Page 1

‫ع�ضوان يف الوطني متهمان يف جمزرة الكرامة‪ ،‬وعالو يحذر حميد الأحمر والوجيه من ا�ستفزاز �شباب الثورة‬ ‫من�سق لقاء �أملانيا رئي�س منتدى التنمية ال�سيا�سية‪ :‬قادة الأحزاب ال�سيا�سية رفعت الغطاء ال�سيا�سي عن علي حم�سن و�أوالد �صالح‬

‫�أمريكا و�إيران تبحثان عن مو�ضع قدم لهما يف اليمن وعلينا جتاوز النريان ال�صديقة‬

‫‪� 8‬أهداف حلروب القاعدة مع اجلي�ش والأمن و‪ 10‬حقائق ملا يجري يف اجلنوب‬ ‫بعد يوم من االعتداء على النائب ال�سامعي و�شباب اال�شرتاكي‬ ‫بتعز واالتهامات تتجه حلميد الأحمر‬

‫ملي�شيات الإ�صالح وع�ساكر الفرقة يعتدون على �ساحة‬ ‫التغيري ب�صنعاء‪ ،‬وقحطان يفرج عن املعتقلني‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م املوافق ‪ 30‬ربيع الثاين ‪1433‬هـ‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫احلراك يحتفل بذكرى انطالق ثورته بعدن‪ ،‬و�سقطرى تعلن ا�ستقاللها‬ ‫خا�ص‪:‬‬

‫ت�����ش��ه��د م��دي��ن��ة ع����دن ف��ع��ال��ي��ات‬ ‫ج��م��اه�يري��ة ك��ب�رى غ����دا وب��ع��د‬ ‫غ���د �إح����ي����ا ًء مل��ن��ا���س��ب��ة ال��ذك��رى‬ ‫اخلام�سة النطالق ما مي�سمونه‬ ‫ال���ث���ورة اجل��ن��وب��ي��ة ال��ت��ح��رري��ة‬ ‫(احل������راك اجل���ن���وب���ي) يف ‪24‬‬ ‫مار�س ‪2007‬م وذل��ك ا�ستجابة‬

‫لدعوة املجل�س الأعلى للحراك‬ ‫اجلنوبي ال�سلمي التي �أعلن‬ ‫عنها ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وق���ال ال��دك��ت��ور ع��ب��ده املعطري‬ ‫رئ��ي�����س ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ح�����ض�يري��ة‬ ‫للفعاليات يف ت�صريح �إعالمي‬ ‫خ��ا���ص‪� :‬إن���ه ت��ق��رر �إق��ام��ة ن��دوة‬ ‫ت��ق��ي��ي��م��ي��ه مل�������س�ي�رة احل������راك‬ ‫اجل��ن��وب��ي ي���وم اخل��م��ي�����س ‪22‬‬

‫مار�س ‪2012‬م يف مدينة كريرت‬ ‫بالعا�صمة ع���دن ‪ ،‬ويف ال��ي��وم‬ ‫التايل ‪ 23‬مار�س وعقب �صالة‬ ‫اجلمعة يف مدينة املعال �سيكون‬ ‫هناك معر�ض �صور تعبريية عن‬ ‫معاناة �شعب اجل��ن��وب يف ظل‬ ‫االح��ت�لال الهمجي ال��ذي ي��رزح‬ ‫حتته منذ حرب �صيف ‪1994‬م‬ ‫‪ ،‬ع��ل��ى �أن ت��ت��ج��ه اجل��م��اه�ير‬

‫م���ن ����ش���ارع امل��ع�لا �إىل ���س��اح��ة‬ ‫املن�صورة مبا�شرة للم�شاركة‬ ‫يف مهرجان جماهريي �سيقام‬ ‫باملنا�سبة ع�صر نف�س ال��ي��وم‬ ‫اجلمعة ‪ 23‬مار�س ‪2012‬م‪.‬‬ ‫ودع��������ا ال����دك����ت����ور امل���ع���ط���ري‬ ‫جماهري اجلنوب �إىل احل�ضور‬ ‫وامل�شاركة يف فعاليات الذكرى‬ ‫اخلام�سة يف‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫دعت لتوحيد اجلهود لل�ضغط على احلكومة اليمنية وطالبت باعتماد قراري جمل�س الأمن ‪ 924‬و ‪ 931‬ال�صادرين يف العام ‪1994‬‬

‫وثيقة لدى الأمم املتحدة ب�ش�أن اجلنوب يناق�شها جمل�س حقوق الإن�سان حاليا‬

‫خا�ص‪ :‬توقعت منظمات حقوقية‬ ‫ومدني���ة �ص���دور قرارات ع���ن جمل�س‬ ‫حق���وق الإن�س���ان الأ�سب���وع الق���ادم‬ ‫يتعلق بالق�ضية اجلنوبية وما ت�شهده‬ ‫من �أح���داث م�أ�ساوية ت�شتد �ضراوتها‬ ‫يوما عن يوم‪.‬‬

‫البقية �ص ‪10‬‬

‫ملواجهة �أي اختالل يربك عمل احلكومة‬

‫الرئي�س هادي ي�شكل جلنة عليا لو�ضع �سيا�سة �إعالمية توافقية‬

‫وق���ال متابع���ون حملي���ون �إن �أبن���اء‬ ‫املحافظ���ات اجلنوبي���ة م���ا زال���وا‬ ‫ينتظرون خمرج���ات اجتماع الدورة‬ ‫التا�سع���ة ع�ش���رة ملجل����س حق���وق‬ ‫الإن�س���ان التي ت�ضمن ج���دول �أعمالها‬ ‫وثيق���ة قدمه���ا ال�سي���د �سعي���د طال���ب‬

‫ممث���ل الليربي�شن املعتم���د لدى الأمم‬ ‫املتحدة واعتمدها الأمني العام للأمم‬ ‫املتح���دة وعممها على الدول الأع�ضاء‬ ‫و املنظم���ات كم���ا مت �إدراجه���ا �ضم���ن‬ ‫جدول �أعمال ال���دورة التا�سعة ع�شرة‬ ‫ملجل�س حقوق‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫هل ينجح يف �إيجاد م�ستقر ملح�سن ب�إيران وينجيه من املحاكمة التي‬ ‫يطالب بها ال�شباب؟‬

‫القا�ضي يف مهمة �سرية بني طهران وقائد‬ ‫الفرقة املدرعة يف اليمن‬ ‫خا�ص‪:‬‬

‫اخلليجي���ة‪ ،‬والآلي���ة التنفيذي���ة‪ ،‬وق���رار جمل����س‬ ‫الأم���ن رق���م ‪ ,2014‬وملواجه���ة �أي اخت�ل�االت من‬

‫�ش�أنه���ا �إرب���اك عم���ل حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي‪،‬‬ ‫وت�ضع حدا لأي جتاوزات‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫ال�ضالع حتيي �أربعينية ال�شهيد (جياد) و�أبناء الأزارق يطالبون باذيب ي�صف قرار هادي ب�أنه ال يحقق العدالة‬ ‫ب�سرعة الإفراج عن �أ�سراهم لدى �أن�صار ال�شريعة‬ ‫االنتقالية ويهدد بف�شل احلوار الوطني‬

‫ج���دد �أبن���اء املحافظ���ات اجلنوبي���ة‬ ‫ت�أكيده���م عل���ى موا�صل���ة الن�ض���ال‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬وان���ه ال تراجع عن امل�ضي‬ ‫قدم��� ًا نح���و حتقي���ق اال�ستق�ل�ال‬

‫حممــد علي العـــماد‬

‫فيما طالب الهند�سة يحيون يوم الطالب اجلنوبي و�أهايل وطالب املعال يتظاهرون تنديداً مبجزرة الأحد‬

‫�أكدت م�صادر مطلعة لـ «الهوية» �أن القيادي‬ ‫الإ�صالحي حممد قحطان ق��ام ي��وم �أم�س‬ ‫الثالثاء بالإفراج عن املعتقلني الذين قامت‬ ‫عنا�رص الفرقة الأوىل مدرع باعتقالهم بعد‬ ‫االعتداء على خميماتهم من قبل جنود الفرقة‬ ‫وملي�شيات الإ�صالح االثنني املا�ضي والذين‬ ‫ظلوا ي��رزح��ون يف معتقلهم بق�سم مذبح‬ ‫حتىم�ساء �أم�س بناء على توجيهات اللواء‬ ‫علي حم�سن �صالح والقيادي الإ�صالحي‬ ‫النائب الدكتور �صالح ال�سنباين‪.‬‬ ‫كما �أف���ادت امل�صادر �أن��ه ال ي��زال �أ�سامة‬ ‫الذاري و�آخر معتقلني لدى الفرقة ال يعرف‬ ‫م�صريهم حتى كتابة اخلرب‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن م��ا ق��ام ب��ه ق��ائ��د الفرقة‬ ‫والدكتور ال�سنباين يعد تدخال �سافرا يف‬ ‫مهام واخت�صا�صات وزارة الداخلية‪ ،‬حيث‬ ‫حولوا �أحد الأق�سام احلكومية التابعة لتلك‬ ‫ال��وزارة �إىل �سجن خا�ص بهم يعتقلون فيه‬ ‫كل من يخالفهم الر�أي‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر عن �أ�سماء املعتقلني البالغ‬ ‫عددهم (‪ )9‬وهم يحيى احمد يحيى حمود ‪,‬‬ ‫وجميل حممد حمود قا�سم‪ ,‬وهاين الوادعي‪,‬‬ ‫و���ص��دام ح�سني الكب�سي‪ ,‬وح�سني يحيى‬ ‫ح�سني م��رة‪ ,‬وب�شري يحيى حممد احليمي‪,‬‬ ‫وخالد �أحمد �شويع‪,‬‬

‫ك�شف���ت م�ص���ادر مطلع���ة �أن رئي����س اجلمهوري���ة‬ ‫عب���د ربه من�صور ه���ادي قام بت�شكي���ل جلنة عليا‬ ‫لو�ض���ع �سيا�سة �إعالمية حمددة وموحدة تتوافق‬ ‫واملرحلة التوافقية الراهنة �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر‪� :‬إن اللجن���ة تتكون من الدكتور‪/‬‬ ‫عبد الك���رمي الإرياين‪ ،‬والدكت���ور‪ /‬يا�سني �سعيد‬ ‫نعم���ان‪ ،‬واال�ست���اذ‪ /‬عب���د الوه���اب الآن�س���ي‪،‬‬ ‫والدكت���ور‪ /‬احم���د عبيد ب���ن دغر‪ ،‬وذل���ك لو�ضع‬ ‫�سيا�سة �إعالمية حمددة تنطلق من �أ�س�س املبادرة‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫وا�ستعادة الدولة والوفاء كل الوفاء‬ ‫لدماء ال�شهداء الزكية الطاهرة التي‬ ‫�أروت ال�ت�راب الوطن���ي اجلنوب���ي‬ ‫ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫قال وزير النق���ل الدكتور ‪ /‬واعد‬ ‫باذي���ب �إن الق���رار اجلمه���وري‬ ‫ب�ش����أن االحتجاج���ات ال�سلمي���ة‬

‫خ�ل�ال ‪ 2011‬ب�صيغته احلالية ال‬ ‫ميكن �أن يحقق العدالة االنتقالية‬ ‫التي‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫ال ي���زال النائب الربمل���اين �شوقي‬ ‫القا�ض���ي يبح���ث ال�سب���ل الت���ي‬ ‫ي�ستطي���ع من خالله���ا تنفيذ املهمة‬ ‫التي كلفه به���ا اللواء علي حم�سن‬ ‫الأحمر منذ و�صوله �إىل العا�صمة‬ ‫الإيرانية طهران مطل���ع الأ�سبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫النائ���ب القا�ض���ي وه���و قي���ادي‬ ‫�إ�صالحي غادر �صنعاء �إىل طهران‬ ‫يف مهم���ة و�سيط �س���ري بني قائد‬ ‫الفرق���ة الأوىل م���درع وقي���ادة‬

‫النظ���ام الإي���راين لعق���د �صفق���ه‬ ‫ت�سوية بني‬ ‫تفا�صيل �ص ‪10‬‬

‫حوار افرتا�ضي‪� :‬سيف الإ�سالم‬ ‫القذايف و�أحمد علي عبداهلل �صالح‬


‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫تقارير‬

‫نا�شطون حقوقيون وخرباء حتدثوا للهوية عن تقرير الوفد ال�صحفي الزائر ملناطق حجة‬

‫التقرير بال منهجية وال قيمة له وعلى املنظمات املدنية القيام بدورها‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬ ‫بالرغ���م م���ن �أن التقري���ر ال���ذي �أ�ص���دره وف���د م���ن‬ ‫الإعالمي�ي�ن الزائري���ن ملناط���ق ال�ص���راع يف حج���ة‬ ‫م�ؤخ���ر ًا مل يحقق رمب���ا ال�صدى ال���ذي كان �أ�صحابه‬ ‫يتوقع���ون حدوث���ه �إىل �أن���ه خل���ق موجة م���ن التندر‬ ‫يف الو�س���ط احلقوقي واملدين عل���ى ال�ساحة املحلية‬ ‫ك���ون من قام به مل يك�شفون حقيقة اجلوانب املتعلقة‬ ‫ب�أهدافه واملنهجية التي من خاللها كان انطالقهم يف‬ ‫عم���ل هذا التقرير‪ ،‬ح�سب حقوقيني وخرباء‪ ،‬والذين‬ ‫و�صفوه باملهزلة‪ ،‬حي���ث كانت نتائجه وفق تقديرهم‬ ‫قد �أعدت �سلف ًا‪ ،‬فيم���ا �آخرون عربوا عن ارتياحهم ملا‬ ‫ت�ضمنه التقرير املذكور‪.‬‬ ‫الهوي���ة وبه���دف ك�شف امل�ست���ور حول ه���ذا التقرير‬ ‫التق���ت كوكب���ة م���ن احلقوقي�ي�ن واخل�ب�راء واللذين‬ ‫ك�شف���وا يف �أحاديثه���م �إلين���ا جمل���ة م���ن النق���اط‬ ‫والتباينات حوله‪ ،‬ف�إىل ما جاء يف �أحاديثهم‪..‬‬ ‫الديلم���ي ‪ :‬منهجي���ة التقرير غري وا�ضح���ة‪ ،‬ونطالب‬ ‫املنظمات املدنية القيام بواجبها‬ ‫كان���ت البداية م���ع النا�شط احلقوق���ي ‪/‬علي الديلمي‬ ‫رئي����س املنظم���ة اليمني���ة للدف���اع ع���ن احلق���وق‬ ‫واحلري���ات‪ .‬وال���ذي حتدث �إلين���ا بقول���ه‪ :‬بداية كنا‬ ‫نتمن���ى �أن تقوم مبثل ه���ذا التقرير منظم���ات مدنية‬ ‫وخرباء حقوقيون معروفون لهم باع كبري يف جمال‬ ‫العم���ل احلقوقي‪ ،‬كما كنا نتمن���ى �أن يتم الك�شف عن‬ ‫املنهجية واملرجعية الت���ي ا�ستند عليها هذا التقرير‪،‬‬ ‫وهنا نت�ساءل‪ :‬هل من قام بهذا التقرير هم حقوقيون‬ ‫ً‬ ‫فع�ل�ا؟!! وه���ل �شاركت معه���م يف �إعداد ه���ذا التقرير‬ ‫منظم���ات مدني���ة معروف���ة؟!! وه���ل كان���ت زياراتهم‬ ‫مرتب���ة م�سبق��� ًا؟ وه���ل زاروا كل املناط���ق مبثل���ي‬ ‫الطرفني؟ وكذا املت�ضررين من الطرفني؟!!‬ ‫وق���د ذيل الديلم���ي ت�سا�ؤالت���ه بالقول‪ :‬القي���ام بعمل‬ ‫تقرير حمايد عن هذا املو�ضوع الهام والكبري يحتاج‬ ‫�إىل جه���ود كب�ي�رة قد ت�ستم���ر لفرتة طويل���ة من قبل‬ ‫حقوقي�ي�ن معروفني ومنظمات مدني���ة لها باع طويل‬

‫يف العم���ل امل���دين واحلقوق���ي يت���م اختياره���ا وفق‬ ‫�أ�س����س و�ضوابط معينة حتى يكون تقريرها حمايد ًا‬ ‫يف نق���ل املعلومات حول ما ه���و كائن وما قد كان يف‬ ‫تلك املناطق‪ ،‬و�أن تك���ون لهم منهجية وا�ضحة‪ ،‬ال �أن‬ ‫يتم العمل ب�شكل فجائي‪.‬‬ ‫م�ؤك���د ًا بقول���ه‪ :‬ال �أري���د �أن �أعل���ق عل���ى م���ا ج���اء من‬ ‫معلوم���ات يف التقرير املذكور حت���ى تتك�شف حقيقة‬ ‫اجلوان���ب الت���ي مل يك�ش���ف عنه���ا التقري���ر واملتعلق‬ ‫باملنهجي���ة واملرجعي���ة وفري���ق العم���ل‪ ،‬ك���ون ه���ذه‬ ‫جوان���ب غاية يف الأهمي���ة‪ ،‬لأن املجازفة يف التعليق‬ ‫على مثل هكذا تقارير ال �شك �أننا �سندخل مع الأطراف‬ ‫الأخرى يف الكثري من ال�سجال العقيم والأخذ والرد‬ ‫ال���ذي ق���د ال يفي���د املو�ض���وع الأ�سا�سي‪ ،‬وه���و واقع‬ ‫احلال يف مناطق ال�ص���راع وكيفية معاجلته‪ ،‬ولكني‬ ‫وم���ن خالل الهوي���ة �أطالب منظم���ات املجتمع املدين‬

‫احلقوقي���ة والإن�ساني���ة �أن تق���وم بدورها جتاه هذه‬ ‫الق�ضي���ة الهامة املتمثلة يف ال�ص���راع حمور التقرير‬ ‫املذك���ور‪ ،‬و�أن يكون هدفها وعمله���ا نابعا‪ ،‬من قناعة‬ ‫تام���ة تقوم على �ض���رورة املعاجل���ة وو�ضع احللول‬ ‫لتل���ك الق�ضي���ة من خالل تناوله���ا يف تقاريرها‪ ،‬ال �أن‬ ‫تزيد الط�ي�ن بلة‪ ،‬وال مانع م���ن اال�ستعانة ببع�ض ما‬ ‫ج���اء يف التقرير م���ن معلومات عل���ى �أن يقوم عملها‬ ‫عل���ى الأ�س�س ال�سليم���ة وال�صحيحة لعم���ل التقارير‬ ‫مبا ي�ضم���ن احليادي���ة املطلوب���ة فيه والتن���اول لكل‬ ‫اجلوانب ب�صور مت�ساوية‪.‬‬ ‫اخلي���واين ‪ :‬ان�ص���ح بتجاه���ل التقرير ف�ل�ا قيمة وال‬ ‫بعد له‪:‬‬ ‫م���ن جانب���ه �أك���د النا�ش���ط احلقوق���ي‪ /‬عب���د الك���رمي‬ ‫اخلي���واين يف حديث���ه �إلين���ا �أن التقري���ر لي����س ل���ه‬ ‫بع���د وال قيم���ة له كون م���ن قام به ه���م �أ�شخا�ص غري‬

‫معروف�ي�ن‪ ،‬نا�صح��� ًا بتجاهل���ه‪ ،‬فه���و ال ي�ستحق بذل‬ ‫�أدنى جهد للحديث عنه وعن ما جاء فيه ‪..‬‬ ‫نبذة من التقرير‬ ‫رك���ز التقرير الذي �أ�ص���دره الوفد املذكور يف الكثري‬ ‫م���ن طيات���ه عل���ى االنته���اكات الت���ي زع���م �أن جماعة‬ ‫�أن�ص���ار الل���ه قد ارتكبته���ا بحق الأ�س���ر والأهايل يف‬ ‫ع���دد م���ن مناطق حجة‪ ،‬وه���ذا ما �أدىل ب���ه �إىل الوفد‬ ‫ع���دد من الأهايل املت�ضرري���ن يف تلك املناطق ح�سب‬ ‫التقري���ر‪ ،‬غري �أن���ه مل ي�سرد �أي �ش���كاوى �أو �شهادات‬ ‫ملعان���اة املواطن�ي�ن يف الط���رف الآخ���ر‪ ،‬ومل يذكر �أن‬ ‫الوفد التق���ى باملقاتلني من اجلماع���ة ال�سلفية‪ ،‬حيث‬ ‫ج���اء في���ه �أن الوفد التقى قي���ادة جماع���ة �أن�صار الله‬ ‫�أب���و يحيى املط���ري والذي �أو�ضح ل���ه �أن احلوثيني‬ ‫ج���اءوا م���ن �صع���ده به���دف حماي���ة من���زل يو�س���ف‬ ‫املداين‪ ،‬و�أنهم بد�ؤوا بن�شر �أفكارهم �سلمي ًا‪ ،‬وقاموا‬ ‫بتوزي���ع ال�شع���ارات وترديده���ا يف امل�ساج���د‪ ،‬فت���م‬ ‫االعرتا����ض عليهم من قبل �أبن���اء مديرية ك�شر‪ ،‬بينما‬ ‫�أبناء مديري���ة م�ستب�أ غري معرت�ض�ي�ن على وجودهم‬ ‫كقادم�ي�ن م���ن خ���ارج املحافظ���ة‪ ،‬و�أن دخوله���م �إىل‬ ‫مديري���ة ك�شر مقاتل�ي�ن كان دفاعا عن النف����س‪� .‬إال �أن‬ ‫التقرير مل يلتق مب�سلحي جماعات ال�سلفيني واكتفى‬ ‫مبا �أورده املواطنون‪.‬‬ ‫كم���ا حت���دث ع���ن ف�ضائ���ع ر�صده���ا يف مدين���ة عاهم‬ ‫متثل���ت يف جرائم ارتكبت بحق ال�ساكنني و�أ�صحاب‬ ‫املح�ل�ات التجاري���ة و�أماك���ن العب���ادة حي���ث هدم���ت‬ ‫بي���وت وتعر�ضت �أخرى للق�ص���ف مبختلف الأ�سلحة‬ ‫الثقيل���ة و�أحرقت عدد من املح���ال التجارية وخمازن‬ ‫الب�ضائع ب���كل ما فيها‪ ،‬وانتهك���ت حرمات بيوت الله‬ ‫ومركز لتحفي���ظ القر�آن الكرمي املت�ضمن ق�سم خا�ص‬ ‫برعاية الأيتام‪ .‬ومل يحدد املرتكب لهذه اجلرائم‪،‬‬ ‫كم���ا �أ�ش���ار التقرير �أن الوف���د ر�صد �ش���كاوى �أهايل‬ ‫حجور واللذين قالوا �إن احلوثيني غزوا بالدهم من‬ ‫حمافظات �شتى وقاموا بتعطيل املدار�س وامل�ساجد‪،‬‬ ‫وقط���ع الطري���ق عليه���م‪� ،‬سمي���ا طري���ق الإ�سفل���ت‬ ‫الرئي�سي���ة التي تربط مديرية م�ستب����أ مبديرية ك�شر‬

‫وتعد �شريان احلي���اة بالن�سبة ل�سكان ك�شر وحتديد ًا‬ ‫عاهم‪ ،‬الأمر الذي ا�ضطر املواطنني للبحث عن طريق‬ ‫بديل هي �أكرث وعورة وكلفة وتعبا وم�شقة‪.‬‬ ‫�إال �أن الوف���د ق���د �ش���رع يف ه���ذا اجل���زء م���ن تقريره‬ ‫بالق���ول‪� :‬إن احلوثي�ي�ن يفر�ض���ون بقطعه���م طري���ق‬ ‫م�ستب����أ ك�ش���ر ح�صار ًا ظامل��� ًا على �س���كان ك�شر‪ ،‬الذين‬ ‫يعي�شون �أو�ضاع ًا �صعب���ة للغاية ب�سبب عدم و�صول‬ ‫امل�شتق���ات النفطي���ة �إىل املحط���ات وك���ذا افتقاره���م‬ ‫للكث�ي�ر من االحتياجات الأ�سا�سي���ة ف�ض ًال عن فوارق‬ ‫الأ�سعار التي �أثقلت كاهلهم‪.‬‬ ‫وع���اد �إىل املواطن�ي�ن و�أف���اد �أنه���م ق���د �أك���دوا ل���ه �أن‬ ‫احلوثي�ي�ن يقوم���ون بالهج���وم املبا�شر عل���ى القرى‬ ‫باملدفعي���ة وال�س�ل�اح الثقي���ل ومبا�شرته���م بالقت���ل‬ ‫واجل���رح‪ ،‬وت�شري���د ح���وايل ‪� 15‬أل���ف �شخ����ص م���ن‬ ‫املنطق���ة‪ ،‬حي���ث �أ�صبح���وا نازح�ي�ن يف املديري���ات‬ ‫املج���اورة بع���د �أن �أجربته���م احل���رب عل���ى مغ���ادرة‬ ‫منازلهم‪ ،‬وانقطاع معاي�شهم ب�سبب احلرب‪.‬‬ ‫ت�سل���م الفري���ق م���ن املرك���ز الإعالم���ي لتكت���ل قبائ���ل‬ ‫حجور �آخ���ر �إح�صائية بالأ�ض���رار واخل�سائر املادية‬ ‫والب�شري���ة التي حلقت بهم ج���راء احلرب وهي على‬ ‫النحو التايل‪:‬‬ ‫‪ 94‬قتي�ل�ا و ‪ 154‬جريح���ا ‪ ،‬و�إغ�ل�اق ‪ 9‬مدار����س‬ ‫وتعطيل ‪20‬م�سج���د ًا و�إغالق ‪ 7‬م�ستو�صفات وحرق‬ ‫‪ 3000‬م�صح���ف و�إغالق ‪ 9‬حمط���ات برتول‪ ،‬ونزوح‬ ‫قرابة ‪ 15000‬مواطن �أي ما يعادل ‪� 5000‬أ�سرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ل�ا فق���دوا‬ ‫وت�ش�ي�ر الإح�صائي���ات �إىل �أن ‪2750‬‬ ‫�أعماله���م وم�صاحله���م ج���راء ق�ص���ف �س���وق عاه���م‬ ‫بقذائف الهاون واملدفعي���ة من قبل م�سلحي احلوثي‬ ‫املتمركزين يف اجلب���ال املقابلة واملعتلية منطقة �أبو‬ ‫مدور‪.‬‬ ‫و�أكد التقرير �أن �إمكانات ال�سلطة املحلية �أمنيا وع�سكريا‬ ‫�أق����ل بكثري م����ن �إمكاني����ات احلوث����ي‪ ،‬ال����ذي ي�سيطر على‬ ‫مديري����ة م�ستب�����أ ويقط����ع الط����رق الرئي�سي����ة امل�ؤدي����ة �إىل‬ ‫بقي����ة املديري����ات‪ ،‬وهنا مل يتحدث التقري����ر عن حجم قوة‬ ‫اجلماعات ال�سلفية �أو القبائل ح�سب و�صفه‪.‬‬

‫خال�صة درا�سة ملركز عدن‬

‫‪� 8‬أهداف حلرب القاعدة مع اجلي�ش والأمن‬ ‫و‪ 10‬حقائق عما يجري يف اجلنوب‬ ‫�أع���د مركز ع���دن للبحوث والدرا�س���ات اال�سرتاتيجية‬ ‫درا�سة متكاملة عن الأو�ض���اع التي جتري هذه الأيام‬ ‫عل���ى �أر����ض املحافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ,‬وقد ق���ام رئي�س‬ ‫املرك���ز الدكت���ور‪ /‬حمم���د ا ُ‬ ‫حلمي���دي بتق���دمي ملخ�ص‬ ‫موجز لهذه الدرا�سة‪.‬‬ ‫ق���ال يف بداي���ة حديث���ه �إن مركزن���ا يتابع ع���ن كثب ما‬ ‫يج���ري عل���ى ار����ض اجلنوب ويق���وم بر�ص���د وحفظ‬ ‫اه���م املعلومات التي ميك���ن الرجوع اليه���ا لتقييم اي‬ ‫تطورات او احداث‪.‬‬ ‫وم���ن هذا املنطلق ي�أتي تقييمنا مل���ا يجري على ار�ض‬ ‫اجلنوب هذه االيام م���ن معارك بني ما ي�سمى بتنظيم‬ ‫القاع���دة واجلي����ش اليمني املحتل لأر�ضن���ا‪ .‬ن�ستطيع‬ ‫ان نق���ول ب�أن هذه املع���ارك م�صطنع���ة وتقف وراءها‬ ‫االط���راف احلاكم���ة واملت�صارع���ة عل���ى احلك���م يف‬ ‫�صنعاء‪ ,‬و�سوف ندلل على ذلك باحلقائق التالية‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عنا�ص���ر ما ي�سمى بتنظيم القاع���دة هي عنا�صر‬ ‫معروف���ة لدى ال�سلطة منذ زمن بعي���د‪ ,‬وبع�ضها كانت‬ ‫يف ال�سج���ون ومت تهريبه���ا م���ن ال�سج���ون‪ ,‬ومل جند‬ ‫م�سئوال امنيا مت حماكمته او حما�سبته على تق�صريه‬ ‫يف ه���ذا الأم���ر‪ .‬فهذه العنا�ص���ر وحدها لديه���ا القدرة‬ ‫عل���ى الهروب من ال�سجن بينم���ا ال�سجناء الآخرين مل‬ ‫يهرب منهم واحد منذ عقود‪.‬‬ ‫ثاني���ا‪� :‬سلط���ات �صنع���اء ت�ستخ���دم ه���ذه املجموعات‬ ‫وقتم���ا ت�ش���اء وتوقفها عن الن�شاط وقتم���ا ت�شاء‪ ,‬وقد‬ ‫اع�ت�رف كل ط���رف �أثناء الأزم���ة اليمنية ب����أن الطرف‬ ‫الآخ���ر يدع���م تنظيم القاع���دة‪ ,‬وكانت تل���ك االتهامات‬ ‫حقيقية ولي�س من باب املماحكة ال�سيا�سية‪ ,‬فكثري من‬ ‫العنا�ص���ر القيادية املتهمة بالإره���اب ت�ستلم مرتباتها‬ ‫م���ن الفرق���ة االوىل م���درع والبع����ض م���ن احلر����س‬ ‫اجلمهوري والأمن القومي واالمن ال�سيا�سي ووزارة‬ ‫الداخلية‪ .‬واك�ب�ر دليل على ذلك ان ال�سلطات احلاكمة‬ ‫دخلت مع تلك العنا�صر يف حوارات عدة مرات‪ ,‬وكان‬ ‫اخرها اتفاق الطرفني على هدنة ملدة ع�شرة ايام اثناء‬ ‫االنتخابات الرئا�سية يف �شهر فرباير املا�ضي‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬هذه العنا�صر مع انها تدعي انها عنا�صر تنظيم‬ ‫�س���ري‪ ,‬ف�إننا جنده���ا تت�ص���ل بو�سائل �إع�ل�ام وتن�شر‬ ‫�صوره���ا عل���ى اجلرائ���د‪ ,‬وتظه���ر يف الق���رى واملدن‪,‬‬ ‫وه���ي بذلك تعرف انه لي�س هناك من يتتبع خطواتها‪.‬‬

‫فال�سلطة تقتل منهم من يتمرد عليها فقط‪.‬‬ ‫رابع���ا‪� :‬أحيان���ا تظه���ر با�سم القاع���دة و�أحيان���ا با�سم‬ ‫جي����ش عدن اب�ي�ن واحيان���ا با�س���م �أن�ص���ار ال�شريعة‪,‬‬ ‫وتقيم اليوم امارة هنا وغدا هناك ثم بعد فرتة تنتهي‬ ‫تلك االمارة‪ .‬فقد اعلنت يف ال�سابق عن امارة اجلوف‬ ‫الإ�سالمي���ة ث���م �إمارة م����أرب ثم الغيت تل���ك الإمارات‪.‬‬ ‫ويف �شهر مايو من العام املا�ضي �أعلنت تلك املجاميع‬ ‫ع���ن امارتي زجنبار وجع���ار يف حمافظ���ة ابني‪ ,‬وقد‬ ‫�سرب���ت االجهزة االمني���ة هذه االخبار قب���ل فرتة ب�أن‬ ‫تنظيم القاعدة ينوي اعالن هاتني املنطقتني امارتني‪,‬‬ ‫وه���ا ه���ي االجه���زة الأمني���ة ت���روج الي���وم ب����أن هذه‬ ‫املجاميع تنوي �إع�ل�ان حمافظتي �شبوة وح�ضرموت‬ ‫�إمارت�ي�ن �إ�سالميتني‪ .‬ب���ل �سربت �أنها تن���وي مهاجمة‬ ‫حمافظ���ة ح�ضرموت‪ .‬ومع ذل���ك ال تقوم هذه الأجهزة‬ ‫باتخاذ �أي تدابري ملجابهة اخلطر املحتمل‪.‬‬ ‫خام�س���ا‪ :‬تدع���ي ال�سلط���ات احلاكم���ة يف �صنع���اء ان‬ ‫عنا�ص���ر �إرهابي���ة عربي���ة م�شارك���ة يف تل���ك املعارك‪,‬‬ ‫ولكنه���ا مل تقل كيف دخل���ت اىل البالد‪ ,‬وتعلن كل يوم‬ ‫ع���ن مقتل �أعداد كب�ي�رة منهم‪ ,‬ولكنها جم���رد �أكاذيب‪,‬‬ ‫فل���و مت تدوين تلك الأع���داد �سنجدها ب���الآالف‪ ,‬بينما‬ ‫احلكوم���ة ذاته���ا تق���ول �إح�صائياته���ا ان ع���دد تنظيم‬ ‫القاعدة يف اجلمهورية اليمنية ال يتجاوز ‪ 300‬ـ ‪800‬‬ ‫عن�ص���ر‪ .‬بل انه���ا تعلن عن مقتل بع����ض ويت�ضح انهم‬ ‫احياء‪.‬‬ ‫�ساد�سا‪ :‬معظم تلك العنا�صر تتلقى تعليمها الديني يف‬ ‫مراك���ز تعليمية معرتف بها من قب���ل �سلطات �صنعاء‪,‬‬ ‫وه���ذه املعاه���د واملدرا����س الدينية حت�ص���ل على دعم‬ ‫علن���ي حت���ى م���ن م�سئول�ي�ن حكوميني‪ .‬ومعظ���م هذه‬ ‫املعاه���د واملدار�س تابعة لتي���ارات دينية مثل التجمع‬ ‫اليمني للإ�صالح وال�سلفيني وال�سنيني‪.‬‬ ‫�سابعا‪ :‬رغ���م الأعمال القتالية امل�ستمرة مل جند جي�ش‬ ‫وام���ن ال�سلط���ة �أ�س���را �شخ�ص���ا واحدا‪ .‬وه���ذا ما يدل‬ ‫عل���ى ان املعركة الت���ي تدار مع تل���ك العنا�صر خمطط‬ ‫لأهدافه���ا م�سبقا‪ .‬وال�سلطة وحده���ا لديها القدرة على‬ ‫وقف الأعم���ال القتالية او ا�ستمراره���ا‪ .‬فهذه ال�سلطة‬ ‫تدي���ر البالد منذ عقود بالأزم���ات واحلروب‪ ,‬و�آخرها‬ ‫حروب �صع���دة ال�ستة الت���ي راح �ضحيته���ا الآالف ثم‬ ‫بات�صال هاتفي مت وقفها‪ .‬واليوم اجلماعات امل�سلحة‬

‫الت���ي كانت تقات���ل الدولة يف �صع���دة وتتهمها بالقتل‬ ‫والإره���اب والتط���رف متعاي�شة مع وح���دات اجلي�ش‬ ‫واالمن املتمركزة هناك‪.‬‬ ‫ثامن���ا‪� :‬سلط���ات �صنع���اء ت�ستخ���دم تل���ك املجموعات‬ ‫امل�سلح���ة لأغرا����ض �سيا�سي���ة‪ ,‬ومنها احل�ص���ول على‬ ‫الدعم ال���دويل‪ ,‬واالع�ت�راف بها ك�شري���ك ا�سا�سي يف‬ ‫مقاوم���ة االره���اب‪ ,‬و�ضم���ان بقائه���ا يف احلكم وعدم‬ ‫حما�سبته���ا على جرائمها بح���ق ال�شعب‪ .‬وكي ي�صدق‬ ‫العامل ان ما يجري يف املواجهات حرب حقيقية تكلف‬ ‫وح���دات ع�سكري���ة و�أمني���ة غ�ي�ر مدربة وغ�ي�ر عارفة‬ ‫بطبيعة املنطقة بالقت���ال �ضد تلك املجاميع مبا ي�سمح‬ ‫لتلك اجلماعات �إنزال خ�سائر كبرية باجلي�ش واالمن‪,‬‬ ‫ومتكنه���ا م���ن احل�ص���ول عل���ى الأ�سلح���ة واالم���وال‪,‬‬ ‫وتوجهه���ا بارت���كاب جرائم بحق الإن�ساني���ة مثل قتل‬ ‫جنود �أبرياء واعدام املواطنني ‪.‬‬ ‫تا�سع���ا‪ :‬هذه العنا�صر مل جنده���ا ا�ستهدفت العنا�صر‬ ‫الفاعل���ة يف ال�سلط���ة‪ ,‬او ت�سته���دف ممتل���كات تابع���ة‬ ‫له���ا‪ ,‬او من�ش����آت حكومي���ة ت�ضر مب�صاحله���ا �أو ت�ضر‬ ‫مب�صالح دول ال�سلطات احلاكمة على وفاق تام معها‪,‬‬ ‫ويف احل���االت النادرة التي ح���دث فيها بع�ض الأعمال‬ ‫اخلارج���ة ع���ن الرتتيب امل�سب���ق كان �أم���ا خلالف بني‬ ‫ال�سلطة وهذه املجاميع‪ ,‬او مت التنفيذ بناء على رغبة‬ ‫طرف ما يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫عا�شرا‪ :‬ان �سلط���ات �صنعاء عندما تريد تلك العنا�صر‬ ‫ت�شع���ل حرب���ا يف منطق���ة م���ا ت�ستدعيه���ا م���ن كل‬ ‫املحافظ���ات اىل تلك املنطقة‪ ,‬حت���ى ان افراد املجاميع‬ ‫ال يعرف���ون بع�ضه���م البع����ض‪ ,‬فاملهم ان جتع���ل منهم‬ ‫ق���وة فاعلة‪ ,‬ولكنه���ا لي�س حتت قي���ادة واحدة حتى ال‬ ‫تتم���رد تلك القي���ادة‪ ,‬وهذا ي�ضم���ن لل�سلط���ات القدرة‬ ‫عل���ى ال�سيطرة على تلك املجاميع‪ ,‬ويف حالة مترد �أي‬ ‫جمموعة جتابهها املجموعة الأخرى‪.‬‬ ‫اما �أهداف احلرب اجلارية على ار�ض اجلنوب بني ما‬ ‫ي�سمى بتنظيم القاع���دة او �أن�صار ال�شريعة ووحدات‬ ‫اجلي�ش والأمن‪ ,‬فهي تكمن فيما يلي‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�شويه �صورة �شعب اجلنوب ب�أنه �شعب متطرف‪,‬‬ ‫وانه يف حالة خروجه عن حكمها �سوف تتحول ار�ض‬ ‫اجلنوب اىل مرتع للإرهاب‪.‬‬ ‫‪ .2‬جع���ل ه���ذه املجامي���ع اداة ل�ض���رب اي ق���وى او‬

‫�شخ�صي���ات جنوبي���ة تطال���ب بتحري���ر اجلن���وب‬ ‫وا�ستع���ادة دولت���ه‪ .‬وحتوي���ل ال�ص���راع اىل جنوبي ـ‬ ‫جنوبي‪ .‬بدال من �صراع جنوبي ـ �شمايل‪.‬‬ ‫‪� .3‬إ�ضع���اف الث���ورة اجلنوبي���ة وحراكه���ا ال�سلم���ي‬ ‫املطال���ب با�ستع���ادة دولت���ه‪ ,‬من خ�ل�ال �سيط���رة هذه‬ ‫املجامي���ع عل���ى مناط���ق هام���ة يف اجلن���وب‪ ,‬مناطق‬ ‫تربط الوح���دة اجلغرافي���ة والب�شري���ة واالقت�صادية‬ ‫للجنوب‪ .‬ف�سيط���رة هذه املجاميع على مدينة زجنبار‬ ‫عا�صم���ة حمافظة ابني ادى اىل ف�صل مناطق اجلنوب‬ ‫الغربية ع���ن املناطق ال�شرقية‪ .‬ومت���ت ال�سيطرة على‬ ‫اهم منطق���ة يف الوفرة الإنتاجية الزراعية وال�سمكية‬ ‫واحليواني���ة يف اجلن���وب‪ .‬وبالت���ايل حرم���ان �شعب‬ ‫اجلنوب من خرياتها‪.‬‬ ‫‪� .4‬سيط���رة تل���ك املجامي���ع على مناط���ق يف حمافظة‬ ‫ابني ادت اىل ن���زوح �سكانها املعتمدي���ن على الزراعة‬ ‫والرعي وال�صيد وتدم�ي�ر منازلهم وتكبيدهم خ�سائر‬ ‫كبرية من ال�صعب تعوي�ضها‪ .‬كما ان نزوح �سكان تلك‬ ‫املناطق اىل حمافظ���ات جنوبية �أخرى �سبب �إ�شكالية‬ ‫وعبئا كبريين ل�سكان تلك املحافظات‪.‬‬ ‫‪ .5‬نق���ل م���كان او مي���دان ال�ص���راع ب�ي�ن الأط���راف‬ ‫املت�صارعة على احلكم من ار�ضها ومدنها ويف املقدمة‬ ‫العا�صمة �صنعاء اىل ار�ض اجلنوب‪ ,‬مبا ي�ضمن عدم‬ ‫ن�ش���وب قتال مبا�ش���ر فيما بينها وتدم�ي�ر ممتلكاتها‪..‬‬ ‫قت���ال خ�سائ���ره الب�شري���ة مواطن���ون جنوبيون ومن‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬ ‫�صربي الدرواين‬ ‫فا�ضل الهجري‬ ‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬ ‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫اجلي����ش ‪ ،‬وكث�ي�ر منه���م جنوبي���ون وم���ن املناط���ق‬ ‫ال�شافعي���ة‪ ،‬او ما ي�سم���ى باليمن الأ�سف���ل‪ ,‬وخ�سائره‬ ‫املادية كلها جنوبية‪.‬‬ ‫‪ .6‬حتوي���ل �أنظ���ار املجتمع�ي�ن الإقليم���ي وال���دويل‬ ‫ع���ن الق�ضية اجلنوبي���ة كق�ضية عادل���ة اىل ما يجري‬ ‫من �ص���راع ب�ي�ن العنا�ص���ر املتطرفة والدول���ة‪ ,‬وهذه‬ ‫املجامي���ع م���ع ان كل قياداته���ا وعنا�صره���ا لي�س���وا‬ ‫جنوبي�ي�ن ولك���ن ادارة القت���ال عل���ى ار����ض اجلنوب‬ ‫جتع���ل العامل ينظر اىل ان تلك املجاميع املتطرفة كلها‬ ‫جنوبية‪.‬‬ ‫‪ .7‬حتر����ص �سلط���ات �صنعاء على ن�ش���ر تلك املجاميع‬ ‫التابع���ة له���ا يف حمافظ���ات اجلنوب الت���ي ت�ستخرج‬ ‫منه���ا ال�ث�روات النفطي���ة والغازي���ة يجع���ل املجتم���ع‬ ‫ال���دويل يف خ�شية من توقف �صادرات النفط والغاز‪,‬‬ ‫وهذا ما يجعله يقف اىل جانب ال�سلطات احلاكمة‪.‬‬ ‫‪ .8‬ال���زج بالوح���دات الع�سكري���ة والأمني���ة الت���ي‬ ‫معظ���م منت�سبيها م���ن �أبناء اجلن���وب للقتال �ضد هذه‬ ‫املجامي���ع‪ ,‬وهذا ما ي�ؤدي اىل خ�سائر ب�شرية جنوبية‬ ‫ت�ضعف من قوة �شعب اجلنوب‪.‬‬ ‫وله���ذا فانن���ا ندع���و ابن���اء اجلن���وب م���ن القي���ادات‬ ‫الع�سكري���ة والأمني���ة وال�ضب���اط واجلن���ود اىل عدم‬ ‫اال�ش�ت�راك يف هذه احلروب التي ال ناقة وال جمل لهم‬ ‫فيه���ا‪ ,‬ف���ان ت�ضحياته���م يف هذه احل���روب يف الزمان‬ ‫واملكان اخلاطئني‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬ ‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪3‬‬

‫منظمات‬

‫رئي�س الوحدة التنفيذية لإدارة خميمات النازحني لـ (الهوية)‪:‬‬

‫ر�صدنا نحو‪�514‬ألفا و‪34‬نازحا حتى نهاية �أبريل املا�ضي يف عموم املناطق والطائفة‬ ‫اليهودية ال عالقة لنا مبا ح�صلت عليه ومل نقدم لها �أي امتيازات‬ ‫ك�شف اال�ستاذ‪� /‬أحمد الكحالين رئي�س الوحدة التنفيذية لإدارة‬ ‫خميمات النازحني عن رف�ض الكثري من النازحني العودة �إىل‬ ‫قراهم يف �صعدة وحجة وارحب وغريها من املناطق التي نزحوا‬ ‫منها مرجع ًا الأ�سباب �إىل تخوف بع�ض النازحني من احتمال عودة‬ ‫احلرب �إىل مناطقهم نتيجة رداءة الأو�ضاع الأمنية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫خ�شية البع�ض الآخر من قطع امل�ساعدات التي يح�صلون عليها يف‬ ‫خميمات النزوح بعد عودتهم �إىل قراهم‪.‬‬ ‫م�ؤكد ًا �أن الأو�ضاع قد ا�صبحت متاحة لعودتهم �إىل قراهم و�أن‬ ‫ا�سباب النزوح قد زالت بتوقف احلرب يف العديد من املناطق وال‬ ‫يوجد �أي م�ؤ�شرات لعودتها على املدى البعيد‪.‬‬ ‫كما �أكد �أن الوحدة التنفيذية وكذا منظمات الإغاثة �سوف ت�ستمر‬ ‫يف �إي�صال مواد الإغاثة للأ�سر �إىل منازلها عند عودتها �إىل قراها‬ ‫حتى تتح�سن ظروف معي�شتها‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف حديث له مع الهوية تطرق خالله �إىل خمتلف‬ ‫اجلوانب املت�صلة بعمل الوحدة التنفيذية لإدارة خميمات‬ ‫النازحني‪ ،‬وكذا �أو�ضاع النازحني يف خمتلف مناطق اجلمهورية‪.‬‬

‫نواجه الآن‬ ‫�صعوبة يف �إيواء‬ ‫النازحني �إىل عدن‬ ‫كون املدار�س التي‬ ‫و�صلوا �إليها تعمل‬ ‫وال جمال لإقامة‬ ‫خميم فيها‬

‫التقاه ‪� /‬أحمد املح ــفلي‬

‫‪Almahfail2011@hotmail.com‬‬

‫النازحون يف �صعدة �أو�ضاع م�أ�ساوية و�إحجام‬ ‫عن العودة ‪...‬‬

‫يف هذا ال�سياق �أفاد الأ�ستاذ‪� /‬أحمد الكحالين رئي�س‬ ‫الوح���دة التنفيذي���ة �إدارة خميم���ات النازح�ي�ن �أن‬ ‫ظاه���رة النزوح يف اليمن هي ظاه���رة جماعية وهذا‬ ‫�ش���يء �إيجاب���ي م���ع �أن بالدنا ق���د �شه���دت العديد من‬ ‫احل���روب والتي منها نحو خم�س���ة حروب �سابقة يف‬ ‫�صعدة‪ ،‬ومل تكن ظاهرة النزوح بنف�س ال�صورة التي‬ ‫�شهدناه���ا يف احل���رب ال�ساد�سة والتي كلف���ت الدولة‬ ‫الكث�ي�ر م���ن اجله���ود وامل���ال يف ا�ستقب���ال النازحني‬ ‫و�إيوائه���م وجتهي���ز املخيم���ات له���م‪ ،‬واك�ث�ر ماجعل‬ ‫الن���زوح ي���زداد حينها ه���و الق�صف اجل���وي وات�ساع‬ ‫رقعة املواجهة بني احلكومة واحلوثيني ونتيجة لتك‬ ‫املواجهات مت �إن�شاء خميم املزرق رقم ‪1‬ثم ‪2‬ثم ‪3‬ومل‬ ‫تقف احلرب �إىل يف �شهر ‪2010/10‬م حتى كنا ب�صدد‬ ‫�أن�ش����أ خميم راب���ع ومع هذا ظل الكث�ي�ر من النازحني‬ ‫خ���ارج املخيمات لك�ث�رة عددهم‪ ،‬حي���ث و�صل عددهم‬ ‫وفق �آخ���ر �إح�صائية �ص���درت عن الوح���دة التنفيذية‬ ‫نهاي���ة فرباي���ر املن�ص���رم �إىل نحو(‪�48.582‬أ�س���رة)‬ ‫�أي (‪345.044‬ف���رد ًا) موزع�ي�ن يف الكثري من مناطق‬ ‫النزوح يف حجة و�صعده وعمران واجلوف‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن الوح���دة التنفيذي���ة لإدارة خميم���ات‬ ‫النازح�ي�ن ونتيج���ة لتزاي���د �أع���داد النازح�ي�ن �أوقفت‬ ‫عملي���ة ت�سجي���ل النازح�ي�ن اجلدد بعد نح���و �شهر من‬ ‫توق���ف املواجه���ات امل�سلح���ة‪ ،‬كونه مل يع���د هناك �أي‬ ‫م�ب�رر للت�سجي���ل‪ ،‬لكننا واجهن���ا الكثري م���ن املتاعب‬ ‫نتيج���ة توافد النازحني اجلدد عل���ى املخيمات نتيجة‬ ‫لظهور �أح���داث يف العديد من املناطق منها يف حرف‬ ‫�سفيان واجلوف وبع�ض مناطق حجة وغريها‪ ،‬حيث‬ ‫كان���ت املواجه���ات القبلي���ة ب�ي�ن احلوثي�ي�ن والقبائل‬ ‫الأخ���رى يف تل���ك املناط���ق ونتيجة لتل���ك املواجهات‬ ‫تزاي���دت �أع���داد النازحني حيث حاولن���ا �إن�شاء خميم‬ ‫جدي���د يف عم���ران غري �أن �أبن���اء تلك املناط���ق وقفوا‬ ‫ً‬ ‫حائ�ل�ا دون ذلك ما دف���ع بالكثري من النازحني للنزوح‬ ‫�إىل �صنعاء وعمران‪ ،‬ومت �إيواء بع�ضهم لدى �أقربائهم‬ ‫والبع����ض منهم قام���وا با�ستاجار من���ازل لهم‪ ،‬وطبع ًا‬ ‫كن���ا نتوق���ع بعد انتهاء احل���رب ال�ساد�س���ة يف �صعدة‬ ‫�أن يعود النازحون �إىل قراهم ومنازلهم‪� ،‬إال �أن ن�سبة‬ ‫العائدي���ن كانت قليلة جد ًا وم���ن خالل ا�ستبيان قامت‬ ‫ب���ه الوح���دة التنفيذي���ة يف خميم���ات النازحني تبني‬ ‫م���ن خالل���ه وج���ود الكثري م���ن الأ�سباب الت���ي جعلت‬ ‫معظ���م النازحني يحجم���ون عن الع���ودة �إىل منازلهم‬ ‫منه���ا اخلوف من جتدد احلرب وانقط���اع امل�ساعدات‬ ‫الغذائي���ة الت���ي تعطى لهم‪ ،‬واخلوف م���ن عدم وجود‬ ‫الدول���ة يف بع�ض املناطق‪ ،‬واخلوف من الألغام التي‬ ‫قد تك���ون مزروعة يف مناطقهم والت���ي �سبق و�أودت‬ ‫بحيات البع����ض وت�سبب���ت يف �أ�ضراركبرية لآخرين‬ ‫�سب���ق و�أن ع���ادوا �إىل مناطقه���م‪ ،‬وك���ذا اخل���وف من‬ ‫العودة �إىل العراء خا�ص���ة و�أن م�ساكن البع�ض منهم‬ ‫ق���د دمرت وال يوجد لديهم م�أوى‪ ،‬وخا�صة النازحون‬ ‫م���ن مناط���ق املالحي���ط والظاه���ر ومل يع���د لديه���م ال‬ ‫م���زارع وال �أرا�ض���ي يع���ودون �إليها‪ .‬وم���ن خالل هذا‬ ‫اال�ستبيان حاولنا مع املنظمات الإغاثية تقدمي بع�ض‬ ‫احللول مل�شاكلهم وت�شجيعهم على العودة كوننا لي�س‬ ‫م���ن حقنا �إجباره���م على الع���ودة‪ ،‬فمن تل���ك احللول‬ ‫تو�صي���ل امل�ساعدات الغذائي���ة التي كانت ت�صرف لهم‬ ‫يف املخيم���ات �إىل مناطقهم يف حالة عودتهم‪ ،‬وبد�أت‬ ‫تع���ود بع����ض الأ�سر‪ ،‬كم���ا وفرنا �أج���ور نقل حلوايل‬ ‫‪�15‬ألف ن���ازح عادوا �إىل مناطقه���م كانوا ي�شكون من‬ ‫عدم توفر �أجور النقل‪ .‬كما قمنا ب�صرف نحو كي�سني‬ ‫قم���ح لكل �أ�سرة عادت �إىل منازلها مع ال�سكر وال�سمن‬ ‫وغريه���ا من املتطلب���ات الأ�سرية و�سجلن���ا نحو ‪3:4‬‬ ‫�أ�سرة هي التي عادت ب�شكل ر�سمي‬ ‫وحت���ى الآن نتوق���ع �أن ن�سب���ة العائدي���ن م���ن �س���كان‬

‫مناط���ق �صع���ده من النازح�ي�ن �إىل قراه���م نحو ‪%50‬‬ ‫�س���واء العائدي���ن ر�سمي��� ًا �أو بط���رق غ�ي�ر ر�سمي���ة‪.‬‬ ‫وبح�سب الإح�صائية الأخرية ف�إن عدد الأ�سر العائدة‬ ‫�إىل مناطقه���ا ق���د و�صل حت���ى نهاية ال�شه���ر املن�صرم‬ ‫(‪�9844‬أ�س���رة) �أي(‪61,553‬فرد ًا)وه���ذه من �إجمايل‬ ‫الأعداد املذكورة �سابق ًا‪.‬‬ ‫م�ضيف��� ًا �أن ق�ضي���ة النازحني ق�ضي���ة م�أ�ساوية خا�صة‬ ‫�أن الكثري من الأ�سر النازحة تركت منازلها ومزارعها‬ ‫و�أمالكه���ا حي���ث كان���ت يف م�ست���وى عي����ش ك���رمي‬ ‫وحتول���ت بفعل الن���زوح �إىل �أ�سر فق�ي�رة تبحث عما‬ ‫ي�سد رمقها من القوت ال�ض���روري والكثري من الأ�سر‬ ‫تعر�ضت للت�شتت ولظغوط نف�سية كبرية وقد حاولنا‬ ‫تقدمي امل�ساعدات التي متكن���ا من تقدميها لهم والتي‬ ‫�شمل���ت جوان���ب تق���دمي الغ���ذاء والإي���واء والرعاية‬ ‫ال�صحية هذا بالن�سبة للنازحني يف �صعدة‪.‬‬

‫النازحني‪.‬‬ ‫وبالن�سب���ة للم�ساعدات فهي تق���دم الآن للنازحني يف‬ ‫ع���دن وحلج �س���واء من الغذاء العامل���ي �أومن الوحدة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬حي���ث و�صل عدد الأ�سر امل�ستفيدة من تلك‬ ‫امل�ساع���دات �إىل نحو(‪�7000‬أ�س���رة) �أم���ا النازح���ون‬ ‫الذي���ن ال زالوا يف بع�ض مناطق �أبني واملقدر عددهم‬ ‫بنحو(‪�3‬أالف فرد) فمنظمات الإغاثة تواجه �صعوبة‬ ‫كبرية يف �إي�صال امل�ساعدات �إليهم ب�سبب املواجهات‬ ‫امل�سلح���ة هن���اك واملنظم���ة الوحي���دة الت���ي متكن���ت‬ ‫ووافق���ت على الدخ���ول �إىل تلك املناط���ق هي منظمة‬ ‫ال�صلي���ب الأحم���ر ومنظمة الهجرة‪ ،‬وق���د وزعت لهم‬ ‫اخليام وامل�ساعدات الغذائية‪ ،‬لكن ال ن�ستطيع الت�أكيد‬ ‫�أن امل�ساع���دات ت�ص���ل �إىل جمي���ع النازح�ي�ن ونح���ن‬ ‫نتمن���ى �أن يبقى نزوحهم يف �إط���ار مناطق �أبني و�أن‬ ‫نتمك���ن من تقدمي امل�ساعدات �إليه���م بد ًال من نزوحهم‬ ‫�إىل ع���دن وحل���ج‪ ،‬لأن هذا يخلق له���م ولنا الكثري من‬ ‫ال�صعوبات‪.‬‬

‫�أم���ا م���ا يتعل���ق بالنازح�ي�ن يف �أب�ي�ن وحل���ج وع���دن‬ ‫وع���دد م���ن املناط���ق الأخ���رى فق���د �أو�ض���ح الأ�ستاذ‪/‬‬ ‫�أحمد الكح�ل�اين انه ونتيجة املواجه���ات بني الدولة‬ ‫والعنا�ص���ر املقاتلة والتي �أدت �إىل نزوح كلي ل�سكان‬ ‫مدين���ة زجنب���ار وكان نزوحه���م ب�ش���كل مفاجئ جعل‬ ‫و�ضعه���م �صعب���ا جد ًا مل نتمك���ن ب�ص���ورة �سريعة من‬ ‫تق���دمي الرعاي���ة وامل�ساع���دات له���م و�إيوائه���م حي���ث‬ ‫جل�ؤ�ؤا �إىل �أكرث من ‪ 80‬مدر�سة يف عدن وحلج وما�إن‬ ‫قمنا بالعمل عل���ى ترتيب و�ضعهم وهد�أت املواجهات‬ ‫حت���ى ع���ادت التوت���رات وتزاي���دت �أع���داد النازحني‬ ‫خا�صة مع التحرك الأخري للدولة ملواجهة القاعدة من‬ ‫جديد حيث و�صل عدد الأ�سر التي نزحت من زجنبار‬ ‫وبع����ض املناط���ق املج���اورة �إىل نحو(‪�4.484‬أ�سرة)‬ ‫�أي (‪25.081‬ف���رد ًا) فيما ذك���رت الإح�صائية الأخرية‬ ‫�أن عدد النازحني العام من حمافظة �أبني ومن خمتلف‬ ‫مديرياته���ا و�ص���ل حتى نهاي���ة فرباير املن�ص���رم �إىل‬ ‫(‪31.421‬ا�س���رة)�أي (‪168.990‬ف���رد ًا) وهذه ح�سب‬ ‫الإح�صائية جمرد �أرقام �أولية قابلة للزيادة‪.‬‬ ‫وله���ذا نواج���ه الآن �صعوبة يف �إيوائه���م خا�صة و�أن‬ ‫املدار�س الآن فيها درا�سة وقد حاولنا �إن�شاء خميمات‬ ‫لهم يف عدن غري �أننا واجهنا رف�ضا من �أبناء املناطق‬ ‫الت���ي قررنا �إقام���ة املخيمات فيه���ا‪� ،‬أي�ضا ر�أت بع�ض‬ ‫منظمات الإغاثة �أن �إن�شاء خميمات يف عدن لن يخدم‬

‫النازحون الداخليون ومعاناة الت�شرد‪..‬‬

‫النازحون يف عدن و�أبني �صعوبة الإيواء‬ ‫وتو�صيل الغذاء‪...‬‬

‫ع���ن ه���ذا اجلان���ب املتعل���ق بالنازح�ي�ن الداخلي�ي�ن‬ ‫�أي داخ���ل املحافظ���ات يف �صنع���اء وعم���ران وحجة‬ ‫نتيجة املواجهات الأخ�ي�رة التي اندلعت خالل العام‬ ‫املن�ص���رم بني الدولة وم�سلحي �آل الأحمر يف �صنعاء‬ ‫�أو بداي���ة العام احلايل يف حجة ب�ي�ن جماعة �أن�صار‬ ‫الله والقبائل ال�سلفية‪ ،‬قال رئي�س الوحدة التنفيذية‬ ‫لإدارة خميم���ات النازح�ي�ن ‪ :‬لدين���ا ف���رع للوحدة يف‬ ‫عمران و�آخ���ر يف حجة‪ ،‬ومعظم النازحني الداخليني‬ ‫يف تل���ك املناط���ق مت ت�سجيله���م وتق���دمي امل�ساعدات‬ ‫له���م‪ ،‬غري �أننا ال زلن���ا نواجه الآن م�شكل���ة تتمثل يف‬ ‫ا�ستم���رار الكثري من النازح�ي�ن يف التدفق �إىل �أماكن‬ ‫الن���زوح‪ ،‬ومطالباتهم بالت�سجيل‪ ،‬م���ع �أننا قد �أوقفنا‬ ‫الت�سجي���ل كما �أ�ش���رت �سابق ًا نتيج���ة انتهاء احلرب‪،‬‬ ‫وم���ع هذا عملن���ا يف الوح���دة التنفيذية عل���ى �إر�سال‬ ‫جلان مت�سح النازحني ملعرف���ة �أو�ضاعهم وا�ستقرينا‬ ‫عل���ى ر�أي اال�ستم���رار يف تقدمي امل�ساع���دات ملن ثبت‬ ‫ت�ضرره���م وحاجاتهم املا�س���ة للم�ساعدات‪ ،‬ومن �أجل‬ ‫ه���ذا عملنا على عمل خم���ازن يف منطقة حر�ض حتى‬ ‫تك���ون قريب���ة م���ن املت�ضرري���ن لتق���دم لهم‪ ،‬غ�ي�ر �أنه‬ ‫نتيج���ة عودة املناو�ش���ات امل�سلحة ب�ي�ن القبائل ومع‬ ‫الدول���ة �أحيان ًا مل ن�ستطي���ع �أن ن�ستمر يف هذه املهمة‬ ‫الإن�سانية ‪.‬‬

‫�إىل ذلك ومنذ نحو �أكرث من �أربعة �أ�شهر توقف تقدمي‬ ‫امل�ساع���دات لنحو ‪�15‬ألف �أ�س���رة داخل �صعدة بعد �أن‬ ‫ب�س���ط احلوثي نفوذه على املحافظة لكن املفاو�ضات‬ ‫ال زال���ت بني املنظمات الإغاثية وطرف احلوثي حول‬ ‫�إمكاني���ة ا�ستم���رار تدفق امل�ساعدات لتل���ك الأ�سر غري‬ ‫�أنها مل ت�ص���ل �إىل اتفاق بعد‪ ،‬وبرغم هذا التوقف فقد‬ ‫ا�ستجابت الوحدة التنفيذية واملنظمات الإغاثية على‬ ‫حتوي���ل م�ستحقات العديد من تل���ك الأ�سر من �صعدة‬ ‫�إىل �صنع���اء ح�س���ب طلباتهم وهي ت�ص���ل �إليهم الآن‪،‬‬ ‫وعدد تلك الأ�سر يزيد تقريب ًا عن ‪�8‬آالف قمنا بتحويل‬ ‫م�ساعداتها �إىل �صنعاء وت�ستلمها من �صنعاء‪.‬‬ ‫�أم���ا النازح���ون يف عم���ران فتق���دم له���م امل�ساع���دات‬ ‫ع�ب�ر مكتب الوحدة هن���ا وعرب مرك���ز املفو�ضية هنا‪،‬‬ ‫و�أما النازح���ون يف مناطق حجة نتيج���ة املواجهات‬ ‫الأخ�ي�رة فقد نزلن���ا �إليه���م و�شكلنا فريق���ا ومت م�سح‬ ‫احل���االت املوج���ودة يف مناطق اخلمي�س�ي�ن‪ ،‬وقدمت‬ ‫امل�ساع���دات الغذائية والإيوائية لنح���و �أكرث من �ألف‬ ‫�أ�س���رة نازح���ة‪ ،‬وال زال���ت املتابعة م�ستم���رة للحاالت‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫التمييز بني النازحني‪:‬‬

‫وح����ول ه����ذا اجلان����ب وك����ذا املعاي��ي�ر املتبعة من‬ ‫قبل الوح����دة التنفيذية دائرة خميم����ات النازحني نفى‬ ‫الأ�ست����اذ‪� /‬أحم����د الكحالين رئي�س الوح����دة وجود �أي‬ ‫متيي����ز ب��ي�ن النازح��ي�ن م����ن قب����ل اللجن����ة �أو املنظمات‬ ‫الإغاثي����ة مو�ضح���� ًا بقول����ه‪ :‬ال يوج����د �أي متيي����ز ب��ي�ن‬ ‫النازح��ي�ن‪ ،‬ف����كل ما يتعل����ق ب�أ�صن����اف الغ����ذاء و�أماكن‬ ‫الإي����واء توف����ر للجمي����ع عل����ى حد �س����واء‪ ،‬غ��ي�ر �أنه ال‬ ‫ميك����ن �أن تت�ساوى �أ�سر عدد �أفراده����ا ‪�15‬شخ�صا مث ًال‬ ‫ب�أ�س����رة ع����دد �أفراده����ا ‪�5‬أ�شخا�����ص فيما يخ�����ص كمية‬ ‫الغ����ذاء املقدم لها‪ ،‬وقد تو�صلنا مع منظمات الإغاثة �أن‬ ‫الأ�سرة الت����ي يزيد عدد �أفرادها ع����ن ‪� 7‬أ�شخا�ص تقدم‬ ‫لها احل�صة الكاملة م����ن امل�ساعدات‪ ،‬فيما يقدم للأ�سرة‬ ‫الت����ي عدد �أفرادها �أقل م����ن اخلم�سة ن�صف احل�صة من‬ ‫امل�ساعدات‪ ،‬وال يزال هذا املو�ضوع مطبقا فيما يخ�ص‬ ‫النازحني من �صعدة وعمران واجلوف‪ ،‬ولكن ونتيجة‬ ‫له����ذا نواجه الآن م�ش����اكل فالعديد من الأ�س����ر النازحة‬ ‫التي ت�ستلم ن�صف ح�صة وعدد �أفرادها �أقل من خم�سة‬ ‫حت����اول الآن �أن حت�ص����ل على احل�ص����ة الكاملة وهناك‬ ‫م����ن يلج�أ �إىل املغالطة حي����ث وجدنا بني فرتة و�أخرى‬ ‫�أعداد �أفراد الأ�سر ال�صغرية قد ارتفع بقدرة قادر فقبل‬ ‫تطبي����ق ه����ذا النظ����ام وجدنا العدي����د من الأ�س����ر لديها‬ ‫م����ن اثن��ي�ن �إىل ثالثة �أطفال‪ ،‬وبعد تطبي����ق هذا النظام‬ ‫جاءتن����ا الكثري م����ن البطائق العائلية لتل����ك الأ�سر وقد‬ ‫ارتفع عدد �أطفالها �إىل ‪7‬و‪8‬و‪ 9‬من �أجل احل�صول على‬ ‫احل�صة الكاملة من امل�ساعدات الإغاثية‪.‬‬ ‫�أم����ا بالن�سبة للنازحني م����ن مناطق �أبني فنحن ن�صرف‬ ‫له����م احل�ص����ة الكامل����ة ك����ون الكثري م����ن تل����ك الأ�سر ال‬ ‫زال����ت ال متتلك وثائق الهوية ولي�����س لها �سجل مدين‪،‬‬ ‫وه����ذا يخلق لن����ا الكثري من امل�شاكل حي����ث يلج�أ بع�ض‬ ‫النازح��ي�ن �إىل تغيري ا�سمه واال�ست��ل�ام �أكرث من مرة‪،‬‬ ‫وبع�����ض الأ�س����ر ي�سلت����م كل �أفراده����ا م�ساع����دات عل����ى‬ ‫اعتب����ار �أن كل ف����رد ق����د زعم لن����ا ودلل انه ميث����ل �أ�سرة‬ ‫بذاته‪.‬‬

‫نازحون يف قوائم االنتظار‪..‬‬

‫وهنا �أ�شار الأ�ستاذ‪ /‬الكحالين �إىل �أنه ال يزال الكثري‬ ‫من النازحني اجل���دد الذين نزحوا بعد توقف احلرب‬ ‫يف �صع���ده وحج���ة و�صنع���اء وعم���ران يف قوائ���م‬ ‫االنتظ���ار‪ ،‬حي���ث ي�ص���ل عدده���م ح�س���ب الإح�صائية‬ ‫(‪�34.709‬أ�س���رة) ينتظ���رون م�سحه���م‪ ،‬تفاو�ضنا مع‬ ‫املفو�ضي���ة العليا لإغاث���ة النازحني على م�سحهم‪ ،‬وقد‬ ‫وافق���ت على م�س���ح بع�ض احل���االت كمرحل���ة �أولية‪،‬‬ ‫والآن هن���اك م�س���ح يتم‪ ،‬وم���ن �أبز ال�صعوب���ات التي‬

‫نواجهه���ا �أن���ه حت���ى الآن وبع���د توق���ف احل���رب منذ‬ ‫فرتة ال يزال نازحون ي�أت���ون ويطالبون بت�سجيلهم‪،‬‬ ‫ولك���ن رمب���ا ه���ذا نتيج���ة الع���وز واحلاج���ة ك���ون‬ ‫احل���روب ال�سابقة قد عطلت م�صاحلهم وخل�صت على‬ ‫�إمكانياته���م‪ ،‬وم���ع ه���ذا فنحن نق���دم كل م���ا ن�ستطيع‬ ‫من �أجل ح���ل م�شاكل النازحني يف ح���دود �إمكانياتنا‬ ‫وقدرتن���ا‪ ،‬وم���ع ه���ذا فامل�ساع���دات املقدمة ل���ن تغني‬ ‫النازحني من �شيء �إال �أن يعودوا �إىل �أماكن نزوحهم‬ ‫و�إىل منازله���م ومزارعه���م و�إىل قراهم التي وجدوا‪،‬‬ ‫فيها فعدم عودة النازحني ميثل م�شكلة كبرية‪ ،‬ونحن‬ ‫نح���اول �أن نعمل من �أجل ذلك وقد رفعنا هذه امل�شكلة‬ ‫�إىل ال�سلط���ات العلي���ا فكلم���ا ت�أخ���ر النازح���ون يف‬ ‫العودة �إىل مناطقه���م �سي�ؤدي �إىل �صعوبة كبرية يف‬ ‫ع ـ ــودتهم ‪.‬‬ ‫ونح���ن ن�أم���ل م���ن احلكوم���ة اجلدي���دة ويف ظ���ل‬ ‫امل�ستج���دات اجلدي���دة �أن تعم���ل م���ن �أج���ل النازحني‬ ‫�س���واء يف �أبني �أو �صعدة �أو غريه���ا‪ ،‬وقد ا�ستب�شرنا‬ ‫خ�ي�ر ًا عندما �سمعن���ا فخامة الأخ الرئي����س‪ /‬عبد ربه‬ ‫من�صور ه���ادي يف جمل�س الن���واب عندما حتدث يف‬ ‫كلمت���ه يف حفل التن�صيب و�أك���د �أن العمل على �إعادة‬ ‫النازح�ي�ن �إىل املناط���ق الت���ي نزح���وا منه���ا ه���ي من‬ ‫�أولوي���ات مهامه‪ ،‬و�إن �شاء الله يتم هذا املو�ضوع يف‬ ‫القري���ب العاج���ل‪ ،‬ونح���ن �سنظل نتابع م���ن �أجل هذا‬ ‫حتى ت�ستقر الأو�ضاع يف بالدنا ب�شكل عام‪.‬‬ ‫النازحون يف �صنعاء ت�سجيل بال م�ساعدات‪:‬‬ ‫وع���ن النازحني من عمران و�صع���ده �إىل �صنعاء �أفاد‬ ‫رئي�س الوح���دة التنفيذي���ة لإدارة خميمات النازحني‬ ‫�أن م���ن ن���زح بعد �شه���ر مار����س ‪2010‬م مت ت�سجيلهم‬ ‫ومل يتم تقدمي امل�ساعدات له���م‪ ،‬وبقينا ن�أخذ ونعطي‬ ‫م���ع املنظم���ات الإغاثي���ة من �أج���ل �إ�ضافته���م وتقدمي‬ ‫امل�ساعدات لهم‪ ،‬لكن منظمات الغذاء العاملي مل توافق‬ ‫�إال بداية العام ‪2011‬م وعندها بد�أنا مب�سح احلاالت‬ ‫الت���ي مت ت�سجيله���ا لدين���ا من���ذ مار����س ‪2010‬م �إىل‬ ‫مار����س ‪2011‬م تقريب��� ًا حيث مت اعتم���اد مابني �ألفني‬ ‫�إىل ثالث���ة �آالف حالة ونتيج���ة الندالع املواجهات يف‬ ‫ح���ي احل�صبة بعد �شهر مار�س ‪2011‬م توقفت عملية‬ ‫امل�سوحات حتى �شهر نوفمرب ‪2011‬م حيث مت م�سح‬ ‫بقية النازحني امل�سجلني من بداية العام ‪.‬‬ ‫والآن لدين���ا �أ�سم���اء جدي���دة م���ن النازح�ي�ن الذي���ن‬ ‫ج���اءوا بع���د منت�ص���ف الع���ام ‪2011‬م وبداي���ة العام‬ ‫احلايل ‪2012‬م مع �أنه كان هناك رف�ض من املنظمات‬ ‫الإغاثي���ة �أن���ه ال يت���م التعام���ل م���ع ه���ذه الأ�س���ر على‬ ‫اعتب���ار �أنه ال يوجد ما يدع���و �إىل النزوح بعد توقف‬ ‫احل���رب يف �صع���دة‪ ،‬وطامل���ا انه ق���د مت م�س���ح الأ�سر‬ ‫النازح���ة خالل عام كام���ل وبرغم الرف����ض فقد عملنا‬ ‫م���ع املنظم���ات الإغاثية من �أج���ل م�سحهم‪ ،‬ونحن يف‬ ‫الوحدة التنفيذية عمدن���ا �إىل عمل م�سح قبل �شهرين‬ ‫ومنذ نحو �شهر مت توقيف �أي نازحني جدد �سواء من‬ ‫�صعده �أو عمران �أو اجلوف‪ ،‬حيث ال توجد هناك �أي‬ ‫مواجه���ات م�سلحة ومع هذا ال ت���زال هناك �أ�سر ت�أتي‬ ‫�إلينا وت�شكو من ع���دم ت�سجيلها‪� ،‬أو �أنها غري م�سجلة‬ ‫وهن���ا نت�ساءل �أي���ن ه�ؤالء من���ذ نحو �سنت�ي�ن ملاذا مل‬ ‫يقوم���وا بالت�سجيل؟!! ماذا نقول مل���ن ي�أتي بعد نحو‬ ‫�ست���ة �أ�شهر من نزوح���ه �إىل �صنعاء ويق���ول‪ :‬مل �أعلم‬ ‫�أن هناك ت�سجيل؟!!‬

‫الطائفة اليهودية ووحدة الإغاثة‪..‬‬

‫ويف م����ا يخ�����ص النازحني من �أبن����اء الطائفة اليهودية‬ ‫والت����ي مت �إيوا�ؤه����ا يف �شاليه����ات مدين����ة �سع����وان‬ ‫ال�سياحي����ة يف �صنع����اء من����ذ الع����ام ‪2007‬م وحظي����ت‬ ‫بالرعاي����ة الكامل����ة م����ن الدول����ة‪ ،‬ق����ال رئي�����س الوحدة‬ ‫التنفيذي����ة لإدارة خميمات النازحني‪ :‬نحن ال عالقة لنا‬ ‫مبا ح�صلت عليه ه����ذه الطائفة اليهودية من امتيازات‬ ‫حتدثتم عنها‪ ،‬كما �أنه ال عالقة لنا مبا ح�صل لهم �سواء‬ ‫من توقيف م�ساعدات والتي حتدثت عنه وزارة املالية‬ ‫كم����ا �أ�شارت و�سائل الإعالم غ��ي�ر �أننا تلقينا ر�سالة من‬ ‫�أ�سر الطائفة اليهودية املوجودة يف املدينة ال�سياحية‬ ‫م�ؤخ����ر ًا طالب����وا فيه����ا �إ�ضافته����م �إىل قوائ����م النازحني‬ ‫الذين يح�صل����ون على امل�ساع����دات ال�شهري����ة الغذائية‬ ‫الت����ي تقدم للنازح��ي�ن‪ ،‬ف�أحلنا مو�ضوعه����م �إىل منظمة‬ ‫الغ����ذاء العاملي‪ ،‬وقد نزلت جلنة م����ن املنظمة مل�سحهم‪،‬‬ ‫وتبني �أنهم �ساكن����ون يف املدينة ال�سياحية‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫م�ساع����دات تق����دم لهم من قب����ل امل�ؤ�س�س����ة االقت�صادية‪،‬‬ ‫وقال����ت املنظم����ة‪� :‬أن ه�����ؤالء ال يحتاج����ون للم�ساعدة‪،‬‬ ‫ال�سيما و�أن وزير املالية �سمعنا �أنه قد نفى �أن يكون قد‬ ‫�أوقف امل�ساعدات ال�شهرية التي تقدم لهم‪ ،‬و�إذا ما تبني‬ ‫لنا �أن ه�ؤالء مل يعد يقدم لهم �أي م�ساعدات من �أي جهة‬ ‫�سنعم����ل على التفاو�ض مع املنظمات الإغاثية من �أجل‬ ‫تقدمي امل�ساعدات لهم مثلهم ك�أي نازحني‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫ع����ن �أي جوان����ب �أخرى وما ح�صل م����ن �ضجة �إعالمية‬ ‫حوله����م وحول ت�سكينه����م وامل�ساعدات الت����ي تقدم لهم‬ ‫كانت احلكومة حينما مت �إيوا�ؤهم وتقدمي امل�ساعدات‬ ‫لهم بتلك ال�صورة تظن �أنها لفرتة ق�صرية فقط‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن ن����زوح ه�ؤالء كانت �أول ظاه����رة نزوح من نوعها‬ ‫يف اليم����ن‪ ،‬غري �أن الف��ت�رة طالت غري �أنه����م لو نزحوا‬ ‫الآن ال ميك����ن �أن تقدم لهم نف�س تلك االمتيازات‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�سوف يعاملون مثلهم مثل بقية النازحني‪ ،‬فال فرق بني‬ ‫نازح م�سلم ويهودي‪ ،‬وال يوجد متييز بينهم‪ .‬واختتم‬ ‫الأ�ست����اذ الكحالين �أن الوحدة قد ر�ص����دت حتى نهاية‬ ‫فرباي����رة املا�ض����ي نحو‪�514‬ألفا و‪34‬نازح���� ًا يف عموم‬ ‫مناطق اجلمهورية‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫هذه الأيام ومع االنعدام التام للرقابة يف الأ�سواق‬ ‫املحلية غزت �أ�سواقنا مئات ال�سلع املقلدة والفا�سدة‬ ‫والتي حتمل معها ويالت الأمرا�ض والكوارث ال�صحية‬ ‫التي تهدد �صحة امل�ستهلك اليمني الب�سيط والذي ميثل‬ ‫نب�سة ‪ %72‬من �إجمايل عدد �سكان البالد البالغني ح�سب‬ ‫�آخر الإح�صاءات ‪ 22.5‬مليون ن�سمة �أي �أن ما يزيد‬ ‫عن ‪ 15‬مليون ميني يعي�شون يف امل�ستويات الب�سيطة‬ ‫من حيث املعي�شة‪ ،‬ومعظم ه�ؤالء �إذا مل يكن جميعهم‬ ‫يلج�ؤون �إىل �شراء متطلبات �أ�سرهم من ال�سلع الغذائية‬ ‫واال�ستهالكية الأخرى من �أر�صفة الأ�سواق التي تعج‬ ‫هذه الأيام ب�آالف ال�سلع الغذائية املنتهية واملقلدة‬ ‫نظر ًا لرخ�ص �أ�سعارها‪ ،‬ونتيجة لهذا نوجه جملة من‬ ‫الت�سا�ؤالت للجهات املعنية يف احلكومة والقطاع‬ ‫اخلا�ص ‪.‬‬ ‫ما �سر انعدام الرقابة يف الفرتة الأخرية؟ ومن يتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية الأوىل جراء الأ�ضرار ال�صحية واملادية‬ ‫التي تلحق بامل�ستهلكني؟ وما هي الأ�ساليب املتبعة من‬ ‫قبل وكالء وبائعي تلك ال�سلع؟ ملاذا تباع بتلك الأ�سعار‬ ‫الزهيدة مع �أن مثيالتها يف املحالت التجارية تباع‬ ‫ب�أ�سعار باه�ضة؟!! هل يتم تزوير تواريخ �صالحيتها �أم‬ ‫�أنها قد �أو�شكت على االنتهاء؟ هذه اال�ستف�سارات حاولنا‬ ‫احل�صول على �إجاباتها من البائعني وامل�ستهلكني وكذا‬ ‫اجلهات املعنية يف حتقيق خمت�صر ف�إىل احل�صيلة‪..‬‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫حتقيق‬ ‫فيما الرقابة منعدمة واحلماية جممدة ‪!!!..‬‬

‫‪%35‬من ال�سلع الغذائية يف ال�سوق املحلية مغ�شو�شة‬ ‫وحتمل ال�سرطان!!!‬ ‫مواطنني‪:‬‬

‫ما يهمنا �أن نح�صل على حاجاتنا‬ ‫من ال�سلع ب�أ�سعار رخي�صة والفقر‬ ‫قد ق�ضى علىم�س�ألة اجلودة‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫�أين الرقابة؟!!!‬ ‫يف الوق���ت ال���ذي يع���اين في���ه اليمني���ون‬ ‫م���ن �أو�ض���اع اقت�صادية ومعي�شي���ة �صعبة‪,‬‬ ‫تفاقم���ت ب�صورة كب�ي�رة يف العام املن�صرم‬ ‫وتزاي���د تفاقمه���ا خ�ل�ال الرب���ع الأول م���ن‬ ‫ه���ذا العام فق���د ب���رزت �إىل ال�سط���ح ب�شكل‬ ‫الف���ت ظاه���رة الغ����ش التجاري الت���ي باتت‬ ‫ت����ؤرق اليمني�ي�ن وت�ضاعف م���ن �آالمهم يف‬ ‫ظ���ل انع���دام الرقاب���ة والت���ي �أك���د انعدامها‬ ‫رئي����س جمعي���ة حماي���ة امل�ستهل���ك يف �أحد‬ ‫ت�صريحات���ه الأخرة والتي ق���ال فيها‪� :‬إنه ال‬ ‫يوجد هن���اك �أي حتركات م���ن قبل اجلهات‬ ‫املعني���ة لوقف تدف���ق املنتج���ات املغ�شو�شة‬ ‫�إىل الأ�سواق اليمنية‪ ،‬ومل ن�سمع حتى الآن‬ ‫�أن هناك حمالت مداهمة لأماكن بيع ال�سلع‬ ‫املغ�شو�ش���ة �سواء كانت غذائية �أو �أدوية �أو‬ ‫غريها‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ك�شف���ت �إح�صائية حديثة �أ�صدرتها‬ ‫اجلمعي���ة اليمني���ة حلماي���ة امل�ستهل���ك ع���ن‬ ‫وج���ود الكثري من �ص���ور و�أ�ساليب خمتلفة‬ ‫من الغ�ش التجاري ومنها الغ�ش يف �أوزان‬ ‫ال�سل���ع الغذائي���ة واملعلب���ات امل�ست���وردة‬ ‫ومتديد تاريخ �صالحيتها‪.‬‬ ‫وق���د امتدت �ص���ور الغ�ش �إىل م���واد البناء‬ ‫واملع���ادن الثمينة وعق���ود التوريد والغ�ش‬ ‫ال�صناعي واملق���اوالت والعقارات والتمور‬ ‫والأدوي���ة واملالب����س اجلاه���زة وم�ساحيق‬ ‫التجمي���ل وال�شامبوه���ات وخل���ط زي���وت‬ ‫�صاحلة ب�أخرى فا�سدة وبيعها يف الأ�سواق‬ ‫�إىل جان���ب بي���ع الكث�ي�ر م���ن ال�سل���ع قريبة‬ ‫االنتهاء وب�أ�سعار رخي�صة بهدف التخل�ص‬ ‫منها قبل االنتهاء ‪.‬‬ ‫ويف ه���ذا ال�سي���اق �أك���د مرك���ز الدرا�س���ات‬ ‫والإع�ل�ام االقت�ص���ادي يف تقري���ر حدي���ث‬ ‫�صدر عنه �أن تف�شي ظاهرة الغ�ش التجاري‬ ‫يف اليم���ن تعود �إىل �ضعف ال���دور الرقابي‬ ‫وحدوث عمليات التهريب ب�شكل وا�سع عرب‬ ‫خمتلف املنافذ‪.‬‬ ‫م�ضيف��� ًا �أن ن�ص���ف املنتج���ات الغذائي���ة‬ ‫واال�ستهالكية التي تدخل الأ�سواق اليمنية‬ ‫غ�ي�ر مطابق���ة للموا�صف���ات واملقايي����س‬ ‫املتعلقة باجلودة‪.‬‬ ‫م���ن جهته���ا اعرتف���ت وزارة ال�صناع���ة‬ ‫والتج���ارة يف حكوم���ة الوف���اق يف درا�سة‬ ‫حديث���ة �ص���درت عنه���ا �أن اجله���ود احلالية‬ ‫املبذول���ة يف مكافح���ة الغ�ش التج���اري من‬ ‫قب���ل اجله���ات املعني���ة غ�ي�ر كافي���ة يف ردع‬ ‫التج���ار م���ن تك���رار الغ����ش التج���اري‪ ,‬كما‬ ‫�أن العقوب���ات واجل���زاءات الت���ي تطبقه���ا‬ ‫النيابات واملحاكم ال تتنا�سب مع املخالفات‬ ‫املرتكب���ة‪ ،‬وتغفل �أح���كام القوان�ي�ن النافذة‬ ‫املتعلقة بن�ش���اط ال�صناع���ة والتجارة‪ .‬غري‬ ‫�أن الدرا�س���ة ق���د �ألق���ت بالل���وم عل���ى ع���دم‬ ‫تع���اون الغرف���ة التجاري���ة يف الأمان���ة م���ع‬ ‫اجله���ات املعنية بالرقاب���ة يف احلكومة من‬ ‫�أج���ل مواجه���ة املمار�س���ات غ�ي�ر امل�شروعة‬ ‫الت���ي يقوم به���ا بع�ض التج���ار ا�ستناد ًا �إىل‬

‫القوان�ي�ن والأنظمة املعمول به���ا واملنظمة‬ ‫لذل���ك‪ ،‬ومنها قان���ون االحتاد الع���ام للغرف‬ ‫التجاري���ة ال�صناعي���ة وقان���ون التج���ارة‬ ‫الداخلية واملناف�سة وحماية امل�ستهلك‪.‬‬ ‫ونوّ ه���ت الدرا�سة �إىل غي���اب التن�سيق بني‬ ‫اجله���ات ذات العالق���ة‪ ،‬وعدم االلت���زام من‬ ‫قبله���ا بتل���ك االتفاق���ات والآلي���ات املتعلق���ة‬ ‫بالعم���ل امل�شرتك واخلا�ص���ة بت�شكيل جلان‬ ‫م�شرتك���ة م���ن وزارة ال�صناع���ة والتج���ارة‬ ‫و�صحة البيئة واملوا�صفات واملقايي�س‪.‬‬ ‫مطابع و�أختام لتزوير تواريخ ال�صالحية!!‬ ‫وم���ن خ�ل�ال جول���ة قمن���ا به���ا يف ع���دد من‬ ‫الأ�س���واق الغذائي���ة يف العا�صم���ة �صنع���اء‬ ‫التقين���ا فيها بع���دد من البائع�ي�ن لتك ال�سلع‬ ‫والت���ي ت�شم���ل الزي���وت وامل�شروب���ات‬ ‫وال�سكري���ات واحللي���ب والع�سل واالجبان‬ ‫وغريه���ا حيث رف�ض الكث�ي�ر منهم التحدث‬ ‫�إلين���ا ح���ول ماهي���ة الأ�سباب الت���ي تدفعهم‬ ‫لبي���ع تلك ال�سلع بتل���ك الأ�سعار الزهيدة مع‬ ‫�أن �أ�سعاره���ا يف املح�ل�ات التجاري���ة �أك�ب�ر‬ ‫بكث�ي�ر منه���ا‪ ،‬غ�ي�ر �أن بع����ض امل�ساعدي���ن‬ ‫لأولئ���ك الباع���ة �أف���ادوا �أنه���م جم���رد عمال‬ ‫يعمل���ون حل�ساب جتار كب���ار يقومون ببيع‬ ‫تلك ال�سل���ع بهدف ت�صريفها قب���ل �أن تنتهي‬ ‫�ص�ل�ا حياته���ا‪ ،‬حي���ث �إن���ه مل يب���ق لبع�ضها‬ ‫�س���وى �أقل م���ن �شهر حتى تنته���ي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫دعاهم �إىل ت�صريفها وبيعها ‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك �أكد لنا الأخ‪ /‬م‪.‬م‪.‬ع‪� .‬أحد العاملني‬ ‫يف خمازن �إح���دى ال�شركات التجارية التي‬ ‫ت�ستورد تلك ال�سلع والذي �أكد على عدم ذكر‬ ‫ا�سم���ه حت���ى ال يت�ضرر عمل���ه ح�سب و�صفه‬ ‫�أن الكثري من التجار امل�ستوردين ي�شرتون‬ ‫تل���ك ال�سل���ع وقد �شارف���ت عل���ى االنتهاء �أي‬ ‫مل يتب���ق له���ا �سوى �أ�سابيع حم���دودة حيث‬ ‫يقوم���ون ب�شرائه���ا ب�أ�سعار زهي���دة وبيعها‬ ‫يف الأ�سواق املحلية بتلك الأ�سعار الب�سيطة‬ ‫والتي بدورها تدر عليهم مبالغ كبرية‪ ،‬لكن‬ ‫الأدهى من ذلك هو ما قاله من �أن الكثري من‬ ‫التج���ار امل�ستوردين وخالل الفرتة احلالية‬ ‫قد �أ�صبح لديهم مطابع و�أختام يقومون من‬ ‫خاللها مب�س���ح التواريخ الت���ي حتملها تلك‬ ‫ال�سل���ع من بل���د املن�ش�أ وتغيريه���ا بتواريخ‬ ‫جدي���دة ذات �صالحي���ة �أط���ول وتوزيعه���ا‬ ‫على جت���ار املحالت والأ�سواق اال�ستهالكية‬ ‫ب�أ�سعار خمف�ضة ن�سبي ًا والتي تقوم بدورها‬ ‫ببيعه���ا للم�ستهلكني بنف�س الأ�سعار العادية‬ ‫لها‪ ،‬وكل ذلك يت���م دون �أي رقابة و�إن حدث‬ ‫وت�سرب���ت �أخبار تلك ال�صفقات �إىل اجلهات‬ ‫املعني���ة ‪ -‬الت���ي مل ي�ستبعد �أن تك���ون عاملة‬ ‫بكل ما يدخ���ل البالد من ال�سل���ع املغ�شو�شة‬ ‫واملقل���دة واملنتهية ال�صالحي���ة ‪ -‬فالفلو�س‬ ‫تقول قولها ح�سب و�صفه‪ ،‬وعندما توجهنا‬ ‫ب�س�ؤالن���ا �إىل بع����ض امل�ستهلكني مل���اذا هذه‬ ‫امل���واد غري املعروف���ة واجليدة؟ �أف���ادوا لنا‬ ‫يف جممل �إجاباتهم ب�أن ما يهمنا �أن نح�صل‬ ‫على حاجاتن���ا من ال�سلع ب�أ�سع���ار رخي�صة‬ ‫وال يهمن���ا م�س�ألة اجل���ودة والفقر قد ق�ضى‬ ‫على هذه الأ�شياء‪.‬‬

‫�أكرث من ‪35‬يف املائة من ال�سلع‬ ‫اال�ستهالكية مغ�شو�شة ومزورة‪:‬‬ ‫ويف �سي���اق مت�ص���ل باملخاط���ر الت���ي ته���دد‬ ‫امل�ستهل���ك اليمني والت���ي ر�صدتها التقارير‬ ‫واملعلوم���ات الأخ�ي�رة �أك���د االخ ‪ /‬ف�ض���ل‬ ‫من�ص���ور رئي����س اجلمعية اليمني���ة حلماية‬ ‫امل�ستهل���ك يف كلم���ة �ألقاه���ا يف احلفل الذي‬ ‫اقامت���ه اجلمعي���ة مبنا�سب���ة الي���وم العاملي‬

‫وزارة ال�صناعة تعرتف‪:‬‬ ‫اجلهود املذولة من قبل اجلهات املعنية‬ ‫يف مكافة ظاهرة الغ�ش التجاري غري‬ ‫كافية‪.‬‬ ‫للم�ستهلك وال���ذي ي�صادف الـ ‪15‬من مار�س‬ ‫من كل عام ‪.‬‬ ‫�أكد �أن الأزمة ال�سيا�سية التي متر بها البالد‬ ‫منذ �سن���وات قد خلفت الكث�ي�ر من الويالت‬ ‫واملخاط���ر يف واق���ع امل�ستهل���ك اليمني كما‬ ‫حملت امل�ستهلك �أعباء كبرية نتيجة ارتفاع‬ ‫الأ�سعار ب�صورة جنونية مل ي�سبق لها مثيل‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫مو�ضح ًا �أن���ه وبرغم م���رور قرابة ‪� 4‬شهور‬ ‫عل���ى ت�شكي���ل حكوم���ة الوف���اق الوطن���ي‬ ‫وانتخ���اب الرئي����س التوافق���ي مل يلم����س‬ ‫امل�ستهل���ك �أية �إج���راءات ر�سمية تخفف من‬ ‫وط�أة تل���ك الأعباء املعي�ش���ة ومل تعمل على‬ ‫تخفي����ض الأ�سعار خا�صة بع���د تعايف قيمة‬ ‫العملة الوطنية �أمام العمالت الأجنبية‪.‬‬ ‫الفت��� ًا �إىل �أن نح���و ‪ %85‬م���ن �أطف���ال اليمن‬ ‫يعان���ون م���ن �س���وء التغذية ب�سب���ب ارتفاع‬ ‫الأ�سع���ار وع���دم وج���ود تداب�ي�ر حل���ل هذه‬ ‫الأزمة‪.‬‬ ‫وا�ش���ار من�صور �إىل وج���ود �أكرث من ‪%35‬‬ ‫م���ن ال�سل���ع املتداول���ة يف ال�س���وق املحلي���ة‬ ‫مغ�شو�شة ومزورة‪..‬‬ ‫�إىل ذل���ك ك�شف���ت تقاري���ر ح�صل���ت الهوي���ة‬ ‫عل���ى ن�س���خ منه���ا �أن الكث�ي�ر م���ن ال�سل���ع‬ ‫املغ�شو�ش���ة وامل���زورة وك���ذا التالف���ة الت���ي‬ ‫تكت���ظ بها الأ�س���واق املحلية حتم���ل الكثري‬ ‫م���ن الأمرا�ض اخلطرة والتي ت�شكل تهديد ًا‬ ‫مبا�ش���ر ًا عل���ى حي���اة امل�ستهل���ك اليمن���ي‪،‬‬ ‫مو�ضح���ة �أن م���ن �أبرز تل���ك املخاط���ر التي‬ ‫حتملها وقد تت�سبب به���ا �أمرا�ض ال�سرطان‬ ‫والت�سمم الغذائي وغريها‪..‬‬ ‫واقع امل�ستهلك اليمني مغ�شو�ش‪:‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلان���ب �أكدت اجلمعي���ة اليمنية‬ ‫حلماي���ة امل�ستهل���ك يف بي���ان �أ�صدرت���ه يف‬ ‫احتفالي���ة اليوم العامل���ي للم�ستهلك ح�صلت‬

‫الهوية على ن�سخ���ة منه �أن امل�ستهلك اليمني‬ ‫يواج���ه ظروف���ا ع�صيب���ة وحتدي���ات غ�ي�ر‬ ‫م�سبوقة �أفرزتها تداعيات الأزمة ال�سيا�سية‬ ‫امل�ستم���رة من���ذ مطل���ع الع���ام املا�ض���ي‪ ،‬وقد‬ ‫خلف���ت انعكا�س���ات �سلبي���ة وخط�ي�رة عل���ى‬ ‫الو�ضع املعي�شي واالقت�صادي للم�ستهلكني‪،‬‬ ‫و�إنهاك طاقتهم ال�شرائية التي مل تعد حتتمل‬ ‫املزيد‪.‬‬ ‫م�ضيف���ة �أن تل���ك الأزم���ة زادت م���ن الع���وز‬ ‫والفق���ر‪ ،‬وتراج���ع م�ست���وى اخلدم���ات‬ ‫الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫وع�ب�رت اجلمعي���ة ع���ن قلقه���ا ال�ستم���رار‬ ‫تداعي���ات الأزم���ة الراهن���ة يف اليم���ن رغ���م‬ ‫توافق الأط���راف ال�سيا�سية بتوقيع املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة حل���ل الأزمة‪ ،‬وم���ا متخ�ض عنها‬ ‫م���ن انتخاب رئي�س توافق���ي جديد وت�شكيل‬ ‫حكوم���ة وف���اق وطن���ي‪� ،‬إال �أن الو�ضع العام‬ ‫وبع���د م���رور �أربع���ة �أ�شه���ر على ب���دء تنفيذ‬ ‫املب���ادرة ال ي���زال بنف����س ال�س���وء ال���ذي كان‬ ‫علي���ه‪ ..‬الفت���ة �إىل تزاي���د الأ�سع���ار كل ي���وم‬ ‫وتده���ور امل�ست���وى املعي�ش���ي‪ ،‬اىل جان���ب‬ ‫الأو�ض���اع الأمني���ة غ�ي�ر امل�ستق���رة‪ ،‬وتردي‬ ‫اخلدم���ات ال�صحي���ة وغريها م���ن اخلدمات‬ ‫الأ�سا�سية وال�ضرورية كالكهرباء واملياه‪.‬‬ ‫وكما �أكد �أن ا�ستم���رار هذا الو�ضع املعي�شي‬ ‫واال�ستهالكي البائ����س �سيفاقم من تداعيات‬ ‫الأزم���ة الراهن���ة بدرج���ة كبرية ق���د ال ميكن‬ ‫ال�سيطرة عليه���ا �أو و�ضع و�صفات عالج لها‬ ‫م�ستقب�ل�ا ‪ ،‬خا�ص���ة و�أن هناك �أكرث من ثالثة‬ ‫ماليني م���ن امل�ستهلكني يف اليم���ن يعي�شون‬ ‫حت���ت خ���ط الفق���ر ويف بيئ���ة ا�ستهالكي���ة‬ ‫تتهدده���ا خماطر جم���ة من �أبرزه���ا االفتقار‬ ‫�إىل الأم���ن الغذائ���ي وانع���دام مظل���ة حماية‬ ‫ت�شريعي���ة كف����ؤة وق�ص���ور يف الإج���راءات‬ ‫والتداب�ي�ر الفعال���ة‪ ،‬مم���ا �أفق���د امل�ستهلك�ي�ن‬ ‫ثقتهم ببيئة ال�سوق ويف احلماية املفرت�ضة‬ ‫من اجلهات الر�سمية‪..‬‬ ‫اال�سواق املحلية مزورة مع �سبق الإ�صرار‪:‬‬ ‫وح���ول ه���ذا اجلان���ب ت�ؤك���د التقاري���ر �أن‬ ‫عج���ز احلكوم���ة يف �إيج���اد حل���ول فعلي���ة‬ ‫تبل���غ بالب�ل�اد مرحل���ة الأم���ن الغذائ���ي ه���و‬ ‫ال�سب���ب الرئي����س وراء تزاي���د وانت�شار تلك‬ ‫ال�سل���ع يف ال�س���وق اليمني���ة وك���ذا وراء ما‬ ‫ت�شه���ده البيئ���ة اال�ستهالكي���ة يف اليم���ن من‬ ‫جت���اوزات �س���واء عل���ى م�ست���وى ت���داول‬

‫ال�سل���ع اال�ستهالكي���ة الغذائي���ة والدوائي���ة‬ ‫�أو م���واد البن���اء والأدوات الكهربائي���ة‬ ‫والإليكرتوني���ة‪ ،‬وكان���ت جمعي���ة امل�ستهل���ك‬ ‫ق���د ر�صدت خالل �شهر فرباي���ر املا�ضي عددا‬ ‫م���ن ال�سلع واملنتجات امل�ستوردة املغ�شو�شة‬ ‫وامل���زورة والت���ي تب�ي�ن �أنه���ا حتت���وى على‬ ‫الكث�ي�ر م���ن ال�سم���وم والأ�ض���رار‪ ،‬ومن تلك‬ ‫ال�سل���ع ال�سجائ���ر الإلكرتوني���ة الت���ي تب���اع‬ ‫الآن يف املح�ل�ات التجارية امل���روج لها الآن‬ ‫يف الكث�ي�ر م���ن القن���وات الف�ضائي���ة والتي‬ ‫حتتوي على العديد من املواد ال�ضارة‪ ،‬وكذا‬ ‫حلي���ب بودرة للأطفال والذي يحمل العالمة‬ ‫التجاري���ة �سوب���را مي���ل‪Supramil( 1‬‬ ‫‪ )1‬املنت���ج بدولة بلجي���كا واملعب�أ يف عبوات‬ ‫معدنية زن���ة (‪400‬جرام)‪ ،‬وال���ذي تبني �أنه‬ ‫مل���وث ببكتريي���ا انت�ي�رو باك�ت�ر �ساكازاكي‬ ‫‪)Enterobacter‬‬ ‫(‪sakazakii‬‬ ‫وبكتريي���ا �ساملوني�ل�ا ( ‪salmonella‬‬ ‫‪ )spp‬والت���ي ت�ش���كل �ض���رر ًا بالغ��� ًا عل���ى‬ ‫�صح���ة الأطف���ال‪� .‬إ�ضاف���ة �إىل ا�سطوان���ات‬ ‫الغ���از امل�ستعمل���ة والتي تب���اع يف ال�شوارع‬ ‫فقد تبني �أنها غري م�أمونه ويف حكم التالف‪.‬‬ ‫هل فع ًال �ستفعلها احلكومة؟!!‬ ‫وهن���ا ن�شري �إىل ال���دور امل�ؤمل من اجلهات‬ ‫الر�سمي���ة يف حكوم���ة الوف���اق والتي و�ضع‬ ‫امل�ستهل���ك اليمني �أمله الكام���ل عليها بعد �أن‬ ‫فقد الأم���ل يف احلكوم���ات ال�سابق���ة خا�صة‬ ‫و�أن احلكوم���ة قد �أعلنت عن خط���ة تنفيذية‬ ‫للع���ام احل���ايل ‪2012‬م يف حف���ل الي���وم‬ ‫العامل���ي امل�ش���ار �إلي���ه والت���ي ته���دف ح�سب‬ ‫زعمه���ا �إىل تعزي���ز ق���درات توف�ي�ر احلماية‬ ‫الالزم���ة للم�ستهل���ك واالرتق���اء مب�ست���وى‬ ‫�أداء دورها الرقابي عل���ى ال�سلع واملنتجات‬ ‫املحلي���ة وامل�ست���وردة م���ن خ�ل�ال تنمي���ة‬ ‫وتدريب وت�أهيل كوادرها للقيام بواجباتهم‬ ‫جت���اه امل�ستهلك فهل �سيتم فع ًال ذلك؟ اجلميع‬ ‫يتمن���ى هذا‪ ،‬خا�ص���ة و�أن امل�ستهل���ك اليمني‬ ‫ق���د �أ�ضح���ى فري�س���ة تته���دد حيات���ه خماطر‬ ‫البطال���ة والفقر وارتف���اع الأ�سع���ار و�أكوام‬ ‫ال�سل���ع الغذائية الفا�س���دة واملغ�شو�شة التي‬ ‫متلأ الأ�سواق‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار جتميد دور‬ ‫اللجنة العليا حلماي���ة امل�ستهلك التي �شكلت‬ ‫يف الع���ام ‪2008‬م ومت جتميده���ا قب���ل نحو‬ ‫عامني لأ�سباب نتمن���ى �أن تك�شف قريب ًا و�أن‬ ‫تعود ملزاولة مهامها‪..‬‬

‫الكثري من ال�سلع املغ�شو�شة واملزورة والتالفة التي تكتظ‬ ‫بها الأ�سواق املحلية حتمل الكثري من الأمرا�ض اخلطرة والتي‬ ‫ت�شكل تهديداً مبا�شراً على حياة امل�ستهلك اليمني‪،‬‬


‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪5‬‬

‫حتليل‬

‫من م�آ�سي متقا�سمي الكعكة والعبي ال�سوليتري ال�سيا�سي‬

‫احللقة الأوىل‬

‫ع�ضوان يف الوطني متهمان يف جمزرة الكرامة‪ ،‬وعالو يحذر حميد الأحمر والوجيه من ا�ستفزاز �شباب الثورة‬ ‫كانت جمزرة جمعة ال‪ 18‬مار�س حم�سن وحميد الأحمر بتلك اجلرمية الب�شعة؟‬ ‫الدامية �أب�شع جرمية ت�شهدها‬ ‫وملاذا قدم ح�سني الأحمر بع�شرات االطقم من‬ ‫اليمن يف تاريخها احلديث ما‬ ‫عمران اىل العا�صمة قبيل احلادثة بن�صف �ساعة‬ ‫جعل الرئي�س �صالح يعقد م�ؤمتر ًا تقريبا؟‬ ‫�صحفي ًا عاج ًال ا�ستنكر فيه قتل‬ ‫وهل االمن والداخلية كلها رتبت لتلك اجلرمية‬ ‫املتظاهرين كما قدم تعازيه لل�شعب اليمني‬ ‫الب�شعة كما يقول بع�ض ال�شباب وقيادات يف‬ ‫يف ال�ضحايا واعتربهم �شهداء الدميقراطية‬ ‫جتمع االخوان وت�صريحات مقربة من عيال‬ ‫ودعا �إىل حداد ر�سمي على �أرواحهم‪ ،‬كما �أعلن ال�شيخ؟ �أم ان االخوان وعيال ال�شيخ ومعهم‬ ‫الرئي�س �صالح فر�ض حالة الطوارئ ملدة �شهر‬ ‫اللقاء امل�شرتك من رتب لتلك اجلرمية لت�شديد‬ ‫تبد�أ من يوم �إقرارها يف الربملان‪.‬‬ ‫اخلناق على الرئي�س �صالح ونظامه كما قال‬ ‫وال�س�ؤال الذي مل جند له �إجابة �إىل اليوم هو‪ :‬النظام؟ ام انها حدثت بطريقة عفوية او �صدفة‬ ‫من وقف وراء جرمية جمعة الـ ‪ 18‬من مار�س‬ ‫مل يكن حم�سوبا لها؟ ام ان اندفاع ال�شباب كان‬ ‫‪2011‬م؟ وما هي عالقة كل من �صالح وعلي‬ ‫ال�سبب احلقيقي لتلك املجزرة؟‬ ‫ق�ضية ال���ـ ‪ 18‬مار�س ‪ ،2011‬التي ج���رت احداثها يف �شارع‬ ‫الدائ���ري و�سط العا�صمة �صنعاء‪ ،‬ال ميك���ن ان تكون وليدة‬ ‫ال�صدف���ة او حدث���ت وقائعه���ا عفويا بدون اع���داد وتخطيط‬ ‫م�سبق‪ ،‬لينفذها انا�س اعدوا لها‪ ،‬ودفع ب�شباب �إىل هاويتها‬ ‫بع���د تعبئته���م ب�أفكار يتميز وينفرد به���ا تيار معني لي�س يف‬ ‫اليم���ن فقط بل اينما حل نظرا�ؤه���م عربيا و�إ�سالميا‪ ..‬هكذا‬ ‫ا�سته���ل موق���ع نبا ني���وز تقري���ره املن�شور حول م���ا و�صفه‬ ‫ب�سيناريو التخطيط لتلك اجلرمية الب�شعة‪.‬‬ ‫فيما يقول الدكتور ريا����ض الغيلي‪ :‬قبل جمعة الكرامة دائم ًا‬ ‫َ‬ ‫كنت �أقول ملن حويل‪ :‬لن تكون هناك ثورة ما مل يُ�سق الرثى‬ ‫الطاه���ر يف �ساح���ات التغي�ي�ر بدم���اء ع�شاق التغي�ي�ر ‪ .‬كنت‬ ‫�أق���ول‪� :‬إن (�صال���ح) ال يطيق �صرب ًا �أن ي���رى وي�سمع املاليني‬ ‫وه���ي ت�ص���رخ يف وجهه (�إرح��� ْل ‪� ..‬إرح ْل) وه���و الذي اعتاد‬ ‫�أن يُهت���ف ل���ه (بال���روح والدم نفدي���ك يا علي) لذل���ك؛ ال بد �أن‬ ‫ي�ستجي���ب لبواع���ث الك�ب�ر امل�ستحكمة يف نف�س���ه و�أن ي�صدر‬ ‫الأم���ر �شخ�صي��� ًا لع�صابت���ه الإجرامي���ة بال�ضغط عل���ى الزناد‬ ‫لتنطل���ق ر�صا�ص���ات الغ���در من فوه���ة البن���ادق �إىل ال�صدور‬ ‫العارية عقب ال�صالة اجلامعة التي ارتفعت فيها الأكف تدعو‬ ‫علي���ه ‪ ،‬وارتفعت فيه���ا �أ�صوات املظلوم�ي�ن �إىل احلكم العدل‬ ‫احلق املبني الذي يعلم خائنة الأعني وما تخفي ال�صدور‪.‬‬ ‫اىل الي���وم م���ا ت���زال الكثري م���ن خفاي���ا وتفا�صي���ل جمزرة‬ ‫جمعة الكرامة طي الكتمان‪ ،‬وال تزال الت�سا�ؤالت تبحث عن‬ ‫اجاب���ات حول تلك اجلرمية الب�شعة وما تالها من �إجراءات‬ ‫وما ظهر حول احداثها من التناق�ض يف كثري منها ‪ ..‬ما بدا‬ ‫وا�ضحا هو فقط اتهامات طريف حكومة الوفاق لبع�ضهما‪.‬‬ ‫ملاذا ا�صر الدكتور �صالح ال�سنباين والنا�شطة توكل كرمان‬ ‫ب����أن يك���ون الدف���ن ل�شهداء جمع���ة الكرامة ي���وم االثنني ‪21‬‬ ‫مار����س ‪2011‬م رغم حماولة الدكتور يا�س�ي�ن �سعني نعمان‬ ‫ت�أجيل ذلك عرب اخليواين؟‬ ‫كي���ف مت نقل املتهمني اىل الفرق���ة قبل ان�ضمام علي حم�سن‬ ‫لت�أيي���د الث���ورة م���ع انه���م كان���وا بح���وزة اللجن���ة االمنية؟‬ ‫ومل���اذا وجه النائب العام باالفراج ع���ن املتهمني؟ وملاذا منع‬ ‫املحامون من ح�ضور التحقيقات مع املتهمني يف الفرقة؟‬ ‫عق���ب جمعة الكرامة اعلنت قناة �سهي���ل ان لديها ت�سجيالت‬ ‫باعرتاف���ات املتهمني وانه���ا �ستن�شرها‪ ..‬فلم���اذا مل تن�شرها‬ ‫اىل اليوم؟‬ ‫مل���اذا ا�صر حميد االحمر و�صخ���ر الوجيه على تعيني كل من‬ ‫ماجد الذهب وبكي���ل ال�صويف يف املجل�س الوطني مع انهم‬ ‫كان���وا من املتهمني بالوق���وف وراء جمعة الكرامة؟ وملاذا مل‬ ‫يلتف���ت حمي���د االحمر و�صخ���ر الوجيه ملالحظ���ات املحامي‬ ‫حمم���د عالو التي نبهه���م فيه���ا اىل ان ا�صرارهم على تعيني‬ ‫املذكورين يف املجل�س الوطن���ي �سي�ستفز الثوار؟ وهل كان‬ ‫ذل���ك ردا للجمي���ل ‪..‬حي���ث كان���وا يف منزل���ه ي���وم مت ق�صفه‬ ‫كو�سطاء كما تقول املعلومات؟‬ ‫عندم���ا عات���ب الث���وار النا�شطة ت���وكل كرمان عل���ى موقفها‬ ‫امله���ادن للت�سوية ال�سيا�سية بني امل�ؤمتر وحلفائه وامل�شرتك‬ ‫و�شركائه وتنا�سيها لدماء ال�شهداء قالت بان جميع ال�شهداء‬ ‫ه���م م���ن حزبها ح���زب التجم���ع اليمن���ي لال�ص�ل�اح مناق�ضة‬ ‫بذل���ك احلقيق���ة التي ت�ؤك���د ان ال�شهداء م���ن خمتلف الطيف‬ ‫ال�سيا�س���ي وال�شب���اب امل�ستقل�ي�ن‪ ..‬فلم���اذا تعم���دت كرم���ان‬ ‫مغالط���ة احلقيقة التي تعلمها ويعلمه���ا اجلميع؟ وهل ياتي‬ ‫ق���رار الرئي����س هادي ال�ص���ادر ي���وم ال�سبت املا�ض���ي �ضمن‬ ‫الت�سوي���ة ال�سيا�سي���ة ب�ي�ن �ش���ركاء احلك���م عندم���ا اع�ت�رف‬ ‫ب�ضحاي���ا جمع���ة الكرامة ب�أنه���م �شهداء واقر له���م مبرتبات‬ ‫دائمة �ضمن اجلنود الر�سميني؟ وهل االحتفال الذي �شهدته‬ ‫�صنع���اء االح���د املا�ضي وا�شي���د فيه بقرار ه���ادي واعتماده‬ ‫روات���ب لل�شهداء يعت�ب�ر ثمنا الخفاء حقائ���ق جرمية جمعة‬ ‫ال���ـ‪ 18‬م���ن مار�س ‪2011‬م؟ومل���اذا مل يعترب ي���وم ‪ 18‬مار�س‬ ‫يوما �سنويا ل�سقوط علي عبد الله �صالح؟‬ ‫ال�سب���ت املا�ضي �شن اال�ستاذ حممد �سامل با �سندوه هجوم ًا‬ ‫الذع��� ًا �ض���د النظ���ام ال�ساب���ق موجه���ا �إلي���ه االته���ام املبا�شر‬ ‫بالوق���وف وراء �أح���داث جمع���ة ال���ـ‪ 18‬من مار����س ‪2011‬م‬ ‫متهما النظ���ام ال�سابق بافتعال م�ش���اكل ومعوقات‪ ،‬و�إخالل‬ ‫بالأمن الوطني وا�ستقراره"‪.‬‬ ‫وق���ال" لق���د �أدى ذل���ك الإف���راط يف الق���وة اىل ت�صاعد زخم‬ ‫الثورة‪ ،‬و�صدرت بيانات الإدانة املحلية والدولية‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫وحدات من اجلي�ش ان�ضمامها اىل الثورة‪ " .‬الفت ًا اىل ان ما‬ ‫و�صفها باخلطة باءت بالف�ش���ل ومل حتقق ما توخاه النظام‬ ‫احلاك���م ال�ساب���ق م���ن وراء االعت���داء الهمج���ي الب�شع‪ ،‬على‬ ‫مئ���ات الآالف م���ن املتظاهري���ن واملعت�صمني �سلمي���ا اللذين‬ ‫كان���وا ميار�س���ون حقهم املكف���ول د�ستوريا ملحاول���ة النظام‬ ‫ال�سابق لإجها�ض الثورة"‪.‬‬ ‫واعترب با �سندوه يوم جمعة الكرامة يوم ًا م�شهود ًا من ايام‬ ‫الوط���ن‪ ،‬ويوم ًا خالد ًا يف م�سرية الثورة ال�سلمية قائال‪ :‬يف‬ ‫ه���ذا اليوم يجب ان نثب���ت �أننا �أوفياء لل�شه���داء‪ ،‬وهذا يوم‬ ‫خالد و�سيظل خالد ًا يف ذاكرة �شعبنا"‪.‬‬ ‫معلن���ا عن ت�ب�رع حكومته ب���ـ‪ 50‬ملي���ون ريال ل�صال���ح �أ�سر‬ ‫�شه���داء وجرح���ى ومعاق���ي الث���ورة ال�سلمي���ة ال�شبابي���ة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬فيما كان قبل ال�شروع يف �إلقاء كلمته قد �أعلن عن‬ ‫تربع رئي�س اجلمهورية مببل���غ مليون ريال‪ ،‬فيما �أعلن عن‬ ‫تربعه �شخ�صي ًا مببلغ ن�صف مليون ريال‪.‬‬ ‫داعي���ا اىل الت�ب�رع ل�صال���ح م�ؤ�س�س���ة رعاي���ة �أ�س���ر ال�شهداء‬ ‫واجلرح���ى معتربا ذلك " عمال وطني���ا وخرييا كبريا جدا"‪،‬‬ ‫ومبدي���ا ا�ستع���داده لأن يط���وف يف مكات���ب رج���ال الأعمال‬ ‫جلم���ع التربع���ات ل�صال���ح امل�ؤ�س�س���ة التي يرعاه���ا عدد من‬

‫�أع�ضاء نادي رجال الأعمال اليمنيني‪.‬‬ ‫وا�ض���اف رئي�س حكوم���ة الوفاق حممد با �سندوه ‪ ":‬ان من‬ ‫يته���م احلكومة بال�ضع���ف والف�شل عليه���م ان يتذكروا كيف‬ ‫عانى املواط���ن يف ظل حكمهم ال�سابق ح�ي�ن كانت الكهرباء‬ ‫تنقطع لأ�سابيع �إن مل تكن ل�شهور‪ ،‬ف�ض ًال عن �أزمة امل�شتقات‬ ‫النفطية وبيعها يف ال�سوق ال�سوداء‪.‬‬ ‫موجه���ا االته���ام املبا�ش���ر للنظ���ام ال�ساب���ق بالوق���وف وراء‬ ‫االختالالت الأمنية القائمة يف بع�ض املناطق بالبالد‪ ،‬خاطب‬ ‫با �سندوه امل�شاركني يف حفل الذكرى ال�سنوية حلادث ال‪18‬‬ ‫م���ن مار�س بالق���ول‪ ":‬ال �شك �أنكم ال جتهل���ون من يقف وراء‬ ‫االختالالت الأمنية وق�صف حمطات الكهرباء و�أبراجها"‪.‬‬ ‫م���ن جانبه���ا تعه���دت اللجن���ة التنظيمي���ة للث���ورة ال�شبابية‬ ‫ال�شعبي���ة – االح���د املا�ض���ي‪ -‬بت�صعي���د ث���وري ق���ادم حتى‬ ‫يت���م التجاوب م���ع مطالب �شباب الث���ورة املتمثلة يف "�إلقاء‬ ‫القب����ض قه���ر ًا عل���ى من و�صفت���ه بـ"املخل���وع علي عب���د الله‬ ‫�صالح" وجمي���ع �شركائه يف جرمية جمع���ة الكرامة متهيد ًا‬ ‫ملحاكمته���م‪ ،‬و�إقال���ة جمي���ع �أقاربه من منا�صبه���م الع�سكرية‬ ‫والأمني���ة واملدني���ة وتنفيذ املرحلة الأوىل م���ن �إعادة هيكلة‬ ‫اجلي����ش ومب���ا ميكنه م���ن حماي���ة الدولة بد ًال م���ن جتيريه‬ ‫حلماية العائلة" وفق تعبري البيان ال�صادر عنها‪.‬‬ ‫ودع���ت اللجن���ة التنظيمي���ة ب�ش����أن الذك���رى الأوىل ملجزرة‬ ‫الكرام���ة ‪ -‬يف بيانه���ا ال�صحف���ي ‪� -‬إىل "اعتب���ار يوم الثامن‬ ‫ع�ش���ر م���ن �شه���ر مار�س م���ن كل ع���ام يوم��� ًا وطني��� ًا للثورة‬ ‫ال�شبابي���ة ال�شعبي���ة‪ ،‬وتك���رمي �شه���داء الث���ورة ال�شبابي���ة‬ ‫ال�شعبي���ة و�إن�ش���اء م�ؤ�س�س���ة وطني���ة لرعاي���ة �أ�سره���م‬ ‫وتعوي�ضه���م تعوي�ض ًا عاد ًال يليق مبكانتهم وت�ضحياتهم يف‬ ‫�سبيل الثورة و�أهدافها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إلتزام احلكومة بتوفري‬ ‫الرعاي���ة الطبي���ة الكامل���ة جلرحى الث���ورة ورعاي���ة �أ�سرهم‬ ‫وتعوي�ضهم تعوي�ض ًا عاد ًال والإهتمام اخلا�ص مبن حتولوا‬ ‫اىل معاقني بفعل الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت �أن ت�ضحي���ات جمع���ة الكرام���ة الت���ي �أ�سقط���ت‬ ‫�صال���ح من كر�س���ي احلكم ‪ ،‬ت�ضعن���ا جميعا ام���ام م�س�ؤولية‬ ‫ع���دم التفريط يف دماء ال�شهداء من بقايا النظام التي قالت"‬ ‫انه���ا الزالت عل���ى ذات الكر�س���ي و�ستبقى علي���ه �إىل �أن يتم‬ ‫الق�صا�ص لهم من ال�سفاح �صالح وكل من �شاركه جرميته"‪.‬‬ ‫واختتم���ت اللجن���ة التنظيمي���ة للث���ورة ال�شبابي���ة ال�شعبية‬ ‫بيانه���ا بالق���ول‪ ":‬ونح���ن نحي���ي ه���ذه الذك���رى العظيم���ة‬ ‫ن�ست�شع ُر حج���م امل�سئولي���ة الأخالقية الت���ي نحملها جميع ًا‬ ‫نح���و �أنف�سن���ا والوط���ن ‪ ,‬ون���درك املخاطر املحدق���ة بنا يف‬ ‫���ن َزرعت فيه �سلطة اال�ستب���داد منعطفات قابل ٍة للتفجري‬ ‫وط ٍ‬ ‫تفر�ض علينا التحلي بال�صرب وتوحيد ال�صف ‪ ,‬كي نتجاوز‬ ‫مع ًا ه���ذه التحديات ال�صعبة"‪ ،‬م�شرية �إىل ان "بقايا النظام‬ ‫خا�سر على‬ ‫رهان‬ ‫تقاي�ضنا (احلري���ة بالفو�ضى واملوت) يف ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�أيديكم ب�إذن الله"‪.‬‬ ‫و�أعلن���ت اللجنة التنظيمي���ة للثورة ال�شبابي���ة ال�شعبية عن‬ ‫ت�صعيد ثوري �سلمي لتحقي���ق املطالب املذكورة �آنف َا ووفقاً‬ ‫لر�ؤية تتنا�سب مع املرحلة وب�أدوات �سلمية جديدة مل ت�ألفها‬ ‫بقايا النظام"‪.‬‬ ‫وبح�س���ب نب����أ ني���وز كان���ت تقارير �أمني���ة قال���ت �إن قيادات‬ ‫ّ‬ ‫"�إخواني���ة" وقبلي���ة وع�سكري���ة حت�ضر لي���وم دام احتفا ًء‬ ‫بذك���رى مذبح���ة ‪ 18‬مار����س الع���ام املا�ض���ي‪ ،‬فيم���ا ت�س���ود‬ ‫خم���اوف يف الأو�س���اط ال�سيا�سي���ة اليمني���ة �إزاء الت�صعيد‬ ‫املي���داين والإعالمي الذي يتبناه اللق���اء امل�شرتك و�شركا�ؤه‬ ‫�ضد املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ووفق��� ًا لتلك التقارير ف����إن خمطط ًا كان �أعُد من قبل التحالف‬ ‫الثالثي (الإخوان امل�سلمني‪ ،‬وقائد الفرقة ‪ ،‬وحميد الأحمر)‬ ‫يت�ضم���ن �إط�ل�اق م�س�ي�رات يف ع���دة م���دن باجتاه ع���دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات والوزارات واالحتكاك مع اجلنود وا�ستفزازهم‬ ‫واالعتداء عليهم ودفعهم لإطالق النار‪ .‬كما يت�ضمن املخطط‬ ‫زرع قنا�صة يف �أو�ساط املتظاهرين ويف الأبنية التي �ستمر‬ ‫امل�سريات م���ن �أمامها‪ ،‬وتت���وىل القنا�صة �إط�ل�اق النار على‬ ‫املتظاهرين و�إيقاع عدد كبري من القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫وقال���ت "م�ؤ�س�س���ة البي���ت القان���وين" يف تقري���ر له���ا حول‬ ‫احلادث���ة �أن �أحداث جمعة ‪ 18‬مار�س مت���ت ب�إعداد وترتيب‬ ‫وتخطي���ط م�سب���ق بني قي���ادات الإخ���وان امل�سلم�ي�ن وقيادة‬ ‫الفرقة الأوىل مدرع‪.‬‬ ‫وق���ال القا�ض���ي حمود الهت���ار �أن جمعة الكرام���ة ‪ 18‬مار�س‬ ‫�أعطت ثمار ًا طيبة على �صعيد �إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫فيم���ا ق���ال العمي���د يحي���ى �صال���ح يف مقابل���ة تلفزيوني���ة‪:‬‬ ‫ال�شب���اب ابري���اء واالذكي���اء منهم خ���رج من ال�ساح���ة بعدما‬ ‫�شاف���وا تواجد هذه العنا�صر االجرامي���ة يف ال�ساحة �سواء‬ ‫كانت قبلي���ة �أو حزبية‪ ..‬فبقي الب�سط���اء الذين ي�ستطيعون‬ ‫ا�ستغالله���م وال�سيط���رة عليه���م وا�صب���ح تواجده���م هن���اك‬ ‫كمهن���ة‪ ،‬ولال�سف ال�شدي���د يت���م ا�ستغاللهم ا�ستغ ً‬ ‫�ل�اال ب�شعا‬ ‫م���ن قبل العنا�صر احلزبية والقبلي���ة ونتمنى ان يعوا ان ما‬ ‫يقوم���ون به هو يخدم خمططات خارجية وداخلية لتخريب‬ ‫البل���د وا�ضعافه جلعله �سهل التحكم ب���ه من اخلارج‪ ،‬ون�أمل‬ ‫ان يع���وا بع���د عام كام���ل خط���ورة ا�ستغاللهم م���ن قبل هذه‬ ‫اجلهات‪.‬‬ ‫وي�ضيف خ�ل�ال االزمة ات�ضحت الكثري م���ن الق�ضايا وكثري‬ ‫م���ن النا�س ع���ادوا اىل �صوابهم ومل يب���ق اال القليل ممن مل‬ ‫يعوا خطورة ما يقومون به‪.‬‬ ‫العدي���د م���ن امل���دن اليمني���ة‪ ،‬مب���ا يف ذل���ك عا�صم���ة اليم���ن‬ ‫�صنع���اء‪� ،‬شهدت يوم اجلمعة ‪ 16‬مار����س مظاهرات حا�شدة‬ ‫طال���ب امل�شاركون فيه���ا مبحا�سبة امل�س�ؤول�ي�ن عما و�صفوه‬

‫"باجلرائم �ضد ال�شعب اليمني"‪.‬‬ ‫جرت املظاهرات حت���ت �شعار "مليونية جمعة عهدا ل�شهداء‬ ‫الكرام���ة"‪ .‬وطال���ب املحتجون بنزع احل�صان���ة عن الرئي�س‬ ‫اليمن���ي ال�سابق عل���ي عبدالله �صالح وحماكمت���ه �سوية مع‬ ‫معاوني���ه ب�سب���ب قيامه‪ ،‬ح�س���ب اعتقاد املحتج�ي�ن‪ ،‬باعطاء‬ ‫اوامر بقتل املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويته���م املتظاه���رون الرئي����س ال�سابق علي عب���د الله �صالح‬ ‫بان���ه ا�ش���رف �شخ�صي���ا عل���ى عملي���ات اط�ل�اق الن���ار عل���ى‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫تظاهر ع�شرات الآالف يف �شارع ال�ستني بالعا�صمة اليمنية‬ ‫�صنع���اء يف جمعة "عهدا ل�شه���داء الكرامة �سنحاكم القتلة"‪،‬‬ ‫التي كان���ت ت�أكيدا على مطالبهم مبحاكم���ة مرتكبي جمزرة‬ ‫جمعة الكرامة التي ا�ست�شهد فيها ‪� 52‬شخ�صا‪.‬‬ ‫املحاكم���ة ل�صالح ورم���وز نظامه وال �شيء �س���وى ذلك‪ ،‬هي‬ ‫م���ا هتفت به احل�ش���ود يف �شارع ال�ستني و�س���ط �صنعاء يف‬ ‫جمعة �أطلقوا عليها "وفاء ل�شهداء الكرامة �سنحاكم القتلة"‪،‬‬ ‫يف �إ�ش���ارة �إىل الإحتف���اء بالذك���رى الأوىل حلادث���ة "جمعة‬ ‫الكرامة" قبل نحو عام‪.‬‬ ‫وقال القي���ادي يف الثورة ال�شبابي���ة ال�شعبية حممد الع�سل‬ ‫لقناة الع���امل الإخباري���ة‪" :‬يف جمعة عهدا ل�شه���داء الكرامة‬ ‫�سنحاكم القتلة‪� ،‬أردنا �أن نر�سل ر�سالة اىل الرئي�س املخلوع‬ ‫ال�سف���اح‪� ،‬أن �شب���اب الث���ورة باق���ون يف ال�ساح���ات ال ميكن‬ ‫ب����أي حال من الأح���وال �أن نتخلى ع���ن ال�ساحات حتى يقدم‬ ‫عل���ي عبد الله �صالح و�أبنا�ؤه و�أف���راد عائلته للمحاكمة على‬ ‫جرائمهم"‪.‬‬ ‫وق���د �شه���د موقع جمزرة جمع���ة الكرامة �أو م���ا باتت تعرف‬ ‫بجول���ة ال�شه���داء داخل �ساح���ة التغيري‪ ،‬تظاه���رات مماثلة‬ ‫حملت م�سم���ى "الرباءة ممن ح�صن قتل���ة �شهداء الكرامة"‪،‬‬ ‫دع���ت �إليه���ا مكون���ات وتنظيم���ات ثوري���ة راف�ض���ة لإتف���اق‬ ‫الريا�ض وكل ما متخ�ض عنه مبا يف ذلك قانون احل�صانة‪.‬‬ ‫م���ن جانبه ق���ال ع�ضو اللجن���ة التنظيمية للث���ورة ال�شبابية‬ ‫ال�شعبي���ة عل���ي العماد "الث���ورة ال زالت قائم���ة‪ ،‬واحل�صانة‬ ‫مرفو�ض���ة‪ ،‬والدليل على ذلك هو امل�سمى للجمعة �أنها ترب�أت‬ ‫من ه���ذه احل�صانة وما �آل���ت �إليه ومن الق���وى التي �أعطتها‬ ‫احلكومة هذه احل�صانة"‪.‬‬ ‫وق���ال �أح���د امل�شارك�ي�ن بالتظاه���رات "م���ن وق���ع عل���ى هذه‬ ‫احل�صانة خان دماء ال�شهداء وال نعلم با�سم من وقعها"‪.‬‬ ‫وبرغ���م الت�صعيد ال���ذي يعلنه الث���وار واللجن���ة التنظيمية‬ ‫للث���ورة اال ان���ه مل يق���دم او يوج���د طل���ب ر�سم���ي مبحاكمة‬ ‫املتورط�ي�ن والواقف�ي�ن وراء جمع���ة الكرامة م���ن اي طرف؟‬ ‫م���ع �أن وزير الأوقاف ال�ساب���ق القا�ضي حمود الهتار �أكد �أن‬ ‫هن���اك �إمكانية للطعن �أم���ام املحكم���ة الد�ستورية يف قانون‬ ‫احل�صان���ة املمنوح���ة للرئي����س ال�سابق عل���ي عبدالله �صالح‬ ‫وعدد من رموز نظامه‪ ،‬وفق ًا لأحكام املادة ‪ 153‬من الد�ستور‬ ‫مو�ضح���ا �أن املادة الرابعة يف قان���ون احل�صانة التي تن�ص‬ ‫على �أنه من �أعمال ال�سيادة‪ ،‬ال يعتد بها‪� ،‬إذ �أن الدفع ب�أعمال‬ ‫ال�سيادة ال حمل له �أمام الق�ضاء الد�ستوري‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر الهتار يف خطبة اجلمعة �أن املج���زرة التي ارتكبها‬ ‫نظ���ام �صالح يف جمعة الكرام���ة (‪ 18‬مار�س ‪2011‬م) كانت‬ ‫فا�صل���ة يف تاري���خ الثورة اليمنية‪ ،‬وبداي���ة ل�سقوط النظام‬ ‫�سيا�سي��� ًا و�أخالقي ًا‪ ،‬وبداية لتح���وّ ل �صالح من رئي�س لليمن‬ ‫�إىل رئي�س ملنطقة ال�سبعني!‪.‬‬ ‫واذا كان القب���ول باملب���ادرة اخلليجية رغ���م توجيه البع�ض‬ ‫اللوم �إليها‪ ،‬من باب اخف ال�ضررين و�أهون ال�شرين وكانت‬ ‫قيادة الثورة تهدف من وراء القبول بها �إىل �إحداث التغيري‬ ‫ب�أق���ل كلف���ة و�أق���ل ثمن " كم���ا يق���ول القا�ضي الهت���ار فلماذا‬ ‫اذا يناق����ض نف�س���ه ويع���ود الي���وم حمر�ضا عل���ى الت�صعيد‬ ‫واملحاكم���ة وي�شدد على �ض���رورة �إقامة حماكم���ة عادلة لكل‬ ‫م���ن ارتكب تل���ك اجلرائ���م �أو �ساعد �أو تواط�أ م���ع امل�سلحني‬ ‫كائن��� ًا من كان؟ وهل ي�أتي هذا التحري�ض كما ي�صفه البع�ض‬ ‫يف اط���ار احلمل���ة املوجه���ة لتفتي���ت امل�ؤ�س�س���ات الع�سكرية‬ ‫والأمني���ة كما حدث يف الع���راق وكما هو قول العميد يحيى‬ ‫�صالح يف مقابلة اجرتها معه قناة العقيق م�ؤخرا؟‬ ‫ه���ذه التناق�ضات ظه���رت اي�ضا فيم���ا ردده عدد م���ن خطباء‬ ‫اجلمع���ة املا�ضية يف عدد من حمافظات اليمن فها هو مهدي‬ ‫جاب���ر الهات���ف رئي�س �إ�ص�ل�اح حج���ة والقي���ادي يف اللقاء‬ ‫امل�شرتك يطالب يف خطبته مبحاكمة القتلة واملجرمني وكل‬ ‫م���ن تورط يف قت���ل ال�شباب كون ذلك يعد وف���اء لتلك الدماء‬ ‫الزكية التي �سكبت من اجل عزة وكرامة هذا ال�شعب ‪.‬‬ ‫م�شريا اىل �أن �شهداء الكرامة �شامة يف جبني اليمن وتاريخه‬ ‫وه���م من حتقق عل���ى �أيديهم الن�صر للث���ورة املباركة ورحيل‬ ‫ر�أ�س النظام ‪ ،‬وحتقق الهدف الأول من الثورة بتغيريه وهو‬ ‫هدف كبري حتقق ب�صمود وت�ضحيات ال�شباب ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ن�ضال الثورة ال�سلمي الذي رفعه �شباب الثورة‬ ‫�شعارا لثورتهم هو املعول الذي هدم ال�سقف على الفا�سدين‬ ‫وعلى نظ���ام �صالح لي�ت�رك بعدها ال�سلط���ة ويغادرها حتت‬ ‫�ضغ���ط ث���وار اليم���ن ‪ ،‬م�ش�ي�را ب����أن بق���اء الث���وار اليوم يف‬ ‫ال�ساحات هو ال�ضامن احلقيقي لتحقيق ما تبقى من �أهداف‬ ‫الثورة التي ما من �شك �ستحقق يف الأيام القادمة ‪.‬‬ ‫لينقلب على تلك املطالب���ات يف اخلطبة ذاتها داعيا الرئي�س‬ ‫ه���ادي �إىل �سرع���ة حتقيق مطال���ب ال�شعب وع���دم االلتفات‬ ‫لل���وراء ك���ون ال�شع���ب منح���ه ال�شرعي���ة الد�ستوري���ة وعلى‬ ‫اجلمي���ع االلت���زام بال�شرعي���ة الد�ستورية ‪ ،‬مطالب���ا ب�سرعة‬ ‫هيكلة اجلي�ش ك�ضمان حقيقي ال�ستقرار اليمن وتعافيه من‬ ‫حمنت���ه والأخذ على ايدي من يريدون �إعادة عقارب ال�ساعة‬

‫�إىل ال���وراء واملحاولة للنيل من املب���ادرة اخلليجية و�آليتها‬ ‫التنفيذية التي تواف���ق عليها اجلميع للخروج بالبلد �إىل بر‬ ‫الأمان ‪.‬‬ ‫يف حماول���ة من���ه لله���روب من اع�ي�ن حزبه املوق���ع على تلك‬ ‫املب���ادرة الت���ي منح���ت �صالح وجمي���ع من �ش���ارك يف نظام‬ ‫حكم���ه احل�صان���ة م���ن اي حماكم���ة او متابع���ة ق�ضائي���ة او‬ ‫قانونية‪.‬‬ ‫لك���ن م���ا ال���ذي ح���دث بالتحدي���د ظه�ي�رة ال���ـ‪ 18‬م���ن مار�س‬ ‫‪2001‬م؟ وماذا �سبق تلك احلادثة؟‬ ‫تقول رواية اعالمية ن�شرها موقع نب�أ نيوز‪ :‬كان املعت�صمون‬ ‫منذ بداي���ة االعت�صامات وخا�صة بعد دخ���ول �أحزاب اللقاء‬ ‫امل�ش�ت�رك بينهم و�سيطرتهم على ال�ساحة يف تو�سع م�ستمر‬ ‫بن�شرهم للخيام �أمام املنازل واملحالت وهو ما كان �سبب ًا يف‬ ‫ح���دوث واقعة يومي اجلمعة وال�سبت ‪2011/3/12،11‬م‪،‬‬ ‫يف جولة (�سيتي مارت) واحلي املجاور لها‪.‬‬ ‫أ�س���وار عل���ى مداخ���ل‬ ‫حي���ث ق���ام �أه���ايل االحي���اء ببن���اء �‬ ‫ٍ‬ ‫ال�ش���وارع الفرعية ملنع دخول املعت�صم�ي�ن للتخييم ‪ ،‬حمايةً‬ ‫�س���ور على ال�ش���ارع الرئي�س���ي للخط‬ ‫ملنازله���م ومنه���ا بن���اء‬ ‫ٍ‬ ‫الدائ���ري وحتدي���د ًا م���ن اجله���ة املج���اورة للمرك���ز الطب���ي‬ ‫الإيراين‪"..‬اختري هدفا لتنفيذ املخطط"‪.‬‬ ‫وبع���د خطب ٍة جمعة ‪ 18‬مار�س التحري�ضي ٍة على اال�ست�شهاد‬ ‫وف���ور انته���اء املعت�صم�ي�ن م���ن �أداء ال�ص�ل�اة توجه���وا عرب‬ ‫مر�شدي���ن متي���زوا مبالب�سه���م وخوذاته���م ال�صف���راء نح���و‬ ‫اجلدار "الهدف" لهدمه‪.‬‬ ‫وف���ور �ش���روع املعت�صم�ي�ن يف ه���دم اجل���دار ح���دث �إطالق‬ ‫ن���ار م���ن ف���رق وزع���ت بعناي���ة يف حمي���ط امل���كان ومتيزت‬ ‫ب"مالب�سه���ا اي�ضا" الت���ي تاتي يف اطار توزي���ع االدوار‪..‬‬ ‫"بداية قتل ال�شباب" وهدم اجلدار‪.‬‬ ‫وم���ا بني القتل والهدم‪ ,‬متك���ن املعت�صمون من اقتحام منزل‬ ‫عل���ي �أحمد عل���ي حم�سن الأح���ول والقب�ض عل���ى بع�ض من‬ ‫وج���دوا في���ه ومن ثم نهب جمي���ع حمتويات���ه و�إحراق جزء‬ ‫م���ن املنزل‪ ,‬واقتح���ام بع�ض املنازل حت���ى وان كانت خالية‬ ‫من فرق املوت‪.‬‬ ‫وو�س���ط ه���ذا امل�شه���د ظ���ل "معتم���رو القبع���ات ال�صف���راء"‬ ‫يدفع���ون ب�شباب اختريوا بعناية " حفظة قران‪ ,‬مت تعبئتهم‬ ‫بفق���ه اجله���اد ‪ ,‬ا�ستقدم���وا م���ن جغرافي���ا الث���ار"‪" ..‬الفوز‬ ‫باجلنة"‪ .‬وتتواىل احداث جمعة هدم ال�سور‪ ,‬لنتوقف امام‬ ‫م�شهدي���ن االول نقل القتلى وامل�صاب�ي�ن اىل جامع اجلامعة‬ ‫"امل�ست�شفى امليداين" ‪ ,‬والثاين نقل املعتقلني اىل حمامات‬ ‫اجلامع ذاته ‪ "..‬معتقالت خا�صة"‪.‬‬ ‫التخطيط للعملية يحقق الهدف وفرق تنفيذه تقوم مبهامها‬ ‫عل���ى اكمل وجه‪ ,‬فريق ال�صحة يعالج اجلرحى و�آخر يحقق‬ ‫مع املعتقلني‪.‬‬ ‫ويف خطوة وقائية قام���ت فرقة القانون امل�شكلة من �أحزاب‬ ‫اللق���اء امل�ش�ت�رك ب�إر�س���ال املعتقل�ي�ن يف الي���وم نف�س���ه �إىل‬ ‫�سج���ون مع�سك���ر الفرق���ة الأوىل م���درع التابع لل���واء‪ /‬علي‬ ‫حم�س���ن املوجود على مقربة من م���كان االعت�صامات‪"..‬دور‬ ‫الفرقة وقائدها يف الواقعة‪ ..‬مل يعلن االن�شقاق بعد"‪.‬‬ ‫ويف مع�سكر الفرقة يبد�أ تنفي���ذ املهام املوكلة �إليهم‪ ,‬ترحيل‬ ‫بع����ض املعتقلني �إىل ال�سجن احلرب���ي والإفراج عن بع�ضهم‬ ‫‪ ,‬نق���ل امل�صاب�ي�ن والقتل���ى �إىل م�ست�شفي���ات خا�ص���ة تابع���ة‬ ‫ملجموعة التخطيط‪.‬‬ ‫فيما ي�سرد املحامي طه ال�شرعبي روايته التي ن�شرها موقع‬ ‫ال�صح���وة ن���ت وهو بح�س���ب املوق���ع االكرث اطالع��� ًا واملاماً‬ ‫بالتحقيق���ات يف اجلرمي���ة من واقع ملف حتقيق���ات النيابة‬ ‫العامة الواقعة ومما جاء فيها‪:‬‬ ‫" يف �صباح يوم اجلمعة ‪18‬مار�س قام علي �أحمد علي حم�سن‬ ‫البي�ض����اين ابن حماف����ظ حمافظة املحوي����ت باالجتماع ببع�ض‬ ‫�أف����راد الع�صاب����ة ج����وار ال�سور‪ ،‬وق����ال �إن دم����اء املعت�صمني دم‬ ‫حن�ش (�أي مباحة)‪ ،‬وبد�أت تتوافد تلك الع�صابات وكانت ت�صل‬ ‫يف وق����ت واحد ومن تلك اجلماعات جمموع����ة الك�سارة بقيادة‬ ‫خالد �شوت����ر وجمموعة اللكمة بقيادة �صال����ح املراين و�آخرين‬ ‫واملجموعة الثالثة جمموعة القاع‪.‬‬ ‫كم���ا ح�ضر م�صورون تابعون للف�ضائي���ة اليمنية لي�صوروا‬ ‫م���ا يج���ري من �أحداث حت���ى يكذبوا قن���اة �سهيل كم���ا قالوا‬ ‫�أن قن���اة �سهي���ل تزعم �أن من يعتدي ويطل���ق الر�صا�ص على‬ ‫املعت�صم�ي�ن ه���م الع�سكر فنحن الي���وم نريد �إثب���ات العك�س‬ ‫من �أن من يعت���دي على املعت�صمني ويطلق الر�صا�ص عليهم‬ ‫لي�س���وا الع�سك���ر‪ ،‬وطلب���وا �أن ي�صعدوا ف���وق �أ�سطح بع�ض‬ ‫املن���ازل للت�صوير‪ ،‬كما ح�ضر م�صور تابع للتوجيه املعنوي‬ ‫يري���د �أن ي�ص���ور م���ا �سيقع من �أح���داث وكذلك ق���ام حمافظ‬ ‫املحوي���ت وابن���ه با�ستئج���ار م�صوري���ن للقي���ام بت�صوي���ر‬ ‫الأح���داث‪ ،‬و�أثن���اء �أداء ال�صالة قاموا ب�ص���ب مادة الأ�سفلت‬ ‫عل���ى اجلدار وبعد �أداء املعت�صم�ي�ن �صالة اجلمعة والع�صر‬ ‫وعن���د ق���ول الإم���ام ال�س�ل�ام عليك���م ورحم���ة الل���ه‪� ،‬أي عند‬ ‫االنته���اء من ال�صالة قام ع�ض���و املجل�س املحلي عبد اجلليل‬ ‫ال�سنباين والذي كان قد ح�ضر ال�ساعة العا�شرة �صباحا يف‬ ‫�سي���ارة عليه���ا ميكرفون ين���ادي بها ويق���وم بتحري�ض �أهل‬ ‫احل���ارة وي�صيح فيهم‪ :‬يا �أهل احل���ارة �أخرجوا دافعوا عن‬ ‫حارتكم م���ن املعت�صمني‪ ،‬فقام هذا ال�شخ�ص ومعه جمموعة‬ ‫من �أفراد تلك الع�صابة منهم ب�شري النمري و�آخرين ب�إحراق‬ ‫�إط���ارات ال�سيارات و�صب���وا عليها مادة التين���ار والبرتول‬ ‫لكي يت�صاعد الدخان بكثافة ويعمل غطاء يحجب الر�ؤية‪.‬‬ ‫وي�ضيف ال�شرعبي كان املعت�صمون يف تلك اللحظة قاعدين‬ ‫بع���د االنته���اء من ال�صالة ي���رددون �شعاراته���م‪ :‬ح�سبنا الله‬

‫ونع���م الوكيل‪ ،‬وعند االنتهاء م���ن ترديد هذا ال�شعار وغريه‬ ‫وب���د�أوا برتديد �شعارهم‪ :‬ال�شعب يري���د �إ�سقاط النظام‪ ،‬بد�أ‬ ‫عل���ي �أحمد حم�س���ن البي�ض���اين ب�إطالق الن���ار مبا�شرة على‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬وتبعه يف تلك اللحظة مرافقوه من داخل املنزل‬ ‫ثم �أف���راد الع�صابة من داخ���ل املنازل وال�ش���ارع ف�سقط �أول‬ ‫�شهيد واملعت�صم���ون ما زالوا جال�سني ي���رددون �شعاراتهم‪،‬‬ ‫ال كم���ا زع���م وزي���ر الداخلي���ة �أن���ه ب�سب���ب ه���دم املعت�صمني‬ ‫اجلدار مت �إط�ل�اق النار عليهم‪ ،‬و بعد �سقوط �أول �شهيد قام‬ ‫املعت�صم���ون و�شاهدوا �أن �إطالق النار ي�أتي عليهم من منزل‬ ‫حمافظ حمافظ���ة املحويت واملنازل املج���اورة واملطلة على‬ ‫�ساحتهم فحاول البع�ض منه���م االجتاه نحو اجلدار لإيجاد‬ ‫فتح���ة من���ه للخ���روج للإم�ساك مبن يطل���ق النار ف���كان كلما‬ ‫اقرتب ال�شباب من اجلدار ت�ساقطوا �شهداء من كرثة �إطالق‬ ‫النار عليهم وقن�صهم يف الر�أ�س والرقبة‪.‬‬ ‫وم���ع ذل���ك ا�ستط���اع بع����ض ال�شباب ه���دم جزء م���ن ال�سور‬ ‫للخ���روج من���ه وفعال خرج���وا واجته���وا لل�ش���ارع فت�ساقط‬ ‫ال�شب���اب لكن ال�ش���اب الذي يخرج من ال�س���ور ي�سقط �شهيدا‬ ‫حتى ا�ستطاع بقية ال�شباب هدم كامل ال�سور واالجتاه نحو‬ ‫م���ن يطلق الن���ار للإم�ساك ب���ه وكانت قوات الأم���ن املركزي‬ ‫التي ح�ضرت تق���وم باالعتداء عل���ى املعت�صمني ور�شهم من‬ ‫خالل عربات الر�ش و�إلقاء قنابل غازية �سامة ومواد حارقة‬ ‫و�إط�ل�اق نار م���ن ال�ضباط واجلنود الذي���ن كانوا حا�ضرين‬ ‫بع�ضه���م بلبا����س م���دين وبع�ضه���م بلبا����س ر�سم���ي‪ ،‬كما �أن‬ ‫�ضاب���ط كان ج���وار �سائ���ق عربة الر����ش كان يق���وم ب�إطالق‬ ‫الر�صا����ص م���ن داخ���ل العرب���ة عل���ى املعت�صم�ي�ن‪ ،‬وح���اول‬ ‫جن���ود الأمن املركزي من���ع املعت�صمني من الإم�س���اك ب�أفراد‬ ‫تل���ك ا لع�صابة الذين كان���وا يطلقون النار من و�سط و�أمام‬ ‫وخل���ف �أولئ���ك اجلنود �ض���د املعت�صم�ي�ن ومل يتحرك جنود‬ ‫الأمن املرك���زي ب�إلقاء القب�ض على �أولئ���ك اجلناة �أو منعهم‬ ‫م���ن اال�ستم���رار عن ارت���كاب اجلرمية وظل �إط�ل�اق النار ما‬ ‫يق���ارب ثالث �ساعات‪ ،‬وا�ستطاع بع�ض املعت�صمني الإم�ساك‬ ‫ببع�ض �أفراد تلك الع�صابة �أثناء �إطالقهم للر�صا�ص باجتاه‬ ‫املعت�صم�ي�ن وت�ساقط �أي�ضا �شه���داء عند حماولتهم الإم�ساك‬ ‫ب�أولئك الأفراد وقد جنحوا يف الإم�ساك بهم‪.‬‬ ‫هك���ذا مت الت�آم���ر واالتف���اق والإع���داد والتجهي���ز والتمويل‬ ‫لتلك الع�صابة م���ن قبل النظام وقياداته الع�سكرية والأمنية‬ ‫وال�سيا�سي���ة واحلزبي���ة واملدني���ة‪ ،‬وه���ذا ما �أكدت���ه النيابة‬ ‫يف ق���رار االته���ام بقوله���ا ع���ن تل���ك الع�صابة الت���ي هاجمت‬ ‫املعت�صم�ي�ن وارتكبت تلك املجزرة م���ا ن�صه‪� :‬شكلوا ع�صابة‬ ‫م�سلح���ة للقيام مبهاجمة املعت�صمني يف ال�شارع العام جوار‬ ‫جامع���ة �صنعاء الدائ���ري الغربي ب�أمان���ة العا�صمة و�أعدوا‬ ‫لذل���ك الغر����ض عدته م���ن �أ�سلحة ناري���ة وذخائ���ر و�إطارات‬ ‫�سي���ارات ومواد قابل���ة لال�شتعال و�س���دوا مداخل ال�شوارع‬ ‫الفرعية وال�ش���ارع العام وتقا�سم���وا الأدوار بينهم‪ ،‬وما �أن‬ ‫ا�ستكمل���وا خمططهم قاموا بارت���كاب اجلرمية‪ ،‬هكذا �أثبتت‬ ‫النياب���ة ك���ذب زعي���م النظ���ام وقياداته �أنه ب�سب���ب حتري�ض‬ ‫خطي���ب اجلمع���ة املعت�صمني قام���وا بهدم اجل���دار‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذل���ك قام �أه���ل اجلامعة ب�إط�ل�اق النار بينما �أثبت���ت النيابة‬ ‫ع���دم �صحة ه���ذا املزع���م‪ ،‬و�أن ه���ذه املج���زرة ق���د مت الت�آمر‬ ‫واالتفاق والتخطيط والإع���داد والتجهيز لها م�سبقا‪ ،‬وبعد‬ ‫ا�ستكم���ال كاف���ة التجهي���زات نفذوها ي���وم اجلمع���ة‪� ،‬إال �أنه‬ ‫للأ�س���ف رغ���م ثبوت ذل���ك للنياب���ة �إال �أنها مل تق���دم �أحدا من‬ ‫القي���ادات الت���ي قامت بذل���ك للمحاكمة‪ ،‬رغ���م احلقائق التي‬ ‫ك�شفته���ا التحقيقات �أن هناك �ضباط���ا وجنودا كانوا بلبا�س‬ ‫م���دين يحمل���ون م�سد�س���ات كالك يطلق���ون الن���ار منها على‬ ‫املعت�صم�ي�ن‪ ،‬وبع�ضه���م لديه���م �أ�سلح���ة‪ ،‬وتل���ك النوعية من‬ ‫امل�سد�س���ات ال ميلكه���ا �إال القوات اخلا�ص���ة ‪ ،‬وبع�ض �ضباط‬ ‫احلر�س والأمن املركزي"‪.‬‬ ‫ه���ذه الرواي���ات �أث���ارت العدي���د م���ن الت�س���ا�ؤالت �سنتعر�ض‬ ‫له���ا الحقا‪.‬وبالرغ���م م���ن �أن النياب���ة مل ت�ستمع لأق���وال �أبرز‬ ‫املتهمني بالقتل‪ ،‬وعلى را�سهم املتهمني املحتجزين يف الفرقة‬ ‫االوىل م���درع والذي���ن مل نفه���م حت���ى الي���وم كي���ف مت نقلهم‬ ‫م���ن حوزة اللجن���ة االمنية ل�شباب الث���ورة اىل الفرقة االوىل‬ ‫م���درع حينها‪ ،‬وذل���ك قبل ان يعلن قائد الفرق���ة ت�أييده للثورة‬ ‫ال�شبابي���ة باربعة اي���ام تقريبا‪ ،‬وهو ما اعج���ز النيابة العامة‬ ‫ع���ن الو�ص���ول اليه���م‪ ..‬ومل نفه���م مل���اذا مت نقله���م اىل الفرقة‬ ‫املدرعة‪ ..‬فقد تناثرت بع�ض حما�ضر التحقيقات عرب و�سائل‬ ‫االعالم‪ ،‬وهو ما يع���د قانونا نوعا من التدخل وال�ضغط على‬ ‫اجهزة العدالة للقبول مبا يراد فر�ضه يف تلك الق�ضية‪.‬‬ ‫وم���ع ذلك ف���ان النيابة العامة �أفرجت ع���ن ‪ 29‬متهما دون ان‬ ‫ي�ص���در يف حقهم �أحكام بالرباءة وابقت على ‪ 14‬متهما فقط‬ ‫كمحبو�سني احطياطيا‪ 4 ،‬مت االف���راج عنهم بال�ضمان‪ ،‬فيما‬ ‫ال يزال بقية املتهمني البالغ عددهم ‪ 79‬متهما فارين من وجه‬ ‫العدالة وفقا لك�شوفات نيابة �شمال االمانة‪,‬‬ ‫وال ي���زال الت�سا�ؤل حول �سبب نق���ل املحتجزين لدى اللجنة‬ ‫االمني���ة حينه���ا اىل الفرق���ة م���ا اذا كان ذل���ك حلمايته���م؟ ام‬ ‫التحف���ظ عليهم اىل ان ياتي اليوم ال���ذي يطمئن فيه الثوار‬ ‫بان هن���اك ق�ضاء عادال ان كانوا كالوا التهم يف حق الق�ضاء‬ ‫احل���ايل لتقدميه���م الي���ه؟ ومل���اذا مل يطالبوا بلجن���ة حتقيق‬ ‫حماي���دة وحت���ت ا�ش���راف دويل ويقدمونهم اليه���ا بدال من‬ ‫اخفائهم يف خمازن الفرقة وبدرومات جماعات االخوان؟‬ ‫وكانت النيابة قد قامت بالتحقيق مع عدد من املتهمني الذين‬ ‫�ضبطوا يف م�سرح اجلرمي���ة‪ ،‬وا�ستمعت ل�شهادات �آخرين‪،‬‬ ‫وقيادات جهات �أمنية م�س�ؤولة عن حماية الأمن العام‪.‬‬ ‫يتبع العدد القادم‪...‬‬


‫‪6‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫اخلبري ال�سيا�سي ‪ /‬علي �سيف ح�سن رئي�س منتدى التنمية ال�سيا�سي يف حوار �ساخن مع الهوية‬

‫�أمريكا و�إيران تبحثان عن مو�ضع قدم يف اليمن وعلــــ‬

‫�صراع علي حم�سن و�أوالد �صالح يهدد اليمن والأحزاب رف ـ ـ ـ ـ‬ ‫ك�شف اخلبري ال�سيا�سي ‪ /‬علي �سيف‬ ‫ح�سن رئي�س منتدى التنمية ال�سيا�سي‬ ‫يف حوار �ساخن له مع الهوية عن‬ ‫وجود فراغ �سيا�سي كبري يعي�شه‬ ‫البع�ض على ال�ساحة املحلية م�شري ًا‬ ‫�أن ما خرج به لقاء �أملانيا ميثل خارطة‬ ‫طريق مل�ؤمتر احلوار الوطني كون‬ ‫ذلك ميثل توقعات ملا يتطلب القيام به‬ ‫�إال �أنه �أكد �أن امل�شاركني يف اللقاء مل‬ ‫ميثلوا �إال �أنف�سهم‪.‬‬ ‫كما تطرق �إىل عدد من اجلوانب املهمة‬ ‫املت�صلة بالتدخالت اخلارجية يف اليمن‬ ‫وكذا املماحكة بني الأطراف ال�سيا�سية‬ ‫على ال�ساحة املحلية وا�صف ًا �إياهم �أنهم‬ ‫كمن زرع وح�صد ثماره ورماها �إىل‬ ‫الأر�ض ومل يجمعها بعد وتفا�صيل‬ ‫�أخرى غاية يف الأهمية ف�إىل ما جاء يف‬ ‫احلوار ‪..‬‬

‫ما خرج به لقاء‬ ‫�أملانيا خارطة طريق‬ ‫للحوار الوطني‬ ‫ق�ضية االنف�صال‬ ‫مل تطرح بل طرحت‬ ‫الفدرالية بني �شطرين‬ ‫وم�س�ألة اال�ستفتاء‬

‫حاوره‪ /‬رئي�س التحرير‬ ‫بداية نرحب باخلبري ال�سيا�س���ي الأ�ستاذ‪ /‬علي �سيف ح�سن رئي�س‬ ‫منتدى التنمية ال�سيا�سي �إىل هذا احلوار ف�أه ًال و�سه ًال بكم ‪:‬‬ ‫حت���دث الكثري عن الدور الذي لعبتموه م�ؤخر ًا يف جتميع الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية يف االجتماع الذي عقد يف �أملانيا‪ ،‬ماذا عن اجلهود التي‬ ‫بذلتموها يف هذا اجلانب؟‬ ‫�أو ًال �شك���ر ًا ل�صحيفة الهوية و�شك���ر ًا ل�شباب الثورة اليمنية‪.‬‬ ‫ثاني��� ًا اجله���ود والفكرة التي انطلقنا منه���ا يف هذا العمل من‬ ‫�أجل عقد اجتماع �أملانيا ب�سيطة جد ًا فاليمنيني وكذا الأطراف‬ ‫ال�سيا�سي���ة عندما جتد �صوت ًا تثق به ف����إن ثمار التعاون معه‬ ‫�سيكون �إيجابيا‪ ،‬رمبا ال�سنة الأخرية كان يل موقف حري�ص‬ ‫عل���ى �أن يتمي���ز عن مواق���ف اجلمي���ع حيث كنت م���ع الثورة‬ ‫و�ضد ال�ص���راع الأ�سري الع�سكري والتناف����س على الوراثة‪،‬‬ ‫هذا املوقف ميزين عن بقية الآخرين من خالل تناول و�سائل‬ ‫الإع�ل�ام املختلفة‪ ،‬فيما الكل مترت�س‪ ،‬حيث فقد الكل الثقة يف‬ ‫ال���كل‪ ،‬وهذه املي���زة التي متيزت بها هي الت���ي �أعطتني الثقة‬ ‫يف التعام���ل مع جميع الأطراف‪ ،‬وهذه طبع��� ًا مل ت�أتي وليدة‬ ‫اللحظ���ة‪ ،‬و�إمن���ا نتاج عالق���ة مع خمتل���ف �أطي���اف املنظومة‬ ‫ال�سيا�سية من���ذ نحو ‪ 20‬عاما‪ ،‬ولهذا احلمد لله وفقنا يف تلك‬ ‫اجلهود التي بذلناها‪ ،‬وم���ن امل�ؤكد �أن الر�ؤية التي طرحناها‬ ‫كان���ت متتع بالو�ضوح يف وق���ت كان اجلميع يتوج�س خيفة‬ ‫م���ن املجهول ومم���ا ينتظر الب�ل�اد‪ ،‬خا�صة يف ظ���ل الظروف‬ ‫الت���ي تعي�شها الب�ل�اد يف الوقت الراه���ن‪ ،‬وتوقيتها رمبا كان‬ ‫هو �أكرث منا�سبة ‪.‬‬ ‫ما هي هذه الفكرة �أو الر�ؤية التي قدمتموها وكيف جاءت؟‬ ‫كل ذل���ك طبع��� ًا نتاج لعمل���ي واهتمام���ي باحل���وار الوطني‪،‬‬ ‫ودائم��� ًا نح���ن اليمني�ي�ن يف موا�س���م احل�ص���اد نح�ص���د �إىل‬ ‫الأر����ض‪ .‬املزارع���ون يح�ص���دون الثم���رة �إىل الأر����ض‪ ،‬ث���م‬ ‫يعودوا لتجميعها‪ ،‬فكل �أطراف ال�ساحة اليمنية ح�صدت ثمار‬ ‫جهوده���ا التي بذلتها خ�ل�ال ال�سنوات املا�ضي���ة �إىل الأر�ض‪،‬‬ ‫غري �أنه مل يجمع بعد‪ ،‬ولن يجمع وينظم ويخزن �إال من خالل‬ ‫م�ؤمت���ر احلوار الوطني‪ ،‬والذي م���ن خالله �سيتم حتويل كل‬ ‫تل���ك اجلهود �إىل ن�صو����ص د�ستورية وقانوني���ة‪ ،‬وما مل يتم‬ ‫ه���ذا من خ�ل�ال م�ؤمتر احلوار الوطن���ي‪ ،‬ف�إن كل تل���ك الثمار‬ ‫�س���وف تذهب هدر ًا‪ ،‬و�ستتعفن وتنته���ي‪ ،‬ولهذا كنت حري�صا‬ ‫جد ًا وكانت مقولتي الأ�سا�سية يف هذا احلوار �أن اليمن على‬ ‫مفرتق طرق‪ ،‬ف�إما حوار وطني جاد يحقق االندماج الوطني‬ ‫ويعي���د بن���اء الدول���ة وي�ؤ�س����س لتح���ول دميقراط���ي طبيعي‬ ‫�س���وي‪� ،‬أو �أن اليمن �ستتحول �إىل وطن خطر بذاته �أكرث مما‬

‫هو يف خطر‪ ،‬كان لدينا جميع ًا تفهم‪ ،‬تقريب ًا �أننا جميع ًا‪� ..‬أننا‬ ‫اليمني�ي�ن خمتلفني جدا‪ ،‬ولكنا لدينا �إ�ص���رار و�إرادة �أنه البد‬ ‫�أن نتفق‪ ،‬وم���ع توفر الظروف املو�ضوعية والرعاية الأملانية‬ ‫وخ���روج النا�س خارج اليمن يف مكان هادئ‪ ،‬وهذا وفر جو ًا‬ ‫منا�سب ًا للتوافق ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫كيف مت اختيار ال�شخ�صيات امل�شاركة يف هذا االجتماع؟ مبعنى ما‬ ‫هي املعايري التي ا�س���تندمت عليها يف االختيار؟ مث ًال يحي احلوثي‬ ‫والعطا�س والدكتور نعمان وعبد الوهاب الآن�سي؟‬ ‫كان جه���دي ال�شخ�ص���ي اخلا����ص ومل يتدخ���ل �أح���د ومل‬ ‫يع���رف بع����ض امل�شاركني م���ن ه���م امل�شارك���ون الآخرون يف‬ ‫ه���ذا االجتم���اع‪ ،‬وبالن�سب���ة ملن ذكرته���م فبالن�سب���ة للإخوان‬ ‫احلوثي�ي�ن عالقتي به���م ك�أ�سماء حمدود ج���د ًا‪ ،‬ومل �أعرف �أو‬ ‫�أطل���ع على خارطته���م التنظيمية‪ ،‬ولذا توا�صل���ت مع الإخوة‬ ‫يف �صع���ده‪ ،‬ومن خالل الأخ �صالح هربه الذي توا�صلت معه‬ ‫كثري ًا غري �أن �صعوبات واجهتهم يف مطار �صنعاء ما ا�ضطر‬ ‫ال�سف�ي�ر الأملاين �أن يق���وم بزيارة رئي�س ال���وزراء للت�أكد من‬ ‫وج���ود ال�ضمانات الكافية مل���رور الأخوة احلوثيني من مطار‬ ‫�صنع���اء ب�سالم وق���د �أر�سل ر�سال���ة مكتوب���ة بال�ضمانات �إىل‬ ‫الأخ عبد امللك احلوث���ي وبرغم هذا ومع �صعوبة الإجراءات‬ ‫ا�ستح�سن���وا �أن ميثلهم الأخ‪ /‬يح���ي احلوثي ر�سمي ًا �أما بقية‬ ‫من ذكرت فقد مت ا�ستدعا�ؤهم �شخ�صي ًا‪.‬‬ ‫ملاذا مل يح�ض���ر الرئي�س الأ�س���بق على نا�ص���ر حممد وعلى �س���امل‬ ‫البي�ض؟‬ ‫عل���ي نا�ص���ر حمم���د مل ي���دع‪� ،‬أم���ا عل���ي �س���امل البي����ض فلأن‬ ‫طبيع���ة اللقاء �أو االجتم���اع كان ت�شاوري‪ ،‬ح�ص���ل فيه ع�صر‬ ‫ذهن���ي‪ ،‬وتقليب �أم���ور‪ ،‬وتدبري �أمور‪ ،‬وطبيع���ة بع�ض القادة‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن لي�س���ت طبائعه���م مث���ل طبائ���ع ال�شخ����ص الذي‬ ‫يجل�س مع الآخرين لأيام طويلة لتبادل �أرائهم حول فكرة‪.‬‬ ‫بع�ض ال�شخ�صيات يف املناطق اجلنوبية �أبدوا انزعاجهم وتندرهم‬ ‫من عدم م�شاركة البي�ض وعلي نا�صر‪ .‬هل يعود هذا ح�سب الفكرة‬ ‫التي ذهب �أ�ص���حابها �إىل �أن عدم م�شاركة املذكورين يعود لتوجه‬ ‫�أو �ضغوط دولية تدخلت؟‬ ‫بالن�سب���ة لعل���ي نا�ص���ر كان يتوا�صل م���ع الأ�ست���اذ العطا�س‬ ‫حلظ���ة بلحظة‪ ،‬والأ�ستاذ العطا����س رمبا هو امل�شارك الوحيد‬ ‫ل���ه مع جمموعته دع���م لوج�ستي من خ�ل�ال التوا�صل املبا�شر‬ ‫والدائ���م مع اخلربات من زمالئ���ه يف الداخل واخلارج خالل‬ ‫�أيام اللقاء الأربعة‪.‬‬ ‫ه���ل نفه���م �أن عدم م�ش���اركة البي�ض يع���ود �إىل حجمه ال�سيا�س���ي‬

‫الكبري؟‬ ‫�أنا ال �أعرفه �شخ�صي ًا‪ ،‬ولي�س يل توا�صل معه هذا من ناحية‪..‬‬ ‫وم���ن ناحي���ة �أخرى ف�أنا �أعتق���د �أن �شخ�صيت���ه لي�ست من تلك‬ ‫ال�شخ�صي���ات التي تقب���ل البقاء لأي���ام طويل���ة ت�أخذ وتعطي‬ ‫حول فكرة معينة‪ ،‬ولكن �إن �شاء الله عندما يتطور املو�ضوع‬ ‫�إىل م�ستوى معني �س�أحاول �أبحث عن طريقة للتوا�صل معه‪.‬‬ ‫ما الذي حققته مبادرتكم؟‬ ‫كان���ت طموحاتن���ا متوا�ضع���ة ج���د ًا‪ ،‬وكانت �أق���ل بكثري مما‬ ‫حتق���ق‪ ،‬حيث كانت جم���رد �أن يلتق���ي النا����س وكل الأطراف‬ ‫مع بع����ض يعترب �إجن���ازا بذات���ه‪ ،‬ويعطي �أمال‪ ،‬وكن���ا نعتقد‬ ‫�أنه���م �سيتفق���ون على �أق���ل بكثري مما مت االتف���اق عليه‪ ،‬ولكن‬ ‫م���ا خرجوا به خالل �أربعة �أيام من العمل املرهق واملتوا�صل‬ ‫لي ًال مع نهار جعلهم يخرجون مبا ي�شبه خارطة الطريق نحو‬ ‫احل���وار الوطن���ي �إال �أن ه���ذه اخلارط���ة ال يزال فيه���ا بع�ض‬ ‫الفراغ���ات وبحاج���ة �إىل ملئه���ا م���ن بقية الأط���راف وبحاجة‬ ‫�إىل تزم�ي�ن وم���ع ه���ذا �إال �أنها مثلت خارط���ة طريق من خالل‬ ‫ا�ستيعابه���ا ل���كل ق�ضايا اليم���ن عندما حددت تل���ك املرجعيات‬ ‫الت���ي ت�ضمنتها به���ذا ال�شم���ول والرتكي���ز‪ ،‬واملرجعيات هي‬ ‫املرجعية الوطني���ة واملرجعية الإقليمي���ة واملرجعية الدولية‬ ‫للح���وار‪ ،‬حيث كانت هذه هي �أهم اجلهود التي بذلت يف هذا‬ ‫احلوار‪ ،‬هذا اللقاء‪ ،‬ف���كل طرف قد وجد ق�ضيته موجودة يف‬ ‫�إطار هذا اللقاء‪.‬‬ ‫م���ا هي �أب���ز النقاط �أو الأهداف الت���ي �أجنزمتوها من خالل هذا‬ ‫اللقاء؟‬ ‫طبع��� ًا كل طرف يرى �أن ق�ضاياه ه���ي الأهم‪ ،‬ولكني �أرى �أن‬ ‫الإط���ار املرجعي للقاء‪ ،‬حيث و�أن���ه ا�ستوعب ثالث مرجعيات‬ ‫ذكرناها �سلف ًا‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬كان���ت على امل�ستوى الوطني‪ ،‬وقد تناول اللقاء �أهداف‬ ‫ق�ضايا ثالثة �أطي���اف يف ال�ساحة املحلية هي �أهداف احلراك‬ ‫اجلنوب���ي و�أه���داف احلرك���ة احلوثي���ة ال�سلمي���ة و�أه���داف‬ ‫الثورة ال�شبابية ال�شعبية ال�سلمية‪ ،‬وكذا االتفاقيات الوطنية‬ ‫بني جميع الأطراف‪.‬‬ ‫ثاني��� ًا‪ :‬املرجعية الإقليمية‪ ،‬حيث تناولت اتفاقية الدوحة بني‬ ‫الدولة واحلوثيني‪ ،‬وكذا املبادرة اخلليجية‪ .‬ثالث ًا‪ :‬املرجعية‬ ‫الدولي���ة‪ ،‬تن���اول ق���راري جمل����س الأم���ن ال���دويل (‪)2024‬‬ ‫و(‪ ،)2031‬وك���ذا الق���رار الأخ�ي�ر ( ‪ ،)2014‬وك���ذا الآلي���ة‬ ‫التنفيذية للمب���ادرة اخلليجية‪ ،‬وكل تلك املراجع �ضمنت حق‬ ‫كل ط���رف وكل طرف جاء وو�ض���ع (م�سبه) على الطاولة ومت‬

‫تناول كل (امل�سبات)‪.‬‬ ‫بالن�سبة للإرياين هل جاء ممث ًال للم�ؤمتر ال�شعبي العام؟‬ ‫ً‬ ‫ممث�ل�ا لأي جهة ر�سمية و�إمنا ج���اء اجلميع‪ ،‬والكل‬ ‫مل ي����أت‬ ‫ميث���ل قناعات���ه وهو يع���رف ح���دود قدراته‪ ،‬ول���ن يخرج عن‬ ‫النط���اق العام ال���ذي يراه حزبه �أو طائفت���ه كونهم قادة كبار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فمث�ل�ا يحي احلوث���ي كان يتح���دث ب�صفت���ه ال�شخ�صية‪ ،‬ومل‬ ‫ميث���ل احلوثيني ر�سمي��� ًا‪ ،‬لكنه ج���اء ومعه ال�ض���وء الأخ�ضر‬ ‫منهم‪ ،‬وكذا حيدر العطا�س‪ ،‬وعبد الوهاب الآن�سي‪� ،‬أو يا�سني‬ ‫�سعيد نعمان‪ ،‬كلهم مل يكون���وا ميثلون �أحزابهم ر�سمي ًا‪ ،‬ولو‬ ‫كانوا ميثلون �أحزابهم �أنا مت�أكد �أننا لن ننجز وال حتى �أربع‬ ‫ورق���ات من املهام الت���ي مت ر�صده���ا‪ ،‬ولكن اجلمي���ع جاء�ؤا‪،‬‬ ‫واله���م الوطن���ي الع���ام ه���و الأ�سا�س‪ ،‬حي���ث مت تن���اول �أبرز‬ ‫الق�ضايا الوطنية‪ ،‬و�أنا على ثقة من �أن ه�ؤالء الأ�شخا�ص لهم‬ ‫ثقلهم وت�أثريهم يف �أو�ساطهم ويحرتمون ما اتفقوا عليه ‪.‬‬ ‫بالن�س���بة لعبد الك���رمي الإرياين �أمل يعرت�ض عل���ى الثالث النقاط‬ ‫التي ت�ضمنتها املرجعية الوطنية؟‬ ‫ال مل يعرت����ض‪ ،‬ومل يعرت�ض �أي ط���رف‪ ،‬و�أي ق�ضية و�ضعت‬ ‫ومت االعرتا�ض عليها من قبل �أي طرف مت �سحبها‪.‬‬ ‫عبد القادر هالل �شارك يف اللقاء‪ ..‬هل مثل �سنحان �أم من؟‬ ‫ال مل تكن الق�ضية بهذه ال�صورة‪ ،‬فالأ�ستاذ‪ /‬عبد القادر هالل‬ ‫ط���رف يف كل جلان الو�ساطات املا�ضية‪ ،‬وهو ممن �شارك يف‬ ‫كل احل���وارات املا�ضي���ة الت���ي �أو�صلت جميع الأط���راف �إىل‬ ‫املبادرة اخلليجية‪ ،‬ويجب �أن يكون حا�ضر ًا يف كل الفعاليات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫الكث�ي�ر من املحلل�ي�ن ال�سيا�س���يني �أوردوا يف �أطروحاتهم �أن هالل‬ ‫دائم ًا كان ممثال ل�صالح يف الكثري من املحافل‪ ،‬فيكف تراه الآن؟‬ ‫ه���و لي����س ممث ًال ل�صال���ح‪ ،‬و�أنا �أع���رف �أن له عالق���ات كبرية‬ ‫م���ع اجلمي���ع‪ ،‬ودائم��� ًا كان يح�ضر مع علي �صال���ح‪ ،‬ومع علي‬ ‫حم�سن‪ ،‬ومع عبد الكرمي الإرياين‪ ،‬يف لقاءات كثرية مغلقة‪.‬‬ ‫بالن�س���بة للعطا�س �أ�ش���ارت بع�ض و�س���ائل الإع�ل�ام �إىل �أنه رف�ض‬ ‫احلوار حول �أي ق�ضية قبل االعرتاف باالنف�صال وفك االرتباط؟‬ ‫مل يط���رح االنف�ص���ال �إطالق��� ًا‪ ،‬و�إمن���ا ط���رح نظ���ام الفدرالية‬ ‫بني �شطري���ن‪ ،‬وم�س�ألة اال�ستفتاء بعد خم����س �سنوات ب�شكل‬ ‫طبيع���ي باعتبارها فر�صة يت���م �إعطا�ؤها لل�شعب يف اجلنوب‬ ‫ليقي���م الو�ضع اجلديد انطالقا من هل الدولة القادمة �ستكون‬ ‫قادرة على حتقيق طموحات اجلنوبيني �أم ال؟‬ ‫هل وافق اجلميع على م�س����ألة حتديد م�ص�ي�ر اجلنوب بعد خم�س‬ ‫�سنوات ولو مبدئي ًا؟‬


‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫حوار‬

‫‪7‬‬

‫ـــــــــــــى اجلميع �أن يتجاوزوا نريان اخلطورة الآن‬

‫ـ ـ ـ ـعـت الغطاء ال�سيا�سي عن الأطــراف املت�صـ ــارع ـ ــة‬ ‫ال‪ ..‬مل نناق����ش الق�ضاي���ا ذاته���ا‪ ،‬و�إمن���ا كان اللق���اء جم���رد‬ ‫�سم���اع كل ط���رف فق���ط‪ ،‬والنقا����ش كان ح���ول �آلي���ة احل���وار‬ ‫الوطن���ي ال�شامل فقط‪ ،‬وح���ول كيف �سيت���م التعامل مع هذه‬ ‫الق�ضايا؟ ولو ق���ام امل�شاركون مبناق�ش���ة الق�ضايا �سيكونون‬ ‫ق���د قام���وا مب�س�ؤولي���ة الآخري���ن‪ ،‬لأن مناق�شة ه���ذه الق�ضايا‬ ‫من اخت�صا����ص احلوار الوطني‪� ،‬أما جهود امل�شاركني فكانت‬ ‫تن���درج �ضمن التح�ض�ي�ر للحوار الوطني وهن���ا نذكر ق�ضية‬ ‫هام���ة جد ًا وهي ق�ضي���ة العوامل التي �ست�ساع���د على �إجناح‬ ‫احل���وار م���ا هي تل���ك العوام���ل؟ وما ه���ي �إج���راءات الدعوة‬ ‫للح���وار؟ وكيف �ست�شكل اللجان؟ لك���ن �أهم ما خرج به اللقاء‬ ‫هو �أنه حدد جلنة فنية لإدارة احلوار‪ ،‬وهذه اللجنة لن تكون‬ ‫طرف��� ًا يف احلوار ال و�إمنا مهمتها تقت�صر يف تن�سيق احلوار‬ ‫و�إدارت���ه‪� ،‬أم���ا احل���وار ف�سيكون خ���ارج نطاق مه���ام اللجنة‬ ‫العلي���ا للح���وار‪ ،‬كونه �سيك���ون يف ف�ضاء وا�س���ع وم�سارات‬ ‫خمتلف���ة‪ ،‬وم���ن ال�صع���ب جم���ع كل النا�س يف بوتق���ة واحدة‬ ‫ليتح���اوروا‪ ،‬فه���ذا لن يكون‪ ،‬ول���ن يكون ه���ذا �إال يف م�ؤمتر‬ ‫�إ�شهار نتائ���ج احلوار‪� ،‬أما احلوار فل���ه م�سارات خمتلفة‪ ،‬كل‬ ‫م�س���ار يهتم بق�ضي���ة بعينها‪ ،‬وله���ا م�شارك���ون خا�صون بها‪،‬‬ ‫و�أ�سلوب خا�ص يدار احلوار فيها به‪.‬‬ ‫هل ميثل ما خرج به اللقاء �آلية للحوار الوطني؟‬ ‫ال‪ ..‬ولكنه���ا جم���رد خارط���ة طري���ق‪� ..‬أي مع���امل على طريق‬ ‫احل���وار الوطن���ي م���ن �ضمنها ما نتوق���ع �أن يقوم ب���ه رئي�س‬ ‫اجلمهوري���ة م���ن ت�شكيل جلن���ة عليا للح���وار الوطن���ي التي‬ ‫�ستتكفل بالتح�ض�ي�ر وكيفية عملها‪ ،‬وكي���ف �سيكون التعامل‬ ‫بني هذه اللجنة وب�ي�ن املتحاورين واللجان الأخرى‪ ،‬فاللقاء‬ ‫رتب لكل ذلك‪.‬‬ ‫�أين يقع دور رئي�س اجلمهورية من كل ما يتعلق باحلوار؟‬ ‫ه���و فق���ط راع يق���وم بت�شكي���ل اللج���ان‪ ،‬ولي����س ل���ه وال لأي‬ ‫�سلط���ة تنفيذية احلق يف �إقرار �أو عدم �إقرار ما يتو�صل �إليه‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫دخ���ول الأوروبي�ي�ن عل���ى اخلط من خ�ل�ال �أملانيا هل ج���اء نتيجة‬ ‫�إدراك منهم ملخاطر التدخل الأمريكي الغري حمدود؟‬ ‫ال‪ ..‬كانت الفكرة يف اللجوء �إىل �أملانيا هي فكرتي‪ ،‬والدعوة‬ ‫�إىل اللق���اء دعوت���ي‪ ،‬وق���د ا�ضط���رت ال�سف���ارة الأملاني���ة �أن‬ ‫تر�سلن���ي �إىل برلني ك���ي �أقن���ع وزارة اخلارجي���ة بالإ�شراف‬ ‫على اللق���اء‪ ،‬وقد كان ذلك‪ ،‬حيث ر�شح���ت اخلارجية الأملانية‬ ‫م�ؤ�س�س���ة حمرتف���ة ج���د ًا للعم���ل مع���ي يف اجلان���ب املعريف‪،‬‬ ‫والتقني وكان العمل معهم جيدا جد ًا‪.‬‬ ‫الكثري من املتناوالت ذهب �إىل �أن عدم م�ش���اركة البي�ض يف اللقاء‬ ‫جاء من �أجل عدم مد الب�ساط للتدخل الإيراين يف ال�ساحة‪ .‬كيف‬ ‫تف�سر هذا؟‬ ‫ال‪ ،‬املو�ض���وع �أب�س���ط من ه���ذا بكثري‪ ،‬فاختي���ار الأ�سماء كان‬ ‫م���ن قبلي‪ ،‬ومل يتدخل �أح���د يف ذلك‪ ،‬وال �أرى �أن املو�ضوع قد‬ ‫و�صل �إىل هذا امل�ستوى‪ ،‬وما ح�صل فقط هو �أن الأملان وفروا‬ ‫ال�ساح���ة والإمكانيات للحوار فقط‪ ،‬و�أ�صحاب النقا�ش كانوا‬ ‫اليمنيني ب�أنف�سهم ومل يتدخل �أحد‪.‬‬ ‫�أمل يتم التوا�صل مع علي حم�سن �أو �أحد تدخل من قبله لديكم؟‬ ‫ال‪ ،‬مل يت���م التوا�صل مع���ه ومل يتدخل �أحد من قبل يف عملنا‪،‬‬ ‫ومل يدخ���ل عل���ى اخل���ط �أح���د‪ ،‬ال من قبل���ه وال من قب���ل �أوالد‬ ‫ال�شيخ‪.‬‬ ‫املو�ض���وع رمبا يراه الكثريون لي�س بالب�ساطة التي تراه بها‪ ..‬ملاذا‬ ‫بر�أيك؟‬ ‫هذا نتيجة رمبا الفراغ ال�سيا�سي يف ال�ساحة هو الذي جعل‬ ‫خطوة ب�سيطة تبدو لدى البع�ض بهذا ال�شكل الكبري‪.‬‬ ‫هل مثل ذلك حتجيما للدور الأمريكي يف اليمن؟‬ ‫بالعك����س نحن عر�ضنا ه���ذا عليهم بعد عودتن���ا وهم رحبوا‬ ‫ب���ه‪ ،‬ويوم اخلمي�س �أن���ا �أح�ضر لقاء ال�سف���راء الع�شرة‪ ،‬وهم‬ ‫الذين وجهوا يل الدعوة للح�ضور‪ ،‬فاملو�ضوع دعم من يبادر‬ ‫لتق���دمي عمل يخرج النا����س من حالة ال�شلل الت���ي يعي�شونها‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫حتى �أمريكا؟ وتدخل �سفريها الالحمدود يف ال�ش�ؤون اليمنية؟‬ ‫حت���ى �أمريكا‪ ،‬وما قمنا به ال يع���د قطع ًا للتدخالت اخلارجية‬ ‫‪،‬و�إمنا العك�س‪ ،‬ولهم قنواتهم اخلا�صة فقط‪ ،‬ولي�س من خالل‬ ‫عملنا‪.‬‬ ‫�أال ي���رى الأمري���كان �أن التق���ارب ب�ي�ن الأط���راف اليمني���ة لي����س‬ ‫ل�صاحلهم؟‬ ‫نح���ن ن�صنع للآخري���ن �صور ًا يف �أذهانن���ا ونتعامل مع هذه‬ ‫ال�ص���ور‪ ،‬جتربة ح�صل���ت معي �أثناء هذه الزي���ارة‪ ،‬كل طرف‬ ‫ي�آتي وهو را�سم يف ذهنه �صورة للآخر‪ ،‬تقريب ًا اليوم الثاين‬ ‫�أو الثال���ث كان���ت هذه ال�ص���ور يف الذهن قد تب���ددت وبد�ؤوا‬ ‫ي���رون زمالءهم الآخرين على حقيقته���م كما هم‪ ،‬وهناك فرق‬ ‫كب�ي�ر ب�ي�ن زمالئه���م الآخري���ن كما ه���م يف الواقع عم���ا كانت‬ ‫ال�صور يف �أذهان كل الأطراف‪.‬‬ ‫ه���ل م���ا تقومون ب���ه من جم���ع كلمة اليمني�ي�ن �س���يقطع �أي تدخل‬

‫�إقليمي؟‬ ‫�أمتن���ى �أنه يقط���ع‪� ،‬أنا �أقول لك �أن الفك���رة عندي �أنني �أجمع‬ ‫اليمني�ي�ن‪ ،‬وما �أجمع���وا عليه بالت�أكيد �سيك���ون �أف�ضل بكثري‬ ‫مما هم غري جممعني‪.‬‬ ‫الكثري طرحوا م�س����ألة جتميع كلمة اليمنيني هي حتديد �أو ق�ص���ر‬ ‫التدخل احلا�ص���ل الآن يف جعل �س���احة اليمن �س���احة مواجهة بني‬ ‫�إيران و�أمريكا فتقارب اليمنيني �س���يبعد هذا ال�صراع �أو ًال هل هو‬ ‫حقيقة �صراع �إقليمي بني هذه الدول؟‬ ‫�أن���ا �أرى الأم���ور طبيعي���ة ج���د ًا ه���ذه دول ك�ب�رى وكل دولة‬ ‫حت���اول توج���د له���ا م�ساحة يف الع���امل كله لك���ن عندما تكون‬ ‫النخ���ب اليمني���ة واخلارجي���ة ال�سيا�سي���ة اليمني���ة �أقوي���اء‬ ‫ومبادرين العامل �سيتبعهم لكن عندما ي�ضلوا م�شلولني العامل‬ ‫�سيقوده���م وهن���ا الفرق ه���ل جتعل الع���امل يتبع���ك ويحاول‬ ‫يحاف���ظ عل���ى م�صلحت���ه يف �إطار ما �سعي���ت �إليه �أن���ت �أو �أن‬ ‫تكون �أنت امل�شلول وهو يقودك �إىل م�صلحته‪.‬‬ ‫ما هي ن�صيحتكم لكل الأطراف ب�شكل عام؟‬ ‫�أمتن���ى �أن يتج���اوزوا الن�ي�ران ال�صديق���ة ل���كل ط���رف م���ع‬ ‫�أ�صحاب���ه‪ ،‬اخلطورة الآن على هذا التواف���ق هي من النريان‬ ‫ال�صديق���ة‪ ،‬اليم���ن بلد فق�ي�ر‪ ،‬ولهذا ال نتوق���ع �أن تكون اليمن‬ ‫هك���ذا ح�صن حم�ص���ن مغلق بذات���ه‪ ،‬تاريخن���ا اليمني تاريخ‬ ‫جت���ارة‪ ،‬نتوا�ص���ل بني ال�ش���رق والغرب‪ ،‬لكن ه���ل نحن نقود‬ ‫ه���ذه العالقات‪� ،‬أو فيها دور وا�ضح‪ ،‬ونعرف بال�ضبط ما هي‬ ‫م�صاحلن���ا وم�صال���ح الآخري���ن بحيث نكون نح���ن من نحدد‬ ‫طبيع���ة العالق���ة‪ ،‬هنا الف���رق‪� ،‬إذا توح���د اليمني���ون بالت�أكيد‬ ‫�سيكون موقفه���م �أقوى‪ ،‬و�سيكون موقفهم التفاو�ضي �أقوى‪،‬‬ ‫�أما �إذا ظلوا هكذا يتنازعون �أو ظلوا يف حالة �شلل �أنا �أعتقد‬ ‫م���ا تعانيه النخب���ة ال�سيا�سية هي حالة �شلل وت���ردد بالت�أكيد‬ ‫�أي �أح���د خارجي �سي�أتي �سيق���دم م�صلحته لكن عندما تتبادل‬ ‫�أنت �ستفر����ض‪� ،‬أجندتك نحن يف منت���دى التنمية ال�سيا�سية‬ ‫دعونا للحوار وكان باعتقاد الأطراف �أن احلوار �سيكون يف‬ ‫�صنع���اء‪ ،‬ومل يكونوا يعلمون �أن احل���وار �سيكون يف �أملانيا‬ ‫و�أن���ا ذهب���ت �إىل برلني والتقيت مب�س����ؤول وزارة اخلارجية‬ ‫الأمل���اين و�أقنعتهم ب�أن ه���ذا مل�صلحة اليم���ن والأملان مييزهم‬ ‫ع���ن غريهم ب����أن لهم عالقة متيزه���م جيدة م���ع كل الأطراف‪،‬‬ ‫ه���م ميار�س���ون الدبلوما�سية الناعمة ولي�س���ت لهم �أي �أجندة‬ ‫ع�سكرية �أو �أجندة �صارخة‪.‬‬ ‫ه���ل تعتقدون ب�أن ال�ص���راع الدائر الع�س���كري ب�ي�ن الأطراف علي‬ ‫حم�سن من جهة و�أوالد علي عبد اهلل �صالح يهدد اليمن؟‬ ‫بالت�أكي���د ه���ذا ال�صراع يه���دد اليمن‪ ،‬ولكن هن���اك ر�ؤية الآن‬ ‫تتبل���ور تطال���ب ط���ريف املنظوم���ة ال�سيا�سي���ة برف���ع الغطاء‬ ‫ال�سيا�س���ي ع���ن الأط���راف الع�سكري���ة والقبلي���ة املت�صارعة‪،‬‬ ‫لأنه كان لدينا طرف���ان ع�سكريان وقبليان مت�صارعان �أحدهم‬ ‫يدع���ي حماي���ة ال�شرعية والآخ���ر يدعي حماية الث���ورة‪ ،‬الآن‬ ‫لدين���ا �شرعي���ة د�ستورية‪ ،‬رئي����س جمهورية منتخ���ب �شرعي ًا‬ ‫من ال�شعب اليمني‪� ،‬شارك بانتخابه الطرفان النظام ال�سابق‬ ‫والث���ورة‪ ،‬مل يعد هذا االنق�سام م�ب�ررا‪ ،‬عبد ربه من�صور هو‬ ‫ال�شرعي���ة الآن‪� ،‬إذ ًا على الأط���راف ال�سيا�سية �أن ترفع الغطاء‬ ‫ال�سيا�س���ي على الطرف�ي�ن الع�سكري�ي�ن املت�صارعني‪ ،‬وجتعل‬ ‫هذي���ن الطرف�ي�ن �أن ي�ضع���وا نفو�سهم يف مواجه���ة مك�شوفة‬ ‫م���ع ال�شرعي���ة الد�ستوري���ة‪ ،‬لك���ن قبل ه���ذا لك���ي تتمكن هذه‬ ‫الأط���راف من رف���ع الغطاء ال�سيا�سي عل���ى الطرفني‪ ،‬مطلوب‬ ‫م���ن الأخ رئي����س اجلمهورية �أن يعلن ر�ؤي���ة �أو ا�سرتاتيجية‬ ‫كي���ف �سيتعامل م���ع هذه الق�ضايا بحيث حتظ���ى هذه الر�ؤية‬ ‫مبوافق���ة الطرف�ي�ن ال�سيا�سي�ي�ن‪ ،‬وبالت���ايل يرفع���ون الغطاء‬

‫ال�سيا�س���ي عن الأط���راف و�أي طرف ال يلت���زم بتنفيذ الر�ؤية‬ ‫ي�صب���ح متم���ردا ال ميتل���ك ال �شرعي���ة د�ستوري���ة وال غط���اء‬ ‫�سيا�سي���ا‪ ،‬وبه���ذا �سيك���ون �ضم���ور‪� ،‬أن���ا �أحت���دث ع���ن ر�ؤية‬ ‫لت�ضئي���ل هذه الأطراف ال�سيا�سية ودور امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫�إىل حجمه���ا الطبيع���ي الذي يفرت�ض �أن يك���ون على احلدود‬ ‫على الأقل ي�ضمر دوره يف اجلانب ال�سيا�سي الوطني‪.‬‬ ‫الأطراف ال�سيا�س���ية هل وافقت على رفع الغطاء عن علي حم�سن‬ ‫وعلى �صالح؟‬ ‫ه���ذا مل يك���ن مو�ضوع النقا����ش يف برلني‪ ..‬لكن���ه طرح علي‬ ‫مو�ض���وع النقا����ش خ���ارج برل�ي�ن يف لق���اءات �أخ���رى وه���و‬ ‫مو�ضوع النقا�ش‪.‬‬ ‫ن�سبة القابلية من الطرفني؟‬ ‫�أعتقد هناك تفاهما كبريا جد ًا‪.‬‬ ‫ولكن ت�ص���ريح علي حم�سن م�ؤخرا كان غري ذلك‪ ،‬فهو ينتظر من‬ ‫الرئي�س يعطيه مكان وم�ستعد يوا�صل؟‬ ‫ه���ذا ت�أكيد �أن���ه بد�أ ي�شعر �أن الغط���اء ال�سيا�سي مرفوع و�أنه‬ ‫الآن يتواج���د عل���ى ال�شرعية اجلديدة ومن ح���ق الرئي�س �أن‬ ‫يطب���ق علي���ه قان���ون التقاعد‪ ،‬و�أنا ل���ديّ يف ه���ذا الأمر ر�ؤية‬ ‫ب�سيط���ة ج���د ًا ج���د ًا‪ ،‬يف اجلي�ش ي���ا �أخ���ي علين���ا �أن نعي �أن‬ ‫اليمنيني لي�سوا بحاجة لإعادة اخرتاع العجلة‪ ،‬كل املكونات‬ ‫الع�سكري���ة تخ�ضع لهيئ���ة �أركان واحدة‪ ،‬ه���ذه هيئة الأركان‬ ‫تتبع وزي���ر الدفاع‪ ،‬ووزير الدفاع يتب���ع رئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫وهك���ذا �إذ ًا �أول خطوة هي دمج كل املكونات الع�سكرية حتت‬ ‫هيئ���ة �أركان واحدة‪ ،‬ثاني��� ًا لدينا نوعان م���ن ال�ضباط الذين‬ ‫�سببوا امل�شكلة‪ ،‬الن���وع الأول هم ال�ضباط الذين خدموا عند‬ ‫الإم���ام �أحمد رحم���ه الله‪ ،‬وال�ضب���اط الذين خدم���وا يف عهد‬ ‫بريطاني���ا‪ ،‬ه����ؤالء قد جتاوزته���م كل الأجيال‪ ،‬ه����ؤالء يطبق‬ ‫عليه���م قان���ون التقاع���د‪ ،‬و�سيذهب���ون جميع��� ًا ب���كل ب�ساطة‪،‬‬

‫مل نتوا�صل مع على‬ ‫حم�سن‪ ،‬وهالل مل ميثل‬ ‫�صالح وال �سنحان‬ ‫م�شاركة يحيى احلوثي‬ ‫جاءت لعدم متكن �صالح هربه‬ ‫من اخلروج من اليمن‬

‫ولدين���ا جيل م���ن ال�شباب ال�ضب���اط انطلق���وا كال�صاروخ‪ ،‬ال‬ ‫�أولوي���ات ع�سكرية‪ ،‬يطب���ق عليهم قانون اخلدم���ة الع�سكرية‬ ‫م���ن حي���ث الكف���اءة والأولوي���ة والت�سوي���ة يف الرتقي���ات‪،‬‬ ‫و�ستجده���م يخدمون ب�شكل جي���د‪ ،‬ثالث ًا �إقر�أ �س�ي�رة �أي قائد‬ ‫ع�سكري جتده خدم هنا خم�س �سنوات‪ ،‬وهنا ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫يتنق���ل يف خمتل���ف املواق���ع الع�سكري���ة‪ ،‬لدين���ا ق���ادة يدخ���ل‬ ‫مي�س���ك قائ���د يف ه���ذا اجلي�ش‪� ،‬أو ه���ذا اللواء من���ذ �أن يتعني‬ ‫حت���ى يتوف���ى‪ ،‬وي�أت���ي ولده مي�س���ك بدل���ه‪� ،‬إذ ًا فليت���م تدوير‬ ‫الوظائ���ف الع�سكرية‪ ،‬ويتنقلوا يف مناط���ق خمتلفة‪ ،‬ورابع ًا‬ ‫وه���ي الأهم كل القطاع املدين ومرتبات الدولة كلها تدفع من‬ ‫خالل الربيد‪ ،‬مل���اذا ال تدفع رواتب القوات امل�سلحة من خالل‬ ‫الربيد والبن���وك‪ ،‬لو دفعت هذه الرواتب به���ذه الآلية �سوف‬ ‫توف���ر ن�ص���ف مرتبات النا�س‪ ،‬ه���ذه املرتبات �ستح���رم القادة‬ ‫من ه���ذا الوفر‪ ،‬و�سينه���ي ال�صراع على املواق���ع القيادية يف‬ ‫اجلي����ش‪ ،‬ه���م الآن ال يت�صارع���ون على ال�سيط���رة يف املوقع‬ ‫م���ن �أجل اح�ت�رام وحب اخلدم���ة الع�سكرية‪ ،‬ولك���ن من �أجل‬ ‫املادي���ات‪� ،‬إذا منعت �سيحر����ص كل واحد �أن���ه ينجز وظيفته‬ ‫الع�سكري���ة‪ ،‬لينتقل �إىل اجلانب امل���دين والعمل التجاري‪� ،‬أو‬ ‫�أي �شيء �آخر و�إذا طبقت هذه البنود جميعها‪ ،‬وبقيت حاالت‬ ‫�شاذة هنا يكون معاجلتها باال�سم‪.‬‬ ‫م�س����ألة املجندي���ن اجلدد ك���ذا �ألف طرح���ت �إح�ص���ائية من كال‬ ‫الطرفني‪� ،‬أين �سيذهبون من احل�سبة هذه؟‬ ‫ه����ؤالء باق���ون م���ن �أج���ل اال�ستمت���اع بالغط���اء ال�سيا�س���ي‬ ‫للأحزاب‪ ،‬لكن لو م�شوا للأمام‪.‬‬ ‫و�ضع جي�ش اجلنوب يف املرحلة القادمة؟‬ ‫يطب���ق القانون حرفي��� ًا على الكل‪ ،‬جي�ش اجلن���وب �أو جي�ش‬ ‫ال�شمال‪ ،‬من بلغ �سن التقاعد يتقاعد من الكل من علي حم�سن‬ ‫(منزل منزل) ومن مل يبلغ �سن التقاعد يعود‪.‬‬ ‫تطلعكم للم�ستقبل؟‬ ‫�أن���ا �أرى امل�ستقبل �أمام���ي �سيناريوهني �إم���ا �أن ت�شعر نخبة‬ ‫�سيا�سي���ة بخط���ورة الو�ض���ع وترتق���ي ف���وق كل �صغائره���ا‪،‬‬ ‫وتتحرر م���ن كل الثق���االت لتبني على احلال���ة احلالية‪ ،‬حالة‬ ‫الت���وازن احلالي���ة‪ ،‬اليوم يف هذه احلالة بلغ���ت كل الأطراف‬ ‫بلغ���ت حالة من التوازن‪ ،‬توفر ل���ه �إح�سا�سني‪� ،‬إح�سا�س ب�أنها‬ ‫مل تع���د �ضعيف���ة ب�أنها لن يكت�سحه���ا الآخ���ر‪ ،‬و�إح�سا�س ب�أنها‬ ‫مل تبل���غ القوة الطاغية التي تدغ���دغ لديها م�شاعر الرغبة يف‬ ‫اكت�س���اح الآخر‪ ،‬هذه حلظ���ة م�ؤقتة لأن الكيان���ات ال�سيا�سية‬ ‫كان���ت حية هذه اللحظ���ة‪� ،‬صاحلة لأن ت�ستثم���ر ويبنى عليها‬ ‫ت�سوية �سيا�سية وطنية تاريخية كبرية‪� ،‬إن مل تتوجه النخبة‬ ‫ال�سيا�سي���ة هذه اللحظة للبن���اء عليها‪� ،‬ست�أت���ي متغريات يف‬ ‫هذه الت�سوي���ات‪ ،‬وبالتايل �ست�ؤدي �إىل فرز حاد جد ًا‪� ،‬س�أرى‬ ‫�أمام���ي ث�ل�اث مكونات �سيا�سي���ة مت�صارعة ح���ادة‪ ،‬حراك يف‬ ‫اجلن���وب‪ ،‬حوثي���ون يف ال�شم���ال‪ ،‬وبينهم���ا �إ�ص�ل�اح‪ ،‬ق���وى‬ ‫متناحرة متناف�سة هذه �ست�ؤدي �إىل تدمري اليمن‪ ،‬والله يعلم‬ ‫بالنتائج‪.‬‬ ‫ن�صيحتكم للثالثة الأطراف؟‬ ‫كل ط���رف م���ن هذه الأط���راف قد �أجنز الكث�ي�ر �إىل اليوم من‬ ‫ت�أكي���د وج���وده �أ�صب���ح حقيقة من حقائ���ق ال�سيا�س���ة مل يعد‬ ‫بحاجة لتحقيق ال�سيا�سة‪ ،‬الآن بحاجة �إىل ح�صاد هذا اجلهد‬ ‫احل�ص���اد ال�سيا�س���ي‪ ،‬كل عم���ل ع�سكري �أو �شعب���ي �أو ثوري‬ ‫كلها تنتهي بح�صاد �سيا�سي‪ ،‬الآن مو�سم احل�صاد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ومو�سم احل�صاد من خالل احلوار‪.‬‬ ‫نحن منر هذه الفرتة بذكرى جمعة الكرامة ما وجهة نظركم عن‬ ‫جمعة الكرامة؟‬ ‫طبع ًا جمع���ة الكرامة كارثة‪ ،‬ولكنه���ا ا�ستغلت ب�صورة �سيئة‬ ‫جد ًا �سيا�سي ًا ‪،‬ه�ؤالء ال�شباب الطاهرون الذين قدموا حياتهم‬ ‫م���ا كان يتم التعامل معهم به���ذا الغمو�ض‪ ،‬وهذه الت�سويات‪،‬‬ ‫وه���ذه امل�ساوم���ة‪ ،‬وال �أن نح���رك ق�ضيتهم حينم���ا نرف�ض‪ ،‬ال‬ ‫حينم���ا نري���د‪ ،‬هم بحاج���ة �إىل �شفافي���ة‪� ،‬إىل و�ض���وح‪ ،‬ولكن‬ ‫دعن���ي �أقل لك �شيئا‪ :‬الث����أر احلقيقي لروح ه�ؤالء ال�شباب هو‬ ‫ب�إجناز الأهداف التي قاموا من �أجلها‪ ،‬ومل يخرجوا لل�شارع‬ ‫لينتقم���وا من ف�ل�ان �أو ع�ل�ان‪ ،‬قام���وا وخرجوا لل�ش���ارع من‬ ‫�أجل بناء وطني بن���اء دولة بناء نظام‪ ،‬يحقق لهم ولأوالدهم‬ ‫الطم�أنين���ة فيم���ا بعد‪ ،‬م���ا مل يتحقق ه���ذا لو �أع���دم كل الذين‬ ‫قتل���وا‪ ،‬لو �أحرق���وا وقطعوا قطع الذي قتله���م مهما كان الذي‬ ‫قتلهم‪ ،‬ل���ن ير�ضي هذا‪ ،‬ولن يكون تعوي�ضا كافيا‪ ،‬ولن يكون‬ ‫ث����أرا‪ ،‬الث����أر احلقيق���ي لأرواحه���م ه���و حتقيق اله���دف الذي‬ ‫خرجوا من �أجله‪.‬‬ ‫كلمة �أخرية؟‬ ‫�شك���ر ًا لكم �أيها ال�شباب‪ ،‬تك���ون لكم �سيا�ستكم الذاتية‪ ،‬وهذه‬ ‫جتربة �سيا�سية �أنتم اعت�صرمتوها خالل �سنة‪ ،‬اكت�سبتم هذه‬ ‫اخلربة ومل تكونوا �ستكت�سبونها خالل ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫ن�صيحتكم ل�صحيفة الهوية؟‬ ‫علي �أن �أ�شرتيها با�ستمرار‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن ت�صل الهوية لتفر�ض ّ‬


‫‪8‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫لماذا نقاطع‬

‫�إريال‬

‫�أول �شرك���ة يف الع���امل �أنتجت منتجا‬ ‫مرخ�صا يف العامل لدعم اليهود ‪ ،‬وهذه‬ ‫ال�شرك���ة تدع���م اال�ستيط���ان وخا�ص���ة‬ ‫يف القد����س وتتباه���ى بنجم���ة داوود‬ ‫عل���ى منتجه���ا ‪.‬وتق���وم ه���ذه ال�شركة‬ ‫بدعم بن���اء امل�ستوطن���ات ال�صهيونية‬ ‫واملدار�س ال�صهيونية خ�صو�ص ًا على‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة ‪...‬‬

‫نطالبكم بت�سليح غزة اي�ضا‬

‫ان يحتل خرب املجازر التي ترتكبها ا�سرائيل حاليا يف‬ ‫قطاع غزة ذيل ن�شرات اخبار حمطات التلفزة العربية‪،‬‬ ‫وباالخ����ص تل���ك املتبنية لث���ورات الربي���ع العربي من‬ ‫اجل ا�ستع���ادة الكرامة واحلرية‪ ،‬فه���ذا امر يبعث على‬ ‫الغي���ظ‪ ،‬ويدف���ع اىل الت�س���ا�ؤل حول حقيق���ة ما يجري‬ ‫يف منطقتن���ا‪ ،‬وما يج���ري طبخه ل�شعوبن���ا وق�ضايانا‬ ‫يف الغ���رف املغلق���ة‪ ،‬فم���ن املفرت����ض ان ال���دم العرب���ي‬ ‫واح���د‪ ،‬و�سفكه حمرم على كل اجلالدين‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫اال�سرائيليون‪.‬‬ ‫وما هو اكرث خطورة من هذا التعاطي العربي املخجل‬ ‫واملعي���ب م���ع ع���دوان يج���ري يف و�ض���ح النه���ار‪ ،‬ذلك‬ ‫املوق���ف االمريكي ال���ذي عربت عنه ال�سي���دة فيكتوريا‬ ‫نوالند املتحدثة با�سم وزارة اخلارجية‪ ،‬عندما اعربت‬ ‫عن قل���ق حكومتها ال�شدي���د �إزاء العنف يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫وادان���ت 'ب�أ�ش���د' التعاب�ي�ر قي���ام 'ارهابي�ي�ن' ب�إط�ل�اق‬ ‫ال�صواريخ على جنوب ا�سرائيل‪.‬‬ ‫ع�ش���رون ان�سانا عزل ‪ ،‬بينهم اطف���ال‪ ،‬مزقت اج�سادهم‬ ‫الطاه���رة الطائرات اال�سرائيلية‪ ،‬حما�صرون يف قطاع‬ ‫بائ����س‪ ،‬حي���ث ال كهرب���اء وال م���اء‪ ،‬ال ي�ستحق���ون كلمة‬ ‫تعاط���ف واحدة‪ ،‬او ادانة‪ ،‬ول���و خفيفة‪ ،‬جلزاريهم‪ ،‬من‬ ‫قبل ال�سيدة االمريكية نوالن���د‪ ،‬وحكومتها التي تدعي‬ ‫انه���ا تقود الع���امل احل���ر‪ ،‬وتتعاطف ب�شدة م���ع ثورات‬ ‫الربي���ع العرب���ي‪ ،‬و�ضحاي���ا الديكتاتوري�ي�ن الع���رب‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫ال�سي���دة نوالند تبدي حر�صا وقلقا غري م�سبوقني على‬ ‫اال�سرائيليني يف 'جنوب ا�سرائيل'‪ ،‬وتدين 'االرهابيني'‬ ‫الفل�سطيني�ي�ن الذي���ن يطلق���ون �صواري���خ مل تقت���ل ايا‬ ‫منهم‪ ،‬بينم���ا ال ترى دماء االطف���ال واج�سادهم املمزقة‬ ‫بقذائ���ف طائرات بالده���ا احلديثة‪ ،‬الت���ي قدمتها هدية‬ ‫لال�سرائيليني للحفاظ على امنهم 'املقد�س'‪.‬‬ ‫رمب���ا ال يثري �سق���وط ال�شه���داء الفل�سطيني�ي�ن اهتمام‬

‫وف�ض���ول امل�س�ؤول�ي�ن االمريكيني‪ ،‬فه����ؤالء يتعر�ضون‬ ‫للمج���ازر اال�سرائيلي���ة من���ذ �سبع�ي�ن عاما عل���ى االقل‪،‬‬ ‫ولك���ن ن�ستغ���رب ان يك���ون احل���ال كذل���ك ل���وزراء‬ ‫اخلارجي���ة العرب‪ ،‬ف�إذا كان يعود ذلك اىل توا�ضع عدد‬ ‫قتل���ى القطاع هذه املرة‪ ،‬بالنظر اىل ارقام نظرائهم يف‬ ‫حم����ص وادل���ب مثال على اي���دي النظ���ام الديكتاتوري‬ ‫ال�سوري‪ ،‬فرمبا يفيد تذكري ه����ؤالء الوزراء العرب ان‬ ‫�سق���وط ع�شري���ن �شهي���دا يف قطاع ال يزيد ع���دد �سكانه‬ ‫عن ملي���ون ون�صف مليون ن�سمة‪ ،‬يوازي �سقوط ‪350‬‬ ‫�شهي���دا على االقل يف �سورية الت���ي يبلغ تعداد �سكانها‬ ‫‪ 25‬ملي���ون ن�سم���ة‪ ،‬وكل ال�شه���داء انى كان���ت هويتهم‬ ‫يت�ساوون يف نظرنا من حيث االهمية واملكانة‪.‬‬ ‫نح���ن ال ن�ب�رر هن���ا او نقلل م���ن �ش����أن جم���ازر النظام‬ ‫ال�س���وري او الليب���ي او امل�ص���ري او التون�س���ي‪ ،‬فق���د‬ ‫اد ّناه���ا وندينه���ا‪ ،‬وكل اعم���ال القت���ل الت���ي ارتكبته���ا‬ ‫االنظم���ة الديكتاتوري���ة العربي���ة يف ح���ق �شعوبه���ا‪،‬‬ ‫ولكنن���ا نتمنى على احلكومت�ي�ن القطرية وال�سعودية‪،‬‬ ‫اللت�ي�ن تتزعم���ان حمل���ة يف الوق���ت الراه���ن لت�سلي���ح‬ ‫اجلي����ش ال�س���وري الوطن���ي احل���ر للت�ص���دي للنظ���ام‬ ‫الديكتات���وري وحلول���ه االمني���ة الدموي���ة‪ ،‬وحماي���ة‬ ‫ابن���اء ال�شعب ال�س���وري االحرار من بط�ش���ه‪ ،‬ان يفعال‬ ‫ال�شيء نف�س���ه‪ ،‬لت�سليح ابناء القطاع‪ ،‬وال�ضفة الغربية‬ ‫م�ستقبال‪ ،‬من اجل الدفاع عن انف�سهم يف مواجهة هذه‬ ‫الغطر�س���ة الدموية اال�سرائيلية‪ ،‬حت���ى ال ينظر اليهما‬ ‫ه����ؤالء ب�أنهم���ا تتعاطيان بطريق���ة انتقائي���ة‪ ،‬متييزية‬ ‫لل�ضحايا‪.‬‬ ‫يف االطار نف�سه نقول اننا �سمعنا و�شاهدنا ب�أم اعيننا‬ ‫احلما����س العربي الرتك���ي االمريكي الغرب���ي لت�شكيل‬ ‫حتالف���ات‪ ،‬وعقد م�ؤمت���رات لأ�صدقاء �سوري���ة‪ ،‬وقبلها‬ ‫لأ�صدق���اء ليبيا‪ ،‬وه���ذا امر جيد ال نعرت����ض عليه‪ ،‬الن‬ ‫ال�شعب�ي�ن ال�س���وري والليب���ي ي�ستحق���ان كل م�ساع���دة‬

‫�إعداد‪ /‬عبدالوهاب الو�شلي‬ ‫عبد الباري عطوان‬ ‫ممكن���ة يف مواجهة اعم���ال القتل‪ ،‬ولكن ن�س����أل‪ ،‬وبكل‬ ‫�سذاج���ة‪ ،‬ع���ن ا�سباب ع���دم ت�شكي���ل حتال���ف لأ�صدقاء‬ ‫فل�سط�ي�ن‪ ،‬حلماي���ة ارواح مواطنيه���ا م���ن املج���ازر‬ ‫اال�سرائيلي���ة‪ ،‬ن�س����أل‪ ،‬وبال�سذاج���ة نف�سها ع���ن 'حمية'‬ ‫الرئي����س الفرن�سي نيكوالي �سارك���وزي‪ ،‬وغريته على‬ ‫احلري���ات وحقوق االن�سان‪ ،‬وهم���ا اللتان جت�سدتا يف‬ ‫اروع �صورهما ب�إر�سال الطائ���رات احلربية الفرن�سية‬ ‫ل�ض���رب دباب���ات العقيد معم���ر القذايف الت���ي كانت يف‬ ‫طريقه���ا الرتكاب جمزرة يف مدين���ة بنغازي‪ ،‬اين هذه‬ ‫احلمي���ة وه���ذه الغرية جت���اه ما يجري يف غ���زة‪ ،‬وكم‬ ‫�شهي���د �سي�سقط حتى تتحرك مرة اخ���رى‪ ،‬الف‪ ،‬الفان‪،‬‬ ‫مليون‪ ،‬افيدونا افادكم الله؟‬ ‫ثم اين �صديقه احلمي���م برنارد هرني ليفي الفيل�سوف‬ ‫الفرن�س���ي رقي���ق القل���ب‪� ،‬صدي���ق بنيام�ي�ن نتنياه���و‪،‬‬ ‫واملداف���ع االب���رز عن ث���ورات الربيع العرب���ي يف ليبيا‬ ‫خا�ص���ة‪ ،‬الذي يتباه���ى يف كتابه الذي ا�ص���دره اخري‪،‬‬ ‫وترج���م اىل ع���دة لغ���ات‪ ،‬بكونه رف���ع �سماع���ة الهاتف‬ ‫وات�ص���ل بق�ص���ر االليزي���ه‪ ،‬واقن���ع الرئي����س الفرن�سي‬ ‫بالتدخ���ل ع�سكريا يف ليبي���ا‪ ،‬وكان له ما اراد‪ .‬فلماذا ال‬ ‫يو�سع ليفي دائرته االن�سانية هذه لت�شمل ابناء القطاع‬ ‫برعايته؟‪ ..‬االجابة جاءت يف كتابه املذكور عندما قال‬ ‫ان���ه فع���ل كل ما فعله يف ليبيا من اج���ل خدمة ا�سرائيل‬ ‫وم�صالح ال�شعب اليهودي‪.‬‬ ‫يف برنام���ج 'ني���وز ناي���ت' الربيط���اين ال�شه�ي�ر‪� ،‬س�ألت‬ ‫امل�س�ت�ر ليفي عن ع���دم تدخله ورئي�س���ه لوقف العدوان‬ ‫اال�سرائيل���ي عل���ى قط���اع غ���زة‪ ،‬ال���ذي ا�ستخدم���ت فيه‬ ‫الق���وات املهاجم���ة قناب���ل الفو�سف���ور االبي����ض حلرق‬ ‫االطف���ال والن�ساء وم���ا جمموعه ‪ 1400‬ان�س���ان‪ ،‬فقال‬ ‫م���ا معن���اه ان قطاع غ���زة يحكم من قب���ل حركة حما�س‬ ‫االرهابي���ة التي تطل���ق ال�صواريخ عل���ى ا�سرائيل‪ ،‬اي‬ ‫ان هذا ال�شعب‪ ،‬مثلما فهمت‪ ،‬ي�ستحق احلرق والقتل‪.‬‬

‫انزال ع�سكري واعتقاالت ومداهمات ليلية لقرى اخلليل‬ ‫قامت قوات االحتالل اال�سرائيلي م�ساء االحد‬ ‫املا�ض���ي بعملي���ة ان���زل يف جب���ال منطقة بني‬ ‫نعيم �شرق اخلليل‪ ،‬جنوب ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان ان طائرات االحتالل انزلت‬ ‫جمموعة من اجلنود بالقرب من جبال منطقة‬ ‫اجلالجل �شم���ال بني نعيم‪ ،‬وقام���و بتم�شيط‬ ‫املنطق���ة ب�صحبة ال���كالب البولي�سية‪ ،‬واطلقو‬ ‫القنابل امل�ضيئة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقام���ت ق���وات االحت�ل�ال بتم�شي���ط املنطق���ة‬ ‫ب�شكل متكرر‪ ،‬يف عملية تدريبية جلنودها يف‬ ‫مناطق وعرة و�صعبة‪.‬‬ ‫ويف �سي���اق مت�صل اقتحمت ق���وات االحتالل‬ ‫خرب���ة "بيت ن�صيب" يف بلدة بيت اوال �شمال‬ ‫غ���رب مدين���ة اخللي���ل‪ ،‬وداهم���ت برك�س���ات‬ ‫لرتبي���ة االغن���ام‪ ،‬وقام���ت بتفتي�شه���ا والعبث‬ ‫مبحتوياته���ا‪ ،‬كم���ا قام���ت بتخري���ب خمزون‬ ‫احلبوب املتواجد يف اخلربة‪.‬‬ ‫كم���ا داهم���ت ق���وات االحتالل ع���دة منازل يف‬ ‫منطق���ة تل ارمي���دة و�ش���ارع ال�شه���داء و�سط‬ ‫اخللي���ل جنوب ال�ضف���ة املحتلة‪ ،‬وق���ال �شهود‬ ‫عي���ان ملرا�سل "املرك���ز الفل�سطين���ي لالعالم"‬

‫ان ق���وات االحت�ل�ال قام���و باالعت���داء عل���ى‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وا�ضاف���ت م�ص���ادر م���ن م�ست�شف���ى االهل���ي‬ ‫احلكومي يف مدينة اخلليل‪ ،‬ان ال�شابة ا�سراء‬

‫حممد ال�سالمية و�صلت اىل امل�ست�شفى‪ ،‬جراء‬ ‫اعتداء جنود االحتالل عليها بال�ضرب‪.‬‬ ‫كم���ا اعتقل���ت ق���وات االحت�ل�ال اال�سرائيل���ي‬ ‫مواطن���ا �شم���ال اخللي���ل بحج���ة حيازت���ه الة‬

‫ح���ادة‪ ،‬وقال���ت م�ص���ادر عربي���ة ان ق���وات‬ ‫االحتالل اعتقلت احد املواطنني قرب ال�شارع‬ ‫الرئي�س���ي املح���اذي لبل���دة بي���ت ام���ر وخميم‬ ‫العروب �شمال املدين���ة بحجة حيازته �سكينا‪،‬‬ ‫ومت نقله اىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سي���اق اف���ادت تل���ك امل�ص���ادر بان‬ ‫برج���ا جلن���ود االحت�ل�ال يف م�ستوطنة "بيت‬ ‫هدا�س���ا" و�سط املدينة تعر����ض اللقاء زجاجة‬ ‫حارقة من قبل فل�سطينيني متكنوا من مغادرة‬ ‫املكان دون اعتقالهم‪.‬‬ ‫واعتقلت قوات االحتالل اال�سرائيلي مواطنا‬ ‫فل�سطينيا يف حمطة كريات اربع للمحروقات‬ ‫بالقرب من اخلليل جنوب ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫واجرب اجلنود ال�شاب على النزول من �سيارته‬ ‫يف حمط���ة تعبئة الوق���ود يف كريات اربع يف‬ ‫اخللي���ل واعتقاله وقامت بنقل �سيارته ونقلها‬ ‫اىل مركز ال�شرطة يف امل�ستوطنة‪.‬‬ ‫كم���ا اعتقلت قوات االحتالل مواطنا من عائلة‬ ‫العالم���ي يف بيت امر �شم���ال اخلليل‪ ،‬بدعوى‬ ‫حيازت���ه �سكين���ا‪ ،‬ونقلته اىل مرك���ز عت�صيون‬ ‫ال�صهيوين �شمال املدينة‪.‬‬

‫مدن تأريخية‬

‫ع�سقالن‬

‫مدين����ة جمدل ع�سقالن كانت �أح����د موانئ الفل�سطينيني‬ ‫القدم����اء عل����ى �ساح����ل البح����ر املتو�سط‪.‬املج����دل كلم����ة‬ ‫�آرامي����ة مبعنى الربج والقلعة وامل����كان العايل امل�شرف‪،‬‬ ‫وه����ي بل����دة كنعانية قدمي����ة كانت ت�سم����ى (جمدل جاد)‬ ‫و(ج����اد) �إله احلظ عن����د الكنعاني��ي�ن‪ ،‬تق����ع �إىل ال�شمال‬ ‫ال�شرق����ي من غزة‪ ،‬وتبعد عنها ‪25‬كم قريبة من ال�شاطئ‬ ‫عل����ى الطريق بني غ����زة وياف����ا‪ .‬تبلغ م�ساح����ة �أرا�ضيها‬ ‫‪ 42334‬دومنا مب����ا فيها م�ساحة املدين����ة ‪1346‬دومنا‪.‬‬ ‫بنيت املدينة يف املكان الذي وقعت فيه عدة مدن وقرى‬ ‫عربي����ة فل�سطيني����ه مهج����ورة منه����ا اجل����وره واملج����دل‬ ‫وحمام����ة‪ ،‬و�سميت بع�سق��ل�ان ن�سب����ة �إىل امليناء القدمي‬ ‫ال����ذي توجد �آثاره بالق����رب منها‪ .‬الي����وم يتكون املعظم‬ ‫ال�ساحق من �سكان املدينة من اليهود‪.‬‬ ‫ا�شته����رت املج����دل ب�صناع����ة الأقم�ش����ة‪ ،‬وكان فيها نحو‬ ‫‪ 800‬ن����ول حلياكة الأقم�ش����ة القطني����ة واحلريرية التي‬ ‫كانت تب����اع يف �أ�سواق فل�سطني‪ ،‬وتعت��ب�ر من �أهم مدن‬ ‫فل�سط��ي�ن يف �صناع����ة الن�سي����ج �أو الوحي����دة‪ .‬ويعت��ب�ر‬ ‫اجلامع الكبري من �أب����رز �آثار املجدل بناه "�سيف الدين‬ ‫�سالر" من �أمراء املماليك عام ‪1300‬م‪.‬‬ ‫وكان يف املج����دل ع�سقالن مدار�����س للبنني وللبنات منذ‬ ‫بداي����ة االحت��ل�ال الربيط����اين‪ ،‬وكان له����ا جمل�����س بلدي‬ ‫ابتداء من ‪.1920‬‬ ‫قام����ت املنظم����ات ال�صهيوني����ة امل�سلح����ة به����دم املدينة‬ ‫وت�شري����د �أهلها البال����غ عدده����م (‪ )11496‬ن�سمة‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك يف ‪ 1948 /11 /4‬وبلغ جمموع الالجئني من هذه‬ ‫املدينة عام ‪ 1996‬ح����وايل (‪ ،)70595‬و�أقام ال�صهاينة‬ ‫على �أرا�ضيها مدينة ا�شكلون‪.‬‬ ‫مدينة جم����دل ع�سقالن من �أقدم م����دن العامل‪ ،‬وقد بنيت‬ ‫على طريق ال�سهل ال�ساحلي ("طريق البحر") الوا�صلة‬ ‫بني �شمايل �سيناء ومنطقة اجلليل‪.‬‬ ‫من معثورات احلفري����ات الآثارية التي قام بها لورن�س‬

‫�ستاغه����ار من جامعة هارفرد الأمريكية يف ‪ 1985‬يبدو‬ ‫�أن �أول ما �أ�س�س املدينة كان الكنعانيني ‪� 3000‬سنة قبل‬ ‫املي��ل�اد تقريبا‪ .‬وقد عرث على بقايا املدينة الكنعانية يف‬ ‫عم����ق ‪ 15‬مرتا ويقدر ح�سبها �أن ع����دد �سكان املدينة يف‬ ‫ذلك احلني بلغ ‪� 15‬ألف ن�سمة‪ ،‬و�أن املدينة كانت حماطة‬ ‫ب�سور عري�ضة‪.‬‬ ‫يف ‪ 1150‬قبل امليالد �سكن الفل�سطينيون القدماء املدينة‬ ‫قادمني من جزر البحر الأبي�ض املتو�سط وجعلوها �أحد‬ ‫�أهم مراكزه����م‪ .‬يف العهد القدمي (التوراة) تذكر املدينة‬ ‫م����رات عديدة كمركز فل�سطيني كب��ي�ر‪� ،‬أما �صيغة اال�سم‬ ‫ال����وارد بالعربية التوراتية ه����و �أي "�أ�شقلون" (بالألف‬ ‫بدال م����ن العني)‪ ،‬وهي �صيغة الكتابة املقبولة اليوم يف‬ ‫الدول����ة ال�صهيونية م����ع �أن اللفظ بالعربية احلديثة هو‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫"�أ�شكيلون"‪.‬‬ ‫يف ‪ 604‬قب����ل املي��ل�اد احتل����ت الإمرباطوري����ة البابلي����ة‬ ‫برئا�س����ة نبوخ����ذ ن�ص����ر املدين����ة م����ن الفل�سطينيني‪ ،‬مع‬ ‫احتالل عموم �أرا�ضي مملكة يهوذا وبالد الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ف����كان تعامل اجلي�����ش البابلي مع �س����كان املدينة ي�شابه‬ ‫تعامله ب�سكان املدينة الأخرى يف املنطقة‪ ،‬حيث �أحرق‬ ‫املدينة و�أجلى �سكانها‪.‬‬ ‫مت �إع����ادة بناء املدينة يف القرن الثال����ث قبل امليالد‪� ،‬أي‬ ‫يف العه����د الهيليني‪ ،‬و�أ�صبح����ت ميناء كبريا‪ .‬يف القرن‬ ‫ال‪ 1-‬قب����ل املي��ل�اد احت����ل املل����ك اليه����ودي احل�شم����وين‬ ‫�إ�سكندر يناي حمي����ط املدينة ولكن املدينة نف�سها بقيت‬ ‫م�ستقلة من ناحية �إدارية وثقافية‪.‬‬

‫نفه���م ان يرتدد وزراء اخلارجية الع���رب‪ ،‬او حلفا�ؤهم‬ ‫االمري���كان يف ادان���ة هذه املج���ازر اال�سرائيلية‪ ،‬لو ان‬ ‫ف�صائ���ل املقاومة هي التي ب���د�أت اعمال العنف‪ ،‬وقتلت‬ ‫ا�سرائيلي�ي�ن‪ ،‬ولك���ن م���ا ح���دث ه���و عك�س ذل���ك متاما‪،‬‬ ‫فال�صواري���خ اال�سرائيلي���ة ه���ي الت���ي ب���ادرت باغتيال‬ ‫ال�شي���خ ال�شيه���د زه�ي�ر القي�س���ي االم�ي�ن الع���ام للجان‬ ‫املقاومة ال�شعبية‪ ،‬وبع�ض م�ساعديه‪ ،‬ليكون هو االمني‬ ‫الع���ام الثال���ث الذي يتعر����ض لالغتيال بع���د جمال ابو‬ ‫�سمهدانة وكمال النريب‪ .‬فاالمريكان ال يدينون اجلالد‬ ‫وامن���ا ال�ضحي���ة كعادته���م دائم���ا‪ ،‬عندما يك���ون االول‬ ‫ا�سرائيليا‪ ،‬والثاين عربيا م�سلما فل�سطينيا‪.‬‬ ‫الدكت���ور نبي���ل العرب���ي االمني الع���ام جلامع���ة الدول‬ ‫العربي���ة الذي تو�سمن���ا فيه خريا عندما ت���وىل وزارة‬ ‫اخلارجي���ة امل�صرية‪ ،‬وبعدها من�صبه احل���ايل‪ ،‬فاج�أنا‬ ‫ي���وم ال�سبت املا�ض���ي عندما انهى م�ؤمت���ره ال�صحايف‬ ‫ال���ذي عق���ده يف خت���ام اجتم���اع وزراء اخلارجي���ة‬ ‫العرب‪ ،‬مع نظريهم الرو�سي �سريغي الفروف‪ ،‬فاج�أنا‬ ‫ب�إجاب���ة مقت�ضبة على �س����ؤال ل�صحايف عربي ف�ضويل‬ ‫حول موق���ف جامعته جتاه الغ���ارات اال�سرائيلية على‬ ‫قطاع غ���زة‪ ،‬عندما قال 'ان االجتم���اع مل يكن خم�ص�صا‬ ‫لأح���داث غزة‪ ،‬وان هناك العديد م���ن القرارات الدولية‬ ‫ب�ش����أن هذه االعتداءات مل تلتزم به���ا ا�سرائيل'‪ .‬وانهى‬ ‫م�ؤمت���ره ال�صح���ايف ف���ورا جتنب���ا لأي ا�سئلة حمرجة‬ ‫اخرى يف ال�سياق نف�سه‪.‬‬ ‫�شهداء قط���اع غزة 'ال بواكي له���م' يف اجلامعة العربية‬ ‫او وا�شنط���ن او باري����س‪ ،‬الن اجل���زار ا�سرائيل���ي‪،‬‬ ‫فذب���ح ه����ؤالء يف ه���ذه احلالة 'ح�ل�ال'‪ ،‬حتى ل���و كانوا‬ ‫عرب���ا و�س ّن���ة و�شوافع‪ ،‬ول���ن يذه���ب وزراء اخلارجية‬ ‫الع���رب اىل جمل�س االمن ال�ست�صدار ق���رار بحمايتهم‪،‬‬ ‫حا�ض���را او م�ستقبال‪ ،‬الن 'الفيت���و' االمريكي 'ال�صديق'‬ ‫بانتظارهم‪.‬‬

‫ق�صة �شهيد‬ ‫�سعيد احلوتري‬ ‫وه���و اال�ست�شه���ادي العا�ش���ر لكتائ���ب ع ِّز‬ ‫ال ِّدي���ن الق�سَّ ام‪ ،‬اجلن���اح الع�سكري حلركة‬ ‫املقاوم���ة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬الذي جعل‬ ‫م���ن �شظايا ج�سده مداف���ع تخرتق �أج�ساد‬ ‫املحتل�ي�ن الذين يرق�ص���ون ويلهون‪ ،‬ويف‬ ‫الوق���ت نف�س���ه يقتل���ون‪ ،‬ويحا�ص���رون‪،‬‬ ‫ويه ِّدم���ون املنازل‪ ،‬ويقتلع���ون الأ�شجار‪.‬‬ ‫�سعي���د احلوت���ري ه���و م���ن ق���ام بعملي���ة‬ ‫ت���ل �أبي���ب يف الأول م���ن حزي���ران‪/‬‬ ‫يوني���و والت���ي ُتعَ��� ُّد م���ن �أك�ب�ر العمليات‬ ‫اال�ست�شهادية يف قلب الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫علمً���ا ب����أن ‪ %47‬م���ن اال�ست�شهادي�ي�ن ه���م‬ ‫�أكادميي���ون‪ ،‬ولي�س مثلما يق���ال ب�أنهم من‬ ‫طبقات م�سحوقة وم�ستوى علمي متدن‪.‬‬ ‫متتل���ئ ال�ش���وارع يف مدين���ة قلقيلي���ة‬ ‫بال�ص���ور واملل�صق���ات لل�شهي���د �سعي���د‬ ‫احلوت���ري‪ ،‬وه���و ثال���ث �ش���اب يق���وم‬ ‫بعملي���ة ا�ست�شهادي���ة يف قلقيلي���ة؛ ولذلك‬ ‫ف����إن املدين���ة فخورة ب���ه‪ ،‬وحت���ى الأطفال‬ ‫يقولون‪" :‬نحن نريد �أن نكون مثل �سعيد‪،‬‬ ‫فهو بطل"‪.‬‬ ‫ج���اء �سعيد �إىل مدين���ة قلقيلية يف �شمايل‬ ‫ال�ضف���ة الغربي���ة قادمً���ا م���ن الأردن؛ لكي‬ ‫يعمل ككهربائ���ي‪ ،‬ولأ�سباب �أخرى ح�سب‬ ‫م���ا ذكره وال���د ال�شهيد‪" :‬ذه���ب �سعيد �إىل‬ ‫فل�سط�ي�ن لأنه���ا وطن���ه‪ ،‬وعلي���ه �أن يعي�ش‬ ‫ويخدم وطن���ه‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا لكي يك�سب بع�ض‬ ‫النقود لكي يبن���ي حياته‪ ،‬وي�ساعد �أهله"‪.‬‬ ‫يف الع���ام ‪1999‬م انتق���ل ال�شهي���د �إىل‬ ‫قلقيلي���ة وه���ي املدينة الت���ي هاجرت منها‬ ‫�أ�سرت���ه بع���د احت�ل�ال ال�ضف���ة الغربية يف‬ ‫الع���ام ‪ .1967‬هن���اك حي���ث بي���ت العائلة‬ ‫الكبري‪ ،‬اتخذ م���ن �أحد غرفه منز ًال له‪ .‬كان‬ ‫يعمل يف قلقيلي���ة ومدينة جلجوليا داخل‬ ‫اخلط الأخ�ضر وكان �سعيدًا بذلك‪.‬‬ ‫م���ن الأم���ور الغريب���ة � ً‬ ‫أي�ض���ا �أن �سعي���د‬ ‫احلوتري مل يكن يتح���دث بال�سيا�سة مثل‬ ‫باق���ي الفل�سطينيني‪ ،‬ومل يك���ن منتميًا �إىل‬ ‫�إحدى احلركات ال�سيا�سي���ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ولكن���ه كان يب���دو مت�أثرًا بحرك���ة حما�س‪،‬‬ ‫وبالتايل ف�سعيد مل يك���ن �سيا�سيًّا بطبعه‪،‬‬ ‫و�أو�ض���ح ذل���ك وال���ده ال���ذي ي�سك���ن يف‬ ‫الر�صيف���ة القريبة من العا�صم���ة الأردنية‬ ‫َعمَّ���ان بقول���ه‪" :‬مل يك���ن �سعي���د ه���اوي‬ ‫�سيا�س���ة‪ ،‬ولكني ع َّلمته ح���ب الوطن‪ ،‬ومل‬ ‫�أع ِّلم���ه �أن يكره اليه���ود يف املقابل؛ لأنني‬ ‫علمت���ه احل���ب ومل �أع ِّلم���ه الك���ره"‪ .‬عائلة‬ ‫�سعي���د والت���ي تعي����ش حال���ة اقت�صادي���ة‬ ‫متو�سطة احلال مل تك���ن نا�شطة �سيا�سيًّا؛‬ ‫وله���ذا ف����إن �إع�ل�ان كتائ���ب الق�سَّ ���ام ا�س���م‬ ‫ال�شهي���د �سعي���د من ِّفذ عملية ت���ل �أبيب كان‬ ‫مفاج�أة كبرية للعائلة و�أ�صدقاء �سعيد‪.‬‬ ‫غرف���ة ال�شهي���د يف قلقيلي���ة عليه���ا ر�سوم‬ ‫"ميكي ماو�س" ق���ام بر�سمها عندما جاء‬ ‫�إىل قلقيلي���ة قبل �سنتني ون�ص���ف‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫جمموعة من الكتابات على احلائط‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫" وداعً���ا للطي���ور ال�س���وداء‪� ،‬سافرت يف‬ ‫رحل���ة مل َتعُد"‪" ،‬وا�س����أل النجم والأن�سام‬ ‫ع���ن فجر الأحبة"‪" ،‬احل���ب حلن جميل" ‪،‬‬

‫"قلبي يحرتق لفراقك يا حبيبتي"‪" ،‬ليتك‬ ‫تعريف كم ت�ضي���ق بي احلياة عندما �أكون‬ ‫بعي���دًا عنك"‪ .‬ه���ذه املجموع���ة من اجلمل‬ ‫�إمن���ا تد ُّل على م���دى ر َّقة وجمال روح ذلك‬ ‫ال�شاب ال�شهيد‪.‬‬ ‫ي���روي وجي���ه قوَّا����س �أح���د ق���ادة حما�س‬ ‫يف قلقيلي���ة عالقته بال�شهي���د‪" :‬كان �سعيد‬ ‫ي�أت���ي �إىل امل�سج���د با�ستم���رار‪ ،‬ويح�ض���ر‬ ‫الدرو�س الديني���ة‪ ،‬ومل تكن يل معه عالقة‬ ‫قوي���ة‪ ،‬وعندم���ا ا�ست�شه���د �صديق���ه ف���ادي‬ ‫عامر‪ ،‬اعتقلت���ه �أجهزة الأمن الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وهن���اك قام �أحد ال�ضب���اط ب�ضرب ال�شهيد‬ ‫�سعي���د‪ ،‬ولك���ن بعد الإف���راج عنه ق���ام ذلك‬ ‫ال�ضب���اط باالعتذار لل�شهي���د �سعيد‪ ،‬وقال‬ ‫يل‪ :‬ال �أع���رف كي���ف �ضرب���ت ذل���ك ال�شاب‪،‬‬ ‫�إن���ه كامل�ل�اك‪ ،‬عل���ى كل ح���ال ذهب���ت عن���د‬ ‫اعتق���ال �سعي���د لأع���رف �سب���ب االعتق���ال‪،‬‬ ‫و�سمع���ت ب����أن ال�ضاب���ط �ضرب���ه‪ ،‬وعملت‬ ‫عل���ى الإفراج عن �سعي���د‪ ،‬وعندما خرج مل‬ ‫�أكن �أعرفه‪ ،‬وق���ال يل �أحد الأ�شخا�ص ب�أن‬ ‫ذلك هو �سعيد‪ ،‬فتفاج�أت كثريًا‪ ،‬فهو هادئ‬ ‫ولطي���ف‪ ،‬وكانت املفاج����أة الكربى عندما‬ ‫�أعلنت كتائ���ب الق�سَّ ام ا�س���م اال�ست�شهادي‬ ‫العا�شر �سعيد احلوتري"‪.‬‬

‫التنفيذ مب�ساعدة‬

‫�أم���ا ق�ص���ة و�صول �سعي���د �إىل ت���ل �أبيب‬ ‫فه���ي �أ�شب���ه بالق�ص����ص البولي�سية‪ ،‬فلقد‬ ‫ق���ام بتو�صيل �سعي���د عميل يتع���اون مع‬ ‫املخاب���رات ال�صهيوني���ه يعم���ل عل���ى‬ ‫تاك�س���ي �أج���رة‪ ،‬حي���ث ات�ص���ل ب���ه �أح���د‬ ‫الأ�شخا����ص مدعيًا �أنه يري���د الذهاب �إىل‬ ‫تل �أبيب‪ ،‬وفع ًال ج���اء العميل الذي ميلك‬ ‫�سي���ارة حتم���ل لوحة �صف���راء �صهيونيه‬ ‫ت�ستطي���ع التح���رك داخ���ل الكي���ان دون‬ ‫م�ش���اكل‪ ،‬وج���اء العمي���ل �إىل قلقيلي���ة‪،‬‬ ‫وركب مع �سعيد و�شخ�صني �آخرين‪ ،‬نزل‬ ‫الأول م���ن ال�سيارة عن���د املدخل ال�شرقي‬ ‫لقلقيلي���ة‪ ،‬وا�ستم َّر االثن���ان يف رحلتهما‬ ‫�إىل ت���ل �أبي���ب‪ ،‬ومل يالح���ظ ال�سائ���ق �أو‬ ‫اجلا�سو����س �أي �ش���يء غري���ب‪ ،‬وعندم���ا‬ ‫و�صل���وا �إىل ملهى الدولفني يف تل �أبيب‬ ‫ن���زل �سعي���د‪ ،‬وظ���ل ال�شخ����ص الآخر مع‬ ‫العمي���ل وطل���ب �أن يرجع���ه �إىل قلقيلي���ة‬ ‫وهنا بد�أ العميل ي�شك‪.‬‬ ‫ويف ن�صف الطريق طلب من ال�شاب الذي‬ ‫معه �أن يتوق���ف يف حمطة بنزين لتموين‬ ‫�سيارت���ه‪ ،‬وفع ًال توقف وذه���ب �إىل هاتف‬ ‫عموم���ي وق���ام باالت�ص���ال ب�أخي���ه‪ ،‬وه���و‬ ‫عمي���ل � ً‬ ‫أي�ضا وبدرجة عالي���ة عند ال�شاباك‬ ‫ال�صهي���وين‪ ،‬وقال له ب����أن يبقى يف مكانه‬ ‫حتى يت�صل بال�شاباك‪ .‬ورجع العميل �إىل‬ ‫ال�سي���ارة‪ ،‬ولكن ال�شاب الذي انتبه �إىل �أن‬ ‫م�ؤ�ش���ر البنزين ي�ش�ي�ر �إىل �أن ال�سيارة ال‬ ‫غري خالي���ة من البنزين‪� ،‬أ�س���رع بالهروب‬ ‫م���ن املكان ومل يت���م القب�ض علي���ه‪ ،‬ورجع‬ ‫مبف���رده �إىل قلقيلي���ة‪ ،‬وعندما ق���ام �سعيد‬ ‫بالعملي���ة اال�س�شهادية و�سم���ع بها العميل‬ ‫الإ�سرائيلي َّ‬ ‫جن جنونه؛ لأنه �أ�صبح بنظر‬ ‫ال�شاب���اك ال�صهيوين متعاون��� ًا مع كتائب‬ ‫الق�سَّ ���ام‪ ،‬و َّ‬ ‫مت تق���دمي العميل �إىل املحاكمة‬ ‫بتهمة م�ساعدة خمرِّب‪.‬‬


‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫م�ساحة ر�أي‬

‫بل�سم‬

‫هل كل الديانات ال�سماوية تعر�ضت للتحريف مبا يف ذلك الإ�سالم ؟؟؟‬

‫على حم�سن‬ ‫واحلوثيني‬

‫عبا�س علي ال�شعباين‬

‫حميد رزق‬ ‫يف املقابل���ة التي اجرتها قناة اجلزيرة مع قائد الفرقة الأوىل مدرع على‬ ‫حم�س���ن �صال���ح اعلن االخ�ي�ر ا�ستعداده لالعت���ذار ب�ش���كل �شخ�صي لأي‬ ‫مين���ي مبا يف ذل���ك احلوثيني وقال عنه���م انهم اخوة و�ش���ركاء يف وطن‬ ‫واحد ‪..‬‬ ‫ت�صريحات عل���ى حم�سن التي �سبقت اال�ستفت���اء الرئا�سي اثارت العديد‬ ‫م���ن الت�سا�ؤالت ح���ول اهدافها ومغازيه���ا وهل ما قيل جم���رد تكتيك يف‬ ‫ظرف معني ومن اجل غاية معينة ام ان الرجل جاد يف تقدمي االعتذار؟؟‬ ‫طريق���ة تعاط���ي قائد الفرقة مع �س�ؤال مرا�سل���ة اجلزيرة تظهر انه حاول‬ ‫ان يعم���م حالة خا�صة مبتعدا عن مالم�ستها ب�شكل مبا�شر‪ ،‬واملعروف �أن‬ ‫ما من �أحد طلب منه االعتذار غري احلوثيني كما هو معلن على االقل‪..‬‬ ‫عل���ى حم�س���ن الذي قال انه م�ستع���د لالعتذار لأي مين���ي ب�شكل �شخ�صي‬ ‫ظه���ر يف املقابلة يلف ويدور حول ق�ضية �صعدة ‪،‬فكانت خال�صة اجابته‬ ‫�أن م���ا م���ن م�شكل���ة على ال�صعي���د ال�شخ�صي م���ع �أحد ‪ ،‬م�ش�ي�را ان حرب‬ ‫�صعدة خا�ضها وهو جزء من منظومة الدولة التي ترب�أ منها ‪ ..‬وبالتايل‬ ‫ف����إن على حم�سن بهذا املنطق يعتقد ان���ه ا�صبح يف حل من كل ما ين�سب‬ ‫اليه مبجرد انظمامه للثورة وعليه فلي�س مدينا او مدانا ال للحوثيني وال‬ ‫غريهم ‪ ،،‬وحني ا�ستثنى ذلك مبا و�صفه احلق ال�شخ�صي �إال انه ي�ستبعد‬ ‫ان يكون ا�ساء اىل احد او قام بظلمه ‪..‬‬ ‫هك���ذا يفك���ر على حم�سن وهذا فح���وى خطابه كما فهمت ان���ا على االقل‪،‬‬ ‫وم���ع ذل���ك ب���ادر احلوثي���ون اىل الرتحي���ب واعتبارها خط���وة ايجابية‬ ‫بي���ت الق�صيد لي�س هن���ا ‪،‬والأهم اننا نعتقد �أن على قائ���د الفرقة اال يظل‬ ‫ي���دور حول احلمى وان يالم�س اجل���راح لأن االمور وا�ضحة ومك�شوفة‬ ‫واملعروف ان خ�صومة على حم�سن من احلوثيني تنطلق يف املقام االول‬ ‫من موقف ايديوجل���ي عقدي ‪،‬وثانيا لأن متطلبات التحالف مع الريا�ض‬ ‫تقت�ضي لعب دور اخل�صم اللدود للحوثيني واالداة ل�ضربهم‪،‬‬ ‫عل���ى حم�سن وقع �ضحي���ة االدجلة ال�سلفي���ة ونرى �أن رج�ل�ا يف مكانته‬ ‫ومن�صب���ه مل يكن م���ن �صاحله باملطل���ق االنحياز ملذه���ب �آو ايديولوجيا‬ ‫معين���ة الأمر الذي جعله ال يحظى بقبول او �شعبية لدى قطاعات وا�سعة‬ ‫من ابناء ال�شع���ب اليمني الذين لي�سوا كلهم وال حتى ن�صفهم �سلفيني �أو‬ ‫�إ�صالحيني‪..‬‬ ‫كان بام���كان الرج���ل ان يت�سام���ى ف���وق االنتم���اءات االيديولوجية و�أن‬ ‫يعم���ل عل���ى االقل كم���ا كان يعمل الرئي����س ال�سابق "ولومن ب���اب اللعب‬ ‫عل���ى املتناق�ضات ان مل يكن قناعة ودور مفرت�ض من رجل يحتل املرتبة‬ ‫الثانية ان مل تكن االوىل يف الدولة‪،‬‬ ‫(تع�صبه للتيار ال�سلفي الوهابي)هي نقطة قوته حاليا والتي يعتقد انها‬ ‫ال�سفين���ة التي �ستع�صمه من املاء ولكنها املقتل الذي لن ي�شعر به االحني‬ ‫تباغته ا�ستحقاقات ثالثة عقود من ال�سلطة ‪..‬‬ ‫ويثب���ت االخوان امل�سلمني يوم��� ًا انهم غري موفقني يف التعاطي مع امللف‬ ‫الوطن���ي خا�ص���ة بع���د ان �أداروا ظهرهم لل�شعب اليمن���ي ولقوى الثورة‬ ‫ودماء ال�شهداء وعادوا للتحالف مع النظام الذي يلعنونه �صباح م�ساء‬ ‫ول���ن تطول امل���دة حتى يكت�ش���ف اال�صالحيون ان قاعدته���م ال�شعبية يف‬ ‫انح�س���ار وخيب���ة‪ ،‬واذا طال عمر نظ���ام �صالح الذي كانوا �ش���ركاءه ف�إن‬ ‫ا�ستمراره���م لن يزي���د على ن�صف عقد من الزمان ‪ ،‬ه���ذا يف حال متكنوا‬ ‫من الو�صول الفعلي ا�صال‪...‬‬

‫لق���د ح���اول الأنبي���اء عرب مراح���ل التاري���خ �إي�ص���ال ر�سالته���م �سليمة‬ ‫للنا����س‪ ،‬ولكنهم ُظلم���وا من قبل �أتباعه���م �أكرث من ظل���م �أعدائهم لهم‪.‬‬ ‫ف���كل نبي ينت�صر عل���ى �أعدائه ‪ ..‬لكن امل�شكلة تظه���ر من داخل الأتباع‬ ‫الذي���ن يحولون ر�سالته ال�سماوية �إيل �سالح لتنفيذ مطامعهم‪ ,‬وتبقى‬ ‫هن���اك قلة م���ن الأتباع حت���اول �أن تبعد الر�سالة ال�سماوي���ة عن �أيادي‬ ‫املحرف�ي�ن واملنتفع�ي�ن؛ ولك���ن حماولتهم ت�ص���اب بالف�ش���ل! و ُتخطف‬ ‫ر�سالة الرحمة من ذلك النبي على يد �أتباعه‪ ,‬وتتحول �إىل نقمة‪ ،‬ومن‬ ‫دعوة للعدال���ة وامل�ساواة �إيل �سالح فتاك‪ ,‬بحيث ي�شتعل ال�صراع بني‬ ‫�أن�ص���ار الطرف�ي�ن حتى ي�أتي نب���ي �آخر؛ فهذا مو�س���ى كان يدعو قومه‬ ‫للعدال���ة وامل�ساواة؛ لكن الأحبار من اليه���ود خطفوا ر�سالته و�صحفه‬ ‫وحرفوه���ا و�أفرغوها من م�ضمونها وواجهوا بها الأمم الأخرى لأخذ‬ ‫ث�أرهم منها‪.‬‬ ‫ج���اء مو�سى لإحي���اء النا�س لك���ن ر�سالته خطفت ب�أي���دي اليهود‪ ,‬وقد‬ ‫�أقام���وا اجليو�ش بدعوى ن�شر دين مو�س���ى حتى و�صل الأمر بهم �إىل‬ ‫قتل �أنبياء الله‪.‬‬ ‫امله���م �أن الأحب���ار لديه���م الت���وراة وه���و الكت���اب اخلا����ص مبو�س���ى‪،‬‬ ‫واعتربوا الت���وراة مربرا لهم ليحاربوا به���ا الآخرين‪ .‬وكل من حفظ‬ ‫الت���وراة عن ظهر قل���ب �أ�شعل بها حربا �ضرو�س���ا و�أفجع بها كل قلب‪,‬‬ ‫واملربر لذلك كله ن�صرة الله والتي هي دعوى اجلميع‪.‬‬ ‫وكذل���ك الن�ص���ارى لديه���م الإجنيل‪ ,‬وقد �سلك���وا نف����س الطريقة التي‬ ‫�سلكها اليهود من قبلهم‪ ,‬ومنذ فارقهم عي�سى �أخذوا دينه وهاجموا به‬ ‫العامل‪ ،‬و�سحقوا الآالف من النا�س بنف�س دعوى اليهود‪ ,‬ون�صرة دين‬ ‫الله هي ن�صرة النب���ي عي�سى‪� ،‬إىل �أن جاء حممد واليهود والن�صارى‬ ‫يجاه���دون با�سم التوراة والإجنيل‪ ,‬حتى النبي حممد �أ�صابته نريان‬ ‫ه����ؤالء الأدعي���اء‪ ,‬فق���د هاجم���وا ر�سالت���ه فاملتمرت�سني خل���ف مو�سى‬ ‫ملحاربة عي�سى وخلف مو�سى وعي�سى ملواجهة حممد وهلم جرا‪...‬‬ ‫فالنب���ي حمم���د تنبه لهذا اخلطر امل���زدوج ونبه قومه م���ن الوقوع يف‬ ‫نف����س الأخط���اء والأعم���ال الب�شعة التي وقع���وا فيه���ا‪ ,‬وازداد ت�أكيده‬ ‫عل���ى قومه بعدما �شعر بخط���ورة القر�شيَني الداخلني يف الإ�سالم بعد‬ ‫فت���ح مكة بقوله‪« " :‬ل َت َّت ِب ُع���نَّ �سَ نَن َمنْ كان قبلكم ِ�ش�ْبارْ ا ِب ِ�شرب‪َ ،‬و ِذ َراعا‬ ‫ِبذِ راع‪ ،‬حتى لو د ََخلُوا جُ حْ َر َ�ضبّ َل َت ِب ْع ُتمو ُهمْ‪ ،‬قلنا(�أي ال�صحابة)‪ :‬يا‬ ‫ر�س���ول الله اليهو ُد والن�صارى ؟ ق���ال ‪َ :‬ف َمنْ ؟ »‪ .‬وفعال دخل القوم يف‬ ‫نه���ج القوم ال�سابقني ‪ ,‬وللأ�سف فما �أ�صاب ر�ساالت الأنبياء ال�سابقني‬ ‫�أ�ص���اب الر�سال���ة املحمدية ‪ ,‬فال���كل �شارك يف اجلرمي���ة‪ ،‬قوم مو�سى‪،‬‬ ‫وق���وم عي�سى‪ ،‬وق���وم حممد‪ ،‬الكل ن�سخة للآخ���ر‪ ,‬وكل جماعة خطفت‬ ‫له���ا ج���زءًا من الدي���ن وج���اءت ت�صارع ب���ه املختطف الآخ���ر؛ فدخول‬ ‫القيا�ص���رة امل�سيحي���ة كان وبا ًال عليه���ا كما كان دخ���ول زعماء قري�ش‬ ‫الإ�س�ل�ام وب���ا ًال على الإ�س�ل�ام‪ ,‬فقد �ش���وه امل�سلمون الدي���ن الإ�سالمي‬ ‫كما �ش���وه القيا�صرة دين امل�سيح؛ لأن ثقاف���ة املجتمع والقيم ال�سائدة‬ ‫يف ع�ص���ر كل نبي كانت تلع���ب دور ًا رئي�سي ًا يف �ش���ل حركة �أي دعوة‬ ‫�سماوية‪.‬‬ ‫�إن خط���ورة �أتباع الأديان �أ�شد من خط���ورة �أعداء الدين نف�سه؛ لأنهم‬ ‫كان���وا ينقلون ثقافتهم �إىل داخ���ل الدين اجلديد‪ ,‬فالع���رب مث ًال كانوا‬ ‫جمموع���ة م���ن القبائل وكل قبيلة كان���ت ُتغري على الأخ���رى‪ ,‬فالأو�س‬ ‫ُيغ�ي�رون عل���ى اخلزرج‪ ،‬وه���وازن وغطف���ان على ثقي���ف وغريها من‬ ‫القبائ���ل‪ ,‬كله���ا قبائل مت�صارع���ة‪ ،‬قبيلة ُتغري على الأخ���رى‪ ،‬لكي تعلو‬ ‫عليه���ا‪ ,‬حت���ى ج���اء الإ�سالم فوح���د كل ه���ذه القبائ���ل املتناحرة حتت‬ ‫مظلت���ه؛ ولكنه���ا هرب���ت ب�صراعاته���ا الداخلي���ة �إيل خ���ارج اجلزيرة‬ ‫العربي���ة‪ ,‬فتغري احلال من نهب القبائل املجاورة لبع�ضها البع�ض �إىل‬ ‫نهب الدول وال�شعوب واملمالك البعيدة ‪.‬‬

‫�أ�سماء الزنداين وحاجة اجلنوب للك�شف عن قتلة لينا م�صطفى عبد اخلالق‬ ‫�أمني حممد ال�شعيبي‬ ‫ما كان ينق�صنا كالم بناتكم يا علماء حزب الإ�صالح فيكفينا‬ ‫فتاواك���م وفت���اوى �آبائكم من قبلك���م ‪ ..‬دعون���ا وحراكنا ‪..‬‬ ‫اتركونا وحالنا ‪ ..‬عي�شوا ً‬ ‫بعيدا عنا ‪ ..‬ويكفيكم ما �أكلتموه‬ ‫من �أموالنا وحلومنا وما نهب من ثرواتنا ‪.‬‬ ‫كن���ت يوم �أم�س �أتطل���ع يف الفي�س بوك كعادت���ي فتفاج�أت‬ ‫مبا ت�سم���ى بال�شيخة ‪� /‬أ�سماء عب���د املجيد الزنداين تكتب‬ ‫عل���ى �صفحتها �إنها ت�ستنكر احلوار م���ع احلراك اجلنوبي‬ ‫وتت�س���اءل‪ :‬مل���اذا ال يت���م التحاور م���ع �أحد ف�صائ���ل تنظيم‬ ‫القاعدة (�أن�صار ال�شريعة)؟ الذي تقول �إنه يطالب بتطبيق‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وهي ترى �أن مطالب �أن�صار ال�شريعة‬ ‫م�شروع���ة بينم���ا مطالب احل���راك اجلنوب���ي تعتربها غري‬ ‫م�شروعة‪ ،‬بل وت�ؤكد ب�أن اجلميع يعلم ب�أنها غري م�شروعة‪.‬‬ ‫هكذا كتبت �أ�سم���اء بنت ال�شيخ ‪ /‬عبد املجيد الزنداين على‬ ‫�صفحته���ا يف الفي�س بوك حتت عن���وان ( العدل – العدل –‬ ‫العدل ) ال �أعلم �أي عدل تق�صد وهي ترى االنتفا�ضة العارمة‬ ‫ل�شع���ب كام���ل م���ن �أق�ص���اه �إىل �أق�صاه حتت راي���ة احلراك‪،‬‬

‫‪9‬‬

‫وتقول �إن مطالبه غري م�شروعة‪.‬‬ ‫ولأن الق�ضي���ة اجلنوبي���ة وممثله���ا احل���راك اجلنوب���ي‬ ‫ال حتتاج���ان من���ي هن���ا �إىل �أي ت�أكي���د مل�شروعيتهم���ا لأن‬ ‫م�شروعيتهم���ا هي من �شع���ب اجلنوب الذي ق���ال كلمته من‬ ‫خالل اال�ستفتاء املبكر حلريته يوم ‪ 21‬فرباير‪2012‬م الذي‬ ‫و�ضع اجلنوب وال�شم���ال ً‬ ‫كال يف موقعه احلقيقي وحدوده‬ ‫املتع���ارف عليه���ا‪ ،‬وق���د كان���ت مديري���ات حمافظ���ة ال�ضالع‬ ‫الت�س���ع الدلي���ل العمل���ي والنموذجي لذلك‪ ،‬ونق���ول فقط لك‬ ‫ي���ا �أ�سم���اء الزن���داين عليك بق���راءة نتيج���ة االنتخابات يف‬ ‫مديريات ( ال�شعيب ‪ ،‬احل�صني ‪ ،‬جحاف ‪ ،‬ال�ضالع ‪ ،‬االزارق‬ ‫) ث���م علي���ك يف الوقت نف�سه ق���راءة نتيج���ة االنتخابات يف‬ ‫مديري���ات ال�ضال���ع ال�شمالي���ة ( قعطب���ة ‪ ،‬دم���ت ‪ ،‬احل�ش���اء ‪،‬‬ ‫جنب) ومن خالل النتيجة التي �ستح�صلني عليها من اللجنة‬ ‫العليا لالنتخابات عندك يف �صنعاء �ستعرفني ما هو مطلب‬ ‫اجلنوب وحراكه ال�سلمي املبارك‪.‬‬ ‫هن���ا وبكل �أمل و�أ�سى �أتذكر ويتذكر �شعبنا اجلنوبي تاريخ‬ ‫‪ 29‬يناي���ر ‪1992‬م عندما مت اغتيال ال�شابة اجلنوبية ‪ /‬لينا‬ ‫م�صطف���ى عب���د اخلالق ابن���ة رئي����س املحكمة العلي���ا بدولة‬ ‫اجلن���وب �سابق ً���ا الت���ي مت اغتياله���ا وه���ي تهرب م���ن منزل‬ ‫ال�شي���خ ‪ /‬عب���د املجي���د الزن���داين يف �صنعاء‪ ،‬ب���ل و�أثبتت‬

‫عليهم �أن يعوا فالثورة م�ستمرة‬ ‫يف خاطرت���ي �شجون وحكاي���ات مل �أ�ستطع الإف�صاح عنها‬ ‫لأ�سباب كثرية �أهمها خويف على نف�سي وبالأ�صح خوفا على‬ ‫�أوالدي كنت �أري���د �أن �أتكلم عن �آل الأحمر ب�شقيه ال�سلطوي‬ ‫واملعار����ض وكنت �أعتربها مغامرة و�أنا جبان لكني �أع�شق‬ ‫املغام���رة واليوم قررت �أخو�ض هذه املغامرة‪ ،‬علما �أين قد‬ ‫فكرت كثريا يف ذلك خوفا من بط�شهم �أو حتى ذكر �أ�سمائهم‬ ‫لكن ما �شجعن���ي لكتابة هذا هو مق���ال من�شور يف موقع‬ ‫ال�سعيدة نيوز بعنوان كلنا مع الأحمر‪ ،‬وهذا املقال ال ميت‬ ‫ب�صل���ة عن �آل الأحمر ب�شقيه‪ ،‬بل يتكل���م عن اللون الأحمر‬ ‫ويق�ص���د املنتخب الوطن���ي كون اللون الأحم���ر هو �شعار‬ ‫املنتخب‪ ،‬وكذلك هو ل���ون �أ�سا�سي من العلم الوطني‪ ،‬رمبا‬ ‫ه���ذا فك عقدة اخلوف التي يف نف�س���ي وكذلك �أ�صبح لون‬ ‫�أ�سا�س���ي يف حياتنا نحن نعرف عرب مراحل التاريخ �أن �آل‬ ‫الأحمر‪..‬هم م���ن يحكمون البالد‪ ،‬لكن فريق منهم يحكم يف‬ ‫الظاه���ر‪ ،‬والفريق الآخر يحكم يف اخلفاء‪ ،‬وهو �صاحب قرار‬ ‫ويف �أحداث الثورة ال�شبابية التي حتولت �إىل ثورة �شعبية‬ ‫ب�سبب ت���ردي الأو�ضاع‪ ،‬وعندما بد�أ الرئي�س ال�سابق �صالح‬ ‫يطلق فكرة ت�صفري العداد عن طريق حا�شيتة و�أركان نظامه‬ ‫تفجر الو�ضع متزامنا مع تردي الأو�ضاع املعي�شية‪ ،‬وتردي‬

‫التحقيق���ات حينه���ا �إن �أداة اجلرمي���ة كان ه���و امل�سد����س‬ ‫اخلا����ص بعائ�ش���ة ابن���ة‪ /‬عب���د املجيد الزن���داين‪ ،‬نع���م �إننا‬ ‫نتذك���ر تل���ك اجلرمية النك���راء التي اهتزت له���ا �صنعاء قبل‬ ‫ع���دن‪ ،‬وخرج���ت املظاه���رات املن���ددة باجلرمي���ة واملطالبة‬ ‫ب�سرع���ة الك�شف عن احلقيقة وحماكمة القتلة ومن وراءهم‬ ‫وطالبت بتنفيذ الق�صا�ص العادل بحقهم ‪ ..‬نتذكر ذلك اليوم‬ ‫ال���ذي يعترب الي���وم الأول يف م�سار انح���راف خط الوحدة‬ ‫اليمني���ة‪ ،‬بل والبداية الأوىل لتنافر القلوب وعودة التفكري‬ ‫يف ا�ستعادة اجلنوب‪.‬‬ ‫�أ�سماء الزنداين ولين���ا عبد اخلالق‪ ،‬الأوىل ال ترى �أي حق‬ ‫للح���راك اجلنوبي يف مطالبه امل�شروع���ة‪ ،‬والثانية اغتيلت‬ ‫ظلم ً���ا وعدوان ً���ا وه���ي هاربة م���ن بي���ت �أب الأوىل‪ ،‬وحتى‬ ‫الي���وم مل ي�ص���در حك���م �ض���د قاتله���ا‪ ،‬فعلينا بتذك�ي�ر �أ�سماء‬ ‫الزن���داين �أن حادث���ة اغتي���ال لينا عبد اخلال���ق هي احلادثة‬ ‫التي و�ضعت حجر الأ�سا�س لبداية القهر للجنوب و�شعبه‪.‬‬ ‫الي���وم وبع���د ‪ 20‬عام���ا م���ن اغتي���ال ابن���ة اجلن���وب‪ /‬لين���ا‬ ‫م�صطف���ى عبد اخلالق يعود لنا الزن���داين عرب ابنته �أ�سماء‬ ‫كوج���ه جديد ب����إن مطالب اجلن���وب غري م�شروع���ة‪ ،‬ليفجر‬ ‫قنبل���ة جديدة �أعتق���د �أنها �ستكون ال�ش���رارة الأوىل للإعالن‬ ‫الر�سم���ي عن فك ارتب���اط عدن مع �صنع���اء‪ ،‬وذلك من خالل‬

‫وبه���ذا حقق���وا هدف�ي�ن‪ :‬الأول‪ :‬طي �صفح���ات الث�أر التي ب�ي�ن القبائل‬ ‫نف�سها‪ .‬والثانية‪� :‬إيجاد م���وارد مالية وب�شرية �ضخمة‪ .‬وكان هذا يف‬ ‫زم���ن اخللفاء الثالث���ة �أبو بكر وعمر وعثمان؛ لك���ن عندما توقف هذا‬ ‫الفتح يف عهد اخلليفة الرابع علي بن �أبي طالب عاد ال�صراع الداخلي‬ ‫بني العرب‪ ،‬فن�شبت حرب طاحنة بني زعماء قري�ش‪ ,‬لكن ال�صراع كان‬ ‫كب�ي�ر ًا؛ لأن القوم ق���د تو�سعوا كثري ًا وازدادت قوة تل���ك القبائل‪ ,‬لكن‬ ‫ال�ص���راع ه���و ال�صراع نف�س���ه ال���ذي كان بينهم يف اجلزي���رة‪ ,‬ولو �أن‬ ‫عل���ي بن �أبي طالب وا�صل الفتوحات على خط ال�سابقني ملا حدث هذا‬ ‫ال�صراع ‪ ,‬ولكان كل املتحاربني يف جبهات القتال ‪...‬‬ ‫ومن امل�ستغرب يف ه���ذه الفتوحات �أنها كانت يف البلدان الرثية فقط‬ ‫حي���ث امل���ال واجلمال والن�س���اء ‪ ,‬فقد ذهب الفاحت���ون �إىل بالد فار�س‬ ‫وال�سن���د والهند �شرقا ‪ ,‬واىل الروم �شم���ا ًال‪ ,‬واىل الأندل�س غربا؛ لكن‬ ‫احلب�شة �أو القارة ال�سوداء مع قربها من مركز اخلالفة مل ي�شملها هذا‬ ‫الفتح‪ ،‬وال�سبب يف ذلك وا�ضح‪ ،‬وهو �أنه ال يوجد هناك مال وجواري‬ ‫و�سبايا ت�ستح���ق املغامرة والت�ضحية‪� ،‬ألي�س كذلك؟ فال زال الأحبا�ش‬ ‫ن�صارى �إىل يومنا هذا‪ ،‬ومل يذهب �أحد الفاحتني جلهادهم!‬ ‫�إنه���ا ثقافة املجتمع دخلت على الدي���ن و�أحدثت ازدواجا يف �شخ�صية‬ ‫الفاحت�ي�ن العرب‪ .‬وقد �أ�ش���ار لذلك ال�سبب لدى املجتم���ع العربي عامل‬ ‫االجتم���اع الدكتور علي الوردي بقوله‪ :‬بعد درا�سة طويلة الحظت �أن‬ ‫الع���رب م�صابون بداء ازدواج ال�شخ�صي���ة �أكرث من غريهم من الأمم‪,‬‬ ‫ولعل ال�سبب يف ذلك نا�شئ عن كونهم وقعوا حتت التطور احل�ضاري‬ ‫وت�أث�ي�ر عاملني متناق�ضني هما البداوة والإ�سالم ‪ .‬فهم يف بدء �أمرهم‬ ‫ب���دو عا�شوا يف ال�صح���راء ثم جاءهم الإ�سالم بعد ذل���ك يحمل تعاليم‬ ‫تخال���ف قيم البداوة القدمي���ة‪� ،‬إن قيم البداوة حتر����ض على الكربياء‬ ‫وح���ب الرئا�س���ة وتفاخ���ر الأن�س���اب‪� ،‬أما الإ�س�ل�ام فهو دي���ن امل�ساواة‬ ‫والتقوى والعدالة‪ ,‬فقد �أ�صبح املواطن العربي بعد الإ�سالم بدويا يف‬ ‫عقل���ه الباطن‪ ,‬وم�سلم���ا يف عقله الظاهر؛ فهو ميج���د القوة والتفاخر‬ ‫والتع���ايل يف �أفعال���ه ‪ ,‬بينما ه���و يف �أقواله يعظ النا����س بتقوى الله‬ ‫وامل�ساواة بني النا�س‪.‬‬ ‫وه���ذا االزدواج يف �شخ�صيت���ه لع���ب دور ًا كبري ًا يف حي���اة امل�سلمني‪,‬‬ ‫و�سب���ب انحراف ًا يف الدعوة املحمدية؛ وبهذا يتبني �أن انحراف م�سار‬ ‫الر�ساالت ال�سماوية كان �سببه الرئي�س الأتباع‪ ،‬ف�أحبار بني �إ�سرائيل‬ ‫ه���م من �صنع العج���ل‪ ,‬وهم من قت���ل الأنبياء‪ ,‬ورهب���ان امل�سيحية هم‬ ‫م���ن �أف�ش���ل ر�سالة عي�سى‪ ,‬وامل�سلمون هم من ح���ول الإ�سالم �إيل �شبح‬ ‫يط���ارد النا�س‪ .‬وجن���د �أن امل�شكل���ة يف كل دين ه���ي يف الأتباع الذين‬ ‫ه���م املجاه���دون يف �سبيل ذلك النب���ي‪ ,‬والذين يعمل���ون على تهمي�ش‬ ‫جمجم���ة تل���ك الر�سالة وي�شعلون ن�ي�ران احلرب بعد رحي���ل كل نبي‪,‬‬ ‫وال ُتكاد تنطفئ ثورة الأتباع املجاهدين حتى يقوم �أحفاد املجاهدين‬ ‫بالث���ورة املعاك�س���ة لتلك الث���ورة كردة فع���ل انتقامي���ة ‪ ,‬واليتامى من‬ ‫يتام���ى يولدون‪ ,‬وهم يت�ص���ورون �أن هذا كله يف �سبي���ل الله حتى لو‬ ‫كان �أم�ي�ر امل�ؤمن�ي�ن فهو ال يختل���ف عن �أمري الكافري���ن �إال يف ال�شكل‪,‬‬ ‫امله���م �أن �أمري امل�ؤمنني يعبد الله وي�سم���ع كالم الله ويطحن عباد الله‬ ‫با�س���م الله‪ ..‬فق���د �أ�صبح العامل والراهب والق����س للجماعة الذي يعظ‬ ‫النا����س ويبكيهم ويدعوهم �إىل دخول اجلن���ة‪ ,‬ال يختلف هذا الواعظ‬ ‫عن الفنان الذي يغن���ي للوطن ويدعو للموت يف �سبيله؛ فالكل ي�ؤدي‬ ‫نف����س الدور‪ .‬وال فرق ب�ي�ن جالوزة القلم وج�ل�اوزة ال�سيف !! فالقلم‬ ‫يتغن���ى يف مدح الوايل الرا�شد املجاه���د‪ ،‬وال�سيف يقطع الل�سان التي‬ ‫ال ت�سبح بحمد ويل نعمة املفتي الرباين واجلالد‪.‬‬ ‫ه���ذه هي العالقة بني �أتب���اع رجل الدين ورجل الدولة‪� ,‬إن العالقة بني‬ ‫رج���ل الدين ورجل الدولة كالعالقة بني الأ�س���د وال�ضبع ‪ ,‬الكل ينه�ش‬ ‫الفري�سة ولكل واح ٍد ح�صته من الفري�سة؛ لكن ح�سب اجلهد والقدرة‪.‬‬ ‫واملت�أمل يف القر�آن الكرمي يجد �أن ذلك الإن�سان هو نف�سه يف كل زمان‬ ‫وم���كان‪ ,‬فقابي���ل موج���ود يف كل ع�صر يك�سر عظ���ام هابيل‪ ,‬وفرعون‬ ‫يواج���ه مو�سى وال�سح���رة موجودين بحباله���م وع�صيهم يف امل�سجد‬ ‫والكني�س���ة واملعب���د‪ ,‬والأخطر م���ن هذا كله هو �أن عج���ل ال�سامري قد‬

‫التف���اف ال�شع���ب اجلنوب���ي نح���و اله���دف الأ�سم���ى ال���ذي‬ ‫�سيخل�صه م���ن دياجري التخلف والأحق���اد وفتاوى الأجداد‬ ‫والآباء والأحفاد‪.‬‬ ‫ويف الأخ�ي�ر ف�إنن���ي �أطالب كل حم���ام حر يف اجلنوب‬ ‫�إىل �أع���ادة ه���ذه اجلرمي���ة �إىل املحاك���م والرتافع عنها‬ ‫حت���ى تظه���ر احلقيقة ويظه���ر احلق والباط���ل ولو يف‬ ‫حمكم���ة دولي���ة �إن �أب���ت املحاك���م املحلية ع���ن قبولها‪،‬‬ ‫وعنده���ا �سيع���رف �شباب اجلنوب وم���ا ي�سمون بجيل‬ ‫الوح���دة الذين ق���د ال يعلمون بهذه اجلرمي���ة ال�شنعاء‬ ‫�سيعلم���ون ب����أول جرائ���م الوح���دة وم���ن ه���و ال�سبب‬ ‫وامل�سب���ب الأول يف ال�ش���رخ الأول فيه���ا‪ ،‬ال���ذي يعل���م‬ ‫اجلميع �أنه���م �أ�صبحوا الآن يتباك���ون عليها لي�س حب ًا‬ ‫يف الوح���دة ب���ل لأنه���م �سيفق���دون م���ا ا�ستباح���وه من‬ ‫اجلن���وب لأنهم ال ي�شبعون ‪ ..‬هن���ا �أعود و�أكرر ما قلته‬ ‫يف بداي���ة مقايل هذا (م���ا كان ينق�صن���ا كالم بناتكم يا‬ ‫علم���اء الإ�صالح فيكفين���ا فتاواكم وفت���اوى �آبائكم من‬ ‫قبلكم ‪ ..‬دعونا وحراكن���ا ‪ ..‬اتركونا وحالنا ‪ ..‬عي�شوا‬ ‫بعيد ًا عنا ‪ ..‬ويكفيكم ما �أكلتموه من �أموالنا وحلومنا‬ ‫وثرواتن���ا ‪ ..‬اتركونا وجنوبن���ا و�إال �أخرجنا �أر�شيفنا‬ ‫و�أظهرنا تاريخكم)‪.‬‬

‫علي نا�صر اجللعي‬

‫حق���وق الإن�سان‪ ،‬وك�ث�رة االعتقاالت‪ ،‬وتهج�ي�ر املئات من‬ ‫قراه���م‪ ،‬واختالل الأمن‪ ،‬وحروب �صعدة ال�ست‪ ،‬التي ال يعلم‬ ‫بها �إال علي �صال���ح والع�رشة املب�رشون بالثورة‪ ،‬لن �أتكلم‬ ‫عن الع��ش�رة‪ ،‬فعليكم �أعزائي الق���راء ح�رصهم ومعرفتهم‬ ‫بع���د انطالق الثورة التي قادها ال�شب���اب الأبطال من �أمام‬ ‫جامعة �صنعاء‪ ،‬والت���ي كنا بحاجة �إليها‪� ،‬أو منتظرين من‬ ‫يطل���ق ال�صافرة‪ ،‬كون الثورة موج���ودة يف نفو�سنا‪ ،‬ونحن‬ ‫مهيئ���ون لذلك‪ ،‬بل كن���ا نحتاج من يح���رك املياه الراكدة‬ ‫ب�س���ب النظام امللكي الذي حا�رصنا حتى يف لقمة العي�ش‪،‬‬ ‫فانا ميني بالبطاقة ال�شخ�صية لكني مملوك ال ا�ستطيع �أن‬ ‫ا�ستثم���ر يف بلدي �إال �إذا ا�شتمي���ت رائحة الع�صا ال�سحرية‬ ‫لبالط العائلة الكرمية �آل الأحمر �سواء ال�سلطة الظاهرة �أو‬ ‫ال�سلطة املخفية‪ ،‬فه���م يتقا�سمون البالد بطولها وعر�ضها‪،‬‬ ‫لكل هذه الأ�سباب لدي �أو لدى عامة ال�شعب اليمني �أول ما‬ ‫ب���د�أت �رشارة الثورة التحقنا بركبها دون خوف ومل ن�أبه ال‬ ‫للر�صا����ص وال للمدافع �أو البالطجة‪ ،‬واملفاج�أة �أن من ثرنا‬ ‫عليهم التحقوا بركب الثورة ورحبنا بهم ومل نعرت�ض‪ ،‬وهذا‬ ‫ال يعني �أننا �صفرنا العداد لهم واقتلعنا عداد علي �صالح‪..‬‬ ‫عليهم �أن يع���وا �أن الثورة م�ستمرة ول���ن ت�سقط الق�ضايا‬

‫واحلقوق و�أن العداد �سيقتلع مثل ما اقتلع عداد علي �صالح‬ ‫و�سرتد احلقوق لأ�صحابها وعليهم �أن يتعاي�شوا مع ال�شعب‬ ‫ويج���ب �أن يتخلوا عن املا�ض���ي وجماميعهم امل�سلحة اذا‬ ‫اختاروا هذا اخليار‪ ،‬فنحن نرحب بهم ونحرتمهم‪ ،‬و�إذا ظلوا‬ ‫عل���ى خيار ت�صفري العداد ف�أعتقد �أنه���م �سيتعبون �أنف�سهم‬ ‫ويتعبون���ا معهم‪ ،‬ومع احرتامي لكل مواقفهم التي خلخلت‬ ‫و�ساهم���ت يف �إ�سقاط نظام عل���ي �صالح‪ ،‬لكن الآن ال�شعب‬ ‫ع���رف طريقه‪ ،‬ول���ن تثني���ه ال الر�صا����ص وال املدافع وال‬ ‫املجاميع امل�سلحة‪ ،‬كما �أن عليهم �أن يحرتموا �إرادة ال�شعب‬ ‫وان يتعاي�شوا مع النظ���ام والقانون ويكونوا مثاال يحتذى‬ ‫ب���ه و�أن يحرتموا الد�ستور والقانون قبل غريهم لقد �أنتجت‬ ‫الثورة �شعبا �ضد الر�صا�ص‪ ،‬وامل�ستقبل كفيل بكل ما ذكرته‪.‬‬ ‫�أخ�ي�را للتو�ضيح‪� :‬أنا كتبت هذا املق���ال و�أنا حتت ت�أثري‬ ‫الق���ات �أرجو من اجلمي���ع �أن يعذرين واعتق���د �أن ال حرج‬ ‫علي فيما كتبته طامل���ا �أنا حتت ت�أثري هذه الآفة اخلطرية‬ ‫التي نح���ن جممعون عل���ى �أ�رضارها‪ ،‬لكنن���ا ال ن�ستطيع‬ ‫مفارقته���ا‪ ،‬حتياتي واحرتامي وحب���ي للجميع‪ ،‬وعلينا �أن‬ ‫نكون فريقا واحد لبناء اليمن اجلديد‪ ،‬مين احلرية والعدالة‬ ‫والدميقراطية و�سيادة القانون‪.‬‬

‫ت�أقلم مع احلياة وهو الآن ي�سبح الله وبجواره هبل يدعو النا�س �إىل‬ ‫التوحيد‪ ,‬وقارون يدعو �إىل الزهد‪.‬‬ ‫ومن الطرائ���ف �أن الفاحتني هجموا على بيت وفيه ن�ساء و�أطفال فلم‬ ‫يج���دوا �إال كي�س ًا من الزبيب فحملوه وكانت تت�ساقط منه حبات فجاء‬ ‫�أح���د الأطفال يلتقط���ه وي�أكله‪ ,‬فما كان من �أح���د الفاحتني �إال �أن ن�صح‬ ‫�أ�صحابه ب�إعطاء الطفل حفنة من الزبيب �صدقة لوجه الله ؛ لأن الدين‬ ‫ي�أمر ب�إطعام اجلائعني !!!‬ ‫ام���ر�أة �صاح���ت و�آمعت�صماه؛ لأن رج ًال رومي��� ًا �أراد �أن يزين بها فهب‬ ‫اجلي����ش الإ�سالمي لن�صرتها و�سب���ى �ألف امر�أة رومي���ة‪� .‬إنها العدالة‬ ‫االجتماعية امل���زورة واالنحراف احلقيقي بعين���ه‪ .‬منوذج ثالث يقف‬ ‫خماطب���ا ال�سح���اب ويقول له���ا‪� :‬أن تمُ طر حي���ث �شاءت ف����إن خراجها‬ ‫�سوف ي�أتي �إليه‪ ,‬فقال له �أحد ال�صاحلني‪ :‬يا فالن �إن الله بعث حممد ًا‬ ‫هادي ًا ومل يبعثه جابيا ‪ . .‬التاريخ يذكر �أن من يدعو �إىل العدالة با�سم‬ ‫الل���ه هو من يقتل النا�س با�سم الل���ه‪ ،‬با�ستثناء املختار وامل�صطفى من‬ ‫عند الله الذي تربطه عالقة بال�سماء‬ ‫ق���د يك���ون �صاحب الدعوة مظلوم��� ًا �أحيانا لكنه يتح���ول �إىل ظامل من‬ ‫الط���راز الأول‪ ,‬يقول املثل الغرب���ي‪� :‬إذا �أردت �أن تعرف حقيقة �إن�سان‬ ‫ف�أعط���ه م���ا ًال و�سلطه‪ ,‬قد تنظ���ر �إىل �شخ����ص ما �أنه من���وذج للأخالق‬ ‫وان���ه رج���ل واع؛ لكن مبج���رد �أن ي�ص���ل �إىل مكان رفيع �إم���ا حاكم �أو‬ ‫ع���امل‪ ،‬يتح���ول �إىل طاغ���وت ‪ .‬فك���م ظهرت دع���وات تدع���و �إىل ن�صرة‬ ‫امل�ست�ضعفني وخا�ض���ت معارك التحرير من اال�ستبداد وما �أن و�صلت‬ ‫�إىل �س���دة احلكم حتى حتولت �إىل م�ستبد جديد؛ فامل�ستبدون نوعان‪:‬‬ ‫م�ستب���د ال�سيف‪ ,‬وم�ستب���د القلم‪ ,‬الكل ي�سلط �سالح���ه �ضدك‪ ،‬وال فرق‬ ‫بني من يجلد ج�س���دك بال�سوط وبني من يجلد فكرك بالوعظ املزدوج‬ ‫‪ ,‬وال ف���رق بني قارون امل�شرك�ي�ن وقارون امل�سلمني‪ ,‬ال���كل يكنز املال؛‬ ‫ف���الأول جمعه���ا من قوت �أطف���ال امل�صريني والفالح�ي�ن وامل�سحوقني‪،‬‬ ‫والآخر جمعها بنف�س الطريقة لكن االختالف فقط يف الزمان واملكان‪,‬‬ ‫قارون امل�شركني يكنز املال له‪ ،‬وقارون امل�سلمني يكنز املال لله‪.‬‬ ‫يذك���ر لنا التاريخ من���اذج من الظلم‪ ،‬فقد كان قي�ص���ر الروم رج ًال ظامل ًا‬ ‫ح���ول النا�س �إىل عبيد يف خدمته‪ ،‬وكان يف ق�صره �ألف جارية‪ ،‬و�ألف‬ ‫غالم‪ ،‬وع�شرات الآالف من العبيد؛ فجاء امل�سلمون لتحرريهم فهدموا‬ ‫الق�ص���ر الأحمر لقي�صر؛ لكن مل يتغري الو�ضع‪ ,‬بل قام امل�سلمون ببناء‬ ‫ق�صر اخلالفة الأخ�ضر يف ال�شام‪ ,‬ومت نقل العبيد والإماء واجلواري‬ ‫والغلمان من ق�صر �أمري امل�شركني �إىل ق�صر �أمري امل�ؤمنني؛؛؛‬ ‫و�أم���ا ك�سرى فار����س ف�أُطيح ب���ه وعا�ش قي�صر وك�س���رى امل�سلمني يف‬ ‫بحبوح���ة الدين اجلديد‪� ,‬ألي�س هذا هو االنح���راف عن خط الر�سالة؟‬ ‫والأموال التي كانت يف خزانة القي�صر �أ�صبحت بحمد الله يف خزانة‬ ‫�أم�ي�ر امل�سلمني‪ ,‬واجلواري الت���ي كان ينكحها القي�صر وحوا�شيه هي‬ ‫الآن �سبايا بيد املجاهدين ‪.‬‬ ‫�إذن مت �إخ���راج النا����س من عبادة القي�صر امل�سيح���ي �إىل عبادة خليفة‬ ‫الإ�س�ل�ام املحمدي الذي يدع���و �إىل �إخراج النا�س من عبادة العباد �إىل‬ ‫عب���ادة رب العباد‪ ,‬ف�أتب���اع الدين الإ�سالمي هم من �ش���وه دعوة النبي‬ ‫حمم���د كما فعل اليه���ود والن�صارى‪ ,‬فقد كان النا����س ي�شكون من ظلم‬ ‫ق�ساو�س���ة الكنائ����س‪ ،‬لك���ن بف�ضل املجاهدي���ن �أ�صبح���ت امل�ساجد بدل‬ ‫الكنائ����س والأدي���رة واملعاب���د‪ ,‬ال فرق �إال يف الطقو����س ال�شكلية‪ ,‬ومت‬ ‫تبديل ترانيم الإجنيل بقراءة القر�آن ومل يتغري �شيء‪ ,‬فالأر�ض نف�س‬ ‫الأر����ض‪ ،‬والقوم نف�س الق���وم‪ ،‬وال�سلطان نف�س ال�سلط���ان؛ فالقي�صر‬ ‫يهج���م ويغ�ي�ر عل���ى عباد الل���ه ليدخل���وا يف دي���ن الله م���ع عي�سى كما‬ ‫يزعمون‪ ,‬وامل�سلمون يبادلونهم نف�س الفعل وال�صاع ب�صاعني‪.‬‬ ‫لق���د ذكر لن���ا التاريخ �صنفني من النا�س‪� ,‬صنف���ا كان يدعو �إىل العدالة‬ ‫الإن�ساني���ة وه���م الأنبي���اء ومن �سار عل���ى نهجهم وعم���ل لتحقيق هذا‬ ‫اله���دف ال�سام���ي‪ ،‬و�صنفا لب����س الدي���ن وادعى نف�س الدع���وى وعمل‬ ‫خالف ما يدعيه وهم الأكرث‪..‬‬ ‫ويف الأخ�ي�ر الكل يحم���د الله �أن دين الل���ه الزال حمفوظا عنده �أويف‬ ‫طائفته ويريد �أن يعممه على النا�س �إما بال�سيف �أو باملال ‪.......‬‬

‫�إىل الرئي�س هادي‬ ‫حممد �صادق العديني‬

‫�أود �أن �أق���ول ل���ك �صراح���ة ‪ :‬ل�ست بحاج���ة �إىل �شاعر‬ ‫كمحم���د �أحم���د من�ص���ور ‪ ,‬ال���ذي �أهل���ك يف اجلعا�ش���ن‬ ‫احل���رث والن�س���ل ‪ ,‬ول�س���ت بحاج���ة �إىل «دج���ال» �آخر‬ ‫يكت���ب لك خطاباتك ‪ ,‬ول�س���ت حمتاجا مطلقا ل»�شاطر»‬ ‫م�ستن�س���خ ‪ ,‬ي�سخر �إمكانيات وق���درات البالد لرت�سيخ‬ ‫فك���رة «القائ���د ال�صن���م»‪ ,‬ب���اذال اجلهد وامل���ال والوقت‬ ‫لتح�س�ي�ن مظه���رك اخلارج���ي باملالب����س وال�ص���ور‬ ‫واحلركات‪ ,‬موفرا ما ير�ض���ي املزاج وت�شتهيه النف�س‬ ‫«الأمارة بال�سوء» ‪..‬‬ ‫ل�س���ت م�ضطرا ملحاب���اة طرف‪ ,‬ومرا�ض���اة مركز قوى‬ ‫عل���ى ح�ساب قي���م الزعامة ومروءة القائ���د والتزاماته‬ ‫الأخالقي���ة والوظيفي���ة جت���اه وط���ن ب�أكمل���ه �أر�ض���ا‬ ‫و�إن�سان���ا‪ ,‬هو اليوم يتطلع �إلي���ك �آمال �إنقاذه من كل ما‬ ‫ينغ�ص عليه حياته ويفزع م�ستقبله ‪..‬‬ ‫فخام���ة الرئي����س ‪ :‬كن���ت املر�ش���ح التوافق���ي لأط���راف‬ ‫املعادلة ال�سيا�سية‪ ,‬م�سنودا برعاة املبادرة اخلليجية‪,‬‬ ‫عربي���ا ودولي���ا و�أمميا ‪ ..‬ولكنك بع���د ‪ 21‬فرباير‪ ,‬وما‬ ‫ح�صدته من �أ�صوات قاربت املاليني ال�سبعة‪� ,‬أ�صبحت‬ ‫مر�شح ال�شعب اليمن���ي‪ ,‬ف�أ�صبح وحده من ميلك عليك‬ ‫اجلمي���ل والف�ضل واال�ستحقاق���ات‪ ..‬ووحدك �ستكون‬ ‫م�ساءال �أمامه‪..‬‬ ‫نعلم ب�أن هذا الكر�سي برتكته املثخنة بالف�ساد‪ ,‬جاءك‬ ‫دون �سع���ي منك‪ .‬وذلك ق���درك‪ ,‬وعليك �أنت �أن تعلم حد‬ ‫الإميان ب�أنك رئي�س ل���كل اليمن واليمنيني باختيارهم‬ ‫فتمث���ل هذا اخلي���ار‪ ,‬وال تقرتف موجب���ات االنهيار ‪..‬‬ ‫فالثورة مل تبد�أ بعد‪..‬‬ ‫فخام���ة الرئي����س ‪ :‬نريدك كم���ا �أنت بوجه���ك الربيء‪,‬‬ ‫وخم���ارج �أح���رف كلماتك املمي���زة‪ ,‬لأنك تتح���دث الآن‬ ‫بل�سان وطن ب�أكمله‪ ,‬ووجه���ك انعكا�س لوجه مواطنه‬ ‫الب�سي���ط‪ ,‬هندامك حمبة �شعب تدافع ب�شبابه وم�سنيه‬ ‫ون�س���اءه ليمنحوك ح�صانة احلكم وم�شروعية متثيله‬ ‫والتح���دث با�سم���ه‪ ..‬منت�صري���ن ل���ك فانت�ص���ر ل�شعب‬ ‫�أثقلت ع�صابات الف�ساد والنهب كاهله‪ ,‬و�سرق الأوغاد‬ ‫و�سما�س���رة ال�سيا�س���ة ابت�سامت���ه احلامل���ة بغ���د �أف�ضل‬ ‫وم�ستقبل �آمن ‪..‬‬ ‫فخام���ة الرئي����س ‪ :‬ي�ؤك���د التاريخ – وغ���دا �سيتحدث‬ ‫ب�إن�ص���اف‪ ،‬لأن���ه ال�شاه���د الوحي���د ال���ذي ال ميك���ن –‬ ‫مطلق���ا‪� -‬أن ي�ؤجر ذمته‪� ،‬أو يبي���ع �ضمريه لأحد!!‪� -‬أن‬ ‫�آف���ة احلاك���م بطان���ة غ�ي�ر �صاحل���ة حتي���ط ب���ه �إحاطة‬ ‫ال�سوار باملع�صم‪ ،‬فتكذبه الن�صح وتزيف له احلقائق‪،‬‬ ‫وتزين له املظامل وال�سقطات‪ ..‬لذلك ‪:‬‬ ‫�أنا�ش���دك الل���ه �أن ال ت�صغ���ي لد�سائ�سه���م وخدعه���م‪..‬‬ ‫�أق���ر�أ بعيني���ك‪ ..‬ال بعيونه���م‪ ،‬و�أغلق باب���ك يف وجوه‬ ‫الو�ش���اة‪ ..‬املتزلف�ي�ن‪ ،‬فاملنافق���ون ك�ث�ر‪ ..‬ولي����س‬ ‫كل املحيط�ي�ن ب���ك يحبون���ك‪ ..‬ه���م �أول املنتفع�ي�ن‬

‫املتم�صلح�ي�ن‪ ،‬و�أول م���ن ي�صف���ق لك نفاق���ا وخداعا‪..‬‬ ‫وه���م �أول من ينقلب عليك �إن تبدل���ت الأيام‪ ،‬وتكالبت‬ ‫نوائب الدهر و�صروف ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫«خ���ذ العربة من مواع���ظ الأم����س‪ ،‬و�شخو�ص املا�ضي‬ ‫القريب‪ ،‬و�إن فعلت لوجدت �أن من كان �أول املت�سابقني‬ ‫حلم���ل �أحذي���ة م���ن «�سب���ق‪ ..‬كان �أول املنقلب�ي�ن علي���ه‬ ‫ال�شامت�ي�ن ب���ه‪ ،‬ال�شامت�ي�ن وب�أق���ذع الألف���اظ يف حق���ه‬ ‫بع���د انق�ل�اب احل���ال وزوال امل�صال���ح‪ ،‬وكذل���ك حقيقة‬ ‫(املطبلني) وحالهم يف كل مكان وزمان»!!‬ ‫�أنا�ش���دك الل���ه وبا�س���م امل�سئولي���ة والإن�ساني���ة �أن‬ ‫تك���ون للجمي���ع ولي����س للخا�ص���ة لأنه���م �سي�سع���ون‬ ‫خل�صخ�صتك!!‬ ‫�أنا�شدك الله وبا�سم ثورة الربيع العربي‪ ,‬وانتخابات‬ ‫‪ 21‬فرباي���ر ‪� ..2012‬أنا�ش���دك با�س���م كل الأ�شياء التي‬ ‫تظ���ن وتعتقد �أنه���ا جديرة بذلك‪� ،‬أن تفت���ح نوافذ قلبك‬ ‫وعقلك و�ضمريك لآهات النا�س على خمتلف �شرائحهم‬ ‫االجتماعي���ة وتوجهاته���م ال�سيا�سي���ة والفكرية‪ ،‬دون‬ ‫متيي���ز مناطق���ي �أو ا�ستثن���اء فئ���وي‪� ..‬أو ت�صني���ف‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬ ‫ه���و ال�شع���ب – ي���ا �سي���دي‪ -‬حب���ه وح���ده الباق���ي‪..‬‬ ‫ووف���ا�ؤه‪� ،‬إن وج���د الإخال����ص ال يتغ�ي�ر ‪ ..‬ال�شع���ب‬ ‫مبختل���ف توجهات���ه وفئات���ه‪ :‬الذخرية عن���د ال�شدائد‪،‬‬ ‫ويف امللم���ات واملح���ن‪�« ..‬سالحك الذي ل���ن ي�سقط من‬ ‫ي���دك �أبدا‪ ،‬ولن تتلقف���ه يد �أخرى علي���ك‪ ..‬وهو ال�سهم‬ ‫الذي لن يرتد �إىل �صدرك»‪..‬‬ ‫ختام���ا ‪ :‬ك�أين بال�شع���ب اليمن���ي يخاطب���ك يف ه���ذه‬ ‫اللحظة قائال ‪:‬‬ ‫ي���ا �أيها الرئي�س القائد ن���درك ب�أنك �أنت الآن من يحكم‬ ‫اليم���ن عل���ى ر�ؤو����س الثعاب�ي�ن ‪ ..‬لكننا ل�سن���ا قلقون‪,‬‬ ‫وعلي���ك �أن ت�شع���ر باملث���ل ‪ ..‬لأنن���ا �سالح���ك ال���ذي ب���ه‬ ‫تواج���ه وتخو�ض ملحمة بناء اليم���ن و�إعادة االعتبار‬ ‫لليمني ‪..‬‬ ‫�شع���ب اليم���ن ه���و ال�ضم���ان واحلماي���ة‪ ,‬وم���ا دم���ت‬ ‫�ستجعل���ه حا�ض���را يف �ضم�ي�رك‪ ,‬و�ضم�ي�رك منتبه���ا‬ ‫لواجبات���ك وم�سئولياتك جتاه اليم���ن وكل مواطنيه‪,‬‬ ‫لن جتد خذالنا وال انك�سارا وذلة ‪..‬‬ ‫جمددي���ن مقولة فقي���د الوطن الرمز حمم���د الربادي ‪:‬‬ ‫جبل���ت النفو�س على حب م���ن �أح�سن �إليها وبغ�ض من‬ ‫�أ�س���اء �إليه���ا‪ ،‬ويقول‪ :‬اتق���وا ال�شح ف�إن���ه �أهلك من كان‬ ‫قبلك���م‪ ،‬وحمله���م عل���ى �أن �سفكوا دماءه���م وا�ستحلوا‬ ‫حمارمه���م ‪« ..‬لو تعرثت بغل���ة يف �ساحل الفرات لكان‬ ‫ابن اخلط���اب م�سئوال عنها»‪ .‬وقدمي���ا قيل‪« :‬حق على‬ ‫م���ن ملكه الله بالده وحكمه يف عباده‪� ،‬أن يكون لنف�سه‬ ‫مالكا‪ ،‬وللهوى تاركا‪ ،‬وللغيظ كاظما‪ ،‬وللظلم ها�ضما‪،‬‬ ‫وللع���دل يف حالت���ي الر�ضا والغ�ضب مظه���را‪ ،‬وللحق‬ ‫يف ال�سر والعالنية م�ؤثرا» و�إمنا هي كلمة حق ال خري‬ ‫فين���ا �إن مل نقله���ا‪ ،‬وال خ�ي�ر فيكم ‪ -‬يا فخام���ة الرئي�س‬ ‫‪� -‬إن مل ت�سمعوها‪ ..‬اللهم �إين بلغت ‪ ..‬اللهم فا�شهد‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫هل ينجح يف �إيجاد م�ستقر ملح�سن ب�إيران وينجيه من املحاكمة التي يطالب بها ال�شباب؟‬

‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫تتمات‬

‫القا�ضي يف مهمة �سرية بني طهران وقائد الفرقة املدرعة‬ ‫خا�ص‪:‬‬

‫ال ي���زال النائ���ب الربمل���اين �شوق���ي القا�ض���ي يبح���ث ال�سب���ل التي‬ ‫ي�ستطي���ع من خاللها تنفيذ املهمة التي كلفه بها اللواء علي حم�سن‬ ‫الأحمر منذ و�صوله �إىل العا�صمة الإيرانية طهران مطلع الأ�سبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫النائ���ب القا�ضي وهو قيادي �إ�صالحي غادر �صنعاء �إىل طهران يف‬ ‫مهم���ة و�سيط �سري بني قائ���د الفرقة الأوىل م���درع وقيادة النظام‬ ‫الإيراين لعقد �صفقه ت�سوية بني‬ ‫الطرفني والعمل على تقري���ب وجهات النظر التي و�صل التناق�ض‬ ‫فيها �أ�شده خ�صو�صا بعد تلك احلروب التي �شهدتها عدة حمافظات‬ ‫مينية خالل العقدين املا�ضيني وكان لقوات حم�سن الدور‬ ‫املبا�شر يف �إ�شعالها بح�سب التقييم الإيراين‪ ,‬والتي كانت ت�صفها‬ ‫�إيران باحلروب الظاملة‪.‬‬ ‫مراقب���ون ومتابعون �سيا�سيون اعتربوا مهمة القا�ضي �صعبة �إىل‬ ‫حد ما‪ ،‬وقالوا بان ن�سبة النجاح فيها �ضئيلة �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫وفيم���ا يذه���ب بع����ض املتابع�ي�ن �إىل �أن امل�ساع���ي الت���ي يق���وم بها‬ ‫النائ���ب القا�ض���ي ته���دف �إىل تقري���ب وجه���ات النظر ب�ي�ن قيادات‬ ‫طه���ران واجلرنال حم�سن وان ذل���ك ي�صب يف ال�سعي نحو تقريب‬ ‫وجه���ات النظر بني قائد الفرقة الأوىل م���درع وجماعة �أن�صار الله‬ ‫(احلوثي�ي�ن) بع���د �أن �أعجزت���ه احلي���ل ع���ن حتقيق ذل���ك من خالل‬ ‫ت�صريحات���ه الت���ي اعتربها اعت���ذارا عم���ا �أحدثته ح���روب �صعدة‬ ‫ال�ست التي راح �ضحيتها ع�شرات الآالف من اليمنيني ‪.‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن الأهداف املرتبطة �أي�ضا بهذه الو�ساطة �سيكون لها‬

‫تتمات الأوىل‬ ‫احلراك يحتفل‬ ‫�إط���ار الت�صعيد ال��ث��وري لأب��ن��اء اجلنوب‬ ‫على طريق اال�ستقالل وا�ستعادة الدولة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وكانت مدينة عدن قد �شهدت �صباح االثنني‬ ‫امل���ا����ض���ي خ�����روج ط��ل�اب وط���ال���ب���ات كلية‬ ‫الهند�سة بجامعة عدن يف مظاهرة حا�شدة‬ ‫�إح��ي��ا ًء ليوم الطالب اجلنوبي امل��ح��دد كل‬ ‫اثنني �أ�سبوعي ًا‪ ،‬مرددين �شعارات الثورة‬ ‫اجلنوبية والهتافات املنادية باال�ستقالل‬ ‫وا�ستعادة الدولة اجلنوبية‪ ،‬وهم يرفعون‬ ‫العلم اجلنوبي عالي ًا‪ ،‬م�ؤكدين على موا�صلة‬ ‫ال��ن�����ض��ال ال�����س��ل��م��ي ح��ت��ى حت��ق��ي��ق �أه����داف‬ ‫الثورة اجلنوبية ال�شعبية ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫ون���دد ال��ط�لاب مب��ج��ازر ن��ظ��ام �صنعاء يف‬ ‫اجلنوب و�آخرها ما حدث يف مدينة املعال‬ ‫م�ساء الأح���د امل��ا���ض��ي‪ ،‬مطالبني املجتمع‬ ‫ال��دويل بالتدخل لوقف العدوان الوح�شي‬ ‫الذي يتعر�ض له �أبناء اجلنوب العزل‪.‬‬ ‫على �صعيد مت�صل تظاهر يف ذات اليوم‬ ‫�أي�ض ًا طالب ثانويات ومدار�س املعال ومعهم‬ ‫�أهايل املدينة للتنديد مبجزرة م�ساء الأحد‬ ‫بحق �أهايل املعال‪.‬‬ ‫وجاب املحتجون ال�شارع الرئي�سي ملدينة‬ ‫امل��ع�لا وه���م ي��رف��ع��ون ع��ل��م دول���ة اجل��ن��وب‬ ‫ويرددون �شعارات ثورة احلراك اجلنوبي‬ ‫ال�سلمي‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ���رى ات��ف��ق �أب��ن��اء �سقطرى يف‬ ‫م���ؤمت��ره��م املنعقد الأ���س��ب��وع املا�ضي على‬ ‫جملة من النقاط الأ�سا�سية كر�ؤية �سيا�سية‬ ‫و�إداري���ة موحدة مل�ستقبل ج��زر �سقطرى‪،‬‬ ‫�أب���رزه���ا م��ط��ال��ب��ة ج���زر ���س��ق��ط��رى مب��ك��ون‬ ‫�إداري يحظى ب�صالحيات كاملة ت�شريعية‪،‬‬ ‫تنفيذية‪ ،‬ق�ضائية‪ ،‬يعتمد على مبد�أ الف�صل‬ ‫بني ال�سلطات‪ ،‬واعتماد الدميقراطية يف‬ ‫ت���داول ال�سلطة‪ ,‬و�أن يحظى ه��ذا املكون‬ ‫ب�صالحية �سن القوانني مبا يكفل له حفظ‬ ‫اخل�صو�صية الثقافية والبيئية والتاريخية‬ ‫واالجتماعية واجلغرافية للجزر‪ ,‬واملطالبة‬ ‫مبمار�سة ال�سيادة على نطاقه اجلغرايف برا‬ ‫وبحرا وجوا‪.‬‬ ‫وك���ان���ت ���س��ق��ط��رى ق���د ���ش��ه��دت اخل��م��ي�����س‬ ‫امل��ا���ض��ي م���ؤمت��را ك��ب�يرا بح�ضور ر�ؤ���س��اء‬ ‫وممثلي الأح��زاب والتنظيمات ال�سيا�سية‬ ‫واملجال�س واالئتالفات ومنظمات املجتمع‬ ‫امل��دين وامل�شايخ والأع��ي��ان وال�شخ�صيات‬ ‫االجتماعية بجزر �أرخبيل �سقطرى‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف اخل���روج ب��ر�ؤي��ة �سيا�سية و�إداري���ة‬ ‫م��وح��دة مل�ستقبل ج���زر ���س��ق��ط��رى‪ ،‬وكلف‬ ‫امل�ؤمتر جلنة حت�ضريية للخروج مب�سمى‬ ‫ميثل �أعلى �سقف للمطالب ويرتجم النقاط‬ ‫الثماين املتفق عليها‪.‬‬ ‫ومن �ضمن ما خرج به امل�ؤمتر �أي�ضا االتفاق‬ ‫على �أح��ق��ي��ة امل��ك��ون يف ر���س��م ال�سيا�سات‬ ‫االقت�صادية والإداري����ة مب��ا ي�ضمن الرقي‬ ‫االجتماعي واملعي�شي ل�سكان جزر �سقطرى‪,‬‬ ‫و�أحقيته يف التفاو�ض والتعاقد وا�ستالم‬ ‫املنح والهبات مبا�شرة من املانحني داخليا‬ ‫وخارجيا‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل �ضمان ح�صول‬ ‫جزر �سقطرى على التمثيل وامل�شاركة يف‬ ‫�إدارة م�ؤ�س�سات الدولة االحتادية‪ ،‬و�ضمان‬ ‫ح���ق �أب���ن���اء ���س��ق��ط��رى يف �إدارة ج��زره��م‬ ‫وجميع م�ؤ�س�ساتها‪.‬‬

‫وثيقة لدى الأمم‬ ‫الإن�س���ان(‪ 27‬فرباي���ر – ‪ 23‬مار�س ‪)2012‬‬ ‫والتي دعت �إىل اعتماد قراري جمل�س الأمن‬

‫عالق���ة بال�سعي نحو تغيري مطالب بع�ض �شباب وجماهري ال�شعب‬ ‫اليمني املطالبة مبحاكمة حم�سن على الدماء والأموال والأعرا�ض‬ ‫التي ا�ستباحه���ا يف حروبه يف عدة حمافظات مينية‪ ,‬ال �سيما بعد‬ ‫�أن �أدرك �أن الغط���اء ال�سيا�سي الذي كان ي�شعره به جتمع الإ�صالح‬ ‫ب���دا يتدحرج بعيدا عنه مع �إ�صرار ه�ؤالء اجلماهري وال�شباب على‬ ‫مطالبهم مبحاكمته وعزله ع���ن من�صبه الع�سكري وهيكلة اجلي�ش‬ ‫والأمن وهو ما ال ميكن �أن ي�ضحي �أمامه الإ�صالح مبا حققوه من‬ ‫مكا�س���ب يف �سبيل الدفاع عن �شخ�ص �أ�صب���ح يف نظر البع�ض من‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وفيما ذهب مراقبون �سيا�سيون اىل ان و�ساطة النائب اال�صالحي‬ ‫�شوق���ي القا�ضي تهدف اىل تقريب ال���ر�ؤى بني قائد الفرقة املدرعة‬ ‫االوىل ونظ���ام طهران فقد ذهب �آخ���رون اىل ان الهدف الأول لتلك‬ ‫املهم���ة �أو الو�ساط���ة هو احل�صول عل���ى موافقة النظ���ام االيراين‬ ‫ال�ستيع���اب حم�سن لديهم يف �إيران‪ ،‬اذ ي���رى حم�سن �أن �أيام بقائه‬ ‫يف اليم���ن �أ�صبح���ت مع���دودة خ�صو�ص��� ًا بع���د ان ك�ش���ف الرئي�س‬ ‫ال�ساب���ق �صالح عن �إ�صراره يف ا�شرتاط خ���روج حم�سن و�آخرين‬ ‫من اليمن لكي يخرج ه���و منها ويعتزل العمل ال�سيا�سي‪ ..‬واعترب‬ ‫بع����ض �أ�صحاب هذا الر�أي اختيار اجلرنال لإيران ليكون منفى له‬ ‫– كما يقولون – يرجع اىل ادراكه بان ايران هي الدولة الوحيدة‬ ‫الت���ي ان ا�ستق���ر فيه���ا ل���ن تقب���ل بت�سليم���ه �إىل الوالي���ات املتحدة‬ ‫الأمريكي���ة يف ح���ال طالب���ت به عل���ى خلفيه م���ا �شهدت���ه نيويورك‬ ‫يف �أح���داث �سبتم�ب�ر ‪2001‬م والت���ي وجهت التهم �إلي���ه واىل قادة‬ ‫بارزي���ن يف التجم���ع اليمن���ي للإ�ص�ل�اح يف اليمن‪ ،‬وعل���ى ر�أ�سهم‬ ‫ال�شي���خ عبد املجيد الزن���داين‪ ،‬بالتخطيط وامل�شارك���ة ‪ ،‬ف�ضال عما‬ ‫لعبه من دور داعم لتنظيم القاعدة امل�صنف دوليا باالرهابي‪.‬‬

‫‪ 924‬و ‪ 931‬ال�صادري���ن يف الع���ام ‪1994‬‬ ‫لـ"�ضم���ان عودة الأم���ن واال�ستقرار جلنوب‬ ‫اليمن"‪.‬‬ ‫و قال���ت الوثيق���ة الت���ي قدمها ال�سي���د �سعيد‬ ‫طالب ممث���ل الليربي�شن املعتم���د لدى الأمم‬ ‫املتحدة �إن ف�شل الأمم املتحدة حتى الآن يف‬ ‫تنفي���ذ هذين القراري���ن وكذلك جمل�س الأمم‬ ‫املتحدة حلق���وق الإن�سان قد فتح الباب �أمام‬ ‫ال�سلطات اليمنية الرتكاب انتهاكات ج�سيمة‬ ‫حلق���وق الإن�س���ان مب���ا فيه���ا م���ن �سيا�سات‬ ‫عن�صرية وا�سعة النطاق "‪.‬‬ ‫و �أ�ضاف���ت " �شمل���ت ا�ستبع���اد ‪� 700‬أل���ف‬ ‫موظف جنوبي من �أعمالهم ونهب الأرا�ضي‬ ‫اجلنوبي���ة وحم���و الهوي���ة و�إلغ���اء كل‬ ‫امل�ؤ�س�سات يف اجلن���وب ل�صالح امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�شمالية "‪.‬‬ ‫وع�ب�رت الوثيق���ة "عن بال���غ �أ�سفه���ا لتقرير‬ ‫املفو�ضي���ة ال�سامي���ة للأمم املتح���دة حلقوق‬ ‫الإن�س���ان �أثن���اء زيارته���ا لع���دن ع���ام ‪2011‬‬ ‫‪ ،‬فق���د �أثب���ت التقري���ر ف�ش���ل البعث���ة وعك�س‬ ‫الوقائع واالنتهاكات كما يف الواقع‪ ،‬و�سبل‬ ‫وقف االنتهاكات يف اجلنوب"‪.‬‬ ‫و اختتمت الوثيقة بالق���ول " �إن امل�س�ؤولية‬ ‫تقع اليوم على عات���ق جمل�س الأمم املتحدة‬ ‫حلقوق الإن�س���ان واملجموعة الدولية قاطبة‬ ‫تق���ع يف دعم اجله���ود الرامي���ة �إىل ال�ضغط‬ ‫عل���ى احلكومة اليمني���ة لالن�صي���اع لقراري‬ ‫جمل����س الأم���ن ‪ 924‬و ‪ 931‬لع���ام ‪ 1994‬و‬ ‫اجللو�س عل���ى طاولة احل���وار مع اجلنوب‬ ‫حتت �إ�شراف دويل "‬

‫ملي�شيات الإ�صالح‬ ‫وع��ب��د االل���ه امل��رت�����ض��ى‪ ,‬و�أح��م��د علي‬ ‫الكحالين‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر مطلعة ك�شفت عن �أن‬ ‫الواقف وراء احلادثة هو ال�شيخ حميد‬ ‫الأحمر نافية �أن يكون لقائد الفرقة �أو‬ ‫غريه �أي تدخل �أو �سابق علم‪.‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن هذه احلادثة تعترب �إحدى‬ ‫الأوراق التي يلعبها حميد الأحمر لل�ضغط‬ ‫على قائد الفرقة وامل�شرتك وال�شباب‬ ‫و�إرغ���ام اجلميع على تر�شيحه رئي�سا‬ ‫توافقيا للحكومة يف حالة قيام امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي العام وحلفائه ب�سحب الثقة عن‬ ‫الرئي�س احل��ايل للحكومة على خلفية‬ ‫خطابه الأخري يف ذكرى جمعة الكرامة‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر �أكدت �أن ال�سفري الأمريكي‬ ‫يف �صنعاء (جريالد فاير�ستاين) التقى‬ ‫�رساً م�ساء االثنني اجل�نرال علي حم�سن‬ ‫ب��ع��د اج��ت��م��اع��ات ��سري��ة ع��ق��دت خ�لال‬ ‫اليومني املا�ضيني بني قيادة �أح��زاب‬ ‫اللقاء امل�شرتك م��ن ط��رف وب�ين علي‬ ‫حم�سن من طرف �آخر �أ�سفرت عن تر�شيح‬ ‫املليونري الإخ��واين حميد الأحمر رئي�س ًا‬ ‫حلكومة ال��وح��دة الوطنية التي يدر�س‬ ‫ت�شكيلها الرئي�س اليمني عبد ربه من�صور‬ ‫هادي يف حال �أقر امل�ؤمتر ال�شعبي العام‬ ‫�سحب الثقة عن رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫حممد با �سندوه‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�����ص��ادر فقد رك��ز اجتماع‬ ‫ال�سفري واجل�نرال على م�س�ألة ان�سحاب‬ ‫حميد الأحمر من امل�شهد ال�سيا�سي للبالد‬ ‫ف�ض ًال عن ح�ض ال�سيا�سيني التابعني‬ ‫للواء حم�سن اخل��روج من �أزم��ة ت�شكيل‬ ‫احلكومة من خالل عقد تفاهمات وا�ضحة‬ ‫و�إنهاء اجلدال الدائر وترك املجال لرئي�س‬ ‫احلكومة احلايل للعمل مبهنية بعيدا عن‬ ‫ال�ضغوط م�ؤكدا �أن هذه التدخالت يف‬ ‫�سيا�سة رئي�س الوزراء من �ش�أنها �إعادة‬ ‫الو�ضع اىل مربع ال�صفر يف اليمن‪.‬‬ ‫وع��ل��ى خلفية ح��ادث��ة االع���ت���داء على‬ ‫خم��ي��م��ات ال�����ش��ب��اب ق���ال ال��ق��ي��ادي يف‬

‫ج��م��اع��ة �أن�����ص��ار اهلل �أب���و م��ال��ك ب���أن‬ ‫قيام الفرقة الأوىل م��درع وملي�شيات‬ ‫الإ�صالح مبهاجمة املخيمات ال�شبابية‬ ‫امل�ستقلة يف ال�ساحات وحرقها ميثل‬ ‫حلقة من حلقات املخطط الذي يتبناه‬ ‫جتمع الإ�صالح الهادف �إىل �إجلاء الثوار‬ ‫مل��غ��ادرة ال�ساحات ال��ث��وري��ة والقبول‬ ‫بالأمر الواقع وف�ض اعت�صاماتهم بداية‬ ‫من �ساحة التغيري ب�صنعاء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ابو مالك �أن هذه املمار�سات‬ ‫ت�أتي تنفيذا لقرارات ال�سفريين الأمريكي‬ ‫وال�سعودي وحكومة ال��وف��اق الوطني‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬ ‫م�شريا ب���أن تلك احل��ادث��ة الإج��رام��ي��ة‬ ‫جاءت بعد اجتماعات �رسية ‪ -‬و�صفها‬ ‫بالت�آمرية على �شباب الثورة ال�سلمية‪-‬‬ ‫حلكومة الوفاق الوطني مع ال�سفريين‬ ‫الأمريكي وال�سعودي لدرا�سة الو�سائل‬ ‫ال��ت��ي ي��ت��م ع�بره��ا ت��ط��ب��ي��ق امل���ب���ادرة‬ ‫اخلليجية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��د تعر�ضت العديد م��ن خيام‬ ‫ال�شباب امل�ستقل و�شباب ال�صمود يف‬ ‫�شارع احلرية ب�ساحة التغيري ب�صنعاء‬ ‫م�ساء �أم�س الأول الع��ت��داءات من قبل‬ ‫ملي�شيات الإ�صالح وجنود الفرقة الأوىل‬ ‫مدرع وقد �أ�سفر هذا االعتداء عن �إ�صابة‬ ‫ع����شرات م��ن ال�����ش��ب��اب خم�سة منهم ا‬ ‫�إ�صاباتهم بالغة‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر مطلعة عن قيام جلنة‬ ‫ال��ن��ظ��ام مب��ن��ع الأط���ب���اء ع��ن جم��ارح��ة‬ ‫ال�شباب امل�صابني الذين مت نقلهم اىل‬ ‫امل�ست�شفى امليداين‪ ،‬وقاموا باحتجاز عبد‬ ‫الوهاب ال�رشيف وعبد الكرمي املطري‪.‬‬ ‫وبح�سب بيان �صادر عن املركز الإعالمي‬ ‫ل�شباب ال�صمود فقد قامت ملي�شيات‬ ‫الإ�صالح ومعهم جنود من الفرقة يف زي‬ ‫مدين وع�سكري مبحا�رصة خيمة �شباب‬ ‫همدان التابعة ل�شباب ال�صمود والواقعة‬ ‫يف اجلهة ال�شمالية للمن�صة‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن االع��ت��داءات ب��د�أت برمي‬ ‫أقدم مئات‬ ‫�شباب ال�صمود باحلجارة ثم � َ‬ ‫الأ���ش��خ��ا���ص م��ن ملي�شيات الإ���ص�لاح‬ ‫وعنا�رص الفرقة الأوىل م��درع بالزي‬ ‫املدين والع�سكري مبهاجمتهم و�رضبهم‬ ‫بالهراوات وال�سالح الأبي�ض و�إط�لاق‬ ‫الر�صا�ص احلي يف الهواء لكي يخوفوا‬ ‫من يحاول االق�تراب لإيقاف االعتداء‬ ‫على ال�شباب وقاموا مبنع �أي �شخ�ص‬ ‫يقرتب من موقع احلادثة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن �أف��راد الفرقة الأوىل‬ ‫م��درع قاموا بتطويق املكان و�أغلقوا‬ ‫جميع املنافذ امل�ؤدية �إىل ال�ساحة‪.‬‬ ‫وحمل البيان اللقاء امل�شرتك والفرقة‬ ‫الأوىل م���درع ك��ام��ل امل�سئولية عن‬ ‫ه��ذا االع��ت��داء ‪ -‬ال��ذي و�صفه بالغا�شم‬ ‫والغادر‪ -‬و�أن تبعاته �سوف تكون بحجم‬ ‫�صربهم عليهم‪.‬‬ ‫م���ؤك��داً �أن الإ���ص�لاح والفرقة املدرعة‬ ‫ب�أ�ساليبهم �إمن��ا يحاولون جر �شباب‬ ‫ال�����س��اح��ة امل�ستقل �إىل م��رب��ع العنف‬ ‫لإرجاعهم عن موا�صلة ن�ضالهم الثوري‬ ‫وحتقيق �أه����داف ال��ث��ورة ال��ت��ي مل تعد‬ ‫لأولئك فيها ق�ضية بعد توقيعهم املبادرة‬ ‫اخلليجية ومنح احل�صانة للرئي�س ال�سابق‬ ‫�صالح و�أركان نظامه‪.‬‬ ‫وق��د تزامن االع��ت��داء مع �إح��ي��اء �شباب‬ ‫ال�ساحة للذكرى الأوىل جلمعة الكرامة‬ ‫وال����ذي ط��ال��ب��وا ف��ي��ه ب����سرع��ة �إج����راء‬ ‫التحقيقات وت�سليم القتلة للعدالة ‪،‬‬ ‫م�ستنكرين �إق���دام الفرقة الأوىل على‬ ‫الإفراج عنهم ‪.‬‬ ‫وق��د ج��اء ه��ذا االع��ت��داء بعد ي��وم واح��د‬ ‫فقط من قيام ملي�شيات حزب الإ�صالح‬

‫فيم���ا يقول �آخرون ان اختيار حم�سن لإيران جاء بعد ان �شعر بان‬ ‫هناك توجهات لدى حزب الإ�صالح لرفع الغطاء ال�سيا�سي عنه بعد‬ ‫ان �أو�صلوه اىل نقطه ال ي�ستطيع فيها �إيجاد حليف �آخر قوي لديه‬ ‫القدرة على مواجهة املطالب ال�شعبية املنادية مبحاكمته اىل جانب‬ ‫الرئي����س ال�سابق �صالح عن كل ما�شهدت���ه اليمن من م�آ�س و�أحزان‬ ‫خ�ل�ال فرتة حكم �صالح التي كان ميثل فيه���ا البوابة الرئي�سية ملن‬ ‫يريد الدخول اىل الق�صر اجلمهوري او جمل�س الوزراء او ال�سعي‬ ‫الن ي�صب���ح احد رجال املال والأعمال املهمني يف اليمن‪ ،‬كون نظام‬ ‫طه���ران ح�سب قوله���م يعد النقي�ض للفكر الإخ���واين والذي ي�شعر‬ ‫حم�س���ن انه �سيالحقه يف ال���دول الأخرى �إن تخل���ى عنه الإ�صالح‬ ‫خ�صو�ص���ا بع���د ما برز هذا التي���ار �سيا�سي ًا يف �أك�ث�ر من دولة بعد‬ ‫اندالع ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وق���ال �أ�صح���اب هذا ال���ر�أي ان اجل�ن�رال حم�س���ن �أدرك �أخريا انه‬ ‫خ�س���ر ت�أييدا �سيا�سي��� ًا كان يحظى به لدى ح���زب الرئي�س ال�سابق‬ ‫بع���د �إعالن���ه ت�أييد الث���ورة ال�شبابية الت���ي �أطاحت بر�أ����س النظام‬ ‫وت�سع���ى الي���وم يف �إ�صرار غ�ي�ر م�سبوق من �أج���ل الإطاحة ببقية‬ ‫املنتم�ي�ن �إلي���ه وبالأخ�ص �أقاربه وكب���ار الق���ادة الع�سكريني الذين‬ ‫مثل���وا �أركان���ا لنظام���ه كالل���واء حم�سن و�أبن���اء الرئي����س ال�سابق‬ ‫�صال���ح و�أبن���اء �إخوت���ه و�أ�صهاره ورمب���ا �أي�ضا يطيح���ون ب�أوالد‬ ‫ال�شي���خ الأحم���ر الذين مثل���وا ووالدهم الظل القبل���ي لنظام �صالح‬ ‫طوال العقود املا�ضية‪.‬‬ ‫وم���ع ع���دم الت�أكد م���ن اله���دف احلقيق���ي للمهم���ة التي ذه���ب فيها‬ ‫القا�ض���ي فان ال�شك���وك احلالية تتج���ه نحو �إزال���ة االختالفات يف‬ ‫وجهات النظر بني حم�سن وقي���ادة الدولة الإيرانية فح�سب �سواء‬ ‫كان ذلك بهدف القب���ول به الجئا فيها او ال�ستجدائهم ال�ضغط علي‬

‫�أن�ص���ار الل���ه لل�سكوت عن���ه وعدم املطالب���ة مبحاكمته ع���ن الدماء‬ ‫واالنتهاكات التي مار�ستها قواته يف حقهم �أو غري ذلك‪.‬‬ ‫لك���ن الت�سا�ؤل ال���ذي ردده البع�ض هو ملاذا اخت���ار جرنال الفرقة‬ ‫املدرع���ة النائ���ب �شوق���ي القا�ض���ي وهو قي���ادي �إخ���واين‪� ،‬أي من‬ ‫التي���ار الديني الذي يعترب يف الر�ؤية الإيرانية من �ألد الأعداء بعد‬ ‫الأمريكان وال�صهاينة؟ وللرد على هذا الت�سا�ؤل ذهب حمللون �إىل‬ ‫�أن �سب���ب اختيار �شخ�صية القا�ضي لهذه املهمة ترجع لعدة �أ�سباب‬ ‫�أهمها ما يلي‪-:‬‬ ‫• ان اللواء حم�سن مل يجد �شخ�صية مقربه من نظام �إيران تقبل‬ ‫ان متار�س مثل هذا الدور ‪...‬‬ ‫• ان النائب القا�ضي يعترب من �أ�صحاب الر�ؤى املعتدلة ال�سيما‬ ‫يف قراءته���ا لل�سيا�س���ة االيراني���ة ف�ض�ل�ا عن انه يختل���ف يف كثري‬ ‫م���ن الآراء مع قيادة حزبه وكب���ار �شخ�صياته الدينية كما حدث يف‬ ‫ق�ضية زواج ال�صغريات وغريها وكما هو موقفه املنا�صر للحريات‬ ‫ال�شخ�صية وحرية الر�أي والتعبري الذي يحاول الإ�صالح يف كثري‬ ‫من الأحيان غمطها ‪.‬‬ ‫• والن النائ���ب القا�ض���ي م���ن �أك�ث�ر ال�شخ�صي���ات احلقوقي���ة‬ ‫وال�سيا�سي���ة املعجب���ة ب�شخ�صي���ة اجل�ن�رال عل���ي حم�س���ن الأحمر‬ ‫وان���ه الوحي���د الذي �صرح بق���وة عن ه���ذا الإعجاب ي���وم قال بان‬ ‫الل���واء حم�س���ن ي�ستح���ق �أن يق���ام له ن�ص���ب ت���ذكاري يف ال�ساحة‬ ‫اليمنية ‪.‬‬ ‫وم���ع كل ما ذهبت اليه الر�ؤى والتحلي�ل�ات والتكهنات فان حقيقة‬ ‫املهم���ة الت���ي ذه���ب فيه���ا النائ���ب القا�ض���ي �إىل طهران تظ���ل لدى‬ ‫القا�ض���ي وح���ده �إىل ان ت�ستب�ي�ن الأمور وينك�ش���ف امل�ستور الذي‬ ‫يعتقد البع�ض ب�أنه �سيكون قريب ًا‪.‬‬

‫مبنع النائب الربملاين �سلطان ال�سامعي‬ ‫من الدخول �إىل �ساحة االعت�صام بتعز‬ ‫وقاموا باالعتداء على عدد من ال�شباب‬ ‫الذين كانوا معه وينتمون �إىل احلزب‬ ‫اال�شرتاكي‪.‬‬ ‫وكان عدد من ال�شباب �أفادوا �أن الإ�صالح‬ ‫مي��ار���س �إره��اب��ا �ضدهم خا�صة الغري‬ ‫من�ضوين يف ع�ضويته‪ ،‬وقالوا ان ما قام‬ ‫به عنا�رص الإ�صالح الأحد املا�ضي بتعز‬ ‫يعترب عمال �إرهابيا قمعيا �سافرا تعود‬ ‫الإ�صالح على ارتكابه ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫و�أك���د ال�شباب �أن م��ا ق��ام ب��ه �شباب‬ ‫الإ�صالح من تقطيع ل�شعارات مطالبة‬ ‫ب�إ�سقاط النظام دليل وا�ضح على هذه‬ ‫العقلية االق�صائية التي يحتكم �إليها هذا‬ ‫احلزب االق�صائي الديكتاتوري‪.‬‬ ‫م�����ش�يري��ن �إىل �أن ذل���ك يعك�س نية‬ ‫ح��زب الإ���ص�لاح يف م�صادرة الهام�ش‬ ‫الدميقراطي يف مين ال��ث��ورة ال�شبابية‬ ‫ال�شعبية خماطبني الإ�صالحيني يف‬ ‫بيانات نقلت عن مواقعهم على �شبكة‬ ‫التوا�صل ب��ال��ق��ول‪ :‬ال تظنوا يوما انا‬ ‫�سن�سلم لكم البالد لتعيثوا فيها قبحا‬ ‫وف�سادا و�إرهابا‪ ،‬بل �ستطردون منها �رش‬ ‫طردة ‪.‬‬

‫االتف���اق و�أو�صل���ت املين���اء �إىل حالة مزرية‬ ‫انعك�س���ت �سلب ًا على معي�شة �آالف العمال يف‬ ‫امليناء‪ ..‬و�أردف‪“ :‬عندما �أتينا �إىل الوزارة‬ ‫كان االط�ل�اع عل���ى االتفاقي���ة املوقع���ة ب�ي�ن‬ ‫موانئ دبي وميناء ع���دن جرم ًا يعاقب عليه‬ ‫القانون”‪ ..‬معت�ب�ر ًا �أن ك�شفه ملفات الف�ساد‬ ‫يف ه���ذه االتفاقي���ة و�إظهاره���ا �إىل ال�شع���ب‬ ‫اليمني يعد �إجناز ًا بحد ذاته!!‬ ‫و�أ�ش���ار �إىل �أن املين���اء خ���ارج اخلط���ط‬ ‫التطويري���ة والتنموية ل�شرك���ة موانئ دبي‬ ‫حت���ى عام ‪ 2014‬وه���ي املو ّقعة على اتفاقية‬ ‫ب�ش�أن ت�شغيله وتطويره‪.‬‬ ‫وقال باذيب يف حوار ن�شره موقع اجلنوب‬ ‫احل���ر‪� :‬إننا نح�ت�رم كل العالق���ات التجارية‬ ‫والإن�ساني���ة والأخوي���ة م���ع كل ال���دول‬ ‫والأط���راف؛ لكن عندما ي�ص���ل الأمر �إىل حد‬ ‫امل�سا����س بق���وت �أوالدن���ا وم�ستقب���ل �شعبنا‬ ‫فيجب �أال ن�صمت”‪.‬‬ ‫وطالب حكوم���ة الوفاق الوطن���ي بالإ�سراع‬ ‫يف ا�ستكمال ت�سلي���م وزارة النقل ت�سهيالت‬ ‫مالية كانت قد اعتمدتها وزارة املالية ل�سداد‬ ‫مديونيات تخ�ص اخلطوط اجلوية اليمنية‬ ‫جله���ات حملي���ة وخارجي���ة‪ ,‬م�ش���دد ًا عل���ى‬ ‫�ض���رورة �إخ�ض���اع املناف���ذ الربي���ة لإ�شراف‬ ‫هيئ���ة النقل الربي‪ ,‬واملناف���ذ البحرية حتت‬ ‫�إ�ش���راف م�ؤ�س�سة املوان���ئ‪ ,‬واملنافذ اجلوية‬ ‫حتت �إ�شراف هيئة الطريان املدين‪.‬‬

‫ينتظرها ال�شعب‪ ،‬كون���ه مل يت�ضمن �ضحايا‬ ‫و�شه���داء وجرح���ى احل���راك اجلنوب���ي‬ ‫ال�سلمي‪.‬‬ ‫وتعه���د الوزير يف حكومة الوفاق عن اللقاء‬ ‫امل�ش�ت�رك يف ت�صري���ح ن�ش���ر عل���ى �صفح���ة‬ ‫ال���وزارة يف الفي�سبوك تزامن���ا مع الذكرى‬ ‫الأوىل ل�شه���داء جمع���ة الكرام���ة ‪ 18‬مار�س‬ ‫"بالوف���اء ل�شه���داء كرامة الث���ورة والثوار‬ ‫و�شهداء احلراك و�أبرياء �صعدة والذود عن‬ ‫ت�ضحياته���م واالنت�صار لها‪ ،‬م�ؤك���دا دما�ؤنا‬ ‫لي�ست �أغلى منهم " ‪".‬‬ ‫و�أ�ض���اف الوزي���ر‪" :‬يف الوق���ت ال���ذي نقدر‬ ‫فيه نية الرئي����س التوافقي املنتخب باعتبار‬ ‫ال�ضحاي���ا املدنيني الذين �سقطوا يف الثورة‬ ‫�شه���داء ومنحه���م راتب جندي م���ع املعاقني‬ ‫كلي���ا وعالج اجلرح���ى ف�إن حرم���ان �ضحايا‬ ‫و�شه���داء وجرحى حراك اجلن���وب ال�سلمي‬ ‫ال ميك���ن �أن يحق���ق العدال���ة االنتقالية التي‬ ‫نن�شده���ا‪ ،‬وينتظره���ا ال�شع���ب يف القانون‪،‬‬ ‫بل ويه���دد بف�شل احل���وار الوطني املتوازن‬ ‫املرتقب"‪.‬‬ ‫وكان الرئي����س عب���د ربه من�ص���ور هادي قد‬ ‫�أ�صدر قرارا جمهوريا رقم (‪ 2012 )8‬ب�ش�أن‬ ‫االحتجاج���ات ال�سلمي���ة يف ‪ ،2011‬واعترب‬ ‫الق���رار كل املدني�ي�ن الذي���ن �سقط���وا خ�ل�ال‬ ‫‪ 2011‬ب�سبب االحتجاجات ال�سلمية �شهداء‬ ‫الوطن‪ ،‬ون�صت امل���ادة الثانية منه على منح‬ ‫كل �شهيد ومعاق كليا راتب جندي‪ ،‬كما ن�ص‬ ‫عل���ى الت���زام احلكوم���ة مبعاجل���ة اجلرحى‬ ‫�سواء يف الداخل �أو اخلارج‪.‬‬ ‫وعل���ى خلفي���ة �صفق���ة دب���ي و�صنع���اء �أك���د‬ ‫الدكت���ور واع���د عبد الل���ه باذيب �إن���ه �سيُعاد‬ ‫النظ���ر يف العق���ود واالتفاقي���ات الت���ي‬ ‫�أبرمته���ا ال���وزارة ومراجعته���ا مب���ا فيه���ا‬ ‫االتفاقي���ة املتعلق���ة ب�شرك���ة موان���ئ دبي ملا‬ ‫فيه خدمة ال�صالح الع���ام‪ ,‬جمدد ًا عزمه على‬ ‫موا�صلة االنت�صار حلق���وق العمال يف كافة‬ ‫القطاع���ات‪ ,‬والعم���ل عل���ى حمارب���ة الف�ساد‬ ‫وم���ن يقف���ون وراءه حت���ى تتحق���ق كاف���ة‬ ‫�أهداف الثورة ومطالب ال�شعب اليمني‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح الدكت���ور باذي���ب �أن االتفاقي���ة‬ ‫املو ّقع���ة ب�ي�ن �شرك���ة موان���ئ دب���ي ومين���اء‬ ‫ع���دن بُنيت على �أه���داف �سيا�سية بعيدة عن‬ ‫اجل���دوى االقت�صادي���ة �أو التجاري���ة ما دفع‬ ‫ال�شرك���ة الإماراتي���ة �إىل التن�ص���ل م���ن بنود‬

‫الرئي�س هادي‬

‫باذيب ي�صف‬

‫قد ت�صدر من ر�ؤ�ساء الأحزاب جتاه حكومة‬ ‫التوافق ومتنع �أي تدخل يف عملها‪.‬‬ ‫وكان م�ص���در يف املكت���ب الإعالم���ي لرئي�س‬ ‫اجلمهورية دعا جميع القوى ال�سيا�سية �أن‬ ‫ت���درك �أن حكومة الوفاق ال متث���ل الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سي���ة‪ ،‬و�إمنا متثل ال�شعب‪ ،‬وهي نتاج‬ ‫لعملي���ة ت�سوي���ة �سيا�سي���ة حظي���ت برعاي���ة‬ ‫دولي���ة و�إقليمي���ة‪ ،‬بح�سب ما ذكرت���ه �أخبار‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن املجتمع ال���دويل والإقليمي‬ ‫حري����ص كل احلر�ص على �سري عمل حكومة‬ ‫الوف���اق بان�سج���ام م���ن جه���ة‪ ,‬وحري����ص‬ ‫عل���ى جناح عمله���ا ومهمتها م���ن جهة ثانية‪،‬‬ ‫وي�ش���رف عل���ى ذلك‪ ،‬حم���ذر ًا يف الوقت ذاته‬ ‫من �أي حماولة لإرباك العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫هذا وكانت و�سائل �إعالمي���ة تناقلت �أخبارا‬ ‫خ�ل�ال الأي���ام املا�ضي���ة ع���ن تلوي���ح امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي العام ب�سح���ب �أع�ضائه املمثلني يف‬ ‫حكومة الوفاق الوطني‪.‬‬ ‫واتهم���ت ت�صريح���ات �سيا�سي���ة و�إعالمي���ة‬ ‫متي���ل �إىل اللق���اء امل�شرتك امل�ؤمت���ر ال�شعبي‬ ‫الع���ام ب�أن���ه ي�سع���ى �إىل ب���ث العراقي���ل‬ ‫وامل�صاع���ب �أمام احلكوم���ة يف حماولة منه‬ ‫لإرب���اك العملي���ة ال�سيا�سي���ة و�أداء حكوم���ة‬ ‫الوفاق الوطني‪.‬‬

‫ال�ضالع حتيي �أربعينية‬ ‫ج���اء ذل���ك خ�ل�ال كلم���ات امل�شارك�ي�ن يف‬ ‫املهرج���ان ال���ذي نظ���م االثن�ي�ن املا�ض���ي‬ ‫احتف���اء ب�أربعيني���ة ت�أب�ي�ن ال�شهي���د جي���اد‬ ‫مطه���ر ال�شعيبي ال���ذي ا�ست�شه���د يف �إحدى‬ ‫فعاليات الرف�ض ال�شعبي ملا و�صفوه مبهزلة‬ ‫االنتخابات اليمنية يف مدينة ال�ضالع‪.‬‬ ‫وكانت مديرية ال�شعيب بال�ضالع قد �شهدت‬ ‫االثنني املا�ض���ي احت�ش���ادا جماهرييا كبريا‬ ‫�شارك���ت فيه وفود غفرية م���ن �أبناء ال�ضالع‬ ‫واجلن���وب ب�ش���كل ع���ام تقدمهم قي���ادات يف‬ ‫احل���راك اجلنوبي الذين تقاطروا للم�شاركة‬ ‫يف تل���ك الفعالي���ة بع���د �أن مت ا�ستقب���ال‬ ‫اجلماه�ي�ر يف منطق���ة العواب���ل حي���ث كان‬ ‫احل�ش���د اجلماه�ي�ري واملهرج���ان الت�أبيني‬

‫لل�شهيد جياد يف مهرجان جماهريي حا�شد‪.‬‬ ‫�إىل ذلك طالب ملتق���ى �أبناء الأزارق ب�سرعة‬ ‫الإفراج ع���ن الأ�سرى لدى �أن�ص���ار ال�شريعة‬ ‫يف حمافظ���ة �أب�ي�ن بع���د �أن و�صل���ت م�أ�س���اة‬ ‫�أغل���ب الأ�س���رى ومنه���م �أبن���اء املديرية �إىل‬ ‫حالة مزرية‪ ,‬يقابلها عدم الإ�صغاء ملنا�شدات‬ ‫�أهليه���م وذويه���م م���ن قب���ل �سلط���ات نظ���ام‬ ‫االحتالل اليمني ح�سب تعبريهم الذي يقود‬ ‫حرب���ا غري معروف���ة الأه���داف والنتائج كما‬ ‫يقولون‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار امللتق���ى يف بي���ان �أ�ص���دره الأح���د‬ ‫املا�ض���ي �إىل �أن اجلن���دي اجلنوب���ي �أ�صبح‬ ‫عر�ض���ة للقتل يف �أي بقعة م���ن بقاع الأر�ض‬ ‫وهو يبحث عن لقم���ة العي�ش التي باتت يف‬ ‫�أح�ضان ال�شيطان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أنه ملن دواعي الأ�سى والأمل‬ ‫�أن يظ���ل �أبناء اجلنوب عامة و�أبناء مديرية‬ ‫الأزارق خا�ص���ة " �أ�س���رى يف �سج���ون م���ن‬ ‫ي�سم���ون �أنف�سهم �أن�ص���ار ال�شريعة يف �أبني‪،‬‬ ‫ومل تق���م �سلط���ات االحت�ل�ال اليمن���ي ـ التي‬ ‫زج���ت بهم ـ بواجباتها جت���اه ه�ؤالء اجلنود‬ ‫امليامني يف طريقة مهينة وتواط�ؤ مريب من‬ ‫قبل الأطراف املت�صارعة يف �صنعاء" ‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح بي���ان �أبن���اء الأزارق بال�ضالع �أن‬ ‫ال�سلط���ات اليمنية قدم���ت �إخوانهم الأ�سرى‬ ‫وهم حممود احمد علي عوا�س وحممد علي‬ ‫مانع العوا�سي واحم���د خالد �سامل الربيكي‬ ‫طعم���ا �سائغا وهدية جماني���ة يف لعبة قذرة‬ ‫‪ ..‬عل���ى الرغ���م م���ن تو�س�ل�ات ومنا�ش���دات‬ ‫اجلنود الأ�س���رى �إال �أن نظام االحتالل �أ�صم‬ ‫�أذني���ه �أمام كل ه���ذه املنا�ش���دات الإن�سانية‪,‬‬ ‫وك�أن الأم���ر ال يهم���ه جت���اه ه����ؤالء اجلنود‬ ‫املخدوع�ي�ن‪ ,‬و�أننا يف ملتق���ى �أبناء مديرية‬ ‫الأزارق نطال���ب �سلط���ات االحت�ل�ال اليمني‬ ‫�إرجاع �أبنائن���ا �إىل دياره���م �ساملني والقيام‬ ‫بكل الطرق املف�ضية لإطالق �سراحهم ‪.‬‬ ‫وطال���ب البي���ان الأط���راف املت�صارع���ة يف‬ ‫�أب�ي�ن بالوق���وف عن���د االتفاقي���ات احلربي���ة‬ ‫والإن�ساني���ة جت���اه �أ�س���رى احل���رب حممال‬ ‫نظ���ام �صنع���اء وجي�ش���ه كل م���ا يح�ص���ل من‬ ‫مكروه جتاه �أبناء مديرية الأزارق الأ�سرى‬ ‫والذي���ن م�ضى على اعتقالهم �أكرث من ن�صف‬ ‫�شه���ر يف جبه���ة دوف����س مبحافظ���ة �أبني يف‬ ‫عملي���ة مباغت���ه راح فيه���ا ع�ش���رات القتل���ى‬ ‫والع�شرات من اجلرحى والأ�سرى ‪..‬‬ ‫وم���ن جهة �أخ���رى �ش���ارك الآالف م���ن �أبناء‬ ‫ال�ضال���ع اخلمي����س املا�ض���ي يف م�س�ي�رة‬ ‫حا�ش���دة تعب�ي�را ع���ن رف�ضه���م القاط���ع مل���ا‬ ‫�أ�سموه احلوارات التي جتري يف العا�صمة‬ ‫اليمني���ة �صنع���اء �ضم���ن م���ا ب���ات يع���رف‬ ‫باحلوار الوطني‪.‬‬ ‫جاء ذل���ك يف �سي���اق ال�شع���ار الوحيد الذي‬ ‫رددوه يف امل�سرية الأ�سبوعية بيوم الأ�سري‬ ‫اجلنوب���ي ((ال تفاو�ض ال حوار برع برع يا‬ ‫ا�ستعمار))‪.‬‬ ‫م�ؤكدي���ن ب���ان ال اح���د من قي���ادات اجلنوب‬ ‫يف الداخ���ل خمول���ة باحلديث با�س���م �شعب‬ ‫اجلن���وب ممث�ل�ا باحل���راك اجلنوب���ي غ�ي�ر‬ ‫الرئي�س البي�ض والزعيم باعوم‪.‬‬ ‫كم���ا �أدان امل�شارك���ون بامل�س�ي�رة �أعم���ال‬ ‫القت���ل الوح�ش���ي بح���ق �أبن���اء اجلنوب يف‬ ‫ح�ضرم���وت التاريخ مرددي���ن(( ح�ضرموت‬ ‫تاريخي���ة قبل الوحدة وال�شرعية)) م�ؤكدين‬ ‫وقوفه���م الكام���ل �إىل جان���ب �إخوانه���م‬ ‫بح�ضرموت خا�صة واجلنوب عامة‪.‬‬ ‫وكان الآالف ق���د جاب���وا �ش���وارع املدين���ة‬ ‫لع���دة م���رات وهم يرفع���ون �أع�ل�ام اجلنوب‬ ‫و�ص���ور الرئي����س اجلنوب���ي ال�ساب���ق عل���ي‬ ‫�سامل البي�ض وال�شهداء واملعتقلني والفتات‬ ‫تطالب بفك االرتباط عن ال�شمال‪.‬‬ ‫وانته���ت امل�س�ي�رة بو�صوله���ا �إىل مق�ب�رة‬ ‫ال�شهداء وقراءة الفاحتة على �أرواح �شهداء‬ ‫الن�ضال ال�سلمي اجلنوبي‪.‬‬


‫العدد ‪ 7‬الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬

‫ت�سلية‬

‫�إعداد‪ /‬عمار القد�سي‬

‫داخل امل�ألوف‪...‬‬

‫يخلق من‬ ‫ال�شبه‬ ‫�أربعني‪..‬؟!‬ ‫حوار تخيلي �ساخر بني «الولدين» �سيف الإ�سالم القذايف و�أحمد علي عبدالله �صالح‪..‬‬ ‫ذات �صباح « تخيلي» و�أثناء انهماك الفندم �أحمد علي بت�صفح �صفحته على الفي�س بوك يفاج�أ بنافذة الدرد�شة ل�صديق قدمي ليدور احلوار التايل ‪:‬‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬كيفك يا عقيد �أحمد ‪...‬‬ ‫�أحمد علي ‪ /‬من ؟ �سيف ؟‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪� /‬آه �سيف ‪ ,‬كيف حالك؟‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬م���ش معقول! م���ش قالوا انك‬ ‫حمبو�س؟‬ ‫�سي���ف الإ�س�ل�ام ‪� /‬صحي���ح ‪� ,‬أن���ا اكلم���ك م���ن‬ ‫ال�سجن‪...‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬واهلل عندك��م ال�سج��ن خم�سة‬ ‫جنوم‪ ..‬في�س بوك وحركات!!!‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬لي�ش عندكم ما يف في�س بوك؟‬ ‫�أحم��د علي ‪ /‬ال يف «رف�س» ب��وك ‪ ,‬وبعدين‬ ‫�صورة ال�سجن �أثر فيك قدك �سيف مانديال!!‬ ‫�سي��ف الإ�س�لام ‪� /‬إيه ‪� ,‬أثر عل��ي كثييييري ‪,‬‬ ‫كن��ت احلم �أرث كر�س��ي احلكم ورثت كر�سي‬ ‫ال�سجن‪...‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬ال ال‪ ..‬هذ ال�سج��ن قلبك �سيف‬ ‫«لقمان» بتخرج حِ كم‪..‬‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬يا ليت وتفيدك حكمي بدل ما‬ ‫ت�صري مثلي‪..‬‬

‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬مثل من؟ ال ال ال ي��ا حبيبي‪..‬‬ ‫الرجال ما ي�ستو�ش‪..‬‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬ب�س « العيال» ي�ستووا!‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬اي���ش م��ن عي��ال ال تق��ارين‬ ‫ب��ك‪ ,‬م�ش م��ن قد معه �شه��ادة ولغة وي�سرت‬ ‫يتخابر ق��دام الكامريا قدو رئي���س‪ ,‬الديولة‬ ‫ت�شتي لها رجال م�شحوط «�أحمر» عني‪...‬‬ ‫�سي���ف الإ�سالم ‪ /‬والله ال ع���اد ينفع دم «�أحمر»‬ ‫وال كتاب �أخ�ضر‪...‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪� /‬إال نتف��ع معاه��ا «ركُ ��ب»‬ ‫جمهوري‪..‬‬ ‫�سي���ف الإ�سالم ‪ /‬يا خوك ‪,‬خذه���ا ن�صيحة من‬ ‫«جم���رب» خ���ذ الل���ي مع���اك واه���رب �أح�سن ال‬ ‫تالقي ال ركبة وال ر�أ�س‪..‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪� /‬أنا اه��رب و�أفل��ت « احلر�س»‬ ‫حقي ! �أنت جمنون ؟‬ ‫�سي���ف الإ�س�ل�ام ‪ /‬جمن���ون يف « اخل���ارج» وال‬ ‫عاقل «بال�سجن»‪..‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬هو ما ��ضر ب��ك �إال ال�سجن ‪,‬‬

‫قلب��ت نف�سك وكيل « نوب��ل» و�ضحكت على‬ ‫�أب��وك وخليته يخرج «اجلماعة» من ال�سجن‬ ‫ورجعوا هم دخلوك‪...‬‬ ‫�سي���ف الإ�س�ل�ام ‪ /‬طيب م���ا ه���م خرجوكم من‬ ‫ال�سلطة زي ما خرجتوهم ‪...‬‬ ‫�أحمد علي ‪ /‬هو ما خرج �إال «ال�شيبة «‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬ب����س ال�شباب عندكم يطالبوا‬ ‫بهيكلة اجلي�ش وبا يخرج الباقي؟‬ ‫�أحم��د علي ‪� /‬أي��وة احنا م��ع الهيكلة حق «‬ ‫ال�شباب» من اجل يخرجوا لنا «ال�شيبات»‪...‬‬ ‫�سي���ف الإ�سالم ‪ /‬يا �أخي �أحمد ال�شباب �صار ذكي‬ ‫‪ ,‬والفهلوة �صارت ما تنطلي عليه ‪ ,‬ا�سمع �أخوك‪.‬‬ ‫�أحمد علي ‪ /‬قلنا لك خلي احلكم لك ينفعنك‬ ‫‪� ,‬أمانة ان قدك �سع عبدو اجلندي‪..‬‬ ‫�سي���ف الإ�سالم ‪ /‬ذكرتني والل���ه‪ ,‬اريدك ت�سلم‬ ‫يل عليه‪ ..‬هال�شخ�ص �أنا معجب فيه كثري‪..‬‬ ‫�أحمد عل��ي ‪� /‬إذا ت�شتي �أر�سل��ه لك ي�ضحكك‬ ‫يف ال�سجن �شله ‪ ,‬قدك جمربكم �سوى‪...‬‬ ‫�سيف الإ�سالم ‪ /‬ب�صراحة لو يرت�شح رئي�س عندكم‬

‫يحيى «حريوا»‪...‬‬ ‫اجلمي���ع انه���ا مل ت�ستخ���دم �إال‬ ‫لقتل املتظاهري���ن يف حني انها‬ ‫�أول من ا�ست�سلم يف �أبني‪.‬‬ ‫ال اريد خ�س���ارة املزيد من حرب‬ ‫الطابع���ة على تخاري���ف الرجل‬ ‫خا�ص���ة م���ا قال���ه ع���ن �أح���داث‬ ‫جم���زرة جمع���ة الكرام���ة الت���ي‬ ‫نفذه���ا قتل���ة حمرتف���ون بقيادة‬

‫يف مقابلته الأخ�ي�رة التي ظهر‬ ‫فيها يحيى �صالح منت�شيا خلفه‬ ‫مدرعات الأمن املركزي ليذكرنا‬ ‫ب�شخ�صي���ة «ع���دو ح�ي�روا» يف‬ ‫م�سل�س���ل ح���ارة دب����ش‪ ،‬فقوات‬ ‫الأمن املركزي التي ظهر خلفها‬ ‫كطاوو����س يعل���م اجلمي���ع انها‬ ‫مل ت�ستخ���دم كطاوو����س يعل���م‬

‫ب�شمرجة‬

‫‪11‬‬

‫ويناف�سك اكيد النا�س باتنتخبه ‪ ,‬من �شهرته‪...‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪ /‬قلن��ا ل��ك الديول��ة ت�شتي لها‬ ‫رجااااااااااال‪...‬‬ ‫�سيف الإ�س�ل�ام ‪ /‬ب�س النا�س تعرفه �أكرث منك‪,‬‬ ‫�إذا �أن���ت طلع���ت بالربمل���ان وما ح���د �سمعك �إال‬ ‫حتلف اليمني ب�س‪..‬‬ ‫�أحمد علي ‪ /‬م�ش مهم الهدرة العرب بالنهاية‬ ‫يا ذكي‪.‬‬ ‫�سي���ف الإ�س�ل�ام ‪ /‬والل���ه خايف تك���ون نهايتك‬ ‫مثلك « �سكته»‪.‬‬ ‫�أحم��د عل��ي ‪�« /‬سكتة» ! �أ�ص�لا ً احلجة م�ش‬ ‫عندك‪ ،‬احلجة عن��دي‪� ،‬ضعيت وقت وجل�ست‬ ‫اكلمة‪� ,‬أنا‪...........................‬‬ ‫(وفج�أة ينطفئ التيار الكهربائي)‬ ‫�أحمد علي ‪ /‬يا خبيييييييييييييري‪� ..‬أنا قلت‬ ‫يقطعوه��ا بعد ما اكم��ل اف�سبك‪ ,‬من هو هذا‬ ‫احلمار اللي ر�سلتوه؟ �أنا‪............‬‬ ‫(نكتف���ي بهذا الق���در لأن م�ساح���ة ال�صحيفة ال‬ ‫تت�سع لبقية ال�صراخ)‬

‫«خ���روج علي حم�س���ن يعني عودة عل���ي �صالح»‬ ‫هكذا عن���ون الكاتب من�ي�ر امل���اوري مقالته يوم‬ ‫الأحد املا�ضي يف �صحيفة اجلمهورية‪ ،‬ودعا يف‬ ‫ختامه���ا ما ا�سماه���م «�أن�صار الث���ورة الع�سكرية‬ ‫بع���دم اال�ستجاب���ة ل�ضغ���وط �صال���ح بالرحي���ل‬ ‫كونهم �صمام �أمان الثورة»!!!‬ ‫م���ع ما نكنه للكاتب من احرتام �إال �أن هذا الكالم‬ ‫يعد �إهان���ة بحق ال�شعب اليمن���ي الثائر الذي مل‬ ‫يخ���رج ليب���دل �صمام ام���ان البالد ب�صم���ام امان‬ ‫للثورة‪ ،‬فما بالك ب�صمام «مُ�سرب»‪.‬‬ ‫كن���ت امتنى م���ن الأخ من�ي�ر لو كان حمب���ا لعلي‬ ‫حم�س���ن ومن اعتربه���م �صمام �أم���ان للثورة ان‬ ‫ين�صحهم بالتقاط ه���ذه الفر�صة ب�إحراج �صالح‬ ‫بعر�ض اخلرروج مع���ه ومع عائلته ولو خلم�س‬ ‫�سنوات‪...‬‬

‫�أذن ال�سارق‪...‬‬

‫« ا�ستي���اء �شعب���ي وا�سع م���ن و�ص���ف با�سندوه‬ ‫لل�شعب بالبالطجة « مان�شيت يف �صحيفة حزب‬ ‫�صال���ح «امليثاق» تعليق���ا على خط���اب با�سندوه‬ ‫مبنا�سبه يوم ال�شهيد‪.‬‬ ‫ب�صراح���ة قم���ت ب�سرع���ة بالع���ودة اىل خط���اب‬ ‫با�سن���دوة لعلي اجد هذه الإهان���ة فلم �أجد كلمة‬ ‫بالطجة يف اخلطاب �س���وى يف عبارة (يف مثل‬ ‫ه���ذا اليوم ق���ام بالطجة وقوات احلك���م الفردي‬ ‫امل�ستبد بارت���كاب جمزرة راح �ضحيتها ع�شرات‬ ‫ال�شه���داء ومئ���ات اجلرحى)‪...‬بالل���ه عليكم �أين‬ ‫ال�شع���ب م���ن ه���ذا ال���كالم؟ �أم �أن �أذن ال�س���ارق‬ ‫«تطن»!‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫عقيد بالأمن املركزي‪ ,‬يكفي ان‬ ‫ن�شري �إىل ان من اجرى احلوار‬ ‫هي «زعفران املهنا»‪...‬‬ ‫نق���ول له���ذا الطاوو����س اليع���د‬ ‫ارت���داء قمي����ص علي���ه �ص���ورة‬ ‫جيف���ارا ليك���ون دلي���ل ثوري���ة‬ ‫ل�شخ�ص لوال ا�سمه الثالث لكان‬ ‫جمرد نقطة‪...‬‬

‫حزب الرجال‪...‬‬

‫«ال�����������س�����ع�����ودي�����ة ت��ع��ل��ن‬ ‫ا���س��ت��ع��داده��ا يف ت��ق��دمي‬ ‫امل���������س����اع����دة ع���ل���ى ب���ن���اء‬ ‫اجل��ي�����ش ال��ي��م��ن��ي» طبع ًا‬ ‫ن�������ش���ك���ر ل��ل��أ�����ش����ق����اء يف‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ة ه����ذا ال��ك��رم‬ ‫واحل����ر�����ص ع��ل��ى ال��ي��م��ن‬ ‫وح��ر���ص��ا م��ن��ا ع��ل��ى ع��دم‬ ‫تبذير اموالكم نقول لكم‪:‬‬ ‫ان �أك�بر خدمة تقدمونها‬ ‫للجي�ش اليمني ه��ي �أن‬ ‫يتوقف �أم���راء �آل �سعود‬ ‫عن دعم ب�شمرجة امل�شائخ يف اليمن‪،‬‬ ‫وي��اح��ب��ذا ل���و ي��ت��وق��ف جت���ار ال��دي��ن‬ ‫الوهابيني عن التعاطف مع ان�صار‬ ‫ال�شريعة و�سيكون ال��ع��ب��اد وال��ب�لاد‬ ‫واجلي�ش بخري‪.‬‬

‫وبعدي���ن اي�ش من م�ساع���دة �سيقدمها‬ ‫جي����ش عرم���رم ا�شب���ه بق���ط �سم�ي�ن‬ ‫مرته���ل مل ي�ستط���ع ان ي�ستعيد موقع‬ ‫ع�سك���ري ظ���ل م���ع احلوثي�ي�ن م���دة‬ ‫�شهري���ن!! يعني»ع���اري قف���ز ف���وق‬ ‫خملو�س»‪..........‬‬

‫يف خط���وة م�شجع���ة _بر�أي���ي_ اعلن الأ�سب���وع املا�ض���ي عدد من‬ ‫م�شائخ ال�سلفية عن «حزب الر�شاد اليمني» ‪..‬‬ ‫ب����س يا جماعة م���ن �شاهد احل�ض���ور ويالحظ الغياب الت���ام للجن�س‬ ‫الناع���م ول���و بالظواب���ط ال�شرعية ي���رى ت�صحيح اال�س���م اىل حزب «‬ ‫الرجااااال»‪......‬‬

‫لك اهلل يا�أيوب‪.....‬‬ ‫مدر�����س الوطني����ة و�ش����ادي احلق����ول‬ ‫وعندلي����ب القل����وب م����ن الت�سعف����ك‬ ‫الكلم����ات يف و�ص����ف قام����ة وطني����ة‬ ‫بحج����م فن����ان اليم����ن الأول ‪ /‬اي����وب‬ ‫طار�����ش ال����ذي تنام����ى �إىل م�سامعن����ا‬ ‫تدهور حالته ال�صحية م�ؤخر ًا‪.‬‬

‫ال ي�ص����دق جمن����ون ف�ض��ل�ا ع����ن عاقل‬ ‫ان تعج����ز دول����ة بعدته����ا وعديده����ا‬ ‫ع����ن ع��ل�اج فناننا اي����وب �أق����ل ما قدم‬ ‫و�سيذكره التاريخ ب����ه �أن �أنامله هي‬ ‫م����ن �صاغ����ت حل����ن الن�شي����د الوطني‬ ‫للبالد يوما م����ا وهاهي اليوم ال جتد‬

‫لها يدا تربت عليها لتخفيف وجعها‪..‬‬ ‫م�شكلة �أي����وب انه مل يغن يوم�أ بحمد‬ ‫رئي�س ومل ي�سبح حلظة بحياة �شيخ‬ ‫�أو حزب‪ ..‬بل �سخ����ر حنجرته لليمن‬ ‫فقط ‪ ,‬اغف����ر لنا عجزنا يا �أيوب ف�إننا‬ ‫يف زمن مات فيه كل فن‪...‬‬

‫عمودي ًا ‪:‬‬

‫�أفقي ًا ‪:‬‬

‫‪ – 1‬ممثلة م�صرية‪.‬‬ ‫‪ – 2‬مطربة عربية معتزلة‪.‬‬ ‫‪� – 3‬أمتطي – يعرتف‪.‬‬ ‫‪ – 4‬لقب تون�سي – مت�شابهة‪.‬‬ ‫‪ – 5‬فقيه �شافعي من ف�ضالء ع�صره يف التف�سري واحلديث‪.‬‬ ‫‪ – 6‬خدع – عائلة �أديبة �إنكليزية‪.‬‬ ‫‪� – 7‬أح�صى وح�سب – والية �أمريكية‪.‬‬ ‫‪ – 8‬فنان م�سرحي لبناين راحل – تذهب �أ�سنانه‪.‬‬ ‫‪ – 9‬فوالذ – من جزر الأنتيل ‪.‬‬

‫‪ – 1‬مذيعة تلفزيونية لبنانية‪.‬‬ ‫‪ – 2‬م�سيل املاء – بلدان‪.‬‬ ‫‪� - 3‬أحد كتب التنجيم ال�صينية اخلم�سة – �أ�صبح فتي ًا‪.‬‬ ‫‪ – 4‬لزم فلم يربح – نهر يف تو�سكانا ب�إيطاليا‪.‬‬ ‫‪ – 5‬مت�شابهان – �سراب‪.‬‬ ‫‪ – 6‬مدينة تركية �شهرية مبتفحها‪.‬‬ ‫‪ – 7‬مرف�أ يف تون�س‪.‬‬ ‫‪ – 8‬عابر – اجلوهرة‪.‬‬ ‫‪� – 9‬أر�شد – �أوالد �أوالدي ‪.‬‬


‫الع ــدد ‪7‬‬ ‫الأربعاء ‪ 21‬مار�س ‪2012‬م‬ ‫املوافق ‪ 30‬ربيع الثاين ‪1433‬هـ‬

‫ال تبيعوا َ‬ ‫دم�شق لآل �سعو ٍد و �آل َح َم ْد‬ ‫ال تبيع���وا «ع�صافري ِج َّل َ‬ ‫���ق» با�سم الربيع‬ ‫وق ال ُع َق ْد‬ ‫ِل ُب ْو ِم‬ ‫اخلراب و ُن ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ال�شام حبل َم َ�س ْد‬ ‫عنق‬ ‫ال َتل ُّفوا على ِ‬ ‫ِ‬ ‫عربي؛ ف�إن �ضاع‬ ‫هذه الأر�ض �آخ ُر � ٍ‬ ‫أندل�س ٍّ‬ ‫من يدكم لن يظ��� َّل لكم يف حميط اخلراب‬ ‫ري ال َّز َب ْد‬ ‫ري‬ ‫ال�سراب وغ ُ‬ ‫املُ�ؤَمْركِ غ ُ‬ ‫ِ‬ ‫�ُي�نُ قائمةٌ‬ ‫لن تقوم لك���م يف براري ال َّت َ�ص ْه ِ‬ ‫للأ َب ْد‬

‫�صالح الدكاك‬

‫�إىل الأ�ستاذ املقالح‬

‫بشرى المقطري‬

‫الأ���س��ت��اذ حممد امل��ق��ال��ح‪ ..‬رجل‬ ‫ب�����س��ي��ط‪ .‬وم���ت���وا����ض���ع‪ ..‬ق��ري��ب‬ ‫م���ن ع���ام���ة ال���ن���ا����س ‪..‬ت�����س��ك��ن��ه‬ ‫ا���ص��ال��ة اب����ن ال��ق��ري��ة اليمنية‬ ‫‪���..‬ش��ج��اع يف احل���ق ‪.‬اليتكلف‬ ‫وال يت�صنع خماطبة النا�س من‬ ‫ك��ل امل�ستويات ‪..‬ي�سكنه وطن‬ ‫ويعي�ش ه��م اجلميع ويتفاعل‬ ‫ب��ق��وة ل��ق�����ض��اي��اه��م‪..‬مل ي�ستطيع‬ ‫الطغاة ان ي�ستميلوه اىل �صفهم‬ ‫‪..‬و���ض��ل ���ش��اخم��ا ك�شموخ جبل‬ ‫‪..‬ي��ن��ت�����ص��رل��ل��م��ظ��ل��وم�ين وي��داف��ع‬

‫‪Eng Ahmed Alemad‎‬‬ ‫هن���اك �ضم���ن وحداتن���ا الع�سكري���ة و‬ ‫�أجهزتن���ا الأمني���ة م���ا ي�صح الق���ول عنهم‬ ‫((جماع���ات م�سلح���ة )) ‪ ...‬ب����س الب�سني‬ ‫م�ي�ري فله���ذا ن�صيح���ة هند�سي���ة ل ّلجن���ة‬ ‫املكلف���ة بهيكل���ة اجلي����ش ‪ ......‬دائم��� ًا ما‬ ‫يكون الهدم جزء من عملية �إعادة البنـ ــاء‪.‬‬

‫�ضيف الله ال�شامي‬

‫موقفن���ا وا�ض���ح وال يحتم���ل الغمو����ض‬ ‫‪،‬فلم نكن يوما م���ن املزايدين على الوطن‬ ‫وال م���ن املتهكم�ي�ن عليه‪،‬ومبد�ؤن���ا دائم���ا‬ ‫ه���و الو�ض���وح وال�صراح���ة ‪،‬فاحل���وار‬ ‫ال�شام���ل والكام���ل وال���ذي ي�ض���م كاف���ة‬ ‫القوى والتي���ارات ال�سيا�سي���ة والثورية‬ ‫وكيان���ات ال�شع���ب اليمن���ي وف�صائله وما‬ ‫يلبي طموح �أبناء ال�شعب اليمني ويحقق‬ ‫�أه���داف ثورته���م املبارك���ة دون ا�ستثن���اء‬ ‫�أو �إق�ص���اء �أو تهمي����ش وهومطل���ب ل���كل‬ ‫اليمني�ي�ن ونح���ن يف مقدمته���م فلن حتل‬ ‫الق�ضاي���ا الوطني���ة �إال باحل���وار اجل���اد‬ ‫‪،‬وهذا مبد�ؤنا الميكن لأحد املزايدة عليه‬ ‫‪Joseph Al- Emad‎‬‬

‫تركي���ا متنح ت���وكل كرمان اجلن�سي���ة الرتكية‬ ‫الكاملة‪...‬‬ ‫وذلك تقدي���ر ًا جلهودها الت���ي تبذلها من اجل‬ ‫عملية ال�سالم يف املنطقة !!!!!!‬ ‫يا جماعة والله احرجونا االخوان يف تركيا‬ ‫لذلك اطال���ب حكومة الوف���اق اليمنية ب�سرعة‬ ‫من���ح الأخت ملي�س بدوره���ا اجلن�سية اليمنية‬ ‫‪ ..‬وذلك تقديرا جلهودها التي بذلتها من �أجل‬ ‫يحيى ‪ .......‬يف املنطقة !!‬

‫�سام الغباري‬

‫�صدقوين ‪..‬‬ ‫مل ي�ستفد �أحد من الأزمة ‪ ..‬مثل توكل ‪..‬‬ ‫و با�سندوة ‪..‬‬ ‫الأوىل ‪ ..‬من ال�شارع �إىل نوبل ‪ ..‬و ال�صفقات‬ ‫و الأموال ‪ ..‬و اجلن�سيات‬ ‫و الثاين من ديوان مقيله �إىل رئا�سة الوزراء‬ ‫الله يرحم اللي كان ال�سبب ‪..‬‬

‫‪Adel Arrabeai‎‬‬ ‫الأخوان امل ‪.......‬؟!‬ ‫الأخ���وان امل�سلم�ي�ن بات���وا يدرك���ون �أبع���اد‬ ‫امل�ؤمرة يف �سوريا ولكنهم ي�صرون من خالل‬ ‫خطابه���م املت�أمر بالعويل والنواح وتواطئهم‬ ‫بحم���ل ال�سالح ‪ ،‬على اثب���ات �إن الدور الأبرز‬ ‫والوحي���د لقادتهم يتج�سد ح�ص���ر ًا بال�سجود‬ ‫يف بالط الطاغية الأقوى والأغنى ‪.‬‬ ‫كما ت�شري �إىل �أن الثقافة التنظيمية لقواعدهم‬

‫عنهم ‪..‬اليخ�شى الطغاة ا�صحاب‬ ‫مراكزالقوى ‪..‬ي�صوب ر�صا�ص‬ ‫ك��ل��م��ات��ه ن��ح��وه��م ‪���.‬س�لاح��ه القلم‬ ‫‪..‬واج���اد باقتدار ا�ستخدام هذا‬ ‫ال�سالح يف وجه اعداء ال�شعب‪..‬‬ ‫من ي�سلبوا املواطن لقمة عي�شة‬ ‫‪ ..‬نتمنى له ال�شفاء العاجل وان‬ ‫ميده الله بطول العمر ‪..‬الوطن‬ ‫الي������زال يف ام�������س احل���اج���ة له‬ ‫وللرائعني امثاله ‪..‬ممن يحرتموا‬ ‫ع��ق��ول ال��ن��ا���س وي��ح��اف��ظ��وا على‬ ‫�شرف املهنة ال�صحفية ‪.‬‬

‫ه���ي التبعية العمي���اء والأنقي���اد املطلق وذلك‬ ‫يف �ص���ورة كلية جت�س���د �أكرب جتمع �أمعّي يف‬ ‫الوطن العربي ‪.‬‬

‫حالل الأمريكيني وحرامهم‬

‫الع���رب م�شغولون بالو�ضع املتده���ور يف �سوريا‪ ،‬وال‬ ‫�أحد يتحدث عن الو�ضع املتدهور يف غزة‪.‬‬ ‫غا�ضب���ون وم�ست���اءون م���ن القم���ع الوح�ش���ي ال���ذي‬ ‫متار�س���ه ق���وات النظ���ام ال�س���وري‪ ،‬و�ساكت���ون عل���ى‬ ‫الغ���ارات التي ت�شنها �إ�سرائيل على غزة وعلى الكارثة‬ ‫الإن�سانية التي تهدد القطاع‪.‬‬ ‫حما�سه���م �شديد للوقف الفوري والعاجل للحرب التي‬ ‫ي�شنها النظام ال�سوري �ضد �شعبه بال هوادة (العبارة‬ ‫وردت عل���ى ل�س���ان وزير اخلارجي���ة ال�سعودي الأمري‬ ‫�سعود الفي�صل يوم ‪،)3/11‬‬ ‫لكنن���ا مل ن�سمع �صوت���ا لأي م�س�ؤول عرب���ي (ا�ستثنى‬ ‫بي���ان اجلامع���ة وجلن���ة ال�ش����ؤون العربي���ة مبجل����س‬ ‫ال�شعب) يطال���ب �إ�سرائيل بالوقف الف���وري والعاجل‬ ‫للحرب التي ت�شنها �ضد الفل�سطينيني يف غزة‪.‬‬ ‫وغاي���ة ما بلغنا �أن م�صر ـ كم���ا ن�شرت ال�صحف ـ تبذل‬ ‫جهدا اللتزام الطرفني بالتهدئة‪ :‬القاتل والقتيل!‬ ‫وليت الأمر وقف عند ذلك احلد‪ ،‬لأن ثمة حما�سا عربيا‬ ‫متزاي���دا ـ م�ؤي���دا بحما�س غربي مماثل ـ���ـ لتخ�صي�ص‬ ‫جل�سة جمل�س الأم���ن للم�س�ألة ال�سورية‪ ،‬وهناك دعوة‬ ‫عربي���ة لإر�سال ق���وات عربية ودولي���ة حلماية ال�شعب‬ ‫ال�سوري من انق�ضا�ض النظام عليه‪.‬‬ ‫ثم �إن املرء ال ي�ستطيع �أن يخفى �شعوره باحلرية �إزاء‬ ‫املطالب���ات التي �صارت تتحدث ع���ن ت�سليح املعار�ضة‬ ‫واجلي����ش احل���ر يف �سوري���ا‪ ،‬يف ح�ي�ن ال يج���ر�ؤ �أحد‬ ‫عل���ى احلديث ع���ن ت�سلي���ح املقاوم���ة الفل�سطينية �ضد‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك�أن الن�ض���ال �ض���د ا�ستب���داد النظام ال�س���وري هدف‬ ‫نبي���ل يتع�ي�ن ال�سع���ي لتحقيق���ه‪� .‬أم���ا الن�ض���ال �ض���د‬ ‫االحت�ل�ال الإ�سرائيل���ي ب���كل ب�شاعات���ه‪ ،‬ح���رام ومنكر‬ ‫يتعني احلذر من الوقوع فيه‪.‬‬ ‫قبل �أن �أ�سرت�سل �ألفت االنتباه �إىل �أمرين‪:‬‬ ‫الأول‪� :‬إن الع���رب الذي���ن �أعنيه���م ه���م ق���ادة الأنظم���ة‬ ‫العربي���ة الذي���ن �أ�صبح املل���ف ال�س���وري ي�ست�أثر بقدر‬ ‫كبري من اهتمامهم وحتركاتهم طوال الأ�شهر الأخرية‪.‬‬ ‫الثاين‪� :‬إنني ل�ست �ضد الت�ضامن مع ال�شعب ال�سوري‬ ‫واجله���ود الت���ي تب���ذل لتحري���ره م���ن قب�ض���ة النظ���ام‬ ‫القمع���ي الذي يتحكم يف مقدراته منذ �أكرث من �أربعني‬ ‫عام���ا‪ ،‬ولعل���ى عربت ع���ن ذل���ك الت�ضام���ن يف كتابات‬

‫فهمي هويدي‬

‫�سابقة‪.‬‬ ‫بالت���ايل فلي����س ل���ديّ �أي حتف���ظ عل���ى مب���د�أ م�ساندة‬ ‫ال�شعب ال�سوري وت�أييد مطالبه يف احلرية والكرامة‪.‬‬ ‫ولك���ن التحف���ظ واال�ستي���اء م���ن جانبي ين�ص���ب على‬ ‫جتاه���ل الو�ضع يف غزة والت�سام���ح ولو بال�صمت مع‬ ‫الع���دوان الوح�ش���ي الذي متار�س���ه �إ�سرائيل على �أهل‬ ‫القط���اع‪ ،‬وه���و الأك�ث�ر �شرا�س���ة ووح�شية مم���ا يفعله‬ ‫النظام ال�سوري مع مواطنيه‪.‬‬ ‫لذلك فال�س�ؤال عندي لي�س‪:‬‬ ‫مل���اذا الت�ضامن مع ال�شع���ب ال�س���وري‪ ،‬و�إمنا هو على‬ ‫وج���ه الدقة‪ :‬مل���اذا يف الوقت نف�سه يت���م جتاهل حمنة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني؟‪.‬‬ ‫وت�ب�رز �أهمي���ة ال�س����ؤال �إذا �أدركنا �أن املل���ف ال�سوري‬ ‫�شدي���د التعقيد‪ ،‬لأن النظام القائم هناك جنح يف �إقامة‬ ‫�شبك���ة عالقات ا�ستثم���ر فيه���ا الأوراق اجليو�سيا�سية‬ ‫والعرقي���ة والطائفي���ة‪ ،‬و�أعطى انطباعا ب����أن �سقوطه‬ ‫م���ن �ش�أن���ه �أن يعيد ت�شكي���ل املنطقة ويقل���ب موازينها‬ ‫وخرائطها‪ ،‬يف مقابل ذلك فاملو�ضوع الفل�سطيني �أكرث‬ ‫و�ضوح���ا لأننا ب�صدد احتالل للأر����ض ولي�س مطلوبا‬ ‫يف الوقت الراهن �س���وى �إزالة ذلك االحتالل وحترير‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من قب�ضته‪.‬‬ ‫ثم �إنه �إذا جاز لنا �أن نقول �إن �إ�سقاط النظام ال�سوري‬ ‫�سيقل���ب خرائ���ط املنطق���ة‪ ،‬ف����إن �إنه���اء االحت�ل�ال م���ن‬ ‫�ش�أن���ه �أن يحقق نتيجة عك�سي���ة متاما‪ .‬ذلك �أنه �سيفتح‬ ‫الأبواب ال�ستقرار املنطقة و�إعادة الهدوء �إليها‪.‬‬ ‫�إذا حاولنا الإجابة عن ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫ملاذا الت�ضامن مع طرف وجتاهل الطرف الآخر؟ فرمبا‬ ‫عنَّ لنا �أن نقول‪����:‬س �إن الق�ضية الفل�سطينية تراجعت‬

‫فتيات "نينجا" ايرانيات ت�ستعد للدفاع عن الوطن‬ ‫وفتيات ال�سعودية يتجملن بـ ‪180‬مليون دوالر‬

‫�أهميته���ا يف الأولوي���ات العربي���ة لأ�سب���اب �سب���ق �أن‬ ‫حتدثت عنها‪.‬‬ ‫وق���د يقول قائ���ل‪� :‬إن الوج���ع الفل�سطين���ي مل يعد فيه‬ ‫جدي���د �أو مث�ي�ر‪ ،‬حي���ث اعت���اد النا����س علي���ه‪ .‬وكما مل‬ ‫يع���د النا����س يفزع���ون مل�سل�سل القت���ل يف الع���راق �أو‬ ‫�أفغان�ست���ان الذي �صارت وقائعه �أحداثا يومية �ألفوها‬ ‫حت���ى مل تعد حت���رك �شيئا من م�شاعره���م‪ ،‬ف�أوىل بذلك‬ ‫االعتياد �أن يحدث مع الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ذل���ك �أن عمر القتل يف الع���راق و�أفغان�ستان يف حدود‬ ‫ع�ش���ر �سنوات‪ ،‬يف حني �أن حمن���ة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫جتاوز عمرها �ستني عاما على الأقل‪.‬‬ ‫�إال �أن ه���ذه احلج���ة ال تب���دو مقنع���ة‪ ،‬لأنن���ا ال نتحدث‬ ‫ع���ن �أح���داث تاريخية ت�آكل���ت يف الذاك���رة‪ ،‬ولكننا يف‬ ‫فل�سط�ي�ن ب�ص���دد كارثة م�ستم���رة ب�صف���ة يومية وقتل‬ ‫يتج���دد يوما بعد ي���وم‪ .‬الأمر الذي يع���د ال�سكوت فيه‬ ‫م�سكونا ب�شبهه الت�سرت والتواط�ؤ‪.‬‬ ‫و�أ�ستح���ي �أن �أق���ول‪� :‬إن م�صر ـ ال�شقيق���ة الكربى ـ لها‬ ‫م���ن ذلك االته���ام ن�صي���ب‪ .‬وهو لي����س مق�ص���ورا على‬ ‫مرحل���ة الرئي����س ال�سابق فق���ط‪ ،‬ولكن تل���ك ال�شبهة ال‬ ‫ت���زال قائم���ة بعد ث���ورة ‪ 25‬يناير الت���ي �أ�سقطت نظام‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫واملوقف ال�سلبي لل�سلطات امل�صرية �إزاء تزويد قطاع‬ ‫غزة بالتيار الكهربائي �شاهد على ذلك‪.‬‬ ‫ثم���ة �إجاب���ة �أخ���رى عل���ى ال�س����ؤال تب���دو �أك�ث�ر ق���وة‬ ‫و�إقناع���ا‪ ،‬وه���ى �أن احلما����س للت�ضام���ن م���ع ال�شعب‬ ‫ال�س���وري وفت���ور ذل���ك احلما����س �أو انعدام���ه �إزاء‬ ‫احلا�صل يف غزة‪ ،‬حمكوم بحدود و�ضغوط ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية امل�ؤثرة يف القرار العربي‪ .‬وموقف الإدارة‬ ‫الأمريكي���ة �إزاء �سوري���ا معروف وحما�سه���ا لإ�سقاط‬ ‫النظام هناك ال �شبهة فيه‪.‬‬ ‫�أما موقفها املع���ادي لل�شعب الفل�سطيني فقد تباهى به‬ ‫الرئي�س �أوباما يف �أحدث خطبة له �أمام م�ؤمتر منظمة‬ ‫«�إيباك» يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫لق���د متنيت �أال تكون تل���ك �إجابة على ال�س����ؤال‪ ،‬لأنني‬ ‫�أمتن���ى من كل قلب���ي �أن تكون جمرد �س����ؤال ي�ستدعيه‬ ‫التفكري يف ال�س�ؤال‪.‬‬

‫هيكلة قتلة جمعة الكرامة‬

‫‪Alkhatab Alrawhani‎‬‬ ‫�ص���ارت الق�ضي���ة اجلنوبية حم���ل ابتزاز‬ ‫كل الأطراف اجلنوبية وال�شمالية‪ ،‬وك�أن‬ ‫الع���زف عل���ى �أوتاره���ا حمل ط���رب �أبناء‬ ‫اجلن���وب‪ ،‬يف ا�ستغب���اء وا�ضح للمواطن‬ ‫امل�سكني‬

‫�سليمان ناجي �آغا‬ ‫عل���ى �أ�ض���واء حرائ���ق ال�سلفيني ن�شاه���د معامل‬ ‫خريطة جديدة تر�سم ‪ ,‬وعلى �صوت تفجرياتهم‬ ‫انتبهنا لقوم ‪:‬تعاونوا على الإثم والعدوان ومل‬ ‫يتعاون���وا على الرب والتقوى !!‪ .‬ي�سمون قتلهم‬ ‫الآخري���ن جه���ادا‪ ..‬يريدون ت�سوي���ق مفاهيم ال‬ ‫ميكن ابتالعها‪.‬‬ ‫�أع���داء كل م���ن يخالفه���م ال���ر�أي واملعتقد يعني‬ ‫�أنهم �أعداء الإن�سانية جمعاء ‪.‬‬ ‫جتمعه���م �صيح���ة الطائفي���ة �أك�ث�ر م���ن واج���ب‬ ‫اجله���اد ‪ ,‬وجتمعه���م راي���ة البحث ع���ن ال�سلطة‬ ‫و�إقام���ة دول���ة خالف���ة �إ�سالمية يف ع�ص���ر العلم‬ ‫والتقدم ‪ ,‬ع�صر االنرتنيت‬ ‫اال�ستعان���ة بال�سلفيني حمفوفة باملخاطر ‪ ,‬طاملا‬ ‫انهم يريدون تطبيق �أفكار تتقاطع مع الع�صر ‪,‬‬ ‫�صديقهم يف هذه املرحلة عدوهم الالحق!‪.‬‬ ‫نعي����ش يف اليم���ن الع���امل العرب���ي والع���امل‬ ‫ون�سم���ع م���ن حولن���ا ع�ص���ر ال�سلفي���ة حت���ى‬ ‫الثمال���ة‪ :‬ف�ضائي���ات ‪....‬وفت���اوى‪ ....‬و�أخب���ار‬ ‫‪...‬وتفج�ي�رات ‪....‬وفنت ‪....‬وقت���ل‪ ...‬وخطف‬ ‫وذب���ح وجتمع���ات و�أح���زاب ودوالرات �سلفية‬ ‫‪ ,‬لكنن���ا مل ن�سم���ع ع���ن مرك���ز �أبح���اث علمي���ة‬ ‫و�إن�ساني���ة �سلف���ي ‪ ,‬مل ن�سم���ع ع���ن �أدب وف���ن‬ ‫و�إب���داع �سلف���ي ‪ ,‬كما مل ن�سمع ع���ن حب وحياة‬ ‫وع�ش���ق �أن�س���اين �سلف���ي ‪ ,‬ال بل �أنه���م يحرمون‬ ‫هذه املفاهيم !‪.‬‬ ‫يب���دوا وا�ضحا ان حتالف���ا م�شبوها تقوده قطر‬ ‫وال�سعودي���ة ‪ ,‬يعم���ل لتنفيذ �أجن���دات �إجرامية‬ ‫م�شبوه���ة ‪ ,‬ال�سلفي���ون ه���م �أح�س���ن م���ن ينف���ذ‪.‬‬ ‫يراد لل�سلفية ان تق���ود البلدان العربية يف هذه‬ ‫املرحلة ‪ ,‬لت�شغله���ا ب�صراعات مذهبية وطائفية‬ ‫‪ ,‬م���ن اج���ل ان الت�صل ري���اح التغي�ي�ر للأنظمة‬ ‫اخلليجية ومن اجل هدف �آخر اكرب‪..‬‬ ‫بالأم�س القريب ن���ادي املنادي حجوري �صعدة‬ ‫جمي���ع ال�سلفي�ي�ن يف اليم���ن اىل التجهيز لقتال‬ ‫االخ���وة احلوثي�ي�ن النه���م اخط���ر م���ن امري���كا‬ ‫وا�سرائيل !!!!‬ ‫اغل���ب ال�سلفي�ي�ن يعمل���ون خمربي���ن للدوائ���ر‬ ‫الأمني���ة يف بلدانه���م‪ ,‬كل م�شايخه���م كان���وا وال‬ ‫يزالون يحرمون اخلروج على احلاكم وان كان‬ ‫فا�س���دا �أو جائرا ‪ ,‬خ�صو�ص���ا يف بلدان اخلليج‬ ‫ويحللون اخلروج على غريهم من احلكام !!‬

‫نبيل �سبيع‬

‫ت��زام��ن��ا م���ع م���ا ت�����ش��ه��ده امل��ن��ط��ق��ة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة وال�������ش���رق الأو�����س����ط من‬ ‫�أح������داث ت��ت�����ص��دره��ا يف ك��ث�ير من‬ ‫الأح��ي��ان تهديدات �سافرة باحلرب‬ ‫ال �سيما يف ظ��ل ت��ب��ادل االت��ه��ام��ات‬ ‫ب�ين �إي����ران م��ن ج��ان��ب و�إ���س��رائ��ي��ل‬ ‫ودول غ��رب��ي��ة م��ن ج��ان��ب �آخ���ر يف‬ ‫هذه الأثناء ات�سعت �ساحة الفتيات‬ ‫والن�ساء الإيرانيات الالتي يتعلمن‬ ‫فن "النينجوت�سو" القتايل الياباين‬ ‫ويتدربن على املهمات القتالية على‬ ‫غ��رار ف��ن "النينجوت�سو" القتايل‬ ‫الياباين ال�شهري يف مدينة كرج التي‬ ‫تبعد ‪ 40‬كيلومرتا ع��ن العا�صمة‬ ‫الإيرانية طهران‪.‬‬ ‫وت��ب��دي ن�����س��اء "النينجا" ه����ؤالء‬ ‫ا�ستعدادهن التام للدفاع عن الوطن‬ ‫حال تطلب الأمر ذلك‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب اح�����دى امل����درب����ات ف��ان‬ ‫ال��ت��م��اري��ن ال��ت��ي مت��ار���س��ه��ا الن�ساء‬ ‫يف ق���اع���ة ال���ت���دري���ب ت�����س��اع��ده��ن‬ ‫يف احل��ف��اظ ع��ل��ى ال��ل��ي��اق��ة البدنية‬ ‫والتوازن النف�سي واال�ستفادة من‬ ‫وقت الفراغ‪.‬‬ ‫�إال �أن بع�ض اخل�ب�راء ال يعتربون‬ ‫تدريبات كهذه جمرد و�سيلة لق�ضاء‬ ‫وقت الفراغ‪ ،‬بل تدريب لتوفري نوع‬ ‫من "االحتياطي" للقوات امل�سلحة‬ ‫الإي���ران���ي���ة‪ ،‬ح��ي��ث ي��دع��ى ال��رج��ال‬

‫الإي���ران���ي���ون ل��ل��خ��دم��ة الع�سكرية‬ ‫اب��ت��داء م��ن ���س��ن ال��ر���ش��د‪ ،‬ل��ك��ن م��دة‬ ‫اخل���دم���ة ال��ع�����س��ك��ري��ة الإل���زام���ي���ة ال‬ ‫تتعدى ‪� 18‬شهرا‪.‬‬ ‫وي�����ش�ير �أن�����ص��ار ه���ذا ال�����ر�أي �إىل‬ ‫ا�ستخدام الفتيات خمتلف �أدوات‬ ‫ال��ق��ت��ال والأ���س��ل��ح��ة يف التدريبات‬ ‫كال�سيوف وال�سكاكني وال�سواطري‬ ‫وامل�����دي�����ات اخل�����ش��ب��ي��ة اخل��ا���ص��ة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫نقي�ض ذل���ك جن���ده يف اه��ت��م��ام��ات‬ ‫ب�����ن�����ات اخل����ل����ي����ج وخ�������ص���و����ص���ا‬ ‫ال�سعوديات الالتي يركزن حياتهن‬ ‫ل�ل�إ���س��راف يف امل��اك��ي��اج ح��ي��ث ق��ال‬ ‫خ��ب�راء ت�����س��وي��ق �إن ال�����س��ع��ودي��ات‬ ‫�سينفقن ‪ 1.8‬مليار ري��ال �سعودي‬ ‫ب��ح��ل��ول ���س��ن��ة ‪ 2014‬ع��ل��ى ���ش��راء‬ ‫م��واد التجميل والعناية بالب�شرة‪،‬‬ ‫(الدوالر يعادل ‪ 3.75‬ريال)‪.‬‬ ‫وب��ح�����س��ب امل��ع��ل��وم��ات يت�ضح �أن‬ ‫الفتاة ال�سعودية تنفق �سنوي ًا ما‬ ‫ي��ت��راوح ب�ي�ن ‪ 14000‬و‪18000‬‬ ‫ري����ال‪ ،‬ب�ين اال���س��ت��ه�لاك ال�شخ�صي‬ ‫والإهداء‪ ،‬فيما يقدر خرباء التجميل‬ ‫احل���ج���م ال��ك��ل��ي ل�����س��وق م��ن��ت��ج��ات‬ ‫التجميل يف اململكة مبا ي�صل �إىل‬ ‫‪ 4‬مليار ريال‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف اخل�ب�راء وف��ق�� ًا ل�صحيفة‬ ‫احلياة �أن �إنفاق ال�سعوديات على‬

‫�أمريكية تعقد قرانها على حمار‬

‫يف �آخ����ر تقالي����ع ال����زواج ال�ش����اذة‬ ‫واملثرية للده�شة واال�شمئزاز‪ -‬مثل‬ ‫عق����د قران �إن�سان عل����ى قط �أو قطعة‬ ‫�أث����اث �أو مبن����ى �أو زواج املثل��ي�ن‬ ‫والت����ي اعت����اد عليه����ا الأمريكي����ون‪-‬‬ ‫تزوج����ت ام����ر�أة �أمريكية م����ن مدينة‬ ‫�سيات����ل �شم����ال غرب����ي الوالي����ات‬ ‫املتح����دة حمارا‪.‬وب����ررت امل����ر�أة‬ ‫قراره����ا الغري����ب غ��ي�ر امل�أل����وف‬ ‫بالزواج من حيوانها املحبوب ب�أنها‬ ‫تعي�ش معه ق�صة حب منذ عامني‪.‬‬ ‫و�سب����ق �أن تزوج����ت مواطنة �أخرى‬ ‫م����ن �سياتل مبن����ى مهج����ورا جتاوز‬ ‫عم����ره ‪� 100‬سن����ة‪ ،‬لك����ن ه����ذه امل����رة‬ ‫مل تك����ن م�شاع����ر احل����ب وراء القرار‬ ‫بال����زواج‪ ،‬ب����ل كان الداف����ع حماول����ة‬

‫م����ن جانبه����ا لإنقاذ املبن����ى من خطر‬ ‫االنهي����ار ولف����ت �أنظ����ار ال�سلط����ات‬ ‫واملجتم����ع �إىل م�شكل����ة �إع����ادة بناء‬

‫جتميلهن ين�صب �أك�ثر ف���أك�ثر على‬ ‫����ش���راء م��ن��ت��ج��ات ت��ف��ت��ي��ح ال��ب�����ش��رة‬ ‫وال��ده��ان��ات امل�����ض��ادة لل�شيخوخة‬ ‫وم�ستح�ضرات العناية بال�شعر‪.‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن ع��ام ‪� 2010‬شهد‬ ‫زي�����ادة ن�سبتها ‪ ،%11‬يف �إن��ف��اق‬ ‫ال�����س��ع��ودي��ات ع��ل��ى م�ستح�ضرات‬ ‫العناية بالأيدي‪.‬‬ ‫و�أك��د اخل�براء �أن ع��دد ًا متزايد ًا من‬ ‫���ش��رك��ات م�ستح�ضرات التجميل‬ ‫وال���ع���ن���اي���ة ب��ال��ب�����ش��رة ي��ق��ب��ل على‬ ‫ال�����س��وق ال�����س��ع��ودي��ة‪ ،‬ب��ع��دم��ا ت���أك��د‬ ‫لهم �أن ال�����س��ع��ودي��ات ي��ول�ين عناية‬ ‫كبرية لالهتمام مبظهرهن‪ ،‬و�أنهن‬ ‫الأك��ث��ر �إن���ف���اق��� ًا ع��ل��ى ت��ل��ك ال��ع��ن��اي��ة‬ ‫ب�ين نظرياتهن يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط ودول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وك�����ان �إن���ف���اق ال�����س��ع��ودي��ات على‬ ‫جتميلهن يف ع��ام ‪ 2010‬بلغ ‪1.5‬‬ ‫مليار ري��ال‪ ،‬بيد �أن �أرقام ًا ن�شرتها‬ ‫ال�صحف املحلية تنبئ عن ت�ضارب‬ ‫وا���ض��ح‪ ،‬فقد قفزت �إح��داه��ا بالرقم‬ ‫�إىل ‪ 5‬مليار ريال‪ ،‬فيما ذكرت �أخرى‬ ‫�أن الرقم يفوق ملياري ريال �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وذهبت تقديرات �أخرى حلجم �سوق‬ ‫م�ستح�ضرات التجميل ال�سعودية‬ ‫�إىل �أن �إنفاق ن�ساء اململكة على تلك‬ ‫املنتجات ميثل ن�سبة ت�صل �إىل ‪،%33‬‬ ‫من �إنفاق الن�ساء اخلليجيات‪.‬‬

‫بع�����ض الأحي����اء ال�سكني����ة القدمي����ة‬ ‫يف املدينة‪.‬‬

‫نقال عن موقع م�صر�س االلكرتوين‬

‫ملــــ��اذا مل يك�شـــ��ف الل��واء عل��ي حم�س��ن الأحمر‬ ‫وح��زب الإ�صــــ�لاح ع��ن تفا�صي��ل التحقيقـــات‬ ‫الت��ي �أجرته��ا نياب��ة الفرقـــ��ة الأوىل م��درع مع‬ ‫املتهمني بارت��كاب مذبحة جمعـــ��ة الكرامة ‪18‬‬ ‫مار�س ‪ 2011‬ويقوموا بت�سليمهم �إىل العدالة بعد‬ ‫عام من املذبحة و�إلقاء القب�ض عليهم؟‬ ‫ال يوج��د لديه��م �أي ع��ذر‪ .‬فاملطال��ب ت�صاع��دت‬ ‫ع�شي��ة الذك��رى ال�سنوي��ة الأوىل للمذبح��ة لي���س‬ ‫م��ن قبل الثوار فقط و�إمنا �أي�ض��ا من قبل امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعبي الع��ام وو�سائل �إعالمه ف�ضال عن و�سائل‬ ‫الإع�لام املح�سوب��ة عل��ى �صالح و�أبنائ��ه و�أبناء‬ ‫�شقيق��ه الراح��ل الت��ي ا�ستغل��ت تلك�ؤ ه��ذا الطرف‬ ‫ال��ذي �أق�ص��ى ال�شع��ب اليمن��ي مبختل��ف فئات��ه‬ ‫و�أفراده امل�ستقلني من �إدارة قرار الثورة عن �سبق‬ ‫�إ��صرار وتر�صد يف ك�ش��ف تفا�صي��ل التحقيقات‬ ‫وت�سلي��م القتلة يف الت�شكي��ك بوقوع هذه اجلرمية‬ ‫من الأ�سا�س!‬ ‫الع��ذر الوحي��د ال��ذي كن��ا نتوق��ع �أن يتحجج به‬ ‫�إع�لام علي حم�سن والإ�صالح ه��و العذر املعتاد‪:‬‬ ‫"احلوث��ي"‪ ،‬لكن حركة "احلوثيني" واملح�سوبني‬ ‫عليه��م يف �ساح��ة التغي�ير كان��وا يف �ص��دارة‬ ‫االئتالف��ات والتكتالت الثوري��ة املطالبة بك�شف‬ ‫التحقيقات وتقدمي القتلة‪.‬‬ ‫م��ن تبق��ى �أم��ام اجلماع��ة ينف��ع كع��ذر؟ احلراك‬ ‫ث��ان‬ ‫اجلنوب��ي‪ .‬لك��ن ه��ذا الأخ�ير �أي�ض��ا يف وادٍ ٍ‬ ‫الآن‪ :‬لك��م �شهدا�ؤكم ي��ا �شماليون ولن��ا �شهدا�ؤنا‬ ‫حت��ى و�إن كان قاتلنا واحدا (على اعتبار �أن الدم‬ ‫اجلنوبي مل يعمد ثورة ال�شباب ال�سلمية منذ حلظة‬ ‫انطالقه��ا الأوىل)‪ .‬وله��م احل��ق يف ه��ذا‪ ،‬فمن ذا‬ ‫ال��ذي يقبل على نف�س��ه �أن ي�ستمر يف ثورة �شعبية‬ ‫يقودها جمموعة من القتلة واملجرمني؟!‬ ‫�إذن م��ا ه��و عذرك��م يا رفاقن��ا يف الث��ورة؟ �أنتم‬ ‫دفنتم �شهداء جمعة الكرامة على عجل‪ ،‬ومتتنعون‬ ‫ع��ن ت�سلي��م القتل��ة بع��د ع��ام م��ن املطالب��ات‬ ‫املت�صاع��دة لك��م م��ن قب��ل اجلمي��ع‪ ،‬فه��ل �أنت��م‬ ‫خائف��ون على �سمعة "ال�سف��اح عفا�ش" و�صفحته‬ ‫"البي�ضاء" �إىل هذا احلد؟ �أم ماذا يا ثوار الغفلة؟‬ ‫ه��ل �سي�ص��دق الرئي���س "ال�ساب��ق"‪ -‬ولك��ن غ�ير‬ ‫الراح��ل بالت�أكي��د ‪-‬علي عب��د اهلل �صالح يف هذه‬ ‫�أي�ضا؟‬ ‫�أم �أنكم م�شـــغولون بـ"هيكلة القتلة"؟‬


07 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 07

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you