Page 1

‫الأحمر‪ :‬ال حروب �إال �إذا جاء متويل خارجي‬ ‫هربة‪ :‬ال�سفري وبع�ض القوى يريدون �إخراجنا من احلوار‬ ‫فيما �أطماع ال�سعودية تفجر احلدود‪:‬‬

‫مغرتب ميني ينا�شد الرئي�س‪:‬‬ ‫�أجربت على �أكل خملفات‬ ‫الب�شر و�شرب البول!!‬ ‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫الأربعاء ‪ 15‬جمادى الأوىل ‪1434‬هـ ‪ 27‬مار�س ‪ 2013‬العدد ‪56‬‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫جمل�س احلراك‬ ‫اجلنوبي ينفي �صلته‬ ‫بت�صريحات امل�شاركني‬ ‫يف احلوار‬ ‫الرئي�س يلتقي هربة‬ ‫وخرب جتنيد احلوثيني‬ ‫كاذب‬

‫�‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ال‬ ‫ح‬ ‫لإخراج‬ ‫ا‬ ‫حل‬ ‫و‬ ‫ث‬ ‫ي‬ ‫ني‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫حلوار‬ ‫الأ�ستاذ جعفر �سعيد با�صالح ‪ -‬ع�ضو احلوار الوطني‬

‫الف�ساد واالهمال وانعدام القوانني‬

‫�أخاف �أن يكون احلوار‬ ‫يهددون‬ ‫جمرد ا�ستعرا�ض ومكتب بن ا�سماك اليمن‬ ‫الق�ضية‬ ‫وحل‬ ‫فا�شل‬ ‫عمر‬ ‫باالنقرا�ض‬ ‫اجلنوبية ممكن‬


‫‪2‬‬ ‫�أخبار ومتابعات‬ ‫الهوية تنفرد بن�شر تفا�صيل هامة عن حماولة اغتيال ممثل �أن�صار اهلل يف احلوار‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫�أبو ر�أ�س كان يف امل�ؤمتر �أثناء احلادثة وهربه ‪:‬ت�صريحات ال�سفري الأمريكي �أرادت �إخراجنا‬ ‫من احلوار وخرب جتنيد هادي لألف من احلوثيني كاذب !!‬

‫الهوية‪ /‬خا�ص‬ ‫ك�ش����فت م�ص����ادر م�ؤك����دة للهوي����ة يف مق����ر‬ ‫م�ؤمت����ر احل����وار الوطن����ي �أن ع�ض����و م�ؤمت����ر‬ ‫احلوار واملمثل جلماعة �أن�ص����ار اهلل ال�ش����يخ‬ ‫‪ /‬عب����د الواحد �أبو ر�أ�س كان يف امل�ؤمتر �أثناء‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫م�ض����يفة �أن عنا�ص����ر النقط����ة الأمني����ة التي‬ ‫وقع����ت احلادثة بالقرب منها فروا من املكان‬ ‫�أثناء وقوع االعتداء امل�س����لح على مرافقي �أبو‬ ‫ر�أ�س يف جولة املجد مبنطقة هربه ب�ص����نعاء‬ ‫وبعد �أن الذ املعتدون بالفرار جاء الأ�ش����او�س‬ ‫الفارون (عنا�ص����ر النقطة الأمنية) وحاولوا‬ ‫القب�ض على املعت����دى عليهم من مرافقي �أبو‬ ‫ر�أ�����س وهو الأمر الذي اث�أر ا�س����تغراب الكثري‬ ‫من املحللني ال�سيا�س����يني والذين �أ�ش����اروا يف‬ ‫�أحاديثهم للهوية معلقني �أن عنا�صر الأجهزة‬ ‫الأمني����ة يف بالدن����ا يب����دون ب�س����الة كب��ي�رة‬ ‫و�ش����جاعة منقطعة النظ��ي�ر يف كل احلوادث‬ ‫الإجرامي����ة الت����ي تقرتفها عنا�ص����ر �إرهابية‬ ‫وتخريبية غري �أنهم ال ي�ضبطون �سوى املجني‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك �أك����دت وزارة الداخلي����ة ويف بي����ان‬ ‫اللجنة الع�س����كرية الذي �أ�صدرته �أم�س الأول‬ ‫�أن احل����ادث الإجرامي ال����ذي حدث يف جولة‬ ‫املج����د يف منطق����ة ه��ب�ره ب�أمان����ة العا�ص����مة‬ ‫والذي ا�س����تهدف �سيارة ال�ش����يخ عبد الواحد‬ ‫�أب����و ر�أ�����س وكي����ل حمافظ����ة اجلوف وع�ض����و‬ ‫م�ؤمتر احلوار الوطني ال�شامل قد �أ�سفر عن‬ ‫مقت����ل �أحد مرافقي ال�ش����يخ عب����د الواحد �أبو‬ ‫ر�أ�س ومقتل عدد ‪ 2‬من مرافقي ال�ش����يخ فهد‬

‫�أبو ر�أ�س و�إ�صابة ‪� 2‬آخرين‪.‬‬ ‫بح�س����ب التوجيهات فقد مت انتقال الأخ وزير‬ ‫الداخلي����ة والأخ وكي����ل ال����وزارة لقطاع الأمن‬ ‫والأخ مدير �أمن �أمانة العا�ص����مة واملخت�صني‬ ‫�إيل موقع احلادث ومت ت�شكيل جلنة للتحقيق‬ ‫يف احلادث����ة حيث تو�ص����لت اللجنة من خالل‬ ‫التحقيق����ات الأولي����ة ب�����أن املتهم ه����و املدعو‬ ‫�ش����وال عبد اهلل بري�ش ( م����ن �أبناء حمافظة‬ ‫اجل����وف ) ومعه ع����دد من العنا�ص����ر كما مت‬ ‫التع����رف على مكان �إقامتهم وال�س����يارة التي‬ ‫كان ي�س����تعملها وقد مت االنتقال �إىل املكان �إال‬ ‫�أن املته����م كان قد فر من����ه وال تزال مالحقة‬ ‫املتهمني م�ستمرة‪.‬‬ ‫وق����د �أكدت����ا اللجنت����ان الع�س����كرية لتحقي����ق‬ ‫الأمن واال�س����تقرار والأمنية العليا ا�س����تمرار‬

‫ ‬

‫الإج����راءات ملتابع����ة اجلن����اة والقب�ض عليهم‬ ‫و�إحالتهم �إىل اجلهات الق�ض����ائية املخت�ص����ة‬ ‫ال�ستكمال الإجراءات القانونية بحقهم ‪.‬‬ ‫كم����ا �أهاب����ت اللجنت����ان باملواطنني م�س����اندة‬ ‫جهودهم����ا والإب��ل�اغ ع����ن �أي معلوم����ات ق����د‬ ‫ت�س����اعد يف ك�ش����ف مالب�س����ات احل����ادث‬ ‫الإجرامي �أو العنا�صر الإجرامية التي قامت‬ ‫بتل����ك اجلرمي����ة والتي ت�س����تهدف م����ن وراء‬ ‫ه����ذا العمل اجلبان حماولة �إرباك الأو�ض����اع‬ ‫الأمني����ة وعرقل����ة م�س��ي�رة احل����وار الوطن����ي‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك �أ�ص����درت جماع����ة �أن�ص����ار اهلل يف‬ ‫بيان ا�ستنكاري لتك احلادثة‪.‬‬ ‫ويف �س����ياق مت�ص����ل ق����ال ال�ش����يخ‪� /‬ص����الح‬ ‫ه��ب�رة نائ����ب رئي�����س م�ؤمتر احل����وار الوطني‬

‫يف ت�ص����ريح خ�����ص ب����ه الهوي����ة ‪� :‬أن حماولة‬ ‫اغتي����ال ال�ش����يخ ‪ /‬عب����د الواحد �أب����و را�س مل‬ ‫تكن الق�ض����ية الوحيدة التي حتاول ثني �أبناء‬ ‫�ص����عده عن امل�ش����اركة يف احلوار فقد �سبقها‬ ‫االعت����داء امل�س����لح ال����ذي قام����ت به عنا�ص����ر‬ ‫الفرقة على ثوار �ساحة التغيري و�سقط منهم‬ ‫�ش����هيد وجرحوا عدد �آخر وق����د تزامن ذلك‬ ‫االعت����داء م����ع الي����وم الأول ال����ذي افتتح فيه‬ ‫م�ؤمت����ر احل����وار وكان هذا ي����دل �أن االعتداء‬ ‫ي�س����تهدف احلوار و�إف�شاله كما �أن ا�ستهداف‬ ‫ال�ش����يخ عب����د الواح����د ممثل �أن�ص����ار اهلل هو‬ ‫ا�س����تهداف للح����وار ولكل مكونات����ه ولكل من‬ ‫يتجه باجتاه احلوار قبل �أن يكون ا�س����تهدافا‬ ‫لل�ش����يخ ذات����ه فاحلوار ال �ش����ك يفق����د مراكز‬ ‫النفوذ لكل من الأيدي التي �ألفت على العبث‬

‫باليمن وبخرياته فهم بتلك الأعمال ال �ش����ك‬ ‫خائفني من �أن يفقدهم احلوار م�صاحلهم ‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص ت�ص����ريحات ال�سفري الأمريكي‬ ‫ح����ول احل����وار والتي قال فيه����ا �أن الأمريكان‬ ‫م����ن ابتك����روا احل����وار اليمن����ي واملب����ادرة‬ ‫اخلليجية قال ال�ش����يح �ص����الح هربه ‪ :‬نحن ال‬ ‫ن�ستبعد �أن تكون تلك الت�صريحات ر�سالة لنا‬ ‫لإخراجنا من احلوار كوننا طرحنا هذا منذ‬ ‫البداي����ة حني �أعلنت املب����ادرة اخلليجية �أنها‬ ‫مبادرة ال�سفري الأمريكي ونحن عندما �أتينا‬ ‫�إىل احلوار على اعتبار �أن الثورة هي احلامل‬ ‫واملرج����ع الأ�سا�س����ي ومين مين����ا ونحن جزء‬ ‫منه ومل ن�ش����ارك يف احلوار من اجل ال�سفري‬ ‫الأمريكي �أو لأن ال�س����فارة الأمريكية هي من‬ ‫ابتك����رت احل����وار فاحلوار مب����د�أ ثاب����ت و�أن‬

‫ن�ص بيان �أن�صار الله‬

‫�إن املجل�س ال�سيا�سي لأن�صار اهلل وهو يتابع‬ ‫فعاليات م�ؤمتر احلوار الوطني خالل الأيام‬ ‫املا�ض����ية وما رافقها من �أحداث ا�ستهدفت‬ ‫�أن�ص����ار اهلل وممثليه����م يف م�ؤمت����ر احلوار‬ ‫الوطني يعلن‪� :‬أن �أن�صار اهلل قبلوا الدخول‬ ‫يف احل����وار الوطن����ي �إميانا منه����م ب�أهميته‬ ‫ملعاجل����ة امل�ش����كالت القائم����ة يف اليم����ن ‪،‬‬ ‫�إال �أن����ه تب��ي�ن �أن هناك خمططات لإف�ش����ال‬ ‫م�ؤمتر احلوار عن طريق ا�ستهداف �أن�صار‬ ‫اهلل حيث بد�أ تنفيذها مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�ستهداف �ش����باب �أن�صار اهلل يف �ساحة‬ ‫التغي��ي�ر ب�ص����نعاء م����ن قب����ل جن����ود الفرقة‬ ‫�أوىل مدرع املنحلة نتج عنه ا�ست�ش����هاد �أحد‬

‫�شبابنا وجرح �آخرين‬ ‫‪ -2‬حماول����ة اغتي����ال ممثل �أن�ص����ار اهلل يف‬ ‫م�ؤمت����ر احل����وار ال�ش����يخ ‪ /‬عبد الواح����د �أبو‬ ‫را�س يف كمني بالعا�ص����مة �ص����نعاء نتج عنه‬ ‫ا�ست�شهاد ثالثة وجرح �آخرين من مرافقيه‬ ‫‪.‬‬ ‫ويب����دوا �أن هذي����ن احلادث��ي�ن م����ا هم����ا �إال‬ ‫مقدمة العتداءات �أخرى‬ ‫و�إن املكتب ال�سيا�سي لأن�صار اهلل �إذ ينوه ملا‬ ‫�سبق ي�ؤكد على ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�س����ئولية الأجهزة الأمنية والع�س����كرية‬ ‫وم����ن وراءه����م ع����ن احلادث��ي�ن ال�س����ابقني‬ ‫حيث مت ح�ش����د حوايل ‪� 60‬ألف���� ًا من القوات‬

‫الع�سكرية والأمنية حلماية امل�ؤمترين ‪ ،‬لكن‬ ‫هذا العدد ال�ض����خم ف�ش����ل يف ت�أمني �سالمة‬ ‫�أع�ضاء امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وتعبري ًا عن احتجاجنا على ما حدث ف�إنه ال‬ ‫ي�سعنا �إال ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلي����ق م�ش����اركة �أن�ص����ار اهلل يف م�ؤمتر‬ ‫احلوار ملدة ‪� 24‬ساعة‬ ‫‪ -2‬مطالب����ة �ش����ركائنا يف م�ؤمت����ر احل����وار‬ ‫الوطن����ي بالوق����وف معن����ا و�إدان����ة العم����ل‬ ‫الإجرام����ي ال����ذي تعر�ض له ممثل �أن�ص����ار‬ ‫اهلل يف امل�ؤمت����ر احلوار و�إ�ص����دار بيان �إدانة‬ ‫با�سم امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫‪ -3‬مطالبة م�ؤمتر احلوار الوطني بت�ش����كيل‬

‫جلنة ملتابعة الق�ض����ية والتحقيقات اجلارية‬ ‫به����ذا اخل�ص����و�ص حت����ى يتم القب�����ض على‬ ‫اجلناة و�إحالتهم اىل العدالة‬ ‫‪ -4‬حما�س����بة �ض����باط و�أف����راد النق����اط‬ ‫الع�س����كرية والأمني����ة التي كان����ت متواجدة‬ ‫يف م�س����رح اجلرمية والتي مل حترك �ساكنا‬ ‫حينذاك‪.‬‬ ‫‪ -5‬توف��ي�ر احلماي����ة الأمني����ة الالزم����ة‬ ‫لأع�ض����اء م�ؤمتر احلوار الوطني وعلى وجه‬ ‫اخل�صو�ص امل�ستهدفني منهم ‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬ ‫�صادر بتاريخ ‪1434 / 3 / 24‬هـ‪.‬‬

‫بعد �ساعات من لقاء هادي والعطا�س بقطر وحماوالت متكررة ال�ستهداف امل�شاركني يف م�ؤمتر احلوار الوطني با�سم اجلنوب‬

‫ال�صرمية واحمد يهددان باالن�سحاب وجمل�س احلراك ينفي �صلة‬ ‫اجلنوب بت�صريحات امل�شاركني يف احلوار‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫ك�ش����فت م�ص����ادر مطلع����ة للهوي����ة �أن القيادي��ي�ن‬ ‫مب�ؤمت����ر اجلنوبي��ي�ن ال�ش����يخ �أحم����د ب����ن فري����د‬ ‫ال�ص����رمية وحممد عل����ي �أحمد و�آخ����رون اتفقوا‬ ‫عل����ى االن�س����حاب م����ن م�ؤمت����ر احل����وار الوطن����ي‬ ‫ب�ص����نعاء والعودة اىل عدن اذا مت نقل جل�س����ات‬ ‫جلن����ة الق�ض����ية اجلنوبية يف م�ؤمت����ر احلوار �إىل‬ ‫القاهرة م�ؤكدين ب�أن من �أراد امل�ش����اركة باحلوار‬ ‫عليه �أن ي�أتي �إىل �صنعاء وامل�شاركة يف احلوار‪.‬‬ ‫جاء ه����ذا بع����د ورود معلومات م�ؤك����دة �أن رئي�س‬ ‫وزراء اليم����ن الأ�س����بق املهند�����س حي����در �أبو بكر‬ ‫العطا�����س التقى الرئي�س عبدربه من�ص����ور هادي‬ ‫فجر ام�س بالعا�ص����مة القطري����ة الدوحة لغر�ض‬ ‫�أقناعه بنقل جل�سات جلنة الق�ضية اجلنوبية �إىل‬ ‫القاهرة حتى ي�ش����اركوا يف م�ؤمت����ر احلوار و�أخذ‬ ‫�ضمانات منه بذلك‪.‬‬ ‫وكان العطا�����س ق����ال يف ت�ص����ريحات �إعالمي����ة‬ ‫�س����ابقة �أنهم اخذوا �ض����مانات مكتوبة مب�ش����روع‬ ‫الفيدرالي����ة مع قيادات �ش����ماليه ولكنهم تنكروا‬ ‫لذل����ك االتفاق وخ�صو�ص���� ًا حمي����د االحمر وقادة‬ ‫اللقاء امل�شرتك‪.‬‬

‫وتاتي تهديدات "ال�ص����رمية وب����ن علي" بعد �أقل‬ ‫م����ن يومني من لقاء املبع����وث الأممي �إىل اليمن‬ ‫جم����ال بن عم����ر بال�ص����رمية وبن علي ب�ص����نعاء‬ ‫والذي اك����د فيه بن عمر ب�أن ع����دد من القيادات‬ ‫اجلنوبي����ة البارزة �س����وف تلتح����ق مب�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطن����ي وفقا ملا اورده يف �ص����فحته على �ش����بكة‬ ‫التوا�صل االجتماعي الفي�س بوك‪.‬‬ ‫يف �أ�ش����ارة منه �إىل الرئي�سني علي نا�صر حممد‬ ‫واملهند�س حيدر اب����و بكر العطا�س‪ ،‬اللذين وافقا‬ ‫عل����ى امل�ش����اركة باحل����ور اليمني يف وع����د قطعاه‬ ‫مع ال�س����يد جمال بن عمر عرب ات�ص����االت هاتفية‬ ‫متهيدية �س����ابقة للقاء دب����ي وبعده والذي انعقد‬ ‫يف ‪ 9‬مار�����س ‪ 2013‬مبدين����ة دب����ي بالإم����ارات‬ ‫العربي����ة املتحدة حيث ا�ش��ت�راطا �أن تعتقد جلنة‬ ‫الق�ض����ية اجلنوبية وي�ش����اركا فيها ويرت�أ�ساها يف‬ ‫مقر اجلامعة العربية بالقاهرة‪.‬‬ ‫�أال �أن جم����ال بن عمر قال �أن قرار نقل جل�س����ات‬ ‫جلنة احلوار اخلا�صة بالق�ضية اجلنوبية هي من‬ ‫اخت�ص����ا�ص رئي�س اجلمهورية رئي�س امل�ؤمتر وانه‬ ‫�س��ي�رتب للقاء بني هادي وب��ي�ن العطا�س يف قطر‬ ‫�أثناء م�شاركة "هادي "بقمة الدوحة‪.‬‬

‫ه����ذا والزال����ت الرتتيبات على قدم و�س����اق جلمع‬ ‫قيادات جنوبية �سابقة يف مدينة القاهرة برعاية‬ ‫املبعوث االممي ال�س����يد جمال بن عمر والتي من‬ ‫املقرر �أن تبد�أ اال�سبوع القادم‪.‬‬ ‫فيم����ا مل يعرف بعد بنتائج اللق����اء اخلا�ص الذي‬ ‫جم����ع الي����وم بالدوحة "منت�ص����ف لي����ل االم�س "‬ ‫كل م����ن الرئي�س هادي واملهند�����س العطا�س قبيل‬ ‫بد�أ جل�س����ات القمة العربية �أال �أن م�صادر خا�صة‬ ‫قال����ت �أن اللق����اء مل يدوم طوي��ل�ا و�أن "العطا�س‬ ‫"غادر املكان متجهم الوجه دون ابد�أ �أي تفا�صيل‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وتتزامن ه����ذا الت�ص����ريحات ما اح����داث دموية‬ ‫�ش����هدتها العا�ص����مة �ص����نعاء منذ االثنني املا�ضي‬ ‫حي����ث تعر�ض����ت االثنني املا�ض����ي �س����يارات تابعة‬ ‫لقي����ادات جنوبي����ة م�ش����اركة يف م�ؤمت����ر احل����وار‬ ‫الوطن����ي اليمن����ي �أكدت م�ص����ادر مطلعة �س����قط‬ ‫قال����ت م�ص����ادر لهجوم م�س����لح نف����ذه جمهولون‬ ‫وا�سفر عن مقتل �شخ�ص واحد على االقل وجرح‬ ‫اخري����ن ومن تل����ك القيادات "عبداهلل الف�ض����لي‬ ‫"والذي ي�ش����غل من�صب رئي�س م�صلحة ارا�ضي‬ ‫وعقارات الدولة بينما كانت خارجة على مايبدو‬

‫من قاعة م�ؤمتر احلوار الوطني يف �صنعاء‪.‬‬ ‫وبح�س����ب املعلوم����ات ف����ان م�س����لحني جمهول��ي�ن‬ ‫اعرت�ض����وا موك����ب “الف�ض����لي” واطلق����وا الن����ار‬ ‫بكثافة على �س����يارته ما ا�س����فر عن مقتل �س����ائقه‬ ‫ال�شخ�صي وا�صابة اخرين ‪.‬‬ ‫وانت�ش����رت على الفور اليات ع�س����كرية وعدد من‬ ‫اجلنود يف حميط املوقع الذي �شهد الهجوم ‪.‬‬ ‫وهذا الهجوم هو الثاين من نوعه الذي تعر�ضت‬ ‫ل����ه وف����ود م�ش����اركة يف م�ؤمت����ر احل����وار الوطن����ي‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫ومن �ش�����أن ه����ذا الهج����وم ان يعمق حال����ة التعرث‬ ‫التي يعاين منها م�شاركون يف م�ؤمتر حوار وطني‬ ‫دعت له وا�ستهلته احلكومة هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫يذك����ر ان ت�ص����ريحا اعلن����ه اح����د ابن����اء ال�ش����يخ‬ ‫عبداهلل االحم����ر بانه �إن مل يق����م الرئي�س هادي‬ ‫بتغيري الف�ضلي من رئا�سة هيئة ارا�ضي وعقارات‬ ‫الدول����ة فانه �س����وف يق����وم ه����و باقتح����ام الهيئة‬ ‫واقتياده من مكتبه بتالبيبه وفقا ملا ذكرت بع�ض‬ ‫و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وهو م����ا جعل البع�����ض يذهب اىل ان ا�س����تهداف‬ ‫الف�ضلي قد يكون وراءه ذلك ال�شيخ االحمري‪.‬‬

‫بعد �أن رف�ضت احلكومة الك�شف عن قائمة الأ�سماء التي امتنعت عن �سداد الفواتري وبلغت مديونية الكهرباء ‪ 64‬مليار ريال‬

‫الربملان يوجه ر�سالة اىل احلكومة تلزمها ب�سداد املديونية عن جميع الدوائر احلكومية‬

‫الهوي��ة متابع��ات‪ :‬كلف جمل�س النواب اليمني رئا�س����ته بتوجيه ر�س����الة‬ ‫للحكوم����ة تت�ض����من �إلزامه����ا ب�س����داد املديوني����ة عل����ى جمي����ع الدوائ����ر‬ ‫احلكومي����ة الوارد ذكره����ا يف التقرير التكميلي للجن����ة اخلدمات حول‬ ‫نتائج درا�س����تها ملو�ضوع املديونية التي للم�ؤ�س�س����ة العامة للكهرباء لدى‬ ‫ً‬ ‫مركزيا من ح�سابات تلك اجلهات‪.‬‬ ‫الغري‬ ‫جاء ذلك بعد ا�س����تماع املجل�س �إىل التقري����ر التكميلي للجنة اخلدمات‬ ‫بهذا ال�ش�أن يف جل�سته املنعقدة �أم�س برئا�سة ال�شيخ يحيى علي الراعي‬ ‫رئي�����س املجل�س والذي ك�ش����ف عن �أكرث من مائة جه����ة حكومية مديونة‬

‫مل�ؤ�س�سة الكهرباء بقرابة (‪ )29‬مليار ريال‪ ،‬فيما بلغت مديونية الأهايل‬ ‫يف كل املحافظ����ات اليمنية (‪ )32‬مليار ريال‪ ،‬وكبار امل�س����تهلكني قرابة‬ ‫املليارين‪.‬‬ ‫وت�ص����درت �أمانة العا�ص����مة الن�س����بة الأكرب يف املديونية بـ(‪ )%19‬تليها‬ ‫عدن بـ(‪ )%18‬ثم احلديدة (‪ )%12‬وذلك لناحية �إجمايل الديون على‬ ‫اجلهات احلكومية‪ ،‬والأهايل‪ ،‬وكبار امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫يف حني الأقل مديونية حمافظات املهرة‪� ،‬ش����بوة‪ ،‬البي�ض����اء‪ ،‬املحويت‪،‬‬ ‫اجلوف‪� ،‬ص����عدة‪ ،‬و�أ�شار التقرير اىل اعتذار احلكومة عن تزويد جلنة‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬

‫اخلدمات الربملانية املعدة للتقرير ب�أ�س����ماء ال�شخ�ص����يات االجتماعية‬ ‫املدني����ة والع�س����كرية ‪ ..‬مو�ض����حا �أن مديونية رئا�س����ة اجلمهورية بلغت‬ ‫‪ 516.008.824‬وحمافظة عمران ما يقارب مليار و ‪ 300‬مليون ريال ‪.‬‬ ‫ي�ش����ار �إىل ان امل�ش����ائخ والنافذي����ن يرف�ض����ون �س����داد فوات��ي�ر الكهرباء‬ ‫واملديوني����ة املرتاكم����ة عليه����م وعل����ى ر�أ�س����هم ال�ش����يخ ناجي ال�ش����ايف‬ ‫وجنل����ه الربملاين حممد ال�ش����ايف اللذان يرف�ض����ان �س����داد م����ا عليهم‬ ‫من م�س����تحقات مالية للم�ؤ�س�س����ة العامة للكهرباء حتى اللحظة ح�س����ب‬ ‫�إفادات يف وزارة الكهرباء ‪.‬‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫مرجعيته هي الثورة والثوار �شا�ؤوا �أم �أبوا ‪.‬‬ ‫م�ؤك����د ًا �أن قبولنا باحلوار ق����د جاء نظر ًا منا‬ ‫لأهمي����ة املرحل����ة ولك����ون احل����وار ميث����ل �آلية‬ ‫نحن انتهجناها يف م�س��ي�رة حياتنا باعتباره‬ ‫الأ�سلوب الأمثل ولأجنح ونعترب الو�ضع الذي‬ ‫مي����ر به اليم����ن واليمنيون �أن احلوار �أف�ض����ل‬ ‫و�سيلة ميكن �أن ت�ستخدم الآن ولكن مع وجود‬ ‫�ض����مانات �أخرى وهي الثورة وا�ستمرارها ما‬ ‫مل ف�إن����ه جم����رد كالم ال قيمة ل����ه دون وجود‬ ‫الثورة ك�ضاغط و�ضامن لتنفيذ خمرجاته‪.‬‬ ‫م�ض����يف ًا ‪ :‬نح����ن �أتينا �إىل احلوار للم�ش����اركة‬ ‫بر�ؤي����ة كوننا جزءا من الوطن ونهتم ب�ش�����أنه‬ ‫وهذا واجبن����ا فقط و�إمنا واجب كل اليمنيني‬ ‫�أن ي�س����اهموا بحلول م�شاكل اليمنيني والدفع‬ ‫بالو�ضع نحو الأف�ضل لأن وطنيتنا وم�س�ؤوليتنا‬ ‫حتتمان علينا �أن نكون �شركاء فاعلني و�سواء‬ ‫يف احلوار الوطني �أو يف �أي ق�ضية ن�سهم فيها‬ ‫للخروج باليمن من الأو�ضاع التي يعاين منها‬ ‫منذ �سنوات عدة‪...‬‬ ‫ويف �س����ياق مت�ص����ل �أي�ض����ا ك�ش����فت م�ص����ادر‬ ‫م�ؤكدة للهوية �أن الرئي�س هادي التقى ال�شيخ‬ ‫‪� /‬ص����الح ه��ب�ره ع�ص����ر ي����وم االعت����داء على‬ ‫�س����يارة ال�شيخ عبد الواحد �أبو را�س الـ‪24‬من‬ ‫مار�����س اجلاري حيث ناق�����ش معه العديد من‬ ‫املو�ضوعات املتعلقة باحلوار الوطني‪.‬‬ ‫ونف����ت ه����ذه امل�ص����ادر �ص����حة اخل��ب�ر الذي‬ ‫تناقلته بع�ض و�س����ائل الإعالم املحلية والذي‬ ‫زعمت فيه �أن الرئي�س هادي اقر جتنيد ‪100‬‬ ‫�ش����خ�ص من جماعة �أن�صار اهلل وا�صفة هذا‬ ‫اخلرب بالكاذب‪..‬‬

‫�أع�ضاء يف م�ؤمتر احلوار يطالبون بك�شف‬ ‫�أر�صدة املمولني من ال�سعودية وا�ستئناف العمل‬ ‫بقانون حظر التمويل اخلارجي‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫طال���ب عدد من �أع�ض���اء م�ؤمتر احلوار الوطني ال�ش���امل يف جل�س���ة امل�ؤمتر الت���ي عقدها �أم�س‬ ‫الثالث���اء بالعمل على ك�ش���ف �أر�ص���دة ال�شخ�ص���يات التي ال زال���ت تتلقى متوي�ل�ات من اململكة‬ ‫العربية ال�س���عودية وذلك على �إثر االعتداءات الأخرية واملتكررة من ال�س���عودية على الأرا�ض���ي‬ ‫اليمنية يف اجلوف و�صعده كما طالبوا ب�سرعة تفعيل قانون حظر التمويل اخلارجي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك وقع نحو ‪�200‬شخ�ص من �أع�ضاء م�ؤمتر احلوار الوطني على قائمة تن�ص على �إخراج‬ ‫مرافقي �أع�ض���اء م�ؤمتر احلوار من باحة فندق موفمبيك الذي تعقد فيه جل�سات احلوار وذلك‬ ‫على خلفية قيام بع�ض مرافقي �أحد الأع�ض���اء بالدخول يف مهاترة مع �إحدى الن�ساء الع�ضوات‬ ‫يف احلوار والذين مت �إلزامهم بتقدمي االعتذار �إليها يف وقت الحق‪..‬‬

‫الإفراج عن ‪10‬متهمني بالتج�س�س ل�صالح �إيران‬

‫الهوية ‪ /‬متابعات‬ ‫�أفرج���ت حمكم���ة �أم���ن الدول���ة (اجلزائي���ة‬ ‫املتخ�ص�ص���ة ) بالعا�صمة �صنعاء �أم�س الأول‬ ‫ع���ن اثنني من املتهمني بالتج�س����س ل�ص���الح‬ ‫�إي���ران وهم���ا ( عب���د الكرمي الجل���ي ورفيقه‬ ‫هاين احمد دين )‪.‬‬ ‫حيث �أق���ررت املحكمة االكتف���اء باملدة التي‬ ‫ق�ض���اها يف ال�س���جن من���ذ القب����ض عليها يف‬ ‫العام ‪2008‬م‪.‬‬ ‫وق���د ج���اء هذا الإف���راج ع���ن املذكورين بعد‬ ‫�أن كان���ت املحكم���ة االبتدائي���ة ق���د �أدانتهما‬ ‫بالتخاب���ر ل�ص���الح �إي���ران وجم���ع التربعات‬ ‫لدع���م حرك���ة احلوثيني وق�ض���ت ب�إعدامهما‬ ‫يف حكمه���ا ال���ذي �أ�ص���درته يف العام ‪2008‬م‬ ‫والذي مل ينفذ‪.‬‬ ‫وكان���ت النيابة قد اتهم���ت املدانني بقيامهما‬ ‫يف الف�ت�رة ب�ي�ن العام�ي�ن ‪ 2008 - 1997‬م‬ ‫بـالتخاب���ر مع دول���ة �أجنبية واالت�ص���ال غري‬ ‫امل�ش���روع مع من يعملون ل�ص���احلها وت�س���ليم‬ ‫و�إر�سال وثائق و�أخبار خا�صة بالدفاع والأمن‬

‫واالقت�ص���اد ع�ب�ر التقائه���م م���ع امللحق�ي�ن‬ ‫الثق���ايف والتجاري ب�س���فارة �إيران ب�ص���نعاء‬ ‫مما �أ�ض���ر باملركز ال�سيا�س���ي والدبلوما�س���ي‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك ك�ش���فت م�ص���ادر �أمنية م�ؤخرا عن‬ ‫�إف���راج الأجه���زة الأمنية ع���ن ثمانية �آخرين‬ ‫كانوا متهمني بالتج�س�س ل�صالح �إيران �أي�ض ًا‬ ‫ومل تك�ش���ف امل�صادر عن �أ�سباب الإفراج عن‬ ‫امل�شار غليهم ‪.‬‬ ‫وكان���ت وزارة الدف���اع ق���د �أعلن���ت يف يولي���و‬ ‫جت�س����س‬ ‫املا�ض���ي ع���ن القب����ض على �ش���بكة ّ‬ ‫�إيراني���ة تعم���ل يف اليم���ن من���ذ ‪� 7‬س���نوات‬ ‫و�أ�ش���ارت �إىل �أن ال�ش���بكة الت���ي مت �ض���بطها‬ ‫يديره���ا قي���ادي �س���ابق يف احلر����س الثوري‬ ‫جت�س����س يف اليمن‬ ‫الإي���راين وتدي���ر عمليات ّ‬ ‫والقرن الإفريقي ‪.‬‬ ‫ومل ت�ش���ر ال���وزارة �إىل كيفية �إلق���اء القب�ض‬ ‫على ال�ش���بكة‪ ،‬وال �إىل ع���دد �أفرادها وال �إىل‬ ‫�أين مت �إلقاء القب�ض عليهم ‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫مطامع اململكة تفجر الو�ضع يف احلدود ال�سعودية اليمنية‬ ‫الهوية تقرير خا�ص‪:‬‬ ‫برغ���م كل االتفاقي���ات مع اجلارة ال�س���عودية ال تزال احل���دود اليمنية‬ ‫ال�سعودية تعي�ش توتر ًا مفاجئ ًا من طرف واحد خا�صة بعد ان اعتزمت‬ ‫يف الفرتة االخرية القوات الربية ال�س���عودية لإجراء مناورات ع�سكرية‬ ‫ي�ص���فها متخ�ص�ص���ون ب�أنها الأكرب يف تاريخ املنطق���ة من حيث القوة‬ ‫امل�ش���اركة فيه���ا ونوعية التدريب���ات القتالية مب�ش���اركة �أمريكية تتمثل‬ ‫ب�إ�ش���راك وح���دات من الق���وات الربي���ة الأمريكية مع وح���دات قتالية‬ ‫لأ�س���راب م���ن الط�ي�ران الأمريك���ي وال�س���عودي لتنفيذ من���اورة �أطلق‬ ‫عليه���ا "�ص���قر ال�ص���حراء" يف عملي���ة ع�س���كرية نوعي���ة ه���ي الأوىل‬ ‫من���ذ ت�أ�س���ي�س اململك���ة العربية ال�س���عودية فقد كان���ت مناطق احلدود‬ ‫م���ع اليم���ن مناطق خمتل���ف عليها وكانت الق���وات ال�س���عودية عاد ًة ال‬ ‫تق���وم ب�أي مناورات فيها خ�ش���ية ح���دوث �أي مواجهات م���ع اجلي�ش �أو‬ ‫القبائل اليمنية ب�س���بب اخلالف التاريخي القائم على مناطق ع�س�ي�ر‬ ‫وجنران وجيزان ومناطق �أخرى تقدر بن�ص���ف م�ساحة اليمن احلالية‬ ‫ا�س���تطاعت ال�س���عودية ابتالعها يف الن�ص���ف الأول من القرن املا�ضي‬ ‫بعد حروب كر وفر خا�ض���تها مع قوات اململكة املتوكلية اليمنية حينها‬ ‫وانته���ت بتوقي���ع اتفاقي���ة ا�س���تمرت ملدة ع�ش���رين عاما وبع���د تعاقب‬ ‫الأنظمة على حكم �شمال اليمن ومن ثم اليمن بعد الوحدة ا�ستطاعت‬ ‫اململكة فر�ض �شروطها كاملة يف �إحلاق كل تلك املناطق بها‪.‬‬ ‫وبرغ���م االتفاقي���ات بني اجلانب�ي�ن بداية من اتفاقي���ة الطائف ‪1934‬‬ ‫وحت���ى اتفاقي���ة جدة عام ‪2000‬م فالو�ض���ع مل ي�س���تقر عل���ى احلدود‬ ‫حيث كانت احلدود ت�ش���هد م���ن وقت لآخر توترا بني البلدين خا�ص���ة‬ ‫بعد ان مار�س���ت ال�سلطات ال�س���عودية كل انواع احل�صار �ضد اليمنيني‬ ‫اىل درجة ان االالف من ابنا اليمن حتولوا اىل �سجناء داخل اململكة‪.‬‬ ‫ففي نهاية ع���ام ‪ 2003‬وبداية عام ‪ 2004‬توترت العالقات اليمنية مع‬ ‫ال�س���عودية ب�س���بب �إقدام ال�س���عودية على ال�ش���روع يف بناء جدار �آمنى‬ ‫ع���ازل عل���ى طول خط احل���دود الربي���ة خمالف ًا التفاقي���ة جدة ‪2000‬‬ ‫واملتفق عليها بني الدولتني ب�أن تكون مناطق خالية وخم�ص�صة للرعى‬ ‫وفقا التفاقية الطائ���ف املوقعة بني اململكة املتوكلية اليمنية من طرف‬ ‫واململك���ة العربية ال�س���عودية من ط���رف عام ‪ 1934‬ب�ي�ن الإمام يحيى‬ ‫حمي���د الدين ملك اململكة اليمنية والإمام عبد العزيز �آل �س���عود ملك‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية والتي عرفت مبعاهدة الطائف وهي معاهدة‬ ‫�ص���داقة �إ�س�ل�امية و�أخ���وة عربي���ة لإنهاء حال���ة احل���رب الواقعة بني‬ ‫بالديهما ووقعها مندوبان مفو�ض���ان من اململكتني حائزان لل�صالحية‬ ‫التامة املتقابلة وذلك يف مدينة جدة‪.‬‬ ‫ويف يونيو ‪2012‬م �شهدت العالقات ال�سعودية اليمنية خالفات قدمية‬ ‫جدي���دة حيث ظهرت حركة حقوقي���ة مينية طالبت با�س���تعادة �أرا�ض‬ ‫ميني���ة ت�ض���مها حمافظتا جن���ران وجي���زان ال�س���عوديتان‪ ،‬وقالت �أن‬ ‫نظام الرئي�س ال�س���ابق علي عبد اهلل �ص���الح تنازل عنها ملا و�ص���فته بـ‬ ‫"االحتالل ال�سعودي" مقابل مبلغ �ضخم وفقا ملوقع القد�س العربي‪.‬‬

‫و�أعلن املتحدث با�س���م حركة "ع�س�ي�ر" عبد الرحمن الأ�شول يف بيان‬ ‫يوم الأربعاء ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م "عن م�ساعي احلركة ال�ستعادة الأرا�ضي‬ ‫اليمني���ة (ع�س�ي�ر وجن���ران وجي���زان) كمدخ���ل ال�س���تعادة ال�س���يادة‬ ‫واال�س���تقالل م���ن الهيمن���ة ال�س���عودية"‪ .‬وق���ال الأ�ش���ول "�أن املعركة‬ ‫ال�سيا�س���ية ال�س���تعادة الأرا�ض���ي اليمنية حتت االحتالل ال�سعودي هي‬ ‫معرك���ة كل اليمنيني‪ ،‬مهم���ا كان موقعهم‪ ،‬و�أنه���ا تتطلب موقفا وطنيا‬ ‫وم�س���ئوال ين�أى به���ا عن �أي �ش���كل من �أ�ش���كال التوظيف يف ال�ص���راع‬ ‫ال�سيا�سي بني الأحزاب ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫م�ش���ددا عل���ى �ض���رورة "حتقيق عدد م���ن الأهداف الت���ي ت�ؤكد احلق‬ ‫اليمن���ي التاريخ���ي واجلغ���رايف للأرا�ض���ي اليمنية‪ ،‬وتوحي���د اجلبهة‬ ‫اليمني���ة الداخلي���ة يف رف�ض التحكم ال�س���عودي مب�س���ارات القرارات‬ ‫اليمنية"‪ ،‬مدينا "ال�شخ�ص���يات اليمنية التي متد يدها للمال والدعم‬ ‫ال�سعودي"‪ ،‬وم�ؤكدا "�ضرورة اتخاذ موقف قانوين بحقها باعتبار �أنها‬ ‫�ساعدت و �ساهمت يف �إغماط احلق اليمني التاريخي يف �أر�ضه املحتلة‬ ‫م���ن قبل اجلارة املغت�ص���بة ل�ث�روات اليمني�ي�ن و�أر�ض���هم و مواردهم‬ ‫الطبيعية"‪.‬‬ ‫ون���وه ب�أن احلركة "�س���تقوم بعقد ع���دة لقاءات ت�ش���اوريه مع عدد من‬ ‫احلقوقيني بهدف العمل على رفع دعوى ق�ض���ائية يف املحاكم اليمنية‬ ‫والدولية لإدانة االحتالل ال�سعودي"‪ ،‬و"االعرتاف بحق اليمن يف كافة‬ ‫حدوده الطبيعية واجلغرافية والتاريخية"‪.‬‬ ‫وك�ش���ف حينها ع���ن اجراء حت�ض�ي�رات "لعق���د لقاءات ت�ش���اوريه مع‬ ‫خمت�ص�ي�ن يف القان���ون ال���دويل وحقوقي�ي�ن وجغرافي�ي�ن وم�ؤرخني يف‬ ‫كل من �ص���نعاء وب�ي�روت من �أجل �إعداد م�ش���روع متكامل وخطة عمل‬ ‫للحرك���ة وطباع���ة خرائط ومل�ص���قات وكتيب���ات ووثائق ع���ن الأر�ض‬ ‫اليمني���ة املحتل���ة‪� ،‬إ�ض���افة �إىل �إقام���ة وقف���ات احتجاجي���ة ولق���اءات‬ ‫ميداني���ة وندوات توعوية يف العديد من املناطق اليمنية‪ ،‬وامل�ؤ�س�س���ات‬ ‫التعليمية"‪.‬‬ ‫ووقع���ت اليمن وال�س���عودية يف ‪ 12‬يوني���و ‪2000‬م عل���ى اتفاقية نهائية‬ ‫لرت�سيم احلدود بينها املمتدة اىل حوايل ‪ 1800‬كلم واتهمت املعار�ضة‬ ‫اليمنية يف تلك الفرتة نظام الرئي�س ال�س���ابق �صالح بالتنازل مبوجب‬

‫هذه االتفاقية عن �إقليم ع�س�ي�ر مقابل نحو ‪ 18‬مليار دوالر وزعها على‬ ‫كبار اعوانه‪ .‬قد يعترب البع�ض الإعالن ال�سعودي املفاجئ عن مناورات‬ ‫ع�س���كرية �أمريكية على احلدود اليمنية مبثابة ر�س���الة لأطراف مينية‬ ‫ع���دة منها احلكوم���ة ذاتها الت���ي يجب عليه���ا اال�س���تمرار يف تطبيق‬ ‫�سيا�س���ة اململك���ة يف اليمن واىل �إط���راف �أخرى منه���ا احلوثيني ومن‬ ‫يقف ورائهم حيث تعتقد ال�س���عودية �أن جماعة احلوثيني متثل اخلطر‬ ‫الأك�ب�ر عليها وله���ذا ف�إن املناورات الع�س���كرية ر�س���الة ع���ن جاهزية‬ ‫القوات ال�سعودية خلو�ض �أي حرب قادمة على احلدود اليمنية ناهيك‬ ‫عن ر�س���الة حتذير للحكومة اليمنية ب�أن عليها �أن تن�س���ى كل ما يتعلق‬ ‫ببحرية النفط املعلن عنها �سيما بعد �أن كان بع�ض امل�سئولني اليمنيني‬ ‫قد حتدثوا عنها وعلقوا على التقارير املن�ش���وره �إال �أن �أيادي ال�سعودية‬ ‫او ادواته���ا يف احلكوم���ة واجلي����ش اليمني ت�س���ارع اىل تكذيب كل تلك‬ ‫التقارير وعلى ما يبدو �أنه ب�إيعاز من ال�سعوديني �أنف�سهم‪.‬‬ ‫ق���د يعترب البع�ض الإعالن ال�س���عودي املفاجئ عن مناورات ع�س���كرية‬ ‫�أمريكية على احلدود اليمنية مبثابة ر�س���الة لأطراف مينية عدة منها‬ ‫احلكومة ذاتها التي يجب عليها اال�س���تمرار يف تطبيق �سيا�سة اململكة‬ ‫يف اليم���ن واىل �إطراف �أخرى منها احلوثيني ومن يقف وراءهم حيث‬ ‫تعتقد ال�س���عودية �أن جماعة احلوثيني متثل اخلطر الأكرب عليها ولهذا‬ ‫ف�إن املناورات الع�سكرية ر�سالة عن جاهزية القوات ال�سعودية خلو�ض‬ ‫�أي ح���رب قادم���ة عل���ى احل���دود اليمنية ناهي���ك عن ر�س���الة حتذير‬ ‫للحكوم���ة اليمني���ة ب����أن عليها �أن تن�س���ى كل ما يتعلق ببح�ي�رة النفط‬ ‫املعل���ن عنها �س���يما بع���د �أن كان بع�ض امل�س���ئولني اليمنيني قد حتدثوا‬ ‫عنها وعلقوا على التقارير املن�ش���وره �إال �أن �أيادي ال�سعودية او ادواتها‬ ‫يف احلكومة واجلي�ش اليمني ت�سارع اىل تكذيب كل تلك التقارير وعلى‬ ‫ما يبدو �أنه ب�إيعاز من ال�سعوديني �أنف�سهم‪.‬‬ ‫لك���ن االكرث ت�ص���اعدا يف التوتر بني البلدين �ش���هدته منطقة احلدود‬ ‫اليمنية ال�س���عودية اواخر اال�س���بوع املا�ض���ي من جهة حمافظة �صعدة‬ ‫اليمني���ة ‪ ،‬حيث ح�ش���د اجلي�ش ال�س���عودي ع���ددا من �آليات���ه ومعداته‬ ‫الع�س���كرية ‪ ،‬فيما ح�شدت قبائل مينية مقاتليها بعد يومني من حدوث‬ ‫ا�ش���تباكات م���ع اجلي�ش ال�س���عودي ادت اىل �س���قوط عدد م���ن القتلى‬ ‫واجلرحى‪.‬‬ ‫وم���ع ان م�ص���درا قبليا ك�ش���ف عن ان مناق�ش���ات ب�ي�ن اجلانبني متت‬ ‫م�ؤخ���را يف جب���ل "املنق���ذة" التابع ملحافظ���ة �ص���عدة �إال �أن اجلانبني‬ ‫ا�ستمرا يف احل�شد يف ظل غياب كامل للجي�ش اليمني‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح امل�ص���در �أن مواجهات م�س���لحة اندلعت ب�ي�ن القبائل اليمنية‬ ‫واجلي����ش ال�س���عودي �أدت اىل �إ�س���قاط ‪ 3‬قتلى و‪ 4‬جرحى يف �ص���فوف‬ ‫مقاتلي القبائل اليمنية ‪ ،‬فيما مل يتم الك�ش���ف عن حدوث اي ا�صابات‬ ‫او قتلى بني افراد اجلي�ش ال�سعودي‪.‬‬ ‫امل�س���تقرئ للعالقات اليمنية ك�ش���ف ان اململكة اجل���ارة لليمن مل تكن‬ ‫عند م�س���توى العهود واملواثيق خا�ص���ة بعد حرب اخلليج الثانية حيث‬

‫يف ا�ستغاثة عاجلة رفعها �إىل الرئي�س هادي ورئي�س احلكومة‬

‫اململكة ال�سعودية توا�صل انتهاكات املغرتبني‬ ‫رفع املواطن ‪ /‬حممود عبد اهلل �ص���الح امل�ش���هور‬ ‫باملهاجر من �أبناء مديرية الر�ضمة حمافظة �إب‬ ‫ا�ستغاثة عاجلة �إىل رئي�س اجلمهورية امل�شري عبد‬ ‫ربه من�ص���ور هادي و�إىل رئي�س حكوم���ة الوفاق �أ‬ ‫‪ /‬حممد �س���امل با�س���ندوة �أك���د فيها �أن���ه تعر�ض‬ ‫لل�س���جن والتعذي���ب وبطرق غري �إن�س���انية وظاملة‬ ‫من قب���ل ال�س���لطات الأمني���ة يف اململك���ة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫مو�ض���ح ًا يف �ش���كواه‬ ‫املطول���ة الت���ي �أو�ص���لها‬ ‫�إىل ال�ص���حيفة والت���ي‬ ‫�أرف���ق معه���ا جمل���ة م���ن‬ ‫املذك���رات وامل�س���تندات‬ ‫�أن���ه تعر�ض لالعتقال من‬ ‫قب���ل ال�س���لطات الأمني���ة‬ ‫ال�س���عودية يف ‪ /17‬يناير‬ ‫ع���ام ‪2008‬م حي���ث كان‬ ‫يعمل على �أرا�ض���يها منذ‬ ‫نح���و ‪ 20‬عام��� ًا و�أودعت���ه‬ ‫ال�س���جن بتهمة اال�ش���تباه‬ ‫ب���ه ك���ون �أ�س���مه يتطاب���ق‬ ‫مع �أ�س���م احد الأ�شخا�ص‬ ‫الذي���ن ق���ال �أن الأم���ن‬ ‫ال�س���عودي �أف���اد �أنه يق���وم بتهريب عنا�ص���ر من‬ ‫تنظيم القاعدة �إىل ال�سعودية‪.‬‬ ‫م�ض���يف ًا يف �ش���كواه لق���د بقي���ت ‪�4‬س���نوات كاملة‬ ‫يف ال�س���جون ال�س���عودية وق���د تعر�ض���ت خالله���ا‬ ‫ل�شتى و�أنواع و�أ�ص���ناف التعذيب ابتداء بال�ضرب‬ ‫والإهانة ومرور ًا بالكهرباء واملياه الباردة واجلوع‬ ‫والعط����ش والإجب���ار عل���ى �أكل خملف���ات الب�ش���ر‬ ‫وتدو�س على وجهي الأحذية‪�...‬إلخ‪.‬‬ ‫كم���ا �أ�ض���اف وبع���د �أربع���ة �أع���وام م���ن ال�س���جن‬ ‫والتعذي���ب والإهان���ة قام���ت ال�س���لطات الأمني���ة‬ ‫مبقابلت���ي مبن زعم���ت �إين عملت عل���ى تهريبهم‬ ‫�إىل �أرا�ض���يها م���ن عنا�ص���ر القاع���دة والذي���ن‬

‫املهاجر‪ :‬بتهمة‬ ‫باطلة �سجنت يف‬ ‫ال�سعودية ‪� 4‬سنوات‬ ‫�أجربت فيها على‬ ‫�أكل خملفات الب�شر‬ ‫و�شرب البول!! فهل‬ ‫يل بكم من�صف ؟‬

‫بدورهم �أك���دوا براءتي من التهمة املن�س���وبة �إيل‬ ‫حيث �أت�ض���ح �أن من ق���ام بتهريبه���م يحمل نف�س‬ ‫الكني���ة الت���ي �أدعى بها واملعروف به���ا وهي ( �أبو‬ ‫دالل)‪.‬‬ ‫وعنده���ا قام���ت ال�س���لطات الأمني���ة ال�س���عودية‬ ‫بت�س���ليمي �إىل عنا�ص���ر الأمن ال�سيا�س���ي اليمنية‬ ‫بتاريخ ‪2011/7/13‬م ومل ا�سمع منها حتى كلمة‬ ‫عف���و ًا بعده���ا نقلت �إىل �س���جن الأمن ال�سيا�س���ي‬ ‫ومكث���ت في���ه نح���و �أربعة �أ�ش���هر ومل يت���م �إطالق‬ ‫�س���راحي �إىل بتعهد و�ض���مانه م���ع �أين بريء من‬ ‫كلما ن�سب �إ ّ‬ ‫يل‪..‬‬ ‫بعده���ا ب���د�أت م�ش���وار املتابع���ة وراء رد اعتباري‬ ‫وتعوي�ض���ي عم���ا حلق بي م���ن �س���جن وتعذيب ال‬ ‫يطيقه ب�ش���ر حيث رفت العديد من املذكرات �إىل‬ ‫عدد م���ن اجله���ات احلكومية والتي منه���ا وزارة‬ ‫حقوق الإن�س���ان والتي بدورها حررت مذكرة �إىل‬ ‫وزارة املغرتب�ي�ن �إال �أن وزارة املغرتب�ي�ن �أ�ض���اعت‬ ‫تل���ك املذكرة وبد�أ موظفو مكت���ب الوزير القهايل‬ ‫و�س���كرتاريته مبطالبت���ي برتك الق�ض���ية كوين مل‬ ‫اح�ص���ل عل���ى �أي تعوي�ض من ال�س���عودية ح�س���ب‬ ‫قوله���م ومنذ �أكرث من �ش���هر مل �أج���د �إي جتاوب‬ ‫مع ق�ضيتي ‪..‬‬ ‫راجي��� ًا و� ً‬ ‫آم�ل�ا ومطالب��� ًا من الرئي����س هادي ومن‬ ‫رئي�س حكوم���ة الوفاق التكرم بالإطالع على ملف‬ ‫ق�ض���يته املوج���ود وفق �ش���كواه لدى جه���از الأمن‬ ‫ال�سيا�س���ي وتوجيه اجلهات املعنية ب�سرعة العمل‬ ‫م���ع ال�س���لطات ال�س���عودية م���ن �أج���ل رد اعتباره‬ ‫وتعوي�ض���ه عما حلق به جراء ال�س���جن والتعذيب‬ ‫بتهمة باطل���ة والعمل على وق���ف االنتهاكات التي‬ ‫قال �أن الكثري من اليمنيني املغرتبني يف ال�سعودية‬ ‫يتعر�ض���ون لها كما طالب بحماية كرامة الإن�سان‬ ‫اليمني وك���ذا التوجيه بتمكينه من ت�ص���وير ملف‬ ‫ق�ضيته املوجود لدى الأمن ال�سيا�سي حتى يت�سنى‬ ‫له رفع دعوى ق�ضائية �ضد ال�سلطات ال�سعودية ما‬ ‫مل تن�صفوه وهذا �أمله الأول والأخري وفق �شكواه‪..‬‬

‫اعلن ال�ش���عب اليمني موقفه امل�ؤيد لنظام ال�ش���هيد �ص���دام ح�س�ي�ن يف‬ ‫غزوه للكويت مطلع ت�س���عينيات القرن املا�ض���ي اذ كان ذلك �س���ببا يف‬ ‫ت�ش���ديد التعامل مع املغ�ت�رب اليمني االمر الذي ا�ض���طر معه مغرتبو‬ ‫اليم���ن يف اجلارة ال�س���عودية اىل الرحيل اىل اليم���ن تاركني اغلب ما‬ ‫ميتلكون���ه من جتارة وراء ظهورهم �ش���عورا مبنهم ب���ان كرامتهم التي‬ ‫ن�ص���ت عليها االتفاقي���ات اهتانت لتوا�ص���ل بعدها اململكة ال�س���عودية‬ ‫فر����ض اجلزي���ة عل���ى كل مغرتب مين���ي مقيم داخ���ل اململكة وو�ص���ل‬ ‫االبت���زاز لليمني�ي�ن اىل ح���د ان ن�ص���ف م���ا ميلكونه ا�ص���بح م�س���خرا‬ ‫لرجال النظام ال�س���عودي ف�ضال عن ما خلفه عودة املغرتبني من ازمة‬ ‫اقت�ص���ادية يف اليمن تزامنت مع احل�ص���ار االقت�ص���ادي الذي فر�ضه‬ ‫نظ���ام خ���ادم احلرمني عل���ى اليمن اىل درج���ة انه كان يتم ا�س���ترياد‬ ‫القمح من اكرث من دولة م�ص���درة وب�أ�سعار م�ضاعفة لرميه يف البحر‬ ‫ملحا�ص���رة اال�س���ترياد اليمني للقمح مما زاد كرها يف او�ساط ال�شعب‬ ‫اليمني على نظام و�سلطات ال �سعود الوهابية ح�سب و�صفهم‪.‬‬ ‫وم���ع ان اململكة ال�س���عودية يف ال�س���ابق كان���ت تتحا�ش���ى احلديث عن‬ ‫احل���دود مع اليمن لكن وبعد �أن �أذعن الرئي�س ال�س���ابق علي عبد اهلل‬ ‫�ص���الح ل�ش���روط اململكة قام بتوقيع االتفاقية و�صفها الكثري بال�صفقة‬ ‫املربحة لل�س���عودية مقابل منح مالية قدمت مل�س���ئولني مينيني وم�شائخ‬ ‫وقف���وا خل���ف ذلك االتف���اق معتربي���ن �أن اتفاقية جدة �س���تكون نهاية‬ ‫ال�صراع �إال �أن ذلك مل يحدث خ�صو�ص ًا مع تغريات طارئة برزت على‬ ‫امل�شهد ال�سيا�س���ي يف اليمن وظهور جماعات كاحلوثيني املنت�شرين يف‬ ‫�ص���عدة واجلوف وحجة ومناطق �أخرى متاخمة للحدود مع ال�س���عودية‬ ‫وه���ذا م���ا تعتربه ال�س���عودية م�ص���در خطر كب�ي�ر دفعها قبل �س���نوات‬ ‫اىل الدخول كطرف مع ال�س���لطة �ض���د احلوثيني يف احلرب ال�ساد�سة‬ ‫ا�س���تخدمت فيه���ا الطريان والأ�س���لحة الثقيل���ة التي �ض���ربت �أهداف‬ ‫احلوثي�ي�ن �إال �أن اجلي����ش ال�س���عودي واليمن���ي ف�ش�ل�ا يف حتقي���ق �أي‬ ‫انت�ص���ار ع�سكري �ض���د احلوثيني الذين اعتمدوا حينها خطة (حرب‬ ‫الع�صابات) �ضد اجلي�شني ومني اجلي�شان بالهزمية‪.‬‬ ‫لقد كانت ظاهرة احلوثيني م�ستجدة �أو جديدة لكن هناك ق�ضايا لها‬ ‫خلفي���ات تاريخية فيم���ا يتعلق مبناطق التما�س بني اليمن وال�س���عودية‬ ‫حيث ال ت���زال تلك املناطق خارج �إطار اال�ستك�ش���اف النفطي من قبل‬ ‫ال�س���عودية يف الوق���ت الذي تتحدث في���ه تقارير عن وج���ود احتياطي‬ ‫نفط���ي هائل يف املنطق���ة الواقعة بني اجلوف وم�أرب و�ص���حراء الربع‬ ‫اخلايل وهذا ما يف�س���ر �إ�صرار اليمن يف وقت �سابق على عدم تر�سيم‬ ‫احلدود يف تلك املنطقة واالكتفاء برت�س���يمها يف املناطق الغربية فقط‬ ‫ويف املقابل كانت ال�س���عودية تتحا�ش���ى ا�ستك�شاف تلك املناطق للبحث‬ ‫عن ال�ث�روات املعدنية حيث ال تزال ال�س���عودية تعتمد على �آبار النفط‬ ‫ذات املخ���زون العامل���ي الكبري يف املنطقة ال�ش���رقية وبع����ض الآبار يف‬ ‫اخلليج العربي ومل تف�صح بعد عن اكت�شافات يف املنطقة اجلنوبية‪.‬‬ ‫اليمن ه���ي الأخرى مل تقم با�ستك�ش���اف مناطق ال�ص���حراء واجلوف‬ ‫و�ش���مال �ش���بوه و�ش���مال ح�ض���رموت واكتف���ت باكت�ش���افات نفطية يف‬ ‫م�أرب بد�أت �إنتاجها منت�ص���ف الثمانينات وهو ما �ش���كل رعب ًا حقيق ًا‬ ‫لل�س���عودية حينها حتى �أن نائب الرئي����س الأمريكي جورج بو�ش حينها‬ ‫زار اليمن بعد ب���دء الإنتاج لعقد حتالف وثيق مع النظام اليمني بنا ًء‬ ‫على تقارير �س���رية تلقته���ا الإدارة الأمريكية ع���ن احتماالت �أن تكون‬ ‫املنطق���ة الواقعة بني اليمن وال�س���عودية هي املخ���زن الأكرب للنفط يف‬ ‫اجلزيرة العربية‪.‬‬ ‫فاململكة ال�س���عودية ترى �أن احلدود اليمنية ال�س���عودية وفق االتفاقية‬ ‫الأخ�ي�رة حم���ل خطر دائ���م ناهيك ع���ن الإرث التاريخ���ي املتبع لدى‬ ‫الأ�س���رة احلاكمة يف ال�س���عودية يف اعتبار اليمن م�صدر خطر ويجب‬ ‫التعام���ل معه بحذر �ش���ديد ومن ه���ذا املنطلق حتاول ال�س���عودية منذ‬ ‫ن�ش�أتها الثانية �أن تتحكم بزمام ال�سلطة يف اليمن و�أن يكون لها القول‬ ‫الأول يف كل �ص���غرية وكب�ي�رة ولها امتدادات ع�ب�ر حلفائها التقليدين‬ ‫يف اجلي����ش اليمن���ي وكذلك القبيلة عرب امل�ش���ائخ وحت���ى الإعالميني‬ ‫وال�سيا�س���يني الذين يجتمعون �ضمن ك�شوفات اللجنة اخلا�صة التابعة‬ ‫ملجل�س الوزراء ال�سعودي‪.‬‬ ‫املثري لل�ش���ك والريب���ة مع ًا كما يقول البع�ض هو �أن اجلي�ش ال�س���عودي‬ ‫يقوم ومنذ فرتة تزيد عن �ش���هر با�ستحداث مواقع جديدة يف املنطقة‬ ‫احلدودية مع اليمن وحتديد ًا عند حمافظة اجلوف اليمنية وهو نف�س‬ ‫املنطق���ة التي حتدثت و�س���ائل �إع�ل�ام عاملية عن وج���ود منابع بحرية‬ ‫النف���ط املزعوم���ة فيها حي���ث توغل اجلي�ش ال�س���عودي مل�س���افة تزيد‬ ‫عن ثالث���ة كيلومرتات يف الأرا�ض���ي اليمنية وقام با�س���تحداث مواقع‬ ‫ع�سكرية جديدة ‪.‬‬ ‫وكانت م�ص���ادر �إعالمية ذكرت يف يناير املن�صرم �أن حر�س احلدود‬ ‫ال�س���عودي ا�س���تحدث "‪ "8‬مواق���ع ع�س���كرية جدي���دة يف الأرا�ض���ي‬ ‫احلدودية التي خ�ص�ص���ت للرعي مبوجب اتفاقية تر�سيم احلدود بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الإ�س���تحدثات �ض���من خمططات �سعودية ممنهجة اللتهام‬ ‫كيل���وا مرتات م���ن الأرا�ض���ي اليمني���ة يف املحافظات ال�ش���مالية وهي‬ ‫مناطق مليئة بالرثوات النفطية كون م�س���احتها �ص���حراء تتواجد بها‬ ‫حقول نفطية‪.‬‬ ‫االنته���اكات ال�س���عودية التفاقي���ات احل���دود متوا�ص���ل ولي����س الأخري‬ ‫�إ�س���تحداثاتها الع�س���كرية الأخ�ي�رة فقب���ل �س���نوات اته���م احلوثي���ون‬ ‫ال�سعودية بانتهاك االتفاقية وعدم االلتزام بها حيث قامت ال�سعودية‬ ‫ب�ش���ق الطرقات اىل �أعلى اجلبال احلدودية لإقامة مع�سكرات ومواقع‬ ‫ع�س���كرية خمتلفة وقواعد ع�س���كرية ومدرجات للطائ���رات العمودية‬ ‫وهذا خمالف لالتفاقية احلدودية وي�شكل خطر ًا كبري ًا على احلوثيني‬ ‫و�أبناء �صعدة‪.‬‬ ‫وال�س����ؤال الذي يطرح نف�س���ه اليوم هو اىل متى �ستظل ارا�ضي اليمن‬ ‫حمتلة من قبل �آل �س���عود؟ وهل �س���تظل حكومة �ص���نعاء على موقفها‬ ‫ال�ساكت من هذه االنتهاكات واال�ستفزازات؟‬ ‫هذا الت�س���ا�ؤالت وت�سا�ؤالت اخرى ينتظر ال�ش���عب اليمني من حكومته‬ ‫الرد العملي على تلك املمار�س���ات ال�س���عودية التي ا�س���تباحت الأر�ض‬ ‫والإن�سان اليمني بل وحتى العر�ض اليمني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ذباب من بني‬ ‫خالف الإ�صالح‬ ‫وحمافظ تعز‬ ‫كتب خالد الربيهي‬ ‫الأ�س���بوع املا�ض���ي كنت يف زيارة ق�ص�ي�رة‬ ‫لقريت���ي الكائن���ة يف مديرية جبل حب�ش���ي‬ ‫‪،‬وك���ون و�ص���ويل �إىل مدين���ة تع���ز كان يف‬ ‫الوق���ت الأخ�ي�ر م���ن الظه�ي�رة ‪ ،‬ف�ض���لت‬ ‫تن���اول الغ���داء يف �أحد مطاعم بئر با�ش���ا‬ ‫‪..‬وبدلف���ي �إىل املطع���م وتق���دمي عامل���ه‬ ‫للوجب���ة الت���ي طلبته���ا �إذا ب���ي �أتفاج����أ‬ ‫ب�س���يل جرار من الذباب ـ مل �أ�ش���اهده من‬ ‫قب���ل ـ يري���د �أن ي�ش���اطرين �أكل���ة الغداء ‪.‬‬ ‫ف�أخ�ب�رت العامل بذلك ف�أ�س���رع بت�ش���غيل‬ ‫املروحة لك���ن دون فائدة ‪ ...‬حينها قررت‬ ‫املقاوم���ة واملدافعة ملنعهم م���ن ذلك لي�س‬ ‫لعدم �ش���عوري بجوعهم بل ب�سبب اخلوف‬ ‫الذي اع�ت�راين من كرثتهم ‪ ،‬فرمبا غم�س‬ ‫�أحده���م جناح���ه ومل يغم����س الآخ���ر‪� ..‬أو‬ ‫يك���ون يف رحل���ة مكوكية ب�ي�ن الأحجار‪...‬‬ ‫فتمثل���ت تل���ك املقاوم���ة م���ا بني ك���ر وفر‬ ‫حينها ما انتهيت �إال ويدي الي�سرى ت�ؤملني‬ ‫فهي من ت�ص���دت لهم بكل ب�س���الة‪...‬وبعد‬ ‫رجوعي من القرية يف اليوم الثاين �أ�ص���ر‬ ‫قري���ب يل عل���ى ا�ست�ض���افتي يف مطع���م‬ ‫مبنطقة احل�صب ف�إذا بالإحداث والوقائع‬ ‫م���ع الذب���اب تتك���رر نف�س���ها‪.‬عندها قلت‬ ‫يف نف�س���ي �إن ح�ش���رة الذباب ق���د فطنت‬ ‫للخالف الذي يردد البع�ض ح�ص���وله بني‬ ‫حزب الإ�ص�ل�اح وحماف���ظ املحافظة و�أن‬ ‫الأول ه���و من يعيق عم���ل املحافظ لدرجة‬ ‫و�صول تلك الإعاقة �إيل عدم قدرة الأخري‬ ‫عل���ى ر����ش مديري���ات املحافظ���ة ُمببي���د‬ ‫للق�ض���اء عل���ى تلك احل�ش���رة الت���ي تنقل‬ ‫العديد م���ن الأمرا����ض املعدي���ة والفتاكة‬ ‫بالإن�س���ان والت���ي ال يقوى �أبن���اء تعز على‬ ‫حتمل املزيد منها‪.‬‬ ‫يف الوق���ت ذات���ه تذك���رت فرحت���ي بتعيني‬ ‫الأ�س���تاذ ‪� /‬ش���وقي هائ���ل حمافظ���ا‬ ‫للمحافظ���ة لدرج���ة �أين يومها تخيلت تعز‬ ‫وما �س���ت�ؤول �إليه (بعم���ان الأردن) وكنت‬ ‫قب���ل زيارت���ي له���ا �أداف���ع ع���ن حمافظها‬ ‫وا�ص���فا م���ن ينتقدون���ه �أنه���م ال يحب���ون‬ ‫املحافظ���ة ووو‪....‬ال���خ لك���ن املعرك���ة مع‬ ‫الذباب �أو�ص���لتني �أن حمافظها قد �شُ���غل‬ ‫بحزب الإ�ص�ل�اح وما يقوله عنه ومل ُي�شغل‬ ‫بح�ش���رة الذب���اب التي تعبث بتع���ز ووجوه‬ ‫�أطفالها مع �أن م�ص���ائبها تفوق ما يعتقده‬ ‫املحافظ من م�صائب للإ�صالح و�إن كنت‬ ‫ال �أبرئ الأخري وال غريه‪.‬‬ ‫�إنن���ا �أبناء تعزال نريد حزب الإ�ص�ل�اح وال‬ ‫امل�ؤمت���ر وال اال�ش�ت�راكي وال النا�ص���ري وال‬ ‫�إي حزب كان �إذا كانوا �س���يعيقون ح�صول‬ ‫تع���ز و�أهلها عل���ى الأمن واال�س���تقرار‪،‬وال‬ ‫نريد �أي�ض��� ًا �ش���وقي املحاف���ظ �إذا مل يقم‬ ‫بواجبات���ه بتوف�ي�ر اخلدم���ات م���ن نظافة‬ ‫و�ص���حة وتعليم وكهرب���اء وتنظيم وتوفري‬ ‫فر�ص عمل لل�شباب ‪...‬‬ ‫�أمتن���ى �أن يتكات���ف اجلمي���ع ويوح���دوا‬ ‫�ص���فوفهم يف وج���ه ح�ش���رتي الذب���اب‬ ‫والبعو����ض لأن الأخ�ي�رة �س���تطل عل���ى‬ ‫املحافظ���ة بدخ���ول ف�ص���ل ال�ص���يف ‪�..‬إذ‬ ‫كي���ف لتع���ز �أن تك���ون عا�ص���مة للثقاف���ة و‬ ‫قومه���ا ال يحمل���ون ثقاف���ة النظافة!و�أقول‬ ‫للجمي���ع يكفي تع���ز معاناة لقد و�ص���ل بها‬ ‫احل���ال �إىل درج���ة �أن ح�ش���رة الذباب قد‬ ‫ا�ست�ض���عفتها و�أخ�شى �أن ينتقل اخلرب �إىل‬ ‫البعو�ض ‪...‬‬ ‫عزيزي الأ�ستاذ‪� /‬شوقي املحافظ‬ ‫لقد �سعدت و�سعد معي �أبنا تعز يف الداخل‬ ‫واخلارج عند تعيينك حمافظا للمحافظة‬ ‫فال حترمنا من ا�س���تمرار تلك ال�سعادة ‪..‬‬ ‫�إذا كن���ت مل ت�س���تطع تعيني م���دراء عموم‬ ‫للقطاع���ات احلكومي���ة ب�س���بب الوقوع يف‬ ‫مماحكات حزبية بدال عن من �ساءت بهم‬ ‫املحافظة ‪ ،‬فال �ضري �أن تتعاقد مع خرباء‬ ‫من اخل���ارج ونح���ن �أبناء تعز م�س���تعدون‬ ‫لدفع مرتباتهم �إن كنت تخ�ش���ى امل�س���اءلة‬ ‫من الأحزاب‪.‬‬ ‫�إن �أوالدي يرف�ض���ون ق�ض���اء �إجازته���م‬ ‫القادم���ة يف تع���ز ب�س���بب البعو����ض الذي‬ ‫ينه����ش �أج�س���ادهم يف كل عام ي�س���افرون‬ ‫�إليه���ا‪ ،‬فهل �ست�س���اعدين يف �إقناعهم ب�أن‬ ‫تعز ق���د تخل�ص���ت م���ن ح�ش���رة البعو�ض‬ ‫وقبلها تخل�صت من ح�ش���رة الذباب؟�آمل‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫حتقيق‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫الف�ساد‪ ..‬الإهمال‪ ..‬انعدام القوانني‬

‫ثالثي التدمري الذي يهدد ثروة اليمن ال�سمكية!!‬

‫كثري من احل�س���رة والندم يعرتي���ان كل مواطن ميني‬ ‫وكل متابع لو�ض���ع ثروة البالد ال�سمكية خا�صة عندما‬ ‫ت���ردد و�س���ائل الإع�ل�ام الر�س���مية وت�س���رد املي���زات‬ ‫وامل�س���احة وع���دد اجلزر واخللج���ان البحري���ة و�أنواع‬ ‫ال�س���مك والأحياء البحرية الت���ي توجد يف مياه بالدنا‬ ‫الإقليمية‪.‬‬ ‫فبح�س���ب التقاري���ر الر�س���مية تق���ع بالدن���ا على نحو‬ ‫‪2500‬ك���م م���ن ال�س���واحل البحري���ة ومتتل���ك نح���و‬ ‫‪130‬جزي���رة بحري���ة وتتواج���د فيه���ا م���ا يزي���د ع���ن‬ ‫�أ�س ��ماك اليمن تنهب من �شركات ال�صيد‬ ‫الأجنبية وال منقذ!!‬ ‫ك�ش���فت تقاري���ر حديث���ة �أن ث���روة بالدن���ا‬ ‫ال�س���مكية ال ت���زال ومنذ �س���نوات ب���ل منذ‬ ‫عقود تنهب مع �س���بق الإ�ص���رار والرت�ص���د‬ ‫وهذا يعود �إىل جملة من الأ�س���باب �أبرزها‬ ‫الف�ساد الذي يخيم يف امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫وك���ذا الإهم���ال املتعم���د م���ن قب���ل الدولة‬ ‫واحلكوم���ة له���ذا القط���اع احلي���وي اله���ام‬ ‫وك���ذا انع���دام القوان�ي�ن املنظم���ة لل�ص���يد‬ ‫وال�صيادين املحليني والأجانب‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت التقارير التي ح�صلت الهوية على‬ ‫ن�سخ منها �أن هناك جملة من املخاطر التي‬ ‫تهدد ثروة اليمن ال�س���مكية بالن�ضوب ومن‬ ‫�أبرزها‪..‬‬ ‫قي���ام ال�س���فن الأجنبية با�س���تنزاف الرثوة‬ ‫ال�س���مكية اليمني���ة ب�ش���كل مرع���ب وغ�ي�ر‬ ‫قان���وين حي���ث مُت���د ال�ش���باك بالهكتارات‬ ‫لتغطي م�س���احات �شا�سعة من مناطق �صيد‬ ‫الأ�س���ماك لتجرف ما فيها من �سمك وغري‬ ‫�سمك!!! ومن ا ُ‬ ‫جلرم الذي ما بعده ُجرم �أن‬ ‫تنتقي من تلك الأ�سماك ما ُينا�سبها وترمي‬ ‫البقية وقد تلفت يف البحر!!!‬ ‫وهن���اك �س���فن تق���وم بالتعلي���ب يف عر�ض‬ ‫البح���ر فتق���وم بج���رف الأ�س���ماك وتعليب‬ ‫ما ُينا�س���بها ورمي املخلف���ات والنفايات يف‬ ‫البحر ومت�ضي دون رقيب!!!‬ ‫وهناك �س���فن ت�س���تخدم �أ�س���اليب حمرمة‬ ‫دولي��� ًا يف ال�ص���يد ومنه���ا تفج�ي�ر عب���وات‬ ‫دينامي���ت لقتل الأ�س���ماك وهي بذلك تقوم‬ ‫بالق�ض���اء على ُّ‬ ‫ال�ش���عب املرجانية واملزارع‬ ‫البحري���ة التي ترتبى عليها الأ�س���ماك‪ ،‬ويف‬ ‫درا�س���ة ف�إن مث���ل هذه ُّ‬ ‫ال�ش���عب حتتاج على‬ ‫الأقل �إىل مائة �سنة لتعود كما كانت عليه!!!‬ ‫�أي �أن هذه ال�س���فن ت�ساهم يف الق�ضاء على‬ ‫احلياة البحرية يف �ش���واطئنا ب�ش���كل ينذر‬ ‫بزوال هذه الرثوة!!!‬ ‫وم���ع كل هذا اله���در واال�س���تنزاف للرثوة‬ ‫ال�سمكية مل يعد ال�صياد اليمني قادر ًا على‬ ‫ال�ص���يد يف املياه القريبة بل �أ�صبح مطالب ًا‬ ‫بقطع الكيلومرتات ليواجه �سُ���فن ال�ص���يد‬ ‫الأجنبي���ة ب�إمكانياته الب�س���يطة ويناف�س���ها‬ ‫عل���ى رزق���ه! ويتعر�ض للكث�ي�ر من خماطر‬ ‫القر�ص���نة واالعتداءات املتك���ررة عليه وال‬ ‫منقذ له وال لأ�سماك ميننا‪..‬‬ ‫وم���ع كل ذل���ك اجل���رف الع�ش���وائي وغ�ي�ر‬ ‫القان���وين واملح���رم دولي��� ًا ت�ؤك���د التقري���ر‬ ‫�أن كث�ي�را م���ن الأن���واع البحري���ة ب���د�أت‬ ‫باالنقرا�ض وال�شح يف ال�سوق اليمني ومنها‬ ‫اجلمربي الذي ق َّل بن�سبة ‪..%50‬‬ ‫الف�س ��اد يدم ��ر م�ش ��روع الأ�س ��ماك‬ ‫اخلام�س!!‬ ‫ك�شف تقرير برملاين �صدر حديثا عن ف�ساد‬ ‫مبالي�ي�ن الدوالرات يف م�ش���روع الأ�س���ماك‬ ‫اخلام�س اله���ادف �إىل مواجهة االختالالت‬ ‫الت���ي تواج���ه القطاع ال�س���مكي الناجم عن‬ ‫الأع���داد الكب�ي�رة للأ�س���اطيل الأجنبي���ة‬ ‫العاملة يف جمال �صيد الأ�سماك‪.‬‬ ‫ووفق���ا للتقري���ر ف����إن ن�س���بة الإجن���از يف‬ ‫امل�ش���روع الذي ب���د�أ العمل في���ه عام ‪2006‬‬ ‫مل تتج���اوز ‪ %20‬برغ���م �ص���رف الكثري من‬ ‫خم�ص�ص���اته املالي���ة والبالغ���ة ‪ 32‬ملي���ون‬

‫‪�400‬ص���نف ًا من الأ�س���ماك والأحي���اء البحرية النادرة‬ ‫وذات القيم���ة الغذائية واملالية العاليتني وهي ت�س���مح‬ ‫لت�صدير ما يزيد عن ‪�400‬ألف طن �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وم���ع كل ه���ذه املعلوم���ات ي���رى الكثري م���ن الباحثني‬ ‫واخلرباء �أن اليمنيني يعدوا من بني �أقل �س���كان بلدان‬ ‫الع���امل ا�س���تهالكا للأ�س���ماك وبالدن���ا من ب�ي�ن �أقل‬ ‫البلدان يف العامل ا�ستثمارا لرثوتها ال�سمكية‪.‬‬ ‫ف�أي���ن يكم���ن اخلل���ل؟!! ما ه���ي املخاطر الت���ي تتهدد‬ ‫ثروة البالد ال�س���مكية؟ وملاذا تتكالب �شركات ال�صيد‬

‫دوالر كقر����ض مق���دم م���ن‬ ‫البن���ك ال���دويل واالحت���اد‬ ‫الأوروبي ‪.‬‬ ‫وم���ع ه���ذا ف����أن امل�ش���اريع‬ ‫التي نفذتها �إدارة امل�ش���روع‬ ‫خمالف���ة ملكونات���ه املتف���ق‬ ‫عليه���ا ومنها دعم الأبحاث‬ ‫والدرا�س���ات ال�س���مكية‬ ‫و�إع���ادة ت�أهي���ل املوان���ئ‬ ‫ال�س���مكية وحت�سني وجتهيز‬ ‫مواقع الإنزال وتوفري نظام‬ ‫�إدارة امل�ص���ائد ال�س���مكية‬ ‫ومراقب���ة اجل���ودة وتطوي���ر‬ ‫اجلمعيات التعاونية‪.‬‬ ‫وخل����ص التقري���ر �إىل �أن‬ ‫الدعم املخ�ص����ص ل�ص���الح‬ ‫امل�ؤ�س�س���ات ال�س���مكية مل‬ ‫ي�ص���ل �إليها‪ ،‬متهم���ا �إدارة‬ ‫امل�ش���روع بالعمل بعقلية �إدارية مغلقة الأمر‬ ‫الذي حمل الدولة �أعباء مالية كبرية‪.‬‬ ‫‪�850‬أل ��ف طن حجم خم ��زون بالدنا من‬ ‫الأ�س ��ماك وقدرة الإنت ��اج احلالية ‪115‬‬ ‫�ألف طن �سنوي ًا فقط‪:‬‬ ‫ووف���ق التقدي���رات احلديثة ف����إن املخزون‬ ‫ال�س���مكي لبالدن���ا على طول ال�س���واحل يف‬ ‫البحرين الأحمر والعربي ي�ص���ل �إىل �أكرث‬ ‫م���ن ‪� 850‬ألف طن ما يدل عل���ى �أن بالدنا‬ ‫ت�س���تطيع �إنتاج ما ب�ي�ن ‪ 350‬ـ‪� 400‬ألف طن‬ ‫�سنوي ًا‪.‬‬ ‫وتقول التقارير احلديث���ة �أن بالدنا متتلك‬ ‫�ش���واطئ متع���ددة تتمي���ز بالتن���وع الفريد‬ ‫والغن���ي بال�ث�روة ال�س���مكية م���ا جع���ل هذه‬ ‫الرثوة متنوعة يف بيئتها ومعي�ش���تها لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 400‬ن���وع م���ن الأ�س���ماك والأحي���اء‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫م�ض���يف ًة �أن ال�ث�روة ال�س���مكية يف بالدن���ا‬ ‫ترتكز يف امل�ص���ايد الطبيعي���ة البحرية �إذ‬ ‫تبلغ م�س���احة امل�س���طحات املائية �أكرث من‬ ‫‪� 600‬ألف كيلو مرت تقريب ًا بح�سب تقديرات‬ ‫مركز �أبحاث علوم البحار مبا فيها اجلزر‬ ‫واخللج���ان يف مناط���ق البح���ر الأحم���ر‬ ‫وخليج ع���دن والبح���ر العرب���ي بتكويناتها‬ ‫وخ�صائ�صها املختلفة‪.‬‬ ‫ثروتنا ال�س ��مكية هائلة لكنها �سيف بيد‬ ‫عجوز !!‬ ‫وت�ؤك���د التقاري���ر �أن مياه اليم���ن الإقليمية‬ ‫ذات ث���روة هائلة حت���وي �أ�ص���نافا و�أنواعا‬ ‫م���ن الأ�س���ماك والأحي���اء البحري���ة ذات‬ ‫القيمة التجارية املرتفعة وبتلك التكوينات‬ ‫واخل�صائ�ص ملناطق امل�صائد الطبيعية يف‬ ‫املي���اه البحرية لليمن والت���ي جعلت الرثوة‬ ‫ال�س���مكية م���ن �أه���م ال�ث�روات الطبيعي���ة‬ ‫االقت�ص���ادية يف بالدن���ا وتوف���ر �إمكاني���ة‬ ‫اال�شتغال ملختلف و�سائط ال�صيد التقليدي‬ ‫وال�ساحلي وال�صناعي يف املناطق الإقليمية‬ ‫واالقت�صادية اخلال�صة و�أعايل البحار‪.‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلانب ي�ؤكد خرباء اال�ص���طياد‬ ‫�أن ح�ض���رموت وامله���رة واحلديدة تعد من‬ ‫املحافظ���ات املتقدمة يف الإنتاج ال�س���مكي‬ ‫مقارن���ة ب�إنت���اج املحافظ���ات ال�س���احلية‬ ‫الأخرى ‪.‬‬

‫العاملي���ة على اال�ص���طياد يف مياهن���ا الإقليمية؟!! �أين‬ ‫ال���دور الر�س���مي يف حماية ه���ذه الرثوة وا�س���تغاللها‬ ‫ب�ص���ورة مثلى ؟ ملاذا ا�سماك بالدنا غالية يف �أ�سواقنا‬ ‫و رخي�ص���ة يف الأ�س���واق العاملية؟!! ما هو الواقع الذي‬ ‫تعي�شه �ش���ركات ال�صيد وال�ص���يادين اليمنيني ؟ هذه‬ ‫الأ�س���ئلة وغريه���ا حاولنا يف هذه التحقيق احل�ص���ول‬ ‫على �إجابات وا�ضحة لها ف�إىل التفا�صيل‪..‬‬

‫�إعداد ‪ /‬ق�سم التحقيقات‬ ‫وبقيم���ة ‪ 120‬مليون دوالر �إال �أن هذا الرقم‬ ‫تراجع يف العام املا�ضي ‪ 2011‬بن�سبة ‪% 35‬‬ ‫نتيج���ة الأحداث كما و�ص���ل الرتاجع العام‬ ‫املا�ضي ‪2012‬م �إىل ‪� 115‬ألف طن‪.‬‬ ‫كما ت�ش�ي�ر الدرا�س���ات والإح�ص���ائيات �إىل‬ ‫تراجع حجم ا�س���تغالل �أ�ص���ناف الأ�سماك‬ ‫حي���ث �أ�ص���بح مقت�ص���ر ًا عل���ى ح���وايل ‪60‬‬ ‫نوع ًا فقط من الأ�س���ماك والأحياء البحرية‬ ‫من �إجمايل املوارد ال�س���مكية‪ ،‬وهي الأنواع‬ ‫املرغوب���ة لال�س���تهالك املحل���ي ومرغوب���ة‬ ‫يف الأ�س���واق الأجنبي���ة ومتثل تل���ك الأنواع‬ ‫امل�س���تغلة م���ن الأ�س���ماك م���ا ن�س���بته ‪%17‬‬ ‫فقط من �أجمايل �أنواع الأ�س���ماك والأحياء‬ ‫البحرية املتواجدة يف املياه اليمنية‪.‬‬

‫م�ش�ي�رين �إىل �أن ال�ص���يد التقلي���دي �أح���د‬ ‫�أهم الأ�شكال الإنتاجية يف ال�صيد البحري‬ ‫ويعت�ب�ر امل�ص���در الرئي�س للإنت���اج وتوفري‬ ‫الأ�س���ماك للمواطن�ي�ن وزيادة ال�ص���ادرات‬ ‫ال�سمكية حيث حقق قفزة كربى يف الإنتاج‬ ‫يف ال�س���نوات الأخرية بلغ���ت �أكرث من ‪280‬‬ ‫�ألف طن يف العام‪2010‬م وبن�س���بة ‪%98.5‬‬ ‫من الإنتاج الكلي للأ�سماك‪.‬‬ ‫وتق���ول التقارير الر�س���مية �أن ال�ص���ادرات‬ ‫ال�س���مكية لبالدن���ا حتتل املرتب���ة الأوىل يف‬ ‫ال�ص���ادرات الوطنية غري النفطية وبن�سبة‬ ‫‪ %40‬من �إجمايل ال�س���لع امل�ص���درة وتتمتع‬ ‫الأ�سماك اليمنية ب�سمعة جيدة يف الأ�سواق‬ ‫العربية والأجنبية وحتديد ًا يف �أ�س���واق دول‬ ‫اخلليج العربي ودول االحتاد الأوروبي وتعد‬ ‫من ال�سلع التي حتقق �أ�سعار ًا عالية مقارنة‬ ‫ب�أ�س���ماك الدول الأخرى وتقدر جملة ن�سبة‬ ‫ت�ص���دير الأ�س���ماك اليمنية بح���وايل ‪%70‬‬ ‫ويعد �أ�س���ماك احلبار واجلمربي وال�شروخ‬ ‫ال�ص���خري احل���ي واملجم���د والأ�س���ماك‬ ‫الطازجة واملح�ض���رة على هيئة �شرائح من‬ ‫�أهم ال�صادرات اليمنية املوجهة �إىل �أ�سواق‬ ‫�أكرث من ‪ 50‬دولة عربية و�أجنبية �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وت�ض���يف �أن بالدن���ا حتتل املرتب���ة الرابعة‬ ‫بني ال���دول العربية املنتجة للأ�س���ماك بعد‬ ‫املغرب وموريتانيا وم�صر‪ ،‬وتُعد من الدول‬ ‫الأوىل عاملي ًا يف �إنتاج وت�صدير (احل َّبار)‪،‬‬ ‫وحتت���ل املرتبة الأوىل بني الدول العربية يف‬ ‫�إنتاج ال�شروخ ال�ص���خري ح�سب �إح�صائية‬ ‫منظم���ة الأغذي���ة والزراع���ة الف���او‪� .‬إال �أن‬ ‫اال�ص���طياد اجلائ���ر خ�صو�ص��� ًا لل�ش���روخ‬ ‫واحلبار واجلمربي املرغ���وب خارجي ًا ُيعد‬ ‫م�شكلة خطرية‪..‬‬ ‫�أ�س ��ماك اليم ��ن غالي ��ة عل ��ى اليمني�ي�ن‬ ‫رخي�صة للأجانب!!‬ ‫ويف ه���ذا اجلان���ب ت�ؤك���د التقاري���ر غ�ي�ر‬ ‫الر�س���مية �أن الأ�س���ماك اليمني���ة تب���اع يف‬ ‫الأ�س���واق اخلارجي���ة ب�أقل مما تب���اع به يف‬ ‫الأ�سواق املحلية‪.‬‬ ‫حيث و�ص���ل �س���عر كيلو اجلمربي �إىل �أكرث‬ ‫م���ن ‪ 15‬دوالر ًا وبع�ض �أنواع الأ�س���ماك مثل‬ ‫الدي���رك �إىل �أك�ث�ر م���ن ‪ 10‬دوالرات يف‬ ‫الأ�س���واق املحلي���ة بينم���ا تباع يف الأ�س���واق‬ ‫اخلارجية ب�أقل من ن�صف املبالغ املذكورة‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن ذل���ك يع���ود �إىل عدة �أ�س���باب‬

‫منه���ا قل���ة املعرو����ض يف الأ�س���واق املحلية‬ ‫وع���دم تغطيته���ا باملنتج���ات ال�س���مكية‬ ‫وعدم حتدي���د الأ�س���عار من قب���ل اجلهات‬ ‫الر�س���مية والرقاب���ة عل���ى ثباتها وبح�س���ب‬ ‫�آخ���ر الإح�ص���ائيات الر�س���مية ف�إن ن�س���بة‬ ‫اال�س���تهالك املحلي من الأ�سماك الطازجة‬ ‫واملعلب���ة خالل الع���ام املا�ض���ي تراجع �إىل‬ ‫نح���و ‪ %40‬م���ن �إجم���ايل حجم الأ�س���ماك‬ ‫امل�ص���طادة مقارنه بال�سنوات املا�ضية التي‬ ‫و�ص���ل فيه���ا �إىل نح���و ‪ %70‬الأم���ر �أرجعت‬ ‫�أ�س���بابه التقاري���ر املحلي���ة �إىل ارتف���اع‬ ‫الأ�سعار حيث ت�ش�ي�ر �إىل �أن مقدار ن�صيب‬ ‫ا�ستهالك الفرد من الأ�سماك تراجع من‪6‬‬ ‫كج���م �إىل‪4‬كجم يف الفرتة املا�ض���ية مع �أن‬ ‫متو�س���ط ن�ص���يب الفرد العرب���ي يزيد عن‬ ‫‪12‬كم ‪..‬‬ ‫�إ�ض���افة �إىل ذل���ك ف����إن من �أ�س���باب غالء‬ ‫الأ�سماك يف الأ�سواق املحلية اعتماد الدولة‬ ‫ب�ش���كل كلي على فكرة ت�ص���دير الأ�س���ماك‬ ‫للأ�س���واق اخلارجي���ة ع�ب�ر جت���ار حي���ث‬ ‫ت�ش�ي�ر التقاري���ر �إىل �أن عملي���ة الت�ص���دير‬ ‫ت�س�ي�ر بع�ش���وائية كب�ي�رة ك���ون الكث�ي�ر من‬ ‫امل�سوقني للأ�سماك من املهرة وح�ضرموت‬ ‫واحلدي���دة وع���دن وحل���ج و�ش���بوة وتع���ز‬ ‫و�أب�ي�ن يقومون بنقل الأ�س���ماك �إىل املنافذ‬ ‫احلدودي���ة وعر�ض���ها للبيع دون تن�س���يق �أو‬ ‫تنظي���م وهنا ي���زداد العر�ض ويق���ل الطلب‬ ‫وت�ش�ت�رى الكميات ب�أ�س���عار زهيدة من قبل‬ ‫�شركات م�ص���دّرة الأمر الذي ينعك�س على‬ ‫الأ�س���واق املحلية وارتفاع الأ�سعار مع العلم‬ ‫�أن كميات كبرية من الأ�سماك اليمنية تباع‬ ‫يف املناف���ذ احلدودية بطريق املقاي�ض���ة �أي‬ ‫ي�أخذ البائع لها �س���لعا �أخرى مقابل ثمنها‬ ‫من قبل ال�شركات امل�صدرة هناك‪..‬‬ ‫تراجع خميف يف الإنتاج والت�صدير !!‬ ‫ك�شفت �أخر التقارير الر�سمية �أن �صادرات‬ ‫بالدن���ا م���ن الأ�س���ماك والأحي���اء البحرية‬ ‫بلغ���ت نهاية العام املا�ض���ي ‪2012‬م �أي قبل‬ ‫نحو �شهرين من �أالن‬ ‫نح���و ‪� 115‬ألف طن بلغ���ت قيمتها نحو ‪292‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وه���ذا ميث���ل تراجع��� ًا خميف���ا يف كمي���ة‬ ‫الأ�س���ماك املنتجة وامل�ص���درة وامل�س���تهلكة‬ ‫حملي��� ًا فمنذ نحو عام�ي�ن كان �إنتاج بالدنا‬ ‫من الأ�سماك يف ‪2010‬م نحو ‪� 300‬ألف طن‬

‫�أ�سم ��اك اليم ��ن مه ��ددة باالنقرا� ��ض‬ ‫و�سيادة بالدنا البحرية منتهكة !!‬ ‫وهن���ا ت�ؤك���د التقاري���ر �أن ممار�س���ات‬ ‫ال�ص���يادين غري القانونية �أثرت وب�ص���ورة‬ ‫�س���لبية على الأ�س���ماك والأحي���اء البحرية‬ ‫حي���ث قلل���ت م���ن حج���م ال�ص���يد املت���اح‬ ‫لل�ص���يادين القانونيني والقطاع التقليدي‪،‬‬ ‫و�ش���كلت �ض���غوط ًا خطرية عل���ى خمزونات‬ ‫الأ�س���ماك فالأن�شطة الع�ش���وائية ت�ستخدم‬ ‫معه���ا �أدوات �ص���يد غ�ي�ر م�ش���روعة وك���ذا‬ ‫ال�صيد يف املناطق واملوا�سم املغلقة‪.‬‬ ‫واملالحظ �أن �سيادة بالدنا البحرية منتهكة‬ ‫فال�صياد اليمني يختطف ويعذب وت�صادر‬ ‫معداته وممتلكاته من قبل �س���لطات الدول‬ ‫املج���اورة لليمن يف الق���رن الإفريقي وعلى‬ ‫ر�أ�س���ها اريرتي���ا والقوات الدولي���ة وغريها‬ ‫وهو ي�ص���طاد يف مياه مينية ناهيك عن �أن‬ ‫احلكم الدويل ن�ص على ال�س���ماح ل�صيادي‬ ‫البلدي���ن باال�ص���طياد يف املي���اه الإقليمي���ة‬ ‫امل�ش�ت�ركة بعد ت�أكي���ده على ح���ق اليمن يف‬ ‫ال�س���يادة على �أرخبيل حني�ش ومن الواجب‬ ‫عل���ى الدولة حماية ال�ص���يادين وال�س���يادة‬ ‫والرثوة البحرية غري �أن ذلك مل يحدث‪.‬‬ ‫وتقول التقارير �أن الأ�سباب احلقيقية وراء‬ ‫تنام���ي ال�ص���يد غ�ي�ر القانوين هو ق�ص���ور‬ ‫الن�ص���و�ص القانونية يف �إطار الت�ش���ريعات‬ ‫والقوان�ي�ن اليمني���ة فيم���ا يخ����ص القانون‬ ‫البحري اليمني‪.‬‬ ‫اخلال�صة تو�صية للحكومة !!‪:‬‬ ‫وعل���ى �إث���ر كل املعلوم���ات واحلقائ���ق التي‬ ‫ر�ص���دناها يف حتقيقن���ا هذا والتي �ش���ملت‬ ‫واقع القطاع ال�س���مكي يف بالدنا واملخاطر‬ ‫التي تته���دده نورد ما �أك���د عليه الكثري من‬ ‫اخلرباء ك�ض���رورة مطلوبة �أن تقوم الدولة‬ ‫واحلكوم���ة بها عل���ى وجه ال�س���رعة وتتمثل‬ ‫يف العم���ل على حتقي���ق التنمية امل�س���تدامة‬ ‫مل�ص���ايد الأ�س���ماك واال�س���تخدام الر�شيد‬ ‫للموارد والأحياء البحرية من خالل تنفيذ‬ ‫عدد م���ن التدابري ذات ال�ص���لة املبا�ش���رة‬ ‫ب���الإدارة الفني���ة والرقابي���ة بطريقة ت�ؤدي‬ ‫�إىل اال�ستغالل الر�شيد لتلك املوارد بهدف‬ ‫احلف���اظ على نوع من الت���وازن بني طاقات‬ ‫ال�ص���يد املتاح���ة وامل���وارد املتاح���ة وك���ذا‬ ‫�إ�ص���دار الن�ص���و�ص القانوني���ة الت���ي تنظم‬ ‫عمليات ال�ص���يد والت�ص���دير وفر�ض رقابة‬ ‫م�شددة عليهما‪...‬‬


‫‪5‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫الأ�ستاذ جعفر �سعيد با�صالح ‪ -‬ع�ضو جلنة االت�صال‪ -‬ع�ضو اللجنة التح�ضريية ‪ -‬ع�ضو م�ؤمتر احلوار الوطني‬

‫بن عمر مكتبه فا�شل و �أخاف �أن يكون احلوار جمرد ا�ستعرا�ض وميكن الو�صول‬ ‫اىل حل يف ق�ضية اجلنوب و "�أن�صار اهلل" جزء �أ�سا�سي يف احلوار‬ ‫كان هدف جلنة االت�صال الأ�سا�سي‬ ‫هو تعبيد الطريق لدعوة جميع‬ ‫الأطراف ال�سيا�سية‪ ..‬واللجنة‬ ‫الفنية هي لي�ست جهازا تنفيذيا و ال‬ ‫حمدد لل�سلطة‬ ‫تقرير با�صرة �أخذ �شهرة كبرية وهو‬ ‫مل يطبق بعد‬ ‫�أنا مل �أر �أي م�ؤمتر ًا بدون وثائق �إال‬ ‫هذا امل�ؤمتر‬ ‫ل�سنا منثل كل �أطياف اجلنوب وغياب‬ ‫باقي القيادات ي�ؤثر على احلوار‬

‫التقت الهوية يف هذا العدد الأ�ستاذ جعفر �سعيد با�صالح‬ ‫�أحد �أع�ضاء جلنة االت�صال و اللجنة التح�ضريية و‬ ‫ع�ضو امل�ؤمتر الوطني للحوار الذي حتدث لنا عن م�ؤمتر‬ ‫احلوار و بدايته من جلنة االت�صال و اللجنة التح�ضريية‬ ‫وانطباعه عنه بعد انطالقه ب�أ�سبوع ف�إىل تفا�صيل‬ ‫احلوار‪:‬‬ ‫حاوره رئي�س التحرير‬

‫• هل ترون �أن م�ؤمتر احلوار جاء‬ ‫مبا �سعيتم له من البداية منذ‬ ‫جلنة االت�صال ؟‬ ‫كان ه���دف جلن���ة االت�ص���ال الأ�سا�س���ي‬ ‫هو تعبي���د الطريق لدع���وة كل املكونات و‬ ‫الأطياف ال�سيا�س���ية للم�شاركة يف احلوار‬ ‫الوطن���ي �أي الذي���ن وقع���وا عل���ى املبادرة‬ ‫اخلليجي���ة يف ‪ 20‬نوفم�ب�ر ‪2011‬و الذين‬ ‫مل يتج���اوزوا جمموع���ة معين���ة وهم���ا‬ ‫تكوين���ان معين���ان وه���و امل�ؤمتر ال�ش���عبي‬ ‫الع���ام و حلفا�ؤه و امل�ش�ت�رك و �ش���ركا�ؤه و‬ ‫لكن املجتمع اليمني ي�ض���م �أطياف �أخرى‬ ‫ومعني���ة بذلك و ذكرت يف املبادرة �أي�ض���ا‬ ‫و مت الت�أكي���د على دورها و �أهميتها لطرح‬

‫ق�ض���يتها و يف مقدم���ة ه���ذه الأطي���اف‬ ‫احلوثيون و اجلنوبيون ‪.‬‬ ‫• هل كل املكونات التي طلبت من‬ ‫جلنة التوا�صل و اللجنة الفنية‬ ‫دخلوا يف احلوار ؟‬ ‫تق���در تقول ال���كل لأن املب���ادرة اخلليجية‬ ‫تتكلم عن ‪ 8‬مكونات �أ�سا�سية و هى كتايل‬ ‫امل�ؤمتر و امل�شرتك و احلراك و احلوثيني‬ ‫و الأح���زاب امل�س���تجدة و الثالثة املكونات‬ ‫الأ�سا�س���ية و امل�س���تقلة و ه���م ال�ش���باب و‬ ‫امل���ر�أة و منظمات املجتمع امل���دين و الآن‬ ‫ال���كل متواج���د بتف���اوت فمث�ل�ا م�س����ألة‬ ‫احلراك اجلنوبي هذه الق�ضية مل حت�سم‬ ‫اىل حد الآن رغم �أن هناك نا�س���ا يقولون‬

‫لك �إننا نحن ممثل���ون للجنوبي �إال �أنه ال‬ ‫بد من تواجد �أطياف �أخرى لتمثل ذلك ‪.‬‬ ‫• الأطياف الأخرى هذه لن ت�ؤثر‬ ‫على امل�ؤمتر ؟‬ ‫ال لأنه �أنا يف ر�أيي ال�شخ�صي �أن الكل البد‬ ‫�أن يح�ض���ر لأن هذا م�ؤمتر و حوار و لي�س‬ ‫فر����ض �إرادة او فر����ض ر�أي مع�ي�ن لأنهم‬ ‫�س���واء جنحوا يف �إقن���اع النا����س ب�آرائهم‬ ‫و�إال فاحلوار هو منا�سبة �سيا�سية لدى كل‬ ‫القوى ال�سيا�سية ‪.‬‬ ‫• هل القيادات اجلنوبية التي‬ ‫تدعى اىل املقاطعة �ست�ؤثر يف‬ ‫الق�ضية اجلنوبية ؟‬ ‫بكل ت�أكي���د لها ت�أثريها ب�ش���كل او ب�آخر و‬ ‫لكن كما يجب ان يكون عليه احلال تواجد‬ ‫كل الأطراف و �أنا اعتقد ان هناك �ش���يئا‬ ‫من التحرك خارج �إطار امل�ؤمتر عرب عدة‬ ‫جهات ن�أمل �أن ي�أتي بنتيجة‪.‬‬ ‫• هل هناك مفاو�ضات مع مكونات‬ ‫احلراك اجلنوبي؟‬ ‫ق���د يك���ون ب�ص���ورة �س���رية و �إمن���ا تقدر‬ ‫�أن تق���ر�أ م���ن ب�ي�ن ال�س���طور وج���ود هذا‬ ‫ال�ش���يء الن الكل م�سلم ب�أن ق�ضايا اليمن‬ ‫بت�ش���ابكها وتعقيداته���ا تتزعمه���ا ق�ض���ية‬ ‫اجلن���وب لأنه���ا الق�ض���ية املحوري���ة لأنك‬ ‫فعال لن ت�صل اىل �شكل الدولة القادم �إال‬ ‫بعد التطرق اىل هذه امل�س�ألة ‪.‬‬ ‫• ولكن الكثري يقولون �أن اللجنة‬ ‫الفنية التي كنتم فيها مل ت�ستطع‬ ‫تطبيق ‪ 20‬نقطة فكيف لها �أن‬ ‫تطبق مبد�أ حقوق اجلنوبيني ؟‬ ‫نح���ن كجه���از فن���ي و �أول ‪ 20‬نقط���ة هذه‬ ‫نح���ن عرفنه���ا يف القاه���رة يف الع���امل‬ ‫املا�ض���ي عندم���ا التقين���ا باملعار�ض���ة يف‬ ‫اخل���ارج و هم الر�ؤ�س���اء ال�س���ابقون علي‬ ‫نا�صر و �أبو بكر العطا�س و اال�صنج ‪.‬‬ ‫• هل تعني �أن النقاط الع�شرين‬ ‫�صيغت من الطرفني يف اخلارج؟‬ ‫املعار�ض���ة طرحوا ‪ 11‬نقطة يف الأ�س���ا�س‬ ‫ونحن عندما التقينا بهم يف القاهرة كان‬

‫احلديث عن حوار مفت���وح و باعتبار هذه‬ ‫النقاط موحدات م���ن اجل جناح احلوار‬ ‫و م���ن هن���ا الأمان���ة امل�س���ئولية تقت�ض���ي‬ ‫�أنن���ا نتبناه���ا و نقدمه���ا اىل الرئي����س يف‬ ‫التقري���ر النهائي عندما قدمن���ا التقرير‬ ‫النهائ���ي للجن���ة االت�ص���ال و عندما جينا‬ ‫اىل جلنة التح�ض�ي�ر للم�ؤمتر وهى املكون‬ ‫ال�س���ابق لقيام امل�ؤمتر مبا�ش���را كان الكل‬ ‫لديه ما ي�ضيف ب�ش���كل او ب�آخر و من هنا‬ ‫تط���ورت النق���اط م���ن ‪ 11‬نقط���ة اىل ‪20‬‬ ‫نقطة ودخلت م�س����ألة االعتذارات لل�شعب‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫• ولكن الكثري يقولون �إن قانون‬ ‫العدالة االنتقالية كلما تعرقل‬ ‫كلما خدم �أطراف لي�سوا را�ضيني‬ ‫باحلوار و من يتحمل العبء هو‬ ‫اللجنة الفنية ؟‬ ‫اللجن���ة الفنية هى لي�س���ت جهازا تنفيذيا‬ ‫وال ح���ددت �س���لطة بل ه���ى جهاز �أن�ش���ئ‬ ‫مل�ساعدة الرئي�س يف االت�صال ثم للإعداد‬ ‫اجليد للم�ؤمتر القادم و هي كونها م�شكلة‬ ‫بق���رار جمهوري ه���ى �أ�سا�س���ا مرجعيتها‬ ‫لرئي����س اجلمهوري���ة و ه���ذا ال���ذي حدث‬ ‫ان النقاط رف���ت اىل رئي�س اجلمهورية و‬ ‫�أ�ص���رت اللجنة ان تقابل الرئي�س ملناق�شة‬ ‫هذه النقاط كان ما �س���معناه من الرئي�س‬ ‫حينها ب�أن الع�شرين النقطة التي �سمعنها‬ ‫م���ن اللجن���ة الفني���ة م���ع م�ش���روع قانون‬ ‫الإحال���ة االنتقالية و ان هناك بع�ض���ا من‬ ‫التداخ���ل بني الوثيقتني كم���ا قال الرئي�س‬ ‫و بالتايل هو �ش���كل جلنة قانونية لدرا�سة‬ ‫املو�ض���وعني و حتدي���د الأولويات و حقيقة‬ ‫ب���د�أ بالفعل و لكن ب�ص���ورة غ�ي�ر معلنة و‬ ‫الرغب���ة يف اجن���از اللجنة الفني���ة عملها‬ ‫ب�ش���كل مري���ح جعل���ت �أع�ض���اء اللجن���ة‬ ‫يطرح���ون بني وق���ت و �آخ���ر �أن �أي ت�أخري‬ ‫يف عم���ل اللجنة او عدم امل�ض���ي قدما يف‬ ‫اجن���از املهم املوكلة �إليه���ا هو عدم تنفيذ‬ ‫النقاط الع�ش���رين و بالتايل حدث �ضغط‬ ‫يف دورة تنفيذه���ا و لك���ن فخامة الرئي�س‬

‫بالت�أكيد لدي���ه �أولوياته و بد�أ فعال و نحن‬ ‫مل ن�صل اىل احلوار اىل بعد �أن مت ت�شكيل‬ ‫هذين اللجنتني ‪.‬‬ ‫• هل و�صلت هذه اللجان اىل‬ ‫نتائج مبدئية ؟‬ ‫ال ‪،‬ال اعتق���د و �أن���ا باملنا�س���بة كان ل���دي‬ ‫اعرتا����ض على هذه اللج���ان لأنه �أعطيت‬ ‫فرتة �أط���ول من الالزم ف���كان من واجب‬ ‫النا�صحني لرئي�س اجلمهورية �أن يحتموا‬ ‫على اللجنة �أن تنجز يف فرتة و جيزة على‬ ‫الأق���ل �أقل من ه���ذه الف�ت�رة لأن ت�أثريها‬ ‫يكون على عملية احلوار نف�سه‪.‬‬ ‫•حتى على النقاط الع�شرين التي‬ ‫متت يف خالل �سنة ؟‬ ‫لي�س يف خالل �سنة بل �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وهن���اك �ش���يء �آخر مل���اذا اللج���ان دائما‬ ‫ت�شكل من الق�ضاة ‪،‬الق�ضاة لديهم �سلطة‬ ‫م�س���تقلة ويعتربون مرجع���ا �أخريا عندما‬ ‫يك���ون هن���اك �ش���يء م���ن ع���دم القابلية‬ ‫لبع�ض القرارات املتخذة و لي�س من الآن‪.‬‬ ‫• هل باعتقادكم �أن الرئي�س‬ ‫حولها اىل جلنة تهدئة املعرقلني‬ ‫�إن وجدوا ؟‬ ‫قد يكون هناك من ال يرغب ولكن يت�سرت‬ ‫وبني �أن���ه ما�ش مع التيار و لكنه يف الوقت‬ ‫نف�سه غري موافق‪.‬‬ ‫• هل ذكرى تن�صيب رئي�س‬ ‫اجلمهورية يف عدن خدم الق�ضية‬ ‫اجلنوبية �أم الأطراف فيها ؟‬ ‫ال اعتقد �أنه خدم الق�ضية ب�شكل كبري ‪.‬‬ ‫•من امل�ستفيد منه ؟‬ ‫�أنت �أعلم مني بذلك بحكم �أنك �صحفي ‪.‬‬ ‫•كيف ترون الق�ضية اجلنوبية‬ ‫وم�ستقبلها ؟‬ ‫يا �أخي �إذا �صدقت النوايا و ابتعد النا�س‬ ‫عن املزايدات يف هذه الق�ض���ية اعتقد �أنه‬ ‫من املمكن الو�صول اىل حل و امل�س�ألة الآن‬ ‫بيد ال�سيا�سيني ‪.‬‬ ‫• ما هو احلل من وجهة نظركم ؟‬ ‫اعتق���د �أن الفيدرالية هو خمرج م�ش���رف‬ ‫لليمن من كل النواحي ‪.‬‬ ‫• هل القيادات ال�شمالية تدفع‬ ‫مب�س�ألة حل للق�ضية اجلنوبية �أم‬ ‫هي مزايدات فقط؟‬ ‫اعتقد �أنه حل���د الآن هو جمرد مزايدات‬ ‫لأنه مل يقد اح���د منهم حتى اليوم بطرح‬ ‫ر�ؤية مو�ض���وعية �صادقة باجتاه الق�ضية و‬ ‫لكن الكل يتفرج و ينتقد فقط فلماذا بدل‬ ‫ما �أنت تتفرج على غريك و تنتقد ‪،‬اطرح‬ ‫ر�أيك �أف�ض���ل بدل من �أن تنتظر الآخرين‬ ‫لطرح ما تريد‪.‬‬ ‫• هل تقرير با�صرة �إذا طبق‬ ‫�سيالم�س الواقع ؟‬ ‫ملاذا تقرير با�ص���رة �أعطي هذه ال�ش���هرة‬ ‫الكبرية و ملاذا مل يطرح لنا�س بدل ما هو‬ ‫كالك�أ����س املقد�س الذي ال احد يعرف �أين‬ ‫ه���و ‪،‬ف�إذا كنت �أنت �ص���ادقا فيما طرحت‬ ‫يا �أخي طبقه ‪.‬‬ ‫• اىل �أين تو�صلت يف احلوار حتى‬ ‫اليوم ؟‬ ‫حلد الآن مل نتو�صل اىل �شيء ومع الأ�سف‬ ‫ال�ش���ديد الآلية العمل بد�أت ب�ش���كل م�شوه‬ ‫فكان من املفرت�ض �أن امل�ؤمتر يقر �أعماله‬ ‫قبل و موا�ض���يعه التي �أعدت م�س���بقا من‬ ‫اللجن���ة التح�ض�ي�رية �أن ي�أتي اىل احلوار‬ ‫و لك���ن ه���ذا مل يحدث و ال���كل يف احلوار‬ ‫يتحدث على ما ي�ش���اء وكل يطرح ر�أيه يف‬ ‫واد و ال�شيء الآخر �أنا مل �أر �أي م�ؤمتر من‬ ‫امل�ؤمت���رات ب���دون وثائق �إال ه���ذا امل�ؤمتر‬ ‫و اق�ص���د بالوثائ���ق و ثائق �إنت���اج امل�ؤمتر‬ ‫نف�س���ه الوثائق اليومية الن الأمانة العامة‬ ‫مركزة على احل�ض���ور و الغياب وك�أننا يف‬

‫مدر�سة �أطفال ومن ثم �أن هذا الر�صد ملا‬ ‫يتم داخل القاعات البد �أن يتبنها امل�ؤمتر‬ ‫نف�سه من �أجل خلق ذاكرة للم�ؤمتر ‪.‬‬ ‫• الكثري من �أبناء ال�شعب يقول‬ ‫�أن م�ؤمتر احلوار ا�ستعرا�ضات‬ ‫للتدخالت و اخلالفات ؟‬ ‫�أنا �أخاف �أن يكون هكذا خا�صة يف م�س�ألة‬ ‫الوجب���ات �أ�ص���بح الفندق ه���و من يتحكم‬ ‫بوقت انعق���اد امل�ؤمتر لأن القاعات جمانا‬ ‫و لك���ن الوجبات مقابل عائ���د مادي يعود‬ ‫للفن���دق لذل���ك الفن���دق جعل اجلل�س���ات‬ ‫ال�صباح و امل�ساء من �أجل اال�ستفادة ‪.‬‬ ‫• �أين رقابة الأمم املتحدة ؟‬ ‫�أمم متحدة ما هو يا �أخي ما �أكرث الف�ساد‬ ‫هذي الأي���ام حتى يف امل�ؤ�س�س���ات الدولية‬ ‫و �إال هل �س���تقبل الأمم املتح���دة �أن يكون‬ ‫امل�ؤمت���ر به���ذا ال�ش���كل بدون توثي���ق و بن‬ ‫عمر مكتبه فا�ش���ل هنا و �أنا �أقول لك هذا‬ ‫للأمان���ة و م���ن خالل جترب���ة �إذا ما كان‬ ‫امل�ؤمتر مي�شي بهذا ال�شكل وباال�سم هناك‬ ‫و هناك امل�ؤمتر و ال يوجد �شيء على ار�ض‬ ‫الواقع حتى �أنه ال يوجد �سكرتارية جال�سة‬ ‫عل���ى مكتبه���ا تر�ص���د �أهم م���ا يحدث يف‬ ‫امل�ؤمتر ‪.‬‬ ‫• هل هذا �سي�ستمر اىل �أن يتم‬ ‫دفع �أكرث من مائة ع�ضو جديد‬ ‫�إليها كما تطلب بع�ض القوى‬ ‫ال�سيا�سية ؟‬ ‫�أوال ي�ض���بطون الأع�ض���اء املوجودين ومن‬ ‫ثم ينادون �أع�ضاء جدد‪� ،‬أنا لي�س لدي �أي‬ ‫فكرة عن ذلك ولكن ال �أ�ؤيدها نهائيا ‪.‬‬ ‫• ما ر�أيكم فيما تعر�ضت له‬ ‫بع�ض القوى ال�سيا�سية من‬ ‫ا�ستفزاز يف القاعة ؟‬ ‫هذا �أمر م�ؤ�س���ف جدا و �أنا قد عربت عن‬ ‫ا�ستنكاري لذلك‪.‬‬ ‫• ماذا لو ان�سحب �أن�صار اهلل من‬ ‫امل�ؤمتر ؟‬ ‫ل���ن يكون هن���اك م�ؤمتر لأن �أن�ص���ار اهلل‬ ‫جزء �أ�سا�س���ي يف امل�ؤمتر من�ص���و�ص عليه‬ ‫يف كاف���ة الوثائ���ق الت���ي تعت�ب�ر كمرجعية‬ ‫لعملنا وبالتايل لن نقبل ذلك‪.‬‬ ‫• هل تعتقدون �أن �أن�صار اهلل‬ ‫يريدون �أن يخرجوا بحل �أم ال ؟‬ ‫نح���ن نغال���ب ح�س���ن الني���ة وكايف حروبا‬ ‫عبثي���ة فلنناق����ش بع����ض و نتحم���ل بع�ض‬ ‫للو�صول اىل حلول ‪.‬‬ ‫• هل انتم مع ترا�شق الأع�ضاء‬ ‫بالكالم فيما بينهم ؟‬ ‫�إذا كان على ال���كالم و يوقف ال ب�أ�س لأنه‬ ‫ظاهرة �ص���حية و البد منها و لكن البد �أن‬ ‫ال يتطور ذلك اىل �شيء �آخر‪.‬‬ ‫• هل �سيقدم احلوار �أي موقف‬ ‫ملحاولة اغتيال احد �أع�ضاء‬ ‫امل�ؤمتر الوطني؟‬ ‫اعتق���د �أن البي���ان ال���ذي �ص���در كفاي���ة و‬ ‫لتطيب الأنف�س و ن�أمل خريا‪.‬‬ ‫• كلمة �أخرية للجنوب ؟‬ ‫املواطن تعب من احلياة الذي هو عاي�شها‬ ‫و امل���وروث الذي هو في���ه و النا�س مت�أملة‬ ‫خريا و �أنا �أنا�شد كل القوى ال�سيا�سية ب�أن‬ ‫يكون���وا �ص���ادقني و �أن يعملوا بح�س���ن نية‬ ‫و�ص���وال اىل رحمة هذا ال�ش���عب �س���واء يف‬ ‫ال�ش���مال او اجلنوب رغ���م �أن يف اجلنوب‬ ‫املظامل �أكرث‬ ‫• تطمئنوا اجلنوبيني ب�شيء ؟‬ ‫الأمل باهلل �سبحانه و تعاىل و ن�أمل �إن�شاء‬ ‫اهلل �أن ت�ص���دق نواي���ا كل املتحاوري���ن‬ ‫للو�صول اىل خدمة ال�شعب اليمني ‪...‬‬


‫‪6‬‬

‫�أفكار خيالية‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫يا�سني‪:‬‬ ‫تناقروا يا هربه‬ ‫ويا �آن�سي‪..‬‬ ‫الله با ي�سربها‬ ‫لنا‬

‫�صادق‪:‬‬ ‫انت ذيب‬ ‫يا عقبات‬ ‫�شكلك خرطت‬ ‫ال�سيد‪ ،‬ما‬ ‫احدا يفتجع‬ ‫عليك‪..‬‬ ‫احمر عني‬

‫االرياين‪:‬‬ ‫�أكرب عليك يا‬ ‫علي �صالح‬ ‫�آخرتها‬ ‫تخلي �أحمد‬ ‫عو�ض‬ ‫يقرينا‬

‫الذارحي‪ :‬يا با�شا �شكلك �سوري‬ ‫اي�ش رايك ندخلك االئتالف‬ ‫ال�سوري احلر وتدعموا‬ ‫املجاهدين مبا قدركم الله عليه‬

‫ن�صر طه‪:‬‬ ‫يا قباطي‬ ‫ما عليك‬ ‫باندفكم ملا‬ ‫حتددوا‬ ‫م�صريكم‬ ‫يف احلوار‬

‫الأكوع‪:‬‬ ‫�آه‪� ..‬آه‪..‬‬ ‫�آه‬ ‫وينك يا‬ ‫بون�سب‬ ‫فلتنا‬ ‫لوحدنا‬

‫الربكاين‪:‬‬ ‫�آن�سي قد كنا‬ ‫اثنني يف‬ ‫املن�صة ما‬ ‫اعجبك اال تطلع‬ ‫يا�سني وهربه‬

‫املراقب‬ ‫ال�صيني‪:‬‬ ‫خلينا نرقد‬ ‫عاديه طويله من‬ ‫طوال واخلربه‬ ‫بيت�شاوروا‬ ‫م�صدقني‬

‫قحطان‪:‬‬ ‫�أمل ال ت�صدقي ان احنا‬ ‫مت�شددين والدليل اين‬ ‫بني اتكلم مع�ش‬


‫‪7‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫�أوراق الإ�صالح لإخراج احلوثيني من احلوار‬

‫فتح���ت حماولة االغتيال التي تعر����ض لها احد ممثلي‬ ‫احلوثي�ي�ن يف احلوار الوطني ال�س���بت املا�ض���ي و�أودت‬ ‫بحياة ث�ل�اث من مرافقيه جدال ح���ول اجلهة التي قد‬ ‫تكون وراء اال�س���تهداف الذي ي�شري انه كان يهدف �إىل‬ ‫�إخ���راج احلوثي�ي�ن من احلوار الوطني خ�صو�ص���ا بعد‬ ‫�إبداء الأخريين رغب���ة ملحة يف �إجناح احلوار خالفا‬ ‫ملا كان يروج له‬ ‫فحتى ال�س���اعات الأخرية من ع�ش���ية انعقاد اجلل�س���ة‬ ‫االفتتاحي���ة للم�ؤمتر كان الإ�ص�ل�اح يف الظالم يحرك‬ ‫�أوراق���ه املتبقي���ة لإخ���راج احلوثيني ( �أن�ص���ار اهلل )‬ ‫من احل���وار فخالل �أيام فقط قبل ب���دء احلوار نظم‬ ‫ما يزي���د عن ث�ل�اث فعالي���ات متتالية كله���ا تعرب عن‬ ‫ا�ستفزاز �ص���ارخ ولعلها كانت وا�ضحة للعيان ابتد�أتها‬ ‫«وث���اق» وه���ي من�ض���مة تابعة للإ�ص�ل�اح م���رورا بعقد‬ ‫م�ؤمتر مبا ي�س���مى �أبناء �صعدة وحجة وحرف �سفيان‬ ‫املت�ضررين من احلوثي ح�سب االدعاء وحماولة ح�شد‬ ‫مظاه���رات لأبناء تلك املناط���ق للمطالبة بتمثيلهم يف‬ ‫احلوار وعدم التعاطي مع احلوثيني كممثلني ل�ص���عدة‬ ‫وانته���اء ب�إعالن حمي���د الأحمر ان�س���حابه من احلوار‬ ‫ب�س���بب جتاهل هادي لإ�ش���راك ابناء �صعدة يف احلوار‬ ‫يف حني كانت قائمة حزب���ه خالية من �أي متثيل لأبناء‬ ‫تلك املناطق الذي حتدث نيابة عنهم‬ ‫ي�ض���اف �إىل ذلك االعتداء الذي نفذه ع�س���اكر تابعني‬ ‫لل���واء علي حم�س���ن بحق �ش���باب ال�ص���مود يف �س���احة‬ ‫التغيري ب�صنعاء الذي تزامن مع جل�سة االفتتاح‬ ‫فبل ذلك �سل�س���لة طويلة من الأن�ش���طة كلها ت�صب يف‬ ‫حماولة عدم �إ�ش���راك احلوثيني يف احل���وار و�إبرازهم‬ ‫لل���ر�أي الع���ام كجماع���ة راف�ض���ة للحوار وم���ن ثم جر‬ ‫الدول���ة للح���رب معه���م حتت ذرائ���ع متع���ددة �أبرزها‬ ‫ت�سليم ال�سالح‪.‬‬ ‫رقم حروب مفتعلة‬ ‫افتع���ال �أكرث م���ن حاث���ة وحماولة ج���ر احلوثيني �إىل‬ ‫مواجه���ه م�س���لحة وه���و م���ا ح���دث يف اجل���وف خالل‬ ‫الث���ورة ال�س���لمية وتكرر ذلك يف حج���ة ودماج ومن ثم‬ ‫دع���وة القبائل اليمني���ة �إىل احلرب مع احلوثيني حتت‬ ‫مربرات طائفية ولعل ت�صريحات �صادق الأحمر يف ما‬ ‫�س���ماه م�ؤمتر قبائل اليمن ال���ذي هاجم فيه احلوثيني‬ ‫وما �س���ماهم باالنف�ص���اليني واعرتافه بتعاطيه �أمواال‬ ‫م���ن اململكة يك�ش���ف جزء ب�س���يط من تطبيق���ات �أكرث‬ ‫ب�ش���اعة حي���ث ق���ال << �ﺃﻥ ﺍﺤﻟﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﺎﺟﺰﺓ‬

‫ﻋﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻧﻔ�ﺴﻬﺎ‪ ،‬و�أن���ه جاهز ﻭﻗﺒﻴﻠﺘﻪ ﻤﻟ�ﺴﺎﻧﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻟﻜﻲ ﺗ�ﺴﺘﻌﻴﺪ �ﺻﻌﺪﺓ ﻣﻦ ﻗﺒ�ﻀﺔ ﺟﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺍﺤﻟﻮﺛﻲ >> ومع �أن هذا الت�صريح �أثار ا�ستياء‬ ‫الكث�ي�ر يف الو�س���ط ال�سيا�س���ي وامل���دين �إال �أن‬ ‫�إعالم الإ�صالح تناول تلك الت�صريحات بنف�س‬ ‫الب�شاعة ولعله من املفيد نقل جزء من التقارير‬ ‫الت���ي تناولها (وجه رئي����س حتالف قبائل اليمن‬ ‫وزعي���م قبيل���ة حا�ش���د ال�شيخ �ص���ادق عبد اهلل‬ ‫الأحم���ر ر�سائ���ل تهدي���د �إىل جماع���ة احلوث���ي‬ ‫واجلن���اح امل�سلح يف احل���راك اجلنوبي وتنظيم‬ ‫القاع���دة ب�ض���رورة نب���ذ العن���ف وامل�شارك���ة يف‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪ ،‬ما مل �سيكون خيار املواجهة‬ ‫امل�سلحة هو الفي�صل‪.‬‬ ‫ودع���ا الأحم���ر يف كلمة ل���ه يف االجتم���اع الأول‬ ‫لتحال���ف قبائ���ل اليم���ن يف العا�صم���ة �صنع���اء جميع‬ ‫الق���وى ال�سيا�سية والقبائل ومنظم���ات املجتمع املدين‬ ‫للم�شارك���ة يف احل���وار الوطني وعل���ى جماعة احلوثي‬ ‫واحل���راك االنف�صايل والقاعدة ع���دم و�ضع ال�شروط‬ ‫امل�سبق���ة لإجها�ض هذه العملي���ة ال�سيا�سية الهامة كما‬ ‫�أن عليه���م نب���ذ العنف ومنط���ق القتل و�سف���ك الدماء‬ ‫الربيئة لفر����ض �آرائهم ومعتقداتهم بالقوة‪ .‬فالطريق‬ ‫�إىل حل امل�شكالت هو ترك ال�سالح واللجوء �إىل طاولة‬ ‫احل���وار واالنخ���راط يف العملي���ة ال�سيا�سي���ة حت���ى ال‬ ‫ي�ضطر ال�شع���ب اليمني ملواجهة ه�ؤالء بنف�س منطقهم‬ ‫الدام���ي كم���ا دع���ا الأحم���ر ال���ذي خا����ض �أن�ص���اره‬ ‫مواجهات عنيف���ة يف �صنعاء مع قوات الرئي�س ال�سابق‬

‫علي عب���د اهلل �صالح رعاة املب���ادرة اخلليجية والأمم‬ ‫املتح���دة �إىل فر����ض العقوبات ال�صارم���ة �ضد كل من‬ ‫يح���اول عرقلة م�سرية التغري والبناء )) واملخجل جدا‬ ‫�أن هذا التقرير تناولته ال�صحف ال�سعودية ال�شهرية‬ ‫رقم ت�شوي�ش‬ ‫تبنت �أطراف يف جتمع الإ�صالح بدعم حملي وخارجي‬ ‫الت�شوي����ش عل���ى ق�ضي���ة �صعدة م���ن خ�ل�ال �أوال دعم‬ ‫الإت�ل�اف الثوري الذي م���ا كان ي�سم���ى ب�إحتاد �شباب‬ ‫الث���ورة حمافظة �صعدة عل���ى الرغم م���ن �أن من كان‬ ‫يق���وده ويدع���ى احمد حمفل لي�س م���ن �أبناء حمافظة‬ ‫�صع���دة يل ينتمي �إىل حمافظة رمية وهو من يتزعم‬ ‫ح���زب الإ�صالح يف �صعدة باملنا�سبة وقد كان الإتالف‬ ‫يحظ���ى بالن�صيب الأك�ب�ر من الدعم م���ن بني خم�سة‬

‫احت���ادات هي احتاد �صنعاء واملحويت وعمران‬ ‫و�صع���دة ورمية وجميعها تلتق���ي يف احتاد عام‬ ‫تاب���ع للإ�صالح ي�سم���ى االحتاد الع���ام ل�شباب‬ ‫الث���ورة لينتقل بعد ذلك الدور اىل رابطة �أبناء‬ ‫�سفي���ان و�صعدة وحجة املت�ضررين من احلوثي‬ ‫ح�س���ب زعمهم وه���ي رابطة �أ�س�سه���ا الإ�صالح‬ ‫وميولها وي�شرف عليها الأخوين �صادق وحميد‬ ‫الأحم���ر و�أب���رز ن�شاطه���ا القي���ام باملظاهرات‬ ‫املتك���ررة ت���ارة ل�ضغط عل���ى ه���ادي واملطالبة‬ ‫بب�سط نفوذ الدولة على حمافظة �صعدة وتارة‬ ‫لرف���ع ظلم احلوثي�ي�ن على �أبناء تل���ك املناطق‬ ‫�سفي���ان حجة �صع���دة ح�سب االدع���اءات التي‬ ‫يلجئ���ون �إىل �إثب���ات �صدقها ب�إيع���از من�ضمات‬ ‫حقوقي���ة تابعة للإ�ص�ل�اح بن�شر �ص���ور و�أرقام‬ ‫و�إقام���ة معار�ض كتلك الأن�شطة التي تقوم بها من�ضمة‬ ‫وث���اق التي �أقامت م�ؤخرا معر�ض �ص���ور �ضحايا �ألغام‬ ‫احلوثي يف ك�شر حجة والغر�ض من كل ذلك الت�شوي�ش‬ ‫عل���ى ق�ضية �صع���دة من جهة وطم�أن���ة ال�سعودية بعدم‬ ‫ال�سم���اح للحوثيني بالتمدد على الأر�ض ون�شر ثقافتهم‬ ‫وعدم ـتعاط���ي الدولة معه �سيا�سيا وم���ا يلفت االنتباه‬ ‫ب�شك���ل �أك�ب�ر ه���و حج���م اهتم���ام املواق���ع وال�صحف‬ ‫الر�سمي���ة ال�سعودي���ة فقد لوحظ �أن ن�ش���اط الت�شوي�ش‬ ‫على ق�ضي���ة �صعدة وفعالي���ة الرابطة املذك���ورة كانت‬ ‫تت�صدر العناوين الر�سمية يف تلك ال�صحف‬ ‫رقم جريالد فاير�ستاين‬ ‫�شكل���ت ت�صريحات وحترك���ات ال�سف�ي�ر الأمريكي يف‬

‫‪18‬‬ ‫مـار�س يوم انطالق احلوار الوطني‬ ‫وبهذه املنا�سبة الغالية على قلب كل ميني نتقدم ب�أ�سمى �آيات التهاين‬ ‫و�أطيب التربيكات لفخامة الأخ امل�شري‪/‬‬

‫عبدربه من�صور هادي‬

‫رئي�س اجلمهورية‬

‫و�إىل كافة �أبناء �شعبنا اليمني العظيم‪� ..‬سائلني اهلل عز وجل �أن يعيد هذه املنا�سبة وقد‬ ‫حتقق ل�شعبنا املزيد من التقدم والإزدهار‪.‬‬

‫الهيئة العامة للطريان املدين والإر�صاد‬ ‫معايل الدكتور‪ /‬واعد عبداهلل باذيب ‪ -‬وزير النقل‬ ‫الأ�ستاذ‪ /‬حامد �أحمد فرج ‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة الهيئة العامة للطريان املدين والإر�صاد‬ ‫وكافة موظفي الهيئة‬

‫اليم���ن جريال���د فاير�ستاين ج���دل وا�سع���ا يف الو�سط‬ ‫ال�سيا�س���ي والع���ام يف اليم���ن وخا�صة ل���دى احلوثيني‬ ‫الأك�ث�ر ت�ش���ددا يف ه���ذا اجلان���ب لك���ن تغا�ضي جتمع‬ ‫الإ�ص�ل�اح عل���ى الرغ���م م���ن �أن ال�سف�ي�ر الأمريك���ي‬ ‫�أدىل بت�صريح���ات م�سيئة لل�شي���خ الزنداين املح�سوب‬ ‫عل���ى الإ�صالح اتهم���ه بدعم الإرهاب يث�ي�ر كثريا من‬ ‫الت�س���ا�ؤالت وي�ش�ي�ر �إىل �أن الإ�ص�ل�اح يعت�ب�ر حتركات‬ ‫ال�سف�ي�ر وت�صريحات���ه ق���د تخدم���ه يف حال���ة تداف���ع‬ ‫احلوثي�ي�ن �إىل مواجه���ة الدول���ة ل�سماحه���ا وتغا�ضيها‬ ‫عن تلك املمار�سات امل�شينة وقد تبنى �إعالم الإ�صالح‬ ‫بنف�س���ه حمل���ة الدف���اع ع���ن الأمريكي�ي�ن وجريال���د‬ ‫فاير�ستاي���ن �أثن���اء اقتح���ام ال�سف���ارة الأمريكي���ة �أثر‬ ‫الإ�س���اءة للنب���ي �صلى اهلل عليه و�آل���ه و�سلم لدرجة �أن‬ ‫�أحد كتابهم كاد يطري فرحا وهو يعلق على ت�صريحات‬ ‫ال�سفري االمريكي الذي �سخر فيه من ال�شعار‬ ‫وح�سب مراقبني ف�أن ه���ذه الأخرية تعترب نهاية �سل�سة‬ ‫متوا�صل���ة م���ن الأن�شطة ابتد�أت قبل ع���ام ون�صف وال‬ ‫تزال مفتوحة ينفذها‪ ،‬منظمات ‪ ،‬م�ؤ�س�سات �إعالمية‬ ‫‪ ،‬وجه���اء و وم�شائخ ‪ ،‬علماء وخطباء ‪ ،‬كتاب ومثقفني‬ ‫وكلها تهدف اىل حماولة حتجيم احلوثيني وح�صرهم‬ ‫يف مناط���ق معين���ه وحرمانه���م م���ن �أي ا�ستحقاق���ات‬ ‫�ست�شهدها البالد وهو م���ا يف�سر اكت�ساح احلديث عن‬ ‫�إيران و�سفن الأ�سلحة وتعميمه يف الو�سائل الإعالمية‬ ‫املختلف���ة مبا يف ذلك الر�سمي���ة لأي حديث �آخر طوال‬ ‫الف�ت�رة املا�ضية �إال �أن تعاط���ي احلوثيني مع كثري من‬ ‫الق�ضاي���ا احل�سا�س���ة كاملوقف من املب���ادرة اخلليجية‬ ‫والغارات الأمريكية واحلروب املفتعلة كحرب اجلوف‬ ‫وحج���ة ودم���اج والإح���داث يف اجلن���وب و�ص���وال �إىل‬ ‫احلوار الوطني ب�إح�سا�س ذكي جعلهم يتعدون كل تلك‬ ‫اخلط���وط ليبدو يف الآونة الأخ�ي�رة �أبرز احلا�ضرين‬ ‫على طاول���ة احلوار الوطني ال�شام���ل وهو ما يثري قلق‬ ‫كثريين كان���وا قد تكفل���وا للمملكة العربي���ة ال�سعودية‬ ‫التي دفعت �صالح خلو�ض غمار احلروب ال�ست بغر�ض‬ ‫ا�ستئ�صاله���م يف معركة تعترب اململك���ة حربا مع �إيران‬ ‫ويعتربه���ا املنف���ذون يف الداخل معرك���ة للحفاظ على‬ ‫ال�سلطة بينما تبدو عند البع�ض �ضرورية للحفاظ على‬ ‫العقي���دة ب�إيق���اف متدد احلوثيني ح�س���ب قولهم ومع‬ ‫وج���ود هذا ال�شبكة من الأعداء ف�أن احلوار هو ال�سبيل‬ ‫الوحي���د �أم���ام احلوثيني الذي���ن ي�ستع���دون يف الوقت‬ ‫نف�سه حلرب قد ي�ضطرون خلو�ضها ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�أهداف زيارة �أوباما‪:‬‬

‫�أمن ا�سرائيل‬ ‫و�إيران‪ ...‬والت�سوية‬ ‫�أعل���ن الرئي�س الأمريك���ي‪ ،‬باراك �أوبام���ا‪ ،‬خالل اجتماع م���ع زعماء يهود‬ ‫يف البي���ت الأبي�ض �أول من �أم�س‪� ،‬أن �أهداف زيارت���ه اىل الأرا�ضي املحتلة‬ ‫تت�ضم���ن ت�أكيد االلتزام ب�أم���ن ا�سرائيل وتوجيه ر�سال���ة حازمة اىل �إيران‬ ‫و�إيجاد حل عادل للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬يف وقت حذر قياديون فل�سطينيون‬ ‫من زي���ارة �أوباما للأق�صى برفقة جنود االحت�ل�ال‪ ،‬ودعوا املقد�سيني اىل‬ ‫الت�صدي له بالأحذية‪.‬‬ ‫واجتم���ع �أوباما يف البيت الأبي�ض مع الع�شرات من الزعماء اليهود‪ ،‬بينهم‬ ‫ممثلون عن «�س�ل�ام الآن» وحتى «املحافظني اجلدد من اليمني»‪ .‬وقال �إنه‬ ‫يوجد ‪� 4‬أه���داف لزيارته للأرا�ضي املحتلة يف الع�شرين من �آذار اجلاري‪.‬‬ ‫الأول ه���و للت�شديد على االلتزام ال�صل���ب للواليات املتحدة جتاه �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫والث���اين لي�ؤ ّك���د �أنه يدرك حقيق���ة �أن ال�شرق الأو�سط يتح���ول �إىل منطقة‬ ‫قا�سي���ة جد ًا بالن�سبة لإ�سرائيل مع حتدي���ات �صعبة من قبل م�صر و�سوريا‬ ‫و�إيران‪ ،‬و�أنه بالتايل يجب على الواليات املتحدة �أن تقف بحزم �إىل جانب‬ ‫�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫�أم���ا اله���دف الثالث‪ ،‬فه���و لإر�سال ر�سال���ة مبا�شرة �إىل �إي���ران مفادها �أن‬ ‫كاف���ة اخلي���ارات موج���ودة على الطاولة‪ ،‬مب���ا يف ذلك اخلي���ار الع�سكري‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف �أن اخلي���ار املف�ضل هو اخلي���ار الدبلوما�سي وال���ذي متنح �إيران‬ ‫مبوجب���ه �إمكانية «النزول عن ال�شج���رة» ب�شكل حمرتم‪ ،‬فيما يقوم الهدف‬ ‫ً‬ ‫معرتفا يف الوقت نف�سه‬ ‫الراب���ع على �إيجاد حل عادل للق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب�ض�آل���ة هذا االحتم���ال‪ .‬و ُنقل ع���ن �أوباما قول���ه �إنّ �ضمان �أم���ن �إ�سرائيل‬ ‫عل���ى امل���دى البعيد مرتبط بح���ل الق�ضي���ة الفل�سطينية‪ .‬وانتق���د ما �سماه‬ ‫«االلتف���اف الفل�سطين���ي على العملي���ة ال�سيا�سية (امل�سع���ى الفل�سطيني يف‬ ‫الأمم املتح���دة) بد ًال م���ن �إجراء حمادثات مبا�شرة م���ع �إ�سرائيل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل حماول���ة ن���زع ال�شرعي���ة عن �إ�سرائي���ل»‪ .‬وقال �إ ّنه ين���وي �أن يجعل من‬ ‫زيارت���ه لإ�سرائيل «زي���ارة ت�ضامن مع املجتمع الإ�سرائيل���ي‪ ،‬ومع اقت�صاده‬ ‫الق���وي‪ ،‬وم���ع التكنولوجيا الناجحة‪ ،‬وم���ع الروح الإن�ساني���ة»‪ .‬و�أ�ضاف �أنه‬ ‫خ�ل�ال زيارت���ه �إىل رام اهلل �سيقول �إن «ال�سالم ممك���ن‪ ،‬ولكنه �صعب لأن‬ ‫الفل�سطينيني ملزمون باتخاذ خطوات من �أجل ال�سالم»‪.‬‬ ‫وح���ول �إي���ران‪� ،‬أ ّكد الرئي����س الأمريك���ي �أن الوالي���ات املتح���دة و�إ�سرائيل‬ ‫ً‬ ‫تطابقا يف املعلومات بني‬ ‫تتقا�سم���ان كل املعلومات حول �إي���ران‪ ،‬و�أنّ هناك‬ ‫الطرف�ي�ن بن�سب���ة ‪ 95‬يف املئة‪ .‬وعن الفل�سطينيني‪ ،‬ق���ال �أوباما �إنه ال يوجد‬ ‫قي���ادة قوية‪ ،‬و�إن���ه يدعم توحي���د الف�صائ���ل الفل�سطينية �ش���رط �أال تكون‬ ‫حكومة الوحدة �ضد ال�سالم و�ضد حل الدولتني‪ .‬وقال �إنه يجب التفكري يف‬ ‫ما يجب القيام به لتعزيز «الفل�سطينيني املعتدلني»‪ ،‬و�إنه على «(بنيامني)‬ ‫نتنياهو و�أبو مازن �أال يعمال كل على �إ�ضعاف الطرف الآخر»‪.‬‬ ‫ب���دوره‪ ،‬اعترب رئي����س احلكومة املقال���ة‪ ،‬ا�سماعيل هنية‪� ،‬أن زي���ارة �أوباما‬ ‫املرتقب���ة للمنطق���ة لن حتدث اخرتاق ً���ا بالق�ضي���ة الفل�سطيني���ة و�ستعطل‬ ‫امل�صاحل���ة‪ .‬وقال‪ ،‬خالل خطبة اجلمعة‪�« ،‬أنب���ه ال�سلطة الفل�سطينية لعدم‬ ‫الوق���وع يف فخ الزيارة املرتقبة للرئي�س االمريكي وعدم �إغالق الباب �أمام‬ ‫امل�صاحل���ة»‪ .‬و�أ�ض���اف �أنّ «الهجم���ة على الأ�س���رى وامل�س���رى (الأق�صى)‬ ‫تتزام���ن م���ع زي���ارة �أوباما و�سرتك���ز على الأجن���دة الإقليمي���ة و�ست�شرعن‬ ‫املفاو�ضات التي و�صفها بالعبثة»‪ً ،‬‬ ‫داعيا اىل ترتيب البيت الفل�سطيني‪ .‬كما‬ ‫ح ّذر القيادي احلم�ساوي م�شري امل�صري‪ ،‬يف م�سرية ت�ضامنية مع الأق�صى‬ ‫يف غ���زة‪ ،‬من التعاطي ال�سيا�س���ي مع زيارة الرئي����س االمريكي باراك اىل‬ ‫امل�سج���د االق�صى‪ .‬واعترب �أن زيارة �أوباما للأق�صى حتت �سلطة االحتالل‬ ‫ي�شك���ل اعالن حرب على االمة العربية واال�سالمية‪ً ،‬‬ ‫داعيا �إياه �إىل العدول‬ ‫عن هذه الزيارة‪.‬‬ ‫م���ن جهته‪ ،‬دع���ا القيادي يف حركة «اجله���اد» اال�سالمي‪ ،‬خال���د البط�ش‪،‬‬ ‫ال�شع���ب الفل�سطين���ي يف القد����س �إىل الت�صدي لزي���ارة الرئي�س الأمريكي‬ ‫ومنع���ه من دخول امل�سج���د الأق�صى‪ .‬وقال �إنّ «اجلماه�ي�ر الفل�سطينية يف‬ ‫القد�س لن ت�سمح لأوباما بزيارة امل�سجد الأق�صى حتت حرا�سة �إ�سرائيلية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «�أن املقد�سيني �سيت�صدّون له و�سيمنعونه و�سريجمونه بالأحذية»‪.‬‬ ‫(الأخبار)‬

‫تظاهر ع�شرات‬ ‫الفل�سطينيني يف قطاع‬ ‫غزة‪� ،‬ضد زيارة‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما �إىل الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة‪،‬‬ ‫فيما �أكد الرئي�س‬ ‫الأمريكي باراك‬ ‫�أوباما‪� ،‬أن التحالف‬ ‫بني الواليات املتحدة‬ ‫و�إ�سرائيل «�أبدي»‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على �أن «ال�سالم‬ ‫يجب �أن ي�أتي �إىل‬ ‫الأرا�ضي املقد�سة»‪.‬‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫�أوىل القبلتني‬ ‫لماذا نقاطع‬

‫بيب�سي ‪Pepsi‬‬

‫�إعالن����ات كبرية مل�ش����روب (بيب�س����ي) نالحظها مت��ل��أ �شوارع‬ ‫�صنع����اء‪ ،‬و�شرك����ة بيب�س����ي ه����ي �إح����دى جمموع����ة �شرك����ات‬ ‫بيب�س����ي التي تنت����ج منتجات غذائية �أخ����رى مثل بطاط�س اليز‬ ‫ودوريتو�س و�شاي ليبت����ون وغريها الكثري‪ ،‬وهي تنتج امل�شروب‬ ‫الغ����ازي ال�شهري اخل����ايل من الكحول الذي انت����ج لأول مرة يف‬ ‫‪ 1893‬با�س����م “م�شروب ب����راد ‪ .”Brad’s Drink‬الحق ًا‬ ‫مت تغي��ي�ر ا�سم����ه �إىل بيب�س����ي ك����وال يف ‪ ،1898‬ث����م مت ت�سميته‬ ‫“بيب�س����ي” يف ‪ 1961‬تيمن ًا ب�إنزمي البب�سني اله�ضمي‪ ،‬وتنتج‬ ‫ال�شرك����ة م�شروب����ات غازية �أخرى مثل مريان����دا و�سفن �أب قد‬ ‫ت�شربه����ا منف����ردة �أو بجوار الطعام ومن املفرت�����ض �أن ت�ساعد‬ ‫تلك امل�شروبات الغازية على اله�ضم ومتد اجل�سم بالطاقة‪.‬‬

‫�أثر البيب�سي على ال�صحة‬ ‫ت�صن����ع البيب�سي من مياه فوارة ولون الكراميل و�سكر ونكهات‬ ‫طبيعي����ة و�صوديوم وكافيني وحم�ض الليم����ون‪ ،‬ونظر ًا الحتواء‬ ‫البيب�س����ي عل����ى حام�����ض الف�سفوريك �أي�ض����ا ف�إنه����ا ت�ؤثر على‬ ‫العظ����ام خا�صة يف الن�ساء‪ .‬ومن املمك����ن �أن ي�ؤدي الإفراط يف‬ ‫تناول البيب�سي �إىل الإ�صابة مبر�ض ال�سكري وت�سو�س الأ�سنان‬ ‫نظر ًا الحتوائها على كميات كبرية من ال�سكر‪.‬‬ ‫ماذا تعني كلمة بيب�سي‬ ‫‪ Pepsi‬وهي جمموعة الأحرف الأوىل من جملة تقول‪:‬‬ ‫‪pay every penny to save an Israel‬‬

‫و�ستالح����ظ �أن كلم����ة بيب�س����ي اخت�ص����ار لهذه الكلم����ات وهي‬ ‫كالتايل ‪:‬‬ ‫‪ : pay‬ادف����ع ‪ : Every ،‬كل ‪:penny ،‬بن�����س (وهو ‪1‬‬ ‫على ‪ 12‬من ال�شلن الإجنليزي‪،‬‬ ‫‪ : to Save‬لإنقاذ‪ an Israeli ،‬ا�سرائيلي‪.‬‬ ‫وبع����د اكتمال العبارة الآن فه����ي تعني ‪( :‬ادفع كل بن�س لإنقاذ‬ ‫�إ�سرائيلي)‪ ،‬فهل ت�ستحق منك املقاطعة‪.‬‬

‫ال مكان للق�ضية الفل�سطينية على �أجندة زيارة �أوباما‬ ‫�أجرى وزير اخلارجية‬ ‫الأمريكية جون كريي‪ ،‬قبل‬ ‫�أ�سبوعني يف املنطقة زيارة‬ ‫«ا�ستماع» لعدد من دولها‪.‬‬ ‫لكن ا�سرائيل ا�ستُثنيت‬ ‫من جولته‪ .‬وكان التف�سري‬ ‫الأمريكي ال�سريع لذلك‪� ،‬أنّ‬ ‫كريي �سريافق الرئي�س باراك‬ ‫�أوباما يف زيارته لكل من‬ ‫القد�س املحتلة ورام اهلل‪.‬‬ ‫ثم���ة اهتم���ام دويل ملعرف���ة م���ا اذا‬ ‫كان���ت هذه الزيارة‪ ،‬تعن���ي �أنّ االدارة‬ ‫الأمريكي���ة ق��� ّررت �أن تطل���ق يف‬ ‫واليته���ا الثانية �إ�ش���ارة البدء مبعاودة‬ ‫املفاو�ض���ات بني اجلان���ب اال�سرائيلي‬ ‫وال�سلط���ة الوطني���ة الفل�سطيني���ة‪،‬‬ ‫وا�ستدراك��� ًا م���ا اذا كان���ت �أي�ض��� ًا‬ ‫�ست�صح���ح عالقة وا�شنط���ن بال�سلطة‬ ‫الفل�سطيني���ة عل���ى م�ست���وى الدع���م‬ ‫املايل‪ ،‬وموقفها من م�شروع امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطيني���ة‪ .‬ه���ذا بالإ�ضاف���ة �إىل‬ ‫عناوين كثرية �أخرى‪.‬‬ ‫�أجندة الزيارة‬ ‫وخل�ص م�صدر دبلوما�سي مطلع على‬ ‫�أجواء زي���ارة �أوباما لكل من ا�سرائيل‬ ‫ومناط���ق ال�سلط���ة‪ ،‬املعطي���ات الت���ي‬ ‫�ستوج���ه مواقف���ه خالل ه���ذه الزيارة‬ ‫بالنقاط الأ�سا�سية الآتية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ ،‬الزي���ارة ُحدِّ د موعده���ا ا�ستناد ًا‬ ‫�إىل عدّة عوامل وم�ستجدات رئي�سية‪،‬‬ ‫ت�ساع���د عل���ى �إعادة حتري���ك العملية‬ ‫ال�سلمية بني ا�سرائيل والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫مع الت�شدي���د على �أن ه���ذه الزيارة ال‬ ‫ترم���ي �إىل دف���ع امل�س���ار الفل�سطين���ي‬ ‫اال�سرائيل���ي اىل حمط���ة الت�سوي���ة‬ ‫النهائية‪ .‬وجل ما هو خمطط للو�صول‬ ‫اليه هو ا�ستئناف العملية التفاو�ضية‪.‬‬ ‫ثاني��� ًا‪ ،‬م���ن العوام���ل امل�صنف���ة ب�أنها‬

‫ما ي�سعى �أوباما اىل‬ ‫حتقيقه خالل زيارته هو‬ ‫ح�صول اخرتاق تقني‬ ‫وا�ستئناف املفاو�ضات‬ ‫(�أ ف ب)‬ ‫ايجابي���ة‪ ،‬وحُ���دِّ د موعد الزي���ارة على‬ ‫�أ�سا�سها‪ ،‬تطورات الو�ضع الفل�سطيني‬ ‫الداخل���ي‪ ،‬ال���ذي ي�سم���ح ب����أن تتخ���ذ‬ ‫احلكومة اال�سرائيلي���ة العتيدة (بدفع‬ ‫من قوى الي�سار والو�سط)‪� ،‬إجراءات‬ ‫ت�ساع���د عل���ى ا�ستئن���اف التفاو����ض‪،‬‬ ‫كاالمتناع عن اتخاذ ق���رارات ب�إقامة‬ ‫م�ستوطنات جديدة‪ .‬ومثل هذا التطور‬ ‫ي�سم���ح ب�إحداث اخرتاق���ات حم�سوبة‬ ‫يف الكوالي�س ي�سمح با�ستئناف العملية‬ ‫التفاو�ضية‪.‬‬ ‫ثالث��� ًا‪ ،‬يف مقاب���ل ر�أي �أوروب���ي‪ ،‬وال‬ ‫�سيم���ا فرن�س���ي‪ ،‬ي���رى �أن احل���وار‬ ‫الفل�سطين���ي الداخل���ي ه���و �أمر مهم‪،‬‬ ‫ف����إن �أوبام���ا �سيتم�سك خ�ل�ال زيارته‬ ‫مبوق���ف االدارة الأمريكي���ة ال���ذي‬ ‫يح���اذر التعامل مع حرك���ة «حما�س»‪،‬‬ ‫وبالت���ايل لي�س متوقع ًا �أن ي�ؤيد االجتاه‬ ‫الرامي �إىل تفعيل احلوار بني ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية واحلركة‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ ،‬كب���ادرة حم�سوبة جتاه ال�سلطة‬ ‫الفل�سطيني���ة‪� ،‬سيتخ���ذ �أوبام���ا خالل‬ ‫زيارت���ه ل���رام اهلل‪ ،‬خط���وة «الإف���راج‬ ‫ع���ن ت�سدي���د �أمريك���ا املالي���ة لل�سلطة‬ ‫الفل�سطيني���ة‪ ،‬البالغ���ة مئت���ي ملي���ون‬ ‫دوالر واملجمدة منذ فرتة»‪.‬‬ ‫خال�ص���ة الق���ول �أنّ زي���ارة �أوباما لكل‬ ‫م���ن ا�سرائي���ل ورام اهلل ال حتم���ل‬ ‫الكث�ي�ر م���ن الوع���ود الت���ي ي�ستطي���ع‬

‫الرئي����س حمم���ود عبا����س �أن مي�ّن نّ‬ ‫نف�س���ه به���ا؛ فه���ي زي���ارة حتري���ك‬ ‫للم�سار الفل�سطيني ـ اال�سرائيلي‪ ،‬مع‬ ‫ت�سجيل اخرتاقات تقنية يف جداره‪ ،‬ال‬ ‫اخرتاقات جوهرية‪.‬‬ ‫وبح�س���ب م�صادر مق ّرب���ة من عبا�س‪،‬‬ ‫ف����إن الأخ�ي�ر غ�ي�ر متفاج���ئ م���ن‬ ‫ال�سق���ف املنخف����ض لزي���ارة �أوبام���ا‬ ‫على م�ست���وى م�سار عملي���ة التفاو�ض‬ ‫ب�ي�ن اال�سرائيلي�ي�ن والفل�سطيني�ي�ن‪،‬‬ ‫وذلك لأنّ الرئي����س الفرن�سي فرن�سوا‬ ‫هوالند كان قد �أبلغه منذ �صيف العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬أن الق�ضية الفل�سطينية لي�س‬ ‫لها مكان ب�ي�ن �أولويات �أجندة �أوباما‪،‬‬ ‫ولن جتد لها مكان ًا يف واليته الرئا�سية‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫لقاء هوالند وعبا�س‬ ‫وينق���ل م�ص���در ك���ان يف ع���داد وف���د‬ ‫الرئا�س���ة الفل�سطيني���ة اىل ق�ص���ر‬ ‫الإليزي���ه‪ ،‬يف حزي���ران ال�صي���ف‬ ‫املا�ض���ي‪ ،‬لـ«الأخب���ار» «حم�ض���ر‬ ‫الك�ل�ام» ال���ذي دار بني هوالن���د و�أبو‬ ‫م���ازن خ�ل�ال لقائهم���ا‪ .‬ويق���ول �إن���ه‬ ‫يف ال�صي���ف املا�ض���ي ذه���ب الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني اىل باري�س لي�ستو�ضح من‬ ‫الرئي�س الفرن�سي عن «تفكري الغرب»‬ ‫وبخا�ص���ة وا�شنط���ن‪ ،‬بخ�صو�ص بذل‬ ‫اجلهد ملعاودة املفاو�ضات على امل�سار‬

‫غزل �أمريكي‬ ‫ـ �إ�سرائيلي‬

‫�ألق���ى الرئي����س الإ�سرائيل���ي �شمعون‬ ‫بريي���ز ورئي����س ال���وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيام�ي�ن نتنياهو كلم���ات‪ ،‬فور و�صول‬ ‫�أوبام���ا �إىل مط���ار ب���ن غوري���ون يف‬ ‫ا�ستقباله‪ ،‬ورد عليهما �أوباما يف كلمة‬ ‫ثالث���ة‪ .‬وغلبت عل���ى الكلمات عبارات‬ ‫«الغ���زل» والت�أكي���د امل�ستم���ر عل���ى‬ ‫العالقات القوية التي تربط �إ�سرائيل‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫و�أكد �أوباما �أن الدعم الأمريكي لأمن‬ ‫�إ�سرائي���ل ال يتزع���زع‪ ،‬و�أن �أول زيارة‬ ‫خارجية له منذ توليه الرئا�سة الثانية‬ ‫كانت لإ�سرائيل ومل تكن �صدفة‪.‬‬

‫الفل�سطيني ـ اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وبر�ؤية �شرقية ملفهوم ال�صداقة‪ ،‬و�ضع‬ ‫�أبو مازن على طاولة �سيد الإليزيه كل‬ ‫�أوراق���ه‪ ،‬كا�شف ًا له كل نياته ال�سيا�سية‬ ‫املقبلة‪ .‬بداية‪ ،‬ك�شف لهوالند تفا�صيل‬ ‫الر�سائ���ل الت���ي تبادله���ا م���ع (رئي�س‬ ‫احلكوم���ة بنيام�ي�ن) نتنياه���و خالل‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪�« :‬أعلن���ت‬ ‫الربي���ع املا�ض���ي‪،‬‬ ‫يف ر�سائل���ي ا�ستع���دادي ال�ستئن���اف‬ ‫«احل���وار» ال «التفاو����ض»‪ ،‬و�أنن���ي ل���ن‬ ‫�أب���د�أ احلوار‪� ،‬إال بعد �أن يثبت جديته‪،‬‬ ‫حتديد ًا‪ ،‬من خالل خطوتني رمزيتني‪،‬‬ ‫هما‪� ،‬إط�ل�اق ‪� ١٣٠‬أ�س�ي�ر ًا فل�سطيني ًا‬ ‫و�إعادة ت�سلي���ح ال�شرطة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫�أما ا�ستئناف التفاو�ض‪ ،‬فله �شرطان‪:‬‬ ‫وق���ف اال�ستيطان واالع�ت�راف بحدود‬ ‫عام ‪.»٦٧‬‬ ‫وعن امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ق���ال لهوالن���د �إن «الأ�سا����س الوحي���د‬ ‫للم�صاحلة الوطنية ه���و قيام حكومة‬ ‫تكنوق���راط‪ ،‬تكون وظيفته���ا الوحيدة‬ ‫اج���راء االنتخاب���ات الت�شريعية‪ .‬ف�إذا‬ ‫فازت «حما�س» بهذه االنتخابات فعلى‬ ‫الغ���رب �أن يقبله���ا ويتعامل معها‪ .‬و�إن‬ ‫تعذر ت�شكيل حكومة كهذه‪ ،‬ف�س�أم�ضي‬ ‫يف اجراء انتخابات املجال�س البلدية»‪.‬‬ ‫وهن���ا و�ص���ل �أبو م���ازن اىل م���ا يريده‬ ‫ً‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬اذا‬ ‫م���ن «�صديق���ه» هوالند‪،‬‬ ‫�ساندت فرن�سا طلبي يف جمل�س الأمن‬ ‫حول االع�ت�راف بالدولة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫عندها يكون هن���اك ت�سعة �أ�صوات يف‬ ‫مقاب���ل الفيت���و الأمريك���ي‪ ،‬م���ا ي�سمح‬ ‫بالتفاو����ض م���ن موق���ع ق���وة‪ ،‬ويحرج‬ ‫الوالي���ات املتح���دة‪ ،‬وخا�ص���ة يف هذه‬ ‫املرحلة م���ن الربيع العربي‪ .‬و�إن تع ّذر‬ ‫ذل���ك‪ ،‬ومل تُ�ست�أن���ف املفاو�ض���ات مع‬ ‫ا�سرائيل من خ�ل�ال منهجية وا�ضحة‬ ‫ومرجعي���ة �صحيح���ة‪ ،‬فرغبتي هي �أن‬ ‫ان�سق م���ع باري�س من �أجل التوجه اىل‬ ‫اجلمعية العامة لإعالن الدولة»‪ .‬وهنا‬ ‫�أبل���غ �أبو م���ازن هوالند ب����أن وا�شنطن‬ ‫طلب���ت من���ه جتمي���د �أي مب���ادرة يف‬ ‫املرحل���ة احلالي���ة‪ ،‬وه���ددت ب�إغ�ل�اق‬ ‫مكت���ب املنظم���ة يف وا�شنط���ن ووق���ف‬ ‫امل�ساعدات املقدم���ة‪ .‬فكان جواب �أبو‬ ‫م���ازن �أ ّنه يجمد املب���ادرة اذا جمدت‬ ‫ا�سرائيل اال�ستيطان‪.‬‬

‫خالل تعليقه على طروحات �أبو مازن‪،‬‬ ‫ته��� ّرب هوالند م���ن تقدمي �أي���ة �أجوبة‬ ‫عملي���ة �أو الت���زام �أي موق���ف حمدد‪،‬‬ ‫�س���وى كالم���ه العام عن �أنه ي���ود ر�ؤية‬ ‫دولة فل�سطيني���ة‪ ،‬لكن كيف؟ ال �إجابة‬ ‫لدي���ه‪ .‬و�أكرث من ذل���ك‪� ،‬أبلغ �أبو مازن‬ ‫ب�أن الوق���ت لي�س للمب���ادرات‪ .‬وك�شف‬ ‫له �أن الرئي�س الأمريكي ال ينوي الآن‪،‬‬ ‫وال حتى اذا جدد رئا�سته‪ ،‬القيام ب�أية‬ ‫مب���ادرة جت���اه الق�ضي���ة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق���ال ل���ه‪ :‬نتنياه���و لي�س رج���ل �سلم‪،‬‬ ‫والرباعية جممدة لأنها �أ�سرية املوقف‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫وذه���ب هوالن���د اىل �أبعد م���ن ذلك‪.‬‬ ‫يف �إقف���ال ال�سبل �أم���ام �ضيفه‪ ،‬وذلك‬ ‫حينما �أب���دى عتب ًا على الفل�سطينيني؛‬ ‫لأنه���م مل ي�ستجيب���وا لأفك���ار طرحها‬ ‫عليه���م �سلفه نيك���وال �ساركوزي‪ .‬وقال‬ ‫لأبو مازن‪« :‬لقد �أدرمت ظهركم لأفكار‬ ‫باري����س حينه���ا‪ ،‬رغ���م �أنه���ا ت�ستطيع‬ ‫م�ساعدتك���م �أوروبي ًا‪ ،‬وب���د ًال من ذلك‬ ‫�أكرثمت من الثقة بوا�شنطن»‪.‬‬ ‫وفهم �أبو مازن �أن هوالند يقول له �إنك‬ ‫ت�أت���ي لطل���ب جندة باري����س يف الوقت‬ ‫املت�أخ���ر‪ .‬وبع���د انتهاء الزي���ارة‪ ،‬فهم‬ ‫�أب���و م���ازن �سبب موق���ف هوالند‪ ،‬وهو‬ ‫«�إ�ش���ارات وا�ضحة و�صلت���ه من �أوباما‬ ‫ب�إغالق بابه بوج���ه عبا�س»‪ .‬واكت�شف‬ ‫�أي�ض��� ًا �أن م�ست�ش���ار الأم���ن القوم���ي‬ ‫اال�سرائيل���ي‪ ،‬ك���ان ق���د �سبق���ه بع���دّة‬ ‫�ساع���ات اىل الإليزي���ه‪ ،‬و�سلم هوالند‬ ‫ر�سال���ة �شخ�صية م���ن نتنياهو حت ّذره‬ ‫م���ن التعام���ل ب�إيجابية م���ع طروحات‬ ‫عبا�س‪.‬‬ ‫وحت���ى الآن ال يزال الق���رار الأمريكي‬ ‫هو عدم االندفاع على م�سار التفاو�ض‬ ‫الفل�سطيني ـ اال�سرائيلي ‪ ،‬وبدل ذلك‬ ‫�إبق���اء هذا امللف مم�سوك��� ًا من خالل‬ ‫دبلوما�سي���ة الإحاطة به‪ ،‬ملن���ع ت�سببه‬ ‫بح�ص���ول انفج���ار غ�ي�ر حم�س���وب‪.‬‬ ‫و�سيك���ون امللف���ان الأ�سا�سي���ان الذان‬ ‫�سيناق�شهم���ا �أوبام���ا يف ا�سرائي���ل‪،‬‬ ‫اي���ران و�سوري���ا‪ .‬وت�ؤك���د املعلومات �أن‬ ‫�أوبام���ا وافق على �إ�شراك ا�سرائيل يف‬ ‫�أي جهد تخطيط���ي �أو ميداين لإيجاد‬ ‫حل لرت�سانة �سوريا الكيميائية‪.‬‬


‫تقارير‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫اليمن ثالث �أكرب معدل بطالة‬ ‫عربية وبن�سبة ‪%17,3‬‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬

‫�أظه���رت درا�س���ة حديث���ة �أجرتها‬ ‫اللجنة االقت�صادي���ة واالجتماعية‬ ‫ل�ل��أمم املتح���دة �أن بالدن���ا تق���ع‬ ‫يف املرك���ز الثالث من ب�ي�ن الدول‬ ‫العربية يف معدل البطالة يف العام‬ ‫املن�صرم ‪2012‬م‬ ‫مو�ضحة �أن حج���م معدل البطالة‬ ‫يف بالدن���ا بل���غ نح���و ‪ % 17.3‬من‬ ‫�إجم���ايل الأي���دي العامل���ة وه���ذه‬ ‫الن�سبة متثل �أكرب من ن�سبة املعدل‬ ‫الع���ام للبطالة يف ال���دول العربية‬ ‫واملقدرة بنحو ‪.% 11.4‬‬ ‫ووفق ه���ذا الدرا�سة التي ح�صلت‬ ‫الهوي���ة عل���ى ن�سخ���ة منه���ا فق���د‬ ‫ج���اءت �سوري���ة يف املرك���ز الأول‬ ‫عربي��� ًا يف ارتف���اع مع���دل البطالة‬ ‫ع���ام ‪2012‬م حي���ث �سجلت ن�سبة‬ ‫البطال���ة فيه���ا نح���و ‪ % 20.4‬من‬ ‫�إجمايل الأي���دي العاملة‪ .‬وجاءت‬ ‫فل�سط�ي�ن ثاني��� ًا بن�سب���ة ‪% 19.9‬‬ ‫من �إجمايل الأي���دي العاملة تلتها‬ ‫بالدنا يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫فيما جاءت الع���راق املركز الرابع‬ ‫مبع���دل بطال���ة بل���غ ‪ % 16‬م���ن‬ ‫�إجمايل الأي���دي العاملة يف العام‬ ‫املن�ص���رم ‪2012‬م ثم ال�سودان يف‬ ‫املركز اخلام�س وبن�سبة ‪.% 13.8‬‬ ‫وتق���ول الدرا�س���ة �أن ه���ذه‬ ‫اخلم����س البل���دان مثل���ت �أع�ل�ا‬ ‫البل���دان العربي���ة بطال���ة الع���ام‬

‫املن�ص���رم مرجع���ة الأ�سب���اب �إىل‬ ‫اال�ضطراب���ات الت���ي تعي�شها تلك‬ ‫البل���دان و�إىل ف�ش���ل ال�سيا�س���ات‬ ‫االقت�صادية يف تلك البلدان‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن الأم���ر يتطلب جهودا‬ ‫كب�ي�رة من �أجل و�ض���ع حد لتزايد‬ ‫مع���دل البطال���ة يف تل���ك البلدان‬ ‫م���ن خ�ل�ال حتدي���ث ال�سيا�س���ات‬ ‫االقت�صادي���ة والتنموية التي تعمل‬ ‫على خل���ق فر�ص العم���ل للأيادي‬ ‫العاطلة وقب���ل هذا العمل من قبل‬ ‫حكوم���ات تلك البلدان على تثبيت‬ ‫الأم���ن فيها والذي ميث���ل انعدامه‬ ‫ال�سب���ب الأول يف تزاي���د مع���دالت‬ ‫البطالة ‪.‬‬ ‫�أم���ا بالن�سبة للدول الت���ي �سجلت‬ ‫فيه���ا ن�س���ب مع���دالت البطال���ة‬ ‫�أق���ل فق���د ح���ل الأردن يف املرك���ز‬ ‫ال�ساد����س ومبع���دل ‪ %11.1‬تلتها‬ ‫لبن���ان معدل ‪ % 10.3‬من �إجمايل‬ ‫الأيدي العامل���ة عام ‪ 2012‬لتحتل‬ ‫املركز ال�ساب���ع تليها م�صر بعدل‬ ‫‪ % 9.7‬مبعدل ‪ % 9.4‬فيما جاءت‬ ‫ال�سعودي���ة يف املرك���ز العا�ش���ر‬ ‫ومبع���دل بطال���ة بل���غ ‪ % 6.9‬م���ن‬ ‫�إجم���ايل الأي���دي العامل���ة للع���ام‬ ‫املن�ص���رم ‪2012‬م ث���م البحري���ن‬ ‫يف املرتبة ‪ 11‬مبع���دل بطالة ‪5.9‬‬ ‫‪ %‬وتلتها الإم���ارات مبعدل ‪% 3.5‬‬ ‫والكوي���ت مبع���دل ‪ % 2.3‬و�أخري ًا‬ ‫قطر مبعدل بطالة بلغ ‪ % 0.9‬من‬ ‫�إجمايل الأيدي العاملة فيها‪.‬‬

‫حركة �أن�صار اهلل حتيي الذكرى‬ ‫اخلام�سة لل�شهيد‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬

‫�أحي����ا �أن�ص����ار اهلل �أم�����س الأول فعالية‬ ‫الذك����رى ال�سنوي����ة اخلام�س����ة لل�شهيد‬ ‫يف العديد من حمافظات اجلمهورية‪،‬‬ ‫حي����ث مت افتتاح العديد م����ن املعار�ض‬ ‫يف �صنعاء و�أمان����ة العا�صمة يف كل من‬ ‫منطق����ة حزيز كما مت افتت����اح معر�ض‬ ‫ل�صور ال�شهداء يف �صالة الأقمار بحي‬ ‫اجل����راف عك�س����ت اهتم����ام املنظم��ي�ن‬ ‫للفعالية مبكانة ال�شه����داء التي جت�سد‬ ‫ت�ضحياته����م يف �أ�سمى �صوره����ا وي�أتي‬ ‫ه����ذا التتوي����ج لل�شه����داء م����ن منطل����ق‬ ‫اهتمام ال�سيد عبد امللك احلوثي الذي‬ ‫حر�ص يف كثري من خطاباته بالإ�شادة‬ ‫بدور ال�شهداء ومكانتهم يف املجتمعات‬ ‫الإ�سالمية وقد احت�شد �آالف املواطنني‬ ‫لزي����ارة تل����ك املعار�����ض كم����ا �شهدت‬ ‫عدد م����ن املناطق واملحافظ����ات �إحياء‬ ‫للمنا�سبة حيث تدف����ق ع�شرات الآالف‬ ‫يف مواكب مهيبة �إىل معار�ض ال�شهداء‬ ‫الت����ي انت�صب����ت مبانيه����ا يف مدين����ة‬ ‫�صعدة رحبان والطلح و�ضحيان وباقم‬ ‫وقطاب����ر و�ساق��ي�ن وحي����دان وال�شع����ف‬ ‫وم����ران وبن����ي بح����ر وف����وط ومعر�����ض‬ ‫كبري يف مديري����ة املالحيظ الذي �ضم‬ ‫بداخله معظم �شه����داء خوالن عامر ‪-‬‬ ‫غرب حمافظة �صع����دة‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫عدد �آخ����ر م����ن معار�����ض ال�شهداء يف‬

‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫عدد من املحافظات اليمنية‪.‬‬ ‫وداخ����ل املعار�ض وق����ف الأهايل وقفة‬ ‫�إج��ل�ال و�إكب����ار ل�شهدائه����م العظ����ام‬ ‫الذين ا�سرتخ�ص����وا دماءهم وام�ضوا‬ ‫زه����رة حياته����م يف عتم����ة ال�سج����ون‬ ‫وظلم����ة الزن����ازن ويف قم����م اجلب����ال‬ ‫ويف الودي����ان وال�سه����ول‪� ,‬أيديه����م على‬ ‫الزن����اد ال تفارقه����ا وعل����ى �أكتافه����م‬ ‫حمل����وا �أكفانهم ليدفع����وا ثمن حريتنا‬

‫حمللون ‪ :‬امل�سد�سات الرتكية‬ ‫�أر�سلت حلماية �شركات التنقيب‬ ‫عن املعادن!!‬ ‫�إال �أنه���م �أ�شاروا �إىل �أن توا�ص���ل م�سل�سل �صفقات‬ ‫امل�سد�س���ات الرتكية الت���ي يتم �ضبطه���ا يف اليمن‬ ‫يدل دالل���ة وا�ضحة �أن عملية تهريب هذه الأ�سلحة‬ ‫مل تتوق���ف �أبدا برغ���م العدد الكب�ي�ر من �شحنات‬ ‫الأ�سلح���ة الرتكي���ة الت���ي مت �ضبها عل���ى الأرا�ضي‬

‫اليمني���ة ويف مياهن���ا الإقليمي���ة و�أن م���ن يقوم���ون‬ ‫بتهريبها جه���ات كبرية عج���زت الدولة واحلكومة‬ ‫عن �إيقافها ‪.‬‬ ‫غ�ي�ر م�ستبعدي���ن �أن تك���ون وراء تل���ك ال�صفق���ات‬ ‫جه���ات خارجي���ة لها �صل���ة بجهات �أمني���ة ومدنية‬

‫فيما نقا�شات ر�سمية تهدف ملعاجلة و�ضعهم‬

‫م����ن �أرواحهم ويقدم����وا دماءهم فدا ًء‬ ‫لكرامة امل�ست�ضعفني‪.‬‬ ‫ويف املعر�ض ت�شاهد املئات والآالف كل‬ ‫واحد منهم يقف عند �صورة �شهيد قد‬ ‫يكون �أب����اه �أو �أخاه �أو �صديقه ي�شخ�ص‬ ‫بب�صره �إلي����ه يت�أمل يف �صورت����ه وك�أنه‬ ‫يخاطب����ه يق����ول له كم كن����ت �أمتنى �أن‬ ‫تك����ون معنا ل��ت�رى �أي منزل����ة ارتقيت‬ ‫�إليها ‪.‬‬

‫ت�ساعد عل���ى تهريب تل���ك ال�صفق���ات خا�صة و�أن‬ ‫الك�ش���ف عن تل���ك اجله���ات �سواء كان���ت خارجية‬ ‫�أو داخلي���ة ب���ات يف عل���م الغي���ب يف �أدراج وزارة‬ ‫الداخلية‪..‬‬ ‫متوقع�ي�ن عدم الك�ش���ف عنها ويف الوق���ت ذاته مل‬ ‫ي�ستبع���دوا �أن تك���ون وراء ه���ذه ال�صفق���ات جهات‬ ‫لها م�صالح واتفاقات كب�ي�رة مع احلكومة اليمنية‬ ‫�أو م���ع �أط���راف فيه���ا كاتفاق���ات تنقي���ب الذه���ب‬ ‫اليمني واملع���ادن والتي �أبرمتها عدد من ال�شركات‬ ‫الرتكي���ة م���ع احلكوم���ة م�ؤخ���ر ًا وق���د تك���ون هذه‬ ‫ال�صفق���ة الأخرية وامل�ضبوطة يف عمران قد جاءت‬ ‫لأ�شخا����ص يعملون على حماي���ة ال�شركات الرتكية‬ ‫املنقبة عل���ى املعادن يف اليمن و�إبعاد الأنظار عنها‬ ‫بعد �أن حامت حوله���ا الكثري من ال�شكوك من قبل‬ ‫العديد من خرباء االقت�صاد والآثار والذين حذروا‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية يف الكثري من و�سائل الإعالم‬ ‫املحلي���ة املختلفة من قيام بع����ض �شركات التنقيب‬ ‫الأجنبي���ة والت���ي تعمل عل���ى التنقيب ع���ن املعادن‬ ‫يف اليم���ن بنهب ثروات الب�ل�اد من املعادن الثمينة‬ ‫والآث���ار املدفون���ة والتي ترج���ع بع�ضه���ا �إىل العهد‬ ‫العثماين‪..‬‬

‫الدراجات النارية تك�سر حظر الع�سكرية وتنت�شر يف �أرجاء العا�صمة!!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ك�س���رت الآالف م���ن الدراج���ات الناري���ة �صباح‬ ‫�أم����س الأول احلظ���ر ال���ذي �أعلنت���ه اللجن���ة‬ ‫الع�سكري���ة وقامت بالتج���وال يف خمتلف �أرجاء‬ ‫العا�صمة �صنعاء وقد جاء هذا الك�سر احتجاج ًا‬ ‫عل���ى ع���دم تعوي�ضه���ا عن الف�ت�رات الت���ي يتم‬ ‫حظرها فيه���ا وهو الأمر ال���ذي يت�سبب يف خلق‬ ‫الكثري م���ن ال�صعوب���ات املعي�شية لأ�س���ر مالكي‬ ‫تلك الدراجات وف���ق �أقوال الكثريين من مالكي‬ ‫تل���ك الدرج���ات والذين �أك���دوا يف �أحاديث لهم‬ ‫م���ع الهوي���ة �أنه���م و�أ�سرهم يعانون م���ن �صعوبة‬ ‫احلي���اة املعي�شية يف ظل ارتفاع الأ�سعار وانعدام‬ ‫الأعم���ال وحظ���ر درجاته���م وهو م���ا يخلق لهم‬ ‫م�ش���اكل �أ�سرية كبرية نتيج���ة انعدام متطلباتها‬ ‫الي���وم والذين يعتم���دون يف توفريها على العمل‬ ‫عل���ى درجاتهم النارية والت���ي ال توفر لهم طيلة‬ ‫الي���وم �س���وى تكاليف بع����ض متطلب���ات �أ�سرهم‬ ‫اليومية من املواد ال�ضرورية‪.‬‬ ‫م�ضيف�ي�ن �أن اللجنة الع�سكرية جتاهلت ب�صورة‬ ‫الفت���ة للو�ض���ع املعي�ش���ي ال�صعب ال���ذي متر به‬ ‫الآالف م���ن �أ�سر مالك���ي الدراجات النارية كون‬ ‫ال�سواد الأعظم منهم من الطبقة الفقرية والتي‬ ‫تكافح من �أجل توفري قوت �أفرادها يوم بيوم وال‬

‫يوج���د لدى الكث�ي�ر منها من املدخ���رات املادية‬ ‫وال�سلعية �شيء‪.‬‬ ‫معربي���ن ع���ن رف�ضه���م لق���رار احلظ���ر ال���ذي‬ ‫اتخذت���ه اللجن���ة الع�سكري���ة ووزارة الداخلي���ة‬ ‫بحقه���م مطالب�ي�ن اجلهات املخت�ص���ة مبعاجلة‬ ‫و�ضعهم ب�صورة عادل���ة وعاجلة وعندها �ستجد‬ ‫قرارات احلظر التنفيذ الكامل من قبلهم‪.‬‬ ‫وكان���ت اجلن���ة الع�سكري���ة ل�شئ���ون الأم���ن‬ ‫واال�ستق���رار ق���د �أعلن���ت م�س���اء الأح���د الفائت‬ ‫حظ���ر حرك���ة الدراج���ات الناري���ة يف العا�صمة‬ ‫�صنع���اء وبقية املدن وعوا�ص���م املحافظات حتى‬ ‫�صب���اح غد اخلمي�س �إثر حماول���ة االغتيال التي‬ ‫تعر����ض له���ا اح���د الوف���ود امل�شارك���ة يف م�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطن���ي يف العا�صمة �صنعاء مطلع هذا‬ ‫الأ�سبوع ‪.‬‬ ‫ويع���د قرار احلظر هذا هو الث���اين الذي تتخذه‬ ‫اللجن���ة من���ذ انطالق م�ؤمتر احل���وار يف ‪ 18‬من‬ ‫مار�س اجلاري بع���د �أن كانت قد حظرت حركة‬ ‫الدراج���ات النارية منذ بداي���ة الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫وحت���ى مطل���ع ه���ذا الأ�سب���وع لتهيئ���ة الأج���واء‬ ‫الأمنية النعقاد م�ؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫حيث �أ�شارت اللجنة يف بيان �صدر عن اجتماعها‬ ‫امل�ش���ار �إلي���ه ب�أنها تدرك ب����أن مالك���ي و�سائقي‬

‫مملكة �آل الأحمر حتكم اليمن‬ ‫باحلديد والنار‬ ‫بقلم علي القحوم‬

‫�ضبط �صفقة �أ�سلحة تركية يف حمافظة عمران‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫متكن���ت الأجهزة الأمنية يف حمافظ���ة عمران يوم‬ ‫الأحد‪24‬مار����س اجلاري من �ضب���ط �شحنة �أ�سلحة‬ ‫مهربة كانت خمفية يف خزانات ملحمة داخل با�ص‬ ‫قادم من �صنعاء‪.‬‬ ‫وق���د �أو�ضح���ت م�ص���ادر �أمني���ة ب����أن ال�شحن���ة‬ ‫امل�ضبوط���ة متثل���ت يف ‪ 1732‬م�سد�سا تركي ال�صنع‬ ‫عرثت عليها الأجه���زة الأمنية �أثناء قيامها بعملية‬ ‫تفتي����ش روتينية لل�سيارات املارة من �إحدى النقاط‬ ‫يف املحافظة‪.‬‬ ‫م�ضيفة �أن ال�شحنة كانت على منت با�ص نقل قادم‬ ‫م���ن �صنعاء م�شرية �أن التحقيقات جارية مع �سائق‬ ‫البا�ص ملعرف���ة اجلهة التي تقف وراء هذه ال�شحنة‬ ‫وقال���ت انه مت التحفظ عل���ى امل�سد�سات امل�ضبوطة‬ ‫مع البا�ص و�سائقه للإجراءات القانونية‪..‬‬ ‫وعل���ى �إث���ر ذل���ك اعت�ب�ر العدي���د م���ن املحلل�ي�ن‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن توا�ص���ل �ضب���ط �صفق���ات امل�سد�سات‬ ‫الرتكي���ة نتيج���ة اليقظة الت���ي تتمتع به���ا الأجهزة‬ ‫الأمنية وان �ضبط هذه ال�شحنة قد جاء بعد نتيجة‬ ‫عجز املهرب�ي�ن يف ت�صريفها و�إدخاله���ا �إىل املكان‬ ‫الذي كانت تق�صده‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الدراجات النارية من الأفراد وامل�ؤ�س�سات �سوف‬ ‫يق���درون الظ���روف اال�ستثنائي���ة الت���ي تعي�شه���ا‬ ‫اليم���ن و�سيكونون عون��� ًا و�سند ًا جله���ود اللجنة‬ ‫الع�سكرية والأجه���زة الأمنية والع�سكرية املعنية‬ ‫بتهيئ���ة الأج���واء واملناخ���ات الآمن���ة واملالئم���ة‬ ‫ل�سري احلوار الوطن���ي ال�شامل و�إجناح م�ساعيه‬ ‫اخل�ي�رة للو�ص���ول بالوطن وال�شع���ب �إىل مرافئ‬ ‫الأم���ن والأم���ان واال�ستق���رار واالنط�ل�اق نح���و‬ ‫النهو�ض الوطني والتنمية املتكاملة‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك وعلى �إث���ر رف�ض الدراج���ات النارية‬ ‫لق���رار احلظ���ر الأخ�ي�ر ومطالباته���م للجن���ة‬ ‫الع�سكرية واجله���ات املعنية مبعاجلة �أو�ضاعهم‬ ‫�أفادت م�صادر �أمنية للهوية �أن اجلهات الأمنية‬ ‫املخت�صة تناق����ش حالي ًا �إمكاني���ة معاجلة و�ضع‬ ‫الدراجات النارية ب�صورة تكون عادلة ومراعية‬ ‫للظروف املعي�شي���ة ال�صعبة التي متر بها البالد‬ ‫عامة وا�س���ر �أ�صحاب ومالك الدراجات النارية‬ ‫خا�صة ‪.‬‬ ‫مرجحة �أن يتم تخ�صي����ص مبالغ مالية �شهرية‬ ‫مل�ل�اك و�سائ���ق الدراج���ات النارية ط���وال فرتة‬ ‫م�ؤمتر احلوار الوطني غري �أن امل�صادر مل تذكر‬ ‫مقدار تلك املخ�ص�صات املالية والتي قالت رمبا‬ ‫يتم الإعالن عنها خالل الأيام القادمة‪.‬‬

‫عا�ش اليمنيون طيلة ‪33‬عاما حتت وط�أة الظلم والتجرب من قبل نظام دكتاتوري‬ ‫دموي ظامل مرتهن للخارج ‪ ..‬ويف نف�س الوقت انتهج هذا النظام �سيا�سة القمع‬ ‫والت�سلط واال�ستبداد بحق �أبناء �شعبة �سواء يف ال�شمال �أو يف اجلنوب �أو ما مار�سه‬ ‫خالل الثورة ال�شعبية وما يقوم به اليوم ‪ ..‬ومن ثم حاول �أن يقحم البالد يف �أتون‬ ‫حرب �أهلية فغذى ال�صراعات القبلية واملذهبية ‪ ..‬وحتولت اليمن �إىل م�سرح حرب‬ ‫�أهلية يقودها النظام �ضد ال�شعب ملا من �ش�أنه �إ�شغال ال�شعب اليمني و�إغراقه يف‬ ‫هذه امل�شاكل وال�صراعات الداخلية ‪ ..‬لكي يت�سنى له بعد ذلك �أن يبقى يف �سدة‬ ‫احلكم وان ال ي��رى اليمنيون �أفعاله القبيحة واملف�سدة ‪ ..‬فنهبوا �أم��وال ال�شعب‬ ‫ومقدراته وا�ستحوذوا على كل ثرواته وخمرجاته ‪ ..‬فه�ؤالء هم من يت�شدقون با�سم‬ ‫الدميقراطية وان النظام جمهوري لكنه يف الواقع انه �أ�سري ملكي يق�ضي بالتوريث‬ ‫وا�ستحكام الأ�سرة احلاكمة يف مفا�صل الدولة الهامة وكانوا ي�صورون لل�شعب قبل‬ ‫الثورة ال�شعبية �أنهم من بنو نه�ضة اليمن اجلديد واخ��رج��وا ال�شعب من واقعه‬ ‫املظلم واحلياة التعي�سة التي كانوا يعي�شونها يف العقود املا�ضية ولكن الثورة ال�شعبية‬ ‫ف�ضحت هذه الأ�سرة الظاملة وعرتها حيث خرج ال�شعب اليمني يف مطلع ‪2011‬م‬ ‫طالب فيه �إ�سقاط النظام وتقدمي املجرمني والقتلة �إىل املحاكمة ‪ ..‬فيا ترى هل‬ ‫الأ�سرة احلاكمة يف اليمن "�آل الأحمر" ت�ستغفل اليمنيني �أو تتجاهلهم ؟؟ ‪ ..‬وهل‬ ‫ما قامت به هذه الأ�سرة طيلة ‪33‬عام بحق �أبناء ال�شعب اليمني من ظلم وجربوت‬ ‫وتغطر�س و�إثخان القتل فيهم �سيمرر لهم ب�سهوله خالل الثورة ال�شعبية و�سيغفر لهم‬ ‫التاريخ ما اقرتفته �أياديهم الظاملة والعميلة ؟‪..‬‬ ‫ندرك جميعا �أن تركيبة النظام اليمني التي بنيت على �أ�س�س العمالة الوا�ضحة‬ ‫للأمريكان �سيما املنظومات الع�سكرية التي يتبجح بها الأمريكيون ويتحدثون‬ ‫ب�صراحة �أنهم بنو هذه املنظومات بتقنيات حديثة وتدريبات متطورة فهي تابعة لهم‬ ‫ويف نف�س الوقت النظام اليمني وتركيبته الأ�سرية املعروفة انه نظام دكتاتوري ا�سري‬ ‫بحت ‪ ..‬فالقيادات الع�سكرية لهم وكذلك احلزبية لهم �أي�ضا فمعروف عن احلزبية‬ ‫يف اليمن �أو كما ي�سمونها التعددية ال�سيا�سية واحلزبية �أنها خمتزله �أي�ضا من قبلهم‬ ‫فعلي عبداهلل �صالح يرت�أ�س حزب امل�ؤمتر ال�شعبي العام وحزب الإ�صالح ير�أ�سه‬ ‫ال�شيخ ‪ /‬عبداهلل بن ح�سني الأحمر ويخلفه الآن ابنه حميد الأحمر وكذلك جمل�س‬ ‫النواب كان ير�أ�سه عبداهلل بن ح�سني الأحمر فما ابقوا لل�شعب �شيء اخذوا كل �شيء‬ ‫وا�ستحوذوا عليه وكذلك اللواء علي حم�سن الأحمر اخذ قيادة املنطقة ال�شمالية‬ ‫الغربية وابنه حممد علي حم�سن الأحمر قيادة املنطقة اجلنوبية ال�شرقية وحممد‬ ‫�صالح الأحمر قيادة القوات اجلوية وعلي �صالح يت�سنم منا�صب غري كونه رئي�س‬ ‫وكذلك ابنه احمد علي عبداهلل �صالح قيادة احلر�س اجلمهوري وابن �أخ الرئي�س‬ ‫يحي حممد عبداهلل �صالح قيادة الأمن املركزي و�أخيه طارق حممد عبداهلل �صالح‬ ‫قيادة احلر�س اخلا�ص ‪...‬الخ‬ ‫هنا يحق لنا كيمنيني �أن نت�س�أل ملاذا هذه الأ�سرة �أثقلت كاهل ال�شعب وامت�صت‬ ‫ثرواته و�أثخنوا القتل بحق �أبنائه وحكموا البالد بالنار واحلديد ؟؟‬ ‫كما �أن النظام اليمني �أ�شعل فتيل احل��رب يف عام ‪94‬م على اجلنوب وا�ستخدم‬ ‫خاللها كل الأوراق والأ�ساليب املاكرة وال�شيطانية التي ميتاز بها هذا النظام الدموي‬ ‫‪ ..‬ويف نف�س الوقت كان قائد احلملة الع�سكرية على �أبناء اجلنوب اللواء علي حم�سن‬ ‫الأحمر يردف هذه احلملة الظاملة فتوى ومر�شدين تابعني حلزب الإ�صالح وعلى‬ ‫رئ�سهم ال�شيخ عبداملجيد الزنداين الذي �أفتى باجلهاد �ضد اجلنوبيني وفتاويه ال‬ ‫زالت �إىل اليوم وال ينكرها احد وكذلك ال�شيخ عبداهلل الأحمر و �أوالدة من جانبهم‬ ‫جتميع القبائل املرتزقة و�إر�سالهم �إىل اجلنوب لنهب و�سرقة �أبناء ال�شعب اليمني يف‬ ‫اجلنوب هكذا اقت�صرت الأدوار على ع�صابة العمالء والظاملني "�آل الأحمر" يف هذه‬ ‫احلرب ‪..‬فكانت الذريعة " انف�صاليني" ف�صار �ضحية هذه احلرب الآالف القتلى‬ ‫وامل�صابني ودم��رت البيوت ونهبت ما تبقى منها ‪ ..‬فتحولت اجلنوب �إىل منطقة‬ ‫م�ستعمرة من قبل هذا النظام الأ�سري العميل ‪..‬‬ ‫وبعد انتهاء حرب اجلنوب تقا�سموا الأرا�ضي والرثوات يف اجلنوب بني هذه الأ�سرة‬ ‫"�آل الأحمر" كال على دورة ومن�صبه ‪ ..‬و�أ�صبح املواطن اجلنوبي �ضحية لهذا الظلم‬ ‫واجلربوت واال�ستبداد ‪ ..‬فتحرك الإ�صالح وانت�شر يف اجلنوب لن�شر الدعوة ال�سلفية‬ ‫و�إرغام اجلنوبيون اعتناق مذهبهم الوهابي التكفريي ‪ ..‬الذي من �أولوياته الدعوة‬ ‫�إىل طاعة ويل الأمر وانه ال يجوز خمالفته ‪..‬‬ ‫هنا بعد ما �أن انتهوا من تق�سيم الكعكة يف اجلنوب حتولوا �إىل ال�شمال ففي �أوائل‬ ‫‪2004‬م حترك النظام �صوب املناطق ال�شمالية بكل �أبواقه الإعالمية واحلزبية‬ ‫والع�سكرية ليمار�س نف�س الدور الذي قام به يف اجلنوب من قتل وت�شريد ونهب ففي‬ ‫ال�شمال امل�شهد يختلف عما يف اجلنوب فال�سلطة �صورت للعامل وللنا�س �أن احلوثيون‬ ‫متمردون وخارجني على ال�شرعية الد�ستورية ح�سب قولهم وبالتايل �أبناء املناطق‬ ‫ال�شمالية حتركوا بطريقة ح�ضارية يف التعبري عن ا�ستيائهم لل�سيا�سة الأمريكية‬ ‫واملوقف الأمريكي جتاه ال�شعوب العربية والإ�سالمية ‪ ..‬فتمثل موقفهم يف ترديد‬ ‫�شعار " اهلل اكرب ‪ ..‬املوت لأمريكا ‪ ..‬املوت لإ�سرائيل ‪ ..‬اللعنة على اليهود ‪ ..‬الن�صر‬ ‫للإ�سالم " وكذلك مقاطعة الب�ضائع الأمريكية والإ�سرائيلية ودع��وة النا�س �إىل‬ ‫الرجوع �إىل القران الكرمي واعتباره املنهج واحلل يف �إخراج الأمة الإ�سالمية من‬ ‫وقعها املظلم واملزري ‪..‬‬ ‫فبعد ذلك كثف الرئي�س علي عبداهلل �صالح زياراته �إىل وا�شنطن والتقاء بالقيادات‬ ‫الأمريكية ليخربهم مبا يقوم به ال�سيد ‪ /‬ح�سني بدرالدين احلوثي من ن�شاط ثقايف‬ ‫يناه�ض الواليات املتحدة الأمريكية وينتقد �سيا�ستها العمياء التي تنتهجها يف العامل‬ ‫ب�أ�سره وبالأخ�ص يف الدول العربية والإ�سالمية ‪..‬‬ ‫اخذ النظام يف اليمن ال�ضوء الأخ�ضر من الإدارة الأمريكية ل�شن احلرب على �أبناء‬ ‫املناطق ال�شمالية حتت غطى دويل وتكتيم �إعالمي رهيب ودعم لوج�ستي كبري ‪ ..‬ومن‬ ‫ثم حترك النظام بكل تركيبته و�أركانه يف العزم على خو�ض املعركة وحتركوا بكل‬ ‫�إمكاناتهم الإعالمية والع�سكرية والفتوى ال�شرعية التي ت�شرعن للنظام احلرب �ضد‬ ‫املواطنني يف ال�شمال فكانت الذريعة " متمردين " على ال�شرعية الأ�سرية فدارت‬ ‫رحى احلرب يف ال�شمال وكان قائد احلملة الع�سكرية اللواء علي حم�سن الأحمر يد‬ ‫النظام ال�ضاربة والإجرامية الدموية ‪ ..‬وكذلك بروز موقف حزب الإ�صالح املرادف‬ ‫للنظام يف اال�صطفاف والتخندق معه �ضد ما ي�سمونه "الرواف�ض" ف�أطلقوا الفتوى‬ ‫التكفريية ودعوا �إىل القتال واجتثاث ه�ؤالء الرواف�ض ‪ ..‬ويف نف�س الوقت يقومون‬ ‫بدعوة القبائل للم�شاركة يف احلرب وعرفوا با�سم "الب�شمركه" �أو اجلي�ش ال�شعبي‬ ‫ال��ذي تزعمه ح�سني الأحمر ‪ ..‬فقتل خ�لال احل��رب الآالف من املواطنني وجرح‬ ‫�آخرين ودمرت البيوت ونهبت املزارع وحولوا املناطق ال�شمالية �إىل �أطالل ‪..‬‬ ‫ولن يكتفي النظام و�أزالمه من حتري�ض ال�سعودية وتخويفها من احلوثيني ليقحموها‬ ‫بعد ذلك يف احلرب املعروفة باحلرب ال�ساد�سة وبعد �أن ف�شل اجلي�ش ال�سعودي‬ ‫واليمني من ح�سم املعركة تدخل الأمريكيون مبا�شرة يف احلرب و�شنوا عمليات جوية‬ ‫�سميت بالعمليات الدقيقة وامل�ضبوطة ح�سب ما حتدثت به درا�سة راند الأمريكية ‪..‬‬ ‫والتي ك�شفت التدخل ال�سافر على �أبناء املناطق ال�شمالية يف اليمن فكان �ضحية‬ ‫احلرب ال�ساد�سة من املواطنني العزل �ألف قتيل وكثري من اجلرحى واملعاقني جراء‬ ‫الق�صف اجلوي الأمريكي ال�سعودي اليمني امل�شرتك ‪ ..‬فهذا ما يتباهى به "�آل‬ ‫الأحمر" يف تاريخهم و�سجلهم احلافل بقتل اليمنيني وارتكاب �أب�شع املجازر بحقهم‬ ‫وانتهاك وا�ضح للحقوق الإن�سان والكرامة واحلقوق التي كفلها الد�ستور الإلهي‬ ‫وتردد الكثري من �آيات القران الكرمي ‪..‬‬


‫‪10‬‬

‫�سيدي الكب�سي ‪ً ..‬‬ ‫وداعا‬ ‫بقلم احل�سني بن �أحمد ال�سراجي‬

‫تلميذك احلزين‬ ‫مفتت����ح ه����ذا الأ�سبوع فجع����ت الأمة الإ�سالمي����ة برحيل قطب م����ن �أقطابها‬ ‫وعل����م من �أعالمه����ا ‪� ,‬إنه العامل اجللي����ل واملحقق الكبري ال�سي����د العالمة ‪/‬‬ ‫حمم����د بن �أحمد بن حممد بن حممد بن �إ�سماعيل الكب�سي �صاحب ال�صدر‬ ‫الوا�س����ع والأفق الرحي����ب حيث جميع امل�سلمني م����ن كل �أطيافهم ومذاهبهم‬ ‫وتوجهاتهم ‪.‬‬ ‫�سي����دي العالمة العابد الزاهد ال����ورع التقي حممد بن �أحمد الكب�سي عرفته‬ ‫وج َلدٍ ع َّز‬ ‫يف اجلام����ع الكب��ي�ر ب�صنعاء مواظب ًا عل����ى التعليم بعزمية و�ص��ب�ر َ‬ ‫نظريه����ا يف �أقران����ه مقارن����ة بعمره و ُبع����د �سكنه ‪ ,‬وقبلها عرفت����ه يف برنامج‬ ‫فت����اوى الذي ما كنت �أ�ستعذبه كما هو منه نظر ًا ل�سعة علمه وعمق معلوماته‬ ‫و ُبعد نظره ‪.‬‬ ‫مك����ث ط����وال ال�سن����وات املا�ضي����ة وقد جت����اوز الثمان��ي�ن من العم����ر ودنا من‬ ‫الت�سع��ي�ن يواظب على التدري�س يف اجلامع الكبري حتى ما قبل الظهر ‪ ,‬يقبع‬ ‫م�سكنه يف هائل ومنه يغادر م�شي ًا على قدمه حتى ي�صل اجلامع كذلك تكون‬ ‫العودة ‪ ,‬وعلى تلك احلالة حتى قبل فرتة قليلة وقد �أخذ ال�ضعف منه م�أخذه‬ ‫�صار ي�ستخدم املوا�صالت كما بقية خلق اهلل طلب ًا للأجر والثواب كما قال ‪.‬‬ ‫در�س����ت لدي����ه يف حلق����ات اجلامع الكب��ي�ر ‪ ,‬كما در�س����ت لديه رفق����ة زميلي‬ ‫العالمة عبد الفتاح الكب�سي يف منزله بهائل بعد الع�صر �إىل ما قبل املغرب‬ ‫‪ ,‬درو�����س ه����ي من �أروع الدرو�����س التي تلقيتها يف �صنع����اء ‪ ,‬جمال�س غاية يف‬ ‫الروع����ة ال مُت����ل ‪ ,‬ب�شيخ فريد ومتميز يف طرح مادت����ه وت�أليف طالبه ودماثة‬ ‫�أخالق����ه وك�أن����ه فاكهة خريف يتل����ذذ بقطفه����ا طا ِل ُبه ومجُ ا ِل�سُ���� ُه ‪ ,‬ت�شعر يف‬ ‫ح�ضرت����ه بالراحة واالن�سجام والألفة فما يتمتع به من �أريحية وفكاهة وحلم‬ ‫و�أناة جتعلك يف عامل �آخر ‪ ,‬عامل كله حب و�سعادة ووئام ‪ ,‬وحني ت�ستمع �إليه‬ ‫جت����ده وقد �شدَّك بل �أجربك عل����ى الإن�صات لت�ستمع درر احلديث وك�أنك يف‬ ‫حديقة غ َّناء ‪.‬‬ ‫يف نهاي����ة الدرا�س����ة لديه منحن����ي ‪ -‬قدَّ�س اهلل روحه ‪ -‬وزميل����ي عبد الفتاح‬ ‫الإجازة العلمية كما هي عادة العلماء مع طالبهم حفاظ ًا على ال�سند ‪ ,‬وهي‬ ‫تقوم مقام ال�شهادة ب�أن �صاحبها �أ�صبح فقيه ًا ون�صها ‪:‬‬ ‫" ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫ه����ذا ثبت �شيخ الإ�سالم القا�ضي العالم����ة حممد بن علي ال�شوكاين املتوفى‬ ‫�سن����ة ‪1250‬ه على �صاحبه����ا �أف�ضل ال�صالة وال�سالم وعلى �آل����ه ‪ ,‬و�أنا العبد‬ ‫الفق��ي�ر �إىل اهلل حممد بن �أحمد بن حممد بن حممد بن �إ�سماعيل الكب�سي‬ ‫�أروي م����ا يف هذا الثبت عن �شيخي ووالدي و�صنو �أبي ال�سيد العالمة حممد‬ ‫ب����ن حممد بن حممد بن �إ�سماعيل بطريق القراءة يف بع�ضها والإجازة فيما‬ ‫بق����ي وهو يرويه ع����ن �شيخه القا�ض����ي العالمة ح�سني بن عل����ي العمري وهو‬ ‫يرويه ع����ن �شيخه ال�سيد العالم����ة حممد حممد بن �إ�سماعي����ل الكب�سي عن‬ ‫امل�ؤلف �شيخ الإ�سالم القا�ضي العالمة حممد بن علي ال�شوكاين رحمهم اهلل‬ ‫جميع ًا و�أ�سكنهم ف�سيح جناته ‪.‬‬ ‫وقد �أجزت الولد العالمة ح�سني بن �أحمد بن قا�سم ال�سراجي �أن يروي عني‬ ‫ذلك وا�شرتطت عليه ما ا�شرتطه م�شائخي من التحري والتثبت عند الرواية‬ ‫ومالزمة التقوى ودرا�سة العلم ون�شره وابتغاء وجه اهلل تعاىل و�أن ال ين�ساين‬ ‫م����ن �صالح دعائ����ه يف احلياة وبعد املم����ات ون�س�أل اهلل ل����ه التوفيق وال�سداد‬ ‫و�صلى اهلل و�سلم على �سيدنا حممد و�آله ‪.‬‬ ‫حممد بن �أحمد بن حممد الكب�سي‬ ‫التوقيع واخلتم ‪" .‬‬ ‫لئ����ن نعيته ف�إمنا �أنعي �أمة من العلم والزهد والطهارة و�أبكي دعائم اجلامع‬ ‫الكب��ي�ر وحلقاته الت����ي �ستفتقده ‪ ,‬ومناهل ال�شريعة الت����ي �سيغيب عنها وبعد‬ ‫الي����وم لن جت����ده ‪� ,‬س�أبكي ط��ل�اب العل����م ال�شغوفني الذين نهل����وا من علومه‬ ‫وارت�شفوا ال�صفاء من معينه ‪.‬‬ ‫لئ����ن بكيته ف�إن البكاء علي����ه �أقل ما ي�ستحقه فلم نفتقده نحن و�إمنا خ�سارته‬ ‫فادحة للأمة الإ�سالمية قاطبة ولعلوم ال�شريعة املطهرة ‪.‬‬ ‫ذات ي����وم ونحن يف طريقنا من اجلامع القريب من منزله الذي كان ي�صلي‬ ‫فيه �س�ألته وزميلي عبد الفتاح ‪:‬‬ ‫هل تركتم جمع ال�صالة ؟ نق�صد اجلمع بني �صالتي الظهر والع�صر ‪.‬‬ ‫ف�أجاب ‪ :‬لقد �آن �أوان تغليب الف�ضيلة على الولعة ‪.‬‬ ‫يق�ص����د تغلي����ب ف�ضيلة ح�ضور جماع����ة الع�صر على ولعة تن����اول القات التي‬ ‫متثل العامل الرئي�سي عند غالب من ي�ستجيزون جمع ال�صالتني ‪.‬‬ ‫�سبحان اهلل ‪ ..‬قليل هم �أمثاله الذين ينعم اهلل عز وجل عليهم بقوة الذاكرة‬ ‫بعد بلوغ الثمانني فقد متَّعه اهلل تعاىل بذاكرة و َّقادة حتى ليرتاءى لك و�أنت‬ ‫يف جمل�سه ودر�سه �أنه راجع الدر�س بالأم�س ولي�س من ع�شرات ال�سنني ‪.‬‬ ‫لق����د جال�ست الكثري من العلم����اء يف �صنعاء و�صعدة وح����وث وغريها ونهلت‬ ‫عل����وم ال�شريعة من الكث��ي�ر منهم ولكني ما ا�ستعذبت درو�س ًا كما هي درو�سه‬ ‫‪ ,‬ولئ����ن ناق�شت����ه يف الفقه فهو قبطانه ‪ ,‬يف التف�سري �آي����ة ‪ ,‬يف اللغة فار�سها ‪,‬‬ ‫يف الأ�صول��ي�ن غ َّوا�صه����ا ‪ ,‬يف التاري����خ قامو�سه ‪ ,‬ويف احلدي����ث عمالقه ‪ ,‬فهو‬ ‫ع����امل رباين ال ُيجارى وحمدث متمكن ال ُيب����ارى قلوبنا تدمع لفقده و�ألبابنا‬ ‫حريى خل�سارته ‪.‬‬ ‫جال َفريد ًا َف َق َ�ضيتَ َف َّذ ًا يف ال ِبال ِد َفريدا‬ ‫الر ِ‬ ‫يا �سيدي ‪َ :‬قد ِع�شتَ َف ّذ ًا يف ِ‬ ‫�أخ��ي�ر ًا ‪ :‬حني نتحدث عن العظم����اء الذين �أعطوا بلدانه����م و�أمتهم ودينهم‬ ‫عط����ا ًء ال ي�ستطيع �أحد جمازاتهم عليه ‪ ،‬وال منل����ك �سوى الطلب من اهلل �أن‬ ‫يجزيه����م خري اجلزاء عنا وعن الب�شرية جمعاء ‪ ,‬فاملال واجلوائز والأو�سمة‬ ‫ال ت�س����اوي �شيئ ًا مقاب����ل نتاجهم وخدمتهم ‪� ,‬إنهم ك��ث�ر ممن ال نعرف عنهم‬ ‫�أو ن�سمع بهم ونال����وا اجلحود والنكران ممن حولهم و�أحيان ًا ممن نهلوا من‬ ‫معينهم وارت�شفوا علومهم ثم تنكروا لهم ‪ ,‬لرمبا يكون �سيدي املوىل الفقيد‬ ‫الراحل واحد ًا من ه�ؤالء الذين ُبلوا بطالب تنكروا لهم و�أهملوهم وتركوهم‬ ‫وتنا�سوا ف�ضلهم �سهو ًا �أو عمد ًا ‪ ,‬جتاه ًال �أو �إيذا ًء ‪.‬‬ ‫يح����ق يل يف اخلامتة االعرتاف ب�أنن����ا – دون ا�ستثناء �إال من رحم اهلل ومن‬ ‫رحم اهلل �أندر من الكربيت الأحمر – ل�سنا �أكرث من �شيعة �أموات ‪.‬‬ ‫ي����ا �سي����دي ‪ /‬يف حمراب حبك �أ�س�����أل اهلل العلي القدي����ر �أن يتغمدك بوا�سع‬ ‫رحمته و�أن يرزقنا ال�سري على ما �سرت فيه لنكون خري خلف خلري �سلف ‪.‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫�أب����������و �أ������ص�����ب�����ع ‪ :‬ن����ح����ن م����ت����ف����ائ����ل����ون ب����ن����ج����اح احل��������وار‬ ‫�أبو حلوم ‪ :‬الأمور ت�سري باالجتاه ال�صحيح وما مل�سناه �إيجابي‬ ‫جليدان‪ :‬اجلنوب و�صعد ة ميثالن اجلزء الكبري يف احلوار‬ ‫���ص��ادق الأح��م��ر‪ :‬ل��ن حت��دث ح���روب �إال �إذا ب��ه دع��م خارجي‬

‫قال القي����ادي يف احل����زب اال�شرتاكي اليمني‬ ‫يحي����ى �أب����و �أ�صب����ح يف ت�صري����ح للهوي����ة ع����ن‬ ‫م�ستقبل احل����وار الوطني ال����ذي يجري حاليا‬ ‫"احلقيقة �أننا متفائلون ولكن هذا التفا�ؤل‬ ‫يخف����ي كث��ي�را م����ن املخ����اوف باعتب����ار �أن‬ ‫املمه����دات لتهيئته مل يتحقق منه����ا �إال ال�شيء‬ ‫الي�سري �سواء يف نقل ال�سلطة �أو هيكلة اجلي�ش‬ ‫و توحيده �أو تنفي����ذ النقاط الع�شرين و�أ�شياء‬ ‫كثرية تتعلق بالق�ضية اجلنوبية ومع ذلك البد‬ ‫�أن نتفاءل الن اليمن كلها موجودة هنا و الذي‬ ‫يجع����ل التف����ا�ؤل �أكرث �أن����ه لي�س هن����اك �سقط‬ ‫لط����رح �أفكار النا�س و �آرائه����م حول �أي �شيء‬ ‫ويف معر�����ض رده عن ح�ضور بع�����ض الأع�ضاء‬ ‫من اجل احل�ضور فقط ولي�س من �أجل احلوار‬ ‫قال �أن����ا ال �أنكر �أن هناك بع�����ض الأطروحات‬ ‫والأفكار اليائ�سة و الغام�ضة و التي لن تر�ضى‬ ‫حتى ع����ن ترطي����ب امل�ؤمتر و ه����ذا من حقهم‬ ‫و ه����ذا يعط����ي حافزا الن يكون الك����ل جادا ملا‬ ‫يقوم به مبعن����ى الكلمة و�أ�ضاف االحتكام �إىل‬ ‫البن����دق هو دمار اليم����ن �إىل الأبد و االحتكام‬ ‫�إىل احلوار هو م�ستقبل اليمن "‬ ‫م����ن جانبه ق����ال القي����ادي يف ح����زب العدالة‬ ‫والبن����اء ال�شي����خ حمم����د �أبو حل����وم �أن الأمور‬ ‫ت�سري يف االجت����اه ال�صحيح يف احلوار و علينا‬ ‫�أوال �أن نطمئ����ن �أنف�سن����ا �أن الأمور ت�سري على‬ ‫م����ا يرام وحتى الآن كل م����ا مل�سته من خمتلف‬ ‫القوى ال�سيا�سية املوجودة يف احلوار الوطني‬ ‫ب�أن هناك رغبة جادة ب�إخراج اليمن مما هي‬ ‫فيه وع����ن ق�ضيتي �صعدة واجلنوب قال الذي‬ ‫مل�سناه م����ن الإخوان م����ن املكون����ات اجلنوبية‬ ‫�أو املكون����ات يف �صع����دة ه����و الإ�ص����رار عل����ى‬ ‫�أنه����م م�ستمرون يف احل����وار و هذا كل ما يهم‬ ‫و�أ�ضاف �أنه لن يكون هناك جلوء اىل ال�سالح‬ ‫ب�����إذن اهلل تع����اىل و حت����ى �أن وقع����ت ف�سيكون‬ ‫اجلان����ب الأ�ضعف الن من لدي����ه ق�ضية حق و‬ ‫ق�ضية عادل����ة فيكون بينن����ا يف م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطني لأنه هو �س��ل�اح اليمن يف املقابل قال‬ ‫ال�شيخ جليدان يف حديثه عن م�ستقبل احلوار‬ ‫طبع����ا بف�ض����ل م����ن اهلل و بجه����ود كب��ي�رة من‬ ‫�إط����راف العمل ال�سيا�سي و ه����ذا يعترب نقطة‬ ‫ايجابي����ة كب��ي�رة ت�ضم كل الق����وى ال�سيا�سية و‬ ‫نح����ن الآن يف الأ�سب����وع الأول بد�أنا يف كلمات‬ ‫للمنظم����ات و الأح����زاب و �أطروح����ات مبدئية‬ ‫و حل����د الآن الأمور مب�ش����رة باخلري برغم من‬ ‫بع�����ض املزاي����دات �إال ان����ه يف نهاي����ة املطاف‬ ‫اجلميع دخل يف احل����وار من اجل احلوار وان‬ ‫الوط����ن يت�س����ع للجميع مب����ا ي�شكل بن����اء دولة‬ ‫ت�شم����ل اجلمي����ع و تخ����دم جميع �أبن����اء اليمن‬ ‫وعن ق�ضيتي اجلن����وب و�صعدة قال اعتقد �أن‬ ‫الق�ضي����ة اجلنوبية متثل اجل����زء الكبري و من‬ ‫ثم ق�ضية �صعد ة و تكرث احلوارات فيما يحول‬ ‫دون تك����رر امل�شاكل و مبا ي�ضمن بناء د�ستور و‬ ‫نظ����ام حكم يتنا�سب مع ع����دم تكرر ما حدث‬ ‫يف املا�ض����ي و�أ�ضاف �أن من قب����ل �إىل الدخول‬ ‫�إىل طاولة احلوار قد اخذ الدرو�س القوية يف‬ ‫ذلك و م����ن مل يتعظ �إىل الي����وم ال ي�ستحق �أن‬ ‫يكون م����ن �ضمن القوى ال�سيا�سية �أو الفاعلني‬ ‫يف حكم البلد‪.‬‬ ‫فيم����ا قال ال�شيخ �ص����ادق الأحمر الذي �شارك‬ ‫يف م�ؤمتر احلوار الوطني �ضمن قائمة التجمع‬ ‫اليمن����ي للإ�ص��ل�اح ( �أن �ش����اء اهلل نتح����اور‬ ‫ونتح����اور مل����ا نخ����رج و�أ�ض����اف ل����ن حت����دث‬

‫ح����روب �إال �إذا وج����د دعم م����ن دول خارجية‬ ‫وع����ن احلوثيني ق����ال �إذا احلوث����ي (منوي )‬ ‫امل�صاحلة هذا �شيء طيب ‪.‬‬ ‫يف �سي����اق مت�صل قال �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‬ ‫الدكت����ور عدن����ان يا�سني املقط����ري ميكن �أن‬ ‫نقي����م اخلطوات الت����ي �أدت �إىل عق����د م�ؤمتر‬ ‫احل����وار الوطني من حيث امل����دة الزمنية فقد‬ ‫ا�ستغرق����ت اللجن����ة الفنية وقت���� ًا �أكرب مما هو‬ ‫خمط����ط لها ورمب����ا ذلك ناجت ع����ن تعقيدات‬ ‫الو�ض����ع اليمن����ي وحماول����ة ا�ستيع����اب كاف����ة‬ ‫املكون����ات ومنه����ا احل����راك اجلنوب����ي‪ ،‬ولكن‬ ‫ذل����ك كان له الأثر االيجاب����ي على جانب �آخر‬ ‫وهو الأه����م وهو اجلان����ب التنظيم����ي والفني‬ ‫وهو الذي انعك�س عل����ى انعقاد م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطن����ي وت�سمي����ة �أع�ضائ����ه وت�سمي����ة الأمانة‬ ‫العام����ة ورئا�س����ة امل�ؤمتر وجلن����ة االن�ضباط‪.‬‬ ‫ويع����د انعق����اد امل�ؤمت����ر يف حد ذات����ه اخلطوة‬ ‫الهام����ة ملا يعنيه من قناعة كافة املكونات ب�أن‬ ‫حل ق�ضاي����ا اليمن لن تت����م �إال باحلوار ولي�س‬ ‫�ش����يء غري احلوار‪ .‬وح����ول الق�ضايا التي كان‬ ‫م����ن املفرت�ض تنفيذها قبل ب����دء احلوار قال‬ ‫بالرغم م����ن �أن اللجنة الفنية للحوار الوطني‬ ‫قد ح����ددت ع�شري����ن نقطة يجب الب����ت فيها‬ ‫�أو ًال‪� ،‬إ�ضافة �إىل النقاط التي �أوردها احلزب‬ ‫اال�شرتاك����ي من �أجل التهيئ����ة‪ ،‬واجلدل الذي‬ ‫مت بخ�صو�ص قانون العدال����ة االنتقالية الذي‬ ‫�أحيل �إىل جمل�س النواب وكان حمل اعرتا�ض‬ ‫�أحزاب اللقاء امل�شرتك‪ ،‬ورفع �شعارات �إعادة‬ ‫هيكلة اجلي�ش يف معظم الت�صريحات‪� ،‬إال �أن‬ ‫الذي ح�صل انعق����اد م�ؤمتر احلوار دون البت‬ ‫يف من تلك الق�ضايا‪ .‬وهو �أمر م�ستغرب طاملا‬ ‫�أن كثريا م����ن القوى ال�سيا�سي����ة التي ت�شارك‬ ‫يف احل����وار ظلت طيلة الأ�شه����ر املا�ضية ت�ؤكد‬ ‫عل����ى تلك الق�ضاي����ا و�ضرورة الب����ت فيها �أو ًال‬ ‫ك�ش����رط لنجاح احلوار‪ ،‬ويب����دو �أن احل�سابات‬ ‫ال�سيا�سي����ة ك����ان لها ال����دور الأك��ب�ر يف ت�أجيل‬ ‫ذل����ك �أو العتق����اد الأط����راف ال�سيا�سي����ة ب�أن‬ ‫تلك الق�ضاي����ا قد �أوكل �أم����ر مناق�شتها لفرق‬ ‫خا�ص����ة‪ .‬ومن امل�ؤكد �أنه مل يت����م احلد الأدنى‬ ‫م����ن التهيئ����ة �أف�ض����ل م����ن ت�أجيل الب����ت فيها‬ ‫�إىل ف����رق العمل واجلل�س����ات العامة فرمبا قد‬ ‫تكون �سبب ًا يف عرقلة �س��ي�ر احلوار �أو مداخل‬

‫لإجها�����ض الأم����ل بنج����اح احل����وار الوطن����ي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‬ ‫�أع�ض����اء م�ؤمت����ر احل����وار يف الأ�سا�����س متثي����ل‬ ‫للق����وى ال�سيا�سية �أكرب مما ه����و متثيل للقوى‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ولذلك ف�����إن ح�سابات الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية ه����ي الغالبة‪ ،‬ولكن م����ن املمكن �أن‬ ‫ي�ستفيد الوطن بكامل����ه من جدية املتحاورين‬ ‫يف ط����رح الق�ضاي����ا بعي����دا ع����ن انتماءاته����م‬ ‫ال�سيا�سي����ة وتغليبهم امل�صلح����ة العليا لل�شعب‬ ‫اليمن����ي‪ ،‬وال ميكن ذل����ك �إال �إذا طغى ال�شعور‬ ‫ل����دى �أع�ضاء م�ؤمتر احل����وار بحجم امل�سئولية‬ ‫التاريخي����ة امللق����اة عل����ى عاتقه����م‪ ،‬والإدراك‬ ‫ب�أنها الفر�صة الأخرية لليمن‪ ،‬و�أن جتعل تلك‬ ‫الق����وى من م�ؤمتر احل����وار الوطني فر�صة لها‬ ‫للتفكري عن �أخطائه����ا ال�سيا�سية بحق الوطن‬ ‫واملجتمع ‪.‬‬ ‫يف املقاب����ل ي����رى �أ�ست����اذ العل����وم ال�سيا�سي����ة‬ ‫بجامع����ة �صنع����اء الدكتور حممد عب����د امللك‬ ‫املت����وكل �أن م�ؤمت����ر احل����وار احل����ايل تهيم����ن‬ ‫علي����ه ث��ل�اث ق����وى رئي�س����ة حملي����ة و�إقليمية‬ ‫ودولي����ة ه����ي الت����ي تتح����اور وتخط����ط وتقرر‬ ‫ولك����ل منه����ا هم����وم خا�ص����ة ترتب����ط مبوقعها‬ ‫وم�صاحلها التي يجب ان ينتهي �إليها احلوار‬ ‫ومب����ا ال ي�ؤثر على امل�صال����ح التي يحلم بها كل‬ ‫ط����رف‪ ,‬وب�صرف النظر عن توافقها مع ر�ضا‬ ‫املواطن��ي�ن وم�صالح ال�شع����ب �أو عدم توافقها‬ ‫ومن ال يعجبه الباب مفتوح‪ ,‬فيما يتم االتفاق‬ ‫علي����ه بني الق����وى املخططة وهو ال����ذي �سوف‬ ‫يت����م �إقراره‪ ,‬ر�ضي املتح����اورون او مل ير�ضوا‪,‬‬ ‫ال�شعب الذي قال للملكة بلقي�س‪ :‬الأمر �إليك‪,‬‬ ‫وما يزال ه����و ال�شعب و�شعاره م����ن تزوج �أمنا‬ ‫ك����ان عمن����ا الإخوة املتح����اورون ذك����ور ًا و�إناثا‬ ‫م�ستقل��ي�ن ومتحزب��ي�ن مدن��ي�ن وع�سكريني‪ :‬ال‬ ‫�أم����ل يف جناح احل����وار �أذا مل تفر�ضوا �أن يتم‬ ‫احل����وار واالتفاق �أوال �إىل بن����اء الدولة املدنية‬ ‫الدميقراطي����ة العادل����ة بجي�شه����ا وق�ضائه����ا‪,‬‬ ‫ود�ستورها و�سالم����ة ونزاهة وحرية انتخابات‬ ‫�سلطاته����ا‪ ,‬و�إقام����ة م�ؤ�س�ساته����ا و�سي����ادة‬ ‫قوانينه����ا‪ ,‬وه����ي التي �سوف تت����وىل تنفيذ كل‬ ‫م����ا تتو�صل����ون �إليه بع����د ذلك م����ن معاجلات‬ ‫للظواه����ر املختلفة الت����ي كانت نتاج����ا لغياب‬ ‫احلكم الر�شيد‪� ,‬سواء يف اجلنوب او ال�شمال‪,‬‬ ‫مب����ا فيه����ا غي����اب امل�س����اواة والع����دل وغي����اب‬

‫التنمية والتطور واحرتام حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫ب����دون �إقام����ة الدول����ة �أوال واالتف����اق عليه����ا‬ ‫و�إبع����اد اجلي�����ش ع����ن هيمنة الق����وى احلزبية‬ ‫وال�سيا�سي����ة واالتف����اق عل����ى معاي��ي�ر اختياره‬ ‫و�أماكن متو�ضعه‪ ,‬بدون ذلك ال �آمل يف جناح‬ ‫حوارك����م وال يف ا�ستقرار وطنكم‪ ,‬وال يف تطور‬ ‫بلدكم و�سوف ي�ص����دق عليكم قول اهلل تعاىل‬ ‫"وم����ا كان ربك ليهلك الق����وى بظلم و�أهلها‬ ‫م�صلحون ‪.‬‬ ‫يف �إط����ار مت�ص����ل ق����ال الدكتور �سع����د الدين‬ ‫ب����ن طالب �أن حتدي����د مالمح الدول����ة املدنية‬ ‫احلديثة وب����ذل اجلهد يف ت�سيدها وح�ضورها‬ ‫بقوة يف احلوار وتبنيها كم�شروع بديل وجيد‪,‬‬ ‫ه����ي ما ق����د ي�شع����ر املواط����ن �أن هن����اك وطن ًا‬ ‫جديد ًا يب�شر مب�ستقب����ل لكل ابنائه من خالل‬ ‫املواطن����ة املت�ساوي����ة والعدال����ة االجتماعي����ة‬ ‫واحلري����ة ‪,‬وي�شع����ر م����ن خ��ل�ال الرتوي�����ض‬ ‫والتعري����ف للمواطن �أن هن����اك حقوق ًا له من‬ ‫تعليم و�صحة وحرية والعي�ش بكرامة وغريها‬ ‫وعلي����ه واجب����ات جت����اه ه����ذا الوط����ن �أهمه����ا‬ ‫االنتم����اء له����ذا الوط����ن والدف����اع ع����ن ترابه‬ ‫و�أر�ضه وغريها‬ ‫وبالدول����ة املدني����ة احلديث����ة حتم����ا �ست����ذوب‬ ‫الف����وارق وتغ����ادر الفو�ض����ى وتنك�س����ر الق����وى‬ ‫التقليدي����ة والعائلي����ة الت����ي دائم����ا ال تعجبها‬ ‫الدول����ة املدني����ة كواق����ع وممار�سة ب����ل ك�شعار‬ ‫فق����ط وم�صطلح لكنها ترف�ض ه����ذه الدولة ‪,‬‬ ‫و�سوف يح�ضر القانون والد�ستور فيها ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وعليك����م �أن تدركوا �أن غياب الدولة‬ ‫املدنية واال�ستئثار بال�سلطة واملجاملة �سابقا‪,‬‬ ‫جعلن����ا ندف����ع ثمن ذل����ك ال�صم����ت وعلينا �أن‬ ‫ال نك����رر ه����ذا اخلط�أ مرة �أخ����رى ونقع يف فخ‬ ‫�آخر نتيج����ة املحاباة وال�شخ�صن����ة وامل�ساومة‬ ‫واملحا�ص�ص����ة ‪,‬قد تدخل الوطن يف �صراعات‬ ‫�أخ����رى مل يع����د يطيقها واحلل����ول واملعاجلات‬ ‫هي بذاته����ا �شواهد تالحظ يف احلياة العامة‬ ‫ومن خ��ل�ال اللج����ان التي يتطلب منه����ا �أن ال‬ ‫تغفل االهتمام ب�شكل الدولة واحلكم الر�شيد‬ ‫واملواطن����ة املت�ساوي����ة الذي ي�أت����ي كل هذا من‬ ‫�إعط����اء الأولوي����ة وب����ذل جهد والوق����وف بقوة‬ ‫لإعطاء الدولة املدنية احلديثة �أهمية ق�صوى‬ ‫فهي ج�سر العبور لك����ل اليمنيني الذي �سيحل‬


‫الريا�ضية‬

‫العدد ‪ 56‬الأربعاء ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫انطالق بطولة اجلمهورية الثامنة‬ ‫للفتيات للألعاب اجلماعية‬

‫انطلقت �أم����س الثالثاء ب�صنع���اء بطولة‬ ‫اجلمهوري���ة الثامنة للألع���اب اجلماعية‬ ‫(الق���وى والكاراتي���ه وك���رة الطاول���ة)‬ ‫للفتي���ات والت���ي �أقر انطالقه���ا االجتماع‬ ‫الفني الذي عقده االحتاد العام لريا�ضة‬ ‫املر�أة يوم االثنني‪.‬‬ ‫وق���د انطلق���ت البطول���ة الت���ي ينظمه���ا‬ ‫االحتاد حتت �شعار ( معا لإجناح احلوار‬ ‫الوطن���ي ‪ -‬مع���ا لبن���اء اليم���ن اجلديد )‬ ‫وت�ستم���ر خ�ل�ال الفرتة م���ن ‪28 -25‬من‬ ‫مار�س اجلاري‪.‬‬ ‫ويف ت�صري���ح ريا�ض���ي لرئي����س االحت���اد‬ ‫الع���ام لريا�ض���ة امل���ر�أة �أو�ضح���ت الأخت‬ ‫نظمية عب���د ال�سالم عثم���ان �أن البطولة‬ ‫متث���ل جتمع���ا ريا�ضيا ن�سوي���ا يج�سد قوة‬ ‫رواب���ط الوح���دة الوطني���ة يف �صف���وف‬ ‫فتي���ات اليم���ن واعتزازه���ن باالنتم���اء‬

‫( دوري النخبة)‬

‫�شعب ح�ضرموت يهزم التالل‬ ‫ويحافظ على ال�صدارة‬

‫للوطن الغ���ايل والكب�ي�ر وان اليمن �أغلى‬ ‫من اجلمي���ع وان وحدتن���ا �ستظل م�صدر‬ ‫فخرنا وقوتنا وعزتنا ‪.‬‬ ‫وح�س���ب ج���دول البطول���ة ف����إن م�شاركة‬ ‫املحافظات �ستكون ح�سب الآتي ‪:‬‬ ‫لعب���ة ك���رة الطاول���ة ‪ :‬الأمان���ة ‪� -‬صنعاء‬ ‫ع���دن ‪ -‬تع���ز ‪ -‬ح�ضرم���وت ‪ -‬حل���ج ‪-‬‬‫�أب�ي�ن ‪ -‬احلديدة ‪-‬املحوي���ت ‪�-‬إب ‪-‬حجة‬ ‫ ذمار ونادي بلقي�س ‪.‬‬‫لعب���ة الع���اب الق���وى ‪ :‬الأمان���ة ‪� -‬صنعاء‬ ‫ع���دن ‪ -‬تع���ز ‪ -‬ح�ضرم���وت ‪ -‬حل���ج ‪-‬‬‫�أب�ي�ن ‪ -‬احلديدة ‪-‬املحوي���ت ‪�-‬إب ‪-‬حجة‬ ‫ ذمار‪.‬‬‫لعب���ة الكاراتي���ه ‪ :‬ف���رع تع���ز ‪ -‬جمم���ع‬ ‫احلمزة تعز ‪ -‬مدر�سة �آزال تعز ‪� -‬صنعاء‬ ‫والأمانة ‪ -‬عدن ‪ -‬معهد �صنعاء للكاراتيه‬ ‫‪ -‬وحدة �صنعاء ‪.‬‬

‫حافظ نوار�س �شعب ح�ضرموت‬ ‫عل���ى �ص���دارة ال���دوري اليمني‬ ‫�إثر ف���وزه العري����ض والتاريخي‬ ‫عل���ى �ضيف���ه الت�ل�ال بثالث���ة‬ ‫�أهداف نظيف���ة يف املباراة التي‬ ‫احت�ضنه���ا ملعب بارادم مبدينة‬ ‫املك�ل�ا ع�صر ي���وم �أم����س الأول‬ ‫يف اجلولة الثامن���ة من الدوري‬ ‫مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫وبه���ذا الفوز ارتفع ر�صيد �شعب‬ ‫ح�ضرموت �إىل ‪ 17‬نقطة ليعزز‬ ‫انفراده ب�صدارة دوري الدرجة‬ ‫الأوىل النخب���ة بينم���ا جتم���د‬ ‫ر�صي���د التالل عن���د ‪ 9‬نقاط يف‬ ‫املركز ال�سابع ‪.‬‬ ‫وعلى ملعب العلفي يف احلديدة‬ ‫متك���ن اله�ل�ال م���ن تعوي����ض‬ ‫خ�سارت���ه يف اجلول���ة ال�سابع���ة‬ ‫�أم���ام الت�ل�ال بف���وز �صعب على‬ ‫ح�س���اب �ضيف���ه �أهل���ي �صنع���اء‬ ‫بهدف وحي���د رافع ًا ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 14‬نقطة يف املركز الثاين فيما‬ ‫جتم���د ر�صي���د الأهل���ي عند ‪12‬‬

‫نقطة م�ساويا لر�صي���د العروبة‬ ‫الذي تع���ادل مع وح���دة �صنعاء‬ ‫والريموك الذي ت�أجلت مباراته‬ ‫مع احتاد �إب ب�سبب الأمطار‪.‬‬ ‫ويف ع���دن متكن فري���ق ال�شعلة‬ ‫من قه���ر جاره الوح���دة بثنائية‬ ‫رفع���ت ر�صيد الفائ���ز �إىل �سبع‬ ‫نق���اط تق���دم به���ا اىل املرك���ز‬ ‫الث���اين ع�ش���ر ‪ ،‬يف ح�ي�ن توقف‬ ‫ر�صي���د الوح���دة عن���د ‪ 7‬نقاط‬ ‫واملركز العا�شر‪.‬‬ ‫بينم���ا انته���ت مب���اراة ال�صقر‬ ‫وج���اره الر�شي���د بالتع���ادل‬ ‫االيجابي بهدف ملثله رفع ر�صيد‬ ‫ال�صقر اىل ‪ 10‬نقاط يف املركز‬ ‫الثامن ‪ ،‬و�أ�صبح ر�صيد الر�شيد‬ ‫‪ 11‬نقطة يف املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫وعلى ملعب املري�سي بالعا�صمة‬ ‫�صنعاء انتهت مب���اراة العروبة‬ ‫م���ع ج���اره الوح���دة بالتع���ادل‬ ‫االيجابي (‪ )1-1‬لريتفع ر�صيد‬ ‫العروبة اىل ‪ 12‬نقطة يف املركز‬ ‫الثال���ث بف���ارق الأه���داف ع���ن‬

‫( الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س العامل‪� /‬آ�سيا ‪2014‬م )‬

‫�شهد العا�صم���ة الكورية اجلنوبية �سي�ؤل‬ ‫م�س���اء �أم����س الثالث���اء معرك���ة كروي���ة‬

‫�شعب �إب يفوز ب�أعجوبة بعد �أن‬ ‫�أ�شرف على الهزمية!!‬

‫حول فري���ق �شع���ب �إب خ�سارته‬ ‫(‪ )1/2‬يف ال�ش���وط الأول م���ن‬ ‫املب���اراة الت���ي ج���رت بينه وبني‬ ‫طليع���ة تع���ز ع�ص���ر �أم����س قبل‬ ‫الأول على ملعب ال�شهداء �ضمن‬

‫الأ�سبوع الثامن ل���دوري النخبة‬ ‫�إىل ف���وز يف ال�ش���وط الث���اين‬ ‫(‪ )2/3‬بعد مباراة كان �شوطها‬ ‫لأول الأف�ضلية فيه للطليعة ‪..‬‬

‫الريم���وك و�أهل���ي �صنعاء ولهما‬ ‫الر�صي���د نف�سه م���ن النقاط مع‬ ‫الإ�شارة �إال �أن الريموك ت�أجلت‬ ‫مبارات���ه مع احت���اد �إب ‪ ،‬و�أهلي‬ ‫�صنعاء له مب���اراة مع �شعب �إب‬ ‫‪ ،‬و�أ�صب���ح ر�صي���د وحدة �صنعاء‬ ‫‪ 7‬نق���اط يف املركز الثالث ع�شر‬ ‫بفارق الأهداف عن وحدة عدن‬ ‫وال�شعل���ة وله���م جميع���ا مباراة‬ ‫م�ؤجلة‪.‬‬ ‫وت�أجل���ت مباراة احت���اد �إب مع‬ ‫�ضيفه الريموك ب�سبب الأمطار‬ ‫الغزي���رة مبحافظ���ة �إب و�س���ط‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وك���ان فري���ق �شع���ب �إب قد فاز‬ ‫�أم����س نهاية الأ�سب���وع املن�صرم‬ ‫عل���ى م�ضيفه الطليع���ة من تعز‬ ‫بثالث���ة �أهداف مقاب���ل هدفني‬ ‫‪ ،‬لريتف���ع ر�صي���د ال�شعب اىل ‪9‬‬ ‫نقاط ول���ه �أربع مباريات م�ؤجلة‬ ‫‪ ،‬ويتجم���د ر�صي���د الطليعة عند‬ ‫‪ 6‬نقاط يف املركز قبل الأخري‪.‬‬

‫قدم املدرب البلجيك���ي (توم �سينتفيت)‬ ‫م���درب منتخبن���ا الوطن���ي الأول لك���رة‬ ‫القدم ا�ستقالته من من�صبه بعد خ�سارة‬ ‫الفري���ق �أمام ماليزي���ا بهدفني لهدف يف‬ ‫ت�صفي���ات ك�أ�س �آ�سيا لك���رة القدم ‪2015‬‬ ‫والذي تذيل ترتيب جمموعته‪.‬‬ ‫وكان���ت �آخ���ر اخل�سائ���ر يف عه���د املدرب‬ ‫البلجيكي التي من���ي بها منتخبنا الهمام‬ ‫نهاي���ة الأ�سب���وع املن�صرم �أم���ام ماليزيا‬ ‫والتي ج���رت املباراة بينهما عل���ى �إ�ستاد‬ ‫�شاه عل���م بالعا�صمة املاليزي���ة كواالملبور‬ ‫�ضم���ن اجلول���ة الثاني���ة م���ن مناف�س���ات‬ ‫املجموعة الرابعة يف ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ا�سرتاليا ‪2015‬م‪.‬‬

‫�شيخ الكرة يلوح بت�أجيل دوري‬ ‫الدرجة الأوىل!!‬

‫ك�ش���ف رئي�س االحت���اد اليمن���ي لكرة‬ ‫الق���دم ال�شي���خ‪ /‬احم���د العي�س���ى يف‬ ‫ت�صريح ل���ه عن ترتيب���ات حالية يتم‬ ‫مبوجبها تعليق دوري الدرجة الأوىل ‪.‬‬

‫الأردن حتطم �أحالم اليابان ولبنان تتعادل مع ا�سرتاليا‬

‫الأوىل يف ال���دور الرابع م���ن الت�صفيات‬ ‫الآ�سيوي���ة امل�ؤهل���ة �إىل نهائي���ات ك�أ����س‬ ‫الع���امل لكرة الق���دم املق���رر �إقامتها يف‬ ‫الربازيل عام ‪2014‬م ‪,‬‬ ‫وقد �أ�سفرت هذه املعكرة الريا�ضية عن‬ ‫فوز كوريا اجلنوبية ‪1/2‬‬ ‫وقد كانت مباراة الذهاب بني املنتخبني‬ ‫الك���وري والقطري قد ج���رت يف الدوحة‬ ‫وانتهت بفوز كوري كبري بواقع ‪1/4‬‬ ‫و�ضم���ن ه���ذه الت�صفي���ات واملع���ارك‬ ‫الكروي���ة الت���ي جرت �أم�س ح���ل منتخب‬ ‫لبن���ان �ضيفا عل���ى نظ�ي�ره االوزبكي يف‬ ‫ط�شنقد يف املجموعة ذاتها وقد �أ�سفرت‬ ‫املباراة عن فوز �أوزباك�ستان بهدف دون‬ ‫رد ‪.‬‬ ‫و تت�ص���در �أوزبك�ست���ان ترتيب املجموعة‬ ‫الأوىل بر�صي���د ‪ 8‬نقاط م���ن ‪ 5‬مباريات‬ ‫تليها كوريا اجلنوبية ولها ‪ 7‬نقاط من ‪4‬‬ ‫مباري���ات ثم �إيران وقطر ولكل منهما ‪7‬‬ ‫نقاط �أي�ضا من ‪ 5‬مباريات‪ ،‬وي�أتي لبنان‬ ‫�أخريا بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫�سع���ى املنتخ���ب الياب���اين‬ ‫�إىل ح�س���م ت�أهل���ه ملوندي���ال‬ ‫الربازي���ل‪ 2014‬م���ن خ�ل�ال‬ ‫بحث���ه ع���ن نقطت���ه الوحي���دة‬ ‫الت���ي ك���ان يحتاجه���ا حلج���ز‬ ‫بطاق���ة ت�أهل���ه �إىل املوندي���ال‬ ‫املذك���ور والت���ي ح�ص���ل عليها‬ ‫يف مباراة �أم�س الثالثاء والتي‬ ‫جمعته مع م�ست�ضيفه املنتخب‬ ‫الأردين عل���ى �إ�ست���اد املل���ك‬ ‫عب���د اهلل الث���اين يف عمان يف‬ ‫اجلولة ال�سابعة من مناف�سات‬ ‫املجموع���ة الثانية �ضمن الدور‬ ‫الراب���ع احلا�س���م للت�صفي���ات‬ ‫الأ�سيوي���ة امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫ك�أ����س الع���امل لك���رة القدم يف‬ ‫الربازي���ل ع���ام ‪2014‬م حيث‬ ‫متك���ن املنتخ���ب الأردين م���ن‬ ‫حتطي���م حل���م الياب���ان يف‬ ‫مباراة و�صفت بال�صعبة حيث‬ ‫تغل���ب علي���ه بهدف�ي�ن مقاب���ل‬ ‫هدف (‪.)1/2‬‬ ‫و�ضم���ن ه���ذه الت�صفيات حل‬ ‫منتخ���ب ُعم���ان �ضيف���ا عل���ى‬ ‫نظ�ي�ره اال�س�ت�رايل يف �سيدين‬

‫يف املجموع���ة ذاته���ا حي���ث‬ ‫�أ�سف���رت املب���اراة الت���ي جرت‬ ‫بينهم���ا �أم����س ع���ن تع���ادل‬ ‫الفريقني بهدفني(‪ )2/2‬لكل‬

‫( قرعة نهائيات ك�أ�س العامل )‬ ‫ملجموعة النارية حيمودي �أف�ضل حكم‬ ‫العراق مع اجنلرتا يف ا‬ ‫عربي للعام ‪2012‬م‬ ‫�سحبت م�ساء �أم����س الأول قرعة‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل لكرة القدم‬ ‫والت���ي �ستق���ام مناف�ساتها خالل‬ ‫الفرتة م���ن ‪ 21‬حزيران (يونيو)‬ ‫و‪ 13‬مت���وز (يولي���و) املقبل�ي�ن يف‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫حيث �ستك���ون املباراة االفتتاحية‬ ‫ب�ي�ن املنتخبني الكوب���ي والكوري‬ ‫اجلنوب���ي والل���ذان وقع���ا معا يف‬ ‫املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫فيما �ست�شه���د املجموعات ال�ست‬ ‫مواجه���ات �ساخن���ة حي���ث حلت‬ ‫تركي���ا يف املجموع���ة الثالث���ة مع‬ ‫ال�سلف���ادور وكولومبيا و�أ�سرتاليا‬ ‫بينم���ا جاء املنتخ���ب العراقي يف‬ ‫املجموع���ة اخلام�س���ة �إىل جانب‬ ‫منتخبات �إجنلرتا وت�شيلي وبطل‬

‫مو�ضح ًا �أن هذا التعليق جاء على �إثر‬ ‫عدم توف���ر الإمكانيات املالية حمم ًال‬ ‫وزي���ر ال�شب���اب والريا�ض���ة معم���ر‬ ‫الإيراين امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫(الت�صفيات امل�ؤهلة لك�أ�س العامل ‪�/‬آ�سيا ‪2014‬م )‬

‫كوريا اجلنوبية تغتال �أحالم قطر‬ ‫والأوزبك يهزم لبنان‬ ‫�ساخنة ب�ي�ن منتخب���ي كوري���ا اجلنوبية‬ ‫وقطر �ضمن مناف�س���ات �إياب املجموعة‬

‫يحررها‪� :‬أحمد املحفلي‬ ‫‪11‬‬ ‫بعد �أكرث من ‪20‬هزمية بقيادة‬ ‫البلجيكي يقدم ا�ستقالته من تدريب‬ ‫املنتخب الوطني!!‬

‫�إفريقي���ا ال���ذي قد تك���ون م�صر‬ ‫وتعد هذه املجموعة النارية‪.‬‬ ‫وهذه تفا�صيل القرعة‪:‬‬ ‫املجموع���ة الأوىل ‪ :‬فرن�س���ا‪،‬‬ ‫�أفريقيا‪� ،‬أمريكا‪� ،‬أ�سبانيا‬ ‫املجموع���ة الثانية ‪ :‬كوب���ا‪ ،‬كوريا‬ ‫اجلنوبية‪� ،‬أفريقيا‪ ،‬الربتغال‬ ‫املجموع���ة الثالث���ة ‪ :‬تركي���ا‪،‬‬ ‫ال�سلفادور‪ ،‬كولومبيا‪� ،‬أ�سرتاليا‬ ‫املجموع���ة الرابع���ة ‪ :‬املك�سي���ك‪،‬‬ ‫اليونان‪ ،‬باراجواي‪� ،‬أفريقيا‬ ‫املجموع���ة اخلام�س���ة‪ :‬ت�شيل���ي‪،‬‬ ‫بطل �أفريقيا‪� ،‬إجنلرتا‪ ،‬العراق‬ ‫املجموع���ة ال�ساد�س���ة‪ :‬بط���ل‬ ‫�أوزبك�ست���ان‪،‬‬ ‫�أوقيانو�سي���ا‪،‬‬ ‫�أوروجواي‪ ،‬كرواتيا‪..‬‬

‫منهما‪..‬‬ ‫وتت�ص���در الياب���ان الرتتي���ب‬ ‫بر�صي���د ‪ 13‬نقط���ة تليه���ا‬ ‫ا�سرتالي���ا (‪ 5‬نق���اط)‪ ،‬بفارق‬

‫ت��وج احلك��م ال��دويل العرب��ي جم��ال حيم��ودي‬ ‫اجلزائري الأ�صل بجائزة ال�صافرة الذهبية (جائزة‬ ‫ال�شيخ فهد ال�صباح) ك�أف�ضل حكم �ساحة عربي ح�سب‬ ‫ا�ستفتاء جملة احلدث الريا�ضي للعام ‪2012‬م‬ ‫وقد �ش��ارك يف اال�ستفت��اء نحو ‪ 38‬من خ�براء التحكيم‬ ‫واحل��كام الدولي�ين املتقاعدي��ن الذي��ن �سب��ق له��م �أن‬ ‫ق��ادوا مباري��ات يف ك�أ���س الع��امل ور�ؤ�ساء جل��ان احلكام يف‬ ‫االحت��ادات الآ�سيوية والأفريقية والعربي��ة واملحلية من‬ ‫كل البلدان‪.‬‬ ‫وق��د اختري جم��ال حيمودي �أف�ض��ل حك��م يف �أفريقيا للعام‬ ‫‪ 2012‬م و�ضم��ن �أطقم احلكام يف موندي��ال الربازيل القادم‬ ‫وق��د قاد نهائ��ي دوري �أبط��ال �أفريقيا ومب��اراة يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ���س �أمم �أفريقي��ا ومب��اراة يف بطول��ة الأندي��ة العربي��ة‬ ‫ومب��اراة يف دوري الأبطال الأفريقي ومباراة يف بطولة �أندية‬ ‫العامل يف اليابان ‪..‬‬

‫الأهداف �أمام العراق وعمان‪،‬‬ ‫وي�أتي الأردن رابعا و�أخريا وله‬ ‫‪ 4‬نقاط‪.‬‬


‫ال�سفري البغي�ض يف‬ ‫�صنعاء‬

‫(عقل ) العمالة ال ي�شرفنا‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫العدد ‪56‬‬ ‫الأربعاء ‪ 15‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬املوافق ‪ 27‬مار�س ‪2013‬‬

‫قريبا‬

‫تقدم لقرائها الأكارم خدمة الهوية موبايل‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫‏حممد احمد مفتا ‏‬ ‫ح‬ ‫الآن ح�ص����ص احل���ق‪ ..‬بع���د �أك�ث�ر م���ن عام�ي�ن م���ن القتل‬ ‫والتدم�ي�ر يف �سوري���ا تبني مبا ال ي���دع جم���اال لأي �شك ب�أن‪:‬‬ ‫�أمريك���ا تقوم بغزو واحتالل �سوريا بقفازات وخمالب عربية‬ ‫تركية‪ ،.‬م�ستغلة �أخطاء النظام ال�سوري وطي�ش املعار�ضة‪.‬‬ ‫وغباء النخب والتيارات ال�سيا�سية يف منطقتنا‪.‬‬ ‫‪ brahim Saadan‎‬‏‬ ‫‪E‬‬ ‫اليمني���ون حت���رروا م���ن عبودية ال�سي���د‪ ،‬لتح���ل عليهم لعنة‬ ‫عبودية ال�شيــخ‬ ‫‪ moo Ali‎‬‏‬ ‫‪A‬‬ ‫حماولت���ا قت���ل الأخوي���ن �أب���و ر�أ����س والف�ضلي خ�ل�ال يومني‬ ‫عمليتان خمططتان مع �سبق الإ�صرار والرت�صد‬ ‫الأويل قريب���ة م���ن مقر انعق���اد م�ؤمتر احل���وار الوطني �أما‬ ‫الثانية فقرييييييبة جدا من �سكن و�إقامة الرئي�س هادي‬ ‫‪Sedreek‬‬ ‫‪Alshami‎‬‬ ‫‏‬ ‫كل �شيء متكرر يف هذا الوطن !!‬ ‫يف ‪ ٦٢‬انق�ل�اب ع�سكري قام به ظباط ‪ ،‬بعدها مت ت�صفيتهم‬ ‫واال�ستيالء على ح�صاد انقالبهم ‪،،‬‬ ‫ويف ‪ ٢٠١١‬انقالب �سيا�سي ‪ ،‬قام به طالب �أحرار ‪ ،‬يتم الآن‬ ‫ت�صفيتهم واال�ستيالء على نتاجهم !!!‬ ‫اللعنة على �أمريكا وال �سلول كيف يكيدون للوطن‬ ‫د‪ .‬ب�شري عبد اهلل العما ‏د‬ ‫وكال���ة �سب����أ للأنب���اء ‪ ( :‬رئي����س ال���وزراء يناق�ش م���ع �سفري‬ ‫بريطانيا الإ�سناد املحلي والدويل لإجناح احلوار )‬ ‫هل مقاطعة با�سندوه جلل�سات احلوار الوطني يندرج �ضمن‬ ‫الإ�سناد املحلي �أو الدويل ؟؟؟‬ ‫القدو�س‬ ‫حممد عبد‬ ‫‏‬ ‫ي�ستحدث���ون اليوم نقاط���ا �أمنية جديدة يف ح���دود ومداخل‬ ‫العا�صم���ة �صنع���اء واجلي����ش ال�سع���ودي ي�ستح���دث مواق���ع‬ ‫ع�سكرية يف الأرا�ضي احلدودية اليمنية !!‬ ‫‏حممد العالئ ‏‬ ‫ي‬ ‫املاوري �أ�صبح بطال‪ ،‬بالن�سب���ة للبع�ض‪ ،‬بف�ضل كتابة �سل�سلة‬ ‫تهومي���ات �ضد حكم �صالح من �أمريكا‪ ،‬كان ميار�س التهريج‬ ‫الثوري من هناك م�شموال بالأمان ك�أي مواطن �أمريكي‪.‬‬ ‫لق���د عاد �إىل البالد م�ؤخرا بعد �سقوط �صالح‪ ،‬لكنه يتحرك‬ ‫مبوكب ومرافقني يف زمن ما بعد ثورة يعترب نف�سه رمزا من‬ ‫رموزها‪.‬بلد يبارك االبتذال ويتوجه بطال‪ ،‬بلد غري حمرتم‬

‫ال�شك �أن امل�س�ؤولية‬ ‫اجلماعية للأطراف املعنية‬ ‫داخليا و�إقليميا ودوليا‬ ‫تفر�ض �إيجاد خمرج‬ ‫�آمن لل�صراع ال�شمايل‬ ‫‪ /‬اجلنوبي ‪ ,‬البحث عن‬ ‫حل �سيا�سي لل�صراع‬ ‫اجلنوبي‪-‬ال�شمايل ال‬ ‫يعني القبول ب�أي فتات‬ ‫وعلى ح�ساب التطلعات‬ ‫اال�ستقاللية اجلنوبية‬ ‫ولكن لتجنيب منطقتنا‬ ‫احل�سا�سة للم�صالح الدولية‬ ‫من الذهاب نحو منزلق‬ ‫الفو�ضى اخلالقة ومبا‬ ‫يحافظ على عالقة طيبة‬ ‫بني ال�شعبيني م�ستقبال‬ ‫كما كان احلالية عليه قبل‬ ‫‪ 22‬مايو ‪90‬م ‪ ,‬احلقيقة‬ ‫التي يرف�ض حتى اللحظة‬ ‫الإقليم والعامل تفهمها‬ ‫�أن كل امل�ؤ�شرات تدلل و‬ ‫حتمل القوى التقليدية‬ ‫احلاكمة يف �صنعاء م�سئولية‬ ‫�إعاقة �أي حل �سيا�سي �آمن‬ ‫وعادل لل�صراع منذ �إعالن‬ ‫اجلنوب فك االرتباط يف‬ ‫‪ 21‬مايو ‪94‬م رف�ضا للحرب‬ ‫و التكفري ‪ ,‬الأخطر راهنا‬

‫�أن تلك القوى التقليدية‬ ‫كما �أزاحت بقوة احلرب‬ ‫و التكفري اجلنوبيني عن‬ ‫مربع الوحدة الطوعية‬ ‫تتحمل اليوم بتجاهلها‬ ‫جذر امل�شكلة م�سئولية‬ ‫جعل قوى الثورة التحررية‬ ‫اجلنوبية منفتحة على كل‬ ‫اخليارات لتحقيق الأهداف‬ ‫‪� ,‬شاهدة �أخرى على عدم‬ ‫جدية القوى التقليدية يف‬ ‫احلوار وانه عندها جمرد‬ ‫حماولة خبيثة لت�سويق‬ ‫الوهم ما رافقه من �صدور‬ ‫�إحكام حماكم باب اليمن‬ ‫بحق املنا�ضل ح�سن بنان‬ ‫العولقي ورفاقه ‪ ,‬الت�صعيد‬ ‫الأخطر الذي يعترب ت�أ�صيال‬ ‫ملنهج احلرب والتكفري ما‬ ‫نطقت به م�شيخة كهف‬ ‫معرب على ل�سان املدعو‬ ‫حممد الرميي ‪� ,‬إخفاق‬ ‫جديد لأمراء احلرب ك�شف‬ ‫عورة حماوالت تزييف‬ ‫الواقع وتغييب الوعي الذي‬ ‫حاول ممار�سته حمرتفو‬ ‫(املقاوالت ال�سيا�سية)‬ ‫ال�ستدراج �أنفار الأجر‬ ‫اليومي (مائة دوالر) مقابل‬

‫للتعري الهابط يف (خوار)‬ ‫فندق موفمبيك ‪� /‬صنعاء‬ ‫با�سم اجلنوب‪.‬‬ ‫كما يحكي لنا �سفر الرتاث‬ ‫الثوري العاملي عن قوى‬ ‫التحرر والتقدم و احلداثة‬ ‫انه ب�سبب ثوريتها الراف�ضة‬ ‫لرتابة الواقع املتخلف‬ ‫�أن نعتتها القوى الرجعية‬ ‫التقليدية و العميلة بـ‬ ‫(اجلنون) ‪ ,‬باالجتاه‬ ‫املعاك�س قوى التخلف و‬ ‫الردة و العمالة دوما ما‬ ‫بررت تكويعاتها االرتدادية‬ ‫با�سم (العقلنة) لإعاقة‬ ‫االندفاع الثوري للقوى‬ ‫احلية ‪ ,‬لذلك مل يكن‬ ‫م�ستغربا – اليوم – �إقدام‬ ‫�أزالم االحتالل اليمني‬ ‫امل�شاركني بحوار �صنعاء‬ ‫على نعت مليونيات احلراك‬ ‫التحرري اجلنوبي الراف�ضة‬ ‫للحوار ب�أنها فعل (جنون)‬ ‫‪� ,‬أي �أن الأمر لي�س بدعا‬ ‫للمنبطحني على (حوار)‬ ‫باب اليمن بحجة حتكيم‬ ‫العقل ونعتهم للراف�ضني‬ ‫حلوار اليمننة باجلنون ‪.‬‬

‫بقلم‬

‫ح�سيــــن زيــد بن يحيــى‬ ‫ب�صوت عال ‪� :‬أيها‬ ‫(املخ�صيون) مبرق�ص‬ ‫التعري الهابط موفمبيك ‪/‬‬ ‫�صنعاء ال ي�شرفنا (عقل)‬ ‫العمالة لالحتالل اليمني‬ ‫‪ ,‬لقد ح�سمنا خياراتنا‬ ‫مع جنون الع�شق الأبدي‬ ‫للكرامة و الرجولة و‬ ‫االعتزاز بوطننا اجلنوب‬ ‫العربي وامتنا احل�ضرمية‬ ‫العظيمة ‪ ,‬قيم و �أخالق‬ ‫ثورية انتم ال تعرفون‬ ‫معانيها ب�سبب ما�ضيكم‬ ‫االرتزاقي املثقل باحرتاف‬ ‫ت�سميم �آبار املياه وزرع‬ ‫الألغام بالطرقات العامة‬ ‫يف مقوالتكم �سبعينات‬ ‫القرن املا�ضي ا�ستهدافا‬ ‫وحقدا على الدولة الوطنية‬ ‫اجلنوبية ‪.‬‬

‫*من�سق ملتقى �أبني للت�صالح والت�سامح و الت�ضامن‬

‫اغتيال العالمة البوطي‬ ‫خا�ص ‪ /‬الهوية‬ ‫تلقت منظمة دار ال�سالم نب�أ اغتيال العالمة املجدد حممد �سعيد‬ ‫رم�ضان البوطي بفاجعة كربى نزلت كال�صاعقة ملا كان ميثله من‬ ‫رمزية خالدة تعني القيم الإ�سالمية النبيلة متج�سدة يف �سلوكه‬ ‫وتعامله ومدر�سته ومنهجيته املثالية التي باع فهيا الدنيا بالدين‬ ‫كما فعل علماء ال�سالطني و�أبلطة الزعماء وم�سوغو الإجرام‬ ‫والطغيان ومنظرو الديكتاتوريات ‪.‬‬

‫الأمن يف خدمة ال�شعب �أم‬ ‫لإخافة ال�شعب‬ ‫خا�ص ‪ /‬الهوية‬ ‫�أقدم يوم الأحد عدد من‬ ‫�أفراد الق�سم اجلنوبي‬ ‫مبحافظة �إب على �إ�شهار‬ ‫ال�سالح بوجه املواطن‪ /‬حممد‬ ‫ح�سني فارع داخل حمله‬ ‫التجاري وحاولوا االعتداء‬ ‫عليه و�سحبه بالقوة‪.‬‬ ‫وقال فارع �أن اجلنود البالغ‬ ‫عددهم �سبعة قدموا �إىل‬ ‫حمله يف �شارع تعز وطلبوا منه‬ ‫م�ستحقات الواجبات‪ ،‬فطلب‬ ‫منهم �إثبات تكليفهم �أنهم‬ ‫د‪ .‬حممد عبدالرحمن‬ ‫لطب وتقومي وزراعة‬

‫الأ�سنان‬ ‫مبادئنا ‪:‬‬ ‫ اجلودة والإتقان‬‫والأداء املتميز والعمل‬ ‫بروح الفريق الواحد ‪.‬‬ ‫ نحرتم خ�صو�صية كل‬‫مري�ض ونحافظ عليها ‪.‬‬ ‫ م�صلحة املري�ض‬‫دائم ًا فوق كل اعتبار ‪.‬‬

‫العنوان‪� :‬شارع تعز‬ ‫جوار جامع بدر‬ ‫تلفون‪770584749 :‬‬

‫من مكتب الواجبات‪ ،‬فرف�ضوا‬ ‫وب�شكل تع�سفي مع �أنهم �أول‬ ‫مرة ي�أتون �إىل املحل وعندما‬ ‫رف�ضت ذلك اعتدوا علي‬ ‫وقام �أحدهم ب�إ�شهار ال�سالح‬ ‫يف وجهي وحماولة �إخافتي‬ ‫وبث الرعب بني النا�س‬ ‫املتواجدين‪.‬‬ ‫وعرب عدد من �أ�صحاب‬ ‫املحالت املجاورة عن‬ ‫ا�ستغرابهم للحادثة‪ ،‬كون‬ ‫رجال الأمن يف خدمة ال�شعب‬ ‫ولي�س لإخافة املواطنني‪.‬‬

‫بقلم‬ ‫�سامي غالب‬ ‫ي�ستحق ال�سفري الأمريكي جائزة �أبغ�ض �شخ�صية‬ ‫�أجنبية يف اليمن‪ .‬ال يكفي هذا الدبلوما�سي عدمي‬ ‫اللياقة عن الرثثرة يف �ش�ؤون اليمنيني كافة بل‬ ‫�إن��ه الغربي الوحيد ال��ذي يتربع يف ت�صريحاته‬ ‫لتقرير م�ستقبل اليمنيني بدءا من هيكلة اجلي�ش‬ ‫وانتهاء ب�شكل الدولة‪ .‬ال يتورع هذا البغي�ض عن‬ ‫�إهانة اليمنيني وتوزيع االتهامات ل�شخ�صيات‬ ‫وقوى مينية ‪،‬لك�أنه الناطق الر�سمي با�سم ال�شعب‬ ‫اليمني والوكيل احل�صري مل�صالح اجلمهورية‬ ‫اليمنية يف اليمن ذاتها!‬ ‫يذكر ه��ذا الدبلوما�سي الفظ والأخ���رق برجال‬ ‫احلقبة الكولونيالية يف العامل العربي يف الن�صف‬ ‫الأول من القرن املا�ضي الذين اع��ت��ادوا توجيه‬ ‫الإم��ل�اءات للحكام ال��ع��رب علنا دون اك�تراث‬ ‫لكرامة ال�شعوب‪.‬‬ ‫مل ال؟ فالنخبة اليمنية الراهنة هي الأرد�أ على‬ ‫الإط�لاق‪� .‬إنها نخبة الف�شل امل�ستدام واالرت��زاق‬ ‫املتنقل يف املنطقة والعامل‪ .‬وهي نخبة من�سحقة‬ ‫�أمام اخلارج متغولة على الداخل‪� .‬إنها �ألعوبة �أي‬ ‫طامح �إقليمي �أو دويل‪ ,‬و�أمثولة االرتهان والتبعية‬ ‫واخلنوع‪.‬‬ ‫"ال�سفري الأمريكي يف �صنعاء جريالد فاير�ستاين‬ ‫ق���ال يف ت�صريحات �صحفية �أم�����س‪� ,‬إن���ه يتم‬ ‫التخطيط حاليا للمرحلة الثانية لإع��ادة هيكلة‬ ‫اجلي�ش اليمني‪ ،‬مو�ضحا �أن �إعادة الهيكلة �ستتم‬ ‫بالتزامن مع �إجراء احلوار الوطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن وا�شنطن على علم ب�أن �إيران هي‬ ‫م�صدر الأ�سلحة التي مت تهريبها �إىل اليمن‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن علي ���س��امل البي�ض ه��و ال�شخ�ص‬ ‫الوحيد بني القادة اجلنوبيني الذي ينفذ الأجندة‬ ‫الإيرانية يف اليمن"‪.‬‬

‫اعتذار للداعية الإ�سالمي احلبيب اجلفري‬

‫ح���دث خ��ط���أ مطبعي غ�ير مق�صود‬ ‫يف العدد ال�سابق ال�صفحة الأخ�يرة‬ ‫يف ال��ع��ن��وان (ال��داع��ي��ة اليمني زي��ن‬ ‫العابدين من �أكرث ال�شخ�صيات الدنية‬ ‫يف دول ال�����ش��رق) حيث �سقط حرف‬ ‫الياء �سهوا من كلمة الدينية‪،‬والعنوان‬

‫ال�صحيح هو (الداعية اليمني زين‬ ‫ال��ع��اب��دي��ن م���ن �أك��ث�ر ال�شخ�صيات‬ ‫ال��دي��ن��ي��ة يف دول ال�������ش���رق)‪ ،‬ن��ق��دم‬ ‫اعتذارنا ال�شديد للداعية الإ�سالمي‬ ‫اليمني واالع��ت��ذار م��و���ص��ول لقرائنا‬ ‫الأعزاء وجل من ال ي�سهو‪.‬‬

‫�صعرت رقم‬ ‫دع�����ا ال�����ش��ي��خ ع���ب���د اهلل‬ ‫�صعرت – ع�ضو احلوار عن‬ ‫الإ���ص�لاح يف كلمته �أم��ام‬ ‫امل��ت��ح��اوري��ن �إىل العمل‬ ‫ب����روح واح����دة حل��ل كافة‬

‫م�شاكل اليمن‪ ،‬قائ ًال‪ :‬ربنا‬ ‫واحد ولغتنا واحدة وجدنا‬ ‫واحد وكلنا مينيون‪ ،‬واليمن‬ ‫�أم��ان��ة يف �أع��ن��اق��ن��ا وق���ال‪:‬‬ ‫�أتينا هنا من اجل م�صلحة‬ ‫اليمن وحل م�شاكلها‪ ،‬و�إذا‬ ‫مل ن�سع حلل م�شاكل اليمن‬ ‫فا�شرف لنا �أن نرحل وندع‬ ‫ال�شعب يحل م�شاكله‬ ‫ك�لام لكن يبدو �أن �صعرت‬

‫ن�����س��ي ان����ه (من��ب�ر ون )‬ ‫يف ال��ت��ح��ري�����ض ال��ط��ائ��ف��ي‬ ‫واملذهبي بامتياز كما يبدو‬ ‫�أنه ن�سي �أنه قال ذات يوم‬ ‫من من�صة �ساحة التغيري‬ ‫ب�����ص��ن��ع��اء �أن ‪ %80‬من‬ ‫م�شاكل اليمن قد حلت و�أن‬ ‫�أه��داف الثورة قد حتققت‬ ‫ـ نتمنى �أن ي��ك��ون �صعرت‬ ‫�صادقا "‪.‬‬

56 صحيفة الهوية العدد  

56 صحيفة الهوية العدد

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you