Page 1

‫«من غير ميكروفون» تجربة جديدة على المشهد‬ ‫الموسيقي بمركز جابر الثقافي‬ ‫‪22‬‬

‫األحد‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م‬ ‫غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬ ‫العدد ‪ - 3865‬السنة الثانية عشرة‬ ‫‪ 28‬صفحة‬ ‫السعر ‪ 100‬فلس‬

‫إردوغان يتحدى ترامب ويبحث عن حلفاء‬

‫الثانية‬

‫«تخلوا عن فكرة عدم تكافؤ عالقتنا‪ ...‬وخطواتكم األحادية تلحق الضرر بأمن أميركا»‬ ‫● «عار عليكم استبدال شريككم االستراتيجي في الحلف األطلسي بقس»‬ ‫● روسيا والصين وإيران تتجاوب مع دعوة أنقرة إلى استبدال الدوالر بالعمالت المحلية‬

‫ّ‬ ‫بينما حذر الرئيس إردوغان‬ ‫نظيره األميركي من «المخاطرة‬ ‫بعالقة بلديهما»‪ ،‬دعاه إلى‬ ‫التخلي عن فكرة عدم ً تكافؤ‬ ‫هذه العالقة‪ ،‬مشددا على أن‬ ‫«الفشل في التراجع عن التوجه‬ ‫األميركي سيدفعنا إلى البحث‬ ‫عن حلفاء جدد»‪.‬‬

‫َ‬ ‫عضوي حلف شمال األطلسي (الناتو)‬ ‫مع وصــول العالقات بين‬ ‫ّ‬ ‫إلــى أدنــى مستوى لها منذ عقود‪ ،‬وجــه الرئيس التركي رجــب طيب‬ ‫ً‬ ‫إردوغــان تحذيرا إلى نظيره األميركي دونالد ترامب من المخاطرة‬ ‫ً‬ ‫بعالقة بلديهما‪ ،‬مشددا على أن «الخطوات األحادية الجانب للواليات‬ ‫المتحدة تلحق الضرر بمصالحها وأمنها فقط»‪.‬‬ ‫وكتب إردوغان‪ ،‬في افتتاحية صحيفة «نيويورك تايمز» أمس‪« :‬إذا‬ ‫لم تبدأ الواليات المتحدة احترام سيادة تركيا‪ ،‬وإثبات أنها تتفهم‬ ‫ً‬ ‫المخاطر التي تواجهها بالدنا‪ ،‬فقد تكون شراكتنا في خطر»‪ ،‬داعيا‬ ‫واشنطن إلى «التخلي عن الفكرة الخاطئة بأن عالقتنا قد تكون غير‬ ‫متكافئة‪ ،‬وأن تدرك حقيقة أن تركيا لديها بدائل قبل فوات األوان»‪ ،‬وأن‬ ‫«الفشل في التراجع عن هذا التوجه الذي يفتقد االحترام سيدفعنا إلى‬ ‫البحث عن أصدقاء وحلفاء جدد»‪.‬‬ ‫بمدينة أونيه المطلة على البحر األســود‪،‬‬ ‫وفــي تجمع جماهيري‬ ‫ّ‬ ‫اعتبر إردوغان أن واشنطن فضلت قسها المحتجز أندرو برونسون‬ ‫ً‬ ‫على عالقاتها مع شريكتها في حلف «الناتو»‪ ،‬مؤكدا أن لغة التهديد‬ ‫«ال يمكن أن تروض األمة التركية»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬مــن الخطأ التجرؤ ومـحــاولــة إخـضــاع تركيا عبر إطــاق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التهديدات من أجل قس»‪ ،‬مضيفا‪« :‬أخاطب أولئك في أميركا مجددا‪:‬‬ ‫عار عليكم‪ ،‬عار عليكم‪ ...‬تستبدلون شريككم االستراتيجي في الحلف‬ ‫األطلسي بقس»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومع تحديد البيت األبيض يوم غد موعدا لتطبيق عقوبات ترامب‬ ‫ال ـجــديــدة‪ ،‬الـتــي شملت مـضــاعـفــة ال ــرس ــوم الـجـمــركـيــة عـلــى واردات‬ ‫الصلب واأللمنيوم من تركيا‪ ،‬دخل وزير الخارجية اإليراني محمد‬ ‫ً‬ ‫جواد ظريف على خط الخالف المتفاقم‪ ،‬متهما واشنطن بـ «إدمان‬ ‫العقوبات والترهيب»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫محليات‬

‫‪03‬‬

‫ُ‬ ‫«لوياك» تكرم الفرق‬ ‫الفائزة في ريادة األعمال‬ ‫االجتماعية‬

‫اقتصاديات‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫تروج في مصر بـ ‪ 450‬دينارا‪ ...‬و«التربية» و«القوى العاملة» تحذران منها‬ ‫●‬

‫فهد الرمضان وجورج عاطف‬

‫انتقلت عدوى التزوير من الشهادات الدراسية‬ ‫إلـ ــى ق ـط ــاع ال ـت ـع ـل ـيــم‪ ،‬ال ـ ــذي ب ــات ــت م ـعــه عـقــود‬ ‫الـتــدريــس فــي وزارة الـتــربـيــة بــرســم الـبـيــع في‬ ‫السوق المصري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتزامنا مع إجراء لجان التعاقدات الخارجية‬ ‫ً‬ ‫التابعة للوزارة مقابالتها حاليا في فلسطين‬ ‫للتعاقد مع عدد من المعلمين‪ ،‬علمت "الجريدة"‬ ‫ً‬ ‫شخصا في مصر ّ‬ ‫يروج عقود عمل في سلك‬ ‫أن‬ ‫ُ‬ ‫التدريس بـ "التربية" لمن يرغب‪ ،‬حــدد الراتب‬ ‫فيها بـ ‪ 400‬دينار‪ ،‬مع بدل سكن بـ ‪ 100‬دينار‪،‬‬ ‫في حين تبلغ عمولة العقد الواحد ‪ 20‬ألف جنيه‬ ‫ً‬ ‫مصري (‪ 450‬دينارا)‪.‬‬

‫برلمانيات‬

‫إردوغان يخاطب أنصاره في ريزي على البحر األسود أمس (رويترز)‬

‫َّ‬ ‫عقود تدريس مزورة‪ ...‬برسم البيع‬ ‫وتوضح المعلومات أن العقود‪ ،‬التي حصلت‬ ‫"الجريدة" على نسخة مبرمة منها‪ ،‬تحمل شعار‬ ‫الهيئة العامة للقوى العاملة بالكويت‪ ،‬وتتضمن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ب ـن ــودا تكسبها نــوعــا مــن ال ـجــديــة‪ ،‬ومـنـهــا أن‬ ‫يخضع المتعاقد لفترة تجربة ‪ 100‬يوم‪ ،‬ويحق‬ ‫للوزارة تخفيض الراتب‪ ،‬وغيرها من الشروط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتعليقا على الـمــوضــوع‪ ،‬أكــد وكـيــل َّوزارة‬ ‫التربية د‪ .‬هيثم األثــري أن الــوزارة لم تتلق أي‬ ‫شـكــوى بـشــأن هــذه الـعـقــود‪ ،‬ولـيــس لديها علم‬ ‫ً‬ ‫بها‪ ،‬محذرا في الوقت نفسه من التعامل مع أي‬ ‫جهة غير رسمية‪.‬‬ ‫وأوض ــح األث ــري‪ ،‬ل ــ"ال ـجــريــدة"‪ ،‬أن "الـتــربـيــة"‬ ‫لــديـهــا قـنــواتـهــا الــرسـمـيــة إلجـ ــراء الـتـعــاقــدات‬ ‫ال ـخ ــارج ـي ــة وال ـم ـح ـل ـيــة م ــن خ ـ ــال مــوظـفـيـهــا‬

‫المعتمدين‪ ،‬وبالتنسيق مع وزارة الخارجية‬ ‫وسفارات الكويت في دول التعاقد‪ ،‬وليس هناك‬ ‫إجراءات غير ذلك لجلب المعلمين أو غيرهم من‬ ‫ً‬ ‫الموظفين الوافدين‪ ،‬مشددا على أن جميع عقود‬ ‫الوزارة مع المدرسين سليمة‪ ،‬وتتم وفق األطر‬ ‫القانونية والنظم المعتمدة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نفى المدير العام لـ"القوى العاملة"‬ ‫أحمد الموسى عالقة الهيئة بهذه العقود التي‬ ‫ً‬ ‫تخص العاملين في القطاع الحكومي‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنها لم تمر على الجهات المختصة بالهيئة‪،‬‬ ‫وليس لألخيرة أي عالقة بها‪.‬‬ ‫ودعا الموسى‪ ،‬في تصريح لـ"الجريدة"‪ ،‬إلى‬ ‫ً‬ ‫تحري الدقة قبل توقيع مثل هذه العقود‪ ،‬مشددا‬ ‫على ضرورة التأكد من قانونيتها‪.‬‬ ‫‪03‬‬

‫ُّ‬ ‫تضخم حساب ُ‬ ‫هد‬ ‫الع‬ ‫«الشال»‪:‬‬ ‫‪04‬‬ ‫يشير إلى التسيب المالي‬ ‫‪ 11‬الحكومة توافق على رفع‬ ‫غرامات مخالفات الغذاء‬ ‫العمالت الرقمية تواصل خسائرها بقيادة «بتكوين»‬ ‫‪ 10‬لـ ‪ ١٠‬آالف دينار‬ ‫هبوط الليرة التركية يثير مخاوف العالم على «المصارف» ‪12‬‬ ‫تسوية َد ْين على «فليت كورب» تركيا لبنوك كويتية‬ ‫‪13‬‬ ‫محليات‬ ‫أميركا أمام تحدي إقناع العالم بالعقوبات‬ ‫‪٠٦‬‬ ‫على صادرات النفط اإليراني‬ ‫‪15‬‬

‫خامنئي ينشر حمايته على حدود العراق‬ ‫ُّ‬ ‫وترقب لسفره األول ًخارج ً إيران‬

‫طهران اختبرت صاروخا مضادا للسفن في مضيق هرمز‬ ‫●‬

‫خامنئي متحدثا إلى زوار عند مرقد اإلمام‬ ‫علي بن موسى الرضا في مشهد (إرنا)‬

‫طهران ‪ -‬فرزاد قاسمي‬

‫في خضم توتر غير مسبوق بين‬ ‫طـهــران وب ـغــداد‪ ،‬واتـهــامــات متبادلة‬ ‫عـبــر مــواقــع ال ـتــواصــل‪ ،‬نـشــر الـحــرس‬ ‫الثوري اإليراني قواته الخاصة على‬ ‫ً‬ ‫ح ـ ــدود ال ـ ـعـ ــراق‪ ،‬ت ــزام ـن ــا م ــع وص ــول‬ ‫وح ــدات مــن نخبة «ل ــواء الصابرين»‬ ‫المكلفة حماية المرشد األعلى علي‬ ‫خامنئي إلى هذه المناطق ألول مرة‪.‬‬ ‫وأكـ ـ ــد م ـص ــدر م ـط ـلــع ف ــي ال ـح ــرس‬ ‫الثوري‪ ،‬لـ «الجريدة»‪ ،‬أن الولي الفقيه‬

‫مصر‪ :‬كنيسة مسطرد تنجو من مجزرة‬ ‫●‬

‫نجت كنيسة ا لـعــذراء فــي منطقة مسطرد بمحافظة القليوبية‬ ‫المتاخمة للقاهرة‪ ،‬أمــس‪ ،‬من مجزرة مروعة‪ ،‬بعدما حال الوجود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األمني بمحيط المنطقة‪ ،‬التي تشهد حاليا احتفاال بمولد «السيدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العذراء»‪ ،‬دون وصول انتحاري يرتدي حزاما ناسفا إلى تجمعات‬ ‫الشوارع المالصقة له‪.‬‬ ‫األقباط بالمقر الكنسي أو‬ ‫ُ‬ ‫وقال مصدر أمني إن اإلرهابي قتل أثناء محاولته الفاشلة لتفجير‬ ‫نفسه بالقرب من الكنيسة‪ ،‬إذ كان يستهدف تجمعات المسيحيين‬ ‫الذين يحتفلون بالمولد‪ ،‬الذي بدأ الثالثاء الماضي واختتم أمس‪.‬‬ ‫وأكد المصدر أن «يقظة رجال األمن وشدة اإلجراءات األمنية في‬ ‫محيط الكنيسة‪ ،‬التي شهدت توافد مئات المسيحيين‪ ،‬منعتا تقدم‬ ‫اإلرهــابــي‪ ،‬ال ــذي اضـطــر إلــى تفجير حــزامــه الناسف أعـلــى كوبري‬ ‫مسطرد‪ ،‬األمر الذي حال دون وقوع قتلى أو إصابات»‪.‬‬ ‫‪02‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصدر أمرا مباشرا بنشر هذه النخبة‬ ‫ال ـت ــي تـنـقــل ت ـقــاريــرهــا م ـبــاشــرة إلــى‬ ‫مكتب المرشد دون الرجوع إلى قيادة‬ ‫الحرس‪ ،‬وذلك على الرغم من أن «لواء‬ ‫القدس» هو المعني بحماية الحدود‬ ‫اإلي ــران ـي ــة‪ ،‬ويـسـيـطــر عـلــى ال ــوح ــدات‬ ‫العاملة في الداخل العراقي‪.‬‬ ‫ووفق المصدر‪ ،‬فإن حماية المرشد‬ ‫ُ‬ ‫ع ـ ـ ــادة مـ ــا ت ـن ـش ــر فـ ــي م ـن ــاط ــق يــريــد‬ ‫ً‬ ‫خامنئي زيارتها فقط‪ ،‬مبينا أنه من‬ ‫غير المعلوم مــا إذا كــان يريد زيــارة‬ ‫الـ ـح ــدود‪ ،‬أو ال ـخ ــروج م ــن إيـ ــران إلــى‬

‫الـ ـع ــراق إلح ـي ــاء ذكـ ــرى ع ــاش ــوراء أو‬ ‫أربعينية اإلمــام الحسين رضــي الله‬ ‫عنه لهذا العام‪ ،‬أم ال‪.‬‬ ‫وأوضـ ـ ـ ـ ـ ــح أنـ ـ ـ ــه فـ ـ ــي حـ ـ ـ ــال خـ ـ ــروج‬ ‫خ ــام ـن ـئ ــي سـ ـيـ ـك ــون ذلـ ـ ــك أول سـفــر‬ ‫خارجي له منذ توليه منصب المرشد‬ ‫ً‬ ‫األعلى في عام ‪ ،1989‬موضحا أنه تم‬ ‫نـشــر ‪ 1200‬عنصر مــن «الـصــابــريــن»‬ ‫عـلــى ط ــول الـ ـح ــدود‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى ‪10‬‬ ‫آالف مــن الــوحــدات الخاصة للحرس‬ ‫إلى اآلن‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــادة م ــا يــب ــدأ ال ـحــرس ‪02‬‬

‫األمم المتحدة‪ :‬الصين تحتجز مليوني‬ ‫مسلم في معسكرات تلقين سياسي‬

‫ّ‬ ‫المقاري ُيقر بقتل أبيفانيوس ويمثل جريمته أمام النيابة‬ ‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫األمير‪ :‬ندعم األردن‬ ‫لمواجهة األعمال اإلجرامية‬

‫ليلة دامية‬ ‫في إدلب‬ ‫و«قسد» تحشد‬ ‫مع النظام‬ ‫لشمال حلب‬ ‫‪23‬‬

‫«بكين تعامل أفراد طائفة األويغور المسلمة كأعداء للدولة»‬ ‫كشفت لجنة األمــم المتحدة‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـق ـ ـ ـضـ ـ ــاء عـ ـ ـ ـل ـ ـ ــى ال ـ ـت ـ ـم ـ ـي ـ ـيـ ــز‬ ‫ا لـعـنـصــري عــن تلقيها تقارير‬ ‫مــوثــوقــة ع ــن اح ـت ـجــاز الـصـيــن‬ ‫ن ـ ـ ـحـ ـ ــو م ـ ـ ـل ـ ـ ـيـ ـ ــون ش ـ ـ ـخـ ـ ــص م ــن‬ ‫أق ـل ـيــة األويـ ـغ ــور الـمـسـلـمــة في‬ ‫معسكر احتجاز ضخم محاط‬ ‫بـ ــال ـ ـسـ ــريـ ــة‪ ،‬وذلـ ـ ـ ــك ف ـ ــي خ ـضــم‬ ‫ت ـحــرك واسـ ــع ال ـن ـطــاق لتقييد‬ ‫الـ ـح ــري ــات ال ــدي ـن ـي ــة ب ــإم ــاءات‬ ‫الـ ـ ـح ـ ــزب الـ ـشـ ـي ــوع ــي الـ ـح ــاك ــم‪.‬‬

‫وأوضحت العضو في اللجنة‬ ‫األم ـم ـيــة ج ــاي م ـكــدوغــل‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬أن التقديرات تؤكد إجبار‬ ‫ن ـحــو مـلـيــونـيــن م ــن األوي ـغ ــور‬ ‫واألقليات المسلمة على الدخول‬ ‫في "معسكرات تلقين سياسي"‬ ‫بـمـنـطـقــة شـيـنـجـيــانــغ الــذات ـيــة‬ ‫الحكم‪.‬‬ ‫وات ـ ـه ـ ـمـ ــت م ـ ـكـ ــدوغـ ــل ب ـك ـيــن‬ ‫ب ــال ـت ـع ــام ــل مـ ــع أف ـ ـ ـ ــراد طــائ ـفــة‬ ‫األويـ ـ ـ ـغ ـ ـ ــور ال ـم ـس ـل ـمــة ‪02‬‬

‫عسكري بـ «الداخلية»‬ ‫استولى على ‪ ٤.٥‬ماليين‬ ‫دينار‪ ...‬والذ بالفرار‬

‫ثقافات‬

‫‪١٨‬‬

‫إبراهيم نصر اهلل‪:‬‬ ‫«حرب الكلب الثانية»‬ ‫تحذير من المستقبل‬

‫رياضة‬

‫‪25‬‬ ‫الكويت في مواجهة‬ ‫دراويش مصر اليوم‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫الثانية‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫األمير‪ :‬ندعم األردن لمواجهة األعمال اإلجرامية‬ ‫سموه استنكر استهداف دورية تابعة لقوات الدرك واألمن العام بمنطقة الفحيص‬

‫التفجير‬ ‫اإلجرامي عمل‬ ‫شنيع يتنافى‬ ‫مع كل الشرائع‬ ‫والقيم والمبادئ‬ ‫اإلنسانية‬

‫«الخارجية»‪ :‬موقفنا ثابت في‬ ‫مواجهة العنف واإلرهاب‬ ‫أعـ ـ ـ ـ ـ ــرب م ـ ـ ـصـ ـ ــدر مـ ـ ـس ـ ــؤول‬ ‫فـ ـ ــي وزارة ا ل ـ ـخـ ــار ج ـ ـيـ ــة عــن‬ ‫إدان ـ ــة ال ـكــويــت واس ـت ـن ـكــارهــا‬ ‫الـ ـش ــدي ــدي ــن ل ـل ـت ـف ـج ـيــر الـ ــذي‬ ‫تـعــرضــت ل ــه دوري ـ ــة مشتركة‬ ‫لـ ـق ــوات ال ـ ـ ــدرك واألم ـ ـ ــن ال ـع ــام‬ ‫بـ ـمـ ـنـ ـطـ ـق ــة "الـ ـ ـفـ ـ ـحـ ـ ـي ـ ــص" ف ــي‬ ‫الـمـمـلـكــة األردن ـي ــة الهاشمية‬ ‫الشقيقة أمس األول‪.‬‬ ‫وأكد المصدر‪ ،‬في تصريح‬ ‫ص ـ ـحـ ــافـ ــي‪ ،‬وق ـ ـ ـ ــوف الـ ـك ــوي ــت‬ ‫إل ــى جــانــب المملكة األردن ـيــة‬ ‫الهاشمية الشقيقة وتأييدها‬ ‫في كل ما تتخذه من إجراءات‬ ‫للحفاظ على أمنها وصيانة‬ ‫واس ـ ـت ـ ـقـ ــرارهـ ــا‪ ،‬م ـ ـشـ ــددا عـلــى‬ ‫موقف دولــة الكويت المبدئي‬ ‫وال ـث ــاب ــت ال ـم ـنــاهــض للعنف‬ ‫واإلرهاب بكل أشكاله‪.‬‬ ‫‏واختتم تصريحه باإلعراب‬

‫بعث سمو أمير البالد الشيخ صباح األحمد ببرقية تعزية إلى الملك‬ ‫األردني عبدالله الثاني‪ ،‬أعرب فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق‬ ‫مواساته بضحية التفجير اإلجرامي اآلثم‪ ،‬الذي استهدف دورية تابعة‬ ‫لقوات الدرك واألمن العام بمنطقة الفحيص غرب العاصمة عمان‪ ،‬الذي‬ ‫أسفر عن استشهاد رجل أمن وإصابة ستة آخرين‪.‬‬ ‫وأكد سموه استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل اإلجرامي‬ ‫اآلثم الذي استهدف أرواح األبرياء اآلمنين وزعزعة أمن واستقرار البلد‬ ‫الشقيق وموقف الكويت الرافض لهذا العمل الشنيع‪ ،‬الذي يتنافى مع‬ ‫كل الشرائع والقيم والمبادئ اإلنسانية وتأييدها لكل اإلجراءات‪ ،‬التي‬ ‫تتخذها المملكة األردنية الهاشمية الشقيقة لمواجهة مثل هذه األعمال‬ ‫ً‬ ‫اإلجرامية‪ ،‬سائال سموه المولى تعالى أن يتغمد شهيد هذا العمل‬ ‫ّ‬ ‫اآلثم بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته‪ ،‬وأن يمن على المصابين‬ ‫بسرعة الشفاء والعافية‪.‬‬ ‫فــي مجال آخــر‪ ،‬بعث صاحب السمو‪ ،‬ببرقية تهنئة إلــى الرئيس‬ ‫الـتـشــادي إدري ــس ديـبــي أتـنــو‪ ،‬عـ َّـبــر فيها سـمــوه عــن خــالــص تهانيه‪،‬‬ ‫بمناسبة العيد الوطني لبالده‪ ،‬متمنيا له موفور الصحة والعافية‪،‬‬ ‫وللبلد الصديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف األحمد‪ ،‬وسمو رئيس مجلس‬ ‫الوزراء الشيخ جابر المبارك‪ ،‬ببرقيات مماثلة‪.‬‬

‫عن خالص التعازي وصــادق‬ ‫الـ ـم ــواس ــاة لـ ـ ــذوي ال ـض ـح ـيــة‪،‬‬ ‫وتمنياته للمصابين بالشفاء‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫وكــانــت السلطات األردنـيــة‬ ‫أعـلـنــت فــي وق ــت ســابــق امــس‬ ‫ان عبوة ناسفة بدائية الصنع‬ ‫كانت وراء تفجير أمس األول‪،‬‬ ‫ال ــذي اسـتـهــدف دوري ــة تابعة‬ ‫لقوات الــدرك‪ ،‬وأدى إلى مقتل‬ ‫رج ــل أم ــن‪ ،‬وإصــابــة ‪ 6‬آخــريــن‬ ‫بجروح‪.‬‬

‫َ‬ ‫«األوقاف»‪ :‬صالة العيد في المالعب الرياضية ‪ ...‬وت ِعد بمعالجة مشكلة مساحة‬ ‫حجاج الكويت في منى‬ ‫عمادي‪ :‬تعاون مثمر مع «الداخلية» وهيئتي الشباب والرياضة‬ ‫●‬

‫محمد راشد‬

‫أشــاد وكيل وزارة األوق ــاف والـشــؤون اإلسالمية‬ ‫فريد عـمــادي بالتعاون المثمر مــع وزارة الداخلية‬ ‫وهيئتي الشباب والرياضة‪ ،‬موضحا أن هذا التعاون‬ ‫أس ـفــر عــن الـمــوافـقــة عـلــى طـلــب ال ـ ــوزارة تخصيص‬ ‫المالعب الرياضية إلقامة صالة العيد في محافظات‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وق ــال عـمــادي‪ ،‬فــي تصريح صـحــافــي‪ ،‬إن ال ــوزارة‬ ‫حريصة على أداء صالة العيد في المصليات‪ ،‬وهي‬ ‫السنة التي حرص عليها أهل الكويت‪ ،‬إال أنه لدواع‬ ‫أمنية تم منع هذه المصليات لعدم ضبط المداخل‬ ‫والمخارج‪ ،‬مما قد يعرض حياة المصلين للخطر‪،‬‬ ‫خ ـص ــوص ــا أنـ ـه ــا م ـك ـشــوفــة وم ـف ـت ــوح ــة م ــن جـمـيــع‬ ‫االتجاهات‪.‬‬

‫واضاف انه بعد الموافقة على طلب الوزارة سيكون‬ ‫ه ـن ــاك ‪ 16‬م ــرك ــزا وس ــاح ــة تــاب ـعــة لـهـيـئـتــي ال ـش ـبــاب‬ ‫والرياضة تقام بها صالة العيد‪ ،‬موزعة على جميع‬ ‫المحافظات وقريبة من المناطق السكنية‪ ،‬وبعضها‬ ‫يقع داخل المناطق‪ ،‬مبينا أنه تم االنتهاء من جميع‬ ‫الترتيبات التي استمرت فترة طويلة‪.‬‬ ‫ولفت إلى وجــود تنسيق أيضا مع وزارة التربية‪،‬‬ ‫إلق ــام ــة ال ـص ــاة داخـ ــل ال ـ ـمـ ــدارس‪ ،‬م ــؤك ــدا أن "وزارة‬ ‫األوقاف لم تدخر جهدا منذ قرار وزارة الداخلية بمنع‬ ‫المصليات الخارجية من تقديم األفكار والمقترحات‬ ‫إلحياء هذه السنة حتى تمت الموافقة على طلبنا"‪.‬‬ ‫وأشاد بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الداخلية‬ ‫في حفظ أمن المصلين والمساجد‪ ،‬والتعاون الكبير من‬ ‫هيئتي الشباب والرياضة بتوفير الساحات والمراكز‬ ‫الرياضية‪.‬‬

‫كـشــف رئ ـيــس ات ـح ــاد حـمــات‬ ‫ال ـ ـحـ ــج‪ ،‬أحـ ـم ــد الـ ـض ــويـ ـح ــي‪ ،‬أن‬ ‫وكـيــل وزارة األوق ــاف والـشــؤون‬ ‫اإلس ــام ـي ــة‪ ،‬فــريــد ع ـم ــادي‪ ،‬وعــد‬ ‫اتحاد حمالت الحج بحل عاجل‬ ‫لمشكلة مساحة حجاج الكويت‬ ‫في منى‪ ،‬خاصة بعد مكرمة خادم‬ ‫الحرمين الشريفين بمنح ‪١٠٠٠‬‬ ‫تأشيرة حج للبدون هذا العام‪.‬‬ ‫وقال الضويحي‪ ،‬في تصريح‬ ‫ص ـحــافــي‪ ،‬إن مــؤسـســة الـطــوافــة‬ ‫ف ــي ال ـم ـم ـل ـكــة أكـ ـ ــدت أن األعـ ـ ــداد‬ ‫اإلضافية (حجاج البدون) لم يتم‬ ‫معها زي ــادة المساحة فــي منى‪،‬‬ ‫مما تسبب فــي تقليل المساحة‬

‫فريد عمادي‬

‫التركيز على فكرة الفريج في «جنوب صباح األحمد»‬

‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خريبط‪ :‬المدينة تمثل شكال جديدا من المشاريع المطورة‬ ‫كشفت المؤسسة العامة للرعاية‬ ‫السكنية عن شكل مشروع جنوب‬ ‫مدينة صـبــاح األحـمــد اإلسـكــانــي‪،‬‬ ‫الــذي يتزامن مع استمرار تلقيها‬ ‫طـلـبــات الـمــواطـنـيــن الــراغـبـيــن في‬ ‫التخصيص ضمن المشروع‪.‬‬ ‫وذكـ ـ ـ ـ ــر ن ـ ــائ ـ ــب ال ـ ـمـ ــديـ ــر ال ـ ـعـ ــام‬ ‫للمؤسسة العامة للرعاية السكنية‬ ‫لـ ـش ــؤون ال ـت ـخ ـط ـيــط وال ـت ـص ـم ـيــم‪،‬‬ ‫ن ـ ــاص ـ ــر خ ـ ــريـ ـ ـب ـ ــط‪ ،‬فـ ـ ــي ت ـص ــري ــح‬ ‫ص ـ ـ ّحـ ــافـ ــي أم ـ ـ ـ ـ ــس‪ ،‬أن الـ ـم ــديـ ـن ــة‬ ‫ت ـم ــث ــل ش ـك ــا ج ــدي ــدا م ــن أش ـك ــال‬ ‫الـ ـمـ ـش ــاري ــع الـ ـ ـمـ ـ ـط ـ ــورة‪ ،‬وف ـ ــق مــا‬ ‫تنتهجه المؤسسة حاليا لتنويع‬ ‫وت ـطــويــر أش ـك ــال مـشــاريـعـهــا‪ ،‬من‬ ‫حـيــث تـصــامـيــم الـبـيــوت السكنية‬ ‫وال ـت ـخ ـط ـي ــط ال ـع ـم ــران ــي وال ـب ـنــى‬ ‫ال ـت ـح ـت ـي ــة وش ـ ـب ـ ـكـ ــات الـ ـخ ــدم ــات‬ ‫الـحــديـثــة وال ـم ـس ـتــدامــة الـصــديـقــة‬ ‫للبيئة‪.‬‬ ‫وأوض ــح أن الـمـشــروع يخططه‬ ‫ويصممه واحد من أفضل المكاتب‬ ‫االستشارية العالمية‪ ،‬الحائز على‬ ‫العديد مــن الـجــوائــز العالمية في‬ ‫مجال تخطيط وتصميم المدن‪.‬‬ ‫وبـ ـ ـي ـ ــن خـ ــري ـ ـبـ ــط أن ت ـخ ـط ـيــط‬

‫نموذج للتخطيط العمراني في المشروع‬

‫المدينة جاء ضمو توجيه واضح‬ ‫ل ـي ـح ـق ــق أع ـ ـلـ ــى ن ـس ـب ــة ل ـل ـق ـســائــم‬ ‫ال ـس ـك ـن ـيــة ال ـم ـت ـم ـي ــزة‪ ،‬وم ـن ـه ــا مــا‬ ‫يطل على ‪ 3‬شوارع‪ ،‬وبطن وظهر‪،‬‬ ‫وزاويـ ـ ــة‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى رف ــع ك ـفــاءة‬ ‫ال ـق ـس ــائ ــم ذات الـ ـ ـش ـ ــارع ال ــواح ــد‬ ‫ب ــوج ــود إط ــال ــة م ـم ـيــزة ومـنــاطــق‬ ‫خضراء تحاكي الهوية الكويتية‪،‬‬ ‫حيث تمت إع ــادة اسـتـخــدام فكرة‬ ‫ا لـفــر يــج الكويتي بطريقة مطورة‬ ‫وحديثة‪.‬‬

‫وأشار الى أن جميع الضواحي‬ ‫السكنية بالمدينة تم ربطها بشبكة‬ ‫م ــن م ـم ــرات ال ـم ـشــاة الـمـتـجــانـســة‪،‬‬ ‫مـ ــع وج ـ ــود ات ـ ـصـ ــال م ـب ــاش ــر لـكــل‬ ‫الضواحي السكنية بمركز المدينة‪.‬‬ ‫وذكر أن شبكة الطرق السريعة‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـح ـي ــط بـ ـمـ ـش ــروع ج ـن ــوب‬ ‫مــديـنــة ص ـبــاح األح ـمــد اإلسـكــانــي‬ ‫ال ـتــي ي ـجــري تـنـفـيــذهــا حــالـيــا عن‬ ‫طريق الهيئة العامة للطرق والنقل‬ ‫البري‪ ،‬ستسهل ربطها بالمناطق‬

‫«كان» شاركت في «قصة وطن ‪»3‬‬ ‫للتوعية باألمراض السرطانية‬

‫جانب من فعاليات جناح الحملة بالمهرجان‬ ‫شاركت الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان‬ ‫(ك ــان) فــي فعاليات مهرجان «قصة وطــن ‪ ،»3‬الــذي‬ ‫نظمته محافظة األحمدي في مركز تنمية المجتمع‬ ‫«هدية»‪ ،‬تحت رعاية المحافظ الشيخ فواز الخالد‪،‬‬ ‫وب ــال ـت ـع ــاون م ــع مـجـمــوعــة م ــن ال ـف ــرق الـتـطــوعـيــة‪،‬‬ ‫ومشاركة عدد من جمعيات النفع العام‪.‬‬ ‫وب ـهــذه الـمـنــاسـبــة‪ ،‬قــالــت ع ـضــوة مـجـلــس إدارة‬ ‫حملة «كان» ومسؤولة الفريق التطوعي للحملة د‪.‬‬ ‫حصة الشاهين‪ ،‬إن «الحملة شاركت في فعاليات هذا‬ ‫المهرجان الذي اختتم أمس‪ ،‬انطالقا من المسؤولية‬ ‫ً‬ ‫المجتمعية‪ ،‬وسعيا نحو تنمية الثقافة الوطنية‬ ‫والصحية‪ ،‬وكل ما يسهم في رفع المعرفة وتقوية‬ ‫األواصر بين أفراد المجتمع الكويتي»‪ ،‬الفتة إلى أنه‬ ‫شــارك في المهرجان نخبة من الشباب والشابات‬ ‫من أبناء الكويت‪ ،‬والعديد من الجهات التطوعية‬ ‫وجمعيات النفع العام‪.‬‬

‫وأكدت حرص «كان» على المشاركة في مثل هذه‬ ‫الفعاليات‪ ،‬لنشر الوعي الصحي بين مختلف شرائح‬ ‫المجتمع حول األمراض السرطانية‪ ،‬من حيث طرق‬ ‫الوقاية منها‪ ،‬والكشف المبكر عنها‪ ،‬الفتة إلى أن‬ ‫الحملة تسعى إلــى استمرار فعالياتها على مــدار‬ ‫العام‪ ،‬وعلى مستوى جميع محافظات دولة الكويت‪،‬‬ ‫لنشر الوعي الصحي بين مختلف الفئات‪.‬‬ ‫وأوضحت أن مشاركة حملة «كــان» في مهرجان‬ ‫«قصة وطن ‪ »3‬هذا العام‪ ،‬تمثلت في تقديم النصائح‬ ‫التوعوية للجمهور حول الوقاية‪ ،‬والكشف المبكر‬ ‫عن أمراض السرطان بمختلف أنواعها‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫تــوزيــع كتيبات تــوعــويــة على الجمهور متضمنة‬ ‫مجموعة من المعلومات المهمة والضرورية التي‬ ‫تساعدهم في وقاية أنفسهم من األمراض السرطانية‪،‬‬ ‫مشيدة بجهود متطوعي الحملة وحرصهم الدائم‬ ‫على المشاركة المستمرة في فعالياتها‪.‬‬

‫المحيطة‪ ،‬لتصبح مــر كــز النطاق‬ ‫العمراني للمنطقة الجنوبية لدولة‬ ‫ال ـك ــوي ــت‪ ،‬ل ـمــا تـشـمـلــه م ــن تـنــويــع‬ ‫ف ــي األن ـش ـط ــة‪ ،‬وم ـن ـه ــا ال ـت ـجــاريــة‬ ‫واالستثمارية والرياضية والطبية‬ ‫والـ ـتـ ـعـ ـلـ ـيـ ـمـ ـي ــة‪ ،‬وك ـ ــذل ـ ــك م ـن ــاط ــق‬ ‫للصناعات المتقدمة‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫ال ـت ــوج ــه الـ ـع ــام ب ـج ـعــل ال ـم ـشــروع‬ ‫متكامال بجميع مكوناته وخدماته‪.‬‬ ‫يــذكــر أن "الـسـكـنـيــة" سـبــق لها‬ ‫ال ـش ـه ــر الـ ـم ــاض ــي االجـ ـتـ ـم ــاع مــع‬

‫الجهات الخدمية في الدولة ضمن‬ ‫إطــار االسـتـعــداد لتوزيع القسائم‬ ‫السكنية في المشروع قبل فتح باب‬ ‫التخصيص للمواطنين‪.‬‬ ‫ويـمـتــد م ـشــروع مــديـنــة جنوب‬ ‫صـ ـب ــاح األحـ ـم ــد اإلسـ ـك ــان ــي عـلــى‬ ‫مساحة ‪ 60‬كيلومترا مربعا‪ ،‬ومن‬ ‫المتوقع أن يستوعب حــوالــي ‪25‬‬ ‫ألف وحدة سكنية تضم مجتمعة‬ ‫حوالي ‪ 300‬ألف نسمة‪.‬‬

‫إردوغان يتحدى ترامب ويبحث‪...‬‬ ‫وبينما قال ظريف‪ ،‬في تغريدة بـ «تويتر»‪ ،‬إن «ابتهاج‬ ‫تــرامــب بالتسبب فــي صـعــوبــات اقـتـصــاديــة لحليفته‬ ‫ً‬ ‫بحلف شمال األطلسي تركيا معيب»‪ ،‬داعيا الواليات‬ ‫المتحدة إلــى «إع ــادة تأهيل نفسها مــن اإلدم ــان على‬ ‫العقوبات والترهيب‪ ،‬وإال فسيتوحد العالم بأسره فيما‬ ‫يتجاوز اإلدانات الشفهية‪ ،‬إلجبارها على ذلك»‪ ،‬أضاف‪:‬‬ ‫«وقفنا إلى جانب جيراننا في السابق‪ ،‬وسنقوم بذلك‬ ‫ً‬ ‫مجددا اآلن»‪.‬‬ ‫وفي آخر تطور الختبار القوة‪ ،‬الذي تسبب في تراجع‬ ‫كبير لسعر الليرة التركية‪ ،‬توعد إردوغــان بالرد على‬ ‫ً‬ ‫«تهديدات أميركا» وإجبارها على دفــع الثمن‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن دعوته لكل من روسيا والصين وإيران إلى التعامل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بالعمالت المحلية بدال من الدوالر أو اليورو القت ردا‬ ‫ً‬ ‫إيجابيا من الدول الثالث‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫خامنئي ينشر حمايته على‪...‬‬ ‫التحضيرات الالزمة لحماية ماليين اإليرانيين الذين‬ ‫يتوافدون إلى العراق مع بداية شهر محرم من كل عام‬ ‫حتى مراسم األربعين‪ ،‬ولكن نشر «لواء الصابرين» لهذا‬ ‫السبب أمر غير معتاد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتواجه العالقات اإليرانية‪ -‬العراقية تدهورا شديدا‬ ‫م ـنــذ إع ـ ــان رئ ـي ــس ال ـ ـ ــوزراء ح ـي ــدر ال ـع ـب ــادي ال ـتــزامــه‬ ‫بالعقوبات األميركية المفروضة على إيــران‪ ،‬وإلغائه‬ ‫التعامل بالدوالر معها‪ ،‬األمــر الــذي أثــار غضب نائبة‬ ‫الــرئـيــس اإلي ــران ــي مـعـصــومــة ابـتـكــار وع ــدد مــن نــواب‬ ‫البرلمان وخاصة اإلصالحيين‪ ،‬الذين طالبوا بغداد‬ ‫ً‬ ‫بــدفــع ‪ 1200‬مـلـيــار دوالر تـعــويـضــا عــن أضـ ــرار حــرب‬ ‫الخليج األولى مع صدام حسين‪ ،‬وإغالق الحدود أمام‬ ‫العراقيين الذين يدخلون إيــران دون تأشيرة مــدة ‪90‬‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬والعبور بشكل مكرر مدة ‪ 48‬ساعة‪.‬‬ ‫ف ــي س ـيــاق آخـ ــر‪ ،‬ك ـشــف م ـس ــؤول أم ـيــركــي ع ــن قـيــام‬

‫المخصصة للحجاج الكويتيين‬ ‫الــى أقــل مــن المسموح بــه‪ ،‬حيث‬ ‫أصـبـحــت أق ــل م ــن ‪ ١.٢‬مـتــر فقط‬ ‫لـلـحــاج‪ ،‬وه ــي أق ــل مــن المساحة‬ ‫الرسمية التي حددتها السلطات‬ ‫الـسـعــوديــة لـكــل ح ــاج بـمــا يفوق‬ ‫‪ ١.٥‬متر‪.‬‬ ‫وشــدد على أن اتحاد حمالت‬ ‫ال ـحــج ات ـصــل بــالـمـســؤولـيــن في‬ ‫وزارة األوق ـ ـ ـ ـ ــاف ل ـ ـ ـتـ ـ ــدارك ه ــذه‬ ‫المشكلة و ســر عــة حلها‪ ،‬خاصة‬ ‫مـ ــع ب ـ ــدء وص ـ ــول الـ ـحـ ـج ــاج ال ــى‬ ‫بـيــت ال ـلــه ال ـح ــرام ألداء مـنــاســك‬ ‫الحج‪ ،‬الفتا الــى أن عمادي وعد‬ ‫اتحاد الحج باالتصال باألشقاء‬

‫ال ـ ـم ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــن بـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوزارة الـ ـح ــج‬ ‫ال ـس ـع ــودي ــة وم ـتــاب ـعــة ح ــل هــذه‬ ‫المشكلة‪.‬‬ ‫وأعلن الضويحي أن االتحاد‬ ‫يــرفــع الـمـســؤولـيــة ع ــن أصـحــاب‬ ‫الحمالت‪ ،‬مما قد يسبب مضايقة‬ ‫لـ ـلـ ـحـ ـج ــاج م ـ ــن ضـ ـي ــق م ـس ــاح ــة‬ ‫ال ـ ـح ـ ـمـ ــات ف ـ ــي م ـ ـنـ ــى‪ ،‬وه ـ ـ ــو مــا‬ ‫تتحمله الوزارة‪ ،‬مشددا على أنه‬ ‫حفظا لحقوق ا لـحـجــاج فسوف‬ ‫يتخذ االت ـحــاد مــا ي ــراه مناسبا‬ ‫في هذا اإلطار‪.‬‬

‫الكويت‪ ٥٠ :‬مليون دوالر‬ ‫للمساعدات الغذائية باليمن‬ ‫واص ـلــت الـكــويــت ات ـخــاذ نـهــج ثــابــت فــي سياستها الخارجية‬ ‫الـمـتـمـثــل ف ــي ال ـتــرك ـيــز ع ـلــى ت ـقــديــم ال ـم ـســاعــدات اإلن ـســان ـيــة لكل‬ ‫المحتاجين‪ ،‬بـغــض الـنـظــر عــن ال ـم ـحــددات الـجـغــرافـيــة والدينية‬ ‫والعرقية‪.‬‬ ‫ورحب برنامج األغذية العالمي بمساهمة جديدة من الكويت‬ ‫بلغت ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬لتوفير المساعدات الغذائية الطارئة في‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وقــال المدير القطري لبرنامج األغــذيــة العالمي فــي اإلم ــارات‪،‬‬ ‫مجيد يحيى‪ ،‬إن "هــذه المساهمة تعكس سخاء الكويت حكومة‬ ‫وشعبا تحت قيادة أمير الكويت‪ ،‬إذ زادت الكويت مرة أخرى من‬ ‫مساعداتها لبرنامج األغذية العالمي‪ ،‬لتساعدنا على الوصول إلى‬ ‫األسر المحتاجة في اليمن"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مندوب الكويت الدائم لدى األمم المتحدة السفير‬ ‫منصور العتيبي‪ ،‬إن "الكويت أوفت بالكامل بالمبلغ الذي تعهدت‬ ‫بــه فــي مؤتمر المانحين‪ ،‬الــذي عقد بجنيف فــي أبــريــل الماضي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والبالغ ‪ 250‬مليون دوالر"‪ ،‬مبينا أن "الجزء األخير من المبلغ (‪50‬‬ ‫مليون دوالر)‪ ،‬الذي تم تسلميه الى مديرة مكتب برنامج األغذية‬ ‫العالمي يهدف إلى وصول المواد الغذائية إلى ما يقارب مليوني‬ ‫شخص في اليمن دون تمييز"‪.‬‬ ‫وفي الشأن اليمني‪ ،‬ناقش مكتب تنسيق المساعدات اإلغاثية‬ ‫واإلنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي إلى اليمن‪،‬‬ ‫خ ــال اجـتـمــاعــه الـ ــ‪ 25‬فــي ال ــري ــاض‪ ،‬الــوضــع اإلنـســانــي فــي اليمن‬ ‫بمشاركة كويتية‪ ،‬إذ استعرض ا لــو فــد الكويتي المشاريع التي‬ ‫نفذتها جمعية الهالل األحمر الكويتية‪ ،‬والجمعية الكويتية لالغاثة‪،‬‬ ‫وصندوق رعاية المرضى‪ ،‬والهيئات المانحة في الكويت لليمن‬ ‫خالل الشهر الماضي‪.‬‬

‫إي ــران باختبار ص ــاروخ قصير الـمــدى مـضــاد للسفن‬ ‫فــي مضيق هــرمــز األس ـبــوع الـمــاضــي‪ ،‬خــال مـنــاورات‬ ‫سنوية استعجلها الحرس الثوري قبيل دخول عقوبات‬ ‫واشنطن االقتصادية حيز التنفيذ الثالثاء الماضي‪.‬‬ ‫وفي ظل تقارير عن جهود ألطراف فاعلة‪ ،‬وتوقعات‬ ‫أوس ــاط بــإحــداث اخ ـتــراق باتجاه عقد مباحثات بين‬ ‫طهران وواشنطن على غرار التي مهدت التفاق ‪،2015‬‬ ‫جدد وزير الخارجية اإليراني محمد جواد ظريف نفي‬ ‫التخطيط ألي لقاء مع نظيره األميركي مايك بومبيو‪.‬‬ ‫وق ــال ظــريــف إنــه «ال يــوجــد تخطيط لعقد اجتماع‬ ‫مع مسؤولين أميركيين‪ ،‬بمن في ذ لــك بومبيو‪ ،‬على‬ ‫هامش اجتماعات الجمعية العامة لألمم المتحدة»‪،‬‬ ‫الـتــي سيحضرها الــرئـيــس تــرامــب ونـظـيــره اإليــرانــي‬ ‫حسن روحاني‪.‬‬ ‫‪٢٤‬‬

‫األمم المتحدة‪ :‬الصين تحتجز‪...‬‬ ‫والمسلمين اآلخــريــن بوصفهم "أع ــداء الــدولــة"‪ ،‬وذلــك‬ ‫فقط على أ ســاس هويتهم العرقية والدينية‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى اعتقال أكثر من ‪ 100‬طالب مسلم بعد عودتهم إلى‬ ‫الصين من دول بينها مصر وتركيا‪ ،‬ووفــاة بعضهم‬ ‫خالل احتجازه‪.‬‬ ‫وفي بداية يومين من مراجعة دورية لسجل الصين‬ ‫تشمل هونغ كونغ ومـكــاو‪ ،‬أعــربــت مكدوغل عــن "قلق‬ ‫عميق من التقارير الكثيرة الموثوق بها عن تحويل‬ ‫الصين منطقة األويغور الذاتية الحكم إلى منطقة بال‬ ‫حقوق‪ ،‬بحجة مكافحة التطرف الديني والحفاظ على‬ ‫استقرار المجتمع"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبينما لم يعلق وفــد صيني من نحو ‪ 50‬مسؤوال‬ ‫على تصريحات المسؤولة الدولية خالل اجتماع جنيف‬ ‫ً‬ ‫المقرر مواصلته غدا‪ ،‬أعربت بعثة واشنطن لدى األمم‬ ‫المتحدة عن شعورها "بقلق عميق بسبب التقارير عن‬ ‫استمرار قمع األويغور والمسلمين اآلخرين في الصين"‪،‬‬ ‫داعية بكين "إلى إنهاء سياستها التي تؤدي إلى نتائج‬ ‫عكسية‪ ،‬واإلفراج عن كل المعتقلين بشكل تعسفي"‪.‬‬

‫سلة أخبار‬ ‫«النجاة» تدعو إلى توفير‬ ‫الكسوة والعيدية لأليتام‬

‫دعا مدير إدارة المساعدات‬ ‫في جمعية النجاة الخيرية‬ ‫محمد الخالدي‪ ،‬أهل الخير‬ ‫وأصحاب األيادي البيضاء‬ ‫وذوي القلوب الرحيمة إلى‬ ‫المساهمة من أموال زكواتهم‬ ‫وصدقاتهم لتوفير الكسوة‬ ‫والعيدية ألكثر من ‪ 10‬آالف‬ ‫يتيم‪ ،‬إلدخال الفرحة والسرور‬ ‫عليهم في عيد األضحى‪ ،‬أعاده‬ ‫الله على جميع المسلمين‬ ‫بالخير ُ‬ ‫واليمن والبركات‪.‬‬ ‫واعتبر الخالدي‪ ،‬في تصريح‬ ‫له‪ ،‬أن "مشروع كسوة العيد‬ ‫لأليتام ُيعد نوعا من أنواع‬ ‫التكافل االجتماعي بين‬ ‫المسلمين‪ ،‬حيث يهدف إلى‬ ‫رسم الفرحة واالبتسامة على‬ ‫األيتام الفقراء خالل عيد‬ ‫األضحى‪ ،‬والتخفيف عن‬ ‫كاهلهم فقدانهم آباءهم"‪.‬‬

‫«نماء» تستقبل تبرعات‬ ‫مشروع «سقيا الماء»‬ ‫أكدت نماء للزكاة والتنمية‬ ‫المجتمعية بجمعية اإلصالح‬ ‫االجتماعي‪ ،‬أنها ما زالت‬ ‫تستقبل التبرعات لمشروع‬ ‫"سقيا الماء"‪ ،‬بهدف توفير‬ ‫ماء صحي في عبوات مبردة‬ ‫وجاهزة‪ ،‬وخاصة في حرارة‬ ‫الجو الشديدة‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫سيارات متنقلة متخصصة‬ ‫باالنتقال إلى أماكن تجمعات‬ ‫الناس‪ ،‬وخاصة عند العمال‬ ‫بالشوارع وفي األسواق‪ ،‬حيث‬ ‫قامت "نماء" بتوزيع ‪281120‬‬ ‫عبوة ماء خالل عام ‪.2017‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬قال مدير‬ ‫إدارة الداعمين وتنمية الموارد‬ ‫الخيرية مساعد الرخيص‪،‬‬ ‫إن "نماء" تسعى إلى تطوير‬ ‫مشروعاتها‪ ،‬للوصول‬ ‫بالتبرعات إلى مستحقيها‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن "نماء" تخطط‬ ‫لتوزيع ‪ 3‬ماليين عبوة مياه‬ ‫خالل العام الحالي‪.‬‬

‫«التعريف باإلسالم»‬ ‫لدعم مشروع األضاحي‬ ‫أكد المدير العام للجنة‬ ‫التعريف باإلسالم فريد‬ ‫العوضي‪ ،‬حرص اللجنة على‬ ‫تنفيذ مشروع األضاحي‬ ‫الموسمي‪ ،‬والذي تتعدى‬ ‫فوائده إطعام الطعام‪،‬‬ ‫ليحقق أهدافا سامية تسعى‬ ‫"التعريف باإلسالم" إلى‬ ‫تحقيقها‪ ،‬منها‪ :‬تعزيز التكافل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬والتضامن‬ ‫والتراحم بين المسلمين‬ ‫والمهتدين الجدد‪ ،‬ونشر‬ ‫المحبة‪ ،‬وإدخال الفسحة‬ ‫والسرور على شريحة‬ ‫المستفيدين‪.‬‬

‫وتزامنت التقارير‪ ،‬التي شملت اتهامات بسوء معاملة‬ ‫سكان التبت المتمتعين بحكم ذاتي منها عدم استخدام‬ ‫لغة التبت بشكل كاف في المدارس والمحاكم‪ ،‬مع ّ‬ ‫تجمع‬ ‫ٍ‬ ‫آالف المتظاهرين أمس في المسجد الكبير ببلدة ويجو‬ ‫في منطقة نينغشيا الشمالية‪ ،‬في محاولة منهم لوقف‬ ‫هدمه بعد صــدور قــرار رسمي بإزالته مــن السلطات‪،‬‬ ‫التي سعى مسؤولوها في سائر األنحاء إلى الحد من‬ ‫الحريات الدينية للمسلمين لجعلهم منسجمين مع‬ ‫إمالءات الحزب الشيوعي الحاكم‪.‬‬

‫مصر‪ :‬كنيسة مسطرد تنجو‪...‬‬

‫جاء إحباط الهجوم‪ ،‬الذي كان من الممكن أن ُيحدث‬ ‫مذبحة‪ ،‬بعد عام ونصف العام من تبني تنظيم داعش‬ ‫في نهاية عام ‪ 2016‬هجمات دموية على كنائس عدة‪،‬‬ ‫أبرزها الهجوم على الكنيسة البطرسية في ديسمبر‬ ‫َ‬ ‫‪ ،2016‬والهجوم المتزامن على كنيستي مار جرجس‬ ‫َ‬ ‫ومار بطرس بمدينتي طنطا واإلسكندرية‪.‬‬ ‫في سياق آخر‪ ،‬قررت نيابة استئناف اإلسكندرية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬حبس الراهب المشلوح أشعياء المقاري ‪ 4‬أيام‬ ‫على ذ مــة التحقيقات في واقعة قتله أسقف ورئيس‬ ‫دير أبومقار في وادي النطرون‪ ،‬األنبا أبيفانيوس‪.‬‬ ‫وقالت مصادر أمنية إن المتهم اعترف أمام النيابة‬ ‫بارتكاب الواقعة باستخدام عمود حديدي مستطيل‪،‬‬ ‫وأعاد تمثيل الجريمة‪ ،‬التي تعد األولى من نوعها في‬ ‫تاريخ الكنيسة المصرية ذات األلفي عام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقتل األسقف أبيفانيوس في ‪ 29‬يوليو الماضي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وعثر على جثته مهشمة الرأس‪ ،‬ثم شلحت ّ‬ ‫(جردت)‬ ‫الكنيسة الراهب أشعياء المقاري‪ ،‬من مكانته الدينية‬ ‫الـسـبــت ال ـمــاضــي؛ ل ـســوء سـلــوكــه‪ ،‬فــي خ ـطــوة تمهد‬ ‫لمحاكمته‪ ،‬ليحاول االنتحار بعدها بالسم‪ ،‬في حين‬ ‫أقدم الراهب الشاب فلتاؤس المقاري على االنتحار‪،‬‬ ‫بقطع شريان يده‪ ،‬ثم حاول بعد إنقاذه إلقاء نفسه‬ ‫مــن أع ـلــى مـبـنــى مــرتـفــع بــالــديــر ذات ــه ص ـبــاح األحــد‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫‪٢٤‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫‪3‬‬

‫محليات‬

‫عقود وهمية للعمل في «التربية» بـ ‪ 20‬ألف جنيه مصري‬ ‫• األثري لـ ةديرجلا ‪ :‬تعاقداتنا لها قنوات رسمية ونحذر من التعامل مع األشخاص‬ ‫• العقود تحمل شعار «القوى العاملة»‪ ...‬والموسى ينفي أي عالقة للهيئة‬ ‫•‬

‫فهد الرمضان‬ ‫وجورج عاطف‬

‫بينما يسعى أحد بائعي ًالوهم‬ ‫لكسب المال ببيعه عقودا‬ ‫للعمل في مدارس وزارة التربية‬ ‫بالكويت‪ ،‬حذر وكيل الوزارة‬ ‫د‪ .‬هيثم األثري من التعامل ًمع‬ ‫مثل هؤالء األشخاص‪ ،‬مؤكدا‬ ‫وجود قنوات رسمية للتعاقد مع‬ ‫المعلمين‪.‬‬

‫ب ـ ــالـ ـ ـت ـ ــزام ـ ــن م ـ ـ ــع س ـ ـفـ ــر لـ ـج ــان‬ ‫الـ ـتـ ـع ــاق ــدات الـ ـخ ــارجـ ـي ــة ب ـ ـ ــوزارة‬ ‫التربية إلى دولــة فلسطين‪ ،‬وبعد‬ ‫إتمام إجراءات التعاقدات مع األردن‬ ‫وتونس‪ ،‬ابتكر أحد األشخاص في‬ ‫مصر طريقة للترويج بين أبناء‬ ‫ج ـل ــدت ــه‪ ،‬ل ـع ـقــود مـلـتـبـســة بـطــابــع‬ ‫ظـ ــاهـ ــره رس ـ ـمـ ــي‪ ،‬ح ـي ــث أوه ـم ـه ــم‬ ‫بالحصول على عقد عمل في وزارة‬ ‫التربية بالكويت للعمل في سلك‬ ‫التدريس مقابل دفع مبلغ ‪ 20‬ألف‬ ‫جنيه (ما يعادل ‪ 450‬دينارا)‪.‬‬ ‫وف ـ ـ ـ ــي ه ـ ـ ـ ــذا ال ـ ـ ـس ـ ـ ـيـ ـ ــاق‪ ،‬ع ـل ـمــت‬ ‫"ال ـجــريــدة" مــن مـصــادرهــا أن أحد‬ ‫األشخاص صمم نسخة عقد عمل‬ ‫تحمل شعار "هيئة القوى العاملة‬ ‫في دولة الكويت"‪ ،‬يتضمن شروطا‬ ‫وبنودا لعقود للراغبين في العمل‬ ‫ب ـس ـل ــك ال ـ ـتـ ــدريـ ــس ف ـ ــي الـ ـك ــوي ــت‪،‬‬ ‫موضحة أن العقد ينص على أن‬ ‫يتقاضى الشخص راتبا قدره ‪400‬‬ ‫دي ـن ــار‪ ،‬مـضــافــا إلـيـهــا ‪ 100‬ديـنــار‬ ‫بدل سكن‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـ ـ ـ ـحـ ـ ـ ـ ــت ال ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـصـ ـ ـ ــادر أن‬ ‫الشخص‪ ،‬الذي يبيع هذه العقود‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وضــع بـنــدا فــي الـعـقــد يـنــص على‬ ‫أن الـ ـط ــرف ال ـث ــان ــي (أي ال ـم ـع ـلــم)‬

‫يخضع لفترة تجربة قــدرهــا ‪100‬‬ ‫يوم‪ ،‬ويحق للطرف األول "الوزارة"‪،‬‬ ‫بحسب بـنــود العقد‪ ،‬إنـهــاء العقد‬ ‫ً‬ ‫خــال هــذه الفترة‪ ،‬كما أرفــق بندا‬ ‫ي ـج ـي ــز لـ ـلـ ـط ــرف األول تـخـفـيــض‬ ‫األجـ ـ ــر أثـ ـن ــاء س ــري ــان ال ـع ـق ــد‪ ،‬مــع‬ ‫عدم جواز نقل الطرف الثاني (أي‬ ‫ال ـم ـع ـلــم) إل ــى ب ـنــد األجـ ــر الـيــومــي‬ ‫دون موافقته‪ ،‬وهي محاولة فيما‬ ‫يبدو إلعطاء نموذج العقد الوهمي‬ ‫صفة الجدية‪ ،‬ليستطيع من خالله‬ ‫إيهام الباحثين عن فرص عمل في‬ ‫ال ـكــويــت والــراغ ـب ـيــن ف ــي تحسين‬ ‫وضعهم المعيشي‪.‬‬

‫«التربية» تنفي‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أكد وكيل وزارة التربية‬ ‫د‪ .‬هـيـثــم األثـ ــري أن ال ـ ــوزارة ليس‬ ‫لــديـهــا أي عـلــم بـهــذه الـعـقــود‪ ،‬ولــم‬ ‫ي ـت ـقــدم أي ش ـخــص ل ـل ـش ـكــوى من‬ ‫ً‬ ‫وقــوعــه ضـحـيــة ل ـهــا‪ ،‬مــوضـحــا أن‬ ‫"ال ـتــرب ـيــة" تـتـعــاقــد م ــع المعلمين‬ ‫الـ ــوافـ ــديـ ــن ب ـش ـك ــل س ـ ـنـ ــوي‪ ،‬وف ــق‬ ‫اإلجراءات الرسمية‪.‬‬ ‫وقال األثري لـ"الجريدة"‪" ،‬ليست‬ ‫هناك أي صفة قانونية ألي شخص‬

‫«الكهرباء»‪ :‬ألواح شمسية على أسطح‬ ‫المخازن لتوليد ‪ 6‬آالف ميغاواط‬ ‫●‬

‫سيد القصاص‬

‫أكد الوكيل المساعد لقطاع الخدمات الفنية‬ ‫والمشاغل الرئيسة في وزارة الكهرباء والماء‪،‬‬ ‫م‪ .‬م ـح ـمــد الـ ـش ــره ــان‪ ،‬أن "الـ ـ ـ ـ ــوزارة‪ ،‬مـمـثـلــة في‬ ‫القطاع‪ ،‬بصدد تركيب ألواح شمسية على أسطح‬ ‫الـمـخــازن الـسـتــة ال ـجــاري إنـشــاؤهــا فــي منطقة‬ ‫صبحان‪ ،‬لتوليد الطاقة النظيفة"‪.‬‬ ‫وتوقع الشرهان‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬أن "يتم‬ ‫تشغيل المشروع في الربع األول من العام المقبل‪،‬‬

‫ً‬ ‫«القوى العاملة» تنفي أيضا‬

‫هيثم األثري‬

‫أحمد الموسى‬

‫في تمثيل الوزارة بتوقيع مثل هذه‬ ‫ً‬ ‫ال ـع ـقــود"‪ ،‬م ـحــذرا مــن الـتـعــامــل مع‬ ‫مثل هؤالء األشخاص أو الجهات‬ ‫ال ـت ــي ال ت ـم ـلــك ح ــق ال ـت ـع ـي ـيــن فــي‬ ‫الــوزارة‪ ،‬لكونهم ال يحملون صفة‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ــى أن الـ ـتـ ـع ــاق ــد مــع‬ ‫المعلمين من جميع دول التعاقد‬ ‫يتم عــن طريق القنوات الرسمية‪،‬‬ ‫مــن خ ــال إرسـ ــال ل ـجــان تـعــاقــدات‬ ‫خ ــارجـ ـي ــة م ـع ـت ـم ــدة مـ ــن مــوظ ـفــي‬ ‫ومسؤولي الــوزارة بالتنسيق مع‬

‫سفارات الكويت والجهات المعنية‬ ‫في تلك الدول‪.‬‬ ‫وأضــاف األثــري أن التعاقد مع‬ ‫المعلمين وغيرهم من الموظفين‬ ‫الــوافــديــن يـتــم مــن خ ــال الـقـنــوات‬ ‫ال ــرس ـم ـي ــة ل ـ ـ ـلـ ـ ــوزارة‪ ،‬وال ـم ـت ـم ـث ـلــة‬ ‫بــال ـل ـجــان الـمـخـتـصــة لـلـتـعــاقــدات‬ ‫الـخــارجـيــة‪ ،‬والـتــي تـكــون معتمدة‬ ‫مــن ديــوان الخدمة المدنية‪ ،‬ويتم‬ ‫الـ ـتـ ـنـ ـسـ ـي ــق بـ ـش ــأنـ ـه ــا م ـ ــع وزارة‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة وس ـ ـ ـفـ ـ ــارات ال ـك ــوي ــت‬ ‫ف ــي دول ال ـت ـعــاقــدات‪ ،‬إض ــاف ــة إلــى‬

‫«االئتمان»‪ 28.6 :‬مليون‬ ‫دينار إجمالي قروض يوليو‬

‫ولفتت إلى أن "هذه الصالة تقدم خدماتها ألهالي‬ ‫وسكان المنطقة العاشرة‪ ،‬في العدان وصباح السالم‬ ‫وج ــاب ــر ال ـع ـل ــي وال ـم ـن ـق ــف وال ـف ـن ـط ــاس وال ـم ـه ـبــولــة‬ ‫والفحيحيل والعقيلة"‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ـ ــرت ال ـخ ـم ـي ــس أن "صـ ــالـ ــة ال ـص ـب ــاح ـي ــة هــي‬ ‫الثانية بعد محافظة الـجـهــراء الـتــي تـقــدم الخدمات‬ ‫لــذوي اإلعــاقــة"‪ ،‬موضحة أن "الخدمات التي تقدم في‬ ‫الصباحية والجهراء هي‪ :‬فتح ملف‪ ،‬مواعيد اللجان‪،‬‬ ‫راتب تحت ‪ 21‬سنة‪ ،‬بدل سائق وخادم‪ ،‬استخراج هوية‪،‬‬ ‫تقديم لوحة مرور‪ ،‬تقديم منحة‪ ،‬كتاب تعذر‪ ،‬كتاب لمن‬ ‫يهمه األمــر‪ ،‬مكلف بالرعاية‪ ،‬راتــب المرأة التي ترعى‬ ‫معاقا‪ ،‬تقاعد المعاق‪ ،‬تسوية المعاق‪ ،‬تقديم الطلب‬ ‫اإلسكاني‪ ،‬تظلم‪ ،‬تخفيف عمل"‪.‬‬

‫مــن جــانـبــه‪ ،‬نـفــى الـمــديــر الـعــام‬ ‫لـلـهـيـئــة ال ـع ــام ــة ل ـل ـق ــوى ال ـعــام ـلــة‬ ‫أحمد الموسى لـ"الجريدة" عالقة‬ ‫الهيئة بهذه العقود التي تخص‬ ‫الـعــامـلـيــن فــي الـقـطــاع الـحـكــومــي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــؤكــدا أنها لــم تمر على الجهات‬ ‫المختصة بالهيئة‪ ،‬وليس للهيئة‬ ‫أي عالقة بها‪.‬‬ ‫ودع ـ ـ ــا الـ ـم ــوس ــى إل ـ ــى ت ـحــري‬ ‫الــدقــة قبل التوقيع أو إب ــرام مثل‬ ‫ه ـ ــذه الـ ـعـ ـق ــود غ ـي ــر ال ـق ــان ــون ـي ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م ـشــددا على ض ــرورة الـتــأكــد من‬ ‫قانونيتها‪.‬‬

‫تخصصات متعددة‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن الوزارة تعاقدت مؤخرا‬ ‫مع عدد من المعلمين والمعلمات‬ ‫في بعض التخصصات من المملكة‬ ‫األردنية الهاشمية‪ ،‬والجمهورية‬

‫أعلن بنك االئتمان أن إجمالي المبالغ المقررة والمنصرفة‬ ‫لـلـقــروض الـعـقــاريــة ت ـجــاوزت ‪ 28.6‬مـلـيــون دي ـنــار خ ــال يوليو‬ ‫الماضي‪.‬‬ ‫وأش ــار بيان للبنك صــدر أمــس إلــى أن قــروض بناء القسائم‬ ‫الخاصة تجاوزت ‪ 1.4‬مليون‪ ،‬بينما تجاوزت قروض بناء القسائم‬ ‫الحكومية ‪ 16.2‬مليونا‪ ،‬وقروض شراء البيوت ‪ 5.9‬ماليين‪ ،‬أما‬ ‫قروض توسعة وترميم البيوت الحكومية فتجاوزت ‪ 1.4‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وأوضح البيان أيضا أن قروض المحفظة تجاوزت ‪ 179‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وتوسعت على أبواب التوسعة والترميم‪.‬‬ ‫وضمن ميكنة إجراءات البنك والتحول اإللكتروني للخدمات‬ ‫المقدمة من البنك‪ ،‬أوضــح البيان أن عــدد الملفات اإللكترونية‬ ‫تقليصا‬ ‫بلغ ‪ 4000‬ملف تمت دون حاجة لطلب الملفات الورقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لـلــدورة المستندية‪ ،‬في حين بلغ إجمالي التحويالت البنكية‬ ‫لدفعات المواطنين ما يقارب ‪ 8‬آالف تحويل مباشر من حساب‬ ‫عمالء بنك االئتمان‪.‬‬

‫نسخة ضوئية للعقد‬ ‫ً‬ ‫التونسية‪ ،‬في حين تجري حاليا‬ ‫لـجـنــة ال ـت ـعــاقــدات ال ـخــارج ـيــة في‬ ‫دولة فلسطين المقابالت للتعاقد‬ ‫مع معلمين ومعلمات في تخصص‬ ‫الــريــاض ـيــات‪ ،‬حـيــث يـتــم بـعــد ذلــك‬ ‫استخراج الفيز لألشخاص الذين‬

‫تم التعاقد معهم‪ ،‬ومن ثم وصولهم‬ ‫إلى الكويت ودخول دورات تدريبية‬ ‫ت ـن ـط ـلــق ن ـه ــاي ــة ال ـش ـه ــر الـ ـج ــاري‪،‬‬ ‫للبدء في مزاولة أعمالهم في سلك‬ ‫الـتــدريــس ب ـمــدارس الـ ــوزارة‪ ،‬وفق‬ ‫اإلجراءات القانونية المتبعة‪.‬‬

‫ً‬ ‫«اإلعالم» و«الهيكلة» يوقعان بروتوكوال‬ ‫لتشجيع الشباب على العمل في «الخاص»‬ ‫●‬

‫إذ سيتم تركيب ‪ 12528‬لوحا على أسطح المخازن‬ ‫الـسـتــة ب ـقــدرة ‪ 300‬واط ل ـلــوح ال ــواح ــد"‪ ،‬مبينا أن‬ ‫"القدرة اإلنتاجية السنوية للمشروع تبلغ ‪ 6‬آالف‬ ‫ميغاواط ساعة"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن "إنتاج الطاقة الكهربائية بالطرق‬ ‫التقليدية يكلف الدولة أكثر من ‪ 3‬مليارات سنويا"‪،‬‬ ‫مبينا أن "الوزارة تسعى‪ ،‬بالتنسيق مع مؤسسات‬ ‫الدولة‪ ،‬إلى االستفادة من الطاقات المتجددة لتوليد‬ ‫الكهرباء‪ ،‬خصوصا الطاقة الشمسية"‪.‬‬

‫هيئة اإلعاقة‪ :‬صالة الصباحية توفر‬ ‫جميع الخدمات ألهالي األحمدي‬ ‫أك ــدت مــراقـبــة إدارة الـعــاقــات الـعــامــة واإلع ــام في‬ ‫الهيئة العامة لشؤون ذوي اإلعاقة‪ ،‬ضحى الخميس‪ ،‬أن‬ ‫"افتتاح صالة االستقبال الجديدة بمنطقة الصباحية‬ ‫يــأتــي فــي إط ــار حــرص الهيئة على توفير الخدمات‬ ‫كافة لألشخاص ذوي اإلعاقة في محافظة األحمدي‬ ‫والمناطق التابعة لها‪ ،‬للتيسير عليهم وعلى أسرهم‬ ‫في إنجاز معامالتهم‪ ،‬دون التوجه للمبنى الرئيسي‬ ‫في حولي"‪.‬‬ ‫وقــالــت الخميس‪ ،‬فــي تصريح صحافي‪ ،‬إن "خطة‬ ‫عمل الهيئة تقوم على تسهيل إنجاز اإلجــراءات على‬ ‫ذوي اإلعاقة وأولياء أمورهم"‪ ،‬مشددة على أن "الهيئة‬ ‫ال تألو جهدا في سبيل توفير خدمات الرعاية كافة‬ ‫لألشخاص ذوي اإلعاقة‪ ،‬والسعي دوما إلى تطويرها‪،‬‬ ‫لضمان وصولها إلى المشمولين برعايتها"‪.‬‬

‫إج ـ ـ ـ ـ ــراءات الـ ـتـ ـع ــاق ــدات ال ـم ـح ـل ـيــة‬ ‫التي تتم مــن خــال إدارة الـمــوارد‬ ‫الـبـشــريــة‪ ،‬وف ــق ش ــروط وضــوابــط‬ ‫محددة‪.‬‬

‫محمد راشد‬

‫أ ك ـ ـ ــد و ك ـ ـيـ ــل وزارة اإل ع ـ ـ ــام‬ ‫بــال ـت ـك ـل ـيــف‪ ،‬ال ــوك ـي ــل الـمـســاعــد‬ ‫ل ـق ـط ــاع ال ـت ـخ ـط ـي ــط وال ـت ـن ـم ـيــة‬ ‫المعرفية محمد العواش‪ ،‬حرص‬ ‫الـ ـ ـ ــوزارة ع ـلــى ت ـعــزيــز ال ـشــراكــة‬ ‫االستراتيجية مــع المؤسسات‬ ‫الرسمية في الدولة‪ ،‬وجمعيات‬ ‫الـ ـ ـنـ ـ ـف ـ ــع ال ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــام‪ ،‬وم ـ ــؤسـ ـ ـس ـ ــات‬ ‫المجتمع المدني‪.‬‬ ‫وق ــال ال ـع ــواش‪ ،‬ل ــ"ال ـجــريــدة"‪،‬‬ ‫"اتساقا مع هــذا التوجه‪ ،‬قامت‬ ‫وزارة اإلعالم األسبوع الماضي‬ ‫ب ـت ــوق ـي ــع ب ـ ــروت ـ ــوك ـ ــول تـ ـع ــاون‬ ‫مــع جـهــاز إع ــادة هيكلة الـقــوى‬ ‫ال ـع ــام ـل ــة والـ ـجـ ـه ــاز ال ـت ـن ـف ـيــذي‬ ‫لـلــدولــة‪ ،‬بحضور األمـيــن العام‬ ‫للجهاز فوزي المجدلي‪ ،‬ومدير‬ ‫الـ ـ ـمـ ـ ـش ـ ــاري ـ ــع اإلعـ ـ ــام ـ ـ ـيـ ـ ــة ع ـلــي‬ ‫ال ـ ــذاي ـ ــدي‪ ،‬وال ــوكـ ـي ــل ال ـم ـســاعــد‬ ‫لـ ـلـ ـش ــؤون اإلداريـ ـ ـ ـ ـ ــة وال ـم ــال ـي ــة‬ ‫بوزارة اإلعالم غالب العصيمي‪،‬‬ ‫وال ـ ــوكـ ـ ـي ـ ــل ال ـ ـم ـ ـسـ ــاعـ ــد ل ـق ـط ــاع‬ ‫التلفزيون مجيد الجزاف"‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح أن "هـ ــذه االتـفــاقـيــة‬ ‫تأتي لتأكيد دعم وزارة اإلعالم‬ ‫ال ـك ـب ـيــر ل ـج ـهــود ال ــدول ــة لـلــدفــع‬ ‫بــالـشـبــاب الـكــويـتــي لــانـخــراط‬ ‫ف ــي ال ـق ـط ــاع الـ ـخ ــاص‪ ،‬السـيـمــا‬ ‫أنها أحد المضامين الرئيسية‬ ‫لرؤية سمو أمير البالد لتشجيع‬ ‫ال ـ ـش ـ ـبـ ــاب ضـ ـم ــن رؤي ـ ـ ـ ــة ‪2035‬‬

‫العواش والمجدلي بعد توقيع البروتوكول‬ ‫والخطة التنموية للبالد"‪.‬‬

‫دورات تدريب‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـع ـ ــواش ان "م ـث ــل‬ ‫ه ــذه االتـفــاقـيــات وبــروتــوكــوالت‬ ‫الـتـعــاون بين مــؤسـســات الــدولــة‬ ‫المختلفة ستصب فــي مصلحة‬ ‫الشباب الكويتي الطامح للعمل‬ ‫واإلبــداع‪ ،‬والسعي نحو دمجهم‬ ‫في القطاع الخاص"‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ــى أن "االتـ ـف ــاقـ ـي ــة‬ ‫تـ ـتـ ـضـ ـم ــن مـ ـ ـش ـ ــاري ـ ــع إع ــامـ ـي ــة‬ ‫مشتركة‪ ،‬ودورات تدريب وورش‬ ‫عمل‪ ،‬يتم خاللها تسليط الضوء‬

‫على أهم مضامين وأهداف جهاز‬ ‫إعــادة الهيكلة وثقافة العمل في‬ ‫القطاع الخاص"‪.‬‬ ‫وأ ف ـ ـ ـ ــاد بـ ـ ــأن "وزارة اإل عـ ـ ــام‬ ‫م ــاض ـي ــة ف ــي ت ـع ــزي ــز شــراكــات ـهــا‬ ‫االسـ ـت ــراتـ ـيـ ـجـ ـي ــة مـ ـ ــع م ـخ ـت ـلــف‬ ‫ال ـ ـ ـ ــوزارات وال ـم ــؤس ـس ــات س ــواء‬ ‫الرسمية أو األهلية‪ ،‬والتي تأتي‬ ‫ضمن توجيهات الــوزيــر محمد‬ ‫الجبري الذي يؤكد دائما أهمية‬ ‫تسويق خطة التنمية بركائزها‬ ‫ال ـس ـب ــع‪ ،‬وت ـع ــزي ــز آل ـي ــة ال ـت ـعــاون‬ ‫مع كل أجهزة الدولة من منطلق‬ ‫واجب الوزارة اإلعالمي تجاه تلك‬ ‫المؤسسات"‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫«لوياك» تكرم الفرق الفائزة في ريادة األعمال االجتماعية‬

‫ُ‬ ‫خالل الحفل الختامي لبرنامج «كن» برعاية «الوطني» و«زين» و«أجيليتي» و«يوباك»‬ ‫اختتمت مؤسسة «لوياك»‬ ‫برنامج «كن» لريادة األعمال‬ ‫االجتماعية في حفل بمسرح‬ ‫الجامعة األميركية‪ ،‬بتكريم‬ ‫الفائزين والفرق المشاركة‪.‬‬

‫●‬

‫فهد الرمضان‬

‫اخ ـت ـت ـمــت مــؤس ـســة "ل ــوي ــاك"‪،‬‬ ‫ب ــالـ ـتـ ـع ــاون مـ ــع ك ـل ـي ــة ب ــاب ـس ــون‬ ‫األم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــة ال ـم ـت ـخ ـص ـص ــة فــي‬ ‫مجال ريادة األعمال االجتماعية‬ ‫ب ــرن ــام ــج "ك ـ ــن" لـ ــريـ ــادة األع ـم ــال‬ ‫االج ـت ـمــاع ـيــة‪ ،‬وذل ـ ــك ف ــي مـســرح‬ ‫ال ـجــام ـعــة األم ـيــرك ـيــة بــالـكــويــت‪،‬‬ ‫تحت رعاية كل من بنك الكويت‬ ‫ال ــوطـ ـن ــي‪ ،‬وشـ ــركـ ــة "اج ـي ـل ـي ـتــي"‬ ‫وشـ ــركـ ــات ـ ـهـ ــا ال ـ ـتـ ــاب ـ ـعـ ــة‪ ،‬ش ــرك ــة‬ ‫ال ـم ـشــاريــع ال ـم ـت ـحــدة لـلـخــدمــات‬

‫الفرق الفائزة‬ ‫أعلنت «لــويــاك» الفائزين بالمراكز الثالثة األولــى عن افضل‬ ‫م ـش ــروع ف ــي بــرنــامــج «ك ـ ــن»‪ ،‬ح ـيــث فـ ــازت بــال ـمــركــز األول جنى‬ ‫الظفيري‪ ،‬وفــرحــة السجاعي‪ ،‬ورمـضــان ق ــروط‪ ،‬وطيبة الميلم‪،‬‬ ‫أما المركز الثاني ففازت سارة اللحام‪ ،‬ونتيلة البرعي‪ ،‬ويوسف‬ ‫ال ـعــزيــري‪ ،‬وأح ـمــد خــالــد‪ ،‬وف ــازت بــالـمــركــز الـثــالــت ج ــود ق ــروط‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز مقصيد‪ ،‬ومنيرة الكاظمي‪ ،‬وزين الدين العساوي‪،‬‬ ‫وطارق المغربي‪.‬‬

‫الـجــويــة "ي ــوب ــاك"‪ ،‬وشــركــة "زيــن"‬ ‫لالتصاالت‪.‬‬ ‫وخ ـ ـ ــال ال ـح ـف ــل ألـ ـق ــى ال ـم ــدي ــر‬ ‫ا ل ـ ـت ـ ـن ـ ـف ـ ـيـ ــذي إلدارة ا ل ـ ـتـ ــوا صـ ــل‬ ‫وال ـعــاقــات الـعــامــة فــي "الــوطـنــي"‬ ‫عبدالمحسن ا لــر شـيــد‪ ،‬كلمة ّ‬ ‫عبر‬ ‫فيها عن ســروره بمساهمة البنك‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ــع "لـ ــويـ ــاك" ف ــي دعــم‬ ‫ال ـطــاقــات الـشـبــابـيــة ومساعدتها‬ ‫ع ـلــى ت ـعــزيــز خ ـبــرات ـهــا ف ــي ســوق‬ ‫ال ـع ـمــل‪ ،‬خـصــوصــا أن الـبـنــك كــان‬ ‫حــري ـصــا ع ـلــى ال ـم ـشــاركــة ف ــي مد‬ ‫الـ ـشـ ـب ــاب ال ـم ـش ــارك ـي ــن ب ـخ ـبــراتــه‬ ‫مـ ـ ــن خـ ـ ـ ــال الـ ـ ـ ـ ـ ــدور الـ ـت ــوجـ ـيـ ـه ــي‬ ‫والتحكيمي‪ ،‬حيث قــدم المشورة‬ ‫والتدريب للمشاركين‪ ،‬إلى جانب‬ ‫دوره ف ـ ــي اخ ـ ـت ـ ـيـ ــار ا لـ ـمـ ـش ــار ي ــع‬ ‫والمبادرات الفائزة‪.‬‬ ‫وأض ـ ـ ـ ــاف ال ــرشـ ـي ــد أن رع ــاي ــة‬ ‫"الــوطـنــي" ألنشطة "لــويــاك" تأتي‬ ‫انـطــاقــا مــن رســالـتــه االجتماعية‬ ‫ال ـ ـهـ ــادفـ ــة ال ـ ـ ــى دع ـ ـ ــم ك ـ ــل ش ــرائ ــح‬ ‫المجتمع ومؤسساته‪ ،‬خصوصا‬ ‫المؤسسات التي تعنى بالشباب‪،‬‬ ‫السـيـمــا أن ـهــم يـحـتــاجــون إل ــى كل‬

‫المحفزات‪ ،‬ليكونوا شركاء فاعلين‬ ‫في التنمية وخدمة المجتمع‪ ،‬كما‬ ‫ان الـبـنــك و"ل ــوي ــاك" يـلـتـقـيــان في‬ ‫أهدافهما المشتركة الساعية الى‬ ‫دع ــم ال ـش ـبــاب واالرتـ ـق ــاء ب ـهــم في‬ ‫ك ــل م ـج ــاالت ال ـح ـيــاة‪ ،‬حـيــث قــدمــا‬ ‫ً‬ ‫معا العديد من البرامج التدريبية‬ ‫والتوعوية والتثقيفية الهادفة‪.‬‬ ‫وأش ــار الــرشـيــد إل ــى أن "البنك‬ ‫ً‬ ‫ي ـع ـتــز بـ ــأن ن ـك ــون ج ـ ــزءا م ــن هــذا‬ ‫البرنامج‪ ،‬خصوصا أنه يلتقي مع‬ ‫التوجه الهادف الى دعم الشباب‪،‬‬ ‫وف ـتــح ال ـم ـجــال امــام ـهــم‪ ،‬لـيــرتـقــوا‬ ‫بمعرفتهم‪ ،‬ويــوسـعــوا مــداركـهــم‪،‬‬ ‫وذل ــك مــن خــال دعــم مشاريعهم‪،‬‬ ‫وت ـقــديــم ال ـت ــدري ــب ل ـهــم م ــن خــال‬ ‫ال ـ ـبـ ــرامـ ــج ال ـ ـتـ ــي ي ــوف ــره ــا ال ـب ـنــك‬ ‫الهادفة الى االستثمار بالكفاءات‪،‬‬ ‫ومنحهم الفرص التي يستحقونها‬ ‫لالنطالق نحو آفاق أوسع"‪.‬‬

‫تثقيف الطلبة‬ ‫وفي كلمة لرئيسة مجلس إدارة‬ ‫"أجيليتي" هنادي الصالح‪ ،‬أكدت‬

‫صورة جماعية للمشاركين‬ ‫خاللها اهتمام الشركة بالتعليم‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن "برنامج "كن" لريادة‬ ‫االعمال‪ ،‬الــذي تنظمه "لوياك" من‬ ‫الطرق التي يستطيع بها موظفونا‬ ‫رد الجميل للمجتمع‪ ،‬والمساعدة‬ ‫في تثقيف الطالب بالكويت على‬ ‫المهارات التي تمكنهم أن يصبحوا‬ ‫م ــن رواد األع ـ ـمـ ــال‪ ،‬وان ي ـكــونــوا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكتفين ذاتيا وإبداعيا‪ ،‬حيث يؤثر‬ ‫البرنامج ايجابيا على الطالب في‬ ‫مختلف أنحاء الكويت"‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهــة أخ ـ ــرى‪ ،‬قــالــت مــديــرة‬

‫االس ـ ـتـ ــدامـ ــة فـ ــي "زي ـ ـ ــن الـ ـك ــوي ــت"‬ ‫هيا الـمــانــع‪" :‬ســررنــا باستضافة‬ ‫طــاب وطالبات برنامج "كــن" في‬ ‫مركز زيــن لــابــداع‪ ،‬حيث شاركنا‬ ‫معهم أساسيات إطالق المشاريع‬ ‫ال ـنــاش ـئــة‪ ،‬ورأيـ ـن ــا فـيـهــم الـشـغــف‬ ‫للتفوق في ريادة األعمال‪ ،‬ونتمنى‬ ‫لهم كل التوفيق في رحلتهم"‪.‬‬ ‫وأكدت مديرة البرامج التدريبية‬ ‫ب ـمــركــز الـتـعـلـيــم الـمـسـتـمــر هـيــذر‬ ‫رنـســون‪ ،‬أن "بــرنــامــج "كــن" يعطي‬ ‫الفرصة للشباب من عمر ‪ 12‬إلى‬

‫‪ 16‬سـنــة لـلـبــدء ف ــي رح ـلــة التعلم‬ ‫وت ـط ــوي ــر الـ ـ ــذات ف ــي وقـ ــت مـبـكــر‪،‬‬ ‫بــدايــة مــن تعليمهم فــي الفصول‬ ‫الدراسية على مجال ريادة األعمال‬ ‫عبر مجموعة من الورش والرحالت‬ ‫ال ـم ـي ــدان ـي ــة ف ــي زي ـ ـ ــارة ال ـش ــرك ــات‬ ‫المحلية‪ ،‬كما أنه يوفر للنشء بناء‬ ‫خطة عمل ناجحة ليرسموا بذلك‬ ‫مستقبلهم"‪.‬‬ ‫وقــالــت عـضــوة مجلس اإلدارة‬ ‫ف ـ ــي مـ ــؤس ـ ـسـ ــة "ل ـ ـ ـ ــوي ـ ـ ـ ــاك" فـ ـت ــوح‬ ‫الـ ـ ــدالل‪ ،‬إن "ب ــرن ــام ــج ك ــن ل ــري ــادة‬

‫األعـمــال االجتماعية استفاد منه‬ ‫ال ـش ـب ــاب"‪ ،‬مـشـيــرة إل ــى أن "هـنــاك‬ ‫عدة اسباب لنجاح هذا البرنامج‪،‬‬ ‫منها ا هـتـمــام المجتمع الكويتي‬ ‫بــال ـت ـجــارة‪ ،‬وت ـع ــاون "ل ــوي ــاك" مع‬ ‫مؤسسات عريقة‪ ،‬وتميز الشباب‬ ‫المدربين بخبرات وتجارب خاصة‪،‬‬ ‫واي ـم ــان ـه ــم ب ـت ـج ــارب ال ـمــؤس ـســة‪،‬‬ ‫ووجــود كيانات اقتصادية مهمة‬ ‫ف ـ ــي الـ ـك ــوي ــت ام ـ ـنـ ــت ب ــرس ــال ـت ـه ــا‬ ‫وأمدتها بالدعم المستمر بمختلف‬ ‫أنواعه"‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫برلمانيات‬ ‫الحكومة توافق على رفع غرامات مخالفات الغذاء لـ ‪ ١٠‬آالف دينار‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪majles@aljarida●com‬‬

‫«الصحية البرلمانية» ترفض تنظيم بيع منتجات الطاقة وتوافق على إنشاء مختبرات األغذية في المنافذ‬ ‫فهد التركي‬

‫انتهت اللجنة الصحية البرلمانية‬ ‫من تقريرها عن تنظيم بيع‬ ‫مشروبات الطاقة‪ ،‬رافضة‬ ‫المقترح‪ ،‬بينما وافقت على إنشاء‬ ‫مختبرات لفحص األغذية في‬ ‫المنافذ البرية والبحرية والجوية‪.‬‬

‫فحص األغذية‬ ‫وتقرير صالحيتها‬ ‫بالمنافذ يضمن‬ ‫سالمة المستهلكين‬

‫ف ـ ــي وق ـ ـ ـ ــت رف ـ ـض ـ ــت ال ـل ـج ـن ــة‬ ‫الـصـحـيــة ال ـبــرل ـمــان ـيــة االق ـت ــراح‬ ‫بـ ـ ـق ـ ــان ـ ــون بـ ـ ـش ـ ــأن تـ ـنـ ـظـ ـي ــم ب ـيــع‬ ‫واس ـت ـيــراد الـمـنـتـجــات الـغــذائـيــة‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ب ــال ـط ــاق ــة‪ ،‬ال ـ ــذي تـقــدم‬ ‫ب ــه ال ـن ــائ ــب ول ـي ــد ال ـط ـب ـط ـبــائــي‪،‬‬ ‫وواف ـقــت عـلــى الـمـقـتــرح الـخــاص‬ ‫ب ـت ـعــديــل ق ــان ــون إنـ ـش ــاء الـهـيـئــة‬ ‫ال ـع ــام ــة ل ـل ـغ ــذاء‪ ،‬ال ـ ــذي ت ـق ــدم به‬ ‫الـنــائــب أحـمــد الـفـضــل‪ ،‬ومقترح‬ ‫النواب وليد الطبطبائي وعيسى‬ ‫الـ ـكـ ـن ــدري وج ـم ـع ــان ال ـح ــرب ــش‪،‬‬ ‫بــإن ـشــاء مـخـتـبــرات ف ــي الـمـنــافــذ‬ ‫البرية والبحرية والجوية لفحص‬ ‫المواد الغذائية المستوردة‪ ،‬رأت‬ ‫الحكومة ممثلة في الهيئة العامة‬ ‫للغذاء أن من األنسب اإلبقاء على‬ ‫الحد األدنى للعقوبات ‪ 100‬دينار‬ ‫للمخالفات اليسيرة‪ ،‬و‪ 3000‬حدا‬ ‫أعلى في حالة قبول طلب الصلح‪.‬‬ ‫وق ــال م ـقــرر الـلـجـنــة الصحية‬ ‫يوسف الفضالة إن رئيس مجلس‬ ‫األمة أحال الى اللجنة االقتراحات‬

‫بقوانين لدراستها وتقديم تقرير‬ ‫بشأنها‪.‬‬ ‫وحول رأي الهيئة العامة للغذاء‬ ‫والتغذية قــال الفضالة "استمعت‬ ‫اللجنة الى رأي ومالحظات ممثلي‬ ‫الهيئة العامة للغذاء والتغذية في‬ ‫شأن االقتراحات بقوانين المقدمة‪،‬‬ ‫والتي جاءت على النحو التالي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬ف ـي ـم ــا يـ ـخ ــص االقـ ـ ـت ـ ــراح‬ ‫ب ـقــانــون األول الـمـتـعـلــق بتنظيم‬ ‫بيع واستيراد المنتجات الغذائية‬ ‫ال ـخ ــاص ــة ب ــال ـط ــاق ــة‪ :‬ب ـي ــن مـمـثـلــو‬ ‫الهيئة للجنة ان الهدف من االقتراح‬ ‫بقانون منظم وفق القانون الحالي‬ ‫ولوائحه التنفيذية‪ ،‬إذ ان الالئحة‬ ‫الـفـنـيــة الـخـلـيـجـيــة (‪ )1926‬لسنة‬ ‫‪ 2009‬ح ـ ـ ــددت ج ـم ـي ــع ال ـم ـعــاي ـيــر‬ ‫واالش ـتــراطــات الـتــي نـصــت عليها‬ ‫مــواد اقتراح القانون‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫التحذيرات الصحية ومحظورات‬ ‫االستهالك واالعالن والترويج‪ ،‬علما‬ ‫بأن هذه الالئحة تتضمن مواصفات‬ ‫م ـل ــزم ــة تـ ــم اعـ ـتـ ـم ــاده ــا مـ ــن وزيـ ــر‬ ‫التجارة والصناعة‪ ،‬لتكون الئحة‬ ‫فـنـيــة كــويـتـيــة م ـلــزمــة‪ ،‬كـمــا يــوجــد‬ ‫م ـشــروع لتحديث الــائـحــة الفنية‬ ‫الخليجية قــدمـتــه دول ــة االمـ ــارات‬ ‫العربية المتحدة لهيئة التقييس‬ ‫الخليجية‪ ،‬وهو قيد االعتماد‪.‬‬

‫عقوبة المصادرة‬ ‫ث ــان ـي ــا‪ :‬ف ـي ـمــا ي ـخ ــص االقـ ـت ــراح‬ ‫بقانون الثاني‪ ،‬والذي يقترح تعديل‬ ‫المادة (‪ )15‬من القانون رقم (‪)112‬‬ ‫لـسـنــة ‪ :2013‬أيـ ــد مـمـثـلــو الـهـيـئــة‬ ‫االقتراح ألهمية تغليظ العقوبات‬ ‫عـلــى بـعــض الـمـخــالـفــات المتعلقة‬ ‫بالصحة العامة والمهددة لسالمة‬ ‫الـمـسـتـهـلـكـيــن‪ ،‬ذل ــك ان الـعـقــوبــات‬ ‫ال ـم ـن ـصــوص عـلـيـهــا ف ــي ال ـقــانــون‬ ‫الـحــالــي لــم تعالج جميع الـحــاالت‬ ‫ال ـتــي ق ــد ال ت ـقــل ج ـســامــة ع ــن تلك‬ ‫ال ـجــرائــم ال ـ ــواردة فــي ال ـم ــادة (‪)13‬‬ ‫م ــن الـ ـق ــان ــون‪ ،‬ك ـم ــا ت ــؤي ــد الـهـيـئــة‬ ‫مضاعفة العقوبة في حالة العود‪،‬‬ ‫فالتعديل المقترح تدارك ما اغفله‬ ‫المشرع في القانون الحالي‪ ،‬في هذا‬ ‫الخصوص‪ ،‬كما أكدوا على الحاجة‬ ‫الماسة الضافة عقوبة المصادرة‬ ‫وال ـ ـغ ـ ـلـ ــق وال ـ ـ ــوق ـ ـ ــف ال ـ ـمـ ــؤقـ ــت او‬ ‫النهائي للنشاط والسحب المؤقت‬

‫لـلـتــراخـيــص‪ ،‬لـمــا تــواجـهــه الهيئة‬ ‫ف ــي ال ــواق ــع ال ـع ـم ـلــي م ــن صـعــوبــة‬ ‫التعامل مع تلك المنشآت الغذائية‬ ‫ال ـم ـخــال ـفــة‪ ،‬ف ــي ظ ــل وج ـ ــود نقص‬ ‫تشريعي واضــح في هــذا الجانب‪،‬‬ ‫يكمله االقتراح المقدم‪.‬‬ ‫كما أبدى ممثلو الهيئة بعض‬ ‫المالحظات على تغليظ العقوبة‬ ‫لبعض المخالفات‪ ،‬وفق التفصيل‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬أن مــن االنـســب اإلب ـقــاء على‬ ‫الحد االدنــى المنصوص عليه في‬ ‫الـقــانــون الـحــالــي رقــم (‪ )112‬لسنة‬ ‫‪ ،2013‬وه ـ ــو ‪ 100‬دي ـ ـنـ ــار‪ ،‬وذلـ ــك‬ ‫لوجود بعض المخالفات اليسيرة‪،‬‬ ‫وال ـتــي ال تــرقــى ال ــى ان تـكــون ذات‬ ‫ا ثــر على صحة المستهلكين‪ ،‬وال‬ ‫تـعــدو ان تـكــون مخالفات متعلقة‬ ‫ب ــاالج ــراءات الــروتـيـنـيــة المتعلقة‬ ‫بالجانب االداري من اختصاصات‬ ‫ال ـه ـي ـئــة‪ ،‬ول ـمــا ك ــان الـمـبـلــغ بـحــده‬ ‫االدن ــى وفــق االقـتــراح (خمسمائة)‬ ‫ديـ ـن ــار م ـك ـلــف ل ـب ـعــض ال ـم ـشــاريــع‬ ‫الصغيرة‪ ،‬مما يؤثر على استمرار‬ ‫ذل ــك ال ـم ـش ــروع ون ـج ــاح ــه‪ ،‬وق ــد ال‬ ‫تتوافق مع التوجه العام من دعم‬ ‫هذا النوع من المشاريع‪.‬‬ ‫‪ -2‬رفــع الحد األعلى الــى (ثالثة‬ ‫آالف دي ـنــار) فــي حــالــة قـبــول طلب‬ ‫الـ ـصـ ـل ــح ف ـ ــي الـ ـمـ ـخ ــالـ ـف ــات ال ـت ــي‬ ‫تضمنتها لوائح الغذاء والتغذية‪،‬‬ ‫تماشيا مع رفع الحد األعلى العام‬ ‫لـلـغــرامــات المترتبة على مخالفة‬ ‫اللوائح الى (عشرة آالف دينار) وفق‬ ‫التعديل المقترح وتفعيال لالهداف‬ ‫المرجوة من فكرة الصلح من عدم‬ ‫إنـ ـه ــاك ال ـق ـض ــاء ب ـك ـث ــرة ال ـق ـضــايــا‬ ‫ال ـم ـن ـظ ــورة ف ــي م ـســائــل ق ــد تـكــون‬ ‫بسيطة‪ ،‬وكذلك االستفادة من سرعة‬ ‫اتمام االجراءات الرادعة للمخالف‪،‬‬ ‫وخ ـصــوصــا أن االقـ ـت ــراح الـمـشــار‬ ‫ال ـيــه عــالــج م ـســألــة الـ ـع ــودة ورت ــب‬ ‫عليها العقوبة‪ ،‬وعليه فــإن تكرار‬ ‫المخالفة ول ــو لـمــرة واحـ ــدة‪ ،‬وفــق‬ ‫االق ـتــراح‪ ،‬قــد يخرجها مــن النطاق‬ ‫المسموح الصلح به في القانون أو‬ ‫في االقتراح وهو (ألف دينار)‪ ،‬وقد‬ ‫تـكــون بعض تلك المخالفات غير‬ ‫جسيمة وال تمس صحة المستهلك‬ ‫وت ـت ـع ـلــق ب ــال ـم ــواع ـي ــد ال ـقــانــون ـيــة‬ ‫واالجراءات التنظيمية االعتيادية‪.‬‬

‫لجنة الشؤون الصحية واالجتماعية والعمل في اجتماع سابق‬ ‫‪ -3‬إن تخفيض الـمــدة كما جاء‬ ‫ف ــي االق ـ ـتـ ــراح ق ــد ال ي ـت ـنــاســب مع‬ ‫الـمـعـطـيــات الـعـمـلـيــة والـمـقــومــات‬ ‫الـ ـمـ ـت ــاح ــة ف ـ ــي ال ـ ــوق ـ ــت الـ ـح ــال ــي‪،‬‬ ‫ح ـ ـيـ ــث إن آلـ ـ ـي ـ ــة ج ـ ـمـ ــع م ـح ــاض ــر‬ ‫ال ـم ـخ ــال ـف ــات وال ـم ـس ـت ـن ــدات ذات‬ ‫الـ ـع ــاق ــة مـ ــن وج ـ ـهـ ــات الـتـفـتـيــش‬ ‫الـمـخـتـلـفــة‪ ،‬وف ـح ـص ـهــا وإق ــراره ــا‬ ‫وات ـم ــام االجـ ـ ــراءات الـســابـقــة على‬ ‫ت ـحــريــر م ـح ـضــر ال ـص ـلــح تتطلب‬ ‫بعض الوقت‪ ،‬ومازالت الهيئة في‬ ‫طــور استكمال أنظمتها اإلداري ــة‬ ‫وااللكترونية في هذا الشأن‪ ،‬ومدة‬ ‫الـشـهــريــن الـمـنـصــوص عليها في‬ ‫الـقــانــون مـنــاسـبــة‪ ،‬حسبما كشف‬ ‫عنه الجانب العملي‪.‬‬

‫مختبرات المنافذ‬ ‫ثالثا‪ :‬فيما يخص االقتراحين‬ ‫بقانونين (الثالث والــرابــع) بشأن‬ ‫إنـشــاء مختبرات بجميع المنافذ‬ ‫البرية والجوية والبحرية لفحص‬ ‫ال ـم ــواد ال ـغــذائ ـيــة ال ـم ـس ـتــوردة من‬ ‫الخارج‪:‬‬ ‫ت ــؤي ــد ال ـه ـي ـئــة م ــا يـ ـه ــدف ال ـيــه‬ ‫االق ـت ــراح ــان بـقــانــونـيــن‪ ،‬ن ـظــرا ألن‬ ‫الكويت ملتزمة باتفاقيات االتحاد‬ ‫الـجـمــركــي ل ــدول مـجـلــس الـتـعــاون‬ ‫ل ـ ــدول ال ـخ ـل ـيــج ال ـع ــرب ـي ــة‪ ،‬وال ـ ــذي‬ ‫ب ــدأ تـطـبـيـقــه ف ــي االول م ــن يـنــايــر‬ ‫‪ ،2003‬فــإن أحــد أهــم إج ــراءات هذه‬ ‫االت ـفــاق ـيــة م ــا نـصــت عـلـيــه ال ـمــادة‬ ‫(ثانيا) بشأن نقطة الدخول الواحدة‬ ‫لدول المجلس‪ ،‬حيث تعتبر نقطة‬ ‫الــدخــول الــواحــدة مــن اهــم االســس‬ ‫لتكوين االت ـحــاد الـجـمــركــي‪ ،‬إذ إن‬ ‫أي مـنـفــذ جـمــركــي ب ــري أو بحري‬ ‫أو جوي لدول المجلس له ارتباط‬

‫بالعالم الخارجي بإجراء المعاينة‬ ‫والتفتيش على البضائع الــواردة‬ ‫ألي من الدول االعضاء‪ ،‬والتأكد من‬ ‫مطابقتها للمستندات المطلوبة‬ ‫وخلوها من الممنوعات واستيفاء‬ ‫الـ ــرسـ ــوم ال ـج ـم ــرك ـي ــة الـمـسـتـحـقــة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ل ـ ــذا ف ـق ــد أصـ ـب ــح ل ــزام ــا تــوفـيــر‬ ‫م ـخ ـت ـب ــرات ل ـف ـح ــص األغـ ــذيـ ــة فــي‬ ‫مـنــافــذ الــدولــة المختلفة‪ ،‬وتوفير‬ ‫الــدعــم الـمــالــي والـفـنــي مــن أج ــل أن‬ ‫يتم الفحص والتصريح باإلفراج‬ ‫ع ــن ال ـ ـمـ ــواد ال ـغ ــذائ ـي ــة ال ـصــال ـحــة‬ ‫ل ــاس ـت ـه ــاك اآلدم ـ ـ ــي وال ـم ـطــاب ـقــة‬ ‫للمواصفات القياسية المعتمدة‬ ‫في الكويت‪.‬‬ ‫كما أن فحص االغــذيــة وتقرير‬ ‫ص ــاح ـي ـت ـه ــا فـ ــي مـ ـن ــاف ــذ ال ــدول ــة‬ ‫الـ ـمـ ـخـ ـتـ ـلـ ـف ــة وقـ ـ ـب ـ ــل دخـ ـ ـ ـ ــول هـ ــذه‬ ‫اإلرس ــال ـي ــات ال ـغــذائ ـيــة ال ــى داخ ــل‬ ‫الكويت يساهم بشكل مباشر في‬ ‫ض ـم ــان س ــام ــة األغ ــذي ــة وســامــة‬ ‫المستهلكين‪ ،‬ويمنع تسرب االغذية‬ ‫قبل تقرير صالحيتها إلــى داخــل‬ ‫الدولة‪ ،‬ويحد من تلف اإلرساليات‬ ‫الغذائية فــي أثـنــاء عمليات النقل‬ ‫وال ـت ـخــزيــن‪ ،‬لـحـيــن ظ ـهــور نتيجة‬ ‫ال ـف ـحــص‪ ،‬م ـمــا ي ـســاهــم ف ــي زي ــادة‬ ‫حركة التبادل التجاري في مجال‬ ‫األغذية‪.‬‬ ‫وذك ــرت أن أحــد أغ ــراض الهيئة‬ ‫الـتــي أنـشـئــت مــن أجـلــه هــو تقرير‬ ‫الـ ـب ــرام ــج الـ ـخ ــاص ــة ب ـم ــواص ـف ــات‬ ‫وإجــراءات وأساليب أخذ العينات‬ ‫مـ ــن ال ـم ـن ــاف ــذ ال ـ ـحـ ــدوديـ ــة ال ـب ــري ــة‬ ‫والبحرية والجوية ومن المنشآت‬ ‫الغذائية المحلية‪ ،‬وطــرق الكشف‬ ‫على المنتجات الغذائية‪ ،‬ووضــع‬

‫اإلجــراءات الالزمة لسحب األغذية‬ ‫من األســواق عند الحاجة‪ ،‬والتأكد‬ ‫مــن ســامــة ومتابعة تطبيق هذه‬ ‫المواصفات واإلجـ ــراءات الرقابية‬ ‫للتأكد من سالمتها وتحديد أنواع‬ ‫وع ــدد ال ـف ـحــوص الـمـخـبــريــة الـتــي‬ ‫ت ـجــرى عـلــى الـمـنـتـجــات الـغــذائـيــة‬ ‫واألغ ــذي ــة الـمـحـلـيــة وال ـم ـس ـتــوردة‬ ‫لغرض التأكد مــن سالمة وجــودة‬ ‫هـ ــذه ال ـم ـن ـت ـجــات‪ ،‬وت ـح ــدي ــد مــدى‬ ‫مطابقتها للمواصفات والمقاييس‬ ‫وتطبيق أحـكــام اإلف ــراج والـتــداول‬ ‫والـ ـتـ ـص ــدي ــر واالت ـ ـ ـ ـ ــاف وت ـن ـظ ـيــم‬ ‫التراخيص الصحية الخاصة بها‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬بعد المناقشة واالستماع‬ ‫الـ ــى رأي مـمـثـلــي ال ـه ـي ـئــة ال ـعــامــة‬ ‫للغذاء‪ ،‬انتهت اللجنة الى اآلتي‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬عدم الموافقة على االقتراح‬ ‫بقانون (األول) بشأن تنظيم بيع‬ ‫واسـ ـتـ ـي ــراد ال ـم ـن ـت ـجــات ال ـغــذائ ـيــة‬ ‫الخاصة بالطاقة‪ ،‬على الــرغــم من‬ ‫أهميته‪ ،‬إذ تبين للجنة أنه ال يوجد‬ ‫نقص تشريعي يستلزم إقرار قانون‬ ‫أو ت ـع ــدي ــل ق ــان ــون ــي خـ ـ ــاص‪ ،‬وأن‬ ‫النصوص القانونية الحالية كافية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬الموافقة (بعد التعديل)‬ ‫ع ـل ــى االقـ ـ ـت ـ ــراح ب ـق ــان ــون بـتـعــديــل‬ ‫المادة (‪ )15‬من القانون (‪ )112‬لسنة‬ ‫‪ 2013‬الذي يهدف الى اعادة النظر‬ ‫بالعقوبات‪ ،‬وقد تضمن النص الذي‬ ‫انتهت اليه اللجنة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬جعل الـحــد األعـلــى للغرامة‬ ‫(‪ 10.000‬د‪.‬ك) عـلـمــا بــانـهــا حاليا‬ ‫(‪ 1000‬د‪.‬ك)‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اضافة عبارة تجيز ان تضمن‬ ‫اللوائح عقوبة الغرامة والمصادرة‬ ‫والغلق او وقف النشاط مؤقتا او‬ ‫نهائيا‪ ،‬وسـحــب الترخيص لمدة‬

‫مماثلة او إلغائه بصورة نهائية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬رفــع الحد األعلى للمخالفة‬ ‫التي يجوز الصلح فيها في الحاالت‬ ‫التي ال تجاوز قيمة الغرامة المقررة‬ ‫على ثالثة آالف دينار‪ ،‬علما ان قيمة‬ ‫الغرامة حاليا الف دينار فقط‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ألغيت الفقرة االخـيــرة التي‬ ‫كــانــت م ــوج ــودة ف ــي ال ـنــص لفترة‬ ‫ان ـت ـقــال ـيــة‪ ،‬لـحـيــن صـ ــدور ال ـلــوائــح‬ ‫التنفيذية لهذا القانون‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الموافقة (بعد التعديل)‬ ‫على االقتراحين بقانونين (الثالث)‬ ‫و(الرابع)‪ ،‬في شأن انشاء مختبرات‬ ‫لفحص المواد الغذائية المستوردة‬ ‫م ــن ال ـ ـخـ ــارج ف ــي ج ـم ـيــع ال ـم ـنــافــذ‬ ‫ال ـجــويــة والـبـحــريــة وال ـبــريــة‪ ،‬وقــد‬ ‫انتهت اللجنة الى اآلتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬رأت ا ل ـ ـل ـ ـج ـ ـنـ ــة اد خـ ـ ـ ـ ــال‬ ‫ا ل ـ ـت ـ ـعـ ــد يـ ــات ا لـ ـ ـت ـ ــي وردت فــي‬ ‫االقـتــراح على شكل تعديل على‬ ‫الـقــانــون رقــم (‪ )112‬لسنة ‪2013‬‬ ‫بـ ـش ــأن إن ـ ـشـ ــاء ال ـه ـي ـئ ــة ال ـع ــام ــة‬ ‫للغذاء والتغذية‪ ،‬وذلك بسبب ان‬ ‫االقـتــراح مقدم على شكل قانون‬ ‫مستقل‪ ،‬وألن مــوضــوع القانون‬ ‫مرتبط بشكل اســاســي ومباشر‬ ‫بالقانون رقم (‪ )112‬لسنة ‪.2013‬‬ ‫‪ - 2‬إج ــراء تـعــديــات تتضمن‬ ‫النص على التزام الهيئة إنشاء‬ ‫م ـخ ـت ـب ــرات ف ــي ج ـم ـيــع ال ـم ـنــافــذ‬ ‫الـ ـب ــري ــة والـ ـبـ ـح ــري ــة والـ ـج ــوي ــة‪،‬‬ ‫وكــذلــك اعـ ــادة الـنـظــر فــي حــاالت‬ ‫المخالفات المتعلقة بالتصرف‬ ‫ف ــي ال ـم ــواد ال ـغــذائ ـيــة وطــرحـهــا‪،‬‬ ‫س ــواء الـمـتـحـفــظ عـلـيـهــا او غير‬ ‫الـمـتـحـفــظ عـلـيـهــا‪ ،‬وف ــي حــالـتــي‬ ‫عدم مطابقة المواصفات او عدم‬ ‫الصالحية لالستهالك البشري‪.‬‬

‫قرارات اللجنة الصحية‬ ‫عن القرارات التي اتخذتها اللجنة‬ ‫الصحية‪ ،‬قال الفضالة‪" :‬بعد المناقشة‬ ‫وتبادل اآلراء‪ ،‬انتهت اللجنة بإجماع‬ ‫اراء االعضاء الحاضرين الى االتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ع ــدم ال ـمــواف ـقــة ع ـلــى االق ـت ــراح‬ ‫بقانون بشأن تنظيم بيع واستيراد‬

‫«هيئة الغذاء»‪:‬‬ ‫ليس لدينا مختبر‬ ‫لفحص األغذية‬ ‫أكدت الهيئة العامة‬ ‫ل ـ ـ ـل ـ ـ ـغـ ـ ــذاء والـ ـ ـتـ ـ ـغ ـ ــذي ـ ــة‬ ‫ا نـ ـ ــه مـ ـن ــذ أن ب ــا ش ــرت‬ ‫م ـ ـهـ ــام ـ ـهـ ــا ف ـ ـ ــي مـ ــايـ ــو‬ ‫‪ 2015‬حتى تاريخه‪ ،‬ال‬ ‫يـتــوا فــر لــد يـهــا مختبر‬ ‫لفحص األغذية سوى‬ ‫ال ـم ـخ ـت ـبــر ال ـت ـجــري ـبــي‬ ‫ال ــذي أن ـشــأتــه الـشــركــة‬ ‫الـ ـمـ ـسـ ـتـ ـثـ ـم ــرة لـ ـس ــوق‬ ‫الخضار والفواكه في‬ ‫مـ ـنـ ـطـ ـق ــة ال ـص ـل ـي ـب ـي ــة‪،‬‬ ‫وا لــذي تسلمته بلدية‬ ‫ا لـكــو يــت و ت ــم تشغيله‬ ‫في ‪ 29‬مارس ‪.2017‬‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا ب ـ ـ ـخ ـ ـ ـصـ ـ ــوص‬ ‫الـ ـمـ ـخـ ـتـ ـب ــر ال ـ ـمـ ــركـ ــزي‬ ‫لفحص األغذية الواقع‬ ‫ف ــي م ـن ـط ـقــة ال ـش ــوي ــخ‪،‬‬ ‫وال ـ ـ ـ ــذي ت ـ ـقـ ــوم ب ـل ــدي ــة‬ ‫ا لـكــو يــت بإنشائه منذ‬ ‫‪ ،2008‬فلم يتم االنتهاء‬ ‫م ـ ـ ــن ت ـ ـج ـ ـه ـ ـيـ ــزه ح ـت ــى‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫واضافت انه تقدمت‬ ‫الـ ـهـ ـيـ ـئ ــة الـ ـ ــى األمـ ــانـ ــة‬ ‫ال ـ ـ ـعـ ـ ــامـ ـ ــة ل ـل ـت ـخ ـط ـي ــط‬ ‫والـ ـتـ ـنـ ـمـ ـي ــة بـ ـمـ ـش ــروع‬ ‫إنـ ـ ـ ـ ـش ـ ـ ـ ــاء مـ ـ ـخـ ـ ـتـ ـ ـب ـ ــرات‬ ‫مـتـنـقـلــة ف ــي ال ـم ـنــافــذ‪،‬‬ ‫إلدرا جــه ضمن الخطة‬ ‫اإلن ـ ـ ـمـ ـ ــائ ـ ـ ـيـ ـ ــة ل ـ ـلـ ــدولـ ــة‬ ‫للسنة ا لـمــا لـيــة ‪/2018‬‬ ‫‪ ،2 0 1 9‬و ل ـ ـ ـ ـكـ ـ ـ ــن مـ ــع‬ ‫األ ســف لم يتم اعتماد‬ ‫ميزانية له‪ ،‬على الرغم‬ ‫مـ ــن قـ ـب ــول ــه ك ـم ـش ــروع‬ ‫تـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ـم ـ ـ ــوي‪ ،‬لـ ـ ـ ـ ـ ــذا فـ ـ ــإن‬ ‫الهدف من االقتراحين‬ ‫بقانونين يتوافق مع‬ ‫متطلبات الهيئة‪.‬‬

‫المنتجات الغذائية الخاصة بالطاقة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الـمــوافـقــة (بـعــد الـتـعــديــل) على‬ ‫االقتراح بقانون بتعديل بعض احكام‬ ‫القانون رقم (‪ )112‬لسنة ‪ 2013‬بشأن‬ ‫انشاء الهيئة العامة للغذاء والتغذية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الـمــوافـقــة (بـعــد الـتـعــديــل) على‬

‫االقتراحين بقانونين في شأن انشاء‬ ‫م ـخ ـت ـبــرات بـجـمـيــع ال ـم ـنــافــذ الـبــريــة‬ ‫والـجــويــة والـبـحــريــة لفحص الـمــواد‬ ‫الغذائية المستوردة من الخارج"‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫بن ناجي لـ ةديرجلا ‪ :‬إعالمنا بحاجة إلى قناة داعمة لرؤية الكويت‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫محليات‬

‫•‬

‫«نسعى إلى استثناء موظفي األخبار من الجمع بين المكافآت والبدالت»‬ ‫أكد وكيل وزارة اإلعالم المساعد لشؤون األخبار والبرامج السياسية‪ ،‬محمد بن ناجي‪ ،‬أن‬ ‫قطاع األخبار يستلهم خطته اإلعالمية من التوجيهات السامية التي يؤكدها سمو األمير‬ ‫دوما في خطاباته السامية‪ ،‬وهي أن «الحرية اإلعالمية يجب أن تكون حرية مسؤولة من‬ ‫أجل البناء والتنمية‪ ،‬وتعزيزا للوحدة الوطنية‪ ،‬والتفافا حول المصلحة العليا للبالد»‪.‬‬ ‫وقال بن ناجي‪ ،‬في لقاء مع «الجريدة»‪« ،‬إننا نستطيع إنشاء قناة إخبارية تكون قادرة على‬ ‫تسويق الكويت تاريخيا وحضاريا وإنسانيا وثقافيا أمام العالم الخارجي‪ ،‬فالكويت اآلن‪ ،‬أكثر‬ ‫محمد راشد‬

‫ّ‬ ‫تسلم استديو‬ ‫‪ 300‬بشكل‬ ‫نهائي بداية‬ ‫العام المقبل‬

‫من أي وقت مضى في ّ‬ ‫أمس الحاجة إلى إنشاء قناة إخبارية تلفزيونية‪ ،‬مشيرا إلى أنه «تم‬ ‫عرض موضوع الجمع بين المكافآت والبدالت للعاملين في القطاع على وزير اإلعالم‪،‬‬ ‫الذي أكد اهتمامه باألمر‪ ،‬ونحن على اتصال ومتابعة مستمرة مع مكتب الوزير الستثناء‬ ‫موظفي قطاع األخبار ضمن قرار جواز الجمع بين المكافأة والبدالت‪ ،‬أسوة بزمالئهم‬ ‫في قطاعي التلفزيون والهندسة»‪.‬‬ ‫وفيما يلي نص اللقاء‪:‬‬

‫• هــل هناك آلية معينة يسير عليها‬ ‫قطاع األخبار؟‬ ‫ قطاع األخـبــار والـبــرامــج السياسية‬‫يستلهم خطته اإلعالمية من التوجيهات‬ ‫السامية التي يؤكدها دومــا سمو أمير‬ ‫البالد في خطاباته السامية‪ ،‬وأن الحرية‬ ‫اإلعالمية يجب أن تكون حرية مسؤولة‬ ‫من أجل البناء والتنمية‪ ،‬وتعزيزا للوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬والتفافا حول مصلحة الوطن‪.‬‬

‫نحتاج إ لــى طــا قــم فني وتقني لتشغيل‬ ‫وإدارة االستديو‪ ،‬وتدريب كوادرنا على‬ ‫تـشـغـيـلــه‪ ،‬بـسـبــب تـقـنـيـتــه الـعــالـيــة الـتــي‬ ‫تتطلب خبرات أجنبية تعمل جنبا إلى‬ ‫جنب مع الـكــوادر الوطنية لفترة زمنية‬ ‫محددة‪ ،‬الى أن يتم التأكد من أننا قادرون‬ ‫على تشغيله بشكل كامل‪ ،‬ونحن على ثقة‬ ‫بكوادرنا الكويتية التي تمتلك المقومات‬ ‫الالزمة لذلك‪.‬‬

‫مركز تدريب‬

‫البدالت والمكافآت‬

‫• هــل تــم إن ـشــاء مــركــز تــدريــب لقطاع‬ ‫األخبار؟‬ ‫ بــال ـف ـعــل‪ ،‬انـتـهـيـنــا م ــن إن ـش ــاء مــركــز‬‫تـ ــدريـ ــب إعـ ــامـ ــي داخـ ـ ـ ــل صـ ــالـ ــة ع ــرض‬ ‫ورق ــاب ــة الـسـيـنـمــا الـقــديـمــة ف ــي ال ـ ــوزارة‪،‬‬ ‫وسننظم دورات تدريب لموظفي القطاع‬ ‫من مذيعين وفنيين‪ ،‬وستتم االستفادة‬ ‫مـ ــن الـ ـخـ ـب ــرات الـ ـت ــي ي ـم ـت ـل ـك ـهــا ال ـق ـطــاع‬ ‫لـلـتــدريــب‪ ،‬خـصــوصــا مــع وج ــود خـبــرات‬ ‫إعالمية تتميز بكفاءة عالية‪ ،‬وذلك لصقل‬ ‫ال ـم ـه ــارات اإلعــام ـيــة ل ـل ـكــوادر الــوطـنـيــة‬ ‫الشبابية‪ ،‬السيما في استديو ‪ 300‬الجديد‬ ‫الــذي تم تجهيزه كما هو معمول به في‬ ‫المؤسسات اإلخـبــاريــة العالمية‪ ،‬فنحن‬

‫• كيف تعاطيتم مع إشكالية الجمع‬ ‫بين المكافآت والبدالت؟‬ ‫ ت ــم ع ــرض األم ــر عـلــى وزي ــر اإلع ــام‬‫وزيـ ــر ال ــدول ــة ل ـش ــؤون ال ـش ـب ــاب‪ ،‬محمد‬ ‫الجبري‪ ،‬الذي أكد اهتمامه باألمر‪ ،‬ووجه‬ ‫بإيجاد الحل المناسب للموضوع‪ ،‬ونحن‬ ‫على اتصال ومتابعة مستمرة مع مكتب‬ ‫الوزير الستثناء موظفي قطاع األخبار‬ ‫ضـمــن ق ــرار ج ــواز الـجـمــع بـيــن الـمـكــافــأة‬ ‫وال ـب ــدالت‪ ،‬أس ــوة بــزمــائـهــم فــي قطاعي‬ ‫التلفزيون والهندسة‪ ،‬السيما أن قطاع‬ ‫األخبار يتميز بطبيعة عمل خاصة‪ ،‬وهو‬ ‫األم ــر ال ــذي وضـعــه الــوزيــر فــي االعـتـبــار‬ ‫ووعد بحله‪.‬‬

‫ناطق رسمي باسم الدولة‬ ‫تعليقا على انتقاد الــوزارة لضعفها في متابعة األحداث‬ ‫المحلية المهمة‪ ،‬قال بن ناجي‪ :‬نمتلك كل اإلمكانات لتسويق‬ ‫مشاريع الدولة داخليا وخارجيا‪ ،‬لكن مشكلتنا األساسية‬ ‫عــدم رغبة المسؤولين في الدولة من ال ــوزراء أو الوكالء في‬ ‫المشاركة ببرامجنا أو نشراتنا التي خصصت لهذه المناسبة‪،‬‬ ‫وخير مثال زيــارة سمو أمير البالد إلى الصين‪ ،‬علما بأننا‬ ‫عملنا جاهدين إلبرازها بجميع جوانبها‪ ،‬إال أنه مع األسف‬

‫لم يخرج معنا وال مسؤول ممن رافقوا سموه‪ ،‬فما ينقصنا‬ ‫هو وجود ناطق رسمي باسم الدولة يكون قريبا من وسائل‬ ‫اإلع ــام‪ ،‬السيما الرسمية‪ ،‬فالمؤسسات الحكومية لديها‬ ‫متحدثون رسميون‪ ،‬لكن غالبا تكون المعلومة غائبة عنهم‪،‬‬ ‫وهذا ما نواجهه عند الحاجة الملحة إلى الرد على اإلشاعات أو‬ ‫توضيح الحقائق‪ ،‬فنحن في فترة فيها انتقال المعلومة أسرع‬ ‫مما نتوقع‪ ،‬وواجبنا هو توضيح أي قضية قبل انتشارها‪.‬‬

‫• م ــاذا عــن الهيكل التنظيمي لقطاع‬ ‫األخبار؟‬ ‫ ت ــم االنـ ـتـ ـه ــاء م ــن وضـ ــع ال ـل ـم ـســات‬‫األ خـيــرة على الهيكل المقترح للقطاع‪،‬‬ ‫وي ــرج ــع س ـبــب إعـ ـ ــادة تـنـظـيـمــه إلـ ــى أن‬ ‫ً‬ ‫ال ـه ـي ـك ــل ال ـم ـع ـم ــول بـ ــه ح ــالـ ـي ــا ال يـفــي‬ ‫بــالـغــرض الـمـطـلــوب ومـتـطـلـبــات العمل‬ ‫اإلعــامــي واإلخ ـب ــاري‪ ،‬وهـنــاك ‪ 3‬إدارات‬ ‫ف ــي ال ـه ـي ـكــل ال ـح ــال ــي ب ـن ـفــس الـمـسـمــى‬ ‫والتوصيف‪ ،‬وهذا ال يساهم في تحقيق‬ ‫الـهــدف وتطوير المنتج اإلخ ـبــاري‪ ،‬فتم‬ ‫فــك الـتـشــابـكــات وال ـتــداخــات فــي بعض‬ ‫اخـتـصــاصــات اإلدارات وتـقـسـيــم العمل‬ ‫وتوزيعه على اإلدارات حسب التخصص‪،‬‬ ‫مع إضافة بعض التخصصات والمهام‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ل ـ ــم تـ ـك ــن م ـ ــوج ـ ــودة ف ـ ــي ال ـه ـي ـكــل‬ ‫ال ـت ـن ـظ ـي ـمــي الـ ـح ــال ــي‪ ،‬والـ ـت ــي أصـبـحــت‬ ‫مــن أه ــم م ـجــاالت اإلع ــام ال ـحــديــث‪ ،‬كما‬ ‫تمت مــراعــاة عــدم التوسع في الوحدات‬ ‫التنظيمية‪.‬‬ ‫• م ــاذا عــن مناقصتي اسـتــديــو ‪،160‬‬ ‫و"العالم هذا الصباح"؟‬ ‫ ب ــرن ــام ــج "ال ـ ـعـ ــالـ ــم هـ ـ ــذا الـ ـصـ ـب ــاح"‬‫كــان ج ــزءا مــن اسـتــديــو ‪ 300‬ال ــذي عليه‬ ‫مناقصتان؛ هما الديكور وغرفة التحكم‪،‬‬ ‫وعند تسلمنا مسؤولية القطاع درسنا‬ ‫جميع العقود التي وقعت والتي سيتم‬ ‫الـتــوقـيــع عـلـيـهــا‪ ،‬فــالـمـنــاقـصــة ال ـتــي دار‬ ‫حولها لغط كبير‪ ،‬كانت مخصصة إلنشاء‬ ‫ديـكــور لبرنامج "الـعــالــم هــذا الـصـبــاح"‪،‬‬ ‫وبما أننا سنسلم استديو ‪ 300‬للشركة‬ ‫لتطويره‪ ،‬فقد خصصت الوزارة استديو‬ ‫‪ 160‬ل ـي ـك ــون ب ــدي ــا م ــؤق ـت ــا ل ـل ـن ـشــرات‬ ‫وال ـم ــواج ـي ــز‪ ،‬ف ـتــم ت ـعــديــل ال ـمــواص ـفــات‬ ‫ل ـت ـك ــون م ــواصـ ـف ــات خ ــاص ــة بــاس ـتــديــو‬ ‫إخباري (استديو ‪ ،)160‬بدال من البرنامج‪،‬‬ ‫وأرسلت إلى الجهات الرقابية‪ ،‬مع زيادة‬ ‫القيمة التقديرية‪ ،‬ألن تكلفة االستديو‬ ‫اإلخباري مع معداته وأجهزته وتصميمه‬

‫تختلف تماما عن تكلفة استديو برنامج‬ ‫إخباري‪ ،‬وبالفعل حصلنا على الموافقة‬ ‫إلنشاء االستديو‪ ،‬وعملنا ألربعة شهور‬ ‫متواصلة‪ ،‬شملت إنشاء استديو وتطوير‬ ‫هوية األخبار‪ ،‬وبدأ البث الفعلي بنشرة‬ ‫إخـبــاريــة بشكل جــديــد ومـتـطــور فــي ‪19‬‬ ‫يونيو الماضي‪.‬‬ ‫• وهل ينطبق األمر ذاته على استديو‬ ‫‪300‬؟‬ ‫ ق ـ ـطـ ــاع األخ ـ ـ ـبـ ـ ــار يـ ـس ــاه ــم ب ــوض ــع‬‫ال ـم ــواص ـف ــات م ــع ال ــزم ــاء ف ــي ال ـش ــؤون‬ ‫ال ـه ـنــدس ـيــة الـ ـ ــذي يـ ـق ــوم ب ـ ـ ــدوره ب ـطــرح‬ ‫الـمـنــاقـصــة‪ ،‬ورأى الـقـطــاع الـهـنــدســي أن‬ ‫ت ـكــون مـنــاقـصــة تـطــويــر اس ـتــوديــو ‪300‬‬ ‫من خالل مناقصتين منفصلتين (غرفة‬ ‫التحكم والديكور)‪ ،‬وبالفعل تم االنتهاء‬ ‫مــن غرفة التحكم مــع اإلض ــاء ة الخاصة‬ ‫باالستديو‪ ،‬إضافة الى نظام "آي نيوز"‬ ‫الـ ـخ ــاص ب ـغ ــرف ــة ت ـح ــري ــر األخ ـ ـبـ ــار‪ ،‬أم ــا‬ ‫"مناقصة الــديـكــور"‪ ،‬وهــو الــذي تدخلنا‬ ‫فيه بشكل جزئي يتعلق بصميم عملنا‪،‬‬ ‫إذ رأي ـن ــا ض ـ ــرورة وجـ ــود غــرفــة تـحــريــر‬ ‫األخـبــار داخــل االسـتــديــو‪ ،‬وهــذا معمول‬ ‫به في مختلف القنوات اإلخبارية‪ ،‬وأود‬ ‫اإلشـ ـ ــارة إل ــى أن ـنــا ف ــي ال ــوض ــع الـحــالــي‬ ‫نقوم بعمل جبار من أجل إظهار النشرة‬ ‫اإلخبارية بالشكل المناسب‪ ،‬السيما أن‬ ‫المركز اإلخباري في جهة والمونتاج في‬ ‫جهة والمكتبة في جهة والجرافيكس في‬ ‫جهة وغــرفــة تحرير األخـبــار فــي ناحية‬ ‫أخرى‪ ،‬واالستديو أيضا في جهة مغايرة‪،‬‬ ‫ف ـبــال ـتــالــي كـ ــان ي ـجــب ت ـن ـظ ـيــم الـعـمـلـيــة‬ ‫لمواكبة التطور حولنا‪ ،‬ولعدم تحميل‬ ‫الموظفين جهدا مضاعفا إليصال النشرة‬ ‫الــى االس ـتــديــو‪ ،‬وأؤك ــد أن اسـتــديــو ‪300‬‬ ‫سيشكل نقلة نــو عـيــة فــي مـجــال العمل‬ ‫اإلخ ـب ــاري‪ ،‬وسـيـكــون مـنــافـســا للقنوات‬ ‫اإلخ ـ ـبـ ــاريـ ــة‪ ،‬وق ـ ـفـ ــزة م ـه ـم ــة فـ ــي ت ــاري ــخ‬ ‫الـنـشــرات والـبــرامــج السياسية‪ ،‬السيما‬

‫أنه يجري حاليا تطويره ليكون أحد أكبر‬ ‫استديوهات األخبار في المنطقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• م ـتــى ي ـتــم ت ـســلــم االس ـت ــدي ــو بشكل‬ ‫نهائي؟‬ ‫ يتوقع أن يتم تسلمه خــال األشهر‬‫ال ـم ـق ـب ـلــة‪ ،‬وح ـس ــب ال ـخ ـطــة ال ـمــوضــوعــة‬ ‫ّ‬ ‫سـيـكــون الـتـســلــم الــرسـمــي بــدايــة ‪،2019‬‬ ‫وض ـم ــن اس ـت ـع ــدادات ـن ــا ل ـب ــدء ال ـع ـمــل في‬ ‫االستديو‪ ،‬أنشأنا مركزا لتدريب كوادرنا‬ ‫وتنمية مهاراتهم‪ ،‬قبل الظهور واالنتقال‬ ‫إلـ ــى اس ـت ــدي ــو ‪ 300‬ب ـح ـل ـتــه ال ـم ـت ـط ــورة‪،‬‬ ‫وسيشاهد الجمهور شيئا مميزا يضيف‬ ‫إلى اإلعالم الكويتي الشيء الكثير‪ ،‬ألننا‬ ‫ال نقبل بأن نتسلم االستديو إن لم يواكب‬ ‫المحطات العالمية والمميزة‪.‬‬

‫جهاز الجرافيك‬ ‫• ماذا عن جهاز تشغيل الجرافيك الذي‬ ‫تم شراؤه قبل فترة؟‬ ‫ ت ــم ال ـت ـعــاقــد م ــع ال ـش ــرك ــة الـهـنــديــة‬‫الـمــالـكــة ألج ـهــزة وبــرامــج ال ـ ــ‪ WASP‬بــدال‬ ‫م ــن ال ـت ـعــاقــد م ــع ال ــوك ـي ــل ف ــي الـمـنـطـقــة‪،‬‬ ‫إنجازا للعمل بشكل أسرع‪ ،‬ولالستفادة‬ ‫من خبراتهم لتدريب الموظفين‪ ،‬كما تم‬ ‫استخدام الجهاز في النشرات السياسية‬ ‫الحالية‪ ،‬مما ساهم في تطويرها‪.‬‬

‫مؤسسة كويتية‬ ‫• هل تعتقد بأهمية وجــود مؤسسة‬ ‫اإلذاعة والتلفزيون؟‬ ‫ مـ ــن أج ـ ــل إعـ ـ ـ ــادة ال ـ ــري ـ ــادة ل ــإع ــام‬‫الـكــويـتــي وخـلــق إع ــام متميز ومترجم‬ ‫للتوجهات األمـيــريــة السامية وبرنامج‬ ‫عمل الحكومة‪ ،‬فإنه يجب المضي قدما‬ ‫واإلس ـ ــراع بــإنـشــاء الـمــؤسـســة الكويتية‬ ‫لإلذاعة والتلفزيون‪ ،‬أســوة بتلفزيونات‬ ‫وإذاعــات المنطقة التي خرجت من رحم‬

‫محمد بن ناجي‬ ‫وزارات اإلع ــام والـبـيــروقــراطـيــة الـتــي ال‬ ‫تتماشى مع العمل اإلعالمي الذي يحتاج‬ ‫الى متسع من الحرية اإلداريــة والمالية‪،‬‬ ‫على أن تكون المؤسسة تحت مسؤولية‬ ‫الجهات الرقابية المختلفة‪.‬‬ ‫• بـ ـ ــرأيـ ـ ــك‪ ،‬ه ـ ــل ت ـع ـت ـق ــد أن الـ ـ ـ ـ ــوزارة‬ ‫لــديـهــا اإلمـكــانــات إلنـشــاء قـنــاة إخـبــاريــة‬ ‫متخصصة؟‬ ‫ إنشاء محطة إخبارية خاصة ليس‬‫ب ــاألم ــر ال ـج ــدي ــد‪ ،‬فـ ــدول الـمـنـطـقــة لــديـهــا‬ ‫م ـح ـط ــات إخ ـ ـبـ ــاريـ ــة‪ ،‬وم ـ ــع إم ـكــان ـيــات ـنــا‬ ‫وبرامجنا المتميزة التي ينتجها القطاع‬ ‫حــال ـيــا‪ ،‬نستطيع إن ـشــاء ق ـنــاة إخـبــاريــة‬ ‫تكون قادرة على تسويق الكويت تاريخيا‬ ‫وحضاريا وإنسانيا وثقافيا أمام العالم‬ ‫الـخــارجــي‪ ،‬وإي ـصــال ال ـصــورة الحقيقية‬ ‫لـ ـم ــوق ــف الـ ـك ــوي ــت فـ ــي كـ ــافـ ــة ال ـق ـض ــاي ــا‬ ‫العالمية‪ ،‬فالكويت اآلن في ّ‬ ‫أمس الحاجة‬ ‫إل ــى إن ـش ــاء ق ـن ــاة إخ ـب ــاري ــة تـلـفــزيــونـيــة‪،‬‬ ‫خـصــوصــا أن قـطــاع األخ ـبــار يمتلك من‬ ‫الخبرات والكفاءات الوطنية القادرة على‬ ‫وتشغيل القناة‪ ،‬كما أن إنشاء قناة‬ ‫إدارة‬ ‫ّ‬ ‫إخبارية يمثل حال لكافة المشكالت التي‬ ‫يعانيها القطاع حاليا‪ ،‬بسبب عدم توافر‬ ‫مساحة البث الكافية لتغطية األحداث‪ ،‬أو‬ ‫إبــراز مشاريع الدولة داخليا وخارجيا‪،‬‬ ‫وت ـك ــون بـمـنــزلــة خ ــط ال ــدف ــاع اإلع ــام ــي‪،‬‬ ‫لـكــونـهــا سـتـمـثــل ذراع اإلعـ ــام الــرسـمــي‬ ‫للدولة‪ ،‬ولدينا حصيلة ال يستهان بها‬ ‫مــن المنتج اإلخ ـبــاري ال ــذي يمكننا من‬ ‫الظهور بمحطة إخبارية ومتميزة أيضا‪،‬‬ ‫تبرز دور الكويت في حل القضايا العربية‬ ‫واإلقليمية‪ ،‬وتساند الــدور الكويتي في‬ ‫مـجـلــس األمـ ــن‪ ،‬والـمـنـظـمــات اإلنـســانـيــة‪،‬‬ ‫خـ ـص ــوص ــا أن ال ـ ـكـ ــويـ ــت مـ ــركـ ــز ال ـع ـم ــل‬ ‫اإلنساني‪ ،‬وسمو أمير البالد قائد العمل‬ ‫اإلنـســانــي مـنــذ ‪ ،2014‬ويـمـكــن استثمار‬ ‫ذلك في برامج وأفالم وثائقية‪ ،‬وتسليط‬ ‫الضوء على قضايا الشباب المتنوعة‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫محليات‬ ‫عسكري بـ «الداخلية» استولى على ‪ ٤.٥‬ماليين دينار‪ ...‬والذ بالفرار‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫ّ‬ ‫قيادات أمنية وضباط بين الضحايا‪ ...‬فضلوا السكوت عن «الفضيحة»‬ ‫محمد الشرهان‬

‫العسكري ّ‬ ‫قدم فوائد‬ ‫مالية لهم على مدى‬ ‫عامين ثم اختفى‬

‫علمت "الجريدة" من مصدر أمني مطلع‬ ‫أن اإلدارة العامة للمباحث الجنائية‪ /‬إدارة‬ ‫جرائم المال‪ ،‬تعكف حاليا على التحقيق‬ ‫ف ــي ب ــاغ ــات عـ ــدة ت ـق ــدم ب ـه ــا م ــواط ـن ــون‬ ‫وم ـق ـي ـمــون ب ـص ــورة غ ـيــر قــانــون ـيــة تفيد‬ ‫ب ـت ـعــرض ـهــم ل ـع ـم ـل ـيــات ن ـص ــب واح ـت ـي ــال‬ ‫على يد مواطن يعمل عسكريا في قطاع‬ ‫األمن العام بوزارة الداخلية‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫استولى على أموالهم بحجة تشغيلها في‬ ‫مشاريع تجارية مقابل أرباح مالية شهرية‬ ‫مضمونة‪ ،‬ومن بين الضحايا قيادات أمنية‬ ‫وضباط بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وق ــال الـمـصــدر إن الـعـسـكــري "ن‪ .‬ض"‬ ‫استولى على ‪ 4‬ماليين ونصف المليون‬

‫دي ـنــار مــن ض ـحــايــاه‪ ،‬وغـ ــادر ال ـبــاد منذ‬ ‫شهرين الى دولة خليجية مجاورة‪ ،‬وأغلق‬ ‫هواتفه النقالة‪ ،‬وقطع كافة سبل االتصال‬ ‫مع ضحاياه الذين تقدم العشرات منهم‬ ‫ببالغات رسمية الى الجهات األمنية‪ ،‬فيما‬ ‫ال يزال آخرون يعيشون هول الصدمة‪ ،‬وهم‬ ‫غير مصدقين ما حدث!‬ ‫وفي التفاصيل التي رواها لـ "الجريدة"‬ ‫أحد ضحايا العسكري المتهم‪ ،‬أن القصة‬ ‫ب ــدأت منذ عامين تقريبا‪ ،‬عندما عرض‬ ‫عليه الـعـسـكــري ال ــذي تــربـطــه بــه صــداقــة‬ ‫قوية أن يدخل معه فــي شــراكــة بمشروع‬ ‫اس ـت ـث ـمــاري ذي م ـ ــردود مــالــي مـضـمــون‪،‬‬ ‫وأقـ ـنـ ـع ــه بـ ـ ــأن هـ ـن ــاك عـ ـ ـ ــددا مـ ــن زم ــائ ــه‬

‫وم ــرؤوس ـي ــه ف ــي الـعـمــل دخ ـل ــوا مـعــه في‬ ‫الـمـشــروع‪ ،‬وعليه اقتنع وسلمه ‪ 80‬ألف‬ ‫دينار الستثمارها مقابل عائد مالي يبلغ‬ ‫‪ 800‬دينار شهريا‪.‬‬ ‫ويضيف الضحية أن العسكري طلب‬ ‫منه جلب زبائن آخرين للمشروع‪ ،‬و"بالفعل‬ ‫جـلــب لــه الـعــديــد مــن الـضـحــايــا اآلخــريــن‪،‬‬ ‫وأخــذنــا نجلب بعضنا الـبـعــض‪ ،‬ال ــى أن‬ ‫وص ــل ع ــدد الـضـحــايــا ال ــى اك ـثــر مــن ‪600‬‬ ‫شخص بين مواطنين ووافدين ومقيمين‬ ‫ب ـصــورة غـيــر قــانــونـيــة‪ ،‬جميعهم دفـعــوا‬ ‫مبالغ تـتــراوح بين ‪ 10‬و‪ 100‬ألــف دينار‪،‬‬ ‫وك ــان ــوا يـتـحـصـلــون ع ـلــى ف ــوائ ــد مــالـيــة‬ ‫شهرية لمدة عامين ونصف العام بشكل‬

‫متواصل‪ ،‬مما دفع ببعض الضحايا الى‬ ‫رفع نسبهم‪ ،‬ودفع مبالغ أخرى للعسكري‬ ‫المتهم‪ ،‬الذي كان يغريهم بأسماء ضباط‬ ‫بالوزارة مساهمين معه"‪.‬‬

‫أغسطس األسود‬ ‫ويـضـيــف الـضـحـيــة أن "ال ـكــارثــة حلت‬ ‫عـلــى الـجـمـيــع ف ــي ب ــداي ــة شـهــر أغسطس‬ ‫ال ـجــاري عندما انتظر المساهمون دفع‬ ‫ف ــوائ ــد أم ــوال ـه ــم لـشـهــر يــول ـيــو‪ ،‬إال أنـهــم‬ ‫فوجئوا بأن العسكري أغلق جميع أجهزته‬ ‫لعدة أيام‪ ،‬وبالتدقيق عن طريق األجهزة‬ ‫الرسمية تبين أنــه غــادر البالد في بداية‬

‫أغسطس الجاري الى دولة خليجية‪ ،‬ولم‬ ‫ي ـتــواصــل م ــع أح ــد س ــوى أح ــد أصــدقــائــه‬ ‫المقربين الذين أبلغهم بأنه خسر أموال‬ ‫المساهمين‪ ،‬ويطلب منهم أن يسامحوه‪،‬‬ ‫وأغلق هاتفه النقال"‪ ،‬مشيرا الى أن عددا‬ ‫كبيرا من المساهمين تقدموا ببالغات الى‬ ‫السلطات األمنية عن عمليات النصب التي‬ ‫تعرضوا لها‪.‬‬ ‫وذك ـ ـ ــر ال ـض ـح ـي ــة أن ال ـع ـس ـك ــري قـ ـ ّـدم‬ ‫لضحاياه ضمانات مالية ال جــدوى لها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتمكن من إقناعهم بهذه الضمانات‪ ،‬التي‬ ‫كانت عبارة عن إقــرار ديــن أو شيك يقدم‬ ‫للضحية بقيمة المبلغ الذي دفعه‪ ،‬وأغلب‬ ‫الشيكات التي قدمت لسلطات التحقيق‬

‫تبين أنـهــا مــن دون رص ـيــد‪ ،‬وج ــزء منها‬ ‫وهمي ومزور‪ ،‬الفتا الى أن رجال المباحث‬ ‫يعكفون حاليا على جمع كافة التحريات‬ ‫عن العسكري‪ ،‬وهل لديه شركاء ساعدوه‬ ‫في عملياته‪ ،‬كما عمل رجال المباحث على‬ ‫الـســؤال عن المتهم في مقر عمله بقطاع‬ ‫األمــن العام‪ ،‬فتبين أنه منقطع عن العمل‬ ‫مـنــذ شـهــر يــولـيــو الـمــاضــي‪ ،‬مــوضـحــا أن‬ ‫التحريات األولية بينت أن من بين ضحايا‬ ‫ً‬ ‫العسكري قيادات أمنية وضباطا وزمالء‬ ‫له في عمله‪ ،‬وأن بعض القيادات األمنية‬ ‫لم تتقدم ببالغات‪ ،‬خوفا على مناصبها‪،‬‬ ‫وخوفا من الفضيحة‪.‬‬

‫ضبط المتشاجرين بالخيران‬ ‫وإحالتهم إلى مخفر النويصيب‬ ‫ذكــرت اإلدارة العامة للعالقات واإلعــام األمني بــوزارة الداخلية أن‬ ‫بالغا ورد إلى غرفة عمليات محافظة األحمدي‪ ،‬فجر أمس‪ ،‬يفيد بوجود‬ ‫مشاجرة في منطقة لؤلؤة الخيران‪ ،‬وعلى الفور انتقلت قوة أمنية إلى‬ ‫مكان الواقعة‪ ،‬وتبين أن المشاجرة نشبت بين ‪ ١٨‬شخصا‪ ،‬وأسفرت‬ ‫عن إصابة ‪ 6‬منهم‪.‬‬ ‫وأفــادت اإلدارة‪ ،‬في بيان توضيحي لمقطع الفيديو الــذي يتضمن‬ ‫مشاجرة في «الخيران»‪ ،‬بأن القوة األمنية تمكنت من ضبط األشخاص‬ ‫المتشاجرين‪ ،‬وأحالتهم إلــى مخفر النويصيب‪ ،‬وتــم نقل المصابين‬ ‫إلى مستشفى العدان إلحضار التقارير الطبية وإحالتهم إلى الجهة‬ ‫المختصة للتحقيق معهم وتسجيل قضية‪.‬‬ ‫وأكــدت أن وزارة الداخلية هي العين الساهرة لحماية المواطنين‬ ‫والمقيمين وتطبيق القانون بكل حزم‪ ،‬وأهابت باإلخوة أولياء األمور‬ ‫االنـتـبــاه عـلــى أبـنــائـهــم‪ ،‬ومـعــرفــة أمــاكــن وج ــوده ــم‪ ،‬وال ـحــرص عليهم‪،‬‬ ‫ونصحهم باحترام الخصوصية‪ ،‬وعــدم الـخــروج عن عــادات وتقاليد‬ ‫المجتمع‪ ،‬وااللتزام بالسلوك السليم‪ ،‬خاصة في فترة إجازة الصيف‪.‬‬

‫تحرير ‪ 37‬مخالفة إعالن‬ ‫لمحالت بالفروانية‬ ‫واصلت إدارة التدقيق ومتابعة خدمات البلدية‪ ،‬ممثلة بمراقبة المحالت‬ ‫واإلعالنات بفرع بلدية محافظة الفروانية‪ ،‬حملتها على المحالت التجارية‬ ‫بمناطق المحافظة‪ ،‬للتأكد من تراخيص اإلعالنات‪.‬‬ ‫وأوض ــح مــديــر إدارة النظافة الـعــامــة وإش ـغــاالت الـطــرق ومــديــر إدارة‬ ‫التدقيق ومتابعة خدمات البلدية بالوكالة سعد الخرينج‪ ،‬أن هذه الجولة‬ ‫جاء ت تزامنا مع الحملة اإلعالمية التي أطلقتها إدارة العالقات العامة‬ ‫تحت شعار (تواصل معنا)‪ ،‬والتي تهدف إلى إزالة جميع التعديات على‬ ‫أمالك الدولة واإلعالنات بالشوارع والميادين‪.‬‬ ‫وأفاد بأن الحملة أسفرت عن تحرير ‪ 37‬مخالفة إعالن‪ ،‬طبقا لالئحة‬ ‫المحالت واإلعالنات‪ ،‬وتضمنت تحرير ‪ 6‬مخالفات إقامة إعالن مخالف‬ ‫لالشتراطات التي صدر على أساسها الترخيص من البلدية‪ ،‬و‪ 22‬مخالفة‬ ‫إقامة إعالن دون ترخيص من البلدية‪ ،‬ومخالفة إقامة إعالن تجاري على‬ ‫السطح‪ ،‬ومخالفة إقامة إعالن بترخيص منتهٍ ‪ ،‬و‪ 4‬مخالفات عدم االلتزام‬ ‫بقواعد وإرشادات النظافة‪ ،‬ومخالفة عدم االلتزام باالشتراطات الصحية‪،‬‬ ‫ومخالفة إقامة إعالن باللغة األجنبية‪ ،‬ومخالفة استغالل مساحة زائدة‬ ‫خارج المحل‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪local@aljarida●com‬‬

‫الجبري‪ :‬دعم الشباب وإشراكهم في التنمية‬ ‫«حققنا قفزة نوعية في مؤشرهم العالمي خالل السنوات الماضية»‬ ‫أكد وزير اإلعالم وزير الدولة‬ ‫لشؤون الشباب محمد الجبري‪،‬‬ ‫أم ـ ــس‪ ،‬ض ـ ـ ــرورة دعـ ــم ال ـك ـف ــاءات‬ ‫والـ ـك ــوادر الـشـبــابـيــة واكـتـشــاف‬ ‫طاقاتهم اإلبداعية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـجـ ـ ـب ـ ــري‪ ،‬فـ ـ ــي بـ ـي ــان‬ ‫صـ ـ ـح ـ ــاف ـ ــي‪ ،‬بـ ـمـ ـن ــاسـ ـب ــة ال ـ ـيـ ــوم‬ ‫الـ ـع ــالـ ـم ــي لـ ـلـ ـشـ ـب ــاب‪« :‬الب ـ ـ ــد مــن‬ ‫إشراك الشباب في تنمية البالد‬ ‫والمستقبل‪ ،‬وأن نتعاون معهم‪،‬‬ ‫بتحديد اتـجــاهــاتـهــم‪ ،‬مــن خالل‬ ‫إبرازهم‪ ،‬وتمكينهم في مختلف‬ ‫المجاالت»‪.‬‬ ‫وشـ ـ ــدد ع ـل ــى أه ـم ـي ــة تــوجـيــه‬ ‫ط ــاق ــات ال ـش ـبــاب اإلب ــداع ـي ــة إلــى‬ ‫المواقع الصحيحة‪ ،‬وإعطائهم‬ ‫فرصة لمعرفة ما هو أفضل لهم‬ ‫على المستوى العلمي والعملي‪،‬‬

‫بما يتماشى مع طموحات الدولة‬ ‫ومستقبلها‪.‬‬ ‫ول ـفــت إل ــى أن الـكــويــت حققت‬ ‫خالل السنوات الخمس األخيرة‬ ‫قفزة نوعية في المؤشر العالمي‬ ‫ل ـل ـش ـبــاب‪ ،‬مـبـيـنــا أن س ـمــو أمـيــر‬ ‫البالد الشيخ صباح األحمد أكبر‬ ‫الداعمين للشباب‪.‬‬ ‫وأفاد الجبري بأن لسمو األمير‬ ‫دورا كبيرا في احتضان الشباب‪،‬‬ ‫مـشـيــرا إل ــى تبني سـمــوه إنـشــاء‬ ‫وزارة الدولة لشؤون الشباب‪.‬‬ ‫وأكد أنه «منذ إصدار المرسوم‬ ‫ال ـســامــي بــإن ـشــاء الـ ـ ــوزارة نعمل‬ ‫ع ـلــى تــرج ـمــة تــوج ـي ـهــات سـمــوه‬ ‫بشأن الدعم الشبابي‪ ،‬واحتضان‬ ‫ال ـ ـطـ ــاقـ ــات الـ ـمـ ـب ــدع ــة‪ ،‬ل ـل ــوص ــول‬ ‫إلــى مفهوم التضامن فــي العمل‬

‫مــن أج ــل تنمية ال ـش ـبــاب»‪ .‬وقــال‬ ‫ال ـج ـب ــري‪« :‬أخ ــذن ــا ع ـلــى عــاتـقـنــا‬ ‫مـهـمــة تـثـمـيــن وت ـقــديــر الـجـهــود‬ ‫المخلصة في االرتـقــاء بالرعاية‬ ‫ال ـش ـب ــاب ـي ــة‪ ،‬ل ـت ـن ـم ـيــة مــواه ـب ـهــم‪،‬‬ ‫وصقل كفاءاتهم ببرامج وأنشطة‬ ‫متنوعة»‪.‬‬ ‫ودعـ ـ ــا ال ـش ـب ــاب إل ـ ــى ض ـ ــرورة‬ ‫اسـ ـتـ ـثـ ـم ــار أي فـ ــرصـ ــة ت ـقــدم ـهــا‬ ‫الــدولــة لـهــم‪ ،‬خصوصا أن هناك‬ ‫جانبا مشرقا ومعطيات إيجابية‬ ‫مــوجــودة أمــامـهــم مــن شــأنـهــا أن‬ ‫تساهم في تحقيق أهدافهم‪ .‬‬ ‫وجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدد الـ ـ ـ ـجـ ـ ـ ـب ـ ـ ــري دعـ ـ ــوتـ ـ ــه‬ ‫للشباب بتقديم جميع أفكارهم‬ ‫وم ـب ــادرات ـه ــم ع ـبــر م ــوق ــع وزارة‬ ‫الــدولــة لـشــؤون الشباب لدعمها‬ ‫ورؤيتها على أرض الواقع‪.‬‬

‫حريصون على تنفيذ استراتيجيتنا‬ ‫«الشباب»‪ً :‬‬ ‫لمنح النشء دورا أكبر في تطوير المجتمع‬ ‫قال المدير العام للهيئة العامة للشباب عبدالرحمن‬ ‫المطيري‪ ،‬إن الهيئة حريصة على تنفيذ استراتيجيتها‬ ‫الموجهة للشباب‪ ،‬مــن خــال العمل المباشر معهم؛‬ ‫تخطيطا وتنفيذا‪ ،‬معتبرا هــذه الشراكة أهــم أسباب‬ ‫تميز برامجها وأنشطتها لتلبية تطلعاتهم ورغباتهم‪.‬‬ ‫وقال المطيري‪ ،‬في بيان صحافي‪ ،‬أمس‪ ،‬بمناسبة‬ ‫مــرور ثــاث سنوات على إطــاق استراتيجية الهيئة‬ ‫التي حظيت برعاية سامية وجاء ت تزامنا مع اليوم‬ ‫العالمي للشباب الذي يصادف اليوم‪ ،‬فإنها ركزت على‬ ‫مبادئ المشاركة واإلبداع واإلنتاج‪ ،‬لمنح الشباب دورا‬ ‫أكبر في تنمية المجتمع‪.‬‬ ‫وأضاف أن الهيئة أطلقت خالل السنوات الماضية‬ ‫عدة برامج لتمكين الشباب وبناء قدراتهم في مختلف‬ ‫ال ـم ـجــاالت‪ ،‬مـثــل‪ :‬تــأسـيــس بــرنــامــج «م ـك ــارم» الموجه‬ ‫لــأطـفــال مــن ‪ 5‬إلــى ‪ 11‬عــامــا‪ ،‬وبــرنــامــج «مـثـمــر» لفئة‬ ‫الشباب من ‪ 12‬حتى ‪ 18‬عاما‪.‬‬ ‫وأوضح أن الهيئة سعت أيضا إلى تشجيع الريادة‬ ‫واإلب ـ ــداع واالب ـت ـكــار فــي ال ـم ـجــال الـعـلـمــي‪ ،‬إذ أطلقت‬ ‫الحافلة االبـتـكــاريــة‪ ،‬وهــي وح ــدة متنقلة تعمل على‬ ‫تـشـجـيــع االب ـت ـك ــار ال ـم ـعــرفــي وال ـص ـنــاعــي واك ـت ـشــاف‬ ‫المواهب الشبابية‪.‬‬

‫وأشــار إلى حرص الهيئة على فتح نوافذ حوارية‬ ‫مع الشباب‪ ،‬والخروج بأفكار مشاريع تنموية مشتركة‬ ‫قابلة للتنفيذ‪ ،‬و هــو مــا تجسد بإقامتها «ملتقيات‬ ‫األربـ ـ ـع ـ ــاء»‪ ،‬ال ـت ــي ج ـم ـعــت ال ـش ـب ــاب م ــع ال ـم ـســؤول ـيــن‬ ‫بالجهات الحكومية والخاصة‪.‬‬ ‫وذكر أنه في هذا اإلطار أيضا أصدرت الهيئة عدة‬ ‫كتيبات‪ ،‬منها‪ :‬استراتيجية الهيئة‪ ،‬و كـتــاب تعزيز‬ ‫الهوية الوطنية‪ ،‬كما عملت على ترسيخ مبدأ المواطنة‪،‬‬ ‫وت ـعــزيــز ال ـم ـســاحــات ال ـتــي تـجـمــع ال ـش ـبــاب‪ ،‬كالعمل‬ ‫التطوعي‪ .‬ولفت المطيري إلــى أن الهيئة عمدت إلى‬ ‫تعزيز دور مــراكــز الـشـبــاب‪ ،‬مــن خــال تنظيم العديد‬ ‫من األنشطة‪ ،‬السيما في فصل الصيف‪ ،‬واستقطاب‬ ‫وتشجيع رواد األع ـمــال وال ـم ـبــادريــن والـمـجـمــوعــات‬ ‫الشبابية والجوالة‪ ،‬كما منحت الفتيات وذوي اإلعاقة‬ ‫دورا أكبر في إدارة هذه المراكز‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن الـهـيـئــة ش ــارك ــت بـفــاعـلـيــة ف ــي إنـجــاح‬ ‫المناسبات الوطنية‪ ،‬وفي تنفيذ أنشطة مهمة ضمن‬ ‫فعاليات «الكويت عاصمة الشباب العربي ‪ ،»2017‬مثل‪:‬‬ ‫مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي‪ ،‬والملتقى‬ ‫الثقافي للشباب العربي‪ ،‬وجائزة مركز العمل اإلنساني‬ ‫للشباب العربي‪.‬‬

‫«الجمارك»‪ 10 :‬آالف و‪ً 207‬عمليات‬ ‫دفع «أون الين» خالل ‪ 35‬يوما‬ ‫●‬

‫محمد الشرهان‬

‫أكـ ـ ــد الـ ـم ــدي ــر ال ـ ـعـ ــام لـ ـ ـ ــإدارة‬ ‫الـ ـع ــام ــة ل ـل ـج ـم ــارك ال ـم ـس ـت ـشــار‬ ‫جمال الجالوي أن عمليات الدفع‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ــي «أون الي ـ ـ ــن»‪ ،‬الـتــي‬ ‫طبقتها اإلدارة مـنــذ ‪ 22‬يونيو‬ ‫الماضي بلغت حتى ‪ 8‬الـجــاري‪،‬‬ ‫أي خــال ‪ 35‬يــوم عـمــل‪ 10 ،‬آالف‬ ‫و‪ 207‬ع ـم ـل ـيــات دف ـ ــع‪ ،‬مـبـيـنــا أن‬ ‫المبالغ الـتــي تــم تحصيلها من‬ ‫ه ـ ــذه ال ـع ـم ـل ـي ــات ب ـل ـغــت ن ـح ــو ‪7‬‬ ‫ماليين دينار‪.‬‬ ‫وأشار الجالوي‪ ،‬في تصريح‪،‬‬ ‫إل ـ ــى أن أكـ ـب ــر ع ـم ـل ـيــة دف ـ ــع اون‬ ‫ال ي ـ ـ ــن ب ـل ـغ ــت ‪ 106‬آالف و‪300‬‬ ‫ديـنــار‪ ،‬موضحا ان عملية الدفع‬ ‫ّ‬ ‫االلـ ـكـ ـت ــرون ــي م ــك ـن ــت ال ـش ــرك ــات‬ ‫المسجلة‪ ،‬والبالغ عددها ‪3000‬‬ ‫شــركــة‪ ،‬مــن الــدخــول ال ــى الموقع‬ ‫االلكتروني‪ ،‬وتسديد الرسوم في‬ ‫أي وقت‪ ،‬حيث يعمل نظام الدفع‬ ‫على مدار ‪ ٢٤‬ساعة‪.‬‬ ‫وأضاف أن «الجمارك» بجميع‬

‫جمال الجالوي‬ ‫منتسبيها المخلصين استطاعوا‬ ‫ً‬ ‫ف ــي وق ــت قـصـيــر جـ ــدا أن يـنـجــزوا‬ ‫ويبدعوا في أمور كانت عالقة منذ‬ ‫سنوات عدة‪ ،‬وأن الخطوات الثابتة‬ ‫وال ـص ـح ـي ـحــة الـ ـت ــي ت ــم ات ـخ ــاذه ــا‬ ‫ً‬ ‫ستأتي ثمارها تباعا‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫«ميكنة الجمارك الكويتية أصبحت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقعا ملموسا يعرفه من يتعامل‬ ‫ّ‬ ‫معنا من شركات وأفراد ومخلصين‬ ‫ً‬ ‫جمركيين يوميا»‪.‬‬

‫وأكـ ــد أن ال ـت ـحــول م ــن الـنـظــام‬ ‫يأت من فراغ‪،‬‬ ‫اليدوي إلى اآللي لم ِ‬ ‫بل بعد دراســات عــدة‪ ،‬معربا عن‬ ‫تـفـهـمــه أن أي تـغـيـيــر ج ــدي ــد قد‬ ‫يواجه بعض الصعوبات في بداية‬ ‫الـتـشـغـيــل‪ ،‬لـكــن بـعــد م ــرور وقــت‬ ‫قصير سوف تجنى ثمار نجاحه‪.‬‬ ‫وشـ ـ ـ ـ ــدد الـ ـ ـ ـج ـ ـ ــاوي ع ـ ـلـ ــى أن‬ ‫اإلصالح ومكافحة الفساد أمر ال‬ ‫نقاش فيه‪ ،‬ومحاسبة المخطئين‬ ‫ســواء بالتحويل إلــى القضاء أو‬ ‫الـتـحـقـيــق اإلداري‪ ،‬مـهـمــا كــانــت‬ ‫مـسـمـيــاتـهــم الــوظ ـي ـف ـيــة‪ ،‬ق ـ ــرار ال‬ ‫رج ـع ــة ف ـي ــه‪ ،‬م ــؤك ــدا أن مـشــاريــع‬ ‫ت ـش ـك ـيــل ف ـ ــرق ال ـع ـم ــل لـلـتـطــويــر‬ ‫ومراجعة اإلج ــراءات كافة وبكل‬ ‫اإلدارات الجمركية أمر إصالحي‬ ‫على كــل جمركي وغـيــر جمركي‬ ‫المساهمة به‪ ،‬وبالفعل تم البدء‬ ‫ب ــه ف ــي إحـ ــدى اإلدارات وس ــوف‬ ‫ً‬ ‫يأتي االمر تباعا في باقي اإلدارات‬ ‫بشكل مبرمج ومدروس‪.‬‬ ‫ول ـف ــت إل ــى أن ــه ذك ــر ف ــي وقــت‬ ‫س ــاب ــق أن عـ ـ ــام ‪ ٢٠١٨‬س ـي ـكــون‬ ‫مختلفا للجمارك الكويتية‪.‬‬

‫ً‬ ‫«دعم المخترعين»‪ :‬تدريب ‪ 19‬طفال‬ ‫على االبتكار بمعسكر تنمية اإلبداع‬

‫جانب من إحدى الورش‬ ‫أعلنت الجمعية الكويتية لدعم المخترعين اختتام‬ ‫فعاليات المعسكر التدريبي األول لتنمية اإلبداع لدى‬ ‫الـطـفــل‪ ،‬وال ــذي أقــامـتــه الجمعية مــن ‪ 29‬يــولـيــو حتى‬ ‫‪ 9‬أغـسـطــس الـ ـج ــاري‪ ،‬تـحــت ش ـعــار «نـ ــادي الـمـخـتــرع‬ ‫ال ـص ـغ ـيــر»‪ ،‬ب ـم ـشــاركــة ‪ 19‬ط ـفــا وط ـف ـلــة م ــن مختلف‬ ‫محافظات الكويت‪.‬‬ ‫بهذه المناسبة‪ ،‬قالت رئيسة مجلس إدارة الجمعية‬ ‫د‪ .‬فاطمة الثالب‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬إن المعسكر‬ ‫شهد إقباال كبيرا من األهالي واألطفال على االلتحاق‬ ‫ب ــه‪ ،‬مــؤكــدة أن ــه حـقــق نـجــاحــا كـبـيــرا‪ ،‬وأع ــرب األطـفــال‬ ‫ال ـم ـشــاركــون ع ــن سـعــادتـهــم ب ـخــوض ه ــذه الـتـجــربــة‪،‬‬ ‫متمنين أن يـتــم تنظيمها م ــرة أ خ ــرى بـتــو ســع أكبر‬ ‫ول ـف ـتــرة أطـ ــول‪ .‬وذكـ ــرت أن الـمـعـسـكــر يـعــد األول من‬ ‫نوعه على مستوى الكويت‪ ،‬ويختص بتأهيل األطفال‬ ‫لــان ـخــراط فــي الـمـجــال اإلب ــداع ــي واالخ ـت ــراع ــات عبر‬

‫‪ 10‬ورش إبــداعـيــة قــدمـهــا ع ــدد متميز مــن المدربين‬ ‫المتخصصين والمخترعين الكويتيين الحاصلين على‬ ‫براءات اختراعات عالمية‪ .‬وأشارت إلى أن المعسكر لم‬ ‫يقتصر على تقديم ورش فقط‪ ،‬وإنما تم اكتشاف نقاط‬ ‫اإلبداع والنبوغ عند كل طفل مشارك‪ ،‬وتعريف األهل‬ ‫بها للعمل على تنميتها واالهتمام بها في المستقبل‪.‬‬ ‫وأفادت الثالب بأن المعسكر قدم لألطفال المشاركين‬ ‫م ـهــارات علمية جــديــدة تؤهلهم لــإبــداع واالخ ـتــراع‬ ‫وتصقل خبراتهم كمبادرين‪ ،‬فضال عن اكتشاف وتنمية‬ ‫ما لديهم من أفكار إبداعية وقدرات متميزة ووضعهم‬ ‫على الطريق الصحيح‪ .‬ولفتت إلــى أنــه بعد النجاح‬ ‫الكبير الذي حققه هذا المعسكر‪ ،‬ستعمل الجمعية على‬ ‫تنظيم معسكرات أخــرى‪ ،‬وبشكل دوري خالل الفترة‬ ‫المقبلة‪ ،‬سعيا نحو استكشاف المزيد من المبدعين‬ ‫الصغار من أبناء الكويت‪.‬‬

‫محمد الجبري‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫الصبيحي‪ :‬برامج تدريبية لنشر ثقافة‬ ‫التطوع بين الفئات الشبابية‬

‫الدعم الحكومي‬ ‫للشباب حجر أساس‬ ‫في تعزيز هذه‬ ‫الثقافة‬

‫ي ـعــد ال ــدع ــم ال ـح ـكــومــي ال ـم ـقــدم م ــن وزارة ال ــدول ــة‬ ‫لشؤون الشباب والهيئة العامة للشباب الكويتي حجر‬ ‫أساس لنشر ثقافة العمل التطوعي وتعزيزها بينهم‪،‬‬ ‫وتشجيعهم على المضي قــدمــا فــي خــدمــة المجتمع‬ ‫وم ـس ــاع ــدة اآلخ ــري ــن‪ ،‬إذ شـكـلــت ال ــرع ــاي ــة الـحـكــومـيــة‬ ‫للشباب المتطوعين دافعا للكثير منهم لالتجاه نحو‬ ‫هذه األعمال‪.‬‬ ‫وم ــن أوجـ ــه ال ــرع ــاي ــة الـحـكــومـيــة ف ــي ه ــذا الـمـجــال‬ ‫االحتفال باليوم العالمي للشباب‪ ،‬الذي يصادف اليوم‪،‬‬ ‫والذي تحرص من خالله الحكومة على دعم الشباب‬ ‫وتشجيعهم‪ ،‬وإتاحة الفرصة لهم إلطالق إبداعاتهم في‬ ‫مختلف المجاالت‪ ،‬والعمل على إشراكهم في العملية‬ ‫التنموية بالبالد‪.‬‬ ‫وفي هذا الشأن‪ ،‬قالت مديرة إدارة العمل التطوعي‬ ‫بــالـتـكـلـيــف ب ـ ــوزارة ال ـش ـبــاب‪ ،‬ال ـع ـنــود الـصـبـيـحــي‪ ،‬إن‬ ‫«الــوزارة أنشأت بوابة إلكترونية متخصصة بالعمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬لنشر هذه الثقافة‪ ،‬وتشجيع الشباب للولوج‬ ‫إليه‪ ،‬عبر إيجاد فرص تطوعية مع الجهات المعنية‪،‬‬

‫وربط المتطوع بالمؤسسات والمجموعات التطوعية»‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـحـ ــت أن «الـ ـ ـ ـ ــوزارة ت ـع ـقــد ب ــرام ــج تــدري ـب ـيــة‬ ‫متخصصة لـتــزويــد الـشـبــاب بــالـمـبــادئ والـمـفــاهـيــم‬ ‫األســاسـيــة بـمـهــارات العمل التطوعي‪ ،‬لتثقيفهم في‬ ‫هذا المجال‪ ،‬كما تقيم أيضا احتفالية في ‪ 5‬ديسمبر‬ ‫كل عام لتكريم المتطوعين المشاركين في فعالياتها‪،‬‬ ‫وتعريف الشباب بــاإلدارة‪ ،‬إضافة إلى عرض تجارب‬ ‫تطوعية مميزة»‪ .‬من جانبه‪ ،‬أكد رئيس فريق العالقات‬ ‫العامة بالهيئة العامة للشباب عبدالرحمن الرباح‪ ،‬أن‬ ‫«الهيئة تقوم بدور تنسيقي بين الشباب الراغبين في‬ ‫التطوع والمجموعة التطوعية التي ترغب بانضمام‬ ‫الشباب لها‪ ،‬إضافة إلى ربط تلك المجاميع مع الجهة‬ ‫الحكومية أو األهلية التي تحتاج إليهم»‪.‬‬ ‫وأضــاف أن «الفريق المسؤول عن التطوع يتولى‬ ‫اس ـت ـق ـبــال وت ـس ـج ـيــل ال ـم ـت ـطــوع ـيــن ب ـش ـكــل شـخـصــي‬ ‫عبر موقع الهيئة‪ ،‬ثم التواصل معهم‪ ،‬لتوفير فرص‬ ‫تطوعية‪ ،‬السيما في مجال تنظيم الفعاليات الكبيرة‬ ‫التي تستضيفها البالد»‪.‬‬


‫زوايا ورؤى‬

‫‪8‬‬

‫أتمنى أن أكون على خطأ‬ ‫مظفر عبدالله‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫أول العمود‪:‬‬ ‫إفصاح الفنانة الرائعة إيليسا عن إصابتها وتعافيها من مرض‬ ‫سرطان الثدي قدم هدية دعائية نافذة آلالف النساء لمكافحة هذا‬ ‫المرض بدون أموال وحمالت صحية تقليدية‪ ،‬الفنان يخدم المجتمع‬ ‫هنا‪.‬‬ ‫***‬ ‫خطرت لي هذه الفكرة بعد عودتي من إجازة الصيف‪ -‬وقد كانت‬ ‫ُ‬ ‫علق في ذهني من هموم الحياة اليومية‪،‬‬ ‫رائعة‪ -‬ألنها‬ ‫مسحت كل ما ِ‬ ‫ّ‬ ‫فلله الحمد والمنة‪.‬‬ ‫وأنا في البلد الذي سافرت له رأيت مشاهد عديدة أبطالها بشر‬ ‫ً‬ ‫عاديون جدا‪ ،‬وربما ال يملكون ُعشر ما نملكه نحن من ِنعم‪ ،‬فالحياة‬ ‫سلسة هناك‪ ،‬والتعبير عن المشاعر فطري ال حواجز تكبحه‪ ،‬الناس‬ ‫تغني في الشوارع وحــول كل فنان طوق من البشر تعلو رؤوسهم‬ ‫كاميرات هواتفهم الذكية لتسجيل الفرح وأرشفته‪.‬‬ ‫كل واحد مختلف عن غيره في ألوان مالبسه وتسريحة شعره‪ ،‬ال‬ ‫يتشابهون ألنهم ليسوا من مدرسة "الذهنية الجمعية"‪ ،‬كلمات "أهال"‬ ‫ً‬ ‫أو "شكرا" أو "لو سمحت" من الكلمات الدارجة في أحاديث الصباح‬ ‫والمساء‪ ،‬الكل يعمل ليعيش‪ ،‬ونادرة تلك الخربشات العاطفية على‬ ‫الجدران‪ ،‬هناك‪ -‬كما هي جدراننا‪ -‬ربما ألن وسائل التعبير لديهم‬ ‫ال تحتاج وسيطا وجدارا وأصباغا‪ ،‬بل تخرج من شفاههم وتنطلق‬ ‫هكذا بال ُر ُسل لمن يريدون‪.‬‬ ‫تساءلت هنا‪:‬‬ ‫ُ هل نحن هنا كذلك؟ هل نعاني كبت الكالم الجميل لغيرنا ولمن‬ ‫ن ُ‬ ‫َّ‬ ‫نتهيب من اإلفصاح أم نخجل؟ لماذا نثير الغبار على‬ ‫حبهم؟ هل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كل حفل موسيقي تضمن رقصة تؤديها امــرأة على المسرح وفقا‬ ‫للمضمون الفني للعرض؟ لماذا ننتقد بعضنا على مسائل شخصية‬ ‫كقصة شعر أو اختيار لون قميص معدوم من قاموسنا الحياتي؟‬ ‫ً‬ ‫دائما نتحد في ّ‬ ‫الغم ونتفرق على الفرح؟ وهل ما نظهره من‬ ‫لماذا‬ ‫عداء للفرح نابع من قناعة بأنه طريق للمحرمات؟ أم هو اعتياد على‬ ‫الذهنية المنغلقة وتوريثها ألجيال بعدنا؟‬ ‫ً‬ ‫أحضر أحيانا حفالت غنائية على مسارح الدولة المختلفة‪ ،‬وأراقب‬ ‫تفاعل الناس مع الفنان أو الفرقة‪ ،‬ألمس حياء الحضور من التصفيق‬ ‫إلى أن يشجعهم الفنان على ذلك‪ ،‬أو يدعوهم لمشاركته مقطعا من‬ ‫أغنيته؟ وأشعر أن في داخل العديد منهم رغبة في المرح والغناء‬ ‫وربما الرقص‪ ،‬لكنهم دائما ما ينشغلون في البحث عن مفتاح قلوبهم‬ ‫الذي ضاع بين كومة مفاتيح البيت!‬ ‫هل نحن طبيعيون في التعبير عن مشاعرنا؟ أنا أقول‪ :‬ال‪ ،‬وأتمنى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن أكون مخطئا حتى نتلمس شيئا يحفزنا على التغيير والعثور‬ ‫على مفتاح الفرح الذي ضاع‪.‬‬

‫ما قــل ودل‪ :‬ضريبة العقارات المبنية في مصر من منظور اجتماعي محاولة للفهم‬ ‫تطبيق قانون الضريبة على العقارات‬ ‫المبنية اآلن في مصر بعد عشر سنوات‬ ‫من صدوره في ‪ 23‬يونيو سنة ‪،2008‬‬ ‫وبأثر رجعي يمتد إلى خمس سنوات‬ ‫سابقة‪ ،‬وعلى قيمة العقارات‪ ،‬أدخل‬ ‫النظام في مصر في مأزق دستوري‬ ‫وقانوني‪.‬‬ ‫تـطـبـيــق ق ــان ــون الـضــريـبــة عـلــى ال ـع ـقــارات‬ ‫المبنية اآلن في مصر بعد عشر سنوات من‬ ‫ص ـ ــدوره ف ــي ‪ 23‬يــون ـيــو س ـنــة ‪ ،2008‬وبــأثــر‬ ‫رجعي يمتد إلى خمس سنوات سابقة‪ ،‬وعلى‬ ‫قيمة العقارات‪ ،‬مبالغ فيه أشد المبالغة من‬ ‫جباة الضريبة الذين خرجوا من جحورهم‪،‬‬ ‫وم ــن الـكـهــوف الـتــي يقبعون فيها مـنــذ مــدة‬ ‫طــويـلــة‪ ،‬لـيــروعــوا أمــن الـمــواطـنـيــن بالمبالغ‬ ‫الـبــاهـظــة الـمـطــالـبـيــن ب ـهــا‪ ،‬وال ـغ ــرام ــات التي‬ ‫سـتـقــع عـلــى المتخلفين أو ا لـمـتــأ خــر يــن في‬ ‫السداد‪ ،‬ودون جدولة لمتجمد الضريبة على‬ ‫سنوات مماثلة لسنوات الربط‪ ،‬وهي الجدولة‬ ‫التي يسمح بها القانون في المادة (‪ )23‬لمدة‬ ‫مساوية لمدة التأخير في الربط‪ ،‬مما أدخل‬ ‫النظام في مصر في مأزق دستوري وقانوني‪.‬‬

‫المبالغة في تقدير القيمة السوقية للعقار‬ ‫ً‬ ‫ويزيد األمر تعقيدا أن العقارات الخاضعة‬ ‫لـلـضــريـبــة عـلــى أسـ ــاس قـيـمـتـهــا أول يوليو‬ ‫‪ 2013‬ي ـتــم ت ـقــديــر قـيـمـتـهــا اآلن ب ـعــد خمس‬ ‫سـ ـن ــوات‪ ،‬وم ـن ــذ ش ـه ــور قـلـيـلــة ع ـلــى أس ــاس‬ ‫القيمة السوقية للعقارات اآلن‪ ،‬التي ازدادت‬ ‫زيــادة كبيرة ألسباب كثيرة‪ ،‬منها استتباب‬ ‫األمن وبيع الدولة األراضي الفضاء للعاملين‬ ‫بالخارج بالدوالر‪ ،‬وشبكة الطرق الكبيرة التي‬ ‫شملت كل محافظات مصر‪ ،‬وتعويم الجنيه‬ ‫المصري وانخفاضه إلى أقل من نصف قيمته‬ ‫مـنـســوبــا إل ــى الـ ـ ــدوالر الـ ــذي تـتـحـكــم قيمته‬ ‫فــي أس ـعــار ال ـ ـ ــواردات‪ ،‬فـضــا عــن كــل أسـعــار‬ ‫السلع الـضــروريــة وغـيــرهــا‪ ،‬ورفــع الــدعــم عن‬ ‫الطاقة‪ ،‬وعن كثير من هذه السلع‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال ــذي كــانــت فيه قيمة الـعـقــارات المبنية في‬ ‫الحضيض في يونيو ‪ ،2013‬بسبب عروض‬ ‫الـبـيــع الـكـثـيــرة‪ ،‬بــل بـيــع الـبـعــض لممتلكاته‬ ‫وهجرته إلى الخارج‪ ،‬لألسباب التي يعلمها‬

‫الـجـمـيــع‪ ،‬وه ــي اخ ـتــال األم ــن بـعــد ث ــورة ‪25‬‬ ‫يناير‪.‬‬ ‫وهو أمر أدخله المشرع في اعتباره عندما‬ ‫أصدر هذا القانون في يونيو ‪ ،2008‬عندما قرر‬ ‫إعادة تقدير قيمة العقارات المبنية الخاضعة‬ ‫لهذا القانون كل خمس سنوات بقصد زيادة‬ ‫حصيلة الضريبة مع ارتفاع أسعار العقارات‬ ‫سنويا‪ ،‬وإن وضع حدا أقصى لزيادة القيمة‬ ‫هو ‪ %30‬للسكن و‪ %45‬لغير السكن‪.‬‬ ‫وإذا كان المشرع قد أدخل ذلك في اعتباره‬ ‫في الظروف العادية‪ ،‬فأولى أن يكون ذلك تحت‬ ‫نظر القائمين على تقدير قيمة العقارات اآلن‬ ‫فــي ظ ــروف غـيــر عــاديــة‪ ،‬وه ــي قـيــام ث ــورة ‪25‬‬ ‫يناير وتداعياتها على األمن وعلى السياسة‬ ‫وعلى حياة المواطنين وأمنهم‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫قـيــام ث ــورة أخ ــرى فــي ‪ 30‬يــونـيــو سـنــة ‪2013‬‬ ‫لتحقيق األمن للمواطن‪ ،‬ليستعيد ثقته ببلده‬ ‫وأرض ــه ونـظــام األم ــن فـيــه‪ ،‬وال ــذي لــم يتحقق‬ ‫فجأة وفي يوم واحد‪ ،‬بل على مدار السنوات‬ ‫الـخـمــس الـمــاضـيــة ليستيعد الـمــواطــن ثقته‬ ‫بنفسه‪.‬‬

‫هل بالغ النظام في ثقته بنفسه؟‬ ‫وهـ ـ ــو س ـ ـ ــؤال م ـ ـشـ ــروع يـ ـط ــرح ــه ال ـم ـن ـطــق‬ ‫الطبيعي لــأشـيــاء‪ ،‬فقد تحمل الـنــاس أعباء‬ ‫كثيرة فــي كــل مناحي المعيشة بعد تطبيق‬ ‫اإلصالح االقتصادي الذي طالب به صندوق‬ ‫النقد الدولي‪ ،‬بسبب الضرائب غير المباشرة‬ ‫التي ازدادت في السنوات األخيرة‪ ،‬وشملت كل‬ ‫السلع حتى الخدمات‪ ،‬والتي يقع العبء األكبر‬ ‫فيها‪ ،‬بل هي ّ‬ ‫الهم األكبر على المواطن الفقير‪،‬‬ ‫وقد زادت نسبة المواطنين تحت خط الفقر‪،‬‬ ‫وكان من أسباب زيادة هذه النسبة الضرائب‬ ‫غير المباشرة التي تلتهم دخل الفقراء‪ ،‬فضال‬ ‫ع ــن الـطـبـقــة ال ــوس ـط ــى‪ ،‬وال تــؤثــر ع ـلــى دخــل‬ ‫األغ ـن ـيــاء‪ ،‬وه ــي مــرفــوضــة فــي كــل ال ـبــاد من‬ ‫منظور اجتماعي وإن كانت الدول تلجأ إليها‬ ‫لسهولة التحصيل‪ ،‬في الوقت الــذي زاد فيه‬ ‫المشرع الضريبة على الدخل العام بنسبة ‪%5‬‬ ‫بعد ثورة ‪ 25‬يناير خفض المشرع هذه النسبة‬ ‫بـعــد ‪ 30‬يــونـيــو إلــى الـنـصــف‪ ،‬وك ــان يفترض‬ ‫أن يتبنى المشرع بعد ثــورة طالبت بعدالة‬ ‫اجتماعية ضرائب تصاعدية تصل في بعض‬ ‫البالد إلى أكثر من ‪ 60%‬من الدخل‪.‬‬ ‫وق ــد تحمل ال ـنــاس أع ـبــاء كـثـيــرة بـعــد رفــع‬ ‫الــدعــم عــن ال ـطــاقــة‪ ،‬وزي ـ ــادة أس ـعــارهــا زي ــادة‬ ‫ك ـب ـيــرة‪ ،‬وحـصـلــت فـيـهــا ال ــزي ــادة إل ــى خمسة‬

‫أمثال‪ ،‬األمــر الــذي زادت مصر أسعار السلع‪،‬‬ ‫بسبب زيــادة أسعار النقل‪ ،‬والتي بالغ فيها‬ ‫التجار كثيرا دون رقابة من الدولة أو إشراف‪.‬‬ ‫وزادت أعباء المواطن بسبب رفع الدعم عن‬ ‫السلع الضرورية واألساسية للمعيشة وبسبب‬ ‫تقديم الجنيه المصري وانخفاضه إلى أقل من‬ ‫نصف قيمته منسوبا إلى الدوالر الذي يتحكم‬ ‫في أسعار الواردات جميعا‪ ،‬وفي أسعار السلع‬ ‫بوجه عام التي ترتفع مع زيادة سعر الدوالر‪.‬‬ ‫فــي وقــت تخلت فيه الــدولــة ومنذ سنوات‬ ‫طويلة ترجع إلى ما قبل ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬عن‬ ‫وظــائـفـهــا الـتـقـلـيــديــة ف ــي الـتـعـلـيــم والـصـحــة‬ ‫واألمـ ـ ـ ــن‪ ،‬فــان ـت ـشــرت ال ـ ـمـ ــدارس وال ـجــام ـعــات‬ ‫الخاصة في طول البالد وعرضها وأصبحت‬ ‫تلتهم جزءا كبيرا من دخل األسرة‪ ،‬وأصبحت‬ ‫الـمـسـتـشـفـيــات ال ـخ ــاص ــة فـ ـن ــادق م ــن خمس‬ ‫وسبع نجوم‪ ،‬وأصبح العالج بالمجان قائما‬ ‫على التبرعات في بعض المستشفيات التي‬ ‫تقوم بخدماتها للمواطنين من التبرعات التي‬ ‫أصبحت الدعوة إليها نظاما إعالنيا ثابتا في‬ ‫كل القنوات الفضائية‪ ،‬وأصبح األمن خاصا‬ ‫في التجمعات السكنية الجديدة‪ ،‬فماذا يبقى‬ ‫من الدولة؟‬ ‫ً‬ ‫لقد تحمل الناس في مصر كثيرا‪ ،‬استجابة‬ ‫لطلبات الــرئـيــس المستمرة إلــى الشعب في‬ ‫خطاباته المتكررة بالتحمل حتى ال تسقط‬ ‫الدولة‪ ،‬ولكن للصبر حدود وللتحمل حدود‪.‬‬ ‫وه ــو مــا يــدعــونــي إل ــى أن أنــاشــد الرئيس‬ ‫ً‬ ‫عبدالفتاح السيسي بالتدخل ف ــورا إليقاف‬ ‫العمل بهذا القانون اكتفاء بضريبة الدخل‪،‬‬ ‫وهي الضريبة الطبيعية في كل دول العالم‪،‬‬ ‫وإعــادة دراستها ودراســة وعائها الضريبي‬ ‫إلبعاد شبهات عدم الدستورية التي تشوب‬ ‫هذا القانون‪.‬‬

‫الناس في مصر تحملوا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا استجابة لطلبات‬ ‫الرئيس المستمرة‬ ‫بالصبر حتى ال تسقط‬ ‫الدولة‬

‫جاكلين كوفاريك*‬

‫النضال في سبيل الديمقراطية‪ ...‬درس‬ ‫من بوليفيا‬ ‫باإلضافة إلى الجيش الوطني وأعضاء الكونغرس الذين حضروا‬ ‫للمشاركة في المراسم الرسمية‪ ،‬احتشد المئات من الناس لالحتجاج‬ ‫على خطة الرئيس إيفو موراليس للترشح لوالية رابعة في عام ‪،2019‬‬ ‫الــذي كــان قد أعلن ترشحه في أواخــر شهر نوفمبر عــام ‪ ،2017‬رغم‬ ‫استفتاء وطني عارض تعديل الدستور لمنحه والية إضافية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫خال االحتفال الصباحي من أي حــوادث تذكر باستثناء العرض‬ ‫العسكري الذي تاله خطاب نائب الرئيس ألفارو غارسيا لينيرا وخطاب‬ ‫َ‬ ‫وخطابي الرئيس‬ ‫إيفو عن حالة األمة‪ ،‬ولكن بعد العرض العسكري‬ ‫ونائبه‪ ،‬رفعت الشرطة الحواجز‪ ،‬مما سمح للمتظاهرين بالتدفق‬ ‫ُ‬ ‫بأعداد كبيرة حاملين الفتات ضخمة كتب عليها "بوليفيا قالت ال"‪ ،‬ال‬ ‫إلعادة االنتخاب‪ ،‬ال لحركة إيفو نحو االشتراكية‪ ،‬ال للخطابين اللذين‬ ‫أدلى بهما إيفو ولينيرا قبل أقل من ساعة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شهدت بوليفيا تقدما كبيرا خالل عهد الرئيس إيفو موراليس‪ ،‬الذي‬ ‫يدعوه الشعب إيفو‪ ،‬فيستطيع "أول رئيس من الهنود األصليين"‪ ،‬كما‬ ‫شدد لينيرا للحشد‪ ،‬التفاخر بإنجازات في النمو االقتصادي‪ ،‬ومعدالت‬ ‫محو األمية‪ ،‬وتحسين الصحة العامة‪ ،‬والمبادرات التعليمية‪ ،‬وما هذا‬ ‫سوى غيض من فيض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وصــل إيفو إلــى ســدة الرئاسة في ‪ ،2006‬لكن الالفت للنظر حقا‬ ‫خالل عهده التقدم غير المسبوق الذي حققته بوليفيا في منح السكان‬ ‫األصليين حقوقهم‪ ،‬إذ ظلت الشعوب األصلية في بوليفيا مهمشة‬ ‫ً‬ ‫طوال كامل مرحلة االستعمار والتاريخ المعاصر تقريبا‪ ،‬لذلك قرر‬ ‫أهل كثر عدم تعليم أوالدهم لغتهم األصلية لحمايتهم‪ ،‬كانت بوليفيا‬ ‫ُ‬ ‫أحد أفقر بلدان العالم واعتبر سكانها الذين ينتمون بغالبيتهم إلى‬ ‫السكان األصليين األفقر بين األفقر‪.‬‬ ‫ولـكــن بموجب دسـتــور إيـفــو الـجــديــد عــام ‪ ،2009‬ب ــدأت األوض ــاع‬ ‫تتغير‪ ،‬فقد ّ‬ ‫تبدل االسم الرسمي لبوليفيا من "جمهورية دوليفيا" إلى‬ ‫"دولــة بوليفيا المتعددة القوميات"‪ ،‬بما أن تعدد القوميات يعترف‬ ‫ُ‬ ‫بمجموعة من القوميات في كيان دولة واحــد‪ ،‬كذلك اعتبرت ‪ 36‬لغة‬ ‫أصلية لغة رسمية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بدلت هذه السياسات وغيرها حياة الماليين من سكان بوليفيا‬ ‫األصليين‪ ،‬فقد أخبرتني امرأة خالل التظاهرات‪" :‬صرنا نرى اليوم في‬ ‫المكاتب المحترفة نساء يرتدين البوليرا"‪.‬‬ ‫ختم إيفو خطابه باإلشارة إلى األهمية العالمية للتجربته البوليفية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قائال‪" :‬مع كل نمونا االقتصادي هذا‪ ،‬تملك بوليفيا أمال كبيرا‪ ،‬ولكن‬ ‫األرجح في أحد التغييرات األكثر أهمية هو البدء باالعتراف ببوليفيا‬ ‫ً‬ ‫دوليا"‪ .‬بغض النظر عن تقييمك لبوليفيا خالل عهد إيفو‪ ،‬ال شك أن‬ ‫ّ‬ ‫التي انتقلت‬ ‫هذا التصريح‬ ‫صحيح‪ ،‬إذ تشكل المجموعات المعارضة ُ‬ ‫ً‬ ‫إلى بوتوسي جزءا من حركة "‪ 21‬فبراير ‪ ،"2016‬التاريخ الذي أجري فيه‬ ‫االستفتاء‪ ،‬ولكن في شهر نوفمبر عام ‪ ،2017‬ألغت المحكمة الدستورية‬ ‫البوليفية االستفتاء وأبطلت كل الحدود المفروضة على عملية إعادة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫االنتخاب لكل المناصب الرسمية‪ ،‬مدعية أن هذه الحدود تشكل انتهاكا‬ ‫لحقوق اإلنسان‪ ،‬وبعد بضعة أيام أعلن موراليس ترشحه النتخابات‬ ‫ً‬ ‫عام ‪ ،2019‬وإذا فاز فسيظل في منصبه حتى عام ‪ ،2025‬ممضيا في‬ ‫السلطة ‪ 19‬سنة متعاقبة‪ .‬يــأتــي الكثير فــي المعارضة مــن اليسار‬ ‫مدعين أن إيفو أخفق في االلتزام بوعوده كرئيس مناهض لالستعمار‬ ‫والنشاطات االستخراجية‪ ،‬فقد فتح إيفو البلد أمام عمليات ضخمة‬ ‫ً‬ ‫للتنقيب عن المعادن (وخصوصا أمام الشركات الصينية)‪ ،‬رغم ادعائه‬ ‫ً‬ ‫أنه ملتزم "بحقوق أمنا األرض"‪ ،‬وختم لينيرا خطابه مقتبسا كلمات‬ ‫كارل ماركس بالقول‪" :‬حملت الرأسمالية الدماء إلى كل أنحاء العالم"‪.‬‬ ‫وأضــاف‪" :‬ما من مستقبل آخر‪ ،‬وإذا كنا سنصل إلى أمر مختلف‪،‬‬ ‫فهو الهاوية‪ ،‬إنها العودة إلى الليبرالية الجديدة‪ ،‬وإساءة استغالل‬ ‫الـمــاء وال ـغــاز‪ ،‬وخصخصة ال ـمــوارد الطبيعية"‪ ،‬حيث يشير لينيرا‬ ‫بكالمه هذا إلى حرب الماء في كوتشابامبا وحروب الغاز في إل‪-‬ألتو‬ ‫عام ‪ 2003‬التي أدت في نهاية المطاف إلى استقالة غونزالو سانشيز‬ ‫دي لوسادا "غوني" وانتخاب إيفو‪ ،‬ويعتقد المتظاهرون أن رئاسة‬ ‫موراليس كانت تاريخية وحققت إنجازات كبيرة‪ ،‬إال أن تجاهل قواعد‬ ‫الديمقراطية األساسية يلطخ كل هذا أو قد يقود إلى ما هو أسوأ‪ ،‬ولكن‬ ‫هل تنجح بوليفيا في تشكيل حكومة يتحدث فيها كل المسؤولين‬ ‫العامين لغاتهم األصلية من دون أن يكون سبب ذلك أمرا من إيفو؟‬ ‫وهل يستطيع المعلمون تخيل دولة بوليفية يتعلم فيها األوالد في‬ ‫صفوف ِّ‬ ‫تدرس ثالث لغات وتبتعد عن االستعمار‪ ،‬صفوف ال تمولها‬ ‫حركة نحو االشتراكية؟ وهل تستمر الثورة بعد صانعها؟‬ ‫يريد بوليفيون كثر معرفة الجواب‪.‬‬ ‫* «نيو ريبابليك»‬

‫االنحدار نحو قيم القرن‬ ‫التاسع عشر‬

‫المستشار شفيق إمام‬

‫‪mudaffar.rashid@gmail.com‬‬

‫عن مشاعرنا؟ أنا أقول‪ :‬ال‪ ،‬وأتمنى‬ ‫طبيعيون في التعبير ً‬ ‫هل نحن ً‬ ‫أن أكون مخطئا حتى نتلمس شيئا يحفزنا على التغيير والعثور على‬ ‫مفتاح الفرح الذي ضاع‪.‬‬

‫‪opinion@aljarida●com‬‬

‫د‪ .‬مصطفى البرغوثي*‬ ‫حربين عالميتين ال مثيل لهما في مستوى‬ ‫شهد القرن العشرون‬ ‫ُ‬ ‫التدمير والقتل واإلجرام‪ُ ،‬حيث قتل في الحرب العالمية األولى نحو تسعة‬ ‫ماليين إنسان‪ ،‬في حين قتل في الحرب العالمية الثانية واحد وستون‬ ‫مليون إنسان أو ما كان يعادل ‪ %2.5‬من مجمل البشر في ذلك الحين‪،‬‬ ‫إضافة إلى عشرات ماليين الجرحى والمفقودين‪ ،‬وتدمير عشرات آالف‬ ‫المدن والقرى والبلدات‪.‬‬ ‫كما شهد العالم خالل القرن نفسه ثورات شعبية بطولية ضد االستعمار‬ ‫أدت إلى تحرر عدد كبير من الدول واستقاللها‪ ،‬وثورة الحقوق المدنية‬ ‫ضد التمييز العنصري ومن أجل حقوق المرأة‪ ،‬وكان آخر انتصارات القرن‬ ‫الماضي إسقاط نظام األبارتهايد العنصري في جنوب إفريقيا‪ ،‬وفي‬ ‫خضم ذلك النضال دفعت الشعوب حياة الماليين من أبنائها وبناتها‬ ‫كي تتخلص من قيود االستعمار واالضطهاد‪.‬‬ ‫إحدى نتائج مجازر الحروب االستعمارية الجنونية‪ ،‬كان نهوض لجان‬ ‫السالم ضد الحروب‪ ،‬وحركات مساندة النضال ضد االستعمار والتمييز‬ ‫العنصري‪ ،‬والحركات المطالبة بإقرار مواثيق حقوق اإلنسان‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى إقرار المواثيق والقوانين اإلنسانية التي تدين وتقاوم العنصرية‪،‬‬ ‫واضطهاد البشر‪ ،‬وخــرق حقوق اإلنسان األساسية‪ ،‬وجوهرها اإلقــرار‬ ‫بأن البشر متساوون في الحقوق بغض النظر عن الجنس‪ ،‬أو العرق‪ ،‬أو‬ ‫الدين‪ ،‬أو االنتماء‪.‬‬ ‫الثمن ال ــذي دفعته البشرية والشعوب كــي تصل إلــى هــذه الحقوق‬ ‫ً‬ ‫والقوانين كان باهظا‪ ،‬ولكنه أدى إلى ترسيخ مبادئ وقواعد في العالقات‬ ‫الدولية تقيد صراع المصالح الذي يحكم هذه العالقات‪ ،‬فلم يعد التمييز‬ ‫العنصري مبررا‪ ،‬وصار االستعمار مستهجنا‪ ،‬واعتمدت دول عديدة كالدول‬ ‫اإلسكندنافية قوانين قاطعة في احترام حقوق اإلنسان‪ ،‬وحاولت كثير من‬ ‫الدول الكبرى خالل فترة الحرب الباردة‪ ،‬أن تغطي ولو شكليا سياساتها‬ ‫بادعاء تمسكها بقيم الحرية والديمقراطية والعدالة االجتماعية‪ ،‬حتى‬ ‫انتهت الحرب الباردة بانهيار االتحاد السوفياتي‪ ،‬ونشوء نظام القطب‬ ‫الواحد‪ ،‬الذي ينازع اليوم في مواجهة بزوغ عصر تعدد األقطاب‪.‬‬ ‫المعضلة التي تواجه البشرية اليوم هي االنهيار المريع للقيم والمبادئ‬ ‫اإلنسانية في السياسة الدولية‪ ،‬وتوقف دول كبيرة وصغيرة عديدة عن‬ ‫احترام‪ ،‬بل عن االعتراف بحقوق اإلنسان ومواثيقها وقوانينها‪ ،‬وعودة‬ ‫نظام السيطرة االستعماري بالقواعد العسكرية‪ ،‬والنفوذ السياسي‪،‬‬ ‫والهيمنة االقتصادية‪ ،‬حتى صار ابتزاز الضعفاء من قبل األقوياء منهجا‪،‬‬ ‫وغدت المصالح العارية الباردة هي المتحكم الوحيد في عالقات الدول‪،‬‬ ‫دون تقيد بأي مبادئ حتى لو كانت زائفة‪.‬‬ ‫وذلك هو التفسير للوقاحة الفجة في التعامل مع قضايا المهاجرين‬ ‫والالجئين‪ ،‬وفي نهوض العنصرية المتطرفة‪ ،‬وحتى النازية والفاشية‬ ‫في الواليات المتحدة‪ ،‬وعدد كبير من الدول األوروبية‪ ،‬وفي عودة أنماط‬ ‫التعصب والتكبر القومي‪ ،‬وفي نشوء أخطر نظام أبارتهايد عنصري في‬ ‫تاريخ البشرية على يد إسرائيل التي تكرس التمييز العنصري على أساس‬ ‫الديانة اليهودية‪ ،‬وكأن التعصب اليهودي الذي أقره الكنيست اإلسرائيلي‬ ‫غدا الوجه اآلخر ألسوأ مفرزات التعصب الشوفيني‪ ،‬وهي الالسامية‪.‬‬ ‫وعندما تتفاخر بعض الحكومات بقمعها للحريات وتنكرها لحقوق‬ ‫شعوبها‪ ،‬وبممارستها للدكتاتورية‪ ،‬فإن ذلك يعكس انحدارا عميقا في‬ ‫القيم‪ ،‬ومؤشرا خطيرا لالنفجارات التي ستشهدها بلدان هذه الحكومات‪،‬‬ ‫عاجال أو آجال‪.‬‬ ‫وعندما تقر سبع عشرة والية أميركية قوانين تجبر المدرسين في‬ ‫الجامعات والكليات‪ ،‬والباحثين‪ ،‬وحتى المحاضرين الخارجيين‪ ،‬على‬ ‫توقيع إقرار بمعارضتهم لحركة مقاطعة العنصرية اإلسرائيلية وتعهدهم‬ ‫بعدم االنضمام لها‪ ،‬فإن ذلك يذكرنا بقوانين المكارثية البائسة التي‬ ‫حطمت حياة ماليين األميركيين‪ ،‬ومنهم كبار المبدعين في ميادين‬ ‫الثقافة‪ ،‬واإلعالم‪ ،‬والفن‪.‬‬ ‫وعندما يقدم الكونغرس األميركي‪ً ،‬‬ ‫بناء على طلب وضغط الحركة‬ ‫الصهيونية واللوبي المناصر لها‪ ،‬على مناقشة قانون يحدد عدد الالجئين‬ ‫الفلسطينيين الستة ماليين بأربعين ألفا فقط‪ ،‬فإن ذلك يذكرنا بما تعرض‬ ‫له جاليليو في القرن السادس عشر من اضطهاد‪ ،‬إلجباره على التراجع‬ ‫عن اكتشافه العلمي القاطع بأن األرض تدور حول الشمس ال العكس‪.‬‬ ‫وباستطاعة الكونغرس‪ ،‬بالطبع‪ ،‬أن يقرر أن الشمس تشرق من الغرب‪،‬‬ ‫ولكن ذلك لن يجعلها تفعل ذلك‪ ،‬ولن يلغي أي قانون صفة اللجوء عن‬ ‫الالجئين الفلسطينيين الذين مورس ضدهم التطهير العرقي عام ‪1948‬‬ ‫بإقرار بعض كبار الباحثين والمؤرخين اإلسرائيليين‪.‬‬ ‫غير أن أكبر خطايا عصرنا اليوم تكمن أوال في معاملة الدول الصناعية‬ ‫الكبرى للمهاجرين‪ ،‬بهدف تكريس منظومة الرأسمالية المعولمة القائمة‬ ‫على حرية تنقل االستثمار‪ ،‬والبضائع‪ ،‬ورأس المال‪ ،‬مع تقييد حرية حركة‬ ‫العمال‪ ،‬بهدف استغالل عمالتهم الرخيصة في بلدانهم‪ ،‬وثانيا في تقبل‬ ‫عنصرية إسرائيل اليهودية‪ ،‬والتعامل معها‪ ،‬والصمت على جرائمها ضد‬ ‫َ‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬بما في ذلك اتهام الشعب الفلسطيني المضطهد‬ ‫باإلرهاب‪ ،‬والتغطية على إرهاب الدولة الذي يمارسه االحتالل‪ ،‬ونظام‬ ‫األبارتهايد الذي أنشأه‪ .‬هناك أزمة عالمية مضمونها االنحدار نحو قيم‬ ‫القرن التاسع عشر وما قبله‪ ،‬حيث تسود العالقات الدولية لغة المصالح‬ ‫الباردة فقط‪ ،‬ومنطق القوة والغطرسة‪ ،‬وهيمنة جبروت المال والجيوش‪،‬‬ ‫بوقاحة عديمة الخجل‪ .‬لكن ذلك كله كان قائما من قبل‪ ،‬وزال‪ ،‬ألنه يتعارض‬ ‫مع مصالح آالف الماليين من البشر‪ ،‬وتطلعاتهم‪ ،‬وآمالهم‪ ،‬وأحالم الذين‬ ‫ال يمكن أن يسكتوا على هذا االنحدار المريع‪.‬‬ ‫* األمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية‬

‫ياسر عبد العزيز*‬

‫معركة سيخسرها ترامب‬ ‫كثير من السلبيات التي‬ ‫تتناولها وسائل اإلعالم‬ ‫عن القادة من صنع أيديهم‪،‬‬ ‫والحل يكمن ببساطة في‬ ‫تفادي األخطاء ال في لوم‬ ‫اإلعالم أو إسكاته‪.‬‬

‫ترامب يخوض‬ ‫معركة شرسة‬ ‫ضد وسائل‬ ‫اإلعالم في بالده‬ ‫ولن ينتصر‬ ‫ً‬ ‫فيها أبدا‬

‫ال ي ـك ــاد يـ ــوم ي ـمــر إال وت ـش ـت ـعــل مـعــركــة‬ ‫ج ــدي ــدة ب ـي ــن ال ــرئ ـي ــس األمـ ـي ــرك ــي دون ــال ــد‬ ‫ترامب ووسائل اإلعالم في بالده‪ ،‬إلى درجة‬ ‫باتت تهدد مسيرته في الرئاسة من جانب‪،‬‬ ‫والحالة اإلعالمية األميركية من جانب آخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قبل أسبوعين‪ ،‬شن ترامب هجوما جديدا‬ ‫ً‬ ‫على الصحافة‪ ،‬واصفا ما تكتبه عن بعض‬ ‫تصرفاته بأنه "مثير لالشمئزاز"؛ وهو األمر‬ ‫ً‬ ‫الــذي استدعى ردا من جماعات ومنظمات‬ ‫داعمة لحرية الصحافة‪ ،‬حتى أن ديفيد كاي‬ ‫مقرر األمم المتحدة المعني بحماية الحق‬ ‫في التعبير عن حرية الرأي‪ ،‬أكد أن هجمات‬ ‫ت ــرام ــب عـلــى الـصـحــافــة "تـنـتـهــك الـمـعــايـيــر‬ ‫األساسية لحرية اإلعالم‪ ،‬وتثير خطر حدوث‬ ‫أعمال عنف حقيقية ضد الصحافيين"‪.‬‬ ‫ي ـت ـفــق ك ـث ـيــر م ــن الـ ـس ــاس ــة وال ـبــاح ـث ـيــن‬ ‫األميركيين على أن تــوجـهــات تــرامــب التي‬ ‫ت ـت ـســم ب ــالـ ـح ــدة واالنـ ـ ـف ـ ــات فـ ــي ك ـث ـيــر مــن‬ ‫األحيان تكرس حالة من االستقطاب‪ ،‬وتفاقم‬ ‫العدوانية في الخطاب السياسي واإلعالمي‪.‬‬ ‫ف ــي ن ـهــايــة ال ـع ــام ال ـم ــاض ــي‪ ،‬ش ــن تــرامــب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هجوما حادا على بعض القنوات الفضائية‬ ‫األميركية‪ ،‬التي لم يتوقف عن وصفها بأنها‬ ‫ً‬ ‫"تنشر األخبار الكاذبة"‪ ،‬لكنه راح أيضا يشير‬ ‫إلــى اســم إعــامــي بعينه‪ ،‬ويتهمه ببساطة‬ ‫بأنه "أغبى رجل على التلفزيون"‪.‬‬ ‫ي ـ ـهـ ــاجـ ــم ت ـ ـ ــرام ـ ـ ــب اإلع ـ ـ ـ ـ ـ ــام األم ـ ـيـ ــركـ ــي‬ ‫بـ ـك ــل ش ـ ــراس ـ ــة‪ ،‬ويـ ـ ـ ــرى فـ ـي ــه ع ـ ــدم ال ـح ـي ــاد‬ ‫وال ـم ــوض ــوع ـي ــة‪ ،‬وع ـ ــدم ال ـم ـســؤول ـيــة تـجــاه‬ ‫ال ــوط ــن‪ ،‬وي ــرى الـبـيــت األب ـيــض أن "تغطية‬ ‫اإلعــام للرئيس ترامب تفتقر إلى االحترام‬ ‫واإلقرار برفعة منصب الرئيس"‪.‬‬ ‫ل ـ ـكـ ــن ه ـ ـن ـ ــاك ف ـ ــي اإلع ـ ـ ـ ـ ـ ــام األمـ ـ ـي ـ ــرك ـ ــي‪،‬‬ ‫وخصوصا في الصحف الرئيسة‪ ،‬من يقول‪،‬‬ ‫إن ت ــرام ــب ه ــو ال ــذي تـسـبــب ب ـهــذه الـحــالــة‪،‬‬ ‫بسبب أخطائه الفاضحة وتصرفاته الشاذة‪.‬‬

‫ي ـع ــدد روبـ ـ ــرت رايـ ـ ــش‪ ،‬وهـ ــو وزي ـ ــر عمل‬ ‫أميركي سابق‪ ،‬وأستاذ للسياسات العامة‬ ‫في جامعة كاليفورنيا‪ ،‬في بيركلي‪ ،‬بعض‬ ‫مـ ــواقـ ــف تـ ــرامـ ــب الـ ـع ــدائـ ـي ــة وت ـص ــري ـح ــات ــه‬ ‫الـمـنـفـلـتــة‪ ،‬ف ـي ـقــول إن ــه ف ــي ب ــداي ــة مـسـيــرتــه‬ ‫ال ــرئ ــاس ـي ــة‪ ،‬وب ـع ــد إع ــام ــه أن أح ــد أع ـضــاء‬ ‫مـجـلــس الـشـيــوخ عــن والي ــة تـكـســاس يريد‬ ‫سن تشريعات تقتضي اإلدانة قبل أن تتمكن‬ ‫الوالية من مصادرة ممتلكات المشتبه فيهم‬ ‫بجرائم‪ ،‬ســأل ترامب عن اســم هــذا العضو‪،‬‬ ‫وقال "سوف ندمر حياته المهنية"‪ ،‬ويتساءل‬ ‫رايش‪" :‬هل هذا منطق يتعامل به الرئيس مع‬ ‫أعضاء مجلس الشيوخ؟"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي ـض ـيــف‪" :‬ردا ع ـلــى االنـ ـتـ ـق ــادات‪ ،‬الـتــي‬ ‫وجهها عضو مجلس الشيوخ جون ماكين‬ ‫ضــد سياسات الرئيس تجاه إحــدى الــدول‬ ‫التي وصفها بأنها غير ناجحة‪ ،‬قال ترامب‪:‬‬ ‫إن ماكين يـعــزز قــوة الـعــدو ليس إال! وكــان‬ ‫يخسر لفترة طويلة إلــى درجــة أنــه لــم يعد‬ ‫يعلم كيف يفوز اآلن"‪.‬‬ ‫يشير رايش إلى واقعة أخرى حين طلب‬ ‫تــرامــب مــن الـحـضــور فــي إح ــدى الفعاليات‬ ‫الــوط ـن ـيــة "ال ـص ــاة ع ـلــى روح حــاكــم والي ــة‬ ‫كاليفورنيا السابق أرنــولــد شــوارزنـيـجــر"‪.‬‬ ‫(ال ـ ـ ــذي ح ــل م ـك ــان ــه ك ـم ـض ـيــف ف ــي بــرنــامــج‬ ‫"ال ـم ـتــدرب" عـلــى محطة "إن بــي س ــي")‪ ،‬ألن‬ ‫"تقييمات البرنامج لم تصل إلى المستوى‬ ‫الـ ــذي وص ـل ــت إل ـي ــه م ــع ت ــرام ــب ك ــون ــه نجم‬ ‫البرنامج"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ليس هذا فقط‪ ،‬لكن ترامب أيضا ذهب في‬ ‫عدائه لوسائل اإلعالم الرئيسة في بالده إلى‬ ‫اتهامها باإلضرار بالمصلحة الوطنية‪ ،‬حين‬ ‫تحدث إلــى بعض المسؤولين العسكريين‬ ‫ً‬ ‫قــائــا‪" :‬الـصـحــافــة غير النزيهة للغاية في‬ ‫أميركا ال تريد أن تنقل في تقاريرها األعمال‬ ‫اإلرهابية"‪.‬‬

‫تتصاعد الشكوك والمخاوف إزاء قدرة‬ ‫ال ــرئ ـي ــس ت ــرام ــب ع ـلــى ال ــوف ــاء بـمـتـطـلـبــات‬ ‫م ـ ـن ـ ـص ـ ـبـ ــه‪ ،‬إث ـ ـ ـ ــر م ـ ـ ــا ي ـ ـظ ـ ـهـ ــر م ـ ـ ــن م ـ ــواق ـ ــف‬ ‫وتصريحات " ح ــادة ومنفلتة"‪ ،‬يبثها عبر‬ ‫المجال اإلعالمي‪.‬‬ ‫فــإضــافــة إل ــى ال ـج ــدل الـ ــذي سـبـبــه ق ــراره‬ ‫بحظر دخــول المسلمين مــن بعض الــدول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أوق ــف تــرامــب مــؤقـتــا قــاضـيــا فــدرالـيــا حظر‬ ‫قرار منع الدخول إلى الواليات المتحدة من ‪7‬‬ ‫ً‬ ‫دول ذات أغلبية مسلمة‪ ،‬معفيا المسيحيين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ولم يكتف بهذا‪ ،‬بل إنه هاجم القاضي قائال‪:‬‬ ‫"إذا حدث شيء ما‪ ،‬فألقوا باللوم عليه وعلى‬ ‫نظام المحاكم"‪.‬‬ ‫يـعـتـبــر ســاســة وبــاح ـثــون متخصصون‬ ‫أن هذه الطريقة يمكن أن تجلب الكثير من‬ ‫الـمـتــاعــب‪ ،‬ويــذهــب بـعــض الـنـقــاد إل ــى أنها‬ ‫ُ‬ ‫مقاربة ذات طبيعة "فاشية"‪ ،‬تذكر بما جرى‬ ‫عند إقرار "باتريوت أكت"‪ ،‬في أعقاب هجمات‬ ‫‪ 11‬سبتمبر اإلرهابية‪ ،‬حين راح أعضاء في‬ ‫إدارة الرئيس بوش (االبن) يهددون الساسة‬ ‫الــذيــن دع ــوا إلــى الـتــريــث فــي فــرض قوانين‬ ‫استثنائية قد تتعارض مع دستور البالد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وثمة ما اعتبره النقاد أيضا تدخال سافرا‬ ‫في عمل القضاء ضمن مواقف ترامب المثيرة‬ ‫للجدل‪ ،‬فعندما أ كــدت محكمة االستئناف‬ ‫األميركية رفضها دعوى تطبيق حظر السفر‪،‬‬ ‫"مخز"‪.‬‬ ‫وصف الرئيس قرارها بأنه‬ ‫ٍ‬ ‫وعلى صعيد إرباك العالقات الثنائية مع‬ ‫دول أخرى‪ ،‬حذر ترامب الرئيس المكسيكي‬ ‫بـيـنــا نـيـيـتــو بــأنــه "ع ـلــى اس ـت ـعــداد إلرس ــال‬ ‫جنود أميركيين إلى المكسيك لوقف الرجال‬ ‫المكسيكيين السيئين هناك‪ ،‬إذا تعذر على‬ ‫الجيش المكسيكي السيطرة عليهم"‪.‬‬ ‫ل ـقــد أدت ت ـصــري ـحــات ت ــرام ــب ومــواق ـفــه‬ ‫الـتــي تحفل بها وســائــل اإلع ــام األميركية‬ ‫والعالمية إلــى جلب المزيد من االنتقادات‬

‫والمساءالت السياسية التي تضاعف حالة‬ ‫االرتباك وعدم االستقرار‪.‬‬ ‫ومــن ذلــك ما قاله السيناتور الجمهوري‬ ‫األميركي البارز‪ ،‬جيف فليك‪ ،‬النائب عن والية‬ ‫أريزونا‪ ،‬على صعيد مقارنته بين هجمات‬ ‫الرئيس دونالد ترامب على وسائل اإلعالم‬ ‫وب ـيــن خ ـطــاب الــزعـيــم الـســوفـيــاتــي الــراحــل‪،‬‬ ‫جوزيف ستالين‪ ،‬الذي يعتبره قطاع عريض‬ ‫م ــن ال ـس ــاس ــة وال ـج ـم ـهــور األم ـي ــرك ــي الـمـثــل‬ ‫األوضح على "الدكتاتورية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف ـق ــا لـمـقـتـطــف م ــن خ ـطــاب ف ـل ـيــك‪ ،‬فــإن‬ ‫ان ـت ـق ــاده ل ـلــرئ ـيــس يـنـطـلــق م ــن وصـ ــف هــذا‬ ‫األخير لوسائل اإلعالم بـ"عدو الشعب"‪ ،‬وهو‬ ‫األمر الذي اعتبره هجوما "لم يسبق له مثيل‬ ‫وال مبرر له"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي ـخــاطــب فـلـيــك ال ــرئ ـي ــس ق ــائ ــا‪" :‬س ـيــدي‬ ‫الرئيس‪ .‬استخدامك لكلمات قالها جوزيف‬ ‫سـتــالـيــن ب ـصــوت ع ــال لــوصــف أع ــدائ ــه يــدل‬ ‫على الحالة التي وصلت إليها ديمقراطيتنا‬ ‫اليوم‪ ...‬ليس هناك أسوأ من استخدام عبارة‬ ‫عدو الشعب"‪.‬‬ ‫يكره ترامب اإلعــام الــذي ُيظهر عثراته‪،‬‬ ‫وبعدما تــورط في األخطاء الفاضحة خالل‬ ‫لقائه الرئيس بوتين في هلسنكي‪ ،‬لم يمتلك‬ ‫ال ـق ــدرة عـلــى االع ـت ــراف بــالـخـطــأ واالع ـت ــذار‪،‬‬ ‫ووجد أن األسهل من ذلك أن يواصل العناد‬ ‫وتلطيخ سمعة الصحافة واتهامها بالعمالة‪.‬‬ ‫يخوض ترامب تلك المعركة الشرسة ضد‬ ‫وســائــل اإلع ــام فــي ب ــاده‪ ،‬وه ــي مـعــركــة لن‬ ‫ً‬ ‫ينتصر فيها أبدا‪.‬‬ ‫كثير من السلبيات التي تتناولها وسائل‬ ‫اإلعــام عن القادة من صنع أيديهم‪ ،‬والحل‬ ‫يكمن ببساطة في تفادي األخطاء ال في لوم‬ ‫اإلعالم أو إسكاته‪.‬‬ ‫* كاتب مصري‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪9‬‬

‫أكاديميا‬

‫رفع معدل التحويل في جامعة الكويت يحول‬ ‫بين الطلبة وميولهم الدراسية‬

‫قوى طالبية لـ ةديرجلا•‪ :‬األقسام العلمية مخولة زيادة المعدل أمام الدارسين‬

‫نواف القحيص‬

‫فيصل متعب‬

‫قالت قوى طالبية إن‬ ‫األقسام العلمية داخل أسوار‬ ‫جامعة الكويت هي المخولة‬ ‫برفع المعدل أمام الطلبة خالل‬ ‫فترة التحويل‪ ،‬بغية الحد من‬ ‫تكدس األعداد‪.‬‬

‫التربية والهندسة‬ ‫من أكثر الكليات‬ ‫التي يواجه الطلبة‬ ‫صعوبة في التحويل‬ ‫إليها‬

‫عدد من طلبة جامعة الكويت‬ ‫أكدت قوى طالبية في جامعة الكويت‪ ،‬أن رفع معدل‬ ‫الـتـحــويــل بـيــن التخصصات أو الـكـلـيــات يـحــول بين‬ ‫الطلبة وميولهم العلمية‪ ،‬ما يطيل بقاءهم حتى تتاح‬ ‫لهم فرصة التحويل‪ ،‬نتيجة الشروط الصعبة‪ ،‬التي‬ ‫ً‬ ‫تزيد عاما تلو آخر‪ ،‬الفتة إلى أن األقسام العلمية هي‬ ‫من ترفعها في كل عام دراسي‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت ال ـقــوى الـطــابـيــة ل ــ«ال ـج ــري ــدة»‪ ،‬أن كليتي‬ ‫ً‬ ‫الهندسة والتربية من أكثر الكليات طلبا للتحويل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بالتالي تكون شروطهما تعجيزية‪ ،‬نظرا إلى األعداد‬ ‫الــراغ ـبــة فــي الـتـحــويــل إلـيـهـمــا‪ ،‬ولـلـحــد مــن تخفيض‬ ‫التكدس الطالبي فيهما‪.‬‬ ‫«الجريدة» استطلعت بعض األسباب التي تعرقل‬ ‫تحويل الطلبة من كلية إلــى أخــرى أو تخصص إلى‬ ‫آخ ــر م ــع مـمـثـلــي الـجـمـعـيــات وال ــرواب ــط الـعـلـمـيــة في‬ ‫الجامعة‪ ،‬كالتالي‪:‬‬ ‫بداية‪ ،‬قــال رئيس رابطة «الهندسة والبترول» في‬ ‫كلية الهندسة‪ -‬جامعة الكويت سعد البدي‪ ،‬إن «المطلب‬ ‫األساسي الــذي يوضح لنا أننا جهة تطالب بحقوق‬ ‫ومكتسبات الطلبة في الكلية هو عــدم جعل المعدل‬ ‫ً‬ ‫حــاجــزا بـيــن الـطــالــب ومـيــولــه الـعـلـمـيــة‪ ،‬فــالـعــديــد من‬ ‫الطلبة يتم قبولهم بأي تخصص‪ ،‬فقط النتسابهم إلى‬ ‫الجامعة‪ ،‬إلى حين بدء مرحلة التحويل‪ ،‬والتي تواجه‬ ‫العديد من الصعوبات مثل خفض المعدل ورفعه‪ ،‬إلى‬ ‫أن ينتهي المطاف بهم أن يتعدى الـ‪ 45‬وحدة دراسية‪،‬‬ ‫وبالتالي يصعب التحويل إلى الكلية أو التخصص‬ ‫الذي يرغبون فيه»‪.‬‬ ‫وأضاف البدي أن «هناك ثالثة تخصصات في كلية‬ ‫الهندسة والبترول نالحظ ارتفاع المعدالت الدراسية‬ ‫فيها‪ ،‬وتتمثل في الهندسة الكهربائية‪ ،‬والميكانيكية‪،‬‬ ‫والكيمياء‪ ،‬ونجد أنه مع مرور الفصول الدراسية أن‬ ‫ً‬ ‫هـنــاك ارت ـفــاعــا فــي نسبة الـمـعــدل ال ــدراس ــي الـخــاص‬ ‫ً‬ ‫بالتحويل‪ ،‬كما أن هناك شروطا في التحويل أصبحت‬ ‫تواجه العديد من الطلبة‪ ،‬وهي أخذ مقررات دراسية‬ ‫معينة حتى يتمكن من التحويل خارج الكلية»‪.‬‬ ‫وأفاد بأن األقسام العلمية في المرتبة األولى تقوم‬

‫بتحديد رفع المعدل العلمي للطلبة بالنسبة التحويل‬ ‫من تخصص إلى تخصص‪ ،‬ثم العمادة‪ ،‬من خالل وضع‬ ‫العديد من الشروط حتى يتم قبول الطلبة‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح أن ــه ل ـيــس ك ــل طــالــب مـسـتــوفــي ال ـشــروط‬ ‫فــي كـلـيــة الـهـنــدســة يستطيع الـتـحــويــل إل ــى الـمـجــال‬ ‫والـتـخـصــص ال ــذي ي ــري ــده‪ ،‬فـهـنــاك طـلـبــة مـجـتـهــدون‬ ‫معدالتهم العلمية تصل إلى ‪ ٣‬نقاط ولم يتم تحويلهم‬ ‫بسبب وجود اكتفاء باألعداد في التخصصات‪ ،‬وإنه‬ ‫خــال فتح فترة التحويل من تخصص إلــى آخــر يتم‬ ‫قبول من طالب إلى ثالثة فقط‪ ،‬حتى وإن كان العديد‬ ‫من الطلبة الراغبون في التحويل مجتازين الشروط‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬قــال أمين صـنــدوق جمعية العلوم في‬ ‫جامعة الكويت نواف القحيص‪ ،‬إن العديد من الطلبة‬ ‫أص ـب ـحــوا ي ـهــربــون م ــن كـلـيــة ال ـع ـلــوم وي ــرغ ـب ــون في‬ ‫الـتـحــويــل‪ ،‬لـعــدة أسـبــاب منها‪ :‬التعامل الصعب مع‬ ‫أعضاء هيئة التدريس‪ ،‬وهناك صعوبة في المناهج‬ ‫ً‬ ‫الدراسية‪ ،‬وطرق التدريس األمر الذي بات معه محتوما‬ ‫ً‬ ‫على الطلبة أن يـحــولــوا‪ ،‬مشيرا إلــى أن هناك بعض‬ ‫الـصـعــوبــات‪ ،‬الـتــي تــواجــه طلبة العلوم فــي التحويل‬ ‫لفرض شروط تتمثل في أن يكون المعدل ‪ 3‬نقاط‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫يكون مجتازا الـ ‪ ٣٠‬وحدة دراسية‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف الـقـحـيــص أن مــن األس ـب ــاب‪ ،‬ال ـتــي تجعل‬ ‫الكليات تصعب عملية التحويل أمام الطلبة هو الحد‬ ‫من األعداد الطالبية وعدم تكدس الكلية بالعديد من‬ ‫الطلبة كي ال يكونوا ضمن األعباء‪ ،‬التي تحتاج إلى‬ ‫توفير مقاعد دراسـيــة أكثر ومـقــررات علمية‪ ،‬بحيث‬ ‫أصـبـحــت جميع الـكـلـيــات العلمية واألدب ـي ــة بــاآلونــة‬ ‫االخ ـيــرة تقبل الطلبة بـعــد خــوضـهــم اخـتـبــار ق ــدرات‬ ‫في الكلية عدا كلية العلوم‪ ،‬التي مازالت تقبل الطلبة‬ ‫دون فرض اختبار قدرات‪ .‬وأشار إلى أن أكثر الكليات‬ ‫في جامعة الكويت التي يواجه طلبتنا صعوبة في‬ ‫التحويل إليها هي كلية التربية‪ ،‬والهندسة والبترول‬ ‫ً‬ ‫نـظــرا إلــى وضــع شــروط صعبة فــي التحويل‪ ،‬بحيث‬ ‫يصل معدل التحويل إلى كلية التربية إلى ‪ 3.8‬نقاط‪،‬‬ ‫وهو معدل صعب الحصول في كلية العلوم‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪١٠‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫الـديـنـار الـكـويـتـي‬

‫اقتصاد‬

‫‪ 1 KD‬الـمـؤشـر الـكـويـتـي‬ ‫السوق األول السوق الرئيسي‬

‫السوق العام‬

‫‪٥.٤٥٥‬‬

‫‪٥.٢٨٠‬‬

‫‪٤.٩٦٣‬‬

‫‪2.٥٧٧ 2.٨٨٣ 3.٢٩٠‬‬

‫حساب تداول موحد وشامل لبورصات الخليج حسب اتفاقيات التعاون‬

‫نظام أكثر صرامة للحسابات المصرفية وضوابط جديدة بمواصفات عالمية‬ ‫محمد اإلتربي‬

‫ستكون هناك «أكواد» خاصة‬ ‫بأرقام الحسابات تتضمن كل‬ ‫المعلومات الدقيقة عن العميل‪،‬‬ ‫إضافة إلى استخداماتها‪.‬‬

‫تعمل هيئة أسواق المال على‬ ‫جملة مـحــاور تنظيمية جديدة‬ ‫ت ـت ـع ـلــق ب ــوض ــع ق ــواع ــد ج ــدي ــدة‬ ‫تتمثل في إعداد ضوابط إضافية‬ ‫ضمن إطار الرقابة على عمليات‬ ‫األس ـ ــواق‪ ،‬وم ــن أبــرزهــا ضــوابــط‬ ‫وقــواعــد فـتــح حـســابــات ال ـتــداول‬ ‫لدى الشركة الكويتية للمقاصة‬ ‫ب ـه ــدف تـنـظـيــم ت ـلــك الـحـســابــات‬ ‫وتقنينها‪.‬‬ ‫ويـ ــرت ـ ـقـ ــب أن تـ ـض ــع ال ـه ـي ـئــة‬ ‫ضوابط مشددة لملف حسابات‬ ‫التداول بحيث تخضع لمعايير‬ ‫دقيقة مثل الحسابات المصرفية‬ ‫وتـ ـض ــاه ــي ع ـم ـل ـي ــات ال ـت ــدق ـي ــق‬ ‫المماثلة لها‪.‬‬ ‫وبـ ـحـ ـس ــب مـ ـ ـص ـ ــادر م ـط ـل ـعــة‪،‬‬ ‫س ـت ـكــون ه ـن ــاك «أك ـ ـ ــواد» خــاصــة‬ ‫ب ــأرق ــام الـحـســابــات تتضمن كل‬ ‫المعلومات الدقيقة عن العميل‪،‬‬ ‫إضافة إلى استخداماتها‪.‬‬ ‫ومن المنتظر أن تتضمن جملة‬ ‫مزايا وضوابط من أهمها مايلي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬حسابات مشفرة كاألرقام‬ ‫السرية الخاصة بالبنوك‪.‬‬ ‫‪ - 2‬أرقام يصعب اختراقها أو‬ ‫استخدامها من أي طرف آخر‪.‬‬

‫‪ - 3‬م ـن ــع أي خ ـ ــرو ق ـ ــات مـثــل‬ ‫االطـ ـ ـ ــاع ع ـل ـي ـهــا مـ ــن ج ــان ــب أي‬ ‫م ـط ـلــع ف ــي ش ــرك ــات ال ــوس ــاط ــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا بعد انتهاء وقت إغالق‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تـسـجـيــل أي د خ ـ ــول على‬ ‫ال ـح ـس ــاب ــات ف ــي أي وق ـ ــت ك ــان‪،‬‬ ‫بحيث يمكن الرجوع إلى توقيت‬ ‫ال ــدخ ــول والـشـخــص ال ــذي اطلع‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ي ـم ـكــن أن تـ ـك ــون األرقـ ـ ــام‬ ‫دو ل ـيــة بحيث يمكن للمستثمر‬ ‫ال ـ ـ ـتـ ـ ــداول فـ ــي أي مـ ــن األس ـ ـ ــواق‬ ‫الخليجية‪ ،‬مــن خ ــال اتـفــاقـيــات‬ ‫الـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــاون‪ ،‬ال ـ ـتـ ــي تـ ـت ــم ف ـ ــي ه ــذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫‪ - 6‬وض ـ ــع ضـ ــوابـ ــط ل ـف ـتــرات‬ ‫النشاط على الحسابات بهدف‬ ‫ت ـن ـظ ـيــف ال ـح ـس ــاب ــات الـضـخـمــة‬ ‫والهائلة‪ ،‬التي ال تعمل‪ ،‬وتمثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عبئا رقابيا‪.‬‬ ‫‪ - 7‬إعادة النظر في الحسابات‬ ‫ً‬ ‫ال ـفــارغــة ت ـمــامــا‪ ،‬وال ـتــي هجرها‬ ‫أصحابها أو انتهت بوفاتهم أو‬ ‫العجز واإلفالس المالي‪.‬‬ ‫‪ - 8‬تخصيص «أكواد» محددة‬ ‫للمستثمر الفردي أو المستثمر‬

‫الذي يضع أمواله تحت شركات‬ ‫استثمار‪ ،‬وهكذا سيتم تصنيف‬ ‫ا لـحـســا بــات مثلما يتم تصنيف‬ ‫الهدف من الدخول إلى البورصة‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪ - 9‬أيـ ـض ــا إيـ ـج ــاد ح ـســابــات‬ ‫م ـ ـش ـ ـتـ ــركـ ــة‪ ،‬وح ـ ـ ـسـ ـ ــابـ ـ ــات ت ـ ـ ــدار‬ ‫بالوكالة‪ ،‬ويمكن أن يتم إصــدار‬ ‫ب ـطــاقــة ب ـشــري ـحــة ذكـ ـي ــة‪ ،‬بـهــدف‬

‫إنجاز ‪ %85‬من مشروع «‪ »XBRL‬والتدشين العام الحالي‬ ‫جهات عدة ستطلع على بيانات الشركات المدرجة وغير المدرجة والصناديق «والوساطة»‬ ‫●‬

‫عيسى عبدالسالم‬

‫تنتقل هيئة أس ــواق ال ـمــال إل ــى العمل‬ ‫بنظام اإلفصاح اإللكتروني الجديد المدرج‬ ‫ض ـمــن ال ـخ ـطــة اإلن ـمــائ ـيــة ل ـل ــدول ــة‪ ،‬حسب‬ ‫الخطة الـمــوضــوعــة خــال السنة المالية‬ ‫ً‬ ‫الحالية‪ ،‬وسيتم العمل به تدريجيا‪.‬‬ ‫وقــالــت ال ـم ـصــادر‪ ،‬إن عملية التطبيق‬ ‫الفعلي لمنظومة اإلفصاح الجديدة ستتم‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا‪ ،‬حتى يتسنى لجميع األطــراف‬ ‫االلتزام والدخول ضمن منظومة اإلفصاح‪،‬‬ ‫مضيفة أنــه ستكون هناك مهلة قد تمتد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما كامال لبداية التطبيق التدريجي‪ ،‬إذ‬ ‫ستكون عملية االنضمام اختيارية طوال‬ ‫هذه الفترة‪.‬‬ ‫وأوض ـحــت الـمـصــادر أن هيئة أس ــواق‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫الـ ـم ــال ق ـط ـعــت ش ــوط ــا ك ـب ـي ــرا ف ــي تنفيذ‬ ‫مـخـتـلــف م ــراح ــل ال ـم ـش ــروع الـتـجــريـبـيــة‪،‬‬ ‫الفتة إلى أن نسبة اإلنجاز الحالية وصلت‬ ‫إلى ‪ 85‬في المئة‪ ،‬لناحية نسبة استيفاء‬ ‫المتطلبات الخاصة بالجانب التشغيلي‬ ‫لتنفيذ عمل المشروع‪.‬‬ ‫وذكرت أنه سيتم تخفيض عدد النماذج‪،‬‬ ‫الـتــي سيشملها نـظــام اإلف ـصــاح الجديد‬ ‫«‪ »XBPL‬م ــن ‪ 13‬إل ــى ‪ 8‬نـ ـم ــاذج‪ ،‬تـحـتــوي‬ ‫ع ـل ــى ك ــل اإلجـ ـ ـ ـ ــراءات ال ـم ـه ـمــة الـمـتـعـلـقــة‬ ‫بالبيانات المالية‪ ،‬واإلفصاحات السنوية‪،‬‬ ‫والجمعيات العمومية‪ ،‬وقواعد الحوكمة‬ ‫ومكافحة عمليات غسل األموال ومعايير‬ ‫كفاية رأس المال‪.‬‬ ‫وبينت أن هناك مؤسسات قد تكون غير‬ ‫ملزمة باإلفصاح عن آليات الحوكمة التي‬

‫ً‬ ‫تطبقها‪ ،‬وفقا لمنظومة اإلفصاح الجديدة‪،‬‬ ‫إذ تلتزم هذه الجهات بتقديمها إلى بنك‬ ‫الكويت المركزي‪ ،‬بينما ستتقدم الجهات‬ ‫األخ ــرى بــإفـصــاحــاتـهــا إل ــى هيئة أس ــواق‬ ‫المال والبورصة‪.‬‬ ‫وأش ـ ـ ـ ــارت إل ـ ــى أن م ــدق ــق ال ـح ـس ــاب ــات‬ ‫سيكون له دور رئيسي في اعتماد البيانات‬ ‫ال ـمــال ـيــة وم ــروره ــا إل ــى ب ــواب ــة اإلف ـص ــاح‬ ‫اإلل ـك ـت ــرون ــي‪ ،‬ال ـت ــي ت ـن ــوي ه ـي ـئــة أسـ ــواق‬ ‫المال العمل بها وفق منظومة إلكترونية‬ ‫ً‬ ‫ج ــدي ــدة كـلـيــا لــإف ـصــاحــات‪ ،‬إذ سيعتمد‬ ‫مدقق الحسابات صحة ودقة البيانات قبل‬ ‫إرسالها إلــى هيئة أس ــواق الـمــال وشركة‬ ‫بورصة الكويت لألوراق المالية‪.‬‬ ‫ولـ ـفـ ـت ــت ال ـ ـم ـ ـصـ ــادر إلـ ـ ــى أن ال ـج ـه ــات‬ ‫الــرقــابـيــة‪ ،‬الـتــي سيتاح لها االط ــاع على‬

‫●‬

‫علمت «الجريدة» من مصادر مطلعة‪ ،‬أن الهيئة‬ ‫ً‬ ‫ال ـعــامــة لـلـصـنــاعــة رصـ ــدت ع ـ ــددا م ــن ال ـشــركــات‬ ‫الصناعية تستغل قسائم منحت إ لـيـهــا‪ ،‬بغير‬ ‫األنشطة المخصصة لها‪.‬‬ ‫وقالت المصادر لـ«الجريدة»‪ ،‬إن الهيئة تستعد‬ ‫لتطبيق العقوبات على تلك الشركات بعد إنذارها‬ ‫مدة شهر دون االستجابة لتلك اإلنذارات‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن الجولة الرقابية لفريق التفتيش الصناعي‬ ‫التابع للهيئة أعد قائمة بتلك الشركات‪.‬‬ ‫على صعيد متصل‪ ،‬أغلقت الهيئة قسيمة قامت‬ ‫بتخزين األخ ـشــاب على الــرغــم مــن أن القسيمة‬ ‫مخصصة لممارسة نشاط مواقف الشاحنات‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أنه في حال عدم إزالة المخالفات في‬

‫«التجارة» تخالف شركات ّروجت‬ ‫عقاراتها دون ترخيص‬ ‫●‬

‫سند الشمري‬

‫علمت «الـجــريــدة» مــن مـصــادر مطلعة‪ ،‬أن وزارة‬ ‫التجارة والصناعة اكتشفت وجود شركات عقارية‬ ‫ّ‬ ‫روجت إعالنات تجارية لعقارات تباع بالخارج دون‬ ‫الحصول على ترخيص من الوزارة‪.‬‬ ‫وك ـش ـف ــت الـ ـمـ ـص ــادر‪ ،‬أن الـ ـ ـ ـ ــوزارة رصـ ـ ــدت تـلــك‬ ‫اإلعالنات‪ ،‬وخاطبت تلك الشركات‪ ،‬لتطبيق القرار‬ ‫ال ـ ـ ــوزاري رق ــم ‪ 252‬لـسـنــة ‪ 2016‬عـلـيـهــا وال ـخــاص‬ ‫بتنظيم اإلعالنات التجارية لتسويق وترويج بيع‬ ‫وشراء العقارات واألراضي‪.‬‬ ‫وذكرت أن القرار يحظر على جميع المؤسسات‬ ‫والشركات المرخص لها القيام بنشاط المطبوعات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والنشر واإلعالن واالتصاالت أن تنشر إعالنا تجاريا‬ ‫ً‬ ‫لتسويق وبيع عـقــارات أيــا كانت طبيعتها خــارج‬ ‫الكويت أو داخلها دون حصول طالب اإلعالن على‬ ‫ترخيص بالنشر من إدارة العقار‪.‬‬

‫وأوضـحــت أن إدارة العقار فــي ال ــوزارة اعتمدت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ســابـقــا ن ـمــوذج اإلعـ ــان‪ ،‬أي ــا كــانــت وسـيـلــة نـشــره‪،‬‬ ‫ويـشـتــرط عــدم اسـتـخــدام ع ـبــارات مخالفة للنظام‬ ‫العام واآلداب أو مادة إعالنية مضللة للجمهور أو‬ ‫غير محددة ودقيقة‪ ،‬وال يجوز النشر بأي وسيلة‬ ‫كانت إال بعد اعتماد إدارة العقار لنموذج اإلعالن‪.‬‬ ‫م ــن ج ـهــة أخـ ـ ــرى‪ ،‬قـ ــال عـ ــدد م ــن خـ ـب ــراء ال ـع ـقــار‪،‬‬ ‫إن ف ــوض ــى إعـ ــانـ ــات ب ـي ــع الـ ـعـ ـق ــارات ال ـخــارج ـيــة‬ ‫والمحلية‪ ،‬لها تأثير كبير على ا لـقـطــاع العقاري‬ ‫ً‬ ‫وعلى المستثمرين‪ ،‬وأيضا على الوسيط العقاري‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأكـ ــدوا أن الـعــديــد مــن الـمــواطـنـيــن وخـصــوصــا‬ ‫منهم كبار السن والنساء قبل تنظيم عملية إعالنات‬ ‫تـســويــق الـعـقــار تـعــرضــوا إل ــى عـمـلـيــات نـصــب من‬ ‫الشركات المعلنة‪ ،‬الفتين إلى أن على الوزارة تكثيف‬ ‫رقابتها على مثل تلك اإلعالنات‪.‬‬

‫العمالت الرقمية تواصل خسائرها بقيادة «بتكوين»‬

‫«الصناعة» ترصد قسائم تستغل‬ ‫في غير األنشطة المخصصة لها‬ ‫جراح الناصر‬

‫ك ــل ال ـب ـي ــان ــات ال ـم ــرس ـل ــة ع ـب ــر ال ـبــرنــامــج‬ ‫الجديد هي بنك الكويت المركزي‪ ،‬ووزارة‬ ‫التجارة والصناعة‪ ،‬وهيئة أسواق المال‪،‬‬ ‫وب ـنــك الـكــويــت ال ـمــركــزي‪ ،‬بينما ستكون‬ ‫الجهات الملتزمة باإلفصاح عن البيانات‬ ‫وال ـم ـع ـل ــوم ــات ه ــي الـ ـش ــرك ــات ال ـم ــدرج ــة‬ ‫واألخـ ـ ـ ــرى غ ـي ــر الـ ـم ــدرج ــة‪ ،‬وال ـص ـن ــادي ــق‬ ‫االستثمارية‪ ،‬إضافة إلى شركات الوساطة‪.‬‬ ‫ووفــق المصادر‪ ،‬فإن الجهات الرقابية‬ ‫الـمـنـضـمــة سـتـتـمـكــن م ــن مـتــابـعــة قــاعــدة‬ ‫البيانات والمعلومات المتعلقة بالشركات‪،‬‬ ‫وسـ ـ ـي ـ ــؤدي ذلـ ـ ــك إلـ ـ ــى ت ـخ ـف ـي ــض الـ ـ ـ ــدورة‬ ‫ً‬ ‫المستندية بدال من إضاعة الوقت وإرسال‬ ‫المعلومات نفسها التي قد تطلبها جهة‬ ‫رقابية أخرى‪.‬‬

‫مـي ـك ـنــة ال ـت ـع ــام ــات وال ـس ـي ـطــرة‬ ‫الرقابية عليها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ - 10‬أي ـضــا حـســابــات خاصة‬ ‫للمحافظ والصناديق والشركات‬

‫األجنبية الراغبة باالستثمار في‬ ‫السوق‪.‬‬ ‫‪ - 11‬إ مـ ـ ـ ـك ـ ـ ــان عـ ـمـ ـلـ ـي ــة ر بـ ــط‬ ‫الـحـســابــات ب ــال ـت ــداوالت‪ ،‬بحيث‬

‫يـ ـك ــون هـ ـن ــاك إف ـ ـصـ ــاح ت ـل ـقــائــي‬ ‫وفــوري في حــال وصــول النسبة‬ ‫إلـ ـ ــى الـ ـنـ ـس ــب‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـس ـتــوجــب‬ ‫اإلفـ ـص ــاح دون االن ـت ـظ ــار لكتب‬ ‫من الشركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ - 12‬أ يـ ـ ـ ـض ـ ـ ــا سـ ـ ـيـ ـ ـك ـ ــون م ــن‬ ‫السهل مراقبة الحسابات بشكل‬ ‫أفـ ـض ــل‪ ،‬ومـ ــن ال ـت ــاع ـب ــات‪ ،‬الـتــي‬ ‫ت ـت ــم مـ ــن خـ ـ ــال ف ـت ــح ح ـس ــاب ــات‬ ‫ب ـن ـظــام ال ـتــأج ـيــر‪ ،‬ال ـتــي يتبعها‬ ‫المضاربون من بعض األفراد‪.‬‬ ‫وسـ ـيـ ـك ــون ح ـ ـسـ ــاب ال ـ ـتـ ــداول‬ ‫بـ ـمـ ـن ــزل ــة ت ــرخـ ـي ــص أو إج ـ ـ ــازة‬ ‫لـلـتـعــامــل ف ــي ال ـب ــورص ــة‪ ،‬إذ من‬ ‫الممكن رفض فتح أي حسابات‬ ‫ألي شخص مشبوه أو ذي سجل‬ ‫غير نظيف أو متهم فــي قضايا‬ ‫غسل أموال أو نصب أو ماشابه‪،‬‬ ‫بغية ضـمــان نـظــافــة ال ـســوق من‬ ‫تلك الممارسات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أي ـضــا‪ ،‬مــن المنتظر أن تكون‬ ‫ال ـح ـســابــات ال ـخــاصــة بعمليات‬ ‫االكـ ـتـ ـت ــاب ال ـج ـم ــاع ــي ال ـ ـعـ ــام أو‬ ‫ال ـم ــؤق ــت لـلـجـمـيــع م ـح ــل ن ـقــاش‬ ‫ل ـت ـك ــون مـخـتـلـفــة ع ــن ح ـســابــات‬ ‫التعامل فــي الـبــورصــة الخاصة‬ ‫بالتداوالت االستثمارية‪.‬‬

‫القسيمة الواقعة في منطقة أمغرة‪ ،‬خالل شهر من‬ ‫تاريخ االغالق فسيتم توقيع جزاء أشد‪.‬‬ ‫وأنـ ـ ــذرت هـيـئــة ال ـص ـنــاعــة ‪ 3‬ق ـســائــم ارتـكـبــت‬ ‫عدة مخالفات‪ ،‬منها عدم وجود وسائل الوقاية‬ ‫الشخصية للعمال‪ ،‬وعــدم توفير غــرف معزولة‬ ‫ذات تهوية كاملة ألعمال الصبغ وعزلها‪ ،‬وعدم‬ ‫تشغيل أنـظـمــة التحكم الـمــوضـعــي عـلــى اآلالت‬ ‫المسببة النـبـعــاثــات األتــربــة ون ـشــارة الخشب‪،‬‬ ‫وعدم توفير وسائل تهوية ومزودة بفالتر لسحب‬ ‫أبخرة الصبغ‪ ،‬إضافة إلى إلقاء مخلفات الخلط‬ ‫الخرساني في الساحة المقابلة للمصنع‪.‬‬ ‫وأشــارت إلــى أن الهيئة حــذرت مــاك القسائم‬ ‫بـضــرورة معالجة تلك المخالفات خــال الفترة‬ ‫الـمـقـبـلــة‪ ،‬وإال سـيـتــم تطبيق الـعـقــوبــات عليها‬ ‫لمخالفتها القانون الصناعي بالدولة‪.‬‬

‫ت ــوال ــت ال ـخ ـســائــر األس ـبــوع ـيــة لـلـعـمــات‬ ‫الرقمية لتسجل هذا األسبوع نحو ‪ 44.7‬مليار‬ ‫ً‬ ‫دوالر‪ ،‬مسجلة تراجعا بنسبة ‪ 17.61‬في المئة‬ ‫في قيمتها السوقية اإلجمالية‪.‬‬ ‫وتراجعت القيمة السوقية للعمالت الرقمية‬ ‫من مستوى ‪ 253.7‬مليار دوالر في تعامالت‬ ‫األحد الماضي إلى نحو ‪ 209‬مليارات صباح‬ ‫تـعــامــات أم ــس‪ ،‬وح ـصــدت منها «بتكوين»‬ ‫نحو ‪ 33.78‬فــي المئة بخسائر تقدر بنحو‬ ‫‪ 15.1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفـقــا لموقع «‪ ،»coinmarketcap‬هوت‬ ‫عملة «بتكوين» بنسبة ‪ 12.57‬في المئة‪ ،‬بعدما‬ ‫ً‬ ‫تراجعت إلــى مستوى ‪ 7012‬دوالرا‪ ،‬مقابل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نحو ‪ 6130‬دوالرا خاسرة نحو ‪ 882‬دوالرا‪.‬‬ ‫وتــراج ـعــت قيمتها الـســوقـيــة اإلجـمــالـيــة‬ ‫بنسبة ‪ 12.53‬فــي المئة خــاســرة نحو ‪15.1‬‬ ‫مـلـيــار دوالر‪ ،‬بـعــدمــا تــراجـعــت مــن مستوى‬ ‫‪ 120.5‬م ـل ـي ــار دوالر إ لـ ــى م ـس ـت ــوى ‪105.4‬‬

‫مـلـيــارات دوالر‪ ،‬لتستحوذ‬ ‫على نحو ‪ 33.78‬في المئة‬ ‫مـ ــن إجـ ـم ــال ــي خ ـســائــر‬ ‫العمالت الرقمية‪.‬‬ ‫وتـ ــراج ـ ـعـ ــت عـمـلــة‬ ‫«إي ـ ـ ـثـ ـ ــريـ ـ ــوم» ب ـن ـس ـبــة‬ ‫‪ 21.92‬ف ــي الـمـئــة إلــى‬ ‫ً‬ ‫‪ 317‬دوالرا مقابل نحو‬ ‫‪ 406‬دوالرات خ ــا س ــرة‬ ‫ً‬ ‫نحو ‪ 89‬دوالرا‪.‬‬ ‫وانخفضت قيمتها السوقية‬ ‫اإلجـمــالـيــة مــن مستوى ‪ 41.1‬مليار‬ ‫دوالر إلى مستوى ‪ 32.1‬مليار دوالر خاسرة‬ ‫نحو ‪ 9‬مليارات دوالر بنسبة تــراجــع تقدر‬ ‫بنحو ‪ 21.89‬في المئة‪.‬‬ ‫وتدنت عملة «ريبل» إلى مستوى ‪0.29‬‬ ‫دوالر‪ ،‬مقابل نحو ‪ 0.43‬دوالر خاسرة نحو‬ ‫‪ 0.14‬دوالر بنسبة تراجع تقدر بنحو ‪32.55‬‬

‫ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ .‬وت ــراج ـع ــت قيمتها‬ ‫ال ـس ــوق ـي ــة اإلج ـم ــال ـي ــة بـنـحــو‬ ‫‪ 30.76‬ف ــي ال ـم ـئ ــة خ ــاس ــرة‬ ‫ن ـحــو ‪ 5.2‬م ـل ـي ــارات دوالر‬ ‫بـعــدمــا ه ــوت مــن مستوى‬ ‫ً‬ ‫‪ 16.9‬مليارا إلى نحو ‪11.7‬‬ ‫ً‬ ‫مليارا‪.‬‬ ‫و س ـ ـج ـ ـلـ ــت عـ ـمـ ـل ــة «أي‪.‬‬ ‫أو‪.‬إس» خـ ـ ـس ـ ــا ئ ـ ــر ب ـل ـغ ــت‬ ‫ب ـن ـس ـب ـت ـهــا ‪ 27.06‬فـ ــي ا ل ـم ـئــة‬ ‫خاسرة نحو ‪ 1.9‬دوالر بعدما هوت‬ ‫مــن مستوى ‪ 7.02‬دوالرات إلــى مستوى‬ ‫‪ 5.12‬دوالرات‪.‬‬ ‫وتراجعت قيمتها السوقية بنسبة ‪26.98‬‬ ‫في المئة خاسرة نحو ‪ 1.7‬مليار دوالر‪ ،‬بعدما‬ ‫هوت من مستوى ‪ 6.3‬مليارات دوالر إلى نحو‬ ‫‪ 4.6‬مليارات‪.‬‬ ‫وخ ـســرت عـمـلــة «بـتـكــويــن ك ــاش» بنسبة‬

‫‪ 20.83‬في المئة بعدما تراجعت إلى مستوى‬ ‫ً‬ ‫‪ 551‬دوالرا مقابل نحو ‪ 696‬دوالر فاقدة نحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 145‬دوالرا‪.‬‬ ‫وتــراج ـعــت قيمتها الـســوقـيــة اإلجـمــالـيــة‬ ‫بنسبة ‪ 20.83‬في المئة خاسرة نحو ‪ 2.5‬مليار‬ ‫دوالر بعدما تراجعت من مستوى ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر إلى مستوى ‪ 9.5‬مليارات‪.‬‬ ‫وهوت عملة «ليتكوين» بنسبة ‪ 22.85‬في‬ ‫المئة إلى مستوى ‪ 56.61‬دوالر مقابل نحو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 73.41‬دوالرا خاسرة نحو ‪ 16.8‬دوالرا‪.‬‬ ‫وتــراج ـعــت قيمتها الـســوقـيــة اإلجـمــالـيــة‬ ‫بنسبة ‪ 23.80‬فــي الـمـئــة فــاقــدة نـحــو مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬ب ـعــدمــا ت ــراج ـع ــت م ــن م ـس ـتــوى ‪4.2‬‬ ‫مليارات دوالر إلى نحو ‪ 3.2‬مليارات‪.‬‬ ‫و تـكـبــدت عملة «ستيلر» خسائر بنسبة‬ ‫‪ 16.66‬في المئة فاقدة نحو ‪ 0.04‬دوالر بعدما‬ ‫ه ــوت مــن نـحــو ‪ 0.24‬دوالر إل ــى نـحــو ‪0.20‬‬ ‫(العربية نت)‬ ‫ ‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫البرميل الكويتي ينخفض ‪ 2.25‬دوالر ليبلغ ‪69.91‬‬ ‫الحفارات النفطية في أميركا تسجل أكبر زيادة أسبوعية منذ مايو‬ ‫انخفض سعر برميل النفط الكويتي ‪2.25‬‬ ‫دوالر في تداوالت‪ ،‬أمس األول‪ ،‬ليبلغ ‪69.91‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوالرا مـقــا بــل ‪ 72.16‬دوالرا لـلـبــر مـيــل في‬ ‫ً‬ ‫تداوالت يوم األربعاء الماضي‪ ،‬وفقا للسعر‬ ‫المعلن من مؤسسة البترول الكويتية‪.‬‬ ‫وفــي األس ــواق العالمية‪ ،‬صـعــدت أسعار‬ ‫الـنـفــط أكـثــر مــن ‪ 1‬فــي الـمـئــة الجمعة بفعل‬

‫تــوقـعــات بــأن عـقــوبــات أميركية على إيــران‬ ‫من المنتظر أن تقلل اإلم ــدادات‪ ،‬لكن عقود‬ ‫الخام أنهت األسبوع على خسارة مع قلق‬ ‫المستثمرين من أن نزاعات تجارية عالمية‬ ‫ً‬ ‫قد تبطئ النمو االقتصادي وتلحق ضــررا‬ ‫بالطلب على الطاقة‪.‬‬ ‫وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج‬ ‫بــرنــت جـلـســة الـ ـت ــداول مــرتـفـعــة ‪74‬‬ ‫ً‬ ‫سنتا‪ ،‬أو ‪ 1.03‬في المئة‪ ،‬لتبلغ عند‬ ‫ً‬ ‫التسوية ‪ 72.96‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وصـ ـع ــدت عـ ـق ــود خ ـ ــام ال ـق ـيــاس‬ ‫األم ـيــركــي غ ــرب تـكـســاس الــوسـيــط‬ ‫ً‬ ‫‪ 82‬سنتا‪ ،‬أو ‪ 1.23‬في المئة‪ ،‬لتسجل‬ ‫ً‬ ‫عند التسوية ‪ 67.63‬دوالرا للبرميل‪.‬‬ ‫وأدت موجة مبيعات في جلسة‬ ‫األرب ـ ـعـ ــاء إلـ ــى أن ي ـن ـهــي ال ـخــامــان‬ ‫القياسيان األسبوع على خسارة مع‬ ‫انخفاض برنت ‪ 0.5‬في المئة والخام‬ ‫األميركي ‪ 1.2‬في المئة‪.‬‬

‫وقال ستيفن برينوك المحلل لدى بي‪.‬في‪.‬‬ ‫ام أويل أسوسيتس للسمسرة في لندن‪ ،‬إن‬ ‫«الـمـعـنــويــات مـحــاصــرة بـيــن ال ـم ـخــاوف من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن نــزا عــا تجاريا أميركيا صينيا سيلحق‬ ‫ً‬ ‫ضررا بالطلب على النفط ونقص وشيك في‬ ‫المعروض اإليراني»‪.‬‬ ‫وتلقي الـنــزاعــات الـتـجــاريــة المتصاعدة‬ ‫بـظــالـهــا عـلــى تــوقـعــات الـنـمــو االقـتـصــادي‬ ‫ً‬ ‫وتدفع الدوالر‪ ،‬عملة تداول النفط عالميا‪ ،‬إلى‬ ‫الصعود‪ ،‬مما يزيد تكلفة الخام للمستهلكين‬ ‫من حائزي العمالت األخرى‪.‬‬ ‫وتـ ـشـ ـه ــد اق ـ ـت ـ ـصـ ــادات ن ــاشـ ـئ ــة رئ ـي ـس ـيــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كالصين والهند وتركيا تــراجـعــا ح ــادا في‬ ‫عمالتها‪.‬‬

‫«بيكر هيوز»‬ ‫وعلى صعيد اإلنتاج‪ ،‬سجل عدد الحفارات‬ ‫النفطية النشيطة في الواليات المتحدة أكبر‬

‫زي ــادة أسبوعية منذ مــايــو‪ ،‬بينما تواصل‬ ‫شركات الطاقة تنفيذ خطط لزيادة اإلنفاق‬ ‫ً‬ ‫على االستشكاف واإلن ـتــاج توقعا الرتفاع‬ ‫أسـعــار الـخــام فــي ‪ 2018‬عــن األع ــوام القليلة‬ ‫الماضية‪.‬‬ ‫وقالت شركة «بيكر هيوز» لخدمات الطاقة‬ ‫في تقريرها األسبوعي‪ ،‬الذي يحظى بمتابعة‬ ‫وث ـي ـقــة‪ ،‬إن ش ــرك ــات ال ـح ـفــر أض ــاف ــت عـشــرة‬ ‫ح ـفــارات نفطية فــي األس ـبــوع المنتهي في‬ ‫العاشر من أغسطس‪ ،‬ليصل العدد اإلجمالي‬ ‫ً‬ ‫إل ــى ‪ 869‬حـ ـف ــارا‪ ،‬وه ــو أع ـلــى مـسـتــوى منذ‬ ‫مارس ‪.2015‬‬ ‫وج ــاءت الــزيــادة فــي عــدد الـحـفــارات على‬ ‫ال ــرغ ــم م ــن ه ـبــوط أس ـع ــار ال ـخ ــام األم ـيــركــي‬ ‫لسادس أسبوع على التوالي للمرة األولــى‬ ‫م ـن ــذ أغ ـس ـط ــس ‪ 2015‬ب ـف ـعــل ال ـق ـل ــق م ــن أن‬ ‫التوترات التجارية بين الــواليــات المتحدة‬ ‫ً‬ ‫والصين قد تلحق ضررا بالطلب على النفط‪.‬‬ ‫وع ــدد ال ـح ـفــارات الـنـفـطـيــة الـنـشـيـطــة في‬

‫ً‬ ‫أميركا‪ ،‬وهو مؤشر أولي لإلنتاج مستقبال‪،‬‬ ‫مرتفع عن مستواه قبل عام عندما بلغ ‪768‬‬ ‫م ــع ق ـي ــام ش ــرك ــات ال ـن ـفــط ب ــزي ــادة اإلن ـت ــاج‪،‬‬ ‫متوقعة أن األسعار في ‪ 2018‬ستكون أعلى‬ ‫من السنوات السابقة‪.‬‬

‫الوقود الحيوي‬ ‫على صعيد ذي صلة‪ ،‬قال رئيس الوزراء‬ ‫الهندي ناريندرا مودي‪ ،‬إن بالده تهدف إلى‬ ‫زيـ ــادة اس ـت ـخــدام ال ــوق ــود ال ـح ـيــوي لخفض‬ ‫فاتورة وارداتها النفطية بقيمة ‪ 120‬مليار‬ ‫روب ـي ــة «‪ 1.74‬مـلـيــار دوالر» بـحـلــول ‪2022‬‬ ‫وتقليص انبعاثات الكربون‪.‬‬ ‫الهند ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط‬ ‫في العالم وتستورد نحو ‪ 80‬في المئة من‬ ‫ً‬ ‫احتياجاتها النفطية‪ ،‬لكنها تبني تدريجيا‬ ‫قدرات لزيادة إنتاجها من الوقود الحيوي‪.‬‬ ‫وقال مودي‪ ،‬إن الهند تخطط لتشييد ‪12‬‬

‫مصفاة للوقود الحيوي بتكلفة ‪ 100‬مليار‬ ‫روبية إلنتاج الوقود من مواد مثل مخلفات‬ ‫المحاصيل والنفايات الصلبة للمدن‪.‬‬ ‫وقــال خــال مناسبة بنيودلهي‪« :‬الوقود‬ ‫الحيوي يمكن أن يساعد في خفض االعتماد‬ ‫على استيراد النفط الخام‪ .‬يمكن أن يساهم‬ ‫ف ــي بـيـئــة أن ـظــف وتــول ـيــد مــزيــد م ــن الــدخــل‬ ‫للمزارعين والعاملين في المناطق الريفية»‪.‬‬ ‫وأضاف أن بناء مصافي الوقود الحيوي‬ ‫سيوفر ‪ 150‬ألف فرصة عمل جديدة‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يفصح عن اإلطار الزمني لبنائها وتشغيلها‪.‬‬ ‫ينمو استخدام البنزين في الهند بوتيرة‬ ‫سريعة مع اقتناء مزيد من األسر للسيارات‬ ‫والدراجات النارية بسبب ارتفاع مستويات‬ ‫المعيشة وانخفاض تكلفة االئتمان‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫‪11‬‬

‫اقتصاد‬

‫تقرير الشال االقتصادي األسبوعي‬

‫ُ‬ ‫تضخم حساب العهد يشير إلى التسيب المالي‬ ‫الرعاية السكنية األدنى في األوامر التغييرية‪ ...‬واألعلى للديوان األميري‬ ‫ذكر «الشال» أنه بحسب‬ ‫تقرير ديوان المحاسبة‪،‬‬ ‫هناك ضعف في الرقابة‬ ‫على المشاريع اإلنشائية‪،‬‬ ‫مما يترتب عليه تأخر‬ ‫المشروعات‪ ،‬وبالتالي تأخر‬ ‫إنجاز خطة التنمية‪ ،‬وهدر‬ ‫المال العام بكثرة األوامر‬ ‫التغييرية‪ ،‬وتأخر االنتفاع‬ ‫بالمشاريع نتيجة تأخر‬ ‫اإلنجاز وإصدار العديد من‬ ‫التمديدات الزمنية‪ ،‬ثم عدم‬ ‫االستعداد المسبق لتشغيل‬ ‫بعض تلك المشاريع بعد‬ ‫إنجازها‪.‬‬

‫استشراء الفساد‬ ‫والرشوة بالخدمة‬ ‫والسياحة‬ ‫العالجية‬

‫قـ ـ ـ ــال ت ـ ـقـ ــريـ ــر ال ـ ـ ـشـ ـ ــال االق ـ ـت ـ ـصـ ــادي‬ ‫األ سـ ـ ـب ـ ــو ع ـ ــي إن د ي ـ ـ ـ ـ ــوان ا ل ـم ـح ــا س ـب ــة‬ ‫ً‬ ‫أ صــدر فــي شهر يوليو الفائت‪ ،‬تقريرا‬ ‫ح ــول ال ـمــوضــوعــات عــال ـيــة الـمـخــاطــر‪،‬‬ ‫وحـ ـص ــره ــا فـ ــي ‪ 6‬م ــوض ــوع ــات ضـمــن‬ ‫دا ئــرة اختصاصه وسلطته‪ ،‬وذ لــك أمر‬ ‫نـ ــادر الـ ـح ــدوث م ــن ج ــان ــب سـلـطــة تـقــع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ماليا وإداريا تحت إمرة سلطات أخرى‬ ‫وتنتقدها بـصــدق‪ .‬و ســوف نستعرض‬ ‫تلك المخاطر في فقرتين‪ ،‬ثالث مخاطر‬ ‫لـ ـك ــل فـ ـ ـق ـ ــرة‪ ،‬وع ـ ـلـ ــى م ـ ـ ــدى أس ـب ــوع ـي ــن‬ ‫م ـت ـت ــاب ـع ـي ــن‪ ،‬وإن ك ـن ــا نـ ـج ــزم ب ـج ــودة‬ ‫التشخيص وتخلف االستجابة والعالج‪.‬‬ ‫وذك ــر "ال ـشــال" أن أول الـمــوضــوعــات‬ ‫الـ ـخـ ـط ــرة الـ ـت ــي ذك ــره ــا ت ـق ــري ــر دي ـ ــوان‬ ‫ال ـم ـح ــاس ـب ــة‪ ،‬مـ ـص ــروف ــات ال ـ ـعـ ــاج فــي‬ ‫ال ـ ـخـ ــارج‪ ،‬ف ـب ـعــد ص ـ ــدور ق ـ ــرار مـجـلــس‬ ‫ا لـ ـ ـ ــوزراء ر قـ ــم (‪ )7852‬ف ــي عـ ــام ‪،2014‬‬ ‫لمعالجة أو جــه القصور وا لـثـغــرات في‬ ‫ال ـخــدمــات الـصـحـيــة‪ ،‬بـلـغــت اع ـت ـمــادات‬ ‫م ـصــروفــات ال ـع ــاج ف ــي ال ـخ ــارج ف ــي ‪4‬‬ ‫سنوات (‪ 2014/2013‬إلــى ‪)2017/2016‬‬ ‫نـحــو ‪ 718‬مـلـيــون د ي ـنــار‪ ،‬بينما بلغت‬ ‫المصروفات الفعلية على البند نفسه‬ ‫‪ 1.373‬م ـل ـيــون د ي ـن ــار‪ ،‬أي ا ن ـح ــراف ما‬ ‫بين المقدر والمصروف بمعدل ‪،%91.3‬‬ ‫و بـلــغ اال ن ـحــراف أ عـلــى مستوياته عند‬ ‫‪ %185.1‬للسنة المالية ‪.2017/2016‬‬ ‫ذلك في تقديرنا يعني أنه ‪-‬إلى جانب‬ ‫تـضـخــم ح ـســاب الـ ُـع ـهــد بـمــا يـعـنـيــه من‬ ‫تسيب مالي‪ -‬مثال صارخ على استشراء‬ ‫الفساد وا لــر شــوة بالخدمة والسياحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العالجية‪ ،‬ومتزامنا تماما مع تدهور‬ ‫أسعار النفط‪ ،‬ومع كل إعالنات اإلصالح‬ ‫المالي التي تلته‪ .‬وفي مقابل ذلك الهدر‬ ‫ال ـض ـخ ــم ف ــي ال ـ ـخـ ــارج‪ ،‬ي ــذك ــر ال ـت ـقــريــر‬ ‫أن ه ـنــاك ‪ 5‬م ـشــرو عــات صـحـيــة بقيمة‬ ‫تعاقدية بلغت نحو ‪ 900‬مليون دينار‬ ‫كويتي‪ ،‬تراوحت نسبة الوقت المنقضي‬ ‫إلتمامها ما بين ‪ %38‬ألدناها و‪%87‬‬ ‫ألعالها‪ ،‬بينما تراوحت نسب اإلنجاز‬

‫ف ـي ـهــا م ــا ب ـي ــن ‪ %8‬و‪ %24‬ف ـق ــط‪ ،‬بـمــا‬ ‫يعنيه من ضعف اال لـتــزام وفشل إدارة‬ ‫مـ ـش ــروع ــات الـ ـخ ــدم ــات ال ـص ـح ـي ــة فــي‬ ‫ً‬ ‫الداخل أيضا بما يناقض قرار مجلس‬ ‫الوزراء سالف الذكر‪.‬‬ ‫وتكمن ثاني الموضوعات الخطرة‬ ‫ف ــي ض ـع ــف ال ــرق ــاب ــة ع ـل ــى ال ـم ـش ــاري ــع‬ ‫اإلنـشــائـيــة‪ ،‬ويـتــرتــب عليها‬ ‫ت ـ ــأخ ـ ــر ال ـ ـ ـم ـ ـ ـشـ ـ ــروعـ ـ ــات‪،‬‬ ‫وم ـع ـهــا تــأخــر إن ـجــاز‬ ‫خ ـط ــة ال ـت ـن ـم ـيــة‪،‬‬ ‫وهـ ـ ــدر ال ـم ــال‬ ‫ا ل ـعــام بكثرة‬ ‫األوامـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫ال ـت ـغ ـي ـيــريــة‪،‬‬

‫وت ــأخ ــر االن ـت ـف ــاع بــال ـم ـشــاريــع نـتـيـجــة‬ ‫ت ــأخ ــر اإلن ـ ـجـ ــاز وإصـ ـ ـ ــدار الـ ـع ــدي ــد مــن‬ ‫التمديدات الزمنية‪ ،‬ثم عدم االستعداد‬ ‫المسبق لتشغيل بعض تلك المشاريع‬ ‫بعد إنجازها‪.‬‬ ‫وأعـ ـط ــى دي ـ ـ ــوان ال ـم ـح ــاس ـب ــة أم ـث ـلــة‬ ‫لـمـشــروعــات فــي ســت جـهــات حكومية‪،‬‬ ‫فـ ـمـ ـع ــدل األوامـ ـ ـ ـ ـ ــر الـ ـتـ ـغـ ـيـ ـي ــري ــة أدن ـ ـ ــاه‬ ‫لـ ـم ــؤسـ ـس ــة ال ـ ــرع ـ ــاي ـ ــة الـ ـسـ ـكـ ـنـ ـي ــة ع ـنــد‬ ‫‪ ،%3.45‬وأع ــاه لـلــديــوان األمـيــري عند‬ ‫‪ ،%29‬ث ــم نـسـبــة االلـ ـت ــزام ب ـمــدة الـعـقــد‬ ‫األص ـل ـي ــة‪ ،‬أف ـض ـل ـهــا ل ـ ـ ــوزارة ال ـك ـهــربــاء‬ ‫بنسبة ‪ %71.11‬وأدناها لوزارة الصحة‬ ‫بـنـحــو ‪ ،%6.25‬ثــم عــدم مــوافـقــة ديــوان‬ ‫الـمـحــاسـبــة ع ـلــى ال ـت ـعــاقــدات لـسـنــوات‬

‫‪ 4.525‬ماليين نسمة عدد سكان الكويت‬

‫بورصة الكويت ثاني أكبر األسواق الرابحة في يوليو‬

‫دينار فائض الميزان التجاري في الربع األول‬ ‫• ‪ 2.3‬مليار ً‬ ‫• ‪ 35.37‬مليارا ودائع القطاع الخاص لدى البنوك المحلية‬ ‫قال تقرير "الشال" إن النشرة اإلحصائية‬ ‫الفصلية (يناير– مارس ‪ )2018‬لبنك الكويت‬ ‫ال ـ ـمـ ــركـ ــزي‪ ،‬الـ ـمـ ـنـ ـش ــورة ع ـل ــى م ــوق ـع ــه عـلــى‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬تذكر بعض المؤشرات االقتصادية‬ ‫والنقدية ا لـتــي تستحق المتابعة وتوثيق‬ ‫ً‬ ‫تطوراتها‪ .‬ومن ذلــك‪ ،‬مثال‪ ،‬أن إجمالي عدد‬ ‫السكان‪ ،‬في الكويت‪ ،‬بلغ نحو ‪ 4.525‬ماليين‬ ‫نسمة‪ ،‬كما في نهاية الربع األول من العام‬ ‫الحالي‪ ،‬وهو رقم يزيد بنحو ‪ 25‬ألف نسمة‪،‬‬ ‫عن الرقم المسجل في نهاية العام الفائت‪،‬‬ ‫ما يعني أن معدل النمو ربع السنوي لعدد‬ ‫السكان بلغ نحو ‪ 0.55‬في المئة‪ ،‬وهي نسبة‬ ‫سـتـصــل إل ــى نـحــو ‪ 2.2‬ف ــي ال ـم ـئــة‪ ،‬فـيـمــا لو‬ ‫حسبت على أساس سنوي‪.‬‬ ‫وتشير النشرة‪ ،‬إلى أن الميزان التجاري‬ ‫ً‬ ‫صادرات سلعية ناقصا واردات سلعية‪ ،-‬قد‬‫ً‬ ‫حقق‪ ،‬في الربع األول ‪ ،2018‬فائضا بلغ نحو‬ ‫‪ 2.310‬مليار ديـنــار‪ ،‬بــارتـفــاع بلغت نسبته‬ ‫نحو ‪ 19.2‬في المئة عن مستوى فائض الربع‬ ‫الرابع من العام الفائت‪.‬‬ ‫وأضاف التقرير أن "قيمة صادرات الكويت‬ ‫السلعية‪ ،‬خالل هذا الربع‪ ،‬بلغت نحو ‪4.936‬‬ ‫مليارات‪ ،‬منها نحو ‪ 89.3‬في المئة صادرات‬ ‫نفطية‪ ،‬بينما بلغت قيمة وارداتها السلعية‬ ‫‪-‬ال تشمل العسكرية‪ -‬نحو ‪ 2.626‬مليار"‪.‬‬

‫ً‬ ‫ولفت إلى أن الكويت كانت حققت فائضا‪،‬‬ ‫فــي الــربــع األول مــن ال ـعــام الـفــائــت (‪،)2017‬‬ ‫بلغ نحو ‪ 1.625‬مليار دينار‪ ،‬وانخفض هذا‬ ‫الـفــائــض إلــى نحو ‪ 1.472‬مـلـيــار‪ ،‬فــي الربع‬ ‫الـثــانــي‪ ،‬وإلــى نحو ‪ 1.433‬مليار‪ ،‬فــي الربع‬ ‫الثالث‪ ،‬ولكنه عاود ارتفاعه إلى نحو ‪1.938‬‬ ‫م ـل ـيــار‪ ،‬ف ــي ال ــرب ــع ال ــراب ــع‪ ،‬بـسـبــب االرت ـف ــاع‬ ‫ألسعار النفط‪ .‬أي ان الميزان التجاري‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫ع ــام ‪ ،2017‬حـقــق فــائ ـضــا بـلــغ نـحــو ‪6.468‬‬ ‫مليارات‪ ،‬منها نحو ‪ 89.7‬في المئة صادرات‬ ‫نفطية‪ ،‬وهــو فائض أعلى بما نسبته ‪38.4‬‬ ‫فــي المئة عــن مثيله المحقق فــي عــام ‪2016‬‬ ‫والبالغ ‪ 4.672‬مليارات‪ ،‬وبلغت قيمة الواردات‬ ‫السلعية في عام ‪ ،2017‬نحو ‪ 10.191‬مليارات‪.‬‬ ‫وتابع "من المتوقع أن يبلغ فائض العام‬ ‫الـحــالــي نحو ‪ 9.240‬مليار دي ـنــار‪ ،‬فيما لو‬ ‫تكرر فائض الربع األول‪ ،‬وظل معدل أسعار‬ ‫النفط أعلى من ‪ 60‬دوالرا أميركيا للبرميل‪،‬‬ ‫لذلك قد يراوح ارتفاع الفائض التجاري ما‬ ‫بين ‪ 30‬في المئة‪ -40‬في المئة"‪.‬‬ ‫وسجلت أسعار المستهلك‪ ،‬في الربع األول‬ ‫ً‬ ‫من العام الحالي‪ ،‬انخفاضا ‪ ،‬بلغت نسبته‬ ‫نحو ‪ -0.35‬فــي المئة‪ ،‬إذ بلغ معدلها نحو‬ ‫ً‬ ‫‪( 112.7‬سنة ‪ ،)100=2013‬منخفضا من معدل‬ ‫نحو ‪ ،113.1‬في الربع الرابع من العام الفائت‪،‬‬

‫البحث‪ ،‬وكان أدناها ‪ 5‬للرعاية السكنية‪،‬‬ ‫وأعالها ‪ 45‬لوزارة األشغال العامة‪.‬‬ ‫وأحد األمثلة الصارخة التي يوردها‬ ‫ديوان المحاسبة‪ ،‬كان مشروع المدينة‬ ‫ال ـجــام ـع ـيــة ال ـت ــي رص ــد ل ـهــا م ــع بــدايــة‬ ‫م ـشــروع ـهــا ن ـحــو ‪ 475‬م ـل ـيــون دي ـن ــار‪،‬‬ ‫وار تـفـعــت تكاليف التنفيذ إ لــى ‪1.597‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬وقد ترتفع‪ ،‬أي أكثر من ‪3‬‬ ‫أضعاف التكلفة األصلية‪ .‬وللعلم فقط‪،‬‬ ‫سوف يستغرق المشروع ما بين بداية‬ ‫فكرته في عــام ‪ 1982‬وانتهائه في عام‬ ‫‪ ،2022‬نحو ‪ 40‬سنة‪.‬‬ ‫أما ثالث الموضوعات الخطرة فهي‬ ‫عدم جاهزية معظم الجهات الحكومية‬ ‫ل ـل ـت ـع ــام ــل مـ ــع ت ــأثـ ـي ــر ال ـ ـ ـكـ ـ ــوارث ع ـلــى‬

‫أنـظـمــة تـقـنـيــة الـمـعـلــومــات وال ـخــدمــات‬ ‫الـمـقــدمــة‪ ،‬وأج ــرى ال ــدي ــوان بـحـثــه على‬ ‫‪ 69‬جهة حكومية‪ ،‬مصنفة جاهزيتها‬ ‫ما بين جاهزية عالية وجاهزية جيدة‬ ‫وجاهزية مقبولة وجاهزية ضعيفة‪.‬‬ ‫وخلص ديوان المحاسبة في تقريره‬ ‫إل ــى أن ه ـنــاك ‪ 4‬ج ـهــات حـكــومـيــة فقط‬ ‫جــاهــزي ـت ـهــا ع ــال ـي ــة‪ ،‬ه ــي ب ـنــك ال ـكــويــت‬ ‫المركزي وشركة نفط الكويت ومؤسسة‬ ‫ال ـمــوانــئ والـمــؤسـســة ال ـعــامــة لـلــرعــايــة‬ ‫السكنية‪ .‬وبلغ عدد الجهات الحكومية‬ ‫ذات الـجــاهــزيــة الـجـيــدة ‪ 8‬جـهــات فقط‪،‬‬ ‫لتصبح ‪ 12‬جهة حكومية من أصل ‪69‬‬ ‫جهة قــام ببحثها‪ ،‬أو نحو ‪ %17.4‬من‬ ‫تلك الجهات‪ ،‬تتمتع بجاهزية عالية إلى‬

‫جيدة‪ ،‬بينما ‪ 29‬جهة أخرى جاهزيتها‬ ‫مقبولة‪ ،‬و‪ 28‬جهة جاهزيتها ضعيفة‪.‬‬ ‫ذل ـ ــك ك ـم ــا ذكـ ــرنـ ــا ن ـص ــف ال ـم ـخــاطــر‬ ‫فــي تقرير د ي ــوان المحاسبة‪ ،‬و يـحــاول‬ ‫ً‬ ‫الديوان جاهدا تطوير رقابته‪ ،‬لتشمل‬ ‫إضــافــة إلــى الـتــدقـيــق‪ ،‬وكـشــف األخـطــاء‬ ‫وال ـ ـ ـع ـ ـ ـيـ ـ ــوب‪ ،‬ت ـ ـقـ ــديـ ــم ال ـ ـن ـ ـصـ ــح ب ـس ـب ــل‬ ‫احتوائها‪ .‬ولعل األهم‪ ،‬هو تطور أسلوب‬ ‫ال ــرق ــاب ــة الـ ـ ــذي ب ـ ــات ي ـش ـم ــل ال ـت ـحــذيــر‬ ‫االسـتـبــاقــي بــاحـتـمــال ح ــدوث األخـطــاء‬ ‫لو استمرت السياسة المالية في تبني‬ ‫حـلــول قـصـيــرة األج ــل لـمــواجـهــة بعض‬ ‫االختناقات على حساب تقويض فرص‬ ‫استدامة المالية العامة‪.‬‬

‫توقعات باستمرار األداء اإليجابي للبورصات الخليجية في أغسطس‬

‫ويعزى ذلك إلى غلبة تأثير االنخفاض في‬ ‫أسعار الكساء وملبوسات القدم من معدل‬ ‫نحو ‪ ،106.8‬إلى معدل نحو ‪ .)%1.1-( 105.6‬‬ ‫وت ـش ـيــر ال ـن ـشــرة إل ــى ان ـخ ـفــاض الـمـعــدل‬ ‫الـ ـم ــوزون لـلـفــائــدة عـلــى ال ــودائ ــع‪ ،‬م ــن نحو‬ ‫‪ 1.621‬في المئة‪ ،‬في الربع الــرابــع من العام‬ ‫الفائت‪ ،‬إلى نحو ‪ 1.607‬في المئة‪ ،‬في الربع‬ ‫األول من العام الحالي‪ ،‬أي بنسبة انخفاض‬ ‫ربع سنوي بلغت نحو ‪ -0.9‬في المئة‪ .‬بينما‬ ‫واصل المعدل الموزون للفائدة على القروض‬ ‫ارتفاعه‪ ،‬من نحو ‪ 4.748‬في المئة إلى نحو‬ ‫‪ 4.850‬في المئة‪ ،‬للفترة نفسها‪ ،‬أي بنسبة‬ ‫ارتفاع ربع سنوي بلغت نحو ‪ 2.1‬في المئة‪.‬‬ ‫وأشار التقرير إلى أن حجم ودائع القطاع‬ ‫ال ـخ ــاص‪ ،‬ل ــدى الـب ـنــوك الـمـحـلـيــة‪ ،‬بـلــغ نحو‬ ‫‪ 35.371‬مليار دينار‪ ،‬بانخفاض طفيف من‬ ‫مستوى ‪ 35.401‬مليارا‪ ،‬في نهاية ‪ ،2017‬أي‬ ‫بنسبة انخفاض ربع سنوي بلغت نحو ‪-0.1‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة‪ .‬وأخـيــرا‪ ،‬ارتفعت‪ ،‬مطالب البنوك‬ ‫الـمـحـلـيــة عـلــى ال ـق ـطــاع ال ـخ ــاص‪ ،‬إل ــى نحو‬ ‫‪ 37.366‬مليارا‪ ،‬من نحو ‪ 37.199‬مليارا‪ ،‬في‬ ‫نهاية العام الفائت‪ ،‬أي بنسبة ارتـفــاع ربع‬ ‫سنوي بلغت نحو ‪ 0.4‬في المئة‪.‬‬

‫أفاد تقرير "الشال" بأن أداء شهر يوليو‬ ‫ً‬ ‫ك ــان نشيطا لمعظم األ سـ ــواق الخليجية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حققت خالله ‪ 12‬سوقا مكاسب‪ ،‬في حين‬ ‫س ـج ــل س ــوق ــان ف ـق ــط خ ـس ــائ ــر‪ ،‬وأح ــده ـم ــا‬ ‫ً‬ ‫خسائره طفيفة ج ــدا‪ ،‬ذلــك األداء الموجب‬ ‫نقل ‪ 3‬أسواق جديدة إلى المنطقة الموجبة‬ ‫ف ــي مـكــاسـبـهــا مـنــذ ب ــداي ــة ال ـع ــام ال ـج ــاري‪،‬‬ ‫ليبلغ عــدد األســواق الرابحة ‪ 9‬أســواق لما‬ ‫مضى مــن عــام ‪ ،2018‬وظلت ‪ 5‬أس ــواق في‬ ‫المنطقة السالبة‪.‬‬ ‫ووفــق "الـشــال" أكبر الرابحين فــي شهر‬ ‫ي ــول ـي ــو ك ــان ــت ب ــورص ــة قـ ـط ــر‪ ،‬الـ ـت ــي حـقــق‬ ‫م ــؤش ــره ــا م ـكــاســب ب ـن ـحــو ‪ 8.9‬ف ــي الـمـئــة‬ ‫لترتفع مكاسبه منذ بداية العام إلى نحو‬ ‫‪ 15.3‬في المئة لتتصدر األســواق الرابحة‪،‬‬ ‫فـيـمــا ي ـبــدو أن ــه بــدايــة تــأقـلــم مــع اسـتـمــرار‬ ‫األزمة الخليجية‪.‬‬ ‫وثــانــي أكـبــر الــرابـحـيــن فــي شهر يوليو‬ ‫كانت بورصة الكويت إذا اعتمدنا مؤشر‬ ‫"الشال" الــذي كسب نحو ‪ 7.2‬في المئة في‬ ‫شهر واحــد‪ ،‬بينما المؤشر العام لبورصة‬ ‫الكويت الذي كسب نحو ‪ 5.7‬في المئة‪ ،‬وكان‬ ‫لبدء التأقلم مع تنظيمات البورصة الجديدة‬ ‫ومعه االرتفاع الكبير في سيولتها‪ ،‬الدور‬ ‫الرئيسي في تحقيق تلك المكاسب‪.‬‬ ‫وكان سوق أبوظبي ثالث أكبر الرابحين‬

‫الــذي أضــاف مؤشره في شهر يوليو نحو‬ ‫‪ 6.6‬فــي المئة ليعزز مكاسبه ا لـتــي بلغت‬ ‫‪ 10.5‬في المئة منذ بداية العام‪ .‬ذلك األداء‬ ‫النشيط أدى إلــى تـبــوؤ أربـعــة أس ــواق من‬ ‫إقليم الخليج ترتيب المكاسب منذ بداية‬ ‫العام‪ ،‬يتصدرها السوق القطري بمكاسب‬ ‫بحدود ‪ 15.3‬في المئة‪ ،‬ثم السوق السعودي‬ ‫بمكاسب بنحو ‪ 14.8‬في المئة‪ ،‬ثم السوق‬ ‫الكويتي بمكاسب بنحو ‪ 11.6‬في المئة وفق‬ ‫مؤشر "الشال"‪ ،‬ثم سوق أبوظبي كما ذكرنا‬ ‫بمكاسب بحدود ‪ 10.5‬في المئة‪.‬‬ ‫وغير المتوقع‪ ،‬كان تحقيق كل األسواق‬ ‫الناضجة والناشئة األخرى مكاسب خالل‬ ‫شـهــر يــولـيــو‪ ،‬رغ ــم ال ـحــرب الـتـجــاريــة التي‬ ‫ً‬ ‫أصبحت واقعا‪ ،‬وذلك يعني إما أنها مكاسب‬ ‫مؤقتة‪ ،‬محركها المضاربة عكس التوقعات‪،‬‬ ‫أو أنها لم تعد تأخذ التهديدات األميركية‬ ‫على محمل الجد‪.‬‬ ‫أمـ ــا أك ـب ــر ال ـخ ــاس ــري ــن ف ــي ش ـهــر يــولـيــو‬ ‫فـكــان ســوق مسقط ل ــأوراق المالية الــذي‬ ‫فقد مؤشره ‪ 5.1-‬في المئة في شهر واحد‪،‬‬ ‫وكانت كفيلة بالهبوط به إلى قاع األسواق‬ ‫الخاسرة بخسائر منذ بداية العام بنحو‬ ‫‪ 15‬في المئة‪.‬‬‫ثاني الخاسرين وآخرهم في شهر يوليو‬ ‫كـ ــان الـ ـس ــوق ال ـس ـع ــودي ب ـخ ـس ــارة طفيفة‬

‫بـ ـح ــدود ‪ 0.2-‬ف ــي ال ـم ـئ ــة‪ ،‬وظـ ــل ف ــي ثــانــي‬ ‫مراتب صدارة األداء لألسواق الرابحة منذ‬ ‫بداية العام‪.‬‬ ‫وظـ ـل ــت ال ـم ـف ــارق ــة ب ـي ــن أداء ب ــورص ــات‬ ‫إقليم الخليج قائمة‪ ،‬فبينما تبوأ المراكز‬ ‫الرابحة األربعة األولى بورصات خليجية‪،‬‬ ‫قبع في قاع المنطقة الخاسرة سوقان من‬ ‫أصل ثالثة أســواق‪ ،‬وبخسائر برقمين‪ ،‬أي‬ ‫ً‬ ‫‪ 10‬فــي المئة أو أكـثــر‪ ،‬وفـقــا ألدائـهـمــا منذ‬ ‫بــدايــة الـعــام‪ ،‬وشاركهما الـســوق الصيني‪.‬‬ ‫بينما تحسن أداء بورصة البحرين وحقق‬ ‫مؤشرها مكاسب بنحو ‪ 3.6‬في المئة في‬ ‫شهر يوليو كانت كفيلة بنقله من المنطقة‬ ‫الـســالـبــة ف ــي أدائ ـ ــه مـنــذ ب ــداي ــة ال ـع ــام‪ ،‬إلــى‬ ‫المنطقة ا لـمــو جـبــة بمكاسب بنحو ‪ 2‬في‬ ‫الـمـئــة‪ ،‬لتصبح خــامــس بــورصــة فــي إقليم‬ ‫الخليج في المنطقة الموجبة‪.‬‬ ‫وت ـظــل تــوقـعــاتـنــا ألداء شـهــر أغسطس‬ ‫على حالها كما كانت لشهر يوليو‪ ،‬أي أداء‬ ‫في أغلبه موجب لبورصات إقليم الخليج‪،‬‬ ‫وأداء أغلبه ســالــب لـلـبــورصــات الناضجة‬ ‫والناشئة‪ ،‬والبد من التذكير بأن توقعاتنا‬ ‫حول األسواق الناضجة والناشئة عن شهر‬ ‫يوليو‪ ،‬لم تصدق‪.‬‬

‫‪ %11‬نمو اإليرادات التشغيلية لـ«األهلي» خالل النصف األول‬ ‫‪ 4.47‬مليارات دينار إجمالي موجودات البنك بارتفاع ‪%2.7‬‬ ‫تظهر نتائج تحليل البيانات‬ ‫المالية المحسوبة على أساس‬ ‫سنوي‪ ،‬أن مؤشرات الربحية‬ ‫كافة ًللبنك األهلي سجلت‬ ‫ارتفاعا مقارنة مع الفترة‬ ‫نفسها من عام ‪ .2017‬إذ‬ ‫ارتفع العائد على معدل‬ ‫حقوق المساهمين الخاص‬ ‫بمساهميه (‪ )ROE‬إلى‬ ‫نحو ‪ ،%6.7‬مقارنة بنحو‬ ‫‪ ،%5.8‬وارتفع مؤشر العائد‬ ‫على معدل رأسمال البنك‬ ‫(‪ )ROC‬ليصل إلى ‪%23.7‬‬ ‫ً‬ ‫قياسا بنحو ‪.%20.1‬‬

‫ذكر "الشال" أن البنك األهلي الكويتي أعلن‬ ‫نتائج أعماله للنصف األول من العام الحالي‪،‬‬ ‫وأظهرت أن صافي أربــاح البنك "بعد خصم‬ ‫الضرائب" بلغ ما قيمته ‪ 19.2‬مليون دينار‪،‬‬ ‫بارتفاع قدره ‪ 2.9‬مليون دينار‪ ،‬أي ما نسبته‬ ‫ً‬ ‫‪ 17.8‬فــي المئة‪ ،‬مقارنة بنحو ‪ 16.3‬مليونا‬ ‫للفترة المماثلة من ‪.2017‬‬ ‫ووف ــق "ال ـش ــال" ي ـعــود الـسـبــب فــي ارت ـفــاع‬ ‫األربــاح الصافية للبنك إلــى ارتفاع إجمالي‬ ‫اإليــرادات التشغيلية بالمطلق‪ ،‬بقيمة أعلى‬ ‫من ارتفاع إجمالي المصروفات التشغيلية‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ارتفع الربح التشغيلي للبنك بنحو‬ ‫‪ 4.9‬ماليين دينار كويتي أو بنحو ‪ 10.4‬في‬ ‫ً‬ ‫المئة‪ ،‬وص ــوال إلــى نحو ‪ 51.7‬مليون دينار‬ ‫ً‬ ‫مقارنة بنحو ‪ 46.8‬مليونا‪.‬‬ ‫ف ــي ال ـت ـفــاص ـيــل‪ ،‬حـقـقــت جـمـلــة اإليـ ـ ــرادات‬ ‫ً‬ ‫التشغيلية ارتفاعا بنحو ‪ 8.3‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أو نحو ‪ 11‬في المئة‪ ،‬في الفترة ذاتها وصوال‬ ‫إلــى نحو ‪ 83.8‬مليون ديـنــار‪ ،‬مقارنة بنحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 75.5‬مليونا في الفترة المماثلة من ‪.2017‬‬ ‫وتحقق ذلك نتيجة ارتفاع بند صافي إيرادات‬ ‫الـفــوائــد بنحو ‪ 4.9‬مــايـيــن دي ـنــار أو بنحو‬ ‫ً‬ ‫‪ 9.1‬في المئة‪ ،‬وصوال إلى نحو ‪ 58.7‬مليون‬ ‫ً‬ ‫دي ـن ــار‪ ،‬مـقــارنــة بنحو ‪ 53.8‬مـلـيــونــا للفترة‬ ‫ذاتها من ‪.2017‬‬

‫وارتفع بند صافي أربــاح استثمارات في‬ ‫ً‬ ‫أوراق مالية بنحو ‪ 3.5‬ماليين دينار‪ ،‬وصوال‬ ‫ً‬ ‫إلى نحو ‪ 3.8‬ماليين‪ ،‬مقارنة بنحو ‪ 293‬ألفا‬ ‫في الفترة المماثلة من ‪.2017‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ارتفعت جملة المصروفات‬ ‫التشغيلية للبنك بقيمة أقل من ارتفاع جملة‬ ‫اإليرادات التشغيلية بنحو ‪ 3.4‬ماليين دينار‪،‬‬ ‫أو مــا نسبته ‪ 12‬فــي المئة‪ ،‬مقارنة بالفترة‬ ‫ذات ـه ــا م ــن ع ــام ‪ ،2017‬إذ بـلـغــت ن ـحــو ‪32.2‬‬ ‫ً‬ ‫مـلـيــون دي ـن ــار م ـقــارنــة بـنـحــو ‪ 28.7‬مـلـيــونــا‬ ‫لتلك الفترة‪ ،‬ومرد ذلك إلى ارتفاع قيمة بنود‬ ‫المصروفات التشغيلية جميعها‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة جملة المصروفات التشغيلية‬ ‫إلــى جملة اإلي ـ ــرادات التشغيلية نحو ‪38.4‬‬ ‫فــي المئة‪ ،‬بعد أن كانت نحو ‪ 38‬فــي المئة‪.‬‬ ‫وارت ـف ـع ــت جـمـلــة ال ـم ـخ ـص ـصــات بـنـحــو ‪1.9‬‬ ‫مـلـيــون دي ـنــار أو مــا نسبته ‪ 6.8‬فــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫عندما بلغت نحو ‪ 30.5‬مليون دينار مقارنة‬ ‫ً‬ ‫بنحو ‪ 28.6‬مـلـيــونــا‪ .‬وبــذلــك‪ ،‬ارت ـفــع هامش‬ ‫صــافــي ال ــرب ــح لـيـبـلــغ نـحــو ‪ 18.4‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫بعد أن بلغ نحو ‪ 18.1‬في المئة‪ ،‬خالل الفترة‬ ‫المماثلة من عام ‪.2017‬‬ ‫وبلغ إجمالي موجودات البنك نحو ‪4.479‬‬ ‫مليارات دينار‪ ،‬بارتفاع بلغت نسبته ‪ 2.7‬في‬ ‫المئة وقيمته ‪ 117.5‬مليون د يـنــار‪ ،‬مقارنة‬

‫بـنـحــو ‪ 4.362‬م ـل ـي ــارات دي ـن ــار بـنـهــايــة عــام‬ ‫‪ ،2017‬وارتفع بنحو ‪ 3.5‬في المئة أو بنحو‬ ‫‪ 152.2‬مليون دينار عند المقارنة بإجمالي‬ ‫الموجودات في النصف األول من عام ‪،2017‬‬ ‫عندما بلغ نحو ‪ 4.327‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫وس ـج ـلــت مـحـفـظــة قـ ــروض وس ـل ــف‪ ،‬الـتــي‬ ‫تشكل أكـبــر نسبة مـســاهـمــة فــي مــوجــودات‬ ‫ً‬ ‫البنك‪ ،‬ارتفاعا بلغ قــدره ‪ 24.8‬مليون دينار‬ ‫ون ـس ـب ـت ــه ‪ 0.8‬فـ ــي الـ ـمـ ـئ ــة‪ ،‬ل ـي ـصــل إج ـمــالــي‬ ‫المحفظة إلى نحو ‪ 3.100‬مليارات دينار (‪69.2‬‬ ‫فــي المئة مــن إجـمــالــي ال ـمــوجــودات)‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 3.075‬م ـل ـيــارات دي ـنــار (‪ 70.5‬فــي الـمـئــة من‬ ‫إجمالي الموجودات) كما في نهاية عام ‪.2017‬‬ ‫وارتـ ـف ــع إج ـمــالــي الـمـحـفـظــة بـنـحــو ‪28.5‬‬ ‫مليون دينار أو ما نسبته ‪ 0.9‬في المئة عند‬ ‫المقارنة بالفترة نفسها مــن عــام ‪ ،2017‬إذ‬ ‫بلغ آنذاك ما قيمته ‪ 3.071‬مليارات دينار (‪71‬‬ ‫في المئة من إجمالي الـمــوجــودات)‪ .‬وبلغت‬ ‫نسبة إجمالي ق ــروض وسـلــف إلــى إجمالي‬ ‫الــودائــع نحو ‪ 84.9‬فــي المئة مقارنة بنحو‬ ‫‪ 87‬في المئة‪.‬‬ ‫وارتفع بند نقد وأرصدة لدى البنوك بنحو‬ ‫‪ 144‬مليون دينار أو بنحو ‪ 29.1‬في المئة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وص ــوال إلــى ‪ 639.5‬مليون ديـنــار (‪ 14.3‬في‬ ‫المئة من إجمالي الموجودات) مقابل ‪495.5‬‬

‫م ـل ـي ــون ديـ ـن ــار (‪11.4‬‬ ‫فــي المئة مــن إجمالي‬ ‫الموجودات) في نهاية‬ ‫العام الفائت‪.‬‬ ‫وارتـ ـ ـ ـ ـ ـف ـ ـ ـ ـ ــع‪ ،‬بـ ـنـ ـح ــو‬ ‫‪ 119.4‬مليون دينار أو‬ ‫بنسبة ‪ 23‬فــي المئة‪،‬‬ ‫عما كــان عليه فــي نهاية الفترة نفسها من‬ ‫عام ‪ 2017‬عندما بلغ نحو ‪ 520‬مليون دينار‬ ‫كويتي (‪ 12‬في المئة من إجمالي الموجودات)‪.‬‬ ‫وتظهر األرقام أن مطلوبات البنك (من غير‬ ‫ً‬ ‫احتساب حقوق الملكية) قد سجلت ارتفاعا‬ ‫بلغت قيمته ‪ 120.7‬مليون دينار‪ ،‬أي ما نسبته‬ ‫‪ 3.2‬في المئة لتصل إلى نحو ‪ 3.910‬مليارات‬ ‫دينار مقارنة بنحو ‪ 3.789‬مليارات بنهاية‬ ‫ع ــام ‪ ،2017‬وارت ـف ـعــت بـنـحــو ‪ 138.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬أي بنسبة ‪ 3.7‬في المئة عند المقارنة‬ ‫بما كان عليه ذلك اإلجمالي في نهاية النصف‬ ‫األول من العام الفائت‪ .‬وبلغت نسبة إجمالي‬ ‫المطلوبات إلــى إجـمــالــي ال ـمــوجــودات نحو‬ ‫‪ 87.3‬في المئة مقارنة بنحو ‪ 87.2‬في المئة‪.‬‬ ‫وتـشـيــر نـتــائــج تحليل الـبـيــانــات المالية‬ ‫المحسوبة على أس ــاس سـنــوي‪ ،‬إلــى أن كل‬ ‫ً‬ ‫م ــؤش ــرات الــربـحـيــة لـلـبـنــك سـجـلــت ارت ـفــاعــا‬ ‫مقارنة مــع الفترة نفسها مــن عــام ‪ .2017‬إذ‬

‫ارتفع العائد على معدل حقوق المساهمين‬ ‫الخاص بمساهميه (‪ )ROE‬إلى نحو ‪ 6.7‬في‬ ‫المئة‪ ،‬مقارنة بنحو ‪ 5.8‬فــي المئة‪ ،‬وارتفع‬ ‫مؤشر العائد على معدل رأسمال البنك (‪)ROC‬‬ ‫ً‬ ‫ليصل إلى ‪ 23.7‬في المئة قياسا بنحو ‪20.1‬‬ ‫ً‬ ‫في المئة‪ .‬وارتفع أيضا‪ ،‬مؤشر العائد على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معدل موجودات البنك (‪ )ROA‬ارتفاعا طفيفا‪،‬‬ ‫إلى نحو ‪ 0.9‬في المئة مقارنة بنحو ‪ 0.8‬في‬ ‫المئة‪ ،‬وارتفعت ربحية السهم الواحد (‪)EPS‬‬ ‫ً‬ ‫إلى نحو ‪ 12‬فلسا‪ ،‬مقارنة بنحو ‪ 10‬فلوس‪.‬‬ ‫وبلغ مؤشر مضاعف السعر‪ /‬ربحية السهم‬ ‫(‪ )P/E‬نحو ‪ 13.9‬مرة (أي تحسن) مقارنة مع‬ ‫‪ 16.4‬مرة‪ ،‬وذلك نتيجة ارتفاع ربحية السهم‬ ‫الــواحــد (‪ )EPS‬بنحو ‪ 20‬فــي المئة‪ ،‬وارتـفــاع‬ ‫السعر ا لـســو قــي للسهم بنسبة أ قــل وبنحو‬ ‫‪ 2.1‬في المئة مقارنة بمستوى سعره في ‪30‬‬ ‫يونيو ‪ .2017‬وثبت مؤشر مضاعف السعر‪/‬‬ ‫القيمة ا لــد فـتــر يــة (‪ )P/B‬عند نحو ‪ 0.95‬مرة‬ ‫للفترتين‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫«قطر لالستثمار» يزيد حصته‬ ‫في «كريدي سويس» إلى ‪%5.21‬‬ ‫ذكــرت وكــالــة األنـبــاء القطرية‪ ،‬أن جهاز قطر‬ ‫لالستثمار رفع حصته في بنك كريدي سويس‬ ‫السويسري إلى ‪ 5.21‬في المئة‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة إن «جهاز قطر لالستثمار يعلن‬ ‫أنــه أصبح أكبر مستثمر في «كــريــدي سويس»‬ ‫الـســويـســري‪ ،‬بـعــد زيـ ــادة حصته إل ــى ‪ 5.21‬في‬

‫الـمـئــة»‪ ،‬دون ذكــر المزيد مــن التفاصيل‪ .‬وأفــاد‬ ‫إف ـص ــاح لـلـجـنــة األوراق الـمــالـيــة وال ـبــورصــات‬ ‫األميركية‪ ،‬بأن جهاز قطر لالستثمار أعلن امتالك‬ ‫حصة بنسبة ‪ 5.07‬في المئة في «كريدي سويس»‬ ‫حتى ‪ 6‬أغسطس ‪.2018‬‬ ‫(رويترز)‬

‫أسعار صرف العمالت العالمية‬

‫أسعار صرف العمالت العربية‬

‫أسعار المعادن الثمينة والنفط‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫هبوط الليرة التركية يثير مخاوف العالم على المصارف‬ ‫انعكس على البورصات األوروبية الرئيسية مغلقة على تراجع‬ ‫تـغـتـنــم األسـ ـ ــواق عـطـلــة نـهــايــة‬ ‫األسـ ـ ـب ـ ــوع ل ـت ـس ـت ـع ـيــد أن ـف ــاس ـه ــا‪،‬‬ ‫غير أن وقع الصدمة التي أثارها‬ ‫الـ ـهـ ـب ــوط ال ـ ـحـ ــاد ل ـل ـي ــرة ال ـتــرك ـيــة‬ ‫الـجـمـعــة عـلــى خلفية األزمـ ــة بين‬ ‫ً‬ ‫أنـقــرة وواشـنـطــن ال ي ــزال شــديــدا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مثيرا مخاوف في العالم‪ ،‬السيما‬ ‫في القطاع المصرفي‪.‬‬ ‫وأكد الرئيس التركي رجب طيب‬ ‫إردوغ ــان‪ ،‬أن بــاده ستنتصر في‬ ‫ً‬ ‫هذه «الحرب االقتصادية»‪ ،‬ردا على‬ ‫إع ــان الــرئـيــس األمـيــركــي دونــالــد‬ ‫تــرامــب زي ــادة الــرســوم الجمركية‬ ‫على واردات الصلب واأللمنيوم‬ ‫التركيين إلى ‪ 50‬في المئة و‪ 20‬في‬ ‫المئة على التوالي‪.‬‬ ‫وب ـعــدمــا ف ـقــدت ح ــوال ــي نصف‬ ‫قيمتها مقابل ا ل ــدوالر األميركي‬ ‫مـنــذ مطلع ا ل ـعــام‪ ،‬سجلت الليرة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التركية هبوطا حادا‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫إلـ ـ ــى مـ ـسـ ـت ــوي ــات قـ ـي ــاسـ ـي ــة‪ ،‬وت ــم‬ ‫التداول بها عند إغالق جلسة وول‬ ‫ستريت بسعر ‪ 6.43‬ليرات للدوالر‪،‬‬ ‫م ـتــراج ـعــة بــذلــك ‪ 13.7‬ف ــي الـمـئــة‪،‬‬ ‫ب ـعــدمــا وص ـلــت خ ـســائــرهــا خــال‬ ‫النهار إلى ‪ 24‬في المئة‪.‬‬ ‫وأث ـ ــارت أزمـ ــة الـعـمـلــة الـتــركـيــة‬ ‫صدمة ّ‬ ‫عمت العالم‪ ،‬وانعكست على‬ ‫ال ـبــورصــات األوروب ـي ــة الرئيسية‬ ‫التي أغلقت جميعها على تراجع‪،‬‬ ‫وطــاولــت بـصــورة خــاصــة القطاع‬ ‫المصرفي‪.‬‬ ‫ورأى الـمـحـلــل ل ــدى «إكـ ــس تي‬ ‫ب ــي» دي ـف ـيــد تـشـيـثــام ف ــي مــذكــرة‪،‬‬ ‫أن تراجع الليرة التركية الجمعة‬ ‫«يظهر أن المستثمرين متخوفون‬ ‫ب ـش ـكــل م ـت ــزاي ــد م ــن أزمـ ـ ــة ن ـقــديــة‬ ‫شاملة وشيكة»‪.‬‬

‫م ــن جـهـتــه ق ــال بــاتــريــك أوه ــار‬ ‫م ــن م ــرك ــز «ب ــري ـف ـي ـن ــغ»‪ ،‬إن «ق ـلــق‬ ‫األسواق حيال الليرة على ارتباط‬ ‫بــال ـم ـخــاوف م ــن اح ـت ـمــال انـتـشــار‬ ‫العدوى‪ ،‬أو بصيغة أخرى أزمة في‬ ‫العمالت الناشئة»‪.‬‬ ‫وأوضح المحلل لدى «إف إكس‬ ‫ت ــي إم» ج ـم ـيــل أح ـم ــد أن «ه ـن ــاك‬ ‫مـ ـخ ــاوف م ــن أن ت ـك ــون األس ـ ــواق‬ ‫ً‬ ‫األوروبـيــة أكثر انكشافا مما كان‬ ‫يعتقد على الصدمة التركية»‪.‬‬ ‫لكن مسؤول البحث االقتصادي‬ ‫في مصرف «ساكسو» كريستوفر‬ ‫دم ـب ـي ــك اع ـت ـب ــر أنـ ــه «ل ـي ــس ه ـنــاك‬ ‫م ـخ ــاط ــر تـ ـط ــال الـ ـنـ ـظ ــام ب ــرم ـت ــه»‬ ‫ً‬ ‫مضيفا لوكالة فرانس برس‪« :‬رأيت‬ ‫بعض التعليقات‪ ،‬التي تشير إلى‬ ‫ً‬ ‫أن ـن ــا ب ــدأن ــا ن ــرى ال ـي ــوم ضـغــوطــا‬ ‫على العمالت الناشئة‪ ،‬لكن لنكن‬ ‫صريحين‪ ،‬هذا كالم فارغ»‪.‬‬ ‫وقال رئيس قسم االقتصاد في‬ ‫مصرف «بي إن بي باريبا» ويليام‬ ‫ً‬ ‫دي ويلدر ردا على أسئلة فرانس‬ ‫بــرس‪« ،‬إنـهــا آلية خاصة بتركيا»‬ ‫ً‬ ‫مضيفا «المسألة هنا خاصة بدولة‬ ‫ً‬ ‫منفردة‪ ،‬مما يعني أيضا أن األمور‬ ‫قد تهدأ إن اتخذ البلد في نهاية‬ ‫المطاف التدابير الالزمة»‪.‬‬ ‫إزاء هبوط الليرة‪ ،‬دعا إردوغان‬ ‫الذي يواجه أحد أصعب التحديات‬ ‫االقـ ـتـ ـص ــادي ــة م ـن ــذ وصـ ــولـ ــه إل ــى‬ ‫ال ـس ـل ـطــة ف ــي ‪ ،2003‬األت ـ ـ ــراك إلــى‬ ‫ً‬ ‫«الـكـفــاح الــوطـنــي»‪ ،‬قــائــا «إن كان‬ ‫لديكم أم ــوال بــالــدوالر أو الـيــورو‬ ‫أو ذه ــب ت ــدخ ــرون ــه‪ ،‬اذهـ ـب ــوا إلــى‬ ‫الـمـصــارف لتحويلها إلــى الليرة‬ ‫التركية»‪.‬‬ ‫وتتخوف األسواق من توجهات‬

‫س ـيــاســة إردوغـ ـ ـ ــان االق ـت ـص ــادي ــة‪،‬‬ ‫فــي و قــت يتحفظ البنك المركزي‬ ‫التركي على رفــع مـعــدالت فائدته‬ ‫لدعم الليرة والحد من تضخم بلغ‬ ‫معدله السنوي حوالي ‪ 16‬في المئة‬ ‫في يوليو‪.‬‬ ‫ويـ ـ ـ ــرى ال ـ ـعـ ــديـ ــد م ـ ــن الـ ـخـ ـب ــراء‬ ‫االقتصاديين أنــه ال بــد مــن زيــادة‬ ‫معدالت الفائدة بشكل كثيف‪ ،‬غير‬ ‫أن إردوغان يعارض ذلك بشدة وقد‬ ‫وصف معدالت الفائدة في الماضي‬ ‫بأنها «أساس كل المشكالت»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحـ ـ ــرصـ ـ ــا مـ ـن ــه عـ ـل ــى ت ــوج ـي ــه‬ ‫إشـ ـ ــارات إي ـجــاب ـيــة إل ــى األس ـ ــواق‪،‬‬ ‫ش ــدد وزيـ ــر ال ـم ــال ال ـجــديــد ب ــراءة‬ ‫البيرق‪ ،‬وهو صهر إردوغان‪ ،‬على‬

‫«أهمية استقاللية البنك المركزي»‬ ‫التركي‪ .‬ويسجل هذا االنهيار الذي‬ ‫يدفع تركيا في اتجاه أزمة نقدية‪،‬‬ ‫على خلفية توتر دبلوماسي شديد‬ ‫بين أنقرة وواشنطن‪.‬‬ ‫وحـ ـ ــذرت أنـ ـق ــرة بـ ــأن «الـنـتـيـجــة‬ ‫الوحيدة» للعقوبات األميركية هي‬ ‫«الـتــأثـيــر عـلــى عــاقــاتـنــا كدولتين‬ ‫حليفتين»‪ ،‬وفــق مــا جــاء فــي بيان‬ ‫صادر عن وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫وتابعت ال ــوزارة أنــه «على غرار‬ ‫كــل التدابير المتخذة ضــد تركيا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س ــوف تـلـقــى ردا»‪ ،‬مـشـيــرة إل ــى أن‬ ‫الـقــرار األميركي «يتجاهل» قواعد‬ ‫منظمة التجارة العالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتشهد الليرة التركية تراجعا‬

‫ً‬ ‫م ـتــواصــا مـنــذ ع ــدة س ـنــوات‪ ،‬غير‬ ‫أن تـ ــدهـ ــورهـ ــا تـ ـف ــاق ــم فـ ــي األيـ ـ ــام‬ ‫األخيرة بسبب األزمة الدبلوماسية‬ ‫ال ـخ ـط ـيــرة م ــع ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة‬ ‫ً‬ ‫ال ـم ــرت ـب ـط ــة خـ ـص ــوص ــا ب ــاع ـت ـق ــال‬ ‫قـ ــس أمـ ـي ــرك ــي فـ ــي ت ــرك ـي ــا بـتـهـمــة‬ ‫«ال ـت ـج ـس ــس»‪ .‬وب ـع ــد وقـ ــت قـصـيــر‬ ‫م ــن إعـ ــان ت ــرام ــب زي ـ ــادة ال ــرس ــوم‬ ‫الجمركية‪ ،‬أعلنت الرئاسة التركية‬ ‫وكأنما توجه رسالة ذات داللة‪ ،‬أن‬ ‫إردوغان أجرى مكالمة هاتفية مع‬ ‫الرئيس الروسي فالديمير بوتين‪،‬‬ ‫مـشـيــرة إل ــى أنـهـمــا بـحـثــا بـصــورة‬ ‫خاصة الملف السوري والمبادالت‬ ‫التجارية بين البلدين‪.‬‬ ‫(إسطنبول ‪ -‬أ ف ب)‬

‫تركيا تنتقد رسوم واشنطن على واردات الصلب واأللمنيوم‬ ‫انتقدت تركيا فرض الواليات المتحدة رسوما إضافية‬ ‫على واردات الصلب واأللمنيوم من تركيا‪ ،‬معتبرة أنها‬ ‫«تنتهك قواعد منظمة التجارة العالمية»‪.‬‬ ‫وقالت وزارة التجارة التركية‪ ،‬في بيان‪ ،‬ردا على إعالن‬ ‫الرئيس األميركي دونالد ترامب زيادة الرسوم الجمركية‬ ‫عـلــى الـصـلــب واألل ـم ـن ـيــوم م ــن تــرك ـيــا‪ ،‬إن أن ـق ــرة ح ــددت‬ ‫سياستها التجارية وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية‪،‬‬ ‫داعية الدول األعضاء األخرى إلى االلتزام بالقواعد ذاتها‪.‬‬

‫وأضـ ــاف ال ـب ـيــان أن تــركـيــا ستستمر ف ــي ال ــدف ــاع عن‬ ‫مصالح مصدريها للصلب واأللمنيوم في جميع المحافل‬ ‫الدولية ضد «الممارسات غير القانونية»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫«الواليات المتحدة ستكون شريكا تجاريا مهما لتركيا‪،‬‬ ‫كما كانت في السابق»‪.‬‬ ‫وأوضح أن قيمة صادرات تركيا من الصلب واأللمنيوم‬ ‫إل ــى ال ــوالي ــات الـمـتـحــدة ف ــي ال ـع ــام ال ـمــاضــي بـلـغــت ‪1.1‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬وواردات ـه ــا مــن تلك المنتجات بلغت ‪1.3‬‬

‫مليار‪ ،‬معتبرا أن المنتجين والقطاع الخاص ومصدري‬ ‫الدولتين هم الخاسرون من القرارات التي اتخذتها اإلدارة‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫وكان الرئيس األميركي أعلن في وقت سابق المصادقة‬ ‫على مضاعفة الرسوم بمعدل ‪ 20‬في المئة على األلمنيوم‪،‬‬ ‫و‪ 50‬في المئة على الصلب من تركيا‪ ،‬قائال‪« :‬الليرة التركية‬ ‫تتراجع بسرعة أمام الــدوالر‪ ،‬وعالقتنا مع تركيا ليست‬ ‫جيدة خالل هذه الفترة»‪.‬‬


‫دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3865‬اﻷﺣﺪ ‪ 12‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2018‬م ‪ /‬ﻏﺮة ذي اﻟﺤﺠﺔ ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﺔ دﻳﻦ ﻋﻠﻰ »ﻓﻠﻴﺖ ﻛﻮرب« ﻟﺒﻨﻮك ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ وﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ ﺗﺄﺟﻴﺮ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻹﺗﺮﺑﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟـ ‪ 56‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫»ﻓﻠﻴﺖ ﻛﻮرب« ّ‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﻦ ﺳﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺰال ﻋﻠﻰ رأس ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻛـﺸـﻔــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرﻳــﺔ وﻣـﺼــﺮﻓـﻴــﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺠﺎح إﺟﺮاء ات ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ أﺣﺪ اﻷﺻﻮل ﺗﺨﺺ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮة ﻣﺸﻄﻮﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪ ،‬ﻫﻲ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬واﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺗﺄﺟﻴﺮ اﻟﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﺗــﺪﻋــﻰ "ﻓـﻠـﻴــﺖ ﻛـ ــﻮرب"‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻟ ـﻌــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﺒـﻨــﻮك‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻟﺪﻳﻦ ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ اﻟﻤﺼﺎدر أن ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ ‪ ،2007‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ وا ﻟــﺮ ﻏـﺒــﺔ ﻓــﻲ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻼ ﻓﻲ ‪ ،2008‬إﻻ أن اﻷزﻣﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳﺮﻋﺎن‬ ‫‪ ،2008‬وﺷﻬﺪ أداء‬ ‫ﻣﺎ ﺧﻴﻤﺖ ﻋﻠﻰ اﻷﺳﻮاق أواﺧﺮ ّ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺬﺑﺬﺑﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى اﻟﻰ ﺗﻌﺜﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﺳﺪاد‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﻟـ "ﺑﻴﺘﻚ" وﺑﻨﻮك ﻣﺤﻠﻴﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﺳﺘﺪﻋﻰ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﺒﻞ وﻣﺨﺎرج‬ ‫ﻟﺴﺪاد ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻢ أن أﺣﺪ اﻟﺨﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺣﺼﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪ 56‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫"ﻓـﻠـﻴــﺖ ﻛ ـ ــﻮرب"‪ ،‬ﺑ ـﻬــﺪف ﺗـﺴــﻮﻳــﺔ اﻟــﺪﻳــﻦ ﻛﺨﻄﻮة‬ ‫أوﻟﻰ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺷﺮوع اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺪاﺋﻨﺔ ﻓﻲ ﺗﺼﻔﻴﺔ‬ ‫اﻷﺻ ــﻞ واﺳـ ـﺘ ــﺮداد أﻣ ــﻮاﻟ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ إﻧ ـﻬــﺎ ﻗ ــﺮرت‬

‫اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻪ‪ ،‬دون اﻹﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ إدارة اﻟﺸﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟـ ‪ 56‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺠﻠﺲ إدارة "ﻓﻠﻴﺖ ﻛﻮرب"‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﻦ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ا ﻟــﺪو ﻟــﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺰال ﻋﻠﻰ رأس ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮ اﻟﺸﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫أي ﻣﻤﺜﻠﻴﻦ ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻟﺪاﺋﻦ اﻷﻛﺒﺮ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻔﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ اﻟﻤﺼﺎدر أن اﻹدارة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻴﻊ ﻟ ـ ‪ّ 1400‬ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ ﻟﺒﻨﻮك ﺗﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻌﺬر ّ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﻟﻠﻤﺸﺘﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻲ ﺧﻄﻮة ﻋﻘﺪت‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ اﻹﺟـ ـ ـ ــﺮاء ات‪ ،‬وﻧ ــﺎﻟ ــﺖ ﻋ ــﺪم رﺿ ــﺎ اﻟـﺒـﻨــﻮك‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻳ ـﺘ ـﻴــﺔ اﻟ ــﺪاﺋ ـﻨ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺸــﺮﻛــﺔ‪ ،‬ﺣ ـّﻴــﺚ إن ﻗـ ــﺮارات‬ ‫ﺗﺴﻴﻴﻞ اﻟﺴﻴﺎرات وﺑﻴﻌﻬﺎ وﺗﻌﺜﺮ ﻧﻘﻞ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫أدت اﻟــﻰ ﺣ ــﺪوث ﺧــﻼﻓــﺎت وﻣـﺸــﺎﻛــﻞ ﺑـﻴــﻦ ﻋﻤﻼء‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ واﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك اﻟ ــﺪاﺋ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻻ ﻋــﻼﻗــﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮارات اﻟﺘﻨﻴﻔﺬﻳﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر ﻣﺎﻟﻴﺔ أن اﻟﺒﻨﻮك اﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﻘﺪم إﻓﺼﺎﺣﺎ اﻟﻰ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل وﻣﺪى اﻧﻌﻜﺎس ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﺒﻨﻮك‪ ،‬وﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎت ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫»ﺑﻴﺘﻚ«‪ :‬ﻧﻈﺎم ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻀﺒﻂ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت أﺟﻬﺰة اﻟﺴﺤﺐ اﻵﻟﻲ‬ ‫أﺑﻮاﻟﻬﻮس‪ :‬ﻳﺨﺘﺼﺮ ‪ ٨‬ﺧﻄﻮات ﻓﻲ ﺧﻄﻮة واﺣﺪة‬ ‫ﺑـ ــﺪأ ﺑ ـﻴــﺖ اﻟ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻞ اﻟـﻜــﻮﻳـﺘــﻲ‬ ‫"ﺑـﻴـﺘــﻚ" ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧـﻈــﺎم آﻟــﻲ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻀﺒﻂ ﺗﻌﺎﻣﻼت اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻣ ــﻊ أﺟ ـﻬ ــﺰة اﻟ ـﺴ ـﺤــﺐ اﻵﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻣــﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ أﺧﻄﺎء ﻧــﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ أو اﻟـﺠـﻬــﺎز‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت اﻹﻳ ـ ـ ـ ــﺪاع أو اﻟ ـﺴ ـﺤــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺪي‪ ،‬ﺑ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﺴ ــﺮع ﻓ ــﻲ إﻧ ـﻬ ــﺎء‬ ‫اﻟـﻤـﻄــﺎﻟـﺒــﺎت وﻳـﺴـﺘـﺒـﻌــﺪ اﻷﺧ ـﻄــﺎء‬ ‫ً‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ آﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﻛ ــﺎﻣ ــﻞ‪ ،‬وﻳ ـﺤ ـﻘــﻖ أﻓ ـﻀ ــﻞ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻴــﺪة واﻟـﺴــﺮﻳـﻌــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل رﺋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺲ اﻟـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ "ﺑ ـﻴ ـﺘ ــﻚ" ﻋ ـﺒــﺪاﻟ ـﻠــﻪ‬ ‫أﺑﻮاﻟﻬﻮس‪ ،‬إن أﺟﻬﺰة "ﺑﻴﺘﻚ" ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ اﻷﻗﻞ ﻟﻨﺎﺣﻴﺔ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻷﺧـ ـﻄ ــﺎء إﻟـ ــﻰ ﺣ ـﺠــﻢ اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت‪،‬‬ ‫ﻓ ــﺈن اﻟــﺮﻏـﺒــﺔ ﻓــﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟـﻤـﻌــﺪل‬ ‫اﻟﺼﻔﺮ‪ ،‬دﻓـﻌــﺖ إﻟــﻰ ﻗـﻴــﺎم ﺗﻨﺴﻴﻖ‬ ‫وﺗ ـﻌ ــﺎون ﺑـﻴــﻦ إدارﺗـ ــﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫وﻧ ـﻈ ــﻢ اﻟ ـﻤ ـﻌ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت ﻓ ــﻲ "ﺑ ـﻴ ـﺘــﻚ"‬ ‫ﻻﺑـﺘـﻜــﺎر ﻧـﻈــﺎم آﻟــﻲ ﺟــﺪﻳــﺪ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺘﺴﻮﻳﺔ ﻣـﻄــﺎﻟـﺒــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻼء آﻟـﻴــﺎ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﻗ ـ ــﺮاءة وﻣ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻣـﻌــﺎﻣــﻼت‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻟﺴﺤﺐ اﻵﻟــﻲ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ‬ ‫وﻣﺘﻮاﺻﻞ وﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﻒ اﻟﺼﺤﻴﺢ واﻟﺴﺮﻳﻊ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺣــﺎﻟــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ ﻳﺴﻬﻞ وﻳــﻮﻓــﺮ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫واﻟﺠﻬﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻴﻞ واﻟﻤﻮﻇﻒ‪،‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﻮاﻟﻬﻮس‬

‫ً‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟ ــﻰ أن اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻫﻮ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻳــﺖ وﺗــﻢ اﺳـﺘـﺤــﺪاﺛــﻪ ﺑـﻘــﺪرات‬ ‫ذاﺗﻴﺔ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ "ﺑﻴﺘﻚ"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﺑﻮاﻟﻬﻮس أن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻓﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬وﻳﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وﺗﻤﺮﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺄﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺴﺤﺐ واﻹﻳﺪاع اﻟﻨﻘﺪي ﺑﺄﺳﻠﻮب‬ ‫ذﻛﻲ وﻣﺘﻄﻮر‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺨﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻔﺮوع واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ واﻟﻌﻤﻴﻞ ﻓﻲ‬ ‫وﻗ ــﺖ واﺣ ـ ــﺪ‪ ،‬إذ ﻳـﺒـﺤــﺚ وﻳــﺮﺷــﺢ‬ ‫ﺗﻤﺮﻳﺮ ﺣﺮﻛﺎت ﺗﺼﺤﻴﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﻌــﺮف ﻋﻠﻰ ﺣ ــﺎﻻت ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ أﺟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺰة اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﺤ ـ ــﺐ اﻵﻟـ ـ ـ ــﻲ‬

‫وﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻣــﻊ أرﻗ ــﺎم اﻟـﺤــﺮﻛــﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺑ ــﺄﻧ ـﻈ ـﻤ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻨ ــﻚ أوﺗ ــﻮﻣ ــﺎﺗ ـﻴ ـﻜ ـﻴ ــﺎ‬ ‫ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ وﺗﺴﺮﻳﻊ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف أﻧ ــﻪ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل ﻣــﺰاﻳــﺎ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم وﻓ ـ ــﻮاﺋ ـ ــﺪه اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻐ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫"اﺧ ـﺘ ـﺼ ــﺮ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﻈ ــﺎم أﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 8‬ﺧـ ـﻄ ــﻮات ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﺗـﻤــﺮر‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻤ ــﻮﻇ ـﻔ ـﻴ ــﻦ واﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺧ ـ ـﻄ ـ ــﻮة واﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪة ﻓ ـ ـﻘ ـ ــﻂ‪ ،‬أﺛ ـ ـﻨـ ــﺎء‬ ‫ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟـﻤـﻄــﺎﻟـﺒــﺎت ﻣ ــﻦ اﻟـﻌـﻤــﻼء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﺷـ ـﻴ ــﺎ ﺑـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻣ ـ ــﻊ ﺳ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‬ ‫"ﺑـ ـﻴـ ـﺘ ــﻚ" ﻓـ ــﻰ ﺗ ــﺮﺷ ـﻴ ــﺪ اﺳ ـﺘ ـﺨ ــﺪام‬ ‫اﻟ ـ ـﻤـ ــﻮارد واﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر ﺑــﺄﻧـﻈـﻤــﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﻮات اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺰ ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺧ ــﺪﻣ ــﺔ اﻟـﻌـﻤـﻴــﻞ‬ ‫ﺑﺄﻓﻀﻞ وأرﻗﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻤﻜﻦ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ اﻟ ـﻨ ـﻈ ــﺎم ﻓ ــﻲ زﻳـ ــﺎدة‬ ‫ﻛ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻷﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟ ـﻤ ـﻨ ـﺠ ــﺰة ﺑــﺪﻗــﺔ‬ ‫ووﻓــﻖ ﺧﻄﻮات وﻣــﺮاﺣــﻞ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﻣ ـﺤ ــﺪدة‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ ﻳـﻨـﻌـﻜــﺲ إﻳـﺠــﺎﺑــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻜﻢ واﻟﻨﻮع‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺴﺮﻋﺔ واﻟﻤﺮوﻧﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﺘﻮاﻓﺮة ﻓــﻲ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ‪ ،‬ﻟـ ــﺬا ﻓ ـﻬــﻮ ﻧ ـﻈ ــﺎم ﺷــﺎﻣــﻞ‬ ‫وﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻌﻨﺼﺮ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺸ ــﺮي وﻳ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ ﻓ ــﻲ ﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ واﻷﺧ ـﻄــﺎء إﻟــﻰ اﻟﻤﻌﺪل‬ ‫ﺻﻔﺮ‪ ،‬وﺗﺴﺮﻳﻊ وﺗﻴﺮة اﻷداء ﻋﺒﺮ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎر اﻟ ــﺪورة اﻟﻤﺴﺘﻨﺪﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬

‫‪١٣‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫»ﻫﻴﺌﺔ اﻷﺳﻮاق« ﺗﺪرس إﺿﺎﻓﺔ »اﻟﻮﺳﻴﻂ«‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫●‬

‫ﻋﻴﺴﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬

‫ﺗـﻌـﻤــﺪ ﻫـﻴـﺌــﺔ أﺳ ـ ــﻮاق اﻟ ـﻤ ــﺎل إﻟ ــﻰ دراﺳ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـﻘ ـ ـﺘـ ــﺮح‪ ،‬ﺑـ ــﺈﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻤـ ــﺆﻫـ ــﻼت اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺨ ـﺒــﺮات اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟ ــﻮاﺟ ــﺐ ﺗــﻮاﻓــﺮﻫــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﺸﻐﻞ وﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻬﺎ إ ﻟــﻰ ﻛــﻞ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻧ ـﺸ ــﺎط وﺳ ـﻴ ــﻂ أوراق ﻣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﺠــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط وﺳﻴﻂ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺠﻞ ﻓــﻲ اﻟـﺒــﻮرﺻــﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط‬ ‫وﺳﻴﻂ أوراق ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺆﻫﻞ ﻓﻲ اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟ ــ"اﻟ ـﺠــﺮﻳــﺪة"‪ ،‬إن‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻷﺳ ــﻮاق ﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ إﻃــﻼق ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻟــﻼﺧـﺘـﺒــﺎرات اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﻟـﻠــﻮﻇــﺎﺋــﻒ واﺟـﺒــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗــﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻟﻤﻌﺘﻤﺪ ﻟﻸوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫)‪ ،(cisi‬ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻨﺼﺮ اﻟﺒﺸﺮي ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻴـﻨــﺖ أن اﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ واﺟ ـﺒــﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ‪ :‬ﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط ﻣﺴﺘﺸﺎر‬

‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر‪ ،‬ﻣ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻧ ـﺸ ــﺎط ﻣ ــﺪﻳ ــﺮ ﻣﺤﻔﻈﺔ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‪ ،‬ﻣـﻤـﺜــﻞ ﻧ ـﺸــﺎط ﻣــﺪﻳــﺮ اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط أﻣﻴﻦ اﻟﺤﻔﻆ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻧﺸﺎط ﻣﺮاﻗﺐ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻻﻛﺘﺘﺎب‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ ﻧﺸﺎط ﺻﺎﻧﻊ اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻧﺸﺎط ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻷﺳﻮاق‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬أو‬ ‫ﻣــﻦ ﻓــﻲ ﺣﻜﻤﻪ‪ ،‬واﻟـﻤــﺪﻳــﺮ اﻟـﻤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬وﻣـﺴــﺆول‬ ‫إدارة اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ واﻻﻟﺘﺰام‪ ،‬وﻣﺴﺆول اﻟﺘﺒﻠﻴﻊ‬ ‫ﻋﻦ ﻏﺴﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻓﻆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓـ ـ ــﺎدت اﻟ ـﻤ ـﺼ ــﺎدر ﺑ ــﺄن ﻫـﻴـﺌــﺔ اﻷﺳـ ــﻮاق‬ ‫ﺗـﻌـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ وﺿ ــﻊ آﻟ ـﻴــﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻷداء ﻣﻬﺎم‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺤ ــﻮر ﺑ ـ ـﺼـ ــﻮرة رﺋ ـﻴ ـﺴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺪﻳــﻞ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟـﻤــﺎدة "‪ ،"8-2-3‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧـ ــﻪ "ﻣـ ــﻊ ﻋـ ــﺪم اﻹﺧـ ـ ــﻼل ﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ــﺰام اﻟـﺸـﺨــﺺ‬ ‫اﻟ ـﻤــﺮﺧــﺺ ﻟ ــﻪ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ وﺗـﺴـﺠـﻴــﻞ ﻣـﺴــﺆول‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻜﻞ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻨﺺ اﻟﻤﺎدة )‪ ،(5-2-3‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﻳﺠﻮز ﻟﻠﺸﺨﺺ اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺟﻬﺔ‬ ‫رﻗﺎﺑﻴﺔ ﺑــﺄداء ﻣﻬﺎم ﻣﺤﺪدة ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻤﺎ ﺗﺤﺪده‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﻈﻞ اﻟﺸﺨﺺ اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻪ‬ ‫ﻫــﻮ اﻟـﻤـﺴــﺆول ﻋــﻦ أي ﺟﻬﺔ ﺧــﺎرﺟـﻴــﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻟـﻤـﻬــﺎم‪ ،‬ﻣــﻊ ﻋ ــﺪم ﺟ ــﻮاز ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺧــﺎرﺟـﻴــﺔ ﻷداء وﻇـﻴـﻔــﺔ اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫وﻛﺒﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻴﻦ واﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻤﺎﻟﻲ وﻣﻤﺜﻠﻲ‬ ‫ﻧﺸﺎط اﻷوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺷ ــﺎرت إﻟــﻰ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻷﺳ ــﻮاق ﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﺑﺪﻗﺔ اﻹﺟﺮاء اﻟﺨﺎص ﺑﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﺻﺐ واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﺟﺒﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ‪ ،‬وﻓﻖ اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺷــﺢ ﻟﺘﻠﻚ اﻟـﻤـﻨــﺎﺻــﺐ واﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ ﻟــﺪى‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻤﺰاوﻟﺔ‬ ‫ﻧﺸﺎط اﻷوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﻔ ـﺘــﺖ إﻟـ ــﻰ أن اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ أﻛ ـ ــﺪت ﺿـ ــﺮورة‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ دور اﻹدارة اﻟﺮﺷﻴﺪة واﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻛﻔﺎء ة‬ ‫واﻟﻨﺰاﻫﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪.‬‬

‫»ﺑﺮﻗﺎن« ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﻣﻊ ﻣﺘﺪرﺑﻲ »اﻟﺼﻴﻔﻲ«‬ ‫اﻟﺘﺰام اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺘﻤﻜﻴﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻳﻤﻬﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻘﺎدة اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳـﺤـﺘـﻔــﻞ ﺑ ـﻨــﻚ ﺑ ــﺮﻗ ــﺎن‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒ ــﺎب‪ ،‬اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم‪ .‬وﻗ ــﺪ‬ ‫اﺧﺘﺎرت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻳﻮم ‪ 12‬أﻏﺴﻄﺲ‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻜ ــﻮن ﻳ ــﻮﻣ ــﺎ دوﻟـ ـﻴ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒــﺎب‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒ ــﺮ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﻬﺪف ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ إﻟﻰ ﺟﺬب‬ ‫اﻧﺘﺒﺎه اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﻟﻲ وزﻳــﺎدة‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ اﻻﺣـﺘـﻔــﺎء ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻮﺻﻔﻬﻢ ﺷﺮﻛﺎء ﻗﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ إﺣﺪاث ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﻧـ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺎ ﻣ ــﻦ إﻳـ ـﻤ ــﺎن اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺳ ــﺦ ﺑ ــﺄن اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ ﻫــﻮ ﺣﺠﺮ‬ ‫أﺳـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻜـ ـﻴ ــﻦ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒـ ــﺎب‬ ‫وﺗ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮﻫ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺪ اﺣ ـﺘ ـﻔــﻞ ﺑـﻬــﺬه‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـ ـﻤ ـ ـﻨـ ــﺎﺳ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻊ ‪ 20‬ﻣ ـ ـﺘـ ــﺪرﺑـ ــﺎ‬ ‫ﻣﻮﻫﻮﺑﻴﻦ ﻓــﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟـﺼ ـﻴ ـﻔــﻲ ﻟ ـﻬ ــﺬا اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ إن‬ ‫اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ ﻳ ـﺴــﺎﻋــﺪ اﻟ ـﺸ ـﺒ ــﺎب ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﻧﺨﺮاط ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار‬ ‫وإﺣـ ـ ـ ـ ــﺪاث ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴ ــﺮ إﻳـ ـﺠ ــﺎﺑ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺪور ﻧﻄﺎق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻟﻌﺎم ‪ 2018‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻓﻲ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﺣﻮل دورات ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻟﻤﺪة أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺘﺮاوح أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬ ‫ﺑ ـﻴ ــﻦ ‪ 15‬و‪ 19‬ﻋـ ــﺎ ﻣـ ــﺎ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺣـﻴــﻦ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ أﻳـﻀــﺎ ورش‬ ‫ﻋـﻤــﻞ ﻟـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺘــﺪرﻳـﺒــﺎت‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪ ،‬اﻟـ ـﻬ ــﺪف‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺜﻘﻴﻒ ا ﻟـﺸـﺒــﺎب ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ‪ ،‬وإﻋ ــﺪاد وﺻﻨﻊ ﻗــﺎدة‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﻜﻔﺎء ة ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗ ــﺰوﻳ ــﺪﻫ ــﻢ ﺑـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎرات اﻟ ـﻘ ـﻴ ــﺎدة‬ ‫واﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﻟ ـﺠ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ واﻟ ـﺘ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ وﻓﻦ اﻹﻟﻘﺎء واﻟﺨﻄﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺴ ـﻌ ــﻰ "ﺑ ـ ــﺮﻗ ـ ــﺎن" ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل‬ ‫ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ اﻟـﺼـﻴـﻔــﻲ إﻟــﻰ‬ ‫إﻋ ـﻄ ــﺎء اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب ﻓــﺮﺻــﺔ ﻟـﺨــﻮض‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ واﻗﻌﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪي‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻢ اﻟﻤﻬﻨﻲ‬ ‫واﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﺮج‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ أن اﻟﺒﻨﻚ ﻳﺴﻌﻰ داﺋﻤﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب أ ﻛـﺒــﺮ ﺷﺮﻳﺤﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﺮج ﻟﺨﻮض‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﺮك اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻤ ـﻨ ــﺎﺳ ـﺒ ــﺔ اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒــﺎب ﻗـ ــﺎم ﻣـﻤـﺜـﻠــﻮ اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓــﻲ اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟ ـﻬــﺪاﻳــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺷ ـﺒــﺎب اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﺠ ـﻴ ـﻌ ـﻬــﻢ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﺟ ـﺘ ـﻬ ــﺎدﻫ ــﻢ‬ ‫وﻃ ـﻤ ــﻮﺣ ـﻬ ــﻢ واﻧ ـﺘ ـﺴ ــﺎﺑ ـﻬ ــﻢ ﻟـﺒـﻨــﻚ‬ ‫ﺑﺮﻗﺎن واﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﻢ ﻟﻮﻗﺘﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﻓﺘﺮة اﻟﺼﻴﻒ ﻓــﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة واﻟﻨﺠﺎح ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳـﺤــﺮص "ﺑــﺮﻗــﺎن" داﺋـﻤــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎء اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒـ ــﺎب اﻟ ـﻄ ـﻤ ــﻮﺣ ـﻴ ــﻦ‬

‫اﻟ ـﻘ ــﺎدرﻳ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﻌ ـﻄــﺎء وﻟــﺪﻳـﻬــﻢ‬ ‫داﻓﻊ ﻟﻠﺠﺪ واﻟﻨﺠﺎح ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣــﻊ ﺛـﻘــﺎﻓــﺔ وﺳـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﺒـﻨــﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳـﻬـﺘــﻢ اﻟـﺒـﻨــﻚ ﺑــﺎﺧـﺘـﻴــﺎر ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ذوي ﻣ ـﻬ ـﻨ ـﻴ ــﺔ وﻛ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎء ة ﻋ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺗــﺮﺿــﻲ ﻋـﻤــﻼء ﻧــﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﺎ اﻟﺮاﺋﺪة ﻣﺤﻠﻴﺎ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﺴ ـﺘ ـﻤ ــﺮ اﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ ﻓ ـ ــﻲ وﺿ ــﻊ‬ ‫ﺧ ـﻄــﻂ ﻣـﺘـﻜــﺎﻣـﻠــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘــﺪرﻳــﺐ وﻓــﻖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﺘﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎﺟـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒـ ــﺎب وﻗـ ـ ـ ــﺎدة‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ أﻓﻀﻞ‬ ‫وأﻣﻬﺮ اﻟﺨﺒﺮاء ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﻤﺠﺎل اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺪرج دﻋﻢ ﺑﻨﻚ ﺑﺮﻗﺎن ﻟﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـﻤـﺒــﺎدرات ﺿﻤﻦ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫اﻻ ﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟﻠﺒﻨﻚ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫ً‬ ‫"‪" "ENGAGE‬ﻣﻌﺎ ﻟﻨﻜﻮن اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ"‪،‬‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﻬﺪف إﻟــﻰ ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻤﻬﻤﺔ واﻟﻤﺆﺛﺮة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻓﺎه‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﺤ ـﻴــﺔ‪ .‬وﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﻧ ـﻬــﺞ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫‪ ENGAGE‬ﺗ ـﻤــﺎﺷ ـﻴــﺎ ﻣ ــﻊ ﻣ ـﺒــﺎدئ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫راﺋـ ـ ـ ــﺪة‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻳ ـﻨ ـﺴ ـﺠــﻢ أﺳ ـﻠ ــﻮب‬ ‫ﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﺳ ـ ــﺎﺗ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ــﻊ اﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎﺟـ ــﺎت‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ وﻣﺼﺎﻟﺤﻪ‪.‬‬

‫»ﺑﻴﺎن«‪ ٥٧٥ :‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﻣﻜﺎﺳﺐ ﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫أﻧﻬﻰ ﻣﺆﺷﺮ اﻟﺴﻮق اﻷول‬ ‫ﺗﺪاوﻻت اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ ً‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺑـ‪ 1.99‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻣﻐﻠﻘﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 5.455.85‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳﺠﻞ اﻟﺴﻮق اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺑـ ‪ 0.34‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 4.963.10‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وأﻏﻠﻖ‬ ‫اﻟﻤﺆﺷﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﻨﺪ ‪5.280.86‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﻤﻮ ‪ 1.44‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻗ ــﺎل ﺗـﻘــﺮﻳــﺮ ﺻـ ــﺎدر ﻋ ــﻦ ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫"ﺑ ـﻴ ــﺎن" ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‪ ،‬إن ﺑــﻮرﺻــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ اﺳﺘﺄﻧﻔﺖ رﺣﻠﺔ ﻣﻜﺎﺳﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺳ ـﺘ ـﻬ ـﻠ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﻣـ ـﻨ ــﺬ ﺑـﻀـﻌــﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﺳــﺎﺑـﻴــﻊ ﺑـﻌــﺪ ﺗــﻮﻗـﻔـﻬــﺎ ﻗـﻠـﻴــﻼ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻄ ــﺔ ﺟـ ـﻨ ــﻲ اﻷرﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎح ﺑ ـﻬ ــﺪف‬ ‫اﻟﺘﻘﺎط اﻷﻧﻔﺎس وﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة ﺗ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻣ ـﻨ ـﻬ ــﺎ أﺳ ـﻌ ــﺎر‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻣـﻨـﻴــﺖ ﺑ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺒ ــﻮرﺻ ــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ إﺛﺮ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺒﻴﻌﻲ اﻟــﺬي ﻛــﺎن ﻣﺴﻴﻄﺮا ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺪاوﻻﺗﻬﺎ آﻧﺬاك؟‬ ‫ووﻓــﻖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪ ،‬ﻓــﺈن ﻣﺆﺷﺮات‬ ‫اﻟـﺴــﻮق اﻟﺜﻼﺛﺔ أﺑــﺖ إﻻ أن ﺗﻌﻮد‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ اﺗـ ـﺠ ــﺎﻫـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺎﻋـ ــﺪ ﻣ ــﺮة‬ ‫أﺧــﺮى‪ ،‬ﻟﺘﻨﻬﻲ ﺗــﺪاوﻻت اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟـ ـﻤـ ـﻨـ ـﻘـ ـﻀ ــﻲ ﻣـ ـﺤـ ـﻘـ ـﻘ ــﺔ ﻣ ـﻜ ــﺎﺳ ــﺐ‬ ‫ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎوﺗـ ــﺔ ﺑ ـ ــﺪﻋ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﻨﻮﻳﺔ اﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﺗﻔﺎﻋﻠﻬﻢ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﻮاﻣ ــﻞ اﻹﻳ ـﺠ ــﺎﺑ ـﻴ ــﺔ اﻟـﻤـﺤـﻴـﻄــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺴ ــﻮق ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺮة‪ ،‬وﻋ ـﻠ ــﻰ‬ ‫رأﺳ ـﻬ ــﺎ اﻗـ ـﺘ ــﺮاب ﻣ ــﻮﻋ ــﺪ اﻧـﻀـﻤــﺎم‬ ‫اﻟ ـﺒــﻮرﺻــﺔ إﻟ ــﻰ ﻣــﺆﺷــﺮ "ﻓــﻮﺗـﺴــﻲ‬ ‫راﺳﻞ" اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻔﺼﻠﻴﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ أﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﺘﺮة اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬إذ ﺳﺎﻫﻢ ذﻟﻚ ﻓﻲ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟـﺸــﺮاء ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻷﺳـﻬــﻢ اﻟـﻤــﺪرﺟــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺒــﻮرﺻــﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ أﺳـ ـﻬ ــﻢ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺷ ـﻬ ــﺪت ارﺗـ ـﻔ ــﺎع أرﺑــﺎﺣ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ اﻟﻔﺼﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬أﻧﻬﻰ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫اﻟـﺴــﻮق اﻷول ﺗ ــﺪاوﻻت اﻷﺳـﺒــﻮع‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪1.99‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‪ ،‬ﻣـﻐـﻠـﻘــﺎ ﻋـﻨــﺪ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫‪ 5.455.85‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺳﺠﻞ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ اﻟﺴﻮق اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻣﻜﺎﺳﺐ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ‪ 0.34‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻨـﻬـﻴــﺎ ﺗـ ـ ــﺪاوﻻت اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 4.963.10‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أﻏﻠﻖ اﻟﻤﺆﺷﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺒﻮرﺻﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣـﺴـﺘــﻮى ‪ 5.280.86‬ﻧـﻘـﻄــﺔ ﺑﻨﻤﻮ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 1.44‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـﻬـ ــﺪ اﻷﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮع اﻟ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻞ اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮق اﻹﻳ ـ ـﺠـ ــﺎﺑـ ــﻲ ﻣــﻊ‬ ‫إﻋﻼن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣ ـﻔــﻮﺿــﻲ ﻫ ـﻴ ـﺌــﺔ أﺳـ ـ ــﻮاق اﻟ ـﻤ ــﺎل‪،‬‬ ‫إذ أﺑ ــﺪت اﻷوﺳ ــﺎط اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺗ ـﻔ ــﺎؤﻟ ـﻬ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻤ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻴــﻦ ﻋ ـﻠ ـﻴ ــﻪ اﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻤــﺎل‬ ‫ﻣـﺸــﺮوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟـﺴــﻮق وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ً‬ ‫اﻟـﻤـﻀــﻲ ﻗــﺪﻣــﺎ ﻓــﻲ إﻧ ـﺠــﺎز ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺟﺎذﺑﻴﺔ اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫زﻳـ ـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﺸ ـﻔ ــﺎﻓ ـﻴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﻮق‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻬ ــﺪف إﻟـ ــﻰ ﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﺣـﻘــﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻬﻢ‪،‬‬

‫ﺗﺪاوﻻت اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﺷﻐﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻟﺠﻬﺔ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺪاول اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬إذ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘــﺪاوﻟــﺔ ﻟـﻠـﻘـﻄــﺎع ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 332.82‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﺳﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺷﻜﻠﺖ ‪ 43.73‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﺷﻐﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﻮك اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﺗﻢ ﺗﺪاول ﻧﺤﻮ ‪ 201.25‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻬﻢ ﻟﻠﻘﻄﺎع أي ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 26.44‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﺗﺪاوﻻت اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫أﻣ ــﺎ اﻟـﻤــﺮﺗـﺒــﺔ اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ ﻓـﻜــﺎﻧــﺖ ﻣــﻦ ﻧـﺼـﻴــﺐ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر‪ ،‬إذ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ ﺣﺠﻢ ﺗــﺪاوﻻﺗــﻪ إﻟــﻰ اﻟﺴﻮق‬ ‫‪ 14.85‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺑﻌﺪ أن وﺻــﻞ إﻟــﻰ ‪ 113.05‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻬﻢ‪.‬‬

‫أﻣﺎ ﻟﺠﻬﺔ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺪاول‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷﻐﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬إذ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺪاوﻻﺗﻪ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺴﻮق ‪ 47.06‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪68.24‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳـﻨــﺎر‪ ،‬وﺟــﺎء ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺪاوﻻﺗﻪ إﻟﻰ اﻟﺴﻮق‬ ‫‪ 22.39‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ وﺑﻘﻴﻤﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 32.47‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دﻳﻨﺎر‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﺸﻐﻠﻬﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 20.53‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﺷﻜﻠﺖ ‪ 14.16‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﺗﺪاوﻻت اﻟﺴﻮق‪.‬‬

‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﺿـ ــﺮورة اﺳـﺘـﺤــﺪاث‬ ‫أدوات اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺴ ــﻮق‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ــﻼ ﻋـ ــﻦ ﺗـﺸـﺠـﻴــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻤــﺰﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ إدراج أﺳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺒــﻮرﺻــﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﺾ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت وإﺟ ــﺮاء ات‬ ‫اﻹدراج‪ ،‬وﻏﻴﺮ ذﻟــﻚ ﻣــﻦ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ‬ ‫اﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ اﻟـﻬــﺎدﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ واﻟﻤﺤﻠﻴﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺜﻤﺎر أﻣﻮاﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﺰز ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﺴﻮق وﻳﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﺒﻮرﺻﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣ ـﻜ ــﺎﺳ ــﺐ أﺳ ـﺒ ــﻮﻋ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﻤ ــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ 575‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪ ،‬وﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﻓــﻲ ذﻟ ــﻚ اﻟـﺘــﻮﺟــﻪ اﻟ ـﺸــﺮاﺋــﻲ اﻟــﺬي‬ ‫ﻣﻴﺰ ﺗــﺪاوﻻت اﻟﺴﻮق ﺧﻼل أﻏﻠﺐ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻤﻨﻘﻀﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫دﻓ ــﻊ أﺳ ـﻌــﺎر اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻷﺳـﻬــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ اﻻرﺗ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎع‪ ،‬ﻟ ـﺘ ـﺼ ــﻞ اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻟــﺮأﺳـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ اﻹﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻟﻠﺴﻮق‬ ‫إﻟﻰ ‪ 29.28‬ﻣﻠﻴﺎر دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 2‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻮاﻫﺎ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺎﺿﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫‪ 28.56‬ﻣﻠﻴﺎرا‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ زادت ﻣﻜﺎﺳﺐ اﻟﺒﻮرﺻﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ ﻟﺘﺼﻞ إﻟ ــﻰ ‪ 1.42‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دﻳﻨﺎر أي ﺑﻨﻤﻮ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 5.11‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻤـﺌــﺔ‪) .‬ﻣـﻠـﺤــﻮﻇــﺔ‪ :‬ﻳﺘﻢ اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻟ ــﺮأﺳ ـﻤ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ ﻟـﻠـﺸــﺮﻛــﺎت‬ ‫اﻟﻤﺪرﺟﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق ﻋﻠﻰ أﺳﺎس‬ ‫اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ اﻟﻤﺮﺟﺢ ﻟﻌﺪد اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺤﺴﺐ آﺧﺮ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة(‪.‬‬ ‫وﻧﺠﺤﺖ ﻣــﺆﺷــﺮات اﻟﺒﻮرﺻﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻮدة ﻣ ـ ـﺠـ ــﺪدا‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻨ ـ ـﻄ ـ ـﻘـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﺮاء ﺑـ ـﻌ ــﺪ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاﺟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎت اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺷ ـﻬ ــﺪﺗ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع ﻗ ـﺒ ــﻞ اﻟ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﻌﻮض ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻘﻮى اﻟﺸﺮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺘﺪاول‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻮق ﺧﻼل أﻏﻠﺐ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬

‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬إذ ﺗﺮﻛﺰت‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻷول اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳ ـﻴــﻮﻟــﺔ اﻟـ ـﺴ ــﻮق اﻟ ـﻨ ـﻘــﺪﻳــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫وﻟـ ـ ـ ــﻮﺣـ ـ ـ ــﻆ ﺧـ ـ ـ ـ ــﻼل اﻷﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮع‬ ‫اﻟ ـﻤــﺎﺿــﻲ ﻧ ـﺸــﺎط ﺷ ــﺮاﺋ ــﻲ ﻧﺴﺒﻲ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻷﺳـ ـﻬ ــﻢ اﻟ ـﻤ ــﺪرﺟ ــﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ــﻮق اﻟـ ــﺮﺋ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﻲ‪ ،‬وﻫ ــﻮ‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﺟـ ـ ــﺎء ﻧ ـﺘ ـﻴ ـﺠ ــﺔ اﻟـ ـﻤـ ـﻀ ــﺎرﺑ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ اﺳـﺘـﻬــﺪﻓــﺖ ﺑـﻌــﺾ اﻷﺳـﻬــﻢ‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺑﻌﺪ ﺗــﺮاﺟــﻊ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻣﺤﻔﺰة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﺸﻬﺪ ﺑﻮرﺻﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺮة ﺳﻴﺎدة ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﻗﺐ اﻧﺘﻈﺎرا ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺼ ــﻒ اﻷول ﻣ ــﻦ ﻋـ ــﺎم ‪،2018‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ أن ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 35‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣــﻦ إﺟـﻤــﺎﻟــﻲ اﻟـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻔﺼﺢ ﺑﻌﺪ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﺮب اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻤﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻤ ـﺤ ــﺪدة ﻟــﻺﻓـﺼــﺎح‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ اﻟـ ـﺠ ــﺎري‪ ،‬ﻓﻤﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع اﻟـﻤــﺎﺿــﻲ وﺻﻞ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺘﻲ أﻓﺼﺤﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻤﺮﺣﻠﻴﺔ ﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺼــﻒ اﻷول إﻟـ ــﻰ ‪ 114‬ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺻــﻞ ‪ 175‬ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺪرﺟﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺳﻨﺘﻬﺎ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 31‬دﻳـﺴـﻤـﺒــﺮ‪ ،‬وﺑـﻠــﻎ إﺟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫اﻷرﺑ ــﺎح‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟـﻤـﻌـﻠـﻨــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﺼــﻒ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪982.94‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دﻳ ـﻨ ــﺎر ﺑ ــﺎرﺗ ـﻔ ــﺎع ﻧﺴﺒﺘﻪ‬ ‫‪ 9.90‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻋــﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت ﻟـ ــﺬات اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة ﻣ ــﻦ ﻋــﺎم‬ ‫‪ 2017‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ ‪894.43‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـﻬـ ــﺪ اﻷﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮع اﻟ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺪاول ﻧﺤﻮ ‪ 153‬ﺳﻬﻤﺎ ﻣﻦ أﺻﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 175‬ﺳﻬﻤﺎ ﻣﺪرﺟﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ أﺳﻌﺎر ‪ 88‬ﺳﻬﻤﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ أﺳﻌﺎر ‪ 48‬ﺳﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺑﻘﺎء‬ ‫ً‬ ‫‪ 39‬ﺳﻬﻤﺎ دون ﺗﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫وأﻗﻔﻞ ﻣﺆﺷﺮ اﻟﺴﻮق اﻷول ﻣﻊ‬ ‫ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع اﻟ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ ﻋﻨﺪ‬

‫ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 5.455.85‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻼ‬ ‫ً‬ ‫ﻧـﻤــﻮا ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 1.99‬ﻓــﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ــﻮى إﻏ ـ ــﻼق اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع ﻗـﺒــﻞ‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣﻴﻦ ﺳﺠﻞ ﻣﺆﺷﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ‬ ‫‪ 0.34‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ ﺑﻌﺪ أن أﻏﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 4.963.10‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻴﻦ‬

‫أﻏﻠﻖ اﻟﻤﺆﺷﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺴﻮق ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 5.280.86‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 1.44‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ ﻣﺆﺷﺮات اﻟﺘﺪاول‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع اﻟـ ـﻤ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﺑـﻠــﻎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻋــﺪد اﻷﺳـﻬــﻢ اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ً‬ ‫‪ 152.22‬ﻣ ـﻠ ـﻴ ــﻮن ﺳ ـﻬ ــﻢ ﺗ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺎ‪،‬‬

‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 58.22‬ﻓﻲ اﻟﻤﺌﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻊ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺪاول‬ ‫ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ﺑـﻠـﻐــﺖ ‪ 31.67‬ﻓ ــﻲ اﻟـﻤـﺌــﺔ‬ ‫ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 29‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اقتصاد‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫«الخطوط الوطنية»‪ :‬إلغاء بعض الرحالت‬ ‫ألسباب تقنية بحتة‪ ...‬والسالمة أولوية‬ ‫ق ـ ــال ـ ــت "ال ـ ـ ـخ ـ ـ ـطـ ـ ــوط الـ ـج ــوي ــة‬ ‫ال ــوط ـن ـي ــة" إنـ ــه ت ــم إلـ ـغ ــاء بعض‬ ‫الــرحــات ألسـبــاب تقنية بحتة‪،‬‬ ‫مما استدعى إلغاء مواعيد تلك‬ ‫ً‬ ‫ال ــرح ــات‪ ،‬ح ـفــاظــا ع ـلــى ســامــة‬ ‫م ـس ــاف ــري ـن ــا‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـع ـت ـبــر أه ــم‬ ‫أولويات الشركة‪.‬‬ ‫وت ــؤك ــد "الــوط ـن ـيــة"‪ ،‬ف ــي بـيــان‬

‫أص ــدرت ــه‪ ،‬ات ـبــاع ـهــا واح ـتــرام ـهــا‬ ‫لجميع قــواعــد الـطـيــران المدني‬ ‫وثقتها وتقديرها لعمل موظفيه‬ ‫ً‬ ‫الشاق‪ ،‬فضال عن حرصها الدائم‬ ‫ع ـل ــى االلـ ـ ـت ـ ــزام الـ ـت ــام بــاألن ـظ ـمــة‬ ‫وال ـ ـم ـ ـعـ ــاي ـ ـيـ ــر ال ـ ــدول ـ ـي ـ ــة ل ــأم ــن‬ ‫وال ـ ـسـ ــامـ ــة ف ـ ــي ك ـ ــل ع ـم ـل ـيــات ـهــا‬ ‫وأن ـش ـط ـت ـه ــا‪ ،‬مـ ــن أج ـ ــل تـحـقـيــق‬

‫م ـ ـس ـ ـتـ ــوى األم ـ ـ ـ ـ ـ ــان الـ ـمـ ـطـ ـل ــوب‪،‬‬ ‫لإلسهام في تعزيز رفاهية وراحة‬ ‫الركاب على متن طائرات الشركة‪.‬‬ ‫وأوض ـ ـحـ ــت "ال ــوطـ ـنـ ـي ــة" أن ـهــا‬ ‫قـ ــررت ت ـعــويــض جـمـيــع ال ــرك ــاب‬ ‫ال ـ ــذي ـ ــن ت ـ ــم إخ ـ ـط ـ ــاره ـ ــم ب ــإلـ ـغ ــاء‬ ‫الرحالت‪ ،‬وسيتم التواصل معهم‬ ‫م ـب ــاش ــرة ع ـل ــى أرق ـ ـ ــام االتـ ـص ــال‬

‫ال ـ ـخـ ــاصـ ــة بـ ـه ــم وع ـ ـبـ ــر الـ ـب ــري ــد‬ ‫اإلل ـك ـتــرونــي‪ ،‬ال ـتــي قــدمــت أثـنــاء‬ ‫الحجز معها‪.‬‬ ‫وتجدد الشركة اعتذارها لهم‬ ‫وأسفها من حدوث بعض األمور‬ ‫الفنية التي تحدث في كل شركات‬ ‫الطيران بشكل متكرر‪.‬‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫«الكويتية» تفتتح مكتبها الجديد في إسطنبول‬ ‫افتتحت الخطوط الجوية الكويتية‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬مكتبها الجديد في إسطنبول‪ ،‬بحضور‬ ‫سفير الكويت لدى تركيا غسان الزواوي‪.‬‬ ‫وقـ ــال الـ ـ ــزواوي ف ــي ت ـصــريــح ل ــ"ك ــون ــا"‪،‬‬ ‫خـ ـ ــال افـ ـتـ ـت ــاح م ـك ـت ــب "ال ـ ـكـ ــوي ـ ـت ـ ـيـ ــة"‪ ،‬إن‬ ‫الـ ـع ــاق ــات ال ـك ــوي ـت ـي ــة ‪ -‬ال ـت ــرك ـي ــة تـشـهــد‬ ‫ازدهارا في مختلف المجاالت‪.‬‬ ‫وأ ضـ ـ ـ ــاف أن ا فـ ـتـ ـت ــاح ا ل ـم ـك ـت ــب ي ــؤ ك ــد‬ ‫مدى الجدية واالهتمام من قبل الكويت‪،‬‬ ‫المتمثلة بناقلها الوطني‪ ،‬باعتبار تركيا‬ ‫ب ـش ـكــل عـ ــام‪ ،‬وإس ـط ـن ـبــول ب ـش ـكــل خ ــاص‪،‬‬ ‫إحدى الوجهات المهمة لها‪.‬‬

‫مـ ـ ــن جـ ــان ـ ـب ـ ـهـ ــا‪ ،‬ق ـ ــال ـ ــت مـ ـ ــديـ ـ ــرة دائـ ـ ـ ــرة‬ ‫التخطيط االستراتيجي لشبكة الخطوط‬ ‫وال ـ ـت ـ ـسـ ــويـ ــق ف ـ ــي "ال ـ ـكـ ــوي ـ ـت ـ ـيـ ــة"‪ ،‬ش ــري ـف ــة‬ ‫ال ـع ــوض ــي‪ ،‬إن ال ـشــركــة تـفـتـخــر بــال ـمــرور‬ ‫بالعديد من المراحل االنتقالية الناجحة‬ ‫عـلــى مــدى ا لـسـنــوات القليلة المنصرمة‪،‬‬ ‫مـ ــن خ ـ ــال خ ـط ــوط ـه ــا ال ـت ـش ـغ ـي ـل ـيــة ال ـتــي‬ ‫تربط الشرق بالغرب‪ ،‬وأسطولها الجديد‬ ‫ا ل ـمــزود بــأ حــدث ا لـخــد مــات التكنولوجية‬ ‫والعصرية‪ ،‬إلى جانب المبنى الجديد (تي‬ ‫‪ )4‬الخاص بـ"الكويتية" وركابها‪.‬‬ ‫وأ ك ـ ـ ـ ــدت أن ت ـش ـغ ـي ــل خ ـ ــط ا ل ـ ـكـ ــو يـ ــت ‪-‬‬

‫إس ـط ـن ـبــول بــرح ـل ـت ـيــن ي ــوم ـي ــا‪ ،‬م ــن خــال‬ ‫ط ــائ ــرات عــري ـضــة وق ـص ـيــرة ال ـب ــدن شهد‬ ‫نـ ـ ـج ـ ــاح ـ ــا م ـ ـل ـ ـحـ ــوظـ ــا خـ ـ ـ ـ ــال الـ ـ ـسـ ـ ـن ـ ــوات‬ ‫المنصرمة‪.‬‬ ‫وأ ض ــا ف ــت أن خ ــط ك ــو ي ــت ‪ -‬ط ــرا ب ــزون‪،‬‬ ‫ا لــذي تــم تشغيله الصيف ا لـحــا لــي‪ ،‬شهد‬ ‫أيضا نجاحا ملحوظا‪ ،‬الفتة إلى المزيد‬ ‫من الخطوط التشغيلية مستقبال‪ ،‬لتلبية‬ ‫الطلب المتنامي بالسوق‪.‬‬

‫«الوطني» ينظم زيارة ميدانية لطلبة «التدريب الصيفي» إلى البنك المركزي‬ ‫نظم بنك الكويت الوطني زيارة ميدانية للطلبة‬ ‫المتدربين في برنامج الوطني للتدريب الصيفي‬ ‫لطلبة المدارس والكليات‪ ،‬إلى بنك الكويت المركزي‪،‬‬ ‫بمناسبة انتهاء دورتهم التدريبية‪ ،‬ورافق الطلبة‬ ‫فــي ه ــذه ال ــزي ــارة فــريــق ال ـعــاقــات الـعــامــة بالبنك‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫واستقبل مسؤولون من بنك الكويت المركزي‬ ‫الطلبة المتدربين‪ ،‬حيث قدموا لهم شرحا حول‬ ‫تــاريــخ "ال ـمــركــزي" وتــأسـيـســه وطبيعة عـمــل هــذه‬ ‫المؤسسة المصرفية التي تأخذ على عاتقها إدارة‬ ‫السياسة النقدية في البالد‪ ،‬والمساهمة الفعالة في‬ ‫التنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫وتأتي الــزيــارة في إطــار األنشطة التي يقدمها‬ ‫البنك الوطني للطلبة مع انتهاء كل دورة تدريب‬ ‫من دورات برنامج التدريب الصيفي‪ ،‬ويهدف هذا‬

‫النوع من الفعاليات إلى توسيع آفاق ما يكتسبه‬ ‫الطلبة خالل فترة أسبوعين مكثفين من التدريب‬ ‫النظري والـمـيــدانــي بالبنك‪ ،‬وإضــافــة خـبــرة عمل‬ ‫لديهم في قطاع جديد‪.‬‬ ‫وت ـفــاعــل الـطـلـبــة م ــع مـخـتـلــف ال ـم ـح ـطــات الـتــي‬ ‫ت ـع ــرف ــوا ع ـل ـي ـهــا خـ ــال زي ــارتـ ـه ــم‪ ،‬ح ـي ــث تـمـكـنــوا‬ ‫مــن ال ـت ـعــرف عـلــى ه ــذا الـمـعـلــم الـمـصــرفــي ودوره‬ ‫االقتصادي الفعال واالساسي‪.‬‬ ‫تجدر اإلشارة إلى أن برنامج التدريب الصيفي‬ ‫لطلبة المدارس والكليات مستمر في إطالق دوراته‬ ‫خــال الصيف الـحــالــي‪ ،‬وهــي عـبــارة عــن ‪ 4‬دورات‬ ‫تتضمن حلقات تدريب نظري وميداني بواقع ‪5‬‬ ‫ســاعــات يوميا ولـمــدة أسبوعين‪ ،‬ومــن المقرر أن‬ ‫تبدأ الــدورة الرابعة األخيرة من برنامج التدريب‬ ‫الصيفي األحد المقبل‪.‬‬

‫«األڤنيوز» يوفر صرافات آلية‬ ‫جديدة بمناسبة «األضحى»‬ ‫أعـلـنــت إدارة "األڤ ـن ـي ــوز" دعـمـهــا ل ـم ـبــادرة بـنــك الـكــويــت‬ ‫ال ـمــركــزي لـتــوفـيــر ع ــدد م ــن أج ـه ــزة ال ـس ـحــب اآلل ــي لـصــرف‬ ‫"العيادي" من أوراق النقد الجديدة في منطقة التشيز كيك‬ ‫فاكتوري‪ ،‬وسكند أڤنيو مقابل مطعم شيك شــاك‪ ،‬تزامنا‬ ‫مع اقتراب عيد األضحى‪ ،‬وتبدأ أجهزة السحب في توفير‬ ‫"العيادي" من فئة الدينار و‪ 5‬و‪ 10‬و‪ 20‬دينارا‪ ،‬من ‪ 11‬حتى‬ ‫‪ 27‬الجاري‪.‬‬ ‫ويأتي هذا التعاون حرصا من إدارة "األڤنيوز" على أن‬ ‫توفر هذه الخدمة للزوار مباشرة‪ ،‬بهدف تسهيل وسرعة‬ ‫حـصــولـهــم عـلــى "ال ـع ـي ــادي"‪ ،‬كـمــا تـســاعــد عـلــى االسـتـجــابــة‬ ‫لزيادة الطلب المتوقع على أوراق النقد الجديدة لتوزيعها‬ ‫بمناسبة العيد‪.‬‬

‫جانب من الزيارة‬

‫«إيكويت» و«إعادة الهيكلة» يواصالن شراكتهما‬ ‫عبر التدريب الميداني للطلبة إلكسابهم المهارات الالزمة في المجتمع الوظيفي‬ ‫واصلت شركة إيكويت للبتروكيماويات الشراكة مع‬ ‫برنامج إعــادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي‬ ‫للدولة‪ ،‬عبر استضافة ‪ 27‬طالبا وطالبة في دورة التدريب‬ ‫الميداني الصيفي‪.‬‬ ‫وخ ــال اح ـت ـفــال تـكــريــم الـطـلـبــة‪ ،‬أش ــاد مــراقــب تــدريــب‬ ‫الطلبة في برنامج إعادة الهيكلة طارق الكندري بالتعاون‬ ‫المشترك مع "إيكويت" في تدريب الطلبة ممن هم على‬ ‫مقاعد الدراسة‪ ،‬مشيرا إلى أنها شراكة استراتيجية هدفها‬ ‫االستثمار في العنصر البشري وتمكينه للمستقبل‪.‬‬ ‫وأضــاف الكندري‪" :‬هذا التعاون هدفه تمكين الشباب‬ ‫الـكــويـتـيـيــن وإك ـســابــه ال ـم ـهــارات وال ـخ ـبــرات ال ــازم ــة في‬

‫المجتمع الوظيفي إلــى أن يدخل ســوق العمل وهــو ملم‬ ‫بكل الخبرات المطلوبة"‪ ،‬متوجها بالشكر إلى "إيكويت"‬ ‫على هذا التعاون الجاد‪ ،‬والذي سيثمر مشاريع وبرامج‬ ‫أكثر فاعلية مستقبال‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ذكرت مديرة التدريب والتطوير الوظيفي‬ ‫ف ــي الـ ـم ــوارد الـبـشــريــة ب ــ"إي ـكــويــت" غـ ــادة دش ـت ــي‪" :‬يمثل‬ ‫التعاون مع برنامج إعــادة الهيكلة محورا استراتيجيا‬ ‫إليكويت‪ ،‬خصوصا فيما يتعلق بتطوير وتدريب األجيال‬ ‫المستقبلية التي تلعب دورا مهما في تحقيق التنمية‬ ‫المستدامة لمختلف القطاعات"‪.‬‬ ‫وأردفـ ــت دش ـتــي‪" :‬م ــن ه ــذا المنطلق‪ ،‬ف ــإن ه ــذه ال ــدورة‬

‫بمنزلة فرصة لتهيئة الطلبة لمسيرتهم المهنية‪ ،‬كجزء من‬ ‫التزام ايكويت ودعمها لمختلف برامج التطوير"‪.‬‬ ‫وتضمن التدريب الميداني للطلبة مجموعة من المحاور‬ ‫المهنية ذات العالقة خالل وجودهم مدة شهر في المجمع‬ ‫الصناعي والمقر الرئيسي إليكويت في الكويت‪.‬‬ ‫ومنذ إطالق برنامجها للتدريب الميداني عام ‪،2000‬‬ ‫ق ــام ــت "إيـ ـك ــوي ــت" ب ـت ــدري ــب م ـئ ــات ال ـط ـل ـبــة م ــن مـخـتـلــف‬ ‫الجامعات المحلية والدولية والتخصصات‪ ،‬مثل الهندسة‪،‬‬ ‫والمحاسبة‪ ،‬وإدارة األعمال‪ ،‬والكيمياء‪ ،‬والعلوم البيئية‪،‬‬ ‫والعمليات الصناعية والصيانة‪.‬‬


‫‪15‬‬ ‫أميركا أمام تحدي إقناع العالم بالعقوبات على «النفط اإليراني»‬ ‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫اقتصاد‬

‫مخزونات الواليات المتحدة انخفضت ‪ 6‬ماليين برميل األسبوع الماضي‬ ‫أشرف عجمي‬

‫يركز سوق النفط على السوق‬ ‫األميركي إذ أعلن معهد‬ ‫البترول أن مخزونات الخام‬ ‫األميركية انخفضت بمقدار‬ ‫‪ 6‬ماليين برميل في األسبوع‬ ‫المنتهي في الثالث من‬ ‫أغسطس الجاري‪.‬‬

‫مـ ــن الـ ـمـ ـق ــرر أن ت ــدخ ــل ال ـع ـق ــوب ــات‬ ‫األمـيــركـيــة عـلــى الـنـفــط اإلي ــران ــي حيز‬ ‫التنفيذ فــي غضون ثالثة أشـهــر‪ ،‬مما‬ ‫سيدفع صادرات طهران إلى االنخفاض‬ ‫ب ـقــوة‪ ،‬ويــزيــد مــن الـضـغــوط السعرية‬ ‫ً‬ ‫في أســواق النفط العالمية‪ ،‬فضال عن‬ ‫امـ ـت ــداد األزم ـ ــة إل ــى ش ــرك ــات الـتــأمـيــن‬ ‫الــدولـيــة‪ ،‬الـتــي قــد تتوقف عــن تغطية‬ ‫شحناتها من الخام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـح ــاول بـعــض ال ـ ــدول‪ ،‬خـصــوصــا‬ ‫دول االت ـح ــاد األوروبـ ـ ــي إي ـج ــاد طــرق‬ ‫بديلة للوصول إلى حلول مع الواليات‬ ‫الـمـتـحــدة األم ـيــرك ـيــة ف ــي ه ــذا اإلطـ ــار‪،‬‬ ‫السيما أن االتحاد أعلن أكثر من مرة‬ ‫تمسكه بــاالتـفــاق ال ـنــووي‪ ،‬ألنـهــا ترى‬ ‫أن التخلي عنه سوف يؤدي إلى نتائج‬ ‫يمكن أن تكون كارثية‪.‬‬ ‫وفي حين أعلنت بعض الــدول أنها‬ ‫ً‬ ‫س ـت ـت ـعــاون م ــع إيـ ـ ــران وفـ ـق ــا لـ ـق ــرارات‬ ‫األمم المتحدة‪ ،‬أكدت الصين مواصلة‬ ‫التعاون مع إيران دون انتهاك القرارات‬ ‫ً‬ ‫الدولية‪ ،‬علما أن تدفقات النفط اإليراني‬ ‫إل ـي ـهــا تـمـثــل نـسـبــة ‪ 26‬ف ــي ال ـم ـئــة من‬ ‫إجمالي صادراتها وبحدود ‪ 675‬ألف‬ ‫ً‬ ‫برميل نفط يوميا‪ ،‬بينما تسعى الهند‬ ‫واليابان إلى الحصول على إعفاء من‬ ‫القيود األميركية المنتظرة على إيران‪.‬‬

‫ك ــل م ــا س ـبــق ي ـن ـط ـبــق ع ـلــى بــاقــي‬ ‫ال ـ ـشـ ــركـ ــات ال ـع ــال ـم ـي ــة الـ ـع ــامـ ـل ــة فــي‬ ‫مـجــال الـنـفــط إذ تـبــدي آراء هـ ــا حــول‬ ‫ت ـلــك ال ـع ـقــوبــات م ــا ب ـيــن ال ــرف ــض من‬ ‫بعضها وإعالن بعض تلك الشركات‬ ‫ع ــدم تــأثــرهــا بتلك الـعـقــوبــات‪ ،‬ألنها‬ ‫شركات تعمل بمرونة في دول كثيرة‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا عن العقوبات‪ ،‬يركز سوق‬ ‫ً‬ ‫النفط أيـضــا على الـســوق األميركي‬ ‫إذ أعلن معهد البترول أن مخزونات‬ ‫الخام األميركية انخفضت بمقدار ‪6‬‬ ‫ماليين برميل في األسبوع المنتهي‬ ‫ف ــي ال ـث ــال ــث م ــن أغ ـس ـطــس الـ ـج ــاري‪،‬‬ ‫لتصل إلى ‪ 407.2‬ماليين برميل‪.‬‬ ‫ف ــي س ـي ــاق م ـت ـصــل‪ ،‬فـ ــإن فـنــزويــا‬ ‫البلد العضو فــي "أوب ــك" م ــازال يفي‬ ‫بأقل مــن ‪ 60‬فــي المئة مــن التزاماته‬ ‫بموجب اتفاقات التوريد مع العمالء‪،‬‬ ‫إذ تضخ كــاراكــاس النفط هــذا العام‬ ‫ً‬ ‫ب ــأق ــل مـ ـع ــدل خ ـ ــال ‪ 30‬ع ـ ــام ـ ــا‪ ،‬بـعــد‬ ‫س ـ ـنـ ــوات مـ ــن ض ـع ــف االسـ ـتـ ـثـ ـم ــارات‬ ‫ونزوح أعداد ضخمة من العمال إثر‬ ‫األزمـ ــة االق ـت ـصــاديــة ال ـتــي أل ـمــت بها‬ ‫ً‬ ‫أخ ـي ــرا‪ ،‬وه ــو مــا ي ــرى الـمــراقـبــون أنــه‬ ‫سيزيد مــن آث ــار األزم ــة بعد تطبيق‬ ‫العقوبات على إيران‪.‬‬

‫وكانت طهران أعلنت أنها ستطلب‬ ‫من دول منظمة الدول المصدرة للنفط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫"أوبك" عقد اجتماعا استثنائيا لبحث‬ ‫أوض ــاع األس ــواق النفطية‪ ،‬إذا مــا تم‬

‫ً‬ ‫فرض العقوبات جديا‪ ،‬ومــدى التزام‬ ‫المنظمة بــاالتـفــاق ال ـخــاص بخفض‬ ‫اإلنتاج‪ ،‬الذي قررته "أوبك" في فيينا‬ ‫منذ ما يربو على العام ونصف العام‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأخيرا وليس آخرا في تلك األزمة‪،‬‬ ‫هــل سيصمد ات ـفــاق خـفــض اإلن ـتــاج‬ ‫أم ـ ــام ت ـه ــدي ــدات ال ــرئ ـي ــس األم ـيــركــي‬ ‫دونــالــد تــرامــب بمعاقبة ال ــدول التي‬

‫ً‬ ‫س ـت ـبــدي ت ـع ــاون ــا م ــع إيـ ـ ــران حينما‬ ‫تدخل حزمة العقوبات عليها دائــرة‬ ‫التنفيذ؟ تساؤل غير واضح المعالم‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬

‫الكفاءة التشغيلية تدعم نتائج أداء قطاع البتروكيماويات‬ ‫«نفط الهالل»‪ :‬األسواق العالمية ثبتت حاجتها إلى االستقرار والنمو‬ ‫ق ــال ال ـت ـقــريــر األس ـب ــوع ــي ل ـشــركــة ن ـفــط الـ ـه ــال‪ ،‬إن ن ـتــائــج األداء‬ ‫االستثنائية‪ ،‬التي سجلها قطاع شركات البتروكيماويات بنسبة‬ ‫ارت ـفــاع ت ـجــاوزت الـتــوقـعــات خ ــال الـفـتــرة الـحــالـيــة مـقــارنــة بالفترة‬ ‫المماثلة من العام السابق‪ ،‬جــاء ت نتيجة حزمة من العوامل أهمها‬ ‫ارتـفــاع متوسط أسـعــار بيع المنتجات النهائية وارت ـفــاع الكميات‬ ‫المنتجة والمبيعة‪.‬‬ ‫ووفق التقرير‪ ،‬تحقق هذا التحسن في النتائج على الرغم من ارتفاع‬ ‫متوسط تكلفة اللقيم وانخفاض مصاريف البيع والتسويق وتكاليف‬ ‫التمويل‪ ،‬إضافة إلى قيام عدد من الشركات بإعادة الهيكلة واالستمرار‬ ‫في تنفيذ برامج ترشيد النفقات رغم تأثر بعض المنتجات نتيجة‬ ‫اإلغراق وتراجع الطلب من قطاع اإلنشاءات‪.‬‬ ‫في التفاصيل‪ ،‬سجل عدد من الشركات نتائج سلبية في نهاية الربع‬

‫الثاني مقارنة بنتائج الربع األول نتيجة انخفاض الكميات المبيعة‪،‬‬ ‫على الرغم من التحسن المسجل على متوسط أسعار بيع المنتجات‬ ‫باإلضافة إلى انخفاض تكلفة بعض المواد األولية‪.‬‬ ‫وأث ـب ـتــت ن ـتــائــج األداء ال ـتــراك ـم ـيــة‪ ،‬ال ـتــي سـجـلـهــا ق ـطــاع شــركــات‬ ‫الـبـتــروكـيـمــاويــات حــاجــة الـقـطــاع إل ــى تسجيل اسـتـقــرار ونـمــو لــدى‬ ‫أسواق النفط والغاز العالمية على المستوى العالمي واالتجاه نحو‬ ‫تعزيز الكفاء ة وضبط التكاليف والتركيز على تعظيم نتائج األداء‬ ‫ً‬ ‫التشغيلية بعيدا عن االنشطة التي ليس لها ارتباط مباشر مباشر‬ ‫شركات القطاع‪.‬‬ ‫وحقق قطاع البتروكيماويات نتائج أداء نصف سنوية استثنائية‬ ‫ً‬ ‫متخذا من االستقرار واالرتفاع المسجل على أسعار النفط العالمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مسارا ثابتا له منذ بداية العام الحالي وحتى اللحظة‪ ،‬مما عكس قوة‬

‫أداء القطاع وقدرته على تعظيم النتائج بصورة سريعة ومباشرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عـلـمــا أن اس ـت ـمــرار األداء اإلي ـجــابــي ألسـ ــواق الـنـفــط وتـحـســن األداء‬ ‫التشغيلي للقطاع سيمكن شركات القطاع من تعويض كل الخسائر‬ ‫التي سجلتها خالل السنوات الماضية‪.‬‬ ‫والتحسن الكبير المسجل على األداء التشغيلي وزيــادة الكميات‬ ‫ً‬ ‫المنتجة والمبيعة ساهم في الوصول إلى هذه النتائج الكبيرة‪ ،‬علما‬ ‫أن أداء الشركات جاء أقل قوة خالل الربع األول من العام الحالي‪ ،‬التي‬ ‫تأثرت بانخفاض المبيعات وارتفاع التكاليف ســواء كانت لعوامل‬ ‫خاصة بالصيانة الدورية أو الطارئة‪ ،‬في المقابل‪ ،‬فإن توجه عدد من‬ ‫الشركات إلى إعادة هيكلة التنظيم اإلداري وتحمل تكاليف إضافية‬ ‫في ظروف التراجع والتذبذب لمقابلة التحديات المستقبلية ودعم‬ ‫استراتيجياتها سيمكنها من تحقيق قفزات نوعية على أدائها خالل‬

‫الفترة القادمة‪ ،‬وضمان منافستها على المستوى المحلي والعالمي‪.‬‬ ‫ولإلشارة‪ ،‬فإن نتائج أداء القطاع خالل النصف األول من العام جاءت‬ ‫مطابقة لكل التوقعات‪ ،‬التي أحاطت بأداء قطاع البتروكيماويات منذ‬ ‫بداية العام الحالي‪ ،‬إذ ترافقت التوقعات اإليجابية بالتحسن المسجل‬ ‫ً‬ ‫على أسعار النفط‪ ،‬والتي أدت إلى ارتفاع أسعار بيع المنتجات عالميا‪،‬‬ ‫يضاف إلى ذلك أن التشريعات البيئية الجديدة‪ ،‬التي ينتهجها عدد‬ ‫من الــدول الصناعية وفــي مقدمتها الصين‪ ،‬ستعمل على تخفيض‬ ‫حجم اإلنتاج للمصانع المسببة للتلوث‪ ،‬مما سينعكس على حجم‬ ‫الـمـعــروض لــدى األس ــواق ويــدفــع االقـتـصــاد الصيني نحو استيراد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المنتجات من الخارج بــدال من تصنيعها محليا‪ ،‬في حين ستعمل‬ ‫الـتــوتــرات التجارية القائمة على إع ــادة تقييم طــرق البيع والـشــراء‬ ‫وأسعار المنتجات خالل األشهر المقبلة‪.‬‬


‫سياحة‬

‫‪16‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪economy@aljarida●com‬‬

‫ٌ‬ ‫درب جديد إلى ماتشو بيتشو القديمة‬

‫على خط الحديد الذي ّ‬ ‫تحده مشاهد خالبة ال نهاية لها وينطلق كشريان نحو قلب إمبراطورية‬ ‫ُ‬ ‫الكيلومتر الـ‪ 104‬مميزة‪ .‬لم تقم حتى محطة عند هذه الالفتة‪ .‬وقفنا‬ ‫اإلنكا الجبلية‪ ،‬ال تبدو الفتة‬ ‫ً‬ ‫تقريبا قبل أن ّ‬ ‫القطار‪.‬‬ ‫أمامنا‬ ‫يمر‬ ‫ثانية‬ ‫في خندق وانتظرنا ‪30‬‬ ‫ً‬ ‫وكما فعلنا خالل اليومين اللذين أمضيناهما بالتنقل في أحد المواقع التاريخية األكثر تصويرا في‬ ‫العالم‪ ،‬ماتشو بيتشو‪ ،‬قفزنا عندما أمرنا دليلنا سيباستيان بذلك‪ ،‬وهو اكتسب ثقتنا عند محطة‬ ‫القطار المنعزلة تلك‪.‬‬ ‫كريس رايمنشنايدر‬

‫التخطيط المسبق‬ ‫لزيارة ماتشو‬ ‫بيتشو مطلب‬ ‫ضروري اليوم أكثر‬ ‫من أي وقت مضى‬

‫ق ــادن ــا دلـيـلـنــا سـيـبــاسـتـيــان‬ ‫ّ‬ ‫يتحدر من شعب الكيشوان‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫عبر دروب إلــى جسر يهتز مع‬ ‫كل خطوة فوق نهر أوروبامبا‪،‬‬ ‫ح ـ ـي ـ ــث ب ـ ـل ـ ـغ ـ ـنـ ــا درب اإل ن ـ ـك ـ ــا‬ ‫وأول ـ ــى اآلث ـ ــار ف ــي ذلـ ــك ال ـي ــوم‪:‬‬ ‫تشاتشابامبا‪ ،‬معبد ماء محفور‬ ‫في سفح تلة‪.‬‬ ‫عـ ـن ــد ه ـ ـ ــذا الـ ـمـ ـعـ ـب ــد‪ ،‬ج ـلــس‬ ‫دليلنا القصير القامة بوجهه‬ ‫المبتسم مع مجموعة من خمسة‬ ‫م ـت ـج ــول ـي ــن وأدل ـ ـ ـ ــى ب ــاعـ ـت ــراف‬ ‫أول ــي قــربــه مـنــا أك ـثــر‪ .‬تـبـيــن أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سيباستيان ليس صادقا تماما‪.‬‬ ‫فـقــد أخ ـبــرنــا‪ % 50« :‬فـقــط مما‬ ‫سأرويه لكم صحيح»‪.‬‬ ‫أوضــح سيباستيان السبب‪:‬‬ ‫رغم الشهرة واألهمية التاريخية‬ ‫وبرامج {ناشيونال جيوغرافيك}‬ ‫التلفزيونية الـخــاصــة‪ ،‬ال تــزال‬ ‫وج ـ ـه ـ ـت ـ ـنـ ــا األخ ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــرة م ــاتـ ـش ــو‬ ‫بيتشو وآث ــار اإلن ـكــا المحيطة‬ ‫بها تخضعان للدرس وتفوقان‬ ‫ال ـن ـظــريــات ال ـتــي تـ ــدور حــولـهــا‬ ‫ً‬ ‫الوقائع المثبتة عددا‪.‬‬ ‫ل ـ ـ ــم تـ ـكـ ـتـ ـش ــف ‪Northern‬‬

‫معمعة من التفاصيل‬ ‫أب ـصــرنــا أول م ــرة ت ـلــك الـمــديـنــة‬ ‫المقدسة القديمة‪ ،‬التي ُبنيت عندما‬ ‫كانت إمبراطورية اإلنكا في ذروتها‬ ‫نحو منتصف القرن الخامس عشر‪،‬‬ ‫ق ــراب ــة ال ـم ـس ــاء ب ـعــد س ـبــع ســاعــات‬ ‫م ــن نــزول ـنــا م ــن ال ـق ـطــار‪ .‬خ ــال تلك‬ ‫الـ ـس ــاع ــات‪ ،‬رح ـن ــا ن ـس ـيــر ص ـع ــودا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصعودا‪ ،‬وصعودا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫لـ ـ ـ ــم يـ ـ ـتـ ـ ـخ ـ ــط درب ـ ـ ـ ـنـ ـ ـ ــا ال ـ ـع ـ ـشـ ــرة‬ ‫كيلومترات‪ .‬لكنه كان شديد االنحدار‬ ‫وبالغ الصعوبة بالنسبة إلى َمن لم‬ ‫يعتد منا السير على ارتفاع ‪2743‬‬ ‫ً‬ ‫م ـت ــرا ح ـيــث تـقـبــع مــات ـشــو بيتشو‪.‬‬ ‫وكانت أنفاسنا شبه مقطوعة عندما‬ ‫أبصرت أعيننا الجائزة أول مرة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تـعـتـبــر ه ــذه ال ـطــري ـقــة ال ـجــديــدة‬ ‫ً‬ ‫ل ــزي ــارة ت ـلــك اآلثـ ـ ــار ال ـش ـه ـيــرة حــا‬

‫‪ Hemisphere‬آث ــار قمة الجبل‬ ‫ّ‬ ‫تتحول‬ ‫حتى عام ‪ .1911‬كذلك لم‬ ‫م ـي ـت ـش ــو ب ـي ـت ـش ــو إلـ ـ ــى مـقـصــد‬ ‫سياحي ب ــارز إلــى أن أدرجتها‬ ‫اليونسكو على الئحتها للتراث‬ ‫العالمي عام ‪.1983‬‬ ‫تبدو ماتشو بيتشو مذهلة‬ ‫في صورها كافة‪ ،‬إال أنك تجهل‬ ‫الـمـســافــة الـكـبـيــرة والـشــاهـقــة‬ ‫ال ـ ـتـ ــي ت ـف ـص ـل ـه ــا ع ـ ــن م ـب ــان ــي‬ ‫المعابد المتدرجة واألس ــوار‬ ‫الحجرية في األودي ــة تحتها‪.‬‬ ‫وال تـ ـع ــرف ع ـل ــى األرجـ ـ ـ ــح أن‬ ‫ضوء الشمس في أعلى الجبل‬ ‫ي ـ ـبـ ـ ّـدل ع ـل ــى مـ ــا يـ ـب ــدو أب ـع ــاد‬ ‫ماتشو بيتشو كل نصف ساعة‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ .‬كذلك تجهل أن الجبال‬ ‫ال ـم ـح ـي ـط ــة بـ ـه ــا ت ـح ـت ـض ـن ـهــا‬ ‫ً‬ ‫كــأشـقــاء أكـبــر سـنــا يـحــاولــون‬ ‫حمايتها (وهذا ما أنقذها من‬ ‫اإلسبان)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫{تهاني! لقد نجحتم}‪ ،‬تفوه‬ ‫سـيـبــاسـتـيــان ب ـهــذه الـعـبــارة‬ ‫ً‬ ‫بحماسة بعدما دخلنا أخيرا‬ ‫ما افترض بصواب أنه إحدى‬ ‫الوجهات التي نود زيارتها‬

‫ً‬ ‫الجبال المحيطة بماتشو بيتشو تحتضنها كأشقاء أكبر منها سنا يحاولون حمايتها‬ ‫جميعنا قبل موتنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫{تهاني ألنكم‬ ‫أضاف بحذر‪:‬‬ ‫لم تصلوا إلى هنا بالطريقة‬ ‫الكسولة}‪.‬‬

‫ً‬ ‫وس ـط ــا‪ :‬اخ ـتــرنــا رح ـلــة الـسـيــر هــذه‬ ‫التي تدوم يومين بدل أن ننطلق في‬ ‫رحلة التخييم التقليدية التي تدوم‬ ‫أربعة أيام على درب اإلنكا ألننا لم‬ ‫نملك الوقت الكافي لها‪ .‬كذلك لم نشأ‬ ‫أن نستقل الحافلة في رحلة تستمر‬ ‫‪ 25‬دق ـي ـقــة م ــن م ـح ـطــة ال ـق ـط ــار فــي‬ ‫بلدة أغــواس كالينتيس السياحية‬ ‫المجاورة ألنها بدت أشبه برحلة في‬ ‫أحد متنزهات عالم ديزني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بـ ـ ـ ـ ــدأت حـ ـك ــوم ــة ب ـ ـي ـ ــرو تـ ـص ــدر‬ ‫التراخيص لهذه الرحلة‪ ،‬التي تدوم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يومين‪ ،‬السنة الماضية لتشكل جزءا‬ ‫مــن ن ـظــام مـعـقــد مــن ن ـقــاط الــدخــول‬ ‫الموقوتة والمتطلبات الجديدة بغية‬ ‫تفادي االكتظاظ‪ .‬كذلك تفرض قاعدة‬ ‫ج ــدي ــدة ع ـلــى ك ــل زائ ـ ــر االس ـت ـعــانــة‬ ‫بــدل ـيــل م ـح ـت ــرف‪ .‬ب ــاخ ـت ـص ــار‪ ،‬بــات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التخطيط المسبق مطلبا ضروريا‬

‫اليوم أكثر من أي وقت مضى لزيارة‬ ‫ماتشو بيتشو‪.‬‬ ‫ل ــم ت ـس ـت ـغــرق رح ـل ــة س ـف ــرنــا مــن‬ ‫مـيـنـيــابــولـيــس إل ــى عــاص ـمــة بـيــرو‬ ‫الساحلية ليما أكثر من نصف يوم‪،‬‬ ‫ثم استقللنا طائرة أخرى في رحلة‬ ‫على متن خطوط محلية دامــت ‪90‬‬ ‫دقـيـقــة حملتنا فــوق جـبــال األنــديــز‬ ‫إلى كوزكو‪ ،‬تلك المدينة التاريخية‬ ‫ّ‬ ‫النشيطة فــي الـجـبــال الـتــي شكلت‬ ‫إح ــدى أب ــرز الـمـفــاجــآت ال ـس ــارة في‬ ‫رحلتنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قضينا يــومــا ونـصــف الـيــوم في‬ ‫كوزكو‪ .‬ويعود ذلك في جزء منه إلى‬ ‫محاولتنا اعتياد هذا االرتفاع قبل‬ ‫سلوكنا درب اإلن ـكــا‪ .‬وف ــي كــوزكــو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تعرفنا أيضا إلى مطبخ بيرو الذي‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫لم يحظ دوما بإعجابنا‪.‬‬

‫هل تبحثون عن طبق لذيذ؟‬ ‫ضــاهــى طبق مــن لحم األلـبـكــة المقلي فــي أحــد المقاهي اللطيفة في‬ ‫الساحة الرئيسة رائحة الحظيرة بمذاقه‪ .‬إال أننا تناولنا أولى أطباقنا‬ ‫الكثيرة اللذيذة من السيفيتشيه واألخطبوط في مطعم {مورينا} الفاخر‪.‬‬ ‫في الصباح التالي‪ ،‬غادرنا كوزكو متجهين إلى أوالنتايتامبو في رحلة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مخيفة ومثيرة للحماسة في حافلة صغيرة سلكت در بــا جبليا مليئا‬ ‫بااللتفافات والتعرجات‪ .‬قد تكون القيادة في بيرو الرياضة األكثر خطورة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن الحكمة أن تبقى بعيدا عن الطرقات قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال ُيعتبر شعب بيرو ودودا فحسب‪ ،‬بل عاطفيا أيضا‪ .‬أمــا المشاهد‬ ‫الطبيعية التي حدت طريقنا‪ ،‬فاستحقت بضع مئات من صور الهاتف‬ ‫ً‬ ‫الخلوي حتى قبل أن نتوغل عميقا فــي جبال األنــديــز‪ .‬ولما كنا قررنا‬ ‫االستعانة بخدمات الرحالت المنظمة‪ ،‬فوفرنا على أنفسنا مشقة ترتيب‬ ‫التفاصيل التي كانت ستدفعنا إلى الجنون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عندما بلغنا أخيرا درب اإلنكا‪ ،‬تركنا التفاصيل كافة لسيباستيان‪.‬‬ ‫أبقانا دليلنا الجدير بالثقة وفــق الـجــدول المحدد كــي نبلغ ماتشو‬ ‫بيتشو في الوقت المناسب لنستمتع بنور الشمس الغني بعد الظهر‪ .‬وعلى‬ ‫ً‬ ‫الدرب‪ ،‬اصطحبنا أيضا في جولة إلى مجموعة من اآلثار المبنية بإتقان‬ ‫على جرف حــاد‪ :‬ويناي واينا التي تبدو بين آثــار اإلنكا أشبه بسكوتي‬ ‫بيبن إزاء مايكل جوردن {ماتشو بيتشو} المهيمن‪.‬‬

‫ً ً‬ ‫بدا سيباستيان متفانيا جدا في الصباح التالي حين اصطحبنا في‬ ‫جولة شخصية عن كثب دامت ساعتين ونصف الساعة بين اآلثار‪.‬‬ ‫ب ـع ــدم ــا أم ـض ـي ـن ــا ال ـل ـي ــل فـ ــي أغـ ـ ـ ــواس كــال ـي ـن ـت ـيــس‪ ،‬أق ـن ـع ـنــا‬ ‫ً‬ ‫سـيـبــاسـتـيــان بــالـنـهــوض ف ــي الــراب ـعــة ص ـبــاحــا لنستقل أول ــى‬ ‫الحافالت المتوجهة إلى الجبل‪ .‬وهكذا وصلنا في الوقت المحدد‬ ‫ً‬ ‫الفتتاح القلعة فــي السادسة صباحا‪ .‬لكن األهــم مــن ذلــك أننا‬ ‫حظينا ببضع ساعات من الهدوء في الموقع قبل وصول الحشود‬ ‫الكبيرة القادمة بالقطار‪.‬‬ ‫تجتاحك لمسة روحانية أو كونية فيما تتنقل في أرجاء ماتشو بيتشو‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في الصباح حين يروح الضباب الذي يلفها يتحرك ببطء كاشفا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشهدا جديدا كل ‪ 20‬ثانية تقريبا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عندما انتهينا من اإلصغاء إلى تفاصيل سيباستيان المعمقة‬ ‫عن بنى الموقع الرئيس المختلقة‪ ،‬من الغرفة المصممة بإبداع‬ ‫لمراقبة النجوم إلى المنزل الــذي اعتاد ملك اإلنكا النزول فيه‬ ‫مــرة فــي السنة‪ ،‬مــا عــدنــا نكترث لعبارته األول ــى عــن أن نصف‬ ‫ما سيخبرنا به صحيح فحسب‪ .‬فقد كانت رحلتنا في ماتشو‬ ‫بيتشو في نهايتها مثالية بكل معنى الكلمة بغض النظر عن‬ ‫القصة الحقيقية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الضباب يتحرك فوق ماتشو بيتشو كاشفا مشهدا جديدا كل ‪ 20‬ثانية‬

‫درب اإلنكا نحو إمبراطورية اإلنكا الجبلية‬

‫نظرة جامحة إلى إندونيسيا‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حيوان إنسان الغاب وتنين كومودو من أهم نجوم جولة تدوم ‪ 14‬يوما و‪ 13‬ليلة‪ ،‬تقتصر على النساء‪ ،‬وتدعى‬ ‫{إندونيسيا الجامحة}‪ .‬تنظم شركة ‪ Wild Women Expeditions‬رحلة مماثلة في َ‬ ‫شهري أكتوبر‬ ‫ونوفمبر من عام ‪ ،2019‬وبدأت التذاكر تنفد منذ اآلن‪.‬‬ ‫فيل مارتي‬

‫ُ‬ ‫تستهل رحـلــة «إنــدونـيـسـيــا الجامحة»‬ ‫في الجزء اإلندونيسي من بورنيو‪ ،‬التي‬ ‫ّ‬ ‫تضم إحدى أقدم الغابات في العالم‪ .‬هناك‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تتاح للزائرات فرصة التعرف إلى الثقافة‬ ‫المحلية ومراقبة الحياة البرية مع قردة‬ ‫الململة وطــائــر أبــو ال ـقــرن‪ ،‬فيما يمضين‬ ‫الـلـيــالــي عـلــى مـتــن الـمـنــزل‪-‬الـقــارب راه ــاي‬ ‫بانغون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي جزيرة باالس‪ ،‬تزور النساء موقعا‬ ‫حيث تعمل منظمة إنـقــاذ حـيــوان إنسان‬ ‫الـ ـغ ــاب ف ــي ب ــورن ـي ــو ع ـل ــى إع ـ ــادة ت ــدري ــب‬ ‫ح ـيــوانــات ُ إن ـس ــان ال ـغ ــاب ال ـتــي ُولـ ــدت في‬ ‫األســر‪ ،‬أو أنقذت‪ ،‬أو ُدجنت بغية إطالقها‬ ‫في البرية‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬تنطلق النساء في رحلة بحرية‬ ‫ّ‬ ‫تضم جزيرة رينك‪ ،‬وموطن‬ ‫ليال‬ ‫تدوم ثالث ٍ‬ ‫ً‬ ‫تنانين كومودو والجواميس البرية‪ ،‬فضال‬ ‫عن جزيرة كومودو حيث يعيش نحو ألفي‬ ‫تنين يفوق طول بعضها الثالثة أمتار‪.‬‬ ‫في يوم آخر‪ ،‬تستطيع النساء النزول إلى‬ ‫الماء لمشاهدة أسماك شيطان البحر وربما‬ ‫الـسـبــاحــة بـيـنـهــا‪ .‬أم ــا األيـ ــام األخ ـي ــرة من‬ ‫ُ‬ ‫فت َّ‬ ‫خصص لجزيرة بالي الساحرة‪،‬‬ ‫الجولة‪،‬‬ ‫ال ـتــي تـشـتـهــر بـتــالـهــا الـمــزيـنــة بصفوف‬ ‫ّ‬ ‫ستضم‬ ‫حقول األرز األخضر الزاهي‪ .‬كذلك‬ ‫الرحلة زيارة إلى معالج بالينيزي تقليدي‬ ‫ً‬ ‫ونزهة سيرا على القدمين على درب بركان‬

‫طائر أبو القرن‬ ‫نشيط حيث ُيعد الطاهي وجبة على البخار‬ ‫المتصاعد من البركان‪ .‬يشمل جدول هذه‬ ‫ً‬ ‫الرحلة أيضا زيــارة أحــد المعابد‪ ،‬ونزهة‬ ‫ع ـلــى ال ــدراج ــة ال ـهــوائ ـيــة‪ ،‬وب ـعــض الــوقــت‬ ‫للتمدد واالسترخاء‪.‬‬

‫فندق بأسعار مميزة‬ ‫ت ـ ـش ـ ـت ـ ـهـ ــر م ـ ـن ـ ـط ـ ـقـ ــة سـ ـ ـ ـي ـ ـ ــام ريـ ـ ــب‬

‫فندق فيروث بكامبوديا بمجمع معابدها أنغكوروات‬ ‫بكامبوديا بمجمع معابدها أنغكور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وات‪ .‬وت ـ ـضـ ـ ّـم ال ـ ـيـ ــوم م ـع ـل ـمــا م ـم ـ ّيــزا‬ ‫ُ‬ ‫آخـ ــر‪ :‬ف ـنــدق ف ـي ــروث الـ ــذي ســيـصــنــف‬ ‫أف ـض ــل ف ـن ــدق ف ــي ال ـعــالــم ف ــي جــوائــز‬ ‫‪ TripAdvisor‬لخيار المسافرين لعام‬ ‫‪ .2018‬والالفت أننا عندما نزلنا فيه‬ ‫لرحلة شهر سبتمبر‪ ،‬اكتشفنا أن أغلى‬ ‫غرفه‪ ،‬الجناح المطل على المسبح‪ ،‬ال‬ ‫ً‬ ‫تتعدى كلفتها ‪ 173‬دوالرا لليلة‪ ،‬وأن‬

‫لعبة بحث أقصر‬ ‫قردة الململة‬

‫تطلق لعبة ‪ Scavenger Hunt‬العالمية نسخة أقصر من مغامرة السفر الدولية التي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنظمها‪ .‬ستقام النسخة المختصرة في فصل الخريف وتدوم ‪ 15‬يوما بدل ‪ 23‬يوما كما‬ ‫ً‬ ‫في الحدث العالمي‪ .‬ستضم أيضا نحو أربعة بلدان في قارة واحدة بدل ‪ 10‬دول في قارات‬

‫هذا السعر يشمل الفطور‪ ،‬واإلنترنت‪،‬‬ ‫والضرائب كافة‪ ،‬والخدمات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اعــتـبــر فـنــدق ومجمع نانتاكيت في‬ ‫نانتاكيت بماساشوستس أفضل فندق‬ ‫في الواليات المتحدة‪ .‬ولكن خالل الفترة‬ ‫عينها مــن شهر سبتمبر‪ ،‬بلغت كلفة‬ ‫جناحه الملكي المطل على المحيط ‪678‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوالرا لليلة‪ ،‬فضال عن ضريبة المدينة‬ ‫بنسبة ‪.% 11.7‬‬

‫ً‬ ‫عدة كما في المسابقة األكبر‪ .‬أما هدف اللعبة‪ ،‬فلن يتبدل مع ‪ 12‬فريقا يتألف كل منها‬ ‫من شخصين‪ .‬ال تعرف الفرق ما الدول التي ستزورها والتي عليها أن تشارك في عملية‬ ‫البحث فيها ما إن تصلها‪.‬‬


‫ثقافات‬

‫‪18‬‬

‫مزاج‬

‫ثقافات‬ ‫‪om‬‬

‫‪t‬‬

‫‪aw‬‬ ‫‪abil@ rida.c‬‬ ‫‪alja‬‬

‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪18‬‬

‫الروائي والشاعر إبراهيم‬ ‫أصدر المجلس الوطني‬ ‫نصر الله يتحدث عن روايته‬ ‫للثقافة والفنون واآلداب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كتابا جديدا بعنوان «جزيرة «حرب الكلب الثانية» التي‬ ‫فيلكا في البطاقات البريدية» تنطلق من الوحشية التي‬ ‫للباحث د‪ .‬حسن أشكناني‪ .‬يعيشها العالم‪.‬‬

‫نجمة بوليوود سوناكشي سينها‪:‬‬ ‫الكوميديا سالح ذو حدين‬

‫ترى أن من يتساهل معها يسقط في دوامة التصنع‬ ‫ِّ‬ ‫تصور نجمة بوليوود سوناكشي سينها فيلمها‬ ‫الـ ـك ــومـ ـي ــدي الـ ـج ــدي ــد‪ ،‬ب ـم ـش ــارك ــة ال ـن ـج ــم دي ـل ـج ـيــت‬ ‫دوسانجي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويعد هذا العمل الكوميدي األول الذي تشترك فيه‬ ‫سوناكشي‪ ،‬حيث جرى تصوير بعض المشاهد بمدينة‬ ‫نيويورك‪.‬‬ ‫وأعربت سينها عن سعادتها بالمشاركة في الفيلم‪،‬‬ ‫الذي يظهر فيه بعض نجوم السينما الهندية كضيوف‬ ‫شرف‪ ،‬معتبرة أنها تخوض تجربة مغايرة تحتاج إلى‬ ‫أداء مختلف ومتقن يتقبله المشاهد‪.‬‬ ‫وأعربت عن خشيتها من الكوميديا‪ ،‬ألنها سالح ذو‬ ‫حدين‪ ،‬من يتساهل معها يسقط في دوامــة التصنع‪،‬‬ ‫ومن يجيدها بالعفوية والصدق يعبر بالتجربة إلى‬ ‫بر األمان‪.‬‬

‫سوهانا شاروخان‬

‫ُيـشــار إلــى أن الفيلم جــرى تصوير جــزء منه خالل‬ ‫حفل الـ ‪( IIFA Awards‬جوائز األكاديمية الدولية للفيلم‬ ‫الهندي)‪ ،‬الذي أقيم بنيويورك في يوليو الماضي‪.‬‬ ‫مــن جانب آخــر‪ ،‬تنتظر سينها عــرض فـيـلــم‪Happy‬‬ ‫‪ Phirr Bhag Jayegi‬بصاالت السينما الهندية في ‪24‬‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وم ــن ال ـم ـعــروف أن ال ـجــزء األول مــن ه ــذا الـفـيـلــم تم‬ ‫عرضه في صاالت السينما الهندية خالل عام ‪.2016‬‬ ‫وتدور أحداث الجزء الثاني حول سوناكشي التي تقع‬ ‫في ورطة كبيرة مع إحدى العصابات الصينية‪ ،‬حيث‬ ‫يقومون بخطفها‪ ،‬ويذهبون بها من الهند إلى الصين‪.‬‬ ‫وشــارك النجمة في بطولة هذا الفيلم أبطال الجزء‬ ‫األول‪ ،‬و ه ــم‪ :‬النجمة د يــا نــا بينتي‪ ،‬جيمي شيرجيل‬ ‫وغيرهما‪ ،‬والفيلم من تأليف وإخراج موداسار عزيز‪.‬‬

‫كايلي جينر‬

‫سوهانا تسير على خطى‬ ‫كايلي جينر تتبرع بجزء من‬ ‫والدها شاروخان في التمثيل ثروتها لمؤسسة خيرية‬ ‫قررت​سوهانا شاروخان​ أن تسير على خطى والدها‪ ،‬نجم‬ ‫بوليوود شاروخان‪ ،‬حيث ستخوض أول تجربة سينمائية‬ ‫لها خالل الفترة المقبلة‪ ،‬وفقا لما كشفته تقارير صحافية‪.‬‬ ‫وستقتحم االبنة الثانية للنجم البوليوودي عالم التمثيل‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫المقرب المخرج والمنتج كاران جوهر‪،‬‬ ‫برفقة صديق والدها‬ ‫وسيقدم الثنائي تجربة سينمائية لم تزل في طور اإلعداد‪.‬‬ ‫وف ــي تـعـلـيــق ل ـش ــاروخ ــان عـلــى ف ـكــرة دخـ ــول ابـنـتــه عــالــم‬ ‫التمثيل‪ ،‬أش ــار إلــى أنــه تقبل فـكــرة التمثيل‪ ،‬لكن عليها أن‬ ‫تنتهي من دراستها أوال‪.‬‬

‫أهدت الفنانة كايلي جينر‪ ،‬في عيد ميالدها الــ‪ ،21‬الذي‬ ‫احتفلت بــه مـســاء أمــس األول‪ ،‬ج ــزء ا مــن ثــروتـهــا لمصلحة‬ ‫مؤسسة "‪ "Habitat for Humanity‬الخيرية‪ ،‬وهــي إحــدى‬ ‫المؤسسات غير القابلة للربح‪ ،‬والتي تهدف إلى بناء البيوت‬ ‫بالواليات المتحدة األميركية وحول العالم‪.‬‬ ‫وكتبت كايلي‪ ،‬عبر حسابها على مواقع التواصل‪" ،‬من‬ ‫أج ــل عـيــد م ـيــادي ســأتـبــرع بـجــزء مــن الـمـبـيـعــات الخاصة‬ ‫بـمـسـتـحـضــرات تجميلية لـصــالــح مــؤسـســة ‪Habitat for‬‬ ‫‪ ،Humanity‬والجميع يستحق أن يمتلك مكانا"‪.‬‬

‫ُيــذكــر أن سوناكشي هــي ابـنــة الممثل والسياسي‬ ‫ش ــات ــروج ــان سـيـنـهــا‪ ،‬ول ــم ت ـكــن ل ـهــا أي م ـيــول فـنـيــة‪،‬‬ ‫وأكملت دراستها في آريا فيديا ماندير في مومباي‪،‬‬ ‫وت ـخ ــرج ــت ف ــي ت ـص ـم ـيــم األزي ـ ـ ـ ــاء م ــن جــام ـعــة‬ ‫شــريـمــاتــي نــاثـيـبــاي دام ـ ــودار ثــاكـيــرســي في‬ ‫مومباي‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ــدأت س ــون ــاكـ ـش ــي ح ـي ــات ـه ــا ال ـم ـه ـن ـيــة‬ ‫كمصممة أزيــاء‪ ،‬وعقب فترة بــدأت تصميم‬ ‫أزيـ ــاء ألف ــام مـثــل ‪Mera Dil Leke Dekho‬‬ ‫عام ‪ .2005‬وعقب ‪ 5‬أعوام ظهرت ألول مرة في‬ ‫فيلم ‪ ،Dabangg‬أمام سلمان خان‪ ،‬وحقق الفيلم‬ ‫نجاحا كبيرا‪ ،‬وأصبح الفيلم األعلى دخال لعام‬ ‫‪ ،2010‬واعتبر فــي النهاية الفيلم األكـثــر إقباال‬ ‫في كل األوقات‪.‬‬

‫هايدي كلوم‬

‫كلوم وكوليت ​ز في إجازة‬ ‫خاصة بجزيرة بونزا​‬ ‫تستمتع النجمة السوبر موديل هايدي كلوم​بإجازة‬ ‫خاصة مع صديقها الجديد​توم كوليتز​‪ ،‬وهو ما ظهر في‬ ‫عدد من الصور التي التقطتها لهما عدسات الباباراتزي‪.‬‬ ‫وكانت كلوم (‪ 45‬عاما)‪ ،‬وهي أم ألربعة أطفال‪ ،‬تقضي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وق ـت ــا م ـم ـيــزا م ــع كــولـيـتــز (‪ 28‬ع ــام ــا) ف ــي​ج ــزي ــرة بــونــزا​‬ ‫اإليطالية‪.‬‬ ‫وتــأتــي هــذه الــرحـلــة عقب إج ــازة استمتعت بها كلوم‬ ‫بالجو الدافئ في سيردينيا‪ ،‬مع عائلتها وأبنائها‪ :‬هيلين‪،‬‬ ‫وهنري‪ ،‬ويوهان ولو‪.‬‬

‫‪ Netflix‬تواجه انتقادات الذعة‬ ‫بسبب مسلسلها ‪Insatiable‬‬

‫واجـ ـه ــت ش ــرك ــة ‪ Netflix‬انـ ـتـ ـق ــادات الذع ـ ــة لـمـسـلـسـلـهــا‬ ‫‪( Insatiable‬التي ال تشبع)‪ ،‬الــذي تــدور أحــداثــه حــول قصة‬ ‫انتقام باتي‪ ،‬وهي فتاة بدينة وال تحظى بشعبية كبيرة من‬ ‫زميالتها في المدرسة الالتي كن يعاملنها معاملة سيئة‪ ،‬بعد‬ ‫أن فقدت الوزن الزائد بصورة غير متوقعة‪.‬‬ ‫ويـقــول الكثير مــن منتقدي المسلسل إنــه يــرســل رسالة‬ ‫خاطئة عن صورة جسم المرأة‪.‬‬ ‫ولم يكن مسلسل "‪ "Insatiable‬الوحيد الذي يتناول حياة‬ ‫الفتاة البدينة‪ ،‬بل كانت هناك أعمال أخرى تحتفي بالقوام‬ ‫الممتلئ للمرأة‪.‬‬ ‫وخاضت النجمة ميليسا مكارثي التجربة في مسلسل‬ ‫"‪ ،"Gilmore Girls‬ورغــم أن الكثير مــن األدوار التي تلعبها‬ ‫ميليسا في أفالمها تعتمد على النكات التي تتعلق بالبدانة‪،‬‬ ‫فإن واحدا من أشهر أدوارها لم يتعرض لقضية وزنها على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫ولعبت مكارثي دور طاهية ماهرة في مسلسل "‪Gilmore‬‬ ‫‪ ،"Girls‬ولم يذكر المسلسل وزنها على اإلطالق‪ ،‬وتجد الحب‬ ‫في المسلسل في قصة ناجحة مع شخص يحبها‪.‬‬ ‫في حين‪ ،‬لعبت غابوري سيديبي في مسلسل "‪"Empire‬‬ ‫دور بيكي‪ ،‬مساعدة أحد أباطرة صناعة موسيقى الهيب هوب‪.‬‬ ‫وبينما يقول الكثير من مشاهدي المسلسل إن شخصيتها‬ ‫تندرج تحت الصورة النمطية للسكرتيرة السمراء المرحة‪،‬‬ ‫نرى مع تقدم المسلسل أن بيكي شخصية قوية مثابرة مع‬ ‫تطور عملها في الشركة‪.‬‬ ‫أما شارون روني فجسدت دور راي في مسلسل "مذكرات‬ ‫بدينة مـجـنــونــة"‪ ،‬والـتــي تعاني متاعب نفسية ناجمة عن‬ ‫عالقتها المضطربة بالطعام‪ ،‬لكن مع تقدم المسلسل تبدأ‬ ‫شارون في التعافي وتقبل ذاتها‪.‬‬ ‫كما قدمت النجمة جوي ناش‪ ،‬ضمن هذا اإلطار‪ ،‬شخصية‬ ‫ب ــام كـيـتــل فــي "داي ـت ــان ــد"‪( ،‬أرض الـحـمـيــة ال ـغــذائ ـيــة) وهــو‬ ‫مسلسل كوميديا س ــوداء مقتبس مــن رواي ــة بنفس االســم‬ ‫لسارا ووكر‪.‬‬

‫لقطة من مسلسل «‪»Insatiable‬‬ ‫وتدور أحداث المسلسل حول بالم كيتل‪ ،‬وهي صحافية‬ ‫في واحدة من أهم مجالت األزياء في نيويورك‪ ،‬التي تسعى‬ ‫إلــى اكتشاف ال ــذات‪ ،‬كما أنها تجد نفسها متحيرة بين‬ ‫مسارين‪ ،‬أحدهما االنضمام لجماعة تنفذ أعـمــال عنف‬ ‫ضــد مــن يعنفون ال ـمــرأة‪ ،‬واآلخ ــر هــو االنـضـمــام لجماعة‬ ‫لتمكين المرأة‪.‬‬ ‫وفي اإلطــار نفسه‪ ،‬أدت بروك إليوت في "‪Drop Dead‬‬ ‫‪ "Diva‬شخصية جين بينغوم المتفوقة في عملها‪ ،‬وعلى‬ ‫الــرغــم مــن توجيه انـتـقــادات للمسلسل‪ ،‬ألنــه يفترض أن‬ ‫النساء إما أن يكن متفوقات أو نحيفات‪ ،‬فإن أداء إليوت‬ ‫المتميز للدور ينقذ المسلسل‪.‬‬ ‫وأثنى مشاهدون على المسلسل ألنه يناقش قضايا‪،‬‬ ‫مثل مخاطر الحمية الغذائية والتمييز على أساس الوزن‬ ‫والحجم‪.‬‬

‫سوناكشي سينها‬

‫‪١٩‬‬ ‫مسك وعنبر‬

‫‪٢٢‬‬

‫يستعد مركز جابر األحمد‬ ‫أميمة الخليل تحيي مئوية‬ ‫الشيخ إمام في تونس ِّ‬ ‫وتكرمها الثقافي لتقديم أمسية طربية‬ ‫وزارة الثقافة‪ ...‬أغانيها تنبض من العيار الثقيل بعنوان "من‬ ‫بالقضايا العربية وتواجه‬ ‫غير ميكروفون"‪.‬‬ ‫مآسي الحروب‪.‬‬


‫ثقافات ‪18‬‬ ‫إبراهيم نصر الله‪« :‬حرب الكلب الثانية» تحذير من المستقبل‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫• أكد أن األدب صنع لنا ذاكرة استثنائية والكتابة ليست حبوبا مهدئة‬

‫َّ‬ ‫ابراهيم نصر الله على أن رواية «حرب الكلب الثانية» انطلقت من الحاضر‪ ،‬ومن الوضع الساخن والوحشي‬ ‫والشاعر‬ ‫الروائي‬ ‫د‬ ‫شد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الذي يعيشه العالم‪ ،‬معربا عن سعادته بتكريمه في برنامج «كرسي معهد العالم العربي» في باريس احتفاال بفوزه بجائزة البوكر‬ ‫العالمية للرواية العربية ‪ ،2018‬خالل استضافته في برنامج «ثقافات» الذي تقدمه المذيعة علياء قديح‪.‬‬ ‫فضة المعيلي‬

‫«حرب الكلب الثانية»‬ ‫أول رواية أجعل‬ ‫شخصياتها كلها‬ ‫سلبية‬

‫وص ــف ال ــروائ ــي وال ـش ــاع ــر اب ــراه ـي ــم نصر‬ ‫الـلــه شـعــوره بــالـسـعــادة عند لقائه الجمهور‬ ‫ال ـبــاري ـســي‪ ،‬وقـ ــراء رواي ـت ــه ف ـقــال‪{ :‬ه ــذا الـلـقــاء‬ ‫بمنزلة الـجــائــزة بالنسبة إل ـ ّـي‪ ،‬وينطبق ذلك‬ ‫على دعوتي من مؤسسة كبيرة وعريقة مثل‬ ‫ً‬ ‫معهد العالم الـعــربــي‪ ،‬واحتفائها بــي‪ ،‬فضال‬ ‫ّ‬ ‫عــن حـضــور الـنـقــاد الــرائـعـيــن الــذيــن أك ــن لهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫احتراما كبيرا لمستواهم وما يقدموه للثقافة‬ ‫ً‬ ‫العربية من نقد عميق‪ ،‬فضال عن لقائي القراء‬ ‫يناقشونني في أعمالي بدقة وحميمية‪...‬‬ ‫الذين‬ ‫ِّ‬ ‫ذل ــك كـلــه يـمــثــل جــائــزة حقيقية ل ــي‪ .‬وال أقــول‬ ‫ً‬ ‫ذلك مجازا}‪.‬‬ ‫وزيـ ــارات نـصــرالـلــه إل ــى بــاريــس‪ ،‬كـمــا قــال‪،‬‬ ‫قليلة ومتباعدة‪ ،‬فقد كانت آخر زيارة له منذ‬ ‫ثـمــانــي س ـن ــوات‪ ،‬وشـ ــارك حينها فــي أسـبــوع‬ ‫ً‬ ‫األدب الفلسطيني‪ ،‬وأشار إلى أن األمسية أيضا‬ ‫ً‬ ‫أقيمت فــي معهد العالم العربي‪ ،‬مــؤكــدا أنها‬ ‫ً‬ ‫كانت جميلة‪{ :‬لن أنساها أبدا}‪ ،‬ذكر وأضاف‪:‬‬ ‫{كـنــت زرت بــاريــس قبل هــذه الــزيــارة فــي عام‬ ‫‪ ،1993‬وكان لقائي األول مع اذاعة {مونت كارلو‬ ‫الدولية}‪ ،‬وأحتفظ بذكرى جميلة عنه}‪.‬‬

‫جمال‬ ‫ت ـط ـ ّـرق نـصــر ال ـلــه ف ــي حــديـثــه إل ــى ترجمة‬ ‫رواي ـ ــات لــه إل ــى ل ـغــات ع ــدة وغ ـيــاب الـتــرجـمــة‬ ‫ً‬ ‫الفرنسية‪ ،‬مشيرا إلــى أنــه يطرح هــذا السؤال‬ ‫على نفسه‪{ :‬لـمــاذا‪ ،‬وم ــاذا حـصــل؟}‪ .‬وأوضــح‪:‬‬ ‫{بــاإلن ـك ـل ـيــزيــة لـ ـ ّ‬ ‫ـدي س ـتــة ك ـت ــب‪ ،‬واثـ ـن ــان قيد‬ ‫الـتـحـضـيــر‪« ،‬حـ ــرب الـكـلــب ال ـثــان ـيــة» و{أرواح‬ ‫ً‬ ‫كـلـيـمـنـجــارو»‪ ،‬ف ـضــا ع ــن مـجـمــوعــة شـعــريــة‪،‬‬ ‫أي مــا مـجـمــوعــه تـسـعــة كـتــب‪ .‬أم ــا اإليـطــالـيــة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فأالحظ نموا كبيرا في الترجمة إلى هذه اللغة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى ترجمة أربعة كتب إلى الهولندية‪،‬‬ ‫وباإلسبانية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأك ــد نـصــرالـلــه أن األدب هــو جـمــال األم ــم‪،‬‬ ‫ونحن لم نتنازل كعرب في ترجمتنا لــآداب‬ ‫األم ـيــرك ـيــة‪ ،‬وال ـه ـنــديــة‪ ،‬وال ـيــابــان ـيــة‪ ،‬وأمـيــركــا‬ ‫الالتينية‪ ،‬والفرنسية وعلق‪« :‬نشعر بأن األدب‬ ‫الفرنسي واإليطالي جزء يومي من حياتنا‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫الثقافية‪ ،‬ونعتبر كثيرا من الكتاب في هذا‬ ‫ً‬ ‫الـمـجــال كـتــابــا محليين لـفــرض حضروهم‪.‬‬ ‫وأعـتـقــد أنـنــا ال نستطيع فــي هــذا الــزمــن أن‬ ‫ن ـطــل ع ـلــى أرواح بـعـضـنــا ال ـب ـعــض إال إذا‬ ‫ً‬ ‫تأملنا ذلك الجمال الحقيقي فينا بعيدا عن‬ ‫ال ـصــورة ال ـســائــدة‪ .‬ال أستطيع أن أختصر‬ ‫ً‬ ‫فرنسا بـتــاريــخ اسـتـعـمــاري مـثــا‪ ،‬وال على‬ ‫ف ــرن ـس ــا أو أيـ ــة دول ـ ــة أخ ـ ـ ــرى‪ ،‬إي ـط ــال ـي ــا أو‬ ‫إسبانيا‪ ،‬أن تختصر العالم العربي في أي‬ ‫«كليشيه» حاضر‪ .‬ثمة جمال كلما انفتحنا‬ ‫ً‬ ‫عليه‪ ،‬سنصبح أوال أجمل‪ ،‬ويصبح عالمنا‬ ‫أجمل بالتأكيد»‪.‬‬ ‫أما بالنسبة إلى الماضي والنسيان فقال‬ ‫نصر الله‪« :‬افتتحت روايتي «مجرد ‪ 2‬فقط»‬ ‫بعبارة «نحن ننسى لنعيش لكننا ال ننسى‬ ‫ً‬ ‫تماما كي نموت»‪ ،‬وأنــا أعتبرها أساسية‬

‫الموسيقى‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫طرب ومعرفة‬ ‫فوزي كريم‬

‫‪fawzi46@hotmail.com‬‬

‫وت ــرد فــي رواي ــة «أعـ ــراس آم ـنــة» الـتــي صــدرت‬ ‫منذ أيــام باإلنكليزية بعنوان «أع ــراس غــزة»‪،‬‬ ‫تتحدث فيها البطلة مع غسان كنفاني وتقول‬ ‫له‪« :‬أتدري ما مصير الحكايات التي ال نكتبها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إنها تصبح ملكا ألعــدائـنــا»‪ .‬فــي اعـتـقــادي أن‬ ‫عظمة الشعب الفلسطيني‪ ،‬أنه وبعد ‪ 70‬سنة‪،‬‬ ‫يتذكر فلسطين أكثر مما كــان يتذكرها بعد‬ ‫النكبة بشهر أو شهرين‪ .‬هذه الذكرى القوية‬ ‫التي تعيش اآلن في أطفالنا‪ ،‬وفي كبار السن‪،‬‬ ‫هي في اعتقادي أمر نــادر ومهم‪ ،‬وأدى األدب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دورا أســاس ـيــا ف ــي تــرسـيـخـهــا‪ ،‬وف ــي تشكيل‬ ‫الهوية الفلسطينية»‪.‬‬

‫الملهاة الفلسطينية‬ ‫ت ــاب ــع ن ـصــرال ـلــه‪{ :‬ص ـن ــع ل ـنــا األدب ذاك ــرة‬ ‫ّ‬ ‫استثنائية‪ ،‬وأنا اعتز بأنني أسهمت كفرد في‬ ‫أن أكتب مشروع «الملهاة الفلسطينية»‪ ،‬وعمره‬ ‫اآلن ‪ 33‬سنة‪ ،‬وأشعر باالعتزاز حينما ألمس‬ ‫ذلك التأثير الهائل في الشباب بشكل أساسي‪،‬‬ ‫وأت ــأث ــر ع ـنــدمــا ي ـع ـب ــرون ع ــن ه ــذه ال ــرواي ــات‬ ‫كأنها أشبه بآلة الزمن التي تنقلهم إلى زمن‬ ‫ً‬ ‫أجــدادهــم وآبائهم‪ ،‬ومــن خاللها عرفت أيضا‬ ‫كيف كان يعيش أبي‪ ،‬وأمي‪ ،‬وجدي‪ ،‬ورأيتهم‬ ‫ً‬ ‫أطفاال‪ ،‬كذلك منحتني أكثر من عمر‪ .‬الملهاة‬ ‫الفلسطينية تغطي اآلن ‪ 250‬سنة‪ ،‬وقد عشت‬ ‫ً‬ ‫‪ 250‬سنة فعال‪ ،‬إضافة إلــى عمري الــذي كنت‬ ‫أعـيـشــه‪ ،‬وربـمــا هــذه جماليات الــروايــة‪ ،‬وهــذا‬ ‫هو تاريخ الماضي‪ .‬لكن ما دمنا وصلنا إلى‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ابراهيم نصر الله‬ ‫«حرب الكلب الثانية» فهي تاريخ المستقبل أو‬ ‫هي محاولة لتأمل تاريخ المستقبل»‪.‬‬ ‫وعن روايته «حرب الكلب الثانية» قال نصر‬ ‫الله‪« :‬هي رواية تحذير من المستقبل‪ ،‬ومحاولة‬ ‫لتأريخه‪ .‬وال أعتقد أنها منفصلة عن مشروع‬ ‫الملهاة الفلسطينية والتاريخ للماضي‪ ،‬وألنني‬ ‫ً‬ ‫بت أتساءل أيضا عن كل تاريخ كتب بالماضي‪،‬‬ ‫ضمن أهواء المؤرخين‪ ،‬ومحبة هذا المؤرخ أو‬ ‫انتماء ذاك‪ ،‬أو انحيازه إلى سلطة ما أو قوة ما‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫فكل تاريخ كتب ضمن رؤية ميالة إلى طرف ما‪،‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولذلك ال أعتقد أن أي تاريخ ُيعتبر نزيها تماما‪.‬‬ ‫حينما نكتب عن المستقبل‪ ،‬على األقل ال نقول‬ ‫إن هذا تاريخ‪ .‬من ثم‪ ،‬قد نكون بعدم اعتمادنا‬ ‫ً‬ ‫على مصادر تاريخية أكثر صدقا في تقديم‬ ‫رؤية ربما تكون صحيحة‪ ،‬أو غير صحيحة‪،‬‬ ‫من ثم المستقبل سيحكم عليها ضمن وقائعه‪.‬‬ ‫هذه الرواية انطلقت من الحاضر‪ ،‬من الوحشية‬ ‫التي عشناها في السنوات األخيرة في عالمنا‬ ‫العربي وعاشها العالم»‪.‬‬

‫أشياء قاسية‬

‫ً‬ ‫واستكمل نصر الله حديثه قائال‪{ :‬ليس العالم العربي وحده‬ ‫يعاني في أجزاء منه هذا التوحش الكبير حتى لم نعد نعرف إن‬ ‫كان جارنا في اليوم التالي سيكون قاتلنا‪ ،‬بل إن التوحش الكوني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يجتاح شعوبا بأكملها ويبيد مناطق ومدنا‪ .‬سلطة القوة الطليقة‬ ‫التي تقتل عن بعد آالف الكيلومترات وهي تستمتع بمشروب ما‬ ‫ً‬ ‫مثال‪ ،‬إنه أمر مرعب‪ ،‬ولن ينجو أحد حينما يتحقق نصر ظالم ألن‬ ‫ً‬ ‫األخير ال يمكن أن يستمر‪ ،‬بمعنى أن من انتصر بظلم سيدفع ثمنا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا‪ ،‬ولدينا أكبر مثل الصهيونية‪ ،‬والدولة التي أقيمت على أرض‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫فلسطين‪ ،‬فمنذ ‪ 70‬عاما يفترض أنها حسمت المعركة واحتلت‬ ‫فلسطين‪ ،‬ولكنها لم تستطع أن تضع نقطة في آخر السطر‪ ،‬وتقول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ها قد استرحنا أخيرا‪ ،‬وبدأنا ننعم بما سرقناه‪ ...‬هذه المسائل‬ ‫كلها تــدعــونــا إلــى تــأمــل مــا نحن مقبلون عليه‪ ،‬والــروايــة كانت‬ ‫محاولتي لتأمل ذلك المستقبل‪ ،‬وفي الذهاب إليه‪ ،‬وهي محاولة‬ ‫بالنسبة إلي بقدر ما كانت قاسية‪ ،‬وأتمنى أال تعاد‪ ،‬فإنها فتحت‬ ‫ً‬ ‫مناطق جديدة في عقلي لم أستخدمها سابقا‪ ،‬جعلتني أخترع‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمورا كثيرة ربما تخترع مستقبال‪ ،‬وأتمنى أن يتحقق شيء منها‪،‬‬ ‫وأحسست في أن بعضها يشكل خطرا»‪.‬‬ ‫وأوضح نصر الله‪« :‬هذه أول ّرواية أكتبها شخصياتها‬ ‫كلها سلبية‪ ،‬فيما االختراعات مثلت فترات الراحة‪ ،‬أما بقية‬ ‫ً‬ ‫األمــور فكانت صعبة جــدا‪ ،‬كتلك العفونة التي تنتشر هنا‬ ‫و هـنــاك‪ .‬حينما كنت أكتب تلك المشاهد‪ ،‬كنت أشعر بأن‬ ‫ً‬ ‫ص ــدري صــار خــالـيــا مــن أيــة قبضة ه ــواء‪ ،‬فــأركــض وأفتح‬

‫ً‬ ‫ال ـنــافــذة رغ ــم ش ــدة ال ـب ــرد‪ ،‬وأض ــع رأس ــي خ ــارج ــا وأتـنـفــس‬ ‫وأستريح‪ ،‬ثم أعود وأكتب»‪.‬‬ ‫ونصر الله ُ‬ ‫يحب األثر التي تركته الرواية لديه‪ ،‬كما قال‪ ،‬ألنه كان‬ ‫يريد أن يصدم قارئه على مستويات عدة‪ .‬تابع‪« :‬هذه الرواية مختلفة‬ ‫ً‬ ‫تماما عن غيرها‪ ،‬إذ ذهبت إلى المستقبل‪ ،‬ومقلقة للقارئ وال تريحه‬ ‫ً‬ ‫حتى لحظة»‪ ،‬الفتا إلى أن الكتابة ليست حبة مهدئ‪ ،‬سواء له ككاتب‬ ‫أو للقارئ‪ ،‬فالترفيه نجده في أي مكان آخر‪« :‬ولكن حينما تكتب عليك‬ ‫أن تقول خوفك‪ ،‬وفرحك من الداخل‪ ،‬ويتوجب أن تقدم مشروعك الفني‬ ‫ً‬ ‫وأن تجتهد في أن يكون جديدا»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫تحدث نصر الله عن رأيه في القراء‪« :‬تطور القراء‬ ‫من ناحية أخرى‪ّ ،‬‬ ‫في العالم كله‪ ،‬ومن حق القارئ أن نقدم له كل جميل ليستمتع به»‪ .‬أما‬ ‫ً‬ ‫عن جديده فأشار إلى أنه يشتغل على عمل منذ عام ‪ ،1990‬موضحا أن‬ ‫رواية «زمن الخيول البيضاء» صدرت بعد ‪ 22‬سنة من بدء العمل بها»‪.‬‬ ‫وكشف أن في الــروايــة الجديدة مدينة بيت ساحور هي الخيط‬ ‫األساسي‪ ،‬والعصيان المدني العظيم الذي قامت به في االنتفاضة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫األولــى‪ ،‬فقد كــان نموذجا هائال في النضال الفلسطيني‪ .‬واتسعت‬ ‫الفكرة لتشمل بداية القرن حتى عام االنتفاضة األولى‪ .‬وأضاف بأن‬ ‫ثمة رواية ثالثية بعنوان {نور العين}‪ ّ ،‬عن أول مصورة فوتوغرافية‬ ‫فلسطينية‪ ،‬كانت تقود سيارتها وتتنقل بين المدن‪.‬‬ ‫ونصر الله‪ ،‬كما أعلن‪ ،‬يحب الدور الذي تؤديه المرأة في رواياته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويعتز به‪ .‬وأضاف‪{ :‬هذه الرواية مكرسة للتصوير‪ ،‬وتتحدث عن كيفية‬ ‫احتالل الصهيانة فلسطين خطوة بخطوة}‪.‬‬

‫«فيلكا في البطاقات البريدية» يروي حكايات سادت وثقافات بادت‬ ‫ِّ‬ ‫• إصدار جديد عن {المجلس الوطني للثقافة} يركز على الجزيرة‬

‫حـيــن أزع ــم أن الـمــوسـيـقــى م ـصــدر م ـعــرفــة‪ ،‬أو أن ـهــا ذات عــاقــة‬ ‫ً‬ ‫بالمعرفة‪ ،‬فالزعم وليد إحساس داخلي أوال‪ ،‬قبل أن يكون وليد متابعة‬ ‫لعالقة الموسيقى بالفلسفة في الكتب الغربية‪ ،‬والعربية القديمة‪ .‬ثمة‬ ‫ً‬ ‫شيء طربي في "رباعيات" بيتهوفن األخيرة‪ ،‬ولكن ثمة شيء أبلغ تأثيرا‬ ‫من الطرب‪ ،‬يجذبك إلى التأمل الروحي والعقلي‪ .‬حتى أن "فيثاغورس"‬ ‫اليوناني‪ ،‬و"إخوان الصفا" العرب رفعو مصدر تأثيرها إلى "موسيقى‬ ‫الكواكب"‪ ،‬التي ال تلتقطها األذن‪.‬‬ ‫في القيم الفلسفية المعروفة‪ :‬الجيد في "علم األخالق"‪ ،‬والحقيقي‬ ‫في "علم المنطق"‪ ،‬والجميل في "علم الجمال" ثمة رابط واضح يقول‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إن الجميل ال بد أن يكون حقيقيا‪ ،‬والحقيقي البــد أن يكون جميال‪.‬‬ ‫وكالهما البد أن يكونا جيدين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خــذ "علم الجمال" مـنـفــردا‪ ،‬لترى الغنى المعرفي حين يحاول‬ ‫االجتهاد في الشأن الموسيقي‪ .‬ففيه يتوزع الفالسفة عبر العصور على‬ ‫اجتهادات متباينة‪ .‬كثير منهم‪ ،‬من أمثال "أرسطو"‪" ،‬كانت"‪ ،‬و"هيجل"‪،‬‬ ‫يرون الموسيقى لغة العواطف‪ ،‬التي تحاكي‪ ،‬أو تعيد صياغة‪ ،‬أو تعبر‬ ‫عن حاالت فيزيائية‪ ،‬وعن توق وشغف‪" .‬شوبنهاور" و"نيتشة" يريان‬ ‫ُ‬ ‫في الموسيقى تعبيرا ال عن المشاعر بل عن "اإلردة"‪ .‬في حين هاجم‬ ‫"هانسلك"‪ ،‬في منتصف القرن التاسع عشر‪ ،‬هذه االجتهادات‬ ‫النمساوي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫التي تعنى بالتعبير العاطفي‪ ،‬وأرجــع جوهر الموسيقى إلى مجرد‬ ‫صوت وحركة‪ .‬فالسفة متأخرون انتزعوا الموسيقى من علم الجمال‬ ‫ً‬ ‫ليروا فيها نوعا من المعرفة والفكر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إلى جانب نظريات المثقفين التي رأت الفن نوعا من المعرفة‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫هناك اجتهاد فلسفي مؤثر يؤمن أن ثمة إحساسا خاصا‪ ،‬قوة جمالية‬ ‫معينة تنتسب إلى العقل‪ ،‬بدل العاطفة االنسانية المعتادة التي ظلت‬ ‫لـفـتــرة طــويـلــة كاستجابة ُمـعـتـمــدة للخبرة الـجـمــالـيــة‪ .‬هــذا الموقف‬ ‫الفلسفي ال ينكر أن الفن يرتبط بالعاطفة‪ ،‬ولكنه يتساءل إذا ما كانت‬ ‫ً‬ ‫هذه العواطف التي نستقيها من الفن استثارة خاصة جدا‪ ،‬وعاطفة‬ ‫ً‬ ‫جمالية محددة جدا بدل أن تكون هي ذاتها المشاعر المعتادة التي‬ ‫ً‬ ‫نستعيدها في لحظة صفاء‪ .‬هؤالء جميعا‪ ،‬من فالسفة وموسيقيين‬ ‫ورسامين ونقاد شاءوا أن يستظلوا براية "الشكل الدال" في ذاته‪ ،‬كانوا‬ ‫يرون بأن االستثارة العاطفية التي تولدها فينا األعمال الفنية إنما‬ ‫تعود إلى إحساس جمالي خــاص‪ ،‬وأن المتعة والرضا بهذا الحافز‬ ‫ً‬ ‫الجمالي إنما هي نوع نادر من االستثارة‪ ،‬مستقلة تماما عن العاطفة‬ ‫المألوفة في حياتنا اليومية‪ .‬إن العاطفة المستثارة بفعل الفن إنما‬ ‫يولدها "الشكل الدال"‪.‬‬ ‫كاف‪ ،‬ألن الشيء‬ ‫واضح ًأن هذا المصطلح ال ينطوي على وضوح ٍ‬ ‫إذا ما كان داال فال بد أنه يدل على شيء ما‪ .‬فما الذي يدل عليه الشكل‬ ‫ً‬ ‫الــدال‪ ،‬وما الــذي تدل عليه الموسيقى الخالصة التي ال تعتمد نصا‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا كاألغنية واألوبـ ــرا؟ الـجــواب هــو‪" :‬ال شــيء وراء الموسيقى‬ ‫في ذاتها‪".‬‬ ‫تؤكد هــذه النظرية بأننا نملك حاسة جمالية‪ ،‬وفاعلية هذه‬ ‫الحاسة هي في تأمل العالقات الشكلية‪ ،‬وهــي منفصلة عن الحياة‬ ‫الغريزية (عواطف الحياة العادية) التي نعرفها‪" .‬العاطفة الجمالية"‬ ‫ليست عاطفة أحاسيس وال أشياء وال أشخاص وال أحــداث‪ ،‬ولكنها‬ ‫عواطف "عالقات"‪ ،‬عالقات شكلية شأنها شأن العالقات بين النوتات‬ ‫التي تؤلف اللحن‪ .‬التنظيم الشكلي هو جوهر الفن؛ والتعرف على‬ ‫الشكل لــذاتــه يولد العاطفة الجمالية‪ ،‬ولكن بقدر مــا تتعدد الفنون‬ ‫تتطلب مضامين لتتجسد في تلك التنظيمات الشكلية‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫عناصر أخرى من الميزات الحسية كاللون اللحني والنغمة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫ما تدفقه الحياة الحقيقية‪ ،‬واألفكار األدبية‪ ،‬وهي تقدم عواطف إضافية‬ ‫بفعل التواصل والذاكرة والميل الملح للعقل في التعامل مع الصور‬ ‫كــرمــوز‪ .‬الفنون المختلفة تعاني مــن هــذا الـشــيء بــدرجــات مختلفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرياضيات لألسف ليست فنا‪ ،‬ولكنها لو كانت ألصبحت فنا متفوقا‬ ‫إذ ال موضوع فيها لم يتشربه الشكل‪ .‬إنها تأمل العالقات المجردة‬ ‫عن أي شيء ذي صلة خارجها‪ .‬موسيقى اآلالت خالصة ألن الصوت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يملك تكوينا فيزيائيا بالغ الرقة؛ فإذا ما بقيت مجردة عن أي تأثير‬ ‫أدبي فهي أفضل الفنون‪.‬‬ ‫ه ــذا م ــا تـجـتـهــد ب ــه الـفـلـسـفــة م ــن غـنــى مـعــرفــي ب ـشــأن الـجـمــال‬ ‫َ‬ ‫واصلت مع "علم األخالق" و"علم المنطق"؟‬ ‫الموسيقي‪ ،‬فكيف إذا ما‬

‫حصاد‬

‫مصرية تحصد جائزة يابانية دولية‬ ‫في الرسم‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصدر {المجلس الوطني للثقافة والفنون واآلداب} كتابا جديدا‬ ‫بعنوان {جزيرة فيلكا في البطاقات البريدية} باللغتين العربية‬ ‫واإلنكليزية للباحث د‪ .‬حسن جاسم أشكناني‪.‬‬ ‫الفي الشمري‬ ‫ي ـس ـت ـل ـهــم ال ـب ــاح ــث د‪ .‬ح ـس ــن جــاســم‬ ‫أشكناني من البطاقات البريدية المعنية‬ ‫بجزيرة فيلكا مالمح لسكان األخيرة على‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مـ ّـر العصور‪ ،‬متتبعا رمــوزا ورسومات‬ ‫السـتـخــاص معلومة تـفـيــده فــي بحثه‬ ‫العلمي‪ ،‬وهو يرى أن قراءة التاريخ عبر‬ ‫البطاقات البريدية أو األختام مهمة شاقة‬ ‫تحتاج إلى دراية وخبرة عملية ومعرفية‪.‬‬ ‫وعـ ـ ــن إصـ ـ ـ ـ ــداره {ج ـ ــزي ـ ــرة ف ـي ـل ـكــا فــي‬ ‫ال ـب ـطــاقــات ال ـبــريــديــة} ي ـقــول أشـكـنــانــي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫{ت ـح ـم ــل ال ـب ـط ــاق ــات ال ـب ــري ــدي ــة قـصـصــا‬ ‫مـثـيــرة لـشـعــوب س ــادت وث ـقــافــات بــادت‬ ‫على أرض جزيرة فيلكا‪ .‬تحمل شواهد‬ ‫ل ـمــواقــع ول ـق ـطــع أث ــري ــة ُع ـثــر عـلـيـهــا في‬ ‫زمننا هذا‪ ،‬ولكن خلفها قصص جميلة‬ ‫حول تلك األيادي الكريمة التي أسهمت‬ ‫في كشف تاريخ بلدنا‪ ،‬وجهود مخلصة‬ ‫كان لها الــدور في تقديم صــورة جديدة‬ ‫ل ـت ــاري ــخ ال ـك ــوي ــت‪ ،‬وب ـع ــد ع ـم ـيــق ل ـلــدور‬ ‫الـ ـحـ ـض ــاري لـمـنـطـقـتـنــا وت ـفــاع ـل ـهــا مــع‬ ‫الـمــراكــز والكيانات الثقافية قبل مئات‬ ‫بــل آالف الـسـنـيــن‪ .‬ويـضـيــف‪{ :‬يسعدني‬ ‫أن أهدي الكتاب إلى الــرواد المؤسسين‬ ‫والعاملين في متحف الكويت الوطني‬ ‫الذين شهدوا تلك الفترة األولى المميزة‬ ‫من العصر الذهبي آلثار الكويت ووالدة‬ ‫م ـتــاحــف دولـ ــة ال ـكــويــت ال ـتــي بـ ــدأت مع‬ ‫افتتاح متحف الكويت الوطني فــي ‪13‬‬ ‫ديسمبر ‪ ،1957‬وبعده مباشرة أجريت‬ ‫أولى الحفريات األثرية في تاريخ الكويت‬ ‫ف ــي عـ ــام ‪ ،1958‬وقـ ــد اخـ ـت ــار الـمـجـلــس‬ ‫الــوطـنــي للثقافة والـفـنــون واآلداب هذا‬ ‫ً‬ ‫الـعــام لالحتفال بــذكــرى م ــرور ‪ 60‬عاما‬ ‫على تأسيس متحف الكويت الوطني}‪.‬‬

‫أقدم بطاقة بريدية‬ ‫‏يستعرض اإلص ــدار حـكــايــة ثـيــودور‬

‫ه ــوك‪ ،‬صــاحــب أق ــدم بـطــاقــة بــريــديــة في‬ ‫العالم‪ ،‬ويقول المؤلف ضمن هذا السياق‪:‬‬ ‫{فـ ــي عـ ــام ‪ 1840‬أصـ ـ ــدر م ـك ـتــب ال ـبــريــد‬ ‫ال ـبــري ـطــانــي طــابــع {ب ـي ـنــي ب ـ ــاك}‪ ،‬وهــو‬ ‫مــزيــن بـصــورة ب ــارزة للملكة فيكتوريا‬ ‫باللون العاجي مع خلفية باللون األسود‬ ‫بشكل عام‪ .‬كان مستلمو الطرد يدفعون‬ ‫ً‬ ‫رســومــا عــادة للبريد عند االس ـتــام‪ ،‬ثم‬ ‫ً‬ ‫ألغيت الحـقــا هــذه الــرســوم‪ .‬فــي البداية‬ ‫اكتسبت البطاقة البريدية سمعة سيئة‬ ‫ً‬ ‫بسبب ثيودور هوك الذي كان معروفا في‬ ‫ً‬ ‫المزاح‪ ،‬فقد رسم على بطاقة كاريكاتيرا‬ ‫لـعـمــال الـبــريــد مــع طــابــع {بـيـنــي ب ــاك}‪،‬‬ ‫وأرس ـل ــه إل ــى نـفـســه م ــن ب ــاب الـسـخــريــة‬ ‫واالستهزاء لسوء خدمة البريد‪.‬‬ ‫‏جمع المؤلف وحصر معظم البطاقات‬ ‫البريدية الخاصة بجزيرة فيلكا من خالل‬ ‫التواصل مع هــواة البطاقات البريدية‪،‬‬ ‫أو من مجموعته فهو يملك أكثر ُ من ‪600‬‬ ‫بطاقة بــريــديــة‪ ،‬ومــن خــال مــا نـشــر في‬ ‫بعض الكتب‪ .‬مــن ثــم‪ ،‬تنقسم مجموعة‬ ‫الـبـطــاقــات الـبــريــديــة الـخــاصــة للجزيرة‬ ‫وال ـبــال ـغــة ‪ 48‬إل ــى س ــت م ـج ـمــوعــات‪ :‬أم‬ ‫سعود‪ ،‬ودائرة المعارف‪ ،‬ووزارة التربية‪،‬‬ ‫وجــابــر الـهـنــدال‪ ،‬ومجموعات متنوعة‪،‬‬ ‫ومتحف تراث الكويت‪.‬‬

‫السجل التاريخي‬ ‫ُ‬ ‫‏ويركز معظم بطاقات المجموعات‬ ‫على القطع األثرية في مواقع جزيرة‬ ‫فيلكا‪ ،‬ومن بينها المساكن الدلمونية‪،‬‬ ‫وهي تعود إلى حضارة دلمون‪ ،‬وقصر‬ ‫الحاكم الدلموني‪ ،‬والقلعة الهلنستية‪،‬‬ ‫والخان أو الضيافة‪ .‬ويسعى الكتاب‬ ‫إلى دمج البطاقات البريدية كمصدر‬ ‫أولي مع المنهج اإلثنو‪ -‬تاريخي كأحد‬ ‫ال ـم ـنــاهــج األن ـثــروبــولــوج ـيــا لــدراســة‬

‫السجل التاريخي وسلوكيات الشعوب‬ ‫وثقافاتهم‪ ،‬وذل ــك عبر إع ــادة فحص‬ ‫البقايا المكتشفة في الجزيرة‪.‬‬ ‫الـعـمــل لـتــوثـيــق الـجـهــود المبكرة‬ ‫لـلـمـســح األثـ ـ ــري األول أمـ ــر ضـ ــروري‬ ‫وم ـط ـلــوب‪ ،‬ي ـقــول ال ـمــؤلــف‪ ،‬وبـصــرف‬ ‫النظر عن التقارير الدنماركية األولى‬ ‫يمكن لـلـبـطــاقــات الـبــريــديــة أن تكون‬ ‫بمنزلة خط إرشــادي لملء السجالت‬ ‫ا لــدا خـلـيــة الضئيلة لمتحف الكويت‬ ‫والوطني‪.‬‬ ‫وق ــد ب ــدأ الـعـصــر الــذهـبــي للكشف‬ ‫عن الكويت القديمة مع حفريات في‬ ‫ج ــزي ــرة ف ـي ـل ـكــا‪ ،‬واح ـت ـفــال ـيــة ال ــذك ــرى‬ ‫الـ ـسـ ـن ــوي ــة ال ـ ـ ـ ـ ــ‪ 60‬ل ـم ـت ـح ــف ال ـك ــوي ــت‬ ‫الوطني‪ ،‬وانطالق الحفريات األثرية‬ ‫ِّ‬ ‫يشكل أفضل فرصة إلعادة النظر في‬ ‫الماضي وتوسيع السجل التاريخي‬ ‫لألجيال المقبلة‪.‬‬

‫إضافة علمية جديدة‬ ‫ف ــي كـلـمــة لـهــا ع ــن اإلصـ ـ ــدار‪ ،‬تـقــول‬ ‫األمـ ــانـ ــة ال ـع ــام ــة لـلـمـجـلــس الــوط ـنــي‬ ‫ل ـل ـث ـق ــا ف ــة وا ل ـ ـف ـ ـنـ ــون واآلداب‪ { :‬ي ـع ــد‬ ‫{جزيرة فيلكا في البطاقات البريدية}‬ ‫ألس ـ ـ ـتـ ـ ــاذ األن ـ ـثـ ــربـ ــولـ ــوج ـ ـيـ ــا ب ـك ـل ـيــة‬ ‫العلوم االجتماعية بجامعة الكويت‬

‫مليكة محمد‬

‫اليوحة يتسلم نسخة من اإلصدار‬ ‫د‪ .‬ح ـس ــن ج ــاس ــم أش ـك ـن ــان ــي إض ــاف ــة‬ ‫علمية توثيقية جديدة لتاريخ جزيرة‬ ‫فيلكا مــن خ ــال الـبـطــاقــات البريدية‬ ‫ً‬ ‫التي كانت ‏ يوما ما إحــدى الوسائل‬ ‫القليلة النادرة لنقل األحــداث الدائرة‬ ‫ً‬ ‫فــي تلك الجزيرة تزامنا مــع النشاط‬ ‫التنقيبي ال ــذي راف ــق وص ــول البعثة‬ ‫الدنماركية إلــى الكويت عــام ‪.}1958‬‬ ‫وتوضح أن الباحث اعتمد على ستة‬ ‫مصادر لمجموعة البطاقات البريدية‬ ‫الـفــريــدة والـتــي ينشر بعضها للمرة‬ ‫األولى‪ ،‬وعقد مقارنات بين المقتنيات‬ ‫التي تضمنتها البطاقات البريدية مع‬ ‫صــور وشــواهــد مماثلة من مقتنيات‬ ‫متاحف عالمية للتدليل على امتداد‬ ‫حركة الحضارات المختلفة في قرون‬ ‫سحيقة ووصولها إلى جزيرة فيلكا‬

‫لتكون إحــدى الــرقــع الجغرافية التي‬ ‫استوطنت فيها‪.‬‬ ‫وتــرى أن البطاقات البريدية التي‬ ‫يـعــرضـهــا الـبــاحــث فــي كـتــابــه ترصد‬ ‫مقتنيات أربعة مواقع في فيلكا تعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مصدرا أثنو‪ -‬تاريخيا لدراسة سلوك‬ ‫الشعوب وثقافاتهم‪ ،‬وتعكس الفرصة‬ ‫النادرة التي وفرتها البطاقات في آخر‬ ‫خمسينيات القرن الماضي كوسيلة‬ ‫إعالمية شبه وحيدة الطالع الجمهور‬ ‫عـلــى ال ـحــراك التنقيبي فــي الـجــزيــرة‬ ‫النابضة بالحياة‪.‬‬ ‫ُيشار إلى أن أشكناني أهدى األمين‬ ‫ال ـ ـعـ ــام ل ـل ـم ـج ـلــس ال ــوطـ ـن ــي لـلـثـقــافــة‬ ‫والفنون واآلداب المهندس علي يوحة‬ ‫نسخة من هذا اإلصدار القيم‪.‬‬

‫األنثربولوجيا وعلم اآلثار‬ ‫د‪ .‬حـســن جــاســم أشـكـنــانــي أس ـتــاذ م ـشــارك فــي تخصص‬ ‫األن ـثــربــولــوج ـيــا وع ـلــم اآلثـ ـ ــار‪ ،‬وه ــو ال ـم ـشــرف ع ـلــى متحف‬ ‫ومـخـتـبــر األن ـثــربــولــوج ـيــا وع ـلــم اآلثـ ــار ف ــي قـســم االجـتـمــاع‬ ‫والخدمة االجتماعية واألنثربولوجيا في جامعة الكويت‪.‬‬ ‫ترتبط اهتماماته البحثية بدراسة مجموعة القطع األثرية من‬

‫فترة العصر البرونزي في منطقة الخليج العربي والمناطق‬ ‫الـ ـمـ ـج ــاورة‪ ،‬بــاس ـت ـخــدام الـتـحـلـيـلـيــن ال ـك ـي ـمــاوي والـتـحـلـيــل‬ ‫الصخري‪ ،‬كذلك دراسة مصدر القطع األثرية الشائعة في الفترة‬ ‫الدلونية‪ ،‬وطبيعة الكيانات السياسية االجتماعية والتعقيد‬ ‫االجتماعي والتجارة والتبادل التجاري واآلثار التاريخية‪.‬‬

‫القاهرة‪ -‬أحمد الجمال‬ ‫سافرت إلى اليابان الطالبة المصرية مليكة محمد لتسلم‬ ‫جائزة المؤسسة الدولية للفنون والثقافة ‪ IFAC‬للعام ‪،2018‬‬ ‫وهــي الـجــائــزة الـتــي يحصدها الـمــوهــوبــون مــن أبـنــاء المركز‬ ‫القومي لثقافة الطفل للعام الثالث على التوالي‪ ،‬وتشهد حفلة‬ ‫توزيع الجوائز مشاركة أكثر من ‪ 30‬دولة‪.‬‬ ‫كانت وزي ــرة الثقافة المصرية‪ ،‬إيـنــاس عبد الــدايــم‪ ،‬وافقت‬ ‫قبل أيام على سفر مليكة إلى اليابان الستالم جائزة المسابقة‬ ‫السنوية للرسم لطالب المدارس الثانوية التي تنظمها مؤسسة‬ ‫‪ IFAC‬فــي مــديـنــة طــوكـيــو‪ ،‬إذ اخـتـيــرت إح ــدى ال ـلــوحــات التي‬ ‫رسمتها مليكة‪ ،‬ضمن اللوحات الفائزة على مستوى ا لــدول‬ ‫المشاركة لهذا العام‪.‬‬


‫ﺗﻮاﺑﻞ دلبلا‬

‫‪r‬‬ ‫اﻟﻌﺪد ‪ / 3865‬اﻷﺣﺪ ‪ 12‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2018‬م ‪ /‬ﻏﺮة ذي اﻟﺤﺠﺔ ‪1439‬ﻫـ‬

‫‪culture@aljarida●com‬‬

‫ﱢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ ﺗﺤﻴﻲ ﻣﺌﻮﻳﺔ اﻟﺸﻴﺦ إﻣﺎم ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ...‬ووزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗﻜﺮﻣﻬﺎ‬ ‫‪ćťĦĜŗąŪīúśťČŬĉĦńŗąĆūĆĸŐŗĆĉ…ĶĊŠď”ĆŤďĆŬŠŇûr‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻣﺤﻮر ﺗﻜﺮﻳﻤﺎت ﻋﺪة ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪،‬‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﻨﺤﻬﺎ درع اﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪ ...‬وإن ﱠ‬ ‫دل‬ ‫ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ ً‬ ‫ﺷﻲء ﻓﻌﻠﻰ أن ﻫﺬه اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻟﺘﺰﻣﺖ ﺧﻂ اﻟﻔﻦ ً‬ ‫اﻷﺻﻴﻞ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺴﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻔﺮت ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ ﻣﻮﻗﻌﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن ﻓﺤﺴﺐ ﺑﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﻏﻨﺖ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى وﻟﻺﻧﺴﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ أي ﺑﻠﺪ ُوﺟﺪ‪ ،‬ﻟﺬا ﻛﺮﻣﺘﻬﺎ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪة وارﺗﺒﻂ اﺳﻤﻬﺎ ﺑﺄﻏﻨﻴﺎت ﱢ‬ ‫ﻳﺮددﻫﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻫﻢ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺮوت ‪ -‬دلبلا‬

‫أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ إﻣﺎم ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺜﺐ ﺧﻼل زﻳﺎراﺗﻪ‬ ‫اﻟﻤﺘﻜﺮرة ﻟﺒﻴﺮوت‬

‫أﺧﺒﺎر اﻟﻨﺠﻮم‬

‫ﻣﺎرﻳﺘﺎ ﻋﺎﺻﻲ اﻟﺤﻼﻧﻲ‬ ‫ﻃﺮﺣﺖ أﻟﺒﻮﻣﻬﺎ اﻷول‬

‫ﻣﺎرﻳﺘﺎ ﻋﺎﺻﻲ‬

‫‪r‬‬

‫ّ‬ ‫ﺗ ـﺤــﻞ اﻟـﻔـﻨــﺎﻧــﺔ أﻣـﻴـﻤــﺔ اﻟـﺨـﻠـﻴــﻞ ﺿﻴﻔﺔ‬ ‫ﺷـ ــﺮف ﻓ ــﻲ »ﻣ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن ﻗـﻠـﻴـﺒـﻴــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ«‬ ‫ﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻬﻮاة ﻓﻲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬ ‫ﺑﻴﻦ ‪ 12‬و‪ 18‬أﻏﺴﻄﺲ اﻟـﺠــﺎري‪ ،‬وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ دوﻟﻴﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﻴﻦ اﻟﻬﻮاة‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ أﺣﺪ أﻋﺮق اﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ وإﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ‪ .‬اﻧ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻋ ــﺎم ‪،1964‬‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫و ﺷــﻜــﻞ ﻣـﻨـﺒــﺮا ﻟﻠﻔﻦ اﻟﻤﻌﺒﺮ ﻋــﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ّ‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ‬ ‫ﱠ‬ ‫أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬وﺳﻠﻤﻬﺎ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺤﻤﺪ زﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ درع اﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﻓﻲ ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻊ ذﻟﻚ ﺗﻜﺮﻳﻢ آﺧﺮ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـﺘــﻮﻧـﺴــﻲ ﻟﻠﺸﻐﻞ‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﻗـ ﱠـﺪم أﻣﻴﻨﻪ اﻟﻌﺎم ﻧﻮردﻳﻦ اﻟﻄﺒﻮﺑﻲ درع‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﻟﻠﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬﺎ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻧﺘﺴﺎب‬ ‫ﺷﺮﻓﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺸﻐﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻤﻮاﻛﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﺮﺣﻴﻞ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻴــﺦ إﻣـ ــﺎم وﺗـ ـﺼ ــﺎدف ذﻛـ ــﺮى ﻣ ـﻴــﻼده‬

‫‪١٩‬‬

‫ﻣﺰاج‬

‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﺗﺘﺴﻠﻢ درع اﺑﻦ ﺧﻠﺪون ﻣﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺤﻤﺪ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻤﺌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ دأب ﻋﻠﻰ إﺣﻴﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎدي أﺣﺒﺎء اﻟﺸﻴﺦ إﻣﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻋﺮﻓﺖ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫إﻣ ــﺎم ﻋــﻦ ﻛـﺜــﺐ ﺧ ــﻼل زﻳ ــﺎراﺗ ــﻪ اﻟـﻤـﺘـﻜــﺮرة‬ ‫إﻟــﻰ ﺑﻴﺮوت‪ ،‬واﻟﺘﻘﺘﻪ ﻋــﺎم ‪ ،1984‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣــﺮاﻫـﻘــﺔ‪ ،‬وارﺗـﺒـﻄــﺖ ﺑﻌﻼﻗﺔ ﺻﺪاﻗﺔ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻫﻲ أﺷﺒﻪ ﺑﻌﻼﻗﺔ ﺗﻠﻤﻴﺬة ﺑﺄﺳﺘﺎذﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﺤـ ـﺘـ ـﻔ ــﻆ ﻓـ ـ ــﻲ ذﻫ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮرة ﻋــﻦ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﺼﻠﺒﺔ ورؤ ﻳـﺘــﻪ اﻟﻮاﺿﺤﺔ‬ ‫وأﻓﻜﺎره اﻟﻌﻨﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺣﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ أدﺧﻠﺘﻪ اﻟﺴﺠﻦ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﻴﺮة ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ اﺑﻨﺔ اﻟﺒﻘﺎع اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﺪت ﻋﺎم ‪ ،1966‬ووﻟﺪت ﻣﻌﻬﺎ ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎء‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮاﺗﻬﺎ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺪﻧﺪن أﻧﻐﺎﻣﺎ ﺗﺒﺘﻜﺮﻫﺎ ﻣﺨﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻔ ـﻠــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﺎ إن ﺑـﻠـﻐــﺖ اﻟـﺴــﺎﺑـﻌــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻋـ ـﻤ ــﺮﻫ ــﺎ ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﺳـ ـ ـ ــﺎرت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﺣﺘﺮاف اﻟﻐﻨﺎء‪ ،‬وﻓﻲ إﺣﺪى‬

‫اﻟـﻤـﻨــﺎﺳـﺒــﺎت ﻋـ ﱠـﺮﻓـﻬــﺎ واﻟــﺪﻫــﺎ إﻟ ــﻰ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﺎرﺳﻴﻞ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻓﺘﺒﻨﺎﻫﺎ وواﻇﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻤﻴﻖ ﻣﻮﻫﺒﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ ،1979‬ﺑ ـ ــﺪأت أﻣ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻟ ـﻐ ـﻨــﺎء ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ »اﻟﻤﻴﺎدﻳﻦ« اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫أﺳﺴﻬﺎ ﻣﺎرﺳﻴﻞ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬وأﺣﻴﺖ ﺣﻔﻼت ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺮح ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻓﻲ ﺑـﻴــﺮوت‪ ،‬وﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪،1981‬‬ ‫راﻓﻘﺖ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺟﻮﻟﺘﻪ ﺿﻤﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺘ ـﺤــﺪة‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻏ ـﻨــﺖ ﻣ ـﻨ ـﻔ ــﺮدة ﻓ ــﻲ ‪16‬‬ ‫وﻻﻳ ــﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ ﻣﻌﻪ ﻓــﻲ ﻛﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﺒﻮﻣﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺼﻒ أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫»ﻓﺮﻗﺔ اﻟﻤﻴﺎدﻳﻦ« ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﻴﺎة أﻏﻨﺖ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻬﺎ ﱠ‬ ‫وﻋﻤﻘﺖ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳﺔ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺎرﺳﻴﻞ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺬي ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻣﻌﻪ ﺑﻌﻼﻗﺔ ﺻﺪاﻗﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟﻴﻮم رﻏﻢ ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ واﻧﺘﻬﺎﺟﻬﺎ ﺧﻄﺎ ﻓﻨﻴﺎ ﺧﺎﺻﺎ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،1994‬اﻧ ـﻄ ـﻠ ـﻘــﺖ ﻓ ــﻲ ﻣـ ّﺴـﻴــﺮﺗـﻬــﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻤﻔﺮدﻫﺎ ﻣﻊ أﻟﺒﻮم »ﺧﻠﻴﻨﻲ ﻏﻨﻴﻠﻚ« ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺘﺎﻟﺖ ﺳﻠﺴﻠﺔ أﻟﺒﻮﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ أﺻــﺪرت‬

‫زوﺟ ـﻬــﺎ اﻟـﻤــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣــﻊ ّ‬ ‫ﺳ ـﺒ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﻏ ــﻨ ــﺖ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻜ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‬ ‫واﻟﺸﻌﺮاء أﻣﺜﺎل ﻣﺤﻤﻮد دروﻳــﺶ وﺑﺪر‬ ‫ﺷـ ــﺎﻛـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺴـ ـ ّـﻴـ ــﺎب وﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟـ ـﻌـ ـﺒ ــﺪ ﻟ ـﻠ ــﻪ‪،‬‬ ‫واﺷ ـﺘ ـﻬ ــﺮت أﻏ ـﻨ ـﻴــﺎت ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة ﻟ ـﻬــﺎ أﺣـﺒـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪» :‬ﻧــﺎﻣــﻲ ﻳــﺎ زﻏﻴﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺒﺮ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﺼﻔﻮر ﻃﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎك‪،‬‬ ‫وﻣﺮرت أﻣﺴﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻳﺎر‪ ،‬وﺷﺪي ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫اﻟﺠﺮح واﻧﺘﺼﺒﻲ‪ ،‬وﻳﺎ ﺑﻮﻟﻴﺲ اﻹﺷﺎرة‪،‬‬ ‫وﺷــﻮارع ﺑﻴﺮوت‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻗﻠﺖ‬ ‫ﺑﻜﺘﺐ ﻟﻚ‪ ،‬واﻟﻜﻤﻨﺠﺎت«‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒ ــﺮ أﻏـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ »ﻣ ـ ـﻄـ ــﺮ« إﺣ ـ ـ ــﺪى أﺑـ ــﺮز‬ ‫اﻟ ـﻤ ـﺤ ـﻄــﺎت ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮة أﻣ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻟـﺨـﻠـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫ذﻟﻚ أﻧﻬﺎ ﻋﻤﻞ ﺳﻤﻔﻮﻧﻲ ﺿﺨﻢ ﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ ﺑــﺪر ﺷــﺎﻛــﺮ اﻟـﺴـﻴــﺎب‪ ،‬ﻣــﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨ ــﺎن اﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎﻧــﻲ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻠ ــﻪ اﻟ ـﻤ ـﺼــﺮي‪،‬‬ ‫وﻗ ــﺪ ُﺳ ـﺠــﻞ ﻓ ــﻲ ﻣــﻮﺳـﻜــﻮ ﻣ ــﻊ أورﻛ ـﺴ ـﺘــﺮا‬ ‫ﺳﻤﻔﻮﻧﻴﺔ وﺑﻤﺮاﻓﻘﺔ اﻟﻔﻨﺎن راﻣﻲ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻴﺎﻧﻮ‪.‬‬

‫»ﺻﻮت«‪ ...‬ﻗﺮﻳﺒﴼ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2018‬أﻃﻠﻘﺖ أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ّﻛﻠﻴﺐ »ﻧﻴﻮ ﺷﺎم« ﺑﺈدارة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻤﺨﺮﺟﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ ّرﺷﺎ ﺷﺤﺎدة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻐﻨﺎة ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺮوان ﻣﺨﻮل اﻟﺬي ﺷﺎرك اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻓﻲ اﻷداء‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وأﻟﺤﺎن ﻋﺼﺎم اﻟﺤﺎج ﻋﻠﻲ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ ﻣﻮﺳﻴﻘﻲ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﻤﺎن‪.‬‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ ﺳﺒﻠﻴﻨﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ّ‬ ‫ﺗﺠﺴﺪ اﻟﻤﻐﻨﺎة ﺻﺮﺧﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﻟﻤﻮت ُ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﺘﻨﻘﻞ ﺑﻴﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻢ‬ ‫ً‬ ‫واﻟﻤﺪن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺎﻛﻲ ﻣﺂﺳﻲ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺄﺳﺎة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻗـﺒــﻞ »ﻧ ـﻴــﻮ ﺷـ ــﺎم« أﺻـ ــﺪرت أﻣـﻴـﻤــﺔ اﻟـﺨـﻠـﻴـ ﱠـﻞ ﻛـﻠـﻴــﺐ »ﺗـ ــﻮت«‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻨﺎﺟﺎة ﺣﻮل اﻟﻤﺄﺳﺎة اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺑﻴﺮوت واﻟﺸﺎم‪ ...‬ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ ﻧﺪﻳﻢ وأﻟﺤﺎن اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ اﻟﺴﻮري ﺑﺎﺳﻞ رﺟﻮب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ أﻣﻴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ راﻫﻨﺎ ﻹﻃﻼق ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺻﻮت« ﻣﻊ ﻛﻮرال اﻟﻔﻴﺤﺎء‪ ،‬ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮزﻳﻊ ﻷﺻﻮات ﻋﺪة ﻣﻦ دون ﻣﺮاﻓﻘﺔ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬

‫ﱢ‬ ‫وﺗﻬﺎن ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻮم ﻳﺮوﺟﻮن أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ ...‬ﺣﻤﻼت ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ٍ‬

‫ً‬ ‫ﻃﺮﺣﺖ ﻣﺎرﻳﺘﺎ ﻋﺎﺻﻲ اﻟﺤﻼﻧﻲ أﻟﺒﻮﻣﻬﺎ اﻷول ‪ ،MARITTA‬ﺣﺼﺮﻳﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﻄﺒﻴﻖ }أﻧﻐﺎﻣﻲ{‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﺼﺪر ﻻﺣﻘﺎ ﻋﺒﺮ ﻗﻨﺎﺗﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ }ﻳﻮﺗﻴﻮب{‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أﻏﺎن ﻣﻨﻮﻋﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻠﻬﺠﺘﻴﻦ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ واﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫‪10‬‬ ‫أﻷﻟﺒﻮم‬ ‫وﻳﻀﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ أﻏﻨﻴﺔ }ﻫﻴﺎ وﻫ ــﺬي{ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺻــﺪرت‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻷﻟﺒﻮم‪ ،‬وﺗﻌﺎوﻧﺖ ﻣﺎرﻳﺘﺎ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء واﻟﻤﻠﺤﻨﻴﻦ‬ ‫أﺑﺮزﻫﻢ ﻧﺰار ﻓﺮﻧﺴﻴﺲ‪ ،‬وﺳﻤﻴﺮ ﺻﻔﻴﺮ‪ ،‬وﺑﻬﺎء اﻟﺪﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﺟﺎد‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﱠ‬ ‫ﺻﻮرت }ﻫﻴﺎ وﻫﺬي{ ﻣﻦ أﻟﺒﻮﻣﻬﺎ اﻷول‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‪ ،‬وﻣــﻦ اﻟﻤﻘﺮر أن ﺗـﺼـ ﱢـﻮر ﺧــﻼل اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ أﻏﻨﻴﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ وﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺮﻳﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻨﻮر ﻣﺸﻐﻮﻟﺔ ﺑﻌﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‬

‫ﺳﻴﺮﻳﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻨﻮر‬ ‫ّ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺪد اﻟﺘ ّﺤﻀﻴﺮ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﺳﻴﺮﻳﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻨﻮر أﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺻ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔٍ ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ أﻧﻬﺎ ُﻣﻨﺸﻐﻠﺔ‬ ‫ذﻛﺮ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ِ‬ ‫دون ِ‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻌﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳﺪا ِﺑﺎﺑﻨﻬﺎ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ وزوﺟﻬﺎ ﻓﺮﻳﺪ‬ ‫ّ‬ ‫واﺑﻨﺘﻬﺎ ﺗﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬ ‫َ ّأﻣــﺎ ﻋــﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ ﺑﺸﻤﺲ اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﻧـﺠــﻮى ﻛــﺮم‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻓــﻲ ﺣــﺪﻳــﺚ ﺧــﺎص ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ }ﻋــﺮب وود{‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺷﺔ }روﺗﺎﻧﺎ ﺳﻴﻨﻤﺎ{‪} :‬ﻧﺤﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺻﺪاﻗﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻌﻜﻴﺮ اﻟﻤﺰاج{‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻓﺮﺣﻮا ﺑﻬﺬه اﻟﺼﺪاﻗﺔ ُﺑﺪﻻ ﻣﻦ ّ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺠﻤﺔ ﻧﺎدﻳﻦ ﻧﺴﻴﺐ ﻧﺠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫أﻛﺪت أن ﺑﻴﺘﻬﺎ ﻣﻔﺘﻮح ِﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ‪} :‬ﺣﻴﻦ ﺗﺮﻳﺪ أن‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺸﺎرﻛﻨﻲ ﺑﺄﻳﺔ ﻟﺤﻈﺔ أﻧﺎ ﻣﻮﺟﻮدة‪ ،‬ﻻ ﻣﺸﻜﻠﺔ أﺑﺪا{‪.‬‬

‫ﱢ‬ ‫ﻧﺎﻧﺴﻲ ﻋﺠﺮم ﺗﺤﻀﺮ أﻏﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺗﻄﺮح }اﻟﺤﺐ زي اﻟﻮﺗﺮ{ ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

‫ﱢ‬ ‫ﻳﺮوج اﻟﻨﺠﻮم أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻜﺜﻒ‪ ،‬ﻣﻦ دون أن ﻳﻘﺘﺼﺮ ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت ﺳﻮاء ﻋﺒﺮ ﺣﺴﺎﺑﺎت ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ أو ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻤﻠﺼﻘﺎت ﻓﻲ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺴﻌﻰ ﻫﺆﻻء إﻟﻰ‬ ‫ﺣﻤﻼت ﺗﺸﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻸﻏﺎﻧﻲ واﻷﻟﺒﻮﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة – ﻫﻴﺜﻢ ﻋﺴﺮان‬

‫ﺗﺎﻣﺮ ﺣﺴﻨﻲ‬ ‫ﺣﺮص ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﺸﺮ ﺻﻮر ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻮاﻟﻴﺲ‬ ‫ﺗﺤﻀﻴﺮ‬ ‫أﻟﺒﻮﻣﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻪ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬

‫ﻗـﺒــﻞ ﻃ ــﺮح أﻟـﺒــﻮﻣـﻬــﺎ اﻷﺧ ـﻴــﺮ }إﻟ ــﻰ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻠﻲ ﺑﻴﺤﺒﻮﻧﻲ{ ﻣﻊ }روﺗﺎﻧﺎ{‪ ،‬ﺣﺮﺻﺖ‬ ‫إﻟﻴﺴﺎ ﻋﻠﻰ إﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ دﻋﺎﺋﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ً‬ ‫ﻟ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ــﻼ ﻋـ ــﻦ ﻧ ـﺸ ــﺮ اﻹﻋ ـ ــﻼﻧ ـ ــﺎت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻔﺎدت‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎﻧ ــﺔ اﻟـ ـﻠـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺼــﺎﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻨﺸﺮ أﺧﺒﺎر اﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ أول ﻳﻮم ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺮورا ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻏ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬وﺻ ــﻮﻻ إﻟ ــﻰ ﻛــﻮاﻟـﻴــﺲ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﻐﻼف‪ ،‬ﻣﻄﻠﻘﺔ اﻟﻌﺪ اﻟﺘﻨﺎزﻟﻲ‬ ‫ﻹﺻﺪاره‪.‬‬ ‫وﺣ ــﺮﺻ ــﺖ اﻟ ـﻨ ـﺠ ـﻤــﺔ اﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺸﻜﺮ إﻟــﻰ اﻟــﺬﻳــﻦ دﻋﻤﻮﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫إﻃ ــﻼق اﻷﻟـ ـﺒ ــﻮم‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﻋــﺮض‬ ‫ﺛـ ــﻮان ﻗـﻠـﻴـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ إﺣـ ــﺪى اﻷﻏ ــﺎﻧ ــﻲ ﺧــﻼل‬ ‫ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻞ‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻇ ـﻬــﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫واﺿﺢ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻐﺮﻳﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫ردود اﻟﻔﻌﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻤﺸﺮوع ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻋﻠﻰ }ﺗﻮﻳﺘﺮ{‪.‬‬ ‫وإﻟ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﺎ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻛ ـﺸ ـﻔ ــﺖ ﻣ ـﻌ ــﺎﻧ ــﺎﺗ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺳـ ــﺮﻃـ ــﺎن اﻟ ـ ـﺜـ ــﺪي وﺷ ـ ـﻔـ ــﺎء ﻫـ ــﺎ ﻣـ ـﻨ ــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﺧــﻼل ﻛﻠﻴﺐ }إﻟــﻰ ﻛــﻞ اﻟﻠﻲ ﺑﻴﺤﺒﻮﻧﻲ{‪،‬‬ ‫ﺣـﺼــﺪت إﺷ ــﺎدات ﻛﺜﻴﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﻬﺎ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻫﻨﺄﻫﺎ زﻣﻼؤﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬ ــﻮر ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻗ ــﻮﺗ ـﻬ ــﺎ وﻋــﺰﻳ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫وإرادﺗﻬﺎ اﻟﻼﻓﺘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻮﻗﻒ ﺗﺎﻣﺮ ﺣﺴﻨﻲ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻋﻦ إﻟﻴﺴﺎ‪ ،‬إذ ﺣﺮص ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ﺻﻮر ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻮاﻟﻴﺲ ﺗﺤﻀﻴﺮ أﻟﺒﻮﻣﻪ ﻣﺮات ﻋﺪة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓــﻲ اﻷﺳــﺎﺑ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺘــﻲ ﺳﺒﻘﺖ‬ ‫إﺻـ ــﺪاره‪ ،‬ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻣــﻦ ﺗﺴﻠﻴﻢ }اﻟﻤﺎﺳﺘﺮ{‬ ‫ً‬ ‫ﻟ ـﻄ ـﺒــﺎﻋ ـﺘــﻪ ﻣ ـ ـ ــﺮورا ﺑ ـﻜــﻮاﻟ ـﻴــﺲ ﺗـﺼــﻮﻳــﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻏﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺻﻮﻻ إﻟﻰ }اﻟﻔﻼش ﻣﻴﻤﻮري{‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻟﻸﺳﻄﻮاﻧﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏــﻢ ﻗﻠﺔ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺗﺎﻣﺮ ﻣــﻊ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬ ‫ً‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮر ﻓـ ــﺈﻧـ ــﻪ ﻛـ ـ ــﺎن ﺣ ــﺮﻳـ ـﺼ ــﺎ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻋﻠﻰ }إﻧﺴﺘﻐﺮام{ ﻓﻲ‬ ‫ا ﻟـﺘــﺮو ﻳــﺞ ﻷﻟﺒﻮﻣﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﺒﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻫـﻨــﺆوه ﻋﻠﻰ اﻷﻏــﺎﻧــﻲ وﺗﻔﺎﻋﻠﻮا‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺜﻞ أﻣﻴﺮ ﻛــﺮارة‪ ،‬وروﺟﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻣﻲ‬ ‫ﻛﺴﺎب‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺣﺮﺻﺖ ﺳﻤﻴﺮة ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮوﻳـ ــﺞ ﻷﻏ ـﻨ ـﻴ ـﺘ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫}ﺳــﻮﺑــﺮ ﻣ ــﺎن{ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺮح ﻣﻠﺼﻘﻬﺎ اﻟﺪﻋﺎﺋﻲ ﻣــﺮورا ﺑﻤﻘﻄﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺻ ــﻮﻻ إﻟــﻰ إﻃﻼﻗﻬﺎ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ اﻟـﺘـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎت اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ــﺪﻓـ ــﻮع أوﻻ‪ ،‬ﺗـ ــﻮاﻓـ ــﺮﻫـ ــﺎ ﻛ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫}ﻳﻮﺗﻴﻮب{ وﺻﻔﺤﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ }ﻓﻴﺴﺒﻮك{‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻧ ــﺎﻟ ــﺖ ﺳ ـﻤ ـﻴــﺮة ﺗ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻼ ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮا ﻣﻦ‬ ‫ﺟـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮرﻫ ــﺎ اﻟ ـ ـ ــﺬي أﺷ ـ ـ ــﺎد ﺑــﺈﻃــﻼﻟ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫وﻇﻬﻮرﻫﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻟﺒﺪء اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟــﺪﻋــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋـﻠـﻤــﺎ ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ ﺣــﺮﺻــﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗ ـﻬ ـﻨ ـﺌــﺔ ﺻــﺪﻳ ـﻘ ـﺘ ـﻬــﺎ إﻟ ـﻴ ـﺴ ــﺎ ﺑــﺄﻟـﺒــﻮﻣـﻬــﺎ‬

‫ﻧﺎﻧﺴﻲ ﻋﺠﺮم‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ اﻟﻨﺠﻤﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻧﺎﻧﺴﻲ ﻋﺠﺮم أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة ﺳﺘﺒﺼﺮ اﻟـﻨــﻮر ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ .‬ورﻓـﻀــﺖ ﻧﺠﻤﺔ }ﺣــﺎﺳــﺔ ﺑﻴﻚ{ ﻛﺸﻒ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻄﺮح ﻛﻠﻴﺐ }اﻟﺤﺐ زي‬ ‫اﻟــﻮﺗــﺮ{ )ﻛﻠﻤﺎت ﻣﺤﻤﺪ رﻓــﺎﻋــﻲ‪ ،‬وأﻟـﺤــﺎن وﻟﻴﺪ ﺳﻌﺪ‪ ،‬وﺗــﻮزﻳــﻊ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﺑﺮاﻫﻴﻢ( اﻟﺬي ﺻﻮرﺗﻪ ﻣﻨﺬ أﺷﻬﺮ ﺗﺤﺖ إدارة اﻟﻤﺨﺮﺟﺔ ﻟﻴﻠﻰ ﻛﻨﻌﺎن‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺳﻤﻴﺮة ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ }ﺗﻮﻳﺘﺮ{‪ ،‬وﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺷﻜﺮﺗﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺒﻜﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻣﻘﺎﺑﻼت‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻤﺮو دﻳﺎب ﻓﺎﺧﺘﺎر اﻟﺘﺮوﻳﺞ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻷﻟﺒﻮﻣﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ }ﻛﻞ ﺣﻴﺎﺗﻲ{‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﺪ إﻋﻼن ﻃﺮﺣﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎ أﻃﻠﻖ أﻏﻨﻴﺔ }ده‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻟــﻮ اﺗ ـﺴــﺎب{ ﻓﺤﻘﻘﺖ ﺗـﻔــﺎﻋــﻼ ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ .‬واﻛﺘﻔﻰ }اﻟﻬﻀﺒﺔ{ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ ﺻ ـﻔ ـﺤ ـﺘــﻪ ﻣ ــﻦ دون أي ﺗـﻌـﻠـﻴـﻘــﺎت‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ وﺳﻂ ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﻨﺠﻮم ﻟﻪ ﻣﻦ دون‬ ‫أن ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﺣﺘﻔﻆ ﺑﻌﺎدﺗﻪ ﻓﻲ‬

‫رأي اﻟﻨﻘﺪ‬

‫ﺗﺎﻣﺮ ﺣﺴﻨﻲ‬

‫ﻳ ـﻘــﻮل اﻟـﻨــﺎﻗــﺪ اﻟـﻤــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟــﻮﻛـﻴــﻞ إن اﻟـﻨـﺠــﻮم أﺻـﺒـﺤــﻮا‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻬﺘﻤﻮن ﺑﺘﺴﻮﻳﻖ أﻏﺎﻧﻴﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أن اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻫﻲ اﻟﻤﺘﺤﻜﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ﻗﻴﺎس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺪى اﻟﻨﺠﺎح أو إﺧﻔﺎﻗﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﻟﻰ أن اﻷزﻣــﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ راﻫﻨﺎ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻜﺜﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﻮل ﻋﻤﻼ ﻓﺎﺷﻼ إﻟﻰ ﻧﺎﺟﺢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻓﻲ أن‬ ‫اﻟﻤﺠﺎﻣﻼت اﻟﻔﻨﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺤﻜﻢ أﻋﻤﺎل اﻟﻨﺠﻮم‪.‬‬

‫ً‬ ‫ﻋــﺪم ﻛﺸﻒ ﺗــﺎرﻳــﺦ ﻃــﺮح اﻷﻟ ـﺒــﻮم ﺗــﺎرﻛــﺎ‬ ‫اﻷﻣـ ــﺮ إﻟ ــﻰ اﻷﻳ ـ ــﺎم اﻟـﻘـﻠـﻴـﻠــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺴﺒﻖ‬ ‫اﻟﻤﻮﻋﺪ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﻋﻜﺲ ﻓﺘﺮات اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻷﻏﻨﻴﺔ }اﻧﺖ اﻹﺣﺴﺎس{ ﻟﺠﻨﺎت‬ ‫ﻗﺼﻴﺮة‪ ،‬إذ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ ﺧــﻼل أﺳـﺒــﻮع ﻣﻦ‬ ‫إﻋﻼﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺞ ﻟـﻬــﺎ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻣـﻜـﺜــﻒ ﺳ ــﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أو ﻟﻘﺎءات‬ ‫إﻋ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺤ ــﺪﺛ ــﺖ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻋـ ــﻦ اﻷﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﻛﻮاﻟﻴﺴﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻮد ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب اﺳﺘﻤﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻴﻦ‪.‬‬

‫ً‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﻮﻛﻴﻞ أن اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻳﻬﻨﺌﻮن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ‪ ،‬وﻳﺴﻌﻮن‬ ‫ً‬ ‫إﻟﻰ إﺛﺒﺎت ﻧﺠﺎح أﻏﺎﻧﻴﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺿﻤﺎن اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﻢ أوﻻ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺛﺎﻧﻴﺎ ﺣﺠﺰ ﻣﻜﺎن ﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺤﻔﻼت اﻟﻤﻜﺜﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ ﺧﻼل اﻟﺼﻴﻒ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﻟﻰ أن اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻸﻏﺎﻧﻲ واﻷﻟﺒﻮﻣﺎت اﻷﺧﻴﺮة ﺑﻘﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ذاﻛﺮة اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ أو ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺻﺪورﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﺟﻤﺎل ﻳﻮاﺟﻪ اﻹدﻣﺎن‬ ‫ﺑـ}أﻧﺖ أﻗﻮى{‬

‫ﻧﺎﺻﻴﻒ زﻳﺘﻮن‬

‫أﺣﻤﺪ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﻃﺮح اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻤﺼﺮي أﺣﻤﺪ ﺟﻤﺎل أﻏﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫}أﻧﺖ أﻗﻮى{ ﻋﺒﺮ ﺗﻄﺒﻴﻖ }أﻧﻐﺎﻣﻲ{‪ ،‬ﻣﻦ أﻟﺤﺎﻧﻪ وﻛﻠﻤﺎت ﺗﺎﻣﺮ‬ ‫ﺣﺴﻴﻦ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ راﻣﻲ ﺳﻤﻴﺮ وإﻧﺘﺎج ﺷﺮﻛﺔ ‪.wave‬‬ ‫}أﻧ ــﺖ أﻗ ــﻮى{ أﻏـﻨـﻴــﺔ ﻫــﺎدﻓــﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ رﺳــﺎﻟــﺔ ﻣــﻮﺟـﻬــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ إﻟﻰ اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷدﻣــﺎن واﻟﺘﻤﺴﻚ‬ ‫ﺑﺄﺣﻼﻣﻬﻢ وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬


‫‪٢٠‬‬

‫تسالي‬

‫‪sudoku‬‬

‫من ‪ 9‬أحرف وهي اسم ممثلة مصرية راحلة‪.‬‬

‫تقدير‬ ‫سجين‬ ‫بورسعيد‬ ‫قلب‬

‫استعمار‬ ‫نجاة‬ ‫وفاة‬ ‫نافذة‬

‫جنة‬ ‫قاعدة‬ ‫مقهى‬ ‫مسرحية‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪ 1‬ن‬ ‫‪ 2‬و‬ ‫‪ 3‬ر‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ 5‬ا‬ ‫‪ 6‬ل‬ ‫‪ 7‬ا‬ ‫‪8‬س‬ ‫‪ 9‬ع‬ ‫‪ 10‬د‬ ‫‪11‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫ب‬ ‫ل‬

‫‪8 7 6 5 4 3 2‬‬ ‫ا ل ر‬ ‫ر م ي‬ ‫ي‬ ‫ا ل ب ر‬ ‫ب ج هـ ح ب ر‬ ‫ق‬ ‫ب ر ا‬ ‫ا‬ ‫ب هـ ج ك م‬ ‫ا ف‬ ‫ا س ر م‬ ‫ا ل م‬ ‫ل م‬ ‫ن ر‬ ‫ر هـ ا‬ ‫ي ن ب هـ ج‬ ‫ا ب ع ل ا‬ ‫ن ب ا د ر‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫ن‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫غ‬ ‫ب‬ ‫ي‬

‫‪11 10 9‬‬ ‫ق ي‬ ‫د ا‬ ‫ن‬ ‫ر ل‬ ‫م ا‬ ‫ا خ‬ ‫ح ف‬ ‫ا‬ ‫ي ن‬ ‫ن‬ ‫طف‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫زهرة العال‬

‫كلمة السر‬

‫‪ -2‬ال ي ـ ــد خ ـ ــل م ـ ـنـ ــه إال‬ ‫ً‬ ‫عموديا‪:‬‬ ‫الصائمون‪.‬‬ ‫‪ -3‬اض ـ ـطـ ــرب – أق ـ ــل مــن‬ ‫‪ -1‬ضوء ساطع – األكثر ثانية (م) – متشابهان‪.‬‬ ‫سعادة‪.‬‬ ‫‪ -4‬يخصني (م) – شهر‬

‫هـ ـ ـ ـج ـ ـ ــري (م) – أ عـ ـ ـ ــان‬ ‫(مبعثرة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬أدهشكم – قل نشاطه‪.‬‬ ‫‪ -6‬م ـ ـ ـ ــوا ض ـ ـ ـ ــع تـ ـك ــو ي ــن‬ ‫ال ـج ـن ـي ــن – الـ ـجـ ـم ــع مــن‬

‫«نهر»‪.‬‬ ‫‪ -7‬الهز‪.‬‬ ‫‪ -8‬راض ــي مطمئن (م) –‬ ‫ثغر – حرف عطف‪.‬‬ ‫‪ -9‬ق ــوام – م ــن األسـلـحــة‬

‫القديمة – يقفز‪.‬‬ ‫‪ -10‬مـ ــن الـ ـع ــازفـ ـي ــن فــي‬ ‫الفرق العربية (م)‪.‬‬ ‫‪ -11‬مطربة لبنانية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11 10‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -1‬نـ ـ ـق ـ ــذف – االر ت ـ ـ ـقـ ـ ــاء‬ ‫والصعود‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإلحسان – ذراعان‪.‬‬ ‫‪ -3‬إلزام (م) – مكسبه (م)‬ ‫– رياح شديدة‪.‬‬ ‫‪ -4‬طـ ــاب م ــن الـ ـم ــرض –‬ ‫العبودية (م)‪.‬‬ ‫‪ -5‬أسعدكم – ثروة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ح ــام ــل رس ــال ــة (م) –‬ ‫أفزعا (م)‪.‬‬ ‫‪ -7‬وجع – مكان االحتفال‪.‬‬ ‫‪ -8‬ف ــر ح ـه ــا – دق (م) –‬ ‫ً‬ ‫أزيزا‪.‬‬ ‫أحدث‬ ‫‪ -9‬تعب – نسعد – ثري‬ ‫(م)‪.‬‬ ‫‪ -10‬خ ـ ـلـ ــق ا لـ ـ ـل ـ ــه (م) –‬ ‫حبوب قهوة‪.‬‬ ‫‪ -11‬نـ ـ ـس ـ ــارع – رأ فـ ـت ــي‬ ‫ورقتي‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫الحلول‬ ‫‪sudoku‬‬

‫ً‬ ‫أفقيا‪:‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ ‬‬

‫تحتوي هذه الشبكة على ‪ 9‬مربعات كبيرة (‪ ، )3×3‬كل مربع منها مقسم الى ‪ 9‬مربعات صغيرة‪ .‬هدف هذه اللعبة ملء‬ ‫املربعات الصغيرة باألرقام الالزمة من ‪ 1‬الى ‪ ،9‬شرط عدم تكرار الرقم أكثر من مرة واحدة في كل مربع كبير وفي كل‬ ‫خط أفقي وعمودي‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫نشاط‬ ‫درع‬ ‫مدى‬ ‫تكريم‬

‫ت‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫س‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ى‬ ‫ل‬

‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫د‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ش‬ ‫ف‬ ‫ت‬

‫ر‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ى‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ق‬

‫ع‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ط‬ ‫ة‬ ‫د‬

‫ك‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫ر‬

‫ر‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ه‬ ‫ق‬

‫م‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ب‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪9‬‬

‫ز‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ه‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫‪5‬‬

‫كلمة السر‪:‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫فلك‬ ‫الحمل‬

‫‪ 21‬مارس ‪ 19 -‬أبريل‬

‫الثور‬

‫‪ 20‬أبريل ‪ 20 -‬مايو‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تجري اتصاالت ومفاوضات مهنيا‪ :‬نتائج عملك قد تأتي متأخرة‬ ‫لكنها لن تذهب سدى‪.‬‬ ‫لتحسين أوضاع العمل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فتتلون عاطفيا‪ :‬الـخــافــات إلــى زوال وتعود‬ ‫عاطفيا‪ :‬يغمرك الفلك بوعود‬ ‫المياه إلى مجاريها بينكما‪.‬‬ ‫حياتك بالحب والفرح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬تبذل جهودا في محاولة اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬تـ ـح ــرص ع ـل ــى سـمـعـتــك‬ ‫صلح بين أفراد العائلة‪.‬‬ ‫وتالحق إحدى القضايا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.7 :‬‬ ‫رقم الحظ‪.5 :‬‬

‫الميزان‬

‫‪ 23‬سبتمبر ‪ 23 -‬أكتوبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬ال تهزأ بأي مجهود تقوم به‬ ‫ً‬ ‫مهما كان بسيطا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬أضف إلى عالقتكما حيوية‬ ‫لتنتعش من جديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـ ـ ـت ـ ـ ـمـ ـ ــاع ـ ـ ـيـ ـ ــا‪ :‬م ـ ـه ـ ـمـ ــا تـ ـض ــاعـ ـف ــت‬ ‫ً‬ ‫المسؤوليات اترك وقتا لألهل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.13 :‬‬

‫العقرب‬

‫‪ 24‬أكتوبر ‪ 22 -‬نوفمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬احرص على كل ما تملك وكن‬ ‫ً‬ ‫أمينا مع الغير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تلتقي شخصا من الجنس‬ ‫اآلخر فتجد فيه ما تتمناه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال تدع اليأس يدخل إلى‬ ‫حياتك وحاربه باألمل‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.10 :‬‬

‫الجوزاء‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬ان ـت ـبــه إل ــى م ـط ـبــات يضعها‬ ‫أمامك أحد الزمالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتغير األجواء ويعدك الفلك‬ ‫عاطفيا‪:‬‬ ‫بلقاء استثنائي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬عملك المستمر يتعارض‬ ‫مع حياتك الشخصية‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.2 :‬‬

‫القوس‬

‫‪ 23‬نوفمبر ‪ 21 -‬ديسمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬في الحركة بركة فال تتوقف عن‬ ‫بذل أي مجهود‪.‬‬ ‫عــاطـفـيـ ًـا‪ :‬كـلـمــة لطيفة تـ ّ‬ ‫ـوجـهـهــا إلــى‬ ‫الشريك تخفف عنه التعب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـم ــاع ـي ــا‪ :‬ي ـل ـفــك ال ـق ـل ــق ألن الـفـلــك‬ ‫ً‬ ‫يعاكسك ويجعلك متشائما‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.11 :‬‬

‫السرطان‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تتخطى عــراقـيــل فــي طريق‬ ‫إنجازك أحد المشاريع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ع ــاط ـف ـي ــا‪ :‬ت ـت ـغـ ّـيــر أج ـ ـ ــواؤك وتـشـعــر‬ ‫بحنين إلى الحبيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا ‪ :‬تواكب تغييرات عائلية‬ ‫ً‬ ‫حصلت أخيرا‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.19 :‬‬

‫الجدي‬

‫‪ 22‬ديسمبر ‪ 19 -‬يناير‬

‫ً‬ ‫م ـه ـن ـيــا‪ :‬أم ــام ــك فــرصــة ال ب ــأس بها‬ ‫لالستثمار فال ّ‬ ‫تفوتها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عــاط ـف ـيــا‪ :‬ت ـت ــردد ف ــي عــاق ـتــك عـلـمــا‬ ‫بأنها تنبض بمشاعر قوية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬ال ُ‬ ‫تشك من حقارات ترتكب‬ ‫بحقك بل تجاوزها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.16 :‬‬

‫األسد‬

‫‪ 23‬يوليو ‪ 22 -‬أغسطس‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬يــرافـقــك قـلــق عـلــى المستقبل‬ ‫وتخطط لوضع أفضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يقع بينكما سوء تفاهم يؤدي‬ ‫إلى قطيعة موقتة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وتقبل‬ ‫اجتماعيا‪ :‬حافظ على تفاؤلك‬ ‫المالحظات‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.8 :‬‬

‫الدلو‬

‫‪ 20‬يناير ‪ 18 -‬فبراير‬

‫ً‬ ‫مـهـنـيــا‪ :‬تـتـكــدس الـمـهـمــات وال تــدري‬ ‫من أين تبدأ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تعلن الحداد على عالقة قد‬ ‫ّ‬ ‫خف بريقها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اج ـت ـمــاع ـيــا‪ :‬تـفـكــر بتحسين أوض ــاع‬ ‫المنزل وإجراء تغيير‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.9 :‬‬

‫العذراء‬

‫‪ 23‬أغسطس ‪ 22 -‬سبتمبر‬

‫ً‬ ‫مهنيا‪ :‬تعاود السيطرة على وضعك‬ ‫ّ‬ ‫وتتحرر من قيود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬تتبلور عالقتك مع الحبيب‬ ‫ً‬ ‫ويصبح القرار إلزاميا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجتماعيا‪ :‬أحد األصحاب يبتعد عنك‬ ‫فترتاح من مضايقاته‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.6 :‬‬

‫الحوت‬

‫‪ 19‬فبراير ‪ 20 -‬مارس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫م ـه ـن ـي ــا‪ :‬ق ــري ـب ــا ت ـن ـق ـلــب الـصـفـحــة‬ ‫وتعود األمور إلى مجاريها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاطفيا‪ :‬يتجاوب الحبيب معك وال‬ ‫يعارضك في ّ‬ ‫أي أمر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اجـ ـ ـتـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـي ـ ــا‪ :‬اذهـ ـ ـ ـ ــب فـ ـ ــي رحـ ـل ــة‬ ‫اسـ ـتـ ـجـ ـم ــام إل ـ ـ ــى ال ـ ـ ـخـ ـ ــارج ف ــأن ــت‬ ‫تستحقها‪.‬‬ ‫رقم الحظ‪.18 :‬‬


‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪social@aljarida●com‬‬

‫‪٢١‬‬

‫مجتمع‬

‫نادي الصحافة واإلعالم يبدأ دوراته الصيفية‬ ‫نظم نادي الصحافة واإلعالم أولى دوراته الصيفية المجانية (‪،)2018‬‬ ‫بعنوان "مبادئ التقديم التلفزيوني"‪ ،‬لألعمار من ‪ 8‬إلى ‪ 14‬عاما‪ ،‬بفندق‬ ‫كويت كونتيننتال‪ .‬وقدمت الدورة اإلعالمية الجازي الجاسر‪ ،‬بحضور‬ ‫رئيسة النادي أميرة عزام‪ ،‬والفنانة رهف جيتارا‪ ،‬والعضو عبده زيدان‪.‬‬ ‫وقالت عزام إن "هذه هي السنة الرابعة على التوالي لتخريج موهوبين‬ ‫جدد في المجال اإلعالمي‪ ،‬والجديد هذا العام خطة تتكون من ثالث‬ ‫مراحل؛ األولى هي مبادئ التقديم التلفزيوني‪ ،‬والثانية اختيار‬ ‫المؤهلين‪ ،‬والثالثة تبني المحترفين"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال مدير فندق كويت كونتيننتال كمال حسين‪ ،‬إنه من أول‬ ‫الداعمين ألهداف النادي السامية‪ ،‬كونه شريكا استراتيجيا في‬ ‫الفعالية‪ ،‬كما كان راعيا لعدة فعاليات نظمها النادي مسبقا‪ ،‬معربا عن‬ ‫سعادته بالتعاون من أجل خدمات مجتمعية راقية‪.‬‬

‫الجازي مع المكرمين‬

‫حسين وفاطمة بسام وأميرة عزام‬

‫كمال حسين وعزام ورهف يكرمون مالك السليماني‬

‫تكريم يوسف السليماني‬

‫أميرة عزام تتوسط دانة وليد وهديل عدنان‬

‫‪ ...‬ومريام فارس‬

‫أحمد السعدي احتفل بميالده الثامن‬

‫إبراهيم سعيد وعلياء فراج احتفال بخطبتهما‬

‫حال كامل في عيدها الثالث‬

‫وسط أجواء مليئة بالمفاجآت‪،‬‬ ‫تلقى أحمد محمد سعيد‬ ‫السعدي هدايا مميزة وجميلة‪،‬‬ ‫بمناسبة عيد ميالده الثامن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مديدا‬ ‫عمرا‬ ‫وتمنى الجميع له‬ ‫وحياة جميلة‪.‬‬

‫احتفل المهندس إبراهيم‬ ‫سعيد بخطبته على‬ ‫اختصاصية التخاطب علياء‬ ‫فراج وسط حضور األهل‬ ‫واألصدقاء‪ ،‬وتمنى الجميع‬ ‫لهما دوام الفرح والسعادة‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫اح ـ ـت ـ ـف ـ ـلـ ــت ح ـ ـ ــا ك ــام ــل‬ ‫ب ـع ـي ــد مـ ـي ــاده ــا ال ـث ــال ــث‪،‬‬ ‫وتـلـقــت ال ـهــدايــا مــن األهــل‬ ‫واألص ــدق ــاء‪ ،‬الــذيــن تمنوا‬ ‫ل ـه ــا ال ـع ـم ــر الـ ـم ــدي ــد‪ ...‬كــل‬ ‫ع ــام وأن ــت بـخـيــر ي ــا حــا‪،‬‬ ‫وعقبال ‪ 100‬سنة‪.‬‬

‫أحمد السعدي‬

‫هنا وملك محمود احتفلتا بعيدي ميالدهما‬

‫مؤتمر منزل األحالم للتوعية بجودة مواصفات البناء‬

‫احتفلت هنا وملك محمود‬ ‫بعيدي ميالدهما الثامن‬ ‫والسابع‪ ،‬وسط األهل‬ ‫واألصدقاء‪ ،‬وتلقتا الهدايا‪،‬‬ ‫وتمنى لهما الجميع أعواما‬ ‫كثيرة تملؤها السعادة‪...‬‬ ‫عقبال ‪ 100‬عام‪.‬‬

‫بحث الوكيل المساعد نائب المدير العام‬ ‫للمواصفات والخدمات الصناعية بالهيئة العامة‬ ‫للصناعة م‪ .‬محمد العدواني مع فريق عمل‬ ‫مؤتمر منزل األحالم األول‪ ،‬مدير الموارد البشرية‬ ‫د‪ .‬محمد أسد‪ ،‬ومدير العالقات العامة واإلعالم‬ ‫تهاني القالف‪ ،‬كممثلين عن الرابطة الوطنية‬ ‫لألمن األسري (رواسي)‪ ،‬الخطوات العملية إلنجاح‬ ‫الحملة التطوعية التوعوية‪.‬‬ ‫وأكد العدواني أن على جمعيات النفع العام أن‬ ‫تلتفت لنشر الوعي المجتمعي‪ ،‬فيما يخص جودة‬ ‫المواصفات اآلمنة للمواد االستهالكية بشكل‬ ‫عام‪ ،‬والمواد الرئيسية المستخدمة في البناء‪،‬‬ ‫داعيا الجمهور إلى التفاعل مع الحملة التطوعية‪،‬‬ ‫وحثهم على حضور المؤتمر‪.‬‬ ‫هنا وملك محمود‬

‫محمد رفاعي يحتفل‬ ‫بعامه الخامس‬ ‫احـتـفــل مـحـمــد محمود‬ ‫رف ـ ـ ــاع ـ ـ ــي ب ـ ـع ـ ـيـ ــد م ـ ـيـ ــاده‬ ‫الـخــامــس‪ ،‬وتـلـقــى الـهــدايــا‬ ‫م ـ ــن األه ـ ـ ـ ــل واألص ـ ـ ــدق ـ ـ ــاء‪،‬‬ ‫وتـمـنــى ل ــه الـجـمـيــع عــامـ ًـا‬ ‫ً‬ ‫سعيدا‪.‬‬

‫أسد يتوسط العدواني والقالف‬

‫فريق بروميناد آيس يحصد الميداليات‬ ‫بدأت األحد الماضي (‪ 5‬الجاري) منافسات‬ ‫بطولة آسـيــا لــاسـتـعــراض على الجليد‬ ‫لـعــام ‪ ،2018‬الـتــي تـقــام بمدينة بانكوك‬ ‫في تايلند‪.‬‬ ‫وتعد هــذه رابــع بطولة خارجية يشارك‬ ‫فيها فريق بروميناد آيس‪ ،‬بعد اإلنجازات‬ ‫الكبيرة واألرق ــام القياسية التي حققها‬ ‫الفريق خالل البطوالت الثالث السابقة‪.‬‬ ‫ومنذ الساعات األولى النطالق منافسات‬ ‫البطولة بدأ فريق بروميناد آيس حصد‬ ‫الميداليات‪ .‬وتستمر منافسات البطولة‬ ‫حتى اليوم (‪ 12‬الجاري)‪.‬‬ ‫ويـ ـن ــاف ــس فـ ــريـ ــق ب ــرومـ ـيـ ـن ــاد آيـ ـ ــس فــي‬ ‫ه ــذه الـبـطــولــة م ــن خ ــال ‪ 8‬م ــن أعـضــائــه‬

‫الموهوبين الذين تتراوح أعمارهم بين‬ ‫‪ 5‬و‪ 11‬عاما‪ ،‬ويشارك كل منهم في العديد‬ ‫من فقرات البطولة‪.‬‬ ‫وتم إعداد الفريق لهذه البطولة من خالل‬ ‫برنامج تدريبي مكثف على أيدي مدربين‬ ‫محترفين أقيم في حلبة تزلج بروميناد‬ ‫آيس بمول البروميناد‪.‬‬ ‫وي ـس ـع ــى ال ـب ــروم ـي ـن ــاد ب ــاسـ ـتـ ـم ــرار‪ ،‬مــن‬ ‫منطلق مسؤوليته االجتماعية‪ ،‬إلى دعم‬ ‫المبادرات التي تخدم المجتمع‪ ،‬وتساهم‬ ‫في ازدهار ورفعة وطننا الغالي بالمحافل‬ ‫الدولية بمختلف المجاالت‪ ،‬وسط الثقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متقدما من خالل‬ ‫مركزا‬ ‫بتحقيق الفريق‬ ‫ب ـط ــول ــة آسـ ـي ــا الـ ـت ــي تـ ـش ــارك ف ـي ـهــا ف ــرق‬

‫كبيرة من عدة دول‪ ،‬مثل‪ :‬تايلند والصين‬ ‫والـ ـي ــاب ــان وس ـن ـغ ــاف ــورة وه ــون ــغ كــونــغ‬ ‫وماليزيا ومكاو واإلمارات‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن أكاديمية بروميناد آيس‬ ‫تــركــز عـلــى تـعـلـيــم األط ـف ــال ال ـتــزلــج على‬ ‫الجليد‪ ،‬وفق أعلى المعايير المهنية‪ ،‬من‬ ‫خ ــال ج ـهــاز تــدريـبــي مـحـتــرف فــي بيئة‬ ‫تدريب آمنة‪.‬‬

‫أعضاء الفريق‬

‫محمود ودعاء يحتفالن بخطبتهما‬

‫جنا كامل تحتفل بعامها‬ ‫الحادي عشر‬

‫احتفل محمود ودعاء‬ ‫بخطبتهما‪ ،‬وسط حضور‬ ‫األهل واألصدقاء‪ ،‬وفي أجواء‬ ‫تعمها الفرحة‪ ،‬وتمنى الجميع‬ ‫للعروسين التوفيق والسعادة‬ ‫في حياتهما القادمة‪.‬‬

‫احتفلت جنا كامل بعيد ميالدها‬ ‫الـ ـ ـح ـ ــادي ع ـش ــر وس ـ ــط أص ــدق ــائ ـه ــا‬ ‫واألقارب‪ ،‬وتلقت الهدايا‪ ،‬وتمنى لها‬ ‫ً‬ ‫ـرا مــديـ ً‬ ‫الجميع عـمـ ً‬ ‫مليئا بــاأليــام‬ ‫ـدا‬ ‫السعيدة‪.‬‬

‫العروس مع صديقاتها‬

‫محمود ودعاء‬


‫مسك وعنبر‬

‫‪22‬‬

‫توابل ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪tawabil@aljarida●com‬‬

‫«من غير ميكروفون» تجربة جديدة على المشهد‬ ‫الموسيقي بمركز جابر الثقافي‬

‫خبريات‬ ‫بري الرسون تشارك في‬ ‫فيلم «‪»Just Mercy‬‬

‫حفل يحييه بشير وباقي وفريق الكورال بمصاحبة فرقة المركز الموسيقية‬

‫مركز جابر األحمد الثقافي‬

‫في تجربة جديدة على المشهد الموسيقي المعاصر‪ ،‬وعلى الفرق‬ ‫الموسيقية العربية الكبيرة‪ ،‬تجري التحضيرات في قاعة جابر‬ ‫العلي الموسيقية بمركز جابر األحمد الثقافي‪ ،‬لحفل موسيقي‬ ‫ميكروفون"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعنوان "من غير ً ً‬ ‫ويتطلب الحفل أداء خاصا من العازفين والمطربين‪ ،‬وأسلوبا‬ ‫يجمع بين الشكل التقليدي للموسيقى العربية واألوركسترا‬ ‫الغربية‪ ،‬حيث تقدم الموسيقى بصورتها الخالصة‪ ،‬دون مؤثرات‬ ‫صوتية‪ ،‬من ميكروفونات وسماعات ومكبرات للصوت وغيرها‪،‬‬ ‫لتصل النغمات إلى آذان المستمعين بأقل قدر من الحواجز‪.‬‬

‫سيد درويش عاش‬ ‫حياة فنية قصيرة‬ ‫ّ‬ ‫خلدها بألحان رائعة‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا األدوار‬

‫ُي ـح ـيــي ال ـف ـنــانــان طـ ــارق بشير‬ ‫وإيمان باقي‪ ،‬وفريق الكورال‪ ،‬حفل‬ ‫"مــن غير مـيـكــروفــون"‪ ،‬بمصاحبة‬ ‫فــر قــة ا لـمــر كــز الموسيقية بقيادة‬ ‫د‪ .‬محمد باقر‪.‬‬ ‫وتـ ـتـ ـن ــوع ف ـ ـقـ ــرات ال ـح ـف ــل بـيــن‬ ‫المقطوعات الموسيقية واألغنيات‬ ‫لكبار الملحنين‪ ،‬مثل‪ :‬سيد درويش‬ ‫وزكريا أحمد ومحمد عبدالوهاب‬ ‫وم ـ ـح ـ ـمـ ــد الـ ـقـ ـصـ ـبـ ـج ــي وريـ ـ ـ ــاض‬ ‫السنباطي‪.‬‬ ‫ويمثل الحفل مغامرة يخوضها‬ ‫مركز جابر الثقافي‪ ،‬الــذي يسعى‬ ‫القائمون عليه إلى تقديم مادة فنية‬ ‫وثقافية متجددة‪ ،‬مع اهتمام خاص‬ ‫بكالسيكيات الموسيقية العربية‬ ‫وجواهرها‪.‬‬

‫شيخ الملحنين‬ ‫زكريا أحمد ساهم‬ ‫بشكل كبير في‬ ‫تجديد طابع‬ ‫الموسيقى العربية‬

‫وع ـ ـ ــن الـ ـحـ ـف ــل الـ ـم ــرتـ ـق ــب‪ ،‬ق ــال‬ ‫د‪ .‬مـحـمــد ب ــاق ــر‪ ،‬قــائــد فــرقــة مــركــز‬ ‫جابر الموسيقية‪ ،‬إن "أمسية (من‬ ‫غير ميكروفون) تعد األولــى على‬ ‫مستوى المنطقة العربية‪ ،‬وفرقة‬ ‫ال ـمــركــز ال ـي ــوم أمـ ــام ت ـح ـ ٍّـد جــديــد‪،‬‬ ‫ول ـع ــل ه ــذا ال ـن ــوع م ــن الـتـحــديــات‬ ‫هو ما يطمح له كل موسيقي لديه‬ ‫شغف بالمبادرة وبتنمية المهارات‬ ‫الموسيقية واختبار األفق الواسع‬ ‫للثقافة والفنون"‪.‬‬ ‫وسـتـسـتـضـيــف ال ـح ـفــل قــاعــة‬ ‫جــابــر الـعـلــي الـمــوسـيـقـيــة‪ ،‬وهــي‬ ‫مخصصة للعروض الموسيقية‬ ‫وحفالت األوركسترا‪ ،‬حيث جاء‬ ‫تـصـمـيـمـهــا ب ـمــواص ـفــات تقنية‬ ‫ع ــال ـم ـي ــة فـ ــي مـ ـج ــال الـ ـ ـت ـ ــرددات‬ ‫الصوتية‪ ،‬ويــزيــن سقفها ألــواح‬ ‫ذهبية تضافرت في شكل أضفى‬ ‫على القاعة فرادتها‪ ،‬وهي ألواح‬ ‫تعمل في الوقت نفسه كعاكسات‬ ‫ص ــوتـ ـي ــة‪ ،‬ح ـي ــث تـ ــم تـجـمـيـعـهــا‬ ‫ل ـت ـكــون "م ــوج ــة ص ــوت عـمــاقــة"‬ ‫ت ــوزع الـصــوت فــي جميع أجــزاء‬

‫ٍّ‬ ‫تحد جديد‬

‫صالح عبدالحي كان‬ ‫من أهم َمن ّ‬ ‫قدم فن‬ ‫الطقطوقة‬

‫محمد باقر‬

‫سيد درويش‬

‫القاعة‪ ،‬دون الحاجة إلى استخدام‬ ‫ميكروفونات‪.‬‬ ‫وسـيـغـنــي فــي الـحـفــل الـفـنــانــان‬ ‫طارق بشير وإيمان باقي‪ ،‬واألول‬ ‫ه ـ ـ ــو أح ـ ـ ـ ــد األص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوات الـ ـط ــربـ ـي ــة‬ ‫المتخصصة فــي ا لـغـنــاء الشرقي‬ ‫الـكــاسـيـكــي ال ــذي ك ــان ســائــدا في‬ ‫ال ـ ـقـ ــرن الـ ـت ــاس ــع عـ ـش ــر وبـ ــدايـ ــات‬ ‫ال ـ ـقـ ــرن الـ ـعـ ـش ــري ــن‪ ،‬مـ ـث ــل‪ :‬األدوار‬ ‫والموشحات والمواويل‪ ،‬ومن خالل‬ ‫مساحة صوته وأدائه المتمكن ُيعد‬ ‫بشير من األصوات النادرة القادرة‬ ‫على إع ــادة إحـيــاء الـتــراث العربي‬ ‫السائد في العهد العثماني وعصر‬ ‫النهضة العربية‪.‬‬ ‫وبشير أيضا من عازفي العود‬ ‫الـمـتـمـيــزيــن ف ــي م ـجــال الـتـقــاسـيــم‬ ‫والـ ـقـ ـط ــع ال ـم ــوس ـي ـق ـي ــة ال ـع ــرب ـي ــة‪،‬‬ ‫ويـ ـ ـع ـ ــزف الـ ـ ـع ـ ــود عـ ـل ــى ال ـط ــري ـق ــة‬ ‫الـمـصــريــة‪ ،‬ويـنـتـمــي ت ـحــديــدا إلــى‬ ‫مــدرســة محمد الـقـصـبـجــي‪ ،‬وقــدم‬ ‫الكثير من األلحان‪ ،‬وكتب العديد‬ ‫من األشعار الغنائية باإلنكليزية‪.‬‬ ‫أما إيمان باقي‪ ،‬فقد بدأت الغناء‬ ‫في حلب‪ ،‬وكانت أولى مشاركاتها‬ ‫فــي ســن الثانية عـشــرة بمهرجان‬ ‫ب ـصــرى ال ــدول ــي‪ .‬وف ــي س ــن ال ـ ــ‪،17‬‬ ‫نالت شـهــادة األول ــى على سورية‬ ‫ف ــي ال ـغ ـنــاء بـحـفـلــة م ـس ــرح نـقــابــة‬ ‫الـفـنــانـيــن‪ ،‬حـيــث غـنــت ألم كـلـثــوم‪،‬‬ ‫وكانت الحفلة سبب شهرتها في‬ ‫ســوريــة‪ ،‬وحـظـيــت بـعــدهــا برعاية‬ ‫من الفنان صباح فخري‪.‬‬ ‫وفــي عــام ‪ ،1994‬انتقلت إيمان‬ ‫إل ــى ال ـقــاهــرة‪ ،‬حـيــث غـنــت فــي دار‬ ‫األوب ـ ـ ــرا وب ـم ـه ــرج ــان الـمــوسـيـقــى‬ ‫ال ـع ــرب ـي ــة‪ ،‬بـتـشـجـيــع ورع ــاي ــة مــن‬ ‫د‪ .‬رتـيـبــة الـحـفـنــي‪ ،‬كـمــا كــانــت لها‬ ‫مشاركة تلفزيونية عندما أدت دور‬ ‫بديعة مصابني في مسلسل "زمن‬ ‫عماد الدين"‪.‬‬ ‫الــدور قالب غنائي عربي قديم‬ ‫ازده ــر فــي العصر العباسي‪ ،‬لكن‬

‫األدوار الـحــديـثــة ات ـخــذت شكلها‬ ‫ال ـم ـت ـع ــارف ع ـل ـيــه ب ـف ـضــل مـحـمــد‬ ‫عـثـمــان (‪ ،)1855-1900‬ال ــذي ُيعد‬ ‫المؤسس الحقيقي لقالب الــدور‪،‬‬ ‫وال ـ ــذي أع ـط ــاه شـكـلــه الـمـمـيــز في‬ ‫منتصف القرن التاسع عشر‪ ،‬فيما‬ ‫ُي ـع ــد س ـيــد درويـ ـ ــش أهـ ــم ملحني‬ ‫األدوار الذين وصلوا بــالــدور إلى‬ ‫كمال تركيبته وعظمته‪.‬‬ ‫ومـ ــن أش ـه ــر الـمـلـحـنـيــن الــذيــن‬ ‫وضعوا ألحانا للدور‪ ،‬نذكر إضافة‬ ‫لألسماء السابقة‪ :‬عبده الحامولي‪،‬‬ ‫داود حـسـنــي‪ ،‬إبــراه ـيــم الـقـبــانــي‪،‬‬ ‫أحـمــد عـبــدالـقــادر‪ ،‬محمد ص ــادق‪،‬‬ ‫محمد المسلوب‪ ،‬محمد القصبجي‪،‬‬ ‫زكــريــا أح ـمــد‪ ،‬ري ــاض السنباطي‪،‬‬ ‫محمد عبدالوهاب وغيرهم‪.‬‬ ‫وي ـ ـت ـ ـكـ ــون ال ـ ـ ـ ـ ــدور مـ ـ ــن م ــذه ــب‬ ‫وأغ ـص ــان‪ ،‬وآهـ ــات تـتـيــح لـلـمــؤدي‬ ‫إبـ ــراز مـســاحــات صــوتــه وق ــدرات ــه‪.‬‬ ‫وكلمات الــدور عبارة عن قصيدة‬ ‫صغيرة بالعامية قد ال تراعى فيها‬ ‫أصــول العروض وال ــوزن‪ ،‬وتتألف‬ ‫مــن أبـيــات تحمل معاني عاطفية‬ ‫ق ــوي ــة تـفـتــح ال ـب ــاب أمـ ــام الـمـلـحــن‬ ‫ل ــإب ــداع ف ــي تلحينها وت ـكــرارهــا‬ ‫بأشكال متنوعة‪.‬‬ ‫أما الطقطوقة‪ ،‬فهي من أشكال‬ ‫الـغـنــاء مصرية الـنـشــأة‪ ،‬البساطة‬ ‫أهم ما يميزها من حيث الكلمات‬ ‫واللحن‪ ،‬فهي أهزوجة خفيفة تمتاز‬ ‫ببساطة اللحن وسهولة األداء‪.‬‬ ‫ت ـك ـت ــب الـ ـطـ ـقـ ـط ــوق ــة ب ــال ــزج ــل‪،‬‬ ‫وتتألف من عدة أجزاء؛ األول منها‬ ‫يسمى المذهب‪ ،‬ثم تليه األغصان‪،‬‬ ‫وي ـت ـكــرر ال ـمــذهــب بـعــد كــل غصن‪.‬‬ ‫وي ـكــون الـتــركـيــز كـلــه فــي المذهب‬ ‫مــن حيث سهولة الـكــام واللحن‪،‬‬ ‫ألنه أكثر ما يكرر في األغنية‪ ،‬وإذا‬ ‫نجح نجحت الطقطوقة‪.‬‬

‫دور «أنا هويته وانتهيت»‬ ‫عــاش سيد درويــش حياة فنية‬

‫برنامج الحفل‬

‫صالح عبدالحي‬

‫عبدالوهاب وعبدالحليم وأم كلثوم وفريد األطرش‬

‫العنوان‬ ‫بشرف راست‬ ‫حير األفكار‬ ‫يا شادي األلحان‬ ‫أنا هويته وانتهيت‬ ‫امتى الزمان‬ ‫حبك يا سيدي‬ ‫ذكرياتي‬ ‫رق الحبيب‬ ‫ليه يا بنفسج‬ ‫يا ترى نسي ليه‬ ‫يا صالة الزين‬

‫الملحن‬ ‫المؤدي‬ ‫الفرقة الموسيقية عاصم بك الناياتي‬ ‫مجهول‬ ‫طارق بشير‬ ‫قديم‬ ‫طارق بشير‬ ‫سيد درويش‬ ‫المجموعة‬ ‫محمد عبدالوهاب‬ ‫طارق بشير‬ ‫محمد القصبجي‬ ‫إيمان باقي‬ ‫الفرقة الموسيقية محمد القصبجي‬ ‫محمد القصبجي‬ ‫إيمان باقي‬ ‫رياض السنباطي‬ ‫طارق بشير‬ ‫محمد القصبجي‬ ‫إيمان باقي‬ ‫زكريا أحمد‬ ‫طارق بشير‬

‫رياض السنباطي مع وردة‬

‫فاتن حمامة‬

‫محمد عبدالوهاب‬

‫َّ‬ ‫قصيرة خلدها بألحانه الرائعة‪،‬‬ ‫خصوصا األدوار‪ ،‬ومن بين األدوار‬ ‫ال ـع ـش ــرة ال ـت ــي ل ـح ـن ـهــا‪ ،‬تـ ــرك دور‬ ‫"أنــا هويته وانتهيت" أثــرا خاصا‬ ‫فــي الـغـنــاء ال ـعــربــي‪ ،‬وأغ ــرى عــددا‬ ‫كبيرا مــن الفنانين ألدائ ــه‪َّ .‬‬ ‫سجل‬ ‫درويش هذا الدور عام ‪ 1923‬ألول‬ ‫مــرة على أسـطــوانــة‪ ،‬بعد سنوات‬ ‫مــن تلحينه‪ .‬والح ـقــا‪ ،‬أداه محمد‬ ‫ع ـبــدالــوهــاب وريـ ــاض السنباطي‬ ‫وفـيــروز وعباس البليدي وسعاد‬ ‫محمد‪ ،‬وآخرون‪.‬‬

‫نبوغ موسيقي‬ ‫ويمتاز درويــش فــي هــذا الــدور‬ ‫ب ـم ـس ـحــة ع ــاط ـف ـي ــة‪ .‬ورغـ ـ ــم ج ـمــال‬ ‫صوته وتمكنه‪ ،‬فإن الصوت ليس‬ ‫مـ ـج ــال نـ ـب ــوغ ــه‪ ،‬بـ ــل ال ـمــوس ـي ـقــى‪،‬‬ ‫بــاعـتـبــاره م ـج ــددا‪ ،‬خـصــوصــا في‬ ‫ت ـع ـب ـيــر ال ـف ـن ــان ال ـع ــاط ـف ــي لـلـحــن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫واعتبر درويش رائد هذا االتجاه‪.‬‬ ‫وي ـ ــؤك ـ ــد الـ ـم ــوسـ ـيـ ـق ــار م ـح ـمــد‬ ‫عـبــدالــوهــاب أفضلية دروي ــش في‬ ‫إدخــال التعبير على اللحن‪ ،‬حتى‬ ‫في األدوار الكالسيكية‪ ،‬خص منها‬ ‫ثــاثــة أدوار‪ ،‬وأهـمـهــا "أن ــا هويته‬ ‫وان ـت ـه ـي ــت"‪ .‬وي ـش ـيــر ع ـبــدالــوهــاب‬ ‫إل ــى أن دروي ــش مـنــح قــالــب ال ــدور‬ ‫ال ــدرام ــا‪ ،‬أي التعبير باللحن بما‬ ‫يتفق مع الكالم‪.‬‬

‫طقطوقة «يا صالة الزين»‬ ‫ساهم "شيخ الملحنين" زكريا‬ ‫أحـ ـم ــد ب ـش ـك ــل ك ـب ـي ــر فـ ــي ت ـجــديــد‬ ‫طابع الموسيقى العربية بصورة‬ ‫تـجـعـلــه ج ــدي ــرا ب ــأن ي ـك ــون ضمن‬ ‫ُصـنــاع تــراث الموسيقى العربية‪.‬‬ ‫درس زكريا أحمد (‪ )1861-1896‬في‬ ‫األزهــر‪ ،‬وكان أبوه يؤهله ليصبح‬ ‫م ــن ع ـل ـمــاء ال ــدي ــن‪ ،‬لـكـنــه م ــال إلــى‬ ‫اإلن ـش ــاد الــدي ـنــي‪ ،‬وس ــاع ــده حفظ‬ ‫القرآن على التمكن من روح اللحن‬ ‫الـعــربــي وتـعـلــم أص ــول اإليـقــاعــات‬

‫ستشارك املمثلة بري‬ ‫الرسون في فيلم "‪JUST‬‬ ‫‪ "MERCY‬مع مايكل‬ ‫جوردن‪ ،‬وجيمي‬ ‫فوكس‪ .‬والفيلم يحكي‬ ‫القصة الحقيقية لبريان‬ ‫ستيفنسون‪ ،‬وهو محام‬ ‫شاب موهوب يناضل من‬ ‫أجل العدالة املتساوية في‬ ‫نظام قانوني معيوب‪.‬‬ ‫ولم تعلن أي تفاصيل‬ ‫حول الدور الذي ستقدمه‬ ‫الرسون حتى اآلن‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن يبدأ تصوير‬ ‫الفيلم الجديد في أتالنتا‬ ‫الشهر املقبل‪ ،‬وهو من‬ ‫إنتاج شركة ‪WARNER‬‬ ‫‪ ،BROS‬وإخراج ديستني‬ ‫دانيال كريتون‪ ،‬وفقا‬ ‫لتقارير إعالمية‪.‬‬ ‫وكانت الرسون شاركت‬ ‫في فيلم ‪CAPTIN‬‬ ‫‪ ،MARVEL‬املقرر أن‬ ‫يعرض بالسينمات في ‪8‬‬ ‫مارس ‪.2019‬‬ ‫وتدور األحداث حول‬ ‫شخصية كارول دانفرز‬ ‫عندما تصبح واحدة من‬ ‫أقوى األبطال في الكون‬ ‫بمنتصف حرب املجرة‬ ‫بني اثنني من األجناس‬ ‫الغريبة‪.‬‬

‫منيرة المهدية‬

‫الـ ـم ــوسـ ـيـ ـقـ ـي ــة ع ـ ـلـ ــى يـ ـ ــد ال ـش ـي ــخ‬ ‫درويــش الحريري الــذي كان حجة‬ ‫ُ‬ ‫في الموسيقى العربية‪ .‬لذلك لقب‬ ‫ب ــ"ش ـيــخ الـمـلـحـنـيــن"‪ ،‬الـلـقــب الــذي‬ ‫الزمه حتى آخر حياته‪ ،‬رغم تخليه‬ ‫عن زي المشايخ‪ ،‬بعد أن سافر إلى‬ ‫باريس وعــاد منها يرتدي البدلة‬ ‫والطربوش عام ‪.1932‬‬ ‫خاض "شيخ الملحنين" تجربة‬ ‫الـتـلـحـيــن لـلـمـســرح ألول م ــرة عــام‬ ‫‪ ،1916‬وف ــي ع ــام ‪ 1923‬اتـجــه إلــى‬ ‫م ـج ــال تـلـحـيــن األغ ــان ــي الـخـفـيـفــة‬ ‫وال ـط ـق ــاط ـي ــق‪ُ ،‬‬ ‫ويـ ـع ــد م ـمــن قــامــوا‬ ‫بتطوير الشكل اللحني للطقطوقة‪،‬‬ ‫إل ـ ـ ــى جـ ــانـ ــب ال ـق ـص ـب ـج ــي وس ـي ــد‬ ‫درويش‪.‬‬ ‫كان تأثير ألحان الشيخ زكريا‬ ‫من األغاني والطقاطيق ساحرا ال‬ ‫يجارى‪ ،‬فهو يتبارى مع الملحنين‬ ‫اآلخ ــري ــن فــي إب ــراز جــانـبـيــن غاية‬ ‫في األهمية؛ الموسيقى الشعبية‬ ‫واألنغام الشرقية‪.‬‬ ‫وقـ ــد ص ـن ــع ال ـش ـي ــخ زك ــري ــا مــن‬ ‫كـ ـلـ ـم ــات بـ ـي ــرم الـ ـت ــونـ ـس ــي صـ ــورا‬ ‫ف ـن ـي ــة ت ـع ــد آللـ ـ ــئ ن ـ ـ ـ ــادرة يـصـعــب‬ ‫ت ـصــور تـلـحـيـنـهــا بــواس ـطــة غـيــره‬ ‫مــن الملحنين‪ .‬وتعتبر طقطوقة‬ ‫"يا صالة الزين" من أشهر أعماله‪،‬‬ ‫وك ـ ــان ـ ــت م ـ ــن "أوب ـ ـ ـ ــري ـ ـ ـ ــت عـ ــزيـ ــزة‬ ‫ويونس"‪ ،‬آخر أعماله للمسرح عام‬ ‫‪ ،1945‬وقد غناها بنفسه للتلفزيون‬ ‫المصري عام ‪ 1960‬وهو في الرابعة‬ ‫والـسـتـيــن مــن ع ـمــره‪ ،‬وقـبــل وفــاتــه‬ ‫بعام واحد (‪ 14‬فبراير ‪.)1961‬‬

‫منيرة المهدية والميكروفون‬ ‫الفنانة منيرة المهدية هي أول‬ ‫مصرية تقف على خشبة المسرح‬ ‫وتـخــوض هــذا الـمـيــدان بشجاعة‪،‬‬ ‫كما َّ‬ ‫كونت فرقة باسمها عام ‪1917‬‬ ‫ع ـل ــى ن ـم ــط ف ــرق ــة ال ـش ـي ــخ ســامــة‬ ‫حجازي‪ .‬لقبت المهدية في بداية‬ ‫حـيــاتـهــا الـفـنـيــة ب ــ"ال ـســت مـنـيــرة"‪،‬‬ ‫وعـ ـن ــدم ــا ذاع ص ـي ـت ـه ــا وع ـم ـلــت‬ ‫ُ‬ ‫فــي حــي األزبـكـيــة لـقـبــت بـ"مطرية‬ ‫األزبكية األولى"‪ ،‬وعندما أصبحت‬ ‫الـمـطــربــة األولـ ــى فــي عــالــم الـغـنــاء‬ ‫لقبت بـ"سلطانة الطرب"‪.‬‬ ‫ك ــان ــت "ال ـ ـسـ ــت مـ ـنـ ـي ــرة" تـغـنــي‬ ‫م ـب ــاش ــرة أم ـ ــام ال ـج ـم ـهــور ب ــا أي‬ ‫مـحـسـنــات صــوتـيــة إضــافـيــة ومــن‬ ‫دون مـيـكــروفــون‪ .‬وقــد مــاتــت وفي‬ ‫نـفـسـهــا ح ـســرة م ــن الـمـيـكــروفــون‪،‬‬ ‫وعاشت الثالثين سنة األخيرة من‬ ‫عمرها حاقدة على هــذا االختراع‬ ‫ال ـص ـغ ـي ــر ال ـح ـج ــم ال ـك ـب ـي ــر األث ـ ــر‪،‬‬ ‫واعتبرته عدوها اللدود‪ ،‬الذي سرق‬ ‫منها سلطنة الطرب‪ ،‬وكانت تعتقد‬ ‫أن ــه ل ــوال ظ ـه ــوره لـظـلــت سـلـطــانــة‬ ‫الطرب بال منازع‪.‬‬ ‫تـعـتـبــر م ـن ـيــرة ال ـم ـهــديــة أيـضــا‬ ‫هــي أش ـهــر مــن قــدمــت الـطـقـطــوقــة‪،‬‬

‫زكريا أحمد‬

‫ففي رصيدها الغنائي نحو ‪100‬‬ ‫مــن هــذه الـنــوعـيــة‪ ،‬إضــافــة إلــى ‪37‬‬ ‫قصيدة‪ ،‬و‪ 16‬لحنا‪ ،‬و‪ 7‬منولوجات‪،‬‬ ‫و‪ 4‬مواويل‪ ،‬و‪ 8‬أدوار غنائية‪ ،‬و‪42‬‬ ‫مـســرحـيــة‪ .‬وت ـعــد ه ــذه الطقطوقة‬ ‫"ح ـب ــك ي ــا سـ ـي ــدي"‪ ،‬ال ـت ــي تـقــدمـهــا‬ ‫الفنانة إيـمــان باقي فــي حفل "من‬ ‫غير ميكروفون" المقبل‪ ،‬من أشهر‬ ‫أعمالها‪ ،‬والتي تتضمن أيضا "بعد‬ ‫العشا"‪" ،‬يا بنت يا بتاعة النرجس"‪،‬‬ ‫"يـمــامــة ح ـل ــوة"‪ ،‬وغ ـيــرهــا‪ .‬توفيت‬ ‫منيرة المهدية في ‪ 11‬مارس ‪1965‬‬ ‫عن عمر يناهز الثمانين عاما‪.‬‬

‫طقطوقة «ليه يا بنفسج»‬ ‫رغم ما قدم صالح عبدالحي من‬ ‫أغنيات بقي يعرف من خالل هذه‬ ‫الـطـقـطــوقــة‪ .‬فـفــي ‪ 31‬مــايــو ‪،1934‬‬ ‫انطلقت أول إذاعــة رسمية عربية‬ ‫في القاهرة‪ ،‬وبدأ تقديم أول وصلة‬ ‫غنائية ألول مطرب عربي استمع‬ ‫الناس إلى صوته عبر هذه اإلذاعة‬ ‫المصرية الجديدة في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫هذا المطرب هو صالح عبدالحي‪.‬‬ ‫نشأ صالح عبدالحي فــي بيت‬ ‫يعشق النغم‪ ،‬فخاله هــو المطرب‬ ‫عبدالحي حلمي‪ ،‬واحترف الغناء‬ ‫بـتـشـجـيــع م ــن عـ ــازف ال ـع ــود علي‬ ‫ال ــرش ـي ــدي‪ ،‬الـ ــذي قــدمــه لـجـلـســات‬ ‫الطرب في قصور األمراء والوجهاء‪،‬‬ ‫ح ـي ــث أذهـ ـلـ ـه ــم الـ ـمـ ـط ــرب ال ـش ــاب‬ ‫بـجـمــال صــوتــه‪ ،‬مسترعيا انتباه‬ ‫كبار الموسيقيين‪.‬‬ ‫كان صالح عبدالحي أهم وأشهر‬ ‫من َّ‬ ‫قدم هذا الشكل الغنائي‪ ،‬الذي‬ ‫يكاد يكون غير متاح على خريطة‬ ‫غناء اليوم إال فيما نــدر‪ .‬كما كان‬ ‫حــافـظــا لـلـغـنــاء الـشــرقــي األصـيــل‪،‬‬ ‫حيث كــان لــه الفضل بــأن تستمع‬ ‫األج ـي ــال المختلفة ألل ـحــان عبده‬ ‫الحامولي ومحمد عثمان وإبراهيم‬ ‫القباني وداود حسني‪ .‬وكان حلقة‬ ‫الوصل األخيرة بين زمنين‪ ،‬كونه‬ ‫نقل ألحان من ذكرناهم‪ ،‬ومن خالل‬ ‫م ـعــاي ـش ـتــه ل ـه ــم أوصـ ـ ــل أغــان ـي ـهــم‬ ‫بفس الطريقة التي كانوا يؤدونها‬ ‫إل ــى جـيــل أم كـلـثــوم وعـبــدالــوهــاب‬ ‫وريـ ـ ــاض ال ـس ـن ـب ــاط ــي‪ ،‬وم ـ ــا زل ـنــا‬ ‫ن ـع ـيــش م ــع هـ ــذه األغ ـن ـي ــات حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬والتي لوال عبدالحي الندثرت‪.‬‬ ‫لـ ـ ـ ـ َّـحـ ـ ـ ــن ل ـ ـ ـع ـ ـ ـبـ ـ ــدال ـ ـ ـحـ ـ ــي ك ـ ـبـ ــار‬ ‫الموسيقيين في ذلك الوقت‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫كامل الخلعي ومحمد القصبجي‪،‬‬ ‫وام ـت ــدت مـسـيــرتــه الـغـنــائـيــة في‬ ‫م ـص ــر والـ ـ ـب ـ ــاد ال ـع ــرب ـي ــة ل ـمــدة‬ ‫نصف قــرن‪ .‬امتلك عبدالحي من‬ ‫قــوة الـصــوت مــا أهـلــه ألن يغني‬ ‫دون ميكروفون‪ ،‬وبقي محافظا‬ ‫ع ـل ــى الـ ـم ــدرس ــة ال ـت ـق ـل ـيــديــة فــي‬ ‫الغناء‪ ،‬ولــم يكن يميل للتجديد‬ ‫أو التطوير‪.‬‬

‫مينا ​ج ملكة فرعونية في‬ ‫ألبومها الجديد‬

‫طرحت نجمة الراب‬ ‫الشهيرة​نيكي مينا ​‬ ‫ج‬ ‫ألبومها الغنائي الجديد‬ ‫الذي يحمل اسم ‪QUEEN‬‬ ‫أو ملكة‪ ،‬عبر املتاجر‬ ‫الرقمية الكبرى حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وفاجأت ميناج‬ ‫(‪ 35‬عاما) محبيها‬ ‫بظهورها الجريء في‬ ‫صورة غالف األلبوم‪،‬‬ ‫واتخذت موضوعه‬ ‫َّ‬ ‫"امللكة الفرعونية"‪ ،‬وعلق‬ ‫متابعوها على املوضوع‪،‬‬ ‫واعتبروا أن إطاللتها‬ ‫جريئة جدا‪ ،‬ألنها الصورة‬ ‫األساسية التي تمثل‬ ‫عملها الجديد‪.‬‬ ‫وكانت آخر أعمال ميناج‬ ‫فيديو كليب مع املغنية‬ ‫أريانا غراندي بعنوان‬ ‫"‪ ،"BED‬ووصلت نسبة‬ ‫مشاهدته في أقل من‬ ‫يومني على "يوتيوب" إلى‬ ‫‪ 5.5‬ماليني مشاهدة‪.‬‬ ‫ُيذكر أنه من املتوقع أن‬ ‫يحقق هذا األلبوم نجاحا‬ ‫الفتا‪ ،‬ألن ميناج تتمتع‬ ‫بجماهيرية واسعة في‬ ‫مختلف أنحاء العالم‪.‬‬

‫ريتشارد يحتفل بعيد ميالده‬ ‫باستقبال مولود جديد‬

‫يستعد النجم​ريتشارد‬ ‫غير​ الستقبال مولوده‬ ‫الجديد‪ ،‬بعد أربعة أشهر‬ ‫من احتفاله بزفافه على‬ ‫صديقته​أليخاندرا سيلفا​‬ ‫(‪ 35‬عاما)‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يصبح‬ ‫ريتشارد (‪ 69‬عاما) أبًا‬ ‫للمرة الثانية‪.‬‬ ‫ويأتي هذا األمر قبل‬ ‫أسابيع قليلة من احتفال‬ ‫ريتشارد بعيد ميالده‬ ‫الـ ‪ ،70‬حيث سيكون ذلك‬ ‫أول مولود له من زوجته‬ ‫اإلسبانية أليخاندرا‪،‬‬ ‫وثاني ابن له على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫وسيحتفل ريتشارد‬ ‫ببلوغه سن الـ ‪ 70‬نهاية‬ ‫الشهر الجاري‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي سيحتفل ابنه األكبر‬ ‫بلوغه الـ‪ 18‬خالل أيام‬ ‫قليلة‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫‪٢٣‬‬

‫دوليات‬ ‫ليلة دامية في إدلب‪ ...‬و«قسد» تحشد مع النظام لشمال حلب‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫• دمشق تسقط «هدفا معاديا» • عملية واسعة في جبل التركمان • هجوم جديد على قاعدة روسية‬ ‫مع إرسال الرئيس السوري بشار‬ ‫األسد أضخم دفعة تعزيزات ً‬ ‫إلى ريف حماة الشمالي تحضيرا‬ ‫الجتياح أكبر معاقل المعارضة‬ ‫وخزانها البشري‪ ،‬شهدت إدلب‬ ‫ليلة دامية قتل فيها العشرات‬ ‫ونزح المئات وخرجت فيها‬ ‫مؤسسات طبية وتعليمية عن‬ ‫العمل‪ ،‬بسبب قصف وجوي‬ ‫ومدفعي‪ ،‬شمل منطقة جبل‬ ‫التركمان بالالذقية‪.‬‬

‫وس ــط أن ـب ــاء ع ــن حـشــد ق ــوات‬ ‫سـ ــوريـ ــة ال ــدي ـم ـق ــراط ـي ــة "ق ـس ــد"‬ ‫ذات األغلبية الكردية المدعومة‬ ‫ً‬ ‫أم ـ ـيـ ــرك ـ ـيـ ــا‪ ،‬تـ ـ ـع ـ ــزي ـ ــزات ض ـخ ـمــة‬ ‫الج ـ ـت ـ ـيـ ــاح مـ ـعـ ـق ــل الـ ـمـ ـع ــارض ــة‬ ‫ال ـم ــدع ــوم ــة تــرك ـيــا ش ـم ــال حلب‬ ‫ب ــال ـت ـع ــاون م ـع ــه‪ّ ،‬ص ـع ــد ال ـن ـظــام‬ ‫الـ ـس ــوري ل ـيــل ال ـج ـم ـعــة‪ -‬الـسـبــت‬ ‫غاراته الجوية وقصفه المدفعي‬ ‫عـ ـل ــى مـ ـع ــاق ــل ال ـ ـم ـ ـعـ ــارضـ ــة فــي‬ ‫إدل ــب‪ ،‬مما أسـفــر عــن مقتل أكثر‬ ‫ً‬ ‫م ــن ‪ ٦٠‬ش ـخ ـص ــا وإصـ ــابـ ــة ‪100‬‬ ‫ً‬ ‫آخــريــن‪ ،‬وتــدمـيــر ‪ 50‬م ـنــزال على‬ ‫األق ـ ــل ووق ـ ــف ال ـع ـمــل بــالـمـشـفــى‬ ‫المركزي وعيادات معرة النعمان‬ ‫وتعليق نشاطات مديرية التربية‬ ‫وال ـت ـع ـل ـي ــم ال ـص ـي ـف ـي ــة بـجـمـيــع‬ ‫م ـ ــدارس وم ـج ـم ـعــات الـمـحــافـظــة‬ ‫الـ ـمـ ـشـ ـم ــول ــة ب ـ ــاتـ ـ ـف ـ ــاق "خـ ـف ــض‬ ‫التصعيد"‪.‬‬ ‫ووفـ ـ ـ ـ ــق الـ ـ ـم ـ ــرص ـ ــد الـ ـ ـس ـ ــوري‬ ‫ل ـح ـقــوق اإلنـ ـس ــان‪ ،‬ف ــإن ط ــائ ــرات‬ ‫النظام وحليفتها روسيا نفذت‬ ‫نـحــو ‪ 46‬غـ ــارة عـلــى ري ــف إدل ــب‬ ‫ال ـج ـن ــوب ــي‪ ،‬ك ـم ــا ألـ ـق ــت ع ـش ــرات‬ ‫ً‬ ‫الـ ـب ــرامـ ـي ــل الـ ـج ــوي ــة‪ ،‬مـ ــؤكـ ــدا أن‬ ‫"القصف هو األعنف منذ دخول‬ ‫المحافظة منطقة خـفــض توتر‬ ‫العام الفائت"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت ـم ـه ـي ــدا ل ـع ـم ـل ـيــة عـسـكــريــة‬ ‫واسـ ـع ــة ف ــي إدلـ ـ ــب‪ ،‬ال ـت ــي تــوجــه‬ ‫إليها عشرات اآلالف من رافضي‬ ‫ات ـفــاقــات الـتـســويــة‪ ،‬وص ـلــت إلــى‬ ‫مـ ـعـ ـسـ ـك ــر جـ ـ ــوريـ ـ ــن فـ ـ ــي أقـ ـص ــى‬ ‫شمال حماة الدفعة األضخم من‬ ‫الـتـعــزيــزات ل ـقــوات األسـ ــد‪ ،‬وهــي‬ ‫ت ـش ـمــل م ــداف ــع مـ ـي ــدان وع ــرب ــات‬ ‫عسكرية‪ ،‬إضافة إلى آليات تحمل‬ ‫عناصر مشاة وذخيرة متوسطة‪.‬‬

‫تدخل تركي‬

‫نزوح من ريفي إدلب‬ ‫وحماة وتقدم للنظام‬ ‫في بادية السويداء‬

‫وإذ كشف قائد ميداني يقاتل‬ ‫مع القوات الحكومية‪ ،‬أن معركة‬ ‫إدل ــب لــن تـبــدأ قبل بــدايــة شهر‬ ‫سـبـتـمـبــر ال ـم ـق ـبــل‪ ،‬أك ــد مـصــدر‬ ‫رفيع المستوى في المعارضة أن‬ ‫تركيا دعت الفصائل لالستعداد‬ ‫للمعركة وأبلغتها بأنه "ستدخل‬ ‫في الوقت المناسب"‪.‬‬ ‫وفـ ــي ح ـيــن ش ـم ـلــت الـعـمـلـيــة‬ ‫ال ـ ـم ـ ـفـ ــاج ـ ـئـ ــة م ـ ـحـ ــاف ـ ـظـ ــة ح ـل ــب‬ ‫المجاورة وأرياف حماة‪ ،‬تسبب‬ ‫القصف بنزوح عشرات العائالت‬ ‫من قرى الريف الجنوبي إلدلب‬ ‫ً‬ ‫وخ ـصــوصــا مــن مــديـنـتــي خــان‬ ‫ش ـي ـخــون وال ـت ـمــان ـعــة وب ـل ــدات‬ ‫الريف الحموي بينها كفرزيتا‬

‫زيد بن الحسين‪ّ :‬‬ ‫تعرضت‬ ‫لضغوط من دول عدة‬

‫كشف المفوض السامي لحقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬األمير زيد بن رعد بن‬ ‫الحسين‪ ،‬عن تعرضه لضغوط‬ ‫كثيرة من مختلف الدول‪ ،‬لكنه‬ ‫اعتبر أن الضغط الناجم عن‬ ‫ضحايا االنتهاكات الجسيمة‬ ‫لحقوق اإلنسان كان أكبر‪.‬‬ ‫وجاء ذلك في تسجيل صوتي‪،‬‬ ‫نشر على صفحة األمم المتحدة‬ ‫الرسمية بـ "تويتر"‪ ،‬حيث‬ ‫قال‪" :‬من بداية تولي المهمة‬ ‫الصعبة‪ ،‬مارست عملي دون‬ ‫أي انتقائية أو تمييز ضد أي‬ ‫دولة‪ ،‬لكن التدخل بقضايا‬ ‫النزاعات واالنتهاكات بالطبع‬ ‫يمس بمسألة السيادة وشرعية‬ ‫الدول‪ ،‬فطبعا في حساسيات‬ ‫واضحة والردود في غالبية‬ ‫ً‬ ‫األحيان كانت قوية جدا"‪.‬‬

‫سكان بوغني الجزائرية‬ ‫يمنعون بناء مسجد‬

‫عناصر الخوذ البيضاء يبحثون عن ناجين تحت أنقاض مبنى دمره القصف في أوروم الكبرى بحلب أمس األول (أ ف ب)‬ ‫والـتــح‪ ،‬ولــم يقتصر‪ ،‬وانسحب‬ ‫إل ــى ري ــف ح ـمــاة ال ـش ـمــالــي‪ ،‬مع‬ ‫نـ ـ ـ ــزوح قـ ـس ــم م ـ ــن سـ ـك ــان ــه إل ــى‬ ‫المخيمات والخالء‪.‬‬

‫عملية حلب‬ ‫في هذه األثناء‪ ،‬دفعت "قسد"‬ ‫ً‬ ‫وقوات النظام أخيرا بتعزيزات‬ ‫ع ـس ـكــريــة ك ـب ـي ــرة إل ـ ــى مـنــاطــق‬ ‫التماس مع فصائل المعارضة‬ ‫في ريف حلب‪.‬‬ ‫وأفـ ـ ـ ــاد م ــوق ــع "بـ ـ ــاس ن ـي ــوز"‬ ‫الـ ـك ــردي بـ ــأن عـ ـش ــرات اآلل ـي ــات‬ ‫ال ـع ـس ـك ــري ــة ال ـت ــاب ـع ــة ل ــ"ق ـس ــد"‬ ‫توجهت إلى منطقة الكاستيلو‬ ‫وال ـس ـكــن ال ـش ـبــابــي الـقــريـبـتـيــن‬ ‫م ــن دوار وم ـن ـط ـقــة ال ـل ـيــرمــون‬ ‫الـ ـمـ ـح ــاذي ــة ل ـم ـن ــاط ــق س ـي ـطــرة‬ ‫الـمـعــارضــة فــي الــريــف الغربي‬ ‫لحلب‪ ،‬إضــافــة إلــى ثــاثــة آالف‬ ‫مـ ـق ــات ــل أرسـ ـلـ ـتـ ـه ــم قـ ـب ــل نـحــو‬

‫ثالثة أيام إلى حي الراشدين في‬ ‫مدينة حلب‪.‬‬ ‫وحـســب الـمــوقــع ال ـكــردي‪ ،‬فإن‬ ‫ال ـت ـن ـس ـيــق ب ـي ــن "ق ـ ـسـ ــد" وق ـ ــوات‬ ‫النظام وهذه التحركات األخيرة‬ ‫تهدف لشن عملية عسكرية ضد‬ ‫المعارضة في بلدات ريف حلب‬ ‫الغربي وإبعادها عن مركز مدينة‬ ‫ً‬ ‫ح ـلــب ت ـم ـه ـيــدا ل ـم ـعــرك ـتــي إدل ــب‬ ‫ً‬ ‫وعفرين معا‪.‬‬

‫جبل التركمان‬ ‫وع ـل ــى ج ـب ـهــة ث ــان ـي ــة‪ ،‬أطـلـقــت‬ ‫قوات النظام عملية واسعة ليلة‬ ‫الجمعة‪ -‬السبت للسيطرة على‬ ‫منطقة جبل التركمان في الريف‬ ‫ال ـش ـم ــال ــي ل ـم ـحــاف ـظــة ال ــاذق ـي ــة‪،‬‬ ‫بحسب وكالة أنباء "األناضول"‪،‬‬ ‫التي أفادت بشن هجمات مكثفة‬ ‫مـ ــن مـ ـح ــوري ــن ع ـل ــى وم ــواص ـل ــة‬ ‫الحشد في المنطقة‪.‬‬

‫األردن‪ :‬مقتل شرطي في تفجير‬ ‫إرهابي وحملة مداهمات بعمان‬ ‫قتل شــرطــي وأصـيــب ‪ 6‬بـجــروح في‬ ‫اعـتــداء إرهــابــي استهدف دوريــة أمنية‬ ‫لتأمين حفل فـنــي‪ ،‬فــي خـتــام مهرجان‬ ‫"الفحيص"‪ ،‬شارك فيه الفنان التونسي‬ ‫صابر الرباعي فــي العاصمة األردنـيــة‬ ‫عمان مساء أمس األول‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أمس‬ ‫أن ا لـهـجــوم نفذ بعبوة ناسفة بدائية‬ ‫الـصـنــع زرعـ ــت أس ـفــل س ـي ــارة ال ــدوري ــة‬ ‫األمنية المكلفة حماية "الفحيص" الفني‬ ‫السنوي‪ ،‬الــذي يستضيف نجوم غناء‬ ‫من العرب في منطقة تحمل االسم نفسه‪.‬‬ ‫وأف ـ ــاد ال ـب ـيــان بـمـقـتــل الــرق ـيــب علي‬ ‫عــدنــان قــوقــزة‪ ،‬وإصــابــة ستة مــن أفــراد‬

‫سلة أخبار‬

‫الــدوريــة‪ ،‬نتيجة االعتداء الــذي رجحت‬ ‫مصادر أمنية قيام خلية نائمة تابعة‬ ‫لتنظيم "داعـ ــش"‪ ،‬أو مــا يصطلح على‬ ‫تسميته بـ"ذئب منفرد" ال يرتبط بشكل‬ ‫تنظيمي بآخرين بتنفيذه‪.‬‬ ‫وأوضحت "الداخلية" أن "التحقيقات‬ ‫أشارت إلى أن العبوة الناسفة تم زرعها‬ ‫قـبــل وص ــول الــدوريــة للقيام بواجبها‬ ‫االعتيادي في الطوق الخارجي لموقع‬ ‫المهرجان"‪.‬‬ ‫وتــوعــدت الـ ــوزارة بـ"مالحقة الــزمــرة‬ ‫الـجـبــانــة الـفــاعـلــة واالق ـت ـص ــاص منها‬ ‫ب ـش ــدة‪ ،‬شــأنـهــا ش ــأن ك ــل م ــن حـ ــاول أو‬ ‫يحاول العبث بأمن الوطن"‪.‬‬

‫ووفـ ــق الــوكــالــة ال ـتــرك ـيــة‪ ،‬فــإن‬ ‫النظام والمجموعات المدعومة‬ ‫من إيران تسير منذ شهر دوريات‬ ‫استكشافية في خطوط الجبهة‪،‬‬ ‫وتحشد بغية السيطرة على جبل‬ ‫التركمان بشكل تام‪ ،‬بعد انتزاعها‬ ‫أك ـثــر م ــن ‪ 85‬ف ــي ال ـم ـئــة م ـنــه في‬ ‫نهاية ‪ 2015‬بإسناد جوي روسي‪.‬‬

‫هدف معاد‬ ‫وفي دمشق‪ ،‬تصدت الدفاعات‬ ‫الـجــويــة الـســوريــة لـيــل الجمعة‪-‬‬ ‫ـاد"‪ ،‬أكـ ــدت‬ ‫ال ـس ـب ــت "ل ـ ـهـ ــدف مـ ـ ـع ـ ـ ٍ‬ ‫وكــالــة األن ـب ــاء الــرسـمـيــة "ســانــا"‬ ‫أنه "اخترق األجــواء فوق منطقة‬ ‫دير العشائر في ريف العاصمة"‪.‬‬ ‫وتـ ـ ـ ـ ـ ـح ـ ـ ـ ـ ــدث الـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــرص ـ ـ ـ ــد عـ ــن‬ ‫"م ـح ــاوالت" قــامــت بـهــا الــدفـعــات‬ ‫ال ـ ـجـ ــويـ ــة الـ ـ ـس ـ ــوري ـ ــة ل ـل ـت ـص ــدي‬ ‫"السـتـهــداف طــاول مــواقــع تابعة‬ ‫ل ـقــوات ال ـن ـظــام ومـسـلـحــي حــزب‬

‫ال ـل ــه ال ـل ـب ـنــانــي ف ــي مـنـطـقــة ديــر‬ ‫العشائر"‪.‬‬ ‫وأبلغ مصدر ميداني سوري‪،‬‬ ‫وك ــال ــة "س ـب ــوت ـن ـي ــك" ال ــروس ـي ــة‪،‬‬ ‫ب ــأن ال ــدف ــاع ــات ال ـجــويــة أطـلـقــت‬ ‫ص ـ ــاروخ ـ ـي ـ ــن ب ـ ــاتـ ـ ـج ـ ــاه طـ ــائـ ــرة‬ ‫استطالع إسرائيلية وأسقطتها‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الوحدات المختصة‬ ‫تــوج ـهــت إلـ ــى مــوق ـع ـهــا ال ــوع ــور‬ ‫بـيــن الـجـبــال وال ـتــال الـحــدوديــة‬ ‫بين سورية ولبنان للتحقق من‬ ‫ماهيته‪.‬‬

‫قاعدة حميميم‬ ‫بــدورهــا‪ ،‬أعلنت وزارة الدفاع‬ ‫الروسية أن قواتها دمــرت‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬طــائــرت ـيــن مـسـيــرتـيــن تم‬ ‫إطــاق ـه ـمــا م ــن م ـنــاطــق سـيـطــرة‬ ‫المسلحين في محافظة الالذقية‬ ‫السورية باتجاه قاعدة حميميم‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ــال م ــدي ــر م ــرك ــز ال ــروس ــي‬

‫ال ـ ـلـ ــواء أل ـك ـس ــي ت ـس ـي ـغــان ـكــوف‪:‬‬ ‫"ال تزال مستمرة عمليات إطالق‬ ‫ال ـ ـطـ ــائـ ــرات ال ـم ـس ـي ــرة ال ـ ـمـ ــزودة‬ ‫بذخائر ضــاربــة‪ ،‬باتجاه قاعدة‬ ‫حميميم من األراضي الخاضعة‬ ‫لـسـيـطــرة الـتـشـكـيــات المسلحة‬ ‫ً‬ ‫غير الشرعية"‪ ،‬مؤكدا أن "وسائل‬ ‫ال ــدف ــاع ال ـج ــوي دم ــرت الـهــدفـيــن‬ ‫عـ ـل ــى مـ ـس ــاف ــة بـ ـعـ ـي ــدة وقـ ــاعـ ــدة‬ ‫ً‬ ‫ح ـم ـي ـم ـيــم ت ـع ـمــل وفـ ـق ــا لـلـنـظــام‬ ‫االعتيادي"‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـج ـنــوب‪ ،‬تـقــدمــت قــوات‬ ‫النظام ‪ 60‬كلم في بادية السويداء‬ ‫الشرقية وباتت تسيطر على سد‬ ‫الــزلــف‪ ،‬والقلعة القديمة‪ ،‬وتلول‬ ‫القنطرة‪ ،‬وسوح النعامة‪ ،‬وظهرة‬ ‫راش ـ ـ ــد‪ ،‬وم ـن ـط ـقــة أرض الـ ـك ــراع‪،‬‬ ‫بحسب "سانا"‪.‬‬ ‫(عواصم‪ -‬وكاالت)‬

‫المالكي للتفاهم على «الرئاسات» الثالث‬ ‫والعبادي يزور تركيا وإيران‬

‫ً‬ ‫والحقا‪ ،‬شنت القوات األمنية حملة‬ ‫تـفـتـيــش وم ــداه ـم ــات ب ـعــدد م ــن أح ـيــاء‬ ‫ال ـعــاص ـمــة‪ .‬وأع ـل ـنــت الـمـمـلـكــة الـعــربـيــة‬ ‫ال ـ ـس ـ ـعـ ــوديـ ــة تـ ـض ــامـ ـنـ ـه ــا مـ ـ ــع ع ـ ـمـ ــان‪،‬‬ ‫وتأييدها لجميع الخطوات التي تحفظ‬ ‫أمنها‪.‬‬ ‫ومثل هذه الوقائع نادرة في األردن‪،‬‬ ‫لكن إسالميين متطرفين يستهدفون‬ ‫م ـنــذ وق ــت ط ــوي ــل ال ـب ــاد ال ـت ــي تـفــرض‬ ‫إجـ ـ ـ ــراء ات أم ــن م ـح ـك ـمــة‪ ،‬وت ـع ــد حليفا‬ ‫إقليميا قويا للواليات المتحدة‪ ،‬ووقعت‬ ‫معاهدة سالم مع إسرائيل‪.‬‬ ‫(عمان ـ أ ف ب‪ ،‬رويترز)‬

‫غداة إعالن ائتالف "النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر‬ ‫العبادي التوافق مع ‪ 3‬أطراف سياسية على تشكيل الحكومة‬ ‫المقبلة‪ ،‬كشف رئيس ائتالف دولة القانون‪ ،‬نوري المالكي‬ ‫أمس‪ ،‬عن وجود تفاهم جدي مع الكثير من القوى الوطنية‬ ‫بهدف تشكيل "الكتلة األكبر" في البرلمان وعقد الجلسة‬ ‫األولى لتسمية الرئاسات الثالث‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـم ـك ـتــب اإلع ــام ــي الئـ ـت ــاف دول ـ ــة الـ ـق ــان ــون‪ ،‬إن‬ ‫"المالكي بحث مع أعضاء االئتالف والمرشحين الفائزين‬ ‫في االنتخابات التشريعية مستجدات األوضاع السياسية‬ ‫واألمـنـيــة‪ ،‬ومــا أفــزرتــه نتائج عملية الـعــد والـفــرز الـيــدوي‬ ‫ً‬ ‫ل ــأص ــوات"‪ ،‬مــؤكــدا أهـمـيــة تـكــاتــف الـجـهــود للتوصل إلــى‬ ‫برنامج عمل وطني قــادر على النهوض بأعباء المرحلة‪،‬‬ ‫واالستجابة إلى التحديات‪.‬‬

‫وأوضح البيان أن المالكي دعا المجتمعين إلى "العمل‬ ‫الجاد والتمسك بالثوابت الوطنية والتواصل مع الجماهير‬ ‫وتقديم مقترحات القوانين‪ ،‬التي تدعم حاجات العراقيين‬ ‫ً‬ ‫ل ـل ـخــدمــات‪ ،‬م ــؤك ــدا أن ال ـع ــراق وشـعـبــه يـسـتـحـقــان العمل‬ ‫والتضحية من أجل التقدم واالزدهار"‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬أعلن مسؤول سياسي‪ ،‬أن العبادي سيتوجه‬ ‫الـثــاثــاء إل ــى تــركـيــا‪ ،‬واألرب ـع ــاء إل ــى إيـ ــران‪ ،‬لبحث قضايا‬ ‫اقـتـصــاديــة مــع الـبـلــديــن الحليفين االقـتـصــاديـيــن الـلــذيــن‬ ‫يتعرضان لعقوبات أميركية جديدة‪.‬‬ ‫وكان العبادي أعلن الثالثاء الماضي‪ ،‬أن العراق مضطر‬ ‫إلى التزام العقوبات األميركية على إيران رغم عدم "تعاطفه"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معها‪ ،‬مذكرا بأن بالده عانت الحظر الدولي طوال ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫(بغداد‪ ،‬أ ف ب‪ ،‬رووداو)‬

‫لقاء الحريري ‪ -‬باسيل يوقف االشتباك «اإلعالمي»‬ ‫أمين «المستقبل»‪ :‬الرئيس المكلف مصمم على حكومة ائتالف‬

‫عون مجتمعا بسفيرة لبنان في بولندا رينا شربل ببيروت أمس (دالتي ونهرا)‬

‫ال ت ــزال الـمــؤشــرات اإليجابية المتقاطعة‬ ‫وال ـم ـت ــراف ـق ــة م ــع لـ ـق ــاءات ب ـعــض الـمـعـنـيـيــن‬ ‫بتشكيل ا لـحـكــو مــة حـ ــذرة‪ .‬فبعد استئناف‬ ‫االتصاالت الجارية على خط تأليف الحكومة‬ ‫بزيارة الرئيس المكلف سعد الحريري عين‬ ‫ال ـت ـي ـنــة‪ ،‬وم ــن ث ــم اس ـت ـق ـبــالــه رئ ـي ــس "ال ـت ـيــار‬ ‫الــوطـنــي الـحــر" وزي ــر الـخــارجـيــة فــي حكومة‬ ‫ت ـصــريــف األعـ ـم ــال ج ـب ــران بــاس ـيــل ف ــي بيت‬ ‫الوسط الخميس الماضي‪ ،‬زار وزيــر اإلعالم‬ ‫في حكومة تصريف األعمال‪ ،‬أمس‪ ،‬عين التينة‬ ‫مــوفــدا مــن رئـيــس ح ــزب "ال ـق ــوات اللبنانية"‬ ‫سمير جعجع‪ ،‬حيث استقبله رئيس مجلس‬ ‫النواب نبيه بري‪ ،‬واستعرض معه األوضاع‬ ‫العامة والوضع الحكومي‪.‬‬ ‫وقالت مصادر متابعة إن "لقاء الحريري‬ ‫وباسيل لم يحمل أي جديد على صعيد عملية‬ ‫التشكيل"‪ ،‬الفتة الى أن "ما جرى االتفاق عليه‬ ‫هــو وق ــف الـحـمــات المبطنة بـيــن الطرفين‪،‬‬ ‫ووقف التقاذف اإلعالمي‪ ،‬واستمرار التشاور‬

‫والـتـنـسـيــق وف ــق الـمـعـطـيــات ال ـم ـتــداولــة‪ ،‬أي‬ ‫اإلق ـ ــاع ع ــن الـتـصـعـيــد كــالـتـلــويــح بتشكيل‬ ‫حكومة أكثرية"‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬قال األمين العام لـ "تيار المستقبل"‪،‬‬ ‫أحـمــد ال ـحــريــري‪ ،‬إن "الــرئـيــس المكلف سعد‬ ‫الحريري مصمم على حكومة ائتالف وطني‪،‬‬ ‫وه ــذا يـعـنــي أن ــه ال م ـكــان لـحـكــومــة أك ـثــريــة"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفتا إلى أن "االئتالف الوطني يعني مشاركة‬ ‫المكونات السياسية األساسية في البرلمان‪،‬‬ ‫وال يعني عزل أي مكون رئيسي‪ ،‬أو تسليم أي‬ ‫مكون القدرة على تعطيل الحكومة"‪.‬‬ ‫وشـ ـ ــدد‪ ،‬ف ــي ت ـصــريــح أم ـ ــس‪ ،‬ع ـلــى مــوقــف‬ ‫"تـ ـي ــار ال ـم ـس ـت ـق ـبــل" الـ ــرافـ ــض ل ـل ـت ـط ـب ـيــع مــع‬ ‫النظام ال ـســوري‪ ،‬وق ــال‪" :‬ذلــك لــن يحصل‪ ،‬ما‬ ‫ً‬ ‫يـحـلـمــوا‪ ،‬وت ـح ــدي ــدا مـجـمــوعــة السياسيين‬ ‫الذين يحاولون الضغط بأن عودة النازحين‬ ‫ال يمكن أن تحصل إال ب ـعــودة التطبيع مع‬ ‫النظام الـســوري‪ .‬عــودة النازحين تتم ضمن‬ ‫المبادرة الروسية‪ ،‬وهنا ال أعرف كيف لهؤالء‬

‫أن يتحدثوا بهذا المنطق‪ ،‬ويقدموا سورية‬ ‫على أنها دولة مستقلة‪ ،‬فيما أصبحت اليوم‬ ‫تـحــت االسـتـعـمــار الــروســي‪ ،‬وأن ــا آســف لهذا‬ ‫األمر بأن تكون دولة عربية تحت االستعمار"‪.‬‬ ‫في السياق‪ ،‬أكد عضو "اللقاء الديمقراطي"‬ ‫ال ـنــائــب هـ ــادي أبــوال ـح ـســن‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬أن "ط ــرح‬ ‫حكومة أمــر واقــع ليس بجديد من األســاس‪،‬‬ ‫ومـحــاوالت اإلقـصــاء كانت مــوجــودة سابقا‪،‬‬ ‫وبدأت في فترة االنتخابات النيابية من خالل‬ ‫الضغط الذي حصل من أجل إسقاطنا‪ ،‬ولكن‬ ‫أثبتنا في خالل االنتخابات حضورنا الشعبي‬ ‫والسياسي‪ ،‬ونحن ثابتون على هذا الموقف‪،‬‬ ‫وال تقوم في البلد حكومة على قاعدة الغلبة‬ ‫واالستئثار واإلقصاء‪ ،‬أو على قاعدة الحصول‬ ‫على الثلث المعطل من أي فريق كان"‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪" :‬ل ـه ــذا الـسـبــب ه ــذا ال ـط ــرح ل ــن يــرى‬ ‫النور ولن يمر‪ ،‬البلد محكوم بتوازن سياسي‬ ‫دقيق‪ ،‬وعلى جميع القوى السياسية مراعاة‬ ‫هذا التوازن"‪.‬‬

‫ذكرت تقارير جزائرية‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫عشرات من سكان مدينة بوغني‬ ‫في منطقة القبائل الواقعة‬ ‫شرقي الجزائر العاصمة منعوا‬ ‫بدء أعمال بناء مسجد كبير‬ ‫في المدينة‪ ،‬وطالبوا بتحويل‬ ‫أموال المشروع إلى استثمارات‬ ‫تنموية‪ .‬وفي موازاة ذلك‪ ،‬منع‬ ‫مواطنون في مدينة األغواط‬ ‫الواقعة في الجنوب إقامة حفل‬ ‫فني وأدوا صالتي المغرب‬ ‫والعشاء في ساحة الحفل‪،‬‬ ‫وطالبوا بتخصيص أموال‬ ‫الحفل إلى المشاريع التنموية‪،‬‬ ‫وهذه ثالث مدينة يحدث فيها‬ ‫هذا النوع غير المسبوق من‬ ‫االحتجاج‪.‬‬

‫احتجاجات في طرابلس‬ ‫رفضًا لتدخل إيطاليا‬

‫تظاهر العشرات من الليبيين‬ ‫بميدان الجزائر في قلب‬ ‫طرابلس مساء أمس األول‪،‬‬ ‫أغلبهم من الشباب‪ ،‬معلنين‬ ‫رفضهم لما يصفونه‬ ‫بالتدخل اإليطالي في ليبيا‪،‬‬ ‫ولتصريحات سفيرها جوزيبي‬ ‫بيروني‪ .‬وقام المتظاهرون‬ ‫بحرق العلم اإليطالي‪،‬‬ ‫منددين بطلب بيروني‬ ‫تأجيل االنتخابات الرئاسية‬ ‫والبرلمانية في ليبيا المرتقبة‬ ‫نهاية العام الحالي إلى العام‬ ‫المقبل‪ ،‬بعد االستفتاء على‬ ‫مشروع الدستور الجديد‪.‬‬ ‫وندد المحتجون برئيس‬ ‫وأعضاء المجلس الرئاسي‪،‬‬ ‫ووصفوهم بعمالء اإليطاليين‪،‬‬ ‫وطالبوا بتفعيل مؤسسات‬ ‫الجيش والشرطة والقضاء‪.‬‬

‫تظاهرات ضد حكومة‬ ‫رومانيا تتحول للعنف‬

‫استخدمت قوات األمن‬ ‫الرومانية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬خراطيم‬ ‫المياه وقنابل الغاز المسيلة‬ ‫للدموع لتفريق عشرات آالف‬ ‫المتظاهرين‪ ،‬قسم منهم‬ ‫مغتربون‪ ،‬كانوا يحتجون‬ ‫بساحة النصر على الحكومة‬ ‫اليسارية المتهمة بالفساد‬ ‫ويطالبون باستقالتها‪.‬‬ ‫وأصيب ‪ 440‬على األقل في‬ ‫االشتباكات‪ ،‬التي اتهمت‬ ‫السلطات "مشجعي أندية كرة‬ ‫قدم" بافتعالها‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫دوليات‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪foreigndesk@aljarida●com‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫واشنطن‪ :‬طهران تختبر صاروخا مضادا للسفن في مضيق هرمز‬

‫ّ‬ ‫• ظريف لن يلتقي بومبيو • الرباط تعلق تعامالتها التجارية • شعارات ضد خامنئي في مباراة‬ ‫كشف مسؤول بواشنطن‬ ‫اإليرانية‬ ‫القوات ً‬ ‫اختبار ً‬ ‫عن ً‬ ‫صاروخا بحريا مضادا للسفن‬ ‫خالل مناورات أجرتها بمياه‬ ‫الخليج األسبوع الماضي‬ ‫بالتزامن مع دخول العقوبات‬ ‫االقتصادية األميركية األحادية‬ ‫على طهران حيز التنفيذ‪ ،‬في‬ ‫حين أعلنت المملكة المغربية‬ ‫تعليقها التعامالت التجارية ًمع‬ ‫الجمهورية اإلسالمية‪ ،‬التزاما‬ ‫بعقوبات الواليات المتحدة‪.‬‬

‫انهيار التومان يجبر‬ ‫نصف مليون أفغاني‬ ‫على المغادرة‪...‬‬ ‫والعقوبات تعرقل‬ ‫صفقة أبقار فرنسية‬

‫بـعــد أس ـب ــوع م ــن اسـتـعـجــال‬ ‫ال ـ ـ ـحـ ـ ــرس الـ ـ ـ ـث ـ ـ ــوري اإليـ ـ ــرانـ ـ ــي‬ ‫مناوراته االعتيادية مع وصول‬ ‫ال ـحــرب الـكــامـيــة مــع واشنطن‬ ‫إل ـ ـ ــى ذروتـ ـ ـ ـه ـ ـ ــا‪ ،‬أك ـ ـ ــد م ـ ـسـ ــؤول‬ ‫أميركي اختبار إيران صاروخا‬ ‫قصير المدى مضادا للسفن في‬ ‫مضيق هرمز األسبوع الماضي‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق‪ ،‬اعتبر قائد‬ ‫ال ـق ـيــادة ال ـمــركــزيــة األم ـيــرك ـيــة‪،‬‬ ‫ال ـج ـن ــرال ج ــوزي ــف ف ــوت ـي ــل‪ ،‬أن‬ ‫مجال وحجم مناورات الحرس‬ ‫ال ـ ـثـ ــوري‪ ،‬ال ـت ــي أن ـه ــاه ــا األح ــد‬ ‫الماضي كانت مماثلة لغيرها‪،‬‬ ‫لكن توقيتها استهدف لفت نظر‬ ‫واشنطن بعد تهديداته بإغالق‬ ‫هرمز في حال نجحت العقوبات‬ ‫األميركية في فرض حظر شامل‬ ‫على صادرات طهران من النفط‪.‬‬ ‫فــي هــذه األث ـنــاء‪ ،‬جــدد وزيــر‬ ‫الـ ـخ ــارجـ ـي ــة اإليـ ـ ــرانـ ـ ــي مـحـمــد‬ ‫ج ـ ــواد ظ ــري ــف ن ـفــي الـتـخـطـيــط‬ ‫ألي لـقــاء مــع نـظـيــره األمـيــركــي‬ ‫م ــاي ــك ب ــوم ـب ـي ــو‪ ،‬وقـ ـ ــال إن ـ ــه "ال‬ ‫يــو جــد تخطيط لعقد اجتماع‬ ‫مـ ـ ــع م ـ ـسـ ــؤول ـ ـيـ ــن أمـ ـي ــركـ ـيـ ـي ــن‪،‬‬ ‫بـ ـم ــا فـ ــي ذلـ ـ ــك ب ــومـ ـبـ ـي ــو‪ ،‬عـلــى‬ ‫ه ــام ــش اج ـت ـم ــاع ــات الـجـمـعـيــة‬ ‫ال ـعــامــة لــأمــم ال ـم ـت ـحــدة" الـتــي‬ ‫سيحضرها الرئيس األميركي‬ ‫دونالد ترامب ونظيره اإليراني‬ ‫حسن روحاني‪.‬‬ ‫وقــال ظــريــف‪" :‬فــي مــا يتعلق‬ ‫بــاقـتــراح تــرامــب األخ ـيــر إج ــراء‬ ‫محادثات‪ ،‬أعلنا نحن والرئيس‬ ‫موقفنا الــرسـمــي‪ .‬األمـيــركـيــون‬ ‫ليسوا صادقين وإدمانهم على‬ ‫العقوبات ال يسمح بإجراء أي‬ ‫مفاوضات"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وردا على سؤال عما إذا كان‬ ‫مسؤولون عمانيون سينقلون‬ ‫رســالــة مــن ال ــوالي ــات المتحدة‬ ‫إلى إيران‪ ،‬شدد ظريف على أنه‬ ‫"ال توجد رسالة كهذه"‪.‬‬ ‫وق ـ ـ ـ ـ ـ ــال ظ ـ ـ ــري ـ ـ ــف األسـ ـ ـ ـب ـ ـ ــوع‬ ‫ال ـمــاضــي إن ع ـمــان وســويـســرا‬

‫لـ ـعـ ـبـ ـت ــا دور ا لـ ـ ــو سـ ـ ــا طـ ـ ــة ف ــي‬ ‫م ـحــادثــات مــع األمـيــركـيـيــن في‬ ‫السابق‪ ،‬لكن ال توجد في الوقت‬ ‫الـ ـح ــال ــي م ـ ـحـ ــادثـ ــات م ـب ــاش ــرة‬ ‫أو غـيــر م ـبــاشــرة مــع الــواليــات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫ورفـ ــض روح ــان ــي دعـ ــوة من‬ ‫تــرامــب إلج ــراء مـحــادثــات دون‬ ‫شـ ـ ـ ــروط مـ ـسـ ـبـ ـق ــة‪ ،‬وذلـ ـ ـ ــك ق ـبــل‬ ‫س ــاع ــات م ــن تـ ـح ــرك واش ـن ـطــن‬ ‫إلعادة فرض العقوبات الثالثاء‬ ‫الماضي‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫النائب األول لرئيس إيران إسحق جهانجيري مترئسا اجتماعا ألعضاء الحكومة في طهران أمس‬ ‫حجم المبادالت التجارية بين‬ ‫ال ـم ـغ ــرب‪ ،‬ال ـ ــذي ق ـطــع عــاقــاتــه‬ ‫الدبلوماسية مــع إي ــران مطلع‬ ‫ش ـهــر م ــاي ــو الـ ـم ــاض ــي‪ ،‬بسبب‬ ‫دعمها لجبهة البوليساريو‪ ،‬إلى‬ ‫أكثر من ‪ 4‬ماليين دوالر‪.‬‬ ‫وفـ ـ ـ ـ ــي الـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ـي ـ ـ ــاق‪ ،‬ت ـس ـب ـب ــت‬ ‫العقوبات األميركية في عرقلة‬ ‫تصدير آالف األبقار من الريف‬ ‫ال ـفــرن ـســي إلـ ــى إي ـ ـ ــران‪ ،‬ب ـعــد أن‬ ‫رفـضــت بـنــوك إج ــراء معامالت‬ ‫م ــال ـي ــة بـ ـش ــأن ال ـص ـف ـق ــة‪ ،‬فـيـمــا‬ ‫أفادت قناة "العربية" بأن انهيار‬ ‫التومان مــع ســريــان العقوبات‬ ‫أجبر نحو نصف مليون أفغاني‬ ‫على مغادرة إيران والعودة إلى‬ ‫أف ـغــان ـس ـتــان ال ـت ــي ف ـ ــروا منها‬

‫ً ّ‬ ‫«التحالف» يسلم أطفاال جندهم «الحوثي»‬ ‫لذويهم ووزير «إصالحي» يفر إلى عدن‬

‫فـ ـ ــي وقـ ـ ـ ــت تـ ـ ــواصـ ـ ــل األمـ ـ ـ ـ ــم الـ ـمـ ـتـ ـح ــدة‬ ‫ج ـه ــوده ــا إلط ـ ــاق م ـب ــاح ـث ــات سـ ــام بـيــن‬ ‫حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور‬ ‫ه ــادي وجـمــاعــة "أن ـص ــار ال ـلــه" الـمـتـمــردة‪،‬‬ ‫أعـلــن تحالف دعــم الـشــرعـيــة‪ ،‬ال ــذي تقوده‬ ‫الـسـعــوديــة فــي الـيـمــن‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أنــه سـلــم ‪86‬‬ ‫طفال جندتهم الميليشيات الحوثية للقتال‬ ‫في صفوفها‪ ،‬بعد وقوعهم في األسر‪ ،‬إلى‬ ‫أهاليهم أخيرا‪.‬‬ ‫وأ كــد التحالف أن الميليشيات مازالت‬ ‫مستمرة في تجنيد األ طـفــال وتعريضهم‬ ‫ل ـل ـهــاك‪ ،‬م ـش ــددا ع ـلــى أن ســامــة األط ـفــال‬ ‫ال ـي ـم ـن ـي ـيــن أولـ ــويـ ــة‪ ،‬وك ــذل ــك ض ـم ــان ع ــدم‬ ‫تجنيدهم في الحرب أو تأثرهم بها‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان مـ ــركـ ــز الـ ـمـ ـل ــك سـ ـلـ ـم ــان ل ــإغ ــاث ــة‬ ‫واألع ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ــال اإلنـ ـ ـس ـ ــانـ ـ ـي ـ ــة واصـ ـ ـ ـ ــل إعـ ـ ـ ــادة‬ ‫تأهيل األ طـفــال اليمنيين ا لــذ يــن جندتهم‬ ‫الميليشيات المتمردة في اليمن‪ ،‬وزجت‬

‫ب ـهــم ف ــي ج ـب ـهــات ال ـق ـتــال‪ ،‬إلزالـ ــة األضـ ــرار‬ ‫النفسية التي أصابتهم تمهيدا إلعادتهم‬ ‫إلى أسرهم‪.‬‬ ‫وي ـ ـجـ ــري ح ــالـ ـي ــا فـ ــي م ـح ــاف ـظ ــة مـ ــأرب‬ ‫استكمال دورة تأهيلية لــ‪ 27‬طفال‪ ،‬ضمن‬ ‫أنشطة المرحلتين الخامسة والسادسة من‬ ‫مشروع إعادة التأهيل لألطفال المجندين‬ ‫الذين ينتمون إلى عدة محافظات يمنية‪.‬‬ ‫وتشارك المركز منظمة "وثاق" للتوجه‬ ‫المدني اليمنية في تنفيذ برنامج إ عــادة‬ ‫التأهيل لألطفال المجندين‪ ،‬ووفقا لتقارير‬ ‫ال ـم ـن ـظ ـم ــة ف ـ ــإن ع ـ ــدد الـ ــذيـ ــن ت ـم ــت إع ـ ــادة‬ ‫تأهيلهم من األطفال ضحايا الميليشيات‬ ‫فــي الـحــرب ‪ 161‬طـفــا‪ ،‬تــم احـتـجــازهــم في‬ ‫عدد من جبهات القتال‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أفادت شبكة "سكاي نيوز" أمس‬ ‫بقتل ‪ 54‬عنصرا من الحوثيين‪ ،‬وجرح عدد‬ ‫آخر في غارات جديدة للتحالف على مواقع‬

‫وتجمعات عسكرية جنوب وغرب التحيتا‬ ‫في الساحل الغربي لليمن‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر يمنية أن الغارات دمرت‬ ‫ع ــددا مــن اآل ل ـيــات العسكرية لميليشيات‬ ‫ال ـ ـحـ ــوثـ ــي‪ ،‬وشـ ـ ـه ـ ــدت جـ ـبـ ـه ــة ال ــدريـ ـهـ ـم ــي‬ ‫اشتباكات متقطعة بين المقاومة اليمنية‬ ‫والحوثيين فــي الجهة الغربية مــن مركز‬ ‫المديرية‪ ،‬سقط على اثرها قتلى وجرحى‪.‬‬ ‫في هذه األثناء‪ ،‬وصل وزير التعليم في‬ ‫الـحـكــومــة الـيـمـنـيــة الـمـعـتــرف بـهــا دول ـيــا‪،‬‬ ‫الـ ـقـ ـي ــادي بـ ـح ــزب اإلص ـ ـ ـ ــاح‪ ،‬عـ ـب ــدال ــرزاق‬ ‫األشول‪ ،‬إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬بعد نحو عامين ونصف من اإلقامة‬ ‫الجبرية التي فرضتها "أنصار الله" عليه‬ ‫في صنعاء‪.‬‬ ‫(الرياض‪ ،‬عدن ‪ -‬العربية‪،‬‬ ‫سبوتنيك‪ ،‬رويترز)‬

‫نـتـيـجــة االضـ ـط ــراب ــات األمـنـيــة‬ ‫التي تشهدها‪.‬‬ ‫إلـ ـ ـ ـ ــى ذلـ ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ان ـ ـ ـت ـ ـ ـشـ ـ ــرت ف ــي‬ ‫م ــواق ــع ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــي‬ ‫م ـقــاطــع فـيــديــو تـظـهــر عـشــرات‬ ‫الـمـشـجـعـيــن اإلي ــران ـي ـي ــن‪ ،‬وهــم‬ ‫ي ـه ـت ـفــون ب ـش ـع ــارات م ـعــارضــة‬ ‫لحكومة الجمهورية اإلسالمية‬ ‫أثناء مباراة كروية نظمت أمس‬ ‫األول في العاصمة طهران‪.‬‬ ‫وتـظـهــر ال ـف ـيــديــوهــات‪ ،‬التي‬ ‫ق ـي ــل إنـ ـه ــا ُص ـ ـ ــورت ف ــي مـلـعــب‬ ‫"آزادي" بطهران‪ ،‬أثناء المباراة‬ ‫بين فريقي "استقالل" و"تراكتور‬ ‫س ـ ـ ــازي"‪ ،‬عـ ـش ــرات الـمـشـجـعـيــن‬ ‫وهـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم يـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـتـ ـ ـ ـف ـ ـ ــون "الـ ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ــوت‬ ‫لـ ـل ــدكـ ـت ــات ــور"‪ ،‬ف ــي إش ـ ـ ــارة إل ــى‬

‫المرشد األعلى علي خامنئي‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــارت وك ـ ــال ـ ــة "فـ ــرانـ ــس‬ ‫ب ـ ـ ــرس" إلـ ـ ــى أن قـ ـن ــاة "إيـ ـ ـ ــراب"‬ ‫الرسمية بثت المباراة بصوت‬ ‫مـنـخـفــض ل ـل ـغــايــة‪ ،‬ف ــي خـطــوة‬ ‫يعتقد أن هدفها تفادي سماع‬ ‫الشعارات المعارضة لخامنئي‬ ‫في الملعب‪.‬‬ ‫فــي الـمـقــابــل‪ ،‬ق ــال المعلقون‬ ‫الرياضيون في القناة إن سبب‬ ‫خ ـ ـفـ ــض ص ـ ـ ـ ــوت ال ـ ـ ـبـ ـ ــث يـ ـع ــود‬ ‫إل ــى مـشــاكــل فـنـيــة‪ ،‬دون تقديم‬ ‫توضيحات‪.‬‬ ‫وش ـه ــدت إي ـ ــران م ـنــذ أواخ ــر‬ ‫الشهر الماضي موجة تظاهرات‬ ‫م ـعــارضــة ف ــي مـنــاطــق متفرقة‬ ‫مــن ال ـبــاد‪ ،‬حـيــث يحتج ألــوف‬

‫(إرنا)‬

‫المواطنين على الـغــاء وســوء‬ ‫المعيشة والفساد والسياسات‬ ‫الـ ـ ـ ــداخ ـ ـ ـ ـل ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــة والـ ـ ـ ـخ ـ ـ ــارجـ ـ ـ ـي ـ ـ ــة‬ ‫لحكومتهم‪.‬‬ ‫ف ــي س ـيــاق مـنـفـصــل‪ ،‬أعلنت‬ ‫إدارة العالقات العامة للقوات‬ ‫الـ ـب ــري ــة لـ ـ ـ "الـ ـ ـح ـ ــرس ال ـ ـثـ ــوري"‬ ‫تصفية ‪ 11‬شخصا ضمن "خلية‬ ‫إرهابية" حاولت اقتحام الحدود‬ ‫عند منطقة أشنوية التي تقع‬ ‫في محافظة أذربايجان الغربية‬ ‫اإليرانية عن مدينة أرومية التي‬ ‫ت ـعــد حـلـقــة وص ــل ب ـيــن ال ـعــراق‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫(واشنطن‪ ،‬طهران ـ رويترز‪،‬‬ ‫د ب أ‪ ،‬تسنيم‪ ،‬العربية)‬

‫نائب ميالدينوف في غزة ومعركة‬ ‫«البالونات» تتواصل‬ ‫في ظل استمرار التوتر العسكري‪ ،‬واألنباء عن‬ ‫قـيــادة مصر واألم ــم المتحدة مـفــاوضــات مــن أجل‬ ‫الـتــوصــل إل ــى تـســويــة طــويـلــة بـيــن فـصــائــل بقطاع‬ ‫غــزة وإســرائـيــل‪ ،‬قــام نائب المنسق الـخــاص لألمم‬ ‫ال ـم ـت ـحــدة لـعـمـلـيــة ال ـت ـســويــة ف ــي ال ـش ــرق األوس ــط‬ ‫ن ـي ـكــوالي م ـيــادي ـنــوف ب ــزي ــارة لـلـقـطــاع الـخــاضــع‬ ‫لسيطرة حركة "حماس" أمس‪ ،‬فيما تواصل إطالق‬ ‫البالونات والطائرات الورقية الحارقة الفلسطينية‬ ‫باتجاه مستوطنات وبلدات إسرائيل‪.‬‬ ‫وأطلقت طائرة استطالع إسرائيلية عصر أمس‪،‬‬ ‫صاروخا صوب مجموعة من الشبان‪ ،‬بزعم أنهم من‬ ‫مطلقي الطائرات الورقية والبالونات الحارقة شرق‬ ‫بيت حانون شمال القطاع الساحلي‪ ،‬حيث أسفر‬ ‫القصف عن إصابة وصفت بالطفيفة‪ .‬كما استهدف‬ ‫طيران االستطالع مجموعة من الشبان في منطقة‬ ‫ملكة شرقي غــزة بصاروخين‪ ،‬والمقبرة الشرقية‬ ‫شرقي جباليا بصاروخ‪.‬‬

‫وذكــرت تقارير فلسطينية أن "وحــدة الطائرات‬ ‫الحارقة"‪ ،‬اطلقت أمس طائرة ورقية ضخمة من غزة‬ ‫تجاه منطقة كرم أبوسالم جنوب األراضي المحتلة‬ ‫ع ــام ‪ ،1948‬فيما أف ــادت وســائــل إع ــام إسرائيلية‬ ‫باندالع حريق في "كيبوتس نير عام" بفعل بالون‬ ‫حارق أطلق من القطاع‪ ،‬كما بلغ عن انــدالع حريق‬ ‫قــرب مــزرعــة دواج ــن فــي منطقة "كيسوفيم" بفعل‬ ‫بالون حارق‪.‬‬ ‫في هذه األثناء‪ ،‬شارك العشرات من الفلسطينيين‬ ‫في رام الله‪ ،‬في تظاهرة تضامنية للمطالبة برفع‬ ‫العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على‬ ‫غــزة‪ ،‬فيما شيعت جماهير غفيرة في رفــح جنوب‬ ‫القطاع جثامين ثالثة شبان قتلوا من جراء إصابتهم‬ ‫برصاص قــوات االحتالل اإلسرائيلي‪ ،‬أمــس األول‪،‬‬ ‫خــال مشاركتهم بمسيرات الـعــودة الكبرى ضمن‬ ‫"جمعة الحرية والحياة"‪.‬‬ ‫(غزة ـ أ ف ب‪ ،‬رويترز‪ ،‬د ب أ)‬

‫مصر‪ :‬إحباط تفجير كنيسة‪ ...‬واستنفار لـ «فض رابعة»‬ ‫• حبس راهب على ذمة التحقيق في قتل رئيس دير‬ ‫• السيسي يفتتح اليوم قناطر أسيوط الجديدة اليوم‬ ‫●‬

‫القاهرة ‪ -‬حسن حافظ‬

‫ق ـبــل ن ـحــو ثــاثــة أي ــام م ــن ح ـلــول الــذكــرى‬ ‫ال ـخ ــام ـس ــة ل ـف ــض اع ـت ـص ــام أنـ ـص ــار جـمــاعــة‬ ‫"اإلخـ ــوان" فــي را ب ـعــة الـعــدو يــة ‪ 14‬أغسطس‬ ‫‪ ،2013‬ن ـج ـحــت ق ـ ــوات األ م ـ ــن ا ل ـم ـصــر يــة فــي‬ ‫ً‬ ‫إح ـب ــاط م ـح ــاول ــة ان ـت ـح ــاري ي ــرت ــدي ح ــزام ــا‬ ‫ً‬ ‫ناسفا من تفجير نفسه داخل كنيسة العذراء‬ ‫ف ــي مـنـطـقــة م ـس ـطــرد بـمـحــافـظــة الـقـلـيــوبـيــة‬ ‫(شمال القاهرة)‪ ،‬أمس‪ ،‬وإبعاده عن المنطقة‬ ‫التي شهدت وجودا قبطيا مكثفا‪.‬‬ ‫وقال مصدر أمني‪ ،‬إن اإلرهابي قتل أثناء‬ ‫محاولته تفجير نفسه بالقرب من الكنيسة‪،‬‬ ‫لكن لم يتعرض أي من المواطنين إلصابات‪،‬‬ ‫خصوصا أن قوات األمن المحيطة بالكنيسة‬ ‫نجحت في منع اإلر هــا بــي من ا لــو صــول إلى‬ ‫مدخلها وأردته قتيال في الحال‪ ،‬وكان هناك‬ ‫بـعــض المسيحيين ي ــؤدون صــا تـهــم دا خــل‬ ‫الكنيسة قبل الهجوم بلحظات‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ــار ال ـم ـص ــدر إلـ ــى أن اإلرهـ ــابـ ــي ك ــان‬ ‫يستهدف تجمعات تحتفل بمولد "العذراء"‬ ‫بالكنيسة‪ ،‬الذي بدأ الثالثاء واختتم أمس‪،‬‬ ‫ل ـكــن يـقـظــة رجـ ــال األمـ ــن‪ ،‬وشـ ــدة اإلج ـ ــراء ات‬ ‫حالت دون تقدم اإلرهابي ا لــذي اضطر إلى‬ ‫تفجير حزامه الناسف أعلى كوبري مسطرد‪،‬‬ ‫األمر الذي حال دون وقوع قتلى أو إصابات‪.‬‬ ‫م ــن ج ـه ـتــه‪ ،‬ق ــال م ـســاعــد وزيـ ــر الــداخ ـل ـيــة‬ ‫األسبق‪ ،‬اللواء محمد نور الدين‪ ،‬لـ"الجريدة"‪،‬‬ ‫إن "الـمـحــاولــة تــأتــي فــي إط ــار م ـحــاوالت هز‬ ‫االس ـت ـقــرار‪ ،‬والـنـيــل مــن الـنـجــاح األم ـنــي في‬ ‫مواجهة اإلرهاب‪ ،‬سواء مع استمرار العملية‬ ‫ال ـش ــام ـل ــة ف ــي س ـي ـن ــاء وم ـح ــاص ــرة اإلره ـ ــاب‬

‫ف ـي ـهــا‪ ،‬أو ال ـن ـجــاحــات ف ــي ال ـع ـمــق بــالـقـبــض‬ ‫على عشرات اإلرهابيين وتفكيك الكثير من‬ ‫خالياهم"‪.‬‬ ‫فــي غ ـضــون ذل ــك‪ ،‬ق ــررت نـيــابــة اسـتـئـنــاف‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬أمس‪ ،‬حبس الراهب المشلوح‪،‬‬ ‫اشعياء المقاري‪ 4 ،‬أيام على ذمة التحقيقات‬ ‫في واقعة قتله ألسقف ورئيس دير أبومقار‬ ‫بوادي النطرون‪ ،‬األنبا إبيفانيوس‪.‬‬ ‫وقــالــت م ـصــادر أمـنـيــة إن الـمـتـهــم اعـتــرف‬ ‫بارتكاب الجريمة‪ ،‬باستخدام عمود حديدي‬ ‫مستطيل يــزن ‪ 12‬كيلوغراما‪ ،‬و قــام بــإ عــادة‬ ‫تمثيل الجريمة‪.‬‬ ‫إ ل ــى ذ لـ ــك‪ ،‬أ ع ـل ـنــت وزارة ا لــدا خ ـل ـيــة حــا لــة‬ ‫االستنفار األمني‪ ،‬تزامنا مع حلول الذكرى‬ ‫ال ـخــام ـســة ل ـفــض االع ـت ـصــام ـيــن الـمـسـلـحـيــن‬ ‫لجماعة "اإلخوان" في ميداني رابعة العدوية‪،‬‬ ‫ونـ ـهـ ـض ــة مـ ـص ــر ب ــالـ ـق ــاه ــرة وال ـ ـج ـ ـيـ ــزة‪14 ،‬‬ ‫أغسطس ‪ ،2013‬والذي شهد سقوط عشرات‬ ‫الـقـتـلــى ب ـيــن ص ـفــوف الـمـعـتـصـمـيــن ورج ــال‬ ‫الشرطة‪ ،‬والذي تحل ذكراه الثالثاء المقبل‪.‬‬ ‫وتشمل الخطة األمنية الوجود الميداني‬ ‫لكبار قيادات الشرطة في الشارع‪ ،‬لإلشراف‬ ‫على التمركزات األمنية المختصة بتأمين‬ ‫المنشآت الحيوية‪ ،‬فضال عن الدفع بمزيد‬ ‫مــن ق ــوات األ م ــن ا ل ـمــر كــزي‪ ،‬و ق ــوات مكافحة‬ ‫ال ـش ـغــب لـلـتـمــركــز ف ــي ال ـم ـيــاديــن الــرئـيـسـيــة‬ ‫بالقاهرة والمدن الكبرى بالمحافظات‪ ،‬مع‬ ‫الـتـنـبـيــه عـلــى ض ــرورة ات ـخــاذ أعـلــى درج ــات‬ ‫الحيطة والحذر‪.‬‬ ‫وعلمت "الجريدة" أن وزير الداخلية اللواء‬ ‫محمود توفيق‪ ،‬وجه القوات باتخاذ أقصى‬ ‫درجـ ــات الـيـقـظــة لـتـفــويــت ال ـفــرصــة ع ـلــى أي‬

‫ُ‬ ‫هاجم‬ ‫ت‬ ‫كوريا الشمالية‬ ‫ً‬ ‫غوتيريس وتوقف يابانيا‬

‫انتقدت كوريا الشمالية دعوة‬ ‫األمين العام لألمم المتحدة‬ ‫أنطونيو غوتيريس إلى نزع‬ ‫قدراتها النووية بطريقة‬ ‫يمكن التحقق منها‪ ،‬وال يمكن‬ ‫الرجعة عنها‪ ،‬متهمة إياه‬ ‫باالنحياز للموقف األميركي‪.‬‬ ‫وقالت البعثة الكورية باألمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إن‬ ‫غوتيريس عليه "أن يفعل ما‬ ‫هو مفيد للسالم واالستقرار‪،‬‬ ‫وليس ّ‬ ‫مجرد ترديد نغمة‬ ‫ّ‬ ‫العقوبات إلرضاء بلد معين"‪،‬‬ ‫في إشارة إلى الواليات‬ ‫المتحدة‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬ذكرت‬ ‫صحيفة أساهي شيمبون‬ ‫اليابانية‪ ،‬أمس‪ ،‬أن كوريا‬ ‫الشمالية ألقت القبض على‬ ‫رجل ياباني بشبهة التجسس‪.‬‬

‫التزام وعرقلة‬ ‫ف ـ ـ ــي غ ـ ـ ـضـ ـ ــون ذل ـ ـ ـ ـ ــك‪ ،‬ق ـ ـ ـ ـ ّـررت‬ ‫المملكة المغربية تعليق جميع‬ ‫التحويالت المالية المصرفية‬ ‫مـ ــع إيـ ـ ـ ـ ــران‪ ،‬وح ـ ـظـ ــر اسـ ـتـ ـي ــراد‬ ‫السجاد والمواد األولية منها‪،‬‬ ‫وذل ـ ــك ت ـج ــاوب ــا م ــع ال ـع ـقــوبــات‬ ‫األميركية‪.‬‬ ‫وجاء ذلك في وثيقة أرسلتها‬ ‫وزارة ال ـخ ــارج ـي ــة والـ ـتـ ـع ــاون‬ ‫الــدولــي‪ ،‬إلــى البنوك المغربية‪،‬‬ ‫ح ــذرتـ ـه ــا ف ـي ـه ــا مـ ــن ال ـت ـع ــام ــل‬ ‫مـ ــع األصـ ـ ـ ــول واالسـ ـتـ ـثـ ـم ــارات‬ ‫اإلي ــرانـ ـي ــة‪ ،‬وذل ـ ــك ب ـعــد تلقيها‬ ‫مــذكــرة مــن الـسـفــارة األميركية‬ ‫بـ ـ ـ ــالـ ـ ـ ــربـ ـ ـ ــاط ب ـ ـ ـ ـشـ ـ ـ ــأن سـ ـ ــريـ ـ ــان‬ ‫الـحــزمــة األولـ ــى مــن الـعـقــوبــات‬ ‫االقـتـصــاديــة المتدحرجة على‬ ‫طهران‪.‬‬ ‫وذكـ ــرت أن الـمــرحـلــة األول ــى‬ ‫لـ ـ ـلـ ـ ـعـ ـ ـق ـ ــوب ـ ــات‪ ،‬ت ـ ـش ـ ـمـ ــل ح ـظ ــر‬ ‫التعامالت المالية‪ ،‬والصادرات‬ ‫م ــن ال ـم ــواد األولـ ـي ــة‪ ،‬والـبـســاط‬ ‫ذي األص ــول اإليــرانـيــة‪ ،‬وقطاع‬ ‫الـسـيــارات والـطـيــران التجاري‪،‬‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ــا ال ـ ـ ـحـ ـ ــزمـ ـ ــة الـ ـ ـث ـ ــانـ ـ ـي ـ ــة م ــن‬ ‫الـعـقــوبــات‪ ،‬فـســوف تـبــدأ فــي ‪4‬‬ ‫نوفمبر المقبل‪ ،‬وستشمل قطاع‬ ‫البترول والغاز‪ ،‬والبنك المركزي‬ ‫اإليـ ــرانـ ــي‪ ،‬وكـ ــل م ــا ل ـهــم عــاقــة‬ ‫بالقطاع المالي والتجاري‪.‬‬ ‫والـ ـ ـسـ ـ ـن ـ ــة الـ ـ ـم ـ ــاضـ ـ ـي ـ ــة‪ ،‬ب ـلــغ‬

‫سلة أخبار‬

‫تناقش الحكومة األلمانية‬ ‫األربعاء المقبل مشروع قانون‬ ‫بشأن تأسيس وكالة حكومية‬ ‫لألسلحة السيبرانية‪ .‬وذكرت‬ ‫مجلة "دير شبيغل"‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أنه بحسب مشروع القانون‪،‬‬ ‫تعمل الوكالة لضمان الحفاظ‬ ‫على الريادة االبتكارية‬ ‫لسلطات األمن في مجاالت‬ ‫تكنولوجية محورية‪ ،‬في‬ ‫إطار مكافحة الهجمات‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬وعدم االضطرار‬ ‫إلى شراء منتجات سيبرانية‬ ‫من األسواق الستخدامها في‬ ‫أغراض تحليلية أو في شن‬ ‫هجمات افتراضية مضادة‪.‬‬

‫كولومبيا تعتزم االنسحاب‬ ‫من «أميركا الجنوبية»‬

‫صرح وزير الخارجية‬ ‫الكولومبي كارلوس‬ ‫هولمز تروجيلو بأن بالده‬ ‫ستنسحب من اتحاد دول‬ ‫أميركا الجنوبية‪.‬‬ ‫واتهم تروجيلو االتحاد‬ ‫بعدم ادانته "عملية تقويض‬ ‫الديمقراطية في فنزويال"‪ ،‬في‬ ‫ظل حكم نيكوالس مادورو‬ ‫خليفة هوغو شافيز‪.‬‬ ‫ولم تخطر بوغوتا بعد‬ ‫رسميا‪ ،‬االتحاد المؤلف‬ ‫من ‪ 12‬دولة ليكون حائط‬ ‫صد لمواجهة النفوذ‬ ‫األميركي بقرارها‪ ،‬ألنها‬ ‫تناقش مع العديد من الدول‬ ‫األعضاء األخرى إمكانية‬ ‫ً‬ ‫انسحابها أيضا‪.‬‬

‫الماليون يدلون بأصواتهم‬ ‫في الجولة الثانية لـ «الرئاسية»‬

‫األمن يطوق جثة االنتحاري في مسطرد بشبرا الخيمة أمس‬ ‫محاولة للنيل مــن استقرار ا لـبــاد‪ ،‬وتشمل‬ ‫الـخـطــة األمـنـيــة تـشــديــد اإلج ـ ــراء ات األمـنـيــة‬ ‫في محيط المناطق السياحية ودور العبادة‬ ‫المسيحية‪ ،‬و كــذا تكثيف و جــود القوات في‬ ‫محيط السجون المصرية‪.‬‬ ‫فــي األث ـن ــاء‪ ،‬يـفـتـتــح الــرئ ـيــس عـبــدالـفـتــاح‬ ‫الـسـيـســي ال ـي ــوم ق ـنــاطــر أس ـي ــوط ال ـجــديــدة‪،‬‬ ‫والـ ـت ــي ت ـعــد أك ـب ــر ال ـم ـن ـشــآت ال ـمــائ ـيــة عـلــى‬ ‫نيل مصر في القرن ا لــوا حــد والعشرين‪ ،‬إذ‬ ‫تفقد وز يــر ا ل ـمــوارد المائية وا ل ــري‪ ،‬محمد‬ ‫عـبــدالـعــاطــي‪ ،‬الـقـنــاطــر أم ــس‪ ،‬لـلــوقــوف على‬

‫برلين تدرس إنشاء وكالة‬ ‫لألسلحة السيبرانية‬

‫اسـ ـ ـتـ ـ ـع ـ ــدادات اف ـت ـت ــاح ـه ــا وب ـ ـ ــدء ال ـت ـش ـغ ـيــل‬ ‫الرسمي‪.‬‬ ‫و ت ـهــدف ا لـقـنــا طــر ا لـجــد يــدة إ لــى تحسين‬ ‫ال ــري فــي زم ــام إقـلـيــم مـصــر الــوسـطــى (نحو‬ ‫‪ 1.6‬مليون فدان)‪ ،‬وتحسين المالحة النهرية‪،‬‬ ‫عـبــر إن ـشــاء هــويـسـيــن مــاحـيـيــن‪ ،‬فـضــا عن‬ ‫إ نـتــاج طــا قــة كهربائية بقيمة ‪ 32‬ميغاواط‬ ‫من المحطة الملحقة بالقناطر‪.‬‬ ‫وصـ ــرح وزي ــر ال ــري أن م ـش ــروع الـقـنــاطــر‬ ‫ا لـجــد يــدة‪ ،‬تــم بتكلفة إجمالية ‪ 6.5‬مليارات‬ ‫جنيه‪ ،‬ويمثل نقطة تحول في تاريخ إنشاء‬

‫(أ ف ب)‬

‫المنشآت الكبرى على مجرى النيل الرئيسي‪،‬‬ ‫ك ـم ــا ي ـم ـث ــل آخ ـ ــر م ـ ـشـ ــروع فـ ــي س ـل ـس ـل ــة مــن‬ ‫ال ـم ـشــروعــات ال ـتــي تـمــت عـلــى م ـجــرى النيل‬ ‫على مدار األعوام القليلة الماضية‪ ،‬وشملت‬ ‫قناطر نجع حمادي الجديدة‪ ،‬وقناطر إسنا‬ ‫الـجــديــدة‪ ،‬وإح ــال وتـجــديــد منشآت الــريــاح‬ ‫المنوفي بمنطقة القناطر الخيرية‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن مشروع قناطر أسيوط يخدم ‪ 5‬محافظات‪،‬‬ ‫بما يعادل نحو ‪ 20‬في المئة من المساحة‬ ‫المزروعة في مصر‪.‬‬

‫يدلي الماليون بأصواتهم‬ ‫اليوم في الدورة الثانية من‬ ‫انتخابات رئاسية يتوقع أن‬ ‫يفوز بها الرئيس إبراهيم‬ ‫بوبكر كيتا بوالية جديدة‬ ‫في بلد يواجه العنف من‬ ‫الجهاديين والهجمات‬ ‫العرقية‪ .‬وبعد دورة أولى‬ ‫شابها العنف واالتهامات‬ ‫بالتزوير‪ ،‬حصل كيتا (‪73‬‬ ‫عاما) على ‪ 41.7‬في المئة من‬ ‫األصوات‪ ،‬في حين حظي‬ ‫سيسي (‪ 68‬عاما) بـ ‪17.78‬‬ ‫في المئة‪ .‬وتعد الدورة‬ ‫الثانية‪ ،‬التي تعيد إلى‬ ‫األذهان انتخابات عام ‪،2013‬‬ ‫حين تنافس كيتا ووزير‬ ‫المالية السابق سومايال‬ ‫سيسي‪ ،‬ذروة حملة تمحورت‬ ‫بمعظمها حول ملف أزمة‬ ‫مالي األمنية‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪25‬‬

‫رياضة‬ ‫الكويت في مواجهة‬ ‫دراويش مصر اليوم‬

‫باختصار‬ ‫الجهراء يواجه خيطان‬ ‫وديًا في تركيا‬ ‫يواجه الفريق األول لكرة‬ ‫القدم بنادي الجهراء في‬ ‫الخامسة من مساء اليوم‬ ‫نظيره خيطان في مباراة ودية‬ ‫إعدادية تقام ضمن بمدينة‬ ‫إزميت التركية‪ ،‬حيث ينتظم‬ ‫كل منهما في معسكر خارجي‪،‬‬ ‫استعدادا النطالق منافسات‬ ‫الموسم الكروي‪.‬‬ ‫وسيدير المباراة تطاقم‬ ‫تحكيم وطني‪ ،‬حيث سيقودها‬ ‫الحكم سعد الفضلي‪ ،‬بعد‬ ‫تواصل مسؤولي الفريقين مع‬ ‫وفد الحكام الذي يقيم معسكره‬ ‫في نفس المدينة‪.‬‬ ‫وتعد هذه المباراة‬ ‫التجريبية الثانية للجهراء‬ ‫خالل معسكره الحالي‪ ،‬بعد‬ ‫فوزه في المباراة األولى على‬ ‫نظيره إسطنبول سبور التركي‬ ‫بهدفين نظيفين سجلهما‬ ‫مهاجمه الكاميروني ديجور‪،‬‬ ‫في حين أنها التجريبية‬ ‫الثالثة لخيطان خالل هذا‬ ‫المعسكر‪ ،‬بعد أن تعادل أوال‬ ‫مع سيريك بلدية سبور سلبيا‪،‬‬ ‫وتغلب في المباراة الثانية‬ ‫على جولكوك سبور بأربعة‬ ‫أهداف لثالثة‪.‬‬

‫في الدور األول لكأس العرب‬ ‫حازم ماهر‬

‫يحل الفريق األول ًلكرة القدم‬ ‫بنادي الكويت ضيفا على نظيره‬ ‫اإلسماعيلي المصري‪ ،‬في الثامنة‬ ‫مساء‪ ،‬في الدور األول لكأس‬ ‫العرب لألندية‪.‬‬

‫ي ــدش ــن الـ ـف ــري ــق األول ل ـكــرة‬ ‫القدم بنادي الكويت منافساته‬ ‫في كأس العرب لألندية‪ ،‬حينما‬ ‫يواجه مستضيفه اإلسماعيلي‬ ‫المصري في الثامنة مساء اليوم‪،‬‬ ‫بـتــوقـيــت ال ـك ــوي ــت‪ ،‬ع ـلــى اس ـتــاد‬ ‫اإلسماعيلية‪ ،‬في الدور األول من‬ ‫منافسات البطولة‪.‬‬ ‫ويدخل الكويت مباراة اليوم‬ ‫بـ ـحـ ـل ــة ج ـ ــدي ـ ــدة ت ـ ـمـ ــامـ ــا‪ ،‬ت ـحــت‬ ‫قـيــادة مــدربــه الفرنسي الجديد‬ ‫ف ـي ـل ــود‪ ،‬ال ـ ــذي ت ــم ال ـت ـعــاقــد معه‬ ‫خـلـفــا ل ـل ـمــدرب الــوط ـنــي محمد‬ ‫ع ـب ــدال ـل ــه ال ـ ـ ــذي ت ــول ــى ال ـم ـه ـمــة‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـمـ ــوسـ ــم الـ ـ ـم ـ ــاض ـ ــي‪ ،‬ب ــدال‬ ‫م ــن األردن ـ ـ ــي ع ـبــدال ـلــه أب ــوزم ــع‪،‬‬ ‫الــذي انتهى عقده فــي منتصف‬ ‫الموسم‪ ،‬إضافة إلى التعاقد مع‬ ‫‪ 3‬محترفين جدد هم التونسيان‬ ‫ص ــاب ــر خـلـيـفــة وحـ ـم ــزة األح ـمــر‬ ‫وال ـ ـغـ ــانـ ــي مـ ـحـ ـم ــد فـ ـ ـت ـ ــاي‪ ،‬إل ــى‬ ‫جانب التعاقد مع العقل المفكر‬ ‫والمدبر للجهراء الدولي فيصل‬ ‫زايد واستمرار اإليفواري جمعة‬ ‫سعيد والسوري حميدو ميدو‪.‬‬

‫استعدادات الكويت‬

‫موعد المباراة‬ ‫‪ 8:00‬م‬

‫وج ــاء ت اسـتـعــدادات الكويت‬ ‫لـ ـلـ ـق ــاء الـ ـ ـي ـ ــوم ب ـص ـف ــة خ ــاص ــة‪،‬‬ ‫وم ـب ــاراة الـســوبــر مــع القادسية‬ ‫‪ 18‬الـ ـج ــاري‪ ،‬وال ـمــوســم المقبل‬ ‫‪ 2018-2019‬ب ـص ـفــة ع ــا م ــة‪ ،‬من‬ ‫خالل ثالث مراحل‪ ،‬األولى أقيمت‬ ‫على المالعب الفرعية بالنادي‪،‬‬ ‫وتم التركيز فيها على النواحي‬ ‫البدنية‪ ،‬قبل الدخول في معسكر‬ ‫تدريبي من ‪ 14‬حتى ‪ 31‬يوليو‬ ‫الماضي في هولندا‪ ،‬تخللته ‪4‬‬ ‫مباريات تجريبية مع واسالند‬ ‫الـبـلـجـيـكــي وان ـط ــال ـي ــا س ـبــورت‬

‫إشهار جمعية‬ ‫«مدربي السلة»‬

‫العبو األبيض في تدريب سابق‬ ‫الـ ـت ــرك ــي وال ـ ـشـ ــارقـ ــة اإلمـ ــاراتـ ــي‬ ‫والتعاون السعودي‪ ،‬أما الثالثة‬ ‫ف ـت ـم ـث ـل ــت ف ـ ــي م ـع ـس ـك ــر ق ـص ـيــر‬ ‫ب ــالـ ـق ــاه ــرة ان ـط ـل ــق ‪ 3‬ال ـ ـجـ ــاري‪،‬‬ ‫وتخللته مـبــاراة مع القيصومة‬ ‫السعودي‪.‬‬ ‫ويدرك المدرب الفرنسي فيلود‬ ‫تـمــامــا أن الـكــويــت يسعى بقوة‬ ‫إلى المنافسة على لقب البطولة‪،‬‬ ‫ن ـظــرا لــإمـكــانــات الـكـبـيــرة التي‬ ‫وفـ ـ ــرت ل ــه ب ـج ـلــب ال ـم ـح ـتــرف ـيــن‪،‬‬ ‫إضافة إلى فيصل زايد‪ ،‬وهم على‬ ‫مستوى عال من الكفاء ة‪ ،‬ولعله‬ ‫يـ ــدرك أي ـض ــا أن ال ـكــويــت فــرض‬ ‫نـفــوذه على الـبـطــوالت المحلية‬ ‫فـ ـ ــي الـ ـم ــوسـ ـمـ ـي ــن ال ـم ــاض ـي ـي ــن‬ ‫بتحقيق ‪ 7‬ألقاب من أصل ‪ ،8‬ما‬

‫يعني أنه أمام مهمة صعبة جدا‪،‬‬ ‫ف ــأي نـتــائــج تتحقق دون ألـقــاب‬ ‫تعني فشله في مهمته‪.‬‬ ‫وي ـس ـع ــى ف ـي ـل ــود ف ــي مـ ـب ــاراة‬ ‫اليوم إلى تحقيق نتيجة إيجابية‬ ‫تـسـهــل مـهـمــة األب ـي ــض ف ــي لـقــاء‬ ‫اإلياب‪ ،‬الذي سيقام ‪ 27‬سبتمبر‬ ‫المقبل‪.‬‬

‫معلومات وفيرة‬ ‫ومن المؤكد أن فيلود يمتلك‬ ‫معلومات وفيرة عن اإلسماعيلي‪،‬‬ ‫جمعها من متابعته لمواجهتي‬ ‫ال ـ ـ ـ ـ ــدراوي ـ ـ ـ ـ ــش م ـ ـ ــع األهـ ـ ـ ـل ـ ـ ــي ث ــم‬ ‫بتروجيت‪ ،‬في الجولتين األولى‬ ‫وال ـثــان ـيــة م ــن الـ ـ ــدوري الـمـمـتــاز‬

‫المصري‪ ،‬لذلك شهدت التدريبات‬ ‫في الفترة الماضية وضع الخطة‬ ‫والتشكيل األنـســب لـلـقــاء‪ ،‬علما‬ ‫أنه سيلعب مهاجما منذ الدقيقة‬ ‫األول ــى بغية إح ــراز هــدف مبكر‬ ‫يربك به حسابات المنافس‪.‬‬

‫جلسات نفسية لإلسماعيلي‬ ‫أمـ ـ ـ ـ ــا اإلسـ ـ ـم ـ ــاعـ ـ ـيـ ـ ـل ـ ــي ف ـي ـم ــر‬ ‫بمرحلة انـعــدام وزن فــي الفترة‬ ‫الحالية‪ ،‬بعد تعادله مع األهلي‬ ‫وبـ ـت ــروجـ ـي ــت‪ ،‬م ـم ــا ت ـس ـب ــب فــي‬ ‫اهتزاز الروح المعنوية لالعبين‬ ‫بشكل الفت للنظر‪.‬‬ ‫ورغــم الـظــروف التي يمر بها‬ ‫اإلسماعيلي فــإن الفريق يدخل‬

‫لـقــاء ال ـيــوم بغية تحقيق الـفــوز‬ ‫لضرب أكثر من عصفور بحجر‬ ‫واحد‪ ،‬أهمها االقتراب من التأهل‬ ‫لـ ـ ــدور ال ـ ـ ـ ــ‪ ،16‬واسـ ـتـ ـع ــادة الـثـقــة‬ ‫بــال ـن ـفــس‪ ،‬ل ــذل ــك ح ــرص الـمــديــر‬ ‫ال ـف ـن ــي الـ ـج ــزائ ــري خ ـي ــر ال ــدي ــن‬ ‫مضوي‪ ،‬الــذي تولى المهمة مع‬ ‫بداية الموسم الجاري‪ ،‬على عقد‬ ‫أك ـث ــر م ــن ج ـل ـســة م ــع الــاع ـب ـيــن‬ ‫لتجهيزهم نفسيا للقاء‪.‬‬

‫أفضل العب وحارس أسطورة‬

‫تــأهـيـلــي حــالـيــا‪ ،‬ويـضــم الفريق‬ ‫ب ـيــن ص ـفــوفــه الع ـب ـيــن يمتلكان‬ ‫خبرات رائعة هما القائد حسني‬ ‫عـبــدربــه‪ ،‬أفـضــل الع ــب فــي كــأس‬ ‫أم ــم إفــري ـق ـيــا ‪ ،2008‬وال ـح ــارس‬ ‫األس ـ ـ ـطـ ـ ــورة ع ـ ـصـ ــام ال ـح ـض ــري‬ ‫ص ــاح ــب الـ ـ ـ ــ‪ 46‬ع ــام ــا‪ ،‬ع ـل ـمــا أن‬ ‫الفريق فقد الالعب إبراهيم حسن‬ ‫أح ــد أه ــم أوراق ـ ـ ــه ع ـلــى اإلط ــاق‬ ‫بعد انتقاله للزمالك عقب نهاية‬ ‫الموسم الماضي‪.‬‬

‫ويـ ــدخـ ــل الـ ـ ــدراويـ ـ ــش مـ ـب ــاراة‬ ‫ال ـ ـ ـ ـيـ ـ ـ ــوم ب ـ ـص ـ ـف ـ ــوف مـ ـكـ ـتـ ـمـ ـل ــة‪،‬‬ ‫باستثناء غياب الــاعــب محمد‬ ‫ه ــاش ــم ال ـ ــذي يـخـضــع لـبــرنــامــج‬

‫ً‬ ‫العربي يتعادل أمام اإلنتاج في ثاني وديات القاهرة وفد القادسية يعود غدا‬ ‫ت ـعــادل ال ـفــريــق ال ـك ــروي األول بــالـنــادي‬ ‫العربي إيجابيا أمام نظيره اإلنتاج الحربي‬ ‫بهدف لمثله‪ ،‬في المباراة التي جمعتهما‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬على استاد السالم‪ ،‬ضمن‬ ‫استعدادات األخضر في ثاني ودياته التي‬ ‫يخوضها‪ ،‬في معسكره القاهري‪ ،‬النطالق‬ ‫الـ ـ ــدوري ال ـم ـم ـتــاز ن ـهــايــة ال ـش ـهــر ال ـج ــاري‪،‬‬ ‫بينما يستعد الفريق العسكري للمباراة‬ ‫المقبلة أمــام الداخلية‪ ،‬في الجولة الثالثة‬ ‫من مسابقة الدوري الممتاز‪.‬‬ ‫وجــاء هدف العربي الوحيد في الشوط‬ ‫األول عن طريق الالعب حسين الموسوي‪،‬‬ ‫بينما سجل هــدف اإلنـتــاج مــن ركلة جــزاء‬ ‫أحرزها الالعب اإلفريقي وليام أوكوركيت‪.‬‬ ‫ب ــدأ ال ـعــربــي ال ـل ـقــاء بتشكيل م ـكــون من‬ ‫س ـل ـمــان ع ـبــدال ـغ ـفــور وع ـل ــي ف ـ ــورد وخـلــف‬ ‫أحمد وجمعة العنزي ومحمد فريح ومهند‬ ‫األنصاري وعبدالله الشمالي وعلي مقصيد‬ ‫وم ـش ــاري ال ـك ـنــدري وزي ــد زكــريــا وحسين‬ ‫الموسوي‪.‬‬ ‫وخ ــال ال ـم ـبــاراة أج ــرى الـجـهــاز الـفـنــي‪،‬‬ ‫بقيادة السوري حسام السيد‪ ،‬عدة تغييرات‬ ‫بنزول عبدالله عمار بدال من محمد فريح‪،‬‬ ‫ك ـمــا دفـ ــع ب ــال ــاع ــب خ ــال ــد اديـ ـل ــم بـ ــدال من‬ ‫مـشــاري الـكـنــدري‪ ،‬وعيسى ولـيــد بــدال من‬

‫مـهـنــد االنـ ـص ــاري‪ ،‬وأح ـم ــد يــونــس كبديل‬ ‫لزيد زكريا‪ ،‬وأحمد دشتي بديال لسلمان‬ ‫عبدالغفور‪.‬‬ ‫يذكر أن األخضر خسر مبارياته الودية‬ ‫في المعسكر القاهري أمام جدة السعودي‬ ‫بثالثية نظيفة‪ ،‬لكن الجهاز الفني أ عــرب‬ ‫عـقــب ودي ــة اإلن ـت ــاج عــن سـعــادتــه الكبيرة‬ ‫بمستوى العبيه خالل اللقاء‪.‬‬ ‫وقال السيد إن الالعبين أدوا ما عليهم‪،‬‬ ‫وكانوا ندا عنيدا للفريق العسكري طوال‬ ‫الــ‪ ،90‬مؤكدا أن أهم ما أسعده هو قيامهم‬ ‫بتنفيذ كــل التعليمات ا لـتــي أ عـطــا هــا لهم‬ ‫قـبــل ال ـم ـبــاراة‪ ،‬وال ـتــي تمثلت فــي التأمين‬

‫الدفاعي‪ ،‬وعــدم االحتفاظ بالكرة أكثر من‬ ‫ال ــازم وب ــدون ج ــدوى‪ ،‬مــع التمركز الجيد‬ ‫داخل منطقة جزاء المنافس‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئيس بعثة العربي خالد‬ ‫عـبــدالـنـبــي إن ق ــوة فــريــق االن ـت ــاج ووج ــود‬ ‫عناصر خبرة بين صفوفه أعطى المباراة‬ ‫طابع المواجهات الرسمية‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫األداء الجماعي للفريق كله في مرحلة تطور‬ ‫كبيرة‪ ،‬وستظهر نتائجه فــي المواجهات‬ ‫الرسمية لبطولة الدوري الممتاز‪.‬‬

‫شباب األخضر يواجه الزمالك‬ ‫يخوض فريق العربي تحت ‪ 20‬سنة ثالث مبارياته الودية خالل معسكره القاهري‬ ‫حين يواجه شباب نادي الزمالك‪.‬‬ ‫ويواصل الجهاز الفني لألخضر الشاب‪ ،‬بقيادة المدرب الوطني أنور يعقوب‪ ،‬الدفع‬ ‫بجميع الالعبين‪ ،‬للوقوف على مستواهم واالطمئنان على حالتهم الفنية والبدنية‪،‬‬ ‫خصوصا أن يعقوب يرى أن الزمالك فريق قوي ومميز‪ ،‬والمباراة تعتبر تجربة مهمة‬ ‫لالحتكاك وكسب الفائدة الفنية بعيدا عن النتيجة‪.‬‬

‫طائرة خاصة تقل المنتخبات‬ ‫الوطنية إلى النمسا‬ ‫ّ‬ ‫وجه رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ أحمد اليوسف الشكر إلى‬ ‫رئيس اإلدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود‪،‬‬ ‫لتسهيل إجــراء ات تراخيص طائرة خاصة‪ ،‬تابعة لشركة مصر‬ ‫للطيران ستقل وفــد المنتخبات الوطنية الناشئين واألشـبــال‬ ‫والبراعم األسبوع المقبل إلى النمسا‪ ،‬للدخول هناك في معسكر‬ ‫ً‬ ‫تدريبي‪ ،‬استعدادا لالستحقاقات المقبلة‪.‬‬ ‫وأشار اليوسف إلى أن توفير طائرة خاصة للمنتخبات الثالثة‬ ‫سيوفر الوقت والمجهود‪ ،‬السيما أن الطائرة ستقل ‪ 3‬منتخبات‬ ‫من المراحل السنية‪.‬‬ ‫وأكد نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم رئيس الوفد‬ ‫أحمد عقلة‪ ،‬أن نقل الوفد على متن طائرة خاصة يؤكد اهتمام‬ ‫االتحاد بالمنتخبات الوطنية ودعمها ومساندتها‪ ،‬وتوفير جميع‬ ‫اإلمكانات الالزمة إلنجاح مهمتها‪.‬‬ ‫وأشاد عقلة بـ"الدور الذي قام به الزمالء باللجنة الفنية‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسهم رئيس اللجنة علي الديحاني‪ ،‬ونائبه أحمد عجب‪ ،‬الذين‬ ‫بذلوا جهودا مضاعفة إلنجاح المعسكرات"‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن اتـحــاد كــرة الـقــدم حــريــص على صقل خبرات‬ ‫ال عـبــي المنتخبات الوطنية مــن خــال المعسكرات التدريبية‪،‬‬ ‫حيث دخل المنتخبان األولمبي والشباب في معسكرين بألمانيا‬ ‫وسلوفاكيا‪ ،‬باإلضافة إلى معسكر منتخبات الناشئين واألشبال‬ ‫والبراعم بالنمسا‪.‬‬

‫يـ ـ ـع ـ ــود وفـ ـ ـ ــد الـ ـ ـف ـ ــري ـ ــق األول‬ ‫لنادي القادسية لكرة القدم غدا‬ ‫إلــى ال ـبــاد‪ ،‬عقب انـتـهــاء مهمته‬ ‫ف ــي ال ـق ــاه ــرة ب ـمــواج ـهــة نـظـيــره‬ ‫الــزمــالــك‪ ،‬فــي ذه ــاب ال ــدور األول‬ ‫للبطولة العربية لــأ نــد يــة التي‬ ‫أقـيـمــت مـســاء أم ــس‪ ،‬و"الـجــريــدة‬ ‫ماثلة للطباعة"‪ ،‬على أن يحصل‬ ‫ع ـلــى راح ـ ــة ل ـم ــدة ‪ 24‬س ــاع ــة ثــم‬ ‫يبدأ االستعداد لمواجهة غريمه‬ ‫الـ ـ ـك ـ ــوي ـ ــت ع ـ ـلـ ــى ل ـ ـقـ ــب الـ ـس ــوب ــر‬ ‫المحلي‪.‬‬ ‫ومن المنتظر أن يتابع الجهاز‬ ‫ال ـف ـن ــي ل ـل ـق ــادس ـي ــة وال ــاعـ ـب ــون‬ ‫مباراة األبيض أمام اإلسماعيلي‬ ‫ف ـ ــي ال ـ ـ ـ ــدور ذاتـ ـ ـ ــه م ـ ــن ال ـب ـط ــول ــة‬ ‫العربية‪ ،‬والمقرر إقامتها اليوم‪،‬‬ ‫والـ ـت ــي ط ـل ــب ال ــروم ــان ــي إي ـ ــوان‬ ‫مــاريــن الـمــديــر الفني تسجيلها‬ ‫من أجل دراســة "األبيض" جيدا‪،‬‬ ‫وال ــوق ــوف عـلــى مـسـتــوى العبيه‬ ‫ق ـبــل ال ـم ــواج ـه ــة ال ـمــرت ـق ـبــة بين‬ ‫الفريقين‪.‬‬ ‫وقـ ــال م ــدي ــر ف ــري ــق الـقــادسـيــة‬ ‫ع ـبــدال ـلــه ال ـح ـق ــان‪ ،‬ل ــ"ال ـج ــري ــدة"‪،‬‬

‫«طائرة كاظمة» يقترب‬ ‫من العتيبي‬

‫العبو القادسية يلتقطون «سيلفي» قبل مواجهة الزمالك امس‬ ‫إن ال ــوف ــد س ـي ـغــادر ال ـقــاهــرة في‬ ‫الثانية عشرة عقب مباراة الزمالك‬ ‫مباشرة‪ ،‬من أجل ترتيب األمور‬ ‫في الكويت قبل عودة الوفد‪.‬‬ ‫وأضـ ـ ـ ـ ـ ــاف الـ ـ ـحـ ـ ـق ـ ــان‪" :‬ال ـ ــوف ـ ــد‬ ‫س ـي ـع ــود إلـ ــى م ـق ــر إق ــام ـت ــه بـعــد‬ ‫لقاء الزمالك‪ ،‬على أن يذهب إلى‬ ‫الـقــاهــرة صـبــاح األح ــد والمبيت‬

‫لمدة ليلة‪ ،‬ثم يطير إلى الكويت‬ ‫مساء غد‪ ،‬وسيحصل الفريق على‬ ‫راحة مدة ‪ 24‬ساعة‪ ،‬على أن يبدأ‬ ‫االستعداد للقاء السوبر"‪ ،‬متابعا‪:‬‬ ‫"نحن جاهزون لمواجهة الكويت‪،‬‬ ‫ونتمنى أن يكون التوفيق حليفنا‬ ‫في حصد كأس السوبر‪ ،‬من أجل‬ ‫إسعاد الجماهير القدساوية"‪.‬‬

‫السماوي يواجه الشعلة السعودي في ثاني تجاربه‬ ‫●‬

‫جانب من مباراة السالمية والطالئع األخيرة‬

‫اعتمدت وزارة الشؤون‬ ‫االجتماعية والعمل إشهار‬ ‫جمعية مدربي كرة السلة‬ ‫بصورة رسمية‪ ،‬من خالل نشر‬ ‫الخبر في الجريدة الرسمية‬ ‫"الكويت اليوم"‪ ،‬وتهدف‬ ‫الجمعية إلى العمل على‬ ‫دعم أعمال مدربي كرة السلة‬ ‫وتنمية وتطوير المستوى‬ ‫الفني والثقافي والعمل على‬ ‫تصنيفهم في األندية المحلية‬ ‫والخارجية عبر إلحاقهم في‬ ‫الدورات التدريبية وورش‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ويدير شؤون الجمعية‬ ‫مجلس إدارة مكون من ‪7‬‬ ‫أعضاء تنتخبهم الجمعية‬ ‫العمومية مرة كل سنتين‪ ،‬على‬ ‫أن تتكون الجمعية العمومية‬ ‫من األعضاء العاملين الذين‬ ‫أمضوا في عضوية الجمعية‬ ‫‪ 6‬أشهر سابقة على انعقاد‬ ‫"العمومية"‪ ،‬وبشرط أن يكونوا‬ ‫مسددين التزاماتهم السنوية‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬ةديرجلا‬

‫•‬

‫ي ـخــوض فــريــق ال ـكــرة األول بـنــادي‬ ‫الـســالـمـيــة مـســاء ال ـيــوم ثــانــي لـقــاءاتــه‬ ‫الودية في معسكره الحالي بالقاهرة‪،‬‬ ‫حين يالقي نظيره الشعلة السعودي‪،‬‬ ‫في إطار استعدادات السماوي للموسم‬ ‫الكروي الجديد‪.‬‬ ‫ويــواصــل الجهاز الفني للسالمية‪،‬‬ ‫الذي تعادل في تجربته الودية األولى‬ ‫أمـ ـ ــام ط ــائ ــع ال ـج ـي ــش ب ـه ــدف لـمـثـلــه‪،‬‬ ‫إشـ ـ ـ ـ ــراك ج ـم ـي ــع ال ــاعـ ـبـ ـي ــن ل ـل ــوق ــوف‬ ‫ع ـلــى م ـس ـتــواهــم‪ ،‬وم ـح ــاول ــة تلقينهم‬ ‫التعليمات الفنية الالزمة في تجارب‬ ‫المعسكر القاهري للخروج منه بأقصى‬ ‫استفادة ممكنة‪.‬‬ ‫وعقد المدير الفني للسماوي‪ ،‬بقيادة‬ ‫الفرنسي ميلود حمدي‪ ،‬عدة محاضرات‬ ‫م ــع العـبـيــه داخـ ــل ف ـنــدق اإلق ــام ــة‪ ،‬أكــد‬ ‫خاللها انــه لــن يـكــون هـنــاك مـكــان الي‬ ‫العــب مقصر‪ ،‬وستتم االستعانة فقط‬ ‫بالعناصر التي تجتهد وبشكل مستمر‬ ‫ف ــي ال ـت ــدري ـب ــات ال ـج ـم ــاع ـي ــة‪ ،‬وت ـل ـتــزم‬

‫بتعليماته داخل الملعب وخارجه‪.‬‬ ‫وأش ــار ميلود إلــى أنــه سيكون في‬ ‫أقصى درجات العدل حين يستقر فيما‬ ‫بـعــد عـلــى التشكيلة والـعـنــاصــر التي‬ ‫سيتم االعتماد عليها بشكل أساسي‬ ‫في مباريات الدوري‪ ،‬خاصة أنه يملك‬ ‫هدفا واضحا وهو المنافسة على لقب‬ ‫الــدوري كما وعد مجلس اإلدارة حين‬ ‫وقع عقدا لتدريب الفريق‪.‬‬ ‫وطـ ـل ــب الـ ـم ــدي ــر ال ـف ـن ــي ل ـل ـس ـمــاوي‬ ‫م ــن ال ـج ـهــاز اإلداري تـسـجـيــل جميع‬ ‫ال ـ ـم ـ ـبـ ــاريـ ــات ال ـ ــودي ـ ــة ال ـ ـتـ ــي خــاض ـهــا‬ ‫وس ـي ـل ـع ـب ـه ــا الـ ـف ــري ــق فـ ــي ال ـم ـع ـس ـكــر‬ ‫الـ ـق ــاه ــري‪ ،‬م ــن أج ـ ــل م ـش ــاه ــدت ـه ــا مــع‬ ‫الالعبين فيما بعد‪ ،‬للوقوف على كل‬ ‫كبيرة وصغيرة‪ ،‬خاصة فيما يتعلق‬ ‫باألخطاء‪ ،‬ومحاولة تفاديها تماما في‬ ‫المرحلة المقبلة‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ــار إل ـ ـ ــى أن ه ـ ـنـ ــاك اج ـت ـم ــاع ــا‬ ‫س ـي ـع ـقــده م ــع م ـس ــؤول ــي الـ ـن ــادي فــور‬ ‫عودة الفريق للكويت‪ ،‬من أجل اطالعهم‬ ‫على كل كبيرة وصغيرة في المعسكر‪،‬‬ ‫للوقوف من البداية على حالة الفريق‪.‬‬

‫دخل نادي كاظمة طرفا‬ ‫في المفاوضات مع العب‬ ‫فريق الكرة الطائرة بالعربي‬ ‫عبدالرحمن العتيبي‪ ،‬من‬ ‫أجل الظفر بخدماته لتدعيم‬ ‫صفوف الفريق في الموسم‬ ‫المقبل‪ ،‬وكان الكويت قدم‬ ‫عرضا شفهيا للعتيبي قبل أن‬ ‫يدخل كاظمة بصورة جدية‪،‬‬ ‫من خالل إرسال كتاب للعربي‬ ‫يطلب فيه التعاقد مع الالعب‪.‬‬ ‫وكان العتيبي وقع عقدا‬ ‫مع العربي قبل ‪ 3‬مواسم‪،‬‬ ‫انتهى نهاية الموسم الماضي‪،‬‬ ‫ويسعى اآلن إلى إقناع إدارة‬ ‫األخضر للسماح له باالنتقال‬ ‫إلى كاظمة أو الكويت‪.‬‬

‫انطالق تدريبات‬ ‫«طائرة الكويت»‬ ‫انطلقت أمس تدريبات فريق‬ ‫الكرة الطائرة بنادي الكويت‪،‬‬ ‫بقيادة المدرب التونسي‬ ‫خالد بلعيد‪ ،‬استعدادا‬ ‫للموسم المقبل‪ ،‬وشهدت‬ ‫التدريبات مشاركة جميع‬ ‫الالعبين باستثناء الثنائي‬ ‫فيصل العجمي‪ ،‬بسبب‬ ‫ظروفه الخاصة‪ ،‬وعذبي مالك‬ ‫لمعاناته من اإلصابة‪.‬‬ ‫وتدرس إدارة الفريق‪،‬‬ ‫بقيادة مدير اللعبة محمد‬ ‫النصف‪ ،‬إمكانية تنظيم‬ ‫معسكر خارجي لألبيض في‬ ‫إحدى الدول الخليجية‪ ،‬قبل‬ ‫انطالق الموسم الجديد‪ ،‬حيث‬ ‫يسعى األبيض إلى مواصلة‬ ‫هيمنته على األلقاب المحلية‬ ‫في الموسم المقبل‪.‬‬


‫رياضة‬

‫‪٢٦‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫توتنهام والشياطين الحمر‬ ‫يهزمان نيوكاسل وليستر‬ ‫نجح توتنهام هوتسبير في‬ ‫الفوز على نيوكاسل بنتيجة‬ ‫‪ ،1-2‬كما فاز مانشستر يونايتد‬ ‫على ليستر سيتي بنفس النتيجة‬ ‫في الجولة االفتتاحية من عمر‬ ‫الدوري اإلنكليزي‪.‬‬

‫استهل فريق توتنهام مشواره‬ ‫في الموسم الجديد بالفوز على‬ ‫مضيفه نـيــو كــا ســل ‪ ،1 - 2‬أ مــس‬ ‫فــي المرحلة األول ــى مــن ال ــدوري‬ ‫اإلنـكـلـيــزي الـمـمـتــاز لـكــرة الـقــدم‪،‬‬ ‫الـتــي افتتحت أمــس األول بفوز‬ ‫مانشستر يونايتد على ليستر‬ ‫سيتي ‪.1- 2‬‬ ‫وت ـقــدم تــوتـنـهــام‪ ،‬ال ــذي أنهى‬ ‫ال ـم ــوس ــم ال ـم ــاض ــي ف ــي ال ـمــركــز‬ ‫الثالث ليتأهل إلى دوري أبطال‬ ‫أوروب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــا‪ ،‬بـ ـ ـه ـ ــدف سـ ـجـ ـل ــه يـ ــان‬ ‫فيرتونخين بعد ‪ 7‬د قــا ئــق فقط‬ ‫من بداية المباراة‪.‬‬

‫وأدرك خ ـ ـ ـ ــو س ـ ـ ـ ــي ل ـ ــو ي ـ ــس‬ ‫س ـ ــام ـ ــارتـ ـ ـي ـ ــن مـ ـ ــاتـ ـ ــو ال ـ ـت ـ ـعـ ــادل‬ ‫لـ ـنـ ـي ــوك ــاس ــل ف ـ ــي ال ــدقـ ـيـ ـق ــة ‪،11‬‬ ‫لـكــن ديـلــي أل ــي أع ــاد الـتـقــدم إلــى‬ ‫تــوت ـن ـهــام ف ــي الــدق ـي ـقــة ‪ ،18‬ولــم‬ ‫يـ ـنـ ـج ــح نـ ـي ــوك ــاس ــل ف ـ ــي خ ـطــف‬ ‫ال ـت ـعــادل حـتــى نـهــايــة ال ـم ـبــاراة‪،‬‬ ‫ليحقق توتنهام ا لـفــوز بنتيجة‬ ‫‪ 1 - 2‬ويحصد أول ثالث نقاط له‬ ‫في الموسم‪ ،‬مقتسما الصدارة مع‬ ‫مانشستر يونايتد‪.‬‬

‫بوغبا يرد الجميل لمورينيو‬ ‫كـ ـ ـ ـم ـ ـ ــا رد ال ع ـ ـ ـ ـ ـ ــب ا ل ـ ـ ــو س ـ ـ ــط‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫جانب من فرحة العبي مانشستر يونايتد‬

‫جانب من فرحة العبي توتنهام‬ ‫ا لـفــر نـســي ب ــول بــو غـبــا الجميل‬ ‫ل ـ ـمـ ــدربـ ــه الـ ـب ــرتـ ـغ ــال ــي ج ــوزي ــه‬ ‫م ــوري ـن ـي ــو‪ ،‬وأه ـ ــدى مــانـشـسـتــر‬ ‫ي ــون ــايـ ـت ــد الـ ـ ـف ـ ــوز ف ـ ــي انـ ـط ــاق‬ ‫ال ـم ــوس ــم ال ـج ــدي ــد م ــن ال ـ ــدوري‬ ‫اإلن ـك ـل ـي ــزي ل ـك ــرة الـ ـق ــدم‪ ،‬وج ــاء‬ ‫على حساب ليستر سيتي ‪1-2‬‬ ‫على ملعب "أولدترافورد"‪.‬‬ ‫وفــي ظــل الـحــديــث عــن إمكان‬ ‫رحيله الى برشلونة اإلسباني‬ ‫المتعاضه من تهميشه الموسم‬ ‫ا لـمــا ضــي‪ ،‬أ بــدى مورينيو ثقته‬ ‫بنجم وسطه الفرنسي‪ ،‬ومنحه‬ ‫شـ ـ ــارة الـ ـق ــائ ــد‪ ،‬ب ـع ــدم ــا أش ــرك ــه‬ ‫أسـ ــاس ـ ـيـ ــا‪ ،‬رغـ ـ ــم أنـ ـ ــه عـ ـ ــاد ال ــى‬ ‫الفريق االثنين بسبب مشاركته‬ ‫مـ ـ ــع ب ـ ـ ـ ــاده فـ ـ ــي كـ ـ ـ ــأس الـ ـع ــال ــم‬ ‫وتتويجه مع "الديوك" باللقب‪.‬‬ ‫وكـ ـ ـ ـ ــان بـ ــوغ ـ ـبـ ــا ع ـ ـنـ ــد ح ـس ــن‬ ‫ظ ــن م ــدرب ــه ال ـ ــذي ت ــذم ــر كـثـيــرا‬

‫فــي األي ــام الـمــاضـيــة مــن ضعف‬ ‫ن ـشــاط إدارة ال ـن ــادي فــي ســوق‬ ‫االنتقاالت الصيفية‪ ،‬واالكتفاء‬ ‫بضم البرازيلي فريد والمدافع‬ ‫ال ـ ـبـ ــرت ـ ـغـ ــالـ ــي ال ـ ـ ـشـ ـ ــاب ديـ ــوغـ ــو‬ ‫دالـ ــوت والـ ـح ــارس االحـتـيــاطــي‬ ‫لـ ــي غـ ــرا نـ ــت‪ ،‬إذ س ـج ــل ا ل ـه ــدف‬ ‫األول بـعــد د قــا ئــق م ـعــدودة من‬ ‫ر كـلــة ج ــزاء‪ ،‬قبل أن يــأ تــي هدف‬ ‫ال ـتــأك ـيــد ف ــي ال ــدق ــائ ــق األخ ـي ــرة‬ ‫عبر لوك شو‪.‬‬ ‫وس ـ ـ ـجـ ـ ــل الـ ـ ـ ــوافـ ـ ـ ــد ال ـ ـجـ ــديـ ــد‬ ‫فــر يــد بــدا يـتــه الرسمية فــي خط‬ ‫وس ــط "الـشـيــاطـيــن الـحـمــر" الــى‬ ‫جــا نــب ا ل ـبــراز ي ـلــي ‪ -‬البلجيكي‬ ‫ان ــدري ــاس هـيــريــرا ال ــذي خــاض‬ ‫مباراته الثانية فقط كأساسي‬ ‫مع الفريق‪.‬‬ ‫وف ـ ــي ال ـن ــاح ـي ــة ال ـه ـج ــوم ـي ــة‪،‬‬ ‫أبقى مورينيو على البلجيكي‬

‫روم ـي ـل ــو ل ــوك ــاك ــو ع ـل ــى مـقــاعــد‬ ‫الـ ـب ــدالء‪ ،‬ف ــي ح ـيــن اع ـت ـمــد عـلــى‬ ‫التشيلي اليكسيس سانشيس‬ ‫وماركوس راشفورد واإلسباني‬ ‫خوان ماتا‪.‬‬ ‫و ب ـ ـ ـ ـعـ ـ ـ ــد أن ك ـ ـ ـ ـ ـ ــان ا لـ ـ ـ ـه ـ ـ ــدف‬ ‫األساسي ليونايتد خالل فترة‬ ‫االنتقاالت الصيفية التي أقفلت‬ ‫بعد ظهر الخميس‪ ،‬بــدأ هــاري‬ ‫مــاك ـغــوايــر ال ـل ـقــاء أســاس ـيــا في‬ ‫ق ـلــب دف ــاع لـيـسـتــر‪ ،‬فـيـمــا أبـقــى‬ ‫ا لـمــدرب الفرنسي كـلــود بوييل‬ ‫ال ـم ـهــاجــم جــاي ـمــي فـ ــاردي على‬ ‫مـ ـق ــاع ــد ال ـ ـب ـ ــدالء ف ــريـ ـق ــه ال ـ ــذي‬ ‫خـ ـ ـس ـ ــر ثـ ـ ـم ـ ــان ـ ــي م ـ ـ ــن زي ـ ـ ــارات ـ ـ ــه‬ ‫ال ـ ـت ـ ـسـ ــع األخ ـ ـ ـيـ ـ ــرة ال ـ ـ ــى م ـل ـعــب‬ ‫"أولدترافورد"‪.‬‬ ‫وف ــي ال ـم ـقــابــل‪ ،‬ف ــاز يــونــايـتــد‬ ‫بمباراته األولى للموسم للمرة‬ ‫ال ـث ــام ـن ــة عـ ـش ــرة‪ ،‬وه ـ ــو أم ـ ــر لــم‬

‫أرسنال في مواجهة السيتيزن‪ ...‬وليفربول يصطدم بوستهام‬ ‫تستكمل اليوم منافسات المرحلة‬ ‫األولى من عمر الدوري اإلنكليزي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬إذ يلتقي أرسنال مع‬ ‫مانشستر سيتي‬ ‫وليفربول مع‬ ‫وستهام‬ ‫يونايتد‪.‬‬

‫غوارديوال‬

‫ال ــراح ــة كـلـمــة ل ـيــس ل ـهــا وجـ ــود بــالـنـسـبــة إلــى‬ ‫اإلسباني يوناي إيمري‪ ،‬المدرب الجديد لنادي‬ ‫ارسنال‪ ،‬إذ يستعد إيمري لبداية مشواره مع فريق‬ ‫المدفعجية الـيــوم‪ ،‬ال ــذي يستضيف على استاد‬ ‫اإلمارات مانشستر سيتي حامل اللقب في الجولة‬ ‫األولى من الدوري اإلنكليزي الممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫ح ـتــى ل ــو ل ــم ت ـكــن خ ــاف ــة الـ ـم ــدرب االس ـط ــوري‬ ‫ارسين فينغر في تدريب ارسنال ال تجلب الكثير‬ ‫م ــن ال ـض ـغــوط‪ ،‬ف ــإن إي ـم ــري يـنـبـغــي أن يـ ــدرك أنــه‬ ‫سيكون على موعد مــع مواجهة مــن نــوع خاص‬ ‫أم ــام سيتي ال ــذي تــوج بلقب ال ــدوري اإلنكليزي‬ ‫الممتاز في الموسم الماضي‪ ،‬محطما العديد من‬ ‫األرقام القياسية‪.‬‬ ‫وقال إيمري" "نريد أن نقدم كرة قدم جيدة من أجل‬ ‫الـ ـجـ ـمـ ـي ــع"‪ ،‬م ـض ـي ـفــا‪:‬‬ ‫"انها منافسة رائعة‬ ‫وبـ ـ ــدايـ ـ ــة الـ ـمـ ـش ــوار‬ ‫على استاد اإلمارات‬ ‫في مواجهة مانشستر‬ ‫سيتي هو مصدر التركيز‬ ‫األول بالنسبة لنا"‪.‬‬ ‫وت ـ ــاب ـ ــع‪" :‬مـ ـ ــن خـ ـ ــال ط ــاق ــة‬ ‫الالعبين والجماهير‪ ،‬ندرك أن‬ ‫بمقدورنا بداية الموسم بأداء جيد‬ ‫أمام فريق كبير"‪.‬‬ ‫ويعتبر السيتي مرشحا بقوة ألن يصبح‬ ‫أول فريق يتوج مرتين متتاليتين بلقب الــدوري‬ ‫اإلنكليزي‪ ،‬منذ أن حقق مانشستر يونايتد اإلنجاز‬

‫ذاته في ‪ ،2009‬ولكن المدرب اإلسباني للسيتي بيب‬ ‫غوارديوال ال يتوقع أن يكون طريق فريقه مفروشا‬ ‫بالورود‪.‬‬ ‫وق ــال غ ــواردي ــوال‪" :‬ل ــن نحطم الـمــزيــد مــن األرق ــام‬ ‫القياسية في الدوري اإلنكليزي الممتاز مجددا‪ ،‬األمر‬ ‫مستحيل"‪ ،‬مــؤكــدا أن "ال ـهــدف هــو الـفــوز بالمباراة‬ ‫المقبلة‪ ،‬وكيفية االستعداد للفوز بها"‪.‬‬ ‫وأوضح أن "األرقام التي حققناها في الموسم‬ ‫الماضي كانت نتيجة ما فعلنا في كل يوم عمل"‪.‬‬ ‫ويتطلع ليفربول للفوز بلقب الــدوري المحلي‬ ‫للمرة األولى منذ ‪ ،1990‬ولكن عليه أوال أن يجتاز‬ ‫ضربة البداية بمواجهة ويستهام يونايتد اليوم‪.‬‬ ‫وأن ـفــق األل ـمــانــي يــورغــن ك ـلــوب الـمــديــر الفني‬ ‫لليفربول أكثر من ‪ 175‬مليون جنيه استرليني‬ ‫(‪ 225‬مليون دوالر) على تدعيم صفوف فريقه خالل‬ ‫فترة االنتقاالت الصيفية‪.‬‬ ‫وتـ ـع ــززت آمـ ــال مـشـجـعــي ل ـي ـفــربــول ف ــي ال ـفــوز‬ ‫ب ـ ــال ـ ــدوري ع ـق ــب انـ ـضـ ـم ــام ال ـغ ـي ـن ــي ن ــاب ــي كـيـتــا‬ ‫والبرازيلي فابينيو للفريق‪ ،‬ثم التعاقد مع حارس‬ ‫المرمى البرازيلي أليسون من روما اإليطالي في‬ ‫صفقة قياسية‪ ،‬أصبح بموجبها الحارس األغلى‬ ‫في العالم حاليا‪.‬‬ ‫كـ ـم ــا قـ ــامـ ــت إدارة الـ ـ ـن ـ ــادي ب ــال ـت ـع ــاق ــد مــع‬ ‫السويسري شيردان شاكيري من ستوك سيتي‬ ‫االن ـك ـل ـيــزي‪ ،‬ونـجـحــت فــي اإلب ـق ــاء عـلــى النجم‬ ‫المصري محمد صالح‪ ،‬الذي قدم أداء مذهال في‬ ‫الموسم الماضي‪ ،‬الذي شهد تسجيله ‪ 44‬هدفا‬ ‫في ‪ 52‬مباراة بمختلف المسابقات‪.‬‬

‫يحققه أي فريق آخر في تاريخ‬ ‫الدوري الممتاز‪.‬‬ ‫وك ـ ـ ــان ـ ـ ــت ال ـ ـ ـبـ ـ ــدايـ ـ ــة مـ ـث ــالـ ـي ــة‬ ‫ليونايتد‪ ،‬إذ حصل على ركلة‬ ‫جزاء بعد أقل من دقيقتين على‬ ‫صافرة انطالق الموسم بعدما‬ ‫ل ـمــس ال ـغ ــان ــي دانـ ـي ــال أم ــارت ــي‬ ‫الـ ـك ــرة بـ ـي ــده‪ ،‬إثـ ــر ت ـس ــدي ــدة مــن‬ ‫سانشيس‪ ،‬فانبرى لها القائد‬ ‫بوغبا بنجاح (‪.)3‬‬ ‫ث ـ ــم ت ـ ــراج ـ ــع ي ــون ــايـ ـت ــد ب ـعــد‬ ‫الهدف وسمح لليستر بالضغط‬ ‫ع ـل ـي ــه‪ ،‬و ك ـ ــان ق ــر ي ـب ــا م ــن إدراك‬ ‫ال ـت ـعــادل ف ــي الــدق ـي ـقــة ‪ ،29‬لــوال‬ ‫تألق الحارس اإلسباني دافيد‬ ‫دي خيا في وجه تسديدة قوية‬ ‫لجيمس مــاد يـســون ا لـقــادم هذا‬ ‫الموسم من نوريتش سيتي‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـ ـ ـ ــوض لـ ـ ـ ـ ــوك ش ـ ـ ــو ف ـ ــرص‬ ‫ا لـ ـشـ ـي ــا طـ ـي ــن وأراح أ ع ـ ـصـ ــاب‬

‫جـ ـ ـم ـ ــاهـ ـ ـي ـ ــر "أولـ ـ ـ ـ ــدتـ ـ ـ ـ ــرافـ ـ ـ ـ ــورد"‬ ‫بـتـسـجـيـلــه الـ ـه ــدف ال ـث ــان ــي فــي‬ ‫الدقيقة ‪ 83‬بعد تمريرة من ماتا‬ ‫ال ــى ال ـج ـهــة ال ـي ـس ــرى‪ ،‬فـتـخـطــى‬ ‫المدافع بحنكة‪ ،‬ثم وضع الكرة‬ ‫ع ـلــى ي ـس ــار ش ـمــاي ـكــل‪ ،‬مـسـجــا‬ ‫هدفه األول بقميص "الشياطين‬ ‫الحمر" في مباراته الـ‪ 67‬معه في‬ ‫جميع المسابقات منذ أن انتقل‬ ‫اليه عام ‪ 2014‬من ساوثمبتون‪.‬‬ ‫وعـ ـ ـن ـ ــدم ـ ــا ك ـ ــان ـ ــت الـ ـ ـمـ ـ ـب ـ ــاراة‬ ‫تلفظ أنفاسها األ خـيــرة‪ ،‬خطف‬ ‫ال ـبــديــل ف ـ ــاردي الـ ــذي دخ ــل فــي‬ ‫الدقيقة ‪ 63‬بدال من ماديسون‪،‬‬ ‫هــدف تقليص ا لـفــارق لليستر‪،‬‬ ‫بعدما تابع بــرأ ســه كــرة مرتدة‬ ‫م ـ ــن ال ـ ـقـ ــائـ ــم إث ـ ـ ــر ع ــرضـ ـي ــة مــن‬ ‫ال ـب ــرت ـغ ــال ــي ريـ ـ ـك ـ ــاردو ب ـي ــري ــرا‬ ‫(‪.)2+90‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫التوقيت‬

‫القناة الناقلة‬

‫المباراة‬

‫كأس السوبر اإلسباني‬

‫وقال كلوب "اآلن علينا أن نقطع الخطوة األخيرة‪،‬‬ ‫علينا أن نضع أنفسنا في طريق المنافسة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويلتقي اليوم أيضا ساوثهامبتون مع بيرنلي‪.‬‬

‫‪11.00‬‬

‫إشبيلية × برشلونة‬

‫أبوظبي الرياضية ‪HD 3‬‬

‫كأس السوبر األلماني‬ ‫‪ 10.30‬م آينتراخت فرانكفورت × البايرن‬

‫‪beIN SPORTS HD 5‬‬

‫‪ 9.45‬م‬

‫‪beIN SPORTS HD 3‬‬

‫الدوري اإلنكليزي‬ ‫‪ 3.30‬م‬

‫ليفربول × وستهام يونايتد‬

‫‪beIN SPORTS HD 2‬‬

‫‪ 3.30‬م‬

‫ساوثهامتون × بيرنلي‬

‫‪beIN SPORTS HD 8‬‬

‫‪ 6.00‬م‬

‫أرسنال× مانشستر سيتي‬

‫‪beIN SPORTS HD 2‬‬

‫الدوري الفرنسي‬

‫إمري‬

‫‪ 4.00‬م‬

‫ليون × أميان‬

‫‪beIN SPORTS HD 6‬‬

‫‪ 6.00‬م‬

‫بوردو × ستراسبورج‬

‫‪beIN SPORTS HD 6‬‬

‫‪ 10.00‬م‬

‫باريس سان جرمان × كان‬

‫‪beIN SPORTS HD 6‬‬

‫بايرن ميونيخ يلتقي آينتراخت فرانكفورت في كأس السوبر‬ ‫تقام اليوم مباراة كأس‬ ‫السوبر األلماني‪ ،‬إذ يلعب‬ ‫بايرن ميونيخ مع آينتراخت‬ ‫فرانكفورت على ملعب‬ ‫«كومرزبنك أرينا»‪.‬‬

‫البايرن خاض كأس‬ ‫السوبر ‪ 11‬مرة من‬ ‫إجمالي ‪ 18‬نسخة‬ ‫وتوج باللقب‬ ‫‪ 6‬مرات‬

‫يترقب عشاق ومتابعو كــرة القدم‬ ‫األلمانية حسم أول لقب فــي الموسم‬ ‫الـجــديــد ال ـي ــوم‪ ،‬عـنــدمــا يلتقي بــايــرن‬ ‫ميونيخ منافسه آينتراخت فرانكفورت‬ ‫ف ــي م ـ ـبـ ــاراة كـ ــأس ال ـس ــوب ــر األل ـمــانــي‬ ‫على ملعب "كومرزبنك أرينا" بمدينة‬ ‫فرانكفورت‪.‬‬ ‫ويـ ـخ ــوض ب ــاي ــرن م ـيــون ـيــخ م ـب ــاراة‬ ‫الـســوبــر بــاعـتـبــاره حــامــل لقب ال ــدوري‬ ‫األل ـم ــان ــي (بــونــدس ـل ـي ـغــا)‪ ،‬بـيـنـمــا تــوج‬ ‫آينتراخت فرانكفورت بلقب كأس ألمانيا‬ ‫في الموسم الماضي بفوزه على بايرن ‪3‬‬ ‫‪ -1‬في النهائي في مايو الماضي‪.‬‬ ‫وت ـص ــب ال ـتــرش ـي ـحــات بـشـكــل أكـبــر‬ ‫لمصلحة بــايــرن‪ ،‬ال ــذي يــدربــه المدير‬ ‫الفني نيكو كوفاتش‪ ،‬المدرب السابق‬ ‫آلينتراخت‪ ،‬بينما يسعى آينتراخت إلى‬ ‫االستفادة من الثقة التي اكتسبها عبر‬ ‫التتويج بالكأس على حساب بايرن‪.‬‬ ‫وقال النجم الهولندي آريين روبن‪،‬‬ ‫العــب بــايــرن ميونيخ‪ ،‬فــي تصريحات‬ ‫لموقع النادي البافاري على اإلنترنت‪:‬‬ ‫"خسرنا نهائي الكأس‪ ،‬لذلك سنقدم كل‬ ‫ما لدينا من أجل الفوز بهذه المباراة‪.‬‬ ‫أي لقب يحمل أهمية‪ ،‬نود الفوز بهذا‬ ‫اللقب"‪.‬‬ ‫وت ـع ــد مـ ـب ــاراة ال ـي ــوم ه ــي ال ـم ـبــاراة‬ ‫الرسمية األولى لبايرن ميونيخ تحت‬ ‫قيادة مديره الفني الجديد كوفاتش‪،‬‬ ‫ال ـ ـ ــذي ت ــول ــى تـ ــدريـ ــب الـ ـف ــري ــق ق ــادم ــا‬ ‫مــن آيـنـتــراخــت فــرانـكـفــورت فــي نهاية‬ ‫الموسم الماضي‪.‬‬

‫وقـ ـ ــاد ك ــوف ــات ــش الـ ـب ــاي ــرن ف ــي ع ــدة‬ ‫مباريات ودية خالل فترة االستعدادات‬ ‫للموسم الـجــديــد‪ ،‬مــن بينها الـمـبــاراة‬ ‫التي انتهت بالفوز على فريق روتاش‪-‬‬ ‫اجيرن‪ ،‬المغمور‪ 2 20- ،‬خالل معسكره‬ ‫ببلدة تيجرنزيه األلمانية‪.‬‬ ‫وقال حسن صالح حميديتش‪ ،‬مدير‬ ‫ال ـك ــرة ب ـن ــادي ب ــاي ــرن م ـيــون ـيــخ‪" :‬إن ـهــا‬ ‫أول مـبــاراة مهمة‪ ،‬وسنسعى بالطبع‬ ‫للفوز بها‪ .‬نود التتويج بأول لقب في‬ ‫الموسم‪ .‬فاآلن بدأت المرحلة الجادة"‪.‬‬ ‫وأضاف "نيكو (كوفاتش) جاد بشكل‬ ‫كبير فــي العمل‪ ،‬ويـحــرص على شرح‬ ‫ال ـعــديــد م ــن الـتـفــاصـيــل لــاعـبـيــن‪ .‬لقد‬ ‫غير بعض األمور‪ ،‬وهو شيء مهم جدا‬ ‫بالنسبة له"‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن تغييرات كوفاتش‪،‬‬ ‫يـتـمـتــع ب ــاي ــرن م ـيــون ـيــخ ب ـث ـقــة هــائـلــة‬ ‫بالتأكيد بعد أن واصــل هيمنته على‬ ‫البوندسليغا‪ ،‬وتــوج باللقب للموسم‬ ‫السادس على التوالي‪.‬‬ ‫وع ـ ـ ــاد سـ ـي ــرج جـ ـن ــاب ــري وري ـن ــات ــو‬ ‫سانشيز إلى صفوف الفريق البافاري‪،‬‬ ‫ب ـع ــد فـ ـت ــرة إعـ ـ ـ ــارة ك ـم ــا انـ ـض ــم ل ـيــون‬ ‫جوريتسكا في صفقة انتقال حر قادما‬ ‫من شالكه‪.‬‬

‫رحيل فيدال‬ ‫ورحــل أرت ــورو فيدال إلــى برشلونة‬ ‫اإلسباني‪ ،‬وال يزال الجدل يحوم حول‬ ‫احتماالت رحيل جيروم بواتينغ إلى‬ ‫باريس سان جرمان الفرنسي‪.‬‬

‫جانب من تدريبات بايرن موينخ‬ ‫أم ـ ــا آي ـن ـت ــراخ ــت ف ــرانـ ـكـ ـف ــورت‪ ،‬فـقــد‬ ‫شهد تغييرات أكثر تأثيرا‪ ،‬حيث رحل‬ ‫ع ــن صـفــوفــه كـيـفــن‪-‬بــريـنــس بــواتـيـنــج‬ ‫وم ــاري ــوس ف ــول ــف وع ـم ــر مــاس ـكــاريــل‬ ‫وحارس المرمى لوكاس هراديكي إلى‬ ‫جانب المدرب كوفاتش‪.‬‬ ‫وح ــل أدي هـيـتـيــر م ـك ــان كــوفــاتــش‬ ‫في منصب المدير الفني آلينتراخت‪،‬‬ ‫ويتطلع إلى البناء على نجاح الموسم‬ ‫الماضي‪ ،‬والذي أنهاه الفريق في المركز‬ ‫الثامن بالدوري األلماني‪.‬‬ ‫وشـهــد آيـنـتــراخــت انـضـمــام العديد‬

‫مــن الــوجــوه الجديدة مــن بينها العبا‬ ‫خط الوسط فرانسيسكو جيرالديس‬ ‫ولوكاس تورو‪ ،‬ولكن اإلنجاز األهم هو‬ ‫نـجــاح ال ـنــادي فــي تجديد تـعــاقــده مع‬ ‫النجم الكرواتي أنتي ريبيتش‪.‬‬ ‫ووقـ ـ ــع ري ـب ـي ـتــش (‪ 24‬ع ــام ــا) ع ـقــدا‬ ‫جديدا مع آينتراخت يستمر حتى عام‬ ‫‪ ،2022‬إذ يتطلع الـنــادي بحماس إلى‬ ‫اإلضافة لما حققه في الموسم الماضي‪.‬‬ ‫وأعلن نــادي آينتراخت فرانكفورت‬ ‫أمس تجديد عقد برونو هوبنر‪ ،‬مدير‬ ‫الكرة‪ ،‬حتى عام ‪ ،2021‬وذلك بعد يوم‬

‫من تجديد عقد فريدي بوبيتش عضو‬ ‫مجلس إدارة النادي لشؤون الرياضة‬ ‫حتى عام ‪.2023‬‬ ‫وقال مركو فابيان‪ ،‬العب فرانكفورت‪،‬‬ ‫ف ــي ت ـصــري ـحــات ل ـمــوقــع الـ ـن ــادي على‬ ‫اإلن ـ ـتـ ــرنـ ــت‪" :‬ال أطـ ـي ــق انـ ـتـ ـظ ــار ب ــداي ــة‬ ‫الموسم‪ .‬إنني سعيد بتجدد المواجهة‪،‬‬ ‫ونحن ق ــادرون على تـكــرار الـفــوز على‬ ‫بايرن ميونيخ"‪.‬‬ ‫وي ـخ ــوض آي ـن ـتــراخــت فــران ـك ـفــورت‬ ‫م ـبــاراة ك ــأس الـســوبــر األلـمــانــي للمرة‬ ‫الـثــانـيــة‪ ،‬حـيــث سـبــق لــه خــوضـهــا في‬

‫عــام ‪ ،1988‬وخسر حينها أمــام فيردر‬ ‫بريمن صفر‪.2 -‬‬ ‫أما بايرن ميونيخ فقد خاض كأس‬ ‫السوبر ‪ 11‬مرة‪ ،‬من إجمالي ‪ 18‬نسخة‬ ‫وتوج باللقب ست مرات‪.‬‬ ‫وفي حالة انتهاء المباراة بالتعادل‬ ‫يحتكم الفريقان إلــى ضــربــات الـجــزاء‬ ‫الترجيحية مباشرة دون خوض وقت‬ ‫إضافي‪ ،‬وهــو ما شهده كــأس السوبر‬ ‫األلماني مرتين في آخر ثالثة أعوام‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫‪sports@aljarida●com‬‬

‫‪27‬‬

‫رياضة‬

‫سان جرمان يستهل مشواره‬ ‫في الدفاع عن لقبه أمام كاين‬ ‫يستهل باريس سان جرمان‪،‬‬ ‫حامل اللقب‪ ،‬مشواره في الدفاع‬ ‫عن لقبه اليوم بمواجهة كاين‬ ‫خالل ختام منافسات المرحلة‬ ‫األولى من عمر الدوري الفرنسي‪.‬‬

‫يبدو باريس سان جرمان مع‬ ‫نجمه البرازيلي نيمار مرشحا‬ ‫فوق العادة لالحتفاظ بلقبه في‬ ‫الـ ـ ــدوري ال ـفــرن ـســي ل ـك ــرة ال ـق ــدم‪،‬‬ ‫حيث يلتقي اليوم مع كاين‪.‬‬ ‫وهيمن الفريق المملوك قطريا‬ ‫وصاحب القدرة المالية الكبيرة‬ ‫على المنافسات المحلية للموسم‬ ‫ال ـمــاضــي‪ ،‬فـتــوج بلقب الـ ــدوري‪،‬‬ ‫الـكــأس وك ــأس الــرابـطــة‪ ،‬وافتتح‬ ‫مــو س ـمــه ب ـف ــوز ك ـب ـيــر بتشكيلة‬ ‫رديفة على موناكو ‪ -4‬صفر في‬ ‫كأس األبطال في مدينة شينزين‬ ‫الصينية األسبوع الماضي‪.‬‬ ‫ولم يخسر سان جرمان سوى‬ ‫‪ 3‬مباريات الموسم الماضي في‬ ‫الدوري الذي توج به قبل خمس‬ ‫مـ ــراحـ ــل ع ـل ــى ن ـه ــاي ـت ــه رس ـم ـي ــا‪،‬‬ ‫متفوقا بـ‪ 13‬نقطة على موناكو‪.‬‬ ‫امتلك أقوى هجوم (‪ 108‬أهداف)‬ ‫وأفضل دفاع (‪ ،)29‬ليغرد خارج‬ ‫ال ـس ــرب ويـسـتـعـيــد ال ـل ـقــب ال ــذي‬ ‫خسره أمام موناكو في ‪.2017‬‬ ‫لـ ـك ــن بـ ـع ــد فـ ـشـ ـل ــه ال ـم ـس ـت ـمــر‬ ‫فـ ــي م ـن ــح ال ـل ـق ــب ال ـ ـقـ ــاري األول‬

‫ل ـج ـم ــاه ـي ــره وإدارتـ ـ ـ ـ ــه ال ـق ـطــريــة‬ ‫ال ـتــي اش ـتــرتــه فــي ‪ ،2011‬أجــرى‬ ‫فــريــق الـعــاصـمــة نـفـضــة نسبية‬ ‫فــي صـفــوفــه‪ ،‬فتخلى عــن مــدربــه‬ ‫اإلسـبــانــي أون ــاي إيـمــري وجلب‬ ‫األل ـمــانــي تــومــاس تــوخــل مــدرب‬ ‫بوروسيا دورتموند السابق‪.‬‬ ‫وعـ ـ ّـبـ ــر ت ــوخ ــل ال ـ ـ ــذي يـخـتـتــم‬ ‫الـمــرحـلــة األول ــى عـلــى أرض ــه مع‬ ‫كــايــن ال ـيــوم‪ ،‬عــن اهتمامه بخط‬ ‫دفــاعــه ال ــذي يـضــم الـبــرازيـلـيـيــن‬ ‫ت ـي ــاغ ــو س ـي ـل ـفــا وم ــارك ـي ـن ـي ــوس‬ ‫والـ ـ ـ ــدولـ ـ ـ ــي ال ـ ـ ـشـ ـ ــاب ب ــري ـس ـن ـي ــل‬ ‫كيمبيمبي "أنا قلق قليال في ما‬ ‫يخص الدفاع‪ ...‬إذا لعبنا بثالثة‬ ‫في الخلف فهذا يعني أنني في‬ ‫حاجة إلى قلب دفاع إضافي"‪.‬‬ ‫كما تعاقد النادي الذي أسس‬ ‫عام ‪ 1970‬مع الحارس اإليطالي‬ ‫المخضرم جانلويجي بوفون (‪40‬‬ ‫عــامــا) مــن يوفنتوس اإليـطــالــي‪،‬‬ ‫اح ـت ـفــظ ب ــاع ــب وس ـط ــه أدري ـ ــان‬ ‫رابـ ـي ــو الـ ـمـ ـط ــارد م ــن بــرش ـلــونــة‬ ‫اإلس ـب ــان ــي‪ ،‬ف ــي حـيــن تـخـلــى عن‬ ‫العب وسطه البديل األرجنتيني‬

‫جانب من تدريبات باريس سان جرمان (د ب أ)‬ ‫خــاف ـي ـيــر ب ــاسـ ـت ــوري إلـ ــى روم ــا‬ ‫اإليـ ـط ــال ــي م ـق ــاب ــل ‪ 28.6‬مـلـيــون‬

‫باييت يقود مرسيليا إلى فوز كبير في افتتاح الموسم‬ ‫قص مرسيليا شريط افتتاح الموسم الجديد من الدوري الفرنسي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بفوزه الكبير أمس األول على ضيفه تولوز ‪ -4‬صفر‪ ،‬وذلك‬ ‫بفضل العب وسطه ديميتري باييت الذي سجل ثنائية‪.‬‬ ‫وكانت المباراة األولى لموسم ‪ 2019-2018‬تاريخية‪ ،‬إذ شهدت تدخل‬ ‫تقنية الفيديو المساعد "فــي أيــه آر" ألول مــرة فــي ال ــدوري الفرنسي‪،‬‬ ‫وجاء بفضلها الهدف األول لباييت من ركلة جزاء في الثواني األخيرة‬ ‫من الشوط األول‪ ،‬بعدما لمست الكرة يد المدافع كيلفان أميان (‪.)45‬‬ ‫وأكــد باييت فــوز فريق الـمــدرب رودي غارسيا على ضيفه تولوز‬

‫الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه سوى مرة واحدة في مواجهتهما‬ ‫الـ‪ 22‬األخيرة (‪ 3‬مارس ‪ 2012‬بنتيجة ‪ 1-‬صفر في مرسيليا)‪ ،‬بإضافة‬ ‫الـهــدف الـثــانــي لــرابــع الـمــوســم الـمــاضــي فــي الدقيقة ‪ ،62‬بعدما تابع‬ ‫الكرة اثــر تسديدة لزميله البديل الغيني بونا ســار صدها الحارس‬ ‫بابتيست رينيه‪.‬‬ ‫واختتم مرسيليا اللقاء بهدفين متأخرين لفالير جـيــر مــان‪ ،‬بعد‬ ‫تمريرة متقنة من مورغان سانسون (‪ ،)89‬وفلوران توفان بعد عرضية‬ ‫من جوردان أمافي (‪.)2+90‬‬

‫دوالر‪ ،‬و خ ـ ـسـ ــر ال ع ـ ـ ــب و س ـط ــه‬ ‫المعتزل اإليطالي تياغو موتا‪.‬‬ ‫واأله ـ ـ ـ ـ ــم ل ـ ـ ـ "س ـ ـ ـ ــان ج ـ ــرم ـ ــان"‪،‬‬ ‫المتوج ‪ 7‬مرات باللقب في ‪1986‬‬ ‫و ‪ 1994‬و بـ ـي ــن ‪ 2013‬و ‪،2016‬‬ ‫احتفاظه بنجمه األول البرازيلي‬ ‫ن ـي ـم ــار الـ ـ ــذي غ ـ ــاب ع ــن األش ـه ــر‬ ‫األخ ـي ــرة مــن الـمــوســم الـمــاضــي‪،‬‬ ‫بسبب جراحة في مشط قدمه‪ ،‬في‬ ‫ظل األخبار عن رغبة ريال مدريد‬ ‫اإلسباني بضمه‪.‬‬

‫ثنائي قوي‬ ‫ويـ ـت ــوق ــع أن ي ـش ـك ــل ن ـي ـمــار‬ ‫ثنائيا ضاربا مع نجم مونديال‬

‫توخل يقر بصعوبة خيار الحارس األول‬ ‫ّ‬ ‫أقر المدرب األلماني توماس توخل بأن خيار الحارس‬ ‫األول فــي فريقه بــاريــس ســان جــرمــان الفرنسي سيكون‬ ‫صعبا‪ ،‬وذلك في تصريحات‪ ،‬أمس‪ ،‬عشية خوض حامل‬ ‫اللقب مباراته األولى في الموسم الجديد للدوري الفرنسي‬ ‫في كرة القدم‪.‬‬ ‫وبـعــد انـضـمــام ح ــارس الـمــرمــى اإليـطــالــي األسـطــوري‬ ‫جانلويجي بوفون إلى صفوف نادي العاصمة الفرنسية‬ ‫هــذا الصيف قادما من يوفنتوس اإليطالي‪ ،‬بــات توخل‬ ‫أمــام خيار معقد للحارس األول‪ ،‬بين بوفون والفرنسي‬ ‫ألفونس أريوال الذي كان احتياطيا في التشكيلة الفرنسية‬ ‫المتوجة بلقب كــأس العالم ‪ ،2018‬إضافة إلــى الحارس‬ ‫الدولي األلماني كيفن تراب‪.‬‬ ‫وأقــر توخل بأن خيار الحارس األول سيكون "صعبا‬ ‫جــدا بالنسبة إلــي‪ ،‬ألنهم ثالثة حــراس موهوبون‪ ،‬ولكل‬ ‫منهم شخصيته التي تؤهله ليكون الحارس األول"‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪" :‬مــن األم ــور التي تعلمتها كـمــدرب‪ ،‬ضــرورة‬

‫مودريتش باق في الريال‬ ‫يـبــدو أن قــائــد المنتخب الـكــرواتــي لــوكــا مــودريـتــش بــاق فــي ري ــال مدريد‬ ‫اإلسباني بعد تعديل راتبه‪ ،‬الذي أصبح بمستوى ما يتقاضاه القائد سيرخيو‬ ‫راموس‪ ،‬بحسب ما كشفت وسائل االعالم المحلية‪.‬‬ ‫وانضم مودريتش األربعاء الى زمالئه اآلخرين الذين تأخروا في معاودة‬ ‫تمارينهم مع ريال‪ ،‬بسبب مشاركتهم مع منتخبات بالدهم في مونديال روسيا‬ ‫‪ ،2018‬حيث وصلت كرواتيا الــى النهائي للمرة األولــى في تاريخها قبل أن‬ ‫تخسر أمام فرنسا (‪.)4-2‬‬ ‫وفي وقت أعلن ريال أن مودريتش‪ ،‬الذي اختير أفضل العب في مونديال‬ ‫‪ ،2018‬عاود تمارينه مع الفريق بشكل طبيعي‪ ،‬كتبت صحيفة "أس" أن "الكرواتي‬ ‫تلقى عرضا ماليا مهما من إنتر (ميالن اإليطالي) ويعتزم ترك مدريد"‪.‬‬ ‫لكن الصحيفة أشــارت الى أن مورديتش "يريد أوال التحدث الى (إداريــي)‬ ‫النادي من أجل معرفة وضعه"‪.‬‬ ‫ومن جهتها‪ ،‬أشارت الصحيفة المدريدية األخرى "ماركا" الى أن مودريتش‬ ‫"سيواصل مشواره مع النادي‪ ،‬ويهدف األخير الى زيادة راتب الالعب‪ ،‬ألنه ال‬ ‫يعكس (حاليا) قيمته مقارنة مع أدائه"‪.‬‬

‫عدم اتخاذ قرار في شكل مبكر السيما إذا لم تكن مضطرا‬ ‫للقيام بذلك‪ .‬تتبقى لنا حصتان تدريبيتان وبعد ذلك‬ ‫نـتـخــذ ال ـق ــرار‪ .‬لـكــن فــي الـمـقــام األول‪ ،‬عـلــي الـتـحــدث الــى‬ ‫الالعبين"‪.‬‬ ‫ـف اإليـطــالــي رغـبـتــه مــن الـبــدايــة فــي أن يكون‬ ‫ول ــم يـخـ ِ‬ ‫الرقم واحد‪ ،‬رغم تأكيده أنه لم يتلق أي وعد بهذا الشأن‪.‬‬ ‫وتولى بوفون حراسة مرمى ناديه الجديد خالل مباراة‬ ‫كأس األبطال الفرنسية ضد موناكو األسبوع الماضي‬ ‫(‪4-‬صفر)‪ .‬وهو قال في تصريحات أواخر يوليو "خالل ‪24‬‬ ‫عاما في مسيرتي‪ ،‬لم يسبق ألحد أن قال لي إني سأحمل‬ ‫القميص الرقم واحد مسبقا"‪ ،‬مؤكدا ان ذلك "حصل عبر‬ ‫العمل الجاد والتمرين واالختيار على قاعدة االستحقاق"‪.‬‬ ‫ويتوقع أن يكون بوفون األوفر حظا لبدء مباراة كاين‬ ‫كأساسي اليوم‪ ،‬السيما أن أريوال عاود التمارين مطلع هذا‬ ‫األسبوع‪ ،‬شأنه كشأن الالعبين الذين كانوا في تشكيلة‬ ‫المنتخب الفرنسي المتوج بلقب مونديال روسيا ‪.2018‬‬

‫روسـيــا األخـيــر الـشــاب كيليان‬ ‫مـ ـب ــاب ــي‪ ،‬ف ـض ــا عـ ــن ال ـن ـجــاعــة‬ ‫ال ـت ـه ــدي ـف ـي ــة ل ــأوروغ ــوي ــان ــي‬ ‫ادينسون كافاني الباحث عن‬ ‫لـقــب ال ـه ــداف لـلـمــوســم الـثــالــث‬ ‫تواليا‪ ،‬لتعزيز حظوظ الفريق‬ ‫فــي الـمـســابـقــة ال ـقــاريــة األول ــى‬ ‫التي ّ‬ ‫ودعها سان جرمان أمام‬ ‫ريــال مدريد في دور الــ‪ ،16‬ولم‬ ‫يبلغ دورها النصف نهائي في‬ ‫العهد القطري‪.‬‬ ‫وسيكون التركيز كبيرا على‬ ‫مبابي الــذي سيبلغ العشرين‬ ‫فــي ديسمبر المقبل‪ ،‬إذ سجل‬ ‫‪ 13‬هدفا و‪ 7‬تمريرات حاسمة‬ ‫بعد انتقاله من موناكو الموسم‬

‫الماضي‪ ،‬وساهم بشكل فاعل‬ ‫في إحراز فرنسا لقبها الثاني‬ ‫في المونديال بعد ‪.1998‬‬ ‫أمـ ــا أغ ـل ــى العـ ــب ف ــي الـعــالــم‬ ‫ونـ ـج ــم ب ــرشـ ـل ــون ــة اإلسـ ـب ــان ــي‬ ‫الـســابــق نيمار (‪ 19‬هــدفــا و‪13‬‬ ‫تمريرة حاسمة في ‪ 20‬مباراة‬ ‫الموسم الماضي) الذي ّ‬ ‫تعرض‬ ‫النتقادات كبيرة في المونديال‪،‬‬ ‫بسبب تمثيله المسرحي الزائد‪،‬‬ ‫فـبــدا متفائال "نـتــوقــع موسما‬ ‫نــاجـحــا مــع كثير مــن األل ـقــاب‪،‬‬ ‫وب ــالـ ـطـ ـب ــع نـ ـت ــوق ــع ال ـت ـت ــوي ــج‬ ‫ب ــدوري األب ـطــال‪ ،‬أهــم مسابقة‬ ‫في العالم"‪.‬‬ ‫وأجــرت عدة أندية تغييرات‬

‫عـلــى صـعـيــد ال ـمــدرب ـيــن‪ ،‬فترك‬ ‫اإلي ـط ــال ــي ك ــاوي ــدو ران ـي ـيــري‬ ‫نادي نانت لحساب البرتغالي‬ ‫م ـي ـغــل كـ ـ ــاردوسـ ـ ــو‪ ،‬واس ـت ـق ــدم‬ ‫نيس الجنوبي‪ ،‬ثامن الموسم‬ ‫الماضي‪ ،‬بطل العالم السابق‬ ‫باتريك فييرا (‪ 42‬عاما) مدرب‬ ‫ن ـ ـ ـيـ ـ ــويـ ـ ــورك سـ ـيـ ـت ــي إف ســي‬ ‫األميركي سابقا‪.‬‬ ‫ويلتقي اليوم أيضا ليون مع‬ ‫إميان وبوردو مع ستراسبورغ‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫يوفنتوس على موعد مع‬ ‫المباراة األولى لرونالدو‬ ‫سيكون مشجعو يوفنتوس اإليطالي على موعد مع نجمهم الجديد البرتغالي‬ ‫كريستيانو رونالدو‪ ،‬الذي سيخوض اليوم مباراته األولى بقميص نادي السيدة‬ ‫العجوز‪ ،‬وذلك في لقاء ودي قبل أيام من انطالق منافسات الدوري المحلي‪.‬‬ ‫وعلى مقربة من جبال األلب‪ ،‬يقيم النادي اليوم مباراته الودية التقليدية قبل‬ ‫بداية الموسم‪ ،‬التي تجمع بين العبي الفريقين األول والرديف‪ ،‬في قرية فيالر‬ ‫بيلوسا التي يقطنها نحو ‪ 4100‬نسمة فقط وتقع على بعد ‪ 40‬كلم إلى الغرب من‬ ‫تورينو‪ ،‬وتعتبر بمنزلة "المقر الصيفي" لعائلة أنييلي مالكة النادي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وانضم رونالدو (‪ 33‬عاما) أفضل العب في العالم خمس مرات‪ ،‬إلى يوفنتوس‬ ‫ً‬ ‫هذا الصيف قادما من ريال مدريد اإلسباني‪ ،‬في صفقة بلغت قيمتها ‪ 100‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وبعدما اعتاد على المالعب الضخمة من قبيل سانتياغو برنابيو (ريال) وأولد‬ ‫ترافورد (ملعب ناديه السابق مانشستر يونايتد اإلنكليزي)‪ ،‬يبدأ رونالدو رحلته‬ ‫اإليطالية من ميدان صغير في قرية متواضعة‪ ،‬عندما يرتدي القميص األبيض‬ ‫واألسود ليوفنتوس على أرض ملعب فيالر بيلوسا الذي يطلق عليه اسم الالعب‬ ‫اإليطالي السابق غيتانيو شيريا‪.‬‬

‫جيمس يعود إلى كليفالند‬

‫نادال يقترب من لقب «تورونتو»‬

‫يعود النجم ليبرون جيمس‪ ،‬المنتقل هذا الصيف إلى لوس‬ ‫أنجلس ليكرز‪ ،‬إلى كليفالند‪ ،‬لمواجهة فريقه السابق كافالييرز‪،‬‬ ‫في ‪ 21‬نوفمبر‪ ،‬بعد حوالي شهر على انطالق دوري كرة السلة‬ ‫األميركي للمحترفين لموسم ‪.2019 -2018‬‬ ‫ويسافر جيمس‪ ،‬أفضل العب في الدوري أربع مرات‪ ،‬مع فريقه‬ ‫الجديد إلــى بــورتــانــد‪ ،‬لمالقاة فريقها تــرايــل بــايــزرز فــي أول‬ ‫مباريات الموسم في ‪ 18‬أكتوبر‪ ،‬قبل أن يستضيف هيوستن‬ ‫روكتس على أرضه بصالة ستايبلز سنتر في ‪ 20‬منه‪.‬‬ ‫ويـتـطـلــع جيمس إل ــى تحسين األداء الـمـتــراجــع لـلـيـكــرز في‬ ‫َّ‬ ‫وصرح الشهر الماضي لشبكة "إي أس بي أن"‬ ‫السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫األميركية‪" :‬أحب التحدي‪ ،‬المتمثل في مساعدة فريق للوصول‬ ‫إلى أماكن لم يكن موجودا فيها بالفترة األخيرة"‪ .‬وتابع‪" :‬من‬ ‫الواضح أن ليكرز لم يبلغ البالي أوف (األدوار اإلقصائية) في‬ ‫الـسـنــوات األخ ـيــرة‪ ،‬لكن مؤسسة ليكرز وعالمتها التاريخية‬ ‫تتطابقان مع العظماء"‪.‬‬

‫اقترب اإلسباني رفايل نــادال المصنف أول في العالم من التتويج‬ ‫في دورة تورونتو الكندية لكرة المضرب‪ ،‬سادسة دورات األلف نقطة‬ ‫للماسترز‪ ،‬بـفــوزه فــي ربــع النهائي على الـكــرواتــي مــاريــن سيليتش‬ ‫السادس بثالث مجموعات‪ ،‬في حين تابع اليوناني الشاب ستيفانوس‬ ‫تسيتسيباس مفاجآته‪ ،‬وجــرد األلماني ألكسندر زفيريف المصنف‬ ‫ثانيا من اللقب‪.‬‬ ‫في الدور ربع النهائي‪ ،‬تغلب نادال على سيليتش ‪ 6-2‬و‪ 4-6‬و‪،4-6‬‬ ‫ليالقي في دور األربعة الروسي الصاعد كارن خاتشانوف‪ ،‬الذي اكتسح‬ ‫الهولندي روبن هازه ‪ 3-6‬و‪.1-6‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ألحق تسيتسيباس هزيمة قاسية النتائج والمفاعيل‬ ‫باأللماني الكسندر زفيريف الثالث عالميا ‪ 6-3‬و‪ )11-13( 6-7‬و‪،4-6‬‬ ‫ً‬ ‫وضــرب مــوعــدا مــع الجنوب افريقي كيفن أنــدرســون المصنف رابعا‪،‬‬ ‫الذي فاز بسهولة على البلغاري غريغور ديميتروف الخامس ‪ 2-6‬و‪.2-6‬‬

‫برشلونة وإشبيلية في مواجهة «سوبر»‬

‫ً‬ ‫استعدادا للمباراة (أ ف ب)‬ ‫جانب من تدريبات برشلونة‬

‫ي ــواج ــه بــرشـلــونــة بـطــل ثنائية‬ ‫الليغا وكأس الملك اشبيلية وصيف‬ ‫كأس الملك اليوم‪ ،‬في مباراة كأس‬ ‫السوبر اإلسبانية في مدينة طنجة‬ ‫بالمغرب‪.‬‬ ‫ومن المتوقع ان تشهد صفوف‬ ‫البلوغرانا تغييرات عــديــدة‪ ،‬ليس‬ ‫فــي الـمـبــاراة فـقــط‪ ،‬بــل فــي الموسم‬ ‫كله‪ ،‬بعد رحيل عــدد من الالعبين‪،‬‬ ‫واستقدام آخرين‪ ،‬من المفترض أن‬ ‫يكون لهم دور أساسي‪ ،‬على عكس‬ ‫أغلب صفقات المواسم الماضية‪.‬‬ ‫ومـ ــع ق ـ ــرار إنـيـيـسـتــا بــالــرحـيــل‬ ‫نهاية الموسم الماضي‪ ،‬ثم فقدان‬ ‫الع ــب وس ــط آخ ــر بــالـمــوافـقــة على‬ ‫رحيل باولينيو إلــى الصين‪ ،‬بات‬ ‫قائمة إرنـسـتــو فــالـفـيــردي بحاجة‬ ‫لثنائي وسط لسد الفراغ‪ ،‬وهو ما‬ ‫تحقق بالتعاقد مع آرثر ميلو هذا‬ ‫الميركاتو بــدال مــن يناير المقبل‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى صفقة أرتورو فيدال‬ ‫من بايرن ميونخ‪.‬‬ ‫واسـ ـتـ ـف ــاد ال ـ ـمـ ــدرب اإلس ـب ــان ــي‬ ‫بـخـطــوة رائ ـعــة قــامــت بـهــا اإلدارة‪،‬‬ ‫ب ـخ ـطــف الـ ـب ــرازيـ ـل ــي م ــالـ ـك ــوم دي‬ ‫أوليفيرا من بوردو‪ ،‬ليزيد من حدة‬ ‫المنافسة على مركز الجناح األيمن‪.‬‬ ‫ولعب الفريق الكتالوني خالل‬

‫مـبــاريــاتــه فــي الـفـتــرة التحضيرية‬ ‫بطريقة ‪ ،3-3-4‬حـيــث مــن الممكن‬ ‫أن يـبــدأ بميسي فــي مــركــز الهاجم‬ ‫ً‬ ‫ال ـصــريــح‪ ،‬ن ـظ ــرا الن ـض ـمــام لــويــس‬ ‫سواريز قبل أيام قليلة للتدريبات‪.‬‬ ‫ومــن ضمن المراكز التي تشغل‬ ‫بال فالفيردي‪ ،‬وسط الملعب‪ ،‬الذي‬ ‫الي ــزال يعج بالنجوم الـتــي ترغب‬ ‫في حجز مركز أساسي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى العبين يريدون الحصول على‬ ‫الفرصة إلثبات قدراتهم‪.‬‬ ‫ويضمن سيرجيو بوسكيتس‬ ‫مركزه في وسط الملعب بدون شك‪،‬‬ ‫ولـكــن الـحـيــرة ستكمن فــي إش ــراك‬ ‫آرث ــر ال ــذي قــدم أوراق اعـتـمــاده في‬

‫المباريات الماضية‪ ،‬أما فيدال الذي‬ ‫ينتظره الجمهور بقميص الفريق‬ ‫ألول مـ ـ ــرة‪ ،‬وصـ ــاحـ ــب ال ـم ـج ـهــود‬ ‫الرهيب في وسط الملعب‪ ،‬فيتنافس‬ ‫مع إيفان راكيتيتش‪ ،‬أحد الالعبين‬ ‫الـ ـ ــذي ي ـح ـظ ــون ب ـث ـق ــة ك ــام ـل ــة مــن‬ ‫المدرب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفـ ـ ـق ـ ــا ل ـم ــا ن ـش ــرت ــه ال ـص ـحــف‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬عن توقعاتها لتشكيلة‬ ‫برشلونة‪ ،‬فإن المدرب سيعتمد على‬ ‫الثالثي بوسكيتس ورافينيا وآرثر‬ ‫ف ــي ال ــوس ــط‪ ،‬وم ـي ـســي والـ ـح ــدادي‬ ‫وديمبلي في الهجوم‪ ،‬وهي بالطبع‬ ‫قد تكون مجرد تكهنات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪.‬وسـتـكــون المنافسة قــويــة جــدا‬

‫ميسي يخلف إنييستا في القيادة‬ ‫سيكون النجم األرجنتيني ليونيل ميسي القائد األول لفريقه‬ ‫برشلونة اإلسباني خلفا ألنــدريــس إنييستا‪ ،‬الــذي انتقل للعب في‬ ‫اليابان مع فيسيل كوبي‪ ،‬وذلك بحسب ما أعلن‪ ،‬أمس األول‪ ،‬النادي‬ ‫الكاتالوني‪ .‬وقال برشلونة في موقعه الرسمي «العب برشلونة الرقم‬ ‫‪ 10‬الذي لعب دور القائد الثاني منذ ‪ ،2015‬أصبح اآلن القائد األول‪،‬‬ ‫وسار على خطى العبين مثل (كارليس) بويول‪ ،‬تشافي وإنييستا»‪.‬‬ ‫ويخوض ميسي مباراته األولــى كقائد أول لبرشلونة اليوم ضد‬ ‫إشبيلية في صراع على كأس السوبر اإلسبانية‪.‬‬

‫بين هذا الثنائي‪ ،‬لكسب ثقة المدرب‬ ‫قبل انـطــاق الليغا‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫دي ـم ـب ـلــي ق ـطــع إج ــازت ــه ق ـبــل فـتــرة‬ ‫طــويـلــة م ــن انـتـهــائـهــا‪ ،‬لــانـضـمــام‬ ‫للتدريبات واالستعداد بشكل قوي‬ ‫بهدف المشاركة في اللقاء‪.‬‬ ‫وي ـ ـم ـ ـتـ ــاز ديـ ـمـ ـبـ ـل ــي وم ــالـ ـك ــوم‬ ‫بــالـمـهــارة وال ـســرعــة والـلـعــب على‬ ‫الجناحين األيمن واأليسر‪ ،‬ولكنهما‬ ‫ي ـف ـض ــان الـ ـجـ ـن ــاح األيـ ـ ـم ـ ــن‪ ،‬وم ــع‬ ‫إمكانية اللعب بثالثي في الهجوم‪،‬‬ ‫سيصبح ه ــذا الـمــركــز حــائــرا بين‬ ‫االثنين‪ .‬وقــد ُيقدم فالفيردي على‬ ‫حـ ــل بـ ــه مـ ـخ ــاط ــرة ب ـع ــض ال ـش ــيء‬ ‫لــاسـتـفــادة ب ـقــدرات ه ــذا الثنائي‪،‬‬ ‫وه ــو إشــارك ـه ـمــا عـلــى الجناحين‬ ‫بجانب ميسي كمهاجم صريح‪.‬‬ ‫وأصـبـحــت الـعــديــد مــن الـمــراكــز‬ ‫متاحة أم ــام فيليب كوتينيو بعد‬ ‫رح ـيــل إنـيـيـسـتــا‪ ،‬إذ بــإمـكــانــه اآلن‬ ‫اللعب كجناح أو العب وسط بأدوار‬ ‫هـجــومـيــة أو صــانــع أل ـع ــاب تحت‬ ‫المهاجمين‪.‬‬ ‫وي ـج ـي ــد كــوت ـي ـن ـيــو ش ـغ ــل تـلــك‬ ‫المراكز‪ ،‬ولكن القرار األخير يعود‬ ‫لفالفيردي‪ ،‬الذي سيوظفه بناء على‬ ‫األوراق المتاحة أمامه في الوسط‬ ‫الهجوم‪.‬‬


‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 3865‬األحد ‪ 12‬أغسطس ‪2018‬م ‪ /‬غرة ذي الحجة ‪1439‬هـ‬

‫ ‬

‫‪www●aljarida●com‬‬

‫آخر كالم‬

‫رئيس التحرير خالد هالل الـمطيري‬

‫«كواال» وسط ركاب الطائرة إلى إدنبره‬

‫آمال‬

‫قليلة األدب‬

‫فوجئ ركاب طائرة في رحلة‬ ‫مــن دوس ـل ــدورف بألمانيا إلــى‬ ‫إدن ـب ــره ب ـح ـيــوان كـ ــواال يسافر‬ ‫معهم فــي مقعد خــاص بــه‪ ،‬في‬ ‫إطار برنامج لحفظ هذا النوع‬ ‫الحيواني‪ ،‬وفق ما أفادت حديقة‬ ‫الحيوانات التي استقبلته أمس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫فقد غادر تانامي‪ ،‬وهو كواال‬ ‫في شهره الـ‪ ،19‬حديقة حيوانات‬ ‫ً‬ ‫دوسبورغ‪ ،‬قاطعا أكثر من ‪1100‬‬ ‫كيلومتر‪ ،‬لينضم إ ل ــى حديقة‬ ‫في إدنبره‪.‬‬ ‫وص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرح ال ـ ـ ـ ـم ـ ـ ـ ـسـ ـ ـ ــؤول ع ــن‬ ‫الحيوانات في حديقة إدنبره‪،‬‬ ‫دارن م ــاكـ ـغ ــاري‪ ،‬بـ ــأن "الـ ـك ــواال‬ ‫ً‬ ‫ـدا‪ ،‬لــذا ال ّ‬ ‫حيوان ّ‬ ‫بد‬ ‫حساس جـ‬ ‫مــن اتـخــاذ تــدابـيــر خــاصــة لدى‬ ‫ً‬ ‫الحيوانات‬ ‫نقله"‪ ،‬مضيفا‪ :‬هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ت ـســافــر م ــع الـ ــركـ ــاب‪ ،‬لـيـتـســنــى‬

‫محمد الوشيحي‬ ‫‪alwashi7i@aljarida.com‬‬

‫المصلحجي األكبر‪ ،‬عم الشعراء وسيد‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬أبوالطيب المتنبي‪ ،‬يقول‬ ‫ف ــي وص ـفــه لـلـحـمــى‪" :‬وزائ ــرت ــي ك ــأن بها‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫الظالم"‪ .‬وقبل‬ ‫فليس تزور إال في‬ ‫حياء ‪/‬‬ ‫ِ‬ ‫أن أدرع ــم فــي مــوضــوع المقالة‪ ،‬أق ــول لو‬ ‫أن غيره جاء بتركيبة الشطر الثاني من‬ ‫َ‬ ‫ـام" لتم‬ ‫الـبـيــت "فـلـيــس ت ــزور إال فــي ال ـظ ـ ِ‬ ‫قصفه بالمنجنيق المبين‪ ،‬ولتم سحبه‬ ‫إلـ ـ ْـى مـحـكـمــة ال ـت ـم ـي ـيــز م ـب ــاش ــرة بتهمة‬ ‫َ‬ ‫"عفس اللغة العربية"‪ ،‬وألحيلت أوراقه إلى‬ ‫المفتي‪ .‬لكن ألنه حبيب اللغة ومعشوقها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫"فليس"‬ ‫فقد تبارى اللغويون في إعــراب‬ ‫َ‬ ‫الشوش‪ ،‬وتبادلوا‬ ‫وتركيبتها‪ ،‬وتقاضبوا‬ ‫القصف بالمحابر واألقالم‪ ،‬بعد اختالفهم‬ ‫حولها؛ هل اسمها "ضمير الشأن" أم هي‬ ‫"حرف نفي مهمل" أم غير ذلك؟ وهل يجوز‬ ‫ً‬ ‫استخدام "ليس" بــدال من "ليست"؟ وخذ‬ ‫عندك من هالمعارك اللغوية التي أشعلها‬ ‫عم الشعراء وسيد اللغة‪.‬‬ ‫مــا علينا‪ ،‬يبدو أن المتنبي كتب هذا‬ ‫ال ـش ـطــر ت ـحــت تــأث ـيــر ال ـح ـمــى والـ ـص ــداع‬ ‫وزغللة العينين‪ ،‬كما هي حالتي اآلن أثناء‬ ‫كتابة هذه المقالة‪.‬‬ ‫وإن كــانــت زائــرتــه بها حـيــاء‪ ،‬أو شيء‬ ‫يـشـبــه ذلـ ــك‪ ،‬ف ــإن زائ ــرت ــي قـلـيـلــة أدب‪ ،‬ال‬ ‫تراعي التوقيت‪ ،‬وال تستحيي‪ ،‬فقد زارتني‬ ‫ً‬ ‫عـصــرا‪ ،‬فلم أحسن ضيافتها‪ ،‬فحذرتني‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ليال‪ ،‬فكابرت‪ ،‬فشنت هجومها‪ ،‬فكافحتها‬ ‫بــاألسـلـحــة الـبـيـضــاء الـخـفـيـفــة م ــدة يــوم‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫غادرت ميدان المعركة‬ ‫واحد‪ ،‬فلما سقطت‪،‬‬ ‫دون أن أتأكد من موتها‪ ،‬فــإذا بها تعود‬ ‫بـ ـص ــورة أشـ ـ ــرس‪ ،‬وقـ ــد اك ـت ـس ـبــت مـنــاعــة‬ ‫وقوة‪ ،‬وباغتتني بالقصف والغضب من‬ ‫الجهات األربع‪ّ ،‬‬ ‫فبت ليلتي في المستشفى‬ ‫وأنــا أضحك على "هياطي" واستهتاري‬ ‫بـهــا قـبــل أي ــام‪ ،‬عـنــدمــا كـنــت أق ــول لـهــا ما‬ ‫كان يقوله بعض السياسيين الكويتيين‬ ‫الشرفاء لكل تابع وذنب‪ :‬أنا ما أرد عليك‪،‬‬ ‫هات عمك ومعزبك يقابلني‪.‬‬ ‫لكنني منذ اللحظة سأرد عليها‪ ،‬بعد أن‬ ‫تأكدت أنها ال تحب المزاح وال الغشمرة‪.‬‬ ‫قليلة األدب‪.‬‬

‫ذروة الزخات النيزكية‪ ...‬شهابان في الدقيقة‬ ‫مع بدء شهر قمري جديد‪ ،‬تبلغ ظاهرة الزخات‬ ‫النيزكية ا لـتــي ينتظرها المشغوفون بمراقبة‬ ‫السماء‪ ،‬ذروتها ليل األحد ‪ -‬االثنين‪ ،‬ويزيد من‬ ‫وضوحها غياب القمر من السماء‪.‬‬ ‫وق ـ ــال ال ـب ــاح ــث ف ــي م ــرص ــد ب ــاري ــس‪ ،‬ف ـل ــوران‬ ‫دليفلي‪" :‬تبلغ الظاهرة ذروة الذروة قرابة الساعة‬ ‫‪ 2:00‬بتوقيت غرينيتش‪ ،‬بوتيرة شهابين في‬ ‫الدقيقة الواحدة"‪.‬‬ ‫وقالت الجمعية الملكية البريطانية لعلم الفلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الظالم اليوم حتي يصبح‬ ‫في بيان‪" :‬ما إن يحل‬ ‫ُّ‬ ‫ً‬ ‫مشاهدة عشرات الشهب في الساعة"‪.‬‬ ‫ممكنا ّ‬ ‫ويـتــوقــع العلماء أن تـكــون ظــاهــرة هــذا العام‬ ‫ّ‬ ‫"مـتـ ّ‬ ‫ـوسـطــة" مــن حـيــث وتـيــرتـهــا‪ ،‬لـكــن "ك ــل شــيء‬ ‫ممكن‪ ،‬وينبغي المراقبة‪ ،‬ألن المفاجآت واردة"‪،‬‬ ‫وفق دليفلي‪.‬‬ ‫وهــذه الظاهرة سببها دخــول أجــزاء صغيرة‬ ‫ً‬ ‫ج ــدا مــن كــويـكــب يـمــر ق ــرب األرض إل ــى غالفها‬ ‫ّ‬ ‫الـ ـج ــوي‪ ،‬ح ـيــث تـتـفـتــت وت ـح ـت ــرق‪ ،‬م ــول ــدة هــذا‬ ‫الوميض‪.‬‬ ‫وال تتطلب مـشــاهــدة هــذه الــزخــات النيزكية‬ ‫اسـتـخــدام أي عــدســة أو جـهــاز خ ــاص‪ ،‬بــل تمكن‬ ‫مشاهدتها بالعين المجردة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫يستأنف تجارة المخدرات‪ ...‬في الـ ‪85‬‬ ‫أطلق سراح مانويل تشارلين‪ ،‬وهو أحد كبار تجار المخدرات‬ ‫في منطقة غاليسيا اإلسبانية‪ ،‬ووضع تحت المراقبة القضائية‬ ‫أمس األول‪ ،‬لكن الشبهات ال تــزال تحوم حوله بشأن عودته إلى‬ ‫تجارة الكوكايين في سن الـ‪ ،85‬وفق ما أعلن القضاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوقف تشارلين وابنه ملخيور األربعاء الماضي‪ ،‬مع ‪ 27‬شخصا‬ ‫آخرين‪ ،‬بعد اعتراض سفينتهما قبالة سواحل جزر أزوريس في‬ ‫المحيط األطلسي‪ ،‬وكــان على متنها ‪ 2.5‬طن من الكوكايين‪ ،‬في‬ ‫طريقها إلى غاليسيا في أقصى شمال غرب شبه الجزيرة اإليبيرية‪.‬‬ ‫وكان مانويل وأشقاؤه يشكلون واحدة من أكبر العصابات التي‬ ‫تتقاسم أنشطة االتجار بالمخدرات في غاليسيا خالل ثمانينيات‬ ‫وتسعينيات القرن الماضي‪.‬‬ ‫وظهر هؤالء في مسلسل على "نتفليكس" يحمل اسم "كوكايين‬ ‫كوست" باإلنكليزية‪ .‬وهو مستوحى من كتاب "فارينيا" للصحافي‬ ‫االستقصائي ناتشو كاريتيرو‪ ،‬الذي يصف هذه العصابة بأنها‬ ‫"األعنف بال شك" في المنطقة‪.‬‬ ‫و قــا لــت المتحدثة بــا ســم المحكمة العليا فــي غاليسيا‪ ،‬إن زعيم‬ ‫العصابة وابنه و‪ 7‬آخرين مشتبه فيهم باتوا طليقين ووضعوا تحت‬ ‫ً‬ ‫المراقبة القضائية‪ ،‬مع واجب المثول أمام القضاء كل ‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫ويـشـتـبــه ف ــي ض ـلــوع ه ــؤالء ف ــي "االتـ ـج ــار بـكـمـيــات كـبـيــرة من‬ ‫المخدرات" و"االنتماء إلى منظمة إجرامية"‪.‬‬ ‫ويعد تشارلين آخــر تجار المخدرات الكبار الموقوفين‪ ،‬بعد‬ ‫سيتو مينانكو‪ ،‬وهو تاجر تاريخي أوقف في فبراير‪ ،‬وأفــاد من‬ ‫حريته المشروطة لمحاولة إعــادة فرض نفسه كأحد كبار تجار‬ ‫الكوكايين‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫«حمى النيل الغربي» يودي بحياة ‪ 3‬إيطاليين جثة متسلق إيطالي في «األلب الفرنسية»‬ ‫أودى فـ ـ ـي ـ ــروس حـ ـم ــى ا ل ـن ـي ــل‬ ‫الغربي‪ ،‬الذي ينقل البعوض عدواه‪،‬‬ ‫بحياة ثالثة أشخاص منذ نهاية‬ ‫يوليو الماضي في منطقة فيرارا‬ ‫ب ـش ـمــال شـ ــرق إي ـط ــال ـي ــا‪ ،‬وفـ ــق مــا‬ ‫أعلنت السلطات الصحية المحلية‪.‬‬ ‫وتــوفــي شخصان فــي التاسعة‬ ‫والـسـتـيــن وال ـســادســة والـثـمــانـيــن‬ ‫من العمر‪ ،‬يعانيان اضطرابات في‬ ‫القلب واألوعية الدموية‪ ،‬الخميس‪،‬‬

‫في فيرارا‪ ،‬بعد حوالي ‪ 10‬أيام من‬ ‫نقلهما إلــى المستشفى‪ ،‬كما لقي‬ ‫ش ـخــص آخـ ــر ي ـع ـيــش ف ــي منطقة‬ ‫قريبة حتفه من جراء هذا الفيروس‬ ‫في الفترة نفسها‪.‬‬ ‫وفي حالة واحدة من بين ‪،1000‬‬ ‫قد تستحيل أعــراض هــذا المرض‬ ‫خـطـيــرة مــع تـسـ ّـبـبــه بــاضـطــرابــات‬ ‫عصبية‪ ،‬وفق ما أفــادت السلطات‬ ‫الصحية اإليطالية‪.‬‬

‫التأهب أمس األول‬ ‫ورفعت حالة‬ ‫ّ‬ ‫في اليونان بشأن تفشي الفيروس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعد ّأن أصيب ‪ 60‬شخصا بعدواه‬ ‫وتوفي ‪ 3‬منهم‪ ،‬منذ مطلع العام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحددت بؤرة انتشاره في ضاحية‬ ‫أثينا الغربية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫عثر على جثة أحد المتسلقين‬ ‫اإليـطــالـيـيــن الـثــاثــة المفقودين‬ ‫ف ــي ج ـب ــل م ـ ــون‪-‬ب ـ ــان ف ــي األل ــب‬ ‫ال ـفــرن ـس ـيــة م ـن ــذ ‪ 3‬أي ـ ـ ــام‪ ،‬وح ــدد‬ ‫موقع االثنين الباقيين‪ ،‬حسبما‬ ‫أبـلـغــت هـيـئــات اإلغــاثــة الجبلية‬ ‫وكالة فرانس برس‪ ،‬وإدارة منطقة‬ ‫أوت‪-‬سافوا‪.‬‬ ‫وتم التعرف على الجثة بأنها‬ ‫عائدة للوكا لومبارديني‪ ،‬وفق‬

‫عناصر هيئة الــدرك الجبلي في‬ ‫مــديـنــة شــامــونــي‪ ،‬الــذيــن أطلقوا‬ ‫ن ــداء إل ــى الـعــامــة للمساعدة في‬ ‫تحديد هويته‪.‬‬ ‫ولفتت الهيئة إلى "استحالة أن‬ ‫يكون المتسلقان اآلخران ال يزاالن‬ ‫على قيد الحياة‪ .‬هما على األرجح‬ ‫مـطـمــوران تحت أك ــوام الحجارة‬ ‫والـجـلـيــد‪ ،‬فــي مــربــع مــن عشرات‬ ‫األ مـ ـت ــار"‪ ،‬مبينة أن المتسلقين‬

‫لـ ـلـ ـمـ ـش ــرفـ ـي ــن عـ ـلـ ـيـ ـه ــا م ــراقـ ـب ــة‬ ‫وضعها"‪.‬‬ ‫وس ـ ـ ــاف ـ ـ ــر ال ـ ـ ـح ـ ـ ـيـ ـ ــوان مـ ـس ــاء‬ ‫الخميس في قفص وضع على‬ ‫مقعد‪ .‬ونـشــرت حديقة إدنـبــره‬ ‫ّ‬ ‫عدة صور للكواال على حسابها‬ ‫ف ـ ـ ــي "ت ـ ـ ــويـ ـ ـ ـت ـ ـ ــر"‪ ،‬يـ ـظـ ـه ــر ف ـي ـه ــا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بنبات‬ ‫معلقا بغصن ومحاطا ّ‬ ‫األوكالبتوس‪ ،‬طعامه المفضل‪.‬‬ ‫وقال غوردن ديور مدير مطار‬ ‫إدنبره‪" :‬نستقبل مسافرين من‬ ‫أن ـحــاء الـعــالــم أجـمــع فــي مطار‬ ‫ّ‬ ‫إدنبره‪ ،‬لكن قليلين هم بظرافة‬ ‫الكواال"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ال ـث ــاث ــة ك ــان ــوا ف ــي م ــوق ــع يعلو‬ ‫‪ 3400‬إلى ‪ 3500‬متر‪ ،‬ويبدو أنهم‬ ‫سقطوا معا‪ ،‬واستؤنفت عمليات‬ ‫ا ل ـب ـحــث ع ــن جـثـتــي المتسلقين‬ ‫صباح أمس‪.‬‬ ‫وكان المتسلقون‪ ،‬وهم رجالن‬ ‫وام ـ ــرأة‪ ،‬انـطـلـقــوا لـبـلــوغ ارت ـفــاع‬ ‫‪ 3300‬متر‪ ،‬ولم يعودوا‪ ،‬فأبلغت‬ ‫زوجـ ـ ـ ـ ــة أحـ ـ ــدهـ ـ ــم فـ ـ ـ ــرق اإلنـ ـ ـق ـ ــاذ‬ ‫اإليطالية‪.‬‬

‫وفيات‬ ‫ليلى إسماعيل حسين علي‬

‫أرملة خليفة غلوم رحيم‬ ‫‪ 71‬عاما‪ ،‬شيعت‪ ،‬حسينية مسلم بن عقيل‪ ،‬سلوى (عزاء النساء‬ ‫فترة مسائية فقط)‪ ،‬ت‪99702318 :‬‬

‫عبدالعلي غلوم أكبر حسين‬

‫‪ 68‬عــامــا‪ ،‬شيع‪ ،‬مـبــارك الكبير‪ ،‬مسجد الـقــدس‪ ،‬ت‪،66566567 :‬‬ ‫‪99664799‬‬

‫عبدالله خليفة عبدالسيد العلي‬

‫‪ 53‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الــرجــال‪ :‬الحسينية األشكنانية‪ ،‬ميدان حولي‪،‬‬ ‫الـنـســاء‪ :‬الرميثية‪ ،‬ق‪ ،6‬ش ح ــراء‪ ،‬ج‪ ،65‬م‪10‬ب‪ ،‬مقابل الــدائــري‬ ‫الخامس‪ ،‬ت‪98755880 :‬‬

‫خولة جاسم إبراهيم المضف‬

‫‪ 66‬عــامــا‪ ،‬شيعت‪ ،‬الــرجــال‪ :‬الــدعـيــة‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،45‬دي ــوان المضف‪،‬‬ ‫النساء‪ :‬الدعية‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،45‬م‪ ،1‬ت‪97945555 ،90036869 :‬‬

‫انتحر بطائرة «بومباردييه»‬ ‫في سياتل األميركية‬

‫يعقوب جاسم حمد المطر‬

‫‪ 64‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬الشهداء‪ ،‬ق‪ ،4‬ش‪ ،405‬م‪ ،3‬مقابل مسجد‬ ‫باقر‪ ،‬النساء‪ :‬كيفان‪ ،‬ق‪ ،2‬ش رابعة العدوية‪ ،‬م‪ ،5‬ت‪،99601616 :‬‬ ‫‪97575900‬‬

‫رشيد هميجان مرشد العازمي‬

‫‪ 68‬عــامــا‪ ،‬شـيــع‪ ،‬جــابــر الـعـلــي‪ ،‬ق‪ ،6‬ش‪ ،22‬م‪ ،34‬ت‪،60604500 :‬‬ ‫‪66241118‬‬

‫أسعد ناصر العبدالله‬

‫‪ 60‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬الرجال‪ :‬مبارك الكبير‪ ،‬ق‪ ،8‬ش‪ ،30‬م‪ ،1‬النساء‪ :‬جابر‬ ‫العلي‪ ،‬ق‪ ،7‬ش‪ ،26‬م‪ ،29‬ت‪99562815 ،97911245 :‬‬

‫تـحـطـمــت ط ــائ ــرة خــال ـيــة م ــن ال ــرك ــاب‪،‬‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬أثناء إقالعها‪ ،‬من دون‬ ‫إذن‪ ،‬من مطار سياتل‪-‬تاكوما في شمال‬ ‫غ ــرب ال ــوالي ــات ال ـم ـت ـحــدة‪ ،‬ب ـم ـبــادرة من‬ ‫مــوظــف ف ــي شــركــة خ ـطــوط ج ــوي ــة‪ ،‬وفــق‬ ‫مــا أف ــادت هيئة الـمـطــار‪ ،‬فــي حين أكــدت‬ ‫الشرطة أن الحادث ليس ذا طابع إرهابي‬ ‫بل انتحار‪.‬‬ ‫وتـحـطـمــت ال ـطــائــرة ذات الـمـحــركـيــن‪،‬‬ ‫وه ــي مــن ط ــراز "بــومـبــارديـيــه ك ـيــو‪،"400‬‬ ‫في منطقة بيودجت ساوند على ساحل‬ ‫س ـيــاتــل‪ ،‬وف ــق م ــا أعـلـنــت هـيـئــة الـمـطــار‪،‬‬ ‫م ـش ـي ــرة إل ـ ــى أن ال ـع ـم ـل ـي ــات اس ـت ـع ــادت‬ ‫مجراها الطبيعي‪.‬‬ ‫وكــانــت طــائــرتــان حــربـيـتــان مــن طــراز‬ ‫"إف‪ "-15‬تراقبان الطائرة‪ ،‬وقد تتبعتاها‬ ‫لـ ــدى إق ــاع ـه ــا‪ ،‬لـكـنـهـمــا ل ــم ت ـتــدخــا في‬ ‫الحادثة‪ ،‬وفق ما أفادت الشرطة المحلية‪.‬‬ ‫واس ـت ـب ـعــدت ال ـش ــرط ــة أن ت ـك ــون هــذه‬ ‫الحاثة ذات طابع إرهابي‪.‬‬ ‫وقـ ــالـ ــت ش ــرط ــة م ـن ـط ـقــة بـ ـي ــرس عـلــى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حسابها في "تويتر"‪" ،‬ليس حادثا إرهابيا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقد تأكدنا من هذه المعلومة‪ .‬إنها عملية‬ ‫انتحار أقــدم عليها رجــل بمفرده‪ ،‬ونحن‬ ‫نعلم مــن هــو‪ ،‬وال دخــل لشخص آخــر في‬ ‫هذه الحادثة"‪ .‬ولم تقدم تفاصيل عن هوية‬ ‫الفاعل أو مالبسات الحادثة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫رضا غلوم عباس عبدالله‬

‫‪ 55‬عاما‪ ،‬شيع‪ ،‬حسينية اإلمام الحسين‪ ،‬سلوى‪ ،‬ق‪ ،1‬ش المتنبي‪،‬‬ ‫مقابل مدرسة الغانم ثنائية اللغة‪( ،‬ملحوظة‪ /‬عزاء النساء عصرا‬ ‫فقط)‪ ،‬ت‪66505003 ،51051006 :‬‬

‫عثمان علي عبدالله الهولي‬

‫‪ 55‬عاما‪ ،‬يشيع اليوم بعد صالة العصر‪ ،‬الرجال‪ :‬القادسية‪ ،‬ق‪،8‬‬ ‫ش ــارع محمد ال ـبــدر‪ ،‬م‪ ،40‬الـنـســاء‪ :‬العمرية‪ ،‬ق‪ ،1‬ش‪ ،3‬م‪ ،33‬ت‪:‬‬ ‫‪99399813 ،99050090‬‬

‫مواعيد الصالة‬

‫تصدر في الكويت عن شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫الصالحية ‪ -‬شارع فهد السالم ‪ -‬مبنى أسامة‬ ‫تلفون‪ - 22257037 / 22257036 :‬فاكس‪ - 22257035 :‬ص‪ .‬ب‪ 29846 :‬صفاة ‪ 13159‬الكويت‬ ‫شكاوى التوزيع واالشتراكات‪ :‬خدمة العمالء‪ :‬تلفون‪ - 1828111 :‬فاكس‪22252540 :‬‬

‫اإلعالنات‪:‬‬

‫شركة الجريدة للصحافة والنشر والتوزيع‬ ‫تلفون‪ 1828111 :‬فاكس‪22252537 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪ads@aljarida.com :‬‬

‫الطقس والبحر‬

‫الفجر‬

‫‪03:49‬‬

‫العظمى‬

‫‪45‬‬

‫الشروق‬

‫‪05:15‬‬

‫الصغرى‬

‫‪29‬‬

‫الظهر‬

‫‪11:53‬‬

‫أعلى مد‬

‫ً‬ ‫‪ 12:53‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العصر‬

‫‪03:28‬‬

‫ً‬ ‫‪ 11:42‬ظـ ـ ـ ـ ـهـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــرا‬

‫المغرب‬

‫‪06:31‬‬

‫ً‬ ‫أدنى جزر ‪ 06:14‬صب ــاحـ ـ ــا‬

‫العشاء‬

‫‪07:54‬‬

‫‪ 07:14‬م ـ ـ ـسـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـاء‬

‫التوزيع‪:‬‬

‫شركة المجموعة التسويقية‬ ‫للدعاية واإلعالن والنشر والتوزيع ذ‪ .‬م‪ .‬م‪.‬‬ ‫تلفون‪ - 24834892 :‬فاكس‪24839487 :‬‬

عدد الجريدة الأحد 12 أغسطس 2018  

عدد الجريدة الأحد 12 أغسطس 2018

عدد الجريدة الأحد 12 أغسطس 2018  

عدد الجريدة الأحد 12 أغسطس 2018

Advertisement