Page 1

‫احلكومة تعتذر للجنوب و�صعدة والإ�صالح وال�سلفيون يرف�ضون جترمي حمل الأجانب ل�سالح‬ ‫يف يوم القد�س‪� :‬أن�صار اهلل تعلن رف�ضها االرتهان لطهران وم�ؤ�س�سة يوم القد�س العاملي‬ ‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪� 14‬شوال ‪1434‬هـ ‪� 22‬أغ�سط�س ‪ 2013‬العدد ‪75‬‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫‪:‬‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ذ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ه‬ ‫اد‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫وي�شعل فتي ز الإ�صالح‬ ‫ل املواجهات‬

‫القيادي النا�صري الأ�ستاذ حممد ال�صربي يف حوار مع (الهوية)‪:‬‬

‫ما تقوم به الطائرات الأمريكية حرب على اليمن‬ ‫وعلى ال�سيا�سيني االبتعاد عن العواطف‬ ‫قرار ال�شعب امل�صري يجب �أن‬ ‫يحرتم وعلينا �أال ن�ستخدم بع�ضنا‬ ‫�أوراقا للتعاطي مع ق�ضايا كبرية‬

‫ال�شيخ حممد العامري رئي�س حزب الر�شاد للهوية‬

‫النا�س اليوم حتتاج �إىل وجود دولة‬ ‫وهناك جهات تريد خلق الفنت‬

‫عودة االغتياالت للقيادات باجلنوب تهدد بانفجار‬ ‫الو�ضع والبي�ض و�صالح يتفقان على دعم ال�سي�سي‬

‫ممثل التعاون اخلليجي يلتقي حممد علي احمد وي�شدد على �ضرورة �إجناح احلوار‬ ‫متفرقات‬ ‫‪ً 92‬‬ ‫قتيال هذا اال�سبوع‬ ‫وال�سيول حت�صد الن�صيب‬ ‫الأكرب‬ ‫ا�ستطالع‬

‫�إجازة ال�سبت جماراة‬ ‫لليهود �أم مراعاة‬ ‫لأهل البور�صة؟!‬

‫كتابات‬ ‫العماد ‪ :‬الإ�صالح ال يحب‬ ‫اال�ستقرار‪.‬‬ ‫والفي�شي‪ :‬تنظيم الأغبياء‬ ‫خرباء وحمللون وباحثون ووكاالت عاملية‪:‬‬

‫ الطائرة التي ا�ستباحت �أجواء �صنعاء �أواخر رم�ضان جت�س�سية وحتمل‬‫ً‬ ‫أمريكيا ‪ ..‬و�سيا�سيون و�أكادمييون يحملون هادي وحكومته‬ ‫‪ 21‬خبرياً �‬ ‫امل�سئولية وي�ستهجنون �صمت الأحزاب عن �ضربات "البدون " الأمريكية‬ ‫‪ -‬تهديدات القاعدة ملف للك�سب لدى احلكومة‪ ،‬وتقارير الأمريكان كاذبة‬

‫تقرير‬

‫يف ظل انعدام احللول‬ ‫وعجز اجلهات املعنية‬ ‫العط�ش يهدد �أبناء اليمن‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫نيابة عن جميع الأطراف والقوى ال�سيا�سية‬

‫احلكومة اليمنية تعتذر للجنوب و�صعدة‬

‫الهوية ‪ -‬خا�ص‪:‬‬ ‫و�ص����ف متابع����ون ومراقب����ون للم�ش����هد‬ ‫اليمن����ي االعت����ذار ال����ذي اعلنت����ه حكوم����ة‬ ‫الوفاق الوطن����ي لأبناء املحافظات اجلنوبية‬ ‫و�أبناء �ص����عدة ام�س االربعاء بانه يعد خطوة‬ ‫جي����دة يف طريق ازال����ة العقبات والأ�ش����واك‬ ‫الواقعة يف م�س����ار امل�س����تقبل اليمني وتوحيد‬ ‫ر�ؤى ومواق����ف ابناء ال�ش����عب اليمني وخطوة‬ ‫�س����تمكن ابناء اليمن من قطع الطريق امام‬ ‫من ي�سعى اىل االنف�صال بني �شمال وجنوب‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫معتربي����ن ه����ذا االع��ل�ان جناح����ا حققه‬ ‫اع�ض����اء م�ؤمت����ر احل����وار الوطن����ي مبختلف‬ ‫متثيالته����م يف ا�ش����ارة منه����م اىل ان ممثلي‬ ‫احلراك اجلنوبي يف امل�ؤمتر ا�س����تطاعوا ان‬ ‫يفر�ض����وا االعتذار عل����ى احلكوم����ة اليمنية‬ ‫نياب����ة عن كل االط����راف والقوى ال�سيا�س����ية‬ ‫التي ا�شعلت حرب �صيف ‪1994‬م باعتبارها‬ ‫كان����ت حرب����ا ظاملة كم����ا اعت��ب�روا االعتذار‬

‫البناء �ص����عدة بان����ه اعرتاف بعدالة ق�ض����ية‬ ‫�ص����عدة ا�س����تطاع ممثل����وا احلوثي وان�ص����ار‬ ‫اهلل م����ن انتزاع����ة من م�ؤمتر احل����وار ليبنى‬ ‫علي����ه االعتذار البناء �ص����عدة عم����ا حلقهم‬ ‫م����ن ا�ض����رار مادي����ة ومعنوية اث����ر احلروب‬ ‫ال�س����تة التي عا�شتها �ص����عدة على مدى �سبع‬ ‫�س����نوات كح����روب اجرامي����ة غا�ش����مة عل����ى‬ ‫�ص����عدة باعرتاف احلكوم����ة اليمنية وم�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬ ‫حي����ث �أعلن����ت حكوم����ة الوف����اق اليمنية‬ ‫نيابة عن ال�س����لطات ال�سابقة وكل الأطراف‬ ‫والق����وى ال�سيا�س����ية الت����ي �أ�ش����علت ح����رب‬ ‫�ص����يف ‪1994‬م وحروب �ص����عدة �أو �ش����اركت‬ ‫فيها‪� ،‬أعلن����ت اعتذارها لأبن����اء املحافظات‬ ‫اجلنوبي����ة و�أبن����اء �ص����عدة وح����رف �س����فيان‬ ‫واملناطق املت�ض����ررة الأخرى ولكافة �ضحايا‬ ‫ال�صراعات ال�سيا�سية ال�سابقة‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون اليمني يف ن�شرته املحلية‬ ‫ع�ص����ر ام�س االربعاء �إن احلكومة مبنا�سبة‬

‫عودة االغتياالت للقيادات الأمنية‬ ‫والع�سكرية باجلنوب تهدد بانفجار الو�ضع‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫م����ن جدي����د تع����ود عملي����ات االغتي����ال‬ ‫للقي����ادات الع�س����كرية والأمني����ة يف‬ ‫املحافظات اجلنوبية بالتزامن مع �إعالن‬ ‫بع�ض ف�ص����ائل احلراك اجلنوبي رف�ضهم‬ ‫موا�ص����لة امل�ش����اركة يف احل����وار الوطن����ي‬ ‫حيث اغتال م�س����لحون ‪�-‬أم�����س الأربعاء‪-‬‬ ‫مدير عمليات الأمن ال�سيا�س����ي مبحافظة‬ ‫ع����دن العقي����د علي هادي و�أح����د مرافقيه‬ ‫باملحافظة‪.‬‬ ‫وبح�س����ب م�ص����ادر الوطن ف�إن العقيد‬ ‫ه����ادي كان يف طريق����ه لعمل����ه وتعر�����ض‬ ‫لإط��ل�اق نار من قبل م�س����لحني ي�س����تقلون‬ ‫�س����يارة وقام����وا مبطاردت����ه بح����ي املع��ل�ا‬ ‫ومتكنوا من �إ�صابته والذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �أمنية �أنها تقوم حاليا‬ ‫بالبحث عن اجلناة ل�ضبطهم‪.‬‬ ‫وقد اعت��ب�ر البع�ض ان ازدياد عمليات‬ ‫االغتي����ال التي ت�س����تهدف �ض����باط ًا كبار ًا‬ ‫يف اجلي�����ش وجه����از املخاب����رات وقيادات‬ ‫حملي����ة حزبية يف ع����دة حمافظات مينية‬ ‫ب�شكل الفت كلما بدت م�ؤثرات على م�سار‬ ‫العملية ال�سيا�س����ية يف اليمن ومل يك�ش����ف‬

‫ع����ن هوية الفاعلني ب�أنها ال ت�أتي من فراغ‬ ‫وان وراءه����ا جه����ات غري عادي����ة تخطط‬ ‫وتع����د له����ا كم����ا ان حتديد ال�شخ�ص����يات‬ ‫امل�ستهدفة يتم عرب درا�سات دقيقة كونها‬ ‫ت�س����تهدف ال�شخ�ص����يات املوالية اىل حد‬ ‫كب��ي�ر للرئي�����س ه����ادي كما ح����دث خالل‬ ‫اال�ش����هر املا�ض����ية التي راح فيها �أكرث من‬ ‫‪� 70‬شخ�ص����ية �أمنية وع�س����كرية ممن لهم‬ ‫عالقات طيبة برئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫فيم����ا اعت��ب�ره البع�����ض �إعالن����ا ع����ن‬ ‫م�س����تقبل ق����امت �ستعي�ش����ه حمافظ����ات‬ ‫اجلن����وب اليمن����ي يف ح����ال �إ�ص����رار ابناء‬ ‫املحافظ����ات اجلنوبية املنتمني لف�ص����ائل‬ ‫احلراك املنادية باالنف�ص����ال او الإ�صرار‬ ‫على ان يكون احل����وار الوطني بني دولتني‬ ‫نديت��ي�ن يف اليم����ن هم����ا �ش����مال وجن����وب‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫منوه��ي�ن اىل ان ع����ودة االغتي����االت‬ ‫من جديد ال�س����تهداف القي����ادات االمنية‬ ‫والع�س����كرية باملحافظ����ات اجلنوبية يهدد‬ ‫بانفجار الو�ضع يف حال ا�ستمرار ال�سكوت‬ ‫عنه����ا وع����دم الك�ش����ف ع����ن مرتكبيه����ا‬ ‫وجمازاتهم اجلزاءات العادلة‪.‬‬

‫البي�ض يتفق مع خ�صمه اللدود �صالح‬ ‫يف م�ساندة ال�سي�سي مب�صر‬ ‫الهوية ‪ -‬متابعات‪:‬‬ ‫اعت��ب�ر متابع����ون ومراقب����ون �سيا�س����يون‬ ‫�إع��ل�ان الرئي�����س اجلنوب����ي ال�س����ابق عل����ي‬ ‫�س����امل البي�ض ح����ول موقف �ش����عب اجلنوب‬ ‫م����ن �أح����داث م�ص����ر ب�أن����ه ي�س��ي�ر يف ذات‬ ‫الطري����ق وعلى ذات النهج الذي ي�س��ي�ر فيه‬ ‫خ�ص����مه اللدود الرئي�س ال�س����ابق علي عبد‬ ‫اهلل �ص����الح‪ .‬حي����ث ق����ال الرئي�����س البي�����ض‬ ‫ل����ـ "يونايتد بر�����س انرتنا�ش����ونال" الثالثاء‬ ‫املا�ض����ي �أن موقف �ش����عب اجلنوب �س����يظل‬ ‫م�ساند ًا ومنا�صر ًا للإجراءات التي اتخذتها‬ ‫احلكومة امل�صرية لتثبيت الأمن واال�ستقرار‬ ‫لأن �أمن م�ص����ر و�س��ل�امة �أرا�ضيها من �أمن‬ ‫جنوب اليمن‪.‬‬ ‫وقال البي�ض يف ت�صريح خا�ص لـ (يو بي‬ ‫�آي)”�إن �ش����عبنا العربي يف (جنوب اليمن)‬ ‫يقف مع الإرادة ال�شعبية ل�شعب م�صر الذي‬ ‫عرب عنه����ا يف مليونيات ثورت����ه يف ‪ 25‬يناير‬ ‫و‪30‬يونيو املا�ضي التي فاقت الت�صور”‪.‬‬ ‫و�أ�ض����اف “هن����اك الآالف م����ن ابن����اء‬

‫اجلنوب يخرجون يوميا ت�أييدا للإجراءات‬ ‫التي اتخذتها احلكومة امل�ص����رية وجي�ش����ها‬ ‫العرب����ي ه����ذه املواق����ف الت����ي تنطل����ق م����ن‬ ‫الرتاب����ط الكفاح����ي التاريخ����ي ب��ي�ن �ش����عب‬ ‫اجلنوب وال�ش����عب امل�ص����ري ال����ذي �آزر ثوار‬ ‫اجلنوب يف مرحلة التحرير من اال�س����تعمار‬ ‫الربيطاين يف �ستينيات القرن املا�ضي”‪.‬‬ ‫و�أع����رب البي�ض ع����ن �أمله ب�أن “ي�س����ود‬ ‫الأمن واال�س����تقرار م�ص����ر و�ش����عبها العزيز‬ ‫و�إن تع����ود م�ص����ر اىل دوره����ا الري����ادي يف‬ ‫قي����ادة الأم����ة ون�ص����رتها لل�ش����عوب العربية‬ ‫املظلومة”‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان “احلراك اجلنوبي” الذي‬ ‫ينادي بانف�ص����ال جنوب اليمن عن �ش����ماله‬ ‫قد �أف�ش����ل تظاه����رات كان حزب الإ�ص��ل�اح‬ ‫(�أخوان اليمن) ينوي تنظيمها يف عدن يوم‬ ‫اجلمعة املا�ض����ي ت�أييدا ومنا�ص����رة للرئي�س‬ ‫امل�ص����ري املعزول حممد مر�سي و متكن من‬ ‫حتويله����ا اىل تظاه����رات رفعت �ص����ور وزير‬ ‫الدفاع امل�صري عبد الفتاح ال�سي�سي‪.‬‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬

‫ه����ذا االعتذار لعل����ى قناعة ب�����أن خمرجات‬ ‫احل����وار الوطن����ي متثل �أهم �ض����مانات لعدم‬ ‫العودة �إىل ما�ض����ي االنته����اكات‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫وي�أت����ي ه����ذا االعت����ذار يف �إط����ار تنفي����ذ‬ ‫النقاط الع�شرين التي �أقرتها اللجنة الفنية‬ ‫للتح�ض��ي�ر مل�ؤمتر احل����وار الوطن����ي ك�إجراء‬ ‫متهيدي للحوار‪.‬‬ ‫ون�ص م�ش����روع االعتذار عل����ى اعتبار ما‬ ‫حدث خط�أ �أخالقي ًا تاريخي ًا ال يجوز تكراره‬ ‫وفيما يلي ن�ص االعتذار‪:‬‬ ‫(اعت����ذار حكومة الوف����اق الوطني لأبناء‬ ‫املحافظ����ات اجلنوبية وال�ش����رقية وحمافظة‬ ‫�صعده)‬ ‫يف �إط����ار اتف����اق املب����ادرة اخلليجي����ة‬ ‫و�آليتها التنفيذية وتنفيذ ًا للنقطتني الثامنة‬ ‫واخلام�سة ع�شر من النقاط الع�شرين املقرة‬ ‫من اللجنة الفنية للإعداد و التح�ضري مل�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني ال�شامل‪ ،‬القا�ضيتني بتوجيه‬

‫اعتذار ر�س����مي للجنوب من قب����ل الأطراف‬ ‫التي �شاركت يف حرب �صيف ‪1994‬م ولأبناء‬ ‫�ص����عده وحرف �س����فيان واملناطق املت�ضررة‬ ‫الأخ����رى م����ن قب����ل الأط����راف امل�ش����اركة يف‬ ‫تل����ك احلروب ؛ و�إدراك ًا م����ن حكومة الوفاق‬ ‫الوطن����ي �أن حتقي����ق امل�ص����احلة الوطني����ة‬ ‫�ش����رط �أ�س����ا�س لل�س��ل�ام االجتماعي وتوفري‬ ‫املناخ����ات املنا�س����بة لنج����اح م�ؤمت����ر احلوار‬ ‫الوطني املناط به حتقيق امل�صاحلة الوطنية‬ ‫يتطلب اتخاذ خط����وات ايجابية من اجلميع‬ ‫�أولها احلكومة‪ ،‬و�إقرار ًا منها ب�أن ال�سلطات‬ ‫ال�سابقة كانت امل�س����ئول الأول ولي�س الوحيد‬ ‫ع����ن ح����رب ‪1994‬م وح����روب �ص����عده وم����ا‬ ‫ترت����ب عليها م����ن �أث����ار ونتائ����ج ؛ لذلك كله‬ ‫وحتقيق����ا للم�ص����لحة الوطني����ة العلي����ا ف�����إن‬ ‫حكومة الوفاق الوطني نيابة عن ال�س����لطات‬ ‫ال�س����ابقة وكل الأطراف والقوى ال�سيا�س����ية‬ ‫التي �أ�ش����علت حرب �ص����يف ‪1994‬م وحروب‬ ‫�صعده �أو �شاركت فيها تعلن اعتذارها لأبناء‬

‫املحافظات اجلنوبية و�أبناء �ص����عده وحرف‬ ‫�س����فيان واملناطق املت�ضررة الأخرى ‪ -‬ممن‬ ‫كانوا �ض����حية تلك احلروب ولكافة �ض����حايا‬ ‫ال�ص����راعات ال�سيا�سية ال�س����ابقة – وتعترب‬ ‫ما حدث والأ�سباب التي �أدت �إىل ذلك خط�أ‬ ‫�أخالقي���� ًا تاريخي���� ًا ال يجوز تك����راره‪ ،‬وتلتزم‬ ‫بالعم����ل على توفري �ض����مانات ع����دم تكراره‬ ‫من خالل اتخاذ اخلطوات الرامية لتحقيق‬ ‫امل�ص����احلة الوطني����ة والعدال����ة االنتقالي����ة‬ ‫وال�س����عي �إىل �إ�ص����دار القوان��ي�ن الكفيل����ة‬ ‫بتحقيق كل ذلك‪� .‬إن احلكومة مبنا�سبة هذا‬ ‫االعتذار لعل����ى قناعة ب�أن خمرجات احلوار‬ ‫الوطن����ي متثل �أهم ال�ض����مانات لعدم العودة‬ ‫�إىل ما�ضي االنتهاكات مو�ضوع هذا االعتذار‬ ‫وذل����ك من خالل الد�س����تور اجلدي����د والذي‬ ‫�سي�ض����من مبادئ و�أحكام �ضامنة للمواطنة‬ ‫املت�س����اوية واحرتام وحماية و�ص����يانة حقوق‬ ‫الإن�س����ان وحرياته ولتوزيع ال�س����لطة والرثوة‬ ‫والف�ص����ل والت����وازن ب��ي�ن خمتلف �س����لطات‬

‫الدولة وحتديد �شكل الدولة وتغيري منظومة‬ ‫احلكم �إىل نظام حكم جديد‪.‬‬ ‫�إن حكوم����ة اجلمهورية اليمنية �إذ تتقدم‬ ‫بهذا االعتذار تدعو كل الأطراف ال�سيا�سية‬ ‫واملجتمعي����ة والفعالي����ات الديني����ة والثقافية‬ ‫والفكرية �إىل التعب��ي�ر عن هوية جامعة لكل‬ ‫�أبن����اء اليم����ن و�إىل دع����م م�ص����احلة وطنية‬ ‫�ش����املة تعي����د للمجتم����ع حلمت����ه الوطني����ة‬ ‫وتن�ش����ر روح الت�س����امح والقبول بالآخر‪ ،‬كما‬ ‫تدع����و �إىل الت�ص����دي لكل ما يه����دد الوحدة‬ ‫الوطنية وال�سالم االجتماعي وتدعو اجلميع‬ ‫للت�صرف بروح امل�سئولية الوطنية والت�سامح‬ ‫والإخاء"‪.‬‬ ‫هذا و�س���يعقد جمل�س الوزراء اجتماع ًا‬ ‫ا�س���تثنائيا ي���وم الأح���د الق���ادم ملناق�ش���ة‬ ‫و�إقرار برنامج تنفي���ذي ومزَّمنًّ لتنفيذ ما‬ ‫تبقى م���ن النقاط االخرى التي ت�ض���منتها‬ ‫تو�ص���يات النق���اط الع�ش���رين‪ ،‬والنق���اط‬ ‫الإحدى ع�شر‪.‬‬

‫ال�شيخ حممد العامري رئي�س حزب الر�شاد وع�ضو م�ؤمتر احلوار يف ت�صريح للهوية‬

‫النا�س اليوم حتتاج �إىل وجود دولة وهناك جهات تريد خلق الفنت‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫�أو�ض���ح ال�ش���يخ حممد العامري رئي�س‬ ‫ح���زب الر�ش���اد ال�س���لفي وع�ض���و م�ؤمت���ر‬ ‫احلوار الوطني �أن الواقع يف بالدنا يعك�س‬ ‫ان حاج���ة النا�س الي���وم �إىل وجود الدولة‬ ‫التي تقيم العدل ‪.‬‬ ‫وقال ‪:‬اعتقد �إن�ش���اء اهلل ان �أهل اليمن‬ ‫ارفع و�أعقل من ان ينجروا اىل �صراعات‬ ‫طائفي���ة �أو مذهبي���ة لأنه لي����س هناك ما‬ ‫ي�س���تدعي ال�ص���راع الطائفي‪ ،‬فاليمن فيه‬ ‫زيدية و �س���نة وهم متقارب���ون يف كثري من‬ ‫م�س���ائل الدين و لي�ست امل�س�ألة كما هي يف‬ ‫بع�ض البلدان االثنى ع�شرية و اجلعفرية ‪.‬‬ ‫م�ضيف ًا ال ننكر ان هناك �صراعا حزبيا‬ ‫و جه�ل�ا ولكن هذا كله ممكن ان يعالج يف‬ ‫�إط���ار دول���ة تقي���م الع���دل و حتل م�ش���اكل‬ ‫النا�س و تب�س���ط نفوذه���ا يف جميع مواطن‬ ‫اليمن و ال�صراعات املذهبية ‪،‬لي�س هناك‬ ‫ما ي�س���تدعي لها ‪ ،‬ولك���ن هناك جهال من‬ ‫بع����ض النق���اد مث���ل ما ح�ص���ل يف �ص�ل�اة‬ ‫الرتويح هذه ال�ص�ل�اة هي يف النهاية �سنة‬ ‫و ال يجوز ان تكون حمل خ�ص���ومات وجدل‬ ‫فم���ن ر�أى ان يحيي هذه ال�ش���عرية هذا هو‬ ‫الأف�ض���ل و من مل يرد فهو لي�س يف �ض�ل�ال‬ ‫او انحراف‪.‬‬ ‫م�ؤك���د ًا �أن هن���اك م���ن يح���اول خل���ق‬ ‫الف�ت�ن يف البالد و هناك جهات تريد خلق‬

‫الفتن���ة وتري���د ان يدخل اليم���ن يف دوامة‬ ‫من ال�ص���راعات و تري���د ان تعمل من هذه‬ ‫الق�ض���ية ق�ض���ية حمورية وهى ال ت�ستدعي‬ ‫�أبدا �أي �شيء حتى ولو ا�ستدعى ان ي�صلي‬ ‫ال�شخ�ص قي بيته جتنبا للم�شاكل ‪ ،‬ال�شك‬ ‫ان اليم���ن الي���وم م�س���تهدف و هن���اك من‬ ‫يري���د ان يحدث في���ه �ص���راعات مذهبية‬ ‫و �سيا�س���ية متعددة ولك���ن علينا ان نتحلى‬ ‫باحلكمة و على العقالء يف كل االجتاهات‬ ‫ان يتحاوروا و يتحاكموا و ان يكونوا �أدوات‬ ‫للوعي و التوجيه ال�سليم يف املجتمع‪.‬‬ ‫داعي ًا اجلميع �إىل ان ي�ست�ش���عروا �أننا‬ ‫�أمام منعطف تاريخي و م�سئولية ت�ستدعي‬ ‫م���ن اجلمي���ع ان يقفوا �ص���فا واحدا �ض���د‬ ‫املخططات اخلارجية التي تخدم �أجندات‬ ‫معينة ‪ ،‬و�أن ي�س���توعب اجلميع �أنه ال يجب‬ ‫عل���ى �أح���د منا �إلغ���اء الآخر او �إق�ص���ا�ؤه ‪،‬‬ ‫نحن جميعا م�س���لمون و ابناء �ش���عب واحد‬ ‫علين���ا جتن���ب الفتن���ة و القت���ل و القتال و‬ ‫نعظم حرم���ة الفتنة بيننا و نك���ون �أخوانا‬ ‫كما �أمر اهلل �س���بحانه وتع���اىل‪ .‬جاء ذلك‬ ‫يف ت�ص���ريح خ�ص به الهوي���ة على هام�ش‬ ‫م�ؤمتر احلوار الوطني ‪.‬‬ ‫م���ن جه���ة ثانية ك�ش���ف قيادي �س���لفي‬ ‫ف�ض���ل عدم ذكر ا�س���مه ع���ن �إن ‪� 10‬آالف‬ ‫مقاتل �سلفي �إ�ض���افة �إىل نحو �ألفي مقاتل‬ ‫�أجنب���ي يدر�س���ون يف دم���اج بالإ�ض���افة‬

‫�إىل نح���و مئ���ة �أل���ف م���ن املحافظ���ات‬ ‫الأخ���رى وجميع ه�ؤالء جاه���زون ملواجهة‬ ‫احلوثيني"‪.‬‬ ‫جت���در الإ�ش���ارة �إىل �أن م�ؤمتر احلوار‬ ‫ق���د �أق���ر م���ادة تن����ص عل���ى ‪( :‬مراجع���ة‬ ‫الو�ض���ع القانوين للع���رب والأجانب داخل‬ ‫الوط���ن واتخ���اذ الإج���راءات القانوني���ة‬ ‫ب�ش����أنهم وحماكم���ة م���ن يحم���ل ال�س�ل�اح‬ ‫منه���م �أو �ش���ارك يف �أعمال م�س���لحة وفق ًا‬ ‫للقانون)‪ ،‬وقد وافق عليها �أع�ضاء احلوار‬ ‫ما عدى ممثلي اال�ص�ل�اح بقيادة مبخوت‬ ‫ال�شريف وممثل ال�س���لفيني حممد �شبيبه‪,‬‬ ‫واللذين رف�ض���ا اقرار املادة والتي عرقلت‬ ‫فريق �ص���عدة لأكرث م���ن يومني‪ ،‬بل طالبا‬ ‫بتح�صني الأجانب عن الفرتة ال�سابقة‪.‬‬ ‫الأم���ر ال���ذي �أثار ت�س���ا�ؤ ًال مهم��� ًا لدى‬ ‫الكثريي���ن وهو‪ :‬ملاذا الإ�ص�ل�اح يدافع عن‬ ‫اتخ���اذ �أي �إج���راء قانوين بحق امل�س���لحني‬ ‫الأجان���ب؟! م���ع �أن���ه يطال���ب بالغ���اء‬ ‫احل�ص���انة عن نظام �صالح وهم مواطنون‬ ‫ميني���ون ويف املقاب���ل يطالب���ون بتح�ص�ي�ن‬ ‫املقاتلني الأجانب‪.‬‬ ‫وكان الرئي����س ه���ادي قد دع���ا اللجنة‬ ‫املكلف���ة مبتابعة وح���ل الق�ض���ايا العالقة و‬ ‫النزاع���ات القائم���ة مبنطقة دم���اج ‪� ،‬إىل‬ ‫التح���رك وب�س���رعة م���ن �أج���ل ت�ل�ايف �أي‬ ‫تداعي���ات ق���د تنج���م ب�ص���ورة �أو ب�أخرى‬

‫بهدف �إنهاء مقاطعة فريق الق�ضية اجلنوبية للحوار‬

‫ممثل التعاون اخلليجي يلتقي حممد علي احمد وي�شدد‬ ‫على �ضرورة �إجناح احلوار‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ك�شفت م�صادر موثوقة للهوية �أن ممثل عن‬ ‫دول جمل�����س التع����اون اخلليجي �س����عد العريفي‬ ‫التق����ى برئي�����س فري����ق الق�ض����ية اجلنوبي����ة يف‬ ‫م�ؤمتر احل����وار الوطني وال����ذي �أعلن قبل فرتة‬ ‫تعليق امل�ش����اركة فيما تبقى من جل�س����ات احلوار‬ ‫الوطني ‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن اجتماع ممثل التعاون اخلليجي‬ ‫قد جاء يف �س����بيل تقريب وجه����ات النظر وحث‬ ‫رئي�����س فري����ق الق�ض����ية اجلنوبي����ة للع����ودة �إىل‬ ‫م�ؤمتر احلوار الوطني و�إنهاء حالة التعليق التي‬ ‫�أعلن عنها ‪.‬‬ ‫وكان رئي�����س بعثة جمل�����س التعاون يف اليمن‬ ‫ال�س����فري �س����عد العريفي قد دعا �أع�ض����اء قائمة‬ ‫احلراك اجلنوبي �إىل موا�صلة الإ�سهام الفاعل‬

‫يف �إجن����اح م�ؤمتر احلوار ودع����م تنفيذ املبادرة‬ ‫اخلليجية و�آليتها التنفيذية‪.‬‬ ‫واعترب رئي�س بعثة جمل�س التعاون يف اليمن‬ ‫ل����دى لقائ����ه �أم�����س الأول رئي�س فريق الق�ض����ية‬ ‫اجلنوبي����ة يف م�ؤمتر احلوار الوطني حممد علي‬ ‫�أحمد‪ ،‬وع�ضو الفريق حممد ال�شدادي �أن جناح‬ ‫املرحلت��ي�ن الأوىل والثاني����ة من م�ؤمت����ر احلوار‬ ‫يج����ب �أن ميث����ل حاف����زا معنوي����ا ووطني����ا لكافة‬ ‫القوى واملكونات امل�ش����اركة يف �أعماله ال�ستكمال‬ ‫الفرتة الثالثة بذات النجاح امل�أمول و�ص����و ًال �إىل‬ ‫اخل����روج بنتائج تعرب عن ر�ؤي����ة توافقية تختزل‬ ‫�آمال وتطلعات اليمنيني يف بناء اليمن اجلديد ‪.‬‬ ‫م�ش��ي�ر ًا �إىل �أن ثم����ة توجه����ات ج����ادة لدى‬ ‫القيادة ال�سيا�س����ية ممثل����ة يف الرئي�س عبد ربه‬ ‫من�ص����ور هادي لتهيئة الأج����واء املواتية لإجناح‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫م�ؤمت����ر احل����وار الوطن����ي م����ن خالل الت�س����ريع‬ ‫بتنفي����ذ النقاط ال‪ 31،‬و�ض����منها النقاط الـ ‪11‬‬ ‫املقدمة من قبل فريق الق�ضية اجلنوبية ‪.‬‬ ‫و�ش����دد رئي�����س بعث����ة جمل�����س التع����اون على‬ ‫�أهمي����ة ا�س����تلهام م�ص����لحة اليم����ن و�إ�س����هام‬ ‫كاف����ة مكون����ات م�ؤمتر احل����وار يف �إجن����اح هذا‬ ‫اال�س����تحقاق الوطني الذي يعول على خمرجاته‬ ‫يف ر�سم مالمح خارطة الطريق للخروج باليمن‬ ‫�إىل م�شارف اال�ستقرار املن�شود ‪.‬‬ ‫م����ن جهت����ه �أ�ش����اد رئي�����س فري����ق الق�ض����ية‬ ‫اجلنوبي����ة بالدور الذي ت�ض����طلع به دول جمل�س‬ ‫التعاون يف رعاية العملية ال�سيا�س����ية القائمة يف‬ ‫اليمن‪ ،‬معت��ب�را �أن املبادرة اخلليجية �أ�س����همت‬ ‫يف جتني����ب اليمن االن����زالق �إىل منحدر احلرب‬ ‫الأهلية ‪.‬‬

‫وه���و م���ا ق���د ي����ؤدي �إىل م�ش���اكل �أو�س���ع ‪،‬‬ ‫م�شددا على �ضرورة �أن تقوم اللجنة برفع‬ ‫املقرتحات والت�ص���ورات وب�ص���ورة �أ�س���رع‬ ‫من خالل لقاء الفرقاء وحثهم على تغليب‬ ‫العقل واملنط���ق حتى ال يح�ص���ل ما يحمد‬ ‫عقباه‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار الرئي����س ه���ادي ‪،‬خ�ل�ال لقائه‬ ‫ب�أع�ضاء اللجنة �أم�س الأربعاء �إىل �أن البلد‬ ‫تعي�ش يف ظروف ا�ستثنائية ودقيقة وهناك‬ ‫ح���وار وطني �ش���امل قد �ض���م كل املكونات‬ ‫االجتماعية يف اليمن دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح �أن ال�س���لفيني واحلوثي�ي�ن‬ ‫�ض���من كل الق���وى ال�سيا�س���ية واملجتمعية‬ ‫باعتبارهم جزءا ال يتجز�أ من املكون العام‬ ‫‪ ،‬الفت���ا �إىل �أن اخلالف���ات وكل الق�ض���ايا‬ ‫العالق���ة مطروح���ة عل���ى طاول���ة احل���وار‬ ‫الوطن���ي ال�ش���امل وعلى اجلمي���ع االلتزام‬ ‫بذل���ك وع���دم التمنط���ق بال�س�ل�اح وقطع‬ ‫الطري���ق و�إق�ل�اق ال�س���كينة العام���ة وخلق‬ ‫�أج���واء الفتنة الت���ي ال تبقي وال تذر ويكفي‬ ‫حمافظة �ص���عده ما عانته يف ال�س���ابق من‬ ‫حروب وت�شريد و�آالم‪.‬‬ ‫م�ؤك���د ًا �أن اليم���ن الي���وم ب�ص���دد فتح‬ ‫�ص���فحة جديدة والعامل ينظ���ر اىل اليمن‬ ‫ب�إعجاب على �أ�س���ا�س �أنها الدولة الوحيدة‬ ‫واال�س���تثنائية الت���ي غلبت منط���ق احلوار‬ ‫على منطق احلرب والكراهية والقتل‪.‬‬

‫ال�صحة تقر �إغالق ‪ 7‬م�ست�شفيات يف‬ ‫العا�صمة و�إعطاء فر�صة لأخرى‬

‫قال����ت وزارة ال�ص����حة العام����ة وال�س����كان‬ ‫ب�أنه����ا اتخ����ذت ق����رار ّا ب�إغ��ل�اق �س����بعة‬ ‫م�ست�شفيات ب�أمانة العا�صمة لعدم ا�ستكمالها‬ ‫املعاي��ي�ر الطبية والفني����ة باملن�ش�����آت الطبية‪،‬‬ ‫فيم����ا منحت �أكرث من ‪ 25‬م�ست�ش����فى فر�ص����ة‬ ‫ثالثة �شهور لت�أهيلها‪.‬‬ ‫و�أو�ض����ح وزي����ر ال�ص����حة الدكت����ور �أحمد‬ ‫قا�س����م العن�س����ي يف م�ؤمتر �ص����حفي ب�صنعاء‬ ‫�إن جلان����ا طبية متخ�ص�ص����ة تتكون كل جلنة‬ ‫من طبيب و�ص����يدالين وخمت�ص خمترب وفني‬ ‫عمليات وفني عناية مركزة ومهند�س �أجهزة‬ ‫طبية‪ ،‬قام����ت بعمل نزول ميداين وتقييم نفذ‬ ‫بال�ش����راكة والتعاون مع مكتب ال�صحة ب�أمانة‬ ‫العا�ص����مة واحت����اد امل�ست�ش����فيات اخلا�ص����ة‬ ‫وم�س����ئويل املديري����ات ال�ص����حية مبديري����ات‬ ‫الأمان����ة وذلك خ��ل�ال �أبريل املا�ض����ي لتقييم‬ ‫املن�ش�����آت اخلا�ص����ة والت����ي ت�ش����تمل املعاي��ي�ر‬ ‫الطبي����ة والفنية املطلوب توفره����ا يف املرافق‬ ‫الطبية قانوني ًا‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫�أن�صار اهلل تعلن رف�ضها االرتهان لطهران وم�ؤ�س�سة يوم القد�س العاملي‬

‫مئات الآالف من اليمنيني يحتفون بيوم القد�س العاملي‬ ‫بعيدا عن لوحات الرتويج املمولة �إيرانيا‬ ‫م����ن �أكرث من تي����ار �سيا�س����ي يف اليمن وعلى ر�أ�س����ها‬ ‫املقرب��ي�ن من جماع����ة الإخوان او املناه�ض��ي�ن لفكرة‬ ‫�أن�ص����ار اهلل وامل�ش����رعنني احلرب عليها ك�شخ�ص����ية‬ ‫ال�ش����يخ ح�س��ي�ن الأحمر الذي دعا يف احلرب الرابعة‬ ‫اىل �ضرورة اجتثاث احلركة والق�ضاء على احلوثيني‬ ‫جميعا ح�س����ب قوله وهي الدعوة التي كانت �ستت�سبب‬ ‫بح����رب قبلية ب��ي�ن اكرب قبيلتني يف اليم����ن هما قبيلة‬ ‫حا�ش����د وبكيل خا�ص����ة بعد ان كان عم����ل على جتهيز‬ ‫�أك��ث�ر من ‪� 60‬أل����ف مقاتل من الب�ش����مرجة كما كانوا‬ ‫يو�ص����فون حينه����ا وغريه م����ن ال�شخ�ص����يات والوفود‬ ‫التي ال تزال طهران ت�س����تقدمها من وقت لآخر ويتم‬ ‫ت�س����ريب معلومات عنها يف كل مرة برغم االحرتا�س‬ ‫ال�شديد الذي حتاوله اجلهات املنظمة لها‪.‬‬ ‫جت����در الإ�ش����ارة اىل ان ي����وم القد�����س العامل����ي �أو‬ ‫الي����وم ال����دويل ملدين����ة القد�س ال�ش����ريف ه����و حدث‬ ‫�س����نوي يعار�����ض احت��ل�ال �إ�س����رائيل للقد�����س ويت����م‬ ‫ح�ش����د و�إقام����ة املظاه����رات املناه�ض����ة لل�ص����هيونية‬ ‫يف ه����ذا اليوم يف بع�����ض الدول العربية والإ�س��ل�امية‬ ‫واملجتمعات الإ�س��ل�امية والعربي����ة يف خمتلف �أنحاء‬ ‫الع����امل‪ ،‬وكانت �إي����ران �أول من اقرتح املنا�س����بة بعد‬ ‫قيام الثورة الإيرانية عام ‪1979‬م وهو يعقد كل �سنة‬ ‫يف ي����وم اجلمعة الأخرية من �ش����هر رم�ض����ان املبارك‬ ‫�أي اجلمع����ة اليتيم����ة �أو جمع����ة الوداع‪ .‬ي����وم القد�س‬ ‫لي�س يوم عطلة �إ�س��ل�امية دينية ولكنه حدث �سيا�سي‬ ‫مفتوح �أمام كل من امل�سلمني وغري امل�سلمني على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬وبالتايل االحتفال لي�س واجبا يف الإ�سالم‪.‬‬

‫الهوية‪/‬تقرير‪/‬خا�ص‪..‬‬

‫�شهدت العا�صمة �ص����نعاء يف �آخر جمعة من �شهر‬ ‫رم�ض����ان املب����ارك م�س��ي�رة جماهريي����ة لإحي����اء يوم‬ ‫القد�����س العامل����ي مب�ش����اركة مئ����ات الآالف م����ن ابناء‬ ‫اليمن وبعد ان احت�ش����د امل�شاركون يف امل�سرية ب�ساحة‬ ‫التغي��ي�ر لأداء �ص��ل�اة اجلمعة انطلقت امل�س��ي�رة �إىل‬ ‫ميدان التحرير و�س����ط العا�صمة �صنعاء حيث �أقيمت‬ ‫فعالية مهرجانية ن�صر ًة للقد�س هناك رافعني مئات‬ ‫الالفتات املنا�صرة لفل�س����طني وللق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وم�ؤكدي����ن ب�أن الق�ض����ية الفل�س����طينية ق�ض����ية جتمع‬ ‫امل�س����لمني جميع ًا و�أن �أمريكا والكيان الإ�سرائيلي هم‬ ‫�أعداء امل�س����لمني كما دا�سوا �أعالم الكيان ال�صهيوين‬ ‫واحرق����وا يف مي����دان التحري����ر علم �أم��ي�ركا والكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وم����ع ان ه����ذه الفعالية تق����ام منذ ع����دة عقود �إال‬ ‫ان االحتف����اء به����ذه الفعالية �أ�ص����بحت تهمة لكل من‬ ‫يقيمه����ا ب�أنه عمي����ل للنظام الإيراين عل����ى اعتبار ان‬ ‫الإمام اخلميني �أعلنها كمنا�سبة تقام يف �آخر جمعة‬ ‫من رم�ضان يوما عاملي ًا للقد�س ملواجهة امل�ست�ضعفني‬ ‫للم�ستكربين ح�سب قوله‪.‬‬ ‫ه����ذه الفعالية التي �ش����هدتها �ص����نعاء ه����ذا العام‬ ‫نظمته����ا حرك����ة �أن�ص����ار اهلل لأول م����رة و�أقيم����ت يف‬ ‫�ش����وارع و�س����احات خالية م����ن الالفت����ات املمولة عرب‬ ‫م�ؤ�س�س����ة ي����وم القد�س العاملي حيث رف�ض����ت احلركة‬ ‫�إقامته����ا او حتى تنظيم م�س��ي�رة علق����ت فيها الفتات‬ ‫ع����ن ي����وم القد�س العاملي عرب م�ؤ�س�س����ة ي����وم القد�س‬ ‫املدعوم����ة من النظام الإيراين وه����و ما جعل البع�ض‬ ‫يت�س����اءل عن �س����بب رف�ض �أن�ص����ار اهلل للوحات التي‬ ‫غط����ت به����ا م�ؤ�س�س����ة ي����وم القد�س �ش����وارع �ص����نعاء‬ ‫با�س����تثناء ال�ش����وارع التي �أقامت فيها احلركة فعالية‬ ‫هذا اليوم الإ�س��ل�امي القومي؟ وملاذا �سكتت احلركة‬ ‫خالل ال�س����نوات املا�ض����ية ومل تعلن رف�ض����ها ملا تقوم‬ ‫ب����ه جهات غري حمددة يف مثل ه����ذا اليوم من ترويج‬ ‫�إعالمي‪.‬‬ ‫مراقبون �سيا�س����يون اعت��ب�روا موقف احلركة من‬ ‫اللوح����ات املدعوم����ة �إيراني����ة ميثل رف�ض����ا لأي دعم‬ ‫�إيراين م�ش����روط يحول الهوية الوطني����ة اليمنية اىل‬ ‫هوية فار�س����ية �أي����ا كان معتقد �ص����احبها على اعتبار‬ ‫ان حرك����ة �أن�ص����ار اهلل حركة زيدية قام بها ال�س����يد‬ ‫ال�ش����هيد ح�س��ي�ن احلوث����ي بهوي����ة مينية وه����و ما يعد‬ ‫ح�س����ب قولهم رف�ض����ا للتدخل الإي����راين يف اليمن او‬ ‫جعل �سيا�سة احلركة مرتهنة لل�سيا�سة الإيرانية‪.‬‬ ‫فيم����ا ر�أى البع�����ض ان موق����ف �أن�ص����ار اهلل ينب����ع‬ ‫من كونهم يعتقدون ان م�ؤ�س�س����ة ي����وم القد�س ومعها‬ ‫�إي����ران اتخ����ذت م����ن ه����ذا الي����وم املقد�����س �س����بيال‬

‫�ألف مربوك‬ ‫عقد القران‬ ‫�أ�سمى �آيات التهاين‬ ‫والتربيكات للزميل‪/‬‬

‫حممد فاخر‬

‫مبنا�سبة عقد قرانه‬ ‫وعقبى للفرحة‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫املهنئون‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬ ‫حممد العماد‬ ‫�صربي الدرواين‬ ‫�أحمد املحفلي‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي‬

‫�ش����رعنتها فيم����ا مل يك����ن له����ا ه����دف غ��ي�ر خدم����ة‬ ‫املنه����ج الوهابي وال�سيا�س����ة ال�س����عودية واملخططات‬ ‫ال�صهيوامريكية‪.‬‬ ‫م�ؤكدي����ن انه لوال تل����ك احلروب لكان����ت احلركة‬ ‫�أعلنت موقفها الراف�ض من وقت مبكر �إال ان الو�ضع‬ ‫امل�شار اليها فر�ض عليها ال�سكوت كونها حمتاجة لأي‬ ‫دعم �سيا�س����ي ومعنوي ي�س����اعدها على ك�شف الظلم‬ ‫ال����ذي وق����ع عليها م����ن قبل النظ����ام اليمن����ي وبع�ض‬ ‫التيارات ال�سيا�س����ية الدينية املناه�ضة حلرية الر�أي‬ ‫والفكر كما هو حا�ص����ل حتى اللحظة من قبل تيارات‬ ‫�س����لفية وجماع����ة الإخوان امل�س����لمني الت����ي ميثلها يف‬ ‫اليمن حزب الإ�صالح‪.‬‬ ‫موق����ف ثالث ي�ش����كك يف م����دى م�ص����داقية رف�ض‬ ‫�أن�صار اهلل لتلك اللوحات املمولة من �إيران معتربين‬ ‫ذلك نوعا من املغالطة حماولة منهم للرد على بع�ض‬ ‫االتهام����ات التي ت�ص����فهم ب�أنه����م ميثلون ال�سيا�س����ة‬ ‫الإيراني����ة يف اليمن و�إنه����م يعملون على تطويع اليمن‬ ‫خلدمة �سا�سة و�سيا�سة طهران‪.‬‬ ‫�إال ان متابع��ي�ن للم�ش����هد اعت��ب�روا ه����ذا املوق����ف‬ ‫جمانبا لل�ص����واب باعتبار ان احلركة طوال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية تتعامل بكل قوة مع الأطراف الأخرى م�ساملة‬ ‫م����ن ي�س����املها ومعادية م����ن يعاديه����ا ومل تتحرج من‬ ‫�إع��ل�ان موقفها املن����اوئ للتدخل الإي����راين يف الوقت‬ ‫الذي مل تتخوف من ك�شف �إعجابها باملوقف الإيراين‬ ‫امل�ساند لها يف م�سريتها خالل الفرتة املا�ضية فلماذا‬ ‫حتتاج اليوم الن تتعامل ب�أ�س����لوب املغالطة يف الوقت‬ ‫الذي �أ�صبحت فيه �أكرث قوة وانت�شارا‪.‬‬ ‫هذه‬ ‫مدلل��ي�ن عل����ى ع����دم �ص����وابية‬ ‫مواطن‬ ‫الر�ؤي����ة ما ت�س��ي�ر فيه طه����ران منذ‬ ‫منت�ص����ف العق����د الأول للألفي����ة‬ ‫الثالث����ة حيث كانت وما زالت �إيران‬ ‫تلم �إاليها العديد من ال�شخ�ص����يات‬ ‫ال�سيا�س����ية واملثقف����ة م����ن ابن����اء‬ ‫ال�ش����عب اليمن����ي املعادي����ة لر�ؤي����ة‬ ‫بقلم �أ�شرف �شنيف‬ ‫�أن�ص����ار اهلل وتدعمه����م باملال وبكل‬ ‫‪ashenaif@yahoo.com‬‬ ‫ما يل����زم لتثبيط ه����ذه احلركة عن‬ ‫قيامه����ا بن�ش����اطها ال�سيا�س����ي وهو‬ ‫ّمن اهلل �سبحانه وتعاىل على اليمن بنعمة الأمطار‬ ‫ما ك�ش����فت عنه م�ؤخ����را امل�ؤمترات‬ ‫املو�س���مية يف �إ�شارة منه على وجوب ا�ستغالل قطرات‬ ‫الت����ي احت�ض����نتها ب��ي�روت ملختل����ف‬ ‫ال�س���ماء يف جمي���ع نواح���ي حياتن���ا‪ ..‬ولكن للأ�س���ف‬ ‫ال�شخ�صيات ال�سيا�سية و�أن�صارها‬ ‫ال�ش���ديد مل نر �أي ا�ستغالل يذكر لتلك النعمة املهدرة‬ ‫لإعادتهم اىل اليمن معلبني بالفكر‬ ‫من قبل الدولة واحلكومات املتالحقة !‬ ‫الإي����راين املناه�ض مل�س��ي�رة حركة‬ ‫فعلى �س���بيل املث���ال هناك عدة دول قامت ب�إن�ش���اء‬ ‫�أن�صار اهلل‪.‬‬ ‫�س���دود عل���ى ممرات �س���يول تل���ك الأمط���ار لأهداف‬ ‫م�ؤكدين ان طه����ران تبنت دعم‬ ‫عدي���دة منه���ا تخزي���ن تل���ك املي���اه لغر����ض الزراعة‬ ‫العديد من ال�شخ�صيات ال�سيا�سية‬

‫الأمطار املو�سمية‬

‫للمزايدة ال�سيا�س����ية با�سم الإ�س��ل�ام وبا�سم الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية كونها مل تخدم غري بع�ض القائمني على‬ ‫امل�ؤ�س�س����ات املتبنية للجان����ب الدعائي للرجوع بعوائد‬ ‫مالي����ة تدفع من اخلزين����ة الإيرانية وهو ما ترف�ض����ه‬ ‫حركة �أن�ص����ار اهلل كونها ترف�ض ان جتري �أي مواقف‬ ‫لها من ق�ض����ايا الأمة العربية والإ�سالمية ل�صالح �أي‬ ‫طرف كان حمليا او خارجيا‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون ان �س����كوت �أن�ص����ار اهلل واحلوثي‬

‫عن �أي حماولة كانت متار�س من قبل بع�ض اجلهات‬ ‫لتغطي����ة هذه الفعالية يف ال�س����نوات املا�ض����ية وبدعم‬ ‫�إي����راين غ��ي�ر معلن يع����ود اىل االو�ض����اع الت����ي كانت‬ ‫تعانيه����ا احلرك����ة من����ذ ن�ش�����أتها الأوىل ع��ب�ر مك����ون‬ ‫ال�ش����باب امل�ؤمن بالتزامن مع بدايات الألفية الثالثة‬ ‫والت����ي �أعقبته����ا �س����تة ح����روب دامية راح �ض����حيتها‬ ‫ع�ش����رات الآالف م����ن ابناء هذا الوط����ن حتت حجج‬ ‫واهي����ة بررت به����ا بع�ض الفئ����ات الدينية املت�سي�س����ة‬

‫رحلة راجلة حتت �شعار " ال�سالم والت�سامح والت�ضامن بني ال�شعوب العربية"‬ ‫خا�ص ‪ /‬الهوية‬ ‫التقى وزير ال�سياحة الدكتور قا�سم �سالم ال�سفري‬ ‫امل��غ��رب��ي ب�صنعاء حممد حما وم��ع��ه الرحالة‬ ‫والقائد الك�شفي املغربي بح�سني اخلرا�ض الزائر‬ ‫لليمن حاليا يف �إطار رحلة راجلة ت�ستهدف عددا‬ ‫من البلدان العربية وت�ستمر عامني حتت �شعار‬ ‫" ال�سالم والت�سامح والت�ضامن بني ال�شعوب‬ ‫العربية"‪ ،‬و�أ�شار وزير ال�سياحة الدكتور قا�سم‬

‫�سالم �إىل عمق ال��رواب��ط التاريخية والثقافية‬ ‫وعالقات التعاون الثنائية بني البلدين ال�شقيقني‬ ‫‪ ..‬م�ستعر�ضا عمق العالقات التاريخية والأخوية‬ ‫وو�شائج القربى التي تربط بني ال�شعب اليمني‬ ‫واملغربي عرب ق��رون تاريخية خلت حينما حمل‬ ‫اليمنيون الأوائل م�شاعل العلم واملعرفة لن�شرها‬ ‫يف �أرج��اء العامل حمملة بقيم املحبة والت�سامح‬ ‫وال�سالم ‪ ..‬مثمنا يف ذات ال�صدد مواقف املغرب‬

‫امل�شرفة والداعمة وامل�ساندة لليمن ونه�ضته‬ ‫و�أمنه وا�ستقراره عرب خمتلف املراحل‪.‬‬ ‫من جهته �أع��رب ال�سفري املغربي حممد حما‬ ‫ع��ن �شكره ل��رع��اي��ة وزارة ال�سياحة اليمنية‬ ‫لزيارة الرحالة والقائد الك�شفي املغربي بح�سني‬ ‫اخلرا�ض لليمن يف �إطار رحلته لعدد من البلدان‬ ‫العربية ‪،‬و التي ب��د�أه��ا م��ن م�صر �سريا على‬ ‫الأقدام وت�ستمر عامني ‪.‬‬

‫بقية الأخرية‪ :‬تنظيم الأغبياء‬ ‫�إخوان م�صر وهذا غري �صحيح وهو جمرد ت�ضليل‬ ‫وتن�صل بعد �سقوط وخ�سارة �إخوان م�صر وذلك‬ ‫بعد �أن �أ�صبح تنظيم الإخ���وان ممقوت ًا‪ ،‬بل �إن‬ ‫�إخوان اليمن �أ�سو�أ من �إخوان م�صر ومن ي�شاهد‬ ‫�سلوكهم وا���س��ت��ب��داده��م داخ���ل ق��اع��ات احل��وار‬ ‫و�سلوكهم ال��ع��دواين �ضد احل��راك و�أن�صار اهلل‬ ‫وكل الأح��رار حتى �أثناء الثورة ي��درك �صحة ما‬ ‫�أق��ول‪� ،‬أمل يكونوا يعتدون على الثوار يف امليادين‬ ‫وي�سمونهم مد�سو�سني وكل من مل يكن معهم فهو‬ ‫مد�سو�س �إذا لي�س اخللل يف �أع�ضاء التنظيم بل يف‬ ‫ثقافتهم وهناك منهم من مل يزل �سوي ًا مل يتلطخ‬ ‫بهذه الثقافة اال�ستبدادية‪.‬‬

‫فهذا التنظيم اخلطري يحمل فكرا �أ�شبه بالفكر‬ ‫الأمريكي الذي عرب عنه بو�ش بقوله ( من مل يكن‬ ‫معنا فهو �ضدنا )‪ ،‬ومن العجيب �أننا هذه الأيام‬ ‫ن�سمعهم يف �سهيل يتباكون على الدولة املدنية يف‬ ‫م�صر وهم من رف�ضوا الدولة املدنية يف اليمن‬ ‫وقالوا �أنها كفر‪.‬‬ ‫�أن��ا ل�ست مع القتل و�سفك ال��دم��اء ولكن �أي�ض ًا‬ ‫ل�ست مع الغباء واال�ستحمار الذي فتح الباب يف‬ ‫م�صر و�سوريا واليمن على م�صراعيه لتدخالت‬ ‫الأمريكية ود�شن امل�شروع االمريكي ال�صهيوين‬ ‫ال��ذي يريدون من خالله متزيق الأم��ة وتفتيتها‬ ‫و�إ�ضعافها و�إغراقها يف دمائها‪.‬‬ ‫وباملنا�سبة ال زال �إخ���وان اليمن م�صرون على‬

‫ثقافتهم ال�صدامية التي ت�صطدم مع كل �شيء‬ ‫فهم حتى ال��ي��وم ال زال���وا يجي�شون البالطجة‬ ‫و�أ�صحاب ال�سوابق للعدوان على �أبناء الر�ضمة‬ ‫يف �إب وال �أن�سى �إغالقهم جلناح م�ؤ�س�سة ال�شهيد‬ ‫زيد علي م�صلح يف معر�ض الكتاب يف تعز واليوم‬ ‫يوزعون الأ�سلحة والأحزمة النا�سفة التي يرتافق‬ ‫معها بيانات التحري�ض �ضد �أن�صار اهلل يف تعز‬ ‫والبي�ضاء واحلديدة وذمار واملحويت ويف معظم‬ ‫اجلمهورية اليمنية �أم��ا احل��راك فهم يعتدون‬ ‫عليهم �شبه يومي ًا بحجه �أنهم مارك�سيون وكفره‬ ‫وانف�صاليون ومرتدون ومن هذه الألقاب التي‬ ‫يعجز ال�شيطان الرجيم عن �إنتاجها وتبنيها ال‬ ‫لأنها ذكية بل �أنها يف قمة الغباء‬

‫‪،‬ولتغذية املياه اجلوفية ‪،‬والأهم من كل ذلك هو توليد‬ ‫الكهرباء عن طريق طوربينات با�س���تخدام املياه ب�أقل‬ ‫التكاليف ومن م�صدر بيئي نظيف ‪.‬‬ ‫كما نرى حواجز مائية �صغرية منت�شرة على امتداد‬ ‫تل���ك الدول لغر����ض تغذية املياه اجلوفية وال�س���تغالل‬ ‫تلك املياه يف الزراعة ولأغرا�ض عديدة‪.‬‬ ‫�إن جماري ت�صريف مياه الأمطار واملنت�شرة يف كل‬ ‫املدن تقوم با�س���تغاللها ليعاد تكريرها لت�س���تخدم يف‬ ‫الزراعة وم�شروع املياه لل�سكان ‪..‬‬ ‫ت�ؤكد الإح�صائيات للجمهورية اليمنية �أن �أكرث من‬ ‫‪ %80‬من اال�س���تهالك للمياه ت�س���تنزف يف الزراعة ‪..‬‬ ‫وله���ذا يجب تنويع م�ص���ادر مياه الزراعة بح�س���ب ما‬ ‫ذكرناه �س���ابق ًا ‪ ..‬وال نن�س���ى �أن حو�ض �ص���نعاء مهدد‬ ‫باجلف���اف ‪ ..‬كم���ا �أن �أكرب م�ش���اكل يواجهها املواطن‬ ‫الب�س���يط هو توفر املياه للبيوت ب�صورة دائمة ونظيفة‬ ‫وتوفري الكهرباء فلماذا مل ت�س���تغل تلك الهبة الربانية‬ ‫من قبل م�ش���اريع �إ�سرتاتيجية تخدم املواطن والوطن‬ ‫من قبل احلكومات املتعاقبة !‬ ‫وال ندري �أين يكمن اخللل يف ذلك رغم �أننا منتلك‬ ‫وزارة متخ�ص�صة يف املياه حتت م�سمى ( وزارة املياه‬ ‫والبيئة ) فال نرى �إنتاجي���ة تلك الوزارة لتعود بالنفع‬ ‫على اليمن !‬ ‫اهلل وه���ب لنا امل�ص���ادر والعقول ‪ ..‬ولكن الف�س���اد‬ ‫يعطل العقول لنعي�ش كالأنعام ننتظر فرج اهلل ‪ ..‬رغم‬ ‫�أن فرج اهلل بني �أيدينا ‪ ..‬يهدر ا�ستغالله !‬ ‫ح�سبنا اهلل ونعم الوكيل ‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫مقتل ‪�92‬شخ�ص ًايف �أحدث‬ ‫متفرقة �شهدتها بالدنا‬ ‫هذا الأ�سبوع وال�سيول‬ ‫حت�صد الن�صيب الأكرب‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪..‬‬ ‫�ش���هدت بالدن���ا خ�ل�ال �أي���ام ه���ذا الأ�س���بوع وق���وع‬ ‫�أك�ث�ر من ‪ً 92‬‬ ‫قتي�ل�ا يف العديد من مناط���ق اجلمهورية‬ ‫ونوجزها يف هذا التقرير‪:‬‬ ‫حيث �ش���هدت �أمانة العا�ص���مة �ص���نعاء ي���وم االثنني‬ ‫مقتل �ش���خ�ص يف منطقة فروة مب�س���يك قي���ل �أنه �أقدم‬ ‫عل���ى قت���ل نف�س���ه بقنبل���ة كان���ت بحوزت���ه بع���د �أن دعا‬ ‫املتواجدي���ن �إىل االبتع���اد غ�ي�ر �أن الإع�ل�ام الر�س���مي‬ ‫اعتربه انتحاريا م���ن القاعدة ويف عتمة حمافظة ذمار‬ ‫�أقدم خمت���ل عقلي ًا يف الـ‪ 35‬من عمره ا�س���مه من�ص���ور‬ ‫حي���در جابر على قتل ‪4‬ا�ش���خا�ص عرب �إطالق النار من‬ ‫بندقي���ة �آلي���ة عليهم ويف حمافظة �أب�ي�ن قالت التقارير‬ ‫الر�س���مية �أن ال�س���يول جرف���ت ‪�5‬أ�ش���خا�ص فيم���ا لقي‪5‬‬ ‫�آخرين ترتاوح �أعمارهم بني �س���نة ون�ص���ف ‪ 39-‬عام ًا‬ ‫م�ص���رعهم �أم�س الأول جراء الأمطار التي هطلت على‬ ‫حمافظ���ات �ش���بوة ‪� ،‬إب ‪ ،‬عم���ران‪ .‬ويف رداع حمافظ���ة‬ ‫البي�ض���اء عرث على جثة �ش���خ�ص مقتو ًال يدعى �ص���الح‬ ‫علوي احلطيبي يف قرية �شباعة‪.‬‬ ‫ويف مديرية ال�سلفية حمافظة رمية تويف ‪�13‬شخ�ص ًا‬ ‫من �أ�س���رة واحدة يف ظروف ال زلت غام�ضة حتى الآن‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة عم���ران ك�ش���فت الأنب���اء �أن �أكرث من ‪20‬‬ ‫قتلوا يف ا�ش���تباكات م�س���لحة‪ ،‬اندلعت يوم االثنني‪ ،‬بني‬ ‫م�س���لحني تابعني جلماعة �أن�ص���ار اهلل احلوثية وقبائل‬ ‫يف مديرية الع�شة منتمية للإ�صالح‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ات �ش���بوة و�ص���نعاء واحلدي���دة قتل���ت‬ ‫‪3‬ن�س���اء قالت ال�ش���رطة ب�أن امر�أتني ت�ت�راوح �أعمارهن‬ ‫ب�ي�ن ‪ 35-24‬عام��� ًا قد قتلت���ا يف جرميتني منف�ص���لتني‬ ‫وقعت���ا ي���وم االثنني حيث قام رج���ل يف العقد الرابع من‬ ‫عمره ا�سمه م‪� .‬أ‪ .‬الدوكري بقتل زوجته املدعوة �سلمى‪.‬‬ ‫����س‪� .‬أ‪ .‬البالغة م���ن العمر ‪ 35‬عام ًا عن طريق �ض���ربها‬ ‫ب�آلة حادة يف ر�أ�سها �أدت �إىل وفاتها‪.‬‬ ‫�أم���ا املر�أة الثانية وهي �ش���ابة يف ال���ـ‪ 24‬من عمرها‬ ‫فق���د قتلت يف منطقة وادي �أحمد مبديرية بني احلارث‬ ‫ب�أمانة العا�ص���مة ع���ن طريق االعتداء عليها بال�ض���رب‬ ‫وخنقه���ا من قبل ‪� 3‬أفراد من �أ�س���رتها على خلفية نزاع‬ ‫�أ�سري‪.‬‬ ‫كما �ض���بط البحث اجلنائي مبدينة احلديدة رج ًال‬ ‫يف ال���ـ‪ 45‬من عمره ا�س���مه �أ‪ .‬ع‪ .‬بادي على خلفية قيامه‬ ‫بقت���ل ام���ر�أة يف الـ‪ 60‬م���ن عمرها عن طري���ق اخلطاء‬ ‫�أثناء ح�ضوره عر�س ًا �أقيم �أم�س يف مدينة احلديدة‪.‬‬ ‫كما عرث م�س���اء االثنني مواطنون م���ن �أبناء منطقة‬ ‫ميت���م مبحافظ���ة �إب عل���ى (‪ )1‬جث���ة �ش���خ�ص جرفته‬ ‫�س���يول الأمط���ار الغزيرة الت���ي هطلت عل���ى املحافظة‬ ‫والتي جرفت �أي�ض��� ًا ‪� 3‬أ�ش���خا�ص مبدني���ة �أب كانوا على‬ ‫منت �أحد البا�صات‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك �أو�ض���حت �إح�ص���ائية �أخريه عن �ض���حايا‬ ‫ال�س���يول يف �س���ائلة نخلة مبديرية �ش���رعب تع���ز ارتفاع‬ ‫ع���دد القتل���ى �إىل ‪� 22‬شخ�ص��� ًا بينهم عدد من الن�س���اء‬ ‫والأطفال‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك ويف �إب لق���ي �شخ�ص���ان م�ص���رعيهما‬ ‫يف ح���وادث متفرق���ة وقع���ت مطلع هذا الأ�س���بوع حيث‬ ‫�أو�ض���ح م�ص���در �أمن���ي باملحافظة �أن �شخ�ص�ي�ن من‬ ‫قرية احلدود خوالن مبديرية هما �أمني في�صل مر�شد‪،‬‬ ‫ف�ؤاد معجب حممد عثمان لقيا م�صرعيهما عندما كانا‬ ‫نائم�ي�ن يف �ص���ندقة مبديرية مذيخرة وذل���ك �إثر قيام‬ ‫�أحد امل�سلحني ب�إطالق النار عليهما‪.‬ويف حمافظة حجة‬ ‫لقي �ش���خ�ص م�ص���رعه يف مواجهة م�س���لحة مع حر�س‬ ‫احلدود ال�سعودي يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وف���اة ‪ 13‬يف ح���وادث مروري���ة بينهم جنل ال�س���فري‬ ‫ال�ش���مريي وخم�س���ة منه���م يف احل���دود مع ال�س���عودية‬ ‫انق�ل�اب �س���يارة و‪�3‬أ�ش���خا�ص يف حادث �س�ي�ر وقع على‬ ‫الطريق الرئي�س���ي مبديرية الراه���ده مبحافظة تعز وال‬ ‫تزال �أعداد القتلى التي �أح�صيت هذا الأ�سبوع مر�شحة‬ ‫للزيادة ب�سبب تزايد معدالت اجلرمية يف ظل االنفالت‬ ‫الأمني التي ت�شهده بالدنا حالي ًا‪..‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫الر�ضمة‪� :‬إحياء ذكرى ا�ست�شهاد الإمام علي ي�ستفز الإ�صالح وي�شعل فتيل املواجهات‬ ‫ال �شك �أن احلرية املذهبية والفكرية وممار�سة‬ ‫ال�شعائر واملنا�سبات الدينية �أمر مكفول لكل‬ ‫مواطن ميني كما يحرم فر�ضها �أو منعها بالقوة من‬ ‫�أي جهة كان‪ ،‬ومما ال �شك فيه �أن الدولة و�أجهزتها‬ ‫الع�سكرية والإعالمية واملدنية حمايدة ويحرم‬ ‫عليها �أن تقوم بتبني �أو دعم مادي �أو معنوي لأي‬ ‫مذهب �أو فكر وكذا يحرم عليها تقدمي ت�سهيالت‬ ‫لأي مذهب �أو فكر‪ ،‬فالدولة كالأب الذي يرعى‬ ‫�أبناءه بعني واحدة‪.‬‬

‫| الهوية | تقرير‪/‬خا�ص‪..‬‬ ‫وم����ن ه����ذا املنطلق يقي����م �أهايل قري����ة املنجر‬ ‫من �آل ال�س����راجي ومواطنون م����ن القرى املجاورة‬ ‫املنا�س����بات الديني����ة مث����ل املولد النبوي ال�ش����ريف‬ ‫والغدير وذكرى ا�ست�شهاد الإمام علي وكذا ذكرى‬ ‫ا�ست�ش����هاد الإم����ام احل�س��ي�ن �أو الإم����ام زي����د �أو ما‬ ‫�ش����ابه كون �أهايل تلك املناطق يعرفون بانتمائهم‬ ‫للمذهب الزيدي‪ ،‬ويف العام املا�ضي �أقيم يف قرية‬ ‫املنجر ذكرى ا�ست�ش����هاد الإمام علي عليه ال�سالم‬ ‫وقد ح�ض����ر هذه املنا�سبة عدد كبري من املواطنني‬ ‫يف تلك املناطق وكان ح�ضور ًا كثيف ًا وم�شهود ًا‪.‬‬ ‫يف املنا�س����بات الدينية ي�أتي املواطنون يف وقت‬ ‫املقي����ل ومي�ض����غون الق����ات ويتحدث����ون �أو يهزجون‬ ‫بق�ص����ائد �أو كلمات تعرب عن املنا�سبة و�أخذ العرب‬ ‫والدرو�س منها‪ ،‬كما يقوم ال�شعراء ب�إدالء ما جادة‬ ‫به خواطرهم يف هذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫احل�ض����ور الكثي����ف يف ذكرى ا�ست�ش����هاد الإمام‬ ‫علي العام املا�ضي والذي مل ي�سبق له مثيل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل التح����رك والن�ش����اط الذي قام به �أن�ص����ار اهلل‬ ‫خالل تلك ال�سنة �أغا�ض حزب الإ�صالح‪ -‬و�أتباعه‬ ‫من معتنقي الفكر التكفريي وبع�ض ال�شخ�ص����يات‬ ‫القبلي����ة الت����ي يحركه����ا الإ�ص��ل�اح مقاب����ل بع�����ض‬ ‫الأم����وال التي متولها ال�س����عودية وبع�ض اجلمعيات‬ ‫اخلريية‪ -‬ال����ذي كان يعترب �أن تلك املنطقة مغلقة‬ ‫عليه����م‪ ،‬وال يحق لأي جمموعة �أخ����رى �أن تتحرك‬ ‫فيها ب�أي ن�شاط حتى لو كان فكري ًا و�سلمي ًا‪ ،‬وبد�أت‬ ‫ه����ذه الق����وى تق����وم ببع�����ض بالتحري�ض وال�ش����حن‬ ‫الطائفي‪ ،‬وكذا افتعال بع�ض امل�ش����ادات وامل�ش����اكل‬ ‫الب�س����يطة حماولة التحر�ش ب�أن�ص����ار اهلل وت�شويه‬ ‫�ص����ورتهم من خالل و�س����ائل �إعالمها وذلك للحد‬ ‫من ذل����ك الن�ش����اط‪ ،‬لك����ن حماوالتها كان����ت تبوء‬ ‫بالف�شل‪.‬‬ ‫قري����ة املنج����ر امل�ست�ض����يفة للمنا�س����بة كان����ت‬ ‫م�س����رح ًا ملذبح����ة �أليمة وجرمية كب��ي�رة ويف ليايل‬ ‫القدر كانت هذه املنطقة م�شهدا للدماء‪.‬‬ ‫كان ط����ارق و‪ ......‬يف طريقهم����ا حل�ض����ور‬ ‫االحتف����ال مبنا�س����بة ذكرى ا�ست�ش����هاد الإمام علي‬ ‫�آتيان من �صنعاء نحو ال�ساعة الرابعة والن�صف يف‬ ‫اليوم الواحد والع�شرين من �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫ويف التب����اب املتاخم����ة لقري����ة املنج����ر وعل����ى‬ ‫مداخلها قام �شخ�ص����ان‪ -‬احدهما من التكفرييني‬ ‫والآخر م����ن �أتباع عب����د الواحد هزام ال�ش��ل�ايل‪-‬‬ ‫برم����ي احلج����ارة �إىل الطري����ق وقطعه����ا‪ ،‬وعندما‬ ‫نزل طارق ال�سراجي ابن الـ‪ 25‬عام ًا ورفيقه يحيى‬ ‫حممد ال�سراجي من ال�سيارة لإزالة احلجارة‪ ،‬قام‬ ‫ال�شخ�صان ب�إطالق النار عليهما �أردوهما قتيلني‪،‬‬ ‫ال ل�ش����يء �إال لأنهما ممن يحتفلون بهذه املنا�سبة‪،‬‬ ‫و�أنهما من �أهايل قرية املنجر‪.‬‬ ‫وبع����د �أن �أقيم����ت املنا�س����بة و�أثن����اء خ����روج‬ ‫امل�ش����اركني �أطلق التكفرييون واب ًال من الر�ص����ا�ص‬ ‫م����ن كل اجتاه عليهم‪ ،‬ويبدو �أن����ه الهدف منه كان‬ ‫�إخافتهم ملنعهم من ح�ضور �أي منا�سبة �أخرى‪.‬‬ ‫ويف منت�ص����ف اللي����ل م����ن تل����ك الليل����ة ق����ام‬ ‫التكفريي����ون بهجوم على قري����ة املنجر يف حماولة‬ ‫منهم القتحامها‪ ،‬لكن حماولتهم باءت بالف�شل‪.‬‬

‫ويف الي����وم التايل قامت عنا�ص����ر تابعة لل�ش����يخ‬ ‫عبده ه����زام وبع�ض العنا�ص����ر التكفريي����ة بهجوم‬ ‫على قري����ة املنجر من خمتلف اجله����ات‪ ،‬وحدثت‬ ‫ا�ش����تباكات عنيف����ة ل�س����اعات طويل����ة �أ�س����فرت‬ ‫املواجه����ات ع����ن �س����قوط ثالثة �ش����هداء وعدد من‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫حماولة لل�صلح‪:‬‬ ‫تدخل����ت العدي����د م����ن الو�س����اطات يف املناطق‬ ‫املج����اورة ملحاول����ة تهدئة الأو�ض����اع وعلى ر�أ�س����ها‬ ‫و�ساطة ال�ش����يخ املقبلي �شيخ م�شائخ خبان لإيقاف‬ ‫احل����رب لكنه����ا قوبل����ت بالرف�ض من قب����ل املدعو‬ ‫هزام و�أتباعه والداعمني له‪.‬‬ ‫وم����ن ث����م ج����اءت جلن����ة و�س����اطة مكون����ه من‬ ‫مدير ع����ام مديرية دمت ومدير الأمن ال�سيا�س����ي‬ ‫و�أه����ايل قرية بي����ت مغني�س و�أثن����اء تواجد اللجنة‬ ‫قام �أتب����اع املدعو هزام ب�ض����رب الن����ار على قرية‬ ‫املنجر وح�صلت ا�ش����تباكات عنيفة ا�ستمرت حتى‬ ‫ال�صباح‪.‬‬ ‫ويف الي����وم الت����ايل كلف����ت اللجن����ة الأمنية بعد‬ ‫اجتم����اع الرئي�����س عبد ربه من�ص����ور ه����ادي معها‬ ‫قائد مع�س����كر احلر�س اجلمه����وري مبديرية يرمي‬ ‫بالتوجه �إىل مديرية الر�ضمة‪ ،‬وحتركات جمموعه‬ ‫من الأطقم �إىل قرية املنجر‪ ،‬وا�س����تقبلهم الأهايل‬ ‫برتحيب كبري و�شرحوا لهم مظلوميتم كون الدولة‬ ‫ه����ي احلامية لل�ش����عب واملواطنني وال�س����اهرة على‬ ‫�أمن����ه وا�س����تقراره ومت التعاون معه����م وقام �أهايل‬ ‫قرية املنجر بت�س����ليم الرهائ����ن املطلوبني من قبل‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫قام����ت احلمل����ة الع�س����كرية م����ن احلر�����س‬ ‫اجلمهوري����ة بعمل �ص����لح بني الطرف��ي�ن ين�ص على‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬وقف االقتتال ملدة �شهر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يت����م درا�س����ة �أ�س����باب اندالع اال�ش����تباكات‬ ‫وت�س����ليم القتل����ة �إىل الدولة والنزول م����ن املتار�س‬ ‫واجلبال‪.‬‬ ‫نق�ض ال�صلح‪:‬‬ ‫مل مي�����ض عل����ى التوقي����ع على ال�ص����لح ب��ي�ن �آل‬ ‫ال�س����راجي يف قري����ة املنجر وال�ش����يخ عب����ده هزام‬ ‫ومن ورا�ؤه من العنا�ص����ر التكفريية التابعة حلزب‬ ‫الإ�ص��ل�اح حوايل يومني حتى قامت تلك العنا�صر‬ ‫بنق�����ض ال�ص����لح وحماول����ة ا�س����تعادة املتار�����س‬ ‫يف اجلب����ال الت����ي مت �إخال�ؤه����ا م����ن قب����ل اللجن����ة‬ ‫الع�س����كرية‪ ،‬كما قامت تلك العنا�ص����ر باال�ستيالء‬ ‫عل����ى الأطق����م الع�س����كرية املرابط����ة يف املنطق����ة‬ ‫و�إن����زال اجلن����ود منه����ا بتهديد ال�س��ل�اح‪ ،‬و�أخذها‬ ‫وا�ستخدامها �ضد �أهايل قرية املنجر‪.‬‬ ‫و�أخ��ي�را مت خرق الهدنة م����ن قبل املدعو هزام‬ ‫و�أعوان����ه بقت����ل مواطن��ي�ن م����ن �آل ال�س����راجي هم‬ ‫عل����ي احم����د ال�س����راجي وجنله ح�س��ي�ن علي احمد‬ ‫ال�س����راجي وجرح �آخري����ن يوم الأح����د املوافق ‪11‬‬ ‫�أغ�س����ط�س والذي ي����دل على نواياهم ال�س����يئة التي‬ ‫ته����دف اىل تدم��ي�ر حال����ة ال�س����لم االجتماع����ي يف‬

‫مديري����ة الر�ض����مة والت����ي توالت على م����ر التاريخ‬ ‫وكذلك تهدف اىل ج����ر املنطقة ب�أكملها اىل مربع‬ ‫العن����ف والفتنه الطائفية والعن�ص����رية التي تخدم‬ ‫�أ�صحاب امل�صالح واملف�سدين يف البالد‪.‬‬ ‫�شهود عيان من املنطقة �أكدوا �أن �آل ال�سراجي‬ ‫يف قري����ة املنجر مل يقوموا ب�أي هجوم على ال�ش����يخ‬ ‫ه����زام والعنا�ص����ر التكفريي����ة التابع����ة للإ�ص��ل�اح‬ ‫املتعاون����ة معه‪ ،‬و�إمنا اكتفوا بالدفاع عن �أنف�س����هم‬ ‫وبيوته����م و�أعرا�ض����هم ولذل����ك كان����ت ال�ض����حايا‬ ‫والقتلى من �آل ال�س����راجي بينم����ا الطرف الآخر ال‬ ‫يوجد منهم �ضحايا‪.‬‬ ‫االختطاف‪:‬‬ ‫مل تكت����ف تلك العنا�ص����ر التابعة لل�ش����يخ هزام‬ ‫ال�ش��ل�ايل والعنا�ص����ر التكفريي����ة التابع����ة حل����زب‬ ‫الإ�ص��ل�اح بقتل الأبري����اء بدون �س����بب يذكر و�إمنا‬ ‫تع����دت ذل����ك �إىل اختط����اف مواطن��ي�ن م����ن �آل‬ ‫ال�س����راجي م����ن �أعماله����م يف املكات����ب احلكومي����ة‬ ‫بدم����ت‪ ،‬وه����ذا ما يعد تعديا وا�ض����حا عل����ى الدول‬ ‫واالعت����داء عل����ى موظ����ف ع����ام يف مق����ر عمل����ه‪،‬‬ ‫و�أخذهم �أ�س����رى لديهم‪ ،‬وذل����ك بتواط�ؤ من وزارة‬ ‫الداخلية التي مت تعيني مدير �أمن حمافظة �إب من‬ ‫العنا�صر التابعة حلزب الإ�صالح‪.‬‬ ‫كما قامت تلك العنا�ص����ر التابعة لل�ش����يخ هزام‬ ‫والتكفرييون التابعون حلزب الإ�ص��ل�اح باختطاف‬ ‫با�ص و�س����ط من �أهايل حمافظة �ص����عدة كانوا يف‬ ‫رحلة �س����ياحية �إىل حمافظة ع����دن‪ ،‬وهذا ما يثري‬ ‫�س�ؤا ًال مهم ًا‪:‬‬ ‫ مت����ى خ����ول للقبائل اختط����اف املواطنني من‬‫اخلطوط العامة؟‬ ‫ ما ه����و موقف الدولة من ه����ذه االختطافات‬‫املعلنة من قبل بع�ض العنا�صر؟‬ ‫الإ�صالح وراء ما يجري‪:‬‬ ‫يفي����د مواطن����ون من �أبن����اء املنطق����ة �أن حزب‬ ‫الإ�صالح هو من يقف وراء تلك الأحداث والقالقل‬ ‫الأخرية يف املنجر‪ ،‬و�أنه قام با�س����تعداء ال�ش��ل�ايل‬ ‫م����ن مدينة �إب للعودة �إىل حمافظ �إب للقيام بهذا‬ ‫ال����دور‪ ..‬ال�ش��ل�ايل كان ل����ه العديد م����ن العدوات‬ ‫ال�س����ابقة �أغلبية القرى والأ�سر يف املنطقة‪ ،‬ومتهم‬ ‫بالعديد من الق�ضايا‪.‬‬ ‫لك����ن الأم����ل الوا�ض����ح حل����زب الإ�ص��ل�اح ه����و‬ ‫عرقلة الن�ش����اط والتح����رك الفكري لأن�ص����ار اهلل‬ ‫يف املنطق����ة‪ ،‬وق����د د�أب زعماء وقي����ادات يف حزب‬ ‫الإ�ص��ل�اح عل����ى احل����ث عل����ى �أن ال يكون لأن�ص����ار‬ ‫اهلل يف حمافظ����ة �إب �أي تواج����د �أو ن�ش����اط فكري‬ ‫�أو ثقايف وقامت بتجنيد بع�ض العنا�صر التكفريية‬ ‫وكذا بع�ض امل�ش����ائخ الذين يتمتعون ب�س����معة �سيئة‬ ‫يف املنطق����ة كم����ا لديه����ا الكثري م����ن الث����ارات مع‬ ‫القبائل للقي����ام بهذا الدور ومواجهة �أن�ص����ار اهلل‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫هل �سيحا�سب اجلناة؟!‬ ‫وال�ص����حيفة ماثلة للطبع ح�ص����لت ال�ص����حيفة‬ ‫عل����ى معلومات م�ؤك����دة تفيد �أن����ه مت االتفاق اليوم‬

‫الأربع����اء املواف����ق‪2013/8/21‬م عل����ى االف����راج‬ ‫ع����ن املختطفني ل����دى املدعو هزام والذين ي�ص����ل‬ ‫عدده����م اىل ‪ 13‬عل����ى الأق����ل كذل����ك مت االتف����اق‬ ‫على اتف����اق �أويل بحيث يقوم اه����ايل قرية املنجر‬ ‫بتحكي����م �إح����دى ال�شخ�ص����يات االجتماعي����ه يف‬ ‫املنطقه لتمثيلهم يف عملي����ة التفاو�ض مع اجلانب‬ ‫الآخ����ر والت����ي �س��ي�رعاها حمافظ حمافظ����ة �إب‪،‬‬ ‫اال �أن املحاف����ظ يطل����ب من �أبناء املنجر تفوي�ض����ه‬ ‫تفوي�ض����ا مطلقا والنزول من مواقعهم قبل �أن يبد�أ‬ ‫املعت����دي املدعو هزام بتنفيذ �أي نقطه من النقاط‬ ‫الأولية املتفق عليها‪.‬‬ ‫ويف حماول����ة لإخ����راج عبدالواحد ه����زام مباء‬ ‫وجهه قام حمافظ �إب ب�إنزاله من احل�ص����ن حتت‬ ‫م�سمى �أفتتاح م�ش����اريع يف مديرية الر�ضمة ومنها‬ ‫املجمع احلكومي للر�ض����مة‪ ،‬وهو املكان الذي كان‬ ‫يتمركز فيه عبدالواحد ه����زام ويقوم بقتل �أهايل‬ ‫املنجر من داخله‪.‬‬ ‫وال�س�����ؤال الذي يطرح نف�س����ه ‪ :‬هل �سيحا�س����ب‬ ‫اجلن����اة وينال����ون جزائه����م الع����ادل‪� ،‬أم �أنه����م‬ ‫�سيكرمون جزاء لفعلهم‪.‬‬ ‫حمافظة �إب وعنا�صر القاعدة‪:‬‬ ‫حمافظ����ة �إب �ش����هدت يف الأي����ام الأخ��ي�رة‬ ‫انت�شار ًا لبع�ض العنا�صر امل�سلحة التابعة ملا ي�سمى‬ ‫بـ(تنظي����م القاع����دة) ح����دث هذا بعل����م املحافظ‬ ‫�أحمد احلجري املقرب من حزب الإ�ص��ل�اح ويقوم‬ ‫بت�س����هيل تنقالتهم يف ال�س����دة والنادرة و�صو ًال �إىل‬ ‫الر�ضمة‪ ،‬وما م�ش����اركتهم وم�ساندتهم يف احلرب‬ ‫القائمة �أخري ًا يف املنجر �إال دلي ًال وا�ض����ح ًا على �أن‬ ‫الإ�ص��ل�اح �أوكل �إليه����م هذه املهمة‪ ،‬والتي �س����تكون‬ ‫بالدرجة الأوىل ال�س����يطرة والو�ص����ول �إىل املناطق‬ ‫التي مل ي�ص����ل �إليها �أن�ص����ار اهلل وتواجدهم فيها‬ ‫وال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫�ش����هود عيان �أفادوا �أن عنا�صرا م�سلحة ت�ستقل‬ ‫�أك��ث�ر من �أربع �س����يارات جتولت يف مدينة ال�س����دة‬ ‫ودخلت �إىل مركز ال�ش����رطة بال�سدة بقيادة م�أمون‬ ‫حامت ‪ -‬الذي ينتمي �إىل ما ي�سمى بتنظيم القاعدة‬ ‫والذي �ش����ارك يف احلرب الأخرية ب�أبني‪ -‬وقامت‬ ‫بجول����ة تفقدية يف املنطقة والق����رى املجاورة حتى‬ ‫و�ص����لت �إىل �أع����ايل اجلب����ال املحيط����ة بال�س����دة‬ ‫ال�ستطالعها ومعرفة �إمكانية اال�ستقرار فيها‪.‬‬ ‫�ش����هود م����ن �أه����ايل املنطق����ة �أك����دوا �أن ه����ذه‬ ‫اجلماع����ات �أج����رت م�س����ابقة يف �ش����هر رم�ض����ان‬ ‫و�أعطت الفائزين فيه����ا جوائز مغرية وهي عبارة‬ ‫عن �آيل كال�شينكوف‪.‬‬ ‫مراقب����ون �سيا�س����يون ي����رون �أن هذا االنت�ش����ار‬ ‫يدل عل����ى �أن اتفاقا عق����د م�ؤخر ًا ب��ي�ن الأمريكان‬ ‫وحزب الإ�ص��ل�اح على �أن يقوم الأخري بالتن�س����يق‬ ‫مع العنا�صر التكفريية لل�سيطرة على تلك املناطق‬ ‫واجلب����ال يف حماف����ظ �إب وحمايته����ا م����ن التمدد‬ ‫الإي����راين حد زعمه����م‪ ،‬مقابل جتاه����ل الأمريكان‬ ‫متابعتهم وتوقيف احلرب التي ت�شنها عليهم‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫حتقيق‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫قراءة لردود �أفعال التحركات الأمريكية حول تهديدات القاعدة‬ ‫خرباء وحمللون وباحثون ووكاالت عاملية‪:‬‬

‫تهديدات القاعدة ملف للك�سب لدى احلكومة‬

‫تقـــــارير الأمريكــــــان كــــــــــاذبـــــــــة‬ ‫غريب هو �أمر الطائرات الأمريكية وغريب هو �أمر حكومتنا فيكيف لتلك‬ ‫الطائرات بدون طيار �أن حتوم وتخرتق �أجواء بالدنا وتزعج وتهدد وتقتل‬ ‫الع�شرات من املواطنني اليمنيني دون �أذن م�سبق من حكومتنا املوقرة وقبلها من‬ ‫قيادتنا ال�سيا�سية ‪.‬‬ ‫�أمر غريب وحمري وق�ضية هامة ت�ستدعي الوقوف �أمامها بكل جد من اجلميع‬ ‫فقد خلقت لدى اجلميع الكثري من الأ�سئلة التي تبحث عن �إجابات مقنعة ومن‬ ‫�أبرزها ما حقيقة ال�ضوء الأخ�ضر املعطى لتلك الطائرات من حكومتنا؟ وما‬ ‫حقيقة الدعم املقدم لقاء �إطالق حكومتنا ل�ضوئها الأخ�ضر لطائرات الأمريكان‬ ‫كي تعثوا ف�سادا يف �أجواء و�أرا�ضي بالدنا؟!! وما حقيقة تلك الطائرة املزعجة التي‬ ‫�أق�ضت م�ضاجع النائمني يف �أواخر �شهر رم�ضان املن�صرم ؟‬ ‫وما حقيقة التهديدات التي دفعت بجحافل ال�سفارات الأجنبية للهروب من‬ ‫بالدنا الأيام املا�ضية ؟‬ ‫الهوية وانطالقا من �أهمية هذه الق�ضية الكربى على ال�سلم والأمن الوطني‬ ‫واالجتماعي فقد عملت من خالل حتقيقها لهذا العدد على البحث وراء �إجابات‬ ‫تلك الأ�سئلة ال�سالفة الذكر ف�إىل احل�صيلة ‪:‬‬ ‫| �إعداد | ق�سم التحقيقات‬ ‫مبوافق��ة مدفوع��ة الأج��ر ‪..‬طائ��رات‬ ‫الأمريكان حتوم على �صنعاء!!‬ ‫ك�ش����فت تقارير حديثة �ص����درت يف الأيام املا�ضية‬ ‫ع����ن �س����حب حكوم����ة الوف����اق موافقته����ا لطائ����رات‬ ‫الأمريكي����ة بالتحليق فوق �س����ماء �ص����نعاء حيث قالت‬ ‫�ص����حيفة اخلليج الإماراتية نقال عن م�ص����ادر موثوقة‬ ‫يف تقري����ر ن�ش����رته يف ال����ـ‪� 10‬أغ�س����ط�س اجل����اري �أن‬ ‫ال�س����لطات اليمنية تراجع����ت عن موافقتها بال�س����ماح‬ ‫لطائرات ع�س����كرية �أمريكية بال طي����ار بتكرار القيام‬ ‫بطلع����ات جوية فوق �س����ماء العا�ص����مة �ص����نعاء بهدف‬ ‫�إجراء عمليات م�س����ح جوي تندرج �ض����من خطة �أمنية‬ ‫وقائي����ة ملن����ع مت�س����للني من عنا�ص����ر تنظي����م القاعدة‬ ‫من تنفيذ هجمات حمتملة ت�س����تهدف من�ش�����آت �أمنية‬ ‫وع�سكرية ومقار ملمثليات دبلوما�سية غربية‬ ‫م�ؤكدة �أن قيام طائرة ع�سكرية بالتحليق يف �سماء‬ ‫العا�صمة �صنعاء �أواخر �شهر رم�ضان املن�صرم والتي‬ ‫مثلت �س����ابقة �أث����ارت وال ت����زال حالة مت�ص����اعدة من‬ ‫ال�س����خط والغ�ض����ب ال�ش����عبي قد مت مبوافقة احلكومة‬ ‫اليمني����ة وبناء على اتفاق م�س����بق مع الواليات املتحدة‬ ‫بهدف اال�س����تفادة من تقنية الر�ص����د وامل�س����ح اجلوي‬ ‫�أال�س����تخباراتي الأمريكي����ة يف الك�ش����ف ع����ن مواق����ع‬ ‫التمركز املحتملة لعنا�ص����ر من تنظيم القاعدة ت�سللوا‬ ‫�إىل داخل العا�ص����مة لتنفيذ هجمات و�شيكة ت�ستهدف‬ ‫من�ش�����آت �أمنية وع�س����كرية ومقار ملمثليات دبلوما�سية‬ ‫غربية‪.‬‬ ‫و�أ�ش����ارت ال�ص����حيفة �إىل �أن الرتاج����ع اليمني عن‬ ‫ال�سماح بتحليق طائرات ع�س����كرية �أمريكية بال طيار‬ ‫يف �أجواء العا�صمة �ص����نعاء جاء عقب ت�صاعد �أثارت‬ ‫موج����ة اال�س����تياء والتوج�س����ات ال�ش����عبية واالتهام����ات‬ ‫التي وجهت للحكومة با�س����تمراء التفريط يف ال�سيادة‬ ‫اليمني����ة ع��ب�ر ال�س����ماح لطائ����رات ع�س����كرية �أجنبية‬ ‫بالتحلي����ق يف �أجواء العا�ص����مة بعد �أن كانت مهام مثل‬ ‫ه����ذه الطائرات منح�ص����رة يف القيام بعمليات م�س����ح‬ ‫جوي ملناطق حدودية تن�ش����ط فيها حتركات م�س����لحي‬ ‫تنظيم القاعدة ‪.‬‬ ‫وكان م�س����ئولون يف وزارة اخلارجية الأمريكية قد‬ ‫ك�ش����فوا قبل �أي����ام النقاب عن حزمة من امل�س����اعدات‬ ‫الأمريكية لليمن قيمتها ‪ 600‬مليون دوالر‪ .‬مو�ض����حني‬ ‫�أن تلك امل�ساعدات والتي �أقرت منذ العام ‪ 2011‬ت�أتي‬ ‫يف �س����ياق احل����رب عل����ى الإرهاب‪.‬كما تب��ي�ن �أن ‪250‬‬ ‫من �أ�ص����ل ‪ 600‬ملي����ون دوالر خ�ص�ص����ت فقط جلهود‬ ‫مكافح����ة الإره����اب يف اليمن فيما ذه����ب الباقي على‬ ‫�شكل م�ساعدات ور�شاوى منها هبات للمر�أة ومكافحة‬ ‫للف�س����اد وتوفري ق�س����ائم غذائية و حتلية مياه ال�شرب‬ ‫وتقدمي خدمات طبية �أولية ‪.‬‬ ‫م�ض����يفني �أن البنتاغون انفق نحو ‪ 14‬مليون دوالر‬

‫ع����ام ‪ 2012‬عل����ى برنام����ج مكافحة الإره����اب للقوات‬ ‫اخلا�ص����ة الأمريكي����ة يف اليم����ن وقد ذهبت يف �ش����راء‬ ‫معدات وم�س����تلزمات ع�س����كرية بينها ذخرية و�أجهزة‬ ‫ات�ص����ال ال�س����لكية وزوارق مطاطي����ة ومناظ����ر ليلي����ة‬ ‫و�أجه����زة مالح����ة و�إبحار وفق ما ورد ع����ن مكتب قناة‬ ‫امليادين يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫الطائ��رة الأمريكي��ة الت��ي حلق��ت ف��وق‬ ‫�صنعاء �أواخر رم�ضان جت�س�سية وبطيار!!‬ ‫وفيما يخ�ص الطائ����رة الأمريكية التي حلقت فوق‬ ‫�ص����نعاء وعل����ى مدار �أربعة �أيام نهاية �ش����هر رم�ض����ان‬ ‫املن�ص����رم فق����د ك�ش����فت م�ص����ادر م�ؤك����دة للهوي����ة �أن‬ ‫تلك الطائرة هي طائرة جت�س�����س ولي�س����ت بدون طيار‬ ‫فق����د كانت حتمل طاقما ا�س����تخباراتيا �أمريكيا مكونا‬ ‫م����ن ‪� 21‬شخ�ص����ا وهي طائ����رة �أمريكية ال�ص����نع من‬ ‫�إنتاج (لوكهيد) موديلها( (‪ 3-P‬ومهمتا الأ�سا�س����ية‬ ‫جت�س�سية و�س����بب حتليقها هو م�س����ح �أجهزة االت�صال‬ ‫وجم����ع املعلوم����ات لع����دة مناطق �س����كنية بالعا�ص����مة‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫م�ض����يفة �أن تل����ك الطائ����رة متتل����ك تكنولوجي����ا‬ ‫جت�س�س����ية عالية وه����ي تعمل لأول م����رة يف اليمن وقد‬ ‫ا�س����تخدمها الأمريكيون يف العراق وال�صومال وليبيا‪.‬‬ ‫وه����ذا النوع من الطائ����رات له مهمة حم����ددة ويوجد‬ ‫فيه����ا ‪ 3‬غ����رف جت�س�س����ية م����زودة ب�أجهزة جت�س�س����ية‬ ‫عالية الدقة‪.‬‬ ‫وتق����ول امل�ص����ادر �إن هناك اعرتاف����ا �أمريكيا ومن‬ ‫ال�ش����ركة امل�ص����نعة للطائرة ب�أنها تعمل يف خليج عدن‬ ‫منذ �سنوات‪ ..‬تفا�ص����يل �أكرث عن هذه الطائرة �سوف‬ ‫ن�سردها يف الأعداد القادمة‪..‬‬ ‫مكاملة القاعدة فربكة �أم حقيقة؟!!‬ ‫ويف ه����ذا اجلان����ب ذك����رت التقاري����ر �أن حتلي����ق‬ ‫الطائ����رات الأمريكي����ة ف����وق �س����ماء �ص����نعاء خ��ل�ال‬ ‫الأيام املا�ض����ية قد جاء �أي�ض���� ًا وفق تقرير للمخابرات‬ ‫الأمريكي����ة �أك����دت فيه �أنها ر�ص����دت مكامل����ة لزعيم‬ ‫التنظي����م احل����ايل �أمي����ن الظواهري تتمح����ور حول‬ ‫ا�ستعدادات لعنا�ص����ر القاعدة يف �شن هجمات على‬ ‫امل�ص����الح الغربية يف اليمن الأمر الذي دفع بالعديد‬ ‫من البلدان الغربية �إىل �س����حب طواقمها العاملة يف‬ ‫�س����فاراتها يف �صنعاء و�إغالق �سفاراتها ب�شكل �سريع‬ ‫ومغ����ادرة اليمن كما دفع����ت �إىل �إغالق ‪� 19‬س����فارة‬ ‫يف �أفريقيا وال�ش����رق الأو�س����ط ‪.‬كما حذر م�س�����ؤولون‬ ‫�أمريكي����ون م����ن �أن ه����ذا التهديد يع����د الأخطر منذ‬ ‫هجمات احلادي ع�شر من �سبتمرب‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق ذكرت تقارير ر�سمية �أن تنظيم‬ ‫القاعدة يف �شبه جزيرة العرب كان ي�ستعد لل�سيطرة‬ ‫عل����ى عا�ص����مة املحافظة امل����كال‪ ،‬امليناء الرئي�س����ي‬ ‫ومهاجم����ة ميناء ال�ض����بة النفطي املج����اور واململوك‬

‫ل�شركة كندية‪.‬‬ ‫وقد ت�ص����اعدت ب�ش����كل الفت هجم����ات الطائرات‬ ‫الأمريكي����ة دون طي����ار يف الف��ت�رة الأخرية م�س����تهدفة‬ ‫عنا�ص����ر ي�ش����تبه يف ارتباطه����م بتنظي����م القاع����دة يف‬ ‫ع����دة حمافظات وقد تزامن ذلك مع �إعالن م�س�����ؤول‬ ‫حكوم����ي ع����ن �إحب����اط خمط����ط لتنظي����م القاع����دة‬ ‫بال�سيطرة على من�ش�آت نفطية يف ح�ضرموت‪.‬‬ ‫وه����و ما اعت��ب�ره الكث��ي�ر م����ن اخل��ب�راء واملحللني‬ ‫ال�سيا�سيني والباحثني �أن هذه اخلطوة تعد �إ�شارة �إىل‬ ‫ب����دء الطائرات الأمريكية بتنفيذ �ض����ربات جوية رمبا‬ ‫يف العا�صمة �صنعاء �ضد �أوكار عنا�صر القاعدة‪.‬‬ ‫باحث��ون ووكاالت‪:‬التقاري��ر الأمريكي��ة‬ ‫حول تهديدات القاعدة غري �صحيحة !!‬ ‫�إىل ذل����ك اعت��ب�ر ع����دد م����ن الباحث��ي�ن يف �ش�����ؤون‬ ‫القاع����دة واجلماعات الإ�س��ل�امية �أن تلك التهديدات‬ ‫غري �صحيحة‪.‬‬ ‫حيث �أ�ش����ار الباحث يف �ش�ؤون القاعدة �أن الغارات‬ ‫التي �شنتها الطائرات الأمريكية بال طيار (الدرونز)‬ ‫يف الآونة الأخرية ف�ش����لت يف قتل الق����ادة البارزين يف‬ ‫التنظي����م ونف����ى مزاع����م �إحب����اط ال�س����لطات اليمنية‬ ‫ملخطط كان ي�ستهدف تفجري من�ش�أة نفطية كندية‪.‬‬ ‫م����ن جانب����ه ق����ال املحل����ل والباح����ث عب����د الرزاق‬ ‫اجلم����ل �أن �سل�س����لة الغارات التي �ش����نتها طائرات بال‬ ‫طيار خالل الأنثى ع�ش����ر يوما التي �سبقت عيد الفطر‬ ‫املبارك �أ�س����فرت عن مقتل ‪� 32‬شخ�ص����ا بينهم جنود‬ ‫م�شاة ذوو رتب منخف�ضة ومدنيون ‪.‬‬ ‫م�شري ًا �أن بني �أولئك القتلى �أ�شخا�ص يعتربون �إىل‬ ‫حد بعيد �ضمن ال�سطح اخلارجي للتنظيم ‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ذكرت وكالة الأ�سو�شييتد بر�س يف تقرير‬ ‫لها �أن ‪ 34‬من امل�س����لحني امل�ش����تبه بانتمائهم للقاعدة‬ ‫قتلوا خ��ل�ال الهجمات الأخرية للطائ����رات الأمريكية‬ ‫بدون طي����ار يف اليمن بينهم ‪ 12‬قتلوا يف ثالث غارات‬

‫الطائرة التي ا�ستباحت‬ ‫�أجواء �صنعاء �أواخر رم�ضان‬ ‫جت�س�سية وحتمل ‪ 21‬خبري‬ ‫جت�س�س �أمريكي!!‬

‫يوم عيد الفطر ‪.‬‬ ‫فيم����ا قال����ت وكال����ة روي��ت�رز �أن ع����دد قتل����ى ي����وم‬ ‫اخلمي�����س بل����غ ‪� 8‬أ�ش����خا�ص و�أن �إجم����ايل القتل����ى من‬ ‫م�سلحي التنظيم و�صل خالل الأ�سبوعني اللذين �سبقا‬ ‫عيد الفطر الفائت �إىل ‪� 25‬شخ�صا‪...‬‬ ‫وي�ؤك����د اجلم����ل �أن القاع����دة ال تهاج����م الأماك����ن‬ ‫وامل�ص����الح العامة و�أن ما ورود يف التقارير الر�س����مية‬ ‫والتقارير الأمريكية كالم غري �صحيح‪.‬‬ ‫متهم���� ًا احلكوم����ة بالتربير للهجمات التي ت�ش����نها‬ ‫الوالي����ات املتحدة بطائ����رة بال طيار من خالل ن�ش����ر‬ ‫تلك املخاوف من �إمكانية �سيطرة القاعدة على املكال‬ ‫�إىل ذل����ك ق����ال‪ :‬جريج����وري جون�س����ن اخلبري يف‬ ‫�ش�����ؤون اليمن بجامعة برين�س����تون الأمريكية ‪� :‬أ�شكك‬ ‫يف التقاري����ر التي ذكرت �أن تنظيم القاعدة يف �ش����به‬ ‫جزيرة العرب كان على و�ش����ك ال�س����يطرة على موانئ‬ ‫يف اليمن‪”.‬‬ ‫“و�أن����ا الثاين” يرد حممد البا�ش����ا وهو متحدث‬ ‫ع����ن ال�س����فارة اليمنية يف وا�ش����نطن مناق�ض���� ًا بذلك‬ ‫مزاعم احلكومة التي ميثلها‪.‬‬ ‫كما �أ�شار الربملاين البا�شا قبل ذلك يف ت�صريح له‬ ‫�إىل �إن تنظيم القاعدة ال ميتلك من الطاقة الب�ش����رية‬ ‫�أو الإمكاني����ات م����ا ميكنه من ال�س����يطرة عل����ى مدينة‬ ‫بحجم املكال‪.‬‬ ‫خ��ب�راء ‪� :‬أمريكا تنف����ذ خمططا وتنتهك �س����يادة‬ ‫اليمن بذريعة حماربة القاعدة !!‬ ‫ويف هذا اجلانب قلل ع����دد من اخلرباء واملحللني‬ ‫املحليني من درجة املخاطر الأمنية التي قد ت�ستهدف‬ ‫امل�صالح الأمريكية والأجنبية داخل العا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫معتربي����ن �أن ما جاء يف التقاري����ر الأمريكية حول‬ ‫تهدي����دات القاع����دة غري �ص����حيح وان كان����ت �أمريكا‬ ‫تخو�ض حربا مفتوحة مع القاعدة‪.‬‬ ‫�إال �أنها تقوم بانتهاك �سيادة اليمن يف ظل انفالت‬ ‫�أمن����ي ت�ش����هده ع����دد من مناط����ق البالد‪ ،‬خا�ص����ة يف‬ ‫حمافظ����ة م�����أرب الت����ي ت�ش����هد تفج��ي�رات متكررة‬ ‫لأنابيب النفط و�ش����بكات الكهرباء‪ ،‬و�أ�س����قط فيها‬ ‫م�س����لحون قبليون طائرة مروحي����ة‪ ،‬و�أدت احلادثة‬ ‫ملقتل ‪ 9‬جنود ‪.‬‬ ‫كم����ا يرى اخلبري الع�س����كري العميد ركن ثابت‬ ‫ح�س��ي�ن �ص����الح �أن الأمريكيني والغربي��ي�ن يبالغون‬ ‫كثريا يف تقدير حجم املخاطر والتهديدات الأمنية‬ ‫التي تواجه رعاياهم وم�صاحلهم يف اليمن‪.‬‬ ‫و�أن التقلي����ل من قدرة الأجهزة الأمنية اليمنية‬ ‫ملواجه����ة تهدي����دات القاع����دة‪ ،‬يه����دف �إىل خل����ق‬ ‫مربرات ملزيد من التدخالت الإمالءات الأمريكية‬ ‫يف �ش�ؤون اليمن‪.‬‬ ‫م����ن جانب����ه ق����ال املحل����ل ال�سيا�س����ي يا�س��ي�ن‬ ‫التميم����ي يف حدي����ث �ص����حفي ل����ه ‪:‬ال ميك����ن �إنكار‬

‫وج����ود تهدي����دات حقيقية ت�س����تهدف م�ص����الح غربية‬ ‫�إال �أن التط����ورات الأخ��ي�رة جعل����ت �س����ماء العا�ص����مة‬ ‫اليمنية �ص����نعاء لأول مرة ت�ضج بهدير طائرات النقل‬ ‫الع�س����كرية والطائ����رات دون طي����ار‪ ،‬وه����و م����ا اعتربه‬ ‫كثريون م�ؤ�شرا على ارتهان البالد للإرادة الأمريكية‪.‬‬ ‫الطائ��رات الأمريكي��ة تق�ص��ف من�ش���أة‬ ‫نفطية يف م�أرب!!‬ ‫ويف �ص����ورة تعك�س مدى التم����ادي يف تهديد الأمن‬ ‫وال�س����لم الوطن����ي فق����د �أ�ض����حت هجم����ات الطائرات‬ ‫الأمريكية بدون طيار وفق العديد من اخلرباء وجملة‬ ‫من التقارير خطر ًا يهدد االقت�صاد الوطني وامل�صالح‬ ‫العامة حيث ك�ش����فت م�صادر يف �شركة النفط اليمنية‬ ‫مبحافظة م�أرب عن �س����قوط �ص����اروخني م����ن طائرة‬ ‫�أمريكية ب����دون طيار قبل نحو �أ�س����بوعني بالقرب من‬ ‫خم����ازن �ش����ركة النف����ط والغاز الت����ي ت�ض����م خزانات‬ ‫عمالقة للغاز �إ�ضافة �إىل احتوائها على �أكرث من ‪200‬‬ ‫�ألف �أ�سطوانة غاز منزيل ‪.‬‬ ‫مفي����دة �أنه يف ح����ال وقع �أح����د ال�ص����اروخني على‬ ‫خمازن ال�شركة ف�إن كارثة مرعبة كانت تنتظر �سكان‬ ‫املحافظة و�أنه كان كفي ًال بحرق وتدمري م�ساحة تقدر‬ ‫ب�أكرث من خم�سة كلم‪. 2‬‬ ‫وكانت ال�س����لطات املحلي����ة يف املحافظة قد طالبت‬ ‫وزارة الدف����اع بفت����ح حتقيق عاجل يف �س����بب �س����قوط‬ ‫تلك ال�ص����واريخ على تلك البقع����ة من حمافظة م�أرب‬ ‫‪ ,‬م�س����تغرب ًة ب�ش����دة قيام الطائرات الأمريكية بق�صف‬ ‫تلك املنطقة ‪.‬‬ ‫وتقول التقارير �إن الطائرات الأمريكية التي كثفت‬ ‫طلعاته����ا اجلوي����ة فوق العا�ص����مة و بع�����ض حمافظات‬ ‫اجلمهوري����ة كان����ت تنطلق م����ن مطار �ص����نعاء الدويل‬ ‫عرب املدرج اخلا�ص بالقوات اجلوية‪.‬‬ ‫اخلال�صة اليمن يف خطر!!‬ ‫بعد تلك ال�ض����جة الكبرية التي �أثارتها ال�س����لطات‬ ‫الأمريكية حول التهديدات بتوجيه �ضربات مل�صاحلها‬ ‫يف اليم����ن م����ن قب����ل تنظيم القاع����دة و الأيام ال�س����ود‬ ‫الت����ي خلقته����ا يف �أواخر �ش����هر رم�ض����ان الكرمي بدوي‬ ‫�أ�ص����وات طائراتها على �أجواء �ص����نعاء وبعد �إطالعنا‬ ‫عل����ى كل �أبع����اد ه����ذه الق�ض����ية و�ص����لنا �إىل نتيجة يف‬ ‫حتقيقن����ا هذا مفاده����ا �أن تلك التح����ركات والتقارير‬ ‫واحلم��ل�ات الإعالمي����ة الك��ب�رى م����ا ه����ي �إال ذريع����ة‬ ‫لتنفي����ذ خمطط���� ًا �أمريكي ًا على ار�����ض وطننا احلبيب‬ ‫وكذا ذريعة ال�س����تباحة دماء اليمنيني وانتهاك �أجواء‬ ‫بالدنا و�س����يادة وطننا يف ظل �ضعف الدولة واحلكومة‬ ‫يف خمتل����ف اجلوانب كما �أنها مبثابة حركة رخي�ص����ة‬ ‫من قبل الأمريكان حتى يتهربون من حتمل م�س�����ؤولية‬ ‫اجلرائم الوح�ش����ية التي ارتكبتها وترتكبها طائراتهم‬ ‫بحق املئات من اليمنيني الأبرياء‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالن‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫مبنا�سبة حلول عيد الفطر املبارك نتقدم ب�أخل�ص التهاين ال�صادقة لفخامة الأخ‪/‬‬

‫عبدربه من�صور هادي رئي�س اجلمهورية‬ ‫و�إىل كافة �أبناء �شعبنا اليمني العظيم‪� ..‬سائلني اهلل عز وجل �أن يعيد‬ ‫هذه الذكرى وقد حتقق ل�شعبنا املزيد من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫الدكتور‪ /‬عبداحلافظ نعمان‬ ‫وزير التعليم الفني والتدريب املهني‬ ‫وكافة منت�سبي الوزارة‬

‫ﺷﺎﺭﻙ!‬ ‫ِ‬

‫ﺃﻁﻠﻕ ﻹﺑﺩﺍﻋﺎﺗﻙ ﺍﻟﻌﻧﺎﻥ ‪،،‬‬ ‫ﻭ ﺷﺎﺭﻙ ﻣﻌﻧﺎ ﺑﻔﻠﻡ ﻻ ﻳﺯﻳﺩ ﻋﻥ ‪ 10‬ﺩﻗﺎﺋﻕ ‪ ،‬ﺣﻭﻝ ﺃﺣﺩ ﺍﻟﻣﻭﺍﺿﻳﻊ ﺍﻟﺗﺎﻟﻳﺔ‪:‬‬

‫ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺣﻭﺍﺭ‬‫ ﺍﻟﺗﺳﺎﻣﺢ ﻭ ﺗﻘﺑﻝ ﺍﻻﺧﺭ‬‫ ﺣﺏ ﺍﻟﻭﻁﻥ‬‫ﺁﺧﺭ ﻣﻭﻋﺩ ﻻﺳﺗﻼﻡ ﺍﻷﻓﻼﻡ‬

‫‪ 4‬ﺳﺑﺗﻣﺑﺭ ‪2013‬‬ ‫‪www.yemenfilmfestival.net‬‬ ‫‪738 666 800‬‬ ‫‪facebook/‬‬ ‫‪Yemen.Film.Festival‬‬

‫‪2nd Yemen Film Festival‬‬ ‫ﺍﻟﺭﻋﺎﺓ ﺍﻹﻋﻼﻣﻳﻭﻥ‬


‫‪7‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫الهوية يف هذا العدد التقت القيادي النا�صري ع�ضو م�ؤمتر احلوار الوطني الأ�ستاذ حممد ال�صربيفي حوار مع (الهوية)‪:‬‬

‫ما تقوم به الطائرات الأمريكية حرب وعدوان جوي على اليمن‬ ‫قرار ال�شعب امل�صري يجب �أن يحرتم وعلينا �أال ن�ستخدم بع�ضنا �أوراقا‬ ‫كبرية‬ ‫ق�ضايا‬ ‫مع‬ ‫للتعاطي‬ ‫جلنة االنتخابات �شكلت‬

‫الهوية يف هذا العدد التقت القيادي النا�صري ع�ضو م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطني الأ�ستاذ حممد ال�صربي الذي حتدث لنا عن احلوار‬ ‫الوطني واملخاوف القائمة من ت�أثري الأو�ضاع اخلارجية و فرتات‬ ‫التمديد اخلا�صة باحلوار كما حتدث �إلينا عن حقيقة ال�ضغوط‬ ‫التي يتعر�ض لها الرئي�س هادي و حقيقة املوقف جتاه م�صر وغريها‬ ‫من الق�ضايا التي ناق�شناها مع الأ�ستاذ ال�صربي ن�سردها قي �سياق‬ ‫احلوار التايل ‪:‬‬ ‫حاوره رئي�س التحرير‬ ‫• م��ا ر�أيك��م فيم��ا يق��ال �إن البع���ض‬ ‫يري��د مللم��ة احلوار م��ن �أج��ل تداعيات‬ ‫خارجية ؟‬ ‫اىل ح���د ما املخاوف قائمة من ت�أثري الأو�ض���اع‬ ‫اخلارجي���ة على الو�ض���ع خا�ص���ة بظهور و�ض���ع‬ ‫�أمن���ي خط�ي�ر يف رم�ض���ان وبعد العي���د وهو ما‬ ‫يتعل���ق باحلرب التي �ش���نتها الوالي���ات املتحدة‬ ‫الأمريكي���ة بطائرته���ا و اال�س���تنفراف الغرب���ي‬ ‫جتاه اليمن بالذات ويف هذا التوقيت املعني ومن‬ ‫دون م�ب�ررات حقيقة ومو�ض���عية و لأنه ال يوجد‬ ‫�شيء ي�ستدعي كل هذا ‪ ،‬ولذلك اخلوف والقلق‬ ‫من �أن ت�أثر الت�صرفات الإقليمية و الدولية على‬ ‫الأو�ضاع ورادة ومن حق النا�س ان يخافوا ولكن‬ ‫هناك يف امل�ؤمتر �ش���يئا �آخ���ر يجب ان نقلق من‬ ‫�ش�أنه وهو �أن هناك مرحلة �أخرى من احلوار و‬ ‫الكل حري�صون على ان تكون خمرجات احلوار‬ ‫متفقة مع الق�ض���ايا الرئي�س���ة و تق���دم احللول‬ ‫لها خا�ص���ة ما يتعلق بالق�ضية اجلنوبية و الذي‬ ‫ظه���ر يف ممثل���ي احل���راك انهم‬ ‫ا�ست�شعروا �شيئا من عدم اجلدية‬ ‫م���ن قب���ل بع�ض الأط���راف داخل‬ ‫امل�ؤمت���ر و �أن���ا �أواف���ق ان���ه هناك‬ ‫نوع من الت�س���اهل مبا يتعلق بر�ؤى‬ ‫احلل���ول و املخرج���ات ف���كان من‬ ‫املفرت����ض من جميع الأطراف ان‬ ‫ت�ست�ش���عر امل�سئولية الوطنية جتاه‬ ‫املخرج���ات ‪ ،‬ج���ا�ؤوا مبخرج���ات‬ ‫ور�ؤى الكثري م���ن النا�س نقدوها‬ ‫وه���ذا جعل كث�ي�را م���ن الإخوان‬ ‫ان يتخ���ذوا بع�ض القرارات وهذا‬ ‫م���ن حقه���م و ال�ض���غط الزمن���ي‬ ‫ال���ذي يح���اول ان ي�ض���عه البع�ض‬ ‫�أنا اعتقد انه لي����س منطقيا على‬ ‫الإط�ل�اق لأنه يف الأ�ص���ل البد ان‬ ‫تك���ون خمرجات امل�ؤمت���ر مقبولة‬ ‫ل���دى النا����س ‪ ،‬نح���ن ال ننكر ان‬ ‫الزم���ن لدين���ا م�ش���كلة و لك���ن‬ ‫لنقدر الذي �سندفعه �إذا ما ف�ض‬ ‫احل���وار بدون خمرج���ات وحجم‬ ‫ما �س���ندفعه م���ن �أجل ا�س���تمرار‬ ‫احل���وار قليل ج���دا مقابل التكلف���ة العالية التي‬ ‫�سندفعه �إذا ما ف�ض احلوار‪.‬‬ ‫• ولك��ن بع���ض الق��وى ال�سيا�سي��ة فيما‬ ‫يخ���ص احل��راك اجلنوب��ي و الإ�شكالية‬ ‫الأخ�يرة اعتربته��ا م�س�أل��ة �ضغ��ط على‬ ‫القوى الأخرى للتمديد ؟‬ ‫ه���ذي �إح���دى املخ���اوف املوجودة ان���ه نريد ان‬ ‫نعمل توفيق ومعادلة بني خمرجات جيدة و بني‬ ‫زمن �ض���اغط لأن التمديد �سوف ي�سحب نف�سه‬ ‫حول مواعيد زمني���ة �أخرى ولكن لنتحاور حول‬ ‫هذا املو�ضوع ‪.‬‬

‫• هل �أنت مع التمديد ؟‬ ‫من ناحي���ة مو�ض���وعية علينا �أن ن�س����أل قبل �أن‬ ‫نقول التمديد من عدمه لن�س����أل بع�ض الأ�س���ئلة‬ ‫اال�س�ت�راتيجية ‪ ،‬هل نحن مع خمرجات وطنية‬ ‫م���ع ه���ذا احل���وار قابلة للتنفي���ذ ن�أت���ي بها عن‬ ‫طري���ق الكلفت���ة و عدم درا�س���ة املو�ض���وع بعمق‬ ‫ه���ذا �س���يكون ل���ه ت�أثري بال���غ ‪ ،‬م���اذا نريد من‬ ‫نهاي���ة الف�ت�رة االنتقالي���ة ‪ ،‬وهل �س���نذهب اىل‬ ‫االنتخابات لنخلق �أو�ضاعا م�ستقرة يف اليمن ؟‬ ‫يج���ب �أن تكون االنتخابات مفتاحا للتغري ولي�س‬ ‫لل�سلطة‪.‬‬ ‫• م��اذا عملت��م و�أنتم يف اللقاء امل�شرتك‬ ‫�إزاء ت�شكيل اللجنة العليا لالنتخابات؟‬ ‫جلن���ة االنتخاب���ات �ش���كلت لال�س���تفتاء عل���ى‬ ‫الد�س���تور ولي����س لالنتخاب���ات ه���ذا هو �أ�ص���ل‬ ‫االتف���اق ومهم���ة هذه اللجنة �إ�ص�ل�اح ال�س���جل‬ ‫االلك�ت�روين و التعام���ل م���ع اال�س���تفتاء عل���ى‬ ‫الد�ستور فقط ‪.‬‬

‫لال�ستفتاء على الد�ستور‬ ‫ولي�س لالنتخابات‬

‫الت�صرفات التي ال تقدر‬ ‫حجم الآثار و العواقب‬ ‫ت�صرفات تنطلق من‬ ‫حالة عاطفية جتاه حدث‬ ‫معني والذين ي�شتغلون‬ ‫بال�سيا�سية عليهم ان‬ ‫يدركوا انه ال يجب ان‬ ‫تدفعهم العواطف‪.‬‬ ‫تلب الراغبات التي يريدونها ؟‬ ‫ال ‪� /‬أنا اعتقد ان املو�ض���وع له �ص���لة بالأو�ض���اع‬ ‫الأمريكي���ة الداخلية لكثري م���ن البلدان �أي انه‬ ‫هن���اك ف�ض���ائح كبرية يف ه���ذه البل���دان وهذه‬ ‫الإدارات تتعر����ض النتق���ادات ر�أيه���ا الع���ام‬ ‫الداخل���ي و دائم���ا الق�ض���ايا اخلارجي���ة كانت‬ ‫حمل لإفراغ ال�ض���غط الداخل���ي ولذلك �أنا من‬ ‫البداية قلت لك �إىل �أي مدى االو�ض���اع الأمنية‬ ‫ت�ستدعي كل هذا ‪.‬‬ ‫• ه��ل يوجد متديد يف االتفاقيات بني‬ ‫�أمريكا و اليمن ؟‬ ‫ال�سيا�س���ية اخلارجية مب���ا يتعل���ق باالتفاقيات‬ ‫الدولية �أي دول���ة و �أي قانون‬ ‫ال يعرتف���ان باملعاه���دات‬ ‫ال�س���رية و�أي ط���رف دويل‬ ‫يعق���د اتفاقي���ة دولية �س���رية‬ ‫يغامر وهذا ما كان منذ زمن‬ ‫�أما الآن يف ع�ص���ر االنتفاخ و‬ ‫املعلومات ال توجد �أ�س���رار يف‬ ‫ذلك ‪.‬‬ ‫• م��ا �أق�صده �أنا املارينز‬ ‫و الطائ��رات الأمريكية‬ ‫املحلقة يف اليمن ؟‬ ‫�أنا ارف�ض كل هذه الأ�ش���كال‬ ‫و �أدينه���ا و موقف���ي وموق���ف‬ ‫تنظيم���ي و ال�ش���عب اليمن���ي‬ ‫م���ن ذلك وا�ض���ح لك���ن نحن‬ ‫يف ظ���رف ا�س���تثنائي هن���اك‬ ‫مقت�ض���يات �أم���ن وهن���اك‬ ‫�ض���رورات �أم���ن و�ض���رورات‬ ‫الأم���ن ه���ي الت���ي حتت���اج‬ ‫ان تق���وم العالق���ات ب�ي�ن‬ ‫الدولت�ي�ن بن���اء على و�ض���وح‬ ‫يخدم امل�ص���الح امل�ش�ت�ركة ‪،‬‬ ‫مقت�ض���يات الأم���ن الراهن���ة الآن تعطي لبع�ض‬ ‫الأط���راف ب�س���بب الق���وى و الهيمن���ة جم���اال‬ ‫مل�صالح م�ش�ت�ركة مثل �ض���رورات الأمن ونحن‬ ‫كيمين�ي�ن نعت�ب�ر �أي مقت�ض���يات �أم���ن عاجل���ة‬ ‫حتتاجها ال�سيا�س���ية اخلارجية لل���دول العاملية‬ ‫جت���اه اليمن يجب ان حت�س���ب و تق���در من باب‬ ‫امل�ص���لحة و الطائرات بدون طيار التي ذكرتها‬ ‫التو�ص���يف احلقيق���ي له���ا هى ح���رب وعدوان‬ ‫ج���وي على اليم���ن ال يخف���ف منها الق���ول �أنها‬ ‫طائ���رات من دون طيار هذا التهريج الإعالمي‬

‫دعوة رئا�سة احلوار و�أمانته‬ ‫العا�صمة ان ي�ضعوا نظاما‬ ‫ي�سمى نظام التوقعات لقيا�س‬ ‫التوقعات‬ ‫الثورات يف التاريخ مل تكن‬ ‫انف�صالية بل على العك�س كل‬ ‫ثورة �أراد ف�صيل ان يقمقمها‬ ‫على نف�سه انفجر فيها عنف‬ ‫• م��ا ر�أيك��م يف ال�ضجي��ج الأمريك��ي يف‬ ‫القاع��دة يف ه��ذه الأو�ض��اع حتدي��دا ‪،‬‬ ‫وم�صلحة �أمريكا من ذلك ؟‬ ‫ل���و �أخذنا احلديث من باب امل�ص���لحة علينا ان‬ ‫نفرت�ض انهم ال م�ص���لحة لهم على �أ�سا�س انهم‬ ‫�ش���ركاء يف ال�ضبط و �أ�ص���حاب قرارات جمل�س‬ ‫الأم���ن فلم���اذا يك���ون ذل���ك يف ه���ذا التوقي���ت‬ ‫بالذات ‪ ،‬هذه الأ�سئلة املحرية ال جند لها جوابا‬ ‫يف الإدارة الأمريكية ‪.‬‬ ‫• ه��ل القائم��ون عل��ى احل��وار يدركون‬ ‫ان �أك�ثر الق��وى ال�سيا�سية املوجودة مل‬

‫وه���ذا املوق���ف بع���د ذلك �ص���در عن ع�ض���و يف‬ ‫الكوجنر����س االمريكي وكان �أ�ش���د حدة و حمل‬ ‫اوباما م�سئولية للم�ص���الح الأمريكية م�ستقبال‬ ‫‪ ،‬ويف موقف���ي �إذا هن���اك طرف م���ن الأطراف‬ ‫يعترب �أن م�ص���احله يف امل�س���تقبل �س���تكون �آمنة‬ ‫وهو يت�ص���رف خارج القانون ال���دويل وقرارات‬ ‫جمل�س���ي الأم���ن ‪� 2051 / 2014‬أن���ا اعتق���د‬ ‫ان���ه يحل���م و�أنا قلت يف �أق�س���ى الظ���روف هذي‬ ‫ح���رب وهمية وم���ع ذلك هذه احل���رب الوهمية‬ ‫لها �ض���حايا عل���ى الأر�ض ‪ ،‬الي���وم البد ان يفتح‬ ‫اليمني���ون ملف �آث���ار القنابل الت���ي تلقيها هذه‬ ‫الطائ���رات كونه���ا حتت���وي على قناب���ل حمرمة‬ ‫و �أن���ا �أرجوك���م ك�ص���حفيني افتحوا ه���ذا امللف‬ ‫ففي العراق لدينا منوذج املواليد امل�شوه و تلوث‬ ‫املياه و لفرتات طويلة و اليمن ال ينق�ص���ها ذلك‬ ‫خا�صة و ان النظام ال�سابق قد دفن فيها الكثري‬ ‫من ذلك ‪ ،‬لذلك �أقول ال يجب ان حتا�صر اليمن‬ ‫حتى بال�ض���رورات الأمنية نح���ن نعترب بالعك�س‬ ‫هذي بداية ل�ص���نع عالقات جدي���دة بينا و بني‬ ‫�شركائنا ‪.‬‬ ‫• كي��ف ميك��ن الدخ��ول اىل احل��وار‬ ‫وهن��اك بع���ض الق��وى ال�سيا�سي��ة بد�أت‬ ‫بالرتتيب ل�شكل الدولة من جديد ؟‬ ‫دعني �أوجه عن طريق و�سيلتك الإعالمية دعوة‬ ‫لطرف�ي�ن الأول هيئة الرئا�س���ة و الأمانة العامة‬ ‫ادعوه���م اىل ان ي�ض���عوا نظام���ا ي�س���مى نظام‬ ‫التوقعات لقيا�س التوقعات هذه هي م�سئوليتهم‬ ‫فلي�س من املعقول �أن تدير م�ؤمترا بهذا احلجم‬ ‫و التوقيت وال يوجد لدي���ك قبل املخرجات �آلية‬ ‫تقا����س فيها التوقع���ات يف �أين �س���نذهب وكيف‬ ‫�س���تكون املخرج���ات وه���ل �س���تلبي الأط���راف‬ ‫الداخلي���ة و اخلارجي���ة �أم ان���ه �س���تكون هناك‬ ‫م�ش���كلة؟ البد ان يقفوا على هذا املو�ض���وع قبل‬ ‫�أي �ش���ي �آخر ‪ ،‬و �أدعو الأطراف الرئي�سة داخل‬ ‫امل�ؤمت���ر بالذات امل�ش�ت�رك و امل�ؤمتر و احلوثيني‬ ‫كونهم���ا �ص���حاب الق���رار الرئي����س املوج���ود‬ ‫�أدعوه���م اىل �أن يكون لديهم نف�س الآلية ‪ ،‬و ان‬ ‫يكونوا �شفافني وعلى م�ستوى عال من امل�سئولية‬ ‫‪ ،‬هناك �شيء ي�سمى تق�صري بامل�سئولية وهناك‬ ‫�ش���يء ي�س���مى ق�صور مو�ض���وعي �س���ببه عوامل‬ ‫ع���دة واعتق���د �أنن���ا و�ص���لنا اىل التق�ص�ي�ر يف‬ ‫امل�س���ئولية و �أمتنى من الطرفني رئا�سة امل�ؤمتر‬ ‫و �أمانت���ه العامة ان يت�ص���وروا كيف تكون عملية‬ ‫املخرجات كاملة ‪.‬‬

‫• م��ا يخ�ص ال�ضغوط التي يتعر�ض لها‬ ‫الرئي���س هادي وموقف��ه مما يحدث يف‬ ‫م�صر ؟‬ ‫ال�ض���غوط على الرئي����س هادي اعتق���د �أن هذا‬ ‫تقي���م معل���ن‪ ..‬فالرئي����س ه���ادي يدي���ر ه���ذا‬ ‫البل���د بظ���رف ا�س���تثنائي و هن���اك م���ن يبال���غ‬ ‫بطريقة تتجاوز فهم ال�سيا�س���ية و نبل املقا�صد‬ ‫ومتطلب���ات امل�ص���لحة الوطني���ة و ولذل���ك �أن���ا‬ ‫اعتق���د ان���ه ال م�ش���كلة ل���دى الرئي����س ان تكون‬ ‫هن���اك �أ�ص���وات مرتفع���ة جت���اه كل الق�ض���ايا‬ ‫ولكن عل���ى هذه الأ�ص���وات املرتفع���ة ان تعرف‬ ‫ه���ي تقف على ماذا ؟ و م���ا يتعلق بالأحداث يف‬ ‫م�ص���ر اعتقد �أننا �أمام حتول تاريخي و حلظة‬ ‫فارقة يف حياة الأمة كونه �س���يعيد ت�شكيل الأمة‬ ‫بكامله���ا م���ن جمي���ع اجلوان���ب ‪ ،‬موقفنا نحن‬ ‫يف التنظي���م �أ�ص���درنا بيان���ا عربنا م���ن خالله‬ ‫بان ق���رار ال�ش���عب امل�ص���ري يج���ب ان يحرتم‬ ‫و اخوانن���ا يف الإ�ص�ل�اح و الأط���راف الأخ���رى‬ ‫لديهم خيارات اخرى هذا من حقهم الطبيعي‬ ‫نحن م�ش�ت�رك فيم���ا نحن م�ش�ت�ركون فيه وكل‬ ‫واحد يتحمل م�س���ئولية انف���راده باملوقف ولكن‬ ‫امل�ش���كلة هى �أننا علينا ان ال ن�س���تخدم بع�ض���نا‬ ‫�أوراقا للتعاطي مع ق�ض���ايا كب�ي�رة و �أنا قلت يف‬ ‫ت�ص���ريح �ص���حفي ان هذه الت�ص���رفات التي ال‬ ‫تق���در حجم الآثار و العواقب ت�ص���رفات تنطلق‬ ‫من حالة عاطفية جت���اه حدث معني مهما كان‬ ‫م�ؤمل���ا لكن الذين ي�ش���تغلون بال�سيا�س���ية عليهم‬ ‫ان يدرك���وا انه ال يج���ب ان تدفعهم العواطف و‬ ‫عل���ى اخواننا ان يراجعوا �أنف�س���هم ان الثورات‬ ‫يف التاريخ مل تكن انف�صالية بل على العك�س كل‬ ‫ثورة �أراد ف�ص���يل من الف�صائل يف كل الثورات‬ ‫�أراد ان يقمقمها على نف�سه انفجر فيها عنف ‪،‬‬ ‫ال ننك���ر ان الثورات تخلق نوعا من التناف�س مبا‬ ‫ي�س���مى م�شكلة الأقلية املنظمة التي ت�ستفيد من‬ ‫جهود النا�س وت�ض���حياتهم ولكن نحن اليوم يف‬ ‫ع�صر ب�إمكاننا ان ن�ستفيد من جتارب الثورات‬ ‫ال�سابقة ب�ضغطة زر على االنرتنت ‪.‬‬ ‫• بر�أيك��م م��ا ه��و م�ستقب��ل الإ�صالح و‬ ‫امل�شرتك ؟‬ ‫�أن���ا �أزعم ان حتالف امل�ش�ت�رك لدي���ه مقومات‬ ‫البقاء كونه �ض���رورة وطنية و الذي ال يرى هذه‬ ‫ال�ض���رورات الوطني���ة و يتعامل م���ع التحالفات‬ ‫بطريقة �أخرى �سيكون هو اخلا�سر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫مفاو�ضات �إ�سرائيلية‬ ‫فل�سطينية يف العتمة ‪..‬‬ ‫بقلم‪ :‬حلمي مو�سى‬ ‫بقلم‪� :‬أفرجت �إ�س����رائيل ع����ن الدفعة الأوىل م����ن املعتقلني‬ ‫الفل�س����طينيني القدام����ى وه����و ما �س����هل انعقاد اجلول����ة الأوىل‬ ‫من املفاو�ض����ات يف القد�س بعد لقاء وا�ش����نطن‪ .‬وبدا وا�ض����حا‬ ‫للعي����ان �أن الإف����راج ع����ن املعتقلني ال����ذي اعترب «بادرة ح�س����ن‬ ‫ني����ة» �إ�س����رائيلية مل يك����ن �إال �أحد عنا�ص����ر �ص����فقة ا�س����تئناف‬ ‫املفاو�ض����ات‪ .‬ومثلم����ا مل يت����م الإفراج بر�ض����ى ف�إن ا�س����تئناف‬ ‫املفاو�ض����ات مت غالب����ا بنوع من انعدام الر�ض����ى من اجلانبني‪.‬‬ ‫وال يختل����ف اثنان ح����ول �أن تط����ورات �إقليمية و�ض����غوطا دولية‬ ‫الزمت الطرفني الفل�سطيني والإ�سرائيلي باجللو�س �إىل طاولة‬ ‫املفاو�ض����ات لبحث الت�س����وية النهائية من دون �أن تراود �أيا من‬ ‫الأطراف �آمال بالنجاح‪.‬‬ ‫وثم����ة اعتقاد �ش����به جازم ب�أن املفاو�ض����ات ه����ي �أقرب �إىل‬ ‫هدن����ة �سيا�س����ية يح����اول الطرف����ان م����ن خاللها ك�س����ب الوقت‬ ‫وانتظ����ار وجهة هبوب الري����اح يف املنطقة‪ .‬والواق����ع �أن حتديد‬ ‫مدة املفاو�ض����ات بت�س����عة �ش����هور ال يعن����ي البتة �إميان����ا لدى �أي‬ ‫من الأطراف ب�أن بالو�س����ع �إجناز االتفاق النهائي وال�شامل بني‬ ‫�إ�سرائيل وال�س����لطة الفل�س����طينية خالل هذه الفرتة‪ .‬بل هناك‬ ‫من ي�ؤمن ب�أن هذه الفرتة لي�س����ت كافي����ة حتى لتحقيق اخرتاق‬ ‫يق����ود �إىل حل دائ����م‪ .‬فواقع االئت��ل�اف احلكومي يف �إ�س����رائيل‬ ‫يح����ول متاما دون احتمال التو�ص����ل �إىل مثل ه����ذا االتفاق و�إىل‬ ‫مثل هذا االخرتاق‪.‬‬ ‫ومع ذلك ف�إن بع�ض املتفائلني يتمنون حدوث واحد من اثنني‬ ‫قد يغ��ي�ر ال�ص����ورة‪ :‬الأول يتعلق برئي�س احلكومة الإ�س����رائيلية‬ ‫بنيام��ي�ن نتنياه����و والث����اين يتعل����ق بالرئي�س الأمريك����ي باراك‬ ‫�أوبام����ا‪ .‬ويف م����ا يتعلق بنتنياه����و هناك من يتخي����ل �أنه كزعيم‬ ‫�سيا�س����ي قد يكون تو�صل �إىل ا�س����تنتاجات �شبيهة با�ستنتاجات‬ ‫بع�ض �أ�س��ل�افه يف رئا�سة احلكومة من �أرييل �شارون �إىل �إيهود‬ ‫�أوملرت‪ .‬وتعني تلك اال�ستنتاجات ا�ستحالة بقاء الو�ضع الراهن‬ ‫وبالتايل ينبغي على �إ�س����رائيل االجت����اه نحو واحد من خيارين‪:‬‬ ‫حل من طرف واحد �أو اتفاق �شامل مع الفل�سطينيني‪ .‬ومعروف‬ ‫�أن �أرييل �شارون اختار طريق احلل من طرف واحد عن طريق‬ ‫بلورة خريطة �أمنية لإ�س����رائيل ميك����ن �أن تخرج من كل ما يقع‬ ‫خارجها‪ .‬وهو ما جرى يف خطة الف�صل عن قطاع غزة وما قيل‬ ‫انه كان يخطط لتنفيذ �شبيه ذلك يف ال�ضفة الغربية‪ .‬كما �شاع‬ ‫يف حينه �أن �إيهود �أوملرت حاول تنفيذ خطة ف�ص����ل يف ال�ض����فة‬ ‫الغربي����ة لكنه �آثر عر�ض خطة «بعيدة املدى» حلل �ش����امل على‬ ‫الرئي�����س الفل�س����طيني حمم����ود عبا�س‪ .‬واختل����ف حمللون حول‬ ‫م����ا �إذا كانت خطة �أوملرت �ص����ادقة �أم �أنها جمرد لعبة لإظهار‬ ‫رف�ض ال�سلطة الفل�سطينية للت�سوية وت�صلبها‪.‬‬ ‫وي�ص����عب جدا احلديث عن �أن نتنياهو قط����ع النهر وابتعد‬ ‫عن ما�ض����يه وبات ي�ؤمن بت�س����وية �ش����املة ك�أوملرت �أو بان�سحاب‬ ‫من طرف واحد ك�أرييل �ش����ارون‪ .‬من امل�ؤك����د �أن تلعثم نتنياهو‬ ‫يف خطاب ب����ار �إيالن وحديثه عن دولتني ل�ش����عبني �أ�ش����ارا �إىل‬ ‫احتم����ال �أن يك����ون فهم املو�ض����وع‪ .‬لكن تف�س��ي�ر نتنياهو للدولة‬ ‫الفل�س����طينية التي يتطل����ع �إليها والتي لي�س����ت يف القد�س وال يف‬ ‫غور الأردن وخارج امل�س����توطنات ومنزوعة ال�س��ل�اح ال ي�ؤكد �أنه‬ ‫يتحدث ع����ن الدولة نف�س����ها التي يتحدث عنها الفل�س����طينيون‬ ‫والع����امل‪ .‬والأهم �أن نتنياهو ي�ؤم����ن ب�أنه يف ظل الواقع الإقليمي‬ ‫الراه����ن ال ميك����ن لإ�س����رائيل �أن ترك����ن �إىل �أي����ة اتفاقيات مع‬ ‫العرب‪ .‬وهذا يبني �ص����عوبة �أو رمبا ا�ستحالة اندفاع املفاو�ضات‬ ‫التي جتري ب�سرية بني ال�سلطة و�إ�سرائيل نحو حتقيق اخرتاق‪.‬‬ ‫ومن اجلهة الأخرى هناك الدور الأمريكي الذي يعلق عليه‬ ‫بع�ض املتفائلني �أهمية كبرية‪ .‬وي�ش��ي�ر ه�ؤالء �إىل �أن ا�س����تئناف‬ ‫اجلهد الأمريكي لإعادة الطرفني �إىل طاولة املفاو�ض����ات لي�س‬ ‫ثم����رة غواية �أو طارئ و�إمنا يعرب عن �ض����جر الإدارة الأمريكية‬ ‫والعامل من ا�س����تمرار ال�ص����راع العرب����ي الإ�س����رائيلي‪ .‬ويعتقد‬ ‫ه�ؤالء �أن �أمريكا لن تدع فر�ص����ة املفاو�ض����ات هذه متر من دون‬ ‫�أن حت����اول �إجناحها عن طريق التقدم مب�ش����روع �أمريكي حلل‬ ‫الأزمة تفر�ضه على الطرفني‪ .‬ومن املالحظ حتى الآن �أن �أحد‬ ‫م��ب�ررات الطرفني للجلو�س �إىل طاولة املفاو�ض����ات هو الرغبة‬ ‫يف عدم حتمل م�س�����ؤولية ف�شلها‪ .‬لكن هذا التقدير ينطوي على‬ ‫ن����وع من الإجح����اف‪ .‬فاخلوف من م�س�����ؤولية الف�ش����ل قد يكون‬ ‫كبريا لدى ال�س����لطة الفل�س����طينية التي كثريا م����ا تلقت العتاب‬ ‫والعقاب من �أمريكا ولكنه لي�س كذلك لدى �إ�سرائيل‪ .‬ومعروف‬ ‫�أن بنيامني نتنياهو خا�ض معركة �سيا�س����ية كبرية �ضد الرئي�س‬ ‫باراك �أوباما حتى داخل وا�ش����نطن‪ .‬وامل�ؤكد �أنه حتى و�إن خ�سر‬ ‫رهانه على املر�شح اجلمهوري ميت رومني �إال انه ك�سب ت�سابق‬ ‫اجلمهوريني والدميوقراطيني‪ ،‬مبن فيه����م باراك �أوباما‪ ،‬على‬ ‫�إر�ضائه وتعميق التحالف مع �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ومن �ش����به امل�ؤكد �أن هذا الكالم ال يعني ا�س����تحالة التو�صل‬ ‫�إىل خط����وات انتقالي����ة ومرحلية قد حتول دون انفجار الو�ض����ع‬ ‫الفل�سطيني يف وجه �إ�سرائيل �أو حتى دون اندفاع الفل�سطينيني‬ ‫للبحث عن حلول لدى امل�ؤ�س�س����ات الدولية‪ .‬فقد يتفق الطرفان‬ ‫يف ظل الأو�ض����اع املتفجرة يف املنطقة على �س����بل جديدة لإدارة‬ ‫الن����زاع‪ .‬وق����د يقبل الط����رف الفل�س����طيني والإ�س����رائيلي‪ ،‬رغم‬ ‫رف�ض الأخري لذلك حتى الآن‪ ،‬بحل مرحلي ي�س����هل �إعالن دولة‬ ‫فل�سطينية ولكن يف حدود موقتة‪.‬‬ ‫ويف كل الأح����وال‪ ،‬وم����ن ج����والت املفاو�ض����ات التي جرت يف‬ ‫وا�ش����نطن والقد�س حت����ى الآن ميكن مالحظة جناح الو�س����يط‬ ‫الأمريك����ي يف ردع الطرفني عن الت�س����ريب‪ .‬فحت����ى الآن ال �أحد‬ ‫يعل����م فعال �أي����ن جرت املفاو�ض����ات بال�ض����بط وم����ا الذي متت‬ ‫مناق�شته فيها‪ .‬فالو�سيط الأمريكي ن�صب نف�سه متحدثا با�سم‬ ‫الطرف��ي�ن ما يعني �إ�س����كاتهما �إما لل�ش����هور الباقي����ة �أو انفجار‬ ‫�ص����راخ �أحدهم����ا �أو طرفيهم����ا ووق����ف املفاو�ض����ات خالل تلك‬ ‫الفرتة‪ .‬رمبا لن ي�سمع النا�س عن العملية ال�سيا�سية �إال مبقدار‬ ‫ما ي�سمعون عن الإفراج عن دفعات الأ�سرى مرة كل �شهرين‪.‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫�شركة �إنتل‬

‫لماذا نقاطع‬

‫�شرك ��ة �إنت ��ل املخت�صة ب�صناع ��ة االلكرتونيات التي تنت ��ج املعاجلات الرقمي ��ة اخلا�صة ب�أجهزة‬ ‫احلوا�سيب مب�صنعها الواقع مبدينة غات ال�صهيونية التي بنيت على �أنقا�ض قرية عرق املن�شية‬ ‫الفل�سطيني ��ة الت ��ي دمرته ��ا �آلة احل ��رب ال�صهيونية �سن ��ة ‪1949‬م بعد ت�صفية و�إجب ��ار �أكرث من‬ ‫‪ 2000‬فل�سطيني على الرحيل واخلروج من �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫املفتي يحذر من تداعيات بناء كني�س‬ ‫يهودي بالأق�صى‬ ‫اخبار فل�سطني‪/‬القد�س‬ ‫حذر املفتي الع����ام للقد�س والديار‬ ‫الفل�س����طينية خطيب امل�سجد الأق�صى‬ ‫املب����ارك ال�ش����يخ حمم����د ح�س��ي�ن م����ن‬ ‫التداعي����ات اخلط��ي�رة لبن����اء كني�����س‬ ‫يهودي يف �ساحة الأق�صى‪.‬‬ ‫واعت��ب�ر ح�س��ي�ن يف بي����ان �ص����حفي‬ ‫الثالثاء �أن هذا الإجراء ي�شكل اعتدا ًء‬ ‫�ص ً‬ ‫����ارخا عل����ى م�س����رى ر�س����ول اهلل‪،‬‬ ‫وم�سا مب�شاعر‬ ‫س����لم‪،‬‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫�صلى‬ ‫ً‬ ‫امل�سلمني يف �أنحاء العامل كافة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ملا ميثله من طم�س للمعامل الإ�سالمية‬ ‫والعربية يف القد�س‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ذلك ي�أتي �ضمن �سيا�سة‬ ‫مربجم����ة تهدف �إىل فر�����ض الأهداف‬

‫"ال�ص����هيونية والتلمودية" على �أر�ض‬ ‫الواقع‪ ،‬وخا�ص����ة يف ظل ان�شغال العامل‬ ‫العرب����ي ب�أو�ض����اعهم الداخلية‪ ،‬م�ؤكدًا‬ ‫�أن مدين����ة القد�س �س����تبقى �إ�س��ل�امية‬ ‫الوج����ه‪ ،‬عربي����ة الهوي����ة‪ ،‬ولن ي�س����لبها‬ ‫االحت��ل�ال هذه احلقيقة مهما �أوغل يف‬ ‫الإجرام‪.‬‬ ‫ونا�ش����د الع����امل �أجم����ع بحكومات����ه‬ ‫ومنظماته وم�ؤ�س�س����اته وهيئاته العمل‬ ‫على ثني "�إ�س����رائيل" عم����ا تخطط له‬ ‫م����ن تدم��ي�ر للمدينة املقد�س����ة‪ ،‬وامل�س‬ ‫بحرمة امل�س����جد الأق�ص����ى‪ ،‬مما ينذر‬ ‫بت�أجي����ج ال�ص����راع والف��ت�ن يف املنطقة‬ ‫ب�أ�س����رها �إىل حد ي�ص����عب ت�صور مداه‬ ‫وحجمه‪.‬‬

‫جل�سة مفاو�ضات بني عريقات وليفني يف ال�ضفة الغربية‬ ‫فل�سطني بر�س‪.‬‬ ‫قالت م�صادر �إ�س���رائيلية �إن الوزيرة امل�س�ؤولة‬ ‫عن مل���ف املفاو�ض���ات ت�س���يفي ليفني" �س���تلتقي‬ ‫الليل���ة الثالث���اء‪ -‬الأربع���اء بكب�ي�ر املفاو�ض�ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني �صائب عريقات بال�ضفة الغربية يف‬ ‫جول �إ�ضافية من املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ويع�ت�ر ه���ذا اللق���اء يف ح���ال مت الثال���ث م���ن‬ ‫نوع���ه من���ذ ا�س���تئناف املفاو�ض���ات اال�س���رائيلية‬ ‫الفل�س���طينية‪ ،‬ورغ���م توقعه���ا مبناط���ق ال�س���لطة‬ ‫ف�ضل الطرفان احلفاظ على �سرية املكان املحدد‬ ‫بال�ضبط‪.‬‬

‫ح����ذر وزي����ر املالي����ة الفل�س����طيني‬ ‫�شكري ب�ش����ارة من �أزمة مالية و�شيكة‪،‬‬ ‫وا�صفا الو�ضع املايل لل�سلطة بال�صعب‬ ‫واخلط��ي�ر‪ ،‬ب�س����بب العج����ز الهائ����ل يف‬ ‫امليزاني����ة العام����ة‪ ،‬وارتف����اع املديونية‪،‬‬ ‫والتخل����ف ع����ن �س����داد امل�س����تحقات‬ ‫ال�شهرية‪.‬‬ ‫وق����ال ب�ش����ارة �إن ال�س����لطة تع����اين‬ ‫عج����زا مالي����ا‪ ،‬و�إن الدع����م امل����ايل‬ ‫اخلارج����ي مل يغـ����ط �س����وى ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من قيمة العجز الكلي البالغ ‪ 5‬مليارات‬

‫مب�شاركة �سرايا القد�س‪:‬‬ ‫جماهري جنني ت�شيع جثمان ال�شهيد‬ ‫حللوح �إىل مثواه الأخري‬ ‫�أخبار فل�سطني‪/‬جنني‬ ‫�ش����يعت جماهري غفرية يف خميم جنني‬ ‫بال�ضفة الغربية ظهر اليوم الثالثاء ال�شهيد‬ ‫املجاه����د جمد حممد حلل����وح ‪ 17‬عام ًا �إىل‬ ‫مثواه الأخري‪.‬‬ ‫وقد ا�ست�شهد حللوح بر�صا�ص االحتالل‬ ‫الإ�س����رائيلي ‪ ،‬خ��ل�ال مواجه����ات �ش����هدها‬ ‫خميم جنني فجر الي����وم الثالثاء بني جنود‬ ‫االحت��ل�ال واملواطنني الفل�س����طينيني الذين‬ ‫وقف����وا يف وجه اجلن����ود ال�ص����هاينة ملنعهم‬ ‫م����ن اعتق����ال القي����ادي يف حرك����ة اجله����اد‬ ‫الإ�سالمي ال�شيخ ب�سام ال�سعدي‪.‬‬ ‫وق����د �ش����اركت الف�ص����ائل الفل�س����طينية‬

‫مبختلف �أطيافها ال�سيا�س����ية وعلى ر�أ�س����ها‬ ‫حركة اجلهاد الإ�س��ل�امي وعنا�ص����ر �سرايا‬

‫وزير املالية الفل�سطيني يحذر‬ ‫من �أزمة مالية‬

‫القد�س يف ت�ش����يع ال�ش����هيد حللوح �إىل مثواه‬ ‫الأخري‪.‬‬

‫غارة جوية ا�سرائيلية على بيت‬ ‫حانون �شمايل غزة‬ ‫�ش ّن���ت طائ���رات االحت�ل�ال اال�سرائيلي احلربي���ة من طراز اف �ست���ة ع�شر‪ ،‬غارة‬ ‫جوية على بلدة بيت حانون �شمايل قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال���ت م�صادر امني���ة فل�سطينية �إن طائرات االحت�ل�ال ا�ستهدفت بال�صواريخ‬ ‫�أر�ضا زراعية‪ ،‬ما ت�س ّبب ب�إحداث �أ�ضرار يف املنزل‪ ،‬حيث ّ‬ ‫حتطم زجاجه ب�شكل �شبه‬ ‫كامل‪ ،‬فيما مل ت�سفر الغارة عن اية خ�سائر يف االرواح‪.‬‬

‫دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�شارت م�صادر فل�سطينية �إىل �أن‬ ‫بع�ض ال����دول ال تنف����ذ التزاماتها �أمام‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬ما يفاقم الو�ضع املايل‪.‬‬ ‫وو�ص����ف خ��ب�راء ت�ص����ريحات وزير‬ ‫املالية الفل�س����طيني باملتوقعة‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل �أن الفل�س����طينيني ل����ن ي�س����تطيعوا‬ ‫النهو�ض ب�ش����كل م�س����تقل م����ن الناحية‬ ‫االقت�ص����ادية‪ ،‬وذل����ك ب�س����بب ارتب����اط‬ ‫و�ض����ع ال�س����لطة بالعام����ل الإ�س����رائيلي‬ ‫وامل�ساعدات اخلارجية‪.‬‬

‫ا�ست�شهاد فل�سطيني وا�صابة اثنني‬ ‫بر�صا�ص جي�ش االحتالل‬

‫ا�ست�ش����هد �شاب فل�س����طيني وا�صيب‬ ‫اثنان بجروح بر�صا�ص جي�ش االحتالل‬ ‫اال�س����رائيلي خالل عملية نفذها اليوم‬ ‫الثالثاء يف مدينة جنني �ش����مال ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وقال����ت م�ص����ادر طبية ان ال�ش����هيد‬ ‫وا�س����مه «جمد حللوح» ويبلغ من العمر‬

‫‪ 20‬عاما ا�ص����يب بر�صا�ص����ة م����ن النوع‬ ‫املتفجر يف ال�ص����در حيث لفظ انفا�سه‬ ‫قبل نقله اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫واكد �ش����هود عي����ان ان خميم جنني‬ ‫�ش����هد فج����ر الي����وم ا�ش����تباكات اثن����اء‬ ‫مداهم����ة ق����وات االحت��ل�ال لع����دد م����ن‬ ‫املنازل‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫�سيا�سيون و�أكادمييون يحملون هادي وحكومة الوفاق امل�سئولية‬ ‫وي�ستهجنون �صمت الأحزاب ال�سيا�سية �ضربات "البدون " الأمريكية‬ ‫يف اليمن �إبادة جماعية يجرمها القانون الدويل‬ ‫تقرير ‪ /‬طالب احل�سني‬ ‫�أث���ارت �ض���ربات الطائرات الأمريكي���ة " البدون " او‬ ‫ما يطل���ق عليها طائرة دون طي���ار (‪Unmanned‬‬ ‫‪ )Aerial Vehicle‬الت���ي ت�س���تخدمها وا�ش���نطن‬ ‫ملالحقة ما تقول عنهم عنا�ص���ر تنظيم القاعدة ‪ ،‬ا�ستياء‬ ‫�ش���عبيا وا�سعا والقت رف�ض���ا كبريا يف الو�س���ط ال�سيا�سي‬ ‫واحلقوق���ي وال�ص���حفي يف اليم���ن بع���د �أن �ص���عدت م���ن‬ ‫هجماتها �ض���د عنا�ص���ر ي�ش���تبه يف انتمائهم لتنظيم ما‬ ‫ي�س���مى بالقاعدة خالل اال�سبوعني املا�ضيني وت�سببت يف‬ ‫�سقوط قرابة الـ ‪� 40‬شخ�صا بينهم �أطفال يف املحافظات‬ ‫ال�ش���رقية واجلنوبية للجمهورية ‪ ،‬وترافق هذا الت�ص���عيد‬ ‫مع دعوات وجهتها �أكرث من خم�س دول �أوروبية بالإ�ضافة‬ ‫اىل الوالي���ات املتحدة الأمريكية اىل �س���حب رعاياها من‬ ‫اليم���ن بعد تلقيها تهدي���دات من تنظيم القاعدة ح�س���ب‬ ‫قولها وتزامنت تل���ك التوجيهات مع زيارة الرئي�س هادي‬ ‫لوا�ش���نطن ولقائه الرئي����س االمريكي ب���اراك اوباما قيل‬ ‫�أن ملف ال�س���جناء اليمني�ي�ن يف " جوانتانامو" واحد من‬ ‫امللفات التي ناق�شها هادي يف البيت الأبي�ض ‪.‬‬ ‫واعترب �سيا�س���يون ومراقب���ون �أن �ض���ربات " البدون "‬ ‫الأمريكية الأخرية ا�س���تهدفت مدني�ي�ن ال عالقة لهم مبا‬ ‫ي�س���مى بالقاعدة وقال الكاتب ال�ص���حفي �أحمد الزرقة �أن‬ ‫وا�ش���نطن ال متتلك �أدلة بانتماء مئات من �ض���حايا غارات‬ ‫طياراته���ا املدنيني الذين متت ت�ص���فيتهم بذريعة احلرب‬ ‫عل���ى الإرهاب وق���ال �إن الغارات التي تنفذه���ا " البدون "‬ ‫والتي حتدث مبع���دل غارتني اىل ثالث غارات يومية بعد‬ ‫زيارة الرئي�س عبد ربه من�ص���ور هادي اىل �أمريكا ت�ش�ي�ر‬ ‫اىل تواط����ؤ ه���ادي وحكومة الوف���اق م���ع الإدارة الأمريكية‬ ‫و�أ�ض���اف �أن الغ���ارات الأمريكي���ة الأخرية الت���ي نفذت يف‬ ‫حمافظة م�أرب و�ش���بوة وح�ض���رموت وقت���ل خاللها قرابة‬ ‫الـ ‪� 40‬شخ�ص���ا �أغلبهم مدني���ون يعترب قتال خارج �أي �إطار‬ ‫قان���وين وت�أتي �ض���من خمطط �أمريكي معد م�س���بقا لبلبلة‬ ‫االو�ضاع يف اليمن خ�صو�صا انه ترافق مع حتليق الطريان‬ ‫االمريكي يف �س���ماء العا�ص���مة اليمنية �صنعاء خالل ثالث‬ ‫�أي���ام متتالي���ة وو�ص���ول تعزي���زات ع�س���كرية �أمريكية اىل‬ ‫البح���ر الأحم���ر واملحي���ط الهن���دي وق���ال �إن الت�س���ريبات‬ ‫احلكومي���ة الت���ي تتح���دث عن خمط���ط لال�س���تيالء على‬ ‫مدين���ة امل���كال يعد م���ن قبل عنا�ص���ر م���ا ي�س���مى بتنظيم‬ ‫القاعدة وهو ما كذبته امل�ص���ادر االمنية يف املدينة وانتقد‬ ‫الزرقة �ص���مت الأح���زاب والقوى التي و�ص���فها بالتقليدية‬ ‫جتاه تلك التحركات وقال �إن هذا املوقف يك�ش���ف بو�ض���وح‬ ‫�أن تلك الأحزاب والقوى على توا�ص���ل تام مع وا�شنطن و�أن‬ ‫اجلمي���ع بات يبحث عن دور تر�س���مه ل���ه الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكي���ة و�أ�ض���اف �أنه من غ�ي�ر امل�س���تبعد �أن يكون قادة‬ ‫تلك الأحزاب قد وقعت مع الإدارة الأمريكية على �إعطائها‬ ‫ال�ض���وء الأخ�ض���ر لتنفيذ تلك العمليات وهو ما يف�سر عدم‬ ‫�إ�ص���دارها �أي بيان �إدانة وا�ستنكار على الرغم من فداحة‬ ‫م���ا تقوم به وا�ش���نطن يف اليم���ن واعت�ب�ر الزرقة احلديث‬ ‫ع���ن تهدي���دات القاع���دة للم�ص���الح الأمريكي���ة يف اليمن‬ ‫فهما خاطئ���ا ملغزى حتركات الأمريكي�ي�ن التي تهدف اىل‬ ‫ال�س���يطرة عل���ى ال�س���واحل اليمنية وم�ض���يق ب���اب املندب‬ ‫وخ�صو�ص���ا �أن امل�صالح االقت�ص���ادية الأمريكية يف اليمن‬

‫د‪ /‬املتوكل‪ :‬الرئي�س هادي ع�سكري يفكر بعقلية‬ ‫اجلنوبي خالل اال�ستعمار والأحزاب ال�سيا�سية ال تريد‬ ‫�إزعاج الإدارة الأمريكية‬ ‫�أحمد الزرقة‪ :‬الرئي�س هادي وحكومة الوفاق متواطئون‬ ‫يف قتل مدنيني و�صمت الأحزاب ال�سيا�سية يك�شف‬ ‫توا�صلها مع وا�شنطن‬ ‫نايف القان�ص‪ :‬الرئي�س هادي خميب للآمال وامل�شرتك‬ ‫وامل�ؤمتر مل يعد يهمهم �سوى الت�شبث بال�سلطة‬ ‫�ش���به منعدمة وقال �إن هذه التحركات الأمريكية قد تكون‬ ‫ا�ستباقية �ضمن ح�سابات مواجهتها مع �إيران ‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل قال القيادي ال�سابق يف �أحزاب اللقاء‬ ‫امل�شرتك و�أ�س���تاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة �صنعاء ‪ :‬د‪/‬‬ ‫حممد عبد امللك املتوكل �أن �ض���ربات الطائرات الأمريكية‬ ‫الت���ي تنفذه���ا يف اليمن جترمه���ا كل القوان�ي�ن والأعراف‬ ‫الدولية وه���ي حمل خالف يف العامل وتعت�ب�ر جرائم �إبادة‬ ‫غري �ش���رعية ‪ ،‬وق���ال �إن الرئي�س عبد ربه من�ص���ور هادي‬ ‫كان عازم���ا عل���ى القيام ب�أعمال " طيبة " ح�س���ب و�ص���فه‬ ‫ولكنه بات يفكر بالعقلية الع�سكرية نف�سها التي كان يتعامل‬ ‫به���ا اجلنوبيون خالل اال�س���تعمار الربيطاين و�أ�ض���اف �أن‬ ‫الرئي����س هادي يعتقد �أن الوالية املتحدة الأمريكية هي من‬ ‫حتكم حاليا ‪ ،‬ويف حديثه عن موقف الأحزاب ال�سيا�س���ية‬ ‫وحالة ال�ص���مت املهيمنة عليها جتاه ما تقوم به وا�ش���نطن‬ ‫ق���ال �إن ع���ددا من الأح���زاب ال�سيا�س���ية يف اليمن مل تعد‬ ‫تفكر �س���وى يف الو�ص���ول اىل ال�س���لطة وله���ذا فهي تلتزم‬ ‫بعدم �إ�ص���دار �أي موقف فيه �إغ�ض���اب ل�ل��إدارة الأمريكية‬ ‫واتهم تلك الأحزاب بالعمل مل�ص���احلها فقط ومبا ي�ض���من‬ ‫لها لو�صول اىل احلكم ‪.‬‬ ‫م���ن جانب���ه ق���ال القي���ادي يف ح���زب البع���ث العرب���ي‬ ‫اال�ش�ت�راكي وع�ض���و اللق���اء امل�ش�ت�رك ناي���ف القان�ص �أن‬

‫جم���يء الرئي����س ه���ادي بع���د الربي���ع الث���وري يف اليم���ن‬ ‫كان خميب���ا للآم���ال و�أن ه���ذه اجلرائ���م اجل�س���يمة التي‬ ‫ترتكبه���ا الطائ���رات الأمريكي���ة يف اليم���ن ت�أت���ي مبباركة‬ ‫م���ن ه���ادي وحكوم���ة الوفاق م���ا يجع���ل نظامه مر�ش���حا‬ ‫لثورة �ش���عبية قادمة ح�س���ب و�ص���فة و�أ�ض���اف �أن �أحزاب‬ ‫اللق���اء امل�ش�ت�رك قد عدلت ع���ن موقفها ال�س���ابق من تلك‬ ‫التدخالت الأمريكية واخرتاقاتها ل�س���يادة البالد ب�صورة‬ ‫غري م�س���بوقة بعد �أن و�ص���لت اىل ال�س���لطة ومل تعد تعمل‬ ‫�س���وى على البقاء حتى ولو على ح�ساب التفريط بال�سيادة‬ ‫اليمنية والدم اليمني وقال القان�ص �إن �ضربات الطائرات‬ ‫الأمريكي���ة وقتلها للمدني�ي�ن بذريعة احلرب على الإرهاب‬ ‫ي�أت���ي يف نطاق مزيد من الو�ص���اية والهيمنة و�إن عملياتها‬ ‫الأخ�ي�رة هو الإره���اب احلقيقي ‪ .‬وير�ش���ح اليم���ن لتكون‬ ‫�ض���من الدول التي ارتكبت فيه���ا الواليا املتحدة الأمريكية‬ ‫جرائم �ضد الإن�سانية‪.‬‬ ‫وكان���ت م�ص���ادر �إخباري���ة �أثن���اء كتاب���ة ه���ذا التقرير‬ ‫حتدث عن عملية جديدة �ش���نتها الطائ���رات الأمريكية يف‬ ‫حمافظة حلج و�س���قوط �ض���حايا وهو ما ير�ش���ح ت�ص���اعد‬ ‫�أعداد �ضحايا الطريان االمريكي للو�صول اىل ‪� 50‬شخ�صا‬ ‫خالل �أ�سبوعني ‪..‬‬

‫اليمن على مفرتق طرق ‪..‬‬ ‫بقلم علي القحوم‬

‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫�أ�ص���بحت خيوط اللعبة مك�شوفة و�أدرك ال�شعب اليمني �أنه م�ستهدف‬ ‫وان دول اال�س���تكبار العامل���ي تطبخ م�ؤامرة كبرية ت�س���تهدف البلد ‪ ..‬وما‬ ‫هذا ال�ضجيج الإعالمي و�إغالق ال�سفارات وحتليق الطائرات بدون طيار‬ ‫واال�س���تطالع فوق املحافظات اليمنية ون�شاط اال�ستخبارات الأمريكية ‪..‬‬ ‫وق�صف الطريان ب�شكل يومي وت�صدر ال�صحف الأمريكية عناوين بارزة‬ ‫ع���ن خط���ر مزمع قادم م���ن اليمن ‪ ..‬وكالع���ادة �أمريكا تفتعل �ض���جيجا‬ ‫�إعالمي���ا قب���ل �أن تقدم عل���ى �أي عمل لك���ي جت�س نب�ض ال�ش���ارع العربي‬ ‫والإ�سالمي ونب�ض �شارع البلد الذي تريد �أن ت�ستهدفه ‪..‬‬ ‫ففي اعتقدي �أن الفرقاطات الأمريكية وحامالت الطائرات والبوارج‬ ‫احلربية واملارينز الأمريكي مل ي�أت �إىل اليمن ملجرد النزهة فح�س���ب بل‬ ‫�أتى حامال معه املوت والدمار لأبناء ال�شعب اليمني ‪..‬‬ ‫فهل �سرنى موقفا �شعبيا يحد من هذه االنتهاكات ومن هذا االحتالل؟‬ ‫�أم �س���نظل خانعني و�ساكتني ومعتمدين على قاعدة ال�سكوت من ذهب‬ ‫حتى تذهب اليمن وت�صبح م�ستعمرة �أمريكية ؟‬ ‫كما �أن الأحداث قد جتلت وتبددت ال�ص���ورة و�أ�ص���بحت وا�ض���حة وان‬ ‫اليمن �أ�صبحت حمتلة وانه ال بد من حترك �شعبي كبري يكون على �أ�سا�س‬ ‫الق���ران الكرمي ‪ ..‬ومنبثق من���ه وان ال نعول على احلكوم���ة اليمنية لأنها‬ ‫بات���ت عميل���ة من هامة ر�أ�س���ها �إىل �أخم�ص قدميها �أمريكي���ة بامتياز ‪..‬‬ ‫فاملعول عليه اليوم هو املوقف ال�ش���عبي احلازم والقوي واحلراك ال�شعبي‬ ‫الذي �س���يجابه املحتل ويطرده من بالدنا ‪ ..‬ويكفي لنا عربة ما جرى يف‬ ‫العراق و�أفغان�ستان وفل�سطني وغريها ‪..‬‬ ‫فاحل���ذر احل���ذر ي���ا �أيها ال�ش���عب اليمن���ي فواهلل ل���ن نرى ال�س���عادة‬ ‫م���ادام وامل�س���تعمر الأمريكي موجودا ف�إذا �س���كتنا �س���يكون واقعنا �أظلم‬ ‫بكث�ي�ر‪ -‬بكثري من العراقيني والأفغانيني والفل�س���طينيني وغريهم ممن‬ ‫احتلته���م �أمري���كا ‪ ..‬فه���ذا العدو ال يعرف لغة اال�س���تجداء وامل�س���كنة بل‬ ‫يعرف الإجرام والقتل و�س���فك الدماء و�إثارة الفنت والفو�ض���ى و�إ�ش���عال‬ ‫احلرائ���ق لأنهم معروفون بذلك ‪ ..‬وعلى هذا ال بد من التوحد يف املوقف‬ ‫والكلم���ة ولي�ص���طف اجلميع حتت راية واحدة وكلمة واح���دة تت�أتى منها‬ ‫حمل ال�س�ل�اح والتحرك �صوب التحرير وجمابهة املحتل والتم�سك �أي�ضا‬ ‫بالث���ورة ال�ش���عبية و�إ�ش���عال جذوتها من جدي���د ‪ ..‬والتحرك يف �إ�س���قاط‬ ‫النظام الذي يت�س�ت�ر خلفه اال�س���تعمار الأمريكي وي�شرعن احتالله ف�إذا‬ ‫�سقط النظام �سقط امل�شروع اال�ستعماري الأمريكي ‪..‬‬ ‫امله���م يف الأخري الب���د من التذك�ي�ر والتحرك اجلاد قب���ل �أن يتمادى‬ ‫املحت���ل الأمريكي �أكرث ف�أكرث وقبل وقوع الف�أ�س يف الر�أ�س ‪ ..‬وان نتحرك‬ ‫يف الوقت الذي ن�س���تطيع �أن نتحرك فيه ال �أن نبقى مكتويف الأيدي �أمام‬ ‫االحتالل الأمريكي حتى ت�ص���بح الأمور حتت ال�سيطرة ‪ ..‬و�إذا ما حترك‬ ‫ال�ش���عب اليمني يف هذه الظروف ف�أنه �س���يالقي م���ا مل يالقه العراقيون‬ ‫والأفغانيون وانه �س���يدفع فاتورة باهظة �أكرث واكرب مما دفعه العراقيون‬ ‫‪ ..‬فلو حترك العراقيون قبل �أن ي�ستحكم االحتالل قب�ضته بالعراق ملا دفع‬ ‫فات���ورة باهظة وكبرية ‪ ..‬ف�أكرث من ملي���وين عراقي قتلوا عرب تفجريات‬ ‫ومفخخ���ات قامت بها العنا�ص���ر اال�س���تخباراتية الأمريكية يف العراق ‪..‬‬ ‫فهل ننتظر ك�ش���عب ميني حتى ي�ص���بح واقعنا كالعراقيني والفل�سطينيني‬ ‫�أم علين���ا �أن نتحرك قبل فوات الأوان واملع���روف عن اليمن ب�أنها مقربة‬ ‫الغ���زاة فال نتخاذل حتى ال يعرف عن اليم���ن يف الأجيال املتعاقبة ب�أنها‬ ‫مين تقبل الغزاة واملحتلني ‪.‬‬

‫يف ظل انعدام احللول وعجز اجلهات املعنية العط�ش يهدد �أبناء اليمن‬ ‫تقرير ‪� /‬صابرين املحمدي‬ ‫يخيم �ش����بح اجلفاف عل����ى نحو ‪ 25‬مليون ن�س����مة‬ ‫يف اليم����ن‪ .‬فنظر ًا الزدياد �ض����حالة جداوله����ا املائية‬ ‫وطبق����ات مياهها اجلوفي����ة الطبيعي����ة كل يوم‪ ،‬تعترب‬ ‫�ص����نعاء نف�س����ها معر�ض����ة لأن ت�ص����بح �أول عا�ص����مة‬ ‫يف الع����امل تنف����د بها �إم����دادات املي����اه الطبيعية‪ .‬وقد‬ ‫انخف�ض من�س����وب املياه اجلوفية يف املدينة �إىل ما هو‬ ‫�أقل بكثري من امل�س����تويات امل�ستدامة‪ ،‬ب�سبب االنفجار‬ ‫ال�س����كاين‪ ،‬واالفتقار �إىل �إدارة املوارد املائية‪ ،‬والأهم‬ ‫من ذلك كله‪ ،‬ب�سبب احلفر غري املنظم‬ ‫وت�ص����نف اليم����ن م����ن �أك��ث�ر دول الع����امل فقرا يف‬ ‫املوارد املائية‪ ،‬وتعتمد ب�ش����كل كلي على املياه اجلوفية‬ ‫لتوفري احتياجها من املياه‪.‬‬ ‫وانخف�ض �أخريا ن�ص����يب الف����رد اليمني من املياه‬ ‫�س����نويا م����ن ‪� 130‬إىل ‪ 127‬مرتا مكعب����ا‪ ،‬وهو يقل عن‬ ‫امل�ستوي املعتمد عامليا بـ ‪ 1000‬مرت مكعب‬ ‫ويف مدينة تعز اليمنية‪ ،‬ت�ض����اعفت معاناة ال�سكان‬ ‫ب�س����بب اجتي����اح اجلفاف ع�ش����رات املناط����ق الريفية‬ ‫وانع����دام املي����اه يف املدين����ة‪ ،‬وانعدمت �ش����به كليا مياه‬ ‫ال�شرب‪.‬‬

‫وحتت����ل حمافظة تع����ز اليمنية املرتب����ة الأوىل من‬ ‫حيث عدد ال�س����كان يف البالد‪� ،‬إذ ي�ش����كل �س����كانها ما‬ ‫ن�سبته (‪ )% 12.2‬من �إجمايل عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫وحتدث �س����كان حمليون لوكالة �أنباء (�ش����ينخوا)‬ ‫عن �أو�ض����اع م�أ�س����اوية يعانونه����ا نتيجة انع����دام املياه‬ ‫عموما‪.‬‬ ‫و�أك����د ه�ؤالء �أن اجلف����اف اجتاح ع����دة مناطق يف‬ ‫ريف حمافظة تعز‪ ،‬وان مئات الأ�س����ر غري قادرة على‬ ‫توفري مياه ال�شرب حتى وان كانت غري �صاحلة‪.‬‬ ‫وح�سب ال�س����كان فان عملية �ض����خ املياه من الآبار‬ ‫اجلوفي����ة توقفت يف مناط����ق عدة نتيج����ة عدم وجود‬ ‫املياه يف تلك الآبار‪.‬‬ ‫و�أ�ش����ار بع�ض ال�س����كان �إىل �أن عملي����ة البحث عن‬ ‫املي����اه ت�س����تغرق الكثري م����ن الوقت واجله����د والتنقل‬ ‫م����ن منطقة لأخرى حتى يح�ص����لون على كميات قليلة‬ ‫من املياه‪ ،.‬وقد رفع ه�ؤالء ال�س����كان الفتات و�شعارات‬ ‫منددة بالو�ضع امل�أ�ساوي الذي يعي�شونه‪.‬‬ ‫و�أعل����ن وزي����ر املياه والبيئ����ة اليمني عبد ال�س��ل�ام‬ ‫رزاز‪� ،‬أن مدين����ة تع����ز جنوب �ص����نعاء "مدينة منكوبة‬ ‫مائي����ا" ب�س����بب اجتي����اح اجلفاف عدد م����ن مناطقها‬

‫وعدم ح�صول ال�سكان على مياه ال�شرب الكافية‪.‬‬ ‫وق����ال رزاز " �إن تع����ز تعترب مدين����ة منكوبة مائيا‪،‬‬ ‫وهي �أول املدن يف العامل التي تعاين من �شح املياه "‪.‬‬ ‫وتاب����ع " �أن م����ا تعاني����ه تع����ز من �ش����ح يف املياه هو‬ ‫نتاج لرتاكم الإ�ش����كاالت املائية منذ �سبعينيات القرن‬ ‫املا�ض����ي دون حل����ول "‪ ،‬الفت����ا �إىل " �أن م����ا تنتجه ‪64‬‬ ‫بئرا‪ ،‬واملقدرة بت�س����عة �آالف مرت مكعب‪ ،‬ال ي�ساوي ما‬ ‫تنتجه ‪� 3‬آبار يف �أي مكان �آخر"‪.‬‬ ‫و�أو�ض����ح رزاز �أن م�ش����كالت عدة‪ ،‬منه����ا االنقطاع‬ ‫املتك����رر للتي����ار الكهربائ����ي و�أعم����ال التخري����ب‬ ‫واالعت����داءات على �آب����ار و�أنابيب املياه �ض����اعفت من‬ ‫تفاقم م�شكلة املياه‪.‬‬ ‫و�أعلن����ت اللجن����ة ال�ش����عبية لإنقاذ مدين����ة تعز من‬ ‫اجلفاف و�ش����حه املياه بان �س����كان املدين����ة وعدد من‬ ‫�س����كان املناط����ق الريفية التابع����ة للمحافظة مهددون‬ ‫باملوت عط�شا‪.‬‬ ‫وح�سب ع�ضو احلملة ال�ش����عبية فان امل�شكلة متكن‬ ‫يف تدين من�س����وب املياه يف الآبار املخ�ص�ص����ة لتغذية‬ ‫املدينة بالإ�ضافة اىل التواط�ؤ احلكومي حيث ال توجد‬ ‫�أي معاجلات حكومية جادة جتاه الو�ضع امل�أ�ساوي‪.‬‬

‫ولف����ت �إىل �أن م�ش����كلة املي����اه ترتك����ز يف املدين����ة‬ ‫املزدحمة بال�سكان ويف معظم مناطقها الريفية‪.‬‬ ‫ووجه����ت اللجنة ال�ش����عبية نداء عاج��ل�ا للحكومة‬ ‫اليمني����ة واملجتم����ع الدويل للوقوف اىل جانب �س����كان‬ ‫مدين����ة تعز يف مواجهة الأخطار التي تتهددهم نتيجة‬ ‫اجلفاف احل����اد والذي يعر�ض �ص����حة املجتمع و�أمنه‬ ‫بكوارث حقيقية‪.‬‬ ‫ويف مطلع يوليو املا�ض����ي‪� ،‬أكد تقرير اجتماعي يف‬ ‫اليم����ن �أن ‪ 72‬باملائة من امل�س����اكن مل ت�ص����لها �ش����بكة‬ ‫�أنابيب املياه املنزلية ال�صحية‪.‬‬ ‫وق����ال التقري����ر الوطن����ي الأول لر�ص����د احلماي����ة‬ ‫االجتماعي����ة يف اليم����ن‪ ،‬ال����ذي �أعدت����ه منظمة الأمم‬ ‫املتح����دة للطفول����ة "اليوني�س����يف"‪� ،‬إن ‪ 28‬باملائة من‬ ‫�س����كان اليم����ن لديهم �أنابيب مي����اه منزلية فقط‪ ،‬وان‬ ‫تلك املياه القادمة من الأنابيب لي�ست بال�ضرورة مياه‬ ‫�صحية �صاحلة لل�شرب ‪ 100‬باملائة‪.‬‬ ‫وح�س����ب التقري����ر‪ ،‬ف����ان ‪ 43‬باملائة م����ن اليمنيني‬ ‫يحتاجون للم�شي ملدة ‪ 30‬دقيقة للو�صول �إىل م�صادر‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫و�أ�ش����ار التقري����ر �إىل �أن �إجم����ايل الأ�س����ر الت����ي‬

‫ت�س����تخدم ط����رق املعاجل����ة للمي����اه ‪ -‬كالغل����ي مثال ‪-‬‬ ‫تتمث����ل فقط بـ ‪ 2.6‬باملائة‪ ،‬مبا يعني بان بقية الأ�س����ر‬ ‫ت�ستخدم مياه غري �صاحلة لل�شرب‪.‬‬ ‫وق����ال حينها جولي����ان هارني�س ممث����ل املنظمة يف‬ ‫اليمن‪� ،‬إن م�ش����كلة الو�صول اىل املياه النظيفة واحدة‬ ‫من الق�ضايا املهمة التي ت�ؤثر على الأطفال يف اليمن‪.‬‬ ‫وتابع " يعترب الو�ص����ول �إىل مياه نظيفة و�آمنة لل�شرب‬ ‫ولال�س����تخدام املحل����ي حق �أ�سا�س����ي لكل �إن�س����ان ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬ت�س����تخدم ‪ 8‬باملائة فقط من الأ�سر الأ�شد فقرا‬ ‫مرافق �ص����رف �ص����حي جيدة مقارنة بـ‪ 99‬باملائة من‬ ‫الأ�سر الأغنى "‪.‬‬ ‫وذك����ر ممثل املنظم����ة الدولي����ة " يتع��ي�ن على ‪43‬‬ ‫باملائ����ة م����ن اليمنيني يف الأ�س����ر الفقرية امل�ش����ي على‬ ‫الإق����دام لأك��ث�ر م����ن ‪ 30‬دقيقة للح�ص����ول عل����ى مياه‬ ‫مقارنة بـ‪ 2‬باملائة بني الأ�سر الغنية ‪.‬‬ ‫ومن جهت����ه‪ ،‬مل يب����ذل الرئي�س اجلدي����د عبد ربه‬ ‫من�ص����ور هادي‪ ،‬الذي حتا�صره الأزمات على خمتلف‬ ‫اجلبه����ات‪ ،‬جهد ًا كبري ًا من �أج����ل حل �أزمة املياه التي‬ ‫تهدد الغالبية العظمى من اليمنيني‪.‬‬ ‫بل �إن غ�س����ان م�ض����ية‪ ،‬خبري املي����اه التابع ملنظمة‬ ‫اليوني�سيف يف �صنعاء‪ ،‬قال �إنه "مل يلحظ �أي اهتمام‬ ‫جدي مب�س�ألة ندرة املياه‪� ،‬أو ب�ضعف التغطية يف جمال‬ ‫املياه وال�صرف ال�صحي"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫حكومة الوفاق‪ ..‬وخطوة متقدمة‬ ‫يف الف�ساد الوظيفي‬ ‫بقلم الدكتـور‪�/‬إ�سماعيل حممد املحاقـــري‬ ‫�أ�ستاذ القانون بكلية ال�شريعة والقانون‬ ‫كنت يف بداية الثمانينات م�ست�ش���عر ًا القلق مما كنت �أمل�س���ه من جتاوزات وتعدٍ على‬ ‫الوظيفة العامة وعدم احرتام قواعد الرتقية واالختيار يف تويل املنا�ص���ب الوظيفية‪.‬‬ ‫كان هذا املو�ض���وع ي�ش���غلني لإمياين ب�أن متطلبات النهو�ض والتنمية وحتقيق العدالة‬ ‫االجتماعي���ة ال ت�أت���ي �إال من االهتم���ام باحرتام القواعد الأ�سا�س���ية املنظمة ل�ش���غل‬ ‫الوظيف���ة و�إقامتها على �أ�س���ا�س من العدال���ة واحرتام مبد�أ تكاف����ؤ الفر�ص ومراعاة‬ ‫املعايري املو�ض���وعية لالختيار يف تويل املنا�ص���ب املتو�س���طة والعليا‪ .‬ولكن رغم وجود‬ ‫ذل���ك القل���ق �إال �أين كنت واثق ًا �أن تلك امل�ش���كالت �س���يتم جتاوزها و�أن �س���ببها يعود‬ ‫للفو�ض���ى املوروثة من املا�ض���ي وخ�صو�ص��� ًا �أين كنت �أ�س���مع الكثري عن �إ�سرتاتيجية‬ ‫الدول���ة يف الإ�ص�ل�اح الإداري‪ .‬ويف ع���ام ‪1989‬م ح�ص���لت عل���ى فر�ص���ة التعي�ي�ن يف‬ ‫وظيف���ة معيد يف جامعة �ص���نعاء وقد ف�ض���لتها بد ًال عن وظيفتي ال�س���ابقة مدير عام‬ ‫يف وزارة اخلدمة املدنية بدافع �أن م�ؤ�س�س���ة اجلامع���ة كانت �أكرث من غريها التزام ًا‬ ‫واحرتام��� ًا للأنظم���ة الوظيفي���ة‪ ،‬ورغ���م �أين تفاج�أت بق���در من التج���اوزات �إال �أين‬ ‫اعتربته �أمر ًا ا�س���تثنائي ًا �سيختفي مع الوقت ‪ ،‬ف�سافرت �إىل القاهرة لإكمال درا�ستي‬ ‫وتفاج�أت �أن �أكرث من ن�ص���ف املبتعثني مت ابتعاثهم باملخالفة ل�ش���روط االبتعاث ومن‬ ‫خارج اجلامعة‪ ،‬ومع ذلك ا�س���تمريت يف اعتبار مثل تلك التجاوزات �أمر ًا ا�س���تثنائي ًا‬ ‫ا�س���تدعتها الظروف غري امل�ستقرة للوطن‪ .‬وبعد عودتي �إىل البالد بعد غياب ا�ستمر‬ ‫ثمان �س���نوات تفاج�أت مبا مل يكن يف احل�س���بان ‪ ،‬فقد وجدت �أن���ه مل يعد يتكلم عن‬ ‫النظام الوظيفي و�شروط �شغل الوظيفة �إال املغفلني �أمثايل ‪ ،‬فقد ُك�سرت جميع القيود‬ ‫القانوني���ة والأخالقية �أمام املحاباة واملح�س���وبية ومل يعد هن���اك �أية خطوط حمراء‬ ‫يقف عندها الف�س���اد الوظيفي‪ .‬لقد ت�ض���خمت �أعداد الوظائ���ف املزدوجة والوهمية‬ ‫�إىل حد ال ي�ص���دق حتى �أ�ص���بح املرتب مبثابة ا�س���تحقاق اجتماع���ي لفئة معينة من‬ ‫�أفراد املجتمع‪ ،‬و�أ�ص���بح للوظيفة ثمن ًا يرتفع بارتفاع �سعر الدوالر على م�شهد ومر�أى‬ ‫من اجلميع‪ ،‬مل تعد �ش���روط �ش���غل الوظيفة �أو �ش���روط الرتقية �أو الرتفيع �أو التقاعد‬ ‫متعلق���ة بامل�ؤهل واخلربة والكفاءة والأقدمية و�إمنا له���ا عالقة مبعايري �أخرى �أمثال‬ ‫الوالء والو�س���اطة واالنتماء الطائفي والعائلي والقبلي‪ .‬لقد �أ�ص���بح ال�شيخ ومرافقوه‬ ‫حمافظ ًا ووكي ًال ومدير ًا عام ًا ‪ ...‬و�أ�ص���بح ال�ض���باط و�أ�ص���حاب الوالء ي�صلحون لكل‬ ‫�ش���يء‪ .‬ي�ص���لحون ق�ضا ًة و�سفراء ومدراء بنوك ور�ؤ�س���اء هيئات‪ ،‬حتى طيار ًا ‪ ،‬ميكن‬ ‫لل�ش���يخ وال�ض���ابط �أن يك���ون كذل���ك �إن �أراد‪ .‬فه����ؤالء هم م���ن يجيدون ف���ن القيادة‬ ‫ويفهم���ون دون غريهم بالأ�س�ل�اف والأعراف ال�ض���رورية للإدارة وه���م الأقدر على‬ ‫حماية �أنف�س���هم من تعدي الغري عليهم ‪ ،‬وهذه هي معطيات �إدارة الأوطان وت�س���يري‬ ‫املراف���ق احلكومي���ة‪ .‬وال نن�س���ى اجلامعات فقد م�س���ها الأذى �أكرث مم���ا م�س غريها‬ ‫فااللتحاق بع�ضوية هيئة التدري�س �أ�صبح ا�ستحقاق ًا جلميع حملة الدكتوراه �أي ًا كانت‬ ‫اجلهة التي منحته ال�شهادة و�أي ًا كان �سجله الأكادميي ‪ ،‬فاالعتماد الأكادميي يف ذمة‬ ‫اهلل والدرج���ة العلمية كونه���ا تطلب بحوث ًا علمية مل يعد لها قيمة يف تويل املنا�ص���ب‬ ‫القيادي���ة يف اجلامعة‪ ،‬هك���ذا قال يل نائب وزير التعليم العايل قيا�س��� ًا على �أمريكا‪،‬‬ ‫ومل يعد للدرجة العلمية يف ال�ش����ؤون التدري�س���ية واملهام العلمي���ة �أي وزن‪ ،‬هكذا قال‬ ‫رئي�س �إحدى اجلامعات قال‪ :‬يجب �أن ال نفرق بني �أ�س���تاذ و�أ�س���تاذ م�ش���ارك و�أ�ستاذ‬ ‫م�س���اعد ‪ ،‬كل الدكات���رة �أي ًا كانت درجته العلمية مت�س���اوون‪ .‬قامت الثورة وكان �أكرث‬ ‫ما رفع من �ش���عارات �ض���د النظام ال�سابق هو �سيا�س���ة الإق�صاء والتهمي�ش يف ال�ش�أن‬ ‫الوظيف���ي‪ ،‬وغياب املعايري املو�ض���وعية العادلة يف تويل الوظيف���ة العامة‪ .‬وهذه املرة‬ ‫ا�ستعدتُ الأمل فلم �أ�شك حلظة واحدة يف �أن من �أولويات حكومة الثورة هو مواجهة‬ ‫هذه امل�ش���كلة ومعاجل���ة كل الآثار الكارثي���ة التي �أحدثها يف ن�س���يج املجتمع اليمني ‪،‬‬ ‫ولكن املفاج�أة كانت �ش���ديدة؛ فالوزارة الآتي ت�شكيلها من وراء الأطلنطي وخ�صو�ص ًا‬ ‫ممثلي حزب الإ�صالح يف هذه الوزارة عملت وبدون خجل �أو حياء من الثورة و�شهداء‬ ‫الثورة وتطلعات ال�شعب اليمني على تكري�س �سيا�سة اال�ستحواذ على الوظيفة العامة‬ ‫والإق�ص���اء والتهمي�ش لباقي مكونات املجتمع‪ ،‬بل جاءت �أكرث نهم ًا وجر�أة و�أقل حيا ًء‬ ‫وح�ش���مة من �س���ابقتها ‪ ،‬رغم �أننا نعرف �أن هذه الوزارة �آتية من عمق الفو�ضى ومن‬ ‫خالل �أ�س���اطية الف�س���اد‪ .‬لقد حتدى ه�ؤالء اجلميع مبا مار�سوه من انتهاكات لقانون‬ ‫اخلدمة ‪ ،‬وتعدٍّ على الوظيفة العامة ب�إحالل ع�شرات الآالف من عنا�صرهم يف وزارة‬ ‫الداخلي���ة‪ ،‬واملالية‪ ،‬والرتبية وجميع الوزارات التي حتت �س���يطرتهم ‪ ،‬وجعلوا قانون‬ ‫التدوي���ر الوظيفي مت���ك�أً لإحالل الآالف من كوادرهم يف جميع امل�س���تويات الوظيفية‬ ‫العليا واملتو�س���طة ‪ ،‬لقد ا�س���تبدلوا الفا�س���دين ب�أ�س���و�أ ما لديهم ممن يعرف اجلميع‬ ‫ف�س���ادهم ف�ض ًال عن افتقارهم ل�شروط �شغل الوظيفة وما زالوا م�ستمرين يف ال�سطو‬ ‫عل���ى الوظيفة العامة و�أخونة جميع وظائف ال���وزارات التي حتت �أيديهم يف حماكاة‬ ‫عجيبة ومتطابقة مع �سيا�س���ة ال�سلطة اجلديدة يف جمهورية م�صر فكالهما م�صمم‬ ‫وب���دون مراعاة لأي اعتبار �أخالقي �أو قانوين �أو �سيا�س���ي يف تنفيذ �سيا�س���ة التمكني‬ ‫لكل مفا�صل الدولة اجلديدة لفر�ض �أمر واقع‪ .‬ويف الأخري يحق لنا �أن نت�ساءل‪ :‬كيف‬ ‫ميكنهم فعل ذلك بالتزامن مع انعقاد م�ؤمتر احلوار؟ فال ندري ما الذي �سيرتكونه‬ ‫لنتائج احلوار �إن كان لهذا الأخري نتائج؟ وكيف ميكنهم فعل ذلك دون مباركة ودعم‬ ‫مادي ومعنوي من رعاة املبادرة؟ ممن جا�ؤوا من وراء الأطلنطي واملتو�سط‪ .‬بدعوى‬ ‫حر�ص���هم على املحافظة على وحدة الوطن وا�س���تقراره وم�س���اعدتنا يف بناء الدولة‬ ‫املدنية التي �س���تكفل قيم العدالة االجتماعية وت�ض���من لكل فئ���ات املجتمع ومكوناته‬ ‫�ش���راكة ومواطنة مت�س���اوية‪� .‬إنني ال �أ�س���تطيع �أن �أ�ستوعب ذلك ل�س���ببني‪ ،‬الأول‪ :‬لأن‬ ‫�أه���م مبادئ احلوار هو �إبداء ُح�س���ن الني���ة من جميع الأطراف والتوقف عن و�ض���ع‬ ‫الع�صي يف دواليب م�ؤمتر احلوار وم�صادرة نتائجه �سلف ًا‪ .‬وال�سبب الثاين‪ :‬لأن دعوى‬ ‫الآخرين حر�ص���هم على وحدتنا‪ ،‬وا�ستقرار وطننا يجب �أن تكون له م�ؤ�شرات ودالئل‬ ‫عل���ى الواقع ب�إيقاف طغيان بع�ض���نا على بع�ض و�إيقاف العبث الذي تبا�ش���ره حكومة‬ ‫الوف���اق فيما تبقى من مقوم���ات الوحدة الوطنية‪ .‬لذلك �أت���رك القارئ ليبحث معي‬ ‫عن تف�س�ي�ر �ص���حيح يتوافق مع املنطق لهذه الت�ص���رفات الهمجية غري امل�س�ؤولة من‬ ‫حكومة الوفاق‪.‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫�إجازت ال�سبت‪..‬‬

‫هل هي جماراة لليهود �أم مراعاة مل�صالح �أهل البور�صة ؟!!‬ ‫ردود الفعل كانت متباينة بني �أبناء ال�شعب اليمني بعد‬ ‫�إ�صدار اخلدمة اليمنية قرار تغيري الإجازة الأ�سبوعية من‬ ‫اخلمي�س واجلمعة‪� ،‬إىل اجلمعة وال�سبت‪ ،‬فالآراء يف غالب‬ ‫الأحيان تغلب عليها العادة‪ ،‬و�أق�صد بذلك �أن الكثري من‬ ‫النا�س يخ�شى التغيري يف �أب�سط الأمور‪ ،‬وي�شعر بتوتر حيال‬ ‫ذلك‪ ،‬حتى لو كان هذا التغيري يف م�صلحته ال�شخ�صية �أو‬ ‫حتى م�صلحة من هم حوله‪ ،‬وهذا ال�شعور كان متواجدا‬ ‫لدى الكثريين من النا�س يف مو�ضوع تغيري الإجازة‪.‬‬ ‫حول هذا املو�ضوع جمعت الهوية نبذة من �آراء ال�شعب‬ ‫اليمني يف �سياق اال�ستطالع التايل ‪:‬‬ ‫ا�ستطالع ‪� /‬صابرين املحمدي‬ ‫بلدنا فقرية‬ ‫يقول �س���امح عل���ي يوم ال�س���بت هو عي���د اليهود‬ ‫ونح���ن الع���رب نتبع اليهود وبالدن���ا فقرية ال حتتاج‬ ‫�إىل بور�صة �أو اىل التقيد بالآخرين ‪.‬‬ ‫وي�ضيف �سامح على العموم ممكن تبنون كني�سة‬ ‫لأجل ال�سبت نروح ونقلد اليهود يا حكومة املقلدين ‪.‬‬ ‫يوافقه الر�أي وائل �ص���الح ال���ذي يقول نعم واهلل‬ ‫ال�س���بت ه���و عي���د اليه���ود وحكوم���ة اخل���راب تتبع‬ ‫ال�س���عودية بكل �شيء حتى بال�صوم و�سوف ي�أتي يوم‬ ‫ال�س���عودية تقرر الإجازة يوم ال�سبت والأحد واليمن‬ ‫تقرر نف�س ال�ش���يء عيب عليكم يا حكومة النفاق �أال‬ ‫تعلمون انه البد �أن يكون اليمن م�ستقال بقراراته!!‬ ‫القرار مل�صلحة الوطن‬ ‫بينما ي���رى علي احلبي�ش���ي ان الإج���ازة هذه يف‬ ‫الطريق ال�صحيح حيث يقول �أمتنى ان الكل يتقبلها‬ ‫بروح ريا�ض���ية نح���ن ال نقلد ال�س���عودية بل هذا من‬ ‫م�ص���لحة الوط���ن و�أمتن���ى ان تنجح ه���ذه اخلطوة‬ ‫االيجابي���ة للقطاع�ي�ن احلكوم���ي واخلا����ص وحت���ى‬ ‫املدار�س والأعمال ‪.‬‬ ‫يوافق���ه الر�أي نا�ص���ر حممد ال���ذي يقول الدنيا‬ ‫حياتنا ‪ ،‬ونحن نديرها مبا يفيدنا ‪ ،‬وال يهم �أن فالن‬ ‫او ع�ل�ان يعمل مبا نعمل ب���ه �أم ال ‪ .‬هذه الرتهات ال‬ ‫تعنينا امل�صلحة الوطنية هي الأ�سا�س ‪.‬‬ ‫م�ض���يفا بع�ض الراف�ض�ي�ن ‪ ،‬للأ�سف يبدو اجلهل‬ ‫معتم ًا عليهم ‪ .‬واجلهل �سبب رئي�سي للتع�صب ‪.‬‬ ‫تقليد لليهود و الن�صارى‬ ‫بينم���ا يق���ول احم���د ن�ص���ر ه���ذا ت�ش���به باليهود‬ ‫والن�صارى‪ ،‬وهذا احلكومة العميلة ال متثل الإ�سالم‬ ‫ب�ش���يء وليفهم اجلميع �أن ه���ذه احلكومة ما هي �إال‬ ‫حتت �أوام���ر ال�س���فري الأمريكي ‪،‬عج���ل اهلل بهالك‬ ‫هذه احلكومة ‪.‬‬ ‫يوافق���ه ال���ر�أي حممد ح�س�ي�ن الذي يق���ول �أين‬ ‫العلماء مثل الزنداين و�صعرت الذين ك�سروا ر�ؤو�سنا‬ ‫و مل�ؤوا الدنيا �ض���جيجا ب�أن هذا حرام و هذا تقليد‬ ‫لليهود والن�ص���ارى والذي يعرت�ض عليهم بكفره‪� .‬أم‬ ‫لأنها ال�س���عودية فقط قررت تغي�ي�ر الإجازة تغريت‬ ‫فتواهم كلها‪.‬‬ ‫حكومة فا�شلة‬ ‫كم���ا يق���ول عمر االدميي ه���ذه احلكومة فا�ش���لة‬ ‫عميل���ة لل�س���عودية حيث ما تق���ول لهم ينف���ذون كنا‬ ‫نق���ول عب���د ربه خرج عن �س���يطرت ال�س���عودية وهو‬ ‫مازال عميال لهم‪..‬‬ ‫وي�ض���يف عمر نقول للم�س���ئولني قب���ل ان تقلدوا‬ ‫ال�س���عودية يف قراراته���ا تعال���وا اىل الطريق امل�ؤدي‬ ‫من ال�س���عودية لليمن انظروا ابناء ال�ش���عب مي�شون‬ ‫على الإقدام �آالف الكيلووات فال حكومة وال �س���فارة‬ ‫يتابعون لهم ونحن فاحلني بتقليد من يذل �شعبنا ‪.‬‬ ‫نرف�ض تعديل الإجازة‬ ‫ويق���ول حمم���د الهمداين ه���ذا التعدي���ل يهدف‬ ‫اىل خدم���ة اليه���ود والن�ص���ارى‪ .‬فالبن���وك ميكنها‬ ‫العمل يوم اخلمي����س يف اليمن وهي حاليا تعمل يوم‬ ‫اخلمي����س و ال توجد م�ش���كلة معنا ومل���اذا �إذن نقوم‬ ‫بهذا التعديل‪.‬‬ ‫وي�ض���يف الهم���داين اتركوا ال�س���عودية فهي منذ‬ ‫زم���ان تعم���ل عل���ى تقلي���د �أع���داء اهلل م���ن اليه���ود‬ ‫والن�صارى ومل نر منها خريا للإ�سالم وامل�سلمني �إال‬ ‫ما تت�ش���دق به من خدمة احلرمني ال�ش���ريفني والتي‬ ‫هي غري راغبة فيه‪.‬‬

‫بال فل�سفة‬ ‫تخالفه الر�أي �س���عاد قا�س���م و الت���ي تقول الذي‬ ‫يقول���ون ان ه���ذا الق���رار ه���و تقلي���د لليه���ود �أقول‬ ‫لهم بال فل�س���فة زايدة لأنه الق���رار خمالف لليهود‬ ‫خالفناه���م بي���وم ال���ذي ه���و اجلمعة يعني �ص���ارت‬ ‫الإجازة يومني ‪.‬‬ ‫وت�ضيف �سعاد والذي يقول قلدوا ال�سعودية وغري‬ ‫را�ضيني عن ذلك �أقول لهم ما املانع انك ت�أخذ من‬ ‫الآخري���ن ال�ص���ح �إذا ما كانت الإج���ازة فيها فائدة‬ ‫ما الذي �أغ�ض���بكم من ذلك ‪ ،‬ب�ل�ا حقد وفرقة بني‬ ‫العرب يا عرب ‪.‬‬ ‫نحن من �سبقنا للقرار‬ ‫كما تقول هالة علي من قال �إنا نقلد ال�س���عودية‬ ‫‪،‬نح���ن �س���باقون يف ه���ذا املو�ض���وع يف ‪ 2012‬ب����س‬ ‫ان�ش���غلنا يف �أمور �أكرب وهذا ال���ذي �أخرنا اىل اليوم‬ ‫احلق يقال ! ال ترموا حتت ال�سعوديني كل قرار يطلع‬ ‫وانتم غري را�ضني عنه ‪ ،‬اعتزوا ببلدكم ‪.‬‬ ‫بلدنا ال يوجد بها ا�ستثمار و ال بور�صة‬ ‫بينما يقول ابو حمزة ل�س���نا بحاجة اىل مثل هذه‬ ‫القرارات الن بلدنا ال يوجد فيها ا�ستثمار وال بور�صة‬ ‫و الأ�سواق �أ�سهم و�إمنا معتمدة على الدخل الفردي‬ ‫واملعونة اخلارجية والقرو�ض ‪.‬‬ ‫يوافق���ه الر�أي �ش���هاب يا�س�ي�ن الذي يق���ول ملاذا‬ ‫نعم���م ق���رار الإج���ازة ونح���ن �أ�س���فل ال�س���افلني ال‬ ‫اقت�ص���اد وال بور�ص���ة وال ا�س���تثمار وال �س���ياحة وال‬ ‫تنقي���ب وال دخل وال ت�ص���دير فعلى �أي �ش���يء نعتمد‬ ‫ه���ذه القرارت من اجل يق���ول اليمن �أجزت اجلمعة‬ ‫وال�س���بت �إذا كانت العطلة حتى الثالثاء او الأربعاء‬ ‫فنحن م�ش م�س���تفيدين ال بالقرار �أو مواكبة الع�صر‬ ‫والدخل و البور�ص���ة فنحن �أ�س���فل ال�سافلني نعتمد‬ ‫عل���ى املعونات والقرو�ض وهذا القرار حرب على ورق‬ ‫ال ناقة لنا فيه وال جمل ما معانا �إال اال�سم فقط‪..‬‬ ‫هل نحن ناق�صون عطل‬ ‫كم���ا يقول �س���امل علي هل نحن ناق�ص���ون عطل‬ ‫وموا�س���م و�أعياد ثورية فن�ص���ف ال�س���نة يف اليمن"‬ ‫�أعي���اد ومنا�س���بات وعطل ر�س���مية ‪...‬اىل متى يظل‬ ‫اللعب على الذقون والعزف على م�ش���اعر و �إح�سا�س‬ ‫املواطن�ي�ن فيا حكومتن���ا املوقرة املواط���ن يريد ان‬ ‫يلتم����س خريا ه���ذا التغيري عل���ى �أر����ض الواقع من‬ ‫ارتفاع ح�س���ن املعي�ش���ة واملواطنة املت�ساوية واحلياة‬ ‫الكرمية وال يريد قرارات على ورق‪..‬‬ ‫وي�ض���يف �س���امل ه���ل حكومتن���ا املوق���رة به���ذه‬ ‫القرارات تك�س���ب وقتا لإلهاء النا����س عن مطالبهم‬ ‫من حت�سني املعي�شة ؟‬ ‫قرار جيد والأيام كلها هلل‬ ‫ع�صام احمد يقول يا من تت�شدقون با�سم الدين‬ ‫والتدين كونوا على يقني �أنكم �أهل فو�ض���ى وفنت وال‬ ‫فرق بي خمي�س �أو �سبت والأيام كلها هلل والعبادة يف‬ ‫يوم اخلمي�س مثل يوم ال�س���بت‪ ...‬وي�ض���يف ع�صام‬ ‫ه���ذا الق���رار يع���ود باملنفعة عل���ى الوط���ن وال مي�س‬ ‫بالدين ب�أي �شيء من ال�ضرر ‪..‬‬ ‫نحن �أتباع ال�سعودية‬ ‫يخالف���ه ال���ر�أي �ش���جاع الدي���ن عب���د اهلل الذي‬ ‫يقول حكومتنا عودتنا دائم���ا ان تكون قراراتها من‬ ‫ال�س���عودية بكل �ش���يء حتى بتحديد �أول �أيام �ش���هر‬ ‫رم�ض���ان دائما ننتظر �إعالن ال�س���عودية ونحن نعلن‬ ‫بعدها وكذلك العيد ملاذا هذه املرة ال�شعب معرت�ض‬

‫عادي نحن متعودون على �إتباع ال�سعودية ‪.‬‬ ‫قرار موفق‬ ‫ماج���د عب���د اهلل يقول ق���رار موفق م���ن اجل �أن‬ ‫نك���ون مثل بقي���ة خلق اهلل‪ .‬و�أف�ض���ل تك���ون الإجازة‬ ‫ال�سبت والأحد‪ .‬لكن التربير �أقبح من وجه �صاحبه‪.‬‬ ‫دول اقت�صادية عظمى مثل اليابان و�أمريكا ال يوجد‬ ‫بينهما يوم واحد م�شرتك‪ .‬اليابان يخل�ص فيها يوم‬ ‫العم���ل و يبد�أ ي���وم العمل يف �أمري���كا‪ ،‬يعني ال تفتح‬ ‫الأ�س���واق املالية يف �أمريكا �إال وقد �أغلقت يف اليابان‬ ‫وكل �آ�سيا‪ .‬فما هذا الهراء يا حكومة النفاق ‪.‬‬ ‫�إحياء اجلمعة بدال من �إماتتها‬ ‫�أ�سامة عبد الرحمن يقول الإخوة الذين ينتقدون‬ ‫�إجازة اجلمعة وال�س���بت من وجه���ة نظر دينية �أقول‬ ‫له���م ان �إج���ازة اخلمي�س واجلمع���ة �أحيت اخلمي�س‬ ‫و�أمات���ت اجلمعة ‪,‬ال يوجد �أحب من اخلمي�س للنا�س‬ ‫واك���ره م���ن اجلمعة ول���و غالطن���ا �أنف�س���نا ‪ ,,‬دعونا‬ ‫نتف���اءل ان النظ���ام اجلديد يف الإجازات �س���ينع�ش‬ ‫اجلمعة قليال‪.‬‬ ‫يوافقه الر�أي خلي���ل القباطي الذي يقول اعلموا‬ ‫�أن تقدم اليمن �أيها اليمنيون لن يكون �إﻻ بالتزامها‬ ‫بدينها‪،‬فبهذا الدين ملكنا العامل وخ�ضع لنا ال�شرق‬ ‫وخ�ض���عت لن���ا الإمرباطوري���ات العظم���ى وملكن���ا‬ ‫اقت�ص���اد هذه الدول فلم تزل ت���دور بنا ا�ﻷ يام حتى‬ ‫ت�ش���بهنا ب�أع���داء الدين و�ض���اع منا الدي���ن والدنيا‬ ‫و�أ�صبحنا يف �آخر الركب وهلل درعمر القائل‪:‬اعلموا‬ ‫�أن���ا ﻻ نغلب عدونا ب�س�ل�اح و�إمنا بقربنا من اهلل‪....‬‬ ‫(وم���ن يتق اهلل يجعل له خمرج���ا ويرزقه من حيث‬ ‫ﻻيحت�سب ) ‪.‬‬ ‫ثالثة �أيام ر�سمية �أف�ضل‬ ‫تقول نورة زيد يف�ض���ل ان تك���ون العطلة اجلمعة‬ ‫وال�س���بت والأحد حتى ال نزعل اليهود والن�ص���ارى‪-‬‬ ‫والدني���ا واقف���ة بف�ض���ل البالطجة ‪ -‬وحت���ى تنفرج‬ ‫الأزم���ة فكل �أيامن���ا عطالت وللعلم م���ن يداوم فهو‬ ‫من اجل ابن هادى وال�سلب والنهب واملوظف العادي‬ ‫يوقع ح�ض���ور وين�ص���رف لعمل خا�ص لأج���ل �إطعام‬ ‫�أوالده فاملرتب �أحقر من �أن ي�سد رمق �أيام معدودة ‪.‬‬ ‫قرار حكيم ‪%100‬‬ ‫بينما يقول �أبو طارق بالفعل هذا القرار �س���وف‬ ‫يقل�ص الفجوة ب�شكل كبري جدا لأن جميع امل�صارف‬ ‫والبور�ص���ات يف الع���امل مث���ل نا�س���داك وداو جون���ز‬ ‫وكاك الأمريكي���ة والأوروبي���ة و�أي�ض���ا البور�ص���ات‬ ‫الأ�س���يوية يف الياب���ان وال�ص�ي�ن و�س���نغافورة كما �أن‬ ‫العامل �أ�ص���بح على ارتباط بكل مكوناته اقت�ص���اديا‬ ‫واليمن بالطبع جزء ال يتجز�أ من هذا العامل وبغ�ض‬ ‫النظر ع���ن �أي تف�س�ي�رات قد يراها البع����ض �إال �أن‬ ‫امل�ص���لحة العليا لليمن تقت�ضي ال�سري يف ركب الأمم‬ ‫التي ترتبط م�ص���احلنا بهم مم���ا يوفر مبالغ كبرية‬ ‫ل�صالح االقت�صاد اليمني املنهك �أ�صال ‪..‬‬ ‫يكفينا �إجازات‬ ‫يق���ول عب���د الرحم���ن العريف���ي نح���ن الع���رب‬ ‫وامل�سلمني من �أكرث ال�شعوب عطال و�إجازات فالدول‬ ‫قد نه�ض���ت و�ش���يدت ونحن مل نفعل �ش���يئا بل حالنا‬ ‫يتده���ور يوما وراء يوم يكفي نوما نبغي بناء وتطورا‬ ‫وعمران وح�ض���ارة واحل�ض���ارة لن ت�شيد بالإجازات‬ ‫وهذه م���ن خطط �أعدائن���ا و�ص���دق احلبيب (�ص)‬ ‫ح�ي�ن قال‪:‬حتى لو دخلوا جحر �ض���ب لدخلتموه ‪ .‬مع‬ ‫ان جحر ال�ضب ملتو وطويل لكنها ال�سنن ‪.‬‬


‫الريا�ضية‬

‫العدد ‪ 75‬اخلمي�س ‪� 22‬أغ�سط�س ‪2013‬‬

‫(بطولة ك�أ�س العرب بالعراق )‬

‫منتخب الرباعم لكرة الطاولة‬ ‫يح�صد ميدالية ف�ضية‬

‫‪11‬‬

‫يحررها‪� :‬أحمد املحفلي‬

‫دوري الدرجة الـ ‪ 3‬من الدوري املحلي ينطق مطلع �سبتمرب بعدن‬ ‫تنطلق مطلع �سبتمرب‬ ‫القادم ت�صفيات حمافظة‬ ‫عدن لدوري الدرجة الثالثة‬ ‫امل�ؤهلة �إىل دوري �أبطال‬ ‫املحافظات لكرة القدم‪.‬‬ ‫حيث �ستجمع املباراة‬ ‫الأوىل للت�صفيات التي‬ ‫ينظمها فرع االحتاد العام‬ ‫لكرة القدم بعدن فريقي‬ ‫اجلالء وامليناء على ملعب‬

‫الفقيد علي �أحمد العلواين‬ ‫باملن�صورة ‪.‬‬ ‫�أو�ضح ذلك امل�شرف الفني‬ ‫لفرع االحتاد بعدن علي‬ ‫�صالح �أحمد يف ت�صريح له‪.‬‬ ‫م�شري ًا �أن الت�صفيات‬ ‫�ستقام مب�شاركة �أندية‬ ‫امليناء‪ ,‬اجلالء‪ ,‬الرو�ضة‪،‬‬ ‫و�شباب املن�صورة ‪.‬‬ ‫م�ضيف ًا ‪�:‬أن قرعة‬

‫الت�صفيات جرت ال�شهر‬ ‫املا�ضي يف اجتماع �ضم قيادة‬ ‫فرع االحتاد مبمثلي الفرق‬ ‫الأربع‪.‬‬

‫م�ؤكد ًا �أن الفريق احلائز‬ ‫على املركز الأول يف هذه‬ ‫الت�صفيات �سيت�أهل �إىل‬ ‫دوري �أبطال املحافظات‬ ‫الذي �سيحدد موعد �إقامته‬ ‫االحتاد العام للعبة يف وقت‬ ‫الحق ويجمع الفرق املت�أهلة‬ ‫من ت�صفيات التمهيدية‬ ‫للدرجة الثالثة من خمتلف‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫‪100‬العب ي�شاركون يف بطولة درع الوحدة‬

‫حق���ق العب���ا املنتخ���ب الوطن���ي‬ ‫لك���رة الطاول���ة للرباع���م حمم���د‬ ‫العيباين وب�شري املحاقري امليدالية‬ ‫الف�ض���ية يف مناف�س���ات بطولة ك�أ�س‬ ‫الع���رب الـ‪ ١٤‬لك���رة الطاولة املقامة‬ ‫حالي���ا يف الع���راق يف �إجن���از جديد‬

‫للطاول���ة اليمني���ة والالعبني الذين‬ ‫ي�ش���اركون لأول م���رة خارجي��� ًا يف‬ ‫املناف�سات التي جرت �أم�س الأول‪.‬‬ ‫يذك���ر �أن املنتخ���ب الوطن���ي‬ ‫لك���رة الطاولة للنا�ش���ئني والرباعم‬ ‫�سي�ش���ارك عقب بطولة ك�أ�س العرب‬

‫مببادرة كويتية‬ ‫م�شروع مدينة‬ ‫ريا�ضية للمر�أة يف تعز‬

‫ناق�����ش الأخ����ت نظمي����ة عب����د ال�س��ل�ام رئي�س‬ ‫احتاد ريا�ض����ة املر�أة مع ال�ش����يخة نعيم����ة رئي�س‬ ‫االحتاد الكويتي لريا�ض����ة املر�أة يف اجتماع عقد‬ ‫مطل����ع هذا الأ�س����بوع جملة من الق�ض����ايا الهامة‬ ‫التي تت�ص����ل بريا�ض����ة املر�أة يف البلدين حيث مت‬ ‫االتف����اق املبدئ����ي نظريا على �أن ترعى ال�ش����يخة‬ ‫نعيم����ة ال�ص����باح الفك����رة الت����ي طرحت لإن�ش����اء‬ ‫مدين����ة ريا�ض����ية خا�ص����ة بالفتي����ات يف حمافظة‬ ‫تعز وحتمل ا�سم ال�ش����يخ ال�شهيد الأحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح على �أن يبت يف هذا خالل الزيارة التي‬ ‫تق����وم بها الأخت نظمي����ة لرئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫الكويتية رئي�س املجل�س االوملبي الآ�س����يوي �س����عيا‬ ‫لإق����رار الفكرة وحتويلها �إىل م�ش����روع يرى النور‬ ‫عل����ى �أن تتوىل بالدنا توفري الأر�ض����ية املنا�س����بة‬ ‫وتقدمي درا�س����ة م�ش����روع متكاملة يف حني يتحمل‬ ‫اجلانب الكويتي يف حال �إقراره ر�س����ميا التمويل‬ ‫والإ�ش����راف الكامل على امل�ش����روع الذي �س����يكون‬ ‫ل����ه اكرب الأث����ر يف تطوير ريا�ض����ة امل����ر�أة يف تعز‬ ‫حتديدا واليمن عامة‪.‬‬ ‫كم����ا مت االتفاق عل����ى �أن ت�ست�ض����يف الكويت‬ ‫منتخب �س����يدات الي����د نهاية �س����بتمرب ومنتخب‬ ‫�سيدات الطائرة نهاية �أكتوبر ‪..‬‬

‫ك�ش����فت م�ص����ادر ريا�ض����ية للهوي����ة‬ ‫الريا�ض����ية �أن ا�س����تعدادات وحت�ض��ي�رات‬ ‫جت����رى حالي���� ًا ل����دى ف����رع احت����اد الأمان����ة‬ ‫بهدف �إقامة بطولة درع الوحدة (للبنجاك‬ ‫�سيالت) والتي ينظمها فرع االحتاد‪.‬‬ ‫م����ن جانبه �أو�ض����ح الكابنت يحيى اخليل‬ ‫رئي�س فرع احتاد الأمانة للبنجاك �س����يالت‬ ‫بان الهدف من �إقام����ة البطولة التي حتمل‬ ‫ا�سما غاليا على قلوبنا ومتزامنة مع م�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني �ص����قل مه����ارات احلكام يف‬ ‫�أمانة العا�ص����مة كونهم الركن الأ�سا�سي يف‬ ‫تطوير م�س����توى اللعبة وكذا تفعيل الأن�شطة‬ ‫م����ن خالل خل����ق �أج����واء التناف�س وتو�س����يع‬

‫يف البطول���ة الدولي���ة الت���ي �س���تقام‬ ‫مبدينة �أربيل العراقية قبل �أن يغادر‬ ‫�إىل قط���ر للم�ش���اركة يف نهائي���ات‬ ‫�آ�س���يا للنا�شئني التي �س���تقام خالل‬ ‫الف�ت�رة م���ن ‪� ٣٠‬أغ�س���ط�س حت���ى ‪٤‬‬ ‫�سبتمرب القادم‪..‬‬

‫(الدوري الإجنليزي املمتاز ) ال�سعودية ت�شرتي ‪ً 52‬‬ ‫العبا للهروب من‬ ‫مان�ش�سرت ي�سحق نيوكا�سل الهزائم التي تالحقها !!‬

‫الفيفا ت�شن حملة تفتي�ش على‬ ‫مالعب الإمارات !!‬ ‫ب����د�أت جلنة من االحت����اد الدويل‬ ‫"الفيف����ا" بحمل����ة تفتي�����ش وا�س����عة‬ ‫ملالع����ب دول����ة الإماراتي����ة العربي����ة‬ ‫املتح����دة واملق���� ّرر �أن ُتق����ام عليه����ا‬ ‫مباري����ات بطول����ة ك�أ�����س الع����امل‬ ‫للنا�شئني لكرة القدم والتي �ستنطلق‬ ‫يف �شهر �أكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫�أو�ض����ح ذل����ك خال����د عب����د اهلل‬ ‫م�ست�ش����ار اللجن����ة العلي����ا املنظم����ة‬ ‫للبطول����ة لل�ص����حفيني �إن جلن����ة‬ ‫االحتاد الدويل بد�أت تتفقّد املن�ش�آت‬ ‫املخ�ص�ص����ة‬ ‫الريا�ض����ية الإماراتي����ة‬ ‫ّ‬

‫للبطول����ة‪ ،‬وا�ستعر�ض����ت م����ع اللجنة‬ ‫الإماراتي����ة ا�س����تعدادات تنظي����م‬ ‫البطولة التي �س����تبد�أ يوم ‪� 17‬أكتوبر‬ ‫وت�ستم ّر حتى ‪ 8‬نوفمرب يف �ست مدن‪.‬‬ ‫ومن املق����رر �أن يناف�س على ك�أ�س‬ ‫البطول����ة ‪ 24‬منتخب���� ًا م����ن ق����ارات‬ ‫الع����امل‪ ،‬بواق����ع ‪ 6‬منتخب����ات م����ن‬ ‫�أوروب����ا‪ ،‬و‪ 4‬منتخب����ات م����ن �أفريقيا‬ ‫و‪ 4‬من �آ�سيا و‪ 4‬من �أمريكا اجلنوبية‬ ‫و‪� 4‬أم��ي�ركا ال�ش����مالية والو�س����طى‬ ‫والكاريبي ومنتخب من �أوقيانو�س����يا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل منتخب بالدنا ‪.‬‬

‫ويت�صدر الدوري!!‬

‫�س���حق فريق مان�شت�سرت �سيتي �ضيفه‬ ‫فري���ق نيوكا�س���ل يونايت���د ال���ذي �أنه���ى‬ ‫املب���اراة بع�ش���رة العب�ي�ن ‪� /4‬ص���فر يف‬ ‫ال���دوري االجنليزي املمت���از لكرة القدم‬ ‫يف املب���اراة الت���ي جمع���ت بينهم���ا �أم�س‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وبع���د انت�ص���ار مان�ش�س�ت�ر يونايت���د‬ ‫‪ 1-4‬على �سوانزي �س���يتي وفوز ت�شيل�سي‬ ‫‪�-2‬صفر على هال �سيتي �أول �أم�س الأحد‬ ‫بدا �سيتي عازما على �إظهار �أنه هو �أي�ضا‬ ‫ينوي املناف�سة من البداية‪.‬‬

‫�سريينا الأمريكية ونادال اال�سباين يحتفظان ب�صدارة‬ ‫الت�صنيف العاملي ملحرتفات التن�س‬ ‫م����ن املرك����ز ال�س����اد�س �إىل اخلام�س‬ ‫بر�ص����يد ‪ 5125‬نقط����ة فيما تراجعت‬ ‫ال�ص����ينية نا يل‪ ،‬من املركز اخلام�س‬ ‫�إىل ال�ساد�س بر�صيد ‪ 4825‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ال�س����ياق املتعل����ق باملحرتف��ي�ن‬ ‫الرجال تقدم الإ�سباين رفائيل نادال‬ ‫�إىل املرك����ز الث����اين يف الت�ص����نيف‬ ‫العامل����ي لالعب����ي التن�����س املحرتفني‬ ‫م�س����تفيدا م����ن ف����وزه بلق����ب بطول����ة‬ ‫�سين�سناتي للأ�ساتذة الأحد‪.‬‬ ‫ورف����ع ن����ادال ال����ذي تغل����ب عل����ى‬ ‫الأمريك����ي ج����ون اي�س��ن�ر ‪ 6-7‬و‪6-7‬‬ ‫يف نهائ����ي �سين�س����ناتي ر�ص����يده �إىل‬ ‫‪ 8860‬نقط����ة ليتق����دم مرك����زا �إىل‬ ‫الث����اين يف قائم����ة الت�ص����نيف الت����ي‬ ‫احتفظ ب�ص����دارتها ال�صربي نوفاك‬

‫ك�ش���فت م�ص���ادر ريا�ض���ية يف‬ ‫ال�س���عودية �أن �أك�ث�ر �أندي���ة ال���دوري‬ ‫ال�س���عودي لكرة القدم �أنهت التعاقد‬ ‫مع نحو ‪ 52‬ال عب ًا �أجنبيا �س���عي ًا منها‬ ‫للهروب م���ن الهزائم التي حلقت بها‬ ‫يف املو�س���م املا�ض���ي وت�أهبا للتعوي�ض‬ ‫هذا املو�سم ‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن الأندي���ة ال�س���عودية‬ ‫تعاقدت مع ‪ 38‬العبا �أجنبيا‪ ،‬وجتديد‬ ‫عق���ود ‪ 14‬العبا �آخري���ن بعدما �أثبتوا‬ ‫جدارتهم باال�ستمرار مع �أنديتهم‪.‬‬ ‫وقد بل���غ عدد الالعب�ي�ن الأجانب‬

‫ديوكوفيت�����ش بر�ص����يد ‪ 10980‬نقطة‬ ‫وتراج����ع الربيط����اين ان����دي م����وراي‬ ‫مركزا �إىل الثالث واحتفظ الإ�سباين‬ ‫ديفيد فريير باملركز الرابع‪.‬‬ ‫وقفز الت�ش����يكي توما�����س برديت�ش‬ ‫مركزا واح����دا �إىل اخلام�����س وتقدم‬ ‫الأرجنتيني خ����وان مارتن ديل بوترو‬ ‫�إىل املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وتراجع ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫مركزين �إىل ال�س����ابع وتاله الفرن�سي‬ ‫ج����و ويلفري����د ت�س����ونغا يف املرك����ز‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫وتقدم الفرن�سي ري�ش����ار غا�سكيه‬ ‫مركزي����ن �إىل التا�س����ع وتراج����ع‬ ‫ال�سوي�س����ري �ستاني�س��ل�ا�س فافرينكا‬ ‫مركزا �إىل العا�شر‪.‬‬

‫(الدوري الأ�سباين املمتاز)‬

‫حق���ق حام���ل لق���ب دوري الدرجة‬ ‫الأوىل اال�س���باين لك���رة الق���دم فريق‬ ‫بر�ش���لونة فوزا �س���احقا وبنتيجة ‪0/7‬‬ ‫عل���ى فريق ليفانتي يف افتتاح املو�س���م‬ ‫اجلديد يوم �أم�س قبل الأول‪.‬‬

‫�أق���رت الوالي���ات املتح���دة‬ ‫الأمريكي���ة من���ع “�أ�س���طورة” ك���رة‬ ‫الق���دم الأرجنتين���ي‪ ،‬دييغ���و �أرماندو‬ ‫مارادونا‪ ،‬من احل�صول على ت�أ�شرية‬ ‫دخول �إىل �أرا�ض���يها حيث كان يعتزم‬

‫وق���د اعترب ريا�ض���يون ه���ذا الفوز‬ ‫�ص���فعة قوي���ة لفري���ق ليفانت���ي والذي‬ ‫يع���اين م���ن �أزم���ة مالي���ة و�ض���عف يف‬ ‫الأداء ‪.‬‬

‫�ألف مربوك عبدالرحمن وعبداهلل‬ ‫�أ�سمى �آيات التهاين والتربيكات للأخوين‬ ‫العزيزين‪/‬عبد الرحمن وعبداهلل علي‬ ‫املذحجي مبنا�سبة الزفاف ودخولهما القف�ص‬ ‫الذهبي‪.‬‬ ‫املهنئون‪� /‬شباب حارة علي بن �أبي طالب عليه‬ ‫ال�سالم عنهم‪ /‬عبدالوهاب يحيى الو�شلي ‪-‬‬ ‫حممد مطهر العماد‬

‫لدعمه خ�صمها الفنزويلي �أمريكا متنع الأ�سطورة‬ ‫مارادونا من دخول �أرا�ضيها!!‬ ‫القيام برحلة �سياحية مع حفيده �إىل‬ ‫“ديزين الند” يف والية فلوريدا‪.‬‬ ‫وقد ج���اء هذا املن���ع وفق حمللني‬ ‫نتيجة ملواقفه ال�سيا�سية من الواليات‬ ‫املتح���دة وزيارته الأخ�ي�رة لفنزويال‬

‫امل�س���جلني يف الأندي���ة حت���ى الآن ‪52‬‬ ‫العب���ا م���ن ‪ 22‬جن�س���ية مبع���دل ‪18‬‬ ‫العب���ا م���ن الربازي���ل و‪ 5‬العبني من‬ ‫الأردن و‪ 4‬العب�ي�ن م���ن م���ايل و‪3‬‬ ‫العب�ي�ن من كوري���ا اجلنوبية والعبني‬ ‫اثن�ي�ن من كل من املغ���رب والبحرين‬ ‫وال�س���نغال والكامريون والعب واحد‬ ‫من كل م���ن عمان واجلزائ���ر وتون�س‬ ‫وم�ص���ر ورومانيا و�ألباني���ا وكولومبيا‬ ‫والإك���وادور وبوليفي���ا وغيني���ا وكينيا‬ ‫ولبنان ونيجرييا والكونغو‪..‬‬

‫بر�شلونة يبد�أ املو�سم ب�سباعية نظيفة‬ ‫يف �شباك ليفانتي‬

‫(بطولة العامل للتن�س)‬

‫متكنت الالعبة الأمريكية �سريينا‬ ‫وليام����ز م����ن االحتف����اظ ب�ص����دارة‬ ‫الت�ص����نيف العاملي اجلديد لالعبات‬ ‫املحرتف����ات يف التن�س وال�ص����ادر يوم‬ ‫�أم�س الأول يف باري�س‪.‬‬ ‫وبقي����ت �س��ي�رينا يف �ص����دارة‬ ‫الت�ص����نيف بر�ص����يد ‪ 12260‬نقط����ة‬ ‫متقدمة على البيالرو�س����ية فيكتوريا‬ ‫ازارنيكا �صاحبة املركز الثاين بفارق‬ ‫‪ 2755‬نقط����ة وذلك عل����ى الرغم من‬ ‫خ�س����ارتها �أم����ام الأخ��ي�رة يف نهائي‬ ‫دورة "�سين�سيناتي" الأمريكية‪.‬‬ ‫واحتفظ����ت البولندي����ة انيي�س����كا‬ ‫رادفان�سكا‪ ،‬مبوقعها يف املركز الرابع‬ ‫بر�ص����يد ‪ 6335‬نقط����ة‪ ،‬فيما تقدمت‬ ‫الإيطالي����ة �س����ارا �إي����راين‪ ،‬مرتب����ة‬

‫قاع����دة لعبة البنجاك �س����يالت م�ش��ي�را يف‬ ‫ذات ال�س����ياق �أن( ‪) 100‬العب �سي�شاركون‬ ‫يف مناف�س����ات البطولة من خمتلف املراكز‬ ‫الريا�ض����ية ب�أمان����ة العا�ص����مة وه����ي مركز‬ ‫امليثاق الريا�ضي بدار رعاية الأيتام‪ ،‬مركز‬ ‫رفاع����ي‪ ،‬مرك����ز جاكرت����ا‪ ،‬مرك����ز الن�ص����ر‬ ‫الريا�ض����ي‪ ،‬مركز ال�ش����باب الواعدة‪ ،‬مركز‬ ‫املدينة للألعاب القتالية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أندية‬ ‫�أهلي �صنعاء‪،‬الوحدة‪22،‬مايو‪�،‬أزال‪.‬‬ ‫م�ؤكدا ب�أنه عقب البطولة �س����يتم اختيار‬ ‫اب����رز الالعب��ي�ن ل�ض����مهم ملنتخ����ب الأمانة‬ ‫ال����ذي �س����يمثل يف �أن�ش����طة االحت����اد الع����ام‬ ‫لال�ستحقاقات اخلارجية م�ستقبال‪. .‬‬

‫الع���دو الل���دود للوالي���ات الأمريكي���ة‬ ‫ودعم���ه للمر�ش���ح ملن�ص���ب رئي����س‬ ‫اجلمهوري���ة نيكوال�س م���ادورو هناك‬ ‫يف وج���ه مر�ش���ح املعار�ض���ة املدعوم‬ ‫�أمريكي ًا‪.‬‬

‫حكم تاريخي مبنع ت�شفري‬ ‫مباريات ك�أ�س العامل‬

‫�أ�ص���درت حمكمة الع���دل الأوروبي���ة‪ ،‬اخلمي�س‬ ‫‪ 18‬يولي���و حكم��� ًا ق�ض���ى مبن���ع ت�ش���فري مباري���ات‬ ‫ك�أ����س العامل وك�أ����س �أوروبا لكرة الق���دم وطالبت‬ ‫االحتادي���ن ال���دويل والأوروب���ي للعب���ة ببثها على‬ ‫قنوات جمانية‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪� 14‬شوال ‪ 1434‬املوافق ‪� 22‬أغ�سط�س ‪ 2013‬العدد ‪75‬‬

‫بدون ح�صانة‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫حممد زيد‬ ‫دائما ما تت�ش����دق و�س����ائل �إعالم م�ؤدجلة ب�أن �أن�صار اهلل‬ ‫يفر�ض����ون فكرهم بقوة ال�س��ل�اح‪ ..‬باهلل عليكم �ألي�س من‬ ‫منع �إقامة منا�س����بة دينية يف �إب بقوة ال�س��ل�اح ومبا�شرة‬ ‫القت����ل العمد بحق �أعزلني وقتها و�س����قوط ثالثة �ش����هداء‬ ‫�آخري����ن فيما بع����د ومن ثم �إطب����اق احل�ص����ار التام على‬ ‫قري����ة املنج����ر وتنظيم زحوف����ات يومية القتح����ام القرية‬ ‫وال����ذي ال �أج����د �أي م��ب�رر لهم يف ذلك غري قت����ل �أبناءها‬ ‫وهتك �أعرا�ض����هم وتدمري م�ساكنهم‪� ،‬ألي�س هو من يلغي‬ ‫الآخر ويريد �أن يفر�ض فكره بقوة ال�سالح؟!!!‬ ‫�صالح ال�صماد‬ ‫�أجيبوا على �س�ؤايل يا �أن�صار دماج ؟‬ ‫الأجانب يف دماج هل جاءوا �إىل دماج وهم ال زالوا كفار‬ ‫فا�س����لموا يف دماج كيف؟ وماذا دفعه يدخل وهو كافر ثم‬ ‫ي�صل و ُي�سلم هل ت�ضمنون �أنهم لي�سوا مارينز؟‬ ‫�أم �أنه����م جاءوا �إىل دماج وقد ا�س����لموا فلماذا مل يدخلوا‬ ‫جامع����ة الإمي����ان ؟ �أو تفتح لهم ال�س����عودية مركز يف مكة‬ ‫ب����دال من �أن ي�أتوا �إىل منطقه حميطها خمالف لتوجههم‬ ‫وملاذا �أتوا وقد هم م�س����لمني ملاذا مل يذهبوا �إىل بلدانهم‬ ‫لين�شروا الإ�سالم؟؟‬ ‫حممد فاخ ‏‬ ‫ر‬ ‫الأ�س����لوب الإيراين ال يختلف �أبدا عن الأ�سلوب االمريكي‬ ‫مع اختالف م�ش����روعهما ‪ ...‬وان �ش����اء اهلل تكون الإرادة‬ ‫امل�صرية هي الأقوى ‪..‬‬ ‫‪ abool Al-Mutawakel‎‬‏‬ ‫‪G‬‬ ‫يع����ود الفل����ول يف م�ص����ر ‪ ..‬لكن م����ا ب�ش قلق عل����ي اليمن‬ ‫بعودتهم لأنهم ما �س����ارو�ش �أ�صال ‪ ..‬حد ي�شرح يل الثورة‬ ‫اليمنية اي�ش �أجنزت ؟ ‪ . .‬يبدو ان ذاكرتي �ض����عيفة ‪ ..‬او‬ ‫ان االجنازات ال تذكر !!‬ ‫حممد ال�صفي ال�شامي‬ ‫قناة �س����هيل‪ :‬طيارة بدون طيار ت�س����تهدف دراجة بدون‬ ‫�س����ائق وتطلق عليها الر�ص����ا�ص بدون م�س����د�س في�س����قط‬ ‫قتيال بدون جثة ‪ ..‬هههه هكذا با ي�س����تنكروا تدخل ماما‬ ‫�أمريكا عل�شان ما يزعلوهم�ش ‪!!...‬‬ ‫حممد العالئ ‏‬ ‫ي‬ ‫يواجه حلفاء الإ�ص��ل�اح املوالون لل�سعودية �س�ؤاال �صعبا‪:‬‬‫هل �ست�ش����مل ح����رب ال�س����عودية عل����ى جماع����ة الإخوان‪،‬‬ ‫اليمن؟‬

‫قريبا‬

‫تقدم لقرائها الأكارم خدمة الهوية موبايل‬

‫تنظيم الأغبياء‬ ‫بقلم �أبو مالك يو�سف الفي�شي‬ ‫يف البداية �أن��ا �ضد القتل و�سفك‬ ‫ال��دم��اء ول�����س��ت �أي�����ض�� ًا م��ع الغباء‬ ‫و�أقول مو�ضح ًا من يراقب الإخوان‬ ‫يف م�صر منذ �أن و�صلوا �إىل ال�سلطة‬ ‫وحتى اليوم ي�صل �إىل قناعة مطلقة‬ ‫�أن �أ�صحاب ه��ذا الفكر والثقافة‬ ‫الغبية ال يفرقون بني اجلمل والناقة‪،‬‬ ‫وذلك من خالل ت�صرفاتهم بداية‬ ‫م��ن الإع��ل�ان ال��د���س��ت��وري وم���رور ًا‬ ‫ب��ف��ر���ض د���س��ت��ور غ�ير جم��م��ع عليه‬ ‫من خ�لال ا�ستفتاء �شكلي وكذلك‬ ‫�إق�صاء وتهمي�ش جميع القوى التي‬ ‫�شاركت يف الثورة وهي جزء فاعل‬ ‫و�أ�سا�سي من املجتمع امل�صري �إىل‬ ‫�أن و�صل احل��ال �إىل اتخاذ موقف‬ ‫غبي من �سوريا وحزب اهلل و�إغالق‬ ‫�سفارة �سوريا وفتح �سفارة �إ�سرائيل‬ ‫وتعزيز العالقة معها �إىل م�ستوى‬ ‫الإذالل ولي�س التطبيع واملراهنة‬ ‫على �أم��ري��ك��ا ب�لا ح���دود وتخليهم‬ ‫ع��م��ن �أو���ص��ل��ه��م �إىل ال�سلطة من‬ ‫املواطنني ال��ع��ادي�ين‪� ،‬أمل يكن من‬ ‫املفرت�ض �أن يكون مر�سي عندما‬ ‫ك����ان يف ال�����س��ل��ط��ة ي��ع��م��ل كممثل‬ ‫لل�شعب امل�صري لكنه عمل كممثل‬ ‫جلماعته فقط وحر�ص على �إر�ضاء‬ ‫الغرب بد ًال من �إر�ضاء �شعبه‪ ،‬وهذه‬ ‫�إ�سرتاتيجية يعتمد عليها الإخ��وان‬ ‫لي�س يف م�صر فقط ب��ل وحتى يف‬ ‫اليمن وهي الوثوق واالرتهان للغرب‬

‫والوقوف يف مواجهة ال�شعب بجميع‬ ‫�أطيافه‪.‬‬ ‫م���ا ي��ح��دث يف م�����ص��ر ه���و ب�سبب‬ ‫غباء الإخوان لأنهم امتداد لثقافة‬ ‫ا�ستحمارية با�سم الإ���س�لام وهي‬ ‫ثقافة م�صنوعة يف ب�لاط حكام‬ ‫اجلور امل�ستبدين‪ ،‬ومن يحمل فكرا‬ ‫م�ستبدا ال ميكن �أن ي��ك��ون �سوى‬ ‫م�ستبد عند و�صوله �إىل ال�سلطة‪ .‬ثم‬ ‫بعد �أن خ�سروا ال�سلطة بعد ثمانني‬ ‫�سنة من العمل والدعوة للو�صول �إىل‬ ‫احلكم‪ ،‬مل يكتفوا بخ�سارة ال�سلطة‬ ‫بل �أ�صروا على الغباء واال�ستحمار‬ ‫ح��ت��ى خ�����س��روا ال�����ش��ارع امل�����ص��ري‬ ‫وعادوا �إىل املربع ال�صفر و�أ�صبحوا‬ ‫الآن تنظيم ًا حم��ظ��ور ًا وم��ط��ارد ًا‬ ‫وغري �شرعي‪� ،‬إذ ًا فهم من فتحوا‬ ‫�أبواب جهنم على �أنف�سهم و�أ�صروا‬ ‫على التم�سك بال�سلطة حتى و�إن‬ ‫ك��ان على ح�ساب م�صر و�سيادته‬ ‫ون�سيجه االج��ت��م��اع��ي واقت�صاده‬ ‫وكذلك يفعلون يف اليمن‪.‬‬ ‫م��ا ح�صل يف م�صر ه��و �أن ه��ذا‬ ‫ال��ت��ن��ظ��ي��م وق���ف يف وج���ه اجلي�ش‬ ‫وال�شعب وهم جمرد جماعة وظنوا‬ ‫�أنهم �سيتغلبون قيا�س ًا على ما حدث‬ ‫يف الربيع العربي وهو قيا�س غبي‬ ‫لأنهم ن�سوا �أن ال�شعوب التي ثارت‬ ‫على الأنظمة �أنها ثارت ك�شعوب ال‬ ‫كجماعة وثارت على النظام ال على‬

‫ال�شعب‪.‬‬ ‫ال �أمتلك �إال �أن �أقول �إنا هلل و�إنا �إليه‬ ‫راجعون و�أنبه �أي�ض ًا �أن هذا التنظيم‬ ‫ال ميثل الإ�سالم وال امل�سلمني فمن‬ ‫ميثل الإ�سالم وامل�سلمني هو ال�شعب‬ ‫امل�صري الب�سيط و�أن���ا اع��ت�بر �أن‬ ‫الأزهر هو النموذج الذي ميثل روح‬ ‫الدين الإ�سالمي احلنيف‪� ،‬أما من‬ ‫يكفر وي��ع��ادي كل �أط��ي��اف ال�شعب‬ ‫فهو ميثل اال�ستبداد وم��ن ا�ستبد‬ ‫بر�أيه هلك‪.‬‬ ‫وهنا انتهز الفر�صة نا�صح ًا ومذكر ًا‬ ‫لبقايا الإخ��وان يف اليمن ويف غريه‬ ‫�أن ي���أخ��ذوا ال��درو���س وال��ع�بر مما‬ ‫ح�صل ويح�صل يف م�صر و�سوريا‬ ‫وي���ع���ي���دوا ال��ن��ظ��ر يف تنظيمهم‬ ‫وفكرهم وثقافتهم بد ًال من جتريب‬ ‫املجرب �أو العمل ملدة ثمانني �سنة‬ ‫ومن ثم ينتك�سون كما انتك�س الذين‬ ‫من قبلهم يف م�صر‪.‬‬ ‫�أنا هنا نا�صح كما يعلم اهلل ول�ست‬ ‫م��ت�����ش��ف��ي�� ًا و�أن�����ص��ح��ه��م �أن يتقوا‬ ‫اهلل و�أن ال ي��خ��دم��وا الأم��ري��ك��ي�ين‬ ‫وال�صهاينة م��ن حيث ال ي�شعرون‬ ‫وي��دم��روا ن�سيج الأم���ة م��ن خالل‬ ‫�إ�صرارهم على ثقافة الرف�ض لكل‬ ‫من مل يكن معهم‪.‬‬ ‫هناك من يقول �أي�ض ًا �أن �إخ��وان‬ ‫اليمن غري‬ ‫�إخوان م�صر وهذا غري �صحيح وهو‬

‫تهانينا �أبا عمار‬ ‫رزق الأخ الكرمي‪ /‬يا�سر علي العماد مبولده البكر �أ�سماه (عماراً) وبهذه املنا�سبة‬ ‫نقول له‪( :‬جعله اهلل قرة عني والديه و�أنبته نباتاً ح�سناً‪ ..‬وعقبى ملائة عام‪.‬‬ ‫املهنئون ‪ /‬والدك‪ /‬العالمة علي العماد ووالدتك‪.‬‬ ‫الدكتور‪ /‬ب�شري العماد‪ ،‬والدكتور �شفيق العماد‪ ،‬والرائد‪� /‬أمني العمار‬ ‫و�إخوانك‪ /‬و�أ�سرة حترير الهوية عنهم ‪ /‬حممد علي العماد‬

‫الإ�صالح‬ ‫ال يحب‬ ‫اال�ستقرار‬

‫بقلم العالمة‪ /‬علي بن علي العماد‬

‫�سبب ما يحدث حاليا يف الر�ضمة هو �أن الإ���ص�لاح ال‬ ‫يحب اال�ستقرار وال يرتاح �إال ب�سفك الدماء فقد عا�شت‬ ‫الر�ضمة يف املدة الأخ�يرة يف حب بني �أبنائها ف�أغ�ضب‬ ‫ذلك الإ�صالح وت�أكد عندهم �أن الرجل الذي �سيحقق‬ ‫رغبتهم هو من كان عدوهم دائما ال�سفاح هزام الذي‬ ‫بعد �أن �أوجد له يف كل �أ�سرة ث�أرا ‪�،‬سكن يف �إب فوعدوه‬ ‫بامل�ساعدة باملال وال�سالح ولأن ذنوبه الكبرية قد �أعمت‬ ‫ب�صريته عاد �إىل الر�ضمة وقتل من قتل ‪،‬وبف�ضل اهلل‬ ‫وبدم الأبرياء �ستكون �سبب هالكه وهالك من �ساعده‬ ‫والذي �أعرفه عن عبد الواحد هزام �أنه خرج من احلب�شة‬ ‫وقال �إنه در�س يف مدر�سة ع�سكرية وهذا يدل �أن جن�سيته‬ ‫حب�شية وعنده طموح �أبرهه الذي عمل على بناء الكعبة‬ ‫يف �صنعاء قام ب�أعمال ال يقوم بها ال م�سلم وال عربي �أذكر‬ ‫منها حماربته لبيت الظاهري يف قرية الكتبه وحماربته‬ ‫لأ�سرة �شيخ الكتبه علي حممد ال�شاليل رحمه اهلل كما‬ ‫عمل م�شاكل هو و�أهل عمار وم�شاكل هو وعدة �أ�سر من‬ ‫الر�ضمة وهو وبيت املرهبي و�أهل املن�صورة وت�سبب يف‬ ‫قتل �أبرياء ويعتقل ثم يدفع الرئي�س ال�سابق و�أعوانه عنه‬ ‫الديات فيخرج يوا�صل �أعماله الإجرامية ونظرا �أنه كان‬ ‫يقتل ومل يعاقب خافه النا�س حتى انه عند �أن عمل يف‬ ‫التعاون وب��اع مبنى التعاون وال�شيوالت وكل حمتاجات‬ ‫�شق الطرق وقد ر ّبى �أوالده على الإجرام حتى من كرثة‬ ‫�صراعهم هم و�أهل املنطقة �أكرثهم مك�سرون وحاليا �أهل‬ ‫املنطقة �أكرثهم �ضده �إال مدير �أمن الر�ضمة و�سكرتريه‬ ‫احل�سيني و�أي�ضا مدير �أمن لواء �إب الإ�صالحيني �أما �أكرث‬ ‫�أهل املنطقة فقد تيقن عندهم �أنه ما �سلط اهلل عليهم‬ ‫معتوه �إال ب�سبب ذنوبهم وهو يحاول حاليا يربر اعتداءه‬ ‫على بيت ال�سراجي على ان��ه ي��داف��ع ع��ن ال�سنة وهو‬ ‫معروف انه ال من �أهل ال�سنة وال من �أهل الكتاب ‪�،‬أما‬ ‫حماولته �إثارة العن�صرية بني القحطانيني والعدنانيني‬ ‫فهي حماولة فا�شلة فال توجد العن�صرية وتوجد املحبة‬ ‫عند اجلميع �إال عند الدعام كما ي�سمي نف�سه وفيها نعمه‬ ‫ليخرج من بيت ال�شاليل ولو �إىل ن�سب جمهول ول�شعوره‬ ‫بالنق�ص يبحث عن ن�سب جديد وبيت ال�سراجي بوعد‬ ‫اهلل من�صورين قال اهلل تعاىل ( َو َمن ُقت َِل َم ْظ ُلوم ًا َفق َْد‬ ‫َج َع ْل َنا ِل َو ِل ِّي ِه ُ�س ْل َطان ًا)‪ ،‬وبف�ضل اهلل �إن الإ�صالحيني‬ ‫ا�ستعانوا ب�إن�سان حارق ‪ .‬وال�سالم‪.‬‬

75 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 75

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you