Issuu on Google+

‫رئي�سنا ينجو من االغتيال‬ ‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪ 17‬حمرم ‪1435‬هـ ‪ 21‬نوفمرب ‪ 2013‬العدد ‪86‬‬

‫رف�ض «علي حم�سن» و «�أوالد الأحمر» قبولهم‬ ‫يف الكليات الع�سكرية و�أحلقوهم بـ «كلية‬ ‫اجلهاد» بدون و�ساطات �أو م�ؤهالت‬

‫�أبناء اجلنوب‬ ‫حطب احلرب‬

‫تناولوا ق�ضية الأمرية ال�سعودية م�شاعل‬ ‫التي �أعدمت بتهمة الزنا‬

‫اإلصالح‪ ..‬كلنا «هدى»‬

‫أخوة من الرضاعة‪ ..‬رضعوا دماء الشعب‬ ‫وثروات البالد‪..‬‬

‫علي حم�سن مازال الأخ‬ ‫غري ال�شقيق لـ�صالح‬ ‫الطائرات األمريكية تشن ‪234‬غارة‬ ‫وتقتل أكرث من ‪ 700‬ميني‬

‫يف �إح�صائية‬ ‫للهوية ‪:‬‬ ‫مقتل نحو‬ ‫ً‬ ‫مينيا‬ ‫(‪)139‬‬ ‫هذا الأ�سبوع‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫الأ�ستاذ العالمة‪ /‬حممد مفتاح‪ -‬رئي�س‬ ‫اللجنة التح�ضريية حلزب الأمة يف‬ ‫حوار مع الهوية‪:‬‬

‫�أن�صار اهلل رقم بال�ساحة‬ ‫و�صراع دماج �سيا�سي‬ ‫وفتوى احلجوري حمقاء‬ ‫وح�صار �صعدة �إجرامي‬ ‫والبي�ض غري ح�صيف‬

‫املغرتبون اليمنيون �ضحايا‬ ‫انعدام الدولة‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫إدانات واسعة للحادث اإلجرامي البشع‪..‬‬

‫رئي�س التحرير ينجو من حماولة اغتيال‬ ‫الهوية – خا�ص‪:‬‬

‫تعر����ض الأ�س���تاذ حمم���د عل���ي العماد‬ ‫رئي�س حترير �صحيفة الهوية يف ال�ساعة‬ ‫ال�س���ابعة والأربع�ي�ن دقيق���ة من م�س���اء‬ ‫�أم����س الأربع���اء ملحاولة اغتي���ال وذلك‬ ‫عرب زرع عبوة نا�س���فة حتت �سيارته نقل‬ ‫على �إثره �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وقد ج���اء �إنفج���ار العب���وة قبل �ص���عود‬ ‫رئي����س التحري���ر �إىل ال�س���يارة ما �أدرى‬ ‫�إىل�إ�ص���ابته بحروق وبع�ض ال�شظايا يف‬ ‫بطنه نتيجة االنفج���ار الهائل الذي هز‬ ‫املنطقة ونريانه الكثيفة التي ت�صاعدت‬ ‫من ال�سيارة‪.‬‬ ‫كم���ا �أدى الإنفج���ار �إىل انفجار �س���يارة‬ ‫اب���ن اخت���ه ر�ش���اد العماد الذي �أ�ص���يب‬ ‫بجروح يف رجله بالإ�ض���افة �إىل �إ�ص���ابة‬ ‫�شخ�ص�ي�ن �آخري���ن كان���ا برفقت���ه وهما‬ ‫امين ال�صراري والعميد هدوان‪.‬‬

‫يذك���ر �أن احلادثة ج���اءت �أثناء خرو ج‬ ‫رئي�س التحرير من ال�ص���حيفة حل�ضور‬ ‫زفاف �أحد زمالئه‪.‬‬ ‫وما �إن فتح رئي�س التحرير باب �سيارته‬ ‫�أغلقه وذهب �إىل �س���يارة ابن اخته ويف‬ ‫تلك اللحظة حدث االنفجار الهائل‪..‬‬ ‫وق���د �أ�ص���درت الهوي���ة بي���ان �إدان���ة‬ ‫وا�س���تنكار له���ذه اجلرمي���ة ال�ش���نعاء‬ ‫واحلادث الإجرامي الذي مل يكن يعرف‬ ‫اليمن مثل هذه احلوادث‪..‬‬ ‫وق���د حمل���ت الهوي���ة وزارة الداخلي���ة‬ ‫و�أجهزته���ا الأمني���ة وحكوم���ة الوف���اق‬ ‫امل�س����ؤولية الكامل���ة ع���ن ه���ذا احلادث‬ ‫وعن احلفاظ على حياة و�سالمة رئي�س‬ ‫التحرير وطاقم �صحيفة الهوية‪..‬‬ ‫مطالبة ب�سرعة تعقب اجلناة وت�سليمهم‬ ‫للعدالة‪.‬‬ ‫كم���ا دعت كافة امل�ؤ�س�س���ات ال�ص���حفية‬ ‫والإعالمية وزمالء املهنة �إىل الت�ضامن‬

‫يف �صورة ا�ستفزازية تنتهك حرم الكلية واجلامعة‬

‫يف بيان �أ�صدرته ما ت�سمى (بالقاعدة)‪:‬‬

‫ً‬ ‫‪12‬مطلبا لعقد هدنة مع‬ ‫احلكومة واجلي�ش بوا�سطة‬ ‫من �أ�سمتهم علماء‬

‫الهوية ‪ /‬متابعات‪..‬‬ ‫�أكدت م�ص���ادر مطلعة �أم�س الأربعاء‬ ‫�أن تنظي���م القاعدة و�ض���ع ‪ 12‬مطلب ًا‬ ‫ك�شروط للت�ص���الح مع احلكومة عرب‬ ‫بو�س���اطة م���ن علم���اء اليم���ن الذين‬ ‫�س���عوا لعق���د هدن���ة ب�ي�ن التنظي���م‬ ‫واحلكوم���ة اليمني���ة ووق���ف الأعمال‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫وق���ال ال�ش���يخ �إبراهي���م الربي����ش‬ ‫القيادي يف القاعدة يف بيان �ص���حفي‬ ‫�إن �ش���روط القاع���دة الت���ي قدمته���ا‬ ‫للحكوم���ة اليمني���ة �ض���منت تطبي���ق‬ ‫ال�ش���ريعة الإ�سالمية يف جميع نواحي‬ ‫احلياة‪ ،‬و�أن تك���ون مرجعيتنا الكتاب‬ ‫وال�س���نة و�أن ُيعم���ل به���ا يف احلي���اة‪.‬‬ ‫وتعدي���ل جمي���ع امل���واد الت���ي تخالف‬ ‫ال�ش���ريعة يف الد�ستور واحلفاظ على‬ ‫�س���يادة البل���د بط���رد جمي���ع مظاهر‬ ‫االحتالل الأمريكي ب ًّرا وبح ًرا وج ًّوا‪،‬‬ ‫ومنع ال�س���فري الأمريك���ي من التدخل‬ ‫يف �شئون اليمن ‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف �أن مطالب القاعدة ن�ص���ت‬ ‫�أي�ض���ا عل���ى �إزال���ة جمي���ع املنك���رات‬ ‫الظاه���رة كالبنوك الربوي���ة وكذلك‬

‫الكام���ل م���ع رئي����س التحري���ر يف ه���ذا‬ ‫احلادث امل�ؤ�سف واجلرمية ال�شنعاء‪.‬‬ ‫وق���د �أعلن���ت العدي���د م���ن املنظم���ات‬ ‫احلقوقي���ة واملدني���ة وامل�ؤ�س�س���ات‬ ‫ال�صحفية وعدد كبري من ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�س���ية والإعالمي���ة والثقافي���ة‬ ‫واالجتماعي���ة �إدانته���ا ال�ش���ديدة له���ذه‬ ‫احلادثة ال�ش���نعاء م�شددة على �أن هذا‬ ‫العمل االجرامي �ض���د رئي����س التحرير‬ ‫و م���ا �س���بقه م���ن اعم���ال عدوانية جتاه‬ ‫العدي���د م���ن الزم�ل�اء يتطل���ب موقف���ا‬ ‫م�س����ؤوال و حازم���ا عل���ى وجه ال�س���رعة‬ ‫يق�ض���ي اىل �ض���بط املتورط�ي�ن يف هذه‬ ‫احلوادث املهدد ل�س�ل�امة ال�ص���حفيني‬ ‫اليمني�ي�ن قبل ي�ؤدي الرتاخي الر�س���مي‬ ‫ازاء تده���ور احلال���ة االمني���ة �إىل الزج‬ ‫بالوط���ن يف ح���روب اهلي���ة و �ش�ل�االت‬ ‫من دماء ال تتوقف عند عوام الب�س���طاء‬ ‫االبرياء‪.‬‬

‫القائم ب�أعمال ال�سفري الأمريكي يزور �إعالم جامعة �صنعاء برفقة الع�شرات‬ ‫من املارنز وال�سيارات املدرعة ومينع الطلبة من دخول �إدارة الكلية!!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪..‬‬ ‫قال���ت م�ص���ادر للهوي���ة يف جامعة �ص���نعاء‬ ‫�إن القائ���م ب�أعمال ال�س���فارة الأمريكية يف‬ ‫�ص���نعاء نفذ ي���وم �أم�س الأربع���اء زيارة �إىل‬ ‫ح���رم كلية الإعالم بجامعة �ص���نعاء برفقة‬ ‫الع�ش���رات م���ن جن���ود املارن���ز الأمريك���ي‬ ‫واملحل���ي املدججني بالأ�س���لحة وال�س���يارات‬ ‫املدنية املدرعة‪.‬‬

‫جمي���ع مظاه���ر الف�س���اد العق���دي‬ ‫والأخالق���ي يف الإع�ل�ام وال�س���ياحة‪،‬‬ ‫ومراقب���ة املنظمات الكاف���رة العاملة‬ ‫يف البل���د وط���رد م���ن يثب���ت قيامه���ا‬ ‫بالتج�س����س �أو التن�ص�ي�ر �أو الف�س���اد‬ ‫الأخالق���ي‪�،‬إىل جان���ب ا�س���تقاللية‬ ‫الق�ضاء والإفتاء‪ ،‬و�أن يكون الإ�شراف‬ ‫بيد نخب ٍة من العلماء ال�شرعيني‪،‬وفتح‬ ‫املج���ال للدع���وة والدع���اة ليبلغ���وا‬ ‫دعوته���م وع���دم الت�ض���ييق عليه���م‬ ‫ب����أي �أنواع الت�ض���ييق‪ ،‬وفت���ح املعاهد‬ ‫واملراكز ال�ش���رعية‪،‬ورفع املظامل عن‬ ‫ال�شعب من �ض���رائب وغريها‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫ال�ص���فقات املجحفة يف ثروات اليمن‬ ‫‪ ،‬و�أن تكون الرثوات بيد امل�شهود لهم‬ ‫بالأمانة م���ن �أبناء ال�ش���عب‪،‬و�إخراج‬ ‫جميع امل�س���اجني الذي���ن لي�س عليهم‬ ‫ق�ض���ايا �أو عليه���م ق�ض���ايا مرتبط��� ٌة‬ ‫باجلهاد يف اليمن �أو يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق���ال الربي����ش �إن هذه ال�ش���روط مت‬ ‫�إر�س���الها �إىل العلماء للو�س���اطة‪ ،‬وقد‬ ‫�أبدوا موافقتهم عليها الفتني �إىل انه‬ ‫ال ميكن �أن يعرت�ض عليها �أحد‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد �أركان القوات اخلا�صة يف ح�ضرموت وع�صيان يف حلج و�أبني وهجوم‬ ‫على �أمن ال�ضالع ومكون احلراك يف احلوار يعقد ً‬ ‫�صلحا مع �أمانة احلوار‪..‬‬ ‫وقواه ت�شكل ً‬ ‫وفدا لزيارة �صعده لتحرير معتقلني لهم هناك‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪..‬‬ ‫�ش���هدت املحافظ���ات اجلنوبي���ة ي���وم �أم�س‬ ‫الأربعاء جملة من الأحداث الهامة نوجزها‬ ‫يف ه���ذا التقري���ر‪ .‬حي���ث �أك���دت م�ص���ادر‬ ‫مطلع���ة �أم����س الأربع���اء ا�ست�ش���هاد رئي����س‬ ‫�أركان الق���وات اخلا�ص���ة يف ح�ض���رموت‬ ‫العقي���د حممد ال�ص���باحي وجندي�ي�ن �أثناء‬ ‫قيامه���م مبهم���ة �أمني���ة ‪،‬كم���ا تتوا�ص���ل‬ ‫املواجه���ات ب�ي�ن ق���وات اجلي����ش املدعومة‬ ‫بالط�ي�ران يف منطقة غيل باوزير وال�ش���حر‬

‫املواطنون يف «يرمي» يقطعون ال�شارع العام احتجاجا على مدير الكهرباء‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪..‬‬ ‫قطع �أهايل مدين���ة يرمي‪ ،‬مبحافظة �إب للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬ال�شارع العام‪ ،‬الوا�صل �صنعاء – تعز‪،‬‬ ‫احتجاج ً���ا عل���ى قيام مدي���ر كهرب���اء املدينة‪،‬‬ ‫مبحاول���ة اخذ املحول الكهربائي اخلا�ص بهم‪،‬‬ ‫وحتويله �إىل املديرية التي ينتمي �إليها‪.‬‬ ‫و�أف���ادت م�ص���ادر حملي���ة‪� ،‬أن فريق ً���ا م���ن‬ ‫املهند�س�ي�ن نزل���وا بتوجي���ه من املدي���ر‪ ،‬لأخذ‬ ‫املحول‪ ،‬وحتويله �إىل مديرية الر�ضمة‪ ،‬بالرغم‬

‫حي���ث وجه مبن���ع طلبة الكلية م���ن الدخول‬ ‫�إىل �إدارة الكلية و�ض���رب طوق��� ًا �أمني ًا على‬ ‫الكلي���ة وعل���ى مواقع ال�س���يارات اخلا�ص���ة‬ ‫بالكلية وب�صورة ا�ستفزازية �أثارت ا�ستنكار‬ ‫وا�ستياء �ش���ريحة وا�سعة من طلبة اجلامعة‬ ‫ويف مقدمته���م طلب���ة كلية الإعالم خا�ص���ة‬ ‫بعد منع الع�ش���رات منهم من االقرتاب من‬ ‫مبن���ى �إدارة الكلي���ة �أو ركن �س���ياراتهم يف‬ ‫مواقف الكلية‪.‬‬

‫و�أ�ض���افت امل�ص���ادر �أن جمامي���ع من طلبة‬ ‫اجلامع���ة والعديد من الأكادمييني اعتربوا‬ ‫هذه ال�صورة اال�س���تفزازية انتهاك ًا �صارخ ًا‬ ‫لل�ص���رح العلم���ي و�إهان���ة مل�ش���اعر الطلب���ة‬ ‫واجلامعة كلها‪.‬‬ ‫ك���ون اجلامعة مكانا علميا مقد�س���ا ال يقبل‬ ‫مث���ل تل���ك املظاه���ر امل�س���لحة والعن���ف يف‬ ‫التعامل مع طلبة و�أماكن العلم‪.‬‬ ‫حممل�ي�ن امل�س����ؤولية الكامل���ة ع���ن تل�����ك‬

‫الت�صرفات الغري الالئقة عمادة الكلية �أو ًال‬ ‫ورئا�سة اجلامعة ثاني ًا‪.‬‬ ‫م�ض���يفني يف معار����ض �أحاديثه���م ‪ :‬نح���ن‬ ‫وجامعتن���ا وكليتنا ترحب ب���كل الزوار على‬ ‫اختالف هيئاته���م وجن�س���ياتهم ومهامهم‬ ‫ولكن على ال���زوار �أن يدركوا �أنهم يف حرم‬ ‫جامع���ي علمي و�أن مثل تلك الت�ص���رفات ال‬ ‫تقبلها اجلامعة وال طالبها‪.‬‬

‫�أن املح���وّل مت تركيبه من �أج���ل توفري اخلدمة‬ ‫للمحالت التجارية يف ال�ش���ارع‪ ،‬م�ش�ي�رين �إىل‬ ‫�أنه يف اخلدمة منذ حوايل ‪� 20‬سنة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة «خرب» م�صدر حملي‪� ،‬إن الأهايل‬ ‫منع���وا الفري���ق الهند�س���ي م���ن �أخ���ذ املح���ول‬ ‫وقاموا بقطع ال�ش���ارع و�إحراق الإطارات ورمي‬ ‫الأحجار‪ ،‬و�سط ا�ستياء وا�سع من ِقبلهم‪ ،‬جراء‬ ‫ت�صرفات مدير الكهرباء والذي ينتمي‪ ،‬ح�سب‬ ‫�إفاداتهم‪� ،‬إىل حزب الإ�صالح‪.‬‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫ويق���ول املواطن���ون �إن مكتب الكهرب���اء‪ ،‬يعي�ش‬ ‫حال���ة غ�ي�ر م�س���بوقة‪ ،‬م���ن الف�س���اد امل���ايل‬ ‫والإداري‪ ،‬من���ذ تعيني املدير احلايل للكهرباء‪،‬‬ ‫بالإ�ض���افة �إىل حركة �إق�ص���اءات لكل الكوادر‬ ‫و�أ�صحاب اخلربات‪.‬‬ ‫حممّلني رئي�س اجلمهوري���ة‪ ،‬وحكومة الوفاق‪،‬‬ ‫ممثل���ة برئي����س ال���وزراء ووزي���ر الكهرب���اء‪،‬‬ ‫م�س����ؤولية م���ا يح���دث م���ن تدم�ي�ر وتخري���ب‬ ‫ممنهج‪ ،‬لكل امل�شاريع ال�سابقة‪.‬‬

‫و�أنباء عن م�صرع ‪ 7‬من عنا�صر القاعدة ‪.‬‬ ‫كم���ا �ش���هدت �أم����س الأربع���اء كل م���ن‬ ‫حمافظة جلح وزجنب���ار �أبني واملكال تنفيذ‬ ‫ع�ص���يان م���دين لع���دة �س���اعات يف ح�ي�ن‬ ‫�ش���هدت حمافظة ال�ض���الع اقتحام جماعة‬ ‫م�س���لحة لإدارة الأمن بال�ض���الع واخذ احد‬ ‫املحتجزي���ن لديه���ا وتنفيذ حك���م الإعدام‬ ‫في���ه بحج���ة �أنه قتل �شخ�ص���ا ينتم���ي لتلك‬ ‫اجلماع���ة كم���ا �أقدم���ت جماعات م�س���لحة‬ ‫�أم�س �أي�ض��� ًا على �إغ�ل�اق الطريق العام بني‬ ‫عدن و�صنعاء يف منطقة �سناح ووقف حركة‬ ‫العب���ور التجارية والدخ���ول واخلروج حتى‬ ‫ال�س���اعة الثانية ع�شر ظهرا بحجة املطالبة‬ ‫برتحيل ما ت�سميها تلك اجلماعات امل�سلحة‬ ‫باالحتالل وحترير اجلنوب‪.‬‬ ‫ويف ع���دن قالت امل�ص���ادر �إن ق���وات الأمن‬ ‫اخلا�صة هاجمت منزل اللواء روي�س جمور‬ ‫م�ست�ش���ار الرئي�س هادي لل�ش����ؤون البحرية‬ ‫والدفاع ال�ساحلي‬ ‫وقد برر م�ص���در �أمني الهج���وم على منزل‬ ‫جمور باال�شتباه بوجود م�سلحني من تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫كم���ا وق���ع انفجار عني���ف يف منطق���ة جبل‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫احلدي���د قيل �أن���ه يف احد خمازن ال�س�ل�اح‬ ‫التابع���ة ملع�س���كر جب���ل احلدي���د يف ظروف‬ ‫غام�ض���ة مل تع���رف نتائجه و�أ�س���بابه حتى‬ ‫وقت كتابة التقرير‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص م�ستجدات احلراك اجلنوبي‬ ‫امل�ش���ارك يف احلوار فقد �أك���د رئي�س فريق‬ ‫الق�ض���ية اجلنوبي���ة يف احل���وار حممد علي‬ ‫�أحمد �أن مكون احلراك عاود امل�ش���اركة يف‬ ‫اجتماعات جلن���ة الـ‪16‬املنبثقة عن الفريق‬ ‫بعد نحو �شهر من التعليق‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �أن مك���ون احل���راك اجلنوبي ق ّرر‬ ‫�إنه���اء اعت�ص���امه االحتجاج���ي وتعلي���ق‬ ‫م�ش���اركته يف احلوار و�أنه ا�ست�أنف امل�شاركة‬ ‫يف اجلل�س���ة العام���ة الثالث���ة واخلتامي���ة‬ ‫واجتماع���ات اللجنة امل�ص���غرة املنبثقة عن‬ ‫فريق الق�ض���ية اجلنوبي���ة واعترب �أن الأزمة‬ ‫ب�ي�ن هيئ���ة رئا�س���ة م�ؤمت���ر احل���وار ومكون‬ ‫احلراك اجلنوبي قد انتهت ‪.‬‬ ‫ويف بيان �ص���در عن احلراك يف احلوار �أكد‬ ‫في���ه �أنه مل ولن يك���ون يف �أية حلظة معط ًال‬ ‫مل�ؤمت���ر احل���وار بل �سي�س���هم بجهد كبري يف‬ ‫�إجناحه وت�صحيح العديد من املواقف ‪.‬‬ ‫كما جدد ت�أكيده على ما و�صفها بطموحات‬

‫مراجع لغوي‪:‬‬ ‫خالد ال�شريف‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫�شعب اجلنوب يف احلرية‪ ،‬وتقرير امل�صري‪،‬‬ ‫وا�س���تعادة دولة اجلنوب‪ ،‬احلرة امل�س���تقلة‪،‬‬ ‫الكاملة ال�سيادة‪ ،‬معترب ًا �أن ذلك هو هدف‬ ‫�شعب اجلنوب ‪.‬‬ ‫ورب���ط احلراك عودت���ه �إىل احلوار بت�أكيده‬ ‫على �أربع ق�ض���ايا ت�ض���منت مت�س���كه بقرار‬ ‫جلن���ة التوفي���ق القا�ض���ي بعدم الت�ص���ويت‬ ‫على �أي قرار يف املرحلة الأوىل من اجلل�سة‬ ‫الثالثة‪ ،‬وال يتم الت�صويت يف املرحلة الثانية‬ ‫(الأخ�ي�رة) حت���ى تنتهي جلن���ة (‪ )16‬من‬ ‫�أعمالها‪ ،‬وحل الق�ضية اجلنوبية ح ًال عاد ًال‬ ‫ير�ض���ى به �ش���عب اجلنوب‪ ،‬وانته���اء جميع‬ ‫الف���رق‪ ،‬واللجان امل�ص���غرة فيها من �إعداد‬ ‫تقاريرها‪ ،‬وحل كل الق�ضايا العالقة ‪.‬‬ ‫ويف �س���ياق قريب ك�ش���فت م�ص���ادر �أن قوى‬ ‫م�ش���كلة م���ن خمتل���ف �أطي���اف احل���راك‬ ‫اجلنوبي���ة تعت���زم زي���ارة حمافظة �ص���عده‬ ‫بهدف الإفراج عن ع���دد من �أبناء املناطق‬ ‫اجلنوبي���ة والذي���ن مت اعتقاله���م م���ن قبل‬ ‫�أن�ص���ار اهلل وه���م يقاتل���ون يف �ص���فوف‬ ‫ال�سلفيني يف دماج غري �أن امل�صادر مل تذكر‬ ‫الوقت الذي �س���يتم فيه حت���رك تلك القوى‬ ‫�صوب �صعده‪..‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫حتليل‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫أخوة من الرضاعة‪ ..‬رضعوا دماء الشعب وثروات البالد‪..‬‬

‫علي حم�سن مازال الأخ غري‬ ‫ال�شقيق لـ�صالح‬

‫الهوية ‪ -‬خاص‪..‬‬

‫لطامل���ا‪ ،‬اعتق���د اليمنيون‪ ،‬خ�ل�ال الثالثة‬ ‫العق���ود الت���ي خ�ض���عت فيه���ا الب�ل�اد حلكم‬ ‫الرئي����س ال�س���ابق عل���ي عب���د اهلل �ص���الح‪،‬‬ ‫�أن عل���ي حم�س���ن الأحم���ر ه���و الأخ غ�ي�ر‬ ‫ال�ش���قيق لـ" �ص���الح"‪ ،‬نتيجة عالقة الرجلني‬ ‫ووفائهم���ا لبع�ض���هما يف الإم�س���اك بزم���ام‬ ‫ال�س���لطة والتحكم بالنظام ال�سيا�سي واملايل‬ ‫واالجتماع���ي يف البالد‪ ،‬فعلي حم�س���ن‪ ،‬كان‬ ‫يتح���رك ويقرر وكما ل���و انه احلاك���م الأول‪،‬‬ ‫فكانت ل���ه امت���دادات داخل اجله���از املدين‬ ‫للدولة‪ ،‬ولي�س اجلي�ش والقبيلة فح�سب‪ ،‬حتى‬ ‫جه���از املخابرات‪ ،‬كان مرتبط ًا بـ"حم�س���ن"‬ ‫�أكرث منه بـ"�صالح"‪ ،‬ولهذا ارتبط "حم�سن"‬ ‫حينها‪ ،‬بامللف���ات الأكرث تعقي���د ًا والتي كانت‬ ‫ت�ش���كل للنظ���ام م�ش���كلة حقيقي���ة‪� ،‬إال �أن‬ ‫حتالفات "حم�س���ن" مع "الأخوان امل�سلمني"‬ ‫حتديد ًا‪ ،‬كانت ال�سبب الأقوى يف توطيد حكم‬ ‫"�صالح"‪.‬‬ ‫لق���د امتاز الرج�ل�ان‪ ،‬باملك���ر والدهاء‪،‬‬ ‫الذي اجتم���ع فيهما مع ًا‪ ،‬مل يتم ا�س���تخدامه‬ ‫مل�ص���لحة الوط���ن‪ ،‬ب���ل لتوطي���د ال�س���لطة‬ ‫وال�سيطرة على احلكم‪ ،‬وكما يعرف كل منهما‬ ‫الآخر جيد ًا‪ ،‬ولهذا ف�إن الرجلني حافظا على‬ ‫الكثري من امللفات الهامة وال�سرية واخلطرية‬ ‫ومل يق���م �أي منهما بفتحه���ا‪ ،‬وهذا ما مل يتم‬ ‫الك�ش���ف عنه خالل مرحلة ال�ص���راع بينهما‪،‬‬ ‫ما يدل على �أن الكثري من اخلطوط احلمراء‬ ‫مت االتفاق على عدم ك�ش���فها‪ ،‬ليظل ال�صراع‬ ‫�سيا�س���ي ًا م���ع احتم���االت ع���ودة العالق���ات‬ ‫ال�شخ�صية عما قريب‪.‬‬ ‫رمبا‪ ،‬العودة �إىل تاريخ الرجلني �سي�ساعد‬ ‫على فه���م الكثري مما يحيط���ه الغمو�ض‪ ،‬يف‬ ‫�أ�س���باب �إع���ادة ترمي���م العالق���ة املفرت�ض���ة‬ ‫���ي احل���وار‪ ،‬فال‬ ‫ب�ي�ن ع ْ‬ ‫���دوي الث���ورة‪ ،‬وحليف ْ‬ ‫يوجد �ش���يء يف �س���لوكهما ال�سيا�سي املعروف‬ ‫مينعهما م���ن �إقامة عالقة حتالف �أو تفاهم‪،‬‬ ‫لقد ا�ش���تهرا الرجالن مبمار�س���ة براغماتية‬ ‫مفرط���ة متحلل���ة م���ن �أي قي���ود �أخالقية يف‬ ‫�إقامة التحالفات ال�س���رية مع كل املتناق�ضات‬ ‫يف اليم���ن يف وق���ت واحد‪ ،‬والتخل���ي عن هذا‬ ‫الط���رف �أو ذاك والت�ض���حية ب���ه �إن ر�أى يف‬ ‫اخل�صومة معه م�صلحة لهما‪.‬‬ ‫رمبا‪ ،‬بقاء رئي�س جهاز الأمن ال�سيا�س���ي‬ ‫�إىل الي���وم‪ ،‬دون �أن يطاله التغيري‪ ،‬يثري حوله‬ ‫�أكرث من �س����ؤال‪ ،‬غري �أن هناك من يعتقد �أن‬ ‫بقاء رئي�س جهاز الأمن ال�سيا�سي‪ ،‬دليل على‬ ‫انه كان الطريق �إىل التن�س���يق بني الطرفني‪،‬‬ ‫لذلك بقاء قيادته دون تغيري ‪،‬عك�س ما حدث‬ ‫مع بقية الأجهزة الأمنية الأخرى‪ ،‬التي حدث‬ ‫فيها تغيري �شكلي‪.‬‬ ‫لي����س هن���اك م���ا يدع���و لال�س���تغراب‪،‬‬ ‫عل���ي حم�س���ن‪ ،‬كان �أول م���ن ط���رح مو�ض���وع‬ ‫احل�ص���انة‪ ،‬يف اجتم���اع �ض���مه م���ع الرئي����س‬ ‫ال�س���ابق‪ ،‬مبن���زل الرئي�س عبد ربه من�ص���ور‬ ‫هادي‪ ،‬يف مار�س ‪2011‬م ‪.‬‬ ‫احل�ص���انة‪ ،‬كم���ا نع���رف‪ ،‬لي�س���ت لـ"علي‬ ‫عبد اهلل �ص���الح" فقط‪ ،‬ولكنها ملن عملوا يف‬ ‫عهده ويف مقدمتهم علي حم�س���ن‪ ،‬الذي لعب‬ ‫دورا ب���ارزا‪ ،‬هو وح���زب الإ�ص�ل�اح(الإخوان‬ ‫امل�س���لمني) ‪ ،‬الذين ق���ادوا العمل ال�سيا�س���ي‬ ‫والع�س���كري يف حروب املناطق الو�سطى �ضد‬ ‫اجلبهة وحرب �صيف ‪1994‬م وحروب �صعده‬ ‫ال�ست‪ ،‬التي كان علي حم�سن قائدا للمنطقة‬ ‫الع�س���كرية الت���ي ق���ادت كل املواجه���ات م���ع‬ ‫احلوثيني ‪.‬‬ ‫كث�ي�ر م���ن اليمنيني‪ ،‬م���ا زال���ت تراودهم‬ ‫ال�ش���كوك �أن هن���اك تن�س���يقا ب�ي�ن "�ص���الح"‬ ‫و"حم�سن" ‪ ،‬خا�صة �أيام ثورة ال�شباب‪.‬‬ ‫�إم���ام وخطيب جام���ع النهدين ‪ ،‬ال�ش���يخ‬ ‫عل���ي املطري‪ ،‬يف مقابلة م���ع " الهوية " قال‪:‬‬ ‫مل �أعل���م �أن يف اليم���ن رجال يح���ب علي عبد‬ ‫اهلل �صالح‪ ،‬مثل علي حم�سن‪ ،‬ومل �أعلم رجال‬ ‫يف اليمن‪ ،‬يحب علي حم�س���ن‪ ،‬مثل علي عبد‬

‫اهلل �ص���الح ‪ ،‬فبينه���م م���ن الزمال���ة والأخوة‬ ‫والألف���ة واملحبة والن�ض���ال الكث�ي�ر والكثري ‪،‬‬ ‫ولكن ال�ش���يطان نزغ ب�ي�ن قابيل وهابيل وهما‬ ‫عل���ى وجه الأر�ض مبفردهما ونزغ ال�ش���يطان‬ ‫بني يو�سف و�إخوانه وهم �أوالد نبي‪.‬‬ ‫وعن �ص���حة ما يتم تداول���ه من �أن عالقة‬ ‫"�ص���الح" بـ"حم�س���ن" كانت جي���دة‪ ،‬وهل‬ ‫كان هناك تن�س���يق بينهما‪ ،‬قبل تفجري جامع‬ ‫الرئا�س���ة‪ ،‬يق���ول املط���ري ‪ :‬كن���ت عن���د علي‬ ‫حم�س���ن‪ ،‬بعد الع�ص���ر‪ ،‬عندما خرجت توكل‬ ‫كرم���ان‪ ،‬مبجموع���ة م���ن ال�ش���باب‪ ،‬يريدون‬ ‫الهجوم عل���ى جمل�س ال���وزراء‪ ،‬قبل التفجري‬ ‫ب�أ�س���بوع تقريب��� ًا‪ ،‬فكن���ت عن���ده يف املكت���ب‪،‬‬ ‫فبلغوه ‪،‬فق���ال امنعوا �أي و�ص���ول �إىل جمل�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وي�ض���يف ‪ :‬ي���وم اجلمعة ذهبت لل�ص�ل�اة‬ ‫يف دار الرئا�س���ة كالع���ادة‪ ،‬قل���ت للرئي�س �أنا‬ ‫كن���ت عند علي حم�س���ن‪ ،‬وح�ص���ل من���ه كذا‬ ‫وك���ذا‪ ..‬الرئي�س ق���ال يل‪ ،‬مت�أكد من �أن علي‬ ‫حم�س���ن‪ ،‬قال هكذا‪ ،‬قلت �أنا �أ�ش���هد هلل‪� ،‬أين‬ ‫�س���معته يق���ول هكذا‪ ،‬فقال �أ�ش���كره على هذا‬ ‫ً‬ ‫وفع�ل�ا‪ ..‬ذهبت لـ‬ ‫املوق���ف وقبل���ه يف ر�أ�س���ه‪،‬‬ ‫"علي حم�س���ن"‪ ،‬وقلت له الرئي�س علي عبد‬ ‫اهلل �ص���الح‪ ،‬ي�ش���كرك على موقفك‪ ،‬وقال يل‬ ‫�أن �أقبلك يف ر�أ�سك‪.‬‬ ‫عموم���ا‪ ..‬رمب���ا‪�" ،‬ص���الح" وامل�ؤمت���ر‪،‬‬ ‫و"حم�سن" والإ�ص�ل�اح‪ ،‬اعتادوا فر�ض خيار‬ ‫"املحا�ص�ص���ة" يف كل �ش���يء‪ ،‬فف���ي الوقت‬ ‫الذي حرم���ت حكوم���ة الوفاق‪ ،‬حق ب�س���طاء‬ ‫هذا الوطن من حاملي ال�ش���هادات اجلامعية‬ ‫والعلي���ا يف التوظي���ف وفق النظ���ام والقانون‬ ‫لأربع �س���نوات قادم���ة‪ ،‬حتا�ص�ص���ت �أحزاب‬ ‫التحال���ف احلاك���م الوظيف���ة العام���ة للدولة‬ ‫وحولت الوطن �إىل غنيمة فتقا�سمت الوظيفة‬ ‫يف امل�س���تويات العلي���ا و�ص���وال �إىل ر�ؤ�س���اء‬ ‫الهيئ���ات واجلامع���ات وانته���اء باملديري���ات‪،‬‬ ‫وبعقلية الناهب‪ ،‬ال احلري�ص على م�ص���لحة‬ ‫الوطن‪� ،‬أطاحت تلك الأحزاب املح�سوبة على‬ ‫الثورة �أو املعار�ض���ة لها بكل مب���ادئ الكفاءة‬ ‫والنزاهة‪.‬‬ ‫"�ص���الح" وامل�ؤمت���ر يتفق مع "حم�س���ن"‬ ‫والإ�صالح‪ ،‬على املحا�ص�صة ك�أ�سلوب للتغيري‬ ‫وف���ق ر�ؤيتهما يف التغيري ال�س���لبي‪ ،‬الذي مكن‬ ‫الق���وى التقليدية من االلتفاف عل���ى الثورة‪،‬‬ ‫و�إع���ادة �إنت���اج النظ���ام ال�س���ابق‪ ،‬م���ع تغيري‬ ‫ب�س���يط يف قواع���د اللعب���ة‪ ،‬ويحاول���ون �إعادة‬ ‫تقا�سم ال�سلطة والرثوة والوظيفة العامة بني‬ ‫الأطراف ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف م�س����ألة هيكل���ة اجلي�ش‪ ،‬كان ال�س���فري‬ ‫الأمريك���ي ال�س���ابق‪ ،‬رتب الأمر م���ع الرئي�س‬ ‫ه���ادي‪ ،‬واقنع���وا علي حم�س���ن باملوافقة على‬ ‫الهيكل���ة اجلديدة‪ ،‬وكان م�ص���در ع�س���كري‪،‬‬ ‫ك�ش���ف عن لق���اء �س���ري جمع "احم���د علي "‬ ‫ب���ـ "علي حم�س���ن" ‪ ،‬الع���ام املا�ض���ي‪ ،‬يف دار‬ ‫الرئا�س���ة‪ ،‬مب�س���اع وو�س���اطة قام بها ال�سفري‬ ‫الأمريكي ال�سابق‪.‬‬ ‫حينه���ا‪ ،‬كان "احم���د عل���ي" معرت�ض���ا‬ ‫عل���ى الهيكلة اجلديدة‪ ،‬ويق���ول �أنها ال تخدم‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬وان فيها ثغرات يجب مناق�شتها‪� ،‬إال‬ ‫�أن "علي حم�س���ن" حاول يف اللق���اء‪� ،‬إقناعه‬ ‫بالهيكلة‪.‬‬ ‫فقال "احمد علي" لـ"علي حم�س���ن"‪� :‬إذا‬ ‫�أنت مايل يدك وتع���رف �أن الهيكلة اجلديدة‬ ‫�ست�ش���كل وحدة وطنية‪ ،‬و�ستخدم اجلي�ش‪� ،‬أنا‬ ‫�أوافق‪.‬‬ ‫�أي�ض���ا‪ ،‬قان���ون الع���زل ال�سيا�س���ي‪� ،‬أع���اد‬ ‫حتال���ف ح���رب �ص���يف ‪� 1994‬إىل الواجه���ة‪،‬‬ ‫ح�ي�ن وافقت �أحزاب امل�ش�ت�رك ويف مقدمتها‬ ‫حزب الإ�ص�ل�اح‪ ،‬على �إلغ���اء ” قانون العزل‬ ‫ال�سيا�سي”‪.‬‬ ‫بع���د �أن كان امل�ؤمت���ر ال�ش���عبي‪ ،‬و�ض���ع‬ ‫جتم���ع الإ�ص�ل�اح‪ ،‬يف ورط���ة‪ ،‬بع���د موافقت���ه‬ ‫عل���ى قان���ون الع���زل ال�سيا�س���ي‪ ،‬ب�ش���رط �أن‬ ‫ي�ش���مل كل من �ش���ملتهم احل�ص���انة املمنوحة‬

‫ل�ص���الح وملن عمل معه طيلة �س���نوات حكمه‪،‬‬ ‫وهو م���ا يعني �أن ي�ش���مل قانون الع���زل ‪،‬علي‬ ‫حم�س���ن الأحم���ر و�أوالد الأحمر‪ ،‬وقيادات يف‬ ‫جتمع الإ�صالح‪ ،‬عملت مع �صالح‪.‬‬ ‫حينه���ا‪� ،‬أ�ض���طر الإ�ص�ل�اح للدخ���ول يف‬ ‫�ص���فقة م���ع امل�ؤمت���ر لإلغ���اء كام���ل لقانون ”‬ ‫العزل ال�سيا�س���ي ” ‪ ،‬واملوافقة على ممار�سة‬ ‫�صالح و�أقربائه للعمل ال�سيا�سي خالل الفرتة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫رمب���ا‪ ،‬رف����ض اال�ش�ت�راكي لإلغ���اء قانون‬ ‫العزل ال�سيا�س���ي‪� ،‬إىل جانب موقفه املتم�سك‬ ‫بفيدرالي���ة الإقليم�ي�ن‪ ،‬يجعل اال�ش�ت�راكي يف‬ ‫مواجهة حزبي امل�ؤمتر والإ�ص�ل�اح‪� ،‬ش���ريكي‬ ‫ح���رب �ص���يف ‪1994‬م‪ ،‬الت���ي �ش���نت عل���ى‬ ‫اجلنوب واحلزب اال�شرتاكي اليمني‪ ،‬وجتعل‬ ‫حتالف اللقاء امل�شرتك على املحك‪ ،‬و�سيجعل‬ ‫م���ن �أمر تف�س���خه و انفراطه �أم���را واقعا يف‬ ‫وقت ت�ش���هد فيه الأحزاب املن�ضوية يف �إطاره‬ ‫ميول الإ�ص�ل�اح �إىل �ش���راكة غري معلنة بينه‬ ‫وبني امل�ؤمتر يف معظم الق�ضايا يف احلوار‪.‬‬ ‫يف م�ؤمتر احل���وار‪ ،‬فيما يتعلق بالق�ض���ية‬ ‫اجلنوبية ‪ ،‬وجدنا م�ؤمتر" �ص���الح" و�إ�صالح‬ ‫"حم�سن" ي�سريان يف خطني متوازيني‪ ،‬كما‬ ‫لو �إنهما ما يزاالن حتالف ًا واحد ًا‪.‬‬ ‫ورمب���ا‪� ،‬أن �أكرث ما يف�س���ر ذل���ك‪ ،‬حديث‬ ‫القي���ادي امل�ؤمت���ري‪ ،‬يا�س���ر العوا�ض���ي‪،‬‬ ‫ال���ذي �أك���د يف مقابل���ة تليفزيوني���ة‪� ،‬أن‬ ‫رف����ض وتعن���ت وحتف���ظ امل�ؤمت���ر باالعرتاف‬ ‫بالق�ض���ية اجلنوبي���ة‪ ،‬لأن���ه لي����س لوحده من‬ ‫يتحم���ل امل�س����ؤولية دون الآخري���ن‪ ،‬فال �أحد‬ ‫با�س���تطاعته �أن يت�ب�ر�أ م���ن �أي خط����أ‪ ،‬لأنهم‬ ‫�ش���ركاء يف حرب و�شركاء يف احلكم‪ ،‬امل�ؤمتر‬ ‫والإخ���وان امل�س���لمني‪ ،‬وبي���ت الأحم���ر‪ ،‬وعلي‬ ‫حم�سن الأحمر‪.‬‬ ‫ويق���ول العوا�ض���ي‪ :‬م���ن كان يحك���م‪ ،‬هو‬ ‫احل���زب الق���دمي‪ ،‬ال���ذي جمعت���ه اجلغرافية‬ ‫وامل�ص���الح‪ ،‬وهذه حقيقة للتاري���خ ال يخفيها‬ ‫�أحد‪ ،‬امل�ؤمتر �أو الإ�ص�ل�اح‪ ،‬يف �أغلب احلاالت‬ ‫كان���وا جم���رد ديك���ورات ملو�ض���وع احلك���م‬ ‫الرئي�س���ي‪ ،‬لكن ال�شراكة الرئي�سية هي كانت‬ ‫بني ‪� 3‬أقطاب‪ :‬الرئي�س علي عبد اهلل �ص���الح‪،‬‬ ‫وهذا �أمر ال ن�ستطيع �أن نخفيه‪ ،‬وعلي حم�سن‬ ‫الأحمر‪ ،‬وال�شيخ عبد اهلل بن ح�سني الأحمر‪،‬‬ ‫و�أوالده‪ .‬ه����ؤالء الثالث���ة هم �ش���ركاء احلكم‬ ‫احلقيقيني‪.‬‬ ‫يف ق�ضية �ص���عدة‪ ،‬رف�ض حزب الإ�صالح‪،‬‬ ‫التوقي���ع على التقرير النهائي لفريق �ص���عدة‬ ‫يف م�ؤمت���ر احل���وار‪ ،‬وال���ذي كان �أق���ره فريق‬ ‫ق�ضية �ص���عدة‪ ،‬برئا�س���ة رئي�س الفريق نبيلة‬ ‫الزبري‪ ،‬والذي يت�ض���من ‪ 59‬مادة موزعة بني‬ ‫موجهات د�ستورية وقانونية‪ ،‬وقرارات يف ظل‬ ‫حتفظ مكون امل�ؤمتر ال�ش���عبي العام وحلفائه‬ ‫على التقرير‪.‬‬ ‫وح�سب م�صدر م�ؤمتري‪ ،‬ف�إن االتفاق كان‬ ‫بني الإ�ص�ل�اح وامل�ؤمتر والر�شاد‪ ،‬على رف�ض‬ ‫�ّي�ن �أن نقطة‬ ‫بع����ض النق���اط يف التقري���ر‪ ،‬وب نّ‬ ‫اخل�ل�اف الت���ي كان اجلميع معرت�ض��� ًا عليها‬ ‫هي اخلا�صة مب�شاركة احلوثيني يف احلكومة‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫ما يجري حاليا‪ ،‬يف �ص���عدة‪ ،‬احلرب التي‬ ‫ت���دور رحاها هناك‪ ،‬يت���ورط فيها الطرفان‪،‬‬ ‫فـ" �ص���الح" ميثله القيادي يف امل�ؤمتر‪� ،‬صغري‬ ‫بن عزيز‪ ،‬وعلي حم�سن‪ ،‬من الطرف الآخر‪،‬‬ ‫والطرفان ي�س�ي�ران بذات االجتاه الذي يدل‬ ‫عل���ى عالقتهما به���ذه احلرب‪ ،‬والت���ي ت�ؤكد‬ ‫�أكرث من �أي وقت م�ض���ى‪� ،‬أن النظام ال�سابق‬ ‫م���ازال موجودا‪ ،‬وهو من يحكم ويتحكم‪ ،‬ومل‬ ‫تطاله يد التغيري‪.‬‬ ‫يق���ول الباحث ال�س���عودي عبد اهلل حممد‬ ‫حمي���د الدي���ن‪ :‬ح���رب �ص���عدة ب�ي�ن �أقطاب‬ ‫الأ�س���رة احلاكمة‪ ،‬وحقيقة ال�صراع بني علي‬ ‫عب���د اهلل �ص���الح‪ ،‬وعل���ي حم�س���ن ‪ ،‬وم�ؤخر ًا‬ ‫حمي���د الأحمر‪ ،‬على احلك���م‪ .‬فوجد اجلميع‬ ‫�أن احلرب على �صعدة ت�ؤجل وقوع اخلالف‪.‬‬ ‫وي�ض���يف‪ :‬يف ‪2003‬م ‪ ،‬تزاي���دت املطالب‬ ‫الأمريكية بالتحقيق مع علي حم�سن الأحمر‪،‬‬ ‫ب�سبب عالقاته بالأطراف التي نفذت عملية‬ ‫تفج�ي�ر املدم���رة ك���ول‪ ،‬كل ذل���ك جع���ل من‬ ‫م�ص���لحة علي حم�سن الأحمر‪ ،‬ومن م�صلحة‬ ‫الإ�ص�ل�اح‪ ،‬البح���ث ع���ن �أزمة حملي���ة ت�ؤجل‬ ‫ال�ص���راع‪ ،‬فم���ا كان من علي حم�س���ن‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أث���ار الأحداث‪ ،‬فمن جهة �أ�ص���بحت و�س���يلة‬ ‫ي�ستنزف فيها كل طرف قوى الطرف الآخر‪.‬‬ ‫كم���ا �أد��كت ق���وى �إ�س�ل�امية متطرفة �أن‬ ‫املعارك هذه فر�ص���ة له���ا للتزود بال�س�ل�اح‪،‬‬ ‫واملعرك���ة احلالي���ة فر�ص���ة له���ا لتو�س���يع‬ ‫نفوذها"‪.‬‬ ‫�ص���حيفة " القد����س العرب���ي " قالت‪� ،‬إن‬ ‫العديد م���ن القوى املت�ض���ررة من خمرجات‬ ‫احل���وار الوطن���ي ال�ش���امل يف اليم���ن‪ ،‬بد�أت‬ ‫بتفج�ي�ر الو�ض���ع يف اليم���ن ع�س���كريا و�أمنيا‬ ‫يف حماول���ة لإرباك الو�ض���ع ال�سيا�س���ي‪ ،‬عرب‬ ‫حماولة �إف�شال م�ؤمتر احلوار الوطني‪ ،‬الذي‬ ‫ي�س���عى �إىل اخلروج بقرارات حا�س���مة ل�شكل‬ ‫الدول���ة اجلديد ور�س���م اخلطوط العري�ض���ة‬ ‫لدولة فيدرالية ود�س���تور جديد ي�ض���ع قواعد‬ ‫متينة لدميقراطية حقيقية‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت �إىل �أن القوى التي ت�ضررت من‬ ‫هذا التوج���ه اجلديد‪ ،‬الذي يعار�ض رغباتها‬ ‫فج���رت الو�ض���ع‬ ‫يف اال�س���تئثار بال�س���لطة ّ‬ ‫ع�س���كريا يف حمافظ���ة �ص���عدة‪ ،‬ولعبت دورا‬ ‫وا�ضحا يف تفجري الو�ضع الأمني يف �أكرث من‬ ‫منطقة يف ال�شمال واجلنوب‪� ،‬ضمن خمطط‬ ‫مر�س���وم وتوج���ه ممنه���ج للدفع بالبل���د �إىل‬ ‫حافة االنهيار الأمني والع�س���كري وال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪.‬‬ ‫عموم���ا‪ ..‬يج���د املت�أمل ملا ي���دور يف البلد‬ ‫�أن حمور ال�ش���ر الثالثي‪�" ،‬صالح" وم�ؤمتره‪،‬‬ ‫و"علي حم�س���ن" و "�إخوانه"‪ ،‬و�أوالد الأحمر‬ ‫وقبيلته���م‪ ،‬ه����ؤالء وراء كل ما يح���دث‪ ،‬فهم‬ ‫يريدون‬ ‫التخل����ص و�إ�س���قاط الق���وى اجلدي���دة‪،‬‬ ‫ال�ش���باب واجلنوب و�ص���عدة‪ ،‬ومن ثم العودة‬ ‫�إىل مرب���ع املا�ض���ي‪ ،‬يتقا�س���مون ال�ث�روة‬ ‫وال�س���لطة فيما بينهم ‪ ،‬كما ح���دث يف ‪97‬م‪،‬‬ ‫يف الوق���ت الذي يت���م فيه �إق�ص���اء كل القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫الهوية‬

‫‪3‬‬

‫يف أسبوع‬

‫ي�س����رنا �أن نقدم لقرائنا الكرام تقرير ًا ب�أبرز ما تبثه خدمة الهوية موبايل‬ ‫من ر�سائل �إخبارية �أ�سبوعيا‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 14‬نوفمرب‬ ‫*م�ؤمتر احلوار ‪ :‬فريق العدالة االنتقالية ي�صوت اليوم على تقريره النهائي‬ ‫و�أنباء عن اجتماع جلنة الـ‪ 16‬بكامل مكوناتها م�ساء اليوم‬ ‫*م�ص����ادر‪ :‬علي حم�سن يهدد فهد ده�شو�ش ويطلب منه التوقف عن التدخل‬ ‫فيما يح�صل يف حر�ض ووزير الدفاع يبارك بال�صمت!!!‬ ‫*عاجل ‪ ..‬ب�سبب ت�أخر املازوت حمطات كهرباء عدن مهددة بالتوقف الكلي‬ ‫وحكومة با�س����ندوة تدر�س �إلغاء دعم امل�ش����تقات مقابل قر�ض ب ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر‬ ‫*م�صادر‪� :‬إثر دخول ع�شرات امل�سلحني التابعني لأوالد الأحمر لإحياء عر�س‬ ‫بالعا�صمة ‪ ..‬احلمالت الأمنية تتوقف عن التفتي�ش عن ال�سالح !!!‬ ‫*وزي����ر الإعالم �أ‪.‬علي العمراين ي�ؤكد على �ض����رورة تدريب كوادر الإذاعات‬ ‫املحلية وا�ستمرار العمل الإبداعي مبا يعزز قيم الوالء والوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫الجمعة ‪ 15‬نوفمرب‬ ‫*احلوار ‪ :‬النائب احل�ض����رمي باف�ض����ل يتح����دث عن اتفاق نهائي من �س����تة‬ ‫�أقاليم ل�شكل الدولة القادمة وي�ؤكد‪ :‬الوحدة باقية واالنف�صال لي�س حال‪.‬‬ ‫*عاج����ل‪� .‬أجهزة الأمن تلقي القب�ض على خبري �أنظمة معلومات �أجنبي قام‬ ‫بت�س����ريب معلوم����ان �أنظمة البنوك اليمنية لقرا�ص����نة وتخ����وف من اخرتاق‬ ‫ح�سابات العمالء‬ ‫*عاجل ‪ ..‬نيابة الأموال العامة ت�ستعيد نحو ‪ 4‬مليارات و‪� 372‬ألف ريال ونحو‬ ‫مليون دوالر يف حتقيقها يف ‪ 218‬ق�ضية ف�ساد يف املال العام‬ ‫*عاجل ‪ ..‬وزير املغرتبني ي�ش��ي�ر �إىل �أن مكاتب بيع ف ّيز العمل تن�ص����ب على‬ ‫املواطنني وتبيع لهم فيزا غرب �صاحلة ب�أكرث من ملياري ريال �سعودي �سنوي ًا!‬ ‫*يف �إح�ص����ائية للهوية ‪ :‬مقتل نحو ‪ 129‬ميني ًا خالل الأ�س����بوع املن�ص����رم يف‬ ‫�أح����داث خمتلف����ة �ش����هدتها عدد من مناط����ق اجلمهورية وع����دد من مناطق‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫السبت ‪ 16‬نوفمرب‬ ‫*احل����وار‪ :‬ال�ش����ايف يقتح����م احل����وار ب�س��ل�احه ويه����دد بن مب����ارك وممثلي‬ ‫املنظمات واحلراك وامل�ؤمتر واحلق ي�ص����وتون �ض����د ق����رارات فريق العدالة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫*م�صادر ‪ :‬انقطاع خدمة االنرتنت عن حمافظة ح�ضرموت و �أجزاء وا�سعة‬ ‫من �ش����بوة �إثر تعر�ض كابل الألياف ال�ض����وئية يف بيحان و�ص����افر العتداءين‬ ‫تخريبيني‪.‬‬ ‫*بن عم����ر‪ :‬م�ؤمتر احلوار حقق للجنوب ولقادته مكا�س����ب مل يحققوها منذ‬ ‫‪� 20‬س����نة و�س�����أقدم تقريري ملجل�س الأمن قريب ًا ومن يظن �أنه ي�شبه �سابقيه‬ ‫فهو واهم‪.‬‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬ح�س����ابات املودعني بالبن����وك اليمنية اخلا�ص����ة يف خطر بعد ان‬ ‫�س����ربت بياناته����ا لقرا�ص����نة الإنرتن����ت عرب خب��ي�ر مغرب����ي مت القب�ض عليه‬ ‫واعرتف بذلك‪.‬‬ ‫*مواجه����ات عنيف����ة يف كت����اف وقطاع قبل����ي يحتجز مئات ال�س����يارات بخط‬ ‫ذمار ‪� -‬ص����نعاء و�أنباء عن ا�س����تقالة د‪.‬عبد الباري دغي�ش من رئا�سة فريق‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫األح��د‪17‬نوفم�بر‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬احلوار ‪ :‬جلنة ال����ـ‪ 16‬يف احلوار تعقد �أول اجتماع لها وبح�ض����ور‬ ‫جميع مكوناتها الآن‬ ‫*عاجل ‪..‬احلروب املا�ضية �ضد �صعده و�أهلها تخلف نحو ‪� 28‬ألف قتيل و‪60‬‬ ‫�ألف جريح و‪� 700‬ألف نازج وفق �إح�صائية �إ�صالحية‪.‬‬ ‫*احل����وار ‪ :‬فريق احلكم الر�ش����يد يقر اليوم �إلغاء م�ص����لحة �ش�����ؤون القبائل‬ ‫بالإجماع‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬وفق �إح�ص����ائية حملية الط��ي�ران الأمريكي يقت����ل �أكرث من ‪700‬‬ ‫مواطن ميني بينهم الكثري من الأطفال والن�ساء‬ ‫*وزير الإعالم ‪ :‬ما تعر�ض له املبعوث بن عمر لي�س جمرد �سوى رذاذ خفيف‬ ‫مما يتعر�ض له �أبناء اليمن من مظامل بع�ضها �أ�شد من وقع احل�سام املهند‪.‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬نوفمرب‬ ‫*احل����وار‪ :‬ممثل����و احلراك يدينون حمالت الت�ش����ويه �ض����د قي����ادات جنوبية‬ ‫و�أنباء عن لقاء و�شيك بني �صالح وعلي حم�سن الأحمر‪.‬‬ ‫*م�صادر‪ :‬ف�شل اجتماع جلنة الـ‪ 16‬يف احلوار الذي عقدته ليلة �أم�س الأحد‬ ‫نتيجة رف�ض مكون حزب امل�ؤمتر ورئي�س فريق الق�ضية اجلنوبية امل�شاركة‪.‬‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬اللجن����ة الربملانية والرئا�س����ية تدخ��ل�ان دماج و�أنب����اء عن وقف‬ ‫لإطالق النار بني �أن�صار اهلل وال�سلفيني من يوم غد‪.‬‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬ال����كالب امل�س����عورة تنت�ش����ر يف زجنب����ار مبحافظ����ة �أب��ي�ن وتدفع‬ ‫بالأهايل �إىل �إغالق املدار�س هذا اليوم خوف ًا على �أبنائهم‪.‬‬ ‫*م�صادر‪ :‬توقعات بتقدمي �أ�سماء معرقلي احلوار يف ‪ 27‬من نوفمرب اجلاري‬ ‫�إىل جمل�س الأمن الدويل‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 19‬نوفمرب‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬الرئي�����س ه����ادي وب�ص����ورة نهائية يقر �ش����كل الدول����ة االحتادية‬ ‫القادمة من خم�س����ة �أقاليم و�أنباء عن ا�س����تمرار احلراك وحزب امل�ؤمتر يف‬ ‫معار�ضة ذلك‪.‬‬ ‫*عاجل ‪ ..‬اختطاف جنل �ش����قيق املحافظ �شوقي هائل يف تعز و�ضبط ثالث‬ ‫�شاحنات حمملة مبواد �سامة ومبيدات منتهية يف م�أرب‪.‬‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬بعد التهديد لطاقمي ال�ص����حيفتني‪ ..‬جمهولون يحرقون خمازن‬ ‫الأوىل وال�شارع يف العا�صمة والنقابة تطالب الداخلية ب�ضبط املعتدين‪.‬‬ ‫*م�صادر‪ :‬الرئي�س هادي قاد عملية تهدئة بني حمافظ تعز ووزير الداخلية‬ ‫ووجه بتوقيف احلمالت �ضد املحافظ �شوق‪.‬‬ ‫األربعاء ‪ 20‬نوفمرب‬ ‫*عاجل ‪ ..‬ممثلي حزب امل�ؤمتر يعودون للم�شاركة يف جلنة الـ‪ 16‬يف احلوار‪.‬‬ ‫*عاج����ل ‪ ..‬ا�ست�ش����هاد العقيد حممد حمود ال�ص����باحي رئي�����س �أركان حرب‬ ‫القوات اخلا�صة بح�ضرموت �أثناء تنفيذه ملهمة �أمنية‪.‬‬ ‫*عاجل‪ ..‬ب�ص����ورة ا�س����تفزازية !! القائم ب�أعمال �س����فري �أمري����كا يزور كلية‬ ‫الإعالم بجامعة �ص����نعاء برفقة الع�ش����رات من املارن����ز الأمريكي وعدد من‬ ‫ال�سيارات املدرعة‪.‬‬ ‫*عاجل ‪ ..‬انفجار مدوى يف خمازن �س��ل�اح مع�سكر جبل احلديد يف عدن مل‬ ‫تك�شف �أ�سبابه ونتائجه بعد!‪.‬‬ ‫* عاجل‪ :‬جناة رئي�س حترير الهوية حممد العماد من حماولة اغتيال‪.‬‬ ‫لالشرتاك يف خدمة الهوية موبايل (إرسال رسالة فارغة إىل ‪.)1412‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫رفض «عيل محسن» و «أوالد األحمر» قبولهم يف الكليات العسكرية وألحقوهم بـ «كلية الجهاد» بدون وساطات أو مؤهالت‬ ‫مقتل نجل وزير الدفاع يف دماج لغز ال يعرفه إال «عزرائيل اليمن»‬

‫أبناء الجنوب‪..‬حطب الحرب!!‬ ‫الهوية – عبده عطاء‬

‫رمب���ا‪ ،‬ح���زب الإ�ص�ل�اح "الإخ���وان‬ ‫امل�س���لمون" ‪ ،‬وم���ن ي�س�ي�ر بركبهم‪ ،‬ومن‬ ‫تربطهم به امل�ص���الح‪ ،‬يدركون جيدا‪� ،‬أن‬ ‫ال م���كان له���م يف قل���وب �أبن���اء اجلنوب‪،‬‬ ‫الذي���ن ال يطيق���ون ر�ؤيته���م‪ ،‬ويعتق���دون‬ ‫�أن �أرا�ض���يهم يج���ب �أن تتطهر من رج�س‬ ‫"الإخ���وان امل�س���لمني"‪ ،‬وم���ا فعلته بهم‬ ‫فتاويهم‪ ،‬التي �أباحت �أر�ضهم وعر�ضهم‪،‬‬ ‫بدعوى حماربة الكفر وال�شرك والإحلاد‬ ‫يف الن�صف اجلنوبي من البالد‪.‬‬ ‫بالرغم من ذلك‪ ،‬مل يجد "الإ�صالح"‬ ‫حرج���ا‪ ،‬ب���ل �أن كل تركيبته‪ ،‬ال�سيا�س���ية‬ ‫والقبلي���ة والع�س���كرية‪ ،‬ق���ررت �أن حتتفل‬ ‫مبنا�سبة التخل�ص من �شريكها الرئي�سي‪،‬‬ ‫يف م�أ�ساة اجلنوبيني‪ ،‬يف عقر دارهم‪.‬‬ ‫هك���ذا‪ ،‬كان ح���زب الإ�ص�ل�اح‪ ،‬اختار‬ ‫مدينة ع���دن‪ ،‬لالحتفال بالذكرى الثانية‬ ‫النطالق الثورة ال�شبابية ‪ 11‬فرباير‪.‬‬ ‫لكن ما خطط له الإ�ص�ل�اح‪ ،‬ف�شلوا يف‬ ‫حتقيقه‪ ،‬حني ارتطمت �أحالمهم برف�ض‬ ‫اجلنوبيني‪ ،‬الذين قاموا مبهاجمة �ساحة‬ ‫احلري���ة يف ع���دن‪ ،‬و�أطلق���وا الر�ص���ا�ص‬ ‫احل���ي والقناب���ل ال�ص���وتية واملفرقع���ات‬ ‫الناري���ة يف اجتاه ال�ش���باب الذي���ن كانوا‬ ‫يتواجدون يف ال�ساحة لالحتفال بالذكرى‬ ‫الثانية النطالق الثورة ال�شبابية‪.‬‬ ‫مل يكتف���وا بذل���ك‪ ،‬فق���د �أ�ض���رموا‬ ‫الن���ار مبق���ر ح���زب الإ�ص�ل�اح يف مدينة‬ ‫عدن‪ ،‬و�ش���نوا هجوما بالأ�س���لحة النارية‬ ‫والقنابل‪ ،‬وقاموا مبحا�ص���رته من جميع‬ ‫االجتاهات وقطع الكهرباء والنت عنه ‪.‬‬ ‫تل���ك الأح���داث‪ ،‬و�ص���فها نا�ش���طون‬ ‫يف احل���راك اجلنوب���ي بقوله���م "ج���رت‬ ‫م�ص���ادمات ب�ي�ن �أن�ص���ارنا وعنا�ص���ر‬ ‫الإ�ص�ل�اح‪ ،‬ووقع ترا�ش���ق باحلجارة قبل‬ ‫�أن تتدخ���ل ال�ش���رطة مل�س���اندة �أع�ض���اء‬ ‫الإ�صالح م�ستخدمة الأ�س���لحة الر�شا�شة‬ ‫مما �أدى �إىل مقتل اثنني"‪.‬‬ ‫وكان���ت مدين���ة ع���دن ق���د �ش���هدت‬ ‫�إجراءات �أمنية م�ش���ددة‪ ،‬حت�س���با لوقوع‬ ‫مث���ل ه���ذه ال�ص���دامات‪ ،‬و�أغلقت معظم‬ ‫املح���ال التجاري���ة يف حي كري�ت�ر‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ض���م �أك�ب�ر �س���وق �ش���عبي يف ع���دن �إثر‬ ‫املواجهات‪.‬‬ ‫م�ش���كلة " الإخ���وان " لي�س ك���ره �أبناء‬ ‫اجلن���وب له���م فح�س���ب‪ ،‬ب���ل الأن���ك�أ من‬ ‫ذلك‪� ،‬أن "�أن�ص���ار اهلل" يحظون ب�ش���يء‬ ‫من اح�ت�رام اجلنوبيني لهم‪ ،‬وذلك لعدة‬ ‫اعتبارات‪ ،‬فـ"احلوثيون" تعر�ض���وا لذات‬ ‫الظل���م وارتكبت بحقه���م ذات اجلرائم‪،‬‬ ‫وب���ذات الطريق���ة ‪ ،‬وذات املجرم�ي�ن‪،‬‬ ‫الذي���ن مل يعت���ذروا ع���ن جرائمه���م �إال‬ ‫مب�ض�ض ‪ ،‬قبل �أن يعودوا بجلباب ال�سلفية‬ ‫ملمار�س���ة هواياته���م يف القت���ل والتنكيل‪،‬‬ ‫والتعدي على �س���لطة اهلل يف منح �صكوك‬ ‫اجلنة للمغرر بهم با�سم اجلهاد‪.‬‬ ‫كما �أن �أبناء اجلنوب‪ ،‬يدركون جيدا‪،‬‬ ‫�أن "�أن�صار اهلل" �أبرياء من الدماء التي‬ ‫�س���فكت يف حرب ‪94‬م ‪ ،‬ويدركون �أي�ضا‪،‬‬ ‫�أن "�أن�صار اهلل" ‪ ،‬كانوا الف�صيل الوحيد‬ ‫يف ال�ش���مال الذي وقف �ضد تلك احلرب‪،‬‬ ‫واملتعاطف مع �أبناء اجلنوب‪.‬‬ ‫يف م�ؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‪� ،‬أي�ض���ا‪،‬‬ ‫جند "احل���راك اجلنوب���ي" و "�أن�ص���ار‬ ‫اهلل" �أك�ث�ر املكون���ات تقارب���ا‪ ،‬واتفاق���ا‬ ‫وتن�س���يقا يف كث�ي�ر م���ن الق�ض���ايا الت���ي‬ ‫طرحت يف احلوار‪.‬‬ ‫لع���ل كان �آخره���ا‪ ،‬رف����ض ممثل���و‬ ‫"احل���راك" واحلوثي�ي�ن‪ ،‬اجلل�س���ة‬

‫�أحد الأ�سرى اجلنوبيني لدى احلوثيني‬

‫اخلتامية‪ ،‬ح�ي�ن علقوا م�ش���اركتهم فيها‬ ‫حل�ي�ن االتف���اق على ح���ل كامل للق�ض���ية‬ ‫اجلنوبي���ة يرت�ض���يه "احل���راك اجلنوبي‬ ‫ال�س���لمي" املفاو����ض يف جلن���ة "‪،"8+8‬‬ ‫وحل لق�ض���ية �ص���عدة يرت�ض���يه "�أن�صار‬ ‫اهلل"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االتفاق على خريطة‬ ‫طريق وا�ض���حة تف�صيلية ومزمنة ملرحلة‬ ‫ت�أ�سي�سية ملا بعد احلوار‪.‬‬ ‫املكون���ان‪ ،‬يومه���ا‪ ،‬ا�ص���درا بيان���ا‬ ‫م�ش�ت�ركا‪ ،‬اتهم مراكز الق���وى التقليدية‬ ‫ب�أنه���ا ته���دف م���ن �إع�ل�ان اجلل�س���ة‬ ‫اخلتامية �إىل تفوي�ض اللجنة ال�سيا�س���ية‬ ‫املقرر ت�ش���كيلها للتو�ص���ل �إىل حلول لتلك‬ ‫الق�ض���ايا‪ ،‬بحج���ة ع���دم متكن اجلل�س���ة‬ ‫العام���ة م���ن ح�س���مها‪ ،‬معتربي���ن ذل���ك‬ ‫"تفريغ���ا مل�ؤمت���ر احل���وار م���ن حمت���واه‬ ‫وم�ض���مونه‪ ،‬وت�س���ليم �أهم ق�ضايا الوطن‬ ‫�إىل مراكز القوى التقليدية‪ ،‬لي�ض���عوا لها‬ ‫املخرجات باملحا�ص�صة ال�سيا�سية يف ما‬ ‫بينه���م‪ ،‬كما حتا�ص�ص���وا عل���ى احلكومة‬ ‫ومق���درات الوط���ن من���ذ التوقي���ع عل���ى‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫يف احل���رب الت���ي ت���دور رحاه���ا‪ ،‬يف‬ ‫�ص���عدة‪ ،‬حاليا‪� ،‬أكرث الأمور املتعلقة بهذه‬ ‫احلرب‪ ،‬لفتا لالنتباه‪ ،‬هو تورط جماميع‬ ‫م���ن �أبناء اجلنوب املغ���رر بهم يف القتال‬ ‫�ض���د احلوثيني‪ ،‬طمعا يف اجلنة الوهمية‬ ‫التي يوعده���م بها "ق�ساو�س���ة الإخوان"‬ ‫ويق���وم بت�أثيثها "عزرائي���ل" اليمن‪ ،‬علي‬ ‫حم�س���ن الأحم���ر‪ ،‬وي�س���تقبلهم "داعي���ة‬ ‫الع�صر" ح�سني الأحمر‪.‬‬ ‫جت���ار احل���روب‪ ،‬يع���ودون ملمار�س���ة‬ ‫�ش���بقهم الدم���وي‪ ،‬يجعل���ون م���ن �أبن���اء‬ ‫اجلنوب حطبا لهذه احلرب‪ ،‬مثلما قتلوا‬ ‫ونكلوا ونهب���وا ثروات اجلن���وب‪ ،‬و�أعطوا‬ ‫مقابلها اعتذرا‪ ،‬مل يقولوا به‪ ،‬بل حكومة‬ ‫با�سندوة‪ ،‬هي من اعتذر‪ ،‬رمبا على �شيء‬

‫مل تقرتفه‪.‬‬ ‫الي���وم‪ ،‬يعود فقهاء احل���رب‪ ،‬لإحلاق‬ ‫دف���ع جدي���دة‪ ،‬م���ن ال�ش���باب و�أبن���اء‬ ‫اجلن���وب يف كلية اجلهاد‪ ،‬دومنا احلاجة‬ ‫لو�س���اطات �أو م�ؤه�ل�ات‪ ،‬منح���وا‪ ،‬رتب���ة‬ ‫�ش���هيد من الدرجة ال�س���ابعة‪ ،‬ولرمبا �أن‬ ‫دفعة ال�شهداء اجلدد من �أبناء اجلنوب‪،‬‬ ‫رف�ض���وا يف الكلي���ات الع�س���كرية‪ ،‬الت���ي‬ ‫ا�س���ت�أثر به���ا علي حم�س���ن وعلي �ص���الح‬ ‫و�أوالد الأحم���ر‪ ،‬وجعلوه���ا ملن ا�س���تطاع‬ ‫�إليها �سبيال‪ ،‬ولطاملا احتكروها‪ ،‬ومنحوا‬ ‫مقاعده���ا ورتبه���ا لأبن���اء قبيلتهم ومن‬ ‫يدور يف فلكهم‪.‬‬ ‫فيم���ا يب���دو ان���ه بع���د �أن وج���د �أوالد‬ ‫الأحم���ر‪ ،‬وعل���ي حم�س���ن‪ ،‬و"الإخ���وان‬ ‫امل�س���لمون " �أنه���م منبوذون يف كل �ش�ب�ر‬ ‫يف اجلن���وب‪ ،‬عل���ى عك�س م���ا يحظى به‬ ‫"�أن�ص���ار اهلل"‪ ،‬ابتك���روا هذه احلرب‪،‬‬ ‫للدف���ع وال���زج ب�أبن���اء و�ش���باب اجلنوب‬ ‫�إىل املحرق���ة‪ ،‬حينه���ا �س�ي�راق ال���دم‬ ‫ويح���دث ال�ش���رخ والع���داوة ب�ي�ن �أبن���اء‬ ‫الوطن الواحد‪ ،‬ليج���د املجرمون‪ ،‬مكانا‬ ‫جدي���دا‪ ،‬مينحهم الإبق���اء على نفوذهم‬ ‫و�سيطرتهم وعبثهم يف البالد والعباد‪.‬‬ ‫رمب���ا‪� ،‬أن جت���ار احل���رب‪ ،‬ومفذلكي‬ ‫الفتن���ة‪ ،‬جنح���وا يف �إغ���واء ع���دد م���ن‬ ‫ال�ش���باب من �أبناء اجلن���وب‪ ،‬حيث غادر‬ ‫الع�ش���رات من حمافظة حلج �إىل منطقة‬ ‫دماج حمافظة �صعدة‪ ،‬للقتال �إىل جانب‬ ‫ال�سلفيني هناك �ضد احلوثيني‪.‬‬ ‫وح�س���بما نقلت���ه "اليم���ن الي���وم"‬ ‫الأ�س���بوع الف���ارط‪ ،‬عن م�ص���در حملي‪،‬‬ ‫ف�إن موكب �سيارات على متنها ما يقارب‬ ‫‪� 25‬شخ�ص��� ًا‪ ،‬بكامل �أ�س���لحتهم‪ ،‬غادروا‬ ‫مديري���ات حمافظة حل���ج‪ ،‬متجهني �إىل‬ ‫منطقة دماج مل�س���اندة �س���لفيي دماج يف‬ ‫احلرب �ضد احلوثيني‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف امل�ص���در �أن �أئمة امل�س���اجد‬

‫يف مديري���ات حمافظ���ة حلج‪ ،‬دع���و �إىل‬ ‫اجله���اد لن�ص���رة �إخوانهم ال�س���لفيني يف‬ ‫دماج �ض���د احلوثيني –ح�سب و�صفهم‪-‬‬ ‫وجم���ع املعونات وامل�س���اعدات ونقلها �إىل‬ ‫منطقة دماج‪.‬‬ ‫يذكر ب����أن موكبني غ���ادرا حمافظتي‬ ‫عدن و�أبني بكامل �أ�س���لحتهم �إىل منطقة‬ ‫دم���اج‪ ،‬تلبية للدع���وة التي �أطلقها �ش���يخ‬ ‫ال�س���لفيني‪ ،‬ورئي�س دار احلديث مبنطقة‬ ‫دماج‪ ،‬يحيى احلجوري‪ ،‬للجهاد ملنا�صرة‬ ‫ال�سلفيني �ضد احلوثيني‪.‬‬ ‫ويف �س���ياق مت�ص���ل تظاهر الع�شرات‬ ‫من �أبن���اء مدين���ة احلوطة عق���ب انتهاء‬ ‫�صالة اجلمعة تنديد ًا باحلرب الطائفية‬ ‫الت���ي ت���دور رحاها يف منطق���ة دماج بني‬ ‫احلوثيني وال�سلفيني‪.‬‬ ‫وقال م�ص���در حمل���ي ‪� ،‬إن �إم���ام �أحد‬ ‫م�س���اجد املدين���ة �أفتى ب�ض���رورة اجلهاد‬ ‫�ض���د احلوثي�ي�ن وم�س���اندة �إخوانه���م‬ ‫ال�سلفيني‪.‬‬ ‫املوقع الإخباري "عدن الغد" نقل عن‬ ‫م�صادر �س���لفية يف دماج ‪� ،‬أن مقاتلني مت‬ ‫جلبهم من اجلنوب‪ ،‬تعر�ض���وا �إىل عملية‬ ‫ت�ص���فية جماعي���ة‪ ،‬قب���ل و�ص���ولهم �إىل‬ ‫دم���اج‪� ،‬أثن���اء �س�ي�رهم يف الطريق على‬ ‫م�ت�ن مركبات‪ ،‬لكن اجله���ات التي قامت‬ ‫به���ذه الأعم���ال مل يت���م الت�أكد فيم���ا �إذا‬ ‫كانت من جماعة احلوثي‪� ،‬أم �أنها جهات‬ ‫متورطة بجلبهم �إىل �صعدة‪.‬‬ ‫اح���د �أبن���اء مدين���ة عدن‪ ،‬عل���ق على‬ ‫اخل�ب�ر‪ ،‬وكت���ب "�إ�ص�ل�اح ع���دن‪ ،‬هو من‬ ‫�أو�ص���لهم وحر�ض���هم عل���ى القت���ال‪ ،‬فهل‬ ‫حان الوقت �أن نفهم"‪.‬‬ ‫عامل الدين امل�شهور احلبيب علي زين‬ ‫العابدي���ن اجلف���ري‪ ،‬قال �أن م���ا يحدث‬ ‫يف دم���اج ه���ي فتن���ة مت�ص���لة بال�ص���راع‬ ‫الداخل���ي ب�ي�ن املتناف�س�ي�ن عل���ى حك���م‬ ‫اليمن وان قتالها لي�س���وا ب�ش���هداء ولي�س‬ ‫للإ�س�ل�ام فيه���ا ناقة وال جم���ل “فال هي‬ ‫ن�ص���رة لآل البي���ت عليه���م ال�س�ل�ام وال‬ ‫لل�ص���حابة و�أمه���ات امل�ؤمنني ر�ض���ي اهلل‬ ‫عنهم �أجمعني” ‪.‬‬ ‫وكت���ب احلبي���ب عل���ي اجلف���ري يف‬ ‫من�ش���ور على �صفحته على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماع���ي "في����س ب���وك" �أن���ه ال يجوز‬ ‫احل�ش���د لتل���ك احل���رب‪ ،‬وال االرحت���ال‬ ‫�إليه���ا‪ ،‬وال �إمداده���ا بامل���ال وال�س�ل�اح‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أنه لقي بع����ض �أقارب ه�ؤالء‬ ‫ال�شباب املغرر بهم لالحت�شاد �إىل �صعدة‬ ‫من منطقة بيحان و�س���مع منهم ما يدمي‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫القي���ادي يف احلراك اجلنوبي العميد‬ ‫علي ال�س���عدي‪ ،‬اته���م ح�س�ي�ن الأحمر‪ ،‬و‬ ‫يحيى احلجوري بت�ص���فية بع�ض ال�شباب‬ ‫اجلنوبي�ي�ن الذي���ن يفرج احلوث���ي عنهم‬ ‫بعد �أ�سرهم ‪.‬‬ ‫وق���ال العميد ال�س���عدي‪ ،‬يف ت�ص���ريح‬ ‫تناقلت���ه مواق���ع جنوبي���ة‪� :‬أك���دت بع����ض‬ ‫املعلوم���ات �أن بع�ض��� ًا م���ن ال�ش���باب‬ ‫اجلنوبي�ي�ن‪ ،‬يقع���ون يف الأ�س���ر بي���د‬ ‫احلوثيني‪ ،‬ويتم �إطالق �سراحهم ليعودوا‬ ‫�إىل �أهلهم‪ ،‬فيما يتم التقطع لهم من قبل‬ ‫ملي�ش���يات احلج���وري‪ ،‬وح�س�ي�ن الأحمر‬ ‫ويتم ت�صفيتهم‪.‬‬ ‫ودعا كافة �شباب اجلنوب‪� ،‬إىل الن�أي‬ ‫ب�أنف�سهم عن املواجهات امل�سلحة الدائرة‬ ‫يف دماج مبحافظة �صعدة‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف‪� ،‬أن احل���رب الدائ���رة يف‬ ‫دم���اج‪ ،‬هي ح���رب �سيا�س���ية‪ ،‬تق���وم بها‬ ‫بع����ض قي���ادات ح���زب الإ�ص�ل�اح ممثلة‬ ‫باحلجوري‪ ،‬والزنداين‪ ،‬وبع�ض امل�شائخ‪،‬‬ ‫وعلى ر�أ�س���هم ح�س�ي�ن الأحم���ر‪ ،‬وكذلك‬

‫علي حم�س���ن‪ ،‬ووقود ه���ذه احلرب بع�ض‬ ‫ال�ش���باب من �أبناء اجلن���وب املغرر بهم ـ‬ ‫ح�س���ب قوله‪ ..‬م�ؤكدا �أن ه���ذه احلرب ال‬ ‫عالقة لها بالإ�سالم ‪.‬‬ ‫وعل���ى ذات ال�س���ياق‪ ،‬ك�ش���ف قي���ادي‬ ‫يف “احل���راك اجلنوبي” ع���ن توجه وفد‬ ‫م���ن “احل���راك” �إىل حمافظة �ص���عدة‪،‬‬ ‫ال�س���تالم جنوبي�ي�ن‪� ،‬أ�س���رهم احلوثيون‬ ‫خ�ل�ال قتالهم يف �ص���فوف ال�س���لفيني يف‬ ‫منطقتي دماج وكتاف‪.‬‬ ‫ونقل���ت ”ال�سيا�س���ة” الكويتي���ة ‪،‬ع���ن‬ ‫ح�س�ي�ن زي���د ب���ن يحي���ى القي���ادي يف‬ ‫“احلراك اجلنوبي” قوله‪ :‬رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�س���ي جلماعة “�أن�صار اهلل” �صالح‬ ‫ه�ب�رة‪� ،‬أبلغن���ا �أن���ه احرتام���ا للجنوبيني‬ ‫ومواقفهم �ض���د احلرب الظاملة يف دماج‬ ‫التي يقودها �ض���دهم حزب "الإ�ص�ل�اح"‬ ‫و�آل الأحم���ر والتكفرييون ال�س���لفيون ب�أن‬ ‫ي�أتي وفد من احلراك ويت�س���لم الأ�س���رى‬ ‫اجلنوبيني الذين لديهم‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف‪� ،‬أن �أول دفع���ة من الأ�س���رى‬ ‫الذين �س���يتم ا�ستالمهم ت�س���عة وهم من‬ ‫حمافظ���ة ع���دن‪ ،‬وهن���اك دفع���ة �أخ���رى‬ ‫�سنت�سلمها يف ما بعد‪.‬‬ ‫معترب ًا‪� ،‬أن "�آل الأحمر" وال�س���لفيني‬ ‫يق�ص���دون من حرب دماج خلط الأوراق‬ ‫والإيع���از وم�س���ح الذاك���رة اجلنوبية ب�أن‬ ‫الأي���ادي امللوثة بقت���ل اجلنوبيني لي�س���وا‬ ‫�آل الأحمر ب���ل احلوثيني‪ ,‬لكن اجلنوبيني‬ ‫منتبهون له���ذه الأكاذي���ب ف�أمراء حرب‬ ‫العام ‪ 1994‬معروفون فال يوجد خ�صومة‬ ‫بيننا وبني احلوثيني نهائي ًا‪.‬‬ ‫و�أك���د ب���ن يحي���ى‪� ،‬أن "نح���و ‪400‬‬ ‫جنوب���ي يقاتل���ون يف �ص���فوف ملي�ش���يات‬ ‫ح�س�ي�ن الأحمر‪ ،‬وزعيم ال�س���لفيني يحيى‬ ‫احلجوري‪ ،‬وه���م مغرر به���م وقتل منهم‬ ‫نح���و ‪ ،30‬وما نخ�ش���اه �أن يت���م اعتقالهم‬ ‫وقتله���م م���ن قب���ل ملي�ش���يات الأحم���ر‬ ‫واحلجوري و�إل�ص���اق التهم���ة باحلوثيني‬ ‫وال ن�س���تبعد �أن يكون���وا ق���د فعل���وا ذل���ك‬ ‫ويدعون �أنهم �أ�سرى لدى احلوثيني"‪.‬‬ ‫نحن غرر بنا و�أخذن���ا للحرب ملقاتلة‬ ‫�إخوانن���ا يف دماج‪ ،‬هكذا ي�س���تهل مروان‬ ‫عبد ربه عمر‪ ،‬حديثه بعد �أ�سره من قبل‬ ‫احلوثيني‪.‬‬ ‫بح�س���رة وندام���ة يتحدث ال�ش���اب ذو‬ ‫ال���ـ‪ 30‬عاما‪ ،‬م���ن �أبناء مدين���ة الربيقة‬ ‫بعدن‪ ،‬عن ذهابهم لقتال طائفة م�سلمة‪،‬‬ ‫يقول " مت �أخذنا من م�ساجد يف عدن �إىل‬ ‫لودر‪ ،‬ومنها �إىل البي�ضاء‪ ،‬ثم �إىل م�أرب‪.‬‬ ‫رحلة‪ ..‬يقول" �أنهم مل يتلقوا خاللها‬ ‫�إي حتري����ض م���ن الأ�ش���خا�ص الذي���ن‬ ‫�أخذوه���م على احلوثي‪ ،‬ب���ل كانوا طوال‬ ‫الرحلة �صامتون"‪.‬‬ ‫وي�ض���يف "عندم���ا و�ص���لنا �إىل‬ ‫املركز(يق�ص���د دم���اج) طلبن���ا تدريبنا‬ ‫على ال�سالح‪ ،‬لكنهم رف�ضوا‪ ،‬بحجة �أنهم‬ ‫يف ظرف طارئ‪ ،‬ولي�س هناك مت�س���ع من‬ ‫الوقت للتدريب"‪.‬‬ ‫وق���ال �أنهم و�أثن���اء تقدمه���م للجبهة‬ ‫طل���ب منه���م القائ���د االن�س���حاب لك���ون‬ ‫احلوثي ق���وة كبرية وهم قلة‪ ،‬ان�س���حبوا‬ ‫�أ�ص���حابي يف طريق‪ ،‬و�أنا يف طريق �آخر‪،‬‬ ‫انتهى يف قب�ض���ة احلوثي‪ ،‬ال���ذي قال �إن‬ ‫مقاتليه �أخذوه وعاجل���وه و�أكرموه‪ -.‬حد‬ ‫قوله‪.-‬‬ ‫وي�ضيف عمر‪� ،‬أنهم قدموهم للقتال‪،‬‬ ‫وه���م ال يعرفون �إي �ش���يء ع���ن احلرب‪،‬‬ ‫لع���دة اعتب���ارات منه���ا �أنهم �ش���باب من‬ ‫مدين���ة ع���دن املدني���ة‪ ،‬الت���ي مل يحم���ل‬ ‫�أبنا�ؤه���ا ال�س�ل�اح يف ي���وم م���ن الأي���ام‪،‬‬ ‫فه���م كما يقول مل يعرفوا ال�س�ل�اح �إال يف‬

‫الأعرا�س وال�ض���رب يف الهواء‪ ،‬ال يعرفون‬ ‫�إي �شيء عن فنون القتال‪.‬‬ ‫حديث عم���ر و�آخري���ن مع���ه‪� ،‬أكد �أن‬ ‫احلرب يف �ص���عدة‪ ،‬لي�س���ت من اجلهاد‪،‬‬ ‫وال يعرف���ون عنه���ا �إي �ش���يء‪ ،‬وطالب���وا‬ ‫�شباب اجلنوب بعدم الذهاب �إىل دماج‪،‬‬ ‫لكون احلرب هنا بني م�سلمني والإ�سالم‬ ‫يحرم قتال امل�سلم لأخي امل�سلم‪.‬‬ ‫اجلن���وب‪ ،‬ب���ات الي���وم عل���ى مف�ت�رق‬ ‫ط���رق‪ ،‬التحري�ض والتجيي����ش على قتال‬ ‫احلوثي�ي�ن‪ ،‬وه���ي حرب حتدث���ت قيادات‬ ‫يف احلرك���ة الوطني���ة اجلنوبي���ة‪� ،‬أنها ال‬ ‫تعنيهم‪ ،‬و�أنهم �ض���دها‪ ،‬و�ض���د �إي عنف‬ ‫م�سلح يف �إي مكان‪.‬‬ ‫لك���ن تل���ك الأقاوي���ل اقت�ص���رت على‬ ‫الإعالم فق���ط‪ ،‬ومل يكن له���ا �إي تطبيق‬ ‫على ار�ض الواقع‪ ،‬حي���ث يقول مواطنون‬ ‫�أن الكث�ي�ر م���ن �أقربائه���م الزال���وا يف‬ ‫الطريق �إىل �ص���عدة‪ ،‬وال�س���بب كما يقول‬ ‫�س���كان حمليون يف ال�ش���يخ عثمان بعدن‪،‬‬ ‫�أن عنا�ص���ر �أت���ت لل�ش���باب و�أخذته���م‬ ‫م�س���تغلة احلالة املادية ال�ص���عبة ل�سكان‬ ‫�أحياء فقرية يف عدن‪.‬‬ ‫الهيئ���ة ال�ش���رعية اجلنوبي���ة‪ ،‬مل يكن‬ ‫لها �إي موقف ر�س���مي جتاه ما يجري من‬ ‫جتيي�ش ل�ش���باب اجلنوب‪ ،‬واكتفوا فقط‪،‬‬ ‫بت�صريح �صحفي �أو اثنني‪.‬‬ ‫مناب���ر امل�س���اجد يف ع���دن ي�س���يطر‬ ‫عليه���ا علم���اء يدين���ون بالوالء ل�سيا�س���ة‬ ‫ح���زب "الإخ���وان امل�س���لمني" اح���د ابرز‬ ‫الأح���زاب الت���ي يهدده���ا خط���ر احلوثي‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫الأ�س���بوع الف���ارط‪� ،‬أعلن���ت وزارة‬ ‫الدف���اع‪ ،‬ع���دم تدخله���ا يف احل���رب بني‬ ‫ال�س���لفيني واحلوثي�ي�ن مبنطق���ة دم���اج‬ ‫مبحافظة �صعدة‪.‬‬ ‫ونقل���ت ال���وزارة‪ ،‬ع�ب�ر موقعه���ا‬ ‫االلك�ت�روين‪ ،‬ع���ن م�ص���در ع�س���كري‬ ‫م�س����ؤول‪ ،‬قول���ه "الوح���دات الع�س���كرية‬ ‫املرابط���ة يف حمافظ���ة �ص���عدة‪ ،‬غ�ي�ر‬ ‫منح���ازة �إىل �أح���د �أط���رف ال�ص���راع يف‬ ‫دم���اج‪ ،‬وتق���ف على م�س���افة واح���دة من‬ ‫جميع الأطراف يف املحافظة "‪.‬‬ ‫مل مت����ض �إال �أي���ام مع���دودة‪ ،‬م���ن‬ ‫�إع�ل�ان وزارة الدفاع ع���ن موقفها‪ ،‬لت�أتي‬ ‫الت�أكي���دات م���ن م�ص���ادر يف منطق���ة‬ ‫دماج‪� ،‬أن جنل �ش���قيق وزير الدفاع اللواء‬ ‫"حممد نا�صر احمد" قتل يف املواجهات‬ ‫امل�س���لحة الدائرة منذ �أ�سابيع يف منطقة‬ ‫"دماج" ب�صعدة‪.‬‬ ‫و�أف���ادت امل�ص���ادر �أن ال�ش���اب حممد‬ ‫�أحم���د نا�ص���ر الزامك���ي (‪ )22‬عام���ا‪،‬‬ ‫التح���ق باجلماع���ات ال�س���لفية قب���ل‬ ‫�أي���ام للقت���ال �إىل جان���ب �أن�ص���ار يحيى‬ ‫احلج���وري‪ ،‬ولقي م�ص���رعه ي���وم الأحد‬ ‫الفارط‪.‬‬ ‫حمللون �سيا�سيون جنوبيون‪ ،‬يعتقدون‬ ‫�أن مقتل جنل �ش���قيق وزي���ر الدفاع‪ ،‬جاء‬ ‫ردا على موقف وزارة الدفاع‪ ،‬التي ي�سعى‬ ‫علي حم�س���ن‪ ،‬وح�س�ي�ن الأحم���ر‪ ،‬جرها‬ ‫للدخ���ول يف احلرب‪ ،‬وبحك���م �أن قيادتها‬ ‫جنوبي���ة‪ ،‬ف�إنهم بذلك‪� ،‬س���يتحملون وزر‬ ‫هذه احلرب م�ستقبال‪.‬‬ ‫مو�ض���حني‪� ،‬أن امل�س���تفيد م���ن دخول‬ ‫وزارة الدف���اع يف احلرب‪ ،‬ه���م من يقف‬ ‫وراء مقت���ل جن���ل �ش���قيق وزي���ر الدفاع‪،‬‬ ‫و�إحل���اق التهم���ة باحلوثي�ي�ن‪ ،‬و�إدخ���ال‬ ‫احل���زن �إىل منزل الوزي���ر‪ ،‬وجعله يدخل‬ ‫احلرب‪ ،‬حتت ت�أثري االنتقام ال�شخ�صي‪،‬‬ ‫وه���ذه لعبة ق���ذرة‪ ،‬وخمطط �ش���يطاين‪،‬‬ ‫خا�ص���ة‪� ،‬أن مقت���ل جن���ل �ش���قيق وزي���ر‬ ‫الدفاع‪� ،‬سيكون ملفا غام�ضا‪.‬‬


‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬ ‫‪5‬‬ ‫حتقيق‬ ‫فيما مكاتب بيع الف ّيز تبيع الوهم لهم ‪..‬والكفالء ي�ستعبدونهم و القن�صلية اليمنية تبتزهم وال�سلطات ال�سعودية‬ ‫متاطل يف اجناز معامالتهم!!‬

‫املغرتبون اليمنيون �ضحايا انعدام الدولة املدافعة عن مواطنيها!!‬ ‫كرثت الأقاويل والق�ص�ص حول‬ ‫ما يتعر�ضون له املغرتبون اليمنيون‬ ‫املرحلون من ال�سعودية من م�آ�س و�آالم‬ ‫�سواء يف ال�سعودية �أو �أثناء معاملة‬ ‫الدخول واخلروج‪.‬‬ ‫لكن اجلانب الذي مل يتطرق �إليه �أحد‬ ‫من قبل هو من امل�ستفيد من وراء تلك‬ ‫املعاناة التي يتعر�ضون لها املغرتبون؟‬ ‫وملاذا م�س�ألة الكفالة باقية يف ال�سعودية ؟‬ ‫وملاذا موظفو القن�صلية اليمنية يدافعون‬ ‫عن ال�سعودية؟‬ ‫هذا الأ�سئلة الثالثة هي بيت الق�صيد‬ ‫لتحقيقنا لهذا العدد وهي التي عملنا‬ ‫على البحث وراء �أجوبتها كونها متثل‬ ‫العقدة الرئي�سة التي تقف خلفها كل‬ ‫تلك املعاناة التي يقا�سيها مئات الآالف من‬ ‫املغرتبني اليمنيني املرحلني من اجلارة‬ ‫ال�سعودية‪ ...‬ف�إىل تفا�صيل ما تو�صلنا‬ ‫�إليه‪:‬‬

‫مواطن‬

‫فشل ريايض أيضاً وأيضا !‬ ‫بقلم أرشف شنيف‬

‫‪ashenaif@yahoo.com‬‬

‫| الهوية | ق�سم التحقيقات‬ ‫مثلث النصب والعبودية واالبتزاز املستفيد‬ ‫الوحيد!!‬ ‫قبل �أن نلج �إىل م�ضامني التقارير وحمتوى‬ ‫�شكاوى امل��حلني من اجلارة ال�سعودية والذين‬ ‫و�صل عددهم حتى وقت �صياغة م�ضمون هذا‬ ‫التحقيق قرابة ‪� 80‬ألف ميني منذ نحو �أ�سبوعني‬ ‫وال تزال امل�ؤ�شرات تدل على �أن هناك نحو ‪300‬‬ ‫�ألف ميني مغرتب يف ال�سعودية مهدد بالرتحيل ‪.‬‬ ‫نبد�أ حتقيقنا هذا مع كالم املحللني واملتابعني‬ ‫لواقع حال املرحلني من ال�سعودية و�أحاديثهم‬ ‫حول من امل�ستفيد من وراء معاناة املرحلني ‪.‬‬ ‫حيث �أجمع الكثري من املحللني واملراقبني‬ ‫و�أ�صحاب الآراء املن�شورة واملعلنة يف ال�شارع‬ ‫املحلي ‪.‬‬ ‫�أن هناك �أطرافا عديدة تعد يف حكم امل�ستفيدة‬ ‫من معاناة املغرتبني اليمنيني يف ال�سعودية و�أن‬ ‫تلك الأطراف هي الثالثة امل�شار �إليها يف املقدمة‬ ‫واملتمثلة يف مثلث االبتزاز املتمثل بالقن�صلية‬ ‫اليمنية يف ال�سعودية والن�صب املتمثلة يف مكاتب‬ ‫بيع فيز العمل لل�سعودية داخل اليمن وكذا‬ ‫العبودية املتمثلة يف الكفالء ال�سعوديني‪.‬‬ ‫مكاتب العمل ووكاالت الس��ياحة والفيز املزورة‬ ‫إىل أين ؟؟؟!!‬ ‫مو�ضحني �أن �أول �أ�ضالع املثلث امل�ش�ؤوم وفق‬ ‫و�صفهم يتمثل يف �ضلع الن�صب الذي تقوم بدوره‬ ‫مكاتب بيع فيز العمل لليمنيني الراغبني يف العمل‬ ‫يف ال�سعودية وهذه املكاتب يف الداخل اليمني‬ ‫وتندرج خاللها وكاالت ال�سياحة وال�سفر واحلج‬ ‫والعمرة وغريها‪.‬‬ ‫م�ضيفني �أن بع�ض املكاتب �أو امل�ؤ�س�سات تعمل على‬ ‫بيع فيز عمل م�ضروبة (مزورة ) منذ �سنوات‬ ‫طويلة وقد �أوقعت بالآالف من املغرتبني اليمنيني‬ ‫والذين عادة ال يكت�شفون �أنهم وقعوا فرائ�س‬ ‫لتلك امل�ؤ�س�سات �إىل بعد فوات الأوان وما �سيول‬ ‫املرحلني �إال �أكرب دليل على ذلك ‪.‬‬ ‫م�ؤكدين �أن تلك امل�ؤ�س�سات واملكاتب عادة ما‬ ‫تكون يف حماالت ب�سيطة ومغمورة والتعرف عليها‬ ‫يتم عرب و�سطاء و�سما�سرة م�ستفيدين وعملها ال‬ ‫يقت�صر على بيع فيز العمل لل�سعودية بل �إىل كل‬ ‫دول اخلليج وعادة ما تكون كثرية التوا�صل مع‬ ‫فرائ�سها قبل قب�ض املبالغ و�سرعان ما تختفي‬ ‫من الوجود مع عملتها �أو ك�شف فيزها املزورة ‪.‬‬ ‫كما �أ�ضافوا تلك امل�ؤ�س�سات لها عالقة توا�صل مع‬ ‫�شركات وكفالء �سعوديني يتم عربهم الإيحاء‬ ‫للمغرتبني �أن الفيز �سليمة و�سرعان ما يغيب‬ ‫ه�ؤالء ب�صورة مفاجئة بعد ك�شف �أمر الفيز وعادة‬ ‫ال يجد املغرتبون لهم �أثرا‪.‬‬

‫الكفالء السعوديون يجسدون العبودية بحق‬ ‫اليمنيني!!‬ ‫والكفالء هم �أي�ضا ميثلون ال�ضلع الثاين من‬ ‫املثلث وهو �ضلع العبودية فالكفالء ال يقت�صر‬ ‫عملهم على م�ساعدة مكاتب الن�صب يف الإيقاع‬ ‫باليمنيني الراغبني يف البحث عن عمل يف‬ ‫ال�سعودية بل �إن بع�ضهم قد يبيعون فيز عمل‬ ‫�سليمة غري �أنهم يج�سدون �ضلع العبودية بحق‬ ‫اليمنيني الذين ي�شرتون الفيز منهم حيث‬ ‫يفر�ضون عليهم من الر�سوم الكثري ب�شكل �شهري‬ ‫لقاء ال�سماح لهم العمل لدى غريهم ويبقون‬ ‫الفيز وكل �أوراق العامل اليمني لديهم والأمر‬ ‫الذي و�صفه الكثري من املغرتبني بالعبودية‬ ‫املح�ضة حيث يتحكمون ه�ؤالء الكفالء بكل‬ ‫�ش�ؤون املغرتبني ومينعونهم ل�سنوات من زيارة‬ ‫بالدهم بل ي�أكلون حقوقهم وعند اب�سط خالف‬ ‫مع املغرتبني يقوم ه�ؤالء الكفالء بالتبليغ عنهم‬ ‫�أنهم جمهولون م�ستغلون وجود الفيز و�أوراق‬ ‫ثبوتية الهوية وغريها لدى الكفالء‪.‬‬ ‫وعندها ت�أتي ال�سلطات ال�سعودية وبتعامل غري‬ ‫�إن�ساين تعتقل ه�ؤالء املغلوب على �أمرهم ويتم‬ ‫ترحيلهم وهناك من ي�سجن ل�شهور ورمبا �سنوات‬ ‫بدعاوى كيدية يفرتيها الكفالء بحقهم‪.‬‬ ‫قنصلياتنا يف السعودية تواصل االبتزاز وتدافع‬ ‫عن الجالدين!!‬ ‫كما �أ�ضاف املحللون �أن القن�صلية اليمنية يف جدة‬ ‫والريا�ض متثل ال�ضلع الثالث وهو �ضلع االبتزاز‬ ‫للمغرتبني اليمنيني يف ال�سعودية وكثري ًا ما �سرد‬ ‫املغرتبون �شكاوى عنها غري �أن الواقع يعك�س �أن‬ ‫هناك جهات كبرية تعمل لدى احلكومتني اليمنية‬ ‫وال�سعودية ورمبا تكون جهات حكومية تعمل على‬ ‫بقاء احلال املزري يف التعامل مع املغرتبني من‬ ‫قبل القن�صليات اليمنية يف ال�سعودية فهناك‬ ‫الكثري من الر�سوم التي تفر�ضها على املغرتبني‬ ‫بحجة الكثري من املطالب التي يجب على‬ ‫املغرتبني القيام بها حتى يح�ضون بالبقاء يف‬ ‫العمل يف ال�سعودية وهناك جهات �سعودية تعمل‬ ‫على ت�أخر معامالت املغرتبني اليمنيني الذين‬ ‫يعملون على ت�صحيح �أو�ضاعهم وهو الأمر الذي‬ ‫يعجز معه املغرتبون عن ت�صحيح �أو�ضاعهم‬ ‫خالل املهلة التي �أعطتها ال�سلطات ال�سعودية لهم‬ ‫وكذا يعجزون عن الإيفاء مبطالب القن�صليات‬ ‫يف ظل االلتزامات الكبرية التي يفر�ضها عليها‬ ‫الكفالء ال�سعوديون ال يكون �أمامهم �سوى‬ ‫املعتقالت ال�سعودية وحافالت الرتحيل‪..‬‬

‫الدالئل عىل صحة ما سبق ذكره‪:‬‬ ‫مكاتب داخل اليمن تبيع فيز عمل بـ ‪2‬مليار‬ ‫ريال سعودي سنوياً!!‬ ‫وهذا هو الدليل الأول وهذا الدليل طبع ًا مل‬ ‫يحتويه تقرير حملي �أو �أحاديث حمللني �أو كالم‬ ‫عابر حتى يظن البع�ض انه غري �صحيح بل‬ ‫جاء على ل�سان وزير املغرتبني جماهد القهايل‬ ‫يف حديث له قبل �أيام فقط ون�شرته خمتلف‬ ‫و�سائل الإعالم وهذا موجز ما ورد يف حديثه‬ ‫حيث �أكد ب�أن فريق ًا من الوزارة توجه اخلمي�س‬ ‫املا�ضي �إىل املنافذ الربية يف حر�ض لغر�ض جمع‬ ‫قاعدة بيانات عن جميع الذين مت ترحيلهم من‬ ‫ال�سعودية حتى يتم و�ضع الر�أي العام �أمام بيانات‬ ‫�صحيحة‪.‬‬ ‫وقال نحن ب�صدد جمع معلومات عن طبيعة �سفر‬ ‫ه�ؤالء الذين مت ترحيلهم من اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية وغريها و�أي ًا كانت الأ�سباب البد لنا‬ ‫من معرفة كيفية متت حركة ال�سفر �إىل بلدان‬ ‫الغري ( لأننا نعلم �أن هناك يف حدود ‪ 21‬مكتب ًا‬ ‫لبيع الفيز احلرة مببلغ ‪� 17‬ألف ريال �سعودي ثم‬ ‫ي�سافر ال�شخ�ص على �أ�سا�س انه حا�صل على فيزة‬ ‫حرة وبعد انق�ضاء الثالثة الأ�شهر يفاج�أ بانتهاء‬ ‫الفيزا ولي�س لديه عمل ولي�س لديه كفيل وبع�ض‬ ‫ال�شركات وهمية)‬ ‫وطالب بالبدء مبحا�سبة هذه املكاتب ومن قام‬ ‫مبنحها تلك الرتاخي�ص والتي جتني من تلك‬ ‫الفيز �أكرث من ملياري ريال �سعودي يف العام‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫وقال لقد �أقرت احلكومة خ�صم ق�سط يوم‬ ‫على كل موظفي الدولة و�إن�شاء �صندوق لرعاية‬ ‫املغرتبني املرحلني من اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫ومن �أي دولة �أخرى وكذا جمع التربعات من‬ ‫العديد من اجلهات الداعمة �سواء كانت حملية‬ ‫�أو �أجنبية كي نتمكن من و�ضع خطة للم�شاريع‬ ‫ال�صغرية وتنفيذها لت�شغيل العائدين املرحلني‬ ‫من ال�سعودية فيها‪.‬‬ ‫تعيني أول ملحق لشئون املغرتبني يف‬ ‫الس��عودية!!‬ ‫وك�شف عن �صدور قرار من رئي�س الوزراء بتعيني‬ ‫�أول ملحق ل�شئون املغرتبني يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية وهنا يكمن الدليل الثاين املتعلق‬ ‫بدخول القن�صليات اليمنية يف ال�سعودية �ضمن‬ ‫مثلث التنكيل باملغرتبني اليمنيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار القهايل �إىل و�ضع الوزارة ر�ؤية للمغرتبني‬ ‫قدمت ملجل�س الوزراء ‪ 23‬ابريل ‪2012‬م لت�صحيح‬ ‫�أو�ضاع املغرتبني والتي قوبلت باعرتا�ض وزير‬ ‫املالية والذي قال ب�أن ميزانية الدولة ال ت�سمح‬

‫بوجود ملحق للمغرتبني ملتابعة �أحوالهم يف‬ ‫ال�سعودية كما ال تكفل ميزانية الدولة تغطية‬ ‫�صرفيات املندوبني يف املنافذ بالرغم من تكد�س‬ ‫املوظفني والتي ت�صل يف �أحد املنافذ �إىل �أكرث‬ ‫من ‪ 1000‬موظف كلهم موظفون جبايات‪ ،‬منهم‬ ‫من هو موظف حكومي حقيقي ومنهم غري ذلك‬ ‫ح�سب قوله‪..‬‬ ‫وهنا قد يطرح البع�ض ت�سا�ؤل مفاده ‪..‬هل‬ ‫موظفي القن�صليات اليمنية يف ال�سعودية موظفي‬ ‫لدى الدولة اليمنية وي�ستلمون رواتب منها؟ �أم �أن‬ ‫تلك القن�صليات �شكلية وتعي�ش على ما حت�صل‬ ‫عليه من ابتزاز املغرتبني؟‪.‬‬ ‫ونحن نقول �أن الإجابة على هذا الت�سا�ؤل قد‬ ‫جاءت �ضمن حديث الوزير القهايل عن رد‬ ‫وزارة املالية واعرتا�ضها على خطة وزارته يف‬ ‫معاجلة �أو�ضاع املغرتبني فالقن�صلية اليمنية يف‬ ‫ال�سعودية تعمل على ابتزاز املغرتبني من �أجل‬ ‫تغطية رواتب و�صرفيات طواقمها العاملة هناك‬ ‫وهذا ما اعرتف به القن�صل العيا�شي يف احد‬ ‫�أحاديثه املتلفزة مع قناة ال�سعيد قبل فرتة وهذا‬ ‫ميثل الدليل الثالث على �صحة ابتزاز القن�صلية‬ ‫للمغرتبني ون�ضف على ذلك ما ح�صلنا عليه من‬ ‫املذكرات وال�سندات التي ت�ؤكد ذلك هذا جانب‬ ‫واجلانب الآخر يكمن يف �أن تلك القن�صليات‬ ‫مل تعمل للمغرتب اليمني �شيء وهو ما ي�شري �أن‬ ‫لهذا املثلث عالقة وطيدة مع املثلثني املذكورين‬ ‫�آنفا يف التنكيل باملغرتبني اليمنيني و�إىل طبيعة‬ ‫ال�سر وراء تعيني حملق �أول ل�ش�ؤون املغرتبني يف‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫الخالصة ‪ :‬الحكومة والحلول الرتقيعية !!‬ ‫و�أمام كل ما ذكر فقد خل�صنا �إىل ت�سا�ؤل يطرحه‬ ‫اجلميع يف ال�شارع اليمني وهو ما هي احللول‬ ‫الآنية التي قدمتها احلكومة ملعاجلة ظروف‬ ‫املرحلني؟ ‪.‬‬ ‫وللإجابة على هذا ال�س�ؤال فامل�ؤ�شرات ت�ؤكد‬ ‫�أن حلو ًال ترقيعية تقوم بها احلكومة والربملان‬ ‫حيث �أر�سال جلان لدرا�سة �أو�ضاع املرحلني يف‬ ‫املنافذ و�أقرت الرتبع بـ‪ 20‬مليون ريال ل�صاحلهم‬ ‫وكذا خ�صم ق�سط يوم من رواتب املوظفني لهذا‬ ‫ال�شهر‪.‬‬ ‫فهل �ستغنيهم هذه احللول من جوع وت�ؤمنهم‬ ‫من خوف ال نفتقد ذلك!! فالأوىل باحلكومة هو‬ ‫البحث وراء حلول جذرية مل�شكلتهم وحما�سبة‬ ‫املت�سببني فيها وخا�صة �أ�صحاب املثلث امل�ش�ؤوم‬ ‫�إن �أرادت معاجلة م�شكلة املرحلني فع ًال واهلل من‬ ‫وراء الق�صد‪..‬‬

‫عندما يتابع اليمني ملباريات منتخبه الوطني‬ ‫يكون بهدف الدعاء له بعدم ( املرمطة) الخسارة‬ ‫بنتيج��ة تثقل كاهله وكاهلن��ا ‪ ..‬فأصبح بذلك (‬ ‫ملطش��ة) الرياضة يف مباريات الذهاب واإلياب‬ ‫ولكل منتخبات العامل ‪ ..‬كام ويشكل وجبة دسمة‬ ‫لكل تلك املنتخبات ليحصدوا األهداف والنقاط‬ ‫ب��كل سالس��ة وأريحي��ة ‪..‬و أصبحت مش��اركة‬ ‫املنتخب اليمني تشكل عبئا عىل الشعب املضطر‬ ‫ملشاهدته والدعاء له‪.‬‬ ‫فام الس��بب ‪ ..‬ومن املتسبب بذلك املستوى‬ ‫الهزيل ؟‬ ‫نالحظ أن كل منتخبات العامل يف تطور مستمر‬ ‫إال منتخبنا الوطني الذي أدمن ‪ -‬عىل ما يبدو ‪-‬‬ ‫عىل النتائج الثقيلة وعىل البقاء يف قعر التصنيف‬ ‫العاملي لكرة القدم والصادر عن الفيفا !‬ ‫ونس��تعجب أيض��اً من إرصار رج��ل األعامل‬ ‫العييس م����ن تصدر اتح��اد كرة الق��دم اليمنية‬ ‫لسنني رغم عدم تفرغه لذلك األمر املهم والذي‬ ‫تسبب بدوره باإلخفاقات املتالحقة واملخجلة!‬ ‫ب��ل وأصبنا بالحرية لبقائه كل تلك الفرتة التي‬ ‫أعادتنا للعرص الحجري الريايض !‬ ‫البد من وقفة حازمة إلعادة ترتيب ( خرابة )‬ ‫الرياض��ة اليمنية كونها أصبحت أطالالً والبد من‬ ‫تعمريه��ا من جديد وفق رؤية وطنية متطورة ‪..‬‬ ‫مس��تلهمني من نجاحات األش��قاء واألصدقاء يف‬ ‫هذا املجال ‪.‬‬ ‫فاملواطن البس��يط ص��ار يبحث ع��ن فرحة‬ ‫تنس��يه مآسيه فيأيت املنتخب ليكملها عليه فينام‬ ‫مأزوم��ا ومحبطا وكاره��اً للرياض��ة والرياضيني‬ ‫واملشجعني بل ولجريانه وأهله وأوالده !‬ ‫وبذلك ينخف��ض الوالء الوطن��ي واملجتمعي‬ ‫لكل ميني فينعزل ع��ن الجميع ليمضغ وريقات‬ ‫الق��ات عىل آه��ات الفش��ل الوطني يف ش��تى‬ ‫املجاالت ‪.‬‬ ‫فوزارة الشباب والرياضة بحاجة إلعادة رسم‬ ‫إس�تراتيجية تنهض باملنتخبات والفرق الرياضية‬ ‫يف ش��تى الرياضات لتس��هم يف بن��اء والء وطني‬ ‫قوي يف قلب وعقل كل مواطن‪ ،‬فالرياضة ت ّوحد‬ ‫الش��عوب وتجمعهم وما أحوجن��ا لذلك يف ظل‬ ‫الترشذم والتشتت الذي نعيشه حالياً ‪.‬‬ ‫ك�ما يج��ب ع�لى وزارة الش��باب والرياضة‬ ‫النه��وض بالواق��ع املخج��ل وت��رك املج��ال‬ ‫للمتخصص�ين املتفرغني ليتول��وا مناصب قيادة‬ ‫االتحادات يف الجمهورية اليمنية ‪..‬‬ ‫نتمن��ى أن يت��م االهت�مام أكرث واإلحس��اس‬ ‫باملس��ئولية وإقال��ة اإلدارات الفاش��لة للرياضة‬ ‫اليمني��ة والتي أدت النهي��ار الرياض��ة اليمنية‬ ‫وإحالله��ا باألجدر واألقدر وأصح��اب الكفاءات‬ ‫واملتخصص�ين النزيهني والوطني�ين ‪ ..‬ما مل فإننا‬ ‫سنظل عىل نفس املنوال املتدهور نحو الهاوية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫الأ�ستاذ العالمة‪ /‬حممد مفتاح‪ -‬رئي�س اللجنة التح�ضريي حلزب الأمة يف حوار مع الهوية‪:‬‬

‫�أن�صار اهلل رقم �أ�سا�سي بال�ساحة وجماهريهم ممتدة على احلدود ال�سعودية‬ ‫البي�ض مندفع وغري ح�صيف‪� ..‬صراع دماج �سيا�سي وفتوى احلجوري حمقاء وح�صار �صعدة �إجرامي‬

‫اللواء حم�سن وبع�ض �أوالد ال�شيخ عبء على جتمع الإ�صالح و�سيفقدونه ثقة الكثري من جمهوره‬ ‫س بيوتهم ومزارعهم وحولوها إىل ثكنات‬ ‫عسكرية الس��تهداف املواطنني‪ ..‬كيف‬ ‫�أجرت الهوية لقاء ًا �صحفي ًا مع الأ�ستاذ‬ ‫تنظر إىل هذه القضية أجانب مسلحون‬ ‫الأ�ستاذ العالمة‪ /‬حممد مفتاح‪ -‬رئي�س‬ ‫يعتدون عىل مواطنني مينيني؟!‬ ‫الواقع �أنها ق�ض���ية مزرية �أن ي�أتي الأجنبي �إىل‬ ‫اللجنة التح�ضريي حلزب الأمة حتدث‬ ‫عم���ق الري���ف اليمني ليتحك���م يف حي���اة اليمنيني‬ ‫فيه عن الأو�ضاع التي يعي�شها اليمن‬ ‫وبالت���ايل يج���ب النظ���ر والتحقي���ق يف �ش���كاوى‬ ‫وتظلمات ه����ؤالء املواطنني و�إحالة كل من ت�س���بب‬ ‫املتعلقة بالأو�ضاع ال�سيا�سية والأمنية‬ ‫يف انته���اك حرماته���م واالعت���داء عل���ى حقوقهم‬ ‫والق�ضية اجلنوبية و�صعدة وانتهاك‬ ‫للمحاكم���ة و�إخ�ض���اع �أي �أجنب���ي للقوانني املنظمة‬ ‫لإقامة الأجانب ومعاقبة كل من يتواط�أ معهم ‪.‬‬ ‫ال�سيادة اليمنية‬ ‫س أصدر الحجوري فتوى تبيح دماء أنصار‬ ‫الل��ه يف جميع محافظ��ات الجمهورية‬ ‫ون�شرت هذه الفت��وى يف عدة صحف‬ ‫كيف ترى تأثري مثل هذه الفتاوى عىل‬ ‫السلم االجتامعي؟‬ ‫ه���ذه الفتاوى احلمقاء ال �ش���ك �أنها توظف من‬ ‫س سبق وأن رفض حزب األمة االنتخابات وطني���ة والإجه���از عل���ى ذل���ك قب���ل حدوث���ه و�أما‬ ‫ح���زب الأم���ة �س���يحدد خيارات���ه وتوجهات���ه قب���ل املتاجرين بالدماء وتت�س���بب يف �س���فك دماء‬ ‫الرئاس��ية كيف تقيم��ون أداء عبد ربه الر�س���الة امل���راد �إي�ص���الها للمجتم���ع اليمني فهي‬ ‫ا�س���تكمال‬ ‫بعد‬ ‫وو�ض���وح‬ ‫دقة‬ ‫وبكل‬ ‫كاملة‬ ‫���ه‬ ‫ف‬ ‫ومواق‬ ‫كثرية ولكني �أطمئنك ب�أن ال�ش���عب اليمني متيقظ‬ ‫منذ توليه الرئاس��ة وكي��ف يتعامل مع �أن يفق���د الثقة متاما يف هاتني امل�ؤ�س�س���تني ويقطع‬ ‫‪.‬‬ ‫أ�سي�سه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫خطوات‬ ‫ملكائد ه�ؤالء بعد �أن اكتوى بنريان �إجرامهم مرات‬ ‫جمي��ع القوى يف الوطن خصوصاً مع ما بعجزهما املطلق يف القدرة على حماية منت�سبيهما س قضية دماج‪ ..‬وإثارتها يف أوقات معينة كثرية‪.‬‬ ‫يثار من تعيني الكثري من أبناء الجنوب فكيف ي�ؤمل فيهما حلماية املجتمع‪.‬‬ ‫وتفاعل املجتم��ع املحيل والدويل معها‬ ‫س أك�ثر من ‪ 900‬أل��ف مواطن يف صعدة‬ ‫لكننا‬ ‫ناش��ئ‬ ‫جديد‬ ‫س حزب األم��ة حزب‬ ‫إىل‬ ‫األجان��ب‬ ‫التكفريي�ين‬ ‫واس��تجالب‬ ‫يف املناصب القيادية؟‬ ‫وس��فيان يعان��ون حص��اراً جائ��راً من‬ ‫الحزب‬ ‫لهذا‬ ‫مش��اركة‬ ‫أو‬ ‫متثيل‬ ‫أي‬ ‫نر‬ ‫مل‬ ‫محمد‬ ‫رؤية‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫فيها‪..‬‬ ‫للقتال‬ ‫اليمن‬ ‫�ص�ب�ري‬ ‫أخ‬ ‫�‬ ‫���ك‬ ‫ب‬ ‫���ب‬ ‫ب�س���م اهلل ‪ .‬بداي���ة �أرح‬ ‫جميع املنافذ الرئيس��ية املؤدية إليها‪..‬‬ ‫يف مؤمتر الحوار‪ ،‬بينام الحظنا مش��اركة‬ ‫مفتاح حول هذه القضية؟‬ ‫وب�ص���حيفة الهوي���ة ‪ .‬وا�س���مح يل �أن �أو�ض���ح ل���ك‬ ‫كيف تصف ه��ذا الحصار ومن يتحمل‬ ‫جمي��ع الق��وى السياس��ية ومنظامت‬ ‫حمم���د مفت���اح ك�أي مواط���ن مين���ي �ص���ادق‬ ‫وللق���راء الك���رام ب�أنن���ا يف ح���زب الأم���ة حت���ت‬ ‫مسؤوليته؟‬ ‫املجتمع املدين والش��باب واملستقبلني‪..‬‬ ‫أمن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫للعبث‬ ‫أ�سى‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫باحلزن‬ ‫ي�ش���عر‬ ‫لوطنه‬ ‫وحمب‬ ‫الت�أ�س���ي�س ال ن�س���مي ما جرى من ت�صويت لتكليف‬ ‫�أبلغن���ي بع�ض املزارعني ب�ص���عدة ب�أنه ا�ش�ت�رى‬ ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫السبب‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ترى‬ ‫الفنت‬ ‫وا�س���تجالب‬ ‫أبنائه‬ ‫�‬ ‫بدماء‬ ‫���رة‬ ‫ج‬ ‫واملتا‬ ‫اليمن‬ ‫الأخ عبد ربه من�ص���ور بالرئا�س���ة انتخابات لأنه ال‬ ‫لرت البنزين ب�س���تمائة ريال و�أن حما�صيل الطماط‬ ‫حزب الأمة مل ي�س���تكمل خطوات ت�أ�سي�سه بعد وال�صراعات الإقليمية والدولية �إىل �ساحاته‪.‬‬ ‫وجود ملر�شحني وال ا�ستفتاء لأن الإجراءات مل تكن‬ ‫وبع����ض حما�ص���يل اخل�ض���ار والربتق���ال وال�ب�ن‬ ‫�إجراءات ا�ستفتاء و�إمنا مترير للمبادرة اخلليجية ‪� .‬أما مو�ض���وع م�ش���اركة ق���وى املجتم���ع وتكويناته س هل هذا الرصاع طائفي أم سيايس؟!‬ ‫معر�ضة للتلف ب�سبب نق�ص الديزل وبالتايل ف�إننا‬ ‫فلي�س ب�ص���حيح و�إمن���ا امل�ؤمتر واملح�س���وبون عليه‬ ‫حتت م�سمى انتخابات‪ .‬وهذا تو�صيف قانوين‪.‬‬ ‫ال�صراع فئوي �سيا�سي بامتياز وحماولة طالئه نحمل م���ن يق���ف وراء ه���ذا احل�ص���ار الإجرامي‬ ‫اهلل‬ ‫أن�صار‬ ‫�‬ ‫ومكون‬ ‫عليه‬ ‫واملح�س���وبون‬ ‫وامل�ش�ت�رك‬ ‫بائ�سة‪.‬‬ ‫متاجرة‬ ‫الطائفية‬ ‫ب�صبغة‬ ‫هادي‬ ‫�أم���ا تقيي���م �أداء الأخ عبد ربه من�ص���ور‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة يف كل �ضرر يلحق باملواطنني يف‬ ‫فه���و جزء م���ن تقيي���م �أداء ق���وى التواف���ق جميعا وبع����ض مكون���ات احل���راك اجلنوبي وباخت�ص���ار س مواطنون من أبناء دماج وأبناء صعدة �صعدة و�سفيان جراء هذا العدوان الهمجي‪.‬‬ ‫ولي�س لدينا اعرتا�ض على مناطق وحمافظات من القوى املت�صارعة وح�سب‪.‬‬ ‫يدعون أن هناك أجانب مسلحني احتلوا‬ ‫هن��اك م��ن يق��ول أن هن��اك مخططاً‬ ‫أعامل‬ ‫س�ير‬ ‫س كي��ف تقيمون‬ ‫يعينهم الرئي�س يف املنا�ص���ب و�إمنا اعرتا�ضنا على‬ ‫لتحوي��ل س��يناريو س��وريا إىل اليمن‬ ‫أنه‬ ‫ترى‬ ‫هل‬ ‫الحوار؟!‬ ‫مؤمت��ر‬ ‫تغيي���ب املعايري امل�ؤ�س�س���ية من الكف���اءة والنزاهة‬ ‫وذلك من خالل استجالب التكفرييني‬ ‫اس��تطاع أن يعال��ج القضايا ‪ -‬م��ا تقوم به الس��عودية مؤخراً م��ن محاولة‬ ‫والتخ�ص����ص والأقدمي���ة يف اخلدم���ة والرتاتبي���ة‬ ‫األجان��ب املس��لحني لفت��ح جبهات‬ ‫الوطني��ة الكربى مث��ل بناء‬ ‫الوظيفية‪.‬‬ ‫وح��روب طائفي��ة داخل البل��د‪ ..‬ما‬ ‫الدول��ة وقضي��ة صع��دة التس��لل لألرايض اليمنية وبناء الجدار وترحيل‬ ‫س الوض��ع اآلن يف اليم��ن يش��هد انفالتاً‬ ‫صحة ذلك بنظركم؟ ومن يقف وراء‬ ‫آالف الع�مال وانته��اك حقوقه��م مامرس��ات‬ ‫والقضية الجنوبية‪..‬؟!‬ ‫أمني��اً واغتياالت وتفج�يرات انتحارية‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وعبوات ناس��فة وفس��ادا ماليا وإداريا للأ�سف �س�ي�ر �أعمال م�ؤمتر احلوار تس��تغل ضع��ف وهشاش��ة الوض��ع يف اليمن‬ ‫ال �أ�س���تبعد �أي �ش���يء ولك���ن يف حال‬ ‫إضافة إىل تحريض طائفي مل يس��بق له مرتبك ومتخبط وللأ�سف امل�ؤمتر‬ ‫حتق���ق ه���ذه التوقع���ات املزعج���ة ف�إن‬ ‫يلف وكان الالئ��ق بحق الج��وار واألخوة أن تتجنب‬ ‫وال‬ ‫الكربى‬ ‫مثيل‪ ..‬كيف ترون مس��تقبل اليمن يف ويدور حول الق�ضايا اليمنية‬ ‫ال�ش���عب اليمني �سيت�ص���دى لها ب�ش���كل‬ ‫لحقوق‬ ‫اع��اة‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫املامرس��ات‬ ‫هذه‬ ‫الس��عودية‬ ‫إمنا‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫لها‬ ‫حا�س���م‬ ‫�أتوقع �أن يخرج بعالج‬ ‫ظل هذا الواقع ؟‬ ‫يذهل الع���امل و�ست�ص���بح اليمن مقربة‬ ‫�ش���كرا عل���ى هذا ال�س����ؤال فقد كفيتن���ي به عن م�سكنات ومهدئات يف �أح�سن الأحوال‪.‬‬ ‫مؤمتر األخوة والجوار‬ ‫ل���كل م�ش���اريع الفتن���ة ومرتك���ز حت���ول‬ ‫س بعد أيام قالئل سينهي‬ ‫تقييم �أداء الرئي�س هادي وحكومة الوفاق و�أحزاب‬ ‫تاريخي على م�س���توى املنطق���ة والعامل‬ ‫الختامي��ة‬ ‫الح��وار جلس��اته‬ ‫الوفاق‪.‬‬ ‫‪،‬و�س���هم ال�شر �س�ي�رتد على راميه وكما‬ ‫ملخرجات‬ ‫اءتك��م‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ه��ي‬ ‫ما‬ ‫والدم‬ ‫الوطنية‬ ‫للسيادة‬ ‫األمريكية‬ ‫االس��تباحة‬ ‫‬‫ويقظة‬ ‫���ي‬ ‫ع‬ ‫بو‬ ‫���ون‬ ‫ه‬ ‫فمر‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫الي‬ ‫م�س���تقبل‬ ‫���ا‬ ‫�أم‬ ‫ق���ال اهلل ‪ ":‬وال يحي���ق املكر ال�س���يئ �إال‬ ‫الحوار؟‬ ‫���ادقة‬ ‫ص‬ ‫ال�‬ ‫�����وى‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫���درة‬ ‫ق‬ ‫ومب‬ ‫املهم�ش���ة‬ ‫���ه‬ ‫ت‬ ‫�أغلبي‬ ‫ب�أهله "‬ ‫خمرج���ات احل���وار املتوقع���ة متييع اليمن��ي ومحاولة نقل جونتانامو إىل س��قطرى‬ ‫واملخل�ص���ة عل���ى االنتق���ال باملجتم���ع م���ن و�ض���ع‬ ‫كي��ف تنظ��ر إىل التحال��ف القائ��م‬ ‫الإحباط والي�أ�س �إىل و�ض���ع الثق���ة بالنف�س والفعل للق�ض���ايا والتفاف على تطلعات و�آمال هي انعكاس للوض��ع الداخيل وغياب املرشوع‬ ‫اآلن بني آل األحم��ر وحزب اإلصالح‬ ‫املبدع اخلالق لتجاوز تراكمات املا�ض���ي امل�أ�ساوية املجتمع اليمني‪.‬‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫والس��لفيني التكفرييني وعيل محسن‬ ‫س مص��ادر إعالمي��ة تفي��د أن‬ ‫ور�س���م مالم���ح م�س���تقبل اليم���ن الناه����ض احلر‬ ‫األحمر والقاعدة واس��تخدام أسلحة‬ ‫مخرجات الحوار ستؤول إىل ‪ -‬األمريكان يريدون إغراق اليمن يف الفوىض ما‬ ‫الكرمي‪.‬‬ ‫الجي��ش اليمن��ي ومعس��كراته يف‬ ‫متديد للرئيس هادي لخمس دام ذلك ممكنا لهم‪.‬‬ ‫س يف نظ��رك ما ه��ي الق��وى الفاعلة يف‬ ‫تحالف ض��د أنصار الل��ه يف الحرب‬ ‫س��نوات وتغي�ير الدولة إىل‬ ‫الس��احة اليمني��ة وم��ا ه��و تصوركم‬ ‫األخرية؟‬ ‫اتحادية ‪ ..‬كيف تنظرون إىل‬ ‫للمرحلة القادمة‪.‬‬ ‫بالن�س���بة للواء علي حم�س���ن وبع�ض‬ ‫ حل القضية الجنوبية يف بناء مؤسسات حقيقية‬‫هذه األخبار؟‬ ‫القوى الفاعلة هي فئة ال�ش���باب من اجلن�س�ي�ن‬ ‫�أوالد ال�ش���يخ فه���م عبء عل���ى التجمع‬ ‫ون�س���بة ال ب�أ����س به���ا م���ن �أ�ص���حاب امل�ؤه�ل�ات غ�ي�ر م�س���تبعد ح�ص���ولها وه���ي وفاعلة تضمن الرشاكة الحقيقية وتحقق العدالة‬ ‫اليمن���ي و�س���يفقدونه ثق���ة الكث�ي�ر من‬ ‫واخلربات والعلم واملواقف امل�شرفة �ضد ع�صابات‬ ‫جمهوره و�أنا �أن�ص���حهم ببناء حتالفات‬ ‫ت�س���ريبات كتمهي���د لفر�ض���ها عل���ى االجتامعية بني كافة مكونات املجتمع وتجس��د‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫مل�ص���لحة اليم���ن ولي����س لإث���ارة الف�ت�ن‬ ‫الف�ساد ‪ .‬م��ا هي قراءتكم ملسلس��ل االغتياالت س هناك قوى سياس��ية تطرح سيادة النظام والقانون للجميع وعىل الجميع‪.‬‬ ‫س‬ ‫ب�ي�ن �أبنائ���ه والعبث ب�أمنه وا�س���تقراره‬ ‫فكرة املرحلة التأسيس��ية ملا‬ ‫التي ش��هدتها اليمن منذ قي��ام الثورة‬ ‫والإ�ساءة مل�ؤ�س�ساته‪� .‬أما العبث ب�أ�سلحة‬ ‫بعد انتهاء املبادرة الخليجية‬ ‫وما زالت إىل اليوم؟‬ ‫اجلي����ش ف�أحمل الرئي�س ه���ادي ووزير‬ ‫تؤس��س لرشاك��ة حقيقي��ة ‪ -‬مخرج��ات الحوار املتوقعة هي متييع للقضايا‬ ‫املالحظ �أن معظم االغتياالت موجهة ملنت�سبي‬ ‫الدفاع امل�س����ؤولية عن ذلك باعتبارهما‬ ‫وفاعلة وتطبق فيها مخرجات الكربى والتفاف عىل تطلع��ات وآمال املجتمع‬ ‫امل�ؤ�س�س���تني الع�س���كرية والأمنية وبالتايل فالهدف‬ ‫القائد الأعلى للجي�ش والوزير امل�س����ؤول‬ ‫مؤمتر الح��وار ويص��اغ‬ ‫منها هو تدمري هاتني امل�ؤ�س�ستني و�إ�ضعافهما على‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫فيها اليمني‪.‬‬ ‫حزب‬ ‫يف‬ ‫تؤيد‬ ‫هل‬ ‫الدستور‪..‬‬ ‫الأق���ل وحتطي���م معنوي���ات قياداتهم���ا و�أفرادهما‬ ‫كي��ف تقيم��ون الوض��ع يف الجنوب‬ ‫األمة هذا التوجه؟!‬ ‫و�إجها����ض �أي حماولة لإعادة بنائهما على �أ�س����س‬ ‫اليوم؟‬

‫| حاوره | �صربي الدرواين‬

‫كيف تنظ��رون لخي��ار الفيدرالية من‬ ‫إقليمني كحل للقضية الجنوبية؟‬ ‫لي�س���ت امل�شكلة يف عدد الأقاليم وال يف حدودها‬ ‫ومكوناتها و�إمنا امل�ش���كلة الأ�سا�سية هي يف الف�ساد‬ ‫امل�ست�ش���ري يف كل �أجهزة الدولة وت�سلط ع�صابات‬ ‫الف�س���اد على كل مقدرات املجتمع و�إذا مل يح�ص���ل‬ ‫تغي�ي�ر جذري �أو على الأقل �إ�ص�ل�احات �ش���املة يف‬ ‫البنية الكلي���ة ملكونات الدولة فلن تع���دو الفدرالية‬ ‫�أي���ا كان ع���دد �أقاليمها عن �أن تكون �إعادة ق�س���مة‬ ‫ملقدرات البلد بني ع�صابات الت�سلط والف�ساد‪.‬‬ ‫س ت��رى ما هو الحل م��ن وجهة نظركم‬ ‫للقضية الجنوبية؟‬ ‫احلل يف دولة م�ؤ�س�س���ات حقيقة فاعلة ت�ض���من‬ ‫ال�ش���راكة الوطني���ة احلقيق���ة وحتق���ق العدال���ة‬ ‫االجتماعي���ة ب�ي�ن كافة مكون���ات املجتمع وجت�س���د‬ ‫�سيادة النظام والقانون للجميع وعلى اجلميع‪.‬‬ ‫س كي��ف تنظ��رون ملوق��ف عيل س��امل‬ ‫البيض بخصوص القضية الجنوبية؟‬ ‫م���ع كامل احرتام���ي ل�ل��أخ على �س���امل البي�ض‬ ‫وم���ن يتفاعلون مع���ه �إال �أنه مندفع وغري ح�ص���يف‬ ‫وال مت���وازن يف قراراته وخياراته فهو اندفع لوحدة‬ ‫اندماجية �أف�ضت ل�س���يطرة ع�صابات الف�ساد على‬ ‫دول���ة الوحدة وانتهت بكارث���ة ‪94‬م ثم اندفع لقرار‬ ‫االنف�ص���ال وخ�س���ر معركة ‪94‬م و�أعطى خ�ص���ومه‬ ‫فر�صة ت�ص���ديق دعواهم بت�آمره على الوحدة التي‬ ‫كان���ت حم���ل �إجماع وطن���ي حينها ونت���ج عن ذلك‬ ‫ا�س���تكمال �س���يطرة ع�ص���ابات الف�س���اد على كامل‬ ‫مق���درات املجتم���ع اليمني وقمع وا�ض���طهاد القوى‬ ‫الوطني���ة املناه�ض���ة للف�س���اد وتغييبه���ا متاما عن‬ ‫امل�ش���هد اليمن���ي والي���وم ها هو يندف���ع نحو متزيق‬ ‫اليمن وتفتيته بدال من �أن ي�س���هم يف تخلي�ص���ه من‬ ‫ع�ص���ابات ال�سطو والت�س���لط والف�ساد وكنت �أمتنى‬ ‫�أن يخت���م رحلت���ه يف احلياة بت�ص���در ق���وى التغيري‬ ‫لتبن���ي م�ش���روع وطن���ي تاريخي نه�ض���وي لل�ش���عب‬ ‫اليمني خا�ص���ة والفر�ص���ة مهي�أة �أف�ض���ل من وقت‬ ‫وبكل �ص���راحة ف�إن ت�ش���دده يف تبني ا�ستعادة و�ضع‬ ‫م���ا قبل عام ‪90‬م هو ما يعطي ع�ص���ابات الف�س���اد‬ ‫مقوم���ات بقائها ولو ان�ض���م ه���و ومن مع���ه لإرادة‬ ‫التغي�ي�ر ال�ش���املة يف املجتم���ع اليمن���ي النه���ارت‬ ‫ع�ص���ابات الف�س���اد وتداعت قب�ض���تها ب�سرعة غري‬ ‫متوقعة ‪.‬‬ ‫س من وجهة نظركم هل ترون أن إيران‬ ‫تتدخل يف الجنوب؟‬ ‫الو�ض���ع يف اليم���ن ه����ش ومتهرئ وي�ش���كل بيئة‬ ‫خ�صبة ال�ستجالب ال�صراعات الإقليمية والدولية‬ ‫وال �أ�س���تبعد تدخل �أي بلد يف احلالة اليمنية ما دام‬ ‫الو�ض���ع يف اليمن بهذه احلالة من ال�شتات النف�سي‬ ‫وجتاذب التيارات املتناق�ضة‪.‬‬ ‫س كيف تنظ��رون لدعوات االنفصال يف‬ ‫الجنوب؟‬ ‫كج���زء م���ن حالة ال�ش���تات النف�س���ي وال�ض���جر‬ ‫والإحباط الذي يعاين منه املجتمع اليمني ‪.‬‬ ‫س كيف تنظ��رون إىل مواقف األحزاب‬ ‫والقوى السياس��ية تجاه ما يحصل يف‬ ‫الجنوب؟‬ ‫مواقف م�ؤ�سفة وخمجلة وغري م�س�ؤولة‪.‬‬ ‫س هل ترون أن تقري��ر املصري حق من‬ ‫حقوق أبناء الجنوب؟‬ ‫�أمتنى بكل �ص���دق �أن تتحقق �أحالم وطموحات‬ ‫�أحبت���ي يف املحافظ���ات اجلنوبي���ة يف دول���ة عادلة‬ ‫وكرمي���ة حتق���ق كل �أحالمه���م و�أمانيه���م اخلرية‬ ‫ولك���ن الواقع يق���ول ب�أنه ال ميك���ن �أن ينه�ض اليمن‬ ‫�إال موح���دا وال ميكن �أن تتحق���ق لليمنيني عزة وال‬ ‫كرام���ة وال ا�س���تقرار �إال يف ظ���ل دول���ة م�ؤ�س�س���ات‬ ‫حقيقة قوية‪.‬‬ ‫س أخرياً التقى السفري السعودي برئيس‬ ‫املجلس السيايس ألنصار الله ‪،‬البعض‬ ‫يرى ه��ذا التق��ارب بتخ��وف كبري‪..‬‬ ‫كيف تنظرون إليه‪.‬؟‬


‫حوار‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫م���ن الطبيع���ي واملنطق���ي �أن يح�ص���ل مث���ل ه���ذه‬ ‫اللق���اءات خا�ص���ة وحركة �أن�ص���ار اهلل �ص���ارت رقما‬ ‫�أ�سا�س���يا يف املكون���ات الفاعل���ة يف ال�س���احة اليمني���ة‬ ‫وله���م ح�ض���ور جماهريي كب�ي�ر على امت���داد احلدود‬ ‫احليوي���ة ب�ي�ن اليم���ن والدول���ة ال�س���عودية و�أن���ا �أدعو‬ ‫احلكوم���ة ال�س���عودية لتغي�ي�ر ت�ص���رفاتها نح���و اليمن‬ ‫وحتم���ل م�س����ؤوليتها ملعاجل���ة الأ�ض���رار الفادحة التي‬ ‫�أحلقتها طائراتها و�صواريخها ب�أبناء حمافظة �صعدة‬ ‫�أثن���اء احل���رب ال�ساد�س���ة والتخلي ع���ن هيمنتها على‬ ‫ق���رار الدولة اليمنية والوقوف بجانب ال�ش���عب اليمني‬ ‫واحرتام العمال���ة اليمنية لديهم للإبقاء على العالقة‬ ‫الأخوية بني البلدين‪.‬‬ ‫ش��هدت األيام املاضية إخ��راج العاملة‬ ‫س‬ ‫اليمنية بشكل كبري وترحيلها إىل اليمن‪..‬‬ ‫رافقها انتهاكات لحقوق اإلنسان اليمني‬ ‫يف اململكة‪ ..‬ما رأيكم يف هذه القضية؟‬ ‫هذه الق�ض���ية �ستظل ت�ؤرق جميع اليمنيني وتت�سبب‬ ‫يف احتق���ان كب�ي�ر وحالة من الغيظ ال�ش���امل �ض���د �آل‬ ‫�س���عود و�أن���ا �أدع���و ال�س���عوديني للوق���ف الف���وري لهذه‬ ‫التع�س���فات وااللت���زام باالتفاقي���ات التاريخي���ة ب�ي�ن‬ ‫البلدي���ن وااللتزام بقيم و�أخالق الإ�س�ل�ام التي تكرم‬ ‫الإن�س���ان وتعوي�ض كل من تعر�ضوا النتهاكات فا�ضحة‬ ‫لإن�سانيتهم يف ال�سجون واملعتقالت واملخافر والنقاط‬ ‫احلدودية وعل���ى �أيدي �أدوات القم���ع املتعددة ونحمل‬ ‫احلكومة ال�س���عودية كامل امل�س����ؤولية ع���ن االنتهاكات‬ ‫امل�ستفي�ض���ة بحق العمال���ة اليمنية وكاف���ة املهاجرين‬ ‫اليمنيني‪.‬‬ ‫ما تقوم به السعودية مؤخراً من محاولة‬ ‫س‬ ‫التس��لل ل�لأرايض اليمني��ة والس��يطرة‬ ‫عليه��ا يف الجوف‪ ،‬وبن��اء الجدار العازل‬ ‫باإلضاف��ة إىل تغذي��ة الفتن��ة الطائفية‬ ‫ودعم الح��روب الطائفية بني أبناء البلد‬ ‫ما تعليقكم ؟‬ ‫هذه ممار�سات ت�ستغل �ضعف وه�شا�شة الو�ضع يف‬ ‫اليم���ن وكان الالئ���ق بحق اجلوار والأخ���وة �أن تتجنب‬ ‫ال�س���عودية ه���ذه املمار�س���ات مراعاة حلق���وق الأخوة‬ ‫واجلوار‪.‬‬ ‫مب��اذا تفرسون الدور األمرييك الكبري يف‬ ‫س‬ ‫اليمن من اس��تباحة الس��يادة اليمنية‬ ‫والعدي��د م��ن أبن��اء الش��عب اليمني‬ ‫بطائ��رات ب��دون طي��ار‪ ..‬إىل س��يطرة‬ ‫السفري اأ��مرييك عىل القرار اليمني وبناء‬ ‫السفارة األمرييك يف شرياتون ببناء سبع‬ ‫إىل مث��ان بنايات عىل محيطها وصو ًال إىل‬ ‫التواج��د األمرييك العس��كري العلني يف‬ ‫اليمن؟‬ ‫اال�س���تباحة الأمريكي���ة لل�س���يادة الوطني���ة وال���دم‬ ‫اليمن���ي والأر�ض اليمنية وكرامة الإن�س���ان اليمني هي‬ ‫انعكا����س للو�ض���ع الداخلي وغي���اب امل�ش���روع الوطني‬ ‫الذي ي�ض���من لل�ش���عب اليمني حقوقه وعزته وكرامته‬ ‫وا�س���تقالل قراره الوطني وهم قطع���ا يريدون �إغراق‬ ‫اليمن يف الفو�ضى ما دام ذلك ممكنا لهم‪.‬‬ ‫س هل حددتم موعداً للمؤمتر العام لحزب‬ ‫األمة؟!‬ ‫ال زال بينن���ا وب�ي�ن امل�ؤمت���ر العام �أك�ث�ر من خطوة‬ ‫�أولها ت�سليم ملف احلزب للجنة �ش�ؤون الأحزاب خالل‬ ‫الثالثة الأ�س���ابيع القادمة ب�إذن اهلل ثم نتجه للم�ؤمتر‬ ‫الت�أ�سي�س���ي الذي �سيتحمل م�س����ؤولية ا�ستكمال البناء‬ ‫امل�ؤ�س�س���ي للح���زب والإع���داد للم�ؤمتر الع���ام وتهيئة‬ ‫احلزب للقيام بدوره الوطني املرتقب يف تغيري الواقع‪.‬‬ ‫س‬ ‫كيف تقيم دور ح��زب األمة يف الواقع‬ ‫اليمني‪ ،‬وما هو تقديركم لحجم القاعدة‬ ‫الشعبية للحزب؟‬ ‫ال زال احل���زب حتت الت�أ�س���ي�س وجهد النا�ش���طني‬ ‫خالل الع�ش���رين �شهرا املا�ض���ية كان من�صبا ومركزا‬ ‫عل���ى اجلان���ب التنظيمي ال�س���تكمال املراح���ل الأوىل‬ ‫لبن���اء ح���زب م�ؤ�س�س���ي حقيق���ي وم���ع ذلك فق���د كان‬ ‫للجنة التح�ضريية والنا�شطني يف خمتلف املحافظات‬ ‫م�س���اهمات فعالة يف كافة الأحداث وامل�ستجدات على‬ ‫ال�س���احة الوطنية والإقليمية ويف م���ا يخ�ص القاعدة‬ ‫ال�ش���عبية للحزب فلن ن�س���تبق الأحداث و�إمنا �سنرتك‬ ‫الواقع يتحدث عن نف�س���ه خا�ص���ة ومل يع���د بيننا وبني‬ ‫التفاع���ل اجلماه�ي�ري املو�س���ع �س���وى ف�ت�رة وجي���زة‬ ‫وحمدودة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫تناولوا ق�ضية الأمرية ال�سعودية م�شاعل التي �أعدمت بتهمة الزنا‬

‫«اإلصالح»‪ ..‬كلنا «هدى»‬ ‫الهوية – عبده عطاء‬

‫فتاة �س���عودية‪ ،‬تدعى « هدى النريان « ع�ش���قت �ش���ابا مينيا‪ ،‬يدعى‬ ‫«عرف���ات ردف���ان» تطورت ق�ص���ة احل���ب الت���ي جمعتهما‪ ،‬حت���ى قررت‬ ‫الفتاة الهروب مع فار�س �أحالمها �إىل اليمن‪ ،‬بعد �أن رف�ض���ت �أ�س���رتها‬ ‫ال�سعودية تزويجها له‪.‬‬ ‫رمب���ا ه���ذا‪� ،‬أغاظ ال�س���لطات ال�س���عودية كثريا‪ ،‬والتي حت���اول بكل‬ ‫الو�سائل �إعادة الفتاة �إىل �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ق�ض���ية الفتاة ال�س���عودية‪ ،‬الت���ي يحاكمها الق�ض���اء اليمن���ي‪ ،‬بتهمة‬ ‫الت�س���لل �إىل اليم���ن بطريق���ة غري م�ش���روعة‪ ،‬تط���ورت لتدخ���ل كل يوم‬ ‫منعطف���ات جدي���دة‪� ،‬إثر دخول العن�ص���ر الدبلوما�س���ي على اخلط بني‬ ‫اليمن وال�سعودية‪ ،‬يف الوقت الذي حتولت �إىل ق�ضية ر�أي عام اكت�سحت‬ ‫مواق���ع التوا�ص���ل االجتماعي واملواق���ع االلكرتونية الإخباري���ة‪ ،‬وغالبية‬ ‫و�سائل الإعالم اليمنية‪.‬‬ ‫ب�شكل مت�سارع‪ ،‬حتولت ق�ضية « هدى النريان»‪� ،‬إىل ق�ضية ر�أي عام‪،‬‬ ‫وتكاد تت�سبب يف �أزمة دبلوما�سية بني �صنعاء والريا�ض‪.‬‬ ‫ح���االت التعاطف‪ ،‬والت�ض���امن‪ ،‬التي حتظى بها الق�ض���ية‪ ،‬لي�س حبا‬ ‫يف « ه���دى النريان» التي حاولت �أن تبدو مينية �أكرث من �سا�س���ة اليمن‪،‬‬ ‫حينما �ص���رخت يف وجه القن�ص���ل ال�س���عودي « �أنا من ع�س�ي�ر وع�س�ي�ر‬ ‫مينية»‪.‬‬ ‫يف املحكمة‪ ،‬رد املحامي‪ ،‬املكلف من قبل ال�س���فارة ال�س���عودية‪ ،‬على‬ ‫حمام���ي الفت���اة‪ ،‬بلهجة حادة وا�ص���فا “منظم���ة هود احلقوقي���ة ب�أنها‬ ‫منظم���ة يه���ود”‪ ،‬حينها داهم���ت القاعة‪ ،‬موج���ة من الفو�ض���ى‪ ،‬رفعت‬ ‫على �إثرها اجلل�س���ة‪ ،‬التي مل ي�س���مح لل�صحفيني ح�ضورها‪ ،‬لقد و�صفت‬ ‫بجل�سة حماكمة �سرية‪.‬‬ ‫حمام���ي الفتاة‪ ،‬م���ن «منظمة ه���ود»‪ ،‬التي ي�ت�ردد �أنه���ا ذات توجه‬ ‫«�إخ���واين»‪ ،‬ت�س�ي�ر يف امل���دار ال�سيا�س���ي حل���زب الإ�ص�ل�اح «الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني» يف اليمن‪.‬‬ ‫لرمبا‪ ،‬بد�أت الق�صة‪ ،‬لق�ضية حقوقية ‪ ،‬لكن هناك من يحاول الدفع‬ ‫بق�ض���ية الفتاة ال�سعودية‪� ،‬إىل مرابع ال�سيا�س���ة‪ ،‬هناك من يريد �إ�شعال‬ ‫فتيل �أزمة دبلوما�سية بني �صنعاء والريا�ض‪.‬‬ ‫هناك من يريد ال�ش���ماتة بالنظام ال�سعودي‪ ،‬يريد �أن ي�ستغل اب�سط‬ ‫الق�ض���ايا‪ ،‬فقط‪ ،‬للنيل من ال�س���عودية‪ ،‬انتقاما من مواقفها ال�سيا�س���ية‬ ‫التي تقف يف االجتاه املعاك�س له‪.‬‬ ‫لك���ن‪ ،‬م���ن يهاجم ال�س���عودية يف الوقت احلايل؟‪ ،‬نع���م ‪ ..‬احلوثيون‬ ‫يخو�ضون حربا مع ال�س���لفيني يف �صعدة‪ ،‬لكن ال�سعودية‪ ،‬تلتزم احلياد‪.‬‬ ‫ه���ذه احل���رب مل تعد تعجبها‪. .‬ال�س���عودية‪ ،‬تخو�ض حربا �سيا�س���ية‪ ،‬مع‬ ‫«الإخوان امل�سلمني»‪.‬‬ ‫الرئي����س ه���ادي‪ ،‬عندما هن����أ الرئي�س امل�ص���ري املدع���وم خليجيا‪،‬‬ ‫عديل من�ص���ور‪ ،‬مبنا�س���بة تعينه رئي�س���ا خلفا للمعزول حممد مر�س���ي‪،‬‬ ‫هددت قيادات حزب الإ�صالح‪ ،‬الرئي�س هادي‪ ،‬باخلروج �إىل ال�ساحات‬ ‫للمطالب���ة ب�إ�س���قاطه‪ ،‬و دف���ع (ح���زب الإ�ص�ل�اح) بقيادات���ه و�إعالم���ه‬ ‫و�أع�ض���ائه‪� ،‬إىل تنظي���م امل�س�ي�رات للتنديد مبوقف الرئي����س هادي من‬ ‫الأح���داث يف م�ص���ر‪ ،‬ومهاجم���ة دول اخللي���ج عل���ى موقفه���ا من حكم‬ ‫الإخوان‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ال�سعودية‪ ،‬التي قيل فيها �أقذع ال�شعارات‪ ،‬ح�سب‬ ‫�صحيفة «املدينة» ال�سعودية‪.‬‬ ‫املحل���ل ال�سيا�س���ي « �ألإخ���واين» علي اجل���رادي‪� ،‬أكد �أن ال�س���عودية‬ ‫�س���تقوم بت�ش���جيع ورعاية الأقليات ال�ش���يعية على �أرا�ض���يها باعتبارهم‬ ‫مذهبا يختلف ويت�ضاد مع �أهل ال�سنة‪.‬‬ ‫وقال �إن « قيادة اململكة �س���تقوم بت�ش���جيع ورعاية الأقليات ال�ش���يعية‬ ‫يف اململك���ة لي�س لأنهم مواطنون بل باعتبارهم مذهبا يختلف ويت�ض���اد‬ ‫مع �أهل ال�سنة»‪.‬‬ ‫وكان « اجلرادي» هاجم �آل �س���عود مبقال �س���ابق ن�ش���رته ال�ص���حف‬ ‫واملواق���ع الإ�ص�ل�احية‪ ،‬ق���ال فيه‪�« :‬آل �س���عود كح���كام ا�س���تغلوا الدعوة‬ ‫الت�ص���حيحية للإمام حممد بن عب���د الوهاب وقدموا �أنف�س���هم كرعاة‬ ‫وداعمي ال�س���نة‪ ،‬وبالأم�س ميولون قتل امل�سلمني يف رابعة‪ .‬وقبلها �سلموا‬ ‫الع���راق لإيران واليوم يت�آم���رون على قتل امل�س���لمني يف دماج ويلتزمون‬ ‫ال�ص���مت وله���م ت�أثري نافذ على امل�ؤ�س�س���ات الر�س���مية اليمنية ومينعون‬ ‫جمع التربعات لإ�س���ناد دماج ويقومون برتمي���م عالقتهم باحلوثي‪� .‬أي‬ ‫علمانية تتج�س���د �أكرث من علمانية �آل �س���عود يف احلكم!؟ و�أي ت�آمر على‬ ‫امل�س���لمني �أ�ش���د من ت�آمرهم!؟ هذه ال�س�ن�ن الإلهية ت�أبى �إال �أن تف�ض���ح‬ ‫النفاق واخلداع (يخرج �أ�ضغانهم)‪.‬‬ ‫�أما �آن للدعوة ال�س���لفية �أن تتحرر من تبعية الفهم الديني املغ�شو�ش‬ ‫الذي ي�صدره �آل �سعود للعامل الإ�سالمي عرب الدعوة ال�سلفية!؟‪.‬‬ ‫«�سلمان احلميدي» ال�صحفي يف �ص���حيفة الأهايل الأ�سبوعية‪ ،‬التي‬ ‫كان ير�أ�س حتريرها «علي اجلرادي»‪� -‬سابقا‪ -‬طالب بالنزول �إىل �أمام‬ ‫مقر ال�سفارة ال�سعودية للتنديد بتدخالت ال�سفارة‪ ،‬والكف عن ال�ضغط‬ ‫امل�ستمر على القا�ضي اليمني الذي يتوىل ملف الق�ضية‪.‬‬ ‫موقع «ال�صحوة نت» قال �إن منظمة �صحفيات بال قيود‪« ،‬االخوانية»‬ ‫تتابع باهتمام بالغ ق�ضية حماكمة الفتاة ال�سعودية “هدى �آل نريان”‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف‪� ،‬أن املنظمة حذرت من �أي حكم قد يق�ض���ي ب�إعادة الفتاة‬ ‫�إىل بلدها ملا فيه من خطر على حريتها وحياتها‪.‬‬

‫احلائزة على جائزة نوبل لل�س�ل�ام‪« ،‬ت���وكل كرمان»‪ ،‬قامت بزيارة‬ ‫�إىل مكان احتجاز الفتاة ال�سعودية يف �سجن م�صلحة الهجرة ب�صنعاء‪،‬‬ ‫و�أعلنت عن ت�ض���امنها الكامل مع الفتاة ال�سعودية «هدى �آل النريان»‬ ‫حي���ث قالت ‪� :‬أعلن ت�ض���امني الكامل مع الفتاة ال�س���عودية هدى‪ ،‬والتي‬ ‫يتم حماكمتها ب�أمانة العا�صمة �صنعاء بتهمة دخول اليمن بطريقة غري‬ ‫م�شروعة‬ ‫و�أ�ض���افت كرم���ان‪ -‬على �ص���فحتها يف موق���ع التوا�ص���ل االجتماعي‬ ‫في�سبوك ‪ :‬الفتاة هدى تطالب بحقها يف االختيار فح�سب‪ ،‬ويف كرامتها‬ ‫كرامتي ويف �أهانتها اهانة �شخ�صية يل‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال املهم‪ ،‬هل �ست�س���اهم هذه ال�ضغوط واملواقف التي ميار�سها‬ ‫الإخوان يف االنت�ص���ار للفتاة ال�سعودية‪� ،‬أم جتعلها �أكرث تعقيدا‪� ،‬أم �أنها‬ ‫جمرد و�س���يلة للنكاية بال�س���عودية‪ ،‬ومواقفها الأخرية‪ ،‬حني وقفت �ضد‬ ‫حكم الإخوان يف م�ص���ر‪ ،‬والتزمت احلياد يف احلرب التي تدور رحاها‬ ‫يف �صعدة‪ ،‬ورف�ض���ت طلب علي حم�سن و�أوالد الأحمر التدخل �أو تقدمي‬ ‫الدعم ال�سيا�سي واملايل لل�سلفيني‪.‬‬ ‫وفق���ا ملبادئ املتاجرة ال�سيا�س���ية‪ ،‬يعم���ل «الإ�ص�ل�اح» حاليا بوترية‬ ‫عالي���ة‪ ،‬وا�س���تخدام كل الو�س���ائل املمكنة للت�ص���عيد من ق�ض���ية الفتاة‬ ‫ال�س���عودية‪ ،‬مل���ا يدرك���ه م���ن �أن مثل هذه الق�ض���ايا‪ ،‬متثل خط���ا احمر‪،‬‬ ‫بالن�سبة للنظام ال�سعودي‪.‬‬ ‫عدد كبري من النا�ش���طني واحلقوقيني االخوانيني‪ ،‬يقومون ب�إن�ش���اء‬ ‫حمالت ت�ض���امنية وا�س���عة عل���ى موقع التوا�ص���ل االجتماع���ي‪ ،‬وتداول‬ ‫النا�ش���طون عل���ى نطاق وا�س���ع دعوات للتظاهر والت�ض���امن م���ع الفتاة‬ ‫ال�سعودية « هدى �آل نريان «واملعروفة بفتاة «بحري �آل �سكينة »‪.‬‬ ‫احلمل���ة الإعالمي���ة‪ ،‬الت���ي يق���وم به���ا «الإخ���وان امل�س���لمني» �ض���د‬ ‫ال�س���عودية‪ ،‬با�س���م الدفاع ع���ن « هدى �آل ن�ي�ران « تت�ض���من �إعادة بث‬

‫الفيلم الوثائقي الربيطاين‪ ،‬الذي تناول ق�صة �إعدام الأمرية ال�سعودية‬ ‫م�شاعل بنت فهد بن حممد �آل �سعود‪ ،‬بعد اعرتافها بجرمية الزنا‪.‬‬ ‫اقتيدت الأمرية م�ش���اعل‪ ،‬حفيدة الأمري حممد بن عبد العزيز‪ ،‬بعد‬ ‫ظهر يوم من الأيام الأخرية من �شهر يوليو ‪1977‬م ـ �إىل موقف �سيارات‬ ‫ق���رب بناي���ة امللكة يف ج���دة‪ ،‬و�أرغمت على الركوع �أم���ام كومة رمل‪ .‬ثم‬ ‫�أطلق الر�صا�ص على ر�أ�سها وكان �شاب يقف على مقربة ي�شاهد ال�شاب‬ ‫�إعدام الأمرية قبل �أن يعدم هو الآخر بقطع ر�أ�سه‪ .‬وبعد ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫�أي يف ربي���ع عام ‪� ، 1980‬أذاع تلفزيون �إيه‪.‬تي‪.‬يف ‪ ATV‬يف بريطانيا‬ ‫فيلم���ا درامي���ا ع���ن عمليت���ي الإع���دام هاتني وع���ن حماوالت �ص���حفي‬ ‫التحقيق فيها‪ ،‬و�س���بب عر�ض هذا الفلم �إ�س���اءة بالغة للملك خالد �إىل‬ ‫درجة �أنه طلب من بريطانيا �س���حب �س���فريها من اململكة ‪ .‬وبعد �أربعة‬ ‫�أ�شهر من ذلك كان ال�سفري قد عاد مرة �أخرى �إىل مكانه ‪ .‬هكذا كانت‬ ‫احلقائق الأ�سا�سية للق�صة الدرامية الدولية امل�ؤملة التي ا�ستمرت ملو�سم‬ ‫حول (( موت �أمرية ))‪.‬‬ ‫وكان عر�ض الفيلم ت�سبب يف جدال‪ ،‬عندما بث على قناة تليفزيونية‬ ‫بريطاني���ة وت�س���بب يف �أزم���ة يف العالق���ات ب�ي�ن بريطاني���ا وال�س���عودية‬ ‫�س���حبت مبوجبها ال�سعودية �س���فريها يف لندن �آنذاك‪ ،‬وطردت ال�سفري‬ ‫الربيطاين يف الريا�ض و�ش���نت حملة �س���عودية �ض���د بريطانيا‪ .‬تدخلت‬ ‫�ش���ركات النف���ط مثل موبيل و�أدانت الفيلم و�ص���ناعه يف �إعالن �ض���خم‬ ‫يف جري���دة نيوي���ورك تاميز‪ ،‬ومور�س���ت ال�ض���غوط من قب���ل احلكومات‬ ‫ملنع عر�ض الفيلم‪ .‬كما منعت ال�س���لطات ال�س���عودية وقتها امل�شاركني يف‬ ‫الفيلم من دخول �أرا�ضيها وا�ضطرت املمثلة الرئي�سية �إىل تغيري ا�سمها‬ ‫لي�صيح فيما بعد �سو�سن بدر بعد �أن ان�صرف عنها املنتجون املت�ضررون‬ ‫من قوائم املنع‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫الأوقاف امل�صرية تنفي الإفتاء بعدم‬ ‫جواز اجلهاد �ضد "�إ�سرائيل"!‬ ‫�أث���ارت فتوى تناقلتها مواقع �إلكرتونية‬ ‫على انها �ص���ادرة ع���ن وزارة الأوقات‬ ‫امل�ص���رية �ض���جة ك�ب�رى عل���ى مواقع‬ ‫التوا�ص���ل االجتماع���ى فحواه���ا �أن‬ ‫"ا�س���رائيل" ج���ارة وال يجوز احلرب‬ ‫�ض���دها ويج���ب معاملته���ا معامل���ة‬ ‫ح�س���نة‪ ،‬فيم���ا نف���ت ال���وزارة يف وقت‬ ‫الحق �إ�صدارها هكذا فتوى‪.‬‬ ‫و�أك���دت وزارة الأوق���اف امل�ص���رية‬ ‫�أنه���ا ما ت���زال عند موقفه���ا الراف�ض‬ ‫لأي مظه���ر م���ن مظاه���ر ما و�ص���فته‬ ‫بـ”التطبي���ع مع الكيان ال�ص���هيوين‪”،‬‬ ‫نافية �ص���حة ما ن�س���به موقع �إلكرتوين‬ ‫لل���وزارة ب����أن �إ�س���رائيل “ج���ارة‪ ،‬وال‬ ‫يج���وز اجله���اد واحل���رب �ض���دها‪”،‬‬ ‫وقالت �إنه “كذب وافرتاء‪ ،‬وال �أ�س���ا�س‬ ‫له من ال�صحة‪”.‬‬ ‫�أو�ض���حت الوزارة‪ ،‬يف بي���ان لها نقلته‬ ‫وكالة �أنباء ال�ش���رق الأو�سط امل�صرية‬ ‫الر�س���مية‪� ،‬أن ما يت�ص���ل باملعاهدات‬ ‫الدولي���ة “م���ن �ش����أن الدول���ة‪ ،‬ولي�س‬ ‫وزارة الأوقاف‪”.‬‬ ‫وو�ص���فت الوزارة ما ن�س���ب �إليها بهذا‬ ‫ال�ص���دد ب�أنه “حماولة من �أ�ص���حاب‬ ‫النفو�س اخلربة ومروجي ال�ش���ائعات‪،‬‬ ‫ودع���اة اله���دم والتخري���ب” على حد‬ ‫تعبريه���ا‪ ،‬م�ؤكدة �أن ما ال ين�ش���ر على‬ ‫موق���ع ال���وزارة م���ن ت�ص���ريحات “ال‬

‫ين�س���ب لها ب�أي �صورة من ال�صور‪ ،‬وال‬ ‫ميثل وجهة نظرها‪.‬‬ ‫ور�أت الوزارة �أن ما ن�شر حول الق�ضية‬ ‫يق�ص���د به “تهييج ال���ر�أي العام جتاه‬ ‫احلكومة ب�صفة عامة ووزارة الأوقاف‬ ‫ب�صفة خا�صة” وفقا للبيان‪.‬‬ ‫وكانت مواق���ع �إلكرتونية قد نقلت عن‬ ‫�أحد من و�ص���فتهم بـ”الأئمة اجلدد”‬ ‫�إ�ش���ارته �إىل �أن الوزارة تقوم بتدري�س‬ ‫م���ادة جديدة ح���ول العالقات مع دول‬ ‫اجلوار‪ ،‬وخا�صة �إ�سرائيل‪ ،‬ي�صار فيها‬ ‫�إىل الت�أكي���د على “احرتام اجلريان”‬ ‫الأمر الذي نفته الوزارة يف بيانها‪.‬‬

‫�إ�سرائيل" تخرتق الأ�سواق العربية‬ ‫عرب الأردن!‬

‫ك�ش���فت و�سائل اعالم �إ�س���رائيلية عن‬ ‫م�ش���روع القامة منطقة �ص���ناعية على‬ ‫احل���دود م���ع الأردن‪ ،‬هدفها ت�س���ويق‬ ‫املنتج���ات اال�س���رائيلية حت���ت غط���اء‬ ‫اردين‪.‬‬ ‫وبح�س���ب امل�ش���روع‪ ،‬ف����إن املنطق���ة‬ ‫ال�ص���ناعية �ست�ش���يد يف منطق���ة‬ ‫«كبيوت����س ت�س���في» م���ن اجلان���ب‬ ‫الإ�س���رائيلي و�ستنق�س���م ب�ي�ن جانب���ي‬ ‫احل���دود ويربط بني �ش���طريها ج�س���ر‬ ‫ميتد فوق نهر الأردن‪.‬‬ ‫ويف اجلان���ب الأردين‪� ،‬س���يتم بن���اء‬ ‫من�ش����آت �ص���ناعية تديره���ا �ش���ركات‬ ‫�إ�س���رائيلية و�أردني���ة ت�س���توعب �ألف���ي‬ ‫عامل �أردين‪ ،‬فيما �س���يحتوي اجلانب‬ ‫الإ�س���رائيلي م���ن املنطقة ال�ص���ناعية‬ ‫مب���اين الإدارة ومراك���ز اخلدم���ة‬ ‫اللوج�س���تية ومراكز الت�سويق‪ .‬و�ستبلغ‬ ‫م�ساحة املنطقة ال�صناعية نحو ‪1040‬‬ ‫دومنا‪ ،‬منها ‪ 780‬يف ال�ش���طر الأردين‬ ‫حيث �ستطبق القوانني الأردنية و‪260‬‬ ‫يف ال�شطر املحتل حيث �ستطبق قوانني‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وتبلغ الكلفة التقديرية للم�شروع الذي‬ ‫�سيطلق عليه ا�سم «�ش���اعر هايردين»‬ ‫(بوابة الأردن) نحو ‪ 50‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ووفقا ل�ص���حيفة «يديعوت �أحرونوت»‪،‬‬ ‫ف����إن املزاي���ا الت���ي يقدمه���ا امل�ش���روع‬ ‫للأردن تتلخ�ص بتوف�ي�ر فر�ص عمل‪،‬‬ ‫فيم���ا املزاي���ا الت���ي �ستح�ص���ل عليها‬ ‫"�إ�سرائيل" تتوزع بني �أمور عدة منها‪:‬‬ ‫الأجر الذي �سيتلقاه العمال الأردنيون‬ ‫(نحو ‪ 500‬دوالر �شهريا) وهو بالن�سبة‬ ‫لل�شركات الإ�سرائيلية �أجر زهيد يوفر‬

‫عليه���ا �أم���واال طائل���ة عل���ى م�س���توى‬ ‫�أكالف الي���د العامل���ة‪ .‬وبن���اء عل���ى‬ ‫ذلك‪ ،‬لن «ت�ض���طر هذه ال�شركات �إىل‬ ‫الذهاب بعيدا نحو ال�صني كي حت�صل‬ ‫عل���ى ي���د عامل���ة رخي�ص���ة»‪� .‬إ�ض���افة‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬س���تكون امل�ص���انع موجودة‬ ‫«قريبا من الديار» الأمر الذي �سيوفر‬ ‫عل���ى ال�ش���ركات الإ�س���رائيلية نفقات‬ ‫لوج�س���تية وي�ؤم���ن رقاب���ة ناجعة على‬ ‫عملي���ة الإنت���اج‪ .‬والأه���م م���ن كل م���ا‬ ‫تقدم‪� ،‬س���تحمل املنتجات التي �س���يتم‬ ‫ت�ص���نيعها يف ه���ذه املنطق���ة عب���ارة‬ ‫«�ص���نع يف الأردن»‪ ،‬وبذل���ك «�س���يكون‬ ‫بو�سع ال�ش���ركات الإ�س���رائيلية ت�سويق‬ ‫ب�ض���ائعها يف الدول العربية �أي�ضا مما‬ ‫�سيزيد من �أرباحها»‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت «يديع���وت» �إىل �أن امل�ش���روع‬ ‫ال���ذي يعت�ب�ر خط���وة تاريخي���ة ب�ي�ن‬ ‫"�إ�س���رائيل" والأردن �سيكون خا�ضعا‬ ‫ملديري���ة حكومي���ة ملحق���ة ب���وزارة‬ ‫التع���اون الإقليم���ي مب�ش���اركة كل من‬ ‫وزارة االقت�ص���اد واخلارجية والدفاع‬ ‫واملوا�صالت والبيئة و�سلطة ال�ضرائب‬ ‫وال�شرطة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ونقلت ال�ص���حيفة عن �سيلفان �شالون‬ ‫قول���ه �إن «�ش���اعر هايردي���ن ت�ش���كل‬ ‫اخرتاقا حقيقيا‪ .‬فامل�ش���روع �سي�ساهم‬ ‫يف تعزي���ز العالقات بني "�إ�س���رائيل"‬ ‫والأردن وزي���ادة النم���و االقت�ص���ادي‬ ‫يف املنطق���ة م���ن خالل اقام���ة معامل‬ ‫جدي���دة وم�ش���اريع م�ش�ت�ركة وخل���ق‬ ‫اماكن عمل‪� .‬سنوا�صل املبادرة والدفع‬ ‫اىل االمام مب�شاريع من هذا القبيل»‪.‬‬

‫لماذا نقاطع‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫�شركة �إنتل‬

‫�شرك ��ة �إنتل املخت�ص ��ة ب�صناعة االلكرتونيات التي تنتج املعاجل ��ات الرقمية اخلا�صة ب�أجهزة‬ ‫احلوا�سي ��ب مب�صنعه ��ا الواقع مبدينة غ ��ات ال�صهيونية الت ��ي بنيت على �أنقا� ��ض قرية عرق‬ ‫املن�شي ��ة الفل�سطيني ��ة التي دمرتها �آلة احل ��رب ال�صهيونية �سنة ‪1949‬م بع ��د ت�صفية و�إجبار‬ ‫�أكرث من ‪ 2000‬فل�سطيني على الرحيل واخلروج من �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫"ارسائيل" تقف وراء االنفجار يف بريوت‬ ‫بريوت‪/‬متابعات‬

‫مل يعد الأمر حم�صور ًا‬ ‫ب�صاروخ ع�شوائي‪ ،‬وال ب�سيارة‬ ‫مفخخة تقتل مدنيني �آمنني‪.‬‬ ‫دخل ام�س لبنان ع�صر‬ ‫االنتحاريني‪ .‬يريد رعاة‬ ‫املعار�ضة ال�سورية حتويله �إىل‬ ‫�شبيه للعراق‪.‬‬ ‫هدف التفجري املزدوج‪،‬‬ ‫مزدوج �أي�ض ًا‪ :‬ال�سفارة‬ ‫الإيرانية‪ ،‬يف معقل حزب اهلل‪.‬‬ ‫رفع القتلة �سقفهم ال�سيا�سي ـ‬ ‫الأمني عالي ًا‪ .‬هي املرة االوىل‬ ‫منذ اتفاق الطائف التي‬ ‫تُ�ستهدف فيها �سفارة يف لبنان‬ ‫ب�سيارة مفخخة‪ .‬ثمة �سابقة‬ ‫�إ�ضافية ميكن ت�سجيلها يف يوم‬ ‫�أم�س الدامي‪ .‬فمن تبنى الهجوم‬ ‫قال �إن منفذيه لبنانيان‪ .‬وحتى‬ ‫�صباح ام�س‪ ،‬كان الأمنيون‬ ‫اللبنانيون املتابعون لق�ضايا‬ ‫الإرهاب‪ ،‬يجزمون ب�أنه مل ي�سبق‬ ‫فجر «جهادي» لبناين نف�سه‬ ‫�أن ّ‬ ‫ب�أهله‪ .‬ثمة من فتح �أم�س باب ًا‬ ‫جديد ًا للدم والدموع‪..‬‬ ‫العدو احلقيقي حلزب اهلل‬ ‫وهي �إ�سرائيل ا�ستطاعت �أن‬ ‫ت�ضرب ع�صفورين بحجر واحد‬ ‫فمن ناحية فجرت ال�سفارة‬ ‫الإيرانية ومن ناحية �أخرى‬ ‫كان التفجري يف قلب ال�ضاحية‬ ‫اجلنوبية التي ينتمي �أغلبيتها‬ ‫�إىل ال�شيعة املوالني حلزب اهلل‪،‬‬ ‫وهم جمهوره احلا�ضن‪.‬‬ ‫ال�سفري الإيراين يف بريوت‬

‫غ�ضنفر ركن �أبادي اتهم الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي بالوقوف وراء‬ ‫التفجري بالقرب من ال�سفارة‬ ‫االيرانية يف لبنان‪.‬‬ ‫وقال ركن �أبادي يف ت�صريح‬ ‫تلفزيوين عقب االنفجارين‬ ‫"�إن االنفجارين ح�صال خارج‬ ‫مبنى ال�سفارة االيرانية‪ ،‬كما‬ ‫�أن التفجري الثاين ح�صل بعد ‪5‬‬ ‫دقائق من التفجري االول"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬نتهم الكيان‬

‫ال�صهيوين بالوقوف وراء‬ ‫االنفجارين‪ ،‬ون�ؤكد �أننا يف‬ ‫اخلط االمامي ملواجهة امل�شاريع‬ ‫اال�سرائيلية باملنطقة‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سفري الإيراين �أن‬ ‫االنفجار "لن يثني �إيران عن‬ ‫مواقفهم وهو يثبت �أحقية‬ ‫مواقفنا"‪ ،‬م�ضيفا‪ :‬موقفنا‬ ‫من االزمة ال�سورية مبني على‬ ‫املبادئ ولي�س امل�صالح‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬نحن ا�صحاب املبادئ‬

‫ول�سنا ا�صحاب امل�صالح جتاه‬ ‫االزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�شار ركن �أبادي اىل‬ ‫انه �سي�صدر موقف مف�صل‬ ‫عن ال�سفارة بعد االنتهاء من‬ ‫التحقيق‪ ،‬جمدد ًا القول �أن "من‬ ‫قام بتنفيذ االنفجارين هم‬ ‫عمالء للكيان ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫مل يكن �أحد يتو ّقع ان‬ ‫�إ�سرائيل ومن معها يف حلف‬ ‫تدمري �سوريا والعراق ولبنان‪،‬‬

‫ميكن ان ترتدع عن �شيء‪ .‬لكن‬ ‫احد ًا مل يتوقع ان تبادر عرب‬ ‫�أدواتها يف املنطقة بامل�سارعة‬ ‫اىل نقل املعركة نحو مرحلة‬ ‫جديدة‪ .‬بينها فتح الباب‬ ‫امام حماولة تعميم جتربة‬ ‫«انتحاريون يف العراق» نحو‬ ‫لبنان‪ ،‬كما هي احلال يف �سوريا‪،‬‬ ‫وكما يجري العمل بقوة‪ ،‬الآن‪،‬‬ ‫يف اليمن‪.‬‬ ‫حتى م�ساء ام�س الأول‪،‬‬ ‫مل تكن ال�سعودية قد ادانت‬ ‫اجلرمية الب�شعة‪ ،‬وهي مل‬ ‫تفعل ذلك يوم تفجري الروي�س‪.‬‬ ‫ا�ص ًال‪ ،‬من يقابل ال�سعوديني‬ ‫على خمتلف م�ستوياتهم يف‬ ‫احلكم‪ ،‬ي�سمع كل انواع التربير‬ ‫والتغطية لهذه اجلرائم‪.‬‬ ‫وهو ما يك ّرره �أزالم الريا�ض‬ ‫يف بريوت من ان امل�س�ؤولية تقع‬ ‫على عاتق حزب اهلل‪ .‬ه�ؤالء‪،‬‬ ‫ال يدرون ـ او انهم يدرون وال‬ ‫يهتمون ـ ب�أنهم ال يو ّفرون‬ ‫الغطاء ال�سيا�سي فقط‪ ،‬وال‬ ‫الدعم اللوج�ستي واملايل‪ ،‬بل‬ ‫املفجرة انهم‬ ‫يقولون للأدوات ّ‬ ‫يتن�صلوا منهم‪ ،‬و�سريف�ضون‬ ‫لن ّ‬ ‫ادانة جرائمهم‪ ،‬و�سيح ّملون‬ ‫القتيل م�س�ؤولية مقتله‪.‬‬ ‫نحن يف �صحيفة الهوية‬ ‫ندين ون�ستنكر هذه الأعمال‬ ‫الإجرامية التي ال تفيد �إال �أعداء‬ ‫الأمة العربية والإ�سالمية وال‬ ‫تعود ب�أي نفع �أو فائدة على الأمة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫ه�آرت�س‪ :‬هوالند يقرتح التنازل عن حق العودة مقابل امل�ستوطنات‬ ‫فل�سطني‪/‬متابعات‬

‫ك�ش����فت �ص����حيفة ه�آرت�����س عل����ى‬ ‫موقعه����ا على ال�ش����بكة م�س����اء االثنني‪،‬‬ ‫النق����اب ع����ن �أن الرئي�����س الفرن�س����ي‪،‬‬ ‫فران�س����وا هوالن����د‪ ،‬اقرتح عل����ى قيادة‬ ‫ال�س����لطة الفل�س����طينية يف رام اهلل‬ ‫�إب����داء مرونة يف مو�ض����وع ح����ق العودة‬ ‫لالجئني الفل�س����طينيني مقابل املطلب‬ ‫الفل�سطيني بوقف اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وقال����ت ال�ص����حيفة �إن فران�س����وا‬ ‫هوالن����د ق����دم ه����ذا االق��ت�راح ملحمود‬ ‫عبا�����س كفكرة ميكن للجانبني طرحها‬ ‫لغر�����ض دف����ع امل�س��ي�رة ال�س����لمية ب��ي�ن‬ ‫الفل�س����طينيني والإ�س����رائيليني‪ ،‬لكن����ه‬ ‫ع����اد يف امل�ؤمتر ال�ص����حفي امل�ش��ت�رك‬ ‫لطرح املوقف الفرن�سي الر�سمي ب�ش�أن‬ ‫�ضرورة وقف امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�ص����حيفة �إىل �أن هوالند‬ ‫�شرح للجانب الفل�س����طيني �أن مو�ضوع‬ ‫حق الع����ودة قد �أثري خ��ل�ال حمادثاته‬ ‫م����ع نتنياه����و باعتباره املو�ض����وع الذي‬ ‫من �ش�����أنه �أن ي�ص���� ِّعب عل����ى الطرفني‬ ‫التو�صل التفاق‪.‬‬ ‫وكان الرئي�����س الفرن�س����ي تعه����د يف‬ ‫خطابه �أمام الكني�س����ت ب�أن فرن�سا لن‬

‫ت�سمح لإيران بامتالك تر�سانة �أ�سلحة‬ ‫نووي����ة‪ ،‬و�أن بالده لن تكتف����ي بالوعود‬ ‫الرباقة بل �س����تمتحن النوايا الإيرانية‬ ‫عل����ى �أر�����ض الواق����ع‪� .‬إىل ذل����ك ج����اء‬ ‫خطاب هوالن����د �أمام الكني�س����ت مليئا‬ ‫باملدي����ح والثناء على حكوم����ة نتنياهو‬ ‫و�سعيها لإحياء املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وك����رر هوالن����د ت�أيي����د فرن�س����ا حلل‬

‫الدولت��ي�ن‪ ،‬عل����ى �أن تك����ون القد�����س‬ ‫عا�ص����مة للبلدي����ن‪ .‬وتب����ادل نتنياه����و‬ ‫وهوالن����د خ��ل�ال خط����اب كل منهم����ا‬ ‫املدي����ح والثن����اء عل����ى م����ا و�ص����فاه‬ ‫بالعالقات التاريخية بني "�إ�س����رائيل"‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫وكان هوالند حظي منذ بدء زيارته‬ ‫للأرا�ض����ي املحتلة‪� ،‬أم�س باحتفاء بالغ‬

‫من قبل اال�س����رائيليني‪ ،‬بلغ حد العودة‬ ‫للث����ورة الفرن�س����ية ومبادئه����ا‪ ،‬ون�س����ب‬ ‫نتنياه����و ه����ذه املب����ادئ و�إ�س����قاطها‬ ‫على �سيا�س����ات "�إ�س����رائيل"‪ ،‬والتغني‬ ‫مب�ساهمة اليهود يف التاريخ الفرن�سي‪،‬‬ ‫وب�شجاعة موقف هوالند يف حماربة ما‬ ‫و�صفه بالال�س����امية‪ ،‬من جهة‪ ،‬وحربه‬ ‫�ضد الإرهاب يف مايل جهة ثانية‪.‬‬


‫حمليات‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫"مطر" تطالب مبالجئ ليلية‬ ‫"الت�شرد" يف اليمن ‪ ..‬حكومة ال تهتم وجمتمع ال يرحم‬ ‫الهوية ‪ -‬خا�ص‬ ‫�أقامت مبادرة املواطنة املت�ساوية‬ ‫"مطر" يوم الأحد الفارط‪ ،‬ندوة‬ ‫حول الت�شرد عنونت بـ" الت�شرد‬ ‫يف اليمن ‪ ..‬بني �إهمال احلكومة‬ ‫وجتاهل املجتمع "‪،‬‬ ‫ناق�شت الأوراق املقدمة من‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬ق�ضية الت�شرد يف اليمن‬ ‫والتجاهل الذي تالقيه هذه الق�ضية‬ ‫من قبل اجلهات الر�سمية وغري‬ ‫الر�سمية و�أفراد املجتمع‪.‬‬ ‫ا�ستهلت الندوة بعر�ض فيلم‬ ‫ق�صري‪ ،‬يوثق حالة ت�شرد رُ�صدت‬ ‫يف �شوارع �أمانة العا�صمة‪ ،‬ومن‬

‫ثم �ألقى املحامي علي هزازي‪،‬‬ ‫ورقته التي متحورت حول الإطار‬ ‫املفاهيمي القانوين لظاهرة الت�شرد‪،‬‬ ‫والتي �أرجع �سببها هي وغريها من‬ ‫الق�ضايا �إىل جذور قانونية ناجتة عن‬ ‫غياب �سيادة القانون وانعدام تكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص‪.‬‬ ‫كما تطرق هزازي‪� ،‬إىل مو�ضوع‬ ‫ال�ضمان االجتماعي وذهابه لغري‬ ‫م�ستحقيه حيث اعتربه غري كاف‬ ‫و�أحد الأدوات التي ا�ستخدمها‬ ‫النظام ال�سابق ل�شراء الأ�صوات يف‬ ‫الأرياف‪.‬‬ ‫النا�شطة احلقوقية �سمرية‬

‫الفهيدي‪� ،‬أ�شارت يف ورقتها‪� ،‬إىل‬ ‫�أن ظاهرة الت�شرد‪ ،‬ظاهرة ت�شمل‬ ‫كل الفئات العمرية‪ ،‬و�أن �سببها‬ ‫هو غياب الدولة يف املقام الأول‪،‬‬ ‫والتي يجب �أن يتم تفعيل م�ؤ�س�ساتها‬ ‫و�إيجاد منظومة ت�شريعية قوية‬ ‫حتفظ حقوق وكرامة املواطنني‬ ‫ب�شكل عام وامل�شردين ب�شكل خا�ص‪،‬‬ ‫هذا �إىل جانب توفري برامج ت�أهيلية‬ ‫للم�شردين من �أجل �إعادة دجمهم‬ ‫جمتمعيا‪.‬‬ ‫الباحث ال�سيا�سي �سليم‬ ‫اجلالل‪ ،‬تطرق �إىل الأبعاد‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‬

‫والفل�سفية‪ ،‬لظاهرة الت�شرد وعالقة‬ ‫الظاهرة بالف�ساد ب�شتى �أنواعه‪.‬‬ ‫و�أكد اجلالل‪� ،‬أن م�صطلح‬ ‫الت�شرد مل ُي�ضبط �إجرائيا بعد‪ ،‬و�أن‬ ‫الت�شرد ظاهرة عاملية تعاين منها‬ ‫حتى الدول املتقدمة‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫وجود خلل بنيوي يف هيكل االقت�صاد‬ ‫العاملي‪ ،‬وغياب قيمة العدالة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أو�صى منفذو م�شروع‬ ‫الت�شرد اجلهات الر�سمية‪ ،‬بتبني‬ ‫تعريف ر�سمي لظاهرة الت�شرد بعد‬ ‫الدرا�سة الدقيقة للظاهرة‪ ،‬وبناء‬ ‫مالجئ ليلية للم�شردين توفر احلد‬

‫الأدنى من م�ستلزمات الإيواء‪،‬‬ ‫�إىل جانب معاجلة �أ�سباب الت�شرد‬ ‫لال�ستفادة من الطاقة املهدورة‬ ‫للم�شردين‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن مبادرة املواطنة‬ ‫املت�ساوية (مطر) هي حركة حقوقية‬ ‫�شبابية غري حزبية �أ�س�سها طالب‬ ‫الدفعة ‪ 37‬ق�سم العلوم ال�سيا�سي‬ ‫بجامعة �صنعاء‪ ،‬وع�ضويتها مفتوحة‬ ‫للجميع‪ ،‬وهي تهدف لرفع الوعي‬ ‫املجتمعي واملنا�صرة املجتمعية لفكرة‬ ‫املواطنة املت�ساوية ك�أ�سا�س لبناء‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫"التنمية ال�شبابية" تختتم تدريب �شباب و�شابات �إب‬ ‫الهوية‪� -‬إب ‪ -‬خا�ص‬ ‫اختتمت ور�شة مهارات‬ ‫التخطيط الإ�سرتاتيجي‬ ‫للقيادات ال�شبابية‬ ‫مبحافظة �إب‪ ،‬والتي‬ ‫نظمتها م�ؤ�س�سة التنمية‬ ‫ال�شبابية و م�ؤ�س�سة‬ ‫فريدري�ش �إيربت الأملانية‬ ‫وبالتعاون مع م�ؤ�س�سة‬ ‫التقدم للتنمية والبناء ‪.‬‬

‫ويف اختتام الور�شة‬ ‫قال رئي�س م�ؤ�س�سة التنمية‬ ‫ال�شبابية‪ ،‬الأ�ستاذ بليغ‬ ‫املخاليف‪� ،‬إن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�ستعمل خالل العام القادم‬ ‫على عدد من الربامج‬ ‫الهادفة �إىل بناء مهارات‬ ‫وقدرات القيادات ال�شبابية‬ ‫ومبا ميكنهم من امل�شاركة‬ ‫يف �صناعة م�ستقبل اليمن‪.‬‬

‫كانت الور�شة‪ ،‬التي‬ ‫ا�ستمرت ملدة ‪� ٤‬أيام‪ ،‬قد‬ ‫ا�ستهدفت ‪� ٣٥‬شابا و�شابة‬ ‫من خمتلف املكونات‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫باملحافظة‪ ،‬تلقوا خاللها‬ ‫مهارات التخطيط‬ ‫الإ�سرتاتيجي امل�ؤ�س�سي‬ ‫و�آليات تقييم ورقابة تنفيذ‬ ‫اخلطط الإ�سرتاتيجية‪..‬‬

‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن‬ ‫م�ؤ�س�سة التنمية ال�شبابية‪،‬‬ ‫م�ؤ�س�سة مدنية غري‬ ‫حكومية‪ ،‬غري ربحية‪ ،‬تعمل‬ ‫على عدد من الربامج‬ ‫�أهمها بناء قدرات ال�شباب‬ ‫و دعم الدميقراطية‬ ‫والتوعية بحرية الر�أي‬ ‫والتعبري‪.‬‬

‫الطائرات الأمريكية ت�شن ‪234‬غارة يف اليمن وتقتل �أكرث من ‪� 700‬شخ�ص‬ ‫بينهم الكثري من الأطفال والن�ساء‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ك�شف رئي�س الهيئة الوطنية‬ ‫للدفاع عن احلقوق واحلريات‬ ‫"هود"‪ ،‬املحامي عبد الرحمن‬ ‫برمان �أن عدد �ضحايا الطائرات‬ ‫بال طيار(الأمريكية) و�صل‬ ‫�إىل ‪� 700‬ضحية‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫اجلهات احلكومية مل تعرتف �إال‬ ‫بـ ‪� 214‬ضحية‪.‬‬ ‫و�أكد برمان ‪ -‬يف ندوة‬ ‫�أقيمت ب�صنعاء اجلمعة تكرمي ًا‬ ‫لأ�سر ال�ضحايا ‪� -‬أن النيابة‬ ‫العامة ترف�ض التحقيق يف عدد‬ ‫ال�ضحايا كما �أنه يتم دفنهم‬ ‫بدون ت�صريح وبدون ك�شف‬ ‫الطبيب ال�شرعي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املحامي برمان �أن‬ ‫ن�سبة ‪ ٪71‬من �أطفال القرى‬

‫التي ��عر�ضت ل�ضرب الطائرات‬ ‫بال طيار يعانون من اختالل‪ ،‬وال‬ ‫يرغبون بالذهاب �إىل املدر�سة‪،‬‬ ‫وفق ما ذكرته �شبكة "رو�سيا‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال رئي�س منظمة‬ ‫"الكرامة" حممد الأحمدي �أن‬ ‫منظمته وبالتعاون مع "هود"‬ ‫ومنظمات خارجية تقدمت‬ ‫بتقرير �إىل الكونغر�س الأمريكي‬ ‫"يك�شف مدى الإجرام التي تقوم‬ ‫به الطائرات بال طيار"‪.‬‬ ‫يذكر �أن عدد املحافظات‬ ‫التي ت�صلها مثل هذه الطائرات‬ ‫يف اليمن �إىل ‪ 12‬حمافظة بعد‬ ‫�أن كانت ‪ 3‬حمافظات يف عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫حيث �شنت هذه الطائرات‬

‫�آخر غاراتها �أم�س الأول وقتلت‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص يف منطقة غيل‬ ‫باوزير مبحافظة ح�ضرموت‪.‬‬ ‫ويعي�ش اليمن منذ ‪ 2009‬على‬ ‫وقع عمليات الق�صف اجلوي‬ ‫الأمريكي التي ت�ستهدف عددا‬ ‫من املحافظات‪.‬‬ ‫ووفقا لتقرير �آخر �صدر عن‬ ‫منظمة الكرامة حول احلرب‬ ‫بالطائرات بدون طيار يف اليمن‬ ‫والذي د�شن قبل �أ�سابيع ‪ ،‬فقد‬ ‫تكاثفت يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫هجمات الطائرات بدون طيار‬ ‫(الدر ونز) ومتت تقوية البنية‬ ‫التحتية التي تنطلق منها هذه‬ ‫العمليات يف اليمن وال�سعودية‬ ‫وجيبوتي‪.‬‬ ‫حيث �أكد التقرير �أن عدد‬

‫�سيارة قالب مر�سيد�س انقلبت وهي حتمل على‬ ‫متنها ‪� 30‬ألف لرت من مادة البرتول يف منطقة‬ ‫برط حمافظة اجلوف‪..‬‬ ‫ويف حمافظة ال�ضالع عرث (‪ )1‬على جثة‬ ‫اجلندي جماهد ال�سليماين من اللواء‪33‬مدرع‬ ‫مقتوال‪..‬‬ ‫ويف حمافظة البي�ضاء قتل (‪� )1‬شخ�ص ًا على يد‬ ‫م�سلحني جمهولني كانوا ي�ستقلون �سيارة �صالون‬ ‫�أطلقوا النار عليه مما �أدى �إىل وفاته على الفور‬ ‫و�سط �سوق رداع‪.‬‬ ‫كما لقي جنم فريق نادي �شباب الأحمدي‬ ‫الريا�ضي لكرة القدم‪ ،‬ال�شاب حممد عبد اهلل‬ ‫ح�سني النيب‪ )1( ،‬م�صرعه بر�صا�ص م�سلحني‬ ‫جمهولني كانوا ي�ستقلون دراجة نارية يف‬ ‫مدينة رداع‬ ‫قتل القيادي (‪ )1‬يف اللجان ال�شعبية حممد‬ ‫اجلحمى بر�صا�ص م�سلحني يعتقد انتما�ؤهم‬ ‫للقاعدة مبديرية الو�ضيع يف حمافظة �أبني‪.‬‬ ‫كما لقي مواطن (‪ )1‬م�صرعه بر�صا�ص‬ ‫م�سلحني يف منطقة املطار القدمي و�سط مدينة‬ ‫تعز‪.‬‬ ‫ويف يوم ال�سبت ‪16‬نوفمرب‪..‬‬ ‫قتل نحو (‪� )25‬شخ�صا وجرح �آخرون يف‬ ‫املواجهات املندلعة يف منطقة كتاف ب�صعده‪.‬‬ ‫ويف �أمانة العا�صمة قتل �شخ�ص(‪ )1‬بر�صا�ص‬

‫مذاهب الحزن يف‬ ‫عاشوراء الحسني‬ ‫بقلم عبداحلفيظ اخلزان‬

‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫ذه��ب املس��لمون مذاهب ش��تى للتعبري ع��ن حزنه��م الكبري بعد‬ ‫استش��هاد اإلمام (الحسني عليه السالم) وأهل بيته عام «‪ »٦١‬هجرية‬ ‫‪ ،‬والحقيق��ة أنها فاجعة عظمى ومصيبة كربى وكرب عظيم أن يصيل‬ ‫املسلمون الظهر ويتشهدون يف الصالة بالوحدانية لله سبحانه وتعاىل‬ ‫وبالنبوة «ملحمد صىل الله عليه وآله وس��لم» ثم يقومون بذبح أبناء‬ ‫النبي يف لحظة تجرد من القيم الدينية واألعراف القبلية يف أكرب فاجعة‬ ‫عىل مدى التاريخ الرس��ايل ‪ ،‬وأنذل ت�صرف عرفته القبيلة العربية يف‬ ‫حق النس��اء واألطف��ال ‪ ،‬والحقيقة أن الحزن بذات��ه ليس حراما وال‬ ‫مكروها الن الحزن ش��عور إنس��اين نبيل والتعبري عن��ه بالدموع هو‬ ‫منتهى التأثر ‪ ،‬برشط اخذ العربة والعظة والقدوة الحسنة عند الحزن‬ ‫عىل كب��ار العظامء واملصلحني واألولياء ‪ ،‬فام بالك إذا كان من هؤالء‬ ‫آخر األسباط ألفضل نبي وهو خاتم املرسلني ‪.‬‬ ‫واملس��لمون مذاهب يف الحزن والتعبري ع��ن هذه الفاجعة الكبرية ‪،‬‬ ‫فمنهم من يهمل هذه الذكرى متاما بشعور داخيل يجمع بني النصب‬ ‫والش��عور أن هؤالء الجناة مرجعيته املذهبية وان تسطيح املوضوع‬ ‫أنىك يف التعبري تجاه املقابل املحزون ‪.‬‬ ‫ومنهم من يعرب عن ذلك بالذكرى الحس��نة والقدوة الصالحة ويدين‬ ‫االعتداء والجناة واملجرمني ‪.‬‬ ‫ومنه��م م��ن يبلغ به التعبري عن الحزن حدا يق��رأه اآلخر بأنه تعبري‬ ‫تاريخ��ي عن الندم والحرسة من خذالن أس�لاف ه��ذا الفريق إلمام‬ ‫عظي��م كاإلمام (الحس�ين عليه الس�لام) ‪ ،‬حيث احدث تش��ويها يف‬ ‫املناس��بة ‪ ،‬فمن س��خف العق��ل الصياح والنياح وال�ضرب (التطبري)‬ ‫وافتع��ال املجازر الدموية وإيذاء النفس وتضييع الحقائق ‪ ،‬فنس��ال‬ ‫الل��ه أن يعظم أجر هذه األمة يف الش��هداء من عظامئها يف كل زمان‬ ‫ومكان وان يوحد كلمة املسلمني وان يخذل كل «يزيد» و «ابن زياد»‬ ‫و «شمر» و»ابن سعد» ‪ ،‬وإنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫سقطرة وبناء املعتقل ‪..‬‬ ‫بقلم علي القحوم‬ ‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫العمليات الع�سكرية التي قامت‬ ‫بها القوات الأمريكية يف اليمن‬ ‫منذ ‪ 2002‬وحتى ‪ 2013‬ما بني‬ ‫‪ 134‬و‪ 234‬عملية ت�شمل الق�صف‬ ‫بالطائرات والدر ونز و�إطالق‬ ‫ال�صواريخ من بارجات حربية‬ ‫تبحر بخليج عدن وقد خلفت‬

‫هذه العمليات ما بني ‪1000‬‬ ‫و‪ 2000‬قتيل‪.‬‬ ‫وقال التقرير مل تقدم‬ ‫ال�سلطات اليمنية وال الأمريكية‬ ‫لغاية الآن �أي جرد بعدد القتلى‪.‬‬

‫يف �إح�صائية للهوية‪ ..‬مقتل (‪ )139‬هذا الأ�سبوع يف عدد من مناطق اجلمهورية !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪ :‬ك�شفت �إح�صائية الهوية‬ ‫لهذا الأ�سبوع عن مقتل نحو (‪ )139‬ميني ًا يف‬ ‫مناطق متفرقة من حمافظات اجلمهورية �إثر‬ ‫جرائم قتل خمتلفة تنوعت بني القتل العمد‬ ‫واخلط�أ والغرق واالنتحار واحلوادث املرورية‬ ‫واملعارك القبلية ومواجهات اجلي�ش مع تنظيم‬ ‫القاعدة والعبث بال�سالح ‪.‬‬ ‫ففي يوم اخلمي�س ‪ 14‬نوفمرب‪..‬‬ ‫لقي (‪� )3‬أ�شخا�ص حتفهم عندما �سقطوا يف‬ ‫بئر بتعز كما قتل (‪ )1‬رابع يف املدينة على يد‬ ‫م�سلحني‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �صعده �أحرق م�سلحون ناقلة‬ ‫للنفط يف منطقة حر�ض وقتلوا (‪� )2‬سائقها‬ ‫ومرافقه كما قتل �شخ�ص (‪ )1‬يف املواجهات‬ ‫امل�سلحة بدماج‬ ‫ويف العا�صمة �صنعاء قتل (‪ )2‬يف خالف على‬ ‫�أرا�ض ‪.‬‬ ‫ويف حمافظة البي�ضاء قتل (‪ )1‬مواطن جوار‬ ‫�إدارة امن رداع بر�صا�ص م�سلحني جمهولني‬ ‫ي�ستقلون دراجة نارية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة احلديدة قتل (‪ )1‬مواطن على يد‬ ‫م�سلحني جمهولني ‪.‬‬ ‫ويف يوم اجلمعة ‪15‬نوفمرب‪ ..‬قتل مواطن (‪)1‬‬ ‫يف مواجهات كتاف يف حمافظة �صعده‪.‬‬ ‫لقي �شخ�صان م�صرعهما (‪ )2‬احرتاق ًا بداخل‬

‫‪9‬‬

‫م�سلحني مرافقني للبلدية يف �سوق على حم�سن ‪.‬‬ ‫ويف احلديدة تويف �شخ�ص (‪ )1‬و�إ�صابة‬ ‫الع�شرات يف انفجار قنبلة يدوية ب�سوق �شعبي‪.‬‬ ‫مقتل نحو (‪ )10‬يف ا�شتباكات م�سلحة قبلية يف‬ ‫مبديرية ن�صاب مبحافظة �شبوة ‪..‬‬ ‫كما قتل(‪ )1‬طفل بر�صا�ص �أفراد نقطة‬ ‫ع�سكرية يف ردفان‪.‬‬ ‫ويف يوم الأحد‪ 17‬نوفمرب‪..‬‬ ‫مقتل (‪� )5‬أ�شخا�ص يف مواجهات م�سلحة يف‬ ‫منطقة دماج‪.‬‬ ‫ويف ال�سعودية مت العثور على جثة (‪� )1‬سيدة‬ ‫مينية جرفتها ال�سيول بالعا�صمة الريا�ض‪.‬‬ ‫كما قتل (‪� )1‬شخ�ص يف العا�صمة �صنعاء اثر‬ ‫خالف على القات ‪.‬‬ ‫ويف يوم االثنني ‪18‬نوفمرب‪)55(..‬‬ ‫لقي عامالن (‪ )2‬م�صرعهما حتت �أنقا�ض‬ ‫جدار عمارة يف منطقة الع�شا�ش مبديرية بني‬ ‫مطر‪ ,‬فيما �أ�صيب ‪� 2‬آخران‪.‬‬ ‫فيما عرثت �شرطة بني مطر على جثة(‪)1‬‬ ‫�شخ�ص مقتول بداخل �سيارة‬ ‫ويف دماج مبحافظة �صعده قتل (‪� )8‬أ�شخا�ص‬ ‫يف املواجهات الدائرة هناك فيما قتل (‪)30‬‬ ‫�شخ�صا يف ا�شتباكات جبهتي حر�ض وكتاف‪.‬‬ ‫ويف ح�ضرموت تويف (‪� )2‬شخ�صان و�إ�صابة‬ ‫�آخرين عندما ارتطمت �سيارتهم بجمل على‬

‫اخلط ال�سريع‪.‬‬ ‫ويف �شبوة ا�ست�شهد ( ‪ ) 8‬جنود من قوات يف‬ ‫كمني ن�صبه لهم م�سلحون يعتقد انتما�ؤهم‬ ‫للقاعدة يف منطقة بلحاف ‪.‬‬ ‫كما قتل (‪� )4‬أ�شخا�ص يف حوادث للدراجات‬ ‫النارية فيما �أ�صيب ‪� 22‬آخرين ب�إ�صابات‬ ‫خمتلفة ‪.‬‬ ‫ويف يوم الثالثاء ‪19‬نوفمرب‪..‬‬ ‫قتل (‪� )4‬أ�شخا�ص يف ق�صف جوي لطائرة بدون‬ ‫طيار ا�ستهدف �سيارة كانت تقلهم يف منطقة‬ ‫غيل باوزير بح�ضرموت‪.‬‬ ‫كما قتل ‪� 9‬أ�شخا�ص يف مواجهات كتاف‬ ‫مبحافظة �صعده‪.‬‬ ‫ويف يوم الأربعاء ‪20‬نوفمرب‪..‬‬ ‫لقي ال�شاب (‪ )1‬وليد نا�صر القماري م�صرعه‬ ‫بر�صا�صات جمهول م�ساء �أم�س و�سط مدينة‬ ‫ال�ضالع‪.‬‬ ‫ا�ست�شهد (‪ )3‬جنود بينهم العقيد حممد حمود‬ ‫ال�صباحي رئي�س �أركان حرب القوات اخلا�صة‬ ‫بح�ضرموت �أثناء تنفيذهم ملهمة �أمنية‪.‬‬ ‫قتل اثنني (‪ )2‬من عنا�صر تنظيم القاعدة فجر‬ ‫�أم�س �أثناء مداهمة قوات من اجلي�ش والأمن‬ ‫لثالثة من �أوكار التنظيم يف مدينة ال�شحر‪.‬‬ ‫ويف عدن (‪ )1‬قتل جمهولون جندي ًا والذوا‬ ‫بالفرار‪.‬‬

‫العدو األمرييك يعمل وبش��كل مس��تمر عىل فرض الهيمنة الكاملة عىل‬ ‫البلد ‪ ..‬فبدأ باحتالل الجزر والشواطئ اليمنية ومل يتحرك الشعب اليمني‬ ‫ككل ضد هذه الخطوة الخطرية لتتلوها خطوات أخرى وتنتهك الس��يادة‬ ‫‪ ..‬وتقض��م األرض وتبنى القواعد العس��كرية األمريكي��ة وتتحول منطقة‬ ‫رشتون بصنعاء ثكنة عسكرية أمريكية وباتت الطائرات األمريكية تحصد‬ ‫أرواح اليمني�ين كل ي��وم ‪ ..‬وبات��ت طائرات االس��تطالع تحلق يف س�ماء‬ ‫املدن اليمنية كل يوم وبش��كل مس��تمر وملدة طويلة ‪ ..‬وكذلك انتش��ار‬ ‫كبري لالس��تخبارات االمريكية وعمل دؤوب عىل الس��يطرة عىل املؤسسة‬ ‫العسكرية وعىل مفاصل الدولة والهيمنة عليها ‪.‬‬ ‫وفوق ه��ذا وذاك يصل األمر بالعدو األمري�كي وعمالئه يف النظام الظامل‬ ‫بالتخطيط لبناء س��جن ش��بيه جوانتانام��و ‪ ..‬وهنا ال ب��د أن نعرج قليال‬ ‫لنتعرف عىل كيفية إنش��اء هذا الس��جن «فف��ي ‪ 23‬فرباير ‪ ،1903‬قامت‬ ‫كوبا ممثلة برئيس��ها طوماس بتأجري الوالي��ات املتحدة األمريكية قاعدة‬ ‫جوانتانام��و مبقابل ‪ 2000‬دوالر أمرييك‪ ،‬يف عهد الرئيس ثيودور روزفلت‪،‬‬ ‫كان ذل��ك امتنانا من الرئيس الكويب للمس��اعدة التي قدمها األمريكيون‬ ‫لتحرير كوبا‪.‬‬ ‫احتج الثوار الوطنيون عىل ذلك القرار‪ ،‬وعىل إثر ذلك مل تقم كوبا برصف‬ ‫الش��يكات اعرتاضا عىل قرار اإليجار‪ .‬وعىل الرغم من ذلك ترسل الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية شيكا بقيمة ‪ 2000‬دوالر سنويا إىل حكومة كوبا‪.‬‬ ‫يف أزم��ة صواريخ كوبا يف أكتوبر عام ‪ 1968‬لغم فيديل كاس�ترو القاعدة‬ ‫ملحاول��ة إجالء األمري��كان‪ ،‬لكن الرئي��س جون كندي رف��ض التدخل يف‬ ‫القاعدة وأكد حقه يف استئجارها «‪.‬‬ ‫الجدي��ر بالذكر أمريكا تريد بناء هذا الس��جن الت��ي تنتهك فيه الكرامة‬ ‫اإلنس��انية ��األخالقية واإلذالل يف جزيرة سقطرة وباألخص ليك متارس فيه‬ ‫أمريكا أبشع أنواع اإلذالل والعذاب لليمنيني ‪ ..‬فهل سنسكت حتى تصبح‬ ‫اليمن تحت وطأة االستعامر ويصبح واقعنا أسوأ من العراقيني واألفغانيني‬ ‫والفلس��طينيني وغريهم ‪ ..‬أم انه وجب التحرك وبوعي وبصرية ضد العدو‬ ‫األمرييك بكل الوس��ائل املتاحة حتى نس��قط نظام الظلم والعاملة الذي‬ ‫يتسرت خلفه املس��تعمر األمرييك ‪ ..‬وكذلك نس��قط املرشوع االستعامري‬ ‫األمرييك لليمن ‪ ..‬وهذا يتأىت من حراك ش��عبي كبري متتلئ فيه س��احات‬ ‫الثورة واملطالبة بإسقاط النظام وإسقاط االستعامر وأدواته القذرة ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫ال �ش���ك �أن املراقب للم�ش���هد ال�سيا�س���ي العربي‬ ‫الراه���ن يف ه���ذه املرحل���ة التاريخي���ة املف�ص���لية‬ ‫م���ن تاري���خ املنطق���ة والع���امل‪ ،‬ال ميكن���ه �أن يغف���ل‬ ‫االرت���دادات العك�س���ية اخلطرية‪ ،‬الت���ي نتجت عن‬ ‫تطورات ال�سيا�س���ية املعق���دة واملتداخلة‪ ،‬وهي حالة‬ ‫االحتق���ان الطائفي امللبدة ل�س���ماء يف بلدنا ‪ ،‬والتي‬ ‫تط���ورت بفع���ل عوامل ع���دة داخلي���ة وخارجية �إىل‬ ‫حالة هي �أقرب للتو�ص���يف بـ»الطائفية ال�سيا�س���ية»‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫املو�ض���وع الطائف���ي كان دائم ًا يف فكر الإن�س���ان‬ ‫العربي امل�س���لم منذ زم���ن‪ ،‬فهو موج���ود يف حياتنا‬ ‫ال�سيا�س���ية والثقافية‪ ،‬ن�ش���عر دائم ًا بوجود �أطراف‬ ‫خمتلف���ة عنا‪ ،‬وهن���اك من يختلف معنا لأ�س���باب ال‬ ‫نعرفها بال�ض���بط‪� ،‬ش���خ�ص يعرف ا�س���مك فيتخذ‬ ‫منك موقف ًا �س���لبي ًا‪� ،‬إنها ظاه���رة عامة بني العرب‬ ‫وامل�س���لمني‪� ،‬إذا مل ي�س���عفه اال�س���م يلحقه ب�أ�س���ئلة‪:‬‬ ‫م���ن �أين �أن���ت؟ وطن؟ منطقة؟ مدين���ة؟ وحتى من‬ ‫�أي قري���ة؟ كل ذلك للتع���رف �إىل هويتك الطائفية‬ ‫�أو املذهبية‪.‬‬ ‫�إذ ًا‪ ،‬الأمر لي�س م�س���تورد ًا‪ ،‬بل بع�ض �أ�سبابه من‬

‫الطائفية يف اليمن تهدم أوارص املجتمع‬ ‫واقع اجتماعي قد ال نعرتف‬ ‫�صنع �أيدينا‪ ،‬وجزء من ٍ‬ ‫به على ال�صعيدين املذهبي والطائفي‪.‬‬ ‫لك���ن من ال�ص���عب الربط بني م���ا جرى ويجري‬ ‫الآن‪ ،‬وبني ما جرى �س���ابق ًا ع�ب�ر التاريخ يف بالدنا‬ ‫م���ن �ص���راعات حمل���ت عناوي���ن م�ش���ابهة لبع����ض‬ ‫�صراعات اليوم بخا�صة على ال�صعيد املذهبي‪.‬‬ ‫فاخلالف القائم ال ي�ش���كل امت���داد ًا للخالفات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬رغم �أنّ هناك من يريد �أن ي�سقط املا�ضي‬ ‫على احلا�ض���ر‪ ،‬ويرى يف ُ�س��� ّنة اليوم و�شيعته طريف‬ ‫�ص���راع يعود �إىل املا�ضي‪ ،‬والواقع �أين ال �أعترب ُ�س ّنة‬ ‫اليوم هم ُ�س ّنة التاريخ‪ ،‬وال �شيعة احلا�ضر هم �شيعة‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫التاريخ يقول �إن هناك مناطق �ش���يعية �أ�صبحت‬ ‫ُ�س���نية وبالعك����س‪ ،‬تع���ددت التنق�ل�ات والتب���دالت‪،‬‬ ‫وكان���ت هن���اك دول و�ص���راعات و�أم���راء بالغلب���ة‪،‬‬ ‫والأم�ي�ر الغال���ب ينق���ل �ش���عبه مع���ه‪ ،‬فالنا�س على‬ ‫دي���ن ملوكهم‪ ،‬والغلب���ة دخلت يف الفقه الإ�س�ل�امي‬ ‫و�أ�صبحت جزء ًا من مقوماته و�شرعيته‪.‬‬ ‫وبخ�ص���و�ص م���ا يح���دث يف اليم���ن من �ص���راع‬ ‫طائف���ي ذك���رت م�ص���ادر حملي���ة يف بل���دة دم���اج‬

‫مبحافظة �ص���عدة �شمال اليمن‪� :‬أن ح�صيلة �ضحايا‬ ‫الق�صف ارتفع �إىل ما ال يقل عن ‪ 25‬قتي ًال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر‪� ،‬أن بني القتلى ن�ساء و�أطفال‪،‬‬ ‫�إ�ض���افة �إىل �أكرث من مائة جريح يف وقت يتوا�ص���ل‬ ‫فيه الق�ص���ف ب�ش���كل متقطع على البلدة التي يقول‬ ‫�سكانها �إنهم يعانون من احل�صار منذ �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ونقل موقع امل�صدر �أون الين عن م�صادر حملية‬ ‫قولها �إن ح�ص���يلة ال�ضحايا مر�شحة للزيادة ب�سبب‬ ‫ح���االت خط���رة لبع�ض اجلرح���ى ونزيف بع�ض���هم‬ ‫املتوا�صل‪.‬‬ ‫وتابع���ت �أن ‪ 118‬جرح���وا �أثن���اء املواجهات بني‬ ‫�أن�ص���ار اهلل من جهة‪ ،‬واملقاتلني ال�سلفيني يف دماج‬ ‫من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫ويته���م �أن�ص���ار اهلل ال�س���لفيني يف بل���دة دم���اج‬ ‫بح�ش���د املتطرف�ي�ن م���ن جمي���ع �أنح���اء اليمن ومن‬ ‫اخلارج لقتالهم‪.‬‬ ‫م���ن جانبهم يق���ول ال�س���لفيون �إن �أن�ص���ار اهلل‬ ‫يحا�ص���رونهم يف البلدة وهو موط���ن مركز تعليمي‬ ‫�س���لفي كب�ي�ر يف املنطقة الت���ي غالبية �س���كانها من‬ ‫�أن�صار اهلل‪.‬‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫ومل يتمك���ن فري���ق و�س���اطة �إىل دم���اج �أر�س���له‬ ‫الرئي����س اليمني عبد ربه من�ص���ور هادي حتى الآن‬ ‫من نزع فتيل الأزمة‪.‬‬ ‫و�أعلن حزب الر�ش���اد ال�س���لفي تعليق م�ش���اركته‬ ‫يف م�ؤمتر احل���وار الوطني يف اليمن بقية الأ�س���بوع‬ ‫احتجاج���ا على الق�ص���ف ويف الوقت ذاته ي�ش���ارك‬ ‫�أن�ص���ار اهلل يف م�ؤمتر احلوار الوطني الذي يهدف‬ ‫�إىل �صياغة د�ستور جديد لليمن ‪.‬‬ ‫وق���د ناق�ش���ت احلكوم���ة اليمني���ة م���ا و�ص���فته‬ ‫بالأح���داث الدامية احلالية يف بلدة دماج ب�ص���عدة‬ ‫ال�ش���مالية التي ب���د�أت يوم الأربع���اء ودعت حكومة‬ ‫اليمن التي ير�أ�سها حممد �سامل با�سندوة الطوائف‬ ‫املتنازع���ة �إىل الوق���ف الف���وري للمواجه���ات وكل‬ ‫�أعم���ال العن���ف ‪ ،‬واالحت���كام �إىل العق���ل واملنط���ق‬ ‫وتغلي���ب لغة احل���وار حلل �أي �إ�ش���كاالت �أو ق�ض���ايا‬ ‫خالفية ‪».‬‬ ‫و�أكد اجتم���اع وزراء حكومة الوفاق اليمنية على‬ ‫م���ا قال �إنها « �ض���رورة وقوف اجلميع �ص���فا واحدا‬ ‫�ضد املخاطر التي تهدد الوطن ون�سيجه االجتماعي‬ ‫وت�س���تبيح �إراق���ة الدم���اء الت���ي حرمه���ا اهلل وعدم‬

‫املعاك�سات االجتماعية‪ ..‬من امل�سئول عنها؟!‬ ‫يف ظل املفاهيم ال�ضالة والأفكار املنحرفة واملبادئ الهدامة‬ ‫امل�ضللة التي انت�شرت يف هذا الع�صر‪ ،‬عرب و�سائل متعددة‪،‬‬ ‫ووجد من يدعو لها وينادي �إليها ويغرر بال�شباب ويزين له‬ ‫ما يلهب العواطف ويجعله ين�ساق وراء ال�شهوات و ال�شبهات‬ ‫لذا ف�إن امل�س�ؤولية على الآباء م�ضاعفة‪ ،‬والرتبية ال تقت�صر‬ ‫على بناء اجل�سد دون العقل والروح فكما يهتم الآباء بتوفري‬ ‫مطالبهم البدنية واملادية يجب �أن يهتموا �أي�ضا بتوجيههم‬ ‫الوجهة ال�صحيحة والقيام عليهم‪ ،‬و�إبراز ال�سلوكيات التي‬ ‫ت�ضر باملجتمع عن طريق الن�صح والإر�شاد وخا�صة حني نرى‬ ‫بع�ض ال�شباب يتعر�ض للنا�س ب�صنوف الأذى يف ال�شوارع و�أمام‬ ‫الثانويات والكليات واملعاهد ويف الأ�سواق وغريها ونق�صد‬ ‫بذلك ظاهرة املعاك�سة‪.‬‬ ‫حول هذا املو�ضوع و �أ�سباب املعاك�سات و من امل�سئول عنها‬ ‫نزلت الهوية �إىل ال�شارع و جمعت عدة �آراء حول ذلك‬ ‫ح�صيلتها يف �سياق اال�ستطالع التايل ‪:‬‬

‫| ا�ستطالع | �صابرين املحمدي‬ ‫هذا مر�ض نف�سي‬ ‫تق���ول ليلى ح�س���ن ب�ص���راحة �أن���ا �أرى‬ ‫�أن ال�ش���اب الذي يعاك�س �ش���اب قليل �أدب‬ ‫ومري�ض نف�س���ي يف ذات الوقت لأنه يعتقد‬ ‫�أن البنت ت�س���عد بذل���ك وال يعلم انه يحرم‬ ‫ب�س���لوكه ه���ذا الفت���اة من اب�س���ط حقوقها‬ ‫وهى �أنها مت�شي بال�شارع ب�سالم ‪.‬‬ ‫وت�ض���يف ليلي احل���ق طبعا يع���ود على‬ ‫ال�ش���باب يف ذل���ك لأنهم ال يرتك���ون �أحدا‬ ‫بحال���ة �س���واء البن���ت املحت�ش���مة �أو الغري‬ ‫حمت�شمة‪.‬‬ ‫البنات من ي�ضطررنك لذلك‬ ‫بينم���ا يق���ول ولي���د حمم���د �أن���ا �ش���اب‬ ‫وعم���ري ‪ 17‬عام���ا وما �أح���ب �أعاك�س النه‬ ‫ت�ص���رف غري �أخالقي ولكن بع�ض البنات‬ ‫هن من ي�ض���طررنك للمعاك�س���ة ‪ ،‬رغم �أن‬ ‫هن���اك كث�ي�را م���ن البنات حمرتم���ات وال‬ ‫يدعني لذلك ‪.‬‬ ‫ت�صرفات حيوانية‬ ‫من جهته يقول حميد الدين املعاك�سة‬ ‫ما هي �إال �ص���ورة عن البهيمية يف الإن�سان‬ ‫وعندم���ا يتمت���ع الإن�س���ان ب�أق���ل ق���در من‬ ‫الإن�سانية ف�أكيد �سوف متنعه �إن�سانيته من‬

‫مثل هذه الت�صرفات احليوانية �أما الرادع‬ ‫فهو ن�ش���ر الوعي عند النا�س و التوقف عن‬ ‫ت�ص���وير املعاك�سة يف امل�سل�س�ل�ات العربية‬ ‫عل���ى �أنها ن���وع م���ن املداعبة ال�ص���بيانية‬ ‫الربيئ���ة و ه���ي يف حقيقته���ا �إم���ا حيوانية‬ ‫غبية �أو رذيلة خبيثة خمربة‪.‬‬ ‫ت�صرف ال �أخالقي‬ ‫يوافق���ه ال���ر�أي ح�س���ام عل���ي ال���ذي‬ ‫يق���ول املعاك�س���ة ت�ص���رف ال �أخالق���ي‬ ‫وغ�ي�ر م�س���ئول وفي���ه اعتداء �ص���ريح على‬ ‫احلري���ة ال�شخ�ص���ية للفت���اة يف ال�ش���ارع ‪,‬‬ ‫وحتم���ل الكثري من مع���اين الله���و والعبث‬ ‫واالجن���راف ال�ص���ريخ نح���و الغري���زة‬ ‫احليواني���ة الغري م�ض���بوطة ممكن اعرف‬ ‫لي�ش املعاك�سة موجودة ب�س بالدول العربية‬ ‫وغ�ي�ر متواج���دة عل���ى الإط�ل�اق ب�ش���وارع‬ ‫ال���دول الأخرى؟ اجلواب وا�ض���ح يجب �أن‬ ‫نرتفع ب�أنف�سنا عن م�سائل اجلن�س وغريها‬ ‫وان نهتم مبا هو �أجدر من ذلك‪.‬‬ ‫البنات يحبنب املعاك�سات‬ ‫ويقول �س���مري قا�سم هناك �أمر ب�سيط‬ ‫�أن بع�ض ال�ش���باب يف�ض���ل هذه الطريقة و‬ ‫البع����ض الآخ���ر ال و �أما بالن�س���بة للفتيات‬

‫�أي�ض��� ًا هن���اك الكثري من الفتي���ات يحبنب‬ ‫املعاك�س���ة و البع����ض الآخر ظن��� ًا منهن �أن‬ ‫ال�ش���اب الذي يعاك�سهن قد فنت مبفاتنهن‬ ‫و ما �إىل ذلك و �أن ال�شباب يظنون �أن هذه‬ ‫الطريقة جميلة‪.‬‬ ‫ت�صرف مر�ضى‬ ‫كم���ا تقول �س���لوى حممد دون �ش���ك �أن‬ ‫املعاك�س���ة هي ت�ص���رف مر�ضي ال �أخالقي‬ ‫ل���كال الطرف�ي�ن املعاك����س واملتلق���ي وه���و‬ ‫ناجت ع���ن الكبت االجتماعي الذي يعي�ش���ه‬ ‫جمتمعن���ا ول�����و نظرن���ا لوجدن���ا احلالة يف‬ ‫تزايد يف �ش���وارعنا ومعظم الأحيان ت�صل‬ ‫حلد التحر�ش وهو م�ؤ�شر خطر جد ًا علينا‬ ‫العمل على احلد منه وتوعيه كال اجلن�سني‬ ‫م���ن خطورة الأم���ر وت�أثريه على ال�ص���حة‬ ‫االجتماعي���ة ملجتمعاتن���ا الت���ي �أ�ص���بحت‬ ‫تعاين الكثري من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫كال الطرفني م�سئول‬ ‫�س���عيد �س���امل يق���ول ترج���ع �أ�س���باب‬ ‫املعاك�س���ة �إىل تربي���ة كال الطرفني �س���واء‬ ‫�ش���اب �أو فتاة ومن هنا البد �أن يكون لدينا‬ ‫رادع دين���ي من اجل �أن نوقف هذه املهزلة‬ ‫كونه ال احد ير�ض���ى عل���ى �أخته �أو �أمه انه‬

‫احد يعاك�سهن وكما‬ ‫تدين تدان ‪.‬‬ ‫غي���اب الوع���ي‬ ‫الديني �سبب ذلك‬ ‫م���ن جهته���ا‬ ‫تق���ول �ش���هد �أن���ا‬ ‫�أرى غي���اب الوع���ي‬ ‫الديني والأ�س���ري و‬ ‫الأمني يف ال�ش���وارع‬ ‫ه���و ال�س���بب يف‬ ‫ذل���ك �إىل جان���ب‬ ‫املفه���وم اخلط����أ‬ ‫للحري���ة امل�س���توردة‬ ‫طبعا ‪ ...‬والتم�س���ك‬ ‫بالع���ادات واملالب�س‬ ‫الغربي���ة البعي���دة‬ ‫كل البع���د ع���ن م���ا‬ ‫و�ص���فه الإ�سالم من‬ ‫مالب�س �سواء للبنت‬ ‫�أو الولد‪.‬‬ ‫البنات يعر�ضن �أنف�سهن للمعاك�سات‬ ‫عم���اد يا�س�ي�ن يق���ول البن���ات هن من‬ ‫يعر�ضن �أنف�س���هم للمعاك�سة فهن يتعمدن‬ ‫�إظهار مفاتنهن ومو�ضة املاكياج ال�صارخ‬ ‫والبالطو ال�ض���يقة ما ي�ؤدي لإثارة ال�شباب‬ ‫‪ ...‬وا�ض���طراهم للتحر����ش به���ن وه���م‬ ‫يتظاهرن باالنزع���اج ولكنهن من الداخل‬ ‫يفرحن لتحر�ش ال�شباب بهن ‪.‬‬ ‫املحت�شمة ال يكلمها �أحد‬ ‫كم���ا يق���ول �س���امي البنت الت���ي تكون‬ ‫م�س�ت�رة وحمت�ش���مة وحمرتم���ة نف�س���ها‬ ‫م�س���تحيل �أي اح���د يكلمها ولك���ن الغالبية‬ ‫العظم���ى من البنات ال تنطبق عليهن هذه‬ ‫ال�ص���فات ويعتقدن �أن لب�س���هن وم�ش���يهن‬ ‫املع���روف �أنهن بن���ات �أنيق���ات و متابعات‬ ‫املو�ض���ة وهذا ما يدل على تخلفهن و عدم‬ ‫وجود رادع لهن من بيوتهن ‪.‬‬ ‫يوافقه ال���ر�أي عمر كام���ل الذي يقول‬ ‫على الرغم من �أنني فا�شل وهلل احلمد يف‬ ‫�ش����أن املعاك�سات ‪ ,‬فلم تكن لدي املفردات‬ ‫املنا�سبة لهكذا منا�س���بة ‪� ,‬إال �إنني اعرف‬ ‫واجلمي���ع كذل���ك �أن معظ���م الإن���اث يف‬

‫بقية األخرية‪ ..‬حمى النظام املتصدع وصناعة البعوض التكفريي‬

‫‪ ،‬ويحاول ك�سب خمرجات فتنة دماج تعوي�ضا عن خ�سارته‬ ‫وف�شله يف ك�سب خمرجات احلوار‪ .‬ركوب �أمواج فتنة دماج‬ ‫جتل����ى منذ �أيامها الأوىل بالتزامن م����ع املبادرة اخلليجية‬ ‫و�إيقاظها الأخري يف يوم �إعالن مكون �أن�صار اهلل واحلراك‬ ‫تعلي����ق م�ش����اركتهم يف م�ؤمتر احلوار لكي ال يكونوا �ش����هود‬ ‫زور عل����ى ما حتدث����وا عنه يف حينه‪ .‬حماول����ة ركوب �أمواج‬ ‫فتنة دماج �أمر �أكيد والدليل عليه ظهور الت�سميات التالية‬

‫حل����ف الن�ص����رة ‪ ..‬احلجوريون ‪ ..‬الأحمري����ون ‪ ..‬القاعدة‬ ‫اجلهادية ‪ ..‬التحال����ف القبلي ‪ ..‬وغريها ‪ ..‬وكذلك كتاف‬ ‫‪ ..‬وحا�ش����د ‪ ..‬وحر�ض ‪� ...‬إ�ض����افة �إىل دم����اج‪ ..‬وما تبقى‬ ‫يعلم����ه اهلل ‪ ...‬وكل ط����رف م����ن مراك����ز الق����وى التقليدية‬ ‫مي�س����ك بطرف م����ن العناوي����ن املا�ض����ية‪ .‬ولذل����ك ال نرى‬ ‫�أي حل����ول مقدمة م����ن �أي طرف ‪� ..‬س����وى النفخ يف نريان‬ ‫ه����ذه الفتنة القذرة‪ .‬والهدف احلقيقي وامل�ش��ت�رك بني كل‬

‫االجن���رار للفنت الطائفي���ة �أو املذهبية التي تقو�ض‬ ‫فر�ص اال�س���تقرار وت�ؤثر �س���لبا على احلوار الوطني‬ ‫ال�ش���امل الذي ي�س���عى �إىل حل كل الق�ضايا و�إر�ساء‬ ‫�أ�س����س جدي���دة لبن���اء دولة ميني���ة �آمنة وم�س���تقرة‬ ‫حديثة ومتطورة»‬ ‫وبح�سب وكالة الأنباء اليمنية �سب�أ ف�إن احلكومة‬ ‫اليمنية تدر�س التحركات والأن�ش���طة التي تقوم بها‬ ‫العنا�ص���ر الإرهابي���ة من تنظي���م القاعدة يف بع�ض‬ ‫مديريات حمافظة البي�ضاء وغيل باوزير مبحافظة‬ ‫ح�ضرموت‪.‬‬ ‫وطالبت احلكومة مبا �أ�سمته بالإ�سناد احلكومي‬ ‫واملجتمع���ي ال�ل�ازم جله���ود امل�ؤ�س�س���ة الدفاعي���ة‬ ‫والأمني���ة ملط���اردة وتعقب هذه العنا�ص���ر و�إف�ش���ال‬ ‫خمططاتها الإجرامي���ة الهادفة �إىل النيل من �أمن‬ ‫وا�ستقرار الوطن ‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار جمل�س الوزراء اليمني �إىل �ضرورة قيام‬ ‫وزارت���ي الدف���اع والداخلي���ة بتعزي���ز �إجراءاتهم���ا‬ ‫ملط���اردة وت�ض���ييق اخلن���اق عل���ى عنا�ص���ر تنظيم‬ ‫القاع���دة الإرهاب���ي و�إف�ش���ال خمططاته���م‬ ‫الإجرامـيـة‪.‬‬

‫جمتمع ما يقيمن جمهورهن على �أ�س���ا�س‬ ‫املعاك�سات ‪ ,‬ولو حتى �سرا يف دواخلهن �إال‬ ‫من رحم ربك‪.‬‬ ‫احلق على الطرفني‬ ‫كما يق���ول عثمان قا�س���م احل���ق يقال‬ ‫�أن احلق على ال�ش���اب و البنت ‪ ...‬فالبنت‬ ‫املفرو����ض �أنه���ا تلب�س اللبا�س املحت�ش���م و‬ ‫ال�ساتر و ال�شاب املفرو�ض يغ�ض الب�صر‪.‬‬ ‫وي�ض���يف عثمان و للأ�سف �أن كل احلق‬ ‫يلقى على عاتق ال�ش���باب �إال �أن �سبب هذه‬ ‫الظاهرة يقع على عاتق اجلن�سني و الأكرب‬ ‫على الفتاة �أنا ال �أحتيز لل�شباب و لن �أكون‬ ‫حاقدا على الن�ساء بل هذا واقع ‪.‬‬ ‫هذا لي�س مربر‬ ‫الأ�س���تاذ �ص���الح يقول ل�شباب هل تربر‬ ‫لنف�سك معاك�سة الفتيات بحجة لبا�سهن؟‬ ‫وه���ل ت�س���مح �أخالق���ك ودين���ك مبثل هذه‬ ‫املمار�س���ات الال�أخالقية؟ ث���م �أال تعلم �أن‬ ‫املحجب���ات واملجلبب���ات وحت���ى املنقب���ات‬ ‫يتعر�ضن للتحر�ش بنف�س الدرجة والن�سبة‬ ‫التي تتعر�ض لها الأخريات وذلك من قبل‬ ‫عدميي الأخالق من الرجال‪.‬‬ ‫�أرجوكم مت�س���كوا ب���الأدب بد ًال من لوم‬ ‫الآخري���ن و�إال فما لذي مينع الل�ص من �أن‬ ‫ي�ب�رر �س���رقته ب�أنه وجد الب���اب مفتوح ًا �أو‬ ‫�أن النق���ود �أو الأمالك مو�ض���وعة من دون‬ ‫حرا�سة!!‬ ‫ال عالقة للرتبية بالق�صة ‪..‬‬ ‫الدكت���ورة فاطمة علي تق���ول ت�أتي �إىل‬ ‫ال�ش���اب فتجدي���ه من �ص���ف االبتدائي �إىل‬ ‫حد �ص���ف العا�ش���ر تقريب ًا و جتديه �ش���علة‬ ‫م���ن الأخ�ل�اق النبيل���ة و االن�ض���باط و من‬ ‫املع���روف �أن و�س���ائل الرتبي���ة احلديثة يف‬ ‫املنزل ‪.‬‬ ‫�إن حد �س���يطرة الأه���ل �إىل هذا العمر‬ ‫فقط م���ن بعد ه���ذه املرحلة عندم���ا يبد�أ‬ ‫عقل الإن�س���ان بالتفتح على �ص���عيد ال�شاب‬ ‫�أو البن���ت �س���يكون الت�أث�ي�ر الأكرب مبحيط‬ ‫الدرا�س���ة حالي��� ًا �إىل ح���د دخول���ه �إىل‬ ‫اجلامعة و يبد�أ دور الأهل بالرتاجع ‪.‬‬ ‫�إىل �أن ينه���ي ال�ش���اب �أو البنت مرحلة‬ ‫الثانوي���ة و ينطل���ق بعده���ا �إىل احلي���اة‬

‫ه�ؤالء ‪� -‬إ�ض����افة �إىل مواجهة �أن�صار اهلل وعدائهم املزمن‬ ‫لهم ‪ -‬هو ب�سط النفوذ على �أكرث مناطق ممكنة يف اليمن‬ ‫خارج نطاق �س����يطرة الدولة لل�ض����غط على املتحاورين من‬ ‫جهة‪ ،‬ولعر�ض هذه املناطق يف �س����وق العمالة العلني الذي‬ ‫مل يع����د يخج����ل من����ه �أحد منه����م‪ .‬ونطمئنه����م ‪ ..‬البعو�ض‬ ‫�أ�س����رع احل�ش����رات �إحرتاقا بهذه النريان امل�ش����تعلة ‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن كان بعو�ض����ا من النوع الأجنبي‪ ،‬الذي متت زراعته يف‬

‫العملي���ة �س���واء �أكان مبرحل���ة جامعي���ة �أو‬ ‫مرحلة الع�سكرية �أو العمل بالن�سبة لل�شاب‬ ‫�أو مبرحل���ة جامعي���ة �أو العم���ل بالن�س���بة‬ ‫للفتاة‪..‬و هنا يختفي دور الأهل بكل ت�أكيد‬ ‫و ي�ص���بح الفتاة و ال�شاب رهيني املجتمع و‬ ‫الأجواء املحيطة بهما‪.‬‬ ‫و يف حينه���ا ل���ن و مل جت���دي �ش���اب ًا‬ ‫من�ض���بط ًا ‪ %100‬باالإن�س���ان‪ .‬بالن�س���بة‬ ‫للفتيات بالت�أكيد �س���تجدي بحكم �ض���عف‬ ‫الفت���اة و خ�ض���وعها لتعالي���م �أهله���ا التي‬ ‫غر�س���وها ب�سن ال�ص���غر ت�أثرا اقل بالبيئة‬ ‫املحيطة املنفتحة ‪..‬‬ ‫وال تن�س���ي ال���دور الكب�ي�ر للغري���زة‬ ‫املوجودة داخل الإن�س���ان ‪ ...‬و معنى وجهة‬ ‫نظ���ري هذه ع���دم االعتماد عل���ى مالب�س‬ ‫الفت���اة فيكف���ي �أن ي���رى عيناه���ا �أو حت���ى‬ ‫كفوف يديها حتى يطل���ق العنان مل�آربه ‪..‬و‬ ‫لي����س كل اللوم على ال�ش���اب م���ن املعروف‬ ‫ك���م بنت ن�ش���وف باليوم بتعاك�س ال�ش���باب‬ ‫حوليه���ا‪..‬كل ذل���ك راج���ع �إىل البيئ���ة‬ ‫املحيطة بكل منهما ‪.‬‬ ‫احلق على الطرفني‬ ‫بينم���ا تق���ول �أم���ل �س���عيد امل�س����ؤولية‬ ‫عل���ى ال�ش���اب والبن���ت (يعني ال ن�س���تطيع‬ ‫�أن نحمل امل�س����ؤولية على البنت لوحدها)‬ ‫ولكن البنت بتتحم���ل اجلزء الأكرب‪ ،‬يعني‬ ‫�إذا البنت حمت�ش���مة بلب�س���ها (لن يكلمها‬ ‫اح���د‪ )...‬بغ�ض النظر عن تربيته لل�ش���اب‬ ‫)�أم���ا �إذا كان���ت طالع���ة من بيته���ا وك�أنها‬ ‫رايحة �إىل عر�س (وع املو�ضة ) هنا �سوف‬ ‫ت�سمع ‪ 100‬كلمة باردة ‪.‬‬ ‫لبا�س البنت �سبب ذلك‬ ‫بينم���ا يق���ول احم���د حمي���د �أن لب����س‬ ‫الفتي���ات الفا�ض���ح واملغ���ري ه���و ال�س���بب‬ ‫الرئي�س���ي لظاهرة املعاك�س���ة‪ ،‬و�أن ن�س���بة‬ ‫املعاك�س���ة التي تتعر�ض لها الفتاه امل�سترتة‬ ‫�أقل بكثري م���ن الفتيات �ش���به العارية‪ ،‬وال‬ ‫�أداف���ع ع���ن ال�ش���باب املعاك����س لأن الكثري‬ ‫منه���م غائ���ب عنه���م االلت���زام الدين���ي‬ ‫ومفه���وم غ����ض الب�ص���ر الذي حثن���ا عليه‬ ‫ال�شرع ‪.‬‬

‫دم����اج‪ .‬ولأبناء �ش����عبنا اليمني العزيز نق����ول‪� :‬إن ردم هذه‬ ‫امل�س����تنقعات ومكافحة ه����ذا البعو�ض التكفريي م�س����ئولية‬ ‫ال�ش����عب اليمني ب�أكمله‪ ،‬ولي�س �أن�ص����ار اهلل فح�س����ب!! لأن‬ ‫�آثاره وتبعاته �س����تدخل �إىل كل بي����ت من بيوت اليمن الذي‬ ‫عان����ى ما يكفي����ه من البعو�ض و احلمى ط����وال �أربعة عقود‬ ‫م����ن اال�س����تبداد والظلم والطاغ����وت الرهي����ب‪ .‬وللحديث‬ ‫بقية‪ ..‬و�سيعلم الذين ظلموا �أي منقلب ينقلبون‪..‬‬


‫الريا�ضية‬

‫العدد ‪ 86‬اخلمي�س ‪ 21‬نوفمرب ‪2013‬‬

‫يحررها‪ :‬عبده عطا‬

‫‪11‬‬

‫الووو‪ ..‬أحمد العييس؟ ‪« ..‬اليمن يف الدرك األسفل من التصنيف»‬ ‫املحرر‬ ‫من���ي منتخبن���ا الوطن���ي لك���رة القدم بخ�س���ارة‬ ‫جدي���دة‪ ،‬هي الثانية له يف ظ���رف ثالثة �أيام‪ ،‬حيث‬ ‫خ�س���ر م���ن البحري���ن بهدف�ي�ن دون رد‪ ،‬يف املباراة‬ ‫التي �أقيمت يف املنامة‪� ،‬ضمن اجلولة اخلام�سة من‬ ‫الت�ص���فيات الآ�س���يوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س الأمم‬

‫الآ�سيوية‪� ،‬أ�سرتاليا ‪.2015‬‬ ‫الأحم���ر البحرين���ي كان �ض���من ت�أهل���ه �إىل‬ ‫النهائي���ات الآ�س���يوية‪ ،‬فيما ت�أكد خ���روج اليمن من‬ ‫الت�ص���فيات بع���دم متكنه م���ن �إح���راز �أي نقاط يف‬ ‫م�شواره بالت�صفيات‪.‬‬ ‫ويرزح منتخبنا يف املركز الأخري بدون نقاط يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬وقدم م�س���تويات هزيل���ة ومثرية للجدل‪،‬‬ ‫بع���د �أن تلق���ى ع�ش���رة �أه���داف مقاب���ل ه���دف من‬

‫املنتخ���ب القطري يف جمموع املبارات�ي�ن التي لعبها‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وكانت مباراة البحرين‪ ،‬متثل الفر�صة الأخرية‬ ‫ملنتخبنا للحفاظ عل���ى �آماله يف جتنب تذيل ترتيب‬ ‫املجموعة والرتاجع �إىل الت�ص���نيف الرابع والأخري‬ ‫يف القارة الآ�س���يوية على اعتبار �أن اخل�س���ارة رمت‬ ‫مبنتخبن���ا �إىل الت�ص���نيف الراب���ع ‪ ،‬مم���ا �س���يع ِّقد‬ ‫ح�سابات م�شاركاتنا يف الت�صفيات القادمة لآ�سيا‪.‬‬

‫برعاية "جلب"‬

‫انطالق بطولة "عارف عبد ربه" نهاية نوفمرب‬ ‫ح���ددت اللجنة املنظم���ة لبطولة‬ ‫ع���ارف عبد رب���ه لكرة الق���دم‪25 ،‬‬ ‫نوفمرب اجل���اري‪ ،‬موع���د ًا النطالق‬ ‫البطولة يف ن�س���ختها الثالثة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع���د ا�س���تكمال كاف���ة الرتتيب���ات‬ ‫ب�إ�شراف فرع القدم بعدن ‪.‬‬ ‫وتق���ام البطول���ة برعاي���ة رج���ل‬

‫الأعم���ال "عل���ي جل���ب"‪� ،‬ص���احب‬ ‫الإ�سهامات الدائمة يف ريا�ضة عدن‬ ‫والوطن‪.‬‬ ‫جت���در الإ�ش���ارة �إىل �أن البطولة‬ ‫�أقيم���ت يف ن�س���ختها الأوىل بنظ���ام‬ ‫الكرة اخلما�س���ية داخل ال�ص���االت‬ ‫وفاز بها فريق وحدة �ص���نعاء‪ ،‬فيما‬

‫توج ال�ش���علة بالبطول���ة الثانية التي‬ ‫�أقيمت يف مالع���ب عدن ‪ .‬وجميعها‬ ‫�أقيم���ت حت���ت رعاية "عل���ي جلب"‬ ‫وي�ش���رف عليه���ا الثالث���ي ” حممد‬ ‫العولق���ي وعب���د العظي���م القد�س���ي‬ ‫وخالد هيثم”‪.‬‬

‫وفاة ‪ 4‬و�إ�صابة ‪ 20‬يف احتفاالت اجلزائر‬

‫حماربو ال�صحراء ينقذون حلم‬ ‫العرب يف املونديال‬ ‫�أنق���ذ املنتخ���ب‬ ‫اجلزائري حلم العرب‪،‬‬ ‫وت�أهل لنهائي���ات ك�أ�س‬ ‫الع���امل بالربازي���ل‪،‬‬ ‫بعدما فاز على بوركينا‬ ‫فا�س���و بهدف نظيف يف‬ ‫املب���اراة الت���ي �أقيم���ت‬ ‫بينهم���ا عل���ى ملع���ب‬ ‫م�ص���طفى ت�ش���اكر‬ ‫بالبلي���دة ب�إي���اب الدور‬ ‫احلا�س���م للت�ص���فيات‬ ‫الأفريقي���ة امل�ؤهل���ة‬ ‫لنهائيات ك�أ����س العامل‬ ‫لك���رة الق���دم ‪2014‬‬ ‫بالربازي���ل‪ ،‬وبه���ذه النتيج���ة ت�أه���ل‬ ‫املنتخب اجلزائري‪ ،‬حيث انتهت نتيجة‬ ‫لقاء الذهاب ‪ 2-3‬ل�صالح اخليول ‪.‬‬ ‫�أحرز جمي���د بوقرة هدف اجلزائر‬ ‫الوحي���د يف الدقيق���ة ‪ 49‬لينقذ العرب‬ ‫م���ن ع���دم التواج���د يف موندي���ال‬ ‫الربازي���ل‪ ،‬وخا�ص���ة بعد خ���روج عرب‬ ‫�أفريقي���ا م�ص���ر وتون����س م���ن ال���دور‬

‫مي�سي يتوج بجائزة احلذاء الذهبي‬ ‫ا�س���تلم الأرجنتين���ي ليوني���ل مي�س���ي‬ ‫�إيقونة بر�ش���لونة اال�س���باين‪ ،‬جائزة احلذاء‬ ‫الذهب���ي ملو�س���م ‪ 2013-2012‬الت���ي متنح‬ ‫�س���نويا لأف�ض���ل هداف يف جميع الدوريات‬ ‫الأوروبي���ة‪ ،‬ليك���ون بذلك الالع���ب الوحيد‬ ‫الذي ح�صد تلك اجلائزة ثالث مرات منذ‬ ‫�إعالنها عام ‪.1968‬‬ ‫وكان مي�س���ي حقق ‪ 46‬هدفا يف املو�س���م‬ ‫الك���روي ال�س���ابق مت�ص���درا قائم���ة ترتيب‬ ‫ه���دايف ال���دوري اال�س���باين والدوري���ات‬ ‫الأوروبية علما انه كان ح�صل على اجلائزة‬ ‫للم���رة الأوىل يف مو�س���م ‪2010 - 2009‬‬ ‫عندما �أح���رز ‪ 34‬هدفا فيما ح�ص���ل عليها‬ ‫للم���رة الثاني���ة ع���ن املو�س���م ‪2012-2011‬‬

‫الذي حقق فيه ‪ 50‬هدفا‪.‬‬ ‫ومنح���ت جمعي���ة "اوروبي���ان �س���بورت‬ ‫ميدي���ا" للمن�ش���ورات الريا�ض���ية‪ ،‬مي�س���ي‬ ‫اجلائ���زة يف مدين���ة بر�ش���لونة اال�س���بانية‪،‬‬ ‫بح�ض���ور ع���دد كب�ي�ر م���ن ال�شخ�ص���يات‬ ‫الريا�ض���ية املهمة داخل ا�س���بانيا وخارجها‬ ‫الذين رافقوا مي�سي يف يوم مهم بالن�سبة له‬ ‫ال�سيما يف �ض���وء املرحلة ال�صعبة التي مير‬ ‫بها على خلفية �إ�صابته وتغيبه عن املالعب‪.‬‬ ‫وي�أت���ي ذلك يف وقت يحتفي فيه مي�س���ي‬ ‫مب���رور ‪� 10‬س���نوات عل���ى ب���دء م�ش���واره‬ ‫الريا�ض���ي مع الفريق الأول يف بر�ش���لونة �إذ‬ ‫دف���ع به امل���درب الهولندي الأ�س���بق فرانك‬ ‫ري���كارد بديال لزميل���ه فرنان���دو نافارو يف‬

‫احلا�س���م‪ ،‬وكذلك الأردن الذي خ�س���ر‬ ‫عل���ى �أر�ض���ه بخما�س���ية نظيف���ة م���ن‬ ‫�أوروجواي‪.‬‬ ‫املب���اراة ج���اءت حما�س���ية م���ن‬ ‫اجلانب�ي�ن‪ ،‬وغل���ب التوت���ر عل���ى �أداء‬ ‫الفريق�ي�ن وانعدم���ت اللمح���ات الفنية‬ ‫الت���ي متييزهما ‪ ،‬ولك���ن خربة وعزمية‬ ‫حماربي ال�صحراء مكنتهم من الت�أهل‬ ‫للموندي���ال للمرة الرابعة يف تاريخهم ‪،‬‬

‫ديوك فرن�سا تغتال حلم �أوكرانيا‬

‫املب���اراة الودية م���ع فريق بورت���و الربتغايل‬ ‫التي ج���رت يف ‪ 16‬نوفمرب ‪ 2003‬لي�ش���ارك‬ ‫فيه���ا م���دة ‪ 15‬دقيقة ك�ش���فت ع���ن موهبته‬ ‫و�إمكاناته القوية‪.‬‬ ‫و�ش���ارك مي�س���ي‪ ،‬الذي كان ان�ض���م �إىل‬ ‫�ص���فوف بر�ش���لونة‪ ،‬عن عمر ال يتجاوز ‪13‬‬ ‫عاما‪ ،‬قادما من نيولز اولد بويز عام ‪2000‬‬ ‫يف �أول مب���اراة ر�س���مية له م���ع الفريق �أمام‬ ‫ا�س���بانيول يف ال���دوري اال�س���باين‪ ،‬يف ‪16‬‬ ‫�أكتوبر عام ‪ ،2004‬وهو يف �سن الـ ‪ 17‬عاما‪،‬‬ ‫ليتحول يف مايو عام ‪� 2005‬إىل ا�صغر العب‬ ‫يف تاريخ بر�ش���لونة يحق���ق هدفا يف الدوري‬ ‫اال�س���باين وذلك يف مباراة �ض���د البا�سيتي‬ ‫اال�سباين‪.‬‬

‫كري�ستيانو حطم �أنف ابراهيموفيت�ش‬ ‫‪ ..‬وبلغ املونديال ‬ ‫قاد "�صاروخ ماديرا" املت�ألق رونالدو‬ ‫منتخب الربتغال للت�أهل لنهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل لك����رة الق����دم "الربازيل ‪"2014‬‬ ‫للم����رة ال�ساد�س����ة يف تاريخ����ه‪ ،‬بعدم����ا‬ ‫�أطاح ب�أحالم م�ض����يفه ال�سويدي بالفوز‬ ‫بثالثة �أهداف تكفل رونالدو بت�س����جيلها‬ ‫مقاب����ل هدف��ي�ن البراهيموفيت�ش م�س����اء‬ ‫الثالث����اء ‪ ،‬يف �إي����اب ملحق الت�ص����فيات‬ ‫الأوروبية امل�ؤهل����ة لنهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2014‬بالربازي����ل لتبلغ "برازيل �أوروبا"‬

‫املوندي����ال بالفوز ذهاب���� ًا و�إيابا مبجموع‬ ‫املباراتني (‪.)2-4‬‬ ‫كان املنتخ����ب الربتغ����ايل الأف�ض����ل‬ ‫خالل �ش����وطي املباراة و�ص����نع �ص����اروخ‬ ‫ماديرا الف����ارق بثالثيت����ه الرائعة بينما‬ ‫كان ابراهيموفيت�����ش غائبا عن ال�ش����وط‬ ‫الأول رغم م�ش����اركته وظهر يف ال�ش����وط‬ ‫الثاين و�س����جل هدفني مل ي�صنعا الفارق‬ ‫نظ����را لتف����وق الربتغايل بقي����ادة جنمها‬ ‫الفذ الذي اكتف����ى بثالثية و�أهدر مثلهم‬

‫لدعمه خ�صمها الفنزويلي �أمريكا متنع الأ�سطورة‬ ‫مارادونا من دخول �أرا�ضيها!!‬

‫�أق���رت الوالي���ات املتح���دة‬ ‫الأمريكي���ة من���ع “�أ�س���طورة” ك���رة‬ ‫الق���دم الأرجنتين���ي‪ ،‬دييغ���و �أرماندو‬ ‫مارادونا‪ ،‬من احل�صول على ت�أ�شرية‬ ‫دخول �إىل �أرا�ض���يها حيث كان يعتزم‬

‫والثانية على التوايل ‪.‬‬ ‫ت�أه���ل‬ ‫وكان‬ ‫املنتخ���ب اجلزائري‪،‬‬ ‫ت�س���بب يف وف���اة ‪4‬‬ ‫�أ�ش���خا�ص و�إ�ص���ابة‬ ‫‪� 20‬آخري���ن بج���روح‬ ‫متفاوتة اخلطورة‪.‬‬ ‫وذك���رت م�ص���ادر‬ ‫طبي���ة �أن ال�ض���حايا‬ ‫لق���وا حتفه���م يف‬ ‫ح���وادث �س�ي�ر وقع���ت‬ ‫م�س���اء الثالث���اء‬ ‫الف���ارط‪ ،‬بوالي���ة‬ ‫ب�س���كرة (‪ 450‬جنوبي‬ ‫�ش���رق) �أثناء احتفالهم بت�أهل اخل�ضر‬ ‫للموندي���ال م�ش�ي�رة �إىل �أن اثن�ي�ن من‬ ‫امل�صابني يوجدان يف حال حرجة‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت امل�ص���ادر �أن ه���ذه‬ ‫احل���وادث وقع���ت �إث���ر ت�ص���ادم ب�ي�ن‬ ‫مركب���ات يف حوادث منف�ص���لة يف هذه‬ ‫الوالية يف خ�ض���م الأج���واء االحتفالية‬ ‫بت�أهل املنتخب �إىل مونديال الربازيل‪.‬‬

‫القيام برحلة �سياحية مع حفيده �إىل‬ ‫“ديزين الند” يف والية فلوريدا‪.‬‬ ‫وقد ج���اء هذا املن���ع وفق حمللني‬ ‫نتيجة ملواقفه ال�سيا�سية من الواليات‬ ‫املتح���دة وزيارته الأخ�ي�رة لفنزويال‬

‫الع���دو الل���دود للوالي���ات الأمريكي���ة‬ ‫ودعم���ه للمر�ش���ح ملن�ص���ب رئي����س‬ ‫اجلمهوري���ة نيكوال�س م���ادورو هناك‬ ‫يف وج���ه مر�ش���ح املعار�ض���ة املدعوم‬ ‫�أمريكي ًا‪.‬‬

‫وكان جنم اللقاء الأوحد‪.‬‬ ‫م����ن جه����ة ثاني����ة‪��� ،‬أيق����ظ املنتخ����ب‬ ‫الفرن�س����ي نظريه الأوكراين من �أحالمه‬ ‫وانت����زع بطاق����ة الت�أه����ل �إىل نهائي����ات‬ ‫ك�أ�����س الع����امل ‪ 2014‬لك����رة الق����دم‬ ‫بالربازي����ل عندم����ا رد عل����ى خ�س����ارته‬ ‫ذهابا ‪� -2‬ص����فر‪ ،‬بفوز م�ستحق‪ ،‬وتغلب‬ ‫عليه ‪�-3‬ص����فر م�س����اء الثالثاء يف �إياب‬ ‫ملحق الت�ص����فيات الأوروبية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫املونديال‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪ 17‬حمرم ‪ 1435‬املوافق ‪ 21‬نوفمرب ‪ 2013‬العدد ‪86‬‬ ‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫عبداهلل حممد النعمي‬ ‫االن جاء دور ال�ص���حفيني ‪ ،‬واالعالميني ‪ ،‬من التفجريات‬ ‫واالحزم���ة النا�س���فة ‪ ،‬والقناب���ل اليدوي���ة ‪ ،‬واالغتي���االت‬ ‫باملرتات ‪،،‬‬ ‫باالم�س ا�ستهدفوا ابنة اخليواين ‪ ،‬واعتدوا على ال�صحفي‬ ‫ماجد ال�ش���يبي ‪ ،‬واحرقوا خمازن ال�شارع والأوىل ‪ ،‬واليوم‬ ‫ا�س���تهدف ال�ص���حفي حمم���د العم���اد ‪ ،‬وفجروا �س���يارتة ‪،‬‬ ‫وا�ستهدفوا مقر �صحيفته ‪..‬‬ ‫طيب من االن الذي يحمل م�شاريع املوت ؟ من الذي يحمل‬ ‫ثقاف���ة العن���ف ؟ من االن ال���ذي ي�س���تهدف النا�س مبجرد‬ ‫"الهوية" واملذهب والفكر؟!‬ ‫ملاذا ال�صحفيون �ساكتون ؟!‬ ‫ملاذا اليدافعون عن انف�سهم ؟!‬ ‫ملاذا اليدافعون عن حماهم ؟!‬ ‫علي جاحز‬ ‫للأ�سف ‪ ..‬يف اليمن‬ ‫هناك من يرى بان التفجريات جهاد و القتل فيها حالل ‪..‬‬ ‫و هن���اك من يرى ب�أنها حني ت�س���تهدف اطرافا ما ت�ص���ب‬ ‫مل�صلحتة ‪..‬‬ ‫و هن���اك م���ن ي���رى ب�أنه���ا �ص���راعات ال تعني���ه و ال تهم���ه‬ ‫(بروحوا ملح )‪..‬‬ ‫و هن���اك من يرى انها كارثة حتل على اليمن و لن ت�ص���يب‬ ‫طرفا و ترتك اخرا ‪..‬‬ ‫للأ�س���ف ‪ ..‬االرهاب اليوم يجد بيئة خ�صبة ليفعل ما ي�شاء‬ ‫‪ ..‬ف�ضع نف�سك حيث �شئت ‪..‬‬ ‫�صالح حممد‬ ‫م���اذا يجب �أن يعمل���ه املثقفني وال�ص���حفيني يف الو�س���ائل‬ ‫املقروءة‬ ‫يجب �أن يكون هناك حت���رك واقعيا للمثقفني والإعالميني‬ ‫و�أن تعق���د دورات و�أن يعمل���وا كل ما بو�س���عهم و�أن يوجهوا‬ ‫عد�س���ات كامراته���م �إىل ذل���ك املكان الذي يتم فيه �ص���نع‬ ‫ه���ذه املتفج���رات و�أن يقدم���وا لل�ش���عب ب�ص���ورة وا�ض���حة‬ ‫تكف�ش���فه وتعري���ه و�أن ي�ش���تمل تغطيته���م لكل ما ين�ش���ر يف‬ ‫و�س���ائل الإعالم للك�ش���ف عن كل تلك اجلهات التي تدعوا‬ ‫القتل والتفجري والدمار الذي يهدد الوطن ب�أكمله‬ ‫و�إال ف�أن م�صريهم مقت�صر على العمالة �أو الهالك‬ ‫هذا ما نقراءه من الواقع‪..‬‬ ‫حممد املن�صور‬ ‫تط���ور ارهابي خطري ونوع���ي ذلك الذي تعر����ض له الليلة‬ ‫الأخ ال�ص���حفي حممد العماد يك�ش���ف عن توجهات دموية‬ ‫ال�س���كات ال�ص���وت ال�ص���حفي واالعالم���ي وال�سيا�س���ي‬ ‫بالتزامن مع ا�ش���عال احلروب يف �ص���عدة بعناوين طائفية‬ ‫قذرة ‪.‬‬

‫أيها الصحفيون والكتاب اغضبوا لزمالئكم حتى‬ ‫ال يأيت الدور عليكم !‬

‫�إذا ���ص��م��ت ال�����ص��ح��ف��ي��ون �أم���ام‬ ‫ا�ستهداف عدد من زمالئهم كما‬ ‫�صمت ���ض��ب��اط اجل��ي�����ش والأم���ن‬ ‫خ�ل�ال ال��ع��ام�ين امل��ا���ض��ي�ين جت��اه‬ ‫ا�ستهداف امل��ئ��ات م��ن زمالئهم‬ ‫ف�سيكون م�صري �أ�صحاب الكلمة‬ ‫�أكرث م�أ�ساوية من م�صري ال�ضباط‬ ‫واجلنود الذين ق�ضوا على �أيدي‬ ‫اطراف اجرامية غام�ضة مل يتم‬ ‫الك�شف عنها حتى اللحظة وال‬ ‫تزال �سلطة املبادرة ت�شكل جلان‬ ‫حتقيق الواحدة بعد الأخرى !‬ ‫‪ ....‬يجب �أن يكون هنالك وقفة‬ ‫غ�ضب وت�ضامن ك�برى م��ن قبل‬

‫| بقلم | حممد املقالح‬ ‫ال�صحفيني وال��ك��ت��اب والأدب����اء‬ ‫و�أ�صحاب ال��ر�أي ملا حدث اليوم‬ ‫م���ن ع��م��ل اره����اب����ي ل�صحيفة‬ ‫ال��ه��وي��ة ومل���ا ح���دث ب��الأم�����س من‬ ‫عمل �إجرامي ل�صحيفتي ال�شارع‬

‫والأوىل ومل���ا ج���رى ق��ب��ل الأم�����س‬ ‫من اعتداء وح�شي للزميل ماجد‬ ‫ال�شعيبي و�آخ��ري��ن من �أ�صحاب‬ ‫الكلمة وال�صورة ‪.‬‬ ‫ايها ال�سادة ال�صحفيون يف ظل‬ ‫ال�صمت واالنفالت الأمني املتعمد‬ ‫�سيكونون ا�سهل فرائ�س الإرهاب‬ ‫على الإطالق !‬ ‫اىل ن��ق��اب��ة ال�����ص��ح��ف��ي�ين واىل‬ ‫الكتاب واالدب��اء جميعا قفوا مع‬ ‫�أنف�سكم ال��ي��وم ق��ب��ل ان جت��دوا‬ ‫�أنف�سكم غدا مطاردين وخائفني‬ ‫وكل واح��د منكم ينتظر دوره يف‬ ‫املق�صلة‬

‫حمى النظام املتصدع وصناعة البعوض التكفريي‬

‫عق���ود م���ن الزم���ن م�ض���ت عل���ى‬ ‫اليمين�ي�ن‪ ..‬وهم يعان���ون من بط�ش‬ ‫وهمينة وطغيان نظام متجرب‪.‬‬ ‫ظ���ل يتحك���م بال�ث�روة وال�س���لطة‬ ‫واجلي����ش واجل�ب�روت وب���كل �ش���يء‬ ‫وي�سلطها على رقاب النا�س وي�سيطر‬ ‫عليه���م ويخ�ض���عهم باحلديد والنار‬ ‫‪ ..‬والدره���م والدين���ار‪ .‬كل ذل���ك‬ ‫�أ�س���فر عن ث���ورة �ش���عبية يف فرباير‬ ‫‪2011‬م تزامنت م���ع الربيع العربي‬ ‫الذي ا�ستحالت وروده �شوكا‪.‬‬ ‫ويف اليم���ن كان النظ���ام الطاغوتي‬ ‫على و�ش���ك االنهيار‪ ،‬لك���ن امل�ؤامرة‬ ‫اخلليجي���ة حال���ت دون ذل���ك خوفا‬ ‫م���ن الق���وى الثوري���ة ال�ص���اعدة و‬ ‫ا�س���تقالليتها يف اتخاذ قرار البالد‬ ‫الذي ي�ؤثر بالت�أكيد على رياح الربيع‬ ‫الزاحف���ة على دول اخللي���ج العربي‬ ‫�آنذاك‪ .‬النظام امل�س���تبد مل ينهار‪..‬‬ ‫لكنه مل ي�س���لم من الت�ص���دع �أي�ضا‪،‬‬ ‫وكل ج���زء من���ه يح���اول االحتف���اظ‬ ‫مبرك���زه ‪ ..‬واال�س���تحواذ عل���ى‬ ‫الن�صيب الأكرب من الرثوة وال�سلطة‬ ‫واجلي����ش وغريه���ا م���ن عوام���ل‬ ‫ال�سيطرة والنفوذ للتحكم ب�صناعة‬

‫| بقلم | يحيى املحطوري‬

‫م�س���تقبل الب�ل�اد �سيا�س���يا و�أمني���ا‬ ‫وع�سكريا‪ .‬حتى و�ص���لت الأمور �إىل‬ ‫ما هي علي���ه الآن‪ (:‬جزء مع هادي‬ ‫‪ ..‬ج���زء مع علي �ص���الح ‪ ..‬جزء مع‬ ‫�أبناء ال�شيخ الأحمر ‪ ..‬جزء مع علي‬ ‫حم�س���ن االحمر )‪ ..‬وكل طرف من‬ ‫ه�ؤالء ي�س���تند على داعمه الإقليمي‬ ‫�أو ال���دويل‪ ،‬فهادي ي�س���تند �إىل ابن‬ ‫عمر والأمم املتحدة‪ ،‬وعلي �ص���الح‬ ‫�إىل ال�س���عودية‪ ،‬والأخريي���ن �إىل‬ ‫ال�سعودية وقطر معا‪.‬‬ ‫ي���دور ب�ي�ن ه���ذه الأطراف �ص���راع‬ ‫�ش���ديد مزمن‪ ،‬هو ال�سبب الرئي�سي‬ ‫للحمى التي ت�صيب املجتمع اليمني‬ ‫وللبعو�ض التكفريي الذي يربيه كل‬ ‫ط���رف منه���م يف م�س���تنقع العمالة‬ ‫الذي يزداد ات�س���اعا يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وم���ا نري���د الإ�ش���ارة �إلي���ه �أن جزء ًا‬ ‫من هذا ال�ص���راع يدور حتت طاولة‬ ‫احل���وار‪ ،‬لك�س���ب الن�ص���يب الأكرب‬ ‫م���ن عوامل ال�س���يطرة التي حتدثنا‬ ‫عنها �آنفا‪ ،‬وال�ستمرار الهيمنة على‬

‫ال�ض���حايا امل�ست�ض���عفني املظلومني‬ ‫من �أبناء اليمن‪ .‬وامل�ؤ�س���ف �أن رحى‬ ‫ه���ذا ال�ص���راع دك���ت كل املب���ادئ‬ ‫والقي���م‪ ،‬و�أجهزت على ما تبقى من‬ ‫ا�ستقاللية البلد‪.‬‬ ‫وب���ات كل طرف يفاخر بقدرته على‬ ‫احلفاظ على م�صالح داعميه‪ ،‬على‬ ‫ح�س���اب �س���يادة البلد املهدرة حتت‬ ‫�أقدام ع�شاق النفوذ الإقليمي‪.‬‬ ‫والعجي���ب �أن مراك���ز الق���وى‬ ‫املت�صارعة تتفق فوق طاولة احلوار‬ ‫يف حال���ة واح���دة‪ ..‬وه���ي �إيق���اف‬ ‫ال�ص���عود امل�س���تمر للق���وى الثوري���ة‬ ‫احلقيقي���ة وللحد م���ن قدرتها على‬ ‫الت�أث�ي�ر يف الق���رار ال�سيا�س���ي ويف‬ ‫�ص���ناعة م�س���تقبل البل���د ومين���ه‬ ‫اجلدي���د ال���ذي ال ح ّ‬ ‫���ظ لظلمه���م‬ ‫وال جلربوته���م و�س���يطرتهم يف‬ ‫خمرجاته‪ .‬وعندما ف�ش���لت جمتمعة‬ ‫يف ذلك �س���ارع كل منه���ا �إىل �إيقاظ‬ ‫البعو�ض يف م�ستنقع دماج و�أكرث من‬ ‫ذلك‪ .‬ت�أجيج البعو�ض من امل�س���تنقع‬ ‫الأك�ب�ر القابع حتت طاول���ة احلوار‬ ‫وكل طرف يريد اال�ستفادة من هذه‬ ‫الفتنة ب�شكل �أكرب البقية ‪10‬‬

‫بدون ح�صانة‬

‫محاولة اغتيال رئيس الهوية‬ ‫مؤرش خطري يتجاوز القلق‬ ‫| بقلم | عابد املهذري‬

‫عندما ي�صل الأم���ر اىل ا�ستهداف ال�صحفيني العزل‬ ‫بالت�صفية اجل�سدية كما حدث االيلة لرئي�س حترير الهوية‬ ‫الزميل حممد علي العماد من خالل عبوة نا�سفة فجرت‬ ‫�سيارته م�ستهدفة حياته م�ؤ�شر خطري يتجاوز القلق على‬ ‫واقع حرية ال�صحافة يف بالدنا مع بقاء الدولة و م�ؤ�س�ساتها‬ ‫احلكومية عاجزة عن حماية و ت�أمني �أبناء ال�شعب و مواجهة‬ ‫االنفالت الأمني املتفاقم الذي قد يقود البالد اىل الهاوية ‪.‬‬ ‫�إن هذا العمل االجرامي �ضد الزميل العماد و ما �سبقه من‬ ‫اعمال عدونية جتاه عديد زمالء يتطلب موقفا م�س�ؤوال و‬ ‫حازما على وجه ال�سرعة يف�ضي اىل �ضبط املتورطني يف‬ ‫هذا احلادث املهدد ل�سالمة ال�صحفيني اليمنيني قبل ي�ؤدي‬ ‫الرتاخي الر�سمي �إزاء تدهور احلالة الأمنية حد الزج‬ ‫بالوطن يف ح��روب �أهلية و �شالالت دم��اء ال تتوقف عند‬ ‫عوام الب�سطاء الأبرياء ‪ ..‬اذ �ست�صل اىل كبار الر�ؤو�س التي‬ ‫تعتقد انها حم�صنة من امل�سا�س ب�أمنها و حريتها و �سالمة‬ ‫�أفراد �أ�سرها ‪.‬‬ ‫كل الوطن حممد العماد ‪..‬‬ ‫القلم الأعزل و ال�صحفي امل�سامل ‪..‬‬ ‫�سنواجه اللكمات بالكلمات و القنابل بقناديل احلروف‬ ‫املتوهجة مان�شتات و ت��ن��اوالت �صحفية تن�صر لق�ضايا‬ ‫املغلوبني على �أمرهم املقهورين من �أجل وطن ينعم بالأمن‬ ‫و احلب و احلرية و ال�سلم االجتماعي ‪.‬‬


86 صحيفة الهوية العدد