Page 1

‫األحد‬

‫‪ 14‬يوليو ‪2019‬م‬ ‫‪ 11‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 4167‬السنة الثالثة عشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫المفوضية األوروبية‪:‬‬ ‫الكويت صوت الحكمة‬ ‫وقوة للسالم في األوقات‬ ‫الصعبة بالمنطقة‬ ‫‪٠٢‬‬

‫الخلية «اإلخوانية» متورطة‬ ‫باغتيال النائب العام المصري‬ ‫العدل و‪ 277‬متهمون بإعادة تشكيل الجناح المسلح للتنظيم والقيام بـ ‪ 12‬عملية إرهابية‬

‫● الموقوفون ينتمون إلى اللجان النوعية للجماعة‪ ...‬والقاهرة تتابع التحقيقات وتأمل تسلمهم‬ ‫● تحقيقات «الداخلية» جارية للكشف عمن مكنهم من التواري وساهم في التستر عليهم‬

‫بعدما أعلنت وزارة الداخلية أمس األول قبضها على ‪ 8‬أشخاص‬ ‫يشكلون خلية إر هــا بـيــة مصرية تتبع تنظيم اإل خ ــوان المسلمين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وصادرة ضدها أحكام في بالدها تصل إلى ‪ 15‬عاما‪ ،‬علمت «الجريدة»‪،‬‬ ‫من مصدر مصري مطلع‪ ،‬أن أعضاء تلك الخلية ينتمون إلى اللجان‬ ‫النوعية للتنظيم‪ ،‬ومن أبرز العمليات التي تورطوا فيها مشاركتهم‬ ‫في اغتيال النائب العام المصري السابق المستشار هشام بركات‪،‬‬ ‫في يونيو ‪.2015‬‬ ‫وأض ـ ــاف ال ـم ـصــدر أن الـسـلـطــات الـمـصــريــة تـتــابــع م ــع نظيرتها‬ ‫الكويتية‪ ،‬تفاصيل التحقيقات الجارية مع تلك الخلية اإلخوانية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن القاهرة تأمل تسليم أفرادها إلى السلطات المصرية‬ ‫ً‬ ‫إلعادة محاكمتهم حضوريا‪ ،‬بعد صدور أحكام غيابية ضدهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعقيبا على ضبط الخلية‪ ،‬أ صــدر النائب البرلماني المصري‬ ‫ً‬ ‫عبد الرحيم علي بيانا‪ ،‬أمس‪ ،‬اعتبر فيه أن تلك العملية تمثل «ضربة‬ ‫ً‬ ‫قوية للتنظيم اإلرهابي»‪ ،‬موجها الشكر‪ ،‬نيابة عن الشعب ‪02‬‬

‫عبدالرحمن محمد‬

‫من سوهاج‪ ،‬مطلوب بتهمة‬ ‫االن ـ ـ ـض ـ ـ ـمـ ـ ــام إل ـ ـ ـ ــى ج ـم ــاع ــة‬ ‫إره ــاب ـي ــة ع ــام ‪ ،٢٠١٦‬عليه‬ ‫حكم بالسجن ‪ ١٥‬سنة‪.‬‬

‫أبوبكر عاطف الفيومي‬

‫م ـ ــن مـ ــركـ ــز أب ــوال ـم ـط ــام ـي ــر‬ ‫بمحافظة البحيرة‪ ،‬مطلوب‬ ‫ف ــي ق ـض ـيــة ت ـب ــدي ــد‪ ،‬وعـلـيــه‬ ‫حكم بالسجن سنتين‪.‬‬

‫الموقوفون الثمانية‬ ‫مؤمن أبوالوفا‬

‫مدرس ثانوي‪ ،‬من سوهاج‪،‬‬ ‫مطلوب بسبب انضمامه إلى‬ ‫جماعة إرهابية ‪ ،٢٠١٥‬عليه‬ ‫حكم بالسجن ‪ ١٠‬سـنــوات‪،‬‬ ‫وحصل على براءة‪.‬‬

‫حسام العدل‬

‫صيدلي‪ ،‬من دمياط‪ ،‬مطلوب‬ ‫النـ ـضـ ـم ــام ــه إلـ ـ ــى ج ـم ــاع ــة‬ ‫إرهابية‪ ،‬مدرج علي كيانات‬ ‫إره ــاب ـي ــة‪ ،‬وم ـس ـج ـلــة بحقه‬ ‫قضية ضرب‪.‬‬

‫إنجاز أول ضاحيتين‬ ‫بالمطالع نهاية الجاري‬

‫البحر‪« :‬الوطني» يركز على االستفادة‬ ‫من التنوع بعد نضج عملياته‬ ‫‪13‬‬ ‫تتضمنان ‪ 4400‬قسيمة‬ ‫‪ %14.2‬تراجع مطالب المصارف‬ ‫● يوسف العبدالله‬ ‫على الحكومة في ‪ 5‬أشهر‬ ‫‪10‬‬ ‫ف ــي أول ـ ــى ب ـشــائــر إنـ ـج ــاز ض ــواح ــي مــديـنــة‬ ‫ال ـم ـط ــاع ال ـس ـك ـن ـيــة‪ ،‬ع ـل ـمــت «ال ـ ـجـ ــريـ ــدة»‪ ،‬مــن‬ ‫مصادرها‪ ،‬أن المتعهد الصيني لتنفيذ البنى‬ ‫تنشيط «البيع على المكشوف» يستوجب زيادة‬ ‫ضواح بالمدينة‪ ،‬سينتهي آخر‬ ‫‪8‬‬ ‫في‬ ‫التحتية‬ ‫ٍ‬ ‫جرعة اإلفصاح والشفافية‬ ‫ال ـش ـهــر ال ـج ــاري م ــن تـنـفـيــذ الـضــاحـيـتـيــن ‪N6‬‬ ‫‪10‬‬ ‫و‪ ،N9‬اللتين تتضمنان نحو ‪ 4400‬قسيمة‪ ،‬من‬ ‫إجمالي القسائم المسندة إليه وعددها ‪.18519‬‬ ‫«الشال»‪ :‬ملكية األجانب في البورصة سترتفع‪...‬‬ ‫وكشفت المصادر أنه لم يتبق أمام المتعهد‬ ‫إل ن ـجــاز الضاحيتين س ــوى سفلتة طرقهما‪،‬‬ ‫وهم أول من يتحسس مخاطر التضخم‬ ‫‪١٢‬‬ ‫ً‬ ‫مـشـيــرة إلــى أنــه بــدأ فيها فعليا بما‬

‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ظريف ينجح في «لجم» الرد على لندن‬

‫‪02‬‬

‫بدأ زيارة لنيويورك تتخللها لقاءات مع جمهوريين وديمقراطيين‬ ‫●‬

‫أك ــد م ـصــدر رف ـيــع فــي وزارة‬ ‫الخارجية اإليرانية لـ«الجريدة»‬ ‫أن ق ـض ـيــة ال ـ ــرد ع ـلــى اح ـت ـجــاز‬ ‫بريطانيا ناقلة النفط العمالقة‬ ‫«غــرايــس ‪ »1‬قبالة جبل طــارق‪،‬‬ ‫تحولت إلــى جــدل بين ال ــوزارة‬ ‫و«الحرس الثوري»‪.‬‬ ‫وأوضح المصدر أن «الحرس»‬ ‫يصر على ضرورة الرد بإيقاف‬ ‫س ـفــن بــري ـطــان ـيــة ف ــي الـخـلـيــج‪،‬‬

‫في حين أن «الخارجية» بقيادة‬ ‫وزي ــره ــا م ـح ـمــد ج ـ ــواد ظــريــف‬ ‫ك ـ ــان ـ ــت ت ـ ـق ـ ـتـ ــرح وتـ ـ ـص ـ ــر ع ـلــى‬ ‫االك ـت ـف ــاء بـ ــ«رف ــع ك ـل ـفــة» عـبــور‬ ‫ال ـس ـف ــن ال ـبــري ـطــان ـيــة لـمـضـيــق‬ ‫ً‬ ‫ه ــرم ــز والـ ـضـ ـغ ــط اقـ ـتـ ـص ــادي ــا‬ ‫على لـنــدن‪ ،‬التي ستضطر إلى‬ ‫توفير حماية عسكرية لسفنها‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـ ـمـ ـص ــدر إن ال ـمــرشــد‬ ‫األعـ ـل ــى ع ـل ــي خــام ـن ـئــي اسـتـمــع‬ ‫ً‬ ‫إلــى اقتراحي الجانبين‪ ،‬مشيرا‬

‫ّ‬ ‫إل ــى أن «ال ـخــارج ـيــة» حـ ــذرت من‬ ‫أن الواليات المتحدة وبريطانيا‬ ‫ت ـس ـع ـيــان إلـ ــى ج ــر ال ـج ـم ـهــوريــة‬ ‫اإلسالمية لرد قوي يسهل تشكيل‬ ‫ائتالف دولي لتأمين المالحة في‬ ‫الخليج وبحر عمان‪.‬‬ ‫ولـ ـف ــت إل ـ ــى أن «الـ ـخ ــارجـ ـي ــة»‬ ‫ت ـ ـت ـ ـخـ ــوف م ـ ـ ــن ق ـ ـ ـيـ ـ ــام عـ ـن ــاص ــر‬ ‫بـ«الحرس»‪ ،‬الذي يخضع لهيمنة‬ ‫ق ـ ـيـ ــادات راديـ ـك ــالـ ـي ــة م ـت ـش ــددة‪،‬‬ ‫بعملية غير منضبطة لفرض أمر‬ ‫واقــع على قــادة طهران ‪02‬‬

‫بريطانيا‪ :‬سجال حول حرية الصحافة‬

‫انتقادات للشرطة بعد تحذيرها من نشر وثائق سرية‬

‫جونسون خالل حدث انتخابي في ويبوستون أمس (أي بي ايه)‬

‫«الوطني» يشارك في‬ ‫اللقاء التنويري لطلبة‬ ‫البعثات إلى أميركا‬

‫محليات‬

‫‪٠٥‬‬

‫محليات‬

‫عبدالرحمن إبراهيم‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫‪٠٨‬‬

‫مصرع ‪ 3‬آسيويات‬ ‫وإصابة ‪ 12‬في حريق‬ ‫عمارة بالمهبولة‬

‫مــدرس بمعهد أزهــري‪ ،‬من‬ ‫سوهاج‪ ،‬مطلوب في قضية‬ ‫انضمام إلى جماعة إرهابية‬ ‫عام ‪ ،٢٠١٥‬عليه حكم غيابي‬ ‫بالسجن ‪ ١٠‬سنوات‪.‬‬

‫اقتصاديات‬

‫محليات‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ردا على توجيه الشرطة البريطانية تحذيرا‬ ‫لوسائل اإلعالم التي تنشر وثائق سرية‪ ،‬ندد‬ ‫صحافيون وسياسيون في المملكة المتحدة‬ ‫أمس بانتهاك حرية الصحافة‪.‬‬ ‫وكان مساعد قائد الشرطة البريطانية نيل‬ ‫باسو قال أمس األول إن على أي شخص‪ ،‬يملك‬ ‫وثــائــق حكومية مسربة مــن «مالكي وسائل‬ ‫إعالم أو رؤساء تحرير ومحررين في وسائل‬ ‫إعالم تقليدية أو على االنترنت»‪ ،‬أن يمتنع عن‬ ‫نشرها‪ ،‬ويسلمها إلى السلطات‪.‬‬ ‫وأضاف باسو أن «نشر أي وثائق مسربة‪،‬‬ ‫مع العلم بالضرر الــذي تسببت أو يمكن أن‬ ‫تتسبب فيه يمكن أن يعد جريمة جنائية»‪،‬‬ ‫وذلك في بيان أعلن فيه فتح تحقيق جنائي‬ ‫حــول تسريب الـمــذكــرات الدبلوماسية التي‬ ‫ً‬ ‫تتضمن انـتـقــادا للرئيس األمـيــركــي دونــالــد‬ ‫تــرامــب‪ ،‬وأدت إلــى استقالة السفير ‪02‬‬

‫وليد سليمان‬

‫م ـ ــدي ـ ــر م ـ ــدرس ـ ــة ال ـ ـش ـ ــروق‬ ‫ال ـ ـخ ـ ــاص ـ ــة‪ ،‬مـ ـ ــن س ـ ــوه ـ ــاج‪،‬‬ ‫مـ ـطـ ـل ــوب النـ ـضـ ـم ــام ــه إل ــى‬ ‫جماعة إرهابية ‪ ،٢٠١٥‬عليه‬ ‫حكم بالسجن ‪ ١٠‬سنوات‪.‬‬

‫ناجح عوض‬

‫مـ ــوظـ ــف م ـ ـس ـ ــؤول ب ـ ـ ـ ــإدارة‬ ‫أوق ــاف الـمـنـشــاة بـســوهــاج‪،‬‬ ‫مطلوب بسبب انضمامه إلى‬ ‫جماعة إرهابية ‪ ،٢٠١٥‬عليه‬ ‫حكم بالسجن ‪ ٥‬سنوات‪.‬‬

‫فالح حسن‬

‫لم تصدر ضده أحكام‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يكون مطلوبا جديدا لجهاز‬ ‫األمن الوطني المصري‪.‬‬

‫‪٠٥‬‬ ‫«الجمارك»‪ :‬ضبط ‪10‬‬ ‫ماليين حبة مخدرة بميناء‬ ‫الشويخ‬


‫الثانية‬ ‫األمير يهنئ رئيس الجبل‬ ‫األسود بالعيد الوطني‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫ّ‬ ‫النائب األول يعزي بضحايا‬ ‫حادث قطاري باكستان‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫المفوضية األوروبية‪ :‬الكويت صوت الحكمة‬ ‫وقوة للسالم في األوقات الصعبة بالمنطقة‬ ‫موغيريني تزور البالد اليوم الفتتاح مقر «بعثة االتحاد»‬

‫ناصر صباح األحمد‬

‫بعث سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد‪ ،‬ببرقية تهنئة إلى‬ ‫رئيس جمهورية الجبل األســود ميلو ديوكانوفيتش‪ّ ،‬‬ ‫عبر فيها‬ ‫سموه عن خالص تهانيه بمناسبة العيد الوطني لبالده‪ ،‬متمنيا‬ ‫سموه له موفور الصحة والعافية وللبلد الصديق دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد الشيخ نــواف األحمد‪ ،‬ورئيس مجلس‬ ‫الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك ببرقيتي تهنئة مماثلتين‪.‬‬

‫الخلية «اإلخوانية» متورطة‪...‬‬ ‫ال ـم ـصــري‪ ،‬إل ــى أج ـهــزة األم ــن الـكــويـتـيــة عـلــى ضــربـتـهــا االسـتـبــاقـيــة‬ ‫الناجحة‪.‬‬ ‫فــي السياق نفسه‪ ،‬ذك ــرت مـصــادر مطلعة أن بعض أعـضــاء هذه‬ ‫الخلية متهمون بإعادة تشكيل الجناح المسلح لـ«اإلخوان» في مصر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫تحت اسم حركتي «حسم» و«لواء الثورة»‪.‬‬ ‫وقالت المصادر إن أحد هؤالء المضبوطين‪ ،‬واسمه حسام محمد‬ ‫ال ـع ــدل‪ ،‬مـتـهــم فــي م ـصــر‪ ،‬إل ــى جــانــب ‪ ،277‬ب ــإع ــادة تشكيل الـجـنــاح‬ ‫العسكري للتنظيم‪ ،‬والـقـيــام ب ـ ‪ 12‬عملية إرهــابـيــة مــن خــال خاليا‬ ‫ً‬ ‫عنقودية تتضمن استهداف وقتل ضباط وأفراد من الشرطة‪ ،‬فضال‬ ‫عن تصنيع سيارات مفخخة الستخدامها في عمليات إرهابية‪ ،‬ورصد‬ ‫منشآت عامة واقتصادية وشخصيات معينة بهدف ارتكاب عمليات‬ ‫ً‬ ‫عدائية ضدها‪ ،‬في القضية المعروفة إعالميا في مصر بـ «حسم ‪.»2‬‬ ‫ً‬ ‫وأشارت تلك المصادر‪ ،‬وفقا لما لديها من معلومات مصرية‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫أن عددا من المتهمين في «حسم ‪ »2‬غادر مصر إلى تركيا ودول أخرى‪،‬‬ ‫موضحة أنه من المقرر أن يستكمل القضاء المصري المحاكمة في‬ ‫تلك القضية ‪ 19‬الجاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكانت «الداخلية» الكويتية‪ ،‬أصدرت بيانا قالت فيه إن «تلك الخلية‬ ‫قامت بالهرب والتواري من السلطات األمنية المصرية متخذة الكويت‬ ‫ً‬ ‫مـقــرا لـهــا»‪ ،‬مشيرة إلــى أن الجهات المختصة فــي ال ــوزارة مــن خالل‬ ‫التحريات رصدت مؤشرات قادت إلى كشف أعضائها‪ ،‬وعلى ضوئها‬ ‫باشرت عملية أمنية استباقية تم بموجبها ضبطهم في أماكن متفرقة‪.‬‬

‫الم‬

‫بعث النائب األول لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزي ــر الــدفــاع الشيخ نــاصــر صـبــاح األحـمــد‪،‬‬ ‫أمــس األول‪ ،‬ببرقية تعزية إلــى وزيــر الدفاع‬ ‫الباكستاني برويز ختك‪ّ ،‬‬ ‫عبر فيها عن خالص‬ ‫تعازيه وص ــادق مــواســاتــه بضحايا حــادث‬ ‫اصطدام القطارين‪ ،‬الذي وقع مساء الخميس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫ودعــا الشيخ ناصر المولى‪ ،‬عز وجــل‪ ،‬أن‬ ‫يتغمد ضحايا الحادثة بواسع رحمته‪ ،‬وأن‬ ‫يسكنهم فسيح جناته‪ ،‬ويلهم أسرهم والشعب‬ ‫الباكستاني الصديق الصبر والسلوان‪ ،‬وأن‬ ‫يمن على المصابين بالشفاء العاجل‪.‬‬

‫أشـ ـ ــادت الـمـمـثـلــة ال ـع ـل ـيــا لــاتـحــاد‬ ‫األوروب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ل ـ ـل ـ ـش ـ ــؤون ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة‬ ‫والـسـيــاسـيــة واألم ـن ـي ــة‪ ،‬نــائـبــة رئيس‬ ‫الـ ـمـ ـف ــوضـ ـي ــة األوروبـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــة‪ ،‬ف ـي ــدري ـك ــا‬ ‫موغيريني‪ ،‬أمس‪ ،‬بالكويت باعتبارها‬ ‫«صوت الحكمة وقوة للسالم» في هذه‬ ‫األوقات الصعبة التي تمر بها المنطقة‪.‬‬ ‫وقــالــت موغيريني‪ ،‬فــي مقابلة مع‬ ‫«كــونــا» قبل زيارتها للكويت الفتتاح‬ ‫مقر بعثة االتحاد االوروبي لدى الكويت‬ ‫اليوم‪ ،‬إن افتتاح مقر البعثة في الكويت‬ ‫دليل على مدى قرب الجانبين ورغبة‬ ‫االتحاد األوروبــي في تعزيز العالقات‬ ‫م ــع ال ـك ــوي ــت ب ـش ـكــل أكـ ـب ــر كـ ـج ــزء مــن‬ ‫مشاركتنا في المنطقة‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت‪« :‬لـقــد اضطلعت الكويت‬ ‫بـ ــدور الــوس ـيــط وب ـن ــاء الـ ـس ــام‪ ،‬وه ــذا‬ ‫يتطلب الكثير مــن ّ الشجاعة»‪ ،‬مثمنة‬ ‫دور ال ـك ــوي ــت الـ ـب ــن ــاء داخـ ـ ــل مـجـلــس‬ ‫التعاون الخليجي من خالل وساطتها‬ ‫الـمـسـتـمــرة عـلــى أع ـلــى مـسـتــوى لحل‬

‫وأوضحت الوزارة أن المقبوض عليهم أقروا‪ ،‬بعد التحقيقات األولية‬ ‫معهم‪ ،‬بتنفيذهم عمليات إرهابية وإخاللهم باألمن في أماكن مختلفة‬ ‫داخل األراضي المصرية‪ ،‬الفتة إلى أن التحقيقات ال تزال جارية لكشف‬ ‫ّ‬ ‫من مكنهم من التواري وساهم في التستر عليهم والتوصل إلى كل‬ ‫من تعاون معهم‪.‬‬ ‫وحــذرت «الداخلية» أنها لن تتهاون مع كل من يثبت تعاونه أو‬ ‫ارتباطه مع هذه الخلية‪ ،‬أو مع أي خاليا أو تنظيمات تحاول اإلخالل‬ ‫باألمن‪ ،‬مشددة على أنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له‬ ‫نفسه المساس بأمن الكويت‪.‬‬

‫إنجاز أول ضاحيتين بالمطالع‪...‬‬

‫ً‬ ‫يتجاوز ‪ 6‬آالف متر مربع يوميا‪ ،‬بعد حصول المؤسسة العامة‬ ‫للرعاية السكنية على موافقة الهيئة العامة للطرق والنقل البري‬ ‫بشأن خلطة األسفلت‪.‬‬ ‫مواز‪ ،‬ذكرت المصادر أن المؤسسة‪ ،‬بالتنسيق مع‬ ‫على صعيد‬ ‫ٍ‬ ‫وزارة الدفاع‪ ،‬ستوقف عمليات التفجير الخاصة بتفتيت األرض‬ ‫الصخرية في أرض المشروع خالل سبتمبر المقبل‪ ،‬مفيدة بأن تلك‬ ‫ً‬ ‫العمليات تقتصر حاليا على الضاحيتين ‪ N10‬و‪.N11‬‬ ‫وأوضحت أن عدد عمالة المتعهد الصيني في أرض المشروع‪،‬‬ ‫بعد اللجوء إ لــى العمالة المحلية‪ ،‬يقترب مــن ‪ 5‬آالف‪ ،‬مبينة أن‬ ‫ً‬ ‫هذا المتعهد وعد «السكنية» بزيادة األعداد أكثر‪ ،‬فضال عن زيادة‬ ‫المعدات التي تتجاوز اآلن ألف معدة‪.‬‬

‫األزمــة الخليجية وجهودها المبذولة‬ ‫إلن ـه ــاء ال ـح ــرب ف ــي ال ـي ـمــن وال ـتــزام ـهــا‬ ‫بالتعددية كعضو غير دائم في مجلس‬ ‫األم ــن ال ـتــابــع لــأمــم الـمـتـحــدة للفترة‬ ‫‪.2019 - 2018‬‬ ‫وأشارت موغيريني الى عمل االتحاد‬ ‫األوروب ــي جنبا الــى جنب مع الكويت‬ ‫منذ ان ــدالع الـحــرب فــي اليمن واألزم ــة‬ ‫الـخـلـيــج‪ ،‬فـضــا ع ــن مـشــاركـتـهـمــا في‬ ‫رئاسة المؤتمر الــدولــي إلعــادة إعمار‬ ‫العراق ومساهمتهما في انقاذ وكالة‬ ‫األمم المتحدة إلغاثة وتشغيل الالجئين‬ ‫الفلسطينيين في الشرق األدنى (أونروا)‬ ‫من أزمتها المالية‪.‬‬ ‫وأوضـ ـح ــت أن االتـ ـح ــاد االوروبـ ـ ــي‬ ‫والكويت كانا وال يزاالن من بين اقوى‬ ‫المؤيدين لالجئين السوريين في األردن‬ ‫ولبنان واألطفال في اليمن‪.‬‬ ‫ّ وقالت موغيريني‪« :‬قبل ثالث سنوات‬ ‫وقعنا مع الكويت على اتفاق لترتيب‬ ‫التعاون بين خدماتنا الخارجية‪ ،‬واآلن‬

‫فيدريكا موغيريني‬

‫مــن خــال تأسيس وجــود دبلوماسي‬ ‫كامل في الكويت‪ ،‬فإننا نفتح صفحة‬ ‫جديدة في شراكتنا‪ ،‬والهدف من ذلك‬ ‫هو مواصلة تعزيز حوارنا السياسي‪،‬‬ ‫وكذلك تعاوننا االقتصادي‪ ،‬وال سيما‬ ‫لدعم رؤية (كويت جديدة ‪.»)2035‬‬

‫َ‬ ‫ظريف ينجح في «ل ْجم»‪...‬‬ ‫والرئيس حسن روحــانــي‪ ،‬في وقــت لم يحسم المرشد األعلى قــراره‬ ‫حول اعتماد سياسة محددة للرد‪.‬‬ ‫وأشــار المصدر إلــى أن «الـحــرس» متمسك بضرورة الــرد بالمثل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن سياسة التصعيد أثبتت جدواها وال يجب التراجع عنها‪،‬‬ ‫لتفادي تشجيع واشنطن على القيام بعمل مشابه ضد السفن اإليرانية‪.‬‬ ‫وأوضــح أن القيادات الراديكالية ب ـ «الـحــرس» تــرى أن استعجالة‬ ‫المواجهة مع واشنطن أفضل لطهران‪ ،‬التي بات نفوذها في أفضل‬ ‫ً‬ ‫أحواله إقليميا‪ ،‬في حين أن االنتظار قد يجر البالد إلى الدخول في‬ ‫صدام يجاري فيه الرئيس دونالد ترامب صقور إدارته‪ ،‬إذا ما تم إعادة‬ ‫انتخابه لوالية ثانية‪.‬‬ ‫وتحذر المجموعة الراديكالية التي جاءت بها التغييرات األخيرة‬ ‫لخامنئي من أن الواليات المتحدة وإسرائيل تعمالن على «حذف إيران»‬ ‫بأي شكل من األشكال‪ ،‬سواء باجتياح عسكري كامل أو إثارة الفوضى‬ ‫واالضطرابات الداخلية من أجل تحويلها إلى ليبيا أو سورية جديدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان ظريف علق على االحتكاك األخير في هرمز بالقول إن السفينة‬ ‫البريطانية َ‬ ‫عبرت في نهاية المطاف‪ ،‬في تلميح محتمل إلى أن «الحرس‬ ‫الثوري» قد يكون حاول بالفعل اعتراض أو مضايقة الناقلة‪.‬‬ ‫وبينما أفــادت مصادر بأن واشنطن تراجعت عن فرض عقوبات‬ ‫عليه‪ ،‬بدأ ظريف زيارة إلى مقر األمم المتحدة في نيويورك‪ ،‬يتوقع‬ ‫ً‬ ‫أن يلتقي خاللها نوابا وسياسيين ديمقراطيين وجمهوريين‪ ،‬ويعقد‬ ‫لقاءات إعالمية‪.‬‬ ‫‪٢٢‬‬

‫وأضافت‪« :‬يركز تعاوننا بالفعل على‬ ‫الطاقة والتجارة واالستثمار واألمــن‬ ‫ومكافحة االرهاب‪ ،‬ونعمل على توسيع‬ ‫نطاق حوارنا ليشمل مجاالت أخرى‪،‬‬ ‫ال سيما التعليم والبحث واالبتكار»‪.‬‬ ‫ول ـف ـتــت ال ــى أن ه ــذا ال ــوف ــد يعتبر‬ ‫ال ـثــالــث لــات ـحــاد االوروبـ ـ ـ ــي ف ــي دول‬ ‫مـجـلــس ال ـت ـع ــاون الـخـلـيـجــي‪ ،‬فـهـنــاك‬ ‫وفدان في المملكة العربية السعودية‬ ‫واإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫وأضافت‪« ‬االستقطاب الناشئ عن‬ ‫االنقسامات داخل دول مجلس التعاون‬ ‫الـخـلـيـجــي يــؤثــر سـلـبــا ع ـلــى الــوضــع‬ ‫في المنطقة وخارجها‪ ،‬ولهذا السبب‬ ‫نواصل دعم الحلول المتفاوض عليها‬ ‫في الخليج»‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـحـ ــت انـ ــه ب ـم ـج ــرد أن ب ــدأت‬ ‫ال ـ ـكـ ــويـ ــت وسـ ــاط ـ ـت ـ ـهـ ــا ل ـ ـحـ ــل األزمـ ـ ـ ــة‬ ‫الخليجية كان االتحاد األوروبي داعما‬ ‫لـهــا م ــن أج ــل إت ــاح ــة ال ـم ـجــال لـلــوفــاق‬ ‫اإلقليمي‪.‬‬

‫بريطانيا‪ :‬سجال حول حرية‪...‬‬ ‫البريطاني في واشنطن كيم داروش‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدوره‪ ،‬اعتبر بوريس جونسون‪ ،‬المرشح األوفر حظا لخالفة تيريزا‬ ‫ماي في رئاسة الوزراء خالل لقاء لناشطين من حزب المحافظين في‬ ‫ويبوستون بجنوب شرق إنكلترا‪ ،‬أنه «من غير المعقول تعرض صحف‬ ‫أو وسائل إعالم أخرى تنشر وثائق مماثلة للمالحقة»‪.‬‬ ‫ورأى جونسون‪ ،‬وهو صحافي سابق‪ ،‬أن نشر وثائق مماثلة ال يعد‬ ‫ً‬ ‫«تهديدا لألمن القومي» وأن مالحقة صحافيين على هذا األساس تعتبر‬ ‫ً‬ ‫«انتهاكا لحرية الصحافة»‪.‬‬ ‫وشــدد منافسه جيريمي هانت في تغريدة على أن المسؤول عن‬ ‫تسريب هذه الوثائق «يجب أن يتحمل مسؤولية أفعاله»‪ ،‬لكنه دافع‬ ‫بحزم عن حق الصحافة في نشرها‪.‬‬ ‫وأعربت شخصيات سياسية أخرى عن التزامها حرية الصحافة‪ ،‬إذ‬ ‫دعا النائب المحافظ بوب سيلي‪ ،‬العضو في لجنة الشؤون الخارجية‬ ‫ً‬ ‫في مجلس النواب‪ ،‬الشرطة إلى «إعادة النظر في موقفها»‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫ً‬ ‫ما تقوم به يشكل «سابقة خطيرة جدا»‪ ،‬وذلك في مقابلة مع صحيفة‬ ‫«ذي تلغراف» المحافظة‪.‬‬ ‫في المقابل‪ ،‬أبدى وزير الدفاع السابق مايكل فالون دعمه لموقف‬ ‫الشرطة‪ ،‬وقال لقناة «بي بي سي» إن على الصحافيين أن «يعوا األضرار‬ ‫الحقيقية التي تتسبب فيها أفعالهم‪ ،‬واألضــرار األكثر خطورة التي‬ ‫يمكن أن تتسبب فيها خروقات أخرى للقانون المتعلق بأسرار الدولة»‪.‬‬ ‫(ويبوستون ـ ـ أ ف ب)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬ ‫مكاتب عمالة و«القوى العاملة» ناقشتا التحقيق بالشكاوى‬

‫ّ‬ ‫التسوية الودية عبر المكتب قبل النظر في الشكوى وإذا فشلت تحول إلى اإلدارة‬ ‫جورج عاطف‬

‫طالبت مكاتب العمالة المنزلية‬ ‫«القوى العاملة» بضرورة‬ ‫إخطارها لحضور التحقيق‬ ‫بموجب استدعاءات رسمية ال‬ ‫تقل عن ثالثة‪ ،‬على غرار ما هو‬ ‫معمول به في جهات التحقيق‬ ‫األخرى‪ ،‬وأن يتضمن التحقيق‬ ‫تأكيد حصول العامل على‬ ‫حقوقه القانونية‪.‬‬

‫ع ـقــدت الـهـيـئــة الـعــامــة للقوى‬ ‫العاملة‪ ،‬ممثلة في إدارة تنظيم‬ ‫ً‬ ‫الـعـمــالــة الـمـنــزلـيــة‪ ،‬اجـتـمــاعــا مع‬ ‫ممثلي ‪ 103‬مكاتب استقدام عمالة‬ ‫منزلية‪ ،‬لمناقشة آلية وإجراءات‬ ‫التحقيق في الشكاوى التي تقدم‬ ‫إلى اإلدارة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف ـ ـقـ ــا ل ـم ـح ـضــر االج ـت ـم ــاع‪،‬‬ ‫ال ـ ــذي ح ـص ـلــت «الـ ـج ــري ــدة» على‬ ‫نسخة منه‪ ،‬طالب ممثلو المكاتب‬ ‫بضرورة إجراء تحقيق عادل مع‬ ‫العمالة وفــق األصــول القانونية‬ ‫المتبعة‪ ،‬ومنها ض ــرورة توفير‬ ‫مترجم للغة العامل‪ ،‬لمن ال يجيد‬ ‫«العربية»‪ ،‬حتى يتمكن من فهم‬ ‫األسئلة المطروحة عليه‪ ،‬ومعرفة‬ ‫إجـ ــابـ ــاتـ ــه ب ـ ـص ـ ــورة ص ـح ـي ـح ــة‪،‬‬ ‫وعدم الضغط عليه بالتهديد أو‬ ‫الترغيب لتكون إرادته حرة أثناء‬ ‫الحصول على إفادته‪ ،‬مع ضرورة‬ ‫إخطار مكتب االستقدام باليوم‬ ‫المحدد لذلك لحضور من يمثله‬ ‫فــي جلسة التحقيق‪ ،‬بما يحقق‬ ‫االطـمـئـنــان للعامل‪ ،‬والـتــأكــد من‬ ‫عدم ممارسة أي ضغوط عليه‪.‬‬

‫إخطار المكتب قبل‬ ‫الخصم من الضمان‬ ‫استدعاءات التحقيق‬ ‫المالي بـ ‪ 3‬أشهر‬ ‫على األقل‬ ‫كما طالبت المكاتب بضرورة‬

‫إخـ ـط ــاره ــا ل ـح ـض ــور ال ـت ـح ـق ـيــق‬ ‫بـمــوجــب اس ـتــدعــاءات رسـمـيــة ال‬ ‫تقل عــن ثــاثــة‪ ،‬على غــرار مــا هو‬ ‫مـعـمــول بــه فــي جـهــات التحقيق‬ ‫األخ ــرى‪ ،‬وأن يتضمن التحقيق‬ ‫تأكيد حصول العامل على حقوقه‬ ‫ال ـقــانــون ـيــة‪ ،‬وم ـن ـهــا تـسـلــم أج ــره‬ ‫الشهرى‪ ،‬ويوم الراحة األسبوعي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـضــا عــن تــوافــر مـسـكــن مــائــم‪،‬‬ ‫وتلقيه العالج في حالة المرض‪،‬‬ ‫وتوفير الطعام والشراب له‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــدت ال ـم ـكــاتــب أن ال ـعــامــل‬ ‫المنزلي يمثل الـطــرف األضعف‬ ‫ف ــي ال ـت ـع ــاق ــد‪ ،‬لـ ــذا وجـ ــب تــوفـيــر‬ ‫الدعم القانوني له إلثبات حقوقه‪،‬‬ ‫كـ ـم ــا يـ ـج ــب مـ ـ ــراعـ ـ ــاة ال ـ ــدق ـ ــة فــي‬ ‫التحقيقات وأخــذهــا عـلــى محل‬ ‫ً‬ ‫الجد‪ ،‬نظرا لآلثار المترتبة على‬ ‫تلك الـشـكــاوى‪ ،‬وفــي حــال وجــود‬ ‫خلل من صاحب العمل فإنه يمكن‬ ‫حــرمــانــه م ــن إص ـ ــدار أي سـمــات‬ ‫دخول مدة ‪ 6‬أشهر‪ ،‬وحال التكرار‬ ‫ً‬ ‫تضاعف المدة وفقا للمادة ‪ 30‬من‬ ‫القانون ‪ 68‬لسنة ‪ ،2015‬الصادر‬ ‫بشأن العمالة المنزلية‪ ،‬و‪ 20‬من‬ ‫الالئحة التنفيذية المنظمة له‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن حال ثبوت عدم وجود‬ ‫إخالل من جانب صاحب العمل‪،‬‬ ‫وأن الـتـقـصـيــر م ــن ال ـعــامــل يـلــزم‬

‫ً‬ ‫«التربية»‪ :‬قرار «الممتازة» قريبا‬ ‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫بـيـنـمــا ع ـم ـلــت ال ـج ـه ــات ال ـم ـع ـن ـيــة في‬ ‫«التربية» على تذليل العقبات في عملية‬ ‫إدخال تقييم الكفاءة للهيئات التعليمية‬ ‫واإلداري ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة الـ ـع ــامـ ـلـ ـي ــن ف ـ ــي ال ـ ـ ـمـ ـ ــدارس‪،‬‬ ‫والـمـنــاطــق التعليمية‪ ،‬ودي ــوان ال ــوزارة‪،‬‬ ‫وال ـتــي بلغت أكـثــر مــن ‪ 95‬فــي الـمـئــة من‬ ‫مجموع العاملين‪ ،‬كشفت مصادر تربوية‬ ‫مطلعة لـ «الجريدة» أن قرار ضوابط منح‬ ‫المكافأة المالية مقابل الخدمات الممتازة‬ ‫يصدر نهاية األسبوع الجاري‪.‬‬ ‫إل ــى ذلـ ــك‪ ،‬أكـ ــدت ال ـم ـص ــادر أن عملية‬

‫ص ــرف الـمـكــافــآت مــن الـمـتــوقــع أن تكون‬ ‫في رواتب سبتمبر المقبل‪ ،‬أو مع رواتب‬ ‫أكتوبر على أبعد تقدير‪ ،‬األمر الذي يتيح‬ ‫ل ـمــن ل ــم ت ـص ــرف ل ـهــم م ــن ال ـعــام ـل ـيــن في‬ ‫ال ـمــدارس تقديم تظلماتهم خــال بداية‬ ‫العام الدراسي المقبل‪.‬‬ ‫ونوهت إلى أن التظلمات تقدم خالل‬ ‫ش ـهــريــن م ــن ت ــاري ــخ ال ـص ــرف‪ ،‬وبــالـتــالــي‬ ‫سيكون لهم الحق فــي التظلم ومراجعة‬ ‫إدخ ـ ـ ــال ت ـقــاي ـي ـم ـهــم ال ـس ـن ــوي ــة م ــن خ ــال‬ ‫اإلدارات المدرسية أثناء الدوام الرسمي‪،‬‬ ‫وبالتالي عــدم ضـيــاع حقوقهم فــي هذه‬ ‫المكافآت‪.‬‬

‫ُ ِّ‬ ‫«كان» تحذر من األدوية الوهمية‬ ‫لمشاهير «السوشيال ميديا»‬ ‫●‬

‫طــريــق اإلدارة‪ ،‬إن وجـ ــدت‪ ،‬وفــي‬ ‫حــالــة ع ــدم الـتــوصــل إل ــى تسوية‬ ‫يتم تزويده بصورة من التحقيق‬ ‫ً‬ ‫وم ــذك ــرة الـ ــرأي‪ ،‬لـتـكــون مستندا‬ ‫بـيــد الـمـكـتــب يــوضــح م ــن خــالــه‬ ‫أمــام الجهات المصدرة للعمالة‬ ‫ال ـج ـه ــود ال ـم ـب ــذول ــة ل ـل ــدف ــاع عن‬ ‫حقوق وكرامة عمالتها‪.‬‬

‫الضمان المالي‬ ‫وذك ـ ــر م ـم ـث ـلــو ال ـم ـك ــات ــب‪ ،‬أن ــه‬ ‫فــي حــال اصطحاب العاملة إلى‬

‫خالد الصالح‬

‫األدوية غير مرخصة من وزارة‬ ‫الصحة ومغشوشة‪ ،‬ويتم بيعها‬ ‫للجمهور دون العلم باألعراض‬ ‫الجانبية الناتجة عنها‪ .‬وأكد أن‬ ‫الطريقة األفضل لنقصان الوزن‬ ‫هــي ات ـبــاع نـمــط ح ـيــاة صحي‪،‬‬ ‫يـع ـتـمــد ع ـلــى تـ ـن ــاول األط ـع ـمــة‬ ‫الصحية‪.‬‬

‫االلتزام بأحكام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم ‪،2006/25‬‬ ‫بشأن شروط شغل الوظائف اإلشرافية بالوزارات واإلدارات‬ ‫الـحـكــومـيــة والـهـيـئــات والـمــؤسـســات ال ـعــامــة‪ ،‬الـتــي تسري‬ ‫بشأنها أحكام قانون ونظام الخدمة المدنية وتعديالته‪،‬‬ ‫كما هو حال المخالفات المرصودة في العام الذي يسبقه‪،‬‬ ‫وكذلك عدم االلتزام بأحكام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم‬ ‫‪ 2010 /9‬بشأن المكافأة المالية‪ ،‬مقابل الخدمات الممتازة‬ ‫في الجهات الحكومية وتعديالته‪.‬‬ ‫وقالت المصادر إن الجهات الحكومية أصبحت تتجاوب‬ ‫في حل المخالفات التي رصدها مراقبو شــؤون التوظف‬ ‫بآلية أســرع بكثير‪ ،‬إذ إن هناك العديد مــن الجهات بــدأت‬ ‫تخلو منها المخالفات اإلداري ــة‪ ،‬وهــذا يعطي دافعا كبيرا‬ ‫للجهات األخرى خالل السنوات المالية المقبلة‪.‬‬

‫دعت سفارة الكويت في‬ ‫واشنطن‪ ،‬أمس األول‪ ،‬الطلبة‬ ‫والمواطنين الكويتيين‬ ‫الموجودين في جميع الواليات‬ ‫المطلة على خليج المكسيك‪-‬‬ ‫جنوب الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫والمحتمل أن تكون في المسار‬ ‫المتوقع لالعصار (باري)‪ ،‬إلى‬ ‫أخذ الحيطة والحذر‪ ،‬واتخاذ‬ ‫جميع التدابير واالحتياطات‬ ‫الالزمة‪ ،‬لتأمين سالمتهم‬ ‫وسالمة من معهم‪.‬‬ ‫وأكدت السفارة في بيان تلقته‬ ‫"كونا" ضرورة اتباع جميع‬ ‫التعليمات والتوجيهات‬ ‫الصادرة عن السلطات المحلية‬ ‫األميركية المعنية‪ ،‬لمواجهة‬ ‫هذه العواصف وتأمين‬ ‫سالمتهم‪.‬‬

‫‪ 392‬مخالفة خالل‬ ‫السنة المالية‬ ‫‪2019/2018‬‬

‫كـشـفــت م ـص ــادر ل ــ«ال ـج ــري ــدة» أن إج ـمــالــي م ــا رص ــد من‬ ‫مخالفات بالوزارات واإلدارات الحكومية والجهات الملحقة‬ ‫في السنة المالية الحالية ‪ 2019/2018‬وصل إلى نحو ‪392‬‬ ‫مخالفة‪ ،‬تم تصحيح ‪ 103‬منها‪ ،‬بينما ‪ 289‬مخالفة مازالت‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫ولفتت المصادر إلى أن إجمالي ما تم رصده من مخالفات‪،‬‬ ‫وم ــا ت ــم تـصـحـيـحــه‪ ،‬وال ـقــائــم مـنـهــا بـ ــالـ ــوزارات واإلدارات‬ ‫الحكومية والجهات الملحقة في السنة المالية ‪2018/2017‬‬ ‫بلغ ‪ 791‬مخالفة‪ ،‬صحح منها ‪ 304‬و تـبـقــت‪ 487‬مخالفة‪،‬‬ ‫مبينة أن السنة المالية ‪ 2018/2019‬انخفضت المخالفات‬ ‫اإلدارية عن السنة المالية التي تسبقها ‪ 2017/2018‬بنسبة‬ ‫تفوق ‪ 49‬في المئة‪ .‬وذكرت أن أكثر المخالفات والمالحظات‬ ‫ال ـتــي ت ـكــررت فــي الـجـهــات الـحـكــومـيــة كــانــت تتعلق بعدم‬

‫سيد القصاص‬

‫طرحت وزارة الكهرباء والماء‬ ‫أخيرا مناقصة لشراء وتوريد‬ ‫وتــرك ـيــب ‪ 30‬وح ــدة للتناضح‬ ‫العكسي «متنقلة» بسعة ‪100‬‬ ‫ألــف غالون امـبــراطــوري يوميا‬ ‫للوحدة الواحدة لتحلية المياه‬ ‫قليلة الملوحة في مواقع متفرقة‬ ‫من البالد‪.‬‬ ‫وأوضحت مصادر مطلعة في‬ ‫الــوزارة أن شــراء هذه الوحدات‬ ‫يأتي ضمن سعي الوزارة لزيادة‬ ‫قدراتها على مواجهة انقطاعات‬ ‫المياه‪ ،‬أسوة بمولدات الطوارئ‬ ‫التي تواجه الوزارة من خاللها‬ ‫ان ـق ـطــاعــات ال ـت ـيــار الـكـهــربــائــي‬ ‫ال ـت ــي ت ـح ـتــاج الـ ــى ال ـم ــزي ــد من‬ ‫الوقت إلصالحها من خالل فرق‬ ‫الطوارئ التابعة لها‪.‬‬

‫وأش ـ ـ ـ ـ ــارت الـ ـ ــى أن ال ـ ـ ـ ــوزارة‬ ‫تـ ـ ـعـ ـ ـت ـ ــزم االس ـ ـ ـت ـ ـ ـعـ ـ ــانـ ـ ــة ب ـ ـهـ ــذه‬ ‫الــوحــدات الـمــزمــع شــراؤهــا في‬ ‫المناطق السكنية ومعسكرات‬ ‫الحرس الوطني وأبــراج المياه‬ ‫وال ـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ــزانـ ـ ـ ــات‪ ،‬وغـ ـ ـي ـ ــره ـ ــا م ــن‬ ‫المناطق األخ ــرى التي تحتاج‬ ‫الـ ــى تــوف ـيــر ال ـم ـي ــاه ل ـهــا خــال‬ ‫انقطاعها‪ ،‬السيما خالل فصل‬ ‫ال ـص ـي ــف ال ـ ـ ــذي يـ ـ ـ ــزداد ال ـط ـلــب‬ ‫خالله على المياه‪ ،‬مما يحدث‬ ‫ضغطا على شبكة المياه‪.‬‬ ‫وب ـي ـن ــت أن مـ ــن فـ ــوائـ ــد تـلــك‬ ‫الوحدات عدم قطع المياه خالل‬ ‫إج ـ ـ ــراء ال ـص ـي ــان ــات الـمـخـتـلـفــة‬ ‫إلحدى المناطق‪ ،‬وإيقاف القطع‬ ‫لعدة ساعات‪ ،‬كما يحدث حاليا‬ ‫في بعض المناطق‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــابـ ـ ـ ـع ـ ـ ــت الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادر أن‬ ‫ال ــوزارة خصصت مبلغ ‪5.360‬‬

‫مــايـيــن دي ـنــار لـتــوريــد وش ــراء‬ ‫ه ــذه ال ــوح ــدات المتنقلة منها‬ ‫مـلـيــونــا دي ـنــار ضـمــن ميزانية‬ ‫العام الحالي ‪ ،2019 /2018‬كما‬ ‫حددت المدة الزمنية التي سيتم‬ ‫خــالـهــا تــوفـيــر ه ــذه ال ــوح ــدات‬ ‫بـ ‪ 36‬شهرا من توقيع العقد على‬ ‫الشركة الفائزة بترسية العطاء‬ ‫وفــق األطــر والـلــوائــح المعمول‬ ‫ب ـ ـهـ ــا فـ ـ ــي ال ـ ـج ـ ـهـ ــاز ال ـ ـمـ ــركـ ــزي‬ ‫للمناقصات العامة‪.‬‬ ‫ف ــي م ـج ــال آخـ ــر‪ ،‬ن ـفــى وكـيــل‬ ‫وزارة الـكـهــربــاء وال ـمــاء محمد‬ ‫ب ـ ـ ـ ــوشـ ـ ـ ـ ـه ـ ـ ـ ــري‪ ،‬فـ ـ ـ ـ ــي ت ـ ـصـ ــريـ ــح‬ ‫لـ «الجريدة»‪ ،‬أي عالقة للوزارة‬ ‫بـبــرج الـمـيــاه ال ــذي ان ـهــار جــزء‬ ‫منه في منطقة الخيران‪ ،‬وقال‬ ‫إن البرج ال يخص الوزارة‪ ،‬إنما‬ ‫يتبع إحدى الشركات‪.‬‬

‫بورسلي‪ :‬تشغيل ‪ 18‬من ذوي‬ ‫اإلعاقة في محالت الشايع‬ ‫كشفت رئيسة جمعية أولياء‬ ‫أمور المعاقين رحاب بورسلي‬ ‫ع ـ ــن تـ ـشـ ـغـ ـي ــل ‪ 18‬م ـ ــن أب ـ ـنـ ــاء‬ ‫الجمعية فــي مـحــات الـشــايــع‪،‬‬ ‫ض ـم ــن مـ ـش ــروع ت ـش ـغ ـيــل ذوي‬ ‫اإلعاقة في سنته الـ‪.13‬‬ ‫وأكدت بورسلي أن استمرار‬ ‫ب ــرن ــام ــج ال ـت ـش ـغ ـي ــل ال ـص ـي ـفــي‬ ‫طــوال السنوات الماضية دليل‬ ‫ع ـل ــى م ـ ــدى ج ــدي ــة األب ـ ـنـ ــاء فــي‬ ‫االلتزام بالعمل‪ ،‬وإثبات قدراتهم‬ ‫والعطاء واإلنجاز حال اتيحت‬ ‫لهم فرص التوظف‪.‬‬ ‫وتوجهت بالشكر إلى القطاع‬ ‫الـخــاص على استقبال األبـنــاء‬ ‫ومـنـحـهــم فــرصــة لـلـتـعــامــل مع‬ ‫الجمهور بالمحالت التجارية‪،‬‬ ‫وإتـ ـ ـ ــاحـ ـ ـ ــة ف ـ ــرص ـ ــة لـ ــانـ ــدمـ ــاج‬ ‫بالمجتمع‪ ،‬مشيدة بالخطوات‬ ‫ال ـتــي تـتـخــذهــا الـهـيـئــة الـعــامــة‬ ‫لشؤون ذوي اإلعاقة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ــع ق ـطــاع ال ـم ـصــارف والـهـيـئــة‬

‫رحاب بورسلي‬

‫العامة للقوى العاملة في إطالق‬ ‫برامج توظيف ذوي اإلعاقة‪.‬‬ ‫بـ ــدورهـ ــا‪ ،‬أش ـ ــادت الـشـيـخــة‬ ‫ش ـي ـخ ــة ال ـع ـب ــدال ـل ــه بــال ـج ـهــود‬ ‫المتميزة لجمعية أولياء أمور‬ ‫ال ـم ـع ــاق ـي ــن‪ ،‬وإصـ ـ ــرارهـ ـ ــا عـلــى‬ ‫ت ــدري ــب وتــأه ـيــل ذوي اإلعــاقــة‬ ‫على مدار ‪ 13‬عاما‪.‬‬

‫«شؤون الحج»‪ :‬اعتماد الكشوفات النهائية الفوزان لـ ةديرجلا‪ :.‬مستعدون‬ ‫لتسهيل إجراءات الحجاج بالمطار‬ ‫للحجاج «البدون» اليوم‬ ‫«رسائل نصية لمن تمت الموافقة عليهم الستكمال اإلجراءات»‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫علمت «الجريدة» من مصادر مسؤولة‬ ‫في وزارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‪ ،‬أن‬ ‫إدارة شؤون الحج والعمرة ستعتمد مساء‬ ‫اليوم الكشوفات النهائية للحجاج البدون‬ ‫البالغ عددهم ‪ 1000‬حاج‪.‬‬ ‫وأوضحت المصادر أن اإلدارة أرسلت‬ ‫خ ـ ــال األيـ ـ ـ ــام ال ـم ــاض ـي ــة رسـ ــائـ ــل نـصـيــة‬ ‫ل ـل ـح ـجــاج ال ــذي ــن ت ـمــت ال ـم ــواف ـق ــة عليهم‬ ‫على شكل دفعات‪ ،‬إذ أخطرت اإلدارة ممن‬ ‫توافرت لديه الشروط المطلوبة بموافقة‬ ‫ال ـ ــوزارة‪ ،‬وعـلـيــه مــراجـعــة الحملة المقيد‬ ‫لــدي ـهــا ف ــي ال ـن ـظــام اإلل ـك ـت ــرون ــي‪ ،‬مـشـيــرة‬ ‫إلــى ان الكشوف األولــى التي أرسلت إلى‬ ‫الـحـمــات المخصصة لـلـبــدون‪ ،‬تضمنت‬ ‫كبار السن‪ ،‬في حين سيتم اليوم إرســال‬ ‫الكشوفات التي تتضمن الدفعة األخيرة‬

‫أصدر وكيل وزارة الصحة‬ ‫ً‬ ‫د‪ .‬مصطفى رضا قرارا بتشكيل‬ ‫فريق عمل التيقظ وسالمة‬ ‫المستلزمات واألجهزة الطبية‪،‬‬ ‫برئاسة الوكيل المساعد‬ ‫لشؤون الرقابة الدوائية‬ ‫والغذائية د‪.‬عبد الله البدر‪.‬‬ ‫وذكر البدر‪ ،‬أن هذا القرار جاء‬ ‫بمبادرة من مديرة مستشفى‬ ‫األمراض الصدرية د‪ .‬ريم‬ ‫العسعوسي‪ ،‬عبر تقديم‬ ‫مقترح بإنشاء نظام لمتابعة‬ ‫اآلثار الجانبية والمشاكل‬ ‫المتعلقة باستخدام األجهزة‬ ‫والمستلزمات الطبية‪ ،‬استنادا‬ ‫الى ما تم إنجازه في نظام‬ ‫اليقظة الدوائية‪ ،‬من خالل‬ ‫فريق عمل التيقظ الدوائي‪،‬‬ ‫والذي تم تشكيله مسبقا‬ ‫لوضع أسس وإجراءات وآليات‬ ‫العمل المتعلقة بمتابعة‬ ‫سالمة ومأمونية استخدام‬ ‫المستحضرات الصيدالنية‬ ‫والبيولوجية والمكمالت‬ ‫الغذائية ومنتجات الصحة‬ ‫العامة‪.‬‬

‫‪ %49‬انخفاض المخالفات اإلدارية بالجهاز الحكومي‬

‫«الكهرباء» تطرح مناقصة لشراء‬ ‫‪ 30‬وحدة متنقلة إلنتاج المياه‬ ‫●‬

‫اإلدارة يتعين على الكفيل تسليم‬ ‫مستنداتها وأوراق ـهــا الرسمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا جواز السفر والبطاقة‬ ‫ال ـم ــدن ـي ــة‪ ،‬وإذا ت ـم ــت ال ـت ـســويــة‬ ‫يجب إص ــدار شـهــادة ب ــراءة ذمة‬ ‫للعامل المنزلي تفيد بحصوله‬ ‫ع ـل ــى ج ـم ـيــع حـ ـق ــوق ــه‪ ،‬وتـسـلـيــم‬ ‫نسخة منها إلــى صاحب العمل‬ ‫ومكتب االستقدام والعمال أو من‬ ‫ينوب عنه‪.‬‬ ‫وقالوا إنه «إذا هربت العاملة‬ ‫يـ ـ ـج ـ ــب عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـك ـ ـف ـ ـيـ ــل تـ ـق ــدي ــم‬ ‫الـمـسـتـنــدات الـتــالـيــة‪ :‬نسخة من‬

‫بالغ التغيب‪ ،‬وإقــرار بعدم علمه‬ ‫ب ـم ـك ــان ال ـع ــام ـل ــة‪ ،‬وحـ ـ ــال ث ـبــوت‬ ‫عكس ذلك يتحمل كل المسؤولية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـضــا عــن تـقــديــم ب ـيــان تسلسل‬ ‫إقامة للعاملة‪ ،‬وما يفيد تسلمها‬ ‫رواتـبـهــا الـشـهــريــة»‪ ،‬الفـتـيــن إلــى‬ ‫إذا وج ــدت الهيئة مــا يــدعــو إلى‬ ‫الـ ـخـ ـص ــم مـ ــن الـ ـضـ ـم ــان ال ـم ــال ــي‬ ‫يتعين عليها إخطار المكتب قبل‬ ‫الخصم بثالثة أشهر على األقل‪،‬‬ ‫على أن يــوضــح بــاإلخـطــار قيمة‬ ‫المبلغ المطلوب خصمه وسبب‬ ‫الخصم‪.‬‬

‫«الصحة»‪ :‬تشكيل فريق‬ ‫التيقظ وسالمة األجهزة‬

‫ُ ِّ‬ ‫سفارتنا بواشنطن تحذر‬ ‫المواطنين من إعصار «باري»‬

‫محمد بوشهري لـ ةديرجلا‪ :.‬ال عالقة للوزارة بالبرج المنهار بالخيران‬

‫عادل سامي‬

‫دع ـ ــا ن ــائ ــب رئـ ـي ــس مـجـلــس‬ ‫إدارة الحملة الوطنية للتوعية‬ ‫بمرض السرطان «كان» د‪ .‬خالد‬ ‫الـ ـص ــال ــح إل ـ ــى ضـ ـ ـ ــرورة ات ـب ــاع‬ ‫نـمــط حـيــاة صـحــي‪ ،‬خصوصا‬ ‫الـمـصــابـيــن بــالـسـمـنــة وزيـ ــادة‬ ‫ال ـ ـ ــوزن‪ ،‬مـ ـح ــذرا م ــن االن ـس ـيــاق‬ ‫وراء اإلعــانــات المضللة التي‬ ‫يتم الـتــرويــج لها على وسائل‬ ‫ال ـ ـتـ ــواصـ ــل االجـ ـتـ ـم ــاع ــي ع ـبــر‬ ‫مشاهير «السوشيال ميديا»‪.‬‬ ‫وأوض ــح الـصــالــح‪ ،‬فــي بيان‬ ‫صحافي‪ ،‬أنــه في ظل االنتشار‬ ‫ال ـم ـل ـح ــوظ مـ ــؤخـ ــرا إلع ــان ــات‬ ‫ع ــن ك ـب ـســوالت تـخـفــض ال ــوزن‬ ‫في مدد بسيطة ودون أعراض‬ ‫جــان ـب ـيــة‪ ،‬فــإنــه الب ــد م ــن زي ــادة‬ ‫جهود التوعية للجمهور فيما‬ ‫يخص الطرق السليمة لنقصان‬ ‫الوزن‪ ،‬السيما أن الكثير من هذه‬

‫صــاحــب المكتب بــإعــادة العامل‬ ‫إلـ ـ ــى بـ ـل ــده ورد الـ ـمـ ـب ــال ــغ ال ـت ــي‬ ‫تسلمها من صاحب العمل‪.‬‬ ‫واق ـت ــرح مـمـثـلــو الـمـكــاتــب في‬ ‫حــال حضور صاحب العمل إلى‬ ‫ً‬ ‫إدارة العمالة المنزلية مصطحبا‬ ‫العاملة معه لتقديم شكوى‪ ،‬بأن‬ ‫يتم توجيهه إلى مكتب االستقدام‪،‬‬ ‫لـ ـيـ ـق ــوم ب ـب ـح ــث سـ ـب ــب الـ ـخ ــاف‬ ‫ً‬ ‫ومـ ـح ــاول ــة ت ـســوي ـتــه ودي ـ ـ ــا بـيــن‬ ‫الطرفين‪ ،‬وفي حال تمت التسوية‬ ‫تتم كتابة ما تم االتفاق عليه من‬ ‫أربــع نسخة تــوزع على المكتب‪،‬‬ ‫وصاحب العمل‪ ،‬والعاملة‪ ،‬وإدارة‬ ‫ً‬ ‫العمالة المنزلية لتكون مرجعا‬ ‫حــال حــدوث خــافــات الحـقــة‪ ،‬أما‬ ‫إذا فشلت التسوية فيلجأ صاحب‬ ‫العمل إلى اإلدارة لتسعى بدورها‬ ‫ً‬ ‫مجددا إلى التسوية‪.‬‬ ‫وأض ــاف ممثلو الـمـكــاتــب انــه‬ ‫«فــي حــال تعذرت التسوية يجب‬ ‫ً‬ ‫إج ـ ــراء تـحـقـيــق وف ـق ــا ل ـمــا سلف‬ ‫بيانه‪ ،‬للوقوف على الطرف المخل‬ ‫ً‬ ‫بــالـتــزامــاتــه‪ ،‬خـصــوصــا أن هناك‬ ‫حاالت من السهولة إثباتها دون‬ ‫منازعة»‪.‬‬ ‫وأش ـ ــاروا إل ــى أن ــه فــي جميع‬ ‫ال ـ ـحـ ــاالت ي ـت ــم ت ـس ـل ـيــم ال ـم ـك ـتــب‬ ‫ص ــورة مــن الـتـســويــة الــوديــة عن‬

‫سلة أخبار‬

‫ممن لــم يسبق لهم الـحــج‪ ،‬إلــى الحمالت‬ ‫وإخ ـ ـطـ ــار ال ـح ـج ــاج ب ـمــراج ـعــة ال ـح ـمــات‬ ‫الستكمال إجراءات التسجيل‪.‬‬

‫حاالت مستحقة‬ ‫وبينت أن بعض الكشوفات تضمنت‬ ‫أسـمــاء الـنـســاء الــاتــي لديهن مـحــرم ولو‬ ‫حججن من قبل‪ ،‬لكن في حــال اعتذار أي‬ ‫من الطرفين يتم إلغاء الموافقة على الطرف‬ ‫اآلخـ ــر‪ ،‬الف ـتــة إل ــى ان إدارة ش ــؤون الحج‬ ‫والعمرة بذلت جهودا مضنية خالل العمل‬ ‫المتواصل صباحا ومساء وفــي اإلجــازة‬ ‫األسبوعية‪ ،‬بهدف البحث الشامل للحاالت‬ ‫الـ ـت ــي س ـج ـلــت فـ ــي الـ ـنـ ـظ ــام اإلل ـك ـت ــرون ــي‬ ‫المخصص لتسجيل أبناء هذه الفئة‪ ،‬وذلك‬ ‫لضمان نجاح آلية التسجيل بحيث تكون‬ ‫الموافقات للحاالت المستحقة فعال‪.‬‬

‫وأكدت المصادر أن إدارة شؤون الحج‬ ‫والعمرة‪ ،‬بتوجيهات الوزير فهد الشعلة‪،‬‬ ‫وال ــوك ـي ــل ال ـم ـســاعــد ل ــإع ــام وال ـعــاقــات‬ ‫الخارجية محمد العليم‪ ،‬تسعى جاهدة‬ ‫إلــى إنـصــاف مــن يحق لهم أداء الفريضة‬ ‫بـعـيــدا عــن أي مـحـســوبـيــات أو تــدخــات‪،‬‬ ‫السيما ان النظام اإللكتروني أفرز الحاالت‬ ‫الـتــي تنطبق عليها ال ـشــروط والـتــي بلغ‬ ‫عــددهــا أكـثــر مــن ‪ 7‬آالف مــن ال ـبــدون على‬ ‫م ــدى أس ـبــوع كــامــل‪ ،‬مـشـيــرة إل ــى ان آلية‬ ‫التسجيل اإللكتروني ساعدت بشكل كبير‬ ‫فــي حـصــر األعـ ــداد الـمـطـلــوبــة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ان ه ــذا ا لـنـظــام يــر فــض تلقائيا تسجيل‬ ‫األشـ ـخ ــاص ال ــذي ــن س ـبــق ل ـهــم ال ـح ــج في‬ ‫سنوات سابقة‪.‬‬

‫«الهالل األحمر» توزع‬ ‫مساعدات للروهينغا‬ ‫أعلنت جمعية الهالل‬ ‫األحمر توزيع ‪ 2300‬سلة‬ ‫غذائية وصحية على الجئي‬ ‫الروهينغا في بنغالديش‬ ‫وذلك بالتنسيق مع الهالل‬ ‫األحمر البنغالي‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس مجلس إدارة‬ ‫الجمعية ورئيس وفد الجمعية‬ ‫الميداني إلى بنغالديش‬ ‫أنور الحساوي لـ"كونا" إن‬ ‫المساعدات التي قدمتها‬ ‫الجمعية وزعت على أسر‬ ‫الالجئين بمعدل طرد غذائي‬ ‫لكل أسرة مؤلفة من خمسة‬ ‫أفراد يكفيها فترة أسبوعين‪.‬‬ ‫وأوضح أن الجمعية مستمرة‬ ‫في إغاثة الجئي الروهينغا‬ ‫سواء بالشراكة مع منظمات‬ ‫دولية أو محلية أو من خالل‬ ‫إرسال فرقها التطوعية‪.‬‬

‫«أمنية» يضع حاويات‬ ‫جديدة لتجميع البالستيك‬

‫أول طالئع المغادرين ‪ 4‬المقبل‪ ...‬والعودة يوم ‪١٤‬‬

‫●‬

‫يوسف العبدالله‬

‫كشف المدير العام للطيران المدني‪ ،‬م‪ .‬يوسف الفوزان‪ ،‬أن إدارة‬ ‫الطيران المدني على أتم االستعداد لتسهيل اإلجراءات بمطار الكويت‬ ‫الدولي أمام الحجاج المتجهين الى األراضي المقدسة‪.‬‬ ‫وقــال الـفــوزان ل ـ «الـجــريــدة»‪ ،‬إن ‪ 10666‬حاجا سـيـغــادرون البالد‬ ‫عبر الخطوط الجوية الكويتية والسعودية وطـيــران نــاس‪ ،‬مفيدا‬ ‫بأن رحالت «الكويتية» فقط ستكون ضمن مبنى الركاب الجديد ‪.T4‬‬ ‫وذكــرت «الطيران المدني»‪ ،‬في إحصائية خاصة لرحالت الحج‬ ‫للعام الحالي‪ ،‬حصلت «الجريدة» على نسخة منها‪ ،‬أن أول طالئع‬ ‫حجاج الكويت المغادرين سيكون على الخطوط الجوية السعودية‬ ‫في ‪ 4‬أغسطس المقبل‪ ،‬على أن تعود أول رحلة على متن الخطوط‬ ‫الكويتية في ‪ 14‬من الشهر ذاته‪.‬‬ ‫وأشارت االحصائية الى أن إجمالي الحجاج الذين سيغادرون‬ ‫على متن الخطوط الكويتية ‪ 1336‬راكبا بمعدل ‪ 6‬رحالت‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي ستتجه ‪ 15‬رحلة مغادرة عبر الخطوط السعودية بإجمالي‬ ‫ً‬ ‫‪ 6030‬حــاجــا‪ ،‬فــي حين يضم طـيــران نــاس ‪ 11‬رحلة مـغــادرة بعدد‬ ‫‪ 3300‬مسافر‪.‬‬

‫يوسف الفوزان‬

‫أعلنت الناطقة الرسمية‬ ‫لمشروع "أمنية" البيئي‪ ،‬فرح‬ ‫شعبان‪ ،‬وضع خمس حاويات‬ ‫بيئية لتجميع البالستيك‬ ‫بمناطق مختلفة في الكويت‪،‬‬ ‫بهدف تغيير سلوك الفرد‬ ‫لفرز النفايات من المصدر‪،‬‬ ‫بهدف إعادة تدويره ودعم‬ ‫المشاريع الكويتية التي تتمتع‬ ‫باالستدامة‪ ،‬وتساهم في‬ ‫تحقيق رؤية كويت جديدة‪.‬‬ ‫وذكرت أن "أمنية"‪ ،‬كمشروع‬ ‫بيئي وطني‪ ،‬مستمر في‬ ‫الحصول على رعايات لتوفير‬ ‫نقاط التجميع‪ ،‬التي تساهم‬ ‫في تعزيز إنشاء قطاع صناعي‬ ‫جديد خاص بإعادة التدوير‬ ‫في الكويت‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫انتصار العلي‪ :‬إبراز دور المواطنة في شتى المجاالت‬ ‫• حضور الفت للكويت في قمة «نساء إفريقيا» بمشاركات نسائية فاعلة‬ ‫• دول عربية وإفريقية أبدت رغبتها في تطبيق برنامج «بريق» بمدارسها‬ ‫أعلنت انتصار العلي أن‬ ‫التجارب النسائية الكويتية‬ ‫حظيت بالعديد من اإلشادات‬ ‫من المشاركين في القمة‬ ‫النسائية اإلفريقية‪ ،‬وأن برنامج‬ ‫«بريق» استأثر باهتمام عدد‬ ‫من الدول التي تتجه إلى‬ ‫اعتماده في مدارسها‪.‬‬

‫ش ــارك ــت ال ـش ـي ـخــة ان ـت ـصــار‬ ‫سالم العلي فــي القمة الثالثة‬ ‫ل ـن ـس ــاء إف ــري ـق ـي ــا الـ ـت ــي ع ـقــدت‬ ‫ً‬ ‫أخـ ـي ــرا ع ـلــى م ــدى يــوم ـيــن في‬ ‫م ــدي ـن ــة «م ـ ــراك ـ ــش» ال ـم ـغــرب ـيــة‬ ‫برعاية ملكية‪.‬‬ ‫وع ـبــرت الـعـلــي فــي تصريح‬ ‫صحافي عن سعادتها بالقمة‬ ‫الـ ـت ــي شـ ـه ــدت لـ ـلـ ـم ــرة األولـ ـ ــى‬ ‫مـ ـ ـش ـ ــارك ـ ــة وف ـ ـ ـ ــد م ـ ـ ــن م ـن ـط ـق ــة‬ ‫ال ـخ ـل ـيــج الـ ـع ــرب ــي‪ ،‬ك ـمــا مثلت‬ ‫فرصة للوفد الكويتي لالطالع‬ ‫على مبادرات المرأة اإلفريقية‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى إبـ ــراز مــا تـقــوم به‬ ‫المرأة الكويتية في العديد من‬ ‫المجاالت‪.‬‬ ‫وقــالــت إن ـهــا تــرأســت الــوفــد‬ ‫ال ـك ــوي ـت ــي الـ ـمـ ـش ــارك ف ــي ه ــذه‬ ‫القمة‪ ،‬وضــم ثــاث شخصيات‬ ‫نسائية أخرى هن نور القطامي‬ ‫وبلسم األيوب وأنوار إبراهيم‪،‬‬ ‫الالتي يعملن في تخصصات‬ ‫مختلفة منها الهندسة المدنية‬ ‫وال ـ ـ ـم ـ ـ ـقـ ـ ــاوالت وف ـ ـ ــي الـ ـمـ ـج ــال‬ ‫الرياضي واإلنساني‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ـ ـ ــدت اه ـ ـت ـ ـمـ ــام الـ ـك ــوي ــت‬ ‫بــالـقــارة اإلفــريـقـيــة مشيرة في‬ ‫هــذا السياق إلــى استضافتها‬ ‫القمة العربية اإلفريقية الثالثة‬ ‫والمبادرات التي أطلقها سمو‬ ‫األمير من قروض ميسرة عبر‬ ‫ال ـص ـنــدوق الـكــويـتــي للتنمية‬ ‫االق ـت ـص ــادي ــة ال ـعــرب ـيــة بمبلغ‬

‫ً‬ ‫عددا من المشاركات في القمة النسائية اإلفريقية‬ ‫انتصار العلي تتوسط‬ ‫م ـ ـل ـ ـيـ ــار دوالر‪ ،‬إ ضـ ـ ــا فـ ـ ــة إ لـ ــى‬ ‫االستثمار في إفريقيا بمليار‬ ‫ً‬ ‫دوالر‪ ،‬ف ـ ـضـ ــا ع ـ ــن م ـش ــار ك ــة‬ ‫الـكــويــت الــدائـمــة فــي مثل هذه‬ ‫ً‬ ‫الـمـحــافــل وعضويتها مــراقـبــا‬ ‫في االتحاد اإلفريقي‪.‬‬ ‫وذكرت أن التجارب النسائية‬ ‫ال ـك ــوي ـت ـي ــة القـ ـ ــت الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫اإلشـ ـ ـ ـ ـ ـ ــادات م ـ ــن الـ ـمـ ـش ــاركـ ـي ــن‬ ‫ف ــي ال ـق ـمــة‪ ،‬الف ـتــة إل ــى اهـتـمــام‬ ‫الـمـشــاركـيــن ب ــأه ــداف بــرنــامــج‬ ‫«بــريــق» المطبق فــي الـمــدارس‬ ‫ال ـح ـك ــوم ـي ــة وال ـ ـ ـمـ ـ ــدرج ضـمــن‬ ‫خطة الكويت التنموية «كويت‬ ‫ج ـ ــد ي ـ ــدة ‪ ،»2035‬إذ ت ــر ك ــزت‬ ‫مشاركتها في القمة حول هذا‬ ‫ً‬ ‫البرنامج‪ ،‬ولقد لمست اهتماما‬

‫ً‬ ‫كبيرا من المشاركين لما تقوم‬ ‫بــه الـمــرأة الكويتية فــي جميع‬ ‫ً‬ ‫المجاالت‪ ،‬كما لمست إعجابا‬ ‫ً‬ ‫كـبـيــرا بـبــرنــامــج «بــريــق» الــذي‬ ‫يـ ـه ــدف إل ـ ــى ت ـط ــوي ــر الـ ـق ــدرات‬ ‫وتـ ـع ــزي ــز ال ـت ـف ـك ـيــر اإلي ـج ــاب ــي‬ ‫والـ ـصـ ـح ــة والـ ـ ــرفـ ـ ــاه ال ـن ـف ـســي‬ ‫ال ـم ـت ـك ــام ــل لـ ـط ــاب وط ــال ـب ــات‬ ‫المدارس والجامعات في البالد‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ــادت ال ـع ـل ــي بـ ــأن ه ـنــاك‬ ‫رغـبــة مــن المشاركين مــن دول‬ ‫ع ــرب ـي ــة ك ــال ـم ـغ ــرب والـ ـج ــزائ ــر‬ ‫و تـ ـ ـ ــو نـ ـ ـ ــس ودول إ فـ ــر ي ـ ـق ـ ـيـ ــة‬ ‫أخـ ـ ـ ـ ـ ــرى إلمـ ـ ـك ـ ــانـ ـ ـي ـ ــة ت ـط ـب ـي ــق‬ ‫ه ــذا ال ـبــرنــامــج ف ــي مــدارس ـهــم‬ ‫بـمـخـتـلــف م ــراح ـل ـه ــا‪ ،‬مـشـيــرة‬ ‫إل ــى أن ه ــذا الـبــرنــامــج يعرض‬

‫للمرة األولــى في إفريقيا وفي‬ ‫محفل كبير كهذه القمة‪ ،‬الفتة‬ ‫إل ــى تـشــرفـهــا بــال ـم ـشــاركــة في‬ ‫هــذه القمة المهمة‪ ،‬التي تعقد‬ ‫ثـ ــالـ ــث مـ ـ ــرة ب ـم ــدي ـن ــة م ــراك ــش‬ ‫وبرعاية ملكية حول موضوع‬ ‫«كيف تشارك المرأة اإلفريقية‬ ‫ً‬ ‫ف ــي ال ـع ــال ــم وت ـخ ـلــق ن ـمــوذجــا‬ ‫ً‬ ‫جديدا»‪ ،‬بحضور أكثر من ‪550‬‬ ‫ً‬ ‫ش ـخ ـص ــا ي ـن ـت ـم ــون ل ـن ـحــو ‪80‬‬ ‫دولة‪ ،‬ضمنهم قادة اقتصاديون‬ ‫وحكوميون ومثقفون‪ ،‬ووفود‬ ‫نسائية رسـمـيــة مــن الــواليــات‬ ‫ال ـم ـت ـح ــدة والـ ـ ـش ـ ــرق األوسـ ـ ــط‬ ‫وآسيا‪.‬‬

‫اجتماع تنسيقي خيري لمساعدة المحتاجين‬ ‫عـقــدت مجموعة مــن الـجـمـعـيــات الخيرية‬ ‫واإلنـ ـس ــانـ ـي ــة اج ـت ـم ــاع ـه ــا ال ـت ـن ـس ـي ـقــي األول‬ ‫بدعوة من «نماء للزكاة والتنمية المجتمعية»‬ ‫ب‍جمعية اإلصالح االجتماعي‪ ،‬بهدف ترشيد‬ ‫القرار في المساعدات المالية المقدمة لألسر‬ ‫المحتاجة‪.‬‬ ‫وشارك في االجتماع جمعية إحياء التراث‬ ‫اإلسالمي وجمعية النجاة الخيرية وجمعية‬ ‫الـتـكــافــل لــرعــايــة الـسـجـنــاء‪ ،‬حـيــث تــم االتـفــاق‬ ‫على تبادل المعلومات فيما بينها‪ ،‬وتوجيه‬

‫ال ـم ـســاعــدات ب ـمــا ي ـعــود بــالـنـفــع ع ـلــى األس ــر‬ ‫المحتاجة بأفضل الوسائل واألساليب‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام ل ـ ـ «نـ ـم ــاء»‪ ،‬د‪ .‬محمد‬ ‫الـ ـعـ ـم ــران‪ ،‬إن الـ ـش ــراك ــة ف ــي ال ـع ـم ــل ال ـخ ـيــري‬ ‫واإلنساني أضحت من أهم األعمدة التي يرتكز‬ ‫عليها العمل الخيري‪ .‬ودعا العمران الجمعيات‬ ‫الـخـيــريــة واإلنـســانـيــة الـعــامـلــة بــالـكــويــت إلــى‬ ‫االنضمام لتلك المبادرة‪ ،‬وتوقيع مذكرة تفاهم‬ ‫فيما بينها‪ ،‬والعمل على توفير وتبني برامج‬ ‫ونظم آلية تخدم جميع الجمعيات الخيرية‪.‬‬

‫جانب من االجتماع‬

‫«النجاة»‪ :‬افتتاح‬ ‫بئرين بالنيجر ضمن‬ ‫«تخيل ‪»2‬‬

‫أع ـ ـل ـ ـنـ ــت جـ ـمـ ـعـ ـي ــة ال ـ ـن ـ ـجـ ــاة‬ ‫الـخـيــريــة‪ ،‬أن وف ــدا مـنـهــا يــزور‬ ‫النيجر‪ ،‬لــإ شــراف على تنفيذ‬ ‫آبار حملة «تخيل» الثانية‪.‬‬ ‫وق ــال رئ ـيــس ق ـطــاع ال ـمــوارد‬ ‫واإلع ـ ـ ـ ــام ع ـم ــر الـ ـث ــويـ ـن ــي‪ ،‬فــي‬ ‫ت ـص ــري ــح ص ـح ــاف ــي‪ ،‬أمـ ـ ــس‪ ،‬إن‬ ‫الـ ــوفـ ــد س ـي ـق ــف عـ ــن ق ـ ــرب عـلــى‬ ‫تنفيذ بئرين فــي قــرى النيجر‬ ‫الفقيرة واإلشراف عليها‪ ،‬ونقل‬ ‫الـصـعــوبــات الـكـبـيــرة والمشقة‬ ‫البالغة التي يعانيها سكان هذه‬ ‫ال ـقــرى مــن أجــل الـحـصــول على‬ ‫المياه النظيفة كنموذج‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وبين الثويني أن هذه الزيارة‬ ‫ستشهد افتتاح بئرين من آبار‬ ‫ح ـم ـل ــة ت ـخ ـي ــل الـ ـث ــانـ ـي ــة‪ ،‬حـيــث‬ ‫تـخــدم الـبـئــر ال ــواح ــدة أكـثــر من‬ ‫‪ 3000‬مستفيد وتعمل بالطاقة‬ ‫ال ـش ـم ـس ـيــة وم ـ ـ ـ ــزودة ب ــأج ـه ــزة‬ ‫ت ـن ـق ـيــة وت ـح ـل ـي ــة وغـ ـي ــره ــا مــن‬ ‫األدوات ال ـ ـضـ ــروريـ ــة ال ــازم ــة‬ ‫لعمل البئر‪.‬‬

‫«المنابر» تطلق‬ ‫مشروع «أضحيتي»‬ ‫أعلن نائب رئيس مجلس‬ ‫إدارة جمعية المنابر القرآنية‪،‬‬ ‫د‪ .‬مـحـمــد ال ـش ـطــي‪« ،‬ان ـط ــاق‬ ‫مـ ـ ـش ـ ــروع أض ـ ـح ـ ـي ـ ـتـ ــي ألهـ ــل‬ ‫القرآن»‪ ،‬موضحا أن «األضحية‬ ‫مــن أف ـضــل ال ـقــربــات إل ــى الله‬ ‫فـ ــي أيـ ـ ــام عـ ـش ــر ذي ال ـح ـجــة‬ ‫المباركة»‪.‬‬ ‫وقــال الشطي‪ ،‬في تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن «المشروع يهدف‬ ‫إلـ ــى إحـ ـي ــاء س ـن ــة األض ــاح ــي‬ ‫وإدخـ ــال ال ـســرور عـلــى قلوب‬ ‫أهل القرآن‪ ،‬وإلى إطعام الفقراء‬ ‫والمساكين واأليتام وذويهم‬ ‫خــال أي ــام الـعـيــد»‪ ،‬الفـتــا إلى‬ ‫أن «مشروع األضاحي سيتم‬ ‫تنفيذه هذا العام في الصومال‬ ‫وســوريــة واليمن وكمبوديا‪،‬‬ ‫وفـ ـق ــا ل ـل ـض ــواب ــط ال ـشــرع ـيــة‬ ‫واالشتراطات الصحية»‪.‬‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫إصالح قطاع األراضي في‬ ‫الكويت من أجل اقتصاد متنوع‪:‬‬ ‫ال مجال لتضييع الوقت‬ ‫غسان الخوجة *‬ ‫ح ـق ـق ــت الـ ـك ــوي ــت ف ـ ــي خ ـ ــال الـ ـعـ ـق ــود ال ـس ـب ـعــة‬ ‫ً‬ ‫ّ ً‬ ‫تقدما ملحوظا في المؤشرات االجتماعية‬ ‫الماضية‬ ‫والسياسية واالقتصادية‪ ،‬بفضل توظيفها الرشيد‬ ‫لعائدات النفط‪ ،‬مما جعل الكويت أحد البلدان األكثر‬ ‫ً‬ ‫ثراء في العالم‪ ،‬حيث بلغ الناتج المحلي اإلجمالي‬ ‫للفرد ‪ 34‬ألف دوالر أميركي في عام ‪ .2018‬ويتمتع‬ ‫المواطنون الكويتيون بمستويات عالية من الدخل‬ ‫ّ‬ ‫الموسعة‪ .‬ولكن‬ ‫وخدمات الرفاه والرعاية االجتماعية‬ ‫على الرغم من هذه اإلنجازات‪ ،‬هناك إجماع واسع في‬ ‫صفوف المواطنين وصانعي السياسات‪ ،‬وكذلك في‬ ‫منطقة الخليج العربي‪ ،‬على أن أداء الدولة ال يعكس‬ ‫حقيقة إمكاناتها‪ ،‬وأن الكويت لم تلحق بنظرائها‬ ‫في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وغيرها‬ ‫من االقتصادات الناشئة سريعة النمو‪.‬‬ ‫وال شك أن الحكومة تدرك أن النفط لن يدوم لألبد‬ ‫وأن التكنولوجيا تتطور بسرعة فائقة‪ ،‬مما سيؤدي‬ ‫إل ــى تــاشــي االعـتـمــاد الـكـلــي عـلــى قـطــاع الـنـفــط مع‬ ‫مــرور الــوقــت‪ .‬ويسعى سمو أمير الـبــاد‪ ،‬مــن خالل‬ ‫رؤية الكويت لعام ‪ /2035‬كويت جديدة‪ ،‬إلى تحول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الكويت إلى مركز إقليمي رائد ماليا وتجاريا وثقافيا‬ ‫ً‬ ‫ومؤسسيا‪ .‬وقــد بــدأ اإلصــاح بالفعل‪ ،‬وهــو يشمل‬ ‫العديد مــن الـمـجــاالت؛ كالصحة‪ ،‬والتعليم‪ ،‬وبيئة‬ ‫األع ـمــال وس ــوق الـعـمــل‪ .‬وم ــن الـمـجــاالت األســاسـيــة‬ ‫لتحقيق هذا الهدف إصالح قطاع األراضي‪.‬‬ ‫دعوني أشرح السبب الذي يجعل من إصالح قطاع‬ ‫األراضي الركيزة األساسية في أغلبية اإلصالحات في‬ ‫البالد‪ ،‬والذي يستدعي اهتمام صانعي السياسات‬ ‫والمشرعين في الكويت‪.‬‬ ‫ففي حين أن الكويت هي إحدى أغنى دول العالم‪،‬‬ ‫فــإن معظم الكويتيين ال يتمكنون من شــراء منزل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فاألراضي غالية جــدا وتشكل تكلفتها نحو ‪ 80‬في‬ ‫المئة من قيمة المنزل‪ ،‬وهي نسبة أعلى بكثير من‬ ‫المعيار الدولي الذي يبلغ نحو ‪ 30‬في المئة‪ .‬بينما‬ ‫ً‬ ‫توفر الحكومة أرضا بمساحة ‪ 400‬متر مربع لألسر‬ ‫الشابة لبناء منزل؛ غير أن وقت االنتظار قد يصل‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 15‬سنة‪ ،‬وتقع معظم المناطق الجديدة بعيدا عن‬ ‫العاصمة‪ ،‬حيث توجد مؤسسات األعمال والجهات‬ ‫الحكومية وسبل الترفيه‪ .‬ويواجه القطاع الخاص‬ ‫مشكلة حقيقية في إيجاد أراضــي جاهزة للتطوير‬ ‫ال ـع ـق ــاري‪ ،‬مـمــا يـعـيــق تــوف ـيــره لـلـمـبــانــي الـتـجــاريــة‬ ‫وال ـس ـك ـن ـيــة وال ـص ـنــاع ـيــة ال ـم ـط ـلــوبــة‪ .‬هـ ــذا الـنـقــص‬ ‫المصطنع في األراضي يدفع باألسعار إلى االرتفاع‬ ‫إل ــى ح ــد ي ـفــوق إم ـكــان ـيــات مـعـظــم األسـ ــر الـكــويـتـيــة‬ ‫والمستثمرين‪.‬‬ ‫وتقوم الحكومة بتخصيص األراضي للعديد من‬ ‫المؤسسات الحكومية‪ ،‬مثل المؤسسة العامة للرعاية‬ ‫السكنية‪ ،‬والهيئة العامة لشؤون الــزراعــة والثروة‬ ‫الـسـمـكـيــة‪ ،‬ووزارة ال ـت ـجــارة وال ـص ـنــاعــة‪ ،‬وغـيــرهــا‪.‬‬ ‫وب ــدوره ــا تـخـصــص ه ــذه ال ـمــؤس ـســات الـحـكــومـيــة‬ ‫األراضي لالستخدام من قبل طرف ثالث‪ .‬وفي كثير‬ ‫من األحـيــان‪ ،‬هــذه األراض ــي المخصصة إمــا أنها ال‬ ‫ً‬ ‫تستخدم أبدا‪ ،‬وإما ال تستخدم بشكل كامل‪ .‬والمثير‬ ‫لــاهـتـمــام أن الـحـكــومــة ال تمتلك قــاعــدة الـبـيــانــات‬ ‫الكاملة الالزمة لتحديد األراضي المستخدمة بالكامل‬ ‫واألراضي غير المستغلة بالقدر الكافي‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬ال‬ ‫توجد آلية واضحة الستعادة تلك األراضي وإعادة‬ ‫تخصيصها الستخدامات أخــرى ذات أهمية‪ .‬وفي‬ ‫الكثير من األحيان‪ ،‬لم يتمكن المستثمرون الراغبون‬ ‫في االستثمار في الكويت من إيجاد األرض المالئمة‬ ‫في الموقع المالئم لبناء مشروعاتهم‪.‬‬ ‫فــي معظم الـبـلــدان يـحــدد المستثمرون الموقع‬ ‫الـ ـم ــرغ ــوب ويـ ـشـ ـت ــرون األرض مـ ــن م ــال ـك ـي ـه ــا عــن‬ ‫طــريــق آلـيــات الـســوق‪ ،‬أمــا فــي الـكــويــت‪ ،‬حيث معظم‬ ‫األراضــي ملك للدولة التي ليس لديها سجل كامل‬ ‫ً‬ ‫لهذه األصــول‪ ،‬فمن الصعب جــدا على المستثمرين‬

‫أراض مناسبة‪ .‬وكم نسمع من القصص عن‬ ‫إيجاد‬ ‫ٍ‬ ‫مستثمرين يرغبون في االستثمار بالكويت‪ ،‬ولكن‬ ‫األرض تشكل العائق األكبر بالنسبة لهم‪.‬‬ ‫على مــدى األع ــوام الثالثة الماضية‪ ،‬دعــم البنك‬ ‫الــدولــي قـطــاع أم ــاك الــدولــة فــي وزارة الـمــالـيــة في‬ ‫تحديد المعوقات والتحديات في مسائل األراضي‪،‬‬ ‫وأسباب المشكلة‪ ،‬وفي إعداد خارطة طريق إلصالح‬ ‫ق ـطــاع األراض ـ ــي‪ .‬تـتـضـمــن خــارطــة ال ـطــريــق جـ ْ‬ ‫ـزأيــن‬ ‫َّ‬ ‫أساسي ْين‪ :‬الجزء األول هو إصالح مؤسسي لجمع‬ ‫ّ‬ ‫كــل إدارات األراض ــي فــي هيئة واح ــدة تحت مسمى‬ ‫«ه ـي ـئــة األراضـ ـ ــي» ب ـه ــدف‪ )1( :‬إع ـ ــداد س ـجــل كــامــل‬ ‫باألراضي (خريطة واحــدة)؛ (‪ )2‬تحديد الجهة التي‬ ‫تدير األرض؛ (‪ )3‬تحديد مدة تأجير هذه األراضــي‪،‬‬ ‫وشروط عقد اإليجار‪.‬‬ ‫أمـ ــا الـ ـج ــزء ال ـث ــان ــي ف ـهــو إص ـ ــاح ال ـس ـيــاســات‪،‬‬ ‫ويشمل‪ )1( :‬مراجعة كل سياسات الحكومة وإدارتها‬ ‫وتـخـصـيـصـهــا لـ ــأراضـ ــي؛ (‪ )2‬كـيـفـيــة تـخـصـيــص‬ ‫الحكومة لألراضي؛ (‪ )3‬السياسات الستعادة األراضي‬ ‫المخصصة غير المستخدمة؛ (‪ )4‬إدخال آلية سوق‬ ‫واضحة لتخصيص األراضــي؛ (‪ )5‬توفير معلومات‬ ‫للعامة عــن كــل تخصيصات األراض ــي‪ .‬وينبغي أن‬ ‫تحدد السياسات التدخالت الرامية إلى توفير المزيد‬ ‫من األراضــي للتطوير والحد من احتجاز األراضــي‬ ‫والـمـمـتـلـكــات غـيــر الـمـسـتـخــدمــة أو غـيــر المستغلة‬ ‫ب ــال ـق ــدر ال ـك ــاف ــي‪ ،‬وإص ـ ــاح ال ـت ـخ ـط ـيــط الس ـت ـخــدام‬ ‫األراضــي للسماح بتطوير المباني ذات االستخدام‬ ‫المختلط‪ .‬ومن شأن هذه اإلصالحات أن توفر المزيد‬ ‫من األراضي للتطوير وأن تعالج النقص المصطنع‬ ‫في األراضي الذي يؤثر على العديد من الكويتيين‪.‬‬ ‫الخالصة أن أي تأخير في إصالح قطاع األراضي‬ ‫قــد ال يـكــون فــي مصلحة دول ــة الـكــويــت الـتــي تعمل‬ ‫جــاهــدة فــي مـســاعـيـهــا الـتـنـمــويــة لتحقيق الـتـنــوع‬ ‫االقـتـصــادي وتعزيز دوره ــا كمركز مــالــي وتـجــاري‬ ‫اقليمي تنفيذا لرؤية حضرة صاحب السمو «رؤية‬ ‫‪ /2035‬كويت جديدة»‪.‬‬ ‫وكغيرها من البلدان حول العالم إلتي لجأت إلى‬ ‫تأسيس هيئات أو إدارات األراضــي كي تعمل على‬ ‫دمج وظائف األراضي ضمن هيئة أو منظومة واحدة‪،‬‬ ‫بما فــي ذلــك سـنـغــافــورة ودب ــي وهــولـنــدا والمملكة‬ ‫ً‬ ‫العربية السعودية مؤخرا على سبيل المثال‪ ،‬يرى‬ ‫البنك الدولي أن الكويت مهيأة حاليا لتحذو حذو‬ ‫تلك الدول بإنشاء هيئة إلدارة األراضي لتلبي الطلب‬ ‫المتزايد نتيجة للنمو االقتصادي والسكاني‪ ،‬وإزالة‬ ‫أحد العوائق أمام تشجيع االستثمار‪.‬‬ ‫ويحقق إنشاء هيئة األراضي العديد من الفوائد‪،‬‬ ‫منها القيام ب ــإدارة األراض ــي العامة بـصــورة كفؤة‬ ‫وشفافة لمنفعة جميع المواطنين‪ ،‬وتحسين آلية‬ ‫تخطيط وتنسيق توفير األراضي العامة‪ ،‬وتخصيص‬ ‫األراضي العامة للقطاع الخاص من خالل المزادات‬ ‫العلنية‪ ،‬سواء للبيع أو التأجير أو أي شكل آخر من‬ ‫العقود‪ ،‬وسحب األراضي غير المستغلة من الجهات‬ ‫العامة‪ ،‬وإنشاء قاعدة بيانات كاملة ودقيقة لجميع‬ ‫العقارات في الكويت وتوفير المعلومات عن األراضي‬ ‫للجهات العامة والقطاع الخاص وفقا للقواعد التي‬ ‫يضعها مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫إن تطور هذا القطاع سيرسل إشارة هامة للمواطن‬ ‫الكويتي والمستثمرين كافة‪ ،‬مفادها أن دولة الكويت‬ ‫عازمة على تطوير إدارة األراضــي العامة في البالد‬ ‫ك ـجــزء م ــن مـســاعـيـهــا الـتـنـمــويــة لـتـحـقـيــق الـتـنــويــع‬ ‫االق ـت ـص ــادي وال ــرخ ــاء ال ـم ـش ـتــرك‪ ،‬خ ــال ال ـس ـنــوات‬ ‫والعقود المقبلة‪.‬‬ ‫وفي الخاتمة‪ ،‬نؤكد أن هذا القطاع هو األساس‬ ‫لمعظم اإلصــاحــات األخــرى الــازمــة لتحقيق رؤية‬ ‫صاحب السمو ‪.2035‬‬ ‫* الممثل المقيم لمكتب البنك الدولي في الكويت‬


‫‪5‬‬ ‫مصرع ‪ 3‬آسيويات وإصابة ‪ 12‬في حريق عمارة بالمهبولة‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫محليات‬

‫تدخل فرق اإلطفاء حال دون وقوع كارثة‪ ...‬وإقفال سطح المبنى منع السكان من الفرار‬ ‫محمد الشرهان‬

‫بعض السكان ألقوا‬ ‫ً‬ ‫بأنفسهم هربا‬ ‫من النيران ورجال‬ ‫اإلطفاء تمكنوا من‬ ‫إنقاذ العديد منهم‬

‫لقيت ‪ 3‬واف ــدات آسيويات مصرعهن‪،‬‬ ‫م ـس ــاء أمـ ــس األول‪ ،‬ج ـ ــراء ح ــري ــق كـبـيــر‬ ‫اندلع في عمارة بمنطقة المهبولة‪ ،‬كما‬ ‫أسفر الحادث أيضا عن إصابة ‪ 12‬وافدا‬ ‫وواف ــدة؛ إصابة ‪ 2‬منهما حرجة للغاية‪،‬‬ ‫وكان للتحرك السريع لفرق اإلطفاء التي‬ ‫تعاملت بحرفية عالية مع الحادث‪ ،‬دور‬ ‫رئيس في التخفيف من الكارثة التي كانت‬ ‫محدقة بالموقع‪ ،‬حيث نجح رجال اإلطفاء‬ ‫في إنقاذ أعداد كبيرة من سكان البناية‪،‬‬ ‫في وقــت عمد عــدد من السكان إلــى إلقاء‬ ‫أنفسهم من األدوار األولى للبناية‪ ،‬هربا‬ ‫من النيران‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل التي رواها لـ "الجريدة"‬ ‫مدير إطفاء محافظة األحمدي باإلنابة‪،‬‬ ‫العقيد أحمد الهبدان‪ ،‬أن غرفة عمليات‬ ‫اإلدارة تلقت بالغا مساء أمس األول يفيد‬ ‫بوجود حريق بشقة في إحدى البنايات‬

‫بمنطقة المهبولة‪ ،‬وأن هناك عددا كبيرا‬ ‫من السكان محاصرين جراء الحريق‪ ،‬فتم‬ ‫تحريك مراكز إطفاء الفحيحيل والمنقف‬ ‫واإلنقاذ الفني الى موقع البالغ‪ ،‬بقيادة‬ ‫م ـســاعــد ال ـم ــدي ــر الـ ـع ــام لـ ـ ــإدارة ال ـعــامــة‬ ‫لشؤون المكافحة‪ ،‬اللواء جمال البليهيص‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ــاف ال ـه ـب ــدان أن رج ـ ــال اإلط ـف ــاء‬ ‫شرعوا في إنقاذ السكان الذين تبين أن‬ ‫بعضهم ألقى بنفسه مــن األدوار األولــى‬ ‫للبناية هربا من النيران والدخان‪ ،‬وواجه‬ ‫رجـ ــال اإلطـ ـف ــاء ص ـع ــوب ــات ك ـث ـيــرة خــال‬ ‫اإلنـقــاذ والمكافحة‪ ،‬وكــان أولـهــا أن باب‬ ‫سطح البناية مغلق بسالسل حديدية‪،‬‬ ‫فضال عن المخالفات الجسيمة التي تعج‬ ‫بها البناية‪ ،‬ومنها تقسيم الشقق بواسطة‬ ‫ق ــواط ــع خ ـش ـب ـي ــة‪ ،‬ف ـض ــا ع ــن ال ـت ـخــزيــن‬ ‫العشوائي بين ممرات البناية‪.‬‬ ‫وأوضــح أن رجــال اإلطـفــاء استخدموا‬

‫ساللم اإلطفاء إلنقاذ سكان البناية الذين‬ ‫ح ــوص ــروا بــالــدوريــن ال ــراب ــع والـخــامــس‬ ‫ب ـع ــد ف ـش ـل ـهــم فـ ــي الـ ــوصـ ــول ال ـ ــى سـطــح‬ ‫البناية‪ ،‬واستخدم رجال االطفاء معدات‬ ‫خاصة بدفع الدخان‪ ،‬بعد أن تمكنوا من‬ ‫كسر باب السطح‪ ،‬كما تمكنوا من إخماد‬ ‫الحريق والسيطرة عليه‪ ،‬والذي تبين أنه‬ ‫بدأ بشقة في الدور األول ومن ثم امتد الى‬ ‫الشقة المجاورة‪ ،‬قبل أن يمتد الى الدورين‬ ‫الثاني والثالث‪.‬‬ ‫ولفت الــى أن رجــال اإلطـفــاء استدعوا‬ ‫ضباط قطاع الوقاية لرصد المخالفات‬ ‫الـ ـم ــوج ــودة ب ــال ـم ــوق ــع‪ ،‬وضـ ـب ــاط وح ــدة‬ ‫تحقيق الحوادث للتحقيق في مالبسات‬ ‫الحريق‪ ،‬وقد حضر المدير العام لإلدارة‬ ‫العامة لإلطفاء الفريق خالد المكراد في‬ ‫م ــوق ــع الـ ـح ــادث‪ ،‬وأش ـ ــرف ع ـلــى عـمـلـيــات‬ ‫المكافحة واإلنقاذ‪.‬‬

‫نقل بعض المصابين بالحريق‬

‫«الجمارك»‪ :‬ضبط ‪ 10‬ماليين حبة مخدرة بميناء الشويخ‬ ‫أعلنت اإلدارة الـعــامــة لـلـجـمــارك‪ ،‬أن إدارة‬ ‫المستودعات الجمركية بميناء الشويخ‪ ،‬تمكنت‬ ‫من ضبط نحو ‪ 10‬ماليين حبة مخدرة من نوع‬ ‫(تامول اكس ‪ ،)225‬المدرجة ضمن جدول المواد‬ ‫المصنفة‪ ،‬باعتبارها مؤثرات عقلية محظورة‪.‬‬ ‫وقــال المدير العام لـ"الجمارك" المستشار‬ ‫جمال الجالوي‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫إن ه ــذه الضبطية تـعــد مــن أضـخــم عمليات‬ ‫ً‬ ‫تهريب المواد المحظورة‪ ،‬مشيدا بيقظة رجال‬ ‫الجمارك‪ ،‬الذين هم على قدر المسؤولية الملقاة‬ ‫على عاتقهم في حفظ أمن الوطن وأمانه‪.‬‬ ‫وأوضح الجالوي أن هذه الشحنة جاءت في‬ ‫ً‬ ‫حاوية من دولة آسيوية‪ ،‬مبينا أن مستوردها‬ ‫حاول تمريرها إلى داخل البالد‪ ،‬وعند فشله في‬ ‫ذلك طلب إعادة تصديرها مرة ثانية للخارج‪.‬‬

‫جانب من المضبوطات‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال عضو لجنة اإلعالم الجمركي‪،‬‬ ‫مراقب االستيداع والتفتيش في ميناء الشويخ‪،‬‬ ‫مساعد الحليلة‪ ،‬إنــه تم االشتباه في حاوية‬ ‫‪ 40‬قدم قادمة من دولة آسيوية تضمن البيان‬

‫الجمركي الخاص بها أنها تحتوي على أدوات‬ ‫كهربائية‪ ،‬وطبية‪ ،‬ومراوح كهربائية‪.‬‬ ‫وب ـيــن الحليلة أن ــه عـنــد طـلــب الـمـسـتــورد‬ ‫إعادة تصدير الحاوية‪ ،‬بعد فشله في إدخالها‪،‬‬

‫ً‬ ‫تــم اتـخــاذ إج ــراء التفتيش‪ ،‬وفـقــا لــاجــراءات‬ ‫الجمركية المتبعة‪ ،‬حيث كان هناك اشتباه بها‪.‬‬ ‫وذكــر أنــه عند تنزيل جانب مــن البضائع‬ ‫ل ـل ـتــدق ـيــق‪ ،‬ك ـش ــف الـ ـم ــراق ــب أن ال ـص ـنــاديــق‬ ‫ال ـكــرتــون ـيــة الـمـخـصـصــة لـلـبـضــائــع مـعـبــأة‬ ‫بــالـحـبــوب ال ـم ـخ ــدرة‪ ،‬وت ــم االس ـت ـعــام عنها‬ ‫ووضـ ـعـ ـه ــا ب ــأجـ ـه ــزة الـ ـكـ ـش ــف ع ـ ــن ال ـ ـمـ ــواد‬ ‫المحظورة‪ ،‬فتبين انها عقار (تامول اكس ‪.)225‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حذر نائب المدير العام لشؤون‬ ‫المنافذ الجمركية الشيخ فيصل العبدالله‪،‬‬ ‫والــذي تابع مراحل القضية‪ ،‬كل من تسول له‬ ‫نفسه محاولة تهريب المواد المحظورة مهما‬ ‫كانت نوعيتها‪ ،‬مؤكدا أن رجال اإلدارة العامة‬ ‫للجمارك سيبقون دائـمــا بالمرصاد لهؤالء‬ ‫المهربين‪ ،‬ضعاف النفوس‪.‬‬

‫ضبط «بدون» بتهمة إثارة‬ ‫البلبلة وزعزعة االستقرار‬ ‫قــالــت وزارة الــداخـلـيــة إن الـسـلـطــات األمنية‬ ‫المختصة تمكنت من ضبط أحد األشخاص من‬ ‫المقيمين بصورة غير قانونية ظهر في مقطع‬ ‫فيديو بأحد مواقع التواصل االجتماعي‪ ،‬وهو‬ ‫يطلق تصريحات تتضمن تهديدا للنظام العام‪.‬‬ ‫وذك ـ ــرت اإلدارة ال ـعــامــة ل ـل ـعــاقــات واالعـ ــام‬ ‫األمني بالوزارة‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫أن الـتـصــريـحــات تتضمن أيـضــا إث ــارة للبلبلة‬ ‫وزعزعة االستقرار وتنطوي على انتهاك سافر‬ ‫لقوانين الـبــاد‪ ،‬موضحة أنــه جــار إحالته الى‬ ‫الـنـيــابــة ال ـعــامــة الت ـخــاذ اإلجـ ـ ــراءات الـقــانــونـيــة‬ ‫المقررة بحقه‪ .‬‬

‫ً‬ ‫البلدية‪ :‬إخالء ‪ 59‬منزال من العزاب خالل أسبوعين‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاطبت «العدل» لسحب وثيقة ‪ 83‬عقارا‪ ...‬ورصد ‪ 443‬مخالفا‬ ‫أكــدت إدارة الـعــاقــات العامة‬ ‫ف ــي بـلــديــة ال ـكــويــت‪ ،‬أن الـبـلــديــة‬ ‫ج ــادة فــي الـتـعــامــل م ــع بــاغــات‬ ‫ال ـمــواط ـن ـيــن والـمـقـيـمـيــن بـشــأن‬ ‫وجود سكن عزاب داخل المناطق‬ ‫السكنية والنموذجية والتعامل‬ ‫معها أوال فأوال‪.‬‬ ‫وقــالــت اإلدارة‪ ،‬فــي ب ـيــان‪ ،‬إن‬ ‫حـصـيـلــة حـمـلــة "‪#‬اط ـم ـئــن" على‬ ‫مدى أسبوعين منذ انطالقها في‬ ‫جميع المحافظات أ سـفــرت عن‬ ‫إخالء ‪ 59‬منزال من العزاب‪ ،‬بعد‬ ‫استجابة أصحابها لــإنــذارات‪،‬‬ ‫بعد توجيه ‪ 428‬إن ــذار "ملصق‬ ‫إخــاء" للعقارات المخالفة التي‬ ‫تم رصدها‪ ،‬والبالغة ‪ 443‬عقارا‪،‬‬ ‫الف ـتــة إل ــى تـحــريــر ‪ 102‬محضر‬ ‫سكن عزاب‪ ،‬إضافة إلى مخاطبة‬

‫وزارة الـ ـع ــدل مـمـثـلــة ف ــي إدارة‬ ‫التسجيل العقاري لسحب وثيقة‬ ‫‪ 83‬عـقــارا للتأكد مــن أصحابها‬ ‫الستكمال اإلجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى التعامل مع ‪117‬‬ ‫بالغا واردا عبر مواقع التواصل‬ ‫االج ـت ـم ــاع ــي ال ــرس ـم ـي ــة لـبـلــديــة‬ ‫ال ـكــويــت وال ـخــط ال ـســاخــن ‪،139‬‬ ‫مشيرة إلــى قطع الـتـيــار عــن ‪63‬‬ ‫عقارا لسكن عزاب‪.‬‬ ‫وش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــددت عـ ـ ـل ـ ــى اسـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــرار‬ ‫الجوالت الميدانية التي تنفذها‬ ‫الـفــرق الرقابية التابعة إلدارات‬ ‫الـتــدقـيــق والـمـتــابـعــة الهندسية‬ ‫تـ ـح ــت إش ـ ـ ـ ــراف ل ـج ـن ــة م ـتــاب ـعــة‬ ‫الحد من ظاهرة العزاب برئاسة‬ ‫نائب المدير العام لقطاع شؤون‬ ‫مـحــافـظـتــي ال ـفــروان ـيــة وم ـبــارك‬

‫الكبير‪ ،‬م‪ .‬عمار العمار‪ ،‬موضحة‬ ‫أن جـ ـ ــوالت الـ ـف ــرق ت ـس ـيــر وف ــق‬ ‫الخطة الموضوعة‪ ،‬طبقا لجدول‬ ‫زم ـن ــي ب ــال ـت ـع ــاون م ــع ال ـج ـهــات‬ ‫ال ـح ـكــوم ـيــة ال ـم ـع ـن ـيــة ك ـ ــوزارات‬ ‫ال ـك ـه ــرب ــاء وال ـ ـعـ ــدل وال ــداخ ـل ـي ــة‬ ‫وال ـه ـي ـئ ــة ال ـع ــام ــة ل ـل ـم ـع ـلــومــات‬ ‫المدنية‪.‬‬ ‫ود عـ ـ ـ ــت اإلدارة ا ل ـمــو ط ـن ـيــن‬ ‫وال ـم ـق ـي ـم ـيــن ال ـ ــى الـ ـتـ ـع ــاون مــع‬ ‫االدارات ا ل ـم ـخ ـت ـص ــة ب ـب ـلــد يــة‬ ‫ال ـكــويــت ف ــي االبـ ــاغ ع ــن وج ــود‬ ‫ع ـ ـ ـ ــزاب ب ــالـ ـمـ ـن ــاط ــق ال ـس ـك ـن ـي ــة‪،‬‬ ‫ليتسنى لـهــا الـتـعــامــل مــع هــذه‬ ‫الـ ـب ــاغ ــات وات ـ ـخـ ــاذ اإلجـ ـ ـ ــراءات‬ ‫الرقابية بشأن إخالئهم‪ ،‬تطبيقا‬ ‫للقوانين التي تحظر سكن في‬ ‫هذه المناطق‪.‬‬

‫وضع ملصق على أحد المنازل المخالفة‬


‫‪٦‬‬

‫برلمانيات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫«الحياة البرلمانية»‪ ...‬تجديد الثقة بالوزراء ‪ 21‬مرة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫واستقالة ‪ 12‬حكومة و‪ 15‬وزيرا‪ ...‬وحل المجلس ‪ 10‬مرات‬

‫ً‬ ‫إجمالي االستجوابات ‪ ...105‬والفصالن الـ ‪ 14‬و الـ ‪ 15‬األكثر استجوابا‪ ...‬والرابع بال مساءالت سياسية‬ ‫فهد التركي‬

‫ُ‬ ‫كشف تقرير أعدته "الجريدة"‪ ،‬أن المجلس تم حله بسبب االستجوابات التي قدمت إما إلى رئيس‬ ‫الوزراء أو الوزراء كل على حدة ‪ 10‬مرات‪ ،‬وبلغ عدد االستجوابات المقدمة ‪ ،105‬أولها ّقدمه النائب‬ ‫الراحل محمد الرشيد إلى وزير الشؤون االجتماعية والعمل عبدالله الروضان عام ‪ ،1963‬واألخير‬ ‫ّقدمه محمد هايف إلى وزير المالية نايف الحجرف في األيام األولى من شهر يونيو الماضي‪.‬‬ ‫وكانت هناك ‪ 3‬استجوابات نتج عنها تشكيل لجنة تحقيق برلمانية‪ ،‬بينما بلغت استقاالت الوزراء‬ ‫الذين قدمت بحقهم استجوابات ‪ ،15‬في حين كانت السابقة الوحيدة التي يعفى حينها وزير من‬ ‫منصبه من نصيب الوزير األسبق عبدالله المعتوق عندما كان وزيرا لألوقاف‪.‬‬ ‫وشهدت الحياة البرلمانية تدوير الوزراء المستجوبين مرة واحدة‪ ،‬بتدوير وزير المالية األسبق بدر‬ ‫الحميضي الى حقيبة النفط‪.‬‬

‫النواب سحبوا‬ ‫استجواباتهم‬ ‫‪ 4‬مرات‬

‫المجلس اكتفى‬ ‫بمناقشة ‪26‬‬ ‫ً‬ ‫استجوابا بال‬ ‫توصيات وال طلب‬ ‫طرح ثقة‬

‫المحمد والمبارك‬ ‫ومحمد العبدالله‬ ‫والصبيح والحجرف‬ ‫وجابر الخالد‬ ‫وأحمد العبدالله‬ ‫والفهد والخرافي‬ ‫استجوبوا أكثر‬ ‫من مرة‬

‫بـلــغ ع ــدد اسـتـقــاالت الحكومة‬ ‫بـسـبــب االس ـت ـج ــواب ــات ‪ 12‬م ــرة‪،‬‬ ‫وج ــددت الثقة ب ــال ــوزراء ‪ 21‬مــرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واستقالة وزي ــرا‪ ،‬وحــل المجلس‬ ‫‪ 10‬مـ ــرات‪ ،‬وك ــان الـفـصــان ال ـ ـ ‪14‬‬ ‫ً‬ ‫والـ ـ ‪ 15‬األكـثــر اسـتـجــوابــا‪ ،‬بينما‬ ‫كان الرابع بال مساءالت سياسية‪،‬‬ ‫ولم تشهد الحياة البرلمانية طرح‬ ‫الثقة بأي وزير‪.‬‬ ‫في حين بلغ عدد المرات التي‬ ‫سحب فيها النواب استجواباتهم‬ ‫‪ 4‬مرات‪ ،‬وتم االكتفاء بمناقشة ‪26‬‬ ‫استجوابا بال توصيات وال طلب‬ ‫لطرح الثقة‪ ،‬في وقت أحيلت ثالثة‬ ‫اسـتـجــوابــات للجنة التشريعية‪،‬‬ ‫ورف ـ ـ ــع االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب مـ ــن جـ ــدول‬ ‫األعمال ‪ 8‬مرات‪.‬‬ ‫وب ـ ـُلـ ــغ عـ ـ ـ ــدد االس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات‬ ‫الـتــي قــدمــت لــرؤســاء ال ـ ــوزراء ‪23‬‬ ‫اس ـت ـجــوابــا‪ ،‬ك ــان نـصـيــب رئـيــس‬ ‫الوزراء السابق سمو الشيخ ناصر‬ ‫المحمد منها ‪ ،12‬بينما بلغ عدد‬ ‫التي قدمت لرئيس الوزراء الحالي‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك ‪.11‬‬ ‫وب ـ ـ ـ ــدأت االس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــات مـنــذ‬ ‫الفصل التشريعي األول للمجلس‬ ‫التأسيسي‪ ،‬وك ــان ذلــك مــن خالل‬ ‫اسـتـجــواب محمد الــرشـيــد وزيــر‬ ‫الشؤون عبدالله الروضان في ‪/ 4‬‬ ‫‪ ،1963 / 6‬وكان المحور توزيع ‪30‬‬ ‫قسيمة من فئة ألف متر بمنطقة‬ ‫العديلية‪ ،‬واكتفى النائب الرشيد‬ ‫بــال ـب ـيــان الـ ــذي أدلـ ــى ب ــه ال ــوزي ــر‪،‬‬ ‫وسحب االستجواب‪.‬‬ ‫ك ـ ـمـ ــا ش ـ ـهـ ــد ال ـ ـف ـ ـصـ ــل ن ـف ـس ــه‬ ‫استجواب النائب راشد التوحيد‬ ‫ل ــوزي ــر ال ـك ـهــربــاء والـ ـم ــاء الشيخ‬ ‫جــابــر الـعـلــي الـســالــم فــي ‪/2 / 22‬‬ ‫‪ ،1964‬وتمت المناقشة‪ ،‬ولم تقدم‬ ‫أي اقتراحات‪.‬‬ ‫أما الفصل التشريعي الثاني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فـ ـق ــد شـ ـه ــد اس ـ ـت ـ ـجـ ــواب ك ـ ــل مــن‬ ‫سليمان يــوســف الــذويــخ‪ ،‬وحمد‬ ‫م ـبــارك الـعـيــار‪ ،‬ونــاصــر صنهات‬ ‫العصيمي‪ ،‬وزير العدل خالد أحمد‬ ‫الجسار في ‪ ،1968 / 11 / 3‬وانتهى‬ ‫االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب الـ ـ ــى طـ ـل ــب بـعــض‬ ‫النواب تشكيل لجنة للتحقيق في‬ ‫الــوقــائــع التي وردت بــه‪ ،‬ولــم تتم‬ ‫الموافقة على تشكيل اللجنة‪ ،‬ورفع‬ ‫االستجواب من الجلسة‪.‬‬ ‫أما الفصل التشريعي الثالث‪،‬‬ ‫فـ ـشـ ـه ــد ث ـ ــاث ـ ــة اس ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــواب إذ‬ ‫استجوب خالد المسعود الفهيد‬ ‫وزير المالية والنفط عبدالرحمن‬ ‫سالم العتيقي‪ ،‬وتمت المناقشة‬ ‫من العضو ووزير المالية وبعض‬ ‫األعضاء دون اتخاذ قرار بشأنه‪.‬‬ ‫ث ـ ـ ــم ق ـ ـ ـ ــدم س ـ ــام ـ ــي الـ ـمـ ـنـ ـي ــس‪،‬‬ ‫وعبدالله النيباري‪ ،‬وعلي ثنيان‬ ‫ً‬ ‫الـ ـغ ــان ــم اسـ ـتـ ـج ــواب ــا إلـ ـ ــى وزيـ ــر‬ ‫التجارة والصناعة خالد سليمان‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــدس ـ ــان ـ ــي‪ ،‬وتـ ـ ـم ـ ــت م ـن ــاق ـش ــة‬ ‫االس ـت ـج ــواب‪ ،‬وجـ ــرى التصويت‬ ‫على طــرح الثقة فــي الــوزيــر‪ ،‬وتم‬ ‫تجديد الثقة بــالــوزيــر‪ ،‬فــي حين‬ ‫ق ــدم ك ــل م ــن ع ـبــدال ـلــه ال ـن ـي ـبــاري‪،‬‬ ‫وأحمد النفيسي‪ ،‬وسالم المرزوق‬ ‫ً‬ ‫اسـ ـتـ ـج ــواب ــا إل ـ ــى وزي ـ ــر ال ـمــال ـيــة‬ ‫والنفط عبدالرحمن سالم العتيقي‪،‬‬ ‫وتمت المناقشة‪ ،‬وقدم طلب بطرح‬

‫الثقة بالوزير وجدد المجلس ثقته‬ ‫بالوزير‪.‬‬ ‫أما الفصل التشريعي الخامس‬ ‫فشهد اسـتـجــواب خليفة الجري‬ ‫ل ــوزي ــر ال ـص ـحــة د‪ .‬عـبــدالــرحـمــن‬ ‫ً‬ ‫الـعــوضــي‪ ،‬ورف ــع المجلس كتابا‬ ‫ً‬ ‫إلــى المحكمة الدستورية مرفقا‬ ‫به تقرير لجنة الشؤون التشريعية‬ ‫عــن مــوضــوع االس ـت ـجــواب‪ ،‬فقرر‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ال ـم ــواف ـق ــة ع ـل ــى حفظ‬ ‫الـ ـتـ ـق ــري ــر‪ ،‬واع ـ ـت ـ ـبـ ــر الـ ـم ــوض ــوع‬ ‫ً‬ ‫منتهيا بعد صدور قرار المحكمة‬ ‫الدستورية بشأن تفسير المادة‬ ‫(‪ )19‬من الدستور‪.‬‬ ‫كما استجوب مشاري العنجري‬ ‫وخالد السلطان وخالد الجميعان‬ ‫وزي ـ ــر ال ـ ـشـ ــؤون ح ـم ــد ال ــرج ـي ــب‪،‬‬ ‫وسحب طلب المناقشة بناء على‬ ‫طلب األعضاء مقدمي االستجواب‬ ‫وموافقة المجلس عليه‪.‬‬ ‫فـ ـيـ ـم ــا قـ ـ ـ ــدم أحـ ـ ـم ـ ــد ال ـط ـخ ـي ــم‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـجــوابــا إل ــى وزيـ ــر الـكـهــربــاء‬ ‫وال ـ ـمـ ــاء‪ ،‬خ ـلــف ال ـخ ـل ــف‪ ،‬وسـحــب‬ ‫االستجواب بناء على طلب مقدمه‪،‬‬ ‫وواف ــق المجلس بجلسة ‪ 8‬مايو‬ ‫‪.1984‬‬

‫الفصل السادس‬ ‫أما الفصل التشريعي السادس‪،‬‬ ‫ف ـش ـهــد م ـج ـمــوعــة اس ـت ـج ــواب ــات‪،‬‬ ‫إذ قـ ــدم ك ــل م ــن م ـب ــارك ال ــدوي ـل ــة‪،‬‬ ‫وحمد الجوعان‪ ،‬ود‪.‬أحمد الربعي‬ ‫ً‬ ‫اس ـ ـت ـ ـجـ ــوابـ ــا إل ـ ـ ــى وزي ـ ـ ـ ــر الـ ـع ــدل‬ ‫سـلـمــان الــدعـيــج‪ ،‬وتـمــت مناقشة‬ ‫االستجواب وتقديم طلب بسحب‬ ‫الـثـقــة مــن ال ــوزي ــر‪ ،‬وأع ـلــن رئيس‬ ‫المجلس أنه بتخلي وزيــر العدل‬ ‫عن منصبه واستقالته اعتبر طلب‬ ‫ً‬ ‫سحب الثقة منتهيا‪.‬‬ ‫وقـ ــدم ك ــل م ــن مـحـمــد الـمــرشــد‬ ‫وف ـي ـصــل ال ـص ــان ــع وأحـ ـم ــد بــاقــر‬ ‫ً‬ ‫استجوابا إلى وزيــر المواصالت‬ ‫ع ـي ـســى الـ ـم ــزي ــدي‪ ،‬ول ـ ــم يـنــاقــش‬ ‫االستجواب‪ ،‬وتم حل مجلس األمة‬ ‫في ‪ 2‬يوليو ‪.1986‬‬ ‫وق ـ ــدم ك ــل م ــن خـمـيــس ع ـقــاب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وســامــي المنيس استجوابا إلى‬ ‫وزيـ ــر ال ـمــال ـيــة ج ــاس ــم ال ـخــرافــي‪،‬‬ ‫ولم يناقش االستجواب‪ ،‬وتم حل‬ ‫مجلس األمــة في ‪ 2‬يوليو ‪.1986‬‬ ‫كما شهد الفصل نفسه استجواب‬ ‫مـ ـ ـش ـ ــاري الـ ـعـ ـنـ ـج ــري وع ـب ــدال ـل ــه‬ ‫النفيسي وجاسم القطامي لوزير‬ ‫ال ـن ـفــط وال ـص ـن ــاع ــة ال ـش ـيــخ علي‬ ‫الخليفة‪ ،‬ولم يناقش االستجواب‪،‬‬ ‫وتم حل مجلس األمة في ‪ 2‬يوليو‬ ‫‪.1986‬‬ ‫ك ـم ــا تـ ـق ــدم راش ـ ــد ال ـح ـج ـيــان‬ ‫وأح ـم ــد ال ـشــري ـعــان بــاسـتـجــواب‬ ‫لوزير التربية وزير التعليم العالي‬ ‫د‪ .‬حـســن اإلبــراه ـيــم‪ ،‬ول ــم يناقش‬ ‫االستجواب‪ ،‬وتم حل مجلس األمة‬ ‫في ‪ 2‬يوليو ‪.1986‬‬

‫السابع والثامن‬ ‫شهد الفصل التشريعي السابع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استجوابا واحدا قدمه مفرج نهار‬ ‫لوزير التربية والتعليم العالي د‪.‬‬ ‫أحمد الربعي‪ ،‬وجــرى التصويت‬

‫ً ُ‬ ‫‪ 57‬رئيس وزراء ووزيرا استجوبوا‬ ‫في الحكومات المتعاقبة‬

‫بلغ عــدد الـ ــوزراء الــذيــن تــم استجوابهم ‪ 57‬رئيس‬ ‫ً‬ ‫وزراء ووزيرا‪ ،‬وهم رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد‪،‬‬ ‫رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك‪ ،‬والوزراء عبدالله‬ ‫الــروضــان‪ ،‬الشيخ جابر العلي السالم‪ ،‬خالد الجسار‪،‬‬ ‫عبدالرحمن سالم العتيقي‪ ،‬خالد سليمان العدساني‪،‬‬ ‫د‪ .‬عبدالرحمن العوضي‪ ،‬حمد الرجيب‪ ،‬خلف الخلف‪،‬‬ ‫سلمان الدعيج‪ ،‬عيسى المزيدي‪ ،‬جاسم الخرافي‪ ،‬الشيخ‬ ‫على الخليفة‪ ،‬د‪.‬حسن اإلبراهيم‪ ،‬د‪ .‬أحمد الربعي‪ ،‬ناصر‬ ‫الروضان‪ ،‬الشيخ سعود الناصر‪ ،‬الشيخ محمد الخالد‪،‬‬ ‫أحمد الكليب‪ ،‬د‪ .‬عــادل الصبيح‪ ،‬سعد الهاشل‪ ،‬أحمد‬ ‫بــاقــر‪ ،‬د‪ .‬مساعد ال ـهــارون‪ ،‬د‪ .‬يوسف اإلبــراهـيــم‪ ،‬طالل‬ ‫العيار‪ ،‬محمد ضيف الله شرار‪ ،‬الشيخ جابر المبارك‪،‬‬

‫ناصر المحمد‬ ‫على طرح الثقة‪ ،‬وتم تجديد الثقة‬ ‫بــالــوزيــر‪ ،‬أم ــا الفصل التشريعي‬ ‫الثامن فشهد تقديم كل من سامي‬ ‫المنيس‪ ،‬وأحمد المليفي ومشاري‬ ‫ً‬ ‫العصيمي استجوابا لوزير المالية‬ ‫نــاصــر الـ ــروضـ ــان‪ ،‬وت ــم االك ـت ـفــاء‬ ‫بالمناقشة‪.‬‬ ‫ك ـم ــا قـ ـ ـ ّـدم م ـح ـمــد ال ـع ـل ـيــم ود‪.‬‬ ‫وليد الطبطبائي ود‪ .‬فهد الخنة‬ ‫ً‬ ‫استجوابا لــوزيــر اإلع ــام الشيخ‬ ‫سـ ـع ــود الـ ـن ــاص ــر وت ـ ـقـ ــدم بـعــض‬ ‫النواب بطلب طرح الثقة بالوزير‪،‬‬ ‫لكن الحكومة قــدمــت استقالتها‬ ‫قـبــل تــاريــخ مـنــاقـشــة ط ــرح الثقة‬ ‫بيوم واحد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واستجوب أيضا حسين القالف‬ ‫وزيـ ـ ــر ال ــداخ ـل ـي ــة ال ـش ـي ــخ مـحـمــد‬ ‫الـخــالــد ع ــام ‪ 1999‬بـشــأن قضايا‬ ‫تتعلق بالوزارة‪ ،‬وطلبت الحكومة‬ ‫تـ ـح ــوي ــل الـ ـجـ ـلـ ـس ــة إل ـ ـ ــى س ــري ــة‪،‬‬ ‫وب ـعــدهــا ان ـس ـحــب ال ـنــائــب مـقــدم‬ ‫االستجواب ورفع االستجواب من‬ ‫جدول األعمال‪.‬‬ ‫وتقدم في الفصل نفسه عباس‬ ‫ال ـخ ـض ــاري ب ــاس ـت ـج ــواب لــوزيــر‬ ‫العدل وزير األوقاف أحمد الكليب‪،‬‬ ‫وتمت المناقشة بتاريخ ‪ 4‬مايو‬ ‫‪ 1999‬وق ــدم طـلـبــان ل ـطــرح الثقة‬ ‫ب ــال ــوزي ــر‪ ،‬وص ـ ــدر م ــرس ــوم بحل‬ ‫مجلس األمة في نفس اليوم‪.‬‬

‫الفصل التاسع‬ ‫أما الفصل التشريعي التاسع‬ ‫فـقــد شـهــد ‪ 8‬اس ـت ـجــوابــات‪ ،‬حيث‬ ‫ت ـقــدم ك ــل م ــن م ـ ــرزوق الـحـبـيـنــي‪،‬‬ ‫وم ـس ـلــم ال ـ ـبـ ــراك‪ ،‬وولـ ـي ــد ال ـجــري‬ ‫باستجواب وزير الكهرباء والماء‬ ‫واإلس ـك ــان د‪ .‬ع ــادل الصبيح عن‬ ‫الـقـضـيــة اإلس ـكــان ـيــة‪ ،‬وق ــدم طلب‬ ‫لـ ـط ــرح ال ـث ـق ــة بـ ــالـ ــوزيـ ــر‪ ،‬وجـ ــدد‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ث ـق ـتــه بـ ــه‪ ،‬واس ـت ـجــوب‬ ‫ايضا حسين القالف وزيــر العدل‬ ‫سعد الـهــاشــل‪ ،‬وقــدمــت الحكومة‬ ‫استقالتها بتاريخ ‪ ،2001 /1 /29‬أي‬ ‫بعد يومين من تقديم االستجواب‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا اس ـ ـت ـ ـجـ ــوب الـ ـ ـق ـ ــاف فــي‬ ‫ال ـ ـف ـ ـصـ ــل نـ ـفـ ـس ــه وزي ـ ـ ـ ـ ــر ال ـ ـعـ ــدل‬ ‫واألوقاف أحمد باقر‪ ،‬وتم تحويل‬ ‫االس ـت ـجــواب إل ــى لجنة ال ـشــؤون‬ ‫التشريعية والقانونية لدراسته‬ ‫وتـقــديــم تقرير بشأنه فــي موعد‬ ‫غ ــاي ـت ــه ‪ 7‬ي ـن ــاي ــر ‪ ،2002‬وت ـمــت‬ ‫مناقشة التقرير‪ ،‬وجرى التصويت‬ ‫على تقرير اللجنة‪ ،‬وكانت النتيجة‬ ‫مــوافـقــة (‪ )25‬مــن أص ــل الحضور‬ ‫(‪ ،)43‬ثم رفع االستجواب من جدول‬ ‫األعمال‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـج ــواب أي ـض ــا د‪ .‬حسن‬ ‫جوهر وزير التربية والتعليم‪ ،‬د‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مساعد الهارون‪ ،‬وتقدم ‪ 18‬نائبا‬ ‫بــاقـتــراح بتشكيل لجنة تحقيق‪،‬‬ ‫ولم يتم التصويت على االقتراح‪،‬‬ ‫وقرر المجلس االكتفاء بما تعهد‬ ‫بـ ــه الـ ــوزيـ ــر ب ــأن ــه س ـي ـح ـقــق ب ــأي‬ ‫مخالفة حدثت‪ ،‬ويتخذ أي إجراء‬ ‫قــانــونــي ب ـحــق الـمـخــالـفـيــن‪ ،‬كما‬ ‫استجوب مبارك الدويلة ومسلم‬ ‫البراك وزير المالية والتخطيط د‪.‬‬ ‫يوسف اإلبراهيم‪ ،‬وقدم طلب طرح‬ ‫الـثـقــة بــالــوزيــر‪ ،‬وج ــدد المجلس‬

‫محمود النوري‪ ،‬د‪ .‬محمد الجارالله‪ ،‬محمد أبوالحسن‪،‬‬ ‫محمد السنعوسي‪ ،‬الشيخ أحمد العبدالله‪ ،‬الشيخ على‬ ‫الجراح‪ ،‬د‪ .‬معصومة المبارك‪ ،‬بدر الحميضي‪ ،‬د‪ .‬عبدالله‬ ‫المعتوق‪ ،‬نورية الصبيح‪ ،‬الشيخ جابر الخالد‪ ،‬د‪ .‬فاضل‬ ‫صفر‪ ،‬الشيخ جابر الخالد‪ ،‬الشيخ أحمد الفهد‪ ،‬الشيخ د‪.‬‬ ‫محمد الصباح‪ ،‬الشيخ محمد العبدالله‪ ،‬د‪ .‬روال دشتي‪،‬‬ ‫سالم األذينة‪ ،‬ذكرى الرشيدي‪ ،‬د‪ .‬الحجرف‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫اإلب ــراه ـي ــم‪ ،‬د‪ .‬عـبــدالـمـحـســن ال ـمــدعــج‪ ،‬الـشـيــخ صـبــاح‬ ‫الخالد‪ ،‬هند الصبيح‪ ،‬أحمد الجسار‪ ،‬د‪ .‬علي العبيدي‪،‬‬ ‫د‪ .‬يوسف العلي‪ ،‬الشيخ سلمان الحمود‪ ،‬ياسر أبــل‪،‬‬ ‫عادل الخرافي‪ ،‬بخيت الرشيدي‪ ،‬خالد الروضان‪ ،‬أنس‬ ‫الصالح‪ ،‬محمد الجبري‪.‬‬

‫في االستجواب‬ ‫األول في تاريخ‬ ‫الديمقراطية اكتفى‬ ‫المستجوب الرشيد‬ ‫ببيان وسحب‬ ‫استجوابه‬

‫‪ 3‬استجوابات‬ ‫أحيلت إلى‬ ‫«التشريعية» وواحد‬ ‫إلى «الدستورية»‪...‬‬ ‫و‪ُ 8‬رفعت من جدول‬ ‫األعمال‬

‫َّ‬ ‫ُحل مجلس األمة‬ ‫بسبب االستجواب‬ ‫ألول مرة في ‪2‬‬ ‫يوليو ‪1986‬‬

‫ثقته بالوزير‪.‬‬ ‫واستجوب حسين القالف وزير‬ ‫الكهرباء والـمــاء والـشــؤون طالل‬ ‫ال ـع ـيــار‪ ،‬وت ـق ــدم ‪ 6‬أع ـض ــاء بطلب‬ ‫تشكيل لجنة تحقيق في محاور‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب‪ ،‬ورف ـ ــض الـمـجـلــس‬ ‫االقتراح بنتيجة التصويت موافقة‬ ‫(‪ )23‬من أصل الحضور (‪ ،)55‬وعدم‬ ‫تقديم طلب بطرح الثقة بالوزير‪،‬‬ ‫وقدم عبدالله النيباري استجوابا‬ ‫الــى وزيــر الــدولــة لشؤون مجلس‬ ‫ال ــوزراء محمد ضيف الله شــرار‪،‬‬ ‫وت ـ ــم ت ـق ــدي ــم ط ـل ــب بـ ـط ــرح الـثـقــة‬ ‫بالوزير وكانت نتيجة التصويت‬ ‫عليه‪ :‬موافقة (‪ ،)15‬وعــدم موافقة‬ ‫(‪ ،)30‬و ج ـ ـ ـ ــدد ا لـ ـمـ ـجـ ـل ــس ث ـق ـتــه‬ ‫بــالــوزيــر‪ ،‬وق ــدم أحـمــد الشريعان‬ ‫استجوابا إلى وزير الدفاع الشيخ‬ ‫جابر المبارك‪ ،‬وانتهى االستجواب‬ ‫بإعالن النائب مقدم االستجواب‬ ‫سحب استجوابه‪.‬‬

‫الفصل العاشر‬ ‫أما الفصل التشريعي العاشر‬ ‫فـ ـ ـق ـ ــد شـ ـ ـه ـ ــد أي ـ ـ ـضـ ـ ــا مـ ـجـ ـم ــوع ــة‬ ‫استجوابات تتمثل في استجواب‬ ‫مسلم البراك لوزير المالية محمود‬ ‫ال ـنــوري‪ ،‬وق ــدم طلب بـطــرح الثقة‬ ‫ب ــال ــوزي ــر وتـ ــم ال ـت ـصــويــت عـلـيــه‪،‬‬ ‫وكانت النتيجة تجديد الثقة به‪،‬‬ ‫كما استجوب حسين القالف وزير‬ ‫الصحة د‪ .‬محمد الجارالله‪ ،‬وتم‬ ‫االكتفاء بالمناقشة التي استمرت‬ ‫‪ 12‬س ــاع ــة‪ ،‬ول ــم يـسـتـطــع الـنــائــب‬ ‫مقدم االستجواب تأمين ‪ 10‬نواب‬ ‫لتقديم طلب بطرح الثقة‪ ،‬بل حصل‬ ‫على تأييد ‪ 8‬فقط‪.‬‬ ‫وت ـق ــدم أح ـمــد الـمـلـيـفــي وعلي‬ ‫الراشد باستجواب لوزير الدولة‬ ‫لـشــؤون مجلس ال ــوزراء وشــؤون‬ ‫األم ـ ــة مـحـمــد ض ـيــف ال ـل ــه شـ ــرار‪،‬‬ ‫وان ـت ـه ــى االسـ ـتـ ـج ــواب بـتـكـلـيــف‬ ‫ديـ ـ ـ ـ ــوان ال ـم ـح ــاس ـب ــة ب ــاإلجـ ـم ــاع‬ ‫ب ــوض ــع ت ـق ــري ــر ح ـ ــول م ـ ـحـ ــاوره‪،‬‬ ‫كـمــا تـقــدم د‪ .‬فيصل المسلم ود‪.‬‬ ‫ول ـي ــد ال ـط ـب ـط ـبــائــي بــاس ـت ـجــواب‬ ‫وزي ــر اإلع ــام محمد أبوالحسن‪،‬‬ ‫وحــدد يــوم ‪ 2005 / 1 /4‬لمناقشة‬ ‫االسـتـجــواب‪ ،‬وفــي يــوم األحــد ‪/ 2‬‬ ‫‪ 2005 / 1‬ق ـ ّـدم الــوزيــر استقالته‪،‬‬ ‫وس ـق ــط االسـ ـتـ ـج ــواب‪ ،‬ورف ـ ــع من‬ ‫جدول األعمال‪ .‬واستجوب جمال‬ ‫الـعـمــر وزيـ ــر ال ـع ــدل أح ـمــد بــاقــر‪،‬‬ ‫وتــم االكتفاء بالمناقشة‪ ،‬ووافــق‬ ‫الـ ـمـ ـجـ ـل ــس عـ ـل ــى مـ ـجـ ـم ــوع ــة مــن‬ ‫التوصيات‪.‬‬ ‫كـمــا اس ـت ـجــوب د‪ .‬ضـيــف الـلــه‬ ‫ب ــورمـ ـي ــة وزي ـ ـ ــر ال ـص ـح ــة مـحـمــد‬ ‫الجارالله‪ ،‬وتم تقديم طلب بطرح‬ ‫الثقة بالوزير‪ ،‬وفي ‪2005 / 4 /11‬‬ ‫صـ ــدر م ــرس ــوم ب ـق ـبــول اسـتـقــالــة‬ ‫الــوزيــر‪ ،‬واستجوب كل من أحمد‬

‫األول واألخير‬

‫ال ـس ـع ــدون وأح ـم ــد الـمـلـيـفــي ود‪.‬‬ ‫ف ـي ـصــل ال ـم ـس ـلــم رئ ـي ــس ال ـ ــوزراء‬ ‫سمو الشيخ ناصر المحمد ‪/17‬‬ ‫‪ ،2006 / 5‬بتاريخ ‪2006 / 5 / 21‬‬ ‫صــدر مرسوم بحل مجلس األمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حال دستوريا‪ ،‬وقد صدر مرسوم‬ ‫إلعـ ــادة انـتـخــاب أع ـضــاء مجلس‬ ‫األمة بتاريخ ‪.2006 / 6 /29‬‬

‫الفصل الحادي عشر‬ ‫الفصل التشريعي الحادي عشر‬ ‫قــدمــت فيه ‪ 7‬اسـتـجــوابــات‪ ،‬حيث‬ ‫قــدم د‪ .‬فيصل المسلم استجوابا‬ ‫لوزير اإلعالم محمد السنعوسي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وقدم الوزير استقالته بتاريخ ‪/17‬‬ ‫‪ ،2006 /12‬وصدر مرسوم بقبولها‪،‬‬ ‫وبذلك يكون االستجواب قد سقط‪،‬‬ ‫ورفع من جدول األعمال‪.‬‬ ‫كـمــا ق ــدم د‪ .‬ولـيــد الطبطبائي‬ ‫وأح ـم ــد الـشـحــومــي ود‪ .‬جمعان‬ ‫الحربش استجوابا لوزير الصحة‬ ‫الشيخ أحمد العبدالله‪ ،‬وحــددت‬ ‫جلسة ‪ 2007 /3 /5‬لنظره‪ ،‬إال أن‬ ‫الحكومة قــدمــت استقالتها يوم‬ ‫‪ ،2007 /3 /4‬أي قبل نظر الطلب‬ ‫بيوم واحد‪.‬‬ ‫واسـتـجــوب ع ــادل الـصــرعــاوي‬ ‫وعبدالله الــرومــي ومسلم البراك‬ ‫وزيــر النفط الشيخ علي الجراح‬ ‫فــي ‪ 2007 /6 /10‬حــول مــا يتعلق‬ ‫ب ـم ـق ــاب ـل ــة ص ـح ــاف ـي ــة ق ـ ــال فـيـهــا‬ ‫إن الـمـتـهــم ال ـخــامــس ف ــي قضية‬ ‫اخ ـت ــاس ن ــاق ــات ال ـن ـفــط الشيخ‬ ‫علي الخليفة أستاذه ومستشاره‪،‬‬ ‫ويتعلق بتجاوزات مالية وإدارية‬ ‫في وزارة النفط‪ّ ،‬‬ ‫وقدم طلبا بطرح‬ ‫الثقة بالوزير‪ ،‬وحــددت جلسة ‪/9‬‬ ‫‪ 2007 /6‬لمناقشة الـطـلــب‪ ،‬إال أن‬ ‫الــوزيــر استقال في ‪،2007 /5 /22‬‬ ‫وصــدر مــرســوم بقبول استقالته‬ ‫في ‪.2007 /6 /30‬‬ ‫كما قدم د‪ .‬وليد الطبطبائي ود‪.‬‬ ‫فيصل المسلم استجوابا لوزيرة‬ ‫ال ـص ـحــة د‪ .‬مـعـصــومــة ال ـم ـبــارك‪،‬‬ ‫وقدم االستجواب في نفس اليوم‬ ‫الذي قدمت فيه الوزيرة استقالتها‬ ‫ب ـت ــار ي ــخ ‪ ،2007 /8 /25‬و قـبـلــت‬ ‫ّ‬ ‫اسـتـقــالـتـهــا وكــلــف وزي ــر االع ــام‬ ‫عبدالله المحيلبي بالوكالة‪.‬‬ ‫ب ـ ـي ـ ـن ـ ـمـ ــا اسـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــوب ض ـي ــف‬ ‫ال ـلــه بــورم ـيــة وزيـ ــر ال ـمــال ـيــة بــدر‬ ‫ال ـح ـم ـي ـض ــي‪ ،‬ول ـ ــم ت ـت ــم مـنــاقـشــة‬ ‫االستجواب‪ ،‬وصــدر مرسوم رقم‬ ‫‪ 330‬لسنة ‪ 2007‬بتعديل وزاري‪ ،‬تم‬ ‫فيه تدوير الوزير للنفط بدال من‬ ‫المالية‪ ،‬وبعد ذلك قـ ّـدم استقالته‬ ‫من الوزارة في ‪.2007 /11 /16‬‬ ‫وقــدم د‪ .‬علي العمير ود‪ .‬وليد‬ ‫ال ـط ـب ـط ـبــائــي اس ـت ـج ــواب ــا لــوزيــر‬ ‫ال ـعــدل وزي ــر األوقـ ــاف د‪ .‬عبدالله‬ ‫المعتوق‪ ،‬ولم تتم مناقشته‪ ،‬وتم‬ ‫إعفاء الوزير من منصبه بمرسوم‬

‫الفصل الثاني عشر‬ ‫أمـ ـ ــا فـ ــي ال ـف ـص ــل ال ـت ـشــري ـعــي‬ ‫ال ـثــانــي ع ـشــر‪ ،‬ف ـقــد اس ـت ـجــوب د‪.‬‬ ‫وليد الطبطبائي ومحمد هايف‬ ‫وعبدالله البرغش رئيس مجلس‬ ‫الـ ـ ـ ــوزراء ال ـش ـيــخ ن ــاص ــر المحمد‬ ‫بـشــأن مـســؤولـيــة رئـيــس مجلس‬ ‫ال ــوزراء عن التجاوز على القيود‬ ‫األمـ ـنـ ـي ــة وغ ـ ـيـ ــاب ه ـي ـب ــة ال ــدول ــة‬ ‫وال ـت ـخ ـبــط ال ـح ـكــومــي ف ــي إدارة‬ ‫ش ـ ــؤون الـ ـب ــاد وزي ـ ـ ــادة م ـعــدالت‬ ‫الـفـســاد الـمــالــي واإلداري بشكل‬ ‫غير مسبوق‪ ،‬واستقالت الحكومة‬ ‫ف ــي ‪ ،2008 /11 /25‬وص ـ ــدر أمــر‬ ‫أمـيــري بقبول االستقالة بتاريخ‬ ‫‪.2008 /12 /14‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــدم د‪ .‬ف ـ ـي ـ ـصـ ــل الـ ـمـ ـسـ ـل ــم‬ ‫استجوابا لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫الـ ـشـ ـي ــخ نـ ــاصـ ــر ال ـم ـح ـم ــد ح ــول‬ ‫مصروفات ديوان رئيس الحكومة‪،‬‬ ‫وإج ــراءات الحكومة تجاه تقرير‬ ‫ديـ ـ ـ ـ ــوان الـ ـمـ ـح ــاسـ ـب ــة‪ ،‬وت ـق ــدم ــت‬ ‫الحكومة باستقالتها في ‪/3 /16‬‬ ‫‪ 2009‬وقبلت في نفس اليوم‪ ،‬وفي‬ ‫‪ 2009 /3 /18‬صدر مرسوم أميري‬ ‫ً‬ ‫بحل مجلس األمة دستوريا‪.‬‬ ‫أم ــا د‪ .‬ج ـم ـعــان ال ـحــربــش ود‪.‬‬ ‫نـ ــاصـ ــر الـ ـص ــان ــع وع ـب ــدال ـع ــزي ــز‬ ‫الشايجي فقد استجوبوا رئيس‬ ‫م ـج ـلــس ال ـ ـ ـ ــوزراء ال ـش ـي ــخ نــاصــر‬ ‫الـمـحـمــد ف ــي م ـح ــاور تـتـمـثــل في‬ ‫تـضـيـيــع هـيـبــة ال ــدول ــة بتناقض‬ ‫ال ـق ــرارات اإلداري ـ ــة‪ ،‬واإلخ ـفــاق في‬ ‫تبني سياسة مالية واقتصادية‬ ‫رشيدة‪ ،‬وتعطيل اعمال المجلس‬ ‫ال ـ ـم ـ ـخـ ــالـ ــف ألع ـ ـ ـمـ ـ ــال الـ ــدس ـ ـتـ ــور‬ ‫بالمماطلة في تشكيل الحكومة‪،‬‬ ‫والتجاوزات المالية لمصروفات‬ ‫ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫واالخالل بـأحكام الدستور بشأن‬ ‫ب ــرن ــام ــج ع ـمــل ال ـح ـكــومــة وخـطــة‬ ‫الدولة التنموية‪ ،‬وتمت استقالة‬ ‫الحكومة في ‪ ،2009 /3 /16‬وقبلت‬ ‫في نفس اليوم‪ ،‬وفي ‪2009 /3 /18‬‬ ‫صدر مرسوم أميري بحل مجلس‬ ‫ً‬ ‫األمة حال دستوريا‪.‬‬ ‫وقــدم محمد هايف استجوابا‬ ‫لــرئـيــس مـجـلــس ال ـ ـ ــوزراء الشيخ‬ ‫ناصر المحمد في تجاوزات رئيس‬ ‫لـجـنــة مـتــابـعــة الـ ـق ــرارات األمـنـيــة‬ ‫ورئيس لجنة إزالة التعديات على‬ ‫أم ـ ــاك الـ ــدولـ ــة وال ـم ـظــاهــر‬

‫فصل بال استجوابات‬

‫تأجيل وانسحاب نيابي‬

‫ي ـعــد ال ـف ـصــل ال ـت ـشــري ـعــي ال ــراب ــع‬ ‫هــو الــوحـيــد ال ــذي لــم يشهد تقديم‬ ‫أي استجواب نيابي؛ سواء لرئيس‬ ‫الوزراء أو الوزراء‪.‬‬

‫ش ـه ــد اسـ ـتـ ـج ــواب أح ـم ــد ال ـس ـع ــدون‬ ‫وع ـبــدالــرح ـمــن ال ـع ـن ـجــري‪ ،‬ف ــي الـفـصــل‬ ‫ال ــراب ــع ع ـشــر‪ ،‬لــرئ ـيــس ال ـ ـ ــوزراء الـشـيــخ‬ ‫ناصر المحمد‪ ،‬في ‪ ،2011 /5 /10‬طلب‬ ‫الحكومة تأجيل نظر االستجواب مدة‬ ‫سنة‪ ،‬ما لم تحكم المحكمة الدستورية‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬وذلك في جلسة ‪ 17‬مايو ‪.2011‬‬ ‫وقرر المجلس الموافقة على الطلب‪،‬‬ ‫وان ـ ـس ـ ـحـ ــب ‪ 15‬ن ــائـ ـب ــا م ـ ــن ال ـج ـل ـس ــة‪،‬‬ ‫اع ـت ــراض ــا ع ـلــى ه ــذه ال ـســاب ـقــة‪ ،‬ق ـبــل أن‬ ‫تتقدم الحكومة بطلب رفع االستجواب‪،‬‬ ‫بـنــاء عـلــى ق ــرار المحكمة الــدسـتــوريــة‪،‬‬ ‫ث ــم ج ــرى ال ـت ـصــويــت ع ـلــى ذل ــك الـطـلــب‬ ‫ف ـكــانــت الـنـتـيـجــة ‪ 38‬م ــواف ـق ــة‪ ،‬و‪ 26‬لم‬ ‫يدلوا بأصواتهم‪ ،‬ورفع االستجواب من‬ ‫جدول األعمال‪.‬‬

‫غير دستوري‬ ‫أول استجواب قدم في مسيرة الحياة البرلمانية كان من النائب الراحل‬ ‫محمد الرشيد لوزير الشؤون االجتماعية والعمل عبدالله الروضان عام‬ ‫‪ ،1963‬أما األخير فقدمه محمد هايف لوزير المالية نايف الحجرف في‬ ‫يونيو ‪.2019‬‬

‫رقم ‪ 329‬لسنة ‪ 2007‬الصادر في‬ ‫‪ ،1007 /10 /28‬وهي المرة األولى‬ ‫في تاريخ الحكومات بالكويت‪.‬‬ ‫وقدم د‪ .‬سعد الشريع استجوابا‬ ‫ل ــوزي ــرة الـتــربـيــة وزيـ ــرة التعليم‬ ‫الـ ـع ــال ــي نـ ــوريـ ــة ال ـص ـب ـي ــح‪ ،‬وت ــم‬ ‫تقديم طلب بطرح الثقة بها‪ ،‬وفي‬ ‫جلسة ‪ 2008 /1 /22‬جدد المجلس‬ ‫ثقته بها‪.‬‬

‫تـقــدم ال ـنــواب حسين المطيري‬ ‫وريـ ــاض الـعــدســانــي وعـبــدالـكــريــم‬ ‫ال ـ ـك ـ ـنـ ــدري ب ــاسـ ـتـ ـج ــواب لــرئ ـيــس‬ ‫مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫ال ـم ـبــارك ف ــي ‪ ،2014 /4 /24‬ورف ــع‬ ‫االستجواب من جدول األعمال لعدم‬ ‫دستوريته‪.‬‬


‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫ً ُ‬ ‫ّ‬ ‫‪ 23‬استجوابا قدمت لرؤساء الوزراء‪ ...‬نصيب األسد منها‬ ‫لناصر المحمد بـ ‪ 12‬و‪ 11‬لجابر المبارك‬ ‫● الحياة الديمقراطية شهدت إعفاء المعتوق وتدوير‬ ‫● مجلس األمة لم يشهد طرح الثقة بأي وزير‬ ‫ً‬ ‫و‪ 3‬استجوابات نتج عنها تشكيل لجنة تحقيق برلمانية الحميضي إلى «النفط» بدال من «المالية» بعد استجوابه‬ ‫نجاحات الحكومة‬ ‫نجحت الحكومات المتعاقبة في عبور االستجوابات‪ ،‬من‬ ‫خــال تجديد الثقة ب ــال ــوزراء ‪ 21‬م ــرة‪ ،‬فضال عــن االحــالــة الى‬ ‫المحكمة الدستورية مرة واحــدة‪ ،‬وثالثة استجوابات احيلت‬ ‫الــى اللجنة التشريعية رفــع بعضها من جــدول االعـمــال لعدم‬ ‫دستوريته‪.‬‬

‫نجاحات المجلس‬ ‫اسـ ـتـ ـط ــاع م ـج ـل ــس االم ـ ـ ــة مـ ــن خ ـ ــال نـ ــوابـ ــه الـ ــذيـ ــن ت ـق ــدم ــوا‬ ‫باستجوابات لرؤساء الوزراء والوزراء إجبار الحكومة على تقديم‬ ‫ً ُّ‬ ‫وحل المجلس ‪ 10‬مرات‬ ‫استقالتها (‪ 12‬حكومة) واستقالة ‪ 15‬وزيرا‪،‬‬ ‫وتم إعفاء وزير واحد من منصبه وتدوير آخر‪.‬‬

‫جابر المبارك‬ ‫اس ـت ـج ــواب ــا الـ ــى رئ ـي ــس ال ـ ــوزراء‬ ‫ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر الـ ـمـ ـب ــارك‪ ،‬وسـقــط‬ ‫االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب ب ــان ـت ـه ــاء ال ـف ـصــل‬ ‫الـتـشــريـعــي الـثــالــث عـشــر نتيجة‬ ‫ً‬ ‫لحل المجلس دستوريا بتاريخ‬ ‫‪.2012 / 10 / 7‬‬

‫الفصل الرابع عشر‬

‫الغانم في استجوابين للفهد‬

‫الغانم عند تقديمه صحيفة استجواب الفهد‬ ‫شارك رئيس مجلس األمة مرزوق الغانم في استجوابين‪ ،‬إلى‬ ‫جانب عادل الصرعاوي‪ ،‬قدما لوزير اإلسكان والتنمية الشيخ‬ ‫غير المرخصة‪ ،‬بهدم وازالة‬ ‫مسجد الفنيطيس الــذي يعد من‬ ‫المساجد األثرية والتراثية الواجب‬ ‫الحفاظ عليها‪ ،‬وعدم إلحاق الضرر‬ ‫بها‪ ،‬واستقالت الحكومة في ‪/3 /16‬‬ ‫‪ ،2009‬وقبلت االستقالة في نفس‬ ‫ال ـي ــوم‪ ،‬وف ــي ‪ 2009 /3 /18‬صــدر‬ ‫مرسوم أميري بحل مجلس األمة‬ ‫حال دستوريا‪.‬‬

‫الفصل التشريعي الـ ‪13‬‬ ‫أمــا الفصل التشريعي الثالث‬ ‫ع ـشــر‪ ،‬ف ـكــان أك ـثــر ال ـف ـصــول التي‬ ‫قدمت فيها استجوابات نيابية‬ ‫ل ـل ـح ـك ــوم ــة‪ ،‬إذ ب ـل ــغ عـ ــددهـ ــا ‪18‬‬ ‫اسـتـجــوابــا‪ ،‬إذ قــدم مسلم الـبــراك‬ ‫استجوابا لوزير الداخلية الشيخ‬ ‫جــابــر الـخــالــد‪ ،‬وق ــدم طلبا بطرح‬ ‫الثقة في الــوزيــر‪ ،‬وحــددت جلسة‬ ‫ل ـم ـنــاق ـشــة ال ـط ـل ــب‪ ،‬وتـ ــم تـجــديــد‬ ‫الثقة فيه‪.‬‬ ‫ثــم اسـتـجــوب م ـبــارك الــوعــان‬ ‫وزير األشغال العامة وزير البلدية‬ ‫د‪ .‬ف ــاض ــل صـ ـف ــر‪ ،‬وت ـ ــم االك ـت ـف ــاء‬ ‫بالمناقشة‪ ،‬وق ــدم د‪ .‬ضيف الله‬ ‫بورمية استجوابا للوزير الشيخ‬ ‫جــابــر الـخــالــد‪ ،‬وطلبت الحكومة‬ ‫ت ـحــويــل الـجـلـســة س ــري ــة‪ ،‬وواف ــق‬ ‫المجلس‪ ،‬وتم االكتفاء بالمناقشة‬ ‫وتوصيتين بصرف الدية الشرعية‬ ‫لـ ـ ــذوي شـ ـه ــداء حـ ـ ــادث األديـ ـ ـ ــرع‪،‬‬ ‫ومعاملتهم معاملة الشهداء من‬ ‫الفئة (أ) التابع الى مكتب الشهيد‪.‬‬ ‫وقدم علي الدقباسي استجوابا‬ ‫لوزير اإلعالم وزير النفط الشيخ‬ ‫أحمد العبدالله‪ ،‬وتم تقديم طلب‬ ‫ب ـطــرح الـثـقــة ف ــي ال ــوزي ــر‪ ،‬وج ــدد‬ ‫ال ـم ـج ـلــس ثـقـتــه بـ ــه‪ ،‬وق ـ ــدم خــالــد‬ ‫ال ـط ــاح ــوس اس ـت ـج ــواب ــا لــرئـيــس‬ ‫م ـج ـلــس ال ـ ـ ـ ــوزراء ال ـش ـي ــخ نــاصــر‬ ‫المحمد‪ ،‬وطلبت الحكومة تحويل‬

‫وزراء استجوبوا‬ ‫في أكثر من‬ ‫حقيبة وزارية‬ ‫استجوب جابر المبارك‬ ‫وزيـ ـ ـ ـ ــرا ل ـ ـلـ ــدفـ ــاع ورئـ ـيـ ـس ــا‬ ‫لـ ـ ـل ـ ــوزراء‪ ،‬وال ـش ـي ــخ محمد‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـبــدال ـلــه وزيـ ـ ــرا للصحة‬ ‫واالع ـ ـ ــام وال ـن ـف ــط ووزي ـ ــرا‬ ‫لـ ـل ــدول ــة لـ ـ ـش ـ ــؤون مـجـلــس‬ ‫ال ـ ــوزراء‪ ،‬ونــايــف الحجرف‬ ‫وزي ـ ــرا لـلـتــربـيــة وال ـمــال ـيــة‪،‬‬ ‫وجابر الخالد وزيرا للدفاع‬ ‫والداخلية‪.‬‬

‫الجلسة ســريــة‪ ،‬فــوافــق المجلس‬ ‫بأغلبية (‪ )29‬وعــدم موافقة (‪)19‬‬ ‫وامـتـنــاع (‪ ،)4‬وإث ــر ذل ــك انسحب‬ ‫مقدم االسـتـجــواب‪ ،‬فأعلن رئيس‬ ‫ال ـم ـج ـلــس رفـ ــع االسـ ـتـ ـج ــواب من‬ ‫جدول األعمال‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــدم د‪ .‬جـ ـمـ ـع ــان ال ـح ــرب ــش‬ ‫وصـ ــالـ ــح الـ ـم ــا وم ـس ـل ــم الـ ـب ــراك‬ ‫استجوابا لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫الـ ـشـ ـي ــخ نـ ــاصـ ــر ال ـم ـح ـم ــد ح ــول‬ ‫انتهاك أحكام الدستور والتعدي‬ ‫ع ـلــى ال ـح ــري ــات ال ـع ــام ــة‪ ،‬وطـلـبــت‬ ‫الحكومة تحويل الجلسة سرية‪،‬‬ ‫فــوافــق المجلس‪ ،‬وق ــدم ‪ 10‬نــواب‬ ‫ً‬ ‫بعد المناقشة كتابا بعدم إمكان‬ ‫ال ـت ـع ــاون م ــع ال ــرئ ـي ــس‪ ،‬وح ــددت‬ ‫جلسة ‪ 2011 / 1 / 5‬للتصويت على‬ ‫الطلب‪ ،‬وطلبت الحكومة تحويل‬ ‫الجلسة سرية‪ ،‬وتم التصويت على‬ ‫الـطـلــب‪ ،‬فـكــانــت النتيجة تجديد‬ ‫الثقة بالرئيس‪ ،‬وجــدد المجلس‬ ‫ثقته بالرئيس للمرة الثانية‪.‬‬ ‫واستجوب د‪ .‬وليد الطبطبائي‬ ‫وشعيب المويزري وسالم النمالن‬ ‫وزي ـ ـ ــر ال ــداخـ ـلـ ـي ــة ال ـش ـي ــخ جــابــر‬ ‫الخالد‪ ،‬وأعلن رئيس المجلس أن‬ ‫ً‬ ‫االستجواب قد سقط نظرا لتقديم‬ ‫وزير الداخلية استقالته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقدم عادل الصرعاوي ومرزوق‬ ‫الغانم استجوابا لوزير اإلسكان‬ ‫والـتـنـمـيــة ال ـش ـيــخ أح ـم ــد الـفـهــد‪،‬‬ ‫وفي تاريخ ‪ 31‬مارس ‪ 2011‬قدمت‬ ‫الحكومة استقالتها‪ ،‬واستجوب‬ ‫فـيـصــل ال ــدويـ ـس ــان وزي ـ ــر الـنـفــط‬ ‫واإلع ــام الشيخ أحمد العبدالله‬ ‫وقدمت الحكومة استقالتها‪ ،‬في‬ ‫ح ـيــن اس ـت ـجــوب ص ــال ــح عــاشــور‬ ‫وزيــر الخارجية الشيخ د‪ .‬محمد‬ ‫الـ ـ ـصـ ـ ـب ـ ــاح‪ ،‬وقـ ـ ــدمـ ـ ــت ال ـح ـك ــوم ــة‬ ‫استقالتها‪.‬‬ ‫واس ـ ـ ـت ـ ـ ـجـ ـ ــوب ك ـ ــل م ـ ــن ع ـ ــادل‬ ‫الـ ـ ـص ـ ــرع ـ ــاوي وم ـ ـ ـ ـ ــرزوق ال ـغ ــان ــم‬

‫أحمد الفهد‬ ‫أحمد الفهد في ‪ ،2011‬انتهى األول باستقالة الحكومة‪ ،‬والثاني‬ ‫أحيل إلى اللجنة التشريعية‪ ،‬ثم استقالة الوزير‪.‬‬ ‫وزي ــر اإلس ـكــان والتنمية الشيخ‬ ‫أح ـمــد ال ـف ـهــد‪ ،‬وطـلـبــت الـحـكــومــة‬ ‫إح ــال ــة االس ـت ـج ــواب إل ــى اللجنة‬ ‫الـ ـتـ ـش ــريـ ـعـ ـي ــة‪ ،‬ف ـ ـقـ ــرر ال ـم ـج ـل ــس‬ ‫الموافقة على الطلب بأغلبية (‪)35‬‬ ‫وع ــدم مــوافـقــة (‪ )27‬و(‪ )1‬ممتنع‪،‬‬ ‫وفـ ـ ــي ج ـل ـس ــة ‪ 14‬ي ــون ـي ــو ‪2011‬‬ ‫أعلن رئيس المجلس أن اللجنة‬ ‫التشريعية قدمت تقريرها‪ ،‬لكن‬ ‫ً‬ ‫نـ ـظ ــرا لـ ـص ــدور م ــرس ــوم بـقـبــول‬ ‫استقالة الوزير‪ ،‬يرفع االستجواب‬ ‫من جدول األعمال‪.‬‬ ‫وقدم كل من د‪ .‬وليد الطبطبائي‬ ‫ومحمد هــايــف وم ـبــارك الــوعــان‬ ‫استجوابا لرئيس الوزراء الشيخ‬ ‫ناصر المحمد‪ ،‬وعـقــدت الجلسة‬ ‫ســريــة بـنــاء على طلب الحكومة‪،‬‬ ‫وب ـعــد انـتـهــاء الـمـنــاقـشــة ق ــدم ‪10‬‬ ‫ً‬ ‫أعضاء طلبا بعدم إمكان التعاون‬ ‫م ــع رئ ـيــس ال ـ ـ ــوزراء‪ ،‬وف ــي جلسة‬ ‫‪ 23‬يونيو ‪ 2011‬طلبت الحكومة‬ ‫تحويل الجلسة سرية لمناقشة‬ ‫ال ـط ـل ــب‪ ،‬وج ـ ــدد ال ـم ـج ـلــس ثـقـتــه‬ ‫بــرئـيــس الـحـكــومــة بأغلبية (‪)25‬‬ ‫رفضوا الطلب‪ ،‬و(‪ )18‬أيدوه‪ ،‬و(‪)6‬‬ ‫امـتـنـعــوا ع ــن ال ـت ـصــويــت‪ ،‬وج ــدد‬ ‫الـمـجـلــس ثـقـتــه بــالــرئـيــس للمرة‬ ‫الثالثة في فصل تشريعي واحد‪.‬‬ ‫ث ــم اس ـت ـج ــوب ك ــل م ــن فيصل‬ ‫المسلم وخالد الطاحوس ومسلم‬ ‫البراك رئيس الوزراء الشيخ ناصر‬ ‫ّ‬ ‫المحمد‪ ،‬لكن مقدمي االستجواب‬ ‫ً‬ ‫قـ ــدمـ ــوا ط ـل ـب ــا ل ـس ـح ـب ــه‪ ،‬ووافـ ـ ــق‬ ‫المجلس على الطلب‪ ،‬وتــم رفعه‬ ‫مــن جــدول األعـمــال‪ .‬ثــم استجوب‬ ‫مـ ـسـ ـل ــم الـ ـ ـب ـ ــراك وعـ ـب ــدال ــرحـ ـم ــن‬ ‫العنجري رئـيــس الـ ــوزراء الشيخ‬ ‫ناصر المحمد‪ ،‬وقدمت الحكومة‬ ‫استقالتها بتاريخ ‪،2011 /11/ 28‬‬ ‫وص ــدر أم ــر أم ـيــري بـحــل مجلس‬ ‫ً‬ ‫األمة دستوريا في ‪.2011 / 12 / 3‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ــدم ف ـ ـي ـ ـصـ ــل الـ ـ ــدوي ـ ـ ـسـ ـ ــان‬

‫استجواب نسائي‬

‫روال دشتي‬

‫صفاء الهاشم‬

‫شكل استجواب النائبة صفاء الهاشم لوزيرة الدولة لشؤون‬ ‫مـجـلــس األم ــة وزيـ ــرة التخطيط روال دش ـتــي فــي ‪،2013 /11 /14‬‬ ‫استجوابا نسائيا كامال ووحيدا‪ ،‬وفي جلسة ‪ 26‬نوفمبر ‪2013‬‬ ‫تمت المناقشة‪ ،‬ولم تقدم أي طلبات أو طرح ثقة‪.‬‬

‫أول استجواب ّ‬ ‫قدم‬ ‫لرئيس الوزراء كان‬ ‫لـناصر المحمد‬ ‫في ‪ 17‬مايو ‪2006‬‬ ‫وعندها حل مجلس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمة حال دستوريا‬ ‫وآخر استجواب‬ ‫للمبارك أحيل إلى‬ ‫«التشريعية»‬

‫الهاشم المرأة‬ ‫الوحيدة التي‬ ‫َ‬ ‫استجوبت‬ ‫تعتبر صفاء الهاشم‬ ‫ال ـن ــائ ـب ــة ال ــوحـ ـي ــدة مــن‬ ‫النساء منذ نيل الحقوق‬ ‫السياسية لـلـمــرأة التي‬ ‫قدمت استجوابين‪ ،‬االول‬ ‫الى رئيس الوزراء سمو‬ ‫ال ـش ـيــخ ج ــاب ــر ال ـم ـبــارك‬ ‫وال ـثــانــي ل ـلــوزيــرة روال‬ ‫دشتي‪.‬‬

‫أمــا الفصل التشريعي الــرابــع‬ ‫عشر فقدم فيه ‪ 23‬استجوابا‪ ،‬وهو‬ ‫من أكثر الفصول التشريعية التي‬ ‫قــدمــت فيها اس ـت ـجــوابــات‪ ،‬حيث‬ ‫بدأ باستجواب رياض العدساني‬ ‫لرئيس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫الـمـبــارك‪ ،‬وأب ــدى العدساني عدم‬ ‫موافقته على الصعود إلى المنصة‬ ‫بسبب ق ــرار مجلس األم ــة شطب‬ ‫محورين من االستجواب وااللتزام‬ ‫بالمقدمة فـقــط‪ ،‬ثــم اسـتـجــوب د‪.‬‬ ‫ح ـس ـيــن ق ــوي ـع ــان وزيـ ـ ــر الـصـحــة‬ ‫الشيخ محمد العبدالله‪ ،‬وبجلسة‬ ‫‪ 12‬نــوفـمـبــر نــوقــش االسـتـجــواب‬ ‫وتقدم ‪ 10‬نواب بطلب طرح الثقة‬ ‫ب ــال ــوزي ــر‪ ،‬وجـ ــدد الـمـجـلــس ثقته‬ ‫ً‬ ‫بالوزير بأغلبية ‪ 31‬نائبا‪ ،‬وأيد‬ ‫الطلب ‪ ،12‬وامتنع ‪ 6‬نواب من أصل‬ ‫ً‬ ‫الحضور ‪ 49‬عضوا‪.‬‬ ‫واستجوب خليل عبدالله وزيرة‬ ‫الدولة لشؤون مجلس األمة وزيرة‬ ‫الــدولــة لـشــؤون التخطيط وزيــرة‬ ‫ال ــدول ــة ل ـشــؤون الـتـنـمـيــة د‪ .‬روال‬ ‫دشـ ـت ــي‪ ،‬ون ــوق ــش االسـ ـتـ ـج ــواب‪،‬‬ ‫وتقدم ‪ 10‬نواب بطلب طرح الثقة‬ ‫بــالــوزيــرة‪ ،‬وح ــددت لــه جلسة ‪24‬‬ ‫ديـسـمـبــر ‪ ،2013‬وق ـب ــل الـجـلـســة‬ ‫استقالت الوزيرة‪.‬‬ ‫واس ـت ـجــوب ال ـعــدســانــي وزي ــر‬ ‫ال ــدول ــة لـ ـش ــؤون اإلسـ ـك ــان وزي ــر‬ ‫الـ ــدولـ ــة لـ ـش ــؤون ال ـب ـل ــدي ــة ســالــم‬ ‫األذ يـ ـ ـن ـ ــة ‪ 2013 / 11 /13‬ح ــول‬ ‫األزمة اإلسكانية‪ ،‬وارتفاع أسعار‬ ‫األراضـ ـ ــي‪ ،‬وال ـم ـشــاريــع السكنية‬ ‫المعطلة‪ ،‬وتم االكتفاء بالمناقشة‪،‬‬ ‫ونوقش االستجواب في جلسة ‪26‬‬ ‫نوفمبر‪ .‬كما استجوب العدساني‬ ‫رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫المبارك في ‪ 2013 / 11 /13‬بجلسة‬ ‫‪ 26‬نوفمبر ‪ ،2013‬وأعـلــن رئيس‬ ‫المجلس أنه تم ضم االستجوابين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وسيتم مناقشتهما معا‪ ،‬ثم انتهت‬ ‫المناقشة ولم تقدم أي طلبات‪.‬‬ ‫واس ـت ـج ــوب ــت ص ـف ــاء ال ـهــاشــم‬ ‫رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر‬ ‫ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وبـجـلـســة ‪ 26‬نوفمبر‬ ‫‪ 2013‬أعـلــن رئـيــس المجلس أنــه‬ ‫ت ــم ض ــم االس ـت ـج ــواب ـي ــن وسـيـتــم‬ ‫ً‬ ‫ل ـم ـنــاق ـش ـت ـه ـمــا مـ ـع ــا‪ ،‬ث ــم انـتـهــت‬ ‫الـمـنــاقـشــة ول ــم تـقــدم أي طلبات‪،‬‬ ‫واسـ ـتـ ـج ــوب ع ـب ــدال ـل ــه الـتـمـيـمــي‬ ‫وفيصل الــدويـســان وزي ــر الــدولــة‬ ‫ل ـش ــؤون اإلس ـك ــان وزيـ ــر الــدولـيــة‬ ‫ل ـش ــؤون ال ـب ـلــديــة س ــال ــم األذي ـن ــة‪،‬‬ ‫وطلب الوزير تأجيل االستجواب‪،‬‬ ‫وفــي جلسة ‪ 7‬يناير ‪ 2014‬أعلن‬ ‫رئيس المجلس رفع االستجواب‬ ‫ً‬ ‫من جدول األعمال‪ ،‬نظرا الستقالة‬ ‫الوزير‪.‬‬ ‫واس ـت ـجــوب ح ـم ــدان الـعــازمــي‬ ‫وزيرة الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫ذكرى الرشيدي‪ ،‬وبجلسة ‪ 7‬يناير‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫است َ‬ ‫جوبوا‬ ‫واست‬ ‫بوا‪...‬‬ ‫جو‬ ‫ِ‬

‫شهدت الحياة البرلمانية وجود‬ ‫مـ ــن قـ ــدمـ ــوا اسـ ـتـ ـج ــواب ــات ل ـ ـ ــوزراء‬ ‫فــي الـحـكــومــة عـنــدمــا كــانــوا نــوابــا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫واســتـجــوبــوا عندما عينوا وزراء‪،‬‬ ‫ومـ ــن أب ــرزه ــم اح ـم ــد ب ــاق ــر وعـ ــادل‬ ‫الخرافي وأحمد الربعي‪.‬‬

‫اإلسكان أكثر القضايا‬ ‫ت ـ ـصـ ــدرت ال ـق ـض ـي ــة االس ـك ــان ـي ــة‬ ‫ال ـ ـ ـق ـ ـ ـضـ ـ ــايـ ـ ــا ال ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ــي طـ ـ ـ ــرحـ ـ ـ ــت ف ــي‬ ‫االستجوابات منذ انطالق الحياة‬ ‫البرلمانية في البالد‪ ،‬تلتها قضايا‬ ‫المالية والتربية والشؤون والنفط‬ ‫واالعالم‪.‬‬

‫‪ 2014‬أعلن رئيس المجلس رفع‬ ‫االس ـت ـجــواب مــن ج ــدول األع ـمــال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ن ـظ ــرا ل ـق ـبــول اس ـت ـقــالــة ال ــوزي ــرة‪.‬‬ ‫واسـتـجــوب صالح عــاشــور وزيــر‬ ‫التربية وزي ــر التعليم الـعــالــي د‪.‬‬ ‫ن ــاي ــف ال ـح ـج ــرف‪ ،‬وأع ـل ــن رئـيــس‬ ‫ال ـم ـج ـلــس رفـ ــع االسـ ـتـ ـج ــواب من‬ ‫ً‬ ‫جـ ـ ــدول األع ـ ـ ـمـ ـ ــال‪ ،‬ن ـ ـظـ ــرا ل ـق ـبــول‬ ‫استقالة الوزير‪ ،‬ثم استجوب عادل‬ ‫ال ـخــرافــي وزي ــر األش ـغ ــال الـعــامــة‬ ‫وزير الكهرباء والماء عبدالعزيز‬ ‫اإلبـ ـ ـ ــراه ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــم‪ ،‬وت ـ ـم ـ ــت م ـن ــاق ـش ــة‬ ‫االسـتـجــواب فــي جلسة ‪ 4‬فبراير‬ ‫‪ ،2014‬واكتفى المجلس بالموافقة‬ ‫على بعض التوصيات‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــدم د‪ .‬ع ـبــدال ـلــه الـطــريـجــي‬ ‫استجوابا لنائب رئيس مجلس‬ ‫الــوزراء وزيــر التجارة والصناعة‬ ‫د‪ .‬عبدالمحسن الـمــدعــج‪ ،‬وتمت‬ ‫مناقشة االسـتـجــواب‪ ،‬وق ــدم عدد‬ ‫مـ ــن الـ ـ ـن ـ ــواب اق ـ ـتـ ــراحـ ــا يـتـضـمــن‬ ‫‪ 15‬ت ــوصـ ـي ــة ت ـت ـع ـل ــق ب ـم ـح ــاور‬ ‫االستجواب‪ .‬واستجوب روضان‬ ‫ال ــروض ــان ال ــوزي ــر ال ـم ــدع ــج‪ ،‬ولــم‬ ‫ي ـنــاقــش الس ـت ـقــالــة الـ ــوزيـ ــر‪ ،‬وتــم‬ ‫رف ــع االس ـت ـجــواب‪ .‬واسـتـجــوب د‪.‬‬ ‫عبدالحميد دشتي نائب رئيس‬ ‫مجلس الـ ــوزراء وزي ــر الخارجية‬ ‫ال ـش ـي ــخ صـ ـب ــاح الـ ـخ ــال ــد‪ ،‬ورفـ ــع‬ ‫االس ـت ـج ــواب م ــن ج ــدول األع ـمــال‬ ‫ب ــاعـ ـتـ ـب ــار الـ ـعـ ـض ــو غ ــائـ ـب ــا عــن‬ ‫الجلسة‪ ،‬وتنازل عن االستجواب‬ ‫ً‬ ‫وف ـق ــا ل ـل ـمــادة ‪ 141‬م ــن الــائ ـحــة‪.‬‬ ‫واس ـت ـج ــوب م ـح ـمــد ط ـنــا وزيـ ــرة‬ ‫الشؤون االجتماعية والعمل وزيرة‬ ‫الدولة لشؤون التخطيط والتنمية‬ ‫هند الصبيح‪ ،‬وانتهى االستجواب‬ ‫بتقديم مجموعة توصيات‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـ ــدم س ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــدون حـ ـ ـم ـ ــاد‬ ‫باستجواب وزير األشغال العامة‬ ‫وزي ـ ـ ــر الـ ـكـ ـه ــرب ــاء والـ ـ ـم ـ ــاء أح ـمــد‬ ‫خــالــد ال ـج ـســار‪ ،‬ورف ــع مــن جــدول‬ ‫األعـمــال‪ ،‬بسبب استقالة الوزير‪،‬‬ ‫ولــم يـنــاقــش‪ .‬واسـتـجــوب حمدان‬ ‫ال ـعــازمــي وراكـ ـ ــان الـنـصــف وزي ــر‬ ‫الصحة د‪ .‬علي العبيدي‪ ،‬وتمت‬ ‫م ـنــاق ـشــة االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب‪ ،‬وتـعـهــد‬ ‫الوزير باألخذ بمالحظات النواب‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـج ــوب ص ــال ــح ع ــاش ــور‬ ‫وزيرة الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫وزي ــرة الــدولــة لـشــؤون التخطيط‬ ‫وال ـت ـن ـم ـي ــة ه ـن ــد ال ـص ـب ـي ــح‪ ،‬وت ــم‬ ‫م ـنــاق ـشــة االسـ ـتـ ـج ــواب‪ ،‬وان ـت ـهــى‬ ‫بتقديم مجموعة من التوصيات‪.‬‬ ‫واستجوب مبارك سالم الحريص‬ ‫وأحـمــد القضيبي وزي ــر التجارة‬ ‫والـ ـصـ ـن ــاع ــة د‪ .‬ي ــوس ــف ال ـع ـل ــي‪،‬‬ ‫وانـ ـتـ ـه ــى االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب ب ـت ـقــديــم‬ ‫مجموعة من التوصيات‪.‬‬

‫الفصل الخامس عشر‬ ‫أم ـ ـ ـ ـ ــا ال ـ ـف ـ ـص ـ ــل ال ـ ـت ـ ـشـ ــري ـ ـعـ ــي‬ ‫الـخــامــس عـشــر‪ ،‬فـقــدم فـيــه أيضا‬ ‫‪ 19‬استجوابا‪ ،‬حيث ّ‬ ‫قدم د‪ .‬وليد‬ ‫الطبطبائي والحميدي السبيعي‬ ‫وعبدالوهاب البابطين استجوابا‬ ‫ض ــد وزيـ ــر اإلع ـ ــام وزيـ ــر الــدولــة‬ ‫ل ـشــؤون الـشـبــاب الـشـيــخ سلمان‬ ‫الـحـمــود‪ ،‬وتـقــدم ‪ 10‬ن ــواب بطلب‬ ‫ط ـ ــرح ال ـث ـق ــة‪ ،‬وح ـ ـ ــددت ج ـل ـســة ‪8‬‬

‫فبراير للنظر فيه‪ ،‬وتقدم الوزير‬ ‫ً‬ ‫باستقالته‪ ،‬وتــم قبولها رسميا‬ ‫بتاريخ ‪.7/2/2017‬‬ ‫كما تقدم د‪ .‬وليد الطبطبائي‬ ‫ومحمد المطير وشعيب المويزري‬ ‫باستجواب لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك‪ ،‬وتمت‬ ‫مناقشته في جلسة سرية‪ ،‬وانتهى‬ ‫بتشكيل لجنة تضم ‪ 3‬نواب‪ ،‬هم د‪.‬‬ ‫عودة الرويعي وراكان النصف ود‪.‬‬ ‫جمعان الحربش للتحقيق فيما‬ ‫ورد بمحاور االستجواب وتقديم‬ ‫تقرير بشأنها‪.‬‬ ‫واستجوب ريــاض العدساني‬ ‫وش ـع ـي ــب ال ـ ـمـ ــويـ ــزري‪ ،‬ال ـم ـب ــارك‪،‬‬ ‫وت ـمــت مـنــاقـشــة االس ـت ـجــواب في‬ ‫جلسة سرية بتاريخ ‪،10/5/2017‬‬ ‫وت ـ ـمـ ــت ال ـ ـمـ ــواف ـ ـقـ ــة عـ ـل ــى إح ــال ــة‬ ‫م ـحــور االس ـت ـج ــواب إل ــى اللجنة‬ ‫ّ‬ ‫الـثــاثـيــة ال ـتــي شــكـلـهــا المجلس‬ ‫إث ــر االس ـت ـجــواب ال ــذي سبقه في‬ ‫الـ ـجـ ـلـ ـس ــة‪ .‬واس ـ ـت ـ ـجـ ــوب شـعـيــب‬ ‫ال ـمــويــزري وزي ــر ال ــدول ــة لـشــؤون‬ ‫اإلسـ ـك ــان وزي ـ ــر ال ــدول ــة ل ـشــؤون‬ ‫الخدمات ياسر أبل‪ ،‬وتم مناقشة‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب ف ــي ج ـل ـســة علنية‬ ‫بـ ـت ــار ي ــخ ‪ ،10/5/2017‬وا ن ـت ـهــى‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب ب ـت ـقــديــم مـجـمــوعــة‬ ‫ال ـ ـتـ ــوص ـ ـيـ ــات وت ـ ـع ـ ـهـ ــد ال ـ ــوزي ـ ــر‬ ‫بتنفيذها‪.‬‬ ‫وت ـ ـق ـ ــدم ري ـ ـ ـ ــاض الـ ـع ــدس ــان ــي‬ ‫وعبدالكريم الكندري باستجواب‬ ‫ضد وزير الدولة لشؤون مجلس‬ ‫ال ـ ـ ــوزراء وزيـ ــر اإلع ـ ــام بــالــوكــالــة‬ ‫الشيخ محمد العبدالله‪ ،‬وتقدم ‪10‬‬ ‫نــواب بطلب طــرح الثقة بالوزير‪،‬‬ ‫وعـ ـل ــى إث ـ ـ ــره ت ـق ــدم ــت ال ـح ـكــومــة‬ ‫الكويتية بكتاب استقالتها ألمير‬ ‫البالد بتاريخ ‪.30/10/2017‬‬ ‫واستجوب الحميدي السبيعي‬ ‫وخالد العتيبي ومبارك الحجرف‬ ‫وزيرة الشؤون االجتماعية والعمل‬ ‫وزيرة الدولة للشؤون االقتصادية‬ ‫ه ـنــد ال ـص ـب ـيــح‪ ،‬وت ـم ــت مـنــاقـشــة‬ ‫االس ـت ـج ــواب ف ــي جـلـســة عـلـنـيــة‪،‬‬ ‫وتقدم ‪ 10‬نواب بطلب طرح الثقة‪،‬‬ ‫وجدد المجلس ثقته بالوزيرة‪.‬‬ ‫وتـقــدم ري ــاض الـعــدســانــي ود‪.‬‬ ‫عادل الدمخي باستجواب لوزير‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــة ل ـ ـشـ ــؤون م ـج ـل ــس األمـ ــة‬ ‫عـ ــادل ال ـخ ــراف ــي‪ ،‬وت ـمــت مناقشة‬ ‫االستجواب ولم تقدم أي طلبات‪.‬‬ ‫ث ـ ــم اس ـ ـت ـ ـجـ ــوب عـ ـب ــدال ــوه ــاب‬ ‫ال ـب ــاب ـط ـي ــن وعـ ـم ــر ال ـط ـب ـط ـبــائــي‬ ‫وزير النفط وزير الكهرباء والماء‬ ‫بـخـيــت ال ــرش ـي ــدي‪ ،‬وت ــم مناقشة‬ ‫االستجواب‪ ،‬وتقدم ‪ 10‬نواب بطلب‬ ‫طرح الثقة‪ ،‬وجددت الثقة بالوزير‪.‬‬ ‫واس ـت ـجــوب ح ـم ــدان الـعــازمــي‬ ‫رئـ ـي ــس م ـج ـلــس الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء‪ ،‬سـمــو‬ ‫الـشـيــخ جــابــر ال ـم ـب ــارك‪ ،‬وانـتـهــى‬ ‫االستجواب دون تقديم طلبات أو‬ ‫اقتراحات‪ ،‬وبذلك رفــع من جدول‬ ‫األعمال‪.‬‬ ‫كما استجوب صالح عاشور‬ ‫الوزيرة الصبيح‪ ،‬وتمت مناقشة‬ ‫االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب‪ ،‬وتـ ـق ــدم ‪ 10‬ن ــواب‬ ‫بطلب طرح الثقة‪ ،‬وحددت جلسة‬ ‫‪ 10/5/2018‬للنظر فيه‪ ،‬وتم تجديد‬ ‫الـثـقــة ب ــال ــوزي ــرة‪ ،‬بـعــد رف ــض ‪28‬‬ ‫ً‬ ‫نائبا طلب طــرح الثقة‪ ،‬وموافقة‬

‫ً‬ ‫َ‬ ‫‪ 96‬نائبا استجوبوا‬

‫ً‬ ‫‪ 12‬نائبا وامتناع ‪ 5‬من إجمالي‬ ‫ً‬ ‫الحضور‪ ،‬وعددهم ‪ 45‬نائبا‪.‬‬ ‫وت ـ ـق ـ ــدم شـ ـعـ ـي ــب ال ـ ـمـ ــويـ ــزري‬ ‫ومـ ـحـ ـم ــد ال ـم ـط ـي ــر ب ــاس ـت ـج ــواب‬ ‫ّ‬ ‫لرئيس مجلس ال ـ ــوزراء‪ ،‬وتسلم‬ ‫ً‬ ‫رئ ـي ــس مـجـلــس األم ـ ــة ك ـتــابــا من‬ ‫ال ـنــائ ـب ـيــن م ـق ــدم ــي االس ـت ـج ــواب‬ ‫يطلبان فيه سحب استجوابهما‪،‬‬ ‫وب ـنــاء عـلـيــه تــم رف ـعــه مــن جــدول‬ ‫األعمال‪.‬‬ ‫كـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا اسـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــوب ري ـ ـ ـ ـ ــاض‬ ‫الـ ـع ــدس ــان ــي‪ ،‬مـ ــن جـ ــديـ ــد‪ ،‬وزيـ ــر‬ ‫الدولة لشؤون مجلس األمة عادل‬ ‫الخرافي‪ ،‬وانتهى االستجواب دون‬ ‫تقديم أي طلبات‪.‬‬ ‫وت ـ ـق ـ ــدم شـ ـعـ ـي ــب ال ـ ـمـ ــويـ ــزري‬ ‫بــاسـتـجــواب للمبارك حــول فشل‬ ‫وزارات الدولة وإداراتها في إدارة‬ ‫الكوارث‪ ،‬ووافق مجلس األمة على‬ ‫طلب الحكومة بإحالة االستجواب‬ ‫ّ‬ ‫المقدم إلى اللجنة التشريعية‪.‬‬ ‫أما الحميدي السبيعي ومبارك‬ ‫ال ـح ـج ــرف ف ـقــد اس ـت ـجــوبــا وزي ــر‬ ‫التجارة والصناعة وزيــر الدولة‬ ‫لشؤون الخدمات خالد الروضان‪،‬‬ ‫وت ـ ـمـ ــت مـ ـن ــاقـ ـش ــة االس ـ ـت ـ ـجـ ــواب‬ ‫وتجديد الثقة بالوزير‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـج ــوب م ـح ـم ــد ال ـم ـط ـيــر‬ ‫ومـحـمــد هــايــف الـمـطـيــري نــائــب‬ ‫رئـ ـي ــس م ـج ـل ــس الـ ـ ـ ـ ـ ــوزراء وزيـ ــر‬ ‫ال ــدول ــة ل ـش ــؤون مـجـلــس ال ـ ــوزراء‬ ‫أنـ ــس ال ـص ــال ــح‪ ،‬وت ـم ــت مـنــاقـشــة‬ ‫االستجواب دون وجود متحدثين‬ ‫كمؤيد أو معارض لالستجواب‪،‬‬ ‫ودون ت ـ ـقـ ــد يـ ــم أي ط ـ ـل ـ ـبـ ــات أو‬ ‫توصيات نيابية‪.‬‬ ‫واستجوب ريــاض العدساني‬ ‫وعـ ــادل الــدم ـخــي ومـحـمــد ال ــدالل‬ ‫وزير اإلعالم وزير الدولة لشؤون‬ ‫الشباب محمد الجبري‪ ،‬وتقدم ‪10‬‬ ‫نــواب بطلب طــرح الثقة‪ ،‬وحــددت‬ ‫جـلـســة ‪ 2019 /5 /8‬لـلـنـظــر فـيــه‪،‬‬ ‫وتــم تجديد الثقة بــالــوزيــر‪ ،‬بعد‬ ‫ً‬ ‫رفــض ‪ 34‬نائبا طلب طــرح الثقة‬ ‫ً‬ ‫وموافقة ‪ 12‬نائبا وامتناع نائبين‬ ‫م ــن إج ـمــالــي ال ـح ـضــور وعــددهــم‬ ‫ً‬ ‫‪ 48‬نائبا‪.‬‬ ‫وتـقــدم د‪ .‬عبدالكريم الكندري‬ ‫باستجواب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫سمو الشيخ جابر المبارك‪.‬‬ ‫ووافـ ــق مـجـلــس األم ــة بجلسة‬ ‫سرية في ‪ 14/5/2019‬على إحالة‬ ‫االس ـت ـجــواب إل ــى لجنة ال ـشــؤون‬ ‫التشريعية والقانونية البرلمانية‬ ‫للنظر في مدى دستوريته‪.‬‬ ‫واستجوب ريــاض العدساني‬ ‫ود‪ .‬ب ــدر ال ـم ــا وزيـ ــر ال ـمــال ـيــة د‪.‬‬ ‫نــايــف الـحـجــرف‪ ،‬وتـمــت مناقشة‬ ‫االسـ ـتـ ـج ــواب‪ ،‬وان ـت ـه ــى بتكليف‬ ‫م ـج ـلــس األم ـ ـ ــة ال ـل ـج ـن ــة ال ـمــال ـيــة‬ ‫للتحقيق في محاور االستجواب‪،‬‬ ‫وتقديم تقريرها خالل ‪ 3‬أشهر‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ــان آخ ـ ــر اس ـ ـت ـ ـجـ ــواب قـ ـ ّـدم‬ ‫فــي الفصل التشريعي الخامس‬ ‫عشر من دور االنعقاد الثالت هو‬ ‫اس ـت ـجــواب مـحـمــد هــايــف لــوزيــر‬ ‫الـمــالـيــة نــايــف ال ـح ـجــرف‪ ،‬وال ــذي‬ ‫انـتـهــى بتقديم طـلــب ط ــرح الثقة‬ ‫بــالــوزيــر‪ ،‬وف ــي الـجـلـســة االخـيــرة‬ ‫ل ـ ــدور االنـ ـعـ ـق ــاد‪ ،‬جـ ــدد الـمـجـلــس‬ ‫الثقة به‪.‬‬

‫ً‬ ‫بلغ عدد النواب الذين تقدموا استجوابات ‪ ٩٦‬نائبا وهم‪ :‬محمد الرشيد‪ ،‬راشد التوحيد‪ ،‬سليمان‬ ‫يوسف الذويخ‪ ،‬حمد مبارك العيار‪ ،‬ناصر صنهات العصيمي‪ ،‬خالد المسعود الفهيد‪ ،‬سامي المنيس‪،‬‬ ‫عبدالله النيبارى‪ ،‬علي ثنيان الغانم‪ ،‬أحمد النفيسي‪ ،‬سالم المرزوق‪ ،‬خليفة الجري‪ ،‬مشاري العنجري‪،‬‬ ‫خالد السلطان‪ ،‬خالد الجميعان‪ ،‬أحمد الطخيم‪ ،‬مبارك الدويلة‪ ،‬حمد الجوعان‪ ،‬د‪ .‬أحمد الربعي‪ ،‬محمد‬ ‫المرشد‪ ،‬فيصل الصانع‪ ،‬أحمد باقر‪ ،‬خميس عقاب‪ ،‬سامي المنيس‪ ،‬مشاري العنجري‪ ،‬عبدالله النفيسي‪،‬‬ ‫جاسم القطامي‪ ،‬راشد الحجيالن‪ ،‬أحمد الشريعان‪ ،‬مفرج نهار ‪ ،‬أحمد المليفي‪ ،‬مشاري العصيمي‪،‬‬ ‫محمد العليم‪ ،‬د‪ .‬وليد الطبطبائي‪ ،‬د‪ .‬فهد الخنة‪ ،‬حسين القالف‪ ،‬عباس الخضاري‪ ،‬مرزوق الحبيني‪،‬‬ ‫مسلم البراك‪ ،‬وليد الجري‪ ،‬على الراشد‪ ،‬د‪ .‬فيصل المسلم ‪ ،‬جمال العمر‪ ،‬أحمد السعدون‪ ،‬د‪ .‬حسن جوهر‪،‬‬ ‫مبارك الدويلة‪ ،‬مسلم البراك‪ ،‬حسين القالف‪ ،‬أحمد الشحومي‪ ،‬د‪ .‬جمعان الحربش‪ ،‬عادل الصرعاوي‪،‬‬ ‫عبدالله الرومي‪ ،‬د‪ .‬ضيف الله بورمية‪ ،‬د‪.‬على العمير‪ ،‬د‪ .‬سعد الشريع‪ ،‬عبدالله البرغش‪ ،‬د‪ .‬ناصر‬ ‫الصانع‪ ،‬على الدقباسي ‪ ،‬عبد العزيز الشايجي‪ ،‬مبارك الوعالن‪ ،‬خالد الطاحوس‪ ،‬صالح المال‪ ،‬شعيب‬ ‫المويزري‪ ،‬سالم النمالن‪ ،‬مرزوق الغانم‪ ،‬فيصل الدويسان‪ ،‬صالح عاشور‪ ،‬محمد هايف‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫العنجري ‪ ،‬فيصل الدويسان‪ ،‬رياض العدساني‪ ،‬د‪ .‬خليل عبدالله‪ ،‬صفاء الهاشم‪ ،‬عبدالله التميمي ‪ ،‬عادل‬ ‫الخرافي‪ ،‬حسين المطيري‪ ،‬عبدالكريم الكندري‪ ،‬د‪ .‬عبدالله الطريجي‪ ،‬روضان الروضان‪ ،‬د‪ .‬عبدالحميد‬ ‫دشتي‪ ،‬محمد طنا العنزي‪ ،‬سعدون العتيبي‪ ،‬حمدان العازمي‪ ،‬راكان النصف‪ ،‬مبارك سالم الحريص‪،‬‬ ‫أحمد سليمان القضيبي‪ ،‬الحميدي السبيعي‪ ،‬عبدالوهاب البابطين‪ ،‬محمد المطير ‪ ،‬خالد العتيبي‪،‬‬ ‫مبارك الحجرف ‪ ،‬د‪ .‬عادل الدمخي‪ ،‬عبدالوهاب البابطين ‪ ،‬عمر الطبطبائي‪ ،‬د‪ .‬بدر المال‪ ،‬محمد الدالل‬


‫‪8‬‬ ‫محليات‬ ‫«الوطني» يشارك في اللقاء التنويري لطلبة البعثات إلى أميركا‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫• العثمان‪ :‬دعم الشباب الكويتيين لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم المصرفية على رأس أولوياتنا‬ ‫• أسيل العوضي‪ :‬المجتمع األميركي بعيد عن «الواسطات» وعلى طالبنا احترام القوانين‬

‫العثمان والسفير األميركي وأسيل العوضي‬

‫حمد العبدلي‬

‫التجربة‬ ‫المصرفية‬ ‫التي ّ‬ ‫نقدمها‬ ‫لعمالئنا‬ ‫تلبي جميع‬ ‫احتياجات‬ ‫الطلبة بالخارج‬

‫العثمان‬

‫شارك بنك الكويت الوطني في‬ ‫اللقاء التنويري السنوي الخاص‬ ‫بــال ـط ـل ـبــة ال ـم ـق ـبــول ـيــن ف ــي خـطــة‬ ‫البعثات إلــى الــواليــات المتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬والذي ينظمه االتحاد‬ ‫الــوط ـنــي لـطـلـبــة ال ـكــويــت – فــرع‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬برعاية وزير‬ ‫التربية وزيــر التعليم العالي د‪.‬‬ ‫حامد العازمي‪.‬‬ ‫وش ـه ــد ال ـل ـق ــاء ت ـفــاعــا كـبـيــرا‬ ‫م ــن الـطـلـبــة‪ ،‬حـيــث ت ـعــرفــوا على‬ ‫أب ــرز الـخــدمــات المصرفية التي‬ ‫سـ ـيـ ـحـ ـت ــاج ــون إلـ ـيـ ـه ــا وأحـ ـ ــدث‬ ‫ت ـق ـن ـي ــات الـ ـتـ ـح ــوي ــات ال ـم ــال ـي ــة‬ ‫ون ـظــم الــدفــع ال ـتــي تــائــم أنـمــاط‬ ‫حـيــاتـهــم‪ ،‬وق ــد أبـ ــدوا سـعــادتـهــم‬ ‫بــال ـم ـنــاق ـشــات ال ـت ــي أج ــاب ــت عن‬ ‫العديد مــن الـتـســاؤالت الخاصة‬ ‫بــاإلقــامــة‪ ،‬والمعيشة المناسبة‪،‬‬ ‫وأبـ ـ ـ ـ ــرز الـ ـق ــوانـ ـي ــن ال ـ ـتـ ــي ت ـمــس‬ ‫حياتهم اليومية‪ ،‬وكــذلــك بعض‬ ‫القضايا الخاصة بنظم التدريس‬ ‫والمهارات المتخصصة التي من‬ ‫المتوقع أن يكتسبوها‪.‬‬ ‫وبـهــذه المناسبة قــال المدير‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــام لـ ـمـ ـجـ ـم ــوع ــة ال ـ ـخـ ــدمـ ــات‬ ‫ال ـ ـم ـ ـصـ ــرف ـ ـيـ ــة الـ ـشـ ـخـ ـصـ ـي ــة ف ــي‬

‫تكريم مسؤول البنك الوطني خالل القاء‬ ‫"الوطني" محمد العثمان‪" :‬نتفوق‬ ‫في تقديم الدعم المناسب للطلبة‬ ‫الـكــويـتـيـيــن بــال ـخــارج وشــريـحــة‬ ‫الشباب بشكل عام‪ ،‬وذلك بفضل‬ ‫حـ ــرص ـ ـنـ ــا ع ـ ـلـ ــى الـ ـ ـت ـ ــواص ـ ــل مــع‬ ‫ك ــل ش ــرائ ــح ال ـم ـج ـت ـمــع وت ـقــديــم‬ ‫خـ ــدمـ ــات وم ـن ـت ـج ــات م ـصــرف ـيــة‬ ‫ت ـت ـم ــاش ــى مـ ــع م ـخ ـت ـل ــف أن ـم ــاط‬ ‫حياتهم واحتياجاتهم المتطورة‬ ‫باستمرار"‪.‬‬ ‫وأكـ ــد ال ـع ـث ـمــان أن "الــوط ـنــي"‬ ‫ُيـ ـع ــد ال ـب ـن ــك ال ـك ــوي ـت ــي الــوح ـيــد‬ ‫الموجود في الــواليــات المتحدة‬ ‫مــن خــال فــرع نـيــويــورك‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى ما يتفرد به من امتالك أوسع‬ ‫شـبـكــة فـ ــروع خــارج ـيــة ومـكــاتــب‬ ‫تمثيل وشركات تابعة موجودة‬ ‫فــي أهــم عــواصــم الـمــال واألعـمــال‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـعـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــان‪" :‬لـ ـق ــد‬ ‫استمعنا إلى اهتمامات الشباب‬ ‫والـتـحــديــات الـتــي قــد تواجههم‬ ‫والخدمات التي يمكن أن يوفرها‬ ‫ل ـه ــم ال ـب ـن ــك ل ـت ـس ـه ـيــل حـيــاتـهــم‬ ‫فـ ــي ال ـ ـ ـخـ ـ ــارج‪ ،‬وأك ـ ــدن ـ ــا لـ ـه ــم أن‬ ‫ً‬ ‫الوطني دائـمــا مــا يضع أهــداف‬ ‫الشباب الكويتيين وتطلعاتهم‬

‫إجراءات طلب التأشيرة الدراسية‬ ‫تحدث نائب القنصل في سفارة الواليات المتحدة األميركية في الكويت‪،‬‬ ‫نايثن شولر‪ ،‬عن إجراءات تقديم طلب التأشيرة الدراسية‪ ،‬مؤكدا أن على‬ ‫جميع الطالب تعبئة طلب التأشيرة وحجز موعد للمقابلة‪ ،‬وموضحا أن‬ ‫بإمكان الطالب التقديم عليها قبل بداية الدوام الدراسي بـ ‪ 120‬يوما‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪« :‬يمكنكم القيام بإنشاء ملف تعريفي لكم عبر زيارة موقع‪:‬‬ ‫‪ http://ustraveldocs.com‬واستكمال نموذج الطلب اإللكتروني للحصول‬ ‫على تأشيرة لغير المهاجرين ‪ ،DS-160‬ودفع رسوم الطلب في بنك برقان‪،‬‬ ‫ومن ثم تحديد الموعد»‪.‬‬ ‫وشــدد شولر على أنه قبل موعد المقابلة‪ ،‬البد من التأكد من إحضار‬ ‫الوثائق المطلوبة‪ ،‬وإعادة تحديد الموعد على الموقع اإللكتروني‪ ،‬والتأكد‬ ‫أن لدى الطالب معرفة بالبرنامج الدراسي‪.‬‬

‫المصرفية في أولوية اهتماماته"‪.‬‬

‫احترام القوانين‬ ‫بــدورهــا‪ ،‬قالت رئيسة المكتب‬ ‫ال ـث ـقــافــي ف ــي واش ـن ـطــن د‪ .‬أسـيــل‬ ‫العوضي‪ ،‬إن «الطالب والطالبات‬ ‫المقبولين في خطة بعثات وزارة‬

‫التعليم العالي للدراسة في أميركا‬ ‫مـقـبـلــون ع ـلــى مــرح ـلــة مـهـمــة في‬ ‫حـيــاتـهــم‪ ،‬وعليهم أن يستفيدوا‬ ‫مـ ــن ت ـج ــرب ــة دراسـ ـتـ ـه ــم فـ ــي ه ــذا‬ ‫البلد‪ ،‬ليس فقط على المستوى‬ ‫األك ـ ــاديـ ـ ـم ـ ــي إن ـ ـمـ ــا الح ـت ـك ــاك ـه ــم‬ ‫بثقافات مختلفة»‪.‬‬ ‫وذك ــرت الـعــوضــي أن «الـطــاب‬

‫سيتحملون مـســؤو لـيــة أنفسهم‬ ‫ماديا ونفسيا»‪ ،‬مؤكدة أن الغربة‬ ‫ل ـي ـســت س ـه ـل ــة‪ ،‬ول ـك ـن ـه ــا تـكـســب‬ ‫الطالب خبرات متعددة يستفيدون‬ ‫م ـن ـهــا ع ـن ــد ع ــودت ـه ــم إل ـ ــى أرض‬ ‫الوطن»‪.‬‬ ‫ووجهت العوضي رسالة إلى‬ ‫جميع الطلبة المبتعثين حثتهم‬

‫ف ـي ـهــا ع ـل ــى االل ـ ـتـ ــزام بــال ـقــوان ـيــن‬ ‫األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬مــؤكــدة أن المجتمع‬ ‫األم ـي ــرك ــي ال ي ــرح ــم م ــن يـخــالــف‬ ‫الـ ـق ــان ــون‪ ،‬وب ـع ـيــد ك ــل ال ـب ـعــد عن‬ ‫«ال ــواسـ ـط ــات»‪ ،‬و«بــال ـتــالــي فعلى‬ ‫الطالب احترام النظم والقوانين‪،‬‬ ‫سواء اللوائح الجامعية‪ ،‬أو قوانين‬ ‫ال ـه ـجــرة والـ ـم ــرور‪ ،‬وك ــل الـلــوائــح‬

‫خدمات مميزة للطلبة في قارات العالم‬ ‫يـ ـق ــدم ب ـن ــك الـ ـك ــوي ــت ال ــوطـ ـن ــي لـلـطـلـبــة‬ ‫الكويتيين في الواليات المتحدة مجموعة‬ ‫كبيرة من المزايا تشمل االتصال المجاني‬ ‫للعمالء‪ ،‬إضــافــة إلــى مــزايــا أخــرى توفرها‬ ‫بطاقات الوطني مسبقة الدفع‪ ،‬وكذلك توفير‬ ‫خدمة إعادة تعبئة البطاقات مسبقة الدفع‬ ‫بالدوالر األميركي لعائالت الطالب‪.‬‬ ‫ويوفر «الوطني» لعمالئه أرقام هواتف‬ ‫مجانية للتواصل من خارج الكويت‪ ،‬وذلك‬ ‫لـمـســاعــدتـهــم والـ ـ ــرد ع ـلــى اسـتـفـســاراتـهــم‬ ‫المصرفية‪ .‬وتتوافر هذه األرقام المجانية‬ ‫على مــدار الساعة فــي ‪ 8‬مــن أكـثــر وجهات‬ ‫ال ـس ـفــر ع ـلــى م ـس ـتــوى ال ـع ــال ــم‪ ،‬إذ بــإمـكــان‬

‫عـمــاء «الــوطـنــي» االت ـصــال بالبنك مجانا‬ ‫على مــدار الساعة عند الــوجــود في إحدى‬ ‫الدول التالية‪ :‬الواليات المتحدة األميركية‪،‬‬ ‫وال ـم ـم ـل ـك ــة الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‪ ،‬وك ـ ـنـ ــدا‪ ،‬وف ــرن ـس ــا‪،‬‬ ‫وأل ـمــان ـيــا‪ ،‬وتــرك ـيــا‪ ،‬وإي ـطــال ـيــا‪ ،‬وإسـبــانـيــا‬ ‫واإلم ـ ــارات الـعــربـيــة ال ـم ـت ـحــدة‪ ،‬وذل ــك عبر‬ ‫االتصال من رقم تابع إلحدى هذه الدول‪.‬‬ ‫وقــد حــدد «الــوطـنــي» الــرقــم ‪-577-885-1‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 7625‬لالتصال مجانا من الواليات المتحدة‬ ‫أو الـ ـت ــواص ــل م ــن خ ـ ــال خ ــدم ــة الــوط ـنــي‬ ‫عـبــر ‪ WhatsApp‬فــي أي وق ــت عـلــى مــدار‬ ‫الساعة على الرقم ‪ ،1801801 +965‬إضافة‬ ‫إلــى إمـكــان القيام بالمعامالت المصرفية‬

‫سيلفرمان‪ :‬الكويت تستثمر شبابها بابتعاثهم‬ ‫قال سفير الواليات المتحدة لدى البالد لورانس‬ ‫سيلفرمان‪ ،‬إن هـنــاك ‪ 700‬طــالــب كويتي مبتعثون‬ ‫إلى أميركا للدراسة هذا العام‪ ،‬انضموا إلى ‪ 5‬أجيال‬ ‫من الكويتيين الدارسين بأميركا‪ ،‬وإلى نحو ‪ 13‬ألف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طالب يدرسون حاليا في الجامعات األميركية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن الكويت تستثمر في شبابها بابتعاثهم إلى‬ ‫الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضـ ــاف سـيـلـفــرمــان أن أم ـيــركــا تستثمر أيـضــا‬ ‫فــي الطلبة الكويتيين‪ ،‬وتشجعهم عـلــى اال خـتـيــار‬ ‫بين أفضل الجامعات عن طريق تسهيل اإلجــراء ات‬

‫وإعطائهم األولوية الستخراج التأشيرات الدراسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشددا على ضــرورة التقديم مبكرا على التأشيرة‬ ‫والــذهــاب إلــى المصادر المعنية إذا احـتــاج الطلبة‬ ‫إلى مساعدة‪.‬‬ ‫وأك ــد أن ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة تبقى عـلــى تــواصــل‬ ‫ً‬ ‫مــع المبتعثين بعد الـتـخــرج‪ ،‬مـشــددا على ضــرورة‬ ‫المساهمة في دعم االقتصاد الكويتي‪ ،‬سواء اختار‬ ‫الـخــريــج الـعـمــل فــي الـقـطــاع الـحـكــومــي أو الـخــاص‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مبينا أن نحو ‪ 7‬مــن كــل ‪ 10‬طلبة يرغبون فــي بدء‬ ‫مشاريعهم الخاصة‪.‬‬

‫ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة ع ـب ــر خ ــدم ـت ــي «ال ــوطـ ـن ــي عـبــر‬ ‫اإلنترنت» و»الوطني عبر الموبايل»‪.‬‬ ‫ويحرص «الوطني» على توفير خدماته‬ ‫المصرفية لعمالئه فــي كــل أنـحــاء العالم‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث يـ ـت ــواف ــر لـ ـ ــدى الـ ـبـ ـن ــك أكـ ـب ــر شـبـكــة‬ ‫مصرفية تمتد عبر ‪ 4‬قارات‪ ،‬ويمتد الوجود‬ ‫ال ـعــال ـمــي لـلـبـنــك ف ــي ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـمــراكــز‬ ‫ال ـمــال ـيــة ال ـعــال ـم ـيــة‪ ،‬ب ـمــا ف ــي ذلـ ــك جـنـيــف‪،‬‬ ‫ولـنــدن‪ ،‬ونـيــويــورك‪ ،‬وبــاريــس‪ ،‬وشنغهاي‪،‬‬ ‫وسنغافورة‪ ،‬إضافة إلى وجوده اإلقليمي‬ ‫ف ــي ك ــل م ــن ال ـب ـح ــري ــن‪ ،‬ومـ ـص ــر‪ ،‬واألردن‪،‬‬ ‫والـ ـع ــراق‪ ،‬ول ـب ـنــان‪ ،‬وال ـس ـعــوديــة‪ ،‬وتــركـيــا‪،‬‬ ‫واإلمارات‪.‬‬

‫والـقــوانـيــن الـمـتـعــارف عليها في‬ ‫المجتمع األميركي»‪.‬‬ ‫ون ـص ـحــت ال ـط ــاب ب ــاإلص ــرار‬ ‫عـلــى ال ـن ـجــاح وال ـت ـفــوق والتميز‬ ‫رغم الصعوبات التي قد تواجههم‪،‬‬ ‫لكنها يجب أن تـكــون دافـعــا لهم‬ ‫نحو االستمرار والمواصلة‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن الطرق ليست مفروشة بالورود‪،‬‬ ‫و»على الطالب تحمل المسؤولية‬ ‫الملقاة على عاتقهم حتى يعودوا‬ ‫إل ــى ال ــوط ــن حــامـلـيــن شـهــاداتـهــم‬ ‫الجامعية التي ستساهم في رفعة‬ ‫الوطن وتعلي شأنه»‪.‬‬ ‫وتـحــدث نائب رئيس االتحاد‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي ل ـط ـل ـب ــة الـ ـك ــوي ــت ف ــرع‬ ‫الـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـحــدة األم ـيــرك ـيــة‪،‬‬ ‫خليفة الشحومي‪ ،‬قائال‪ ،‬إن «اللقاء‬ ‫ال ـت ـنــويــري الـ ــذي يقيمه االت ـحــاد‬ ‫يـ ـه ــدف الـ ـ ــى شـ ـ ــرح م ـس ــؤول ـي ــات‬ ‫الـ ـط ــال ــب أم ـ ـ ــام ج ـه ــة االبـ ـتـ ـع ــاث‪،‬‬ ‫المعاهد والجامعات في الواليات‬ ‫المتحدة األميركية وإدارة الهجرة‬ ‫األميركية‪ ،‬وتسليط الضوء على‬ ‫الفرص التي تمنح للطلبة هناك‪،‬‬ ‫إضافة الى شرح بعض المشاكل‬ ‫التي تواجههم وكيفية تجنبها أو‬ ‫تجاوزها»‪.‬‬

‫عنصر مهم الستكمال التنمية‬ ‫أكدت مديرة إدارة البعثات الخارجية بوزارة التعليم العالي وفاء الصراف‬ ‫أهمية اللقاء التنويري السنوي‪ ،‬الذي يقيمه االتحاد الوطني لطلبة الكويت‬ ‫فرع أميركا‪ ،‬وقالت إن «الطلبة تأهلوا لدخول مرحلة جديدة من مراحل‬ ‫التعليم‪ ،‬فهم يشكلون عنصرا بشريا مهما‪ ،‬وسيستكملون مسيرة التنمية‬ ‫التي تتطلع إليها الدولة‪ ،‬إلحداث التغيير الشامل في شتى مناحي الحياة»‪.‬‬ ‫ووجهت الصراف كلمة للطلبة قائلة‪« :‬لقد اجتهدتم وثابرتم وحصلتم‬ ‫عـلــى مــا تـصـبــون إلـيــه مــن تـطـلـعــات‪ ،‬واجـتـهــد الــوطــن لدعمكم وتسهيل‬ ‫وصولكم إلى أهدافكم‪ ،‬وهو بانتظاركم ليحتضنكم من جديد‪ ،‬للمشاركة‬ ‫فــي تحقيق رؤيـتــه‪ ،‬فكونوا خير سـفــراء لبلدكم‪ ،‬وعـلــى قــدر المسؤولية‬ ‫الملقاة على عاتقكم‪ ،‬قريبين من الله عز وجل في كل أموركم الحياتية في‬ ‫الداخل والخارج»‪.‬‬

‫حلول عاجلة الختناقات المرور حول «األميري» «المهندسين» و«األسترالية» بحثتا التعاون‬ ‫شـ ــدد م ـح ــاف ــظ ال ـع ــاص ـم ــة ال ـش ـي ــخ ط ــال‬ ‫ـول عاجلة‬ ‫الـخــالــد على "ض ــرورة إيـجــاد حـلـ ٍ‬ ‫وآنية لمشكلة اختناقات المرور حول مبنيي‬ ‫مستشفى األمـيــري الجديد والقديم‪ ،‬والتي‬ ‫تعرقل حركة السير في مداخل المستشفى‬ ‫ومخارجه"‪.‬‬ ‫وأكد أن "االنسيابية في حركة المرور في‬ ‫مداخل ومخارج الطوارئ الطبية‪ ،‬وسيارات‬ ‫ً‬ ‫اإلسـعــاف فــي المستشفى أمــر ُمـ ِـلــح‪ ،‬حفاظا‬ ‫ً‬ ‫على أرواح الـمــرضــى‪ ،‬وتيسيرا على حركة‬ ‫المراجعين"‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـ ـخ ــال ــد‪ ،‬فـ ــي ت ـص ــري ــح ص ـحــافــي‪،‬‬ ‫عـلــى هــامــش تــرؤســه اجـتـمــاعــا عــاجــا ضم‬ ‫مدير المستشفى األميري‪ ،‬ومكتب الشؤون‬ ‫الهندسية فــي منطقة ا لـعــا صـمــة الصحية‪،‬‬ ‫إلى جانب إدارتي مرور العاصمة‪ ،‬وهندسة‬ ‫المرور في اإلدارة العامة للمرور‪ ،‬والمكتب‬ ‫الفني في محافظة العاصمة‪ ،‬إن "المستشفى‬ ‫باعتباره أحد المرافق الحيوية في المحافظة‬

‫ً‬ ‫محافظ العاصمة مترئسا االجتماع‬ ‫يحظى باهتمام وعناية المسؤولين"‪.‬‬ ‫ونــوه إلــى أن "الحلول والتوصيات التي‬ ‫كحلول لهذه المشكلة‪،‬‬ ‫اعتمدها االجتماع‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ستحظى بالمتابعة الدقيقة على أرض الواقع‬

‫من مسؤولي المحافظة مع الجهات المعنية‪،‬‬ ‫بشكل ج ــذري‪ ،‬وضـمــان سير‬ ‫لحل المشكلة‬ ‫ٍ‬ ‫ال ـحــركــة ال ـمــروريــة فــي مــداخــل المستشفى‬ ‫ومخارجه وحولها على أفضل وجه"‪.‬‬

‫بحث رئيس جمعية المهندسين م‪ .‬فيصل‬ ‫العتل‪ ،‬مع رئيس الكلية األسترالية بالكويت‬ ‫د‪ .‬عصام الزعبالوي‪ ،‬ونائب الشريك المفوض‬ ‫في مجموعة عبدالله عبدالمحسن الشرهان م‪.‬‬ ‫صقر الشرهان‪ ،‬القضايا ذات االهتمام المشترك‪،‬‬ ‫وخاصة المتعلقة بالشأن الهندسي – األكاديمي‪.‬‬ ‫وقال العتل‪ ،‬في بيان صحافي‪" ،‬لقد بحثنا مع‬ ‫رئيس الكلية األسترالية في الكويت‪ ،‬والمهندس‬ ‫الشرهان‪ ،‬المواضيع ذات العالقة بالمشاريع‬ ‫المشتركة التي تهدف إلــى تحقيق المزيد من‬ ‫متطلبات ســوق العمل ورف ــع مستوى جــودة‬ ‫التعليم الهندسي"‪.‬‬ ‫ول ـف ــت إلـ ــى م ـش ــاري ــع م ـش ـتــركــة ي ـق ــوم بها‬ ‫الجانبان في هذا المجال‪ ،‬وخاصة ربط دارسي‬ ‫الهندسة بسوق العمل‪ ،‬كاشفا عن رغبة الجانبين‬ ‫في القيام أيضا بمشاريع مستقبلية مشتركة‬ ‫تهم مهندسي المستقبل وطلبة المرحلة الثانوية‬ ‫الراغبين في دراسة الهندسة‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬قمنا معا بتقييم مسيرة التعاون‬

‫هدية تذكارية لـ «األسترالية» من «المهندسين»‬ ‫الـقــائــم مــع الـتــركـيــز عـلــى تـطــويــره بـمــا يحقق‬ ‫المصالح المشتركة للمهندسين‪ ،‬ويساهم في‬ ‫االرت ـقــاء بـجــودة التعليم الهندسي بالكويت‪،‬‬ ‫واالستفادة من الخدمات التي تقدمها الكلية‬ ‫بالمجال الهندسي ألعضاء الجمعية"‪.‬‬ ‫وبحضور عضوة مجلس االدارة د‪ .‬شروق‬

‫الجاسر‪ ،‬ونائب المدير العام د‪ .‬وليد المطوع‪ ،‬قام‬ ‫العتل بتكريم المسؤولين في الكلية‪ ،‬وتم تقديم‬ ‫نسخ من مشاركات الشرهان خالل فترة تطوعه‬ ‫للعمل بالجمعية فــي فـتــرات سابقة‪ ،‬ويعتبر‬ ‫اللقاء واحــدا من لقاءين سنويين يعقدان بين‬ ‫الكلية والجمعية‪.‬‬

‫«البحري» يستكمل استعداداته لرحلة الغوص «المرشدات»‪ :‬المخيم الكشفي العربي‬ ‫ً‬ ‫غدا على ساحل النادي بمشاركة النواخذة والشباب فرصة لتنمية مهارات الفتيات‬ ‫إقامة «الهباب والشونة»‬ ‫ً‬ ‫ت ــواص ــل ل ـج ـنــة الـ ـت ــراث ال ـب ـح ــري فــي‬ ‫الـ ـن ــادي ال ـب ـح ــري ال ــري ــاض ــي ال ـكــوي ـتــي‪،‬‬ ‫اس ـت ـع ــدادات ـه ــا ال ـم ـك ـث ـفــة لــرح ـلــة إح ـيــاء‬ ‫ذكــرى الغوص الحادية والثالثين التي‬ ‫ستنظمها تحت رعاية سمو أمير البالد‬ ‫من ‪ 25‬الـجــاري إلــى ‪ 1‬أغسطس المقبل‪،‬‬ ‫بمشاركة سفن الغوص المهداة من سمو‬ ‫أمير البالد الشيخ صباح األحمد وسمو‬ ‫األمير الراحل الشيخ جابر األحمد‪.‬‬ ‫وفــي إطــار االسـتـعــدادات للرحلة‪ ،‬قال‬ ‫رئ ـيــس لـجـنــة ال ـت ــراث عـلــي الـقـبـنــدي‪ ،‬إن‬ ‫غد‪ ،‬بدءا من الساعة‬ ‫اللجنة ستقيم مساء ٍ‬ ‫‪ ،5‬فعالية "الهباب والشونة"‪ ،‬التي يتم من‬ ‫خاللها تنظيف السفن وتهيئتها لرحلة‬ ‫الغوص‪ ،‬وبإشراف المشرف العام للرحلة‬ ‫النوخذة حامد السيار‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــر أن ه ـ ـ ــذه الـ ـعـ ـمـ ـلـ ـي ــة تـ ـع ــد مــن‬ ‫ال ـمــراحــل الـمـهـمــة إلعـ ــداد وتـهـيـئــة سفن‬ ‫الـ ـغ ــوص‪ ،‬وتـتـلـخــص ف ــي ق ـيــام الـشـبــاب‬ ‫بـتـنـظـيــف ال ـس ـفــن م ــن األس ـف ــل ودهـنـهــا‬ ‫بالزيت‪ ،‬الفتا إل أن هذه المرحلة تسمى‬

‫«الهباب والشونة» لتأهيل سفن الغوص (أرشيف)‬ ‫"الهباب"‪ ،‬ثم يتم طلي أسفلها بالنورة‪،‬‬ ‫وهي المادة التي تمنع تسرب الماء إلى‬ ‫داخ ــل السفينة‪ ،‬وتـسـمــى ه ــذه المرحلة‬ ‫بـ"الشونة"‪.‬‬

‫وأضــاف أن عملية "الهباب والشونة"‬ ‫س ـت ـقــام ف ــي ن ـق ـعــة الـ ـن ــادي بــالـســالـمـيــة‪،‬‬ ‫وسيشارك شباب الغوص في تقديم فنون‬ ‫بحرية بإشراف مستشار اللجنة للفنون‬

‫البحرية والباحث الشعبي ثامر السيار‪،‬‬ ‫وستشتمل على فن "السنجني"‪ ،‬وهو الفن‬ ‫الذي كان متبعا في الماضي‪ ،‬وهو عبارة‬ ‫عن غناء بحري يؤدى عقب االنتهاء من‬ ‫طـالء السفينة بـ"الشونة"‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر ال ـق ـب ـن ــدي أن شـ ـب ــاب ال ـغ ــوص‬ ‫يـخـضـعــون حــال ـيــا ل ـ ــدورة تــدري ـب ـيــة في‬ ‫المعسكر المقام بمقر النادي‪ ،‬ويتم من‬ ‫خــالــه الـتــدريــب على الـجــوانــب النظرية‬ ‫والعملية‪ ،‬إلــى جــانــب تــدريـبــات اللياقة‬ ‫ال ـب ــدن ـي ــة‪ ،‬وتــأه ـي ـل ـهــم ع ـلــى ال ـتــأق ـلــم مع‬ ‫األجواء الصعبة لرحلة الغوص وحرارة‬ ‫ال ـجــو وت ـح ـمــل ال ـم ـســؤول ـيــة‪ ،‬وف ــي مــدى‬ ‫االلتزام الكامل بلوائح الرحلة وتعليمات‬ ‫الـ ـ ـن ـ ــواخ ـ ــذة والـ ـجـ ـع ــدي ــة وال ـم ـج ــدم ـي ــة‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن اللجنة سبق لها أن أقامت‬ ‫دورة تدريبية ابتداء من مارس الماضي‬ ‫لتأهيل النواخذة والجعدية والمجدمية‪،‬‬ ‫وهــم جميعا من الشباب البحارة الذين‬ ‫سبق لهم المشاركة في رحالت الغوص‬ ‫الماضية والمؤهلين لهذه المناصب‪.‬‬

‫الهولي ترأست وفد الكويت في مخيم «يدا بيد نبني األوطان»‬ ‫أكدت رئيسة جمعية المرشدات هند الهولي أن‬ ‫المخيم الكشفي العربي الـ ‪ 23‬للمرشدات باألردن‬ ‫يمثل فــرصــة لتنمية م ـهــارات الـفـتـيــات وتعزيز‬ ‫فاعليتهن داخل مجتمعاتهن‪.‬‬ ‫وأضافت الهولي‪ ،‬في تصريح لـ "كونا" أمس‬ ‫األول‪ ،‬بـعــد تــرؤسـهــا وف ــد الجمعية إل ــى األردن‬ ‫ال ـم ـش ــارك ف ــي الـمـخ ـيــم الـك ـشـفــي ال ـعــربــي ال ـ ـ ‪23‬‬ ‫للمرشدات تحت عنوان "يدا بيد نبني األوطان"‬ ‫من ‪ 4‬الى ‪ 11‬الجاري‪ ،‬أن "الهدف من المشاركة في‬ ‫المخيم الكشفي الذي يقام كل ‪ 3‬أعوام هو "إكساب‬ ‫المرشدات المعلومات والخبرات الحياتية الالزمة‪،‬‬ ‫فضال عن بناء العالقات والصداقات مع المرشدات‬ ‫والقائدات من مختلف الدول المشاركة"‪.‬‬ ‫وذكــرت أن المخيم الــذي استضافته المملكة‬ ‫األردنية برعاية األميرة بسمة بنت طالل شاركت‬ ‫فيه حوالي ‪ 200‬مرشدة من الكويت ومصر وليبيا‬ ‫وسورية وقطر وعمان وفلسطين والجزائر‪ ،‬إلى‬ ‫جانب األردن‪.‬‬ ‫وأشــارت الى أن برامج المخيم الكشفي الذي‬

‫أقيم في غابة "ملك مملكة البحرين" على طريق‬ ‫ال ـم ـط ــار ف ــي ال ـعــاص ـمــة عـ ـم ــان‪ ،‬ش ـم ـلــت جــوانــب‬ ‫تدريبية وتثقيفية وتعليمية وترفيهية وبرامج‬ ‫التحدي والمغامرة والخدمة العامة‪.‬‬ ‫وبـ ّـي ـنــت أن ال ـبــرامــج تخللها مـشــاركــة إحــدى‬ ‫ال ـش ــرك ــات ال ـعــال ـم ـيــة إلعـ ـ ــداد الـ ـم ــرش ــدات ودع ــم‬ ‫قــدراتـهــن ومــواهـبـهــن‪ ،‬وذل ــك ضمن إط ــار أهــداف‬ ‫التنمية المستدامة لألمم المتحدة‪.‬‬ ‫وذك ـ ــرت أن الـقــائـمـيــن عـلــى الـمـخـيــم الكشفي‬ ‫وضعوا للمرشدات والقائدات المشاركات برنامج‬ ‫زي ــارة للمعالم واآلثـ ــار فــي األردن مـثــل "الـبـتــرا"‬ ‫وجبل "نيبو" وأول قصر للحكم الهاشمي "رغدان"‪،‬‬ ‫قبل أن يتم تكريمهن وتسليمهن الدروع والهدايا‬ ‫وشهادات حضور المخيم‪ ،‬برعاية األمين العام‬ ‫لوزارة التربية األردنية سامي الساليطة‪.‬‬ ‫وقالت الهولي إن الوفد الكويتي الذي ضم ‪4‬‬ ‫عضوات من مجلس إدارة الجمعية و‪ 11‬مرشدة‬ ‫وق ــائ ــدت ـي ــن ت ــم اخ ـت ـي ــاره ــن م ـم ـثــات ع ــن جميع‬ ‫المناطق التعليمية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫تحدثوا فتظاهروا‬ ‫فانتحروا!‬

‫المستشار شفيق إمام‬

‫ما قــل ودل‪ :‬على هامش دور االنعقاد الثالث (‪ 1‬من ‪)2‬‬

‫مظفر عبدالله‬

‫‪mudaffar.rashid@gmail.com‬‬

‫التطور في طرق الخالص من الحياة بلغ مداه‪ ،‬الناس بدأت‬ ‫تستسهل االنتحار! فهل في المسألة اتزان بين أن ُينهي‬ ‫إنسان روحه بيده وبين عدم شعور السياسي أن هناك‬ ‫مشكلة؟‬ ‫أول العمود‪:‬‬ ‫مكتب حقوق الطفل في وزارة الصحة تلقى ‪١٣٠٠‬‬ ‫بالغ عنف ضد األطفال بينها ‪ ١٢٣‬بالغ اعتداء جنسي‬ ‫خالل أعوام ‪.٢٠١٨ –٢٠١٥‬‬ ‫***‬ ‫في أكتوبر ‪ ٢٠١٧‬كتبت في هذه الزاوية عن حاالت‬ ‫انتحار «البدون» في الفترة من ‪ ٢٠٠٦‬حتى ‪ ٢٠١٦‬تحت‬ ‫عنوان «انتحار بدون» رصدت فيها ‪ ٩‬حاالت بعضها‬ ‫لم ُيفض للموت‪ ،‬وبعضها اآلخر أدى إلى المقابر‪ ،‬إما‬ ‫بإطالق الرصاص أو بلع أدوية وسوائل سامة وهكذا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا أقدم الشاب عايد حمد مدعث‪ ،‬على االنتحار‬ ‫ً‬ ‫شنقا في منطقة سعد العبدالله وتوفي عن عمر ‪٢٠‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سـنــة‪ ،‬مـلــا مــن الـحـيــاة ويــأســا مــن تــراخــي الحكومة‬ ‫ً‬ ‫وا لـبــر لـمــان فــي حــل أ كـثــر القضايا جــدال فــي الكويت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داخ ـل ـي ــا وخ ــارجـ ـي ــا‪ ،‬وكـ ــان أخـ ــوه ي ـن ـقــل ع ـنــه س ــؤاال‬ ‫ً‬ ‫مستحقا ‪« :‬ليش إحنا جذي؟»‪.‬‬ ‫أو نـ ـشـ ـج ــب‪ ،‬أو‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ـاء‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫هـ ـن ــا نـ ـت ــو ق ــف‪ ،‬لـ ـي ــس لـ ـنـ ـتـ ـ‬ ‫ُ َ‬ ‫نـتـعــاطــف‪ ،‬فـكــل هــذه الــوســائــل اســت ـنـ ِـزفــت‪ ،‬هـنــا نقف‬ ‫لنطالب الحكومة بحماية المجتمع من خالل حماية‬ ‫ً‬ ‫س ـكــانــه وت ــوف ـي ــر األمـ ـ ــان االج ـت ـم ــاع ــي ل ـهــم ج ـم ـي ـعــا‪،‬‬ ‫(البدون) قاموا بواجباتهم نيابة عن الذين ُيفترض‬ ‫َ‬ ‫أ نـهــم ُي ــق ـ ّـد رون معنى األ م ــن اال جـتـمــا عــي والسياسي‬

‫ل ـل ـب ـلــد‪ ،‬ه ــم ت ـح ــدث ــوا ف ــي جـمـعـيــة ال ـخــري ـج ـيــن ف ــي ‪٤‬‬ ‫نــوف ـم ـبــر ‪ ٢٠٠٦‬ف ــي نـ ــدوة «الـ ـب ــدون ي ـت ـح ــدث ــون»‪ ،‬هــم‬ ‫تظاهروا في مناطق الصليبية وتيماء‪ ،‬وهم انتحروا‬ ‫ً‬ ‫شـنـقــا وتـجــرعــوا الـســوائــل الـســامــة وأح ــرق بعضهم‬ ‫نفسه! وكل أصحاب الضمائر الحية من الكويتيين‬ ‫تظاهروا في ساحة اإلرادة لهم ومعهم‪ ،‬وجمعوا لهم‬ ‫المؤن لتخفيف مشاعر المهانة عليهم‪.‬‬ ‫ك ـتــب ل ـهــم الـمـخـلـصــون م ــن أص ـح ــاب ال ـق ـلــم ال ـحــر‪،‬‬ ‫وأدلـ ـ ـ ــى بـ ــرأيـ ــه ومـ ـش ــورت ــه م ـخ ـل ـص ــون ل ـل ـح ـكــومــات‬ ‫المتعاقبة‪ ،‬فما الذي ُيراد لهذا الملف أكثر حتى يبقى‬ ‫طافيا على السطح هكذا بال خجل؟‬ ‫الـتـطــور فــي طــرق الـخــاص مــن الـحـيــاة بـلــغ مــداه‪،‬‬ ‫والناس بــدأت تستسهل االنتحار‪ ،‬أي أن تقدم على‬ ‫قتل نفسها بسبب تعطل الحل السياسي! فهل في‬ ‫المسألة اتزان بين أن ُينهي إنسان روحه بيده وبين‬ ‫ع ــدم ش ـعــور ا لـسـيــا ســي أن ه ـنــاك مـشـكـلــة؟ أال يشعر‬ ‫السياسي بحجم المهانة التي تتعرض لها بالده في‬ ‫المحافل الدولية؟ أال يشعر بألم «الكويتيين البدون»‬ ‫هنا في تيماء والصليبية ومناطق أخرى؟‬

‫إن تعديل مجلس ‪ 2013‬لقانون‬ ‫المحكمة الدستورية‪ ،‬بتوسيع‬ ‫رقابتها على دستورية القوانين‬ ‫كان إنجازا تاريخيا على كل برلمانات‬ ‫العالم في الوقت الذي تقاوم فيه‬ ‫أغلب البرلمانات هذه الرقابة وأي‬ ‫توسع فيها‪ ،‬ألن مجلس األمة‬ ‫انفرد دون سائر برلمانات العالم‬ ‫بأنه انتصف من نفسه للشرعية‬ ‫الدستورية وللمحكمة الدستورية في‬ ‫هذه المعادلة الصعبة‪.‬‬ ‫المنظومة التشريعية‬ ‫ً‬ ‫ل ــم ت ـكــن هـ ــذه ال ـم ـن ـظــومــة أك ـث ــر حـظــا‬ ‫م ــن م ـن ـظــومــة ال ــرق ــاب ــة ال ـبــرل ـمــان ـيــة فــي‬ ‫التحليالت والتعليقات‪ ،‬ال بل االنتقادات‬ ‫ال ـتــي وج ـهــت إل ــى الـمـنـظــومـتـيــن‪ ،‬ولـكــن‬ ‫م ــا أع ـج ـب ـنــي م ــن هـ ــذا ك ـلــه ك ـل ـمــة وق ـلــم‪،‬‬ ‫أما الكلمة فكانت لرئيس مجلس األمة‬ ‫الـمــوقــر الـسـيــد م ــرزوق الـغــانــم فــي حفل‬ ‫ج ـم ـع ـيــة ال ـم ـحــام ـيــن ب ـم ـنــاس ـبــة ص ــدور‬ ‫قانون المحاماة الجديد‪ ،‬أما القلم فهو‬ ‫مقال سطره السيد محمد الرويحل أحد‬ ‫ك ـت ــاب «الـ ـج ــري ــدة» ت ـحــت ع ـن ــوان يحمل‬ ‫سؤاال مهما هو‪« :‬نائبنا أم نائب األمة؟»‪.‬‬ ‫فـ ـق ــد حـ ـ ــرص رئـ ـي ــس ال ـم ـج ـل ــس عـلــى‬ ‫أن يعلو بكلمته عـلــى اال ن ـت ـقــادات التي‬ ‫وجهت إلى المجلس من داخله وخارجه‬ ‫و ل ـخــص رؤ يـ ــاه للمنظومة التشريعية‬ ‫ال ـ ــديـ ـ ـمـ ـ ـق ـ ــراطـ ـ ـي ـ ــة ب ـ ـم ـ ـع ـ ـنـ ــاهـ ــا ال ـ ـجـ ــامـ ــع‬ ‫واألش ـ ـمـ ــل‪ ،‬بــأن ـهــا ال ت ـق ــوم إال ب ـت ـعــاون‬ ‫منظمات المجتمع المدني مع المجلس‬ ‫وال ـح ـكــومــة‪ ،‬لـتـحـقـيــق اإلن ـج ــاز األفـضــل‬ ‫والـتـشــريــع األس ـل ــم‪ ،‬وإذا ك ــان لألغلبية‬ ‫ً‬ ‫قــرارهــا فلألقلية حـقــوقـهــا‪ ،‬مـشـيــرا إلــى‬ ‫ت ـص ــوي ـت ــه بـ ـع ــدم الـ ـم ــوافـ ـق ــة ع ـل ــى نــص‬ ‫ً‬ ‫تشريعي في قانون المحاماة‪ ،‬ومؤكدا‬ ‫ً‬ ‫في الوقت ذاته على أن الخمسين نائبا‬ ‫لــو اجـتـمـعــوا عـلــى إق ــرار ق ــان ــون‪ ،‬فإنهم‬ ‫لن يستطيعوا المساس بحق دستوري‬ ‫ً‬ ‫من حقوق المواطن‪ ،‬مشيرا إلى اإلنجاز‬ ‫التاريخي لمجلس ‪ ،2013‬بتعديل قانون‬ ‫ال ـم ـح ـك ـمــة ال ــدسـ ـت ــوري ــة وال ـ ـ ــذي أص ـبــح‬ ‫بموجبه من حق كل شخص الطعن في‬ ‫أي قانون بدعوى أصلية مباشرة أمام‬ ‫المحكمة الدستورية‪.‬‬ ‫وب ـ ـهـ ــذه ال ـ ــرؤي ـ ــة ال ـج ــام ـع ــة ال ـمــان ـعــة‬ ‫ل ـ ـلـ ــرئ ـ ـيـ ــس لـ ـلـ ـمـ ـنـ ـظ ــوم ــة الـ ـتـ ـش ــريـ ـعـ ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫ديـ ـمـ ـق ــراطـ ـي ــا ل ـ ــم يـ ـل ــق ال ــرئـ ـي ــس الـ ـل ــوم‬

‫ً‬ ‫عـلــى أح ــد كـمــا يـفـعــل ال ـب ـعــض‪ ،‬مــرتـفـعــا‬ ‫بقامته عن ذلك‪ ،‬وجنبنا في الوقت ذاته‬ ‫مشاركته وهو يدير دفة المجلس‪ ،‬فيما‬ ‫ك ــان يـتـحـمــل م ــن ع ـنــاء تــاطــم األمـ ــواج‪،‬‬ ‫وي ـل ـقــى م ــن مـشـقــة األنـ ـ ــواء‪ ،‬وي ـ ــذوق من‬ ‫مـ ـ ـ ــرارة ال ـص ـب ــر والـ ـمـ ـص ــاب ــر وم ـط ــاول ــة‬ ‫التحديات التي تواجه أمتنا العربية في‬ ‫هذه الظروف اإلقليمية الدقيقة‪ ،‬للوصول‬ ‫بالمجلس والبلد إلى بر األمان‪.‬‬

‫إنجاز على كل البرلمانات‬ ‫وا ل ـ ــوا ق ـ ــع أن ت ـع ــد ي ــل م ـج ـل ــس ‪2013‬‬ ‫لقانون المحكمة الدستورية‪ ،‬بتوسيع‬ ‫رقــابـتـهــا عـلــى دسـتــوريــة الـقــوانـيــن كــان‬ ‫إن ـ ـجـ ــازا ت ــاري ـخ ـي ــا ع ـل ــى ك ــل بــرل ـمــانــات‬ ‫العالم في الوقت ا لــذي تقاوم فيه أغلب‬ ‫ال ـبــرل ـمــانــات ه ــذه ال ــرق ــاب ــة‪ ،‬وأي تــوســع‬ ‫فـ ـيـ ـه ــا‪ ،‬ألن م ـج ـل ــس األم ـ ـ ــة ان ـ ـفـ ــرد دون‬ ‫سائر برلمانات العالم بأنه انتصف من‬ ‫نفسه للشرعية الدستورية وللمحكمة‬ ‫الدستورية في المعادلة الصعبة‪ ،‬وهي‬ ‫التوفيق بين مبدأ سيادة الدستور‪ ،‬الذي‬ ‫تـصــونــه الـمـحـكـمــة الــدس ـتــوريــة‪ ،‬ومـبــدأ‬ ‫سـ ـي ــادة األمـ ـ ــة م ــن خ ـ ــال م ـم ـث ـل ـي ـهــا فــي‬ ‫المجلس‪ ،‬في ما يقرونه من تشريعات‪،‬‬ ‫ذلك أن الرقابة القضائية على دستورية‬ ‫الـ ـق ــوانـ ـي ــن هـ ــي رقـ ــابـ ــة ه ــدف ـه ــا ح ـمــايــة‬ ‫ال ـشــرع ـيــة ال ــدس ـت ــوري ــة‪ ،‬م ــن اف ـت ـئــات أي‬ ‫أغـلـبـيــة بــرلـمــانـيــة ف ــي أي بــرل ـمــان على‬ ‫هذه الشرعية‪.‬‬

‫نائبنا أم نائب األمة؟‬ ‫أما القلم الذي استوقفني فهو المقال‬ ‫الــذي حمل هذا السؤال عنوانا له‪ ،‬ومن‬ ‫منظور دستوري‪ ،‬فقد وفق في اإلجابة‬ ‫عن السؤال الذي طرحه‪ ،‬بما قرره من أن‬ ‫النائب يمثل األمة بأسرها على سند من‬ ‫الـمــادة ‪ 108‬مــن الدستور والقسم الــذي‬ ‫أقسمه النواب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأستميح كاتبنا عذرا في أن أستكمل‬ ‫ما بدأه في تناول المصلحة العامة في‬ ‫م ـف ـهــوم الـ ـم ــادة (‪ )6‬م ــن ال ــدس ـت ــور الـتــي‬ ‫تعتبر المادة ‪ 108‬تطبيقا لها؟ ثم هذا‬ ‫المفهوم في المادة ‪.108‬‬

‫تحقيق المصلحة العامة‬ ‫وهو الغاية األساسية والنهائية لكل‬ ‫تصرفات سلطات الدولة‪ ،‬فال يجوز ألي‬ ‫مــن ه ــذه الـسـلـطــات أن تـخــرج عـلــى هــذه‬ ‫الغاية‪ ،‬ذلك أن صالحيات أي سلطة‪ ،‬من‬ ‫سلطات ا لــدو لــة‪ ،‬ليس بغاية فــي ذاتها‪،‬‬ ‫بل وسيلة لتحقيق الغرض منها‪ ،‬فضال‬

‫السفيرة عايشة هالل سايان كويتاك*‬

‫‪ 15‬يوليو‪ ...‬الليلة التي تغيرت فيها تركيا إلى األبد‬ ‫مضت ثالثة أعــوام على المحاولة االنقالبية التي قام بها تنظيم‬ ‫غولن اإلرهابي بتاريخ ‪ 15‬يوليو‪ ،‬وهذه المحاولة االنقالبية التي جرت‬ ‫في ‪ 15‬يوليو تم التخطيط لها من قبل قيادة تنظيم غولن اإلرهابي‪،‬‬ ‫وتم تنفيذها من قبل أعضاء التنظيم الذين تسللوا إلى صفوف جيشنا‬ ‫من خالل الخروج على التسلسل القيادي للقوات المسلحة‪ ،‬وهي تعتبر‬ ‫من أكثر الهجمات اإلرهابية الدموية التي تعرضت لها تركيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولــم يشهد تاريخنا مثيال للوحشية والخيانة التي أقــدم عليها‬ ‫الضالعون في هذا الهجوم‪ :‬حيث تم قصف مباني البرلمان ورئاسة‬ ‫الجمهورية ورئاسة االستخبارات الوطنية ومركز قيادة عمليات قوات‬ ‫الشرطة الخاصة في غولباشي واألمن العام‪ ،‬وتم الدوس على المدنيين‬ ‫بالدبابات وقصفهم من الجو وإطالق النار عليهم من المروحيات‪ ،‬كما‬ ‫أمطر أعضاء التنظيم الخونة ممن يرتدون الزي العسكري رفاقهم في‬ ‫السالح بالقنابل دون أن يرف لهم جفن‪ ،‬حتى أنه لم يتم التوصل إلى‬ ‫ً‬ ‫جثامين ‪ 51‬شرطيا استشهدوا جراء قصف مبنى مركز قيادة عمليات‬ ‫قوات الشرطة الخاصة بالطائرات الحربية‪ ،‬ففي تلك الليلة استشهد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 251‬مواطنا تركيا وأصيب أكثر من ألفي مواطن تركي بجروح‪.‬‬ ‫لقد أظهر الخامس عشر مــن يوليو التهديد الكبير الــذي يشكله‬ ‫ً‬ ‫تنظيم غولن اإلرهابي ضد دولتنا‪ ،‬وفي حقيقة األمر‪ ،‬يجب أيضا تقييم‬ ‫الشبكة الغامضة التي أسسها تنظيم غولن اإلرهابي طوال عشرات‬ ‫السنين‪ ،‬وخاصة المدارس والمعاهد التعليمية‪ ،‬واألعمال التي قام‬ ‫ً‬ ‫بها سابقا‪ ،‬حتى نتمكن من فهم واستيعاب كل جوانب الخامس عشر‬ ‫من يوليو‪ ،‬فقد تم تأسيس مدارس تحت غطاء حركة تعليمية بريئة‬ ‫بغية غسل أدمغة الشباب‪ ،‬وإنشاء مجموعة من المريدين المتطرفين‬ ‫الذين ينفذون التعليمات الصادرة من قيادة التنظيم دون أي نقاش‪،‬‬ ‫وال يتقيدون بأي من الضوابط القانونية واألخالقية في سبيل ذلك‪.‬‬ ‫وتم فرز خريجي هذه المدارس في أكثر مؤسسات الدولة حساسية‬ ‫مــن خ ــال ســرقــة أسـئـلــة االخ ـت ـب ــارات‪ ،‬ون ـصــب شـتــى أنـ ــواع الـمـكــائــد‬ ‫ً‬ ‫للتخلص من كل الذين يقفون عائقا أمام التنظيم‪ ،‬وعزز تنظيم غولن‬ ‫اإلرهــابــي نفوذه االقتصادي والسياسي من خــال إســاء ة استخدام‬ ‫السلطة وموارد الدولة ووضعها في خدمة مصالح التنظيم‪ .‬ولألسف‬ ‫لم يتضح حجم التنظيم السري الذي أسسه تنظيم غولن داخل القوات‬ ‫المسلحة التركية التي تعتبر من أكثر مؤسسات الدولة أهمية‪ ،‬إال في‬ ‫الخامس عشر من يوليو‪.‬‬ ‫ويعود الفضل األكبر للقضاء على هذا التهديد للشعب التركي الذي‬ ‫أثبت أنه ال يعترف بقوة تفوق إرادته وأنه مستعد للتضحية بحياته‬ ‫في سبيل الحفاظ على دولته ومكتسباته الديمقراطية‪.‬‬ ‫وخالل السنوات الثالث المنصرمة احتل موضوع مكافحة تنظيم‬ ‫غولن اإلرهابي داخــل البالد وخارجها صــدارة األولويات األساسية‬ ‫للدولة التركية‪ ،‬ففي داخل البالد تسير المساعي التي نبذلها ضمن‬ ‫ثالثة مسارات رئيسة‪:‬‬ ‫أوال‪ ،‬ضمان محاسبة المسؤولين عن المحاولة االنقالبية في ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫يوليو أمام العدالة استنادا إلى مبدأ سيادة القانون‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬كشف البنية التنظيمية لتنظيم غولن داخل مؤسسات الدولة‬ ‫وإخضاع أعضاء التنظيم لتحقيقات إدارية وقضائية وفي التحليل‬ ‫النهائي تدمير "التنظيم الموازي للدولة" الذي أسسه تنظيم غولن‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬القضاء على البنى الصورية والوهمية لتنظيم غولن والتي‬ ‫بقيت خ ــارج مــؤسـســات ال ــدول ــة‪ ،‬ولكنها انـتـشــرت عـلــى كــل الصعد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من التعليم وصوال إلى اإلعالم ومن قطاع المصارف إلى كل‬ ‫مناحي االقتصاد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من التحديات األمنية االستثنائية التي نواجهها خضنا‬ ‫ً‬ ‫كفاحا في داخل البالد يستند إلى سيادة القانون ومبادئ الحفاظ على‬ ‫الحقوق والحريات األساسية‪ ،‬وتم بذل المساعي من أجل الحؤول دون‬ ‫إلحاق الغبن بأحد‪ ،‬وإحداث آليات جديدة لتدقيق المزاعم المتعلقة‬ ‫بوقوع حاالت من الغبن وإيجاد حلول لها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخ ــال هــذه العملية واج ــه تنظيم غــولــن اإلرهــابــي تـحــوال مهما‪،‬‬ ‫حيث فقد التنظيم عموده الفقري في تركيا وهو يحاول البقاء على‬ ‫قيد الحياة من خالل هيكليته التنظيمية في خارج البالد‪ ،‬وبالتالي‪،‬‬ ‫اكتسبت مكافحة الهيكلية التنظيمية لتنظيم غولن في خارج البالد‬ ‫أهمية أكبر‪.‬‬ ‫إن مكافحة الكيانات الخارجية لتنظيم غولن اإلرهابي قد أصبح‬

‫ً‬ ‫واحدا من األولويات األساسية ضمن أجندة عمل وزارتنا‪ ،‬وإن إظهار‬ ‫الخطورة األمنية التي تشكلها فعاليات تنظيم غولن اإلرهابي تجاه‬ ‫الدول األخرى هو المحور األساسي الذي ترتكز عليه جهودنا‪ ،‬وفي هذا‬ ‫اإلطار‪ ،‬فقد عمل تنظيم غولن اإلرهابي منذ التسعينيات على تأسيس‬ ‫كيانات في الدول األخرى التي توسع فيها بصورة مشابهة للكيانات‬ ‫التي أسسها في تركيا وهدف إلى إيجاد نفوذ سياسي واقتصادي له‪،‬‬ ‫كما أن هناك دالئل دامغة على أنه لم يتردد في مخالفة قوانين البلدان‬ ‫التي يوجد فيها‪ ،‬وأنه عمل فيها كما لو أنه تنظيم استخباراتي بحت‪.‬‬ ‫ومــن ناحية أخ ــرى‪ ،‬تــم العمل على إيـجــاد تدابير إداري ــة مــن أجل‬ ‫تضييق الخناق على تحركات تنظيم غولن اإلرهــابــي خــارج البالد‬ ‫والحيلولة دون إفالت منسوبيها من العدالة ولمنع قيامهم بتحويل‬ ‫األموال إلى الخارج‪ ،‬كما تم البدء بتنفيذ اإلجراءات القضائية ضدهم‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬وفي إطار حملة التحقيقات التي جرت في تركيا ضد قيادات‬ ‫تنظيم غــولــن اإلرهــابــي قمنا بمخاطبة ال ــدول الـتــي ينشطون فيها‬ ‫لتسليمهم إلى السلطات التركية‪ ،‬ومن أجل منع أي ضرر قد ينتج عن‬ ‫اتخاذ إجراءات ضد تنظيم غولن اإلرهابي وخاصة في مجال التعليم‪،‬‬ ‫فإن نشاط "وقف المعارف التركي" على الصعيد العالمي مستمر‪ ،‬وفي‬ ‫إطار ما ورد‪ ،‬فإننا نواصل حصد النتائج الملموسة لجهودنا المبذولة‬ ‫في هذا االتجاه وذلك بمساهمة ممثلياتنا في الخارج‪.‬‬ ‫وعليه فإنه بدأ ينجلي للعالم‪ -‬ولو بشكل بطيء‪ -‬أن تنظيم غولن‬ ‫اإلرهابي تنظيم مشبوه له أجندة سياسية واقتصادية وأنه لم يكن‬ ‫أبــدا حركة اجتماعية تعنى بأعمال الخير والتعليم‪ ،‬بعكس ما كان‬ ‫يروج له‪ ،‬وقد تشكل وعي ملحوظ لدى الرأي العام في الدول األخرى‬ ‫تجاه حقيقة هذا التنظيم‪.‬‬ ‫قامت العديد من الــدول والمنظمات الدولية بإعالن تنظيم غولن‬ ‫كتنظيم إرهــابــي‪ ،‬وفــي هــذا الـصــدد‪ ،‬تــم إعــان تنظيم غولن كتنظيم‬ ‫إرهابي في االجتماع الثالث واألربعين لــوزراء خارجية دول منظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي وذلك في التاسع عشر من أكتوبر عام ‪2016‬م‪ ،‬كما‬ ‫تم اتخاذ قــرار مماثل من طرف جمعية البرلمان اآلسيوية في األول‬ ‫من ديسمبر من عام ‪ ،2016‬وتم التأكيد عليه في السابع والعشرين من‬ ‫يناير عام ‪2017‬م في المؤتمر الثاني عشر التحاد البرلمانات لمنظمة‬ ‫التعاون اإلسالمي‪ ،‬وإضافة إلى جمهورية قبرص الشمالية التركية‬ ‫قامت المحكمة العليا بباكستان باتخاذ قرار يتضمن إعالن تنظيم‬ ‫غولن كتنظيم إرهابي في الثامن والعشرين من ديسمبر عام ‪2018‬م‪.‬‬ ‫إن انكشاف حقيقة تنظيم غولن اإلرهــابــي لــدى الــدول األخــرى ما‬ ‫كانت إال نتاج تحقيقات أجرتها هذه الدول تجاه الفعاليات التي تقوم‬ ‫بها عناصر التنظيم‪ ،‬وتم الكشف عن األنشطة الالقانونية التي تقوم‬ ‫بها الخاليا المرتبطة بهذا التنظيم في العديد من الدول‪ ،‬وتم ترحيل‬ ‫منسوبيها خــارج الـبــاد‪ .‬حيث تم ترحيل ما يفوق مئة وعشرة من‬ ‫منسوبي هذا التنظيم اإلرهابي من أكثر من عشرين دولة إلى تركيا‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الذين تم إبعادهم إلى دول أخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ق ــام "وق ــف ال ـم ـعــارف ال ـتــركــي" بـتـســلــم إدارة ال ـم ــدارس المرتبطة‬ ‫بتنظيم غولن اإلرهابي في ثماني عشرة دولة حول العالم‪ ،‬وتم إغالق‬ ‫المؤسسات التعليمية ومعاهد اللغة المرتبطة بهذا التنظيم في ست‬ ‫وثالثين دولة‪.‬‬ ‫إن جهودنا المبذولة هــذه قــد رفـعــت مــن مستوى الضغوط على‬ ‫منسوبي التنظيم الـمــوجــوديــن فــي ال ـخــارج‪ ،‬ويــواجــه هــذا التنظيم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإلرهابي انحسارا ملحوظا في أذرعه وتحركاته الخارجية‪ ،‬وقد زادت‬ ‫معدالت هروبهم من الدول التي ينشطون فيها ال سيما من إفريقيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبينما يشهد تنظيم غولن اإلرهابي تقلصا ملحوظا في شبكاته‬ ‫ً‬ ‫الخارجية‪ ،‬يحاول جاهدا تأدية دور الضحية واختالق روايــة تروج‬ ‫ً‬ ‫لذلك عبر نشر أخبار ال أصل لها مستعينا بجماعات الضغط (اللوبي)‬ ‫ً‬ ‫والعالقات العامة‪ ،‬ويسعى جاهدا للظهور إعالميا وتقوية تعاونه مع‬ ‫األطراف المعادية لتركيا‪.‬‬ ‫إن جهودنا ضد األذرع الخارجية لتنظيم غولن اإلرهابي هو نضال‬ ‫طويل األم ــد‪ ،‬وإن حكومتنا مستمرة وبـحــزم فــي مساعيها فــي هذا‬ ‫المنحى‪ ،‬ونقدر عاليا الدعم والتعاون الذي أبدته الكويت منذ اللحظة‬ ‫األولى لمحاولة االنقالب الفاشلة‪.‬‬ ‫* سفيرة الجمهورية التركية لدى دولة الكويت‬

‫ع ــن ال ـم ـص ـل ـحــة ال ـع ــام ــة ال ـت ــي ي ـج ــب أن‬ ‫تتغياها كل سلطة‪ ،‬وعلى رأسها السلطة‬ ‫التشريعية‪.‬‬ ‫وتـحـقـيــق الـمـصـلـحــة ال ـعــامــة‪ ،‬كـهــدف‬ ‫تتغياه كــل سلطة مــن سـلـطــات ا لــدو لــة‪،‬‬ ‫ال يحتاج إلى نص يقرره‪ ،‬بل هو هدف‬ ‫تلتزم كل سلطة بتحقيقه في ما تمارسه‬ ‫من صالحيات‪.‬‬ ‫ومع ذلك فقد حرص الدستور على أن‬ ‫يقنن هذا المبدأ‪ ،‬وهو تحقيق المصلحة‬ ‫ال ـعــامــة بــالـنـسـبــة إل ــى س ـل ـطــات ال ــدول ــة‬ ‫كافة في المادة (‪ )6‬من الدستور‪ ،‬وعاد‬ ‫لتأكيد هذا المبدأ بالنسبة إلى السلطة‬ ‫التشريعية في المادة (‪.)108‬‬ ‫ونتناول مفهوم المصلحة العامة في‬ ‫هاتين المادتين فيما يلي‪:‬‬

‫مفهوم المادة (‪ )6‬للمصلحة العامة‬ ‫و ه ــو مـفـهــوم يـتـســع لمصلحة األ مــة‬ ‫كلها‪ ،‬بماضيها و حــا ضــر هــا وأجيالها‬ ‫ا لـقــاد مــة‪ ،‬وال يقتصر على بقعة معينة‬ ‫من إقليم الدولة‪ ،‬أو جيل بعينه‪ ،‬أو فئة‬ ‫بذاتها‪ ،‬حيث تنص على أن «نظام الحكم‬ ‫ف ــي ال ـك ــوي ــت دي ـم ـق ــراط ــي ال ـس ـي ــادة فـيــه‬ ‫لألمة مصدر السلطات جميعا‪ ،‬وتكون‬ ‫ممارسة السيادة على الوجه المبين في‬ ‫الدستور»‪.‬‬ ‫وق ــد ت ـبــوأ م ـبــدأ س ـي ــادة األم ــة مـكــانــه‬ ‫الالئق به في نظرية العقد االجتماعي‪،‬‬ ‫حـيــث يـقــول ج ــان ج ــاك روس ــو‪ ،‬مؤسس‬ ‫هـ ــذه ال ـن ـظ ــري ــة‪ ،‬إن األمـ ـ ــة ف ــي م ـمــارســة‬ ‫سيادتها طبقا لهذا المبدأ وحدة واحدة‬ ‫ال تتجزأ‪ ،‬ولو مارستها من خالل حاكم‬ ‫فرد أو جماعة‪ ،‬وال تعلو إرادة الفرد على‬ ‫إرادة األم ــة صاحبة الـسـيــادة‪ ،‬ولــو كان‬ ‫وكيال عنها أو ممثال لها‪.‬‬ ‫ويـ ـق ــرر ال ـف ـق ـي ــه ال ــدسـ ـت ــوري ال ــراح ــل‬ ‫د‪ .‬ثـ ـ ـ ـ ــروت بـ ـ ـ ـ ــدوي فـ ـ ــي ك ـ ـتـ ــابـ ــه ال ـن ـظ ــم‬ ‫السياسية– الجزء األول النظرية العامة‬ ‫للنظم السياسية ط‪1964-‬ص‪،219-187‬‬ ‫أن األمة باعتبارها وحدة واحدة مجردة‬ ‫ال تـقـتـصــر ع ـلــى ج ـيــل بـعـيـنــه ف ــي فـتــرة‬ ‫معينة‪ ،‬إنما هي امتداد ألجيال قديمة‪،‬‬ ‫وه ـ ــي فـ ــي ح ــاض ــره ــا تـ ــراعـ ــي األجـ ـي ــال‬ ‫الـقــادمــة وتــدخـلـهــا فــي حسابها فــي كل‬ ‫تـصــرفــاتـهــا‪ ،‬ول ـه ــذا ف ــإن مـصـلـحــة األم ــة‬ ‫تـهـيـمــن ع ـلــى ك ــل س ـل ـطــات ال ــدول ــة فيما‬ ‫تـمــارســه مــن صــاح ـيــات‪ ،‬وعـلــى رأسـهــا‬ ‫السلطة التشريعية‪ ،‬ألن سالمة األمة فوق‬ ‫الـقــانــون‪ ،‬وهــي قــاعــدة موغلة فــي القدم‬ ‫ترجع إلى القانون الروماني‪.‬‬ ‫ون ـس ـت ـك ـمــل ف ــي ال ـم ـق ــال الـ ـق ــادم ب ــإذن‬ ‫الـلــه مفهوم الـمــادة (‪ )108‬مــن الدستور‬ ‫للمصلحة العامة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫زوايا ورؤى‬ ‫ضم الضفة لن ينهي بل‬ ‫سيؤجج النضال الفلسطيني‬ ‫د‪ .‬مصطفى البرغوثي*‬

‫بغطاء كامل من فريق "صفقة القرن" أعلن نتنياهو مبادئه الخمسة‬ ‫الخاصة بمستقبل الضفة الغربية المحتلة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫أوال‪ -‬اعتبار الضفة الغربية‪ ،‬التي سماها يهودا والسامرة‪ ،‬وطنا‬ ‫إسرائيليا‪.‬‬ ‫ثــان ـيــا‪ -‬االس ـت ـم ــرار ف ــي "ت ـطــويــرهــا" أي االس ـت ـم ــرار ف ــي الـتــوســع‬ ‫االستعماري االستيطاني غير الشرعي فيها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ -‬رفض تفكيك أو إزالة أي مستعمرة استيطانية‪ ،‬أو أي بؤرة‬ ‫استيطانية‪ ،‬أو أي بيت استيطاني فيها‪.‬‬ ‫رابـعــا‪ -‬إسرائيل تحتفظ بالسيطرة األمنية المطلقة على كامل‬ ‫الضفة الغربية‪.‬‬ ‫خامسا‪ -‬سيسعى نتنياهو وإسرائيل النتزاع شرعية دولية لقراره‬ ‫بضم وتهويد الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ال مفاجأة في هذه المبادئ فهي ما آمن به‪ ،‬وما كتبه نتنياهو منذ‬ ‫عام ‪ ،1994‬لكن الوقاحة الفجة في إعالنها ترتبط بما قدمته إدارة‬ ‫ترامب من دعم مطلق له‪ ،‬وما تورطت فيه بعض األطــراف العربية‬ ‫من تطبيع معه‪ ،‬وما سببه التقاعس الدولي عن فرض عقوبات عليه‬ ‫وعلى إجراءاته التي مزقت أبسط قواعد القانون الدولي بما في ذلك‬ ‫ضم القدس والجوالن‪ .‬وإذا جمعنا بين ما أعلنه نتنياهو من مبادئ‬ ‫للضم والتهويد‪ ،‬مع قانون القومية اليهودية العنصري‪ ،‬فإن النتيجة‬ ‫هي تكريس نظام األبارتهايد البشع ضد الشعب الفلسطيني الصامد‬ ‫على أرض وطنه‪ .‬هذه هي نهاية اتفاقيات السالم المزعوم‪ ،‬ونهاية‬ ‫طريق الحالمين والمخدوعين بإمكانية الوصول إلى حل وسط مع‬ ‫الحركة الصهيونية‪ ،‬ونهاية مشاريع المتحدثين عن حل الدولتين‬ ‫دون أن يتجرؤوا على مجرد االعتراف بالدولة الفلسطينية‪.‬‬ ‫ولكي يكون الوضوح كامال‪ ،‬تجب اإلشارة إلى أنه ال فرق في كل‬ ‫ما ذكر بين نتنياهو‪ ،‬وغانتس‪ ،‬ولبيد‪ ،‬ويعالون‪ ،‬وبــاراك‪ ،‬كلهم من‬ ‫المدرسة نفسها‪ ،‬وكلهم يحملون أحالم المشروع الصهيوني نفسه‬ ‫الذي ال مكان فيه لوجود الشعب الفلسطيني‪ ،‬وكلهم مشاركون في‬ ‫الجرائم التي ارتكبت ضد هذا الشعب العظيم بصموده‪ ،‬وكفاحه‪،‬‬ ‫وتفانيه في الدفاع عن حقه‪.‬‬ ‫إعالن مبادئ نتنياهو ال يمثل نفسه فقط‪ ،‬بل هو المشروع المعلن‬ ‫للحركة الصهيونية بعد أن تـحــررت بسبب شعورها بالقوة‪ ،‬من‬ ‫الحاجة للخداع والتمويه‪ ،‬والعبرة من كل ذلك أن الذي يقرر المواقف‬ ‫في نهاية المطاف ليس القانون الدولي‪ ،‬وال قرارات األمم المتحدة على‬ ‫أهميتها‪ ،‬بل ميزان القوى‪ .‬لكن ما يتجاهله نتنياهو وما ال يعرفه‬ ‫أركان "صفقة القرن"‪ ،‬التي يفضل أن تسمى "صفقة القبر"‪ ،‬هو رد فعل‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬الشعب الذي تعلم الحكمة الكبرى "بأنه ما حك‬ ‫جلدك مثل ظفرك"‪ ،‬والشعب الذي نهض من رماد النكبة‪ ،‬والشعب الذي‬ ‫أعاد للعرب شعورهم بالكرامة‪ ،‬أثناء معركة الكرامة‪ ،‬وبعد الهزيمة‬ ‫المذلة عام ‪ ،1967‬الشعب الذي صنع االنتفاضة األولى وأدخل اسمها‬ ‫القاموس العالمي‪ ،‬والذي أصبح عدده‪ ،‬بعد نكبة هجرت ‪ %70‬منه‪،‬‬ ‫مساويا لعدد اليهود اإلسرائيليين في أرض فلسطين التاريخية‪،‬‬ ‫الـشـعــب الـ ــذي ل ــن ي ــرح ــل‪ ،‬ول ــن يـ ــزول‪ ،‬ول ــن يــرضــخ لـعـبــوديــة نظام‬ ‫األبارتهايد الذي التجأ له نتنياهو لحل معضلة الحركة الصهيونية‪.‬‬ ‫وجوابنا لنتنياهو‪ :‬إن كنت قادرا على قتل فكرة الدولة الفلسطينية‬ ‫المستقلة‪ ،‬فسنكافح من أجل دولة واحدة يتساوى فيها الجميع من‬ ‫النهر إلى البحر في الحقوق والواجبات‪ ،‬ولن تكون دولة يهودية‪،‬‬ ‫ولن تكون دولة ديمقراطية‪ ،‬إال بإسقاط نظام األبارتهايد في كامل‬ ‫فلسطين‪ .‬جوابنا‪ ،‬لن نرضخ يوما لنظام األبارتهايد العنصري‪،‬‬ ‫وسنحقق بالنضال حريتنا‪.‬‬ ‫* األمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪10‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫تنشيط «البيع على المكشوف» يستوجب زيادة‬ ‫جرعة اإلفصاح والشفافية‬

‫جهات قد تتعمد ترويج الشائعات للتربح من انخفاض األسعار‬ ‫عيسى عبدالسالم‬

‫عقد ورش عمل‬ ‫وندوات خالل‬ ‫أيام لتعريف‬ ‫المستثمرين‬ ‫بآلية العمل‬

‫دش ـ ـن ـ ــت ب ـ ـ ــورص ـ ـ ــة الـ ـك ــوي ــت‬ ‫لــأوراق المالية آلية البيع على‬ ‫ال ـم ـك ـشــوف ل ــأس ـه ــم‪ ،‬ف ــي إط ــار‬ ‫سعيها لموافقة المعايير الدولية‬ ‫وزيادة معدالت السيولة‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـص ـ ـ ــد بـ ـ ــال ـ ـ ـب ـ ـ ـيـ ـ ــع عـ ـل ــى‬ ‫ال ـم ـك ـشــوف ق ـيــام الـمـسـتـثـمــر أو‬ ‫بــاألحــرى الـمـضــارب ببيع ورقــة‬ ‫مــالـيــة ال يملكها اقـتــرضـهــا من‬ ‫إحدى شركات الوساطة‪ ،‬بهدف‬ ‫ً‬ ‫شرائها الحقا بسعر أقــل‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفية توقعه باتجاه سعر‬ ‫تلك الورقة لالنخفاض‪.‬‬ ‫وفـ ــي حـ ــال ص ـحــت تــوقـعــاتــه‬ ‫وانخفضت قيمة الورقة المالية‪،‬‬ ‫مساو للفرق‬ ‫فيمكنه تحقيق ربح‬ ‫ٍ‬ ‫بين سعر البيع المكشوف وسعر‬ ‫ً‬ ‫الشراء مطروحا منه الفائدة التي‬ ‫يــدف ـع ـهــا إلـ ــى ش ــرك ــة ال ــوس ــاط ــة‬ ‫نـظـيــر اق ـت ــراض ال ــورق ــة الـمــالـيــة‬ ‫في الفترة ما بين البيع والشراء‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــت م ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادر م ـط ـل ـع ــة‬ ‫ل ـ «الـجــريــدة»‪ ،‬إن تنشيط عملية‬ ‫«البيع على المكشوف» يتطلب‬ ‫زيادة جرعة الشفافية واإلفصاح‬ ‫ف ــي ال ـس ــوق ع ـلــى األس ـه ــم الـتــي‬ ‫يمكن ال ـتــداول عليها مــن خــال‬ ‫ت ـلــك األداة ا ل ـج ــد ي ــدة‪ ،‬إذ يعمد‬ ‫بعض المضاربين الذين يقومون‬

‫ببيع السهم على المكشوف إلى‬ ‫نشر شائعات سلبية ال أســاس‬ ‫لـهــا ح ــول الـشــركــة المستهدفة‪،‬‬ ‫في محاولة لخفض سعر سهم‬ ‫تـلــك ال ـشــركــة لـتـحـقـيــق األربـ ــاح‪،‬‬ ‫السيما أن المضاربة هي السمة‬ ‫ال ـس ــائ ــدة ف ــي ب ــورص ــة ال ـكــويــت‬ ‫ســواء كانت مــن أف ــراد أو أنظمة‬ ‫استثمار جماعي أو مؤسسات‬ ‫مالية‪ ،‬محذرة من تكرار أزمة بنك‬ ‫«جــي بــي مــورغــان» الـتــي حدثت‬ ‫عام ‪ 2002‬مرة أخرى في الكويت‪.‬‬ ‫وأضــافــت الـمـصــادر‪ ،‬أنــه على‬ ‫ً‬ ‫ال ــرغ ــم م ــن أن هـ ـن ــاك ع ـ ـ ــددا مــن‬ ‫القيود المفروضة على آلية البيع‬ ‫على المكشوف في السوق التي‬ ‫تشمل على سبيل المثال‪ ،‬إبعاد‬ ‫الـمـسـتـثـمــريــن األف ـ ـ ــراد ع ــن تلك‬ ‫اآللية واقتصار حق استخدامها‬ ‫عـلــى أن ـ ــواع م ـح ــددة‪ ،‬واح ـتـفــاظ‬ ‫الـ ـب ــورص ــة ب ـح ـق ـهــا ف ــي تـحــديــد‬ ‫أي األس ـه ــم يـمـكــن بـيـعـهــا على‬ ‫الـمـكـشــوف‪ ،‬ف ــإن ه ـنــاك مـخــاوف‬ ‫م ــن إمـ ـك ــان ال ـت ــاع ــب ع ـلــى هــذه‬ ‫األداة من خالل إطالق الشائعات‬ ‫على اعتبار أن أساس عمل هذه‬ ‫األداة يعتمد على انخفاض سعر‬ ‫السهم لتحقيق األرباح‪.‬‬ ‫وبـيـنــت ال ـم ـصــادر أن ــه يمكن‬

‫ال ــوق ــوف ل ـل ــرد ع ـلــى الـشــائـعــات‬ ‫الـ ـت ــي ي ـط ـل ـق ـهــا ب ــائ ـع ــو ال ـس ـهــم‬ ‫عـلــى الـمـكـشــوف م ــن خ ــال عــدم‬ ‫االلـتـفــات إليها‪ ،‬وقــد تكون هذه‬ ‫االسـتــراتـيـجـيــة فـعــالــة إذا كانت‬ ‫الشركة تتمتع بسمعة جيدة في‬ ‫السوق‪ ،‬حتى لو استجاب السوق‬ ‫بشكل عــر ضــي لتلك الشائعات‬ ‫ف ـس ــوف ي ـع ــود لـيـصـحــح نفسه‬ ‫بسرعة ويرفض تلك االدعاءات‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن الـخـيــار الـثــانــي‪،‬‬ ‫يتمثل في قيام الشركة بالتعقيب‬ ‫المباشر على تلك الشائعات من‬ ‫خالل اإلفصاح عنها في بورصة‬ ‫الكويت لــأوراق المالية أو عبر‬ ‫م ــواق ــع الـ ـت ــواص ــل األج ـت ـمــاعــي‬ ‫والحسابات الرسمي لها أو من‬ ‫خالل موقعها اإللكتروني بغرض‬ ‫ت ـبــديــد مـ ـخ ــاوف الـمـسـتـثـمــريــن‬ ‫والـ ـ ـحـ ـ ـف ـ ــاظ عـ ـل ــى ثـ ـق ــة الـ ـس ــوق‬ ‫بالشركة‪.‬‬

‫ندوات وورش عمل‬ ‫أشـ ـ ـ ـ ــارت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر إل ـ ـ ــى أن‬ ‫الـفـتــرة الـمـقـبـلــة ستشهد إقــامــة‬ ‫ورش ع ـم ــل مـ ــن ه ـي ـئ ــة أس ـ ــواق‬ ‫المال وبورصة الكويت لألوراق‬ ‫الـمــالـيــة بـشــأن ت ـنــاول آلـيــة عمل‬

‫البيع على المكشوف وإق ــراض‬ ‫ً‬ ‫واق ـ ـتـ ــراض األسـ ـه ــم‪ ،‬خـصــوصــا‬ ‫أن ت ـســاؤالت عــدة طــرحــت خالل‬ ‫ال ـ ـف ـ ـتـ ــرة الـ ـم ــاضـ ـي ــة ح ـ ــول آل ـي ــة‬ ‫العمل‪ ،‬وســط تزايد التحذيرات‬ ‫من التعامل من خالل هذه األداة‬ ‫وأن ـ ـهـ ــا ت ـح ـم ــل م ـخ ــاط ــر ك ـب ـيــرة‬ ‫إزاء ال ـت ـعــامــل ب ـهــا ف ــي بــورصــة‬ ‫الكويت‪ ،‬األمر الذي دفع الجهات‬ ‫الـمـســؤولــة لــاتـجــاه نحو إقامة‬ ‫عــدد مــن الـنــدوات وورش العمل‬ ‫لتثقيف المستثمرين في السوق‬ ‫وش ــرح كــل الـتـفــاصـيــل الخاصة‬ ‫بهذا األداة ‪.‬‬ ‫ولـ ـفـ ـت ــت الـ ـ ـمـ ـ ـص ـ ــادر إل ـ ـ ــى أن‬ ‫الشركة الكويتية للمقاصة تعكف‬ ‫ً‬ ‫حــالـيــا عـلــى إن ـجــاز المتطلبات‬ ‫الـخــاصــة بتطبيق خــدمــة البيع‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى الـ ـ ـمـ ـ ـكـ ـ ـش ـ ــوف وإق ـ ـ ـ ـ ـ ــراض‬ ‫واق ـتــراض األسـهــم مــع شركتين‬ ‫من شركات الوساطة العاملة في‬ ‫ال ـســوق‪ ،‬مبينة أن مــن المرتقب‬ ‫اإلعالن عن جاهزية شركة واحدة‬ ‫منهم الشهر ال ـجــاري واألخ ــرى‬ ‫س ـت ـك ــون ع ـل ــى أت ـ ــم االسـ ـتـ ـع ــداد‬ ‫ل ـت ـق ــدي ــم الـ ـخ ــدم ــة خ ـ ــال شـهــر‬ ‫سبتمبر المقبل‪.‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي ‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق العام السوق األول السوق الرئيسي‬

‫‪6.776‬‬

‫‪6.127‬‬

‫‪٤.845‬‬

‫‪2.612 2.912 3.284‬‬

‫‪ُ %14.2‬‬ ‫تراجع مطالبات المصارف‬ ‫على الحكومة في ‪ 5‬أشهر‬ ‫●‬

‫محمد اإلتربي‬

‫تــراجـعــت مطالب الـقـطــاع المصرفي على‬ ‫الحكومة منذ بداية العام ما نسبته ‪%14.2‬‬ ‫بإجمالي يبلغ نحو ‪ 547‬مليون دينار‪ ،‬وذلك‬ ‫من ‪ 3.861‬الــى ‪ 3.314‬مليارات بنهاية مايو‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وتشتمل مطالب القطاع المصرفي على‬ ‫الـحـكــومــة عـلــى أدوات الــديــن ال ـعــام للبنوك‬ ‫ال ـم ـح ـل ـيــة‪ ،‬ومـ ــن ضـمـنـهــا ع ـم ـل ـيــات ال ـت ــورق‬ ‫الحكومي ألكثر من سنة والمقتناة من البنوك‬ ‫اإلســامـيــة‪ ،‬إضــافــة الــى السندات الحكومية‬ ‫الـ ـ ــدوالريـ ـ ــة الـ ـمـ ـص ــدرة مـ ــن وزارة ال ـمــال ـيــة‬ ‫والمكتتب فيها من جانب البنوك المحلية‬ ‫اعتبارا من مارس ‪.2017‬‬ ‫ويأتي ذلك التراجع في ضوء تحسن‬ ‫أسعار النفط واإليرادات األخرى‬ ‫غير النفطية‪ ،‬و كــذ لــك انتهاء‬ ‫آج ـ ــال ب ـعــض األدوات‬ ‫ال ـ ـتـ ــي حـ ـل ــت آج ــال ـه ــا‬ ‫دون طلب تجديد من‬ ‫جانب الحكومة‪.‬‬

‫ي ــذك ــر أن ودائ ـ ـ ــع ال ـح ـك ــوم ــة ف ــي ال ـق ـطــاع‬ ‫المصرفي ارتفعت الى ‪ 7.36‬مليارات دينار‬ ‫بـنـحــو ‪ 732‬مـلـيــونــا مـنــذ ب ــداي ــة ال ـع ــام‪ ،‬مما‬ ‫يعكس وفرة السيولة عموما‪.‬‬ ‫ويمكن اإلشارة الى أن مطالب البنوك على‬ ‫الحكومة تراجعت في شهر واحــد فقط بين‬ ‫أبريل ومايو بنحو ‪ 219‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وم ـ ـعـ ــروف أن ـ ــه ف ــي ض ـ ــوء ت ـل ــك ال ـس ـيــولــة‬ ‫العائدة للبنوك‪ ،‬فإنها تمثل تحديا في إعادة‬ ‫إقراضها وتوظيفها في قنوات جيدة بأسعار‬ ‫معقولة منخفضة المخاطر‪.‬‬

‫«الطاقة الدولية»‪ :‬فائض بإمدادات سوق النفط بفعل إنتاج أميركا‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫البرميل الكويتي ينخفض ‪ 21‬سنتا ليبلغ ‪ 67.50‬دوالرا‬ ‫قالت وكالة الطاقة إن‬ ‫األسواق قلقة إزاء تصاعد‬ ‫التوتر بين إيران والغرب‬ ‫بشأن ناقالت النفط التي‬ ‫تغادر الخليج‪ ،‬لكن المخاوف‬ ‫بشأن اإلمدادات طغت‬ ‫على الحوادث التي وقعت‬ ‫في مسارات الشحن البحري‬ ‫بالمنطقة‪.‬‬

‫أف ـ ــادت وك ــال ــة ال ـطــاقــة الــدولـيــة‬ ‫بأن ارتفاع إنتاج النفط األميركي‬ ‫سيفوق الطلب العالمي المتعثر‪،‬‬ ‫ويؤدي إلى تراكم كبير للمخزونات‬ ‫في أنحاء العالم في األشهر التسعة‬ ‫المقبلة‪.‬‬ ‫وي ـ ـبـ ــدو أن الـ ـت ــوقـ ـع ــات تـنـبــئ‬ ‫بالحاجة إلــى أن تخفض «أوب ــك»‬ ‫وحلفاؤها اإلنتاج لتحقيق توازن‬ ‫ف ــي ال ـس ــوق رغ ــم تـمــديــد اتـفــاقـهــم‬ ‫الـقــائــم‪ ،‬متوقعة انخفاض الطلب‬ ‫عـلــى نـفــط «أوبـ ــك» إل ــى ‪ 28‬مليون‬ ‫برميل يوميا فقط في أوائل ‪.2020‬‬ ‫وذكرت وكالة الطاقة الدولية‪ ،‬في‬ ‫تقريرها الشهري‪« ،‬شح اإلمدادات‬ ‫فـ ــي ال ـ ـسـ ــوق ل ـي ــس ال ـم ـش ـك ـلــة فــي‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬ويبدو أن أي إعادة‬ ‫للتوازن قد تأجلت إلى المستقبل‪.‬‬ ‫مــن الــواضــح أن هــذا يمثل تحديا‬ ‫كبيرا ألولئك الذين يتولون مهمة‬ ‫إدارة السوق»‪ ،‬في إشارة إلى منظمة‬ ‫البلدان المصدرة للبترول (أوبــك)‬ ‫ومنتجين حلفاء مثل روسيا‪.‬‬ ‫وبينت أن الطلب على نفط أوبك‬ ‫في أوائل ‪ 2020‬قد ينخفض إلى ‪28‬‬ ‫مليون برميل يوميا فقط‪ ،‬مع زيادة‬ ‫اإلنـتــاج من خــارج أوبــك في ‪2020‬‬ ‫بمقدار ‪ 2.1‬مليون برميل يوميا‪،‬‬ ‫إذ مــن الـمـتــوقــع أن يــأتــي مليونا‬ ‫برميل يوميا بالكامل من الواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وع ـنــد مـسـتــويــات إن ـت ــاج أوب ــك‬ ‫الحالية البالغة ‪ 30‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬تتوقع وكالة الطاقة احتمال‬ ‫ارتفاع المخزونات العالمية بمقدار‬ ‫‪ 136‬مليون برميل بحلول نهاية‬ ‫الربع األول من ‪.2019‬‬ ‫وأب ـق ــت ال ــوك ــال ــة‪ ،‬ال ـت ــي مـقــرهــا‬ ‫باريس‪ ،‬على توقعاتها للطلب على‬

‫النفط في الفترة المتبقية من ‪2019‬‬ ‫وفــي ‪ ،2020‬مشيرة إلــى توقعات‬ ‫بتحسن الـعــاقــات التجارية بين‬ ‫ال ـ ــوالي ـ ــات الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة والـ ـصـ ـي ــن‪،‬‬ ‫ونمو االقتصاد األميركي كعوامل‬ ‫مشجعة‪.‬‬ ‫واردف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت‪« :‬ه ـ ـن ـ ــاك مـ ــؤشـ ــرات‬ ‫عـلــى ت ــده ــور األن ـش ـطــة الـتـجــاريــة‬ ‫والتصنيعية‪ .‬البيانات في اآلونة‬ ‫ُ‬ ‫األخـ ـي ــرة ت ـظ ـهــر أن إنـ ـت ــاج قـطــاع‬ ‫ال ـص ـن ــاع ــات ال ـت ـحــوي ـل ـيــة عــالـمـيــا‬ ‫انخفض في الربع الثاني من ‪2019‬‬ ‫للمرة األولى منذ أواخر ‪ ،2012‬وأن‬ ‫الطلبات الجديدة تراجعت بوتيرة‬ ‫سريعة»‪.‬‬ ‫وأش ــارت إلــى أن األس ــواق قلقة‬ ‫إزاء ت ـصــاعــد ال ـت ــوت ــر ب ـيــن إيـ ــران‬ ‫والغرب بشأن ناقالت النفط التي‬ ‫تغادر الخليج‪ ،‬لكن المخاوف بشأن‬ ‫اإلمدادات طغت على الحوادث التي‬ ‫وقعت في مسارات الشحن البحري‬ ‫بالمنطقة‪.‬‬ ‫وقــالــت الــوكــالــة‪« :‬الـتــأثـيــر على‬ ‫س ـع ــر ال ـن ـف ــط كـ ـ ــان مـ ـ ـح ـ ــدودا مــع‬ ‫ع ــدم وج ــود ع ــاوة حقيقية ألمــن‬ ‫اإلم ـ ـ ـ ـ ــدادات‪ ...‬ف ــي ال ــوق ــت الـحــالــي‪،‬‬ ‫الـعـمـلـيــات الـبـحــريــة فــي المنطقة‬ ‫ق ــريـ ـب ــة م ـ ــن ال ـ ــوض ـ ــع ال ـط ـب ـي ـعــي‬ ‫واألسواق مازالت هادئة»‪.‬‬ ‫ودفـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع ت ـ ـش ـ ــدي ـ ــد ال ـ ـ ـ ــوالي ـ ـ ـ ــات‬ ‫الـمـتـحــدة لـلـعـقــوبــات عـلــى الـخــام‬ ‫اإليراني صــادرات طهران النفطية‬ ‫لالنخفاض بواقع ‪ 450‬ألف برميل‬ ‫يــوم ـيــا إل ــى ‪ 530‬أل ـف ــا ق ــرب أدن ــى‬ ‫مستوى في ‪ 30‬عاما‪.‬‬

‫البرميل الكويتي‬ ‫على صعيد األسعار‪ ،‬انخفض‬

‫سـعــر بــرمـيــل الـنـفــط الـكــويـتــي‪21 ‬‬ ‫سـنـتــا ف ــي ت ـ ـ ــداوالت أم ــس األول‪،‬‬ ‫ليبلغ ‪ 67.50‬دوالرا‪ ،‬مقابل ‪67.71‬‬ ‫دوالرا فـ ــي تـ ـ ـ ـ ــداوالت ال ـخ ـم ـيــس‬ ‫الماضي‪ ،‬وفقا للسعر المعلن من‬ ‫مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وفي األســواق العالمية‪ ،‬أغلقت‬ ‫أسعار النفط بال تغير يذكر أمس‬ ‫األول‪ ،‬م ــع تـ ـج ــاذب الـ ـس ــوق بين‬ ‫هبوط انتاج الخام األميركي في‬ ‫خليج المكسيك بأكثر من النصف‪،‬‬ ‫بسبب عاصفة اسـتــوائـيــة‪ ،‬وبين‬ ‫مخاوف من فائض في اإلمــدادات‬ ‫العالمية األشهر المقبلة‪.‬‬

‫وسـجـلــت عـقــود خ ــام القياس‬ ‫العالمي مزيج برنت عند التسوية‬ ‫‪ 66.72‬دوالرا للبرميل‪ ،‬مرتفعة ‪20‬‬ ‫سنتا‪ ،‬في حين زادت عقود خام‬ ‫القياس األميركي غرب تكساس‬ ‫الوسيط سنتا واحدا لتغلق عند‬ ‫‪ 60.21‬دوالرا‪.‬‬ ‫وع ـل ــى م ـ ــدار األسـ ـب ــوع صعد‬ ‫«برنت» ‪ 4‬في المئة‪ ،‬بينما سجل‬ ‫الـخــام األمـيــركــي مكاسب قدرها‬ ‫‪ 4.7‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وك ـ ــان ال ـخــامــان‬ ‫الـ ـقـ ـي ــاسـ ـي ــان هـ ـبـ ـط ــا األس ـ ـبـ ــوع‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وعــززت العاصفة االستوائية‬

‫باري‪ ،‬التي من المتوقع أن تصبح‬ ‫إعصارا قبل أن تصل إلى اليابسة‬ ‫في مطلع األسبوع المقبل‪ ،‬عقود‬ ‫الخام مع قيام شركات النفط في‬ ‫خليج المكسيك بتقليص االنتاج‪.‬‬

‫«بيكر هيوز»‬ ‫على صعيد العمليات‪ ،‬خفضت‬ ‫ش ــرك ــات ال ـطــاقــة األم ـيــرك ـيــة هــذا‬ ‫األسبوع عدد الحفارات النفطية‬ ‫الـعــامـلــة لــأس ـبــوع ال ـثــانــي على‬ ‫ال ـ ـتـ ــوالـ ــي‪ ،‬مـ ــع ت ـن ـف ـي ــذ ش ــرك ــات‬ ‫االستكشاف واإلنتاج المستقلة‬

‫خـطـطـهــا لـتـقـلـيــص اإلنـ ـف ــاق في‬ ‫العام الحالي‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت شـ ــركـ ــة ب ـي ـك ــر ه ـي ــوز‬ ‫ل ـخــدمــات ال ـط ــاق ــة‪ ،‬ف ــي تـقــريــرهــا‬ ‫الــذي يحظى بمتابعة وثيقة‪ ،‬إن‬ ‫الشركات أوقفت تشغيل ‪ 4‬حفارات‬ ‫ع ـل ــى مـ ـ ــدار األس ـ ـبـ ــوع الـمـنـتـهــي‬ ‫فــي ‪ 12‬يــولـيــو‪ ،‬لينخفض العدد‬ ‫اإلجمالي إلــى ‪ ،784‬وهــو األدنــى‬ ‫م ـنــذ ف ـب ــراي ــر ‪ .2018‬وك ـ ــان عــدد‬ ‫ال ـح ـفــارات الـعــامـلــة ‪ 863‬فــي ذات‬ ‫األسبوع قبل عام‪.‬‬ ‫وت ـ ـ ــراج ـ ـ ــع عـ ـ ـ ــدد ال ـ ـح ـ ـف ـ ــارات‪،‬‬ ‫وه ــو م ــؤش ــر مـبـكــر لــإن ـتــاج في‬

‫ال ـم ـس ـت ـق ـبــل‪ ،‬ع ـلــى مـ ــدى األش ـهــر‬ ‫السبعة الماضية‪ ،‬مع قيام شركات‬ ‫ال ـت ـن ـق ـيــب واإلنـ ـ ـت ـ ــاج الـمـسـتـقـلــة‬ ‫بخفض اإلنفاق على أعمال الحفر‬ ‫الجديدة لتركز بدرجة أكبر على‬ ‫تـنـمـيــة األربـ ـ ـ ــاح بـ ــدال م ــن زيـ ــادة‬ ‫اإلن ـت ــاج‪ .‬وق ــال ت ــري كـ ــوان‪ ،‬كبير‬ ‫الـمـحـلـلـيــن لـ ــدى «س ـت ــان ــدرد آنــد‬ ‫بورز جلوبال بالتس أناليتكس»‪،‬‬ ‫فــي رســالــة بالبريد اإللكتروني‪،‬‬ ‫«معظم التغيير في عدد الحفارات‬ ‫األسبوعي يرجع إلى تراجعات في‬ ‫أنشطة الحفر األفقي والعمودي»‪.‬‬ ‫(لندن ‪ -‬رويترز)‬

‫«وول ستريت» تسجل مستويات قياسية «االستثمار المباشر»‪ :‬آلية لتقييم طلبات الترخيص‬ ‫االستثماري ومنح المزايا‬ ‫بدعم من توقعات خفض الفائدة‬ ‫س ـ ـج ـ ـلـ ــت الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــؤش ـ ـ ــرات ال ـ ـثـ ــاثـ ــة‬ ‫الـ ــرئ ـ ـي ـ ـس ـ ـيـ ــة لـ ــأس ـ ـهـ ــم األمـ ـي ــركـ ـي ــة‬ ‫م ـس ـت ــوي ــات ق ـيــاس ـيــة مــرت ـف ـعــة عـنــد‬ ‫اإلغـ ـ ـ ـ ـ ــاق‪ ،‬م ـ ـسـ ــاء أم ـ ـ ــس األول‪ ،‬مــع‬ ‫استمرار قــوة الدفع التي تلقاها من‬ ‫توقعات قوية بأن مجلس االحتياطي‬ ‫االتحادي سيخفض أسعار الفائدة‪،‬‬ ‫بينما ينتظر المستثمرون انطالق‬ ‫موسم أرباح الشركات األسبوع القادم‪.‬‬ ‫وأنـ ـ ـه ـ ــى ال ـ ـمـ ــؤشـ ــر «داو ج ــون ــز»‬ ‫الصناعي جلسة التداول في بورصة‬ ‫وول ستريت مرتفعا ‪ 243.82‬نقطة‪،‬‬ ‫أو ‪ 0.9‬في المئة‪ ،‬إلى ‪ 27331.90‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما صـعــد الـمــؤشــر سـتــانــدرد آنــد‬ ‫بورز ‪ 500‬األوسع نطاقا ‪ 13.86‬نقطة‪،‬‬ ‫أو ‪ 0.46‬في المئة‪ ،‬ليغلق عند ‪3013.77‬‬ ‫نقطة‪ .‬وه ــذه هــي الـمــرة األول ــى التي‬

‫●‬

‫يغلق فيها المؤشر ستاندرد آند بورز‬ ‫فوق مستوى ‪ 3000‬نقطة‪.‬‬ ‫وأغلق المؤشر «ناسداك» المجمع‬ ‫مرتفعا ‪ 48.10‬نقطة‪ ،‬أو ‪ 0.59‬في المئة‪،‬‬ ‫إلى ‪ 8244.14‬نقطة‪ .‬وتنهي المؤشرات‬

‫الثالثة جميعها األسبوع على مكاسب‬ ‫مع صعود «داو جونز» ‪ 1.52‬في المئة‪،‬‬ ‫و«ناسداك» ‪ 1.01‬في المئة‪ ،‬و«ستاندرد‬ ‫آند بورز» ‪ 0.78‬في المئة‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫جراح الناصر‬

‫قــررت هيئة تشجيع االستثمار‬ ‫المباشر و ضــع آلية تقييم طلبات‬ ‫ال ـت ــرخ ـي ــص االسـ ـتـ ـثـ ـم ــاري وم ـنــح‬ ‫المزايا تتضمن تعديل آلية احتساب‬ ‫ا لـنـقــاط لتقييم طلبات الترخيص‬ ‫االس ـ ـ ـت ـ ـ ـث ـ ـ ـمـ ـ ــاري وم ـ ـ ـنـ ـ ــح الـ ـ ـم ـ ــزاي ـ ــا‬ ‫للمستثمر‪.‬‬ ‫وقــالــت م ـصــادر ل ــ»ال ـجــريــدة» إن‬ ‫ً‬ ‫الـهـيـئــة أص ـ ــدرت قـ ـ ــرارا ي ـل ـتــزم فيه‬ ‫الـمـسـتـثـمــر ب ــات ـب ــاع ال ـض ــواب ــط إذ‬ ‫ي ـس ـت ـف ـيــد ال ـم ـس ـت ـث ـم ــر مـ ــن جـمـيــع‬ ‫ال ـمــزايــا الـمـقــدمــة عـنــد تـحـقـيــق ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معيارا فرعيا من أصــل ‪ 15‬معيارا‬ ‫ً‬ ‫فرعيا‪ ،‬كما أن الحد األدنى الستفياء‬ ‫ال ـم ـعــاي ـيــر ه ــو ‪ 5‬م ـعــاي ـيــر فــرع ـيــة‪،‬‬ ‫س ـي ـم ـن ــح ال ـم ـس ـت ـث ـمــر ال ـت ــرخ ـي ــص‬

‫االستثماري فقط‪ .‬وذكرت المصادر‬ ‫أن آ ل ـيــة تقييم طـلـبــات الترخيص‬ ‫االستثماري ومنح الـمــزايــا اعتمد‬ ‫تـصـنـيــف ال ـع ـمــالــة بـشـكــل رئـيـســي‬ ‫على تعريفات برنامج إعادة هيكلة‬ ‫الـقــوى العاملة فــي حــال الشركات‬ ‫ً‬ ‫التي يعمل بها أقل من ‪ 25‬موظفا‪،‬‬ ‫وتعتبر نسبة الموظفين الكويتيين‬ ‫الـ ـت ــي ت ـق ــل عـ ــن ‪ 50‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة مــن‬ ‫إجمالي الموظفين أقل من النسبة‬ ‫الـمـطـلــوبــة‪ ،‬وع ـنــد اسـتـيـفــاء نسبة‬ ‫‪ 50‬فـ ــي ال ـم ـئ ــة وأع ـ ـلـ ــى سـيـحـصــل‬ ‫ال ـم ـس ـت ـث ـمــر ع ـل ــى ن ـق ـطــة م ــن ج ــراء‬ ‫استيفائه معيار خلق فــرص عمل‬ ‫للعمالة الوطنية‪.‬‬ ‫وقالت المصادر إن الهيئة حددت‬ ‫آلية النقاط إذ يتم احتسابها‪ُ ،‬فإن‬ ‫كانت أقــل من ‪ 30‬في المئة ترفض‬

‫ً‬ ‫كال من طلب الترخيص والمزايا‪ ،‬أما‬ ‫إن كانت ما بين ‪ 30‬في المئة و‪55‬‬ ‫في المئة فإن المستثمر يحصل على‬ ‫الترخيص االستثماري فقط‪ ،‬أما إذا‬ ‫كانت النسبة من ‪ 60‬في المئة إلى‬ ‫‪ 80‬في المئة فإن المستثمر يحصل‬ ‫على الترخيص االستثماري‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ــى م ـيــزة واح ـ ــدة يـتــم اخـتـيــارهــا‪،‬‬ ‫فــي حـيــن إذا كــانــت النسبة مــن ‪85‬‬ ‫ف ــي الـمـئــة إل ــى ‪ 100‬ف ــي الـمـئــة فــإن‬ ‫المستثمر يحصل على الترخيص‬ ‫االسـتـثـمــاري وكــل الـمــزايــا المقررة‬ ‫بالقانون‪.‬‬ ‫يـ ــذكـ ــر أن ه ـ ـنـ ــاك عـ ـ ــدة م ـعــاي ـيــر‬ ‫منها نـقــل و تــو طـيــن التكنولوجيا‬ ‫إذ يتضمن المعيار تقنية مبتكرة‬ ‫مــاديــة‪ ،‬وتقنية مبتكرة غير مادية‬ ‫ون ـق ــل ال ـم ـعــرفــة م ــن خـ ــال الـبـحــث‬

‫والتطوير والنظم الحديثة والتنمية‬ ‫البشرية إذ يتضمن المعيار خلق‬ ‫فرص عمل للعمالة الوطنية وبرامج‬ ‫تــدر يــب معتمدة متعلقة بالنشاط‬ ‫وبرامج المنح الدراسة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ضــرورة تطوير الـســوق‪ ،‬ويتضمن‬ ‫هــذا الـمـعـيــار تلبية حــاجــة الـســوق‬ ‫ال ـم ـح ـل ـيــة واسـ ـتـ ـخ ــدام الـمـنـتـجــات‬ ‫والـ ـخ ــدم ــات ال ــوط ـن ـي ــة وشـ ـه ــادات‬ ‫اعتماد المنتج ونظم الـجــودة‪ ،‬في‬ ‫ح ـيــن أن ال ـت ـن ــوع االق ـت ـص ــادي هو‬ ‫معيار يتضمن مساهمة القطاعات‬ ‫غـيــر الـنـفـطـيــة فــي الـنــاتــج المحلي‬ ‫والـ ـصـ ـن ــاع ــة واالب ـ ـت ـ ـكـ ــار وال ـب ـن ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫التحتية وتعزيز التنافسية‪ ،‬وأخيرا‬ ‫ال ـت ـن ـم ـي ــة الـ ـمـ ـسـ ـت ــدام ــة وي ـت ـض ـمــن‬ ‫الـمـعـيــار الـمـســؤولـيــة االجـتـمــاعـيــة‬ ‫للشركات واالستدامة البيئية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫«استثمارية متعثرة» تواجه رفضا مصرفيا‬ ‫لخطة إعادة الهيكلة‬

‫‪١١‬‬

‫اقتصاد‬

‫«هيئة األسواق»‪ :‬فرض دراسة فنية‬ ‫معتمدة على الشركات المتعثرة‬

‫بنك تخارج من ملكيته في الشركة ويعتزم تقديم اعتراض مكتوب إلى القضاء • لقياس ومتابعة الحد من مخاطر عدم نجاح خطة الهيكلة‬ ‫•‪ ...‬وإيضاح مخاطر السمعة والتشغيل و«القانونية»‬ ‫محمد اإلتربي‬ ‫يرى البنك الدائن الحدى‬ ‫الشركات المتعثرة جملة‬ ‫مالحظات أدت إلى خروجه‬ ‫من دائرة الدائنين الداعمين‬ ‫لها‪.‬‬

‫كشفت مصادر استثمارية عن بوادر خالف‬ ‫بين بنك تقليدي محلي دائن وإحدى الشركات‬ ‫االستثمارية المتعثرة من المحتمل أن يعرقل‬ ‫ً‬ ‫طلب إعادة الهيكلة المنظور حاليا أمام دائرة‬ ‫إعادة الهيكلة ‪.‬‬ ‫وعلى إثر خالفات مكتومة بدأ البنك بتسييل‬ ‫حصته البالغة نحو ‪ 8‬في المئة من رأسمال‬ ‫ً‬ ‫الشركة أخيرا‪.‬‬ ‫وتشير مصادر إلى أن البنك يعتزم تقديم‬ ‫اعتراض مكتوب إلى المحكمة على خطة إعادة‬ ‫الهيكلة ما يعني إمكان عدم الموافقة عليها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا أن طلب الموافقة الثاني بعد دخول‬ ‫ً‬ ‫الشركة تحت قانون االستقرار سابقا‪.‬‬ ‫وبحسب مصادر مصرفية‪ ،‬فإن البنك الدائن‬ ‫ي ــرى جـمـلــة مــاح ـظــات أدت إل ــى خــروجــه من‬ ‫دائرة الدائنين الموافقين والداعمين للشركة‬ ‫من أبرزها مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬بعد مسيرة سنوات من االلتزام للشركة‬ ‫بدأ منحى غير صحي يتعلق بتعمد التوقف‬ ‫عن االلتزام بالسداد وادعاء التعثر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الشركة أوضاعها المالية واستثماراتها‬ ‫جيدة وقوية ولديها سيولة وقطاعات مدرة‬ ‫وهناك ادعاء بغير ذلك‪.‬‬ ‫‪ -3‬إطالة أمــد الهيكلة والــدخــول في ممرات‬ ‫قانونية هدفها إطالة أمد وقت السداد أطول‬ ‫فترة ممكنة وهو أمر مرهق ومكلف للدائنين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -4‬بعض تلك السياسات تستهدف مزيدا من‬ ‫الخصومات على الدين أو بيع الدين بأقل سعر‬ ‫ممكن‪ ،‬وهي كلها تكتيكات مستهدفة من وراء‬ ‫تقديم طلبات إعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫‪ -5‬البنك الدائن يرغب في تنظيف انكشافاته‬ ‫كــامـلــة عـلــى كــل األطـ ــراف المتعثرة وتنظيف‬

‫ميزانيته من أن تكون رهينة مستمرة ألي تعثر‬ ‫أو توقف محتمل عن السداد‪ ،‬مما يجعله عرضة‬ ‫ً‬ ‫دائما للمخصصات وتأثر ميزانيته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ -6‬قرار المعالجة أيا كانت كلفته يعتبر حال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناجعا وذلك بالتجربة العملية‪ ،‬واستنادا لكثير‬ ‫من النماذج المتعثرة في السوق المحلي‪.‬‬ ‫‪ -7‬ان ـش ـقــاق أح ــد الــدائ ـن ـيــن ال ـمــؤيــديــن في‬ ‫السابق قد يفتح الباب أمام آخرين لالنضمام‬ ‫معه وتشكيل لوبي ضاغط على الشركة إلنهاء‬ ‫ملف الديون المسجلة عليها‪.‬‬ ‫‪ -8‬يــرى البنك أن السنوات األخيرة شهدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تحسنا كبيرا للعديد من األصول وخصوصا‬ ‫ال ـســوق الـمــالــي‪ ،‬وه ــي عــوامــل يـجــب أن تكون‬ ‫فــي مصلحة الدائنين ال ضدهم كما كــان في‬ ‫سنوات صعبة على صعيد السوق ومستويات‬ ‫أسعار األصول‪.‬‬ ‫‪ -9‬وجهة نظر المصرف أنــه بعد مــرور ‪10‬‬ ‫كاف ويجب حسم‬ ‫سنوات على األزمة فإنه وقت ٍ‬ ‫كــل ملفات التعثر وإ غ ــاق ملف االنكشافات‬ ‫وربط اسم البنك بهذا الملف الذي يؤثر على‬ ‫تصنيفاته‪.‬‬ ‫‪ -10‬يرى البنك أنه لم يكن هناك تنسيق كامل‬ ‫بهذا الشأن‪ ،‬وأن االتجاه نحو إعــادة الهيكلة‬ ‫قرار من طرف واحد‪ ،‬وأن على الدائنين تقديم‬ ‫طلبات الموافقة‪.‬‬ ‫ويمكن اإلشــارة إلى أن الشركة يحسب لها‬ ‫محافظتها عـلــى االل ـت ــزام بـتـقــديــم مـيــزانـيــات‬ ‫منتظمة وكذلك المحافظة على تداول أسهمها‬ ‫في السوق المالي من دون شطب كما حدث مع‬ ‫عدد من الشركات المتعثرة األخرى‪.‬‬

‫«غلوبل» تتخارج من حصة‬ ‫في «جاسم للنقليات»‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ــال ب ـ ـ ـيـ ـ ــت االسـ ـ ـتـ ـ ـثـ ـ ـم ـ ــار‬ ‫ال ـع ــال ـم ــي (غـ ـل ــوب ــل) إن ذراع‬ ‫إدارة األصول البديلة "غلوبل‬ ‫ك ــاب ـي ـت ــال مــان ـج ـم ـنــت" ات ـمــت‬ ‫بـنـجــاح ت ـخــارجــا جــزئـيــا من‬ ‫ح ـص ــة م ـس ـي ـطــرة فـ ــي شــركــة‬ ‫جــاســم للنقليات والـمـنــاولــة‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫وتم إنهاء عملية التخارج‬ ‫األربـ ـ ـ ـع ـ ـ ــاء الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‪ ،‬ب ـن ـقــل‬ ‫م ـ ـل ـ ـك ـ ـيـ ــة ‪ %60‬مـ ـ ـ ــن شـ ــر كـ ــة‬ ‫جــا ســم للنقليات والمناولة‪،‬‬ ‫الـ ـ ـت ـ ــي ت ـم ـت ـل ـك ـه ــا صـ ـن ــادي ــق‬ ‫غـ ـل ــوب ــل ل ـل ـم ـل ـك ـيــة ال ـخ ــاص ــة‬ ‫وع ــائـ ـل ــة بـ ـ ـ ــودي‪ ،‬إل ـ ــى شــركــة‬ ‫القرين لصناعة الكيماويات‬ ‫البترولية (القرين) وشركاتها‬ ‫التابعة‪.‬‬ ‫وب ـم ــوج ــب ه ـ ــذه ال ـص ـف ـقــة‪،‬‬ ‫بلغت حصة التخارج لكل من‬ ‫صـنــدوق غلوبل لالستحواذ‬ ‫ال ـ ـكـ ــامـ ــل وص ـ ـ ـنـ ـ ــدوق غ ـلــوبــل‬ ‫ا ل ـ ـق ـ ـنـ ــاص ‪ 2‬ن ـس ـب ــة ‪%25.3‬‬ ‫و‪ %10.7‬من رأسمال الشركة‬ ‫ع ـلــى الـ ـت ــوال ــي‪ ،‬ول ـع ــب فــريــق‬ ‫االسـتـثـمــارات المصرفية في‬ ‫غلوبل‪ ،‬بالتعاون مع إرنست‬ ‫و ي ـ ـ ــو ن ـ ـ ــغ‪ ،‬دور ا لـ ـمـ ـسـ ـتـ ـش ــار‬ ‫لألطراف البائعة‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬قـ ـ ـ ـ ــال الـ ــرئ ـ ـيـ ــس‬ ‫التنفيذي فــي غـلــو بــل رئيس‬ ‫مـجـلــس إدارة ش ــرك ــة جــاســم‬

‫للنقليات والمناولة سليمان‬ ‫ال ــرب ـ ِّـي ــع‪" :‬ن ـح ــن سـ ـع ــداء جــدا‬ ‫ب ــإكـ ـم ــال الـ ـتـ ـخ ــارج ال ـج ــزئ ــي‬ ‫م ــن شــر كــة جــا ســم للنقليات‬ ‫وال ـم ـن ــاول ــة‪ ،‬والـ ـت ــي ت ـعــد من‬ ‫الشركات المميزة في محفظة‬ ‫استثمارات الملكية الخاصة"‪.‬‬ ‫وتــابــع الــربـ ِّـيــع‪" :‬ق ــام فريقا‬ ‫غلوبل وبــودي بتحويل هذه‬ ‫الـ ـش ــرك ــة ب ـن ـج ــاح ع ـل ــى م ــدار‬ ‫ال ـس ـنــوات الـخـمــس الماضية‬ ‫ل ـ ـت ـ ـكـ ــون رائ ـ ـ ـ ـ ـ ــدة ف ـ ـ ــي مـ ـج ــال‬ ‫أعمالها‪ ،‬وبعد هــذا التخارج‬ ‫الـ ـج ــزئ ــي ال ـ ـنـ ــاجـ ــح‪ ،‬تـسـتـعــد‬ ‫الـ ـش ــرك ــة ل ـ ـطـ ــرح عـ ـ ــام أولـ ـ ــي‪،‬‬ ‫واإلدراج في بورصة الكويت‪،‬‬ ‫ونحن على ثقة من أن التزام‬ ‫وخبرة شركة القرين ستوفر‬ ‫لها الدعم والتوجيه الالزمين‬ ‫لمواصلة النمو"‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف‪" :‬ن ـت ــوق ــع تــوزيــع‬ ‫ال ـ ـعـ ــوائـ ــد مـ ــن هـ ـ ــذه ال ـص ـف ـقــة‬ ‫على العمالء المستثمرين في‬ ‫صناديق الملكية الخاصة في‬ ‫الربع الثالث من العام الحالي‪.‬‬ ‫خ ـ ــال الـ ـسـ ـن ــوات ال ـم ــاض ـي ــة‪،‬‬ ‫أظهر فريق غلوبل للملكيات‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة قـ ــدراتـ ــه فـ ــي إدارة‬ ‫األصول وتنميتها والتخارج‬ ‫منها عـبــر قـطــا عــات متنوعة‬ ‫وفي ظروف السوق الصعبة"‪.‬‬

‫«التجارة» تضيف ‪ 3‬أنشطة‬ ‫إلى «الدليل الخليجي»‬ ‫ً‬ ‫أصدرت وزارة التجارة والصناعة قرارا أضافت بموجبه ثالثة‬ ‫أنشطة تجارية إلى الدليل الموحد لتصنيف األنشطة االقتصادية‬ ‫بدول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة‪ ،‬في بيان صحافي أمس‪ ،‬إن النشاط األول يشتمل‬ ‫عـلــى تفجير ونـســف الـصـخــور واألرض الصلبة بــأعـمــال الـهــدم‬ ‫وتحضير المواقع اإلنشائية مبينة أن هناك جهتين رقابيتين على‬ ‫هذا النشاط هما وزارة الداخلية والهيئة العامة للبيئة‪.‬‬ ‫وأضافت أن النشاط الثاني يتضمن إنشاء المطارات وستكون‬ ‫الجهة الرقابية عليه اإلدارة العامة للطيران المدني‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن النشاط الثالث يشمل إدارة وممارسة كرة القدم‬ ‫وستكون الهيئة العامة للرياضة واالتحاد الكويتي لكرة القدم‬ ‫الجهة الرقابية عليه‪.‬‬

‫«فيتش» تخفض تصنيف‬ ‫تركيا إلى «‬‪»‭BB-‬‬ ‫خ ـ ـف ـ ـضـ ــت وكـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــة ف ـي ـت ــش‬ ‫لـ ـلـ ـتـ ـصـ ـنـ ـيـ ـف ــات االئـ ـتـ ـم ــانـ ـي ــة‬ ‫تصنيفها ل ـلــديــون الـسـيــاديــة‬ ‫لتركيا من "‬‬‪ "‭‭BB‬إلــى "‬‬‪ "‭‭BB-‬مع‬ ‫نظرة مستقبلية سلبية‪ ،‬الفتة‬ ‫إل ـ ــى ان ع ـ ــزل م ـح ــاف ــظ ال ـب ـنــك‬ ‫ال ـمــركــزي يـسـلــط ال ـضــوء على‬ ‫تــدهــور فــي اسـتـقــالـيــة البنك‪،‬‬ ‫وتماسك السياسة االقتصادية‬ ‫ومصداقيتها‪.‬‬ ‫وأق ـ ـ ـ ـ ــال الـ ــرئ ـ ـيـ ــس الـ ـت ــرك ــي‬ ‫رج ــب طـيــب أردوغ ـ ــان محافظ‬ ‫"المركزي" مــراد جتينقايا في‬ ‫ال ـس ــادس مــن يــولـيــو ال ـجــاري‪،‬‬ ‫موضحا‪ ،‬األربعاء الماضي‪ ،‬أن‬ ‫سبب اإلقالة هو فشل جتينقايا‬ ‫فـ ــي ت ـن ـف ـيــذ ت ـع ـل ـي ـم ــات ب ـشــأن‬

‫أسـعــار الـفــائــدة‪ ،‬وأن البنك لم‬ ‫يقم بدوره بطريقة صحيحة‪.‬‬ ‫وق ــال ــت "ف ـي ـتــش" أي ـض ــا‪ ،‬إن‬ ‫إ قــا لــة جتينقايا تثير مخاطر‬ ‫بتقويض تدفق رؤوس األموال‬ ‫األجـ ـنـ ـبـ ـي ــة ال ـ ــازم ـ ــة ل ـت ـل ـب ـيــة‬ ‫ح ــاج ــات ال ـت ـمــويــل ال ـخــارجــي‬ ‫الـ ـكـ ـبـ ـي ــرة لـ ـت ــركـ ـي ــا‪ ،‬وتـ ــدهـ ــور‬ ‫النتائج االقتصادية‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت أن ع ــزل مـحــافــظ‬ ‫"المركزي" يزيد أيضا الشكوك‬ ‫ب ـش ــأن اح ـت ـم ــاالت إص ــاح ــات‬ ‫هيكلية وإدارة األوضاع المالية‬ ‫للقطاع العام‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫يجب أن تتضمن الدراسة‬ ‫التي على الشركة تقديمها‬ ‫توضيح مدى تأثير خطة‬ ‫الهيكلة في حال عدم‬ ‫نجاحها على مخاطر‬ ‫السمعة والتشغيل‪،‬‬ ‫والمخاطر القانونية التي‬ ‫قد تواجهها الشركة‪.‬‬

‫«ريم» تعلن تعديل الجدول‬ ‫الزمني الستحقاق األسهم‬

‫ِّ‬ ‫الربيع‬ ‫سليمان‬

‫توزيع العوائد‬ ‫من هذه الصفقة‬ ‫على العمالء‬ ‫المستثمرين‬ ‫في صناديق‬ ‫الملكية‬ ‫الخاصة بالربع‬ ‫الثالث‬

‫أعـلـنــت شــركــة ري ــم الـعـقــاريــة‬ ‫ت ـ ـع ـ ــدي ـ ــل الـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــدول الـ ــزم ـ ـنـ ــي‬ ‫الستحقاق األس ـهــم‪ ،‬واعـتـمــاده‬ ‫من قبل مجلس اإلدارة‪ ،‬على أن‬ ‫ي ـكــون االسـتـحـقــاق ال ـم ـحــدد له‬ ‫‪ 31‬يوليو المقبل‪ ،‬و‪ 6‬أغسطس‬ ‫لتوزيع أسهم المنحة‪.‬‬ ‫وق ــال رئـيــس مجلس اإلدارة‬ ‫شــاش الـحـجــرف‪ ،‬فــي تصريح‬ ‫صحافي‪ ،‬إن الجمعية العمومية‬ ‫ل ـل ـش ــرك ــة‪ ،‬ال ـت ــي ع ـق ــدت ف ــي ‪14‬‬ ‫م ــاي ــو الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬وافـ ـق ــت عـلــى‬ ‫زيادة رأسمال الشركة من ‪10.45‬‬ ‫مــايـيــن دي ـن ــار‪ 104.5 ،‬ماليين‬ ‫سهم‪ ،‬إلى ‪ 10.972‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫(‪ 109.725‬ماليين سهم)‪ ،‬وذلك‬ ‫بــإصــدار وتــوزيــع أسـهــم منحة‬ ‫مجانية بنسبة ‪ 5‬في المئة من‬ ‫رأس المال المصدر والمدفوع‬ ‫بعدد ‪ 5.225‬ماليين سهم‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ـ ــاد ال ـ ـح ـ ـجـ ــرف ب ـن ـظ ــام‬ ‫الـتـعــديــات ال ـجــديــدة الـخــاصــة‬ ‫بـتــواريــخ اسـتـحـقــاقــات األسـهــم‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـشـ ـ ــركـ ـ ــات ال ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــدرجـ ـ ـ ــة ف ــي‬ ‫ال ـ ـبـ ــورصـ ــة‪ ،‬قـ ــائـ ــا‪" :‬س ـي ـع ـطــي‬ ‫فرصة أمام المتداولين للتداول‬ ‫ع ـلــى م ـع ـلــومــات م ــؤك ــدة‪ ،‬وهــو‬ ‫ب ــداي ــة مــوف ـقــة س ـتــدخــل آل ـيــات‬ ‫جـ ــديـ ــدة ل ـل ـت ـعــامــل مـ ــع م ـل ـفــات‬ ‫الشركات‪ ،‬وتحضيرات بياناتها‬ ‫الـمــالـيــة‪ ،‬ومــواعـيــد اجتماعها‪،‬‬ ‫وتوصياتها"‪ ،‬ونوه بهذا التوجه‬ ‫ال ــذي ي ـتــوافــق مــع الـمـمــارســات‬

‫شالش الحجرف‬

‫الـمـتـبـعــة عــالـمـيــا ب ـهــذا ال ـشــأن‪.‬‬ ‫وأردف‪" :‬اننا وباعتبارنا شركة‬ ‫م ــدرج ــة ف ــي ب ــورص ــة ال ـكــويــت‬ ‫نفتخر بـهــذه الـتـعــديــات‪ ،‬التي‬ ‫يجب من خاللها على الشركات‬ ‫المدرجة اإلعــان في البورصة‬ ‫عن الجدول الزمني‪ ،‬قبل تاريخ‬ ‫االستحقاق بعشرة أ ي ــام عمل‪،‬‬ ‫مع أهمية إعالن أي تعديل قبل‬ ‫التاريخ المحدد‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ــر أن ب ــورص ــة ال ـكــويــت‬ ‫أص ـب ـحــت ع ـلــى أب ـ ــواب مــرحـلــة‬ ‫ف ــارق ــة‪ ،‬ف ــي ظ ــل م ــا ت ـش ـهــده من‬ ‫إصالحات‪ ،‬لتؤكد تمكين القطاع‬ ‫الخاص لمواكبة التطورات التي‬ ‫تشهدها ا لـســا حــة االقتصادية‬ ‫التي تحققت من خــال نموذج‬ ‫خصخصة البورصة‪.‬‬

‫●‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫ذكـ ـ ـ ـ ــرت م ـ ـ ـصـ ـ ــادر م ـط ـل ـعــة‬ ‫ل ــ"ال ـجــريــدة" أن هيئة أس ــواق‬ ‫الـ ـ ـم ـ ــال طـ ـلـ ـب ــت م ـ ــن ش ــرك ــات‬ ‫م ـت ـع ـثــرة وع ـل ـي ـهــا ال ـت ــزام ــات‬ ‫تجاه الدائنين تقديم دراســة‬ ‫فنية معتمدة لقياس ومتابعة‬ ‫ال ـحــد م ــن الـمـخــاطــر ال ـتــي قد‬ ‫تترتب على عدم نجاح خطة‬ ‫الهيكلة‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـم ـ ـ ـصـ ـ ــادر‪،‬‬ ‫أن ب ـع ــض الـ ـش ــرك ــات ت ـجــري‬ ‫مفاوضات مع بعض الجهات‬ ‫الـ ـ ــدائ ـ ـ ـنـ ـ ــة ب ـ ـ ـشـ ـ ــأن إقـ ـن ــاعـ ـه ــا‬ ‫بالموافقة على خطط هيكلة‬ ‫بعد الديون المستحقة آجالها‬ ‫خالل الفترة القريبة‪ ،‬إذ قدمت‬ ‫هــذه الشركات خطة للجهات‬ ‫الدائنة تتضمن ســداد بعض‬ ‫االلتزامات على فترات محددة‬ ‫مقابل سداد عيني وجزء آخر‬ ‫ً‬ ‫عبارة عن "كاش"‪ ،‬علما أن هذه‬ ‫المفاوضات بــدأت منذ فترة‪،‬‬ ‫وف ــي مــرح ـلــة ال ـح ـصــول على‬ ‫ال ـم ــواف ـق ــة الــرس ـم ـيــة م ــن قبل‬ ‫الجهات الدائنة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ولفتت إلى أنه طلب من هذه‬ ‫الـشــركــات تقديم دراس ــة فنية‬

‫بشأن قياس ومتابعة والحد‬ ‫من المخاطر التي قد تترتب‬ ‫عـلــى ع ــدم نـجــاح خـطــة إع ــادة‬ ‫ج ــدول ــة مــديــون ـيــات ال ـشــركــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـض ــا ع ــن م ــدى تــأث ـيــر فشل‬ ‫الخطة المذكورة على المركز‬ ‫المالي للشركة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫دراســة البدائل الممكنة لتلك‬ ‫الخطة‪ ،‬إذ فرضت على إدارة‬ ‫المخاطر لــدى هــذه الشركات‬ ‫وضــع دراس ــة مفصلة تتعلق‬ ‫بشأن الديون‪.‬‬ ‫وب ـي ـنــت أن الـ ــدراسـ ــة الـتــي‬ ‫على الشركات تقديمها يجب‬ ‫أن يــوضــح فـيـهــا م ــدى تأثير‬ ‫خ ـطــة الـهـيـكـلــة ف ــي ح ــال عــدم‬ ‫نجاحها على مخاطر السمعة‪،‬‬ ‫ومخاطر التشغيل‪ ،‬والمخاطر‬ ‫القانونية الـتــي قــد تواجهها‬ ‫الشركة في حال لجوء الجهات‬ ‫ال ــدائ ـن ــة لـلـقـضــاء الس ـتــرجــاع‬ ‫األمـ ـ ـ ــوال الـ ـت ــي م ـن ـح ـهــا ل ـهــذه‬ ‫الشركات‪.‬‬ ‫وأوضحت أن هذه الشركات‬ ‫قدمت تقارير تتعلق بخطط‬ ‫ال ـه ـي ـك ـلــة الـ ـت ــي أع ــدتـ ـه ــا ول ــم‬ ‫تتطرق إلى البدائل التي يمكن‬ ‫أن تـتــوافــر لـلـشــركــة فــي حالة‬ ‫تعثرها ب ـســداد مديونياتها‬

‫الـمـسـتـحـقــة لـلـبـنــوك الــدائ ـنــة‪،‬‬ ‫وك ـ ـي ـ ـف ـ ـي ـ ــة دعـ ـ ـ ـ ـ ــم ن ـ ـشـ ــاط ـ ـهـ ــا‬ ‫التشغيلي بعد ذ ل ــك‪ ،‬وتأثير‬ ‫ذلــك على االي ــرادات لمواجهة‬ ‫االلتزامات األخرى الموجودة‬ ‫على هذه الشركات‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أنه يتعين على‬ ‫الشركة توفير إدارة مستقلة‬ ‫إلدارة المخاطر تتولى العمل‬ ‫على تحديد وقياس ومتابعة‬ ‫الـمـخــاطــر ال ـتــي تـتـعــرض لها‬ ‫الشركة‪ ،‬حسب نص المادة ‪3-6‬‬ ‫من حوكمة الشركات بضرورة‬ ‫وضـ ــع األن ـظ ـم ــة واإلجـ ـ ـ ــراءات‬ ‫الفعالة إلدارة الـمـخــاطــر‪ ،‬كي‬ ‫ت ـك ــون هـ ــذه ال ـش ــرك ــات قـ ــادرة‬ ‫عـلــى أداء مـهــا مـهــا الرئيسية‬ ‫والمتمثلة في قياس ومتابعة‬ ‫ك ـ ــل أنـ ـ ـ ـ ــواع الـ ـمـ ـخ ــاط ــر ال ـت ــي‬ ‫تتعرض لها الـشــركــة‪ ،‬إذ تتم‬ ‫ً‬ ‫مراجعتها دور يـ ــا باستمرار‬ ‫وتعديل األنظمة واإلج ــراء ت‬ ‫عند الحاجة‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرت الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـص ـ ـ ــادر أن‬ ‫الشركات غير الملتزمة بتقديم‬ ‫بـ ــدائـ ــل هـ ـ ــذه ال ـخ ـط ــط سـيـتــم‬ ‫فرض عقوبات عليها من هيئة‬ ‫أسواق المال‪.‬‬


‫‪١٢‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫تقرير الشال االقتصادي األسبوعي‬

‫ملكية األجانب في البورصة ارتفاعها مؤكد‪ ...‬وهم أول‬ ‫من يتحسس مخاطر تضخم األسعار‬ ‫ضرورة التحوط المبكر حتى ال تتعرض لمثل أزمة «نمور آسيا»‬ ‫قال الشال إن تدفقات‬ ‫االستثمارات األجنبية غير‬ ‫المباشرة ً‪ -‬الساخنة ‪ -‬ليس‬ ‫كلها خيرا‪ .‬فتاريخ البورصة‬ ‫الكويتية يضعها ضمن ً‬ ‫أكثر بورصات العالم تعرضا‬ ‫لألزمات‪.‬‬

‫ً‬ ‫أكــد تـقــريــر "ال ـشــال" أن ــه‪ ،‬وفـقــا‬ ‫ل ــإي ـج ــاز ال ـص ـح ــاف ــي ل ـم ــورغ ــان‬ ‫سـتــانـلــي ب ـتــاريــخ ‪،2019/06/25‬‬ ‫أص ـب ـح ــت الـ ـب ــورص ــة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫ع ـلــى ط ــري ــق ال ـتــرق ـيــة إلدراجـ ـه ــا‬ ‫على مؤشر ‪ MSCI‬ضمن األسواق‬ ‫الناشئة‪ ،‬العقبة في طريق اإلدراج‬ ‫تـنـظـيـمـيــة ف ـقــط وخ ــاص ــة بنظم‬ ‫التداول‪.‬‬ ‫العقبة التنظيمية األولــى هي‬ ‫توفير هيكل للحسابات المجمعة‬ ‫(‪ ،)Omnibus Account‬والثانية‬ ‫هـ ـ ــي عـ ـمـ ـلـ ـي ــات تـ ـق ــاب ــل ح ـس ــاب‬ ‫االس ـت ـث ـمــار ال ـم ـبــاشــر‪ ،‬أو‪Same‬‬ ‫‪National Investor Number‬‬ ‫‪ ،)(NIN‬على أن يتم توفيق النظم‬ ‫م ــع ت ـلــك ال ـت ـعــديــات ق ـبــل نـهــايــة‬ ‫نوفمبر القادم‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف "لـ ـ ـ ــو تـ ـحـ ـق ــق ذلـ ـ ــك‪،‬‬ ‫يـصـبــح الـ ـق ــرار بــالـتــرقـيــة واق ـعــا‬ ‫ب ـح ـلــول ن ـهــايــة ديـسـمـبــر ‪،2019‬‬ ‫ون ـ ـفـ ــاذ ال ـ ـق ـ ــرار‪ ،‬أي ب ـ ــدء ت ـ ــداول‬ ‫األسهم الكويتية المختارة ضمن‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ــؤش ــر‪ ،‬ي ـص ـبــح أيـ ـض ــا واق ـعــا‬ ‫بحلول مايو ‪ .2020‬وصلب العقبة‬ ‫األولى هو إيجاد نظام يأخذ في‬ ‫االع ـت ـبــار حـجــم وان ـت ـشــار عمالء‬ ‫المحافظ األجنبية عبر أ ســواق‬ ‫ي ـف ـصــل ب ـي ـن ـه ـمــا ف ـ ـ ــوارق زمـنـيــة‬ ‫واسعة‪ ،‬مما يعقد تخصيص كل‬ ‫عملية شراء أو بيع"‪.‬‬

‫وت ــاب ــع "أمـ ـ ــا ص ـل ــب الـعـقـبــة‬ ‫ال ـثــان ـيــة ف ـهــو تــوح ـيــد تـعــريــف‬ ‫ح ـس ــاب ال ـع ـم ـيــل أي ـن ـمــا تـعــامــل‬ ‫ح ـ ـ ـ ــول ال ـ ـ ـعـ ـ ــالـ ـ ــم‪ ،‬ل ـ ــذل ـ ــك لـ ـج ــأت‬ ‫ال ـ ـبـ ــورصـ ــة لـ ـم ــراسـ ـل ــة عـ ـش ــرات‬ ‫الـعـمــاء األج ــان ــب المحتملين‪،‬‬ ‫ألخذ اقتراحاتهم والعمل برأي‬ ‫أغلبيتهم‪ ،‬والمهم هو أنه مهما‬

‫الكويت بال هوية تنموية‬ ‫والنفط يهيمن على الناتج المحلي‬ ‫سياسات االستدامة االقتصادية لم يتحقق منها شيء‬ ‫قال التقرير االقتصادي األسبوعي‪ ،‬الصادر‬ ‫عن مركز "الشال"‪ ،‬إن اإلدارة المركزية لإلحصاء‬ ‫نشرت أرقام الناتج المحلي اإلجمالي باألسعار‬ ‫الثابتة للربع األول من عام ‪ ،2019‬وتكمن أهمية‬ ‫ق ــراء ة تلك األرق ــام فــي بـعــديــن‪ ،‬األول‪ :‬متابعة‬ ‫تطورها‪ ،‬بمعنى نموها‪ ،‬أي توسع االقتصاد أو‬ ‫انكماشه‪ ،‬والثاني‪ :‬قراءة التطور ضمن مكونات‬ ‫ذلــك الـنــاتــج لــرؤيــة مناحي الـقــوة أو الضعف‬ ‫فيها‪ ،‬ولعل األهم متابعة أثر السياسات العامة‬ ‫في إصالح اختالالته الهيكلية‪.‬‬ ‫ت ـل ــك األرق ـ ـ ـ ــام ب ــاألسـ ـع ــار ال ـث ــاب ـت ــة ‪-‬ال ـن ـم ــو‬ ‫الحقيقي‪ -‬تقدر بأن نموا موجبا بحدود ‪2.6‬‬ ‫في المئة قد تحقق بين الربع األول لعام ‪،2018‬‬ ‫والربع األول لعام ‪ ،2019‬بينما ما تحقق كان‬ ‫نموا سالبا‪ ،‬وبحدود ‪ -1.9‬في المئة‪ ،‬ما بين‬ ‫الربع الرابع من العام الفائت‪ ،‬والربع األول من‬ ‫العام الجاري‪.‬‬ ‫والنمو الموجب بين الربع األول لعام ‪2018‬‬ ‫وال ــرب ــع األول ل ـع ــام ‪ ،2019‬ج ــاء ف ــي معظمه‬ ‫من نمو القطاعات غير النفطية‪ ،‬التي حققت‬ ‫توسعا بنحو ‪ 4.1‬فــي المئة‪ ،‬بينما انخفض‬ ‫معدل النمو العام إلى ‪ 2.6‬في المئة‪ ،‬كما ذكرنا‬ ‫بسبب ضعف مساهمة قطاع النفط فــي ذلك‬ ‫الـنـمــو‪ ،‬وال ــذي حقق نـمــوا ضعيفا بنحو ‪1.3‬‬ ‫في المئة فقط‪.‬‬ ‫وحقق الناتج المحلي اإلجمالي نموا سالبا‬ ‫بنحو ‪ -1.9‬في المئة عند مقارنته بمستواه في‬

‫نهاية الربع الرابع من العام الفائت‪ ،‬وجاء كل‬ ‫التأثير السالب من قطاع النفط الذي انكمش‬ ‫بنحو ‪ -3.7‬في المئة‪ ،‬بينما حافظت القطاعات‬ ‫ً‬ ‫غير النفطية على نموها الموجب وإن كان هشا‬ ‫وبحدود ‪ 0.2‬في المئة‪.‬‬ ‫م ـ ــا ال ي ـ ـبـ ــدو صـ ـحـ ـي ــا‪ ،‬ه ـ ــو أن س ـي ــاس ــات‬ ‫االستدامة االقتصادية ‪-‬تنويع مصادر الدخل‪-‬‬ ‫المعلنة في كل خطط التنمية وفي كل بيانات‬ ‫الحكومة‪ ،‬لم يتحقق منها شــيء‪ ،‬والواقــع أن‬ ‫الخلـل الهيكلـي اإلنتا جـي‪ ،‬ومؤ شـره هيمنـة‬ ‫ق ـطــاع الـنـفــط عـلــى م ـكــونــات ال ـنــاتــج المحلي‬ ‫اإلجمالي‪ ،‬مستمر كما الحظنا من أثره الطاغي‬ ‫ً‬ ‫في األرقام المنشورة حديثا‪.‬‬ ‫فمساهمة قـطــاع النفط بــاألسـعــار الثابتة‬ ‫مازالت أعلى من نصف حجم الناتج اإلجمالي‪،‬‬ ‫فـقــد كــانــت ب ـحــدود ‪ 52.3‬فــي الـمـئــة فــي الــربــع‬ ‫األول من عام ‪ ،2018‬وأصبحت ‪ 53‬في المئة في‬ ‫الربع األول من عام ‪ ،2019‬أي ان مساهمة كل‬ ‫القطاعات األخرى في الربع األول من عام ‪2019‬‬ ‫ال تـتـعــدى ‪ 47‬فــي الـمـئــة‪ ،‬وه ــي مساهمة غير‬ ‫مستدامة‪ ،‬وإنما مدعومة بشدة من قطاع النفط‪.‬‬ ‫ولم تتخط مساهمة أي من القطاعات األخرى‬ ‫مستوى ‪ 11‬فــي المئة‪ ،‬مــا يعني أن البلد بال‬ ‫هــويــة تـنـمــويــة‪ ،‬وأقــربـهــا إل ــى بـلــوغ نسبة ‪11‬‬ ‫فــي الـمـئــة‪ ،‬كــان قـطــاع اإلدارة الـعــامــة والــدفــاع‬ ‫والضمان االجتماعي‪ ،‬ومساهمته بحدود ‪10.6‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وال عالقة له بأي نهج تنموي‪.‬‬

‫كــانــت صـيـغــة ال ـح ــل‪ ،‬فــابــد من‬ ‫ً‬ ‫تـطـبـيـقــه م ــوح ــدا ع ـلــى الـعـمـيــل‬ ‫األجنبي والمحلي"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ذك ـ ــرن ـ ــا سـ ــاب ـ ـقـ ــا أن ت ـج ــرب ــة‬ ‫إص ــاح الـبــورصــة قصة نجاح‪،‬‬ ‫وستستمر في التقدم والنجاح‬ ‫بمثل هذه الترقية‪ ،‬والمؤشرات‬ ‫األولى توحي أن لدى البورصة‬

‫ح ـ ـل ـ ــوال جـ ـ ـ ــاهـ ـ ـ ــزة‪ ،‬والـ ـ ـ ـظ ـ ـ ــن أن‬ ‫ال ـت ـع ــدي ــات أو إزالـ ـ ــة الـعـقـبــات‬ ‫ستنجز قبل شهر نوفمبر‪ .‬ما ال‬ ‫ً‬ ‫نعرفه وال نعتقد أن أحدا يعرفه‬ ‫ه ــو عـ ــدد الـ ـش ــرك ــات الـمـحـتـمــل‬ ‫دخــول ـهــا ال ـمــؤشــر‪ ،‬وبــالـتـبـعـيــة‬ ‫وزن الـبــورصــة الكويتية ضمن‬ ‫المؤشر وحجم األموال المحتمل‬

‫ت ــدف ـق ـه ــا مـ ــن قـ ـب ــل ال ـم ـس ـت ـث ـمــر‬ ‫األجنبي‪ ،‬ويظل أي تخمين في‬ ‫ً‬ ‫حــدود أقل أو أكثر قليال من ‪10‬‬ ‫ً‬ ‫شركات‪ ،‬ليس بعيدا عن الواقع‪.‬‬ ‫وق ــال "مــا نــريــد التنبيه إليه‬ ‫هو أن ترقية البورصة الكويتية‬ ‫إل ــى م ـصــاف األسـ ــواق الناشئة‬ ‫إن ـج ــاز ط ـيــب‪ ،‬وه ــو ن ـتــاج جهد‬

‫كـبـيــر ومـ ـق ــدر‪ ،‬ول ـك ــن‪ ،‬ل ـيــس كل‬ ‫تدفقات االستثمارات األجنبية‬ ‫غير المباشرة –الساخنة– خير‪.‬‬ ‫فـ ـت ــاري ــخ الـ ـب ــورص ــة ال ـكــوي ـت ـيــة‬ ‫يضعها ضـمــن أك ـثــر بــورصــات‬ ‫ً‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــال ـ ــم تـ ـ ـع ـ ــرض ـ ــا ل ـ ـ ــأزم ـ ـ ــات‪،‬‬ ‫ونـشــوء هــذه األزم ــات نــاتــج عن‬ ‫وف ـ ــرة س ـي ــول ــة م ـح ـل ـيــة عــال ـيــة‪،‬‬

‫يقابلها شحة كبيرة في فرص‬ ‫االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــار وش ـ ـه ـ ـيـ ــة ع ــال ـي ــة‬ ‫واستثنائية لدى الكويتيين في‬ ‫أخ ــذ الـمـخــاطــر‪ .‬وم ــع ن ـشــوء أي‬ ‫فرصة توحي باحتمال ارتفاع‬ ‫أسـعــار األسـهــم‪ ،‬تتدفق األمــوال‬ ‫بغزارة على البورصة متسببة‬ ‫في تضخم غير مبرر لألسعار‪،‬‬ ‫وم ـع ـظ ـم ـهــا ب ـه ــدف ال ـم ـضــاربــة‬ ‫الـ ـض ــارة والـ ـخ ــروج ق ـبــل اآلخ ــر‬ ‫وتحقيق أرباح عالية على المدى‬ ‫القصير"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف ـ ـق ـ ــا آلخـ ـ ــر ال ـم ـع ـل ــوم ــات‬ ‫المتوافرة‪ ،‬بلغت ملكية األجانب‬ ‫في البورصة الكويتية مع نهاية‬ ‫ي ــو ن ـي ــو ‪ 2019‬ن ـح ــو ‪ 14.9‬فــي‬ ‫المئة‪ .‬ومن المؤكد أنها سترتفع‬ ‫بـشـكــل كـبـيــر مــع نـهــايــة يونيو‬ ‫‪ 2020‬ب ـعــد بـ ــدء تـ ـ ــداول بعض‬ ‫شركاتها ضمن مــؤشــر ‪،MSCI‬‬ ‫واألجانب هم أول من يتحسس‬ ‫مـخــاطــر تـضـخــم األس ـع ــار غير‬ ‫الـمـبــرر‪ ،‬وه ــم أول مــن ينسحب‬ ‫حينها‪ ،‬ومعها ترتفع المخاطر‬ ‫والتكاليف بشكل كبير‪ ،‬وأزمــة‬ ‫أكـ ـت ــوب ــر ‪ 1997‬لـ ـنـ ـم ــور آس ـي ــا‬ ‫مازالت في الذاكرة‪ .‬لذلك نعتقد‬ ‫بضرورة التحوط المبكر لمثل‬ ‫تلك االحـتـمــاالت‪ ،‬وربـمــا تبادل‬ ‫األفكار واقتراح اآلليات لتقليل‬ ‫ضررها على األقل‪ ،‬إن حدثت‪.‬‬

‫‪ 263‬مليون دينار إجمالي تداوالت السوق العقاري‬

‫ً‬ ‫‪ 87.7‬مليونا نشاط السكن الخاص بانخفاض ‪ %18‬خالل يونيو‬ ‫ذكر تقرير "الشال" أن آخر البيانات المتوفرة في‬ ‫وزارة العدل ‪-‬إدارة التسجيل العقاري والتوثيق‪( -‬بعد‬ ‫استبعاد كــل مــن الـنـشــاط الـحــرفــي ونـظــام الشريط‬ ‫الساحلي) تشير إلى ارتفاع سيولة سوق العقار في‬ ‫يونيو ‪ 2019‬مقارنة بسيولة مايو ‪ ،2019‬إذ بلغت‬ ‫جملة قيمة تداوالت العقود والوكـاالت لشهر يونيو‬ ‫نحو ‪ 263.2‬مليون دينار‪ ،‬وهي قيمة أعلى بما نسبته‬ ‫‪ 10.5‬في المئة عن مستوى سيولة شهر مايو ‪2019‬‬ ‫البالغة نحو ‪ 238.2‬مليون ديـنــار‪ ،‬كذلك أعلى بما‬ ‫نسبته ‪ 23.9‬في المئة مقارنة مع سيولة يونيو ‪،2018‬‬ ‫عندما بلغت السيولة آنذاك نحو ‪ 212.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وتوزعت تداوالت يونيو ‪ 2019‬ما بين نحو ‪225.7‬‬ ‫ً‬ ‫مليون دينار عقودا‪ ،‬ونحو ‪ 37.5‬مليون دينار وكاالت‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الصفقات العقارية لهذا الشهر ‪ 479‬صفقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫توزعت ما بين ‪ 438‬عقودا و‪ 41‬وكاالت‪.‬‬ ‫وح ـ ـصـ ــدت م ـح ــاف ـظ ــة األح ـ ـمـ ــدي أعـ ـل ــى ع ـ ــدد مــن‬ ‫الصفقات بـ ‪ 177‬صفقة وممثلة بنحو ‪ 37‬في المئة‬ ‫من إجمالي عدد الصفقات العقارية‪ ،‬تلتها محافظة‬ ‫مبارك الكبير بـ ‪ 98‬صفقة وتمثل نحو ‪ 20.5‬في المئة‪،‬‬ ‫فــي حين حظيت محافظة الجهراء بــأدنــى عــدد من‬ ‫الصفقات بـ ‪ 26‬صفقة ممثلة بنحو ‪ 5.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة تداوالت نشاط السكن الخاص نحو‬ ‫‪ 87.7‬مليون ديـنــار‪ ،‬منخفضة بنحو ‪ 18-‬في المئة‬ ‫مقارنة مع مايو ‪ 2019‬عندما بلغت نحو ‪ 107‬ماليين‬ ‫دينار‪ ،‬وانخفضت نسبة مساهمتها إلى نحو ‪33.3‬‬ ‫في المئة من جملة قيمة تداوالت العقار مقارنة بما‬ ‫نسبته ‪ 44.9‬في المئة في مايو ‪ ،2019‬وبلغ المعدل‬ ‫الشهري لقيمة تداوالت السكن الخاص خالل آخر ‪12‬‬ ‫ً‬ ‫شهرا نحو ‪ 127.8‬مليون دينار‪ ،‬أي إن قيمة تداوالت‬ ‫شهر يونيو ‪ 2019‬أدنى بما نسبته ‪ -31.4‬في المئة‬ ‫مقارنة بالمعدل‪.‬‬

‫وانخفض عــدد الصفقات لهذا النشاط إلــى ‪276‬‬ ‫صفقة مقارنة بـ ‪ 313‬صفقة في مايو ‪ ،2019‬وبذلك بلغ‬ ‫معدل قيمة الصفقة الواحدة لنشاط السكن الخاص‬ ‫نحو ‪ 318‬ألف دينار مقارنة بنحو ‪ 342‬ألف دينار‬ ‫في مايو ‪ ،2019‬أي بانخفاض بحدود ‪ -7‬في المئة‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة تــداوالت نشاط السكن االستثماري‬ ‫نحو ‪ 121.1‬مليون ديـنــار أي بــارتـفــاع بنحو ‪28.2‬‬ ‫في المئة مقارنة بشهر مايو ‪ 2019‬حين بلغت نحو‬ ‫‪ 94.5‬مليون دينار‪ ،‬وارتفعت مساهمتها من جملة‬ ‫السيولة إلــى نحو ‪ 46‬في المئة مقارنة بما نسبته‬ ‫‪ 39.7‬في المئة‪.‬‬ ‫وبلغ المعدل الشهري لقيمة تداوالت نشاط السكن‬ ‫ً‬ ‫االستثماري خالل ‪ 12‬شهرا نحو ‪ 126.9‬مليون دينار‪،‬‬ ‫أي إن قيمة تداوالت شهر يونيو أدنى بما نسبته ‪-4.6‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة مقارنة بمعدل آخر ‪ 12‬شهرا‪.‬‬ ‫وانخفض عدد صفقاته إلى ‪ 119‬صفقة مقارنة بـ‬ ‫‪ 147‬صفقة في مايو ‪ ،2019‬وبذلك بلغ معدل قيمة‬ ‫الصفقة الــواحــدة لنشاط السكن االستثماري نحو‬ ‫مليون دينار مقارنة بنحو ‪ 643‬ألف دينار في مايو‬ ‫‪ ،2019‬أي بارتفاع بحدود ‪ 58.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وارتفعت قيمة تداوالت النشاط التجاري إلى نحو‬ ‫‪ 53.2‬مليون دينار أي ارتفعت بنحو ‪ 44.9‬في المئة‬ ‫مقارنة مع مايو ‪ 2019‬حين بلغت نحو ‪ 36.7‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وارتفعت مساهمتها من جملة السيولة إلى‬ ‫نحو ‪ 20.2‬في المئة مقارنة بما نسبته ‪ 15.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وبلغ معدل قيمة تداوالت النشاط التجاري خالل‬ ‫ً‬ ‫‪ 12‬شهرا نحو ‪ 53.4‬مليون دينار‪ ،‬أي ان قيمة تداوالت‬ ‫شهر يونيو أدنى بنحو ‪ -0.6‬في المئة عن متوسط‬ ‫ً‬ ‫آخر ‪ 12‬شهرا‪.‬‬ ‫وبلغ عدد صفقاته ‪ 83‬صفقة مقارنة بـ ‪ 120‬صفقة‬ ‫لشهر مايو ‪ ،2019‬وبذلك بلغ معدل قيمة الصفقة‬

‫الــواحــدة لشهر يونيو ‪ 2019‬نحو ‪ 641‬ألــف دينار‬ ‫مقارنة بمعدل مــايــو ‪ 2019‬والـبــالــغ نحو ‪ 306‬ألف‬ ‫دي ـن ــار‪ ،‬أي بــارت ـفــاع ب ـحــدود ‪ 109.6‬فــي الـمـئــة‪ ،‬كما‬ ‫تمت صفقة واحــدة على نشاط المخازن بقيمة ‪1.3‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وع ـن ــد م ـق ــارن ــة إج ـم ــال ــي ت ـ ـ ــداوالت ش ـهــر يــونـيــو‬ ‫بمثيلتها للشهر نفسه مــن السنة الفائتة (يونيو‬ ‫ً‬ ‫‪ )2018‬نالحظ أنها حققت ارتفاعا من نحو ‪212.5‬‬ ‫مليون دينار إلى نحو ‪ 263.2‬مليون دينار‪ ،‬أي بما‬ ‫نسبته ‪ 23.9‬في المئة كما أسلفنا‪.‬‬ ‫وشمل االرتفاع سيولة نشاط السكن االستثماري‬ ‫بنسبة ‪ 43.5‬فــي الـمـئــة‪ ،‬سـيــولــة الـنـشــاط الـتـجــاري‬ ‫بنسبة ‪ 18.4‬في المئة وسيولة نشاط السكن الخاص‬ ‫بنسبة ‪ 5.4‬في المئة‪.‬‬ ‫وعند مقارنة جملة قيمة التداوالت منذ بداية العام‬ ‫الحالي حتى شهر يونيو ‪ ،2019‬أي النصف األول‬ ‫ً‬ ‫من العام بمثيلتها من عــام ‪ ،2018‬نالحظ ارتفاعا‬ ‫في إجمالي سيولة السوق العقاري من نحو ‪1.627‬‬ ‫مليار ديـنــار إلــى نحو ‪ 1.701‬مليار ديـنــار‪ ،‬أي بما‬ ‫نسبته ‪ 4.6‬في المئة‪.‬‬ ‫ولــو افترضنا اسـتـمــرار سيولة الـســوق خــال ما‬ ‫تـبـقــى م ــن الـسـنــة (‪ 6‬ش ـه ــور) عـنــد الـمـسـتــوى ذات ــه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فسوف تبلغ قيمة تداوالت السوق (عقودا ووكاالت)‬ ‫نحو ‪ 3.402‬مليارات ديـنــار‪ ،‬وهــي أدنــى بما قيمته‬ ‫‪ 229.2‬مليون د يـنــار عــن مجموع السنة الماضية‪،‬‬ ‫أي انخفاض بما نسبته ‪ -6.3‬في المئة عن مستوى‬ ‫عام ‪ ،2018‬ذلك ألن تداوالت النصف الثاني من العام‬ ‫الفائت كانت أعلى‪ ،‬ومعها بلغ إجمالي قيمة تداوالت‬ ‫عام ‪ 2018‬نحو ‪ 3.631‬مليارات دينار‪.‬‬

‫‪ %2.2‬االنخفاض في سيولة بورصات الخليج بالنصف األول‬ ‫بورصة الكويت أفضل أداء في حركة السيولة واألسعار‬ ‫رأى «الشال» أن السبب‬ ‫الرئيس النخفاض السيولة‬ ‫اإلجمالية للبورصات‬ ‫الخليجية ناتج عن انخفاض‬ ‫سيولة السوق السعودي‬ ‫بنحو ‪.٪7.7-‬‬

‫أف ـ ـ ـ ـ ــاد "الـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــال" ب ـ ـ ـ ــأن سـ ـي ــول ــة‬ ‫الـ ـب ــورص ــة هـ ــي أه ـ ــم م ــؤش ــرات ـه ــا‪،‬‬ ‫وعـ ــادة م ــا ت ـكــون حــركــة مــؤشــرات‬ ‫األس ـ ـعـ ــار م ـت ـغ ـي ــرا طـ ــرديـ ــا تــاب ـعــا‬ ‫لمتغير ا ل ـس ـيــو لــة‪ ،‬و ق ــد يتعاكس‬ ‫م ــؤش ــرا الـسـيــولــة واألسـ ـع ــار على‬ ‫ال ـم ــدى ال ـق ـص ـيــر‪ ،‬إمـ ــا ألن ـه ــا فـتــرة‬ ‫سماح لتأكيد اتجاه حركة السيولة‪،‬‬ ‫وإما نتيجة تدخل رسمي لدعم أي‬ ‫من البورصات‪ ،‬وتوافق حركتيهما‬ ‫حتمية على أطول من ذلك المدى‪.‬‬ ‫وتشير أرقــام السيولة للنصف‬ ‫األول من العام الجاري إلى زيادة‬ ‫كبيرة في سيولة ‪ 3‬بــورصــات من‬ ‫أص ــل ‪ 7‬ف ــي إقـلـيــم ال ـخ ـلـيــج‪ ،‬وإل ــى‬ ‫ت ــدن ــي فـ ــي مـ ـسـ ـت ــوي ــات ال ـس ـي ــول ــة‬ ‫للبورصات األربع األخرى‪ ،‬مستوى‬ ‫انخفاض السيولة في اثنتين منها‬ ‫كبير‪.‬‬ ‫وراف ـق ــت م ــؤش ــرات األس ـع ــار في‬ ‫ارتـ ـف ــاعـ ـه ــا ارتـ ـ ـف ـ ــاع ال ـس ـي ــول ــة فــي‬ ‫ال ـبــورصــات ال ـثــاث الـتــي ارتفعت‬ ‫س ـ ـيـ ــول ـ ـت ـ ـهـ ــا‪ ،‬وانـ ـ ـخـ ـ ـف ـ ــض م ــؤش ــر‬ ‫األسـ ـع ــار ف ــي ب ــورص ــة واح ـ ــدة من‬ ‫ت ـلــك ال ـب ــورص ــات ال ـت ــي انـخـفـضــت‬ ‫سيولتها‪ ،‬بينما ارتفعت األسعار‬

‫ف ـ ــي ‪ 3‬بـ ـ ــورصـ ـ ــات م ـ ــن تـ ـل ــك ال ـت ــي‬ ‫انخفضت سيولتها‪.‬‬ ‫وب ـش ـك ــل عـ ــام ان ـخ ـف ـضــت قـلـيــا‬ ‫السيولة اإلجمالية بشكل طفيف‬ ‫لكل بورصات اإلقليم في النصف‬ ‫األول مــن ال ـعــام ال ـج ــاري‪ ،‬وبنحو‬ ‫‪ 2.2‬فــي الـمـئــة‪ ،‬أو مــن نحو ‪159.1‬‬ ‫مليار دوالر في النصف األول من‬ ‫عــام ‪ 2018‬إلــى ‪ 155.6‬مليارا حتى‬ ‫نهاية يونيو الفائت‪.‬‬ ‫والـ ـسـ ـب ــب ال ــرئـ ـي ــس الن ـخ ـفــاض‬ ‫السيولة اإلجمالية لتلك البورصات‬ ‫ناتج عن انخفاض سيولة السوق‬ ‫ال ـس ـعــودي بـنـحــو ‪ -7.7‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ومعها انخفض نصيبه من سيولة‬ ‫الـ ـب ــورص ــات ال ـس ـبــع م ــن ‪ 79.7‬في‬ ‫المئة للنصف األول من عام ‪،2018‬‬ ‫إلى ‪ 75.2‬في المئة في النصف األول‬ ‫مــن الـعــام ال ـجــاري‪ ،‬وتــأثـيــره كبير‬ ‫ألنه السوق المهيمن‪.‬‬ ‫وأفضل أداء في حركة السيولة‬ ‫واألسـ ـع ــار ك ــان ل ـبــورصــة الـكــويــت‬ ‫التي ارتفعت سيولتها بنحو ‪163.6‬‬ ‫فــي الـمـئــة بـيــن النصفين‪ ،‬وارتـفــع‬ ‫نصيبها مــن سـيــولــة ال ـبــورصــات‬ ‫السبع من ‪ 3‬في المئة‪ ،‬وكانت في‬

‫ال ـمــركــز ال ــراب ــع م ـكــرر ف ــي النصف‬ ‫األول من العام الفائت‪ ،‬إلى ‪ 8.1‬في‬ ‫المئة حاليا‪ ،‬لتحتل الترتيب الثاني‬ ‫في مستوى السيولة بعد السوق‬ ‫السعودي‪ ،‬ومازالت سيولتها في‬ ‫حدود المعقول‪.‬‬ ‫وحـقــق المؤشر الـعــام لبورصة‬ ‫الكويت مكاسب في النصف األول‬ ‫مــن الـعــام الـجــاري بنحو ‪ 14.8‬في‬ ‫ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وب ــذل ــك ح ـق ــق أف ـض ــل أداء‬ ‫مـقــارنــة ب ــأداء ال ـبــورصــات السبع‪،‬‬ ‫وه ـن ــاك ب ـعــض ال ـم ـفــارقــة ف ــي أداء‬ ‫البورصات األخرى‪ ،‬فسيولة السوق‬ ‫ال ـس ـع ــودي خ ـس ــرت ن ـحــو ‪ 7.7‬في‬ ‫المئة كما ذكرنا‪ ،‬لكن مؤشره حقق‬ ‫ثاني أعلى المكاسب وبحدود ‪12.7‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫وعـ ـل ــى ال ـن ـق ـي ــض‪ ،‬ح ـق ــق س ــوق‬ ‫أب ــوظ ـب ــي ث ــان ــي أع ـل ــى ارتـ ـف ــاع في‬ ‫مـسـتــوى الـسـيــولــة وب ـح ــدود ‪55.6‬‬ ‫في المئة‪ ،‬بينما حقق مؤشره أدنى‬ ‫مـكــاســب األسـ ــواق الـسـتــة الــرابـحــة‬ ‫وبحدود ‪ 1.3‬في المئة‪ ،‬بينما توافق‬ ‫أداء بورصة البحرين‪ ،‬التي ارتفعت‬ ‫سيولتها بنحو ‪ 35.9‬في المئة‪ ،‬مع‬ ‫أداء مــؤشــرهــا ال ــذي كـســب ‪ 10‬في‬

‫المئة‪ ،‬وج ــاء ت ثالثة الترتيب في‬ ‫المكاسب‪ ،‬وخسر سوق دبي ‪33.2‬‬ ‫في المئة من سيولته بينما كسب‬ ‫مؤشره ‪ 5.1‬في المئة‪ ،‬وتبقى قضية‬ ‫وق ــت حـتــى يـتـبــع مــؤشــر األس ـعــار‬ ‫مؤشر السيولة أينما اتجه‪.‬‬ ‫وحده سوق مسقط الذي استمر‬

‫فـ ــي الـ ـن ــزي ــف‪ ،‬س ـي ــول ــة وأس ـ ـعـ ــارا‪،‬‬ ‫فـسـيــولـتــه ف ــي ال ـن ـصــف األول من‬ ‫العام الجاري فقدت نحو ‪ 44.6‬في‬ ‫ال ـم ـئــة‪ ،‬ومـعـهــا فـقــد م ــؤش ــره نحو‬ ‫‪ 10.1‬فــي المئة‪ ،‬أي توافقت حركة‬ ‫السيولة مع اتجاه حركة األسعار‪.‬‬ ‫وارتـفــاع السيولة‪ ،‬أو انخفاضها‪،‬‬

‫ً‬ ‫ب ـش ـكــل ك ـب ـيــر‪ ،‬ي ـح ـتــاج دائـ ـم ــا إلــى‬ ‫تحليل ومتابعة‪ ،‬فهي مثل الحمض‬ ‫في البطارية‪ ،‬زيادته عن مستوى‬ ‫اإلش ـب ــاع‪ ،‬أو نـقـصــه ع ـنــه‪ ،‬كالهما‬ ‫ضرر‪.‬‬


‫‪13‬‬ ‫البحر‪« :‬الوطني» يركز على االستفادة من تنوع أعماله بعد نضج عملياته‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫● «قوة مركزنا المالي تدعم بقاءنا الخيار األول لتمويل المشروعات الكبرى‬ ‫● «متفائلون بمواصلة تسجيل نتائج قوية في عام ‪»2019‬‬ ‫أكدت شيخة البحر أن‬ ‫االستثمار في التكنولوجيا‬ ‫يدعم البنك في اختراق أسواق‬ ‫جديدة‪ ،‬إضافة إلى المساهمة‬ ‫«في زيادة حصتنا في األسواق‬ ‫التي نوجد فيها‪ ،‬وتقوية‬ ‫عالقتنا بعمالئنا على اختالف‬ ‫شرائحهم وتلبية احتياجاتهم‬ ‫المتنوعة»‪.‬‬

‫استثمارنا في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫يحفظ‬ ‫حصتنا‬ ‫المهيمنة‬ ‫ويدعم النمو‬ ‫المستقبلي‬

‫قالت نائبة الرئيس التنفيذي‬ ‫لمجموعة بنك الكويت الوطني‬ ‫شيخة الـبـحــر‪ ،‬أن الـبـنــك واصــل‬ ‫نتائجه المالية ا لـقــو يــة والنمو‬ ‫الملحوظ في مؤشرات الربحية‬ ‫خالل النصف األول من عام ‪2019‬‬ ‫«مما يؤكد قدرتنا على استكمال‬ ‫ما تم تحقيقه من نتائج قياسية‬ ‫خالل العامين الماضيين‪ ،‬ولدينا‬ ‫ن ـظ ــرة إي ـجــاب ـيــة وتـ ـف ــاؤل تـجــاه‬ ‫تـحـقـيــق ن ـتــائــج إي ـجــاب ـيــة خــال‬ ‫النصف الثاني من العام»‪.‬‬ ‫وأك ــدت البحر فــي مقابلة مع‬ ‫ق ـنــاة «ب ـلــوم ـبــرغ» ثـقـتـهــا ب ـقــدرة‬ ‫ال ـب ـن ــك ع ـل ــى م ــواصـ ـل ــة تـحـقـيــق‬ ‫نـ ـ ـت ـ ــائ ـ ــج م ـ ــالـ ـ ـي ـ ــة ق ـ ــوي ـ ــة خ ـ ــال‬ ‫ال ـف ـت ــرة ال ـم ـق ـب ـلــة نـتـيـجــة نـجــاح‬ ‫اسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة الـ ـتـ ـن ــوي ــع ع ـلــى‬ ‫م ـس ـتــوى ك ــل ق ـط ــاع ــات األع ـم ــال‬ ‫واألسواق التي يعمل بها البنك‪،‬‬ ‫وهي االستراتيجية التي تبنتها‬ ‫المجموعة منذ وقت طويل‪ ،‬مما‬ ‫أدى إ لــى تجنب البنك لمخاطر‬ ‫اللجوء إلى خيارات مثل اندماج‬ ‫األعمال في الوقت الحالي‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت أن «بـ ـن ــك ال ـكــويــت‬ ‫الــوطـنــي نـجــح فــي تحقيق نمو‬ ‫في صافي أرباحه خالل النصف‬ ‫األول من عام ‪ 2019‬بنسبة ‪12.5‬‬ ‫فــي الـمـئــة‪ ،‬إذ بلغ صــافــي الربح‬ ‫‪ 209‬ماليين ديـنــار‪ ،‬كما استمر‬ ‫التحسن فــي مــؤشــرات الربحية‬ ‫إذ وص ــل ال ـعــائــد عـلــى متوسط‬ ‫األصــول إلــى ‪ 1.53‬في المئة‪ ،‬في‬ ‫حـيــن بـلــغ الـعــائــد عـلــى متوسط‬ ‫حقوق المساهمين ‪ 13.2‬في المئة‬ ‫بالنصف األول من العام»‪.‬‬ ‫وأوضـ ـح ــت أن ن ـتــائــج الـبـنــك‬

‫خ ـ ـ ــال ا لـ ـنـ ـص ــف األول ت ـع ـكــس‬ ‫استمرار النمو في حجم األعمال‪،‬‬ ‫إذ زادت ال ـقــروض والتسليفات‬ ‫اإلجمالية بنسبة ‪ 6.5‬فــي المئة‬ ‫ع ـلــى أس ـ ــاس س ـن ــوي إلـ ــى ‪16.2‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬كما ارتفعت ودائع‬ ‫ال ـع ـم ــاء ب ـن ـحــو ‪ 5.7‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫ً‬ ‫على أســاس سنوي وصــوال إلى‬ ‫ً‬ ‫‪ 15.5‬مليارا‪ ،‬وتزامن ذلــك النمو‬ ‫مــع الحفاظ على معايير جــودة‬ ‫أص ــول مــرتـفـعــة إذ بـلـغــت نسبة‬ ‫الـقــروض المتعثرة مــن إجمالي‬ ‫المحفظة االئتمانية للبنك ‪1.39‬‬ ‫في المئة ووصل معدل التغطية‬ ‫إلى ‪ 234‬في المئة‪.‬‬

‫والمنتجات المصرفية المتطورة‬ ‫لكل العمالء‪.‬‬

‫العمليات الدولية‬

‫األجندة الرقمية‬ ‫وع ـل ــى صـعـيــد اسـتــراتـيـجـيــة‬ ‫الـ ـبـ ـن ــك ت ـ ـجـ ــاه االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــار فــي‬ ‫الـ ـتـ ـكـ ـن ــول ــوجـ ـي ــا‪ ،‬قـ ــالـ ــت ال ـب ـح ــر‬ ‫«ن ـضــع أج ـن ــدة ال ـت ـحــول الــرقـمــي‬ ‫ضمن أولويات البنك الرئيسية‪،‬‬ ‫ونؤمن في بنك الكويت الوطني‬ ‫أن ت ـل ــك األج ـ ـنـ ــدة س ـ ــوف تـمـثــل‬ ‫العامل الرئيسي في استمرار نمو‬ ‫أعمالنا فــي المستقبل وضمان‬ ‫للحفاظ على حصتنا المهيمنة»‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت أن االسـ ـتـ ـثـ ـم ــار فــي‬ ‫الـتـكـنــولــوجـيــا يــدعــم ال ـب ـنــك في‬ ‫اخ ـت ــراق أسـ ــواق جــديــدة إضــافــة‬ ‫إلى المساهمة في زيادة حصتنا‬ ‫في األسواق التي نوجد فيها كما‬ ‫يعمل ذلك االستثمار على تقوية‬ ‫عالقتنا بعمالئنا على اختالف‬ ‫شرائحهم وتلبية احتياجاتهم‬ ‫المتنوعة»‪.‬‬ ‫وبينت أن التركيبة السكانية‬

‫شيخة البحر‬

‫نمو حجم‬ ‫ميزانيتنا‬ ‫يتزامن مع‬ ‫الحفاظ على‬ ‫جودة أصول‬ ‫مرتفعة‬ ‫ورسملة قوية‬

‫فـ ــي الـ ـك ــوي ــت وكـ ــافـ ــة األسـ ـ ـ ــواق‬ ‫اإلقليمية التي نعمل بها يغلب‬ ‫عليها فـئــة الـشـبــاب مـمــا يرسخ‬ ‫مـكــانــة الـتـكـنــولــوجـيــا والـتـحــول‬ ‫الرقمي في صدارة استراتيجيتنا‬ ‫مـ ــن أج ـ ــل ت ـل ـب ـيــة اح ـت ـيــاجــات ـهــم‬ ‫وت ـط ـل ـع ــات ـه ــم‪ ،‬ب ـم ــا ي ـض ـمــن لـنــا‬ ‫الـحـفــاظ على مكانتنا الــريــاديــة‬ ‫ً‬ ‫ب ــالـ ـقـ ـط ــاع الـ ـمـ ـص ــرف ــي م ـح ـل ـيــا‬ ‫ً‬ ‫وإقليميا‪.‬‬ ‫وأكدت أن التحول الرقمي الذي‬ ‫ً‬ ‫ينتهجه البنك يعتبر برنامجا‬ ‫ً‬ ‫شــامــا إذ يتضمن كــل قطاعات‬ ‫األع ـم ــال وال ـم ـنــاطــق الـجـغــرافـيــة‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ي ـع ـم ــل بـ ـه ــا الـ ـبـ ـن ــك‪ ،‬ب ـمــا‬ ‫يضمن تـقــديــم أح ــدث الـخــدمــات‬

‫وعن استراتيجية بنك الكويت‬ ‫الوطني في التوسع على صعيد‬ ‫ع ـم ـل ـيــاتــه ال ــدولـ ـي ــة أفـ ـ ـ ــادت ب ــأن‬ ‫«استراتيجيتنا تهدف في المقام‬ ‫األول إلى تحقيق أقصى استفادة‬ ‫وقـيـمــة مـضــافــة لمساهمينا من‬ ‫خالل التركيز على تنويع نموذج‬ ‫أعمالنا وم ـصــادر الــدخــل وسط‬ ‫اقـتــراب األســواق التي نعمل بها‬ ‫من النضج واستكمال النمو»‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت الـبـحــر أن «فــروعـنــا‬ ‫الخارجية تساهم بنسبة ‪ 26‬في‬ ‫المئة من صافي أرباح المجموعة‬ ‫وفي مقدمتها مصر والسعودية‬ ‫إذ نــر كــز عليها بشكل كبير لما‬ ‫ن ـ ـ ــراه مـ ــن ف ـ ــرص ك ـب ـي ــرة لـلـنـمــو‬ ‫هناك»‪.‬‬ ‫وفعلى صعيد السوق المصري‬ ‫لفتت إلى استهداف البنك تحقيق‬ ‫مستويات نمو قياسية لعملياته‬ ‫في قطاع التجزئة المصرفية‪ ،‬لما‬ ‫يتضمنه ذلك القطاع الحيوي في‬ ‫ً‬ ‫مصر من فرص للنمو وخصوصا‬ ‫في ظل التحسن الذي تشهده كافة‬ ‫مؤشرات االقتصاد الكلي هناك‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ــر أن‬ ‫استراتيجية بنك الكويت الوطني‬ ‫لـلـتــوســع ف ــي ال ـس ــوق الـسـعــودي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ت ـح ــرز ت ـق ــدم ــا م ـل ـحــوظــا إذ بــدأ‬ ‫العمل في الفروع الجديدة التي‬ ‫افتتحها الـبـنــك الـعــام الـمــاضــي‪،‬‬ ‫إضافة إلى تدشين أعمال شركة‬ ‫ال ــوط ـن ــي إلدارة ال ـ ـثـ ــروات ال ـتــي‬

‫ي ـس ـت ـه ــدف الـ ـبـ ـن ــك مـ ــن خــال ـهــا‬ ‫توسيع قــاعــدة األص ــول الـمــدارة‬ ‫فــي الـســوق الـسـعــودي مــن خــال‬ ‫االستفادة من انتشارنا الدولي‬ ‫المتميز في ذلك القطاع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا ع ـ ـل ـ ــى سـ ـ ـ ـ ـ ـ ــؤال ح ـ ــول‬ ‫استراتيجية البنك للتوسع في‬ ‫ال ـس ــوق ال ـص ـي ـنــي‪ ،‬ق ــال ــت الـبـحــر‬ ‫«نـ ــرى ف ــرص ــة ك ـب ـيــرة لـلـنـمــو من‬ ‫خ ـ ـ ـ ــال وجـ ـ ـ ــودنـ ـ ـ ــا ف ـ ـ ــي ال ـ ـسـ ــوق‬ ‫الصيني إذ نستهدف في األساس‬ ‫تــوطـيــد ال ـعــاقــات مــع الـشــركــات‬ ‫الصينية التي لديها استثمارات‬ ‫ف ـ ــي ا ل ـ ـكـ ــو يـ ــت ودول ا ل ـم ـن ـط ـقــة‬ ‫ً‬ ‫وخـصــوصــا شــركــات الـمـقــاوالت‪،‬‬ ‫كــذلــك ال ـشــركــات ال ـتــي تـعـمــل في‬ ‫باقي قطاعات األعمال المختلفة»‪.‬‬

‫تمويل المشروعات التنموية‬ ‫وتابعت‪« :‬لدينا مكانة ريادية‬ ‫في السوق الكويتي‪ ،‬التي نسعى‬ ‫ً‬ ‫دائ ـمــا إلــى الـحـفــاظ عليها ألننا‬ ‫ا ل ـ ـم ـ ـمـ ــول األول لـ ـلـ ـمـ ـش ــرو ع ــات‬ ‫ال ـت ـن ـمــويــة والـ ـش ــرك ــات ال ـك ـبــرى‬ ‫ال ـم ـح ـل ـيــة واألج ـن ـب ـي ــة ال ـعــام ـلــة‬ ‫فــي الـكــويــت بفضل قــوة مركزنا‬ ‫المالي وتصنيفاتنا االئتمانية‬ ‫المرتفعة وعالقاتنا الوثيقة مع‬ ‫كافة عمالئنا»‪.‬‬ ‫وأكدت البحر سعي البنك إلى‬ ‫ال ـح ـفــاظ عـلــى مـكــانـتــه الــريــاديــة‬ ‫ألنــه الخيار األول لكل الشركات‬ ‫ال ـك ـبــرى م ــع الـسـعــي إل ــى زي ــادة‬ ‫حـ ـصـ ـت ــه م ـ ــن ق ـ ـطـ ــاع الـ ـش ــرك ــات‬ ‫مـتــوسـطــة الـحـجــم إذ يـتــوقــع أن‬ ‫ً‬ ‫يشهد ائتمان الشركات نموا مع‬ ‫الـتــزام الحكومة بــزيــادة اإلنـفــاق‬

‫االس ـ ـت ـ ـث ـ ـمـ ــاري واإلنـ ـ ـ ـف ـ ـ ــاق ع ـلــى‬ ‫المشروعات التنموية ضمن رؤية‬ ‫«كويت جديدة ‪.»2035‬‬ ‫وأشـ ــارت الـبـحــر إل ــى احتفاظ‬ ‫ب ـن ــك ال ـك ــوي ــت ال ــوط ـن ــي بـحـصــة‬ ‫م ـه ـي ـم ـن ــة ف ـ ــي ق ـ ـطـ ــاع ال ـت ـم ــوي ــل‬ ‫ال ـ ـت ـ ـجـ ــاري إضـ ــافـ ــة إلـ ـ ــى ت ـقــديــم‬ ‫الـخــدمــات المصرفية لما ال يقل‬ ‫ع ــن ‪ 75‬ف ــي الـمـئــة م ــن الـشــركــات‬ ‫األج ـن ـب ـيــة ال ـتــي تـعـمــل بــالـســوق‬ ‫المحلي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على ســؤال حــول تمويل‬ ‫بنك الكويت الوطني لمشروعات‬ ‫م ــؤس ـس ــة الـ ـبـ ـت ــرول وشــركــات ـهــا‬ ‫ال ـت ــاب ـع ــة‪ ،‬ق ــال ــت‪« :‬ل ــدي ـن ــا عــاقــة‬ ‫وثيقة مع المؤسسة وشركاتها‬ ‫التابعة إذ نمثل الممول الرئيسي‬ ‫لكل مشروعاتها النفطية داخل‬ ‫الـكــويــت وخــارج ـهــا مـثــل تمويل‬ ‫مشروع مصفاة الدقم في عمان‬ ‫وك ــذل ــك م ـص ـفــاة فـيـتـنــام إضــافــة‬ ‫إلـ ــى م ــا ت ـقــدمــه ش ــرك ــة الــوط ـنــي‬ ‫لالستثمار من خدمات استشارية‬ ‫ل ـل ـم ــؤس ـس ــة ف ـ ــي تـ ـم ــوي ــل ك ــاف ــة‬ ‫مشاريعها»‪.‬‬

‫التحول‬ ‫الرقمي‬ ‫ضرورة ملحة‬ ‫في ظل العمل‬ ‫بأسواق يغلب‬ ‫عليها فئة‬ ‫الشباب‬

‫«الخليج» و«القوى العاملة» يعقدان أول «التجاري» يرعى حفل الفائزين في المسابقة‬ ‫معرض وظيفي لذوي االحتياجات الخاصة الرمضانية لمحافظة العاصمة‬ ‫توظيف ‪ 10‬متقدمين للبنك انضموا إلى العمل في مختلف إداراته‬

‫الخالد والورع في صورة جماعية مع الفائزين‬ ‫المشاركون في المعرض‬ ‫اخـتـتــم بـنــك الـخـلـيــج وبــرنــامــج إع ــادة‬ ‫هيكلة القوى العاملة أول معرض وظيفي‬ ‫لذوي االحتياجات الخاصة‪ ،‬الذي عقد يوم‬ ‫األربـعــاء الماضي بمبنى برنامج إعــادة‬ ‫هيكلة القوى العاملة في الرقعي‪.‬‬ ‫وقال البنك في بيان صحافي أمس‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫المعرض جاء حرصا من «الخليج» على‬ ‫االستفادة من الخبرات العملية والمواهب‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ي ـت ـم ـت ــع بـ ـه ــا ذوو االحـ ـتـ ـي ــاج ــات‬ ‫الخاصة‪ ،‬وعلى توفير فرص عمل مناسبة‬ ‫ل ـه ــم وم ـس ــاع ــدت ـه ــم ع ـل ــى االنـ ـ ـخ ـ ــراط فــي‬

‫قطاع العمل المصرفي‪ .‬و قــا لــت المديرة‬ ‫العامة للموارد البشرية في البنك سلمى‬ ‫الـ ـحـ ـج ــاج‪« :‬أس ـع ــدت ـن ــا األعـ ـ ـ ــداد ال ـك ـب ـيــرة‬ ‫للمتقدمين للعمل فــي بـنــك الخليج من‬ ‫أبنائنا مــن ذوي االحتياجات الخاصة‪،‬‬ ‫وعـ ـق ــدن ــا خـ ـ ــال الـ ـمـ ـع ــرض الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫المقابالت الفورية‪ ،‬وكان هناك الكثير من‬ ‫ً‬ ‫المتقدمين ممن تم قبولهم فورا كذلك‪ ،‬إذ‬ ‫اكتسبنا من هذا المعرض ‪ 10‬زمالء جدد‬ ‫ا نـضـمــوا للعمل فــي اإلدارات المختلفة‬ ‫في البنك‪.‬‬

‫وأع ــرب ــت ال ـح ـجــاج عــن الـتـقــديــر «لثقة‬ ‫هؤالء الكبيرة بنا وفي بيئة العمل التي‬ ‫نحرص على معاييرها العالية‪ ،‬ونفخر‬ ‫باستقبالهم بيننا‪ ،‬كما نتطلع إلنجازاتهم‬ ‫ورؤيـ ـ ــة مــواه ـب ـهــم الـ ــواعـ ــدة ف ــي تشكيل‬ ‫مستقبل القطاع المصرفي الكويتي»‪.‬‬ ‫ي ــذك ــر أن ب ـنــك ال ـخ ـل ـيــج ي ـح ــرص على‬ ‫الشمولية بين موظفيه‪ ،‬ويوظف العديد‬ ‫من ذوي االحتياجات الخاصة في فروعه‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـل ـفــة الـ ـت ــي تـ ــراعـ ــي االح ـت ـي ــاج ــات‬ ‫المختلفة لكل األفراد‪.‬‬

‫ضمن فعاليات حفل توزيع جوائز المسابقة الثقافية الرمضانية‪،‬‬ ‫التي نظمتها محافظة العاصمة‪ ،‬برعاية البنك التجاري الكويتي‪،‬‬ ‫وجه محافظ العاصمة الشيخ طالل الخالد الدعوة للبنك لحضور‬ ‫حفل توزيع جوائز المسابقة الرمضانية لعام ‪.2019‬‬ ‫وجاءت رعاية البنك لهذه المسابقة للسنة الرابعة على التوالي‬ ‫في إطار الترتيبات التي قام بها «التجاري» لتقديم الدعم والمساندة‬ ‫لعدد من األنشطة االجتماعية التي تنظمها محافظات الكويت‬ ‫لخدمة أفراد المجتمع ومنها العاصمة‪.‬‬ ‫بهذه المناسبة‪ ،‬أشــاد محافظ العاصمة بــدور البنك التجاري‬ ‫ورعايته للمسابقة الثقافية التي استمرت طــوال شهر رمضان‪،‬‬ ‫الفـتــا الــى أن مثل هــذه اإلسـهــامــات مــن شأنها أن تحقق التنمية‬ ‫المستدامة للمجتمع‪ ،‬وهو هدف تنشده كل الجهات القائمة على‬ ‫خدمة المواطن والوطن‪.‬‬

‫ب ــدوره ــا‪ ،‬قــالــت أمــانــي الـ ــورع‪ ،‬نــائـبــة ال ـمــديــر ال ـع ــام‪ ،‬قـطــاع‬ ‫ا لـتــوا صــل ا لـمــؤ سـســي‪« ،‬إن ر عــا يــة ا لـبـنــك ا لـتـجــاري للمسابقة‬ ‫الثقافية التي نظمتها محافظة العاصمة جاء ت ضمن الدور‬ ‫ا لــذي يلعبه البنك في د عــم مختلف الشرائح المجتمعية في‬ ‫إ طــار مسؤوليته االجتماعية‪ ،‬والترتيبات المسبقة وا لــد عــم‬ ‫ا لــذي ر صــده ا لـتـجــاري لرعاية مختلف األنشطة االجتماعية‬ ‫والثقافية والرياضية والتعليمية والصحية التي تنظمها‬ ‫محافظات الكويت خالل شهر رمضان وطوال العام‪ ،‬لما لذلك‬ ‫من انعكاسات إيجابية على أفراد المجتمع كافة»‪.‬‬ ‫وفــي خـتــام الـحـفــل قــدم طــال الـخــالــد درع ــا تــذكــاريــة إلدارة‬ ‫الـبـنــك ال ـت ـجــاري‪ ،‬تـقــديــرا مــن مـحــافـظــة الـعــاصـمــة لــدعــم البنك‬ ‫وإس ـه ــام ــات ــه ف ــي ك ــل ال ـف ـعــال ـيــات الـمـجـتـمـعـيــة ال ـت ــي تـنـظـمـهــا‬ ‫المحافظة لقاطنيها‪.‬‬

‫«بيتك» يطلق خدمة إيداع الشيكات عبر الموبايل «برقان»‪ :‬ورشة تنسيق الزهور‬ ‫مندني‪ :‬نستثمر في الحلول الرقمية لتمكين العمالء من استخدام أحدث االبتكارات البنكية لعمالء حساب «‪»Youth‬‬ ‫أطلق بيت التمويل الكويتي‬ ‫«ب ـي ـتــك» لـلـعـمــاء خــدمــة إي ــداع‬ ‫الشيكات عبر الموبايل األولى‬ ‫مــن نوعها فــي الـكــويــت‪ ،‬ضمن‬ ‫إطار ريادته في طرح الخدمات‬ ‫وال ـ ـ ـح ـ ـ ـلـ ـ ــول الـ ــرق ـ ـم ـ ـيـ ــة ت ـل ـب ـيــة‬ ‫الحتياجات العمالء العصرية‪،‬‬ ‫وجاء اطالق الخدمة بالتعاون‬ ‫مـ ــع ش ــر ك ــة «‪»ProgressSoft‬‬ ‫ً‬ ‫الرائدة عالميا في مجال تقنية‬ ‫المعلومات‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال «بـ ـ ـيـ ـ ـت ـ ــك» ف ـ ــي بـ ـي ــان‬ ‫صـحــافــي أمـ ــس‪ ،‬إن ــه م ــن خــال‬ ‫ه ـ ــذه الـ ـخ ــدم ــة‪ ،‬ي ـم ـكــن لـعـمــاء‬ ‫«ب ـي ـت ــك» إي ـ ـ ــداع ش ـي ـكــات ـهــم فــي‬ ‫ً‬ ‫حساباتهم إلكترونيا بسرعة‬ ‫وس ـ ـهـ ــولـ ــة وأم ـ ـ ـ ـ ــان‪ ،‬م ـ ــن خ ــال‬ ‫تـسـجـيــل ال ــدخ ــول إل ــى تطبيق‬ ‫«‪ »kfhonline‬وإد خ ـ ـ ــال مبلغ‬ ‫الشيك المراد إيداعه‪ ،‬ثم التقاط‬ ‫ص ـ ـ ــورة لـ ـك ــا ج ــانـ ـب ــي ال ـش ـيــك‬ ‫بــاس ـت ـخــدام كــام ـيــرا هــواتـفـهــم‬ ‫الذكية‪ ،‬وسيتم بعد ذلك إيداع‬ ‫المبلغ مباشرة في حساباتهم‪،‬‬ ‫ويــوفــر هــذا الـنــوع مــن الحلول‬

‫الرقمية المتطورة للعمالء قدرة‬ ‫أكبر على إدارة أموالهم بشكل‬ ‫ً‬ ‫س ــري ــع وم ــري ــح‪ ،‬خ ـصــوصــا أن‬ ‫الخدمة ال تتطلب تسليم الشيك‬ ‫األصلي للفرع‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ــال رئ ـ ـ ـيـ ـ ــس ال ـ ـخـ ــدمـ ــات‬ ‫المصرفية لــأفــراد والخدمات‬ ‫ال ـمــال ـيــة ال ـخــاصــة للمجموعة‬ ‫ف ــي «ب ـي ـتــك»‪ ،‬ول ـيــد م ـنــدنــي‪ ،‬إن‬ ‫خ ــدم ــة إيـ ـ ـ ــداع ال ـش ـي ـك ــات عـبــر‬ ‫الـ ـم ــوب ــاي ــل ت ــؤك ــد أن «ب ـي ـت ــك»‬ ‫يسير عـلــى الـطــريــق الصحيح‬ ‫ف ـ ــي اسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة الـ ـتـ ـح ـ ّـول‬ ‫ً‬ ‫الرقمي الطموحة‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الـخــدمــة تــوفــر على العمالء‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ــوق ـ ــت وال ـ ـج ـ ـهـ ــد‪ ،‬فـ ـ ـب ـ ــدال مــن‬ ‫زيــارة الفرع إلتمام معامالتهم‬ ‫ال ـم ـص ــرف ـي ــة‪ ،‬ي ـم ـك ـن ـهــم ال ـق ـيــام‬ ‫بذلك عبر الموبايل مع ضمان‬ ‫المحافظة على أعلى مستويات‬ ‫األمان والسرية‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف م ـن ــدن ــي أنـ ـ ــه «م ــن‬ ‫خ ــال ه ــذه الـخــدمــة المبتكرة‪،‬‬ ‫ي ـع ــزز «ب ـي ـتــك» ري ــادت ــه ك ـمــزود‬ ‫للحلول المصرفية المتقدمة‪،‬‬

‫ومواكبة التطور التكنولوجي‬ ‫في الصناعة المصرفية بطريقة‬ ‫ت ـ ـخـ ــدم اح ـ ـت ـ ـيـ ــاجـ ــات ال ـع ـم ــاء‬ ‫ومتطلباتهم الفورية»‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن «بيتك» يستثمر‬ ‫بقوة في الحلول الرقمية الرائدة‬ ‫ّ‬ ‫التي تمكن عمالئه من استخدام‬ ‫أح ــدث االبـتـكــارات البنكية في‬ ‫تنفيذ معامالتهم المصرفية‬ ‫وتـلـبـيــة أه ــداف ـه ــم ع ـلــى ال ـمــدى‬ ‫ال ـب ـع ـيــد‪ .‬ومـ ــن خـ ــال مــواص ـلــة‬ ‫البنك توفيره المزيد من الحلول‬ ‫سهلة االستخدام‪ ،‬نجح «بيتك»‬ ‫في تمكين عمالئه من االستفادة‬ ‫من أفضل الخدمات والمنتجات‪،‬‬ ‫وإتــاحــة الـفــرص الـجــديــدة أمــام‬ ‫ت ـي ـس ـيــر م ـعــامــات ـهــم الـبـنـكـيــة‬ ‫وأنشطتهم التجارية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن «بيتك» يواصل‬ ‫مواكبة التحول الرقمي وتطبيق‬ ‫خدمات‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ»‪ ،»Fintech‬وال ـ ـ ــذك ـ ـ ــاء‬ ‫االص ـط ـنــاعــي‪ ،‬وتـحـقـيــق أعـلــى‬ ‫مـعــايـيــر ال ـك ـفــاءة واالس ـت ـخــدام‬ ‫األم ـث ــل ل ـل ـم ــوارد‪ ،‬م ــع مــواصـلــة‬

‫تحقيق أعلى مستويات االبتكار‬ ‫وتعزيز قيم الريادة واالبتكار‪،‬‬ ‫والشراكة وتحمل المسؤولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكد أن «بيتك» قطع أشواطا‬ ‫ك ـ ـب ـ ـيـ ــرة ف ـ ــي رح ـ ـل ـ ــة الـ ـتـ ـح ــول‬ ‫ال ــرقـ ـم ــي‪ ،‬م ـن ـ ّـوه ــا بــال ـخــدمــات‬ ‫والمنتجات المالية العصرية‬ ‫وال ـ ـم ـ ـب ـ ـت ـ ـكـ ــرة ال ـ ـت ـ ــي أط ـل ـق ـه ــا‬ ‫مـ ـ ـ ـث ـ ـ ــل‪ :‬خ ـ ـ ــدم ـ ـ ــة ال ـ ـت ـ ـحـ ــويـ ــات‬ ‫ال ـمــال ـيــة الـ ـف ــوري ــة بــاس ـت ـخــدام‬ ‫ش ـب ـك ــة ر يـ ـب ــل «‪،»RippleNet‬‬ ‫و خـ ــد مـ ــة « ‪ »Skiplino‬لـحـجــز‬ ‫ً‬ ‫ال ـ ـمـ ــواع ـ ـيـ ــد إل ـ ـك ـ ـتـ ــرون ـ ـيـ ــا فــي‬ ‫الـفــروع المصرفية‪ ،‬وافتتاح ‪3‬‬ ‫ف ــروع «‪ »KFH Go‬فــي إشبيلية‬ ‫والجابرية والمنقف‪ ،‬والسحب‬ ‫الـنـقــدي دون بـطــاقــة مــن خــال‬ ‫«‪ »QR code‬أو البطاقة المدنية‬ ‫أو رقم الهاتف‪ ،‬وخدمة التحويل‬ ‫ال ـمــالــي ال ـســريــع ع ـبــر ال ـحــدود‬ ‫«‪ ،»KFH Xpress‬وخــدمــة ‪KFH‬‬ ‫‪ Pay‬للدفع اإللكتروني‪ ،‬وخدمة‬ ‫الروبوت‪،‬‬ ‫وا لـ ـ ـ ـ «‪ ،»Chatbot‬و غ ـيــر هــا‬ ‫الكثير من الخدمات الرقمية‪.‬‬

‫وليد مندني‬

‫مشاركات في الورشة‬ ‫عـقــد بـنــك «ب ــرق ــان» بــالـتـعــاون مــع «فـ ــاورد»‪،‬‬ ‫مـتـجــر بـيــع األزهـ ــار وال ـه ــداي ــا‪ ،‬ورش ــة مجانية‬ ‫ل ـع ـمــاء ح ـس ــاب «‪ »Youth‬ل ـل ـش ـبــاب لتنسيق‬ ‫ال ــزه ــور ف ــي ف ـنــدق م ــاري ــوت ريــزيــدنــس إن في‬ ‫مدينة الكويت‪.‬‬ ‫البنك في بيان صحافي أمــس‪ ،‬إن ذلك‬ ‫وقــال‬ ‫ً‬ ‫يــأتــي مــواك ـبــة الهـتـمــامــات الـشـبــاب وأفـكــارهــم‬ ‫ً‬ ‫اإلبــداع ـيــة‪ ،‬وت ــم تنظيم ‪ 3‬ورش ن ـظــرا لإلقبال‬

‫ً‬ ‫ال ـش ــدي ــد م ــن ال ـش ـب ــاب خ ـص ــوص ــا ألن ـه ــا ف ـتــرة‬ ‫العطلة السنوية‪ .‬وأوضــح أن حساب «‪»Youth‬‬ ‫هــو للشباب للذين ت ـتــراوح أعـمــارهــم بـيــن ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ 25‬عاما‪ ،‬ويسعون إلى تحقيق مستقبل مكلل‬ ‫ً‬ ‫بالنجاح‪ ،‬ويتضمن الحساب ‪ 50‬دينارا فورية‬ ‫عند تحويل المكافأة الطالبية وبطاقة سابقة‬ ‫ً‬ ‫الدفع مجانا وبطاقة الصرف اآللي لالستفادة من‬ ‫باقة واسعة من الخصومات مجموعة مختارة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫تقرير أسواق المال الخليجية األسبوعي‬

‫مكاسب متفاوتة على معظم المؤشرات‪ ...‬والكويت في الصدارة‬ ‫علي العنزي‬

‫مؤشرات بورصة‬ ‫الكويت تتقدم‬ ‫األسواق الرابحة‬ ‫بنمو كبير‬ ‫تجاوز ‪%3‬‬

‫مكاسب متوسطة‬ ‫في مؤشرات‬ ‫البحرين‬ ‫والسعودية‬ ‫وأبوظبي ودبي‬ ‫ونمو محدود‬ ‫في قطر وتراجع‬ ‫مسقط بنصف‬ ‫نقطة مئوية‬

‫ساد اللون األخضر على األداء‬ ‫األس ـب ــوع ــي ل ـم ــؤش ــرات أس ــواق‬ ‫الـ ـم ــال ب ـ ــدول م ـج ـلــس ال ـت ـعــاون‬ ‫ال ـخ ـل ـي ـج ــي‪ ،‬الـ ـت ــي ان ـت ـه ــت إل ــى‬ ‫مكاسب متفاوتة لستة مؤشرات‬ ‫وت ــراج ــع م ــؤش ــر سـ ــوق مسقط‬ ‫ف ـقــط وبـنـسـبــة مـ ـح ــدودة كــانــت‬ ‫نصف نقطة مئوية‪ ،‬بينما تصدر‬ ‫مــؤشــر ب ــورص ــة ال ـكــويــت ال ـعــام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرابحين محققا نموا كبيرا بـ‬ ‫‪ 3‬فــي الـمـئــة‪ ،‬ت ــاه مــؤشــر ســوق‬ ‫ً‬ ‫البحرين محققا نسبة ‪ 1.7‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬وحل ثالثا مؤشر السوق‬ ‫ال ـس ـع ــودي الــرئ ـي ـســي «ت ــاس ــي»‬ ‫ً‬ ‫بنسبة ‪ 1.4‬في المئة وجاء رابعا‬ ‫ً‬ ‫مــؤشــر س ــوق أبــوظ ـبــي محققا‬ ‫ن ـس ـبــة ‪ 1.1‬ف ــي ال ـم ـئ ــة واك ـت ـفــى‬ ‫مــؤشــر س ــوق دب ــي بـنـسـبــة ‪0.9‬‬ ‫في المئة واستقر مؤشر السوق‬ ‫ال ـق ـطــري ع ـلــى ن ـمــو م ـح ــدود لم‬ ‫يتجاوز نصف نقطة مئوية‪.‬‬

‫شراء متواصل في بورصة الكويت‬ ‫تميزت بــورصــة الـكــويــت عن‬ ‫ب ـق ـيــة ال ـ ـبـ ــورصـ ــات الـخـلـيـجـيــة‬ ‫بالنمو الكبير خ ــال األ سـبــوع‬ ‫الماضي‪ ،‬وبسيولة هي األعلى‬ ‫مـنــذ س ـنــوات بـمـعــدل أسـبــوعــي‬ ‫حيث تدفقت بـشــدة على قطاع‬ ‫الـمـصــارف بــالــدرجــة األول ــى‪ ،‬ثم‬ ‫ارتفعت كذلك فــي الـســوق األول‬ ‫وكثير من األسهم التشغيلية في‬ ‫السوق الرئيسي لتضيف نسبة‬ ‫‪ 3‬في المئة على مؤشر السوق‬

‫ال ـعــام وبـحــوالــي ‪ 176.65‬نقطة‬ ‫ليصل إلى أعلى مستوياته عند‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 6127.12‬نقطة متجاوزا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مستوى نفسيا مهما هو ‪ 6‬آالف‬ ‫نقطة للمرة األولى في تاريخه‪.‬‬ ‫وكان الدعم األكبر من السوق‬ ‫األول ال ـ ـ ــذي رب ـ ــح ن ـس ـب ــة أك ـبــر‬ ‫ك ــان ــت ‪ 3.6‬ف ــي ال ـم ـئــة وه ــي من‬ ‫أعلى االرتفاعات األسبوعية له‬ ‫ً‬ ‫منذ إطالقه قبل ‪ 15‬شهرا ليبلغ‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 6776.83‬نقطة مضيفا‬ ‫‪ 232.55‬نقطة بينما ربح مؤشر‬ ‫الـســوق الرئيسي ‪ 1.3‬فــي المئة‬ ‫ه ــي ‪ 61.66‬ن ـق ـطــة ل ـي ـق ـفــل عـلــى‬ ‫مستوى ‪ 4845.41‬نقطة‪.‬‬ ‫وارتـ ـف ــع ال ـن ـشــاط والـسـيــولــة‬ ‫بنسب واضحة قريبة من ‪ 46‬في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المئة تقريبا قـيــا ســا مــع معدل‬ ‫األس ـب ــوع األس ـبــق وارت ـف ــع عــدد‬ ‫ال ـص ـف ـقــات بــأك ـثــر م ــن الـنـصــف‬ ‫وتــركــزت السيولة على األسهم‬

‫الرئيسية فــي قـطــاع المصارف‬ ‫ً‬ ‫خـصــوصــا «بـيـتــك» و»الــوط ـنــي»‬ ‫و»األهـلــي المتحد» بينما شكل‬ ‫سهم «االم ـت ـيــاز» معظم سيولة‬ ‫ال ـســوق الــرئـيـســي وبـنـمــو كبير‬ ‫ً‬ ‫ق ـيــاســا ع ـلــى م ـع ــدالت سيولته‬ ‫الـســابـقــة وكــانــت نـتــائــج أعـمــال‬ ‫ب ـع ــض ال ـب ـن ــوك ق ــد دف ـع ــت بـهــا‬ ‫مـثــل الــوط ـنــي وبــوب ـيــان بينما‬ ‫ت ــراج ـع ــت أرب ـ ـ ــاح ب ـن ــك الـخـلـيــج‬ ‫وأثرت على السهم الذي ينتظر‬ ‫ً‬ ‫م ــزادا عـلــى نسبة ‪ 16‬فــي المئة‬ ‫م ــن أس ـه ـمــه ال ـم ـم ـلــوكــة للهيئة‬ ‫الـعــامــة لــاسـتـثـمــار قـبــل نهاية‬ ‫هذا الشهر‪.‬‬ ‫ورافق مؤشر سوق البحرين‬ ‫مـ ــؤشـ ــر ب ـ ــورص ـ ــة الـ ـك ــوي ــت فــي‬ ‫الـ ـصـ ـع ــود‪ ،‬ل ـك ــن ب ـن ـســب أقـ ــل إذ‬ ‫أضاف ‪ 1.7‬في المئة وبدعم من‬ ‫األسهم المتداولة في السوقين‬ ‫وهـ ـم ــا األه ـ ـلـ ــي ال ـم ـت ـح ــد وج ــي‬

‫ً‬ ‫إف إت ـ ـ ــش ال ـ ـ ـ ــذي سـ ـج ــل نـ ـم ــوا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا بنهاية تعامالت بورصة‬ ‫ال ـك ــوي ــت بـيـنـمــا ت ــأل ــق «األه ـل ــي‬ ‫الـمـتـحــد» الـبـحــريـنــي عـلــى وقــع‬ ‫ارتـ ـف ــاع ــه ال ـك ـب ـي ــر فـ ــي ب ــورص ــة‬ ‫الكويت خالل جلسات األسبوع‪،‬‬ ‫لينتهي مؤشر ســوق البحرين‬ ‫إ لـ ــى م ـس ـت ــوى ‪ 1537.09‬نـقـطــة‬ ‫ً‬ ‫مضيفا ‪ 25.89‬نقطة لتتجاوز‬ ‫م ـكــاس ـبــه ل ـه ــذا الـ ـع ــام مـسـتــوى‬ ‫ً‬ ‫‪ 15‬ف ــي ال ـم ـئ ــة ويـ ـح ــل وص ـي ـفــا‬ ‫للبورصة الكويتية ا لـتــي حقق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سوقها األول نموا كبيرا بنسبة‬ ‫‪ 28.5‬في المئة‪.‬‬

‫«تاسي» ونتائج الربع الثاني‬ ‫اس ـ ـت ـ ـطـ ــاع مـ ــؤشـ ــر «تـ ــاسـ ــي»‬ ‫وهــو المؤشر الرئيسي للسوق‬ ‫ً‬ ‫المالية السعودية العودة قريبا‬ ‫ً‬ ‫من مستوى ‪ 9‬آالف نقطة مجددا‬

‫وبدعم من مكاسب أسعار النفط‬ ‫وهــدوء األجــواء الجيوسياسية‬ ‫التي استقرت على تصريحات‬ ‫متبادلة ومستمرة بين أطــراف‬ ‫غ ــربـ ـي ــة كـ ــالـ ــواليـ ــات ال ـم ـت ـح ــدة‬ ‫وبريطانيا من جهة وإيــران من‬ ‫جهة وأصبحت محدودة التاثير‬ ‫على أداء األســواق‪ ،‬كذلك تراجع‬ ‫ال ـح ــرب ال ـت ـجــاريــة بـيــن الصين‬ ‫والواليات المتحدة بعد تراجع‬ ‫ترامب عن قراره بفرض عقوبات‬ ‫على شركة هواوي التكنولوجية‬ ‫ال ـص ـي ـن ـيــة ال ـع ـم ــاق ــة وان ـت ـق ــال‬ ‫المناوشات بينه وبين االقتصاد‬ ‫الفرنسي هذه المرة‪ ،‬ووسط هذه‬ ‫ال ـ ـظـ ــروف ال ـم ـس ـت ـقــرة اس ـت ـطــاع‬ ‫مؤشر «تاسي» أن يضيف نسبة‬ ‫‪ 1.4‬فـ ــي ا ل ـم ـئ ــة ت ـ ـعـ ــادل ‪121.7‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن ـق ـطــة ل ـي ـق ـفــل ق ــريـ ـب ــا ج ـ ــدا مــن‬ ‫ً‬ ‫مستوى ‪ 9‬آالف نقطة وتحديدا‬ ‫عـلــى مـسـتــوى ‪ 8968.23‬نقطة‪،‬‬

‫مقارنة نمو مؤشرات أسواق المال الخليجية خالل األسبوع المنتهي في ‪2019/07/11‬‬ ‫مؤشر السوق‬

‫الكويت‬

‫السعودية‬

‫الدوحة‬

‫مسقط‬

‫المنامة‬

‫أبو ظبي‬

‫دبي‬

‫‪2019/07/04‬‬

‫‪5.950.47‬‬

‫‪8.846.53‬‬

‫‪10.566.52‬‬

‫‪3.822.59‬‬

‫‪1.511.2‬‬

‫‪4.999.46‬‬

‫‪2.660.53‬‬

‫‪2019/07/11‬‬

‫‪6.127.12‬‬

‫‪8.968.23‬‬

‫‪10.613.32‬‬

‫‪3.803.32‬‬

‫‪1.537.09‬‬

‫‪5.052.43‬‬

‫‪2.685.58‬‬

‫الفرق‬

‫‪176.65‬‬

‫‪121.7‬‬

‫‪46.8‬‬

‫‪-19.27‬‬

‫‪25.89‬‬

‫‪52.97‬‬

‫‪25.05‬‬

‫التغير (‪)%‬‬

‫‪%3.0‬‬

‫‪%1.4‬‬

‫‪%0.4‬‬

‫‪%-0.5‬‬

‫‪%1.7‬‬

‫‪%1.1‬‬

‫‪%0.9‬‬

‫وبانتظار تدفق مزيد من نتائج‬ ‫أعمال الربع الثاني‪ ،‬التي جاءت‬ ‫متراجعة في بدايتها إذ أعلنت‬ ‫‪ 9‬شركات نتائجها بانخفاض‬ ‫إجمالي ‪ 5‬في المئة بأرباحها‪.‬‬

‫مكاسب في سوقي اإلمارات‬ ‫س ـ ـ ـجـ ـ ــل س ـ ـ ــوق ـ ـ ــا اإلم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات‬ ‫ً‬ ‫«أبوظبي» و»دبي» الماليان نموا‬ ‫ً‬ ‫وسطا خالل األسبوع الثاني من‬ ‫شهر يوليو و كــا نــت اإليجابية‬ ‫لمصلحة أبــوظ ـبــي ال ــذي حقق‬ ‫ً‬ ‫نموا أكبر بنسبة ‪ 1.1‬في المئة‬ ‫ً‬ ‫تـعــادل ‪ 53‬نقطة تقريبا ليقفل‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــوى ‪ 5052.43‬نقطة‬ ‫ً‬ ‫مخترقا مستوى ‪ 5‬آالف نقطة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـ ـجـ ــددا ورافـ ـ ـع ـ ــا م ــن مـكــاسـبــه‬ ‫السنوية المحدودة إلى ‪ 2.3‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬وسجل ســوق دبــي نموا‬ ‫ً‬ ‫قــريـبــا مــن ج ــاره أبــوظـبــي لكنه‬ ‫ُ‬ ‫بنسبة أقل من ‪ 1‬في المئة بعشر‬ ‫نقطة مئوية تعادل ‪ 25.05‬نقطة‬ ‫لـيـقـفــل عـلــى مـسـتــوى ‪2685.58‬‬ ‫نـقـطــة لـتــرتـفــع مـكــاســب الـســوق‬ ‫السنوية لهذا الـعــام أكثر مــن ‪6‬‬ ‫ف ــي ال ـم ـئــة ك ــراب ــع أف ـض ــل ســوق‬ ‫خليجي‪.‬‬

‫تغيرات محدودة في قطر وعمان‬ ‫واصـ ـ ـ ــل مـ ــؤشـ ــر س ـ ـ ــوق ق ـطــر‬ ‫مكاسبه لألسبوع الثاني على‬ ‫الـتــوالــي واسـتـقــر فــوق مستوى‬ ‫‪ 10600‬نقطة هذه المرة بعد أن‬

‫جمع ‪ 46.8‬نقطة تعادل نسبة ‪0.4‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة وهي األدنــى خليجيا‬ ‫وسط استقرار العوامل المؤثرة‬ ‫وميلها لإليجابية بـعــد إ عــان‬ ‫شركتين فقط عــن نتائج الربع‬ ‫الثاني أحدهما بنك قطر الوطني‬ ‫وهـ ـ ــو أهـ ـ ــم مـ ـك ــون ــات ال ـم ــؤش ــر‬ ‫وبنمو بلغ ‪ 3.8‬في المئة كذلك‬ ‫ارتفعت أرباح ناقالت بنسبة ‪7‬‬ ‫في المئة‪.‬‬ ‫على الـطــرف اآلخ ــر استمرت‬ ‫السلبية في مؤشر سوق مسقط‬ ‫وزاد من خسائره الكبيرة التي‬ ‫ح ـق ـق ـهــا خـ ــال األس ـ ـبـ ــوع األول‬ ‫مــن هــذا الشهر وتــراجــع بنسبة‬ ‫ن ـ ـصـ ــف نـ ـقـ ـط ــة م ـ ـئـ ــويـ ــة خـ ــال‬ ‫األس ـبــوع الـمــاضــي الـتــي تعادل‬ ‫‪ 19.27‬نقطة ليقفل بالكاد على‬ ‫مستوى ‪ 3800‬نقطة وبالتحديد‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــوى ‪ 3803.32‬نقطة‬ ‫وذل ــك بــالــرغــم مــن تــدفــق نتائج‬ ‫أكبر من شركاته المدرجة‪ ،‬التي‬ ‫مالت إلــى اإليجابية هــذه المرة‬ ‫إذ نمت نتائج ‪ 5‬شــركــات مــن ‪8‬‬ ‫وبنسبة نـمــو إجـمــالـيــة تخطت‬ ‫‪ 12‬في المئة لكن اتجاه السوق‬ ‫ل ــم ي ـت ـغ ـيــر وي ـح ـت ــاج م ــزي ــد مــن‬ ‫ال ـن ـت ــائ ــج اإلي ـج ــاب ـي ــة‪ ،‬ال ـت ــي قــد‬ ‫ً‬ ‫تغير مـســاره بـعــد أن بـلــغ قــاعــا‬ ‫ً‬ ‫جديدا بلغت بخسائره هذا العام‬ ‫مستوى ‪ 11.8‬فــي المئة كأسوأ‬ ‫أداء خليجي‪.‬‬

‫«زين» تقدم تجربة الختبار تطبيقات الـ «‪ :Ooredoo »5G‬خدمة الطلبات المسبقة لجهاز‬ ‫الشركة تدعو عمالءها لزيارة فرعها باألڤنيوز – اليكترا‬ ‫‪Huawei Mate 20 X 5G‬‬ ‫ّ‬ ‫دش ـن ــت شــركــة «زي ـ ــن» منطقة‬ ‫ُمخصصة لتجربة تكنولوجيا‬ ‫ال ـج ـيــل ال ـخــامــس «‪ »5G‬بـفــرعـهــا‬ ‫ف ــي مـجـمــع األڤ ـن ـي ــوز بــالـمــرحـلــة‬ ‫ال ــراب ـع ــة – ال ـي ـك ـتــرا‪ ،‬ال ـت ــي تتيح‬ ‫ل ـع ـم ــائ ـه ــا ف ــرص ــة االسـ ـتـ ـخ ــدام‬ ‫الـفـعـلــي لـمـجـمــوعــة مـتـنــوعــة من‬ ‫تـ ـطـ ـبـ ـيـ ـق ــات الـ ـجـ ـي ــل الـ ـخ ــام ــس‪،‬‬ ‫والتعرف على اإلمكانات الهائلة‬ ‫التي ُت ّ‬ ‫قدمها هــذه التكنولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫الثورية الجديدة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ـ ــت ال ـ ـشـ ــركـ ــة‪ ،‬ف ـ ــي ب ـي ــان‬ ‫صـ ـح ــاف ــي أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬إن ـ ـهـ ــا أط ـل ـقــت‬ ‫ً‬ ‫أخ ـ ـيـ ــرا م ـج ـم ــوع ــة مـ ــن ال ـب ــاق ــات‬ ‫المرنة إلنترنت الجيل الخامس‬ ‫«‪ »5G‬لـعـمــائـهــا مــن ذوي الــدفــع‬ ‫اآلج ـ ــل‪ ،‬ب ـعــد إع ــان ـه ــا ف ــي شـهــر‬ ‫مايو الماضي جاهزية شبكتها‬ ‫لــإطــاق الـتـجــاري لتكنولوجيا‬ ‫الجيل الخامس لتكون أول شركة‬ ‫تطرح تقنية الـ «‪ »5G‬في الخليج‬ ‫بـتـغـطـيــة شــام ـلــة ل ـكــافــة مـنــاطــق‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وأوضحت «زيــن» أنها دشنت‬ ‫منطقة ُمخصصة دا خ ــل فرعها‬ ‫ف ــي مـجـمــع األڤ ـن ـي ــوز بــالـمــرحـلــة‬ ‫ال ــراب ـع ــة – ال ـي ـك ـتــرا‪ ،‬ال ـت ــي تتيح‬ ‫لـعـمــائـهــا ت ـجــربــة تـكـنــولــوجـيــا‬ ‫الجيل الخامس «‪ »5G‬ومقارنتها‬

‫ّ‬ ‫المخصصة لتجربة تكنولوجيا الجيل الخامس‬ ‫المنطقة‬ ‫ً‬ ‫جـ ـنـ ـب ــا إلـ ـ ـ ــى جـ ـن ــب مـ ـ ــع ال ـج ـي ــل‬ ‫السابق من الشبكة عبر استخدام‬ ‫مجموعة متنوعة مــن تطبيقات‬ ‫الـجـيــل ال ـخــامــس‪ ،‬وال ـت ــي تشمل‬ ‫األل ـ ـعـ ــاب اإللـ ـكـ ـت ــرونـ ـي ــة‪ ،‬أج ـه ــزة‬ ‫الڤيديو عبر‬ ‫الترفيه‪ ،‬خدمات بث ّ‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬تنزيل الملفات كبيرة‬ ‫ال ـح ـجــم‪ ،‬أج ـه ــزة ال ـم ـنــزل الــذكــي‪،‬‬ ‫وغ ـي ــره ــا م ــن ال ـت ـط ـب ـي ـقــات‪ ،‬كـمــا‬ ‫سـتـقــوم «زي ــن» بتدشين مناطق‬ ‫مماثلة لتجربة الجيل الخامس‬ ‫ً‬ ‫في فروع أخرى قريبا‪.‬‬ ‫وأضــافــت الـشــركــة أنـهــا قامت‬ ‫بـ ـتـ ـخـ ـصـ ـي ــص هـ ـ ـ ـ ــذه ال ـم ـن ـط ـق ــة‬

‫ب ـه ــدف ت ـقــديــم ت ـجــربــة ُم ـبــاشــرة‬ ‫وت ـفــاع ـل ـيــة ل ـع ـمــائ ـهــا الخ ـت ـبــار‬ ‫س ـ ــرع ـ ــات ت ـك ـن ــول ــوج ـي ــا ال ـج ـي ــل‬ ‫ً‬ ‫ال ـخ ــام ــس ب ـش ـكــل م ـل ـمــوس ب ــدال‬ ‫من اختبارات السرعة التقليدية‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى إتــاحــة الـفــرصــة لهم‬ ‫للتعرف على اإلمكانات الهائلة‬ ‫التي ُت ّ‬ ‫قدمها هــذه التكنولوجيا‬ ‫ال ـث ــوري ــة ال ـج ــدي ــدة ف ــي م ـجــاالت‬ ‫الـحـيــاة المختلفة‪ ،‬وكـيــف تعمل‬ ‫على تحسين نمط الحياة اليومي‬ ‫وت ـعــزيــز اإلن ـتــاج ـيــة‪ ،‬ك ـمــا يمكن‬ ‫للعمالء االستفسار ّعن الباقات‬ ‫الـمـتـنــوعــة ال ـتــي تــوفــرهــا «زي ــن»‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫إلنترنت الجيل الخامس‪ ،‬واختيار‬ ‫الـ ـب ــاق ــة األم ـ ـثـ ــل الح ـت ـي ــاج ــات ـه ــم‬ ‫الشخصية والعملية‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت «زي ـ ـ ـ ـ ــن» أعـ ـلـ ـن ــت فــي‬ ‫ش ـهــر م ــاي ــو ال ـم ــاض ــي نـجــاحـهــا‬ ‫فــي تصميم و بـنــاء شبكة كاملة‬ ‫ل ـخ ــدم ــات ال ـج ـي ــل ال ـخ ــام ــس مــع‬ ‫تــو فـيــر بنية تحتية و فــق أفضل‬ ‫الـمـعــايـيــر ال ــدول ـي ــة‪ ،‬وذلـ ــك عقب‬ ‫إعــان الهيئة العامة لالتصاالت‬ ‫وت ـق ـن ـي ــة الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــات م ـنـ ّح ـهــا‬ ‫ال ـت ــراخ ـي ــص الـ ــازمـ ــة لـ ُـمـشــغـلــي‬ ‫االتصاالت إلطالق خدمات الجيل‬ ‫الخامس في السوق الكويتي‪.‬‬

‫فـ ـ ـ ــي س ـ ـع ـ ـي ـ ـهـ ــا الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـم ــر‬ ‫ل ـت ـقــديــم األفـ ـض ــل ل ـع ـمــائ ـهــا‪،‬‬ ‫ب ـ ـ ـمـ ـ ــا يـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاش ـ ــى م ـ ـ ـ ــع نـ ـم ــط‬ ‫حياتهم اليومية‪ ،‬ويتسق مع‬ ‫تـطـلـعــاتـهــم‪ ،‬ب ــدأت ‪Ooredoo‬‬ ‫اس ـت ـق ـبــال ال ـط ـل ـبــات المسبقة‬ ‫ألول هاتف ذكــي يدعم شبكة‬ ‫الجيل الخامس ‪5G، Huawei‬‬ ‫‪.Mate 20 X 5G‬‬ ‫واحتفلت ‪ Ooredoo‬بحملة‬ ‫الـ ـطـ ـل ــب الـ ـمـ ـسـ ـب ــق ال ـخ ـم ـيــس‬ ‫الماضي‪ ،‬خالل فعالية الجيل‬ ‫الخامس ‪ 5G‬التي اقيمت في‬ ‫مجمع األ ف ـن ـيــوز‪ ،‬وسيحصل‬ ‫العمالء الذين يقومون بطلب‬ ‫الجهاز مسبقا قبل ‪ 17‬يوليو‬ ‫عـلــى ه ــداي ــا قـيـمــة وحـصــريــة‪،‬‬ ‫لـ ـتـ ـث ــري ‪ Ooredoo‬ت ـج ــر ب ــة‬ ‫العميل لشبكة الجيل الخامس‬ ‫مــع هــاتــف ‪HuaweiMate 20‬‬ ‫‪.X 5G‬‬ ‫و ي ـ ــأ ت ـ ــي إ طـ ـ ـ ــاق ‪Huawei‬‬ ‫‪ Mate 20 X 5G‬ليؤكد التزام‬ ‫‪ Ooredoo‬ب ـتــزو يــد عمالئها‬ ‫ب ــأح ــدث ال ـم ـن ـت ـجــات وأف ـض ــل‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــروض‪ ،‬وي ـ ـ ـضـ ـ ــم جـ ـه ــاز‬ ‫‪Huawei Mate 20 X 5G‬‬ ‫آخــر ابتكارات الشركة وأقــوى‬ ‫تـقـنـيــاتـهــا الـمـتـقــدمــة ال ـتــي لم‬

‫«طفل المستقبل» تدخل مجال‬ ‫األغذية والعصائر الصحية‬ ‫أع ـ ـ ـل ـ ـ ـنـ ـ ــت ش ـ ـ ــرك ـ ـ ــة طـ ـف ــل‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـقـ ـب ــل الـ ـت ــرفـ ـيـ ـهـ ـي ــة‬ ‫ال ـع ـقــاريــة تــوق ـيــع ع ـقــد مع‬ ‫شــركــة سـمــوثــي فــاكـتــوري‪،‬‬ ‫إحدى الشركات األميركية‬ ‫الكبرى فــي مـجــال األغــذيــة‬ ‫وال ـ ـ ـ ــوجـ ـ ـ ـ ـب ـ ـ ـ ــات ال ـ ـص ـ ـح ـ ـيـ ــة‬ ‫والـ ـ ـعـ ـ ـص ـ ــائ ـ ــر ال ـط ـب ـي ـع ـي ــة‬ ‫ال ـعــال ـيــة الـ ـج ــودة‪ ،‬تحصل‬ ‫بموجبه «طفل المستقبل»‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ح ـ ـ ـقـ ـ ــوق الـ ـتـ ـشـ ـغـ ـي ــل‬ ‫الـ ـحـ ـص ــري لـ ـه ــذه ال ـع ــام ــة‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫وصـ ـ ـ ــرحـ ـ ـ ــت الـ ــرئ ـ ـي ـ ـسـ ــة‬ ‫التنفيذية عـضــوة مجلس‬ ‫إدارة الشركة ر شــا الغنيم‬ ‫ب ـ ـ ــأن ال ـ ـتـ ــوسـ ــع ف ـ ــي ق ـط ــاع‬ ‫األغذية يأتي ضمن الخطة‬ ‫االستراتيجية لشركة طفل‬ ‫المستقبل‪ ،‬التي تهدف إلى‬ ‫خلق التكامل في الخدمات‬ ‫ال ـم ـق ــدم ــة ل ـل ـعــائ ـلــة‪ .‬ووق ــع‬ ‫عقد االتفاق عن شركة طفل‬ ‫ال ـم ـس ـت ـق ـبــل رش ـ ــا ال ـغ ـن ـيــم‪،‬‬ ‫وعن الجانب اآلخر جيمس‬ ‫ف ـ ـي ـ ـل ـ ـسـ ــانـ ــا مـ ـ ــالـ ـ ــك ش ــرك ــة‬ ‫سموثي فاكتوري‪.‬‬ ‫وعن هذا االتفاق‪ ،‬أعربت‬ ‫الـ ـغـ ـنـ ـي ــم عـ ـ ــن سـ ـع ــادتـ ـه ــا‪،‬‬ ‫مؤكدة أن التعاقد مع هذه‬ ‫الشركة يعد تحوال جديدا‬ ‫كـشــركــة تــرفـيـهـيــة عــائـلـيــة‪،‬‬ ‫وال ــدخ ــول فــي اتـفــاقــات مع‬ ‫أ ط ــراف تتمتع بمصداقية‬ ‫وثـ ـ ـق ـ ــة وع ـ ـ ــراق ـ ـ ــة فـ ـ ــي هـ ــذا‬ ‫ا لـ ـ ـمـ ـ ـج ـ ــال م ـ ـ ــن ‪ 20‬عـ ــا مـ ــا‪،‬‬

‫وم ـتــواجــدون فــي أكـثــر من‬ ‫‪ 20‬دولة حول العالم‪.‬‬ ‫واكدت بدء التفاوض مع‬ ‫الشركة المذكورة للحصول‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ح ـ ـ ـقـ ـ ــوق الـ ـتـ ـشـ ـغـ ـي ــل‬ ‫الـ ـحـ ـص ــري لـ ـه ــذه ال ـع ــام ــة‬ ‫ال ـ ـت ـ ـجـ ــاريـ ــة ف ـ ــي الـ ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫وا سـ ـ ـتـ ـ ـط ـ ــا ع ـ ــت أن ت ـح ـق ــق‬ ‫ال ـت ـم ـي ــز وخـ ـل ــق م ـن ـظــومــة‬ ‫م ـت ـك ــام ـل ــة وال ـ ـتـ ــوسـ ــع فــي‬ ‫تقديم ا لـخــد مــات الغذائية‬ ‫ال ـم ـك ـم ـل ــة‪ ،‬وتـ ـق ــدي ــم مـنـتــج‬ ‫غـ ــذائـ ــي ص ـح ــي وط ـب ـي ـعــي‬ ‫م ــا ئ ــم ل ـك ــل األذواق‪ ،‬كـمــا‬ ‫أنـ ـ ـ ــه ي ـ ـعـ ــد مـ ـ ــن أفـ ـ ـض ـ ــل مــا‬ ‫ي ـم ـك ــن أن يـ ـق ــدم ل ــأط ـف ــال‬ ‫ولطلبة المدارس في جميع‬ ‫ال ـمــراحــل الـعـمــريــة‪ ،‬كونها‬ ‫عصائر طبيعية ووجبات‬ ‫و س ـل ـطــات صـحـيــة تعتمد‬ ‫على مواد طبيعية ونقية‪.‬‬

‫صورة جماعية لفريق العمل‬ ‫يسبقها إليها أحد‪ ،‬حيث يعد‬ ‫أول هاتف ذكي في العالم يدعم‬ ‫شبكة الجيل الخامس ‪.5G‬‬ ‫ويضم جهاز ‪Huawei Mate‬‬ ‫‪ 20 X 5G‬العديد من الميزات‪،‬‬ ‫م ـن ـه ــا ن ـ ـظـ ــام ك ــامـ ـي ــرا ‪Leica‬‬ ‫الـثــاثـيــة ال ـجــديــدة مــع عدسة‬ ‫زاويـ ـ ــة واسـ ـع ــة ج ـ ــدا‪ ،‬ورق ــاق ــة‬ ‫‪ Balong 5000 5G‬األول ــى في‬ ‫الـعــالــم‪ ،‬ورقــاقــة كيرين ‪ 980‬و‬ ‫‪ Huawei Super Charge‬ذات‬ ‫شـهــادة األم ــان مــن ‪ TÜV‬وقلم‬ ‫‪.HuaweiM-Pen4‬‬ ‫و تـ ـ ـ ـع ـ ـ ــد ك ـ ـ ــا مـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرا ‪Leica‬‬

‫ال ـث ــاث ـي ــة الـ ـج ــدي ــدة مـصـمـمــة‬ ‫ل ـ ـس ـ ـي ـ ـنـ ــاريـ ــوهـ ــات م ـخ ـت ـل ـف ــة‪،‬‬ ‫حـ ـي ــث ت ـل ـت ـق ــط ع ـ ــدس ـ ــة ‪RGB‬‬ ‫الرئيسية بدقة ‪ 40‬ميغابكسل‬ ‫تـ ـف ــاصـ ـي ــل رائ ـ ـ ـعـ ـ ــة‪ ،‬ف ـ ــي ح ـيــن‬ ‫س ـت ـتــركــز ع ــدس ــة الـتـلـيـفــوتــو‬ ‫غ ــرافـ ـي ــة الـ ـت ــي ت ــأت ــي ب ــدق ــة ‪8‬‬ ‫م ـي ـغ ــاب ـك ـس ــل عـ ـل ــى ال ـل ـق ـط ــات‬ ‫البعيدة‪ ،‬وتعتبر عدسة اليكا‬ ‫الـجــديــدة‪ ،‬التي تتميز بزاوية‬ ‫واسعة جدا‪ ،‬والتي تأتي بدقة‬ ‫‪ 20‬ميغابكسل‪ ،‬مثالية لصور‬ ‫الـمـنــاظــر الطبيعية وال ـصــور‬ ‫البيانية ولقطات الماكرو‪.‬‬

‫وتعد رقاقة ‪Balong 5000‬‬ ‫أول ش ــر يـ ـح ــة جـ ـي ــل خ ــا م ــس‬ ‫مـتـعــدد األوضـ ــاع بتصميم ‪7‬‬ ‫نــانــومـتــر مــن ‪ ،Huawei‬حيث‬ ‫تــد عــم ‪ Balong 5000‬البنية‬ ‫ال ـه ـن ــدس ـي ــة غـ ـي ــر ال ـم ـس ـت ـق ـلــة‬ ‫(‪ )NSA‬والمستقلة (‪ )SA‬على‬ ‫حــد س ــواء للتمتع بــاالنـتـقــال‬ ‫الـ ـسـ ـل ــس إلـ ـ ــى ش ـب ـك ــة ال ـج ـيــل‬ ‫الخامس ‪ 5G‬المتطورة‪.‬‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺎت‬

‫‪t‬‬

‫‪om‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alj a‬‬

‫اﻟﻌﺪد ‪ / 4167‬اﻷﺣﺪ ‪ 14‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو اﻟﻘﻌﺪة ‪1440‬ﻫـ‬

‫‪16‬‬

‫ُ‬ ‫ﺗﺮﺟﻢ ﻛﺘﺎب »ﺣﺎن أوان‬ ‫اﻟﻨﻬﻮض« إﻟﻰ ‪ 28‬ﻟﻐﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﺪرت اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ّ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫»اﻟﺪار‬ ‫ﻧﺎﺷﺮون«‪.‬‬

‫ﻣﺴﻚ وﻋﻨﺒﺮ‬

‫ﻣﺰاج‬

‫‪17‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﺑﻄﻞ ﻓﺮﻗﺔ »ﻣﺴﺮح ﻣﺼﺮ«‬ ‫وﻣﺆﺳﺴﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎن أﺷﺮف‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎﻗﻲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫أﺧﻴﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ‪ ٧‬ﺳﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮوض‪.‬‬

‫‪21‬‬ ‫ﻣﺴﻚ وﻋﻨﺒﺮ‬

‫ﺧﺘﺎم اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻤﺴﺮح اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻔﻮز‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺘﻲ »ﻓﺎرس ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﻰ« و»ﺑﺎﺋﻌﺔ اﻟﻜﻌﻚ«‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻴﻦ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺳﺨﺮت اﻟﻤﻄﺮﺑﺔ ﻣﺎﺟﺪة‬ ‫اﻟﺮوﻣﻲ ﺣﻔﻠﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺟﻮﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻹﻃﻼق ﻧﺪاء ﺳﻼم وﻣﺤﺒﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺎ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻠﻘﺎء اﻷول ﻟﻤﺸﺎﻫﻴﺮ ﻫﻮﻟﻴﻮود؟‬ ‫ﻛﻮرﺗﻨﻲ اﻟﺘﻘﺖ دﻳﺴﻴﻚ ﺑﺎﻟﻤﻜﺴﻴﻚ وﺟﻮﻧﺎس وﺻﻮﻓﻲ ﻋﺒﺮ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻳﺘﺴﺎء ل اﻟﻜﺜﻴﺮون ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﻲ ﻧﺠﻮم‬ ‫ا ﻟـﻔــﻦ واﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻌﺮف اﻟﻨﺠﻮم‬ ‫وا ﻟ ـﻤ ـﺸ ــﺎ ﻫ ـﻴ ــﺮ إ ﻟ ـ ــﻰ ﺷ ــﺮ ﻳ ـﻜ ــﺔ أو ﺷــﺮ ﻳــﻚ‬ ‫ﺣ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﻢ‪ ،‬وﻛ ـﻴ ــﻒ ﺗ ـﻜ ــﻮن ﺑ ــﺪاﻳ ــﺎت ﻫــﺬه‬ ‫ا ﻟـﻘـﺼــﺺ‪ ،‬و ﻋــﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ا ﻟـﻠـﻘــﺎء اﻷول‬ ‫اﻟﺬي ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮﻧﺎن‬ ‫ﻳﻨﺘﻤﻴﺎن إﻟﻰ اﻟﻤﺠﺎل ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻲ اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫أو اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻮرت اﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺎؤﻻت اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻄ ــﺮت ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﻮﺳ ــﻂ اﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻲ ﺧ ــﻼل‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺘ ــﺮة اﻟ ـﺴ ــﺎﺑ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ــﻮل أﺣـ ــﺪث ﺣــﻼت‬ ‫اﻟـ ــﺰواج ﻓــﻲ ﻫــﻮﻟ ـﻴــﻮود‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺟﻤﻌﺖ‬ ‫اﻟﻤﻐﻨﻲ ﺟﻮ ﺟﻮﻧﺎس واﻟﻤﻤﺜﻠﺔ ﺻﻮﻓﻲ‬ ‫ﺗﻴﺮﻧﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻟﻤﻐﻨﻲ ﻧﻴﻚ‬ ‫ﺟ ــﻮﻧ ــﺎس وزوﺟ ـﺘ ــﻪ ﺑــﺮﻳــﺎﻧ ـﻜــﺎ ﺗ ـﺸــﻮﺑــﺮا‪،‬‬ ‫وﺿ ـﻤ ــﻦ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎق أﻃ ـﻠ ــﺖ ﺑــﺮأﺳ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﻧﺠﻤﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﻛﻮرﺗﻨﻲ ﻛﺎرداﺷﻴﺎن‬ ‫وﺳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮت دﻳـ ـﺴـ ـﻴ ــﻚ اﻟـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺌ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ـﺸ ــﺪ‬ ‫واﻟﺠﺬب‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻼﻣﺢ ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﻷﺣﺪث‪،‬‬ ‫ﺟﻮﻧﺎس وﺗﻴﺮﻧﺮ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ اﻷﺧﻴﺮة أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻫ ــﻲ وﺟـ ــﻮ ﻳ ـﺘ ــﺎﺑ ـﻌ ــﺎن ﺑـﻌـﻀـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﻋـﺒــﺮ ﻣــﻮاﻗــﻊ اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ ﻟــﻢ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ اي ﺣ ــﻮار‪ ،‬و ﻓــﻮ ﺟـﺌــﺖ ﻓــﻲ أ ﺣــﺪ‬ ‫اﻷﻳ ــﺎم ﺑــﺮﺳــﺎﻟــﺔ ﻣـﻨــﻪ ﺑــﻼ ﺳـﺒــﺐ‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻤــﺮت اﻟـﻌــﻼﻗــﺔ ﺑـﻴـﻨـﻬـﻤــﺎ إﻟ ــﻰ أن‬

‫ﺗـ ـﻄ ــﻮرت وﺣ ـ ــﺪث اﻻرﺗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎط‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣـﻴــﻦ‬ ‫ﺑ ـ ــﺪأت اﻟ ـﻌ ــﻼﻗ ــﺔ ﺑ ـﻴ ــﻦ ﻧ ـﺠ ـﻤــﺔ ﺑ ــﻮﻟ ـﻴ ــﻮود‬ ‫ﺑﺮﻳﺎﻧﻜﺎ ﺗﺸﻮﺑﺮا واﻟﻨﺠﻢ ﻧﻴﻚ ﺟﻮﻧﺎس‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺛﺮ ﻇﻬﻮرﻫﻤﺎ ﻣﻌﺎ ﻋﺎم ‪ ،2018‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﺠﺎدة اﻟﺤﻤﺮاء ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ‪.Met Gala‬‬

‫ﻫﺠﻮم وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫وﻟ ــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﺧـﺒــﺮ ارﺗ ـﺒ ــﺎط ﻛــﺎرداﺷ ـﻴــﺎن‬ ‫ﺑﺪﻳﺴﻴﻚ ﻣﺤﻞ اﻫﺘﻤﺎم ﻓﻘﻂ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹ ﻋ ــﻼم‪ ،‬ﺑــﻞ ﺛﻤﺔ ﺟـﻬــﺎت ﺷﻨﺖ ﻫﺠﻮﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﺳﺤﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻜﻮت‪ ،‬واﻋﺘﺒﺮت ارﺗﺒﺎﻃﻪ‬ ‫ﺑﻨﺠﻤﺔ ﺗـﻠـﻔــﺰ ﻳــﻮن ا ﻟــﻮا ﻗــﻊ ﻛــﻮر ﺗـﻨــﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟ ــﻞ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺮة‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ اﻟـﺤـﻘـﻴـﻘــﺔ ﻋﻜﺲ‬ ‫ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺮف اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻨـ ــﺎﺋـ ــﻲ ﻋ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل أﺣﺪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺰل ﺻﺪﻳﻖ ﻣﺸﺘﺮك ﻟﻬﻤﺎ ﻫﻮ ﺟﻮ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺲ ﻓﻲ اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ‪.‬‬ ‫أ ﻣــﺎ ﺑــﺮاد ﺑﻴﺖ واﻧﺠﻠﻴﻨﺎ ﺟﻮﻟﻲ ﻓﻤﺎ‬ ‫ﺣـ ــﺪث ﻣ ـﻌ ـﻬ ـﻤــﺎ ان ﺑ ـﻄ ــﻞ ا ﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ــﻢ ﻳ ـﻐــﺮم‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻄ ـﻠــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺠـﺴــﺪ اﻟـ ــﺪور أﻣــﺎﻣــﻪ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻌــﺮﻓــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﺑـﻌـﻀـﻬـﻤــﺎ ﻓ ــﻲ ﻛــﻮاﻟـﻴــﺲ‬ ‫ا ﻟـ ـﻔـ ـﻴـ ـﻠ ــﻢ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ــﺬي ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻋ ـ ــﺎم ‪2004‬‬ ‫"اﻟﺴﻴﺪ واﻟﺴﻴﺪة ﺳﻤﻴﺚ"‪.‬‬

‫اﻟـ ــ‪ 19‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﺧ ــﻼل ﺗ ـﺠــﺎرب اﻷداء اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻷ ﺣــﺪ اﻷ ﻓــﻼم‪ ،‬وﺑﻘﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟ ـﺴ ـﻨــﻮات ﻋ ــﺪﻳ ــﺪة‪ ،‬ﻗـﺒــﻞ أن ﻳـﺨــﺮ ﺟــﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻐﻴﺮت ﻧﻈﺮة ﺟﺎدا ﻟﻮﻳﻞ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺗﺮاه ﻣﺮاﻫﻘﺎ ﻣﺘﻬﻮرا‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓﻮﺟﺌﺖ ﻛﻢ ﺗﻐﻴﺮ ﻟﻴﺼﺒﺢ رﺟﻼ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺎ‪ ،‬وﺗﻘﻮل إن ﺻﺪاﻗﺘﻬﻤﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﻰ ﻗﺼﺔ ﺣﺐ ﺟﻤﻴﻠﺔ وزواج‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻬـ ـﺘـ ـﻬـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ إﻳ ـﻔ ــﺎ‬ ‫ﻣ ـﻴ ـﻨ ــﺪﻳ ــﺰ ورﻳ ـ ـ ــﺎن ﻏــﻮﺳ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﻎ ﻳ ـﻌ ــﺮﻓ ــﺎن‬ ‫ﺑـﻌـﻀـﻬـﻤــﺎ ﻣ ـﻨــﺬ ﻓ ـﺘــﺮة ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ أن‬ ‫ﻳـﻘـﻌــﺎ ﻓــﻲ اﻟ ـﺤــﺐ ﺧ ــﻼل ﺗـﺼــﻮﻳــﺮ أﺣــﺪ‬ ‫اﻷ ﻓــﻼم‪ ،‬وﺑﺪأ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻳﺘﻘﺎﺑﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬه ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ ﻗ ـ ـﺼـ ــﺺ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء‬ ‫اﻷول وﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻌـﻀـﻬــﺎ اﻟ ــﻰ اﻟ ـ ــﺰواج‪ ،‬واﻟـﺒـﻌــﺾ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻻ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﻮود اﻟﺴﺎﺣﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺮاﻫﻖ ﻣﺘﺤﻮل‬ ‫ﺑــﺪوره‪ ،‬ﺗــﺰوج و ﻳــﻞ ﺳﻤﻴﺚ ﻣﻦ ﺟﺎدا‬ ‫ﺑﻴﻨﻜﻴﺖ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻷول‬ ‫ﻣـ ــﺮة ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺳ ـﻤ ـﻴ ــﺚ‪ ،‬ﻋ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻓــﻲ‬

‫ﻛﻮرﺗﻨﻲ ﻛﺎرداﺷﻴﺎن وﺳﻜﻮت دﻳﺴﻴﻚ‬

‫ﺳﻮﻧﻐﻮل أودان ﻣﺸﺘﺎﻗﺔ ﻟﻤﺴﻠﺴﻞ »ﻧﻮر«‬ ‫واﻟﺠﻤﻬﻮر ﻳﻨﺘﻘﺪ ﺑﻴﺮﻳﻦ ﺳﺎت‬

‫ﺳﻮﻧﻐﻮل أودان‬

‫ﺗﺎﻟﻴﺎ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻋﺒﺮت اﻟﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺳﻮﻧﻐﻮل أودان‬ ‫ﻋﻦ اﺷﺘﻴﺎﻗﻬﺎ ﻟﻤﺴﻠﺴﻞ "ﻧﻮر"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن‬ ‫دورﻫﺎ ﻓﻴﻪ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺮح إﻟﻰ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‬ ‫وﺣﻘﻖ ﻟﻬﺎ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ أودان ﻟــﻮﺳــﺎﺋــﻞ إﻋ ــﻼم ﺗﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺴﻴﺪﻫﺎ دور "ﻧﻮر" ﻟﻢ ﺗﺠﺪ دورا‬ ‫ﻣﺜﻴﻼ ﻟﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﻟﻰ أن اﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻃﺮح‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﺳﺮﻳﺔ واﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﺗـﺤــﺪﺛــﺖ أﻳـﻀــﺎ ﻋــﻦ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺄﺑﻄﺎﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ‪" :‬ﻛﻴﻔﺎﻧﺶ ﺗﺎﺗﻠﻴﺘﻮغ ﺻﺪﻳﻘﻲ وأﺣﺒﻪ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮا‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ ﻓﻼ ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ"‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﺳﻮﻧﻐﻮل ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ ﻣـﺴـﻠـﺴـﻠـﻬــﺎ "ﺣ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺔ ﻋ ــﺎﺋ ـﻠ ــﺔ"‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﺧــﻠــﻒ ﻟـﻬــﺎ أﻋ ـ ــﺪاء ﻛـﺜـﻴــﺮﻳــﻦ ﻣ ــﻦ زﻣــﻼﺋـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻈﻬﺮون ﻟﻬﺎ وﻛﺄﻧﻬﻢ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎؤﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺼﻠﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ ﻻﻧﺘﻘﺎدﻫﺎ وأذﻳﺘﻬﺎ إﻋﻼﻣﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ـ ــﺪت أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺳ ـﻌ ـﻴ ــﺪة ﺟ ـ ــﺪا ﺑ ــﺎﻷﺻ ــﺪاء‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻤﺴﻠﺴﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺷﻜﺮت اﻟﻤﻤﺜﻠﻴﻦ‪:‬‬

‫آر‪ .‬ﻛﻴﻠﻲ‬

‫»ﺟﺎﻣﺒﺴﻮت« ﺗﺎﻟﻴﺎ ﻟﻠﻤﺼﻤﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﻐﻨﻲ آر‪ .‬ﻛﻴﻠﻲ‬ ‫ﺷﺮﺑﻞ زوي‬ ‫ﺧﻄﻔﺖ اﻟﻨﺠﻤﺔ ﺗﺎﻟﻴﺎ اﻷﻧﻈﺎر ﺑﺈﻃﻼﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬إذ ارﺗﺪت‬ ‫"ﺟــﺎﻣـﺒـﺴــﻮت" ﻣــﻦ ﺗــﻮﻗـﻴــﻊ اﻟـﻤـﺼـﻤــﻢ اﻟـﻠـﺒـﻨــﺎﻧــﻲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﺷﺮﺑﻞ زوي ‪ .‬و ﻗــﺪ ﺑﻠﻎ ﺛﻤﻦ ا ﻟـ"ﺟﺎﻣﺒﺴﻮت"‪ ،‬ا ﻟــﺬي ﺣﻤﻞ‬ ‫أﻟﻮاﻧﺎ ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬اﻟﺒﻨﻔﺴﺠﻲ‪ ،‬واﻟﻔﻀﻲ‪18.000 ،‬‬ ‫دوﻻر‪ .‬وﺗﻤﻴﺰ اﻟـ"ﺟﺎﻣﺒﺴﻮت" ﺑﺤﺒﺎت اﻟﺸﻮاروﻓﺴﻜﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻮاﻧﺒﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟـ"‪ ،"Fringes‬اﻟﺘﻲ اﻧﺴﺪﻟﺖ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﺼﺪر واﻟﺨﺼﺮ‪.‬‬

‫وﺟﻬﺖ ﻣﺤﻜﻤﺘﺎن اﺗﺤﺎدﻳﺘﺎن ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك وﺷﻴﻜﺎﻏﻮ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻐﻨﻲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ آر‪ .‬ﻛﻴﻠﻲ‪ ،‬ﺑﻨﻘﻞ ﻧﺴﺎء‬ ‫وﻓﺘﻴﺎت ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ وإﺑﻘﺎﺋﻬﻦ ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﻓﻲ ﻋﺮﻳﻀﺘﻲ اﺗﻬﺎم ﺗﻢ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺑﺮوﻛﻠﻴﻦ‬ ‫وﺷﻴﻜﺎﻏﻮ‪ ،‬ﻗــﺎل ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻻدﻋ ــﺎء اﻻﺗـﺤــﺎدي إن ﻛﻴﻠﻲ )‪52‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ( أدار ﺷﺒﻜﺔ ﻟﻼﺑﺘﺰاز وﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺒﺸﺮ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫دﻳﻤﻴﺖ أوزدﻳﻤﻴﺮ‪ ،‬ﻛﻴﻔﺎﻧﺶ ﺗﺎﺗﻠﻴﺘﻮغ‪ ،‬أﻛﻴﻦ‬ ‫أﻛﻴﻨﻮزو‪ ،‬وﻫﺎزال ﻛﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﻨﺌﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬أن ﺳﻮﻧﻐﻮل اﺷﺘﻬﺮت ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺪور "ﻧﻮر" إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻤﻤﺜﻞ‬ ‫ﻛﻴﻔﺎﻧﺶ ﺗﺎﺗﻠﻴﺘﻮغ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ُﻳﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ "ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻋﺎﺋﻠﺔ"‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻪ ﺟﺰء‬ ‫ﺛﺎن‪ُ ،‬‬ ‫وﺳﻴﻌﺮض ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺘﺮﻛﻲ أﻳﻀﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻄﺖ‬ ‫ﻋﺪﺳﺎت ﻣﺼﻮري اﻟﺒﺎﺑﺎرﺗﺰي ﺻﻮرة ﻟﻠﻨﺠﻤﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﻴ ــﺮﻳ ــﻦ ﺳـ ــﺎت ﺑ ــﺮﻓ ـﻘ ــﺔ ﺻــﺪﻳـﻘـﺘـﻬــﺎ‬ ‫ارﻧـ ـ ـ ــﺎؤوط ﻛـ ــﻮي‪ ،‬وﻫ ـﻤ ــﺎ ﻳـﻤـﺸـﻴــﺎن ﻓ ــﻲ أﺣــﺪ‬ ‫اﻟﺸﻮارع‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟــﻼﻓــﺖ ﻓــﻲ اﻷﻣ ــﺮ‪ ،‬ﻫــﻮ ارﺗ ــﺪاء ﺑﻴﺮﻳﻦ‬ ‫ﺛﻴﺎﺑﺎ رﻗﻴﻘﺔ وﺷﻌﺒﻴﺔ ﺟﺪا‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧـﺘـﻘــﺎدات ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻃﻠﺒﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﺧﺘﻴﺎر ﺳﺘﺎﻳﻠﻴﺴﺖ ﻛﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﻧـﻴــﻖ أﻛـﺜــﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أﻧـﻬــﺎ ﻧﺠﻤﺔ ﺷﻬﻴﺮة‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺸﻌﺒﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة‪.‬‬ ‫ُﻳﺬﻛﺮ أن ﺑﻴﺮﻳﻦ ﺳﺎت اﺷﺘﻬﺮت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ ﺑ ـ ــﺪور ﺳ ـﻤ ــﺮ ﺑ ـﻤ ـﺴ ـﻠ ـﺴــﻞ "اﻟ ـﻌ ـﺸــﻖ‬ ‫اﻟﻤﻤﻨﻮع"‪.‬‬

‫ﻫﺎرﻓﻲ واﻳﻨﺴﺘﻴﻦ‬

‫واﻳﻨﺴﺘﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﻳﻐﻴﺮ ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎض ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﻋﻠﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻟﻤﻨﺘﺞ‬ ‫واﻓﻖ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻳﻨﺴﺘﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﱠ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻓﺮﻳﻖ دﻓﺎﻋﻪ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﺎرﻓﻲ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻛﺪ اﻧﻄﻼﻗﻬﺎ ﻓﻲ ‪ 9‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ ارﺗﻜﺎب اﻋﺘﺪاءات‪ .‬وردا ﻋﻠﻰ ﺳﺆال اﻟﻘﺎﺿﻲ‪ ،‬أﺟﺎب‬ ‫واﻳﻨﺴﺘﻴﻦ ﺑـ"ﻧﻌﻢ" ﺑﺸﺄن رﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ اﺳﺘﺒﺪال ﺧﻮﺳﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻳﺰ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻴﻦ داﻳﻤﻦ ﺗﺸﻴﺮوﻧﻴﺲ ودوﻧــﺎ روﺗﻮﻧﻮ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﻣﺴﻨﺔ ﻛﻮرﻳﺔ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻤﺮﺿﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻧﺠﻤﺔ ﻋﺮوض أزﻳﺎء ﻓﻮق ﺳﻦ اﻟﺴﺒﻌﻴﻦ!‬

‫ﺗﺸﻮي ﺳﻮن ﻫﻮا‬ ‫ﻗـﺼــﺔ ﻧ ـﺠــﺎح ﻓ ــﻲ ﻋــﺎﻟــﻢ اﻷزﻳـ ـ ــﺎء‪ ،‬ﻓـﻘـﺒــﻞ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات‪ ،‬ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﺗ ـﺸ ــﻮي ﺳـ ــﻮن‪-‬ﻫـ ــﻮا ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ‪ 20‬ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻤﺮأة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 75‬ﻋﺎﻣﺎ ﺗﺘﺄﻟﻖ راﻫﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﻋﺮض‬ ‫ّ‬ ‫اﻷزﻳﺎء ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺸﻴﺦ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺘﺴﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻬﻮة ﺑﻴﻦ اﻷﺟﻴﺎل‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻤﺮأة ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺮﻣﺎدي اﻟﻤﺼﻔﻒ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـﻘـﻠـﻴــﻼت اﻟ ـﻠــﻮاﺗــﻲ ﺑـﺘــﻦ ﻧـﺠـﻤــﺎت ﻓ ــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫اﻟﻤﻮﺿﺔ ﻋﺒﺮ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻦ أﺗﺮاﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء اﻟﻄﺎﻋﻨﺎت ﻓﻲ اﻟﺴﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﺸﻮي ﺳﻮن‪-‬ﻫﻮا "أﻇﻦ أن ﻣﺰاوﻟﺔ ﻫﺬه‬ ‫وﺗﻘﻮل‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻬﻨﺔ ﻓﻲ ﺳﻨﻲ ﻣﻌﺠﺰة‪ .‬اﻷﻣــﺮ أﺷﺒﻪ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻫــﺪف ﻓــﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻷﺧـﻴــﺮة ﻣــﻦ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻷﺻـﻠــﻲ"‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺒﺎراة ﻛﺮة ﻗﺪم‪.‬‬ ‫ًّ‬ ‫وﺑﺎﺗﺖ ﻫﺬه اﻟﻤﺮأة أﻛﺒﺮ ﻋﺎرﺿﺎت اﻷزﻳﺎء ﺳﻨﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ ﻛــﻮرﻳــﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻋﻤﻠﺖ ﻃــﻮﻳــﻼ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻛﻤﻤﺮﺿﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﺎﻋﺎت دواﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻃﻮﻳﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺘﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻷﺳﺒﻮع أﺣﻴﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫وﺗــﻮﺿــﺢ ﺗ ـﺸــﻮي‪" :‬اﻟـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣــﻦ ﺗ ـﻨــﺎول وﺟﺒﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻐﺪاء ﻛﺎن ﺻﻌﺒﺎ واﻟﻀﻐﻂ اﻟﻨﻔﺴﻲ ﻛﺎن ﻫﺎﺋﻼ‬ ‫ً‬ ‫وﻛﻨﺖ ﻛﻤﻦ ّ‬ ‫ﻳﺨﺒﺊ ﻓﻲ داﺧﻠﻪ ﺑﺮﻛﺎﻧﺎ ﻋﻠﻰ وﺷﻚ‬ ‫اﻻﻧﻔﺠﺎر"‪.‬‬ ‫وﻫـ ــﻲ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻠ ــﻚ اﻟ ـﻔ ـﺘ ــﺮة ﺗ ـﻌ ـﻴــﺶ ﺗـﺤــﺖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣــﺪﻳــﻮﻧـﻴــﺔ ﻃــﺎﺋـﻠــﺔ وﺑــﺎﻟـﺘــﺎﻟــﻲ ﻛ ــﺎن ﺟ ــﻞ ﻣــﺎ ﺗﺠﻨﻴﻪ‬ ‫ﻳﺼﺐ ﻓﻲ دﻓﻊ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﺎ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﻀﻌﺖ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻗﺒﻞ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﻟــﺪى وﻛــﺎﻟــﺔ اﻷزﻳ ــﺎء "ذي ﺷــﻮ ﺑﺮوﺟﻜﺖ"‬ ‫أﺗ ــﺎﺣ ــﺖ ﻟ ـﻬــﺎ ﻓ ــﺮﺻ ــﺔ اﻟ ـﺒ ــﺪء ﻓ ــﻲ ﻣـﺴـﻴــﺮﺗـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺎت ﻋﺮض اﻷزﻳﺎء‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻴﺮ ﻫﺬه اﻟﻤﺮأة اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺔ إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺼﺒﻎ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﺑﺎﻷﺳﻮد ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺄﻻ ﻳﺒﺪو أﻓــﺮاد ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ "ﻣﺴﻨﻴﻦ ﺟــﺪا"‪.‬‬ ‫أﻣ ــﺎ اﻟ ـﻴــﻮم‪ ،‬ﻓـﻴـﺒــﺪي ﻣﺼﻤﻤﻮ اﻷزﻳـ ــﺎء اﻟـﻜــﻮرﻳــﻮن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻮن إﻋﺠﺎﺑﺎ ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﻔﺮﻳﺪ ﻟﻠﻮن ﺷﻌﺮﻫﺎ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺼﺎت اﻟﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺿﺢ ﻣﺼﻤﻤﺔ اﻷزﻳﺎء ﻛﻴﻢ ﻫﻲ‪-‬ﺟﻴﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ً‬ ‫‪ 32‬ﻋــﺎﻣــﺎ‪" :‬ﻫــﻲ ﻓــﺮﻳــﺪة وﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑـﻤــﺰاﻳــﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺘﻼءم ﻣﻊ اﻟﻄﺎﺑﻊ ﻏﻴﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي اﻟﺬي أﺳﻌﻰ إﻟﻰ‬ ‫إﻇﻬﺎره ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺼﺎﻣﻴﻤﻲ"‪.‬‬ ‫وﺗ ــﺮوي اﻟﻤﺼﻤﻤﺔ اﻟـﺘــﻲ اﺳـﺘـﻌــﺎﻧــﺖ ﺑﺘﺸﻮي‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﻟـ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ ﻓـ ــﻲ ﻋ ــﺮﺿ ـﻬ ــﺎ ﺧـ ـ ــﻼل أﺳ ـﺒ ــﻮع‬ ‫ﺳﻴﻮل ﻟﻠﻤﻮﺿﺔ "أﺻﻨﻊ ﻣﻼﺑﺲ ﻟﻸﺷﺨﺎص ﻓﻲ‬

‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻨﻴﺎت أو ﻣﻄﻠﻊ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ"‪.‬‬ ‫ً ً‬ ‫وﺗﺴﺘﺬﻛﺮ ﺗﺸﻮي "ﻫــﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻛــﺎن ﻓﻘﻴﺮا ﺟﺪا‬ ‫ﺧ ــﻼل ﺳ ـﻨ ــﻮات ﺻ ـﺒ ــﺎي"‪ ،‬ﻻﻓ ـﺘــﺔ إﻟ ــﻰ أﻧ ـﻬــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻣﻌﺠﺒﺔ ﻓﻲ ﺻﻐﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺮﺗﺪﻳﻬﺎ‬ ‫أﻃ ـﻔــﺎل اﻟـﻤـﻴـﺘــﻢ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳـﺘـﻠـﻘــﻮن ﻫـﺒــﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ اﻟـﻴــﻮم ﻓﻘﺪ ﺑــﺎﺗــﺖ ﺗـﺸــﻮي ﺗﻌﻤﻞ ﻓــﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻤﻮﺿﺔ اﻟــﺬي ﻻ ﺗﻘﻞ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﻋﻦ ‪ 43‬ﻣﻠﻴﺎر وون‬ ‫)‪ 36.7‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر( ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻔﻖ اﻟﻜﻮرﻳﻮن اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻮن ﻓﻮق ﺳﻦ اﻟﺴﺘﻴﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺪل ‪ 38‬أﻟﻒ وون )‪ 32‬دوﻻرا( ﻓﻲ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﻟﺸﺮاء اﻷﺣﺬﻳﺔ واﻟﻤﻼﺑﺲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎ ﻣﻮاﻃﻨﻮﻫﻢ ﺑﻴﻦ ﺳﻦ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ و‪ 30‬ﻓﻴﻨﻔﻘﻮن‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف ﻫﺬا اﻟﻤﺒﻠﻎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ دراﺳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ اﻷﺷﺨﺎص ﺑﻴﻦ ‪19‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ 39‬ﻋﺎﻣﺎ ﻳﺨﺎﻓﻮن ﻣﻦ أن ﺗﻘﻠﺺ ﻃﻔﺮة اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻤﺴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻔﺌﺎت اﻟﺸﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻫﻮرت ﻋﺎﻟﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺳـﻴــﻮل أن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻤﺴﻨﻴﻦ ﻳـﻨـﻈــﺮون إﻟ ــﻰ ﻣﻬﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺮض اﻷزﻳﺎء ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ "ﻣﺴﺘﺒﻌﺪة ﻛﻠﻴﺎ"‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺳـﻴــﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗــﺎﻟــﺖ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ داﻓﻨﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻴﻠﻔﻲ‪ ،‬أﻛﺒﺮ ﻋﺎرﺿﺔ أزﻳﺎء ﺳﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺣـﺘـﻔـﻠــﺖ ﺑـﻌـﻴــﺪ ﻣـﻴــﻼدﻫــﺎ اﻟـﺘـﺴـﻌـﻴــﻦ‪ ،‬إﻧـﻬــﺎ ﺗﺘﺒﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎدات اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ رﺷﺎﻗﺘﻬﺎ‬ ‫وﻗﻮة ﺟﺴﺪﻫﺎ وﺑﺮﻓﻀﻬﺎ اﻋﺘﺰال اﻟﻤﻬﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﻦ ﺳﻴﻠﻔﻲ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟ ــﺖ ﺗ ـﻤــﺎرس ﺑـﻌــﺾ ﺗـﻤــﺎرﻳــﻦ اﻟـﻴــﻮﻏــﺎ وﺣــﺮﻛــﺎت‬ ‫ﺷﺪ اﻷﻃﺮاف واﻟﺠﺴﻢ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺪﺧﻦ‬ ‫اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ ﻃﻴﻠﺔ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻔﻜﺮ ﻋﻠﻰ اﻹﻃﻼق‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ ﺣﻘﻦ اﻟﺒﻮﺗﻮﻛﺲ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﻛﻞ ﻛﻮﺟﺒﺔ ﻓﻄﻮر ﻧﺼﻒ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺣـﺒــﺔ أﻓ ــﻮﻛ ــﺎدو وﺳـﺒــﺎﻧــﺦ وﻟـ ــﻮزا وﻋـﻨـﺒــﺎ وﻧﺼﻒ‬ ‫ﺗﻔﺎﺣﺔ وﻧﺼﻒ ﻣﻮزة‪ ،‬وﺗﺘﻔﺎدى اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻤﺼﻨﻌﺔ‬ ‫واﻟﻤﺤﻔﻮﻇﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ‪" :‬أﻋﻠﻢ أن اﻟﺠﺴﻢ ﻣﻊ اﻟﺘﻘﺪم ﻓﻲ اﻟﺴﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻜﻮن ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺗﺤﺪى ﻧﻔﺴﻲ وأوﻻدي‬ ‫ﻳـﻌـﺘـﻘــﺪون أن اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار ﻣـﺸــﺎرﻛـﺘــﻲ ﻓــﻲ ﻋــﺮوض‬ ‫اﻷزﻳﺎء أﻣﺮ ﻣﻀﺤﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ ﻻ أﻓﻜﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ"‪.‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟـﻬـﺘـﻬــﺎ ‪ ،‬ﻇ ـﻬــﺮت اﻟ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﺔ ﻛ ــﺎرﻣ ــﻦ دﻳــﻞ‬ ‫أوﻟﻔﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﻏﻼف ﻣﺠﻠﺔ "ﻓﻮغ" وﻫﻲ ﺑﻌﻤﺮ اﻟـ ‪،82‬‬ ‫ً‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ اﻟﻌﺮوض اﻟﻜﺜﻴﺮة أﻳﻀﺎ‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪16‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫«حان أوان النهوض» يناقش قدرة المرأة على التغيير‬

‫ميليندا غيتس ّدونت الدروس المستفادة في كتاب صدر بـ ‪ 28‬لغة‬

‫حصاد‬

‫«الفكر العربي» و«األهرام»‬ ‫يناقشان «اإلنسان العربي الجديد»‬

‫ميليندا غيتس‪ ،‬زوجة الملياردير بيل غيتس‪ ،‬إحدى أقوى نساء العالم‪ْ ،‬‬ ‫وجدت بعد خبرتها الطويلة ّأن النهوض بأي مجتمع‬ ‫ّ‬ ‫يستدعي النهوض بنسائه‪ ،‬وهذا ما دفعها إلى مشاركتنا ّالدروس التي تعلمتها في أثناء عملها وأسفارها حول العالم‪،‬‬ ‫عالمية‪ ،‬وصدر عن ّ‬ ‫َّ‬ ‫«الدار ّ‬ ‫ودونتها في كتابها «حان أوان النهوض»‪ ،‬الذي ُترجم فور صدوره إلى ‪ 28‬لغة ّ‬ ‫العربية للعلوم‬ ‫ناشرون»‪.‬‬ ‫بيروت ‪ -‬سليمى شاهين‬ ‫ّ‬ ‫كل امرأة ينبغي‬ ‫َّ‬ ‫أن تتمتع بالقدرة‬ ‫على استخدام‬ ‫صوتها وإمكاناتها‬

‫مـ ــا الـ ـ ــذي دف ـ ــع أغـ ـن ــى ام ـ ــرأة‬ ‫فـ ــي الـ ـع ــال ــم إلـ ـ ــى إن ـ ـشـ ــاء أك ـبــر‬ ‫ـؤس ـ ـسـ ــة خ ـ ـيـ ـ ّ‬ ‫مـ ـ ّ‬ ‫ـريـ ــة إنـ ـس ــان ـ ّـي ــة‬ ‫تتجاوز الحدود‪ ،‬وتخترق أشدّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المجتمعات بــؤســا‪ ،‬خصوصا‬ ‫فـ ـ ـ ــي إفـ ـ ــري ـ ـ ـق ـ ـ ـيـ ـ ــا‪ ،‬لـ ـتـ ـش ــاركـ ـه ــم‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫جروحهم‪،‬‬ ‫معاناتهم‪ ،‬وتبلسم‬ ‫وتبحث عن األطر التي تستطيع‬ ‫من خاللها النهوض بهم؟‬

‫واالنـفـصــال عــن ال ــزوج‪ ،‬وزيــارة‬ ‫الـ ـطـ ـبـ ـي ــب‪ ،‬ورك ـ ـ ـ ــوب الـ ـ ـ ّ‬ ‫ـدراجـ ـ ــة‪،‬‬ ‫وق ـ ـ ـيـ ـ ــادة ال ـ ـس ـ ـ ّـي ـ ــارة‪ ،‬وارتـ ـ ـي ـ ــاد‬ ‫الجامعة‪ ،‬ودراس ــة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وهذه الحقوق كلها ُحرمت منها‬ ‫النساء في مختلف أنحاء العالم‪،‬‬ ‫وف ــي بـعــض األحـ ـي ــان‪ُ ،‬حـجـبـ ْـت‬ ‫ّ‬ ‫ع ـن ـهــن ه ــذه ال ـح ـقــوق بـمــوجــب‬ ‫القانون‪.‬‬

‫ً‬ ‫بعد عشرين عاما من السفر‬ ‫فـ ــي أق ـ ـطـ ــار ال ـ ـعـ ــالـ ــم‪ ،‬ودراسـ ـ ـ ــة‬ ‫ـرة‪ ،‬ت ـبـ َّـيــن‬ ‫م ـج ـت ـم ـع ــات ــه الـ ـفـ ـقـ ـي ـ‬ ‫َّ‬ ‫أن نهوض َ‬ ‫الب َش ّ‬ ‫رية ال‬ ‫لغيتس‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫يتم إال إذا ساعدنا المرأة على‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال ـن ـهــوض ب ــدل مــن شــدهــا إلــى‬ ‫أسفل‪ ،‬وفــق ما جــاء في كتابها‬ ‫«حان أوان النهوض»‪.‬‬ ‫لـقــد ص ــادف ــت الـكــاتـبــة خــال‬ ‫رحالتها ماليين النساء اللواتي‬ ‫ّ‬ ‫يرغبن في اتخاذ قرار اإلنجاب‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫وتحديد زمانه بأنفسهن‪ ،‬لكنهن‬ ‫عاجزات لعدم توافر وسائل منع‬ ‫الحمل‪َّ .‬‬ ‫وثمة حقوق وامتيازات‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫أخ ـ ـ ــرى ُحـ ــرمـ ــت م ـ ّن ـهــا ال ـن ـســاء‬ ‫ّ‬ ‫وال ـف ـت ـيــات ك ــال ـح ــق ف ــي ات ـ ّخ ــاذ‬ ‫قرار الزواج وزمانه‪ ،‬والحق في‬ ‫ال ــذه ــاب إل ــى ال ـمــدرســة وكسب‬ ‫دخـ ــل‪ ،‬وال ـع ـمــل خـ ـ ّـارج ال ـم ـنــزل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـ ـضـ ــا عـ ــن ال ـ ـحـ ــق فـ ــي إنـ ـف ــاق‬ ‫َّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫أموالهن‪ ،‬وتحديد ميزانيتهن‪،‬‬ ‫ومـ ـ ـم ـ ــارس ـ ــة ن ـ ـشـ ــاط ت ـ ـ ـجـ ـ ـ ّ‬ ‫ـاري‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫والحصول على قرض‪ ،‬والتملك‪،‬‬

‫أص ـب ـحــت ال ـكــات ـبــة نــاشـطــة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجتماعية بعدما اقتنعت أن‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫كـ ــل امـ ـ ــرأة يـنـبـغــي أن تـتـمــتــع‬ ‫بالقدرة على استخدام صوتها‬ ‫ّ‬ ‫وإمكاناتها‪ ،‬وأن على النساء‬ ‫ً‬ ‫والرجال أن يعملوا معا لهدم‬ ‫الحواجز‪ ،‬ووضع ّ‬ ‫حد ألشكال‬ ‫ّ‬ ‫ال ـت ـح ـ ُّـي ــز الـ ـت ــي ّالت ـ ـ ــزال ت ـع ــوق‬ ‫ً‬ ‫النساء‪ .‬وتذكر أنها ّ‬ ‫مرت ُيوما‬ ‫ب ــإح ــدى الـ ـبـ ـل ــدات‪ ،‬ورأت أ ًّم ـ ــا‬ ‫ً‬ ‫حامل‪ ،‬مع طفل على ظهرها‪،‬‬ ‫وك ــوم ــة م ــن ع ـي ــدان األغ ـص ــان‬ ‫سـ ـه ــا‪ .‬وك ـ ــان واض ـ ًـح ــا‬ ‫ّع ـلــى رأ َ‬ ‫أن ـ ـهـ ــا َمـ ـ َـشـ ـ ْـت م ـس ــاف ــة طــوي ـلــة‬ ‫حافية الق َد َمين في حين كان‬ ‫الرجال الذين رأتهم ينتعلون‬ ‫الشبشب‪ ،‬ويدخنون السجاير‬ ‫ً‬ ‫من دون أن يحملوا حطبا على‬ ‫رؤوس ـ ـهـ ــم‪ ،‬ومـ ــن دون أط ـف ــال‬ ‫حولهم‪.‬‬ ‫وأخ ـب ــره ــا أحـ ــد الـبــاحـثـيــن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أن عـ ً‬ ‫ـددا هائل من‬ ‫ذات مساء‪،‬‬ ‫األط ـف ــال ف ــي ال ـب ـلــدان الـفـقـيــرة‬

‫ٌ‬ ‫حقوق مهدورة‬

‫ُ‬ ‫مشاهد ال تنسى‬

‫ّ‬ ‫يموتون بسبب اإلسهال‪ ،‬وأنه‬ ‫يمكن الحؤول دون وقوع هذا‬ ‫ال ـعــدد مــن الــوفـ ّـيــات بــواسـطــة‬ ‫ّ‬ ‫إجراءات بتكلفة بسيطة‪ ،‬لكن ال‬ ‫أحد يقوم بها! فحارت ميليندا‬ ‫وزوج ـ ـهـ ــا بـ ـي ــل‪ ،‬ك ـي ــف يـخـســر‬ ‫األطفال حياتهم بال سبب‪ ،‬وال‬ ‫يحظى هذا األمر باهتمام في‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا عندما‬ ‫الدول الغنية‪،‬‬ ‫علما أن األم ــراض الـتــي تقتل‬ ‫ِ‬ ‫األطفال في العالم النامي‪ ،‬لم‬ ‫تكن مدرجة في جــدول أعمال‬ ‫ال ـب ــاح ـث ـي ــن فـ ــي ال ـم ـخ ـت ـب ــرات‬ ‫َّ‬ ‫األميركية‪.‬‬

‫مطالبة النساء‬ ‫ميليندا‬ ‫ف ــي إحـ ــدى رحـ ــات ُ‬ ‫إلى ماالوي‪ ،‬رأت مئات األ ّمهات‬ ‫َ‬ ‫يـ ـقـ ـف ــن ف ـ ــي طـ ــواب ـ ـيـ ــر ط ــويـ ـل ــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تحت ح ــرارة الشمس الــاهـبــة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ح ـ ــات‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـحـ ـ ـص ـ ـ‬ ‫ـول ع ـ ـل ـ ــى ل ـ ـق ـ ــا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّألطـ ـ ـف ـ ــالـ ـ ـه ـ ــن‪ ،‬وقـ ـ ـ ــد أخـ ـب ــرنـ ـه ــا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أن ـ ـهـ ــن ق ـط ـع ــن ‪ 15‬م ـي ــا َس ـي ـ ًـرا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عـلــى الـقــدمـيــن‪ ،‬وحـمـلــن معهن‬ ‫ّ‬ ‫طـ ـع ــامـ ـه ــن ل ـ ـهـ ــذا ال ـ ـ ـيـ ـ ــوم‪ ،‬ول ــم‬ ‫يحضرن الطفل الذي يحتاج إلى‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫لقاح فحسب‪ ،‬بل بقية أطفالهن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وكان بين هؤالء ُأ ٌّم ّ‬ ‫شابة مع‬ ‫أطفال صغار‪ ،‬فسألتها ميليندا‪:‬‬ ‫ـرت هـ ـ ــؤالء األط ـف ــال‬ ‫ه ــل أح ـ ـضـ ـ ِ‬ ‫الجميلين ُ إل عـطــا ئـهــم الحقنة؟‬ ‫فأجابت األ ُّم‪ :‬وماذا عن حقنتي‬ ‫أنـ ــا؟ ل ـم ــاذا يـجــب ع ـلـ ّـي المشي‬

‫ُ‬ ‫تنظيم األسرة وأدوات التنمية‬

‫في املجتمعات‬ ‫ُ َ‬ ‫الفقيرة تدفع‬ ‫النساء‬ ‫إلى الهامش‬ ‫َ‬ ‫إذ ُيعتبرن غريبات‬

‫ُ‬ ‫قاب ْ‬ ‫األسرة‪ ،‬بعدما َ‬ ‫َ‬ ‫لت مينا التي‬ ‫هاجس تنظيم‬ ‫تملك غيتس‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫أسبوعين‪ .‬كــان زوج مينا يعمل مقابل أجر‬ ‫أنجبت طفل قبل‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫يومي زهيد‪ ،‬ال يكفي لسد ُجوع أطفاله‪ ،‬وسبب إنجاب الطفل‬ ‫ّ‬ ‫مشكلة إضافية للعائلة‪ ،‬وأمــه ال تعلم كيف ستطعمه وال أمل‬ ‫لديها في تعليمه‪ .‬وفي لحظة حزن ويأس قالت مينا لها‪« :‬األمل‬ ‫الوحيد الذي أملكه لمستقبل هذا الطفل‪ ،‬هو أن تأخذيه معك!»‪ّ ،‬‬ ‫ثم‬ ‫وضعت يدها على رأس شقيقه البالغ من العمر َ‬ ‫عامين‪ ،‬وتابعت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫خذيه هو اآلخر أيضا!»‪.‬‬ ‫«من فضلك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫األ ّم الـشـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ـابــة تشعر بفشل ت ــام‪ ،‬وتعيش معاناة‬ ‫كانت هــذه‬ ‫َ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شديدة‪ ،‬لدرجة أن ألم التخلي عن طفليها‪ ،‬كان أقل وطأة ِمن ألم‬ ‫ّ‬ ‫االحتفاظ بهما‪ .‬والسبب الرئيسي هو عدم توافر وسائل منع‬ ‫الحمل لتخفيف معاناة العائلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تريد النساء في البلدان ذات ّ‬ ‫الدخل المحدود‪ ،‬أن ينعم أطفالهن‬ ‫باألمن ّ‬ ‫والصحة والتعليم‪ ،‬وأن ينجحوا في دراستهم ويكبروا‬

‫●‬

‫يـهــدف مـعــرض «إبــداعــات‬ ‫ام ــرأة عــربـيــة» الممتد حتى‬ ‫‪ 23‬ال ـج ــاري إل ــى إب ـ ــراز دور‬ ‫الفنانة التشكيلية العربية‪،‬‬ ‫ومـ ـس ــاهـ ـمـ ـتـ ـه ــا فـ ـ ــي خ ــدم ــة‬ ‫الـ ـ ـقـ ـ ـض ـ ــاي ـ ــا الـ ـمـ ـجـ ـتـ ـمـ ـعـ ـي ــة‪.‬‬ ‫والـ ـ ـفـ ـ ـن ـ ــان ـ ــات هـ ـ ــن الـ ـفـ ـن ــان ــة‬ ‫التونسية نسيبة العيادي‪،‬‬ ‫وال ـســوريــة دي ـك ــارا الـظــاهــر‪،‬‬ ‫والـ ـيـ ـمـ ـنـ ـي ــة مـ ـ ـ ــاك صـ ــالـ ــح‪،‬‬ ‫والمغربية حسناء أحمري‪،‬‬ ‫والـمـصــريــة هـبــة الـلــه كـمــال‪،‬‬ ‫والمصرية هناء أشعيا‪.‬‬ ‫اتحدت الفنانات العربيات‬ ‫على إبراز الجوانب الجمالية‬ ‫ف ــي أع ـم ــال ـه ــن ال ـم ـس ـتــوحــاة‬ ‫مــن بيئتهن‪ ،‬وتشابكها مع‬ ‫ّ‬ ‫والمعبرة‬ ‫القضايا المعيشة‬ ‫ع ـ ـ ــن إب ـ ـ ـ ــداع ـ ـ ـ ــات وثـ ـ ـق ـ ــاف ـ ــات‬ ‫وحضارات بالدهن‪.‬‬ ‫وي ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـظـ ـ ـ ــى الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـع ـ ـ ــرض‬ ‫ب ـ ـ ـ ــاهـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــام الـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـئ ـ ـ ــات‬ ‫والـمــؤسـســات الـفـنـيــة‪ ،‬منها‬ ‫قـ ـط ــاع ال ـف ـن ــون الـتـشـكـيـلـيــة‬ ‫بوزارة الثقافة‪ ،‬وكلية الفنون‬

‫ديكارا الظاهر‬

‫غالف «حان أوان النهوض»‬ ‫مـســافــة عـشــريــن كـيـلــومـتـ ًـرا في‬ ‫ّ‬ ‫الحر الشديد ألحصل على‬ ‫هذا‬ ‫حقنة لتنظيم نسلي؟‬ ‫كان لهذه المرأة من األطفال‬ ‫أ كـثــر مـمــا تستطيع إطعامهم‪،‬‬ ‫وكانت تخشى إنجاب المزيد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن قضاء يوم في المسير مع‬ ‫َ‬ ‫ص ـغ ــاره ــا ل ـت ـص ــل إل ـ ــى ع ـي ــادة‬ ‫ن ــائـ ـي ــة‪ ،‬واح ـ ـت ـ ـمـ ــال أن تـضـيــع‬ ‫رح ـل ـت ـه ــا سـ ـ ـ ـ ًـدى لـ ـع ــدم ت ــواف ــر‬ ‫ـاف م ــن الـ ـ ــدواء‪ ،‬كــان‬ ‫م ـخ ـ‬ ‫ـزون كـ ـ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ولم تكن‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ ‫محبط‬ ‫ُ‬ ‫سوى واحدة من مئات األمهات‬ ‫ّ‬ ‫العاجزات عن إطعام أطفالهن‪،‬‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األهم لتلبية هذه االحتياجات‬ ‫ويكونوا أ َس ًرا‪ .‬وتنظيم األسرة هو‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫كلها‪ .‬وهذا ما جعل ميليندا تبدي اهتماما أكبر لتمكين المرأة‬ ‫ً‬ ‫من مساعدة زوجها عمليا في المصانع والمزارع والبيوت‪.‬‬ ‫التي شغلت بال غيتس محاولة منح فرص التعليم‬ ‫من األمور ُ‬ ‫العلم‬ ‫إلى البلدات والق‬ ‫رى‪ ،‬وترغيب الفتيات في الحصول على ِ‬ ‫ّ ّ‬ ‫َّ‬ ‫الحيوية المطلوبة في مسار‬ ‫ويعد التعليم الخطوة‬ ‫والمعرفة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويؤهلها للكسب واإلدارة والـقـيــادة‪ ،‬ويستمرّ‬ ‫تمكين الـمــرأة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫مستقبلية‪.‬‬ ‫العامة ألجيال‬ ‫مفعوله على المصلحة‬ ‫ًّ ّ‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫حقل تــربـ ًّ‬ ‫اجتماعيا إل‬ ‫صحيا أو‬ ‫ـويــا أو‬ ‫لــم تــدع ميليندا‬ ‫خاضته من أجل إنهاض المرأة من كبوتها‪ ،‬وقد أثبتت الوقائع‬ ‫فــي مختلف ال ـ ّـدول الـتــي عملت فيها مـ َّ‬ ‫ـؤسـســة بيل وميليندا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غيتس‪ّ ،‬أنها َّأدت ً‬ ‫كبيرا في نشر المساواة‪ ،‬وتحقيق‬ ‫رياديا‬ ‫دورا‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫اإلنسانية تحت شعار‪« :‬الح ّب هو الذي يوحد قلوبنا‬ ‫األهداف‬ ‫وينهض بنا»‪.‬‬

‫‪ 6‬تشكيليات يختزلن ثقافة بلدانهن‬ ‫في «إبداعات امرأة عربية»‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد الصادق‬

‫جانب من أجواء الندوة‬

‫التطبيقية‪ ،‬والمجلس القومي على شـهــادة للمشاركة‬ ‫في معرض «‪»sheleards‬‬ ‫للمرأة‪.‬‬ ‫ويـ ــؤكـ ــد الـ ـمـ ـع ــرض ال ــوج ــود بـمـنــاسـبــة يـ ــوم ال ـم ــرأة‬ ‫الـقــوي لـلـمــرأة على ســاحــة الفن العالمي في تارودانت‪.‬‬ ‫أما الفنانة السورية‬ ‫التشكيلي‪ ،‬ومساهمتها الفعالة‬ ‫ف ــي مـ ـج ــال ال ـل ــوح ــة والـ ـص ــورة ديـ ـك ــارا ال ـظ ــاه ــر فهي‬ ‫ف ـ ـ ـ ــراتـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــة األص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــل‪،‬‬ ‫والنحت‪.‬‬ ‫تـخــرجــت فــي هندسة‬ ‫دي ـ ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ـ ــور ب ـ ـجـ ــام ـ ـعـ ــة‬ ‫سير متنوعة‬ ‫دمـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــق‪ ،‬حـ ــاص ـ ـلـ ــة‬ ‫تعد الفنانة المغربية حسناء ع ـ ـلـ ــى ع ـ ـ ـ ــدة جـ ــوائـ ــز‬ ‫ن‬ ‫سي‬ ‫بة‬ ‫ال‬ ‫أح ـم ــري م ــن أولـ ـي ــات ال ـف ـنــانــات خــارج ـيــة وداخ ـل ـيــة‪،‬‬ ‫عي‬ ‫اد‬ ‫ي‬ ‫الالتي اشتغلن بفن البالستيك وهـ ــي م ــن األولـ ـي ــات‬ ‫وح ـص ـلــت ف ــي عـ ــام ‪ 2015‬على ب ـم ـس ــاب ـق ــات ال ــرس ــم‬ ‫شهادتي تقدير للفوز بالجائزة السريع‪ ،‬ولديها مشاركات عديدة قاعة الفنون البلفدير بمعهد‬ ‫األولــى في أول فن بالستيك في ف ــي مـ ـع ــارض دمـ ـش ــق ال ــدول ـي ــة محمد علي بصفاقس في دار‬ ‫المسابقة اإلقليمية باألكاديمية وتستخدم في لوحاتها األكرليك الثقافة بــاب بحر بصفاقس‪،‬‬ ‫كـمــا شــاركــت فــي الـعــديــد من‬ ‫اإلقليمية للتعليم والتدريب في والزيتي على القماش‪.‬‬ ‫والـفـنــانــة الـتــونـسـيــة نسيبة المعارض الجماعية بفرنسا‪،‬‬ ‫منطقة فاس‪ -‬مكناس‪ ،‬والثانية‬ ‫في المنطقة اإلقليمية للمنافسة الـ ـعـ ـي ــادي عـ ـض ــوة ف ــي جـمـعـيــة والقاهرة‪ ،‬وإسطنبول‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ــا الـ ـفـ ـن ــان ــة ال ـم ـص ــري ــة‬ ‫را ب ـطــة ا لـفـنــا نـيــن التشكيليين‪،‬‬ ‫مديرية مدينة صفرو‪،‬‬ ‫وفي عام ‪ 2017‬حازت شهادة وجـ ـمـ ـعـ ـي ــة ن ـ ـ ـ ـ ـ ــوارس ل ـل ـث ـق ــاف ــة ه ـبــة ال ـل ــه كـ ـم ــال‪ ،‬ف ـقــد ول ــدت‬ ‫‪ ،apprecation‬وكــذلــك حصلت والـ ـفـ ـن ــون‪ ،‬وهـ ــي نــائ ـبــة رئـيــس فــي ال ـقــاهــرة‪ ،‬وحـصـلــت على‬ ‫عـ ـل ــى شـ ـ ـه ـ ــادة م ـ ــن ال ـم ــؤس ـس ــة ال ـج ـم ـع ـيــة ال ـتــون ـس ـيــة لـلـتــربـيــة بـ ـك ــال ــوري ــوس فـ ــي ال ـت ـع ـل ـيــم‬ ‫ال ـثــانــوي ــة س ـي ــدي ب ــوم ــدي ــن في الـ ـفـ ـنـ ـي ــة‪ ،‬أق ـ ــام ـ ــت ال ـ ـعـ ــديـ ــد مــن ال ـف ـنــي‪ ،‬قـســم الـتـعـلـيــم الفني‬ ‫مــدي ـنــة ‪ safro‬ل ـل ـفــوز بــالـمــركــز المعارض الفردية فــي المكتبة ‪ ،2001‬عضوة نشطة في نقابة‬ ‫األول‪ .‬وف ــي ع ــام ‪ 2019‬حصلت الـ ـمـ ـعـ ـل ــوم ــاتـ ـي ــة‪ ،‬بـ ـق ــاع ــة ع ـلــي الفنانين التشكيلين‪ ،‬شاركت‬ ‫ال ـ ـ ـقـ ـ ــرمـ ـ ــاسـ ـ ــي‪ ،‬ف ــي ف ــي ال ـع ــدي ــد م ــن ال ـم ـع ــارض‪،‬‬ ‫منها معرض «صالون الربيع»‬ ‫ع ـ ـبـ ــدال ـ ـم ـ ـن ـ ـعـ ــم ال ـ ـ ـصـ ـ ــاوي‬ ‫ومـ ـ ـع ـ ــرض «س ـ ـ ـ ــوق األع ـ ـمـ ــال‬ ‫الـصـغـيــرة» بمتحف محمود‬ ‫مختار‪ ،‬وفي معرض القاهرة‬ ‫الدولي للفنون ‪ 2016‬ومعرض‬ ‫«مجلس لكل بيت» بدار األوبرا‬ ‫في القاهرة‪ ،‬كما شاركت في‬ ‫م ـعــرض «‪lamtna elhalwa‬‬ ‫‪ »2‬فــي متحف أ حـمــد شوقي‬ ‫‪.2017‬‬ ‫وتعمل الفنانة المصرية‬ ‫ه ـ ـ ـنـ ـ ــا أش ـ ـ ـع ـ ـ ـيـ ـ ــا ف ـ ـ ـ ــي م ـ ـجـ ــال‬ ‫الـ ـتـ ـصـ ـمـ ـي ــم وال ـ ـ ــديـ ـ ـ ـك ـ ـ ــورات‪،‬‬ ‫وشـ ـ ــاركـ ـ ــت ف ـ ــي ال ـ ـعـ ــديـ ــد مــن‬ ‫ال ـم ـع ــارض ال ـج ـمــاع ـيــة الـتــي‬ ‫أقامتها في مصر وفرنسا‪.‬‬ ‫ملصق المعرض‬

‫وال ـ ّـل ــوات ــي يـتـ َّ‬ ‫ـوسـلــن للحصول‬ ‫على حقنة منع الحمل‪.‬‬

‫استبعاد اآلخرين‬ ‫في المجتمعات التي يسودها‬ ‫الـفـقــر ال ـمــدقــع‪ ،‬ي ـتـ ّـم دف ــع الـنـســاء‬ ‫َ‬ ‫إلى الهامش إذ ُيعتبرن غريبات‪.‬‬ ‫وعـنــدمــا يـعــزل أي مجتمع كــان‪،‬‬ ‫مـ ـجـ ـم ــوع ــة م ـ ــن الـ ـمـ ـجـ ـ ّم ــوع ــات‪،‬‬ ‫خ ـصـ ً‬ ‫ـوصــا ال ـن ـس ــاء‪ ،‬ف ــإن ــه ُيـنـتــج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أزمــة ال يمكن حلها إل من خالل‬ ‫إعادة دمج المجموعة المعزولة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫األساسي للفقر‪،‬‬ ‫وهذا هو العالج‬ ‫ّ َ‬ ‫ـرض اجـتـمــاعـ ّـي تـقــريـ ًـبــا‪:‬‬ ‫وألي م ـ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫دم ــج الـمـسـتـبـعــديــن الـمـهــمـشـيــن‬ ‫وإعادتهم إلى أحضان المجتمع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الت ّ‬ ‫حدي األكبر الذي‬ ‫وهذا ُيعتبر‬ ‫ي ــواج ــه الـ ـبـ ـش ــر‪ ،‬وه ـ ــو ال ـم ـف ـتـ ِّـاح‬ ‫إلنهاء انعدام المساواة المتجذر‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫وتـقــول ميليندا‪« :‬يـبــدأ إنقاذ‬ ‫األرواح بإعادة الجميع إلى داخل‬ ‫المجتمع‪ ،‬إذ تكون مجتمعاتنا‬ ‫ً‬ ‫أك ـثــر ازده ـ ــارا عـنــدمــا تـخـلــو من‬ ‫َ‬ ‫المستبعدين‪ ،‬وهــذا ما علينا أن‬ ‫نسعى لتحقيقه‪ .‬علينا أن نواصل‬ ‫ّ‬ ‫للحد من الفقر َ‬ ‫والمرض‪،‬‬ ‫العمل‬ ‫َ‬ ‫وأن نـســاعــد الـمـسـتـبــعــديــن على‬ ‫مقاومة َمن يبقيهم على الهامش‪...‬‬ ‫َ‬ ‫المست َ‬ ‫بعدين‬ ‫تكفي مساعدة‬ ‫وال ّ‬ ‫شق طريقهم إلى ّ‬ ‫الداخل‪ ،‬بل‬ ‫على‬ ‫يأتي االنتصار الحقيقي عندما‬ ‫ّ‬ ‫نكف عن طرد أحد إلى الهوامش»‪.‬‬

‫هــل نحن بحاجة إلــى والدة إنـســان عربي جديد؟‬ ‫ول ـم ــاذا؟ نـقــاشــات مستفيضة ح ــول ه ــذا الـمــوضــوع‬ ‫كانت محور الندوة التي نظمتها في القاهرة مؤسسة‬ ‫الفكر العربي‪ ،‬بالشراكة مع مركز األهــرام للدراسات‬ ‫السياسية واالستراتيجية‪ ،‬حول كتاب «أفق» السنوي‬ ‫الخامس (نحو إنسان عربي جديد)‪ ،‬بحضور نخبة‬ ‫م ــن الـمـفـكــريــن والـمـثـقـفـيــن الـ ـع ــرب‪ ،‬ب ـح ـثــوا األف ـك ــار‬ ‫واألطروحات التي يعرضها الكتاب‪.‬‬ ‫تضمنت الندوة جلسة افتتاحية وجلسة ختامية‪،‬‬ ‫وخـمــس جلسات امـتــدت على مــدى يــومـيــن‪ .‬استهل‬ ‫الـنــدوة المدير الـعــام لـ «الفكر العربي» البروفيسور‬ ‫هنري العويط‪ ،‬متحدثا عن أهمية الشراكة المثمرة‬ ‫والبناءة بين مركز األهرام والمؤسسة‪ ،‬والتي تجسد‬ ‫ثقافة التكامل الذي رفعته المؤسسة شعارا واعتمدته‬ ‫نهجا وسياسة‪ ،‬وركز على تنوع موضوعات الكتاب‬ ‫ومقارباته‪ ،‬وإمكانية قراءة مقاالته كأجوبة عن ثالثة‬ ‫أسئلة رئيسة‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫هل نحن فعال بحاجة إلى والدة إنسان عربي جديد‬ ‫ولماذا؟ َ‬ ‫ومــن هو هذا اإلنسان العربي الجديد؟ وما‬ ‫السبل واألدوات واآللـيــات المفضية إلــى إع ــداد هذا‬ ‫اإلنسان الجديد وتأهيله؟‬ ‫ورك ــز مــديــر مــركــز األه ـ ــرام د‪ .‬وح ـيــد عبدالمجيد‬ ‫على أهمية التعاون في ثاني الندوات المشتركة بين‬ ‫المركز و«الفكر العربي»‪ ،‬مؤكدا أن هدف الندوة هو‬ ‫ّ‬ ‫إدارة حوار خلق يطور األفكار التي تضمنها كتاب‬ ‫«أفق» السنوي‪ ،‬فضال عن تفعيل الحراك الثقافي‪ ،‬ومد‬ ‫الجسور بين المؤسسات الثقافية العربية‪ ،‬بما يسهم‬ ‫في بناء اإلنـســان‪ ،‬ويجعل صــوت المراكز المعرفية‬ ‫مسموعا‪ ،‬منتقدا كثرة المراكز التي تحمل الفتات‬ ‫مؤسسات ثقافية‪ ،‬فيما الجاد منها قليل‪ ،‬خصوصا‬ ‫في تبنيها آليات العمل المشترك في المرحلة الصعبة‬ ‫التي يمر بها العالم العربي‪.‬‬ ‫بعدها‪ ،‬بــدأت أعمال الندوة بجلسة أولــى بعنوان‬ ‫«اإلنـ ـس ــان ال ـعــربــي ال ـجــديــد‪ :‬بـيــن ش ــروط التأسيس‬ ‫وإمكانات التحقق»‪ .‬وعقدت الجلسة الثانية بعنوان‪:‬‬ ‫«الهوية والثقافة بين الجمود والتجدد»‪ .‬وتناولت‬ ‫الجلسة الثالثة موضوع «مجتمع المعرفة واإلنسان‬ ‫العربي الجديد»‪ ،‬في حين تمحورت الجلسة الرابعة‬ ‫حول «تجديد الخطاب الديني»‪ ،‬تلتها جلسة خامسة‬ ‫تناولت موضوع «تجديد النظام التربوي والتعليمي»‪.‬‬ ‫واختتمت الندوة بجلسة استعرض فيها كل من‬ ‫العويط وعبدالمجيد خالصة األوراق والمداخالت‪.‬‬

‫جمعية الخريجين تستعد لتنظيم‬ ‫معرض الكتاب الصيفي الرابع‬ ‫تستعد جمعية الخريجين‬ ‫الكويتيين لتنظيم معرض‬ ‫الكتاب الصيفي الرابع خالل‬ ‫شهر أغسطس المقبل‪.‬‬

‫مؤسسات‬ ‫القرطاسية‬ ‫والمستلزمات‬ ‫الدراسية ستشارك‬ ‫في المعرض‬

‫تسعى جمعية الخريجين‬ ‫الكويتيين إلى تطوير معرض‬ ‫الكتاب الصيفي الــذي تنظمه‬ ‫ل ـل ـم ــرة ال ــرابـ ـع ــة ب ـم ـق ــره ــا فــي‬ ‫منطقة بنيد القار في السادس‬ ‫والـ ـ ـعـ ـ ـش ـ ــري ـ ــن م ـ ـ ــن أغـ ـسـ ـط ــس‬ ‫المقبل‪ ،‬ويستمر مدة ‪ 3‬أيام‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـه ـ ـ ــدف الـ ـجـ ـمـ ـعـ ـي ــة إلـ ــى‬ ‫اس ـ ـت ـ ـق ـ ـطـ ــاب أكـ ـ ـب ـ ــر عـ ـ ـ ــدد مــن‬ ‫الـ ـ ـ ــزوار‪ ،‬الس ـي ـمــا ع ـقــب نـجــاح‬ ‫الدورات السابقة من المعرض‬ ‫ب ـم ـشــاركــة مـجـمــوعــة م ــن دور‬ ‫الـنـشــر الـمـحـلـيــة‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬ ‫بـعــض ال ـمــؤس ـســات الـثـقــافـيــة‬ ‫وجمعيات النفع العام‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ــال رئـ ـ ـي ـ ــس ال ـج ـم ـع ـي ــة‪،‬‬ ‫مـ ـنـ ـس ــق الـ ـ ـمـ ـ ـع ـ ــرض‪ ،‬الـ ـك ــات ــب‬ ‫إبراهيم المليفي‪ ،‬في تصريح‬ ‫لـ ـ ـ «الـ ـ ـج ـ ــري ـ ــدة»‪ ،‬إن ال ـم ـعــرض‬ ‫الـ ـصـ ـيـ ـف ــي مـ ـ ـ ـب ـ ـ ــادرة ث ـق ــاف ـي ــة‬ ‫تتجدد لرفد الساحة الثقافية‬ ‫بأنشطة صيفية‪ ،‬ويأتي تأكيدا‬ ‫ألولويات دعم المؤلف الكويتي‬ ‫ودور النشر‪ ،‬وإفساح المجال‬ ‫للمؤسسات الوطنية لعرض‬ ‫ما لديها من إصدارات يصعب‬ ‫عـلــى بـعــض الـ ـق ـ ّـراء الـحـصــول‬ ‫عليها إن لم يكن من المتابعين‬ ‫لعمل هذه المؤسسات‪ ،‬معتبرا‬

‫إبراهيم المليفي‬

‫أن استمرار المعرض ينبع من‬ ‫تقدير الجمعية ألهمية الكتاب‬ ‫بمختلف أركان هذه الصناعة‬ ‫(المؤلف ودار النشر والكتاب)‪.‬‬ ‫وعـ ــن ال ـم ـم ـيــز ف ــي الـنـسـخــة‬ ‫ال ــرابـ ـع ــة م ــن ع ـم ــر ال ـم ـع ــرض‪،‬‬ ‫أشار المليفي إلى إن «النسخة‬ ‫ا ل ـجــد يــدة ستتضمن موسما‬ ‫ثقافيا مصاحبا يشمل أمسية‬ ‫شـعــريــة ونــدوتـيــن ثقافيتين‪،‬‬ ‫ك ـم ــا س ـي ـف ـتــح ال ـم ـع ــرض ب ــاب‬ ‫مشاركة مؤسسات القرطاسية‬ ‫والـ ـمـ ـسـ ـتـ ـل ــزم ــات الـ ــدراس ـ ـيـ ــة‪،‬‬ ‫وبذلك سيوفر المعرض جزءا‬

‫جانب من أجواء معرض الكتاب الصيفي الثالث‬

‫م ـه ـمــا ل ـل ــراغ ـب ـي ــن بــاق ـت ـنــاء‬ ‫الكتب وشــراء المستلزمات‬ ‫الدراسية والقرطاسية»‪.‬‬ ‫ي ـش ــار إلـ ــى أن الـمـعــرض‬ ‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي شـ ـه ــد م ـش ــارك ــة‬ ‫ك ـ ـب ـ ـيـ ــرة م ـ ـ ــن دور ا لـ ـنـ ـش ــر‬ ‫والمؤسسات الثقافية‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫• مؤسسة الكويت للتقدم‬ ‫العلمي‬ ‫• المجلس الوطني للثقافة‬ ‫والفنون واآلداب‬ ‫• مكتبة ذات السالسل‬ ‫• دار سعاد الصباح للنشر‬ ‫والتوزيع‬ ‫• دار بـ ــا ت ـ ـي ـ ـن ـ ـيـ ــوم بـ ــوك‬ ‫الكويتية للنشر والتوزيع‬ ‫• م ــرك ــز دراس ـ ـ ــات الـخـلـيــج‬ ‫والجزيرة العربية‪ -‬جامعة‬ ‫الكويت‬ ‫• رابطة األدباء الكويتيين‬ ‫• مجلة العربي‬ ‫• ج ـم ـع ـيــة الـ ـه ــال األح ـم ــر‬ ‫الكويتي‬ ‫• ج ـ ـم ـ ـع ـ ـيـ ــة ا لـ ـخ ــر يـ ـجـ ـي ــن‬ ‫الكويتيين‬ ‫• م ـ ــؤ سـ ـ ـس ـ ــة ا ل ـ ـبـ ــا ب ـ ـط ـ ـيـ ــن‬ ‫الشعرية‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫أشرف عبدالباقي‪« :‬مسرح مصر» على القمة‬ ‫«استنفدنا األفكار التي يمكن تقديمها»‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم عسران‬

‫على الرغم من استمرار‬ ‫نجاح عروض فرقة "مسرح‬ ‫مصر" فإن بطل الفرقة‬ ‫ومؤسسها الفنان أشرف‬ ‫عبدالباقي أعلن تقديم‬ ‫موسم أخير بعد ‪ 7‬سنوات‬ ‫من العمل‪.‬‬ ‫وفي دردشته مع "الجريدة"‬ ‫تحدث أشرف عن الفرقة‬ ‫وسبب اتخاذ قرار إنهاء‬ ‫نشاطها بنهاية الموسم‬ ‫الجديد وغيرها من‬ ‫التفاصيل‪.‬‬

‫● ما سبب قرار إنهاء عروض‬ ‫فرقة «مسرح مصر» بعد الموسم‬ ‫المقبل؟‬ ‫ حتى اآلن قدمنا نحو ‪140‬‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫عرضا مسرحيا ‪ ،‬قدمنا فيها‬ ‫ً‬ ‫أف ـك ــارا ومــوضــوعــات عــديــدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والمشكلة التي تواجهنا حاليا‬ ‫ه ــو اس ـت ـن ـفــاد ال ـمــوضــوعــات‬ ‫واألفكار التي يمكن تقديمها‬ ‫على خشبة المسرح‪ ،‬لذا جاء‬ ‫القرار بأن نكتفي بما قدمناه‬ ‫عـ ـب ــر ‪ 7‬م ـ ــوا س ـ ــم وأن ي ـك ــون‬ ‫الموسم الجديد الذي سينطلق‬ ‫الـشـهــر الـمـقـبــل بــال ـتــزامــن مع‬ ‫أول أيـ ــام عـيــد األض ـح ــى آخــر‬ ‫مواسم الفرقة‪ ،‬وحرصت على‬ ‫ً‬ ‫إعــان هــذا األمــر مبكرا كــي ال‬ ‫ي ـكــون ه ـنــاك م ـجــال للحديث‬ ‫عن وجود خالفات أدت لتوقف‬ ‫الفرقة‪.‬‬

‫ترويج الشائعات‬ ‫● ل ـك ــن ت ـ ـ ــردد أن ان ـش ـغ ــال‬ ‫أبطال الفرقة بمشاريع أخرى‬ ‫هو السبب بهذا القرار؟‬ ‫ د عـ ـ ـن ـ ــا نـ ـتـ ـف ــق أن هـ ـن ــاك‬‫ش ـ ــائـ ـ ـع ـ ــات يـ ـ ـت ـ ــم ت ــرويـ ـجـ ـه ــا‬ ‫ونـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــره ـ ـ ـ ــا ع ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــر مـ ـ ـ ــواقـ ـ ـ ــع‬ ‫التواصل ويتم التعامل معها‬ ‫ب ــاع ـت ـب ــاره ــا ح ـق ـي ـقــة م ــؤك ــدة‬ ‫ال تقبل الـنـقــاش‪ ،‬وه ــذا األمــر‬

‫قدمنا نحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 140‬عرضا‬ ‫ً‬ ‫مسرحيا‬ ‫طرحنا‬ ‫ً‬ ‫فيها أفكارا‬ ‫وموضوعات‬ ‫عديدة‬

‫كـ ـ ــان الـ ـسـ ـب ــب ال ــرئـ ـيـ ـس ــي فــي‬ ‫ً‬ ‫إعالني مبكرا إنهاء العروض‬ ‫بـ ـنـ ـه ــاي ــة ال ـ ـمـ ــوسـ ــم الـ ـس ــاب ــع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأعـ ـ ـ ـض ـ ـ ــاء الـ ـ ـف ـ ــرق ـ ــة ج ـم ـي ـع ــا‬ ‫كانوا مشاركين في االحتفال‬ ‫الـ ــذي أق ـم ـنــاه ون ـحــن نستعد‬ ‫لـ ـلـ ـم ــوس ــم األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــر‪ ،‬وي ـم ـك ــن‬ ‫مراجعة مقاطع الفيديو التي‬ ‫ق ـم ــت ب ـن ـش ــره ــا‪ ،‬ص ـح ـي ــح أن‬ ‫انشغال بعضهم بأعماله كان‬ ‫لــه تأثير‪ ،‬لكن تأثيره لــم يكن‬ ‫ً‬ ‫كـبـيــرا ألنـنــا راعـيـنــا أن تكون‬ ‫هناك مساحة لغياب شخص‬ ‫أو أك ـثــر عــن بـعــض ال ـعــروض‬ ‫ب ـمــا ي ـت ــواف ــق م ــع ارت ـبــاطــاتــه‬ ‫األخرى‪ ،‬وحافظنا على درجة‬ ‫التفاهم الموجودة بيننا التي‬ ‫جعلتنا نعمل بنفس الفريق‬ ‫خالل المواسم الماضية دون‬ ‫أن يكون هناك أشخاص جدد‬ ‫كي ال نفقد هذا التجانس‪.‬‬ ‫ويـضـيــف أن نـهــايــة الفرقة‬ ‫ال ت ـع ـن ــي عـ ـ ــدم الـ ـتـ ـع ــاون فــي‬ ‫أعـ ـ ـم ـ ــال أخ ـ ـ ـ ــرى م ـ ــع ب ـع ـض ـنــا‬ ‫ً‬ ‫بعضا‪ ،‬ســواء فــي المسرح أو‬ ‫ال ـت ـل ـفــزيــون‪ ،‬وأع ـض ــاء الـفــرقــة‬ ‫أن ـف ـس ـه ــم ي ـم ـك ــن أن ت ـجــدهــم‬ ‫يشتركون في عــروض أخرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأنهم لن يتوقفوا‬ ‫ع ــن تـقــديــم ال ـم ـســرح‪ ،‬ونـهــايــة‬ ‫ا لـفــر قــة يعني فـقــط أن الشكل‬ ‫ً‬ ‫الحالي لن يكون موجودا‪.‬‬ ‫● قرار إنهاء عروض الفرقة‬

‫قوبل بعدم ترحيب جماهيري‪،‬‬ ‫هل يمكن أن تعيدوا النظر في‬ ‫القرار؟‬ ‫ لـ ــدي رغ ـب ــة حـقـيـقـيــة بــأن‬‫يكون إنهاء الفرقة وهي على‬ ‫ال ـق ـمــة‪ ،‬ال أن ت ـك ــون نـهــايـتـهــا‬ ‫ل ـتــراجــع م ـس ـتــواهــا ال ـف ـنــي أو‬ ‫ل ـعــدم إع ـج ــاب الـجـمـهــور بما‬ ‫ت ـ ـقـ ــدمـ ــه‪ ،‬وهـ ـ ــو م ـ ــا ي ـجـعـل ـنــي‬ ‫ً‬ ‫أج ــد ال ـق ــرار مـنــاسـبــا فــي هــذا‬ ‫ال ـ ـتـ ــوق ـ ـيـ ــت‪ ،‬وأق ـ ـ ـ ـ ــدر ارتـ ـ ـب ـ ــاط‬ ‫الجمهور بالفرقة وعروضها‬ ‫وح ــرص ـه ــم ع ـلــى مـتــابـعـتـهــا‪،‬‬ ‫فلوال اهتمامهم ما استطعنا‬ ‫أن نستمر موسم بعد اآلخــر‪،‬‬ ‫لكن القرار نهائي دون رجعة‪.‬‬ ‫● هــل ستواصل العمل مع‬ ‫فــرق ـتــك ال ـج ــدي ــدة ال ـت ــي تـقــدم‬ ‫معها مسرحية «كلها غلط»؟‬ ‫ ب ــالـ ـت ــأكـ ـي ــد‪ ،‬فـ ـه ــي ف ــرق ــة‬‫م ـخ ـت ـل ـفــة فـ ــي ط ـب ـي ـع ـت ـهــا عــن‬ ‫«م ـســرح م ـصــر» بـشـكــل كــامــل‪،‬‬ ‫وتضم مواهب شابة متميزة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسيكونون نجوما يوما ما‪،‬‬ ‫مثلما حدث مع نجوم مسرح‬ ‫مصر‪ ،‬وفــي كل مــرة كنا نقوم‬ ‫فيها بتقديم العرض نجد رد‬ ‫فعل كبير وجيد من الجمهور‬ ‫وسنواصل العمل على تقديم‬ ‫ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــروض ب ــالـ ـمـ ـح ــافـ ـظ ــات‬ ‫المختلفة بجانب العرض في‬

‫أشرف عبد الباقي‬ ‫ال ـق ــاه ــرة ع ـلــى خـشـبــة مـســرح‬ ‫نجيب الريحاني‪.‬‬

‫طبيعة مختلفة‬ ‫● إذ لـ َـم لــم تقم بهذا األمــر مع‬ ‫«مسرح مصر»؟‬ ‫ هناك طبيعة مختلفة للفرقة‬‫ألنـ ـه ــا تـ ـق ــدم الـ ـمـ ـس ــرح بــال ـش ـكــل‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــادي‪ ،‬ف ـن ـحــن نـ ـق ــدم فـصـلـيــن‬ ‫بــالـعــرض الـمـســرحــي‪ ،‬وال توجد‬

‫لدينا أي مساحة من االرتجال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطلقا لكن هناك التزاما كامال‬ ‫ب ــال ـن ــص الـ ـ ــذي أج ــري ـن ــا عـلـيــه‬ ‫ب ــروف ــات ك ـث ـيــرة ح ـتــى تمكنا‬ ‫م ــن ح ـف ـظ ــه‪ ،‬وهـ ـ ــذا ال ي ـتــوافــر‬ ‫ف ــي م ـســرح مـصــر ال ـقــائــم على‬ ‫االرتـ ـ ـ ـج ـ ـ ــال ف ـ ــي ع ـ ــروض ـ ــه مــع‬ ‫األف ـك ــار ال ـتــي نـقــدمـهــا‪ ،‬ل ــذا ما‬ ‫أق ــوم بــه مــع فرقتي األخ ــرى ال‬ ‫ي ـم ـكــن تـطـبـيـقــه ع ـلــى «م ـســرح‬ ‫مصر»‪.‬‬

‫اكتشاف المواهب‬ ‫يقول عبدالباقي‪ »:‬بالفعل‪،‬‬ ‫تـ ـ ـج ـ ــرب ـ ــة ه ـ ــدفـ ـ ـه ـ ــا اك ـ ـت ـ ـشـ ــاف‬ ‫المواهب في المسرح السعودي‬ ‫ً‬ ‫واسـتـفــدت منها كـثـيــرا ألنني‬ ‫ت ـعــام ـلــت م ــع ف ـنــان ـيــن ش ـبــاب‬ ‫ل ـ ــدي ـ ـه ـ ــم م ـ ــوه ـ ـب ـ ــة ح ـق ـي ـق ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫يسعون لتطويرها»‪ ،‬مضيفا ‪،‬‬ ‫وهـ ــذه ال ـت ـجــربــة اع ـت ـبــرهــا من‬ ‫المحطات المهمة فــي حياتي‬ ‫ألنـنــي قـمــت بـهــا خ ــارج مصر‪،‬‬ ‫والعروض التي قدمتها الفرقة‬ ‫أشـعــر بـسـعــادة حيالها ألنها‬ ‫ع ــروض قــدمــت بـعــد تــدريـبــات‬ ‫مـكـثـفــة واس ـت ـف ــادة م ــن أخـطــاء‬ ‫وت ـج ــارب ســابـقــة‪ ،‬وم ــن المهم‬ ‫أن يكون هناك مسرح شبابي‬ ‫في السعودية يناسب طبيعة‬ ‫المجتمع المقدم فيه‪.‬‬

‫عبد الباقي مع أعضاء فرقته‬

‫«الربيع»‪ ...‬أيقونة فريد األطرش تتفتح مع أريج األزهار‬

‫رفضتها أم كلثوم ورقصت على أنغامها «عفريتة هانم»‬ ‫كادت كوكب الشرق أم كلثوم تشدو بأغنية "الربيع" عندما‬ ‫صاغها الشاعر مأمون الشناوي‪ ،‬لكن األغنية ذهبت إلى‬ ‫الموسيقار فريد األطرش‪ ،‬وغناها ألول مرة في فيلم‬ ‫"عفريتة هانم" عام ‪ ،1949‬وأعاد ًتقديمها في حفل‬ ‫ً‬ ‫بالقاهرة عام ‪ ،1970‬وحققت نجاحا هائال‪ ،‬وصارت أيقونة‬ ‫تتفتح مع أريج األزهار‪ّ ،‬‬ ‫ويتجدد لقاء الجمهور معها كل‬ ‫عام‪ ،‬وتبثها اإلذاعات والقنوات الفضائية خالل فصل‬ ‫الربيع‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫القاهرة ‪ -‬أحمد الجمال‬

‫أغنية الربيع‬ ‫لن يغنيها أو‬ ‫يلحنها أحد‬ ‫غيري‪...‬‬ ‫فريد األطرش‬

‫بدأت حكاية أغنية "الربيع"‬ ‫فــي ع ــام ‪ ،1947‬عـنــدمــا انتهى‬ ‫م ــن كـتــابـتـهــا ال ـش ــاع ــر مــأمــون‬ ‫ا لـ ـ ـشـ ـ ـن ـ ــاوي‪ ،‬وأراد أن ت ـك ــون‬ ‫أول ل ـ ـقـ ــاء فـ ـن ــي ي ـج ـم ـع ــه ب ــأم‬ ‫كـ ـلـ ـث ــوم‪ ،‬وح ـي ـن ـهــا ك ـ ــان أح ـمــد‬ ‫رام ــي شــاعــرهــا الـمـفـضــل‪ ،‬كما‬ ‫كــانــت ت ـشــدو ب ــأغ ــان لـلـشـعــراء‬ ‫القدامى‪ ،‬وينحصر تعاونها مع‬ ‫الملحنين في أبوالعال محمد‬ ‫وري ـ ــاض الـسـنـبــاطــي ومـحـمــد‬ ‫القصبجي‪ ،‬وال مـجــال لظهور‬ ‫مواهب جديدة في فضاء كوكب‬ ‫الشرق‪.‬‬ ‫وكـ ــان ال ـش ـن ــاوي ـ وقـ ـت ــذاك ـ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شاعرا معروفا‪ ،‬ولفت األنظار‬ ‫إلــى موهبته‪ ،‬وتغنى بكلماته‬ ‫العديد مــن مطربي ومطربات‬ ‫ذل ـ ــك ال ـع ـص ــر‪ ،‬وم ـن ـه ــم مـحـمــد‬ ‫عبدالوهاب وليلى مراد وفريد‬ ‫األط ــرش‪ ،‬وشــاديــة‪ ،‬لكنه طمح‬ ‫إلـ ــى الـ ـتـ ـع ــاون م ــع "ال ـ ـسـ ــت" أم‬ ‫ك ـل ـثــوم‪ ،‬وأن ي ـكــون أول شاعر‬ ‫ش ــاب ت ـشــدو بــأغـنـيــاتــه‪ ،‬ورأى‬ ‫أن "الــربـيــع" ستنال إعجابها‪،‬‬

‫وعليها أن تفاضل في تلحينها‬ ‫بين القصبجي والسنباطي‪.‬‬

‫الشاعر الشاب‬ ‫وتغلب الشاعر الشاب على‬ ‫تـ ـ ـ ــردده‪ ،‬واتـ ـص ــل ب ـ ــأم ك ـل ـثــوم‪،‬‬ ‫وحددت له موعد اللقاء‪ ،‬وحين‬ ‫جـلــس مـعـهــا‪ ،‬أخ ــرج مــن جيبه‬ ‫أوراق األغنية‪ ،‬ووضعها فوق‬ ‫ال ـ ـم ـ ـن ـ ـضـ ــدة‪ ،‬وب ـ ـ ـ ــدأ ُي ـس ـم ـع ـهــا‬ ‫الكلمات التي حفظها عن ظهر‬ ‫قـلــب‪ ،‬وانـطـلـقــت منها عـبــارات‬ ‫االسـ ـتـ ـحـ ـس ــان‪ ،‬وحـ ـي ــن انـتـهــى‬ ‫مـ ــن ال ـ ـ ـقـ ـ ــراءة‪ ،‬ش ـع ــر أن ـ ــه رم ــى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثقال كبيرا عن صدره‪ ،‬وصمت‬ ‫ف ــي ان ـت ـظــار ق ــراره ــا الـنـهــائــي‪،‬‬ ‫وفـ ــوجـ ــئ ب ـه ــا ت ـط ـل ــب ت ـعــديــل‬ ‫بعض الـكـلـمــات‪ ،‬وتــركــت األمــر‬ ‫له‪ ،‬وأن يقابلها في موعد آخر‪.‬‬

‫خيبة األمل‬ ‫خــرج الشناوي من منزل أم‬ ‫ك ـل ـثــوم‪ ،‬وش ـعــر بـخـيـبــة األم ــل‪،‬‬ ‫وع ـ ـ ــدم االرت ـ ـي ـ ــاح إل ـ ــى طـلـبـهــا‬ ‫تـ ـع ــدي ــل األغ ـ ـن ـ ـيـ ــة‪ ،‬ولـ ـ ــم يـفـهــم‬ ‫ً‬ ‫ه ــل أعـجـبـتـهــا "ال ــربـ ـي ــع" فـعــا‬ ‫أم أن ـه ــا ك ــان ــت ت ـجــام ـلــه‪ ،‬وفــي‬ ‫غـمــار حـيــرتــه‪ ،‬التقى مصادفة‬ ‫بصديقه المطرب فريد األطرش‪،‬‬ ‫وتهلل األخير لرؤيته‪ ،‬فوجده‬ ‫ش ــارد ال ــذه ــن‪ ،‬ويـكـســو الـحــزن‬ ‫م ــامـ ـح ــه‪ ،‬فـ ـس ــأل ــه‪" :‬م ـ ــال ـ ــك يــا‬ ‫مــأمــون طمني عـلـيــك؟"‪ ،‬ودعــاه‬ ‫إل ـ ــى ش ـ ــرب ف ـن ـج ــان قـ ـه ــوة فــي‬ ‫أحــد المقاهي‪ ،‬وحكى الشاعر‬ ‫قـصــة لـقــائــه األول ب ــأم كـلـثــوم‪،‬‬

‫فريد مع عبدالحليم حافظ‬

‫أخبار النجوم‬

‫راشد الماجد يطرح أغنية‬ ‫«بترجعين»‬ ‫ط ـ ـ ـ ـ ــرح الـ ـ ـمـ ـ ـط ـ ــرب راش ـ ـ ـ ــد‬ ‫الماجد أغنية جديدة بعنوان‬ ‫" ب ـ ـتـ ــر ج ـ ـع ـ ـيـ ــن"‪ ،‬ذات ط ــا ب ــع‬ ‫رومانسي‪ ،‬وقد لعب بكلماتها‬ ‫وإح ـســاســه ال ــرائ ــع عـلــى وتــر‬ ‫الذكريات الستعادة حبيبته‬ ‫م ــن ج ــدي ــد‪ ،‬ب ـعــدمــا فرقتهما‬ ‫األيام ولم تنطفئ مشاعرهما‪.‬‬ ‫وعــرضــت األغـنـيــة أم ــس عبر‬ ‫"يــوت ـيــوب"‪ ،‬وه ــي مــن كلمات‬ ‫ت ــرك ــي آل الـ ـشـ ـي ــخ‪ ،‬وألـ ـح ــان‬ ‫نواف عبدالله‪ ،‬وتوزيع عدنان‬ ‫عـ ـب ــدالـ ـل ــه‪ ،‬ومـ ـكـ ـس ــاج جــاســم‬ ‫مـ ـحـ ـم ــد‪ ،‬وتـ ـصـ ـمـ ـي ــم ف ـي ــدي ــو‬ ‫محمود الحسن‪ .‬وكان الماجد‬ ‫كتب مقطعا من األغنية عبر‬ ‫صـفـحـتــه عـلــى "تــوي ـتــر"‪ ،‬قبل‬ ‫س ـ ــاع ـ ــات م ـ ــن نـ ـش ــره ــا ع ـلــى‬ ‫يــوت ـيــوب‪ ،‬ق ــائ ــا‪" :‬بـتــرجـعـيــن‬ ‫ل ــو قـلـتـلــك إن ــي أح ـبــك لــأبــد؟‬ ‫بترجعين لو جيتلك بكره على‬ ‫ً‬ ‫آخر وعد؟ قريبا بترجعين من‬ ‫كلمات تركي آل الشيخ"‪.‬‬ ‫وح ـق ـق ــت األغ ـن ـي ــة أص ـ ــداء‬ ‫رائـ ـع ــة واس ـت ـق ـب ـل ـهــا جـمـهــور‬ ‫راش ـ ـ ــد ب ـح ــب ك ـب ـي ــر ك ـع ــادت ــه‬ ‫م ــع ه ـ ــذا الـ ـن ــوع م ــن األلـ ـ ــوان‬ ‫الـ ـع ــاطـ ـفـ ـي ــة ال ـ ـت ـ ــي ي ـت ـق ـن ـهــا‬ ‫ب ـ ــإحـ ـ ـس ـ ــاس ع ـ ـ ـ ـ ــال‪ ،‬وج ـ ـ ـ ــاءت‬

‫راشد الماجد‬ ‫الـتـعـلـيـقــات ف ــي "الـســوشـيــال‬ ‫م ـيــديــا"‪ ،‬تـعـبــر عــن إعجابهم‬ ‫وحبهم لها‪.‬‬ ‫وأسـ ـ ـف ـ ــرت ه ـ ــذه ال ـثــاث ـيــة‬ ‫الـمـسـتـمــرة واالن ـس ـج ــام بين‬ ‫أركـ ــان األغ ـن ـيــة‪ ،‬ال ـمــاجــد وآل‬ ‫الشيخ وعـبــدالـلــه‪ ،‬عــن أعمال‬ ‫ناجحة منذ اللقاء األول الذي‬ ‫ج ـم ـع ـهــم ف ــي ي ــول ـي ــو ‪،2014‬‬ ‫عبر أغنية "خذ راحتك"‪ ،‬كما‬ ‫ت ـع ــاون ــوا ف ــي أش ـه ــر وأح ـلــى‬ ‫أغ ـن ـيــات ال ـمــاجــد‪ ،‬مـثــل "مـثــل‬ ‫قلبك"‪" ،‬مافيه أحــد"‪" ،‬لربما"‪،‬‬ ‫"ب ـكــرة" "م ــا ع ــاد فــي األح ــام"‬ ‫و"ال ـلــه يـســامــح قـلـبــك"‪ ،‬وعــدد‬ ‫من األعمال الوطنية‪.‬‬

‫شيماء سيف للمنتجين‪ :‬كفاية‬ ‫ضحك‪ ...‬نفسي أبكي‬ ‫أبــدت الفنانة الكوميدية‬ ‫ش ـي ـمــاء س ـيــف رغـبـتـهــا في‬ ‫تـ ـق ــدي ــم أنـ ـ ـ ـ ــواع أخ ـ ـ ـ ــرى مــن‬ ‫ال ـ ــدرام ـ ــا غ ـي ــر ال ـك ــوم ـي ــدي ــا‪،‬‬ ‫مــؤكــدة أن ـهــا تـجـيــد الـبـكــاء‪،‬‬ ‫وتتمنى أن يراها الجمهور‬ ‫ب ـ ـ ـ ـ ـ ــدور تـ ـ ـ ــراج ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــدي‪ ،‬ل ـك ــن‬ ‫ال ـم ـن ـت ـج ـي ــن وال ـم ـخ ــرج ـي ــن‬ ‫ي ـ ــرفـ ـ ـض ـ ــون مـ ـنـ ـحـ ـه ــا هـ ــذه‬ ‫الفرصة للتعبير عن قدراتها‬ ‫الـ ـتـ ـمـ ـثـ ـيـ ـلـ ـي ــة‪ ،‬ويـ ـفـ ـضـ ـل ــون‬ ‫استثمار نجاحها في تقديم‬ ‫األعمال الكوميدية فقط‪.‬‬ ‫شـيـمــاء وجـهــت مناشدة‬ ‫ل ـل ـم ـن ـت ـج ـيــن وال ـم ـخ ــرج ـي ــن‬ ‫عبر لقاء إذاعي‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫قــائـلــة‪" :‬كـفــايــة بـقــى ضحك‪،‬‬ ‫والله بعرف أعيط‪ ،‬ونفسي‬ ‫حد يشوفني في التراجيدي‪،‬‬ ‫ومـ ــش ع ــارف ــة ل ـيــه الـفــرصــة‬ ‫دي محصلتش لغاية اآلن‪،‬‬ ‫لكن ستبقى أمنية حياتي‬ ‫أن أقـ ــدم أدوارا ب ـع ـيــدة عن‬ ‫الكوميديا‪ ،‬وأكـيــد سيظهر‬

‫شيماء سيف‬ ‫مـخــرج عـنــده رؤي ــة مختلفة‬ ‫ويجازف باختياري لتقديم‬ ‫مسلسل تراجيدي"‪.‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت شـ ـيـ ـم ــاء ن ـش ــرت‬ ‫ص ـ ـ ـ ـ ـ ــورة ع ـ ـب ـ ــر ص ـف ـح ـت ـه ــا‬ ‫ب ــ"تــوي ـتــر"‪ ،‬م ــن حـلـقـتـهــا مع‬ ‫أب ـل ــة فــاه ـي ـتــا ض ـمــن مــوســم‬ ‫جدة‪ ،‬مقدمة الشكر للجمهور‬ ‫ال ـس ـع ــودي ب ـقــول ـهــا‪" :‬أح ـلــى‬ ‫جـمـهــور‪ ،‬وأح ـلــى اسـتـقـبــال‪،‬‬ ‫شكرا لكل أهل السعودية"‪.‬‬

‫كندة علوش تعود للدراما‬ ‫وتتراجع عن اإلنجاب بأميركا‬

‫ف ـط ـلــب م ـنــه ف ــري ــد أن ُيـسـمـعــه‬ ‫كلمات األغـنـيــة‪ ،‬وحين انتهى‬ ‫ً‬ ‫من سماعها صاح قائال‪" :‬هذه‬ ‫األغنية لن يغنيها أو يلحنها‬ ‫أحد غيري"!‪.‬‬

‫أشهر األغاني‬ ‫ذهبت "الربيع" إلى األطرش‪،‬‬ ‫وتأجل لقاء الشناوي بأم كلثوم‬ ‫س ـ ـنـ ــوات ط ــويـ ـل ــة‪ ،‬وغـ ـن ــت مــن‬ ‫كلماته "أنساك" و"كل ليلة وكل‬ ‫يوم" و"بعيد عنك" ألحان بليغ‬ ‫حمدي‪ ،‬و"مــرت األي ــام" تلحين‬ ‫محمد عبدالوهاب‪ ،‬والمفارقة‬ ‫أن األغـ ـنـ ـي ــة الـ ـت ــي رف ـض ـت ـه ــا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حققت نجاحا كبيرا‪ ،‬وأصبحت‬ ‫من أشهر أغاني فريد األطرش‪،‬‬ ‫وظـ ــل ي ـش ــدو ب ـهــا ف ــي حـفــاتــه‬ ‫حتى رحيله في عام ‪.1974‬‬ ‫وقــد ظـهــرت أغنية "الــربـيــع"‬ ‫فــي قــالــب اسـتـعــراضــي‪ ،‬عندما‬ ‫لحنها وغناها فريد األطــرش‬ ‫ف ــي فـيـلــم "عـفــريـتــة ه ــان ــم" عــام‬ ‫‪ 1949‬للمخرج هـنــري بــركــات‪،‬‬ ‫ورقصت على أنغامها الفنانة‬ ‫االسـتـعــراضـيــة سامية جمال‪،‬‬ ‫وتقول كلمات األغنية‪:‬‬ ‫آدي الــرب ـيــع ع ــاد م ــن تــانــي‬ ‫والبدر هلت أنواره‬ ‫وفين حبيبي اللى رماني من‬ ‫جنة الحب لناره‬ ‫أيام رضاه يا زماني هاتها‬ ‫وخد عمري‬ ‫اللي رعيته رمــانــي وفاتني‬ ‫وشغل فكري‬ ‫ك ــان الـنـسـيــم غ ـنــوة والـنـيــل‬ ‫يغنيها‬ ‫وميته الحلوة تفضل تعيد‬ ‫فيها‬ ‫ومــوجــه ال ـه ــادي ك ــان عــوده‬ ‫ولون البدر أوتاره‬

‫كندة علوش وعمرو يوسف‬

‫الموسيقار فريد األطرش‬ ‫وكان من أفضل عازفي هذه اآللة‬ ‫فــي ال ـعــالــم‪ ،‬وم ــازال ــت اإلذاعـ ــات‬ ‫وال ـم ـح ـطــات الـفـضــائـيــة تبثها‬ ‫خ ــال مــوســم الــرب ـيــع‪ ،‬لتصبح‬ ‫أيقونة غنائية خالدة‪.‬‬

‫ندم العندليب‬ ‫وي ـب ـقــى ف ــري ــد األطـ ـ ــرش أحــد‬ ‫أبــرز رمــوز الموسيقى والغناء‬ ‫فـ ـ ــي ال ـ ـعـ ــالـ ــم الـ ـ ـع ـ ــرب ـ ــي‪ ،‬وبـ ـع ــد‬

‫عودة البريق‬

‫نادم على‬ ‫عدم غنائي‬ ‫لألستاذ‬ ‫فريد‪...‬‬ ‫العندليب‬

‫‪17‬‬

‫مزاج‬

‫وع ـ ــاد ال ـب ــري ــق إلـ ــى األغ ـن ـيــة‬ ‫ف ــي ع ــام ‪ ،1970‬ع ـنــدمــا غـنــاهــا‬ ‫األط ـ ـ ــرش ف ــي ح ـف ــل ب ــال ـق ــاه ــرة‪،‬‬ ‫وتجاوب معها الجمهور بشكل‬ ‫غـيــر مـسـبــوق‪ ،‬وكــأنــه يسمعها‬ ‫ألول مرة‪ ،‬وظل يطلب سماعها‬ ‫فــي حفالت الــربـيــع‪ ،‬ويستهلها‬ ‫فريد بعزف منفرد على العود‪،‬‬

‫بوستر فيلم «عفريتة هانم»‬

‫رحـيـلــه بـعــامـيــن ظـهــر الـمـطــرب‬ ‫عبدالحليم حــا فــظ فــي برنامج‬ ‫"أوتـ ــوغـ ــراف" وس ــأل ــه اإلعــامــي‬ ‫ط ــارق حبيب عــن األغـنـيــة التي‬ ‫ت ـم ـن ــى غـ ـن ــاء ه ــا ل ـل ـمــوس ـي ـقــار‬ ‫الــراحــل فــريــد األط ــرش‪ ،‬فأجابه‬ ‫ال ـع ـنــدل ـيــب دون ت ـ ــردد‪" :‬أغـنـيــة‬ ‫الـ ـ ـ ــرب ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــع‪ ..‬ك ـ ـ ـل ـ ـ ـمـ ـ ــات مـ ـ ــأمـ ـ ــون‬ ‫الشناوي"‪ ،‬وفــي البرنامج ذاته‬ ‫قــال العندليب‪" :‬ن ــادم على عدم‬ ‫غنائي لألستاذ فريد"‪.‬‬

‫صرحت الفنانة كندة علوش‪ ،‬بأن انشغالها بأسرتها هو‬ ‫ما جعلها تتراجع عن التمثيل خالل الفترة الماضية‪ ،‬لكنها‬ ‫ستطل في عمل درامي جديد في رمضان ‪.2020‬‬ ‫ـان‪ ،‬لكنها ال تعرف‬ ‫وأك ــدت أنها ترغب فــي إنـجــاب طفل ث ـ ٍ‬ ‫الموعد‪ ،‬موضحة أنها تراجعت وزوجها؛ الفنان عمرو يوسف‪،‬‬ ‫عــن ف ـكــرة اإلن ـج ــاب فــي أم ـيــركــا‪ ،‬ألنـهـمــا يستطيعان تأمين‬ ‫احتياجات أبنائهم من التعليم والحياة الكريمة‪.‬‬ ‫وقالت علوش إنها منحت األمومة األولوية في حياتها‪،‬‬ ‫وإنها تعتمد على رصيد كبير ونجاحات ال تجعل غيابها‬ ‫ل ـمــدة ع ــام ف ــي ط ــي ال ـن ـس ـيــان‪ ،‬مــؤكــدة أن ـهــا تـجـتـهــد لـلـعــودة‬ ‫إلــى مكانتها‪ .‬وأضــافــت أن زوجـهــا ِنعم الشريك ويساندها‬ ‫بقوة‪ ،‬لكن بنتها "حياة" ذات الخمس سنوات كانت تحتاج‬ ‫إلى رعايتها‪ ،‬مؤكدة أنها ال تسمح للخادمات بالتدخل في‬ ‫شؤونها أو لمسها‪ ،‬فقط هــي وزوجـهــا وأمـهــا مــن لهم حق‬ ‫رعاية ابنتها‪.‬‬

‫كريم قاسم ينتظر عرض‬ ‫فيلم «سواح» في فرنسا‬ ‫ي ـن ـت ـظــر ال ـف ـن ــان ال ـش ــاب‬ ‫كــريــم قــاســم ع ــرض فيلمه‬ ‫الجديد (سواح) في فرنسا‬ ‫وبلجيكا‪ ،‬بعد نجاحه في‬ ‫عـ ــدد م ــن الـ ـ ــدول ال ـعــرب ـيــة‪،‬‬ ‫ويشارك في بطولته الفنان‬ ‫م ـح ـم ــود ال ـل ـي ـث ــي وسـ ـ ــارة‬ ‫ع ـ ـبـ ــدالـ ــرح ـ ـمـ ــن‪ ،‬وإخـ ـ ـ ـ ــراج‬ ‫أدولف العسال‪.‬‬ ‫الفيلم أول بطولة مطلقة‬ ‫لقاسم‪ ،‬ويروي قصة منسق‬ ‫أغـ ــانـ ــي "دي ج ـ ـ ــي"‪ ،‬ي ـفــوز‬ ‫بدعوة تتيح له المشاركة‬ ‫فـ ـ ـ ـ ـ ــي ح ـ ـ ـ ـفـ ـ ـ ــل م ـ ــوسـ ـ ـيـ ـ ـق ـ ــي‬ ‫ك ـب ـيــر س ـي ـقــام بــالـعــاصـمــة‬ ‫البلجيكية (بروكسل)‪ ،‬لكنه‬ ‫يجد نفسه في لوكسمبورغ‬

‫كريم قاسم‬ ‫بدال من بلجيكا‪ ،‬ويقع في‬ ‫ورط ــة ك ـبــرى عـنــدمــا يفقد‬ ‫جواز سفره‪ ،‬ويظن الجميع‬ ‫أنه الجئ غير شرعي‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪tech@aljarida●com‬‬

‫«أبل» توقف جهاز ماك بوك ‪ 12‬بوصة‬

‫«بوكيمون غو» ثاني أنجح لعبة في اإليرادات‬

‫أعلنت شركة أبل توقف إنتاج وبيع جهاز ماك بوك مقاس ‪12‬‬ ‫بوصة‪ ،‬واستبداله بجهاز جديد مقاس ‪ 13‬بوصة‪ ،‬جنبا إلى جنب‬ ‫نسخة أرخص من ماك بوك اير‪.‬‬ ‫ووفقا لموقع بيزنس إنسايدر البريطاني قامت "أبل" بتجديد‬ ‫أجهزة الالب توب الخاصة بها (ماك بوك برو)‪ ،‬مع إجراء مجموعة‬ ‫مــن الـتـغـيــرات وال ـت ـعــديــات‪ ،‬مـثــل إضــافــة ‪ ،Touch Bar‬وتـحــديــث‬ ‫معالجات إنتل من الجيل الثامن‪ ،‬وأكدت أبل أن الطراز الجديد من‬ ‫أجهزتها سيوفر معالجات ورسومات أسرع‪.‬‬ ‫وبهذه الخطوة تكون "أبل" أوقفت إنتاج جهاز ماك بوك بحجم‬ ‫‪ 12‬بوصة‪ ،‬بعد إطالقه في بداية ‪ ،2015‬وتحديثه في ‪ ،2016‬وقد‬ ‫ركزت الشركة إلى حد كبير على خطوط ماك بوك برو وماك بوك‬ ‫إير منذ ذلك الوقت‪.‬‬

‫حققت لعبة الواقع المعزز‪ ،‬بوكيمون غو‪ ،‬منذ إطالقها‬ ‫منتصف عام ‪ 2016‬حتى اليوم‪ ،‬إيــرادات تصل إلى ‪2.65‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وأكـثــر مــن نصف هــذه اإليـ ــرادات تــأتــي من‬ ‫الواليات المتحدة واليابان فقط‪.‬‬ ‫وبهذا‪ ،‬تكون «بوكيمون غو» هي ثاني أنجح لعبة من‬ ‫حيث اإليـ ــرادات‪ ،‬مقارنة بكل ألـعــاب الموبايل الناجحة‬ ‫التي سبقتها‪ ،‬مثل‪ Candy Crush Saga :‬و‪،Clash Royale‬‬ ‫لكنها لم تصل إلى مستوى أربــاح ‪ Clash of Clans‬عند‬ ‫النظر إلى عائداتها خالل أعوامها الثالثة األولى‪ .‬وأكثر‬ ‫من نصف اإليرادات أتت من متجر غوغل بالي بنسبة ‪54‬‬ ‫في المئة‪ ،‬وما يعادل ‪ 1.43‬مليار دوالر‪ ،‬فيما يأتي الباقي‬ ‫من متجر أبل‪.‬‬

‫‪ 5‬مليارات دوالر غرامة لـ «فيسبوك»‪ ...‬وترامب يهاجم‬ ‫األكبر من نوعها في مجال انتهاك الخصوصية وقد تضع الشركة تحت إشراف فدرالي‬ ‫الرئيس األميركي‬ ‫ينتقد العمالت‬ ‫الرقمية وينصح‬ ‫الشركات الساعية‬ ‫ً‬ ‫لتصبح بنوكا‬

‫كثر الكالم في اآلونة األخيرة‬ ‫ً‬ ‫عــن شــركــات تقنية تـقــوم عـمــدا‬ ‫أو عـ ـ ــن غ ـ ـيـ ــر ع ـ ـمـ ــد ب ــانـ ـتـ ـه ــاك‬ ‫خـ ـص ــوصـ ـي ــة م ـس ـت ـخ ــدم ـي ـه ــا‪.‬‬ ‫و ي ـ ـ ـ ـبـ ـ ـ ــدو أن مـ ـسـ ـتـ ـقـ ـب ــل ه ـ ــذه‬ ‫االنتهاكات سوف يبدأ بالزوال‬ ‫م ــع ف ــرض ال ـج ـهــات المختصة‬ ‫عـقــوبــات كـبـيــرة تجبر شــركــات‬ ‫التكنولوجيا على عدم التهاون‬ ‫ف ـ ـي ـ ـمـ ــا ي ـ ـخ ـ ــص ال ـ ـم ـ ـس ـ ـت ـ ـخـ ــدم‬ ‫وبياناته الشخصية‪.‬‬

‫‪Cambridge Analytica‬‬ ‫م ـ ـنـ ــذ ن ـ ـحـ ــو عـ ـ ـ ــام ت ـع ــرض ــت‬ ‫«ف ـي ـس ـبــوك» لـفـضـيـحــة انـتـهــاك‬ ‫خ ـص ــوص ـي ــة ال ـم ـس ـت ـخ ــدم ـي ــن‪،‬‬ ‫وال ـت ــي سـمـيــت بـ ـ ـ ـ ــ‪Cambridge‬‬ ‫‪ ،Analytica‬و هـ ــي األ كـ ـب ــر مــن‬ ‫نــو عـهــا‪ .‬تلك الفضيحة تمثلت‬ ‫ف ــي ت ـم ـكــن م ـك ـتــب اس ـت ـش ــارات‬ ‫سـ ـ ـي ـ ــاسـ ـ ـي ـ ــة ي ـ ـع ـ ـمـ ــل مـ ـ ـ ــع اح ـ ــد‬ ‫ال ـ ـمـ ــرش ـ ـح ـ ـيـ ــن لـ ــان ـ ـت ـ ـخـ ــابـ ــات‬ ‫الـ ــرئـ ــاس ـ ـيـ ــة فــي ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوالي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات‬

‫‪ ...Libra‬مخاوف‬ ‫وانتقادات داخل‬ ‫مجلس الشيوخ‬ ‫األميركي‬

‫م ـ ـع ـ ـلـ ــومـ ــات ت ـ ـخـ ــص ع ـ ـشـ ــرات‬ ‫ال ـم ــاي ـي ــن م ــن ال ـن ــاخ ـب ـي ــن‪ ،‬مــن‬ ‫خ ــال شــرائ ـهــا م ــن م ـطــور أحــد‬ ‫التطبيقات‪ ،‬الذي تمكن من جمع‬ ‫ك ــل ال ـب ـيــانــات ع ــن مستخدميه‬ ‫وأصـ ــدقـ ــائ ـ ـهـ ــم‪ ،‬م ـ ــن دون أخ ــذ‬ ‫م ــوافـ ـقـ ـتـ ـه ــم أو حـ ـت ــى ع ـل ـم ـهــم‬ ‫ب ـ ــاألم ـ ــر‪ .‬ج ـم ــع ت ـل ــك ال ـب ـي ــان ــات‬ ‫والمعلومات حدث بفضل ضعف‬ ‫سياسة الخصوصية الخاصة‬ ‫ب ــ«ف ـي ـس ـب ــوك» ف ــي ذلـ ــك ال ــوق ــت‪،‬‬ ‫والتي مكنت التطبيق من جمع‬ ‫تلك المعلومات حتى إيقافه في‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫بدأت تحقيقات هيئة التجارة‬ ‫الـفــدرالـيــة فــي م ــارس مــن الـعــام‬ ‫ال ـ ـمـ ــاضـ ــي‪ ،‬وب ــالـ ـتـ ـح ــدي ــد ب ـعــد‬ ‫الفضيحة بأسبوع‪ ،‬وبعد أشهر‬ ‫مــن المفاوضات أعلنت الهيئة‬ ‫عن تسوية تقوم بتغريم عمالق‬ ‫التواصل االجتماعي «فيسبوك»‬ ‫مبلغ ‪ 5‬مـلـيــارات دوالر بسبب‬ ‫انتهاك خصوصية مستخدميه‪.‬‬ ‫وتعتبر تلك الغرامة هي األكبر‬ ‫من نوعها فيما يخص انتهاك‬ ‫الخصوصية‪ ،‬إذ كانت الغرامة‬ ‫ال ـســاب ـقــة بـمـبـلــغ ‪ 22.5‬مـلـيــون‬ ‫دوالر فـ ــي ع ـ ــام ‪ 2012‬ل ـشــر كــة‬ ‫«غــوغــل»‪ ،‬بسبب سياستها مع‬ ‫متصفح ‪ Safari‬في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وقــد تــؤدي التسوية بجانب‬ ‫الـ ـغ ــرام ــة إلـ ــى إش ـ ـ ــراف ف ــدرال ــي‬ ‫غـ ـي ــر مـ ـسـ ـب ــوق عـ ـل ــى الـ ـش ــرك ــة‪،‬‬ ‫ومـ ـ ـ ــن ال ـ ـم ـ ـتـ ــوقـ ــع أن ت ـت ـض ـمــن‬ ‫ً‬ ‫قـ ـ ـي ـ ــودا ح ـك ــوم ـي ــة أخ ـ ـ ــرى عـلــى‬ ‫كيفية تعاملها مع خصوصية‬ ‫الـمـسـتـخــدم‪ .‬وتـمـثــل ال ـغــرامــة ‪9‬‬ ‫في المئة من إيرادات «فيسبوك»‬ ‫ل ـع ــام ‪ ،2018‬أو ربـ ــع أربــاح ـهــا‬ ‫للعام نفسه‪ ،‬و ق ــال التقرير‪ :‬إن‬ ‫هيئة التجارة الفدرالية وافقت‬ ‫عـلــى الـتـســويــة بـتـصــويــت على‬ ‫أساس حزبي‪ ،‬حيث صوت ثالثة‬ ‫مفوضين جمهوريين لمصلحة‬ ‫ال ـت ـس ــوي ــة‪ ،‬وصـ ـ ــوت اثـ ـن ــان مــن‬ ‫ال ـم ـف ــوض ـي ــن ال ــدي ـم ـق ــراط ـي ـي ــن‬ ‫ضدها‪.‬‬

‫فضائح أخرى‬ ‫الـمـتـحــدة‪ ،‬وهــو دونــالــد‬ ‫ت ــرام ــب‪ ،‬م ــن ال ـح ـصــول على‬

‫األم ــر قــد ال يتوقف عند هذا‬ ‫ال ـح ــد‪ ،‬فـفـضـيـحــة ‪Cambridge‬‬

‫‪ Analytica‬ق ــد ف ـت ـحــت ا ل ـب ــاب‬ ‫أمـ ــام تـحـقـيـقــات ع ــدي ــدة جــاريــة‬ ‫ح ـ ــول انـ ـتـ ـه ــاك ــات «ف ـي ـس ـب ــوك»‬ ‫ل ـخ ـص ــوص ـي ــة ال ـم ـس ـت ـخــدم ـيــن‪،‬‬ ‫أب ــرزه ــا ك ــان إبـ ــرام صـفـقــات مع‬ ‫ش ـ ــرك ـ ــات م ـص ـن ـع ــة ل ــأجـ ـه ــزة‪،‬‬ ‫ع ـبــر تــزوي ــدهــا بـمـعـلــومــات عن‬ ‫ال ـم ـس ـت ـخ ــدم ـي ــن‪ .‬هـ ـ ــذا ب ـخ ــاف‬ ‫القضايا األخرى المتعلقة بعدم‬ ‫قــدرة الشركة على الحفاظ على‬ ‫المعلومات التي تجمعها بسبب‬ ‫عمليات االخ ـتــراق الـتــي حدثت‬ ‫ً‬ ‫مــؤخــرا وتـســربــت فيها بيانات‬ ‫الماليين‪.‬‬ ‫غ ــرام ــة ال ـم ـل ـي ــارات الـخـمـســة‬ ‫تــأ تــي بعد تحقيق استمر أكثر‬ ‫من عام‪ ،‬ليكون األطول في تاريخ‬ ‫الـهـيـئــة‪ ،‬والـ ــذي ق ــد ي ــؤدي ألول‬ ‫حـكــم دائ ــم تـجــاه الـشــركــة داخــل‬ ‫ال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة األمـيــركـيــة‬ ‫إذا م ــا صــد قــت عـلـيــه المحكمة‬ ‫المدنية لوزارة العدل‪.‬‬ ‫ال ـت ـفــاص ـيــل حـ ــول حـيـثـيــات‬ ‫الـ ـغ ــرام ــة لـ ــم ت ـظ ـه ــر بـ ـع ــد‪ ،‬كـمــا‬ ‫رفض كل من «فيسبوك» وهيئة‬ ‫الـ ـتـ ـج ــارة األم ـي ــرك ـي ــة الـتـعـلـيــق‬ ‫ع ـل ـي ـه ــا‪ ،‬ولـ ـك ــن م ــن الـ ـم ــؤك ــد أن‬ ‫ً‬ ‫م ــزي ــدا م ــن الـتـفــاصـيــل ستظهر‬ ‫خـ ــال األي ـ ـ ــام ال ـم ـق ـب ـلــة‪ .‬ك ـم ــا أن‬ ‫احتمالية التصديق على الحكم‬ ‫م ــن الـمـحـكـمــة ال ـمــدن ـيــة لـ ــوزارة‬ ‫العدل كبيرة‪ ،‬بسبب االتفاق الذي‬ ‫أجــراه مسؤولو موقع التواصل‬ ‫االجتماعي الشهير في عام ‪2011‬‬ ‫عندما توصلوا التفاق مع الهيئة‬ ‫ذاتـ ـه ــا ع ـل ــى ع ـ ــدم مـ ـش ــارك ــة أي‬ ‫معلومات تخص المستخدمين‬ ‫مــع أط ــراف أخ ــرى دون علمهم‪،‬‬ ‫وهو ما تم نقده بصورة واضحة‬ ‫مع تلك األزمة‪.‬‬

‫عملة «فيسبوك» الرقمية‬ ‫ً‬ ‫ك ـش ـف ــت «فـ ـيـ ـسـ ـب ــوك» س ــاب ـق ــا‬ ‫عــن عملتها الــرقـمـيــة الـجــديــدة‪،‬‬ ‫حيث أعلنت الشبكة االجتماعية‬ ‫تـفــاصـيــل وأس ــاس ـي ــات عملتها‬ ‫ً‬ ‫الرقمية‪ .‬وحددت الشركة موعدا‬ ‫لإلطالق الرسمي في عام ‪،2020‬‬ ‫وس ـ ـت ـ ـن ـ ـشـ ــئ ع ـ ـ ـمـ ـ ــاق وس ـ ــائ ـ ــل‬ ‫التواصل االجتماعي نظام الدفع‬ ‫الــرق ـمــي ف ــي ن ـحــو ‪ 12‬دولـ ــة في‬

‫جهاز لعب جديد بسعر أقل من «نينتندو»‬ ‫أطلقت شركة أجهزة األلعاب والترفيه‬ ‫الـمـنــزلــي (نـيـنـتـنــدو) نسخة جــديــدة من‬ ‫جـهــاز اللعب المحمول ‪ ،Switch‬بحجم‬ ‫أصـ ـغ ــر وسـ ـع ــر أق ـ ــل ال ي ـم ـكــن تــوصـيـلــه‬ ‫بــالـتـلـفــاز‪ ،‬وت ــم وض ــع أزرار الـتـحـكــم في‬ ‫ً‬ ‫الـجـهــاز نفسه ب ــدال مــن وج ــود قبضات‬ ‫تحكم خارجية‪.‬‬ ‫وم ــن ال ـم ــزاي ــا ف ــي ه ــذه الـنـسـخــة أنـهــا‬ ‫أخــف في ال ــوزن‪ ،‬وهناك تحسين بسيط‬

‫في استهالك البطارية‪ ،‬لتدوم أكثر بفضل‬ ‫اس ـت ـخ ــدام م ـعــالــج ج ــدي ــد‪ ،‬ك ـمــا حــافـظــت‬ ‫«نينتندو» على دقــة الـشــاشــة ‪ 720p‬في‬ ‫هــذه النسخة‪ ،‬إال أنها كقياس أصبحت‬ ‫ً‬ ‫أصغر قليال‪ ،‬حيث إنها تأتي بقياس ‪5.5‬‬ ‫بوصات مقارنة بـ‪ 6.2‬بوصات في السابق‪.‬‬ ‫ويـ ـنـ ـق ــص ه ـ ـ ــذا ال ـ ـج ـ ـهـ ــاز حـ ـس ــاس ــات‬ ‫الحركة التي قد تكون مفيدة في بعض‬ ‫األلعاب‪ ،‬إال أنه يدعم االتصال بالشبكات‬

‫الالسلكية وا لـبـلــو تــوث‪ ،‬وبنفس الوقت‬ ‫يــدعــم كــل األل ـعــاب الـتــي ص ــدرت للجهاز‬ ‫األصلي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وس ـي ـت ــاح ال ـج ـه ــاز ل ـل ـش ــراء ب ـ ـ ــدءا مــن‬ ‫‪ 20‬سبتمبر المقبل بسعر ‪ 199‬دوالرا‪،‬‬ ‫ويـ ـت ــواف ــر ب ـث ــاث ــة أل ـ ـ ــوان ه ـ ــي‪ :‬األصـ ـف ــر‪،‬‬ ‫والـ ــرمـ ــادي‪ ،‬والـ ـفـ ـي ــروزي‪ ،‬م ــع إص ـ ــدارات‬ ‫خاصة لـلـعـبـتــي‪Pokémon Sword and‬‬ ‫‪.Shield‬‬

‫األشهر الثالثة األولى من العام‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وقد ناقش الرئيس التنفيذي‬ ‫للشركة مارك زوكربيرغ الخطة‬ ‫مع محافظ بنك إنكلترا المركزي‬ ‫مارك كارني‪ ،‬واستشار الخزانة‬ ‫األمـ ـ ـي ـ ــركـ ـ ـي ـ ــة ح ـ ـ ـ ــول الـ ـقـ ـض ــاي ــا‬ ‫التشغيلية وا لـتـنـظـيـمـيــة‪ .‬و مــن‬ ‫ال ـم ـت ــوق ــع أن ت ـس ـت ـمــر ال ـش ــرك ــة‬ ‫بـ ــإعـ ــان الـ ـم ــزي ــد مـ ــن تـفــاص ـيــل‬ ‫الـ ـعـ ـمـ ـل ــة الـ ـمـ ـشـ ـف ــرة م ـ ــع م ـ ــرور‬ ‫ً‬ ‫الوقت‪ ،‬المعروفة داخليا باسم‬ ‫‪.GlobalCoin‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــام ال ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‬ ‫ك ــان ــت ال ـش ــرك ــة ق ــد أكـ ـ ــدت أن ـهــا‬ ‫ً‬ ‫تـسـتـكـشــف ط ــرق ــا لـ ــزيـ ــادة ق ــوة‬ ‫تـ ـقـ ـنـ ـي ــة ‪ ،blockchain‬و هـ ــي‬ ‫التكنولوجيا التي تعمل عليها‬ ‫العمالت المشفرة‪ ،‬عندما أعلنت‬ ‫أنـ ـه ــا ت ـع ـمــل ع ـل ــى نـ ـظ ــام يـتـيــح‬ ‫للمستخدمين تحويل العمالت‬ ‫إلى عمالت رقمية‪ ،‬ونقل األموال‬ ‫عبر تطبيق المراسلة واتساب‪.‬‬ ‫ويـ ـحـ ـم ــل الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــروع االس ـ ــم‬ ‫الرمزي ‪ ،Libra‬وهــو األمــر الذى‬ ‫أكدته لورا مكراكين رئيسة قسم‬ ‫الخدمات المالية وشراكات الدفع‬ ‫فــي «فـيـسـبــوك» بشمال أوروب ــا‪،‬‬ ‫خ ـ ــال م ــؤت ـم ــر ف ــي أمـ ـسـ ـت ــردام‪.‬‬

‫لـ ـ ــم تـ ـ ـي ـ ــأس «غ ـ ـ ــوغ ـ ـ ــل» مـ ـ ــن الـ ـشـ ـبـ ـك ــات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وها هي تطلق تطبيقا جديدا‬ ‫لـلـتــواصــل االجـتـمــاعــي بــاســم ‪،Shoelace‬‬ ‫ي ـه ــدف إلـ ــى تـنـظـيــم األح ـ ـ ــداث واألن ـش ـطــة‬ ‫المحلية‪ ،‬ويمكن ا سـتـخــدام التطبيق من‬ ‫خ ــال س ــرد االه ـت ـمــامــات‪ ،‬مـمــا يـسـمــح له‬ ‫بالتوصية لسلسلة من األنشطة المحلية‬ ‫التي قد تكون مناسبة للمستخدم‪.‬‬ ‫ويــأتــي تطبيق ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‬ ‫بعد أشهر قليلة من إغالق غوغل شبكتها‬ ‫االجتماعية غوغل بلس‪ ،‬وهي محاولتها‬ ‫األبـ ــرز ف ــي م ـجــال ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي‪،‬‬

‫«غوغل» تدعم اللغة العربية بالترجمة الحية‬ ‫حصل تطبيق الترجمة من «غوغل» على تحديث‬ ‫كبير يتعلق بخاصية الترجمة الحية‪ ،‬عبر تشغيل‬ ‫الكاميرا وتصويبها نحو أي كلمات مكتوبة بلغة ال‬ ‫يتقنها المستخدم لتتم الترجمة بشكل مباشر‪ .‬هذه‬ ‫الميزة أصبحت تدعم اآلن ‪ 60‬لغة جديدة من بينها‬ ‫«العربية»‪ ،‬وأضافت «غوغل» تطويرا كبيرا لهذه الميزة‪،‬‬ ‫إذ إنها أصبحت أعلى دقة بنحو ‪ 85‬في المئة‪ ،‬وتعمل‬

‫وبعد اإلعالن عن هذه العملة‪،‬‬ ‫وبـعــد الـتـســويــة مــع «فـيـسـبــوك»‬ ‫وال ـغــرامــة الـتــي فــرضـتـهــا هيئة‬ ‫التجارة الفدرالية‪ ،‬أثارت اللجنة‬ ‫المصرفية في مجلس الشيوخ‬ ‫األميركي أسئلة حول تداعيات‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــروع عـ ـل ــى خ ـص ــوص ـي ــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المستهلك‪ ،‬وبعثت بيانا مكتوبا‬ ‫ل ــزوك ــربـ ـي ــرغ‪ ،‬ت ـط ـل ــب م ـن ــه فـيــه‬ ‫مـعــالـجــة ال ـم ـخ ــاوف الـقــانــونـيــة‬ ‫وال ـت ـن ـظ ـي ـم ـيــة وال ـخ ـصــوص ـيــة‪.‬‬ ‫كـ ـ ـم ـ ــا ي ـ ـع ـ ـت ـ ـقـ ــد الـ ـ ـ ـخـ ـ ـ ـب ـ ـ ــراء أن ـ ــه‬ ‫مـمـكــن لـ ـ «ف ـي ـس ـبــوك» اس ـت ـخــدام‬ ‫ه ـ ــذه ال ـع ـم ـل ــة ل ـل ـت ـج ـســس عـلــى‬

‫أكــدت شركة سامسونغ‪ ،‬أنها ستقوم‬ ‫ب ــال ـك ـش ــف عـ ــن ه ــات ــف ج ــدي ــد فـ ــي ح ــدث‬ ‫‪ ،Samsung Upacked 2019‬الذي ستعقده‬ ‫ب ــالـ ـع ــاصـ ـم ــة االق ـ ـت ـ ـصـ ــاديـ ــة األمـ ـي ــركـ ـي ــة‬ ‫(ن ـ ـيـ ــويـ ــورك)‪ .‬ولـ ــم ت ــذك ــر ال ـش ــرك ــة بشكل‬ ‫صريح ما ستعلن عنه‪ ،‬لكنها قامت بنشر‬ ‫مقطع فيديو يتضمن القلم اإللكتروني ‪S‬‬ ‫‪ Pen‬وكاميرا واحــدة‪ ،‬ما يشير بوضوح‬

‫الشبكة للحضور‪ ،‬ثــم بــدء محادثة‬ ‫جماعية لتنسيق التفاصيل وتكوين‬ ‫صداقات جديدة‪.‬‬ ‫وتـبــدو هــذه الشبكة كــأنـهــا مزيج‬ ‫بـ ـي ــن أح ـ ـ ـ ــداث ف ـي ـس ـب ــوك ودردش ـ ـ ـ ــات‬ ‫واتـســاب الجماعية‪ ،‬حيث تـهــدف إلى‬ ‫ت ـقــديــم أداة رب ــط ب ـيــن الـمـسـتـخــدمـيــن‬ ‫بناء على االهتمامات المشتركة‪ ،‬وهي‬ ‫متاحة حاليا عبر الدعوات للمستخدمين‬ ‫فــي مــديـنــة ن ـيــويــورك فـقــط عـلــى نظامي‬ ‫أندرويد و‪.iOS‬‬

‫بسالسة أكبر على الشاشة‪ ،‬لتحل بذلك أبرز المشاكل‬ ‫التي كانت تواجه هذه الميزة التي تعتبر إضافة مهمة‬ ‫في الترجمة من خالل كاميرا الهاتف الذكي‪ ،‬واألهم‬ ‫هــو الـكــم الكبير مــن اللغات الـجــديــدة الـتــي أصبحت‬ ‫الميزة تدعمها‪.‬‬ ‫مع هذه اللغات الجديدة يرتفع عدد اللغات التي‬ ‫يمكن التعرف عليها عبر الكاميرا إلــى ‪ 88‬لغة‪ ،‬كما‬

‫مخاوف وانتقادات‬

‫«سامسونغ» تكشف موعد اإلعالن عن ‪Note 10‬‬

‫شبكة اجتماعية من «غوغل» بعيدة عن المنافسة‬ ‫وبدال من محاولة إنشاء شبكة اجتماعية‬ ‫شاملة جديدة لمنافسة فيسبوك وتويتر‬ ‫ي ـب ــدو أن غ ــوغ ــل لــدي ـهــا ط ـم ــوح ــات أكـثــر‬ ‫تواضعا من خالل ‪.Shoelace‬‬ ‫وتـ ـ ـه ـ ــدف ال ـش ـب ـك ــة االجـ ـتـ ـم ــاعـ ـي ــة إل ــى‬ ‫مـ ـس ــاع ــدة األش ـ ـخـ ــاص ف ــي الـ ـعـ ـث ــور عـلــى‬ ‫أش ـي ــاء لـلـقـيــام ب ـهــا‪ ،‬واالل ـت ـق ــاء بــاآلخــريــن‬ ‫الذين يشاركونهم نفس االهتمامات‪ ،‬حيث‬ ‫يـمـكــن لـلـمـسـتـخــدمـيــن تـصـفــح مـجـمــوعــة‬ ‫من األنشطة المتاحة أو إضافة األنشطة‬ ‫الخاصة بهم‪ ،‬كإنشاء حدث للعب الشطرنج‬ ‫ف ــي مــدي ـنــة م ـع ـي ـنــة‪ ،‬ودعـ ـ ــوة مـسـتـخــدمــي‬

‫وأضافت أنه سيتم ربط العملة‬ ‫الرقمية الجديدة بمجموعة من‬ ‫العمالت في جميع أنحاء العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من واحدة فقط‪ ،‬مثل الدوالر‬ ‫األميركي‪.‬‬ ‫ومــن المتوقع أن تمنع هذه‬ ‫الخطوة تقلبات األسـعــار التي‬ ‫تـعــر ضــت لـهــا عملة البيتكوين‬ ‫وغيرها من العمالت المشفرة‪،‬‬ ‫إذ أضــافــت مـكــراكـيــن أن ــه يجب‬ ‫ال ـ ـح ـ ـف ـ ــاظ عـ ـ ـل ـ ــى ق ـ ـي ـ ـمـ ــة ع ـم ـل ــة‬ ‫«فيسبوك» ثابتة‪.‬‬

‫مشتريات األشخاص‪ ،‬إذ يمكن‬ ‫أن تستخدم الشبكة االجتماعية‬ ‫مـ ـعـ ـل ــوم ــات حـ ـ ــول مـ ــا ي ـش ـتــريــه‬ ‫م ـس ـت ـخــدمــو الـ ـم ــوق ــع‪ ،‬ل ـت ـقــديــم‬ ‫إعالنات مستهدفة بشكل أفضل‬ ‫ل ـجــذب مــزيــد مــن االسـتـثـمــارات‬ ‫مـ ــن ال ـ ـشـ ــركـ ــات‪ .‬وص ـ ـ ــرح مــوقــع‬ ‫‪ TechCrunch‬التقني بأن فهم ما‬ ‫يشتريه المستخدمون ومعرفة‬ ‫ال ـع ــام ــات ال ـت ـجــاريــة يـمـكــن أن‬ ‫ي ـســاعــد «ف ـي ـس ـبــوك» ف ــي قـيــاس‬ ‫اإلعالنات وترتيبها واستهداف‬ ‫ال ـم ـس ـت ـخ ــدم ـي ــن ب ـش ـك ــل أف ـضــل‬ ‫لتضخيم أعمالها‪.‬‬ ‫مـ ـ ـ ــن جـ ـ ـه ـ ــة أخ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬انـ ـتـ ـق ــد‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب‬ ‫ي ــوم ال ـخ ـم ـيــس ال ـمــاضــي عملة‬ ‫ال ـب ـت ـكــويــن وع ـم ـل ــة «ف ـي ـس ـبــوك»‬ ‫ال ــرق ـم ـي ــة ال ـم ـق ـت ــرح ــة وع ـم ــات‬ ‫مشفرة أخرى‪ ،‬وأسدى مجموعة‬ ‫م ــن ال ـن ـصــائــح ل ـل ـشــركــات الـتــي‬ ‫ً‬ ‫ت ــري ــد أن ت ـص ـبــح ب ـن ـك ــا‪ .‬وح ــث‬ ‫ترامب الشركات على السعي إلى‬ ‫ميثاق مصرفي وإخضاع نفسها‬ ‫للقواعد التنظيمية األميركية‬ ‫والعالمية‪ ،‬إذا كانت ترغب في‬ ‫ً‬ ‫أن تـصـبــح بـنـكــا‪ .‬وكـتــب تــرامــب‬ ‫على «تــويـتــر»‪ :‬لست مــن أنصار‬ ‫ب ـت ـكــويــن والـ ـعـ ـم ــات ال ـم ـش ـفــرة‬

‫األخرى‪ ،‬ألنها ليست بأموال‪ ،‬إذ‬ ‫تتقلب قيمتها بـشــدة وتستند‬ ‫إلى الالشيء‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬إذا كانت فيسبوك‬ ‫وش ــرك ــات أخـ ــرى ت ــرغ ــب ف ــي أن‬ ‫ً‬ ‫تـصـبــح ب ـن ـكــا‪ ،‬فـعـلـيـهــا الـسـعــي‬ ‫ل ـم ـي ـثــاق م ـص ــرف ــي ج ــدي ــد‪ ،‬وأن‬ ‫تصبح خاضعة لجميع القواعد‬ ‫ً‬ ‫التنظيمية المصرفية تماما مثل‬ ‫باقي البنوك المحلية والدولية»‪.‬‬ ‫وسـ ـتـ ـشـ ـك ــل «ف ـ ـي ـ ـس ـ ـبـ ــوك» و‪28‬‬ ‫ً‬ ‫شريكا‪ ،‬بينهم ‪ MasterCard‬و‬ ‫‪ PayPal‬وغـيــرهــا ات ـحــاد ‪Libra‬‬ ‫إلدارة العملة الجديدة‪ ،‬وال توجد‬ ‫بـنــوك فــي الــوقــت الــراهــن ضمن‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــة‪ ...‬فـهــل ستستطيع‬ ‫«ف ـ ـي ـ ـس ـ ـبـ ــوك» الـ ـ ـت ـ ــروي ـ ــج لـ ـه ــذه‬ ‫العملة‪ ،‬بعد كل هــذه المخاوف‬ ‫والمخالفات والقيود الجديدة؟‬ ‫وه ــل سـيـكــون بــإمـكــانـهــا اع ــادة‬ ‫ك ـس ــب ث ـق ــة مـسـتـخــدمـيـهــا بـعــد‬ ‫فضيحة ‪Cambridge Analytica‬‬ ‫وغـ ـ ـ ـي ـ ـ ــره ـ ـ ــا؟ وكـ ـ ـ ـي ـ ـ ــف سـ ـتـ ـق ــوم‬ ‫بــالـتـعــامــل م ــع م ــوض ــوع األم ــان‬ ‫ً‬ ‫والـحـمــايــة‪ ،‬خـصــوصــا أن األمــر‬ ‫اآلن ال يتعلق فقط بمعلومات‬ ‫ع ــن الـمـسـتـخــدمـيــن‪ ،‬ب ــل يتعلق‬ ‫ً‬ ‫بأموالهم أيضا؟!‬

‫ً‬ ‫يمكن لتطبيق ترجمة «غوغل» التعرف تلقائيا على‬ ‫ً‬ ‫اللغة التي تلتقطها كاميرا الهاتف وتترجمها تلقائيا‬ ‫إ لــى اللغة المطلوبة كالعربية‪ ،‬وا لـتـحــد يــث الجديد‬ ‫يصل فقط إلــى أشـخــاص معينين‪ ،‬بغرض التجربة‬ ‫قبل طرحه للعامة‪.‬‬

‫إل ــى أن ‪ Galaxy Note 10‬سـيـكــون نجم‬ ‫الحدث‪.‬‬ ‫وأظـ ـ ـه ـ ــرت ال ـت ـس ــري ـب ــات األخـ ـ ـي ـ ــرة أبـ ــرز‬ ‫المميزات الصادرة عن الشركة الكورية في‬ ‫سلسلة هواتف ‪ Note‬خالل هذا العام‪ ،‬حيث‬ ‫نشر موقع موبايل كوبن الهولندي عددا من‬ ‫التسريبات التي تــدور حــول الهاتف الذي‬ ‫سيمتلك تصميما جديدا‪.‬‬

‫وتــأتــي أه ــم الـتـعــديــات بــالـشــاشــة التي‬ ‫ستكون بحجم أكبر مقارنة بهواتف نوت ‪9‬‬ ‫وغاالكسي إس ‪ .10‬وسيأتي الهاتف بكاميرا‬ ‫سيلفي قوية‪ ،‬إضافة إلى الكثير من إعدادات‬ ‫ال ـكــام ـيــرا الـمـتـنــوعــة‪ ،‬كـمــا أن ال ـكــام ـيــرا في‬ ‫الخلف ستضيف مستشعرا ذكيا لتحسين‬ ‫عملية التصوير مع خاصية الواقع المعزز‪.‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪cars@aljarida.com‬‬

‫‪19‬‬

‫سيارات‬

‫كاديالك ‪ CT6‬الجديدة‪...‬‬ ‫تفاصيلها تأسر األنظار‬ ‫بسعة ‪ ٣.٦‬لترات‬ ‫‪V6‬‬ ‫بمحرك‬ ‫ً‬ ‫بقوة ‪ 335‬حصانا‬ ‫يوسف العبدالله‬

‫‪@Yousfalabdullah‬‬

‫بتفاصيل تأسر األنظار‪ ،‬خرجت األسطورة األميركية كاديالك ‪ CT6‬الجديدة‬ ‫ً‬ ‫الفت غير مسبوق‪ ،‬ومحرك قوي ‪ 6‬سلندرات بسعة ‪ 3.6‬لترات‬ ‫بتصميم‬ ‫كليا‬ ‫ً‬ ‫بقوة ‪ 335‬حصانا مرتبط مع ناقل حركة أوتوماتيكي من ‪ 10‬سرعات‪ ،‬مع نظام‬ ‫الدفع الرباعي المتواصل ‪ .AWD‬و«الجريدة» تسلط الضوء اليوم عليها‪ ،‬بعد‬ ‫تجربة قيادتها بدعوة خاصة من شركة يوسف أحمد الغانم وأوالده‪ ،‬الوكيل‬ ‫الحصري لعالمتها في الكويت‪.‬‬

‫تصوير نوفل إبراهيم‬

‫جمال وذكاء‬ ‫تزخر داخلية ‪ CT6‬الجديدة بوسائل الراحة الحديثة‬ ‫واللمسات الجمالية المختارة بعناية وأنظمة التحكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فابتداء من الخامات الراقية وصوال إلى وسائل‬ ‫الذكية‪،‬‬ ‫الــراحــة الفائقة‪ ،‬فــإن مقصورة ‪ CT6‬ترتقي إلــى مستوى‬ ‫جديد من الحرفية العالية‪.‬‬ ‫كشفت كاديالك الغانم عن ‪ CT6 2019‬الجديدة‬ ‫ألول م ــرة فــي ال ـكــويــت‪ ،‬فــي ح ــدث أق ـيــم فــي صالة‬ ‫عرضها الـجــديــدة فــي الـشــويــخ‪ ،‬حيث تـ ّـم اإلعــان‬ ‫عن بدء مبيع سيارة السيدان الرائدة من كاديالك‬ ‫في البالد‪.‬‬

‫وزودت ‪ CT6‬الجديدة بمحرك ‪ V6‬سعة ‪ 3.6‬لترات‬ ‫ً‬ ‫قادر على توليد قوة ‪ 335‬حصانا‪ ،‬مع نظام الدفع‬ ‫الرباعي المتواصل ‪ ،AWD‬كما زودت السيارة بناقل‬ ‫حركة أوتوماتيكي قياسي بـ‪ 10‬سرعات يجمع بين‬ ‫التشغيل السلس واالستجابة الديناميكية‪ ،‬أضف‬

‫ً‬

‫الطلخاوي‪ :‬باقة من‬ ‫التقنيات الرائدة‬

‫‪ 117‬عاما‬ ‫لـطــالـمــا كــانــت ك ــادي ــاك عــامــة تـجــاريــة‬ ‫رائ ــدة فــي مـجــال ال ـس ـيــارات الـفــاخــرة وذلــك‬ ‫ً‬ ‫منذ عام ‪ .1902‬وتشهد الشركة اليوم نموا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع ــال ـم ـي ــا م ـ ـعـ ــززا ب ـم ـج ـمــوعــة م ـت ـنــام ـيــة مــن‬ ‫المنتجات ا لـتــي تمتاز بالتصميم األ خــاذ‬ ‫والتكنولوجيا المتقدمة‪ .‬ويمكن اال طــاع‬ ‫على مزيد من المعلومات حول كاديالك عبر‬ ‫م ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوق ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع (كـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاديـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاك ال ـ ـ ـ ـ ـ ـغـ ـ ـ ـ ـ ــانـ ـ ـ ـ ـ ــم)‬ ‫‪ .www.cadillacalghanim.com‬كما يمكن‬ ‫تصفح موقع كاديالك اإلعالمي‪.‬‬

‫عـلــق الـمــديــر ال ـعــام ل ــدى "ك ــادي ــاك الـغــانــم"‬ ‫ً‬ ‫محمد الطلخاوي قائال‪" :‬نحن متحمسون جدا‬ ‫ّ‬ ‫إلط ــاق كــاديــاك ‪ CT6 2019‬الـتــي تـعــد أحــدث‬ ‫اب ـت ـكــارات س ـي ــارات س ـيــدان ال ـفــاخــرة وول ـيــدة‬ ‫نجاح النموذج السابق والتي تقدم لنا اليوم‬ ‫باقة من التقنيات الرائدة من توقيع كاديالك‬ ‫المميز‪ .‬وبفضل تصميمها الجريء وتقنياتها‬ ‫المتطورة التي تتمحور حول السائق‪ ،‬نحن على‬ ‫ثقة تامة بأن هذه السيارة ستجذب العديد من‬ ‫العمالء الجدد والحاليين إلى العالمة التجارية"‪.‬‬

‫ً‬ ‫إلى ذلك تمتعها بأحد أكثر الهياكل تطورا في عالم‬ ‫صناعة السيارات‪.‬‬ ‫وتـتـمـيــز ‪ CT6‬ال ـجــديــدة مــن كــاديــاك بتصميم‬ ‫جديد وجريء مستوحى من التصميم الذي شوهد‬ ‫ألول مرة في سيارة اسكاال ذات التصميم المرموق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األمر الذي يظهر جليا من خالل المصابيح األمامية‬ ‫والخلفية األفقية‪ ،‬وكذلك من خالل الشبكة األمامية‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى توفيرها مقصورة فخمة ومعدات‬ ‫عالية الجودة‪ ،‬تقدم هذه السيارة بأحدث موديالتها‬ ‫بيئة متصلة وتـجــربــة داخـلـيــة متميزة بحق عن‬ ‫قريناتها‪ ،‬بفضل واجهة الترفيه والمعلومات األكثر‬ ‫ً‬ ‫تقدما للعالمة التجارية ‪ -‬تجربة عمالء كاديالك‪.‬‬ ‫وإذ تـعـتـبــر س ـي ــارة ال ـس ـي ــدان ‪ CT6 2019‬أحــد‬ ‫ّ‬ ‫تضم باقة من التقنيات‬ ‫رموز تميز كاديالك‪ ،‬فإنها‬ ‫الـمـبـتـكــرة وال ـم ـطــورة لـتـقــديــم األداء الديناميكي‬ ‫المقرون بالكفاء ة وبسرعة األداء التي تفتقر لها‬ ‫فئة السيارات الفاخرة الكبيرة‪.‬‬

‫«كاديالك الغانم»‬ ‫وبعد افتتاح معرض الشويخ في أواخــر عام‬ ‫‪ ،2018‬أص ـب ــح أول م ـع ــرض ح ـص ــري ل ـكــاديــاك‬

‫ً‬ ‫وجزء ا من خطة كاديالك الغانم للتوسع‪ ،‬والتي‬ ‫س ـت ـت ـض ـمــن افـ ـتـ ـت ــاح ث ـ ــاث ص ـ ـ ــاالت ع ـ ــرض فــي‬ ‫المستقبل المنظور‪ ،‬لكي تصبح كاديالك أقرب‬ ‫من أي وقت مضى من عمالئها في جميع أنحاء‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من التزام شركة يوسف أحمد الغانم‬ ‫وأوالده بـتـقــديــم أف ـضــل تـجــربــة ق ـي ــادة وخــدمــة‬ ‫لعمالء سيارات كاديالك‪ ،‬فقد عملت الشركة على‬ ‫تطوير العديد من المزايا التي تضمن للعمالء‬ ‫راحـ ــة ال ـب ــال واألمـ ـ ــان وال ـت ــوف ـي ــر‪ ،‬فــأطـلـقــت لـهــذا‬ ‫الـغــرض بــرنــامــج الــرعــايــة المميز الـخــاص الــذي‬ ‫يسري فور قيام العميل بشراء سيارته الجديدة‬ ‫من كاديالك‪ .‬ويتيح هذا البرنامج لعمالء كاديالك‬ ‫الحصول على الخدمة والصيانة لمدة ‪ 5‬سنوات‬ ‫أو ‪ 100.000‬كم‪ ،‬مع كفالة ‪ 4‬سنوات أو ‪ 100.000‬كم‪،‬‬ ‫وخدمة المساعدة على الطريق على مدار الساعة‬ ‫في جميع أنحاء الشرق األوسط لمدة ‪ 4‬سنوات‬ ‫(دون تحديد لعدد الكيلومترات التي قطعتها‬ ‫السيارة)‪ ،‬إضافة لخدمة النقل والسيارة البديلة‬ ‫في حال توفرها‪.‬‬

‫تجربة ةديرجلا‪.‬‬

‫‪ 16‬وضعية‬ ‫المقاعد األمامية قابلة للتعديل بـ ‪ 16‬وضعية وصممت‬ ‫ّ‬ ‫ومزودة‬ ‫مقاعد الجلد القياسية قابلة للتدفئة والتهوية‬ ‫ّ‬ ‫لتسهل عليك اختيار وضعية الجلوس‬ ‫بإعدادات ذاكرة‬ ‫ّ‬ ‫المفضلة‪.‬‬

‫‪ 10‬إنشات‬ ‫زودت ‪ CT6‬ال ـجــديــدة بـنـظــام الـمـعـلــومــات والـتــرفـيــه‬ ‫ّ‬ ‫المتوفر للمقاعد الخلفية‪ ،‬ويشتمل على شاشة مائلة‬ ‫قياس ‪ 10‬إنشات ومقابس توصيل ألجهزتك الشخصية‪.‬‬

‫حزمة التوعية‬ ‫ً‬ ‫تتضمن حزمة توعية السائق في ‪ CT6‬كال من نظام‬ ‫فــرمـلــة أمــامــي عـنــد اسـتـشـعــار ال ـم ـشــاة‪ ،‬ون ـظــام الفرملة‬ ‫األوتوماتيكية عند السرعات المنخفضة ومؤشر المسافة‬ ‫الفاصلة ونظام المساعدة على المحافظة على المسار مع‬ ‫نظام التنبيه عند االنحراف من المسار ونظام التنبيه‬ ‫لألجسام العابرة من الخلف ونظام التنبيه لمقعد السائق‬ ‫ً‬ ‫ومرايا قابلة للتدفئة والطي كهربائيا‪.‬‬

‫فرملة أوتوماتيكية‬

‫جميلة بثباتها‬ ‫وفخامتها‬

‫عـ ـن ــد س ـ ــرع ـ ــات مـ ـع ـ ّـيـ ـن ــة‪ ،‬ي ـس ـت ـط ـي ــع ن ـ ـظـ ــام ال ـف ــرم ـل ــة‬ ‫األوتوماتيكية استشعار ح ــوادث الـتـصــادم الوشيكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويقوم تلقائيا بتطبيق المكابح إذا لم تقم بذلك‪ ،‬مما‬ ‫ّ‬ ‫يساعد على التخفيف مــن ّشــدة االص ـطــدام‪ .‬قــد يساعد‬ ‫ً‬ ‫هذا النظام أيضا على تجنب االصطدام عند السرعات‬ ‫ً‬ ‫المنخفضة جدا‪.‬‬

‫الرجوع للخلف‬ ‫ع ـن ــد الـ ــرجـ ــوع ب ـس ـي ــارت ــك إل ـ ــى الـ ـ ـ ــوراء ل ـل ـخ ــروج مــن‬ ‫الموقف‪ ،‬يقوم نظام التنبيه لألجسام العابرة من الخلف‬ ‫ّ‬ ‫المتحر كة فــي المنطقة المحيطة‬ ‫باستشعار األ جـســام‬ ‫بجانبي سيارتك‪ ،‬ويقوم بإصدار تحذيرات مرئية على‬ ‫ّ‬ ‫وحسية من نظام التنبيه لمقعد السائق‪.‬‬ ‫الشاشة‬

‫رؤية شاملة‬ ‫ب ــدع ــوة خ ــاص ــة م ــن ش ــرك ــة يــوســف‬ ‫أحـمــد الـغــانــم وأوالده‪ ،‬شـهــدت تجربة‬ ‫"الجريدة" بقيادة ‪ CT6‬الجديدة لحظات‬ ‫ت ـع ـج ــز ال ـك ـل ـم ــات عـ ــن ش ــرحـ ـه ــا‪ ،‬فـفــي‬ ‫ً‬ ‫قيادتها جمال االداء مسبوقا بجمال‬ ‫التصميم وجمال التفاصيل‪.‬‬

‫قضت "الـجــريــدة" مــع ‪ CT6‬تجربة‬ ‫امـ ـ ـت ـ ــدت ‪ 3‬أيـ ـ ـ ــام م ـ ــع اجـ ـ ـ ـ ــازة ن ـهــايــة‬ ‫االسـ ـ ـب ـ ــوع‪ ،‬ك ــان ــت ك ـف ـي ـلــة ب ـق ـيــادت ـهــا‬ ‫ب ـ ــأريـ ـ ـحـ ـ ـي ـ ــة مـ ـ ـ ــع االس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة‪ ،‬والـ ـ ـت ـ ــي‬ ‫اثـ ـبـ ـت ــت ان ـ ـهـ ــا م ـل ـك ـي ــة ب ـت ـفــاص ـي ـل ـهــا‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـج ـع ــل م ـ ــن ق ــائ ــده ــا يـتـطـبــع‬

‫بـجـمــال تصميمها و"بــرسـتـيـجـهــا"‪.‬‬ ‫أما االداء فيتحدث عن نفسه‪ ،‬إذ تم‬ ‫تجهيزها بمحرك توربو شرس سريع‬ ‫االنطالق‪ ،‬يتزامن معه ثبات رهيب قامت‬ ‫بتجهيزه "ك ــادي ــاك" االمـيــركـيــة لهواة‬ ‫السرعة‪ .‬وأما االستهالك فعلى الرغم من‬

‫تجهيزها بمحرك قوي فإن استهالكها‬ ‫للوقود قليل مقارنة بقوتها‪.‬‬ ‫ولـ ـع ــل الـ ـح ــدي ــث ع ــن ال ـت ـك ـي ـيــف مــع‬ ‫كاديالك أمر مهم‪ ،‬ففي درجات الحرارة‬

‫العالية التي تواجهها البالد وخاصة‬ ‫في شهر يوليو في فصل الصيف‪ ،‬أثبت‬ ‫تكييفها جدارته وبرودته العالية‪ ،‬مما‬ ‫يعكس قوة تجهيزات هذه المركبة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫يــوفــر لــك نظام الــرؤيــة المحيطة رؤيــة علوية شاملة‬ ‫للمنطقة المحيطة بالسيارة عند السرعات المنخفضة أو‬ ‫عند الرجوع إلى الخلف‪ .‬وتنعكس هذه الرؤية على شاشة‬ ‫ّ‬ ‫نظام تجربة مستخدم كاديالك مما يعزز عنصر التنبيه‬ ‫أثناء المناورة لركن السيارة عند السرعات المنخفضة‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ج‬

‫ي‬

‫ش‬

‫ض‬

‫ح‬

‫ي‬

‫ة‬

‫ف‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ح‬

‫د‬

‫ي‬

‫د‬

‫ن‬

‫ش‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ح‬

‫و‬

‫ل‬

‫ت‬

‫ج‬

‫ن‬

‫ي‬

‫د‬

‫و‬

‫ف‬

‫ش‬

‫ب‬

‫ك‬

‫ة‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ز‬

‫س‬

‫ف‬

‫ر‬

‫م‬

‫د‬

‫ر‬

‫س‬

‫ة‬

‫س‬

‫و‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ة‬

‫ق‬

‫ت‬

‫ل‬

‫ج‬

‫و‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ز‬

‫و‬

‫ح‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ت‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ف‬

‫ب‬

‫ع‬

‫د‬

‫ت ـ ـح ـ ـتـ ــوي هـ ــذه‬ ‫الـ ـشـ ـبـ ـك ــة ع ـلــى‬ ‫‪ 9‬م ـ ـ ــر بـ ـ ـ ـع ـ ـ ــا ت‬ ‫كـ ـبـ ـي ــرة (‪)3×3‬‬ ‫‪ ،‬كـ ـ ـ ـ ـ ــل مـ ـ ــر بـ ـ ــع‬ ‫م ـ ـن ـ ـهـ ــا م ـق ـس ــم‬ ‫ال ــى ‪ 9‬مــربـعــات‬ ‫ص ـغ ـيــرة‪ .‬هــدف‬ ‫ه ـ ـ ـ ـ ــذه الـ ـلـ ـعـ ـب ــة‬ ‫م ــلء الـمــربـعــات‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ـ ـغـ ـ ـ ـ ـي ـ ـ ـ ــرة‬ ‫باألرقام الالزمة‬ ‫م ـ ـ ــن ‪ 1‬ا ل ـ ـ ـ ــى ‪،9‬‬ ‫شرط عدم تكرار‬ ‫ال ــرق ــم أك ـثــر من‬ ‫مــرة واح ــدة في‬ ‫كــل مــربــع كبير‬ ‫وفـ ـ ـ ــي كـ ـ ــل خــط‬ ‫أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫الحمل‬

‫‪2 8‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4 3‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫غ‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫‪1‬‬ ‫ب‬ ‫د‬

‫‪5 4 3 2‬‬ ‫ى ل ج ى‬ ‫ا ن‬ ‫ر‬ ‫ج ب ل ا‬ ‫ج‬ ‫و ر‬ ‫ى ق ر‬ ‫م صط ف‬ ‫ا‬ ‫ل ا ن ت‬ ‫ر‬ ‫ى ل‬ ‫ر ى ت ف‬

‫‪9 8 7 6‬‬ ‫د‬ ‫ت س‬ ‫س ن ا‬ ‫ل ح ل ا‬ ‫ى ت ن ل‬ ‫ن ش ا‬ ‫ا م‬ ‫ى‬ ‫ا ش‬ ‫م ن ى و‬ ‫ب د‬ ‫ن‬ ‫ى ب ى ت‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫ى‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫‪10‬‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ل‬

‫‪8‬‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪9‬‬ ‫البوسفور‬

‫‪10‬‬

‫كلمة السر‬

‫‪ -1‬مناص – قوام – مدرك‪.‬‬ ‫‪ -2‬يأمل – ملك إنكليزي إسطوري‪.‬‬ ‫‪ -3‬بصير (مبعثرة) – حرف جر‪.‬‬ ‫‪ -4‬صال – من يتاجر في القطن‪.‬‬ ‫‪ -5‬يفرجان (مبعثرة) – بزخ‪.‬‬ ‫‪ -6‬تقوم بترفيهي – بلدة قريبة من مكة‪.‬‬ ‫‪ -7‬سمحت – أداة توكيد‪.‬‬ ‫‪( -8‬ناصر الدين ‪ )...‬صحافي ومؤرخ‬ ‫فلسطيني‪.‬‬ ‫‪ -9‬أوجاع – أحبت‪.‬‬ ‫‪ -10‬وحدة مسافات – يعاتبني‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬أوضاعك المالية واعدة إذ يحالفك الحظ في‬ ‫كسب بعض األرباح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تتناغم األبــراج النارية وتدعى إلــى سهرة‬ ‫مميزة تلتقي فيها بمن تحب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حاول أن تفهم حاجات اآلخر وظروفه وال‬ ‫تتخذ مواقف فورية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.53 :‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7 5‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫األسد‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫الجوزاء‬

‫الحلول‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يطرأ تغيير إيجابي في عملك يستدعي منك‬ ‫بعض التضحيات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يتحدث الفلك عن شعور باألمان واالستقرار‬ ‫مع شريك العمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حاذر من التصلب والعناد في عالقتك مع‬ ‫الغير‪ ،‬فهذا لن يفيد‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.17 :‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪ -1‬الـ ـ ـم ـ ــؤس ـ ــس ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــارك لـ ـش ــرك ــة‬ ‫مايكروسوفت‪.‬‬ ‫‪ -2‬آللئ – ألفنا‪.‬‬ ‫‪ -3‬من معالم سيناء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫صفى (م) – جينتل (مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫‪ -5‬يجمع بين شيئين – مشروب شعبي‪.‬‬ ‫‪( -6‬ال‪ ).....‬مــن ألـقــاب الــرســول (ص) –‬ ‫رجاء‪.‬‬ ‫‪ -7‬خبز يابس‪.‬‬ ‫‪ -8‬مادة تستعمل في تصنيع المتفجرات‪.‬‬ ‫‪ -9‬مدينة فرنسية – دق – جسد‪.‬‬ ‫‪ -10‬فيلم لسعادة حسني ونور الشريف‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫‪5 6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫زهرة‬ ‫كلفة‬ ‫جيش‬ ‫حديد‬ ‫تجنيد‬ ‫نشرة‬ ‫شبكة‬ ‫مدرسة‬ ‫حول‬ ‫حاجز‬ ‫سفر‬ ‫نيابة‬ ‫قتل‬ ‫نزوح‬ ‫جوار‬ ‫تحالف‬ ‫بعد‬ ‫ضحية‬ ‫في‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ه‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ك‬

‫ل‬

‫ف‬

‫ة‬

‫‪sudoku‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫من ‪ 8‬أحرف وهي اسم مضيق يصل بين البحر‬ ‫األسود وبحر مرمرة‪.‬‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫فلك‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫تسالي‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تــركــز على مــوضــوع شــراكــة مهنية أو على‬ ‫توسيع مهنتك وتحسينها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يسيطر االنكماش والرتابة على عالقتكما‬ ‫العاطفية فحاول التغيير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تتاح لــك فــرص جــديــدة وتستقر حياتك‬ ‫العائلية أكثر‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.27 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬قد تطرأ فكرة جديدة يحملها الوحي إليك‬ ‫وتكون مثمرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يحترمك شريك حياتك كثيرا ألنك تحافظ‬ ‫على استقامتك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬من األفضل حاليا البقاء في الظل وعدم‬ ‫اطالع الغير على أفكارك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.39 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تجري نقاشات مهمة ومـفــاوضــات ناجحة‬ ‫لتسيير أعمالك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أمامك آفاق واسعة من الرومانسية واللقاءات‬ ‫العاطفية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تكون على تناغم مع جميع المحيطين بك‬ ‫ألنك تعتمد الرؤية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.28 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تنفتح أمــامــك أبـ ــواب ال ـن ـجــاح ألن ــك ثــابــرت‬ ‫باجتهاد على عملك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تتخذ قرارا مع شريك العمر من أجل مستقبل‬ ‫العائلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬يوم مميز بظروفه ومفاجآته الحلوة على‬ ‫الصعيدين العائلي واالجتماعي‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.56 :‬‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تثار في محيط العمل نقاشات جدية تتعلق‬ ‫باألوضاع المالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬قد تقع في الحب إذا كنت خاليا أو تلتقي‬ ‫ً‬ ‫بشخص تميل إليه كثيرا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبدو مربكا ومهموما أو آسفا لبعض‬ ‫المعلومات العائلية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.38 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً ّ‬ ‫مهنيا ‪ :‬تطلع أ كـثــر على تفاصيل عملك وتختبر‬ ‫ً‬ ‫جديدا على األرجح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاطـفـيــا‪ :‬تـتــاح لــك فــرصــة الـتـقــرب مــن شخص من‬ ‫الطرف اآلخر وتعجب به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تعيش نوعا من القلق واالرتباك وتبحث‬ ‫ّ‬ ‫عمن ينشلك من جوك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.4 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تعالج مشاكل تتعلق برسوم أو مستحقات‬ ‫أو مستندات مالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تسمع ربما خبر يزعجك عــن الحبيب‬ ‫فتفاتحه باألمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ربما تخطط لرحلة أو سفر إلــى بلد‬ ‫قريب مع بعض األصحاب‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تساهم في تطوير عملك مع الزمالء وتصلون‬ ‫إلى نتائج ّ‬ ‫طيبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تشهد في هذه الفترة لحظات رومانسية‬ ‫ال تنسى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬قد تحقق حلما عائليا في هــذا الوقت‬ ‫وتحمل إليك السماء بشرى‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.44 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـتــوفــر لــك بـعــض ال ـظ ــروف لتنفيذ أفـكــار‬ ‫مهنية جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ق ــد تـتـلـقــى م ـفــاجــأة ضـخـمــة ف ــي حياتك‬ ‫العاطفية وربما تكون سلبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تقوم بنشاط اجتماعي أو تشارك مع‬ ‫األصدقاء في لقاء ممتع‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬يجب أن تعمل ضمن فريق وأن تتناغم مع‬ ‫األداء المفروض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا ‪ :‬تسنح أ مــا مــك فــر صــة رومانسية عليك‬ ‫ً‬ ‫استغاللها فورا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تحاط باالهتمام والــرعــايــة مــن أحد‬ ‫األقرباء ويطمئن بالك‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.22 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪21‬‬

‫مسك وعنبر‬

‫جائزتان لـ «بائعة الكعك» و«فارس في عالم الدمى»‬ ‫في ختام المهرجان العربي لمسرح الطفل‬

‫خبريات‬ ‫إليسا‪ :‬ببقى ملكة‬ ‫مهرجان قرطاج الدولي‬

‫الدويش َّ‬ ‫كرم المدربين في الورش ولجنة التقييم‬ ‫فضة المعيلي‬

‫استهل الحفل الختامي‬ ‫للمهرجان العربي لمسرح‬ ‫الطفل‪ ،‬بتقديم بانوراما‬ ‫مسرحية‪ ،‬وتم إعالن فوز‬ ‫مسرحيتي «فارس في عالم‬ ‫الدمى» و«بائعة الكعك»‬ ‫بجائزتي المهرجان‪.‬‬

‫د‪ .‬بدر الدويش مع المكرمين‬ ‫أسدل الستار على فعاليات‬ ‫ال ـم ـه ــرج ــان الـ ـع ــرب ــي ل ـم ـســرح‬ ‫ال ـط ـف ــل مـ ـس ــاء أول مـ ــن أم ــس‬ ‫ع ـل ــى مـ ـس ــرح ال ــدسـ ـم ــة‪ ،‬الـ ــذي‬ ‫ن ـ ـظ ـ ـمـ ــه ال ـ ـم ـ ـج ـ ـلـ ــس الـ ــوط ـ ـنـ ــي‬ ‫ل ـل ـث ـق ــاف ــة والـ ـفـ ـن ــون واآلداب‪،‬‬ ‫بـ ـف ــوز م ـس ــرح ـي ــة «فـ ـ ـ ــارس فــي‬ ‫ع ــال ــم ال ـ ــدم ـ ــى» ل ـف ــرق ــة م ـســرح‬ ‫الخليج العربي و«بائعة الكعك»‬ ‫ال ـق ـطــريــة ب ـجــوائــز الـمـهــرجــان‬ ‫الذي أقيم في الفترة من ‪ 2‬إلى‬ ‫‪ 12‬الـ ـج ــاري‪ ،‬ح ـيــث ق ــدم حفل‬ ‫الختام المخرج نصار النصار‪.‬‬ ‫وحضر الحفل األمين العام‬ ‫ال ـم ـســاعــد ل ـق ـطــاع ال ـف ـنــون في‬ ‫ال ـم ـج ـل ــس ال ــوطـ ـن ــي ل ـل ـث ـقــافــة‬

‫مشهد من مسرحية «بائعة الكعك»‬ ‫وا لـ ـ ـفـ ـ ـن ـ ــون واآلداب‪ ،‬د بـ ــدر‬ ‫الـ ــدويـ ــش‪ ،‬وم ــدي ــر ال ـم ـهــرجــان‬ ‫أحمد التتان‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـه ــل الـ ـحـ ـف ــل ب ـت ـقــديــم‬ ‫ب ــان ــورام ــا م ـســرح ـيــة ب ـع ـنــوان‬ ‫«الـ ـكـ ـت ــاب الـ ـسـ ـح ــري»‪ ،‬وي ـ ــدور‬ ‫حول كتاب مفقود تبحث عنه‬ ‫‪ 3‬فتيات‪ ،‬وعند إيجاده يظهر‬ ‫ّ‬ ‫لـ ـ ـه ـ ــن رج ـ ـ ــل يـ ـ ـع ـ ــرض ع ـل ـي ـهــن‬ ‫ق ـصــص ال ـم ـســرح ـيــات األربـ ــع‬ ‫الـمـشــاركــة فــي الـمـهــرجــان‪ ،‬من‬ ‫ف ـك ــرة وإخ ـ ـ ــراج م ـح ـمــد جـمــال‬ ‫الشطي‪.‬‬ ‫وشـ ـه ــد الـ ـمـ ـه ــرج ــان أي ـضــا‬ ‫تـكــريــم الـمــدربـيــن فــي ال ــورش‪،‬‬ ‫ولجنة تقييم المهرجان التي‬

‫تتكون من د‪ .‬سكينة مــراد‪ ،‬د‪.‬‬ ‫أح ـم ــد نـبـيــل م ــن م ـص ــر‪ ،‬منيه‬ ‫ال ـم ـس ـعــدي م ــن ت ــون ــس‪ ،‬س ــارة‬ ‫أم ـ ـج ـ ــد ن ـ ـج ـ ــم‪ ،‬ج ـ ـنـ ــى م ـح ـم ــد‬ ‫الفيلكاوي‪.‬‬ ‫وش ـك ــرت د‪ .‬م ـ ــراد بــاسـمـهــا‬ ‫واسـ ــم أع ـض ــاء لـجـنــة التقييم‬ ‫القائمين على إدارة المهرجان‬ ‫العربي لمسرح الطفل بدورته‬ ‫ا لـســا بـعــة‪ ،‬مضيفة أن اللجنة‬ ‫خلصت إ لــى التوصيات التي‬ ‫تـ ـس ــاع ــد ف ـ ــي تـ ـط ــوي ــر م ـس ــرح‬ ‫الطفل عربيا‪.‬‬ ‫وأ ع ـل ـنــت أن لـجـنــة التقييم‬ ‫ق ــررت مـنــح جــائــزتـيــن ألفضل‬ ‫عرضين‪ ،‬هما مسرحية بائعة‬

‫الـ ـكـ ـع ــك» و» ف ـ ـ ــارس فـ ــي عــالــم‬ ‫الدمى»‪.‬‬

‫فوز ومعايير‬ ‫ع ـل ــى ه ــام ــش الـ ـخـ ـت ــام‪ ،‬ق ــال‬ ‫د‪ .‬الـ ــدويـ ــش‪« :‬أت ـ ـقـ ــدم بــالـشـكــر‬ ‫لجميع الفرق المشاركة بجميع‬ ‫م ـفــردات وتـفــاصـيــل المهرجان‬ ‫مــن ع ــروض مـســرحـيــة‪ ،‬وأتـقــدم‬ ‫بالتهنئة الصادقة لقطر لفوزها‬ ‫بـ ـه ــذا الـ ـمـ ـه ــرج ــان ب ـم ـســرح ـيــة‬ ‫«بائعة الكعك»‪ ،‬ونبارك لمسرح‬ ‫الخليج العربي فــوز مسرحية‬ ‫«فـ ـ ـ ـ ـ ــارس فـ ـ ــي ع ـ ــال ـ ــم الـ ـ ــدمـ ـ ــى»‪،‬‬ ‫وح ــول زي ــادة ال ـعــروض قــال إن‬

‫رهف‪ :‬العرض تجربة مهمة لقوة المسرح الكويتي‬ ‫●‬

‫عزة إبراهيم‬

‫أعــربــت الـفـنــانــة الـســوريــة ره ــف خليل‪،‬‬ ‫ب ـط ـل ــة م ـس ــرح ـي ــة «ب ــائـ ـع ــة ال ـ ـك ـ ـعـ ــك»‪ ،‬عــن‬ ‫سعادتها البالغة بفوز المسرحية بجائزة‬ ‫المهرجان العربي لمسرح الطفل في دورته‬ ‫السابعة‪.‬‬ ‫وك ـش ـفــت رهـ ــف ع ــن ب ـعــض ال ـت ـحــديــات‬ ‫ال ـت ــي واج ـه ــت ال ـفــرقــة ق ـبــل ال ـع ــرض على‬ ‫مسرح الدسمة‪ ،‬ضمن فعاليات المهرجان‪،‬‬ ‫وأهمها تأخر الوصول إلى الكويت نتيجة‬ ‫عدم الحصول على تأشيرات الدخول قبل‬ ‫كاف‪.‬‬ ‫السفر بوقت ٍ‬ ‫وبـيـنــت ان ه ــذا االم ــر تسبب فــي تأخر‬ ‫ع ــرض المسرحية عــن مــوعــدهــا الرسمي‬ ‫يوما واحدا‪ ،‬وفي تقديم العمل دون إجراء‬ ‫ب ــروف ــات تـحـضـيــريــة سـ ــواء لـلـفـنــانـيــن أو‬

‫الـفــرقــة االسـتـعــراضـيــة‪ ،‬الــذيــن وصـلــوا من‬ ‫المطار لتقديم الـعــرض مـبــاشــرة‪ ،‬نتيجة‬ ‫ضيق الوقت‪ .‬وأضافت أنه تمت االستعانة‬ ‫ب ـه ــا فـ ــي ال ـل ـح ـظ ــات األخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة‪ ،‬ف ــرغ ــم أن‬ ‫المسرحية إنتاج ومشاركة قطرية‪ ،‬تابعة‬ ‫لشركة فضائية لإلنتاج الفني بقطر‪ ،‬إال‬ ‫أن أعضاء الفرقة من الفنانين السوريين‪،‬‬ ‫«وأغـلـبـنــا مــن الـشـبــاب ال ــذي ي ـشــارك ألول‬ ‫م ــرة ف ــي ال ـم ـه ــرج ــان‪ ،‬ك ـمــا ن ـ ــزور الـكــويــت‬ ‫للمرة األولى‪ ،‬لذك كانت التجربة مهمة جدا‬ ‫بالنسبة لفريق العمل‪ ،‬نتيجة قوة وأهمية‬ ‫المسرح الكويتي ألي فنان عربي‪.‬‬ ‫وأفادت بأنه رغم هذه التحديات فقد تكلل‬ ‫جهدهم بالنجاح وفازت المسرحية بتقدير‬ ‫وإعجاب القائمين على المهرجان والجمهور‬ ‫الكبير الذي توج العرض‪ ،‬وهو نتيجة إتقان‬ ‫المخرج القطري ناصر عبدالرضا لعناصر‬

‫العمل وقدرته على مساعدة الفنان لالندماج‬ ‫ســريـعــا فــي روح الـنــص وتـقــديــم أفـضــل ما‬ ‫عنده‪ ،‬على حد تعبيرها‪.‬‬ ‫وأعربت رهف عن فخرها بالمشاركة في‬ ‫المهرجان‪ ،‬باعتباره أحــد أهــم الفعاليات‬ ‫العربية للمسرح‪ ،‬كما أضــاف لها الخبرة‬ ‫واالحتكاك بفنانين كويتيين‪ ،‬ومشاهدة‬ ‫عــروض ـهــم الـمـتـمـيــزة ال ـتــي ت ــم اخـتـيــارهــا‬ ‫لـلـمـشــاركــة ف ــي ال ـم ـهــرجــان‪ ،‬وه ــي إضــافــة‬ ‫حقيقية يحتاج لها كل فنان‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن أبرز ما ميز المسرحيات‬ ‫الـ ـك ــويـ ـتـ ـي ــة ال ـ ـم ـ ـشـ ــاركـ ــة ف ـ ــي الـ ـمـ ـه ــرج ــان‬ ‫اس ـك ـت ـش ــات األط ـ ـفـ ــال وأدائـ ـ ـه ـ ــم ال ـم ـت ـقــن‪،‬‬ ‫والـكــومـيــديــا واالس ـت ـعــراضــات المختلفة‬ ‫بالعروض‪ ،‬متمنية المزيد من المهرجانات‬ ‫والمشاركات العربية لدعم الفن والمسرح‬ ‫العربي وخصوصا مسرح الطفل‪.‬‬

‫ماجدة الرومي تنشد السالم في «جونية»‬ ‫ب ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــدق ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــا الـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـه ـ ـ ــود‬ ‫وإخــاصـهــا لوطنها وصوتها‬ ‫الشجي‪ ،‬سخرت المطربة ماجدة‬ ‫الــرومــي حفلها في مهرجانات‬ ‫جــون ـيــة ال ــدول ـي ــة إلطـ ــاق ن ــداء‬ ‫سالم ومحبة وتصالح إلى كل‬ ‫اللبنانيين‪.‬‬ ‫وغنت «سيدي الرئيس»‪ ،‬التي‬ ‫تـقــول فــي مقطع منها «سيدي‬ ‫الــرئـيــس‪ /‬أتسمع األح ــرار حين‬ ‫ي ـ ـسـ ــألـ ــون؟ أم ــرتـ ـي ــن الـ ـشـ ـه ــداء‬ ‫ُي ـق ـت ـل ــون؟ أط ـف ــال ـن ــا ف ــي ال ـل ـيــل‬ ‫م ــا ع ـ ــادوا ي ـح ـل ـمــون‪ /‬م ــن ينقذ‬ ‫األحالم حين ينعسون؟»‪.‬‬ ‫ورافق األغنية لوحات راقصة‬ ‫ف ـ ــي خ ـل ـف ـي ــة ال ـ ـم ـ ـسـ ــرح‪ ،‬تـظـهــر‬ ‫حاالت العنف والصراع بطريقة‬ ‫فـنـيــة وإض ـ ـ ــاءة ت ــواك ــب الـلـحــن‬ ‫والرقص والصوت‪.‬‬ ‫وافتتحت الرومي حفلها في‬ ‫مهرجانات جونية الدولية‪ ،‬التي‬

‫ماجدة الرومي‬

‫تقام سنويا عند خليج مدينة‬ ‫جونية الساحلية الواقعة شمال‬ ‫بيروت‪ ،‬بأغنيتها الشهيرة «عم‬ ‫يـســألــونــي عـلـيــك ال ـن ــاس»‪ ،‬قبل‬ ‫أن تــوجــه الـتـحـيــة إل ــى الشعب‬ ‫ال ـل ـب ـنــانــي ق ــائ ـل ــة‪« :‬أن ـت ــم شعب‬

‫ع ـظ ـي ــم‪ ،‬وال أح ـ ــد اس ـت ـط ــاع أن‬ ‫يتحمل ما تحملتموه‪ ،‬أنتم ما‬ ‫بخلتم بالروح»‪.‬‬ ‫ثــم غنت مــن جــديــدهــا أغنية‬ ‫«ال تزعل مني وت ــروح»‪ ،‬كلمات‬ ‫وأل ـحــان إيـلــي شــويــري الغائب‬ ‫عن الساحة الفنية منذ سنوات‪،‬‬ ‫كما قــدمــت على مــدى أكـثــر من‬ ‫ســاع ـت ـيــن أغ ـن ـي ــات ص ـ ــارت من‬ ‫ال ــذاك ــرة الـلـبـنــانـيــة وال ـعــرب ـيــة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫«كلمات» و«كن صديقي» و«طلي‬ ‫ّ‬ ‫باألبيض طلي يا زهرة نيسان»‬ ‫و«اسـ ـ ـم ـ ــع قـ ـلـ ـب ــي» و«مـ ـيـ ـل ــي يــا‬ ‫حلوة»‪ ،‬التي أدتها بمرافقة فرقة‬ ‫دبكة راقصة‪.‬‬ ‫وتمايلت األي ــدي مــع أغاني‬ ‫ال ــروم ــي الـفـلـكـلــوريــة‪ ،‬وتـعــالــى‬ ‫التصفيق مع أدائها أغنية «يا‬ ‫ست الدنيا يا بيروت»‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وفاة الناقد السينمائي يوسف رزق الله‬ ‫توفي الناقد السينمائي البارز يوسف رزق الله عن ‪ 77‬عاما‪ ،‬إثر‬ ‫«وعكة صحية»‪ ،‬ونشرت جمعية نقاد السينما المصريين بيانا في‬ ‫صفحتها على «فيسبوك»‪ ،‬نعت فيه رزق الله‪ ،‬الذي قالت عنه إنه «أحد‬ ‫مؤسسي الجمعية‪ ،‬والمدير الفني لمهرجان القاهرة السينمائي‬ ‫الدولي‪ ،‬والمعلم الذي غرس حب السينما في القلوب»‪.‬‬ ‫كما نعته إدارة المهرجان في بيان‪ ،‬واصفة إياه بأنه «الرجل الذي‬ ‫ساهم في زرع حب السينما في آالف القلوب»‪.‬‬ ‫وتخرج رزق الله في مدرسة الجزويت عام ‪ ،1961‬قبل أن يتخرج‬ ‫في كلية االقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة عام ‪،1966‬‬ ‫وعمل محررا ثم رئيسا للتحرير للنشرات اإلخبارية في مراقبة‬ ‫األخـبــار باتحاد اإلذاع ــة والتلفزيون‪ .‬وأصبح رئيسا لقناة النيل‬ ‫الدولية من ‪ 1997‬حتى ‪ ،2002‬كما شغل منصب رئيس قطاع التعاون‬ ‫الدولي في مدينة اإلنتاج اإلعالمي‪ ،‬ورئيس جهاز السينما بالمدينة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وعرف اسم رزق الله بين قطاع عريض من الجمهور‪ ،‬من خالل‬ ‫إعداد وتقديم العديد من البرامج السينمائية بالتلفزيون المصري‪،‬‬ ‫وكذلك رسائل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ومهرجان كان‬ ‫وغيرهما‪ ،‬كما شــارك في لجان التحكيم بمهرجانات سينمائية‬ ‫عديدة في الداخل والخارج‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫يوسف رزق الله‬

‫عرضان ألوبرا‬ ‫عايدة باألقصر‬ ‫أكتوبر المقبل‬

‫مشهد من أوبرا عايدة‬

‫انطلقت بمدينة األقصر‬ ‫ال ـ ـتـ ــاري ـ ـخ ـ ـيـ ــة فـ ـ ــي ص ـع ـيــد‬ ‫م ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــر‪ ،‬االسـ ـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـ ـع ـ ـ ـ ــدادات‬ ‫ال ـخــاصــة بــإقــامــة عــرضـيــن‬ ‫ألوبـ ــرا عــايــدة فــي أحـضــان‬ ‫معبد الملكة حتشبسوت‪،‬‬ ‫وهو المعبد الذي احتضن‬ ‫ع ـ ــروض ـ ــا مـ ـم ــاثـ ـل ــة ألوب ـ ـ ــرا‬ ‫عايدة في عام ‪ ،1997‬أي قبل‬ ‫‪ 22‬عاما‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــارك ف ـ ـ ــي تـ ـق ــدي ــم‬ ‫العرضين األوبراليين ‪150‬‬ ‫مـ ــن ال ـم ـغ ـن ـيــن وال ـع ــازف ـي ــن‬ ‫ال ـقــادم ـيــن م ــن األورك ـس ـتــرا‬ ‫ال ـس ـي ـم ـف ــون ـي ــة وال ـ ـ ـكـ ـ ــورال‬ ‫الوطني األوكــرانــي‪ ،‬بقيادة‬ ‫الـ ـم ــايـ ـسـ ـت ــرو األوكـ ــران ـ ـيـ ــة‬ ‫أوكسانا لينيف‪ ،‬فيما اختير‬ ‫األلـ ـم ــان ــي م ــاي ـك ــل ش ـت ــورم‬ ‫إلخراج العروض‪.‬‬ ‫وقام فريق فني بمعاينة‬ ‫موقع العرضين في ساحة‬ ‫معبد حتشبسوت‪ ،‬والبدء‬ ‫ف ــي وض ـ ــع الـ ــرؤيـ ــة الـفـنـيــة‬ ‫إلخ ـ ـ ـ ـ ــراج الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــروض ال ـت ــي‬ ‫س ـ ـت ـ ـقـ ــام ي ـ ــو م ـ ــي ‪ 26‬و‪28‬‬ ‫أك ـتــوبــر الـمـقـبــل‪ ،‬بــالـتــزامــن‬ ‫مع بداية الموسم السياحي‬ ‫الجديد بمصر‪.‬‬ ‫(د ب أ)‬

‫رهف خليل‬

‫ه ـن ــاك ح ـ ــذرا فـيـمــا ي ـق ــدم لـهــذه‬ ‫ال ـشــري ـحــة‪ ،‬خــاصــة م ــن ‪13 – 6‬‬ ‫عاما‪ ،‬ونحن نعتمد على أبعاد‬ ‫تربوية وتعليمية وكذلك حالة‬ ‫تــرف ـي ـه ـيــة‪ ،‬واك ـت ـش ــاف مــواهــب‬ ‫لهذه الشريحة‪.‬‬ ‫لذلك توجد معايير تعرفها‬ ‫ه ـ ــذه ال ـل ـج ـن ــة‪ ،‬وب ــالـ ـت ــال ــي قـلــة‬ ‫الـ ـ ـع ـ ــروض ه ـ ــي ن ـت ـي ـج ــة ه ــذه‬ ‫المعايير التي نريد أن نغرسها‬ ‫في الطفل»‪.‬‬ ‫أم ـ ـ ــا ال ـ ـتـ ـتـ ــان فـ ـق ــد عـ ـ ّـبـ ــر عــن‬ ‫سعادته بالمجهود الــذي بذله‬ ‫الجميع إلنجاح المهرجان‪.‬‬

‫حب الوطن‬ ‫وتـعـتـبــر مـســرحـيــة األط ـف ــال‬ ‫ال ـق ـطــريــة» بــائـعــة ال ـك ـعــك» الـتــي‬ ‫قـ ــدمـ ــت ف ـ ــي ال ـ ـخ ـ ـتـ ــام‪ ،‬هـ ــادفـ ــة‪،‬‬ ‫وف ـي ـهــا ق ـيــم ك ـب ـيــرة م ــن أهـمـهــا‬ ‫حــب الــوطــن‪ ،‬مــن بطولة أصيل‬ ‫هـ ـمـ ـي ــم‪ ،‬ون ـ ــاص ـ ــر عـ ـب ــدال ــرض ــا‬ ‫وعدد من الوجوه الفنية منهم‪:‬‬ ‫فاطمة يــو ســف ومحمد أحمد‪،‬‬ ‫وفاضل راشد‪ ،‬وأمينة الوكيلي‪،‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ـ ــردوس‪ ،‬إلـ ـ ــى ج ــان ــب ف ــرق ــة‬ ‫جـلـنــار االسـتـعــراضـيــة بـقـيــادة‬ ‫ال ـم ـص ـمــم االس ـت ـع ــراض ــي علي‬ ‫حمدان‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـع ـ ــد مـ ـس ــرحـ ـي ــة «ب ــائـ ـع ــة‬ ‫الـ ـكـ ـع ــك» ع ـم ــا غ ـن ــائ ـي ــا وض ــع‬ ‫موسيقاه طالل الصديقي وكتب‬ ‫الـقـصــة واألش ـع ــار عـبــدالــرحـيــم‬ ‫الصديقي وتيسير عبدالله‪.‬‬ ‫وتـ ـ ــدور أحـ ـ ــداث الـمـســرحـيــة‬ ‫حـ ــول ش ـخ ـص ـيــة «وردة» ف ـتــاة‬ ‫صوتها جميل تبيع الكعك في‬ ‫قريتها الهانئة اآلمـنــة فــي ظل‬ ‫ال ـع ـم ــدة ال ـس ـيــد راض ـ ــي «ديـ ــرة‬ ‫ال ـح ـل ــوي ــن»‪ ،‬وت ـع ــام ــل الـجـمـيــع‬

‫بــاح ـتــرام وت ـقــديــر‪ ،‬وتـظـهــر في‬ ‫سـ ـم ــاء الـ ــديـ ــرة الـ ـه ــادئ ــة ث ــاث‬ ‫ســاحــرات تقودهن «أم الــرمــاد»‪،‬‬ ‫ي ـح ـم ـلــن الـ ـش ــر وال ـح ـق ــد ت ـجــاه‬ ‫اآلخ ــري ــن‪ ،‬يـبـحـثــون ع ــن ق ــادة‬ ‫ّ‬ ‫معلقة في رقبة وردة‪ ،‬والقالدة‬ ‫فيها قوة تعيد إليهن سحرهن‬ ‫الضائع‪ ،‬حيث تنجح الساحرات‬ ‫في اختطاف وردة‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـ ـفـ ـن ــان ع ـبــدال ـنــاصــر‬ ‫الــزايــر «أهـنــئ كــل العاملين في‬ ‫المسرحية‪ ،‬على الجهد الكبير‪،‬‬ ‫والعمل جميل جدا‪ ،‬وحاز قبول‬ ‫الجمهور وتفاعل معه‪.‬‬ ‫«الـ ـج ــري ــدة» ج ــال ــت وال ـت ـقــت‬ ‫ف ــري ــق ال ـع ـمــل‪ ،‬وك ــان ــت ال ـبــدايــة‬ ‫مــع الـفـنــانــة أصـيــل هميم التي‬ ‫عبرت عن سعادتها بالمشاركة‬ ‫فــي المهرجان العربي لمسرح‬ ‫الطفل‪ ،‬وزيــارتـهــا الكويت بعد‬ ‫فـ ـت ــرة ط ــويـ ـل ــة‪ ،‬وع ـل ـق ــت قــائ ـلــة‬ ‫«سعيدة أني أرجع وأقدم عمال‬ ‫يخص األطفال‪ ،‬مسرحية بائعة‬ ‫الـ ـكـ ـع ــك م ـ ــن األع ـ ـم ـ ــال ال ـم ـه ـمــة‬ ‫الهادفة جدا تستهدف األطفال‪،‬‬ ‫وفيها فائدة كبيرة»‪.‬‬ ‫وع ــن جــديــدهــا ت ـقــول هميم‪:‬‬ ‫«من بعد األغنية التي لم يمض‬ ‫عليها ثالثة شهور «سر الحياة»‬ ‫حتى اآلن أفكر في تقديم ما هو‬ ‫ج ــدي ــد‪ ،‬وب ـع ــد ال ـن ـجــاح الـكـبـيــر‬ ‫يجب التأني حاليا»‪.‬‬ ‫م ـ ــن جـ ــان ـ ـبـ ــه‪ ،‬ق ـ ـ ــال ال ـم ـم ـث ــل‬ ‫والـ ـمـ ـخ ــرج ال ـم ـس ــرح ــي نــاصــر‬ ‫الـ ـعـ ـب ــدال ــرض ــا «ال ـ ـفـ ــن م ـغ ــام ــرة‬ ‫وأخـ ـط ــر الـ ـمـ ـغ ــام ــرات أن ت ـقــدم‬ ‫عملك في وطن له تاريخ حافل‬ ‫من اإلبداع واألسماء والعروض‬ ‫واإلنـ ـ ـ ـج ـ ـ ــازات‪ ،‬ف ـب ــائ ـع ــة ال ـك ـعــك‬ ‫قدمت في ديــرة الفن‪ ،‬وهــذا في‬ ‫حد ذاته إنجاز»‪.‬‬

‫ردت المطربة اللبنانية إليسا‬ ‫على مدير مهرجان قرطاج‬ ‫الدولي للموسيقى بدورته‬ ‫الـ‪ ،55‬مختار الرصاع‪ ،‬بتغريدة‬ ‫عبر صفحتها بـ«تويتر»‪ ،‬كتبت‬ ‫فيها باللهجة اللبنانية‪« :‬الناس‬ ‫بتروح وبتيجي وإليسا بتبقى‬ ‫ملكة مهرجان قرطاج الدولي»‪.‬‬ ‫القصة بدأت حين خرج الرصاع‬ ‫في لقاء إذاعي مصور له‪ ،‬وأدلى‬ ‫بتصريحات هاجم فيها إليسا‪،‬‬ ‫أعلن فيها سبب عدم إدراج‬ ‫أسماء فنانين عرب ضمن‬ ‫المهرجان‪ ،‬من بينهم إليسا‪،‬‬ ‫فقال حينها‪« :‬ال تعجبني‬ ‫إليسا‪ ،‬وهذا موقفي كمدير‬ ‫لمهرجان قرطاج››‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إن قال أحدهم لي إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نجوى كرم تملك صوتا هائال‬ ‫أوافقه الرأي‪ ،‬كذلك جوليا‬ ‫بطرس‪ ،‬وشيرين عبدالوهاب‬ ‫صاحبة اإلحساس‪ ،‬لكن‬ ‫إليسا ال»‪.‬‬

‫رحيل نجل نجيب سرور‬ ‫في الهند‬

‫توفي أمس األول‪ ،‬المترجم‬ ‫ومصمم المواقع اإللكترونية‬ ‫المصري شهدي سرور‪ ،‬نجل‬ ‫الشاعر الراحل نجيب سرور‪،‬‬ ‫بعد صراع طويل مع مرض‬ ‫سرطان الرئة‪ ،‬في أحد مشافي‬ ‫الهند‪ ،‬التي انتقل للعيش فيها‬ ‫مع شقيقه ووالدته‪ .‬وكانت‬ ‫أسرة سرور استغاثت أخيرا‬ ‫من عدم توافر األموال الالزمة‬ ‫لعالجه‪ ،‬ما جعل عددا كبيرا‬ ‫من المثقفين يتعاطفون مع‬ ‫حالة شهدي‪ .‬وتداول بعض‬ ‫المثقفين وصية نجيب سرور‬ ‫الشهيرة البنه‪« :‬يا بني بحق‬ ‫التراب وبحق نهر النيل‪ ،‬لو‬ ‫جعت زيي ولو شنقوك ما‬ ‫تلعن مصر‪ ،‬اكره واكره واكره‬ ‫بس حب النيل‪ ،‬وحب مصر‬ ‫اللي فيها مبدأ الدنيا‪ ،‬دي‬ ‫مصر يا شهدي في الجغرافيا‬ ‫ما لها مثيل‪ ،‬وفي التاريخ‬ ‫عمرها ما كانت التانية»‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪22‬‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫دوليات‬

‫هدوء حذر في الخليج ودعوة أممية لحماية المالحة‬ ‫• بنما تتنصل من ناقالت طهران • مؤتمر «المقاومة اإليرانية» يدعو إلى إسقاط النظام‬ ‫بدا أمس أن االحتكاك الذي‬ ‫جرى نهاية األسبوع الماضي‬ ‫في مضيق هرمز تم احتواؤه‪،‬‬ ‫وعادت المنطقة إلى حالة‬ ‫الهدوء الحذر بسبب احتمال‬ ‫تكرار هذا النوع من الحوادث‪،‬‬ ‫في ظل التصعيد األميركي‬ ‫ضد طهران التي تقابل ذلك‬ ‫بالتحدي‪.‬‬

‫بـ ـع ــد ال ـ ـتـ ــوتـ ــر ال ـ ـ ـ ــذي س ــاد‬ ‫نهاية األس ـبــوع‪ ،‬عــاد الـهــدوء‬ ‫ال ـح ــذر إل ــى مـنـطـقــة الـخـلـيــج‪،‬‬ ‫رغــم أن «الـجـمــر ال ي ــزال تحت‬ ‫الرماد»‪ ،‬غداة إعالن بريطانيا‬ ‫ً‬ ‫أنها ستزيد مؤقتا انتشارها‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري ف ــي ال ـم ـن ـط ـقــة مــع‬ ‫مـ ــواص ـ ـلـ ــة طـ ـ ـه ـ ــران ال ـت ـه ــدي ــد‬ ‫بالرد على لندن‪ ،‬إذا لم تفرج‬ ‫عن ناقلة «غرايس ‪ »1‬النفطية‬ ‫العمالقة التي أوقفت في جبل‬ ‫طــارق بتهمة خــرق العقوبات‬ ‫األوروبية على سورية‪.‬‬ ‫وب ـعــد تــأكـيــد ل ـنــدن أن ـهــا ال‬ ‫تنوي التصعيد ونفي طهران‬ ‫ن ـي ـت ـه ــا اح ـ ـت ـ ـجـ ــاز أي ن ــاق ـل ــة‬ ‫بــريـطــانـيــة‪ ،‬ب ــدا أن االحـتـكــاك‬ ‫ال ـبــري ـطــانــي ـ اإليـ ــرانـ ــي ال ــذي‬ ‫ج ــرى ف ــي مـضـيــق هــرمــز ليل‬ ‫األرب ـ ـ ـعـ ـ ــاء ـ ال ـخ ـم ـي ــس قـ ــد تــم‬ ‫اح ـتــواؤه لكن مــن دون حلول‬ ‫تمنع تكراره‪.‬‬ ‫فــي ال ـس ـيــاق‪ ،‬ذك ــرت شرطة‬ ‫جـبــل ط ــارق أن ـهــا أفــرجــت عن‬ ‫كل أفراد طاقم الناقلة اإليرانية‬ ‫األرب ـع ــة بـكـفــالــة دون توجيه‬ ‫اتهامات لهم‪ ،‬لكنها قالت‪ ،‬إن‬ ‫التحقيقات جارية‪ ،‬وإن الناقلة‬ ‫ما زالت محتجزة‪.‬‬

‫مشروع قرار‬ ‫ديمقراطي في‬ ‫مجلس النواب‬ ‫لتقييد يد ترامب‬ ‫في شن حرب‬

‫الرئيس حسن روحاني خالل اجتماع بحضور رئيس البرلمان ورئيس السلطة القضائية في طهران أمس ‬ ‫فـ ــي هـ ـ ــذه األث ـ ـ ـنـ ـ ــاء‪ ،‬أع ـل ـنــت‬ ‫سلطة النقل البحري في بنما‬ ‫أنـ ـه ــا س ـت ـس ـح ــب ع ـل ـم ـه ــا مــن‬ ‫المزيد من السفن التي تنتهك‬ ‫العقوبات والقوانين الدولية‪،‬‬ ‫وذلـ ــك بـعــد ح ــذف ح ــوال ــي ‪60‬‬ ‫س ـف ـي ـن ــة عـ ـل ــى صـ ـل ــة بـ ــإيـ ــران‬ ‫وسورية من السجالت البنمية‬ ‫في الشهور القليلة الماضية‪.‬‬ ‫وق ـ ــال م ـ ـصـ ــدران م ـط ـلـعــان‪،‬‬ ‫إن رئيس بنما السابق خوان‬ ‫كارلوس فاريال أعطى الضوء‬ ‫األخضر لحذف ‪ 59‬ناقلة من‬

‫«الحرس» يقصف األكراد «بالليزر»‬ ‫ً‬ ‫عرض «الحرس الثوري» اإليراني‪ ،‬عددا من‬ ‫الصور حول عملية قال إنها استهدفت مقار‬ ‫«إرهابيين أكــراد» في المناطق الحدودية مع‬ ‫كردستان العراق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وزع ــم «ال ـحــرس» أنــه دشــن ســاحــا جــديــدا‪،‬‬ ‫هــو المدفعية الموجهة بــالـلـيــزر‪ ،‬الــى جانب‬ ‫استخدامه الـطــائــرات المسيرة للمرة األولــى‬ ‫داخل العراق‪.‬‬ ‫ومنذ مقتل ‪ 3‬من عناصر الحرس برصاص‬

‫هونغ كونغ‪ :‬الشرطة‬ ‫تتصدى لمحتجين‬

‫اندلعت مواجهات بين‬ ‫الشرطة ومحتجين‬ ‫في هونغ كونغ‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بعدما ّ‬ ‫توجه متظاهرون‬ ‫مناهضون للحكومة إلى‬ ‫بلدة حدودية لالحتجاج‬ ‫على التجار القادمين من‬ ‫البر الصيني‪.‬‬ ‫واستخدمت الشرطة رذاذ‬ ‫ّ‬ ‫للتصدي‬ ‫الفلفل والعصي ّ‬ ‫للمتظاهرين المقنعين‬ ‫في شونغ شوي‪ ،‬البلدة‬ ‫القريبة من الحدود مع‬ ‫الصين‪ ،‬بعدما سار اآلالف‬ ‫لالحتجاج على «من‬ ‫يمارسون التجارة الموازية»‪.‬‬ ‫وتنتشر في شونغ شوي‬ ‫عشرات الصيدليات ومتاجر‬ ‫مستحضرات التجميل‬ ‫الرائجة‪ ،‬ويقصدرها تجار‬ ‫من البر الرئيسي لشراء‬ ‫سلع في هونغ كونغ‪ ،‬حيث‬ ‫ال تفرض ضريبة على‬ ‫المبيعات وإعادة بيعها على‬ ‫الجانب اآلخر من الحدود‪.‬‬ ‫ويعزز هؤالء التجار حركة‬ ‫التجارة في مناطق قريبة‬ ‫من الحدود‪ ،‬لكنهم يثيرون‬ ‫غضب السكان المحليين‪.‬‬

‫حماية المالحة‬ ‫م ــن ن ــاح ـي ـت ــه‪ ،‬دع ـ ــا األم ـي ــن‬ ‫العام لألمم المتحدة‪ ،‬أنطونيو‬ ‫غـ ــوت ـ ـيـ ــريـ ــس‪ ،‬جـ ـمـ ـي ــع ال ـ ـ ــدول‬ ‫ل ـض ـم ــان ح ــري ــة ال ـم ــاح ــة فــي‬ ‫منطقة الخليج‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ــا ف ــرح ــان ح ـ ــق‪ ،‬نــائــب‬ ‫الـ ـمـ ـتـ ـح ــدث الـ ــرس ـ ـمـ ــي ب ــاس ــم‬ ‫غوتيريس جميع ا ل ــدول إلى‬ ‫ضمان حرية المالحة في كل‬ ‫مـ ـك ــان‪ ،‬ب ـم ــا ف ــي ذلـ ــك مـضـيــق‬ ‫هرمز‪.‬‬ ‫وأضاف أن «غوتيريس يريد‬ ‫ال ـت ــأك ــد م ــن أن ج ـم ـيــع الـ ــدول‬ ‫تسعى إ لــى خفض التصعيد‬ ‫فــي منطقة الخليج وتتفادى‬ ‫أي خطوات من شأنها أن تقود‬ ‫ً‬ ‫مستقبال إلى مزيد من التوتر»‪.‬‬

‫سلة أخبار‬

‫م ـت ـمــرديــن أك ـ ــراد أط ـل ـقــوا ع ـلــى انـفـسـهــم اســم‬ ‫«م ــداف ـع ــو ش ــرق ك ــردسـ ـت ــان»‪ ،‬ش ــن «ال ـح ــرس»‬ ‫ج ـ ـ ــوالت مـ ــن ال ـق ـص ــف داخ ـ ـ ــل أراضـ ـ ـ ــي اق ـل ـيــم‬ ‫كردستان العراق كان أعنفها الخميس‪.‬‬ ‫وي ـت ــزام ــن هـ ــذا الـتـصـعـيــد م ــع م ـفــاوضــات‬ ‫أجرتها إيران مع معارضين أكراد في النرويج‬ ‫بمحاولة لتمتين جبهتها الداخلية بمواجة‬ ‫ً‬ ‫ال ـض ـغــوط األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬وخ ــوف ــا م ــن اسـتـغــال‬ ‫الورقة الكردية ضدها‪.‬‬

‫سجالت البالد بعدما أعــادت‬ ‫واشنطن في عام ‪ 2018‬فرض‬ ‫العقوبات على إيران‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ـ ــاف ال ـ ـ ـم ـ ـ ـصـ ـ ــدران أن‬ ‫ً‬ ‫معظم تلك السفن كان مملوكا‬ ‫ل ـشــركــات تــديــرهــا ال ــدول ــة في‬ ‫ً‬ ‫إي ـ ـ ــران‪ ،‬لـكـنـهــا ش ـم ـلــت أي ـضــا‬ ‫ً‬ ‫سفنا على صلة بتسليم نفط‬ ‫لسورية‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ـمــديــر ال ـع ــام للنقل‬ ‫الـ ـبـ ـح ــري الـ ـتـ ـج ــاري بـسـلـطــة‬ ‫النقل البحري في بنما رافاييل‬ ‫سيجارويستا فــي بـيــان عبر‬ ‫البريد اإللكتروني‪« :‬ستواصل‬ ‫بنما سياسة سحب العلم»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف‪« :‬هــدفـنــا تحسين‬ ‫نسبة امتثال أسطولنا ليس‬ ‫فـقــط فـيـمــا يـتـعـلــق بـعـقــوبــات‬ ‫ال ـم ـن ـظ ـمــات ال ــدولـ ـي ــة‪ ،‬وإن ـم ــا‬ ‫أي ـضــا بـخـصــوص تشريعات‬ ‫و قــوا عــد بنما الحالية لألمن‬ ‫البحري»‪.‬‬ ‫ومع سعي واشنطن لزيادة‬ ‫ال ـض ـغــط ع ـلــى طـ ـه ــران‪ ،‬تـقــول‬ ‫ب ـن ـمــا إنـ ـه ــا ت ـس ـعــى لـلـحـفــاظ‬ ‫على سجالتها خالية من أي‬ ‫سفن عليها عقوبات ومن أي‬ ‫شركات متورطة في مخالفات‪.‬‬ ‫ويــرجــح أن تشكل الخطوة‬

‫ً‬ ‫ال ـ ـب ـ ـن ـ ـم ـ ـيـ ــة ت ـ ـض ـ ـي ـ ـي ـ ـقـ ــا ع ـل ــى‬ ‫خطط طـهــران لاللتفاف على‬ ‫الـ ـعـ ـق ــوب ــات األمـ ـي ــركـ ـي ــة ال ـتــي‬ ‫تستهدف وقف صادرات النفط‬ ‫اإليرانية بشكل كامل‪.‬‬ ‫وتفيد شركة «فيسلز فاليو»‬ ‫المتخصصة في القطاع بأن‬ ‫بنما لديها أكبر أسطول شحن‬ ‫في العالم إذ يضم نحو ‪7100‬‬ ‫سفينة مسجلة‪.‬‬

‫الـثـيــوقــراطــي الـقـمـعــي ارتـكــب‬ ‫جرائم في الداخل وفي العالم‪،‬‬ ‫و يـ ـ ـج ـ ــب عـ ـلـ ـيـ ـن ــا أن ن ـس ــا ع ــد‬ ‫اإليرانيين على نقل السلطة»‪.‬‬ ‫م ــن جـهـتـهــا‪ ،‬قــالــت رئـيـســة‬ ‫ال ـم ـج ـل ــس م ــري ــم رجـ ـ ـ ــوي‪ ،‬إن‬ ‫«النظام غارق في أزمة سياسة‬ ‫الـ ـتـ ـح ــري ــض عـ ـل ــى ال ـ ـح ـ ــروب‬ ‫واإلرهاب والعقوبات الدولية‬ ‫ويعيش مرحلة االنهيار»‪.‬‬

‫إسقاط النظام‬

‫تقييد الحرب‬

‫إلــى ذل ــك‪ ،‬دعــت شخصيات‬ ‫سـيــاسـيــة وبــرل ـمــان ـيــة دول ـيــة‬ ‫مشاركة في المؤتمر السنوي‬ ‫لـ «مجلس المقاومة اإليرانية»‬ ‫ال ـ ـ ـم ـ ـ ـعـ ـ ــارض‪ ،‬الـ ـمـ ـنـ ـعـ ـق ــد فــي‬ ‫العاصمة األلبانية‪ ،‬تيرانا‪ ،‬إلى‬ ‫دع ــم «ح ــراك الـشـعــب اإليــرانــي‬ ‫المطالب بإسقاط النظام»‪.‬‬ ‫وكان أبرز المتحدثين رودي‬ ‫جــول ـيــانــي‪ ،‬م ـحــامــي الــرئـيــس‬ ‫األميركي‪ .‬وقال جولياني الذي‬ ‫شغل منصب عمدة نيويورك‬ ‫ً‬ ‫سابقا في كلمته أمام المؤتمر‬ ‫إن «النظام اإليراني يستمر في‬ ‫قمع شعبه»‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ــاف أن «هـ ـ ــذا ال ـن ـظــام‬

‫ّ‬ ‫مـ ـ ــن ج ـ ــان ـ ــب آخـ ـ ـ ـ ــر‪ ،‬تـ ـب ــن ــى‬ ‫ً‬ ‫مجلس ّ‬ ‫إجراء‬ ‫النواب األميركي‬ ‫يهدف إلى تقييد قدرة الرئيس‬ ‫ّ‬ ‫دونالد ترامب على شن هجوم‬ ‫ّ‬ ‫ضد إيران‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووافق مجلس النواب الذي‬ ‫ّ‬ ‫الديمقراطيون‪،‬‬ ‫ُيسيطر عليه‬ ‫عـلــى تـعــديــل لـمـشــروع قــانــون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عمليات‬ ‫دفاعي ُيحظر تمويل‬ ‫ّ‬ ‫عـ ـسـ ـك ـ ّ‬ ‫ـري ــة ض ـ ـ ـ ّـد طـ ـ ـه ـ ــران إل‬ ‫إذا ك ــان ــت ب ـه ــدف ال ــدف ــاع عن‬ ‫النفس أو فــي حــال الحصول‬ ‫عـ ـل ــى مـ ــواف ـ ـقـ ــة ص ــريـ ـح ــة مــن‬ ‫أع ـ ـضـ ــاء «الـ ـك ــونـ ـغ ــرس» عـلــى‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العمليات‪ .‬غير أن مبادرة‬ ‫هذه‬ ‫م ـم ــاث ـل ــة ف ـش ـل ــت فـ ــي مـجـلــس‬

‫(إرنا)‬ ‫ال ـش ـيــوخ الـ ــذي ُيـهـيـمــن عليه‬ ‫ّ‬ ‫الجمهوريون األمر الذي يتكرر‬ ‫مع مشروع القانون هذا إذ لم‬ ‫ّ‬ ‫التوصل إلى تسوية بين‬ ‫يتم‬ ‫الطرفين‪.‬‬

‫قنبلة على تلفزيون‬ ‫أوكراني بسبب بوتين‬

‫انتقاد جمهوري‬ ‫ووصف مايكل ماكول‪ ،‬أرفع‬ ‫م ـســؤول جـمـهــوري فــي لجنة‬ ‫ال ـشــؤون الـخــارجـيــة بمجلس‬ ‫الـ ـن ــواب‪ ،‬الـتـعــديــل بــأنــه «غـيــر‬ ‫ً ّ‬ ‫مـ ـ ـس ـ ــؤول»‪ ،‬م ـع ـت ـب ــرا أن عـمــل‬ ‫ّ ً‬ ‫الجيش يجب أال يكون معلقا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشريعية قد تطول‪.‬‬ ‫بعملية‬ ‫سي ّ‬ ‫وأضاف‪« :‬هذا ُ‬ ‫كبل أيدي‬ ‫جـيـشـنــا خـ ــال ف ـت ــرة خـطـيــرة‪.‬‬ ‫نـ ـ ـحـ ـ ـت ـ ــاج إلـ ـ ـ ـ ــى جـ ـ ـع ـ ــل إيـ ـ ـ ـ ــران‬ ‫ّ‬ ‫وشركائها اإلرهابيين يفكرون‬ ‫ّ‬ ‫مرتين قبل مهاجمة األميركيين‬ ‫وأصدقائنا ومصالحنا»‪.‬‬ ‫ع ـلــى ص ـع ـيــد آخ ـ ــر‪ ،‬أعـلـنــت‬ ‫قـ ــوات األمـ ــن اإلي ــران ـي ــة ضبط‬ ‫ك ـم ـي ــة كـ ـبـ ـي ــرة م ـ ــن األس ـل ـح ــة‬ ‫تتضمن ‪ 19‬قطعة‪ ،‬من شبكة‬ ‫تهريب فــي محافظة كلستان‬ ‫شمال البالد‪.‬‬ ‫(طهران ‪ -‬أ ف ب‪،‬‬ ‫رويترز‪ ،‬د ب أ)‬

‫رمى مجهولون قنبلة على‬ ‫مبنى قناة تلفزيونية‬ ‫أوكرانية‪ ،‬أمس‪ ،‬بعدما أعلنت‬ ‫أنها تنوي بث وثائقي مثير‬ ‫ّ‬ ‫للجدل تتخلله مقابلة مع‬ ‫الرئيس الروسي فالديمير‬ ‫بوتين‪ .‬ولم يؤد الهجوم‬ ‫الذي وصفه المسؤولون‬ ‫بأنه إرهابي إلى إصابات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنه ألحق أضرارا بالشعار‬ ‫ّ‬ ‫المثبت على واجهة مكاتب‬ ‫قناة «‪ّ 112‬أوكرانيا»‪ .‬وهذا‬ ‫األسبوع حذرت النيابة‬ ‫العامة األوكرانية القناة التي‬ ‫يملكها النائب تاراس كوزاك‬ ‫الموالي لروسيا من عرض‬ ‫وثائقي للمخرج األميركي‬ ‫أوليفر ستون بعنوان «كشف‬ ‫ّ‬ ‫أوكرانيا» تتخلله مقابلة مع‬ ‫بوتين‪.‬‬

‫نصرالله يستبعد الحرب في لبنان وإيران‬ ‫• «إدارة ترامب تحاول فتح قنوات اتصال مع حزب الله»‬ ‫• أعلن خفض قواته بسورية‪ّ ...‬‬ ‫وخص جنبالط باالنتقاد‬ ‫●‬

‫بيروت ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ج ــدد األم ـي ــن ال ـع ــام ل ـ ـ «حـ ــزب ال ـلــه»‪،‬‬ ‫ح ـســن ن ـصــرال ـلــه‪ ،‬ف ــي مـقــابـلــة مـطــولــة‬ ‫أج ــرت ـه ــا م ـع ــه ق ـن ــاة «الـ ـمـ ـن ــار» الـ ـ ــذراع‬ ‫اإلعــامـيــة لـلـحــزب‪ ،‬مـســاء أمــس األول‪،‬‬ ‫تحذيره من أن «الحرب األميركية على‬ ‫إي ـ ــران س ـت ــؤدي إل ــى تــدم ـيــر الـمـنـطـقــة‬ ‫ك ـل ـهــا»‪ ،‬لـكـنــه قـلــل مــن اح ـت ـمــال حــدوث‬ ‫ً‬ ‫ح ــرب‪ ،‬مـعـتـبــرا أن الـطــرفـيــن «يـعـمــان‬ ‫ً‬ ‫بـ ـق ــوة» لـتـجـنـبـهــا‪ ،‬وم ـ ـشـ ــددا ع ـلــى أنــه‬ ‫«مسؤولية الجميع في المنطقة» العمل‬ ‫لمنع حصولها‪.‬‬ ‫وأكـ ــد نـصــرالـلــه أن «إيـ ـ ــران ل ــن تـبــدأ‬ ‫حربا‪ ،‬وأستبعد أن تقدم أميركا على‬ ‫حرب»‪ ،‬وسأل‪« :‬من قال إنه سيتم تحييد‬ ‫إسرائيل إذا حصلت حرب على إيران؟»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مؤكدا أن «أول من سيقصف إسرائيل‬ ‫ه ــي إي ـ ــران‪ ،‬وس ـت ـقــوم بــذلــك بـشــراســة‪،‬‬ ‫وعندما يفهم األميركي أن هذه الحرب‬ ‫يمكن أن تطيح وتزيل إسرائيل فسيعيد‬ ‫النظر»‪ .‬وشدد على أن «كل دولة ستكون‬ ‫شريكة في الحرب على إيــران أو ّ‬ ‫تقدم‬ ‫أرض ـهــا لــاع ـتــداء عـلــى إيـ ــران ستدفع‬ ‫الثمن»‪.‬‬

‫العقوبات‬ ‫ووص ـ ـ ـ ـ ــف نـ ـ ـص ـ ــرالـ ـ ـل ـ ــه ال ـ ـع ـ ـقـ ــوبـ ــات‬ ‫األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة األخـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرة ضـ ـ ــد ن ــائ ـب ـي ــن‬ ‫ومـ ـ ـس ـ ــؤول رفـ ـي ــع فـ ــي ال ـ ـحـ ــزب بــأن ـهــا‬ ‫ً‬ ‫«إهانة» للدولة‪ ،‬داعيا األخيرة للدفاع‬ ‫عــن نفسها‪ .‬لكنه أض ــاف‪« :‬الـعـقــوبــات‬

‫األميركية هي وســام شــرف لنا وعلى‬ ‫صدورنا»‪.‬‬

‫قنوات اتصال‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬كشف األمين العام‬ ‫لحزب الله أن «إدارة ترامب تسعى إلى‬ ‫فتح قـنــوات اتـصــال مــع حــزب الـلــه من‬ ‫ً‬ ‫خ ــال وسـ ـط ــاء»‪ ،‬واصـ ـف ــا األمـيــركـيـيــن‬ ‫ّ ً‬ ‫بــأن ـهــم «ب ــراغ ـم ــات ـي ـي ــن»‪ ،‬ومـ ــذكـ ــرا بــأن‬ ‫ُ‬ ‫واشنطن هي ّالتي تحاول فرض نفسها‬ ‫ً‬ ‫وسيطا في ملف ترسيم الحدود البرية‬ ‫والبحرية» بين لبنان وإسرائيل‪.‬‬

‫سورية‬ ‫وكشف نصرالله أنه «تم خفض عديد‬ ‫ع ـنــاصــر ال ـح ــزب ال ــذي ــن ي ـقــات ـلــون الــى‬ ‫جانب قوات النظام في سورية»‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«قمنا بإعادة انتشار وإعادة تموضع»‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬إذا دعــت الحاجة إلــى عودة‬ ‫كــل مــن كــان هـنــاك سـيـعــود»‪ .‬ورأى أنه‬ ‫«حتى الساعة ال مصلحة لروسيا في‬ ‫أن تخرج إيران من سورية»‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن «الـ ــروس يـحــاولــون تــدويــر الــزوايــا‬ ‫وال ــوص ــول ال ــى تـســويــة مـعـ ّـيـنــة تمنع‬ ‫مواجهة بين إسرائيل من جهة وحزب‬ ‫الله أو إيــران في ســوريــة»‪ .‬وأشــار إلى‬ ‫«حــالــة تنسيق كـبـيــرة بـيــن الجانبين‬ ‫ً‬ ‫ال ــروس ــي واإليـ ــرانـ ــي»‪ ،‬م ـع ـت ـبــرا أنـهـمــا‬ ‫«أقــرب الى بعض من أي وقت مضى‪...‬‬ ‫وإن لم يكن هناك تطابق»‪.‬‬ ‫واستبعد شــن إســرائـيــل حــرب على‬

‫ح ـ ــزب الـ ـل ــه «ن ـت ـي ـج ــة الـ ـ ـ ـ ــردع»‪ ،‬م ــؤك ــدا‬ ‫أن «ال ـ ـقـ ــدرة ال ـص ــاروخ ـي ــة لـ ــدى حــزب‬ ‫ـددا ون ـ ً‬ ‫الـلــه ت ـطـ ّـورت ع ـ ً‬ ‫ـوع ــا‪ ،‬وتـحــديـ ًـدا‬ ‫السالح الدقيق‪ ،‬أي الصواريخ الدقيقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أي ــض ــا ف ــي ّقـ ـ ّـوة ال ـم ـس ـي ــرات» مـضـيـفــا‪:‬‬ ‫«مـ ــن قـ ــال إنـ ـ ــه ل ـي ــس ل ــدي ـن ــا ص ــواري ــخ‬ ‫ّ‬ ‫للطائرات؟‪ .‬نحن نتبع سياسة‬ ‫مضادة‬ ‫ّ‬ ‫الغموض البناء في هذا الملف»‪.‬‬ ‫ونصح اإلسرائيليين بأن «ال يعيدوا‬ ‫أدبـ ـ ـ ّـيـ ـ ــات إعـ ـ ـ ــادة ل ـب ـن ــان إلـ ـ ــى ال ـع ـصــر‬ ‫الحجري‪ ،‬هذا الحديث فيه استخفاف‬ ‫بلبنان»‪ ،‬وأوضح أن «الشريط الساحلي‬ ‫مــن نتانيا إلــى أش ــدود جــزء كبير من‬ ‫ّ‬ ‫‏المستوطنين موجود فيه‪ ،‬لكن فيه كل‬ ‫ّ‬ ‫األساسية‪ ،‬فإذا كان‏هناك‬ ‫مراكز الدولة‬ ‫مقاومة لديها قدرة صاروخية بعشرات‬ ‫اآلالف تطال هذه‏المنطقة‪ ،‬هل يستطيع‬ ‫ّ‬ ‫يتحمل؟ هنا َمن ُيعيد اآلخر‬ ‫الكيان أن‬ ‫إلى العصر‏الحجري؟»‪.‬‬ ‫ولفت إلــى «عــدم وجــود دولــة عربية‬ ‫ّ‬ ‫قوية قادرة على حمل صفقة القرن على‬ ‫ظ ـهــرهــا»‪ ،‬وق ــال إن ــه «بـحـســب المنطق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‬ ‫والزمن أنا من الذين يملكون أمل‬ ‫ّ‬ ‫في أن ُيصلوا في القدس»‪.‬‬

‫التسوية وجنبالط‬ ‫وعن الوضع الداخلي‪ ،‬قال نصرالله‬ ‫إن «الـتـســويــة الــرئــاسـيــة صــامــدة ألنــه‬ ‫ال خـ ـي ــار آخ ـ ــر ع ـن ــد ال ـج ـم ـي ــع‪ ،‬ون ـحــن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سهلناها‪ ،‬كما أن حــزب ا لـلــه ُمتمسك‬ ‫ببقاء (رئيس الحكومة اللبنانية سعد)‬ ‫الحريري على رأس الحكومة»‪.‬‬

‫وفي شأن العالقة مع رئيس الحزب‬ ‫«التقدمي االشتراكي» النائب السابق‬ ‫ولـ ـي ــد جـ ـنـ ـب ــاط‪ ،‬أك ـ ــد ن ـص ــرال ـل ــه أن ـهــا‬ ‫ً‬ ‫«مـتــوقـفــة»‪ ،‬مـعـتـبــرا أن «ل ــدى جنبالط‬ ‫حــالــة م ــن الـخـلــل ف ــي طــائـفـتــه‪ ،‬وعليه‬ ‫أن يقوم بمراجعة طريقة تعاطيه مع‬ ‫طائفته وأن يراجع خياراته السياسية»‪.‬‬

‫ردود‬ ‫ورأى عضو كتلة «اللقاء الديمقراطي»‬ ‫النائب هادي أبوالحسن‪ ،‬أمس‪ ،‬أنه لدى‬ ‫«االش ـت ــراك ــي وج ـهــة الـنـظــر مــن األزم ــة‬ ‫السورية تتعارض بالمطلق مع موقف‬ ‫حــزب الله‪ ،‬واألمــر نفسه ينطبق حول‬ ‫كـيـفـيــة ال ـت ـعــاطــي م ــع اإلخ ـ ــوة ال ـع ــرب‪،‬‬ ‫وتـحــديــدا ال ــدول الخليجية»‪ ،‬وأك ــد أن‬ ‫«مصلحة لبنان هي بالنأي بالنفس»‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬إذا كان الهدف من الضغوط التي‬ ‫نعرض لها أن نعود إلى بيت الطاعة‪،‬‬ ‫فلن نعود»‪.‬‬ ‫كـمــا ق ــال عـضــو كـتـلــة «الـجـمـهــوريــة‬ ‫القوية» النائب بيار بو عاصي أمس‪:‬‬ ‫«إذا أدخـلـنــا لبنان فــي قلب العاصفة‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬لن يكون في ذلك أي مصلحة‬ ‫للشعب اللبناني‪ ،‬بل سيتعرض على‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـت ــوى الـ ـسـ ـي ــاس ــي واالس ـ ـت ـ ـقـ ــرار‬ ‫والمستوى االقتصادي‪ ،‬والبلد لم يعد‬ ‫يحتمل ذلك»‪.‬‬

‫لبناني يشاهد نصرالله أمس األول في الصرفند ‬

‫(أ ف ب)‬

‫مادورو ينفي ارتباط نائبه بـ «حزب الله»‬ ‫«يستهدفونه ألنه من أصل سوري ــ لبناني»‬ ‫نفى الرئيس الفنزويلي نيكوالس مادورو‬ ‫ارتباط نائبه طارق العيسمي‪ ،‬الذي يشغل‬ ‫كــذلــك منصب وزي ــر الـصـنــاعــة‪ ،‬بـحــزب الله‬ ‫الـلـبـنــانــي الـشـيـعــي‪ ،‬كـمــا تـتـهـمــه واشـنـطــن‬ ‫والمعارضة الفنزويلية‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ــي خ ـ ـ ـطـ ـ ــاب‪ ،‬خـ ـ ـ ــال تـ ـجـ ـم ــع حـ ـض ــره‬ ‫ال ـع ـي ـس ـمــي‪ ،‬أكـ ــد مـ ـ ـ ــادورو‪ ،‬أمـ ــس األول‪ ،‬أن‬ ‫ال ـح ـكــومــة األم ـيــرك ـيــة «ت ـم ـضــي وق ـت ـهــا في‬ ‫مهاجمة وزيــر الصناعة‪ ،‬ألنــه ابــن زوجين‬ ‫عربيين (‪ ،)...‬وينتمي إلى عائلة جزء منها‬ ‫في سورية وجزء منها في لبنان»‪.‬‬ ‫وأض ــاف الرئيس االشـتــراكــي الشعبوي‪،‬‬

‫ال ـ ـ ــذي ورث الـ ـنـ ـظ ــام الـ ـتـ ـش ــاف ــي الـ ـمـ ـع ــادي‬ ‫ل ــام ـب ــري ــال ـي ــة مـ ــن س ـل ـف ــه ه ــوغ ــو ش ــاف ـي ــز‪:‬‬ ‫«ي ــري ــدون ربـطــه بـحــزب ال ـلــه‪ .‬أع ــرف ط ــارق‪،‬‬ ‫وأع ــرف ــه بشكل جـيــد ج ــدا‪ .‬لــم يتصل يوما‬ ‫بأي شخص من حزب الله‪ .‬يهاجمونه ألنه‬ ‫رجــل شـجــاع ال يمكن ش ــراؤه‪ ،‬رجــل وطني‬ ‫حقيقي وثوري»‪.‬‬ ‫وأدرجت واشنطن العيسمي (‪ 44‬عاما) في‬ ‫فبراير ‪ 2017‬على الئحة لمهربي المخدرات‪،‬‬ ‫كـمــا ا تـهــم بــأ نــه وراء فضيحة لمنح مئات‬ ‫األجانب من إيران ولبنان جوازات فنزويلية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪23‬‬

‫العبادي يقارع عبدالمهدي ويسعى للعودة إلى السلطة‬ ‫ً ً‬ ‫• «الدعوة» يعيد انتخاب المالكي أمينا عاما • «صادقون» تدعو إلغالق السفارة األميركية ببغداد‬ ‫رغم تمسك حزب الدعوة‬ ‫العراقي بقيادة سلفه وغريمه‬ ‫األساسي نوري المالكي للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬بدأ رئيس الوزراء‬ ‫العراقي السابق حيدر العبادي‬ ‫سياسي للعودة‬ ‫خوض حراك ً‬ ‫إلى الحكم‪ ،‬مراهنا على شارع‬ ‫يشعر بخيبة أمل بالغة إزاء‬ ‫أداء خليفته الحالي عادل‬ ‫عبدالمهدي‪.‬‬

‫ي ـس ـت ـع ــد رئ ـ ـيـ ــس الـ ـ ـ ـ ــوزراء‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــراقـ ـ ــي الـ ـ ـس ـ ــاب ـ ــق حـ ـي ــدر‬ ‫العبادي للعودة إلــى القيادة‬ ‫ً‬ ‫السياسية‪ ،‬مقدما نفسه بديال‬ ‫لــرئ ـيــس ال ـح ـكــومــة ال ـعــراق ـيــة‬ ‫عادل عبدالمهدي في مجاالت‬ ‫شـ ـ ـت ـ ــى‪ ،‬ال سـ ـيـ ـم ــا م ـك ــاف ـح ــة‬ ‫الفساد‪.‬‬ ‫وتحدث العبادي‪ ،‬مع وكالة‬ ‫"فرانس برس"‪ ،‬عن خطر عودة‬ ‫الـصــراع الطائفي إلــى العراق‬ ‫ال ــذي سجل فــي عـهــده نصره‬ ‫الكبير على تنظيم "دا ع ــش"‪،‬‬ ‫وع ــن ال ـف ـســاد ف ــي ب ـلــد يحتل‬ ‫الـمــرتـبــة الـثــانـيــة ع ـشــرة على‬ ‫ً‬ ‫الئـحــة الـبـلــدان األك ـثــر فـســادا‬ ‫في العالم‪ ،‬وعن التوترات مع‬ ‫إقليم كردستان‪.‬‬ ‫وأشار مصدر حكومي إلى‬ ‫ت ـع ـب ـئــة س ـيــاس ـيــة يـ ـق ــوم بـهــا‬ ‫ً‬ ‫العبادي‪ ،‬مراهنا على الصيف‬ ‫واحـ ـ ـتـ ـ ـج ـ ــاج ـ ــات الـ ـع ــراقـ ـيـ ـي ــن‬ ‫ال ــدوري ــة خــالــه ضــد انـقـطــاع‬ ‫ال ـت ـي ــار ال ـك ـه ــرب ــائ ــي ال ـمــزمــن‬ ‫في العراق ونقص الخدمات‪،‬‬ ‫كصهوة للعودة‪ ،‬بعدما نصب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نفسه "معارضا تقويميا"‪.‬‬ ‫ووفـ ــق م ـصــدر مـطـلــع على‬ ‫ن ـشــاط ال ـع ـب ــادي‪ ،‬فــإنــه يعقد‬ ‫لقاء ات مع قادة كتل وأحزاب‬ ‫سياسية كبيرة‪ ،‬وأكد العبادي‬ ‫ً‬ ‫ن ـف ـســه ن ـي ـتــه ال ـ ـعـ ــودة‪ ،‬ق ــائ ــا‪:‬‬ ‫"ن ـح ــن نـيـتـنــا ط ـي ـبــة ف ــي هــذا‬ ‫ً‬ ‫اإلطـ ـ ـ ــار"‪ ،‬م ــوض ـح ــا أن هـنــاك‬ ‫ً‬ ‫"تواصال من نوع معين حاليا‬ ‫مع المرجعية" الشيعية األعلى‬ ‫المتمثلة بآية الله السيد علي‬ ‫السيستاني‪ ،‬صاحب التأثير‬ ‫الكبير على المشهد السياسي‪.‬‬

‫حيتان المال‬

‫«إقليم البصرة»‬ ‫ّ‬ ‫ُيحذر من فصل‬ ‫الزبير‪ ...‬والعامري‬ ‫يرفض المحاصصة‬

‫ولدى سؤاله عن تراجعه أو‬ ‫فشله في ضرب حيتان المال‪،‬‬ ‫أجــاب العبادي‪" :‬كيف تكافح‬ ‫الفساد‪ ،‬واألمــر بيد القضاء؟‬ ‫م ــن يــدعــي أن ــه س ـي ـحــارب كل‬ ‫الـفـســاد دفـعــة واح ــدة هــو في‬ ‫الحقيقة ال ينوي محاربته"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـض ـي ـفــا أن "فـ ـ ـس ـ ــادا ج ــدي ــدا‬ ‫أض ـ ـيـ ــف إل ـ ـ ــى ال ـ ـ ــدول ـ ـ ــة‪ ،‬وه ــو‬ ‫بيع المناصب ال ــذي كــان في‬ ‫ً‬ ‫السابق ســرا وبــات اليوم في‬ ‫ال ـع ـل ــن‪ ،‬وكـ ــل شـ ــيء ب ـس ـعــره"‪،‬‬ ‫خـ ـ ـص ـ ــو ص ـ ــا أن ت ـ ـس ــر ي ـ ـبـ ــات‬ ‫ان ـت ـش ــرت ف ــي خ ـض ــم مــرحـلــة‬ ‫تـشـكـيــل ال ـح ـكــومــة ع ــن سعي‬ ‫أحـ ــزاب بـ ــارزة ل ـشــراء منصب‬ ‫وزير بالدفع لمرشحين آخرين‬ ‫ً‬ ‫أمواال طائلة لالنسحاب‪.‬‬ ‫وي ــرب ــط ال ـع ـب ــادي ال ـف ـســاد‬ ‫ً‬ ‫بالطائفية التي يبدي تخوفا‬

‫دوليات‬ ‫سلة أخبار‬ ‫السودان‪ :‬تأجيل جديد‬ ‫لتوقيع اتفاق تقاسم السلطة‬

‫ّ‬ ‫أجل املجلس العسكري‬ ‫الحاكم في السودان‬ ‫وقوى «التغيير والحرية»‬ ‫املعارضة مرة جديدة‬ ‫توقيع اتفاق تسليم السلطة‬ ‫بينهما غداة اعتراض من‬ ‫الحزب الشيوعي السوداني‪،‬‬ ‫أحد مكونات املعارضة‪،‬‬ ‫على طريقة التفاوض بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬شارك مئات‬ ‫السودانيني‪ ،‬أمس في‬ ‫مسيرات في ثالث مدن‬ ‫لتأبني ضحايا فض‬ ‫اعتصام املتظاهرين أمام‬ ‫مقر قيادة الجيش في‬ ‫الخرطوم قبل أربعني يومًا‪،‬‬ ‫وأسفر عن عشرات القتلى‬ ‫ومئات الجرحى‪.‬‬

‫عزل قاض على‬ ‫خلفية إدانة شريف‬ ‫ً‬ ‫وزير خارجية العراق محمد الحكيم مستقبال موغيريني في بغداد أمس (رويترز)‬ ‫مــن عــودتـهــا بشكل أكـبــر‪ ،‬في‬ ‫ح ـ ــال اس ـت ـم ــرت األم ـ ـ ــور عـلــى‬ ‫م ـ ــا ه ـ ــي ع ـل ـي ــه ف ـ ــي ال ـس ــاح ــة‬ ‫السياسية‪ .‬ويقول‪" :‬باألمس‪،‬‬ ‫الطائفية استخدمت كسالح‬ ‫في الصراع بين الكتل لتقسيم‬ ‫ال ـغ ـنــائــم‪ ،‬ول ـه ــذا أص ـب ـنــا بما‬ ‫أصبنا به"‪.‬‬ ‫ويـضـيــف‪" :‬إذا ع ــاد داعــش‬ ‫أو ت ـش ـك ـيــل إرهـ ــابـ ــي ج ــدي ــد‪،‬‬ ‫أو ت ـش ـك ـي ــل رب ـ ـمـ ــا كــوك ـت ـيــل‬ ‫م ــن إره ــاب ـي ـي ــن وسـيــاسـيـيــن‬ ‫وآخ ـ ــري ـ ــن‪ ،‬س ـي ـك ــون تـشـكـيــا‬ ‫ً‬ ‫خـ ـطـ ـي ــرا ي ـ ـ ــؤدي إل ـ ــى ان ـه ـي ــار‬ ‫األوضاع بالكامل"‪.‬‬ ‫ويرى العبادي أن الحكومة‬ ‫ال ـحــال ـيــة ال ت ـجــد أم ــام ـه ــا إال‬ ‫العودة إلى قــرارات وخطوات‬ ‫سبق أن اتـخــذهــا خــال فترة‬ ‫حكمه‪ .‬ويشير مثال الى القرار‬ ‫األخـ ـ ـي ـ ــر ل ــرئـ ـي ــس ال ـح ـك ــوم ــة‬ ‫الحالي عادل عبدالمهدي الذي‬ ‫أمر باعتبار الحشد الشعبي‬ ‫"جـ ــزء ا ال يـتـجــزأ" مــن الـقــوات‬ ‫األمنية العراقية‪.‬‬

‫مشكلة األكراد‬ ‫ورغ ـ ـ ـ ــم أن ـ ـ ــه الـ ـ ــرجـ ـ ــل الـ ـ ــذي‬ ‫اسـ ـتـ ـع ــاد غ ــال ـب ـي ــة األراض ـ ـ ــي‬

‫المتنازع عليها مع كردستان‪،‬‬ ‫فــي إجـ ــراء "ع ـقــابــي" لسعيهم‬ ‫إل ــى االس ـت ـقــال ف ــي اسـتـفـتــاء‬ ‫أجـ ـ ــروه ف ــي سـبـتـمـبــر ‪،2017‬‬ ‫يعتبر العبادي أن ال مشكلة‬ ‫لـ ــديـ ــه م ـ ــع األك ـ ـ ـ ـ ـ ــراد‪ ،‬ب ـ ــل "م ــع‬ ‫بـعــض األحـ ـ ــزاب‪ ،‬أو الـجـهــات‬ ‫المسيطرة على اإلقـلـيــم"‪ ،‬في‬ ‫إشارة إلى الحزب الديمقراطي‬ ‫الكردستاني بزعامة مسعود‬ ‫بارزاني‪.‬‬ ‫وي ـض ـي ــف‪" :‬ال ـم ـش ـك ـلــة هــي‬ ‫أنها (الجهات) مسيطرة على‬ ‫ثـ ـ ــروة اإلق ـل ـي ــم ون ـف ـط ــه‪ .‬ل ـهــذا‬ ‫كنت دائما أســأل خالل المدة‬ ‫السابقة‪ :‬أين الــواردات؟ كانت‬ ‫العملية أشبه بغسيل أموال"‪.‬‬ ‫ويوضح أن اإلقليم يصدر أكثر‬ ‫ً‬ ‫مــن ‪ 400‬أل ــف بــرمـيــل يــومـيــا‪،‬‬ ‫"وه ـ ـ ـ ــذه ت ـك ـف ــي ل ـت ـغ ـط ـي ــة كــل‬ ‫مصاريف اإلقليم وأن يعيش‬ ‫في رفــاه‪ .‬ولكنه يحصل على‬ ‫ً‬ ‫أموال هائلة من بغداد أيضا"‪.‬‬

‫حزب الدعوة‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أعاد حزب الدعوة‬ ‫اإلس ــامـ ـي ــة‪ ،‬أمـ ـ ــس‪ ،‬ان ـت ـخــاب‬ ‫رئيس الحكومة األسبق نوري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ـمــال ـكــي‪ ،‬أم ـي ـنــا ع ــام ــا خــال‬

‫انتخابات جرت في محافظة‬ ‫كـ ـ ــربـ ـ ــاء خ ـ ـلـ ــت مـ ـ ــن قـ ـ ـي ـ ــادات‬ ‫معروفة‪.‬‬ ‫وعلى الفور‪ ،‬جدد العبادي‬ ‫التزامه بعدم شغل أي موقع‬ ‫ً‬ ‫ق ـيــادي بــال ـحــزب‪ ،‬مـتـمـنـيــا أن‬ ‫يـ ــؤسـ ــس م ــؤتـ ـم ــر "الـ ـ ــدعـ ـ ــوة"‬ ‫ل ـمــرح ـلــة ج ــدي ــدة م ــن الـعـمــل‬ ‫ال ـق ـي ـمــي وال ـس ـي ــاس ــي خــدمــة‬ ‫للدولة واألمة‪.‬‬ ‫واعـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــر الـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـب ـ ـ ــادي‪ ،‬ف ــي‬ ‫ب ـيــان‪ ،‬أن "ت ـج ــاوز الـمـصــدات‬ ‫الــداخـلـيــة بـشـجــاعــة وحـكـمــة‪،‬‬ ‫وإعــادة إنتاج الفكر والقيادة‬ ‫والسياسات بوضوح وحزم‪،‬‬ ‫هي ركائز النجاح للمؤتمر"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫آم ـ ـ ــا أن "ي ـس ـت ـط ـي ــع الـ ـح ــزب‬ ‫إعادة إنتاج نفسه بما يناسب‬ ‫تـ ــاري ـ ـخـ ــه ال ـ ـعـ ــريـ ــق والـ ـمـ ـه ــام‬ ‫ً‬ ‫الــوطـنـيــة الـكـبــرى‪ ،‬بـعـيــدا عن‬ ‫االسـتـئـثــار وهـيـمـنــة مصالح‬ ‫فئة على شؤونه وسياساته"‪.‬‬

‫محاصصة المناصب‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬دعا األمين‬ ‫الـ ـع ــام ل ـم ـن ـظ ـمــة بـ ـ ــدر‪ ،‬ه ــادي‬ ‫ال ـعــامــري‪ ،‬أم ــس‪ ،‬إل ــى تـجــاوز‬ ‫ال ـ ـم ـ ـحـ ــاص ـ ـصـ ــة فـ ـ ــي ت ـق ـس ـيــم‬ ‫المناصب الحكومية‪ ،‬والسيما‬

‫ً‬ ‫الدرجات الخاصة‪ ،‬مشددا على‬ ‫أنــه لــن يسمح بــإعــادة العراق‬ ‫إلى مربع الطائفية مرة أخرى‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــال ال ـ ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ـ ــامـ ـ ـ ـ ــري‪ ،‬ف ــي‬ ‫احـ ـ ـتـ ـ ـف ـ ــال ت ــأبـ ـيـ ـن ــي ل ـل ـح ـشــد‬ ‫الشعبي أقامته منظمة بــدر‪،‬‬ ‫إن "اسـ ـتـ ـق ــرار ال ـ ـعـ ــراق يعني‬ ‫ً‬ ‫اس ـت ـق ــرار ال ـم ـن ـط ـقــة"‪ ،‬م ـش ــددا‬ ‫على ضرورة "المحافظة على‬ ‫النصر"‪.‬‬

‫السفارة األميركية‬ ‫وم ـ ـ ـ ــع إج ـ ـ ـ ـ ـ ــراء الـ ـمـ ـف ــوض ــة‬ ‫ال ـ ـ ـع ـ ـ ـل ـ ـ ـيـ ـ ــا ل ـ ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ـ ــؤون األمـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫والـ ـسـ ـي ــاس ــة الـ ـخ ــارجـ ـي ــة فــي‬ ‫االتـحــاد األوروب ــي‪ ،‬فيديريكا‬ ‫م ــوغ ـي ــري ـن ــي‪ ،‬زي ـ ـ ــارة رسـمـيــة‬ ‫إل ـ ـ ــى ب ـ ـ ـغـ ـ ــداد لـ ـبـ ـح ــث ج ـه ــود‬ ‫الـ ـ ـ ـع ـ ـ ــراق فـ ـ ــي م ـ ـلـ ــف االتـ ـ ـف ـ ــاق‬ ‫النووي اإليراني‪ ،‬قال النائب‬ ‫ع ــن "ك ـت ـلــة ص ــادق ــون" الـ ــذراع‬ ‫ال ـن ـي ــاب ـي ــة لـ ـ ـ "عـ ـص ــائ ــب أه ــل‬ ‫الحق" حسن سالم إن "سفارة‬ ‫واشنطن في بغداد أصبحت‬ ‫ً‬ ‫مرتعا للموساد اإلسرائيلي‬ ‫ً‬ ‫وداعـ ـ ـ ـ ـ ــش"‪ ،‬مـ ـ ــؤكـ ـ ــدا "وجـ ـ ــوب‬ ‫إغالقها بعد خرقها لألعراف‬ ‫والقوانين الدولية"‪.‬‬ ‫واتـ ـ ـ ـه ـ ـ ــم سـ ـ ــالـ ـ ــم ال ـ ـس ـ ـفـ ــارة‬

‫األميركية بـ "التدخل في الشأن‬ ‫ال ـعــراقــي والـتـجـســس وإث ــارة‬ ‫ً‬ ‫الشائعات والفتن"‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫"خرقها القوانين وخروجها‬ ‫عن عملها الذي نظمه القانون‬ ‫ا ل ــدو ل ــي يجعلها تـفـقــد صفة‬ ‫سفارة‪ ،‬وبالتالي فان إغالقها‬ ‫ً‬ ‫قانونيا هو أمر واجب"‪.‬‬

‫«إقليم البصرة»‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬دان مؤتمر‬ ‫"إق ـ ـل ـ ـيـ ــم ال ـ ـب ـ ـصـ ــرة الـ ـم ــوح ــد"‬ ‫فــي خـتــامــه‪ ،‬أم ــس‪ ،‬م ـحــاوالت‬ ‫ً‬ ‫"ف ـصــل" قـضــاء الــزبـيــر‪ ،‬داعـيــا‬ ‫"الـ ـبـ ـص ــريـ ـي ــن إلـ ـ ــى ال ـت ـك ــات ــف‬ ‫وال ـ ـم ـ ـطـ ــال ـ ـبـ ــة وال ـ ـع ـ ـمـ ــل ع ـلــى‬ ‫تحويل المحافظة إلى إقليم"‪.‬‬ ‫وجــاء فــي البيان الختامي‬ ‫للمؤتمر أنه تم "انتخاب لجنة‬ ‫م ـش ـتــركــة لـتـنـسـيــق ال ـج ـهــود‬ ‫المستقبلية نحو هدف إقامة‬ ‫إقليم البصرة‪ ،‬وهو ما يعتبر‬ ‫ال ـ ـحـ ــل األمـ ـ ـث ـ ــل لـ ـم ــا ت ـعــان ـيــه‬ ‫محافظة وشعبها‪ ،‬والطريق‬ ‫األم ـثــل للتنمية الـشــامـلــة في‬ ‫البصرة"‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫عزلت السلطات الباكستانية‬ ‫قاضيا كبيرا بعد صدور‬ ‫مقطع فيديو يعترف فيه بأنه‬ ‫تعرض لالبتزاز إلدانة رئيس‬ ‫الوزراء السابق نواز شريف‪.‬‬ ‫وقال وزير العدل فاروق‬ ‫نسيم‪ ،‬في مؤتمر بوقت‬ ‫متأخر أمس األول‪ ،‬إنه تم‬ ‫إعفاء القاضي ارشاد مالك‪،‬‬ ‫الذي أصدر حكما بالسجن‬ ‫‪ 7‬سنوات بحق شريف‬ ‫في ديسمبر ‪ ،2018‬بناء‬ ‫على اتهامات بالفساد‪ ،‬من‬ ‫منصبه‪.‬‬ ‫ودفع عزله الرابطة اإلسالمية‪،‬‬ ‫جناح نواز‪ ،‬إلى املطالبة‬ ‫باإلفراج الفوري عن شريف‪،‬‬ ‫الذي تولى رئاسة الحكومة ‪3‬‬ ‫مرات‪ ،‬وعزلته املحكمة العليا‬ ‫من منصبه في ‪.2017‬‬

‫خارجية تونس تستدعي‬ ‫سفير االتحاد األوروبي‬

‫ّ‬ ‫مصر‪ :‬جهود لالنتهاء من «التأمينات» تركيا تتسلم رابع شحنة ‪S400‬‬ ‫وفد أمني زار غزة والضفة‪ ...‬وانطالق لقاءات نواب ليبيا‬

‫واشنطن تتريث في الرد‬

‫ّ‬ ‫تواصلت في أنقرة‪ ،‬أمس‪ ،‬عملية تسلم منظومة الصواريخ‬ ‫الروسية ‪ S400‬التي بدأت أمس األول‪ ،‬وفق ما أعلنت وزارة الدفاع‬ ‫التركية‪ ،‬رغم تحذيرات واشنطن‪ ،‬حيث يدعو عدد من أعضاء‬ ‫"الكونغرس" إلى فرض عقوبات على تركيا‪.‬‬ ‫وكـتـبــت وزارة ال ــدف ــاع الـتــركـيــة‪ ،‬صـبــاح أم ــس‪ ،‬فــي تغريدة‬ ‫ّ‬ ‫"استؤنف اليوم تسلم أنظمة الدفاع الجوية والمضادة للصواريخ‬ ‫الطويلة المدى ‪ ."S400‬وأضافت‪" :‬هبطت الطائرة الروسية الرابعة‬ ‫التي تحمل أجـ ً‬ ‫ـزاء من المنظومة في قاعدة مرتد الجوية قرب‬ ‫أنقرة"‪ .‬ودعا عدد من أعضاء "الكونغرس" األميركي إلى إلغاء‬ ‫عملية تسليم طائرات ‪ F35‬إلى أنقرة‪ ،‬مطالبين بفرض عقوبات‬ ‫على المسؤولين األتراك المنخرطين في الصفقة مع روسيا‪.‬‬ ‫وق ــال إلـيــوت إنـجــل ومايكل مكفول‪ ،‬الـعـضــوان الرئيسيان‬ ‫الديمقراطي والجمهوري في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس‬ ‫الـنــواب‪ ،‬في بيان مشترك‪" :‬لقد منحنا الرئيس (التركي رجب‬

‫طيب) إردوغان الخيار‪ ،‬وقد اتخذ بشكل واضح الخيار الخطأ"‪.‬‬ ‫وأكــد وزيــر الدفاع التركي خلوصي أكــار أن شــراء منظومة‬ ‫‪" S400‬ضرورة بالنسبة لتركيا وليس خيارا"‪ ،‬وذلك في اتصال‬ ‫هاتفي أج ــراه أك ــار مساء امــس األول مــع القائم بأعمال وزيــر‬ ‫الدفاع األميركي مارك إسبر‪ .‬ونقلت وزارة الدفاع التركية‪ ،‬في‬ ‫بيان‪ ،‬عن أكار قوله إلسبر إن "التقييمات مستمرة حول عرض‬ ‫شراء منظومة باتريوت األميركية"‪ .‬وقالت وزارة الدفاع األميركية‬ ‫(البنتاغون)‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إنها أرجأت إلى أجل غير مسمى إفادة‬ ‫ّ‬ ‫صحافية بشأن بدء تسلم تركيا منظومة الدفاع الصاروخي‬ ‫الروسية المتقدمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان الرئيس األميركي دونالد ترامب قد ّ‬ ‫حمل‪ ،‬أخيرا‪ ،‬إدارة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سلفه بــاراك أوباما جزئيا المسؤولية في قــرار تركيا‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن رفض إدارة سلفه بيع تركيا منظومات أميركية دفعها الى‬ ‫الشراء من موسكو‪.‬‬

‫الصومال‪« :‬الشباب» تهاجم فندق‬ ‫«المدينة» بكيسمايو ‪ 12‬ساعة‬ ‫السيسي يتفقد تدريب طلبة الكلية الحربية فجر أمس (متحدث الرئاسة)‬

‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫ّ‬ ‫ت ـســلــم ق ـســم ال ـت ـشــريــع بمجلس‬ ‫ال ـ ــدول ـ ــة‪ ،‬مـ ــن م ـج ـل ــس الـ ـ ـن ـ ــواب فــي‬ ‫م ـصــر‪ ،‬م ـشــروع قــانــون الـتــأمـيـنــات‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة والـ ـمـ ـع ــاش ــات‪ ،‬وذل ــك‬ ‫لـمــراجـعـتــه ق ـبــل اع ـت ـم ــاده نـهــائـيــا‪.‬‬ ‫وقــال نائب رئيس مجلس الــدولــة‪،‬‬ ‫المستشار ع ـبــدالــرازق م ـهــران‪ ،‬في‬ ‫ب ـي ــان أم ـ ــس‪ ،‬إن مـ ـش ــروع ال ـقــانــون‬ ‫يتكون من ‪ 170‬مادة‪ ،‬ويمس قطاعا‬ ‫كبيرا من المخاطبين بأحكامه‪ ،‬لذا‬ ‫أعلن قسم التشريع بمجلس الدولة‬ ‫االنعقاد الــدائــم لحين االنتهاء من‬ ‫مراجعة المشروع‪.‬‬ ‫وي ـ ـع ـ ـقـ ــد الـ ـ ـب ـ ــرلـ ـ ـم ـ ــان الـ ـمـ ـص ــري‬ ‫ج ـل ـســة ع ــام ــة ال ـ ـيـ ــوم‪ ،‬ب ـع ــد تـمــديــد‬ ‫دور االنعقاد الذي كان يفترض أن‬ ‫ينتهي الخميس الماضي‪ ،‬لمناقشة‬ ‫عـ ــدد م ــن ال ـق ــوان ـي ــن ال ـم ـه ـمــة‪ ،‬وفــي‬ ‫مقدمتها التعديالت المقترحة على‬ ‫قــانــون الجمعيات األهـلـيــة المثير‬ ‫للجدل‪ ،‬والذي تلقت مصر انتقادات‬ ‫دولـ ـي ــة ب ـس ـب ـبــه‪ ،‬وم ـ ـشـ ــروع قــانــون‬ ‫مـجـلــس ال ـش ـيــوخ (ال ـغــرفــة الـثــانـيــة‬

‫من البرلمان)‪ ،‬الذي تقدم به ائتالف‬ ‫األغ ـل ـب ـي ــة "دعـ ـ ــم مـ ـص ــر" الـخـمـيــس‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وزار الرئيس المصري عبدالفتاح‬ ‫الـسـيـســي الـكـلـيــة ال ـحــرب ـيــة‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫بحضور وزي ــر الــدفــاع الفريق أول‬ ‫محمد زكــي‪ ،‬ورئيس أركــان القوات‬ ‫ال ـم ـس ـل ـح ــة الـ ـف ــري ــق م ـح ـم ــد ف ــري ــد‬ ‫ح ـجــازي‪ ،‬وش ــدد فــي كلمة للطلبة‬ ‫على "إع ــداد جيل جديد مــن القادة‬ ‫والمقاتلين مسلح بالقدرات البدنية‬ ‫والعلمية والمهارات القتالية العالية‬ ‫لمواجهة التحديات الراهنة"‪.‬‬ ‫إلى ذلــك‪ ،‬قــررت محكمة جنايات‬ ‫الـ ـ ـق ـ ــاه ـ ــرة‪ ،‬أمـ ـ ـ ــس‪ ،‬ت ــأجـ ـي ــل قـضـيــة‬ ‫"ال ـت ــاع ــب ف ــي الـ ـب ــورص ــة" الـمـتـهــم‬ ‫فـيـهــا ج ـمــال وع ــاء نـجــا الــرئـيــس‬ ‫األسبق حسني مبارك‪ ،‬و‪ 7‬آخرين‪،‬‬ ‫إلى جلسة ‪ 6‬أغسطس المقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫فــي أول جلسة بـعــد قـبــول محكمة‬ ‫االس ـت ـئ ـنــاف ق ـب ــول ط ـلــب رد هيئة‬ ‫المحكمة التي تنظر القضية في ‪20‬‬ ‫يونيو الماضي‪.‬‬ ‫في غضون ذلك‪ ،‬أجرى وفد أمني‬ ‫مصري زيــارة لقطاع غــزة والضفة‬

‫الغربية‪ ،‬في محاولة لتثبيت الهدنة‬ ‫بـيــن ال ـق ـطــاع وإس ــرائ ـي ــل م ــن جـهــة‪،‬‬ ‫وال ـع ـم ــل ع ـل ــى إحـ ـي ــاء الـمـصــالـحــة‬ ‫الـفـلـسـطـيـنـيــة ‪ -‬الـفـلـسـطـيـنـيــة مــن‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬ ‫والتقى الوفد برئاسة وكيل جهاز‬ ‫ال ـم ـخ ــاب ــرات ال ـع ــام ــة‪ ،‬الـ ـل ــواء أيـمــن‬ ‫بديع‪ ،‬ومسؤول الملف الفلسطيني‬ ‫بالجهاز‪ ،‬اللواء أحمد عبدالخالق‪،‬‬ ‫مساء أمس األول قادة حركة حماس‪،‬‬ ‫وف ـ ــي م ـقــدم ـه ـمــا إس ـم ــاع ـي ــل هـنـيــة‬ ‫ويحيى السنوار‪ ،‬قبل أن يلتقي أمس‬ ‫في رام الله الرئيس محمود عباس‬ ‫وقيادات حركة "فتح"‪.‬‬ ‫وقالت "حـمــاس"‪ ،‬في بيان‪ ،‬إنها‬ ‫قدمت شرحا وافيا للوفد المصري‬ ‫حول خروقات الجانب اإلسرائيلي‬ ‫للتهدئة‪ ،‬بعد تباطئه فــي تطبيق‬ ‫التفاهمات‪.‬‬ ‫مـ ــن ج ـه ــة أخـ ـ ـ ــرى‪ ،‬ان ـط ـل ـق ــت فــي‬ ‫القاهرة لقاء ات مفترض أن تجمع‬ ‫بين نواب ليبيين مؤيدين للجيش‬ ‫ال ــوط ـن ــي ال ـل ـي ـبــي ب ـق ـي ــادة الـمـشـيــر‬ ‫خليفة حفتر ونواب معارضين له‪.‬‬

‫مقتل ‪ 26‬بينهم وزير سابق ونائب وصحافيان‬ ‫بعد حصار استمر ‪ 12‬ساعة‪ ،‬انتهى صباح أمس هجوم شنته‬ ‫حركة الشباب الصومالية على فندق فخم في مدينة كيسمايو‬ ‫الساحلية بمنطقة جوباالند‪ ،‬التي تتمتع بحكم ذاتي‪ ،‬بمقتل ‪26‬‬ ‫شخصا على األقل‪ ،‬بينهم وزير سابق وسياسيون وصحافيان‪،‬‬ ‫وإصابة ‪ 56‬بجروح‪.‬‬ ‫وبــدأ الهجوم مساء أمــس األول بانفجار آلية مفخخة عند‬ ‫مدخل فندق "المدينة" المزدحم في وسط كيسمايو‪ ،‬واقتحم‬ ‫مسلحون بعد ذلك الفندق وتواجهوا مع قوات األمن داخله‪ ،‬في‬ ‫خطة اتبعتها حركة الشباب‪ ،‬التي تبنت الهجوم‪ ،‬وتلجأ إليها‬ ‫عادة في هجماتها بالعاصمة مقديشو‪.‬‬ ‫وأكد رئيس منطقة جوباالند‪ ،‬التي تتمتع بشبه حكم ذاتي‪،‬‬ ‫أحمد مــادوبــي أن "بين القتلى أجــانــب‪ :‬ثالثة كينيين وكندي‬ ‫وبــريـطــانــي وأمـيــركـيــان وثــاثــة تـنــزانـيـيــن‪ .‬وه ـنــاك جريحان‬ ‫صينيان أيضا"‪.‬‬ ‫وانتهى حصار الفندق‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬وقال المسؤول األمني‬ ‫المحلي عبدي ولــي محمد‪ ،‬إن "قــوات األمــن تسيطر اآلن على‬ ‫الفندق‪ ،‬وقتلت آخر إرهابي"‪ ،‬مضيفا‪" :‬نعتقد أن ‪ 4‬رجال مسلحين‬ ‫شاركوا في الهجوم وحصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع"‪.‬‬ ‫وذكر شهود عيان أن دمارا كبيرا لحق بالفندق جراء االنفجار‬ ‫والرصاص‪ .‬وأكد ُمنى إبراهيم أن "المبنى مدمر بالكامل‪ .‬هناك‬ ‫جثث وجــرحــى تــم انتشالهم فــي الــداخــل وق ــوات األم ــن تطوق‬ ‫المنطقة"‪ ،‬مضيفا أن "المهاجمين كانوا يرتدون بزات للشرطة‬ ‫الصومالية‪ ،‬وحاليا نقوم بنقل جثثهم إلى خارج الفندق"‪.‬‬ ‫وأكد المسؤول األمني عبدي دحول مقتل وزير سابق للحكم‬ ‫المحلي‪ ،‬ونائب‪ ،‬وقالت مصادر محلية عديدة إن الفندق كان‬

‫يضم عددا من رجال األعمال والسياسيين الذين حضروا إلى‬ ‫المدينة لإلعداد لالنتخابات الرئاسية التي ستجرى في منطقة‬ ‫جوباالند‪ ،‬نهاية أغسطس المقبل‪.‬‬ ‫وحركة الشباب‪ ،‬التي شنت مرارا عمليات من هذا النوع في‬ ‫مقديشو‪ ،‬تبنت في بيان الهجوم على مسؤولي جوباالند "الكفرة"‪،‬‬ ‫مؤكدة أن مقاتليها تمكنوا من السيطرة على الفندق‪.‬‬ ‫وأعلنت نقابة الصحافيين الصوماليين‪ ،‬فــي بـيــان‪ ،‬مقتل‬ ‫صحافيين في االعتداء‪ ،‬هما محمد عمر سحال وهودان نالييه‪،‬‬ ‫وقال األمين العام للنقابة عبدالله مؤمن‪" :‬هذا يوم حزين آخر‬ ‫للصحافيين الصوماليين"‪.‬‬ ‫وأوضـحــت النقابة ان سحال ونالييه هما أول صحافيين‬ ‫يقتالن فــي الصومال هــذا الـعــام‪ ،‬وكــانــت ه ــودان نالييه‪ ،‬التي‬ ‫قتل زوجـهــا أيضا فــي الهجوم‪ ،‬ع ــادت مــؤخــرا إلــى الصومال‪،‬‬ ‫بعدما عاشت لفترة طويلة في كندا‪ .‬وشكلت منطقة جوباالند‬ ‫وكيسمايو‪ ،‬بدءا من ‪ 2008‬وألربع سنوات‪ ،‬معقال لحركة الشباب‬ ‫التي كانت تستفيد من عائدات مرفأ المدينة‪ .‬واستعادت قوات‬ ‫خاصة محلية بمساندة الجيش الكيني المنطقة في ‪.2012‬‬ ‫وتدير المرفأ‪ ،‬الواقع على بعد نحو ‪ 500‬كلم جنوب غرب‬ ‫مقديشو ومنطقة جوباالند المحيطة به‪ ،‬حكومة محلية مرتبطة‬ ‫بالسلطات الفدرالية الصومالية‪.‬‬ ‫وبعدما فقدوا السيطرة على كيسمايو‪ ،‬واصــل المقاتلون‬ ‫الشباب شن هجمات على الجيش وقوة االتحاد اإلفريقي في‬ ‫المنطقة‪ ،‬لكنها المرة األولــى التي يشنون فيها هجوما داخل‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫(مقديشو ‪ -‬أ ف ب)‬

‫كشف مصدر حكومي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬عن استدعاء وزارة‬ ‫الخارجية التونسية سفير‬ ‫االتحاد األوروبي لدى‬ ‫تونس‪ ،‬باتريس برغاميني‪،‬‬ ‫على خلفية حوار أجراه مع‬ ‫صحيفة «لوموند» الفرنسية‪.‬‬ ‫وقال املصدر‪ ،‬مفضال عدم‬ ‫نشر اسمه‪ ،‬إن الوزارة‬ ‫استدعت برغاميني‪،‬‬ ‫الخميس املاضي‪ ،‬على خلفية‬ ‫الحوار الذي تضمن حديثه‬ ‫عن تحكم «لوبي عائالت» في‬ ‫االقتصاد التونسي‪ ،‬ويمنع‬ ‫أي منافسة من املؤسسات‬ ‫الصغيرة واملستثمرين‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫وأفاد املصدر بأن السفير‬ ‫اعتذر عن أقواله التي‬ ‫أثارت موجة من االنتقادات‬ ‫في تونس‪ ،‬وأنه اعتبر‬ ‫تصريحاته «أخرجت نوعا ما‬ ‫من سياقها»‪.‬‬

‫مقتل جندي أميركي‬ ‫في أفغانستان‬

‫أعلنت قوة حلف شمال‬ ‫األطلسي مقتل جندي‬ ‫أميركي أمس في معارك‬ ‫بأفغانستان‪ ،‬بينما أكدت‬ ‫«طالبان» أنه هجوم‪ ،‬في وقت‬ ‫تسعى الواليات املتحدة إلى‬ ‫التوصل التفاق سالم مع‬ ‫الحركة املتشددة‪.‬‬ ‫وذكرت «طالبان» أنها قامت‬ ‫بتفجير «دبابة أميركية»‬ ‫في منطقة سيد أباد بوالية‬ ‫ورداك‪ ،‬لكن الواليات املتحدة‬ ‫ال تستخدم دبابات في‬ ‫أفغانستان‪.‬‬ ‫وبمقتله يرتفع عدد الجنود‬ ‫األميركيني الذين قتلوا هذا‬ ‫العام إلى ‪ ،10‬مقابل ‪ 12‬قتلوا‬ ‫في ‪ 2018‬كله‪.‬‬


‫دوليات ‪24‬‬ ‫تظاهرات ضد «مراكز المهاجرين»‪ ...‬وترامب يدافع عن بيلوسي‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫●بنس‪ :‬أزمة الهجرة تتخطى قدراتنا ● فضيحة إيبستين تطيح وزير العمل ●تأجيل شهادة مولر‬ ‫تبدأ‬ ‫وسط توقعات بأن ً‬ ‫اإلدارة األميركية قريبا ترحيل‬ ‫المهاجرين غير الشرعيين‪،‬‬ ‫شهدت مدن أميركية‬ ‫تظاهرات ضد مراكز احتجاز‬ ‫المهاجرين بالتزامن مع جولة‬ ‫لنائب الرئيس على مركزين‬ ‫حدوديين‪.‬‬

‫ت ـظــاهــر آالف األشـ ـخ ــاص في‬ ‫مدينة ســان إيـسـيــدرو األميركية‬ ‫عـلــى ال ـحــدود المكسيكية ومــدن‬ ‫أميركية أخــرى مطالبين بإغالق‬ ‫مـخـيـمــات اح ـت ـج ــاز الـمـهــاجــريــن‬ ‫التي وصفوها بأنها «معسكرات‬ ‫اعتقال حقيقية»‪ ،‬في حين زار نائب‬ ‫الرئيس األميركي مايك بنس‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬مــركــز احـتـجــاز مهاجرين‬ ‫ً‬ ‫مكتظا فــي تكساس لــاطــاع عن‬ ‫كثب على الظروف المروعة التي‬ ‫ً‬ ‫يـعـيـشــونـهــا‪ ،‬م ـبــديــا أس ـفــه ألزم ــة‬ ‫هجرة قــال‪ ،‬إنها «تتخطى قدرات‬ ‫نظامنا»‪.‬‬ ‫وت ـف ـقــد ن ــائ ــب ال ــرئ ـي ــس نقطة‬ ‫مـكــآلــن ال ـح ــدودي ــة م ــع المكسيك‬ ‫حيث تم اصطحابه إلى مركز في‬ ‫ً‬ ‫الهواء الطلق يضم ‪ 384‬رجال في‬ ‫ّ‬ ‫منطقة أشـبــه بالقفص المسيج‪.‬‬ ‫ونـ ـقـ ـل ــت ت ـ ـقـ ــاريـ ــر إعـ ــام ـ ـيـ ــة عــن‬ ‫الصحافيين الــذيــن راف ـقــوا بنس‬ ‫في زيارته وسمح لهم بالبقاء في‬ ‫المنطقة لتسعين ثانية قولهم‪ ،‬إن‬ ‫الروائح المنبعثة كانت كريهة‪.‬‬ ‫والـ ـمـ ـحـ ـتـ ـج ــزون ي ـش ـت ـب ــه فــي‬ ‫أنهم عبروا الحدود بطريقة غير‬ ‫قانونية وتم تجميعهم في مساحة‬ ‫ً‬ ‫ال تكفي لتمدد الجميع في آن معا‬ ‫على األرض األسمنتية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لألسرة والفرش‬ ‫ويفتقد المركز‬ ‫والــوســادات وتقتصر تجهيزاته‬ ‫على أغطية مــن البوليستر‪ .‬وقد‬ ‫صرحوا للصحافيين قائلين إنهم‬ ‫موجودون في هذا المكان منذ ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫يــومــا على األق ــل وإنـهــم جائعون‬ ‫ويريدون أن يتمكنوا من تنظيف‬ ‫أسنانهم‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال بـ ـن ــس بـ ـع ــد ال ـ ـ ــزي ـ ـ ــارة‪:‬‬

‫«للصراحة لــم أفــاجــأ بما رأيـتــه»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مـضـيـفــا «ك ـنــت أع ـلــم أن ـنــا سنرى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نظاما مكتظا تخطى قــدراتــه لذا‬ ‫ّ‬ ‫على الكونغرس أن يتحرك»‪.‬‬ ‫وح ـ ّـم ــل ب ـنــس الــديـمـقــراطـيـيــن‬ ‫مسؤولية تفاقم األزمة بتصديهم‬ ‫لـجـهــود ت ــرام ــب م ــن أج ــل تمويل‬ ‫األم ــن ال ـح ــدودي فــي وق ــت يشهد‬ ‫ً‬ ‫الكونغرس انقساما بين مؤيدي‬ ‫اإلدارة ومعارضيها حــول كيفية‬ ‫إنـفــاق الـتـمــويــل‪ .‬وق ــال بـنــس‪« :‬ما‬ ‫نشهده هنا اليوم واكتظاظ هذه‬ ‫الـنـقـطــة ال ـح ــدودي ــة كـمــا واألزمـ ــة‬ ‫ال ـش ــام ـل ــة ع ـل ــى ح ـ ــدودن ـ ــا يــؤكــد‬ ‫ً‬ ‫ض ـ ــرورة ب ــذل ال ـكــون ـغــرس جـهــدا‬ ‫أكبر»‪ .‬وأضاف‪« :‬إنها أزمة تتخطى‬ ‫قدرات نظامنا»‪.‬‬

‫ال استحمام‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬رف ــض مــايـكــل بانكس‬ ‫ّ‬ ‫المكلف إدارة نقطة مكآلن ما قاله‬ ‫المحتجزون عن أوضاعهم‪ ،‬وقال‬ ‫إنه يسمح لهم بتنظيف أسنانهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بــالـفــرشــاة م ــرة يــومـيــا وإن أح ــدا‬ ‫منهم لم تتجاوز مدة احتجازه في‬ ‫ً‬ ‫هذا المركز ‪ 32‬يوما‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال إنـ ـه ــم ي ـح ـص ـل ــون عـلــى‬ ‫ً‬ ‫ث ـ ــاث وج ـ ـبـ ــات س ــاخ ـن ــة ي ــوم ـي ــا‬ ‫مــن المطاعم المحلية والعصير‬ ‫ً‬ ‫والـبـسـكــويــت‪ .‬لكنه أقــر بــأن كثرا‬ ‫منهم لم يستحموا منذ ‪ 10‬أو ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوما موضحا أن المنشأة ّأمنت‬ ‫الخميس مقطورة لالستحمام‪.‬‬ ‫وزار ب ـن ــس فـ ــي وق ـ ــت ســابــق‬ ‫منشأة أخرى للمهاجرين في دونا‬ ‫أقـيـمــت مـنــذ شـهــريــن تـتــألــف من‬ ‫خيام بيضاء تؤوي ‪ 800‬شخص‬

‫وتبلغ قدرتها االستيعابية ألف‬ ‫شخص‪.‬‬ ‫وتـ ـح ــادث م ــع أه ــال ــي وأط ـف ــال‬ ‫أبلغوه بأنهم يتلقون رعاية جيدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وش ــاه ــد م ــراسـ ـل ــون أك ـ ــوام ـ ــا مــن‬ ‫المالبس ومياه الشرب والعصير‬ ‫والحفاضات‪.‬‬ ‫وقال بنس‪« :‬كل العائالت التي‬ ‫تـحـ ّـدثــت إليها قــالــت إنـهــا تتلقى‬ ‫ً‬ ‫رعاية جيدة»‪ ،‬منددا بـ»الخطابات‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـجـ ـ ـحـ ـ ـف ـ ــة» الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي ي ـط ـل ـق ـه ــا‬ ‫الديمقراطيون‪.‬‬

‫ترامب وبيلوسي‬ ‫ّ‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬علق الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب على التوتر األخير‬ ‫بـيــن الــديـمـقــراطـيـيــن ف ــي مجلس‬ ‫ً‬ ‫النواب‪ ،‬قائال‪ ،‬إن رئيسة المجلس‬ ‫الــدي ـم ـقــراط ـيــة نــان ـســي بيلوسي‬ ‫ليست عـنـصــريــة‪ ،‬وإن الـمـشـ ّـرعــة‬ ‫ال ـج ــدي ــدة أل ـك ـســانــدريــا ألـكـسـيــو‬ ‫ً‬ ‫كورتيز كانت «غير محترمة جدا»‬ ‫تجاه رئيستها‪.‬‬ ‫وص ــرح تــرامــب للصحافيين‪،‬‬ ‫أمــس األول‪« :‬ال أعتقد أن نانسي‬ ‫يمكنها أن تترك ذلــك يمر هكذا»‪.‬‬ ‫وجاء التعليق بعد أيام من شكوى‬ ‫ً‬ ‫كورتيز علنا من معاملة بيلوسي‬ ‫لها وثالثة من نساء الديمقراطيين‬ ‫ال ـ ـلـ ــواتـ ــي ي ـن ـت ـم ـيــن إل ـ ــى ال ـت ـي ــار‬ ‫اليساري المتشدد‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ـ ــان ع ـ ـ ــدد م ـ ــن ال ـ ـ ـنـ ـ ــواب قــد‬ ‫عـ ــارضـ ــوا قـ ـ ــرار ب ـي ـلــوســي ق ـبــول‬ ‫م ـ ـ ـشـ ـ ــروع قـ ـ ــانـ ـ ــون م ـ ـش ـ ـتـ ــرك مــن‬ ‫الحزبين الجمهوري والديمقراطي‪،‬‬ ‫ح ــول ال ـه ـجــرة‪ .‬وق ــال ــت بيلوسي‬ ‫لصحيفة «ن ـي ــوي ــورك تــاي ـمــز» إن‬

‫النساء المشرعات األرب ــع الالئي‬ ‫عارضن خطتها «لم يكن لديهن أي‬ ‫من المؤيدين‪ ،‬إنهن أربع‪ ،‬وهذا هو‬ ‫عدد األصوات التي حصلن عليها»‪.‬‬ ‫وردت أوكاسيو كورتيز النائبة‬ ‫مــن ن ـيــويــورك بـقــولـهــا لصحيفة‬ ‫«واش ـن ـطــن بــوســت» إن بيلوسي‬ ‫ً‬ ‫كانت «غير محترمة تماما» بسبب‬ ‫«التهميش الصريح للنساء الالئي‬ ‫ً‬ ‫تم انتخابهن حديثا في مجلس‬ ‫النواب»‪ .‬وسبق لترامب أن انتقد‬ ‫أحد حلفاء كورتيز‪ ،‬النائبة إلهان‬ ‫عمر من مينيسوتا‪.‬‬ ‫إلـ ـ ـ ــى ذلـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ذكـ ـ ـ ـ ــرت ص ـح ـي ـفــة‬ ‫«ن ـيــويــورك تــايـمــز» األمـيــركـيــة أن‬ ‫رج ــل األع ـم ــال جـيـفــري ايبستين‬ ‫ال ـ ـ ـ ــذي ي ـش ـك ــل م ـ ـحـ ــور ف ـض ـي ـحــة‬ ‫سـيــاسـيــة قـضــائـيــة دف ـعــت وزي ــر‬ ‫العمل في إدارة دونالد ترامب إلى‬ ‫االستقالة‪ ،‬حــاول شــراء شاهدين‬ ‫فـ ــي ال ـق ـض ـي ــة الـ ـت ــي ي ـت ـه ــم فـيـهــا‬ ‫باالستغالل الجنسي لقاصرين‪.‬‬ ‫وك ـ ــان وزي ـ ــر ال ـع ـمــل الـكـسـنــدر‬ ‫أك ــوس ـت ــا ي ــواج ــه م ـنــذ ع ـ ـ ّـدة أي ــام‬ ‫اتهامات بقيامه في ‪ 2008‬عندما‬ ‫كـ ــان يـشـغــل مـنـصــب م ــدع ــي عــام‬ ‫فــدرالــي فــي فـلــوريــدا‪ ،‬بالتفاوض‬ ‫على اتفاق قضائي اعتبر أنه كان‬ ‫ً ً‬ ‫إيجابيا جدا إليبستين‪.‬‬ ‫وأع ـلــن وزي ــر الـعـمــل األمـيــركــي‬ ‫استقالته أمــس األول بعد إثــارة‬ ‫مسألة إدارته قبل نحو عشر أعوام‬ ‫لهذا الملف القضائي‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت «نـيــويــورك تايمز»‬ ‫أن إي ـب ـس ـت ـيــن دف ـ ــع ف ــي نــوفـمـبــر‬ ‫وديسمبر ‪ 2018‬ما مجموعه ‪350‬‬ ‫ألـ ــف دوالر ل ـه ــذي ــن الـشـخـصـيــن‬ ‫الـلــذيــن يـمـكــن أن يــدلـيــا بـشـهــادة‬

‫رج ــل ي ـح ــاول الـتـمـســك بمظلته الـتــي‬ ‫سلبتها ا ل ــر ي ــاح فــي ا ل ـحــي الفرنسي‬ ‫بنيوأرولينز أمس األول (أ ي بي اي)‬

‫أخلى اآلالف من سكان لويزيانا المناطق الساحلية قبل وصــول العاصفة االستوائية‬ ‫ّ‬ ‫ويتوقع أن ترافقها أمطار غزيرة قد تكون ّ‬ ‫تتحول إلى إعصار‪ُ ،‬‬ ‫مدمرة في‬ ‫"باري"‪ ،‬التي قد‬ ‫هذه الوالية الواقعة بجنوب الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتذكر العاصفة "باري" باإلعصار كاترينا الذي ضرب المدينة وأثار صدمة لدى السكان‪.‬‬ ‫وأشار حاكم والية لويزيانا جون بل إدواردز إلى أن الوالية نشرت أكثر من ‪ 300‬حافلة‬ ‫ً‬ ‫أيضا "مركز إيواء هائل" في أليكزاندريا في وسط الوالية‪.‬‬ ‫لنقل السكان‪ .‬وفتحت السلطات‬ ‫وأعلن الرئيس األميركي دونالد ترامب‪ ،‬مساء الخميس‪ ،‬حال الطوارئ في لويزيانا‪ ،‬مما‬ ‫يسمح للوكاالت الفدرالية بالمشاركة في عمليات اإلنقاذ‪.‬‬ ‫ضده في حال محاكمته‪.‬‬ ‫وكــانــت الـنـيــابــة فــي نـيــويــورك‬ ‫وج ـه ــت اإلث ـن ـي ــن إلـ ــى إيـبـسـتـيــن‬ ‫الـ ــذي ك ــان يـتـمـتــع ب ـن ـفــوذ كـبـيــر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تـهـمــا تتعلق بــاسـتـغــال جنسي‬ ‫ّ‬ ‫لعشرات القاصرين‪ ،‬ما قد يعرضه‬ ‫ً‬ ‫للسجن ‪ 45‬عاما‪ .‬من ناحيته‪ ،‬أكد‬ ‫ترامب من جديد أنه قطع صالته‬

‫ً‬ ‫البرازيل‪ :‬جدل حول تعيين نجل الرئيس سفيرا في واشنطن‬

‫بإيبستين منذ فترة طويلة‪ ،‬وقال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«لم أكن معجبا به‪ .‬لم يكن شخصا‬ ‫أحترمه»‪.‬‬ ‫فـ ــي سـ ـي ــاق م ـن ـف ـص ــل‪ ،‬أع ـل ـنــت‬ ‫لـجـنـتــا ال ـق ـضــاء واالس ـت ـخ ـبــارات‬ ‫بمجلس النواب األميركي انه تم‬ ‫تأجيل شهادة المستشار األميركي‬ ‫ال ـ ـسـ ــابـ ــق روبـ ـ ـ ـ ــرت مـ ــولـ ــر ب ـش ــأن‬

‫تحقيقه في التدخل الروسي في‬ ‫االنتخابات األميركية والتواطؤ‬ ‫ال ـم ـح ـت ـم ــل مـ ــع ح ـم ـل ــة ال ــرئ ـي ــس‬ ‫األمـ ـي ــرك ــي دونـ ــالـ ــد ت ــرام ــب م ــدة‬ ‫أسبوع إذ من المقرر أن يمثل اآلن‬ ‫في ‪ 24‬يوليو الجاري‪.‬‬ ‫واشنطن ـ ـ وكاالت‬

‫إدواردو بولسونارو صديق ألبناء ترامب‪ ...‬طبخ الهمبرغر بأميركا‬ ‫ً‬ ‫تشهد البرازيل سجاال منذ يوم الخميس الماضي‪،‬‬ ‫بسبب إعالن الرئيس البرازيلي اليميني المتشدد جاير‬ ‫بولسونارو‪ ،‬نيته ترشيح نجله الثالث إدواردو (‪35‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما) سفيرا لبالده في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫ودافع بولسونارو عن قراره‪ ،‬وقال في بث مباشر على‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪« :‬بعض الناس يقول إنها‬ ‫محسوبية‪ ،‬لكن هــذا أمــر تقرره المحكمة العليا‪ .‬إنها‬ ‫ً‬ ‫ليست محسوبية‪ ،‬لن أفعل ذلك مطلقا»‪ ،‬وأضاف‪« :‬األمر‬ ‫ال يتعلق بي‪ ،‬إنه يرجع إلى قبول ابني به‪ ،‬ثم يخضع‬ ‫بعد ذلك لموافقة مجلس الشيوخ‪ .‬من تريدون أن أضعه‬ ‫ً‬ ‫في هذا المنصب؟ سيلسو أموريم؟»‪ ،‬مشيرا بذلك إلى‬ ‫السياسي المخضرم الذي شغل مناصب في حكومات‬

‫الرؤساء السابقين إيتامار فرانكو‪ ،‬ولويس ايناسيو‬ ‫لوال دا سيلفا‪ ،‬وديلما روسيف‪.‬‬ ‫وقال الرئيس‪ ،‬الذي لديه خمسة أبناء من ثالث حاالت‬ ‫ّ‬ ‫زواج‪ ،‬إن إدواردو هو «صديق ألبناء (الرئيس األميركي‬ ‫ّ‬ ‫دونالد) ترامب‪ ،‬ويتحدث اإلنكليزية واإلسبانية‪ ،‬ولديه‬ ‫ً‬ ‫خـبــرة واسـعــة جــدا فــي الـعــالــم‪ .‬بــرأيــي‪ُ ،‬يمكن أن يكون‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الشخص المناسب‪ ،‬ويمكنه تماما االهتمام بالعمل‬ ‫في واشنطن»‪.‬‬ ‫م ــن نــاح ـي ـتــه‪ ،‬أشـ ــاد إدواردو ب ــول ـس ــون ــارو بعمله‬ ‫التشريعي المرتبط بالمسائل الدبلوماسية وخبراته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في الــواليــات المتحدة عندما كــان شــابــا‪ ،‬مـشــددا على‬ ‫أن وزير الخارجية إرنستو أروجو ّ‬ ‫«عبر له عن دعمه»‬

‫بشأن تعيينه على رأس ّ‬ ‫أهم بعثة دبلوماسية برازيلية‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬أنا رئيس لجنة الشؤون الخارجية» في مجلس‬ ‫ً‬ ‫النواب مضيفا «لقد شاركت في (برنامج) تبادل‪ ،‬وسبق‬ ‫أن طبخت الهمبرغر» في الواليات المتحدة‪.‬‬ ‫وك ــان بــول ـســونــارو االب ــن ال ــذي يـحـمــل ش ـه ــادة في‬ ‫الحقوق‪ ،‬شارك عامي ‪ 2005-2004‬في الواليات المتحدة‬ ‫في برنامج تبادل بعنوان «خبرة عمل»‪.‬‬ ‫ً ّ ً‬ ‫فعاال كوسيط بين حكومة‬ ‫والنائب الذي يؤدي دورا‬ ‫والده وممثلي المحافظين الجدد في العالم‪ ،‬كشف في‬ ‫ً‬ ‫مارس عبر «تويتر» أنه عمل عندما كان شابا في غسل‬ ‫الصحون مع مكسيكيين وبيروفيين في مطبخ محاط‬ ‫بالثلوج في واليتي مين وكولورادو األميركيتين‪.‬‬

‫وك ــان إدواردو السياسي الـبــرازيـلــي الــوحـيــد الــذي‬ ‫شــارك فــي مــارس مــع والــده فــي لقاء خــاص مــع ترامب‬ ‫في المكتب البيضاوي في البيت األبيض‪ ،‬مع أن وزير‬ ‫الخارجية كان في الوفد المرافق للرئيس في الرحلة‪.‬‬ ‫وح ـظ ــرت الـمـحـكـمــة الـعـلـيــا ال ـبــرازي ـل ـيــة ع ــام ‪2008‬‬ ‫الـمـحـســوبـيــة أو «م ـح ــاب ــاة األقـ ـ ــارب» ف ــي الـتـعـيـيـنــات‬ ‫للوظائف الحكومية‪ .‬لكن هيئة بالمحكمة العليا قضت‬ ‫العام الماضي بأن هذا الحظر ال يسري على التعيينات‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫كما أن تحقيقات مبدئية لــدراســة قانونية داخلية‬ ‫أجراها مكتب الرئيس أظهرت أن تعيينات المناصب‬ ‫العليا مثل منصب السفير ال تمثل محسوبية‪.‬‬

‫بولسونارو‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪٢٥‬‬

‫رياضة‬ ‫تدريب استشفائي لألزرق صباح‬ ‫اليوم‪ ...‬وراحة في الفترة المسائية‬

‫باختصار‬ ‫العنزي يشكر الناصر على‬ ‫رعايته «آسيوية المالكمة»‬

‫هزم مارلو ‪ 2-3‬في معسكره اإلنكليزي‬ ‫ق ـ ـ ـ ـ ـ ــرر ال ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ــاز الـ ـ ـفـ ـ ـن ـ ــي‬ ‫ل ـم ـن ـت ـخ ـب ـنــا ا ل ــو طـ ـن ــي األول‬ ‫ل ـك ــرة الـ ـق ــدم‪ ،‬ب ـعــد الـتـنـسـيــق‬ ‫م ــع ع ـض ــو م ـج ـلــس اإلدارة‪،‬‬ ‫رئيس الوفد د‪ .‬أحمد عجب‪،‬‬ ‫ومدير المنتخب فهد عوض‪،‬‬ ‫م ـ ـنـ ــح ال ــاع ـ ـب ـ ـيـ ــن راحـ ـ ـ ــة مــن‬ ‫التدريب في الفترة المسائية‬ ‫مساء اليوم من أجل التقاط‬ ‫أنـ ـف ــاسـ ـه ــم‪ ،‬بـ ـع ــد ال ـم ـج ـه ــود‬ ‫ال ـ ـ ــذي يـ ـب ــذل ــون ــه ح ــالـ ـي ــا فــي‬ ‫مـ ـعـ ـسـ ـك ــر ال ـ ـفـ ــريـ ــق ب ـم ــدي ـن ــة‬ ‫مارلو بإنكلترا‪.‬‬ ‫ويأتي المعسكر اإلنكليزي‬ ‫ض ـم ــن ا س ـ ـت ـ ـعـ ــدادات األزرق‬ ‫ل ـ ـخـ ــوض غ ـ ـمـ ــار مـ ـن ــافـ ـس ــات‬ ‫ب ـ ـطـ ــولـ ــة غ ـ ـ ــرب آسـ ـ ـي ـ ــا الـ ـت ــي‬ ‫ي ـس ـت ـض ـي ـف ـهــا ال ـ ـعـ ــراق خ ــال‬ ‫الفترة من ‪ 30‬ا لـجــاري حتى‬ ‫‪ 14‬مـ ــن أ غـ ـسـ ـط ــس ا ل ـم ـق ـب ــل‪،‬‬ ‫ع ـل ـمــا بـ ــأن ال ـف ــري ــق سـيـلـعــب‬ ‫في المجموعة الثانية ومعه‬ ‫منتخبات السعودية واألردن‬ ‫والـ ـبـ ـح ــري ــن‪ ،‬والـ ـت ــي س ـت ـقــام‬ ‫مـنــافـســاتـهــا بـمــديـنــة أرب ـيــل‪،‬‬ ‫إذ يتأهل أول المجموعتين‬ ‫األول ــى والـثــانـيــة إل ــى ال ــدور‬ ‫ال ـن ـه ــائ ــي مـ ـب ــاش ــرة‪ ،‬وك ــذل ــك‬

‫حازم ماهر‬

‫فاز منتخبنا الوطني األول لكرة‬ ‫القدم على فريق مارلو بنتيجة‬ ‫‪ ،2-3‬في المباراة التجريبية‬ ‫األولى له بمعسكره اإلنكليزي‬ ‫الذي يستعد من خالله األزرق‬ ‫لبطولة غرب آسيا والتصفيات‬ ‫المشتركة‪.‬‬

‫ل ـ ـل ـ ـت ـ ـص ـ ـف ـ ـيـ ــات ال ـ ـم ـ ـش ـ ـتـ ــركـ ــة‬ ‫الـ ـم ــؤهـ ـل ــة ل ـن ـه ــائ ـي ــات ك ــأس‬ ‫ا ل ـعــا لــم ‪ 2022‬بـقـطــر‪ ،‬و ك ــأس‬ ‫آسيا ‪ 2023‬بالصين‪.‬‬

‫برنامج استشفائي‬ ‫وب ـ ـي ـ ـن ـ ـمـ ــا ي ـ ـخ ـ ـضـ ــع ع ـ ــدد‬ ‫م ـ ـ ــن ال ـ ــاعـ ـ ـبـ ـ ـي ـ ــن ل ـ ـبـ ــرنـ ــامـ ــج‬ ‫اس ـت ـش ـفــائــي ص ـب ــاح ال ـي ــوم‪،‬‬ ‫بـعــد أن ش ــارك ــوا فــي م ـبــاراة‬ ‫ه ـن ـج ــر فـ ـ ــورد الـ ـت ــي أق ـي ـمــت‬ ‫في السابعة من مساء أمس‬ ‫ب ـت ــوق ـي ــت الـ ـك ــوي ــت‪ ،‬يـخـضــع‬ ‫ع ــدد م ــن الــاع ـب ـيــن لـتــدريــب‬ ‫خ ـف ـيــف ص ـب ــاح ــا ف ــي مـلـعــب‬ ‫ابيشام آبي‪.‬‬ ‫و ك ـ ــان األزرق ق ــد فـ ــاز فــي‬ ‫م ـبــاراتــه الـتـجــريـبـيــة األول ــى‬ ‫ب ـم ـع ـس ـكــره اإلن ـك ـل ـي ــزي عـلــى‬ ‫فريق مارلو الذي يحمل اسم‬ ‫ا لـمـنـطـقــة ا ل ـتــي يـعـسـكــر بها‬ ‫األزرق‪ ،‬ب ـن ـت ـي ـجــة ‪ 3‬أ هـ ــداف‬ ‫م ـقــابــل ه ــدف ـي ــن‪ ،‬ف ــي م ـب ــاراة‬ ‫ّ‬ ‫رك ــز خــال ـهــا ال ـج ـهــاز الـفـنــي‬ ‫لـلـمـنـتـخــب ب ـق ـي ــادة ال ـم ــدرب‬ ‫الكرواتي روميو جوزاك على‬ ‫األح ـ ـمـ ــال ال ـب ــدن ـي ــة م ــن أج ــل‬

‫من مواجهة األزرق ومارلو‬ ‫رف ــع م ـعــدل الـلـيــاقــة الـبــدنـيــة‬ ‫لــاعـبـيــن‪ّ ،‬خـصــوصــا أن هــذا‬ ‫األم ـ ــر ي ـم ــث ــل ه ــدف ــا رئـيـسـيــا‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـم ـ ــدرب وم ـ ـسـ ــاعـ ــديـ ــه ف ــي‬ ‫الـ ـمـ ـب ــاري ــات الـ ـث ــاث األول ـ ــى‬ ‫خـ ـ ـ ــال ال ـ ـم ـ ـع ـ ـس ـ ـكـ ــر‪ ،‬وال ـ ـتـ ــي‬ ‫يوليها الجهاز الفني أهمية‬ ‫خاصة بسبب هذا األمر‪.‬‬

‫‪ 3‬أهداف‬ ‫أحرز أهداف األزرق الثالثة‬ ‫الـ ــاع ـ ـب ـ ـيـ ــن ع ـ ـمـ ــر ال ـح ـب ـي ـت ــر‬ ‫وفـ ـ ـيـ ـ ـص ـ ــل عـ ـ ـج ـ ــب وم ـ ـ ـبـ ـ ــارك‬

‫الشريدة يبحث عن حقيقة ما تردد‬ ‫بشأن احتراف مشعل فواز‬ ‫●‬

‫حازم ماهر‬

‫أكد رئيس مجلس إدارة نادي النصر خالد الشريدة‪ ،‬أنه سيعقد اجتماعا مع جهاز الكرة‬ ‫وأعضاء الجهاز اإلداري للفريق األول لكرة القدم بالنادي‪ ،‬للوقوف على ما تردد مؤخرا‬ ‫بشأن خوض العب الفريق مشعل فــواز‪ ،‬تجربة احتراف خارجية دون الحصول على‬ ‫موافقة اإلدارة‪ ،‬ثم العودة إلى البالد سريعا لالنتقال إلى نادي القادسية‪.‬‬ ‫وأضاف الشريدة‪ ،‬في تصريح لـ "الجريدة"‪ :‬ان "ما تردد مصدره مواقع التواصل‬ ‫ألتق الالعب منذ‬ ‫االجتماعي وبعض وسائل اإلعالم المقروءة فقط‪ ،‬حيث إنني لم ِ‬ ‫فترة‪ ،‬بسبب حصوله على راحة استعدادا النطالق التدريبات يوم ‪ 15‬الجاري"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬أؤكد ليست هناك مشاكل أو خالفات بين مجلس إدارة النادي أو‬ ‫جهاز الكرة مع الالعب‪ ،‬ومن يروج مثل هذا الكالم بالتأكيد يسعى لتحقيق‬ ‫أهداف أخرى ال أعلمها‪ ،‬فمشعل فواز يبقى ابنا من أبناء نادي النصر"‪.‬‬ ‫وردا على سؤاال بشأن موافقته على انتقال الالعب مقابل ضم عدد‬ ‫من العبي القادسية إلى صفوف العنابي‪ ،‬قال الشريدة‪" :‬نبحث عن‬ ‫مصلحة نادي النصر أوال وأخيرا‪ ،‬فلن يصدر قرار عن مجلس اإلدارة‬ ‫إال لتحقيق المصلحة العامة فقط‪ ،‬وسندرس جميع االحتماالت‬ ‫الخاصة بهذا األمــر في وقــت الحــق‪ ،‬وتحديدا بعد اجتماعي‬ ‫مع الالعب"‪.‬‬ ‫وشدد الشريدة على أن "نادي النصر لم يقصر‬ ‫مع الالعبين‪ ،‬ولن يقف حجر عثرة أمام مصلحة أي‬ ‫منهم‪ ،‬لذلك على جميع الالعبين أن يضعوا مصلحة‬ ‫النادي‪ ،‬الذي صنع منهم نجوما‪ ،‬نصب أعينهم‪ ،‬قبل‬ ‫أن يبحثوا عن مصالحهم"‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يقاضي المشككين‬ ‫في ذمته المالية‬

‫ال ـف ـن ـي ـنــي‪ ،‬وح ـ ــرص ال ـج ـهــاز‬ ‫الفني على مشاركة الالعبين‬ ‫أصحاب معدل اللياقة األكبر‬ ‫في الفترة الحالية‪ ،‬في حين‬ ‫مـ ـن ــح ال ـ ـفـ ــرصـ ــة ف ـ ــي م ـ ـبـ ــاراة‬ ‫هنجر فورد لبقية الالعبين‪.‬‬ ‫ووض ـ ـ ــع الـ ـجـ ـه ــاز ال ـط ـب ــي‬ ‫ل ـل ـم ـن ـت ـخــب بـ ـقـ ـي ــادة رئ ـي ــس‬ ‫اللجنة الطبية د‪ .‬عبدالمجيد‬ ‫البنادي وكذلك مدرب اللياقة‬ ‫الـ ـ ـب ـ ــدنـ ـ ـي ـ ــة تـ ـ ـح ـ ــت الـ ـمـ ـجـ ـه ــر‬ ‫للوقوف على معدل اللياقة‪،‬‬ ‫فـ ـ ــي وقـ ـ ـ ــت حـ ـ ـ ــرص ال ـ ـب ـ ـنـ ــاي‬ ‫على منح الالعبين األجهزة‬

‫ال ـخ ــاص ــة ب ــال ـع ـض ــات عـقــب‬ ‫ان ـت ـهــاء ال ـل ـق ــاء‪ ،‬وه ــي تـعـمــل‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى تـ ـ ـ ـف ـ ـ ــادي اإلص ـ ـ ــاب ـ ـ ــات‬ ‫العضلية في هذا التوقيت‪.‬‬

‫االهتمام بالمنافسين‬ ‫م ـ ــن نـ ــاح ـ ـيـ ــة أخـ ـ ـ ـ ــرى‪ ،‬بـ ــدأ‬ ‫ج ـ ـ ـ ـ ــوزاك فـ ـ ــي وض ـ ـ ــع ال ـ ـفـ ــرق‬ ‫ا لـتــي سـيــوا جـهـهــا المنتخب‬ ‫فـ ـ ـ ــي ب ـ ـ ـطـ ـ ــولـ ـ ــة غ ـ ـ ـ ـ ــرب آس ـ ـيـ ــا‬ ‫(ال ـ ـ ـس ـ ـ ـعـ ـ ــوديـ ـ ــة‪ ،‬ال ـ ـب ـ ـحـ ــريـ ــن‪،‬‬ ‫األردن) تحت الميكرسكوب‪،‬‬ ‫مــن أ جــل ا لــو قــوف على نقاط‬

‫القوة والضعف فيهم‪ ،‬حيث‬ ‫ط ـلــب ا ل ـح ـصــول ع ـلــى بعض‬ ‫المباريات المسجلة حديثا‬ ‫لـهــم‪ ،‬إ لــى جــا نــب العمل على‬ ‫الـ ـ ـحـ ـ ـص ـ ــول عـ ـ ـل ـ ــى ت ـس ـج ـي ــل‬ ‫ل ـل ـم ـبــاريــات ال ـت ــي سـتـعــدهــم‬ ‫ل ـل ـب ـطــولــة‪ ،‬ف ــي ال ـم ـع ـس ـكــرات‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج ـ ـيـ ــة ال ـ ـتـ ــي ت ـق ـي ـم ـهــا‬ ‫المنتخبات الثالثة‪.‬‬

‫التضامن يقترب من التعاقد‬ ‫مع العبين محليين‬ ‫اقترب نادي التضامن من تدعيم صفوف‬ ‫الفريق األول لكرة القدم بالتعاقد مع العبين‬ ‫محليين على سبيل اإلعارة مدة موسم قابل‬ ‫للتجديد‪ ،‬بـعــد حـصــول مجلس اإلدارة‪،‬‬ ‫برئاسة مبارك المعصب‪ ،‬على الضوء‬ ‫األخضر من أحد األندية بالتعاقد مع‬ ‫العبين‪ ،‬على أن يتم وضع النقاط فوق‬ ‫الحروف فيما يخص هذا األمر خالل‬ ‫األيام القليلة المقبلة‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬حــدد الجهاز الفني‪،‬‬ ‫بـ ـقـ ـي ــادة الـ ـ ـم ـ ــدرب ال ـص ــرب ــي‬ ‫زيلكو ماركوف‪ ،‬مباراتين‬ ‫تجر يبيتين سيلعبهما‬ ‫الفريق خالل التدريبات‬ ‫الـ ـ ـ ـت ـ ـ ــي س ـ ـ ـت ـ ـ ـقـ ـ ــام ف ــي‬ ‫الكويت خالل الفترة‬ ‫من ‪ 22‬حتى ‪ 23‬من‬ ‫ال ـش ـهــر الـ ـج ــاري‪،‬‬ ‫فـ ـ ــي ح ـ ـيـ ــن حـ ــدد‬ ‫الـ ـ ـ ـم ـ ـ ــدرب ‪4‬‬ ‫م ـبــاريــات‬ ‫مـ ـت ــدرج ــة‬

‫الـمـسـتــوى ف ــي الـمـعـسـكــر ال ـتــدري ـبــي ال ــذي‬ ‫سيدخله الفريق في صربيا خالل في الفترة‬ ‫م ــن ‪ 22‬أ غ ـس ـطــس ح ـتــى ‪ 5‬سبتمبر‬ ‫المقبل‪.‬‬ ‫وي ـس ــاب ــق ال ـج ـه ــاز اإلداري‬ ‫الزمن من أجــل إجــراء االنتهاء‬ ‫م ــن "ف ـ ـيـ ــزا" دخـ ـ ــول م ــارك ــوف‬ ‫الـكــويــت خ ــال األي ــام القليلة‬ ‫المقبلة‪ ،‬مع االنتهاء من حجز‬ ‫ال ـتــذكــرة الـخــاصــة بــالـمــدرب‪،‬‬ ‫ل ـ ـ ـض ـ ـ ـمـ ـ ــان وصـ ـ ــولـ ـ ــه‬ ‫قـبــل مــوعــد انـطــاق‬ ‫التدريبات‪.‬‬

‫الصربي زيلكو ماركوف‬

‫«منتخب الطائرة» يخسر أمام بلغراد الصربي‬

‫أكد مجلس إدارة اتحاد كرة القدم أنه بصدد‬ ‫تكليف المستشار القانوني لالتحاد‪ ،‬المحامي‬ ‫صالح القحطاني‪ ،‬التخاذ الخطوات القانونية‬ ‫الالزمة ضد من يشكك في الذمم المالية لمسؤولي‬ ‫االتحاد‪ ،‬ويروج شائعات ال أساس لها من الصحة‪،‬‬ ‫بغرض النيل من مسؤولي االتحاد ألسباب مجهولة‪.‬‬ ‫كما يؤكد المجلس تمسكه بحقوقه التي تكفلها‬ ‫له القوانين‪ ،‬بعد الشائعات المسيئة التي تم الترويج‬ ‫لها أخيرا‪.‬‬ ‫يذكر أن أحد المواقع اإللكترونية قد روج لوجود مشاكل‬ ‫مادية داخــل االتحاد‪ ،‬وتوجيه تهم ألشخاص بعينهم‪ ،‬دون‬ ‫االستناد إلــى أدلــة دامـغــة أو براهين‪ ،‬وهــو األمــر الــذي يضعهم‬ ‫تحت طائلة القانون‪.‬‬

‫سلة الشباب تتعاقد مع حاجيه‬ ‫●‬

‫حسين حاجيه‬

‫جابر الشريفي‬ ‫أنهت إدارة نادي الشباب إجراءات التعاقد مع صانع االلعاب حسين‬ ‫حاجيه في صفقة انتقال حر مدتها موسم واحد‪.‬‬ ‫ويعتبر حاجيه إضافة الى فريق سلة الشباب‪ ،‬الذي كان يعاني‬ ‫خــال الـفـتــرة الـســابـقــة الـنـقــص فــي ه ــذا الـمــركــز‪ ،‬إذ يـمـتــاز حاجيه‬ ‫بالخبرة والهدوء والتصويب من الخارج‪.‬‬ ‫وكان حاجيه الذي انطلق من نادي القادسية ثم انتقل بعدها‬ ‫لعدة اندية منها الجهراء واليرموك والعربي‪ ،‬انقطع عن اللعب في‬ ‫الموسم االخير بسبب االصابة ليعود في الموسم الجديد عبر‬ ‫بوابة نادي الشباب‪ .‬الى جانب ذلك‪ ،‬يسعى المدرب الوطني‬ ‫للفريق عبدالعزيز القالف الى التفاوض مع عدة العبين قبل‬ ‫انطالق الموسم لتدعيم صفوف الفريق بعد ان اخذ الضوء‬ ‫االخضر من إدارة النادي على ميزانية معينة للتفاوض بها‬ ‫ً‬ ‫مع العبين محليين تمهيدا للتعاقد معهم‪.‬‬

‫استقبل رئيس مجلس إدارة‬ ‫اللجنة األولمبية الشيخ‬ ‫فهد الناصر‪ ،‬في مكتبه‬ ‫بمقر اللجنة‪ ،‬رئيس اتحاد‬ ‫المالكمة محمد منسي‬ ‫العنزي‪ ،‬الذي قدم لرئيس‬ ‫األولمبية كتاب شكر عبر‬ ‫خالله وأعضاء مجلس‬ ‫اإلدارة والعاملين وجميع‬ ‫منتسبي لعبة المالكمة‬ ‫عن بالغ شكرهم لرعايته‬ ‫البطولة اآلسيوية للمالكمة‪،‬‬ ‫التي تستضيفها الكويت‬ ‫خالل الفترة من ‪ 1‬إلى ‪9‬‬ ‫أغسطس المقبل‪ ،‬بمشاركة‬ ‫أكثر من ‪ 25‬دولة‪.‬‬ ‫واستمع الناصر إلى شرح‬ ‫مفصل حول استعدادات‬ ‫اللجنة المنظمة العليا‬ ‫واللجان العاملة في‬ ‫البطولة والجهود المبذولة‬ ‫إلنجاح هذا الحدث‬ ‫اآلسيوي وإظهاره بالمظهر‬ ‫الذي يليق باسم الكويت‪،‬‬ ‫كما اطمأن الناصر‬ ‫على المنتخب الوطني‬ ‫الذي يقيم معسكره في‬ ‫أذربيجان واستعداداته‬ ‫لدخول منافسات البطولة‪،‬‬ ‫مشددا على ضرورة تذليل‬ ‫كل العقبات التي تواجه‬ ‫الالعبين من أجل تحقيق‬ ‫إنجازات تسجل باسم‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫تايكواندو «البحري»‬ ‫يشارك في «المولومبيا»‬

‫غادر فريق التايكواندو‬ ‫والهايدونغ التابع‬ ‫للنادي البحري الرياضي‪،‬‬ ‫الى كوريا الجنوبية‪،‬‬ ‫للمشاركة في بطولة‬ ‫المولومبيا العالمية‬ ‫الرابعة الخاصة بمهارات‬ ‫الفنون القتالية المختلفة‪،‬‬ ‫التي تضم مشتركين من‬ ‫جميع انحاء دول العالم‬ ‫في مختلف األعمار‪.‬‬ ‫واستقبل أمين السر العام‬ ‫المساعد في النادي محمد‬ ‫الفارسي‪ ،‬ورئيس لجنة‬ ‫العالقات العامة محمود‬ ‫أبو القاسم‪ ،‬الفريق‬ ‫المكون من الالعبين‬ ‫عبدالله البلوشي‬ ‫ولوزميندا والمشرف‬ ‫بدر المزيني‪ ،‬إلى جانب‬ ‫المدرب العالمي الغراند‬ ‫ماستر لي هاي يون‪ ،‬قبل‬ ‫مغادرتهم وتم التأكيد‬ ‫على أهمية المشاركة‪،‬‬ ‫وعلى حضور الكويت في‬ ‫هذه البطولة‪ ،‬وتمثيلها‬ ‫التمثيل المشرف‪.‬‬

‫درويش يدرس الترشح‬ ‫النتخابات الجبالية‬

‫المدرب كعبار يوجه العبيه خالل مباراة بلغراد الودية‬

‫●‬

‫محمد عبدالعزيز‬

‫خ ـســر مـنـتـخـبـنــا الــوط ـنــي األول لـلـكــرة‬ ‫الطائرة أمام فريق بلغراد الصربي بنتيجة‬ ‫ثالثة أش ــواط مقابل شــوط واحــد (‪،24-26‬‬ ‫‪ )20-25 ،25-19 ،22-25‬أ مـ ــس األول في‬ ‫ثاني مبارياته التجريبية ضمن معسكره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التدريبي المقام حاليا في صربيا استعدادا‬ ‫للمشاركة في منافسات البطولة اآلسيوية‬ ‫للرجال والمزمع إقامتها في طهران خالل‬ ‫الفترة من ‪ 13‬حتى ‪ 21‬سبتمبر المقبل‪.‬‬ ‫وكان منتخبنا الوطني فاز في مباراته‬ ‫التجريبية األولــى على نظيره المالديفي‬

‫بنتيجة ثالثة أشواط مقابل شوطين أمس‬ ‫األول في بداية معسكره الصربي‪.‬‬

‫تطور ملوس‬ ‫م ــن جــان ـبــه‪ ،‬أك ــد م ــدي ــر الـمـنـتـخــب راش ــد‬ ‫الــرشــود‪ ،‬أن الـمـبــاراة أم ــام الفريق الصربي‬ ‫كانت قوية وسريعة واستفاد منها االزرق‬ ‫ً‬ ‫بشكل كبير خصوصا في التطبيق الخططي‬ ‫والتكتيكي لطرق اللعب التي يحاول الجهاز‬ ‫الـفـنــي للمنتخب بـقـيــادة الـتــونـســي كعبار‬ ‫تطبيقها لــا عـتـمــاد عليها خ ــال البطولة‬ ‫ً‬ ‫اآلسـيــويــة المقبلة‪ ،‬مـشـيــرا إلــى ان مستوى‬ ‫الالعبين في تطور ملموس من مباراة ألخرى‬

‫وكذلك مستوى اللياقة البدنية ارتفع بشكل‬ ‫ملحوظ‪.‬‬ ‫وقـ ــال ال ــرش ــود إن "ال ـبــرنــامــج الـتــدريـبــي‬ ‫لـلـمـعـسـكــر يـسـيــر بـشـكــل ج ـي ــد‪ ،‬والــاعـبـيــن‬ ‫ملتزمون داخــل الملعب وخــارجــه ويبذلون‬ ‫أقـ ـص ــى مـ ـجـ ـه ــود ل ــاسـ ـتـ ـف ــادة مـ ــن ال ـف ـت ــرة‬ ‫التدريبية الحالية‪ ،‬وحجز مكان في التشكيلة‬ ‫األساسية لألزرق قبل انطالق البطولة"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "لدينا مباراة تجريبية ثالثة‬ ‫وأخ ـ ـيـ ــرة ق ـب ــل ن ـه ــاي ــة ال ـم ـع ـس ـكــر ال ـص ــرب ــي‪،‬‬ ‫وسنكمل فترة التحضير للبطولة لآلسيوية‬ ‫ً‬ ‫في الكويت"‪ ،‬متمنيا استمرار الالعبين على‬ ‫نفس النهج حتى يظهر األزرق بالشكل الالئق‬ ‫خالل المنافسات‪.‬‬

‫يدرس رئيس نادي‬ ‫الزمالك السابق كمال‬ ‫درويش‪ ،‬الترشح‬ ‫النتخابات اتحاد الكرة‬ ‫المقبلة‪ ،‬التي يستعد‬ ‫ثروت سويلم المدير‬ ‫التنفيذي لالتحاد‬ ‫المصري لكرة القدم‬ ‫والقائم بأعمال مجلس‬ ‫اإلدارة لدعوة الجمعية‬ ‫العمومية لالنعقاد خالل‬ ‫األيام القليلة المقبلة‬ ‫للترتيب لها وانتخاب‬ ‫مجلس جديد مدة عام‬ ‫ً‬ ‫خلفا للمجلس المستقيل‬ ‫بقيادة هاني أبوريدة عقب‬ ‫خروج منتخب مصر األول‬ ‫من بطولة أمم إفريقيا‬ ‫‪ 2019‬على يد جنوب‬ ‫إفريقيا في مباراة دور‬ ‫الـ ‪.16‬‬


‫‪26‬‬

‫رياضة‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫«نارية» بين الجزائر ونيجيريا‪ ...‬وغامضة بين تونس والسنغال اليوم‬

‫من تدريبات المنتخب الجزائري‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‪.‬‬ ‫يلتقي المنتخب التونسي مع‬ ‫نظيره السنغالي في السابعة‬ ‫مساء اليوم‪ ،‬بتوقيت الكويت‪،‬‬ ‫والجزائر مع نيجيريا في‬ ‫العاشرة‪ ،‬في الدور نصف‬ ‫النهائي لبطولة كأس األمم‬ ‫االفريقية التي تستضيفها‬ ‫مصر حاليا‪.‬‬

‫يشهد نصف نهائي بطولة‬ ‫كـ ـ ــأس األم ـ ـ ــم اإلف ــريـ ـقـ ـي ــة فــي‬ ‫نسختها ‪ 32‬المقامة حاليا‬ ‫ب ـم ـصــر‪ ،‬الـ ـي ــوم‪ ،‬مــواجـهـتـيــن‬ ‫من العيار الثقيل‪ ،‬إذ يلتقي‬ ‫منتخب تونس مع السنغال‬ ‫في السابعة مساء‪ ،‬بتوقيت‬ ‫الـكــويــت‪ ،‬على اسـتــاد الدفاع‬ ‫الجوي‪ ،‬في مواجهة غامضة‬ ‫كونها خارج نطاق التوقعات‪.‬‬ ‫وس ـ ـ ـي ـ ـ ـكـ ـ ــون ال ـ ـ ـفـ ـ ــائـ ـ ــز م ــن‬ ‫م ــوقـ ـع ــة نـ ـس ــور قـ ــرطـ ــاج مــع‬ ‫أ ســود التيرانغا على موعد‬ ‫م ــع ال ـل ـعــب أم ـ ــام ال ـف ــائ ــز من‬ ‫ال ـ ـمـ ــواج ـ ـهـ ــة الـ ـ ـن ـ ــاري ـ ــة ال ـت ــي‬ ‫تجمع الجزائر ونيجيريا في‬ ‫العاشرة‪ ،‬كونها تجمع بين‬ ‫أقوى فريقين في البطولة‪.‬‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـمـ ــواج ـ ـهـ ــة األول ـ ـ ـ ــى‪،‬‬ ‫يــر غــب المنتخب التونسي‪،‬‬

‫بـ ـ ـ ـقـ ـ ـ ـي ـ ـ ــادة آالن جـ ـ ـي ـ ــر ي ـ ــس‪،‬‬ ‫االس ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــرار فـ ـ ــي الـ ـصـ ـع ــود‬ ‫بــاألداء ومواصلة المفاجآت‬ ‫بــالـتــأهــل لـلـنـهــائــي‪ ،‬وم ــن ثم‬ ‫ح ـ ـصـ ــد ال ـ ـل ـ ـقـ ــب‪ ،‬خ ـص ــوص ــا‬ ‫ب ـ ـعـ ــد أن اب ـ ـت ـ ـسـ ــم ل ـ ــه ال ـح ــظ‬ ‫ف ــي األدوار ال ـحــاس ـمــة رغــم‬ ‫ال ـبــدايــة غـيــر الـمــوفـقــة ب ــدور‬ ‫ال ـم ـج ـمــوعــات ع ـقــب اح ـتــال‬ ‫المركز الثاني في المجموعة‬ ‫ال ـخــام ـســة بــرص ـيــد ‪ 3‬نـقــاط‬ ‫فقط‪ ،‬جمعها من التعادل أمام‬ ‫مــالــي وأن ـغــوال وموريتانيا‪،‬‬ ‫وسط سخط كبير وقتها من‬ ‫الجماهير التونسية بسبب‬ ‫ســوء األداء والـنـتــائــج‪ ،‬حيث‬ ‫توقع الجميع أن الفريق لن‬ ‫ي ـك ـمــل الـ ـمـ ـش ــوار وس ـي ـخــرج‬ ‫مبكرا من البطولة‪.‬‬ ‫وتـ ــأهـ ــل م ـن ـت ـخ ــب ت ــون ــس‬

‫جيريس‪ :‬ال ألتفت لالنتقادات‬ ‫أكــد مــدرب منتخب تونس الفرنسي آالن غيريس أن‬ ‫مباراة السنغال ستكون صعبة بكل المقاييس‪ ،‬لما يمتلكه‬ ‫ً‬ ‫المنافس من العبين أكفاء‪ ،‬مضيفا أنه في الوقت نفسه‬ ‫يعلم كل كبيرة وصغيرة عنهم بحكم أنه دربهم من قبل‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ف ـ ــي م ــؤتـ ـم ــر صـ ـح ــاف ــي أنـ ـ ــه ال يـلـتـفــت‬ ‫لالنتقادات التي تعرض لها طوال الفترة الماضية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتحديدا بعد مباريات الــدور األول‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫ً‬ ‫تركيزه ينصب فقط في لقاء السنغال حاليا‬ ‫ً‬ ‫ب ـح ـث ــا ع ــن ح ـص ــد ب ـط ــاق ــة الـ ـصـ ـع ــود إل ــى‬ ‫النهائي والمنافسة على اللقب‪.‬‬

‫لنصف نـهــا ئــي أ م ــم إفريقيا‬ ‫بـعــد الـتـغـلــب عـلــى غــانــا ‪5-4‬‬ ‫بركالت الترجيح في مباراة‬ ‫دور الـ‪.16‬‬ ‫ويـ ـ ـع ـ ــول ال ـ ـج ـ ـهـ ــاز ال ـف ـن ــي‬ ‫لمنتخب تونس والالعبون‬ ‫ك ـث ـيــرا ع ـلــى وج ـ ــود م ـ ــؤازرة‬ ‫ودعم كبير من جماهير الكرة‬ ‫المصرية أمام السنغال‪ ،‬على‬ ‫غــرار ما حــدث في المواجهة‬ ‫الـســابـقــة م ــع مــدغـشـقــر‪ ،‬هــذا‬ ‫بجانب الجماهير التونسية‬ ‫المتواجدة بالقاهرة حاليا‪.‬‬ ‫عـ ـ ـل ـ ــى ال ـ ـ ـجـ ـ ــانـ ـ ــب اآلخـ ـ ـ ـ ــر‪،‬‬ ‫يسعى المنتخب السنغالي‬ ‫بـ ـقـ ـي ــادة ألـ ـي ــو س ـي ـس ـيــه إل ــى‬ ‫ح ـســم ال ـم ـب ــاراة م ـب ـكــرا‪ ،‬قبل‬ ‫الــدخــول في "معمعة" الوقت‬ ‫اإلضــافــي وركــات الترجيح‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــو م ـ ــا ات ـ ـضـ ــح م ـ ــن خ ــال‬

‫‪ ...‬وجانب من تدريبات المنتخب التونسي‬ ‫تكثيف الـحـصــص الـخــاصــة‬ ‫ل ـل ـم ـهــاج ـم ـيــن والع ـ ـبـ ــي خــط‬ ‫ال ـ ـ ــوس ـ ـ ــط ف ـ ـ ــي الـ ـ ـت ـ ــدريـ ـ ـب ـ ــات‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫وي ــأم ــل أسـ ـ ــود ال ـت ـيــران ـغــا‬ ‫تأكيد تفوقهم على تونس‪،‬‬ ‫حيث إن آخر مواجهة جمعت‬ ‫المنتخبين كانت بالنسخة‬ ‫الماضية بالغابون ‪ 2017‬في‬ ‫دور الـمـجـمــوعــات‪ ،‬وانـتـهــت‬ ‫بفوز السنغال بهدفين دون‬ ‫رد‪.‬‬ ‫و تــأ هــل منتخب السنغال‬ ‫لنصف الـنـهــائــي بـعــد عبور‬ ‫المنتخب البنيني بهدف دون‬ ‫رد‪ ،‬وحـ ـ ــرص س ـي ـس ـيــه عـلــى‬ ‫عقد جلسة خاصة مع العب‬ ‫ليفربول اإلنـكـلـيــزي ساديو‬ ‫مــا نــي لتحفيزه عـلــى القتال‬ ‫والكفاح أمــام نسور قرطاج‪،‬‬

‫من دفتر أحوال "كان ‪ "2019‬قبل نصف النهائي‪:‬‬ ‫• ‪ 10‬أهداف يتصدر بها المنتخب الجزائري قائمة أقوى‬ ‫هجوم بالبطولة‪.‬‬ ‫• ‪ 3‬الع ـب ـي ــن ي ـت ـن ــاف ـس ــون ع ـل ــى ل ـق ــب هـ ـ ــداف ال ـب ـطــولــة‪،‬‬ ‫وهــم الـجــزائــري آدم اون ــاس‪ ،‬والنيجيري اودي ــون ايجالو‪،‬‬ ‫والسنغالي ساديو ماني‪ ،‬بعد أن أحرز كل العب ‪ 3‬أهداف‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫• ‪ %4.8‬نسبة أعـلــى مـعــدل تـســديــد فــي م ـبــاراة واح ــدة‪،‬‬ ‫وكانت من نصيب محمد صالح العب المنتخب المصري‪.‬‬ ‫• ‪ %4.7‬نسبة األكثر مراوغة في مباراة واحــدة‪ ،‬وكانت‬ ‫من نصيب المغربي سفيان بوفال‪.‬‬ ‫• ‪ %95.2‬نسبة أكثر العب يمتلك دقة في التمرير وكانت‬ ‫من نصيب الكاميروني جورج ماندجيك‪.‬‬ ‫• الجزائر أقوى دفاع بالبطولة‪ ،‬حيث لم يدخل مرماها‬ ‫سوى هدف واحد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• منتخب بنين يعد األكثر عنفا بالبطولة بعد حصول‬ ‫العبيه على ‪ 11‬بطاقة صفراء‪ ،‬بجانب حالتين حصلتا على‬ ‫بطاقة حمراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• منتخب الـمـغــرب صــاحــب نصيب األكـثــر تـســديــدا في‬ ‫مباراة واحدة بـ‪ 16‬تسديدة‪ ،‬بينما تتصدر الكاميرون قائمة‬ ‫األكثر دقة في التمريرات بنسبة ‪.%84.5‬‬

‫المحاربون يصارعون النسور‬ ‫فـ ــي الـ ـم ــواجـ ـه ــة ال ـث ــان ـي ــة‪،‬‬ ‫يسعى المنتخب الجزائري‬ ‫بـ ـ ـقـ ـ ـي ـ ــادة جـ ـ ـم ـ ــال ب ـل ـم ــاض ــي‬ ‫إلـ ــى تــأك ـيــد أح ـق ـيــة الـخـضــر‬ ‫بـ ـلـ ـق ــب الـ ـنـ ـسـ ـخ ــة الـ ـح ــالـ ـي ــة‪،‬‬ ‫بــال ـظ ـهــور بـشـكــل ق ــوي أم ــام‬ ‫نـســور نيجيريا‪ ،‬أح ــد أقــوى‬ ‫المرشحين للقب أيضا‪.‬‬ ‫وصعد محاربو الصحراء‬ ‫إلى نصف النهائي بصعوبة‬ ‫ب ــالـ ـغ ــة بـ ـع ــد تـ ـخـ ـط ــي ع ـق ـبــة‬ ‫األف ـ ـيـ ــال‪ ،‬ب ــرك ــات الـتــرجـيــح‬ ‫‪ 3/4‬عقب مـبــاراة ماراثونية‪،‬‬ ‫امتدت إلــى أشــواط إضافية‪،‬‬ ‫بعدما تعادل الفريقان بهدف‬

‫بلماضي‪ :‬الحظوظ متساوية‬

‫روهر‪ :‬جاهزون لمواجهة‬ ‫محاربي الصحراء‬

‫أكد مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي أن حظوظ‬ ‫جـمـيــع الـمـنـتـخـبــات الـمـتــأهـلــة لـنـصــف نـهــائــي أم ــم إفــريـقـيــا‬ ‫متساوية في المنافسة على حصد اللقب‪.‬‬ ‫وأضاف في مؤتمر صحافي ‪":‬نحن اآلن على بعد خطوتين‬ ‫فقط لحصد اللقب‪ ،‬لذا علينا أن نكون جاهزين ولدينا حذر‬ ‫ً‬ ‫شديد ألن الفرص لن تتكرر كثيرا"‪.‬‬ ‫وعن شعوره بعد العودة للعب على ستاد القاهرة منذ‬ ‫مشاركته أمــام مصر في بطولة ‪ 2002‬قــال بلماضي‪":‬‬ ‫هناك فارق ألن موقفي كالعب يختلف عنه كمدير فني‪،‬‬ ‫واليوم أسعى لالستعانة بخبرتي ونقلها لالعبين‬ ‫الحاليين للظهور بشكل أفضل عن المنافسين"‪.‬‬

‫أكــد مــدرب نيجيريا جيرنوت روهــر أن العبيه جاهزون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لمواجهة الجزائر‪ ،‬مضيفا أنه ال يوجد وقت للندم‪ ،‬خصوصا‬ ‫ً‬ ‫أن الجميع يعي جيدا أهمية المباراة في مشوار حسم اللقب‪.‬‬ ‫وقال روهر‪ ،‬في مؤتمر صحافي‪ ،‬إنه شاهد مباريات الجزائر‬ ‫ً‬ ‫األخيرة وقام بدراستها جيدا من أجل وضع الخطة المناسبة‬ ‫إلي ـق ــاف مـفــاتـيــح ال ـخ ـط ــورة وال ـع ـمــل ع ـلــى الـ ـف ــوز‪ .‬وأضـ ــاف‪:‬‬ ‫"الجماهير المصرية تعشق كرة القدم الجميلة‪ ،‬ولديهم بعض‬ ‫التعاطف معنا لكن في الوقت نفسه هم عرب مثل الجزائر وال‬ ‫أعلم اذا كانوا سيشجعون فريقنا أم جيرانهم"‪.‬‬

‫اإلصابة تبعد نجم الجزائر عن البطولة‬

‫أرقام من البطولة‬

‫بحثا عن قيادة منتخب بالده‬ ‫إلى المباراة النهائية‪.‬‬

‫تلقى الجهاز الفني لمنتخب‬ ‫الجزائر‪ ،‬بقيادة جمال بلماضي‪،‬‬ ‫ص ــدم ــة ك ـب ـي ــرة‪ ،‬ب ـع ــدم ــا أث ـب ـتــت‬ ‫الـفـحــوص الطبية الـتــي أجــراهــا‬ ‫ي ــوس ــف ع ـ ـطـ ــال‪ ،‬العـ ـ ــب ال ـف ــري ــق‬ ‫والمحترف فــي نيس الفرنسي‪،‬‬ ‫أنه لن يستطيع استكمال بطولة‬ ‫أمـ ــم إف ــري ـق ـي ــا‪ ،‬ب ـس ـبــب اإلص ــاب ــة‬ ‫التي تعرض لها في مباراة كوت‬ ‫ديفوار األخيرة‪.‬‬ ‫وأكد الجهاز الطبي للمنتخب‬ ‫ا لـ ـ ـ ـ ـج ـ ـ ـ ــزا ئ ـ ـ ـ ــري‪ ،‬أن ا لـ ـ ـفـ ـ ـح ـ ــوص‬ ‫الطبية أثـبـتــت أن عـطــال يعاني‬ ‫كــدمــة قــويــة ف ــي عـظـمــة الـتــرقــوة‬ ‫تستوجب إراحته لمدة لن تقل عن‬ ‫أسبوعين‪ ،‬ما يعني خروجه من‬ ‫الحسابات رسميا أمام نيجيريا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي ـعــد عـطــال مــن أهــم األوراق‬ ‫التي كان يعتمد عليها بلماضي‬ ‫ف ــي ال ـم ـبــاريــات خ ــال الـبـطــولــة‪،‬‬ ‫وحصل على جائزة أفضل العب‬ ‫لمنتخب ب ــاده فــي م ـبــاراة دور‬ ‫الـ‪.16‬‬

‫يوسف عطال‬

‫لكل فريق بالوقت األصلي في‬ ‫المباراة التي جمعتهما مساء‬ ‫الخميس الماضي على استاد‬ ‫السويس‪.‬‬ ‫وح ـ ـ ــرص ب ـل ـم ــاض ــي عـلــى‬ ‫تحفيز العبيه خالل اليومين‬ ‫الماضيين‪ ،‬إضافة إلى العمل‬ ‫على تفادي األخطاء التي وقع‬ ‫فيها الالعبون خالل مواجهة‬ ‫كــوت دي ـفــوار‪ ،‬وك ــادت تــؤدي‬ ‫إل ــى خــروج ـهــم م ــن الـبـطــولــة‬ ‫وض ـي ــاع ح ـلــم ح ـصــد الـلـقــب‬ ‫اإلفريقي الثاني في تاريخهم‪،‬‬ ‫خصوصا أن الجزائر حصدت‬ ‫اللقب مرة واحدة عام ‪.1990‬‬ ‫فـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـم ـ ـ ـقـ ـ ــابـ ـ ــل‪ ،‬ي ـخ ـط ــط‬ ‫منتخب نيجيريا لمواصلة‬ ‫ال ـ ـ ـس ـ ـ ـعـ ـ ــي لـ ـ ـحـ ـ ـص ـ ــد ال ـ ـل ـ ـقـ ــب‬ ‫اإلف ــريـ ـق ــي‪ ،‬م ــن خ ـ ــال ع ـبــور‬ ‫ال ـجــزائــر ف ــي م ـب ــاراة الـلـيـلــة‪،‬‬

‫ً‬ ‫خ ـ ـصـ ــوصـ ــا أن ـ ـ ــه ي ـس ـت ـه ــدف‬ ‫ال ـع ــودة إل ــى ال ـبــاد ويمتلك‬ ‫النسخة الــرابـعــة بـيــن يــديــه‪،‬‬ ‫بعد أن فاز بالبطولة ‪ 3‬مرات‬ ‫ســابـقــة أعـ ــوام ‪ 1980‬و‪1996‬‬ ‫و‪.2013‬‬ ‫وتأهلت نيجيريا للمربع‬ ‫الـ ــذه ـ ـبـ ــي بـ ـع ــد الـ ـ ـف ـ ــوز ع ـلــى‬ ‫م ـن ـت ـخ ــب ج ـ ـنـ ــوب إف ــري ـق ـي ــا‪،‬‬ ‫ب ـه ــدف ـي ــن ل ـ ـهـ ــدف‪ ،‬وت ـقــاب ـلــت‬ ‫مــع الـجــزائــر فــي ‪ 20‬مناسبة‬ ‫س ـ ـ ــابـ ـ ـ ـق ـ ـ ــة‪ ،‬ت ـ ـ ـفـ ـ ــوقـ ـ ــت ف ـ ـ ـ ــي ‪9‬‬ ‫مواجهات مقابل الخسارة في‬ ‫‪ ،7‬بينما كــان التعادل "سيد‬ ‫الموقف" في ‪.4‬‬

‫‪ 10‬نجوم مهددون‬ ‫بالغياب عن النهائي‬ ‫يخشى عدد كبير من نجوم‬ ‫منتخبات السنغال والجزائر‬ ‫وتونس ونيجيريا الحصول‬ ‫ع ـلــى ب ـط ــاق ــات صـ ـف ــراء خــال‬ ‫م ـ ــواجـ ـ ـه ـ ــات ن ـ ـصـ ــف ن ـه ــائ ــي‬ ‫بطولة أمم إفريقيا ‪ ،2019‬ما‬ ‫يجعلهم مهددين بالغياب عن‬ ‫مـبــاراة النهائي‪ ،‬حــال التأهل‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫وسـ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ـ ـك ـ ـ ـ ــون هـ ـ ـ ـ ـن ـ ـ ـ ــاك ‪10‬‬ ‫الع ـب ـي ــن مـ ـه ــددي ــن بــال ـغ ـيــاب‬ ‫عـ ـ ــن ن ـ ـهـ ــائـ ــي الـ ـنـ ـسـ ـخ ــة ‪،32‬‬ ‫بـ ـسـ ـب ــب ت ـ ـ ــراك ـ ـ ــم ال ـ ـب ـ ـطـ ــاقـ ــات‬ ‫الصفراء‪ ،‬وهــم‪ :‬ساديو ماني‬ ‫وكـ ــال ـ ـيـ ــدو ك ــول ـي ـب ــال ــي وأدو‬ ‫ن ــداي (ال ـس ـن ـغــال)‪ ،‬ورامـ ــي بن‬ ‫س ـب ـع ـي ـنــي وعـ ـ ـ ــدالن ق ــدي ــورة‬ ‫وإسـ ـ ـ ـم ـ ـ ــاعـ ـ ـ ـي ـ ـ ــل بـ ـ ـ ـ ــن ن ـ ــاص ـ ــر‬ ‫(الجزائر)‪ ،‬ويوسف المساكني‬ ‫وديالن برون (تونس)‪ ،‬وأحمد‬ ‫مــوســى وت ـش ـيــدوزي أوازي ـيــم‬ ‫(نيجيريا)‪.‬‬

‫رئيس مدغشقر ُيشيد‬ ‫بالتنظيم وباستاد القاهرة‬ ‫قــام الرئيس أنــدريــا راجوالينا رئيس جمهورية مدغشقر‬ ‫وأســرتــه بجولة تفقدية داخ ــل اسـتــاد الـقــاهــرة الــدولــي‪ ،‬وكــان‬ ‫بصحبته وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي‪.‬‬ ‫وشملت الجولة التفقدية باستاد القاهرة صالة استقبال كبار‬ ‫الزوار‪ ،‬والمقصورة الرئيسية وأرضية ملعب االستاد والمركز‬ ‫الصحافي وقاعة المؤتمرات الصحافية‪ ،‬واستوديوهات التعليق‬ ‫وغرف تغيير مالبس الالعبين‪.‬‬ ‫وأب ــدي الــرئـيــس راجــوالـيـنــا خــال الـجــولــة إعـجــابــه الشديد‬ ‫ً‬ ‫باستاد القاهرة‪ ،‬مؤكدا أنه يستحق استضافة أكبر األحــداث‬ ‫ً‬ ‫العالمية لما يتمتع به مقومات مميزة وبنية تحتية جيدة جدا‪.‬‬ ‫وأكــد رئيس جمهورية مدغشقر فــي ختام الجولة تقديره‬ ‫لما قدمته مصر إلفريقيا من تنظيم مشرف على أعلى مستوى‬ ‫للبطولة‪ ،‬وحرصها حتى اآلن على نجاح البطولة وخروجها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بمظهر ّ‬ ‫مشرف لمصر خصوصا والقارة اإلفريقية عموما‪.‬‬ ‫يذكر أن الرئيس راجوالينا حضر إلى مصر لمتابعة مباريات‬ ‫منتخب بالده الذي شارك في بطولة كأس األمم اإلفريقية ألول‬ ‫ً‬ ‫مرة في تاريخه محققا مفاجأة بالصعود إلى دور الثمانية‪ ،‬لكنه‬ ‫ودع منافسات أمم إفريقيا بالخسارة أمام تونس يوم الخميس‬ ‫الماضي بثالثية دون مقابل‪.‬‬

‫سفير الجزائر يشيد بمؤازرة الجماهير المصرية ضيوف‪ :‬حسام حسن يستحق‬ ‫الحصول على فرصة قيادة الفراعنة‬

‫َّ‬ ‫وجه سفير الجزائر في مصر‪،‬‬ ‫نذير العرباوي‪ ،‬برقية شكر إلى‬ ‫محافظ السويس عبدالمجيد‬ ‫المثالي‬ ‫صقر على االستقبال ُ‬ ‫الذي حظيت به بعثة "الخضر"‬ ‫وجـ ـم ــاهـ ـي ــر ال ـم ـن ـت ـخ ــب خ ــال‬ ‫مباراة كوت ديفوار التي أقيمت‬ ‫ال ـ ـخ ـ ـم ـ ـيـ ــس ال ـ ـم ـ ــاض ـ ــي ض ـم ــن‬ ‫مـنــافـســات ال ــدور رب ــع النهائي‬ ‫من بطولة كأس األمم اإلفريقية‪.‬‬ ‫وقــال العرباوي في البرقية‪:‬‬ ‫"بعد اللقاء الذي جمع المنتخب‬ ‫الجزائري مع نظيره اإليفواري‬ ‫ب ـم ــدي ـن ــة الـ ـس ــوي ــس والـ ـت ــأه ــل‬ ‫ال ـ ـبـ ــاهـ ــر والـ ـمـ ـسـ ـتـ ـح ــق لـ ـل ــدور‬ ‫نصف النهائي لكأس إفريقيا‬ ‫لألمم الذي حققه أشبال جمال‬ ‫بلماضي‪ ،‬يسعدني باسم البعثة‬ ‫الجزائرية أن أتقدم إليكم‪ ،‬ومن‬ ‫خاللكم‪ ،‬إلى جميع المسؤولين‬ ‫والقيادات األمنية في المحافظة‬ ‫وإلى أهلنا في السويس ببالغ‬ ‫ال ـش ـك ــر وع ـظ ـي ــم ال ـت ـق ــدي ــر‪ ،‬لـمــا‬ ‫حـظـيــت ب ــه الـبـعـثــة ال ـجــزائــريــة‬

‫الجماهير المصرية المؤازرة لمنتخب الجزائر في المدرجات ( رويترز)‬ ‫مـ ــن ُحـ ـس ــن االسـ ـتـ ـقـ ـب ــال وكـ ــرم‬ ‫الضيافة"‪.‬‬ ‫وع ــن الـجـهــود الـكـبـيــرة التي‬ ‫ب ــذل ـت ـه ــا الـ ـجـ ـه ــات ال ـم ـس ــؤول ــة‬ ‫ف ــي م ـحــاف ـظــة الـ ـس ــوي ــس‪ ،‬ق ــال‪:‬‬ ‫"تـ ـ ـ ــم تـ ــوف ـ ـيـ ــر جـ ـمـ ـي ــع وسـ ــائـ ــل‬ ‫ا ل ــرا ح ــة للبعثة خ ــال إقامتها‬

‫بالمدينة‪ ،‬مــع تأمين انتقاالت‬ ‫ال ـف ــري ــق والـ ــوفـ ــود ال ـج ــزائ ــري ــة‪،‬‬ ‫وفتح حديقة الشهداء واألماكن‬ ‫الـعــامــة أم ــام مشجعي منتخب‬ ‫ال ـج ــزائ ــر ال ــذي ــن ت ــواف ــدوا على‬ ‫م ــدي ـن ــة الـ ـس ــوي ــس‪ ،‬ك ـم ــا أش ـيــد‬ ‫بدعم ومؤازرة أهالي السويس‬

‫ل ـل ـم ـن ـت ـخــب الـ ـ ـج ـ ــزائ ـ ــري خ ــال‬ ‫مباراة المنتخب اإليفواري‪ ،‬ما‬ ‫يعكس عمق العالقات التاريخية‬ ‫المتميزة القائمة بين البلدين‬ ‫والشعبين الشقيقين"‪.‬‬

‫أبدى النجم السنغالي السابق الحاج‬ ‫ضيوف انــدهــاشــه الشديد مــن ترشيح‬ ‫عدد من السير الذاتية لمدربين أجانب‬ ‫لتولي القيادة الفنية لمنتخب مصر في‬ ‫المرحلة المقبلة بعد إقالة المكسيكي‬ ‫خافيير أغيري عقب الخروج من كأس‬ ‫األمم اإلفريقية‪.‬‬ ‫وقــال ضـيــوف‪ ":‬مندهش من ترشيح‬ ‫مــدربـيــن أجــانــب لـقـيــادة منتخب مصر‬ ‫وهناك كــوادر تدريبية في مصر تملك‬ ‫إمكانات فنية كبيرة‪ ،‬منها رمــوز كبار‬ ‫بــال ـكــرة الـمـصــريــة مـثــل حـســن شحاتة‬ ‫وحسام حسن"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬يجب منح الفرصة لحسام‬ ‫حـ ـس ــن‪ ،‬ف ـه ــو ي ـم ـت ـلــك إنـ ـ ـج ـ ــازات كـبـيــرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشرف‬ ‫جدا‪ ،‬وهو العب صاحب تاريخ‬ ‫ولديه خبرات كبيرة اعتقد أنها ستفيد‬ ‫ً‬ ‫المنتخب المصري بدال من جلب مدرب‬

‫أجنبي دون االستفادة منه‪ ،‬وربما‬ ‫يكرر فشل من سبقوه"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ــار ن ـج ــم ل ـي ـفــربــول‬ ‫اإلنكليزي السابق‪ ،‬الذي‬ ‫قاد السنغال للتأهل‬ ‫إل ـ ـ ـ ـ ـ ــى نـ ـ ـه ـ ــائـ ـ ـي ـ ــات‬ ‫كـ ـ ــأس الـ ـع ــال ــم فــي‬ ‫كـ ــوريـ ــا والـ ـي ــاب ــان‬ ‫‪ 2002‬إلــى أن نجوم‬ ‫ال ـ ـكـ ــرة ال ـس ــاب ـق ـي ــن فــي‬ ‫الـقــارة السمراء يشعرون‬ ‫بـ ــال ـ ـض ـ ـيـ ــق م ـ ـ ــن تـ ـ ـع ـ ــاق ـ ــدات‬ ‫مسؤولي االتحادات مع مدربين‬ ‫أجانب‪ ،‬فهم يأتون لتقاضي األموال‬ ‫الباهظة دون االسـتـفــادة مــن خبراتهم‬ ‫ا لـ ـت ــدر يـ ـبـ ـي ــة أو دون ت ـح ـق ـي ــق ن ـتــا ئــج‬ ‫ملموسة"‪.‬‬ ‫حسام حسن‬


‫‪27‬‬ ‫غريزمان ينضم إلى «البلوغرانا» ويشعل الحرب‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫يبدو أن انتقال المهاجم‬ ‫الفرنسي غريزمان من أتلتيكو‬ ‫مدريد إلى برشلونة سيشعل‬ ‫ً‬ ‫حربا طويلة بين الناديين‪،‬‬ ‫بسبب الوقائع التي حدثت قبل‬ ‫وأثناء عملية االنتقال‪.‬‬

‫النجم الفرنسي‬ ‫خفض راتبه من‬ ‫‪ 20‬مليون يورو‬ ‫ً‬ ‫إلى ‪ 17‬مليونا‬

‫أش ـع ــل ال ـم ـهــاجــم ال ــدول ــي ال ـفــرن ـســي أن ـط ــوان‬ ‫غريزمان الحرب بين برشلونة وأتلتيكو مدريد‬ ‫بطل ووصيف الدوري اإلسباني لكرة القدم على‬ ‫التوالي عقب اإلعالن الرسمي الجمعة عن انتقاله‬ ‫إلى صفوف النادي الكتالوني بعدما دفع األخير‬ ‫قيمة الشرط الجزائي في عقده مع نادي العاصمة‬ ‫والـبــالـغــة ‪ 120‬مـلـيــون يـ ــورو‪ ،‬واعـتـبــرهــا األخـيــر‬ ‫"غير كافية"‪.‬‬ ‫اعتقد بطل الـعــالــم الـبــالــغ مــن العمر ‪ 28‬عاما‬ ‫والــذي كــان أعلن في ‪ 14‬مايو الماضي مغادرته‬ ‫أتلتيكو مدريد هذا الصيف‪ ،‬أنه قد أنهى أخيرا‬ ‫مسيرته مع الممثل الثاني للعاصمة اإلسبانية‬ ‫بـعــد إض ـفــاء الـطــابــع الــرسـمــي عـلــى انـتـقــالــه إلــى‬ ‫برشلونة حتى عام ‪.2024‬‬ ‫لكن أتلتيكو مدريد‪ ،‬الذي تدهورت عالقاته مع‬ ‫الــدولــي الفرنسي فــي األســابـيــع األخ ـيــرة‪ ،‬لدرجة‬ ‫أنــه لــم يحضر إلــى ال ـنــادي أمــس عند استئناف‬ ‫التدريبات اإلعدادية للموسم الجديد‪ ،‬رد بقوة على‬ ‫النادي الكتالوني ببيان أكد فيه أنه "من الواضح‬ ‫أن االتفاق المبرم بين الالعب ونادي برشلونة قد‬ ‫أبرم قبل أن يتم تخفيض الشرط الجزائي من ‪200‬‬ ‫إلى ‪ 120‬مليون يورو" في األول من يوليو الحالي‪.‬‬ ‫واعتبر أتلتيكو أنه "لذلك فإن المبلغ الذي تم‬ ‫إيداعه الجمعة لدى الرابطة اإلسبانية لكرة القدم‬ ‫مــن ط ــرف مـحــامــي الــاعــب الـفــرنـســي غـيــر ك ــاف"‪،‬‬ ‫مـشـيــرا إل ــى أن ــه يـعـتـقــد "أن فـســخ الـعـقــد تــم قبل‬ ‫نهاية الموسم بسبب الوقائع واألفعال التي قام‬ ‫بها الالعب"‪ .‬وأوضح النادي‪ ،‬الذي كان غريزمان‬ ‫يرتبط معه بعقد من حيث المبدأ حتى عام ‪،2023‬‬ ‫أنه "بدأ اإلجراءات التي يعتبرها مناسبة للدفاع‬ ‫عــن حقوقه ومصالحه المشروعة"‪ ،‬دون المزيد‬ ‫من التفاصيل‪.‬‬

‫وك ــان أتلتيكو مــدريــد أص ــدر بـيــانــا االسـبــوع‬ ‫الماضي ندد فيه بـ"عدم احترام" الالعب والنادي‬ ‫الكتالوني بعدما تفاوضا سرا على التعاقد في‬ ‫شهر م ــارس الماضي فــي خضم المنافسة على‬ ‫األلـقــاب هــذا الموسم‪ ،‬وتحديدا خــوض أتلتيكو‬ ‫مدريد لمباراتيه ضد يوفنتوس اإليطالي في ثمن‬ ‫نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وارتـ ـف ــع ال ـت ــوت ــر ب ـيــن ال ـن ــادي ـي ــن ب ـعــدمــا غــاب‬ ‫غــريــزمــان عــن بــدايــة اسـتـعــدادات أتلتيكو مدريد‬ ‫للموسم الجديد األحد الماضي‪ ،‬مما دفع األخير‬ ‫إلى فتح إجراء تأديبي بحق المهاجم الفرنسي‪.‬‬

‫اللعب مع ميسي‬ ‫على المستوى الرياضي‪ ،‬يفتح انتقال غريزمان‬ ‫أي ـضــا ال ـعــديــد م ــن ال ـش ـكــوك بــالـنـسـبــة للمهاجم‬ ‫الفرنسي الذي ترك ناديا حيث كان النجم الوحيد‪،‬‬ ‫لينضم إلى برشلونة حيث سيلعب في ظل النجم‬ ‫األرجنتيني ليونيل مـيـســي‪ ...‬وربـمــا نيمار‪ ،‬إذا‬ ‫تحققت الشائعات التي تروج في اآلونة األخيرة‬ ‫بخصوص رغبة النجم البرازيلي في العودة إلى‬ ‫كامب نو بعد موسمين مع باريس سان جرمان‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال غ ــري ــزم ــان فـ ــي أول ظـُ ـه ــور لـ ــه كــاعــب‬ ‫للبالوغرانا في شريط فيديو نشر على الموقع‬ ‫الرسمي لبرشلونة على األنترنت‪" :‬عندما كنت‬ ‫صغيرا‪ ،‬علمني والدي أن القطارات تمر مرة واحدة‬ ‫فقط"‪ ،‬مضيفا‪" :‬في النهاية‪ ،‬مساراتنا تتحد"‪.‬‬ ‫وأكد غريزمان الذي انتقل إلى أتلتيكو مدريد‬ ‫ع ــام ‪ 2014‬ق ــادم ــا م ــن ريـ ــال ســوس ـي ـيــداد وال ــذي‬ ‫تأثر كثيرا باإلخفاقات المتتالية للممثل الثاني‬ ‫للعاصمة اإلسـبــانـيــة فــي مسابقة دوري أبـطــال‬

‫يوفنتوس يضم دي ليخت‬ ‫بـ ‪ 70‬مليون يورو‬

‫أوروب ــا‪ ،‬إنــه يريد "رؤي ــة أشـيــاء أخــرى ومواجهة‬ ‫تحديات أخرى"‪.‬‬ ‫فــي بــرشـلــونــة‪ ،‬يملك الـمـهــاجــم ال ــذي لـعــب ‪257‬‬ ‫مباراة (سجل ‪ 133‬هدفا) مع أتلتيكو مدريد‪ ،‬فرصا‬ ‫أكثر لحصد الكؤوس‪ ،‬في حين أنه فاز بثالثة ألقاب‬ ‫فقط مع أتلتيكو‪ ،‬هما الكأس السوبر اإلسبانية‬ ‫وال ـك ــأس الـســوبــر األوروب ـي ــة وال ـ ــدوري األوروب ــي‬ ‫"يوروبا ليغ"‪.‬‬ ‫لكن كيف سيتم استقباله فــي كتالونيا‪ ،‬وهو‬ ‫الـ ــذي أت ـي ـحــت ل ــه ال ـفــرصــة ف ــي ال ـمــوســم الـمــاضــي‬ ‫لــانـضـمــام إل ــى بــرشـلــونــة لـكـنــه أع ـلــن ال ـب ـقــاء في‬ ‫مدريد بعد نشره شريط فيديو لم يرق للمشجعين‬ ‫الكتالونيين الذين استقبلوه بصافرات االستهجان‬ ‫في بداية أبريل الماضي في كامب نو خالل مباراة‬ ‫الفريقين في الدوري‪.‬‬ ‫وك ــان ــت أول ـ ــى ع ــام ــات ح ـســن ن ـيــة ال ـفــرن ـســي‪،‬‬ ‫بحسب وسائل اإلعالم اإلسبانية عندما وافق على‬ ‫تخفيض راتبه السنوي (نحو ‪ 20‬مليون يورو في‬ ‫أتلتيكو) من أجل حمل ألوان البالوغرانا مقابل ‪17‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫مــن جـهـتــه‪ ،‬ك ــان بــرشـلــونــة بـحــاجــة إل ــى أسـمــاء‬ ‫كبيرة لينسى وجماهيره نهاية مخيبة للموسم‬ ‫الماضي خصوصا خروجه المذل من مسابقة دوري‬ ‫أبـطــال أوروب ــا أم ــام ليفربول اإلنكليزي برباعية‬ ‫نظيفة في إياب نصف نهائي مسابقة دوري أبطال‬ ‫أوروبا‪ ،‬بعد ان تقدم عليه ذهابا على ملعب كامب‬ ‫نو بثالثة نظيفة‪ ،‬كما خسر نهائي مسابقة الكأس‬ ‫المحلية على يد فالنسيا‪.‬‬

‫رياضــــــــــــــــــــــــــة‬

‫الذي كان تعاقد مطلع العام الحالي مع العب‬ ‫الوسط الواعد الهولندي فرينكي دي يونغ‬ ‫(مــن أيــاكــس أمـسـتــردام الهولندي مقابل ‪75‬‬ ‫مليون يورو إضافة إلى مكافآت)‪ .‬وستتحول‬ ‫أنـظــاره اآلن إلــى نيمار (‪ 27‬عاما) الــراغــب في‬ ‫العودة إلى كامب نو‪ ،‬بعدما تركه قبل عامين‬ ‫مقابل ‪ 222‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وس ـت ـم ـك ــن ه ـ ــذه الـ ـتـ ـع ــاق ــدات مـ ــن ت ـجــديــد‬ ‫صفوف برشلونة الــذي أصبح معظم العبيه‬ ‫يبلغون سن الثالثين‪ ،‬لكن سؤاال مهما يطرح‬ ‫نـفـســه بــإل ـحــاح ح ــول ال ـ ــدور الـ ــذي سيلعبه‬ ‫غــريــزمــان إلــى جانب الـ ــ"إم إس إن" ميسي‬ ‫واألوروغوياني لويس سواريز ونيمار في‬ ‫حال عودة األخير إلى برشلونة‪.‬‬ ‫وكــان ميسي علق على ذلــك الموسم‬ ‫الماضي بقوله‪" :‬غريزمان العــب رائــع‪،‬‬ ‫ومـ ــع ج ـم ـيــع الــاع ـب ـيــن ال ـج ـي ــدي ــن‪ ،‬من‬ ‫السهل التفاهم"‪.‬‬ ‫وبــان ـض ـمــامــه إل ــى بــرش ـلــونــة‪ ،‬عــزز‬ ‫غريزمان التواجد الفرنسي داخل قلعة‬ ‫ال ـبــاوغــرانــا‪ ،‬حـيــث يـلـعــب مــواطـنــوه‬ ‫صامويل اومتيتي وعثمان ديمبيلي‬ ‫وكليمان النغليه وجان‪-‬كلير توديبو‬ ‫الى جانب المدير الرياضي إريك أبيدال‪.‬‬

‫أول صفقة كبرى‬

‫غريزمان‬

‫وهي أول صفقة كبرى هذا الصيف لبرشلونة‬

‫باريال إلى اإلنتر وروميرو إلى اليوفي‬

‫توصل يوفنتوس وأياكس إلى اتفاق بشأن انتقال المدافع ماتيس‬ ‫دي ليخت إلى الفريق اإليطالي‪ ،‬الذي سيدفع ‪ 70‬مليون يورو دون‬ ‫مـتـغـيــرات‪ ،‬وفـقــا لما تناقلته وســائــل اإلع ــام الهولندية‪،‬‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫واضطر "اليوفي" إلى زيادة قيمة عرضه المبدئي‬ ‫(‪ 50‬م ـل ـي ــون يـ ـ ـ ــورو)‪ ،‬وف ـ ــق م ــا ذكـ ـ ــرت ص ـح ـي ـفــة دي‬ ‫تيليغراف الهولندية‪ ،‬استجابة لطلبات أياكس‪ ،‬الذي‬ ‫كان يريد ‪ 75‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وتسبب عرض أبناء الشمال اإليطالي المبدئي‬ ‫ف ــي وص ــول ال ـم ـفــاوضــات إل ــى طــريــق م ـس ــدود‪ ،‬إال‬ ‫أن يوفنتوس "دفــع فــي النهاية المبلغ الــذي كان‬ ‫يـنـتـظــره أي ــاك ــس"‪ ،‬وف ــق نـفــس ال ـم ـصــدر‪ ،‬ال ــذي لم‬ ‫يشر إلــى وجــود متغيرات‪ .‬وكــان الــاعــب انضم‬ ‫لتدريبات أياكس االثنين الماضي‪ ،‬إال أنــه لن‬ ‫يكون مضطرا للسفر إلى النمسا‪ ،‬حيث معسكر‬ ‫الفريق الهولندي خالل فترة اإلعــداد للموسم‬ ‫المقبل‪ .‬وسيوقع دي ليخت عقدا مدته خمسة‬ ‫أعــوام مع "السيدة العجوز"‪ ،‬وبراتب ‪ 14‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬وفقا لما أوردتــه صحيفة ألخيمين داخبالد‪،‬‬ ‫التي أكدت أيضا أن الناديين توصال إلى اتفاق‪( .‬إفي)‬

‫دي ليخت‬

‫أعلن إنتر ميالن رابع الدوري اإليطالي لكرة القدم أمس األول‬ ‫تعاقده مــع العــب وســط كــالـيــاري الــدولــي نيكولو بــاريــا مدة‬ ‫خمسة أعوام‪.‬‬ ‫ورحب إنتر ميالن بالعب الوسط الدولي (‪ 7‬مباريات دولية)‬ ‫بنشر صــورة كبيرة له على صفحته الرسمية‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫سيلعب معه الموسم المقبل على سبيل اإلعارة على أن يتعاقد‬ ‫معه بعد ذلك مدة خمسة أعوام‪.‬‬ ‫وبحسب وسائل اإلعالم اإليطالية‪ ،‬فإن إنتر ميالن سيدفع‬ ‫‪ 10‬ماليين يورو مقابل اإلعــارة ثم يدفع ‪ 30‬مليون يورو‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 10‬ماليين يورو مكافآت للتعاقد معه مدة‬ ‫خمسة أعوام‪.‬‬ ‫وبدأ باريال (‪ 22‬عاما) مسيرته الكروية مع كالياري‪،‬‬ ‫وخاض معه ‪ 121‬مباراة وسجل سبعة أهداف‪ ،‬وبات أصغر‬ ‫قائد في صفوفه بسن العشرين عاما‪.‬‬ ‫ولعب باريال الذي أبدت أندية عدة اهتمامها بخدماته‬ ‫بينها روما وباريس سان جرمان الفرنسي‪ ،‬مع جميع‬ ‫المنتخبات اإليطالية للفئات العمرية من تحت ‪ 15‬عاما‬ ‫حتى تحت ‪ 21‬عاما‪ ،‬وحصد فضية بطولة اوروبــا تحت‬ ‫‪ 19‬عاما عــام ‪ 2016‬والمركز الثالث في مونديال تحت ‪20‬‬ ‫عاما عام ‪.2017‬‬

‫من جهته‪ ،‬تعاقد يوفنتوس بطل الدوري في المواسم الثماني‬ ‫األخيرة مع األرجنتيني كريستيان روميرو مدافع جنوى‬ ‫مقابل ‪ 26‬مليون يــورو حتى ‪ ،2024‬ولكنه سيبقى في‬ ‫صفوف األخير الموسم المقبل على سبيل االعارة‪.‬‬ ‫وقال فريق "السيدة العجوز" في بيان إن "يوفنتوس‬ ‫والــاعــب وقـعــا عـقــدا مــدتــه خمسة أع ــوام حتى ‪30‬‬ ‫يونيو ‪."2024‬‬ ‫وأضاف‪" :‬توصل يوفنتوس الى اتفاق مع جنوى‬ ‫بإعارة مجانية لالعب حتى ‪ 30‬يونيو ‪ ،"2020‬مشيرا‬ ‫الــى ان امكانية "مكافآت بقيمة ‪ 5.3‬ماليين يورو‬ ‫سيتم دفعها إلــى جنوى بحسب الـعــروض" التي‬ ‫سيقدمها الالعب‪.‬‬ ‫وخ ــاض رومـيــرو (‪ 21‬عــامــا) ‪ 27‬مـبــاراة وسجل‬ ‫هدفين في موسمه األول في إيطاليا بعدما انتقل‬ ‫إلــى جنوى في يوليو الماضي قادما من بلغرانو‬ ‫األرجنتيني‪ .‬وب ــات رومـيــرو س ــادس العــب يتعاقد‬ ‫مع يوفنتوس ومدربه الجديد ماوريتسيو ساري‬ ‫بعد الويلزي ارون رامسي والفرنسي ادريان رابيو‬ ‫والتركي مريح ديميرال ولوكا بيليغريني‪ ،‬إضافة‬ ‫الى عودة الحارس االسطوري جانلويجي بوفون‪.‬‬

‫باريال‬

‫فيدرر وديوكوفيتش في نهائي «ويمبلدون»‪ ...‬ولقب السيدات لهاليب‬ ‫ض ـ ـ ــرب ال ـ ـسـ ــوي ـ ـسـ ــري روجـ ـ ـي ـ ــه ف ـ ـيـ ــدرر‪،‬‬ ‫المصنف ثانيا‪ ،‬موعدا ناريا مع الصربي‬ ‫نوفاك ديوكوفيتش األول وحامل اللقب في‬ ‫المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون‪ ،‬ثالثة‬ ‫البطوالت األربــع الكبرى‪ ،‬في كرة المضرب‬ ‫بفوزه على غريمه اإلسباني رافــايــل نــادال‬ ‫الثالث ‪ )3-7( 6-7‬و‪ 6-1‬و‪ 3-6‬و‪ 4-6‬الجمعة‬ ‫في نصف النهائي‪.‬‬ ‫وضرب فيدرر‪ ،‬الذي بلغ النهائي الثاني‬ ‫عـشــر ف ــي الـبـطــولــة اإلنـكـلـيــزيــة‪ ،‬ال ـتــي تــوج‬ ‫بلقبها ‪ 8‬مـ ــرات‪ ،‬وال ـح ــادي والـثــاثـيــن في‬ ‫ً‬ ‫الغراند سالم المتوج بها ‪ 20‬مرة‪ ،‬موعدا مع‬

‫ديوكوفيتش الذي كان تغلب على اإلسباني‬ ‫اآلخر روبرتو باوتيستا أغوت ‪ 2-6‬و‪ 6-4‬و‪3-6‬‬ ‫و‪ 2-6‬وبلغ النهائي السادس في ويمبلدون‬ ‫في سعيه الى اللقب الخامس‪.‬‬ ‫ورد فيدرر االعتبار لخسارته أمام نادال‬ ‫قبل ‪ 11‬عاما في "ويمبلدون"‪ ،‬عندما سقط‬ ‫في المباراة النهائية‪ ،‬وحسم المواجهة الـ‪40‬‬ ‫بينهما رافعا غلته أمــام اإلسباني إلــى ‪16‬‬ ‫فوزا مقابل ‪ 24‬خسارة‪.‬‬ ‫ورف ــع ف ـيــدرر غلته مــن االن ـت ـصــارات في‬ ‫ويمبلدون الى ‪ 101‬فوزا (رقم قياسي)‪.‬‬ ‫وحرم السويسري غريمه نــادال‪ ،‬المتوج‬

‫بطال لويمبلدون مرتين عامي ‪ 2008‬و‪،2010‬‬ ‫بعد احرازه روالن غاروس أيضا في المرتين‪،‬‬ ‫من تحقيق ثنائية البطولتين في عام واحد‬ ‫للمرة الثالثة في مسيرته ومعادلة انجاز‬ ‫السويدي بيورن بورغ (‪ 1979 ،1978‬و‪.)1980‬‬ ‫وأك ــد ديــوكــوفـيـتــش‪ ،‬الـســاعــي إل ــى لقبه‬ ‫الخامس في ويمبلدون في النهائي الـ‪ 25‬في‬ ‫البطوالت األربع الكبرى‪ ،‬تفوقه على أغوت‬ ‫محققا فوزه الثامن في ‪ 11‬مواجهة بينهما‬ ‫وث ــأر لخسارتيه المواجهتين بينهما في‬ ‫‪ 2019‬في نصف نهائي دورة الدوحة وثمن‬ ‫نهائي بطولة ميامي للماسترز‪.‬‬

‫وت ــوج ــت ال ــروم ــان ـي ــة س ـي ـمــونــا هــالـيــب‬ ‫المصنفة سابعة للمرة األولى بلقب بطولة‬ ‫ويمبلدون‪ ،‬ثالثة البطوالت األربع الكبرى‪ ،‬في‬ ‫كرة المضرب بفوزها السبت على األميركية‬ ‫سيرينا وليامس الحادية عشرة ‪ 2-6‬و‪2-6‬‬ ‫في ‪ 56‬دقيقة في المباراة النهائية‪ ،‬وحرمت‬ ‫األخيرة من معادلة الرقم القياسي في عدد‬ ‫ألقاب البطوالت الكبرى‪.‬‬ ‫وه ــو الـلـقــب الـكـبـيــر الـثــانــي لـهــالـيــب في‬ ‫خامس مـبــاراة نهائية فــي "الـغــرانــد ســام"‬ ‫في مسيرتها االحترافية بعد روالن غاروس‬ ‫العام الماضي‪ ،‬وباتت أول رومانية تحرز‬

‫لقب البطولة اإلنـكـلـيــزيــة‪ ،‬فــي حين فشلت‬ ‫سيرينا للمرة الثالثة في إحراز لقبها الرابع‬ ‫والعشرين الكبير ومعادلة رقم األسترالية‬ ‫مارغريت كورت في البطوالت الكبرى‪.‬‬ ‫وق ــدم ــت هــال ـيــب ال ـت ــي خ ــاض ــت نـهــائــي‬ ‫وي ـم ـب ـلــدون ل ـل ـمــرة األولـ ـ ــى ف ــي مـسـيــرتـهــا‪،‬‬ ‫م ـب ــاراة جـيــدة وكــانــت األف ـضــل مــن الـبــدايــة‬ ‫حـتــى ال ـن ـهــايــة‪ ،‬ول ــم ت ــواج ــه أي خـطــر أم ــام‬ ‫سيرينا باستثناء مــرة واح ــدة وكــانــت في‬ ‫الشوط السادس من المجموعة األولى عندما‬ ‫حصلت األميركية على فرصة لكسر إرسالها‬ ‫دون جدوى‪.‬‬

‫هاليب تحمل درع البطولة‬

‫غاتلين يروض اليليس في لقاء موناكو‬ ‫‪90‬‬

‫‪3‬‬

‫مليون‬ ‫باوند‬

‫‪%55‬‬

‫مليون‬ ‫باوند‬

‫‪37‬‬

‫‪2‬‬

‫مليون‬ ‫باوند‬

‫‪%100 %45‬‬

‫‪29‬‬

‫مليون‬ ‫باوند‬

‫‪%65‬‬

‫مليون‬ ‫باوند‬

‫‪%35‬‬

‫ب ــاي ــرن مــيــونــيــخ يــعــود فيورنتينا يسعى للتعاقد انضم فيليبي كوستا الى لــيــفــركــوزن يــطــلــب من ارسنال يتفاوض مع بنفيكا‬ ‫للمفاوضات من أجل التعاقد مــع بــالــوتــيــلــي ال ــذي اصبح نابولي على سبيل االعارة مع روم ــا التخلي عــن باتريك من اجل تخفيض قيمة فسخ‬ ‫شيك وايضا ‪ 9‬ماليين باوند التعاقد مع روبن دياز‬ ‫احقية الشراء‬ ‫العبا حرا‬ ‫مع ساني‬ ‫مقابل بايلي‬

‫ساني‬ ‫المركز‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 23‬عاما بالوتيللي‬ ‫خط وسط المركز‪:‬‬

‫النادي حالي‪ :‬مانشستر سيتي النادي حالي‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 28‬عاما كوستا‬ ‫مهاجم المركز‪:‬‬ ‫مرسيليا النادي حالي‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 24‬عاما بايلي‬ ‫خط وسط المركز‪:‬‬ ‫سبال النادي حالي‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪ 21‬عاما روبن دياز‬

‫ً‬ ‫‪ 29‬عاما‬

‫خط وسط المركز‪:‬‬

‫مدافع‬

‫ليفركوزن النادي حالي‪:‬‬

‫بنفيكا‬

‫َّ‬ ‫روض العداء األميركي المخضرم جاستن غاتلين (‪ 37‬عاما) مواطنه‬ ‫الواعد نواه اليليس (‪ 21‬عاما) عندما تفوق عليه في سباق ‪ 100‬م في‬ ‫لقاء موناكو الدولي‪ ،‬المرحلة التاسعة من الدوري الماسي أللعاب القوى‪،‬‬ ‫أمس األول في اإلمارة الفرنسية‪.‬‬ ‫وقطع غاتلين‪ ،‬بطل أولمبياد ‪ 2004‬في أثينا وبطل العالم في النسخة‬ ‫األخيرة في لندن‪ ،‬مسافة السباق في زمن ‪ 9.91‬ثوان بفارق جزء في المئة‬ ‫من الثانية أمام اليليس‪ ،‬الذي حقق األسبوع الماضي في لقاء لوزان رابع‬ ‫أفضل توقيت في التاريخ في سباق ‪ 200‬م عندما سجل ‪ 19.50‬ثانية‪،‬‬ ‫خلف أساطير السباق الجامايكي أوساين بولت (‪ 19.19‬ث)‪ ،‬ومواطنه‬ ‫يوهان باليك (‪ 19.26‬ث)‪ ،‬واألميركي مايكل جونسون (‪ 19.32‬ث)‪.‬‬ ‫وحل األميركي اآلخر مايكل رودجرز ثالثا بزمن ‪ 10.01‬ثوان‪.‬‬ ‫وأحرز المغربي سفيان البقالي‪ ،‬وصيف بطل العالم‪ ،‬المركز األول في‬ ‫سباق ‪ 3‬آالف م موانع بقطعه المسافة بزمن ‪ 8:04.82‬دقائق أمام الكيني‬ ‫بنجامان كيجن (‪ 8:05.12‬د) واإلثيوبي جيتنيت ويلي (‪ 8:05.51‬د)‪.‬‬ ‫وحل القطري عبدالرحمن سامبا ثانيا في سباق ‪ 400‬م مسجال ‪45‬‬ ‫ثانية خلف الباهاماسي ستيفن غاردينر (‪ 44.51‬ث)‪ ،‬وأمام األميركي‬ ‫ناثان ستروذر (‪ 45.54‬ث)‪.‬‬ ‫وأحرز البوتسواني نايجل أموس المركز األول في سباق ‪ 800‬م محققا‬ ‫أفضل توقيت هذا العام بزمن ‪ 1:41.89‬دقيقة‪.‬‬ ‫وحطم أموس رقمه القياسي الشخصي ‪ 1:41.73‬دقيقة وكان سجله‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫وهو الرقم الـ‪ 15‬األفضل في التاريخ ووحدهم أربعة عدائين الكيني‬ ‫ديفيد روديشا والدنماركي ويلسون كيبكيتير والبريطاني سيباستيان‬ ‫كو والبرازيلي جواكيم كروز حققوا أفضل األرقام في التاريخ‪.‬‬ ‫وواصل البولندي بيوتر ليسيك سيطرته على منافسات القفز بالزانة‬ ‫بإحرازه المركز االول بعد تخطيه حاجز الستة أمتار (‪ 6.02‬م) محققا‬ ‫افضل رقم هذا العام ومحطما رقمه القياسي الشخصي الذي كان حققه‬ ‫االسبوع الماضي في لوزان (‪ 6.01‬م)‪.‬‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫وتخطى ليسيك جميع الحواجز في المحاولة االولى قبل ان يفشل‬ ‫في تخطي حاجز ‪ 6.06‬م‪.‬‬ ‫وجاء السويدي ارماند دوبالنتيس ثانيا (‪ 5.92‬م) والبرازيلي‬ ‫ثياغو براز ثالثا (‪ 5.92‬م بفارق المحاوالت)‪.‬‬

‫رقم قياسي في «المايل»‬ ‫وحـقـقــت الـهــولـنــديــة سـيـفــان حـســن رقما‬ ‫قياسيا عالميا في سباق المايل بقطعها‬ ‫المسافة بزمن ‪ 4:12.33‬دقائق‪.‬‬ ‫وكان الرقم القياسي لهذه المسافة‬ ‫ال ـت ــي نـ ـ ــادرا م ــا ت ـق ــام ف ــي ال ـل ـق ــاءات‬ ‫الدولية بسبب غيابها عن البطوالت‬ ‫غاتلين‬ ‫الــدولـيــة الـكـبــرى‪ ،‬بـحــوزة الروسية‬ ‫سفتالنا ماستركوفا وهو ‪4:12.56‬‬ ‫دقائق وسجلته في أغسطس ‪1996‬‬ ‫في زيوريخ‪.‬‬ ‫وتفوقت حسن‪ ،‬بطلة العالم‬ ‫في سباق ‪ 1500‬م داخــل قاعة‬ ‫ع ــام ‪ ،2016‬عـلــى البريطانية‬ ‫الورا و يـ ـتـ ـم ــان ( ‪ 4:17.60‬د)‬ ‫والكندية غابرييال ستافورد (‪ 4:17.87‬د)‪ ،‬في حين جاءت المغربية‬ ‫رباب العرافي خامسة بزمن ‪ 4:18.42‬دقائق‪.‬‬ ‫وسجلت األميركية سيدني ماكلوغلين أفضل توقيت هذا الموسم‬ ‫في سباق ‪ 400‬م حواجز بقطعها المسافة بزمن ‪ 53.32‬ثانية أمام‬ ‫مواطنتها آشلي سبينسر (‪ 54.46‬ث) والتشيكية ســوزانــا هيينوفا‬ ‫(‪ 54.55‬ث)‪.‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ - 1828111 :‬داخلي‪ - ٧٠٠ :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الشكاوى والتوزيع‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ - 1828111 :‬داخلي‪ - ٧٣1:‬فاكس‪22252540 :‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 4167‬األحد ‪ 14‬يوليو ‪2019‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1440‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫آمال‬

‫وحدة‬ ‫إسكندراني‬ ‫تقوم بالمهمة!‬

‫كذبة‪« :‬التواصل‬ ‫االجتماعي» وصناعة‬ ‫الرأي العام!‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫عـ ـ ـل ـ ــى ّ‬ ‫ذم ـ ـ ـ ـ ـ ــة ي ـ ـ ــوس ـ ـ ــف م ـ ـ ـعـ ـ ــاطـ ـ ــي‪ ،‬ال ـ ـكـ ــاتـ ــب‬ ‫والسيناريست المصري‪ ،‬دخل المخرج الراحل‬ ‫يوسف شاهين إلى مكتب مدير الرقابة حينذاك‬ ‫ً‬ ‫ح ـمــدي سـ ــرور‪ ،‬أث ـنــاء وج ــود مـعــاطــي‪ ،‬غــاضـبــا‬ ‫ً‬ ‫مـحـتـجــا‪" :‬يــرضـيــك يـبـ ّـوظــوا لــي الـفـيـلــم‪ ،‬بعدما‬ ‫شالوا منه الشخرة! يرضيك؟"‪ .‬ولم يكتف شاهين‬ ‫بترك البلد والهجرة إلى الخارج‬ ‫بذلك‪ ،‬بل هدد ّ‬ ‫بسبب منع هذه الشخرة‪" :‬ألن بطل الفيلم مفيش‬ ‫قدامو غير إنه يشخر؟"‪.‬‬ ‫َ‬ ‫والشخرة ُمنتج مصري نقي (صنع في مصر)‪،‬‬ ‫لم يشارك المصريين أحد في اختراع الشخرة‬ ‫واكتشافها‪ .‬ويقال إن أصلها إسكندراني‪ ،‬ونحن‬ ‫هنا ال يهمنا أصلها وال فصلها وال أخوالها‬ ‫مكان استخدام هذه األداة‬ ‫وال أعمامها‪ .‬يهمنا ُ‬ ‫الـعـجـيـبــة وزم ــان ــه‪ ،‬إذ ت ـس ـت ـخــدم لـلـتـعـبـيــر عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدهشة‪ ،‬وأحيانا الغضب‪ ،‬وأحيانا عن كليهما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وغ ـيــره ـمــا‪ ،‬فـتـخـتـصــر ك ــام ــا ط ــوي ــا وش ــرح ــا‬ ‫ً‬ ‫مفصال فــي ثانية واح ــدة‪ ،‬ومــن دون أن تتلفظ‬ ‫بأي حرف‪.‬‬ ‫وأتابع أخبارنا المحلية واإلقليمية‪ ،‬فأتذكر‬ ‫ش ــاه ـي ــن وغ ـض ـب ـت ــه‪ .‬وأت ـخ ـي ــل م ـن ـظــر ال ـم ـقــالــة‬ ‫بأحرفها وزخرفها وكلماتها وفقراتها‪ ،‬وأقارنها‬ ‫بشخرة واح ــدة‪ ،‬فترجح كفة الـشـخــرة بـجــدارة‬ ‫واستحقاق وتوضيح‪ .‬على أنها‪ ،‬رغم توضيحها‬ ‫لما تشعر به‪ ،‬تحميك من المساء لة القانونية‬ ‫في حال تطوع أحد "عشاق القضايا" لجرجرتك‬ ‫في المحاكم‪.‬‬ ‫لـ ــذا أقـ ـت ــرح ت ــدوي ــل هـ ــذا االخ ـ ـتـ ــراع ال ـمــذهــل‬ ‫ً‬ ‫ليستخدمه الناس جميعا‪ ،‬كبيرهم وصغيرهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف ـن ـشــاهــد ف ــي األخ ـ ـبـ ــار‪ ،‬مـ ـث ــا‪ ،‬زع ـي ـمــة ال ـحــزب‬ ‫الــدي ـم ـقــراط ـيــة وه ــي غــاض ـبــة م ــن قـ ــرار تــرامــب‬ ‫ش ــن ال ـح ــرب ع ـلــى إي ـ ــران م ــن دون ال ـع ــودة إلــى‬ ‫"الكونغرس"‪ ،‬تسحب شخرة من أعماق أعماقها‪،‬‬ ‫وتختمها بـ "أحأحة" فصيحة‪ .‬فال هي تحتاج‬ ‫إلى مؤتمر صحافي وال يحزنون‪ ،‬وال أنت تضيع‬ ‫وقتك في قراء ة كالم طويل عريض! عمموا هذا‬ ‫االختراع‪ ،‬يرحمنا ويرحمكم الله‪.‬‬

‫الشرطة تختبئ من الزلزال تحت مكاتبها‬ ‫ً‬ ‫أ عـلـنــت ا لـشــر طــة الفلبينية‪ ،‬أن ‪ 51‬شخصا‬ ‫ُج ـ ــرح ـ ــوا‪ ،‬وت ـ ـضـ ــرر ع ـ ــدد ك ـب ـي ــر مـ ــن ال ـم ـن ــازل‬ ‫والـكـنــائــس والـمـبــانــي األخ ـ ــرى‪ ،‬أم ــس‪ ،‬بعدما‬ ‫ضرب زلــزال دفع السكان إلى مغادرة بيوتهم‬ ‫في جنوب البالد‪.‬‬ ‫وقال مركز رصد الزالزل في الفلبين‪ ،‬إن شدة‬ ‫الهزة األرضية بلغت ‪ 5.8‬درجات‪ .‬وضرب الزلزال‬ ‫الساحل الشمالي الشرقي لجزيرة ميندناو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحدد مركزه على عمق ‪ 11.8‬كيلومترا‪.‬‬ ‫وتحدث المركز عن وقوع سبع هزات ارتدادية‬ ‫على األقل بعد الزلزال‪.‬‬ ‫وذك ــر ول ـس ــون يــوان ـيــت‪ ،‬قــائــد شــرطــة بـلــدة‬ ‫مدريد‪ ،‬القريبة من مركز الهزة‪ ،‬أن الضباط في‬ ‫مركز الشرطة اختبأوا تحت المكاتب‪ ،‬لتجنب‬ ‫قطع الزجاج التي تساقطت عند تكسر النوافذ‪،‬‬ ‫في حين سقط جهاز التلفزيون عن الطاولة‪.‬‬ ‫وصـ ـ َّـرح يــوان ـيــت‪" :‬رأي ـن ــا ال ـن ــاس يـخــرجــون‬ ‫بسرعة مــن بيوتهم‪ ،‬وهـنــاك عــدد مــن المنازل‬ ‫أصيبت بأضرار مثل تشقق الجدران"‪.‬‬

‫وتابع أنه تم إخراج المرضى من مستشفى‬ ‫منطقة مدريد‪ ،‬الذي تشققت جدرانه األسمنتية‪.‬‬ ‫وشـعــرت أربــع بـلــدات مـجــاورة بــالــزلــزال‪ ،‬الــذي‬ ‫ً‬ ‫سـبــب أض ـ ــرارا فــي م ـنــازل وكنيستين وفـنــدق‬ ‫ومركز رياضي وجسر وسوق محلي‪ ،‬كما قال‬

‫مكتب الدفاع المدني في المنطقة‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ص ـ ـ َّـرح ال ـض ــاب ــط ف ــي ال ـشــرطــة‪،‬‬ ‫يوهانيس تيبون‪ ،‬لوكالة الصحافة الفرنسية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بأن مطعما انقلب بنهر قريب في بلدة كاتيالن‪.‬‬

‫عبدالمحسن جمعة‬

‫بين فترة وأخــرى يخرج علينا أكاديمي أو تنشر دراســة‬ ‫بحثية لـتـقــول لـنــا إن وســائــل ال ـتــواصــل االجـتـمــاعــي غيرت‬ ‫الدنيا وأصبحت تصنع الرأي العام‪ ،‬وأنا أرى أنها كذبة كبيرة‬ ‫فــوســائــل الـتــواصــل االجتماعي أضـحــت وســائــط للتشويش‬ ‫وبـلـبـلــة الـ ــرأي ال ـع ــام‪ ،‬ولـلـتـنـفـيــس لـلـغــاضـبـيــن م ــن أحــوالـهــم‬ ‫السياسية واالقـتـصــاديــة واالجـتـمــاعـيــة ال غـيــر‪ ،‬بــل هــي في‬ ‫الواقع سهلت ألجهزة القمع االستخباراتية مهامها في تتبع‬ ‫الناشطين السياسيين والمصلحين والقبض عليهم وتغييبهم‬ ‫في غياهب السجون والمعتقالت‪ ،‬وتبديد أي رأي عام موحد‬ ‫يهدف إلى اإلصالح ومواجهة االستبداد‪.‬‬ ‫جميع ثورات الربيع العربي‪ ،‬في ظل "فيسبوك" واإلنترنت‬ ‫و"تــويـتــر" و"ان ـس ـت ـغــرام"‪ ...‬إل ــخ‪ ،‬فشلت وع ــاد الـحــرس القديم‬ ‫والعسكر والقوى الدكتاتورية لحكم الدول العربية‪ ،‬بعكس ما‬ ‫حدث في ثورات الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي‪،‬‬ ‫بغض النظر عن تقييمنا لها‪ ،‬كما أن أكثر من مليار صيني‬ ‫في أيديهم أجهزة اتصال ذكية يعيشون في ظل نظام شمولي‬ ‫ً‬ ‫بشكل أكثر انصياعا ألحكامه االستبدادية‪ ،‬ولم تتكرر في ظل‬ ‫ثــورة المعلومات حركة مشابهة ألحــداث ساحة تيانانمين‬ ‫ً‬ ‫‪ ،1989‬وأي ـضــا ورغ ــم احـتـكــار الـقــوى الديمقراطية الموالية‬ ‫للمرشحة هيالري كلينتون لوسائل التواصل االجتماعي في‬ ‫كاليفورنيا فقد فاز رئيس انعزالي وعنصري‪ ،‬وهو دونالد‬ ‫ترامب برئاسة الواليات المتحدة األميركية عام ‪.2016‬‬ ‫عندما كــان عبدالحليم قنديل وإبــراهـيــم عيسى ومجدي‬ ‫حسين واإلبراشي يكتبون افتتاحية في صحيفة معارضة كان‬ ‫حرم جامعة القاهرة والشارع المصري يهتزان‪ ،‬وكذلك أحمد‬ ‫النفيسي في جريدة الطليعة كــان يشغل أحاديث الدواوين‬ ‫المؤثرة في الكويت‪ ،‬ونفس النهج في بقية الــدول العربية‪،‬‬ ‫ولـكــن مــع وســائــل الـتــواصــل االجتماعي أصـبــح األم ــر عبارة‬ ‫عن "هاشتاغ" للتنفيس وترند للمتابعة‪ ،‬ال غير‪ ،‬ال يصنع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رأي ــا عــامــا وال خــافــه‪ ،‬والــدلـيــل نــواب مجلس األمــة الكويتي‬ ‫الذين يفعلون عكس آالف التعليقات التي تنشر في "تويتر"‪،‬‬ ‫بينما في السابق كان "مانشيت" صحيفة يقلب الموازين في‬ ‫المجلس‪.‬‬ ‫وس ــائ ــل ال ـتــواصــل االج ـت ـمــاعــي أصـبـحــت نـعـمــة لــأجـهــزة‬ ‫االستخباراتية‪ ،‬وبصفة خاصة العربية منها‪ ،‬عبر "الذباب‬ ‫اإللكتروني" والعمالء السيبرانيين لتشتيت الساحات والبلبلة‬ ‫إلخماد أي تحرك إصالحي أو توحيد للرأي العام بخالف ما‬ ‫ً‬ ‫يشاع‪ ،‬فقد كانت الكلمة المقروءة في الصحافة مؤثرة وصعبا‬ ‫نقضها والتشويش عليها‪ ،‬بعكس وسائل التواصل االجتماعي‬ ‫التي أنهت هذه الحالة‪ ،‬وأصبح خلق رأي عام موحد ومؤثر‬ ‫حالة قديمة ومن الماضي‪.‬‬

‫مختبر الصين يعود إلى األرض الجمعة‬

‫قالت ُّ‬ ‫السلطات الصينية‪ ،‬أمــس‪ ،‬إن المختبر‬ ‫الفضائي الصيني المأهول (تيانغ أونغ‪ )2-‬أنهى‬ ‫تجاربه‪ ،‬وسيعود لدخول الغالف الجوي لألرض‬ ‫يوم الجمعة المقبل ‪ 19‬الجاري‪.‬‬ ‫وأف ـ ـ ــاد م ـك ـتــب ه ـن ــدس ــة الـ ــرحـ ــات الـفـضــائـيــة‬ ‫المأهولة بالصين‪ ،‬فــي بـيــان‪ ،‬بأنه مــن المرجح‬

‫سقوط كمية صغيرة من الحطام بالمنطقة اآلمنة‬ ‫المحددة في مياه المحيط الهادي الجنوبي‪.‬‬ ‫وكانت الصين أطلقت المختبر في ‪ 15‬سبتمبر‬ ‫‪ ،2016‬بعد إ ط ــاق أول مختبر فضائي صيني‬ ‫مأهول (تيانغ أونغ‪.)1-‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وفيات‬

‫مواعيد الصالة‬

‫الجمعة ‪٧ /١٢‬‬ ‫عيدة منصور سعد العازمي‬

‫شارع‪ ،1‬ج‪ ،15‬م‪ ،2‬النساء‪ :‬صباح السالم‪ ،‬ق‪ ،9‬ش‪،4‬‬ ‫ج‪ ،19‬م‪ 59‬الباب مقابل فرع رقم‪ ،5‬ت‪99993851 :‬‬

‫‪ 73‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬سلوى‪ ،‬ق‪ ،10‬ش‪ ،1‬م‪،595‬‬ ‫النساء‪ :‬سلوى‪ ،‬ق‪ ،5‬ش‪ ،3‬م‪ ،11‬ت‪99809008 :‬‬

‫محمد عبدالله العامر‬

‫‪ 86‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬ضاحية عبدالله السالم‪،‬‬ ‫ق‪ ،3‬ش‪ ،34‬م‪ ،11‬دي ــوان الصقر‪ ،‬النساء‪ :‬كيفان‪،‬‬ ‫ق‪ ،2‬شارع سعد بن عبادة‪ ،‬م‪ ،16‬ت‪،22510532 :‬‬ ‫‪24821118‬‬

‫فرحان محيل شعالن العنزي‬

‫فضة أحمد عبدالله الصقر‬

‫عبدالله جاسم عبدالله النويشير‬

‫‪ 72‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـيــع‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬ص ـبــاح ال ـس ــال ــم‪ ،‬ق‪،8‬‬

‫‪ 68‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ــع‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬م ـب ــارك ال ـك ـب ـيــر‪ ،‬ق‪،2‬‬ ‫ش‪ ،8‬م‪ ،7‬النساء‪ :‬الشهداء‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،421‬م‪ ،18‬ت‪:‬‬ ‫‪66272649 ،99839030‬‬ ‫‪ 60‬عــامــا‪ ،‬ش ـيــع‪ ،‬ال ـس ــام‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،413‬م‪ ،46‬ت‪:‬‬ ‫‪99995162‬‬

‫والسبت ‪٧ /١٢‬‬ ‫وضحه عبدالمحسن مرزوق العتيبي‬

‫أرملة ِندا غزاي الرقاص العتيبي‬ ‫‪ 70‬ع ــا م ــا‪ ،‬ش ـي ـعــت‪ ،‬بـ ـي ــان‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،3‬م‪ ،48‬ت‪:‬‬ ‫‪66610114 ،55510114‬‬ ‫‪ 64‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬جابر العلي‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،17‬م‪ ،16‬ت‪:‬‬ ‫‪55221142 ،99507749‬‬

‫قبالن محمد قبالن العبيان‬

‫عائدة جرجس سلوم‬

‫‪ 83‬عــامــا‪ ،‬ش ـيــع‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬ال ــروض ــة‪ ،‬ق‪ ،3‬شــارع‬ ‫شهاب البحر‪ ،‬م‪ ،25‬النساء‪ :‬العديلية‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪،12‬‬ ‫م‪ ،3‬ت‪96955555 ،97557557 :‬‬ ‫‪ 61‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬سلوى‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪( 100‬شارع‬ ‫سالم بن تويم الدوري)‪ ،‬م‪ ،25‬النساء‪ :‬سلوى‪ ،‬ق‪،2‬‬ ‫شارع عبدالرحمن الغافقي‪ ،‬م‪ ،22‬ت‪،99374405 :‬‬ ‫‪99669207‬‬

‫‪ 68‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬الرجال‪ :‬في مقبرة الصليبخات‬ ‫فقط‪ ،‬النساء‪ :‬المسايل‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،101‬م‪ ،B336‬ت‪:‬‬ ‫‪96666106‬‬

‫موان طفيل مقذل العازمي‬

‫‪ 62‬عــامــا‪ ،‬ش ـيــع‪ ،‬ال ــرج ــال‪ :‬ال ــروض ــة‪ ،‬ق‪ ،2‬صالة‬ ‫دسمان‪ ،‬النساء‪ :‬الصليبيخات‪ ،‬ق‪ ،2‬ش‪ ،104‬م‪،10‬‬ ‫ت‪65554249 ،66814666 ،97923336 :‬‬

‫محمد جار الله إبراهيم الحبيب‬

‫عبدالمحسن إبراهيم عبدالمحسن سكيني‬

‫محمد حمود حسن الرشيدي‬

‫‪ 49‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬القيروان‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪،109‬‬ ‫م‪ ،40‬النساء‪ :‬سعد العبدالله‪ ،‬ق‪ ،11‬ش‪ ،185‬م‪،9‬‬

‫الشروق‬

‫‪04:58‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:54‬‬

‫العصر‬

‫‪03:28‬‬

‫المغرب‬

‫‪06:50‬‬

‫العشاء‬

‫‪08:20‬‬

‫ت‪55344380 ،97609448 :‬‬

‫خلف سعيد محمد بن سالمة‬

‫زايد عواد فوزان الفضلي‬

‫الفجر‬

‫‪03:24‬‬

‫‪ 70‬ع ــام ــا‪ ،‬ش ـي ــع‪ ،‬ص ـب ــاح ال ـن ــاص ــر‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪،13‬‬ ‫م‪ ،47‬مقابل الــدائــري ال ـســادس‪ ،‬ت‪،99084945 :‬‬ ‫‪99049701‬‬ ‫‪ 63‬عاما‪ ،‬يشيع اليوم بعد صالة العصر‪ ،‬الرجال‪:‬‬ ‫قرطبة‪ ،‬ق‪ ،3‬ش‪ ،3‬ج‪ ،7‬م‪ ،14‬النساء‪ :‬العدان‪ ،‬ق‪،4‬‬ ‫ش‪ ،18‬م‪ ،34‬ت‪98888038 ،98881345 :‬‬

‫الطقس والبحر‬ ‫العظمى ‪45‬‬ ‫الصغرى ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫أعلى مد ‪ 09:25‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 11:27‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬ ‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 03:23‬صب ــاحـ ـ ــا‬ ‫‪ 04:57‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

Profile for Aljarida Newspaper

عدد الجريدة الأحد 14 يوليو 2019  

عدد الجريدة الأحد 14 يوليو 2019

عدد الجريدة الأحد 14 يوليو 2019  

عدد الجريدة الأحد 14 يوليو 2019

Advertisement