Page 1

‫الخميس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫داخل العدد‬

‫‪ 16‬يناير ‪2020‬م‬ ‫‪ 21‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 4325‬السنة الثالثة عشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫سونغول أودان​ تعيش قصة‬ ‫حب مع شاب عشريني ص ‪15‬‬

‫برنامج الحكومة‪ 3 ...‬محاور‬ ‫و‪ 8‬متطلبات تشريعية لتنفيذه‬

‫أكدت أنه غير تقليدي وتعهدت بمحاسبة المقصرين ومكافأة المجدين‬ ‫حملة لمكافحة الفساد الشهر المقبل‬ ‫ووحدة متخصصة بالمباحث الجنائية لمجابهته‬ ‫محيي عامر‬

‫إطالق «‪ »Kuwait App‬للخدمات‬ ‫الحكومية أبريل القادم‬

‫في برنامج عملها‪ ،‬الذي أكدت أنه غير تقليدي‪ ،‬وملتزم بالوقت‬ ‫المحدد لتنفيذه‪ ،‬حــددت الحكومة ‪ 8‬متطلبات تشريعية‪ ،‬تتمثل‬ ‫في مشاريع بقوانين إعادة هيكلة نظام األجور في القطاع العام‪،‬‬ ‫و«الـفـتــوى والـتـشــريــع»‪ ،‬و«حــق االط ــاع على المعلومات العامة»‪،‬‬ ‫و«اإلفالس وإعادة هيكلة المديونيات واالستقرار المالي»‪ ،‬وتعديل‬ ‫قانون حماية المنافسة‪ ،‬ومنع تضارب المصالح‪ ،‬وتعديل قانون‬ ‫المرور‪ ،‬إلى جانب الخطة اإلنمائية ‪.2025/2024 - 2021/2020‬‬ ‫وارتكز البرنامج‪ ،‬الذي يعد األول لحكومة سمو الشيخ صباح‬ ‫الخالد‪ ،‬على ثالثة محاور رئيسية تتمثل في تعزيز النزاهة وتطوير‬ ‫ً‬ ‫األداء الحكومي والتحول الرقمي للخدمات الحكومية‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنه سيتم تفعيل أدوات لمحاسبة أي مقصر ومكافأة كل ُمجد‪.‬‬ ‫وأعلنت الحكومة في برنامجها‪ ،‬الذي أحالته إلى مجلس األمة‬ ‫وحـصـلــت «ال ـج ــري ــدة» عـلــى نـسـخــة م ـنــه‪ ،‬أن ــه سـيـتــم إط ــاق حملة‬ ‫لمكافحة الـفـســاد الشهر المقبل‪ ،‬وإن ـشــاء وح ــدة متخصصة في‬ ‫ً‬ ‫المباحث الجنائية لمجابهته‪ ،‬واعدة بالتحول الرقمي للخدمات‬ ‫الحكومية في أبريل المقبل من خالل إطالق تطبيق «‪»Kuwait App‬‬ ‫على األجهزة الذكية‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫اقتصاديات‬

‫ميزانية منفلتة تفضح‬ ‫تقرير‬ ‫اقتصادي اقتصاد «بياعين النفط»‬

‫‪09‬‬

‫سهم البورصة‬ ‫عبر الـ «‪»OTC‬‬ ‫ُيغلق على ‪303‬‬ ‫فلوس‬

‫عبدالصمد‪ :‬إعالن العقيل ال يمثل الميزانية الحقيقية‬

‫انضمام الكويت لبنك‬ ‫التسويات الدولية خطوة‬ ‫للتحول إلى مركز مالي‬

‫محليات‬

‫‪03‬‬

‫عجز الموازنة يهدد رئيس الوزراء باالستجواب‬ ‫●‬

‫فهد التركي ومحيي عامر‬ ‫وعلي الصنيدح‬

‫عقب إعالن وزيرة المالية وزيرة الدولة‬ ‫للشؤون االقتصادية بالوكالة مريم العقيل‬ ‫تفاصيل الميزانية الجديدة للدولة للسنة‬ ‫المالية ‪ ،2021 /2020‬والتي تضمنت أكبر‬ ‫عجز في تاريخ الكويت‪َّ ،‬‬ ‫تعرضت الحكومة‬

‫انطالق معرض‬ ‫الطيران ‪2020‬‬

‫لـمــوجــة ان ـت ـقــادات نـيــابـيــة‪ ،‬وس ــط تلويح‬ ‫باستجواب رئيس ال ــوزراء سمو الشيخ‬ ‫صباح الخالد‪ ،‬إذا تمت تغطية هذا العجز‬ ‫من جيب المواطنين‪.‬‬ ‫وأكد رئيس لجنة الميزانيات البرلمانية‬ ‫النائب عدنان عبدالصمد‪ ،‬أن ما أعلنته‬ ‫ال ـع ـق ـي ــل مـ ــن أرقـ ـ ـ ــام ال ي ـم ـثــل ال ـم ـيــزان ـيــة‬ ‫ً‬ ‫الحقيقية‪ ،‬مستغربا نشر الميزانية العامة‬

‫لـلــدولــة قـبــل نقاشها داخ ــل الـلـجـنــة‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫جرت العادة سابقا‪.‬‬ ‫وق ــال عـبــدالـصـمــد‪ ،‬فــي تـصــريــح أمــس‪:‬‬ ‫«فوجئنا بطرح الميزانية دون تضمينها‬ ‫ً‬ ‫ميزانية التسلح»‪ ،‬مؤكدا أن اللجنة تصر‬ ‫على إدراجها ضمن الميزانية العامة‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن وزيرة المالية يبدو أنها ال‬ ‫تريد ارتفاع سقف الميزانية في ‪02‬‬

‫وزير التربية‪ :‬دقة‬ ‫التصحيح والرصد لضمان‬ ‫حقوق طلبة الثانوية‬

‫مسك وعنبر‬

‫‪20‬‬

‫‪10‬‬

‫المسباح‪ :‬األغنية الكويتية‬ ‫تملك موروثًا يصل بها‬ ‫إلى العالمية‬

‫مزاج‬

‫‪11‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫حبس قيادي «هارب» في البلدية وسوري الفلبين تفرض حظرا شامال على إرسال عمالتها‬ ‫‪ 7‬سنوات وتغريمهما مليار دينار‬

‫سفارتها في الكويت لم تتلق تعليمات رسمية بشأنه‬

‫«الجنايات» دانتهما بسرقة رمال وإعداد تشوينات على أراضي الدولة ●‬ ‫● حسين العبدالله‬ ‫قضت محكمة الجنايات‪ ،‬أمس‪ ،‬برئاسة المستشار أحمد الياسين‪،‬‬ ‫بحبس قيادي في بلدية الكويت‪ ،‬ووافد سوري سبع سنوات مع الشغل‬ ‫والنفاذ‪ ،‬وإلزامهما دفع غرامة تزيد على مليار دينار‪ ،‬عبارة عن األموال‬ ‫المستولى عليها من إعداد تشوينات مخالفة للقانون واالنتفاع بها‬ ‫والتي تقدر بـ ‪ 370‬مليون دينار‪ ،‬وضعفها‪.‬‬ ‫وكانت النيابة وجهت إلى قيادي في البلدية بدرجة مدير ‪02‬‬

‫جورج عاطف ويوسف العبدالله‬ ‫ً‬ ‫متذرعة بنتائج تشريح جثة العاملة‬ ‫الفلبينية جينيلين فيالفيندي التي‬ ‫توفيت أواخر ديسمبر الماضي نتيجة‬ ‫تعرضها للضرب مــن مخدومتها في‬ ‫مـنـطـقــة الـصـلـيـبـيـخــات‪ ،‬أع ـل ـنــت إدارة‬ ‫العمالة الفلبينية فــرض حظر شامل‬ ‫على إرسال عمالتها للكويت‪.‬‬ ‫وكشف موقع «‪ CNN‬الفلبين»‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫عن موافقة وزير العمل سيلفستر بيلو‬

‫ّ‬ ‫محتجو العراق يتوجسون من «مليونية»‬ ‫الصدر ضد الوجود األميركي‬

‫واشنطن‪ :‬إذا خرجت قواتنا فسيلحق بها المستثمرون‬ ‫أثـ ـ ـ ــارت دعـ ـ ــوة ال ــزعـ ـي ــم الـشـيـعــي‬ ‫الـعــراقــي النافذ مقتدى الـصــدر إلى‬ ‫تـ ـظ ــاه ــرة م ـل ـي ــون ـي ــة ضـ ــد ال ــوج ــود‬ ‫األم ـيــركــي فــي ال ـع ــراق‪ ،‬وال ـتــي القــت‬ ‫ً‬ ‫ق ـب ــوال ل ــدى ك ــل الـفـصــائــل الـعــراقـيــة‬ ‫المسلحة الـمــرتـبـطــة ب ــإي ــران‪ ،‬ردود‬ ‫ف ـعــل غــاض ـبــة ف ــي ص ـف ــوف ال ـح ــراك‬ ‫االحتجاجي‪.‬‬ ‫وقال «الحراك الشعبي» العراقي‪،‬‬ ‫ف ــي ب ـي ــان‪ ،‬إن «دع ـ ــوة ال ـص ــدر الـتــي‬ ‫انـطـلـقــت مــن األرض اإليــران ـيــة ضد‬ ‫واش ـن ـطــن م ـسـ ّـي ـســة‪ ،‬وال ت ـصــب في‬ ‫م ـص ـل ـحــة ال ـق ـض ـيــة الـ ـع ــراقـ ـي ــة»‪ ،‬فــي‬

‫‪١٢‬‬

‫قوانين إعادة هيكلة األجور والفتوى‬ ‫والتشريع واإلفالس‪ ...‬أولوية‬

‫‪09‬‬

‫بيع منزلين في «الضاحية»‬ ‫بـ ‪ 4.38‬ماليين دينار‬

‫اقتصاد‬

‫إشـ ــارة إل ــى وج ــود ال ـصــدر بمدينة‬ ‫ق ــم اإلي ــران ـي ــة ع ـنــد إط ــاق ــه ال ــدع ــوة‬ ‫بعد اجتماع مع الفصائل العراقية‬ ‫المسلحة‪.‬‬ ‫وحـ ــاول زع ـيــم الـتـيــار ال ـصــدري‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬وضع قيود على المتظاهرين‬ ‫الذين سيخرجون الجمعة الموافق‬ ‫‪ 24‬الجاري إلى الشوارع‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ــا الـ ـ ـص ـ ــدر‪ ،‬ال ـ ـ ــذي ك ـ ــان قـبــل‬ ‫تصفية واشنطن الجنرال اإليراني‬ ‫قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة‬ ‫«الحشد الشعبي» العراقي أبومهدي‬ ‫ُ‬ ‫المهندس يحسب األقــرب ‪02‬‬

‫ً‬ ‫على فرض الحظر‪ ،‬مشيرا إلى أن وزير‬ ‫العدل ميناردو جيفارا أوضح أن جثة‬ ‫فيالفيندي لديها « مــؤ شــرات واضحة‬ ‫على االعتداء الجنسي»‪.‬‬ ‫وع ـل ـم ــت «الـ ـ ـج ـ ــري ـ ــدة»‪ ،‬مـ ــن م ـص ــادر‬ ‫بالسفارة الفلبينية فــي الكويت‪ ،‬أنها‬ ‫َّ‬ ‫لم تتلق حتى مساء أمس أي تعليمات‬ ‫رسمية من حكومة بالدها بشأن الحظر‬ ‫الكامل إلرسال عمالتها إلى الكويت‪ ،‬في‬ ‫وقت أكدت وزيرة المالية وزيرة الدولة‬ ‫ل ـل ـشــؤون االق ـت ـص ــادي ــة م ــري ــم الـعـقـيــل‪،‬‬

‫خامنئي يؤم الجمعة في محاولة‬ ‫الحتواء أزمة «األوكرانية»‬

‫خروج عدد من النجوم‬ ‫من سباق الموسم‬ ‫الرمضاني‬

‫دوليات‬

‫‪22‬‬

‫تركيا لن تنسحب من ليبيا‬ ‫وتعزز وجودها بفريق‬ ‫استشاري‬

‫«الحرس» يلوم الجيش‪ ...‬وروحاني يطالب بمزيد من التفاصيل رياضة‬ ‫●‬

‫وزيرا خارجية العراق وقطر بمؤتمر صحافي في بغداد امس (أ ف ب)‬

‫و مــد يــر الهيئة ا لـعــا مــة للقوى العاملة‬ ‫أحمد الموسى أنه لم يصل إليهما َ أي‬ ‫قــرار بشأن العمالة الفلبينية‪ ،‬الفتين‬ ‫إلى أن خيارات الكويت في هذا المجال‬ ‫مفتوحة الستقدام عمالة بديلة من دول‬ ‫أخــرى أبرزها نيبال وإثيوبيا والهند‬ ‫وإندونيسيا‪.‬‬ ‫‪٠٧‬‬

‫‪١٧‬‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫ّ‬ ‫يؤم المرشد األعلى اإليراني علي خامنئي‬ ‫المصلين في صالة الجمعة المقبلة بطهران‬ ‫للمرة األول ــى منذ ‪ 8‬سـنــوات‪ ،‬فــي محاولةٍ ‪،‬‬ ‫على ما يبدو‪ ،‬الحتواء أزمة إسقاط الحرس‬ ‫الـ ـ ـث ـ ــوري ل ـل ـط ــائ ــرة ال ـم ــدن ـي ــة األوكـ ــران ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫ومحاولة التغطية على الخطأ قبل اإلقــرار‬ ‫به‪ ،‬مما تسبب في تبادل اتهامات بين أطراف‬ ‫النظام‪ ،‬واحتجاجات شعبية متواصلة منذ‬ ‫‪ 5‬أيام‪.‬‬ ‫الجوفضائية‬ ‫القوات‬ ‫قائد‬ ‫وألقى‬ ‫‪02‬‬

‫‪24‬‬ ‫الكويت تحتضن‬ ‫«يد آسيا» بعد غياب‬ ‫ربع قرن‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫األمير يهنئ رئيس غواتيماال بأدائه اليمين الخالد يستقبل رئيس «مكافحة الفساد»‬ ‫بعث سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد ببرقية تهنئة إلى‬ ‫رئيس جمهورية غواتيماال الصديقة اليخاندرو جياماتي عبر فيها‬ ‫سموه عن خالص تهانيه بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيسا‬ ‫لغواتيماال‪ ،‬متمنيا سموه لجياماتي كل التوفيق والسداد وموفور‬ ‫الصحة والعافية‪ ،‬وللعالقات الطيبة بين البلدين الصديقين المزيد‬ ‫من التطور والنماء‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولــي العهد الشيخ نــواف األحمد ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد ببرقيتي تهنئة مماثلتين‪.‬‬ ‫فــي مجال اخــر‪ ،‬استقبل رئيس غواتيماال‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬بقصر‬ ‫الرئاسة الوطني بوسط العاصمة الغواتيمالية‪ ،‬القائم بأعمال‬ ‫سفارة الكويت في المكسيك ُ‬ ‫والمحال إلى غواتيماال المستشار خالد‬ ‫ُّ‬ ‫الخرينج‪ ،‬في مراسم احتفالية تسليم السلطة التنفيذية‪ ،‬حيث أشاد‬ ‫بالعالقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين‪ِّ ،‬‬ ‫محمال المستشار‬ ‫الخرينج تحياته وتقديره للكويت؛ قيادة وحكومة وشعبا‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬تقدم الخرينج لرئيس غواتيماال بخالص الشكر‬ ‫كرم الضيافة وحفاوة االستقبال‪ ،‬مؤكدا له اعتزام‬ ‫والتقدير على‬ ‫ُ ً‬ ‫الكويت ُ‬ ‫المضي قدما في توطيد العالقات الثنائية بين البلدين‬ ‫وتوسيعها‪ ،‬لتشمل مـجــاالت أرح ــب ترتقي إلــى مستوى طموح‬ ‫قيادتي البلدين وشعبيهما‪.‬‬

‫محافظ األحمدي‪ :‬التكافل‬ ‫من سمات أهل الكويت‬

‫ً‬ ‫الخالد مستقبال النمش أمس‬ ‫استقبل رئيس مجلس ال ــوزراء سمو الشيخ‬ ‫صباح الخالد‪ ،‬في قصر بيان‪ ،‬أمس‪ ،‬رئيس الهيئة‬ ‫العامة لمكافحة الفساد المستشار عبدالرحمن‬ ‫النمش‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ــرب ال ـن ـم ــش ف ــي ت ـص ــري ــح ل ــه ع ــن ش ـكــره‬ ‫لتضمين محور "مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة"‬ ‫ضمن المحاور الثالثة األساسية لبرنامج عمل‬ ‫ً‬ ‫الحكومة‪ ،‬مــؤكــدا فــي الــوقــت نفسه أن هــذا األمــر‬

‫الناصر ونظيره البريطاني يبحثان التطورات‬ ‫ويؤكدان أهمية تخفيض التصعيد بالمنطقة‬

‫استقبل سفير مالطا وأشاد بجهوده لتوثيق العالقات‬ ‫تلقى وزير الخارجية الشيخ الدكتور‬ ‫احـ ـم ــد ن ــاص ــر ال ـم ـح ـم ــد أم ـ ــس ات ـص ــاال‬ ‫ه ــات ـف ـي ــا م ــن وزيـ ـ ــر خ ــارجـ ـي ــة ال ـم ـم ـل ـكــة‬ ‫الـمـتـحــدة لـبــريـطــانـيــا الـعـظـمــى وشـمــال‬ ‫ايرلندا‪ ‬دومينيك راب‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــم‪ ‬خ ـ ـ ــال االتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــال اس ـ ـت ـ ـعـ ــراض‬ ‫اوجه العالقات الثنائية المتميزة بين‬ ‫ال ـب ـلــديــن الـصــديـقـيــن وحــرص ـه ـمــا على‬ ‫تطوير وتعزيز تلك العالقات بما يحقق‬ ‫المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما‬ ‫الصديقين‪.‬‬ ‫وجرى خالل االتصال ايضا بحث آخر‬ ‫التطورات المتسارعة والمستجدات في‬ ‫المنطقة حيث تــم التأكيد على اهميه‬ ‫ت ـخ ـف ـيــض ال ـت ـص ـع ـيــد وال ـ ـنـ ــأي ب ـه ــا عــن‬ ‫المخاطر والتعامل مع تلك المستجدات‬ ‫ب ــروح الحكمة و ضـبــط ا لـنـفــس لضمان‬ ‫تعزيز امن المنطقة واستقرارها‪.‬‬ ‫واستقبل وزير الخارجية في ديوان‬ ‫عــام ا ل ــوزارة سفير مالطا بــا تــر يــك كول‬ ‫ب ـم ـنــاس ـبــة ان ـت ـه ــاء ف ـت ــرة ع ـم ـلــه سـفـيــرا‬ ‫لبالده لدى الكويت‪.‬‬

‫ً‬ ‫الناصر مستقبال سفير مالطا أمس‬ ‫وأ شــاد الناصر خــال اللقاء بجهود‬ ‫ال ـس ـف ـيــر خـ ــال ف ـت ــرة ع ـم ـلــه ف ــي ال ـب ــاد‬ ‫وا سـهــا مــا تــه ا لـتــي قدمها فــي ا طــار دعم‬ ‫وتعزيز العالقات الثنائية الوثيقة التي‬

‫«األشغال»‪ :‬موافقة «القانونية»‬ ‫شرط الستقالة المحالين للتحقيق‬ ‫• سيد القصاص‬ ‫أص ـ ــدر ال ــوك ـي ــل ال ـم ـســاعــد ل ـل ـش ــؤون اإلداريـ ـ ـ ــة وال ـمــال ـيــة‬ ‫والقانونية بوزارة األشغال العامة حمد الغريب قرارا بتعديل‬ ‫نـمــوذج طلبات االستقالة واإلحــالــة إلــى التقاعد‪ ،‬بإضافة‬ ‫تــوقـيــع إدارة ال ـشــؤون الـقــانــونـيــة‪ ،‬وتــوقـيــع إدارة التطوير‬ ‫اإلداري على النموذج لقبول الطلب‪ ،‬واعتماد ذلــك اعتبارا‬ ‫من ‪ 5‬يناير الجاري‪.‬‬ ‫وقالت مصادر مطلعة في وزارة األشغال العامة إن سبب‬ ‫تعديل النموذج وإضافة "توقيع الشؤون القانونية وإدارة‬ ‫التطوير اإلداري" لقبول طلب االستقالة أو التقاعد يعود‬ ‫إلى تقديم بعض موظفي الوزارة استقاالتهم من العمل وهم‬ ‫محالون إلى التحقيق‪ ،‬أو عليهم مدة خدمة في الوزارة مماثلة‬ ‫للمدة التي قضوها بالبعثة الدراسية‪.‬‬ ‫ولفتت المصادر إلى أن تلك النماذج كانت تقبل في السابق‬ ‫بمجرد أن يتم تقديمها‪ ،‬األمر الذي دعا الــوزارة إلى اتخاذ‬ ‫قرار بتقييد تلك النماذج في حالة التحقيق مع الموظف ألي‬ ‫شيء كــان‪ ،‬أو لوجود مدة خدمة تماثل المدة التي قضاها‬ ‫في البعثة الدراسية‪.‬‬ ‫من جانب آخــر‪ ،‬علمت "الجريدة" من مصادر مطلعة في‬ ‫وزارة األشغال العامة أن وكيل الوزارة المهندس إسماعيل‬ ‫الفيلكاوي أصدر قرارا بحفظ التحقيق في المخالفة المالية‬ ‫رقــم "‪ 29‬لسنة ‪ ،"2020 / 2019‬والخاصة بالتمديد الزمني‬ ‫لالتفاقية االستشارية المتعلقة باإلشراف على أعمال العقد‬ ‫الخاص بطريق الدائري األول دسمان وشارع عبدالله األحمد‬ ‫المرحلة الثانية‪.‬‬

‫برنامج الحكومة‪ 3 ...‬محاور‪...‬‬ ‫وقالت إنها تستهدف التركيز على مقومات تجسيد األمر السامي‬ ‫بالقضاء على الفساد بشكل مباشر وغير مباشر‪ ،‬وتأمين متطلبات‬ ‫ذلك من خالل تعزيز النزاهة‪ ،‬والتحول الرقمي للخدمات الحكومية‪،‬‬ ‫وتطوير األداء الحكومي‪.‬‬ ‫وش ــددت عـلــى أن الـتـحــول الــرقـمــي لـلـخــدمــات يـحــد مــن مظاهر‬ ‫ً‬ ‫الفساد‪ ،‬ويمهد لتقديم الخدمات العامة للمواطنين إلكترونيا‪ ،‬مع‬ ‫إحــداث تغيير جــذري بها من خــال تطبيق واحــد‪ ،‬وقناة موحدة‬ ‫لتسلم اإلشعارات واإلخطارات من الجهات الحكومية‪ ،‬دون الحاجة‬ ‫لتقديم نسخ أو وثائق حكومية‪.‬‬ ‫‪05‬‬

‫عبدالصمد‪ :‬إعالن العقيل ال يمثل‪...‬‬ ‫عهدها إلى أكثر من ‪ 22.5‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وش ــدد الـنــائــب عـبــدالـكــريــم ال ـك ـنــدري‪ ،‬عـلــى أن «أي ق ــرار تتخذه‬ ‫الحكومة ُي ِّ‬ ‫حمل المواطنين تركة الحكومات السابقة‪ ،‬التي أوصلتنا‬ ‫إلى عجز تجاوز ‪ 9‬مليارات دينار‪ ،‬واحتياطي عام أوشك أن ينضب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سيواجه باستجواب رئيس ال ــوزراء»‪ ،‬مضيفا‪« :‬أخطاء إدارتكم ال‬ ‫ّ‬ ‫يتحملها الشعب»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وبينما حمل النائب خالد العتيبي الحكومة وســوء إدارتـهــا‬ ‫وعدم ترشيدها مسؤولية العجز المالي‪ ،‬قال النائب ثامر السويط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إن ‏العجز يفضح عجز الحكومة وتواضع قدراتها‪ ،‬مؤكدا أن «أي‬ ‫إجراء ُيتخذ على حساب المواطن سيواجه باستجواب فوري لرئيس‬ ‫الحكومة»‪ ،‬في حين اعتبر النائب عبدالله الكندري جيب المواطن‬ ‫ً‬ ‫خطا أحمر وال يجب أن ُيمس‪.‬‬ ‫وأكد النائب رياض العدساني أن العجز الذي أعلنته الحكومة‬

‫سلة أخبار‬

‫تربط بين البلدين الصديقين‪.‬‬ ‫حضر اللقاء مساعد وزير الخارجية‬ ‫لشؤون مكتب وزير الخارجية السفير‬ ‫صالح اللوغاني‪.‬‬

‫يدفع باالتجاه الصحيح نحو التعاون والتكامل‬ ‫مــا بـيــن الـهـيـئــة الـعــامــة لمكافحة الـفـســاد وبين‬ ‫مؤسسات ووزارات الدولة لمواجهة الفساد‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن هــذا األمــر يؤكد حــرص رئيس‬ ‫ال ــوزراء على مواجهة ومحاربة الفساد وتعزيز‬ ‫النزاهة‪ ،‬وتواصله الدائم مع القائمين على "نزاهة"‬ ‫لـتــذلـيــل أي عـقـبــات قــد تـظـهــر أم ــام ال ـت ـعــاون مع‬ ‫المؤسسات الحكومية‪.‬‬

‫الحريص ِيعد بسرعة اعتماد الهيكل‬ ‫التنظيمي لوزارة المواصالت‬ ‫• يوسف العبدالله‬ ‫استقبل وزي ــر الــدولــة ل ـشــؤون الـخــدمــات وزي ــر الــدولــة‬ ‫لشؤون مجلس األمة مبارك الحريص وفد نقابة العاملين‬ ‫بوزارة المواصالت برئاسة ناصر العازمي‪.‬‬ ‫وأعلنت النقابة‪ ،‬في بيان صحافي أمــس‪ ،‬أنها طالبت‬ ‫ا لــوز يــر الحريص باعتماد الهيكل التنظيمي ا ل ــذي طال‬ ‫ان ـت ـظ ــاره‪ ،‬وذلـ ــك م ــن خ ــال تـسـكـيــن الــوظــائــف اإلشــراف ـيــة‬ ‫والقيادية التي تهم شريحة كبيرة من الموظفين لكي يؤدوا‬ ‫أعمالهم بكل شفافية‪ ،‬األمر الذي يحقق االستقرار الوظيفي‬ ‫وتنظيم العمل بين قطاعات الوزارة‪ ،‬مبينة أن الوزير وعد‬ ‫بتحقيقه وسرعة إنجازه على أكمل وجه‪ ،‬بما يخدم العمل‬ ‫وموظفي الوزارة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬أكد العازمي أن الحريص أبدى استعداده بأخذ‬ ‫جميع مطالب النقابة بعين االعتبار والجدية في األمر‪،‬‬ ‫لتذليل المعوقات التي تواجهم وتلبية المطالب والعمل‬ ‫ً‬ ‫على حــل أي مشكلة تقابل موظفي ال ــوزارة‪ ،‬موضحا ان‬ ‫اعضاء النقابة بحثوا مع وزير المواصالت ضرورة مشاركة‬ ‫النقابة في بعض اللجان التي تشكل من قبل الوزارة‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫ال يظلم أي موظف في عمله وتكون النقابة عونا له‪.‬‬ ‫وأشار العازمي إلى أن الوزير أثنى على حرص أعضاء‬ ‫مجلس إدارة النقابة واهتمامهم بحقوق الموظفين دون‬ ‫انتقاص وأن النقابة لن تدخر جهدا في تحقيق أهدافها‬ ‫ً‬ ‫فــي المحافظة على حقوق موظفي ا ل ــوزارة‪ ،‬مثمنا في‬ ‫ا لــو قــت ذا تــه حــرص ا لــوز يــر على و ج ــوده المستمر منذ‬ ‫تــولـيــه الـ ــوزارة‪ ،‬وال ــذي كــان لــه األث ــر الـطـيــب فــي نفوس‬ ‫الموظفين بشكل إيجابي وأعطى لهم الدافع لالستقرار‬ ‫في العمل‪.‬‬

‫وفد «كن من المتفوقين» يزور تونس وفيتنام‬

‫شريفة الصباح‪ :‬تطوير مهارات البحث لدى الطلبة‬ ‫ت ــوج ــه وفـ ــد ي ـضــم ‪ 12‬طــال ـبــة كــويـتـيــة‬ ‫مـتـفــوقــة إل ــى تــونــس ف ــي إطـ ــار الـبــرنــامــج‬ ‫ال ـث ـقــافــي ال ـس ـن ــوي "كـ ــن م ــن الـمـتـفــوقـيــن"‬ ‫فــي نسخته ال ــ‪ 11‬الــذي ينظمه الصندوق‬ ‫الـكــويـتــي للتنمية االق ـت ـصــاديــة الـعــربـيــة‬ ‫بالتعاون مع وزارة التربية‪.‬‬ ‫وقالت رئيسة الوفد شريفة الصباح في‬ ‫تصريح لـ "كونا"‪ ،‬مساء امس األول‪ ،‬ان هذه‬ ‫الرحلة تشكل فرصة لتتعرف الطالبات على‬ ‫دور الكويت في مشاريع التنمية الخارجية‬ ‫ومدى تأثيرها اإليجابي على تونس‪.‬‬ ‫وأضافت الصباح ان هذه الرحلة تهدف‬ ‫أي ـض ــا الـ ــى ت ـطــويــر مـ ـه ــارات ال ـب ـحــث عــن‬ ‫المعرفة لدى الطالبات من خالل المعلومات‬ ‫ال ـتــي يكتسبنها بــالــرحـلــة ومـســاعــدتـهــن‬ ‫لالعتماد على انفسهن وتحمل المسؤولية‪.‬‬ ‫ويـضــم وفــد الطالبات برئاسة شريفة‬ ‫الـ ـصـ ـب ــاح كـ ــا مـ ــن ف ــاط ـم ــة ال ـت ــرك ـي ــت مــن‬ ‫الصندوق الكويتي للتنمية ومريم العنزي‬ ‫وآمــال القالف من وزارة التربية وتستمر‬ ‫الرحلة حتى ‪ 21‬يناير الحالي‪.‬‬

‫زيارة فيتنام‬ ‫مـ ــن ج ـه ــة أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ق ـ ــام وف ـ ــد ال ـط ـل ـبــة‬ ‫الكويتيين المتميزين بــز يــارة تثقيفية‬ ‫الى فيتنام للتعرف على آخر المشاريع‬

‫وفد الطالبات‬ ‫ال ـت ـن ـم ــوي ــة الـ ـت ــي ي ـق ـي ـم ـهــا الـ ـصـ ـن ــدوق‬ ‫الكويتي للتنمية االقتصادية العربية‪.‬‬ ‫ويـ ـض ــم الـ ــوفـ ــد ن ـح ــو ‪ 12‬ط ــال ـب ــا مــن‬ ‫ال ـمــرح ـلــة ال ـث ــان ــوي ــة ت ــم تــرشـيـحـهــم من‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزارة ت ـق ــدي ــرا ل ـج ـهــودهــم وتـفــوقـهــم‬ ‫الدراسي فضال عن اطالعهم على جهود‬ ‫الكويت التنموية في مختلف بقاع العالم‪.‬‬

‫ً‬ ‫عجز تقديري‪ ،‬وليس حقيقيا ‪ ،‬ويجب عــدم التفكير فــي المساس‬ ‫ً‬ ‫بجيب المواطنين‪« ،‬ألن ذلك سيعرض الحكومة لالستجواب»‪ ،‬مطالبا‬ ‫باحتساب ميزانية التسلح ضمن الميزانية العامة‪.‬‬

‫حبس قيادي «هارب» في البلدية‪...‬‬ ‫إدارة وتاجر سوري تهم التسهيل واالستيالء على ‪ 370‬مليون دينار‬ ‫من المال العام‪ ،‬وتزوير تراخيص لشركة تعمل في مواقع بمنطقتي‬ ‫الصبية والسالمي‪ ،‬واالستيالء على رمال وصلبوخ وبيعها لآلخرين‪،‬‬ ‫إلى جانب اإلخالل بالواجبات الوظيفية وخداع مفتشي البلدية بأن‬ ‫األخيرة تنفذ مشاريع كبرى للدولة‪.‬‬ ‫وذكرت النيابة أن المتهمين تمكنا من استغالل األراضي للتشوين‬ ‫ً‬ ‫دون الـعـلــم بــأنـهــا خــالـيــة مــن الـسـجــات وم ـل ـغــاة‪ ،‬عـلـمــا ب ــأن رخصة‬ ‫استخراج الصلبوخ من أراضي البالد والصادرة من البلدية (الغربال)‬ ‫ممنوعة منذ سنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وصــدر الحكم غيابيا على قيادي البلدية الموجود خــارج البالد‬ ‫قبل إحالة البلدية ملف القضية إلى النيابة‪ ،‬في وقت يتوقع أن يطعن‬ ‫المتهم السوري على الحكم أمام محكمة االستئناف‪.‬‬

‫محتجو العراق ّ‬ ‫يتوجسون من‪...‬‬

‫مــن بـيــن ال ـقــوى السياسية إلــى المحتجين‪ ،‬فــي تــوجـيـهــات نشرها‬ ‫حساب صالح محمد العراقي‪ ،‬الذي ُيعتقد‪ ،‬على نطاق واسع‪ ،‬أنه تابع‬ ‫ً‬ ‫له مباشرة‪ ،‬إلى «رفع العلم العراقي فقط ال غير»‪ ،‬مانعا «كل الهتافات‬ ‫التي تسيء لغير المحتل‪ ،‬والكشف عن االنتماء الديني والعقائدي‬ ‫والعرقي والحزبي أو العسكري أو الجهادي‪ ،‬ورفع الالفتات المتحزبة‪،‬‬ ‫وأي صورة»‪.‬‬

‫وقال رئيس قسم الصحافة في إدارة‬ ‫االعالم بالصندوق والمشرف على رحلة‬ ‫الطلبة أحمد الصراف ان هدف البرنامج‬ ‫غرس حب الوطن وتنمية مهارات الطالب‬ ‫الثقافية عــن طــريــق اب ــراز مكانة البالد‬ ‫من خالل مشاريعها التنموية في الدول‬ ‫المستفيدة من قروض الصندوق‪.‬‬

‫واضـ ــاف ال ـص ــراف ان الــرحـلــة ستشمل‬ ‫زيارة مشاريع تنموية أقامها الصندوق في‬ ‫فيتنام مثل تطوير البنية األساسية للري‬ ‫في مقاطعة (هاي ‪ -‬هو) عالوة على الزيارات‬ ‫السياحية الهم معالم العاصمة هانوي‪.‬‬

‫وكان رئيس «تحالف الفتح»‪ ،‬هادي العامري‪ ،‬الذي يتزعم «منظمة‬ ‫بدر» دعا الشعب‪ ،‬بمكوناته كافة‪ ،‬إلى الخروج بالتظاهرة التي دعا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسماء»‪.‬‬ ‫إليها الصدر لـ «تحقيق السيادة الوطنية الكاملة أرضا‬ ‫الدعوة نفسها وجهها األمين العام لـ «عصائب أهل الحق» قيس‬ ‫الخزعلي‪ ،‬واألمـيــن العام لـ «حركة النجباء» أكــرم الكعبي‪ ،‬و«كتائب‬ ‫العراق»‪.‬‬ ‫حزب الله‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫في المقابل‪ ،‬حذر النائب األول لمساعد وزير الخارجية األميركية‬ ‫لشؤون الشرق األوسط‪ ،‬جوي هود‪ ،‬من تبعات سحب واشنطن قواتها‬ ‫ً‬ ‫من العراق‪ ،‬الفتا إلى أن ذلك قد يؤدي‪ ،‬إلى خروج قوات التحالف ثم‬ ‫المستثمرين‪ ،‬إضافة إلى عودة «داعش»‪.‬‬ ‫وأشار هود إلى أن بالده قد تفرض عقوبات على بغداد‪ ،‬في حال‬ ‫اقتنت منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية إس ‪ ،400‬بينما‬ ‫ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»‪ ،‬أن واشنطن تفكر في إعادة‬ ‫النظر بالمساعدات العسكرية للعراق‪ ،‬إذا قررت بغداد المضي في قرار‬ ‫إنهاء الوجود األجنبي على أراضيها‪.‬‬ ‫وبينما أج ــرى وزي ــر الـخــارجـيــة الـقـطــري محمد بــن عبدالرحمن‬ ‫مـحــادثــات مــع الـمـســؤولـيــن الـعــراقـيـيــن‪ ،‬فــي مقدمهم الــرئـيــس برهم‬ ‫صالح‪ ،‬ورئيس الحكومة المستقيل عادل عبدالمهدي‪ ،‬بهدف تخفيض‬ ‫التصعيد في ّ المنطقة‪ ،‬وتحييد العراق عن تداعيات النزاع األميركي‪-‬‬ ‫اإليــرانــي‪ ،‬حــذر زعيم ائتالف الوطنية أيــاد عــاوي‪ ،‬أمــس‪ ،‬من «تكرار‬ ‫ً‬ ‫السيناريو الـســوري فــي ال ـعــراق»‪ ،‬موضحا أن «ق ــرار إخ ــراج الـقــوات‬ ‫األجنبية من العراق ليس من صالحيات حكومة تصريف األعمال»‪.‬‬

‫خامنئي يؤم الجمعة في محاولة‪...‬‬ ‫لـ «الحرس الثوري»‪ ،‬أمير علي حجي زاده باللوم على الجيش‬ ‫في الحادث‪ ،‬في حين طالب الرئيس حسن روحاني «الحرس»‬

‫َّ‬ ‫ثمن محافظ األحمدي‬ ‫الشيخ فواز الخالد‪،‬‬ ‫الدور املحوري الذي‬ ‫تقوم به املؤسسات‬ ‫الرسمية واألهلية القائمة‬ ‫على العمل اإلنساني‬ ‫والخيري في الكويت‪،‬‬ ‫مشيدا بالتكامل وتضافر‬ ‫الجهود في هذا املجال‬ ‫بني املؤسسات الحكومية‬ ‫التي يتصدرها بيت‬ ‫الزكاة الكويتي وغيره من‬ ‫الجهات املعنية بالعمل‬ ‫الخيري‪ ،‬جنبا إلى جنب‬ ‫مع الجهود الحثيثة‬ ‫والدور البارز الذي تؤديه‬ ‫مؤسسات املجتمع املدني‬ ‫الكويتية والجمعيات‬ ‫واملبرات ولجان العمل‬ ‫الخيري على امتداد‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل استقبال‬ ‫الخالد وفد الجمعية‬ ‫الكويتية لألسر املتعففة‪،‬‬ ‫برئاسة بدر املبارك‪ ،‬حيث‬ ‫جرى عرض ألبرز مهام‬ ‫الجمعية‪ ،‬وأولويات‬ ‫عملها‪ ،‬وإنجازاتها‪،‬‬ ‫وفرص التعاون املشترك‬ ‫بينها وبني املحافظة‬ ‫في نطاق االهتمامات‬ ‫املجتمعية والحياتية‬ ‫املشتركة‪.‬‬ ‫وأشار املحافظ إلى أن‬ ‫التكافل كان وال يزال سمة‬ ‫أساسية من سمات أهل‬ ‫الكويت‪ ،‬سواء لبعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬أو لغيرهم من‬ ‫مختلف الجنسيات دون‬ ‫تمييز‪ ،‬لجنس أو لون أو‬ ‫دين‪ ،‬األمر الذي أكسبهم‬ ‫محبة وتقدير واحترام‬ ‫العالم أجمع‪.‬‬

‫«األسر المتعففة» تدعو‬ ‫إلعانة المحتاجين بالكويت‬ ‫قال رئيس مجلس إدارة‬ ‫الجمعية الكويتية لألسر‬ ‫املتعففة بدر املبارك‬ ‫ان الجمعية مستمرة‬ ‫في استقبال الزكوات‬ ‫والصدقات من املحسنني‬ ‫ملصلحة املشاريع الخيرية‬ ‫واإلنسانية في الجمعية‬ ‫بهدف مساعدة األسر‬ ‫املتعففة داخل الكويت‬ ‫وتقديم العون لهم‪.‬‬ ‫وشجع املحسنني على‬ ‫تبني مشاريع كفالة‬ ‫األسر املتعففة من باب أن‬ ‫األقربني أولى باملعروف‬ ‫وملا تمثله هذه املساعدات‬ ‫من أهمية قصوى للبلد‬ ‫من باب حفظ هذه األسر‬ ‫من املشاكل االجتماعية‬ ‫وتحقيق أنماط التكافل‬ ‫االجتماعي‪ .‬وأوضح‬ ‫أن الجمعية تركز في‬ ‫مشاريعها على تلبية‬ ‫االحتياجات املعيشية‬ ‫األساسية لألسر‬ ‫املتعففة كسد النقص في‬ ‫االحتياجات الغذائية‬ ‫واملعاشية الالزمة إلعالة‬ ‫األسر وتوفير أبسط‬ ‫االحتياجات كاحتياجات‬ ‫املسكن وأثاثه ومواده‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫بالمزيد من التوضيحات «ليعلم الشعب أنهم ال يريدون إخفاء‬ ‫الحقيقة»‪.‬‬ ‫وأكد مصدر مطلع بــوزارة العدل اإليرانية لـ «الجريدة»‪ ،‬أن‬ ‫التحقيقات األولية‪ ،‬حول مالبسات إسقاط «األوكرانية» قرب‬ ‫طهران‪ ،‬بعد ‪ 4‬ساعات من توجيه ضربة صاروخية لقاعدتين‬ ‫تستخدمهما القوات األميركية بالعراق األربعاء قبل الماضي‪،‬‬ ‫كشفت أن سبب عــدم إلـغــاء الــرحــات المدنية مــن الـمـطــارات‬ ‫اإليرانية كان رسالة سرية أرسلتها قيادة األركان اإليرانية إلى‬ ‫نظيرتها األميركية لتمرير الرد على تصفية سليماني من دون‬ ‫ضحايا أميركيين‪ ،‬ومن دون رد أميركي مضاد‪.‬‬ ‫وعلى أساس الرسالة طمأنت قيادة األركان «المجلس األعلى‬ ‫لألمن القومي»‪ ،‬وأوصت بعدم إغالق المجال الجوي لتفادي‬ ‫ُ َ‬ ‫إشاعة أجواء الرعب‪ ،‬وعليه لم تخطر منظمة الطيران المدني‬ ‫لوقف الرحالت الجوية‪.‬‬ ‫وأوضح المصدر أن التحقيقات األولية سجلت ُّ‬ ‫تعرض أجهزة‬ ‫الرصد اإليرانية لتشويش وتضليل من طائرات «االيواكس»‬ ‫األميركية‪ ،‬مما جعل «الرادارات» ترسل تحذيرات خاطئة لضباط‬ ‫وضعوا أصابعهم على أزرار إطالق الصواريخ‪ ،‬وعجزوا عن‬ ‫التمييز بين الطائرات المدنية واألهداف المعادية‪.‬‬ ‫وأرجع عدم اتخاذ قيادة األركــان و«األعلى لألمن» خطوات‬ ‫إلغالق المجال الجوي بعد تشويش الرادارات إلى وقوع «إهمال‬ ‫ً‬ ‫جسيم» أدى إلى «الكارثة» التي تسببت في مقتل ‪ 176‬شخصا‪،‬‬ ‫وعليه فإن القضاة يؤكدون أن تحميل جندي أو ضابط أطلق‬ ‫الصواريخ المسؤولية أمر غير مقبول‪ ،‬والبد من محاسبة كل‬ ‫المقصرين‪ ،‬كما طالب روحاني‪.‬‬ ‫‪٢١‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫وزير التربية‪ :‬دقة التصحيح والرصد لضمان حقوق طلبة الثانوية‬ ‫تفقد إجراءات العمل في كنترول القسم العلمي‪ ...‬وتسجيل ‪ 1205‬حاالت حرمان‬ ‫فهد الرمضان‬

‫تفقد وزير التربية د‪ .‬سعود‬ ‫الحربي لجان التصحيح في‬ ‫كنترول القسم العلمي‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫وسجلت الوزارة ‪ 1205‬حاالت‬ ‫حرمان للطلبة خالل اختبارات‬ ‫الفترة الدراسية األولى‪.‬‬

‫ب ـي ـن ـم ــا أن ـ ـهـ ــى ط ـل ـب ــة ال ـص ــف‬ ‫الثاني عشر اختباراتهم للفترة‬ ‫الدراسية األولــى بمادة اإلحصاء‬ ‫لطلبة القسم األدبــي‪ ،‬أمــس‪ ،‬تفقد‬ ‫وزير التربية وزير التعليم العالي‬ ‫د‪ .‬سـعــود الـحــربــي‪ ،‬يــرافـقــه وكيل‬ ‫التعليم ال ـعــام أســامــة السلطان‪،‬‬ ‫إجراءات العمل في كنترول القسم‬ ‫ال ـع ـل ـمــي‪ ،‬ح ـيــث اط ـل ــع ع ـلــى سير‬ ‫العمل داخل لجان التصحيح‪.‬‬ ‫وقالت مصادر لـ»الجريدة»‪ ،‬إن‬ ‫الوزير الحربي شــدد على أهمية‬ ‫الحرص على دقة مراجعة عمليات‬ ‫ال ـت ـص ـح ـي ــح ورصـ ـ ــد ال ـ ــدرج ـ ــات‪،‬‬ ‫لضمان حقوق الطلبة‪.‬‬ ‫ورغم تشديد الوزارة إجراءاتها‬ ‫ال ــرامـ ـي ــة إل ـ ــى الـ ـح ــد مـ ــن ظ ــاه ــرة‬

‫تـ ـس ــري ــب االخ ـ ـت ـ ـب ـ ــارات والـ ـغ ــش‬ ‫المنتشرة مـنــذ س ـنــوات‪ ،‬سجلت‬ ‫ل ـج ــان االخـ ـتـ ـب ــارات ح ـتــى أم ــس‪،‬‬ ‫وهو آخر يوم لالختبارات‪1205 ،‬‬ ‫حاالت حرمان بالقسمين العلمي‬ ‫واألدب ــي والتعليم الديني للطبة‬ ‫الذين ضبطوا متلبسين بالغش‬ ‫أو بالمحاولة من خــال األجهزة‬ ‫الحديثة المنتشرة‪.‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ــاف ـ ـ ـ ــت أن عـ ـ ـ ـ ــدد حـ ـ ــاالت‬ ‫الـحــرمــان بسبب الـغــش انخفض‬ ‫عــن ال ـعــام الـمــاضــي‪ ،‬حـيــث سجل‬ ‫ال ـ ـعـ ــام الـ ـم ــاض ــي ل ـن ـف ــس ال ـف ـت ــرة‬ ‫ال ــدراسـ ـي ــة ‪ 1600‬ح ــال ــة ح ــرم ــان‬ ‫من االخـتـبــارات‪ ،‬وهــو األمــر الذي‬ ‫يعكس تخوف الطلبة من تشديد‬ ‫اإلجراءات وتطبيق عقوبات الئحة‬

‫إعالن النتائج على الموقع اإللكتروني اليوم‬ ‫أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم‬ ‫العام اسامة السلطان أن اعالن نتائج الطلبة‬ ‫الخ ـت ـب ــارات ال ـف ـتــرة ال ــدراس ـي ــة االول ـ ــى سيتم‬ ‫من خــال موقع ال ــوزارة االلكتروني موضحا‬ ‫أن ال ـن ـت ــائ ــج س ـت ــرف ــع ع ـل ــى الـ ـم ــوق ــع ب ـن ـظــام‬ ‫ال ـ ‪ PDF‬وسيتمكن اولـيــاء االمــور من سحبها‬

‫دون الحاجة لمراجعة الـمــدارس أو المناطق‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫وقــالــت م ـصــادر تــربــويــة ان اع ــان النتائج‬ ‫سيكون نهاية اليوم الخميس‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫لجان التصحيح تعمل على قدم وساق لسرعة‬ ‫االنتهاء ورصد درجات الطلبة‪.‬‬

‫ال ـغ ــش ال ـت ــي اع ـت ـمــدت ـهــا الـ ـ ــوزارة‬ ‫في عهد الوزير السابق د‪ .‬حامد‬ ‫ال ـ ـعـ ــازمـ ــي‪ ،‬وت ـ ــم ت ـط ـب ـي ـق ـهــا عـلــى‬ ‫مدى عامين‪ ،‬وأثبتت جدواها في‬ ‫محاربة هذه الظاهرة‪ ،‬التي باتت‬ ‫ت ـش ـكــل ه ــاج ـس ــا‪ ،‬وخ ـل ـق ــت جـيــا‬ ‫اتكاليا يعتمد على أساليب غير‬ ‫مشروعة للحصول على درجــات‬ ‫ال يستحقها‪.‬‬

‫تسريب االختبارات‬ ‫وجــاء إعــان الحربي بتشكيل‬ ‫ل ـج ـنــة لـلـتـقـصــي وال ـب ـح ــث فيما‬ ‫اثـ ـي ــر ح ـ ــول ت ـس ــري ــب اخـ ـتـ ـب ــارات‬ ‫الثاني عشر‪ ،‬ومراجعة آليات نقل‬ ‫االختبارات‪ ،‬ومتابعة الصناديق‬ ‫إلــى حين بــدء االخ ـت ـبــارات داخــل‬ ‫ال ـل ـجــان‪ ،‬لـيـعـكــس جــديــة الـ ــوزارة‬ ‫فـ ـ ــي م ـ ـحـ ــاربـ ــة هـ ـ ـ ــذه ال ـ ـظـ ــاهـ ــرة‪،‬‬ ‫ومنع استغالل الطلبة للوسائل‬ ‫التكنولوجية الحديثة في اإلضرار‬ ‫بالعملية التعليمية‪.‬‬ ‫وعلى صعيد وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬التي غالبا ما تنتشر‬ ‫عليها ص ــورة لـنـمــاذج اإلجــابــات‬ ‫واالخـتـبــارات‪ ،‬فــإن ساحتها بدت‬ ‫ه ــادئ ــة نــوعــا م ــا يــومــي الـثــاثــاء‬ ‫واألربـعــاء‪ ،‬ولــم يكن هناك حديث‬

‫الحربي والسلطان والعنزي في الكنترول أمس‬ ‫عن تسريب لالختبارات كما حصل‬ ‫في اختباري الكيمياء واإلنكليزية‪،‬‬ ‫مما يشير إلى أن اإلجــراءات التي‬ ‫اتخذتها «التربية» ووضعها ألرقام‬ ‫سرية لصناديق نقل االختبارات‬ ‫ساهمت إلــى حــد كبير فــي الحد‬ ‫من عمليات تسريب االختبارات‪،‬‬ ‫التي باتت ال تتم إال داخل اللجان‬ ‫بشكل ضيق جدا‪ ،‬وهو ما يحسب‬ ‫ل ـل ـقــائ ـم ـيــن ع ـل ــى ع ـم ـل ـيــة مــراق ـبــة‬ ‫االختبارات هذا العام‪.‬‬

‫ً‬ ‫قبول ‪ 42‬طالبا في الدورة التدريبية الربيعية‬ ‫أعلنت إدارة الموارد البشرية‪ ،‬بمعهد الكويت‬ ‫لألبحاث العلمية‪ ،‬قبول ‪ 42‬طالبا وطالبة في‬ ‫الدورة التدريبية الربيعية الـ‪ 32‬التي من المقرر‬ ‫عقدها خالل عطلة منتصف العام الدراسي من‬ ‫‪ 19‬حتى ‪ 30‬الـجــاري‪ ،‬تحت شعار «‪Science:‬‬ ‫‪ ،»The code of Life‬بهدف غرس روح البحث‬

‫العلمي لدى أجيال المستقبل‪ ،‬وشغل أوقات‬ ‫فراغهم أثناء العطلة الربيعية بما يعود عليهم‬ ‫وعلى وطنهم بالمنفعة‪.‬‬

‫البدر لـ ةديرجلا‪:.‬‬ ‫أدوية الجلطة االتفاق على المالمح الرئيسية إلعادة هيكلة «الصحة»‬ ‫«دايكلوفيناك» ال تسبب‬ ‫●‬

‫فريق عمل بين الوزارة و«الخدمة المدنية» لوضع اللمسات النهائية للمخطط التنظيمي الجديد‬

‫عادل سامي‬

‫أ كـ ـ ــد و كـ ـي ــل وزارة ا ل ـص ـحــة‬ ‫الـ ـمـ ـس ــاع ــد ل ـ ـ ـشـ ـ ــؤون ال ــرق ــاب ــة‬ ‫الدوائية والغذائية‪ ،‬د‪ .‬عبدالله‬ ‫البدر‪ ،‬عدم صحة ما يتم تداوله‬ ‫فـ ــي بـ ـع ــض مـ ــواقـ ــع الـ ـت ــواص ــل‬ ‫االجـتـمــاعــي‪ ،‬بــأن تـنــاول أدويــة‬ ‫«دايكلوفيناك» يسبب الجلطة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال ال ـ ـبـ ــدر لـ ــ«الـ ـج ــري ــدة»‪،‬‬ ‫إن مستحضر «دايـكـلــوفـيـنــاك»‬ ‫ُيـ ـب ــاع ب ــأس ـم ــاء ت ـج ــاري ــة ع ــدة‪،‬‬ ‫منها‪« :‬فــولـتــاريــن» و«ديـكـلــون»‬ ‫وغ ـ ـ ـيـ ـ ــره ـ ـ ـمـ ـ ــا‪ ،‬الفـ ـ ـ ـت ـ ـ ــا إلـ ـ ـ ـ ــى أن‬ ‫الـ ـت ــأثـ ـي ــرات ال ـس ـل ـب ـيــة الـ ـح ــادة‬ ‫ُ‬ ‫للمستحضر عـلــى ا لـقـلــب تعد‬ ‫من األعــراض الجانبية النادرة‬ ‫جدا‪ ،‬إذ قد تصيب أقل من ‪ 1‬من‬ ‫كل ‪ 10‬آالف مريض‪ ،‬خصوصا‬

‫كشفت مصادر مطلعة‬ ‫عن تشكيل فريق عمل‬ ‫مشترك بين وزارة الصحة‬ ‫وديوان الخدمة المدنية‬ ‫لوضع اللمسات النهائية على‬ ‫المخطط التنظيمي الجديد‬ ‫لكافة القطاعات بالوزارة‪.‬‬ ‫عبدالله البدر‬

‫مـ ــن ل ــدي ـه ــم اح ـت ـم ــال ـي ــة عــال ـيــة‬ ‫لإلصابة بأمراض القلب‪ ،‬ومنهم‬ ‫مرضى السكري والكوليسترول‬ ‫والضغط والمدخنون‪.‬‬

‫●‬

‫عادل سامي‬

‫علمت «الجريدة» أنه تم االتفاق على‬ ‫المالمح الرئيسية إلعادة هيكلة وزارة‬ ‫الـصـحــة بـكــافــة إداراتـ ـه ــا وقـطــاعــاتـهــا‬ ‫وإعادة توزيع المهام واالختصاصات‬ ‫وفض التشابك بين األجهزة المركزية‬ ‫والالمركزية من خــال تعزيز مركزية‬ ‫ال ـع ـمــل ال ـف ـنــي وزي ـ ـ ــادة اخ ـت ـصــاصــات‬ ‫المناطق الصحية في المجاالت اإلدارية‬ ‫والمالية وخدمة المواطن‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت مـ ـص ــادر ص ـح ـيــة مـطـلـعــة‬ ‫لـ ـ «ال ـج ــري ــدة» ع ــن تـشـكـيــل فــريــق عمل‬ ‫م ـش ـتــرك ب ـيــن وزارة ال ـص ـحــة وديـ ــوان‬ ‫الـ ـخ ــدم ــة ال ـم ــدن ـي ــة ل ــوض ــع ال ـل ـم ـســات‬ ‫ال ـن ـهــائ ـيــة ع ـلــى ال ـم ـخ ـطــط الـتـنـظـيـمــي‬ ‫الجديد لكافة القطاعات بالوزارة‪ ،‬بما‬

‫موظفو ً «التأهيل المهني» اعتصموا‬ ‫احتجاجا على وقف البدالت‬

‫أسيري‪ :‬حريصون على حقوق موظفي «اإلعاقة»‬ ‫●‬

‫جورج عاطف‬

‫نـفــذ مــو ظـفــو إدارة التأهيل‬ ‫ا لـمـهـنــي للمعاقين فــي الهيئة‬ ‫ال ـع ــام ــة لـ ـش ــؤون ذوي اإلع ــاق ــة‬ ‫ً‬ ‫أمس‪ ،‬اعتصاما في مبنى اإلدارة‬ ‫بمنطقة السالمية‪ ،‬طالبوا خالله‬ ‫بمساواتهم بزمالئهم العاملين‬ ‫ف ـ ــي إدارات ا ل ـه ـي ـئ ــة و ص ـ ــرف‬ ‫بدالت النوبة والعدوى والخطر‬ ‫والضوضاء والطبيعة العمل‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ـ ـ ــدت وزي ـ ـ ـ ـ ـ ــرة ال ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫االجـتـمــاعـيــة د‪ .‬غــديــر أس ـيــري‪،‬‬ ‫تفهم الـجـهــات الــرقــابـيــة للدور‬ ‫الـ ـه ــام ال ـ ــذي ي ـق ــوم ب ــه مــوظـفــو‬ ‫ال ـه ـي ـئــة ال ـع ــام ــة لـ ـش ــؤون ذوي‬ ‫اإلعـ ـ ـ ــاقـ ـ ـ ــة ف ـ ـ ــي س ـ ـب ـ ـيـ ــل خ ــدم ــة‬ ‫ذوي االح ـت ـي ــاج ــات ال ـخــاصــة‪،‬‬ ‫مـ ـش ــددة ع ـلــى بـ ــذل ال ـه ـي ـئــة كل‬ ‫الـجـهــد وحــرصـهــا عـلــى حقوق‬ ‫الموظفين‪.‬‬ ‫وقــالــت أسـيــري‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صحافي أمس‪ ،‬عقب االعتصام‪،‬‬ ‫إن ـ ــه «ف ـ ــي إط ـ ـ ــار ت ـق ــدي ــم أف ـضــل‬ ‫خ ــدم ــة م ـم ـك ـنــة لـ ـ ــذوي اإلع ــاق ــة‬

‫جانب من اعتصام موظفي «التأهيل المهني» أمس‬ ‫تـ ـح ــرص ال ـه ـي ـئ ــة ع ـل ــى تــوف ـيــر‬ ‫أوجـ ــه ال ــدع ــم كــافــة للموظفين‬ ‫المكلفين بتقديم تلك الخدمات‬ ‫في اإلدارات المختصة»‪.‬‬

‫مطالب المعتصمين‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أكد المعتصمون‪ ،‬أن‬ ‫مطالبهم تتمثل فــي المساواة‬

‫في البدالت واالمتيازات أسوة‬ ‫بإدارات الهيئة واإلدارة التابعة‬ ‫لها‪ ،‬وقطاع الرعاية االجتماعية‪،‬‬ ‫كون أن جميع الكوادر البشرية‬ ‫تـ ـعـ ـم ــل م ـ ــع األش ـ ـ ـخـ ـ ــاص ذوي‬ ‫اإلع ـ ـ ــاق ـ ـ ــة بـ ـمـ ـخـ ـتـ ـل ــف ف ـئ ــات ـه ــا‬ ‫ودرجاتها‪ ،‬وتتعرض للمشاكل‬ ‫والـضـغــوطــات النفسية ذاتـهــا‪،‬‬ ‫م ـع ـل ـن ـيــن رف ـض ـه ــم ل ـل ـمــزاج ـيــة‬

‫والتعسف في المعاملة والنقل‬ ‫م ــن وإل ـ ــى ال ـه ـي ـئــة وفـ ــي تقييم‬ ‫ك ـ ـ ـفـ ـ ــاءة ال ـ ـمـ ــوظـ ــف وم ـ ـكـ ــافـ ــآت‬ ‫األع ـمــال الـمـمـتــازة‪ ،‬األم ــر الــذي‬ ‫ً‬ ‫ي ـن ـع ـك ــس سـ ـلـ ـبـ ــا عـ ـلـ ــى ع ـط ــاء‬ ‫الموظفين في العمل‪.‬‬ ‫وشـ ـ ــدد ال ـم ـع ـت ـص ـمــون عـلــى‬ ‫ضرورة الحاجة إلى إقرار بدالت‬ ‫الحظر والعدوى وطبيعة العمل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهو مطلب مستحق‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن الـحــاالت الملتحقة ب ــاإلدارة‬ ‫بـ ـفـ ـئ ــاتـ ـه ــا بـ ـح ــاج ــة إل ـ ـ ــى ن ــوع‬ ‫ً‬ ‫مختلف من التعامل وفقا لفئة‬ ‫اإلعاقة والعمر الزمني والعقلي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أن اإلدارة تضم حاالت‬ ‫م ــن مـخـتـلــف الـ ـم ــدارس وإدارة‬ ‫رعاية المعاقين ومدارس وزارة‬ ‫ال ـتــرب ـيــة ال ـخ ــاص ــة‪ ،‬إل ــى جــانــب‬ ‫ال ـمــوظ ـف ـيــن م ــن ذوي اإلع ــاق ــة‪،‬‬ ‫مؤكدين ضــرورة المساواة في‬ ‫مـنــح االم ـت ـيــازات وال ـب ــدالت مع‬ ‫إدارة المعاقين‪ ،‬وما تتعرض له‬ ‫الكوادر البشرية العامة للعدوى‬ ‫والـضــرر النفسي خاصة لعدم‬ ‫توفر البيئة الصحية في العمل‪.‬‬

‫الكويت تشارك في «متطوع‬ ‫المستقبل الخليجي» بالبحرين‬ ‫شاركت الكويت في فعاليات ملتقى متطوع المستقبل االجتماعي‬ ‫الخليجي السابع التي انطلقت أمس‪ ،‬في البحرين‪ ،‬تحت شعار «نلتقي‬ ‫لنرتقي»‪ .‬وقالت رئيسة فريق التوعية البيئية ومسؤولة العالقات‬ ‫العامة في فريق الغوص الكويتي معصومة مذكوري‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ «كونا»‪ ،‬إن العمل التطوعي من أهم ركائز نمو المجتمعات‪ ،‬ومن‬ ‫العوامل المؤثرة في تنمية طاقات «الجيل الجديد» وقدراتهم المختلفة‪،‬‬ ‫مؤكدة أنه يعدل السلوكيات‪ ،‬وينمي روح العطاء‪ .‬وأكــدت مذكوري‬ ‫ض ــرورة تشجيع شباب الغد وتنمية روح العمل الميداني لديهم‪،‬‬ ‫باالضافة الى إكسابهم المهارات القيادية واإلبداعية‪.‬‬

‫فيها المناطق الصحية والمستشفيات‪،‬‬ ‫م ــع ت ـع ــدي ــل الـ ـ ـق ـ ــرارات بــال ـص ـحــة بـمــا‬ ‫يتوافق مع قرارات «الخدمة المدنية»‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــارت إل ـ ــى أن ديـ ـ ـ ــوان ال ـخ ــدم ــة‬ ‫المدنية سيقوم قريبا بحسم الهيكل‬ ‫التنظيمي لوزارة الصحة وإصالح ما‬ ‫شابه من مخالفات ومن بينها إنشاء‬ ‫إدارات ووح ـ ــدات مـخــالـفــة‪ ،‬الف ـتــة إلــى‬ ‫أنه تم إجــراء مراجعة شاملة للقرارات‬ ‫التنظيمية في وزارة الصحة وبصفة‬ ‫خاصة تلك التي اتخذت دون موافقة‬ ‫مسبقة من ديوان الخدمة المدنية‪.‬‬ ‫وقــالــت الـمـصــادر إن وزارة الصحة‬ ‫شكلت العديد من فرق العمل برئاسة‬ ‫وك ـيــل الـ ـ ــوزارة لــوضــع مـقـتــرحــات عن‬ ‫الهيكل التنظيمي‪ ،‬مشيرة إلى أنه على‬ ‫الــرغــم مــن الـتـجــديــد ل ـهــذه ال ـفــرق عــدة‬

‫مـ ــرات‪ ،‬إال أن مــا أن ـجــزتــه ك ــان أق ــل من‬ ‫المطلوب من ديــوان الخدمة المدنية‪،‬‬ ‫كـمــا أن الـكـيــانــات غـيــر الـقــانــونـيــة في‬ ‫«الصحة» كانت من أهــم ما واجــه فرق‬ ‫ال ـع ـمــل م ــن ص ـع ــوب ــات‪ ،‬ح ـيــث الحـظــت‬ ‫وجود العديد من اإلدارات والوظائف‬ ‫التي لم تحصل الــوزارة على موافقات‬ ‫من الديوان بشأنها‪ ،‬فضال عن التداخل‬ ‫باالختصاصات بين األجهزة المركزية‬ ‫والالمركزية والمناطق الصحية وغياب‬ ‫قرارات واضحة بتحديد االختصاصات‬ ‫للوظائف المختلفة‪.‬‬ ‫وأضافت المصادر أن هناك إدارات‬ ‫مركزية ستتولى مسؤوليات إضافية‬ ‫خالل الفترة المقبلة‪ ،‬مع إعــادة النظر‬ ‫ف ــي هـيــاكـلـهــا واخ ـت ـصــاصــات ـهــا‪ ،‬كما‬ ‫أن ه ـن ــاك إدارات ث ـبــت عـ ــدم ج ــدواه ــا‬

‫ك ـ ـ ــإدارات مـسـتـقـلــة‪ ،‬ب ــل أن اسـتـقــالـهــا‬ ‫أدى إل ــى تفتيت ال ـخــدمــات وت ـضــارب‬ ‫االختصاصات‪.‬‬ ‫وأوض ـح ــت أن ق ـيــام وزارة الصحة‬ ‫بإنشاء مكاتب بمستوى إدارات أدى‬ ‫إلى تضخم إداري وإهــدار في الموارد‬ ‫والميزانية‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن وزيـ ـ ــر ال ـص ـح ــة د‪ .‬بــاســل‬ ‫الصباح أعلن أن إعــادة هيكلة الــوزارة‬ ‫تعتبر على قمة أولــويــاتــه‪ ،‬وذلــك بعد‬ ‫تجديد الثقه به لتولي وزارة الصحة‪،‬‬ ‫ك ـمــا س ـبــق أن أص ـ ــدر ق ـ ـ ــرارات وزاري ـ ــة‬ ‫ب ـت ـش ـك ـيــل فـ ـ ــرق عـ ـم ــل إلعـ ـ ـ ــادة هـيـكـلــة‬ ‫الوزارة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫الكويت والمغرب يوقعان مذكرة لتعزيز‬ ‫التعاون في القانون الدولي اإلنساني‬

‫زيارتنا‬ ‫للرباط تشمل‬ ‫مشاركتنا في‬ ‫ندوة بعنوان‬ ‫«النزاعات‬ ‫المسلحة غير‬ ‫الدولية»‬

‫العيسى‬

‫وقعت اللجنة الوطنية الدائمة‬ ‫لـ ـلـ ـق ــان ــون ال ـ ــدول ـ ــي االنـ ـس ــان ــي‬ ‫الكويتية ونظيرتها المغربية‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬مذكرة تفاهم لتعزيز‬ ‫التعاون بين الجانبين في مجال‬ ‫القانون الدولي االنساني‪.‬‬ ‫ووق ـ ــع ال ـم ــذك ــرة ع ــن ال ـجــانــب‬ ‫ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـش ــار عـ ـ ــادل‬ ‫الـعـيـســى بـصـفـتــه األم ـي ــن ال ـعــام‬ ‫للجنة وو ك ـيــل محكمة التمييز‬ ‫ف ـ ـي ـ ـمـ ــا وقـ ـ ـعـ ـ ـه ـ ــا عـ ـ ـ ــن ال ـ ـجـ ــانـ ــب‬ ‫المغربي رئيسة اللجنة الوطنية‬ ‫للقانون الدولي االنساني فريدة‬ ‫الخمليشي‪.‬‬ ‫واوض ــح المستشار العيسى‬ ‫في تصريح لـ "كونا" على هامش‬ ‫حفل التوقيع ان مذكرة التفاهم‬ ‫ت ــأت ــي ف ــي اط ـ ــار حـ ــرص الـلـجـنــة‬ ‫ال ـكــوي ـت ـيــة ع ـل ــى االنـ ـفـ ـت ــاح عـلــى‬ ‫ن ـظ ـيــرات ـهــا ف ــي ال ـ ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة‬ ‫وذل ــك م ــن اج ــل ت ـب ــادل الـخـبــرات‬ ‫والتجارب والممارسات الفضلى‬ ‫في مجال اعمال قواعد القانون‬ ‫الـ ـ ــدولـ ـ ــي االن ـ ـسـ ــانـ ــي ومـ ــاء مـ ــة‬ ‫تشريعاتنا الوطنية مع المواثيق‬ ‫واالتـفــاقـيــات وال ـقــواعــد الــدولـيــة‬

‫ذات الـ ـصـ ـل ــة بـ ـمـ ـج ــال الـ ـق ــان ــون‬ ‫الدولي االنساني‪.‬‬ ‫واض ــاف ان زيــارتـنــا للمغرب‬ ‫تـشـمــل ب ــاالض ــاف ــة ال ــى الـتــوقـيــع‬ ‫عـلــى مــذكــرة الـتـفــاهــم الـمـشــاركــة‬ ‫في ندوة بين اللجنتين الكويتية‬ ‫والـمـغــربـيــة ب ـع ـنــوان "ال ـنــزاعــات‬ ‫المسلحة غير الدولية"‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫كما تشمل لقاءات مع مسؤولين‬

‫مـغــرب ـي ـيــن وزيـ ـ ـ ــارات لـجــامـعــات‬ ‫وم ــراك ــز عـلـمـيــة ب ـه ــدف االط ــاع‬ ‫وت ـب ــادل ال ـخ ـبــرات بـيــن الـبـلــدبــن‬ ‫في مضمار تنفيذ قواعد القانون‬ ‫الدولي االنساني‪.‬‬ ‫م ـ ـ ـ ـ ــن جـ ـ ـ ــان ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــا‪ ،‬أش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادت‬ ‫الـخـمـلـيـشــي‪ ،‬بــأه ـمـيــة الـتـجــربــة‬ ‫الكويتية ضمن محيطها العربي‬ ‫واالق ـل ـي ـمــي‪ ،‬مـضـيـفــة ان مــذكــرة‬

‫أع ـلــن بـيــت ال ــزك ــاة التحضير‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـبـ ـ ــدء ف ـ ـ ـ ــي م ـ ـ ـ ــراح ـ ـ ـ ــل إعـ ـ ـ ـ ـ ــداد‬ ‫اس ـتــرات ـي ـج ـي ـتــه الـ ـق ــادم ــة حـتــى‬ ‫ت ـكــون مـنـسـجـمــة وم ـتــواف ـقــة مع‬ ‫رؤية صاحب السمو أمير البالد‬ ‫ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح االح ـم ــد "كــويــت‬ ‫‪ ،"2035‬ا لـ ـت ــي ت ـت ـط ـلــب ت ـضــا فــر‬ ‫الـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــود لـ ـلـ ـنـ ـهـ ـض ــة ب ــال ـع ـم ــل‬ ‫التنموي والمساهمة في تحقيق‬ ‫مستهدفات التنمية المستدامة‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مكتب التخطيط‬ ‫في بيت الزكاة خالدة حذيفة‪ ،‬إن‬ ‫توجيهات اإلدارة العليا حرصت‬ ‫عـ ـل ــى ت ــأكـ ـي ــد أهـ ـمـ ـي ــة االطـ ـ ـ ــاع‬ ‫ع ـلــى ال ـت ـج ــارب االس ـتــرات ـي ـج ـيــة‬ ‫ال ـنــاج ـحــة ب ــال ــدول ــة‪ ،‬م ـمــا يـثــري‬ ‫مراحل اإلعداد‪ ،‬ويعزز المنهجية‬ ‫الـعـلـمـيــة (ال ـم ـقــارنــة الـمــرجـعـيــة)‬ ‫ك ـخ ـطــوة تـسـبــق ال ـب ــدء بـمــراحــل‬ ‫إعداد استراتيجية البيت القادمة‪.‬‬

‫هـ ــي‪ :‬ح ـ ــاالت ال ـت ــوت ــر وال ـق ـل ــق‪ ،‬وال ـم ـشــاكــل‬ ‫ال ــزوج ـي ــة‪ ،‬وح ـ ــاالت االك ـت ـئ ــاب وال ـض ـغــوط‬ ‫النفسية‪ ،‬والـمـشــاكــل األســريــة‪ ،‬إضــافــة الى‬ ‫م ـشــاكــل األطـ ـف ــال‪ ،‬خ ـصــوصــا ب ـعــد ص ــدور‬ ‫قانون حق الطفل‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت ال ـ ـعـ ــرادي إلـ ــى أنـ ــه م ـنــذ تــوقـيــع‬ ‫بــروتــوكــول التعاون مــع وزارة الصحة في‬ ‫‪ 2012‬فقد تمت إحالة ‪ 86‬طفال إلى المكتب‪،‬‬ ‫بعد تعرضهم لمختلف أنواع العنف منها‬ ‫الجسدي والتحرش الجنسي‪.‬‬ ‫وث ـم ـن ــت دور م ــرك ــز الـ ـك ــوي ــت لـلـصـحــة‬ ‫النفسية في تعزيز التعاون وتبادل الخبرات‪،‬‬ ‫وتقديم االستشارات للمرضى وللعاملين في‬ ‫المركز لتطوير الخدمات المقدمة للجمهور‪.‬‬

‫وأضـ ــافـ ــت ح ــذي ـف ــة أن مـكـتــب‬ ‫الـ ـتـ ـخـ ـطـ ـي ــط ب ـ ــاش ـ ــر ال ـ ـ ــزي ـ ـ ــارات‬ ‫الميدانية للجهات ذات التجارب‬ ‫االسـتــراتـيـجـيــة ال ـنــاج ـحــة‪ ،‬ومــن‬ ‫ضمنها تجربة جامعة الكويت‬ ‫التي جاءت ضمن التجارب األكثر‬ ‫ً‬ ‫تميزا بحسب المنهجية المتبناة‬ ‫خالل مراحل اإلعــداد والمتابعة‬ ‫وقـ ـي ــاس األداء االس ـتــرات ـي ـجــي‪،‬‬ ‫مــن خ ــال تـطـبـيــق بـطــاقــة األداء‬ ‫ال ـم ـتــوازن وتـفـعـيــل رب ــط الخطة‬ ‫بالميزانية عبر استخدام نظام‬ ‫آلي للمتابعة وقياس األداء‪ ،‬وهي‬ ‫منهجية متوافقة الــى حــد كبير‬ ‫مع التجربة االستراتيجية التي‬ ‫يتبناها بيت الزكاة‪.‬‬ ‫واخ ـ ـت ـ ـت ـ ـمـ ــت مـ ـ ــديـ ـ ــرة م ـك ـتــب‬ ‫ال ـت ـخ ـط ـيــط ح ــدي ـث ـه ــا ب ـ ــأن بـيــت‬ ‫ال ـ ــزك ـ ــاة بـ ـص ــدد ال ـ ـبـ ــدء ب ــإع ــداد‬ ‫استراتيجيته القادمة للسنوات‬

‫(‪ ،)2026/2025-2022/2021‬على‬ ‫ضـ ـ ــوء نـ ـت ــائ ــج ال ـ ـ ــزي ـ ـ ــارات ال ـت ــي‬ ‫ق ــام بـهــا الـفــريــق لــاسـتـفــادة من‬ ‫تجارب الجهات الناجحة‪ ،‬وبما‬ ‫يعزز تطوير المنهجيات‪ ،‬ويدعم‬

‫صـيــاغــة اسـتــراتـيـجـيــة متكاملة‬ ‫وس ـه ـل ــة ال ـت ـط ـب ـي ــق ع ـل ــى أرض‬ ‫الواقع حتى يتحقق لها النجاح‪،‬‬ ‫آخــذا باالعتبار مقومات التميز‬ ‫المؤسسي لبيت الزكاة‪.‬‬

‫«تقويم الطفل» نظم محاضرة‬ ‫عن الحماية من التنمر‬ ‫نظم مركز تقويم وتعليم الطفل محاضرة عامة‬ ‫بعنوان "وفــر األمــان والحماية لطفلك"‪ ،‬تناولت‬ ‫كيفية مساعدة أولياء األمور ألطفالهم على تجنب‬ ‫التنمر‪ ،‬وكيفية التعامل معه في حالة حدوثه‪،‬‬ ‫والحفاظ على تقدير إيجابي للذات‪.‬‬ ‫وصرحت مساعدة المدير العام للشؤون الفنية‬ ‫بالمركز د‪ .‬عبير الشرهان‪ ،‬بأن داريــن المصري‬ ‫ً‬ ‫حلت ضيفا على المركز لتقديم محاضرة عامة‬ ‫فــي مـقــر الـمــركــز بــالـســرة‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى تقديم‬ ‫دورات تــدر يـبـيــة للمعلمين واال خـتـصــا صـيـيــن‬ ‫بالمركز‪.‬‬

‫وأضــافــت الـشــرهــان ان الـمـصــري هــي رئيسة‬ ‫مؤسسة "كـيــد ب ــروف" العالمية بكندا والـشــرق‬ ‫األوسط وشمال افريقيا‪ ،‬لكونها خبيرة معترفا‬ ‫بها في مجال سالمة الطفل واألسرة‪ ،‬مضيفة‪ :‬كما‬ ‫انها قامت بتدريب وتأهيل اكثر من ‪ 30.000‬من‬ ‫اآلباء واألمهات واألطفال والمربين على سالمة‬ ‫األطفال وصحتهم ورفاهيتهم‪.‬‬ ‫وت ــاب ـع ــت‪" :‬ش ـم ــل هـ ــذا ال ـت ــدري ــب ال ـع ــدي ــد من‬ ‫الـ ـقـ ـض ــاي ــا مـ ـث ــل اخـ ـتـ ـط ــاف األط ـ ـ ـفـ ـ ــال‪ ،‬وإسـ ـ ـ ــاءة‬ ‫م ـعــام ـل ـت ـهــم‪ ،‬وال ـت ـن ـم ــر‪ ،‬وال ـح ـم ــاي ــة م ــن مـخــاطــر‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬واألبوة واألمومة اآلمنة"‪.‬‬

‫«شؤون القصر» عقدت لقاء‬ ‫الكويت تشارك في اجتماع‬ ‫ً‬ ‫تنويريا للمشاركين في «العمرة» لإلعالم اإللكتروني العربي‬ ‫عقدت الهيئة العامة لشؤون القصر‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬لقاء تنويريا‬ ‫لـ ‪ 39‬معتمرا من ابنائها المشمولين برعايتها والذين يشاركون في‬ ‫رحلة العمرة لهذا العام‪.‬‬ ‫وقــالــت الهيئة‪ ،‬فــي بـيــان‪ ،‬إن الـلـقــاء الـتـنــويــري تـنــاول شــرحــا عن‬ ‫رحلة العمرة وترتيباتها‪ ،‬وكذلك الرد على استفسارات المشاركين‬ ‫وذويهم‪ ،‬حيث سيرافق المعتمرين وفد اداري من المختصين بالهيئة‬ ‫الصطحابهم الــى األراض ــي المقدسة ألداء مناسك العمرة وزيــارة‬ ‫المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪ :‬يشمل برنامج الرحلة زيــارة لقبر الــرســول صلى ُ الله‬ ‫عليه وسلم والبقيع‪ ،‬ومتحف القرآن الكريم‪ ،‬ومسجد قباء وجبل أحد‪.‬‬

‫شاركت الكويت في اجتماعات اللجنة العربية لإلعالم اإللكتروني‪ ،‬التي‬ ‫اختتمت أعمالها في مدينة دبي باإلمارات وذلك من قبل قطاع الصحافة‬ ‫والنشر والمطبوعات بوزارة اإلعالم ممثلة في مدير إدارة النشر اإللكتروني‬ ‫بوزارة اإلعالم الفي السبيعي‪.‬‬ ‫وقال السبيعي ان اللجنة العربية لإلعالم اإللكتروني أثمرت اجتماعاتها‬ ‫الموافقة على اعتماد الشكل النهائي للموقع اإللكتروني الخاص بها‪،‬‏وبناء‬ ‫على ذلــك سيتم تسجيل وتوثيق جميع الوسائل اإلعالمية المرخصة‬ ‫على صفحة الكويت‪ .‬وذكر السبيعي أن االجتماع تخلله عدة لقاءات مع‬ ‫مسؤولي بــرامــج التواصل االجتماعي‪ ،‬بشأن التباحث حــول القوانين‬ ‫المنظمة للمواقع اإلخبارية والصحف اإللكترونية المهنية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫مواطن ينحر ابن عمه في بر األحمدي‬ ‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫شـهــدت منطقة بــر األح ـمــدي‪ ،‬فجر أمــس‪،‬‬ ‫جــري ـمــة ق ـتــل ب ـش ـعــة‪ ،‬أقـ ــدم خــال ـهــا مــواطــن‬ ‫(م ــوال ـي ــد ‪ )1992‬ع ـلــى ن ـحــر ابـ ــن ع ـم ــه‪ ،‬قبل‬ ‫ّ‬ ‫أن يـســلــم نـفـســه ل ــرج ــال األمـ ــن‪ ،‬حــامــا أداة‬ ‫الجريمة‪ ،‬وكــان بحال غير طبيعية ويهذي‬ ‫بكلمات غير مفهومة‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل‪ ،‬التي رواها مصدر أمني‬ ‫ّ‬ ‫مطلع لـ "الجريدة"‪ ،‬أن غرفة عمليات وزارة‬ ‫الداخلية تلقت بالغا مــن إحــدى الــدوريــات‬ ‫األمنية بالمنطقة الجنوبية‪ ،‬أفاد بأن مواطنا‬ ‫ّ‬ ‫أبلغهم بأنه قتل صديقه‪ ،‬وسلمهم سكينا‬ ‫ملطخة بالدماء‪.‬‬ ‫وأضاف المصدر أن رجال األمن في غرفة‬ ‫العمليات طلبوا من أفــراد الدورية التحفظ‬ ‫ّ‬ ‫على المبلغ‪ ،‬وتحريز السكين التي بحوزته‪،‬‬ ‫وأحــالــوا الـبــاغ الــى مديرية أمــن األحـمــدي‪،‬‬ ‫ل ـل ـتــأكــد م ــن ص ـح ـت ــه‪ ،‬خ ـص ــوص ــا أن أف ـ ــراد‬ ‫ّ‬ ‫الدورية أفادوا بأن المبلغ بحال غير طبيعية‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وأوضح أن رجال أمن األحمدي تسلموا‬ ‫ّ‬ ‫المبلغ من أفراد الدورية‪ ،‬فأرشدهم بدوره‬ ‫عن مكان وجود الجثة بجوار ساتر ترابي‬ ‫قــرب أ حــد المخيمات‪ ،‬فعاين ر جــال األ مــن‬ ‫الجثة التي كان بها جرح ذبحي بالعنق‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنهم استدعوا خبراء األدلة‬ ‫الجنائية والطبيب الشرعي ووكيل النائب‬ ‫العام ورجال المباحث‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ال ـم ـصــدر أن رجـ ــال الـمـبــاحــث‬ ‫لم يتمكنوا من استجواب المتهم‪ ،‬لكونه‬ ‫بحال غير طبيعية‪ ،‬وكان يردد كلمات غير‬ ‫مـفـهــومــة‪ ،‬الف ـتــا ال ــى أن الـمـعــايـنــة ّ‬ ‫األول ـيــة‬ ‫ّ‬ ‫ل ـم ـســرح ال ـجــري ـمــة دل ــت ع ـلــى أن الـمـجـنــي‬ ‫عليه تــم قتله دا خ ــل خـيـمــة‪ ،‬قـبــل أن يلقي‬ ‫به الجاني قرب الساتر الترابي‪.‬‬

‫«الدعوة واإلرشاد»‪ :‬خطة‬ ‫طموحة لعام ‪2020‬‬ ‫أعلن رئيس الهيئة اإلدارية‬ ‫بجنوب السرة التابعة لجمعية‬ ‫إحياء التراث اإلسالمي سالم‬ ‫الحسينان‪ ،‬أن لجنة الدعوة‬ ‫واإلرشاد أعدت خطة عمل‬ ‫طموحة للعام الحالي‪ ،‬لتحقيق‬ ‫أهداف محددة دعوية وثقافية‬ ‫ورياضية‪.‬‬ ‫وأضاف الحسينان‪ ،‬في‬ ‫تصريح صحافي أمس‪ ،‬أن‬ ‫اللجنة أقامت حلقات لدراسة‬ ‫وتحفيظ القرآن الكريم بلغت‬ ‫‪ 10‬حلقات وضمت ‪ 153‬طالبا‬ ‫وطالبة موزعني على مساجد‬ ‫املنطقة‪ ،‬الفتا إلى أن من أعمال‬ ‫"الدعوة واإلرشاد" خالل العام‬ ‫املنصرم العديد من األنشطة‬ ‫التنموية الرائدة على مستوى‬ ‫الفرد واملجتمع‪.‬‬

‫«الصفا» تدشن مدرسة‬ ‫األيتام الثانية في قرغيزيا‬

‫اطلع على تجارب الجهات المتميزة في الدولة‬

‫ال ــذي سكن أجـســادهــم‪ ،‬ومـ ــازال مــن عــام إلى‬ ‫عام يطاردهم‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـســويـلــم أن األيـ ــام األخ ـي ــرة ومــع‬ ‫اش ـت ــداد ه ـطــول األم ـط ــار ف ــي لـبـنــان واألردن‪،‬‬ ‫زادت مـعــانــاة الــاجـئـيــن‪ ،‬وب ــدت الـخـيــام التي‬ ‫أوى إليها النازحون أضعف من أن تصمد في‬ ‫وجه الرياح العاتية واألمطار الغزيرة لذا كانت‬ ‫الحاجة ملحة إلــى استمرار القوافل اإلغاثية‬ ‫التي تسيرها جمعية الرحمة العالمية‪.‬‬ ‫وأعرب السويلم عن خالص الشكر والتقدير‬ ‫لـ ــوزارتـ ــي ال ـخ ــارج ـي ــة ال ـكــوي ـت ـيــة والـ ـش ــؤون‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة ع ـلــى ال ـج ـهــود ال ـتــي يـبــذالنـهــا‬ ‫لـمـســاعــدة الــاجـئـيــن الـســوريـيــن فــي الــداخــل‬ ‫وال ـخ ــارج مـنــذ ب ــدء األزم ــة ال ـســوريــة‪ ،‬وشــدد‬ ‫ً‬ ‫على أن هذه الجهود اإلغاثية تأتي تجسيدا‬ ‫للدور اإلنساني للكويت وشعبها في تخفيف‬ ‫معاناة الالجئين السوريين‪ ،‬ورسم البسمة‬ ‫على شفاه أشقائنا المنكوبين‪.‬‬

‫وأش ـ ـ ـ ــارت إل ـ ــى أن ه ـ ــذه الـ ـم ــراك ــز ت ـقــوم‬ ‫بــإعــداد المحاضرات وال ـنــدوات‪ ،‬ومساعدة‬ ‫المحتاجين المصابين بالمشاكل النفسية‪،‬‬ ‫خصوصا المراهقين واألطفال منهم‪ ،‬مبينة‬ ‫أن المراكز يعمل بها استشاريون ومرشدون‬ ‫متخصصون فــي مـجــال اإلرشـ ــاد النفسي‬ ‫والمهني من أبناء الكويت‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت ال ـع ــرادي أن األهـ ــداف الـمــرجــوة‬ ‫من عقد العرض المرئي اكتشاف الحاالت‬ ‫ال ـم ـت ـض ــررة م ــن ال ـج ـن ـس ـي ــن‪ ،‬ال ــذي ــن م ــروا‬ ‫بتجارب مؤلمة‪ ،‬وتفسير السلوك الذي صدر‬ ‫عنهم كردة فعل لهذا الحدث‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـح ـ ـ ــت أن أكـ ـ ـث ـ ــر الـ ـ ـ ـح ـ ـ ــاالت ال ـت ــي‬ ‫يستقبلها المكتب عبر مراكزه المخصصة‬

‫التفاهم ستوفر أرضية للتعاون‬ ‫بين الجانبين في مجال القانون‬ ‫الدولي االنساني بما يعزز رصيد‬ ‫البلدين على صعيد تفعيل قواعد‬ ‫هذا القانون ومالءمة التشريعات‬ ‫الوطنية في البلدين مع مبادئه‬ ‫واهدافه المتمثلة بحماية كرامة‬ ‫االن ـ ـ ـسـ ـ ــان السـ ـيـ ـم ــا ف ـ ــي أوق ـ ـ ــات‬ ‫الحروب‪.‬‬

‫اس ـ ـت ـ ـضـ ــافـ ــت الـ ـك ــوي ــت‬ ‫امـ ـ ـ ــس االج ـ ـت ـ ـم ـ ــاع االول‬ ‫للجنة ا ل ـخ ـبــراء المشكلة‬ ‫م ـ ـ ــن مـ ـجـ ـلـ ـس ــي وزارتـ ـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫ال ـعــدل والــداخ ـل ـيــة الـعــرب‬ ‫لمناقشة مشروع القانون‬ ‫العربي االسترشادي لمنع‬ ‫خ ـط ــاب ال ـكــراه ـيــة وال ــذي‬ ‫عقد برئاسة وكيل وزارة‬ ‫الـعــدل المساعد للشؤون‬ ‫القانونية زكريا االنصاري‬ ‫بمشاركة وفود العديد من‬ ‫الدول االعضاء في جامعة‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫ويناقش االجتماع الذي‬ ‫س ـ ـ ــوف ي ـ ــواص ـ ــل اعـ ـم ــال ــه‬ ‫اليوم مقترح الكويت الذي‬ ‫ت ـقــدمــت ب ــه اي ـم ــان ــا منها‬ ‫بكرامة االنسان وحقه في‬ ‫حياة كريمة على اسس من‬ ‫العدل والحرية والمساواة‬ ‫وتحقيقا لـمـبــادئ ديننا‬ ‫االس ـ ــام ـ ــي ال ـح ـن ـي ــف فــي‬

‫المساواة والتسامح بين‬ ‫كــافــة ال ـب ـشــر‪ ،‬حـيــث يــأتــي‬ ‫ه ـ ــذا الـ ـق ــان ــون اس ـت ـك ـمــاال‬ ‫ل ـل ـم ـن ـظــومــة ال ـت ـشــري ـع ـيــة‬ ‫االسترشادية العربية‪.‬‬ ‫يذكر ان الكويت اقترحت‬ ‫اض ــاف ــة م ـش ــروع ال ـقــانــون‬ ‫ع ـل ــى ب ـن ــد ج ـ ـ ــدول اع ـم ــال‬ ‫م ـ ـج ـ ـلـ ــس وزراء ا لـ ـ ـع ـ ــدل‬ ‫الـعــرب فــي دورت ــه الرابعة‬ ‫وال ـث ــاث ـي ــن وع ـل ـيــه صــدر‬ ‫ق ــرار المجلس رق ــم ‪1141‬‬ ‫ب ــال ـم ــواف ـق ــة ع ـل ــى مـقـتــرح‬ ‫وزارة العدل‪.‬‬

‫«بيت الزكاة»‪ :‬بدء إعداد استراتيجيتنا القادمة‬

‫«اإلنماء»‪ 6 :‬مراكز عالجية لتقديم اإلرشاد‬ ‫أكدت نائبة المدير العام لشؤون الخدمات‬ ‫االسـتـشــاريــة واإلرش ــاد النفسي فــي مكتب‬ ‫"اإلنماء االجتماعي" الدكتورة وفاء العرادي‪،‬‬ ‫اهتمام المكتب بتقديم االستشارة واإلرشاد‬ ‫النفسي ال ـفــردي والـجـمــاعــي عـبــر ‪ 6‬مــراكــز‬ ‫عالجية‪.‬‬ ‫وقــالــت ال ـعــرادي‪ ،‬فــي تصريح صحافي‪،‬‬ ‫عـلــى هــامــش ال ـعــرض الـمــرئــي ال ــذي نظمه‬ ‫المكتب في مركز الكويت للصحة النفسية‪،‬‬ ‫إن "المراكز المتخصصة هي‪ :‬مركز اإلرشاد‬ ‫والتأهيل المهني‪ ،‬و"االختبارات النفسية"‪،‬‬ ‫ومــركــز ع ــاج الـطـفــل وال ـم ــراه ــق‪ ،‬و"الـنـطــق‬ ‫وال ـس ـم ــع"‪ ،‬وم ــرك ــز ال ـم ـع ـلــومــات الـحـيــويــة‪،‬‬ ‫ومركز االستفسار عبر الهاتف"‪.‬‬

‫برئاسة األنصاري ومشاركة وفود عربية‬

‫أعضاء اللجنتين الكويتية والمغربية بعد توقيع مذكرة التفاهم‬

‫«الرحمة» ّ‬ ‫سيرت قافلة لمساعدة‬ ‫الالجئين السوريين في األردن‬ ‫س ـ َّـي ــرت جـمـعـيــة الــرح ـمــة الـعــالـمـيــة قافلة‬ ‫م ــن ال ـم ـســاعــدات اإلن ـســان ـيــة إل ــى الــاجـئـيــن‬ ‫السوريين في األردن واشتملت على سالت‬ ‫غذائية وبطانيات ودفايات وهدايا لأليتام‬ ‫واألطفال‪.‬‬ ‫وقـ ــال رئ ـيــس مـكـتــب س ــوري ــة ف ــي جمعية‬ ‫الرحمة العالمية و لـيــد السويلم إن القافلة‬ ‫التي سيرت إلى األردن استفاد منها أكثر من‬ ‫‪ 500‬أسرة‪ ،‬اشتملت على توزيع ‪ 1000‬بطانية‬ ‫و‪ 500‬سلة غذائية و‪ 500‬دفاية و‪ 100‬لتر كاز‪.‬‬ ‫وأضــاف السويلم أن الشتاء له وجــه آخر‬ ‫يطل به على الالجئين السوريين‪ ،‬وال يخفي‬ ‫وراء مالمحه سوى المزيد من المآسي على‬ ‫ال ـمــاي ـيــن م ـن ـهــم‪ ،‬ف ـه ـنــاك م ـع ــان ــاة إنـســانـيــة‬ ‫حـقـيـقـيــة يـعـيـشـهــا ال ــاج ـئ ــون‪ ،‬فـفــي ك ــل عــام‬ ‫يتجدد لقاؤهم مع أقصى فصول السنة فيحل‬ ‫ً‬ ‫عليهم ثقيال بأجواء باردة ال يملكون أمامها‬ ‫أي أسلحة تحميهم من شبح البرد والصقيع‬

‫الكويت تستضيف اجتماع‬ ‫مشروع «منع خطاب الكراهية»‬

‫سلة أخبار‬

‫أعلن رئيس مجلس إدارة جمعية‬ ‫الصفا الخيرية اإلنسانية‬ ‫محمد الشايع‪ ،‬أنه جار العمل‬ ‫في املرحلة الثانية بعد االنتهاء‬ ‫من املرحلة األولى ملشروع‬ ‫مدرسة األيتام الثانية‪ ،‬والتي تم‬ ‫إنشاؤها بتبرع كريم من األمانة‬ ‫العامة لألوقاف‪ ،‬وبإشراف بيت‬ ‫الزكاة الكويتي في قرغيزيا‪.‬‬ ‫وقال الشايع‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن مدرسة األيتام‬ ‫الحالية هي الثانية‪ ،‬وأنشئت‬ ‫بتبرع من األمانة العامة‬ ‫لألوقاف‪ ،‬وبإشراف بيت الزكاة‪،‬‬ ‫حيث يستفيد منها ‪ 400‬طالب‬ ‫وطالبة من األيتام سنويًا‪،‬‬ ‫بتكلفة اجمالية بقيمة ‪ 162‬ألف‬ ‫دينار‪ .‬وأوضح أن مدرسة األيتام‬ ‫األولى‪ ،‬والتي تم إنشاؤها‬ ‫بمساحة ‪ 1474‬مترا مربعا‪،‬‬ ‫تتكون من دورين تسع ‪400‬‬ ‫طالب وطالبة أيضا من جميع‬ ‫املراحل الدراسية (ابتدائي‪-‬‬ ‫متوسط‪-‬ثانوي)‪ ،‬وتحتوي‬ ‫املدرسة على ‪ 15‬فصال دراسيا‬ ‫مجهزا بأعلى طراز‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كما تحتوي على قاعة‬ ‫كبيرة لتعليم الحاسب اآللي‬ ‫ومكتبة كبيرة تشمل الكتب‬ ‫العربية واإلسالمية والعلمية‬ ‫والتاريخية وغيرها‪ ،‬كما‬ ‫تتضمن ملعب كرة قدم‪ ،‬وصالة‬ ‫رياضية‪ ،‬وصالة متعددة‬ ‫األغراض‪ ،‬وساحة خارجية‬ ‫لطابور الصباح"‪.‬‬

‫«المهندسين» تشارك في‬ ‫معرض الدوحة للكتاب‬

‫أعلنت جمعية املهندسني‬ ‫املشاركة في فعاليات معرض‬ ‫الدوحة الدولي للكتاب‬ ‫الثالثني املقام تحت شعار‬ ‫"أفال تتفكرون"‪ ،‬والذي تستمر‬ ‫فعالياته حتى السبت املقبل‬ ‫بمركز الدوحة للمعارض‬ ‫واملؤتمرات‪ .‬وأشارت رئيسة‬ ‫نادي "زوايا فكرية" في الجمعية‬ ‫م‪ .‬فاطمة حيات إلى تشكيل‬ ‫وفد للمشاركة باملعرض‪ ،‬الذي‬ ‫ُ"يعد منصة تفتح آفاقًا جديدة‬

‫للثقافة والعلوم والفنون وتبادل‬ ‫الثقافات وتداول املعرفة ومد‬ ‫جسور التواصل األدبي والفكري‬ ‫ُ‬ ‫مع الكتاب واملثقفني"‪.‬‬ ‫وأوضحت حيات أن "زوايا‬ ‫فكرية" سيقدم من خالل م‪ .‬سعاد‬ ‫الكندري محاضرة في املعرض‬ ‫بعنوان "استثمار القراءة"‬ ‫تهدف إلى توضيح دور املجتمع‬ ‫تجاه القراءة‪ ،‬وعوائدها‪ ،‬وكيف‬ ‫تساهم في جعل املجتمع‬ ‫متحضرا‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫برلمانيات‬

‫رفض نيابي للمساس بالمواطن لتعويض عجز الميزانية‬

‫ِّ‬ ‫• عبدالصمد‪ :‬ما عرضته العقيل ال يمثل الميزانية الحقيقية • العدساني‪ :‬سيعرض الحكومة لالستجواب‬ ‫محيي عامر‬

‫استجواب‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫إذا مس‬ ‫المواطن‬

‫عبدالكريم الكندري‬

‫العالج على‬ ‫حساب‬ ‫المواطن‬ ‫سيواجه‬ ‫باستجواب‬ ‫فوري للخالد‬

‫السويط‬

‫أث ـ ــار إع ـ ــان وزيـ ـ ـ ــرة ال ـمــال ـيــة‬ ‫وزي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة ال ـ ـ ـ ـ ــدول ـ ـ ـ ـ ــة ل ـ ـل ـ ـش ـ ــؤون‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي ــة ب ــال ــوك ــال ــة م ــري ــم‬ ‫العقيل‪ ،‬وجود عجز في ميزانية‬ ‫الـ ــدولـ ــة س ـي ـت ـج ــاوز ‪ 9‬م ـل ـي ــارات‬ ‫حفيظة النواب‪.‬‬ ‫دينار‪ّ ،‬‬ ‫وح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذر عـ ـ ـ ـ ــدد مـ ـ ــن ال ـ ـ ـنـ ـ ــواب‬ ‫ال ـح ـكــومــة م ــن ال ـم ـســاس بجيب‬ ‫ال ـمــواطــن لـســد عـجــز الـمـيــزانـيــة‪،‬‬ ‫مـ ـه ــددي ــن ب ــاسـ ـتـ ـج ــواب رئ ـي ــس‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــوزراء س ـم ــو ال ـش ـي ــخ ص ـبــاح‬ ‫الخالد‪.‬‬ ‫وابدى رئيس لجنة الميزانيات‬ ‫والحساب الختامي البرلمانية‬ ‫ال ـ ـنـ ــائـ ــب عـ ـ ــدنـ ـ ــان ع ـب ــدال ـص ـم ــد‬ ‫اس ـت ـغــرابــه م ــن ن ـشــر الـمـيــزانـيــة‬ ‫العامة للدولة قبل نقاشها داخل‬ ‫اللجنة كما جرت العادة بالسابق‪.‬‬ ‫وقال عبدالصمد في تصريح‬ ‫صحافي أمــس‪ :‬كــان لدينا رغبة‬ ‫بالتنسيق مع الحكومة السابقة‬ ‫بتضمين ميزانية التسلح ضمن‬ ‫الميزانية المقبلة وكانت هناك‬ ‫م ــوافـ ـق ــة مـ ــن وزارت ـ ـ ـ ـ ــي ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫والدفاع على ذلك واالن فوجئنا‬ ‫بطرح الميزانية دون تضمينها‬ ‫ميزانية التسلح‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪ :‬ي ـ ـبـ ــدو أن وزي ـ ـ ــرة‬ ‫المالية ال تريد أن ترتفع سقف‬ ‫الميزانية فــي عهدها أل كـثــر من‬ ‫‪ ٢٢.٥‬مليار دينار ولكن في الواقع‬ ‫إن مــا صــدر أمــس االول ال يعبر‬ ‫ً‬ ‫عن الميزانية الحقيقية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلـ ــى أن ال ـل ـج ـنــة س ـتــدعــو وزارة‬ ‫الـمــالـيــة لـمـنــاقـشــة اإلطـ ــار الـعــام‬ ‫للميزانية‪ ،‬مبينا أنه كان األحرى‬ ‫بالوزيرة أن يكون لها على األقل‬ ‫حوار مع اللجنة قبل نشر بيانات‬ ‫الميزانية‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬هذا موقف غير مقبول‬ ‫م ــن ال ـ ــوزي ـ ــرة وك ــأن ـم ــا ت ــري ــد أن‬ ‫يكون امرا واقعا‪ ،‬بينما من خالل‬

‫تجاربنا السابقة كان هناك حوار‬ ‫بـيــن لـجـنــة ال ـم ـيــزان ـيــات ووزارة‬ ‫المالية التي كان لنا معها توافق‬ ‫كبير فــي الـكـثـيــر مــن األم ــور في‬ ‫ع ـهــد وزيـ ــر ال ـمــال ـيــة ال ـس ــاب ــق د‪.‬‬ ‫نايف الحجرف‪.‬‬ ‫وش ــرح أن اللجنة تـصــر على‬ ‫ادراج م ـيــزان ـيــة ال ـت ـس ـلــح ضمن‬ ‫الميزانية العامة ألن اللجنة سبق‬ ‫ان طلبت ا لـحـســا بــات الختامية‬ ‫لميزانية التسلح وفقا للقانون‬ ‫وح ـ ـتـ ــى ال ـ ـيـ ــوم لـ ــم تـ ــردنـ ــا ه ــذه‬ ‫الحسابات الختامية بالصورة‬ ‫المالية المطلوبة‪.‬‬ ‫وقال عبدالصمد‪ :‬كانت تردنا‬ ‫كبيانات وسبق أن عرضت هذا‬ ‫الموضوع على المجلس وطلبت‬ ‫ارس ـ ـ ــال ح ـس ــاب ــات خ ـتــام ـيــة عــن‬ ‫ميزانية التسلح حسب نصوص‬ ‫ال ـق ــان ــون وال ـض ــواب ــط وال ـلــوائــح‬ ‫المالية وخصوصا التي يراقبها‬ ‫دي ــوان الـمـحــاسـبــة‪ ،‬م ـشــددا على‬ ‫أن إدخال ميزانية التسلح ضمن‬ ‫الميزانية العامة يحكم الرقابة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬قانون ميزانية التسلح‬ ‫خاص بوزارة الدفاع وليس قطاع‬ ‫ال ــدف ــاع واكـتـشـفـنــا قـبــل ف ـتــرة ان‬ ‫ما يقارب من ‪ ٧٠٠‬مليون دينار‬ ‫خصصت للحرس الوطني لشراء‬ ‫طــائــرات وغيرها تحت مـبــرر ان‬ ‫مجلس الدفاع األعلى وافق على‬ ‫ذلـ ــك رغـ ــم ان م ـج ـلــس ال ــدف ــاع ال‬ ‫يملك أن يـقــر اي ق ــرار يتعارض‬ ‫مــع الـقــوانـيــن وه ــذا مــا سـبــق أن‬ ‫نبهنا إليه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد النائب رياض‬ ‫العدساني أن العجز الذي أعلنته‬ ‫الحكومة في الميزانية الجديدة‬ ‫عجز تقديري وليس حقيقيا‪.‬‬ ‫وقــال العدساني فــي تصريح‬ ‫بمجلس األمة إن الكويت تتمتع‬

‫وزير الداخلية في اجتماع «الميزانيات» أمس‬ ‫بفوائض مالية واقتصاد صلب‬ ‫وقـ ــوي وال ت ـعــانــي ع ـجــزا مــالـيــا‬ ‫حال أضيفت عائدات االستثمار‬ ‫إلى الميزانية العامة بل سيكون‬ ‫هناك فائض مالي‪.‬‬ ‫وطالب الحكومة حــال وجود‬ ‫عـ ـج ــز فـ ــي الـ ـمـ ـي ــزانـ ـي ــة بــال ـع ـمــل‬ ‫عـلــى تـنـمـيــة االي ـ ـ ــرادات وخـفــض‬ ‫المصروفات‪ ،‬وتغذية االحتياطي‬ ‫الـ ـع ــام م ــن األربـ ـ ـ ــاح الـمـحـتـجــزة‬ ‫بقيمة ‪ 8‬مـلـيــارات ديـنــار ووقــف‬ ‫ا سـتـقـطــاع نسبة ‪ ١٠‬بالمئة من‬ ‫اإليرادات العامة لحساب صندوق‬ ‫االجيال القادمة‪.‬‬

‫ميزانية التسليح‬ ‫م ـ ـ ـ ــن جـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ــب اخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬طـ ــالـ ــب‬ ‫الـعــدســانــي بــاحـتـســاب ميزانية‬ ‫التسليح بالكامل ضمن الميزانية‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬مبينا أن الميزانية‬ ‫العامة للدولة هي خطة الحكومة‬ ‫المالية بينما يعكس الحساب‬

‫الختامي المصروفات واإليرادات‬ ‫الفعلية‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد ع ـ ـلـ ــى أه ـ ـم ـ ـيـ ــة عـ ــدم‬ ‫ال ـت ـف ـك ـيــر فـ ــي الـ ـمـ ـس ــاس بـجـيــب‬ ‫ال ـ ـمـ ــواط ـ ـن ـ ـيـ ــن‪ ،‬م ـ ــؤك ـ ــدا أن ذل ــك‬ ‫سيعرض الحكومة لالستجواب‪.‬‬ ‫وطـ ــالـ ــب الـ ـع ــدس ــان ــي وزارة‬ ‫الــداخـلـيــة ب ـضــرورة معالجة كل‬ ‫ال ـم ـخــال ـفــات والـ ـتـ ـج ــاوزات الـتــي‬ ‫أثـ ــارهـ ــا ف ــي االسـ ـتـ ـج ــواب ال ــذي‬ ‫قدمه لوزير الداخلية ومنها ما‬ ‫يتعلق بــالـمـصــروفــات الخاصة‬ ‫والتعيينات والترقيات والتنقالت‬ ‫للعسكريين وموضوع عدم تدخل‬ ‫الوساطات‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ــد أن «اس ـ ـت ـ ـجـ ــواب وزيـ ــر‬ ‫الداخلية قــائــم مــا لــم يتم تالفي‬ ‫هذه المخالفات الصارخة والعبث‬ ‫الذي حصل في الفترات السابقة»‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪ :‬نـثــق بــرجــال الــداخـلـيــة‬ ‫ولكن اتحدث عن فئة قليلة ممن‬ ‫تـ ـح ــوم ح ــول ـه ــم ش ـب ـهــة ال ـف ـســاد‬ ‫ومـ ــن ت ـس ـب ـبــوا ف ــي الـ ـتـ ـج ــاوزات‬

‫فــي الـمـشــاريــع واألمـ ــور االداري ــة‬ ‫والقانونية والمالية‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫اسـ ـتـ ـم ــراره ف ــي ك ـشــف الـقـضــايــا‬ ‫العامة التي تمس المال العام‪.‬‬

‫استجواب فوري‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أك ـ ـ ــد ال ـ ـنـ ــائـ ــب ث ــام ــر‬ ‫الـســويــط ان أي اج ــراء لمعالجة‬ ‫ع ـج ــز ال ـم ـي ــزان ـي ــة ع ـل ــى ح ـســاب‬ ‫ال ـمــواطــن سـيــواجــه بــاسـتـجــواب‬ ‫فـ ــوري لــرئ ـيــس مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫سمو الشيخ صباح الخالد‪.‬‬ ‫‏وق ـ ــال ال ـس ــوي ــط ف ــي تـصــريــح‬ ‫امس ان «عجز الميزانية‪ ،‬يفضح‬ ‫عجز الحكومة وتواضع قدراتها‪،‬‬ ‫كما يتضح أين تأخذنا السلطة‬ ‫من ضياع لضياع لضياع»‪.‬‬ ‫واضــاف‪ :‬سقطت كل الحجج‪،‬‬ ‫وكل اآلمال بأي صالح أو إصالح‪،‬‬ ‫فالحكومة بمنهجها الفاسد هي‬ ‫أسـ ــاس الـ ـب ــاء‪ ،‬وم ـع ـقــل الـفـســاد‬ ‫وسوء اإلدارة‪ ،‬مؤكدا ان أي اجراء‬

‫ع ـل ــى ح ـس ــاب الـ ـم ــواط ــن وض ــده‬ ‫سـ ـي ــواج ــه ب ــاسـ ـتـ ـج ــواب فـ ــوري‬ ‫لرئيس الحكومة‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي هدد النائب‬ ‫عبدالكريم الكندري باستجواب‬ ‫رئـ ـي ــس الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء سـ ـم ــو ال ـش ـيــخ‬ ‫صـبــاح الـخــالــد فــي حــال اتجهت‬ ‫الحكومة الى المساس بالمواطن‬ ‫بهدف سد العجز في الميزانية‪،‬‬ ‫ح ـم ــل الـ ـن ــائ ــب خ ــال ــد ال ـع ـت ـي ـبــي‬ ‫الـحـكــومــة وس ــوء ادارت ـه ــا وعــدم‬ ‫ت ــرشـ ـي ــده ــا مـ ـس ــؤولـ ـي ــة ال ـع ـجــز‬ ‫المالي الذي اعلنته وزيرة الدولة‬ ‫لـ ـلـ ـش ــؤون االقـ ـتـ ـص ــادي ــة وزي ـ ــرة‬ ‫المالية مريم العقيل‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـ ـكـ ـن ــدري ف ــي ت ـغــريــدة‬ ‫ع ـل ــى ح ـس ــاب ــه ف ــي «ت ــويـ ـت ــر» أي‬ ‫قـ ـ ــرار ت ـت ـخ ــذه ال ـح ـك ــوم ــة يـحـمــل‬ ‫ال ـم ــواط ـن ـي ــن ت ــرك ــة ال ـح ـك ــوم ــات‬ ‫ال ـســاب ـقــة ومـ ــن حـصـنـهــا وال ـتــي‬ ‫أوصلتنا لعجز بالميزانية الذي‬ ‫تجاوز ‪ 9‬مليارات واحتياطي عام‬ ‫أوش ــك عـلــى ال ـن ـضــوب سـيــواجــه‬ ‫باستجواب رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف مـخــاطـبــا الـحـكــومــة‪:‬‬ ‫أخ ـ ـطـ ــاء إدارت ـ ـ ـكـ ـ ــم ال يـتـحـمـلـهــا‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫من جهة اخــرى‪ ،‬اكــد العتيبي‬ ‫ان‏العجز في كيفية إدارة الثروة‬ ‫ً‬ ‫حـ ـتـ ـم ــا س ـي ـص ــاح ـب ــه عـ ـج ــز فــي‬ ‫الميزانية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـعـتـيـبــي ف ــي تـصــريــح‬ ‫ً‬ ‫صحافي‪ :‬قلناها سابقا ونكررها‬ ‫على الحكومة الترشيد في منح‬ ‫الهبات المليارية والترشيد في‬ ‫رواتب الصفوة والمستشارين‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــذر ال ـع ـت ـي ـبــي ال ـح ـكــومــة‬ ‫من المساس بالمواطن البسيط‬ ‫واألسر متوسطة الدخل‪ ،‬مشيرا‬ ‫الى ان المواطن لن يتحمل فشل‬ ‫الحكومة وسوء إدارتها‪.‬‬

‫«الميزانيات»‪ :‬اختالالت مالية وتضخم «األولويات»‪ :‬الحكومة ليست مهتمة باجتماعات اللجنة‬ ‫في الهيكل التنظيمي لـ «الداخلية»‬ ‫كشف رئيس لجنة الميزانيات والحساب‬ ‫الختامي البرلمانية عــد نــان عبدالصمد عن‬ ‫وج ــود اخ ـت ــاالت كـبـيــرة وضـعــف فــي أنظمة‬ ‫الرقابة ضمن وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وق ــال عـبــدالـصـمــد‪ ،‬ف ــي تـصــريــح صحافي‬ ‫أمس‪ ،‬إن لجنة الميزانيات اجتمعت لمناقشة‬ ‫ال ـح ـســاب الـخـتــامــي ل ـل ــوزارة بـحـضــور نــائــب‬ ‫رئـيــس مجلس الـ ــوزراء وزي ــر الــداخـلـيــة أنس‬ ‫الـ ـص ــال ــح عـ ــن ال ـس ـن ــة ال ـم ــال ـي ــة ‪2019/2018‬‬ ‫ومـ ــاح ـ ـظـ ــات ديـ ـ ـ ـ ــوان الـ ـمـ ـح ــاسـ ـب ــة وجـ ـه ــاز‬ ‫المراقبين الماليين‪ ،‬والحـظــت اللجنة تكرار‬ ‫جوهر المالحظات التي سبق لها نقاشها في‬ ‫اجتماعاتها السابقة والناتجة عــن اإلهمال‬ ‫الجسيم فــي ال ــوزارة وألكـثــر مــن سنة مالية‪،‬‬ ‫على الرغم من الوعود السابقة‪ ،‬إضافة إلى عدم‬ ‫وجــود إج ــراء ات تصحيحية محكمة لحلها‪،‬‬ ‫واتضح للجنة غياب الــدور الرقابي والخلل‬ ‫في ترتيب األولويات‪ ،‬مما أدى إلى نشأة مثل‬ ‫تلك المالحظات‪.‬‬ ‫وأضاف أن اللجنة بحثت ما تعانيه الوزارة‬ ‫من اختالالت بالعقود والمشاريع‪ ،‬وما ظهر‬ ‫من خلل جوهري واضح في آلية التعامل مع‬ ‫تنفيذها ناتج عن ضعف األنظمة الرقابية في‬ ‫ال ــوزارة‪ ،‬ما أسفر عن العديد من المالحظات‬ ‫التي سجلتها األجهزة الرقابية‪ ،‬كما أن تسوية‬ ‫المالحظات ال تحمل جدية فعلية لمعالجة‬ ‫الجوهر لتستمر أكثر مــن سنة مالية‪ ،‬منها‬ ‫ما يتعلق بالجانب األمني للبالد على الرغم‬

‫من توصيات اللجنة السابقة بوجوب حلها‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت فـ ــي هـ ـ ــذا ال ـ ـشـ ــأن إلـ ـ ــى االسـ ـتـ ـم ــرار‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ت ـمــديــد أغ ـل ــب ال ـع ـق ــود بـ ــدال م ــن طــرحـهــا‬ ‫كـمـنــاقـصــات ج ــدي ــدة‪ ،‬عـلــى الــرغــم مــن وجــود‬ ‫ال ـعــديــد م ــن ال ـمــآخــذ ع ـلــى ب ـعــض ال ـشــركــات‪،‬‬ ‫وال ـتــي مــا زال ــت ت ــزاول نشاطها مــع الـ ــوزارة‪،‬‬ ‫كما أكد ديوان المحاسبة على تمديد الوزارة‬ ‫تلك العقود مع ذات الشركات المتعاقد معها‬ ‫ً‬ ‫سنوات عديدة وصل بعضها إلى ‪ 15‬سنة بدال‬ ‫من تأهيل شركات أخــرى وفتح المجال أمام‬ ‫المنافسة وتطوير األداء‪.‬‬ ‫وك ـش ــف ع ـبــدال ـص ـمــد ع ــن تـضـخــم الـهـيـكــل‬ ‫ال ـت ـن ـظ ـي ـمــي ل ـ ـ ـلـ ـ ــوزارة‪ ،‬م ـم ــا ي ـص ـعــب عـمـلـيــة‬ ‫الـمـتــابـعــة وال ــرق ــاب ــة‪ ،‬ف ــي حـيــن ال يـتـبـيــن من‬ ‫خالل برامج الميزانية في وزارة الداخلية أداء‬ ‫القطاعات وحجمها الحقيقي‪ ،‬ويصعب معه‬ ‫قياس األداء‪ ،‬وتشخيص المشاكل والمالحظات‬ ‫ً‬ ‫وتحديد المسؤوليات‪ ،‬وعليه بات ضروريا‬ ‫إعادة هيكلة الوزارة وتوزيع برامج الميزانية‬ ‫ً‬ ‫وفقا لهيكل تنظيمي جديد يسمح لألجهزة‬ ‫الرقابية ومتخذي الـقــرار فــي ال ــوزارة قياس‬ ‫األداء وتحديد مكامن الخلل الـمـســؤول عنه‬ ‫وإحكام الرقابة والمتابعة ألعمال الوزارة‪.‬‬ ‫وذكر أن الوزير الصالح أكد بعد استماعه‬ ‫لـنـقــاش الـلـجـنــة وع ــرض مــاحـظــات الـجـهــات‬ ‫ال ــرق ــابـ ـي ــة أن ج ـم ـيــع الـ ـم ــاحـ ـظ ــات س ـت ـكــون‬ ‫مـحــل اهـتـمــام‪ ،‬وستتخذ ال ـ ــوزارة اإلجـ ــراءات‬ ‫التصحيحية في سبيل عدم تكرارها‪.‬‬

‫●‬

‫علي الصنيدح‬

‫اسـتـغــرب رئـيــس لجنة األولــويــات الـنــائــب أحـمــد الفضل عدم‬ ‫االهتمام الحكومي وتقديم حلول تجاه القضايا الالزم مناقشتها‬ ‫فــي ا جـتـمــاع اللجنة‪ ،‬السيما أن ا لـحـضــور اقتصر على ممثلي‬ ‫مجلس الــوزراء‪ ،‬ووزارة الداخلية‪ ،‬ومجلس األمــة‪ ،‬والبلدية دون‬ ‫حضور الوزراء المعنيين‪.‬‬ ‫وقال الفضل‪ ،‬في تصريح للصحافيين‪ ،‬عقب اجتماع اللجنة‬ ‫أمــس‪" ،‬انتهينا من االجتماع الرابع للجنة األولــويــات الــذي كان‬ ‫بهدف سماع رد الحكومة بشأن العديد من المواضيع‪ ،‬لترتيب‬ ‫جدول أعمال مجلس األمة"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبين الفضل أن أول هذه المواضيع سوق المباركية الذي هو‬ ‫ّ‬ ‫عبارة عن قطعة أرض توجد بجانبه‪ ،‬وتدعي الحكومة انها ال‬ ‫تعتبر من المباركية‪ ،‬وال يوجد بها جانب تراثي‪ ،‬وبعد التواصل‬ ‫مع المستثمرين مقدمي الشكاوى تم تزويدنا من قبلهم بملف‬ ‫كامل يحتوي على خرائط وفواتير وعقود إيجارات تثبت وجود‬ ‫هذه المحالت قبل التعاقد الحكومي مع شركة من القطاع الخاص‬ ‫لتشييد هذه القطعة‪ ،‬وهذا الملف يؤكد عراقة هذا المكان‪ .‬وأضاف‬ ‫"تقدمت بالملف لوزيرة المالية كي تطابقه مع المعلومات التي‬ ‫لديها‪ ،‬ودورنا في هذا الجانب اإلبقاء على الجانب التراثي‪ ،‬ولدينا‬ ‫تقارير جلها بهذا األمر‪ ،‬والحكومية رافضة لهذا التقرير‪ ،‬وطلبنا‬ ‫منها تقديم بديل ولم تتقدم بشيء إلى اآلن‪ ،‬وعليها عقد جلسة‬ ‫بينها وبين مالك الشركة والمستثمرين قبل يوم الثالثاء القادم‪،‬‬ ‫كي تأتي لجلسة البرلمان بحل لهذا األمر يرضي كل األطراف"‪.‬‬ ‫وذكر الفضل أن الموضوع الثاني هو التعديالت على قانون‬ ‫ً‬ ‫القطاع األهلي الذي أقر عام ‪ ،2010‬خصوصا فيما يتعلق بمنح‬ ‫الكويتي مكافأة نهاية الخدمة‪ ،‬ألنــه توجد في القانون عبارة‪،‬‬ ‫و(ي ــراع ــى فــي ذل ــك قــانــون الـتــأمـيـنــات االجـتـمــاعـيــة)‪ ،‬مـمــا يجعل‬ ‫ال ـشــركــات تـقــوم بخصم االش ـتــراكــات الـتــي تــدفـعـهــا للتأمينات‬ ‫مــن مكافأة نهاية الخدمة للكويتي‪ ،‬األمــر الــذي يدفع الكويتي‬ ‫إلى قضية على الشركة‪ ،‬وبوجود هذه العبارة يخسر القضية‪،‬‬

‫ألن القاضي ينظر إليها‪ ،‬والتي تنص على "ومــع مراعاة قانون‬ ‫التأمينات"‪ ،‬فهذه العبارة تعتبر سندا للقاضي برفض الدعوى‬ ‫الـمـقــامــة‪ ،‬وتـكــون نهاية الـخــدمــة للموظف الكويتي فــي القطاع‬ ‫الخاص ناقصة‪ ،‬وأتى التعديل بإلغاء هذه العبارة واإلبقاء على‬ ‫أنه يستحق كل مكافأة نهاية الخدمة‪ ،‬وهناك تعديل آخر بشأن‬ ‫اإلج ــازات‪ ،‬إذ ال يعتبر يــوم الــراحــة مــن أيــام اإلج ــازات‪ ،‬وال ــوزارة‬ ‫معترضة كون الكويت أكثر دولة تمنح أيام راحة في السنة‪ ،‬ويجب‬ ‫مراعاة المعادلة والموازنة بين راحة العامل ورب العمل من خالل‬ ‫جذب الموظف الكويتي للعمل في القطاع الخاص‪ ،‬ولكن لالسف‬ ‫الحكومة لم تقدم بديال أو حال للتعديالت المذكورة‪ ،‬انما تقدمت‬ ‫بورقة تنص على وجوب دراسة مستفيضة للموضوع لهذا األمر‪،‬‬ ‫وهذا القانون تم التصويت عليه في مداولة أولى‪.‬‬ ‫وق ــال الـفـضــل "أم ــا ال ـمــوضــوع ال ـثــالــث فـهــو خ ــاص بـقــانــونــي‬ ‫التأمينات االجتماعية‪ ،‬خفض نسبة الـفــائــدة على االسـتـبــدال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخفض االستقطاع لألمثال‪ ،‬والقانونان أيضا الحكومة رافضة‬ ‫لهما ممثلة بوزيرة المالية‪ ،‬ولم تأتنا بحل بديل أو رؤية حولهما"‪.‬‬ ‫وتابع "بشأن قانون التحقيقات فإنه لم يأتنا رد من الحكومة‬ ‫عنه‪ ،‬وهــذه خيبة أمــل‪ ،‬وصوتت اللجنة بإجماع حضورها من‬ ‫النواب بــإدراج هذه القوانين على جدول األعمال‪ ،‬ومن يحب أن‬ ‫يقدم تعديالت أو حلول يقدمها داخل الجلسة"‪.‬‬ ‫وأفاد "تم إدراج قوانين المباركية‪ ،‬ومخاصمة القضاء‪ ،‬والتماس‬ ‫إعادة النظر‪ ،‬واألندية‪ ،‬والتحقيقات‪ ،‬والبنك المركزي بشأن الرؤية‬ ‫الـشــرعـيــة‪ ،‬ومــا يخص الـعــامــل الـمـنــزلــي‪ ،‬والـمـحــامــاة‪ ،‬واقـتــراض‬ ‫الـحـكــومــة‪ ،‬والـقـطــاع األه ـلــي‪ ،‬ونسبة الـ ــ‪ 10‬فــي المئة الستقطاع‬ ‫التأمينات‪ ،‬وتم تأجيل قانون االستبدال حتى يكون هناك توافق‬ ‫عليه‪ ،‬وهذا ما تم التصويت عليه باللجنة‪ ،‬وتم رفعها إلى مكتب‬ ‫المجلس الذي له الفصل في وضع األولويات"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال صحافي حول رأيه ببرنامج عمل الحكومة الذي‬ ‫تم تقديمه للمجلس‪ ،‬قال الفضل "برنامج عمل الحكومة وصل‬ ‫إلى البرلمان اليوم ننتظر خروجه من قبل رئيس مجلس األمة‪،‬‬ ‫ومن ثم سنرى ما احتوى ومن ثم نستطيع اإلدالء بالرأي حوله"‪.‬‬

‫سلة برلمانية‬ ‫«المرافق» تحقق األحد‬ ‫في خسائر المنتج الزراعي‬

‫وجه رئيس لجنة املرافق‬ ‫العامة النائب محمد الهدية‬ ‫الدعوة لحضور اجتماع اللجنة‬ ‫االحد املقبل ملناقشة تكليفها‬ ‫بالتحقيق في اسباب خسائر‬ ‫املنتج الزراعي الكويتي‪.‬‬ ‫وسيحضر االجتماع وزير‬ ‫الدولة لشؤون البلدية وليد‬ ‫الجاسم وممثلو وزارات املالية‬ ‫والتجارة والصناعة والشؤون‬ ‫االجتماعية واإلعالم‪ ،‬إلى جانب‬ ‫نائب املدير العام لثروة النبات‬ ‫بالهيئة العامة للزراعة في‬ ‫الهيئة العامة للزراعة والثروة‬ ‫السمكية‪ ،‬ورئيس اتحاد‬ ‫املزارعني‪.‬‬

‫الدالل يقترح إنشاء مكتبات‬ ‫عامة في كل محافظة‬

‫أعلن النائب محمد الدالل‬ ‫تقديمه اقتراحًا برغبة بإنشاء‬ ‫مكتبات عامة متطورة في‬ ‫كل محافظة تحوي أقسامًا‬ ‫تختص باملخطوطات والوثائق‬ ‫التاريخية وبرامج تثقيفية‬ ‫لألطفال وقاعات للمحاضرات‬ ‫واألنشطة الثقافية وغيرها‪.‬‬ ‫وقال الدالل في مقترحه‪ :‬تعد‬ ‫املكتبات العامة أحد أعمدة‬ ‫العلم والحضارة في دول العالم‪،‬‬ ‫وهي دليل على مستوى التقدم‬ ‫الحضاري والثقافي للدولة‪ ،‬فبها‬ ‫يحفظ تراث األمة وتاريخها‬ ‫وفيها تنشر املعرفة في جميع‬ ‫املجاالت والعلوم املختلفة‪،‬‬ ‫وتكمن أهمية املكتبات العامة‬ ‫بأنها توفر جميع أنواع الكتب‬ ‫العلمية واملعلومات للناس‪،‬‬ ‫وبإمكان أي شخص الدخول‬ ‫إليها‪ ،‬وقراءة أي كتاب موجود‬ ‫فيها‪.‬‬

‫الشاهين‪ :‬غير منطقية‬ ‫نسبة الرسوب باختبار‬ ‫حاسوب «التطبيقي»‬

‫اعلن النائب أسامة الشاهني‬ ‫إعداده سؤاال برملانيا بشأن‬ ‫نسبة الرسوب في اختبار‬ ‫الحاسوب بالهيئة العامة‬ ‫للتعليم التطبيقي والتدريب‪،‬‬ ‫واصفا هذه النسبة بأنها‬ ‫غير منطقية‪ .‬وقال ان احتكار‬ ‫أساتذة ملواد قسم الحاسوب‬ ‫وقسم الكهرباء في كلية التربية‬ ‫األساسية غير مقبول وينافي‬ ‫نظام املقررات األكاديمي ويثير‬ ‫عالمات استفهام عديدة‪ .‬وحمل‬ ‫الشاهني وزير التربية والتعليم‬ ‫العالي واملدير العام للتطبيقي‬ ‫وعميد الكلية مسؤولية إصالح‬ ‫الخلل ونظر التظلمات‪.‬‬

‫برنامج العمل األول لحكومة الخالد‪ ...‬غير تقليدي‬ ‫ارتكز على ‪ 3‬محاور وإطالق حمالت لمكافحة الفساد والتحول الرقمي‬ ‫إطالق موقع‬ ‫‪Kuwait App‬‬ ‫للخدمات الحكومية‬ ‫في أبريل‬

‫خريطة طريق‬ ‫لتطوير اإلدارة‬ ‫الحكومية‬

‫●‬

‫محيي عامر‬

‫حـ ـ ـ ـ ــددت ال ـ ـح ـ ـكـ ــومـ ــة ‪ 8‬م ـت ـط ـل ـب ــات‬ ‫تشريعية‪ ،‬منها قــانــون إع ــادة هيكلة‬ ‫نظام األجور في القطاع العام‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫بــرنــامــج عـمـلـهــا الـ ــذي أكـ ــدت أن ــه غير‬ ‫تقليدي‪ ،‬وال ــذي ارتـكــز على ‪ 3‬محاور‬ ‫رئيسية‪.‬‬ ‫وكشفت الحكومة أنــه سيتم إطالق‬ ‫حملة مكافحة الفساد الشهر المقبل‪،‬‬ ‫وإنـشــاء وحــدة متخصصة لمكافحته‬ ‫في المباحث الجنائية‪ ،‬واعدة بالتحول‬ ‫الرقمي للخدمات الحكومية في أبريل‬ ‫المقبل‪ ،‬مــن خــال إطــاق تطبيق على‬ ‫األجهزة الذكية‪.‬‬ ‫وأكــدت الحكومة أن برنامج عملها‬ ‫غير تقليدي‪ ،‬حيث استهدف التركيز‬ ‫على مقومات تجسيد األمــر السامي‪،‬‬ ‫بــالـقـضــاء عـلــى الـفـســاد بشكل مباشر‬ ‫وغير مباشر‪ ،‬وتأمين متطلبات ذلك من‬ ‫خالل تعزيز النزاهة‪ ،‬والتحول الرقمي‬ ‫لـلـخــدمــات الـحـكــومـيــة‪ ،‬وتـطــويــر األداء‬ ‫الحكومي‪ ،‬واالل ـتــزام بالوقت المحدد‬ ‫دون أن ي ـخــل ذل ــك ب ــال ـت ــزام الـحـكــومــة‬ ‫بتنفيذ المشروعات المرتبطة بحسن‬ ‫سير المرافق العامة بانتظام واطــراد‪،‬‬ ‫وتـنـفـيــذ س ـيــاســات ال ـخ ـطــة اإلنـمــائـيــة‬

‫ومشاريع الخطة السنوية وغيرها‪.‬‬ ‫وارتكز برنامج عمل الحكومة‪ ،‬الذي‬ ‫تمت إحالته إلى مجلس األمــة‪ ،‬على ‪3‬‬ ‫محاور‪ :‬تعزيز النزاهة وتطوير األداء‬ ‫الحكومي والتحول الرقمي للخدمات‬ ‫الـحـكــومـيــة‪ ،‬وحـ ــددت فـيــه الـحـكــومــة ‪8‬‬ ‫متطلبات تشريعية‪.‬‬ ‫واك ــدت الحكومة فــي المحور األول‬ ‫العمل على تنفيذ استراتيجية النزاهة‬ ‫وم ـكــاف ـحــة ال ـف ـس ــاد‪ ،‬م ــن خ ــال إط ــاق‬ ‫الحملة التوعوية فبراير ‪ ،2020‬وحماية‬ ‫نــزاهــة القطاع الـعــام‪ ،‬وتطوير فعالية‬ ‫وكفاء ة الخدمات العامة التي يقدمها‬ ‫ف ــي إطـ ــار م ــن ال ـش ـفــاف ـيــة وال ـم ـســاء لــة‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى تشجيع الـقـطــاع الـخــاص‬ ‫ع ـلــى ال ـم ـســاه ـمــة ف ــي ت ـعــزيــز ال ـنــزاهــة‬ ‫ومكافحة ا لـفـســاد‪ ،‬وتمكين المجتمع‬ ‫من المساهمة في بناء ثقافة حاضنة‬ ‫لـلـنــزاهــة ضــد الـفـســاد‪ ،‬وتـعــزيــز كـفــاءة‬ ‫وفعالية الهيئات المتخصصة بتعزيز‬ ‫النزاهة ومكافحة الفساد‪.‬‬ ‫وتسعى الحكومة بهذا المحور إلى‬ ‫إنـ ـش ــاء وح ـ ــدة مـتـخـصـصــة لـمـكــافـحــة‬ ‫الـفـســاد فــي اإلدارة الـعــامــة للمباحث‬ ‫ال ـج ـن ــائ ـي ــة‪ ،‬وخـ ـل ــق م ـن ـصــة ل ـل ـت ـعــاون‬ ‫وال ـت ـن ـس ـيــق ب ـي ــن األجـ ـه ــزة ال ــرق ــاب ـي ــة‪،‬‬ ‫ودع ــم وتفعيل أدوات للمحاسبة ألي‬

‫مقصر‪ ،‬ومكافأة كل مجد‪ ،‬والتعاون مع‬ ‫مؤسسات المجتمع المدني والقطاع‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫وع ــن مـتـطـلـبــات تطبيق الـحــوكـمــة‪،‬‬ ‫بينت أنها تتمثل في توظيف المداخل‬ ‫الـسـلــوكـيــة لـتـحـقـيــق الـتـغـيـيــر‪ ،‬ونـشــر‬ ‫الــوعــي داخــل الجهاز اإلداري‪ ،‬ووضــع‬ ‫خ ـطــة إلص ــاح ــه‪ ،‬وب ـن ــاء ق ـي ــادة داخ ــل‬ ‫المؤسسات العامة‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـم ـحــور ال ـث ــان ــي‪ ،‬الـ ــذي حمل‬ ‫عـ ـن ــوان "ال ـت ـح ــول ال ــرق ـم ــي ل ـل ـخــدمــات‬ ‫الحكومية"‪ ،‬قالت إن "األهداف الرئيسية‬ ‫للتحول الرقمي للخدمات الحكومية‬

‫ت ـت ـم ـث ــل ف ـ ــي تـ ـع ــزي ــز الـ ـشـ ـف ــافـ ـي ــة فــي‬ ‫التعامالت الحكومية‪ ،‬والحد من مظاهر‬ ‫ال ـف ـس ــاد‪ ،‬وتـسـهـيــل وت ـســريــع خــدمــات‬ ‫المواطنين والمقيمين‪ ،‬ورفع مستوى‬ ‫رضاهم‪ ،‬والحد من التدخل البشري في‬ ‫المعامالت لضمان العدالة والمساواة‪،‬‬ ‫وتعزيز كفاء ة األداء الحكومي‪ ،‬ورفع‬ ‫مستوى الوعي والثقافة التقنية"‪.‬‬ ‫أم ــا ع ــن مـنـصــة ال ـخــدمــات الــرقـمـيــة‬ ‫الـحـكــومـيــة‪ ،‬م ـش ــروع ت ـط ـب ـيــق‪Kuwait‬‬ ‫‪ App‬فقالت "سيتم إ طــا قــه للخدمات‬ ‫الـحـكــومـيــة ع ـلــى األج ـه ــزة الــذك ـيــة في‬ ‫ابريل ‪."2020‬‬

‫المتطلبات التشريعية ذات‬ ‫األولوية للبرنامج الحكومي‬ ‫مشروع قانون الفتوى التشريع‪ ،‬ومشروع قانون حق االطــاع على‬ ‫المعلومات العامة‪ ،‬ومشروع قانون إلعادة هيكلة نظام األجور في القطاع‬ ‫العام‪ ،‬ومشروع قانون اإلفالس‪ ،‬وإعادة هيكلة المديونيات واالستقرار‬ ‫المالي‪ ،‬ومشروع تعديل قانون حماية المنافسة‪ ،‬ومشروع قانون منع‬ ‫تضارب المصالح‪ ،‬ومشروع تعديل قانون المرور‪ ،‬ومشروع قانون الخطة‬ ‫اإلنمائية ‪.2025/2024-2021/2020‬‬

‫وش ـ ــددت ع ـلــى أن ال ـت ـحــول الــرقـمــي‬ ‫ل ـل ـخ ــدم ــات ال ـح ـك ــوم ـي ــة ي ـح ـق ــق ال ـحــد‬ ‫مـ ــن م ـظ ــاه ــر الـ ـفـ ـس ــاد‪ ،‬وال ـ ــدخ ـ ــول فــي‬ ‫ت ـقــديــم ال ـخ ــدم ــات ال ـع ــام ــة إلـكـتــرونـيــا‬ ‫إل ــى ال ـمــواط ـن ـيــن‪ ،‬وتـمـكـيــن وصــولـهــم‬ ‫بــأقــل تكاليف وأع ـلــى ك ـفــاءة ورفـعـهــا‪،‬‬ ‫وتــرشـيــد اإلن ـف ــاق‪ ،‬والتغيير الـجــذري‬ ‫ف ــي الـ ـخ ــدم ــات ال ـم ـق ــدم ــة لـ ــافـ ــراد فــي‬ ‫مـجــاالت الـصـحــة والتعليم والـســامــة‬ ‫واألم ـ ـ ـ ــن‪ ،‬وت ـح ـس ـي ــن األداء م ــن خ ــال‬ ‫وضــع مــؤشــرات قـيــاس اداء‪ ،‬وتسديد‬ ‫كــل المستحقات الحكومية مــن خالل‬ ‫تطبيق واحـ ــد‪ ،‬وق ـنــاة مــوحــدة لتسلم‬ ‫اإلش ـع ــارات واالخ ـط ــارات مــن الجهات‬ ‫الحكومية‪ ،‬وعدم الحاجة إلى تقديم أي‬ ‫نسخ أو وثائق حكومية‪ ،‬حيث سيتم‬ ‫بناء آلية لتبادل البيانات بين الجهات‬ ‫الـحـكــومـيــة وال ـح ـص ــول ع ـلــى مــواعـيــد‬ ‫ألي خدمة حكومية تتطلب الحضور‬ ‫شخصيا‪ ،‬وامكانية متابعتها من خالل‬ ‫المسؤولين‪.‬‬ ‫وبالنسبة للمحور الثالث‪ ،‬تطوير‬ ‫اإلدارة الحكومية‪ ،‬قــالــت "سيكون من‬ ‫خــال اع ــداد خريطة الـطــريــق لتطوير‬ ‫اإلدارة ال ـح ـكــوم ـيــة‪ ،‬وس ـي ـتــم اع ـت ـمــاد‬ ‫خ ــريـ ـط ــة الـ ـط ــري ــق ف ـ ــي مـ ــايـ ــو ‪،2020‬‬ ‫ومتابعة تنفيذ الخريطة الجديدة"‪.‬‬

‫وأم ـ ـ ــا عـ ــن آل ـ ـيـ ــات ت ـط ــوي ــر ال ـج ـه ــاز‬ ‫اإلداري فقالت سيكون من خــال دمج‬ ‫أو خ ـص ـخ ـصــة أو ت ـق ـل ـيــص ال ـه ـيــاكــل‬ ‫اإلداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬ووض ـ ـ ـ ــع آل ـ ـيـ ــة ل ـل ـت ـش ـج ـيــع‬ ‫والترغيب بالعمل في القطاع الخاص‪،‬‬ ‫واعـ ـ ــداد خ ـطــة لـتـحـقـيــق الـ ـت ــوازن بين‬ ‫اع ـ ــداد ال ـع ـمــالــة الــوط ـن ـيــة بــالـقـطــاعـيــن‬ ‫العام والخاص‪ ،‬والتنسيق مع مجلس‬ ‫األمـ ـ ــة بـ ـش ــأن إصـ ـ ـ ــدار ق ــان ــون ال ـبــديــل‬ ‫االستراتيجي‪ ،‬والحد من انشاء اي جهة‬ ‫حكومية جديدة يمكن اضافة مهامها‬ ‫الى جهات حكومية قائمة‪.‬‬ ‫وأوضحت الحكومة في برنامجها‬ ‫انـ ــه س ـت ـتــم م ـتــاب ـعــة ت ـن ـف ـيــذ ال ـم ـحــاور‬ ‫اآلت ـ ـيـ ــة‪ :‬ت ـط ــوي ــر ال ـم ـن ـط ـقــة ال ـش ـمــال ـيــة‬ ‫(ال ـجــزر ومــديـنــة الـحــريــر)‪ ،‬وبـنــاء بيئة‬ ‫االقتصاد المعرفي والرقمي‪ ،‬وتحسين‬ ‫بـيـئــة األعـ ـم ــال‪ ،‬وتـفـعـيــل دور الـقـطــاع‬ ‫الخاص‪ ،‬وتنمية المشروعات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة‪ ،‬وتفعيل استراتيجية ادارة‬ ‫النفايات الشاملة‪ ،‬و تـطــو يــر منظومة‬ ‫الـ ـنـ ـق ــل ال ـ ـبـ ــري وال ـ ـب ـ ـحـ ــري وال ـ ـجـ ــوي‪،‬‬ ‫واالس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة ال ــوط ـن ـي ــة ل ـل ـطــاقــة‪،‬‬ ‫وتطوير منظومة التعليم وسوق العمل‪،‬‬ ‫وال ــرع ــاي ــة ال ـص ـح ـيــة‪ ،‬وت ــوف ـي ــر بــدائــل‬ ‫سكنية مستدامة‪.‬‬


‫‪٦‬‬ ‫أكاديميا‬ ‫«‪ :»AUM‬تفعيل دور الطالب في خدمة المجتمع وتعزيز القيم‬ ‫ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪academia@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫نظمت حملة للتبرع بالدم على مدار يومين في حرم الجامعة القت إقباال كبيرا‬ ‫الكندري تثمن روح‬ ‫المبادرة التطوعية‬ ‫لدى طالب جامعة‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫األميركية‬

‫ن ـ ـظ ـ ـمـ ــت جـ ــام ـ ـعـ ــة ال ـ ـشـ ــرق‬ ‫األوسـ ـ ــط األم ـي ــرك ـي ــة (‪)AUM‬‬ ‫حملة تـبـ ّـرع بــالــدم‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ــع بـنــك ال ــدم ال ـكــوي ـتــي‪ ،‬على‬ ‫مدار يومين في حرم الجامعة‪،‬‬ ‫بـ ـه ــدف ت ـف ـع ـيــل دور ال ـط ــاب‬ ‫فــي خدمة المجتمع‪ ،‬وتعزيز‬ ‫مبادئهم االجتماعية وقيمهم‬ ‫اإلنسانية‪.‬‬ ‫والقت الحملة إقباال كبيرا‬ ‫م ــن الـ ـط ــاب ال ــذي ــن خـضـعــوا‬ ‫لعدد من الفحوصات الطبية‬ ‫ال ـفــوريــة قـبــل ال ـت ـبــرع‪ ،‬ومنها‬ ‫تركيز الهيموغلوبين (خضاب‬ ‫الــدم)‪ ،‬مستوى السكر‪ ،‬الــوزن‪،‬‬ ‫قياس النبض‪ ،‬ضغط الدم‪.‬‬ ‫وأث ـنــت مـنــى ال ـك ـنــدري‪ ،‬من‬ ‫قسم العالقات العامة في بنك‬ ‫ال ـ ــدم‪ ،‬ف ــي تـصــريــح صـحــافــي‪،‬‬ ‫ع ـل ــى ه ــام ــش ال ـح ـم ـل ــة‪ ،‬عـلــى‬ ‫روح الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــادرة ال ـت ـط ــوع ـي ــة‬ ‫لـ ـ ــدى طـ ـ ــاب ج ــام ـع ــة ال ـش ــرق‬ ‫األوسـ ـ ــط األم ـي ــرك ـي ــة‪ ،‬مـشـيــرة‬ ‫إلى أن مثل هذه الحمالت تفيد‬ ‫ال ـط ــاب ص ـح ـيــا‪ ،‬ألن الـتـبــرع‬ ‫بالدم ينشط ال ــدورة الدموية‬ ‫ويساهم في إنتاج خاليا الدم‬ ‫الجديدة بجسم اإلنسان‪.‬‬

‫المبادرات اإلنسانية‬ ‫والمجتمعية‬ ‫مسؤولية اجتماعية‬ ‫في ‪ AUM‬تترجم‬ ‫واع ـ ـ ـت ـ ـ ـبـ ـ ــرت ال ـ ـ ـك ـ ـ ـنـ ـ ــدري أن‬ ‫رسالتها التنموية‬ ‫نشر ثقافة التبرع بالدم بين‬

‫فحوصات طبية قبيل التبرع‬ ‫ال ـ ـطـ ــاب ي ـس ــاه ــم فـ ــي ت ـعــزيــز‬ ‫المسؤولية االجتماعية‬ ‫مفهوم‬ ‫ّ‬ ‫لديهم‪ ،‬ويحفزهم على العمل‬ ‫اإلن ـس ــان ــي وم ـس ــاع ــدة اآلخ ــر‪،‬‬ ‫مؤكدة أنه من المهم أن يدرك‬ ‫الطالب أهمية التبرع‪ ،‬السيما‬ ‫أنـ ــه ي ـســاهــم ف ــي إنـ ـق ــاذ حـيــاة‬ ‫العديد من األفراد‪.‬‬ ‫وبينما شددت على أهمية‬ ‫التعاون بين بنك الدم الكويتي‬ ‫والمؤسسات التربوية‪ ،‬شكرت‬ ‫جـمـيــع الـمـتـبــرعـيــن وجــامـعــة‬

‫مشاركون في الحملة‬

‫متبرعون بالدم خالل الحملة‬ ‫الـ ـش ــرق األوسـ ـ ــط األم ـيــرك ـيــة‪،‬‬ ‫ال ـتــي تـتـيــح لـطــابـهــا كــل عــام‬ ‫تنظيم حمالت التبرع بالدم‪،‬‬ ‫األمـ ـ ــر الـ ـ ــذي ي ـع ـكــس اه ـت ـمــام‬ ‫الجامعة بتفعيل دور طالبها‬ ‫المجتمعي‪.‬‬

‫إقبال واسع‬ ‫مــن جهتهم‪ ،‬اعتبر الطلبة‬ ‫أن الحملة تهدف إلى اإلسهام‬ ‫ف ــي دعـ ــم ب ـنــك ال ـ ــدم الـكــويـتــي‬

‫الـ ـ ــذي ي ـل ـعــب دورا ه ــام ــا فــي‬ ‫مساعدة المرضى وإنقاذ حياة‬ ‫اآلخرين‪ ،‬إضافة إلى تعريفهم‬ ‫عـ ـل ــى ثـ ـق ــاف ــة ال ـ ـت ـ ـبـ ــرع ب ــال ــدم‬ ‫وت ـش ـج ـي ـع ـهــم ع ـل ــى ال ـع ـط ــاء‪،‬‬ ‫مــوض ـح ـيــن أن ه ـ ــذه الـحـمـلــة‬ ‫تعزز مبادئ الشباب الكويتي‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــاروا إلـ ـ ــى أنـ ـ ــه خ ــال‬ ‫يــومـيــن اسـتـطــاع الـبـنــك جمع‬ ‫عـ ــدد ك ـب ـيــر م ــن ع ـي ـنــات الـ ــدم‪،‬‬ ‫ح ـيــث ش ـهــدت الـحـمـلــة إق ـبــاال‬ ‫واسعا من الطلبة في كليتي‬

‫فحوصات لقياس الضغط‬

‫ً‬ ‫البادي والنصار عرضا مشكلة الرسوب على نواب «األمة» ووعدوا بحلها جذريا‬ ‫فيصل متعب‬

‫االتحاد تواصل‬ ‫مع الوزير الحربي‬ ‫ونقل له معاناة‬ ‫الطالبات‬

‫ضاري الشمري‬

‫ضاري البادي‬

‫العالي د‪ .‬سعود الـحــربــي‪ ،‬ونقل‬ ‫له معاناة الطالبات‪ ،‬ووعد بحلها‪،‬‬ ‫كما تــم الـتــواصــل والتنسيق مع‬ ‫ع ـم ـيــد «ال ـت ــرب ـي ــة األس ــاسـ ـي ــة» د‪.‬‬ ‫ف ــري ــح ال ـع ـن ــزي‪ ،‬وع ـم ـيــد ش ــؤون‬ ‫ً‬ ‫الطلبة ندبا د‪ .‬مشعل المنصوري‪،‬‬

‫بهذا الـشــأن‪ ،‬الفتا إلــى أن جهود‬ ‫االت ـ ـح ـ ــاد أث ـ ـمـ ــرت ت ـش ـك ـي ــل ه ــذه‬ ‫اللجنة المحايدة‪ ،‬لبحث القضية‬ ‫وإنصاف الطالبات‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ َّ‬ ‫ـوجـ ـ ــه ال ـ ـش ـ ـمـ ــري بــال ـش ـكــر‬ ‫وال ـ ـت ـ ـقـ ــديـ ــر ل ـ ـلـ ــوزيـ ــر ال ـ ـحـ ــربـ ــي‪،‬‬

‫«إثراء الذات» ينطلق‬ ‫في «األساسية» ‪ 10‬مارس‬

‫عمومية «اتحاد‬ ‫بريطانيا» ‪ 24‬الجاري‬ ‫● حمد العبدلي‬

‫أعلن المدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب‪،‬‬ ‫د‪ .‬علي المضف‪ ،‬تنظيم عمادة الشؤون الملتقى العلمي الثقافي‬ ‫األول «إثراء الذات وبناء القدرات»‪ ،‬من ‪ 10‬حتى ‪ 12‬مارس المقبل‪،‬‬ ‫على المسرح الرئيسي في كلية التربية األساسية‪.‬‬ ‫وذك ــر الـمـضــف‪ ،‬فــي تـصــريــح صـحــافــي‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أن الملتقى‬ ‫جاء لتعزيز مشاركة الهيئة المجتمعية‪ ،‬وتطبيق دورهــا في‬ ‫تأهيل وإعــداد األيــدي العاملة لتغذية ســوق العمل بالفنيين‬ ‫والمتخصصين ذوي ا لـكـفــاء ة العالية‪ ،‬وعليه تبلورت فكرة‬ ‫الملتقى‪ ،‬ال ــذي يــدعــم مــواهــب الطلبة وإبــداعــات ـهــم‪ ،‬مــن خــال‬ ‫عرض مشاريعهم وأفكارهم على مختلف المؤسسات الحكومية‬ ‫َّ‬ ‫المعنية‪ ،‬والتي بدورها تقدم الرعاية والدعم لهذه‬ ‫والخاصة‬ ‫المبادرات واالبتكارات العلمية أو التكنولوجية المشاركة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وبين المضف أن «الملتقى يمثل الحراك التنافسي واإلبداعي‬ ‫السنوي لطلبة ومتدربي الهيئة لتحسين وتطوير مهاراتهم‬ ‫وقدراتهم‪ ،‬بعرض مشاريعهم االبتكارية في مجال ريادة األعمال‬ ‫اإلبداعية بالتخصصات المهنية واألكاديمية‪ ،‬إلكسابهم األفكار‬ ‫الحديثة والمبتكرة التي ترسخ القيم االجتماعية لديهم»‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن الـهــدف الــرئـيــس مــن الملتقى‪ ،‬هــو احتضان‬ ‫وتشجيع هذه المشاريع والمبادرات واالهتمام بها عن طريق‬ ‫التنسيق مع الجهات ذات االهتمام باألفكار الطالبية‪ ،‬وفتح‬ ‫آفاق علمية جديدة‪ ،‬من خالل تبادل األفكار والخبرات المثمرة‪،‬‬ ‫التي تساهم بشكل كبير في رفع المستوى الثقافي والعلمي‪.‬‬

‫أع ـل ـنــت ال ـه ـي ـئــة اإلداريـ ـ ــة‬ ‫ل ــاتـ ـح ــاد ال ــوطـ ـن ــي لـطـلـبــة‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت ‪ -‬ف ـ ـ ــرع ال ـم ـم ـل ـكــة‬ ‫الـمـتـحــدة انـعـقــاد الجمعية‬ ‫الـعـمــومـيــة الـعــاديــة للهيئة‬ ‫للعام النقابي ‪2020-2019‬‬ ‫في العاشرة صباح الجمعة‬ ‫‪ 24‬الـجــاري‪ ،‬في لندن‪ ،‬على‬ ‫أن ت ـك ــون االن ـت ـخ ــاب ــات في‬ ‫اليوم التالي‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح االت ـ ـ ـحـ ـ ــاد‪ ،‬فــي‬ ‫ب ـ ـ ـيـ ـ ــان أمـ ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬أن ج ـ ـ ــدول‬ ‫األعـ ـم ــال س ـي ـكــون ك ـمــا هو‬ ‫منصوص عليه في دستور‬ ‫االتحاد‪ ،‬من إقــرار التقارير‬ ‫اإلداري ـ ـ ـ ــة وال ـم ــال ـي ــة وم ـنــح‬ ‫أو ط ــرح ال ـث ـقــة ف ــي الـهـيـئــة‬ ‫اإلداري ــة‪ ،‬وبــاب مــا يستجد‬ ‫مــن أع ـمــال‪ ،‬وب ــاب ال ـقــرارات‬ ‫والتوصيات‪ ،‬داعيا الجموع‬ ‫الـ ـ ـط ـ ــابـ ـ ـي ـ ــة إلـ ـ ـ ـ ــى حـ ـض ــور‬ ‫الجمعية العمومية‪.‬‬

‫روح المبادرة‬ ‫وأك ـ ــد ال ـط ـل ـبــة أه ـم ـيــة هــذه‬ ‫الفعالية ا لـتــي تحمل الطابع‬ ‫اإلنـ ـ ـس ـ ــان ـ ــي وال ـ ـت ـ ـن ـ ـمـ ــوي فــي‬ ‫تعزيز القيم والسلوكيات لدى‬ ‫الطالب‪ ،‬وتنمية روح المبادرة‬ ‫لديهم‪ ،‬والحس بالمسؤولية‬ ‫الــوطـنـيــة والـمـجـتـمـعـيــة‪ ،‬بما‬

‫جانب من المتبرعين‬

‫اتحاد «التطبيقي»‪ :‬لجنة محايدة من «الحاسوب»‬ ‫ُّ‬ ‫للنظر في تظلمات «مشروع تخرج»‬ ‫أعـ ـل ــن رئـ ـي ــس االت ـ ـحـ ــاد ال ـع ــام‬ ‫لطلبة و مـتــدر بــي الهيئة العامة‬ ‫للتعليم الـتـطـبـيـقــي وال ـتــدريــب‪،‬‬ ‫ضـ ــاري ال ـش ـمــري‪ ،‬تـشـكـيــل لجنة‬ ‫محايدة من قسم الحاسوب بكلية‬ ‫ال ـتــرب ـيــة األس ــاسـ ـي ــة‪ ،‬لـلـنـظــر في‬ ‫َّ‬ ‫المقدمة من طالبات‬ ‫طلبات التظلم‬ ‫«م ـ ـشـ ــروع ت ـ ـخـ ــرج»‪ ،‬إلن ـصــاف ـهــن‪،‬‬ ‫ورفــع الظلم عنهن‪ ،‬بعد االرتفاع‬ ‫الواضح في نسب الرسوب بينهن‪،‬‬ ‫وتقدمهن بشكوى لالتحاد‪.‬‬ ‫وذكـ ــر أن ال ـطــال ـبــات أوض ـحــن‬ ‫في شكواهن تعطل تخرج الكثير‬ ‫م ـن ـهــن لـ ـث ــاث فـ ـص ــول دراسـ ـي ــة‪،‬‬ ‫بسبب الــرســوب فــي هــذه الـمــادة‪،‬‬ ‫رغـ ـ ـ ــم قـ ـي ــامـ ـه ــن ب ـت ـن ـف ـي ــذ ك ــام ــل‬ ‫مـتـطـلـبــات ال ـت ـخــرج‪ ،‬ورغ ــم أنهن‬ ‫حاصالت على معدالت مرتفعة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـش ـم ــري‪ ،‬ف ــي تـصــريــح‬ ‫صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬إن االتحاد تواصل‬ ‫مــع وزي ــر الـتــربـيــة وزي ــر التعليم‬

‫الهندسة والتكنولوجيا وإدارة‬ ‫األعمال‪.‬‬

‫ود‪ .‬ال ـع ـن ــزي‪ ،‬ود‪ .‬ال ـم ـن ـصــوري‪،‬‬ ‫لـتـجــاوبـهــم م ــع مـطـلــب االت ـح ــاد‪،‬‬ ‫وحرصهم على تذليل الصعوبات‬ ‫التي تواجه الطلبة‪ ،‬والحفاظ على‬ ‫مستقبلهم الدراسي‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬بحث مجموعة‬ ‫م ـ ــن أول ـ ـ ـيـ ـ ــاء األمـ ـ ـ ـ ــور والـ ـطـ ـلـ ـب ــة‪،‬‬ ‫يمثلهم الـطــالــب ض ــاري ال ـبــادي‬ ‫واألستاذ عبدالرحمن النصار‪ ،‬مع‬ ‫النائبين أسامة الشاهين وشعيب‬ ‫الـمــويــزري مشكلة رس ــوب أعــداد‬ ‫كبيرة من طلبة قسمي الحاسوب‬ ‫والـ ـكـ ـه ــرب ــاء فـ ــي ك ـل ـي ــة ال ـتــرب ـيــة‬ ‫األساسية‪.‬‬ ‫مــن جــانـبـهـمــا‪ ،‬وع ــد الـنــائـبــان‬ ‫بـ ـح ــل ج ـ ـ ـ ــذري ل ـت ـل ــك ال ـم ـش ـك ـل ــة‪،‬‬ ‫ومعالجة مشكلة احتكار األساتذة‬ ‫للمواد‪ ،‬معتبرين أن ذلــك ينافي‬ ‫ً‬ ‫نظام المقررات االكاديمي‪ ،‬علما‬ ‫بأن أغلب الطالبات الالتي رسبن‬ ‫من فئة الخريجات‪.‬‬

‫«اتحاد أميركا» بحث مشاكل الهجرة‬ ‫مع سفارة واشنطن‬ ‫ب ـحــث االتـ ـح ــاد الــوطـنــي‬ ‫لطلبة الكويت فرع الواليات‬ ‫المتحدة مع نائب القنصل‬ ‫العام في السفارة األميركية‬ ‫ف ــران ــك ت ـ ــو‪ ،‬وال ـم ـس ـت ـشــارة‬ ‫األكاديمية كارين نصرالله‪،‬‬ ‫فـ ـ ــي م ـ ـقـ ــر ال ـ ـ ـس ـ ـ ـفـ ـ ــارة‪ ،‬أهـ ــم‬ ‫القضايا التي تهم الطلبة‪،‬‬ ‫وأب ــرزه ــا م ـشــاكــل الـهـجــرة‬ ‫التي تــوا جــه بعض الطلبة‬ ‫أثناء دخولهم إلى الواليات‬ ‫المتحدة وسبل حلها‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال االتـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـ ــاد‪ ،‬ف ــي‬ ‫بـ ـي ــان ص ـح ــاف ــي أمـ ـ ــس‪ ،‬إن‬ ‫وف ـ ـ ــده الـ ـمـ ـك ــون مـ ــن ن ــائ ــب‬ ‫الرئيس للشؤون الطالبية‬ ‫عـ ـ ـب ـ ــدالـ ـ ـع ـ ــزي ـ ــز الـ ـ ـكـ ـ ـن ـ ــدري‪،‬‬ ‫ورئ ـي ــس الـلـجـنــة الـطــابـيــة‬ ‫خالد المشعل‪ ،‬ناقش خالل‬ ‫الـلـقــاء األوضـ ــاع اإلقليمية‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــامـ ـ ــة ف ـ ـ ــي الـ ـمـ ـنـ ـطـ ـق ــة‪،‬‬ ‫فـ ــي ح ـي ــن أك ـ ـ ــدت ال ـس ـف ــارة‬ ‫األم ـي ــرك ـي ــة ع ـل ــى االب ـت ـع ــاد‬ ‫ع ـ ــن جـ ـمـ ـي ــع األمـ ـ ـ ـ ــور ال ـت ــي‬

‫«اإلرشاد األكاديمي» للمستجدين‪:‬‬ ‫اطلعوا على اللوائح‬ ‫●‬

‫يساهم في خدمة مجتمعاتهم‬ ‫واآلخرين‪.‬‬ ‫وتوجهوا بالشكر إلى بنك‬ ‫الـ ــدم الـكــويـتــي عـلــى تـعــاونــه‪،‬‬ ‫وإدارة الـجــامـعــة ال ـتــي تــدعــم‬ ‫الحملة‪ ،‬والتي تحرص دائما‬ ‫عـلــى ب ـنــاء شـخـصـيــة الـطــالــب‬ ‫على المستويات كافة‪.‬‬ ‫ويترجم دعم جامعة الشرق‬ ‫األوسط األميركية لهذا النوع‬ ‫م ــن ال ـف ـعــال ـيــات والـ ـمـ ـب ــادرات‬ ‫اإلن ـ ـسـ ــان ـ ـيـ ــة وال ـم ـج ـت ـم ـع ـي ــة‬

‫رسالتها التنموية وسعيها‬ ‫ل ـت ـف ـع ـي ــل دوره ـ ـ ـ ــا ك ـمــؤس ـســة‬ ‫تــربــويــة‪ ،‬ودور طالبها الذين‬ ‫ي ـت ـح ـم ـلــون ال ـم ـس ــؤول ـي ــة فــي‬ ‫خــدمــة مـجـتـمـعـهــم وم ـســانــدة‬ ‫أبـ ـ ـن ـ ــائ ـ ــه‪ ،‬مـ ـ ــن خ ـ ـ ــال ع ـم ـل ـهــم‬ ‫ال ـت ـطــوعــي ال ـ ــذي ي ـســاهــم في‬ ‫إنـقــاذ حـيــاة اآلخــريــن‪ ،‬ويعزز‬ ‫مفاهيم ا لـتـكــا فــل االجتماعي‬ ‫لديهم‪.‬‬

‫حمد العبدلي‬

‫شـ ــددت ال ـقــائ ـمــة بــأع ـمــال رئ ـيــس ق ـســم اإلرشـ ــاد‬ ‫فــي جــامـعــة الـكــويــت‪ ،‬مكية الـصــايــغ‪ ،‬عـلــى ض ــرورة‬ ‫اط ــاع الـطــاب على الـلــوائــح والـقــوانـيــن الجامعية‬ ‫ال ـتــي ي ـعــرفــون مــن خــالـهــا حـقــوقـهــم وواجـبــاتـهــم‪،‬‬ ‫وتبعدهم عن أي عقبات قد تواجههم خالل مسيرتهم‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك خــال تنظيم إدارة اإلرش ــاد األكاديمي‬ ‫بعمادة شؤون الطلبة بالجامعة لقاء تنويريا للطلبة‬ ‫المستجدين بــالـفـصــل ال ــدراس ــي الـثــانــي مــن الـعــام‬ ‫الجامعي ‪ ،٢٠٢٠/٢٠١٩‬بالتعاون مع االتحاد الوطني‬ ‫لطلبة الكويت ‪ -‬فرع الجامعة مؤخرا‪ ،‬على مسرح كلية‬ ‫الهندسة والبترول في مدينة صباح السالم الجامعية‪.‬‬ ‫وعرضت الصايغ المهام الرئيسية إلدارات عمادة‬ ‫شؤون الطلبة بجامعة الكويت‪ ،‬وما تقدمه من أنشطة‬ ‫وخدمات تهم الطلبة‪ ،‬وتساعدهم على تحصيلهم‬ ‫العلمي‪ ،‬واجتناب أي مشاكل قد تقابلهم‪.‬‬ ‫وذكــر القائم بأعمال مدير «اإلرش ــاد األكاديمي»‬ ‫فــالــح المسعود‪ ،‬أن «اإلدارة حريصة مــع بــدايــة كل‬ ‫ف ـصــل دراس ـ ــي ع ـلــى أن تـنـظــم م ـثــل ه ــذه ال ـل ـقــاءات‬ ‫اإلرشادية التي تسلط الضوء على أهم اللوائح التي‬ ‫تفيد الطالب والطالبات خالل مسيرتهم األكاديمية»‪.‬‬

‫ومــن جانبه‪ ،‬أفــاد مراقب إدارة األنشطة الثقافية‬ ‫والفنية فهد الـمـطـيــري‪ ،‬بــأن اإلدارة تهتم بمواهب‬ ‫الطلبة ثقافيا وفنيا‪ ،‬باإلضافة إلى عمل العديد من‬ ‫األنشطة خالل الفصل الدراسي الجامعي التي تحتوي‬ ‫على مشاركات طالبية واسعة‪.‬‬ ‫وشدد المطيري على ضرورة أن يهتم الطلبة خالل‬ ‫وجودهم في الجامعة‪ ،‬إلى جانب تحصيلهم العلمي‪،‬‬ ‫بممارسة هواياتهم التي يرغبون فيها خــال وقت‬ ‫ً‬ ‫فراغهم داخل الجامعة‪ ،‬مؤكدا أن أبواب اإلدارة مفتوحة‬ ‫للجميع في عرض أفكارهم وممارسة هواياتهم‪ ،‬سواء‬ ‫عن طريق المكاتب المنتشرة في الكليات الجامعية أو‬ ‫في مقر اإلدارة بالحرم الجامعي ‪-‬الشويخ‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ذكر المشرف الرياضي عبدالله المطيري‪،‬‬ ‫أن الجامعة حرصت على االهتمام بمنشآت مدينة‬ ‫صباح السالم الجامعية‪ ،‬مــؤكــدا أن إدارة األنشطة‬ ‫الرياضية تقوم في كل فصل دراسي بعمل العديد من‬ ‫األنشطة التي تهم الطلبة‪.‬‬ ‫مــن جانبها‪ ،‬بينت المشرفة االجتماعية شموخ‬ ‫الخالدي‪ ،‬أن الطالب يستطيع أن يطلع على كل بياناته‬ ‫فيما يخص المكافأة االجتماعية عن طريق الموقع‬ ‫الرسمي للجامعة‪ ،‬واضافة حسابه البنكي‪ ،‬موضحة‬ ‫أن إدارة الرعاية االجتماعية تقدم الكثير من الخدمات‬ ‫للطلبة فيما يخص المكافأة االجتماعية‪.‬‬

‫وفد االتحاد مع مسؤول بالسفارة األميركية‬ ‫ت ـع ــرض ال ـط ــال ــب لـلـمـســاء لــة‬ ‫ل ــدى وص ــول ــه إل ــى ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وطمأن وفــد االتـحــاد بأنه‬ ‫ال تــو جــد أي مشاكل للطلبة‬ ‫الـمـقـبـلـيــن ع ـلــى ال ـع ــودة إلــى‬ ‫ً‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن أبـ ــواب االت ـح ــاد مفتوحة‬

‫أمام جميع الطلبة‪ ،‬والعمل‬ ‫عـلــى تحقيق مكتسباتهم‬ ‫ال ـ ـ ـطـ ـ ــاب ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬مـ ـ ـ ــع أط ـ ـيـ ــب‬ ‫تمنياته بالتوفيق والسداد‬ ‫لـ ـجـ ـمـ ـي ــع الـ ـ ــدارس ـ ـ ـيـ ـ ــن فــي‬ ‫الفصل الدراسي الجديد‪.‬‬

‫«خوارزمي الجامعة»‪ :‬دورة‬ ‫«‪ »ICDL‬تنطلق ‪ 9‬فبراير المقبل‬ ‫أعلن مركز الخوارزمي للتدريب على تقنية المعلومات في جامعة‬ ‫الكويت‪ ،‬تنظيم دورة «‪ ،»ICDL‬بالتعاون مع مؤسسة الرخصة الدولية‬ ‫لقيادة الحاسب اآللي لمجلس التعاون الخليجي من ‪ 9‬فبراير حتى‬ ‫‪ 2‬أبريل المقبلين‪ ،‬وأن التسجيل متاح بمركز الخوارزمي بالشويخ‬ ‫في مبنى عمادة القبول والتسجيل الــدور الثاني يوميا من ‪8:30‬‬ ‫صباحا حتى ‪ 12:30‬ظهرا‪.‬‬ ‫وذكــر المركز‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬أمــس‪ ،‬أنــه «سيتم التعرف‬ ‫على عدة برامج خالل ‪ 7‬أسابيع شاملة التدريب واالختبارات‪ ،‬وفي‬ ‫نهاية كل أسبوع يتم تقديم اختبار للمتدرب»‪ ،‬مبينا أن «الدورة غير‬ ‫مقتصرة على موظفي الجامعة‪ ،‬بل لجميع فئات المجتمع‪ ،‬داخل‬ ‫الجامعة أو خارجها»‪.‬‬ ‫وأوضــح أن «ال ــدورة تمتاز بتعليم المتدرب ‪ 7‬برامج أساسية‬ ‫ومهمة في الحاسب اآللــي‪ ،‬هي‪ :‬أساسيات الحاسب اآللــي‪ ،‬معالج‬ ‫النصوص ‪ ،Word‬الجداول اإللكترونية ‪ ،Excel‬العروض التقديمية‬ ‫‪ ،PowerPoint‬وسائل التواصل االجتماعي ‪ ،Social Media‬أساسيات‬ ‫اإلنترنت ‪ ،Internet‬أمــن وتكنولوجيا المعلومات ‪Information‬‬ ‫‪.»Security‬‬ ‫ُ‬ ‫ولفت إلى أن أهم ما يميز الدورة‪ ،‬أنها تعد أحد المتطلبات للقبول‬ ‫الوظيفي لدى الجامعة‪ ،‬وشرط من شروط الترقية في جهات أخرى‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـمــركــز أن ــه فــي نـهــايــة الـ ــدورة يحصل كــل َم ــن يجتاز‬ ‫اخـتـبــاراتـهــا عـلــى ش ـهــادة مــن مــؤسـســة الــرخـصــة الــدولـيــة لقيادة‬ ‫ال ـحــاســب اآللـ ــي لـمـجـلــس ال ـت ـعــاون الـخـلـيـجــي‪ ،‬وش ـه ــادة حـضــور‬ ‫للبرنامج من المركز‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مانيال تفرض حظرا شامال على إرسال عمالتها إلى الكويت‬

‫ّ ً‬ ‫ً‬ ‫سفارة الفلبين‪ :‬لم نتلق قرارا رسميا‪ ...‬ونتائج التشريح حسمت موقف الحظر‬ ‫يوسف العبدالله‬ ‫أصدرت وزارة العمل الفلبينية‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬قــرارا بالحظر الشامل على‬ ‫إرس ـ ـ ــال ع ـمــال ـت ـهــا الـ ـج ــدي ــدة ال ــى‬ ‫الكويت‪ ،‬بعد إعالنها أن تشريح‬ ‫ج ـث ــة إح ـ ـ ــدى م ــواطـ ـن ــاتـ ـه ــا‪ ،‬ال ـتــي‬ ‫توفيت في الكويت أواخر ديسمبر‬ ‫الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬أث ـب ــت وجـ ـ ــود تـعــذيــب‬ ‫جسدي واعتداء جنسي‪ ،‬خالفا لما‬ ‫نسبته مانيال الــى وزارة الصحة‬ ‫الـكــويـتـيــة م ــن أن ال ــوف ــاة سببها‬ ‫"فـشــل حــاد فــي القلب والتنفس"‪،‬‬ ‫نتيجة لصدمة وإصابات متعددة‬

‫في الجهاز العصبي الوعائي‪.‬‬ ‫ونسب موقع ‪CNN Philippines‬‬ ‫الى وزير العمل‪ ،‬سيلفستر بيلو‪،‬‬ ‫قوله أمس إن الحكومة الفلبينية‬ ‫حظرت إرسال العمال الفلبينيين‬ ‫إل ــى ال ـكــويــت‪ ،‬عـقــب وف ــاة العاملة‬ ‫هناك عن طريق العنف‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ب ـي ـلــو إن إدارة ّ الـعـمــالــة‬ ‫في الخارج الفلبينية وقعت على‬ ‫ق ــرار بحظر إرسـ ــال ال ـع ـمــال‪ ،‬بعد‬ ‫تشريح الجثة الــذي أجــراه مكتب‬ ‫الـتـحـقـيـقــات الــوط ـنــي‪ ،‬وأظ ـه ــر أن‬

‫ال ـمــواط ـنــة جــانـيـلـيــن فـيــافـيـنــدي‬ ‫ت ـ ـعـ ـ ّـرضـ ــت ل ـ ــاعـ ـ ـت ـ ــداء ال ـج ـن ـس ــي‬ ‫والتعذيب‪.‬‬

‫ال تعليمات رسمية‬ ‫وفي حين أعلنت وسائل إعالم‬ ‫عالمية‪ ،‬ومنها ‪CNN Philippines‬‬ ‫اعتماد الحظر‪ ،‬علمت "الجريدة"‬ ‫الفلبينية‬ ‫م ــن م ـص ــادر ال ـس ـف ــارة ّ‬ ‫فــي الـكــويــت أنـهــا لــم تـتـلــق‪ ،‬حتى‬ ‫مساء أمــس‪ ،‬أي تعليمات رسمية‬ ‫مــن حكومة بــادهــا بشأن الحظر‬

‫ال ـك ــام ــل ل ـع ـمــال ـت ـهــا ف ــي ال ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫وأن الـقــرار الـصــادر عــن السلطات‬ ‫ال ـف ـل ـب ـي ـن ـيــة كـ ــان ي ـن ـق ـصــه تــوقـيــع‬ ‫وزير العمل‪ ،‬قبل أن تشير وسائل‬ ‫اإلعالم الفلبينية الى توقيع القرار‬ ‫من قبل بيلو‪.‬‬ ‫وكـ ـشـ ـف ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر أن ق ـ ــرار‬ ‫الـحـظــر الـكــامــل سيشمل مـنــع أي‬ ‫عمالة منزلية جديدة تــود العمل‬ ‫ف ــي ال ـكــويــت‪ ،‬سـ ــواء كــانــت عمالة‬ ‫ماهرة سبق لها العمل سابقا‪ ،‬أو‬ ‫غيرها من أصحاب تأشيرة المادة‬

‫‪ ،20‬مـشـيــرة ف ــي ال ــوق ــت ذات ــه الــى‬ ‫أن العمالة المنزلية التي تقضي‬ ‫إجازتها الدورية في مانيال‪ ،‬وفق‬ ‫هذا الحظر‪ ،‬لن تتمكن من العودة‬ ‫الى الكويت‪.‬‬ ‫وذكــرت أن قرار الحظر يشمل‬ ‫منع أي عمالة جديدة من الذكور‬ ‫أو االنــاث من أصحاب تأشيرة‬ ‫ال ـم ــادة ‪ 18‬ألص ـحــاب مـشــاريــع‬ ‫الـ ـقـ ـط ــاع األهـ ـ ـل ـ ــي‪ ،‬بــاس ـت ـث ـنــاء‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫رة‬ ‫العمالة الـمــاهــرة الـتــي لــم يتم‬ ‫ض‬ ‫وئية‬ ‫العمالة الفلب لكتاب الحظر م‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫جل‬ ‫تحويلها من كفيل الى آخر‪.‬‬ ‫س‬ ‫إ‬ ‫دا‬ ‫رة‬ ‫ينية‬

‫ً‬ ‫العقيل‪ :‬استقدام عمالة منزلية من أسواق عدة «القوى العاملة»‪ :‬لم يصلنا رسميا قرار الحظر‬

‫ً‬ ‫«تفاديا لحدوث نقص في األعداد المطلوبة»‬ ‫•‬

‫جورج عاطف‬

‫أكـ ــدت وزي ـ ــرة الـمــالـيــة وزي ـ ــرة ال ــدول ــة لـلـشــؤون‬ ‫االقتصادية بالوكالة مريم العقيل‪ ،‬أن سياسة الكويت‬ ‫فــي الـمــرحـلــة الـحــالـيــة تـهــدف إل ــى إف ـســاح المجال‬ ‫الستقدام عمالة منزلية من أسواق عدة مثل نيبال‬ ‫وإثيوبيا والهند وإندونيسيا‪ ،‬وعدم حصر األمر أو‬ ‫االكتفاء بدولة أو اثنتين فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقالت العقيل‪ ،‬في تصريح صحافي أمس‪ ،‬ردا على‬ ‫ً‬ ‫األنباء التي ترددت بشأن اتخاذ حكومة الفلبين قرارا‬ ‫بمنع إرسال عمالتها إلى البالد‪ ،‬إن "الهيئة العامة‬ ‫للقوى العاملة تنسق مع الجهات المعنية لتسهيل‬ ‫ً‬ ‫استقدام عمالة منزلية من عدة دول تفاديا لحدوث‬ ‫أي نقص في استقدام األعداد المطلوبة من العمالة‬ ‫المنزلية في الكويت"‪.‬‬

‫وذك ــرت العقيل‪ ،‬أن حجم العمالة المنزلية في‬ ‫البالد يقارب ‪ 730‬ألــف عامل وعاملة‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن حجم الشكاوى المقدمة من هذه العمالة مقارنة‬ ‫ً‬ ‫بالعدد اإلجـمــالــي قليل ج ــدا ويـتــم حــل أغـلــب هذه‬ ‫ً‬ ‫الشكاوى وديا‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن "إج ـم ــال ــي ال ـش ـك ــاوى خ ــال الـعــام‬ ‫الماضي بلغ ‪ 2805‬شكاوى أحيل منها إلى القضاء‬ ‫ً‬ ‫‪ 704‬شكاوى‪ ،‬وتم حل النسبة األكبر منها وديا"‪.‬‬ ‫وشددت على أن الهيئة العامة للقوى العاملة‬ ‫ماضية في إجراءات تنويع أسواق الدول المرسلة‬ ‫للعمالة المنزلية لتحقيق أ ه ــداف عــد يــدة منها‬ ‫الـسـيـطــرة عـلــى أس ـعــار االس ـت ـقــدام ومــواج ـهــة أي‬ ‫تــوقــف ألي س ــوق مــن ه ــذه األسـ ــواق ألي ظــروف‬ ‫طــارئــة كــذلــك لكسر االحـتـكــار وتـعــزيــز المنافسة‬ ‫ومنع رفع األسعار‪.‬‬

‫‪ 5‬آالف دينار غرامة لمتهم قام بأعمال‬ ‫منافية في «سناب شات»‬ ‫استمرار حجز األستاذ الجامعي لدعمه جبهة النصرة‬ ‫•‬

‫حسين العبداهلل‬

‫ق ــررت محكمة االسـتـئـنــاف الـجــزائـيــة‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫تأييد حبس مقيم بصورة غير قانونية بسبب‬ ‫واقعة جريمة التجمهر بالمخالفة للقانون‪ ،‬مدة‬ ‫‪ 3‬سنوات مع الشغل والنفاذ‪ ،‬ورفضت المحكمة‬ ‫االستئناف المقام من المتهم‪ ،‬ومن المتوقع أن‬ ‫يطعن دفاعه على الحكم أمام محكمة التمييز‪.‬‬ ‫على صعيد آخــر‪ ،‬قضت محكمة الجنايات‪،‬‬ ‫بــرئــاســة الـمـسـتـشــار فيصل ال ـحــربــي‪ ،‬بتغريم‬ ‫متهم بـ ‪ 5‬آالف دينار‪ ،‬لقيامه بتصوير مشاهد‬ ‫مخلة بــاآلداب العامة مع عدد من الفتيات في‬ ‫حـســابــه عـلــى شبكة سـنــاب ش ــات‪ ،‬عـلــى الــرغــم‬

‫من حجزه على ذمة القضية ألكثر من شهرين‪،‬‬ ‫وذلــك على خلفية البالغ المقدم من المباحث‬ ‫ّ‬ ‫اإللكترونية ضده لتصويره بلباس تنكري مع‬ ‫عدد من الفتيات بأعمال مخلة باآلداب العامة‪،‬‬ ‫إال أنه أنكر االتهامات المنسوبة اليه‪ ،‬فاكتفت‬ ‫المحكمة بتغريمه‪.‬‬ ‫وعلى صعيد اخر‪ ،‬قررت النيابة العامة امس‬ ‫استمرار حجز استاذ جامعي وشقيقه على ذمة‬ ‫التحقيق وذلــك على خلفية اتهامهما بتمويل‬ ‫جماعة النصرة في سورية والمصنفة ضمن‬ ‫الئحة االرهــاب‪ ،‬امواال تزيد قيمتها عن نصف‬ ‫مليون دينار كويتي‪.‬‬

‫«البلدية» تشن حمالت مكثفة على‬ ‫ساحات «الصباح الصحية»‬

‫ً‬ ‫العدواني‪ :‬إلزام المقاولين نقل ‪ 40‬دربا من األنقاض‬ ‫•‬

‫يوسف العبداهلل‬

‫أعلنت إدارة العالقات العامة‬ ‫بـبـلــديــة ال ـك ــوي ــت‪ ،‬انـ ـط ــاق حملة‬ ‫إلدارة السالمة بفرع بلدية محافظة‬ ‫ال ـعــاص ـمــة إلزالـ ـ ــة ك ــل الـتـعــديــات‬ ‫على أمالك الدولة‪ ،‬ومتابعة أعمال‬ ‫المقاولين‪ ،‬والتأكد من تراخيص‬ ‫التشوين والسالمة‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر م ــدي ــر إدارة ال ـســامــة‬ ‫بالمحافظة م‪ .‬طارق العدواني‪ ،‬أنه‬ ‫تم وضع خطة عمل مكثفة لمتابعة‬ ‫جميع أعمال السالمة بالمحافظة‪،‬‬ ‫تـشـمــل مـتــابـعــة الـكـشــف عـلــى كل‬ ‫منطقة‪ ،‬والتأكد من التراخيص التي‬ ‫تصدرها اإلدارة‪ ،‬فضال عن متابعة‬ ‫جـمـيــع أع ـم ــال الـمـقــاولـيــن وم ــدى‬ ‫التزامهم برفع األنقاض‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـع ــدوان ــي ف ــي تـصــريــح‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إنه تم التشديد على النوبات‬ ‫بتكثيف الـحـمــات لــرصــد جميع‬ ‫ال ـم ـخــال ـفــات‪ ،‬وات ـخ ــاذ اإلجـ ـ ــراءات‬ ‫ال ـق ــان ــون ـي ــة بـحـقـهــا ع ـل ــى ال ـف ــور‪،‬‬ ‫السيما أن اإلدارة العليا بالبلدية‬

‫طارق العدواني‬

‫تتابع ملف التشوينات وتراخيص‬ ‫السالمة باهتمام بالغ‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ـ ــار ال ـ ـ ـعـ ـ ــدوانـ ـ ــي إل ـ ـ ــى أن‬ ‫باكورة الحمالت أسفرت عن إلزام‬ ‫المقاولين َ‬ ‫رفع ‪ 40‬دربا من األنقاض‬ ‫بإحدى الساحات بجانب منطقة‬ ‫الصباح الصحية‪ ،‬بإشراف رئيس‬ ‫قسم متابعة التشوينات م‪ .‬بندر‬ ‫الحربي‪ ،‬والمراقب غانم المكيمي‪،‬‬

‫تحرير ‪37‬‬ ‫بلدية مبارك الكبير‪ً :‬‬ ‫مخالفة وإزالة ‪ 35‬إعالنا‬ ‫كشفت إدارة العالقات العامة في بلدية الكويت عن اإلنجازات‬ ‫التي حققها فريق الـطــوارئ بفرع بلدية محافظة مبارك الكبير‬ ‫خــال ديسمبر الماضي‪ ،‬مشيرة إلــى أن الحمالت التي قــام بها‬ ‫المفتشون أس ـفــرت عــن تـحــريــر ‪ 37‬محضر مـخــالـفــة‪ ،‬وإزالـ ــة ‪35‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إعالنا مخالفا‪.‬‬ ‫وق ــال رئ ـيــس فــريــق ال ـط ــوارئ ب ـفــرع بـلــديــة الـمـحــافـظــة ناصر‬ ‫الهاجري‪ ،‬إن المفتشين بالفريق رفعوا ‪ 35‬إعالنا مخالفا مختلف‬ ‫األحجام من شــوارع وميادين المحافظة‪ ،‬مع توجيه ‪ 285‬إنــذار‬ ‫تعد على أمالك الدولة‪.‬‬

‫مؤكدا تواصل الحمالت إلى حين‬ ‫االنـ ـتـ ـه ــاء م ــن رف ـ ــع ك ــل األن ـق ــاض‬ ‫بالمنطقة‪.‬‬ ‫في مجال اخر‪ ،‬شدد نائب المدير‬ ‫العام لشؤون الخدمات رئيس لجنة‬ ‫النظافة العامة خلف المطيري في‬ ‫بلدية الكويت على ضرورة االلتزام‬ ‫بــوضــع حــاويــات تـجــاريــة خاصة‬ ‫لتجميع ال ـن ـفــايــات ال ـنــات ـجــة عن‬ ‫مزاولة أنشطتها ونقلها أوال بأول‬ ‫إلى مواقع معالجتها المحددة من‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫ووج ــه المطيري خطابه بهذا‬ ‫الـ ـ ـش ـ ــأن ف ـ ــي تـ ـص ــري ــح ص ـحــافــي‬ ‫أم ــس‪ ،‬لـكــل مــن أص ـحــاب الـفـنــادق‬ ‫والمجمعات السكنية والتجارية‬ ‫واالس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاريـ ــة والـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــات‬ ‫ال ـت ـعــاون ـيــة واألسـ ـ ـ ــواق الـمــركــزيــة‬ ‫والشعبية ومحالت البنشر وتبديل‬ ‫الــزيــوت ذات الصبغة الصناعية‬ ‫والمصانع والمؤسسات الخاصة‬ ‫ذات الصبغة التجارية والمحالت‬ ‫العامة والمقلقة للراحة والضارة‬ ‫ب ــالـ ـصـ ـح ــة ومـ ـ ـ ـح ـ ـ ــات األغ ـ ــذي ـ ــة‬ ‫والمحالت والمخازن التجارية‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح الـمـطـيــري ان ــه لوحظ‬ ‫في اآلونــة األخيرة كثرة الشكاوى‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة ب ــاألن ـش ـط ــة ال ـت ـجــاريــة‬ ‫والصناعية غير المشمولة بعقود‬ ‫النظافة العامة وفقا ألحكام القرار‬ ‫الوزاري رقم ‪ 190‬لسنة ‪ 2008‬بشأن‬ ‫الئ ـح ــة ال ـن ـظــافــة ون ـق ــل الـنـفــايــات‬ ‫وعدم التزام أصحاب تلك األنشطة‬ ‫بوضع حــاويــات ونقل المخلفات‬ ‫الناتجة عن مزاولة أنشطتهم إلى‬ ‫ً‬ ‫مواقع معالجتها‪ ،‬داعيا أصحاب‬ ‫جميع تلك األنـشـطــة الــى االلـتــزام‬ ‫والتعاون مع البلدية للوصول إلى‬ ‫الهدف المنشود وهو رفع مستوى‬ ‫النظافة بمختلف المناطق بجميع‬ ‫المحافظات‪.‬‬

‫‪POEA‬‬

‫الموسى لـ ةديرجلا•‪ :‬أسواق بديلة لسد النقص‬ ‫•‬

‫مريم العقيل‬

‫جورج عاطف‬

‫ع ـل ــى وقـ ـ ــع األنـ ـ ـب ـ ــاء الـ ـمـ ـت ــوات ــرة عــن‬ ‫إصدار مجلس إدارة العمالة الفلبينية‬ ‫ً‬ ‫العاملة في الخارج قرارا بحظر إرسال‬ ‫العمالة الماهرة والمهنية إضافة إلى‬ ‫ً‬ ‫العاملين في المنازل‪ ،‬نظرا لوقوع بعض‬ ‫االع ـ ـتـ ــداء ات عـلـيـهــا‪ ،‬أك ــد مــديــر الهيئة‬ ‫العامة للقوى العاملة أحمد الموسى أنه‬ ‫"حتى اآلن لم يصل إلينا شــيء رسمي‬ ‫ً‬ ‫بخصوص هــذا ال ـقــرار"‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫اس ـت ـق ــدام ال ـع ـمــالــة الـمـنــزلـيــة ال ـجــديــدة‬ ‫ً‬ ‫محظور وفقا للقرار الفلبيني الصادر‬ ‫قبل أيام‪ ،‬أما العمالة المجازة والقديمة‬ ‫فال يسري عليها القرار‪.‬‬

‫وقــال الموسى‪ ،‬ل ـ "الجريدة"‪ ،‬إنه في‬ ‫"حـ ــال تــأكــد قـ ــرار ال ـح ـظــر ال ـكــامــل على‬ ‫جميع أنواع العمالة الفلبينية‪ ،‬فسوف‬ ‫تسعى الهيئة إلى ايجاد أسواق بديلة‬ ‫لـجـلــب ال ـع ـمــالــة ال ـم ـنــزل ـيــة‪ ،‬وذلـ ــك لسد‬ ‫ال ـن ـقــص الـ ــذي س ــوف ي ـحــدثــه ال ــوق ــف"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن هناك تنسيقا دائما مع‬ ‫وزارتي الخارجية والداخلية بشأن هذا‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫وأضاف أن الهيئة عملت "منذ انتقال‬ ‫اخـتـصــاصــات إدارة الـعـمــالــة المنزلية‬ ‫إل ـي ـهــا‪ ،‬عـلــى تـطــويــر آل ـي ــات وإج ـ ــراءات‬ ‫حـ ـم ــاي ــة هـ ـ ــذه الـ ـعـ ـم ــال ــة لـ ـضـ ـم ــان ع ــدم‬ ‫ً‬ ‫تـعــرضـهــا ألي مـ ـك ــروه‪ ،‬وح ـف ــاظ ــا على‬ ‫كرامتها وإنسانيتها"‪.‬‬

‫ويعتبر القرار الفلبيني غير نهائي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نـظــرا ألنــه ينتظر اعـتـمــاد الــرئـيــس‪ ،‬إذ‬ ‫لـفـتــت ب ـن ــوده إل ــى إمـكــانـيــة أن يحوله‬ ‫الرئيس إلى جزئي أو كلي بعد االطالع‬ ‫ع ـلــى ال ـم ــذك ــرة ال ـم ــرف ــوع ــة م ــن مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬واقـتــرح الـقــرار تطبيق الحظر‬ ‫التام على العمالة المنزلية والماهرة‬ ‫والمهنية الجديدة باستثناء العائدين‬ ‫في إجــازات إلــى الفلبين والفئات التي‬ ‫ربـمــا تحصل عـلــى إع ـف ــاء ات مــن وزيــر‬ ‫العمل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫زوايا ورؤى‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫خليل علي حيدر‬

‫«وين المردود؟»‬

‫إيران‪ ...‬العناد أم فرصة للتغيير؟‬ ‫السؤال الملح الذي كان وال يزال يسأله الكثيرون‬ ‫داخ ــل إي ــران وخــارجـهــا خ ــال تشييع ج ـنــازة قائد‬ ‫الميليشيات اإليــران ـيــة "قــاســم سـلـيـمــانــي"‪ ،‬وال ــذي‬ ‫جرى في عدة مدن وسط جماهير غفيرة‪ ،‬لماذا ينال‬ ‫"الشهيد سليماني" حق هذا التشييع العلني والدفن‬ ‫ً‬ ‫بكل أبـهــة الـشـهــداء ن ـه ــارا‪ ،‬واالح ـت ـفــاء والـمـسـيــرات‪،‬‬ ‫ويحرم هذا الحق مئات اإليرانيين‪ ،‬بلغ عددهم نحو‬ ‫‪ ،1500‬ممن صرعتهم أجهزة األمن خالل االحتجاجات‬ ‫األخيرة‪ ،‬في "ثورة البنزين" في ديسمبر ‪ ،2019‬بخالف‬ ‫آالف ال ـج ــرح ــى؟!‪ ،‬بــل تــم تـهــديــد أهــالـيـهــم بـضــرورة‬ ‫الصمت وعدم إقامة حتى مجالس العزاء في المنازل‬ ‫لضحايا االنتفاضة‪ ،‬ولم يبق إال منعهم من البكاء‬ ‫أو إبداء الحزن‪.‬‬ ‫لـمــاذا عاملت السلطات اإليــرانـيــة مئات الشباب‬ ‫والشابات من شعبها بتلك القسوة وبالرصاص الحي‬ ‫واالعتقال واإلذالل والتعذيب‪ ،‬وحتى منع اإلهالي من‬ ‫البكاء على قبور أبنائهم‪ ،‬وأقامت كل هذه المظاهرة‬ ‫الجنائزية للجنرال "قاسم سليماني"‪ ،‬الذي لم يكن‬ ‫ســوى أداة لتنفيذ سياسة الولي الفقيه التوسعية‬ ‫في العراق وسورية واليمن‪ ،‬ونشر التشيع السياسي‬ ‫الـقــائــم عـلــى الـطــائـفـيــة والـعـنــف والـقـمــع وم ـصــادرة‬ ‫حريات وحقوق اآلخرين؟‬ ‫ولماذا هذا االستعالء والغرور اإليراني على كل‬ ‫دول المنطقة الخليجية والـعــربـيــة‪ ،‬وادع ــاء زعامة‬ ‫العالم اإلســامــي‪ ،‬فــي حين يـعــرف الجميع مشاكل‬ ‫إي ــران االقـتـصــاديــة الخانقة ومشاكلها السياسية‬ ‫الـحــادة‪ ،‬ومعاناتها من الحصار الــذي تسببت فيه‬ ‫توجهاتها‪ ،‬وغير ذلك‪ ،‬بل ما يعانيه اإليرانيون داخل‬ ‫بالدهم وخارجها؟‬ ‫اش ـت ـكــت إي ـ ـ ــران دومـ ـ ــا م ــن م ـ ـعـ ــاداة ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة والغرب لها‪ ،‬وبأن هذه الدول ال تحترم‬ ‫حقوقها الدولية! ولكن انظر إلــى ما قاله مكتب‬ ‫المرشد الخامنئي ودعوته الصريحة إلى تجاهل‬ ‫ً‬ ‫األعراف الدبلوماسية علنا‪ ،‬والمبادرة إلى احتالل‬ ‫السفارة األميركية في بغداد‪ ،‬وذلك قبل أن تقدم‬ ‫ميليشيات الحشد على ذلك االحتالل‪ ،‬تنفيذا لتلك‬ ‫التوجيهات‪ .‬جاء في صحيفة "الجريدة" الكويتية‬ ‫يوم ‪ 2019 /10 /6‬ما يلي‪:‬‬ ‫"دع ــا الصحافي اإليــرانــي حسين شريعتمداري‬ ‫الـ ـمـ ـق ــرب مـ ــن الـ ـم ــرش ــد اإليـ ـ ــرانـ ـ ــي ع ـل ــي خــام ـن ـئــي‪،‬‬ ‫المتظاهرين العراقيين إلى احتالل السفارة األميركية‬ ‫بغداد أمس‪.‬‬ ‫وقال شريعتمداري وهو رئيس تحرير صحيفة‬

‫جليل هرشاوي *‬

‫علي محمود خاجه‬

‫"كيهان" التي تخضع إلشراف مكتب المرشد‪ ،‬في مقال‬ ‫له بالصحيفة‪ :‬يجب إنهاء وجود السفارة األميركية‬ ‫في العراق‪ ،‬لماذا ال ننهي وجود السفارة األميركية‬ ‫في بغداد؟‬ ‫ورأى أن السفارة األميركية "وكر للتجسس والتآمر‬ ‫ً‬ ‫ضد الشعب العراقي المضطهد"‪ ،‬الفتا إلى أن "السبب‬ ‫في ما يحدث بالعراق هو أميركا‪ ،‬وأن القضاء على‬ ‫سفارتها سينهي العديد من مشاكل الشعب العراقي"‪،‬‬ ‫وقارن شريعتمداري بين الوضع في إيران عام ‪1979‬‬ ‫والــوضــع فــي ال ـعــراق الـيــوم قــائــا‪ :‬سـفــارة الــواليــات‬ ‫المتحدة فــي إي ــران مـثــال واض ــح ومـثــالــي على هذا‬ ‫الواقع المرير‪ .‬عندما احتل الشباب الثوري في بالدنا‬ ‫السفارة األميركية‪ ،‬حصلوا على وثائق تشير إلى‬ ‫أن االســم األكثر رمزية للسفارة األميركية كان بيت‬ ‫تجسس"‪.)2019 /10 /6( .‬‬ ‫لقد احتل "الطلبة اإليرانيون الثوريون" عام ‪1979‬‬ ‫السفارة األميركية بطهران‪ ،‬واحتجزوا ‪ 52‬أميركيا‬ ‫ً‬ ‫لـمــدة ‪ 444‬يــومــا‪ ،‬فما ال ــذي استفادته "الجمهورية‬ ‫اإلسالمية" من ذلك االقتحام‪ ،‬لتهديه اليوم للعراقيين؟‬ ‫ماذا سوى كسب العداء الدائم من معظم دول العالم‬ ‫لسياسات إيران واحتقار دبلوماسيتها‪ ،‬وإحراج كل‬ ‫سفير إيراني‪ ،‬بمن في ذلك مؤيدو النظام؟!‬ ‫ولـ ـم ــاذا ت ـصــر إيـ ـ ــران‪ ،‬م ــن خ ــال ال ـس ـيــد "حـسـيــن‬ ‫شريعتمداري" ومــرشــد الـثــورة على إجـبــار الـعــراق‬ ‫للسير في الدرب نفسه؟ ولماذا تضغط على العراق‪،‬‬ ‫والكل عالم بما تهدده من أخطار اإلرهاب والتفكك‪،‬‬ ‫على "إخراج القوى والقواعد األجنبية"؟ وهل تعطي‬ ‫إيران الحق لكل من يعادي سياستها أو يختلف معها‪،‬‬ ‫أن يقوم باحتالل أي سفارة إيرانية في دول العالم؟‬ ‫أال تــدل مثل هــذه الــدعــوة من مكتب "المرشد العام"‬ ‫على أن العالم ال يستطيع أن يتعامل مع إيران كدولة‬ ‫مسؤولة ناضجة؟‬ ‫وفي حادث إسقاط الطائرة األوكرانية في طهران‪،‬‬ ‫ورغ ــم كــل تـهــديــدات إي ــران ألميركا وإســرائـيــل‪ ،‬ثبت‬ ‫ً‬ ‫فشلها في أن تميز عسكريا بين الصواريخ األميركية‬ ‫وطائرات البيونغ؟!‬ ‫لقد حاولت السلطات بكل هذا االحتفاء الجنائزي‬ ‫الواسع بالجنرال سليماني أن تمسح آثار قتل مئات‬ ‫اإليــرانـيـيــن ب ــدم ب ــارد وب ــأوام ــر مـبــاشــرة مــن مرشد‬ ‫الـ ـث ــورة‪ ،‬كـمــا ل ــم ن ــر رئ ـيــس ال ـح ــرس الـ ـث ــوري يعلن‬ ‫استقالته بعد إسقاط الطائرة األوكرانية‪ ،‬بل حاولت‬ ‫إي ــران إخـفــاء الحقائق‪ ،‬وكــذلــك "الـصـنــدوق األس ــود"‬ ‫وتكذيب كل األخبار حتى آخر لحظة!‬

‫الحظ الكاتب اللبناني "مصطفى الحص" أن قائد‬ ‫فيلق القدس "الجنرال سليماني"‪" ،‬يواجه منذ بداية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهر أكتوبر الماضي ‪ 2019‬تمردا اجتماعيا شيعيا‬ ‫على سلطته في العراق‪ ،‬سلطة باتت محصورة بوكالء‬ ‫فقدوا شرعيتهم الشعبية ويدافعون عن شرعيتهم‬ ‫السياسية بقوة السالح"‪( .‬الشرق األوسط ‪)2020 /1/1‬‬ ‫وتساءل كاتب لبناني آخــر‪" ،‬نديم قطيش" كيف‬ ‫يمكن إليران أن يكون لها هذا الوجود العسكري في‬ ‫كل مكان بينما إيران ليست موجودة في كل الجبهات‬ ‫بجيوشها؟ وأضاف "أكثر من ستين ميليشيا عراقية‬ ‫ممولة ومدربة وموالية إليــران تتجمع تحت مظلة‬ ‫"الحشد الشعبي" وحدها في العراق"‪( .‬الشرق األوسط‪،‬‬ ‫‪.)2020 /1 /7‬‬ ‫وتطرق الكاتب "غسان شربل" إلى مقتل سليماني‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬تفادى الــرؤســاء األميركيون على مــدى أربعة‬ ‫عقود "ال ــرد على إي ــران داخ ــل إي ــران" ولـهــذا‪ ،‬أضــاف‬ ‫ً‬ ‫شربل‪" ،‬حققت إيــران نجاحا كبيرا من دون التطرق‬ ‫الــى سلوكها اإلقليمي‪ ،‬فتابع "سليماني" سياسة‬ ‫االخ ـت ــراق ــات واالن ـق ــاب ــات‪ ،‬وق ــد ج ــاءت عملية قتل‬ ‫سليماني في وقت ينزف فيه االقتصاد اإليراني بفعل‬ ‫عقوبات "ترامب"‪ ،‬وفي وقت يشهد فيه العراق ولبنان‬ ‫احتجاجات شعبية"‪.)2020 /1 /6( .‬‬ ‫وأش ـ ــار ال ـكــاتــب األم ـي ــرك ــي ال ـم ـع ــروف بـكـتــابــاتــه‬ ‫في مجال مكافحة اإلره ــاب والجماعات المتشددة‬ ‫"تــومــاس فــريــدمــان" إلــى القائد سليماني‪ ،‬واعتبره‬ ‫ً‬ ‫أك ـث ــر ق ـ ــادة الـمـيـلـيـشـيــات وق ــوع ــا ف ــي ّ "ال ـح ـســابــات‬ ‫الخاطئة"‪ ،‬وبخاصة استفزاز أهل السنة في العراق‪.‬‬ ‫يقول فريدمان‪" :‬لقد كان سليماني وزمالؤه في فيلق‬ ‫القدس هم الذين ّدفعوا رئيس الوزراء السابق نوري‬ ‫الحكومة والجيش‪ ،‬والتوقف‬ ‫المالكي‪ ،‬لطرد السنة من ّ‬ ‫الجنود السنة‪ ،‬وقتل أعداد كبيرة من‬ ‫عن دفع رواتب ّ‬ ‫المتظاهرين السنة المسالمين وتحويل العراق إلى‬ ‫دولة طائفية يهيمن عليها الشيعة‪ ،‬ولم يكن "داعش"‬ ‫سوى الرد على ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬كان مشروع سليماني‪ ،‬بجعل إيران القوة‬ ‫اإلمبريالية في الشرق األوسط‪ ،‬هو الذي حول إيران‬ ‫إلى أكثر قوة مكروهة في الشرق األوسط بالنسبة إلى‬ ‫العديد من ّالشباب والقوى المؤيدة للديمقراطية في‬ ‫كل من السنة والشيعة‪ ،‬وفي لبنان وسورية والعراق"‪.‬‬ ‫(القبس‪)2020 /1 /7 ،‬‬ ‫ويقول الخبير بالشؤون اإليرانية "أمير طاهري"‬ ‫ف ــي م ـقــال آخ ــر بــال ـشــرق األوسـ ـ ــط‪" ،‬ل ــم ي ـكــن قــاســم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سـلـيـمــانــي ح ــاض ــرا بـنـفـســه مـطـلـقــا فــي أي مـيــدان‬

‫ً‬ ‫من ميادين القتال المشتعلة‪ ،‬وكــان يفضل دائما‬ ‫ال ـح ـضــور ب ـعــد هـ ــدوء األوضـ ـ ــاع الل ـت ـقــاط ال ـصــور‬ ‫التذكارية"‪)2020 /1 /10( .‬‬ ‫وال ي ــرى د‪ .‬محمد الرميحي فــي فقد سليماني‬ ‫خسارة كبيرة على أرض الواقع‪ ،‬ويقول إنه "كان في‬ ‫ً‬ ‫األغلب منفذا لسياسات قمعية‪ ،‬وهو قادم من تدريب‬ ‫ميليشاوي‪ ،‬ضحل الخبرة العسكرية"‪.)2020 /1 /11( .‬‬ ‫تضخيم دور "سليماني" في حماية شيعة العراق‬ ‫وال ـمــراقــد‪ ،‬فــي اع ـت ـقــادي‪ ،‬يــريــد بــه اإلع ــام اإليــرانــي‬ ‫التقليل من أهمية فتاوى السيد علي السيستاني‬ ‫المصرة على استقالل الـعــراق‪ ،‬ولــو كانت إي ــران أو‬ ‫على حماية‬ ‫الحرس الثوري بالذات قد اقتصر دورهما ّ‬ ‫الشيعة دون تجاهل حقوق ووجود أهل السنة‪ ،‬ودون‬ ‫االستفادة من الورقة الطائفية‪ ،‬ولو كان سليماني قد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أدى دورا بــارزا في هذا المجال‪ ،‬لكان هذا االحتفاء‬ ‫أكثر جــدارة بالتصديق والتقدير‪ ،‬ولكن الكل يعرف‬ ‫أن هذا النظام الديني المذهبي الذي ال يكاد يعترف‬ ‫حتى بالشيعة أنفسهم إال بشرطين‪ :‬أن يكونوا شيعة‬ ‫اثني عشرية‪ ،‬وأن يكونوا من المؤمنين بنظام والية‬ ‫الفقيه‪ ،‬مثل هذا النظام ال يمكن أن يؤدي أي دور في‬ ‫مكافحة الطائفية أو احترام حقوق أتباع المذاهب‬ ‫واألديان األخرى‪ ،‬إال في أضيق الحدود‪.‬‬ ‫ويـسـتـشـهــد ب ـعــض أن ـص ــار "س ـل ـي ـمــانــي" بحجم‬ ‫الجماهير اإليرانية التي سارت في جنازته أو أظهرت‬ ‫ال ـتــأثــر ال ـشــديــد بـمـقـتـلــه‪ ،‬وال ش ــك أن األن ـظ ـمــة غير‬ ‫الديمقراطية ودول اإلعالم المقيد ومنها "الجمهورية‬ ‫اإلســام ـيــة"‪ ،‬ال يمكن إال أن تــوجــه الـشـعــب فــي هــذا‬ ‫االتجاه بسبب حجب المعلومات وعدم السماح بأي‬ ‫نقد موضوعي أو نقاش حر لسياسة إيران في التدخل‬ ‫العسكري هنا وهناك‪ ،‬والتي كان "الجنرال سليماني"‬ ‫على رأس موجهيها‪ ،‬والتي كانت إيــران نفسها وال‬ ‫تزال‪ ...‬من أبرز ضحاياها!‬ ‫وكم عرفت الشعوب وال تزال أنظمة تقمع جماهير‬ ‫أوسع‪ ،‬ومصفقين أو باكين أكثر من ألمانيا النازية‬ ‫وروسيا الستالينية وكوريا الشمالية وعراق صدام‬ ‫حسين وغيرها‪ ،‬فقوة النظام ال تقاس بزهوه أمام‬ ‫مؤيديه والمصفقين لــه‪ ،‬بل بقدرته على استيعاب‬ ‫شعارات وحقوق معارضيه‪.‬‬ ‫دول كثيرة تستفيد من األحداث الكبرى التي تقع‬ ‫فيها‪ ،‬وباستطاعة إيران كذلك أن تقدم على تحوالت‬ ‫سياسية جذرية تزيل عزلتها الدولية‪ ،‬وتعيد إليها‬ ‫مكانتها اإلقليمية والخليجية والدولية!‬

‫ديفيد كينير*‬

‫كيف نوقف انهيار ليبيا؟‬ ‫على الواليات المتحدة أن تدعم قرار وقف إطالق النار في‬ ‫مجلس األمن الدولي وتتعاون مع المسؤولين الليبيين وجهات‬ ‫الدولي‪ ،‬لمعالجة المشاكل‬ ‫متعددة الجنسيات‪ ،‬مثل البنك ً‬ ‫االقتصادية التي تؤجج القتال ميدانيا‪ ،‬ولن تتمكن من كبح‬ ‫انزالق ليبيا الخطير نحو التفكك إال إذا نظفت ساحة المعركة‬ ‫من عناصر التدخل الخارجي‪.‬‬ ‫فــي أبــريــل ‪ ،2019‬أطلق خليفة حفتر‪ ،‬قائد الميليشيا‬ ‫ً‬ ‫ال ـتــي تسيطر عـلــى مـعـظــم مـنــاطــق ش ــرق لـيـبـيــا‪ ،‬هـجــومــا‬ ‫على العاصمة الليبية طرابلس‪ ،‬في محاولةٍ منه إلسقاط‬ ‫ً‬ ‫حـكــومــة الــوفــاق الــوطـنــي الـمـعـتــرف بـهــا دول ـي ــا‪ ،‬لـكــن بــدل‬ ‫تحقيق انتصار سريع وحاسم لتكريس حفتر كقائد وحيد‬ ‫لليبيا‪ ،‬وصلت تلك العملية إلى طريق مسدود‪ ،‬فتكاتفت‬ ‫الميليشيات في أنحاء غرب ليبيا لطرد حفتر‪ ،‬مما دفع‬ ‫ً‬ ‫قواته تدريجا للعودة إلى ضواحي العاصمة الجنوبية‪،‬‬ ‫وخالل األشهر الستة الالحقة‪ ،‬استمر القتال بهذه الوتيرة‬ ‫ُ‬ ‫عملت خالله ضربات جوية بطائرات بال طيار ووابل‬ ‫واست ِ‬ ‫من المدفعيات وقذائف الهاون‪ ،‬مما أدى إلى نشوء أزمة‬ ‫إنسانية من دون تفوق واضح ألي طرف على اآلخر‪.‬‬ ‫ثم وصل مئات المرتزقة الروس في شهر سبتمبر لدعم‬ ‫ّ‬ ‫ساحة المعركة باتجاهه‪ ،‬ومنذ عام‬ ‫حفتر وحولوا زخم ُ ّ‬ ‫ً‬ ‫‪ ،2015‬ب ــدأت موسكو تـكــثــف التزامها تدريجيا بشؤون‬ ‫ً‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث ترصد فرصا اقتصادية وتتطلع إلى توسيع‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫نفوذها على حساب القوى الغربية‪ .‬حتى إنها تزود قوات‬ ‫ّ‬ ‫موجهة‬ ‫حفتر اليوم بصواريخ مضادة للدبابات ومدفعية‬ ‫بالليزر وتدعمها بمقاتلين شبه عسكريين من "مجموعة‬ ‫فاغنر"‪ ،‬وهي منظمة عسكرية غامضة تتولى فض عروض‬ ‫الكرملين فــي الئحة متزايدة مــن بـلــدان إفريقيا والشرق‬ ‫ً‬ ‫األوســط‪ .‬استنادا إلــى الخبرة التكتيكية الروسية‪ ،‬بدأت‬ ‫قوات حفتر تحقق مكاسب ميدانية بطيئة في العاصمة‬ ‫وتدفع الحرب نحو مرحلة جديدة وأكثر خطورة‪.‬‬ ‫فــي ال ـس ـنــوات الـثـمــانــي الـتــي تـلــت تــدخــل حـلــف الناتو‬ ‫وم ـشــارك ـتــه ف ــي إس ـق ــاط الــدك ـتــاتــور مـعـمــر ال ـق ــذاف ــي‪ ،‬زاد‬ ‫التدخل الخارجي في ليبيا‪ ،‬باإلضافة إلى روسيا‪ّ ،‬‬ ‫قدمت‬ ‫اإلمـ ـ ــارات الـعــربـيــة الـمـتـحــدة وم ـصــر واألردن والـمـمـلـكــة‬ ‫العربية السعودية وحتى فرنسا الدعم لحفتر‪ ،‬فوفرت له‬ ‫ً‬ ‫هذه البلدان خليطا من المساعدات المادية والدبلوماسية‬ ‫والعسكرية‪ .‬فــي غضون ذلــك‪ ،‬أرسـلــت تركيا أسلحة إلى‬ ‫ً‬ ‫حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها رسميا الواليات‬ ‫ً‬ ‫المتحدة وق ــوى غربية أخ ــرى‪ .‬عمليا‪ ،‬تجنبت الــواليــات‬ ‫المتحدة تطبيق سياسة واضحة في ليبيا ودعمت هجوم‬ ‫ً‬ ‫حفتر على طرابلس ضمنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أدى تــدفــق المقاتلين ال ــروس فـجــأة إلــى إع ــادة تركيز‬ ‫انـتـبــاه واشـنـطــن على ال ـصــراع الليبي ال ــذي تــم تجاهله‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬لكنه لم يطلق تحوال بارزا في السياسات المتبعة‬ ‫حتى اآلن‪ .‬هذا الوضع يجب أن يتغير‪ .‬صحيح أن حفتر‬ ‫يـطــرح نفسه كـقــوة لتجديد اسـتـقــرار البلد أم ــام داعميه‬ ‫ّ‬ ‫والواليات المتحدة‪ ،‬لكن أي انتصار لقواته في طرابلس‬ ‫لن يــؤدي إال إلطــاق جولة جديدة من الصراعات‪ .‬تعهد‬ ‫هذا القائد بسحق اإلسالميين وأي شكل من المعارضة‬ ‫السياسية‪ ،‬وسيؤدي تقدمه إلى نشوء حركة تمرد واسعة‬ ‫مــؤل ـفــة م ــن ج ـم ــاع ــات مـسـلـحــة وبـ ـل ــدات ت ـع ــارض رؤي ـتــه‬ ‫االستبدادية‪.‬‬ ‫ثمة حاجة مـ ّ‬ ‫ـاســة إ لــى تقوية الدبلوماسية األميركية‬ ‫ّ‬ ‫المدمرة وإنقاذ المصداقية‬ ‫في ليبيا لكبح حملة حفتر‬ ‫األميركية في منطقة باتت متعددة األقطاب وال تكف عن‬ ‫تحدي الغرب‪ .‬على الواليات المتحدة أن تقوي التزامها مع‬ ‫ً‬ ‫بناء على خليط من الدبلوماسية‬ ‫بلدان التدخل األخرى‪،‬‬ ‫ال ـخــاصــة وال ــرق ــاب ــة ال ـع ــام ــة‪ ،‬ك ــذل ــك ي ـجــب أن ت ــدع ــم ق ــرار‬ ‫وقف إطالق النار في مجلس األمن الدولي وتتعاون مع‬ ‫المسؤولين الليبيين وجهات متعددة الجنسيات‪ ،‬مثل‬ ‫البنك الدولي‪ ،‬لمعالجة المشاكل االقتصادية التي تؤجج‬ ‫ً‬ ‫القتال ميدانيا‪ .‬لن تتمكن الواليات المتحدة من كبح انزالق‬ ‫ليبيا الخطير نحو التفكك إال إذا نظفت ساحة المعركة من‬ ‫عناصر التدخل الخارجي‪ ،‬بما في ذلك اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة وتركيا وروسيا‪ ،‬ووفرت الظروف الالزمة لتعافي‬ ‫ً‬ ‫البلد اقتصاديا‪.‬‬ ‫* «كلينغندايل»‬

‫‪a.m.khajah@gmail.com‬‬

‫مشكلة العجز المالي لن تعالج بتقليص النفقات‬ ‫بكل تأكيد‪ ،‬ولن تعالج أيضا باالستدانة أو استنزاف‬ ‫موارد‬ ‫االحتياطي‪ ،‬بل بكل بساطة من خالل خلق ً‬ ‫والصرف عليها لتحقق لنا عوائد وفرصا‬ ‫جديدة‬ ‫ً‬ ‫وظيفية وأبوابا عملية وإبداعية مختلفة‪.‬‬ ‫أعتقد أن العنوان الرئيس لـ"الجريدة" يوم أمس األربعاء‬ ‫ً‬ ‫هــو أكـثــر الـعـنــاويــن تـ ــداوال فــي الـكــويــت ط ــوال ال ـيــوم‪ ،‬وقــد‬ ‫يـسـتـمــر ألي ـ ــام‪ ،‬وأع ـن ــي ه ــذا ال ـع ـنــوان "أض ـخ ــم عـجــز مــالــي‬ ‫بتاريخ الكويت"‪ ،‬وهو كذلك بالفعل لكننا نكتفي كعادتنا‬ ‫الـكــويـتـيــة بــالـتــذمــر والـتـحـلـطــم دون ح ـلــول ج ــادة وقــابـلــة‬ ‫للتطبيق لألسف‪.‬‬ ‫أكثر مــا لفت انتباهي فــي التفاصيل التي وردت تحت‬ ‫هــذا العنوان الرئيس هو الـجــدول الــذي يوضح إيراداتنا‬ ‫في الكويت بالمقارنة مع مصروفاتنا‪ ،‬فقد بلغت إيراداتنا‬ ‫النفطية مبلغا وقدره ‪ 12.912‬مليار دينار في حين بلغت‬ ‫مصروفات الرواتب وما في حكمها ‪ 12.077‬مليار دينار‪،‬‬ ‫وهو ما يعني فعليا أن مبيعات النفط الكويتي تكفي بالكاد‬ ‫لسد احتياجات الرواتب في الكويت دون أي فائض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعد سبعين عــامــا وأكـثــر مــن إنـتــاج وتـصــديــر البترول‬ ‫نتحدث عن إيرادات بترولية تلبي احتياجات رواتبنا فقط‪،‬‬ ‫أما إيراداتنا غير النفطية فهي ال تتجاوز ملياري دينار‪،‬‬ ‫على الرغم من السنوات الطويلة من الفوائض المالية التي‬ ‫لم نستخدمها في خلق بدائل فعلية ومعقولة ومجدية تسد‬ ‫احتياجات رواتبنا بعيدا عن النفط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولكي نطرحها بشكل أبسط‪ ،‬بأننا نملك بستانا ضخما‬ ‫نبيع من خيراته‪ ،‬ويعود علينا بمبالغ طائلة وكبيرة ال‬ ‫نحتاج سوى الجزء اليسير منها لسد احتياجاتنا من مأكل‬ ‫ومشرب ومسكن ورفاهية‪ ،‬أما الفائض فال نحتاجه‪ ،‬وبدال‬ ‫ً‬ ‫من أن نسعى إلى اقتناء بساتين أخرى تدر علينا أرباحا‬ ‫أكثر‪ ،‬وبــدال من أن نستغل األمــوال في استثمارات أخــرى‪،‬‬ ‫فإننا نهدر هذه المبالغ في أمور غير مجدية كتعيين ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا الختيار اســم للبستان‪ ،‬أو لصبغ ســور البستان‬ ‫وغيرها من شكليات وصرف غير ذي جدوى أو فائدة تذكر‪.‬‬ ‫نعم هناك أساسيات استثمرنا فيها العوائد النفطية‬ ‫واإلي ــرادات في السابق‪ ،‬لكن من غير المقبول أو المعقول‬ ‫أن نأتي بعد أعوام طويلة من الثروات والفوائض المالية‬ ‫لنصل إلى مرحلة أال تكفي عوائدنا المالية الضخمة لسد‬ ‫باب واحد فقط‪ ،‬وهو باب الرواتب دون غيره‪ ،‬بل أن ندخل‬ ‫في مرحلة عجز يقدر بـ‪ 9‬مليارات دوالر‪ ،‬ونحن بلد بتعداد‬ ‫ً‬ ‫سكاني قليل جدا ومساحات مأهولة محدودة‪.‬‬ ‫إن المشكلة لــن تـعــا لــج بتقليص ا لـنـفـقــات بـكــل تأكيد‪،‬‬ ‫ولن تعالج أيضا باالستدانة أو استنزاف االحتياطي‪ ،‬بل‬ ‫بكل بساطة من خالل خلق موارد جديدة والصرف عليها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لتحقق لنا عوائد وفرصا وظيفية وأبوابا عملية وإبداعية‬ ‫مختلفة‪ ،‬وأنــا هنا ال أتـحــدث عــن استثمار أو أسهم بقدر‬ ‫حديثي عن صناعات فعلية تفيد البشر والوطن في آن واحد‪،‬‬ ‫كالصناعات الرقمية أو اإلعالمية والثقافية‪ ،‬وهي مجاالت‬ ‫ثـبــت فيها تـفــوق الكويتيين رغ ــم س ــوء ال ـظ ــروف‪ ،‬ف ــإذا ما‬ ‫عال‬ ‫توافرت الظروف فإننا أمام صناعات واعدة ذات مردود ٍ‬ ‫بدال من هذا التذمر الدائم الذي لن يغير من العجز أي شيء‪.‬‬

‫يسعد صفحة إضافات أن تتلقى مساهمات‬ ‫الراغبين في النشر وتعليقاتهم وآراءهم على‬ ‫«‪edhafat@aljarida.‬‬ ‫العنوان التالي‪:‬‬ ‫ُ َ‬ ‫‪ »com‬لنشرها يوم الجمعة‪ ،‬على أن يرفق مع أي‬ ‫مساهمة الصورة الشخصية للكاتب ورقم هاتفه‬ ‫الشخصي‪.‬‬

‫يوسف الشايجي‬

‫اغتيال قاسم سليماني‪ ...‬األرباح والخسائر‬ ‫الـ ـنـ ـظ ــام اإلي ـ ــران ـ ــي ي ـم ــر فـ ــي ه ـ ــذه ال ـف ـت ــرة‬ ‫ب ـظــروف حــرجــة وأح ــداث سيئة ومـتــاحـقــة‪،‬‬ ‫قــد تـكــون أ ســوأ مرحلة مــرت بــه منذ انتهاء‬ ‫حــربــه مــع ال ـع ــراق فــي نـهــايــة الـثـمــانـيـنـيــات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والتي بدأت قبل شهرين تقريبا في منتصف‬ ‫نــوف ـم ـبــر ال ـمــاضــي بــاح ـت ـجــاجــات ع ـلــى رفــع‬ ‫أس ـ ـعـ ــار الـ ــوقـ ــود (الـ ـبـ ـن ــزي ــن) الـ ـ ــذي تـ ــم رف ــع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أ سـعــاره بنسب كبيرة جــدا ‪ ،‬نظرا لألوضاع‬ ‫االقتصادية الصعبة التي تعيشها إيران‪ ،‬ثم‬ ‫تطورت الضطرابات داخلية راح ضحيتها‬ ‫ال ـع ـش ــرات ب ــل عـ ـش ــرات ال ـم ـئ ــات م ــن الـقـتـلــى‬ ‫وا لـمـصــا بـيــن مــن المحتجين‪ ،‬فـلــم تـكــد هــذه‬ ‫االضطرابات تهدأ نتيجة القمع الشديد الذي‬ ‫ت ـعــرضــت ل ــه ح ـتــى ُص ــدم ــت ب ـحــادثــة قـصــف‬ ‫ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة لــ"سـلـيـمــانــي" واغـتـيــالــه‬ ‫ً‬ ‫وإع ــان تــرامــب عــن ذل ــك م ـب ــررا إي ــاه بــالـثــأر‬ ‫وا لــد فــاع عــن ا لـجـنــود وا لـمـصــا لــح األميركية‬ ‫في المنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تبعه بما كان متوقعا له أن يحدث حفظا‬ ‫ل ـل ـكــرامــة اإلي ــرانـ ـي ــة رد ص ــاروخ ــي مـتـعـجــل‬ ‫وباهت على قاعدتين أميركيتين خاويتين‬ ‫من الجنود والمعدات العسكرية‪ ،‬وهو ليس‬ ‫بمستوى التهديدات النارية التي أطلقتها‬ ‫إيـ ـ ــران ب ــال ـث ــأر لــرج ـل ـهــا ال ـ ـقـ ــوي‪ ،‬ث ــم أع ـل ـنــت‬ ‫اكتفاء ها بهذا ا لــرد‪ ،‬فجاء بنتائج مخالفة‬ ‫ً‬ ‫لما كان متوقعا له‪ ،‬فقد قوبل بسخرية من‬ ‫الرئيس األميركي (ترامب)‪ ،‬وإحباط داخلي‬ ‫من أنصار النظام ومن ميليشياته الموالية‬ ‫لــه المنتشرة فــي بعض دول المنطقة‪ ،‬ألنه‬ ‫ك ـش ــف ح ـق ـي ـقــة أن ا لـ ـنـ ـظ ــام ل ـي ــس ب ـم ـق ــدوره‬ ‫ا لـمــوا جـهــة العسكرية مــع ( تــرا مــب) المتهور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ ،‬أو ربما الحاذق جدا كما سيتبين الحقا‬ ‫عند اتخاذه قرار اغتيال قاسمي‪.‬‬ ‫هذه الحقيقة أدت بدورها إلى إعالن تلك‬ ‫الميليشيات الموالية عدم نيتها ا لــرد على‬ ‫أميركا بعد أن كانت تهدد وتتوعد بعواقب‬ ‫األمور‪ ،‬وفي أجواء هذا الفشل والتخبط من‬ ‫قبل نظام إيران جاء حادث إسقاط الطائرة‬ ‫األوكرانية ليكون "ثالثة األثافي"‪ ،‬كما يقول‬ ‫العرب‪ ،‬فقد اعترف الحرس الثوري اإليراني‬ ‫بإسقاط الطائرة‪ ،‬بعد أن سبق له نفي تلك‬ ‫الجريمة بعدة روايات‪ ،‬حيث أرجع السقوط‬ ‫ً‬ ‫ألسباب فنية أوال ‪ ،‬ثم بــأن قائد الطائرة لم‬ ‫ً‬ ‫يلتزم بالتحذيرات بعدم الطيران‪ ،‬ثم تاليا‬ ‫بأنها انحرفت عن خط الطيران المقرر لها‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـلـ ـ ــى إث ـ ـ ـ ــر ه ـ ـ ـ ــذا االعـ ـ ـ ـ ـت ـ ـ ـ ــراف خ ــرج ــت‬ ‫ال ـم ـظــاهــرات الـعـنـيـفــة الـمـحـتـجــة وال ـم ـنــددة‬ ‫ب ـه ــذه ا ل ـجــر ي ـمــة ا ل ـت ــي راح ضـحـيـتـهــا (‪)٨٢‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫إي ــران ـي ــا م ــدن ـي ــا ك ــان ــوا ع ـلــى م ـتــن ال ـط ــائ ــرة‪،‬‬ ‫بـ ـنـ ـي ــران ح ــرب ـي ــة إيـ ــران ـ ـيـ ــة‪ ،‬فـ ــي ظـ ــل ظـ ــروف‬ ‫مــواجـهـتـهــا الـعـسـكــريــة ل ـلــواليــات الـمـتـحــدة‪،‬‬ ‫وفي محاولة الثأر لسليماني‪ ،‬والتي كانت‬ ‫نتيجتها ب ـجــردة بسيطة حـتــى اآلن ضــرب‬ ‫قواعد أميركية مفرغة من جنودها وآلياتها‬ ‫ال ـع ـس ـكــريــة‪ ،‬وك ـش ـفــت ع ــن ه ـشــاشــة نـظــامـهــا‬ ‫الهجومي والدفاعي العسكري الذي تأكد من‬ ‫قصفها للطائرة األو كــرا نـيــة ا لــذي نتج عنه‬ ‫قـتــل الـمــزيــد مــن اإليــرانـيـيــن‪ ،‬ثــم الـمـظــاهــرات‬ ‫الحاشدة والعنيفة المنددة بإسقاط الطائرة‪،‬‬ ‫وال ـ ـتـ ــي ت ـخ ـل ـل ـهــا ت ـم ــزي ــق ص ـ ــور س ـل ـي ـمــانــي‬ ‫والمطالبة بتنحي خامنئي‪.‬‬ ‫ك ــل ت ـل ــك الـ ـت ــداعـ ـي ــات الـ ـت ــي ت ـل ــت اغ ـت ـي ــال‬ ‫سـلـيـمــا نــي هــي م ــؤ ش ــرات إ يـجــا بـيــة تحسب‪،‬‬ ‫بالشك‪ ،‬لقرار ترامب تصفية سليماني‪ ،‬مما‬ ‫شـجـعــه ع ـلــى "طـ ــرق ال ـحــديــد وه ــو ســاخــن"‪،‬‬ ‫فــأتـبـعـهــا بــاإلعــان عــن عـقــوبــات اقـتـصــاديــة‬ ‫جديدة‪ ،‬وآخر ما صدر عنه بهذا الخصوص‬ ‫ً‬ ‫أن و جــه تـحــذ يــرا للسلطات اإل يــرا نـيــة بعدم‬ ‫التعرض بالقوة للمظاهرات األخيرة أو قمع‬ ‫المتظاهرين‪ ،‬والمرجح لها أن تتفاقم نتيجة‬ ‫لحالتي اإلحباط واالستياء اللتين يعيشهما‬ ‫ال ـش ـع ــب اإلي ـ ــران ـ ــي‪ ،‬سـ ـ ــواء ع ـل ــى ال ـم ـس ـتــوى‬ ‫الداخلي أو الخارجي‪.‬‬ ‫ك ــل ت ـل ــك ال ـم ـش ــاه ــد وال ـم ـع ـط ـي ــات تـشـكــل‬ ‫ً‬ ‫ضغوطا هائلة‪ ،‬قد تقود إ يــران في النهاية‬ ‫إل ــى طــريــق واح ــد‪ ،‬وه ــو ال ـعــودة إل ــى طــاولــة‬ ‫ال ـم ـفــاوضــات فــي الـمـلــف ال ـن ــووي وب ـشــروط‬ ‫تـ ــرامـ ــب‪ ،‬ورب ـ ـمـ ــا ب ـم ـش ـهــد ت ـم ـث ـي ـلــي قـ ــد يـتــم‬ ‫الـتــرتـيــب لــه يسبق الـجـلــوس عـلــى الـطــاولــة‪،‬‬ ‫وهذا ليس بجديد‪ ،‬فقد تم الترتيب لمشهد‬ ‫ق ـصــف ال ـقــاعــدت ـيــن األم ـيــرك ـي ـت ـيــن ف ــي "عـيــن‬ ‫األس ـ ــد"‪ ،‬بـقـصــد ال ـح ـفــاظ ع ـلــى م ــا تـبـقــى من‬ ‫كرامة ليس للنظام السياسي اإليراني بقدر‬ ‫ما هو للمعتقد المذهبي (والية الفقية) الذي‬ ‫يعتنقه الكثير من اإلخوة الشيعة‪ ،‬والمتمثل‬ ‫ف ـ ــي حـ ـك ــم وكـ ـيـ ـل ــه (خـ ــام ـ ـن ـ ـئـ ــي) وم ـ ـ ــن ق ـب ـلــه‬ ‫(الخميني) المؤسس لهذا النطام اإليراني‪،‬‬ ‫يـضــاف إلــى تـلــك الـضـغــوط مــا اسـتـجــد بعد‬ ‫ح ــادث إسـقــاط الـطــائــرة األوكــران ـيــة‪ ،‬ومــا تم‬ ‫ً‬ ‫ت ــداول ــه أوروبـ ـي ــا بـيــن الـ ــدول ال ـم ـشــاركــة في‬ ‫ال ـم ـفــاوضــات ال ـن ــووي ــة‪ ،‬وه ــو الـتـشـكـيــك في‬ ‫قـ ــدرة إيـ ــران وك ـف ــاء ة ق ـيــادت ـهــا ع ـلــى ام ـتــاك‬ ‫قوة نووية‪.‬‬ ‫فمن أ ســاء التعامل فــي مثل هــذا الظرف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هــو بــا لـضــرورة ليس كـفــؤا و مــؤهــا المتالك‬ ‫قوة نووية‪ ،‬كل تلك الضغوط التي تواجهها‬

‫إيران قد تدفع بها مرغمة إلى الجلوس على‬ ‫ط ــاول ــة م ـف ــاوض ــات ج ــدي ــدة ل ـع ـقــد م ـعــاهــدة‬ ‫ً‬ ‫نــوويــة جــديــدة بـشــروط أكثر تـشــددا‪ ،‬بهدف‬ ‫التضييق على قدرتها النووية‪ ،‬تتمثل في‬ ‫فرض المزيد من شروط الرقابة والتفتيش‬ ‫الدوري على مفاعالتها‪ ،‬كذلك خفض المزيد‬ ‫مــن ق ــدرات التخصيب لــد يـهــا‪ ،‬والتقليل من‬ ‫حجم المخزون منه‪ ،‬إضافة إلى تقليص عدد‬ ‫الطرود المركزية التي في حوزتها حتى تتم‬ ‫ا لـمــوا فـقــة لها باستئناف إنتاجها ا لـنــووي‬ ‫من جديد‪.‬‬ ‫كــل هــذه ا لـشــروط التي سبق أن رفضتها‬ ‫إي ــران هــي مـجـبــرة عـلــى الـقـبــول بـهــا ال ـيــوم‪،‬‬ ‫ف ــال ـح ــال ب ــاألم ــس غ ـيــر الـ ـح ــال الـ ـي ــوم‪ ،‬وفــي‬ ‫مقابل كل ذلك فإن النظام اإليراني لن يخرج‬ ‫خ ــال ــي ال ــوف ــاض‪ ،‬ف ـس ـتــرفــع ال ـح ـج ــوزات عــن‬ ‫جــزء من أ مــوا لــه في أميركا‪ ،‬و هــذه ستخفف‬ ‫ً‬ ‫عليه كثيرا في أزمته الداخلية‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫ً‬ ‫نـفـســه سـتـكــون إمـ ــدادا فــي أم ــس الـحــاجــة له‬ ‫ل ــدع ــم مـيـلـيـشـيــاتــه ال ـ ُت ــي ت ــأث ــرت بــالـتـبـعـيــة‬ ‫بــذلــك الـحـصــار ال ــذي ف ــرض عـلـيـهــا‪ ،‬كــل تلك‬ ‫المشاهد والتوقعات ستصب فــي مصلحة‬ ‫"تــرامــب"‪ ،‬وسـتـكــون مــن أهــم أوراق ــه الرابحة‬ ‫في معركته الرئاسية القادمة بعد عدة أشهر‪،‬‬ ‫والتي دخل أ جــواء التحضير لها منذ فترة‬ ‫ليست بالبعيدة‪.‬‬ ‫قــد ت ـكــون ه ــذه قـ ــراء ة مـسـبـقــة ومتعجلة‬ ‫لمشهد الصراع األميركي اإليراني المحتدم‬ ‫ا لــذي قــد يتخلله بعض األ مــور والتفاصيل‬ ‫الـ ـت ــي ل ــم نـ ــأت ع ـل ــى ذكـ ــرهـ ــا‪ ،‬ولـ ـك ــن ت ـس ــارع‬ ‫األحـ ـ ـ ـ ــداث وفـ ـ ــي م ـق ــدم ـت ـه ــا انـ ـكـ ـش ــاف ع ـجــز‬ ‫ال ـن ـظــام اإلي ــران ــي عــن ال ـمــواجـهــة الـعـسـكــريــة‬ ‫ً‬ ‫ضد الواليات المتحدة التي بدت منه مبكرا‪،‬‬ ‫ومــن خــال ردود أفـعــالــه الـفــاشـلــة واعـتــرافــه‬ ‫بذلك بصورة قد تبدو غير مباشرة‪ ،‬وكذلك‬ ‫فعلت ميليشياته المسلحة‪ ،‬كل ذلك يعني أن‬ ‫الحديث عن المواجهة العسكرية قد انتهي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ـقــري ـبــا سـ ــواء رس ـم ـي ــا م ــن ال ـن ـظ ــام أو عـبــر‬ ‫وكالئه‪ ،‬وعجل لاللتفات للخيار الثاني وهو‬ ‫"المفاوضات النووية" التي انعكست عليه‬ ‫ً‬ ‫أيضا الفروقات الواضحة في مراكز القوى‬ ‫بين الفريقين األميركي واإليراني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فــي النهاية إذا جــاء ت الخاتمة كما هو‬ ‫م ـت ــوق ــع ل ـه ــا ح ـس ــب هـ ــذا ال ـت ـس ـل ـســل‪ ،‬فــإن ـهــا‬ ‫بالتأكيد ستعزز فرص الرئيس "ترامب" في‬ ‫النجاح فــي االنتخابات الرئاسية القادمة‪،‬‬ ‫فـقــد ا سـتــرد الكثير لـلــوال يــات ا لـمـتـحــدة مما‬ ‫خ ـســره الــرئ ـيــس أوب ــام ــا فــي مـنـطـقــة الـشــرق‬

‫ً‬ ‫األوسط والخليج تحديدا‪ ،‬ومن خالل ملفين‬ ‫فــي غــايــة األه ـم ـيــة‪ :‬أول ـه ـمــا‪ :‬الـمـلــف الـنــووي‬ ‫اإليــرانــي‪ ،‬فـهــو نـجــح أو عـلــى وشــك فــي عقد‬ ‫م ـعــاهــدة نــوويــة جــديــدة مــع إيـ ــران بـشــروط‬ ‫ً‬ ‫أميركية أكثر تشددا من المعاهدة السابقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التي يرى فيها "تهاونا " شجع إ يــران كثيرا‬ ‫ّ‬ ‫ويحمل‬ ‫على التمادي في عدم االلتزام بها‪،‬‬ ‫ذلك التهاون لسلفه الرئيس (أوباما) أو في‬ ‫الحقيقة لـلـحــزب ا لــد يـمـقــرا طــي ا لـمـنــا فــس له‬ ‫ً‬ ‫في االنتخابات‪ ،‬فقد كان يأمل كثيرا تحقيق‬ ‫ذل ــك اإلن ـج ــاز وه ــو ع ـلــى وش ــك تـحـقـيـقــه في‬ ‫فترة وجيزة‪ ،‬قد يكون هو نفسه غير متوقع‬ ‫حدوثها بهذه السرعة‪ ،‬وبهذه الفترة الزمنية‬ ‫القصيرة‪.‬‬ ‫أ مــا الملف الثاني ا لــذي ال يقل أهمية عن‬ ‫ســاب ـقــه‪ ،‬ف ـه ــو‪ :‬تـحـســن ال ـع ــاق ــات م ــع ال ــدول‬ ‫الخليجية الحليفة والمهمة‪ ،‬والتي تدهورت‬ ‫إلـ ــى أدن ـ ــى م ـس ـتــويــات ـهــا ف ــي ع ـه ـ ُـد الــرئ ـيــس‬ ‫أو ب ــا م ــا‪ ،‬وا س ـت ـعــاد ثـقـتـهــا ا ل ـتــي ف ـقــد الكثير‬ ‫منها بالسنوات األخيرة عن طريق تصديه‬ ‫للنفوذ اإليراني ومحاولة تحجيمه‪ ،‬والذي‬ ‫ً‬ ‫كان مصدرا للعديد من القالقل في المحيط‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـجــي والـ ـع ــرب ــي‪ ...‬ك ــل ذلـ ــك م ـمــا يـنـبــئ‬ ‫بتسجيله نقاطا كثيرة في صالحه قد تمهد‬ ‫ال ـط ــري ــق ل ــه ف ــي س ـبــاقــه ن ـحــو الـ ـف ــوز بـفـتــرة‬ ‫رئــاس ـيــة ثــان ـيــة م ــا ل ــم ت ـطــرأ أمـ ــور وأحـ ــداث‬ ‫ك ـب ـيــرة ت ــأت ــي ف ــي غ ـيــر صــال ـحــه ف ــي األش ـهــر‬ ‫الـقـلـيـلــة ال ـقــادمــة‪ ،‬مـنـهــا عـلــى سـبـيــل الـمـثــال‬ ‫وأبرزها على المستوى المحلي المضي من‬ ‫جــا نــب خصومه الديمقراطيين فــي متابعة‬ ‫" قـضـيــة عــز لــه" وا ت ـخ ــاذ َ اإل ج ـ ــراء ات العملية‬ ‫المتاحة لـهــا‪ ،‬وا لـتــي خــفـ َـت ا لـحــد يــث حولها‬ ‫واالنشغال عنها أثناء حادثة اغتيال قاسمي‬ ‫وتداعياتها‪ُ ،‬‬ ‫ويعتبر هذا االنشغال بحد ذاته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكسبا مضافا ‪.‬‬ ‫بـمـعـنــى آخ ــر أن ــه لــو أقـيـمــت االنـتـخــابــات‬ ‫ا لــر ئــا س ـيــة ف ــي ظ ــرف ش ـهــر أو أ ق ــل م ــن اآلن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فــإن ذ لــك سيكون توقيتا مناسبا لــه للفوز‬ ‫ً‬ ‫بها أل نــه حاليا هــو نجم األ حــداث الساخنة‬ ‫ب ــا لـ ـخـ ـلـ ـي ــج وا لـ ـمـ ـهـ ـيـ ـم ــن عـ ـلـ ـيـ ـه ــا‪ ،‬أ م ـ ـ ــا وأن‬ ‫االنـتـخــابــات مـقــررة فــي شهر نــوفـمـبــر‪،٢٠٢٠‬‬ ‫أي بعد عشرة أشهر من اآلن‪ ،‬فإن ذلك يعتمد‬ ‫عـلــى أدائ ــه خــالـهــا فــي ق ــرارات ــه وتـصــرفــاتــه‬ ‫عـلــى المستويين المحلي وا لـخــار جــي‪ ،‬فــإن‬ ‫كانت مدروسة األبعاد وموزونة حافظ على‬ ‫مكاسبه األخيرة‪ ،‬أما إذا استمر على نهجه‬ ‫ال ـم ـت ـهــور الــام ـبــالــي ك ـمــا اع ـت ــدن ــا م ـنــه فـقــد‬ ‫ً‬ ‫تنقلب التوقعات رأسا على عقب‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪9‬‬

‫اقتصاد‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام‬

‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪٦.٣٥١‬‬

‫‪7.٠٨٩‬‬

‫‪٤.٨٨٦‬‬

‫‪2.٥٣٣ 2.٩٥٧ 3.٢٩٦‬‬

‫تقرير اقتصادي‬

‫ميزانية منفلتة تفضح اقتصاد «بياعين النفط»‬ ‫• الفشل في خلق فرص العمل رفع «المرتبات» وغياب العدالة وسوء «التركيبة السكانية» صعدا بالدعوم‬ ‫ً‬ ‫• َلم ال تقاتل الحكومة لإلصالح االقتصادي بدال من القتال إلقرار قانون االستدانة؟!‬ ‫يتضح من آلية إعداد‬ ‫الميزانية أن وزارة المالية‬ ‫ّ‬ ‫لم ترشد ما يمكن وصفه‬ ‫بـ «المصروفات غير‬ ‫الضرورية»‪ ،‬التي تجاوزت‬ ‫قيمتها العام الماضي ‪1.4‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬أي ‪ 6.8‬في المئة‬ ‫من إجمالي المصروفات‪،‬‬ ‫وتتعلق باإلنفاق على‬ ‫مناح يمكن مراجعتها أو‬ ‫ٍ‬ ‫ترشيدها أو إلغاؤها‪.‬‬

‫م ــع أن ب ـي ــان ــات ال ـم ـيــزان ـيــة ال ـع ــام ــة ل ـلــدولــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للسنة المالية ‪ 2021 /2020‬أظهرت عجزا ماليا‬ ‫ً‬ ‫مفترضا بواقع ‪ 9.2‬مليارات دينار‪ ،‬فإن ذلك يمثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جانبا محدودا من حقيقة العجز على الصعيد‬ ‫االقتصادي‪.‬‬ ‫فما كشفته الميزانية من عجز يمكن تغطيته‬ ‫كله أو جــزء منه في حــال ارتفاع أسعار النفط‬ ‫عــن سعر األس ــاس ال ــذي ُبنيت عليه حسابات‬ ‫ً‬ ‫الميزانية عند ‪ 55‬دوالرا للبرميل‪ ،‬غير أنه ـ ـ أي‬ ‫العجز المالي ـ ـ يكشف عن عجوزات أخرى تتعلق‬ ‫باالقتصاد‪ ،‬وتحديدا جميع ما يعرف بسياسات‬ ‫اإلصـ ـ ــاح ال ـ ــذي ت ـب ـنــاهــا عـ ــدد م ــن ال ـح ـكــومــات‬ ‫السابقة‪ ،‬وخـصــوصــا بعد أزم ــة أسـعــار النفط‬ ‫عام ‪ ،2014‬وهو أمر يمكن قراء ته بشكل أعمق‬ ‫عند تحليل بنود الميزانية وربطها باختالالت‬ ‫االقتصاد الرئيسية‪.‬‬

‫عجز فرص العمل ال المرتبات‬

‫إلغاء دراسة إعادة‬ ‫تسعير الرسوم‬ ‫شهادة بعدم‬ ‫ثقة المواطنين‬ ‫بحكومتهم‬ ‫وإدارتها المالية‬

‫ً‬ ‫فمثال‪ ،‬ال يمكن قراءة تنامي بنود "المرتبات‬ ‫وما في حكمها" إلى ‪ 12.077‬مليار دينار‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ 93.5‬في المئة من إجمالي اإليــرادات النفطية‪،‬‬ ‫إال مــن خــال عجز مـتــراكــم عــولــت عليه مجمل‬ ‫سياسات اإلصــاح الحكومية في خلق بدائل‬ ‫وظيفية للشباب الكويتيين في القطاع الخاص‬ ‫أو حتى في المشروعات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫أو الشركات األجنبية العاملة في الكويت‪ ،‬كما‬ ‫أنــه يثير تـســاؤالت حــول مــدى رغـبــة الحكومة‬ ‫في التوظيف بالقطاع العام خالل هذه السنة‪،‬‬ ‫ألن نسبة نمو باب المرتبات عن السنة المالية‬ ‫‪ 2020 - 2019‬لم تتجاوز ‪ 0.7‬في المئة مقابل‬ ‫ً‬ ‫‪ 5‬في المئة نموا عن العام قبل السابق أي عام‬ ‫‪ 2019-2018‬و‪ 2.6‬في المئة عن عام ‪.2018- 2017‬‬ ‫بالطبع‪ ،‬مطلوب من الناحية االقتصادية أن‬

‫تتخلى الدولة عن توظيف الشباب في القطاع‬ ‫الـ ـع ــام‪ ،‬ل ـكــن ب ـشــرط خ ـلــق ف ــرص ع ـمــل ل ـهــم في‬ ‫نظيره "الخاص"‪ ،‬وإال فستتحول المسألة إلى‬ ‫أزمة بطالة‪ ،‬وهو ما سيتطلب في مقبل األيام‬ ‫إيضاحات أكثر من وزارة المالية حول أسباب‬ ‫تــراجــع نمو قيمة بــاب الـمــرتـبــات مـقــارنــة بأي‬ ‫سنة أخرى‪.‬‬

‫عدالة الدعوم‬ ‫وتمتد قصص عجوزات االقتصاد إلــى بند‬ ‫الدعوم في الميزانية‪ ،‬وهو اكبر بنود اإلنفاق‬ ‫ً‬ ‫نـ ـم ــوا ‪ -‬ب ـعــد اس ـت ـب ـعــاد ح ـس ــاب ال ـ ُـع ـه ــد ‪ -‬بما‬ ‫يـ ـ ــوازي ‪ 3.965‬م ـل ـي ــارات ديـ ـن ــار‪ ،‬أي ‪ 17.6‬في‬ ‫الـمـئــة مــن إجـمــالــي اإلن ـف ــاق ال ـع ــام‪ ،‬وه ــو يبين‬ ‫ً‬ ‫ع ـجــزا فــي مـعــالـجــة مـســائــل عــدالــة ال ــدع ــوم في‬ ‫المجتمع ومدى استحقاقها لكل المستفيدين‬ ‫ً‬ ‫مـنـهــا‪ ،‬وخـصــوصــا فــي جــانــب خلطها مــا بين‬ ‫دع ــم الـمــواطـنـيــن ودع ــم ال ـشــركــات والـمـصــانــع‬ ‫والمجمعات التجارية والعقارية الضخمة‪ ،‬وهو‬ ‫مــا يتطلب إع ــادة ق ــراء ة هــذا الـبـنــد‪ ،‬وتوجيهه‬ ‫ً‬ ‫بشكل صحيح إلى مستحقيه‪ ،‬فضال عن إعادة‬ ‫هيكلة التركيبة السكانية بشكل ا قـتـصــادي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كي مثال‪ ،‬ال تستنزف تجارة اإلقامات والعمالة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الهامشية جانبا مهما من موارد أو أموال الدولة‬ ‫بال عائد تنموي‪.‬‬

‫حصافة اإلعداد‬ ‫ويـ ـتـ ـض ــح مـ ــن آلـ ـي ــة إع ـ ـ ـ ــداد الـ ـمـ ـي ــزانـ ـي ــة أن‬ ‫وزارة ال ـم ــال ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي ت ــرف ــع ش ـع ــار "مـنـظـمــة‬ ‫حـكــومـيــة عـصــريــة أك ـثــر اح ـتــراف ـ ّيــة"‪ ،‬لــم تعمل‬ ‫بـمـقـتـضــى ش ـع ــاره ــا‪ ،‬إذ ل ــم ت ــرش ــد م ــا يمكن‬ ‫وصـ ـف ــه ب ـ ـ "الـ ـمـ ـص ــروف ــات غ ـي ــر الـ ـض ــروري ــة"‪،‬‬

‫ال ـت ــي تـ ـج ــاوزت قـيـمـتـهــا ال ـع ــام ال ـمــاضــي ‪1.4‬‬ ‫م ـل ـيــار دي ـن ــار أي ‪ 6.8‬ف ــي ال ـم ـئــة م ــن إجـمــالــي‬ ‫ـاح‬ ‫ال ـم ـصــروفــات وتـتـعـلــق ب ــاإلن ـف ــاق ع ـلــى م ـنـ ٍ‬ ‫يمكن مراجعتها أو ترشيدها أو إلغاؤها‪ ،‬مثل‬ ‫ما يعرف بالمصروفات المتنوعة والخاصة‬ ‫واألن ـش ـط ــة الـمـخـتـلـفــة وال ـم ــؤت ـم ــرات وبــرامــج‬ ‫ال ـتــدريــب وال ـم ـه ـمــات الــرسـمـيــة وقـيـمـتـهــا ‪43‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا إيجارات المباني الحكومية وتكاليف‬ ‫الـضـيــافــة وال ـح ـفــات‪ ،‬حـتــى ال ـعــاج بــالـخــارج‬ ‫الذي حول خدمة مهمة إلى أداة انتخابية‪ ،‬أو‬ ‫مـصــروفــات تأمين المتقاعدين الـتــي كــان من‬ ‫األجدى توجيهها نحو تنمية القطاع الصحي‪،‬‬ ‫وهذه كلها مصروفات تبين أن أسلوب إعداد‬ ‫َّ‬ ‫الـمـيــزانـيــة ل ــم ي ـت ــوخ الـحـصــافــة ف ــي الـتــرشـيــد‬ ‫المالي إلى حد كبير‪.‬‬

‫كفاءة «االستثماري»‬ ‫حتى آلية التعامل مع اإلنفاق االستثماري‬ ‫المرتبط بالمشاريع لم تالمس أصل المشكلة‬ ‫التي ينظر إليها وفق اعتبارات نمو أو نقصان‬ ‫هذا البند في الميزانية‪ ،‬مع أن المطلوب أن تكون‬ ‫المراجعة لهذا البند فيما يقدمه‪ ،‬بعد إنفاق ما‬ ‫تجاوز ‪ 3.57‬مليارات دينار‪ ،‬لالقتصاد من فرص‬ ‫عمل أو إيــرادات غير نفطية للدولة أو خدمات‬ ‫مـتـطــورة للبنى التحتية‪ ،‬فــاإلنـفــاق بحد ذاتــه‬ ‫ً‬ ‫ليس هدفا واألفضل تصفيره اذا لم يكن معالجا‬ ‫ألزمات االقتصاد‪.‬‬

‫«بياعين نفط»‬ ‫ً‬ ‫ولعل اإليرادات غير النفطية تعتبر مقياسا‬ ‫ً‬ ‫حساسا لضعف أو كفاء ة النشاط االقتصادي‬ ‫بالنسبة إلى اإلدارة الحكومية‪ ،‬إذ سجلت في‬

‫ُ‬ ‫سهم البورصة عبر الـ «‪ ...»OTC‬يغلق على ‪ 303‬فلوس‬ ‫تداول ‪ 3.74‬ماليين سهم بقيمة ‪ 1.35‬مليون دينار من خالل ‪ 155‬صفقة‬ ‫الصانع‪ :‬اإلدراج يؤكد دعم البورصة لمنتجاتها‬ ‫●‬

‫عيسى عبدالسالم ومحمد اإلتربي‬

‫بـ ــدأت شــركــة ب ــورص ــة ال ـكــويــت لـ ــأوراق‬ ‫المالية أولى خطواتها نحو اإلدراج من خالل‬ ‫بدء تداولها عبر منصة الـ ‪ ،OTC‬حيث أفاد‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة الموازي‪ .‬كوم‪ ،‬مهند‬ ‫الصانع‪ ،‬التي يتيح متابعة أسعار األسهم‬ ‫المتداولة في ســوق األسهم غير المدرجة‪،‬‬ ‫بأن إقرار هذا السوق ساهم في سرعة إنجاز‬ ‫تداوالت أسهم الشركة من خالله‪ ،‬حيث أتاح‬ ‫المجال أمام مالكي األسهم للتخارج‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى تسهيل حصول األشخاص والجهات غير‬ ‫المكتتبة على السهم واقتنائه‪.‬‬ ‫وذكــر الصانع‪ ،‬في تصريح لـ "الجريدة"‬ ‫أن منصة الـ ‪ OTC‬تعد أحد منتجات شركة‬ ‫الـبــورصــة‪ ،‬إذ يؤكد اإلدراج دعــم البورصة‬ ‫لمنتجاتها‪ ،‬األمــر الــذي سيساهم فــي دعم‬ ‫م ـس ـت ــوي ــات ال ـس ـي ــول ــة وت ـح ـق ـي ــق األرب ـ ـ ــاح‬ ‫السيما أن‬ ‫للبورصة وشــركــات الــوســاطــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اإليرادات المتأتية من عملة التداول تمثل ‪3‬‬ ‫أضعاف عموالت ورسوم التداول في السوق‬

‫ال ــرس ـم ــي‪ .‬وب ـ ّـي ــن ال ـصــانــع أن س ـهــم شــركــة‬ ‫بورصة الكويت افتتح على سعر ‪ 260‬فلسا‬ ‫للسهم‪ ،‬وأغ ـلــق عـنــد مـسـتــوى سـعــري بلغ‬ ‫‪ 303‬فلوس للسهم‪ ،‬بكمية تداول بلغت ‪3.74‬‬ ‫ماليين سهم‪ ،‬وبقيمة متداولة بلغت ‪1.35‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬من خالل ‪ 155‬صفقة‪.‬‬ ‫ولـفــت الــى أن ســوق الـ ـ ‪ OTC‬شهد كمية‬ ‫ت ــداوالت بلغت ‪ 3.807‬ماليين سهم‪ ،‬بقيمة‬ ‫إجمالية بلغت ‪ 1.136‬مليون ديـنــار‪ ،‬جرت‬ ‫من خالل ‪ 185‬صفقة‪ .‬يذكر أنه تم تخصيص‬ ‫نحو ‪ 50‬في المئة من إجمالي أسهم شركة‬ ‫بورصة الكويت لألوراق المالية للمواطنين‪،‬‬ ‫عبر اكتتاب جرى على مستوى سعري بلغ‬ ‫‪ 100‬فـلــس للسهم ال ــواح ــد‪ ،‬كـمــا أن القيمة‬ ‫السوقية للبورصة قفزت أمــس لتصل الى‬ ‫‪ 60.8‬مليون دينار‪ ،‬استنادا الى سعر السهم‬ ‫أمــس وع ــدد األسـهــم الـمـصــدرة والمدفوعة‬ ‫البالغة ‪ 200.775‬مليون سهم‪.‬‬ ‫ويـمـكــن اإلش ـ ــارة ال ــى أن ال ـمــواطــن الــذي‬ ‫اكتتب في شركة البورصة وباع أمس‪ ،‬حقق‬ ‫ربحا صافيا بواقع ‪ 200‬في المئة خالل شهر‬

‫ونصف‪ ،‬حيث أغلق باب االكتتاب في مطلع‬ ‫ديسمبر‪ .‬ولدى شركة البورصة العديد من‬ ‫نقاط القوة‪:‬‬ ‫ ستكون الشركة فريدة في السوق المحلي‬‫ل ـس ـنــوات طــوي ـلــة‪ ،‬حـيــث يـصـعــب تأسيس‬ ‫بورصة ومنافستها والوصول الى المستوى‬ ‫الذي عليه شركة البورصة حاليا‪.‬‬ ‫ عــودة السيولة والـتــداوالت القوية تدر‬‫أرباحا وإيرادات يومية كبيرة للبورصة‪.‬‬ ‫ المبالغ المرتقبة بعد الترقية على مؤشر‬‫‪ MSCI‬ستدر عموالت كبيرة ايضا‪.‬‬ ‫ عودة عجلة اإلدراجات من جديد للسوق‬‫ستزيد من إيرادات السوق‪.‬‬ ‫ الشركة دخلت مرحلة تحقيق األربــاح‪،‬‬‫ومرتقب أن ترتفع أرباحها بشكل ملحوظ‬ ‫خــال العام الحالي واألع ــوام المقبلة‪ ،‬بعد‬ ‫عمليات الترقية وتدفقات السيولة األجنبية‬ ‫الكبيرة على السوق‪.‬‬ ‫ ت ـم ــاش ـي ــا مـ ــع طـ ـم ــوح ــات وت ـط ـل ـعــات‬‫اإلدراجات الجديدة وما يصاحبها من نشاط‪،‬‬ ‫ستدر عموالت على البورصة‪.‬‬

‫ً‬ ‫جــانـبــا منها ‪ 12.7‬فــي المئة فقط مــن إجمالي‬ ‫اإليرادات "تغلق نهاية العام في العادة بالحساب‬ ‫الـخـتــامــي عـنــد ‪ 9‬فــي الـمـئــة"‪ ،‬واألسـ ــوأ مــن ذلــك‬ ‫ً‬ ‫أنها سجلت تراجعا عن العام الماضي بواقع‬ ‫ً‬ ‫‪ 3.8‬في المئة‪ ،‬بمعنى أن الدولة تتوقع تراجعا‬ ‫فــي عــائــداتـهــا مــن الـنـشــاط االق ـت ـصــادي‪ ،‬مــع أن‬ ‫اإليـ ـ ــرادات غـيــر النفطية هــي الـتــي تبين قــدرة‬ ‫الــدولــة على تحصيل الــرســوم والـضــرائــب من‬ ‫األع ـمــال‪ ،‬وم ــدى كفاء تها فــي لعب دور صانع‬ ‫سوق لتحفيز االبتكار واالستثمار في االقتصاد‬ ‫أو لعب دور "بياعين نـفــط" والـ ــدوران فــي فلك‬ ‫سعره دون إبداع أو قدرة على التحكم فيه‪.‬‬

‫قتال وثقة‬ ‫غـيــر أن أه ــم عـجــز قــدمـتــه وزارة الـمــالـيــة في‬ ‫عرضها للميزانية‪ ،‬تمثل في مشهدين يهبطان‬ ‫بأسهم أي تفاؤل بشأن المستقبل‪ ،‬األول تمثل‬ ‫في تصريح وزيرة المالية د‪ .‬مريم العقيل بأن‬ ‫"ال ـح ـكــومــة سـتـقــاتــل إلق ـ ــرار ق ــان ــون االس ـتــدانــة‬ ‫فــي مجلس األمـ ــة"‪ ،‬وك ــان األول ــى أن تـقــاتــل في‬ ‫سبيل اإلصـ ــاح االق ـت ـصــادي‪ ،‬حـتــى لــو تطلب‬ ‫ً‬ ‫األمر التضحية بمناصب زائلة بدال من قانون‬ ‫استدانة يزيد هامش اقتراض الدولة لتغطية‬ ‫نفقات استهالكية وغير رشيدة ومنفلتة‪ ،‬أما‬ ‫الثاني فتجسد في تصريح وكيل وزارة المالية‬ ‫المساعد لشؤون الميزانية العامة عبدالغفار‬ ‫ال ـعــوضــي ب ــأن "دراسـ ـ ــة إع ـ ــادة تـسـعـيــر رس ــوم‬ ‫الخدمات الحكومية وصلت إلى طريق مسدود؛‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألنها لم تجد قبوال شعبيا"‪ ،‬وهي في حقيقتها‬ ‫شـهــادة بـعــدم ثقة المواطنين بحكومتهم وال‬ ‫ً‬ ‫إدارتها المالية‪ ،‬فضال عن عجز وزارة المالية‬ ‫التي تقدم نفسها كمدير مالي للدولة في ابتكار‬ ‫حلول اقتصادية تلقى تجاوبا من المجتمع‪.‬‬

‫ نشاط إطالق األدوات المالية الجديدة من‬‫صانع السوق والمشتقات األخرى كالمارغن‬ ‫والريبو والبيع على المكشوف‪ ،‬كلها عوامل‬ ‫ستحقق نشاطا وتدر عموالت‪.‬‬ ‫ إدراجـ ــات الصناديق العقارية الـمـ ّ‬‫ـدرة‬ ‫للدخل وتشجيع الصناديق األخ ــرى على‬ ‫اإلدراج‪.‬‬ ‫ مع نهاية العام‪ ،‬سيتم استحداث نوافذ‬‫وأس ـ ــواق أخ ــرى ثــانــويــة‪ ،‬كـســوق الـسـنــدات‬ ‫والصكوك‪.‬‬

‫‪albaghli74@gmail.com‬‬

‫تقييم اإلنفاق‬ ‫االستثماري ال‬ ‫بحجمه بل بمدى‬ ‫معالجته ألزمات‬ ‫االقتصاد‬

‫أخبار الشركات‬ ‫«الوطني»‪ :‬سينجيز‬ ‫ترك عمله‬ ‫أفـ ـ ــاد ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي ب ــأن‬ ‫رئيس المعلومات الرقمية للمجموعة‬ ‫دنيز ديفريم سينجيز ترك عمله لدى‬ ‫ً‬ ‫المصرف اعتبارا من التاسع من يناير‬ ‫الجاري‪.‬‬

‫«المعامل» توقع عقد‬ ‫صيانة بمليون دينار‬ ‫مهند الصانع‬

‫محمد البغلي‬

‫وق ـعــت الـشــركــة الـكــويـتـيــة لبناء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المعامل والمقاوالت عقدا مباشرا‬ ‫للقيام بأعمال صيانة شبكة مجاري‬ ‫األم ـط ــار وال ـم ـج ــاري الـصـحـيــة في‬ ‫م ـحــاف ـظــة مـ ـب ــارك ال ـك ـب ـي ــر‪ ،‬بـمـبـلــغ‬ ‫إجمالي قــدره مليون دينار ولمدة‬ ‫‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫وقالت «المعامل»‪ ،‬إن العقد ُ‬ ‫سيحقق‬ ‫ً‬ ‫أرب ـ ــاح ـ ــا ت ـش ـغ ـي ـل ـيــة ل ـل ـش ــرك ــة سـيـتــم‬ ‫إدراجها ضمن البيانات المالية خالل‬ ‫فترة تنفيذ المشروع‪.‬‬

‫مؤتمر لـ«بيتك» لمناقشة االستحواذ‬ ‫ذكر بنك بيت التمويل الكويتي "بيتك" أنه سيعقد‬ ‫ً‬ ‫مــؤتـمــرا فــي ‪ 20‬ال ـجــاري فــي تـمــام الـســاعــة الــواحــدة‬ ‫ً‬ ‫ظـهــرا فــي فـنــدق الـشـيــراتــون بحضور مجلس إدارة‬ ‫البنك واإلدارة التنفيذية وهيئة ا لــر قــا بــة الشرعية‬ ‫إلتاحة الفرصة للجمهور لطرح األسئلة في مختلف‬ ‫المجاالت الفنية والشرعية‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـب ـنــك‪ ،‬ف ــي ب ـيــان ص ـحــافــي‪ ،‬إن ــه سـيــوضــح‬ ‫الـمـخـطــط ال ـقــانــونــي لعملية اس ـت ـحــواذ بـيـتــك على‬ ‫"األهـ ـل ــي ال ـم ـت ـحــد‪ -‬ال ـب ـحــريــن" وآث ــاره ــا ع ـلــى الـبـنــك‬ ‫وم ـســاه ـم ـيــه وع ـم ــائ ــه وعـ ـل ــى ال ـج ـه ــاز ال ـم ـصــرفــي‬ ‫واالق ـت ـصــاد الــوط ـنــي‪ ،‬والـمـنــافــع الـكـمـيــة والـنــوعـيــة‬ ‫المتوقعة مع استعرض مؤشرات السالمة المالية من‬ ‫كفاية رأس المال وجودة األصول والربحية والسيول‬ ‫والتحديات والمخاطر األساسية وإجــراء ات تحول‬ ‫األصول غير المتوافقة مع الشريعة اإلسالمية‪.‬‬

‫«التعليمية» تربح ‪ 2.08‬مليون دينار‬ ‫بلغت أربــاح شركة المجموعة التعليمية القابضة‬ ‫‪ 2.08‬مليون دينار بواقع ‪ 8.49‬فلوس للسهم في الفترة‬ ‫المنتهية في ‪ ،2019/11/30‬مقابل تحقيقها ‪ 2.05‬مليون‬ ‫دينار بمايعادل ‪ 8.39‬فلوس للسهم في الفترة المقارنة‬ ‫من عام ‪.2018‬‬

‫َ‬ ‫مكاسب جيدة لمؤشري البورصة العام واألول وتراجع محدود في الرئيسي‬

‫تركيز على تعامالت البنوك وجني أرباح سريع على أسهم أخرى‬ ‫●‬

‫علي العنزي‬

‫سجلت مؤشرات بورصة الكويت تباينا‬ ‫في إقفالها امــس في ثاني جلسات األسبوع‬ ‫وقبل األخيرة غدا‪ ،‬إذ ارتفع مؤشر السوق العام‬ ‫بنسبة ‪ 0.29‬في المئة وبما يعادل ‪ 18.37‬نقطة‬ ‫ليقفل على مستوى ‪ 6351.63‬نقطة‪ ،‬بسيولة‬ ‫اق ــل مــن مـسـتــواهــا أم ــس‪ ،‬كــانــت ‪ 53.6‬مليون‬ ‫دينار تداولت ‪ 204.1‬ماليين سهم عن طريق‬ ‫‪ 8612‬صفقة‪ ،‬وتم تداول ‪ 130‬سهما ربح منها‬ ‫‪ 58‬سهما‪ ،‬بينما خسر ‪ 52‬سهما‪ ،‬وثبت ‪20‬‬ ‫سهما دون تغير‪.‬‬ ‫وك ــان أداء ال ـع ــام مــدعــومــا بـنـمــو األسـهــم‬ ‫الـقـيــاديــة فــي الـســوق االول‪ ،‬خـصــوصــا قطاع‬ ‫الـبـنــوك‪ ،‬ليقفل الـســوق األول مرتفعا بنسبة‬ ‫‪ 0.4‬في المئة تعادل ‪ 28.45‬نقطة ليقفل على‬ ‫مستوى ‪ 7089.98‬نقطة وبسيولة بلغت ‪46.5‬‬ ‫مليون ديـنــار تــداولــت ‪ 94.5‬مليون سهم عن‬ ‫طريق ‪ 4534‬صفقة‪ ،‬بينما في المقابل سجل‬ ‫م ــؤش ــر ال ـس ــوق الــرئ ـي ـســي ت ــراج ـع ــا م ـح ــدودا‬ ‫بنسبة ‪ 0.05‬فــي المئة‪ ،‬اي ‪ 2.58‬نقطة ليقفل‬ ‫على مستوى ‪ 4886.45‬نقطة‪ ،‬وبسيولة جيدة‬

‫مقارنة مع معدالت هذا الشهر‪ ،‬إذ تجاوزت ‪7‬‬ ‫ماليين ديـنــار بقليل تــداولــت ‪ 109.6‬ماليين‬ ‫سهم عن طريق ‪ 4078‬صفقة‪.‬‬

‫جني أرباح‬ ‫بعد أن استعادت االسهم خسائر بداية‬ ‫ا لـ ـع ــام وزادت نـ ـم ــوا ا م ـ ــس االول ف ــي أول‬ ‫تـعــامــات ه ــذا االس ـب ــوع ب ــدأ الـضـعــف على‬ ‫بعض االسهم خارج قطاع البنوك‪ ،‬خصوصا‬ ‫زي ــن وأجـلـيـتــي وبــوب ـيــان بـتــروكـيـمــاويــات‪،‬‬ ‫بينما رج ـحــت اس ـهــم ق ـطــاع ال ـب ـنــوك الكفة‬ ‫الخضراء فــي الـســوق االول بنمو كبير في‬ ‫اسهم البنك الوطني وبيتك‪ ،‬وكــذلــك اهلي‬ ‫متحد وبرقان والدولي والخليج‪ ،‬اضافة الى‬ ‫هيومن سوفت وصناعات‪ ،‬لينتهي مؤشر‬ ‫السوق االول على ارتـفــاع واضــح ونمو ‪10‬‬ ‫أسهم وتراجع ‪ 7‬واستقرار اثنين‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـم ـقــابــل ضـغـطــت ب ـعــض األس ـهــم‬ ‫ذات االس ـعــار الـكـبـيــرة عـلــى مــؤشــر الـســوق‬ ‫الرئيسي مثل التعليمية وا لـتـقــدم وأ ســس‬ ‫ليسجل خسارة محدودة‪ ،‬بالرغم من ان عدد‬

‫االسـهــم الرابحة اكبر مــن الـخــاســرة‪ ،‬والتي‬ ‫كــانــت ‪ 48‬سهما بينما خـســرت ‪ 45‬شركة‪،‬‬ ‫واستقرت ‪ 18‬اخرى‪ ،‬وعادت بعض االسهم‬ ‫التشغيلية الــى قائمة االفضل سيولة مثل‬ ‫مشتركة وكابالت وعقارات الكويت‪ ،‬وحلت‬ ‫محل اسهم االستثمار التي تصدرت المشهد‬ ‫أمس بقوة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خليجيا‪ ،‬مــال األداء الــى الـلــون األخضر‬ ‫في مؤشرات اسواق المال الخليجية بقيادة‬ ‫سوق مسقط‪ ،‬الذي بدأ تعامالته امس بعد‬ ‫عطلة ا ل ـحــداد‪ ،‬واستهلها بنمو كبير بلغ‬ ‫نسبة ‪ 1.6‬في المئة متجاوزا مستوى ‪ 4‬آالف‬ ‫نقطة‪ ،‬كما ربحت مؤشرات أسواق الكويت‪،‬‬ ‫كـمــا اسـلـفـنــا‪ ،‬ودب ــي وأبــوظـبــي والـبـحــريــن‪،‬‬ ‫وخ ـس ــر م ــؤش ــرا س ــوق ــي ق ـطــر وال ـس ـعــوديــة‬ ‫بنسب محدودة‪ ،‬وكانت أسعار النفط تتداول‬ ‫على تغيرات حمراء هامشية‪ ،‬وبقي برنت‬ ‫على مستوى ‪ 64‬دوالرا للبرميل بانتظار‬ ‫ب ـيــانــات م ـخــزونــات الـنـفــط االم ـيــركــي التي‬ ‫أعلنت بعد إقفال االسواق الخليجية من قبل‬ ‫وكالة الطاقة األميركية‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫انطالق معرض الكويت للطيران في نسخته الجديدة ‪2020‬‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الحمود‪ :‬يتزامن مع ما تشهده البالد من جهود كبيرة لتطوير «النقل الجوي»‬ ‫أشرف عجمي‬

‫يقام بمشاركة‬ ‫‪ 37‬دولة و‪200‬‬ ‫شركة و‪80‬‬ ‫طائرة مدنية‬ ‫وعسكرية‬

‫بهبهاني‬

‫ق ــال رئ ـيــس ال ـط ـيــران الـمــدنــي‬ ‫رئ ـيــس الـلـجـنــة الـعـلـيــا المنظمة‬ ‫لمعرض الكويت للطيران الشيخ‬ ‫سـلـمــان ال ـح ـمــود‪« :‬نـلـتـقــي الـيــوم‬ ‫على أرض الكويت‪ ،‬وننتهز هذه‬ ‫المناسبة لنرحب بجميع الوفود‬ ‫ال ـم ـشــاركــة ف ــي ب ـلــدهــم ال ـكــويــت‪،‬‬ ‫م ـت ـم ـن ـي ــن لـ ـه ــم طـ ـي ــب اإلق ـ ــام ـ ــة‪،‬‬ ‫آملين أن يكون هذا الحدث الهام‬ ‫فرصة لاللتقاء بين المسؤولين‬ ‫والـ ـمـ ـتـ ـخـ ـصـ ـصـ ـي ــن ف ـ ـ ــي مـ ـج ــال‬ ‫الطيران المدني والعسكري‪ ،‬لما‬ ‫فيه التقدم والرفعة في مجاالت‬ ‫الطيران بكل قطاعاته»‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك خــال كلمة للحمود‬ ‫أع ـل ــن فـيـهــا ب ــدء أع ـم ــال مـعــرض‬ ‫الـكــويــت لـلـطـيــران الـثــانــي ‪،2020‬‬ ‫الذي يقام تحت رعاية سمو أمير‬ ‫الـ ـب ــاد ال ـش ـيــخ ص ـب ــاح األح ـم ــد‪،‬‬ ‫وبـمـشــاركــة الـهـيـئــات الحكومية‬ ‫العسكرية والمدنية والمنظمات‬ ‫ال ــدولـ ـي ــة والـ ـش ــرك ــات ال ـعــال ـم ـيــة‬ ‫المتخصصة في مجال الطيران‬ ‫المدني والعسكري حول العالم‪.‬‬

‫«طيران اإلمارات» تستقبل‬ ‫زوار طائرتها ‪A380‬‬ ‫استقبلت طيران اإلمارات زوار طائرتها اإليرباص ‪A380‬‬ ‫المشاركة في معرض الكويت للطيران ‪ ،2020‬وسوف تتيح‬ ‫أمــامـهــم الـفــرصــة لـلـقـيــام بـجــولــة داخ ــل ال ـطــائــرة الـعـمــاقــة‪،‬‬ ‫واالطــاع على منتجاتها الفريدة في جميع الدرجات‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك الصالون الجوي بحلته الجديدة‪.‬‬ ‫ويرتسم على جانبي الهيكل الخارجي للطائرة شعار‬ ‫معرض إكسبو ‪ 2020‬دبي باللون األزرق‪ ،‬رمز «التنقل»‪ ،‬أحد‬ ‫مواضيع المعرض الذي سيقام ألول مرة في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا من ‪ 20‬أكتوبر ‪2020‬‬ ‫حتى ‪ 10‬أبريل ‪.2021‬‬ ‫وتــوفــر طــائــرة اإلم ـ ــارات الـمـشــاركــة فــي مـعــرض الكويت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للطيران ‪ 519‬مقعدا بتوزيع الــدرجــات الـثــاث‪ 14 :‬جناحا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خــاصــا فــي الــدرجــة األول ــى‪ ،‬و‪ 76‬مقعدا تتحول إلــى سرير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـسـتـ ٍـو فــي درج ــة رج ــال األع ـم ــال‪ ،‬و‪ 429‬مـقـعــدا مــريـحــا مع‬ ‫م ـس ــاح ــات رح ـب ــة ب ـيــن ال ـص ـف ــوف ف ــي ال ــدرج ــة الـسـيــاحـيــة‪.‬‬ ‫وس ــوف تــأخــذ الـجــولــة زوار إيــربــاص اإلمـ ــارات ‪ A380‬عبر‬ ‫طابقي الطائرة‪ ،‬وتمنحهم فرصة االطــاع على منتجاتها‬ ‫وتجهيزاتها التي توفر تجربة سفر متميزة‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫حـمــام ال ـشــاور سبا فــي الــدرجــة األول ــى والـصــالــون الجوي‬ ‫لركاب الدرجتين األولى ورجال األعمال‪.‬‬

‫وأضــاف أن انطالقة المعرض‬ ‫فــي دورت ــه الـثــانـيــة ستمثل بكل‬ ‫تــأكـيــد فــرصــة ل ــاط ــاع عـلــى كل‬ ‫جديد في عالم الطيران‪ ،‬خصوصا‬ ‫مع تزامنه مع ما تشهده الكويت‬ ‫مــن جهود كبيرة لتطوير قطاع‬ ‫ال ـن ـق ــل الـ ـج ــوي ف ــي الـ ـب ــاد‪ ،‬وم ــا‬ ‫ي ـت ـض ـم ـنــه مـ ــن ت ـح ــدي ــث لـلـبـنـيــة‬ ‫ال ـت ـح ـت ـي ــة وت ـن ـف ـي ــذ ل ـل ـم ـشــاريــع‬ ‫ال ـت ـطــويــريــة ف ــي م ـط ــار ال ـكــويــت‬ ‫الدولي‪ ،‬وضخ استثمارات كبيرة‬ ‫لــرفــع كـفــاء ة التشغيل وتحسين‬ ‫الـخــدمــات الـمـقــدمــة للمسافرين‪،‬‬ ‫خ ـصــوصــا م ــع ارتـ ـف ــاع م ـعــدالت‬ ‫الحركة الجوية في البالد‪.‬‬

‫مشاركة واسعة‬ ‫وأشـ ـ ــار ال ـح ـم ــود إلـ ــى أن هــذا‬ ‫ال ـ ـح ـ ــدث‪ ،‬الـ ـ ـ ــذي الق ـ ــى م ـش ــارك ــة‬ ‫واس ـعــة ه ــذا ال ـعــام مــن الـشــركــات‬ ‫الـعــالـمـيــة الـمـتـخـصـصــة‪ ،‬يعتبر‬ ‫م ـن ـصــة جـ ــاذبـ ــة ل ـك ــل مـ ــا يـخــص‬ ‫صـ ـن ــاع ــة الـ ـ ـطـ ـ ـي ـ ــران ال ـع ـس ـك ــري‬

‫والمدني والخاص ومستلزمات‬ ‫الـ ـمـ ـط ــارات‪ ،‬ح ـيــث س ـي ـكــون هــذا‬ ‫المعرض حدثا هاما لالطالع على‬ ‫أحدث ما تقدمه مصانع الطائرات‬ ‫بـمـخـتـلــف أنــواع ـهــا م ــن طــائــرات‬ ‫تجارية‪ ،‬عسكرية‪ ،‬رجــال أعمال‪،‬‬ ‫اإلسـعــاف الـجــوي والمروحيات‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة ال ــى األجـ ـه ــزة الـمـتـعـلـقــة‬ ‫بالطيران‪ ،‬من محركات وأجهزة‬ ‫مالحية ومستلزمات المطارات‬ ‫المدنية والعسكرية‪ ،‬الفتا الى أن‬ ‫المعرض سيتضمن ورش عمل‬ ‫لالطالع على آخر ما وصلت إليه‬ ‫التكنولوجيا في عالم الطيران‪.‬‬ ‫وأع ـ ــرب ع ــن ش ـك ــره وت ـقــديــره‬ ‫ل ـل ـج ـهــود ال ـك ـب ـي ــرة ال ـت ــي بــذلـهــا‬ ‫المسؤولون في الديوان األميري‪،‬‬ ‫ودعمهم الالمحدود لهذا الحدث‬ ‫ال ـم ـهــم‪ ،‬ق ــائ ــا‪« :‬ال نـنـســى أيـضــا‬ ‫أن نـثـمــن دور وج ـه ــود الـجـهــات‬ ‫الـحـكــومـيــة الـمـمـثـلــة ف ــي اللجنة‬ ‫العليا على تفانيهم خــال الــ‪10‬‬ ‫أش ـهــر ال ـمــاض ـيــة‪ ،‬وال ـت ــي أثـمــرت‬ ‫ع ــن نـ ـج ــاح االسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدادات‪ ،‬ال ــى‬

‫جانب من االفتتاح‬ ‫جانب جهات أخرى‪ ،‬منها وزارات‬ ‫ال ــداخـ ـلـ ـي ــة والـ ـ ــدفـ ـ ــاع وال ـم ــال ـي ــة‬ ‫واإلعالم»‪.‬‬

‫مرحلة جديدة‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد رئيس اللجنة‬ ‫الـ ـمـ ـنـ ـظـ ـم ــة ل ـ ـم ـ ـعـ ــرض الـ ـك ــوي ــت‬ ‫لـلـطـيــران ‪ 2020‬أحـمــد بهبهاني‬ ‫أن ال ـم ـعــرض‪ ،‬ال ــذي افـتـتــح أمــس‬

‫ويـسـتـمــر ح ـتــى ‪ 18‬الـ ـج ــاري في‬ ‫مـطــار الـكــويــت ال ــدول ــي‪ ،‬سـيــؤرخ‬ ‫لـمــر حـلــة جــد يــدة تختلف تماما‬ ‫عن سابقاتها‪ ،‬في مجال صناعة‬ ‫معارض الطيران حول العالم‪.‬‬ ‫وأش ــار بهبهاني إل ــى أن هــذا‬ ‫ال ـ ـحـ ــدث الـ ـع ــالـ ـم ــي يـ ـس ــاه ــم فــي‬ ‫ت ـع ــزي ــز م ـك ــان ــة ال ـك ــوي ــت دولـ ـي ــا‪،‬‬ ‫وي ــؤك ــد ق ــدرت ـه ــا ع ـلــى اسـتـقـبــال‬ ‫الفعاليات العالمية‪ ،‬إضافة إلى‬

‫«الكويتية» تستعرض «إيرباص‬ ‫‪ »A320neo‬و«بوينغ ‪»300ER-B777‬‬ ‫العوضي يؤكد بافتتاح «المعرض» الدور الحيوي للشركة‬ ‫اس ـت ـع ــرض ــت ش ــرك ــة ال ـخ ـط ــوط ال ـجــويــة‬ ‫الكويتية ضمن فعاليات مـعــرض الكويت‬ ‫الثاني للطيران ‪ 2020‬أحــدث طائراتها من‬ ‫نوع «أيرباص ‪ »A320neo‬و»بوينغ ‪-B777‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ ،»300ER‬إضافة إلى تقديمها عرضا جويا‬ ‫ً‬ ‫مميزا لطائرة تابعة لـ «الكويتية» لفت انتباه‬ ‫الحضور بشكل كبير‪.‬‬ ‫وقـ ــال الــرئ ـيــس الـتـنـفـيــذي لــ«الـكــويـتـيــة»‬ ‫المهندس كامل العوضي‪ ،‬في كلمته خالل‬ ‫افتتاح المعرض‪« ،‬يشرفنا نيابة عن الشركة‬ ‫وأع ـض ــاء مـجـلــس اإلدارة ويـسـعــدنــا الـيــوم‬ ‫م ـش ــارك ــة ال ـن ــاق ــل ال ــوط ـن ــي ل ـل ـكــويــت لـلـمــرة‬ ‫الثانية في معرض الكويت الثاني للطيران‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 2020‬الذي يمثل حدثا مهما خصوصا أنه‬ ‫تحت رعاية سمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحـ ـم ــد‪ ،‬ك ـمــا ي ـق ــام ع ـلــى أرض ـن ــا الـحـبـيـبــة‬ ‫الكويت»‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـعــوضــي أنــه ع ــاوة على ذلــك‪،‬‬ ‫فإن المعرض يشكل فرصة مهمة للشركات‬ ‫العاملة في قطاع النقل الجوي والمستثمرين‬ ‫لــاطــاع على أحــدث مــا يقدمه هــذا القطاع‬ ‫من خدمات ومنتجات جديدة تساعد على‬ ‫توطيد العالقات فيما بينها سواء للشركات‬ ‫المشاركة من داخل الكويت أو خارجها مما‬ ‫ً‬ ‫يساهم كثيرا في تنشيط قطاع النقل الجوي‬ ‫ودفع عجلة االقتصاد في البالد وتنميته بما‬

‫يعود بالمصلحة والفائدة لجميع قطاعات‬ ‫الدولة الحكومية منها أو الخاصة‪.‬‬ ‫وذكر أن الخطوط الكويتية كانت والتزال‬ ‫إح ــدى أه ــم ش ــرك ــات ال ـط ـيــران ال ـمــؤثــرة في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المنطقة منذ عــام ‪ 1954‬وأدت دورا مهما‬ ‫ً‬ ‫وحيويا حتى يومنا هذا‪ ،‬إذ احتفلت الشركة‬ ‫ً‬ ‫بمرور ‪ 65‬عاما من الريادة خالل عام ‪2019‬‬ ‫ً‬ ‫الــذي شهد تـطــورا غير مسبوق فــي أدائها‬ ‫ً‬ ‫وإن ـجــازات ـهــا خ ـصــوصــا مــع اف ـت ـتــاح مبنى‬ ‫ال ــرك ــاب رق ــم ‪ )T4( 4‬فــي ‪ 2018‬المخصص‬ ‫ل ــرح ــات ال ـخ ـطــوط ال ـكــوي ـت ـيــة‪ ،‬ون ـم ــو عــدد‬ ‫رحالتها لتحلق طائراتها فوق العديد من‬ ‫دول العالم‪.‬‬

‫مدى إسهامه في دعم االقتصاد‬ ‫الكويتي ورؤية الكويت ‪.2035‬‬ ‫وأوض ــح أن فعاليات معرض‬ ‫ال ـك ــوي ــت ل ـل ـط ـي ــران ف ــي نـسـخـتــه‬ ‫الثانية تشهد مشاركة ‪ 37‬دولــة‬ ‫و‪ 200‬شــركــة و‪ 80‬طــائــرة مدنية‬ ‫عـسـكــريــة‪ ،‬إضــافــة إل ــى الـعــروض‬ ‫ال ـجــويــة الـمـتـنــوعــة‪ ،‬مـتــوقـعــا أن‬ ‫يصل عدد زوار المعرض الى أكثر‬ ‫من ‪ 60‬ألفا‪.‬‬

‫وأثـنــى على الــرعــايــة السامية‬ ‫لـ ـلـ ـمـ ـع ــرض‪ ،‬ال ـ ـتـ ــي تـ ـفـ ـض ــل ب ـهــا‬ ‫سمو أمير البالد الشيخ صباح‬ ‫األحـمــد‪ ،‬مؤكدا أن هــذا المعرض‬ ‫يعزز مكانة الكويت االقتصادية‬ ‫واالستثمارية ويدعم رؤية كويت‬ ‫جديدة ‪.2035‬‬

‫«أالفكو» تنضم كراع بالتيني‬ ‫إلى المعرض‬ ‫انضمت شركة أالفكو لتمويل شراء وتأجير الطائرات (االفكو)‪،‬‬ ‫كراع بالتيني‪.‬‬ ‫إلى معرض الكويت للطيران ‪2020‬‬ ‫ٍ‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال الرئيس التنفيذي للشركة عادل البنوان‪:‬‬ ‫«رغم التذبذبات التي شهدها االقتصاد العالمي خالل عام ‪،2019‬‬ ‫تمكنت الصناعة من تحقيق نمو إيجابي‪ .‬فاستنادا إلى األبحاث‬ ‫التي أصدرتها ‪( IATA‬اتحاد النقل الجوي الدولي)‪ ،‬من المتوقع أن‬ ‫تصل إيرادات الصناعة اإلجمالية إلى ‪ 872‬مليار دوالر (‪ 4.0 +‬في‬ ‫المئة على ‪ 838‬مليار دوالر في عام ‪.)2019‬‬ ‫وأضــاف البنوان‪« :‬بالرغم من التغلبات االقتصادية العالمية‬ ‫الجيوسياسية وزيادة مصاريف التشغيل المتعلقة بهذه الصناعة‪،‬‬ ‫فإن شركة أالفكو تمكنت من توزيع أربــاح نقدية بقيمة ‪ 8‬فلوس‬ ‫للسهم‪ ،‬بما يبلغ مجموعها ‪ 7.62‬ماليين دينار‪ ،‬وذلك للسنة المالية‬ ‫المنتهية في ‪ 30‬سبتمبر ‪ ،2019‬كما حققت الشركة صافي ربح قدره‬ ‫‪ 17.7‬مليون دينار بنهاية العام»‪.‬‬ ‫وأشار الى أن الحصة العالمية من طائرات الركاب العاملة في‬ ‫الشرق األوسط قد زادت بأكثر من الضعف في العقد الماضي‪ .‬ومن‬ ‫المتوقع أن يزيد الطلب على صيانة الطائرات واإلصالح في الشرق‬ ‫األوسط بأكثر من الضعف من ‪ 4.1‬مليارات دوالر في عام ‪ 2016‬إلى‬ ‫‪ 9.35‬مليارات دوالر بحلول عام ‪.»2025‬‬

‫«القطرية» تكشف خطط ‪ 2020‬وتدشن ‪ 8‬وجهات جديدة‬

‫الباكر‪ :‬رحالتنا إلى ‪ 177‬وجهة ونواصل تقديم المزيد من خيارات السفر‬ ‫ك ـش ـف ــت الـ ـخـ ـط ــوط ال ـج ــوي ــة‬ ‫الـ ـقـ ـط ــري ــة خـ ـ ــال الـ ـ ـي ـ ــوم األول‬ ‫لمعرض الكويت للطيران ‪2020‬‬ ‫عن خططها إلطالق رحالتها إلى‬ ‫عدد من الوجهات الجديدة في‬ ‫العام الحالي‪ ،‬في حين عرضت‬ ‫خالل فعاليات المعرض اثنتين‬ ‫من أحدث طائرات أسطولها‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــام ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد مـ ـ ـ ـ ـ ــن ك ـ ـ ـبـ ـ ــار‬ ‫ال ـش ـخ ـص ـي ــات ب ـ ــزي ـ ــارة ج ـن ــاح‬ ‫ال ـنــاق ـلــة ف ــي ال ـم ـع ــرض‪ ،‬ومـنـهــم‬ ‫الـشـيــخ محمد الـعـبــدالـلــه نائب‬ ‫وزيــر شــؤون الــديــوان األمـيــري‪،‬‬ ‫والشيخ سلمان الحمود رئيس‬ ‫اإلدارة العامة للطيران المدني‪،‬‬ ‫وبحضور أكبر الباكر الرئيس‬ ‫التنفيذي لمجموعة الخطوط‬ ‫القطرية‪ ،‬والمهندس بدر المير‬ ‫الرئيس التنفيذي للعمليات في‬ ‫مطار الدوحة الدولي‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة‪ ،‬قال الباكر‬ ‫إن م ـع ــرض ال ـك ــوي ــت ل ـل ـط ـيــران‬ ‫يعتبر أفضل بداية للعام الجديد‬ ‫لـلـكـشــف ع ــن ع ــدد م ــن خططنا‬ ‫ال ـط ـم ــوح ــة ل ـل ـت ـ ّ‬ ‫ـوس ــع فـ ــي ع ــام‬ ‫ً‬ ‫‪ 2020‬مضيفا أن ثماني وجهات‬ ‫ج ــدي ــدة «س ـت ـن ـضــم إلـ ــى شـبـكــة‬ ‫وجهاتنا العالمية إضــافــة إلى‬

‫جانب من العرض الجوي‬

‫الحمود ومحمد العبدالله والباكر في جناح «القطرية»‬ ‫الــوجـهــات الـتــي قمنا بــاإلعــان‬ ‫ً‬ ‫عنها سابقا‪ ،‬وهي سانتوريني‬ ‫فــي الـيــونــان‪ ،‬ودوبــروفـنـيــك في‬ ‫كرواتيا‪ ،‬وأوساكا في اليابان»‪.‬‬ ‫وأوضــح أنه مع هذا اإلعالن‪،‬‬ ‫سـ ـ ـ ــوف ي ـ ـ ـ ـ ــزداد عـ ـ ـ ــدد وج ـ ـهـ ــات‬ ‫«الـقـطــريــة» إل ــى ‪ 177‬وجـهــة في‬ ‫مختلف أنـحــاء الـعــالــم‪« ،‬لنؤكد‬

‫مكانتنا كــإحــدى أكـثــر شــركــات‬ ‫الطيران التي ّ‬ ‫تسير رحالتها إلى‬ ‫ً‬ ‫أكبر عدد من الوجهات عالميا‪،‬‬ ‫وس ــوف تـعــزز ه ــذه الــزيــادة من‬ ‫سعينا الـمـتــواصــل إل ــى تقديم‬ ‫المزيد من خيارات السفر للمزيد‬ ‫م ــن الـمـســافــريــن سـ ـ ً‬ ‫ـواء بـغــرض‬ ‫السياحة أو العمل»‪.‬‬ ‫وذكــر أن الــوجـهــات الجديدة‬ ‫هي نور سلطان‪ ،‬وكازاخستان‬ ‫ً‬ ‫أسبوعيا ابـتـ ً‬ ‫ـداء من‬ ‫– رحلتان‬ ‫‪ 30‬م ـ ــارس ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬وأل ـم ــات ــي‪،‬‬ ‫ك ــازاخـ ـسـ ـت ــان – أرب ـ ـ ــع رحـ ــات‬ ‫أس ـبــوع ـيـ ًـا ابـ ـت ـ ً‬ ‫ـداء م ــن ‪ 1‬أبــريــل‬ ‫ال ـم ـق ـب ــل‪ ،‬وس ـ ـ ــوف يـ ـ ـ ــزداد ع ــدد‬ ‫ً‬ ‫الرحالت إلى ‪ 4‬رحالت أسبوعيا‬

‫طاقم «القطرية»‬

‫‪ ...‬ومع مضيفات الشركة‬ ‫اب ـ ـتـ ـ ً‬ ‫ـداء م ــن ‪ 25‬م ــاي ــو ال ـم ـق ـبــل‪،‬‬ ‫وسيبو‪ ،‬الفلبين – ثالث رحالت‬ ‫أس ـبــوع ـيـ ًـا ابـ ـت ـ ً‬ ‫ـداء م ــن ‪ 8‬أبــريــل‬ ‫ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬وأك ـ ـ ــرا‪ ،‬غ ــان ــا – رحـلــة‬ ‫ي ــومـ ـي ـ ًـا ابـ ـ ـت ـ ـ ً‬ ‫ـداء مـ ــن ‪ 15‬أب ــري ــل‬ ‫المقبل‪ ،‬وطرابزون‪ ،‬تركيا – ثالث‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ابتداء من ‪20‬‬ ‫رحالت أسبوعيا‬ ‫مايو المقبل‪ ،‬ولـيــون‪ ،‬فرنسا –‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ابتداء‬ ‫خمس رحــات أسبوعيا‬ ‫من ‪ 23‬يونيو المقبل‪ ،‬ولواندا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أنغوال –أربــع رحــات أسبوعيا‬ ‫اب ـت ـ ً‬ ‫ـداء مــن ‪ 14‬أكـتــوبــر المقبل‪،‬‬ ‫وس ـيــام ري ــب‪ ،‬كمبوديا–خمس‬ ‫رح ــا أسـبــوعـيـ ًـا اب ـت ـ ً‬ ‫ـداء مــن ‪16‬‬ ‫نوفمبر المقبل‪.‬‬ ‫وح ـ ــازت ال ـخ ـطــوط الـقـطــريــة‬

‫جـ ــائـ ــزة أفـ ـض ــل ش ــرك ــة ط ـي ــران‬ ‫ف ــي ال ـعــالــم خ ــال ح ـفــل تــوزيــع‬ ‫جوائز سكاي تراكس العالمية‬ ‫‪ 2019‬كـ ـم ــا حـ ـ ـص ـ ــدت ج ــا ئ ــزة‬ ‫أفضل شركة طيران في الشرق‬ ‫األوس ــط وجــائــزة أفـضــل درجــة‬ ‫رجال أعمال في العالم وجائزة‬ ‫أفـضــل مقعد على درج ــة رجــال‬ ‫األعمال عن مقاعد كيو سويت‪،‬‬ ‫وأصبحت الناقلة القطرية شركة‬ ‫ال ـط ـي ــران ال ــوح ـي ــدة ال ـتــي تـفــوز‬ ‫بجائزة أفضل شركة طيران في‬ ‫خمس مرات‪.‬‬ ‫العالم ّ‬ ‫وتـشــغــل الـخـطــوط الـقـطــريــة‪،‬‬ ‫إح ــدى أس ــرع شــركــات الـطـيــران‬ ‫ً‬ ‫ن ـ ـ ـمـ ـ ــوا فـ ـ ــي ال ـ ـع ـ ــال ـ ــم‪ ،‬أس ـ ـطـ ــول‬

‫ً‬ ‫طــائــرات حــديـثــا يضم أكـثــر من‬ ‫‪ 250‬طـ ــائـ ــرة ت ـت ـج ــه إل ـ ــى أك ـثــر‬ ‫مـ ــن ‪ 160‬وجـ ـه ــة ع ــال ـم ـي ــة عـبــر‬ ‫مـقــر عملياتها فــي مـطــار حمد‬ ‫ً‬ ‫الدولي‪ ،‬وأطلقت رحالتها أخيرا‬ ‫إلى كل من الرباط في المغرب‪،‬‬ ‫وإزم ـ ـيـ ــر ف ــي ت ــركـ ـي ــا‪ ،‬وم ــال ـط ــا‪،‬‬ ‫وداف ــاو فــي الفلبين‪ ،‬ولشبونة‬ ‫ف ــي ال ـب ــرت ـغ ــال‪ ،‬وم ـقــدي ـشــو في‬ ‫الصومال‪ ،‬ولنكاوي في ماليزيا‬ ‫وغابورون في بوتسوانا‪ ،‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫س ـتــدشــن رحــات ـهــا إل ــى لــوانــدا‬ ‫في أنغوال وأوساكا في اليابان‬ ‫ودوب ـ ــروفـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــك ف ـ ــي ك ــرواتـ ـي ــا‬ ‫وســانـتــوريـنــي فــي الـيــونــان في‬ ‫عام ‪.2020‬‬

‫العرض الموسيقي لطيران القطرية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫وفد البورصة وهيئة األسواق يلتقي المستثمرين‬ ‫َّ‬ ‫المؤسسيين في «‪»CEEMEA‬‬ ‫استعرض في مؤتمر استثماري بلندن الفرص في السوق الكويتي بعد الترقية‬ ‫يأتي إتمام إدراج سوق الكويت‬ ‫في تصنيف األسواق الناشئة‬ ‫في مايو المقبل بعد اكتمال‬ ‫مراحل اإلدراج كسوق ناشئ‬ ‫في مؤشر ستاندرد آند بورز‬ ‫داو جونز لألسواق الناشئة‬ ‫(‪)S&P Dow Jones‬‬ ‫ومؤشر فوتسي راسل (‪FTSE‬‬ ‫‪ )Russell‬في السنتين‬ ‫الماضيتين‪.‬‬

‫ال ـت ـقــى وف ــد م ــن ش ــرك ــة ب ــورص ــة ال ـك ــوي ــت وهـيـئــة‬ ‫أسواق المال مجموعة من المستثمرين المؤسسيين‬ ‫العالميين‪ ،‬في خطوة تهدف إلى تعزيز عالقاتهما مع‬ ‫المجتمع االستثماري العالمي‪ ،‬وفي إطار مشاركتهما‬ ‫في مؤتمر «‪ »CEEMEA‬السنوي للفرص االستثمارية‬ ‫الـ ــذي تـنـظـمــه شــركــة «ج ــي ب ــي م ــورغ ــان» لـلـخــدمــات‬ ‫االستثمارية ويختتم اليوم في المقر الخاص بهذه‬ ‫ال ـشــركــة فــي الـعــاصـمــة الـبــريـطــانـيــة ل ـنــدن‪ ،‬واسـتـمــر‬ ‫ثالثة أيام‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت ال ـ ـبـ ــورصـ ــة ف ـ ــي ب ـ ـيـ ــان صـ ـح ــاف ــي أم ـ ــس‪،‬‬ ‫إنـ ــه ع ـب ــر س ـل ـس ـلــة م ــن االج ـت ـم ــاع ــات ال ـم ـن ـف ــردة مــع‬ ‫المستثمرين الـعــالـمـيـيــن سـلــط الــوفــد ال ـضــوء على‬ ‫الفرص االستثمارية الراهنة والمستقبلية في سوق‬ ‫ً‬ ‫رأس المال الكويتي‪ ،‬فضال عن المبادرات المختلفة‬ ‫ا لـتــي سيتم طرحها كـجــزء مــن المرحلة الثالثة من‬ ‫تطوير السوق‪ ،‬بهدف خلق وجهة استثمارية جاذبة‬ ‫للمصدرين والمستثمرين األ جــا نــب‪ ،‬كما اكتسبوا‬ ‫رؤى حصرية حول احتياجات وتوقعات المستثمرين‬ ‫مــن الـمــؤسـســات‪ ،‬إضــافــة إلــى خبرتهم االستثمارية‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونــاقــش أعـضــاء الــوفــد أيـضــا خــال المؤتمر آخر‬ ‫التطورات في سوق رأس المال الكويتي‪ ،‬بما في ذلك‬

‫ً‬ ‫إعادة تصنيف الكويت أخيرا إلى «سوق ناشئ» من‬ ‫مؤشر (‪ )MSCI‬لألسواق الناشئة في شهر ديسمبر‬ ‫عــام ‪ ،2019‬مما يمهد الطريق إلتمام إدراج الكويت‬ ‫في تصنيف األسواق الناشئة في شهر مايو ‪.2020‬‬ ‫وتــأتــي هــذه الخطوة بعد اكتمال مــراحــل اإلدراج‬ ‫كسوق ناشئ في مؤشر ستاندرد آند بورز داو جونز‬ ‫لألسواق الناشئة (‪ )S&P Dow Jones‬ومؤشر فوتسي‬ ‫راسل (‪ )FTSE Russell‬في السنتين الماضيتين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على هذه اللقاءات‪ ،‬قال محمد العصيمي‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ال ـت ـن ـف ـيــذي ل ـش ــرك ــة ب ــورص ــة ال ـك ــوي ــت إن ــه‬ ‫ً‬ ‫«انطالقا من التطور السريع وأبرز اإلنجازات التي تم‬ ‫تحقيقها خالل السنوات القليلة الماضية‪ ،‬نجح سوق‬ ‫رأس المال الكويتي في تعزيز مكانته على خريطة‬ ‫االستثمار العالمية‪ ،‬ومع ترقيته إلى سوق ناشئ من‬ ‫مؤشر إم إس سي آي (‪ )MSCI‬لألسواق الناشئة‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫فتحت البالد آفاقا جديدة من الفرص للمستثمرين‬ ‫من المؤسسات األجنبية»‪.‬‬ ‫وأضاف العصيمي أن الهدف من مشاركة بورصة‬ ‫الكويت في مؤتمر «‪ »CEEMEA‬للفرص االستثمارية‬ ‫تمثل في رفع مستوى الوعي باالحتماالت والفرص‬ ‫الــواعــدة التي يزخر بها السوق الكويتي «مــن خالل‬ ‫م ـشــارك ـت ـنــا ف ـي ــه واج ـت ـم ــاع ــات ـن ــا م ــع الـمـسـتـثـمــريــن‬

‫محمد العصيمي‬

‫المحتملين‪ ،‬ولدينا التزام راسخ بمواصلة استكشاف‬ ‫طرق وقنوات جديدة للمساهمة في دفع عجلة نجاح‬ ‫ســوق رأس الـمــال وتحويله إلــى وجـهــة استثمارية‬ ‫فريدة»‪.‬‬

‫«وربة» يحصل على «أيزو ‪»9001:2015‬‬ ‫كـشــف بـنــك ورب ــة عــن حصول‬ ‫مجموعة تكنولوجيا المعلومات‬ ‫ إدارة مــركــز الـخــدمــة وعمليات‬‫ت ـك ـنــولــوج ـيــا ال ـم ـع ـل ــوم ــات عـلــى‬ ‫شـهــادة األي ــزو المرموقة ‪ -‬نظام‬ ‫إدارة ال ـجــودة ‪ISO 9001: 2015‬‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـع ـت ـب ــر الـ ـمـ ـعـ ـي ــار األول‬ ‫واألفضل في العالم‪ ،‬والذي يعتمد‬ ‫على مـبــادئ إدارة ال ـجــودة التي‬ ‫تستخدمها المؤسسات العالمية‬ ‫ل ـت ـح ـس ـي ــن أدائـ ـ ـ ـه ـ ـ ــا وت ـح ـس ـي ــن‬ ‫م ـس ـتــويــات رضـ ــا ال ـع ـم ــاء‪ ،‬كما‬ ‫يساعد هذا المعيار المؤسسات‬ ‫ع ـلــى م ــواص ـل ــة م ــراق ـب ــة ال ـج ــودة‬ ‫وإدارت ـه ــا فــي جـمـيــع العمليات‪،‬‬ ‫ويـضــع مـعـيــارا مرجعيا لقياس‬ ‫األداء وا لـ ـ ـخ ـ ــد م ـ ــات عـ ـل ــى نـحــو‬ ‫ّ‬ ‫متسق‪.‬‬

‫وتم منح مجموعة تكنولوجيا‬ ‫المعلومات ‪ -‬ادارة مركز الخدمة‬ ‫وعمليات تكنولوجيا المعلومات‬ ‫في بنك وربة هذه الشهادة نظرا‬ ‫الم ـت ـثــال ـنــا ال ــدائ ــم لـلـمــواصـفــات‬ ‫واألنـ ـظـ ـم ــة ال ـع ــال ـم ـي ــة وتـطـبـيــق‬ ‫الـمـعــايـيــر وأف ـض ــل ال ـم ـمــارســات‬ ‫الـمـتـبـعــة دول ـي ــا‪ ،‬وال ـم ـب ـنــي على‬ ‫الـ ـج ــودة وال ـش ـفــاف ـيــة‪ ،‬واضـعـيــن‬ ‫فـ ـ ــي االعـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــار ت ـح ـق ـي ــق ج ـم ـلــة‬ ‫م ـ ــن األه ـ ـ ـ ـ ـ ــداف‪ ،‬م ـن ـه ــا ت ـح ـس ـيــن‬ ‫األداء ال ـعــام وتــوفـيــر بـيـئــة آمنة‬ ‫وأساس سليم لمبادرات التنمية‬ ‫المستدامة والحفاظ على مستوى‬ ‫عــال مــن الـجــودة تضمن سالسة‬ ‫وس ــام ــة سـيــر الـعـمـلـيــات ضمن‬ ‫أع ـلــى مـعــايـيــر األمـ ــن والـحـمــايــة‬ ‫العالية لبيانات العمالء وتقديم‬

‫الـ ـخ ــدم ــات ل ـه ــم والـ ـحـ ـف ــاظ عـلــى‬ ‫المستوى العالي من الجودة‪.‬‬ ‫وأع ـ ـ ـ ـ ـ ــرب رئ ـ ـي ـ ــس م ـج ـم ــوع ــة‬ ‫تكنولوجيا المعلومات في بنك‬ ‫وربة هيثم التركيت عن سعادته‬ ‫بــال ـح ـصــول ع ـلــى ه ــذه ال ـش ـهــادة‬ ‫ال ــدول ـي ــة‪ ،‬مـضـيـفــا‪« :‬أض ـف ـنــا إلــى‬ ‫رص ـيــد إنـ ـج ــازات ال ـب ـنــك ش ـهــادة‬ ‫دولـيــة جــديــدة‪ ،‬وهــي ‪،ISO 9001‬‬ ‫ال ـتــي تـعــد تـتــويـجــا لـمـجـهــودات‬ ‫ال ـ ـب ـ ـنـ ــك ع ـ ـلـ ــى م ـ ـ ــدى ال ـ ـس ـ ـنـ ــوات‬ ‫الـ ـم ــاضـ ـي ــة‪ ،‬ودوره ال ـك ـب ـي ــر فــي‬ ‫االرتقاء بمستوى تنفيذ األعمال‬ ‫المنوط به‪ ،‬ويأتي ذلك في إطار‬ ‫حرصنا الدائم على اتباع أحدث‬ ‫السبل والتطبيقات في منهجية‬ ‫العمل وتلبية متطلبات العمالء‬ ‫وشـ ــركـ ــاء ال ـت ـن ـم ـيــة والـ ـنـ ـج ــاح»‪.‬‬

‫وتابع التركيت‪« :‬ان البنك يسعى‬ ‫بــاس ـت ـمــرار إل ــى تـحـسـيــن أنظمة‬ ‫إدارة الجودة (‪ )QMS‬والعمليات‬ ‫ف ــي الـمـجـمــوعــة‪ ،‬وه ــو م ــا ي ــؤدي‬ ‫بطبيعة الحال إلى تحسين قدرة‬ ‫عـمـلـيــاتـنــا‪ ،‬وال ـش ـه ــادة الـجــديــدة‬ ‫ستؤدي إلى تطوير جودة النظام‬ ‫اإلداري بــالـبـنــك‪ ،‬بـمــا ي ــؤدي إلــى‬ ‫إظهار االلتزام الفعلي تجاه جودة‬ ‫الخدمات المقدمة للعمالء»‪.‬‬ ‫وأردف‪ « :‬نـ ـح ــن ب ـف ـض ــل ا ل ـلــه‬ ‫وج ـهــود فــريــق الـعـمــل استطعنا‬ ‫تنفيذ هــذه األه ــداف والحصول‬ ‫على اعتراف دولي من قبل األيزو‬ ‫كدليل على هذا النجاح‪ ،‬وسيكون‬ ‫ب ـم ـنــزلــة دافـ ـ ــع وم ـح ـف ــز رئـيـســي‬ ‫لمواصلة مسيرتنا نحو توفير‬ ‫مستوى عال من الخدمات الرقمية‬

‫واشنطن‪ :‬ال اتفاق على خفض الرسوم‬ ‫الجمركية للصين‪ ...‬نحتاج تعهدات‬

‫ً ّ‬ ‫«داو جونز» يرتفع هامشيا لكنه يغلق دون ‪ 29‬ألف نقطة‬ ‫ق ــال وزيـ ــر ال ـخــزانــة األم ـي ــرك ــي‪ ،‬ستيفن‬ ‫منوتشين‪ ،‬إن المرحلة األول ــى مــن اتفاق‬ ‫التجارة بين الــواليــات المتحدة والصين‬ ‫سـتـكــون واج ـبــة الـنـفــاذ بــالـكــامــل‪ ،‬بـمــا في‬ ‫ذلك ّ‬ ‫تعهد من جانب الصين باالمتناع عن‬ ‫التالعب بعملتها‪.‬‬ ‫شبكة فوكس‬ ‫الثالثاء‪،‬‬ ‫منوتشين‪،‬‬ ‫وأبلغ‬ ‫ّ‬ ‫بـيــزنــس أن ــه مــن الـمـقــرر أن يــوقــع الرئيس‬ ‫األميركي دونــالــد تــرامــب على االتـفــاق مع‬ ‫نائب رئيس الــوزراء الصيني ليو خه‪ ،‬في‬ ‫احتفال في البيت األبيض‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إن ال ـص ـيــن تـتـعـهــد بـ ـش ــراء سلع‬ ‫وخدمات أميركية إضافية بقيمة ‪ 200‬مليار‬ ‫دوالر على مدى العامين المقبلين بموجب‬ ‫االتـفــاق‪ ،‬مضيفا أن الشركات والمزارعين‬ ‫األم ـي ــرك ـي ـي ــن قـ ــد يـ ـحـ ـص ــدون الـ ـم ــزي ــد مــن‬ ‫الـمـكــاســب ف ــور الـتـعــامــل م ــع اإلص ــاح ــات‬ ‫الهيكلية في اتفاق المرحلة اثنين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقــال منوتشين إن بــاده ستبقي على‬ ‫الرسوم المفروضة على سلع صينية لحين‬ ‫استكمال مرحلة ثانية مــن اتـفــاق تجاري‬ ‫بين البلدين‪.‬‬ ‫وق ـ ــال م ـنــوت ـش ـيــن لـلـصـحــافـيـيــن‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬إن الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫قد يدرس تخفيف الرسوم إذا ّ‬ ‫تحرك أكبر‬ ‫ً‬ ‫اقتصادين في العالم سريعا في سبيل إبرام‬ ‫اتفاق الحق‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إذا توصل الرئيس إلى اتفاق‬ ‫للمرحلة «اثنين» سريعا‪ ،‬فسيبحث تخفيف‬ ‫المرحلة ‪.»2‬‬ ‫الرسوم في إطار‬ ‫ّ‬ ‫وم ـ ــن ال ـم ـق ــرر أن ي ــوق ــع ت ــرام ــب ات ـف ــاق‬ ‫المرحلة «واحد» التجاري مع نائب رئيس‬ ‫مجلس الوزراء الصيني ليو خه في البيت‬ ‫األبـيــض‪ .‬ويــأتــي التوقيع قبل أسـبــوع من‬ ‫الموعد المحدد لبدء محاكمة ترامب في‬ ‫مجلس الشيوخ بغرض المساءلة‪.‬‬ ‫وكان الممثل التجاري األميركي‪ ،‬روبرت‬ ‫اليتهايزر‪ ،‬ومنوتشين‪ ،‬قاال في وقت سابق‪،‬‬ ‫إنه ال يوجد اتفاق بين الواليات المتحدة‬ ‫وال ـص ـيــن ع ـلــى مــزيــد م ــن خ ـفــض الــرســوم‬ ‫الجمركية‪.‬‬ ‫وقاال‪ ،‬في بيان مشترك‪ ،‬إنه من المنتظر‬ ‫أن جميع جوانب اتفاق تجارة المرحلة ‪1‬‬ ‫مع الصين تكون قد أعلنت أمس‪ ،‬باستثناء‬ ‫ملحق س ـ ّـر ي يـحــوي تفاصيل المنتجات‬ ‫وال ـخ ــدم ــات األم ـيــرك ـيــة ال ـتــي ستشتريها‬ ‫الصين‪.‬‬ ‫وقــال البيان‪« :‬ال توجد اتفاقات أخــرى‪،‬‬ ‫سـ ــواء شـفــويــة أو مـكـتــوبــة بـيــن ال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة والصين في هذه األمور‪ ،‬وال يوجد‬ ‫ات ـفــاق عـلــى خـفــض رس ــوم فــي المستقبل‪.‬‬ ‫أي ش ــائ ـع ــات ب ـخ ــاف ذلـ ــك ك ــاذب ــة جـمـلــة‬ ‫ً‬ ‫وتفصيال»‪.‬‬ ‫وت ــراج ـع ــت غــال ـب ـيــة م ــؤشـ ــرات األس ـهــم‬ ‫خالل تعامالت أمس األول‪ ،‬لكن‬ ‫األميركية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫«داو جونز» تلقى دعما من أسهم القطاع‬

‫ال ـم ـصــرفــي م ــع بـ ــدء إع ـ ــان ن ـتــائــج أع ـمــال‬ ‫الشركات عن الربع األخير من عــام ‪،2019‬‬ ‫وذلـ ــك إض ــاف ــة إل ــى ان ـت ـظــار ال ـتــوق ـيــع على‬ ‫الصفقة التجارية بين الصين والــواليــات‬ ‫المتحدة أمس‪.‬‬ ‫وارت ـفــع «داو جــونــز» الصناعي بنسبة‬ ‫‪ 0.1‬في المئة أو ‪ 32‬نقطة إلى ‪ 28939‬نقطة‪،‬‬ ‫في حين انخفض «ناسداك» بنسبة ‪ 0.2‬في‬ ‫المئة أو ‪ 22‬نقطة إلى ‪ 9251‬نقطة‪ ،‬وتراجع‬ ‫«‪ »S&P 500‬بنسبة ‪ 0.1‬في المئة أو خمس‬ ‫نقاط إلى ‪ 3283‬نقطة‪.‬‬ ‫وع ـلــى صـعـيــد ال ـ ـتـ ــداوالت‪ ،‬ارت ـف ــع سهم‬ ‫«جـيــه بــي مــورغــان تشيس» (‪ )JPM‬بأكثر‬ ‫من ‪ 1.2‬في المئة‪ ،‬كما صعد سهم «سيتي‬ ‫غـ ــروب» (‪ )C.N‬بـنـسـبــة ‪ 1.6‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬مع‬ ‫تـسـجـيـلـهـمــا إي ـ ـ ــرادات أع ـل ــى م ــن تــوقـعــات‬ ‫ال ـم ـح ـل ـل ـيــن فـ ــي الـ ــربـ ــع الـ ــرابـ ــع مـ ــن ال ـع ــام‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وفــي األس ــواق األوروب ـيــة‪ ،‬ارتـفــع مؤشر‬ ‫«ستوكس يوروب ‪ »600‬بنحو ‪ 0.3‬في المئة‪،‬‬ ‫أو بنقطة واحدة إلى ‪ 419.5‬نقطة‪.‬‬ ‫وصعد «داك ــس» األلـمــانــي بأقل مــن ‪0.1‬‬ ‫في المئة (‪ 5 +‬نقاط) عند ‪ 13456‬نقطة‪ ،‬كما‬ ‫ارتفع «فوتسي ‪ »100‬البريطاني بأقل من‬ ‫‪ 0.1‬في المئة (‪ 5 +‬نقاط) إلى ‪ 7622‬نقطة‪،‬‬ ‫وارت ـفــع «ك ــاك» الفرنسي بــأقــل مــن ‪ 0.1‬في‬ ‫المئة (‪ 5 +‬نقاط) عند ‪ 6041‬نقطة‪.‬‬ ‫واس ـت ـق ــرت غــال ـب ـيــة ت ـلــك األسـ ـه ــم‪ ،‬رغــم‬ ‫تصريحات الجانب األميركي حول استمرار‬ ‫سريان الرسوم الجمركية المفروضة على‬ ‫السلع الصينية حتى االنتهاء من المرحلة‬ ‫الثانية من االتفاق التجاري بينهما‪.‬‬ ‫واستقر مؤشر «ستوكس يوروب ‪»600‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا‬ ‫عند ‪ 419‬نقطة‪ ،‬عند الساعة ‪11:09‬‬ ‫بتوقيت مـكــة الـمـكــرمــة‪ ،‬وكــذلــك «فــوتـســي»‬ ‫الـبــريـطــانــي و»كـ ــاك» الـفــرنـســي عـنــد ‪7618‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و‪ 6034‬نقطة على الترتيب‪ ،‬في حين‬

‫تــراجــع «داكـ ــس» األلـمــانــي بنسبة ‪ 0.3‬في‬ ‫المئة إلى ‪ 13416‬نقطة‪.‬‬ ‫وفــي آسـيــا‪ ،‬تراجعت األسـهــم اليابانية‬ ‫في ختام التداوالت أمس عقب تصريحات‬ ‫محافظ بنك اليابان‪ ،‬وبعدما أشارت أنباء‬ ‫إلــى أنــه رغــم التوصل للمرحلة األولــى من‬ ‫االت ـف ــاق ال ـت ـجــاري بـيــن واش ـن ـطــن وبـكـيــن‪،‬‬ ‫وال ـم ـق ــرر تــوق ـي ـع ـهــا الـ ـي ــوم‪ ،‬فـ ــإن ال ــرس ــوم‬ ‫الـجـمــركـيــة األم ـيــرك ـيــة عـلــى سـلــع صينية‬ ‫ستظل حتى ما بعد االنتخابات الرئاسية‬ ‫المقررة في نوفمبر‪ ،‬وفق ما أوردته وكالة‬ ‫بلومبرغ‪ ،‬نقال عن مصادر‪.‬‬ ‫وأك ــد مـحــافــظ بـنــك الـيــابــان هاروهيكو‬ ‫كورودا إمكان اتخاذ المزيد من اإلجراءات‬ ‫التيسيرية خــال الفترة المقبلة لتحقيق‬ ‫مـسـتـهــدف الـتـضـخــم ع ـنــد م ـس ـتــوى ‪ 2‬في‬ ‫ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وسـ ــط اس ـت ـم ــرار تــأث ـيــر الـمـخــاطــر‬ ‫الخارجية على االقتصاد الياباني‪.‬‬ ‫وف ـي ـمــا يـتـعـلــق بــال ـب ـيــانــات‪ ،‬أع ـل ــن بنك‬ ‫الـيــابــان ارتـفــاع الـمـعــروض النقدي «إم ‪»2‬‬ ‫بنسبة ‪ 2.7‬في المئة خالل ديسمبر‪ ،‬على‬ ‫أساس سنوي‪ ،‬ليصل إلى ‪ 1041.6‬تريليون‬ ‫ين (‪ 9.48‬تريليونات دوالر)‪.‬‬ ‫وعند اإلغ ــاق‪ ،‬انخفض مؤشر «نيكي»‬ ‫‪ 23916‬نقطة‪،‬‬ ‫بنسبة ‪ 0.45‬فــي المئة إلــى ً‬ ‫كما سجل المؤشر األوسع نطاقا «توبكس»‬ ‫ً‬ ‫تراجعا ‪ 0.54‬في المئة عند ‪ 1731‬نقطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيـضــا‪ ،‬انخفضت األسـهــم الصينية في‬ ‫ختام التداوالت عقب قــرارات اتخذها بنك‬ ‫الشعب الصيني‪ ،‬أمس‪ ،‬وقبيل توقيع ترامب‬ ‫ون ــائ ــب رئ ـي ــس مـجـلــس ال ــدول ــة الـصـيـنــي‬ ‫ليو هــي على المرحلة األول ــى مــن االتفاق‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫وعـنــد اإلغ ــاق‪ ،‬سجل مــؤشــر شنغهاي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تراجعا بنسبة ‪ 0.54‬في المئة إلى‬ ‫المركب‬ ‫‪ 3090‬نقطة‪ ،‬كما انخفض «شنتشن» المركب‬ ‫‪ 0.22‬في المئة عند ‪ 1814‬نقطة‪.‬‬

‫األك ـثــر ت ـطــورا وأمــانــا لعمالئنا‪،‬‬ ‫ب ـح ـيــث ن ـع ــزز م ـكــانــة ب ـنــك ورب ــة‬ ‫الــريــاديــة فــي الـقـطــاع المصرفي‬ ‫الـكــويـتــي‪ ،‬السـيـمــا ألن ــه مــن أكثر‬ ‫البنوك فاعلية في تبني التحول‬ ‫الرقمي بمختلف عملياته»‪.‬‬ ‫جــديــر بــالــذكــر أن شــركــة ‪TUV‬‬ ‫‪ Middle East‬تـ ــأ س ـ ـسـ ــت فــي‬ ‫ع ــام ‪ ،1984‬وه ــي ش ــرك ــة تــابـعــة‬ ‫لـمـجـمــوعــة ‪ TUV‬الـعــالـمـيــة ذات‬ ‫المركز الرائد أكثر من ‪ 150‬عاما‬ ‫في عمليات التفتيش‪ ،‬االختبار‪،‬‬ ‫ال ـت ـق ـي ـي ــم‪ ،‬الـ ـت ــدقـ ـي ــق‪ ،‬االع ـت ـم ــاد‬ ‫والتدريب والخدمات االستشارية‪،‬‬ ‫كما تقدم الشركة حلوال مبتكرة‬ ‫لـتـلـبـيــة ال ـم ـت ـط ـل ـبــات ال ـم ـتــزايــدة‬ ‫للجودة والسالمة والمساعدة في‬ ‫تحسين األداء العام‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 4.38‬ماليين دينار ثمن بيع‬ ‫منزلين في «الضاحية»‬ ‫‪ %36‬زيادة بالسعر االبتدائي في «مزاد العدل»‬ ‫●‬

‫سند الشمري‬

‫نظمت وزارة العدل أمــس مــزادا‬ ‫عـقــاريــا‪ ،‬تــم خــالــه بـيــع ‪ 3‬عـقــارات‬ ‫سكنية بسعر ‪ 4.85‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫ب ــزي ــادة ق ــدره ــا ‪ 1.26‬م ـل ـيــون عن‬ ‫ال ـس ـع ــر االب ـ ـتـ ــدائـ ــي‪ ،‬ال ـب ــال ــغ ‪3.56‬‬ ‫ماليين‪ ،‬وبلغت نسبة الــزيــادة ‪36‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬حـيــث ت ــم بـيــع منزلين‬ ‫ب ـس ـع ــر إجـ ـم ــال ــي ‪ 4.38‬م ــاي ـي ــن‪،‬‬ ‫بزيادة ‪ 36.8‬في المئة على السعر‬ ‫االبتدائي البالغ ‪ 3.2‬ماليين‪.‬‬ ‫وبـيــع الـمـنــزل األول‪ ،‬وه ــو بيت‬ ‫هــدام في منطقة ضاحية عبدالله‬ ‫السالم‪ ،‬ومساحته ‪ 1000‬متر مربع‪،‬‬ ‫ويـطــل عـلــى شــارعـيــن بـطــن وظهر‬ ‫وارتداد‪ ،‬بسعر ‪ 2.300‬مليون دينار‪،‬‬ ‫أي بزيادة نسبتها ‪ 43.7‬في المئة‪،‬‬ ‫وبما قيمته ‪ 700‬ألف‪.‬‬ ‫أم ــا ال ـع ـقــار ال ـثــانــي ف ـهــو مـنــزل‬ ‫صالح للسكن يقع أيضا في نفس‬ ‫المنطقة‪ ،‬ويطل على شارعين بطن‬ ‫وظهر‪ ،‬ومساحته ‪ 1000‬متر مربع‬ ‫بـسـعــر ‪ 2.08‬مـلـيــون دي ـن ــار‪ ،‬وبلغ‬ ‫س ـعــره االب ـتــدائــي ‪ 1.6‬مـلـيــون‪ ،‬أي‬

‫بــزيــادة قــدرهــا ‪ 480‬ألـفــا‪ ،‬وبنسبة‬ ‫‪ 30‬في المئة‪.‬‬ ‫وت ـ ــم خ ـ ــال ال ـ ـمـ ــزاد أيـ ـض ــا بـيــع‬ ‫عـقــار «مـنــزل» فــي منطقة الشهداء‬ ‫مساحته ‪ 400‬متر مربع‪ ،‬يطل على‬ ‫شارعين بطن وظهر وارتداد‪ ،‬بسعر‬ ‫‪ 470‬ال ــف دي ـنــار‪ ،‬بــارتـفــاع نسبته‬ ‫‪ 10‬في المئة عن السعر االبتدائي‬ ‫البالغ ‪ 364‬الفا‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال عـ ــدد م ــن ال ـع ـق ــاري ـي ــن إن‬ ‫األسـ ـ ـع ـ ــار الـ ـت ــي بـ ـي ــع بـ ـه ــا بـعــض‬ ‫العقارات في مــزاد «الـعــدل» تعتبر‬ ‫مــرتـفـعــة‪ ،‬وت ــدل عـلــى وج ــود أزم ــة‬ ‫إسـ ـك ــانـ ـي ــة ح ـ ـ ـ ــادة يـ ـع ــان ــي م ـن ـهــا‬ ‫المواطنون‪.‬‬ ‫وأضــافــوا أن السكن يعتبر من‬ ‫األم ــور األســاسـيــة التي يحتاجها‬ ‫ال ـم ــواط ــن‪ ،‬وي ـجــب عـلــى الـحـكــومــة‬ ‫ات ـ ـخـ ــاذ ال ـ ـخ ـ ـطـ ــوات ل ـك ـب ــح ج ـمــاح‬ ‫االرت ـ ـف ـ ــاع ال ـج ـن ــون ــي فـ ــي أس ـع ــار‬ ‫ال ـ ـع ـ ـقـ ــارات ال ـس ـك ـن ـي ــة‪ ،‬عـ ــن طــريــق‬ ‫توفير المزيد من األراضي‪ ،‬ووضع‬ ‫القوانين ا لـتــي تحمي القطاع من‬ ‫المضاربات واالرتفاعات‪.‬‬

‫‪ ...‬ويعلن فائزي سحوبات «السنبلة»‬

‫هيثم التركيت‬

‫أعلن بنك وربــة أسـمــاء الفائزين الخمسة فــي سحب السنبلة‬ ‫األسبوعي الخمسين في ‪ 11‬ظهر الخميس الماضي؛ بحضور ممثل‬ ‫عن وزارة التجارة والصناعة‪ ،‬وموظفي بنك وربة‪.‬‬ ‫وبالنسبة للعمالء الذين حالفهم الحظ خالل سحب السنبلة‬ ‫الخمسين‪ ،‬فقد توج ‪ 5‬رابحين من عمالء بنك وربة حصل كل منهم‬ ‫على ‪ 1000‬دينار‪ ،‬وهم‪ :‬صالح أحمد صالح عبدالله‪ ،‬نصره حردان‬ ‫اجوير‪ ،‬هيفاء علي عسكر عباس‪ ،‬جميلة مخيلف محسن‪ ،‬وفهد‬ ‫محمد علي الشمري‪.‬‬ ‫ويمثل حساب السنبلة الخيار األمثل لكل الراغبين في توفير‬ ‫األموال وتحقيق عوائد مالية ثابتة على أرصدتهم في الوقت نفسه‪،‬‬ ‫إضافة إلى فرص للفوز بجوائز نقدية طوال العام‪ .‬وتماشيا مع‬ ‫رغبته في تطوير وتحديث خدماته وحلوله المصرفية بما يتوافق‬ ‫مع تحقيق المصلحة والفائدة األكبر لعمالئه‪ ،‬ونظرا لتنامي قاعدة‬ ‫عمالئه والتجاوب الكبير الذي لقاه الحساب‪ ،‬يعيد بنك وربة إطالق‬ ‫حساب السنبلة بحلة جديدة ومتطورة في ‪ 2019‬تطوي في ثناياها‬ ‫جوائز نقدية وعينية أكبر‪ ،‬حيث قام بتعديل وتيرة السحوبات‬ ‫والقيمة اإلجمالية للجوائز النقدية والعينية التي يحصل عليها‬ ‫العمالء لتصل الى أكثر من مليون دينار‪.‬‬


‫‪١٢‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫انضمام الكويت لبنك التسويات الدولية خطوة للتحول لمركز مالي‬

‫ً‬ ‫مصرفيون‪« :‬المركزي» الكويتي ضمن ‪ 63‬بنكا تضع السياسات المصرفية العالمية‬

‫محمد الهاشل‬

‫ثقتنا راسخة‬ ‫بقدرة‬ ‫«المركزي» أن‬ ‫يكون خير‬ ‫سفير للكويت‬ ‫وقيمة مضافة‬ ‫في إثراء‬ ‫دور بنك‬ ‫التسويات‬ ‫الدولية‬

‫الصقر‬

‫عضوية‬ ‫الكويت في‬ ‫«التسويات»‬ ‫فرصة متميزة‬ ‫لتعزيز دور‬ ‫«المركزي»‬ ‫في تحقيق‬ ‫االستقرار‬ ‫النقدي‬ ‫في العالم‬

‫الجراح‬

‫محمد جراح الصباح‬

‫عادل الماجد‬

‫أكد مصرفيون كويتيون أن‬ ‫انضمام بنك الكويت المركزي‬ ‫إل ــى عـضــويــة بـنــك الـتـســويــات‬ ‫الدولية يعتبر فرصة متميزة‬ ‫ل ـت ـعــزيــز دور «الـ ـم ــرك ــزي» في‬ ‫وضــع الـسـيــاســات المصرفية‬ ‫ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬كـ ـم ــا أن ـ ـهـ ــا خ ـط ــوة‬ ‫متقدمة في طريق تحول البالد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مركزا ماليا عالميا‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ه ـ ــؤالء ال ـم ـصــرف ـيــون‬ ‫في لقاء ات متفرقة مع «كونا»‬ ‫أمــس‪ ،‬إن «الـمــركــزي» الكويتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصبح من بين ‪ 63‬بنكا مركزيا‬ ‫تـضــع الـسـيــاســات المصرفية‬ ‫العالمية‪.‬‬ ‫وأشاد رئيس مجلس إدارة‬ ‫اتحاد المصارف العربية وبنك‬ ‫الـكــويــت ال ــدول ــي «ك ــي آي بــي»‬ ‫الشيخ محمد الجراح الصباح‬ ‫ب ــانـ ـضـ ـم ــام الـ ـبـ ـن ــك الـ ـم ــرك ــزي‬ ‫إل ــى عـضــويــة بـنــك الـتـســويــات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ــراح‪ ،‬إن هـ ــذه‬ ‫ال ـ ـع ـ ـضـ ــويـ ــة تـ ـعـ ـتـ ـب ــر ف ــرص ــة‬ ‫م ـت ـم ـيــزة ل ـت ـعــزيــز دور الـبـنــك‬ ‫المركزي في تحقيق االستقرار‬ ‫النقدي على مستوى العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـ ـثـ ـمـ ـن ــا ج ـ ـهـ ــود «ال ـ ـمـ ــركـ ــزي»‬ ‫وسعيه المستمر إلى توطيد‬ ‫عــاقــات الـتـعــاون مــع مختلف‬ ‫ال ـج ـه ــات ال ـم ــال ـي ــة اإلق ـل ـي ـمـيــة‬ ‫وال ـ ـ ـعـ ـ ــال ـ ـ ـم ـ ـ ـيـ ـ ــة‪ ،‬ب ـ ـ ـمـ ـ ــا ي ـ ـعـ ــود‬ ‫بالنفع على البنوك المحلية‬ ‫والسياسة المالية في البالد‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئيس اتحاد‬ ‫مصارف الكويت ونائب رئيس‬ ‫مـ ـجـ ـل ــس اإلدارة وا لـ ــر ئ ـ ـيـ ــس‬ ‫التنفيذي لبنك بوبيان عادل‬ ‫ال ـمــاجــد‪ ،‬إن عـضــويــة الكويت‬ ‫ف ــي ب ـنــك ال ـت ـســويــات الــدول ـيــة‬ ‫ً‬ ‫تعتبر تتويجا لما وصلت إليه‬ ‫ً‬ ‫في السنوات األخيرة وتأكيدا‬ ‫لـمـكــانـتـهــا ع ـلــى الـمـسـتــويـيــن‬ ‫المالي والنقدي العالميين‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف ال ـمــاجــد أن البنك‬ ‫المركزي سيكون إضافة مهمة‬ ‫ً‬ ‫لبنك الـتـســويــات انـطــاقــا من‬ ‫ال ـخ ـب ــرات ال ـت ــى ب ــات ــت تتمتع‬ ‫بها الكويت في هذه المجاالت‬ ‫والـتـطــور الكبير ال ــذي شهده‬ ‫ال ـق ـط ــاع ال ـم ـصــرفــي الـكــويـتــي‬

‫ً‬ ‫خــال الفترة األخـيــرة‪ ،‬مشيدا‬ ‫بجهود محافظ «المركزي» د‪.‬‬ ‫محمد الهاشل في هذا السياق‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬ق ــال الــرئـيــس‬ ‫الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي ل ـم ـج ـم ــوع ــة ب ـنــك‬ ‫الكويت الوطني عصام الصقر‪،‬‬ ‫إن انضمام «المركزي» الكويتي‬ ‫إل ــى عـضــويــة بـنــك الـتـســويــات‬ ‫الدولية تلك المؤسسة العالمية‬ ‫الـ ـم ــرم ــوق ــة ب ـم ـن ــزل ــة شـ ـه ــادة‬ ‫دول ـ ـيـ ــة جـ ــديـ ــدة تـ ـض ــاف إل ــى‬ ‫تاريخ الكويت الحافل وتعكس‬ ‫المكانة اإلقليمية والعالمية‬ ‫التي يتمتع بها «المركزي»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـصـ ـق ــر أن ه ــذه‬ ‫ً‬ ‫الخطوة تأتي تتويجا لجهود‬ ‫«المركزي» الدؤوبة والمؤثرة‬ ‫ف ــي ت ـطــويــر وإثـ ـ ــراء الـصـنــاعــة‬ ‫ً‬ ‫المصرفية وتأكيدا على تميز‬ ‫مساهماته في كافة الفعاليات‬ ‫وال ـم ـح ــاف ــل ال ــدولـ ـي ــة والـ ـ ــدور‬ ‫ال ــرائ ــد ال ــذي ي ـقــوم بــه فــي ظل‬ ‫قيادة د‪ .‬محمد الهاشل الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دائ ـمــا يـقــدم نـمــوذجــا ُيحتذى‬ ‫في إدارة البنك المركزي ووضع‬ ‫السياسات النقدية الحصيفة‬ ‫وتوجيه دفة القطاع المصرفي‬ ‫فــي مرحلة فاصلة مــن تاريخ‬ ‫الصناعة المصرفية»‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــابـ ـ ــع «نـ ـ ـح ـ ــن ع ـ ـلـ ــى ث ـقــة‬ ‫راسـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــة بـ ـ ـ ـق ـ ـ ــدرة الـ ـ ـم ـ ــرك ـ ــزي‬ ‫الـكــويـتــي عـلــى أن ي ـكــون خير‬ ‫سفير للكويت وقيمة مضافة‬ ‫تـسـهــم بـشـكــل كـبـيــر ف ــي إث ــراء‬ ‫دور بـنــك الـتـســويــات الــدولـيــة‬ ‫والـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــاع ـ ــدة ع ـ ـلـ ــى ت ـح ـق ـيــق‬ ‫األ ه ــداف االستراتيجية لتلك‬ ‫المؤسسة العالمية فــي إ طــار‬ ‫سـعـيـهــا لـتـحـقـيــق االس ـت ـق ــرار‬ ‫الـن ـقــدي عـلــى مـسـتــوى الـعــالــم‬ ‫ً‬ ‫وذلك انطالقا من تاريخ البنك‬ ‫المركزي الحافل الممتد على‬ ‫ً‬ ‫مدار أكثر من ‪ 50‬عاما وثقة في‬ ‫ال ـقــدرات المتميزة والـخـبــرات‬ ‫العريضة التي يمتلكها فريق‬ ‫العمل»‪.‬‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬أش ـ ـ ـ ـ ــاد الـ ــرئ ـ ـيـ ــس‬ ‫ال ـت ـن ـف ـي ــذي ل ـم ـج ـم ــوع ــة بـيــت‬ ‫الـ ـتـ ـم ــوي ــل الـ ـك ــويـ ـت ــي «ب ـي ـت ــك»‬ ‫مــازن الناهض بانضمام بنك‬ ‫الـكــويــت ال ـمــركــزي إل ــى قــاعــدة‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫مازن الناهض‬

‫عصام الصقر‬

‫إضافة‬ ‫مهمة لبنك‬ ‫التسويات‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من‬ ‫الخبرات التي‬ ‫باتت تتمتع‬ ‫بها الكويت‬ ‫في هذه‬ ‫المجاالت‬

‫الماجد‬

‫خطوة‬ ‫تؤكد قوة‬ ‫واحترافية‬ ‫السياسة‬ ‫النقدية‬ ‫المتمثلة‬ ‫بالجهة‬ ‫الرقابية‬ ‫المعنية‬

‫الناهض‬

‫المساهمين لبنك التسويات‬ ‫الدولي‪ ،‬مما يعزز رؤية الكويت‬ ‫ً‬ ‫‪ 2035‬ل ـت ـكــون ال ـكــويــت مــركــزا‬ ‫ً‬ ‫ماليا‪ ،‬كما تؤكد هذه الخطوة‬ ‫قـ ـ ــوة واح ـ ـتـ ــراف ـ ـيـ ــة ال ـس ـي ــاس ــة‬ ‫ال ـن ـق ــدي ــة ال ـم ـت ـم ـث ـلــة بــال ـج ـهــة‬ ‫الرقابية المعنية بهذا المجال ‪.‬‬ ‫وثمن الناهض حرص البنك‬ ‫ً‬ ‫الـمــركــزي على أن يـكــون طرفا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فــاعــا وحــاضــرا عـلــى خريطة‬ ‫السياسات النقدية والمصرفية‬ ‫في العالم ضمن عضويته في‬ ‫بنك التسويات الدولي‪.‬‬ ‫وأك ـ ـ ـ ــد أهـ ـمـ ـي ــة االس ـ ـت ـ ـقـ ــرار‬ ‫الـمــالــي عـلــى مـسـتــوى الـعــالــم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـب ـ ـي ـ ـنـ ــا أن ه ـ ـ ـ ــذه ا ل ـ ـخ ـ ـطـ ــوة‬ ‫االستراتيجية تساهم في دعم‬ ‫جهود بنك التسويات الدولية‬ ‫في هذا اإلطار‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال نائب رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة رئيس الجهاز‬ ‫الـ ـتـ ـنـ ـفـ ـي ــذي ل ـم ـج ـم ــوع ــة ب ـنــك‬ ‫ب ـ ــرق ـ ــان مـ ـسـ ـع ــود حـ ـ ـي ـ ــات‪ ،‬إن‬ ‫انضمام الكويت لعضوية بنك‬ ‫التسويات الدولية تؤكد نجاح‬ ‫«المركزي» في التطور المستمر‬ ‫ً‬ ‫وتعزيز مــوقــع الكويت مــركــزا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا إقليميا وعالميا كما‬ ‫تــؤكــد ج ـهــوده الـمـسـتـمــرة في‬ ‫تحقيق رؤية الكويت التنموية‬ ‫لعام ‪.2035‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد ح ـ ـ ـيـ ـ ــات بـ ـجـ ـه ــود‬ ‫«الـ ـم ــرك ــزي» ف ــي ال ـت ـع ــاون مع‬ ‫ال ـ ـب ـ ـنـ ــوك الـ ـمـ ـحـ ـلـ ـي ــة وس ـع ـي ــه‬ ‫الدائم إلى رفع مستوى القطاع‬ ‫ً‬ ‫المصرفي عموما ورفعة اسم‬ ‫ال ـكــويــت الـعــريـقــة فــي الـمـجــال‬ ‫المصرفي‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ــانـ ـب ــه‪ ،‬ق ـ ــال ال ــرئ ـي ــس‬ ‫التنفيذي لبنك الخليج أنطوان‬ ‫ضاهر إن هــذه العضوية هي‬ ‫ث ـم ــرة إنـ ـج ــازات ب ـنــك الـكــويــت‬ ‫المركزي والتي تعكس متانة‬ ‫ا لـسـيــا ســات المالية والنقدية‬ ‫وجـ ـ ــودة ال ـب ـي ـئــة االق ـت ـصــاديــة‬ ‫في البالد‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار ض ــاه ــر إل ــى أهـمـيــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دخول الكويت طرفا فاعال في‬ ‫رسم السياسات المصرفية في‬ ‫العالم‪ ،‬وأن تساهم في تحقيق‬ ‫االسـ ـتـ ـق ــرار ال ـم ــال ــي ال ـعــال ـمــي‬

‫«التجاري» يعلن الفائز‬ ‫بسحب «النجمة» األسبوعي‬ ‫أج ـ ـ ـ ــرى ال ـب ـن ــك‬ ‫التجاري السحب‬ ‫األس ـبــوعــي على‬ ‫«حساب النجمة»‬ ‫بـحـضــور ممثلة‬ ‫وزارة ا ل ـت ـجــارة‬ ‫وال ـ ـ ـ ـص ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــاعـ ـ ـ ــة‬ ‫ش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫دخـ ـ ـي ـ ــل سـ ـع ــد‪،‬‬ ‫وأسـ ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ــر عـ ــن‬ ‫فـ ـ ــوز ع ـب ــدال ـل ــه‬ ‫حـمـيــد شـهــاب‬ ‫ذيــاب بجائزة‬ ‫قيمتها ‪5000‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫ال ـ ـ ـب ـ ـ ـنـ ـ ــك‪ ،‬ف ــي‬ ‫ب ـيــان صحافي‬ ‫أم ــس‪ ،‬إن جــوائــز حـســاب النجمة أصبحت مميزة بحجم‬ ‫مبالغ الجوائز المقدمة‪ ،‬إضافة إلى تنوعها طوال السنة‪،‬‬ ‫وتتضمن السحوبات جائزة أسبوعية بقيمة ‪ 5000‬دينار‪،‬‬ ‫وشهرية بقيمة ‪ 20000‬دينار‪ ،‬وجائزة نصف سنوية قدرها‬ ‫نصف مليون دي ـنــار‪ ،‬إضــافــة إلــى أكـبــر جــائــزة فــي العالم‬ ‫مرتبطة بحساب مصرفي التي حصــل البنك بموجبها على‬ ‫شهادة غينيس لألرقام القياسية وقدرها مليـون ونصف‬ ‫المليون دينار‪.‬‬ ‫وعن آلية فتح حساب النجمة والتأهل لدخول السحوبات‬ ‫والفوز بالجوائز القيمة‪ ،‬أوضح البنك أنه يمكن فتح حساب‬ ‫النجمة فقط بإيداع ‪ 100‬دينار‪ ،‬ويجب أن يكون في الحساب‬ ‫مبلغ ال يقل عن ‪ 500‬دينار لدخول جميع السحوبات على‬ ‫كل الجوائز التي يقدمها الحساب‪ .‬وبالنسبة لفرص الفوز‪،‬‬ ‫أفاد بأنه كلما زاد المبلغ المحتفظ في الحساب زادت فرص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فوز العميل وكل ‪ 25‬دينارا توفر فرصة واحدة للفوز‪ ،‬فضال‬ ‫عــن الـمــزايــا اإلضــافـيــة الـتــي يوفرها الـحـســاب‪ ،‬إذ يحصل‬ ‫العميل على بطاقة سحب آلــي ويستطيع الحصول على‬ ‫بطاقة ائتمان بضمان الحساب كذلك الحصول على كل‬ ‫الخدمات المصرفية من البنك التجاري‪.‬‬ ‫ويمكن للعمالء االتصال بخدمة العمالء على ‪1888225‬‬ ‫أو زيارة موقع البنك ‪ ،www.cbk.com‬كذلك بإمكانهم زيارة‬ ‫أق ــرب فــرع للتجاري وس ــوف يـكــون موظفو الـتـجــاري في‬ ‫خدمتهم وعلى استعداد تام لإلجابة عن كل استفساراتهم‪.‬‬ ‫كما أن صفحات «التجاري» على جميع مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي توفر للجمهور كل التفاصيل المرتبطة بآخر‬ ‫العروض والخدمات التي يقدمها البنك‪.‬‬

‫مسعود حيات‬

‫إذ سـتـبـيــن ه ــذه الـ ـب ــادرة دور‬ ‫الكويت ومؤسساتها المالية‬ ‫والرقابية‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ـهـ ـت ــه‪ ،‬ت ـ ـقـ ــدم رئ ـي ــس‬ ‫مجلس إدارة شركة الخدمات‬ ‫الـمـصــرفـيــة اآلل ـي ــة الـمـشـتــركــة‬ ‫«ك ـ ـ ــي ن ـ ـ ــت» مـ ـحـ ـم ــد ال ـع ـث ـم ــان‬ ‫بــالـتـهـنـئــة إلـ ــى ك ــل الـعــامـلـيــن‬ ‫ف ـ ــي بـ ـن ــك الـ ـك ــوي ــت الـ ـم ــرك ــزي‬ ‫وعلى رأسهم د‪ .‬الهاشل على‬ ‫ال ـث ـقــة ال ـك ـب ـيــرة ال ـت ــي تــولـيـهــا‬ ‫مــؤسـســة دول ـيــة رائ ــدة بحجم‬ ‫بنك التسويات الدولية للبنك‬ ‫المركزي والتي تعكس الــدور‬ ‫المتميز والمساهمات الفاعلة‬ ‫التي يقدمها المركزي الكويتي‬ ‫ً‬ ‫لـلـصـنــاعــة الـمـصــرفـيــة محليا‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا»‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـعـثـمــان أن دعــوة‬ ‫بنك التسويات الــدولـيــة لبنك‬ ‫ال ـكــويــت ال ـمــركــزي لــانـضـمــام‬ ‫إلى عضويته تكتسب أهميتها‬ ‫من الــدور الحيوي الــذي تقوم‬ ‫ب ــه ت ـلــك ال ـمــؤس ـســة الـعــالـمـيــة‬ ‫الكبيرة في تحقيق االستقرار‬ ‫النقدي وتوثيق التعاون بين‬ ‫البنوك المركزية حــول العالم‬ ‫ً‬ ‫خـ ـ ـص ـ ــوص ـ ــا أنـ ـ ـه ـ ــا ت ـ ـضـ ــم فــي‬ ‫عضويتها الـبـنــوك الـمــركــزيــة‬ ‫األكـ ـب ــر ع ـلــى م ـس ـتــوى ال ـعــالــم‬ ‫مثل االحتياطي الفدرالي وبنك‬ ‫الشعب الصيني وغيرها من‬ ‫البنوك المركزية ذات التاريخ‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــري ـ ــق والـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزن ال ـن ـس ـب ــي‬ ‫ً‬ ‫الـكـبـيــر عــالـمـيــا وه ــو م ــا يعد‬ ‫ً‬ ‫تاكيدا على السمعة العالمية‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـمـ ـي ــزة الـ ـ ـت ـ ــي اك ـت ـس ـب ـه ــا‬ ‫بـ ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ـ ـمـ ــركـ ــزي مــن‬ ‫المساهمات الفاعلة في تطوير‬ ‫الـصـنــاعــة الـمـصــرفـيــة فــي ظل‬ ‫قيادة د‪.‬الهاشل‪.‬‬ ‫وتلقى بنك الكويت المركزي‬ ‫الثالثاء الماضي دعوة من بنك‬ ‫التسويات الدولية لالنضمام‬ ‫ل ـع ـضــوي ـتــه ل ـت ــوس ـي ــع ق ــاع ــدة‬ ‫عضوية «التسويات الدولية»‬ ‫مــن الـبـنــوك الـمــركــزيــة بصفته‬ ‫منصة تجمع السلطات النقدية‬ ‫والبنوك حول العالم‪.‬‬ ‫وبنك التسويات الدولية هو‬ ‫مؤسسة دولية تعود ملكيتها‬

‫انطوان ضاهر‬

‫ل ـل ـب ـن ــوك الـ ـم ــرك ــزي ــة االعـ ـض ــاء‬ ‫وت ـ ـس ـ ـعـ ــى لـ ـتـ ـع ــزي ــز ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون‬ ‫الـ ـع ــالـ ـم ــي وتـ ـ ـق ـ ــوم ب ــال ـب ـح ــوث‬ ‫والـ ـ ـتـ ـ ـح ـ ــالـ ـ ـي ـ ــل ف ـ ـي ـ ـمـ ــا ي ـخ ــص‬ ‫الـسـيــاســات اضــافــة ال ــى تقديم‬ ‫ال ـخــدمــات الـمـصــرفـيــة للبنوك‬ ‫المركزية‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـقـ ـ ــع الـ ـ ـمـ ـ ـق ـ ــر ال ــرئـ ـيـ ـس ــي‬ ‫ل ـل ـمــؤس ـســة ف ــي م ــدي ـن ــة ب ــازل‬ ‫ال ـســوي ـســريــة ولــدي ـهــا مـكــاتــب‬ ‫تمثيلية في كل من هونغ كونغ‬ ‫ومكسيكو سيتي‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ــم عـ ـ ـ ـض ـ ـ ــوي ـ ـ ــة بـ ـن ــك‬ ‫التسويات الدولية الذي أسس‬ ‫ً‬ ‫عام ‪ 1930‬بنوكا مركزية لدول‬ ‫متقدمة واخرى نامية تمثل ‪30‬‬ ‫في المئة من دول العالم فيما‬ ‫تشكل مجتمعة ‪ 95‬فــي المئة‬ ‫من الناتج االجمالي العالمي‪.‬‬ ‫وي ـضــم ال ـب ـنــك ب ـيــن أعـضــائــه‬ ‫مـ ـجـ ـل ــس إدارة اال ح ـ ـت ـ ـيـ ــا طـ ــي‬ ‫الـ ـ ـف ـ ــدرال ـ ــي األم ـ ـ ـيـ ـ ــركـ ـ ــي وبـ ـن ــك‬ ‫الشعب الصيني وبنك اليابان‬ ‫والبنك المركزي األلماني وبنك‬ ‫االحتياطي الهندي وبنك إنكلترا‬ ‫والتي تشكل وحدها نحو نصف‬ ‫الناتج اإلجمالي العالمي‪.‬‬ ‫ولجميع أعضاء البنك الحق‬ ‫نفسه في التصويت والتمثيل‬ ‫فـ ـ ــي اجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاع ـ ــات ال ـج ـم ـع ـي ــة‬ ‫العمومية التي تنضوي ضمن‬ ‫تــوابـعـهــا لـجـنــة ب ــازل للرقابة‬ ‫المصرفية التي تتركز أعمالها‬ ‫على تطوير المعايير الرقابية‬ ‫العالمية وسياسات التحوط‬ ‫الكلي والجزئي لدى البنوك‪.‬‬ ‫وي ـع ــد ال ـب ـنــك الـ ــذي تــأســس‬ ‫ً‬ ‫قـبــل ‪ 90‬ع ــام ــا أع ــرق مؤسسة‬ ‫مـ ــال ـ ـيـ ــة دول ـ ـ ـيـ ـ ــة ح ـ ـيـ ــث ك ــان ــت‬ ‫مهمته عند تأسيسه تسوية‬ ‫ال ـت ـع ــوي ـض ــات ال ـم ــال ـي ــة ال ـتــي‬ ‫فرضت على المانيا إثر الحرب‬ ‫العالمية األولى‪.‬‬ ‫وع ـ ـقـ ــب الـ ـت ــأسـ ـي ــس ب ـف ـتــرة‬ ‫قصيرة ونتيجة ألزمة الكساد‬ ‫الـعـظـيــم رك ــز بـنــك الـتـســويــات‬ ‫الـ ــدول ـ ـيـ ــة عـ ـل ــى ال ـ ـت ـ ـعـ ــاون فــي‬ ‫ا لـجــوا نــب الفنية بـيــن البنوك‬ ‫المركزية لتوفير منصة لعقد‬ ‫ل ـ ـقـ ــاءات دوري ـ ـ ــة ب ـي ــن ال ـب ـنــوك‬ ‫المركزية‪.‬‬

‫محمد العثمان‬

‫«المركزي»‬ ‫الكويتي‬ ‫يتعاون‬ ‫مع البنوك‬ ‫المحلية‬ ‫لرفع مستوى‬ ‫القطاع‬ ‫المصرفي‬

‫حيات‬

‫العضوية‬ ‫تعكس متانة‬ ‫السياسات‬ ‫المالية‬ ‫والنقدية‬ ‫وجودة البيئة‬ ‫االقتصادية‬ ‫في البالد‬

‫ضاهر‬

‫داللة على‬ ‫الثقة الكبيرة‬ ‫التي توليها‬ ‫مؤسسة‬ ‫رائدة بحجم‬ ‫«التسويات»‬ ‫للبنك‬ ‫المركزي‬ ‫الكويتي‬

‫العثمان‬

‫«بيتك» يشارك في معرض «مرزام»‬ ‫يشارك بيت التمويل الكويتي‬ ‫(ب ـ ـي ـ ـتـ ــك)‪ ،‬ف ـ ــي م ـ ـعـ ــرض «مـ ـ ـ ـ ــرزام»‬ ‫للتصميم الداخلي‪ ،‬الــذي ينطلق‬ ‫فــي أرض المعارض بمشرف في‬ ‫الفترة من ‪ 29‬يناير إلى ‪ 1‬فبراير‪،‬‬ ‫بهدف عرض منتجاته التمويلية‬ ‫لـ ـل ــزوار وال ـج ـم ـه ــور‪ ،‬وتـعــريـفـهــم‬ ‫ب ــال ـع ــروض وال ـخ ـص ــوم ــات الـتــي‬ ‫يقدمها للعمالء‪.‬‬ ‫ويجمع المعرض أفضل خبراء‬ ‫الديكور والمصممين والموردين‬ ‫والمقاولين‪ ،‬لتوفير االحتياجات‬ ‫ال ـم ـت ـع ـل ـقــة ب ـت ـص ـم ـيــم وت ـج ـه ـيــز‬ ‫ال ـم ـنــازل‪ ،‬والـمـكــاتــب والـمـشــاريــع‬ ‫تحت سقف واح ــد‪ ،‬كما يتضمن‬ ‫الـفـعــالـيــات والـ ـن ــدوات النقاشية‬ ‫والمحاضرات‪.‬‬ ‫وتـ ـش ــارك ال ـم ــدي ــرة التنفيذية‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـم ـ ـ ـن ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــات ال ـ ـم ـ ـص ـ ــرف ـ ـي ـ ــة‬ ‫واالستثمارية فــي «بـيـتــك»‪ ،‬نهال‬ ‫ّ‬ ‫الـمـســلــم فــي فـعــالـيــات الـمـعــرض‪،‬‬ ‫بتقديم محاضرة بعنوان «خطط‬ ‫لمستقبلك مع بيتك»‪ ،‬تستعرض‬ ‫من خاللها الخطط االستثمارية‬ ‫الـطــويـلــة األجـ ــل الـمـتـنــوعــة الـتــي‬ ‫يقدمها البنك‪ ،‬مع إبــراز أهميتها‬ ‫ف ـ ــي ت ـش ـج ـي ــع ثـ ـق ــاف ــة االدخ ـ ـ ـ ـ ــار‪،‬‬ ‫م ــع تـحـقـيــق ع ــوائ ــد اسـتـثـمــاريــة‬ ‫سنوية‪ ،‬باإلضافة إلى المنتجات‬ ‫االستثمارية المختلفة‪ ،‬التي تشمل‬ ‫حساب الذهب‪ ،‬وحسابات التوفير‬ ‫والودائع االستثمارية وغيرها‪.‬‬ ‫وس ـت ـقــدم ش ــرح ــا ع ــن الـخـطــط‬ ‫االستثمارية الطويلة األجل وهي‪:‬‬

‫خطة «شفاء»‬ ‫بــإمـكــان العميل االش ـت ــراك في‬ ‫الخطة وتحديد المبلغ اإلجمالي‬ ‫المستهدف‪ ،‬وسيقوم البنك بإعداد‬ ‫ال ـخ ـط ــة الـ ـت ــي ت ـن ــاس ـب ــه‪ .‬وت ــوف ــر‬ ‫«شفاء» حماية تكافلية لحاالت ‪11‬‬ ‫مرضا من األمراض المستعصية‬ ‫وال ــوف ــاة وال ـع ـجــز ال ـك ـلــي ال ــدائ ــم‪،‬‬ ‫وبــإمـكــان العميل الـحـصــول على‬ ‫ال ـم ـب ـلــغ ال ـم ــدخ ــر ع ـن ــد الـ ـح ــاالت‬ ‫الطارئة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫نهال المسلم‬

‫خطة «جامعتي»‬ ‫أم ـ ـ ـ ــا ع ـ ــن أغ ـ ـ ـ ـ ـ ــراض ال ـت ـع ـل ـي ــم‬ ‫ال ـجــام ـعــي‪ ،‬فـيــوفــر «ب ـي ـتــك» خطة‬ ‫«جــام ـع ـتــي» ال ـت ــي تـلـبــي أغ ــراض‬ ‫الـتـعـلـيــم الـجــامـعــي لــأب ـنــاء عند‬ ‫ً‬ ‫بـلــوغـهــم ‪ 18‬ع ــام ــا‪ ،‬إذ يستطيع‬ ‫العميل تـحــد يــد مبلغ مستهدف‬ ‫لـلـخـطــة‪ ،‬وي ـتــم اسـتـثـمــار المبلغ‬ ‫فيها وإيداع األرباح سنويا‪ ،‬وكل‬ ‫األرب ــاح المتراكمة عندما يحين‬ ‫وقت دخولهم الجامعة»‪.‬‬

‫خطة «رفاء» للزواج‬ ‫خطة «رفاء» مصممة لمواجهة‬ ‫ت ـكــال ـيــف زواج األب ـ ـنـ ــاء‪ ،‬وتـعـنــي‬ ‫ال ـت ـخ ـط ـي ــط الـ ـمـ ـبـ ـك ــر ل ـح ـيــات ـهــم‬ ‫األس ـ ـ ــري ـ ـ ــة‪ ،‬إذ ي ـس ـت ـط ـي ــع اآلب ـ ـ ــاء‬ ‫واألمـ ـه ــات الـمـســاهـمــة ف ــي زواج‬ ‫أبنائهم مــن اآلن‪ ،‬بتحديد مبلغ‬ ‫معين لتغطية مصاريف الــزواج‪،‬‬ ‫والـ ـحـ ـص ــول ع ـل ـيــه ج ـم ـي ـعــا عـنــد‬ ‫نهاية الخطة‪.‬‬ ‫«إنجاز» إلنشاء مشروع خاص‪:‬‬ ‫يـحــرص «بـيـتــك» عـلــى تحقيق‬ ‫تطلعات الشباب من خــال خطة‬ ‫«انـ ـج ــاز»‪ ،‬م ـت ـعــددة األغ ـ ـ ــراض‪ ،‬اذ‬ ‫يـسـتـطـيــع ال ـش ـب ــاب م ــن خــالـهــا‬ ‫ال ـت ـخ ـط ـي ــط ال ـم ـس ـب ــق وت ـح ـق ـيــق‬ ‫أحالمهم المستقبلية بالبدء في‬ ‫استثمار مدخراتهم حتى يحين‬ ‫الوقت المناسب لتحقيق اهدافهم‪،‬‬

‫كــإقــامــة مـشــروع خ ــاص‪ ،‬أو شــراء‬ ‫منزل مناسب وغير ذلك‪.‬‬ ‫«ثمار» لمرحلة ما بعد التقاعد‪:‬‬ ‫وعــن مرحلة مــا بعد التقاعد‪،‬‬ ‫يــوفــر «بـيـتــك» خـطــة «ث ـم ــار» التي‬ ‫تـســاعــد عـلــى االسـتـمـتــاع بحياة‬ ‫تقاعدية مريحة بعد عناء العمل‬ ‫ل ـس ـن ــوات ط ــوي ـل ــة‪ ،‬إذ يـسـتـطـيــع‬ ‫العميل تحديد مبلغ ويتم استثمار‬ ‫ال ـم ـب ــال ــغ ال ـم ــدف ــوع ــة‪ ،‬وتـسـتـحــق‬ ‫جميعها عند انتهاء الخطة ببلوغ‬ ‫سن التقاعد‪.‬‬ ‫وتتمتع الخطط االستثمارية‬ ‫الطويلة األجل بأرباح استثمارية‬ ‫س ـن ــوي ــة‪ ،‬وي ـت ــم فـيـهــا اس ـت ـهــداف‬ ‫مبلغ يرغب العميل في الحصول‬ ‫ع ـل ـيــه مـسـتـقـبــا يـ ـت ــراوح ب ـيــن ‪4‬‬ ‫آالف إل ــى ‪ 120‬أل ــف دي ـن ــار‪ ،‬ومــن‬ ‫خـ ــال خ ـطــة مـنـظـمــة ي ــدخ ــر هــذا‬ ‫المبلغ على دفـعــات شهرية يتم‬ ‫ً‬ ‫تقسيطها شهريا حسب امكانية‬ ‫العميل خالل فترة محددة مسبقا‬ ‫تـتــراوح بين ‪ 39 – 2‬سنة‪ ،‬حسب‬ ‫شروط كل خطة‪ ،‬وفي الوقت ذاته‬ ‫يتم استثمار المبالغ المتراكمة‪،‬‬ ‫واحـ ـتـ ـس ــاب أربـ ـ ـ ــاح اس ـت ـث ـمــاريــة‬ ‫سنوية‪ ،‬مع إمكانية تعديل المبلغ‬ ‫ال ـ ـمـ ــراد اس ـت ـث ـم ــاره أو الــدف ـعــات‬ ‫الشهرية في أي وقت‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الـسـحــب حـتــى ‪ 40‬ف ــي الـمـئــة من‬ ‫المبلغ بنهاية العام األول‪.‬‬

‫حساب «الذهب»‬ ‫وت ـس ـت ـعــرض الـمـسـلــم حـســاب‬ ‫«ال ـ ــذه ـ ــب»‪ ،‬ال ـ ــذي ي ـت ـيــح لـلـعـمــاء‬ ‫ف ــرص ــة لــاس ـت ـث ـمــار ب ـع ــدة فـئــات‬ ‫وهــي‪ 10/20/50/100 :‬غــرام‪ ،‬حيث‬ ‫ي ـم ـك ــن فـ ـت ــح ح ـ ـسـ ــاب «ال ـ ــذه ـ ــب»‬ ‫وإت ـ ـم ـ ــام ع ـم ـل ـي ــات بـ ـي ــع وش ـ ــراء‬ ‫ال ــذه ــب م ــن خـ ــال ج ـم ـيــع ف ــروع‬ ‫«بـيـتــك» الـمـصــرفـيــة أو مــن خــال‬ ‫أجهزة الصرف اآللي أو عن طريق‬ ‫«‪ ،»KFHonline‬ويوفر البنك أجود‬ ‫أنـ ــواع الــذهــب ع ـيــار ‪ 24‬وبنسبة‬ ‫نـقــاء ‪ ،999.9‬مــع تــوضـيــح خدمة‬ ‫شراء سبيكة الذهب (‪ 10‬غرامات)‬ ‫ً‬ ‫وتسلمها فورا عبر أجهزة ‪.XTM‬‬


‫‪13‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«إنجي» تطلق نموذجا جديدا إلدارة المرافق المتكاملة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الشركة وقعت اتفاقية مع مستشفى طيبة لتقديم خدمات إدارتي الطاقة والمرافق‬

‫سيتلقى مستشفى طيبة كل‬ ‫خدمات إدارة الطاقة وإدارة‬ ‫المرافق من شركة «إنجي»‪،‬‬ ‫وسيشمل ذلك الخدمات‬ ‫الفنية والتنظيفية واألمنية‬ ‫المتكاملة‪ ،‬بما يضمن سالمة‬ ‫المرضى وحصولهم على‬ ‫خدمة متكاملة لتلبية مختلف‬ ‫احتياجاتهم‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وقعت «إنجي للخدمات‪ -‬الكويت»‪ ،‬الشركة الرائدة عالميا‬ ‫ف ــي م ـجــال تــوفـيــر خ ــدم ــات ال ـطــاقــة الـمـنـخـفـضــة الـكــربــون‬ ‫والحلول المبتكرة إلدارة المرافق المتكاملة‪ ،‬اتفاقية مع‬ ‫مستشفى طـيـبــة لـتـطــويــر وت ـقــديــم ن ـم ــوذج جــديــد إلدارة‬ ‫المرافق المتكاملة للمستشفى في سبيل تقديم خدمة أفضل‬ ‫للمرضى‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ووقع االتفاقية طارق البحر‪ ،‬الرئيس التنفيذي والشريك‬ ‫ً‬ ‫في شركة الداو الهندسية‪ -‬بصفتها شريكا لشركة إنجي‬ ‫للخدمات‪ ،‬ولمى الفضالة‪ ،‬الرئيسة التنفيذية في مستشفى‬ ‫طـيـبــة‪ ،‬وت ــومــاس جــري ـنــوود‪ ،‬الـمــديــر ال ـعــام لـشــركــة إنجي‬ ‫للخدمات‪ -‬الكويت‪ ،‬بحضور السفيرة الفرنسية لدى البالد‬ ‫ماري ماسدوبوي‪.‬‬ ‫وسيتلقى مستشفى طيبة جميع خدمات إدارة الطاقة‬ ‫وإدارة المرافق من شركة «إنجي»‪ ،‬وسيشمل ذلك الخدمات‬ ‫الفنية والتنظيفية واألمنية المتكاملة‪ ،‬بما يضمن سالمة‬ ‫المرضى وحصولهم على خدمة متكاملة لتلبية مختلف‬ ‫احتياجاتهم‪.‬‬ ‫وبـهــذا ال ـصــدد‪ ،‬قــال تــومــاس جــريـنــوود إن الـشــراكــة مع‬ ‫مستشفى طيبة تؤكد المكانة المتميزة التي تتمتع بها‬ ‫شــركــة إنـجــي كـمــزود عالمي لخدمات الـمــرافــق المتكاملة‬ ‫وخدمات الطاقة في قطاع الرعاية الصحية في الكويت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف جرينوود أن «إنجي» توفر حلوال متكاملة تلبي‬ ‫ً‬ ‫االحتياجات المحلية‪ ،‬استنادا إلى الخبرات العالمية وأفضل‬ ‫الممارسات‪« ،‬وتساهم في تحسين أداء األصــول والطاقة‬ ‫لعمالئنا ســواء في قطاع الرعاية الصحية أوالمجمعات‬ ‫والعقارات والصناعات»‪.‬‬ ‫مــن جــانـبـهــا‪ ،‬قــالــت لـمــى الـفـضــالــة إن مستشفى طيبة‬ ‫اختار شركة إنجي عقب عملية اختيار صارمة‪ ،‬وذلك ً‬ ‫بناء‬

‫على زيارات ميدانية محلية وإقليمية أكدت خبرة الشركة‬ ‫الفائقة في مجال إدارة المستشفيات والمرافق الدولية‪،‬‬ ‫«مما سيمكننا من االستعانة بمصادر الدعم الخارجية‬ ‫لتقديم أفـضــل خــدمــات الــرعــايــة الصحية‪ ،‬والـتــركـيــز على‬ ‫الجودة وسالمة المرضى والخدمات ذات المعايير العالمية‪،‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬سيساهم التعاون مع إنجي في تقليص‬ ‫استهالكنا للطاقة خالل السنوات الخمس المقبلة»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال فينسنت مونتانيت‪ ،‬كبير مسؤولي تطوير‬ ‫األعمال لدعم حلول عمالء شركة «إنجي» في منطقة الشرق‬ ‫األوسط وجنوب ووسط آسيا وتركيا‪« :‬يسعدنا أن نعمل مع‬ ‫شريك يتمتع برؤية مستقبلية متميزة مثل مستشفى طيبة‪،‬‬ ‫الذي يعمل في إطار واضح لتحقيق أهدافه ليبرز كمزود‬ ‫متميز لخدمات الرعاية الصحية‪ .‬وأضــاف مونتانيت أن‬ ‫مكانة «إنجي» العالمية تتيح الوصول إلى أحدث التقنيات‬ ‫والـمـهــارات وال ـمــوارد‪ ،‬إضافة إلــى استثمارات ذات أهمية‬ ‫كبيرة فــي مجال البحث والتطوير‪ ،‬وذلــك يجعل «إنجي»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شريكا مثاليا لترسيخ مكانة مستشفى طيبة كنموذج‬ ‫يحتذى به في دولة الكويت وخارجها‪.‬‬ ‫وكشف مستشفى طيبة الشهر الماضي عن استراتيجيته‬ ‫الجديدة لعام ‪ 2020‬والتي تركز على تعزيز دور الرعاية‬ ‫الـصـحـيــة ف ــي الـمـجـتـمــع ودعـ ــم اح ـت ـيــاجــاتــه‪ ،‬وال ـتــواصــل‬ ‫المباشر مع المرضى‪ .‬وتستكمل هذه االستراتيجية مساعي‬ ‫المستشفى لتوفير أرقى معايير الرعاية الطبية في الكويت‪،‬‬ ‫وذلك في ضوء شراكته مع مزودي الخدمات الطبية العالمية‬ ‫وخبراء معتمدين من مستشفيات رائدة على مستوى أوروبا‬ ‫والواليات المتحدة وكندا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبوصفها رائ ــدة عالميا فــي مـجــال الـخــدمــات وحلول‬ ‫الـطــاقــة المنخفضة ال ـكــربــون‪ ،‬تـســاعــد «إن ـج ــي» عـمــاء هــا‬

‫لقطة جماعية‬

‫ً‬ ‫على تحقيق أهدافهم البيئية وتوفير الطاقة‪ ،‬استنادا إلى‬ ‫عالقتها الوطيدة بعمالئها‪ ،‬وخبرتها في القطاع‪ ،‬وكفاءتها‬ ‫المعروفة في تمويل وإدارة البنية التحتية‪ .‬وبفضل نقاط‬

‫جانب من الحضور‬

‫‪ Ooredoo‬شريك ‪ Scene‬مروج االستراتيجي‬ ‫أعلنت ‪ Ooredoo‬الكويت‪ ،‬دعمها لمشروع‬ ‫مـ ــروج ال ـجــديــد (‪ ،)Scene Market‬الـ ــذي تم‬ ‫إنشاؤه بهدف دعم المشاريع الشبابية المحلية‬ ‫والشركات العالمية المميزة‪ ،‬بإعطائهم فرصة‬ ‫لعرض منتجاتهم وخدماتهم المتنوعة في‬ ‫السوق‪ ،‬والذي سيقام بمجمع مروج المرحلة‬ ‫األولى على مدار عطلة نهاية األسبوع‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـض ــم ال ـ ـسـ ــوق ال ـم ـن ـت ـج ــات ال ـغ ــذائ ـي ــة‬ ‫والحرف اليدوية‪ ،‬إضافة إلى القسم المخصص‬ ‫لــأط ـع ـمــة‪ ،‬ال ـ ــذي ي ـس ـلــط الـ ـض ــوء ع ـلــى تـنــوع‬ ‫األطعمة المحلية‪ .‬كما سيتم تقديم عــروض‬ ‫حية ترفيهية وموسيقية مميزة‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫قسم خاص ألنشطة األطفال‪ .‬وسيقام السوق‬ ‫ال ـي ــوم م ــن ‪ 4‬إل ــى ‪ 11‬م ـس ــاء‪ ،‬وسـيـسـتـمــر إلــى‬

‫الجمعة والسبت من ‪ 10‬صباحا إلى ‪ 10‬مساء‪.‬‬ ‫وفي تصريح له حول هذه الرعاية‪ ،‬قال مدير‬ ‫أول إدارة االتصال المؤسسي لـ ‪ Ooredoo‬الكويت‪،‬‬ ‫مجبل األيوب‪« :‬نحن سعداء بدعمنا لهذا المشروع‬ ‫الشبابي المميز‪ ،‬كشريك استراتيجي‪ ،‬والذي يبرز‬ ‫إبداعات المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم‬ ‫في مختلف المجاالت‪ .‬دعمنا للشباب ممتد عبر‬ ‫سياستنا للمسؤولية االجتماعية المبنية على‬ ‫قيم التواصل واالهتمام والتحدي»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬نسعى للمساهمة في دعم الشباب‪،‬‬ ‫من خالل استراتيجيتنا للمسؤولية االجتماعية‬ ‫الـمـمـتــدة ط ــوال ال ـعــام‪ .‬نتطلع إل ــى لـقــاء الشباب‬ ‫أصـحــاب تلك المشاريع الصغيرة‪ ،‬وكــذلــك لقاء‬ ‫عمالئنا‪ ،‬من خالل سوق ‪.»Scene‬‬

‫مجبل األيوب‬

‫معرض الكويت للسيارات ينطلق اليوم في «‪»360‬‬ ‫يـ ـنـ ـطـ ـل ــق مـ ـ ـع ـ ــرض الـ ـك ــوي ــت‬ ‫للسيارات اليوم‪ ،‬في مول ‪،360‬‬ ‫تـ ـح ــت رع ـ ــاي ـ ــة الـ ـشـ ـي ــخ م ـح ـمــد‬ ‫العبدالله‪ ،‬وبرعاية استراتيجية‬ ‫مـ ــن بـ ـي ــت الـ ـتـ ـم ــوي ــل ال ـك ــوي ـت ــي‬ ‫وشركة زين لالتصاالت‪.‬‬ ‫وي ـقــام ه ــذا الـمـعــرض للسنة‬ ‫ال ـتــاس ـعــة ع ـلــى ال ـت ــوال ــي‪ ،‬حيث‬ ‫يضم أكبر الــوكــاالت المعتمدة‬ ‫بالكويت للسيارات والدراجات‬ ‫النارية‪ ،‬ويقدم األحدث في عالم‬ ‫السيارات‪ ،‬إضافة إلى إصدارات‬ ‫حصرية لسنة ‪.2020‬‬ ‫وتنطلق فعاليات المعرض‬ ‫للسنة الـتــاسـعــة عـلــى الـتــوالــي‪،‬‬ ‫مـ ــن ‪ 16‬إل ـ ــى ‪ 25‬ال ـ ـج ـ ــاري‪ ،‬فــي‬ ‫مول ‪ ،٣٦٠‬ويعتبر أضخم حدث‬

‫طارق البحر ولمى الفضالة عقب التوقيع‬

‫س ـن ــوي ل ـل ـس ـيــارات ف ــي ال ـب ــاد‪،‬‬ ‫وه ــو م ـعــرض ال ـس ـي ــارات األه ــم‬ ‫ف ـ ــي الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪ ،‬والـ ـ ـ ـ ــذي ي ـش ـهــد‬ ‫مشاركة أشهر األسماء التجارية‬

‫ال ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬م ــن خ ــال ال ــوك ــاالت‬ ‫الـمـعـتـمــدة مـحـلـيــا‪ ،‬ل ـعــرض كل‬ ‫طرازات السيارات الجديدة لعام‬ ‫‪ ،2020‬كـمــا يكشف الـغـطــاء عن‬ ‫بعض أهم سيارات السنة ألول‬ ‫مرة في السوق الكويتي‪.‬‬ ‫وتطرح الوكاالت إصداراتها‬ ‫الجديدة لعام ‪ 2020‬للزوار‪ ،‬حيث‬ ‫ي ـضــم ال ـم ـعــرض أك ـث ــر م ــن ‪150‬‬ ‫سـيــارة ودراج ــة نــاريــة مــن أكبر‬ ‫وأفخم الموديالت العالمية ألكثر‬ ‫الـعــامــات الـتـجــاريــة شـهــرة في‬ ‫صناعة السيارات من الواليات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة وأوروب ـ ـ ـ ــا وال ـي ــاب ــان‬ ‫والـصـيــن وك ــوري ــا‪ ،‬تـحــت سقف‬ ‫واح ـ ــد‪ ،‬وت ـس ـت ـعــرض أحـ ــدث ما‬ ‫توصل إليه هذا القطاع‪.‬‬

‫وسيشهد معرض الكويت‬ ‫لـلـسـيــارات كـشــف ال ـغ ـطــاء عن‬ ‫مجموعة من أحــدث موديالت‬ ‫الـسـيــارات لـعــام ‪ ،2020‬والتي‬ ‫سيتم عــرضـهــا لـلـمــرة األول ــى‬ ‫ب ـ ــالـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت وح ـ ـ ـصـ ـ ــريـ ـ ــا ف ــي‬ ‫المعرض‪.‬‬ ‫وت ـن ـضــم مـجـمــوعــة أســامــة‬ ‫ب ـس ـت ـكــي ال ـعــال ـم ـيــة ل ـل ـت ـجــارة‬ ‫ال ـعــامــة وال ـم ـق ــاوالت الفـتـتــاح‬ ‫الـ ـمـ ـع ــرض ال ـ ـي ـ ــوم‪ ،‬ب ـح ـضــور‬ ‫سـ ـ ـ ـف ـ ـ ــراء ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدول ال ـم ـص ـن ـع ــة‬ ‫وم ـم ـث ـلــي وكـ ـ ــاالت ال ـس ـي ــارات‬ ‫العالمية المشاركة في الحدث‪،‬‬ ‫إضافة إلى كبار الشخصيات‪،‬‬ ‫والصحافة واإلعالم والجهات‬ ‫الراعية للمعرض‪.‬‬

‫«األولى للوقود» تعيد افتتاح محطة الرقعي‬ ‫أعلنت الشركة األولى للتسويق المحلي‬ ‫للوقود‪ ،‬إعادة إطالق خدمة التزود بالوقود‬ ‫فــي محطة الرقعي الــواقـعــة على الــدائــري‬ ‫ال ــراب ــع‪ .‬وس ــوف يتمكن الـعـمــاء فــي وقــت‬ ‫ق ــري ــب م ــن االس ـت ـف ــادة م ــن خ ــدم ــات غسل‬ ‫السيارات‪ ،‬ومركز خدمة السيارات‪ ،‬والسوق‬ ‫المركزي‪.‬‬ ‫وك ــان ــت «األولـ ـ ــى ل ـل ــوق ــود» عـمـلــت على‬ ‫إغ ــاق الـمـحـطــة بــالـكــامــل‪ ،‬إلج ــراء تطوير‬ ‫ش ــام ــل ل ـه ــا‪ ،‬وف ـق ــا لـخـطـتـهــا ال ــرام ـي ــة إلــى‬ ‫ت ـحــويــل جـمـيــع مـحـطــاتـهــا إل ــى مـحـطــات‬ ‫متعددة الخدمات‪.‬‬ ‫وحول إعــادة افتتاح المحطة وخطتها‬ ‫ال ـت ـط ــوي ــري ــة‪ ،‬صـ ـ ـ َّـرح م‪ .‬عـ ـ ــادل ال ـع ــوض ــي‪،‬‬ ‫الــرئـيــس الـتـنـفـيــذي لـلـشــركــة‪ ،‬قــائــا‪« :‬كما‬ ‫وع ـ ـ ـ ــدت (األول ـ ـ ـ ـ ـ ــى) روادهـ ـ ـ ـ ـ ــا ف ـ ــي ت ـط ــوي ــر‬ ‫المحطات وتحويلها إلى محطات متعددة‬ ‫ال ـخ ــدم ــات‪ ،‬قـمـنــا ب ــإع ــادة اف ـت ـتــاح محطة‬

‫ال ــرق ـع ــي‪ ،‬طـبـقــا لـلـمـعــايـيــر الـمـعـتـمــدة من‬ ‫الـشــركــة‪ ،‬كما تمت إضــافــة ســوق مــركــزي‪،‬‬ ‫وتوسعة خدمة صيانة السيارات‪ ،‬والعمل‬ ‫أيضا على إضافة محطة الغسل اآللي‪ ،‬التي‬ ‫تم بناؤها وتشغيلها وفق أحدث األجهزة‬ ‫ومواد التنظيف‪ ،‬إضافة إلى تقديم خدمات‬

‫أخرى مرافقة لغسل المركبات‪ ،‬كالتنظيف‬ ‫الداخلي وغسل المحرك وتلميع اإلطارات»‪.‬‬ ‫وأض ــاف الـعــوضــي‪« :‬سـيـتــم الـعـمــل على‬ ‫اس ـت ـك ـم ــال خ ـط ــة ال ـت ـط ــوي ــر وفـ ــق ال ـج ــدول‬ ‫الزمني الموضوع‪ ،‬حيث سيشمل التطوير‬ ‫بالوقت الحالي محطة الدعية»‪.‬‬

‫ً‬ ‫قوتها المعروفة تاريخيا‪ ،‬باتت الشركة قادرة اليوم على‬ ‫تقديم خدمات تتيح لعمالئها التحول إلــى إنتاج الطاقة‬ ‫المنخفضة الكربون‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫اقتصاد‬ ‫الخرافي‪ :‬القطاع الصناعي ذراع داعمة لالقتصاد الوطني‬ ‫ً‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫برامج «اتحاد الصناعات» التدريبية خالل ‪ 2019‬حققت نجاحا كبيرا‬ ‫جراح الناصر‬

‫ناشد الخرافي قياديي‬ ‫المؤسسات الحكومية ضرورة‬ ‫النظر في تخفيف ًالعوائق‬ ‫أمام الصناعة عموما لخدمة‬ ‫المجتمع واالقتصاد بشكل‬ ‫فاعل‪.‬‬

‫قال رئيس اتحاد الصناعات‬ ‫الكويتية حسين الـخــرافــي‪ ،‬إن‬ ‫ب ــرام ــج ال ـت ــدري ــب ال ـت ــي نـفــذهــا‬ ‫االتحاد خالل عام ‪ 2019‬حققت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نـجــاحــا كـبـيــرا انـعـكـســت آث ــاره‬ ‫على شريحة كبيرة من الشباب‬ ‫الـخــريـجـيــن‪ ،‬أص ـحــاب األع ـمــال‬ ‫وال ـش ــرك ــات ال ـص ـنــاع ـيــة كــذلــك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أهمية القطاع الصناعي‬ ‫ً‬ ‫باعتباره ذراعا لدعم االقتصاد‬ ‫الـ ــوط ـ ـنـ ــي ودع ـ ـ ـ ــم الـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادرات‬ ‫والدخل القومي‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ــرافـ ـ ـ ــي‪ ،‬ف ــي‬ ‫تـ ـص ــري ــح ل ـل ـص ـح ــاف ـي ـي ــن عـلــى‬ ‫ه ــام ــش ح ـف ــل خـ ـت ــام م ـشــاريــع‬ ‫االت ـح ــاد الـمـنـفــذة خ ــال ‪2019‬‬ ‫وهما برنامج صناع المستقبل‬ ‫‪ ،8‬وبرنامج مصنع المبادرين ‪،5‬‬ ‫بدعم من الهيئة العامة للقوى‬ ‫ال ـع ــام ـل ــة‪ ،‬وم ــؤسـ ـس ــة ال ـكــويــت‬ ‫ل ـل ـت ـقــدم ال ـع ـل ـم ــي‪ ،‬أن االتـ ـح ــاد‬ ‫ن ـج ــح فـ ــي ت ــوظ ـي ــف م ـج ـمــوعــة‬ ‫م ــن ال ـكــوي ـت ـي ـيــن وال ـكــوي ـت ـيــات‬ ‫ف ــي ثـمــانـيــة مـصــانــع مختلفة‪،‬‬ ‫يـ ـشـ ـكـ ـل ــون ‪ 80‬ف ـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة مــن‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــاركـ ـ ـي ـ ــن‪ ،‬م ـ ـمـ ــا يـ ـض ــاف‬ ‫إل ـ ـ ـ ــى ال ـ ــرصـ ـ ـي ـ ــد الـ ـ ـس ـ ــاب ـ ــق م ــن‬ ‫المستفيدين الذي بلغ في نهاية‬ ‫ً‬ ‫هذا المشروع ‪ 188‬خريجا‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح أن االتـ ـح ــاد يعمل‬ ‫على تدريب الشباب الكويتيين‬

‫على المبادئ األساسية وكيفية‬ ‫ال ـ ـت ـ ـعـ ــامـ ــل م ـ ـ ــع ال ـ ـمـ ــؤس ـ ـسـ ــات‬ ‫والشركات الصناعية‪ ،‬مما أدى‬ ‫إ لــى تأسيس مشاريع شبابية‬ ‫ً‬ ‫ج ــدي ــدة ب ـ ــدأت ت ـح ـقــق ن ـجــاحــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـل ـم ــوس ــا‪ ،‬م ـب ـي ـنــا أن االت ـح ــاد‬ ‫في حــدود إمكاناته إلــى جانب‬ ‫د ع ــم المخلصين مــن الهيئات‬ ‫الحكومية يعمل بما من شأنه‬ ‫م ـســاعــدة ال ـش ـبــاب الـكــويـتـيـيــن‬ ‫ع ـل ــى ولـ ـ ــوج الـ ـقـ ـط ــاع ال ـخ ــاص‬ ‫وتـخـفـيــف الـضـغــط ول ــو بشكل‬ ‫متواضع على الدولة‪.‬‬ ‫وناشد قياديي المؤسسات‬ ‫الـحـكــومـيــة ضـ ــرورة الـنـظــر في‬ ‫تخفيف العوائق أمام الصناعة‬ ‫ً‬ ‫عـ ـ ـم ـ ــوم ـ ــا ل ـ ـخـ ــدمـ ــة ال ـم ـج ـت ـم ــع‬ ‫واالقتصاد بشكل فاعل‪.‬‬ ‫وت ـق ــدم بــالـشـكــر إل ــى ك ــل من‬ ‫هيئة القوى العاملة والمصانع‬ ‫الــداع ـمــة لـلـمـشــروع ع ــن طــريــق‬ ‫ت ـ ــوفـ ـ ـي ـ ــر ال ـ ـ ــوظ ـ ـ ــائ ـ ـ ــف وف ـ ـ ــرص‬ ‫التدريب الميداني وهي‪ :‬شركة‬ ‫‪ ،KDD‬ال ـع ــدس ــان ــي لــأنــاب ـيــب‬ ‫البالستيكية‪ ،‬والكوت للمشاريع‬ ‫الـ ـصـ ـن ــاعـ ـي ــة‪ ،‬وإيـ ـ ـب ـ ــو ل ـل ـم ــواد‬ ‫الخصوصية‪ ،‬ومصنع الخليج‬ ‫ل ـلــورق‪ ،ABC ،‬وكيبلك ألعـمــدة‬ ‫اإلنـ ـ ـ ـ ــارة‪ ،‬وال ـق ـض ـي ـب ــي لـتـقـنـيــة‬ ‫ال ـم ـطــابــخ‪ ،‬وش ــرك ــة خــالــد علي‬ ‫الخرافي وأوالده‪ ،‬والصناعات‬

‫لقطة جماعية‬ ‫الهندسية الثقيلة وبناء السفن‪،‬‬ ‫وص ـن ــاع ــات ال ـف ـحــم ال ـب ـتــرولــي‪،‬‬ ‫واإلدارة العامة لإلطفاء‪ ،‬وشركة‬ ‫إيكويت‪ ،‬لتوفير فرصة التدريب‬ ‫في مراكزها‪.‬‬ ‫وزاد ال ـخ ــراف ــي أن االت ـح ــاد‬ ‫استمر في تنفيذ مشروع مصنع‬ ‫الـمـبــادريــن الخامس بمشاركة‬ ‫أفضل المتقدمين الذين تجاوز‬ ‫عددهم ‪ 194‬واإلقـبــال المتزايد‬ ‫عـ ـل ــى ال ـت ـس ـج ـي ــل دل ـ ـيـ ــل تـمـيــز‬ ‫المشروع بمخرجاته السابقة‪،‬‬

‫«‪ »KIB‬ينشر الثقافة المالية بين الطلبة‬ ‫ذوي اإلعاقة في محافظة الجهراء‬

‫محمد السقا ونواف ناجيا في لقطة جماعية مع الطلبة‬ ‫ضمن برنامجه المتميز لنشر الثقافة‬ ‫المالية بين الـشـبــاب والـطـلـبــة‪ ،‬استضاف‬ ‫ً‬ ‫بنك الكويت الدولي (‪ ،)KIB‬أخيرا‪ ،‬مجموعة‬ ‫من الطلبة ذوي اإلعاقة‪ ،‬في زيارة ميدانية‬ ‫لمبنى البنك الرئيسي‪ ،‬وذلك بالتعاون مع‬ ‫الهيئة العامة لشؤون ذوي اإلعاقة بمحافظة‬ ‫الجهراء‪.‬‬ ‫وأت ــاح ــت ه ــذه ال ــزي ــارة للطلبة الفرصة‬ ‫للقيام بجولة ميدانية في الفرع الرئيسي‬ ‫ل ـل ـت ـع ــرف عـ ــن قـ ـ ــرب ع ـل ــى ط ـب ـي ـعــة ال ـع ـمــل‬ ‫المصرفي‪ ،‬إلــى جــانــب االط ــاع على مهام‬ ‫موظفي البنك في الفرع الرئيسي‪ .‬كما ّ‬ ‫قدم‬ ‫فريق من البنك محاضرة تثقيفية للطلبة‬ ‫حــول قيمة االدخ ــار وأهـمـيــة التوفير منذ‬ ‫سن مبكرة‪.‬‬ ‫وبهذا الصدد‪ ،‬أشــار تصريح البنك إلى‬ ‫ً‬ ‫أن «‪ »KIB‬يسعى دائـمــا البتكار المبادرات‬ ‫ال ـم ـت ـنــوعــة وال ـم ـت ـم ـي ــزة ال ـت ــي ت ـه ــدف إل ــى‬ ‫ال ـتــواصــل مــع مختلف شــرائــح المجتمع‪،‬‬ ‫ومنهم الطلبة‪ ،‬وخاصة من فئة ذوي اإلعاقة‪.‬‬ ‫حـيــث يـهــدف الـبـنــك مــن وراء ه ــذه الــزيــارة‬ ‫لنشر الــوعــي الـمــالــي والـثـقــافــة المصرفية‬

‫بين هؤالء الطلبة‪ ،‬إلى جانب منحهم تجربة‬ ‫عملية تثقيفية تساهم في تنمية قدراتهم‬ ‫إلدارة حـســابــاتـهــم الـمـصــرفـيــة وتعريفهم‬ ‫بـكـيـفـيــة إتـ ـم ــام م ـع ــام ــات ـه ــم‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى‬ ‫تشجيعهم على العمل في القطاع المصرفي‬ ‫ً‬ ‫مستقبليا‪.‬‬ ‫ويــرى ‪ KIB‬أن تثقيف األطفال والشباب‬ ‫بمبادئ االدخار وأساسيات اإلدارة الجيدة‬ ‫واع من‬ ‫للمال سوف يمكنه من إنشاء جيل ٍ‬ ‫الراشدين القديرين وذوي البديهة المالية‪،‬‬ ‫ب ـح ـيــث ي ـم ـكــن االع ـت ـم ــاد عـلـيـهــم ف ــي بـنــاء‬ ‫مستقبل مزدهر ومستدام للبالد‪ .‬ومن هذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المنطلق‪ ،‬تبنى ‪ KIB‬برنامجا خاصا لنشر‬ ‫الــوعــي الـمــالــي والـثـقــافــة االقـتـصــاديــة بين‬ ‫ً‬ ‫جـمـيــع ش ــرائ ــح الـمـجـتـمــع ب ـ ــدءا م ــن طــاب‬ ‫ً‬ ‫المدارس‪ ،‬وصوال إلى المواهب الشابة التي‬ ‫تسعى للعمل في القطاع المالي‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ي ــول ــي ‪ KIB‬أه ـم ـي ــة خ ــاص ــة ل ــذوي‬ ‫ً‬ ‫اإلعاقة في المجتمع الكويتي‪ ،‬وذلك حرصا‬ ‫مـنــه عـلــى تـقــديــم حـلــول مـصــرفـيــة مبتكرة‬ ‫تلبي احتياجات مختلف شرائح العمالء‪،‬‬ ‫ح ـيــث ق ــام ال ـب ـنــك بـتـصـمـيــم مـجـمــوعــة من‬

‫فــروعــه لتناسب ذوي اإلعــاقــة‪ ،‬وتــم تزويد‬ ‫هذه الفروع بالمنحدرات األرضية وأجهزة‬ ‫السحب اآل ل ــي ذات المستوى المنخفض‪،‬‬ ‫إلى جانب تسجيل جميع الشروط واألحكام‬ ‫الخاصة بخدمات ومنتجات البنك بنظام‬ ‫صوتي وطباعتها بطريقة بريل‪ .‬كما قام‬ ‫ً‬ ‫البنك أيضا بإضافة خاصية ‪Read Speaker‬‬ ‫إلى موقعه اإللكتروني‪ ،‬والتي تقوم بتحويل‬ ‫المحتوى المكتوب في الموقع إلى خطاب‬ ‫مسموع‪ ،‬وذلــك لتلبية احتياجات العمالء‬ ‫ممن لديهم مشاكل في البصر‪.‬‬ ‫يــذكــر أن بــرنــامــج نـشــر الـثـقــافــة المالية‬ ‫ّ‬ ‫الخاص بالبنك أهــل «‪ »KIB‬للحصول على‬ ‫ج ــائ ــزة «أف ـض ــل مـ ـب ــادرة عــرب ـيــة مـصــرفـيــة‬ ‫حول المسؤولية االجتماعية للشركات عن‬ ‫برنامج مكافحة األمية المالية لعام ‪»2019‬‬ ‫مــن االت ـحــاد الــدولــي للمصرفيين الـعــرب‪،‬‬ ‫والتي تعد بمنزلة شهادة تؤكد مدى ريادة‬ ‫هذا البرنامج ونجاحه في تحقيق أهدافه‬ ‫تجاه المجتمع‪.‬‬

‫ً‬ ‫مـعــربــا عــن شـكــره لـلــرعــاة وهــم‬ ‫مؤسسة الكويت للتقدم العلمي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وبـنــك الـكــويــت الـصـنــاعــي‪ ،‬آمــا‬ ‫استمرار التعاون «مع شركائنا‬ ‫في النجاح»‪.‬‬ ‫كما قــدم الشكر للمؤسسات‬ ‫التعليمية الداعمة للمشاركات‬ ‫ف ــي األنـ ـشـ ـط ــة وت ــوفـ ـي ــر ق ــوائ ــم‬ ‫ال ـخ ــري ـج ـي ـي ــن‪ ،‬وم ـن ـه ــا الـكـلـيــة‬ ‫األس ـ ـ ـتـ ـ ــرال ـ ـ ـيـ ـ ــة ف ـ ـ ــي الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت‪،‬‬ ‫وال ـ ـه ـ ـي ـ ـئـ ــة الـ ـ ـع ـ ــام ـ ــة ل ـل ـت ـع ـل ـيــم‬ ‫التطبيقي والتدريب‪ ،‬والمدرسة‬

‫البريطانية في الكويت ممثلة‬ ‫في كفاح المطوع‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ـب ــه‪ ،‬قـ ــال الـمـهـنــدس‬ ‫ي ـ ــوس ـ ــف الـ ـ ـقـ ـ ـط ـ ــان‪ ،‬إن ش ــرك ــة‬ ‫«إيكويت» ساعدت في منحهم‬ ‫ال ـخ ـبــرة الـعـمـلـيــة عـبــر بــرنــامــج‬ ‫ص ـنــاع الـمـسـتـقـبــل ف ــي تـجــربــة‬ ‫فــريــدة مــن نــوعـهــا دفعتنا إلــى‬ ‫موجهة الصعاب في العمل‪.‬‬ ‫وتـحــدثــت الـمـهـنــدســة أف ــراح‬ ‫ال ـ ـش ـ ـطـ ــي عـ ـ ــن تـ ـج ــربـ ـتـ ـه ــا مــع‬ ‫ب ــرن ــام ــج صـ ـن ــاع ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‪،‬‬

‫ً‬ ‫م ـ ــؤك ـ ــدة أن ـ ـهـ ــا ح ـق ـق ــت ت ـ ـطـ ــورا‬ ‫ً‬ ‫كـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــرا مـ ـ ــن خـ ـ ـ ــال ال ـ ـتـ ــدريـ ــب‬ ‫النظري على مستوى الجانب‬ ‫ال ـش ـخ ـص ــي‪« ،‬إذ دف ـع ـن ــي إل ــى‬ ‫تطوير الذات وخوض التحدي‪،‬‬ ‫كما تعلمنا من البرنامج كيفية‬ ‫ال ـمــوازنــة بـيــن الـعـمــل والـحـيــاة‬ ‫ً‬ ‫الشخصية‪ ،‬وأع ـمــل حــالـيــا في‬ ‫ش ــرك ــة ال ـع ــدس ــان ــي لــأنــاب ـيــب‬ ‫البالستيكية»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت مستشارة‬ ‫م ـ ـش ـ ــروع ص ـ ـنـ ــاع ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‬

‫لطيفة الصالح‪ ،‬إن فكرة برنامج‬ ‫صناع الحياة فريدة من نوعها‬ ‫ألنها تعطي الفرصة لصناعة‬ ‫ً‬ ‫الفرد الكويتي‪ ،‬كي يكون قادرا‬ ‫على اإلنجاز‪ ،‬مضيفة أن رحلة‬ ‫عـمــل ال ـبــرنــامــج لـيـســت سهلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ ـ ـصـ ــوصـ ــا أن ه ـ ـنـ ــاك ح ــاج ــة‬ ‫مستمرة للتوجيه وا لـتــدر يــب‪،‬‬ ‫داعية الشباب إلــى عــدم اليأس‬ ‫ل ـي ـكــونــوا لـبـنــة حـقـيـقـيــة لـبـنــاء‬ ‫المصانع في الكويت‪.‬‬

‫«الخليج» يجري سحب «مليونير الدانة» اليوم‬ ‫في احتفالية كبيرة بعنوان «هنا الدانة»‬ ‫قـ ــال ب ـن ــك ال ـخ ـل ـيــج إنـ ــه بـعــد‬ ‫مرور عام على تتويج مليونير‬ ‫ال ــدان ــة مــن ال ـب ـنــك ل ـعــام ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫حــان الــوقــت أخـيــرا لكشف اسم‬ ‫الفائز المحظوظ الذي سيحصل‬ ‫ع ـل ــى ج ــائ ــزة ال ـم ـل ـي ــون دي ـن ــار‬ ‫كويتي‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ــاف الـ ـبـ ـن ــك‪ ،‬فـ ــي ب ـيــان‬ ‫صحافي أمس‪ ،‬أنه يعقد اليوم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احتفاال ضخما في تمام الساعة‬ ‫السابعة مساء قرب «تشيزكيك‬ ‫فاكتوري» في مجمع األفنيوز‪،‬‬ ‫يجري خالله السحب لتحديد‬ ‫الـ ـف ــائ ــز‪ ،‬ف ــي ح ـي ــن ن ـظ ــم الـبـنــك‬ ‫ال ـ ـعـ ــديـ ــد م ـ ــن األن ـ ـش ـ ـطـ ــة ال ـت ــي‬ ‫ان ـط ـل ـقــت م ـنــذ األح ـ ــد الـمــاضــي‬ ‫وتستمر حتى موعد السحب‪،‬‬ ‫تحت عنوان «هنا الدانة»‪.‬‬ ‫وأت ــاح البنك الـفــرصــة لــزوار‬ ‫مجمع األفـنـيــوز المشاركة في‬ ‫مجموعة متنوعة من األنشطة‬ ‫واأللعاب للفوز بجوائز‪ ،‬وتتاح‬ ‫فـ ــرصـ ــة ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ل ـل ـج ـم ـيــع‬ ‫ل ــاخ ـت ـي ــار م ــن األن ـش ـط ــة ال ـتــي‬ ‫تتضمن لعبة تحديد مناطقهم‬ ‫السكنية على خريطة الكويت‬ ‫وتـ ـ ـج ـ ــرب ـ ــة حـ ـظـ ـه ــم ف ـ ـ ــي ل ـع ـب ــة‬ ‫الغواص ولعبة حظك نصيبك‪.‬‬

‫وعند حائط «الدانة تجمعنا»‬ ‫س ـي ـت ـم ـك ــن زوار ج ـ ـنـ ــاح ب ـنــك‬ ‫الخليج من التقاط صور سيلفي‬ ‫ونشرها على وسائل التواصل‬ ‫االجتماعي باستخدام هاشتاغ‬ ‫«هـ ـن ــا ال ـ ـ ــدان ـ ـ ــة»‪ ،‬وعـ ـن ــد ال ـن ـشــر‬ ‫ً‬ ‫س ـت ـظ ـهــر صـ ــورهـ ــم جـ ـ ـ ــزءا مــن‬ ‫لوحة فسيفسائية كبيرة توضح‬ ‫رسالة مخفية سيتم الكشف عن‬ ‫معناها الليلة‪ ،‬وفي نهاية حفل‬ ‫ال ـيــوم سيستمتع الـحــاضــرون‬ ‫ب ـ ـ ـ ــأداء م ــوس ـي ـق ــي مـ ـب ــاش ــر مــن‬ ‫الفنان عبدالعزيز الضويحي‪.‬‬ ‫وب ـهــذا ال ـش ــأن‪ ،‬ق ــال مـســؤول‬ ‫أول االتـ ـ ـ ـص ـ ـ ــاالت الـ ـخ ــارجـ ـي ــة‬ ‫فــي بـنــك الخليج حـمــد ال ــوزان‪:‬‬ ‫«وصلنا إلى اليوم الذي ننتظره‬ ‫م ـنــذ ع ـ ــام‪ ،‬سـنـكـتـشــف (الـ ـي ــوم)‬ ‫َمن ِمن عمالئنا سيكون الفائز‬ ‫المحظوظ الذي سيحصل على‬ ‫جائزة المليون دينار كويتي‪،‬‬ ‫أكبر جوائز حساب الدانة على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف الـ ـ ــوزان أن حـســاب‬ ‫الدانة يتميز بجوائزه المجزية‬ ‫فـ ــي الـ ـسـ ـح ــوب ــات األس ـب ــوع ـي ــة‬ ‫ال ـت ــي ي ـح ـصــل خــال ـهــا خمسة‬ ‫رابحين على ألف دينار كويتي‬

‫حمد الوزان‬

‫ل ـكــل م ـن ـهــم‪ ،‬وال ـس ـحــوبــات ربــع‬ ‫ال ـس ـن ــوي ــة الـ ـت ــي ت ـب ـل ــغ ج ــائ ــزة‬ ‫الفائز فيها ‪ 150000‬دينار في‬ ‫الــربــع األول‪ ،‬و‪ 250000‬ديـنــار‬ ‫ف ــي ال ــرب ــع ال ـث ــان ــي‪ ،‬و‪500000‬‬ ‫دي ـنــار فــي الــربــع الـثــالــث‪ ،‬حتى‬ ‫نصل إلى الجائزة الكبرى التي‬ ‫ت ـعــادل الـمـلـيــون دي ـنــار‪ ،‬والـتــي‬ ‫سنكتشف ا لـلـيـلــة مــن سيكون‬ ‫الفائز المحظوظ فيها‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ــا ال ـج ـم ـي ــع إل ـ ــى زي ـ ــارة‬ ‫جناح البنك في مجمع األفنيوز‬ ‫وال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــاركـ ـ ــة ف ـ ـ ــي األن ـ ـش ـ ـطـ ــة‬

‫الترفيهية هناك‪ ،‬كما سيتمكن‬ ‫الزوار من المشاركة في الكشف‬ ‫الـتــدريـجــي عــن مـفــاجــأة كبيرة‬ ‫ستجعل حفل تتويج مليونير‬ ‫الدانة لهذا العام أكبر احتفاالت‬ ‫البنك على اإلطالق‪.‬‬ ‫وسـيـتــم الـسـحــب ال ـيــوم على‬ ‫خـ ـشـ ـب ــة الـ ـ ـمـ ـ ـس ـ ــرح م ـ ـبـ ــاشـ ــرة‪،‬‬ ‫ب ـ ـح ـ ـضـ ــور مـ ـمـ ـث ــل مـ ـ ــن وزارة‬ ‫ال ـت ـج ــارة وال ـص ـنــاعــة‪ ،‬وتـقــديــم‬ ‫أحـمــد الـمـطــري وأســامــة ف ــودة‪،‬‬ ‫ال ـل ــذي ــن س ـي ــدي ــران ال ـع ــدي ــد من‬ ‫األن ـش ـط ــة ال ـم ـث ـي ــرة‪ ،‬ويـ ـق ــودان‬ ‫المشاركين من خالل مجموعة‬ ‫متنوعة من األلعاب التنافسية‪.‬‬ ‫و يـمـكــن للمشاركين تجربة‬ ‫ح ـظ ـه ــم ف ـ ــي ل ـع ـب ــة الـ ـتـ ـج ــوري‬ ‫«ال ـخــزنــة» ضــد ال ـفــرق األخ ــرى‪،‬‬ ‫إذ ي ـجــب عـلـيـهــم ف ــك الـشـيـفــرة‬ ‫ل ـل ـح ـصــول ع ـلــى ال ــرق ــم ال ـســري‬ ‫لفتح الـتـجــوري فــي أقــرب وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬

‫‪ ...‬ويعلن فائزي «الدانة» األسبوعي‬ ‫أجـ ـ ـ ـ ــرى بـ ـن ــك الـ ـخـ ـلـ ـي ــج سـ ـح ــب الـ ــدانـ ــة‬ ‫األسبوعي‪ ،‬أمس األول‪ ،‬وأعلن خالله أسماء‬ ‫الـفــائــزيــن الخمسة خــال الـفـتــرة مــن ‪9 – 5‬‬ ‫يناير ‪ 2020‬بجوائز نقدية قيمة كل منها‬ ‫ً‬ ‫‪ 1000‬دينار أسبوعيا‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـب ـنــك‪ ،‬ف ــي ب ـيــان صـحــافــي أم ــس‪،‬‬ ‫إن ال ـفــائــزيــن الـخـمـســة ل ـهــذا األسـ ـب ــوع هم‬ ‫نضال فهمي الحاتم‪ ،‬وهاني موسى محمد‬ ‫الموسى‪ ،‬ووفاء علي ناصر الغصن‪ ،‬وأماني‬ ‫عـ ـص ــام م ـح ـم ــود ذيـ ــب م ـح ـم ــود‪ ،‬وفــاط ـمــة‬ ‫عبدالكريم محمد الصقر‪.‬‬ ‫ويجري بنك الخليج سحب الدانة األخير‬

‫اليوم في مجمع األفنيوز‪ ،‬وسيكشف هذا‬ ‫السحب عن مليونير الدانة لعام ‪2019‬‬ ‫الذي سيحصل على جائزة بقيمة مليون‬ ‫دينار كويتي‪.‬‬ ‫ويشجع بنك الخليج عمالء الدانة‬ ‫عـلــى زي ـ ــادة ف ــرص ف ــوزه ــم ع ــن طــريــق‬ ‫زي ــادة المبالغ الـتــي يتم إيــداعـهــا في‬ ‫ال ـح ـس ــاب‪ ،‬ب ــاس ـت ـخ ــدام خ ــدم ــة الــدفــع‬ ‫اإللـكـتــرونــي الـجــديــدة الـمـتــاحــة عـبــر موقع‬ ‫البنك اإللكتروني وتطبيق الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫ك ـم ــا ي ــوف ــر ح ـس ــاب الـ ــدانـ ــة ال ـع ــدي ــد مــن‬ ‫ا لـخــد مــات المتميزة لعمالئه منها خدمة‬

‫«بطاقة الدانة لإليداع الحصري» التي تمنح‬ ‫عمالء الدانة حرية إيداع النقود في أي وقت‬ ‫يناسبهم‪.‬‬

‫«برقان» يعلن سحب «المزايا» للمقيمين «بوبيان» يحتفل بتخرج موظفيه في «المصرفية»‬

‫الفائز يتسلم الجائزة‬ ‫أع ـل ــن «بـ ــرقـ ــان»‪ ،‬أم ـ ــس‪ ،‬فــوز‬ ‫م ـح ـم ــد أك ـ ـ ــرم م ـح ـم ــد ي ـع ـقــوب‬ ‫ب ـ ـجـ ــائـ ــزة ح ـ ـسـ ــاب «الـ ـ ـم ـ ــزاي ـ ــا»‬ ‫للمقيمين بـقـيـمــة ‪ 4000‬د‪.‬ك‪،‬‬ ‫وأع ـ ـ ــرب الـ ـف ــائ ــز عـ ــن س ـعــادتــه‬ ‫بالفوز‪.‬‬ ‫ويقدم «المزايا» مميزات تم‬ ‫ً‬ ‫تصميمها خصيصا للمقيمين‪،‬‬ ‫لـتـلـبـيــة ج ـم ـيــع اح ـت ـيــاجــات ـهــم‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــرفـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬حـ ـ ـي ـ ــث ي ـم ـك ــن‬ ‫ألص ـحــاب الـحـســاب الـحـصــول‬ ‫ً‬ ‫ع ـل ــى ب ـط ــاق ــة ائـ ـتـ ـم ــان م ـجــانــا‬

‫ف ــي الـسـنــة األولـ ـ ــى‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫إلـ ــى إم ـكــان ـيــة ال ـح ـص ــول على‬ ‫قرض‪ ،‬إلى جانب فرصة الفوز‬ ‫بـ ـج ــائ ــزة ن ـق ــدي ــة ت ـب ـل ــغ ‪4000‬‬ ‫د‪.‬ك‪ .‬في السحب ربع السنوي‪،‬‬ ‫وباستطاعة العمالء االستفادة‬ ‫م ــن ال ـ ـعـ ــروض وال ـخ ـص ــوم ــات‬ ‫المميزة‪.‬‬ ‫وتــأتــي ه ــذه الـخــدمــة ضمن‬ ‫اس ـتــرات ـي ـج ـيــة ال ـب ـن ــك لـتــوفـيــر‬ ‫أف ـض ــل ال ـخ ــدم ــات الـمـصــرفـيــة‬ ‫لعمالئه الكرام‪.‬‬

‫وسـيــواصــل «بــرقــان» تقديم‬ ‫خ ــدم ــات مـتـمـيــزة وس ـحــوبــات‬ ‫خاصة‪ ،‬بهدف تجاوز تطلعات‬ ‫العمالء مع توفير فرص للفوز‬ ‫بجوائز نقدية قيمة خالل هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫احـتـفــل بـنــك بــوبـيــان مــؤخــرا‬ ‫ب ـت ـخ ــرج ‪ 35‬م ــن م ــوظ ـف ـي ــه فــي‬ ‫م ـخ ـت ـلــف الـ ـب ــرام ــج ال ـتــدري ـب ـيــة‬ ‫وش ـ ـهـ ــادات االع ـت ـم ــاد الـمـهـنــي‬ ‫االحترافية المعتمدة من معهد‬ ‫ل ـنــدن الـمـصــرفــي وال ـمــالــي‪ ،‬في‬ ‫ح ـفــل نـظـمــه مـعـهــد ال ــدراس ــات‬ ‫المصرفية لعام ‪.2019-2018‬‬ ‫وأكد المدير العام لمجموعة‬ ‫الموارد البشرية في بنك بوبيان‬ ‫عادل الحماد ان التطور والنمو‬ ‫الــذي حققه البنك في السنوات‬ ‫االخ ـيــرة يــرجــع بعد فضل الله‬ ‫إلى مــوارد البنك البشرية التي‬ ‫تعتبر الركيزة األساسية في كل‬ ‫ما تحقق لبنك بوبيان‪« ،‬وهو ما‬ ‫نسعى دائما إلى تأكيد صورة‬ ‫البنك كبنك شاب حديث مواكب‬ ‫للتطورات العالمية واإلقليمية‬ ‫عبر إدارته الكويتية الشابة»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاف‪« :‬نـ ـ ـ ـ ــؤمـ ـ ـ ـ ــن ب ـ ـ ــأن‬ ‫االستثمار يجب أال يتركز فقط‬ ‫في الخدمات والمنتجات التي‬ ‫نقدمها لعمالئنا‪ ،‬بــل يجب أن‬ ‫يمتد إلى االستثمار األهم‪ ،‬وهو‬ ‫االس ـت ـث ـمــار ف ــي زي ـ ــادة خ ـبــرات‬

‫د‪ .‬الرفاعي والحماد يتوسطان الخريجين‬ ‫موظفينا المميزين الذين نضع‬ ‫على عاتقهم صناعة المستقبل‬ ‫وتطوير بنك بوبيان»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن متوسط أعمار‬ ‫مـ ــوظ ـ ـفـ ــي ب ـ ــوبـ ـ ـي ـ ــان صـ ـغـ ـي ــرة‪،‬‬ ‫والـكـثـيــر مـنـهــم ت ـطــور ســريـعــا‪،‬‬ ‫ووص ــل ال ــى مــراكــز قـيــاديــة في‬ ‫بوبيان‪ ،‬إيمانا من إدارة البنك‬ ‫بــإع ـطــاء ال ـش ـبــاب دورا قـيــاديــا‬ ‫مـ ـمـ ـي ــزا‪ ،‬الس ـي ـم ــا مـ ــع تـسـخـيــر‬ ‫ك ـ ــل االم ـ ـكـ ــان ـ ـيـ ــات ال ـت ــدري ـب ـي ــة‬ ‫واألك ــاديـ ـمـ ـي ــة الـ ـت ــي تـمـنـحـهــم‬

‫فرصا مميزة الكتساب خبرات‬ ‫مـ ـهـ ـنـ ـي ــة وع ـ ـم ـ ـل ـ ـيـ ــة مـ ــدعـ ــومـ ــة‬ ‫بـ ـ ـشـ ـ ـه ـ ــادات مـ ـعـ ـتـ ـم ــدة ك ـ ــل فــي‬ ‫تخصصه‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ــح ال ـ ـح ـ ـمـ ــاد أن ه ــذا‬ ‫التكريم يــأتــي فــي إط ــار حرص‬ ‫البنك على دعم موارده البشرية‬ ‫في مختلف المجاالت‪ ،‬من خالل‬ ‫الخطط االستراتيجية التدريبية‬ ‫والبرامج المميزة التي تساعد‬ ‫عـلــى صـقــل مـهــاراتـهــم العلمية‬ ‫والعملية وزيادة خبراتهم بما‬

‫يـحـقــق ال ـفــائــدة لـهــم وينعكس‬ ‫بالتالي على خدمة العمالء‪.‬‬ ‫وأشـ ــار ال ــى أن بـنــك بــوبـيــان‬ ‫ن ـ ـجـ ــح وعـ ـ ـل ـ ــى مـ ـ ـ ـ ــدار األعـ ـ ـ ـ ــوام‬ ‫الـ ـس ــابـ ـق ــة ت ـ ـحـ ــديـ ــدا ف ـ ــي خ ـلــق‬ ‫ال ـ ـك ـ ـث ـ ـيـ ــر مـ ـ ـ ــن فـ ـ ـ ـ ــرص الـ ـعـ ـم ــل‬ ‫ل ـل ـش ـب ــاب ال ـك ــوي ـت ــي ال ـط ـم ــوح‪،‬‬ ‫م ــن خـ ــال ت ــوس ـع ــه ف ــي تـقــديــم‬ ‫خــدمــاتــه لـلـعـمــاء م ــن األف ـ ــراد‪،‬‬ ‫م ــن خـ ــال اف ـت ـت ــاح ال ـم ــزي ــد من‬ ‫الفروع والتوسع في الخدمات‬ ‫والمنتجات التي يقدمها‪.‬‬

‫وت ـق ــدم بــالـشـكــر ال ــى الـمــديــر‬ ‫ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــام ل ـ ـمـ ـعـ ـهـ ــد ال ـ ـ ـ ــدراس ـ ـ ـ ــات‬ ‫المصرفية د‪ .‬يعقوب الرفاعي‬ ‫على تنظيم هذا االحتفال الذي‬ ‫اقيم في قاعة مؤسسة الكويت‬ ‫للتقدم العلمي بغرفة التجارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬تحت رعاية محافظ‬ ‫بنك الكويت المركزي د‪ .‬محمد‬ ‫الهاشل‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪16‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫مزاج‬ ‫‪om‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪a‬‬

‫‪t‬‬

‫‪c‬‬ ‫‪bil@aljarida.‬‬

‫تتواصل فعاليات الندوة‬ ‫الرئيسية "األدب في الكويت‪:‬‬ ‫الواقع والتحديات واآلفاق"‬ ‫ضمن فعاليات مهرجان‬ ‫القرين‪.‬‬

‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪17‬‬

‫باشر الفنان حمادة هالل‬ ‫التحضير لمشروع درامي‬ ‫جديد سيعرض خارج‬ ‫السباق الرمضاني‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪20‬‬

‫استعرض الفنان محمد‬ ‫طرحت مسرحية «على قيد‬ ‫المسباح تجربته مع التراث الحلم»‪ ،‬ضمن فعاليات مهرجان‬ ‫الموسيقي في األعمال‬ ‫المسرح العربي باألردن تساؤال‬ ‫الجديدة‪ ،‬خالل لقاء في مركز حول مدى قدرة اإلنسان على‬ ‫جابر األحمد الثقافي‪.‬‬ ‫التخلص من القيود‪.‬‬

‫سونغول أودان​ تعيش قصة‬ ‫حب مع شاب عشريني‬ ‫تسعى إلى نسيان زوجها السابق الذي كان يضربها‬ ‫أفادت تقارير إعالمية بأن النجمة التركية​‬ ‫سونغول أودان​ تعيش قصة حب مع شاب‬ ‫في العشرينيات‪ ،‬مضيفة أن عالقة الثنائي‬ ‫تحظى بمباركة عائلتيهما‪ ،‬لكن اسم هذا‬ ‫الشاب لم يعرف ولم تفصح عنه سونغول‪.‬‬ ‫وس ـبــق أن ق ــدم ه ــذا ال ـش ــاب الـعـشــريـنــي‬ ‫خدمة إنسانية ال تقدر بثمن‪ ،‬عندما وقف‬ ‫إلــى جانب سونغول فــي أزمتها النفسية‬ ‫األخـ ـ ـي ـ ــرة الـ ـت ــي ك ـش ـف ــت ع ـن ـه ــا‪ ،‬وب ـف ـض ـلــه‬ ‫استطاعت أن تحل مشاكلها‪ ،‬إال أن سونغول‬ ‫لم تعلق على هذا الخبر بعد‪.‬‬ ‫الجدير ذكره أن سونغول كشفت مؤخرا‬ ‫أن زوجـهــا الـســابــق كــانـبــرك أوغــوســو كان‬ ‫ويعاملها معاملة سيئة‪ ،‬مشيرة‬ ‫يضربها‬ ‫ّ‬ ‫إلى أنها كانت تمثل على المحيطين بها‬ ‫أنها كانت سعيدة آنذاك‪ ،‬إال أن الواقع كان‬ ‫عكس ذلك‪ ،‬وأنه كان يهددها للحصول على‬ ‫المال‪ ،‬واصفة إياه بالمريض والمهووس‪.‬‬ ‫وبسبب هذا الزوج السابق‪ ،‬اعتبرت أودان‬ ‫مؤخرا أن الزواج هو مؤسسة فاشلة‪ ،‬وهو‬

‫مـقـبــرة ال ـحــب‪ ،‬ووص ـلــت إل ــى ه ــذه القناعة‬ ‫بعد تجربة فاشلة مرت بها‪ ،‬مضيفة أنها‬ ‫ال تنصح أح ــدا بــالــزواج‪ ،‬وأش ــارت إلــى أن‬ ‫بعض العالقات الزوجية تنجح لكنها قليلة‪.‬‬ ‫ومــن أخبار سونغول الشخصية أيضا‬ ‫مــا أث ــاره الصحافي التركي هشان اوغلو‬ ‫من جدل كبير بعد قوله إن النجمة التركية​‬ ‫سونغول أودان​ أقدمت على االنتحار‪ ،‬إال‬ ‫أن بطلة مسلسل "نور" خرجت عن صمتها‬ ‫ونـفــت ذل ــك‪ ،‬مشيرة إلــى أنـهــا بالفعل تمر‬ ‫بـ ــأزمـ ــة ن ـف ـس ـي ــة وظ ـ ـ ـ ــروف ص ـع ـب ــة لـكـنـهــا‬ ‫ل ــم ت ـن ـت ـحــر‪ ،‬ولـ ــن تـفـعــل ذلـ ــك أبـ ـ ــدا‪ ،‬مـبــديــة‬ ‫اس ـت ـغــراب ـهــا م ــن ن ـشــر أوغ ـل ــو هـ ــذا الـخـبــر‬ ‫الكاذب‪.‬‬ ‫ول ـ ــم ت ـس ـت ـس ـلــم س ــون ـغ ــول ل ـك ــل م ــا ذك ــر‬ ‫بحقها‪ ،‬حيث ّ‬ ‫عبرت عن انزعاجها الشديد‬ ‫من الـحــروب التي تتعرض لها من جهات‬ ‫معينة‪ ،‬واتهمتهم بأنهم وراء توقيف بث‬ ‫الجزء الثاني من مسلسلها الجديد "​حكاية‬ ‫عــائـلـة​"‪ ،‬ال ــذي يحظى بــاهـتـمــام واس ــع من‬

‫مارك هامل‬

‫الجمهور التركي ونسب مشاهدة عالية‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ذكرت التقارير أن النجم‬ ‫التركي​كيفانش تاتليتوغ​ أشــاد بزميلته​‬ ‫ســونـغــول​‪ ،‬نافيا كــل األخـبــار التي تــرددت‬ ‫مــؤخــرا بــأنـهـمــا عـلــى خ ــاف كـبـيــر بسبب‬ ‫زوجها السابق الذي اتهمها بخيانته مع‬ ‫كيفانش أثناء تصوير مسلسلهما الشهير‬ ‫"نور"‪.‬‬ ‫ا لـجــد يــر ذ ك ــره أن كيفانش تاتليتوغ‬ ‫ي ــواج ــه ع ـقــوبــة س ـجــن ت ـصــل إلـ ــى ‪10‬‬ ‫سـ ـن ــوات‪ ،‬بـسـبــب ات ـه ــام ــه بــالـتـهــرب‬ ‫ال ـض ــري ـب ــي‪ ،‬وهـ ــو م ــا ك ـش ـفــت عنه‬ ‫التقارير‪ ،‬مشيرة إلى أنه خضع‬ ‫للتحقيق‪ ،‬وق ــال خــالــه إن ــه ال‬ ‫عــاقــة لــه بـهــذا األم ــر‪ ،‬متهما‬ ‫مستشاره المالي بالتخلف‬ ‫عن دفع ضرائبه‪.‬‬

‫سونغول أودان‬

‫سيلينا غوميز‬

‫جنيفر أنيستون‬

‫الممثل مارك هامل ينسحب من «فيسبوك» سيلينا غوميز تدافع عن هايلي وماديسون جنيفر أنيستون غابت عن حفل اختيار النقاد‬ ‫أعلن الممثل األميركي مارك هامل‪ ،‬أحد أبطال سلسلة "ستار ورز" الشهيرة‪ ،‬انسحابه‬ ‫من "فيسبوك"‪ ،‬بسبب رفض شبكة التواصل االجتماعي هذه ضبط اإلعالنات السياسية‪.‬‬ ‫وغرد هامل‪" :‬خاب ظني كثيرا‪ ،‬ألن مارك زوكربرغ ِّ‬ ‫َّ‬ ‫يثمن أكثر الكسب المادي منه الحقيقة‪،‬‬ ‫فقررت إلغاء حسابي عبر شبكة فيسبوك"‪.‬‬ ‫وأض ــاف الممثل (‪ 68‬عــامــا) والـنـشــط جــدا عبر "تــويـتــر"‪" ،‬أع ــرف أن الكثير مــن الناس‬ ‫سيقولون إنهم ال يأبهون لذلك‪ ،‬إال أن ضميري سيكون أكثر ارتياحا"‪.‬‬ ‫ونددت أصوات أخرى‪ ،‬على غرار هامل‪ ،‬بقرار "فيسبوك"‪ ،‬عدم ضبط الدعايات السياسة‬ ‫عبر منصتها‪ ،‬رغم مخاطر التضليل اإلعالمي‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫دافعت الفنانة سيلينا غوميز عن زوجة صديقها السابق هايلي بيبر‪ ،‬وزميلتها‬ ‫الفنانة األميركية ماديسون بير‪ ،‬ضد الذين انتقدوهما بعد أن التقتهما مصادفة‬ ‫خــال عطلة نهاية األس ـبــوع‪ُ .‬‬ ‫وص ــدم جمهور سيلينا‪ ،‬بعدما علموا أن هايلي‬ ‫وماديسون كانا في مطعم بويست هوليوود‪ ،‬في الوقت الذي كانت سيلينا تحتفل‬ ‫بألبومها الجديد‪ ،‬فما كان منهم إال أن انتقدوهما بطريقة قاسية‪ ،‬واتهموهما‬ ‫بمحاولة نقل أخبار سيئة وإفـســاد احتفاالت غوميز عندها اضطرت األخيرة‬ ‫َّ‬ ‫مجرد مصادفة‪ ،‬ووصفت سلوك‬ ‫للتدخل‪ ،‬لتبرر زيارتهما للمطعم بأنها كانت‬ ‫المعلقين بأنه «مثير لالشمئزاز»‪.‬‬

‫غابت النجمة األميركية​جنيفر أنيستون​ عن حفل توزيع جوائز اختيار النقاد‪ ،‬بل سهرت‬ ‫مع صديقتيها المفضلتين من مسلسل َّ«‪ »Friends‬الشهير‪​:‬كورتني كوكس​ و​ليزا كودرو‪،‬‬ ‫واستمتع الجميع بوجبة عشاء‪ ،‬حيث وثقت جنيفر هذه اللحظات‪ ،‬فنشرت صورتين بدا‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫فيهما الجميع بقمة السعادة‪ ،‬وعلقت عليهما‪« :‬مرحبا من الفتيات في آخر القاعة»‪ ،‬وحقق‬ ‫المنشور أكثر من ‪ 8‬ماليين و‪ 300‬ألف إعجاب في ‪ 17‬ساعة فقط‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُيذكر أن جنيفر لم ترشح ألي جائزة عن فيلمها «‪ ،»Morning Show‬لكن في المقابل‬ ‫حصد زميلها بالفيلم بيلي كرودب جائزة أفضل ممثل مساعد‪.‬‬

‫بيلي إيليش تؤدي أغنية الجزء الجديد‬ ‫من مغامرات جيمس بوند‬ ‫تــؤدي المغنية األميركية بيلي إيليش األغنية الرسمية للجزء‬ ‫الجديد لمغامرات جيمس بوند «نو تايم تو داي»‪ ،‬وفق ما جاء بموقع‬ ‫سلسلة األفالم الشهيرة هذه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ـؤد لألغنية األصلية‬ ‫وستصبح بيلي (‪َّ 18‬عــامــا) تاليا أصغر مـ ٍ‬ ‫ألفالم جيمس بوند‪ .‬وقد ألفت إيليش األغنية مع شقيقها ومعاونها‬ ‫فينييس‪.‬‬ ‫وتــولــي شركة إيــون بروداكشنز‪ ،‬المنتجة ألفــام جيمس بوند‪،‬‬ ‫أهمية كبرى لموسيقى أفالمها‪ ،‬وتسعى إلــى االستعانة بمغنين‬ ‫يجارون عصرهم‪.‬‬ ‫وسبق لمادونا وأديل وأليشيا كيز وجاك وايت أن أدوا أغنية هذه‬ ‫األفالم مع نتائج متفاوتة‪.‬‬

‫ومن أنجح هذه األغاني «ليف آند ليت داي» لبول ماكارتني آند‬ ‫وينعز‪ ،‬و«سكاي فــال» ألديــل‪ ،‬و«غولدفينغر» لشيرلي باسي‪ ،‬التي‬ ‫اختيرت في ثالثة أجزاء‪.‬‬ ‫وسيبدأ عرض «نو تايم تو داي»‪ ،‬وهو الجزء الخامس والعشرون‬ ‫من مغامرات العميل ‪ ،007‬في ‪ 2‬مايو المقبل في بريطانيا‪ ،‬والعاشر‬ ‫منه في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وقالت إيليش إن «المشاركة في هذا الفيلم أمر رائع‪ ،‬وشرف عظيم‪.‬‬ ‫تأليف األغنية الرئيسة لجيمس بوند أمر نحلم به منذ فترة طويلة‪.‬‬ ‫ال أزال تحت الصدمة»‪.‬‬ ‫ورشحت المغنية في الفئات األربع الرئيسة لجوائز غرامي‪ ،‬التي‬ ‫توزع في ‪ 26‬الجاري‪ ،‬وهي مرشحة في ‪ 6‬فئات بالمجموع‪( .‬أ ف ب)‬

‫بيلي إيليش‬


‫ثقافات‬

‫‪١٦‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوراق بحثية أبرزت المشهد الروائي خليجيا وعربيا‬ ‫في ندوة «األدب في الكويت‪ :‬الواقع والتحديات واآلفاق» بمهرجان القرين الـ ‪26‬‬

‫حصاد‬

‫«كوالج» فني جمع مخصيد وشاه‬ ‫وكريم في حفل «استثنائي مزدحم»‬

‫تواصل فعاليات الندوة الرئيسية «األدب في الكويت‪ :‬الواقع‬ ‫ِ‬ ‫والتحديات واآلفاق» في رابطة األدباء‪ ،‬جلساتها ضمن‬ ‫فعاليات مهرجان القرين الـ ‪.26‬‬ ‫فضة المعيلي‬

‫الحساوي‬ ‫توقفت عند‬ ‫عينة عشوائية‬ ‫لروايات الجيل‬ ‫الحالي‬

‫ق ــدم ال ـم ـت ـحــدثــون ف ــي ال ـنــدوة‬ ‫الــرئ ـي ـس ـيــة «األدب ف ــي ال ـكــويــت‪:‬‬ ‫الــواقــع والتحديات واآلف ــاق» في‬ ‫رابـ ـط ــة األدبـ ـ ـ ـ ــاء‪ ،‬ض ـم ــن أن ـش ـطــة‬ ‫مـهــرجــان الـقــريــن الـ ـ ‪ ،26‬رؤيتهم‬ ‫ال ــروائـ ـي ــة ع ـبــر شـ ـه ــادات غـنـيــة‪،‬‬ ‫وت ـج ــارب ـه ــم الـ ـث ــري ــة‪ ،‬وأوراق ـ ـهـ ــم‬ ‫البحثية‪ ،‬وقــراء اتـهــم الـتــي أثــرت‬ ‫الـ ـجـ ـلـ ـس ــات‪ ،‬وأب ـ ـ ـ ـ ــرزت ال ـم ـش ـهــد‬ ‫الروائي على المستوى الخليجي‬ ‫وال ـ ـعـ ــربـ ــي‪ ،‬ب ـح ـض ــور ج ـم ــع مــن‬ ‫المثقفين واألدباء والمهتمين‪.‬‬

‫«الرواية في الكويت»‬

‫العثمان تحدثت‬ ‫في شهادتها‬ ‫«الكتابة نهر‬ ‫ال يجف» عن‬ ‫سنوات الحياة‬ ‫التي تتسرب‬ ‫كأنها طيور‬

‫فـفــي الجلسة ا لـتــي خصصت‬ ‫ل ـم ـحــور «ال ــرواي ــة ف ــي ال ـكــوي ــت‪...‬‬ ‫ال ــواق ــع والـ ـتـ ـح ــدي ــات»‪ ،‬وأدارهـ ـ ــا‬ ‫الكاتب إبراهيم المليفي‪ ،‬تحدث‬ ‫كـ ــل فـ ـه ــد ال ـ ـه ـ ـنـ ــدال‪ ،‬ود‪ .‬س ـع ــاد‬ ‫ال ـ ـع ـ ـنـ ــزي‪ ،‬وهـ ــديـ ــل الـ ـحـ ـس ــاوي‪،‬‬ ‫وحمود الشايجي‪.‬‬ ‫وق ــال ــت ال ـع ـن ــزي ف ــي ورق ـت ـهــا‬ ‫«واق ـ ـ ــع ال ـ ــرواي ـ ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة بـيــن‬ ‫األص ــال ــة وال ـت ـق ـل ـيــديــة»‪ ،‬إن جيل‬ ‫الرواد أسس الرواية‪ ،‬رغم معاناة‬ ‫الشباب تقليدهم حاليا‪ ،‬وغياب‬ ‫المرأة وأطلقت اسم «رواية الواقع»‬ ‫الـتــي قـصــدت بـهــا ع ــرض الــواقــع‬ ‫االجتماعي في فترة ما‪ ،‬في ضوء‬ ‫مفهوم المدرسة الواقعية‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـن ـ ــاول ـ ــت الـ ـ ـحـ ـ ـس ـ ــاوي فــي‬ ‫ورق ـت ـهــا «س ـل ـطــة الـتـلـقــي وفـنـيــة‬ ‫الـنــص فــي ال ــرواي ــات الكويتية»‪،‬‬ ‫الـ ـت ــوق ــف ع ـن ــد ع ـي ـنــة ع ـشــوائ ـيــة‬ ‫لروايات الجيل الحالي في الفترة‬ ‫بين ‪ ،2020 - 2018‬مشيرة إلى أن‬ ‫فــن الــروايــة يؤكد الـيــوم حضورا‬ ‫كبيرا فــي الـعــالــم الـعــربــي‪ ،‬ســواء‬ ‫على المستوى العام عبر القراء‬ ‫المتابعين لما يصدر سنويا من‬ ‫دور الـنـشــر الـمـخـتـلـفــة‪ ،‬ويـســوق‬

‫كريم العراقي وعيسى األنصاري وفيصل شاه‬

‫المليفي يتوسط الهندال والشايجي والحساوي والعنزي‬ ‫عبر ا لـقـنــوات المختلفة الفعلية‬ ‫واإلل ـك ـتــرون ـيــة أو الـمـحـتــرف من‬ ‫نقاد أكاديميين أو على مستوى‬ ‫الجوائز العربية وأيضا العالمية‪.‬‬

‫العمل الروائي‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬بـيــن ال ـه ـنــدال في‬ ‫ورق ـت ــه «أدب ال ــرواي ــة ف ــي عصر‬ ‫الـتـفــاعــل االجـتـمــاعــي»‪ ،‬االهـتـمــام‬ ‫الخليجي وال ـعــربــي فــي الــروايـ ّـة‬ ‫التفاعلية‪ ،‬وو صـفـهــا بأنها تلق‬ ‫جديد في الطابع أو األسلوب من‬ ‫خالل العمل الروائي‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن األديــب الراحل إسماعيل فهد‬ ‫إسماعيل اتجه نحو جيل الشباب‪.‬‬ ‫وتـ ـط ــرق ال ـه ـن ــدال إلـ ــى كـتــاب‬ ‫«أنماط الرواية العربية الجديدة»‬ ‫للكاتب شكري عزيز الذي رأى فيه‬ ‫أن الــروايــة الـجــديــدة تعبير فني‬ ‫عن حدة األزمات المصيرية التي‬ ‫تواجه اإلنسان‪.‬‬ ‫أمــا الكاتب حـمــود الشايجي‬ ‫فـ ــأكـ ــد ف ـ ــي ورق ـ ـت ـ ــه أن ال ـ ــرواي ـ ــة‬ ‫الـكــويـتـيــة قــامــت عـلــى الـتـجــديــد‪،‬‬ ‫وهي تعيش عصرها الذهبي لهذا‬ ‫الجيل‪ ،‬ألن هناك عــددا كبيرا من‬ ‫الروائيين الــذيــن يمتلكون رؤيــة‬ ‫وم ـش ــاري ــع أدبـ ـي ــة‪ ،‬وه ـن ــاك نحو‬ ‫عـشــرة مـشــاريــع ضـخـمــة‪ ،‬منوها‬ ‫بالروايات التاريخية التي تكتب‬ ‫وفق هو متاح بحدود معينة‪.‬‬ ‫أما في جلسة «الرواية الكويتية‬ ‫والنقد األدب ــي»‪ ،‬فتحدث كــل من‪:‬‬ ‫الناقد السعودي محمد العباس‪،‬‬

‫واألديب طالب الرفاعي‪ ،‬والكاتب‬ ‫المغربي د‪ .‬سعيد بنكراد‪ ،‬والناقد‬ ‫التونسي د‪ .‬عبدالدائم السالمي‪،‬‬ ‫وأداره ــا الكاتب العماني محمد‬ ‫الرحبي‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ال ـبــدايــة م ــع الـعـبــاس‪،‬‬ ‫ال ــذي أك ــد أن ال ـح ـضــور ال ــروائ ــي‬ ‫الـعــربــي مـتــواضــع عـبــر منصات‬ ‫التتويج للجوائز العالمية‪ ،‬وأن‬ ‫م ـش ــروع ـي ــة ال ـت ــرج ـم ــة مـ ــن أج ــل‬ ‫ال ــوص ــول إل ــى ال ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬وال ـتــي‬ ‫وصفها بالحقيقة التي ال يتردد‬ ‫الــروائــي الـعــربــي فــي اإلق ــرار بها‬ ‫والعمل من أجلها‪ ،‬أدت إلى ظهور‬ ‫ف ـص ـي ــل مـ ــن ال ــروائـ ـيـ ـي ــن ال ـع ــرب‬ ‫يعتقدون أن الكتابة مباشرة بلغة‬ ‫اآلخر ّ‬ ‫تقربهم من الجائزة بقدر ما‬ ‫تموضعهم في المدار العالمي‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عاد الرفاعي في ورقته‬ ‫«ال ــرواي ــة الـكــويـتـيــة والـعــالـمـيــة»‬ ‫إل ــى عـقــديــن مــن ال ــزم ــن‪ ،‬حـيــث لم‬ ‫يكن سهال النفاذ إلى لغة أخرى‪،‬‬ ‫لكن وفي ظرف متحرك ومتجدد‬ ‫باضطراب‪ ،‬ووسط هيمنة كبيرة‬ ‫لــوســائــل ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‪،‬‬ ‫بــات أم ــرا هينا تــواصــل اإلنـســان‬ ‫مــع اإلن ـســان‪ ،‬وتــرجـمــة كــل جملة‬ ‫وفكرة‪ ،‬مؤكدا أن الترجمة تختلف‬ ‫عن الوصول للعالمية‪ ،‬وأن المراد‬ ‫بها االنتقال إلى العالمية‪ ،‬وهي‬ ‫تـلــك الـتــرجـمــة ال ـتــي يـنـهــض بها‬ ‫مترجم محنك‪ ،‬بناء على طلب من‬ ‫دار نشر أجنبية معروفة‪ ،‬لكتاب‬ ‫الفت في جنسه‪ ،‬وعامر بالقضايا‬ ‫اإلنسانية التي يطرحها‪.‬‬

‫واشتملت الجلسة التالية من‬ ‫ال ـنــدوة على «ش ـهــادات قصصية‬ ‫وروائـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــة» ل ـ ـكـ ــل مـ ـ ــن الـ ـ ــروائـ ـ ــي‬ ‫ال ـس ـع ــودي ي ــوس ــف الـمـحـيـمـيــد‪،‬‬ ‫والقاصة السورية شهال العجيلي‪،‬‬ ‫والـ ـ ـ ــروائـ ـ ـ ــي ال ـ ـج ـ ــزائ ـ ــري س ـم ـيــر‬ ‫قسيمي‪ ،‬واألديبة ليلي العثمان‪،‬‬ ‫والناقد د‪ .‬حسن النعمي‪ ،‬والقاص‬ ‫المصري سعيد الكفراوي‪ ،‬وأدارت‬ ‫الجلسة الروائية اللبنانية د‪ .‬لنا‬ ‫عبدالرحمن‪.‬‬

‫حقول الرقة‪ ،‬والتي ستستعيرها‬ ‫مـنــه فــي رواي ـتــه األخ ـيــرة «صيف‬ ‫مع العدو»‪.‬‬ ‫وتحدثت العجيلي عن نشأة‬ ‫جدها في دولة الخالفة العثمانية‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـم ــا ك ـ ــان أب ـ ـ ـنـ ـ ــاؤه م ـ ــن ع ـت ــاة‬ ‫القوميين‪ ،‬وشارك هو وأبناؤه في‬ ‫مقاومة االحتالل الفرنسي‪ ،‬ليدافع‬ ‫عن أرضه وعرضه‪ ،‬ويدافع أبناؤه‬ ‫ع ــن حـلـمـهــم ب ــال ــدول ــة الــوط ـن ـيــة‪،‬‬ ‫لـ ـت ــدل ــل عـ ـل ــى ثـ ـن ــائـ ـي ــة ال ـ ـجـ ــذور‬ ‫والحداثة‪.‬‬ ‫وف ـ ــي شـ ـه ــادت ــه الـ ـت ــي أط ـلــق‬ ‫عليها «لم أكن قاسيا بما يكفي»‬ ‫تـســاءل الــروائــي المحيميد مــاذا‬ ‫تعني كتابة رواية؟ من أين تأتي‬ ‫الشخصيات؟ كيف يزهو المكان‬ ‫ب ـت ـف ــاص ـي ـل ــه وروائ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــه؟ ك ـيــف‬ ‫يركض الحدث كقطار مخبول‪ ،‬في‬ ‫صـحــراء أو فــي غــابــة‪ ،‬أو يتنفس‬ ‫بعمق في محطة توقف؟ وأجاب‬ ‫أن كل هذه العناصر تقودها اللغة‬ ‫باقتدار‪.‬‬

‫أما الناقد التونسي عبدالدائم‬ ‫السالمي فترك ورقته المطبوعة‬ ‫بكتاب الندوة والتي أطلق عليها‬ ‫ْ‬ ‫«الـمــديـنــة حـ ــكـ ـيــا»‪ ،‬لـيـتـحــدث عن‬ ‫بعض إشكاليات المشهد النقد‬ ‫الـعــربــي‪ ،‬فــي حين تـنــاول بنكراد‬ ‫في ورقته «السرد ولعبة الذاكرة»‬ ‫بعض القضايا الخاصة بالسرد‬ ‫من حيث هو وسيلة‪.‬‬

‫تجربة الكتابة‬

‫«نهر ال يجف»‬

‫ف ـ ــي ال ـ ـش ـ ـهـ ــادة عـ ـل ــى ت ـج ــرب ــة‬ ‫الـكـتــابــة‪ ،‬كــانــت ال ـش ـهــادة األول ــى‬ ‫ل ـل ـكــات ـبــة ال ـع ـج ـي ـلــي ال ـت ــي أك ــدت‬ ‫أن الـشـهــادة على الكتابة ليست‬ ‫عوضا عن اإلبداع‪ ،‬بل هي محاولة‬ ‫لتمحيص بعض األسئلة العمدة‬ ‫التي صاغت نصوصها‪ .‬وتحدثت‬ ‫العجيلي عن جدها الذي أراد تعلم‬ ‫قيادة السيارة التي سيجوب بها‬

‫مــن جــانـبـهــا‪ ،‬تـحــدثــت الكاتبة‬ ‫الـعـثـمــان فــي شـهــادتـهــا «الكتابة‬ ‫نهر ال يجف» عن سنوات الحياة‬ ‫التي تتسرب كأنها طيور تهرب‬ ‫السنوات والعصافير‪ ،‬وال تهرب‬ ‫الـ ـكـ ـت ــاب ــة‪ ،‬وت ـ ـسـ ــاء لـ ــت ال ـع ـث ـم ــان‬ ‫بـعــد خمسين عــامــا مــن الـكـتــابــة‪:‬‬ ‫«هــل كنت أدري إلــى أيــن تقودني‬ ‫الـكـتــابــة؟ وأج ــاب ــت‪« :‬أق ــول صدقا‬ ‫يا ليتني لم أنقد إليها وتوجهت‬ ‫إلــى الفن الــذي بــدأت بعشقه قبل‬ ‫الكتابة»‪.‬‬ ‫أم ـ ــا ال ـ ــروائ ـ ــي ق ـس ـي ـمــي ف ـقــرأ‬ ‫بعض السطور من روايته «ساللم‬ ‫تروالر»‪ ،‬وتناول القاص الكفراوي‬ ‫في شهادته جوانب من تجربته‬ ‫اإلبداعية‪ ،‬في حين تحدث الكاتب‬ ‫ال ـن ـع ـم ــي فـ ــي شـ ـه ــادت ــه «ح ــدي ــث‬ ‫الــذات حديث الخيال‪ :‬كلمات في‬ ‫تجربتي القصصية» عــن قريته‬ ‫«قرية مندر العوص» عندما سأل‬ ‫أمــه عن معناها فــردت عليه‪ :‬بما‬ ‫يشبه اليقين‪« :‬يا ولدي إنها مكان‬ ‫والدة الشعراء» منذ تلك اللحظة‬ ‫عـ ــرف ن ـك ـهــة ال ـق ــري ــة‪ ،‬وت ـم ـنــى أن‬ ‫ً‬ ‫يصبح شاعرا‪.‬‬

‫«شهادات قصصية وروائية»‬

‫السريع‪ :‬المسرح في الكويت ينبض بالعطاء‬ ‫جاءت الجلسة الخامسة بعنوان «المسرح في‬ ‫الكويت الواقع والتحديات واآلفاق»‪ ،‬وشارك بها‬ ‫الكاتب عبدالعزيز السريع‪ ،‬وعبدالله التركماني‪،‬‬ ‫ود‪ .‬مبارك المزعل‪ ،‬وأدارها د‪ .‬محمد المهنا‪.‬‬ ‫وقال السريع إن المسرح الكويتي بخير‪ ،‬وحي‬ ‫ً‬ ‫وال يمكن أن يموت‪ ،‬وهو ينبض بالعطاء‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الـكــويــت تنعم بـمـهــرجــانــات مسرحية رائ ــدة‬ ‫وشبابية متعددة‪.‬‬ ‫وت ـح ــدث ال ـم ــزع ــل ف ــي ورق ـت ــه ع ــن م ـح ــور من‬ ‫م ـن ـظــور اإلخـ ـ ــراج ال ـم ـســرحــي ع ـنــد ال ـش ـبــاب في‬ ‫ً‬ ‫المعهد العالي للفنون المسرحية‪ ،‬الفتا إلى أن‬

‫ليلى العثمان‬

‫الكويت والدة بالقدرات والمواهب المسرحية‪،‬‬ ‫ف ـه ـنــاك م ـخــرجــون وص ـل ــوا إل ــى ال ـعــال ـم ـيــة مثل‬ ‫سليمان البسام وفيصل العميري‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬تـنــاول التركماني الهموم والمعاناة‬ ‫التي يعيشها واقع المسرح الكويتي‪ ،‬الذي يعاني‬ ‫ع ــدم الـتــوثـيــق والــرصــد رغ ــم جـهــود وم ـحــاوالت‬ ‫بعض الباحثين‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـت ــرك ـم ــان ــي‪« :‬ن ـح ــن ن ـح ـتــاج الـثـقــة‬ ‫والدعم من الجهات الثقافية في الدولة‪ ،‬السيما‬ ‫أن المسرح يعمل بفعالية وحــراك طــوال السنة‪،‬‬ ‫وال يتوقف»‪.‬‬

‫●‬

‫عزة إبراهيم‬

‫استضاف مسرح عبدالحسين عبدالرضا حفال استثنائيا‬ ‫تضمن «كوالج» فني‪ ،‬يمزج بين القصيدة واألغنية والموسيقى‬ ‫في عرض جماهيري مبهر ضمن فعاليات المهرجان‪.‬‬ ‫وأحـيــا الحفل الـصــوت المبدع للمطرب محمد مخصيد‪،‬‬ ‫عازفا على أوتار القصيدة التي أبدع في إلقائها الشاعر كريم‬ ‫العراقي‪ ،‬بينما كــان للفرقة الموسيقية المصاحبة‪ ،‬بقيادة‬ ‫المايسترو فيصل شــاه‪ ،‬مشهدا فريدا من اإلبــداع والتناغم‬ ‫الشديد‪.‬‬ ‫وتوافد على الحفل‪ ،‬الذي استمر ساعة ونصف‪ ،‬الحضور‬ ‫قبل موعد انطالقه بنحو ساعتين‪ ،‬ليكتظ المسرح بالحضور‬ ‫حتى تم إغالق القاعة التي لم يعد فيها موطئ قدم‪ ،‬فالجمهور‬ ‫بين جالس وواقف ومترقب بالخارج ال يجد مجاال لالستمتاع‬ ‫بالحفل‪.‬‬ ‫ولم يخطئ الجمهور في تقديره أو توقعاته بشأن األمسية‬ ‫التي تضمنت مزجا فريدا ومبدعا بين ‪ 3‬عناصر فنية غاية‬ ‫في الرقي والموهبة‪ ،‬حيث استطاع الصوت الطربي الثقيل‬ ‫لـلـمـطــرب مـحـمــد مـخـصـيــد إب ـه ــار ال ـح ـضــور ب ــأدائ ــه المفعم‬ ‫باإلحساس والرومانسية والحزن في أحيان كثيرة‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫استطاع إبهار وإسعاد الجمهور إلى أقصى حد‪.‬‬ ‫ولم يتخلف عن ذلك الشاعر المخضرم كريم العراقي‪ ،‬الذي‬ ‫قدم من أعماله إلى جانب أشهر القصائد الغنائية‪ ،‬ما أمتع‬ ‫الجمهور بطريقته المميزة في اإللقاء والتعاطي المنظم مع‬ ‫الموسيقى والغناء بشكل غاية في التنظيم‪.‬‬ ‫وعلى وقع الكلمات والغناء لم يتخل العازف فيصل شاه‬ ‫وفــرقـتــه الموسيقية عــن دوره ــم الـبـطــولــي فــي الـحـفــل الــذي‬ ‫جسدت حماسة الجمهور خالله حضورا ال يقل نجومية أو‬ ‫إبداعا عن رواد خشبة المسرح‪ ،‬فكان حفال مشعا باألضواء‬ ‫سواء من جانب الفنانين أو الجمهور على حد سواء‪.‬‬ ‫وانطلق الحفل بأغنية «كلمات» للمطربة ماجدة الرومي‪،‬‬ ‫أعقبتها قـصـيــدة «ك ــان صــديـقــي»‪ ،‬ثــم قـصـيــدة «ه ــا حبيبي»‬ ‫للمطرب كاظم الساهر‪ ،‬وكان لفيروز مكانها الواضح باألمسية‬ ‫من خالل أغنية «سهر الليالي»‪ ،‬تالها عودة لكاظم الساهر عبر‬ ‫قصيدة «المحكمة»‪ ،‬ثم عزف موسيقي غربي ألغنية «‪BESAME‬‬ ‫‪ ،»MUCHO‬وانتهى الحفل بقصيدتي «تذكر» و«إنسان»‪.‬‬

‫العلي‪ :‬التكنولوجيا لم تؤثر‬ ‫على الخط التقليدي ألنه «روحي»‬

‫القفاص اختار مواضيعه وأفكاره من نسيج الحياة‬

‫في معرضه «إبداع» الذي ضم األعمال القديمة والحديثة لمسيرته مع النحت‬ ‫استطاع النحات خزعل‬ ‫القفاص أن يروي من‬ ‫خالل منحوتاته القصص‬ ‫والحكايات بأسلوبه الرمزي‪،‬‬ ‫الذي يتواصل بشكل ضمني‬ ‫وحسي مع الواقع بأكبر قدر‬ ‫من التكثيف واإليحاء‪.‬‬

‫●‬

‫فضة المعيلي‬

‫ا فـ ـتـ ـتـ ـح ــت م ـ ــد ي ـ ــرة إدارة ا ل ـف ـن ــون‬ ‫الـتـشـكـيـلـيــة ض ـي ــاء ال ـب ـح ــر‪ ،‬م ـعــرض‬ ‫النحات خزعل القفاص تحت عنوان‬ ‫«إب ـ ـ ــداع» ف ــي قــاع ـتــي ال ـف ـنــون وأح ـمــد‬ ‫العدواني في ضاحية عبدالله السالم‪،‬‬ ‫ب ــرع ــاي ــة ال ـم ـج ـلــس ال ــوط ـن ــي لـلـثـقــافــة‬ ‫وال ـف ـنــون واآلداب‪ ،‬وحـضــرتــه مــديــرة‬ ‫مهرجان القرين فوزية العلي‪ ،‬ونخبة‬ ‫م ــن ال ـف ـنــان ـيــن وال ـج ـم ـه ــور ال ـم ـتــابــع‬ ‫للحركة التشكيلية الكويتية‪.‬‬ ‫ويعتبر الفنان التشكيلي والنحات‬ ‫خزعل القفاص واحدا من الرعيل األول‬ ‫في التشكيل الكويتي المعاصر‪ ،‬ومن‬ ‫المبدعين الكويتيين الرواد في ازدهار‬ ‫النحت في الكويت‪ ،‬من خالل التواصل‬ ‫ً‬ ‫الكبير مع االصالة والحداثة معا‪.‬‬ ‫واتـ ـس ــم م ـ ـشـ ــواره ال ـف ـنــي ال ـطــويــل‪،‬‬ ‫بالكثير مــن الـمـنـجــزات ال ـتــي تحقق‬ ‫بعضها في سن مبكرة‪ ،‬لعل من أبرزها‬ ‫تصميم شعار نــادي القادسية حين‬ ‫كان في العشرينيات من عمره‪ ،‬وهو‬

‫والحديثة للفنان‪ ،‬التي توثق مسيرته‬ ‫مــع النحت منذ أمــد بعيد‪ ،‬وفــي هذا‬ ‫المعرض تمكنا من التعرف عن كثب‬ ‫على التجربة الثرية التي يتميز بها‬ ‫الـقـفــاص مــن خ ــال اعـمــالــه النحتية‪،‬‬ ‫الـ ـت ــي ت ـ ـتـ ــوازى فـ ــي أفـ ـك ــاره ــا مـ ــع مــا‬ ‫تتطلبه الـحــاالت اإلنسانية الخاصة‬ ‫من تكثيف في المحتوى والفكرة على‬ ‫حد ســواء‪ ،‬إضافة إلــى المعاني التي‬ ‫تـبــدو متناغمة مــع لغة فنية مفعمة‬ ‫بالحيوية والحركة‪.‬‬

‫نسيج الحياة‬

‫خزعل القفاص خالل المعرض‬ ‫الشعار المعمول به منذ أكثر من ‪45‬‬ ‫ً‬ ‫عــامــا‪ ،‬وأعـمــال نحتية خــالــدة ستظل‬ ‫ب ــاق ـي ــة ل ـت ـش ـهــد ع ـل ــى م ــا ي ـت ـم ـتــع بــه‬ ‫القفاص مــن موهبة متميزة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلــى دق الهريس والمقعد والراقصة‬ ‫وغير ذلك من األعمال البرونزية‪ ،‬التي‬ ‫تتميز بالخصوصية والتألق‪.‬‬ ‫وفــي معرضه الشخصي‪ ،‬استطاع‬

‫القفاص أن يروي من خالل منحوتاته‪،‬‬ ‫ال ـتــي تـنــاهــز ‪ 60‬مـنـحــوتــة‪ ،‬القصص‬ ‫والـحـكــايــات بأسلوبه الــرمــزي‪ ،‬الــذي‬ ‫ي ـ ـتـ ــواصـ ــل بـ ـشـ ـك ــل ضـ ـمـ ـن ــي وح ـس ــي‬ ‫م ــع ال ــواق ــع بــأكـبــر ق ــدر م ــن التكثيف‬ ‫واإلي ـحــاء‪ ،‬وذلــك وفــق تـصــورات فنية‬ ‫مزدانة بالتألق والحضور‪.‬‬ ‫وض ــم ال ـم ـعــرض األع ـم ــال الـقــديـمــة‬

‫العبدالجليل‪« :‬مقتنيات أصحاب المكتبات الخاصة» يقام أول مرة‬ ‫أقيمت في مكتبة الكويت الوطنية فعاليتان‬ ‫ضمن المهرجان‪ ،‬هما معرض «مقتنيات أصحاب‬ ‫الـمـكـتـبــات ال ـخــاصــة» فــي بـهــو الـمـكـتـبــة‪ ،‬ون ــدوة‬ ‫«كتاب الشهر» لكتاب «ذاكرة وطن‪ ...‬مكتبة الكويت‬ ‫الوطنية»‪ ،‬لمؤلفه األمين العام للمجلس الوطني‬ ‫للثقافة وا ل ـف ـنــون واآلداب كــا مــل العبدالجليل‪،‬‬ ‫وحضر المعرض المدير العام للمكتبة الشيخة‬ ‫رشا الصباح‪ ،‬وجمع من المثقفين والمهتمين‪.‬‬ ‫وقال العبدالجليل إن «هذا المعرض يقام أول‬ ‫مرة في تاريخ مهرجانات القرين السنوية‪ ،‬ألنه‬ ‫م ــن ال ـم ـعــارض الـمـتـمـيــزة ال ـتــي ت ـقــدم مجموعة‬

‫من المقتنيات‪ ،‬ويجسد اهتمام مكتبة الكويت‬ ‫الــوطـنـيــة واع ـت ــزازه ــا بـمــا تـحـتـفــظ ب ــه ف ــي قــاعــة‬ ‫المكتبات الخاصة التي هي بمنزلة إحــدى أهم‬ ‫مرافق مكتبة الكويت الوطنية‪ ،‬وفيها نحو ‪75‬‬ ‫ألف كتاب لرواد الثقافة‪ ،‬واألدب والفكر واإلعالم‬ ‫في الكويت»‪.‬‬ ‫وعن كتابه «ذاكرة وطن» في ندوة كتاب الشهر‪،‬‬ ‫ذك ــر‪« :‬ج ــاءت الــدعــوة مــن الـمــديــر ال ـعــام لمكتبة‬ ‫الـكــويــت الوطنية الشيخة رشــا الـصـبــاح‪ ،‬وهــذا‬ ‫شيء أسعدني لتقديم كتاب الشهر ضمن مهرجان‬ ‫القرين‪ ،‬والكتاب فرصة مناسبة أن نتكلم عن نشأة‬

‫ومسيرة وتطور مكتبة الكويت الوطنية منذ أن‬ ‫كانت المكتبة األهلية سنة ‪ 1923‬كنواة لمكتبة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وكانت عند التأسيس في ذلك التاريخ‬ ‫األولى في منطقة الخليج والجزيرة العربية»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬هذه شهادة حق تقال للكويت الرائدة‬ ‫في مجال الثقافة والفكر واألدب وتنوير المجتمع‬ ‫فــي فـتــرة مبكرة جــدا فــي بــدايــة الـقــرن الماضي‪،‬‬ ‫لذلك سعدت أن أعرض المعلومات التي تضمنها‬ ‫كـتــابــي ذاك ــرة وط ــن‪ ،‬وأن تـعــرض لجمهور هــذه‬ ‫التجربة وذلك التاريخ‪ ،‬والمسيرة الطويلة التي‬ ‫قام بها رجال ونساء الكويت من أجل الثقافة»‪.‬‬

‫فالقفاص يختار مواضيعه وأفكاره‬ ‫من نسيج الحياة وما يعتمل فيها من‬ ‫تداعيات‪ ،‬ثم يجسدها في منحوتاته‬ ‫فــي اش ـكــال يـمـكــن قـ ــراء ة مضامينها‬ ‫ب ــأكـ ـث ــر م ـ ــن رؤي ـ ـ ـ ــة‪ ،‬غـ ـي ــر أن الـ ــرؤيـ ــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإلنسانية هي االكثر توهجا وبروزا‪.‬‬ ‫وي ـح ــاك ــي ال ـف ـن ــان ف ــي مـنـحــوتــاتــه‬ ‫ال ــواق ــع ف ــي إط ـ ــار رم ـ ــزي م ـح ـكــم‪ ،‬كي‬ ‫نـشــا هــد الفلكلور الشعبي مــن خــال‬ ‫حركات الفنانين واياديهم الممسكة‬ ‫بـ ـ ــاآلالت ال ـمــوس ـي ـق ـيــة‪ ،‬وهـ ــي تـتـحــرك‬ ‫ب ـطــاقــة وح ــري ــة ف ــي ال ـ ـهـ ــواء‪ ،‬بشكل‬ ‫ً‬ ‫انـسـيــابــي مـتـقــن‪ ،‬ت ـفــاعــا م ــع ال ـتــراث‬ ‫الكويتي األصيل‪ ،‬إلى جانب منحوتة‬ ‫ّ‬ ‫تجمع النسوة على أريكة‬ ‫نــرى فيها‬ ‫وهن يتبادلن األحاديث الودية‪.‬‬ ‫مــن جـهـتـهــا‪ ،‬قــالــت األم ــان ــة الـعــامــة‬ ‫ل ـل ـم ـج ـل ــس الـ ــوط ـ ـنـ ــي ف ـ ــي ت ـعــري ـف ـهــا‬ ‫ب ــال ـف ـن ــان‪« :‬يـ ـع ــد الـ ـفـ ـن ــان الـتـشـكـيـلــي‬ ‫خزعل القفاص أحــد رواد فن النحت‬ ‫األوائـ ــل فــي دول ــة الـكــويــت والمنطقة‬ ‫ً‬ ‫ال ـعــرب ـيــة‪ ...‬وك ــان وال ي ــزال مــؤثــرا في‬ ‫تأسيس التشكيل وبداياته في الثقافة‬ ‫الـبـصــريــة‪ ،‬وه ــو مــن الـفـنــانـيــن الــذيــن‬ ‫أرسوا بصمة وهوية أضاء ت مسيرة‬ ‫الـنـحــت الـكــويـتــي عـلــى م ــر ع ـقــود من‬ ‫الزمن»‪.‬‬

‫فريد العلي‬ ‫قــدم رئيس مركز الكويت للفنون اإلسالمية في المسجد‬ ‫الـكـبـيــر الـمـسـتـشــار فــريــد الـعـلــي ورش ــة ب ـع ـنــوان «ف ــن الـخــط‬ ‫العربي»‪ ،‬في قاعة التراث بمكتبة الكويت الوطنية‪.‬‬ ‫وأعرب العلي عن سعادته البالغة بالمشاركة في المهرجان‪،‬‬ ‫موضحا أن الــورشــة تهدف إلــى التعريف بجماليات الخط‬ ‫العربي والتعريف بالخطوط‪ ،‬مؤكدا أهمية نشر فن الخط‬ ‫ال ـع ــرب ــي وث ـق ــاف ــة ال ـف ـن ــون اإلس ــام ـي ــة بــالـمـجـتـمــع الـكــويـتــي‬ ‫وال ـعــال ـم ـيــن ال ـعــربــي واإلسـ ــامـ ــي‪ ،‬وربـ ــط األجـ ـي ــال بـتــراثـهــا‬ ‫وهويتها الحضارية والفنية‪.‬‬ ‫وعــن وجــود رابــط بين جمال الخط والـمــواد المستخدمة‬ ‫في الكتابة‪ ،‬قال ان هذا األمر يظهر بوضوح في التشكيالت‬ ‫المتعددة في كتابة لفظ الجاللة‪ ،‬حيث أحاول أن أجعل هذا‬ ‫اللفظ يتناسب مع جميع الحضارات ولمختلف الجنسيات‪،‬‬ ‫س ــواء الـغــربـيــة أو الـعــربـيــة وحـتــى الـيــابــانـيــة‪ ،‬حـتــى تصبح‬ ‫تستهوي هذا النوع من فن الخط وكذلك اللوحات الخطية التي‬ ‫تحاكي الحرف وتشرح اآلية القرآنية أو الحديث وأيضا أبيات‬ ‫الشعر عن طريق الرسم مع المحافظة على جماليات فن الخط‬ ‫العربي إضافة الى المرحلة الثالثة وهي المحمديات‪ ،‬والتي‬ ‫حاولت أن أبدع وأبرز إمكانيات فن الخط العربي المتعددة‬ ‫من خاللها عن طريق استطاعة اإلنـســان أن يشكل في هذه‬ ‫الحروف الى ما ال نهاية بمجال هذا الفن الــذي يختلف عن‬ ‫الخطوط الصينية واليابانية والالتينية»‪.‬‬ ‫وبين العلي أن التكنولوجيا لم تؤثر على الخط التقليدي‬ ‫ألنه خط روحي ينبع من الروح فيكتب عن طريق العقل والقلب‬ ‫والمشاعر بواسطة ا لـيــد‪ ،‬مما يجعل المتلقي يستطيع أن‬ ‫يشعر بالعبارات المكتوبة‪ ،‬سواء كانت آيات قرآنية أو أحاديث‬ ‫نبوية أو ابياتا شعرية وغيرها‪ ،‬بل ويحس بمشاعر الخطاط‬ ‫الذي خطت يداه هذه الكلمات‪ ،‬ألنه يكون لديه نوع من صدق‬ ‫المشاعر واالحاسيس عندما يشرع في نظم الخط بيده‪ ،‬وهذا‬ ‫خالف للكتابات التي تتم بواسطة أجهزة الكمبيوتر في إطار‬ ‫التكنولوجيا الحديثة‪ ،‬حيث تجدها جامدة وليس بها روح»‪.‬‬ ‫وحول إمكانية نجاح الخطاط في أن يصبح فنانا تشكيليا‪،‬‬ ‫أضاف‪« :‬ليس في كل وقت ينجح الخطاط في أن يصبح فنانا‬ ‫تشكيليا‪ ،‬ألن األخير بطبعه له ملكات وموهبة وعوامل معينة‬ ‫تــؤهـلــه الح ـتــراف ه ــذا الـمـجــال مــن ال ـفــن‪ ،‬إضــافــة ال ــى أهمية‬ ‫وض ــرورة أن يصقل هــذه الموهبة بالمعلومات االكاديمية‬ ‫والعلمية‪ ،‬لكن يمكن للخطاط المتمكن في فن الخط العربي‬ ‫األصيل بأنواعه أن يأخذ ما يناسبه من أنواع الفن التشكيلي‬ ‫لتوظيفه في خدمة الخط العربي والحروف العربية تشكيليا»‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫حمادة هالل‪ :‬أغيب عن دراما رمضان بسبب عمل جديد‬ ‫يشعر بسعادة كبيرة بعد نجاح «أووه ال ال» والحفالت مع الجمهور تسعده‬ ‫وقت قريب‬

‫يباشر الفنان حمادة هالل التحضير لمشروع درامي جديد‬ ‫سيعرض خارج السباق الرمضاني بعدما استقر على هذا األمر‬ ‫مع الكاتب أحمد أبوزيد‪ ،‬الذي يعمل على النص الدرامي دون‬ ‫استعجال‪ .‬وفي دردشته مع "الجريدة"‪ ،‬تحدث ًهالل عن‬ ‫أغنيته الجديدة "أووه ال ال"‪ ،‬التي طرحها أخيرا‪ ،‬وسبب غيابه‬ ‫عن السباق الرمضاني‪ ،‬وفيما يلي التفاصيل‪:‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم عسران‬

‫ما ال يعرفه‬ ‫كثيرون أن‬ ‫فكرة أغنية‬ ‫"أشرب شاي"‬ ‫من األساس‬ ‫كانت إلعالن‬ ‫إلحدى الشركات‬ ‫العالمية‬

‫ً‬ ‫● هل أصبحت أكثر اهتماما‬ ‫بقناتك على "يوتيوب"؟‬

‫● حدثنا عن أغنيتك الجديدة‬ ‫"أووه ال ال" وردود الفعل عليها؟‬ ‫ً‬ ‫ سعيد جدا بتفاعل الجمهور‬‫م ـ ـ ــع األغ ـ ـن ـ ـي ـ ــة مـ ـ ـن ـ ــذ طـ ــرح ـ ـهـ ــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن كلماتها والحانها‬ ‫وت ــوزيـ ـعـ ـه ــا الق ـ ـ ــت ردود ف ـعــل‬ ‫ً‬ ‫إيجابية جدا من الجمهور وفي‬ ‫التعليقات‪ ،‬فاألغنية طرحت في‬ ‫بــدايــة الـعــام الجديد وأسلوبها‬ ‫مختلف عن االغنيات التي اعتدت‬ ‫تقديمها‪ ،‬وهناك أغنية أخرى‪.‬‬

‫حقوق الملكية‬ ‫● ل ـكــن ت ـ ــردد أن ث ـمــة أزمـ ــات‬ ‫حـ ــدثـ ــت ب ـي ـن ــك وب ـ ـيـ ــن ال ـش ــرك ــة‬ ‫المنتجة بسبب سياسة العرض‬ ‫على "يوتيوب"؟‬ ‫ لـ ــم تـ ـح ــدث م ـش ـك ــات عـلــى‬‫اإلطالق‪ ،‬لكن الشركة طلبت مني‬ ‫ان احــذف "التريلر" الدعائي من‬ ‫ً‬ ‫قناتي الخاصة ارتباطا بحقها‬ ‫فــي حقوق الملكية‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫وج ـ ـ ــود خ ـط ــة ت ـس ــوي ــق مـعـيـنــة‬ ‫تـتـبـعـهــا‪ ،‬وه ــي مـســألــة مرتبطة‬ ‫بــالـتــوزيــع بـشـكــل اك ـبــر وليست‬ ‫من اختصاصي‪ ،‬وبالفعل قمت‬ ‫بهذا األمر لضمان الترويج لها‬ ‫بشكل جيد‪.‬‬

‫ بالتأكيد‪ ،‬خــاصــة أنــه رغم‬‫إنشائها مــن وقــت قريب فإنها‬ ‫تخطت المليون مشترك‪ ،‬وهذا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمر اسعدني كثيرا‪ ،‬خصوصا‬ ‫بـ ـ ـع ـ ــد ال ـ ـ ـح ـ ـ ـصـ ـ ــول عـ ـ ـل ـ ــى درع‬ ‫اليوتيوب‪ ،‬فهناك قنوات اخرى‬ ‫اقدم منها لمطربين اخرين ولم‬ ‫تصل لهذا العدد من المتابعين‪،‬‬ ‫وأش ـ ـعـ ــر بـ ـسـ ـع ــادة كـ ـبـ ـي ــرة مــن‬ ‫اهتمام الجمهور بمتابعتها‪.‬‬

‫مشروع درامي‬ ‫● هـ ــل س ـت ـط ــل فـ ــي ال ـس ـب ــاق‬ ‫الرمضاني المقبل؟‬ ‫ً‬ ‫ لن أطل دراميا في رمضان‪،‬‬‫ولكن لــدي مشروع درامــي آخر‬ ‫اعـمــل عليه فــي الــوقــت الحالي‬ ‫وسيعرض بعد رمـضــان‪ ،‬فهي‬ ‫فـكــرة مختلفة اعـمــل عليها مع‬ ‫المؤلف أحمد أبوزيد‪ ،‬وعندما‬ ‫يـنـتـهــي مـنـهــا سـنـبــدأ ال ـشــروع‬ ‫ً‬ ‫فيها فورا‪ ،‬خاصة أن المشروع‬ ‫ال ـجــديــد ه ــو سـبــب غـيــابــي عن‬ ‫السباق الرمضاني‪.‬‬

‫قرار نهائي‬

‫● هــل انشغالك بالغناء هو‬ ‫السبب؟‬ ‫ أنا مطرب باألساس قبل أن‬‫ً‬ ‫أكون ممثال‪ ،‬وأعمل دائما على‬ ‫التوفيق بين الغناء والتمثيل‪،‬‬ ‫وعـ ـن ــدم ــا أجـ ـ ــد الـ ـعـ ـم ــل ال ـج ـيــد‬ ‫ً‬ ‫درامـ ـي ــا ال ات ـ ــردد ف ــي تـقــديـمــه‪،‬‬ ‫ولكن هناك أوقات دائما تبحث‬ ‫فـيـهــا عــن الـعـمــل ال ــذي يضيف‬ ‫إل ـي ــك إلـ ــى أن تـ ـج ــده‪ ،‬وهـ ــو مــا‬ ‫حــدث معي‪ ،‬ففي أحـيــان كثيرة‬ ‫اكــون مضغوطا بين التصوير‬ ‫والحفالت او التحضير ألغــان‬ ‫جديدة لكني ال اشعر بالضيق‬ ‫ألن المشروع الــذي اعمل عليه‬ ‫جيد‪ ،‬وهذا ما يهمني‪.‬‬

‫خارج القاهرة‬

‫ ب ــال ـف ـع ــل‪ ،‬ق ـض ـي ــت ال ـف ـت ــرة‬‫ال ـم ــاض ـي ــة ف ــي إحـ ـي ــاء ح ـفــات‬ ‫عــديــدة خــاصــة خ ــارج الـقــاهــرة‪،‬‬ ‫وهـ ــي ال ـح ـف ــات ال ـت ــي كـ ــان من‬ ‫الـصـعــب ال ـق ـيــام بـهــا بــالـتــزامــن‬ ‫م ــع ان ـش ـغــالــي بــال ـت ـصــويــر في‬ ‫االعـ ـم ــال ال ــدرام ـي ــة‪ ،‬فــالـحـفــات‬ ‫مـهـمــة لـلـفـنــان ل ـكــي يـلـتـقــي مع‬ ‫جمهوره‪ ،‬والتفاعل الجماهيري‬ ‫ً‬ ‫م ــع ال ـح ـفــات اس ـعــدنــي كـثـيــرا‪،‬‬ ‫وسأحرص على االستمرار في‬ ‫الوجود بالحفالت مع الجمهور‪.‬‬

‫● أال تـ ـ ـشـ ـ ـع ـ ــر بـ ــا ل ـ ـض ـ ـيـ ــق‬ ‫مـ ـ ــن ال ـ ـغ ـ ـيـ ــاب عـ ـ ــن ال ـم ـن ــاف ـس ــة‬ ‫الرمضانية؟‬

‫حمادة يؤدي إحدى أغنياته‬

‫ يهمني ان اقدم عمال جيدا‬‫بغض النظر عن توقيت عرضه‪،‬‬ ‫فأنا ال أرغب في الظهور من أجل‬ ‫ان اكون موجودا بعمل ينقصه‬ ‫ال ـك ـث ـيــر م ــن ال ـت ـفــاص ـيــل‪ ،‬وه ــذا‬ ‫األمر هو الذي جعلني أغيب هذا‬ ‫ً‬ ‫الـعــام‪ ،‬ربما اكــون مــوجــودا في‬

‫حسين فهمي‬

‫حمادة هالل‬ ‫رمضان بعد القادم‪ ،‬في النهاية‬ ‫ال ـع ـم ــل ال ـج ـي ــد ي ـف ــرض نـفـســه‪،‬‬ ‫واألع ـ ـمـ ــال ال ــدرامـ ـي ــة ال ـم ـم ـيــزة‬ ‫أصـبـحــت ت ـعــرض ف ــي رمـضــان‬ ‫وخ ــارج ــه‪ ،‬فــال ـمــوســم ال ــدرام ــي‬ ‫أص ـب ــح ط ـ ــوال الـ ـع ــام ل ـك ــن ه ــذا‬ ‫ال يـمـنــع وج ــود زخ ــم كـبـيــر في‬ ‫ً‬ ‫رمضان دراميا‪.‬‬

‫ألن ي ـ ـتـ ــم تـ ـق ــديـ ـمـ ـه ــا ك ــأغ ـن ـي ــة‬ ‫إلعجابي بالفكرة الموسيقية‬ ‫الموجودة فيها‪ ،‬وبالفعل قمت‬ ‫بالعمل عليها كأغنية منفردة‬ ‫وص ــورت ـه ــا‪ ،‬وال ـن ـج ــاح الـكـبـيــر‬ ‫ً‬ ‫الـ ــذي حـقـقـتــه جـعـلـنــي سـعـيــدا‬ ‫بـ ـ ــرد ال ـف ـع ــل ولـ ـ ــم أعـ ـ ـ ــارض فــي‬ ‫استغاللها بــإ عــان تلفزيوني‬ ‫ألن االغـ ـ ـنـ ـ ـي ـ ــة نـ ـجـ ـح ــت ج ـ ـ ــدا‪،‬‬ ‫وتصويرها كإعالن سيرسخها‬ ‫أك ـث ــر لـ ــدى ال ـم ـشــاهــد وهـ ــو ما‬ ‫حدث بالفعل‪.‬‬

‫ ليس هـنــاك مـشــروع مؤكد‬‫يمكن ان اتحدث عنه في الوقت‬ ‫ال ـح ــال ــي‪ ،‬لـكـنــي س ــأع ــود إلـيـهــا‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪.‬‬

‫نسبة استماع‬

‫الوقت الحالي‬ ‫● ماذا عن السينما؟‬

‫فكرة األغنية‬ ‫● م ــا س ـب ــب م ــواف ـق ـت ــك عـلــى‬ ‫أغنية "أشرب شاي" واستغاللها‬ ‫ً‬ ‫في اعالن تلفزيوني أخيرا؟‬ ‫ م ــا ال ي ـع ــرف ــه ك ـث ـي ــرون أن‬‫ف ـ ـكـ ــرة األغ ـ ـن ـ ـيـ ــة م ـ ــن األس ـ ـ ــاس‬ ‫كــانــت إلع ــان إح ــدى الـشــركــات‬ ‫العالمية‪ ،‬لكن أل سـبــاب عديدة‬ ‫لـ ــم يـ ـت ــم الـ ـت ــوص ــل إلـ ـ ــى اتـ ـف ــاق‬ ‫ب ـش ــأن ال ـت ـفــاص ـيــل‪ ،‬وتـحـمـســت‬

‫ األغنية حققت نجاحا أكبر‬‫بكثير مما توقعت بدليل أنها‬ ‫ال ت ــزال تحصد نسبة استماع‬ ‫مــرت ـف ـعــة وال ـج ـم ـه ــور يـطـلـبـهــا‬ ‫مني في الحفالت‪ ،‬وعندما اعمل‬ ‫ع ـلــى اغ ـن ـيــة بــال ـتــأك ـيــد اتـمـنــى‬ ‫لها النجاح‪ ،‬لكن "اشــرب شاي"‬ ‫حـقـقــت اك ـب ــر بـكـثـيــر م ــن سقف‬ ‫تــوقـعــاتـنــا ح ـتــى ك ـفــريــق عـمــل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خـ ـص ــوص ــا أن ب ـع ــض ال ـج ـمــل‬ ‫الموجودة فيها أصبح الجمهور‬ ‫ي ـس ـت ـخ ــدم ـه ــا ف ـ ــي األح ـ ــادي ـ ــث‬ ‫اليومية‪.‬‬

‫دنيا والفخراني والسقا وإمام يركزون على األفالم‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد قدري‬

‫بات في حكم المؤكد خروج‬ ‫عدد كبير من النجوم من‬ ‫السباق الرمضاني القادم‪،‬‬ ‫وهذه المرة ليست المشكلة‬ ‫أزمات في أعمالهم‬ ‫الدرامية‪ ،‬إنما الرتباطاتهم‬ ‫الفنية بالسينما‪ ،‬إذ قرر عدد‬ ‫كبير من النجوم الوجود‬ ‫في عدة أفالم خالل الفترة‬ ‫المقبلة‪.‬‬

‫«ترانيم إبليس»‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬انتهت أزمة فيلم "ترانيم إبليس" للفنان‬ ‫ً‬ ‫أحمد السقا تماما بعد سلسلة مشكالت استمرت‬ ‫عامين بعد بــدء التصوير الفعلي و تـحــول الفيلم‬ ‫من شركة إنتاج إلى أخرى إضافة إلى مشكالت مع‬ ‫ّ‬ ‫الرقابة إلى أن حل المنتج وليد صبري تلك األزمات‬ ‫ً‬ ‫تماما وبدأ الترتيب لتصوير الفيلم خالل األسابيع‬ ‫المقبلة‪.‬‬ ‫ويأتي الفيلم لينهي عالقة السقا بدراما رمضان‬

‫جلسات عمل‬ ‫بين دنيا‬ ‫سمير غانم‬ ‫وهشام ماجد‬ ‫بشأن فيلم‬ ‫"تسليم أهالي"‬ ‫للمؤلف‬ ‫شريف نجيب‬

‫هند صبري تشارك أحمد عز‬ ‫في «هجمة مرتدة»‬

‫هند صبري‬ ‫تـعــاقــدت الـفـنــانــة هـنــد صـبــري عـلــى بـطــولــة مسلسل‬ ‫"هجمة مرتدة" الذي تشارك فيه إلى جانب الفنان أحمد‬ ‫عز‪ ،‬وعدد كبير من النجوم‪.‬‬ ‫وجار‬ ‫مبدئيا‪،‬‬ ‫اسما‬ ‫يحمل‬ ‫مرتدة"‬ ‫ومسلسل "هجمة‬ ‫ٍ‬ ‫التحضيرات واالستعدادات له لخوض الموسم الدرامي‬ ‫رمضان المقبل‪ ،‬وهو من تأليف باهر دويــدار‪ ،‬وإخراج‬ ‫أحمد عالء‪ ،‬ومن المقرر أن يبدأ تصويره خالل أيام‪.‬‬ ‫وتـضــم الـقــائـمــة الـكــامـلــة للمسلسل أحـمــد عــز وهند‬ ‫صبري وهشام سليم والفنان صالح عبدالله ومحمود‬ ‫البزاوي وخالد أنور ومحمد جمعة ومايان السيد وأحمد‬ ‫فؤاد سليم‪ ،‬ومجموعة كبيرة من الشباب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وف ــي سـيــاق آخ ــر‪ ،‬يــواصــل أحـمــد عــز حــالـيــا تصوير‬ ‫مشاهده األخيرة من فيلمه "العارف" في دولة ماليزيا‪،‬‬ ‫بصحبة النجم أحمد فهمي‪ ،‬ومحمد ممدوح تايسون‪،‬‬ ‫وآخــريــن‪ ،‬وهــو مــن تأليف محمد سيد بشير‪ ،‬وإخ ــراج‬ ‫أحمد عالء‪.‬‬ ‫وعرض للفنان أحمد عز مؤخرا فيلم "والد رزق ‪ "2‬مع‬ ‫عمرو يوسف وأحمد الفيشاوي وأحمد داود وكريم قاسم‬ ‫وخالد الصاوي ونسرين أمين وباسم سمرة‪ ،‬وهو من‬ ‫تأليف صالح الجهيني‪ ،‬وإخراج طارق العريان‪.‬‬

‫كريم قاسم يعرض «سواح»‬ ‫بفرنسا وبلجيكا وهولندا‬ ‫يحيى الفخراني‬ ‫المقبل بعد توارد أـخبار عن االستعداد لعمل معين‬ ‫لكن علمنا أن السقا منذ بداية العام لم يفكر بالدراما‬ ‫وسيبدأ تصوير الفيلم الجديد خالل تصوير باقي‬ ‫ال ـن ـجــوم لــأع ـمــال ال ــدرام ـي ــة األخ ـ ــرى خ ــال الـفـتــرة‬ ‫المقبلة‪ ،‬على أن يعرض الفيلم خالل عيد األضحى‬ ‫ً‬ ‫القادم‪ ،‬عقب االنتهاء تماما من تصوير فيلمه اآلخر‬ ‫ً‬ ‫"العنكبوت" الذي يصوره حاليا ليعرض خالل عيد‬ ‫الفطر من بطولة عدد كبير من النجوم‪.‬‬ ‫ولم تتوقف المفاجآت عند هذا الحد‪ ،‬إذ دخلت‬ ‫إح ـ ــدى أهـ ــم الـ ـش ــرك ــات اإلن ـت ــاج ـي ــة ف ــي م ـصــر عبر‬ ‫بروتوكول تعاون مشترك في مفاوضات مع السقا‬ ‫من أجل تقديم أحد البرامج الترفيهية خالل رمضان‬ ‫ً‬ ‫الـقــادم معتمدا على شعبيته الجارفة فــي الوسط‬ ‫الفني‪ ،‬وبغية استقطاب أكبر عدد من الفنانين‪ ،‬على‬ ‫يحسم أمره من العمل خالل األيام القادمة‪ ،‬وليعود‬ ‫للدراما الرمضانية خالل العام القادم بعمل درامي‬ ‫قوي مع شركة سينرجي للمنتج تامر مرسي‪.‬‬

‫وحيد حامد‬

‫دنيا سمير غانم‬

‫تعاقد الفنان القدير حسين فهمي على المشاركة في بطولة‬ ‫مسلسل "حتى ال يطير الــدخــان" عــن رائـعــة الــروائــي الكبير‬ ‫إحسان عبدالقدوس‪ ،‬وبطولة النجم مصطفى شعبان‪ ،‬المقرر‬ ‫عرضه فى رمضان المقبل‪ .‬والمسلسل من تأليف مدحت العدل‬ ‫وإخراج ماندو العدل‪ ،‬وإنتاج مشترك بين سينرجي والعدل‬ ‫جــروب‪ ،‬حيث يجسد فهمي شخصية مؤثرة في المسلسل‬ ‫الذي تدور أحداثه في إطار تشويقي اجتماعي‪.‬‬ ‫ويعقد مصطفى شعبان والمؤلف مدحت العدل والمخرج‬ ‫مــانــدو الـعــدل جلسات عمل مكثفة حاليا لــوضــع الخطوط‬ ‫العريضة للمسلسل‪ ،‬فضال عن اختيار باقي فريق العمل‪،‬‬ ‫ومن المقرر إعالن أسمائهم خالل األيام المقبلة‪.‬‬ ‫يشار إلى أن مصطفى شعبان قدم في رمضان الماضي‪،‬‬ ‫مسلسل "أبــو جبل"‪ ،‬من تأليف محمد سيد بشير‪ ،‬وإخــراج‬ ‫أحمد صالح‪ ،‬وبطولة مصطفى شعبان ونجالء بدر ومريم‬ ‫حسن وعائشة بن أحمد ومحمد علي رزق ومحمود البزاوي‬ ‫وحسن حسني وعايدة رياض وسناء شافع‪.‬‬ ‫وينتظر الفنان حسين فهمي عرض مسلسله "السر"‪ ،‬الذي‬ ‫يـشــارك فــي بطولته مــايــا نـصــري‪ ،‬ونـضــال الشافعي‪ ،‬وريــم‬ ‫البارودي‪ ،‬وعهدي صادق‪ ،‬وعال رامي‪ ،‬وعدد كبير من الشباب‪،‬‬ ‫وهو من تأليف حسام موسى‪ ،‬وإخراج محمد حمدي‪.‬‬

‫● هل كنت تتوقع نجاحها؟‬

‫خروج عدد من النجوم من سباق الموسم الرمضاني‬ ‫خرج عدد من النجوم من المنافسة في السباق‬ ‫الـمـحـمــوم لـلـمــوســم الــرمـضــانــي الـمـقـبــل‪ ،‬وال ـبــدايــة‬ ‫مــع النجمة الـشــابــة دنـيــا سمير غــانــم الـتــي تغيب‬ ‫عــن الـمــوســم لـلـمــرة الـثــانـيــة مـنــذ بــدايــة بطوالتها‬ ‫الدرامية‪ ،‬لكن هذه المرة لن تكون في راحة تامة‪ ،‬إذ‬ ‫بدأت التحضير الفعلي لفيلمها السينمائي الجديد‬ ‫"تسليم أهالي" وببطولة مطلقة‪.‬‬ ‫وفي حين انتهى المؤلف شريف نجيب من كتابة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سيناريو ذلــك العمل كــامــا تجري حاليا جلسات‬ ‫عـمــل بـيــن دنـيــا والـفـنــان هـشــام مــاجــد بـطــل الفيلم‬ ‫والمخرج خالد الحلفاوي لالستقرار على تفاصيله‬ ‫النهائية ومــن المقرر أن يشاركها البطولة كل من‬ ‫دالل عبدالعزيز وبيومي فؤاد وتبدأ دنيا التصوير‬ ‫نهاية يناير الـجــاري على أن يعرض الفيلم خالل‬ ‫مــوســم عـيــد الـفـطــر الـمـقـبــل‪ ،‬وم ــن الـمـقــرر أن يجمع‬ ‫الفيلم بين الكوميديا المعهودة لدنيا إضافة إلى‬ ‫دخول عنصر األكشن بالفيلم‪.‬‬

‫حسين فهمي يستعد لرمضان‬ ‫بـ «حتى ال يطير الدخان»‬

‫الغناء والتمثيل‬

‫العمل الجيد‬

‫قضيت الفترة‬ ‫الماضية في‬ ‫إحياء حفالت‬ ‫عديدة خاصة‬ ‫خارج القاهرة‬

‫أخبار النجوم‬

‫ً‬ ‫اآلن ف ـض ـلــت أن ا ق ــد م ـه ــا أوال ‪،‬‬ ‫على أن أؤج ــل الـمـشــروع اآلخــر‬ ‫للمستقبل‪ ،‬و مــع ضيق الوقت‬ ‫المتبقي وحاجة الفكرة الجديدة‬ ‫لمزيد من الوقت للتقديم قررت‬ ‫أن نعمل من دون ضغط ليعرض‬ ‫العمل بعد رمضان‪ ،‬رغم وجود‬ ‫عـ ـ ـ ــروض ت ـل ـق ـي ـت ـهــا ل ـم ـش ــاري ــع‬ ‫عديدة خالل الفترة الماضية‪.‬‬

‫● لـكـنــك ظ ـه ــرت ف ــي حـفــات‬ ‫ً‬ ‫كثيرة مؤخرا؟‬

‫● لـمــاذا لــم تحضر العملين‬ ‫بالتوازي؟‬ ‫ الغياب عن رمضان لم يكن‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫قــرارا نهائيا حتى وقــت قريب‪،‬‬ ‫لكني كنت أ عـمــل على مشروع‬ ‫درام ــي بالفعل ينتمي للدراما‬ ‫ال ـتــراج ـيــديــة الـشــائـقــة لـكــن مع‬ ‫ظهور الفكرة التي نحضر لها‬

‫‪١٧‬‬

‫مزاج‬

‫ف ــي ال ـم ـقــابــل‪ ،‬ف ــإن ال ـم ـفــاجــأة ال ـك ـبــرى ه ــذا الـعــام‬ ‫ستكون عبر النجم القدير يحيى الفخراني‪ ،‬وليست‬ ‫في خروجه من السباق الرمضاني القادم فحسب‪،‬‬ ‫بل عودته إلى السينما ليفاجئ جمهوره ومحبيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إذ ي ـعــود إل ــى الـسـيـنـمــا بـعــد غ ـيــاب ‪ 22‬ع ــام ــا‪ ،‬منذ‬ ‫آخر أفالمه "مبروك وبلبل" وقرر العودة عبر بوابة‬ ‫الكاتب الكبير وحيد حامد وفيلمه الجديد "الصحبة‬ ‫ً‬ ‫الحلوة" الذي قارب على االنتهاء من كتابته حاليا‪،‬‬ ‫ومن المقرر أن تتولى المخرجة ساندرا نشأت إخراج‬

‫أحمد السقا‬ ‫العمل الــذي يعتبر بمنزلة عــودة النجوم للسينما‬ ‫بالجملة‪.‬‬ ‫ويتحدث الفيلم عن مجموعة من األصدقاء الذين‬ ‫يتذكرون أحالمهم الماضية ويربطونها بالواقع‬ ‫ً‬ ‫الحالي وما وصلوا إليه‪ ،‬ورشح الفخراني عددا من‬ ‫النجوم وعلى رأسهم الفنان الكبير محمود حميدة‬ ‫الذي قارب على الموافقة على المشاركة في الفيلم‪،‬‬ ‫إض ــاف ــة إل ــى الـفـنــانـيــن ال ـقــديــريــن نـبـيــل الـحـلـفــاوي‬ ‫وصــاح عبدالله‪ ،‬ومــن المقرر بــدء تصوير الفيلم‬ ‫خ ــال شـهــر نــوفـمـبــر ال ـق ــادم لينتهي خ ــال مــارس‬ ‫وأبريل المقبلين‪ ،‬في حين تنوي الشركة المنتجة‬ ‫للفيلم المشاركة فيه بمجموعة مــن المهرجانات‬ ‫إضافة إلى العرض التجاري نهاية العام الحالي‪.‬‬

‫«ضابط صاعقة»‬ ‫ً‬ ‫من جهته‪ ،‬كان مقررا أن يدخل الفنان محمد عادل‬ ‫إم ــام الـسـبــاق الــرمـضــانــي ال ـق ــادم بمسلسل جديد‬ ‫يــروي قصة إحــدى الـبـطــوالت الوطنية عــن ضابط‬ ‫ً‬ ‫صاعقة شهير تزامنا مع الموجة الجديدة للدراما‬ ‫الوطنية‪ ،‬لكن تجمعت الـظــروف ضــده خاصة بعد‬ ‫ً‬ ‫انشغال الكاتب باهر دويدار الذي كان مقررا أن يكتب‬ ‫المسلسل‪ ،‬بأكثر من عمل إضافة إلى انتهاء الفنان‬ ‫الشاب من تصوير فيلمه الجديد "لص بغداد" قبل‬ ‫أيام قليلة بما لم يسمح له الدخول في تحضيرات‬ ‫وترتيبات للعمل الجديد وقرر االعتذار هذا العام من‬ ‫أجل التركيز على ترويج فيلمه الذي يطرح خالل أيام‬ ‫قليلة ويبدأ تحضيرات مسلسل العام القادم عقب‬ ‫رمضان مباشرة‪.‬‬

‫كريم قاسم‬ ‫يكمل فيلم " سـ ــواح" مــن بطولة النجم كــر يــم قاسم‬ ‫عروضه في الــدول األوروبـيــة‪ ،‬ومــن المقرر طرحه في‬ ‫دور العرض بفرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا‬ ‫يوم ‪ 22‬أبريل المقبل‪.‬‬ ‫والفيلم للمخرج المصري اللكسمبورغي أدو لــف‬ ‫العسال‪ ،‬ومن تأليف الكاتب الكندي دنيس فوون‪.‬‬ ‫وسافر قاسم إلى لوكسمبورغ لدبلجة الفيلم كامال‬ ‫للفرنسية‪ ،‬وتــم طــرح مقدمة إعالنية مدبلجة باللغة‬ ‫الفرنسية لـتــرويـجــه‪ ،‬وش ــارك الفيلم فــي أكـثــر مــن ‪36‬‬ ‫مهرجانا حول العالم‪ ،‬وحصل على ‪ 12‬جائزة حتى اآلن‪.‬‬ ‫ويتتبع "سـ ــواح" قصة الـشــاب سمير ال ــذي يعشق‬ ‫الموسيقى فيسعى ليصل فنه إلى الجماهير‪ ،‬فيسافر‬ ‫للمشاركة فــي مسابقة عالمية للدي جــي ولكن يفقد‬ ‫ممتلكاته والباسبور الخاص به في الطريق ويحتجز‬ ‫كالجىء في لوكسمبورغ‪ ،‬وهنا يتعرض للعديد من‬ ‫المغامرات‪ ،‬وتدور أحداثه في ‪ 4‬دول مختلفة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ناطق بـ ‪ 6‬لغات مختلفة‪.‬‬


‫‪١٨‬‬

‫تسالي‬

‫م‬

‫ر‬

‫ج‬

‫ع‬

‫ق‬

‫ط‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ص و‬

‫ر‬

‫ة‬

‫د‬

‫س ل‬

‫ط‬

‫ة‬

‫م‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ف ظ‬

‫ة‬

‫ن‬

‫و‬

‫ر‬

‫د‬

‫ر‬

‫ا‬

‫س‬

‫ة‬

‫ن‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ى‬

‫ه‬

‫ش ع‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ة‬

‫ز‬

‫ي‬

‫ت‬

‫د‬

‫و‬

‫ل‬

‫ة‬

‫ن‬

‫خ‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ة‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ض م‬

‫ا‬

‫ن‬

‫م ص ر‬

‫ف‬

‫ز‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ت‬

‫ع‬

‫ل‬

‫م‬

‫ا‬

‫تحتوي هذه‬ ‫الشبكة على ‪9‬‬ ‫مربعات كبيرة‬ ‫(‪ ،)3×3‬كل مربع‬ ‫منها مقسم الى ‪9‬‬ ‫مربعات صغيرة‪.‬‬ ‫هدف هذه اللعبة‬ ‫ملء املربعات‬ ‫الصغيرة‬ ‫باألرقام الالزمة‬ ‫من ‪ 1‬الى ‪،9‬‬ ‫شرط عدم تكرار‬ ‫الرقم أكثر من‬ ‫مرة واحدة في‬ ‫كل مربع كبير‬ ‫وفي كل خط‬ ‫أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪8 ‬‬ ‫‪4  ‬‬ ‫‪1  ‬‬ ‫‪  4‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪3 8‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪   ‬‬

‫الحمل‬

‫‪ 9       2‬‬ ‫‪    5      ‬‬ ‫‪5     3    ‬‬ ‫‪    8 2    ‬‬ ‫‪  8 9   4 3‬‬ ‫‪      5 1  ‬‬ ‫‪4     1    ‬‬ ‫‪9       5  ‬‬ ‫‪1 6       4‬‬

‫ًكلمات متقاطعة‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪sudoku‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫ل‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫م‬

‫ز‬ ‫ح‬

‫ف و‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫د‬

‫‪9 8 7 6 5 4 3 2 1‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫جوز الهند‬

‫كلمة السر‬

‫‪ 6‬ـ بــاحــات (مـعـكــوســة) ‪-‬‬ ‫َّ‬ ‫صوت الرصاص‬ ‫‪ 7‬ـ يجيب ‪ -‬حلم مزعج‬ ‫‪ 8‬ـ إحـ ــدى ج ــزر األنـتـيــل‬ ‫الهولندية‬ ‫‪ 9‬ـ ذكر المعز ‪ -‬تأوه‬

‫ر‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ا‬

‫ن ت ي ن‬ ‫ج‬ ‫د ا ر‬ ‫ح د ا د‬ ‫ر ي‬ ‫ف ا‬ ‫و س ك و‬ ‫ا ب ى‬ ‫ز‬ ‫ا ب ا ن‬ ‫ي‬ ‫و ز و‬ ‫و س ج ن‬

‫‪ 1‬ـ شـ ـ ــا عـ ـ ــر وروا ئـ ـ ـ ـ ـ ــي‬ ‫ف ــرن ـس ــي ي ـع ـت ـبــر أش ـهــر‬ ‫‪1‬‬ ‫كاتب قصص خرافية في‬ ‫‪2‬‬ ‫تاريخ األدب الفرنسي‬ ‫‪ 2‬ـ شـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــر ب ـ ـعـ ــض‬ ‫‪3‬‬ ‫الحيوانات ‪ -‬منزل‬ ‫‪ 3‬ـ يـ ـ ـض ـ ــيء ‪ -‬ص ــا ن ــع‬ ‫‪4‬‬ ‫الحديد‬ ‫‪ 4‬ـ قــر يــة ف ــي بوهيميا‬ ‫‪5‬‬ ‫انتصرت فيها بروسيا‬ ‫‪6‬‬ ‫على النمسا ‪ -‬سقي‬ ‫‪ 5‬ـ متشابهان ‪ -‬عاصمة‬ ‫‪7‬‬ ‫روسيا‬ ‫‪ 6‬ـ يحيد ‪ -‬رفض‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ 7‬ـ حب ‪ -‬أظهر‬ ‫‪ 8‬ـ م ــد يـ ـن ــة ج ــزا ئ ــر ي ــة‬ ‫‪9‬‬ ‫بجبال القبائل الكبرى‬ ‫‪ 9‬ـ بـحــر ‪ -‬ح ــرف عطف‬ ‫‪ 2‬ـ أدي ــب مــن أهــل بغداد‬ ‫ أسر‬‫اشتهر بكتابه «الفهرست»‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬ـ ال نظير له‬ ‫عموديا‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ مارشال فرنسي بسط ‪ 4‬ـ دولة أوروبية‬ ‫حماية فرنسا على بالد ‪ 5‬ـ م ـث ـي ــل ‪ -‬ا نـ ـتـ ـص ــار ‪-‬‬ ‫متشابهان‬ ‫المغرب‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ينظر الفلك إليك بعين اإلعجاب‪ ،‬لمهارتك مهنيا‪ :‬اعترف بجميل َمــن علمك المهنة‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫تكن جاحدا له‪.‬‬ ‫وسرعة إنجازك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ال ـحــب بــالـعـقــل يـنـفـعــك أك ـثــر م ــن الـحــب عاطفيا ‪ :‬لقد صنع الحب منك شــا عــرا يعرف‬ ‫ُ‬ ‫كيف يظهر عاطفته‪.‬‬ ‫بالجهل‪.‬‬ ‫ً ُ‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬إن كنت في سفر‪ ،‬فال َ‬ ‫تنس أن تجلب‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫اآلخرين‬ ‫على‬ ‫لسانك‬ ‫طل‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫‪:‬‬ ‫اجتماعيا‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫هدية ألهلك‪.‬‬ ‫الح َّجة لديك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.53 :‬‬

‫األسد‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تجنب غــدر زميل فــي العمل يريد أذيتك مهنيا‪ :‬ثابر على اجتهادك‪ ،‬وال تتوقف‪ ،‬فسوف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقطف الثمار قريبا‪.‬‬ ‫حسدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يأتي الحبيب إليك حــرا من كل ارتباط عــاط ـف ـيــا‪ :‬كـمـيــة ك ـب ـيــرة م ــن ال ـحــب وق ـل ـيــل من‬ ‫االحترام يكفيان الحبيب‪.‬‬ ‫إال حبك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬عاتب نفسك عندما تقوم بعمل غير اجـتـمــاعـيــا‪ :‬تــوقــف عـنــد ح ــدك عـنــدمــا تـجــد أن‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫النقاش أصبح عنيفا‪.‬‬ ‫الئق‪ ،‬وال تقدم عليه ثانية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.38 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الحلول‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫و‬

‫ج‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬

‫صورة‬ ‫محافظة‬ ‫سلطة‬ ‫مرجع‬ ‫إنتاج‬ ‫قطاع‬ ‫زراعة‬ ‫شعبية‬ ‫نخيل‬ ‫دولة‬ ‫مصرف‬ ‫علم‬ ‫ضمان‬ ‫نور‬ ‫على‬ ‫زيت‬ ‫دراسة‬ ‫عرب‬

‫ج‬

‫من ‪ 8‬أحرف وهي اسم فاكهة استوائية تنمو على‬ ‫الشواطئ وتدخل في صناعة العديد من المواد‬ ‫الغذائية والتجميلية‪.‬‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫فلك‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬أنت ُحر ما قنعت‪ ،‬وال تدع عملك يستولي مهنيا‪ :‬ال ترض أن تكون عبدا لعملك‪ ،‬وامنح‬ ‫نفسك بعض الراحة‪.‬‬ ‫عليك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تملكا‪ ،‬بل هو تضحية وعطاء عاطفيا‪ :‬يتمنى الحبيب أن يــراك قربه في كل‬ ‫عاطفيا‪ :‬الحب ليس‬ ‫واع‪.‬‬ ‫لحظة‪،‬‬ ‫للطرف اآلخر‪.‬‬ ‫وأنت غير ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬النادرة الذكية ُتطرب القلب عندما تكون اجتماعيا‪ :‬فــي األج ــواء خبر حزين قــد يعني‬ ‫ً‬ ‫فقدان شخص تعرفه‪.‬‬ ‫مجتمعا مع األصدقاء‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬ ‫رقم الحظ‪27 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬زميلك في العمل هو الذي ال يتهرب عندما مهنيا‪ :‬بــادر إلى البحث عن وسائل تساعدك‬ ‫على إنجاح عملك‪.‬‬ ‫تواجهكما المصاعب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬انظر إلــى نتائج حبكما‪ ،‬قبل أن تأخذا ع ــاطـ ـفـ ـي ــا‪ :‬ال ت ـح ـك ــم عـ ـل ــى ال ـ ـحـ ــب م ـ ــن خ ــال‬ ‫باق‪.‬‬ ‫قراركما النهائي‪.‬‬ ‫مشاكلكما‪ ،‬فهي زائلة وهو ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال أحد يستطيع انتزاع إرادتك منك إال اجتماعيا‪ :‬من ال أدب له ال دين له‪ ،‬فكن مؤدبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومؤمنا‪.‬‬ ‫إذا كنت ضعيفا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.44 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.39 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫مهنيا‪ :‬أبعد القلق عن تفكيرك‪ ،‬وركــز على عملك‬ ‫باجتهاد‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬عاطفتك العارمة تجاه الحبيب تغمض‬ ‫عينيك عن أمور كثيرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال تلم أحــدا على مواقفه‪ ،‬قبل اطالعك‬ ‫على أسبابها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.28 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تنتظر أن تأتي التغييرات من الخارج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من أن تبدأ أنت بها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬ال تمتحن الحبيب بسبب غيرتك‪،‬‬ ‫فهو مخلص لك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬الصديق المخلص هو َمن يقبل‬ ‫عثرتك عندما تقع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تستطيع بــإرادتــك أن تسهم فــي تحسين مهنيا‪ :‬ال تـتــردد فــي البحث عــن موقع مهني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عملك رويدا رويدا‪.‬‬ ‫أفضل من الحالي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬حبك األول إذا ا نـتـهــى‪ ،‬فهو ليس حبك عاطفيا‪ :‬ال تكن في حبك كاألعمى الذي ال يرى‬ ‫األخير‪.‬‬ ‫ماذا يجري حوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ظالما‪ ،‬فانصره ِّ‬ ‫برده‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ل ــدي ــك أذنـ ـ ــان لـتـسـتـمــع إلـ ــى ال ـنــاس اجتماعيا‪ :‬إذا كان أخوك‬ ‫وتستفيد‪ ،‬ال لتتكلم عن الغير‪.‬‬ ‫عن ظلمه‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.56 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.22 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫مدرسة الكويت اإلنكليزية‬ ‫تقيم احتفالية موسيقية‬ ‫أقام قسم الموسيقى بمدرسة الكويت اإلنكليزية‬ ‫حفال موسيقيا‪ ،‬في إطار فعاليات احتفال‬ ‫المدرسة بمرور أربعين عاما على تأسيسها‪،‬‬ ‫بحضور أعضاء مجلس إدارة المدرسة‪ ،‬وعدد‬ ‫من السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية‬ ‫من بريطانيا وكوريا وقبرص وغيانا واألمم‬ ‫المتحدة والمعهد الثقافي البريطاني‪ ،‬وعدد من‬ ‫الشخصيات االجتماعية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وتميز الحفل باألداء المتناغم للطالب‪ ،‬الذين‬ ‫َّقدموا وصالت متنوعة من العزف الموسيقي‪،‬‬ ‫الذي نال استحسان وتفاعل وتصفيق الحضور‪.‬‬ ‫فقرة مسرحية من الحفل‬

‫عدد من الدبلوماسيين المشاركين في الحضور‬

‫طالبات المدرسة في عرض موسيقي غنائي‬

‫صورة جماعية لعدد من الطالبات المشاركات في الحفل‬

‫«الفيصل يونيفيرسال» يحتضن ملتقى «اكتب» الثاني‬ ‫اس ـت ـضــاف مــركــز الـفـيـصــل يــونـيـفـيــرســال‪،‬‬ ‫ملتقى "اكتب" الثاني‪ ،‬الذي نظمته َّ‬ ‫وقدمته‬ ‫الكاتبة أماني العلي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتـخـلــل الـمـلـتـقــى م ـشــاركــة ال ــك ـت ــاب‪ :‬سعد‬ ‫الرفاعي‪ ،‬وسندس العريني‪ ،‬وإيمان الخباز‬ ‫وس ـعــاد الـنـشـمــي‪ ،‬الــذيــن قـ َّـدمــوا مضمونا‬ ‫فكريا جماليا عن أهمية الكتابة‪ ،‬وكيفية‬ ‫الوصول بها إلى أفضل الوسائل التعبيرية‪.‬‬ ‫وسعت الكاتبة العلي‪ ،‬من خالل الملتقى‪،‬‬ ‫إلــى تشكيل حلقة وصــل لتبادل الخبرات‬ ‫ُ‬ ‫ووجـهــات النظر بين الكتاب والمبتدئين‬ ‫في الكتابة‪ ،‬بهدف خلق تصورات جديدة‪،‬‬ ‫وال ـت ـش ـج ـيــع ع ـلــى ال ـك ـتــابــة وم ـمــارس ـت ـهــا‪،‬‬

‫ُ‬ ‫وإط ــاق مــواهــب الكتاب الـجــدد نحو آفــاق‬ ‫أكبر‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬قــال الرئيس التنفيذي لمركز‬ ‫الفيصل يونيفيرسال‪ ،‬فيصل الموسوي‪،‬‬ ‫"سعيدون بالملتقى الذي أقيم في مركزنا‪،‬‬ ‫ونـشـكــر الـكــاتـبــة أمــانــي الـعـلــي عـلــى إقــامــة‬ ‫ُ‬ ‫الفعالية ضمن نخبة من الكتاب‪ ،‬كما يهتم‬ ‫المركز بدعم الشباب الكويتيين‪ ،‬من خالل‬ ‫مشاركتنا معهم فــي الفعاليات الثقافية‬ ‫واالجتماعية الهادفة"‪.‬‬ ‫تكريم الشيخة أم راكان الصباح‬

‫صورة جماعية‬

‫المركز العلمي يعلن الفائز في مسابقة تجربة الفضاء‬ ‫أعلن عضو مجلس اإلدارة في المركز العلمي د‪ .‬بسام‬ ‫الفيلي أسماء الفائزين في مسابقة تجربة الفضاء‪ ،‬التي‬ ‫أقامها المركز‪ ،‬تحت إشراف "الفضاء المداري"‪ ،‬ألول مرة‬ ‫في الكويت‪ ،‬حيث فاز فريق "االي كــوالي" من المدرسة‬ ‫األميركية بالكويت‪ ،‬وسيتم إرساله إلى محطة الفضاء‬ ‫الدولية‪ .‬وألقى د‪ .‬الفيلي كلمة خــال حفل اإلعــان عن‬ ‫الـفــائــز‪ ،‬ذكــر فيها أن المسابقة تتيح الـفــرصــة لشباب‬ ‫الكويت من طلبة المدارس والجامعات للقيام بتجهيز‬ ‫تجربة يتم إرسالها إلى الفضاء‪ ،‬وجرى اختيار أفضل‬ ‫‪ 10‬فرق مشاركة في التصفيات قبل النهائية‪ ،‬مع إتاحة‬ ‫الفرصة لهم للحديث عــن أفـكــارهــم أمــام لجنة تحكيم‬ ‫تضم خبراء في المجاالت العلمية التي تم التقدم لها‪.‬‬ ‫صورة جماعية‬

‫فنادق الكونتيننتال احتفت بوفود الفرق‬ ‫المشاركة في بطولـة الرمايـة‬ ‫أ قـ ـ ــا مـ ـ ــت إدارة فـ ـ ـن ـ ــدق ك ــو ي ــت‬ ‫كونتيننتال حفل عشـاء‪ ،‬كرمت‬ ‫خــالــه الـمـنـتـخـبــات الـمـشــاركــة‬ ‫في بطولة سمو األمير الدولية‬ ‫الكبرى التاسعة للرمايـة‪.‬‬

‫تبادل الدروع مع الوفد النيبالي‬

‫قطع كعكة الحفل مع رؤساء الوفود‬

‫ً‬ ‫الفيلي متوسطا الفريق الفائز‬

‫‪١٩‬‬

‫مجتمع‬


‫مسك وعنبر‬

‫‪20‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫ً‬ ‫المسباح‪ :‬األغنية الكويتية تملك موروثا يصل بها إلى العالمية‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫استعرض تجربته عن التراث الموسيقي في األعمال الجديدة بمركز جابر الثقافي‬ ‫محمد جمعة‬

‫استعرض الفنان محمد‬ ‫المسباح تجربته مع التراث‬ ‫الموسيقي في األعمال‬ ‫الجديدة‪ ،‬خالل لقاء مفتوح‬ ‫في مركز الشيخ جابر األحمد‬ ‫الثقافي‪.‬‬

‫خالل لقاء أداره‬ ‫الصالحي في القاعة‬ ‫المستديرة ضمن‬ ‫فعالية «موسيقى‬ ‫االثنين»‬

‫مـنــذ ظ ـهــوره األول فــي عالم‬ ‫الـغـنــاء اسـتـطــاع الـفـنــان محمد‬ ‫المسباح أن يخط لنفسه مسارا‬ ‫مــوسـيـقـيــا م ـيــزه ع ــن غ ـيــره من‬ ‫الفنانين‪ ،‬بموهبته الموسيقية‬ ‫العالية ودقته في أداء األلحان‬ ‫وث ـقــاف ـتــه ال ــواس ـع ــة ف ــي الـغـنــاء‬ ‫المحلي والعربي‪.‬‬ ‫وحـ ـ ـ ـ ــل ال ـ ـ ـم ـ ـ ـس ـ ـ ـبـ ـ ــاح‪ ،‬ض ـم ــن‬ ‫فعاليات الموسم الثقافي لمركز‬ ‫ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر األحـ ـم ــد‪ ،‬ضيفا‬ ‫على فعالية "موسيقى االثنين"‪،‬‬ ‫ليتحدث عن التراث الموسيقي‬ ‫في األعمال الجديدة‪ ،‬خالل لقاء‬ ‫ممتع استجر فيه الــذكــرى تلو‬ ‫األخرى‪ ،‬وأدار األمسية د‪ .‬أحمد‬ ‫الـصــالـحــي أم ــام ح ـضــور كبير‬ ‫ف ــي ال ـق ــاع ــة ال ـم ـس ـت ــدي ــرة‪ ،‬ج ــاء‬ ‫خـصـيـصــا لـيـسـتـمـتــع بتجربة‬ ‫المسباح‪.‬‬ ‫واستعرض ضيف "موسيقى‬ ‫االث ـ ـ ـن ـ ـ ـيـ ـ ــن" عـ ــاق ـ ـتـ ــه ال ــوثـ ـيـ ـق ــة‬ ‫ب ــالـ ـت ــراث ال ـغ ـن ــائ ــي‪ ،‬ال ـكــوي ـتــي‬ ‫والـعــربــي بــوجــه ع ــام‪ ،‬وتــأثـيــره‬ ‫فـ ــي ش ـخ ـص ـي ـتــه ال ـمــوس ـي ـق ـيــة‪،‬‬ ‫وتطرق إلى ارتباطه بهذا التراث‬ ‫ونظرته الخاصة غير التقليدية‬ ‫إليه‪.‬‬ ‫وتناول تجربته الناجحة في‬ ‫التعامل مع الـتــراث واألغنيات‬ ‫الكالسيكية التي أعاد تقديمها‬ ‫بأكثر من طريقة‪ ،‬مثل التسجيل‬ ‫مع الفرقة الموسيقية الكبيرة‬ ‫والفرقة الموسيقية الصغيرة‪،‬‬ ‫وحتى التسجيل بمصاحبة آلة‬ ‫أو اثنتين؛ إذ ّ‬ ‫تعمد المسباح في‬ ‫هذه التسجيالت تقديم الجديد‬ ‫فــي كــل أغنية‪ ،‬مــع حرصه على‬ ‫تــوظ ـيــف ه ــذا ال ـج ــدي ــد لـخــدمــة‬ ‫الموروث‪ ،‬سواء بطريقة الغناء‬ ‫أو العزف الموسيقي أو التوزيع‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ــي م ـ ـس ـ ـت ـ ـهـ ــل ال ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــوار‪،‬‬ ‫سـ ــأل د‪ .‬ال ـصــال ـحــي الـمـسـبــاح‬ ‫ع ــن ال ـف ـتــرة ال ـت ــي سـبـقــت طــرح‬ ‫ألبومه األول عام ‪ ،1988‬وكيف‬ ‫تشكلت شخصيته الفنية‪ ،‬ورد‬ ‫المسباح‪" :‬نشأتي كان لها دور‬ ‫كبير‪ ،‬إذ إنني أنتمي الى فيلكا‪،‬‬ ‫وه ـ ـ ــي ج ـ ــزي ـ ــرة ع ـ ـ ــدد س ـكــان ـهــا‬ ‫قليل ويسودها الهدوء واأللفة‬ ‫والمحبة بين سكانها‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ــى تــأثـيــر األسـ ــرة واألص ــدق ــاء‬

‫راشد الماجد طرح «دبي‬ ‫كوكب آخر»‬

‫واألجــواء العامة المحيطة بنا‪،‬‬ ‫وهذه كلها عوامل ساهمت في‬ ‫بناء شخصيتي"‪.‬‬

‫مرحلة السبعينيات‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـمـ ـسـ ـب ــاح‪" :‬ك ـ ــان‬ ‫غالبا على مرحلة السبعينيات‬ ‫م ــن ال ـق ــرن ال ـمــاضــي األغ ـن ـيــات‬ ‫واألناشيد الدينية التي كانت‬ ‫ت ـق ــدم ب ـج ـمــل مــوس ـي ـق ـيــة فيها‬ ‫مــن عبق األرض وروح الـتــراث‬ ‫الـ ـك ــويـ ـت ــي‪ ،‬ث ـ ــم دخ ـ ـلـ ــت عـلـيـنــا‬ ‫األغـ ـنـ ـي ــات ال ـع ــدن ـي ــة وت ــأث ــرن ــا‬ ‫بـهــا ك ــأوالد ص ـغــار‪ ،‬خصوصا‬ ‫مــع اإلي ـقــاع الخفيف ال ــذي كان‬ ‫يميزها"‪.‬‬ ‫وتــابــع‪" :‬رغ ــم ذلــك كــان هناك‬ ‫ارت ـ ـبـ ــاط ك ـب ـيــر وتـ ــأثـ ــر بــذائ ـقــة‬ ‫الوالد واألشقاء‪ ،‬وكــان شقيقي‬ ‫األكبر صالح‪ ،‬رحمة الله عليه‪،‬‬ ‫يـ ــدرس‪ ،‬وك ــان شـغــوفــا وعــازفــا‬ ‫عـلــى آل ــة ال ـك ـمــان‪ ،‬وكـنــت أراق ــب‬ ‫كيف أن اهتمامه بالعزف على‬ ‫ه ــذه اآلل ــة مختلف تـمــامــا عما‬ ‫نـتــداولــه مــن أغـنـيــات السمرات‬ ‫والعدنيات التي غزتنا بشكل‬ ‫ك ـ ـب ـ ـيـ ــر‪ ،‬ك ـ ــذل ـ ــك ال ـ ـ ــوال ـ ـ ــد وحـ ـب ــه‬ ‫ل ـل ـمــوس ـي ـقــى ال ـش ــرق ـي ــة‪ .‬كــانــت‬ ‫األجواء المحيطة في ذلك الوقت‬ ‫فنية وتأثرت بها"‪.‬‬ ‫وتطرق إلى مرحلة الدراسة‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬في مرحلة الدراسة كان‬ ‫الـمــدرســون على مستوى عــال‪،‬‬ ‫وك ـن ــت أعـ ـ ــزف ف ــي ذلـ ــك ال ــوق ــت‬ ‫على األكورديون‪ ،‬وكان اإلعالم‬ ‫ح ـي ـن ـه ــا ي ـط ـغ ــى ع ـل ـي ــه ال ـح ــس‬ ‫ال ـش ــرق ــي‪ ،‬وم ـت ــأث ــرا بــالـسـيـنـمــا‬ ‫المصرية وما تقدمه‪ ،‬ثم دخلت‬ ‫على مرحلة العزف على العود‬ ‫ومضيت فــي هــذا ال ــدرب أعــزف‬ ‫العدنيات إلى أن استمعت إلى‬ ‫مدرسة جميل بشير في العزف‪،‬‬ ‫ولمست اختالفا عــن المدرسة‬ ‫ال ـشــرق ـيــة وال ـع ــدن ـي ــات‪ ،‬وب ــدأت‬ ‫أسلك ذلك الدرب"‪.‬‬ ‫وأشـ ــاد ال ـم ـطــرب الـمـخـضــرم‬ ‫بدور اإلعالم‪ ،‬وتحديدا اإلذاعة‪،‬‬ ‫فــي تثقيف المجتمع‪ ،‬مضيفا‬ ‫انه "كانت هناك برامج ثرية إلى‬ ‫جــانــب شغفي بــالـلــون الشرقي‬ ‫والموشحات خالل هذه المرحلة‬ ‫من حياتي‪ ،‬وكان صالح شقيقي‬

‫المسباح والصالحي‬ ‫يترك أشرطته في المنزل خالل‬ ‫س ـفــره ل ـل ـقــاهــرة‪ ،‬وك ــان ــت تضم‬ ‫ب ــرن ــام ـج ــا ق ـي ـم ــا وه ـ ــو أل ـح ــان‬ ‫زمان‪ ،‬وتعلمت منها التقاسيم‬ ‫واالرتجال الذي يثقل الموهبة‬ ‫أكـثــر‪ ،‬خصوصا فــي المقامات‬ ‫الموسيقية‪ ،‬وتكونت لدي هذه‬ ‫الـثـقــافــة وب ــدأت تطبيقها على‬ ‫الواقع"‪.‬‬

‫نقاش كبير‬ ‫وعـ ــن ان ـط ــاق ـت ــه األول ـ ـ ــى فــي‬ ‫عــالــم األغ ـن ـي ــة‪ ،‬ذك ــر الـمـسـبــاح‪:‬‬ ‫"المحطة العملية األولــى كانت‬ ‫ع ـبــر ألـ ـب ــوم ت ـم ــون عـ ــام ‪،1988‬‬ ‫وكـ ـ ــان هـ ـن ــاك نـ ـق ــاش ك ـب ـيــر فــي‬ ‫كيفية إعــادة األغنية الكويتية‬ ‫الخفية مــن خــال تـمــون‪ ،‬وهي‬ ‫مـ ـ ــن اإليـ ـ ـ ـق ـ ـ ــاع ال ـ ـعـ ــدنـ ــي ولـ ـك ــن‬ ‫بتكويت‪ ،‬لنخاطب من خاللها‬ ‫ك ـ ــل ش ـ ــرائ ـ ــح الـ ـجـ ـمـ ـه ــور ال ـ ــذي‬ ‫اع ـتــاد سـمــاع نـمــط مـعـيــن‪ ،‬ولــم‬ ‫أت ــداول فــن الـصــوت ولـكــن كنت‬ ‫قريبا بصورة أكبر إلى الفنون‬ ‫ال ــديـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬ال ـ ـ ـقـ ـ ــادري ال ـب ـح ــري‬

‫والـ ـق ــادري الــرفــاعــي‪ ،‬ومــارســت‬ ‫هــذه األل ــوان بــوجــودي مــع أهل‬ ‫هذه الفنون واتقانها من عزف‬ ‫ومنطوق األلفاظ"‪.‬‬ ‫واستطرد‪" :‬كانت هناك بعض‬ ‫الشوائب ربما ألن ثقافتي في‬ ‫ه ــذه األلـ ـ ــوان وق ـت ـهــا م ـح ــدودة‬ ‫قـلـيــا‪ ،‬وأي ـض ــا بـسـبــب أسـلــوب‬ ‫الـ ـغـ ـن ــاء ال ـ ـ ــذي ت ــأث ــر بــال ـث ـقــافــة‬ ‫ال ـشــرق ـيــة م ــن ح ـيــث االرتـ ـج ــال‬ ‫والتصرف واالنتقال من نغمة‬ ‫إلـ ــى ن ـغ ـمــة‪ ،‬إض ــاف ــة الـ ــى فـنــون‬ ‫ال ـب ـح ــر وفـ ــن ال ـ ـصـ ــوت‪ ،‬ش ـعــرت‬ ‫انها جميعا تحتاج إلى صقلها‬ ‫وإعادة صياغتها وتنقيحها من‬ ‫الشوائب التي تمثلت في بعض‬ ‫األ خـ ـط ــاء‪ ،‬ح ـتــى ان الملحنين‬ ‫حـ ـفـ ـظ ــون ــي الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراث ب ـج ـم ـيــع‬ ‫أنواعه‪ ،‬لكن كانت هناك بعض‬ ‫المالحظات"‪.‬‬

‫اإليقاع العدني‬ ‫وأكـ ـ ــد ال ـم ـس ـب ــاح ان ـ ــه ح ــاول‬ ‫ق ـ ــدر اإلم ـ ـكـ ــان ت ـق ــدي ــم األغ ـن ـي ــة‬ ‫الـكــويـتـيــة واالب ـت ـع ــاد نــوعــا ما‬

‫ع ــن اإلي ـ ـقـ ــاع الـ ـع ــدن ــي‪ ،‬م ـش ـيــرا‬ ‫إلـ ــى اه ـت ـم ــام ف ــرق ــة الـتـلـفــزيــون‬ ‫بالهدف نفسه بجهود الراحلين‬ ‫مــرزوق الـمــرزوق وخالد الزايد‬ ‫والملحن غنام الديكان‪ ،‬مبينا‬ ‫أن كــل ش ــيء ك ــان م ــدروس ــا في‬ ‫ظــل مـحــاولـتـهــم الــدفــع بــالــذوق‬ ‫العام الى اإليقاع الكويتي حتى‬ ‫بالمفردة الكويتية‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــدرك‪" :‬ك ـ ــان ـ ــت ه ـن ــاك‬ ‫سـ ـط ــوة ك ـب ـي ــرة لـ ـل ــون ال ـعــدنــي‬ ‫عـلــى مـسـتــوى الكلمة والـلـحــن‪،‬‬ ‫وح ــاول ـن ــا اس ـت ــرج ــاع ال ـم ـفــردة‬ ‫الكويتية من خالل شعراء كبار‬ ‫مـثــل م ـبــارك الـحــديـبــي وســاهــر‬ ‫ي ـ ــوس ـ ــف نـ ـ ــاصـ ـ ــر‪ ،‬وم ـل ـح ـن ـي ــن‬ ‫كـ ـ ـب ـ ــار م ـ ـثـ ــل ي ـ ــوس ـ ــف ال ـم ـه ـن ــا‬ ‫وغ ـنــام الــدي ـكــان وخــالــد الــزايــد‬ ‫وعبدالله الرميثان‪ ،‬وكانت هذه‬ ‫المجموعة تحرص على تعزيز‬ ‫وجود األغنية الكويتية"‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ــدد عـ ـل ــى أن ك ـ ــل ف ـن ــان‬ ‫يقدم عمال يضع لمسته عليه‪،‬‬ ‫ويـ ـضـ ـف ــي ع ـل ـي ــه م ـ ــن ث ـق ــاف ـت ــه‪،‬‬ ‫مؤكدا ضرورة أن تهتم الجهات‬

‫الـمـخـتـصــة بــالـتـجــديــد وحـفــظ‬ ‫التراث‪.‬‬ ‫وحول إمكانية إعــادة تقديم‬ ‫أع ـمــالــه ال ـخــاصــة مـثــل "ت ـمــون"‬ ‫و"م ــر يــا حلو يــا زي ــن" بطريقة‬ ‫مـخـتـلـفــة‪ ،‬أوض ــح أن ه ـنــاك من‬ ‫يحب أن يستمع لألغنية على‬ ‫العود أو مع تخت كامل‪ ،‬وإعادة‬ ‫ت ـقــدي ـم ـهــا ع ـل ــى ت ـخ ــت يـتــوقــف‬ ‫على اإلمكانية المادية إذا كانت‬ ‫تسمح بذلك‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪" :‬ف ــي رأي ــي األغنية‬ ‫الكويتية طموحها أكبر‪ ،‬ونحن‬ ‫نمتلك من الموروث ما نضاهي‬ ‫به الوطن العربي كله‪ ،‬بل ونصل‬ ‫ل ـل ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬خ ــاص ــة ف ــي ف ـنــون‬ ‫الـبـحــر وال ـخ ـم ــاري واألغ ـن ـيــات‬ ‫المتنوعة مثل الدينية‪ ،‬ويبقى‬ ‫أن الميزانية تتحكم فيما نقدم‬ ‫من نتاج إذا كانت كبيرة يتيح‬ ‫لنا ذلك االستعانة بأوركسترا‬ ‫كامل أو نكتفي بآلة أو اثنتين"‪.‬‬

‫إعادة إحياء التراث وتجديده‬ ‫توقف الفنان محمد المسباح عند محطة مهمة في مشواره‬ ‫الفني‪ ،‬وهي إعادة تقديم أغنية "آه يا جاسي"‪ ،‬قائال‪" :‬دائما ما‬ ‫نربط بين البيانو والعزف الغربي واإليقاعات الغربية‪ ،‬وآه يا‬ ‫جاسي تنتمي للون السامري‪ ،‬وقد ذهب يوسف الدوخي‪ ،‬رحمة‬ ‫الله عليه‪ ،‬باألغنية السامرية إلى اللون الشرقي بصورة أكبر"‪.‬‬ ‫ولفت إلــى ان "الــدوخــي وغـيــره عندما قــدمــوا هــذه األعمال‬ ‫لــم يكن الـهــدف تداولها فــي فترة مـحــددة‪ ،‬فــي الستينيات أو‬ ‫الخمسينيات‪ ،‬وإنما هذا موروثنا ويجب أن نحرص على إعادة‬ ‫إحيائه وتجديده باستمرار"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬بشكل عام ما تم تناوله من هذه األعمال في فترة‬ ‫الثمانينيات كان بأسلوب حديث‪ ،‬في ظل تطور االستديوهات‬ ‫واإلمـكــانــات‪ ،‬والجهد فــي إع ــادة تلك األغنيات مشترك بيني‬ ‫وبين المنفذ والعازفين‪ ،‬وأيضا كانت هناك أغنيتان ألم كلثوم‬ ‫قدمتهما بصورة مختلفة‪ ،‬هما مقطع من رق الحبيب ومقطع‬ ‫من لسه فاكر‪ ،‬وال يمنع أن تكون التجربة من دون فكرة من‬ ‫خالل آلة أو اثنتين‪ ،‬وحققت المرحلة االولى من هذه التجربة‬ ‫نجاحا كبيرا"‪.‬‬

‫جانب من الحضور في «موسيقى االثنين»‬

‫«على قيد الحلم»‪ ...‬عرض مسرحي يرصد‬ ‫محاولة الهروب من قسوة الواقع‬

‫عمرو دياب يلتقي جمهوره‬ ‫في الكويت فبراير المقبل‬ ‫تأجيل حفل نبيل شعيل وشيرين عبدالوهاب‬ ‫•‬

‫خبريات‬

‫محمد جمعة‬

‫تشهد الـكــويــت خ ــال الـفـتــرة الحالية‬ ‫حــالــة مــن الـنـشــاط الـفـنــي عـلــى مستوى‬ ‫الـ ـحـ ـف ــات ال ـغ ـن ــائ ـي ــة ل ـن ـج ــوم األغ ـن ـي ــة‬ ‫الخليجية والعربية‪ ،‬حيث يلتقي الفنان‬ ‫عـمــرو دي ــاب جـمـهــوره بالكويت فــي ‪13‬‬ ‫فبراير المقبل‪ ،‬في حفل جماهيري يوثق‬ ‫عودة النجم المصري للكويت‪ ،‬بعد فترة‬ ‫من الغياب‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويحيي ديــاب الحفل منفردا فــي قاعة‬ ‫‪ 5‬ب ـ ــأرض ال ـم ـع ــارض بـمـنـطـقــة م ـشــرف‪.‬‬ ‫وق ــد بـ ــدأت ال ـشــركــة الـمـنـظـمــة ال ـتــرويــج‬ ‫للحفل أمس‪ ،‬عبر مختلف مواقع التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬حيث تفاعل جمهور عمرو مع ملصق‬ ‫الحفل‪ ،‬وتناقلوه على نطاق واسع‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬ع ـل ـمــت "ال ـج ــري ــدة"‬ ‫أن حفل ا لـفـنــان نبيل شعيل والفنانة‬ ‫الـمـصــريــة شـيــريــن ع ـبــدالــوهــاب‪ ،‬الــذي‬ ‫كان مقررا له ‪ 24‬الجاري‪ ،‬تأجل دون‬ ‫تحديد موعد الحق‪ .‬وكانت الجهة‬ ‫المنظمة طرحت قبل أيام الملصق‬ ‫الترويجي للحفل‪ ،‬وانتشر على‬ ‫نطاق واسع‪.‬‬ ‫عمرو دياب‬

‫ط ــرح الـعـمــل الـمـســرحــي الـكــويـتــي (على‬ ‫قيد الحلم)‪ ،‬الذي ُعرض أمس األول‪ ،‬ضمن‬ ‫فعاليات مهرجان المسرح العربي باألردن‪،‬‬ ‫تـ ـس ــاؤال ح ـ ــول م ـ ــدى قـ ـ ــدرة اإلن ـ ـسـ ــان عـلــى‬ ‫الـتـخـلــص م ــن ال ـق ـي ــود‪ ،‬ح ـتــى ل ــو ه ــرب من‬ ‫معاناته إلى الحلم‪ ،‬الستبدال الجمال بالقبح‬ ‫والمباح بالممنوع‪.‬‬ ‫بـهــذه الكلمات يمكن تلخيص محتوى‬ ‫مسرحية "عـلــى قيد الـحـلــم"‪ ،‬لفرقة مسرح‬ ‫ال ـش ـبــاب الـكــويـتـيــة‪ ،‬ال ـتــي ج ــاءت فــي قالب‬ ‫كــومـيــديــا س ــوداء طــرحــت خــالـهــا المؤلفة‬ ‫تـغــريــد الـ ــداود‪ ،‬والـمـخــرج يــوســف البغلي‪،‬‬ ‫س ــؤاال‪ ،‬وهــو‪" :‬م ــاذا لــو وجــدنــا قـيــودا حتى‬ ‫في الحلم؟"‪ .‬فيما َّ‬ ‫جسد العمل جهدا جماعيا‬ ‫وت ـكــامــا فــي الـمـحـتــوى واإلخـ ـ ــراج واألداء‬ ‫واإلضاءة واألزياء‪ ،‬األمر الذي انعكس على‬ ‫ال ـج ـم ـهــور‪ ،‬ت ـفــاعــا م ــع ال ـع ـمــل طـ ــوال فـتــرة‬ ‫العرض‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ويشكل العمل صرخة تؤشر إلى عالمية‬ ‫ِّ‬ ‫معاناة اإلنسان‪ ،‬وتركز على اإلنسان العربي‪،‬‬ ‫الــذي يجد فــي الحلم متنفسا للهروب من‬ ‫قسوة الــواقــع إلــى رحابة الحلم‪ ،‬فيتعرض‬ ‫للمساء لة والـمـحــاسـبــة‪ ،‬بــل المحاكمة من‬ ‫"سالبي اإلحالم"‪ ،‬بتهمة "التمادي في الحلم"‪.‬‬ ‫وت ـ ــدور أح ـ ــداث الـمـســرحـيــة ح ــول شــاب‬ ‫أبـســط آمــالــه أن يــاقــي فـتــاة أحــامــه‪ ،‬ويتم‬ ‫التالقي في حلم الشاب‪ ،‬وبعد ذلك تتوالى‬ ‫الـعـقـبــات‪ ،‬ألن الـفـتــاة مــن طبقة اجتماعية‬ ‫أخرى‪ ،‬فيذهب بدوامة القيود التي تالحقه‬ ‫من جهات رقابية وأمنية‪ ،‬وينتهي به األمر‬ ‫في السجن "ألنه يمنع عليه مثل هذا النوع‬ ‫من األحالم"‪ ،‬ليجد أمامه كثيرين قد ُصودرت‬ ‫أحالمهم ويقبعون في السجن أيضا‪.‬‬ ‫وبهذا الخصوص‪ ،‬قالت المؤلفة الــداود‬ ‫لـ"كونا"‪ ،‬إن فريق العمل يخترق بأدائه عالم‬

‫جانب من مسرحية على قيد الحلم‬ ‫األحالم بأسلوب ساخر‪ ،‬متنقال بين الرمزية‬ ‫والواقعية‪ ،‬من خالل شخصيات ونصوص‬ ‫تمزج المعقول بالالمعقول‪.‬‬ ‫وأكدت الــداود أن العمل المسرحي (على‬ ‫قيد الحلم) يعكس أن بعض "الممنوعات قد‬ ‫وصلت حتى إلى أحالمنا"‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن "ف ــي ه ــذا الـعـمــل نطلب من‬ ‫ال ـج ـم ـهــور ال ـم ـشــاركــة ف ــي ال ـح ـل ــم‪ ،‬ون ـطــرح‬ ‫تساؤال‪ :‬كيف توضع القيود على الحلم الذي‬ ‫يشكل متنفسا يهرب من خالله اإلنسان من‬ ‫واقعه؟"‪ ،‬مؤكدة أن تفاعل الجمهور الذي كان‬ ‫واضحا خالل العرض هو دليل النجاح في‬ ‫إيصال الفكرة‪.‬‬ ‫وع ــن رس ــال ــة ال ـم ـســرح ـيــة‪ ،‬ق ــال الـمـخــرج‬ ‫البغلي فــي تصريح لــ"كــونــا"‪" :‬نتحدث عن‬ ‫القيود في هذا الزمن العربي المليء بالقيود‬ ‫االجتماعية والسياسية والفكرية التي تمنع‬

‫أي شاب من تحقيق طموحه ورغباته التي‬ ‫تمنع عليه حتى في األحالم"‪.‬‬ ‫وشارك في العمل حمد أشكناني وحسين‬ ‫المهنا وخالد الثويني وآية العمري وكفاح‬ ‫الرجيب‪.‬‬ ‫وك ــان ــت ف ــرق ــة م ـس ــرح ال ـخ ـل ـيــج ال ـعــربــي‬ ‫الكويتية عــر ضــت السبت الماضي عملها‬ ‫(الصبخة)‪ ،‬ضمن فعاليات المهرجان الذي‬ ‫تـسـتـضـيـفــه ال ـعــاص ـمــة األردن ـ ـيـ ــة (عـ ـم ــان)‪،‬‬ ‫وتنظمه الهيئة العربية للمسرح‪.‬‬ ‫وت ـت ــواص ــل ف ـعــال ـيــات ال ـم ـه ــرج ــان‪ ،‬الـتــي‬ ‫انطلقت الجمعة‪ ،‬وتختتم اليوم بعرض ‪15‬‬ ‫عمال مسرحيا من ثماني دول عربية تشارك‬ ‫ف ــي ه ــذه ال ـ ـ ــدورة‪ ،‬وهـ ــي‪ :‬ال ـكــويــت واألردن‬ ‫واإلمارات والمغرب وسورية وتونس ومصر‬ ‫والجزائر‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫طرح املطرب راشد املاجد‬ ‫أغنية "دبي كوكب آخر"‪،‬‬ ‫من كلمات أنور املشيري‪،‬‬ ‫وألحان أحمد الهرمي‪،‬‬ ‫وتروي قصة نجاح إمارة‬ ‫دبي‪ ،‬التي أصبحت وجهة‬ ‫عاملية تضاهي أعرق مدن‬ ‫العالم‪ ،‬وترحب بماليني‬ ‫الزوار كل عام‪.‬‬ ‫وتأتي هذه األغنية‬ ‫امتدادًا ألغنية "دبي دانة‬ ‫الدنيا"‪ ،‬التي أداها املاجد‬ ‫عند انطالق مهرجان‬ ‫دبي للتسوق في عام‬ ‫‪ ،1996‬وتحمل كلماتها‬ ‫في طياتها تعابير‬ ‫الفخر بالتطور املذهل‬ ‫الذي شهدته دبي على‬ ‫مدى الـ ‪ 25‬عامًا املاضية‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫وتعبر عن التسامح وكرم‬ ‫الضيافة اللذين تشتهر‬ ‫بهما اإلمارات‪.‬‬ ‫وأبدع الشاعر اإلماراتي‬ ‫أنور املشيري في كلمات‬ ‫أغنية "دبي كوكب آخر"‪.‬‬ ‫ويتمتع هذا الشاعر‬ ‫بمسيرة فنية متألقة‬ ‫تعاون خاللها مع أغلب‬ ‫فناني دول الخليج‬ ‫والعالم العربي‪ ،‬وامللحن‬ ‫واملوزع املوسيقي‬ ‫البحريني أحمد الهرمي‪،‬‬ ‫الذي يتمتع بمسيرة‬ ‫مهنية تمتد ألكثر من ‪40‬‬ ‫عامًا‪.‬‬

‫زيتون ُيحيي حفل «عيد‬ ‫الحب» باألردن‬

‫يسافر املطرب السوري‬ ‫ناصيف زيتون في‬ ‫‪ 14‬فبراير املقبل إلى‬ ‫العاصمة األردنية (عمان)‪،‬‬ ‫إلحياء حفل غنائي‪،‬‬ ‫بمناسبة عيد الحب‪،‬‬ ‫في أحد الفنادق الكبرى‬ ‫هناك‪ .‬ومن املقرر أن يقدم‬ ‫زيتون من خالله مجموعة‬ ‫من أغنياته املميزة‪ ،‬والتي‬ ‫يتفاعل معها الجمهور‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬منها أغنية‬ ‫«تكة»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬يستعد‬ ‫ناصيف لطرح أغنية‬ ‫جديدة «سينغل» باللهجة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬من كلمات‬ ‫أحمد ماضي‪ ،‬وألحان‬ ‫التركي‪ ،‬وتوزيع ناصر‬ ‫األسعد‪ .‬واألغنية تحمل‬ ‫طابعا جديدا ومختلفا‪،‬‬ ‫وتتماشى مع تطور‬ ‫املوسيقى في لبنان‪.‬‬ ‫ُيذكر أن آخر أعمال‬ ‫زيتون كليب «كل يوم‬ ‫بحبك»‪ ،‬والتي قدمها على‬ ‫طريقة الرسوم املتحركة‪،‬‬ ‫لتوصيل الرسالة بشكل‬ ‫مختلف‪.‬‬

‫«روحي»‪ ...‬باكورة ألبوم‬ ‫مروة نصر‬

‫تتعاون املطربة مروة‬ ‫نصر مع الشاعر الغنائي‬ ‫إيهاب عبدالعظيم‪ ،‬في‬ ‫أغنية بألبومها الجديد‬ ‫بعنوان «روحي»‪ ،‬من‬ ‫ألحان سامر أبوطالب‪.‬‬ ‫ومن املقرر طرحه األيام‬ ‫املقبلة على «يوتيوب»‪.‬‬ ‫واألغنية تجمع بني‬ ‫الطابع الرومانسي‬ ‫والسريع‪.‬‬ ‫كما تشارك مروة أيضا‬ ‫مع عزيز الشافعي في‬ ‫األغنية الرئيسة لأللبوم‪،‬‬ ‫والتي تحمل اسم «حلوة‬ ‫السهرة»‪ ،‬من كلماته‬ ‫وألحانه‪ ،‬والتوزيع‬ ‫املوسيقي ألسامة‬ ‫عبدالهادي‪.‬‬ ‫وطرحت مروة أخيرا‬ ‫أغنية «حب قديم»‪ ،‬من‬ ‫كلمات أحمد سرور‪،‬‬ ‫وألحان مصطفى‬ ‫الشعيبي‪ ،‬وتوزيع نادر‬ ‫حمدي‪ ،‬وحققت نجاحا‬ ‫كبيرا‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬ ‫روحاني يطالب بمزيد من الوضوح بشأن «األوكرانية»‬ ‫• ظريف‪ :‬االحتجاجات الداخلية سببها الكذب • سفير بريطانيا يغادر طهران‬

‫دعا الرئيس اإليراني حسن‬ ‫روحاني جيش بالده إلى تقديم‬ ‫المزيد من التوضيحات بشأن‬ ‫كارثة إسقاط طائرة مدنية‬ ‫أوكرانية‪ ،‬في وقت سخر أحد‬ ‫مستشاريه من "الحرس‬ ‫الثوري"‪ ،‬بعد تسريب لألخير‬ ‫ينتقد ُ‬ ‫تعامل الحكومة مع‬ ‫األزمة التي تسببت في إطالق‬ ‫موجة غضب شعبية ضد‬ ‫النظام‪.‬‬

‫ّ‬ ‫روسيا تحث‬ ‫دول الخليج‬ ‫على التفكير في آلية‬ ‫أمنية مشتركة‬

‫تـصــاعــدت ح ــدة الـخــافــات‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي ط ـ ـفـ ــت ع ـ ـقـ ــب اعـ ـ ـت ـ ــراف‬ ‫السلطات اإل يــرا نـيــة بإسقاط‬ ‫طــائــرة مدنية أوكــرانـيــة قرب‬ ‫طهران عقب ‪ 3‬أيام من اإلنكار‪،‬‬ ‫ودعا الرئيس اإليراني حسن‬ ‫روحـ ــانـ ــي‪ ،‬ج ـيــش ب ـ ــاده إلــى‬ ‫كشف المزيد من المعلومات‬ ‫عــن مــابـســات ال ـح ــادث الــذي‬ ‫تسبب في مقتل ‪ 176‬أغلبهم‬ ‫م ــن اإلي ــران ـي ـي ــن وب ـي ـن ـهــم ‪57‬‬ ‫كنديا من أصل إيراني‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال روحـ ـ ـ ـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي‪ ،‬ف ــي‬ ‫تـ ـص ــريـ ـح ــات خ ـ ـ ــال م ــؤت ـم ــر‬ ‫أمس‪« :‬أرجو القوات المسلحة‬ ‫إي ـ ـضـ ــاح ت ـف ــاص ـي ــل ال ـط ــائ ــرة‬ ‫األوكرانية‪ ،‬ليعلم الشعب أنهم‬ ‫ال يريدون إخفاء الحقيقة»‪.‬‬ ‫وأضاف أن «حادث إسقاط‬ ‫ا لـطــا ئــرة يجب أال يتكرر مرة‬ ‫أخــرى‪ ،‬وينبغي إعــادة النظر‬ ‫فـ ـ ــي ق ـ ــوانـ ـ ـي ـ ــن الـ ـمـ ـنـ ـظ ــوم ــات‬ ‫الدفاعية»‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «من أسقطوا‬ ‫الطائرة هم ذاتهم من ضمنوا‬ ‫أمــن الـبــاد»‪ ،‬الفتا فــي الوقت‬ ‫نفسه إلى أنه ينبغي محاكمة‬ ‫الـ ـمـ ـس ــؤولـ ـي ــن ع ـ ــن ال ـ ـحـ ــادث‬ ‫بالشكل الذي يقنع العالم‪.‬‬ ‫وشـ ــدد ع ـلــى ض ـ ــرورة عــدم‬ ‫تسييس القضايا‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن الحزبية في مسألة مقتل‬ ‫ق ــائ ــد «ف ـي ـلــق الـ ـق ــدس» قــاســم‬ ‫سـ ـلـ ـيـ ـم ــان ــي بـ ـض ــرب ــة ج ــوي ــة‬ ‫أميركية‪ ،‬وكذلك قضية إسقاط‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫وإذ اتهم روحاني الواليات‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـت ـ ـ ـحـ ـ ــدة بـ ـ ــزعـ ـ ــزعـ ـ ــة أمـ ـ ــن‬ ‫المنطقة‪ ،‬أكد أن ذلك لن يكون‬ ‫ل ـم ـص ـل ـح ــة أح ـ ـ ـ ــد‪ ،‬وس ـي ـض ــر‬ ‫بأوروبا وأميركا وآسيا‪.‬‬ ‫وأكد أن واشنطن «زعزعت‬ ‫أمـ ــن ال ـم ـن ـط ـقــة وت ـت ــدخ ــل فــي‬ ‫شؤون العراق ولبنان وليبيا‪،‬‬ ‫وت ـ ـن ـ ـهـ ــب ال ـ ـن ـ ـفـ ــط ال ـ ـ ـسـ ـ ــوري‪،‬‬ ‫وت ـم ـنــع ت ـصــديــر ال ـ ـ ــدواء إلــى‬ ‫إيران»‪.‬‬ ‫ودع ـ ــا أوروب ـ ـ ــا وال ــوالي ــات‬ ‫المتحدة إ لــى «أال تنفخا في‬ ‫نـ ـي ــران الـ ـت ــوت ــر» بــال ـم ـن ـط ـقــة‪،‬‬ ‫واعـتـبــر أن «الـبـيــت األبـيــض»‬ ‫أخطأ بانسحابه من االتفاق‬ ‫ال ـ ـ ـنـ ـ ــووي اإلي ـ ـ ــران ـ ـ ــي وم ـن ـع ــه‬ ‫صادرات نفط بالده‪.‬‬

‫ً‬ ‫روحاني يوقع سجال بأسماء ضحايا األوكرانية بعد اجتماع حكومته في طهران أمس‬ ‫وجدد الرئيس تأكيد بالده‬ ‫أنها سترد على قتل سليماني‬ ‫ب ـمــواص ـلــة ال ـس ـعــي إل ــى طــرد‬ ‫القوات األميركية من المنطقة‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ــي ش ـ ـ ـ ـ ـ ــأن «االت ـ ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ـ ــاق‬ ‫النووي»‪ ،‬انتقد روحاني دعوة‬ ‫رئ ـي ــس الـ ـ ـ ــوزراء ال ـبــري ـطــانــي‬ ‫بـ ـ ـ ــوريـ ـ ـ ــس جـ ـ ــون ـ ـ ـسـ ـ ــون إلـ ـ ــى‬ ‫اس ـ ـت ـ ـبـ ــدال االتـ ـ ـف ـ ــاق الـ ـن ــووي‬ ‫ب ـ ـ ـ «ات ـ ـ ـفـ ـ ــاق تـ ـ ــرامـ ـ ــب»‪ ،‬داعـ ـي ــا‬ ‫أوروبـ ـ ــا إلـ ــى الـ ـع ــودة ل ـلــوفــاء‬ ‫بــالـتــزامــاتـهــا‪ ،‬ومــؤكــدا إمكان‬ ‫تــراجــع طـهــران عــن خطواتها‬ ‫الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ت ـ ـض ـ ـم ـ ـنـ ــت تـ ـقـ ـلـ ـي ــص‬ ‫التزاماتها المنصوص عليها‬ ‫ف ـ ــي االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق تـ ـح ــت إشـ ـ ــراف‬ ‫ال ـ ــوك ـ ــال ـ ــة ال ـ ــدولـ ـ ـي ـ ــة ل ـل ـط ــاق ــة‬

‫الــذريــة فــي حــال وفــاء أوروبــا‬ ‫بالتزاماتها االقتصادية‪.‬‬

‫كذب ولوم‬ ‫وفـ ــي س ـي ــاق م ـت ـص ــل‪ ،‬رأى‬ ‫وزي ـ ـ ــر الـ ـخ ــارجـ ـي ــة اإليـ ــرانـ ــي‬ ‫م ـ ـح ـ ـمـ ــد جـ ـ ـ ـ ـ ــواد ظـ ـ ــريـ ـ ــف أن‬ ‫«االحـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــاج ـ ــات ال ــداخـ ـلـ ـي ــة‬ ‫ان ــدل ـع ــت‪ ،‬إثـ ــر الـ ـك ــذب‪ ،‬بـشــأن‬ ‫ّ‬ ‫س ـ ـ ـبـ ـ ــب ت ـ ـ ـحـ ـ ــطـ ـ ــم ال ـ ـ ـطـ ـ ــائـ ـ ــرة‬ ‫األوك ــران ـي ــة»‪ ،‬فــي إشـ ــارة منه‬ ‫لـ ـل ــرواي ــة ال ـم ـت ـن ــاق ـض ــة ال ـتــي‬ ‫أع ـل ـن ـت ـهــا طـ ـه ــران ف ــي ب ــداي ــة‬ ‫ال ـ ـحـ ــادث‪ ،‬ومـ ــن ثـ ـ ّـم تــراج ـعــت‬ ‫ع ـن ـهــا ب ـع ــد ي ــوم ـي ــن‪ ،‬ف ــي ظــل‬ ‫ضغوط دولية‪.‬‬ ‫وألـقــى ظــريــف‪ ،‬خــال كلمة‬ ‫لــه بـمــؤتـمــر فــي نـيــودلـهــي‪ ،‬بـ‬ ‫«بعض اللوم» على واشنطن‬ ‫في حــادث «األوكــرانـيــة» الذي‬ ‫ج ـ ــاء ب ـع ــد ت ــوج ـي ــه «الـ ـح ــرس‬ ‫الـ ـث ــوري» ض ــرب ــة صــاروخ ـيــة‬ ‫لقاعدتين تستخدمها القوات‬ ‫األميركية في العراق ردا على‬ ‫مقتل سليماني‪.‬‬ ‫ووصـ ـ ـ ــف ال ـ ـكـ ــارثـ ــة ب ــأن ـه ــا‬ ‫«خ ـط ــأ ال ي ـغ ـت ـفــر»‪ ،‬ق ــائ ــا إنــه‬ ‫يجب التأكد مــن عــدم حــدوث‬ ‫ً‬ ‫ذل ـ ـ ـ ــك م ـ ـط ـ ـل ـ ـقـ ــا م ـ ـ ـ ــرة أخ ـ ـ ـ ــرى‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ــح أن بـ ـ ـ ــاده وج ـه ــت‬ ‫رسـ ــالـ ــة ع ـب ــر ال ـســوي ـســري ـيــن‬ ‫ليلة الهجوم الصاروخي في‬ ‫العراق‪ ،‬مفادها أنها ستقوم بـ‬ ‫«رد دفاعي»‪.‬‬ ‫ول ـفــت ظــريــف إل ــى مـعــانــاة‬ ‫االق ـ ـت ـ ـصـ ــاد اإلي ـ ـ ــران ـ ـ ــي ج ـ ــراء‬ ‫ال ـ ـع ـ ـقـ ــوبـ ــات الـ ـخ ــانـ ـق ــة ال ـت ــي‬

‫ت ـ ـفـ ــرض ـ ـهـ ــا واش ـ ـ ـن ـ ـ ـطـ ـ ــن ب ـع ــد‬ ‫انـ ـ ـسـ ـ ـح ـ ــابـ ـ ـه ـ ــا مـ ـ ـ ــن االت ـ ـ ـفـ ـ ــاق‬ ‫النووي‪ .‬وغداة إعالن ألمانيا‬ ‫ســا وبــريـطــانـيــا تفعيل‬ ‫وفــرن ـ ّ‬ ‫آلية فــض النزاع المنصوص‬ ‫عـلـيـهــا ف ــي االت ـف ــاق ال ـن ــووي‪،‬‬ ‫وهو ما قد ّ‬ ‫يمهد إلعادة فرض‬ ‫العقوبات الدولية على طهران‬ ‫ت ـح ــت «ال ـب ـن ــد الـ ـس ــاب ــع»‪ ،‬أك ــد‬ ‫رئيس الدبلوماسية اإليرانية‬ ‫أن الـ ـمـ ـع ــاه ــدة الـ ـت ــي أب ــرم ــت‬ ‫بـيــن ط ـهــران وال ـقــوى الكبرى‬ ‫ف ــي ع ـهــد الــرئ ـيــس األم ـيــركــي‬ ‫الـ ـس ــاب ــق بـ ـ ـ ــاراك أوب ـ ــام ـ ــا «ل ــم‬ ‫تمت»‪ ،‬وأن األمر يتوقف على‬ ‫رغبة الدول األوروبية‪.‬‬

‫تسريب وسخرية‬ ‫وج ــاء ت مـطــالـبــة روحــانــي‬ ‫وح ــدي ــث ظ ــري ــف الـعـلـنــي عن‬ ‫الكذب‪ ،‬بعد تسريب تسجيل‬ ‫ألحــد قــادة «الـحــرس الثوري»‬ ‫ي ـلــوم ف ـيــه تـحـمـيــل الـحـكــومــة‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤسـ ـ ـ ـس ـ ـ ــة الـ ـ ـعـ ـ ـسـ ـ ـك ـ ــري ـ ــة‬ ‫م ـســؤول ـيــة إسـ ـق ــاط ال ـطــائــرة‬ ‫األربعاء الماضي‪.‬‬ ‫ومـ ـ ــع تـ ـص ــاع ــد الـ ـخ ــاف ــات‬ ‫ب ـيــن أج ـن ـحــة ال ـن ـظ ــام‪ ،‬سـخــر‬ ‫م ـس ـت ـشــار الــرئ ـيــس اإلي ــران ــي‬ ‫حسام الدين آشنا‪ ،‬من «التيار‬ ‫المتشدد» الــذي يصف قــوات‬ ‫الحرس الثوري بـ «األبطال»‪.‬‬ ‫وكـتــب آشـنــا عـبــر «تــويـتــر»‬ ‫وهو ينتقد «التيار األصولي»‬ ‫و»الحرس الثوري»‪« :‬البعض‬ ‫ي ـت ـصــرف ب ـغ ــراب ــة‪ ،‬يـعـتـبــرون‬ ‫الـ ـجـ ـه ــود الـ ـمـ ـب ــذول ــة لـكـشــف‬

‫الحقيقة خـيــا نــة‪ ،‬واال ع ـتــراف‬ ‫ب ــال ـخ ـط ــأ ال ـك ـب ـي ــر شـ ـه ــام ــة»‪،‬‬ ‫م ـض ـي ـف ــا «ه ـ ـ ـ ــؤالء ي ـط ــال ـب ــون‬ ‫ب ــاعـ ـت ــذار واسـ ـتـ ـق ــال ــة َم ـ ــن لــم‬ ‫يكونوا على اطالع بالحادث‪،‬‬ ‫بـ ـيـ ـنـ ـم ــا ي ـ ـص ـ ـن ـ ـعـ ــون أب ـ ـطـ ــاال‬ ‫م ــن ال ـم ـقـ ّـصــريــن َ‬ ‫ومـ ــن أخ ـفــوا‬ ‫ِ‬ ‫الحقيقة»‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالمظاهرات‪،‬‬ ‫دعــا ناشطون إيــرانـيــون عبر‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫إل ــى الـ ـخ ــروج وال ـت ـظــاهــر في‬ ‫ال ـ ـ ـشـ ـ ــوارع‪ ،‬ل ـل ـي ــوم ال ـخ ــام ــس‬ ‫أمس‪ ،‬لالحتجاج على تعامل‬ ‫السلطات مع كارثة الطائرة‪،‬‬ ‫وضد «الحكومة التي تمارس‬ ‫السرقة والفساد»‪.‬‬

‫مغادرة سفير‬ ‫ف ـ ــي س ـ ـيـ ــاق ق ـ ــري ـ ــب‪ ،‬غ ـ ــادر‬ ‫السفير البريطاني في إيران‪،‬‬ ‫روب ماكير‪ ،‬العاصمة طهران‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬ب ـعــد أيـ ــام م ــن تــوقـيـفــه‬ ‫لفترة و جـيــزة عقب حضوره‬ ‫فـ ــاع ـ ـل ـ ـيـ ــة ل ـ ـتـ ــأب ـ ـيـ ــن ضـ ـح ــاي ــا‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وال حـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــا ‪ ،‬أ ك ـ ـ ـ ـ ــدت وزارة‬ ‫ال ـ ـ ـخـ ـ ــارج ـ ـ ـيـ ـ ــة ال ـ ـبـ ــري ـ ـطـ ــان ـ ـيـ ــة‬ ‫أن م ــاكـ ـي ــر غ ـ ـ ــادر فـ ــي زيـ ـ ــارة‬ ‫اعتيادية للبالد‪.‬‬ ‫وتأتي المغادرة بعد تأكيد‬ ‫رج ــل دي ــن ب ــارز أن أف ـضــل ما‬ ‫يـمـكــن أن ي ـحــدث لـمــاكـيــر هو‬ ‫مـ ـغ ــادرة الـ ـب ــاد‪ ،‬أو مــواجـهــة‬ ‫احـ ـتـ ـم ــال ت ـق ـط ـي ـعــه مـ ــن ِق ـب ــل‬ ‫أنصار سليماني‪.‬‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ــان ـ ــب آخ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬ط ـل ـبــت‬

‫كـ ـيـ ـي ــف‪ ،‬أم ـ ـ ـ ــس‪ ،‬مـ ـ ــن طـ ـه ــران‬ ‫تـ ـسـ ـلـ ـيـ ـمـ ـه ــا ال ـ ـص ـ ـنـ ــدوق ـ ـيـ ــن‬ ‫األسودين للطائرة األوكرانية‪.‬‬

‫الفروف و«قنبلة»‬ ‫إلـ ـ ـ ـ ـ ــى ذل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬قـ ـ ـ ـ ـ ــال وزي ـ ـ ـ ــر‬ ‫الـخــارجـيــة الــروســي سيرغي‬ ‫الفروف إن موسكو تحث دول‬ ‫الخليج على دراسة آلية أمنية‬ ‫مـشـتــركــة لـلـمـنـطـقــة‪ ،‬وإنـ ــه آن‬ ‫األوان كي يتخلص العالم من‬ ‫اإلج ــراء ات األحــاديــة الجانب‬ ‫كــالـعـقــوبــات‪ ،‬فــي حـيــن اعتبر‬ ‫نائب وزير الخارجية الروسي‬ ‫سيرغي ريابكوف أن تفعيل‬ ‫آلـيــة فــض الـنــزاعــات الخاصة‬ ‫باالتفاق النووي «تقلل بشكل‬ ‫كبير من فرص إنقاذه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬وتزامنا‬ ‫م ــع إع ـ ــان تـفـعـيــل آل ـي ــة فض‬ ‫الـ ـن ــزاع ــات ال ـم ـع ــروف ــة بــاســم‬ ‫«آلية الزناد»‪ ،‬ذكــرت صحيفة‬ ‫«هـ ــآرتـ ــس» اإلس ــرائ ـي ـل ـي ــة أنــه‬ ‫ً‬ ‫وف ـ ـقـ ــا لـ ـتـ ـق ــدي ــرات م ـخ ــاب ــرات‬ ‫الـ ـجـ ـي ــش اإلسـ ــرائ ـ ـي ـ ـلـ ــي‪ ،‬ف ــإن‬ ‫الجمهورية اإلسالمية يمكنها‬ ‫إنتاج ما يكفي من اليورانيوم‬ ‫لصنع قنبلة نــوو يــة وا ح ــدة‪،‬‬ ‫بنهاية العام الحالي‪.‬‬ ‫(طهران ‪ -‬أ ف ب‪،‬‬ ‫رويترز‪ ،‬د ب أ)‬

‫لبنان‪« :‬هجمة الحمرا» تغضب الحريري وبري و«المصارف»‬ ‫زعيم «المستقبل»‪ :‬لن أكون شاهد زور على مهمات مشبوهة‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫بعد ليلة مــن العنف‪ ،‬مساء‬ ‫أمــس األول‪ ،‬شهد فيها شــارع‬ ‫الحمرا في بيروت أعمال شغب‬ ‫وت ـح ـط ـيــم ل ـع ــدد م ــن واج ـه ــات‬ ‫ال ـم ـص ــارف‪ ،‬إض ــاف ــة الـ ــى رمــي‬ ‫قنابل مسيلة للدموع من قبل‬ ‫القوى األمنية‪ ،‬استعاد شارع‬ ‫الحمرا‪ ،‬أمس‪ ،‬حركته الطبيعية‬ ‫وظهرت االضرار على واجهات‬ ‫المصارف التي أقدم محتجون‬ ‫على تحطيمها‪ .‬وعمل اصحاب‬ ‫ال ـم ـح ــال ال ـت ـج ــاري ــة ومــوظ ـفــو‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــارف ال ـ ـم ـ ـت ـ ـضـ ــررة فــي‬ ‫ال ـشــارع على إص ــاح األض ــرار‬ ‫التي أصابت األبواب الزجاجية‬ ‫وبعض المحتويات‪ ،‬خصوصا‬ ‫اجهزة الصراف اآللي‪ ،‬التي تم‬ ‫تكسيرها‪ .‬وأس ـفــرت مــواجــات‬ ‫أ م ـ ـ ــس األول ع ـ ــن إ ص ـ ــا ب ـ ــة ‪47‬‬ ‫ً‬ ‫عنصرا من قوى األمن الداخلي‬ ‫بينهم ‪ 4‬ضـبــاط‪ ،‬وتوقيف ‪59‬‬ ‫ً‬ ‫مشتبها بهم‪.‬‬ ‫واع ـ ـت ـ ـصـ ــم‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬أه ــال ــي‬ ‫الـمــوقــوفـيــن أم ــام ثـكـنــة الحلو‬

‫نثق بسورية‬ ‫بن علوي‪ً :‬‬ ‫قيادة وشعبا‬

‫‪ 4‬صواريخ من‬ ‫غزة على إسرائيل‬

‫األسبوع الماضي يظهر لحظة إسقاط الطائرة‬ ‫األوكرانية قرب طهران األربعاء قبل الماضي‪.‬‬ ‫وكان قائد القوات الجوية بـ «الحرس الثوري»‪،‬‬ ‫أمير علي حجي زاده‪ّ ،‬‬ ‫أقر‪ ،‬بعد ‪ 3‬أيام من اإلنكار‪،‬‬ ‫بإسقاط الطائرة عن طريق الخطأ‪ ،‬وقال إن ذلك‬ ‫قصير المدى بعد أن تم التعرف‬ ‫تم بصاروخ‬ ‫ً‬ ‫الطائرة خطأ على أنها صاروخ كروز من‬ ‫على ّ‬ ‫قبل مشغل الدفاع الجوي‪.‬‬ ‫وغـ ـ ـ ّـرد ال ــرئ ـي ــس اإلي ــران ــي ح ـســن روح ــان ــي‪،‬‬ ‫الـسـبــت ال ـمــاضــي‪ ،‬فــي إشـ ــارة إل ــى «ص ــواري ــخ»‬ ‫متعددة‪ ،‬لكنه لم يقدم أي توضيح‪.‬‬

‫مطالبين باإلفراج عنهم‪ ،‬حيث‬ ‫افترشوا االرض وسط الشارع‪.‬‬ ‫وح ـص ــل ت ــداف ــع بـيـنـهــم وبـيــن‬ ‫ال ـق ــوى االم ـن ـي ــة ال ـت ــي حــاولــت‬ ‫منعهم من اقفال الطريق امام‬ ‫السيارات‪.‬‬ ‫وأتت التطورات في الشارع‬ ‫مـ ـ ــع تـ ــأك ـ ـيـ ــد رئـ ـ ـي ـ ــس ح ـك ــوم ــة‬ ‫ت ـ ـ ـصـ ـ ــريـ ـ ــف األعـ ـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـ ــال سـ ـع ــد‬ ‫الحريري أنه لن يقبل ان يكون‬ ‫« شـ ـ ــا هـ ـ ــد زور ع ـ ـلـ ــى م ـه ـم ــات‬ ‫مـشـبــوهــة يـمـكــن ان ت ــأخ ــذ كل‬ ‫ال ـب ـلــد إل ــى الـ ـخ ــراب»‪ .‬وأض ــاف‬ ‫زعيم تيار المستقبل‪ ،‬في بيان‬ ‫أمـ ــس‪« :‬الـهـجـمــة ال ـتــي تـعــرض‬ ‫لها شارع الحمرا غير مقبولة‬ ‫تحت أي شعار من الشعارات‪،‬‬ ‫وهــي هجمة ال اريــد تحميلها‬ ‫لـثــورة الـنــاس وغضبهم تجاه‬ ‫المصارف‪ ،‬ولكنها كانت لطخة‬ ‫س ـ ـ ـ ــوداء ف ـ ــي ج ـب ـي ــن أي جـهــة‬ ‫أو ش ـخ ــص يـ ـق ــوم ب ـت ـبــريــرهــا‬ ‫وتغطيتها»‪ .‬وتــابــع‪« :‬األم ــر ال‬ ‫ي ــرت ـب ــط ب ــال ــدف ــاع ع ــن ال ـن ـظــام‬ ‫المصرفي وحاكم مصرف لبنان‬ ‫ري ــاض ســامــة‪ ،‬ال ــذي يتعرض‬

‫سلة أخبار‬

‫أعرب وزير الخارجية العماني‬ ‫يوسف بن علوي‪ ،‬خالل‬ ‫استقباله نظيره السوري‬ ‫وليد المعلم في مسقط‪ ،‬عن‬ ‫تضامن الشعب العماني‬ ‫مع الشعب السوري «في‬ ‫مواجهة الحرب التي تستهدف‬ ‫ً‬ ‫سورية»‪ ،‬مجددا التأكيد على‬ ‫«ثقة القيادة العمانية بقدرة‬ ‫ً‬ ‫سورية قيادة وشعبا على‬ ‫تجاوز هذه الحرب واستعادة‬ ‫األمن واالزدهار فيها»‪ .‬واتفق‬ ‫الوزيران على تحرك مشترك‬ ‫لمواجهة «تحديات تواجه‬ ‫البلدين»‪.‬‬ ‫وقدم المعلم‪ ،‬خالل اللقاء‪،‬‬ ‫التعازي الحارة والمواساة‬ ‫بوفاة السلطان قابوس بن‬ ‫سعيد‪ ،‬معربا عن ثقته بأن‬ ‫السلطنة ستتابع طريقها‬ ‫نحو «التقدم واالزدهار بقيادة‬ ‫السلطان هيثم بن طارق»‪.‬‬

‫إسقاط الطائرة بصاروخين‬ ‫واعتقال مصور فيديو‬ ‫تايمز» األميركية‬ ‫نشرت صحيفة «نيويورك‬ ‫ُ‬ ‫صاروخين أطلقا على‬ ‫مقطع فيديو‪ ،‬أظهر أن ُ‬ ‫الطائرة األوكرانية‪ ،‬التي أسقطت األربعاء قبل‬ ‫الـمــاضــي قــرب ط ـهــران‪ ،‬بفاصل زمـنــي بينهما‬ ‫أكثر من ‪ 20‬ثانية‪.‬‬ ‫وقالت إن هذا يفسر سبب توقف جهاز إرسال‬ ‫الطائرة عن العمل قبل الضربة الصاروخية التي‬ ‫نفذتها إيران ضد قاعدتين عسكريتين توجد‬ ‫بهما قوات أميركية في العراق‪.‬‬ ‫وجاء ذلك في وقت ذكرت تقارير أن «الحرس‬ ‫ً‬ ‫الـ ـث ــوري» اع ـت ـقــل ش ـخ ـصــا ن ـشــر مـقـطــع فـيــديــو‬

‫‪21‬‬

‫لحملة اقتالع معروفة األهداف‪،‬‬ ‫ال أري ــد ال ــدخ ــول بتفاصيلها‪،‬‬ ‫لـ ـ ـمـ ـ ـع ـ ــرفـ ـ ـت ـ ــي بـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا ي ـ ـعـ ــان ـ ـيـ ــه‬ ‫ال ـم ــواط ـن ــون هـ ــذه األيـ ـ ــام على‬ ‫أبواب المصارف‪ .‬فاألمر يتعلق‬ ‫بكل صراحة بهجمة تستهدف‬ ‫بـ ـ ـي ـ ــروت ودورهـ ـ ـ ـ ـ ــا ك ـعــاص ـمــة‬ ‫ومركز اقتصادي معني بأرزاق‬ ‫جميع اللبنانيين»‪.‬‬ ‫وخـتــم ال ـحــريــري‪« :‬إذا كــان‬ ‫ال ـ ـم ـ ـط ـ ـلـ ــوب تـ ـكـ ـسـ ـي ــر أسـ ـ ـ ــواق‬ ‫وأحـ ـي ــاء ب ـي ــروت ع ـلــى ص ــورة‬ ‫م ــا جـ ــرى ف ــي الـ ـحـ ـم ــرا‪ ،‬وعـلــى‬ ‫صـ ــورة م ــا ج ــرى ف ــي الـســابــق‬ ‫فــي وس ــط ب ـي ــروت‪ ،‬فــإنـنــي من‬ ‫موقعي السياسي والحكومي‬ ‫وال ـن ـي ــاب ــي‪ ،‬ل ــن أق ـب ــل أن أك ــون‬ ‫شـ ـ ــا هـ ـ ــد زور عـ ـ ـل ـ ــى مـ ـهـ ـم ــات‬ ‫مـشـبــوهــة يـمـكــن ان تــأخــذ كل‬ ‫البلد إلى الخراب»‪.‬‬ ‫كما استنكر رئيس مجلس‬ ‫الـنــواب نبيه بــري فــي مستهل‬ ‫لقاء «األربعاء النيابي»‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫م ــا ح ـصــل ف ــي شـ ــارع ال ـح ـمــرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قـ ـ ــائـ ـ ــا‪« :‬ب ـ ـ ـيـ ـ ــروت عــاص ـم ـت ـنــا‬ ‫ً‬ ‫جميعا ولـيـســت عــاصـمــة أحــد‬

‫دون آخـ ـ ــر‪ ،‬وم ـ ــا ح ـص ــل أم ــس‬ ‫مدان ومستنكر باسمي وباسم‬ ‫المجلس النيابي»‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ــدد ب ـ ــري ع ـل ــى أن «م ــا‬ ‫حـصــل غـيــر م ـق ـبــول‪ ،‬وال أتـهــم‬ ‫ً‬ ‫ب ـ ــه اش ـ ـخـ ــاصـ ــا م ـع ـي ـن ـي ــن وال‬ ‫ات ـهــم ال ـح ــراك ال ـمــدنــي‪ ،‬ألن ما‬ ‫ح ـصــل م ـس ـت ـهــدف وم ـق ـصــود‪،‬‬ ‫وال ـم ــرت ـك ـب ــون غ ـيــر مـعـقــولـيــن‬ ‫فـهــل ي ــري ــدون تــدمـيــر ال ـب ـلــد؟»‪.‬‬ ‫ورأى أ نـ ـ ــه «إذا كـ ـ ــان ا لـ ـح ــراك‬ ‫عـلــى ه ــذه الـشــاكـلــة فـهــو ليس‬ ‫ً‬ ‫حــراكــا ولـيـســت ثـ ــورة»‪ ،‬مــؤكــدا‬ ‫أن «الـ ـ ـح ـ ــراك ال ـح ـق ـي ـقــي الـ ــذي‬ ‫نتمناه جميعنا ودعمناه في‬ ‫األس ــاس مختلف عما رأيـنــاه‪،‬‬ ‫وليلعن الله هذا الحراك اذا كان‬ ‫الموقوفون ينتمون له»‪.‬‬ ‫ونـ ـ ـق ـ ــل الـ ـ ـ ـن ـ ـ ــواب عـ ـ ــن بـ ــري‬ ‫قــولــه إن «ه ـن ــاك ت ـقــدمــا كـبـيــرا‬ ‫فــي عملية التأليف ينتظر ان‬ ‫يـتـبـلــور ب ـعــد االج ـت ـم ــاع ال ــذي‬ ‫يعقد بيني والرئيس المكلف‬ ‫حسان دياب‪ ،‬وما تقول فول اال‬ ‫ما يصير بالمكيول»‪.‬‬ ‫إل ـ ــى ذلـ ـ ــك‪ ،‬أسـ ـف ــت «جـمـعـيــة‬

‫اإلسرائيلي أن‬ ‫أعلن الجيش ُ‬ ‫أربعة صواريخ أطلقت من‬ ‫قطاع غزة على إسرائيل‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬دون ورود تقارير عن‬ ‫وقوع ضحايا أو أضرار‪.‬‬ ‫وقال الجيش اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫في بيان‪ ،‬إن منظومة القبة‬ ‫الحديدية الدفاعية أسقطت‬ ‫صاروخين‪ ،‬في حين ذكرت‬ ‫القناة الـ ‪ 13‬اإلسرائيلية أن‬ ‫الصاروخين اآلخرين سقطا‬ ‫في منطقتين غير مأهولتين‪.‬‬ ‫وانطلقت صفارات اإلنذار‬ ‫من الصواريخ في عدة بلدات‬ ‫إسرائيلية قرب الحدود مع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫مقتل ‪ 10‬بغارات‬ ‫سورية على إدلب‬

‫قتل ‪ 10‬مدنيين‪ ،‬أمس‪ ،‬جراء‬ ‫غارات شنتها قوات الرئيس‬ ‫السوري بشار األسد على مدينة‬ ‫إدلب في شمال غرب البالد‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬رغم سريان وقف إلطالق‬ ‫النار أعلنته موسكو الخميس‬ ‫الماضي‪ ،‬بموجب اتفاق مع‬ ‫أنقرة‪ .‬وقال مدير المرصد‬ ‫لحقوق اإلنسان‪ ،‬رامي‬ ‫السوري‬ ‫ُ‬ ‫عبدالرحمن‪« :‬قتل ‪ 10‬مدنيين‬ ‫وأصيب أكثر من عشرين آخرين‬ ‫بجروح‪ ،‬جراء غارات لقوات‬ ‫النظام على المدينة الصناعية‬ ‫وسوق الهال المجاور في مدينة‬ ‫ً‬ ‫إدلب»‪ ،‬الفتا إلى «شن طائرات‬ ‫سورية وأخرى روسية أكثر من‬ ‫مئة ضربة على محافظة إدلب‪،‬‬ ‫رغم سريان الهدنة الروسية‬ ‫التركية»‪.‬‬

‫تونس‪ :‬سعيد يبدأ‬ ‫مشاورات «عسيرة»‬

‫متظاهران يحاوالن كسر واجهة مصرف في الحمرا أمس األول ‬ ‫المصارف»‪ ،‬في بيان لها أمس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«أشد األسف لألحداث الصادمة‬ ‫التي حصلت في شارع الحمراء‬ ‫ال ـعــريــق واس ـت ـهــدفــت مـصــرف‬ ‫ـان وف ـ ـ ـ ـ ــروع ال ـ ـم ـ ـصـ ــارف‪،‬‬ ‫لـ ـبـ ـن ـ ً‬ ‫ّ‬ ‫التجارية‬ ‫المحال‬ ‫ـى‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ـة‬ ‫إضــافـ‬ ‫ً ّ‬ ‫ع ـلــى اخ ـت ــاف ـه ــا»‪ ،‬مـضـيـفــة أن‬ ‫ّ‬ ‫«الفاعلين ال يمتون إلــى ثـ ّـوار‬ ‫ّ‬ ‫الحقيقيين بـصـلــة‪ ،‬بل‬ ‫لـبـنــان‬ ‫ّ‬ ‫ه ــم ج ـمــاعــة م ــن الـغــوغــائــيـيــن‬ ‫الـ ـم ــدف ــوعـ ـي ــن وال ـ ـمـ ــأجـ ــوريـ ــن‬ ‫والمعروفي األهداف»‪.‬‬ ‫وكـ ــانـ ــت الـ ـم ــدي ــري ــة ال ـع ــام ــة‬ ‫ل ـقــوى األم ــن ال ــداخ ـل ــي‪ -‬شعبة‬

‫ال ـع ــاق ــات ال ـعــامــة أع ـل ـنــت‪ ،‬في‬ ‫بـيــان أم ــس‪ ،‬أن «مـثـيــري شغب‬ ‫اعتدوا على عناصر قوى األمن‬ ‫ال ــداخـ ـل ــي ال ـم ـت ـم ــرك ــزي ــن أمـ ــام‬ ‫مصرف لبنان المركزي برمي‬ ‫الحجارة والمفرقعات وتوجيه‬ ‫الـ ـشـ ـت ــائ ــم ‪-‬أص ـ ـي ـ ــب ع ـ ـ ــدد مــن‬ ‫الـعـنــاصــر بـكـســور ورض ــوض‪،‬‬ ‫وع ـ ـمـ ــدوا ال ـ ــى إزال ـ ـ ــة ال ـع ــوائ ــق‬ ‫الـ ـخـ ـشـ ـبـ ـي ــة وت ـ ـك ـ ـس ـ ـيـ ــر غ ــرف ــة‬ ‫الحراسة‪ ،‬محاولين الدخول في‬ ‫اتجاه المصرف»‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــان‪« :‬بـ ـع ــد‬ ‫التمادي في االعتداء وتحطيم‬

‫(أي بي أيه)‬

‫وت ـ ـك ـ ـس ـ ـيـ ــر مـ ـمـ ـتـ ـلـ ـك ــات ع ــام ــة‬ ‫وخـ ــاصـ ــة فـ ــي ش ـ ـ ــارع ال ـح ـم ــرا‬ ‫وم ـ ـت ـ ـفـ ــرعـ ــاتـ ــه‪ ،‬واالسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار‬ ‫ف ــي ال ـت ـع ـ ّـرض واالعـ ـت ــداء على‬ ‫العناصر‪ ،‬أعطى المدير العام‬ ‫ل ـق ــوى األم ـ ــن ال ــداخ ـل ــي ال ـل ــواء‬ ‫ع ـمــاد عـثـمــان أوام ـ ــره بالعمل‬ ‫ع ـلــى إل ـق ــاء ال ـق ـنــابــل الـمـسـ ّـيـلــة‬ ‫للدموع وتفريق المشاغبين‪،‬‬ ‫وذلـ ــك خ ــال إش ــراف ــه مـبــاشــرة‬ ‫عـ ـل ــى عـ ـمـ ـل ـ ّـي ــات حـ ـف ــظ األم ـ ــن‬ ‫ّ‬ ‫والـ ـنـ ـظ ــام مـ ــن غ ــرف ــة ال ـت ـحــكــم‬ ‫وال ـم ــراق ـب ــة ف ــي وح ـ ــدة شــرطــة‬ ‫بيروت»‪.‬‬

‫بدأ الرئيس التونسي قيس‬ ‫سعيد‪ ،‬أمس‪ ،‬بإجراء لقاءات مع‬ ‫األحزاب واالئتالفات والكتل‬ ‫البرلمانية للتشاور واختيار‬ ‫«الشخصية األقدر»‪ ،‬من أجل‬ ‫تكليفها بتشكيل الحكومة‪،‬‬ ‫في حين يرى مراقبون أن هذه‬ ‫المشاورات ستكون «عسيرة»‪.‬‬ ‫وتأتي الخطوة بعد إخفاق‬ ‫رئيس الوزراء المكلف السابق‬ ‫الحبيب الجملي في نيل ثقة‬ ‫البرلمان بحكومته‪ ،‬بعد أن‬ ‫صوت ‪ 134‬نائبا يوم الجمعة‬ ‫الماضي ضدها مقابل ‪72‬‬ ‫صوتوا لمصلحتها واحتفاظ‬ ‫ثالثة بأصواتهم‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫تركيا لن تنسحب من ليبيا وتعزز وجودها بفريق استشاري‬ ‫ً ً‬ ‫• صالح يطلب تدخال عربيا لمواجهة «الغزو» وسحب االعتراف بالسراج‪ ...‬وبن فرحان يدعو لحوار حقيقي‬ ‫• روما مستعدة إلرسال جنود تراقب الهدنة‪ ...‬وبروكسل تتهم أنقرة وموسكو بتأجيج النزاع بأسلحة ومرتزقة‬

‫بعد إخفاقها مع روسيا في‬ ‫إقناع قائد «الجيش الوطني»‬ ‫خليفة حفتر بتوقيع اتفاق‬ ‫ملزم لوقف هجومه المستمر‬ ‫منذ ‪ 9‬أشهر على العاصمة‬ ‫طرابلس‪ ،‬شددت تركيا على‬ ‫أنها لن تنسحب من ليبيا‪،‬‬ ‫معلنة تعزيز وجودها بفريق‬ ‫من المستشارين والمدربين‬ ‫يعمل اآلن على أراضيها‪.‬‬

‫ً‬ ‫برلين تحدد أهدافا‬ ‫واسعة لمؤتمرها‬ ‫وحفتر أبلغ موسكو‬ ‫بشروط الحفاظ‬ ‫على الهدنة‬

‫رغ ــم مطالبة رئ ـيــس البرلمان‬ ‫الليبي عقيلة صالح بــدور عربي‬ ‫لمواجهة غــزو ليبيا‪ ،‬كشف وزير‬ ‫الــدفــاع التركي خلوصي أكــار عن‬ ‫وجود فريق عسكري تركي يتولى‬ ‫اآلن بصورة أساسية مهام التدريب‬ ‫وتقديم االستشارات في العاصمة‬ ‫ً‬ ‫طرابلس‪ ،‬معتبرا أنــه من السابق‬ ‫ألوانـ ــه الـحــديــث عــن انـهـيــار وقــف‬ ‫إط ـ ــاق الـ ـن ــار‪ ،‬ال ـ ــذي رفـ ــض قــائــد‬ ‫"الـجـيــش الــوط ـنــي" خليفة حفتر‬ ‫التوقيع عليه في موسكو‪.‬‬ ‫وأكــد أكــار أن "جهود تركيا في‬ ‫لـيـبـيــا ت ــرم ــي إلـ ــى إح ـ ــال ال ـســام‬ ‫واالستقرار ووقف إراقة الدماء عبر‬ ‫حــل سـيــاســي‪ ،‬وأن مـســاعــي وقــف‬ ‫إط ــاق ال ـنــار مستمرة وادعـ ــاءات‬ ‫انتهائه ال تعكس الوقائع الميدانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلــى إمكانية أن يتمخض‬ ‫مؤتمر برلين ي ــوم األح ــد المقبل‬ ‫عن نتيجة‪.‬‬ ‫واع ـت ـبــر وزيـ ــر دفـ ــاع تــركـيــا أن‬ ‫"السؤال حول سبب وجودنا هناك‬ ‫ال معنى له"‪ .‬وقال‪" :‬ليبيا جارتنا من‬ ‫البحر‪ ،‬وليس من الوارد أن نظل غير‬ ‫مبالين بما يحدث بها بينما دول‬ ‫أخرى غير جارة لها‪ ،‬مثل اإلمارات‬ ‫ومصر والسعودية توجد فيها"‪،‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي ح ـ ـيـ ــن أك ـ ـ ـ ــد م ـس ـت ـش ــار‬ ‫الرئيس ياسين أقطاي أن تركيا‬ ‫ال تنوي االنسحاب من ليبيا وال‬ ‫ً‬ ‫تعتبر وجــودهــا اح ـتــاال‪ ،‬طالب‬ ‫رئ ـي ــس ال ـبــرل ـمــان عـقـيـلــة صــالــح‬ ‫ب ـ ــدور ع ــرب ــي ل ـم ــواج ـه ــة "ال ـغ ــزو‬ ‫ً‬ ‫الـتــركــي" لـبــاده‪ ،‬داعـيــا إلــى رص‬ ‫الـصـفــوف إلب ــرام اتفاقية الــدفــاع‬ ‫العربي المشترك‪.‬‬ ‫وقــال صالح‪ ،‬بجلسة البرلمان‬ ‫العربي بالقاهرة‪" ،‬المجتمع الدولي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نصب مجلسا رئاسيا في طرابلس‬ ‫منح تركيا حق التدخل في ليبيا"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن اتفاق الصخيرات لم يعد‬ ‫له وجود على األرض‪.‬‬

‫صبية يلعبون الكرة في طرابلس أمس األول (أ ف ب)‬ ‫وأوضح صالح أن حكومة فايز‬ ‫السراج لم تؤد اليمين الدستورية‬ ‫أمام البرلمان كما ينص االتفاق‬ ‫السياسي وأن "استمرار المجتمع‬ ‫الدولي في االعتراف بها ال يصب‬ ‫ف ــي م ـص ـل ـحــة ال ـش ـع ــب ال ـل ـي ـبــي"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشددا على أن "الجيش سيواصل‬ ‫معركة تحرير طرابلس من قبضة‬ ‫الميليشيات"‪.‬‬ ‫وإذ ل ـ ـ ـ ـ ّـوح صـ ــالـ ــح بـ ــأنـ ــه قــد‬ ‫يـ ـضـ ـط ــر إل ـ ـ ـ ــى دع ـ ـ ـ ـ ــوة الـ ـجـ ـي ــش‬ ‫ا لـمـصــري للتدخل للقضاء على‬ ‫"الميليشيات" التابعة لحكومة‬ ‫الـ ــوفـ ــاق‪ ،‬اتـ ـه ــم ص ــال ــح الــرئ ـيــس‬

‫الـ ـت ــرك ــي رج ـ ــب ط ـي ــب إردوغـ ـ ـ ــان‬ ‫"بـ ـمـ ـح ــاول ــة إح ـ ـيـ ــاء إرث ال ـظ ـلــم‬ ‫العثماني في ليبيا"‪.‬‬

‫حوار حقيقي‬ ‫وفي كلمته‪ ،‬أكد وزير الخارجية‬ ‫السعودي األمير فيصل بن فرحان‬ ‫أن أزمــة ليبيا في صلب االهتمام‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ـم ـل ـكــة‪ ،‬مـ ـش ــددا ع ـلــى ضـ ــرورة‬ ‫الحفاظ على وحدة أراضيها وإقامة‬ ‫حوار وطني حقيقي يؤدى لسالم‬ ‫كامل بين الليبيين‪.‬‬ ‫وفيما أش ــار بــن فــرحــان‪ ،‬الــذي‬

‫غير معلنة إلردوغــان إلى تونس في ظل‬ ‫التحضير لتدخل عسكري في ليبيا آنذاك‪.‬‬ ‫ويدور النقاش حول ما إذا كان الغنوشي‬ ‫ً‬ ‫أحاط البرلمان علما بتلك الزيارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال الغنوشي‪ ،‬ردا على استفسار داخل‬ ‫جلسة عامة في البرلمان أمس‪" :‬حتى نغلق‬ ‫هذا الموضوع ولكي ال تبقى مالبسات‪ ،‬فهي‬ ‫زيارة شخصية حزبية وال عالقة لها بتمثيل‬ ‫الـمـجـلــس (ال ـبــرل ـمــان) ول ــم تـسـتـخــدم إدارة‬ ‫المجلس وال أم ــوال المجلس ول ــم أتـحــدث‬ ‫باسم المجلس في أي حديث"‪.‬‬

‫وت ــاب ــع ال ـغ ـنــوشــي‪" :‬ال ي ــوج ــد م ــان ــع في‬ ‫الـبــرلـمــان ألن ي ــؤدي أح ــد رؤسـ ــاء األح ــزاب‬ ‫زي ـ ــارة خــارج ـيــة‪ ،‬ال أرى ف ــي ه ــذا مـشـكـلــة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفا أن "الـصـفــة الــرسـمـيــة لـلـمـســؤول ال‬ ‫تلغي حياته الخاصة وال صفته الحزبية"‪.‬‬ ‫وم ــن بـيــن الـمـعــارضـيــن لـلــزيــارة نــواب‬ ‫الحزب الدستوري الحر المعارض الذي‬ ‫دعــا لــإمـضــاء على عريضة بين الـنــواب‬ ‫ً‬ ‫تمهيدا لسحب الثقة‪ ،‬ورفع نواب الحزب‬ ‫فــي الجلسة أم ــس الف ـتــات تــدعــو لسحب‬ ‫الثقة‪.‬‬

‫بحث فــي وق ــت ســابــق مــع نظيره‬ ‫الجزائري صبري بوقادوم الوضع‬ ‫في ليبيا والمستجدات اإلقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬إلــى أن أحــداث المنطقة‬ ‫تجعل العرب مطالبين بالتصدي‬ ‫الجاد لكل التهديدات‪ ،‬دعا رئيس‬ ‫البرلمان العربي مشعل السلمي‬ ‫جميع األطراف إلى االلتزام بالهدنة‬ ‫باعتبارها خـطــوة مهمة إليحاد‬ ‫ح ـ ــل سـ ـي ــاس ــي نـ ـه ــائ ــي وش ــام ــل‬ ‫ً‬ ‫ل ــأزم ــة‪ ،‬مـطــالـبــا بــات ـخــاذ مــوقــف‬ ‫فوري وعاجل لمنع نقل المقاتلين‬ ‫األجانب لليبيا‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــذر ال ـس ـل ـمــي مـ ــن خ ـط ــورة‬ ‫"التدخالت والمخططات العدوانية‬ ‫لـ ــدول إقـلـيـمـيــة تـسـتـهــدف إحـيــاء‬ ‫مطامعها االستعمارية من خالل‬ ‫تـكــويــن ميليشيات وأذرع داخــل‬ ‫الـ ـ ـ ــدول ال ـع ــرب ـي ــة وإرس ـ ـ ـ ــال قـ ــوات‬ ‫تنتهك سيادتها وتضع يدها على‬ ‫ً‬ ‫ثرواتها"‪ ،‬معربا عن التضامن مع‬ ‫الشعب الليبي ورفض قرار البرلمان‬ ‫التركي إرسال قوات وانتهاك قرار‬ ‫مجلس األمن حظر توريد األسلحة‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬أفادت مصادر‬ ‫"العربية" بــأن حفتر أبلغ الجانب‬ ‫الروسي بعدد من الشروط من أجل‬ ‫الحفاظ على هدنة طــرابـلــس‪ ،‬من‬ ‫ً‬ ‫بينها مهلة زمنية من ‪ 45‬يوما إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 90‬يوما لقيام الميليشيات بتسليم‬ ‫السالح بشكل كامل وحصره تحت‬

‫إمـ ــرة الـ ـق ــوات الـمـسـلـحــة ورف ـضــه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـج ــددا أن ت ـكــون تــركـيــا وسـيـطــا‬ ‫ً‬ ‫دوليا‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬لم يستبعد رئيس الوزراء‬ ‫اإليطالي جوزيبي كونتي إرسال‬ ‫جنود لمراقبة وقــف إطــاق النار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشترطا توفر "ظروف آمنة‪ ،‬وسياق‬ ‫ً‬ ‫سياسي واضح جدا سيتحدث عنه‬ ‫في مؤتمر برلين"‪.‬‬

‫توازن المتوسط‬ ‫وحذر وزير الخارجية األوروبي‬ ‫ّ‬ ‫جوزيب بوريل من أن تدخل كل من‬ ‫ً‬ ‫روسيا وتركيا عسكريا في النزاع‬ ‫ّ‬ ‫سيحول ليبيا إلى سورية أخرى‪.‬‬ ‫وق ــال بــوريــل‪ ،‬للبرلمان األوروب ــي‬ ‫ّ‬ ‫في ستراسبورغ‪ ،‬إن "األمور تفلت‬ ‫من أيدينا"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واعتبر بوريل أن "تركيا وروسيا‬ ‫ّ‬ ‫غيرتا التوازن في الحوض الشرقي‬ ‫ل ـل ـب ـحــر الـ ـمـ ـت ــوس ــط"‪ ،‬واتـهـمـهـمــا‬ ‫ً‬ ‫بـ"االنخراط عسكريا وإرسال أسلحة‬ ‫ومـ ــرتـ ــزقـ ــة"‪ ّ .‬وأوضـ ـ ـ ــح ال ـم ـس ــؤول‬ ‫ً‬ ‫األوروب ـ ــي أن ــه "وف ـقــا للمعلومات‬ ‫االس ـت ـخ ـب ــاري ــة‪ ،‬ه ـن ــاك س ــوري ــون‬ ‫وم ـق ــات ـل ــون م ــن الـ ـش ــرق األوسـ ــط‬ ‫جـ ــاءوا للقتال فــي ه ــذا المعسكر‬ ‫أو ذاك"‪.‬‬ ‫وإذ دعـ ــا ب ــوري ــل األوروب ـي ـي ــن‬ ‫ّ‬ ‫إل ــى "الـتـغــلــب عـلــى انقساماتهم"‬

‫مؤتمر برلين‬ ‫في المقابل‪ ،‬أعرب زير الخارجية‬ ‫الروسي سيرغي الفروف عن أمله‬ ‫فــي تــوجــه أطـ ــراف ال ـن ــزاع الليبي‬ ‫إل ــى مــؤتـمــر بــرلـيــن لـضـمــان أنهم‬ ‫سيقبلون جميع القرارات المتفق‬ ‫عليها خالل االجتماع‪ ،‬وقال‪" :‬هذه‬ ‫نقطة مهمة‪ ،‬ومحادثات إسهام في‬ ‫اإلعداد لقمة برلين"‪.‬‬ ‫وأعلن المتحدث باسم الخارجية‬ ‫األلمانية راينر برويل أن الهدف "من‬ ‫مؤتمر برلين أوسع من محادثات‬ ‫ً‬ ‫موسكو لوقف إلطــاق النار‪ ،‬آمال‬ ‫فــي جـعــل كــل الــاعـبـيــن الدوليين‬ ‫يستخدمون نفوذهم للدفع من أجل‬ ‫إحراز تقدم في محادثات السالم‪.‬‬ ‫وأحجم برويل عن تقديم قائمة‬ ‫محددة بالمشاركين في المؤتمر‬ ‫ولم يستطع تأكيد حضور السراج‬ ‫وحفتر‪ ،‬رغم دعوة وزير الخارجية‬ ‫هايكو ماس السراج للمؤتمر في‬ ‫اتصال هاتفي‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫•‬

‫مــع اخـتـتــام أكـبــر م ـنــاورة عسكرية‬ ‫م ـصــريــة‪ ،‬افـتـتــح الــرئ ـيــس عـبــدالـفـتــاح‬ ‫السيسي‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬قاعدة برنيس‬ ‫العسكرية المطلة على البحر األحمر‬ ‫قــرب ال ـحــدود الـســودانـيــة‪ ،‬والـتــي تعد‬ ‫أكـبــر قــاعــدة جــويــة بحرية فــي الشرق‬ ‫األوسـ ـ ـ ــط‪ ،‬وذل ـ ــك ب ـح ـض ــور ولـ ــي عـهــد‬ ‫أب ــوظـ ـب ــي‪ ،‬ال ـش ـي ــخ م ـح ـم ــد بـ ــن زاي ـ ــد‪،‬‬ ‫ونائب وزيــر الــدفــاع السعودي األمير‬ ‫خــالــد بــن سـلـمــان‪ ،‬ورئـيــس جمهورية‬ ‫أرمينيا‪ ،‬أرمين ساركيسيان‪ ،‬وعدد من‬ ‫المسؤولين العرب واألوروبيين‪.‬‬ ‫وتـ ـق ــع الـ ـق ــاع ــدة فـ ــي م ـن ـط ـقــة رأس‬ ‫ب ـن ــاس ع ـل ــى س ــاح ــل ال ـب ـح ــر األح ـم ــر‪،‬‬ ‫بالقرب من الحدود الدولية الجنوبية‬ ‫شرق مدينة أسوان‪ ،‬على بعد ‪ 200‬كلم‬ ‫جنوب مدينة مرسى علم‪ ،‬وبالقرب من‬ ‫منطقتي حاليب وشالتين على الحدود‬ ‫السودانية‪.‬‬ ‫وتـبـلــغ مـســاحـتـهــا ‪ 150‬أل ــف ف ــدان‪،‬‬ ‫وت ـضــم قــاعــدة بـحــريــة وق ــاع ــدة جوية‬ ‫ومستشفى عسكريا وعددا من الوحدات‬ ‫القتالية واإلداريـ ــة ومـيــاديــن للرماية‬ ‫ّ‬ ‫تضم‬ ‫والتدريب لجميع األسلحة‪ ،‬كما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـ ـق ــاع ــدة رصـ ـيـ ـف ــا تـ ـج ــاري ــا وم ـح ـطــة‬ ‫اس ـت ـق ـب ــال رك ـ ـ ــاب وأرصـ ـ ـف ـ ــة م ـت ـع ــددة‬ ‫األغ ــراض وأرصـفــة لتخزين البضائع‬ ‫ال ـع ــام ــة وأرص ـ ـفـ ــة وسـ ــاحـ ــات تـخــزيــن‬ ‫الـحــاويــات‪ ،‬إضــافــة إلــى مطار برنيس‬ ‫الدولي ّومحطة لتحلية مياه البحر‪.‬‬ ‫ويتمثل الهدف االستراتيجي إلنشاء‬ ‫قــا عــدة برنيس العسكرية فــي حماية‬ ‫وتأمين السواحل المصرية الجنوبية‬ ‫وح ـمــايــة االس ـت ـث ـم ــارات االق ـت ـصــاديــة‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـث ـ ـ ـ ــروات الـ ـطـ ـبـ ـيـ ـعـ ـي ــة ومـ ــواج ـ ـهـ ــة‬ ‫ال ـت ـحــديــات األم ـن ـيــة ف ــي ن ـطــاق البحر‬ ‫ً‬ ‫األحمر‪ ،‬فضال عن تأمين حركة المالحة‬ ‫العالمية عبر محور الحركة من البحر‬

‫األحمر وحتى قناة السويس والمناطق‬ ‫االقتصادية المرتبطة بها‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫رؤية مصر المستقبلية ‪.۲۰۳۰‬‬ ‫وي ــأت ــي اف ـت ـت ــاح ال ـق ــاع ــدة ف ــي وقــت‬ ‫اخ ـت ـت ــم ال ـج ـي ــش ال ـم ـص ــري مـ ـن ــاورات‬ ‫ضخمة تحمل اســم "قــادر ‪ "2020‬على‬ ‫ج ـم ـي ــع االت ـ ـجـ ــاهـ ــات االس ـت ــرات ـي ـج ـي ــة‬ ‫وساحلي البحرين األحمر والمتوسط‪.‬‬ ‫وأعلن المتحدث العسكري‪ ،‬العقيد‬ ‫تامر الرفاعي‪ ،‬أن عناصر من الجيشين‬ ‫الثاني والثالث الميدانيين والمنطقتين‬ ‫ً‬ ‫المركزية والجنوبية نـفــذوا ع ــددا من‬ ‫األنشطة القتالية بالتعاون مع األفرع‬ ‫الرئيسية كافة‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬وعلى هامش مفاوضات‬ ‫سد النهضة التي تجرى في العاصمة‬ ‫األمـيــركـيــة واشـنـطــن‪ ،‬اجتمع الرئيس‬ ‫األمـيــركــي دونــالــد تــرامــب‪ ،‬مساء أمس‬ ‫األول مــع وزراء الـخــارجـيــة وال ـمــوارد‬ ‫ال ـمــائ ـيــة وال ـ ــري ف ــي م ـصــر وإث ـيــوب ـيــا‬ ‫والـ ـ ـ ـ ـس ـ ـ ـ ــودان‪ ،‬وذكـ ـ ـ ـ ــرت "ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة"‬ ‫الـمـصــريــة أن الـمـفــاوضــات استؤنفت‬ ‫حول قواعد ملء وتشغيل السد‪ ،‬حيث‬ ‫عـقــدت ل ـقــاءات بــرئــاســة وزي ــر الخزانة‬ ‫األمـيــركــي ستيفن منوتشين‪ ،‬إضــافــة‬ ‫إل ــى ع ــدة اج ـت ـمــاعــات عـلــى الـمـسـتــوى‬ ‫الفني لمناقشة تفاصيل قواعد الملء‬ ‫وال ـت ـش ـغ ـيــل‪ ،‬ب ـمــا ف ــي ذل ــك اإلجـ ـ ــراءات‬ ‫ال ـت ــي ي ـجــب ع ـل ــى إث ـي ــوب ـيــا ات ـخــاذهــا‬ ‫خالل هاتين المرحلتين للحد من آثار‬ ‫الجفاف والجفاف الممتد‪.‬‬ ‫وفـيـمــا ب ــدا مـحــاولــة أخ ـيــرة إلح ــراز‬ ‫ّ‬ ‫تقدم في مسار التفاوض‪ ،‬مما استوجب‬ ‫مـتــابـعــة األعـ ـم ــال‪ ،‬ات ـفــق ال ـ ــوزراء على‬ ‫م ــواص ـل ــة ال ـم ـف ــاوض ــات‪ ،‬أمـ ــس لـلـيــوم‬ ‫الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫وع ـلــى وق ــع ت ـصــري ـحــات صحافية‬ ‫ل ــوزي ــر ال ـب ـت ــرول وال ـ ـثـ ــروة الـم ّـعــدنـيــة‬ ‫المصري‪ ،‬طارق المال‪ ،‬أمس‪ ،‬توقع فيها‬ ‫أن تبلغ فاتورة دعم المواد البترولية‬

‫أدى أليخاندرو جياماتي‪،‬‬ ‫مدير إدارة السجون السابق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اليمين الدستورية رئيسا‬ ‫لغواتيماال بعدما وعد‬ ‫بمحاربة الجريمة والفقر‬ ‫والفساد في الدولة صاحبة‬ ‫أكبر اقتصاد في أميركا‬ ‫الوسطى‪ .‬وفاز الطبيب‬ ‫(‪ 63‬عاما) في االنتخابات‬ ‫الرئاسية التي انعقدت في‬ ‫أغسطس بنحو ‪ 58‬بالمئة‬ ‫من األصوات‪ ،‬متغلبا على‬ ‫السيدة األولى السابقة‬ ‫ساندرا توريس في جولة‬ ‫اإلعادة‪ .‬وخلف جياماتي‪،‬‬ ‫جيمي موراليس‪ ،‬الذي منعه‬ ‫الدستور من الترشح لوالية‬ ‫جديدة كرئيس‪.‬‬

‫«نيويورك تايمز» تجاوزت‬ ‫عتبة الـ ‪ 5‬ماليين مشترك‬

‫تجاوزت مجلة "نيويورك‬ ‫تايمز" عتبة الخمسة ماليين‬ ‫مشترك بفضل ارتفاع سريع‬ ‫في عدد المشتركين في‬ ‫النسخة الرقمية‪.‬‬ ‫فخالل عام ‪ ،2019‬زاد عدد‬ ‫المشتركين الصافي في‬ ‫نسخة االنترنت بأكثر من‬ ‫مليون‪ ،‬وهو عدد قياسي‬ ‫بالنسبة إلى صحيفة‬ ‫"نيويورك تايمز"‪ ،‬التي‬ ‫أطلقت نسختها الرقمية‬ ‫المدفوعة عام ‪.2011‬‬ ‫وباتت الصحيفة تضم ‪3.4‬‬ ‫ماليين مشترك بالمضامين‬ ‫الرقمية و‪ 900‬ألف مشترك‬ ‫بالنسخة المطبوعة‪.‬‬ ‫وتهدف المجموعة إلى‬ ‫الوصول إلى عشرة ماليين‬ ‫مشترك في ‪ 2025‬من بينهم‬ ‫مليونان في الخارج‪.‬‬

‫أنقرة تستدعي القائم باألعمال المصري بعد مداهمة «األناضول»‬ ‫في البالد نحو ‪ 30‬مليار جنيه (‪1.90‬‬ ‫م ـل ـي ــار دوالر) خـ ــال ال ـس ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫الـحــالـيــة ‪ ،2020/ 2019‬أعـلـنــت وزارة‬ ‫البترول بــدء ضخ الغاز الطبيعي من‬ ‫إسرائيل إلى مصر بشكل رسمي أمس‪،‬‬ ‫وذك ـ ــرت الـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬ف ــي ب ـي ــان أمـ ــس‪ ،‬أن‬ ‫الوزيرين سيعلنان هذا التطور أثناء‬ ‫الـمــؤتـمــر الـ ــوزاري لمنتدى غــاز شــرق‬ ‫المتوسط‪ ،‬والذي سيعقد اليوم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووقعت إسرائيل مع مصر في فبراير‬ ‫من عام ‪ 2018‬الماضي‪ ،‬اتفاقا لتزويد‬ ‫مصر بالغاز الطبيعي اإلسرائيلي مدة‬ ‫‪ 10‬سنوات بقيمة ‪ 15‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ووص ــف وزي ــر الطاقة اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫ي ــوف ــال ش ـتــاي ـن ـتــس‪ ،‬بـ ــدء ض ــخ ال ـغ ــاز‬ ‫اإلســرائ ـي ـلــي إل ــى مـصــر بــأنــه "خـطــوة‬ ‫تاريخية"‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة البث اإلسرائيلي عنه‬ ‫ال ـق ــول ق ـبــل ال ـتــوجــه إل ــى م ـصــر‪ ،‬الـتــي‬ ‫وص ــل إل ـي ـهــا أمـ ــس‪ ،‬أن ه ــذه الـخـطــوة‬ ‫"تـعـكــس أك ـبــر ت ـع ــاون اق ـت ـصــادي بين‬ ‫البلدين منذ توقيع اتفاقية السالم قبل‬ ‫أربعين عاما"‪.‬‬ ‫وأكـ ــد أن ال ـجــان ـب ـيــن "س ـي ـت ـعــاونــان‬ ‫أي ـض ــا ف ــي ت ـصــديــر ال ـغ ــاز إل ــى ال ـق ــارة‬ ‫األوروبية"‪ ،‬الفتا إلى أن هذا "من شأنه‬ ‫تعزيز مـحــور ال ـ ّســام"‪ .‬وأش ــار إلــى أن‬ ‫قيمة العقود الموقعة بين البلدين تصل‬ ‫إلى ‪ 32‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وب ــدأت إســرائـيــل فــي ســاعــة مبكرة‬ ‫من صباح اليوم ضخ الغاز الطبيعي‬ ‫إلى مصر‪.‬‬ ‫وقال وزير البترول المصري طارق‬ ‫المال وشتاينتس‪ ،‬في بيان مشترك‪ ،‬إن‬ ‫ضخ الغاز من إسرائيل إلى مصر اليوم‬ ‫ّ‬ ‫يـمــثــل ت ـطــورا مهما "ي ـخــدم المصالح‬ ‫االقتصادية لكال البلدين"‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــا أن ه ــذا ال ـت ـطــور "سيمكن‬ ‫إس ــرائ ـي ــل م ــن ن ـقــل ك ـم ـيــات م ــن ال ـغــاز‬ ‫الطبيعي لديها إلى أوروبا عبر مصانع‬

‫جياماتي يؤدي اليمين‬ ‫رئيسًا جديدًا لغواتيماال‬

‫واالنـخــراط بشكل أكبر في إيجاد‬ ‫ّ‬ ‫إلنهاء النزاع الدائر في ليبيا‪،‬‬ ‫حل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حذر من أنه "إذا تدهور الوضع‪ ،‬فقد‬ ‫ينتقل مئات اآلالف من األشخاص‬ ‫الذين يعيشون ويعملون في ليبيا‬ ‫إلى أوروبا"‪.‬‬

‫السيسي يفتتح أكبر قاعدة‬ ‫عسكرية على البحر األحمر‬ ‫القاهرة – رامي ابراهيم‬

‫إسرائيل تستعد إلحياء‬ ‫ذكرى «الهولوكوست» الـ ‪75‬‬

‫تستعد إسرائيل األسبوع‬ ‫المقبل إلحياء الذكرى‬ ‫الخامسة والسبعين‬ ‫للمحرقة النازية‬ ‫"الهولوكوست" وتحرير‬ ‫معسكر "أوشوفيتز" لإلبادة‬ ‫خالل الحرب العالمية‬ ‫الثانية‪ ،‬في مؤتمر دولي‬ ‫خامس بعنوان "تذكر‬ ‫الهولوكوست‪ ،‬نحارب‬ ‫الالسامية"‪ ،‬من المقرر أن‬ ‫يحضره رؤساء وملوك‬ ‫وأمراء من ‪ 41‬دولة‬ ‫حول العالم‪ .‬وفي إطار‬ ‫االستعدادات‪ ،‬ستتحول‬ ‫مدينة القدس إلى ثكنه‬ ‫عسكرية بسبب اإلجراءات‬ ‫الشديدة المتوقعة‪ ،‬التي‬ ‫ستشمل نشر قوات كبيرة‬ ‫ً‬ ‫من األمن وإغالقا للطرق‪،‬‬ ‫لتوفير األمن والحماية‬ ‫للوفود‪.‬‬

‫الغنوشي‪ :‬التقيت إردوغان بصفة حزبية‬ ‫قــال رئـيــس البرلمان التونسي‪ ،‬راشــد‬ ‫الـغـنــوشــي‪ ،‬ال ــذي يتزعم حــركــة "النهضة‬ ‫اإلسالمية"‪ ،‬أمس‪ ،‬إن زيارته لتركيا ولقاءه‬ ‫ال ــرئ ـي ــس رجـ ــب ط ـي ــب إردوغ ـ ـ ـ ــان الـسـبــت‬ ‫الماضي كانت بصفته الحزبية ال كرئيس‬ ‫للبرلمان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كانت الزيارة المفاجئة أثارت جدال في‬ ‫تونس باعتبارها جاءت بعد ساعات من‬ ‫تصويت البرلمان ضد منح الثقة للحكومة‬ ‫المقترحة من مرشح "النهضة"‪ ،‬الحبيب‬ ‫الجملي‪ ،‬وبـعــد أســابـيــع قليلة مــن زيــارة‬

‫سلة أخبار‬

‫ألمانيا‪ :‬التحقيق ّ‬ ‫بتجسس‬ ‫‪ 3‬لمصلحة الصين‬

‫معلومات عن القاعدة المصرية (اسبوتنيك)‬ ‫الغاز الطبيعي المسال المصرية‪ ،‬وذلك‬ ‫فــي إطــار دور مصر المتنامي كمركز‬ ‫إقليمي للغاز"‪.‬‬ ‫واستدعت‪ ،‬أمس‪ ،‬وزارة الخارجية‬ ‫التركية الـقــائــم بــاألعـمــال المصري‪،‬‬ ‫بسبب مداهمة االمن المصري مكتب‬ ‫وكـ ــالـ ــة "األن ـ ـ ــاض ـ ـ ــول" ال ــرس ـم ـي ــة فــي‬ ‫القاهرة واعتقال أربعة من موظفيها‪،‬‬ ‫حسبما أعلنت أنقرة‪.‬‬

‫ودان ـ ـ ـ ـ ـ ــت الـ ـ ـخ ـ ــارجـ ـ ـي ـ ــة الـ ـت ــركـ ـي ــة‬ ‫الـمــداهـمــة‪ ،‬وأك ــدت أنـهــا "تنتظر من‬ ‫ال ـس ـل ـطــات ال ـم ـصــريــة إخ ـ ــاء سبيل‬ ‫عاملي المكتب على الـفــور"‪ ،‬مشيرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إلى أن من بينهم مواطنا تركيا‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء األلمانية (د‬ ‫ب أ) عن "مصدر أمني مطلع بوزارة‬ ‫الداخلية" المصرية‪ ،‬أن "قــوات األمن‬ ‫داه ـمــت مـكـتــب "األنـ ــاضـ ــول"‪ ،‬وألـقــت‬

‫القبض على أربعة‪ ،‬ثالثة مصريين‬ ‫وتـ ــركـ ــي واحـ ـ ـ ــد مـ ــن ال ـع ــام ـل ـي ــن فــي‬ ‫المكتب"‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـم ـص ــدر إن "الـتـحـقـيـقــات‬ ‫س ـت ـجــرى م ــع األربـ ـع ــة ف ــي ات ـهــامــات‬ ‫بترويج أخبار خاطئة‪ ،‬وعدم وجود‬ ‫التصاريح الالزمة للعمل في المكتب‬ ‫من القاهرة"‪.‬‬

‫أعلنت النيابة األلمانية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬أنها تحقق في شأن‬ ‫ثالثة أشخاص يشتبه في‬ ‫تجسسهم لمصلحة الصين‪،‬‬ ‫في وقت ذكر اإلعالم أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دبلوماسيا ألمانيا سابقا‬ ‫بين المشتبه فيهم‪.‬‬ ‫وصرح الناطق باسم مكتب‬ ‫النائب الفدرالي‪" :‬نستطيع‬ ‫ً‬ ‫أن نؤكد أن تحقيقا يجري‬ ‫بشأن عملية تجسس يشتبه‬ ‫فيها" لمصلحة األجهزة‬ ‫الصينية األمنية الحكومية‪.‬‬ ‫وقال إن الشرطة داهمت‬ ‫مكاتب ومنازل في بروكسل‬ ‫وفي أرجاء ألمانيا في إطار‬ ‫قضية الجواسيس‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫دوليات‬

‫السودان يسحق تمرد المخابرات‪ ...‬و‪ 5‬قتلى الديمقراطيون يشيرون إلى أدلة جديدة‬ ‫الحكومة االنتقالية تجدد ثقتها بالجيش والبرهان لن يسمح بانقالب عشية محاكمة ترامب بمجلس الشيوخ‬ ‫ك ـ ـ ـش ـ ـ ـفـ ـ ــت ش ـ ـ ـب ـ ـ ـكـ ـ ــة ‪CNN‬‬ ‫األمـ ـيـ ــرك ـ ـي ــة اإلخ ـ ـ ـبـ ـ ــاريـ ـ ــة‪ ،‬أن‬ ‫الــدي ـم ـقــراط ـي ـيــن ف ــي مـجـلــس‬ ‫الـنــواب األميركي لديهم أدلة‬ ‫جــديــدة يـنــوون إرســالـهــا إلى‬ ‫مجلس الشيوخ الذي يستعد‬ ‫ل ـم ـحــاك ـمــة ال ــرئ ـي ــس دون ــال ــد‬ ‫تــرامــب ليصبح ثــالــث رئيس‬ ‫في تاريخ الواليات المتحدة‬ ‫يخضع لهذا اإلجراء الذي قد‬ ‫يفضي إلى العزل‪.‬‬ ‫وذك ــرت الشبكة‪ ،‬أن األدلــة‬ ‫ّ‬ ‫ا لـتــي يخطط الديمقراطيون‬ ‫لتزويد مجلس الشيوخ بها‬ ‫كـجــزء مــن قضيتهم تتضمن‬ ‫رس ــائ ــل ن ـص ـيــة وم ــاح ـظ ــات‬ ‫مـكـتــوبــة ب ـخــط ال ـي ــد تضيف‬ ‫تفاصيل بشأن دفع أوكرانيا‬ ‫لـ ـفـ ـت ــح ت ـح ـق ـي ــق ض ـ ــد خ ـصــم‬ ‫ترامب السياسي الديمقراطي‬ ‫جو بايدن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفـ ـ ـ ـ ـق ـ ـ ـ ــا ل ـ ـل ـ ـش ـ ـب ـ ـكـ ــة‪ ،‬ف ـ ــإن‬ ‫الــوثــائــق تــوضــح كـيــف سعى‬

‫الجيش يسيطر على مدخل مقر جهاز المخابرات العامة في الخرطوم أمس (أي بي أيه)‬ ‫عـ ـ ـ ــاد الـ ـ ـ ـه ـ ـ ــدوء إلـ ـ ـ ــى شـ ـ ـ ــوارع‬ ‫العاصمة السودانية الخرطوم‪،‬‬ ‫وجـمـيــع الـمـنــاطــق ال ـتــي شهدت‬ ‫ت ـ ــوت ـ ــرا‪ ،‬غـ ـ ـ ــداة ت ـ ـمـ ــرد لـ ــوحـ ــدات‬ ‫عسكرية تابعة لهيئة العمليات‬ ‫(جهاز المخابرات العامة)‪.‬‬ ‫وقتل خمسة أشخاص بينهم‬ ‫جـنــديــان خ ــال ت ـصــدي الجيش‬ ‫لحركة التمرد التي نفذها عناصر‬ ‫من جهاز المخابرات العامة ضد‬ ‫خطة إلعادة هيكلة الجهاز‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــر أط ـ ـب ـ ــاء قـ ــري ـ ـبـ ــون مــن‬ ‫الـحــركــة االحـتـجــاجـيــة‪ ،‬أن ثالثة‬ ‫م ــدن ـي ـي ــن‪ ،‬ج ـم ـي ـع ـهــم م ــن عــائـلــة‬ ‫واحـ ــدة‪ ،‬قـتـلــوا بــالــرصــاص قــرب‬ ‫ق ــاع ــدة ل ـج ـهــاز ال ـم ـخ ــاب ــرات في‬ ‫جنوب الخرطوم‪.‬‬ ‫وأفادت تقارير محلية باعتقال‬ ‫نحو ‪ 50‬من عناصر الجهاز‪.‬‬ ‫وقال رئيس المجلس السيادي‬ ‫االن ـت ـقــالــي عـبــدالـفـتــاح الـبــرهــان‬ ‫ف ــي مــؤت ـمــر ص ـحــافــي أم ـ ــس‪ ،‬إن‬ ‫«الجيش تمكن من القضاء على‬ ‫ً‬ ‫التمرد بأقل الخسائر»‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫جميع مباني الـمـخــابــرات باتت‬ ‫تحت السيطرة‪.‬‬ ‫وإذ أكد أنه «لن نسمح بحدوث‬ ‫انـقــاب على الشرعية الثورية»‪،‬‬ ‫أوضح البرهان أن حركة المالحة‬ ‫الجوية في مطار الخرطوم عادت‬ ‫إل ــى طـبـيـعـتـهــا‪ ،‬بـعــد أن توقفت‬ ‫س ــاع ــات إث ــر االش ـت ـبــاكــات الـتــي‬ ‫سقط بعض رصاصها في مدرج‬ ‫المطار وأدت الى إغــاق المجال‬ ‫ً‬ ‫الجوي احترازيا‪.‬‬ ‫وج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد رئ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــس الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء‬

‫السوداني عبدالله حمدوك ثقته‬ ‫بــالـجـيــش ال ـس ــودان ــي ف ــي حفظ‬ ‫األمـ ـ ــن‪ ،‬بـيـنـمــا أكـ ــد ال ـف ــري ــق أول‬ ‫محمد عثمان الحسين‪ ،‬رئيس‬ ‫أركان الجيش السوداني أن «أمن‬ ‫وحـمــايــة الشعب الـســودانــي في‬ ‫سلم أولويات الجيش»‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن «مــا حصل من أحــداث يعتبر‬ ‫تمردا على السلطة»‪.‬‬ ‫وكان النائب العام السوداني‬ ‫ت ــاج ال ـس ــر ع ـلــي ال ـح ـبــر‪ ،‬وصــف‬ ‫مـ ــا ح ـ ــدث مـ ــن م ـن ـس ــوب ــي هـيـئــة‬ ‫العمليات جــر يـمــة تـمــرد بكامل‬ ‫أرك ــانـ ـه ــا‪ ،‬ق ــائ ــا‪« :‬ي ـج ــب تـقــديــم‬ ‫مرتكبي الجريمة إلى محاكمات‬ ‫عاجلة»‪ .‬وأوضح الحبر أن «األمن‬ ‫وس ـيــادة الـقــانــون هما األســاس‬ ‫لالستقرار»‪ ،‬ملوحا بالمادة ‪56‬‬ ‫التي تنص على عقوبة اإلعــدام‬ ‫والمؤبد‪.‬‬ ‫ووق ـعــت األحـ ــداث فــي مقرين‬ ‫لـ ـ ـجـ ـ ـه ـ ــاز الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــاب ـ ـ ــرات ب ـح ــي‬ ‫كافوري في مدينة بحري شمال‬ ‫الـ ـخ ــرط ــوم‪ ،‬وفـ ــي ح ــي ال ــري ــاض‬ ‫وسـ ـ ــط ال ـ ـخـ ــرطـ ــوم‪ ،‬إلـ ـ ــى جــانــب‬ ‫مقرات هيئة العمليات في سوبا‬ ‫جنوب شرقي العاصمة ومدينة‬ ‫األبيض غرب السودان‪.‬‬ ‫وأبـ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ــغ مـ ـ ـ ـص ـ ـ ــدر ح ـ ـكـ ــومـ ــي‬ ‫«رويترز» أن الموظفين السابقين‬ ‫ف ــي ال ـم ـخ ــاب ــرات وجـ ـه ــاز األم ــن‬ ‫أغ ـل ـقــوا حـقـلــي نـفــط فــي دارف ــور‬ ‫بسبب احتجاجهم على مكافآت‬ ‫نهاية الخدمة‪ .‬وينتج الحقالن‬ ‫ن ـح ــو خ ـم ـســة آالف ب ــرم ـي ــل مــن‬ ‫ال ـن ـف ــط ي ــومـ ـي ــا‪ .‬وكـ ــانـ ــت إع ـ ــادة‬

‫هـيـكـلــة ال ـم ـخــابــرات ال ـتــي كــانــت‬ ‫يوما مرهوبة الجانب وواجهت‬ ‫اتهامات بقمع المعارضة أثناء‬ ‫ح ـك ــم ال ـب ـش ـي ــر‪ ،‬أح ـ ــد ال ـم ـطــالــب‬ ‫الرئيسية لالنتفاضة التي أدت‬ ‫إلى رحيله‪.‬‬ ‫واتـ ـه ــم ن ــائ ــب رئ ـي ــس مجلس‬ ‫الـ ـسـ ـي ــادة ق ــائ ــد ال ــدع ــم ال ـســريــع‬ ‫الفريق أول محمد حـمــدان دقلو‬ ‫ولـقـبــه «حـمـيــدتــي» رئـيــس جهاز‬ ‫األمـ ــن ال ـس ــاب ــق‪ ،‬ص ــاح عـبــدالـلــه‬ ‫(قــوش)‪ ،‬بأنه وراء حادثة التمرد‬ ‫التي أقلقت العاصمة السودانية‪.‬‬ ‫وتـ ـن ـ ّـح ــى ق ـ ــوش‪ ،‬الـشـخـصـيــة‬ ‫ال ـبــارزة فــي الـنـظــام الـســابــق‪ ،‬من‬ ‫مـنـصـبــه ب ـعــد أيـ ــام م ــن اإلطــاحــة‬ ‫َ‬ ‫بالبشير‪ .‬وال ُيعلم مكان وجوده‪.‬‬ ‫وفـ ــي واش ـن ـط ــن‪ ،‬أكـ ــد مـســاعــد‬ ‫وزير الخارجية األميركي ديفيد‬ ‫هـيــل أم ــس األول‪ ،‬دع ــم الــواليــات‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة «الـ ـ ـث ـ ــاب ـ ــت» ل ـل ـت ـحــول‬ ‫الديمقراطي في السودان»‪ ،‬مشيدا‬ ‫ب ـج ـه ــود ال ـح ـك ــوم ــة االن ـت ـقــال ـي ــة‬ ‫الـ ــرام ـ ـيـ ــة ال ـ ــى «تـ ـع ــزي ــز الـ ـس ــام‬ ‫واالزدهار وحقوق اإلنسان»‪.‬‬ ‫وذ ك ـ ـ ـ ـ ــرت وزارة ا لـ ـخ ــار جـ ـي ــة‬ ‫االميركية في بيان‪ ،‬أن ذلــك جاء‬ ‫خ ـ ــال اجـ ـتـ ـم ــاع عـ ـق ــده ه ـي ــل مــع‬ ‫وزي ـ ـ ــرة ال ـخ ــارج ـي ــة ال ـس ــودان ـي ــة‬ ‫أسـ ـم ــاء ع ـبــدال ـلــه ف ــي واش ـن ـطــن‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث أك ـ ـ ــد «أه ـ ـم ـ ـيـ ــة اس ـت ـك ـم ــال‬ ‫تشكيل الحكومة االنتقالية من‬ ‫خالل إنشاء المجلس التشريعي‬ ‫االنتقالي»‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف أن ـه ـمــا نــاق ـشــا كــذلــك‬ ‫«ال ـت ـق ــدم ال ـم ـحــرز ف ــي م ـحــادثــات‬

‫ال ـســام بـيــن حـكــومــة ال ـســودان‬ ‫وجماعات المعارضة المسلحة‪،‬‬ ‫اضــافــة الــى الحاجة لمواصلة‬ ‫تنفيذ اإلصالحات االقتصادية‬ ‫المحلية»‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر الـ ـبـ ـي ــان أن الـ ــوزيـ ــرة‬ ‫السودانية والمسؤول األميركي‬ ‫أكدا «حاجة السودان إلى تلبية‬ ‫ج ـم ـيــع ال ـم ـعــاي ـيــر الـسـيــاسـيــة‬ ‫والقانونية ذات الصلة» لحذف‬ ‫ال ـ ـ ـسـ ـ ــودان م ـ ــن ق ــائـ ـم ــة الـ ـ ــدول‬ ‫الراعية لالرهاب‪.‬‬ ‫وأعـ ـ ـل ـ ــن وزي ـ ـ ـ ــر الـ ـخ ــارجـ ـي ــة‬ ‫األميركي مايك بومبيو مطلع‬ ‫الـ ـشـ ـه ــر ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬أن ب ـ ــاده‬ ‫وال ـس ــودان سـتـقــومــان بتبادل‬ ‫ال ـس ـفــراء بـعــد ان ـق ـطــاع استمر‬ ‫نحو ربع قرن‪.‬‬ ‫وكشف في تسجيل مصور‬ ‫نشرته وكالة األنباء السودانية‬ ‫على "يوتيوب" تفاصيل جديدة‬ ‫عن التمرد‪ .‬وجاء في الفيديو‬ ‫أن "مجموعة مسلحة من هيئة‬ ‫العمليات دخلت منطقة حقول‬ ‫حــديــد وس ـف ـيــان غ ــرب منطقة‬ ‫الفولة‪ ،‬وسيطرت على منطقة‬ ‫تجميع النفط الخام بالمجمع‪،‬‬ ‫وبـ ـ ـ ـع ـ ـ ــد س ـ ــاعـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــن أج ـ ـ ـبـ ـ ــرت‬ ‫المهندسين على قطع التيار‬ ‫ال ـك ـه ــرب ــائ ــي"‪ ،‬وش ـ ــدد ع ـلــى أن‬ ‫إنتاج الخام من النفط لم يتأثر‪.‬‬ ‫وأضاف الفيديو أن "توقيت‬ ‫التمرد كشف التنسيق العالي‬ ‫بـ ـيـ ـنـ ـه ــم وبـ ـ ـي ـ ــن الـ ـمـ ـتـ ـم ــردي ــن‬ ‫اآلخ ــري ــن ف ــي مــدي ـنــة األب ـيــض‬ ‫والخرطوم"‪.‬‬

‫رج ـ ـ ـ ــل األع ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال األم ـ ـيـ ــركـ ــي‬ ‫ال ـم ــول ــود ف ــي أوك ــران ـي ــا ليف‬ ‫ب ـ ــارن ـ ــاس إلـ ـ ــى ت ــرتـ ـي ــب ل ـق ــاء‬ ‫بين محامي الرئيس ترامب‬ ‫رودي جــول ـيــانــي والــرئ ـيــس‬ ‫األوك ـ ـ ـ ـ ــران ـ ـ ـ ـ ــي فـ ــولـ ــودي ـ ـم ـ ـيـ ــر‬ ‫زي ـل ـي ـن ـس ـكــي والـ ـت ــواص ــل مــع‬ ‫أعضاء حكومته‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن األدلـ ـ ــة الـتــي‬ ‫قــدمـهــا ب ــارن ــاس خ ــال عطلة‬ ‫ن ـه ــاي ــة األسـ ـ ـب ـ ــوع ال ـمــاض ـيــة‬ ‫م ــن خ ــال مـحـ ّـامـيــه جــوزيــف‬ ‫بـ ـ ـ ــونـ ـ ـ ــدي‪ ،‬ت ـ ـ ــوف ـ ـ ــر ت ـف ــاص ـي ــل‬ ‫جديدة حول سعي جولياني‬ ‫إلخ ـ ــراج الـسـفـيــرة األمـيــركـيــة‬ ‫فـ ــي أوكـ ــران ـ ـيـ ــا آنـ ـ ـ ــذاك مـ ــاري‬ ‫يوفانوفيتش من منصبها‪.‬‬ ‫وتابعت ‪ ،CNN‬أن «بارناس‬ ‫الذي وجهت إليه تهم متعلقة‬ ‫بتمويل الحمالت االنتخابية‬ ‫في أكتوبر الماضي‪ ،‬ما لبث‬ ‫أن عرض التعاون مع محققي‬ ‫ً‬ ‫الكونغرس وحصل أخيرا على‬

‫قاض لتسليم سجالته‬ ‫إذن من‬ ‫ٍ‬ ‫إل ـ ـ ــى لـ ـجـ ـن ــة االس ـ ـت ـ ـخ ـ ـبـ ــارات‬ ‫بمجلس النواب»‪.‬‬ ‫وبـيـنــت أن رئ ـيــس اللجنة‬ ‫آدم شـيــف‪ ،‬أرس ــل ال ـمــواد إلى‬ ‫رئ ـ ـيـ ــس ال ـل ـج ـن ــة ال ـق ـضــائ ـيــة‬ ‫ج ـ ـ ـيـ ـ ــري نـ ـ ـ ــادلـ ـ ـ ــر‪ ،‬وأرفـ ـ ـقـ ـ ـه ـ ــا‬ ‫ب ــرس ــال ــة م ـف ــاده ــا بـ ــأن لجنة‬ ‫االستخبارات «تواصل تلقي‬ ‫ومــراجـعــة األدل ــة ذات الصلة‬ ‫ا لـمـحـتـمـلــة» ف ــي تحقيقاتها‬ ‫في تعامالت الرئيس ترامب‬ ‫مع أوكرانيا‪.‬‬ ‫ف ــي الـ ـسـ ـي ــاق‪ ،‬أع ـل ــن زع ـيــم‬ ‫الغالبية في مجلس الشيوخ‬ ‫ميتش ماكونيل‪ ،‬أن محاكمة‬ ‫ت ـ ــرام ـ ــب ق ـ ــد ت ـ ـبـ ــدأ الـ ـث ــاث ــاء‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وقـ ــال الــزع ـيــم الـجـمـهــوري‬ ‫ل ـل ـص ـحــاف ـي ـيــن «ن ـع ـت ـق ــد أن ــه‬ ‫إذا ح ـ ــدث ذلـ ـ ــك‪ ،‬وه ـ ــو األمـ ــر‬ ‫المرجح‪ ،‬فسنتابع الخطوات‬ ‫األول ـ ـيـ ــة ه ـن ــا ه ـ ــذا األسـ ـب ــوع‬

‫ال ـتــي تـشـمــل ح ـضــور رئـيــس‬ ‫الـمـحـكـمــة الـعـلـيــا ك ــي ي ــؤدي‬ ‫أع ـ ـ ـضـ ـ ــاء مـ ـجـ ـل ــس الـ ـشـ ـي ــوخ‬ ‫اليمين الــدسـتــوريــة وبعض‬ ‫اإلجراءات األخرى»‪.‬‬ ‫وسيترأس رئيس المحكمة‬ ‫الـ ـ ـعـ ـ ـلـ ـ ـي ـ ــا ج ـ ـ ـ ـ ــون روب ـ ـ ــرت ـ ـ ــس‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاك ـ ـمـ ــة ال ـ ـ ـتـ ـ ــي يـ ــواجـ ــه‬ ‫فيها تــرامــب اتـهــامــات بسوء‬ ‫اس ـت ـخ ــدام سـلـطــاتــه وعــرقـلــة‬ ‫عمل العدالة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت رئـ ـيـ ـس ــة م ـج ـلــس‬ ‫النواب نانسي بيلوسي‪ ،‬في‬ ‫ب ـيــان‪ ،‬قبيل الـتـصــويــت على‬ ‫ً‬ ‫االتهامات مجددا في مجلس‬ ‫ال ـ ـنـ ــواب‪« :‬س ـن ـق ــوم بـتـحــويــل‬ ‫ه ــذه االت ـهــامــات إل ــى مجلس‬ ‫الشيوخ وتعيين األشخاص‬ ‫الــذيــن سـيــديــرون المحاكمة‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ـلـ ـ ــى م ـ ـج ـ ـلـ ــس ال ـ ـش ـ ـيـ ــوخ‬ ‫االخـ ـ ـتـ ـ ـي ـ ــار ب ـ ـيـ ــن الـ ــدس ـ ـتـ ــور‬ ‫والتستر على المخالفات»‪.‬‬ ‫(واشنطن ـ ـ وكاالت)‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بوتين يقترح تعديال دستوريا يوسع صالحيات‬ ‫ّ‬ ‫البرلمان وحكومة ميدفيديف تقدم استقالتها‬ ‫غ ـ ـ ـ ــداة اقـ ـ ـ ـت ـ ـ ــراح ال ـ ــرئـ ـ ـي ـ ــس ال ـ ــروس ـ ــي‬ ‫فالديمير بوتين‪ ،‬أمس‪ ،‬إجراء استفتاء‬ ‫عـلــى تـعــديــل الــدس ـتــور‪ ،‬حـيــث يــزيــد من‬ ‫سلطات البرلمان‪ ،‬ا لــذي قــال إ نــه يرغب‬ ‫في منحه سلطة اختيار رئيس الوزراء‬ ‫ون ــواب ــه وال ـفــريــق ال ـ ــوزاري‪ ،‬إل ــى جــانــب‬ ‫م ـس ــؤول ـي ــات أخـ ـ ــرى‪ ،‬ق ـ ّـدم ــت ال ـح ـكــومــة‬ ‫بقيادة ديمتري ميدفيديف استقالتها‬ ‫لبوتين‪.‬‬ ‫يـشــار إ لــى أن تعيين ر ئـيــس ا ل ــوزراء‬ ‫حاليا من سلطة الرئيس‪.‬‬ ‫وف ــي خ ـطــابــه ال ـس ـن ــوي ل ـحــالــة األم ــة‬ ‫أمـ ـ ـ ــام ال ـ ـبـ ــرل ـ ـمـ ــان‪ ،‬اعـ ـتـ ـب ــر ب ــوتـ ـي ــن أن ــه‬ ‫«م ــن الـ ـض ــروري ق ـي ــام م ــواط ـن ــي ال ـبــاد‬ ‫بــالـتـصــويــت عـلــى مـجـمــوعــة كــامـلــة من‬ ‫الـ ـتـ ـع ــدي ــات ال ـم ـق ـت ــرح ــة ع ـل ــى دس ـت ــور‬ ‫البالد»‪.‬‬ ‫وط ــال ــب بـ ــأن ُ«ي ـس ـم ــح لـ ـل ــرؤس ــاء فــي‬ ‫المستقبل بواليتين فقط بشكل إجمالي‪،‬‬ ‫وليس واليتين متعاقبتين»‪ ،‬كما ينص‬ ‫ا ل ــد سـ ـت ــور ح ــا ل ـي ــا‪ ،‬م ــن دون أن ي ـحــدد‬ ‫ً‬ ‫تاريخا للتصويت‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال‪« :‬أق ـ ـتـ ــرح ت ـث ـب ـيــت ال ـم ـت ـط ـل ـبــات‬ ‫الضرورية على مستوى الدستور لمن‬ ‫يتولى مناصب ر ئــا سـيــة‪ ،‬كما يجب أن‬ ‫ت ـكــون الـمـتـطـلـبــات لـمــرشـحــي الــرئــاســة‬

‫صارمة‪ ،‬ومنها أال يكون لــدى المرشح‬ ‫ّ‬ ‫مشددا على أنه «يجب‬ ‫جنسية أجنبية»‪،‬‬ ‫أن ت ـب ـقــى رو سـ ـي ــا ج ـم ـه ــور ي ــة ر ئــا س ـيــة‬ ‫ق ـ ــوي ـ ــة‪ ،‬ولـ ـل ــرئـ ـي ــس تـ ـح ــدي ــد أول ـ ــوي ـ ــات‬ ‫وأهداف عمل‪ ،‬كما يجب أن ّ‬ ‫يعين رئيس‬ ‫ال ـب ــاد رؤسـ ــاء أج ـه ــزة األم ــن وال ــدف ــاع‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع مجلس الفدرالية»‪.‬‬ ‫وأث ـ ــارت ه ــذه ال ـم ـق ـتــرحــات‪ ،‬تـكـهـنــات‬ ‫لوسائل اإلعالم بأن بوتين يتطلع إلى‬ ‫العودة إلى منصب رئيس الوزراء‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء فترة رئاسته الحالية والرابعة‬ ‫بعد أربعة أعوام من اآلن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يشار إلى أن بوتين (‪ 67‬عاما) تولى‬ ‫ا لـسـلـطــة كــر ئـيــس أو ر ئ ـيــس وزراء منذ‬ ‫عـ ـق ــدي ــن‪ .‬وهـ ـ ــو ال ــرئـ ـي ــس ال ـ ــروس ـ ــي أو‬ ‫السوفياتي صــا حــب أ طــول فـتــرة خدمة‬ ‫جوزيف ستالين‪.‬‬ ‫منذ‬ ‫ّ‬ ‫وحـ ـ ـ ــض الـ ــرئ ـ ـيـ ــس الـ ـ ــروسـ ـ ــي ال ـ ـ ــدول‬ ‫ال ـن ــووي ــة ال ـخ ـمــس ال ـك ـب ــرى ع ـلــى إبـ ــداء‬ ‫اإلرادة السياسية والحكمة والشجاعة‪،‬‬ ‫وا لـعـمــل على تـفــادي خطر و قــوع حرب‬ ‫شاملة‪.‬‬ ‫وأ شـ ـ ـ ــار إ ل ـ ــى أن «ا لـ ـم ــر حـ ـل ــة تـتـطـلــب‬ ‫ضـ ــرورة إدراك ا لـمـســؤو لـيــة ا لـمـشـتــر كــة‬ ‫واتخاذ اإلجراء ات العملية»‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫«يجب على الدول النووية الخمس التي‬

‫أسست منظمة األمم المتحدة أن تكون‬ ‫قـ ــدوة ف ــي ه ــذا ا ل ـم ـج ــال‪ ،‬أل ن ـهــا تتحمل‬ ‫مـ ـس ــؤولـ ـي ــة‪ ،‬خـ ـص ــوص ــا حـ ـي ــال ق ـض ـيــة‬ ‫الحفاظ على البشرية وضمان تطورها»‪.‬‬ ‫وخالل لقاء جمعه مع بوتين‪ ،‬أوضح‬ ‫مـيــدفـيــديــف أن الـحـكــومــة ق ــررت تـقــديــم‬ ‫اس ـت ـقــال ـت ـهــا ع ـلــى خ ـل ـف ـيــة ال ـم ـق ـتــرحــات‬ ‫التي طرحها رئيس الدولة‪ ،‬في رسالته‬ ‫السنوية إلى البرلمان‪.‬‬ ‫وأ ش ـ ـ ــار إل ـ ــى أن الـ ـح ــدي ــث يـ ـ ــدور عــن‬ ‫اقـ ـ ـت ـ ــراح ـ ــات بـ ـ ــإدخـ ـ ــال ت ـ ـعـ ــديـ ــات ع ـلــى‬ ‫ال ــدسـ ـت ــور‪ ،‬م ــن ش ــأن ـه ــا أن تـ ـ ــؤدي إل ــى‬ ‫ت ـ ـغ ـ ـي ـ ـيـ ــرات مـ ـهـ ـم ــة فـ ـ ــي الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــوازن ب ـيــن‬ ‫فــروع السلطة التشريعية والتنفيذية‬ ‫والقضائية‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ــاد م ــوق ــع «روسـ ـ ـي ـ ــا الـ ـ ـي ـ ــوم» فــي‬ ‫خ ـب ــر ع ــاج ــل‪ ،‬بـ ــأن ب ــوت ـي ــن اقـ ـت ــرح عـلــى‬ ‫ميدفيديف منصب نائب رئيس مجلس‬ ‫األمن‪.‬‬ ‫(موسكو ـ ـ وكاالت)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪24‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫رياضة‬ ‫الكويت تحتضن «يد آسيا» بعد غياب ربع قرن‬

‫االفتتاح برعاية رئيس الوزراء‪ ...‬واألزرق يستهل المشوار بلقاء العراق‬ ‫تحتفل الكويت‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫باستضافة البطولة اآلسيوية‬ ‫لمنتخبات الرجال المؤهلة‬ ‫لنهائيات كأس العالم لكرة‬ ‫اليد‪ ،‬بعد غياب يناهز ربع قرن‪،‬‬ ‫منذ آخر بطولة آسيوية أقيمت‬ ‫في ًالكويت‪ ،‬ويتزامن ذلك‬ ‫أيضا مع افتتاح مجمع صاالت‬ ‫الشيخ سعد العبدالله‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ت ـف ـت ـت ــح الـ ـ ـي ـ ــوم م ـن ــاف ـس ــات‬ ‫ال ـن ـس ـخــة الـ ـ ـ ‪ 19‬م ــن ال ـب ـطــولــة‬ ‫اآلسـيــويــة لمنتخبات الــرجــال‬ ‫ال ـمــؤه ـلــة إل ــى ن ـهــائ ـيــات كــأس‬ ‫الـ ـع ــال ــم لـ ـك ــرة الـ ـي ــد فـ ــي مـصــر‬ ‫‪ ،2021‬و تـ ـسـ ـتـ ـم ــر ح ـ ـتـ ــى ‪27‬‬ ‫الجاري على الصالة الرئيسية‬ ‫لـمـجـمــع ص ــاالت الـشـيــخ سعد‬ ‫الـعـبــدالـلــه‪ ،‬ال ــذي ُيفتتح اليوم‬ ‫أيضا‪ ،‬بمناسبة هذا الكرنفال‬ ‫الرياضي الكبير‪ ،‬تحت رعاية‬ ‫وحضور سمو رئيس مجلس‬ ‫الوزراء الشيخ صباح الخالد‪.‬‬ ‫وي ـ ـشـ ــارك ف ــي ال ـب ـط ــول ــة ‪13‬‬ ‫منتخبا آس ـيــويــا ُو زعـ ــت على‬ ‫أربع مجموعات‪ ،‬حيث أوقعت‬ ‫ال ـ ـقـ ــرعـ ــة م ـن ـت ـخ ـب ـن ــا ال ــوط ـن ــي‬ ‫األول‪ ،‬مستضيف البطولة‪ ،‬في‬ ‫المجموعة الرابعة‪ ،‬التي تضم‬ ‫اإلمارات وهونغ كونغ والعراق‪.‬‬ ‫وسيتضمن حفل االفتتاح‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ـ ــذي سـ ـيـ ـب ــدأ ف ـ ــي ال ـس ــاب ـع ــة‬ ‫مـ ـس ــاء‪ ،‬ف ـق ــرة غ ـنــائ ـيــة لـلـفـنــان‬ ‫نبيل شعيل‪ ،‬إضافة إلى فقرات‬ ‫اس ـت ـع ــراض ـي ــة وف ـن ـي ــة أخ ـ ــرى‪،‬‬ ‫ب ـ ـح ـ ـض ـ ــور شـ ـ ـخـ ـ ـصـ ـ ـي ـ ــات م ــن‬ ‫مختلف شرائح المجتمع‪.‬‬

‫بعد ربع قرن‬ ‫وت ـس ـت ـع ـي ــد الـ ـك ــوي ــت ب ـهــذه‬ ‫االستضافة بريقها مرة أخرى‪،‬‬ ‫بعد غياب استمر أربع سنوات‪،‬‬ ‫لإليقاف الدولي‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ظل الوعد التي قطعه االتحاد‬ ‫ال ـ ـكـ ــوي ـ ـتـ ــي لـ ـلـ ـعـ ـب ــة‪ ،‬ب ـت ـن ـظ ـيــم‬ ‫تاريخي لبطولة آسيا سيبهر‬ ‫الـجـمـيــع‪ ،‬بـعــد غ ـيــاب البطولة‬ ‫ع ــن أرض الـ ـص ــداق ــة وال ـس ــام‬ ‫لمدة ربع قرن‪ ،‬منذ آخر بطولة‬ ‫آسيوية لكرة اليد استضافتها‬ ‫الكويت عام ‪ ،1995‬السيما أنهم‬ ‫ً‬ ‫أعدوا العدة جيدا لتحقيق هذا‬ ‫الهدف‪.‬‬

‫الكويت والعراق‬

‫الحفل يبدأ في‬ ‫السابعة مساء‬ ‫بفقرة غنائية‬ ‫للفنان نبيل شعيل‬ ‫إضافة إلى فقرات‬ ‫استعراضية‬

‫جانب من تدريبات المنتخب‬ ‫اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات ف ـ ـ ــي خ ـ ـ ـتـ ـ ــام دور‬ ‫المجموعات‪.‬‬ ‫وي ــدخ ــل "األزرق" الـبـطــولــة‬ ‫ب ــاسـ ـتـ ـع ــدادات م ـك ـث ـفــة وق ــوي ــة‬ ‫جــرت على مــدار شهرين لهذه‬ ‫الـمـشــاركــة‪ ،‬بــإقــامــة معسكرين‬ ‫خارجيين في ألمانيا وصربيا‪،‬‬

‫و يـقــص منتخبنا الوطني‬ ‫شـ ــريـ ــط اف ـ ـت ـ ـتـ ــاح مـ ـب ــاري ــات ــه‬ ‫فـ ــي ال ـب ـط ــول ــة ب ـل ـق ــاء ن ـظ ـيــره‬ ‫المنتخب العراقي في الثامنة‬ ‫م ــن م ـســاء ال ـي ــوم ع ـلــى صــالــة‬ ‫س ـع ــد ال ـع ـب ــدال ـل ــه‪ .‬وس ـت ـكــون‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـثــان ـيــة ل ـ ـ ـ ــ"األزرق"‬ ‫ً‬ ‫غــدا بمواجهة منتخب هونغ‬ ‫كونغ‪ .‬وفي المواجهة الثالثة‬ ‫س ـي ـل ـت ـقــي "األزرق" مـنـتـخــب‬

‫خ ـ ـ ــاض م ـن ـت ـخ ـب ـن ــا خ ــال ـه ـم ــا‬ ‫‪ 10‬م ـ ـبـ ــاريـ ــات ت ـج ــري ـب ـي ــة مــع‬ ‫منتخبات وأنــديــة قوية‪ ،‬حيث‬ ‫ل ـعــب ‪ 3‬م ـب ــاري ــات ف ــي معسكر‬ ‫ألـمــانـيــا م ــع أن ــدي ــة أوفـ ــن ب ــاخ‪،‬‬ ‫ودويـ ـسـ ـب ــرغ وفــري ـش ـيــن هــايــم‬ ‫األلـ ـم ــانـ ـي ــة‪ ،‬و‪ 7‬مـ ـب ــاري ــات فــي‬

‫مباريات اليوم‬ ‫الوقت‬

‫ً‬ ‫‪ 11.00‬صباحا‬ ‫ً‬ ‫‪ 1.00‬ظهرا‬ ‫ً‬ ‫‪ 3.00‬عصرا‬ ‫ً‬ ‫مساء‬ ‫‪7.00‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‬ ‫‪8.00‬‬

‫المباراة‬ ‫هونغ كونغ × اإلمارات‬ ‫نيوزيلندا × البحرين‬ ‫الصين × قطر‬ ‫حفل االفتتاح‬ ‫الكويت × العراق‬

‫م ـ ـع ـ ـس ـ ـكـ ــر ص ـ ـ ــربـ ـ ـ ـي ـ ـ ــا‪ ،‬بـ ـ ــواقـ ـ ــع‬ ‫مباراتين مع منتخبي كوسوفو‬ ‫ومثلهما مع منتخب مقدونيا‬ ‫وم ـ ـبـ ــاراة واحـ ـ ــدة م ــع منتخب‬ ‫صــربـيــا األول ـم ـبــي ومـبــاراتـيــن‬ ‫مع بارتيزان الصربي ورادنــك‬ ‫الصربي‪.‬‬ ‫و يـ ـتـ ـسـ ـل ــح "األزرق" ل ـه ــذه‬ ‫ال ـ ـب ـ ـطـ ــولـ ــة بـ ـ ـس ـ ــاح الـ ـع ــزيـ ـم ــة‬ ‫واإلص ـ ــرار‪ ،‬لتشريف الرياضة‬ ‫الـكــويـتـيــة بـصـفــة ع ــام ــة‪ ،‬وك ــرة‬ ‫ً‬ ‫اليد خاصة‪ ،‬طمعا في استعادة‬ ‫أمجاد الماضي‪.‬‬

‫االستعدادات األخيرة‬ ‫وكـ ـث ــف مـنـتـخـبـنــا الــوط ـنــي‬ ‫تدريباته األخيرة عبر معسكره‬ ‫الــداخ ـلــي‪ ،‬ال ــذي اسـتـمــر ‪ 3‬أيــام‬

‫تحت إشــراف مدربه التونسي‬ ‫آمن القفصي‪ ،‬وجهازه المعاون‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ح ـيــث رك ـ ــز ال ـط ــاق ــم ال ـتــدري ـبــي‬ ‫للمنتخب على تحسين مستوى‬ ‫الـ ـلـ ـي ــاق ــة الـ ـب ــدنـ ـي ــة وال ـت ـه ـي ـئــة‬ ‫ال ـف ـن ـيــة وال ـن ـف ـس ـيــة لــاعـبـيــن‬ ‫قبل االنخراط في المباريات‬ ‫الرسمية للبطولة‪.‬‬

‫قائمة نجوم «األزرق»‬ ‫تضم قائمة نـجــوم "األزرق"‬ ‫األخـ ــويـ ــن ع ـل ــي وحـ ـس ــن صـفــر‬ ‫وعبدالعزيز الظفيري ومحمد‬ ‫ب ـ ــوي ـ ــاب ـ ــس‪ ،‬ومـ ـحـ ـم ــد وخ ــال ــد‬ ‫وعبدالله الغربللي‪ ،‬ومشاري‬ ‫ط ـ ــه وعـ ـب ــدال ــرحـ ـم ــن الـ ـب ــال ــول‬ ‫وسـعــود الضويحي وعبدالله‬ ‫ال ـخ ـم ـي ــس وم ـ ـشـ ــاري ص ـي ــوان‬

‫ً‬ ‫الخميس‪ :‬استعددنا جيدا‬

‫وصول بقية المنتخبات‬ ‫اكتمل أمس عقد المنتخبات المشاركة في البطولة‪ ،‬بوصول منتخبات‬ ‫البحرين والسعودية وهونغ كونغ‪ ،‬وبقية أعضاء الوفد األسترالي‪.‬‬

‫السجل التاريخي‬ ‫تحمل كوريا الجنوبية الرقم القياسي في عدد مرات الحصول‬ ‫على اللقب اآلسيوي‪ ،‬برصيد ‪ 9‬مرات‪ ،‬يليها المنتخب الوطني‬ ‫بـرصيد ‪ 4‬مرات‪ ،‬وقطر ‪ 3‬مرات‪ ،‬واليابان بمرتين‪.‬‬

‫قــال مدير المنتخبات الوطنية محمد‬ ‫الخميس‪" :‬أعتقد أن االسـتـعــدادات كانت‬ ‫جـيــدة‪ ،‬والمنتخب جاهز تماما لخوض‬ ‫تـحــد كـبـيــر ف ــي ال ـب ـطــولــة‪ ،‬خـصــوصــا بعد‬ ‫تــدري ـبــات مـكـثـفــة ومـعـسـكــريــن خــارجـيـيــن‪،‬‬ ‫لعب خاللهما األزرق ‪ 10‬مباريات‬ ‫تجريبية قــو يــة‪ ،‬وال نعاني‬ ‫م ــن أي إص ــاب ــات وســط‬ ‫الالعبين"‪.‬‬ ‫واضاف الخميس‪:‬‬ ‫"مـ ـ ـ ـت ـ ـ ــأك ـ ـ ــد مـ ـ ـ ــن أن‬ ‫محمد الخميس‬

‫الجهد الكبير الذي بذله الجهاز الفني واالداري‬ ‫وال ــاعـ ـب ــون ل ــن ي ـض ـيــع س ـ ـ ــدى‪ ...‬لــدي ـنــا هــدف‬ ‫وضعناه‪ ،‬ونأمل أن نحققه بالتأهل لكأس العالم‬ ‫والمنافسة على لقب البطولة التي تحتضنها‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن المباراة األولــى أمــام منتخب‬ ‫الـعــراق مهمة جــدا‪ ،‬ألنها تعتبر بداية مسيرة‬ ‫المنتخب فــي الـبـطــولــة‪" ،‬ون ـطــالــب الجماهير‬ ‫الكويتية بالحضور ومــؤازرة المنتخب طوال‬ ‫أيام البطولة"‪.‬‬

‫مجمع صاالت سعد العبدالله بمقاييس عالمية‬ ‫يعتبر مجمع صاالت سعد العبدالله نقلة حضارية كبيرة‬ ‫على صعيد المنشآت الرياضية‪ ،‬ليس في الكويت فقط بل‬ ‫ً‬ ‫في القارة اآلسيوية عموما‪ ،‬ألنها إحدى أفضل ‪ 3‬صاالت‬ ‫ً‬ ‫على مستوى الـقــارة الصفراء‪ ،‬نظرا للمقاييس العالمية‬ ‫التي أنشئت وفقها‪.‬‬

‫وتستوعب المنشأة ‪ 4‬آالف متفرج‪ ،‬وتضم ‪ 2000‬موقف‬ ‫س ـي ــارات خــارجــي للجماهير‪ ،‬كـمــا تـضــم منطقة مطاعم‬ ‫"فوت كورت"‪ ،‬وهناك تجهيزات خاصة لذوي االحتياجات‬ ‫الخاصة داخلها‪.‬‬ ‫وتزين المجمع الستقبال الحدث اآلسيوي‪ ،‬بعد أن تمت‬

‫مراجعة جميع الخدمات فيه وأماكن الجماهير واألســر‪،‬‬ ‫لتوفير جميع سبل الــراحــة للمتفرجين‪ ،‬ســواء مــن داخــل‬ ‫ً‬ ‫الكويت أو خارجها‪ ،‬طمعا في ان يخرج الحدث بالصورة‬ ‫التي تسعى إليها الكويت‪.‬‬

‫وع ـ ـبـ ــدال ـ ـعـ ــزيـ ــز الـ ـشـ ـم ــري‬ ‫ونواف الشمري‪ ،‬وإبراهيم‬ ‫األمير ومهدي القالف‪ ،‬وعلي‬ ‫ال ـ ـب ـ ــدر‪ ،‬وسـ ـلـ ـم ــان ال ـش ـم ــال ــي‪،‬‬ ‫ومـحـمــد عــامــر وعـبــدالـلــوهــاب‬ ‫المزين وصالح الموسوي‪.‬‬ ‫ويـتـكــون ال ـج ـهــازان اإلداري‬ ‫وال ـف ـن ــي لـلـمـنـتـخــب م ــن مــديــر‬ ‫الـمـنـتـخـبــات الــوط ـن ـيــة محمد‬ ‫ال ـخ ـم ـيــس‪ ،‬وم ــدي ــر الـمـنـتـخــب‬ ‫األول فهد الهاجري‪ ،‬والمشرف‬ ‫عـ ـل ــى ال ـم ـن ـت ـخ ــب ع ـب ــدال ـع ــزي ــز‬ ‫الزعابي‪ ،‬فيما يتكون الجهاز‬ ‫ال ـ ـف ـ ـنـ ــي م ـ ـ ــن ال ـ ـتـ ــون ـ ـسـ ــي آمـ ــن‬ ‫القفصي‪ ،‬ومساعديه الوطنيين‬ ‫محمد مبارك وفيصل صيوان‪.‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫وتـ ـق ــام الـ ـي ــوم ‪ 4‬م ـب ــاري ــات‪،‬‬ ‫حـ ـ ـي ـ ــث ي ـ ـل ـ ـعـ ــب ال ـ ـ ـسـ ـ ــاعـ ـ ــة ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫صـبــاحــا منتخب اإلم ــارات مع‬

‫ه ــون ــغ كــونــغ‬ ‫(ال ـ ـم ـ ـج ـ ـمـ ــوعـ ــة‬ ‫ال ـ ـ ــرابـ ـ ـ ـع ـ ـ ــة)‪ ،‬وفـ ــي‬ ‫ً‬ ‫الساعة الواحدة ظهرا‬ ‫ت ـل ـت ـق ــي نـ ـي ــوزيـ ـلـ ـن ــدا مــع‬ ‫البحرين (المجموعة األولى)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وفي الساعة ‪ 3‬عصرا الصين مع‬ ‫قطر (المجموعة الثانية)‪ ،‬وفي‬ ‫الساعة ‪ 5‬مساء كوريا الجنوبية‬ ‫مع أستراليا‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪25‬‬

‫رياضة‬

‫صربيا تضيف الذهبية الثانية وتتصدر بطولة األمير للرماية‬ ‫أضافت صربيا‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫إلى رصيدها ذهبية ثانية‪ ،‬في‬ ‫حين انتزعت اليونان ميدالية‬ ‫أخرى من اللون ذاته‪ ،‬في اليوم‬ ‫الخامس لبطولة سمو األمير‬ ‫الدولية الكبرى للرماية‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ً‬ ‫افتتحت‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬رسميا‬ ‫ب ـط ــول ــة س ـم ــو األم ـ ـيـ ــر ال ــدول ـي ــة‬ ‫الـكـبــرى التاسعة لـلــرمــايــة‪ ،‬التي‬ ‫ينظمها النادي الكويتي للرماية‬ ‫على مجمع ميادين الشيخ صباح‬ ‫األحمد األولمبي بمشاركة كبيرة‬ ‫من رماة وراميات ‪ 30‬دولة عربية‬ ‫وأجنبية‪.‬‬ ‫وأعرب محافظ الجهراء ناصر‬ ‫الـ ـحـ ـج ــرف‪ ،‬ع ـق ــب ح ـف ــل اف ـت ـت ــاح‬ ‫ال ـب ـط ــول ــة‪ ،‬ع ــن ف ـخ ــره واعـ ـت ــزازه‬ ‫"ب ـت ـم ـث ـيــل س ـم ــو األمـ ـي ــر ال ـش ـيــخ‬ ‫صـبــاح األحـمــد لحضور افتتاح‬ ‫هذه البطولة التي تشهد مشاركة‬ ‫واسعة من المنتخبات الشقيقة‬ ‫والصديقة في هذه الرياضة"‪.‬‬ ‫وقال الحجرف إن مشاركة أكثر‬ ‫ً‬ ‫مــن ‪ 420‬رام ـيــا ورام ـيــة مــن أكبر‬ ‫الـمـنـتـخـبــات الـعــالـمـيــة ف ــي هــذه‬ ‫الرياضة تعكس المكانة الكبيرة‬ ‫لهذه البطولة ولرياضة الرماية‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة‪ ،‬م ـش ـي ــدا بــالـتـنـظـيــم‬ ‫المميز للجنة المنظمة للبطولة‬ ‫ممثلة برئيس وأعضاء االتحاد‬ ‫الكويتي للرماية‪.‬‬

‫الحمود‪ :‬أهم البطوالت‬ ‫مـ ـ ــن جـ ـ ــان ـ ـ ـبـ ـ ــه‪ ،‬ق ـ ــال‬ ‫رئيس االتحاد‬ ‫اآلسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــوي‬ ‫لـ ـ ـل ـ ــرم ـ ــاي ـ ــة‬ ‫الـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـي ـ ـ ــخ‬ ‫سلمان‬

‫ال ـح ـم ــود‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح م ـمــاثــل‪،‬‬ ‫إن رعــايــة سمو األمـيــر للبطولة‬ ‫تأتي تجسيدا لدعمه المتواصل‬ ‫ل ـل ــري ــاض ــة ال ـك ــوي ـت ـي ــة‪ ،‬مـضـيـفــا‬ ‫أن هـ ــذه ال ـب ـطــولــة ت ـعــد م ــن أهــم‬ ‫الـبـطــوالت الــدولـيــة على رزنــامــة‬ ‫االتحاد الدولي للرماية‪.‬‬ ‫وقــدم الشيخ سلمان الحمود‬ ‫الشكر والتقدير للجنة األولمبية‬ ‫الكويتية والهيئة العامة للشباب‬ ‫على دعمهما للبطولة ولرياضة‬ ‫ال ــرم ــاي ــة ال ـكــوي ـت ـيــة بـشـكــل ع ــام‪،‬‬ ‫مـعــربــا عــن أمـلــه أن يـحـقــق رمــاة‬ ‫الـكــويــت نـتــائــج مـمـيــزة فــي هــذه‬ ‫البطولة المهمة‪.‬‬

‫العتيبي‪ :‬جمعت أمهر الرماة‬ ‫وكان رئيس االتحادين العربي‬ ‫والكويتي للرماية دعيج العتيبي‬ ‫ت ـ ـقـ ــدم ف ـ ــي ك ـل ـم ـت ــه خ ـ ـ ــال ح ـفــل‬ ‫االفتتاح بوافر الشكر واالمتنان‬ ‫لمقام سمو األمـيــر على تفضله‬ ‫بتخصيص بطولة دو لـيــة تقام‬ ‫ً‬ ‫سنويا وتجمع أمهر رماة العالم‬ ‫مـ ــن ال ـ ـ ـ ــدول الـ ـع ــربـ ـي ــة ال ـش ـق ـي ـقــة‬ ‫والصديقة‪.‬‬ ‫ولفت إلى‬ ‫أ ن م ـ ــآ ث ـ ــر‬ ‫س ـ ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـ ــوه‬ ‫ع ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــى‬ ‫ري ــاض ــة‬ ‫الــرمــايــة‬

‫راميتان صربيتان‬

‫ً‬ ‫محموال في حفل االفتتاح الرسمي أمس األول‬ ‫علم الكويت‬ ‫الكويتية كبيرة‪ ،‬إذ منح النادي‬ ‫مـجـمـعــا ف ــري ــدا ل ـلــرمــايــة يـحـمــل‬ ‫اسم سموه حيث بات يستضيف‬ ‫ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـب ـط ــوالت ال ـك ـبــرى‬ ‫وأهم الدورات التدريبية لعناصر‬ ‫اللعبة‪ ،‬مؤكدا أن الرماية الكويتية‬ ‫ت ـش ـهــد ن ـه ـضــة م ـس ـت ـمــرة بــدلـيــل‬ ‫تحقيقها العديد مــن اإلنـجــازات‬ ‫الكبرى على كل المستويات‪.‬‬ ‫وشـهــد حـفــل االف ـت ـتــاح رئيس‬ ‫ال ـل ـج ـن ــة األولـ ـمـ ـبـ ـي ــة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫الـشـيــخ فـهــد ال ـنــاصــر‪ ،‬والــرئـيــس‬ ‫ال ـ ـف ـ ـخـ ــري لـ ــات ـ ـحـ ــاد اآلس ـ ـيـ ــوي‬ ‫للرماية الشيخ علي بن عبدالله‬ ‫آل خليفة‪ ،‬والمدير العام للهيئة‬

‫العامة للرياضة د‪ .‬حمود فليطح‬ ‫وعدد من سفراء الدول المشاركة‬ ‫ب ــال ـب ـط ــول ــة ورؤسـ ـ ـ ـ ــاء وأعـ ـض ــاء‬ ‫ال ـ ــوف ـ ــود الـ ـمـ ـش ــارك ــة وعـ ـ ــدد مــن‬ ‫المدعوين‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـضـ ـ ـم ـ ــن حـ ـ ـف ـ ــل االفـ ـ ـتـ ـ ـت ـ ــاح‬ ‫اس ـ ـت ـ ـع ـ ــراض طـ ـ ــابـ ـ ــور ال ـ ـعـ ــرض‬ ‫لـلـمـنـتـخـبــات ال ـم ـشــاركــة ك ـمــا تم‬ ‫تـقــد يــم فيلم تعريفي قصير عن‬ ‫إنجازات االتحاد الكويتي للرماية‬ ‫محليا وخارجيا‪ ،‬وأهمها تأهل‬ ‫أرب ـع ــة رمـ ــاة إل ــى دورة االل ـع ــاب‬ ‫االولمبية المقبلة (طوكيو ‪،)2020‬‬ ‫وال ـف ــوز بــالـعــديــد م ــن الـبـطــوالت‬ ‫الــدولـيــة واالقـلـيـمـيــة إضــافــة إلــى‬

‫صربيا تضيف ذهبية‬ ‫وع ـ ـ ـ ـ ـلـ ـ ـ ـ ــى صـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـي ـ ـ ــد ن ـ ـت ـ ــائ ـ ــج‬ ‫ال ـم ـســاب ـقــات‪ ،‬ال ـت ــي ج ــرت أم ــس‪،‬‬

‫ممثل سمو األمير يتوسط كبار الحضور‬

‫األبيض يتطلع لمواجهة استقالل طهران خارج إيران‬ ‫عقلة يطالب االتحاد اآلسيوي بالحيادية‪ ...‬ونصار يشيد بالالعبين‬ ‫يأمل نادي الكويت اتخاذ‬ ‫االتحاد اآلسيوي لكرة القدم‬ ‫ً‬ ‫قرارا بنقل المواجهة المقررة‬ ‫لـ«األبيض» في ملحق دوري‬ ‫أبطال آسيا مع استقالل‬ ‫طهران في ‪ 21‬الجاري‬ ‫بالجولة الثانية من الملحق‬ ‫المؤهل لدوري أبطال آسيا‬ ‫إلى دولة محايدة‪ ،‬بسبب‬ ‫األوضاع الراهنة في إيران‪.‬‬

‫نـجــاح الـبـطــوالت المحلية التي‬ ‫ينظمها‪.‬‬ ‫ُ وكانت منافسات البطولة التي‬ ‫أجل حفلها االفتتاحي الذي كان‬ ‫ً‬ ‫مـ ـق ــررا ال ـس ـبــت ال ـمــاضــي بسبب‬ ‫وف ــاة الـمـغـفــور لــه سـلـطــان عمان‬ ‫الراحل قابوس بن سعيد‪ ،‬بدأت‬ ‫قبل يومين بإقامة عدة مسابقات‬ ‫في انــواع مختلفة من منافسات‬ ‫الخرطوش والرصاص والقوس‬ ‫والسهم‪.‬‬

‫أضــاف منتخب صربيا ميدالية‬ ‫ذه ـ ـب ـ ـيـ ــة ثـ ــان ـ ـيـ ــة الـ ـ ـ ــى رصـ ـ ـي ـ ــده‪،‬‬ ‫مـتـصــدرا جميع الـفــرق بعد فوز‬ ‫ال ــرامـ ـي ــة انـ ــدريـ ــا ارس ــوفـ ـي ــك فــي‬ ‫مسابقة رماية (البندقية ‪ 10‬متر‬ ‫فردي) بالمرتبة االولى‪ ،‬في حين‬ ‫جاءت رامية كازاخستان يلزفيتا‬ ‫بيزروكوفا ثانية لتنال الميدالية‬ ‫الـ ـفـ ـضـ ـي ــة‪ ،‬وفـ ـ ـ ـ ــازت م ــواط ـن ـت ـه ــا‬ ‫ان ـ ـس ـ ـت ـ ـط ـ ـس ـ ـيـ ــا م ــوسـ ـكـ ـفـ ـيـ ـشـ ـف ــا‬ ‫بالميدالية البرونزية بعد حلولها‬ ‫ثالثة‪.‬‬ ‫ون ـ ـ ـ ـ ـ ــال م ـ ـن ـ ـت ـ ـخـ ــب ال ـ ـي ـ ــون ـ ــان‬ ‫الميدالية الذهبية األولى له ضمن‬ ‫مسابقة رماية (المسدس ‪ 10‬أمتار‬

‫•‬

‫أحمد حامد‬

‫ع ــاد وف ــد ن ــادي الـكــويــت لـكــرة ال ـقــدم من‬ ‫عمان‪ ،‬أمــس‪ ،‬بعد أن ظفر بفوز ثمين على‬ ‫حساب الفيصلي األردني بهدفين لهدف‪ ،‬في‬ ‫المباراة التي جمعت بينهما أمس األول في‬ ‫الجولة الثانية من الملحق اآلسيوي المؤهل‬ ‫لدوري األبطال‪.‬‬ ‫وكان "األبيض" نجح بمواجهة الفيصلي‬ ‫ف ــي ق ـلــب ال ـط ــاول ــة ع ـلــى أص ـح ــاب األرض‪،‬‬ ‫عندما َّ‬ ‫حول تأخره بهدف إلى فوز مستحق‪،‬‬ ‫بعد مباراة ماراثونية امتدت لـ ‪ 120‬دقيقة‪.‬‬ ‫ووف ــق نــائــب رئ ـيــس ج ـهــاز ال ـكــرة عــادل‬ ‫عقلة‪ ،‬فــإن نــاديــه يتطلع إلــى إقــامــة مباراة‬ ‫اسـتـقــال ط ـهــران‪ ،‬الـمـقــررة فــي ‪ 21‬الـجــاري‬ ‫بــالـجــولــة الـثــانـيــة م ــن م ـبــاريــات الـمـلـحــق‪،‬‬ ‫بعيدا عــن إي ــران‪ ،‬نـظــرا لــأوضــاع الراهنة‬

‫هناك‪ ،‬وأسوة بما قام به االتحاد اآلسيوي‬ ‫من قبل‪ ،‬بنقل مباريات البطولة اآلسيوية‬ ‫للشباب من العراق لسبب مشابه‪.‬‬ ‫واعتبر أن إقامة مباريات الكويت كلها‬ ‫في ملحق "األبطال" خارج الديار‪ ،‬ليس أمرا‬ ‫محايدا‪ ،‬ويستحق إعادة النظر من االتحاد‬ ‫اآلسيوي‪ ،‬السيما أن "األبيض" في كل عام‬ ‫يمر بنفس التجربة‪.‬‬ ‫مــن جــانـبــه‪ ،‬أش ــاد م ــدرب الـكــويــت وليد‬ ‫ن ـص ــار ب ـمــا ق ــدم ــه ال ــاع ـب ــون ف ــي مــواجـهــة‬ ‫الفيصلي‪ ،‬مؤكدا أن المباراة جاءت سريعة‬ ‫وحماسية من الجانبين‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــال ف ـ ــي الـ ـم ــؤتـ ـم ــر الـ ـصـ ـح ــاف ــي بـعــد‬ ‫المباراة‪ ،‬إن الالعبين كانوا عند ُحسن الظن‪،‬‬ ‫خصوصا فيما يخص تماسكهم وقدرتهم‬ ‫على العودة في نتيجة اللقاء‪.‬‬ ‫وأضاف أن المباراة لم تكن سهلة‪ ،‬وسط‬

‫نهج خططي َّ‬ ‫مميز من الجهاز الفني لفريق‬ ‫الفيصلي‪ ،‬مؤكدا أن مهمة "األبـيــض"‪ ،‬رغم‬ ‫صعوبتها فــي ملحق دوري أبـطــال آسيا‪،‬‬ ‫لكنها ليست مستحيلة‪.‬‬

‫مرارة الخسارة‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب التونسي شهاب الليلي‪،‬‬ ‫المدير الفني للفيصلي‪ ،‬عن حزنه‪ ،‬للخسارة‬ ‫أمام الكويت والخروج من األدوار التمهيدية‬ ‫لدوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وقــال الليلي بعد المباراة إن "الخسارة‬ ‫عـلــى أرض ـن ــا م ــري ــرة‪ ،‬لـكـنـنــا نـتـطـلــع دائـمــا‬ ‫لألفضل خالل المرحلة المقبلة"‪.‬‬ ‫وأرجــع مــدرب الفيصلي خسارة فريقه‪،‬‬ ‫كونه لم يخض مباريات تنافسية منذ مايو‬ ‫من العام الماضي‪ ،‬مشيرا إلى أن فريقه َّ‬ ‫قدم‬ ‫ً‬ ‫مباراة جيدة‪ ،‬عطفا على قوة المنافس‪.‬‬

‫فردي) بعد فوز الرامية اليونانية‬ ‫آنا كوركيكي بالمركز األول‪ ،‬في‬ ‫حـيــن نــالــت الـبـلـغــاريــة انتونيتا‬ ‫ب ــونـ ـيـ ـف ــا الـ ـمـ ـي ــدالـ ـي ــة ال ـف ـض ـي ــة‬ ‫واألرمـ ـنـ ـي ــة اي ـل ـم ـي ــرا كــرب ـي ـت ـيــان‬ ‫الميدالية البرونزية‪.‬‬ ‫وتبدأ الـيــوم‪ ،‬منافسات اليوم‬ ‫األول ل ـم ـســاب ـقــة ال ـس ـبــورت ـي ـنــغ‬ ‫(الـ ـصـ ـي ــد ال ـت ـش ـب ـي ـه ــي) إلص ــاب ــة‬ ‫‪ 100‬طبق‪.‬‬ ‫(كونا)‬

‫تتويج الفائزات في المنافسات‬

‫نزاع النقاط الثالث يتطور إلى طلب‬ ‫تفسير حكم «التمييز» والمحكمة تقبل‬ ‫•‬

‫حسين العبداهلل‬

‫أخذت قضية النقاط الثالث المتنازع عليها‬ ‫ً‬ ‫بين ناديي الكويت والقادسية منحى جديدا‪،‬‬ ‫وذلك على أثر تقديم رافع الدعوى‪ ،‬وهو عضو‬ ‫منتسب إلى القادسية‪ ،‬طلب تفسير إلى الدائرة‬ ‫اإلدارية في محكمة التمييز التي أصدرت الحكم‬ ‫وفسرته إدارة التنفيذ لمصلحة نادي الكويت‪.‬‬ ‫وبعد تقديم طلب التفسير تمسك دفاع طالب‬ ‫التفسير برد جميع أعضاء الهيئة القضائية‬ ‫لـعــدم صالحيتهم لنظر طلب التفسير‪ ،‬وفق‬ ‫أحكام قانون المرافعات‪.‬‬ ‫وفصلت محكمة التمييز التجارية األولــى‬ ‫برئاسة المستشار أنور بورسلي في طلب رد‬ ‫الهيئة القضائية‪ ،‬وقررت قبول طلب رد رئيس‬ ‫الهيئة القضائية ورفــض رد باقي األعـضــاء‪،‬‬

‫ليكملوا نظر طلب تفسير الحكم الصادر من‬ ‫محكمة التمييز بـشــأن النقاط الـثــاث‪ ،‬وذلــك‬ ‫بعدما شاب حيثيات الحكم الغموض‪ ،‬بحسب‬ ‫الطلب المقدم إلى المحكمة‪.‬‬ ‫وكان اتحاد الكرة قرر حرمان نادي الكويت‬ ‫من النقاط الثالث‪ ،‬إثر مباراة لعبها مع النادي‬ ‫العربي‪ ،‬مما سمح بحصول نــادي القادسية‬ ‫على ال ــدوري‪ ،‬إال أن نــادي الكويت طعن على‬ ‫ال ـق ــرار وانـتـهــت المحكمة الـكـلـيــة إل ــى إلغائه‬ ‫وأحـقـيــة ن ــادي الـكــويــت بــالـنـقــاط‪ ،‬وت ــم تأييد‬ ‫الحكم من "االستئناف"‪ ،‬إال أن "التمييز" انتهت‬ ‫ا لــى تمييز جــزء مــن الحكم لمصلحة الهيئة‬ ‫العامة للرياضة وتأييد الحكم فيما عداه‪ ،‬وهو‬ ‫األمر الذي اعتبرته الهيئة تأييدا لحكم حسم‬ ‫النقاط الثالث‪.‬‬

‫طائرة الكويت تغادر إلى معسكر تركيا العربي يحرز لقب‬ ‫«تنشيطية اليد»‬

‫فريق نادي الكويت للكرة الطائرة‬

‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫يغادر اليوم وفد الفريق األول للكرة الطائرة‬ ‫ً‬ ‫بنادي الكويت‪ ،‬متجها إلى تركيا‪ ،‬لخوض معسكر‬ ‫تدريبي هناك لمدة ‪ 15‬يوما‪ ،‬استعدادا الستضافة‬ ‫البطولة الخليجية الـ‪ 37‬لألندية األبطال من ‪ 2‬إلى‬ ‫‪ 11‬فبراير المقبل‪.‬‬ ‫ويـتــرأس وفــد "األبـيــض" محمد كامل مساعد‬ ‫مــديــر الـلـعـبــة‪ ،‬وي ـت ـكــون مــن مــديــر ال ـفــريــق األول‬ ‫مـنـصــور ال ـش ـمــري‪ ،‬وعـبــدالـعــزيــز سـعــود إداريـ ــا‪،‬‬ ‫والمدرب التونسي خالد بلعيد‪ ،‬ومساعده عبدالله‬ ‫طالب‪ ،‬ومدرب اللياقة البدنية محمد الميموني‪،‬‬ ‫ومحمد المهدي اختصاصي العالج الطبيعي‪،‬‬ ‫إضافة إلى ‪ 15‬العبا‪.‬‬ ‫وأوضح الشمري أن برنامج المعسكر الخارجي‬ ‫ً‬ ‫سيتضمن تدريبيا مكثفا على مرحلتين يوميا‪،‬‬ ‫إضافة إلى خوض أربع مباريات تجريبية قوية‬

‫ه ـنــاك‪ ،‬ب ـهــدف الـتـطـبـيــق الـخـطـطــي والتكتيكي‪،‬‬ ‫مشيرا إلــى أن االسـتـقــرار على هــويــة المحترف‬ ‫الخليجي في البطولة سيكون خالل األيام المقبلة‪،‬‬ ‫حتى يتسنى له االنضمام لصفوف الفريق‪.‬‬ ‫وك ــان فــريــق الكويت فــاز على نظيره العربي‬ ‫ب ـث ــاث ــة أش ـ ـ ــواط ل ـش ــوط ـي ــن‪ ،‬ف ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـتــي‬ ‫جمعتهما أمــس األول على صالة األول بكيفان‬ ‫ضمن الجولة الثامنة من الدوري الممتاز للعبة‪.‬‬ ‫وفي مباراة أخــرى‪ ،‬ضمن المرحلة ذاتها‪ ،‬فاز‬ ‫الشباب على اليرموك بثالثة أشواط لشوط واحد‪.‬‬ ‫وب ــذل ــك‪ ،‬حــافــظ "األب ـي ــض" عـلــى قـمــة الترتيب‬ ‫برصيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬وارتقى الشباب للمركز الثالث‬ ‫بـ‪ 10‬نقاط‪ ،‬يليه العربي رابعا بـ‪ 9‬نقاط‪ ،‬فيما ظل‬ ‫اليرموك في المركز السادس واألخير بـ‪ 7‬نقاط‪.‬‬

‫أحرز فريق النادي العربي‬ ‫لـ ـ ـك ـ ــرة الـ ـ ـي ـ ــد ل ـ ـقـ ــب الـ ـبـ ـط ــول ــة‬ ‫التنشيطية للعبة‪ ،‬إثر فوزه‬ ‫ع ـ ـلـ ــى ال ـ ـسـ ــال ـ ـم ـ ـيـ ــة ب ـن ـت ـي ـج ــة‬ ‫‪ 21-26‬في المباراة النهائية‬ ‫ا ل ـتــي ج ــرت أ م ــس األول على‬ ‫ص ــال ــة م ــرك ــز ال ـش ـه ـي ــد ف ـهــد‬ ‫األح ـ ـ ـمـ ـ ــد ب ـ ــال ـ ــدعـ ـ ـي ـ ــة‪ .‬وجـ ـ ــاء‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـمـ ــركـ ــز ال ـ ـثـ ــالـ ــث ف ــري ــق‬ ‫الـ ـق ــادسـ ـي ــة ب ـع ــد فـ ـ ــوزه عـلــى‬ ‫مـ ـن ــافـ ـس ــه ك ــاظـ ـم ــة ب ـن ـت ـي ـجــة‬ ‫‪ 21-25‬فـ ــي م ـ ـبـ ــاراة ت ـحــد يــد‬ ‫ال ـمــركــزيــن ال ـث ــال ــث وال ــراب ــع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أمس األول‪ ،‬أيضا‪.‬‬

‫مراسم التتويج‬ ‫و عـقــب ا لـمـبــاراة النهائية‪،‬‬ ‫ج ـ ـ ـ ـ ــرت مـ ـ ـ ــراسـ ـ ـ ــم ال ـ ـت ـ ـتـ ــويـ ــج‬ ‫ب ـ ـح ـ ـضـ ــور رئـ ـ ـي ـ ــس االتـ ـ ـح ـ ــاد‬ ‫نـ ــاصـ ــر ب ـ ـ ــوم ـ ـ ــرزوق‪ ،‬وأمـ ـي ــن‬ ‫السر قايد العدواني ورئيس‬ ‫ال ـن ــادي ال ـعــربــي عـبــدالـعــزيــز‬ ‫عــا شــور بتوزيع الميداليات‬ ‫التذكارية على العبي فريقي‬ ‫القادسية والعربي‪ ،‬وتسليم‬ ‫ك ـ ــأس ال ـب ـط ــول ــة إل ـ ــى كــاب ـتــن‬ ‫"ال ـعــربــي" ال ـح ــارس عـبــدالـلــه‬ ‫ا لـ ـ ـصـ ـ ـف ـ ــار‪ .‬ي ـ ــذ ك ـ ــر أن ف ــر ي ــق‬ ‫ال ـس ــال ـم ـي ــة ت ــأخ ــر ع ــن تـسـلــم‬ ‫مـ ـي ــدالـ ـي ــات الـ ـم ــرك ــز ال ـث ــان ــي‬ ‫خالل مراسم التتويج‪.‬‬

‫)تتويج فريق العربي (تصوير جورج رجي‬

‫‪ ...‬ويتمسك بفريح ويشطب أمان والتميمي‬ ‫•‬

‫عبدالرحمن فوزان‬

‫رفــض مسؤولو الـنــادي العربي عرضا‬ ‫رسميا من نادي الصليبيخات‪ ،‬الذي طلب‬ ‫التعاقد مع المدافع األيمن الدولي محمد‬ ‫فريح‪ ،‬وذلك على سبيل اإلعارة حتى نهاية‬ ‫الموسم الجاري‪ ،‬ليغلق المسؤولون بذلك‬ ‫الباب أمام رحيل الالعب بشكل نهائي‪.‬‬ ‫ويــأتــي رف ــض مـســؤولــو الـعــربــي رحيل‬ ‫الــاعــب‪ ،‬فــي ظــل تقديمه أداء متميزا مع‬ ‫األخضر في الموسم الحالي‪ ،‬كما أنه أحد‬ ‫الركائز األساسية في الفريق التي يعول‬

‫عـلـيـهــا الـ ـم ــدرب ال ـبــوس ـنــي دارك ـ ــو كـثـيــرا‪،‬‬ ‫بسبب تمتعه بخبرات كبيرة‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـقــابــل‪ ،‬ق ــرر ال ـم ـســؤولــون شطب‬ ‫الـمـهــاجــم حـمــد أمـ ــان والـ ـح ــارس شاهين‬ ‫التميمي من سجالت العربي لــدى اتحاد‬ ‫ال ـك ــرة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى الـمـحـتــرفـيــن ال ـســوري‬ ‫يوسف قلفا واالسباني راؤول رودريغيز‪،‬‬ ‫ألس ـبــاب مـتـفــاوتــة مــن بينها ع ــدم تقديم‬ ‫المستوى المأمول منهم‪.‬‬ ‫م ــن ج ــان ــب آخـ ـ ــر‪ ،‬ح ـم ــل م ــدي ــر ال ـفــريــق‬ ‫األول لكرة القدم أحمد النجار مسؤولية‬ ‫تـعــادل فريقه األخـيــر مــع التضامن ضمن‬

‫م ـنــاف ـســات ال ـجــولــة ال ـتــاس ـعــة ل ـ ــدوري ‪stc‬‬ ‫لـلــدرجــة الـمـمـتــازة ال ــى حـكــم الـلـقــاء عمار‬ ‫اشكناني‪ ،‬مؤكدا أنه ظلم العربي كثيرا في‬ ‫قراراته التي جاءت مؤثرة جدا في نتيجة‬ ‫المباراة‪ ،‬والتي نتج عنها خسارة نقطتين‬ ‫مستحقتين‪.‬‬ ‫وق ــال الـنـجــار فــي تصريحاته لوسائل‬ ‫اإلعــام عقب انتهاء اللقاء‪" :‬قدم الالعبون‬ ‫أداء جـيــدا وامـتـلـكــوا زم ــام األم ــور تماما‪،‬‬ ‫وكانوا قريبين من تحقيق الفوز‪ ،‬غير أن‬ ‫ق ـ ــرارات الـحـكــم ذه ـبــت بــال ـفــوز إل ــى أدراج‬ ‫الرياح"‪.‬‬


‫‪26‬‬ ‫رياضة‬ ‫توتنهام إلى الدور الرابع من كأس إنكلترا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫تأهل فريق توتنهام للدور‬ ‫الرابع في بطولة كأس االتحاد‬ ‫اإلنكليزي لكرة القدم‪ ،‬بتغلبه‬ ‫على ضيفه ميدلزبره ‪،1 -2‬‬ ‫خالل المباراة التي جمعتهما‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬في إياب الدور‬ ‫الخامس‪.‬‬

‫بلغ توتنهام الــدور الرابع من‬ ‫مسابقة كأس انكلترا لكرة القدم‬ ‫بفوزه على ميدلزبره من الدرجة‬ ‫األولــى ‪ 1-2‬في المباراة المعادة‬ ‫بينهما أمس‪.‬‬ ‫وكان الفريقان تعادال ‪ 1-1‬على‬ ‫ملعب ميدلزبره قبل ‪ 10‬أيام‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرك مـ ـ ـ ـ ـ ــدرب ت ــوتـ ـنـ ـه ــام‬ ‫ال ـب ــرت ـغ ــال ــي جـ ــوزيـ ــه مــوري ـن ـيــو‬ ‫تشكيلته األ ســا س ـيــة باستثناء‬ ‫وضــع الـكــوري الجنوبي هيونغ‬ ‫مين ســون على مقاعد الالعبين‬ ‫االحتياطيين (شــارك في الشوط‬ ‫الثاني) ليلعب البرازيلي لوكاس‬ ‫مورا كرأس حربة‪.‬‬ ‫واستغل األرجنتيني جيوفاني‬ ‫دو سيلسو خطأ فادحا لحارس‬ ‫مرمى ترانمير اإلسباني توماس‬ ‫م ـي ـخ ـي ــاس فـ ــي ت ـش ـت ـيــت الـ ـك ــرة‪،‬‬ ‫ل ـيــودع ال ـكــرة داخ ــل شـبــاكــه بعد‬ ‫مرور دقيقتين فقط‪.‬‬ ‫ثم قام األرجنتيني االخر اريك‬ ‫الميال بمجهود فردي رائع داخل‬ ‫المنطقة بتخطيه لمدافعين قبل‬ ‫ان يغمز الـكــرة بـيـســراه بحرفنة‬ ‫داخل الشباك (‪.)15‬‬ ‫وأهدر راين سيسينيون فرصة‬ ‫ال تهدر عندما وصلت إليه الكرة‬ ‫وه ـ ــو ع ـل ــى ب ـ ــاب الـ ـم ــرم ــى لـكـنــه‬ ‫اطاحها فــوق الـعــارضــة (‪ .)51‬ثم‬ ‫ت ــدخ ــل ح ـ ــارس م ــرم ــى تــوتـنـهــام‬ ‫باولو غازانيغا للتصدي لركلة‬ ‫ح ـ ـ ــرة م ـ ـبـ ــاشـ ــرة نـ ـف ــذه ــا ل ــوي ــس‬ ‫وينغ (‪ .)58‬لكنه وقف عاجزا عن‬ ‫تـســديــدة ج ــورج ســافــي الــزاحـفــة‬ ‫(‪.)83‬‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫أرسنال ينافس وست هام‬ ‫لضم كيسييه‬

‫الميال نجم توتنهام يحتفل بهدفه‬ ‫وسيحل توتنهام ضيفا على‬ ‫ساوثمبتون في الدور التالي‪.‬‬

‫نيوكاسل يهزم روتشدايل‬ ‫ول ــم يـجــد نـيــوكــاســل صعوبة‬ ‫ف ـ ــي ت ـخ ـط ــي م ـن ــاف ـس ــه وض ـي ـفــه‬ ‫روتـ ـش ــداي ــل م ــن ال ـثــان ـيــة ب ـفــوزه‬ ‫عليه ‪.4-1‬‬

‫ت ـن ــاوب عـلــى تـسـجـيــل أه ــداف‬ ‫ال ـف ــائ ــز ك ــل م ــن اي ـغ ــان اوكــون ـيــل‬ ‫(‪ )17‬ومــات ـيــو لــونـغـسـتــاف (‪)20‬‬ ‫والـبــارغــويــانــي ميغيل الميرون‬ ‫(‪ )26‬والـ ـب ــرازيـ ـل ــي جــول ـي ـن ـتــون‬ ‫(‪ ،)82‬وللخاسر مايكل جــوردان‬ ‫وليامس (‪.)86‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب انتهت‬ ‫بالتعادل ‪ 1-1‬ليصعد نيوكاسل‬

‫فائزا بمجموع المباراتين ‪.5-2‬‬ ‫وسـ ـيـ ـسـ ـتـ ـضـ ـي ــف نـ ـي ــوك ــاس ــل‬ ‫اوكـسـفــورد يونايتد مــن الثانية‬ ‫في الدور الرابع‪.‬‬ ‫وتـ ــأج ـ ـلـ ــت م ـ ـ ـبـ ـ ــاراة ت ــران ـم ـي ــر‬ ‫وواتـ ـف ــورد ل ـســوء ارض ـيــة ملعب‬ ‫األول‪ ،‬بـسـبــب األم ـط ــار الـغــزيــرة‬ ‫وستقام ‪ 23‬الجاري‪.‬‬ ‫وصعد للدور الخامس أيضا‬

‫ف ــري ــق ريــدي ـنــغ ع ـقــب فـ ــوزه على‬ ‫مضيفه بالكبول ‪ 2-‬صفر‪.‬‬ ‫وسجل هدفي ريدينغ لوكاس‬ ‫ب ـ ــوي ـ ــي وج ـ ـ ـ ـ ـ ــوردن أوب ـ ـي ـ ـتـ ــا فــي‬ ‫الدقيقتين ‪ 42‬و‪.82‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب انتهت‬ ‫بــالـتـعــادل ‪ 2-2‬لـيـصـعــد ريــديـنــغ‬ ‫فائزا بمجموع المباراتين ‪.2-4‬‬ ‫وتمكن شــروسـبــري ت ــاون من‬

‫التأهل هو اآلخر للدور الخامس‬ ‫بـ ـف ــوزه ع ـل ــى ض ـي ـفــه بــري ـس ـتــول‬ ‫سيتي بهدف نظيف سجله آرون‬ ‫بيير في الدقيقة ‪.89‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب انتهت‬ ‫بالتعادل ‪ 1-1‬ليصعد شروسبري‬ ‫فائزا بمجموع المباراتين ‪.1-2‬‬

‫هندرسون‪ :‬أشعر بالفخر الختياري أفضل العب أستون فيال يرغب في ضم نزونزي‬ ‫قال جوردان هندرسون قائد فريق ليفربول اإلنكليزي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إنه يشعر بالفخر والتواضع الختياره أفضل‬ ‫العب في منتخب إنكلترا هذا العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتـفــوق هندرسون (‪ 29‬عــامــا) على رحيم سترلينغ وهــاري‬ ‫كين ليفوز بالجائزة‪ ،‬بعدما ساعد المنتخب اإلنكليزي على‬ ‫التأهل لنهائيات بطولة أمم أوروبــا (يــورو ‪ ،)2020‬إضافة إلى‬ ‫مساعدته المنتخب اإلنكليزي على احتالل المركز الثالث في‬ ‫دوري أمم أوروبا‪ .‬كما قاد ليفربول للفوز بدوري أبطال أوروبا‬ ‫في يونيو الماضي‪.‬‬ ‫وقــال هندرسون على موقع التواصل االجتماعي "تويتر"‪:‬‬ ‫أشـعــر بفخر كبير وتــواضــع لحصولي عـلــى جــائــزة (ب ــي تــي)‬ ‫ً‬ ‫كأفضل العب في إنكلترا"‪ ،‬مضيفا أن "األكثر من ذلك هو التفكير‬ ‫في مدى قوة تشكيلة المنتخب اإلنكليزي الحالية"‪.‬‬ ‫كما هنأ لوسي برونز‪ ،‬التي فازت بالجائزة في فئة السيدات‪،‬‬ ‫متفوقة على إلـيــن واي ــت وبـيــث مـيــد‪ .‬وســاعــدت لــوســي‪ ،‬العبة‬ ‫فريق ليون‪ ،‬المنتخب اإلنكليزي للسيدات للفوز ببطولة "شي‬ ‫ً‬ ‫بيليفيز" للمرة األولى وكانت جزءا من الفريق الذي وصل للدور‬ ‫قبل النهائي بكأس العالم للسيدات‪.‬‬

‫برونو على‬

‫أعتاب مان يونايتد‬

‫بــات قائد ونجم سبورتنغ لشبونة‪ ،‬برونو فرنانديز‪ ،‬على‬ ‫بعد خطوات من ارتــداء قميص مانشستر يونايتد اإلنكليزي‪،‬‬ ‫إذ ستكون مواجهة ديربي العاصمة أمــام الغريم‬ ‫التقليدي بنفيكا الجمعة المقبل على ملعب "جوزيه‬ ‫الفاالدي" هي األخيرة له مع الفريق‪.‬‬ ‫وأكدت وسائل إعالم برتغالية وإنكليزية خالل‬ ‫الساعات األخيرة من أمس األول أن االتفاق تم بين‬ ‫الناديين‪ ،‬إذ سينتقل صاحب ال ــ‪ 25‬عاما للدوري‬ ‫اإلنكليزي مقابل ‪ 70‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويتميز الــاعــب الـشــاب بكل صفات العب‬ ‫الوسط المثالي‪ ،‬إذ يمتلك رؤيــة ثاقبة داخل‬ ‫ً‬ ‫الملعب‪ ،‬فضال عن جرأته على مرمى المنافس‬ ‫وتسديداته المحكمة‪ ،‬وشخصيته القيادية‪.‬‬ ‫وكــان فرنانديز أحد أبــرز العبي الوسط في‬ ‫الـقــارة العجوز الموسم الـمــاضــي‪ ،‬إذ سجل مع‬ ‫ً‬ ‫فريقه ‪ 32‬هدفا (‪ 20‬منها في الــدوري)‪ ،‬وصنع ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫هدفا (‪ 13‬في الدوري) خالل ‪ 53‬مباراة‪ ،‬بينما سجل ‪8‬‬ ‫أهداف في الموسم وصنع ‪ 7‬خالل ‪ 15‬مباراة شارك فيها‪.‬‬ ‫ونشأ فرنانديز كرويا في صفوف بوافيشتا‪ ،‬قبل‬ ‫أن ينتقل في صيف ‪ 2012‬إليطاليا حيث لعب ألندية‬ ‫عديدة مثل أودينيزي وسمبدوريا‪.‬‬ ‫وف ــي صـيــف ‪ ،2017‬أعـ ــاده الـمـخـضــرم جــورجــي‬ ‫جيسوس‪ ،‬المدير الفني الحالي لفالمنغو البرازيلي‪،‬‬ ‫الذي كان يدرب حينها سبورتنغ‪ ،‬للبرتغال رغم أنه‬ ‫لم يكن معروفا ألحد‪ ،‬ولكنه جلب أنظار الجميع‬ ‫لموهبته منذ اللحظة األولى‪.‬‬ ‫وتؤكد الصحف البرتغالية أن الصفقة انتهت‬ ‫بالفعل‪ ،‬وأن الــاعــب سيطير إلــى إنكلترا خالل‬ ‫األيام القليلة المقبلة ليكون جاهزا للمشاركة تحت‬ ‫إمرة المدرب النرويجي أولي سولشاير‪.‬‬

‫أص ـب ــح ن ـ ــادي أسـ ـت ــون فـيــا‬ ‫اإلن ـك ـل ـيــزي ل ـكــرة ال ـق ــدم‪ ،‬قريبا‬ ‫مـ ـ ــن ضـ ـ ــم الـ ـف ــرنـ ـس ــي س ـت ـي ـفــن‬ ‫نـ ــزونـ ــزي الع ـ ــب وس ـ ــط غــالـطــة‬ ‫ســراي التركي المعار من روما‬ ‫اإلي ـط ــال ــي‪ ،‬وذلـ ــك ع ـقــب إي ـقــاف‬ ‫الالعب من النادي التركي‪.‬‬ ‫وكــان نزونزي تم إيقافه من‬ ‫قبل ناديه التركي‪ ،‬عقب مشادة‬ ‫مع زمالئه في ملعب تدريبات‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــرت ص ـح ـي ـفــة "مـ ـي ــرور"‬ ‫ال ـبــري ـطــان ـيــة أن ن ــزون ــزي (‪31‬‬ ‫ع ــام ــا) ي ــرغ ــب ف ــي الـ ـع ــودة إلــى‬ ‫الـ ـ ـ ـ ــدوري اإلنـ ـكـ ـلـ ـي ــزي مـ ـج ــددا‪،‬‬ ‫حـيــث سـبــق ل ــه الـلـعــب لـنــاديــي‬ ‫بالكبيرن روفرز وستوك سيتي‪،‬‬ ‫وأن أستون فيال يتصدر سباق‬ ‫األندية الراغبة بضمه‪.‬‬

‫نزونزي‬

‫وتعرض أستون فيال لهزيمة‬ ‫ساحقة أمــام ضيفه مانشستر‬ ‫سيتي ‪ ، 1-6‬وهو ما أكد حاجة‬ ‫ال ـن ــادي لـمــزيــد م ــن الـتـعــاقــدات‬

‫خالل فترة االنتقاالت الشتوية‬ ‫الجارية‪ ،‬من أجل تجنب الهبوط‬ ‫ل ـ ـلـ ــدرجـ ــة األولـ ـ ـ ـ ــى خـ ــاصـ ــة مــع‬ ‫احـتــال الـفــريــق الـمــركــز الثامن‬ ‫عشر برصيد ‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫وكان نزونزي ضمن صفوف‬ ‫المنتخب الفرنسي الفائز بلقب‬ ‫كأس العالم ‪ 2018‬والتي أقيمت‬ ‫في روسيا‪.‬‬ ‫وتعاقد أستون فيال في فترة‬ ‫االن ـت ـقــاالت الـشـتــويــة الـجــاريــة‪،‬‬ ‫مع كل من اإلسباني المخضرم‬ ‫بـ ـيـ ـب ــي ريـ ـ ـن ـ ــا حـ ـ ـ ـ ــارس م ــرم ــى‬ ‫ليفربول ا لـســا بــق‪ ،‬ليحل محل‬ ‫ت ــوم هـيـتــون ال ـم ـصــاب‪ ،‬وكــذلــك‬ ‫داني درينك ووتر العب تشلسي‬ ‫وليستر سيتي السابق‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ماتيوس فرنانديس يقترب من برشلونة‬ ‫أكــدت تقارير رياضية‪ ،‬أن العب الوسط البرازيلي الشاب ماتيوس‬ ‫فرنانديس سيكون أول تدعيمات برشلونة‪ ،‬بطل الدوري اإلسباني‪ ،‬في‬ ‫سوق االنتقاالت الشتوية الجاري‪ ،‬حيث سيكون أول الالعبين المنضمين‬ ‫للفريق تحت قيادة المدرب كيكي سيتيين‪ .‬وكشفت صحيفة غلوبو‬ ‫سبورت البرازيلية‪ ،‬أن برشلونة اتفق مع بالميراس على ضم ماتيوس‬ ‫مقابل ‪ 7‬ماليين يورو‪ ،‬إضافة إلى أربعة ماليين كمتغيرات‪.‬‬ ‫وينتظر أن يواصل الالعب (‪ 21‬عاما) البقاء مع بالميراس في معسكره‬ ‫بأورالندو في الواليات المتحدة‪ ،‬لحين حسم مستقبله‪.‬‬ ‫وكان ماتيوس استهل مشواره مع الفريق األول لبوتافوغو في ‪،2016‬‬ ‫قبل أن ينتقل أوائــل العام الماضي إلى صفوف بالميراس مقابل ‪3.5‬‬ ‫ماليين يورو‪ ،‬وبعقد يمتد حتى ‪.2023‬‬ ‫ولعب ماتيوس مع بوتافوغو ‪ 76‬مباراة بين ‪ 2016‬و‪ 2018‬سجل‬ ‫خاللها هدفين وصنع مثليهما‪ ،‬ولعب مع بالميراس ‪ 537‬دقيقة في ‪11‬‬ ‫مباراة بالدوري سجل فيها هدفا‪ ،‬وارتدى قميص منتخب بالده تحت‬ ‫‪ 17‬عاما وتحت ‪ 20‬عاما‪.‬‬

‫ماتيوس فرنانديس‬

‫جيدسون ينضم إلى كتيبة مورينيو‬ ‫تــوصــل تــوتـنـهــام هوتسبير إل ــى اتـفــاق‬ ‫مــع بنفيكا لضم العــب الــوســط البرتغالي‬ ‫جـيــدســون فيرنانديز على سبيل اإلع ــارة‬ ‫لعام ونصف العام‪.‬‬ ‫وس ـي ـن ـضــم ال ــاع ــب ال ـب ــال ــغ م ــن ال ـع ـمــر‬ ‫‪ 21‬عــامــا إل ــى ص ـفــوف "ال ـس ـب ـيــرز" بـقـيــادة‬ ‫المدرب البرتغالي مورينيو‪ ،‬ليعوض غياب‬ ‫الفرنسيين موسى سيسوكو الذي تعرض‬ ‫إلصابة ستبعده عن المالعب عــدة أشهر‪،‬‬

‫وتــان ـجــي نــدومـبـيـلــي الـ ــذي ت ـعــرض لـعــدة‬ ‫إصابات هذاالموسم‪.‬‬ ‫وب ـمــوجــب ال ـع ـقــد‪ ،‬سـيـلـعــب فـيــرنــانــديــز‬ ‫بين صفوف توتنهام معارا مدة ‪ 18‬شهرا‪،‬‬ ‫مع احتفاظ النادي اإلنكليزي بحق شراء‬ ‫الالعب في نهاية هذه المدة‪.‬‬ ‫وتعد هــذه أول صفقة يبرمها توتنهام‬ ‫مـنــذ تــولــي مــوريـنـيــو تــدريــب ال ـفــريــق‪ ،‬وال‬ ‫يــرجــح أن ت ـكــون األخـ ـي ــرة ف ــي الـمـيــركــاتــو‬

‫الـشـتــوي الـحــالــي‪ ،‬ألن (الـسـبـيــرز) سيفتقر‬ ‫إلى جهود مهاجمه هاري كين حتى أبريل‬ ‫المقبل بسبب اإلصابة‪.‬‬ ‫وفي تصريحات للنادي‪ ،‬أبرز فيرنانديز‬ ‫ال ـ ــذي خ ــاض ‪ 16‬مـ ـب ــاراة م ــع بـنـفـيـكــا هــذا‬ ‫الموسم‪ ،‬أن "كل الالعبين الشباب يريدون‬ ‫ال ـع ـمــل م ــع ج ــوزي ــه مــوري ـن ـيــو‪ ،‬ألن ــه واح ــد‬ ‫من بين أفضل المدربين"‪ ،‬واصفا انتقاله‬ ‫لتوتنهام بـ"التحدي المدهش"‪.‬‬

‫مبابي ونيمار األعلى قيمة بين فرق أبطال الدوري‬ ‫أف ــادت دراس ــة نشرتها شــركــة التدقيق‬ ‫واالستشارات "كاي بي ام جي" الهولندية‪،‬‬ ‫أم ـ ـسـ ــن أن نـ ـجـ ـم ــي فـ ــريـ ــق ب ـ ــاري ـ ــس س ــان‬ ‫جرمان الفرنسي لكرة القدم كيليان مبابي‬ ‫والـبــرازيـلــي نيمار هما األعـلــى قيمة بين‬ ‫الالعبين الناشطين في األندية الفائزة في‬ ‫البطوالت األوروبية الثماني الكبرى‪.‬‬ ‫ويتربع مبابي على صدارة تقييم شركة‬ ‫"كلينفيلد بيت مارفيك غويرديلر" للتشكيلة‬ ‫المثالية المؤلفة من ‪ 11‬العبا بقيمة تقدر‬ ‫بـ ‪ 225‬مليون يــورو‪ ،‬بينما تم تقدير قيمة‬ ‫نيمار بـ ‪ 185‬مليون‪.‬‬ ‫وحصل برشلونة اإلسباني على ثالثة‬ ‫م ــراك ــز ع ـبــر األرج ـن ـت ـي ـنــي لـيــونـيــل ميسي‬ ‫(‪ 180‬م ـل ـيــونــا)‪ ،‬وال ـهــول ـنــدي فــريـنـكــي دي‬ ‫يــونــغ (‪ ،)106‬وح ـ ــارس ال ـمــرمــى األلـمــانــي‬ ‫مارك أندريه تير شتيغن (‪ ،)88‬واألمر ذاته‬ ‫بــالـنـسـبــة لـمــانـشـسـتــر سـيـتــي اإلن ـك ـل ـيــزي‬ ‫م ــع الـبـلـجـيـكــي ك ـي ـفــن دي ب ــروي ــن (‪،)130‬‬

‫واإلسـ ـب ــان ــي رودري ـ ـغـ ــو (‪ ،)72‬وال ـفــرن ـســي‬ ‫أيمريك البورت (‪.)70‬‬ ‫وت ـع ـت ـب ــر ت ـش ـك ـي ـل ــة بـ ـط ــل إنـ ـكـ ـلـ ـت ــرا فــي‬ ‫الـمــوسـمـيــن الـمــاضـيـيــن األع ـلــى قـيـمــة بما‬ ‫يقارب ‪ 1.279‬مليار يورو‪ ،‬لكونها تضم ثلة‬ ‫من الالعبين النجوم مثل رحيم ستيرلينغ‬ ‫(‪ 150‬مليون)‪ ،‬والبرتغالي برناردو سيلفا‬ ‫(‪ )92‬غير الموجودين في التشكيلة المثالية‪.‬‬ ‫وي ــأت ــي بــرشـلــونــة ف ــي الـمــرتـبــة الـثــانـيــة‬ ‫بقيمة اجمالية بلغت ‪ 1.209‬مليار‪ ،‬بما في‬ ‫ذلك ‪ 125‬مليون للفرنسي أنطوان غريزمان‪،‬‬ ‫أمــام بــاريــس ســان جــرمــان الثالث مــع ‪957‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫ويبلغ متوسط قيمة الفرق البطلة ‪745‬‬ ‫م ـل ـيــون ي ـ ـ ــورو‪ ،‬ل ـكــن الـ ــدراسـ ــة ك ـش ـفــت عــن‬ ‫تـبــايـنــات كـبـيــرة‪ ،‬حـيــث إن قيمة ف ــرق مثل‬ ‫برشلونة ومانشستر سيتي وباريس سان‬ ‫جرمان تبلغ أكثر من ‪ 10‬أضعاف قيمة غلطة‬ ‫سراي بطل الدوري التركي‪.‬‬

‫وكشفت الدراسة أيضا أن نادي برشلونة‬ ‫سجل رقما قياسيا في المبيعات بلغ ‪839.5‬‬ ‫مليون يورو في موسم ‪ 2018-2019‬متقدما‬ ‫على باريس سان جرمان (‪ 636‬مليون يورو)‬ ‫في قائمة أفضل ثماني بطوالت‪.‬‬ ‫وإذا كان النادي الكتالوني يحتل المركز‬ ‫األول في هذا التصنيف ألبطال الدوريات‬ ‫بفارق مريح عن النادي باريسي‪ ،‬فإن سان‬ ‫جرمان تميز بنمو مبيعاته بنسبة ‪ 17‬في‬ ‫المئة في عام واحد‪ .‬لكن اياكس أمستردام‬ ‫الهولندي سجل أعـلــى مـعــدل نمو بنسبة‬ ‫‪ 117‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬وي ــرج ــع ذل ــك أس ــاس ــا إلــى‬ ‫نتائجه المميزة فــي دوري أبـطــال أوروبــا‬ ‫إذ بلغ ال ــدور نصف النهائي فــي الموسم‬ ‫المنصرم‪.‬‬ ‫وبشكل عام‪ ،‬فإن إيرادات األبطال الثمانية‬ ‫شـهــدت زي ــادة كبيرة بفضل ارت ـفــاع قيمة‬ ‫حصتهم في اإلي ــرادات السمعية البصرية‬ ‫من دوري األبطال‪.‬‬

‫نيمار ومبابي‬

‫انضم نادي أرسنال اإلنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬لألندية الراغبة في‬ ‫ضم اإليفواري فرانك كيسييه‬ ‫العب وسط ميالن اإليطالي‪،‬‬ ‫وذلك خالل فترة االنتقاالت‬ ‫الشتوية الجارية‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة "كورييري‬ ‫ديلو سبورت" اإليطالية أن‬ ‫كيسييه ارتبط باالنتقال إلى‬ ‫عدد من األندية اإلنكليزية في‬ ‫الفترة األخيرة‪ ،‬ومنها أرسنال‬ ‫ووست هام يونايتد‪.‬‬ ‫ويرغب الناديان في التعاقد‬ ‫مع الالعب‪ ،‬كما قاما بإرسال‬ ‫عروض رسمية للتعاقد معه‬ ‫خالل الشهر الجاري‪.‬‬ ‫وأضافت الصحيفة أن ميالن‬ ‫مستعد لبيع الالعب مقابل ما‬ ‫قيمته ‪ 21‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويحتل أرسنال املركز العاشر‬ ‫في ترتيب الدوري اإلنكليزي‬ ‫برصيد ‪ 28‬نقطة بعد مرور ‪22‬‬ ‫مرحلة من املسابقة‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ميالن يعير‬ ‫بوريني لفيرونا‬ ‫أعار ميالن اإليطالي مهاجمه‬ ‫فابيو بوريني لفيرونا حتى‬ ‫نهاية املوسم‪ ،‬بحسب ما أعلنه‬ ‫الفريقان الثالثاء دون اعطاء‬ ‫مزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫وهو الفريق الثامن لبوريني‬ ‫(‪ 28‬عاما) في مسيرته‬ ‫االحترافية التي بدأها عام‬ ‫‪ 2009‬في تشلسي اإلنكليزي‪،‬‬ ‫لعب بعدها في موسم‬ ‫‪ 2011‬على سبيل اإلعارة مع‬ ‫سوانسي االنكليزي‪ ،‬لعب‬ ‫بعدها في بارما ملوسم واحد‪،‬‬ ‫لتتم اعارته إلى روما‪ ،‬وانتقل‬ ‫بعدها إلى ليفربول اإلنكليزي‬ ‫حيث أمضى موسمني ليذهب‬ ‫على سبيل اإلعارة إلى‬ ‫سندرالند قبل ان يتحول عقده‬ ‫إلى دائم ويلعب معه حتى عام‬ ‫‪ ،2018‬عند انتقاله إلى ميالن‬ ‫على سبيل اإلعارة أيضًا قبل‬ ‫أن يتحول إلى العب أصيل‬ ‫في العام نفسه‪ .‬كما شارك مع‬ ‫منتخب إيطاليا في مباراة‬ ‫واحدة عام ‪.2012‬‬

‫موريو على وشك التوقيع‬ ‫مع سيلتا فيغو‬

‫وصل املدافع الكولومبي‬ ‫خيسون موريو إلى مدينة‬ ‫فيغو اإلسبانية لتوقيع عقده‬ ‫مع سيلتا فيغو معارا من‬ ‫سمبدوريا اإليطالي‪ ،‬إذ خاض‬ ‫‪ 10‬مباريات بالسيري آ‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬سيصبح املدافع‬ ‫الكولومبي البالغ من العمر‬ ‫‪ 27‬عاما‪ ،‬أول صفقة لتعزيز‬ ‫صفوف سيلتا في موسم‬ ‫االنتقاالت الشتوي الحالي‪.‬‬ ‫وستكون هذه سادس تجربة‬ ‫ملوريو مع كرة القدم اإلسبانية‪،‬‬ ‫إذ سبق أن لعب بني صفوف‬ ‫قادش والس باملاس وغرناطة‬ ‫وفالنسيا وبرشلونة‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يخضع موريو‬ ‫للفحص الطبي على أن يتم‬ ‫تقديمه صباح اليوم في مقر‬ ‫سيلتا‪ ،‬وقد يخوض أول‬ ‫مباراة له بقميص فريقه‬ ‫الجديد األحد املقبل أمام‬ ‫أثلتيك بلباو‪.‬‬

‫بلد الوليد يفسخ عقد‬ ‫استعارة لونين‬ ‫توصل ناديا ريال مدريد‬ ‫وبلد الوليد إلى اتفاق‪ ،‬من‬ ‫أجل فسخ عقد إعارة الحارس‬ ‫األوكراني أندري لونني‪ ،‬الذي‬ ‫انتقل معارا لصفوف األخير‬ ‫الصيف املاضي‪.‬‬ ‫ولم يشارك لونني (‪ 20‬عاما)‪،‬‬ ‫أساسيا مع بلد الوليد سوى‬ ‫في املباراتني اللتني خاضهما‬ ‫الفريق في كأس ملك إسبانيا‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬وآخرهما أمام‬ ‫ماربيا‪ ،‬حيث تألق الحارس‬ ‫األوكراني وتصدى لركلتي‬ ‫جزاء‪.‬‬ ‫وتوجه بلد الوليد بالشكر‬ ‫للونني على سلوكه املتميز‪،‬‬ ‫وتمنى له األفضل في املرحلة‬ ‫الجديدة بمسيرته‪.‬‬ ‫وعقب فسخ العقد مع بلد‬ ‫الوليد‪ ،‬أعار ريال مدريد العبه‬ ‫لريال أوفييدو حتى ‪ 30‬يونيو‬ ‫‪.2020‬‬ ‫(إفي)‬


‫‪27‬‬ ‫التسيو ونابولي واإلنتر إلى ربع نهائي كأس إيطاليا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫صعد فريق التسيو إلى دور‬ ‫الثمانية من مسابقة كأس‬ ‫إيطاليا لكرة القدم‪ ،‬عقب فوزه‬ ‫على كريمونيسي ‪ -4‬صفر‪ ،‬كما‬ ‫فاز نابولي على بيروجيا‪ ،‬واإلنتر‬ ‫على كالياري‪.‬‬

‫اكتسح التسيو حامل اللقب‬ ‫كريم ــون ــيسي (الدرجـ ــة الثانية)‬ ‫‪ - 4‬صـ ـف ــر وبـ ـ ـل ـ ــغ ال ـ ـ ـ ـ ــدور رب ــع‬ ‫ال ـن ـهــائــي ل ـكــأس إي ـطــال ـيــا بـكــرة‬ ‫ال ـ ـقـ ــدم‪ ،‬أمـ ــس األول‪ ،‬ف ـي ـمــا ف ــاز‬ ‫نابولي ‪ - 2‬صفر على بيروجيا‬ ‫بفضل ثنائية لورنزو إنسينيي‪.‬‬ ‫افـ ـتـ ـت ــح االس ـ ـبـ ــانـ ــي ب ــات ــري ــك‬ ‫ال ـت ـس ـج ـي ــل ف ـ ــي ال ــدقـ ـيـ ـق ــة ‪،10‬‬ ‫وأض ــاف مــاركــو بــارولــو الهدف‬ ‫ا لـ ـث ــا ن ــي (‪ ،)26‬ق ـب ــل أن يـسـجــل‬ ‫تشيرو إيموبيلي الهدف الثالث‬ ‫من ركلة جزاء (‪ )58‬رافعا رصيده‬ ‫ه ــذا الـمــوســم ال ــى ‪ 23‬هــدفــا في‬ ‫مـخـتـلــف ال ـم ـســاب ـقــات‪ ،‬واخـتـتــم‬ ‫األن ـغــولــي بــاس ـتــوس الــربــاعـيــة‬ ‫(‪.)89‬‬ ‫وسيطر صاحب األرض على‬ ‫الـمـبــاراة منذ انطالقتها‪ ،‬وكــان‬ ‫الـطــرف األفـضــل ط ــوال دقائقها‬ ‫ً‬ ‫وأهدر العبوه فرصا عدة‪ ،‬رغم أن‬ ‫مدرب الفريق سيموني إنزاغي‬ ‫ش ــارك بتشكيلة أ غـلـبـيـتـهــا من‬ ‫االحتياطيين‪.‬‬ ‫وفـ ــي الـ ـمـ ـب ــاراة ال ـث ــان ـي ــة ق ــاد‬ ‫إنسينيي فريقه إلــى الــدور ربع‬ ‫النهائي بفوزه على بيروجيا من‬ ‫الدرجة الثانية بهدفين نظيفين‬ ‫حمال توقيعه مــن ركلتي جــزاء‬

‫(‪ 26‬و‪ .)38‬وق ــال إنسينيي بعد‬ ‫ال ـم ـبــاراة لـقـنــاة «راي س ـبــورت»‪،‬‬ ‫«ي ـ ـجـ ــب أن ت ـ ـكـ ــون ه ـ ـ ــذه ن ـق ـطــة‬ ‫االنطالق‪ .‬علينا أن نلعب بهدوء‬ ‫واالستمرار بالتحسن»‪.‬‬ ‫وحـ ـص ــل الـ ـف ــري ــق ال ـج ـنــوبــي‬ ‫على الركلة األولــى بعد تعرض‬ ‫ال ـج ـنــاح الـمـكـسـيـكــي هيرفينغ‬ ‫لوزانو لعرقلة من قبل البلجيكي‬ ‫م ــاردوخ ــي نــزيـتــا‪ ،‬فيما احـتــاج‬ ‫الحكم فــي الثانية لـلـعــودة إلى‬ ‫تقنية المساعدة بالفيديو (في‬ ‫ايه ار) لحسم قراره في ما اذا كان‬ ‫بييترو ايميلو لمس الكرة بيده‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا أنـ ـق ــذ ح ـ ـ ــارس ن ــاب ــول ــي‬ ‫الكولومبي ديفيد أوسبينا في‬ ‫الدقيقة السابعة من الوقت بدال‬ ‫مــن الـضــائــع لـلـشــوط األول‪ ،‬من‬ ‫هدف محقق بعد تصديه لركلة‬ ‫ج ــزاء نـفــذهــا ايـمـيـلــو ع ــاد فيها‬ ‫الـحـكــم أي ـضــا لتقنية الـفـيــديــو‪،‬‬ ‫اثر لمسة يد من الظهير األلباني‬ ‫السيد هيساج داخل المنطقة‪.‬‬

‫اإلنتر يسحق كالياري‬ ‫وفقد قاد البلجيكي روميلو‬ ‫لوكاكو فريقه إنتر ميالن للفوز‬ ‫عـلــى كــال ـيــاري ‪ ،1-4‬وبــالـتــالــي‬

‫رياضة‬

‫فرحة العبي اإلنتر بعد الفوز على كالياري‬ ‫التأهل لربع النهائي بتسجيله‬ ‫ثنائية‪.‬‬ ‫وافتتح لوكاكو التسجيل في‬ ‫الدقيقة األولى‪ ،‬وأضاف بعدها‬

‫ال ـم ـخ ـضــرم اإلس ـب ــان ــي بــورخــا‬ ‫فاليرو الهدف الثاني (‪.)22‬‬ ‫وعـ ـ ـ ــاد ل ــوك ــاك ــو لـلـتـسـجـيــل‬ ‫مرة ثانية بعد أربــع دقائق من‬

‫بــدايــة الـشــوط الـثــانــي‪ ،‬ليقلص‬ ‫األورغوياني كريستيان أوليفيا‬ ‫الـنـتـيـجــة إل ــى ‪ 3-1‬فــي الدقيقة‬ ‫‪ ،72‬لـكــن أن ــدري ــا رانــوك ـيــا أعــاد‬

‫ال ـف ــارق إل ــى ثــاثــة أهـ ــداف مــرة‬ ‫أخــرى بتسجيله الهدف الرابع‬ ‫للنيراتسوري (‪.)80‬‬ ‫ويلتقي التسيو مع نابولي‬

‫فــي الـ ــدور رب ــع الـنـهــائــي‪ ،‬فيما‬ ‫يــواجــه إنـتــر الـفــائــز مــن مـبــاراة‬ ‫فيورنتينا مع أتاالنتا‪ .‬ويلعب‬ ‫اليوم بارما وروما‪.‬‬

‫ميالن وروما يتبادالن بوليتانو وسبيناتسوال لوف راض عن مستوى «البوندسليغا»‬ ‫سيعود الجناح ماتيو بوليتانو إلى ناديه السابق روما‪ ،‬خامس‬ ‫الدوري اإليطالي لكرة القدم‪ ،‬ضمن صفقة تبادل قد تشهد قدوم العب‬ ‫إنتر ليوناردو سبيناتسوال في االتجاه المعاكس إلى ميالنو‪.‬‬ ‫فبعد تركه رومــا إلــى بيسكارا في ‪ 2013‬ثم ساسوولو في ‪،2015‬‬ ‫ً‬ ‫سيعود المهاجم (‪ 26‬عاما) لحمل ألــوان رومــا الــذي استهل مسيرته‬ ‫معه كناشئ‪ .‬وأشارت تقارير إلى أنه تم تقدير قيمة كل من الالعبين‬ ‫بـ‪ 25‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وأعلن نادي روما وصول بوليتانو إلى مطار «فوميتشينو»‪ ،‬وأنه‬ ‫«سيواصل زيارته بالخضوع لفحص طبي في فيال ستيوارت»‪.‬‬ ‫وبـعــد رحـيــل بوليتانو‪ ،‬يتوقع أن يستقدم إنـتــر مهاجم تشلسي‬ ‫االنكليزي المخضرم اوليفييه جيرو للعب دور البديل للبلجيكي‬ ‫روميلو لوكاكو‪.‬‬ ‫وواجه بوليتاو منافسة قوية في تشكيلة المدرب انتونيو كونتي‪،‬‬ ‫في ظل تألق لوكاكو واالرجنتيني الوتارو مارتينيز‪.‬‬ ‫وسيستفيد روما من ضم بوليتانو‪ ،‬في ظل إصابة العبه الصاعد‬ ‫نيكولو تسانيولو حتى نهاية الموسم‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬يترك الظهير الدولي سبيانتسوال (‪ 26‬عاما) يوفنتوس‬ ‫الذي أعاره الى اتاالنتا في آخر موسمين‪.‬‬

‫ديميريل يغيب ‪ 6‬أشهر‬ ‫أعلن نادي يوفنتوس اإليطالي‬ ‫أن مدافعه التركي مريح ديميريل‬ ‫خضع لعملية جــراحـيــة الثالثاء‬ ‫بعد تعرضه األحد إلصابة خطيرة‬ ‫فــي الــركـبــة الـيـســرى مــا سيوجب‬ ‫غيابه عــن الـمــاعــب مــدة تـتــراوح‬ ‫بين ستة وسبعة أشهر‪ ،‬وبالتالي‬ ‫انتهاء موسمه‪ .‬وقــال يوفنتوس‬ ‫في بيان صحافي إن «إعــادة بناء‬ ‫الرباط الصليبي األمامي وترميم‬ ‫الغضروف المفصلي مــن الركبة‬ ‫اليسرى» حصل «بشكل مثالي»‪.‬‬ ‫وأض ــاف البيان «الــوقــت الــازم‬ ‫ل ـل ـت ـعــافــي األمـ ـث ــل ه ــو ب ـيــن ستة‬ ‫وسبعة أشهر»‪.‬‬

‫مريح ديميريل‬

‫قــال المدير الفني للمنتخب‬ ‫األلماني يواخيم لوف إن جودة‬ ‫منافسات الدوري األلماني لكرة‬ ‫ال ـقــدم (بــونــدسـلـيـغــا) تحسنت‬ ‫فــي النصف األول مــن الموسم‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وأضاف لوف‪ ،‬في تصريحات‬ ‫قبل استئناف الدوري األلماني‬ ‫نـهــايــة ه ــذا األسـ ـب ــوع‪« ،‬يمكنك‬ ‫مالحظة التحسن في مستويات‬ ‫ب ـ ـعـ ــض ال ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــرق‪ ،‬ل ـ ـقـ ــد غ ـ ـيـ ــروا‬ ‫أسـ ـل ــوبـ ـه ــم‪ .‬ب ـش ـك ــل عـ ـ ـ ــام‪ ،‬ك ــان‬ ‫هناك العديد من المباريات في‬ ‫النصف األول من هذا الموسم‪،‬‬ ‫والتي يمكنك القول إنها جيدة‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ل ــوف أع ـ ــرب ع ــن قلقه‬ ‫فـ ــي الـ ـع ــدي ــد مـ ــن ال ـم ـن ــاس ـب ــات‬

‫بوليتانو‬

‫تعرضت األلمانية أنجيليك‬ ‫ك ـ ـيـ ــربـ ــر الـ ـمـ ـصـ ـنـ ـف ــة الـ ـث ــامـ ـن ــة‬ ‫عـشــرة عالميا لضربة موجعة‬ ‫ق ـبــل أي ـ ــام قـلـيـلــة ع ـلــى ان ـطــاق‬ ‫ب ـطــولــة أس ـت ــرال ـي ــا الـمـفـتــوحــة‪،‬‬ ‫أولــى البطوالت األربــع الكبرى‪،‬‬ ‫بــان ـس ـحــاب ـهــا أمـ ــس م ــن الـ ــدور‬ ‫ال ـ ـ ـثـ ـ ــانـ ـ ــي ل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدورة أدي ـ ــايـ ـ ـي ـ ــد‬ ‫األس ـتــرال ـيــة ف ــي ك ــرة الـمـضــرب‬ ‫بسبب آالم في الظهر‪.‬‬ ‫واضـطــرت كيربر‪ ،‬المصنفة‬ ‫أولـ ـ ــى عــال ـم ـيــا س ــاب ـق ــا وبـطـلــة‬ ‫أستراليا المفتوحة عام ‪،2016‬‬ ‫إلـ ـ ــى االن ـ ـس ـ ـحـ ــاب ف ـ ــي الـ ـش ــوط‬

‫اع ـت ـبــر رئ ـي ــس ن ـ ــادي بــرش ـلــونــة اإلس ـبــانــي‬ ‫لكرة القدم جوسيب ماريا بارتوميو أن نجمه‬ ‫السابق تشافي سيتولى «يــومــا مــا» تدريبه‪،‬‬ ‫بـعــدمــا ت ــردد اس ـمــه مــؤخــرا لـلـحـلــول ب ــدال من‬ ‫إرنـسـتــو فــالـفـيــردي‪ ،‬قبل ان يقع الـخـيــار على‬ ‫كيكي سيتيين‪.‬‬ ‫وأعلن برشلونة‪ ،‬ليل االثنين الثالثاء‪ ،‬إقالة‬ ‫فــال ـف ـيــردي وت ـع ـي ـيــن الـ ـم ــدرب ال ـس ــاب ــق لــريــال‬ ‫بيتيس مدربا له حتى يونيو ‪ .2022‬لكن اسم‬ ‫تشافي‪ ،‬المدرب الحالي لنادي السد القطري‪،‬‬ ‫تردد بقوة في األيام التي سبقت هذا اإلعالن‪،‬‬ ‫وسط تقارير عن ان العب خط الوسط الدولي‬ ‫ال ـس ــاب ــق رفـ ــض ت ـّـول ــي ال ـم ـه ـمــة م ــن منتصف‬ ‫الموسم‪ ،‬وكان يفضل االنتظار حتى الصيف‪.‬‬

‫وفي تصريحات نشرتها صحيفة «سبورت»‬ ‫الكاتالونية‪ ،‬أمس‪ ،‬أعرب بارتوميو عن ثقته بأن‬ ‫تشافي سيشرف على الجهاز الفني للنادي‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال «تـ ـش ــاف ــي س ـي ـك ــون ي ــوم ــا مـ ــا م ــدرب ــا‬ ‫لبرشلونة‪ ،‬ليس لدي أدنى شك بذلك‪ .‬هو يتمتع‬ ‫بالجدارة‪ ،‬شخص يفهم بشكل مثالي كرة القدم‬ ‫التي نقدمها‪ ،‬ولديه رغبة هائلة» في شغل هذا‬ ‫المنصب‪.‬‬ ‫وس ـب ــق ل ـت ـشــافــي أن أكـ ــد مـ ـ ــرارا أن تــدريــب‬ ‫برشلونة هو «حلم» بالنسبة إليه‪ ،‬وأمضى فيه‬ ‫األغلبية العظمى من مسيرته الكروية‪ ،‬قبل ان‬ ‫ينهيها العبا مع السد‪ ،‬ويتولى إدارته الفنية‬ ‫بدءا من صيف ‪.2019‬‬

‫الـ ـ ـت ـ ــي تـ ـ ـ ــرى فـ ـ ــي مـ ـب ــاري ــاتـ ـه ــا‬ ‫شجاعة كبيرة في التعامل مع‬ ‫الـ ـك ــرة‪ ،‬وك ــذل ــك ه ــي تـبـحــث عن‬

‫الدور ربع النهائي مع الكرواتية‬ ‫دونا فيكيتش التي تغلبت على‬ ‫اليونانية مــاريــا ســاكــاري ‪6-2‬‬ ‫و‪ 5-7‬و‪.1-6‬‬ ‫ولــدى الــرجــال‪ ،‬بلغ الروسي‬ ‫أندري روبليف الثالث الدور ربع‬ ‫النهائي بتغلبه على األميركي‬ ‫سام كويري ‪ 3-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وي ـل ـت ـقــي روب ـل ـي ــف‪ ،‬الـم ـتــوج‬ ‫بــال ـل ـقــب ال ـث ــال ــث ف ــي مـسـيــرتــه‬ ‫االح ـت ــراف ـي ــة ال ـس ـبــت ال ـمــاضــي‬ ‫عندما أحرز لقب دورة الدوحة‪،‬‬ ‫في الدور المقبل مع البريطاني‬ ‫دانيال إيفانز‪.‬‬

‫انقلبت سـيــارة اإلسباني فرناندو ألونسو‬ ‫(تــويــوتــا)‪ ،‬أم ــس‪ ،‬خــال مشاركته فــي المرحلة‬ ‫العاشرة من رالــي داكــار المقام في السعودية‪،‬‬ ‫مما أجبره على التوقف بعد تعرض السيارة‬ ‫لبعض التلفيات‪.‬‬ ‫وان ـق ـل ـبــت سـ ـي ــارة أل ــون ـس ــو‪ ،‬ب ـطــل سـبــاقــات‬ ‫الـفــورمــوال ‪ ،1‬وال ــذي يـشــارك للمرة األول ــى في‬ ‫الرالي‪ ،‬أمام مجموعة من الحضور‪ ،‬بعد قطعه‬ ‫ً‬ ‫كلم واحدا من أصل ‪ 345‬كلم يتعين عليه قطعها‬ ‫بين مدينتي حرض والشبيطة‪.‬‬ ‫وك ــان ألــونـســو يحتل الـتــرتـيــب الـعــاشــر في‬ ‫التصنيف الـعــام لمنافسات الـسـيــارات برالي‬

‫أنجيليك كيربر‬

‫ض ـ ـ ـ ـ ــرب ال ـ ـ ـيـ ـ ــونـ ـ ــانـ ـ ــي ي ــانـ ـي ــس‬ ‫أنـ ـتـ ـيـ ـت ــوك ــونـ ـمـ ـب ــو‪ ،‬أفـ ـ ـض ـ ــل العـ ــب‬ ‫فـ ــي دوري ك ـ ــرة ال ـس ـل ــة األم ـي ــرك ــي‬ ‫للمحترفين الموسم الماضي‪ ،‬بقوة‬ ‫مسجال ‪ 37‬نقطة في سلة نيويورك‬ ‫نيكس‪ ،‬ليقود فريقه ميلووكي باكس‬ ‫إلى فوز سهل ‪ ،102-128‬أمس األول‪،‬‬ ‫وتـعــزيــز صــدارتــه الــافـتــة للترتيب‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ول ـ ــم ي ــرح ــم ي ــان ـي ــس (‪ 25‬ع ــام ــا)‬ ‫خ ـصــومــه‪ ،‬ف ـســاهــم ف ــي رف ــع بــاكــس‬ ‫رصيده الى ‪ 36‬فــوزا في ‪ 42‬مباراة‪،‬‬ ‫محققا فوزه الرابع على التوالي‪.‬‬ ‫وسجل النيجيري األصل ‪ 12‬كرة‬ ‫من ‪ 17‬محاولة‪ ،‬و‪ 10‬رميات حرة من‬ ‫أصل ‪ ،12‬والتقط تسع متابعات مع‬ ‫ّ‬ ‫وصدة واحدة‬ ‫أربع تمريرات حاسمة‬ ‫(بلوك شوت)‪.‬‬ ‫وفــي لــوس أنجلس‪ ،‬تألق النجم‬ ‫كــواهــي لينارد بتسجيله ‪ 43‬نقطة‬ ‫مـنـحــت كـلـيـبــرز ال ـف ــوز ع ـلــى ضيفه‬ ‫الجريح كليفالند كافالييرز ‪.103-128‬‬ ‫ووصل تقدم كليبرز إلى ‪ 36‬نقطة‬

‫داكار‪ ،‬بعدما حل بين العشرة األوائل في أربع‬ ‫م ــراح ــل مـتـتــالـيــة‪ ،‬مـنـهــا ال ـتــرت ـيــب ال ـثــانــي في‬ ‫المرحلة الثامنة‪.‬‬ ‫ويعد هذا ثاني حــادث أللونسو في الرالي‪،‬‬ ‫ح ـيــث تـعـيــن عـلـيــه إصـ ــاح إطـ ــار س ـيــارتــه في‬ ‫ال ـمــرح ـلــة ال ـثــان ـيــة لـيـتــأخــر ســاعـتـيــن ونـصــف‬ ‫الساعة عن الوصول لخط النهائي‪.‬‬ ‫ويستمر الرالي في السعودية يوم الجمعة‬ ‫القادم ويقام على ‪ 12‬مرحلة بإجمالي ‪ 8‬آالف‬ ‫كلم من جدة حتى القدية‪.‬‬ ‫(إفي)‬

‫فرناندو ألونسو‬

‫يانيس يعزز بداية باكس القياسية بفوز سهل‬

‫يانيس أنتيتوكونمبو نجم ميلووكي باكس‬

‫لوف‬

‫ً‬ ‫بارتوميو‪ :‬تشافي سيكون مدربا لبرشلونة انقالب سيارة ألونسو بالمرحلة‬ ‫العاشرة في رالي داكار‬

‫ضربة موجعة لكيربر قبل بطولة أستراليا‬ ‫الـثــالــث مــن المجموعة الثانية‬ ‫(ص ـف ــر‪ )2 -‬ف ــي م ـبــارات ـهــا أم ــام‬ ‫األوكرانية دايانا ياستريمسكا‪،‬‬ ‫ح ـ ـيـ ــث كـ ـ ــانـ ـ ــت مـ ـتـ ـخـ ـلـ ـف ــة ‪6-3‬‬ ‫وصفر‪.2 -‬‬ ‫وبـ ـ ـ ــدأت مـ ـع ــان ــاة الـمـصـنـفــة‬ ‫تاسعة في ال ــدورة األسترالية‪،‬‬ ‫م ــع مـشــاكــل ف ــي ظـهــرهــا مطلع‬ ‫ال ـم ـج ـم ــوع ــة الـ ـث ــانـ ـي ــة قـ ـب ــل أن‬ ‫تضطر إلــى التوقف عن اللعب‬ ‫بعد نقطتين في الشوط الثالث‪،‬‬ ‫وطـ ــال ـ ـبـ ــت بـ ـحـ ـض ــور م ــدربـ ـه ــا‬ ‫لالستشارة‪.‬‬ ‫وتـلـتـقــي يــاسـتــريـمـسـكــا في‬

‫العام الماضي‪ ،‬بشأن مستوى‬ ‫مباريات الدوري المحلي‪.‬‬ ‫وي ـ ـن ـ ـط ـ ـلـ ــق ال ـ ـ ـ ـ ـ ــدور الـ ـث ــان ــي‬ ‫للمسابقة بعد العطلة الشتوية‪،‬‬ ‫حينما يلتقي شــا لـكــه صاحب‬ ‫المركز الخامس مع بوروسيا‬ ‫مونشنغالدباخ صاحب المركز‬ ‫الثاني غدا‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــاد لـ ـ ـ ــوف‪ ،‬خ ـ ـ ــال ح ـفــل‬ ‫استقبال العام الجديد في اتحاد‬ ‫الكرة األلماني في أوفنباخ‪ ،‬بكل‬ ‫من ديفيد فاجنر مدرب شالكه‪،‬‬ ‫ومــاركــو روز م ــدرب جــادبــاخ‪،‬‬ ‫وق ــال‪« :‬الـمــدربــون الـمــوجــودون‬ ‫اآلن فـ ــي ف ـ ــرق م ـث ــل ج ــادب ــاخ‬ ‫وشالكه حققوا بالتأكيد جوانب‬ ‫جديدة»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬ه ـنــاك بـعــض الـفــرق‬

‫ف ــرص لـلـمـضــي ق ــدم ــا‪ ،‬وبينما‬ ‫كانت هناك أندية تحاول إدارة‬ ‫ال ـم ـب ــاري ــات ل ـت ـج ـنــب ال ـه ــزائ ــم‪،‬‬ ‫ك ــان ه ـنــاك جــانــب إي ـجــابــي مع‬ ‫الفرق التي أدت بشكل جيد رغم‬ ‫ع ــدم قــدرتـهــا عـلــى الـتـحـكــم في‬ ‫مجريات المباريات»‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي ب ـ ــاق ـ ــي الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاري ـ ــات‪،‬‬ ‫ي ـس ـت ـق ـبــل اليـ ـب ــزي ــغ ال ـم ـت ـصــدر‬ ‫ضـيـفــه فــريــق يــون ـيــون بــرلـيــن‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـمــا ي ـح ــل بـ ــايـ ــرن مـيــونـيــخ‬ ‫ح ــام ــل ال ـل ـق ــب‪ ،‬وال ـ ـ ــذي يـبـتـعــد‬ ‫خلف المتصدر بأربع نقاط في‬ ‫المركز الثالث‪ ،‬ضيفا على فريق‬ ‫هيرتا برلين‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫ف ــي ط ــري ـق ــه ل ـح ـصــد فـ ـ ــوزه ال ـثــامــن‬ ‫والـعـشــريــن هــذا الـمــوســم مقابل ‪13‬‬ ‫خسارة‪.‬‬ ‫وابتعد كليبرز عن ضيفه في الربع‬ ‫الـثــانــي ال ــذي شهد تسجيل لينارد‬ ‫‪ 14‬ن ـق ـطــة‪ .‬وس ـج ــل ال ـن ـجــم الـســابــق‬ ‫لتورونتو رابتورز‪ ،‬حامل اللقب‪14 ،‬‬ ‫كرة من ‪ 22‬محاولة‪ ،‬وأنهى المباراة‬ ‫بست ثالثيات‪ ،‬علما بأنه جلس خالل‬ ‫الربع األخير كله على مقاعد البدالء‬ ‫بعد ضمان فريقه الفوز‪.‬‬ ‫وتابع ممفيس غريزليز انتفاضته‬ ‫محققا فــوزه السادس على التوالي‬ ‫على حساب ضيفه القوي هيوستن‬ ‫روكتس ‪.110-121‬‬ ‫ُ‬ ‫ومـ ـن ــي ن ـجــم ال ـم ــواس ــم االخ ـي ــرة‬ ‫غ ــول ــدن س ـتــايــت ووريـ ـ ــزر بـخـســارة‬ ‫جديدة متابعا بداية موسمه المذلة‪،‬‬ ‫عندما سقط على أرضه أمام داالس‬ ‫مافريكس ‪.124-97‬‬ ‫وق ــاد الـثـنــائــي دوايـ ــت ب ــاول (‪21‬‬ ‫نـقـطــة) والـنـجــم الــامــع السلوفيني‬ ‫لوكا دونتشيتش (‪ 20‬نقطة) داالس‬

‫الى فوزه الخامس والعشرين‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 15‬خـ ـس ــارة ف ــي ال ـم ــرك ــز ال ـس ــادس‬ ‫ضـمــن المنطقة الـغــربـيــة‪ ،‬فــي حين‬ ‫ُمني غولدن ستايت متذيل ترتيب‬ ‫ال ــدوري (‪ )33-9‬بخسارته التاسعة‬ ‫على التوالي‪.‬‬ ‫وحصد األسترالي جو اينغليس‬ ‫أعلى رصيد في مسيرته في الدوري‪،‬‬ ‫وقاد فريقه يوتا جاز المتألق راهنا‬ ‫الى فوزه العاشر على التوالي على‬ ‫حـ ـس ــاب م ـض ـي ـفــه ب ــروك ـل ـي ــن نـتــس‬ ‫‪.107-118‬‬ ‫وسجل اينغليس البالغ ‪ 32‬عاما‬ ‫‪ 27‬ن ـق ـطــة‪ ،‬وأض ـ ـ ــاف زمـ ـي ــاه العــب‬ ‫االرتـكــاز الفرنسي رودي غوبير ‪22‬‬ ‫نقطة و‪ 18‬متابعة ودونوفان ميتشل‬ ‫‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫ووص ــل تقدم يوتا الــى ‪ 20‬نقطة‬ ‫فــي الــربــع ال ـثــالــث‪ ،‬واسـتـهــل الــرابــع‬ ‫مـتـقــدمــا ‪ .74-88‬وق ـلــص المضيف‬ ‫الفارق الــى ‪ ،112-103‬إال ان ميتشل‬ ‫حمل األمور على عاتقه ليقود فريقه‬ ‫نحو بر األمان‪.‬‬

‫إيسنر يجرد ساندغرين‬ ‫من لقب «أوكالند»‬ ‫جرد األميركي جون إيسنر المصنف رابعا مواطنه‬ ‫تـيـنـيــس س ــان ــدغ ــري ــن م ــن ل ـق ـبــه ب ـطــا لـ ـ ــدورة أوك ــان ــد‬ ‫النيوزيلندية الدولية في كرة المضرب‪ ،‬عندما تغلب‬ ‫عليه ‪ )3-7( 6-7‬و‪ )7-1( 7-6‬و‪ ،3-6‬أمس‪ ،‬في الدور الثاني‪.‬‬ ‫ويلتقي إيسنر الساعي إلى لقبه الثالث في «أوكالند»‬ ‫بعد عامي ‪ 2010‬و‪ ،2014‬في الدور المقبل مع البريطاني‬ ‫كايل إدموند الفائز على اإليطالي أندرياس سيبي ‪3-6‬‬ ‫و‪.)4-7( 6-7‬‬ ‫واستغل إدموند إجهاد سيبي الذي خاض مباراتين‪،‬‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬حـيــث تـغـلــب عـلــى الـفــرنـســي أدري ـ ــان مــانــاريـنــو‬ ‫السابع ‪ 6-3‬و‪ 4-6‬و‪ 4-6‬فــي مـبــاراة ضمن ال ــدور األول‬ ‫تأجلت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬بسبب المطر‪.‬‬ ‫لـكــن ح ــال ا لـمـخـضــرم اإل س ـبــا نــي فيليسيانو لوبيز‬ ‫(‪ 38‬عاما) كانت أفضل منه كونه بلغ ربع النهائي بعد‬ ‫فــوزه فــي مباراتين‪ ،‬األو ل ــى كانت مؤجلة مــن الثالثاء‬ ‫بسبب المطر‪ ،‬حيث تغلب على مواطنه بابلو أندوخار‬ ‫‪ 6-3‬و‪ )4-7( 6-7‬و‪ ،4-6‬قبل أن يخرج بعد ثالث ساعات‬ ‫اإليطالي فابيو فونييني المصنف أول بالفوز عليه‬ ‫‪ 6-3‬و‪ 4-6‬و‪.3-6‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4325‬الخميس ‪ 16‬يناير ‪2020‬م ‪ 21 /‬جمادى األولى ‪1441‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫آمال‬

‫ميزانية‬ ‫سخت‬

‫هيئة الطرق‪...‬‬ ‫أال تعقلون؟!‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫ـأت إي ــران لتتعلم مــن حكومتنا‬ ‫فـلـتـ ِ‬ ‫كيف يكون االنتقام‪ ،‬وهي التي صدعت‬ ‫رؤوسنا بعد مقتل فلذة كبدها‪ ،‬قاسم‬ ‫سليماني‪ ،‬على يد األمـيــركــان‪" :‬انتقام‬ ‫سخت‪ ...‬انتقام سخت"‪ .‬فهاجت وسائل‬ ‫اإلعالم العالمية وماجت‪ ،‬وهجنا معها‬ ‫ومجنا بعد هذه التصريحات‪ ،‬وقلنا‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫"ستسخت أميركا سختا مبينا"‪ .‬فإذا‬ ‫بإيران تكتفي بلمس كتف أميركا بطرف‬ ‫أصبعها وهي تزمجر‪" :‬ما تخافون الله‬ ‫أنتم؟ ما عندكم خوات؟"‪.‬‬ ‫لـ ــذلـ ــك فـ ـلـ ـت ــأت إي ـ ـ ـ ـ ــران ل ـت ـت ـع ـل ــم مــن‬ ‫حكومتنا كيف يكون االنتقام السخت‬ ‫ع ـل ــى أصـ ــولـ ــه‪ ،‬ف ـل ـت ــأت ل ـت ـشــاهــد كـيــف‬ ‫ّ‬ ‫نكلت حكوماتنا المتعاقبة بالشعب‬ ‫ومـ ـ ـي ـ ــزانـ ـ ـي ـ ــات ـ ــه وأخـ ـ ـ ــاقـ ـ ـ ــه وم ـ ـبـ ــادئـ ــه‬ ‫وط ـم ــوح ــات ــه وشـخـصـيـتــه ومـسـتـقـبــل‬ ‫أجياله ووو‪...‬‬ ‫وللتركيز أكثر‪ ،‬يمكن إليران أن تقرأ‬ ‫هذا الخبر‪" :‬وزارة المالية تعلن العجز‬ ‫المتوقع في ميزانية السنة المقبلة بما‬ ‫يـقــارب ‪ 9.2‬مـلـيــارات دوالر‪ ،‬وهــو أكبر‬ ‫عـجــز فــي تــاريــخ ال ـكــويــت"‪ ،‬كــي تخجل‬ ‫من نفسها وتتوقف عن ترديد "انتقام‬ ‫سخت" في كل حزة وكل عاير‪.‬‬ ‫االن ـت ـق ــام ال ـس ـخــت لـحـكــومـتـنــا ه ــذه‪،‬‬ ‫والـحـكــومــات الـســابـقــة لـهــا‪ ،‬لـيــس فقط‬ ‫في بعثرة مــوارد الــدولــة‪ ،‬والعبث بها‪،‬‬ ‫وتسهيل نهبها‪ ،‬ومــا شــابــه‪ .‬ال‪ .‬كانت‬ ‫ذروة السخت عندما هاجمت المعارضة‬ ‫اإلصالحية وناصبتها العداء وأغرقت‬ ‫أفـ ـ ـ ــرادهـ ـ ـ ــا فـ ـ ــي مـ ـحـ ـيـ ـط ــات الـ ـقـ ـض ــاي ــا‬ ‫وال ـم ـحــاك ـمــات‪ ،‬وف ــي الـمـقــابــل شــوهــت‬ ‫سمعتهم وألقت كل التهم وكل الموبقات‬ ‫التي ارتكبتها واقترفتها هي‪ ...‬عليهم‪.‬‬ ‫أش ـهــد أن ــه ان ـت ـقـ ٌ‬ ‫ـام سـخــت مــن الـنــوع‬ ‫الـ ــذي يـصـيــب عـضـلــة الـقـلــب مـبــاشــرة‪،‬‬ ‫ويعطل وظائف الجهاز الهضمي لألمل‬ ‫والتفاؤل‪ .‬أشهد أنه انتقام سخت ينثر‬ ‫في الذهن طحالب يأس واكتئاب ورعب‬ ‫مما سيأتي‪.‬‬ ‫قال انتقام سخت قال‪.‬‬

‫رفض أطفالهما مرافقتهما فعاقباهم «بالمودم»‬ ‫اصـطـحــب زوج ـ ــان م ــن أس ـتــرال ـيــا "مـ ــودم"‬ ‫اإلن ـت ــرن ــت ال ـم ـنــزلــي مـعـهـمــا ف ــي رح ـل ــة إلــى‬ ‫مدينة "وارنامبول" الواقعة على طول طريق‬ ‫ال ـم ـح ـيــط ال ـع ـظ ـيــم ف ــي ف ـي ـك ـتــوريــا‪ ،‬ب ـعــد أن‬ ‫رفــض أبناؤهما الذهاب معهما في الرحلة‬ ‫ووصفوها بالمملة‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال األب ـ ـ ـ ــوان ك ــاس ــي وك ـ ــري ـ ــس‪ ،‬حـســب​‬

‫األمن ُمقدم على الحرية في ألمانيا‬ ‫كشف استطالع حديث للرأي‬ ‫أن نسبة كبيرة من األلـمــان ترى‬ ‫أن األم ـ ــن مـ ـق ــدم ع ـل ــى حــري ـت ـهــم‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأظهر االستطالع‪ ،‬الذي نشرت‬ ‫نتائجه أمس‪ ،‬أن ‪ 43‬في المئة من‬ ‫األلمان يرون ذلك‪ ،‬في حين يرى‬ ‫ال ـع ـكــس ‪ 18‬ف ــي ال ـم ـئــة ف ـقــط من‬ ‫الــذيــن شـمـلـهــم االس ـت ـطــاع‪ .‬ولــم‬ ‫تحدد نسبة ‪ 40‬في المئة موقفها‪.‬‬

‫وم ـ ــن ن ــاحـ ـي ــة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬أظ ـه ــر‬ ‫االسـ ـتـ ـط ــاع أن أن ـ ـصـ ــار حــزبــي‬ ‫"الـ ـ ـيـ ـ ـس ـ ــار" و"الـ ـ ـب ـ ــدي ـ ــل م ـ ــن أج ــل‬ ‫ألمانيا" اليميني الشعبوي‪ ،‬أقل‬ ‫األلمان ثقة بالشرطة‪.‬‬ ‫وتبين من خالل االستطالع أن‬ ‫‪ 47‬في المئة من أنصار "اليسار"‬ ‫وافـ ـ ـق ـ ــوا عـ ـل ــى مـ ـق ــول ــة "أن ـ ـ ــا أث ــق‬ ‫ً‬ ‫بالشرطة فــي ألمانيا" تماما أو‬ ‫(د ب أ)‬ ‫إلى حد ما‪ .‬‬

‫صحيفة "الــدي ـلــي م ـيــل" الـبــريـطــانـيــة أمــس‪،‬‬ ‫إن أبـ ـن ــاء هـ ـم ــا رف ـ ـضـ ــوا فـ ـك ــرة الـ ــذهـ ــاب فــي‬ ‫هــذه الــرحـلــة فــور طــرحـهــا‪ ،‬ففكرا بالطريقة‬ ‫المناسبة لعقابهم من خاللها‪.‬‬ ‫لذا قرر كاسي وكريس اصطحاب "المودم"‬ ‫ً‬ ‫م ـع ـه ـمــا ف ــي ال ــرح ـل ــة ال ـت ــي اس ـت ـم ــرت ي ــوم ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا بدال من األبناء لمنعهم من استخدام‬

‫اإلن ـتــرنــت فــي ال ـم ـنــزل‪ ،‬حـتــى أنـهـمــا التقطا‬ ‫ً‬ ‫صورا تذكارية مع "المودم" على مدار اليوم‪،‬‬ ‫س ــواء فــي الـمـلـعــب أو عـلــى الـشــاطــئ أو في‬ ‫مدينة المالهي‪.‬‬ ‫​وذكـ ــرت الـصـحـيـفــة أن األم قــامــت بـمـشــاركــة‬ ‫سلسلة مــن الـصــور التي التقطتها فــي الرحلة‬ ‫ع ـبــر م ــوق ــع ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــي "فـيـسـبــوك"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكتبت عليها‪" :‬ال ـمــودم يـبــدو سـعـيــدا ج ــدا في‬ ‫يوم إجــازتــه‪ ...‬أتساء ل كيف قضى األطفال يوم‬ ‫إجازتهم؟"‬ ‫وقالت كاسي‪" :‬قررنا أنا وكريس اصطحاب‬ ‫المودم‪ ،‬أكثر فرد يعمل في األسرة طوال الوقت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لقضاء بعض الوقت المستحق خارج المنزل بدال‬ ‫من األبناء الثالثة غير المقدرين"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأضــافــت أن "ال ـمــودم" قضى يــومــا رائـعــا‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫ارت ــاح مــن اسـتـخــدامــه مــن األط ـفــال‪ ،‬وك ــان وقتا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـم ـت ـعــا ح ـق ــا ل ـع ــدم االسـ ـتـ ـم ــاع لـمـشــاحـنــاتـهــم‬ ‫المستمرة حول اإلنترنت في المنزل‪.‬‬ ‫وحـ ـص ــل ال ـم ـن ـش ــور ع ـل ــى أكـ ـث ــر م ــن ‪ 11‬أل ــف‬ ‫إع ـ ـج ـ ــاب‪ ،‬وت ـ ـمـ ــت مـ ـش ــاركـ ـت ــه أك ـ ـثـ ــر مـ ــن ‪7800‬‬ ‫م ــرة‪ ،‬ووص ــف المعلقون عـلــى ال ـصــور األبــويــن‬ ‫بـ"البطلين"‪ ،‬وقال بعضهم إنهم سيفعلون الشيء‬ ‫ذاته مع أطفالهم إذا رفضوا الخروج معهم‪.‬‬

‫تجميد األدمغة في روسيا‬ ‫عندما توفيت والدة أليكسي‬ ‫فوروننكوف البالغة من العمر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 70‬عــامــا دفــع مبلغا مــن المال‬ ‫نظير تجميد دماغها وحفظه‬ ‫ً‬ ‫مبردا على أمل أن يتيح التقدم‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـم ـل ــي م ـس ـت ـق ـب ــا إع ــادتـ ـه ــا‬ ‫للحياة‪.‬‬ ‫ويسبح دماغ األم مع ‪ 70‬من‬ ‫األدمـ ـغ ــة وال ـج ـثــام ـيــن تصفها‬ ‫ش ــرك ــة كـ ـ ــريـ ـ ــوروس ال ــروسـ ـي ــة‬

‫شقاء العمر ومدخراته ضاعت‬ ‫في «تشغيل المصاري»‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نشرت "الجريدة" قبل أيام خبرا حصريا‪ ،‬نقال عن هيئة الطرق والنقل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عن "تصور" لها إلنشاء مترو الكويت‪ ،‬تصوروا بعد ‪ ١٦‬عاما من قرار‬ ‫مجلس الوزراء في سبتمبر ‪ ٢٠٠٤‬بإنشاء المترو‪ ،‬وبعد صرف عشرات‬ ‫الماليين على المخطط الهيكلي للمترو وخطوطه لشركتين إسبانية‬ ‫ويابانية‪ ،‬وتكليف شركة استشارات مالية أميركية إلعداد مستندات‬ ‫ً‬ ‫طرح مشروع المترو قبل ‪ 10‬سنوات تقريبا‪ ،‬مازالت الدولة ممثلة بهيئة‬ ‫الطرق في مرحلة التصورات‪.‬‬ ‫مشروع مترو الكويت فيه أطــراف متشابكة ولغز ما يمنع تنفيذه‬ ‫في الكويت‪ ،‬مع أنــه الحل األمثل ألننا مهما بنينا من طــرق وجسور‬ ‫لن نكون أكثر "شطارة" من اليابانيين واألميركيين الذين رغم بنائهم‬ ‫مئات الجسور والـطــرق فــإن مشاكل االزدح ــام والنقل عندهم لم تحل‬ ‫ســوى بشبكات النقل الجماعي (الـمـتــرو)‪ ،‬وهــو مــا فعله جيراننا في‬ ‫الرياض والدوحة ودبي‪.‬‬ ‫الالفت في الخبر أن تصور "الطرق" لخط العاصمة حتى منطقة البدع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سيكون علويا مكشوفا بالكامل‪ ،‬وهــي كارثة جديدة‪ ،‬فمشكلة النقل‬ ‫بـ"الباصات" فشلت في الكويت بسبب قساوة الطقس وحرارته العالية في‬ ‫البلد‪ ،‬والتي تصل إلى أكثر من ‪ ٥٠‬درجة في معظم أشهر السنة‪ ،‬بخالف‬ ‫عواصف الغبار والرطوبة‪ ...‬فمن سيقف في محطات مكشوفة في هذا‬ ‫المناخ القاسي ليستقل قطار جهنم الملتهب بحرارة الطقس الالهب؟!‬ ‫في موسكو ومونتريال‪ ،‬وبسبب البرد القارس‪ ،‬جعلوا ‪ ٨٥‬في المئة‬ ‫مــن خـطــوط الـمـتــرو تحت األرض ومكيفة بالتدفئة‪ ،‬فأصبحت أكثر‬ ‫وسائل النقل شعبية هناك‪ ،‬ورغم شكي في قدرة الحكومة وجهازها‬ ‫الفني على إنشاء مترو الكويت‪ ،‬وعدم قدرة مجلس األمة على استيعاب‬ ‫أهمية المشروع‪ ،‬الذي تجاهله في توصياته التي أصدرها لحل المشكلة‬ ‫المرورية األسبوع الماضي‪ ،‬فإن هناك بعض األمور الفنية التي يجب‬ ‫أن يستوعبها مسؤولو هيئة الطرق لو قدر الله وخرج المشروع للنور‬ ‫ونفذ‪.‬‬ ‫********‬ ‫بـعــد جـلـســة ال ـبــرل ـمــان األخ ـي ــرة لـمـنــاقـشــة قـضـيــة مـشــاكــل ال ـمــرور‪،‬‬ ‫والتوصية التي صدرت عنه‪ ،‬ذات النفس العنصري‪ ،‬بمراجعة شروط‬ ‫منح األجانب رخص القيادة للمركبات‪ ،‬أجرت صحيفة إلكترونية لقاءات‬ ‫في الشارع مع العامة من الكويتيين واألجانب‪ ،‬وبثتها على وسائل‬ ‫التواصل االجتماعي عن جلسة المرور البرلمانية‪ ...‬معظم من تكلم كانت‬ ‫تصدر منه عبارات مليئة بنفس تمييزي‪ ،‬حتى ال أقول عنصري‪ ،‬البعض‬ ‫قــال إنــه ال يمنح إال الــوافــدون مــن أصـحــاب الـمــؤهــات العليا رخصة‬ ‫ً‬ ‫القيادة‪ ،‬وآخرون طلبوا منعها تماما عنهم‪ ،‬يعني الشارع للكويتيين‬ ‫فقط‪ ،‬تصوروا لو عاملتنا الدول بالمثل‪ ،‬وذهبنا إلحدى الدول للعمل أو‬ ‫الدراسة أو الزيارة‪ ،‬فمن يحمل منا الماجستير وأعلى سيقود سيارته‬ ‫فقط‪ ...‬إنه نفس خطير ال أعلم من يحشو به أدمغة شبابنا‪ ،‬فبدل أن‬ ‫ننظم بلدنا ونحل مشاكلنا وننشئ أنظمة نقل جماعية حديثة ونظيفة‬ ‫نعزل الوافد ونضطهده في رخصة قيادة السيارة التي ال توجد دولة‬ ‫في العالم تمنعها عمن يعيش بشكل شرعي على أرضها‪.‬‬ ‫أحد الوافدين الذين التقت معهم الصحيفة قال أنا موظف في مركز‬ ‫جيد بــإحــدى الـشــركــات‪ ،‬كيف أنتقل بين محطات الـبــاصــات فــي هذا‬ ‫ً‬ ‫الجو‪ ،‬وأصل إلى عملي نظيفا وبلياقة مناسبة‪ ،‬السيما أنه ال توجد‬ ‫ً‬ ‫مواقف منظمة لسيارات األجرة المتهالك معظمها‪ ،‬وال توجد بها غالبا‬ ‫عدادات تعمل؟!‬

‫الثقافة هذا المساء‬ ‫بأنها "مرضى" في النيتروجين‬ ‫السائل في واحــد من عدة أوان‬ ‫ي ـب ـلــغ ط ــول ـه ــا ع ـ ــدة أم ـ ـتـ ــار فــي‬ ‫عنبر مبني بألواح من المعدن‬ ‫المتعرج خارج موسكو‪.‬‬ ‫ويـتــم تخزين هــذه األجـســام‬ ‫واألجـ ـ ـ ــزاء ال ـب ـشــريــة ف ــي درج ــة‬ ‫ح ــرارة تبلغ ‪ 196‬درجــة مئوية‬ ‫تـحــت الـصـفــر بـهــدف حمايتها‬ ‫(ا ف ب)‬ ‫من التحلل‪.‬‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫ا ف ـت ـت ــاح م ـعــرض‬ ‫إصدارات المجلس الوطني للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الوقت‪ :‬العاشرة صباحا‪.‬‬ ‫المكان‪ :‬سوق شرق‪.‬‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫افتتاح معرض "جزيرة فيلكا"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السادسة‬ ‫المكان‪ :‬مركز بروميناد الثقافي‪.‬‬ ‫منارة ثقافية للشاعر سليمان الهويدي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬السادسة‬ ‫المكان‪ :‬مسرح مكتبة الكويت الوطنية‪.‬‬

‫● الفعالية‪:‬‬

‫وفيات‬ ‫مشعل راشد سليمان الجطيلي‬

‫ً‬ ‫‪ 60‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬أبرق خيطان‪ ،‬ق‪ ،5‬شارع ناصر الجبري‪،‬‬ ‫م‪ ،37‬النساء‪ :‬الرقة‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،2‬م‪ ،106‬ت‪55442228 ،51546266 :‬‬

‫خليفة صالح عبدالله الرشيدي‬

‫ً‬ ‫‪ 85‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬النهضة‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،206‬م‪ ،2‬ت‪99639317 :‬‬

‫في ظل األزمة التي تعيشها سورية‪ ،‬بدأ مواطنوها‪،‬‬ ‫الذين يمتلكون بعض المدخرات‪ ،‬في البحث عن طرق‬ ‫لزيادة دخلهم تكون سندا لهم مع غالء األسعار‪ ،‬ومن‬ ‫هذه الطرق االستثمار في مشاريع‪.‬‬ ‫إال أن هذه االستثمارات أو كما يطلق عليها في‬ ‫سورية "تشغيل المصاري" تكون محفوفة بالمخاطر‪،‬‬ ‫إذ يمكن أن يتعرض أصحاب األموال لعملية احتيال‪،‬‬ ‫وسلطت صحيفة "الوطن" السورية في تقرير نشرته‬ ‫أمــس الضوء على نشاط شركة يرجح على األغلب‬ ‫أنها نفذت عملية احتيال مدروسة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــرت ال ـص ـح ـي ـفــة أن م ـك ـتــب "م ــؤس ـس ــة زاه ــر‬ ‫زنـبــركـجــي"‪ ،‬الـمـعــروف بــاســم "ش ـجــرتــي"‪ ،‬أو "مــركــز‬ ‫األع ـم ــال ال ـك ــوري" جـمــع م ـل ـيــارات ال ـل ـيــرات مــن آالف‬ ‫المواطنين بواسطة إغرائهم بفوائد خيالية‪ ،‬ليأتي‬ ‫خبر تغيب مدير الشركة‪ ،‬وإغالقها كالصاعقة‪ ،‬التي‬ ‫هزت المودعين‪.‬‬ ‫وأش ــارت إلــى أن الكثير مــن المواطنين تجمعوا‬ ‫أمام مقر الشركة‪ ،‬التي أغلقت بالشمع األحمر‪ ،‬وسط‬ ‫ع ـب ــارات "ضــاعــت ال ـم ـصــاري"‪ ،‬و"راح شـقــى الـعـمــر"‪،‬‬ ‫وجلهم من الفقراء والمصابين‪ ،‬إذ إن أغلب الحضور‬ ‫كان من عناصر جيش النظام السوري‪.‬‬ ‫وعن حجم األموال المودعة‪ ،‬ذكرت الصحيفة أنه‬ ‫بحسب األرقام المتسلسلة لبعض المودعين فإن عدد‬ ‫المشاركين يقدر بــاآلالف‪ ،‬وقد أودع بعضهم أمواال‬ ‫تزيد على مئة ألف ليرة‪ ،‬ومنهم من أودع الماليين‪،‬‬ ‫وهذه األموال تم الحصول عليها بعدة طرق‪ ،‬ومنها‬ ‫ق ــروض‪ ،‬فــي حين أن البعض أودع مجموع رواتبه‬ ‫لعدة أشهر‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫عبدالمحسن جمعة‬

‫جاسر محمد الجاسر‬ ‫فهد‬ ‫ً‬

‫‪ 27‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬الخالدية‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،49‬م‪ ،7‬ديوان الوهيب‪،‬‬ ‫النساء‪ :‬الخالدية‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،33‬م‪ ،211‬مقابل فرع الجمعية‪ ،‬ت‪:‬‬ ‫‪67777339‬‬

‫معصومة علي عبدالله عزيز الشيرازي‬

‫أرملة قاسم محمد باقر‬ ‫‪ 71‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال والنساء‪ :‬الشامية‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،62‬م‪،15‬‬ ‫حسينية الشامية‪( ،‬النساء بعد صالة العصر)‪ ،‬ت‪،97926688 :‬‬ ‫‪94455352‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪05:20‬‬

‫العظمى ‪18‬‬

‫الشروق‬

‫‪06:43‬‬

‫الصغرى ‪08‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:58‬‬

‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 02:48‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪02:53‬‬

‫‪ 04:33‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫المغرب‬

‫‪05:11‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 10:01‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪06:33‬‬

‫‪ 10:23‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ - 1828111 :‬داخلي‪ - ٧٠٠ :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الشكاوى والتوزيع‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ - 1828111 :‬داخلي‪ - ٧٣1:‬فاكس‪22252540 :‬‬

Profile for Aljarida Newspaper

عدد الجريدة الخميس 16 يناير 2020  

عدد الجريدة الخميس 16 يناير 2020

عدد الجريدة الخميس 16 يناير 2020  

عدد الجريدة الخميس 16 يناير 2020

Advertisement