Page 1

‫الر�ضمة جتدد اال�شتباكات بني ف�شل املحافظ وح�شدالإ�صالح‬ ‫رئي�س حمكمة الر�ضمة يقدم مبادرة واملحافظ يك�شف عن حنقه بتوا�صله مع قيادات الإ�صالح ليحملهم امل�سئولية‬ ‫قيادي �إ�صالحي يقطع الطريق على �سيارة تقل احد جرحى قرية املنجر وي�صادرها‬

‫ح�سن زيد يتهم القربي بتمييع جرمية (حــوث)‬

‫باعوم يدعو العامل لدعم احلراك‬

‫ً‬ ‫وي�ؤكد �أن هناك خمططا وراءها لتفكيك اليمن‬

‫مقتل ‪ 76‬ميني ًا هذا الأ�سبوع‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪� 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪� 29‬أغ�سط�س ‪ 2013‬العدد ‪76‬‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫بني حميد اجلد وحميد احلفيد ت�آمر‬ ‫�آل الأحمر على اليمن‬

‫ماذا يريد ال�شيخ حميد‬ ‫لهذا الوطن؟‬

‫احلوثيون‪ ..‬عندما ي�صبحون هدف ًا‬ ‫لعيال الأحمر‪!!..‬‬

‫‪15‬‬

‫ملي��ون ري��ال‬ ‫الأ�ستاذ عادل �آل مقيدح �أمني عام‬ ‫وفق تقارير حديثة‪ :‬اليمن يف املركز‬ ‫الـ‪12‬بني الدول امل�صدرة للغاز‪..‬و�ضمن �أهم جبهة التحرير للجنوب يف حوار مع‬ ‫خ�س��ارة يومية ناجتة عن قطع‬ ‫الأحزمة املعدنية يف العامل ‪..‬‬ ‫م�س��لحي حمي��د لكاب��ل الن��ت‬ ‫ت�سول‬ ‫كوريا‬ ‫�سيكفي‬ ‫هل‬ ‫والألياف ال�ضوئية عن �صعدة‬ ‫حكومتنا لدى الدول املح�سنة‬ ‫دية �أبناء اجلنوب تدفع للذين ت�صفية الذهب بعد عودته من زيارة‬ ‫عبدالواحد ال�شاليل تثري الت�سا�ؤل‬ ‫يتحدثون عن االنف�صال يف‬ ‫اخلارج ونحن لي�س لنا دخل ال ‪76‬ف�ضائية عاملية لتغطية بطولة‬ ‫ب�سوريا و ال م�صر‬ ‫اليمن الدولية للمالكمة‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫قال يف حوار �صحفي ب�أن وجود �أي جنوبي على ر�أ�س ال�سلطة ب�صنعاء مغالطة لأن �صناع القرار احلقيقيني هم‬ ‫مراكز القوى املت�صارعة عليها يف ال�شمال‬

‫برملاين م�ستقيل من ال�شعبي العام يتهم هادي بـ«اخليانة‬ ‫العظمى» وكتلة امل�شرتك ترف�ض وتطالب ب�سحب االتهام‬

‫باعوم يدعو العامل لدعم احلراك وي�ؤكد �أن امل�شاركني يف احلوار ال ميثلون �إرادة اجلنوب‬

‫برملانيو امل�ؤمتر ي�ؤيدون اتهام ب�شر‬ ‫للرئي�س وحكومة الوفاق‬ ‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫�ش���هدت قاع���ة الربمل���ان �أم�س انق�س���اما‬ ‫بني �أع�ض���اء جمل�س النواب احلا�ضرين فيها‬ ‫وذلك بعد ان وجه النائب عبده حممد ب�ش���ر‬ ‫اتهاما للرئي�س هادي وحكومة الوفاق الوطني‬ ‫باخليان���ة العظم���ى مطالب���ا بع���زل الرئي�س‬ ‫و�إحالته للمحاكمة‪.‬‬ ‫حي���ث �أي���د برملاني���ون ينتم���ون اىل حزب‬ ‫امل�ؤمتر ال�شعبي العام ‪ -‬الذي ير�أ�سه الرئي�س‬ ‫ال�س���ابق عل���ي عب���د اهلل �ص���الح ويع���د هادي‬ ‫النائب الأول و�أمني عام احلزب‪ -‬اتهام ب�شر‬ ‫للرئي�س واحلكومة باخليانة‪.‬‬ ‫فيما اعرت����ض برملانيون �آخرون من كتلة‬ ‫اللقاء امل�شرتك على االتهام وطلبوا من عبده‬ ‫ب�شر �س���حبه لكن الأخري �أ�صر على طلبه بنا ًء‬ ‫على الأ�س���باب التي عر�ض���ها والتي تت�ض���من‬ ‫خرق ال�س���يادة بال�س���ماح للغارات الأمريكية‬ ‫بانتهاكه���ا �إ�ض���افة اىل ما ميار�س من ف�س���اد‬ ‫من قبل احلكومة‪.‬‬ ‫وهو ما اعتربه بع�ض ال�سيا�س���يني �ض���ربة‬ ‫معل���م يوجهه���ا مناوئ���و �سيا�س���ة ال�ش���عبي‬ ‫الع���ام حي���ث يطال���ب اح���د امل�س���تقيلني منه‬ ‫فيم���ا يعرت����ض عليه ممثل���و اللقاء امل�ش�ت�رك‬ ‫وجميعهم ح�س���ب املراقبني ي�س���عون اىل هدم‬ ‫ه���ذا الكيان ال�سيا�س���ي ال���ذي ميث���ل الكيان‬ ‫الأكرث جماهريية يف البالد‪.‬‬ ‫وا�ص���فني ما �ش���هدته قاعة الربملان �أم�س‬ ‫بامل�س���رحية الهادفة اىل تو�س���عة ال�ش���قة بني‬ ‫الرئي����س ه���ادي �أمني ع���ام امل�ؤمتر ال�ش���عبي‬ ‫العام والرئي�س ال�س���ابق �صالح رئي�س احلزب‬ ‫بالإ�ض���افة اىل ان من مرتتبات هذه اخلطوة‬ ‫ان يتحول هادي وحزبه اىل عدوين لبع�ضهما‬ ‫وه���و م���ا �سي�س���هل عل���ى الأط���راف املختلفة‬ ‫م���ع ال�ش���عبي الع���ام م���ن �إ�ض���عاف احل���زب‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫با�س���تخدام مق���درات الدول���ة ع�ب�ر الرئي�س‬ ‫ه���ادي يف االنتخابات الرئا�س���ية القادمة يف‬ ‫ح���ال جنحت خطة ب���ث الفرقة بني ال�ش���عبي‬ ‫العام والرئي�س هادي‪.‬‬ ‫وهو ما جعل بع�ض املراقبني ال�سيا�س���يني‬ ‫يحذرون كتلة ال�ش���عبي العام م���ن الوقوع بني‬ ‫فكي ه���ذا املخط���ط ال���ذي يق���وده الربملاين‬ ‫امل�س���تقيل م���ن ح���زب امل�ؤمتر ال�ش���عبي �ض���د‬ ‫الرئي�س ه���ادي وحكومة الوف���اق الوطني من‬ ‫خالل االته���ام بـ«اخليانة العظمى» واملطالبة‬ ‫بب���دء الإج���راءات القانوني���ة والتي تت�ض���من‬ ‫عزل الرئي�س من من�صبه و�إحالته للمحاكمة‪.‬‬ ‫فيما اعترب متابعون للم�ش���هد ما متار�سه‬ ‫كتل���ة امل�ش�ت�رك من دف���اع ومواجه���ة لكل من‬ ‫يطالب برف�ض ا�ستباحة ال�سيادة اليمنية ب�أنه‬ ‫ي�أتي �ض���من االتفاقات ال�س���رية ب�ي�ن قيادات‬ ‫�أحزاب امل�شرتك وال�سفري االمريكي ب�صنعاء‬ ‫كون االتهام موجه يف الأ�ص���ل اىل ما متار�سه‬ ‫طائ���رات وا�ش���نطن بدون طيار يف الأرا�ض���ي‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�س���ه دع���ا املراقبون الرئي�س‬ ‫ه���ادي اىل احلف���اظ عل���ى ال�س���يادة اليمنية‬ ‫وع���دم االن�س���ياق وراء خمطط���ات وبرام���ج‬ ‫اخل���ارج الهادف���ة اىل حتويل اليمن ل�س���احة‬ ‫حرب دائمة با�سم مكافحة الإرهاب‪.‬‬ ‫وبح�س���ب موقع العني �أونالين ف�إن النائب‬ ‫ب�ش���ر وجه ‪ -‬يف جل�سة �أم�س الأربعاء من على‬ ‫من�ص���ة الربمل���ان اليمن���ي‪ -‬اتهام���ه للرئي�س‬ ‫اليمن���ي واحلكوم���ة بـ«اخليان���ة العظم���ى»‬ ‫ويطال���ب املجل����س بب���دء اتخاذ الإج���راءات‬ ‫القانوني���ة لتوجي���ه االته���ام ر�س���مي ًا‪.‬يف حني‬ ‫طال���ب رئي����س جمل�س النواب يحي���ى الراعي‬ ‫من عبده ب�ش���ر‪� ،‬سحب االتهام‪ ،‬رغم انه قال‬ ‫�إن هادي يتحمل م�س�ؤولية الأخطاء‪.‬‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫نف���ى رئي����س املجل����س الأعل���ى للح���راك‬ ‫اجلنوبي ال�س���لمي تلقيهم �أي دعم من �أي جهة‬ ‫معلن���ا عن دعوت���ه للع���امل �أجم���ع �إىل دعمهم‬ ‫ك�ش���عب م�ض���طهد وحمتلة �أرا�ض���يه حد قوله‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف ‪ -‬يف ح���وار �أجرته معه �ص���حفية من‬ ‫جريدة التاميز الربيطانية ‪" -‬نرحب ب�أي جهة‬ ‫قادرة على دعم ثورتنا ودون امل�س���ا�س بثوابتنا‬ ‫التي ن�سعى لتحقيقها"‪.‬‬ ‫�أو�ض���ح القيادي احلراكي ح�س���ن احمد با‬ ‫ع���وم ان ع���دم م�ش���اركتهم يف م�ؤمت���ر احلوار‬ ‫الوطن���ي ي�أت���ي م���ن �إدراكهم ب�أن ه���ذا امل�ؤمتر‬ ‫جاء حلل اخلالف بني القوى املت�ص���ارعة على‬ ‫ال�س���لطة يف �ص���نعاء وهو ح�س���ب قول���ه مبثابة‬ ‫حماولة التفاف على الثورة ال�ش���عبية اجلنوبية‬ ‫و�إفراغ لأهدافها‪.‬‬ ‫م�ؤكدا �أن كل اجلنوبيني امل�ش���اركني يف هذا‬

‫احلوار ال يعربون عن �إرادة �ش���عب اجلنوب وال‬ ‫ميثلون �إال �أنف�س���هم وذلك ميث���ل ردا منه على‬ ‫ت�صريحات مل�ش���اركني يف حوار �صنعاء طالبوا‬ ‫مبا �أ�سموه بالإقليم ال�شرقي والتي �أتت من احد‬ ‫ابرز القيادات اجلنوبية املنتمية حل�ضرموت‪.‬‬ ‫وق���ال باع���وم �إن �إ�س�ت�راجتيتنا قائمة على‬ ‫�شقني يكمل كل منهما الآخر وهما كالآتي ‪-:‬‬ ‫‪� -1‬س���لمية ن�ض���النا وا�س���تمراريته حت���ى‬ ‫حتقيق �أهدافنا املذكورة �أعاله‪.‬‬ ‫‪ -2‬توحي���د الق���وى اجلنوبي���ة وت���ذوب‬ ‫يف �إط���ار ث���ورة �ش���عبية جنوبي���ة جم���ردة من‬ ‫االنتماءات ال�ض���يقة وال�ص���غرية ونحن �ش���عار‬ ‫واحد ((اجلنوب وطننا واجلنوب حزبنا))‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل �أن اجلن���وب مل يكن جزء ًا من‬ ‫ال�ش���مال لأن �ش���عب اجلن���وب م�س���تقل بهوي���ة‬ ‫م�ستقلة منذ فجر التاريخ ح�سب قوله‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف ‪":‬نح���ن حمتلون من قب���ل نظام‬ ‫�ص���نعاء ف�إمنا ن�س���عى �إليه هو حتري���ر الأر�ض‬

‫وا�س���تعادة الهوية و�إقامة دولة ي�س���ودها العدل‬ ‫والأمان يف اجلنوب"‪.‬‬ ‫وحول ما �إذا فكر اجلنوب يف خو�ض الكفاح‬ ‫امل�س���لح كما فعل مع االحت�ل�ال االجنليزي قال‬ ‫باعوم " لقد حملنا ال�س�ل�اح �ض���د اال�س���تعمار‬ ‫الربيط���اين حتى نلن���ا اال�س���تقالل وكان ذلك‬ ‫قب���ل ن�ص���ف ق���رن �أم���ا الآن ويف ظ���ل النظام‬ ‫العاملي اجلديد و�أدبياته القائمة على الن�ض���ال‬ ‫ال�س���لمي ومتغريات ال�سيا�س���ة العاملية ‪� ،‬أجزم‬ ‫ل���ك �أنن���ا ال نفكر ول���ن نفكر يف حمل ال�س�ل�اح‬ ‫وان ن�ضالنا �سيظل �س���لمي ًا حتى التحرير‪ .‬و�إن‬ ‫ثورتن���ا اليوم ونهجها ال�س���لمي جاء من �إدراك‬ ‫عميق ملتغريات ال�سيا�س���ة العاملي���ة ومتطلباتها‬ ‫يف عامل اليوم"‪.‬‬ ‫ويف رده ع���ن �س����ؤال حول العالق���ة احلالية‬ ‫ب�ي�ن قي���ادات احل���راك اجلنوبي ق���ال باعوم‪:‬‬ ‫�إنه���ا كعالقات �شخ�ص���ية فه���ي طبيعية ‪،‬ولكن‬ ‫يف �إط���ار الق�ض���ية الت���ي ننا�ض���ل يف �س���بيلها‬

‫ف�إنن���ي �أرى �أن التعب�ي�ر ال�ص���ادق ع���ن �إرادة‬ ‫�ش���عب اجلنوب و�أهدافه املتمثلة بـ ((التحرير‬ ‫واال�س���تقالل وا�س���تعادة الهوي���ة و�إقام���ة دولة‬ ‫جديدة ال تنتمي للما�ضي))يجب �أن تكون هي‬ ‫الرتمومرت لقيا�س هذه العالقات‪.‬‬ ‫م�ؤك���دا ب�أنه ال توجد هناك �أي �أف�ض���لية يف‬ ‫وج���ود �أي جنوبي عل���ى ر�أ�س ال�س���لطة واعترب‬ ‫م���ا يرتدد ع���ن ذل���ك ب�أن���ه مغالط���ة للمجتمع‬ ‫ال���دويل‪ ،‬توه���م الع���امل ب���ان اجلنوبي�ي�ن ه���م‬ ‫�أ�صحاب القرار بينما �صناع القرار احلقيقيني‬ ‫ه���ي مراك���ز القوى املت�ص���ارعة على ال�س���لطة‬ ‫يف ال�ش���مال يف �إ�ش���ارة منه اىل كل من �ص���الح‬ ‫وحم�سن وعيال ال�شيخ الأحمر‪.‬‬ ‫م�ض���يفا بان ه���ذه القوى هي التي ن�ص���بته‬ ‫(�أي عب���د ربه من�ص���ور هادي) حاكما �ش���كلي ًا‬ ‫فق���ط كم���ا �أن اجلنوب ي�ش���هد اكرب انتفا�ض���ة‬ ‫�ش���عبية ترف����ض االنتخابات ورف�ض���ت انتخابه‬ ‫يوم ‪/21‬فرباير ‪2012‬م‪.‬‬

‫�شارك جل�سة احلكومة �أم�س وا�ستعر�ض ق�ضية حوث �أمام الوزراء م�ستغربا ان يكون يف احلكومة‬ ‫من يحر�ص على حماية القتلة‬

‫ح�سن زيد يتهم القربي بتمييع الق�ضية وي�ؤكد �أن هناك خمططا وراءها لتفكيك اليمن‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫قال م�ست�شار رئي�س الوزراء الأ�ستاذ ح�سن‬ ‫زي���د ان ما ح���دث يف حوث من جرمية لي�س���ت‬ ‫عفوية بل خمطط لها ويراد من ورائها �إ�شعال‬ ‫�صراع عن�صري قبلي مذهبي‪.‬‬ ‫مو�ض���حا يف ت�ص���ريح خا����ص بالهوي���ة انه‬ ‫ح�ض���ر �أم�س الأربعاء جل�س���ة جمل����س الوزراء‬ ‫و�ش���رح الق�ض���ية �أم���ام املجل����س بع���د ان طلب‬ ‫من���ه رئي�س الوزراء احلدي���ث ‪،‬م�ؤكدا بان وزير‬ ‫الدفاع �أبدى حما�سا وتفاعال �إيجابيا‪.‬‬ ‫وق���ال زيد ان وزير الدفاع �أو�ض���ح للمجل�س‬

‫ان ال�ش���يخ ح�س�ي�ن الأحمر ات�ص���ل به ال�س���بت‬ ‫املا�ض���ي طالب��� ًا من���ه �إخ���راج حملة ع�س���كرية‬ ‫للقب����ض على املجرمني ورف���ع التقطعات ووجه‬ ‫م���ن جهت���ه قائ���د املع�س���كر املوج���ود باجلب���ل‬ ‫الأ�س���ود للتعاون م���ع الأمن املركزي وا�س���تنكر‬ ‫عدم االهتمام باخلروقات الأمنية‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف زيد بان وزير املوا�ص�ل�ات اقرتح‬ ‫�إخراج حملة بالتن�س���يق ب�ي�ن الداخلية والدفاع‬ ‫ملالحق���ة املجرم�ي�ن وفت���ح الط���رق وحماي���ة‬ ‫املن�ش����آت احلكومي���ة الت���ي تتعر����ض للتخريب‬ ‫ومنها االت�صاالت‪.‬‬

‫واتهم زيد وزير اخلارجية الدكتور القربي‬ ‫ب�أنه قام بتمييع املو�ض���وع وهو يف قمة احلما�س‬ ‫ح�ي�ن ق���ال ب���ان املجرم�ي�ن �س���يفرون واعت�ب�ر‬ ‫الأولوية يف ذلك رفع نقاط القطاع ومعرت�ض���ا‬ ‫على ال�سماح للم�ست�شارين باحلديث‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�ست�شار رئي�س الوزراء ان الدكتور‬ ‫املخاليف طلب ب�إحل���اح احلديث كنقطة نظام‬ ‫طالب��� ًا الت�ص���ويت باملوافقة عل���ى مقرتح وزير‬ ‫املوا�ص�ل�ات وتكليف وزي���ر الداخلي���ة والدفاع‬ ‫بالتح���رك للقب����ض عل���ى املجرم�ي�ن ومن���ع‬ ‫القطاع���ات وحماي���ة املن�ش����آت العام���ة‪� ،‬إال ان‬

‫الدكت���ور القرب���ي كان قد حرف املو�ض���وع عن‬ ‫م�س���اره وك�أنه مل يرد ان تتدخ���ل احلكومة ملنع‬ ‫تداعيات اجلرمية ووقف الت�ص���عيد ونزع فتيل‬ ‫االنفجار الذي بات و�شيك ًا‪.‬‬ ‫مبدي���ا ا�س���تغرابه و�أ�س���فه ان يك���ون يف‬ ‫احلكوم���ة م���ن ي�س���تمتع بالف�ت�ن وي�س���عى �إىل‬ ‫ا�س���تثمارها لأنها تطال خ�ص���ومه ال�سيا�سيني‬ ‫ومل ي�س���تبعد ان يك���ون ه����ؤالء م���ن يق���ف وراء‬ ‫بع����ض احل���وادث الإجرامي���ة التي ي���راد منها‬ ‫�إ�شعال الفنت و�إ�شغال القوى ببع�ضها بحر�صهم‬ ‫على حماية القاتل مرتكب اجلرمية حد قوله‪.‬‬

‫الر�ضمة جتدد اال�شتباكات بني ف�شل املحافظ وح�شدالإ�صالح‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫ك�ش���فت معلوم���ات خا�ص���ة للهوية عن قي���ام القيادي‬ ‫الإ�ص�ل�احي مبديرية الر�ضمة عبد الواحد املرادي تقطع‬ ‫ل�س���يارة كانت تقل احد اجلرحى من �أهايل قرية املنجر‬ ‫وهي يف طريقها اىل �إ�سعافه وقام مب�صادرتها‪.‬‬ ‫ي�أتي هذا بعد �س���اعات قليلة من الق�ص���ف الذي نفذه‬ ‫عل���ى قرية املنجر عب���د الواحد ه���زام و�أتباعه من قرية‬ ‫الكتبة مبديرية الر�ضمة م�ساء الثالثاء مبختلف الأ�سلحة‬ ‫اخلفيفة والثقيلة واملتو�س���طة �أدت اىل �إ�صابة احد �أهايل‬ ‫ال ال�سراجي‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت املعلوم���ات ان عبد الواحد امل���رادي يقوم‬ ‫حالي���ا با�س���تثارة �أه���ايل الق���رى املجاورة لقري���ة املنجر‬ ‫حل�ش���رهم يف املواجهات امل�سلحة بني ابتاع هزام و�أهايل‬ ‫قري���ة املنج���ر يف الوق���ت ال���ذي اكتف���ت �أجه���زة الدولة‬ ‫باملحافظة باال�س���تمتاع مب�شاهدة الأحداث دون ان تبدي‬ ‫�أي دور ايجابي برغم ان حمافظ املحافظة كان متواجدا‬ ‫بالقرب من مكان الأحداث‪.‬‬ ‫وبح�س���ب املعلوم���ات فق���د �ش���هدت قري���ة املنج���ر‬ ‫ا�ش���تباكات عنيف���ة ال ت���زال تتك���رر من وق���ت لآخر حتى‬

‫رئي����س حمكم���ة الر�ضم���ة يق���دم مب���ادرة واملحاف���ظ‬ ‫يك�ش���ف ع���ن حنق���ه بتوا�صل���ه م���ع قي���ادات اال�ص�ل�اح‬ ‫ليحملهم امل�سئولية‬ ‫قي���ادي �إ�صالحي يقطع الطريق على �سيارة تقل �أحد‬ ‫جرحى قرية املنجر وي�صادرها‬ ‫�ص���باح �أم����س الأربعاء ب�ي�ن �أهايل قري���ة املنج���ر و�أتباع‬ ‫عبد الواح���د هزام ونتج عنها جرح �أربعة �أ�ش���خا�ص من‬ ‫الطرفني وذلك بعد ان �ش���هدت القرية حماوالت من قبل‬ ‫�أتب���اع عبد الواحد هزام القتحام جبل ع�ص���م امل�س���يطر‬ ‫على القرية بالكلية‪.‬‬ ‫وكان���ت م�ص���ادر خا�ص���ة للهوية ك�ش���فت ب���ان رئي�س‬ ‫حمكمة الر�ض���مة االبتدائية تقدم مببادرة حلل اخلالف‬ ‫ب�ي�ن كل م���ن �أه���ايل قرية املنج���ر وجماعة عب���د الواحد‬

‫هزام من قرية الكتبة‪.‬‬ ‫وقال���ت امل�ص���ادر ان املب���ادرة ت�ض���منت هدن���ة ب�ي�ن‬ ‫الطرف�ي�ن مل���دة �س���نة يت���م خالله���ا ن���زع فتي���ل التوات���ر‬ ‫واملواجهات امل�سلحة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وك�ش���فت امل�ص���ادر ان هذه املبادرة �أثارت حنقا لدى‬ ‫حماف���ظ حمافظ���ة �إب القا�ض���ي احمد احلج���ري الأمر‬ ‫ال���ذي جعل���ه يتوا�ص���ل بقي���ادات يف الإ�ص�ل�اح ليحملهم‬ ‫م�سئولية ما قد يحدث عقب هذه املبادرة‪.‬‬

‫م�ش�ي�رة اىل ان املحافظ احلجري كان تقدم مببادرة‬ ‫مت رف�ض���ها من الطرفني الأمر الذي �أثار حنقه ال�ش���ديد‬ ‫من �ش���عوره ب���ان مب���ادرة رئي�س حمكمة الر�ض���مة �ش���به‬ ‫مقبولة‪.‬‬ ‫وكان���ت معلومات ترددت عن قيام املحافظ احلجري‬ ‫بتجنيد ما يقارب من ‪� 2000‬شخ�ص ر�سميا من الإ�صالح‬ ‫ملحارب���ة �أن�ص���ار اهلل و�إدخ���ال املحافظ���ة يف فو�ض���ى‬ ‫ومواجهات دموية م�سلحة ال نهاية لها‪.‬‬ ‫ويف �س���ياق مت�ص���ل قال���ت معلوم���ات ان الل���واء علي‬ ‫حم�س���ن الأحمر كان التقى قبل �أي���ام بعبد الواحد هزام‬ ‫ليتلوها مبا�شرة ظهور �أحداث الر�ضمة بني �أهايل املنجر‬ ‫و�أتباع هزام ‪.‬‬ ‫ومن جهة اخرى ذي �ص���لة باحلدث قام قائد املنطقة‬ ‫الع�س���كرية ال�سابعة اللواء الركن علي حم�سن مثنى ومعه‬ ‫قائد اللواء ‪ 55‬مدفعية �صاروخية اليوم بتكليف من وزير‬ ‫الدفاع ورئي����س هيئة الأركان العامة على �أحوال املقاتلني‬ ‫من منت�سبي الوحدات الع�س���كرية والأمنية املكلفة مبهام‬ ‫�أمنية يف مديرية الر�ضمة مبحافظة �إب‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال الزي���ارة ن���وه قائد املنطق���ة ب���دور الوحدات‬

‫الع�س���كرية والأمنية يف تهدئة االو�ض���اع و�إزالة ب�ؤر التوتر‬ ‫ب�ي�ن قرية الكتب���ه �آل الدعام وقرية املنجر �آل ال�س���راجي‬ ‫ب�ش���كل ي�ضمن الأمن واال�س���تقرار يف املنطقة ‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن‬ ‫القيادة ال�سيا�س���ية والع�س���كرية العليا عازم���ة على �إنهاء‬ ‫كافة مظاهر التوتر وال�صراع يف مديرية الر�ضمة ويف �أي‬ ‫منطقة �أخرى من الوطن بح�سب براق�ش نت‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح قائد املنطقة الع�س���كرية ال�س���ابعة �أن تنفيذ‬ ‫هذه املهام الع�س���كرية االمنية ت�أتي يف �إطار حر�ص قيادة‬ ‫املنطق���ة الع�س���كرية على تنفيذ املهام امل�س���ندة واملناطة‬ ‫مبنت�سبيها يف كافة وحدات املنطقة‪.‬‬ ‫وكان قائ���د املنطق���ة الع�س���كرية ال�س���ابعة ق���د التقى‬ ‫يف وقت �س���ابق الثالثاء املا�ض���ي حماف���ظ �إب احمد عبد‬ ‫اهلل احلج���ري ووكي���ل املحافظ���ة العمي���د عب���د الواح���د‬ ‫�ص�ل�اح ومدير مديري���ة الر�ض���مة وناق�ش معه���م طبيعة‬ ‫االو�ض���اع االمني���ة يف املحافظ���ة ودور منت�س���بي املنطقة‬ ‫الع�سكرية ال�سابعة يف تنفيذ املهام املختلفة حلفظ الأمن‬ ‫واال�س���تقرار يف املنطق���ة بالتع���اون م���ع قي���ادة املحافظة‬ ‫و�أع�ض���اء املجال����س املحلي���ة وال�شخ�ص���يات ال�سيا�س���ية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬

‫‪ 15‬مليون ريال خ�سارة يومية ناجتة عن قطع كابل النت والألياف ال�ضوئية عن حمافظة �صعدة‪:‬‬

‫وثيقة حكومية ت�ؤكد تورط حميد الأحمر بتفجريها وقطع الطريق �إىل �صعدة‬ ‫الهوية ‪ ،‬خا�ص‬ ‫�أقدم���ت ملي�ش���يات رج���ل الأعم���ال حميد‬ ‫الأحم���ر على قط���ع كابالت الألياف ال�ض���وئية‬ ‫التابع���ة ل�ش���ركة ات�ص���االت حكومي���ة يف بلدة‬ ‫�ش���مالية عق���ب �إيق���اف خدم���ة االت�ص���االت‬ ‫(�سب�أفون) التي ميلكها‪.‬‬ ‫وبح�سب وثيقة حكومية �صادرة عن الإدارة‬ ‫املحلية يف حمافظة �صعدة فقد �أقدم عدد من‬ ‫مرافقي حميد الأحمر قام���وا بقطع الكابالت‬

‫�ألي���اف التابع���ة ل�ش���ركة االت�ص���االت اليمني���ة‬ ‫يف منطق���ة خي���وان ح���وث اجلب���ل الأ�س���ود يف‬ ‫حمافظة عمران مما �أدى �إىل انقطاع خدمات‬ ‫االت�صال واالنرتنت عن املحافظة ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وت�أت���ي هذا احل���ادث عقب �إيق���اف خدمة‬ ‫�س���ب�أفون الت���ي ميكله���ا رج���ل الأعم���ال حميد‬ ‫الأحم���ر يف �ص���عده الأم���ر الذي �أث���ار حفيظة‬ ‫الأخري ووجه ب�ض���رب االت�ص���االت ب�شكل عام‬ ‫عن مناف�س���يه وخ�صو�ص���ا �ش���ركة االت�صاالت‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬

‫اليمنية التي تدير (مين موبايل)‪.‬‬ ‫م�صدر يف م�ؤ�س�س���ة االت�صاالت مبحافظة‬ ‫عم���ران �أف���اد �أن م�س���لحني يتزعمه���م �أح���د‬ ‫�أق���ارب حميد الأحمر‪ ،‬ويدعى "ي‪.‬م‪�.‬أ"‪ ،‬ومعه‬ ‫م�س���لحون �آخرون‪ ،‬قاموا بقط���ع كابل الألياف‬ ‫ال�ضوئية يف "خيوان" ومدينة "حوث" بح�سب‬ ‫ما ن�شرته �صحيفة الأوىل‪.‬‬ ‫وبح�س���ب الإح�ص���ائيات الأخ�ي�رة تبني �أن‬ ‫خ�س���ارة امل�ؤ�س�س���ة العام���ة للإت�ص���االت جراء‬

‫قطع كابل النت والألياف ال�ض���وئية يف عمران‬ ‫من قبل م�س���لحني حميد الأحمر على حمافظة‬ ‫�صعدة تبلغ ‪ 15‬مليون ريال يومي ًا ‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل ‪ ،‬قالت م�صادر مطلعة‬ ‫ان ملي�ش���يات �آل الأحمر‪ ،‬التزال تن�صب عدد ًا‬ ‫م���ن نق���اط التقط���ع يف منطق���ة خم���ر وحوث‬ ‫وتعرق���ل طريق ال�س�ي�ر �أم���ام امل�س���افرين �إىل‬ ‫حمافظة �صعدة ‪.‬‬ ‫اىل ذل���ك ‪�،‬أدان���ت قبائ���ل خ���والن جرمية‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫حمي���د الأحمر يف ح���وث با�س���تهداف الآمنني‬ ‫بينهم الن�س���اء والأطفال ‪ ,‬كم���ا �أكدوا ب�أن هذه‬ ‫اجلرمي���ة م���ن العي���وب القبلية الكب�ي�رة التي‬ ‫التغتفر لأنهم �إ�س���تهدفوا ام���ر�أة واطفا ًال وانها‬ ‫�س���فاهة وانحط���اط جت���ردوا �آل الأحم���ر فيها‬ ‫م���ن القيم والأخالق واالعراف و�أكدوا �أن هذه‬ ‫الأعمال نتيجة العمالة للخارج حلرف وت�شويه‬ ‫القبائ���ل اليمني���ة وزجه���م ب�أعم���ال خ�سي�س���ة‬ ‫ودنيئة ‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫بني حميد اجلد وحميد احلفيد ت�آمر �آل الأحمر على اليمن‬

‫ماذا يريد ال�شيخ حميد لهذا الوطن؟‬ ‫الهوية – تقرير خا�ص‪:‬‬ ‫منذ خم�سينيات القرن املا�ضي و�أ�سرة �آل الأحمر‬ ‫وقبائل حا�شد ي�س����عون �إىل ا�ستالب احلكم يف اليمن‬ ‫بداي����ة م����ن حماولة ا�س����تالبه من بيت حمي����د الدين‬ ‫وحت����ى حا�ض����رنا ال����ذي نعي�ش����ه اليوم وذل����ك بهدف‬ ‫انتقال����ه �إىل حمي����د ب����ن ح�س��ي�ن الأحمر وال����ذي كان‬ ‫يظهر من خ��ل�ال الأ�ش����عار والزوامل ال�ش����عبية‪ ،‬مثل‬ ‫قولهم‪:‬‬ ‫�س��ل�ام يا حا�شد ويا ُ�ص���� ّبة بكيل ‪ ...‬من ب ـعـد هذا‬ ‫ت�سمعون �أخبارها‬ ‫�إمامنا النا�ص����ر ومن بعده حميد ‪� ...‬سـبـحان من‬ ‫رد الـعـوايد الهـلها‬ ‫الأمر الذي جعل الإمام �أحمد يعود فور ًا من روما‬ ‫�إىل اليم����ن ويخط����ب خطبت����ه الع�ص����ماء باحلديدة‪،‬‬ ‫والت����ي هدد فيه����ا وتوعد‪ ،‬وقال‪ :‬لن يخيفني �أخ�ض����ر‬ ‫وال �أحمر‪ ،‬وه����ذا الفر�س‪ ،‬وهذا املي����دان‪ ،‬ومن كذب‬ ‫جرب‪ ،‬وا�ست�شهد ب�أبيات قالها وكان �شاعر ًا‪:‬‬ ‫����م ‪� ...‬إن الإمام����ة ال‬ ‫م����اذا يريـدونـه����ا ال د َّر د َرّهُ ُ‬ ‫علم‬ ‫يطوى لها ُ‬ ‫وبرغم ان �أ�س����رة �آل الأحمر تزعم منذ منت�صف‬ ‫الق����رن املا�ض����ي �أنها ت�س����عى لإقامة نظ����ام جمهوري‬ ‫و�إنه����ا تناوئ الإمام����ة �إال ان ال�ش����واهد الزمنية التي‬ ‫عا�ش����تها اليمن حتى ع�ص����رنا احلا�ض����ر �أكدت انه ال‬ ‫هدف لهم غري الو�ص����ول للحكم ب�أي و�سيلة وحتت �أي‬ ‫ذريعة وان كان فيها خراب الديار وا�ستباحة احلقوق‬ ‫والأعرا�ض للعباد‪.‬‬ ‫فمن����ذ ان قام����ت ثورة �س����بتمرب ‪1962‬م وال�ش����يخ‬ ‫عبد اهلل بن ح�س��ي�ن الأحمر بد�أ حتركاته لك�سب والء‬ ‫املواطنني واجلنود له ولأ�سرته ولي�س للثورة كما كانوا‬ ‫يزعمون و�إال ملا كانت ات�ص����االته باململكة التي عملت‬ ‫كل ما بو�س����عها ملحاربة الث����ورة وكانت متول املرتزقة‬ ‫لإطب����اق احل�ص����ار على �ص����نعاء و�إع����ادة بيت حميد‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫فق����د كانت عالق����ات ال�ش����يخ املرح����وم عبد اهلل‬ ‫الأحمر من �أقوى العالقات ب�آل �س����عود اىل درجة انه‬ ‫كان ال�شخ�صية ال�سعودية يف اليمن كما يقول البع�ض‬ ‫حي����ث كانت اململك����ة اجلارة تق����وم بتمويل ع�ش����رات‬ ‫الآالف من م�ش����ائخ اليمن لك�س����ب والئهم لآل �س����عود‬ ‫عرب ال�شيخ عبد اهلل الأحمر‪.‬‬ ‫حي����ث تق����ول املعلوم����ات ان ال�ش����يخ الأحم����ر كان‬ ‫يت�س����لم �ش����هريا م����ا يق����ارب ‪ 37‬مليون ريال �س����عودي‬ ‫كمخ�ص�صات لأكرث من ‪� 23‬ألف �شيخ يف اليمن‪.‬‬ ‫وق����د ا�س����تمرت هذه العالق����ات حتى �أواخ����ر �أيام‬ ‫عم����ره لي�أتي بعده �أبن����ا�ؤه باحثني ع����ن تركة والدهم‬ ‫الت����ي كان����ت تقدمه����ا ال�س����عودية لوالده����م عبد اهلل‬ ‫كم�س����تحقات خا�ص����ة مب�شائخ مينيني خا�ص����ة �أولئك‬ ‫الذي يتحكمون يف م�ص��ي�ر احل����دود اليمنية القريبة‬ ‫من حدود اململكة اجلارة والتي بيعت ب�سبب مواقفهم‬ ‫املتخاذل����ة ما يعادل ثلث الب��ل�اد يف منطقتي جنران‬ ‫وجيزان اليمنيتني‪.‬‬ ‫ويف عهد الرئي�س ال�س����ابق �ص����الح ا�ستطاع ال�شيخ‬

‫الأحمر ان ي�شارك �صالح يف نظام احلكم وبرغم كل‬ ‫ما كان ميتلكه من �سطوة ونفوذ يف الدولة �إال ان فكرة‬ ‫اال�س����تيالء كانت �أقوى منها فلم يقدم ال�شيخ الأحمر‬ ‫�ش����يئا يذك����ر له����ذا الوط����ن غ��ي�ر تكري�����س املناطقية‬ ‫وحماول����ة فر�����ض القبيلة الت����ي يعتلي قمته����ا لتتحول‬ ‫اىل بديل عن الدولة و�س����يادة النظ����ام والقانون وهو‬ ‫م����ا اعتربه البع�����ض ال�س����بب الأول للت�آم����ر على دولة‬ ‫الوحدة وم�شروع الإ�صالح املايل والإداري والق�ضائي‬ ‫الذي �سعت �إليه م�ؤ�س�سات الدولة وعجزت ان تتجاوز‬ ‫القبيلة او احلجر العرثة التي دعمها ال�شيخ عبد اهلل‬ ‫وعدد من م�ش����ائخ اليم����ن الذين كان����وا ينظرون اىل‬ ‫وثيقة الوحدة وبعدها وثيقة العهد واالتفاق على �أنها‬ ‫م�شروع مناق�ض للم�شروع امل�شائخي القبلي‪.‬‬ ‫الرئي�س �ص����الح كان �أك��ث�ر النا�س �إدراكا مبا يدور‬ ‫يف خلد ال�ش����يخ ولذلك فقد تعامل معه بحذر �ش����ديد‬ ‫وان مل يق����م بح�ص����اره او اخ����ذ احد ابنائ����ه كما فعل‬ ‫الإمام احمد حميد الدين م����ع جده ووالده و�أعمامه‬ ‫بل لقد انتهج �أ�س����لوب االحتواء خمططا يف نف�سه ان‬ ‫ي�س����تخدم تلك القوة القبلية ل�ضرب �أعدائه ومناوئيه‬ ‫اىل ان ي�ستقوي ويحني الوقت للق�ضاء على نفوذ تلك‬ ‫الأ�س����رة وم�شروعها القبلي �إال ان الوقت مل يواته كما‬ ‫يبدو‪.‬‬ ‫وم����ع ان ال�ش����يخ الأحمر �ش����عر مبا ي����دور يف ر�أ�س‬ ‫�ص����الح �إال انه �أدرك ان ال�سطوة التي كان ميتلكها مل‬ ‫تع����د قادرة على مواجهة القوة الع�س����كرية التي بناها‬ ‫جنل الرئي�س �ص����الح بالتزامن مع ق�صق�ص����ة الأذرع‬ ‫الع�س����كرية الت����ي كان����ت متثل بالن�س����بة �إلي����ه جناحا‬ ‫م�س����لحا يدع����م ر�ؤية وم�ش����روع احلزب ال����ذي عا�ش‬ ‫رئي�سا له حتى وفاته‪.‬‬ ‫يف �آخ����ر �أيامه ظل ال�ش����يخ الأحمر ي����ردد مقولته‬ ‫ب����ان اليمن تدخل نفقا مظلما خا�ص����ة بعد ان خارت‬ ‫قواه و�أدرك ان �أبناءه عاجزون عن �إدارة البالد على‬ ‫الأقل ك�ش����ريك قبلي كما كان الأمر يف عهده ال�سابق‬ ‫حتى وهو يردد يف كل انتخابات رئا�س����ية مقولة جني‬ ‫تعرفه وال ان�س����ي ما تعرف����ه �إال ان اجلني املعروف مل‬ ‫يع����د معجب����ا لأبنائ����ه الطاحمني يف وراث����ة احلكم ال‬ ‫�سيما بعد ظهور العميد احمد علي �صالح بتلك القوة‬ ‫فم����ا كان م����ن ابنائه �إال اخلو�ض يف م�ش����اريع جديدة‬ ‫خللخلة نظام �صالح و�إ�ضعافه بداية من �إعالن عداء‬ ‫جن����ل ال�ش����يخ الأحمر حمي����د للرئي�س �ص����الح وجميع‬ ‫�أفراد �أ�س����رته وم����رورا مبا قام به من �إن�ش����اء العديد‬

‫من التكوينات املدنية واحلزبية ال�ستجالب الأن�صار‬ ‫والدعم الب�شري وتعزيز موقفه لدى الر�أي العام‪.‬‬ ‫فكان املرحوم في�ص����ل بن �ش����مالن الآن�س����ي الغري‬ ‫معروف لدى ال�ش����يخ وحتى لدى ابنه ال�شيخ ال�صغري‬ ‫حميد الأحمر �إال انه كان ميثل بالن�س����بة حلميد ق�شة‬ ‫يحاول بها ان يق�ص����م ظهر البعري ومل يكن يريد من‬ ‫موقفه الداعم ملر�شح الرئا�سة املعار�ض با�سم اللقاء‬ ‫امل�ش��ت�رك عام ‪2006‬م ان ي�ؤ�س�����س لنظام دميقراطي‬ ‫تعددي كما كان يزعم بل �أراد ان ي�س����تغل �شخ�ص����ية‬ ‫الرج����ل ال�س����تجالب الدع����م االنتخاب����ي م����ن ابن����اء‬ ‫املحافظ����ات اجلنوبي����ة وال�ش����مالية عل����ى حد �س����واء‬ ‫لإخ����راج �ص����الح من كر�س����ي احلكم وتهيئ����ة الطريق‬ ‫�أمامه لل�سيطرة على البالد و�إعادة حكم قبيلته التي‬ ‫حترر عن اخل�ض����وع لها الرئي�س �ص����الح بعد ع�شرات‬ ‫ال�سنني من اخل�ضوع لها‪.‬‬ ‫فقد كان����ت االحتفالية التي نظمها ال�ش����يخ حميد‬ ‫الأحم����ر ملر�ش����ح الرئا�س����ة في�ص����ل ب����ن �ش����مالن يف‬ ‫حمافظة عمران عام ‪2006‬م كا�ش����فة ملا ي�س����عى �إليه‬ ‫ال�ش����يخ ال�ص����غري من انقالب حماوال بذلك جت�س����يد‬ ‫حماول����ة ج����ده حمي����د الأحم����ر الأول عندم����ا ح����اول‬ ‫االنق��ل�اب على الإم����ام احمد يف خم�س����ينيات القرن‬ ‫املا�ضي و�سعيه ال�ستالب احلكم‪.‬‬ ‫فف����ي احتفالية عمران ك�ش����فت قبيلة حا�ش����د عن‬ ‫خ����ايف ما كان ي�س����عى �إليه حميد الأحمر بح�س����ن نية‬ ‫وهم ي����رددون ذات الزامل ال����ذي ردده جده من قبل‬ ‫وهو‪:‬‬ ‫�س��ل�ام يا حا�شد ويا ُ�ص���� ّبة بكيل ‪ ...‬من ب ـعـد هذا‬ ‫ت�سمعون �أخبارها‬ ‫�إمامنا النا�ص����ر ومن بعده حميد ‪� ...‬سـبـحان من‬ ‫رد الـعـوايد الهـلها‬ ‫مع حتريف ب�س����يط يف البيت الث����اين حيث رددت‬ ‫اجلماهري الزامل قائلة‬ ‫رئي�س����نا ال�ص����الح ومن بعده حميد وذلك بعد ان‬ ‫ردد ال�ش����يخ حميد الأحمر عبارة " ان مل يكن التغيري‬ ‫به����ذا – رافع����ا القلم‪ -‬ف�س����وف يكون به����ذا – رافعا‬ ‫الكال�ش����نكوف" ورفعت اجلماهري �أ�س����لحتها مرددة‬ ‫ذل����ك الزامل مع التحريف امل�ش����ار �إليه دون ان يكون‬ ‫هناك �إ�ش����ارة اىل مر�شح الرئا�سة في�صل بن �شمالن‬ ‫م����ع ان الدعاي����ة االنتخابية كانت له ولي�س����ت حلميد‬ ‫الأحمر‪.‬‬ ‫وعلى مدى العقود املا�ض����ية وع�ص����ابة �آل الأحمر‬

‫متار�س احلرابة وال�س����لب والنهب ال �سيما يف املناطق‬ ‫املعروف����ة �أنها حتت �س����يطرتهم وحماولة فتح العديد‬ ‫من احلروب القبلي����ة يف �أكرث من منطقة مينية علها‬ ‫بذلك ت�ض����عف دولة �ص����الح �إال �أنها مل تتمكن بعد ان‬ ‫كان لقبيلة بكيل دور غري عادي يف دعم نظام �صالح‪.‬‬ ‫وكما حاول حميد الأول ان ي�ستجلب الأن�صار عرب‬ ‫الأحالف القبلية التي عقدها مع �أكرث من قبيلة فقد‬ ‫حاول حفي����ده حميد الأ�ص����غر �إال �أنها جاء ب�أ�س����لوب‬ ‫جديد متخ����ذا من ب�س����اط الدميقراطي����ة والتعددية‬ ‫احلزبية ميدانه لتحقيق غر�ضه اخلفي‪.‬‬ ‫فعمل على احتواء خمتلف �أحزاب املعار�ضة حتت‬ ‫�إبطه ال�ستخدامه يف �ساعة ال�صفر وفعال ا�ستطاع ان‬ ‫ي�ستغل �س����ذاجتهم الباحثة عن املدنية ودولة النظام‬ ‫والقان����ون يف الوق����ت الذي كان لهم ال����دور الأبرز يف‬ ‫تعزيز القبيلة وامل�ش����يخة اىل درجة انهم �س����رقوا ما‬ ‫كان ي�س����مى بثورة ال�ش����باب لتتحول اىل �شعار تفرقت‬ ‫�أحرفه يف �أجواء �ساحات االعت�صامات والتظاهرات‬ ‫ويحل حملها �شخ�ص����ية ال�ش����يخ حميد كعنوان مدين‬ ‫للثورة و�شخ�ص����ية اللواء علي حم�سن كجناح ع�سري‬ ‫ي�س����عى لفر�����ض ال�س����يطرة عل����ى البالد حت����ت �إمرة‬ ‫الأحمرين فكانت هيكلة امل�ؤ�س�س����ة الع�س����كرية مبثابة‬ ‫ال�س����يف الذي قطع به الرئي�س ه����ادي حبل الأحالم‬ ‫امل�سيطرة على �أفكار ور�ؤى �آل الأحمر‪.‬‬ ‫لتتوالها مبا�ش����رة ممار�س����ات القبيلة والعنجهية‬ ‫التي اعتاد عليها �آل الأحمر وهم ميار�سون الأ�ساليب‬ ‫الق����ذرة م����ع املواطنني امل�س����افرين املاري����ن من تلك‬ ‫املنطق����ة فينهب����ون ال�س����يارات واملمتل����كات ومينعون‬ ‫امل����واد الغذائية م����ن املرور بع�����ض حمافظات البالد‬ ‫بالإ�ض����افة اىل ما يقومون به من �أعمال قطع للطرق‬ ‫زاعم��ي�ن ان �ص����الح من يقف وراءه����ا فكانت �أحداث‬ ‫فرباي����ر الت����ي �أحدثها حزب �آل الأحم����ر او ما يعرف‬ ‫ب�إخ����وان اليم����ن يف ع����دد م����ن حمافظات‬ ‫ومديري����ات اجلنوب اك��ب�ر دليل على‬ ‫مواطن‬ ‫ان الواقف وراءها �أموال ومقدرات‬ ‫ال�ش����يخ حميد الأحم����ر كرجل مال‬ ‫و�أعمال وقي����ادي يف جماعة �إخوان‬ ‫اليمن ومعه جتمع الإ�صالح بقيادته‬ ‫الديني����ة وال�سيا�س����ية وامللي�ش����يات‬ ‫بقلم �أ�شرف �شنيف‬ ‫امل�سلحة ‪.‬‬ ‫ش����يخ‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫يغطي‬ ‫س����ه‬ ‫�‬ ‫نف‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫‪ashenaif@yahoo.com‬‬ ‫حمي����د الأحم����ر عل����ى م�س����اوئه‬ ‫و�أعمال����ه الإجرامي����ة بنف����وذه يف‬ ‫لنظافة من الأميان ‪ ..‬مقولة حفظناها وكررناها منذ‬ ‫ال�س����لطة و�أموال����ه الطائل����ة الت����ي‬ ‫نعومة �أظافرنا ‪ ..‬حتى ظننا �أنها حديث �شريف !‬ ‫جمعها من ثروة ومقدرات ال�ش����عب‬ ‫ولق����د ميزنا اهلل ‪ -‬نحن امل�سلم��ي�ن ‪ -‬ب�ضرورة النظافة‬ ‫اليمن����ي كما يقول بع�����ض املراقبني‬ ‫والطه����ارة ب�ص����ورة دائم����ة حت����ى نقي����م �شعائ����ر اهلل مث����ل‬ ‫للم�ش����هد ال�سيا�س����ي يف اليم����ن الن‬ ‫ال�ص��ل�اة وقراءة القر�آن ‪ ..‬ورغم ذلك نرى ت�ساهال كبريا‬ ‫�أباه كان �ش����يخا ناف����ذا وكان يعترب‬ ‫يف تنفيذ ذلك متحججني ب�أن النظافة هي يف القلب !‬ ‫انه احلاكم لليمن‪.‬‬ ‫نع����م النظاف����ة ه����ي يف القل����ب و�أي�ضاً يف الب����دن والبيئة‬ ‫فعل����ى م����دى ثالث����ة وثالث��ي�ن‬ ‫املحيطة بنا ‪ ..‬وذلك بدوره �سينعك�س يف تفكرينا و�سلوكنا‬ ‫عام����ا وال�ش����يخ عب����د اهلل الأحم����ر‬ ‫ومن����ط حياتن����ا وذل����ك بتحرين����ا يف نظافة �أبدانن����ا ولب�سنا‬ ‫الرج����ل الأول يف النظام هو وجناح‬

‫ت�صفية الذهب بعد عودته من زيارة عبدالواحد ال�شاليل تثري الت�سا�ؤل‬ ‫الهوية ‪،‬خا�ص‬ ‫جم����ددا‪ ،‬عادت الطائ����رات الأمريكية من دون طي����ار جمدد ًا للتحليق‬ ‫فوق �س����ماء رداع‪ ،‬مناطق قبيلة «قيفة» بعد ان توقف فرتة منذ الو�س����اطة‬ ‫القبلي����ة والت����ي تكللت ب�إع��ل�ان حمافظ البي�ض����اء‪ ،‬الظاهري ال�ش����دادي‪،‬‬ ‫منطق����ة «املنا�س����ح» منطقة خالي����ة من امل�س����لحني املت�ش����ددين املرتبطني‬ ‫بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫ويف فجر اجلمعة املا�ض����ي �أعلن م�ص����در قبلي يف حمافظة البي�ض����اء‪،‬‬ ‫مقتل قائد الذهب �أحد قادة تنظيم القاعدة يف اليمن‪.‬‬ ‫ويف �أول تعلي����ق له على مقتل �ش����قيقه قايد الذهب‪ ,‬قال ال�ش����يخ خالد‬ ‫الذهب لـ"و�س����ائل �إعالمية"‪" ،‬ذلك الطريق هو ال����ذي اختاره �أخي قايد‬ ‫لنف�س����ه بان�ض����مامه �إىل تنظيم �إرهاب����ي ونتيجة تتلمذه على يد م�ست�ش����ار‬ ‫الرئي�س ل�ش�ؤون الدفاع والأمن اللواء علي حم�سن الأحمر والزنداين"‪.‬‬ ‫ونفى الذهب �أن يكون التنظيم عر�ض عليه االن�ض����مام �إىل �ص����فوفه‪,‬‬ ‫قائ ًال "هم يعلمون جيدا �أنني �أرف�ض فكرهم وتوجههم وممار�س����اتهم بل‬ ‫�إين �أتلقى منهم تهديدات بني احلني والآخر ب�سبب موقفي هذا‪ ,‬فلي�س يل‬ ‫�أية عالقة بهم ولن تكون طال الزمان �أو ق�صر‪.‬‬ ‫و�أرجع انت�ش����ار "القاعدة" يف اليمن �إىل �أن قادة ع�س����كريني �س����ابقني‬ ‫يف اجلي�����ش ورموز ديني����ة هم من يديرون التنظيم يف اليمن‪ ,‬م�ض����يف ًا �أن‬ ‫"ال�شعب اليمني يعرفهم جيد ًا‪ ,‬فقد كان الرئي�س ال�سابق علي عبد اهلل‬ ‫�ص����الح يدير فرع ًا للقاعدة وعلي حم�س����ن يدير فرعا �آخر‪ ,‬ولدينا وثائق‬ ‫تثب����ت ذلك‪ ,‬كم����ا تثبت طرق االت�ص����ال به����م وكيف ميدونهم بالأ�س����لحة‬ ‫ويدعمونه����م بالأم����وال"‪ ,‬متهم���� ًا �ص����الح "ب�أن����ه كان وراء قبلي����ة الدول����ة‬

‫واجلي�ش وتفريخ حوايل ‪� 50‬ألف �شيخ قبلي مزيف"‪.‬‬ ‫وو�ص����ف الذه����ب "ال�ش����يخ الزن����داين وجامع����ة الإميان التي ير�أ�س����ها‬ ‫ب�أنهما" فقا�سة الإرهاب يف اليمن"‪ ,‬مو�ضح ًا �أن "معظم عنا�صر التنظيم‬ ‫تتلم����ذوا على ي����ده وتخرجوا من جامعته ومن بينهم �ش����قيقا نبيل الذهب‬ ‫حي����ث كان رج ًال �ص����احلا وم�ؤدبا وحول����ه الزن����داين �إىل �إرهابي‪ ,‬وهناك‬ ‫طالب م����ن جامعة الإمي����ان يتخرجون ق�ض����اة حماكم ويف الوقت نف�س����ه‬ ‫�إرهابيني"‪.‬‬ ‫و�أ�ض����اف �أن "الزنداين يقوم ب�أخذ �أبن����اء اليمنيني الأبرياء ويحولهم‬ ‫�إىل �إرهابيني بدواعي اجلهاد يف �س����بيل اهلل ثم ُيقتلون �أو يقتلون غريهم‬ ‫يف حني �أن �أبناءه ي�س����تثمرون ويعملون يف �ش����ركات نفطية‪ ,‬ف�إن كان يريد‬ ‫لغريه جنة القاعدة ف�أبنا�ؤه �أحق بها"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "القاعدة" وحزب "الإ�ص��ل�اح" التابع جلماعة "الإخوان"‬ ‫وجه��ي�ن لعملة �إرهابي����ة واحدة‪ ,‬م�ض����يف ًا �أن "معظم �ش����حنات الأ�س����لحة‬ ‫الرتكي����ة الت����ي هرب����ت �إىل اليم����ن ومل ت�ض����بطها �أجه����زة الأم����ن كانت لـ‬ ‫"الإ�ص��ل�اح" حيث يقوم ب�إعادة تهريب جزء منها �إىل جماعات موالية‬ ‫للإخ����وان يف ال�س����عودية لإح����داث ا�ض����طرابات هن����اك‪ ,‬ويكد�����س الباقي‬ ‫لتفجري حرب مذهبية‪ ,‬م�س����تبقا �أي �س����يناريو قد يح����دث لهم كما حدث‬ ‫للإخوان يف م�صر"‪.‬‬ ‫م�ص����ادر مطلعة ‪� ،‬أكدت ان قايد الذهب ‪،‬قب����ل مقتله ‪،‬كان اجتمع مع‬ ‫ال�شيخ القبلي‪ ،‬عبد الواحد هزام‪ ،‬الذي يقود املواجهات �ضد �أن�صار اهلل‬ ‫يف مديري����ة الر�ض����مة مبحافظ����ة �إب‪ ،‬والذي كان رف�ض الن����زول والتخلي‬ ‫ع����ن املواقع بالرغم من الو�س����اطات التي قاده����ا كل من ‪،‬احمد احلجري‬

‫حمافظ �إب‪،‬وعبد الواحد �صالح وكيل حمافظة �إب‪.‬‬ ‫حملل����ون ومراقب����ون‪ ،‬مل ي�س����تبعدوا ت����ورط ‪،‬عبد الواح����د هزام‪ ،‬يف‬ ‫اغتيال ‪ ،‬قايد الذهب‪ ،‬بطائرة بدون طيار‪ ،‬خا�صة بعد االجتماع ال�سري‬ ‫‪ ،‬الذي عقده منت�ص����ف الأ�س����بوع املا�ضي‪ ،‬اجلرنال علي حم�سن الأحمر‬ ‫‪ ،‬مع ال�ش����يخ عبد الواحد هزام ال�ش��ل�ايل‪ ،‬الذي يقود جماميع م�س����لحة‬ ‫حتا�ص����ر �أبناء املنجر يف ر�ض����مة �إب‪ .‬حيث ما تزال الأو�ضاع متوترة يف‬ ‫مديرية الر�ض����مة مبحافظة �إب و�س����ط اليمن بني م�س����لحني حم�س����وبني‬ ‫عل����ى جماعة احلوثيني وم�س����لحي القبائل من تل����ك املنطقة بعد معارك‬ ‫متقطعة �أدت �إىل �سقوط قتلى وجرحى من اجلانبني‪.‬‬ ‫وكانت �ص����حيفة " �س����بتمربنت" نقلت عن‪ ،‬ع�ض����و جلنة الو�س����اطة‪،‬‬ ‫ال�ش����يخ حممد غالب الظاهري ‪،‬قوله‪ :‬ال�ص����لح يف هذه الق�ض����ية موقت‬ ‫ويحت����اج اىل م�س����اندة من جهة الدولة واملجتمع مامل ف�س����يكون الو�ض����ع‬ ‫كارثي والفتنة قائمة و�أ�ض����اف لقد تعر�ض����نا خالل م�س����اعينا بال�ص����لح‬ ‫اىل وابل من الن��ي�ران من جهة جماعة عبد الواحد هزام واخربنا بقية‬ ‫�أع�ضاء اللجنة بذلك حيث ال زالت �آثار الر�صا�ص باقية حتى اليوم وعن‬ ‫ال�سبب يقول انه الغرور ال غري‪ ،‬و�أ�ضاف ‪:‬على الدولة ان تدعم يف اجتاه‬ ‫احلل ال�ص����ادق ما مل ف�س����يكون الو�ض����ع كارثيا وهناك قوى تدفع بالبلد‬ ‫نحو جحيم الفتنة وهناك �أياد خفية ت�سعى ل�صب الزيت على النار‪.‬‬ ‫مراقبون‪ ،‬ربطوا بني توتر االو�ضاع يف ر�ضمة �إب ‪ ،‬ومقتل قايد الذهب ‪،‬‬ ‫ال����ذي هاجمته طائرة بدون طيار‪ ،‬بعد لقاءه بـ"عبد الواحد هزام"‪،‬والذي‬ ‫كان اجتمع بـ"علي حم�س����ن الأحمر"‪ ،‬والدع����م االمريكي للحكومة اليمنية‬ ‫املتعلق مبحاربة الإرهاب وتبادل املعلومات بني اجلانبني‪.‬‬

‫الأ�سرة امل�سلح اجلرنال علي حم�سن الأحمر ينه�شان‬ ‫يف ال�ش����عب ويبني����ان نف�س����يهما وم�ص����احلهما وهذا‬ ‫�إهم����ال متعم����د يف ع����دم تنمي����ة البالد حي����ث تعترب‬ ‫�سيا�س����ة منه����م لتجهيل جمتمعهم القبلي يف حا�ش����د‬ ‫ليكونوا متخلفني وبالتايل ي�س����هل عليهم التحكم بهم‬ ‫وب�إرادتهم ‪.‬‬ ‫وجم����ددا تع����ود حم����اوالت عي����ال ال�ش����يخ لإثارة‬ ‫الفو�ض����ى والف��ت�ن يف �أه����م حمافظ����ات اليم����ن وهي‬ ‫املحافظات املحاددة لدولة �آل �س����عود خا�صة بعد ان‬ ‫ف�ش����ل ال�شيخ ح�س��ي�ن الأحمر يف �إعادة حروب �صعدة‬ ‫بع����د ان كان جه����ز ما يقارب من ‪� 60‬ألف م�س����لح من‬ ‫الب�ش����مرجة والذين مار�����س الآالف منهم الفو�ض����ى‬ ‫خالل عام ‪2011‬م يف احل�صبة ومناطق اخرى‪.‬‬ ‫وجم����ددا تع����ود �أ�س����رة ال الأحم����ر وعلى ر�أ�س����ها‬ ‫حمي����د الأحم����ر ‪ -‬م����ن اجلمي����ع ‪ -‬يف افتع����ال عداء‬ ‫مناطقي ومذهب����ي مع ابناء الطائف����ة الزيدية ومرة‬ ‫اخ����رى يكون اله����دف �ص����عدة وعم����ران وحجة ومن‬ ‫هنا تتك�ش����ف م�ؤامرة ال�شيخ ال�ص����غري حميد الأحمر‬ ‫ال�س����تالب احلكم وهو ما يجعلنا نت�ساءل عما �سيقوم‬ ‫ب����ه الرئي�س هادي حلماية نف�س����ه �أوال وحماية البالد‬ ‫ثانيا من مطامع احلمر يف هذه البالد؟‬ ‫وه����ل �سي�س����مح هادي ب����ان يطم�س ال�ش����يخ حميد‬ ‫الأحمر �أهم ف�صل يف م�سريته ال�سيا�سية وهو الف�صل‬ ‫اخلا�ص ب�إدارته لليمن و�إخراجها من مربع الفو�ضى‬ ‫و�س����يطرة القبيلة لبن����اء دولة النظ����ام والقانون كما‬ ‫يردد يف جميع خطاباته الرئا�سية؟‬ ‫هذه الت�س����ا�ؤالت وت�سا�ؤالت غريها ننتظر الإجابة‬ ‫عنها من ق����ادم الت�ص����رفات التي يتخذه����ا الرئي�س‬ ‫هادي لقطع الطريق على م�شائخ وزغجان وب�شمرجة‬ ‫هذه الأ�سرة املت�آمرة دوما على اليمن واليمنيني‪.‬‬

‫النظافة‬

‫وم�سكننا و�شوارعنا وعملنا وم�ساجدنا وجميع مرافقنا ‪..‬‬ ‫حت����ى ن�صل �إىل نظافة الفكر والقلب ‪ ..‬لأن نظافة القلب‬ ‫ال ت�أت����ي م����ن تلق����اء نف�سها و�إمن����ا كنتيجة م����ن نظافتنا يف‬ ‫جميع �أمور حياتنا ‪.‬‬ ‫نعل����م �أن الرج�س هو م����ن ال�شيطان – دينياً – ‪ ..‬وكذا‬ ‫تتكاث����ر في����ه امليكروب����ات واجلراثي����م وذل����ك م����ن منظ����ور‬ ‫علمي بحت ‪ ..‬فالنظافة �إذاً هي مطلب ديني وعلمي وكذا‬ ‫�أخالق����ي ك����ي ن ّق����وّم �سلوكن����ا وفكرن����ا ونعمل عل����ى تطوير‬ ‫ذاتنا ‪.‬‬ ‫وم����ن خ��ل�ال البح����ث الب�سي����ط يف الأمم وال�شع����وب‬ ‫املتط����ورة واملتح�ض����رة ن����رى �أن النظاف����ة ت�ش����كل �أولوي����ة‬ ‫ق�ص����وى لهم يف بناء جمتمعاته����م ‪ ..‬ولهذا نراهم �أ�صحاء‬ ‫‪�،‬أقوياء ‪،‬نوابغ ‪،‬منظمني‪.‬‬ ‫نتمن����ى �أن نرى اهتماما �أكرب م����ن البلديات واملجال�س‬ ‫املحلية يف توفري بيئة نظيفة و�صحية لبالدنا كوننا نرى‬ ‫تق�ص��ي�راً كب��ي�راً يف حتقي����ق ذل����ك ‪ ..‬كم����ا نتمن����ى �أن ن����رى‬ ‫�سل����وكا �إيجابيا من قب����ل املواطنني لن�ش����ر ثقافة النظافة‬ ‫ابت����داء م����ن الب����دن والفك����ر وو�ص����و ًال �إىل نظاف����ة البيئ����ة‬ ‫املحيطة ‪.‬‬ ‫كم����ا نتمن����ى م����ن الأه����ل ووزارة الرتبي����ة والتعلي����م‬ ‫االهتم����ام بالأطف����ال واملراهق��ي�ن لتن�شئته����م وتربيته����م‬ ‫وغر�����س مبادئ النظافة فيهم لأنه����م هم امل�ستقبل امل�شرق‬ ‫‪ ..‬والب����د م����ن �إدخال �أن�شط����ة مدر�سية تعزز تل����ك الثقافة‬ ‫لتتحول �إىل �سلوك مع منو الأطفال فت�صبح عادة ‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫ً‬ ‫�شخ�صا هذا الأ�سبوع‬ ‫مقتل نحو ‪76‬‬ ‫يف �أحداث متفرقة يف بالدنا!!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪� ..‬ش����هدت عدد من حمافظات ومناطق اجلمهورية هذا الأ�س����بوع‬ ‫وقوع جملة من حوادث واجلرائم نتج عنها مقتل نحو ‪� 40‬شخ�ص ًا حيث قالت م�صادر �أمنية‬ ‫مطلع هذا الأ�س����بوع �إن �ش����اب ًا يدعى �أجمد يا�س����ر قتل طعن ًا من قبل �ص����ديقه املدعو و�ضاح‬ ‫�أحم����د عبد �س����يف يف حمافظة احلديدة اثر خالفات �س����ابقة بينهما وق����د مت القب�ض على‬ ‫القاتل‪.‬‬ ‫ويف مديرية رداع حمافظة البي�ض����اء ذكرت الأجهزة الأمنية هوية قتلى تنظيم القاعدة‬ ‫يف ال�ض����ربة اجلوي����ة التي ا�س����تهدفتهم مطلع ه����ذا الأ�س����بوع مبنطقة املنا�س����ح وعددهم ‪5‬‬ ‫�أ�ش����خا�ص‪.‬وهم‪ -1 :‬قائ����د الذهب ‪ -2‬علي جل����ود الذهب ‪ -3‬احلم����داين العربجي الذهب‬ ‫‪� -4‬ضيف اهلل �أحمد �ضيف اهلل الذهب ‪ -5‬حممد الدوخي الذهب‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة البي�ض����اء �أي�ض���� ًا لق����ي املواطن علي عبد اهلل �ص����الح م�ص����رعه يف هجوم‬ ‫لعنا�ص����ر �إرهابية جمهول����ة قامت ب�إطالق النار عليه وعلى زميل له �أ�ص����يب بطلقة نارية يف‬ ‫ال�صدر‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة عم����ران مديرية ح����وث قتلت جماعة م�س����لحة ‪�7‬أ�ش����خا�ص بينه����م امر�أة‬ ‫وجرحت �أربعة بينهم طفالن اثر خالفات مل حتدد ماهيتها بعد منت�صف هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة عمران �أي�ض���� ًا قالت م�ص����ادر م�ؤكدة يوم الأحد �أن نحو ‪� 8‬أ�ش����خا�ص على‬ ‫الأقل قتلوا يف انفجار �ألغام �أر�ضية يف �أحد اجلبال باملحافظة ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة تعز قتل �ش����خ�ص يف منطقة عقاقة مطلع هذا الأ�س����بوع على يد �ص����ديقه‬ ‫ال����ذي �أطلق النار عليه �إثر خالف على قطعة �أر�ض و�س����لم اجلاين نف�س����ه للأجهزة الأمنية‬ ‫واعرتف بجرمية قتل �صديقه ‪.‬‬ ‫ويف تعز �أي�ض���� ًا قتل �سائق �شاحنة نوع دينة �صباح ال�سبت بر�صا�ص م�سلحني �أثناء مروره‬ ‫بطريق الن�شمة بتعز كما قام اجلناة بنهب حمولة الدينة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إب تويف �س����جني ع�ش����ريني يدعى ب�ش��ي�ر حممد �أحمد داخل حو�ش حمكمة‬ ‫اال�ستئناف مبحافظة �إب جراء تدهور حالته ال�صحية‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إب �أي�ضا لقي �شخ�ص يدعى حممد م�سعد م�صلح يبلغ من العمر ‪ 27‬عاما‬ ‫م�ص����رعه و�أ�ص����يب ثالثة �آخرين بينهم امر�أة يوم االثنني مبديرية الناردة جراء تعر�ض����هم‬ ‫لإطالق نار من قبل م�س����لحني اثر خالفات �س����ابقة بنهم وقد متكن الأمن من القب�ض على‬ ‫خم�سة متهمني بقتل املجني عليه‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة حجة قتل �ش����خ�ص يوم ال�س����بت يف مديرية حر�����ض احلدودية اثر خالف‬ ‫م����ايل بني طرفني من جتار املخدرات تطور من اختطاف ‪� 6‬أ�ش����خا�ص تابعني لأحد �أطراف‬ ‫اخلالف �إىل مواجهة م�سلحة بني الطرفني لينتهي الأمر مبقتل �شخ�ص و�إ�صابة �آخر‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �أبني لقي ‪�6‬أ�ش����خا�ص من عنا�صر القاعدة م�صرعهم وا�ست�شهد عن�صرين‬ ‫من اللجان ال�ش����عبية يف مواجه����ات اندلعت يوم الثالثاء مع ق����وات اجلي�ش ومقاتلي اللجان‬ ‫ال�شعبية يف منطقة باتي�س ‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �أبني �أي�ض ًا ويف نف�س املنطقة باتي�س قالت امل�صادر �إن ‪� 5‬أ�شخا�صا قتلوا يف‬ ‫مواجهات بني عنا�صر اللجان ال�شعبية ومن�شقني عنهم ‪..‬‬ ‫ويف حمافظة ح�ضرموت قام جمهولون ي�ستقلون دراجة نارية يوم الثالثاء ب�إطالق وابل‬ ‫من الر�ص����ا�ص على مواطن يعمل موظفا يف ديوان مديرية ال�ش����حر يدعى �سامل ح�سن �سامل‬ ‫مديحي يبلغ من العمر ‪ 45‬عاما ف�أردوه يف احلال قتيال والذوا بالفرار‪.‬‬ ‫ويف �أمانة العا�صمة �صنعاء تويف �أم�س الأول جنديان من عنا�صر اجلوية اللذين جرحوا‬ ‫يف جرمية ا�ستهداف حافلتهم الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف �أمانة العا�صمة �أي�ض ًا �أقدم رجل يف نهاية العقد الثالث من العمر اليوم على االنتحار‬ ‫عق����ب رميه ابنتي����ه الطفلتني من الطابق اخلام�س يف عمارة يقطنها بحي ال�س����نينة مديرية‬ ‫معني ب�أمانة العا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫ذك����ر ذل����ك مدير ع����ام مديرية مع��ي�ن جماه����د اخلالدي يف ت�ص����ريح له وقال بح�س����ب‬ ‫املعلوم����ات الأولي����ة التي جمعته����ا الأجه����زة الأمنية حول ه����ذه اجلرمية امل�ؤ�س����فة فان �أحد‬ ‫ال�ساكنني يف حي ال�سنينة ويدعى عبد الر�ؤوف القباطي �أقدم على رمي ابنتيه �شيماء و�سارة‬ ‫البالغتان من العمر �أحد ع�شر وع�شر �سنوات من الدور اخلام�س يف العمارة التي يقطنها ثم‬ ‫قام باالنتحار برمي نف�س����ه وراءهما مما �أدى �إىل م�صرعه وابنته ال�صغرى على الفور فيما‬ ‫مازالت �ش����يماء ترقد ويف حالة حرجة يف العناية املركزة ب�إحدى م�ست�شفيات العا�صمة وقد‬ ‫جاء هذا اثر حالة نف�س����ية ومادية يعاين منها منذ عام بعد ف�ص����له من عملة وفق م�ص����ادر‬ ‫حملي����ة‪ .‬ويف حمافظة حلج قتل �ض����ابط يف املخابرات بر�ص����ا�ص م�س����لحني يعتقد �أنهم من‬ ‫تنظيم «القاعدة» يف جنوب اليمن‪.‬‬ ‫و�أعلنت م�ص����ادر حملية ان م�سلحني يعتقد انهم من تنظيم «القاعدة» اعرت�ضوا العقيد‬ ‫يف جهاز الأمن ال�سيا�س����ي ح�سن علي املن�ص����وري و�أطلقوا عليه النار ما �أدى �إىل مقتله على‬ ‫الفور يف بلدة لبعو�س يف حمافظة حلج‪.‬‬ ‫و�أو�ض����حت امل�ص����ادر نف�س����ها �أن رجاال قبليني من �أقرباء �ض����ابط املخابرات حا�ص����روا‬ ‫املهاجمني ومتكنوا من قتل �أحدهم وا�سر اثنني �آخرين‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص �ض����حايا احلوادث املرورية لهذا الأ�سبوع قال تقرير �أمني �صادر عن وزارة‬ ‫الداخلية �أن ‪� 12‬شخ�ص ًا توفوا يوم الثالثاء فقط يف عدد من مناطق اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة حل����ج قتل ثالثة مواطنني يف حادث �س��ي�ر �أم�س الأربع����اء‪ ،‬فيما قتلى رابع‬ ‫يف حمافظة تعز‪ .‬ويف حمافظة �ص����عدة مديرية رازح قتلت ثالث ن�س����اء يف حادث �س��ي�ر ويف‬ ‫احلدي����دة قت����ل �أربعة �أ�ش����خا�ص يف خالف على منزل وثالث ن�س����اء يف عبال بحادث �س��ي�ر‪،‬‬ ‫ويف �إب قتلت فتاة يف ال�س����ياين يف حادثة لعب بال�س��ل�اح‪ .‬و�ش����خ�ص قتل يف حلج �إثر انهيار‬ ‫حائط عليه‪.‬‬

‫�ألف �ألف مربوك‬ ‫نتقدم ب�أ�سمى �أيات التهاين واجمل واطيب‬ ‫التربيكات للأخ‪/‬‬

‫ح�سن ها�شم‬

‫مبنا�سبة ارتزاقه املولود اجلديد الذي �أ�سماه‬ ‫عماد جعله اهلل قرة عني والديه و�أنبته نبات ًا‬ ‫ح�سن ًا‪ ..‬الف مربوك‬ ‫املهنئون‪ :‬حممد علي عبدالكرمي احلوثي‬ ‫ح�سني العزي و�أ�سرة حترير الهوية عنهم‪/‬‬ ‫حممد العماد‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫الأ�ستاذ عادل احمد �آل مقيدح �أمني عام جبهة التحرير للجنوب‬

‫دية �أبناء اجلنوب تدفع للذين يتحدثون عن االنف�صال‬ ‫يف اخلارج ونحن لي�س لنا دخل ال ب�سوريا و ال م�صر‬ ‫الهوية يف هذا العدد التقت‬ ‫الأ�ستاذ عادل احمد �آل مقيدح‬ ‫ع�ضو م�ؤمتر احلوار للتحالف‬ ‫الوطني الدميقراطي �أمني‬ ‫عام جبهة التحرير للجنوب‬ ‫الذي حتدث لنا عن ر�أيه‬ ‫يف متديد احلوار الوطني و‬ ‫ق�ضية االنف�صال اجلنوبي ومن‬ ‫امل�ستفيد من ورائها كما حتدث‬ ‫لنا �أي�ضا عن �أهمية ق�ضية‬ ‫�صعدة وغريها من املوا�ضيع‬ ‫التي و�ضحها الأ�ستاذ عادل‬ ‫جندها يف �سياق احلوار التايل‪:‬‬

‫| حاوره | رئي�س التحرير‬ ‫• ه��ل من م�صلحة احلوار الوطني‬ ‫التمديد ل�سنة و ن�صف قادمة؟‬ ‫احل����وار مل يتم خالل فرتة �س����تة �أ�ش����هر‬ ‫او �س����نتني او ثالث ‪ ،‬من اجليد �أن ن�س����تكمل‬ ‫احلوار يف �س����نة للخروج مبخرجات حقيقية‬ ‫تنق����ل هذا الوطن اىل مكان راق اقت�ص����ادي‬ ‫‪�،‬سيا�سي ‪ ،‬ع�سكري ‪� ،‬أمني ‪ ،‬ونتعامل مع كل‬ ‫الفئات و الف�صائل مبعاملة و واحدة ولنكون‬ ‫مينا واحدا و بطاقة واحدة ‪.‬‬ ‫• م��ا ر�أيك��م يف الذي��ن يري��دون‬ ‫االنف�صال يف احلوار ؟‬ ‫ال�س�����ؤال هنا يطرح نف�سه ‪�،‬أنا �أريد �أر�سل‬ ‫ر�س����الة له�ؤالء الذين يف اخلارج ملاذا هربوا‬ ‫من الوطن �إذا كان لديهم النية ان يخل�صوا‬ ‫له����ذا الوط����ن و ان يكونوا تبع����ا لهذا الوطن‬ ‫يج����ب ان يكونوا يف داخل الوط����ن و لي�س يف‬ ‫اخلارج و اي�ض����ا ن�س����تلم دية ابن����اء اجلنوب‬ ‫مقابل الكالم الذي نقوله ‪ ،‬و ه�ؤالء ال ميثلون‬ ‫جزءا من اجلنوب ‪ ،‬اجلنوب ميثله احلراك‬ ‫ال�س����لمي اجلنوب����ي املتواج����د يف ال�س����احات‬ ‫لأنهم هم �أ�صحاب الق�ضية احلقيقية و لي�س‬ ‫من يت�ش����دق و يق����ول ان حراك ه�����ؤالء كلهم‬ ‫حت����ى نحن يف امل�ؤمتر ال ميكن ان نقول نحن‬ ‫ح����راك لأننا ال منثل حتى جزءا ب�س����يطا من‬ ‫احل����راك ‪ ،‬نحن مع احل����راك و لكن ال منثله‬ ‫‪ ،‬وعي����ب احل����راك انه مل يكن ل����ه مكون ومل‬ ‫يك����ن له قي����ادة فهم ‪ 45‬ف�ص����يال موجودا يف‬ ‫ال�س����احات ولي�س����وا متفق��ي�ن ‪� ،‬أما بالن�س����بة‬ ‫للح����راك املوج����ود حاليا فهو حراك �س����لمي‬ ‫ونحن ال ن�ؤمن باحلراك امل�سلح ‪.‬‬ ‫• من الذي يقف وراء عدم وجود‬ ‫مكون رئي�سي للحراك ؟‬ ‫امل�س����تفيد من ذلك هم الذين يف اخلارج‬ ‫وه����م دائما يخلق����ون هذه النع����رات التي ال‬ ‫نريد ان ن�س����معها من �أي �شخ�ص كان ‪ ،‬نحن‬ ‫كلنا ابناء مين و احد و مكون واحد ‪ ،‬الوحدة‬ ‫قام����ت م����ن اج����ل ان نتوح����د و الوح����دة هى‬ ‫بخارطة جغرافي����ة موجودة ومكونها موجود‬ ‫‪ ،‬و لكنهم �أرادوا ان يخلقوا هذه امل�صاعب و‬ ‫الرتاكمات و االره�صات لهذه الوحدة لأنهم‬ ‫ال يريدون وحدة ‪.‬‬ ‫• م��ا ر�أيك��م فيم��ا قال��ه م�ست�ش��ار‬ ‫عل��ي حم�سن الأحمر ب��ان حممد علي‬ ‫احم��د �أتى اىل �صنع��اء و لي�س له �إال‬ ‫تذك��رة واح��دة و ال ميل��ك �أي مبال��غ‬ ‫مالية و الآن �أ�صبح ملياردير ؟‬ ‫حممد عل����ي احمد نحن نع����رف كلنا انه‬ ‫كان يف اجلن����وب يف الثمانين����ات ال ميل����ك‬ ‫�ش����يئا و �أ�ص����بح بعدها لدية ثروة ال حت�ص����ى‬ ‫مثل على حم�س����ن و حمي����د الأحمر و حممد‬ ‫عل����ي احم����د لدي����ة ث����روة قب����ل ان ي�أتي اىل‬ ‫�صنعاء فقد كان يتاجر يف �أ�شياء كثري و هذا‬ ‫من حقه لتح�س��ي�ن و �ض����عه و لك����ن لي�س على‬ ‫ح�ساب الوطن ‪.‬‬ ‫• هل ثروته من ثروة اجلنوب ؟‬

‫نح����ن ن�س�����أل م����ن �أي����ن �أت����ى بال��ث�روة و‬ ‫ال�ش����ماليون ه�����ؤالء املتنفذون كله����م لديهم‬ ‫ثروة ونحن ن�س�����أل من �أين وهي على ح�ساب‬ ‫ال�ش����عب اليمني �س����واء كان م����ن اجلنوب او‬ ‫ال�ش����مال ‪ ،‬املتنف����ذون ال يري����دون ان تنتهي‬ ‫الوح����دة و �أن����ا اذكر يف �س����نة ت�س����عني �أنهم‬ ‫خرجوا ينادون �ض����د الوحدة و عندما بد�أت‬ ‫�س����نتان وثالث و بد�أت ال��ث�روة تظهر عليهم‬ ‫قالوا وح����دة حتى املوت ‪ ،‬نح����ن مع الوحدة‬ ‫و لي�س �ض����دها و �أنا ك�أمني عام حزب جبهة‬ ‫التحري����ر �أن����ادي بالوح����دة من����ذ ‪ 58‬وكان‬ ‫�شعاري �آنذاك حرية ‪ ،‬وحدة ‪ ،‬عدالة ‪.‬‬ ‫�أما م����ا يخ�ص حممد احم����د و ما يقوله‬ ‫عبد الوهاب طواف هذا للأ�س����ف ال�ش����ديد‬ ‫ي����دل عل����ى ان����ه ال يع����رف تاري����خ اجلنوب و‬ ‫�أن����ا اعرفهم من �أي����ام االنتخابات يف ‪2007‬‬ ‫انهم ا�شتغلوا مع بع�ض �ضد ح�سني امل�سوري‬ ‫امل�ؤمتري وك�س����بوا ماال م����ن احلزمي و علي‬ ‫حم�س����ن و غريه����م م����ن الإ�ص��ل�اح من اجل‬ ‫�إ�س����قاط ح�س��ي�ن امل�س����وري و فع��ل�ا �س����قط‬ ‫امل�سوري رغم ان هذه تعترب منطقة الرئي�س‬ ‫علي �صالح و قد ا�ستغرب علي �صالح ان هذه‬ ‫املنطقة تروح عليه كونه مل يتوقع ذلك ‪.‬‬ ‫الطيور على �أ�ش����كالها تق����ع ‪� ،‬أنا �أريد ان‬ ‫عرف من �أين لهم جميعا هذه الرثوات كلها‬ ‫• ه��ل تته��م عبد الوه��اب طواف‬ ‫بالف�ساد املايل ؟‬ ‫طبعا ‪ ،‬كان يف ال�سفارة ويعلم ماذا عمل‬ ‫هن����اك و لي�س هن����اك داعي لنق����ول له ماذا‬ ‫عمل هناك ‪.‬‬ ‫• هل كان حمقا عندما حتدث عن‬ ‫بع�ض القيادات اجلنوبية ؟‬ ‫طبعا لي�س حمقا �أبدا ‪ ،‬لي�س له احلق ان‬ ‫يتح����دث عن �أي �إن�س����ان ‪ ،‬م����ن املفرت�ض ان‬ ‫�أنظف نف�سي �أوال ثم �أحتدث عن الآخرين‪.‬‬ ‫• كيف و�صل اىل �سفري ؟‬ ‫واهلل ا�س�����ألوا الأخ ط����واف نف�س����ه ‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل �ص����الح ال����ذي ه����و ي�س����به هو م����ن رفعه‬ ‫و علي حم�س����ن هو من تو�س����ط ل����ه ان يكون‬ ‫�سفريا يف �سوريا ‪.‬‬ ‫• ملاذا اختريت �سوريا بالذات ؟‬ ‫اختاروه بدال عن عبد اهلل حممد ح�سن‬ ‫• م��ا ر�أيك��م يف اتهام��ه للرئي���س‬ ‫هادي بالف�ساد و اجلنب ؟‬ ‫ه����ذا عي����ب‪� ،‬أن����ا عن����دي دلي����ل �أحتدث‬ ‫بالدليل �أما غري ذلك فهو عيب ‪.‬‬ ‫• نحن نتح��دث الآن عن م�ست�شار‬ ‫رئي���س اجلمهوري��ة ‪ ،‬فكي��ف الرئي�س‬ ‫يثق ب�أ�شخا�ص مثل علي حم�سن ؟‬ ‫كان من املفرت�ض ان يقول علي حم�س����ن‬ ‫لطواف اعت����ذر و عيب انك تق����ول مثل هذه‬ ‫الأ�ش����ياء عل����ى رئي�����س اجلمهوري����ة ‪ ،‬رئي�س‬ ‫اجلمهورية بالن�س����بة لنا �أب و هو ويل الأمر‬ ‫يف الدين ‪ ،‬عيب علينا ن�ش����تم ويل الأمر الن‬ ‫ذلك من اخل�سا�سة ‪.‬‬

‫• �إذا م��ا كان��ت هذه ه��ي �سيا�سية‬ ‫على حم�سن نف�سه ؟‬ ‫علي حم�سن يعرف نف�س����ه و يعرف قيمة‬ ‫نف�س����ه و يعرف كيف كان �أم�س و كيف �أ�صبح‬ ‫الي����وم ولي�����س هن����اك داع����ي ان ندخ����ل يف‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬ ‫• و لكن هذا يتحدث ب�أنه الرجل‬ ‫احلقيقي للرئي�س هادي ؟‬ ‫هل هناك ما يثبت هذا الكالم‪.‬‬ ‫• ت�صرفاته و تدخالته ؟‬ ‫كان عل����ى الرئي�س هادي ان يوقف ه�ؤالء‬ ‫عن����د حده����م و ان يع����رف ان ه�����ؤالء النا�س‬ ‫ي�س����ي�ؤون له �أكرث من ان ينفعوه ‪ ،‬و�أنا ان�صح‬ ‫الرئي�س هادي وه����و �أخ وزميل و عزيز علينا‬ ‫كونه �إن�س����انا طاهرا ان يعود اىل ال�ص����واب‬ ‫و ان ي����رى م����ا ي�س����ره و م����ا يحزن����ه من اجل‬ ‫اليمن و يجب ان يعترب نف�س����ه انه رئي�س لكل‬ ‫اليمني��ي�ن و �أنا ان�ص����حه اي�ض����ا ان يعود اىل‬ ‫حزب����ه الن حزبه �أقوى حزب يف ال�س����احة و‬ ‫�إذا ما تخلى عنه �س����وف يتخلى حزبه عنه و‬ ‫�أنا مت�أكد احلزب معه و �سوف يقف معه اىل‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫• م��ا ر�أيك��م يف اتهام��ه للرئي���س‬ ‫ه��ادي ان��ه ه��و م��ن �سه��ل الط�يران‬ ‫الأمريكي ان يدخل �صنعاء ؟‬ ‫الرئي�س هادي رد على هذا ال�س�ؤال و قال‬ ‫�أنا لدي اتفاقيات م����ن ‪ 2001 / 1/1‬تقريبا‬ ‫‪ ،‬ال�س�ؤال لي�س للأمريكان او غري الأمريكان‬ ‫نح����ن ال نريد لليمن ان ت�ض����رب ال بطائرات‬ ‫�أمريكية و ال بطائرات مينية الن هذا ال�شعب‬ ‫�شعبنا و �أملنا ونحن نعي�ش مع هذا ال�شعب و‬ ‫من اجله ‪.‬‬ ‫• م��ا ر�أيكم فيما ي��دور بخ�صو�ص‬ ‫ق�ضية اجلنوب ؟‬ ‫نح����ن �أعطينا ال�ش����يء اك��ب�ر من حجمه‬ ‫‪ ،‬الق�ض����ية اجلنوبي����ة و ق�ض����ية �ص����عدة هما‬ ‫حمور الق�ض����ايا ‪ ،‬ولكن نحن نبلور الأ�ش����ياء‬ ‫ونف�ص����لها عل����ى ما نري����د نح����ن و لي�س على‬ ‫ما يريد ال�ش����عب ‪ ،‬نحن نقول يجب ان تكون‬ ‫هناك وحدة حقيق����ة بني املواطن اليمني يف‬ ‫ال�شمال و اجلنوب‪.‬‬ ‫• كيف نرد الثقة ؟‬ ‫الثق����ة �س����وف ت����رد و لكن على �ش����روط و‬ ‫توقيعات ومواثيق دولية و لكن طاملا ال توجد‬ ‫مواثي����ق و التوقيع مين����ي ال يفيد وال ينفع و ال‬ ‫ي�س����من من ج����وع ‪،‬ولكن متى م����ا كان هناك‬ ‫توقي����ع �أمم����ي و �إقليم����ي موج����ود �أنا �س����وف‬ ‫اح��ت�رم التوقيع الن هذا التوقيع �س����يكون له‬ ‫ن�ص����و�ص و قواعد و�أعراف من�شي عليه حتى‬ ‫تكون هناك مواطنة حقيقة مت�ساوية‪.‬‬ ‫• ق�ضية �صعدة ؟‬ ‫ق�ض����ية مهمة جدا و ه����م يت�آمرون عليها‬ ‫للأ�س����ف ال�شديد من بع�ض الذي جعل منهم‬ ‫علي عبد اهلل �ص����الح نا�س����ا وجعلهم الآن يف‬ ‫القمة ه����م من كانوا يبيعون الأ�س����لحة و هم‬

‫م����ن تاجروا بها و هم �س����بب امل�ش����اكل وهم‬ ‫م����ن �ض����حوا بالب�ش����ر كلهم ‪ ،‬ولهذا م�ش����كلة‬ ‫�ص����عدة يج����ب ان حت����ل و يج����ب ان يك����ون‬ ‫ل�ص����عدة قيمة وثقة مثل ما كانت يف ال�سابق‬ ‫الن �ص����عدة ه����ى ج����زء ال يتج����ز�أ يف حماور‬ ‫حدود اليمن و علينا ان نحافظ عليها و على‬ ‫�أبنائه����ا و�ش����عبها و نعيد بناءه����ا من جديد‬ ‫مثلها مثل الق�ضية اجلنوبية و يجب ان متثل‬ ‫بالدولة على الأقل بثالثة او �أربعة وزراء‪.‬‬ ‫• ما ر�أيك��م فيمن يقول ان �أن�صار‬ ‫اهلل �أت��وا اىل احل��وار لتفريق��ه ال‬ ‫للتحاور ؟‬ ‫�أن�صار اهلل �أنا تعاملت معهم و�أنا رئي�س‬ ‫فري����ق اال�س����تخبارات يف اجلي�����ش و الأم����ن‬ ‫القوم����ي و ال�سيا�س����ي تعاملت معه����م و كان‬ ‫تعامله����م راقيا نظيف����ا و�ش����ريفا حتى انهم‬ ‫قال����وا يف بع�ض الأوقات نحن م�س����تعدون ان‬ ‫نوق����ع لك على بيا�����ض ‪ ،‬هذه ثقة كبرية جدا‬ ‫‪ ،‬عندهم ثقة ب�أنف�س����هم و �إخوانهم و يحبون‬ ‫ان يتقربوا اىل كل الأحزاب‪.‬‬ ‫• �أي��ن موق��ف الدول��ة يف �آخ��ر‬ ‫اعتداء تعر�ضوا له يف حوث ؟‬ ‫هنا لي�����س موقف الدولة هن����ا موقف كل‬ ‫مين����ي‪ ،‬ال����دم اليمني غال يج����ب ان يحرتم‬ ‫و يق����در و م����ا ح����دث يف ح����وث جرمي����ة‬ ‫يعاق����ب عليها القان����ون و لكن �أي����ن القانون‬ ‫و �أي����ن الدولة التي حت����ارب ؟ يجب ان نكون‬ ‫�أنا�س����ا نحرتم �أنف�س����نا و لن����ا قيمتنا و نقف‬ ‫م����ع املظل����وم �أي����ا كان لنجنب اليمن �ش����رور‬ ‫احل����روب و الدم اليمني غ����ال جدا ‪ ،‬و على‬ ‫القيادات �أيا كانت ان حترتم تواجد �أن�صار‬ ‫اهلل و ان تتف����ق مع كل الأطياف ال�سيا�س����ية‬ ‫واملدنية ‪.‬‬ ‫• م��ا ر�أيك��م يف ال�ضرب��ات‬ ‫الأمريكية ؟‬ ‫مرفو�ض����ة بتات����ا ‪ ،‬ولكن عندم����ا يختبئ‬ ‫خم����رب بني جماع����ة ت�أتي ال�ض����ربة للجميع‬ ‫و �أنا ا�س�����أل القاع����دة الآن و �أقول لهم باهلل‬ ‫عليكم كيف تدعون الإ�سالم و انتم قاعدة و‬ ‫علينا ان نحرتم دينن����ا تقتلون النا�س داخل‬ ‫امل�س����اجد ‪ ،‬او يقتل �أي مواطن ويقولك هذا‬ ‫كان م����ع حزب فالن طيب و�أنت مالك يكون‬ ‫مع من يكون هل من العدل ان تقتل م�س����لما‬ ‫مثلك �إذا ر�سول اهلل قال �إذا التقى امل�سلمان‬ ‫ب�س����يفيهما فالقات����ل و املقت����ول يف النار فهل‬ ‫هناك كالم بعد كالم ر�سول اهلل‪.‬‬ ‫• بر�أيك��م موق��ف احلكومة جتاه‬ ‫ال�ضرب على �سوريا �صحيح ؟‬ ‫�أن����ا �أق����ول من زمان نحن لي�����س لنا دخل‬ ‫ال ب�س����وريا و ال مب�ص����ر رغم انهم �أ�شقاء لنا‬ ‫و لكن نحن ملاذا ندخل �أنف�س����نا يف متاهات‬ ‫فم����ن املفرت�ض �أوال نحل م�ش����كلتنا ثم ننظر‬ ‫اىل م�شاكل الآخرين ‪.‬‬


‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬ ‫‪5‬‬ ‫حتقيق‬ ‫وفق تقارير حديثة‪ :‬اليمن يف املركز الـ‪12‬بني الدول امل�صدرة للغاز‪..‬و�ضمن �أهم الأحزمة املعدنية يف العامل ‪..‬‬ ‫وخ�سارتها من بيع الغاز لكوريا ت�صل �إىل نحو ‪5‬مليارات ون�صف دوالر خالل ‪�5‬سنوات فقط!!‬

‫هل �سيكفي التو�سل لكوريا الت�سول لدى‬ ‫الدول املح�سنة يا حكومة ؟!!‬ ‫عجيب هو و�ضع حكومتنا املوقرة اليوم وخا�صة و�ضعها املتعلق باملفاو�ضات مع كوريا ب�ش�أن رفع‬ ‫�سعر الغاز اليمنى املباع لها بع�سر الرتاب منذ �سنوات!! فهي تقف اليوم يف موقف امل�ستجدي عطف ًا‬ ‫واخلائف من الغ�ضب وعدم املوافقة!!‬ ‫ففي حني تقول التقارير احلديثة �إن بالدنا تقع يف املركز الـ‪12‬بني البلدان امل�صدرة للغاز يف‬ ‫العامل ويف ظل ارتفاع الطلب العاملي على الغاز امل�سال عاملي ًا ال زالت حكومتنا ت�ستجدي كوريا رفع‬ ‫�أ�سعار الغاز اململوك لل�شعب اليمني ويوجد يف بالد اجلمهورية اليمنية!!‬ ‫فما هي احلقيقة؟ و�أين يكمن اخللل؟ وملاذا اخلوف من غ�ضب كوريا؟ والتخوف من عدم موافقتها‬ ‫على رفع الأ�سعار؟ وملاذا مل تقم احلكومة بتجميد اتفاقية بيع الغاز لكوريا حتى تدفع ال�سعر‬ ‫املنا�سب له؟!! هذه الأ�سئلة الهامة واملتداولة على �أل�سن اجلميع يف ال�شارع اليمني ‪.‬‬ ‫الهوية ويف حتقيقها لهذا العدد حاولت الوقوف على الإيجابيات ال�شافية لتلك الأ�سئلة وعك�س‬ ‫التفا�صيل اخلفية حول هذه الق�ضية الهامة ف�إىل التفا�صيل‪-:‬‬

‫| �إعداد | ق�سم التحقيقات‬ ‫نحو‪5‬مليارات و‪400‬مليون دوالر‬ ‫ف��وارق بي��ع الغ��از لكوري��ا يف ال��ـ‪5‬‬ ‫ال�سنوات املا�ضية!!‬ ‫ك�ش���فت العديد م���ن التقاري���ر املحلية‬ ‫والدولي���ة عن اخللل الذي كبد االقت�ص���اد‬ ‫الوطني مليارات الدوالرات يف ثروة الغاز‬ ‫الهائل���ة الت���ي قدمته���ا اتفاقي���ة النظ���ام‬ ‫ال�س���ابق كهدية غري مردودة وال منقو�صة‬ ‫وال ومتوقفة وفق حتليالت اخلرباء وكاتبي‬ ‫التقارير حيث ن�ص���ت تلك االتفاقية التي‬ ‫�أبرمت بني حكومة النظام ال�سابق و�شركة‬ ‫«كوغ���از» الكوري���ة ع���ام ‪ 2008‬عل���ى �أن‬ ‫ت�صدر اليمن ‪2‬مليون طن لرتي مكعب من‬ ‫الغاز امل�س���ال �إىل كوريا اجلنوبية �سنوي ًا و‬ ‫ب�س���عر ثابت مق���داره ‪ 3.2‬دوالر ًا للوحدة‬ ‫احلرارية‪ ،‬وذلك ملدة ع�ش���رين �سنة‪ ،‬فيما‬ ‫كان ال�س���عر العاملي حينها ي�س���اوي ‪11.5‬‬ ‫دوالر ًا ومببلغ �إجمايل �س���نوي يقدر بـ‪325‬‬ ‫مليون ًا و‪� 540‬ألف ًا‪ ،‬و‪ 800‬دوالر‪.‬‬ ‫الأم���ر ال���ذي افق���د اخلزين���ة العام���ة‬ ‫للدولة مبالغ كبرية ت�ص���ل وفق التقديرات‬ ‫�إىل نحو ‪5‬مليارات دوالر خالل ال�س���نوات‬ ‫اخلم�س املا�ضية‪..‬‬ ‫حمللون ‪ :‬رمبا يق�ض���ي تو�سل احلكومة‬ ‫لكوري���ا عل���ى ع���ار الت�س���ول �أم���ام الدول‬ ‫املح�سنة؟!!‬

‫ويف ظل املباحثات التي جتريها حكومة‬ ‫الوف���اق م���ع كوري���ا اجلنوبي���ة من���ذ فرتة‬ ‫اعتربها حمللون �أن مبثابة التو�سل لكوريا‬ ‫طمع ًا يف كرم ر�ض���اها حتوي���ل الهبة التي‬ ‫وهبته���ا لكوريا حكومة �ص���الح يف ‪2008‬م‬ ‫�إىل بيعة حتفظ ما الوجه لرثوات ال�ش���عب‬ ‫اليمنى التي قال���وا �إنها عادة تذهب للغري‬ ‫ومل تب���ق ل�ش���عبنا املغلوب على �أمره �س���وى‬ ‫�ش���ظف العي�ش وحلكوماتنا املتعاقبة �سوى‬ ‫التو�س���ل والت�س���ول على �أب���واب الكثري من‬ ‫بلدان العامل !!‬ ‫ووف���ق م�ص���ادر حكومي���ة ف����أن كوري���ا‬ ‫اجلنوبية وافقت مبدئي ًا على تعديل �س���عر‬ ‫الغ���از املب���اع له���ا برفع���ه م���ن ‪ 3.2‬دوالر‬ ‫للمليون وحدة حرارية �إىل ‪ 14‬دوالر ًا‪.‬‬ ‫�سريتف��ع �سعر الغ��از اليمني املباع‬ ‫لكوري��ا اجلنوبي��ة م��ن ‪ 335‬ملي��ون‬ ‫دوالر �سنوي�� ًا �إىل مليار و‪460‬مليون‬ ‫دوالر‪:‬‬ ‫ويق���ال �إن���ه �إذا جنح���ت التعدي�ل�ات‬ ‫ف�س�ت�رتفع عائدات اليمن م���ن ‪ 325‬مليون‬ ‫دوالر �إىل ملي���ار و‪ 460‬ملي���ون دوالر وم���ن‬ ‫املتوق���ع �أن يبد�أ �س���ريان االتف���اق اجلديد‬ ‫مطل���ع الع���ام الق���ادم (‪ 1‬يناي���ر ‪)2014‬‬ ‫وطبق���ا لالتفاق اجلديد والذي من املتوقع‬

‫توقيعه خالل �سبتمرب اجلاري‪ ،‬ف�إن بالدنا‬ ‫�س���تبيع املليوين طن حراري املحدد �سنوي ًا‬ ‫لكوري���ا اجلنوبي���ة مببل���غ �إجمايل �س���نوي‬ ‫ي�ص���ل �إىل مليار و‪ 460‬مليون��� ًا و‪� 760‬ألف‬ ‫دوالر‪� .‬أي �أن الف���ارق �سي�ص���ل �إىل ملي���ار‬ ‫و‪ 100‬ملي���ون دوالر �س���نوي ًا‪ .‬م���ا يعن���ي �أن‬ ‫اليمن تقديري ًا فقدت ما ي�ساوي ‪ 5‬مليارات‬ ‫و‪ 400‬مليون دوالر خالل ال�سنوات اخلم�س‬ ‫املا�ض���ية‪ ،‬ببيعه���ا امللي���ون وح���دة حرارية‬ ‫من الغاز امل�س���ال لكوري���ا اجلنوبية بـ‪3.2‬‬ ‫دوالر ًا‪ ،‬وفقا لالتفاقية ال�سابقة‪.‬‬ ‫حكوم��ات نظ��ام �صال��ح دفع��ت‬ ‫بحكومات هادي نح��و الت�سول حتى‬ ‫ال ينك�ش��ف ف�ساده��ا لل�شعب والعامل‬ ‫اخلارجي!!‬ ‫ونتيجة لف�س���اد تلك االتفاقية املجحفة‬ ‫بح���ق ال�ش���عب واحلكوم���ة على حد �س���واء‬ ‫اعت�ب�ر خ�ب�راء وحملل���ون �أن حكوم���ات‬ ‫النظ���ام ال�س���ابق دفع���ت حكوم���ة النظام‬ ‫احلايل نحو الت�س���ول وال�شعب اليمنى نحو‬ ‫املجاع���ة حتى ال ينك�ش���ف ف�س���ادها للعامل‬ ‫اخلارج���ي وال���ذي كان يق���دم الدع���م لها‬ ‫عل���ى اعتب���ار �أن مواده���ا �ش���حيحة وك���ذا‬ ‫للت�ضليل على ال�ش���عب اليمني فيما يخ�ص‬ ‫حجم ثرواته ومواردها‪.‬‬

‫مو�ض���حني �أنه لي����س من امل�س���تبعد �أن‬ ‫تكون رموز النظام ال�س���ابق ال يزالون حتى‬ ‫اللحظ���ة يحظ���ون ببع�ض االمتي���ازات من‬ ‫كوري���ا اجلنوبي���ة كمكاف�أة منه���ا لهم على‬ ‫الهبة العظيمة التي قدموها لها وف�ضلوها‬ ‫على �أبناء ال�شعب اليمني‪.‬‬ ‫مت�س���ائلني هل �س���تقدر كوري���ا الظرف‬ ‫احل���رج الذي مي���ر ب���ه �أ�ص���حاب الهدايا‬ ‫والبيعات البخ�سة يف هذه املرحلة وحتفظ‬ ‫لهم ما تبق���ى من كرامتهم �أمام �ش���عبهم‬ ‫من خ�ل�ال موافقتها على رفع �س���عر الغاز‬ ‫اليمن���ي �إىل احل���د املب���اع به عاملي��� ًا نرجو‬ ‫ذلك‪!!....‬‬ ‫احلكومة تقول ‪ :‬مل نتو�سل بل ن�ستلطف‬ ‫ونهدد!!‪:‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلان���ب ق���ال راج���ح بادي‪،‬‬ ‫امل�ست�ش���ار الإعالمي لرئي�س ال���وزراء‪� ،‬إن‬ ‫ق�ض���ية تعدي���ل �أ�س���عار بي���ع الغاز امل�س���ال‬ ‫لكوريا اجلنوبية مل تك���ن جديدة بل كانت‬ ‫ب����ؤرة نقا�ش���ات حكوم���ة التواف���ق الوطني‬ ‫ورئي����س ال���وزراء ط���وال الفرتة املا�ض���ية‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن جمل����س ال���وزراء «ناق����ش تل���ك‬ ‫الق�ض���ية يف �أكرث م���ن اجتماع خالل العام‬ ‫املا�ضي» ‪.‬‬ ‫م�ض���يف ًا ‪ :‬م�ؤخ���ر ًا مت التوا�ص���ل م���ع‬ ‫اجلان���ب الكوري لأكرث من م��� ّرة‪ ،‬كما قام‬ ‫املجل����س بتكلي���ف امل�س����ؤولني يف اجله���ات‬ ‫املعني���ة ب�إع���ادة التباح���ث م���ع اجلان���ب‬ ‫الكوري لتعديل ال�سعر ال�سابق‪.‬‬ ‫م�ؤك���د ًا �أن رئي�س الوزراء نف�س���ه التقى‬ ‫الأربعاء املا�ض���ي �س���فري كوري���ا اجلنوبية‬ ‫ب�صنعاء و�أبلغه �أنه �إذا مل يوافق الأ�صدقاء‬ ‫الكوريون على تعديل اتفاق �سعر بيع الغاز‬ ‫ال�س���ابق ب�ش���كل ودي ف����إن حكوم���ة اليمن‬ ‫�ست�ض���طر �إىل اللجوء �إىل املحاكم الدولية‬ ‫للمطالب���ة بالتعوي����ض ع ّم���ا حلقته���ا م���ن‬ ‫�أ�ضرار خالل ال�سنوات اخلم�س املا�ضية‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن اجلان���ب الكوري �أبدى‬ ‫جتاوبه بهذا ال�ش����أن وك�شف بادي �أن وفد ًا‬ ‫حكومي��� ًا ميني��� ًا برئا�س���ة رئي����س ال���وزراء‬ ‫با�س���ندوة �سيتوجه �إىل العا�ص���مة الكورية‬

‫اجلنوبي���ة (�س���يول) يف �ش���هر �س���بتمرب‬ ‫القادم‪ ،‬لإكمال عملية التفاو�ض والتو�ص���ل‬ ‫�إىل اتفاق نهائي للتوقيع ر�سمي ًا على تعديل‬ ‫الأ�سعار ال�سابقة بالأ�سعار اجلديدة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق وبعد انتخاب الرئي�س‬ ‫ه���ادي ذهب �إىل فرن�س���ا للتفاو�ض ب�ش����أن‬ ‫تعديل �س���عر بي���ع الغ���از مع �ش���ركة توتال‬ ‫الفرن�س���ية ويف �أكتوب���ر الع���ام املا�ض���ي‬ ‫(‪ )2012‬جنح���ت املفاو�ض���ات احلكومية‬ ‫مع ال�ش���ركة يف التو�صل �إىل اتفاقية ق�ضت‬ ‫بتعديل �س���عر الغ���از املباع لل�ش���ركة من ‪3‬‬ ‫دوالرات �إىل ‪ 7‬دوالرات للملي���ون وح���دة‬ ‫حراري���ة وذل���ك ابت���دا ًء من مطل���ع العام‬ ‫اجلاري فيما �سيتحرر �س���عره وفق ًا لل�سعر‬ ‫العاملي ابتدا ًء من العام ‪2015‬م‪.‬‬ ‫حجم الرثوات اليمنية من الغاز‪:‬‬ ‫وت�ش�ي�ر التقديرات الر�سمية �إىل وجود‬ ‫احتياط���ي من الغاز يقدر م���ا بني ‪ 12‬و‪15‬‬ ‫تريليون قدم مكعب ‪.‬‬ ‫و�س���نويا تنتج اليمن من الغاز الطبيعي‬ ‫امل�س���ال ‪ 6.7‬ملي���ون ط���ن م�ت�ري‪ ،‬وهو ما‬ ‫يع���ادل ‪ 345.988.000‬ملي���ون وح���دة‬ ‫حراري���ة؛ يذه���ب ثلث���ه �إىل �ش���ركة كوغاز‬ ‫الكوري���ة (مليونا طن مرتي) بينما يذهب‬ ‫ثلث���ا الكمي���ة املتبقي���ة �إىل �ش���ركتي توتال‬ ‫و�سوي�س (‪ 4.7‬مليون طن حراري)‪.‬‬ ‫ويدير م�ش���روع ت�ص���دير الغ���از اليمني‬ ‫امل�س���ال ع�ب�ر مين���اء بلح���اف مبحافظ���ة‬ ‫�ش���بوة حتالف من ال�ش���ركات تقوده توتال‬ ‫الفرن�س���ية بن�س���بة ‪� %39.62‬إىل جان���ب‬ ‫م�س���اهمة �ش���ركة هنت الأمريكي���ة للنفط‬ ‫‪ ،%17.22‬وم�ؤ�س�س���ة �إ����س ك���ي الكوري���ة‬ ‫‪ ،% 9.55‬و�ش���ركة كوج���از الكوري���ة ‪،%6‬‬ ‫و�ش���ركة هيونداي الكوري���ة ‪ ،%5.88‬فيما‬ ‫�ساهمت احلكومة اليمنية ممثلة بال�شركة‬ ‫اليمني���ة للغاز بح�ص���ة ‪ ،%16.73‬والهيئة‬ ‫العامة للت�أمينات االجتماعية واملعا�ش���ات‬ ‫‪..%5‬‬ ‫بالدنا يف املرك��ز الـ‪12‬بني الدول‬ ‫امل�صدرة للغاز عاملي ًا‪:‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلان���ب ك�ش���فت التقاري���ر‬ ‫احلديث���ة �أن بالدن���ا ج���اءت يف املرك���ز‬ ‫الثاين ع�شر ب�ص���ادرات الغاز والتي بلغت‬ ‫‪ 4.8‬ملي���ون ط���ن‪ .‬وهو الأمر ال���ذي يعول‬ ‫علي���ه الكثري م���ن اخلرباء االقت�ص���اديني‬ ‫يف تغطي���ة عج���ز املوازن���ة العام���ة للدولة‬ ‫وحت�س�ي�ن الأو�ضاع املعي�ش���ية ل�شعب ووقف‬ ‫م�سل�س�ل�ات الت�س���ول املف�ض���وحة ح�س���ب‬ ‫املحللني يف �إ�ش���ارة �إىل م�ؤمترات املانحني‬ ‫�أو �أ�ص���دقاء اليمن التي تعق���د بني الفرتة‬ ‫والأخرى‪..‬‬ ‫اليم��ن بحاج��ة �إىل ‪14‬ملي��ار‬ ‫دوالر!!!‬ ‫وبح�سب التقارير االقت�صادية احلديثة‬ ‫ف�إن بالدنا بحاجة �إىل نحو ‪14‬مليار دوالر‬ ‫لتجاوز الأزمة االقت�صادية التي متر بها ‪.‬‬ ‫وتق���و التقاري���ر �إن احلكوم���ة ت�س���تعد‬ ‫النعق���اد اجتماع �أ�ص���دقاء اليم���ن والدول‬ ‫املانحة يف نيويورك يف �أيلول ( �س���بتمرب )‬ ‫اجل���اري وهي ت�أمل احل�ص���ول على املزيد‬ ‫م���ن مليارات الدوالرات كم�س���اعدات‪ ،‬كي‬ ‫تتمكن م���ن مكافحة الإره���اب التي يق�ض‬ ‫م�ض���جعها ب�سل�س���لة انفجارات واغتياالت‬ ‫ت���كاد �أن تك���ون يومي���ة ‪ ،‬وكذل���ك اجن���از‬ ‫االنتق���ال ال�سيا�س���ي تنفي���ذ ًا للمب���ادرة‬ ‫اخلليجي���ة وت�أم�ي�ن اال�س���تقرار الأمن���ي‬ ‫متهي���د ًا لتحقي���ق �سل�س���لة �إ�ص�ل�احات‬ ‫اقت�ص���ادية واجتماعي���ة تواك���ب تنفي���ذ‬ ‫م�شاريع تنموية ‪ ،‬ت�س���اهم يف رفع معدالت‬

‫النمو ومواجهة م�ش���كالت الفقر والبطالة‬ ‫التي تعانيها البالد منذ �سنوات عدة‪.‬‬ ‫اليمن تعاين من �سوء الإدارة!!‬ ‫م���ن جانبه���م �أجمع خرباء االقت�ص���اد‬ ‫يف الكث�ي�ر م���ن التقاري���ر عل���ى �أن اليمن‬ ‫ال ي�ش���كو من �ض����آلة امل���ال يف �إ�ش���ارة �إىل‬ ‫ثروات���ه ال�ض���خمة املب���ددة بل من �ض���عف‬ ‫القدرة على ا�س���تيعاب املبالغ التي يتلقاها‬ ‫من امل�س���اعدات اخلارجية وكيفية �إنفاقها‬ ‫وفق خطط مدرو�س���ة على م�شاريع جمدية‬ ‫تنعك�س �إيجابا يف م�ساعدة ال�شعب اليمني‬ ‫عل���ى بل���وغ �أهدافه يف العي����ش الكرمي ويف‬ ‫�أج���واء امل�ص���احلة والوئ���ام ب�ي�ن خمتلف‬ ‫فئاته من ال�شمال �إىل اجلنوب‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رين �أن املجتم���ع ال���دويل مل‬ ‫ي�ست�ش���عر �أهمي���ة دع���م اليمن اقت�ص���ادي ًا‬ ‫�إال بفع���ل الهجمات الإرهابية على �أر�ض���ه‬ ‫ومبا ي�ش���كله عدم اال�س���تقرار م���ن تهديد‬ ‫لل�س���لم والأمن العاملي�ي�ن ومل يحظ اليمن‬ ‫بالدع���م االقت�ص���ادي م���ن وجه���ة النظر‬ ‫االقت�ص���ادية البحت���ة للمانح�ي�ن الدوليني‬ ‫كما �أن امل�ساعدات واملنح مل تُقدم بطريقة‬ ‫تن�س���جم م���ع الأولوي���ات واالحتياج���ات‬ ‫االقت�ص���ادية واالجتماعية للبلد واملواطن‬ ‫‪ ،‬م���ن �أج���ل �إنعا����ش االقت�ص���اد اليمن���ي‬ ‫وتنمية املوارد االقت�صادية ذاتي ًا �أو �إدماج‬ ‫اقت�صاد اليمن باقت�صاد الدول املجاورة ‪،‬‬ ‫بل �ستنفق وفق �أولويات املانحني ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪..‬‬ ‫وي���رى اخل�ب�راء �أن���ه يف ظ���ل النظ���ام‬ ‫ال�س���ابق وحكومات���ه املتعاقب���ة لوح���ظ �أن‬ ‫�أولوي���ات الربام���ج وامل�ش���روعات الت���ي‬ ‫تت�ص���در اهتمام���ات متخ���ذي الق���رار‬ ‫و امل�ؤ�س�س���ات الت�ش���ريعية واحلكومي���ة‬ ‫وجه���ات التموي���ل املحلي���ة واخلارجي���ة ‪،‬‬ ‫هي تل���ك الأولوي���ات التي تهم امل�س����ؤولني‬ ‫احلكوميني والع�س���كريني ورج���ال القبائل‬ ‫وكب���ار امل�س���تثمرين ورج���ال الأعم���ال‬ ‫وم�ص���الح الطبق���ات القريب���ة م���ن مركز‬ ‫القرار ال�سيا�س���ي واالقت�ص���ادي ‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن املطل���وب �أن تعط���ى الأولويات للربامج‬ ‫وامل�ش���اريع الت���ي ته���م املواطن�ي�ن وتخدم‬ ‫�أهداف التنمية االقت�ص���ادية واالجتماعية‬ ‫‪ ،‬و�أن تتخ���ذ القرارات ب�ش���كل دميقراطي‬ ‫ً‬ ‫ف�ض�ل�ا‬ ‫وبعد ح���وار �أو م�ش���اركة جمتمعية‬ ‫ع���ن امل�ؤ�س�س���ات احلكومي���ة ‪ ،‬وكذل���ك‬ ‫منظم���ات املجتمع امل���دين ‪ ،‬والت�أكيد على‬ ‫عدم خ�ضوعها للم�ص���الح ال�سيا�سية على‬ ‫ح�ساب امل�صلحة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫للمجتمع ككل‪.‬‬ ‫اخلال�ص��ة بالدن��ا غني��ة يديرها‬ ‫فقراء!!‬ ‫وبعد كلما ح�ص���لنا عليه من املعلومات‬ ‫ح���ول �ص���فقة بي���ع الغ���از اليمن���ي لكوريا‬ ‫بتلك الأثمان البخ�س���ة وكذا عن اخل�سائر‬ ‫الفادح���ة الت���ي تكبدها االقت�ص���اد نتيجة‬ ‫ذلك وكذا ع���ن الإهانة الت���ي يتعر�ض لها‬ ‫ال�ش���عب اليمن���ي حكوم���ة و�ش���عب ًا نتيج���ة‬ ‫البح���ث عن امل�س���اعدات م���ن الآخرين يف‬ ‫ظل امتالك بالدنا لرثوات كبرية ‪..‬‬ ‫و�ص���لنا �إىل نتيج���ة يف ه���ذا التحقي���ق‬ ‫مفادها �أن بالدنا فع ًال غنية لكن من يدير‬ ‫�ش�ؤونها منذ ع�ش���رات ال�سنني فقراء فع ًال‬ ‫غري �أنهم لي�س���وا فقراء م���ال ولكن فقراء‬ ‫يف اخلط���ط والهيكل���ة ال�س���ليمة والإدارة‬ ‫ال�صحيحة ملوارد البالد فقراء يف الوطنية‬ ‫واالنتم���اء فقراء يف حب امل�ص���لحة العامة‬ ‫واهلل من وراء الق�صد !!‬


‫‪6‬‬

‫اعالنات‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬


‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫اعالنات‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫مع الغرب (�إيد واحدة)‬

‫بقلم‪ :‬فهمي هويدي‬

‫ل�س���ت مت�أكدا من �ص���حة اخلرب الذي ن�شر عن اجتماع‬ ‫�س���رى عقده يف عمان ر�ؤ�س���اء الأركان العرب مع نظرائهم‬ ‫الغربيني ملناق�شة ال�ضربة الع�سكرية املفرت�ضة املوجهة �إىل‬ ‫�س���وريا‪� .‬إذ با�س���تثناء ما ذكرته بع�ض ال�ص���حف اللبنانية‬ ‫ف�إنن���ي مل �أجد اخل�ب�ر يف م�ص���ادر الأخبار الأخ���رى التي‬ ‫�أتابعها‪ .‬بالتايل فغاية ما ميكن �أن �أقوله �إنه لي�س م�ستبعدا‬ ‫لأ�س���باب يعلمه���ا اجلمي���ع �أهمه���ا �أنن���ا منذ وقعن���ا يف فخ‬ ‫«االعت���دال» املعروف يف ال�سيا�س���ة العربية ف����إن حكوماتنا‬ ‫�ص���ارت وال���دول الغربي���ة «ي���دا واح���دة»‪� .‬إذا ا�س���تخدمنا‬ ‫امل�صطلح ال�شائع يف �أدبيات زماننا‪.‬‬ ‫رغم �أنه لي�س بو�س���عنا �أن نت�أكد م���ن دقة اخلرب‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أهم ما يح�س���ب له �أنه ذكرنا ب�أن يف العامل العربي ر�ؤ�س���اء‬ ‫ل�ل��أركان‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ي�س���تدعى ملف���ا ملغوما م�س���كوتا‬ ‫علي���ه‪ .‬يثري �أ�س���ئلة عديدة عن حقيقة دوره���م وعالقاتهم‬ ‫بنظرائهم الغربيني‪ ،‬وما تقوم ب���ه اجليو�ش التي يقودونها‬ ‫يف الدف���اع عن �أوطانه���م وعن الأمة العربي���ة التي ينتمون‬ ‫�إليها‪ .‬والكالم يف هذه احلالة ال ين�ص���ب على �شخو�ص���هم‬ ‫وجيو�شهم التي لها تقديرها وينبغي �أن حتظى مبا ت�ستحقه‬ ‫م���ن اح�ت�رام‪ .‬و�إمنا يتعلق ب�سيا�س���ات الدول الت���ي ينتمون‬ ‫�إليها والتي حتدد الأدوار وجماالت احلركة والإ�سرتاتيجية‬ ‫التي تعمل يف �إطارها‪.‬‬ ‫من ه���ذه الزاوية لعلنا ال نبالغ �إذا قلنا �إن �أمن الأقطار‬ ‫العربية بل �أم���ن الأمة العربية ما عاد موكوال �إىل اجليو�ش‬ ‫العربية‪ ،‬و�إمنا �ص���ارت تتواله ال���دول الغربية‪ ،‬وفى املقدمة‬ ‫منها الواليات املتحدة وفرن�س���ا واجنلرتا‪ ،‬التي باتت ت�ؤدي‬ ‫دور «الكفي���ل» للدول العربية‪ .‬ومن���ذ �أعلن الرئي�س الراحل‬ ‫�أنور ال�سادات �أن حرب �أكتوبر (قبل �أربعني عاما) هي �آخر‬ ‫احلروب‪ ،‬فقد ب���دا ذلك �إعالنا عن �إج���راء تعديل جذري‬ ‫يف العقي���دة الع�س���كرية‪ ،‬اجتهت فيه الأنظ���ار �إىل الداخل‬ ‫ب�أكرث مما ان�ش���غلت باخلارج‪ .‬و�أنا هنا �أفرق بني االحت�شاد‬ ‫وب�ي�ن االهتم���ام‪ .‬واالحت�ش���اد موج���ه نحو ه���دف وطرف‪،‬‬ ‫�أم���ا االهتمام فه���و يركز على القدرات الذاتية والأن�ش���طة‬ ‫غري الع�س���كرية‪ ،‬وذلك �أو�ض���ح ما يكون يف ال���دول العربية‬ ‫النفطي���ة التي توجه اهتماما وا�ض���حا لإنفاقها الع�س���كري‬ ‫فت�ش�ت�رى �أح���دث الطائ���رات واملدرع���ات وتقتنى �أف�ض���ل‬ ‫اخلرباء‪ ،‬لكنها تفعل ذلك ملجرد تعزيز القدرة الع�س���كرية‬ ‫(�إن �ش���ئت فقل �إنه لأجل الوجاهة الع�سكرية) يف حني �أنها‬ ‫تعتم���د يف �أمنها وحماية حدودها على القواعد الع�س���كرية‬ ‫الأجنبية والعطاء الغربي‪.‬‬ ‫ح�ي�ن خرجت م�ص���ر م���ن ال�ص���ف العربي بع���د توقيع‬ ‫اتفاقي���ة كامب ديفي���د‪ ،‬وبعدما �أطلق ال�س���ادات �ش���عاراته‬ ‫�سواء تلك حتدثت عن �آخر احلروب �أو �أعلنت عن �أن ‪٪99‬‬ ‫م���ن �أوراق اللعب���ة يف �أي���دي الواليات املتح���دة الأمريكية‪،‬‬ ‫حدث �أم���ران مهمان للغاية‪ ،‬الأول �أن م�ص���ر انكف�أت على‬ ‫ذاته���ا و�أدارت ظهره���ا للع���امل العربي‪ .‬والث���اين �أن بع�ض‬ ‫ال���دول العربية ـ���ـ اخلليجي���ة بوجه �أخ����ص ـ �أدرك���ت �أنها‬ ‫�أ�ص���بحت ب�ل�ا ظه���ر وال غط���اء‪ ،‬فاعتمدت عل���ى احلماية‬ ‫الغربية‪ .‬لأن «الكفيل» �ص���ار غربي���ا فلم يعد الأمن القومي‬ ‫العربي حمال لأي اهتمام‪ ،‬الأمر الذي فتح الأبواب وا�س���عة‬ ‫للتغ���ول الإ�س���رائيلي‪ ،‬كما مه���د الطريق ملح���اوالت الفتك‬ ‫بالعامل العربي ومتزيقه (العراق وال�سودان مثال وال ت�س�أل‬ ‫عن فل�سطني)‪.‬‬ ‫من باب الف�ض���ول و�إنعا�ش الذاك���رة �أجريت بحثا حول‬ ‫معاه���دة الدفاع العربي التي وقعتها الدول العربية يف عام‬ ‫‪� ،1950‬ضمن عناوين �أخرى عديدة للعمل امل�شرتك‪ ،‬ظلت‬ ‫جميعها �ضمن الأحالم امل�ؤجلة �إن مل يكن امل�ستحيلة‪ .‬وحني‬ ‫الحظت �أن العنوان له وجود على االنرتنت‪ ،‬ف�إنني �سارعت‬ ‫�إىل فتحه لكنى اكت�ش���فت �أنه يتحدث عن الدفاع امل�شرتك‬ ‫االلك�ت�روين‪ ،‬وكان���ت تل���ك دع���وة �أطلقها الدكتور مو�س���ى‬ ‫�إبراهي���م �أحد �أعوان العقيد معمر القذايف يف �ص���يف عام‬ ‫‪ 2011‬حلث �أن�ص���اره على الت�ص���دي للثوار عرب االنرتنت‪.‬‬ ‫الحظت �أي�ض���ا �أن الدكتور حممد مر�س���ى �أ�شار يف خطاب‬ ‫تن�ص���يبه يف ‪� 2012/6/30‬إىل تفعي���ل منظوم���ة الدف���اع‬ ‫العرب���ي‪� ،‬ض���من وعده بتن�ش���يط العمل العربي امل�ش�ت�رك‪.‬‬ ‫وا�س���توقفني �أن الدكت���ور حمم���د الربادعي ال���ذي كان قد‬ ‫ت���ردد �أنه ب�ص���دد الرت�ش���ح لرئا�س���ة اجلمهوري���ة‪ ،‬قال يف‬ ‫حدي���ث تليفزيوين (�أزعج الإ�س���رائيليني) يف ‪2012/4/7‬‬ ‫�إنه �س���يدعو �إىل تطبي���ق اتفاقية الدفاع امل�ش�ت�رك يف حال‬ ‫توىل الرئا�س���ة وتعر�ضت غزة للعدوان‪ .‬وهو كالم �أطلق يف‬ ‫الف�ضاء ومل يخترب يف الواقع‪.‬‬ ‫�إىل غري ذلك من اخللفيات التي هم�ش���ت فكرة الدفاع‬ ‫عن الأمن القوم���ي‪ ،‬وجعلت الرتكيز عل���ى الأمن الداخلي‬ ‫يحظ���ى بالق���در الأكرب من االهتم���ام‪ ،‬الأمر ال���ذي �أخرج‬ ‫اجليو����ش العربي���ة من دائرة ال�ض���وء‪ .‬حتى �إن���ه يف �أقطار‬ ‫عربية عدة �ص���ار ح�ض���ور ن���وادي كرة الق���دم يف الوجدان‬ ‫الع���ام �أقوى من ح�ض���ور القوات امل�س���لحة‪ ،‬و�أ�ص���بح جنوم‬ ‫الكرة �أ�ش���هر م���ن ر�ؤ�س���اء الأركان الذين باتت �أ�س���ما�ؤهم‬ ‫معروفة لدى نظرائهم الغربيني ب�أكرث منها عند اجلماهري‬ ‫العربية‪.‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫�شركة �إنتل‬

‫لماذا نقاطع‬

‫�شرك ��ة �إنت ��ل املخت�صة ب�صناع ��ة االلكرتونيات التي تنت ��ج املعاجلات الرقمي ��ة اخلا�صة ب�أجهزة‬ ‫احلوا�سيب مب�صنعها الواقع مبدينة غات ال�صهيونية التي بنيت على �أنقا�ض قرية عرق املن�شية‬ ‫الفل�سطيني ��ة الت ��ي دمرته ��ا �آلة احل ��رب ال�صهيونية �سن ��ة ‪1949‬م بعد ت�صفية و�إجب ��ار �أكرث من‬ ‫‪ 2000‬فل�سطيني على الرحيل واخلروج من �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫حما�س والف�صائل الفل�سطينية ترف�ض العدوان على �سوريا‬ ‫اعلنت ف�ص���ائل املقاومة الفل�س���طينية اليوم‬ ‫االح���د رف�ض���ها �ش���ن اي عدوان ع�س���كري على‬ ‫�س���وريا‪ ،‬ودع���ت وزراء اخلارجي���ة العرب لعدم‬ ‫توفري الغطاء له‪.‬‬ ‫وج���اء ذل���ك املوق���ف بع���د اع�ل�ان الرئي�س‬ ‫االمريك���ي ب���اراك اوبام���ا ان���ه ي�س���تعد لتوجيه‬ ‫�ض���ربة ع�س���كرية ل�س���وريا بذريع���ة ا�س���تخدام‬ ‫اجلي�ش ال�سوري لال�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وقالت الف�صائل الفل�س���طينية عقب اجتماع‬

‫يف غ���زة بح�ض���ور حركت���ي فت���ح وحما����س انها‬ ‫"ت�ستنكر ت�ص���اعد التهديدات الأمريكية ب�شن‬ ‫ع���دوان على جمهورية �س���وريا ال�ش���قيقة‪ ،‬حيث‬ ‫تقوم بح�ش���د �أ�س���اطيلها وحام�ل�ات الطائرات‬ ‫يف ظل ت�ص���اعد �س���عيها حل�ش���د الت�أييد الدويل‬ ‫والإقليم���ي لتوف�ي�ر غط���اء دويل لعدوانه���ا‬ ‫املرفو�ض"‪.‬‬ ‫واك���دت "عل���ى وق���وف �ش���عبنا وق���واه كافة‬ ‫�إىل جانب ال�ش���عب ال�س���وري ال�ش���قيق‪ ،‬راف�ضة‬

‫يف الوق���ت ذاته كل �أ�ش���كال التدخ���ل اخلارجي‬ ‫بال�ش�أن ال�سوري"‪.‬‬ ‫ودعت "امل�ؤ�س�سات الدولية ووزراء اخلارجية‬ ‫الع���رب لع���دم توفري الغط���اء للع���دوان املجرم‬ ‫الذي تخطط له الواليات املتحدة الأمريكية"‪.‬‬ ‫وطالب���ت الف�ص���ائل الفل�س���طينية ببذل كل‬ ‫اجلهود من �أجل جتنيب �س���وريا و�شعبها مزيدا‬ ‫من اخل�سائر‪ ،‬و�ض���رورة العمل على حل الأزمة‬ ‫ال�سورية �سيا�سيا دون �أي تدخل خارجي‪.‬‬

‫عقد جل�سة تفاو�ض �ساد�سة اليوم بالقد�س املحتلة‪..‬‬

‫هل حتقق تقدما؟‬

‫اعل���ن م�س����ؤول فل�س���طيني االثن�ي�ن ان���ه مت‬ ‫عق���د جل�س���ة مفاو�ض���ات رابعة ب�ي�ن اجلانبني‬ ‫الفل�س���طيني واال�س���رائيلي‪ ،‬م�ش�ي�را اىل ع���دم‬ ‫حدوث اي اخرتاق حتى االن‪.‬‬ ‫وق���ال امل�س����ؤول ال���ذي طلب عدم الك�ش���ف‬ ‫عن ا�س���مه لوكالة فران�س بر�س "عقدت جل�سة‬ ‫تفاو�ض م�ساء ال�سبت بني اجلانبني اال�سرائيلي‬ ‫والفل�س���طيني وهي اجلل�س���ة الرابعة‪ ،‬لكنها مل‬ ‫حتدث اي اخرتاق حتى االن"‪.‬‬ ‫وا�ش���ار امل�س����ؤول اىل ان���ه "م���ن املقرر عقد‬ ‫جل�س���ة اخرى غدا الثالثاء ولكن من الوا�ض���ح‬ ‫ان اجلانب اال�س���رائيلي لي�س جاهزا حتى االن‬ ‫للتقدم يف املفاو�ض���ات"‪ .‬وبح�سب امل�س�ؤول فانه‬ ‫"خالل كل جل�س���ات التفاو�ض ال�سابقة مل يتم‬ ‫االتف���اق عل���ى ج���دول اعم���ال وا�ض���ح وحمدد‬ ‫للق�ض���ايا التي �س���يتم مناق�ش���تها" مو�ضحا ان‬ ‫اجلان���ب الفل�س���طيني "قدم وجه���ة نظره حلل‬ ‫كافة ق�ض���ايا احلل النهائي و�س���ط مناق�ش���ات‬ ‫حادة"‪.‬‬ ‫وق�ض���ايا "الو�ض���ع النهائي"هي حق العودة‬ ‫لنحو خم�س���ة ماليني الجىء فل�سطيني وحدود‬ ‫الدول���ة الفل�س���طينية املقبل���ة وم�ص�ي�ر القد�س‬ ‫ووجود امل�س���توطنات يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫التي يقيم فيها اكرث من ‪ 360‬الف م�ستوطن‪.‬‬ ‫وتاب���ع امل�س����ؤول "اجلانب اال�س���رائيلي قدم‬ ‫ورق���ة عام���ة م���ن ‪ 17‬بن���دا دون اي تفا�ص���يل‬ ‫ح���ول وجه���ة النظ���ر اال�س���رائيلية"‪.‬م�ؤكدا ان‬

‫الفل�س���طينيني ي�صرون على "حدود عام ‪1967‬‬ ‫كمرجعية للمفاو�ضات"‪.‬‬ ‫واك���د امل�س����ؤول انه "ال يوج���د اي تقدم وما‬ ‫يجري عمليا هو لقاءات ولي�س مفاو�ض���ات النه‬ ‫مل يتم التفاو�ض على اي ق�ضية حتى االن"‪.‬‬ ‫وا�س���ت�ؤنفت مفاو�ض���ات الت�س���وية نتيج���ة‬

‫حماوالت وزير اخلارجية االمريكي جون كريي‬ ‫ال���ذي عقد مع الطرفني اول لقاء يف وا�ش���نطن‬ ‫يف ‪ 30‬متوز‪/‬يولي���و بع���د توق���ف ا�س���تمر ثالث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫واث���ار الكي���ان اال�س���رائيلي غ�ض���ب‬ ‫الفل�سطينيني عرب �سماحه ببناء اجمايل ‪2129‬‬

‫االحتالل يقوم بتهجري عرب الكعبانية بالقد�س املحتلة‬ ‫القد�س‪/‬متابعات‪:‬‬ ‫�أ�ص���درت �س���لطات االحت�ل�ال‬ ‫اال�س���رائيلي �أوام���ر بتهج�ي�ر ع���رب‬ ‫الكعباني���ة الفل�س���طينية يف القد����س‬ ‫املحتلة‪ ،‬و�إخالء م�ض���اربهم واال�س���تيالء‬ ‫عل���ى �أرا�ض���يهم لتحويله���ا اىل مناط���ق‬ ‫ع�سكرية جلي�ش االحتالل‪.‬‬ ‫ويف ت�ص���ريح لقناة الع���امل االخبارية‬ ‫�أو�ض���ح رئي����س جلن���ة املرابطني يو�س���ف‬

‫خميم���ر‪� ،‬أن �س���لطات االحت�ل�ال قام���ت‬ ‫باقت�ل�اع خيام ع���رب الكعباني���ة وتهدمي‬ ‫منازلهم‪ ،‬م�ؤكدا «�أنهم يتعر�ضون مل�أ�ساة‬ ‫ثالثي���ة االبع���اد م���ن اله���دم والتهج�ي�ر‬ ‫وم�صادرة االرا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار خميمر �إىل �أن االرا�ضي التي‬ ‫ي�س���كنها عرب الكعبانية تبلغ م�س���احتها‬ ‫نحو ال���ف دومن‪ ،‬هي مهددة للم�ص���ادرة‬ ‫ل�ص���الح الق���وات الع�س���كرية لالحتالل‪،‬‬

‫داعي���ا جمي���ع االطي���اف الفل�س���طينية‬ ‫للح�ض���ور �إىل ه���ذه املنطق���ة و�إع�ل�ام‬ ‫ت�ض���امنهم مع هذه الطائفة الفل�سطينية‬ ‫ورف�ض اخالء منازلهم‪.‬‬ ‫وق���د نا�ش���د ع���رب الكعابن���ة الذي���ن‬ ‫ي�س���كنون يف هذه املناطق منذ ع�ش���رات‬ ‫ال�س���نني جميع امل�ؤ�س�س���ات الفل�س���طينية‬ ‫للتدخل ال�س���ريع لوقف عملي���ة الرتحيل‬ ‫احلا�صلة بحقهم‪.‬‬

‫اقتتال اال�سرائيليني على االقنعة الواقية و�سرقة خمازن‬ ‫القد�س‪/‬متابعات‪..‬‬ ‫حال��� ٌة م���ن الذع���ر تخي���م عل���ى‬ ‫امل�س���توطنني يف الكيان اال�سرائيلي وذلك‬ ‫يف ظل احلديث عن قرب وقوع حرب على‬ ‫�سوريا من قبل الواليات املتحدة وحلفائها‬ ‫الغربي�ي�ن‪ ،‬م�ش�ي�را اىل ان مراك���ز توزيع‬ ‫االقنعة وامل�سلتزمات الواقية من الغازات‬ ‫ال�سامة ت�شهد ازدحاما كبريا‪.‬‬ ‫فازدح���ام وانتظ���ار ت�ش���هده االماكن‬ ‫املخ�ص�ص���ة لتزوي���ع م�س���لتزمات الوقاية‬

‫من اي حرب قادم���ة ‪ ،‬يف ظل التهديدات‬ ‫االمريكي���ة الغربي���ة ل�س���وريا واحتم���ال‬ ‫توجيه عدة �ضربات عدوانية �ضد اهداف‬ ‫�سورية ‪ ،‬رغم تراجع احتماالتها ن�سبيا‪.‬‬ ‫واك���د مرا�س���لنا ان اال�س���رائيليني‬ ‫م�ص���ابون بحالة اخل���وف والذعر النهم‬ ‫عل���ى يقني من ان جبهاتهم الداخلية غري‬ ‫متما�سكة وغري م�س���تعدة على الرغم من‬ ‫كرثة املن���اورات والتجهيزات الع�س���كرية‬ ‫الت���ي يوا�ص���ل االع�ل�ام اال�س���رائيلي‬

‫احلديث عنها لطم�أنة ال�شارع‪.‬‬ ‫وقال اخلبري يف ال�ش����ؤون اال�سرائيلية‬ ‫ف�ض���ل طهب���وب لقن���اة الع���امل االخبارية‬ ‫اجلمعة ‪ :‬الو�ض���ع يف ا�س���رائيل ا�صبح يف‬ ‫ا�ض���طراب كام���ل ‪ ،‬وهن���اك حال���ة ذعر‬ ‫فيها ‪ ،‬لدرجة ان املواطنني اال�س���رائيليني‬ ‫اقتتل���وا مع بع�ض���هم وحاولوا ان ي�س���رقوا‬ ‫الكمامات من بع�ض املخازن ‪ ،‬الن الدولة‬ ‫غ�ي�ر ق���ادرة لتوف�ي�ر الكمام���ات جلمي���ع‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫وحدة ا�س���تيطانية يف القد�س املحتلة وال�ض���فة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وعق���د �آخ���ر اجتماع ب�ي�ن ط���ريف النزاع يف‬ ‫ايلول‪�/‬س���بتمرب ‪ 2010‬وتوقف���ت املفاو�ض���ات‬ ‫خالله ب�س���رعة عند انتهاء جتميد لال�ستيطان‬ ‫يف ال�ضفة الغربية املحتلة ملدة ع�شرة ا�شهر‪.‬‬

‫تظاهرات حا�شدة يف غزة رف�ضا‬ ‫ملفاو�ضات الت�سوية‬

‫غزة‪ /‬متابعات‪..‬‬ ‫�ش���هدت غ���زة يف فل�س���طني‬ ‫املحتل���ة تظاه���رات حا�ش���دة ي���وم‬ ‫اجلمعة �ش���اركت فيه���ا العديد من‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية رف�ضا للعودة‬ ‫اىل م�س���ار الت�س���وية م���ع الكي���ان‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫مرا�س���ل قن���اة الع���امل يف غ���زة‬ ‫الزمي���ل م�ص���طفى عب���د اله���ادي‬ ‫تاب���ع ه���ذه التظاه���رات و�أج���رى‬

‫عدة مقابالت على هام�ش���ها وكتب‬ ‫التقرير التايل‪:‬‬ ‫امل�سريات الراف�ضة للت�سوية مع‬ ‫الكيان اال�سرائيلي جائت بدعوة من‬ ‫حركتي حما�س واجلهاد اال�سالمي‬ ‫اللتني �أكدتا انهما لن تفوّ�ض���ا �أحدا‬ ‫للتفاو�ض مع ال�صهاينة ‪ ،‬كما �أكدتا‬ ‫ان مفاو�ض���ات الت�س���وية هي و�صفة‬ ‫لتكري����س االنق�س���ام على ال�س���احة‬ ‫الفل�سطينية ‪.‬‬

‫االحتالل يوا�صل الهدم‬ ‫والتجريف بحي �سلوان بالقد�س‬

‫وا�ص���لت ق���وات االحت�ل�ال‬ ‫�سيا�س���ة التهويد واال�ستيطان‪،‬‬ ‫وهدم���ت من���زال وجرف���ت‬ ‫ارا�ض���ي زراعية يف حي �سلوان‬ ‫جن���وب امل�س���جد االق�ص���ى يف‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬

‫وق���د ادعت قوات االحتالل‬ ‫ان �س���بب اله���دم والتجري���ف‬ ‫هو عدم الرتخي����ص علما بان‬ ‫االحت�ل�ال يعت�ب�ر ه���ذا احلي‬ ‫�ض���من م���ا ي�س���مى باحلو����ض‬ ‫املقد�س‪.‬‬


‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫ر�ؤى‬

‫احلوثيون‪ ..‬عندما ي�صبحون‬ ‫هدف ًا لعيال الأحمر‪!!..‬‬ ‫�ض���د جماع���ة احلوث���ي‪ ..‬ومطالب���ة‬ ‫املنطق���ة ال�ش���مالية الغربي���ة م���ن قب���ل‬ ‫‪ 17‬يوم ًا تف�صلنا عن �آخر يوم يف حياة م�ؤمتر احلوار الذي يلفظ �أنفا�سه منذ تد�شينه ‪ ،‬والدولة‬ ‫ال�ش���يخ �ص���ادق الأحمر ‪ ،‬بتجنيد ه�ؤالء‬ ‫مل تب�سط نفوذها بعد يف حمافظة �صعدة ‪� ،‬آالف الأطفال والن�ساء مل يتم قتلهم بعد �أو تدمري‬ ‫الب�ش���مركة بقيادة العوي���ري ‪ ،‬وتوزيعهم‬ ‫نف�سياتهم وترويعهم لتعلن الدولة عن كيانها ‪ ،‬وع�شرات الآالف من �أبناء املحافظة حوثيون حتى‬ ‫عل���ى الوح���دات الع�س���كرية " مرف���ق‬ ‫النخاع ‪ ،‬جتري يف عروقهم ثقافة املمانعة والرف�ض للتدخالت الأمريكية وم�شاريع وا�شنطن‬ ‫وثائ���ق"‪ ..‬ولي�س �آخ���ر كل ذلك ‪ ،‬الدعوة‬ ‫الع�سكرية يف اليمن‪..‬‬ ‫التي �أطلقها ال�ش���يخ ح�سني الأحمر قبل‬ ‫| كتب | �أ�سامة �ساري ع�ش���رة �أيام حل�ش���د قبائل حا�شد لقتال‬ ‫احلوثي�ي�ن ‪ ،‬لكنها دعوة قوبلت بالرف�ض‬ ‫خم���اوف حمي���د الأحم���ر وبع����ض ه�س���ترييا وغ�ض���ب �ض���د املجتمع ينتهي اغتي���ال عبد اهلل �س���منان الكبري ‪ ،‬جوار من م�ش���ائخ حا�ش���د ‪ ،‬م���ن قبل ال�ش���يخ‬ ‫�أ�شقائه تت�صاعد يوم ًا تلو �آخر‪ ،‬فال�شعار �إىل �س���لوك عنفي‪ ..‬م�ؤخ���ر ًا اعتذرت ما منزل ال�شيخ ح�سني الأحمر ‪ ،‬يف منطقة مبخوت امل�ش���رقي ‪ ،‬وال�ش���يخ �أمني حمود‬ ‫"ال�صرخة" املناه�ض للهيمنة الأمريكية ت�س���مى بـ"حكومة الوفاق" لأبناء �صعدة "اخلم���ري" مبدين���ة "ح���وث"‪ ،..‬وقبل عاط���ف ‪ ،‬وال�ش���يخ جلي���دان‪ ..‬وم�ش���ائخ‬ ‫يتم���دد كل ي���وم لينغر�س ثقاف ًة �س���لمية ‪ ،‬واعتربت احلروب ال�ست خط�أً تاريخي ًا عامني هجرت ملي�ش���يات حميد وح�سني �آخ���رون واعتربوها زج ًا بقبائل حا�ش���د‬ ‫يف نفو����س ع�ش���رات الآالف م���ن �أبن���اء يج���ب �أال يتك���رر ‪ ،‬لك���ن ذل���ك االعتذار الأحمر ‪� 28‬أ�س���رة من قبائل الع�صيمات يف ح���رب ال ه���دف من ورائه���ا �إال غاي ًة‬ ‫���ح حقائ���ق �أو يغري مع���ادالت على ‪ ،‬وطردته���م من بيوته���م وممتلكاتهم ‪ ،‬ل�ش���يخ يرغب يف ا�س���تحالب �آل �سعود ‪،‬‬ ‫حمافظات مينية �أخرى غري �ص���عدة‪ ،..‬مل مي ُ‬ ‫لهذا ي�صر ال�سب�أ‪ ..‬عفو ًا ‪ ..‬ال�شيخ حميد �أر����ض الواق���ع باجتاه �إيجاب���ي ‪ ،‬كما لن مبربر �أنه���م حوثيون‪ ..‬و�أ�س���ا�س العداء والتودد �إىل �إيران ب�أنه و�سيط مت رف�ضه‬ ‫الأحمر ‪ ،‬على �أن تب�س���ط الدولة نفوذها يطم�س ذاكرة �س���ت �س���نوات م���ن القتل ت�شكل منذ بداية احلرب الأوىل ‪ ،‬عندما مطلق ًا يف دماج ‪ ،‬ف�شعر �أن ذلك الرف�ض‬ ‫يف �ص���عدة ليتوق���ف القل���ق الأمريكي‪ ،..‬والظل���م واال�س�ت�رزاق ب�أرواح الب�س���طاء ح�ش���د عيال الأحمر املئات من املرتزقة �إهانة ودافع ًا لالنتقام‪ ..‬الغر�ض من كل‬ ‫ع�ش���رات الآالف ممن يرفعون ال�ش���عار م���ن النا����س‪� ..‬أحر����ص يف ه���ذا املقال القتحام جبل "م���ران" يف يونيو ‪ ،2004‬ه���ذا اال�س�ت�رجاع للذاكرة ‪ ،‬هو �إي�ض���اح‬ ‫يف �صعدة و�إب "الر�ضمة" يجب حموهم عل���ى �إرف���اق وثائ���ق "عين���ة " لت�أكي���د وقتل���وا ونهب���وا وا�سرتخ�ص���وا كل غال ‪� ،‬أبعاد امل�ش���كلة‪ ..‬فاالعت���داءات املتكررة‬ ‫مع ن�س���ائهم و�أطفالهم دون مراعاة لأي م���ا �أطرح���ه‪ ..‬فاجلرمية الب�ش���عة التي حتى مالب�س الن�س���اء �س���رقوها ونقلوها من قبل م�س���لحني تابع�ي�ن لعيال الأحمر‬ ‫�أع���راف �أو تقاليد قبلية �أو قيم �أخالقية ارتكبتها ملي�شيات م�سلحة ‪ ،‬قال �أن�صار �إىل مناطق حا�شد‪..‬واعتربوا كل ما يقع مل ترتك له�ؤالء امل�ش���ائخ ال�ص���غار خط‬ ‫�أو �إن�س���انية �أو حت���ى �أدن���ى اح�ت�رام اهلل �أنه���ا تتب���ع حميد الأحم���ر يف اتهام يف �أيديه���م من حمافظة �ص���عدة غنيمة رجعة للتفكري يف منح �أنف�س���هم فر�ص���ة‬ ‫ل�ش���عارات �أدعياء الدميقراطية وحقوق �ص���ريح وفريد من نوعه ‪ ،‬كانت �سقوط ًا ح���رب حت���ى احليوان���ات‪ ..‬ومل يتوق���ف للتعاي�ش ال�س���لمي م���ع الآخرين حوثيني‬ ‫الإن�س���ان واحلريات وعلى ر�أ�س���ها حرية مدوي��� ًا لأخ�ل�اق القبيل���ة احلا�ش���دية ‪ ،‬الأمر عن���د هذا احلد ‪ ،‬ب���ل جتاوزه �إىل �أو م�ؤمتري�ي�ن �أو من ابناء تعز واحلديدة‬ ‫الر�أي والتعبري وحرية ممار�س���ة املعتقد وارتهان���ا لتف�س���خ قيم���ي رهي���ب ‪ ،‬فف���ي ح�ش���د الب�ش���مركة �إىل مدينة �ض���حيان �أو م���ن ابن���اء املحافظ���ات اجلنوبي���ة‬ ‫‪ ،‬ذات احلري���ة التي تعطي �أمريكا احلق ال�س���ابق ‪ ،‬كانت القبيلة حترتم الن�ساء ‪ ،‬يف احل���رب الثالثة والرابع���ة القتحامها ‪ ..‬رغ���م �أن ن���داءات �أن�ص���ار اهلل عل���ى‬ ‫غ�ي�ر امل�ش���روع يف التدخ���ل ع�س���كري ًا يف حت���ى مع القدرة على اقتنا�ص اخل�ص���م وارتكاب �أب�شع اجلرائم الال�أخالقية وال ل�س���ان ال�س���يد عبد امللك احلوثي �أحيان ًا‬ ‫ال�ش����أن ال�س���وري ‪ ،‬وترف���ع �ش���عار املوت وح���ده "الرجل" يغ�ض���ون الط���رف عنه �إن�سانية ‪ ،‬وتعاملوا كوحو�ش مع كل خيال وعل���ى ل�س���ان ممثلي���ه �أحيان��� ًا �أخ���رى ‪،‬‬ ‫لل�ش���عب ال�س���وري بطريانه���ا و�ص���واريخ �إذا كان برفقت���ه ام���ر�أة �أو �أطف���ال‪� ..‬آدم���ي مير م���ن �أمامهم بقي���ادة املدعو �إىل ع���دم التعر����ض مل�ش���روعهم الثقايف‬ ‫بارجاته���ا ‪ ،‬وتعطيه���ا احل���ق يف قتل من خالف ًا مل���ا حدث �أم����س الأول يف منطقة " �أبو�س���ن " ال���ذي مت قتل���ه يف احلرب ال�س���لمي ومنحه���م فر�ص���ة لالطمئنان‬ ‫ت�ش���اء فع ًال م���ن �أبناء اليم���ن بطائرات "ذوعنا����ش"‪ ..‬حي���ث مت ا�س���تهداف الرابع���ة يف مدخ���ل مدين���ة �ض���حيان‪� .‬أنهم لي�س���وا هدف��� ًا لأي ق���وى داخلية �أو‬ ‫ب���دون طي���ار حت���ت م�ب�ررات كاذب���ة م�س���افرين ب�ص���حبتهم ام���ر�أة وطفلني و�أي�ض���ا ا�س���تخدام ال�ش���يخ ‪ /‬ح�س�ي�ن خارجي���ة ‪ ،‬واحرتام وجودهم كم�ش���روع‬ ‫وذرائ���ع ملفق���ة م���ا ي�س���مى بـ"مكافحة ‪ ،‬و ُقتل���ت املر�أة ‪ ،‬فيم���ا تعر�ض الطفالن الأحمر يف احلرب اخلام�سة ‪ ،‬للمدعو ‪ /‬ثقايف ‪ ،‬ب�ش���كل ي�ساعد على معاجلة �آثار‬ ‫الإرهاب"‪ ..‬لكنها حرية خا�ص���ة بحميد جلروح عدة وحالة نف�س���ية �أليمة �ستكون �أمني �أحمد كزمة ‪ ،‬يف حرف �سفيان ‪ ،‬ثم احلروب امل�س���لحة ‪ ،‬ويراع���ي حقوق كل‬ ‫الأحم���ر و�أوبام���ا ‪ ،‬ولي����س للحوثي�ي�ن �أو مزمنة ولن يتمكن الأطباء من حمو �آثار تر�ش���يحه م�ؤخر ًا ملن�صب وكيل حمافظة فئة يف املجتمع يف ممار�سة معتقداتها‪..‬‬ ‫غريه���م ح���ق يف ممار�س���تها لأنهم حق ًا اجلرمي���ة من نفو�س���هم خا�ص���ة يف ظل عم���ران‪ ..‬مرف���ق وثيقة‪ ..‬و�أم�ي�ن كزمة والت�أكي���د الدائم من قب���ل احلوثيني �أن‬ ‫ال ميتلكون مقومات اقت�ص���ادية عمالقة ما �ص���احب احلادث من ذع���ر للطفلني �أعرفه �شخ�صي ًا و�أعلم بتفا�صيل عالقته امل�شائخ �أو القبائل التي تتخندق لقتالهم‬ ‫�أو ع�سكرية بدون قيم �أو روادع ت�ضاعف و�ص���دمة نف�س���ية هائلة نتيجة �أ�ص���وات ب�آل الأحمر وتفا�ص���يل ا�س���تخدامهم له ال متل���ك م�ب�رر ًا لهذا التخن���دق ‪ ،‬و�أنهم‬ ‫دوافعه���م وج�ش���عهم اليوم���ي لنه���ب انفج���ار القنابل ف���وق �أمهما ال�ش���هيدة يف �س���فيان �ض���د �أتب���اع احلوث���ي‪ .‬و�إث���ر يقاتل���ون احلوثي�ي�ن غري م�ض���طرين يف‬ ‫الرثوات النفطية‪ ،‬والب�سط على ال�سلطة �أمام عيونهم���ا‪ ..‬ه���ذه احلادثة �أحلقت اخل�س���ائر الت���ي مني بها الب�ش���مركة يف ظل دع���وات التعاي����ش من قبل �أن�ص���ار‬ ‫والتالعب بالقرار ال�سيا�س���ي ومب�ص�ي�ر العار ب���كل قبائل حا�ش���د ‪ ،‬ال�ص���احلني حمافظة �ص���عدة ‪ ،‬عمد عي���ال الأحمر ‪ ،‬اهلل وعدم التعر�ض مل�ش���روعهم الثقايف‬ ‫�أك�ث�ر م���ن ‪ 25‬ملي���ون مواط���ن‪� ..‬ش���عار منهم والطاحلني كونها خرقت �أعرافهم �إىل ا�س���تئجار قتل���ة من ابن���اء حمافظة �أو االعتداء على �أتباعهم الذين يرددون‬ ‫امل���وت ال���ذي يرفع���ه حميد وملي�ش���ياته وقيمهم و�أخالقه���م‪ ..‬لكن الوجه الآخر �ص���عدة ‪ ،‬م�س���تخدمني املدع���و " جوين "ال�صرخة"‪.‬‬ ‫لأبناء �ص���عدة ‪� ،‬ص���ار معتقد ًا ميار�س���ه للجرمية ‪� ،‬أنها لي�س���ت الأوىل من نوعها مالك العويري"‪ ..‬وه���ذا الأخري جندي‬ ‫للأ�س���ف حر����ص عي���ال ال�ش���يخ‬ ‫ً‬ ‫الأمريكي���ون واملرتزق���ة امل�أج���ورون من ‪ ،‬بق���در ما ه���ي امتداد جلرائ���م �أخرى �أم���ن ‪ ،‬يعم���ل مرافق��� ًا يف موكب ال�ش���يخ الأحمر م�ؤخرا على ت�ص���عيد اال�ستعداء‬ ‫القتل���ة وامللي�ش���يات الغ���ادرة �ض���د م���ن �سابقة ‪ ،‬واعتداءات متكررة وا�ستهداف الراح���ل عب���د اهلل بن ح�س�ي�ن الأحمر‪ ..‬واال�س���تهداف جلماع���ة احلوث���ي ‪ ،‬غري‬ ‫يرغبون يف ت�ص���فية ح�ساباتهم معه من متعم���د م���ن قب���ل م�س���لحي وقبائ���ل "مرف���ق وثائق" ‪ ..‬وح�ش���دوا بني يديه مدرك�ي�ن �أن وج���ود �أن�ص���ار اهلل مل يعد‬ ‫�أبن���اء اليمن حت���ى ولو كانت ح�س���ابات عي���ال الأحم���ر للحوثي�ي�ن ‪� ،‬س���واء كانوا القتل���ة ‪ ،‬ورعاي ًة له ح�س���ب الوثائق التي م�ؤط���ر ًا باحل���دود اجلغرافي���ة ملحافظة‬ ‫�سيا�س���ية �أو ا�س���تحالب ًا لنه���ود ق���وى حوثي�ي�ن من �أبناء حمافظة �ص���عدة ‪ ،‬او �أقدم منها ن�س���خة لل�ص���حيفة ‪ ،‬ا�ستنفر �صعدة ومديرية حرف �سفيان وحمافظة‬ ‫خارجي���ة لي����س م���ن �ش����أنها �أن يتحق���ق حوثي�ي�ن من �أبناء قبائل حا�ش���د ‪� ،‬أو من كل عيال ال�شيخ عبد اهلل الأحمر قواهم اجل���وف ‪ ،‬بق���در ما ه���و ح�ض���ور ثقايف‬ ‫لليم���ن �أم���ن وا�س���تقرار ‪� ،‬أو �أن يحظ���ى حمافظات �أخرى‪ ..‬ففي نف�س يوم �أم�س ونفوذه���م و�س���خروه خلدم���ة "جوي���ن متغلغ���ل يف مفا�ص���ل املجتم���ع اليمن���ي‬ ‫اليمني���ون مبختل���ف طوائفه���م الدينية الأول ال�سبت ‪� ،‬أحرقت ملي�شيات م�سلحة مال���ك العويري" طاملا ه���و يف خدمتهم يف كل املحافظ���ات ‪ ،‬يتج���اوز احل���دود‬ ‫بفر�ص���ة للتح���اور الثق���ايف والتق���ارب تابع���ة لعي���ال الأحمر منز ًال لأح���د �أتباع ‪ ،‬فاعتم���دوا ل���ه مرتب���ات ‪ 12‬ف���رد ًا يف اجلغرافية ‪� ،‬إىل �ص���لب الهوية الثقافية‬ ‫و�ص���و ًال �إىل التعاي����ش ال�س���لمي ‪ ،‬وردم احلوث���ي يف " ظليمة حبور" ‪ ،‬و�أ�ص���ابت فرع �ش���ركة �س���ب�أفون مبحافظة �ص���عدة للمجتمع حي���ث املنب���ت الأول للزيدية‪..‬‬ ‫الفج���وة القائمة بني املذاهب والطوائف املال���ك بج���راح خط�ي�رة‪ ..‬قبله���ا يف ب�ص���فة حرا�س لل�ش���ركة ‪ ،‬و�ضغطوا على واق���ع احل���ال يفر����ض الدع���وة اجل���ادة‬ ‫الدينية مبختلف م�ش���اربها‪ ..‬ل���ن �أتبلى �أواخر رم�ض���ان اقتحمت هذه امللي�شيات ال�سلطة وعلى اللجنة العليا لالنتخابات لعي���ال ال�ش���يخ الأحمر ‪ ،‬حميد وح�س�ي�ن‬ ‫حق��� ًا عل���ى عي���ال ال�ش���يخ عب���د اهلل بن من���ازل بع����ض �أبن���اء قبيلة الع�ص���يمات ال�س���تحداث مرك���ز انتخاب���ي لـ"جوي���ن و�ص���ادق ‪� ،‬إىل �إع���ادة االعتب���ار للهوي���ة‬ ‫ح�س�ي�ن الأحم���ر ‪ ،‬لو قلت �أنهم مار�س���وا يف قري���ة "دن���ان" وقتل���ت ثالث���ة منهم مال���ك العوي���ري" والب�ش���مركة الذي���ن اليمنية ‪� ،‬س���واء كانت هوية القبيلة التي‬ ‫�س���لوك ًا ذا نزعة ت�سلطية �ض���د كل �أبناء ‪ ،‬كخ���وامت مبارك���ة لرم�ض���ان‪ ..‬مب�ب�رر مع���ه‪ ..‬ب���ل وحر�ص���وا على �إل���زام مدير مت متييعها وت�س���خريها مل�ص���الح و�أهواء‬ ‫اليمن ‪ ،‬ا�س���تمدوا منها تعط�شهم لإثارة �أنه���م حوثي���ون‪ ..‬وقب���ل �س���بعة �أ�ش���هر عام �أم���ن حمافظة امله���رة العميد ركن �شخ�ص���ية وتوظي���ف طاقاته���ا خلدم���ة‬ ‫ال�ص���راعات و�إراق���ة الدم���اء ‪ ،‬وافتعال تقريب��� ًا اغتال���ت نف�س امللي�ش���يات بع�ض ‪ /‬مب���ارك م�س���اعد ح�س�ي�ن بتجدي���د �أجن���دة �س���عودية و�أمريكي���ة‪� ،‬أو الهوي���ة‬ ‫الف�ت�ن ‪ ،‬ورف����ض وج���ود الآخري���ن طاملا �أبن���اء مدينة حوث وهم م�س���افرون على انت���داب جوي���ن مالك العوي���ري وجاءت الثقافي���ة واحل�ض���ارية للمجتمع اليمني‬ ‫ذلك الوجود رهن مبواقف مناه�ض���ة �أو طري���ق خي���وان ‪ ،‬ومنهم ال�ش���هيد يون�س مذكرة مدي���ر الأمن لتجدي���د االنتداب ‪� ،‬س���واء من حيث �س���لوك الب�س���ط على‬ ‫مغاي���رة مل�ص���الح "احلم���ران"‪ ..‬اعتقد ال�ش���رعي‪ ..‬ولي�س ببعي���د اغتيال حممد عام ‪ ، 2006‬كمرافق لل�ش���يخ حمري عبد م�س���اجد مل تعرف املعتقدات امل�ستوردة‬ ‫�أن ال�ش���يخ الراحل ‪ /‬عبد اهلل بن ح�سني مطه���ر زي���د واقتح���ام ح�س�ي�ن الأحمر اهلل الأحم���ر ملدة �س���تة �أ�ش���هر ‪ ،‬خمتتم ًا �إال منذ ع�شرين �س���نة علن ًا ومنذ ثمانني‬ ‫الأحم���ر ‪ ،‬زع�ل�ان م���ن عيال���ه ‪ ،‬لأنه���م وبرفقت���ه �أك�ث�ر من ثالث���ة �آالف مرتزق املذك���رة بـ"�ص���ورة لل�ش���يخ ح�س�ي�ن عبد �س���نة �س���ر ًا ‪ ،‬لت�ص���ل �إىل �أكرث من ‪130‬‬ ‫مل يرث���وا من���ه نباهت���ه ‪ ،‬وقدرت���ه عل���ى ملدين���ة حوث ‪ ،‬وهتك �أعرا�ض الن�س���اء ‪ ،‬اهلل الأحم���ر" ك�أن���ه وزي���ر الداخلي���ة‪ ،.‬م�س���جد ًا للزيدي���ة مت نهبها واال�س���تيالء‬ ‫ا�س���تدراك املواق���ف وامت�صا�ص���ها قبل وترويع الأطفال و�إحراق منازل وتفجري كما �ض���غط عي���ال الأحمر عل���ى العميد عل���ى منابره���ا يف خمتل���ف حمافظات‬ ‫انفجارها ‪ ،‬بقدر ما ورثوا نفوذ ًا �أخفقوا �أخرى‪ ..‬وتهجري بع�ض الأ�سر ومن بينها ح�س�ي�ن خريان النت���داب جن���ود �آخرين اليمن حتت حماي���ة "احلمران" ورعاية‬ ‫يف التحك���م ب���ه ‪ ،‬وم���ن ب�ي�ن �أ�ص���ابعهم �أ�س���رة حمم���د حم�س���ن الكب�ي�ر وجنيب من �أ�س���رة "جوي���ن مال���ك" ليتمركزوا مبا�ش���رة م���ن امللي�ش���يات الطائفي���ة‬ ‫تفلت خيوطه كل يوم ب�ش���كل يولد لديهم ال�ش���رعي ‪ ،‬وغريه���م‪ ..‬وبعدها حماولة مع���ه يف منطق���ة "الدرب ‪ -‬بن���ي معاذ" والتكفريية التي يرعاه���ا حميد الأحمر‬

‫اليمن على مفرتق طرق ‪..‬‬ ‫بقلم علي القحوم‬

‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫�أ�ص����بحت خيوط اللعبة مك�شوفة و�أدرك ال�ش����عب اليمني �أنه م�ستهدف‬ ‫وان دول اال�س����تكبار العامل����ي تطبخ م�ؤام����رة كبرية ت�س����تهدف البلد ‪ ..‬وما‬ ‫هذا ال�ض����جيج الإعالمي و�إغالق ال�سفارات وحتليق الطائرات بدون طيار‬ ‫واال�س����تطالع فوق املحافظات اليمنية ون�ش����اط اال�ستخبارات الأمريكية ‪..‬‬ ‫وق�صف الطريان ب�شكل يومي وت�ص����در ال�صحف الأمريكية عناوين بارزة‬ ‫ع����ن خطر مزم����ع قادم م����ن اليم����ن ‪ ..‬وكالع����ادة �أمريكا تفتعل �ض����جيج ًا‬ ‫�إعالمي���� ًا قب����ل �أن تق����دم عل����ى �أي عمل لكي جت�����س نب�ض ال�ش����ارع العربي‬ ‫والإ�سالمي ونب�ض �شارع البلد الذي تريد �أن ت�ستهدفه ‪..‬‬ ‫فف����ي اعتقادي �أن الفرقاطات الأمريكية وحامالت الطائرات والبوارج‬ ‫احلربي����ة واملارينز الأمريكي مل ي�أت �إىل اليمن ملجرد النزهة فح�س����ب بل‬ ‫�أتى حامال معه املوت والدمار لأبناء ال�شعب اليمني ‪..‬‬ ‫فهل �سرنى موقفا �شعبيا يحد من هذه االنتهاكات ومن هذا االحتالل ؟‬ ‫�أم �س����نظل خانعني و�س����اكتني ومعتمدين على قاعدة ال�سكوت من ذهب‬ ‫حتى تذهب اليمن وت�صبح م�ستعمرة �أمريكية ؟‬ ‫كم����ا �أن الأحداث قد جتلت وتبددت ال�ص����ورة و�أ�ص����بحت وا�ض����حة وان‬ ‫اليمن �أ�ص����بحت حمتلة وانه ال بد من حترك �شعبي كبري يكون على �أ�سا�س‬ ‫القران الكرمي ‪ ..‬ومنبثق منه وان ال نعول على احلكومة اليمنية لأنها باتت‬ ‫عميل����ة من هامة ر�أ�س����ها �إىل �أخم�ص قدميها �أمريكي����ة بامتياز ‪ ..‬فاملعول‬ ‫علي����ه اليوم هو املوقف ال�ش����عبي احل����ازم والقوي واحلراك ال�ش����عبي الذي‬ ‫�س����يجابه املحتل ويطرده من بالدنا ‪ ..‬ويكفي لنا عربة ما جرى يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان وفل�سطني وغريها ‪..‬‬ ‫فاحل����ذر احلذر يا �أيها ال�ش����عب اليمني فواهلل لن نرى ال�س����عادة مادام‬ ‫وامل�س����تعمر الأمريكي موجود ًا ف�إذا �س����كتنا �س����يكون واقعن����ا اظلم بكثري‪-‬‬ ‫بكث��ي�ر من العراقي��ي�ن والأفغانيني والفل�س����طينيني وغريهم ممن احتلتهم‬ ‫�أمري����كا ‪ ..‬فه����ذا الع����دو ال يع����رف لغ����ة اال�س����تجداء وامل�س����كنة ب����ل يعرف‬ ‫الإجرام والقتل و�س����فك الدماء و�إثارة الفنت والفو�ض����ى و�إ�شعال احلرائق‬ ‫لأنه����م معروفون بذل����ك ‪ ..‬وعلى هذا ال بد من التوح����د يف املوقف والكلمة‬ ‫ولي�ص����طف اجلمي����ع حتت راي����ة واح����دة وكلمة واح����دة تت�أت����ى منها حمل‬ ‫ال�سالح والتحرك �صوب التحرير وجمابهة املحتل والتم�سك �أي�ضا بالثورة‬ ‫ال�ش����عبية و�إ�شعال جذوتها من جديد ‪ ..‬والتحرك يف �إ�سقاط النظام الذي‬ ‫يت�س��ت�ر خلفه اال�س����تعمار الأمريكي وي�ش����رعن احتالله ف�إذا �سقط النظام‬ ‫�سقط امل�شروع اال�ستعماري الأمريكي ‪..‬‬ ‫املهم يف الأخري البد من التذكري والتحرك اجلاد قبل �أن يتمادى املحتل‬ ‫الأمريكي �أكرث ف�أكرث وقبل وقوع الف�أ�س يف الر�أ�س ‪ ..‬وان نتحرك يف الوقت‬ ‫الذي ن�س����تطيع �أن نتح����رك فيه ال �أن نبقى مكتويف الأي����دي �أمام االحتالل‬ ‫الأمريك����ي حتى ت�ص����بح الأمور حتت ال�س����يطرة ‪ ..‬و�إذا ما حترك ال�ش����عب‬ ‫اليمني يف هذه الظروف ف�أنه �س����يالقي ما مل يالقه العراقيون والأفغانيون‬ ‫وانه �س����يدفع فاتورة باهظة �أكرث واكرب مما دفعة العراقيون ‪ ..‬فلو حترك‬ ‫العراقي����ون قب����ل �أن ي�س����تحكم االحت��ل�ال قب�ض����ته بالعراق ملا دف����ع فاتورة‬ ‫باهظ����ة وكب��ي�رة ‪ ..‬ف�أكرث م����ن �أثنني ملي����ون عراقي قتلوا ع��ب�ر تفجريات‬ ‫ومفخخات قامت بها العنا�صر اال�ستخباراتية الأمريكية يف العراق ‪ ..‬فهل‬ ‫ننتظر ك�شعب ميني حتى ي�صبح واقعنا كالعراقيني والفل�سطينيني �أم علينا‬ ‫�أن نتح����رك قبل ف����وات الأوان واملعروف عن اليمن ب�أنها مقربة الغزاة فال‬ ‫نتخ����اذل حتى ال يع����رف عن اليم����ن يف الأجيال املتعاقب����ة ب�أنها مين تقبل‬ ‫الغزاة واملحتلني‪.‬‬ ‫�أو م���ن ن�س���ميهم الي���وم " التكفرييني ‪-‬‬ ‫الإخوان"‪ ..‬وانتها ًء باال�س���تعداء املتكرر‬ ‫للفك���ر الزيدي الذي جتدد م�ؤخر ًا حتت‬ ‫مظل���ة الثقاف���ة القر�آنية الت���ي طرحها‬ ‫ال�س���يد ح�س�ي�ن ب���در الدي���ن رحمة اهلل‬ ‫تغ�شاه‪� ..‬إن عدم اعرتاف �أي طرف كان‬ ‫يف ال�س���احة اليمنية ‪ ،‬باحل�ضور الثقايف‬ ‫لأن�ص���ار اهلل ‪ ،‬وفق اخلطوط التعبريية‬ ‫الت���ي ير�س���مونها مل�ش���روعهم بالط���رق‬ ‫ال�س���لمية ‪ ،‬ال ميكن �أن ي�ساعد على وقف‬ ‫نزيف الدم �أو معاجلة الأزمة ال�سيا�سية‬ ‫والأمني���ة الت���ي تعي�ش���ها اليم���ن‪ ..‬و�إن‬ ‫ال���دواء الفعل���ي هو بالرتاج���ع عن حالة‬ ‫االرتهان للقوى اخلارجية التي خ�ضعت‬ ‫لها بع����ض القوى والأط���راف ‪ ،‬وجعلتها‬ ‫�َّي� ًة ال خم�ي�رة ‪ ،‬وتفك���ر مبحت���وى‬ ‫ُم َ�س رَّ‬ ‫جيوبها ال بر�ؤية العقل واملنطق و�ضرورة‬ ‫الواقع الذي يدعو �إىل تعا�ضد كل القوى‬ ‫ال�سيا�س���ية والديني���ة ‪ ،‬واالجتماعي���ة‬ ‫للخروج باليم���ن من امل�س���تنقع الراهن‬ ‫�إىل ب���ر �أم���ان يتوافق في���ه اجلميع على‬ ‫العي�ش العادل واحلياة الكرمية انطالق ًا‬ ‫من قوا�س���م م�ش�ت�ركة فكري ًا واجتماعي ًا‬

‫و�أ�س���ري ًا " ن�س���ب و�ص���هر " ‪ ،‬ال تنع���دم‬ ‫هذه القوا�سم �إن مل نرف�ضها‪ ،..‬فاليمن‬ ‫�ص���ار م�س���ئولية اجلمي���ع‪ ..‬وم�س���تقبل‬ ‫حم�ل�ا ً‬ ‫ً‬ ‫ثقي�ل�ا على كاه���ل �أبنائه‬ ‫ابنائ���ه‬ ‫‪ ،‬خا�ص���ة يف ظ���ل م���ا تتعر�ض ل���ه البلد‬ ‫م���ن انتهاك لل�س���يادة وهيمن���ة �أمريكية‬ ‫عل���ى الق���رار ال�سيا�س���ي والع�س���كري‬ ‫واالقت�ص���ادي والتعليمي بهدف �إخ�ضاع‬ ‫املجتم���ع اليمني وتركيع���ه‪ .‬وختام ًا على‬ ‫ال�س���لطة "الدولة " �أن تب�س���ط نفوذها ‪،‬‬ ‫لي�س يف حمافظة �ش���كلت �أرقى منوذج ًا‬ ‫للأمن واال�ستقرار يف اليمن ‪ ،‬والتعاي�ش‬ ‫ال�س���لمي ‪ ،‬بل يف حمافظة عم���ران و�إب‬ ‫وتع���ز ‪ ،‬وم�أرب ‪ ،‬حيث ال ي�ش���عر املواطن‬ ‫ب�أمان �س���واء كان يف منزله �أو م�س���افر ًا‬ ‫عل���ى الطريق ‪� ،‬أو متوقف ًا لتناول الطعام‬ ‫يف �أح���د املطاع���م ب�ص���حبة زوجت���ه‬ ‫و�أطفال���ه ‪ ،‬وحي���ث تنت�ش���ر ف���رق القت���ل‬ ‫لتوزع املوت على املواطنني امل�س���املني بال‬ ‫م�ب�ررات ‪ ،‬وتختط���ف �أطفاله���م وتنهب‬ ‫ممتلكاتهم‪ ..‬و�أول الأمر اب�س���طوا نفوذ‬ ‫الدولة يف حا�شد‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫املواطن اليمني وب�صوت واحد‪:‬‬

‫حكومتنا ال حتافظ على كرامة مواطنيها يف ال�سعودية‬ ‫ع�شرات بل مئات الق�ص�ص التي �سمعناها ون�سمعها كل يوم عن معاناة‬ ‫املغرتب اليمني يف ال�سعودية وهي املعاناة التي ت�ضاعفت وزاد حجمها خالل‬ ‫الفرتة الأخرية‪ ,‬بعد �أن فر�ضت اجلهات املعنية ال�سعودية على املغرتبني اليمنيني‬ ‫لديها دفع مبالغ كبرية ي�صل مقدارها �إىل ما يقارب ع�شرة �آالف ريال �سنوي ًا‪,‬‬ ‫مقابل تدين كبري يف ن�سبة الأجور واملرتبات التي يتقا�ضونها من اجلهات التي‬ ‫يعملون فيها‪.‬‬ ‫هذه الر�سوم وكما يقول عدد من املغرتبني الذين عادوا �إىل اليمن م�ؤخر ًا‬ ‫تتوزع بني الكفيل والعديد من اجلهات املخت�صة يف ال�سعودية‪ ,‬يف �إجراء‬ ‫ت�صعيدي ميار�س �ضد اليمنيني املغرتبني؛ بهدف تطفي�شهم‪.‬‬ ‫يف هذه الق�ص�ص التي ن�سمعها الكثري من الأمل واحلزن والقهر والظلم‪ ,‬ومنها‬ ‫ما يبكي العني ومنها ما يدمي القلب ومنها ما يف�ضي �إىل اجلنون واملوت؛ لأنها‬ ‫تفوق كل التوقعات وتتجاوز كل ال�ضوابط الأخالقية والإن�سانية والدينية‪ ,‬التي‬ ‫تكفل قيمة الإن�سان كمخلوق يتمتع بالكرامة واحلرية وفق �إرادة اهلل‪.‬‬ ‫الهوية وحول هذا املو�ضوع نزلت وا�ستطلعت �آراء ال�شارع اليمني يف و�ضع‬ ‫املغرتبني اليمينني يف ال�سعودية و كانت احل�صيلة كما يلي‬ ‫ا�ستطالع ‪� /‬صابرين املحمدي‬ ‫حكومتنا هى من تذل مواطنيها‬ ‫حممد عبد ال�سالم يقول من امل�ؤ�سف ان حكوماتنا‬ ‫ه����ي الت����ي تتعم����د الإذالل للموطن اليمن����ي املقيم يف‬ ‫�أر�ضه او املغرتب يف �أي بالد ‪،‬كانت احلكومية اليمنية‬ ‫يف العهد ال�سابق ال تهتم �إال بنف�سها فقط وكيفية جلب‬ ‫املال بطريقة او ب�أخرى من اجل امل�صلحة ال�شخ�صية‬ ‫وه����ذه نتيجة م����ا و�ص����لنا �إليه الي����وم املوط����ن اليمني‬ ‫يتعر�ض لكل �أن����واع الذل والإهان����ة والنهب واالحتيال‬ ‫ب�س����بب عدم اهتمام احلكومة بالتوا�ص����ل مع املغرتب‬ ‫اليمن����ي وع����دم التوا�ص����ل م����ع اجلالي����ات يف �أي بالد‬ ‫كان����ت‪� ،‬آخر قويل اللهم ان�ص����ر اليمن وان�ص����ر احلق‬ ‫على الباطل وان الفرج لقريب‪.‬‬ ‫�سوف تندم ال�سعودية على ذلك‬ ‫ويق����ول �س����امل حممد �س����وف تن����دم اململك����ة على‬ ‫ا�ض����طهادها وتنكيلها باليمنيني ولكن يف حني ال ينفع‬ ‫الندم‪ ،‬يقولون نريد مت�أهلني وكله كذب ودجل ‪،‬هناك‬ ‫مالي��ي�ن الوظائف العادي����ة مثل البق����االت والبوفيات‬ ‫وحمط����ات البنزي����ن وامل����زارع وال�ش����احنات واملعدات‬ ‫الثقيلة وحمالت ال�سباكة والدهانات وغريها ولكنهم‬ ‫ي�س����تقدمون فيها الهندي والباك�س����تاين والبنقايل وملا‬ ‫ت�ص����ل عند اليمن����ي يقولون نريد عمال����ة م�ؤهلة‪ ،‬وهي‬ ‫م�س����رحية مك�ش����وفة جلميع اليمنيني وهم يظنون �أنها‬ ‫منافق ُم�ستعبَدٍ قذر‪.‬‬ ‫�ستنطلي علينا ‪،‬تب ًا لكل ٍ‬ ‫وزير املغرتبني يجب �أن يرحل‬ ‫ع�ص����ام قا�س����م يقول على وزير املغرتبني �إذا كان‬ ‫عنده كرامة ان يرتك الوزارة لكن وزراءنا مت�ش����بثون‬ ‫بالكرا�سي حتى ولو على ح�ساب كرامتهم ف�أين كرامة‬ ‫اليمن����ي هل ه����ذا وزي����ر هل ه����ذا من�ص����ف لليمنيني‬ ‫املهجري����ن امل�س����لوبة حقوقهم فلريحل كم����ا رحل علي‬ ‫�صالح ‪.‬‬ ‫وي�ض����يف ع�ص����ام ه�����ؤالء ال����وزراء �س����بب ف�ش����ل‬ ‫احلكوم����ة وقد تعب منهم الرئي�����س هادي ولكن يوجد‬ ‫غريهم منهم �أكرث كفاءات و�س����وف يتم تغيريهم عن‬ ‫قريب �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫ال�سعودية فيها الطيب و اخلبيث‬ ‫نا�ص����ر امل����داين يق����ول‪ :‬اليمني����ون يف اململك����ة‬ ‫والأجانب ب�ش����كل عام يعانون �أ�شد املعاناة من التمييز‬ ‫والعن�صرية �إال من رحم ربي ‪.‬‬ ‫�أن����ا �شخ�ص����يا عندما كنت مقيم����ا يف اململكة قبل‬ ‫ع�شر �سنوات ر�أيت العجب العجاب من ظلم وا�ستعباد‬ ‫خلل����ق اهلل من( بع�����ض ) النا�����س اهلل ال يحملنا ظلم‬ ‫احد‪.‬‬ ‫وي�ض����يف نا�ص����ر اململكة يوجد فيه����ا نا�س طيبون‬

‫وه����م الأغلبي����ة و�أتوق����ع ‪%70‬‬ ‫�إىل ‪ %80‬وه����م نا�����س يخاف����ون اهلل وال ي�أخ����ذون ح����ق‬ ‫اح����د عامال او غ��ي�ر عام����ل وهن����اك ‪� %20‬أتوقع انهم‬ ‫ا�ش����ر خلق اهلل على الأر�ض وه�ؤالء الذين نعاين منهم‬ ‫فهم ال يرحمون النا�س و ي�أخذون �أمواال من الذين هم‬ ‫عل����ى كفالتهم دون وجه ح����ق ‪ ،‬و�أعوذ باهلل منهم وهم‬ ‫ميتلكون زم����ام الأمور كونهم كف��ل�اء للعمال وغريهم‬ ‫وه����و من الظلم ال����ذي واقع على الأجانب ب�ش����كل عام‬ ‫فنظ����ام الكفيل نظام عبودية ومتاجرة بالب�ش����ر كمال‬ ‫قال الدكتور غازي الق�ضيبي يرحمه اهلل ‪.‬‬ ‫و�إال الإ�س��ل�ام وال�شرع يقول يف عقد عمل بني عامل‬ ‫و�ص����احب العمل �إذا اتفقا عل����ى الأجر والعمل كان بها‬ ‫و�إن اختلفا فاهلل ي�س����هل �أم����ر كل واحد منا لكن نظام‬ ‫الكفي����ل تعم����ل عن����دي يعن����ي تعمل عندي ر�ض����يت ما‬ ‫ر�ض����يت او تروح ت�شتغل خارج وجتيب يل فلو�س و�أنت‬ ‫�ساكت هذا هو اللي حا�صل ‪.‬‬ ‫املواطن ال�سعودي مغرور‬ ‫يق����ول �أب����و زكري����ا املغ��ت�رب اليمني يف ال�س����عودية‬ ‫يع����اين الغربة احلقيقية فهو ي�ض����ايق يف ال�ش����ارع ويف‬ ‫البن����ك ويف �أي م�ؤ�س�س����ة حكومية ويف عمله وللأ�س����ف‬ ‫املواطن ال�س����عودي ميار�����س عليه الغرور والغطر�س����ة‬ ‫حت����ى يف دور العبادة ر�أيت ذلك بعين����ي وما علموا �أن‬ ‫العجل����ة تدور ولو دامت لغريهم ما و�ص����لت �إليهم و�إن‬ ‫ملكوا جباال م����ن قراطي�س البنوك ف����دوام احلال من‬ ‫املحال‪.‬‬ ‫البد من حل م�شكلة املغرتبني‬ ‫كما يقول ه����زاع عبده على الدول����ة اليمنية ممثلة‬ ‫ب����وزارات العم����ل واملغرتب��ي�ن واخلارجي����ة الإط��ل�اع‬ ‫واال�س����تفادة من خربات الدول الت����ي لها عمالة كبرية‬ ‫يف اخل����ارج وكان����ت تعان����ى عمالته����ا م����ن الكثري من‬ ‫امل�ش����اكل ولكنها ب�إخال�ص م�سئوليها حلتها مبا ي�ضمن‬ ‫حق����وق مواطنيها ومن هذه ال����دول الفلبني التي تعترب‬ ‫من �أح�س����ن ال����دول مراعا ًة حلقوق وم�ص����الح عمالها‬ ‫ورعاياه����ا يف اخل����ارج‪ .‬فيا م�س����ئولو اليم����ن �إذا كنتم‬ ‫جادي����ن يف حل م�ش����اكل املغرتب��ي�ن يف ال�س����عودية فال‬ ‫يتدخ����ل �أح����د منكم �س����وى رئي�����س اجلمهوري����ة وذلك‬ ‫ب�س����رعة لق����اء خادم احلرم��ي�ن ال�ش����ريفني امللك عبد‬ ‫اهلل واملل����ك ه����و الوحي����د الق����ادر بع����د اهلل عل����ى حل‬ ‫م�شاكل اليمنيني يف ال�س����عودية وغري ذالك من تدخل‬ ‫النا�س لي�س لهم دراية بعمق وتعقيد امل�ش����كلة يزيدون‬ ‫امل�ش����كلة تعقيد ًا وتوريط �أكرث للمغرتبني ورجا ًء خافوا‬ ‫اهلل وال يتدخ����ل يف حياة النا�س املغرتبني و�أرزاقهم �إال‬ ‫اجل����ادون من ال�ش����رفاء واهلل يك����ون يف عون املغرتبني‬

‫و�أ�سرهم يف هذا الوقت الع�صيب‪.‬‬ ‫املواطن اليمني مثل املواطن ال�سعودي‬ ‫بينم����ا يق����ول �ش����ريف احم����د معامل����ة اليمنيني يف‬ ‫ال�س����عودية ال تختلف عن املواطن ال�س����عودي يف جميع‬ ‫املجالت تقريبا وان ما يجري الآن ال ت�ش����مل اليمنيني‬ ‫فق����ط بل كل اجلن�س����يات واعتقد ان����ه ال ظلم يف ذلك‬ ‫حي����ث ان جمي����ع البل����دان ت�س����تخدم ه����ذه الإجراءات‬ ‫خ�صو�ص����ا مع جمه����ويل الهوي����ة والغ��ي�ر نظاميني مع‬ ‫العل����م ان اليمني يف ال�س����عودية له معاملة خا�ص����ة وال‬ ‫يق����ارن بغ��ي�ره م����ن الوافدين راجي����ا امل����وىل ان يعزز‬ ‫العالقات بني البلدين الكرميني ‪.‬‬ ‫احلكومة م�شغولة بامل�صالح‬ ‫�س����امح قا�س����م يق����ول م����ن الوا�ض����ح ان احلكومة‬ ‫م�ش����غولة بتقا�س����م امل�ص����الح ومرا�ض����اة ناهبي البالد‬ ‫‪ ,‬ومل تنتب����ه ان املغ��ت�رب اليمن����ي ي�ش����كل اله����م الأول‬ ‫للحكوم����ة كونه �س����ي�ؤثر على كل ميني خ����ارج او داخل‬ ‫البالد من كل النواحي االقت�ص����ادية والأمنية وغريها‬ ‫‪ ,‬بالدن����ا للأ�س����ف كل اعتماده����ا على املغ��ت�رب ولي�س‬ ‫لديها �أي درا�س����ة للعواقب الت����ي قد حتدث او مواجهة‬ ‫�أي ط����ارئ ومل ت�س����تفد من نكبات املغ��ت�رب الآن فاىل‬ ‫متى �سنظل بدون حكومة ؟!‬ ‫املواطن اليمني م�ضطهد يف بالده‬ ‫كما تقول هيفاء ح�سني املواطن اليمني مل يح�صل‬ ‫عل����ى حقوقه يف دولته فكيف �سيح�ص����ل عليها يف دول‬ ‫الغري فنجد يف اليمن الأجنبي يح�ص����ل على امتيازات‬ ‫�أكرث من اليمني وما يح�ص����ل يف �شركات البرتول خري‬ ‫دليل‪.‬‬ ‫من حق ال�سعودية ترتيب �أو�ضاعها‬ ‫مرمي �ص����الح تقول ال�س����عودية من حقه����ا �أن تقوم‬ ‫برتتيب ما ت�ش����اء‪ ..‬ولكن �أين الرئي�س ال�س����ابق الظامل‬ ‫وزمرت����ه الفا�س����دة‪ ،‬ال����ذي مل يحاف����ظ عل����ى كرام����ة‬ ‫اليمني والذي جعله ي�ص����ل اىل �أدن����ى املراتب بالعامل‬ ‫ومل يحاف����ظ عل����ى كرام����ة جمي����ع اليمني��ي�ن‪ ..‬نه����ب‬ ‫الدولة ونهب ال�ش����عب وجوعهم‪ ،‬باع �أرا�ض����ينا وتنازل‬ ‫عنه����ا ومل يفع����ل �أي �ش����يء لليمن����ي يف بل����ده واليمني‬ ‫املغ��ت�رب وبالذات بال�س����عودية‪ ،‬لو فع����ل وقدم املواطن‬ ‫عن م�ص����لحته وبالذات بال�س����عودية ف����واهلل انك لرتى‬ ‫اليمني عزي����زا وغري ذليل يف جميع دول العامل‪ ،‬ولكن‬ ‫هي بداية من ال�س����عودية تبد�أ الكرامة منها‪ ،‬و�أكررها‬ ‫كرامتنا تبد�أ من ال�سعودية‪ ،‬لأنه هو من باع �شعبه على‬ ‫ال�سعودية وهي من جعلتنا �أذالء حتت وط�أتها ‪ ،‬ننتظر‬ ‫الإعان����ات والدع����م منها مت����ى وكيفما ت�ش����اء وبالدنا‬ ‫مليئة باخلريات املنهوبة‪ ..‬فمن ال�س����عودية �س����تعرفنا‬

‫الع����امل ان �أردن����ا كرامتن����ا تع����ود‪ .‬انظ����روا اىل حال����ة‬ ‫ال�شعب اىل �أين و�صلت ب�سبب هذا املاكر الفا�سد‪.‬‬ ‫ت�ض����يف مرمي مثل ب�س����يط‪ ،‬كي����ف كان العمانيون‬ ‫يف ال�س����عودية‪ ..‬ال �أتوق����ع احد يجهل ذل����ك انهم كانوا‬ ‫زباليني (هذا لي�س عيب) ولكن عندما عرفت دولتهم‬ ‫بذلك قبل ‪� 25‬س����نة ا�س����تدعت جميع من على �أرا�ضي‬ ‫ال�س����عودية‪ ،‬وانظ����ر �إليه����م الآن‪ ،‬حت����رروا م����ن ذله����ا‬ ‫وهاه����م عائ�ش����ون بعز و�أينم����ا رحلوا رافع��ي�ن الر�أ�س‪،‬‬ ‫ولي�س كما الفا�سد املجرم �صالح باع �شعبه ونف�سه‪.‬‬ ‫ال�سعودية تدعي الإ�سالم‬ ‫�س����عاد علي تق����ول ما تقوم ب����ه ال�س����عودية ال تقوم‬ ‫دول غري �إ�س��ل�امية وال�س����عودية تعمل هذا الفعل بحق‬ ‫ابناء اليمن نا�س عندهم �إقامة �صاحلة خ�سروا الذي‬ ‫فوقهم والذي حتتهم وبالأخري ترحلهم ف�أي ظلم هذا‬ ‫�أي ج����رم ه����ذا ؟ وبعد ه����ذا كله تدعي الإ�س��ل�ام هم‬ ‫بعيدون عن تعاليم الإ�سالم بعد ال�سماء عن الأر�ض ‪.‬‬ ‫يوافقها ال����ر�أي وائل علي الذي يقول ماذا نقول ‪-‬‬ ‫غري ح�س����بنا اهلل ونعم الوكيل ‪ -‬فقد بلغ ال�سيل الزبى‬ ‫كم����ا يق����ال ’’‪ ,,‬فاحلكومة ال�س����عودية بت�ص����رفها هذا‬ ‫خارج عن الإ�س��ل�ام والإخوة الإ�سالمية ‪ -‬ال يرعون يف‬ ‫م�ؤم����ن �إال وال ذم����ة ‪ -‬فهذا الت�ص����رف بالفعل ال تقوم‬ ‫به دول الكفر ‪ -‬خا�ص����ة وان املقيمني يحملون ت�صريح‬ ‫�إقامة �ساري املفعول ‪.‬‬ ‫الفرد اليمني منتق�ض من قيمته‬ ‫عبد الرب االدميي يقول ان ما يحدث لأبناء اليمن‬ ‫يف جزي����رة العرب (ان �ص����ح التعبري) له����و ابلغ تعبري‬ ‫عل����ى مدى ما و�ص����ل �إلي����ه الفرد اليمني م����ن انتقا�ص‬ ‫م����ن قيمته ب����ل واحتق����ار يف معاملته نظرا مل����ا يعانيه‬ ‫�أ�صال يف وطنه الأم من فقدان اب�سط مقومات العي�ش‬ ‫ك�إن�سان‪. .‬‬ ‫وهو ما دف����ع جزيرة الع����رب اىل التعامل مع ابناء‬ ‫اليم����ن عل����ى انهم "ثل����ة" م����ن الق����وم اخلارجني عن‬ ‫القانون ‪ ،‬ولهم يف ذلك �أ�سوة ب�إفراد احلكومة اليمنية‬ ‫من ال�سرق واملرت�شني ‪ . .‬يف �أعلى قمم ال�سلطة ‪. .‬‬ ‫وي�ض����يف االدميي للأ�س����ف �أ�ص����بح الفرد اليمني‬ ‫م�س����تعدا لب����ذل حيات����ه يف �س����بيل الهروب من �س����جن‬ ‫الوطن �س����جن اجل����وع ‪ ،‬الفقر املدقع وف�س����اد الأخالق‬ ‫حمطما ومتجاوزا القانون يف �سبيل ذلك ‪.‬‬ ‫�سوف نث�أر عما قريب‬ ‫كم����ا يق����ول نذي����ر ال�ش����مريي �س����ي�أتي يوم �س����وف‬ ‫يحا�س����ب ال�ش����عب اليمن����ي كل م����ن �أ�س����اء ل����ه وعلينا‬ ‫ال�ص��ب�ر والتحمل فنح����ن م�أجورون وه����ذه املحن �إمنا‬

‫ه����ي بالء من اهلل و�س����وف ت����زول ويجب على ال�ش����عب‬ ‫ال�ص��ب�ر وحتمل امل�ش����قة وعدم تفويت الفر�ص����ة وترك‬ ‫ب��ل�اد الع����رب واجلزيرة للجن�س����يات الأخ����رى ‪،‬يجب‬ ‫مناف�س����تهم والتحم����ل مثل ما يتحملون يجب ال�ص��ب�ر‬ ‫حت����ى يفرج اهلل وي�أتي ذلك الي����وم وينتقم �أجيالنا من‬ ‫بعدنا على ت�ص����رفات كل حكومة وهذا مدون وم�سجل‬ ‫نقطة نقطة وكل �شخ�ص يو�صي ابنه من بعده‪.‬‬ ‫قيمة املواطن من قيمة بلده‬ ‫�ص����الح ال�س����وري يقول كان اليمن����ي كما تقول عنه‬ ‫ قيمت����ه م����ن قيم����ة دولت����ه ‪ -‬فه����ل هذا م��ب�رر لإبعاد‬‫النا�س ق�س����را بالباطل ‪ -‬وهم يحملون �إقامة �ص����احلة‬ ‫وملتزم����ون بقوان��ي�ن البل����د التي هم فيه����ا ‪ -‬فهل هذه‬ ‫حج����ة وذريعة وم�س����وق ملعاملته����م هذه املعامل����ة ؟ !!!‬ ‫الت����ي ال تن����م وال يج����ب ان ت�ص����در م����ن دول����ة تدع����ي‬ ‫�أن د�س����تورها الإ�س��ل�ام ‪ -‬بح����ق �أنا�س يحمل����ون نف�س‬ ‫املعتق����د ‪ -‬ثم هناك �أنا�س يعامل����ون على النقي�ض من‬ ‫ذلك ‪ -‬ويوجد يف ال�س����عودية من الأجانب من ال ملة له‬ ‫وال دي����ن ‪ -‬والكثري منهم خارج الدائرة الإ�س��ل�امية ‪-‬‬ ‫ويحظون ب����كل الرعاية واالهتمام ‪ -‬بل ويقدم لهم كل‬ ‫ما يحتاجونه وان كان فيه ما ينايف عقيدتنا وقوانيننا‬ ‫الإ�س��ل�امية ‪ -‬ويخال����ف �ش����ريعتنا لإ�س��ل�امية ‪ -‬وكما‬ ‫تف�ض����لت ما ح�ص����ل قبل �أ�ش����هر �ش����اهد عليه����م وعلى‬ ‫ت�صرفاتهم التي ت�شعرنا بالغنب والظلم ‪ -‬وبان هناك‬ ‫دوال غ��ي�ر �إ�س��ل�امية ولكنه����ا تعامل النا�س باحل�س����نى‬ ‫ودون ما �أ�ضرار حلقوق النا�س وال تتعر�ض ملعتقداتهم‬ ‫وال حلياته����م �إال بالق����در الذي يخالف����ون فيه القوانني‬ ‫ال�سارية لتلك البلد �أو ذاك ‪.‬‬ ‫ال�سعودية معها حق‬ ‫عبد اهلل احلا�ش����دي يقول ال�س����عودية معها حق �إذا‬ ‫نظرن����ا من جميع االجتاهات ت�س����ول و�س����رقة وتهريب‬ ‫و�إدخ����ال القات اىل �أرا�ض����يها ه����ذا قليل التي �س����وته‬ ‫وج����زاه اهلل �أل����ف خري على ه����ذا العم����ل �إذا هي دولة‬ ‫ثانية تالقيهم داخل ال�سجون و�أنتم تقولون ان عندهم‬ ‫�إقام����ة ما نختلف يف هذا لكن ال�س����عودية لها قوانينها‬ ‫م�����ش لعبة مث����ل قوانني اليم����ن ال يا �إخوان ال�س����عودية‬ ‫ار�����ض اخلري وار�ض الإ�س��ل�ام ومن دخل �أر�ض����ها فقد‬ ‫�س����لم ‪،‬القانون قانون هناك يطب����ق على اجلميع حتى‬ ‫ولو عنده جن�س����ية �سعودية من �أ�ص����ل( �أبو مين �إذا قل‬ ‫حياه عندهم احلق ب�سحب اجلن�سية وطرده )‪.‬‬ ‫وي�ض����يف احلا�ش����دي �أنا �س����معت ان هناك �أنا�س����ا‬ ‫يدخلون يت�س����ولون يف امل�س����اجد والأ�سواق وهذا منظر‬ ‫غ��ي�ر الئق عل����ى اليمن����ي ب�ش����كل خا�ص حت����ى يف دول‬ ‫اخلليج الأخرى غري ال�س����عودية ف�ض����حونا حتى الفيز‬ ‫ممنوعة على اليمني ب�شكل عام وال�سبب هذه الأعمال‬ ‫امل�سيئة ‪.‬‬

‫مربوك‬ ‫نتقدم ب�صادق التهاين‬ ‫القلبية امل�صحوبة بعقود الفل‬ ‫واليا�سمني �إىل‬ ‫الأخ‪ /‬ه�شام الربق‬ ‫مبنا�سبة زفافه امليمون‪..‬‬ ‫فالف مربوك‬ ‫املهنئون‪ :‬علي احلبابي‬ ‫�أ�سامة احلبابي‪ -‬حممد‬ ‫عرثب‪ -‬حممد القد�سي‬


‫الريا�ضية‬

‫العدد ‪ 77‬اخلمي�س ‪� 5‬سبتمرب ‪2013‬‬

‫بطل املالكمة‬ ‫اليمني العاملي ن�سيم‬ ‫حامد ي�صل اليمن‬

‫‪11‬‬

‫يحررها‪� :‬أحمد املحفلي‬

‫(بطولة اليمن الدولية للمالكمة)‬

‫‪76‬ف�ضائية عاملية لتغطية بطولة اليمن الدولية للمالكمة‬ ‫التق���ى وزي���ر ال�ش���باب والريا�ض���ة‬ ‫معم���ر الإري���اين باللجان التح�ض�ي�رية‬ ‫لبطول���ة اليم���ن العاملي���ة للمالكم���ة‬ ‫العربي���ة للمحرتف�ي�ن منت�ص���ف ه���ذا‬ ‫الأ�سبوع حيث ناق�ش معها التح�ضريات‬ ‫النهائي���ة للبطول���ة والت���ي ت�ست�ض���يفها‬ ‫بالدنا يف التا�سع من �سبتمرب اجلاري ‪.‬‬ ‫كما مت ا�س���تعر�ض الإجن���ازات على‬ ‫�أرا����ض الواق���ع واال�س���تعدادات الت���ي‬ ‫مت اتخاذه���ا للبطول���ة �إ�ض���افة �إىل‬

‫كيفي���ة التغل���ب عل���ى جوانب الق�ص���ور‬ ‫ومعاجلاتها يف �أ�سرع وقت ممكن ‪.‬‬ ‫ويف حديث للوزير الإيراين �أو�ض���ح‬ ‫في���ه �أن نح���و ‪ 45‬دولة م�ش���اركة عربية‬ ‫و�أوروبية يف البطولة �إ�ضافة �إىل العديد‬ ‫م���ن القن���وات الف�ض���ائية العاملية ومن‬ ‫ذلك قناتني فرن�س���يتني وقناة هولندية‬ ‫وقن���اة �ألباني���ة حي���ث �ست�ص���ل ه���ذه‬ ‫القن���وات وهي م���زودة بكاف���ة معداتها‬ ‫ومن �ض���من مهامها البث املبا�شر لعدد‬

‫�أنح���اء الع���امل م���ن �ض���منهم البط���ل‬ ‫اليمني من�صف احلميقاين يف املالكمة‬ ‫يف �أوزان خمتلف���ة للدف���اع عل���ى �ألقاب‬ ‫عاملية‪.‬‬ ‫يذك���ر �أن بطول���ة اليم���ن العاملي���ة‬ ‫للمالكم���ة العربي���ة للمحرتف�ي�ن ه���ي‬ ‫الأوىل م���ن نوعها والتي تقام يف بالدنا‬ ‫‪ 76‬قناة عاملي���ة يف خمتلف دول العامل والت���ي ت�أت���ي دعم���ا للح���وار الوطن���ي‬ ‫و�س���تجمع ‪ 12‬بطال عاملي���ا من خمتلف وتنظمها �شركة البكري التجارية‪.‬‬

‫(بطولة العرب لكرة الطائرة)‬

‫منتخب الطائرة يحتل املركز الرابع والنجم هيثم‬ ‫يتوج بلقب �أف�ضل �إر�سال يف البطولة‬

‫علمت الهوية الريا�ض���ية انه �سوف ي�صل �إىل العا�صمة �صنعاء خالل‬ ‫اليومني القادمني املالكم العاملي اليمني ن�س���يم حميد يف زيارة خا�ص���ة‬ ‫ت�س���تغرق عدة �أيام ي�ش���ارك م���ن خاللها يف مناف�س���ات البطولة اليمنية‬ ‫الدولية للمالكمة والتي �ستقام يف الـ‪ 9‬من �سبتمرب اجلاري‪.‬‬ ‫وكان اجلهاز الفني اخلا�ص باملالكم اليمني الربيطاين ن�سيم حميد‬ ‫قد و �صل �إىل �صنعاء قبل يومني‬

‫حق����ق منتخبن����ا الوطن����ي لك����رة‬ ‫الطائ����رة املرك����ز الراب����ع يف البطول����ة‬ ‫العربية لكرة النا�ش����ئني الثانية ع�شرة‬ ‫التي ا�ست�ض����افتها العا�ص����مة التون�سية‬ ‫خ��ل�ال الفرتة من ‪� 22‬أغ�س����ط�س وحتى‬ ‫‪� 2‬س����بتمرب ‪2013‬م مب�ش����اركة �أح����د‬ ‫ع�ش����ر منتخب���� ًا حي����ث لع����ب منتخبن����ا‬ ‫�ضمن املجموعة احلديدية التي �ضمت‬ ‫منتخبات ( تون�س والع����راق واجلزائر‬ ‫والكويت وعمان) ‪.‬‬ ‫وق����د ق����دم �أداء رائع����ا وقوي����ا يف‬ ‫الت�ص����فيات التمهيدية امل�ؤهلة �إىل دور‬ ‫الأربع����ة وت�أهل �إىل املرك����ز املربع عن‬ ‫جدارة وا�ستحقاق يف ظل مناف�سة قوية‬ ‫جد ًا و�شر�سة ال ترحم‪.‬‬ ‫من جهته �أخرى �أ�شاد وزير ال�شباب‬

‫والريا�ض����ة معم����ر الإري����اين مبا حققه‬ ‫املنتخ����ب الوطن����ي للك����رة الطائ����رة‬ ‫للنا�ش����ئني ال����ذي حق����ق املرك����ز الرابع‬ ‫يف البطول����ة العربي����ة بتون�س الأ�س����بوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وع��ب�ر الوزي����ر الإري����اين خ��ل�ال‬ ‫ا�س����تقباله املنتخب اليوم عن �س����عادته‬ ‫لتحقي����ق املنتخب الوطن����ي هذا املركز‬ ‫الذي يدل على �أنه �ش����ارك يف البطولة‬ ‫للمناف�س����ة ولي�����س لالحت����كاك وهو ما‬ ‫تتطل����ع ل����ه قي����ادة ال����وزارة يف خمتلف‬ ‫امل�ش����اركات اخلارجي����ة للمنتخب����ات‬ ‫والف����رق الريا�ض����ية اليمني����ة‪ ..‬ووج����ه‬ ‫بتكرمي العبي املنتخب وجهازيه الفني‬ ‫والإداري‪.‬‬

‫(نهائيات �آ�سيا لكرة الطاولة)‬

‫منتخبنا الوطني لنا�شئي كرة الطاولة يحتل املركز الـ‪12‬يف البطولة‬ ‫ح����ل املنتخ����ب الوطني للنا�ش����ئني لك����رة الطاولة‬ ‫باملرك����ز ال����ـ‪ 12‬يف مناف�س����ات نهائي����ات �آ�س����يا لكرة‬ ‫الطاول����ة الت����ي اختتمت الي����وم بالعا�ص����مة القطرية‬ ‫الدوح����ة �إث����ر حتقيقه فوزين مهمني على �س��ي�رالنكا‬ ‫بنتيجة ‪� – 3‬صفر‪ ،‬وماكاو ال�صينية بنتيجة ‪.2 – 3‬‬

‫تعازينا‬ ‫ن����ت����ق����دم ب����اح����ر ال����ت����ع����ازي‬ ‫واملوا�ساة لالخ املقدم‪/‬‬

‫حممد طماح‬

‫يف وفاة املغفور له باذن اهلل‬ ‫والده‪..‬‬ ‫�سائلني امل��وىل عز وج��ل �أن‬ ‫يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذوي��ه ال�صرب‬ ‫وال�سلوان‪.‬‬ ‫اال�سيفون‪:‬‬ ‫خالد حممد �شداد‬ ‫عبده عطاء‬ ‫وكافة ال �شداد وال عطاء‬

‫وكان املنتخ����ب الوطن����ي خ�س����ر مبارات����ي حتديد‬ ‫املركزي����ن احلادي ع�ش����ر والثاين ع�ش����ر من نظرية‬ ‫ال�س����عودي‪ ،‬فيم����ا خ�س����ر مبارات��ي�ن �أم����ام املنتخبني‬ ‫الإي����راين والكازاخ�س����تاين‪ ،‬لينه����ي م�ش����اركته يف‬ ‫مناف�سات نهائيات �آ�سيا �أم�س وقال �أمني عام �إحتاد‬

‫كرة الطاولة مطهر زبارة يف ت�صريح له �إن “العبي‬ ‫املنتخب الوطني للنا�ش����ئني قدموا يف نهائيات �آ�سيا‬ ‫م�س����توى متميزا عك�س اال�ستعداد اجليد للم�شاركة‪،‬‬ ‫وي�أتي ه����ذا نتيجة للجهد املتمي����ز لالعبني واملدرب‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫(بطولة العامل املدر�سية لل�شطرجن )‬

‫بالدنا تفوز على ال�صني و�سرالنكا‬

‫(نهائي بطولة �أبطال �إفريقيا)‬

‫الزمالك يفوز على بطل جنوب افريقيا وينع�ش‬ ‫�آمالة يف الت�أهل!‬ ‫�أنع�����ش الزمالك امل�ص����ري �آماله‬ ‫يف بلوغ الدور قب����ل النهائي ببطولة‬ ‫دوري �أبط����ال �إفريقيا لك����رة القدم‬ ‫بع����د ان تغل����ب على فري����ق اورالندو‬

‫بطل جنوب �إفريقيا ‪ 1/2‬يف املباراة‬ ‫التي �أقيمت منت�ص����ف هذا الأ�سبوع‬ ‫مبلعب اجلونة بالغردقة ‪.‬‬ ‫وبف����وزه رف����ع الزمالك ر�ص����يده‬

‫اىل �أربع نقاط �إال انه ظل يف املركز‬ ‫الراب����ع فيما توقف ر�ص����يد �أورالندو‬ ‫عند �س����بع نقاط وبقي يف ال�صدارة‬ ‫بفارق الأهداف عن الأهلي‪..‬‬

‫(الدوري اال�سباين املمتاز)‬

‫الرب�شه يفوز بثالثية‪ ،‬واي�سكو‬ ‫يت�ألق مع ريال �سو�سيداد‬ ‫متكن بر�ش����لونة م����ن الفوز ‪2/3‬‬ ‫على م�ض����يفه فلن�س����ية �أمام ح�ش����د‬ ‫جماهريي كب��ي�ر يف ملعب م�س����تايا‬

‫مطلع �سبتمرب‪� /‬أيلول) يف حني كان‬ ‫فريق لأتليتيكو مدريد هو الآخر قد‬ ‫منكن من ت�س����جيل االنت�صار الثالث‬

‫بالفوز ‪ 1-2‬خارج �أر�ضه على فريق‬ ‫ريال �سو�سيداد‪.‬‬

‫فاز العبا منتخبنا الوطني املدر�س���ي‬ ‫لل�ش���طرجن حام���د با�س���بعني فئ���ة ( ‪) 8‬‬ ‫�س���نوات ووجي���ه يا�س���ر الوجي���ه فئ���ة (‬ ‫‪� ) 14‬س���نة على الالعبني ال�س�ي�رالنكي‬ ‫راثبا بيه وال�ص���يني يل ه���ان يف اجلولة‬ ‫الأوىل فيما خ�س���ر وجيه الوجيه اجلولة‬ ‫الثانية وذلك يف بطولة العامل املدر�س���ية‬ ‫لل�ش���طرجن التي تنظمها االحتاد العاملي‬ ‫لل�شطرجن املدر�سي بالتعاون مع االحتاد‬

‫لدعمه خ�صمها الفنزويلي �أمريكا متنع الأ�سطورة‬ ‫مارادونا من دخول �أرا�ضيها!!‬

‫�أق���رت الوالي���ات املتح���دة‬ ‫الأمريكي���ة من���ع “�أ�س���طورة” ك���رة‬ ‫الق���دم الأرجنتين���ي‪ ،‬دييغ���و �أرماندو‬ ‫مارادونا‪ ،‬من احل�صول على ت�أ�شرية‬ ‫دخول �إىل �أرا�ض���يها حيث كان يعتزم‬

‫القيام برحلة �سياحية مع حفيده �إىل‬ ‫“ديزين الند” يف والية فلوريدا‪.‬‬ ‫وقد ج���اء هذا املن���ع وفق حمللني‬ ‫نتيجة ملواقفه ال�سيا�سية من الواليات‬ ‫املتح���دة وزيارته الأخ�ي�رة لفنزويال‬

‫الع���دو الل���دود للوالي���ات الأمريكي���ة‬ ‫ودعم���ه للمر�ش���ح ملن�ص���ب رئي����س‬ ‫اجلمهوري���ة نيكوال�س م���ادورو هناك‬ ‫يف وج���ه مر�ش���ح املعار�ض���ة املدعوم‬ ‫�أمريكي ًا‪.‬‬

‫ال���دويل لل�ش���طرجن والت���ي ت�ست�ض���يفها‬ ‫�سرييالنكا خالل الفرتة (‪� 29‬أغ�سط�س‬ ‫ ‪� 9‬سبتمرب)‪2013‬م‪.‬‬‫فيما خ�س���ر ع�صام املرير فئة (‪)10‬‬ ‫�س���نوات ون�ص���ر جميل فئة (‪� )12‬س���نة‬ ‫اجلولت�ي�ن الأوىل والثاني���ة كم���ا خ�س���ر‬ ‫العبن���ا يا�س���ر احلليل���ة اجلول���ة الأوىل‬ ‫وك�سب نقطة فنية يف اجلولة الثانية بعد‬ ‫�أن �أوقعته القرعة ‪.‬‬

‫حكم تاريخي مبنع ت�شفري‬ ‫مباريات ك�أ�س العامل‬

‫�أ�ص���درت حمكمة الع���دل الأوروبي���ة‪ ،‬اخلمي�س‬ ‫‪ 18‬يولي���و حكم��� ًا ق�ض���ى مبن���ع ت�ش���فري مباري���ات‬ ‫ك�أ����س العامل وك�أ����س �أوروبا لكرة الق���دم وطالبت‬ ‫االحتادي���ن ال���دويل والأوروب���ي للعب���ة ببثها على‬ ‫قنوات جمانية‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪� 28‬شوال ‪ 1434‬املوافق ‪� 5‬سبتمرب ‪ 2013‬العدد ‪77‬‬ ‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫‪Alkhaiwani A Krim‬‬ ‫لفت النظ����ر الزميل عبدالرحم����ن االهنومي يف مقال له‬ ‫اىل �أن ماقال����ه حميد االحمر اليجوز يلهينا عن اجلرميه‬ ‫الب�ش����عه اللت����ي راح �ض����خيتها ‪ 6‬ابري����اء ‪,‬وان����ا اتفق معه‬ ‫‪,‬خا�ص����ة وان جرمية التقطع م�ستمره ويجب ايقافها اوال‬ ‫‪,‬وال�ضغط للقب�ض على اجلناة ‪.‬‬ ‫‪Joseph Al- Emad‎‬‏‬ ‫عملية االغتيال اللي قرح����ت ر�أ�س رفيق احلريري رئي�س‬ ‫ال����وزراء اللبناين الأ�س����بق عملت حفرة عمقها ع�ش����رات‬ ‫الأمت����ار وم����دري ك����م طولها و با�س����تخدام مئ����ات الكيلو‬ ‫جرام����ات م����ن امل����واد املتفج����رة !! بال�ض����بط بال�ض����بط‬ ‫بال�ض����بط مثل عملية اغتي����ال اللي تعر�ض لها با�س����ندوة‬ ‫اليوم ومدري كيف جنا منها !! ال�صدق ان عمره طويل‬ ‫كمال �شرف‏‬ ‫م����اذا �س����يغري (اغتيال ) �ش����خ�ص مثل (با�س����ندوه ) يف‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي الذي هو غائب عنه �أ�سا�س ًا؟‪..‬‬ ‫ماجد ال�شريف‬ ‫ﺟﺎﻟ�ﺲ �أتخي����ل ﻟﻮ ﺣﻤﻴﺪ ﺍﻻ‌ﺣﻤﺮ ﺧﻒ ﻋﻘﻠﻪ ﻣﻦ �ﺻﺪﻕ‬ ‫ﻭﺣﺎﻭﻝ �ﺃﻧﻪ ﻳ�ﺼﻔﻲ ﺍﻟﻬﺎ�ﺷﻤﻴﻦﻴ ﻭ�ﺃﻧ�ﺼﺎﺭ ﺍﻪﻠﻟ ﻣﻦ �ﺻﻨﻌﺎﺀ‬ ‫ﻭﻗﺮﺣﺖ ﺍﺤﻟﺮﺏ ﻛﻴﻒ �ﺳﺘﻜﻮﻥ ﺍ�ﻷ‌ﺧﺒﺎﺭ ﻲﻓ ﻗﻨﺎﺓ اجلزيرة‪:‬‬ ‫* ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺍ�ﻷ‌ﺣﻤﺮ ﺗﻌﻠﻦ �ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﺭﺓ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻘﺎﻉ ‪.‬‬ ‫* ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻬﺎ�ﺷﻤﻴﻦﻴ �ﺃﻣﺎﻡ �ﺿﺮﺑﺎﺕ ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﻘﻌ�ﺸﻪ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺤﻟﻤﻴﺪ ﺍ�ﻷ‌ﺣﻤﺮ ‪ * .‬ﺍ�ﻹ‌ﻋﻼ‌ﻥ ﻋﻦ ﺍﻧ�ﺸﻘﺎﻗﺎﺕ ﻲﻓ �ﺻﻔﻮﻑ‬ ‫الها�شمي��ي�ن ‪ * .‬ﺍﺠﻟﻴ�ﺶ ﺍﺤﻟﺎ�ﺷﺪﻱ ﺍﺤﻟﺮ ﻳﻌﻠﻦ �ﺇﺣﻜﺎﻡ‬ ‫�ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﻠﻴﻠﻲ ‪ * .‬ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻨﺎﺯﺣﻦﻴ ﺗﻄﻠﺐ‬ ‫ﺩﻋﻤﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ﺩﻭﻟﻴﺎ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻨﺎﺯﺣﻦﻴ ﻲﻓ ﺑﻨﻲ ﻣﻄﺮ ‪ * .‬ﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﺍ�ﻷ‌ﺣﻤﺮ ﺗﻄﻠﻖ ﻧﺪﺍﺀ ﺍ�ﺳﺘﻐﺎﺛﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻘ�ﺺ ﺍﺤﻟﺎﺩ ﻲﻓ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﻞ ‪ * .‬ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺬﺭﻳﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺍ�ﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎ�ﺷﻤﻴﻦﻴ ﻟﻠﺮﺒﺩﻗﺎﻥ ﺍﻤﻟﺤﺮﻡ ً‬ ‫ﺩﻭﻟﻴﺎ ‪ .‬ﻫﻬﻬﻬ ﺍﻪﻠﻟ ﻳﻜﻔﻴﻨﺎ‬ ‫ﺩﺑﻮﺭﻙ ﻳﺎ ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫علي جاح ‏‬ ‫ز‬ ‫�سمعت ان احلكومة ادانت جمزرة حوث �أخريا‬ ‫ال�س�����ؤال هنا ‪ :‬هل كانت احلكومة م�شغولة اىل درجة انها‬ ‫مل ت�سمع بها اال اليوم ‪..‬؟!�أم انها وجدت ان ردود االفعال‬ ‫بد�أت تعود بال�ضرر على م�صالح حكامها ‪..‬؟!‬ ‫عموما ادانة احلكومة لي�ست لأجل الوطن و ال ال�ضحايا و‬ ‫لي�س اجراء روتينيا كما قد يتخيل البع�ض ‪..‬‬ ‫بل كما ي�ش����اء الذين منعوها من الإدانة لأيام ثم امروها‬ ‫اليوم ان تدين ‪..‬‬

‫قريبا‬

‫تقدم لقرائها الأكارم خدمة الهوية موبايل‬

‫نحو م�صر م�ستقلة وجديدة على اخلارطة‬ ‫| بقلم | نبيل �سبيع‬ ‫م���وق���ف م�����ص��ر ال���راف�������ض ل��ل��ح��رب‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة ال��ت��ي ت��ع��ت��زم وا�شنطن‬ ‫�شنها على �سوريا هو موقف تاريخي‬ ‫لأنه يعلن عن والدة م�صر م�ستقلة‬ ‫وير�سم يف الوقت نف�سه وجه م�صر‬ ‫اجلديدة بعد ثورة ‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫كان قرارا م�ستقال‪ ،‬كان �إعالناً عن‬ ‫�أن قرار ال�سيا�سة اخلارجية امل�صرية‬ ‫ب����ات ي��ت��خ��ذ يف ال���ق���اه���رة ول��ي�����س يف‬

‫وا�شنطن �أو الريا�ض (ويف هذا‪ ،‬رمبا‬ ‫تطمني كبري للمتخوفني من ت�أثري‬ ‫ال����دور ال�����س��ع��ودي واخل��ل��ي��ج��ي على‬ ‫ال��ق��رار امل�صري بعد دع��م الريا�ض‬ ‫وال���ع���وا����ص���م اخل��ل��ي��ج��ي��ة الأخ������رى‬ ‫للحكومة امل�صرية اجلديدة)‪.‬‬ ‫وبالإمكان �أي�ضا و�صف هذا القرار‬ ‫بالدميقراطي بالنظر �إىل �أن��ه �أتى‬ ‫مت�سقا وم�ستجيباً لإرادة ال�شعب‬

‫امل�����ص��ري وم���ا ميليه عليه �ضمريه‬ ‫الوطني والقومي والإن�ساين‪.‬‬ ‫وه��و‪ ،‬يف الأخ�ير‪ ،‬ق��رار ا�سرتاتيجي‬ ‫ي���دل���ن���ا ع���ل���ى �أن م�����ص��ر اجل���دي���دة‬ ‫ت��ت�����ص��رف م����ن م��ك��ان��ه��ا ال��ط��ب��ي��ع��ي‬ ‫على خ��ارط��ة ال�سيا�سية الإقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬وعلى �أن م�صر اجلديدة‬ ‫ع�����ازم�����ة ع���ل���ى ا�������س���ت��رداد م��ك��ان��ه��ا‬ ‫املحوري يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫الهوية تدين حماولة اغتيال وزير الإعالم علي العمراين‬ ‫�أدان������ت ���ص��ح��ي��ف��ة ال��ه��وي��ة ما‬ ‫ت���ع���ر����ض ل�����ه م����وك����ب وزي�����ر‬ ‫الإع�������ل�������ام ال����ي����م����ن����ي ع��ل��ي‬ ‫ال�����ع�����م�����راين م������ن حم����اول����ة‬ ‫اغ��ت��ي��ال ف��ا���ش��ل��ة �إث����ر �إط�ل�اق‬ ‫ن��ار من جنود نقطة تفتي�ش‬ ‫ع�������س���ك���ري���ة ع����ل����ى ال���ط���ري���ق‬

‫الوا�صل بني العا�صمة �صنعاء‬ ‫ورداع مب��ح��اف��ظ��ة البي�ضاء‬ ‫م�ساء اجلمعة املا�ضية‪ ،‬والتي‬ ‫�أدت �إىل �إ�صابة �سيارة الوزير‬ ‫«امل������درع������ة» ب��ط��ل��ق��ة ن���اري���ة‪،‬‬ ‫لكنه مل ي�صب �أح��د ب���أذى يف‬ ‫احلادث‪.‬‬

‫ً‬ ‫رف���������ض����ا ل����ل����ع����دوان‬ ‫الأمريكي على �سوريا‬ ‫ت���دع���و ال��ه��ي��ئ��ة ال�����ش��ع��ب��ي��ة اجل��م��اه�ير‬ ‫اليمنية �إىلم�سرية جماهريية غا�ضبة‬ ‫تنطلق ع�����ص��ر غ��د اجل��م��ع��ة م��ن �ساحة‬ ‫التغيري بالعا�صمة �صنعاء ‪.‬‬

‫توافد ع�شرات‬ ‫التكفرييني الأجانب �إىل‬ ‫حمافظة ذمار‬ ‫معلومات عن تدفق دفعات من التكفرييني‬ ‫الأجانب وبع�ض الدول العربية �إىل معاهد‬ ‫�سلفية بذمار بحجة درا���س��ة اللغة العربية‬ ‫وال���ه���دف ت��دري��ب��ه��ا وا���س��ت��خ��دام��ه��ا لتفجري‬ ‫���ص��راع��ات م�سلحة يف �أك��ث�ر م��ن حمافظة‬ ‫مينية‪.‬‬ ‫ووفقاً للمعلومات ف�إن معهد حممد الإمام‬ ‫يف م��ن��ط��ق��ة م��ع�بر‪ ،‬وم��ع��ه��د ���س��ل��ف��ي �آخ����ر يف‬ ‫و�����ص����اب ال����ع����ايل يف م���دي���ري���ة "مو�سعة"‬ ‫ي�ستقبالهم ويقومان بتدريب تلك العنا�صر‬ ‫التكفريية بهدف �إر�سالها �إىل ك��لٍ م��ن �إب‬ ‫وذمار ودماج يف �صعدة ‪.‬‬

‫و�إذ ت����دي����ن ال����ه����وي����ة ه���ذه‬ ‫امل�����م�����ار������س�����ات الإج�����رام�����ي�����ة‬ ‫ال���ب�������ش���ع���ة ت�����دع�����و اجل����ه����ات‬ ‫املعنية ل�سرعة �ضبط اجلناة‬ ‫والقيام مب�س�ؤوليتها وحماية‬ ‫الإعالميني‪.‬‬

‫�ألف �ألف مربوك‬ ‫نتقدم ب�أ�سمى �أيات التهاين و�أجمل و�أطيب‬ ‫التربيكات للأخ‪/‬‬

‫املهند�س‪ /‬طارق‬ ‫عبداللطيف العماد‬

‫مبنا�سبة زفافه امليمون‬ ‫فالف الف مربوك‬ ‫املهنئون‪ :‬علي يحيى العماد‬ ‫وع�صام علي العماد و�أحمد علي العماد‬ ‫وعلي علي العماد وح�سني علي العماد‬ ‫وح�سن علي العماد وحممد علي العماد‬ ‫ويا�سر علي العماد‪.‬‬ ‫وطاقم �صحيفة الهوية‬

‫بدون ح�صانة‬

‫الأخ الرئي�س‬ ‫| بقلم |‬ ‫العالمة علي يحيى العماد‬ ‫الأخ رئي�س اجلمهورية حياه اهلل‬ ‫يظهر �أن تعاملكم نحو ما يحدث يف الر�ضمة �أن امل�س�ألة ال‬ ‫ت�ستحق االهتمام ون�صيحتي لكم كمواطن من الر�ضمة �أنكم‬ ‫�إذا تركتم الأم��ر ل�ل�أخ الفا�ضل املحافظ ‪� /‬أحمد احلجري‬ ‫املعروف �أنه ما حل م�شكلة بني �أحد ورمبا هو من يخوفكم‬ ‫من �أن�صار اهلل ورمب��ا ما يقوم به ه��ذه الأي��ام �سيكون �سبب‬ ‫حترك القاعدة لأن مواقع القاعدة حول الر�ضمة وحترك‬ ‫حزب املحافظ ( الإ�صالح ) الذي قد كان �شبه منتهي وذلك‬ ‫�سيحرك �أن�صار اهلل دفاعاً عن �أنف�سهم ففي كل يوم ي�صدر‬ ‫املحافظ قرار ح�سب توجيه م�ست�شاريه الذين هم �سبب عدم‬ ‫جناحه يف مهمته فيوم يطلب القتلة ويوم �آخر يطلب رهائن‬ ‫من �أ�صحاب املقتولني وقد �أخذ �سابقاً رهائن من اجلهتني‬ ‫ثالثة يف ثالثة النعلم م�صريهم ‪.‬‬ ‫الأخ الرئي�س ‪ :‬الر�ضمة منطقة م��ن �أه���م املناطق �أعملوا‬ ‫ح�سابها ال تعتربوا �إن امل�س�ألة خالف بني ال�سراجي والدعام‬ ‫فلو ك��ان الأم��ر كذلك ما �أم��ر علي حم�سن �أحمد احلجري‬ ‫ي��راب��ط يف الر�ضمة وق��د �سبق ل��ه ت��رك املحافظة قبل مدة‬ ‫والدعام قد كان �ساكن يف �إب والذي �شجعه على العودة �إىل‬ ‫الر�ضمة وعد من الإ�صالح على م�ساعدته وقد و�صلت فع ً‬ ‫ال‬ ‫�سيارات من �سيارات الأمن حتمل �سالح ثقيل وت�سلمت له ‪،‬‬ ‫فقبل وجود �أحمد احلجري يف الر�ضمة كانت القوات امل�سلحة‬ ‫قد �أ�شرفت على ال�سيطرة على املوقف وال تظن ذلك خوفاً‬ ‫على بيت ال�سراجي فخم�سة من بيت ال�سراجي قتلوا ظلماً‬ ‫وثقتنا باهلل القائل ‪ (:‬ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه‬ ‫�سلطانا ) فال يوجد �سلطان �أقوى من �سلطان اهلل‪ ،‬وح�سبنا‬ ‫اهلل ونعم الوكيل وال�سالم‬ ‫* مواطن من ناحية الر�ضمة‬

‫ح�����م�����د هلل‬ ‫على ال�سالمة‬ ‫ال��ت��ه��اين وال��ت�بري��ك��ات‬ ‫نرفعها لل�شيخ‪/‬‬ ‫فواز العوجري‬ ‫ل�سالمته من احلادث‬ ‫امل��روري ال��ذي تعر�ض‬ ‫له م�ؤخراً‪.‬‬ ‫�سائلني اهلل �أن يدمي‬ ‫عليه ال�صحة والعافية‬

77 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 77

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you