Issuu on Google+

‫خالفات ال�سا�سة والتجار ورجال الدين والع�سكر‪ ..‬عام كامل من الدمار واملوت‬

‫�أبني بني فكي نار القاعدة ولعبة الكبار‬ ‫الناطق الر�سمي للم�شرتك يف حوار مع الـ(الهوية)‪:‬‬

‫�أي تدخل يف �شئوننا من �أي جهة �سنقف �ضده ويف مقدمتها ال�سفري الأمريكي‬ ‫لن نقبل التكفري والتخوين من �أي طرف لآخر‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م املوافق ‪ 16‬ربيع الثاين ‪1433‬هـ‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫ما يجري يف حجة �صراع بالإنابة بني �إيران واململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫من حق ال�شباب فقط حتديد موعد خروجهم من ال�ساحات‬

‫حم�سن واليدومي ميار�سان �ضغوطا على‬ ‫الرئي�س لفتح حرب يف ال�شمال‬ ‫خا����ص‪ :‬ك�شفت م�صادر مطلعة عن‬ ‫قيام اللواء علي حم�سن الأحمر والأ�ستاذ‬ ‫حمم���د اليدومي بفر����ض �ضغوط �شديدة‬ ‫عل���ى فخامة رئي����س اجلمهوري���ة امل�شري‬ ‫عب���د رب���ة من�ص���ور ه���ادي ته���دف �إىل‬ ‫ا�ستع���داء الدول���ة جلماع���ة �أن�ص���ار الل���ه‬ ‫(احلوثي�ي�ن) و�إدخاله���ا معهم يف حروب‬ ‫جديدة ‪.‬‬ ‫و�أك���دت امل�ص���ادر �أن القياديني يف حزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح حم�س���ن واليدوم���ي طلب���ا من‬ ‫رئي����س اجلمهوري���ة �أن يوج���ه بتبن���ي‬ ‫ال�ص���راع ب�ي�ن الإ�صالحي�ي�ن وجماع���ة‬ ‫�أن�صار الله يف حجة بحيث تكون الدولة‬ ‫يف جان���ب القبائل املوالية للإ�صالح �ضد‬ ‫جماعة �أن�صار الله ‪.‬‬ ‫وهو م���ا يعني بح�س���ب امل�ص���ادر �أن �أمني‬ ‫عام حزب الإ�صالح وقائد الفرقة املدرعة‬

‫ي�سعي���ان �إىل فتح ح���رب يف �شمال اليمن‬ ‫و�صراع���ات جديدة بع���د �أن تبني لهما �أن‬ ‫الأو�ض���اع يف �صع���دة ت�شه���د ا�ستق���رارا‬ ‫ن�سبيا خالل الأ�شهر الأخريه ‪.‬‬ ‫حمللون ومراقبون �سيا�سيون يعتربون‬ ‫�أي حماول���ة لفت���ح جبه���ات م�سلح���ة‬ ‫يف ال�شم���ال اله���دف منه���ا غ�ي�ر �إف�س���اح‬

‫املج���ال لتنظي���م القاع���دة يف املحافظات‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬كون توجيه وحدات ع�سكريه‬ ‫للم�شاركة يف مع���ارك م�سلحة �إىل جانب‬ ‫القبائ���ل املوالي���ة للإ�ص�ل�اح يف حجة �أو‬ ‫غريه���ا �سي�ضعف اجلان���ب الع�سكري يف‬ ‫مناط���ق املواجهات امل�سلح���ة مع القاعدة‬ ‫خ�صو�ص ًا يف‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫اتهم الرئي�س هادي با�ستغالل �صالحية ال�سلطة التي نقلت �إليه واتهم جمال بن‬ ‫عمر ب�إهدار حقوق ال�شعب اليمني يف دعواه‬

‫حوار افرتا�ضي‪ :‬بني بن الدن والزنداين‪:‬‬

‫ك�شف عن �ضبط جماعة من الإخوان امل�سلمني متلب�سني مع عاهرات‬

‫الد�ستورية يف املحكمة العليا متهل الربملان وبن عمر وهادي وجلنة االنتخابات القاعد العام ل�شرطة دبي يهدد مبالحقة ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي‬ ‫�أ�سبوعا ً‬ ‫متابعات‪:‬‬ ‫واحدا للرد على دعوى الطعن املقدمة من امل�سيبلي‬

‫يخلق‬ ‫من ال�شبه‬ ‫اربعني‬

‫خا����ص‪� :‬أمهلت الدائ���رة الد�ستورية‬ ‫يف املحكم���ة العليا كال م���ن جمل�س النواب‬ ‫وممثل الأمم املتحدة ال�سيد جمال بن عمر‬ ‫والرئي�س عبد ربه من�صور هادي واللجنة‬ ‫العلي���ا لالنتخاب���ات �أ�سبوع���ا واح���د ًا للرد‬

‫النازحون يف اليمن‪ ..‬هروب من نار احلرب‬ ‫�إىل جحيم املجاعة‪ ،‬و�صدامات الإ�صالح‬ ‫و�أن�صاراهلل بحجة تخلف ‪ 300‬قتيل وجريح‬ ‫و‪� 2000‬أ�سرةم�شردة‬ ‫ال�سقلدي يكتب عن �إ�ساءات‬ ‫توكل كرمان‪ ..‬والرازحي‬ ‫يك�شف ا�ستغالل امل�شرتك لقمي�ص‬ ‫عثمان‪ ..‬واملن�صور يتحدث عن‬ ‫ثورة الفكر والفعل ال�شبابية‪..‬‬ ‫واملاوري يقف على لهث حم�سن‬ ‫نحو القيادة العامة للقوات‬ ‫امل�سلحة‬

‫على دعوى الطعن التي تقدم بها الإعالمي‬ ‫احمد امل�سيبلي يف ‪2012/2/19‬م والذي‬ ‫ر�شح���ه العديد م���ن �شباب الث���ورة مر�شح ًا‬ ‫م�ستق ًال النتخابات الرئا�سة التي الغي فيها‬ ‫التناف�س وح�صر‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫اتهم م�س�ؤول �أمني �إمارتي ال�شيخ القر�ضاوي ب�أنه يعمل‬ ‫ب�أ�سل���وب "ي���ا تخل���وا تنظي���م الإخ���وان ي�أخ���ذ راحته �أو‬ ‫�أ�شتمكم يف اجلزيرة ويف خطبة اجلمعة"‪.‬‬ ‫وا�صف��� ًا الأم���ر ب�أنه "بلطج���ة !!" و�س����أل القر�ضاوي عن‬ ‫�سبب ع���دم تعليقه عل���ى قيام احلكوم���ة القطرية ب�سحب‬ ‫جن�سيات مئات من مواطنيها‪.‬‬ ‫وهدد القائد العام ل�شرطة‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫قال يف حوار �صحفي‪ :‬ما ورد يف ت�صريحات الديلمي افرتاءات وادعاءات كاذبة وو�صويل للربملان كان مزورا‬

‫النائب الإ�صالحي با معلم ي�صف ت�صريحات وزير العدل الأ�سبق باملربرات التي‬ ‫تنم عن ا�ستمرائه للدجل والت�ضليل‬ ‫ا�ستهج���ن رئي����س احل���راك اجلنوب���ي‬ ‫مبحافظ���ة ح�ضرم���وت ت�صريح���ات‬ ‫القي���ادي يف ح���زب التجم���ع اليمن���ي‬ ‫للإ�ص�ل�اح عب���د الوه���اب الديلم���ي التي‬

‫ادع���ى فيه���ا ب����أن ح���كام اجلن���وب قب���ل‬ ‫الوحدة مل يكون���وا م�سلمني‪ ،‬و�أنه كانت‬ ‫لديهم �أه���داف خطرية ج���دا يف اجتثاث‬ ‫�أ�صول الإ�سالم وم�صالح الأمة كلها‪..‬‬

‫م�سريات حا�شدة لتد�شني �أ�سبوع الطالب اجلنوبي‪ ..‬دعوا املنظمات‬ ‫الدولية للنظر بعني االعتبار لق�ضية اجلنوب‬

‫و�أكد الربملاين احمد با معلم �أن الديلمي‬ ‫ح���اول م���ن خ�ل�ال ت�صريحات���ه الأخرية‬ ‫�إيج���اد املربرات لفت���واه �سيئ���ة ال�صيت‬ ‫‪94‬م عندما‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬

‫ال�شرامي تنفي رف�ضها العمل يف �أي برنامج وت�ؤكد �أن ما‬ ‫ذكره با �سليم عن رف�ضها غري �صحيح‬

‫طالب جامعة عدن ي�ؤكدون عــدم تراجعهم عن موظفو الثورة ينا�شدون رئي�س اجلمهورية‬ ‫املطالبة باال�ستقالل وا�ستعادة دولة اجلنوب التدخل لإنقاذ امل�ؤ�س�سة‬ ‫خا�ص‪ :‬و�صف طالب‬ ‫جامعة عدن – ام�س االول‪-‬‬ ‫التفاعالت املحلية والدولية‬ ‫م���ع الق�ضي���ة اجلنوبي���ة‬ ‫بامل�ؤام���رات الإقليمي���ة‬ ‫والعربي���ة واملحلي���ة والتي‬ ‫تريد الني���ل من ق�ضية �شعب‬ ‫اجلن���وب الت���واق للحري���ة‬ ‫واال�ستقالل ح�سب و�صفهم‪.‬‬ ‫وقال���وا يف بي���ان �أ�ص���دروه‬

‫االثن�ي�ن املا�ض���ي‪� :‬إنن���ا ل���ن‬ ‫نرتاج���ع �ش�ب�را واح���دا عن‬ ‫التحري���ر واال�ستق�ل�ال وان‬ ‫�أي تراج���ع عن���ه يعت�ب�ر‬ ‫و�صم���ة ع���ار يف جب�ي�ن من‬ ‫يتبن���اه وخيان���ة وطني���ة‬ ‫عظم���ى وجرم بح���ق ه�ؤالء‬ ‫ال�شه���داء واجلرح���ى ال���ذي‬ ‫قدموا دماءه���م رخي�صة من‬ ‫اجل حرية البقية �ص ‪10‬‬

‫خا����ص‪ :‬نا�شد �صحفيو وفني���و وعمال م�ؤ�س�سة الثورة‬ ‫لل�صحاف���ة والطباع���ة والن�شر فخام���ة الأخ الرئي����س عبد ربه‬ ‫من�صور هادي رئي�س اجلمهورية �سرعة التدخل حلل امل�شاكل‬ ‫وال�صعوب���ات التي تواجهها امل�ؤ�س�س���ة والتي تهدد بانهيارها‬ ‫يف �أي���ة حلظة مما ي�صعب �إعادتها �إىل م���ا كانت عليه‪ ،‬خا�صة‬ ‫وامل�ؤ�س�س���ة تتحم���ل ديون ًا ثقيل���ة وكبرية ت�ص���ل �إىل �أكرث من‬ ‫مليار ريال يف ظ���ل عدم وجود قيادة تدير امل�ؤ�س�سة وجتنبها‬ ‫موا�صلة االنهيار وتزايد اخلالفات بني املوظفني من �صحفيني‬ ‫وفنيني وعمال و�إداريني ‪.‬‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬ ‫م�ستغربني التجاهل والالمباالة‬

‫امللكلف ب�أعمال الأمني العام حلزب احلق ‪:‬‬

‫ح�سن زيد تفرد بقرارات‬ ‫احلزب ومنع الدائرة املالية‬ ‫من القيام مبهامها و�أغلق مقر‬ ‫احلزب حتت قوة ال�سالح‬ ‫خا�ص‪:‬‬

‫�أرج���ع الأخ ‪ /‬حمم���د‬ ‫املن�ص���ور املكل���ف‬ ‫بالقي���ام ب�أعم���ال‬ ‫الأم�ي�ن الع���ام حلزب‬ ‫احل���ق يف ت�صريح له‬ ‫�إقال���ة احل���زب لأمينه‬ ‫العام‪ /‬ح�سن زيد �إىل‬ ‫تف���رده باتخ���اذ جملة‬ ‫من الق���رارات وقيامه‬ ‫بالعدي���د م���ن الأعم���ال دون الرج���وع �أو علم‬ ‫اللجنة التنفيذية للحزب‪.‬‬ ‫مو�ضح��� ًا �أن اللجن���ة التنفيذي���ة عم���دت �إىل‬ ‫اتخ���اذ هذا الإجراء �ضد زي���د بعد �أن و�صلت‬ ‫اجله���ود يف و�ض���ع احلل���ول له���ذا املو�ضوع‬ ‫وكذا �أو�ضاع احلزب �إىل طريق م�سدود ‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح �أن‬ ‫البقية �ص ‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫�أخبار حملية‬

‫ال�صدامات امل�سلحة بني اال�صالح وجماعة �أن�صار اهلل بحجة تخلف‬ ‫�أكرثمن‪ 300‬قتيل وجريج وت�شرد �أكرث من �ألفي �أ�سرة‬ ‫‪35‬جريح��� ًا‪ ،‬وقبلها بيومن فقط كان���ت املواجهات بني‬ ‫الطرف�ي�ن يف مديرية ك�ش���ر خلفت نح���و ‪23‬قتيال‪ ،‬وال‬ ‫ت���زال املواجه���ات املتقطع���ة تندلع من وق���ت لآخر بني‬ ‫الطرف�ي�ن يف مناطق متفرقة هناك‪ ،‬فيم���ا ت�ؤكد الأنباء‬ ‫�أن العدي���د م���ن اجلثث ال تزال مرمية من���ذ �أ�سابيع يف‬ ‫اجلب���ال ومناط���ق املواجهات مل يت���م انت�شالها بعد يف‬ ‫ظل تخ���وف �أقارب تلك اجلثث م���ن �أن انت�شال اجلثث‬ ‫ق���د ي���ودي بحياة املزيد م���ن ال�ضحاي���ا خ�صو�ص ًا و�أن‬ ‫جمامي���ع م���ن امل�سلح�ي�ن التابع���ة رمبا للطرف�ي�ن تعمد‬ ‫�إىل تفخي���خ تلك اجلثث بعب���وات نا�سفة و�ألغام بهدف‬ ‫الإيقاع مب���ن يحاول انت�شالها ح�س���ب املعلومات التي‬ ‫ح�صل���ت الهوي���ة عليه���ا‪ ،‬والت���ي �أك���دت مقت���ل خم�سة‬ ‫�أ�شخا�ص يف مديرية ك�ش���ر عندما حالوا انت�شال جثة‬ ‫مفخخة لقريب لهم قتل يف مواجهات الأيام ال�سابقة ‪.‬‬ ‫و تق���ول املعلوم���ات �إن جماعة �أن�ص���ار الله قد �أحكمت‬ ‫�سيطرتها على العديد من الأماكن املرتفعة واملطلة يف‬ ‫مناط���ق املواجهات يف الأج���زاء ال�شرقية من حمافظة‬ ‫حجة املتمثل���ة ببع�ض مناطق مديريت���ي عاهم وك�شر‪،‬‬ ‫فيما نفى الطرف االخر ذلك م�ؤكد ًا �أن �أبناء قبائل ك�شر‬ ‫ق���د دحرت جماميع �أن�صار الل���ه يف الكثري من املناطق‬ ‫بعد �أن تكبدوا خ�سائر فادحة يف الأفراد والعتاد ‪..‬‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ال ت���زال عدد م���ن مديري���ات حمافظة حج���ة وبخا�صة‬ ‫مديريتي���ا عاه���م وك�ش���ر م�سرح ًا حل���رب �ضرو�س منذ‬ ‫مايزي���د ع���ن خم�س���ة �أ�شهر ب�ي�ن جمامي���ع م�سلحة من‬ ‫�أبناء تلك املديريات التابعني حلزب الإ�صالح وجمامع‬ ‫م�سلحة تابعة جلماع���ة �أن�صار الله حيث اندلعت هذه‬ ‫احل���روب بينهم���ا م���ع مطل���ع �شه���ر نوفمرب م���ن العام‬ ‫املن�ص���رم‪2011‬م ت�ضاربت املعلومات ح���ول الأ�سباب‬ ‫احلقيقي���ة التي تقف وراءها‪ ،‬فبح�سب املعلومات التي‬ ‫ح�صل���ت الهوية عليها �أرجعت فيه���ا املجاميع امل�سلحة‬ ‫الإ�صالحي���ة م���ن �أه���ايل مديريات حج���ة اال�سباب �إىل‬ ‫رغب���ة احلوث���ي يف التو�س���ع نح���و البح���ر وفتح ممر‬ ‫ام���داد له تنفيذ ًا ملخطط �إيراين يهدف �إىل ا�ستكمال ما‬ ‫ا�سموه باملثلث ال�شيعي‪ ،‬فيم���ا �أرجعت جماعة �أن�صار‬ ‫الل���ه اندالع املواجهات �إىل وقف امتداد التيار املت�شدد‬ ‫املتمث���ل يف حزب الإ�صالح م���ن التو�سع كونه ال ي�ؤمن‬ ‫بال�شراكة م���ع الآخر ويعمل دوم ًا من �أجل �إلغاء الآخر‬ ‫تنفي���ذ ًا لأطم���اع �سعودي���ة تو�سعية يف اليم���ن كما �أن‬ ‫املواجه���ات مع عنا�ص���ر الإ�صالح قد ج���اءت دفاع ًا عن‬ ‫النف����س بع���د �أن زحفت نحوه���ا جماميع كب�ي�رة منهم‬ ‫ته���دف �إىل الق�ض���اء عليه���ا‪ ،‬فيم���ا مل تت�ض���ح الأ�سباب‬ ‫الرئي�سة بعد‪.‬‬ ‫وق���د �أدت تلك املواجه���ات �إىل مقت���ل الع�شرات وجرح‬ ‫املئ���ات وت�شري���د �آالف م���ن الأ�س���ر حي���ث تفي���د �آخ���ر‬ ‫التقاري���ر الت���ي ح�صل���ت الهوي���ة عل���ى ن�سخ منه���ا �أن‬ ‫تل���ك احل���رب امل�ستعرة ق���د خلف���ت الكثري م���ن امل�آ�سي‬ ‫ففي اجلان���ب الأن�ساين �أجربت نح���و‪� 580‬أ�سرة على‬ ‫النزوح من ديارها نحو العراء‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة �أن �أكرث من‪ %40‬م���ن الأ�س���ر النازحة ال زالت‬ ‫تعي����ش من���ذ �شه���ور ب���دون م����أوى وبح�س���ب �آخ���ر‬ ‫الإح�صاءات فقد نزح نحو ‪� 230‬أ�سرة من مديرية ك�شر‬ ‫وحدها معظمهم من كبار ال�سن والن�ساء والأطفال �إىل‬ ‫مديري���ة عاه���م مبحافظة حج���ة التي ه���ي الأخرى مل‬ ‫ي�سلم �أهلها من ويالت هذه احلرب املجنونة‪.‬‬ ‫فيما الإح�صاءات الر�سمية تفيد ان عدد اال�سر النازحة‬ ‫ب�سبب هذا النزاع يفوق االلفي ا�سرة‬ ‫وبح�س���ب تقارير �صدرت م�ؤخر ًا ع���ن منظمات �إغاثية‬ ‫�أف���ادت �أن ع���ددا قليال من جمم���ل الأ�س���ر املذكورة من‬ ‫املديريت�ي�ن والت���ي ال يزيد عددها ع���ن ‪� 250‬أ�سرة هي‬ ‫فق���ط من جنح���ت يف الو�صول �إىل مناط���ق بعيدة يف‬ ‫مديرية خ�ي�ران املحرق بينما ال تزال املئات من الأ�سر‬ ‫النازح���ة تعي�ش ظروف���ا م�آ�ساوية يف ظ���ل الت�شرد من‬ ‫دياره���ا وقلة امل�ؤنة وخماوف الإ�صابة بنريان القبائل‬ ‫املتحارب���ة هن���اك فيم���ا ال ي���زال م�صري الع�ش���رات من‬ ‫الأ�سر النازحة منذ �أ�شهر جمهو ًال وحتى الآن مل يعرف‬

‫م�صريها بعد‪.‬‬

‫كم���ا تفيد التقاري���ر �أن ن�سبة قليلة جد ًا م���ن تلك الأ�سر انهيار �سريع التفاقات الهدنة‪:‬‬

‫النازح���ة يف حمافظ���ة حج���ة ه���ي فق���ط م���ن ت�سن���ى‬ ‫للمنظم���ات واجلمعي���ات الإغاثي���ة الو�ص���ول �إليه���ا‬ ‫وتق���دمي امل�ساعدات الإغاثية له���ا ون�سبتها ال تزيد عن‬ ‫‪ %30‬من جملة ن�سبة الأ�سر النازحة هناك‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك �أك���دت للهوي���ة م�ص���ادر مطلع���ة يف مناط���ق‬ ‫الن���زاع �أن �أع���داد ًا م���ن الأ�س���ر القاطن���ة يف مناط���ق‬ ‫املواجه���ات ال زال���ت باقي���ة يف منازله���ا بع���د �أن تعذر‬ ‫عليه���ا اخل���روج منه���ا ب�سب���ب ح���دة املواجه���ات فيما‬ ‫تقطع���ت ال�سب���ل بالعدي���د م���ن اال�سر الأخ���رى يف ظل‬ ‫ع���دم متكنه���ا م���ن الو�ص���ول �إىل مناط���ق �أك�ث�ر �أمن��� ًا‬ ‫خا�ص���ة و�أن العديد من الطرق���ات �أ�صبحت غري �آمنة‪.‬‬

‫جثث مفخخة يف مناطق ال�صراع‪:‬‬ ‫ويف اجلانب املتعلق مبيدان املواجهات فقد �أكدت تلك‬ ‫التقاري���ر �أن نحو ‪�300‬شخ����ص تقريب ًا من الطرفني قد‬ ‫�سقط���وا بني قتيل وجريح منذ بداي���ة املواجهات التي‬ ‫اندلعت يف ‪2011/10/30‬م مبديرية كحالن ال�شرف‬ ‫وخلف���ت نحو ‪12‬قتي ًال ونح���و ‪35‬جريح ًا من الطرفني‬ ‫وقد تبع ذلك اندالع العديد من املواجهات بني الطرفني‬ ‫والت���ي امتدت م���ن مديرية كحالن ال�ش���رف لت�صل �إىل‬ ‫مناط���ق مديرية حجور والتي �شهدت مواجهات عنيفة‬ ‫يف ‪2012/2/25‬م وق���د خلفت نح���و ‪14‬قتي ًال وقرابة‬

‫دمرواال�شعب ب�أزماتهم وعندما المهم‬ ‫العامل قتلوه با�سم القاعدة!‬ ‫الهوية ‪ -‬خا�ص‬

‫يظل ال�شعور بالأ�سى واحلزن باقي ًا‬ ‫يف نفو����س اجلمي���ع عل���ى ال�ساح���ة‬ ‫املحلية فبع���د �أن تاق اليمنييون اىل‬ ‫تنف����س ال�صع���داء و�أخذ ول���و ق�سط‬ ‫ب�سي���ط من الراحة من تل���ك الأزمات‬ ‫املفتعلة التي �أهلكت احلرث والن�سل‬ ‫وختمه���ا املفتعلون بتلك االنتخابات‬ ‫الغ�ي�ر تناف�سي���ة الت���ي تواف���ق على‬ ‫مر�شحه���ا الوحي���د كل ال�شعب و�أبى‬ ‫املفتعل���ون �إال �أن يتلفواعل���ى �أثره���ا‬ ‫بقي���ة �أع�صاب ال�صابري���ن وما تبقى‬ ‫من فتات يف خزينة الدولة‪.‬‬ ‫�أوقف���وا بع����ض تل���ك الأزم���ات الت���ي‬ ‫كان���وا ي�شعلونه���ا ب�أ�س���م اخلالف���ات ب�ي�ن �أربابها الت���ي دمرت اقت�ص���اد البالد‬ ‫وحول���ت نحو خم�سة مليون ميني من فق���راء يكابدون معاناة احلياة ب�صمت‬ ‫�إىل مت�سول�ي�ن ومت�س���والت ميل����ؤون اجلوالت وبواب���ات املن���ازل وامل�ساجد‬ ‫وامل�ؤ�س�سات باحثني عما يقيهم من خطر املوت جوع ًا لي�شعلوا حرب ًا �ضرو�س ًا‬ ‫م���ع م���ن �أ�سموه���م بتنظيم القاع���دة والذي���ن من خالله���م يري���دون ال �شك وال‬ ‫ري���ب �أن يقتلوا من �أبن���اء ال�شعب وي�سفكوا من دمائه���م الطاهرة الزكية مامل‬ ‫ي�ستطيع���وا �أن يفعل���وه يف �شباب ال�ساحات الذين عزم���وا على تطهري �ساحة‬ ‫الوط���ن احلبيب من خبثهم فهم فع ًال ال يرعون فيه ال �إ ًال وال ذمة فماذا تريدون‬ ‫من �شعبنا يا دع���اة املجازر قاتلكم الله‪ ...‬ب�سم الله الرحمن الرحيم ( و�سيعلم‬ ‫الذين ظلموا �أي منقلب ينقلبون) �صدق الله العظيم‬

‫ويف هذا ال�سياق قالت التقارير واملعلومات �أن العديد‬ ‫م���ن الأط���راف واللج���ان امليداني���ة الت���ي مت ت�شكيله���ا‬ ‫تب���ذل جه���ودا منذ �شه���ور به���دف التو�ص���ل �إىل وقف‬ ‫للمواجه���ات ب�ي�ن الطرفني حي���ث تو�صل���ت يف العديد‬ ‫من امل���رات �إىل توقي���ع اتفاقات هدنة ب�ي�ن املتحاربني‬ ‫غ�ي�ر �أن تلك االتفاقات �سرعان م���ا كانت تخرق وتعود‬ ‫املواجهات من جديد‪.‬‬

‫ا�ستمرار جهود الو�ساطة ونداءات اال�ستغاثة‪:‬‬ ‫�أ�ش���ارت املعلوم���ات ال�ص���ادرة ع���ن جل���ان الو�ساط���ة‬ ‫الت���ي تناولناها يف العدد املا�ض���ي �أن اجلهود ال زالت‬ ‫م�ستم���رة به���دف الو�ص���ول �إىل وق���ف حقيق���ي ودائم‬ ‫للمواجه���ات م�ؤكدة وجود رغب���ة من الطرفني لتحقيق‬ ‫ذل���ك �إال �أن املناو�ش���ات املتقطع���ة ال زال���ت تندل���ع بني‬ ‫الفين���ة والأخ���رى‪ ،‬ويف ه���ذا اجلان���ب وجه���ت ع���دد‬ ‫م���ن املنظم���ات الإغاثي���ة ن���داءات عاجل���ة �إىل حكومة‬ ‫الوف���اق الوطن���ي و�إىل رئي�س اجلمهوري���ة واجلهات‬ ‫اخلريي���ة وكل العق�ل�اء للتدخ���ل ال�سري���ع وو�ضع حد‬ ‫لتلك املواجهات التي �أهلك���ت احلرث والن�سل وخلقت‬ ‫معاناة كبرية لآالف الأ�سر وكذا تقدمي الدعم والرعاية‬ ‫الغذائية وال�صحية العاجلة للنازحني‪...‬‬

‫م�صادر مقربة من رئي�س احلكومة‪:‬‬

‫حميد الأحمر ميار�س �ضغطا‬ ‫مركزا على با�سندوه‬

‫الهوية ‪ -‬متابعات‬

‫ك�ش��فت م�ص��ادر مقرب��ة م��ن‬ ‫رئي���س ال��وزراء ع��ن قي��ام القيادي‬ ‫الإ�ص�لاحي حمي��د الأحم��ر م�ؤخ��را‬ ‫بال�ض��غط على الأ�س��تاذ حممد �س��امل‬ ‫با�س��ندوه لتعيني اثنني من املقربني‬ ‫منه لإدارة مكتبه يف رئا�س��ة الوزراء‬ ‫�أحده��م ع�ض��و يف ح��زب الإ�ص�لاح‪،‬‬ ‫والآخ��ر كان يعم��ل مدي��را ملكت��ب‬ ‫الأحمر يف �إحدى �رشكاته التجارية ‪،‬‬ ‫و�أن ه�ؤالء �سيطروا ب�شكل كامل على‬ ‫املرا�س�لات داخ��ل املكت��ب وعمل��وا‬ ‫عل��ى عزل رئي���س ال��وزراء عن باقي‬ ‫�أع�ض��اء احلكوم��ة ور�ؤ�س��اء الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التنفيذية يف الدولة‪.‬‬ ‫وبح�س��ب م��ا ذك��ر موق��ع مينك��م‬ ‫االلكرتوين قالت امل�ص��ادر �إن حميد‬ ‫الأحم��ر ال��ذي يعت�بر ان��ه �ص��احب‬ ‫الف�ض��ل يف �إي�صال با�س��ندوه ملوقع‬ ‫رئي���س احلكوم��ة التوافقي��ة ميار�س‬ ‫نوع��ا م��ن االبت��زاز بح��ق رئي���س‬ ‫احلكوم��ة ‪ ،‬ومل يكت��ف باختط��اف‬ ‫ق��راره وموقع��ه كرئي���س للحكوم��ة‬ ‫بعد �سحب �ص�لاحياته ل�صالح مدير‬ ‫مكت��ب رئي���س الوزراء وم�س��اعده بل‬ ‫تع��دى ذلك بالت�ض��ييق عل��ى رئي�س‬ ‫الوزراء و تقيي��د حتركاته عن طريق‬ ‫فر���ض مرافق�ين قبلي�ين ل��ه بالقوة‬ ‫والدف��ع بعدد م��ن العنا��صر القبلية‬ ‫امل�س��لحة لتطويق منزله حتت مزاعم‬ ‫حمايته وت�أمني �سالمته ‪.‬‬ ‫و�أو�ض��حت امل�ص��ادر �أن ذل��ك ي�أتي‬ ‫�ض��من �ض��غوط كبرية يتعر���ض لها‬

‫با�سندوه من قبل القيادي يف التجمع‬ ‫اليمن��ي للإ�ص�لاح حمي��د الأحم��ر‬ ‫و�ص��لت ح��د التدخل يف �ص�لاحياته‬ ‫التنفيذية وتقييد حتركاته و�أن�ش��طته‬ ‫على ال�صعيد ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫وعن تغي��ب با�س��ندوه وامتناعه عن‬ ‫امل�ش��اركة يف حف��ل ت�س��ليم ال�س��لطة‬ ‫ال��ذي �أقيم ب��دار الرئا�س��ة اال�س��بوع‬ ‫املا�ض��ي قال��ت امل�ص��ادر �إن رئي�س‬ ���الوزراء كان قرر ح�ضور احلفل و�أبلغ‬ ‫بذلك عددا من الوزراء ومدير مكتبه‪،‬‬ ‫ومت اتخاذ كافة الرتتيبات حل�ضوره‪،‬‬ ‫�إال �أن املوق��ف تغ�ير بع��د ات�ص��ال‬ ‫تلفوين تلقاه من حميد الأحمر‪.‬‬ ‫م�ؤكدة ح�ص��ول م�ش��ادة بني االثنني‬ ‫انتهت كما يبدو بفر�ض الأحمر لر�أيه‬ ‫وا�ست�س�لام با�سندوه لرغبته يف عدم‬ ‫اال�شرتاك يف االحتفالية التي حظيت‬ ‫باهتم��ام و�إعج��اب �إقليم��ي ودويل‬ ‫ح�سب تلك امل�صادر‪.‬‬ ‫وكان غي��اب رئي���س احلكومة حممد‬ ‫�س��امل با�س��ندوه عن االحتفالية التي‬ ‫�أقيم��ت ب��دار الرئا�س��ة ال�س��تقبال‬ ‫الرئي���س اجلدي��د امل�ش�ير عب��د رب��ه‬ ‫من�ص��ور ه��ادي وتودي��ع الرئي���س‬ ‫ال�س��ابق عل��ي عب��د اهلل �ص��الح �أث��ار‬ ‫ا�ستياء الأو�ساط ال�سيا�سية وال�شعبية‬ ‫‪ ،‬كونه �أظهر حالة التخندق ال�سيا�سي‬ ‫باجت��اه �أح��د الأط��راف رغ��م ال��دور‬ ‫املت��وازن والتوفيقي ال��ذي يجب �أن‬ ‫يلعب��ه حي��ال خمتل��ف الأط��راف يف‬ ‫ه��ذه الظ��روف احل�سا�س��ة واملرحلة‬ ‫الدقيق��ة ‪ ،‬باعتب��اره رئي���س حكومة‬ ‫وفاق وطني‪.‬‬

‫نبذة خمت�صرة من �سجل الطاغية مقولة يف اجلنوب!!!‬ ‫اتهامات بت�سليم كتائب من اجلي�ش للقاعدة‬

‫الهوية ‪ -‬خا�ص‬

‫فاج�����أ الرئي�س عبد ربه من�صور ه����ادي مطلع الأ�سبوع‬ ‫احل����ايل با�ص����دار �أول قراراته اجلمهوري����ة منذ توليه‬ ‫مقاليد الرئا�سة يف ‪25‬من فرياير املن�صرم وقد جاء من‬ ‫بني تلك القرارات نقل القائ����د الع�سكري مهدي مقولة‪-‬‬ ‫والذي كان يع����د من �أكرب الق����ادة الع�سكريني املقربيني‬ ‫ج����د ًا من الرئي�س ال�سابق عل����ي �صالح وال�ساعد الأمين‬ ‫له‪ -‬من من�صبه يف قي����ادة املنطقة الع�سكرية اجلنوبية‬ ‫وال����ذي ظ����ل قائ����د ًا لها من����ذ �أحد ع�ش����ر عام���� ًا �إىل هيئة‬ ‫االركان العامة ‪.‬‬ ‫حي����ث جاء هذا القرار كغوث وجن����دة ملنت�سبي املنطقة‬ ‫الع�سكري����ة اجلنوبية‪ ،‬ب����ل واملدنية اي�ض���� ًا‪ ،‬لي�ضع حد ًا‬ ‫حلقب����ة م����ن الف�س����اد الإداري الت����ي طاملا حتدث����ت عنها‬ ‫التقارير وا�شتكاها اجلميع ‪.‬‬ ‫فق����د كان للمذكور الكثري م����ن ال�صوالت واجلوالت يف‬ ‫خمتلف اجلوانب يف املنطقة الع�سكرية اجلنوبية غري‬ ‫�أن احلديث عنه����ا كان مبثابة املجازفة‪ ،‬فالغمو�ض كان‬ ‫يكتنف العديد من العمليات التي قام بها املذكور والتي‬ ‫انعك�س معظمها وبا ًال على واقع املنطقة‪.‬‬ ‫الهوي����ة ومن خ��ل�ال �إ�شارته����ا �إىل امللف����ات اخلفية لهذا‬ ‫الرج����ل ح�صلت على جمل����ة من التقاري����ر التي تناولت‬ ‫عمليات الف�ساد امل�ست�شري يف قيادة تلك املنطقة ‪.‬‬ ‫حي����ث ك�شف بع�ض من تلك التقارير ال�صادرة حديث ًا �أن‬ ‫القائد الع�سكري مه����دي مقولة املقرب جد ًا من الرئي�س‬ ‫ال�ساب����ق �صالح كان وراء عمليات ال�سطو واالعتداءات‬ ‫التي تعر�ض لها عدد من املراكز االنتخابية يف عدن‪.‬‬ ‫مو�ضح����ة �أن املذكور وجه مبنع انت�شار اللجان الأمنية‬

‫يف املراكز التي تعر�ضت للنهب والتدمري من قبل قوى‬ ‫احل����راك التي اعلن����ت مقاطعتها لالنتخاب����ات الرئا�سية‬ ‫املبك����رة‪ .‬وقد اكدت تلك التقاري����ر التي حوت جملة من‬ ‫ال�شه����ادات جلنود يف اللواء ‪ 39‬مدرع �أو مع�سكر بدر‪-‬‬ ‫ال����ذي انتفظ منت�سب����وه �ضد مقولة وطالب����وا برحيله‪-‬‬ ‫�أن قي����ادة اللواء وجه����ت اللجان الأمني����ة برتك مقرات‬ ‫اللج����ان االنتخابية دون �أية تعزيزات �أمنية‪ ،‬كما قامت‬ ‫باحتج����از التعزيزات التي ج����اءت حلماية االنتخابات‬ ‫واملتمثل����ة بنحو‪ 35‬مدرعة م����ن الكتيبة اخلا�صة داخل‬ ‫الل����واء وع�ش����رات الأطق����م وامل�صفح����ات والت����ي كانت‬ ‫خم�ص�صة حلماية املراكز االنتخابية ومدينة عدن‪.‬‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬ ‫�صربي الدرواين‬ ‫فا�ضل الهجري‬ ‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬ ‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫ويف هذا ال�سياق �أفادت التقارير التي ح�صلت الهوية‬ ‫عل���ى ن�سخ منها ب����أن �إقال���ة املذكور من قي���ادة املنطقة‬ ‫الع�سكري���ة اجلنوبي���ة ق���د جاء عل���ى خلفي���ة اتهامات‬ ‫وجه���ت له ب�ضلوع���ه يف ت�سليم جماع���ة القاعدة كتيبة‬ ‫ع�سكري���ة من الل���واء ‪ 39‬مدرع التي كان���ت ترابط يف‬ ‫م�ؤخ���رة القوة الع�سكرية على م�ش���ارف زجنبار �أبني‪،‬‬ ‫وك���ذا منع نحو �أبع���ة �ألوية ع�سكرية م���ن التوجه �إىل‬ ‫زجنب���ار لط���رد م�سلح���ي القاع���دة منه���ا‪ ،‬كم���ا �أ�شارت‬ ‫التقاري���ر �أن للمذكور ر�صي���د ًا كبري ًا يف جانب ال�سطو‬ ‫عل���ى الأرا�ضي و�أم�ل�اك العوام‪ ،‬وله الي���د الطوىل يف‬ ‫انت�ش���ار الفو�ض���ى واالنف�ل�ات الأمن���ي ال���ذي ت�شه���ده‬ ‫خمتلف املناط���ق اجلنوبية حالي ًا‪ ،‬كم���ا �أنه يقف وراء‬ ‫الكث�ي�ر من ال�صفق���ات الغام�ضة كما ت�ش�ي�ر �إليه الكثري‬ ‫م���ن �أ�صاب���ع االتهام يف العدي���د من عملي���ات االغتيال‬ ‫الفا�شلة التي تعر�ض لها عدد من الوزراء وال�شخ�صيات‬ ‫الر�سمية وال�شعبية‪.‬‬

‫ت�ضليل الق�ضاء والت�سرت على جمرمني‪:‬‬

‫ويف ه���ذا ال�سياق ت�شري التقارير �إىل �أن املذكور قد عمد‬ ‫�إىل ت�ضلي���ل الق�ض���اء م���ن خالل ت�س�ت�ره على جمرمني‬ ‫والت���ي عل���ى اثره���ا وجه���ت النياب���ة العام���ة بعدن يف‬ ‫‪2012/3/3‬م بالتحقيق مع املذكور‪ ،‬حيث �أكدت النيابة‬ ‫يف مذك���رة رفعته���ا القا�ضي���ة ن���ورا �ضيف الل���ه رئي�سة‬ ‫النياب���ة يف ع���دن �إىل النائ���ب الع���ام الدكت���ور عبدالل���ه‬ ‫الأعو����ش بالتحقي���ق مع املذك���ور بتهم���ة امل�سا�س بنفاذ‬ ‫القرارات الق�ضائية والت�سرت على متهمني بالقتل‪..‬‬

‫العالقات العامة‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬ ‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪3‬‬

‫حتقيق‬

‫مم���ا ال �شك في���ه �أن املتابع لأو�ضاع النازحني يف الكث�ي�ر من مناطق النزاع يف‬ ‫بالدن���ا ‪ -‬والذي���ن كانت احلروب امل�سلح���ة ال�سبب الرئي����س وراء نزوحهم من‬ ‫منازله���م وقراه���م ‪ -‬يج���د �أن الكثري منهم ال يزال���ون يعي�شون �أ�س���و�أ الأحوال‬ ‫والظ���روف املعي�شي���ة وخا�ص���ة النازحني يف حمافظات �صع���دة وحجة وعدن‬ ‫و�أب�ي�ن وعم���ران‪ ,‬فال مي���اه �صحية وال غ���ذاء كاف وال م�ساك���ن �صحية‪ ,‬بل هم‬ ‫يعي�شون �أو�ضاع��� ًا من الت�شرد احلقيقي وم�آ�سي املجاعة وهذا ما �أكدته العديد‬ ‫من التقارير واملعلومات التي ح�صلت الهوية عليها‪.‬‬ ‫يف ظ���ل ه���ذا التق�ص�ي�ر والإهمال من قبل اجله���ات احلكومية وقل���ة االمكانات‬ ‫املقدم���ة م���ن منظم���ات الإغاث���ة املحلي���ة واخلارجية والت���ي ك�شفته���ا التقارير‬ ‫واملعلوم���ات امل�ش���ار �إليها‪ ,‬جند فئ���ات من النازحني يحظ���ون برعاية ن�ستطيع‬ ‫الق���ول عنها‪ :‬انها رعاية ف���وق الكاملة بل تعدت ذلك لت�ص���ل �إىل توفري درجات‬ ‫عالية لها من الرفاه ورغد العي�ش‪.‬‬ ‫وه���ذا ما ولد الكثري من الت�سا�ؤالت حول هذه املفارقة العجيبة والأ�سرار التي‬ ‫نتمن���ى �أن تك�ش���ف قريب ًا وجند �إجاب���ات لها حتى ننقلها للق���راء الأعزاء ولذلك‬ ‫فقد عملن���ا يف الهوية ومن خالل ا�ستطالع ومتابعة لي�ست بالق�صرية لأو�ضاع‬ ‫فئات النازحني يف العديد من املناطق مبا فيها �أو�ضاع الفئات امل�شار �إليها �آنف ًا‬ ‫وخرجنا باحل�صيلة التالية‪...‬‬

‫�أحمد املحفلي‬

‫‪almahfali2011@hotmail.com‬‬

‫النـازحون يف اليمن‬

‫النازحون يف �أبني م�آ�س‬ ‫بالحدود!!!‬

‫م����ن املعي����ب ج����د ًا �أن يت����م التغاف����ل ع����ن‬ ‫�أح����وال النازح��ي�ن يف حمافظ����ة �أب��ي�ن‬ ‫واللذين ال تقل معاناتهم عن تلك املعاناة‬ ‫التي يقا�سيها بقية النازحني يف خمتلف‬ ‫مناطق البالد وم����ع هذا ال تزال ا�ساليب‬ ‫وط����رق التعتي����م الإعالم����ي الر�سم����ي‬ ‫جتاهه����م قائمة �إن مل يك����ن ذلك تق�صريا‬ ‫متعمدا‪.‬‬ ‫فاملعلوم����ات والتقاري����ر الت����ي ح�صل����ت‬ ‫الهوي����ة على ن�سخ منها قد �أكدت هذا يف‬ ‫الكثري من جوانبها حيث ك�شفت �أن اكرث‬ ‫م����ن ‪ 90‬ال����ف �أ�س����رة نزحت ع����ن ديارها‬ ‫ق�ص����ر ًا يف حمافظ����ة �أب��ي�ن ونح����و �ألفي‬ ‫�أ�سرة نزحت من حمافظة حلج وكل تلك‬ ‫الأ�سر تعي�ش �أو�ضاع����ا م�أ�ساوية �صعبة‬ ‫منذ نح����و �سبعة �أ�شهر حي����ث حلقت بها‬ ‫�صنوف كث��ي�رة من املعاناة م����ن �أبرزها‬ ‫انت�ش����ار املجاع����ة ب��ي�ن �أفراده����ا وك����ذا‬ ‫الأمرا�ض وتعر�����ض العديد من الأمهات‬ ‫احلوم����ل ل��ل��إ جها�����ض كم����ا ول����د الكثري‬ ‫م����ن الأطف����ال متوف��ي�ن بالإ�ضاف����ة اىل‬ ‫انت�ش����ار الأمرا�ض يف �أو�ساط النازحني‬ ‫وع����زوف الكثري من الأبن����اء عن التعليم‬ ‫ل�صعوب����ة االلتح����اق ب����ه والو�صول �إىل‬ ‫املدار�����س كم����ا �أن نازح����ي �أبني ق����د جل�أ‬ ‫الكث��ي�ر منه����م �إىل ال�سك����ن يف نح����و ‪85‬‬ ‫مدر�سة يف مدينة عدن مع انعدام امل�أوى‬ ‫والرعاي����ة الغذائي����ة وال�صحي����ة يف ظل‬ ‫�إعانات ت�صرف لهم ال تفي باالحتياجات‬ ‫ال�ضرورية‪.‬‬ ‫كم����ا �أنهم ال يزالون يعان����ون من ويالت‬ ‫احل����روب والت�ش����رد م������ذ م����ا يق����ارب‬ ‫الع����ام دون النظ����ر �إىل حاله����م والعم����ل‬

‫�صور تعك�س حقائق التق�صري و التمييز!!!‬

‫على وق����ف معاناته����م وكل ه����ذا يف ظل‬ ‫ا�ستم����رار التعتي����م الإعالم����ي ح����ول‬ ‫ق�ضيته����م وا�ستمرار احل����روب امل�سلحة‬ ‫يف مناطقه����م وجتاهل اجله����ات املعنية‬ ‫لأو�ضاعه����م‪ ,‬وف����وق ه����ذا وذاك بد�أن����ا‬ ‫ن�سمع الي����وم �أحاديث ر�سمي����ة تتحدث‬ ‫عن �ضرورة عودة النازحني �إىل منازلهم‬ ‫وقراهم وهذا �شيء مب�شر كما تقول تلك‬ ‫الأحاديث ‪.‬‬ ‫ونح����ن هنا نقول ملن �أ�سماه����ا ب�شائر!!!‬ ‫مت�سائل��ي�ن هل عملت اجلهات احلكومية‬ ‫عل����ى تعوي�����ض ه�����ؤالء؟!! هل بن����ت لهم‬ ‫�أو �أع����دت لهم م�ساكن ي�صل����ون �إليها ؟!!‬ ‫خا�ص����ة بعد �أن تركت احل����رب املجنونة‬ ‫منازلهم وقراهم �أطالال مدمرة ال ت�سطيع‬ ‫العي�����ش بها �س����وى احل�ش����رات‪� ..‬أ�سئلة‬ ‫نتم����ى �أن تلق����ى الإجابة ال�شافي����ة عليها‬ ‫م����ن اجله����ات الر�سمية‪ ,‬وقب����ل �أن يعود‬ ‫النازح����ون �إىل منازلهم املدمرة لت�ستمر‬ ‫امل�أ�ساة ويبد�أون معاناة جديدة ‪.‬‬

‫هربوا من جحيم احلرب �إىل نار‬ ‫املجاعة واالمرا�ض !!!‬ ‫�أما ما يخ�ص �أو�ضاع نازحي حمافظتي‬ ‫�صع����دة وحج����ة فه����ي ال تقل �س����وءا عن‬ ‫�أو�ض����اع نظرائه����م يف اب��ي�ن ب����ل تزي����د‬ ‫عنها �سوءا فق����د و�صل احلد بالكثري من‬ ‫اال�سر النازحة �إىل تناول وجبة واحدة‬ ‫م����ن الطع����ام كل يومني ح�س����ب التقارير‬ ‫احلديث����ة والت����ي �أو�ضح����ت �أن الوجبة‬ ‫املذك����ورة ال حتوي �س����وى الأرز واملاء‪,‬‬ ‫وع����ادة م����ا تعتم����د اال�س����ر النازح����ة يف‬ ‫مناطق حج����ة و�صعدة عل����ى �أكل اخلبز‬ ‫اجل����اف واملاء‪ ,‬هذا من حيث الغذاء‪ ,‬اما‬

‫امل�ساكن فخيام ال تقيهم حر ال�شم�س وال‬ ‫ب����رد ال�شتاء‪ ..‬خيام تع�ص����ف بها الرياح‬ ‫ومتل�ؤه����ا الأترب����ة‪ ,‬فيم����ا املي����اه الت����ي‬ ‫ي�شربونه����ا غ��ي�ر �صاحل����ة لل�شرب‪ ,‬ويف‬ ‫ظل ه����ذه االو�ض����اع املعي�شي����ة ال�صعبة‬ ‫ت�ش��ي�ر العدي����د م����ن التقاري����ر املحلي����ة‬ ‫والدولي����ة �إىل �إمكاني����ة انت�ش����ار الكثري‬ ‫م����ن الأمرا�����ض اخلط��ي�رة يف �أو�س����اط‬ ‫النازحني حيث حذر تقرير �صادر حديث ًا‬ ‫عن منظمة اليوني�سف من �سوء التغذية‬ ‫الت����ي يعانيه����ا النازح����ون يف مناط����ق‬ ‫�شم����ال اليم����ن والذي ‪ -‬م����امل يتم تدارك‬ ‫الأمر على وج����ه ال�سرعة ‪� -‬سيوفر بيئة‬ ‫خ�صب����ة للأمرا�ض اخلط��ي�رة والتي من‬ ‫�أبرزه����ا وباء الكول��ي�را والذي ا�صبحت‬ ‫بع�����ض �أعرا�ض����ه ظاه����رة عن����د العدي����د‬ ‫م����ن النازح��ي�ن‪ ,‬وه����ذا م����ا يه����دد حي����اة‬ ‫�س����كان املخي����م الرئي�سي ال����ذي يقيم فيه‬ ‫النازحون يف مناطق �شمال اليمن‪.‬‬ ‫وت�ش��ي�ر بيان����ات االمم املتح����دة اىل �أن‬ ‫القت����ال ال����ذي دار ب��ي�ن الق����وات اليمنية‬ ‫وجماعة �أن�صار الله يف حمافظة �صعدة‬ ‫�شم����ال الب��ل�اد ق����د �أجرب نح����و ‪� 175‬ألف‬ ‫�شخ�����ص على ت����رك منازله����م منهم نحو‬ ‫ع�شرة �آالف �شخ�ص يعي�شون يف خميم‬ ‫واح����د ه����و خمي����م امل����زرق يف حمافظة‬ ‫حج����ة و�أ�ضع����اف �أ�ضع����اف ه����ذا الع����دد‬ ‫يقيم����ون يف مناط����ق جم����اورة للمخي����م‬ ‫املذك����ور معظمهم من الن�س����اء والأطفال‬ ‫والعج����زة‪ ,‬كم����ا ت�ضاعف����ت معان����اة‬ ‫النازح��ي�ن القاطن��ي�ن يف املخي����م نتيجة‬ ‫احلروب القبلي����ة التي اندلع����ت م�ؤخر ًا‬ ‫يف بع�ض مناطق حجة ‪.‬‬ ‫كما ت�شري املعلومات التي ح�صلت عليها‬ ‫الهوية �إىل �أن �أكرث ما يعانيه النازحون‬

‫املذك����ورون هو �س����وء التغذي����ة ال�شديد‬ ‫واحل����اد ال����ذي يه����دد احلي����اة وتنت�ش����ر‬ ‫ه����ذه احلال����ة خا�صة بني االطف����ال وهذا‬ ‫مايجعله����م عر�ض����ة للإ�صاب����ة بوب����اء‬ ‫الكولريا �أكرث من غريهم خا�صة يف ظل‬ ‫ا�ستمرار احلروب واملناو�شات امل�سلحة‬ ‫يف املناط����ق املجاورة ملناط����ق النزوح‪,‬‬ ‫وه����و ما يجعل و�صول منظمات الإغاثة‬ ‫وفاعل����ي اخلري �إليه����م �صعبا جد ًا‪ ,‬حيث‬ ‫ال يت����م و�صول امل�ساع����دات �إليهم ب�صور‬ ‫م�ستمرة ‪..‬‬ ‫وهن����ا نقول حلكومة الوف����اق والرئي�س‬ ‫اجلدي����د هادي عليكم����ا تق����ع امل�س�ؤولية‬ ‫الكربى يف �إغاثة ه�ؤالء بوقف احلروب‬ ‫�أو ًال ال ب�إر�سال منظمات الإغاثة وتوجيه‬ ‫الن����داءات للع����امل جلم����ع امل�ساعدات لهم‬ ‫فق����ط‪ ,‬وم����ن ث����م ت�سهي����ل عودته����م �إىل‬ ‫منازلهم بعد �إ�صالحها ياحكومة!!!‬ ‫وعنده����ا فاملواط����ن اليمن����ي �شخ�����ص‬ ‫مكافح ي�ستطي����ع �أن يعي����ل نف�سه و�أهله‬ ‫�إذا ما توفرت ل����ه �سبل العي�ش الكرمي ال‬ ‫ب�ضخ الغاز ع��ب�ر االنابيب وال بتو�صيل‬ ‫الكهرب����اء م����ن الطاقة النووي����ة كما كان‬ ‫يدعي �أ�صحاب الوعود العرقوبية‪.‬‬

‫النازح���ون وعن�صري���ة اجله���ات‬ ‫املعنية!!‬

‫رمب����ا القارئ ي�ستغرب ويت�سائل ورمبا‬ ‫جهات حكومية �أي�ض ًا‪ :‬هل ال يزال يوجد‬ ‫نازحون يف �صنعاء بعد فرتة طولية من‬ ‫توق����ف احلرب ب��ي�ن الق����وات احلكومية‬ ‫وعنا�صر �آل االحمر؟!!!‬ ‫ونح����ن نقول له����م‪ :‬نعم ال ي����زال الآالف‬ ‫من النازح��ي�ن يف �صنع����اء يبحثون عن‬ ‫م�����أوى يف ظ����ل �أو�ض����اع م�أ�ساوي����ة مل‬

‫تدركها اجله����ات املعنية ورمبا مل تلتفت‬ ‫�إليه����م بعد فهي ال زالت حتى الآن تبحث‬ ‫يف �إع����ادة هيكل����ة م�ؤ�س�ساته����ا والبحث‬ ‫رمب����ا عم����ا يت��ل�اءم وبرناجمه����ا اجلديد‬ ‫وم����ن ث����م تلتف����ت �إىل معان����اة ال�ساكنني‬ ‫الأ�صليني �إذا �صدقت النوايا وهذا رمبا‬ ‫ل����ن يك����ون �إال بع����د �أن يك����ون النازحون‬ ‫ق����د لفظوا �أنفا�سهم الأخ��ي�رة ومات �آخر‬ ‫مت�شرد منهم ‪.‬‬ ‫وهنا �أي�ض َا نقول للحكومة ملاذا ال تعمل‬ ‫عل����ى �إيوائه����م بج����وار م����ن �آوته����م يف‬ ‫فل����ل ومنتجع����ات املدين����ة ال�سياحية يف‬ ‫�سعوان م����ن النازحني من يهود �آل �سامل‬ ‫الذين ق�ضت م�ضاجعهم �شعارات جماعة‬ ‫احلوثي فنزحوا من منازلهم �إىل ح�ضن‬ ‫الدولة احلنون والدافئ كما و�صفوه ‪..‬‬ ‫لق����د ا�ش����ارت العدي����د م����ن التقاري����ر‬ ‫والدرا�سات امليدانية التي �أعدتها العديد‬ ‫م����ن املنظم����ات الإن�ساني����ة العامل����ة يف‬ ‫اليم����ن �إىل وجود نح����و ‪�5‬آالف �شخ�ص‬ ‫م����ن النازحني داخلي���� ًا يف �صنعاء بينهم‬ ‫معظم �سكان ح����ي احل�صبة والكثري من‬ ‫النازحني من مناطق ال�صراع يف �صعدة‬ ‫وحج����ة وكل ه�����ؤالء بعيدون ع����ن �أعني‬ ‫اجله����ات احلكومية ومنظم����ات الإغاثة‬ ‫وجلهم يعي�����ش حالة الفق����ر والعوز كما‬ ‫�أن جمامي����ع منه����م يعي�ش����ون عال����ة على‬ ‫اقرب����اء له����م ي�سكنون يف بع�����ض �أحياء‬ ‫العا�صم����ة وم����دن ومناط����ق اخ����رى‪,‬‬ ‫وه�ؤالء يرزحون حتت ظروف معي�شية‬ ‫�صعب����ة ل����ن تدركه����ا ال�سلطة ول����ن ت�صل‬ ‫�إليه����م احلكوم����ة وجه����ات الإغاث����ة مامل‬ ‫يت����م التن�سي����ق والتعاون م����ن قبل عقال‬ ‫احل����ارات يف العا�صم����ة‪ ,‬ه����ذا �إن كانت‬ ‫النية قد عقدت لديه����ا ب�ضرورة معاجلة‬ ‫�أو�ضاعه����م يف �إط����ار معاجل����ة �أو�ض����اع‬ ‫النازح��ي�ن يف خمتل����ف مناط����ق النزوح‬ ‫يف الب��ل�اد فق����د �أ�صب����ح همه����م الأول‬ ‫والأخ��ي�ر ه����و احل�ص����ول عل����ى الغ����ذاء‬ ‫الذي يقيهم مذلة ال�س�ؤال واملوت جوع ًا‬ ‫‪ ..‬فه����م ياحكومتنا املوق����رة ال يطمحون‬ ‫للح�ص����ول عل����ى الرعاي����ة الغذائي����ة‬ ‫وال�صحية والأمني����ة واملعي�شية الفخمة‬ ‫والت����ي انح�ص����رت عل����ى فئ����ة وحي����دة‬ ‫بعينه����ا يف املدينة ال�سياحية من بني كل‬ ‫فئات النازحني‪.‬‬

‫بيت الق�صيد والكلمة الف�صل‪:‬‬

‫وهنا يكمن بيت الق�صيد والكلمة الف�صل‬ ‫والت���ي عل���ى �أ�سا�سه���ا قمن���ا يف الهوي���ة‬ ‫مبتابع���ة ه���ذه الق�ضي���ة وه���و عن�صرية‬ ‫التعامل من قبل اجلهات الر�سمية �سواء‬ ‫القدمي���ة يف عهد الرئي�س ال�سابق �صالح‬

‫�أو يف ظ���ل القي���ادة ال�سيا�سي���ة اجلديدة‬ ‫والت���ي نتمن���ى ان ت�صح���ح املقايي����س‬ ‫واملوازي���ن وتكي���ل مبكي���ال واح���د يف‬ ‫تعامله���ا م���ع النازح�ي�ن وب���دون تفريق‬ ‫بني من هم م���ن �صنعاء �أو�صعدة وحجة‬ ‫و�أبني وبني من هم من ريدة ‪ ..‬بني منهم‬ ‫م���ن امل�سلم�ي�ن وب�ي�ن منهم م���ن اليهود‪..‬‬ ‫فالكل مت�ضرر وللكل احلق يف احل�صول‬ ‫عل���ى الرعاية الكاملة �س���واء كان م�سلم ًا‬ ‫�أم يهودي��� ًا فامل�سلم الذي �شردته و�أ�سرته‬ ‫حروب احلكومة و�أن�صارالله يف �صعدة‬ ‫�أو ح���روب القبايل يف حج���ة �أو حروب‬ ‫احلكوم���ة والقاع���دة يف �أب�ي�ن وحلج �أو‬ ‫حروب احلكومة و�آل الأحمر يف �صنعاء‬ ‫كلهم ف���روا ب�أرواحهم م���ن ديارهم خوفا‬ ‫من املوت بر�صا�ص وقذائف املتحاربني‬ ‫مثلم���ا ف���ر جمامي���ع م���ن يهود ري���دة من‬ ‫�شع�����ارات جماعة احلوثي الت���ي اق�ضت‬ ‫م�ضاجعهم‪ ,‬غري �أن املفارقة العجيبة هنا‬ ‫هو ال�ضجيج الكب�ي�ر عند احلديث حول‬ ‫البح���ث عن امل�ساع���دات لكنن���ا الجند له‬ ‫اث���را وال للم�ساع���دات الدولية املمنوحة‬ ‫يف واق���ع النازح�ي�ن با�ستثن���اء �ساكن���ي‬ ‫املدين���ة ال�سياحي���ة‪ ,‬وه���و م���ا يجعلن���ا‬ ‫نت�س���اءل‪ :‬ه���ل يحت���اج نازح���و اب�ي�ن‬ ‫وحلج وغريهما من املحافظات اىل ظهر‬ ‫كا�سرائيل حتى يجدوا انف�سهم يف مدينة‬ ‫�سياحية توازي �سياحية �سعوان؟‬ ‫�س�ؤال نطرحه على طاولة فخامة رئي�س‬ ‫اجلمهوي���ة امل�ش�ي�ر الرك���ن ‪ /‬عب���د رب���ه‬ ‫من�صور هادي ورئي����س حكومة الوفاق‬ ‫الوطن���ي �أ‪ /‬حممد �س���امل با�سندوة على‬ ‫ام���ل ان ي�سم���ع منهم���ا جمي���ع النازحني‬ ‫وجميع �أبن���اء ال�شعب ان�صافا وم�ساواة‬ ‫حقيقي���ة‪ ,‬فهم م���ن بني االن�س���ان ولي�س‬ ‫هن���اك �شعب خمتار واخ���رون عبيد‪ ,‬كما‬ ‫تق���ول خزعب�ل�ات بن���ي �صهي���ون‪ ..‬فهال‬ ‫فاج�أمتونا بتحقيقه؟؟‬ ‫ول�سن���ا هنا �ض���د ح�ص���ول النازحني من‬ ‫طائف���ة اليه���ود �أو غريهم عل���ى الرعاية‬ ‫املطلوب���ة بل نح���ن معها غ�ي�ر �أننا ندعو‬ ‫اجلهات املعني���ة يف احلكومة �إىل رعاية‬ ‫بقي���ة النازحني رعاية كامل���ة حتفظ لهم‬ ‫كرامته���م وا�ستقراره���م النف�س���ي عل���ى‬ ‫االقل‪.‬‬

‫للتذكري‬

‫م���ا كنا نتمن���اه �أن ي�صدر مع���ايل وزير‬ ‫املالية توجيهات ت�ضمن تقدمي الرعاية‬ ‫املطلوب���ة لبقي���ة النازح�ي�ن ال �أن يوجه‬ ‫بحرم���ان الفئة املذكورة م���ن النازحني‬ ‫م���ن الرعاي���ة الت���ي كان���ت ق���د حل�صت‬ ‫عليها‪...‬‬


‫‪4‬‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫حتقيق‬

‫ماذا جرى ويجري يف ابني؟ وكيف عجزت اجليو�ش عن حماية مواطنيها؟‬ ‫من يقف وراء التمويل ال�سخي والبذخ املفرط مل�سلحي القاعدة؟ وما عالقة‬ ‫الراق����ص عل���ى ر�ؤو����س الثعابني وقائ���د و�ضب���اط الفرق���ة املدرعة االوىل‬ ‫ورئي����س جامعة الإميان بثعاب�ي�ن ووحو�ش االم���ارات اال�سالمية املتطرفة‬ ‫يف حمافظ���ات اجلنوب؟وما حقيقة �سيناريوهات مقول���ة وقيادات املنطقة‬ ‫الع�سكرية اجلنوبية يف كابو�س الإرهاب والت�شرد ملواطني �أبني؟‬ ‫ت�سا�ؤالت كثرية تبحث عن اجابات وق�ص�ص م�ؤملة مل يعرف بعد م�سطروها‬ ‫عل���ى وج���ه الدق���ة لكننا ق���د نكون عل���ى مقربة م���ن خيوط الك�ش���ف االوىل‬ ‫حلقيقتها بل رمبا الم�سنا بع�ضها وان بطريقة عابرة‬ ‫"الهوية"قام���ت م�ؤخ���را بزي���ارة ا�ستطالعية �إىل حمافظة اب�ي�ن لت�سليط‬

‫ال�ض���وء على الكثري م���ن التفا�صيل والأحداث الدائ���رة يف بع�ض مديريات‬ ‫ومناط���ق املحافظة ومتكنت من ر�صد املواق���ع امليدانية التي ي�سيطر عليها‬ ‫كل من ق���وات اجلي�ش اليمني وم�سلحي "تنظي���م القاعـدة" وبع�ض حقائق‬ ‫ومعلوم���ات لها عالقة بق�صة الأمل االن�ساين وب�شاع���ة االن�سان حني ي�سكنه‬ ‫اجل�ش���ع ويحول���ه حب امل���ادة ونزعة ال�سلط���ة اىل وح�ش تتع���وذ منه حتى‬ ‫ال�شياطني وت�ستنكرة اوح����ش الوحو�ش احليوانية وهو ما �ستجدونه يف‬ ‫هذا امللف‪:‬‬

‫�إعداد‪ /‬ق�سم التحقيقات‬

‫�أدق التفا�صيل والأحداث املتعلقة ب�سيطرة "القاعـدة" على زمام الأمور والأو�ضاع فيها وجرائـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬

‫"الهويـة" تالم�س اخليوط الأوىل حلقائق الق�صة امل�ؤملة التــــــ‬ ‫حمافظ���ة �أبيـ���ن تق���ع عل���ى ال�شري���ط ال�ساحلي‬ ‫للبح���ر العربي‪ ،‬املمتد طول���ه �إىل �أكرث من ‪300‬‬ ‫كيلوم�ت�ر ًا‪ ،‬وتبع���د ع���ن حمافظة عـ���دن حوايل‬ ‫‪ 75‬كيلوم�ت�ر‪ ،‬وع���ن العا�صم���ة �صنع���اء بنح���و‬ ‫‪ 427‬كيلوم�ت�ر ًا‪ ،‬وتت�صل حمافظ���ة �أبيـن �شما ًال‬ ‫مبحافظ���ة البي�ض���اء‪ ،‬و�شرق ًا مبحافظ���ة �شبوة‪،‬‬ ‫وجنوب��� ًا بالبح���ر العرب���ي‪ ،‬وغرب��� ًا مبحافظتي‬ ‫عـدن وحلـج‪.‬‬ ‫ووفق��� ًا لآخ���ر نتائ���ج التع���داد الع���ام لل�س���كان‬ ‫وامل�ساك���ن واملن�ش�آت الت���ي �أجريت عام ‪2004‬م‬ ‫يف حمافظة �أبني‪ ،‬ف�إن �إجمايل التعداد ال�سكاين‬ ‫فيها يبلغ ‪ 433,819‬ن�سمة‪ ،‬مبعدل منو �سكاين‬ ‫‪ %2,47‬يف ال�سن���ة‪ ،‬ومعظم �سكان حمافظة �أبني‬ ‫من الفئات الأكرث فق���ر ًا‪ ،‬ويعتمدون يف حياتهم‬ ‫اليومية على الزراعة والرعي و�صناعة احلرف‬ ‫اليدوية‪.‬‬ ‫وتت�أل���ف حمافظ���ة �أبيـ���ن م���ن ‪ 11‬مديرية هي‪،‬‬ ‫العا�صم���ة زجنب���ار وخنف���ر وجع���ار ومودي���ة‬ ‫والو�ضي���ع واملحف���د ور�ص���د و�أح���ور و�سب���اح‬ ‫و�س���رار ول���ودر‪ ،‬وتع���د �أه���م املب���اين واملرافق‬ ‫احلكومي���ة العام���ة يف حمافظ���ة �أبيـ���ن الق�ص���ر‬ ‫الرئا�س���ي والإذاعة املحلي���ة واملجمع احلكومي‬ ‫ال���ذي ي�شمل مكاتب متثي���ل لأكرث من ‪ 15‬وزارة‬ ‫مركزي���ة‪� ،‬إىل جان���ب مب���اين املجال����س املحلية‬ ‫و‪ 8‬منظم���ات مدني���ة‪ ،‬وكلي���ة الرتبي���ة التابع���ة‬ ‫جلامعة عـدن‪ ،‬و‪ 12‬م�صنع��� ًا للحكومة والقطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬وملعب الوح���دة الريا�ضي و‪ 12‬نادي ًا‬ ‫ريا�ضي��� ًا‪ ،‬بالإ�ضاف���ة �إىل مين���اء "مقاط�ي�ن" يف‬ ‫مديري���ة "�شق���رة" ال���ذي يعد م���ن �أق���دم املوانئ‬ ‫اليمني���ة‪ ،‬وم�صن���ع ‪� 7‬أكتوبر للذخ�ي�رة الوحيد‬ ‫يف اجلمهورية اليمنية‪ ،‬والذي يتو�سط ‪ 3‬جبال‬ ‫�س���وداء وتلتني �صغريت�ي�ن‪ ،‬ويبعد عن منطقتي‬ ‫احل�صن والرواء م�سافة ‪ 3‬كيلومرتات‪ ،‬وجاءت‬ ‫فك���رة بنائه يف عه���د الرئي�س �س���امل ربيع علي‪،‬‬ ‫ع���ام ‪1970‬م‪ ،‬وه���و يت�ضم���ن جمموع���ة ور����ش‬ ‫ل�صناعة الذخائر احلية لبع�ض �أنواع الأ�سلحة‪،‬‬ ‫وتعر����ض هذا امل�صنع لعملية تفجري وا�سعة يف‬ ‫‪ 28‬مار�س العام املا�ضي‪� ،‬إثر اال�ستيالء عليه من‬ ‫قبل م�سلحي "القاعـ���دة" الذين متكنوا من نهبه‬ ‫واال�ستيالء على ذخائر ومواد متفجرة كبرية‪.‬‬ ‫حمافظة "�أبيـن" حمافظة منكوبة غادر ع�شرات‬ ‫الآالف م���ن �سكانه���ا بيوته���م وقراه���م ومدنه���م‬ ‫الت���ي عا�ش���وا فيه���ا منذ عرف���وا احلي���اة ولي�س‬ ‫ذلك ب�إرادتهم االختياري���ة لل�سياحة او بحثا عن‬ ‫الرزق بل غادروها جمربين حتت �ضغط الرعب‬ ‫ال���ذي ن�شرته جماعات االره���اب وع�شاق الدمار‬ ‫والدم���اء م���ن خالي���ا القاع���دة وجماع���ة ان�صار‬ ‫ال�شريع���ة كم���ا تق���ول ال�سلط���ات‪ ,‬وال زالت هذه‬ ‫املحافظ���ة ت���رزح حتت قب�ض���ة جماع���ة "�أن�صار‬ ‫ال�شريع���ة" الذي���ن �أعلنوه���ا "والي���ة �إ�سالمية"‬ ‫من���ذ �أن فر�ضوا �سيطرتهم عل���ى مدينة زجنبار‬ ‫عا�صم���ة املحافظ���ة يف ‪ 27‬ماي���و املا�ض���ي‪،‬‬ ‫وم�سلح���ي "القاعـ���دة" امل�سيطرين عل���ى العديد‬ ‫من املح���اور واملفا�صل الهامة يف حمافظة �أبيـن‬ ‫والت���ي ب�إمكانه���ا ف�صل اجلن���وب ع���ن ال�شمال‪،‬‬ ‫وتعد مديري���ات مثل مودية ول���ودر والو�ضيع‪،‬‬ ‫مثل���ث ميت���د م���داه م���ن جن���وب ال�صح���راء �إىل‬ ‫بداية اجلبل ال�شم���ايل‪� ،‬أهم مناطق اال�ستقطاب‬ ‫لعنا�ص���ر "القاعـ���دة" ويعتمد عليه���ا يف ت�صدير‬ ‫التمدد القاعدي ملناط���ق متعددة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�سماح النظام اليمن���ي للقوات الأمريكية بتنفيذ‬ ‫عملي���ات ع�سكري���ة على الأرا�ض���ي اليمنية‪� ،‬ضد‬ ‫"القاعـدة" يف اليمن‪� ،‬إال �أن "القاعـدة" جنحت‬

‫بالتو�س���ع وال�سيط���رة على مناط���ق رئي�سية يف‬ ‫حمافظة �أبيـن‪ ،‬و�أجزاء من حمافظة �شبوة‪.‬‬ ‫نقطة االنطالق ‬ ‫من نقطة ع�سكرية رجاله���ا مدججون باال�سلحة‬ ‫ولكنه���م مل مينح���وا هاربا امنا بق���در ما يحدثك‬ ‫الب�صر عن خوف �شدي���د تخفيه اج�ساد حامليها‬ ‫‪ ..‬وم���ا يعاني���ه الباح���ث م���ن �صعوب���ات وه���و‬ ‫يح���اول ا�ست�ش���راف غ�ضبة االم���واج املتالطمة‬ ‫يف بحر ع�ش���ق احلياة كثريا وهي حتط رحالها‬ ‫عل���ى �ساح���ل مل يع���د للح���ب في���ه م���كان مقاب���ل‬ ‫كثب���ان الرم���ل واحل�ص���ى املحت�ضن���ة للفجائ���ع‬ ‫والدينامي���ت املدم���ر لالن�س���ان واحلي���اة كلها ‪..‬‬ ‫�ساع���ة واح���دة مبقيا�س الزمن الب�ش���ري ولكنها‬ ‫كان���ت عقودا من الرعب واخلوف نقطعه ونحن‬ ‫يف طريقن���ا نح���و دراك���وال اللعب���ة ال�سيا�سي���ة‬ ‫وحماك���م التفتي�ش الديني���ة احلديثة وفق منهج‬ ‫الفتوى املتطرفة لزي���ارة م�ساكن ي�سكنها املوت‬ ‫وت�سيطر على جدرانها ظلمة موح�شة يف و�ضح‬ ‫النه���ار‪ ..‬انطلقن���ا م���ن حمافظة عـ���دن �إىل حيث‬ ‫االطالل يف مدين���ة كانت اىل ا�شهر قليلة موطنا‬ ‫لله���و وامل���رح‪ ..‬ع�ب�ر الطري���ق ال�ساحل���ي الذي‬ ‫يرافقك و�أنت مت�ضي في���ه بد�أ من نقطة "العلم"‬ ‫وحت���ى مدخ���ل "وادي ح�س���ان" تعجزع�ش���رات‬ ‫النق���اط الع�سكري���ة املرابط فيها مئ���ات اجلنود‬ ‫املدججني بالدباب���ات واملدفعيات و�سالح اجلـو‬ ‫واالعتم���اد الع�سك���ري الهائ���ل ع���ن من���ح امل���ار‬ ‫عربها حلظة مبت�سمة قبل ان تلتقيك �أربع نقاط‬ ‫يرابط فيها م�سلحو "�أن�صار ال�شريعة" بخزائن‬ ‫الفجيعة والرع���ب التي يوزعونها يف كل �شارع‬ ‫وبيت وحت���ى �سواد الطريق اال�سفلتية بدء ًا من‬ ‫مدخ���ل مدين���ة "�شقرة" وحت���ى منت�صف منطقة‬ ‫"العرقوب"‬

‫�سيناريو �سقـوط "زجنبـار" !!‬

‫كانت حمطتنا االوىل للب���دء بالبحث عن حقيقة‬ ‫رع���ب مع�شع�ش هناك من هذه املدينة "زجنبار"‬ ‫الت���ي يق���ول مواطنو �أب�ي�ن �إن ال�سلط���ة اليمنية‬ ‫�أظهرت تواط�ؤ ًا ملحوظ ًا يف تعاطيها وت�صديها‬ ‫للجماع���ات املت�ش���ددة م���ن "تنظي���م القاعـ���دة"‬ ‫وه���ي تب�س���ط جنتها وناره���ا عل���ى مواطنيها‪..‬‬ ‫تل���ك اجلماع���ات الت���ي رددت ال�سلط���ات كث�ي�را‬ ‫ب�أنه���ا تقف وراء ارت���كاب الكثري م���ن العمليات‬ ‫الإرهابي���ة خ�صو�ص ًا يف املحافظ���ات اجلنوبية‬ ‫حتى قبل ان ت�سقط تلك املدينة يف ايديها‪.‬‬ ‫م�ؤكدي���ن �أن حمافظتهم ما كان لها �أن ت�سقط بيد‬ ‫عنا�ص���ر "القاعـدة" لوال وج���ود �أطراف ر�سمية‬ ‫مه���دت له���م الطري���ق لل�سيط���رة عل���ى "�أبيـ���ن"‬ ‫وت�شري���د الآالف م���ن الأ�سر والعائ�ل�ات فيها ‪..‬‬ ‫فما ه���و �سيناريو ال�سقوط املري���ع والت�صرفات‬ ‫املروعة هناك؟‬ ‫�سقوط مدينة "زجنبار" ب�سهولة يف يد م�سلحي‬ ‫"القاعـدة‪ ،‬يوم ‪ 27‬مايو من العام املن�صرم‪ ،‬كان‬

‫�سيناريـو جديد له مغزى وحمل معه �ألف عالمة‬ ‫ا�ستفهام ع���ن تواط�ؤ و�ضلوع جهات ر�سمية يف‬ ‫ال�سلطة ليكتمل ال�سقوط وتبتدئ حكاية الدماء‬ ‫والدمار �سطورها االوىل‪.‬‬ ‫تق���ول املعلومات والتفا�صيل التي نقلها يف ذلك‬ ‫الوق���ت نازحون ف���ارون من �أبيـ���ن‪� ،‬إن م�سلحي‬ ‫"القاعدة" دخل���وا املدينة ب�سهول���ة و�سيطروا‬ ‫يف �أق���ل من �ساع���ة زمنية‪ ،‬عل���ى كل م�ؤ�س�ساتها‬ ‫ومع�سكراته���ا ومقوماته���ا الأ�سا�سي���ة‪ ،‬بتواط�ؤ‬ ‫م���ن م�سئول�ي�ن حكومي�ي�ن‪ ،‬و�شرع���وا بتنفي���ذ‬ ‫�أعم���ال �سطو ونه���ب طالت البن���ك الأهلـي وبنك‬ ‫الت�سلي���ف التعاوين الزراع���ي‪ ،‬ا�ستولوا خاللها‬ ‫عل���ى ودائع ذهبية ملواطن�ي�ن قيمتها تقدر بنحو‬ ‫‪ 10‬مالي�ي�ن ري���ال‪� ،‬إىل جان���ب اقتح���ام ونه���ب‬ ‫ممتلكات مكاتب ال�ضرائب وال�سنرتال والربيد‪،‬‬ ‫وال�سيط���رة على مقار ومكاتب حكومية ودوائر‬ ‫�أمني���ة بكامل عتاده���ا و�أ�سلحتها‪ ،‬بالرغم من كل‬ ‫الثكن���ات والتح�صين���ات والدباب���ات التي كانت‬ ‫حتيطها‪ ،‬وه���ي مقار الأم���ن ال�سيا�س���ي والأمن‬ ‫املرك���زي والنج���دة والأم���ن الع���ام‪ ،‬ب�سب���ب �أن‬ ‫حرا�سها الع�ساكر �سلموها بب�ساطـة‪ ،‬ومل ي�ستمر‬ ‫�صموده���م �أمام م�سلحي "القاعـدة" �سوى ب�ضع‬ ‫دقائق وعرب طلقات �أطلقوها يف الهواء‪.‬‬ ‫وك�شف���ت حينها بع�ض امل�ص���ادر‪� ،‬أن حجم القوة‬ ‫الفعلي���ة م���ن عنا�ص���ر "القاعـدة" الت���ي هاجمت‬ ‫مدينة زجنبار ال يزي���د قوامها عـن ‪ 200‬م�سلح‪،‬‬ ‫هم �إجمايل من نفذوا عملية الهجوم وال�سيطرة‬ ‫عل���ى مبن���ى املحافظ���ة واملجل����س املحل���ي يف‬ ‫مديري���ة زجنبار‪ ،‬وال�سيطرة عل���ى دوائر الأمن‬ ‫املركزي والأمن الع���ام و�شرطة النجدة‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أخل���ى جمي���ع امل�س�ؤول�ي�ن واجلن���ود مواقعهم‪،‬‬ ‫و�سلموه���ا لعنا�ص���ر "القاعـ���دة" ومكنته���م م���ن‬ ‫اال�ستح���واذ واحل�ص���ول عل���ى �أ�سلح���ة وذخائر‬ ‫وعربات ومعدات ع�سكرية وبكميات هائلة‪.‬‬

‫انتماءات �أع�ضاء "تنظيم القاعـدة"‬ ‫يف �أبيـن‬

‫ت�شكل انتماءات �أع�ضاء "تنظيم القاعـدة" الذين‬ ‫ي�سيط���رون الآن عل���ى حمافظ���ة �أبيـ���ن‪ ،‬ن�سب���ة‬ ‫‪ %25‬فق���ط من يعتنق���ون عقي���دة و�إيديولوجية‬ ‫"القاعـ���دة" ون�سب���ة منه���م كان يطل���ق عليه���م‬ ‫بالأفغ���ان الع���رب‪ ،‬وخا�ض���وا مع���ارك بجان���ب‬ ‫�أ�سام���ة ب���ن الدن يف جبه���ات �أفغان�ست���ان �ض���د‬ ‫الق���وات ال�سوفيتي���ة‪ ،‬وذل���ك قب���ل �أن يع���ودوا‬ ‫�إىل اليم���ن‪ ،‬وي�ستق���روا مبعي���ة ع���دد ب�سيط من‬ ‫املقاتلني الع���رب والآ�سيويني يف مع�سكر �سري‬ ‫يف �أط���راف نائي���ة مبحافظ���ة �أبيـ���ن‪ ،‬قي���ل ب�أنه‬ ‫يق���ع بني جب���ال املراق�ش���ة‪ ،‬و‪ %35‬ينتم���ون �إىل‬ ‫�أبن���اء القبائل اليمنية‪ ،‬خا�ص���ة قبائل حمافظات‬ ‫�أب�ي�ن و�شب���وة وم����أرب والبي�ض���اء وتع���ز و�إب‬ ‫وح�ضرم���وت‪� ،‬إىل جان���ب مقاتل�ي�ن ينتمون �إىل‬ ‫حمافظ���ة �صع���دة‪ ،‬ومعظم ه����ؤالء املقاتلني غري‬ ‫متدين�ي�ن‪ ،‬لكنهم �شرعوا الدين للبحث عن غنائم‬ ‫وفي���د‪ ،‬وبع�ضه���م �شوه���د وه���و ي����أكل يف نهار‬ ‫رم�ضان يف حمافظة �أبيـن‪.‬‬ ‫تق���ول م�ص���ادر �إن �أع�ض���اء "القاعـ���دة" جنحوا‬ ‫يف ا�ستقطاب �أبن���اء القبائل من مناطق خمتلفة‬ ‫باليم���ن‪ ،‬ليكون���وا مقاتلني حت���ت رايتهم‪ ،‬و‪%5‬‬ ‫ه���م من منت�سب���ي الأجهزة الأمني���ة والع�سكرية‬ ‫املختلفة‪ ،‬وق���د مت �إعدام عدد منه���م م�ؤخر ًا على‬ ‫ي���د �أع�ض���اء "القاع���دة" بته���م التج�س����س‪ ،‬بع���د‬ ‫العثور على بطائقهم الع�سكرية‪ ،‬و‪ %15‬ينتمون‬ ‫�إىل حزب "التجمع اليمني للإ�صالح" حت�صلوا‬ ‫تعليمه���م يف "جامع���ة الإمي���ان" الت���ي ي�ش���رف‬ ‫عليه���ا ال�شي���خ‪ /‬عبداملجي���د الزن���داين‪ ،‬وتلقوا‬ ‫تدريباته���م القتالي���ة يف مع�سك���ر الفرقة الأوىل‬ ‫مدرع التي يقودها اللواء‪ /‬علي حم�سن الأحمر‪،‬‬ ‫بح�سب م���ا ك�شفته و�سائل الأع�ل�ام التلفزيونية‬ ‫الر�سمية يف �صنع���اء‪ ،‬و‪ %10‬ميثلون جن�سيات‬ ‫عربي���ة و�آ�سيوي���ة و�أفريقي���ة‪ ،‬منه���ا ال�سعودية‬ ‫ودول خليجية �أخرى‪ ،‬وم�صر واجلزائر والهند‬

‫وباك�ست���ان و�أفغان�ست���ان وغريه���ا‪ ،‬ويت���وىل‬ ‫مواطنون "�أفغان" مواقع قيادية يف "القاعـدة"‬ ‫�إىل جان���ب ن�سبة كبرية م���ن املقاتلني ال�صومال‬ ‫الوافدين لليمن‪ ،‬حي���ث ذكرت �أنباء ع�سكرية �أن‬ ‫قوات "حر�س ال�سواحل" يف �أبيـن‪ ،‬و�ضعت يف‬ ‫�أهب���ة اال�ستع���داد الأ�سبوع املا�ض���ي‪ ،‬بعد ورود‬ ‫معلومات عن قدوم نحو ‪ 300‬مقاتل من �أع�ضاء‬ ‫تنظيم "ال�شب���اب امل�سلم" ال�صومايل‪ ،‬يحاولون‬ ‫الت�سل���ل �إىل مدين���ة "خنف���ر" ع�ب�ر البح���ر‪،‬‬ ‫واالن�ضم���ام �إىل مقاتل���ي "القاعـ���دة" ب�أبيـ���ن‪،‬‬ ‫للقتال �ضد القوات احلكومية‪.‬‬ ‫و�شوه���د �أ�شخا����ص م���ن اجلن�سي���ات العربي���ة‬ ‫والآ�سيوي���ة يف �صف���وف "القاعـ���دة" ب�أبيـ���ن‪،‬‬ ‫تعم���ل يف مهنة الطب واجلراح���ة يف م�ست�شفى‬ ‫"ال���رازي" مبدين���ة زجنبار‪ ،‬وتق���وم مبعاجلة‬ ‫جرح���ى "القاع���دة" خالل املع���ارك الت���ي تندلع‬ ‫فيه���ا‪ ،‬وجميع تلكم اجلن�سي���ات املختلطة وفدت‬ ‫�إىل اليم���ن لالنخ���راط يف مع�سك���ر جه���ادي‬ ‫للقت���ال يف �سبي���ل ن�ص���رة الدين ـ ح�س���ب �أقوال‬ ‫الكث�ي�ر منه���م ـ و‪ %10‬من املقاتل�ي�ن يف �صفوف‬ ‫"القاعـ���دة" م���ن ال�شب���اب واملراهق�ي�ن الذي���ن‬ ‫ترتاوح �أعمارهم من ‪� 17‬إىل ‪� 38‬سنة‪ ،‬وجنحت‬ ‫"القاعـ���دة" يف ا�ستغالله���م وتوظيفه���م �ضم���ن‬ ‫مع�سكره���ا‪ ،‬بعد ف�شله���م يف تعليمه���م وحياتهم‬ ‫العملي���ة‪ ،‬وه���م غ�ي�ر ملتزم�ي�ن ديني��� ًا و�أخالقي ًا‬ ‫ويتعاط���ون احلب���وب املخ���درة‪ ،‬ويت���م التعامل‬ ‫معهم وف���ق فتوى تعتربهم "القاعـ���دة" �أن�صار ًا‬ ‫لها ويجوز ا�ستخدامهم للقتال معها‪ ،‬ولكن دون‬ ‫متكينه���م من مرك���ز قيادية �أو �إعطائه���م �إمارات‬ ‫يف التنظي���م‪ ،‬وال يع���رف ه����ؤالء ال�شباب �سوى‬ ‫تنفي���ذ �أوام���ر �أم�ي�ر تنظيمه���م‪ ،‬ح�سبم���ا ي�ؤكده‬ ‫الكثري من �سكان �أبيـن‪.‬‬ ‫وا�ستناد ًا �إىل م�صادر ر�سمية ف�إن قوام اجلماعة‬ ‫ً‬ ‫امل�سلح���ة الت���ي ت�سيط���ر حالي���ا عل���ى الأو�ضاع‬ ‫امليداني���ة يف حمافظ���ة �أبيـ���ن‪ ،‬تق���در ب�أق���ل م���ن‬ ‫‪ 3000‬مقات���ل‪ ،‬ينتم���ون �إىل ما يع���رف بجماعة‬ ‫"�أن�صار ال�شريعة" الأمر الذي يربز معه ت�سا�ؤ ًال‬ ‫ع���ن اجلهات التي تقوم بتمويلهم وت�صرف على‬ ‫الآالف م���ن املقاتل�ي�ن اليمني�ي�ن والوافدي���ن من‬ ‫جن�سيات و�أقطار عربية و�آ�سيوية‪ ،‬وعن �أماكن‬ ‫مواقعهم وحت�صيناتهم التي انطلقوا منها لغزو‬ ‫مديريات ومدن حمافظة �أبيـن!!‪.‬‬ ‫العديد من رج���ال القبائل وال�سكان املحليني يف‬ ‫�أبيـن يذهبون اىل �أن الذين يدعمون "القاعـدة"‬ ‫يف مناطقهم هم الرئي����س اليمني ال�سابق "علي‬ ‫عبدالل���ه �صالح" ال���ذي كان ي�سخره���ا مل�صلحته‬ ‫ال�سيا�سي���ة ويتخذها (فزاعة) للغ���رب‪ ،‬واللواء‬ ‫"علي حم�سن الأحمر" والذي يعمل على تزويد‬ ‫"�أن�ص���ار ال�شريع���ة" بالطع���ام وال���زاد والعتاد‬ ‫ف�ضال ع���ن وجود العدي���د من ظب���اط الفرقة يف‬ ‫قيادات اولئك امل�سلحني‪� ,‬إىل جانب جهاز الأمن‬ ‫القوم���ي‪ ،‬وي�ستندون يف اتهاماته���م �إىل العديد‬ ‫م���ن ال�شواه���د واالعرتافات التي ـ قال���وا ـ ب�أنهم‬ ‫ح�صلوا عليه���ا من �أع�ضاء "القاعـ���دة" �أنف�سهم‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف���ة �إىل عملي���ة ه���روب جماعي���ة منظمة‬ ‫لأكرث م���ن ‪ 3‬مرات لقي���ادات وعنا�صر بارزة يف‬ ‫"القاعـ���دة" من معتقالت �صنعـاء وعـدن‪ ،‬كانوا‬ ‫متهم�ي�ن بتفج�ي�ر املدم���رة الأمريكي���ة "كـ���ول"‬ ‫يف مر�س���ى مين���اء عـ���دن عـ���ام ‪2000‬م‪� ،‬أبرزهم‬ ‫القيادي يف تنظيم القاعـدة "جمال البناء" الذي‬ ‫يعمل يف "احلر����س اجلمهوري" وظل يتقا�ضى‬ ‫راتبه كام ً‬ ‫�ل�ا ويحظ���ى باالهتم���ام واالمتيازات‬ ‫اال�ستثنائي���ة مبعية رفاقه‪ ،‬ح�ي�ن كانوا معتقلني‬ ‫يف ال�سج���ن املرك���زي ب�صنع���اء‪ ،‬قب���ل �أن يت���م‬ ‫تهريبهم‪.‬‬ ‫وي�ؤك���د رج���ال القبائ���ل �أي�ض��� ًا‪� ،‬إن �أع�ض���اء‬ ‫"القاعـ���دة" م���ن اجليل الأول الذي���ن كانوا قـد‬ ‫�أعلن���وا توبته���م‪ ،‬ال ت���زال لديه���م �ص�ل�ات م���ع‬ ‫العنا�ص���ر احلالية‪ ،‬وتقدم لهم الدعم اللوج�ستي‬ ‫واخلطط التكتيكية والهجومية‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ن���ب ما تقول���ه قبائل �أبيـ���ن‪ ،‬ف�إنه ال �شك‬ ‫�أن الدول الغربية باتت تدرك هي الأخرى حجم‬

‫ارتباطات قادة "تنظيم القاعـدة" مبراكز القوى‬ ‫يف نظ���ام �صنع���اء‪ ،‬وذل���ك ح�ي�ن �أب���رق ال�سف�ي�ر‬ ‫الأمريك���ي ال�ساب���ق‪ ،‬تقري���ر ًا �إىل حكومت���ه قبل‬ ‫‪� 5‬سن���وات‪ ،‬حت���دث فيه عن �صل���ة "علي حم�سن‬ ‫الأحم���ر" باجلماع���ات والتنظيم���ات الإرهابية‬ ‫يف اليم���ن‪ ،‬ح�سبم���ا �أوردت���ه وثائ���ق موق���ع‬ ‫"ويكيلك�س"‪.‬‬

‫�أمراء "القاعدة" ي�صفون كيفية‬ ‫اال�ستيالء على "�أبيـن"‬

‫وطبق ًا العرتافات كانت "الهويـة" ح�صلت عليها‬ ‫�سابق ًا من قـادة ميدانيني للقاعـدة‪� ،‬أو مبا ي�سمى‬ ‫ب�أم���راء اجلماعة الإ�سالمية يف �أبيـن‪ ،‬ت�شري �إىل‬ ‫�ضلوع جه���ات ر�سمية يف الدول���ة مهدت لعملية‬ ‫ت�سلي���م مقاليد و�ش����ؤون املحافظة بي���د عنا�صر‬ ‫القاعـدة‪.‬‬ ‫وبح�س���ب ت�أكي���دات قائ���د ميداين ت���وىل عملية‬ ‫اقتح���ام مدينة زجنبار‪ ،‬فج���ر اجلمعة ‪ 27‬مايو‬ ‫املا�ض���ي‪� ،‬أو�ض���ح فيه���ا‪� ،‬إن مقاتلي���ه ت�سلم���وا‬ ‫كاف���ة امل�ؤ�س�س���ات واملع�سك���رات‪ ،‬ومتكن���وا من‬ ‫�إح���كام �سيطرته���م الكامل���ة على مناط���ق وقرى‬ ‫املدينة‪ ،‬و�إنه���م �أجنزوا قواع���د اخلطة بنجاح‪،‬‬ ‫ومل يتب���ق حينها �أمامهم �س���وى ا�ستالم مع�سكر‬ ‫الل���واء ‪ 25‬ميكاني���كا وال�سيط���رة علي���ه‪ ،‬وف���ق‬ ‫االتف���اق امل�سب���ق ال���ذي وعده���م به قائ���د اللواء‬ ‫عل���ى �أن يقوم مبا�ش���رة بت�سليمه���م املع�سكر يف‬ ‫غ�ضون �ساعة من فر�ض �سيطرتهم على املدينة‪،‬‬ ‫م�ضيف��� ًا غري �أن رئي�س �أركان حرب اللواء "علي‬ ‫جازع الكازم���ي" �أعاق جزء ًا من اخلطة ورف�ض‬ ‫ت�سليمنا املع�سكر‪ ،‬وق���ال ب�أنه لن ي�سمح بت�سليم‬ ‫حمافظت���ه لـ"بالطجـ���ة"‪ ،‬وبح�سب كالم���ه �أي�ض ًا‬ ‫ف����إن الرئي����س "�صال���ح" توعـ���د حينه���ا بق�صف‬ ‫عنا�ص���ر الل���واء بالطائ���رات احلربي���ة‪ ،‬م���ا مل‬ ‫ي�سلموا مع�سكرهم للم�سلحني‪.‬‬

‫�سقوط مبنى االمن ال�سيا�سي‬

‫وح���ول �سقوط مبن���ى الأم���ن ال�سيا�س���ي بيدهم‪،‬‬ ‫�أ�ش���ار الكازمي �إىل �أن مدير الأم���ن ال�سيا�سي هو‬ ‫م���ن قام بت�سليمهم املبنى‪ ،‬وفق��� ًا التفاق م�سبق ًا مت‬ ‫قب���ل �أ�سبوع من دخوله���م و�سيطرتهم على مدينة‬ ‫زجنبار‪ ،‬وطبق��� ًا لكالمه‪ ،‬ف�إن توقيته���م لل�سيطرة‬ ‫عل���ى حمافظ���ة �أبيـن‪ ،‬ج���اء ب�سب���ب اال�ضطرابات‬ ‫االجتماعي���ة والأمني���ة الت���ي �أفرزته���ا الث���ورة‬ ‫ال�شبابي���ة ال�شعبية املطالبة برحي���ل النظام‪ ،‬و�أن‬ ‫الهدف من دخولهم �أبيـن هو �إقامة �إمارة �إ�سالمية‬ ‫تطب���ق ت�شريع���ات الدي���ن الإ�سالم���ي وحتف���ظ‬ ‫وت�صون حقوق وكرامة النا�س‪ ،‬حد زعمه‪.‬‬ ‫ويو�ض���ح �أح���د الق���ادة يف "تنظي���م القاعـ���دة"‬ ‫�أن �سب���ب اختياره���م حمافظة �أبيـ���ن لتكون لهم‬ ‫"�إمارة �إ�سالمي���ة" �أن الرئي�س اليمني ال�سابق‬ ‫"عل���ي عبدالل���ه �صال���ح" كان ق���د وعده���م عام‬ ‫‪1994‬م بت�سليمه���م حمافظ���ة �أبيـ���ن‪ ،‬لتكون لهم‬ ‫�إم���ارة �إ�سالمي���ة مقابل م�شارك���ة املجاهدين يف‬ ‫حربه �ضد "ال�شيوعيني" يف اجلنوب ‪ -‬بح�سب‬ ‫قوله‪ -‬وي�ضيف يف كالمه‪� ،‬أن الرئي�س "�صالح"‬ ‫كان قـ���د طل���ب م���ن املجاهدي���ن يف �أبيـ���ن خالل‬ ‫زيارته الأخ�ي�رة للمحافظة‪ ،‬لتفقد �سري املن�شات‬ ‫الريا�ضية التي جهزت لتد�شني احلدث الريا�ضي‬ ‫(خليجي ‪� )20‬أن ت�ؤمن له وملوكبه الطريق حتى‬ ‫يتمكن من دخول املحافظة‪.‬‬ ‫وكما يبدوا ف�إن هـذه االعرتافات �إن �صحت فيها‬ ‫دالالت ب�أن الرئي�س "�صالح" حني �شعر بتهاوي‬ ‫عر�ش���ه �أوفـى بوعـده‪ ،‬و�سم���ح بت�سليم حمافظة‬ ‫�أبيـ���ن للقاعـ���دة‪ ،‬بع���د �أن ظلت الورق���ة الرابحة‬ ‫الت���ي يبتـز ويروع به���ا الغرب طيل���ة ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪.‬‬

‫"�أن�صار ال�شريعة" و "اجلي�ش" يف �أبيـن‪.‬‬

‫ال ي���زال م�سلح���و "�أن�صار ال�شريع���ة" يب�سطون‬

‫نفوذهم و�سيطرتهم امليدانية الكاملة‪ ،‬على جميع‬ ‫�أرج���اء ونواحي مدينة زجنب���ار وجعار وخنفر‬ ‫�أوىل امل���دن التي �سيطروا عليه���ا‪ ،‬وتخ�ضع لهم‬ ‫مناطق مثل عمودية والكود وباتي�س واحل�صن‬ ‫ودوف�س ووادي ح�سان و�شقرة حتى �أخر نقطة‬ ‫لهم يف منطقة "العرقوب"‪ ،‬وغريها من املناطق‬ ‫والق���رى املتاخمة التي ي�سيط���رون عليها �ضمن‬ ‫ح���دود التق�سيم الإداري ملديريتي مودية ولودر‬ ‫اللتني ج���رى حتريرهما من الداخ���ل على �أيدي‬ ‫رجال القبائل‪.‬‬ ‫وتعترب مدينة "جع���ار" املعقل الرئي�سي لتجمع‬ ‫زعماء "القاعـدة" الذين �شرعوا با�ستبدال ا�سمها‬ ‫الأ�صل���ي �إىل "�إمارة وقـار الإ�سالمية" يف والية‬ ‫�أب�ي�ن‪ ،‬وتغي�ي�ر املناه���ج الدرا�سي���ة احلكومية‪،‬‬ ‫و�إلغ���اء الن�شيد الوطن���ي يف املدار����س‪ ،‬و�إلزام‬ ‫الن�س���اء املعلم���ات بارت���داء احلج���اب والنق���اب‬ ‫ال�شرع���ي‪ ،‬وااللت���زام بتعالي���م الإ�س�ل�ام‪ ،‬ومنع‬ ‫االخت�ل�اط ب�ي�ن الطلب���ة والطالب���ات واملدر�سني‬ ‫واملدر�س���ات‪ ،‬وو�ضع العملي���ة التعليمية برمتها‬ ‫حتت �إ�ش���راف مرجعيات ديني���ة منتمية لتنظيم‬ ‫القاعـ���دة‪ ،‬بالإ�ضاف���ة �إىل �إن�ش���اء دوائ���ر �أمني���ة‬ ‫�أ�سموه���ا بال�شرطة الإ�سالمي���ة‪ ،‬وحمكمة حتت‬ ‫م�سمى "حمكم���ة وقـار ال�شرعية" تتوىل �إ�صدار‬ ‫الأح���كام بحق املخالف�ي�ن للدي���ن‪ ،‬و�شهدت هذه‬ ‫املدينة خ�ل�ال الأ�شه���ر القليل���ة املا�ضي���ة‪ ،‬تنفيذ‬ ‫ح���االت �إع���دام و�صل���ب بح���ق عنا�ص���ر تنتم���ي‬ ‫"لتنظيم القاعـدة" بتهمة اخليانة والتج�س�س‪،‬‬ ‫�إىل جان���ب �إعدام وقطع �أي���اد ملواطنني عاديني‪،‬‬ ‫يف �شوارع و�أ�سواق عامة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال زيارتك للم���دن واملناطق الت���ي تخ�ضع‬ ‫ل�سيطرة اجلماعات املت�ش���ددة يف �أبيـن‪ ،‬ت�شاهد‬ ‫نق���اط ورايات "�أن�صار ال�شريع���ة" ذات اللونني‬ ‫الأبي�ض والأ�سود مكتوب عليها عبارة التوحيد‪،‬‬ ‫والكث�ي�ر م���ن عنا�ص���ر "القاعـ���دة" يتجول���ون‬ ‫ب�أ�سلحتهم الآلية على �أطقم ع�سكرية‪ ،‬ومعظمهم‬ ‫يتنق���ل بوا�سطة "موتر �سيكل" وبيدهم هواتف‬ ‫ال �سلكي���ة ا�ستول���وا عليه���ا �أثن���اء اقتحامه���م‬ ‫للمع�سكرات والدوائر الأمنية‪.‬‬ ‫وتقول امل�صادر املحلي���ة �إن م�سلحي "القاعـدة"‬ ‫يف امل���دن واملناط���ق الت���ي ي�سيط���رون عليه���ا‬ ‫يعتمدون خالل تكتيكاتهم الع�سكرية على جهاز‬ ‫ا�ستخبارات���ي مت���درب‪ ،‬ومقاتل�ي�ن ي�ستحوذون‬ ‫على �أ�سلح���ة ومعدات قتالية ثقيل���ة كافية‪ ،‬منها‬ ‫دباب���ات ومدرع���ات ع�سكرية وذخائ���ر و�أ�سلحة‬ ‫كثيفة‪ ،‬و�شبكة ات�صال ال �سلكي‪ ،‬وت�ستند قواعد‬ ‫املع���ارك لديهم على �أ�سلوب الك���ر والفر ومن ثم‬ ‫ال�سيط���رة‪ ،‬يقابل���ه تراج���ع وتقهق���ر وا�ضح يف‬ ‫�صفوف اجلي�ش‪ ،‬وهو ما يحدث الآن على �أر�ض‬ ‫الواق���ع يف �أرا�ض���ي "وادي ح�س���ان" املتاخم���ة‬ ‫ملنطق���ة �شق���رة‪ ،‬التي توج���د فيه���ا الع�شرات من‬ ‫الكيلو مرتات ال�شاغ���رة برغم قدرة اجلي�ش من‬ ‫ب�س���ط �سيطرت���ه عليها‪ ،‬غ�ي�ر �أن �إ�صرار اجلي�ش‬ ‫يف التمرك���ز عل���ى خط���وط التما����س للم���دن‬ ‫اخلا�ضعة ل�سيط���رة "القاعـدة" �سمح للم�سلحني‬ ‫بالت�سلل �إليها وفر�ض نقاط عليها‪.‬‬ ‫وح��ي�ن �س�ألن����ا �أحد اجلن����ود املرابطني �أم����ام مع�سكر‬ ‫ل����واء ‪ 25‬مي����كا‪ ،‬مل����اذا ال تتقدمون ل�س����د الثغرات يف‬ ‫"وادي ح�سان" �أمام م�سلحي "القاعـدة" �أجابنا �إنها‬ ‫التعليمات التي تفر�ض علينا ب�أن ال نبارح مواقعنا‪.‬‬ ‫وتنح�ص���ر �سيط���رة ومتو�ضع اجلي����ش اليمني‪،‬‬ ‫الذي يبل���غ قوامه خم�سة �ألوي���ة ع�سكرية مزودة‬ ‫برت�سان���ة قوي���ة م���ن الوح���دات والإمكان���ات‬ ‫والآلي���ات والدباب���ات القتالي���ة ومع���ززة ب�سالح‬ ‫اجلو‪ ،‬على ح���دود ال�شريط ال�ساحل���ي املمتد من‬ ‫نقط���ة "العل���م" وحت���ى منطق���ة "وادي ح�س���ان"‬ ‫وعل���ى م�ش���ارف مدين���ة زجنب���ار والك���ود‪ ،‬ويف‬ ‫حدود م�ساحة جغرافية ال تزيد عن ‪ 50‬كم مربع‪،‬‬ ‫وه���ي امل�ساحة الت���ي يتواجد فيه���ا مع�سكر لواء‬ ‫‪ 24‬مي���كا‪ ،‬والذي تبعد عنه بنحو ‪ 50‬مرت ًا رايات‬ ‫"�أن�ص���ار ال�شريعة" وهي ترف���رف �أمام فوهات‬ ‫مدافع���ه ودباباته‪ ،‬وهو ح�صيل���ة الن�صر املزعوم‬ ‫ال���ذي ت�سابق لالحتفال به كل من قيادة اجلي�ش‬‫املوايل للنظام واملن�شق عنه علي حم�سن‪ -‬ب�أنهم‬ ‫�أح���رزوه على �أر����ض الواقع‪ ،‬ومازال���ت عنا�صر‬ ‫"القاعـ���دة" ت�شن عمليات هجومية على مع�سكر‬ ‫لواء ‪ 25‬ميكا‪ ،‬يف حماولة منها القتحامه‪ ،‬و�سط‬ ‫تعتي���م �إعالم���ي ر�سم���ي متعمد لإخف���اء احلقائق‬ ‫الدائ���رة الآن لواق���ع م���ا يدور يف �أبيـ���ن‪ ،‬و�سبب‬ ‫ف�ش���ل خم�س���ة �ألوي���ة ع�سكرية بكام���ل �إمكانياتها‬ ‫وجتهيزاته���ا من ط���رد م�سلح���ي القاعـ���دة الذين‬ ‫ال يزال���ون يح�صدون كل يوم الكث�ي�ر من �أرواح‬ ‫ال�ضباط واجلنود املرابطني على تخوم املدينة‪.‬‬


‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪5‬‬

‫حتقيق‬

‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم ب�شعة با�سم ال�شريعة وتغا�ض ر�سمي يخدم ال�سا�سة ويرثي امل�ستغلني‬

‫ـــــي �شردت ع�شرات الآالف ونكلت باملئات يف حمافظة �أبني‬ ‫ق�صة مدينة �سلموها مل�سلحي "القاعـدة"‬ ‫ملدين���ة" �ش�����قرة" ق�ص���ة جعلته���ا الي���وم رهين���ة‬ ‫يف قب�ض���ة "القاعـ���دة" ‪ ..‬يق���ول �س���كان املدين���ة‬ ‫�إن رج���ال القبائ���ل متكن���وا م���ن ط���رد م�سلح���ي‬ ‫"القاعـ���دة" بع���د ‪� 6‬أ�شه���ر م���ن �سيطرتهم على‬ ‫مدينتهم‪ ،‬وفر�ضوا عليه���م نقاط تفتي�ش طالبوا‬ ‫امل�سلح�ي�ن املت�شددين �إخالء مواقعهم واخلروج‬ ‫م���ن منطقته���م ب�أ�سلحته���م اخلا�ص���ة‪ ،‬وت���رك‬ ‫بقي���ة املع���دات القتالي���ة م���ن م�صفح���ات و�أطقم‬ ‫و�أ�سلح���ة ثقيلة داخ���ل املنطقة‪ ،‬غري �أن حتركات‬ ‫قام���ت بها قبائ���ل ـ �آل ف�ض���ل ـ التي ينتم���ي �إليها‬ ‫معظ���م امل�سلح�ي�ن‪ ،‬وتدخل و�سط���اء �آخرين من‬ ‫قبائ���ل وقادة ع�سكري�ي�ن‪ ،‬حاولوا �إجب���ار قبائل‬ ‫"�شق���رة" ب�أن يرتكوا امل�سلح�ي�ن يخرجون مع‬ ‫كاف���ة �أ�سلحتهم ومعداته���م القتالية‪ ،‬لكن م�شاكل‬ ‫ن�شب���ت بني رج���ال القبائ���ل والو�سط���اء‪ ،‬دفعت‬ ‫قبائ���ل "�شقرة" اىل مطالب���ة ال�سلطات الر�سمية‬ ‫يف �صنع���اء بدعهم و�إمدادهم بال�سالح بوا�سطة‬ ‫قائ���د حمور �صنعاء العميد رك���ن‪� /‬أحمد عو�ض‬ ‫امل�أربي‪ ،‬حلماي���ة وت�أمني منطقته���م من عنا�صر‬ ‫"القاع���دة" وق���د �أر�سل���ت له���م ال�سلط���ة �شحنة‬ ‫ب�سيطة من الأ�سلح���ة �صنع "�شيكي" متوا�ضعة‬ ‫الفعالية‪.‬‬ ‫وبح�س���ب رواية الأهايل ب�أنهم حني جنحوا يف‬ ‫ط���رد امل�سلحني من منطقته���م‪ ،‬وحما�صرتهم يف‬ ‫منطق���ة "وادي ح�سان" يف �شهر يوليو املا�ضي‪،‬‬ ‫قام الطريان احلربي بق�صف رجال القبائل بد ًال‬ ‫م���ن م�سلحي "القاع���دة" و�أدت الغارة �إىل مقتل‬ ‫‪� 37‬شخ�ص ًا من رجال القبائل‪ ،‬ما �ساعد م�سلحي‬ ‫"القاع���دة" عل���ى الع���ودة �إىل منطق���ة "�شقرة"‬ ‫و�إحكام �سيطرتهم عليها جمدد ًا‪.‬‬ ‫وي�ؤك���د �سكان "�شقرة" ب�أن هن���اك �شيوخ قبائل‬ ‫يف �أبيـ���ن‪ ،‬متواطئون مع ال�سلطة ومع م�سلحي‬ ‫"القاعـ���دة" و�إنه���م قد �شاهدوا جن���ل ال�شيخ‪/‬‬ ‫طارق الف�ضل���ي الظابط يف الفرق���ة اوىل مدرع‬ ‫يقات���ل يف مدينتهم بجان���ب م�سلحي "القاعـدة"‬ ‫وهـو ما �أدى �إىل ق�صف منزل والده يف زجنبار‬ ‫م���ن قب���ل اجلي����ش‪ ،‬بداي���ة ان���دالع املع���ارك مع‬ ‫م�سلحي "القاعـدة" يف مايو املا�ضي‪.‬‬

‫و�أخرى حتت احل�صار‬

‫كانت مديرية "لودر" واحدة من مديريات �أبيـن‪،‬‬ ‫التي ظل���ت "القاعـ���دة" تتحكم فيه���ا‪ ،‬وجعلوها‬ ‫نقط���ة انطالق���ة لتنفي���ذ العدي���د م���ن عملياته���م‬ ‫الإرهابي���ة يف حمافظ���ات جماورة م���ن �ضمنها‬ ‫حمافظة "مـ�أرب"‪ ،‬حيث ظل م�سلحو "القاعـدة"‬ ‫يتجولون يف �ش���وارع و�أ�سواق "لودر" بحرية‬ ‫تامة‪ ،‬ذلك قبل �أن يتم ا�سرتجاع وتطهري املدينة‬ ‫عل���ى يد رج���ال القبائ���ل منت�صف ع���ام ‪2010‬م‪،‬‬ ‫بعد تدخ���ل وزير الدفاع ال���ذي ينتمي �إىل نف�س‬ ‫املنطق���ة‪ ،‬وق���ام بنق���ل ل���واء ‪ 111‬الع�سكري من‬ ‫موقعه‪ ،‬ودعم ال�سلط���ة املحلية وت�شكيل اللجان‬ ‫ال�شعبية ملحا�ص���رة م�سلحي "القاعـدة" ومنعهم‬ ‫من التنقل والدخول �إىل املدينة‪.‬‬ ‫مديريت���ا مودي���ة والو�ضي���ع املجاورت���ان قامتا‬ ‫�أي�ض ًا بتطبيق نف����س الإجراءات وت�شكيل جلان‬ ‫�شعبية ا�ستطاعت حما�صرة م�سلحي "القاعـدة"‬ ‫وطردهم‪.‬‬ ‫وبعـ���د �سق���وط زجنب���ار وجع���ار منت�ص���ف عام‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬عاد م�سلح���و "القاعـدة" اىل حما�صرة‬ ‫مدين���ة "لودر" و�شن عمليات انتقامية ت�ستهدف‬ ‫الأهايل واملواطنني فيها‪ ،‬وت�ؤكد م�صادر حملية‬ ‫�أن "ل���ودر" مازال���ت حما�صرة حت���ى الآن‪ ،‬ويف‬ ‫طريقه���ا لل�سق���وط بي���د عنا�ص���ر "القاعـ���دة" ما‬ ‫مل يت���م دع���م الأه���ايل ومده���م بال�س�ل�اح لت�أمني‬ ‫مناطقهم‪.‬‬

‫�إمـارة �إ�سالمية متطرفـة تنفذ االعدام‬ ‫خارج نطاق القوانني‬

‫احل���ق يف احلیاة هو حق �إله���ي ‪ ،‬كون الإن�سان‬ ‫یولد لیحيى ‪ ،‬لذا ف�إن حرمان �أحد من هذا احلق‬ ‫یعت�ب�ر مبثابة اعت���داء علىاحلی���اة نف�سها التي‬ ‫ه���ي ملك جلمیع الب�ش���ر ‪ ..‬ولقدا�س���ة هذا احلق‬ ‫ف����إن ال�شرائع ال�سماویة ق���د منحته كل احلمایة‬ ‫‪ ،‬والت���ي وج���دت له���ا انعكا�س���ا يف القوان�ی�ن‬ ‫الو�ضعیة الدولیة منها والوطنیة ‪ ..‬م�ؤكدة على‬ ‫عدم التقادم لأي انتهاك له‪ ،‬باعتبار ذلك االنتهاك‬ ‫جرمیة نكراء على الإن�سان واحلیاة ‪. .‬‬

‫وبرغم ما یتمتع به ه���ذا احلق من حمایة دینیة‬ ‫وقانونی���ة وعرفية �أال �إنه للأ�سف ال�شدید توجد‬ ‫هن���اك قوى تتقا�سم الوظيف���ة التي تنتهك حرمة‬ ‫ذلك احل���ق‪ ،‬وتن���كل بقد�سیت���ه ‪ ..‬وال �سیما و�إن‬ ‫كانت تنته���ج �أ�سلوب القتل الع�شوائي للمواطن‬ ‫املدين الأعزل احد اط���راف هذه القوى ميار�س‬ ‫دوره الب�شع حت���ت يافطة اقامة الدين والطرف‬ ‫االخ���ر بحج���ة مقاومة امل�سلحني ‪ ..‬ه���ذا الواقع‬ ‫ج�س���د يف اب�ي�ن حي���ث نف���ذت عنا�ص���ر "�أن�صار‬ ‫ال�شريعة" منذ �أن �سيطرت على زجنبار وجعار‪،‬‬ ‫منت�ص���ف الع���ام املا�ض���ي‪ ،‬الكث�ي�ر م���ن عمليات‬ ‫الإع���دام والتنكي���ل وقط���ع �أي���ادي ملواطن�ي�ن‬ ‫عادي�ي�ن‪ ،‬وفق �أح���كام قالت عنها‪ ،‬ب����أن "حمكمة‬ ‫وقار ال�شريعة" �أ�صدرته���ا بحق خمالفني للدين‬ ‫الإ�سالم���ي‪ ،‬وه���ي ح���االت �إع���دام طال���ت حت���ى‬ ‫بع����ض عنا�صرها من "القاعـدة" بتهم التج�س�س‬ ‫والعمال���ة ل�صالح جه���ات ا�ستخباراتية‪� ،‬آخرها‬ ‫�إعـ���دام ‪ 3‬م���ن عنا�ص���ر "القاعـ���دة" يف مدين���ة‬ ‫"جعار" بتهمة التج�س�س ل�صالح اال�ستخبارات‬ ‫اليمني���ة وال�سعودي���ة والأمريكي���ة‪ ،‬بح�س���ب ما‬ ‫ورد يف ت�سجي���ل م�صور بثت���ه "القاعـدة" مطلع‬ ‫فرباي���ر املن�صرم عرب موقعه���ا الإخباري "مـدد"‬ ‫وتظه���ر في���ه اعرتافات قال���ت ب�أنها ج���اءت بعد‬ ‫�شهري���ن من اعتق���ال كل من عنا�صره���ا الثالثة‪،‬‬ ‫ح�س���ن ناجي ح�س���ن النقيب‪ ،‬م���ن مدينة جعار‪،‬‬ ‫الذي مت �إعدامه و�صلب���ه يف مكان عام باملدينة‪،‬‬ ‫و�صال���ح �أحمد �صالح اجلامل���ي‪ ،‬وجرى �إعدامه‬ ‫يف جعار و�صلب جثته يف مدينة عزان ب�شبوة‪،‬‬ ‫ورم���زي ب���ن حمم���د قائ���د العريق���ي‪� ،‬سع���ودي‬ ‫اجلن�سي���ة‪ ،‬وق���د مت �إعدام���ه رمي��� ًا بالر�صا����ص‬ ‫ومواراة جثمانه يف جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وت�ش�ي�ر معلوم���ات ح�صل���ت عليه���ا "الهويـ���ة"‪،‬‬ ‫�إىل �أن الكث�ي�ر من الأ�شخا����ص املنتمني للقاعـدة‬ ‫نف�سه���ا ج���رى �إعدامه���م بط���رق �سري���ة بعي���د ًا‬ ‫ع���ن عل���م و�أعني رفاقه���م يف التنظي���م‪ ،‬دون ذكر‬ ‫الأ�سباب‪ ،‬وتك�شف املعلومات‪� ،‬إن من بني الذين‬ ‫يتم �إعدامه���م �أي�ض ًا مواطن�ي�ن عاديني‪ ،‬حيث مت‬ ‫�إع���دام مواطن�ي�ن ينتمي���ان �إىل حمافظتي �أبني‬ ‫و�شب���وة‪ ،‬منت�ص���ف ال�شهر املا�ض���ي يف ظروف‬ ‫غام�ضة‪ ،‬بج���وار ج�سر الع�ي�ن يف زجنبار‪ ،‬ومل‬ ‫تت�ض���ح �أ�سب���اب �إقدام م�سلح���ي "القاعـدة" على‬ ‫�إعدامهم���ا‪ ،‬بخالف ما كانت تعل���ن عنه اجلماعة‬ ‫املت�ش���ددة عن���د �إقدامه���ا عل���ى تنفيذ م���ا ت�سميه‬ ‫بالق�صا�ص ال�شرعي‪ ،‬غري �أن املعلومات رجحت‬ ‫�أن يك���ون �إع���دام املواطن�ي�ن املذكوري���ن ب�سبب‬ ‫�صلتهما ب�أن�شطة اللجان ال�شعبية يف �أبيـن‪.‬‬ ‫م�صادر خا�صة ك�شف���ت لـ" الهوية" �أن الع�شرات‬ ‫م���ن مواطني حمافظ���ة "�أب�ي�ن" قطع���ت �أيديهم‬ ‫بتهم���ة ال�سرق���ة يف و�ض���ح النهار و�أم���ام مر�أى‬ ‫العامة م���ن النا�س‪ ،‬بالإ�ضاف���ة �إىل تنفيذ حاالت‬ ‫�إع���دام ملواطن�ي�ن يف �شوارع عام���ة‪ ،‬على خلفية‬ ‫ته���م وق�ضايا غام�ضة‪ ،‬كم���ا �أن م�سلحي "�أن�صار‬ ‫ال�شريع���ة" يقوم���ون بجم���ع ا�ست���دالالت ح���ول‬ ‫مواطنني حتوم حوله���م �شبهات مبمار�سة الزنا‬ ‫والل���واط بغي���ة تنفي���ذ احل���د ال�شرع���ي بحقهم‪،‬‬ ‫وبع�ضه���م قد يواج���ه "القتل رجم��� ًا باحلجارة"‬ ‫يف و�ضح النهار و�أمام عامة املواطنني‪.‬‬ ‫وت�ؤكد امل�ص���ادر �أن تطبيق "�أن�ص���ار ال�شريعة"‬ ‫لأح���كام الق�صا�ص بالقت���ل �أو التعزير وال�صلب‬ ‫وقط���ع الأي���ادي ال تنف���ذ بح���ق �أم���راء وزعم���اء‬ ‫"القاعـدة" الذين �شرعوا يف نهب و�سرقة بنوك‬ ‫ومكاتب يف مدينة زجنبار �أثناء دخولهم �إليها‪.‬‬ ‫وت�ضي���ف ان "القاعـدة" قتلت يف مدينة زجنبار‬

‫الأ�سبوع قبل املا�ضي ‪� 5‬أ�شخا�ص غري معروفني‪،‬‬ ‫وقامت بنقل جثثهم �إىل مدينة جعار‪ ،‬ومل تت�ضح‬ ‫الأ�سباب التي دفعت م�سلحي "القاعـدة" �إىل قتل‬ ‫‪ 5‬مواطن�ي�ن‪ ،‬يف ظروف غام�ضة والتحفظ على‬ ‫جثثهم يف مواقع جمهولة‪.‬‬ ‫و�آخر التطورات امليدانية يف �أبني‪ ،‬قيام "القاعـدة"‬ ‫بتنفي���ذ جرمية �إعـدام �شاب�ي�ن بطريقة ب�شعة خالل‬ ‫الأي���ام املا�ضي���ة‪ ،‬عندم���ا مت و�ض���ع ج�سديهم���ا يف‬ ‫طري���ق �إ�سفلتي مبدينة ل���ودر‪ ،‬وده�سهما بعجالت‬ ‫ال�سي���ارة ب�أ�سلوب وح�شي وعبث���ي‪ ،‬من باب �إثارة‬ ‫الرعب يف نفو�س �سكان املدينة‪.‬‬ ‫ويق���ول �شاه���د عي���ان �إن "�أن�ص���ار ال�شريع���ة"‬ ‫عم���دوا �إىل قتل ال�شابني وهما �أخ���وان �أ�سمهما‬ ‫"فهد وحم���ادة" وينتميان لأحد الأ�سر الفقرية‬ ‫الت���ي لي����س لها ثقل قبل���ي �أو من�ص���ب ع�سكري‪،‬‬ ‫ولك���ن جرى اعتقالهما وقتلهم���ا بو�سيلة ب�شعة‪،‬‬ ‫الن لديهم���ا �أخ ًا �أكرب منهم���ا يعمل �ضمن ن�شطاء‬ ‫اللجان ال�شعبية التي ت�ستعدي "القاعـدة"‪.‬‬ ‫وي�ضي���ف �إن عم��ي���ة �إع���دام ال�شاب�ي�ن الأخويني‬ ‫ج���رى �أمام �أعني الأهايل‪ ،‬و�إنهم �شاهدوا �أ�شالء‬ ‫ال�ضحيت�ي�ن متناثرة يف الأر����ض‪ ،‬وقد الت�صقت‬ ‫�أجزاء من حلمهما عل���ى الطريق الإ�سفلتي‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يرحل م�سلحو "القاعـدة" من املدينة‪.‬‬ ‫وينتق���د �أه���ايل مدينة ل���ودر‪ ،‬موق���ف ال�سلطات‬ ‫الأمني���ة والع�سكرية يف منطقتهم التي مل حترك‬ ‫�ساكن��� ًا‪ ،‬لوق���ف مث���ل ه���ذه الأعم���ال واجلرائ���م‬ ‫الب�شع���ة واخلطرية‪ ،‬الت���ي ترتكبه���ا "القاعـدة"‬ ‫بحق مواطني �أبيـن واملناطق املجاورة لها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �سكان حمليون‪� ،‬أن "القاعـدة" ال ت�ستهدف‬ ‫فقط من يعار����ض معتقداتها من املواطنني الذين‬ ‫تنفذ بحقهم ما ت�سميه الق�صا�ص ال�شرعي‪ ،‬ولكنها‬ ‫ت�ستهدف �أي�ض ًا جن���ود الأمن واجلي�ش‪ ،‬وتقتلهم‬ ‫بق�س���وة و�ض���راوة‪ ،‬وتق���وم بح���رق �أج�ساده���م‪،‬‬ ‫و�شوه���دت جث���ث لع�شرات من جن���ود اللواء ‪25‬‬ ‫ميكا وهي ملق���اة يف الطرق���ات‪ ،‬والكالب تنه�ش‬ ‫من حلمها �أمام �أنظ���ار م�سلحي "القاعـدة" خالل‬ ‫املع���ارك الأوىل التي اندلع���ت على خلفية �سقوط‬ ‫مدين���ة زجنب���ار‪ ،‬و�أن املئ���ات من جن���ود القوات‬ ‫امل�سلح���ة لقوا حتفهم بالطريق���ة ذاتها‪ ،‬وترف�ض‬ ‫ال�سلط���ات الر�سمية الك�شف ع���ن العدد احلقيقي‬ ‫للجنود الذي���ن قتلوا على يد مقاتل���ي "القاعـدة"‬ ‫�س���واء خالل املواجهات الع�سكري���ة‪� ،‬أو ممن يتم‬ ‫�أ�سرهم بايدي م�سلحي "القاعـدة"‪.‬‬

‫م�صادر دعم "القاعدة" يف �أبيـن‬

‫ت�ضاربت الأنباء ع���ن م�صادر متويل الآالف من‬ ‫مقاتل���ي "القاعـ���دة" يف �أبيـ���ن‪ ،‬بحي���ث ال ميكن‬ ‫�إيج���اد دلي���ل م���ادي وا�ض���ح يدي���ن �شخ�صي���ات‬ ‫ر�سمي���ة �أو جه���ات ر�أ�سمالي���ة م�ستقل���ة‪ ،‬تق���وم‬ ‫بتوفري م�صادر الدعم "للقاعـدة"‪.‬‬ ‫و�صحي���ح �أن "تنظيم القاع���دة" امل�سيطر حالي ًا‬ ‫عل���ى زم���ام الأو�ض���اع يف حمافظ���ة �أبيـ���ن‪ ،‬كان‬ ‫ق���د و�ض���ع يده عل���ى مبال���غ مالية كب�ي�رة قدرت‬ ‫مبئات املالي�ي�ن كغنائم‪ ،‬وق�سم���ت تلكم الأموال‬ ‫ب�ي�ن الأم���راء واملقاتل�ي�ن وحت���ى عل���ى بع����ض‬ ‫�شي���وخ القبائ���ل املوال�ي�ن له���م‪ ،‬ولكن م���ا يدعو‬ ‫للت�س���ا�ؤل هو ق���درة جماعة "�أن�ص���ار ال�شريعة"‬ ‫عل���ى موا�صلة �أعمال ال�ص���رف املايل ببذخ حتى‬ ‫الآن‪ ،‬لدرجة �أنها �سعت لتخفي�ض �سعر البرتول‬ ‫و�إعادت���ه �إىل و�ضعه ال�سابق يف حمافظة �أبيـن‪،‬‬ ‫بعد �أن كانت احلكوم���ة اليمنية قد رفعت �سعره‬ ‫يف عموم حمافظ���ات اجلمهورية خ�ل�ال الأزمة‬

‫التي رافقت الثورة ال�شبابية‪.‬‬ ‫وتقول م�ص���ادر اقت�صادية �أن فارق ال�سعر الذي‬ ‫تدفع���ه "القاعـدة" الآن يف �أبيـ���ن‪ ،‬يتجاوز نحو‬ ‫‪ 15‬ملي���ون ري���ال مين���ي �شهري��� ًا‪ ،‬تدفع���ه ف���وق‬ ‫ال�سع���ر احلكوم���ي‪ ،‬ناهي���ك ع���ن بقي���ة الأموال‬ ‫وال�صرفي���ات الت���ي ي�صرفه���ا �أم���راء "القاعـدة"‬ ‫عل���ى مقاتليهم يف �أبيـ���ن‪ ،‬وحماولة ك�سب الدعم‬ ‫والت�أي���د ال�شعبي‪ ،‬حيث �أنه���م يعاملون الأهايل‬ ‫اخلا�ضع�ي�ن ل�سيطرتهم معامل���ة طيبة ويغدقون‬ ‫عليه���م بع����ض الأم���وال ك�إعان���ات وتعوي�ضات‬ ‫ت�صرف له���م نقـد ًا‪ ،‬لدرجة �أن �أح���د مالك املراكز‬ ‫التجاري���ة يف �أبيـ���ن‪ ،‬ذهب ي�شك���وا �أمري جماعة‬ ‫"القاعـ���دة" بع���د عودت���ه �إىل مدين���ة زجنب���ار‬ ‫ع���ن تعر����ض حمالت���ه �إىل �أعم���ال �سرق���ة ونهب‬ ‫و�أ�ض���رار وا�سع���ة‪ ،‬و�س�أل���ه �أم�ي�ر اجلماع���ة عن‬ ‫حج���م خ�سائ���ره الت���ي بلغ���ت ‪ 15‬ملي���ون ريال‪،‬‬ ‫و�سلمه �إياها نقـد ًا‪.‬‬ ‫وم���ن امل�ؤك���د هن���اك جمامي���ع كث�ي�رة م���ن �أفراد‬ ‫"القاعـدة" بل وحتى من القيادات فيها‪ ،‬ال تعلم‬ ‫عن �أن�شطة بع�ض القيادات الكبرية يف التنظيم‬ ‫املقرب�ي�ن م���ن مراكز الق���وى يف نظ���ام �صنعاء‪،‬‬ ‫تتلقى دعم ًا مالي��� ًا‪ ،‬ومتار�س التجارة بكل �شيء‬ ‫ب���دء ًا بال�س�ل�اح وال�سي���ارات والوق���ود‪ ،‬و�أي�ض ًا‬ ‫باملخدرات وحبوب الهلو�س���ة التي يتم تهريبها‬ ‫ونقلها عرب البحر و�إي�صالها �إىل مدينة "جعار"‬ ‫معقله���م الرئي�سي‪ ،‬ي�ساعده���م يف ذلك �أ�شخا�ص‬ ‫م���ن نظ���ام "�صال���ح" بالإ�ضاف���ة �إىل �أطراف من‬ ‫املعار�ضة اليمنية‪ ،‬حـد قول الأهايل هناك‪.‬‬

‫قيادات ر�سمية ت�ستفيد من امل�ساعدات‬ ‫الدولية للنازحني‬

‫الأ�ض���رار املدمرة التي حلقت مبن���ازل مواطني‬ ‫�سكان �أبني جراء املع���ارك الدائرة فيها‪ ،‬وت�شرد‬ ‫الآالف من �أ�س���ر وعائالت املحافظة من ديارهم‪،‬‬ ‫مثلت الركي���زة امل�ضمونة حل�صول ال�سلطة على‬ ‫م�صادر دعم و�أموال كبرية الزالت تقدمها بلدان‬ ‫ومنظم���ات �إن�ساني���ة دولي���ة‪ ،‬با�س���م النازح�ي�ن‬ ‫واملنكوبني من �سكان �أبيـن‪ ،‬والتي وفرت فر�ص‬ ‫ال�س�ت�رزاق الكث�ي�ر م���ن ال�شخ�صي���ات الر�سمية‬ ‫الكبرية يف اليمن‪ ،‬وحتولت م�ساعدات الأغذية‬ ‫ومواد الإغاثة �إىل جتارة يف الأ�سواق ال�سوداء‪،‬‬ ‫وكان �أك�ث�ر امل�ستفيدي���ن منه���ا‪� ،‬شخ�صي���ات‬ ‫وزاري���ة يف الدول���ة �أبرزه���م رئي����س اللجن���ة‬ ‫التنفيذي���ة ل�ش�ؤون وح���دة النازحني‪ ،‬الذي وقع‬ ‫يف دي�سم�ب�ر املا�ض���ي‪ ،‬عل���ى م�ساع���دة �أممي���ة‬ ‫طارئ���ة خ�ص�ص���ت �ضمن وثيقة امل�ش���روع املقدم‬ ‫م���ن برنام���ج الأمم املتح���دة الإمنائ���ي وقيمتها‬ ‫(‪� 500‬أل���ف دوالر �أمريك���ي) ا�ستلمتها احلكومة‬ ‫اليمني���ة‪ ،‬به���دف تخفي���ف الأو�ض���اع املعي�شي���ة‬ ‫ال�صعب���ة لنازحي �أبيـ���ن امل�شردي���ن يف مدار�س‬ ‫عـ���دن وحلـج‪ ،‬وحتدث���ت ب�ش�أنه���ا تقارير حملية‬ ‫عل���ى ل�س���ان النازح�ي�ن ب�أنه���م مل يلم�س���وا �شيئ ًا‬ ‫منه���ا‪� ،‬إىل جان���ب حمافظ حمافظ���ة �أبيـن‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ستفاد كثري ًا من معان���اة �سكان �أبيـن امل�شردين‬ ‫م���ن دياره���م ق�س���ر ًا‪ ،‬وال يزال ي�سك���ن يف جناح‬ ‫خا����ص ب�أفخر فنادق عـدن ويدفع يومي ًا ‪� 15‬ألف‬ ‫ريال‪ ،‬ثمن ًا لليلة الواح���دة‪ ،‬ناهيك عن �صرفيات‬ ‫احلا�شية وامل�أكل والتكاليف الأخرى‪.‬‬ ‫وي�ش���كك بع�ض املراقبني للأو�ض���اع الراهنة يف‬ ‫�أبيـ���ن حول �أه���داف ومزاعم م�سلح���ي "�أن�صار‬ ‫ال�شريع���ة" ب�أنه���م م���ن خ�ل�ال �سيطرته���م عل���ى‬ ‫حمافظة �أبيـن‪ ،‬ي�سعون �إىل �إقامة دولة �أو �إمارة‬

‫�إ�سالمية م�ستقلة بح�سب ما يقولون‪.‬‬ ‫ويف�س���ر املراقب���ون �أن �أع�ض���اء "القاعـ���دة" يف‬ ‫�أبيـ���ن ال ميلك���ون م�شروع��� ًا �أو ر�ؤي���ة لإدارة‬ ‫مفه���وم الدول���ة الإ�سالمي���ة ب�شكله���ا العمل���ي‪،‬‬ ‫ف���كل �أطروحاته���م ترتكز على تطبي���ق ال�شريعة‬ ‫ال غ�ي�ر‪� ،‬أما الأف���كار العملي���ة والعلمي���ة للنظام‬ ‫املايل وامليزاني���ة الت�شغيلية‪ ،‬وجوانب التجارة‬ ‫اخلارجي���ة واالرتباطات القانوني���ة بالكرتالت‬ ‫االقت�صادي���ة‪ ،‬وكيفي���ة التعام���ل م���ع اخل�ب�رات‬ ‫الأجنبي���ة لال�ستف���ادة م���ن توظي���ف ال�ث�روات‬ ‫الطبيعي���ة‪ ،‬وطريق���ة التعام���ل مع نظ���ام الإيراد‬ ‫والإنف���اق‪ ،‬ف�أنه���م ال يتحدث���ون عنها‪ ،‬كم���ا �أنهم‬ ‫يتعامل���ون مع الفئ���ات النقدي���ة الأجنبية كعملة‬ ‫(ال���دوالر) الكافر ح�سب طرحه���م‪ ،‬ما يعني عدم‬ ‫جدي���ة جماعة "القاعـ���دة" يف �أبيـ���ن‪ ،‬نحو بناء‬ ‫دولة �إ�سالمية‪ ،‬حيث و�أن �أن�شطتهم تقت�صر فقط‬ ‫على �أعم���ال ال�سرقة والفيد والنه���ب للممتلكات‬ ‫العام���ة‪ ،‬واحل�صول على �أم���وال نظري تنفيذهم‬ ‫ملخطط���ات و�أجن���دات �سيا�سي���ة تن�ص���ب يف‬ ‫م�صلح���ة قوى حملي���ة وعربية ورمب���ا �إقليمية‪،‬‬ ‫حتاول عربهم ابتزاز الدول الأجنبية‪.‬‬

‫"عـزان" نحو اعالنها �إمارة ا�سالمية‬ ‫ب�شبوة‬

‫ال ري���ب يف �أن �سق���وط حمافظ���ة �أبيـ���ن ب���كل‬ ‫م�ؤ�س�ساته���ا ومقوماته���ا الأ�سا�سي���ة بيد جماعة‬ ‫القاعـدة‪ ،‬كان له �أك�ث�ر داللة يف قدرة "القاعـدة"‬ ‫عل���ى �إذالل وك�س���ر �إرادة الق���وات اليمني���ة‬ ‫امل�سلحة يف ت�أمني م���دن ب�أكملها وحماية �أرواح‬ ‫مواطنيه���ا‪ ،‬وكان ه���روب قوات الأم���ن املركزي‬ ‫املطعم���ة بوح���دات الأم���ن القوم���ي واجلي����ش‬ ‫وق���وات مكافح���ة الإره���اب والنج���دة والأم���ن‬ ‫الع���ام و�سالح اجلو اليمن���ي‪ ،‬ودحر جميع تلكم‬ ‫القوات م���ن حمافظة �أبيـ���ن يف غ�ضون �ساعات‬ ‫فاجعة ب���كل ما حتمله الكلمة م���ن معنى‪ ،‬ور�سم‬ ‫عالم���ة ا�ستفه���ام كب�ي�رة ومريب���ة وغام�ض���ة‪،‬‬ ‫جعل���ت م�سلحي "القاعـ���دة" ي�صدق���ون �أنف�سهم‬ ‫با�ستب�ساله���م يف مواجهة الق���وات امل�سلحة بكل‬ ‫�إمكانياته���ا اجلب���ارة‪ ،‬عل���ى الرغم م���ن �إمكانية‬ ‫"القاعـدة" املحدودة مقارنة بالثكنة الع�سكرية‬ ‫املجه���زة للجي�ش اليمني‪ ،‬والذي تكللت هزميته‬ ‫ب�سب���ب توجيه���ات نظ���ام �صنع���اء امل�ستم���رة‬ ‫باالن�سحاب والرتاجع �إىل الوراء‪.‬‬

‫توجيه���ات �صنع���اء‪ ،‬مل متك���ن "القاعـ���دة" م���ن‬ ‫ال�سيط���رة فقط عل���ى حمافظة �أبيـ���ن و�أجزاء من‬ ‫حمافظة �شب���وة‪ ،‬بل والتو�س���ع يف دخول مدينة‬ ‫رداع بالبي�ض���اء‪ ،‬و دخ���ول حمافظ���ات ميني���ة‬ ‫�أخ���رى‪ ،‬حني ا�ستطاعوا ولوج مدينة "احلوط��"‬ ‫عا�صم���ة حمافظ���ة حل���ج‪ ،‬الت���ي تبع���د ع���ن �أبيـن‬ ‫م�ساف���ة ‪ 80‬كيلوم�ت�ر ًا يف �ساع���ات الظه���ر قب���ل‬ ‫خم�س���ة �أ�شهر‪ ،‬ونهب فيه���ا البنك ومكتب الربيد‪،‬‬ ‫ومهاجم���ة مبنى ال�سج���ن والأم���ن املركزي‪ ،‬ومل‬ ‫حت���رك قوات���ه �ساكن���ا‪� ،‬أو حتى مل يق���م الطريان‬ ‫احلرب���ي بتعق���ب امل�سلح�ي�ن الذي���ن ع���ادوا �إىل‬ ‫معاقله���م يف �أب�ي�ن به���دوء و�سالم���ة ع�ب�ر ط���رق‬ ‫ترابية مفتوحة‪.‬‬ ‫والي���وم تعلن "القاعـ���دة" يف �أبيـن‪ ،‬ب�أن الإمارة‬ ‫الإ�سالمي���ة القادم���ة �ستك���ون مدين���ة "ع���زان"‬ ‫مبحافظ���ة �شبوة‪ ،‬التي بات���وا ي�سيطرون عليها‬ ‫من���ذ �أك�ث�ر م���ن ‪� 8‬أ�شه���ر بطريق���ة غ�ي�ر ر�سمية‪،‬‬ ‫وتتحا�ش���ى �أجه���زة �إع�ل�ام ال�سلط���ة ك�ش���ف �أو‬ ‫�إث���ارة ه���ذا املو�ض���وع جتنب��� ًا لنقم���ة املجتم���ع‬ ‫اليمن���ي عليها‪ ،‬يف ع���دم قدرتها عل���ى ال�سيطرة‬ ‫وت�أم�ي�ن بقي���ة حمافظ���ات وم���دن اجلمهوري���ة‪،‬‬ ‫وق���د �شوهدت خ�ل�ال الأي���ام املا�ضي���ة حتركات‬ ‫لعنا�ص���ر "القاعـ���دة" يف مناط���ق قريب���ة م���ن‬ ‫جب���ال مديرية "خنفر" يعتق���د ب�أنها ا�ستعدادات‬ ‫لدخ���ول م���دن ومناطق �أخ���رى يف �أبيـ���ن‪ ،‬بغية‬ ‫اال�ستي�ل�اء عليها‪ ،‬حيث ب���د�أت تن�صب متاري�س‬ ‫رملية وحملت �أكيا�س ًا مملوءة بالرمال على منت‬ ‫عرباتها ومدرعاتها الع�سكرية‪.‬‬

‫�سيناريو مقولة يف�ضح‬

‫وبح�س���ب �سيناريوه���ات امل�شه���د الع�سك���ري‬ ‫املي���داين ف����إن قرار قط���ع طريق عـ���دن �أبيـن‪ ،‬مل‬ ‫يكن بي���د قي���ادة املنطق���ة الع�سكري���ة اجلنوبية‬ ‫الت���ي يقوده���ا اللواء مه���دي مقول���ة بح�سب ما‬ ‫ات�ضح الحقا‪ ،‬حيث �إن فتح و�إغالق الطريق كان‬ ‫بي���د اجلماعة املت�ش���ددة‪ ،‬التي �سمح���ت وحدها‬ ‫للمواطن�ي�ن النازحيـن يف ع���دن وحلـج بالعودة‬ ‫�إىل ديارهم‪ ،‬وحتميل اجلي�ش م�س�ؤولية تهجري‬ ‫مواطني �أبني من مناطقهم‪ ،‬واملوافقة �أي�ض ًا على‬ ‫عودة ق���وات الأمن العام �إىل �أبيـ���ن‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫دخوله���ا املدين���ة ب�ش���روط "القاعـ���دة" وحت���ت‬ ‫�سلطته���ا‪ ،‬وبع���د �أن يعلن���وا التوب���ة ويلتزم���وا‬ ‫ب�ضوابط "�أن�صار ال�شريعة" امل�سيطرين عليها‪،‬‬ ‫والقي���ام بت�أدي���ة ال�شرائع الإ�سالمي���ة وااللتزام‬ ‫باخللق والتعالي���م الدينية‪ ،‬واال�ش�ت�راط �أي�ض ًا‬ ‫بعدم ع���ودة امل�س�ؤولني احلكومي�ي�ن ال�سابقني‪،‬‬ ‫باعتباره���م فا�سدين و�أعداء للدي���ن‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ت�ضمنته �شروط "القاعـ���دة" �أثناء عملية فتحها‬ ‫لطريق عـدن‪� /‬أبيـن‪.‬‬

‫اىل �أن نلتقي‬

‫وبع���د ن�شرن���ا لبع�ض م���ا تو�صلنا الي���ه حتى الآن‬ ‫تظ���ل ق�ص���ة الأمل وحقيق���ة اخلوف غ�ي�ر مت�ضحة‬ ‫متام���ا وت�ستمر حكاي���ة الدماء والت�ش���رد والدمار‬ ‫عنوان���ا ب�شع���ا يف جب�ي�ن التاري���خ ال�سيا�س���ي‬ ‫والع�سك���ري اليمن���ي و�صفح���ة �س���وداء يف �سجل‬ ‫االن�ساني���ة ومعه���ا يظ���ل ال�س����ؤال الباح���ث ع���ن‬ ‫احلقيق���ة وال�ضحاي���ا املنت�ش���رة ين�ش���دان االجابة‬ ‫التي تكون نهاية لهذا الكابو�س املرعب ولكن لي�س‬ ‫باال�ستيقا����ض م���ن نوم ب���ل مبمار�س���ات م�س�ؤولة‬ ‫يف اليقظ���ة من قب���ل اجلهات الر�سمي���ة يف الدولة‬ ‫اجلدي���دة والنظ���ام امل���دين املتلفل���ف يف يافطات‬ ‫حماية حقوق االن�سان فهل جند ذلك قريبا؟‬


‫‪6‬‬ ‫قال ب�أن مرا�سيم تن�صيب رالرئي�س‬ ‫هادي يف دار الرئا�سة حفل يخ�ص‬ ‫امل�ؤمتري�ي�ن وال يل���زم امل�ش�ت�رك‬ ‫بح�ض���وره معت�ب�ر ًا ما ح���دث يوم‬ ‫�أداء اليمن الد�ستورية يف الربملان‬ ‫ب�أنه حفل التن�صيب احلقيقي‪.‬‬ ‫و�أك���د ثب���ات موقف امل�ش�ت�رك على‬ ‫بناء دولة مدنية دميقراطية حترتم‬ ‫احلق���وق واحلري���ات وترف����ض‬ ‫التكفري والتخوين‪.‬‬ ‫مو�ضح��� ًا �أنه���م �سريف�ض���ون �أي‬ ‫تدخل يح���اول �أن ميار�سه البع�ض‬ ‫�س���وا ًء ال�سف�ي�ر الأمريكي �أو غريه‬ ‫حت���ت م�ب�رر م�ساع���دة اليم���ن يف‬ ‫ظروفها احلالية‪.‬‬ ‫وتن���اول �أم���ور ًا و�ش�ؤون��� ًا �أخ���رى‬ ‫بداية م���ن دور ال�شباب يف الثورة‬ ‫�إىل ما �شهدته اليمن يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية وغري ذلك مما �ستجدونه‬ ‫يف ه���ذه املقابل���ة الت���ي �أجرته���ا‬ ‫"الهوي���ة" مع اال�ستاذ عبده غالب‬ ‫العديني الناط���ق الر�سمي احلايل‬ ‫للق���اء امل�ش�ت�رك ف����إىل تفا�صي���ل‬ ‫احلوار‪.‬‬

‫حاوره‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫�أي �أحد ويف مقدمتهم‬ ‫ال�سفري الأمريكي �سيعطي‬ ‫لنف�سه حق التدخل يف �ش�ؤوننا‬ ‫لن نقبل به و�سنقف �ضده‬ ‫و�سنقول له بو�ضوح هذه‬ ‫لي�ست من مهامك‪.‬‬ ‫ن�سعى لبناء دولة مدنية‬ ‫دميقراطية ولن نقبل‬ ‫بالتكفري �أو التخوين من �أي‬ ‫كان �ضد �أي جهة‪.‬‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫حوار‬

‫اال�ستاذ‪/‬عبده غالب العديني الناطق الر�سمي للقاء امل�شرتك لـ "الهوية"‪ :‬التن�صـ ـ ـ ـ ـ‬

‫لي�س من حق �أحد �أن يقول لل�شباب ان�سحبوا من ال ـ ـ ـ‬ ‫يف بداية املقابلة ن�شكركم �أ�ستاذي على‬ ‫�إتاح��ة ه��ذه الفر�ص��ة وحتدي��دا يف هذه‬ ‫املرحل��ة التي مت��ر فيها اليم��ن باحداث‬ ‫وتغ�يرات حموري��ة عظم��ى ونتمنى ب�أن‬ ‫نك��ون يف هذا احل��وار �رصيحني �إىل �أبعد‬ ‫ح��د و�أن تكون��وا معنا �ش��فافني �إىل �أبعد‬ ‫حد‬ ‫�إن �ش���اء الله �أن نك���ون �شفافني و�صريحني‬ ‫يف املواق���ف التي نقوم به���ا وب�أي مو�ضوع‬ ‫م���ن املو�ضوعات الت���ي ميك���ن �أن تطرح �إن‬ ‫�شاء الله‬ ‫بداية نهنئكم كلقاء م�شرتك على النجاح‬ ‫ال��ذي حققتم��وه يف االنتخاب��ات والذي‬ ‫كنتم تهدفون اليه من البداية وهو �إزاحة‬ ‫ر�أ���س النظ��ام الرئي���س املخل��وع عل��ي‬ ‫عبداهلل �ص��الح ونتمنى ان نح�ص��ل منكم‬ ‫كلق��اء م�ش�ترك على تفا�ص��يل وا�ض��حة‬ ‫عن�سري عملية االنتخابات وكيف �سخرمت‬ ‫امكانياتك��م ال�سيا�س��ية واملادي��ة و�آلية‬ ‫العمل للخروج بهذه النتائج املهولة؟‬ ‫�أو ًال �أن���ا بت�ص���وري �أن النج���اح ال���ذي كان‬ ‫فيما يتعل���ق باالنتخابات هو جناح لل�شعب‬ ‫اليمني كله لأنه اللقاء امل�شرتك هو جزء من‬ ‫هذا ال�شعب ال���ذي خرج �إىل ال�ساحات ويف‬ ‫مقدمته���م �شباب الث���ورة يطالبون بالتغيري‬ ‫وال �ش���ك �أن االنتخاب���ات الرئا�سي���ة الت���ي‬ ‫مت �إجرا�ؤه���ا يف ‪ 21‬فرباي���ر كان���ت حتم���ل‬ ‫الكثري من الأم���ور ويف مقدمتها �أن ال�شعب‬ ‫اليمن���ي قد خطا نح���و التغيري و�أنه ال بد �أن‬ ‫يكون له دور �إيجابي يف هذه امل�س�ألة وكان‬ ‫ح�ض���وره �إىل �صنادي���ق االق�ت�راع تتويجا‬ ‫لهذه الر�ؤية‪.‬‬ ‫فيما يتعل���ق باال�ستعداد للعملية االنتخابية‬ ‫ال �ش���ك ب�أن اللقاء امل�شرتك وهو يعني يوقع‬ ‫اتفاقي���ة �آلية تنفيذ املب���ادرة اخلليجية التي‬ ‫نعتربه���ا ب�أنه���ا ا�ستجاب���ة حقيقي���ة ملطالب‬ ‫ال�شع���ب اليمني يف التغيري ويف �إطار �آليته‬ ‫التنفيذي���ة كان���ت االنتخاب���ات ه���ي �إح���دى‬ ‫النق���اط الأ�سا�سية واملف�صلي���ة يف االنتقال‬ ‫من مرحل���ة �إىلى مرحلة �أخرى‬ ‫وا�ستطاع اللقاء امل�شرتك حقيقة‬ ‫�أن يح�ش���د كل �إمكانيات���ه وكل‬ ‫طاقات���ه يف �سبي���ل �إجناح هذه‬ ‫االنتخاب���ات وبالتوا�صل �أي�ض ًا‬ ‫م���ع امل�ؤمت���ر ال�شعب���ي العام مت‬ ‫ت�شكيل جل���ان م�شرتكة و�أعتقد‬ ‫على امل�ستوى �أي�ض��� ًا احلكومة‬ ‫كان هن���اك �أي�ض ًا جلان م�شرتكة‬ ‫عل���ى م�ست���وى ال���وزراء وعلى‬ ‫م�ست���وى الهيئ���ات ال�سيا�سي���ة‬ ‫وعلى م�ست���وى املراك���ز وعلى‬ ‫م�ستوى املحافظات‪ ،‬جنحت يف‬ ‫حمافظات كث�ي�رة هذه الفعالية‬ ‫امل�شرتك���ة ومت �أي�ض��� ًا الإج���راء‬ ‫للعملية االنتخابية‪ ,‬واحل�ضور‬ ‫الكثي���ف للناخبني رمب���ا كان له‬ ‫داللته ب�أنه فع ً‬ ‫�ل�ا لي�س فقط نية‬ ‫الأح���زاب يف التغيري ولكن نية‬ ‫ال�شع���ب اليمني كله يف التغيري‬ ‫وه���ذا م���ا مت‪ ،‬ترتب���ة كل �شيء‬ ‫طبع��� ًا مت���ت يف �إط���ار توافقي‬ ‫و�أي�ض��� ًا يف �إط���ار م�ش�ت�رك‪..‬‬ ‫�أو ًال يف الإط���ار امل�ش�ت�رك كان‬ ‫امل�ش�ت�رك عمل لقاء م���ع قياداته‬ ‫عل���ى م�ست���وى كل املحافظ���ات‬ ‫قب���ل �أن يت���م تد�ش�ي�ن العملي���ة‬ ‫االنتخابي���ة عل���ى م�ست���وى‬ ‫امل�ؤمت���ر وخ�ل�ال ه���ذا اللق���اء‬ ‫و�ضح���ت ال�ص���ورة احلقيقي���ة‬ ‫‪..‬مل���اذا ه���ذه االنتخاب���ات؟‬ ‫ومل���اذا نح���ن حري�ص���ون عل���ى‬ ‫ه���ذه االنتخابات؟ ث���م بعد ذلك‬ ‫عل���ى م�ست���وى كل الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سي���ة �أعتق���د ب�أنه���ا‬ ‫ا�ستفادت من وجود قياداتها‬ ‫يف اللق���اء الت�ش���اوري اخلام����س املو�س���ع‬ ‫لأحزاب اللقاء امل�شرتك‪ ..‬التقت كل الأحزاب‬ ‫عل���ى م�ستوى كل ح���زب مع قيادات���ه لي�ؤكد‬ ‫�أهمي���ة االنتخاب���ات القادمة وعل���ى �ضوئها‬ ‫طبع��� ًا متت عملي���ة االنتخاب���ات‪� ,‬أهم ما يف‬

‫ه���ذا حقيقة ب�أنه هي جترب���ة �أي�ض ًا امل�شرتك‬ ‫خا�ضه���ا�أو ًال فيم���ا يتعل���ق ب�إط���ار العالقات‬ ‫الداخلي���ة وعمل امل�شرتك يف �إطار الداخلية‬ ‫للجان امل�شرتكة ومع اجلانب الآخر وهذا ال‬ ‫�شك ب�أنه �سي�ستفيد منه اللقاء امل�شرتك �أثناء‬ ‫ا�ستكمال التقاري���ر التي �ست�أتي من الفروع‬ ‫وتقيي���م التجربة وعلى �ضوئه���ا �أعتقد ب�أنه‬ ‫�سيك���ون للم�ش�ت�رك ر�ؤية يف تطوي���ر �أدائه‬ ‫م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫بالن�س��بة للم�ؤمت��ر ال�ش��عبي العام هناك‬ ‫ت�رسيب��ات عن م�ش��اركتهم بالر�ؤية التي‬ ‫كان يتمناها الكثري هل هذا �صحيح؟‬ ‫ه���و ال �شك هناك ت�ضارب م���ن حمافظة �إىل‬ ‫حمافظة‪ ,‬هناك وجه���ات نظر نحن و�صلتنا‬ ‫حقيق���ة بع����ض املحافظ���ات ب�أن���ه كان هناك‬ ‫تلك����ؤ لبع����ض قي���ادات امل�ؤمت���ر يف العم���ل‬ ‫اجل���اد وامل�س����ؤول فيم���ا يتعل���ق بالعملي���ة‬ ‫االنتخابي���ة‪ ,‬ونح���ن حقيق���ة حت���ى �أنا كنت‬ ‫�صادقا يف ذواتن���ا و�أنف�سنا‪ ,‬وقلنا ب�أنه هذا‬ ‫التوافق يف �إط���ار العملية االنتخابية يجب‬ ‫�أن ننظ���ر ل���ه نظ���رة �إيجابية‪ ,‬ونعت�ب�ر ب�أنه‬ ‫�أي حماولة لرف����ض �أو عملية �إعاقة للعملية‬ ‫االنتخابية �سوف نتعامل معها ب�صفة فردية‬ ‫ل���ن نعممها على اعتبار ب�أن���ه هذا توجه من‬ ‫امل�ؤمتر ال�شعبي لأنا ندرك حقيقة ب�أنه هناك‬ ‫يف امل�ؤمت���ر ال�شعب���ي الع���ام �أنا����س �شرفاء‬ ‫نح���ن نعت���ز به���م ونعتربه���م �أي�ض��� ًا ب�أنه���م‬ ‫حري�صني على التغي�ي�ر وحري�صني على �أن‬ ‫يك���ون هناك توافق وطني للو�صول باليمن‬ ‫�إىل مرحلة �آمنة‪.‬‬ ‫الكث�ير الم��وا اللق��اء امل�ش�ترك وبع���ض‬ ‫منهم منظوون حتت اللقاء امل�شرتك فيما‬ ‫يخ���ص الفتاوى وفيما يخ�ص التحري�ض‬ ‫ويف نف���س الوق��ت الم��وه واعت�بروه‬ ‫ب�أن��ه ي�س��تخدم نف���س الأدوات التي كان‬ ‫ي�س��تخدمها النظ��ام ال�س��ابق يف م�س���ألة‬ ‫الن�س��بة‪ ..‬ما موقف امل�ش�ترك من ه�ؤالء؟‬ ‫وم��ا موقف امل�ش�ترك م��ن الن�س��بة‪ ,‬لأن‬ ‫هناك من عار�ض و�أح�س بنق�ص �أو بعدم‬ ‫ك�شف الن�سبة احلقيقية؟‬ ‫فيم���ا يتعل���ق بل���وم امل�شرتك‬ ‫على اعتبار �أن���ه يقوم بعملية‬ ‫التكف�ي�ر والتخوي���ن يبدو �أن‬ ‫الذي���ن يلوم���ون امل�ش�ت�رك مل‬ ‫يتابع���وا بيان���ات امل�ش�ت�رك‪..‬‬ ‫حقيق���ة نح���ن �أي�ض��� ًا حتى يف‬ ‫اللقاء املو�سع ال���ذي قلنا عليه‬ ‫يف اللقاء الت�شاوري اخلام�س‬ ‫لقي���ادات امل�ش�ت�رك يف البيان‬ ‫اخلتام���ي �أكدن���ا ب�أنن���ا ن�سعى‬ ‫لبناء دولة مدني���ة دميقراطية‬ ‫حديث���ة وب����أن ه���ذه الدول���ة‬ ‫حت�ت�رم احلق���وق واحلريات‪,‬‬ ‫وبالت���ايل ال ميك���ن �أن نقب���ل‬ ‫ب����أي جهة �أي ًا كانت �أن تكفر �أو‬ ‫تخون �أي جهة �أي ًا كانت‪ ,‬هذه‬ ‫النقطة الأوىل‪ ..‬النقطة الثانية‬ ‫�أعتقد �أن���ه يف خالل حواراتنا‬ ‫مع �إخوانن���ا احلوثيني وقعنا‬ ‫على ورق���ة �أهم م���ا فيها كانت‬ ‫االعرتاف بالتعدد والتوع يف‬ ‫الأفكار و�أي�ض��� ًا ب�أنه ال يخون‬ ‫وال يكفر �أح ٌد منا و�إن اختلفنا‬ ‫يف ال���ر�أي علين���ا �أن نح�ت�رم‬ ‫�آراء الآخري���ن ون�سع���ى لأن‬ ‫نقول ر�أين���ا ب�صراحة ونحدد‬ ‫موقفن���ا لك���ن ال نخ���ون �أح���د ًا‬ ‫وال نكف���ر �أح���دا فيم���ا يتعل���ق‬ ‫به���ذا املو�ض���وع‪ ..‬حت���ى فيما‬ ‫يتعل���ق بعملي���ة التكفري نعتقد‬ ‫ب�أنه من امله���م مبكان �أال ميكن‬ ‫�أن �أتعام���ل مع���ه يف الإط���ار‬ ‫ال�شخ�ص���ي �أو اجلماع���ي م���ا‬ ‫مل يك���ن هن���اك ج���رم مرتك���ب‬ ‫وحدده الق�ضاء ب�شكل وا�ضح‪,‬‬ ‫ق�ض���اء عادل ونزي���ه يقول حكم���ه‪ ,‬بعد ذلك‬ ‫ممكن �أن تق���دم �أو تطلق �أو تقول ر�أي بهذا‬ ‫ال�ش���كل‪ ,‬مبعن���ى �أن���ه ال ميكن �إط�ل�اق حكم‬ ‫التكف�ي�ر �أو التخوي���ن عل���ى �أي �أح���د م���ا مل‬ ‫يكن هناك حكم ق�ضائي بات من ق�ضاء عادل‬ ‫ونزي���ه هذا ال���كالم نحن �أكدن���ا عليه ب�شكل‬

‫نحن يف‬ ‫اللقاء امل�شرتك‬ ‫�سن�ساند �أي عمل‬ ‫ثوري يف �أي‬ ‫دولة من الدول‬ ‫دون خجل لكننا‬ ‫نرف�ض دعم‬ ‫�أي معار�ضة‬ ‫بال�سالح‪.‬‬

‫يف امل�ؤمتر‬ ‫نا�س �شرفاء‬ ‫ونعتز بهم ولذلك‬ ‫كان تعاملنا‬ ‫يف العملية‬ ‫االنتخابية ب�صفة‬ ‫فردية‪.‬‬

‫وا�ض���ح يف اللق���اء امل�ش�ت�رك فيم���ا يتعل���ق‬ ‫باالنتخاب���ات نح���ن قلن���ا ب�أنن���ا �سنحر����ص‬ ‫كل احلر����ص عل���ى �أن ندفع ب���كل �إمكانياتنا‬ ‫نحو العملي���ة االنتخابية وال�شب���اب �أي�ض ًا‪,‬‬ ‫و�أق�ص���د �أع�ضاءن���ا و�أن�صارن���ا‪� ..‬أعتقد ب�أن‬ ‫املعلوم���ات التي لدين���ا تقول ب����أن �أكرث من‬ ‫ع�شرة مليون ناخب والذين ذهبوا هم �ستة‬ ‫مالي�ي�ن وخم�سمائ���ة مبعن���ى �أن امل�شارك���ة‬ ‫يف االنتخاب���ات ه���ي ‪,6.5‬عملي���ة الن�سب���ة‬ ‫الت���ي طلعت ‪ %99.08‬ه���ي ن�سبة الأ�صوات‬ ‫ال�صحيح���ة مقابل الأ�ص���وات الباطلة‪ ,‬ويف‬ ‫ه���ذه احلالة �أن���ا �أعتقد ال ميك���ن �أن حت�سب‬ ‫ه���ذا اجلان���ب لأنه مر�شح واح���د عندنا‪ ,‬يف‬ ‫مث���ل هذه احلاالت يتم احت�س���اب الأ�صوات‬ ‫كما ل���و �أن هذه الأ�ص���وات ت�أت���ي ال�ستفتاء‬ ‫يعن���ي مبعن���ى �أن الن�سب���ة احلقيقي���ة �أو‬ ‫الإقب���ال احلقيقي عل���ى الت�صويت هو الذي‬ ‫ميك���ن �أخ���ذه هو �ست���ة وخم�سة م���ن ع�شرة‬ ‫و�أن���ا �أعتق���د يف مثل هذه الأم���ور هو �شيء‬ ‫�إيجابي وجيد فيما يتعلق باالنتخابات‪.‬‬ ‫ع��دم م�ش��اركة امل�ش�ترك يف مرا�س��يم‬ ‫التن�ص��يب للرئي���س ه��ادي يف الق��صر‬ ‫اجلمه��وري كان له��ا ردود وتفاع�لات‬ ‫متفاوته يف الو�س��ط اجلماه�يري ‪ ..‬ترى‬ ‫ملاذا مل ي�ش��ارك امل�شرتك يف ذلك احلدث‬ ‫ال��ذي اعتربه البع���ض تاريخيا �أو ما هي‬ ‫الأ�سباب �أو املربرات لذلك؟‬ ‫نح���ن يف اللق���اء امل�ش�ت�رك �أكدن���ا م���رار ًا‬ ‫ب�أنن���ا ملتزمون كل االلت���زام ببنود املبادرة‬ ‫اخلليجية منذ �أن وقعنا عليها كنا حري�صني‬ ‫كل احلر�ص �أن نقول ب�أننا ملتزمون‪ ,‬وفع ًال‬ ‫يف كل البن���ود الت���ي يتطلب من���ا موقف �أو‬ ‫يتطل���ب من���ا يعن���ي �أن نقوم مبه���ام حمددة‬ ‫�أعتقد ب�أننا التزمنا في���ه وكنا ال�سباقني لأن‬ ‫نلتزم فيه لأن هذه املبادرة تهمنا‪ ,‬وتنفيذها‬ ‫�أنا �أعتقد ب�أنه يخرج البالد �إىل ما هو �أف�ضل‬ ‫ويف �إطار العملية االنتخابية‪ ,‬كما قلنا ب�أنا‬ ‫ح�شدن���ا كل طاقاتنا وذهبنا �إىل االنتخابات‬ ‫وو�صلن���ا �إىل نتائ���ج �إيجابي���ة يف العملي���ة‬ ‫االنتخابي���ة عندما مت ف���رز الأ�صوات‪ ,‬ويف‬ ‫عدد من الأ�صوات التي ح�صل عليها مر�شح‬ ‫الرئا�سة عب���د ربه من�صور هادي‪ ,‬ذهب عبد‬ ‫رب���ه من�ص���ور ه���ادي �إىل جمل����س الن���واب‬ ‫لأداء الق�س���م و�أعتق���د ب����أن اللق���اء امل�شرتك‬ ‫كان حا�ض���ر ب���كل هيئاته و�ش���ارك معهم يف‬ ‫جمل�س النواب على م�ستوى الوزراء وعلى‬ ‫م�ست���وى الن���واب وعل���ى م�ست���وى جمل�س‬ ‫ال�ش���ورى وعل���ى م�ست���وى �أي�ض��� ًا الق���ادة‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن‪ ,‬وكان هناك �أي�ض ًا ح�ضور لكل‬ ‫الق���وى ال�سيا�سية واالجتماعي���ة ومبا فيها‬ ‫الهيئ���ة الدبلوما�سية الراعي���ة لهذا االتفاق‪,‬‬ ‫وهن���اك مت التن�صي���ب لأداء الأخ عبدرب���ه‬ ‫من�ص���ور هادي اليمني الد�ستوري و�أعطيت‬ ‫له ال�شهادة بفوزه يف االنتخابات‪ ,‬وبالتايل‬ ‫ف����إن التن�صي���ب احلقيقي كان هن���اك‪ ..‬لذلك‬ ‫التن�صي���ب ال���ذي قي���ل عن���ه ه���ي حماول���ة‬ ‫لإخوانن���ا يف امل�ؤمت���ر ال�شعب���ي الع���ام لأن‬ ‫يقيموا حف ً‬ ‫�ل�ا يخ�صهم‪ ,‬ال يلزمن���ا نحن ب�أن‬ ‫نح�ض���ر‪ ,‬وبالت���ايل �أعتق���د ب�أن���ه عندما قلنا‬ ‫ب�أن���ا لن نذهب ذلك لأنن���ا ل�سنا معنيني بتلك‬ ‫االحتف���االت وحتى نك���ون �أي�ض��� ًا منطقيني‬ ‫�أكرث و�شفافي�ي�ن �أكرث يف هذا املو�ضوع كنا‬ ‫نتمنى �أن يت�شاور �إخواننا يف امل�ؤمتر معنا‬ ‫عل���ى الأقل يف ه���ذه احلالة رمب���ا كنا نتفق‬ ‫على بع����ض املجريات التي ميكن �أن ت�ساعد‬ ‫عل���ى �أن يذه���ب النا����س مع��� ًا‪ ,‬يف ظ���روف‬ ‫خمتلف���ة رمب���ا �سيك���ون ‪...............‬يف‬ ‫ق�ضايا حم���ددة‪ ,‬لكن طامل���ا و�أنهم عملوا كل‬ ‫الرتتيب���ات مبفردهم هذه الق�ضية قلنا �إحنا‬ ‫ب�ص���در رحب‪ :‬ه���ذا ال يعنين���ا‪ ,‬لكنن���ا ل�سنا‬ ‫معنيني مبن �سيح�ضر‪.‬‬ ‫هل هذا يعني �أنه لي�س لكم عداوة ب�صالح‬ ‫�شخ�صي ًا الآن بعد تنحيه؟ وكان ميكن �أن‬ ‫ت�شاركوا يف التن�صيب �إياه لو كان هناك‬ ‫ت�شاور معكم بخ�ص��و�ص ذلك‪ ,‬و�أن الأمر‬ ‫كان طبيعيا؟‬ ‫�أو ًال ال ميك���ن لأي �سيا�س���ي �أن يك���ون ل���ه‬ ‫ع���داوة م���ع �أي �أح���د حت���ى عندم���ا اختلفنا‬ ‫مع عل���ي �صالح يف املا�ض���ي مل نختلف معه‬ ‫ك�شخ����ص اختلفنا مع���ه ك�سيا�سة‪ ,‬واختلفنا‬ ‫معه ك�سلوك‪ ,‬كممار�سات‪ ,‬كنا نعتقد ب�أن هذه‬

‫املمار�سات وهذا ال�سلوك وهذه الإجراءات‬ ‫الت���ي يقوم بها من �ش�أنها �أن ت�ؤثر على بناء‬ ‫ه���ذا البلد وتقدم���ه وا�ستق���راره‪ ,‬ولذلك كنا‬ ‫نختل���ف معه من هذه الناحية‪ ..‬الآن بعد �أن‬ ‫قامت الثورة و�أعطيت هناك �شرعية ثورية‬ ‫متت مبوجبها �آلية تنفيذ املبادرة اخلليجية‬ ‫ومت م���ن خاللها ت�سلي���م ال�سلطة ي�صبح يف‬ ‫ه���ذا اجلانب �أنه ه���ذا مث ًال‪� ..‬أن���ا من وجهة‬ ‫نظ���ري حقيق���ة كن���ت �أمتن���ى �أن ينظر علي‬ ‫عبدالل���ه �صال���ح �إىل جمل����س الن���واب و�أن‬ ‫يح�ضر التن�صيب يعني يح�ضر �أداء اليمني‬ ‫الد�ستورية ملاذا خ�ص�ص هذا احلفل اخلا�ص‬ ‫ب���ه‪ ,‬لأننا نعتقد ب����أن ال�شرعي���ة ال�شعبية قد‬ ‫�أعطي���ت لعلي عبدالل���ه �صال���ح‪ ,‬وال�شرعية‬ ‫الد�ستوري���ة متت من خالل جمل�س النواب‪,‬‬ ‫وال�شرعي���ة التوافقية كانت ق���د �صدرت من‬ ‫خالل توقيع االتفاق‪ ,‬ف�أي �شرعية كان يجب‬ ‫�أن يح�صل عبدربه من�صور هادي بح�صوله‬ ‫مرا�س���م التن�صيب؟ ولذل���ك اعتقدنا ب�أن هذا‬ ‫العم���ل عم���ل ثان���وي‪ ,‬عم���ل ال معن���ى له من‬ ‫وجه���ة نظرن���ا‪ ,‬و�إن كان ل���ه معن���ى �آخر من‬ ‫وجهة نظر الآخرين فهذا يخ�صهم‪.‬‬ ‫حتاملت بع�ض ال��دول الغربية على عدم‬ ‫ح�ض��ور رئي�س الوزراء مرا�س��م التن�صيب‬ ‫وت�رسب��ت معلوم��ات ب�أن��ه �أغل��ق تلفونه‬ ‫يومها‪ ..‬هل هذا �ص��حيح �أم هي مزايدات‬ ‫�إعالمية لإر�ضاء اخلارج؟‬ ‫�أو ًال فيم���ا يتعلق برئي����س احلكومة رئي�س‬ ‫احلكومة هو مر�ش���ح توافقي �أي�ض ًا لرئا�سة‬ ‫احلكوم���ة وبالتايل هو م�س����ؤول م�س�ؤولية‬ ‫كامل���ة ع���ن قرارات���ه مل يع���د فق���ط مر�شحنا‬ ‫و�إن كان ه���و با�س���م املعار�ضة‪ ,‬لك���ن �أعتقد‬ ‫ب����أن الأ�ست���اذ حممد �س���امل با�سن���دوة لديه‬ ‫م���ن احلنك���ة واالقت���دار ولدي���ه م���ن الق���وة‬ ‫وال�شجاع���ة لأن يق���ول كلمت���ه و�أن يق���ول‬ ‫ر�أي���ه‪ ,‬وبالت���ايل �أنا ح�س���ب معلوماتي ب�أنه‬ ‫كان مري�ض��� ًا و�أن���ه مل يك���ن با�ستطاعت���ه �أن‬ ‫يح�ضر ه���ذه املرا�سم‪� ..‬أما عملية التدخالت‬ ‫ف�أنا �أعتقد ب�أنه قد تكون هناك �أحيان ًا‪ ,‬يعني‬ ‫ا�ستف�س���ار م���ن قب���ل البع�ض لكنن���ا ال ميكن‬ ‫وال �أعتق���د ب����أن الأ�ست���اذ حمم���د با�سن���دوة‬ ‫م���ن ال�شخ�صي���ات التي ميك���ن �أن تقبل على‬ ‫نف�سه���ا �أن يفر����ض عليها �أي تدخ���ل �أي ًا كان‬ ‫نوعه‪ ,‬هذه معرفتي بالأ�ستاذ با�سندوة ب�أنه‬ ‫�شخ�صي���ة �شجاعة ق���ادرة لأن تقول كلمتها‪,‬‬ ‫و�أعتق���د ب�أنه ميك���ن �أن يتخ���ذ قراراته وفق ًا‬ ‫لهذه الإرادة التي ميتلكها‪.‬‬ ‫م��ا ه��ي ر�ؤيتك��م مل��ا بع��د االنتخابات‬ ‫–�أق�ص��د ر�ؤي��ة امل�ش�ترك مل��ا بع��د‬ ‫االنتخابات ‪ -‬وال�س��احة تن��ادي بهيكلة‬ ‫اجلي�ش وتنادي بالبقاء يف ال�ساحات؟‬ ‫يف ت�ص���وري �أنا �أعتقد ب����أن ر�ؤية امل�شرتك‬ ‫ال تختل���ف م���ع ر�ؤي���ة ال�ساحة ب���ل تن�سجم‬ ‫معه���ا ب�ش���كل �إيجاب���ي وب�شكل كب�ي�ر جد ًا‪,‬‬ ‫لأن���ه ما بع���د االنتخابات ه���ي جمموعة من‬ ‫املهام التي يجب على رئي�س اجلمهورية �أن‬ ‫يقوم با�ستكمالها‪� ,‬أهم هذه املهام الأ�سا�سية‬ ‫الآن ه���ي �إعادة هيكلة اجلي�ش والأمن وهو‬ ‫مطلب ال�شباب ومطلب ال�شباب حقيقة الآن‬ ‫ين�سج���م يف �إط���ار املب���ادرة اخلليجي���ة �أما‬ ‫�إعادة هيكلة اجلي�ش‪ ,‬ملاذا؟ لأننا حقيقة نحن‬ ‫ذاهبون للحوار واحل���وار الوطني‪ ..‬كانت‬ ‫م�شكلتنا ال�سابقة مع علي عبدالله �صالح من‬ ‫قبل املبادرة هي تهيئة املناخ املالئم لإجراء‬ ‫ح���وار وطني وكنا نطال���ب من علي عبدالله‬ ‫�صال���ح بداية �أنه �إذا �أراد ح���وار جاد وبناء‬ ‫ه���و �أن يبد�أ ويقيل كاف���ة �أقاربه من املواقع‬ ‫واملناطق واملنا�ص���ب الع�سكرية من قبل �أن‬ ‫ت�أتي العملية االنتخابية‪ ..‬الآن مطلوب من‬ ‫الأخ رئي�س اجلمهورية واللجنة الع�سكرية‬ ‫�إع���ادة هيكل���ة الق���وات امل�سلح���ة ك���ي توفر‬ ‫مناخ���ا مالئما حل�ضور كل �أط���راف العملية‬ ‫ال�سيا�سي���ة مل�ؤمتر احل���وار الوطني‪ ..‬كيف‬ ‫ميك���ن للأخ���وة يف احل���راك ومعار�ض���ة‬ ‫اخلارج ح�ضور احل���وار الوطني وال زالت‬ ‫القوات امل�سلحة ت�سيطر عليها جمموعة من‬ ‫القوى؟ كيف ميكن جميء الأخوة احلوثيني‬ ‫�إىل العا�صمة �صنع���اء حل�ضور امل�ؤمتر وال‬ ‫زالوا غري �آمنني عل���ى �أنف�سهم؟ فيما يتعلق‬ ‫بهذا احلوار كيف ميكن �أن يكون وجود كل‬ ‫الق���وى ال�سيا�سية يف م�ؤمت���ر حوار وطني‬


‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪7‬‬

‫حوار‬

‫ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــيب احلقيقي للرئي�س هادي كان يف الربملان وما حدث يف دار الرئا�سة حفل يخ�ص امل�ؤمتر‬

‫ـ ـ ـ ـ ـ�ساحات ومن حق ال�شباب �أن يحددوا متى يخرجون منها ب�إرادتهم‬ ‫بينم���ا طرف واح���د هو الذي ميل���ك القوة داخل‬ ‫هذا البلد؟ لذلك نحن نقول ب�أن �إعادة الهيكلة هو‬ ‫�أو ًال نقطة �أ�سا�سية ومهمة كي ت�ستطيع ال�سلطة‬ ‫�أن تفر����ض �سيطرته���ا عل���ى الب�ل�اد ث���م بعد ذلك‬ ‫ك���ي حتقق الأمن واال�ستقرار له���ذا البلد‪ ..‬حتى‬ ‫يك���ون هناك مناخ مالئ���م ومنا�سب لهذا اجلانب‬ ‫و�أعتق���د ب����أن هذا الط���رح ين�سجم متام��� ًا مع ما‬ ‫يطرحه ال�شباب وال يختلف معه‪.‬‬ ‫هل نعتربهذا ب�أنه موقف منكم مبعنى انه ال‬ ‫حوار �إال بعد هيكلة اجلي�ش؟‬ ‫ر�أي���ي ال�شخ�ص���ي حقيق���ة بال���ذات يف ه���ذا‬ ‫املو�ض���وع �أن���ا �أعتق���د ب�أن���ه فيم���ا يتعل���ق ب�آلية‬ ‫املبادرة اخلليجية و�ضعت �إعادة هيكلة اجلي�ش‬ ‫يف مدة �أق�صاها �سنت�ي�ن وثالثة �أ�شهر ومل يعط‬ ‫زم���ن حمدد له���ذا اجلانب وبالت���ايل يف حني �أن‬ ‫احل���وار الوطن���ي �أعطي له �ستة �أ�شه���ر من الآن‬ ‫لإجن���از امل�ؤمت���ر ه���ذا ثم بع���د ذل���ك يف �سنوات‬ ‫ل�صياغ���ة الد�ستور وامل�صاحل���ة الوطنية مزمن‪,‬‬ ‫�إذ ًا معناه �أن هيكل���ة اجلي�ش �ست�سري بالتزامن‬ ‫مع احل���وار الوطني‪ ..‬لكن ما ه���و مطلوب الآن‬ ‫ه���و �أن تك���ون هناك خط���وات عاجل���ة كي يدرك‬ ‫املواط���ن اليمني فع ً‬ ‫�ل�ا ب�أن اجلي����ش مل يعد ملك ًا‬ ‫لأ�س���رة ‪ ..‬مبعن���ى �أن���ه الآن يج���ب �إقال���ة �أقارب‬ ‫الرئي����س من هذه املواقع وبالتايل �إعادة ترتيب‬ ‫اجلي�ش �سيك���ون له فرتته الزمنية املتنا�سبة مع‬ ‫�أن يك���ون ه���ذا اجلي����ش مهنيا وموح���دا وعلى‬ ‫�أ�س�س وطنية ويخدم امل�صلحة العامة للبلد‪.‬‬ ‫قب��ل �أي��ام كانت هن��اك ت�رصيحات لل�س��فري‬ ‫الأمريك��ي يف ام��ور تعت�بر �س��يادية كم��ا‬ ‫ي��رى البع���ض فقيل ب�أنه ميار���س الآن مهام‬ ‫عبدرب��ه �أو الرئي�س‪� ..‬أو ًال م��ا هو موقفكم من‬ ‫ت�رصيح��ات ال�س��فري الأمريك��ي ب�ش��كل ع��ام‬ ‫�سواء فيما يخ�ص �أوالد �صالح �أو فيما يخ�ص‬ ‫ال�سيادة اليمنية؟ ثانيا ما هي ر�ؤية امل�شرتك‬ ‫يف التدخ�لات الأمريكي��ة و�أمتن��ى �أن تك��ون‬ ‫الإجابة ب�رصاحة؟‬ ‫يف احلقيقة �أنا اطلعت على ت�صريحات الرئي�س‬ ‫الأمريكي ومل تعجبني تلك الت�صريحات‪ ,‬حقيقة‬ ‫كن����ت �س�أذه����ب �إىل �أن �أعم����ل ت�صري����ح يف ه����ذا‬ ‫االجت����اه‪ ,‬لكنني �أي�ض ًا يف اليوم التايل قر�أت عن‬ ‫ال�سف��ي�ر الأمريكي ب�أن ه����ذه الت�صريحات لي�ست‬ ‫بتلك ال�صورة الت����ي و�ضعت يف و�سائل الإعالم‪,‬‬ ‫و�أنه����ا فهم����ت بال�ش����كل اخلاط����ئ و�أن����ه �سيق����دم‬ ‫تو�ضيحا يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫وحقيق���ة مل �أتاب���ع الآن ه���ل ق���دم �أم ال‪ ..‬لكن ما‬ ‫�أطرح���ه الآن �أقول ب�أنه هناك حقيقة فيما يتعلق‬ ‫باملرحل���ة اال�ستثنائية التي متر بها اليمن وفيما‬ ‫يتعلق ب���دور القوى الإقليمي���ة والدولية‪ ..‬فيما‬ ‫يتعل���ق بدعم وم�سان���دة اليمنيني لتنفي���ذ الآلية‬ ‫التنفيذي���ة للمب���ادرة اخلليجي���ة‪ ..‬هن���اك بع�ض‬ ‫الأدوار و�ضع���ت لبع����ض ه���ذه ال���دول ومنه���ا‬ ‫الوالي���ات املتح���دة الأمريكي���ة ويف ت�ص���وري‬ ‫ب�أن���ه �أي حترك لل�سف�ي�ر الأمريكي يف �إطار دعم‬ ‫املبادرة �سيك���ون �أمرا مرحبا فيه طاملا وكان يف‬ ‫�إطار االتفاق‪ ,‬لكن �أي �أحد ويف مقدمتهم ال�سفري‬ ‫الأمريكي �سيعطي لنف�سه احلق يف �أن ي�أخذ من‬ ‫ه���ذا امل�ساع���دة يف �إط���ار املرحل���ة احلالي���ة حق‬ ‫التدخ���ل يف �ش�ؤون لي�س ل���ه عالقة فيها لن نقبل‬ ‫ه���ذا‪ ,‬و�سنقف �ض���ده‪ ,‬و�سنقول ل���ه‪ :‬لي�ست هذه‬ ‫مهامك‪ ,‬ه���ذا كالم �سنقوله بو�ض���وح‪ ,‬و�سيكون‬ ‫لنا ر�أي وا�ضح يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫م�ؤخ��راً ال�س��احات مت�ض��ي يف �س��ياق ثوري‬ ‫وال�شباب مي�ضون يف ال�سياق الثوري لتحقيق‬ ‫مطالب الثورة بعد �س��قوط �صالح ويف الوقت‬ ‫ال�ص��عب ال��ذي نعي�ش��ه الآن نح��ن اليمني�ين‬ ‫والث��ورة القائم��ة بغ���ض النظ��ر عم��ن يقول‬ ‫عنه��ا �أزمة‪ ..‬هناك بع�ض ال�ش��عارات ت�س��عى‬ ‫لإدخالن��ا يف نف��ق �س��وريا وغ�ير �س��وريا ‪..‬‬ ‫و�شعارات الثورة غنية عنها‪ ,‬كتلك التي ت�أتي‬ ‫به��ا ال�س��يدة ت��وكل كرم��ان ‪ ..‬ما ه��و موقف‬ ‫امل�شرتك من تلك ال�شعارات؟‬ ‫فيم���ا يتعل���ق بالأو�ضاع يف الع���امل العربي كله‬ ‫ويف ال���دول نح���ن جزء م���ن هذا الع���امل و�أعتقد‬ ‫ب����أن ال�شع���ب اليمن���ي خ���رج �صارخ��� ًا يف وجه‬ ‫ال�سلط���ة يقول لها �إرحلي لي����س من �أجل رغيف‬ ‫لقم���ة العي����ش خرج م���ن �أج���ل الع���زة والكرامة‬ ‫واحلري���ة وم���ن �أج���ل ا�ستق�ل�ال �إرادة الوط���ن‬ ‫و�أعتق���د ب����أن �أي �شع���ب يخ���رج من �أج���ل العزة‬ ‫والكرام���ة واحلرية ال ميك���ن �أن يقبل ب�أن يكون‬ ‫هناك �شعب م���ذل �أو يفر�ض علي���ه ر�أي م�ستبد‪,‬‬ ‫نح���ن حقيق���ة بالن�سبة للق���اء امل�ش�ت�رك ب�أننا مع‬

‫ما يجري يف حجة من خالفات بني احلوثيني والإ�صالح هو‬ ‫�صراع بالإنابة بني �إيران واململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬وهناك تطور‬ ‫حالياً يف موقف الأخوة احلوثيني من امل�شاركة يف احلوار‪.‬‬ ‫�أن تق���رر ال�شعوب م�صريها مع رف�ض ا�ستخدام‬ ‫�أي �سلط���ة �أي ًا كان���ت يف �أي بلد كانت القوة �ضد‬ ‫�أبنائه���ا و�ض���د مواطنيه���ا طاملا وه���م ين�شدون‬ ‫احلري���ة والكرام���ة والع���زة‪ ,‬لكنن���ا نرف����ض �أي‬ ‫تدخ�ل�ات �أجنبي���ة يف �إط���ار الوط���ن العرب���ي‬ ‫ب�ش���كل وا�ض���ح ونعترب ب����أن من ح���ق ال�شعوب‬ ‫�أن تق���رر م�صريه���ا ومن ح���ق كل املجتمعات �أن‬ ‫ت�سان���د هذه ال�شع���وب على �أن تتح���رر يف �إطار‬ ‫مفهومه���ا ال�سلم���ي‪ ,‬نح���ن حقيقة م���ع الثورات‬ ‫ال�سلمي���ة نح���ن يف اليم���ن قدرنا �شه���داء ودماء‬ ‫نزف���ت وم���ع ذل���ك �صربن���ا وحتملن���ا ومل نحمل‬ ‫ال�س�ل�اح وكان ب�إمكاننا �أن نحمل ال�سالح ولذلك‬ ‫نعتقد ب�أن���ه �سن�ساند �أي عم���ل �سلمي ثوري يف‬ ‫�أي دولة من الدول دون �أن نخجل �أو نقوم بهذا‬ ‫اجلان���ب لكننا نرف�ض �أن يتم دع���م �أي معار�ضة‬ ‫بال�سالح لنعمل عل���ى االقتتال الداخلي‪ ,‬هذا من‬ ‫�ش�أنه �أن ميزق البل���د وميزق البنية االجتماعية‬ ‫واالقت�صادي���ة وال�سيا�سي���ة يف ه���ذا البل���د �أي��� ًا‬ ‫كان‪ ,‬ونح���ن حري�ص�ي�ن لكن يف املقاب���ل نطالب‬ ‫احلكومات �أن حترتم �شعوبها‪ ,‬نطالب القيادات‬ ‫�أن حترتم �شعوبها و�أنا �أعتقد ب�أن الوطن �أغلى‪,‬‬ ‫وال�شعب �أغل���ى من �أي قائد‪ ,‬م���ن �أي �أ�سرة‪ ,‬من‬ ‫�أي حاكم مهما كانت هذه الظروف‪.‬‬ ‫اليمن يف مرحلة �صعبة وبالذات يف املناطق‬ ‫ال�ش��مالية وما يحدث يف حجة من مواجهات‬ ‫م�س��لحة واتهام��ات متبادل��ة ب�ين الطرفني‬ ‫جماع��ة �أن�ص��ار اهلل والإ�ص�لاح‪ ..‬بر�أيك��م ما‬ ‫يح��دث يف حج��ة ودخول ق��وى �أجنبية على‬ ‫اخل��ط ه��ل ل��دى امل�ش�ترك موق��ف معني من‬ ‫الطرف�ين �أو م��ن طرف؟ وما ه��ي ر�ؤيته حلل‬ ‫هذه امل�شكلة؟‬ ‫�أو ًال نح���ن يف اللق���اء امل�ش�ت�رك �أعتق���د ب�أننا يف‬ ‫ه���ذه النقط���ة حتدي���د ًا ق���د عملن���ا جل���ان ملتابعة‬ ‫الو�ضع يف حجة والتعامل مع الو�ضع من خالل‬ ‫ه���ذا املنظ���ور‪ ..‬والآن حقيقة �أي�ض��� ًا فيما يتعلق‬ ‫بال�صراع الدائر يف حجة �أعتقد ب�أن امل�شرتك كان‬ ‫قد اتخذ قرارا يف الأي���ام الأوىل بت�شكيل جلان‪,‬‬ ‫ذهبت ه���ذه اللج���ان �إىل �صعدة حل���ل اخلالفات‬ ‫الب�سيط���ة التي حدثت �أثن���اء العملية االنتخابية‬ ‫وع���ادت اللجنة بتقرير‪ ..‬والآن حقيقة اليوم كنا‬ ‫نناق����ش هذا املو�ضوع فيم���ا يتعلق مبا يدور يف‬ ‫حج���ة‪ ,‬وكن���ا و�ضعن���ا ت�ص���ورات لت�شكيل جلنة‬ ‫م�ستم���رة �أي جلن���ة دائمة ملعاجل���ة كل الأو�ضاع‬ ‫املوج���ودة �س���واء يف حج���ة �أو يف �أي م���كان‬ ‫�آخر و�أعطي���ت فر�صة للأخوة �أمن���اء العموم �أن‬ ‫يدر�س���وا هذه الفكرة وي�أتوا مبقرتحات لالتفاق‬ ‫عل���ى اللجن���ة امل�شرتك���ة تناق����ش كاف���ة الق�ضايا‬ ‫املوجودة �س���واء يف حجة‪ ,‬وحل كافة اخلالفات‬ ‫يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫هل اللجنة خم�ص�ص��ة لدرا�س��ة م��ا يدور بني‬ ‫الإ�صالح واحلوثيني فقط؟‬ ‫ال نحن حقيقة نقول ب�أن اللجنة �ستكون تناق�ش‬ ‫كافة امل�ش���كالت التي حتدث يف ال�ساحات �سواء‬ ‫كانت على م�ستوى احلوثيني والإ�صالح �أو على‬

‫م�ستوى احلوثيني والنا�صريني �أو اال�شرتاكيني‬ ‫واحلوثيني واال�شرتاكيني والإ�صالح لأن هناك‬ ‫�أي�ض ًا �أحيان ًا حتدث م�شكالت بني الأطراف فيما‬ ‫بينه���ا‪ ,‬وقلنا ب�أن���ه يجب التعام���ل يف �إطار هذا‬ ‫املفه���وم‪ ,‬جلن���ة م�شرتك���ة تناق����ش كل الق�ضاي���ا‬ ‫وحت���ل كافة اخلالف���ات يف �إطار جلن���ة واحدة‪,‬‬ ‫عل���ى �أن يت���م هناك حقيق���ة يف اجت���اه �أن يكون‬ ‫هناك حوار جاد وم�س�ؤول يف �إطار اال�شرتاكي‬ ‫واحلوثيني ويف �إطار امل�شرتك واحلوثيني على‬ ‫امل�ستقبل و�أنا �أعتقد حقيقة ب�أنه الآن هناك يعني‬ ‫تط���ور �إيجابي يف موقف الأخوة احلوثيني يف‬ ‫املرحل���ة احلالية نح���ن �سمعنا م���ن اللجنة التي‬ ‫�أت���ت م���ن �صع���دة و�إن كان فع ً‬ ‫�ل�ا التقري���ر الذي‬ ‫ج���اء ي�ؤكد ب����أن احلوثيني كان لهم‬ ‫دور يف من���ع النا����س م���ن العملية‬ ‫االنتخابي���ة ولك���ن حقيق���ة هن���اك‬ ‫تط���ور �إيجابي فيم���ا يتعلق ب�أنهم‬ ‫م�ستعدي���ن ب�أنه���م يكون له���م ر�أي‬ ‫يف املرحل���ة االنتقالية فيما يتعلق‬ ‫باحل���وار الوطني وم�ستعدين لأن‬ ‫ي�شارك���وا يف احل���وار الوطن���ي‬ ‫وم�ستعدين للم�شاركة‪.‬‬ ‫هل هم موافقني ر�سمياً؟‬ ‫م���ن خ�ل�ال اللجن���ة الت���ي التق���ت‬ ‫ببع�ض قي���ادات الأخوة احلوثيني‬ ‫و�أب���دوا ا�ستع���داد ب�أنه���م �سيكون‬ ‫له���م ر�أي وا�ض���ح فق���ط يري���دون‬ ‫�أن ي�شع���روا مبظلوميته���م و�أن‬ ‫تع�ت�رف الدول���ة به���ذه املظلومية‬ ‫خ�ل�ال الف�ت�رة ه���ذه‪ ..‬و�أن���ا �أعتقد‬ ‫ب�أنه ه���ذه الق�ضايا ممكن �أن ي�أتوا‬ ‫ويقول���وا مث���ل ه���ذه الق�ضايا لكن‬ ‫طامل���ا و�أنهم قد �أب���دوا ا�ستعدادهم‬ ‫لأن يكون���وا ج���زء م���ن احل���وار‬ ‫الوطن���ي امل�ستقبلي �أعتقد ب�أن هذا‬ ‫مه���م لأننا كن���ا والزلن���ا حري�صني‬ ‫لأن ت�شارك كافة القوى ال�سيا�سية‬ ‫ويف مقدمته���م الأخ���وة احلوثيني‬ ‫واحل���راك يف م�ؤمت���ر احل���وار‬ ‫الوطن���ي لأن ه���ذا احل�ض���ور م���ن‬ ‫�ش�أن���ه �أن ينجح احل���وار الوطني‬ ‫و�أن تك���ون خمرجات���ه التي ميكن‬ ‫�أن ت�ضم���ن يف د�ست���ور الب�ل�اد‬ ‫املجم���ع علي���ه م���ن كاف���ة الق���وى‬ ‫ال�سيا�سي���ة �سيكون ه���ذا الد�ستور‬ ‫تعب�ي�ر ًا ع���ن الإرادة اليمني���ة التي‬ ‫نتمنى �أن تكون حا�ضرة‪.‬‬ ‫فيم��ا يخ���ص حج��ة الطرف��ان‬ ‫يتهم��ان بع�ض��هما الآخر طرف‬ ‫ممول من �إيران والطرف الآخر من ال�سعودية‬ ‫‪ ..‬ر�ؤي��ة امل�ش�ترك قد تك��ون الر�ؤية الأف�ض��ل‬ ‫لأنه ينظر بنظرة من بعد هل هو �ص��حيح �أنه‬ ‫��صراع �إقليم��ي �أم هي م�س���ألة مزايدات بني‬ ‫الطرفني؟‬

‫ه���و احلقيقة تبدو ويت���ورى لدينا هذا اجلانب‬ ‫�أن���ه فع ً‬ ‫�ل�ا ال�ص���راع املوج���ود هو �ص���راع يعني‬ ‫بالإنابة بني �إي���ران واململكة العربية ال�سعودية‬ ‫نحن حقيقة نق���ول ب�أنه �أينما يوجد فراغ يوجد‬ ‫ملء له���ذا الفراغ وبالتايل ف�إن���ه �أي قوى يهمها‬ ‫�أن تتم���دد يهمها �أن يك���ون لها ت�أثري يف جوارها‬ ‫ال ميك���ن �أن تبق���ى مكتوف���ة الأي���دي يف ملء �أي‬ ‫ف���راغ �أن ترتك���ه �أنا �أق���ول حقيقة ب����أن ال�سلطة‬ ‫يف املرحل���ة ال�سابقة تركت فراغ���ات كبرية جد ًا‬ ‫وبالتايل �أعتقد �أنه مكنت بع�ض الدول �أن تكون‬ ‫حا�ض���رة يف هذا املكان لكن �إىل �أي حد ميكن �أن‬ ‫يك���ون هذا التدخ���ل وا�ضح مبعطيات���ه على �أنه‬ ‫�سع���ودي �إي���راين هذا ال���كالم رمب���ا دالالته لكن‬ ‫كم�ؤ�ش���رات حقيقي���ة لدي���ه ال ن�ستطيع فع ً‬ ‫�ل�ا �أن‬ ‫نحل���ل لأنه لي�س لدينا م�ستم�سكات بهذا اجلانب‬ ‫يف الوق���ت الذي �أي�ض ًا جن���د ال�سعودية و�إيران‬ ‫تق���ول �إعالمي��� ًا ب�أنها مع وح���دة ال�شعب اليمني‬ ‫م���ع ا�ستق���راره م���ع تقدم���ه ونح���ن نتعامل مبا‬ ‫نراه على امل�ستوى الإعالم���ي ولهذا نحن نقول‬ ‫ب����أن مواقف الدول اجل���وار واملواقف الإقليمية‬ ‫مواق���ف �إيجابية لك���ن مبا يتعل���ق بالعمل الذي‬ ‫لي����س ظاهر ًا وهو ملء الفراغ ه���ذه تبقى علينا‬ ‫امل�س�ؤولي���ة نح���ن كيمني�ي�ن علين���ا �أن ن�سد هذه‬ ‫الفراغات حتى ال ن�ت�رك للآخرين ملء فراغاتنا‬ ‫ث���م بعد ذلك نبد�أ نولول ون�صيح ملاذا ح�صل هذا‬ ‫امللء‪.‬‬ ‫فيما يخ�ص �أوالد الأحمر وعلي حم�سن يقال‬ ‫ان له��م مكانته��م يف ه��ذه اللعبة ال�سيا�س��ية‬ ‫كلها بر�أيكم �أين جتدون مركز قواهم؟‬ ‫حقيق���ة �أنا �أقول للأمان���ة �أنه يف العمل احلا�ضر‬ ‫املوج���ود �أنا �أق���ول ب�أن���ه �أوالد الأحم���ر كان لهم‬ ‫موق���ف �إيجاب���ي فيما يتعل���ق بالث���ورة ال�سلمية‬ ‫و�أن���ا حقيقة وكذل���ك الأخ علي حم�س���ن �أنا �أقول‬ ‫حقيق���ة �أن م���رة �أح���د الأخ���وة م���ن امل�ؤمتري�ي�ن‬ ‫�س�ألني �أيهم���ا �أح�سن علي عبدالله �صالح �أم علي‬ ‫حم�س���ن فكان جوابي قبل الثورة �أو بعد الثورة‬ ‫فعندم���ا ق���ال يل قب���ل الث���ورة قلت ل���ه ب�صراحة‬ ‫كن���ا نعتق���د ب�أنهم االثن�ي�ن ميثالن نظام��� ًا واحد ًا‬ ‫وه���ذا فا�س���د وه���م م�س�ؤول�ي�ن ع���ن ه���ذا الف�ساد‬ ‫وبالتايل فنحن نق���ف �ضدهم الإثنني‬ ‫و�أن���ا �أعتقد ب�أن���ه التخل�ص من هذا‬ ‫النظ���ام الفا�س���د مه���م لك���ن بع���د �أن‬ ‫قام���ت الث���ورة عل���ي حم�س���ن وقف‬ ‫�إىل جانب الث���ورة ولذلك �أنا �أعتقد‬ ‫ب�أن���ه �شري���ك حقيق���ي بالن�سب���ة يل‬ ‫بغ����ض النظر ع���ن �أي �ش���يء �سابق‬ ‫ولذل���ك ف�أن���ا �أرى ب����أن علي حم�سن‬ ‫�أف�ض���ل بكث�ي�ر من عل���ي �صالح لأنه‬ ‫عل���ى الأق���ل �سان���دين يف ثورت���ي‬ ‫ويقف �إىل جانب���ي يف هذه املرحلة‬ ‫ولذلك �أنا انظر �إىل الأمور من هذه‬ ‫الناحية �أنظر �إىل �أوالد عبدالله بن‬ ‫ح�س�ي�ن الأحم���ر كان���وا �إىل جان���ب‬ ‫هذه الثورة وكل ت�صرفاتهم وعلينا‬ ‫ان نع�ت�رف بهذا اجلانب �أنهم �أي�ض ًا‬ ‫�ضح���وا يف �سبي���ل مواقفه���م ه���ذه‬ ‫وكان بالإم���كان �أن يقف���وا م���ع علي‬ ‫�صالح وي�ستفي���دوا ا�ستفادة كبرية‬ ‫يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫مبعنى ما كان قبل الثورة انزاح‬ ‫وفتحوا �ص��فحة جدي��دة والتغى‬ ‫كل م��ا عمل��وه ولن يحا�س��ب �أي‬ ‫�شخ�ص انظم للثورة؟‬ ‫ال‪ ..‬ال‪ ..‬ه���ذا ال���كالم غ�ي�ر �صحيح‬ ‫�أن���ا �أق���ول حقيق���ة ب�أنه���م ي�شكروا‬ ‫على هذا املوقف الذي اتخذوه �إىل‬ ‫جان���ب الثورة لكن �أن���ا �أقول �أي�ض ًا‬ ‫�إذا لديه���م مظ���امل للنا����س عليهم �أن‬ ‫ي�ؤدوها ويف ت�صوري ب�أين �سمعت‬ ‫الأخ عل���ي حم�سن يقول هذا الكالم‬ ‫و�أن���ا �أعتقد حقيقة ب����أن هذا موقف‬ ‫�شجاع و�إيجابي كذلك �سمعت الأخ‬ ‫حمي���د الأحم���ر يف �آخر لق���اء قال‬ ‫ب�أن���ه �إذا نح���ن قمن���ا ب����أي �ش���يء‬ ‫فنح���ن نتحم���ل امل�س�ؤولي���ة وهذا‬ ‫�أي�ض ًا �ش���يء �إيجابي وعلينا �أن نقول‬ ‫�شك���ر ًا لأنهم قال���وا هذا الكالم لك���ن يبقى عليهم‬ ‫فع ً‬ ‫�ل�ا �أن ينف���ذوا �إذا كان���ت لديه���م مظلومي���ات‬ ‫للآخرين فعليه���م �أن ي�سلموها و�أن���ا �أعتقد ب�أنه‬ ‫وفق ًا لهذا االلتزام �سيقومون بهذا اجلانب نحن‬ ‫حقيق���ة رمبا �أنا �أق���ول حقيقة �أن���ا �أتكلم كناطق‬

‫ال �أعتقد‬ ‫�أن اال�ستاذ‬ ‫با�سندوه ميكن‬ ‫�أن يقبل ب�أي‬ ‫تدخل يف‬ ‫قراراته فهو‬ ‫�شجاع وقادر‬ ‫على قول كلمته‪.‬‬

‫علي‬ ‫حم�سن و�أوالد‬ ‫الأحمر كان‬ ‫لهم مواقف‬ ‫�إيجابية من‬ ‫الثورة وعلينا �أن‬ ‫نعرتف بهذا و�أن‬ ‫ن�شكرهم‪.‬‬

‫ر�سمي وحت���ى عندما �أق���ول �أنا كنا�ص���ري مث ًال‬ ‫رمب���ا نحن كث�ي�ر من الدم���اء نزف���ت يف املرحلة‬ ‫القادم���ة بالن�سب���ة ال زال حت���ى الآن �شهدا�ؤن���ا‬ ‫ال نع���رف �أي���ن ه���م لكن مع ذل���ك ن�شع���ر ب�أنه �أي‬ ‫موقف �إيجابي يف �سبيل تقدم البلد ندعمه حتى‬ ‫و�إن كان مم���ن كنا نعتق���د ب�أنهم كان لهم دور يف‬ ‫ي���وم ما يف مظلمتنا ه���ذه �أعتقد نقولها ال نعتقد‬ ‫ب����أن موقفن���ا من الآخري���ن يرتب���ط �أو يبتعد �أو‬ ‫يق�ت�رب من موقفهم م���ن الوطن وتقدم���ه و�أمنه‬ ‫وا�ستقراره ومواطنيه‪.‬‬ ‫م�س�ألة �إفراغ ال�س��احات واحلوار �أين ال�شباب‬ ‫يف هذا اجلانب؟‬ ‫ ميك���ن ثال���ث مرة و�أن���ا �أقول و�أعن���ي ما �أقول‬‫�أن ال�شب���اب عندم���ا خرج���وا �إىل ال�ساح���ات مل‬ ‫ي�ست�أذنوا �أحزابهم و�أنا التقيت ب�شبابنا من �أول‬ ‫ي���وم يف ال�ساحات ومل يتخ���ذ قرار بنزولهم �إىل‬ ‫ال�ساحات ليهتف���وا من �أول يوم ب�إ�سقاط النظام‬ ‫يف تلك الفرتة كنا ال زلنا نطالب ب�إ�صالح النظام‬ ‫عندم���ا وقف ال�شباب وا�ستوطنوا ال�ساحات كنا‬ ‫رمبا نح���ن مل ن�أذن له���م ب�أن يقطن���وا ال�ساحات‬ ‫وال �أعتق���د الآن �أن م���ن حق �أي �أحد �أي��� ًا كان �أن‬ ‫يق���ول لل�شب���اب ان�سحب���وا لأنه لي�س م���ن حقهم‬ ‫من حقهم هم �أن يقول���وا متى �سنرتك ال�ساحات‬ ‫ومت���ى �سنح���دد خروجن���ا م���ن ال�ساح���ات و�أنا‬ ‫�أعتق���د و�أج���زم و�أ�ؤمن ب����أن ال�شب���اب ميتلكون‬ ‫م���ن الإرادة الوطني���ة وميتلك���ون م���ن الذهنية‬ ‫والتفك�ي�ر والعقالني���ة م���ا ميكنه���م م���ن اتخ���اذ‬ ‫الق���رار املنا�سب عندما يجدون ب����أن �أهدافهم قد‬ ‫بد�أت تتحقق على الأر�ض حينها �أعتقد ب�أنهم لن‬ ‫يكون���و بحاجة ملن يقول لهم ارفع���وا ال�ساحات‬ ‫رمب���ا ه���م �سيقوم���ون به���ذا اجلان���ب م���ن تلقاء‬ ‫�أنف�سه���م ه���ذه الق�ضي���ة مهمة و�أ�سا�سي���ة وبهذه‬ ‫النقط���ة حقيقة علي �أي�ض��� ًا �أن �أوجه ال�شكر للأخ‬ ‫رئي����س احلكوم���ة النن���ي �سمعت من���ه ت�صريح ًا‬ ‫رائع��� ًا عندما قال ب�أنني لن �أطلب من ال�شباب �أن‬ ‫يغادروا ال�ساحات و�إذا طلبوين �أن �أغادر املوقع‬ ‫ف�س�أغ���ادر و�أن���ا �أعتق���د ب�أن ه���ذا قم���ة الرتجمة‬ ‫احلقيقي���ة ملعنى �أن ا ل�شباب ه���م وحدهم الذين‬ ‫ميك���ن �أن يحددوا موقفهم م���ن ال�ساحات بل �أن‬ ‫هذا ال���كالم لي�س منا هو جاء �أي�ض ًا �ضمن �صلب‬ ‫الآلية التنفيذية للمبادرة اخلليجية‪,‬حيث طلبت‬ ‫م���ن احلكومة �أن ت�شكل جلن���ة للتوا�صل بحوار‬ ‫مع ال�شباب يف ال�ساحات �أي �أنها �أعطتهم احلق‬ ‫يف البق���اء يف ال�ساحات حتى يتم احلوار معهم‬ ‫عل���ى م�ستقبل هذا البلد‪ ،‬وما يطمنهم ب�أنهم فع ًال‬ ‫حقق���وا �أهدافه���م الثورية وعلى �ضوئه���ا �أعتقد‬ ‫ب�أنهم ي�ستطيع���ون �أن يقولوا ب�أنهم �سيغادرون‬ ‫هذه ال�ساحات‪.‬‬ ‫احلوار �أين ال�شباب من احلوار؟‬ ‫احل���وار �سيك���ون ال�شب���اب ج���زء �أ�سا�س���ي من‬ ‫احل���وار بل �أن���ا �أق���ول ب�أنه �ضم���ن �إط���ار الآلية‬ ‫التنفيذية هناك كما قلت �ست�شكل جلنة للتوا�صل‬ ‫م���ع ال�شب���اب و�سيك���ون ال�شب���اب م�شاركني يف‬ ‫كل جمري���ات احل���وار لأن ال�شب���اب ه���م الذي���ن‬ ‫�سي�ضعون ب�صمات امل�ستقبل على هذا الد�ستور‬ ‫وال���ذي �سيكون م�ستقبلهم رمب���ا نحن وال�شباب‬ ‫يف احلا�ضر لكن ال�شباب �سيكونوا هم امل�ستقبل‬ ‫وبالت���ايل عليه���م �أن ي�ضعوا اللبن���ات احلقيقية‬ ‫له���ذا الد�ستور لك���ي يكون الد�ست���ور معرب ًا عن‬ ‫الإرادة احلقيقية بالن�سبة لهم و�أي�ض ًا معرب ًا عن‬ ‫ه���ذا الد�ستور ميكن �أن يكون حا�ضن ًا لكل اليمن‬ ‫ولكل فئاته‪.‬‬ ‫تطمينكم لل�شباب امل�ستقلني؟‬ ‫ال�شب���اب امل�ستقل يجب �أن يكون حا�ضر ًا ويجب‬ ‫�أن���ه عندم���ا يتم ت�شكي���ل اللجان يج���ب �أن ي�ؤخذ‬ ‫بعني االعتب���ار ب�أنه �إذا مل يكن يف اللجان �شباب‬ ‫م�ستقل���ون ف�إن ه���ذه الثورة ال حت�ت�رم الآخرين‬ ‫وال حت�ت�رم �أي�ض ًا الر�أي الآخ���ر وعليها ان تعمل‬ ‫ح�سابه���ا عل���ى �أن يك���ون ال�شب���اب امل�ستق���ل يف‬ ‫مقدمة ال�شباب احلزبي يف هذا احلوار‪.‬‬ ‫كلمة �أخرية تود طرحها؟‬ ‫علين���ا جميع ًا �أن نعمل م���ن �أجل �إجناح املرحلة‬ ‫القادم���ة و�أن يك���ون احل���وار بن���اء وان تك���ون‬ ‫خمرجات ه���ذا احلوار عبارة عن م���واد ت�ضمن‬ ‫بناء دول���ة مينية حديثة دول���ة �شراكةومواطنة‬ ‫مت�ساوية ت�ستوعب اجلميع وال ت�ستبعد �أحد‪.‬‬ ‫ن�صيحة ل�صحيفة الهوية؟‬ ‫�أن تتاب���ع حلقاته���ا امل�ستقل���ة و�أن تك���ون‬ ‫املو�ضوع���ات الت���ي حتتويها ت�ساع���د على خلق‬ ‫ثقافة وطنية حقيقية لهذا البلد‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫لماذا نقاطع‬

‫�شركة فورد‬

‫�شركة ف���ورد �شركة امريكيه ا�سرائيليه تقوم‬ ‫بدع���م الكي���ان ال�صهي���وين بن�سب���ه ‪ %9‬م���ن‬ ‫ن�سبه مبيعاته���ا ال�سنوية لبناء امل�ستوطنات‬ ‫ال�صهيوني���ة عل���ى االرا�ض���ي الفل�سطيني���ة‬ ‫املغت�صبة وقد �شاركت اىل االن يف بناء �سبع‬ ‫م�ستوطنات بن�سبه ‪ %80‬من تكلفه البناء ‪...‬‬ ‫لذا يج���ب علينا مقاطع���ة كل ماتنتجه �شركة‬ ‫فورد االمريكية ال�صهيونيه ‪.‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫�إعداد‪ /‬عبدالوهاب الو�شلي‬

‫ملتقى القد�س عا�صمة فل�سطني والعرب وامل�سلمني لدعم خيار املقاومة واجلهاد‬ ‫بريوت‪ /‬متابعات‪:‬‬

‫�شدد ملتق���ى اعالن "القد�س عا�صمة فل�سطني‬ ‫والعرب وامل�سلمني" على �أن "القد�س كانت و‬ ‫�ستبقى عا�صم���ة فل�سطني التاريخية‪ ،‬و قلبها‬ ‫الناب����ض ال���ذي يخف���ق بالتعالي���م ال�سمحاء‬ ‫للر�س���االت ال�سماوي���ة‪ ،‬و ل���ن تق���وى كل‬ ‫م�شاريع التهويد وال�صهينة وال كل القوانني‬ ‫العن�صري���ة على تغي�ي�ر �صورته���ا و هويتها‬ ‫العربية و اال�سالمية"‪.‬‬ ‫ودعا امللتقى يف بيانه اخلتامي اىل دعم خيار‬ ‫املقاوم���ة واجلهاد يف فل�سط�ي�ن‪ ،‬لأنه اخليار‬ ‫الوحي���د ال�سرتج���اع االر����ض و املقد�سات و‬ ‫حترير فل�سطني م���ن النهر اىل البحر وعودة‬ ‫ال�شع���ب الفل�سطين���ي اىل دي���اره وممتلكاته‬ ‫و�أك���د ب����أن حترير فل�سطني واج���ب وطني و‬ ‫ديني و�إن�ساين وم�س�ؤولية تاريخية‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار اىل �أن "القد�س تنادي االمة العربية‬ ‫والع���امل اال�سالمي و�أحرار املعمورة للتنديد‬ ‫ب�سيا�س���ات الكي���ان ال�صه���وين و قرارات���ه‬ ‫العن�صري���ة والوق���وف اىل جان���ب ابنائه���ا‬ ‫ال�صامدي���ن يف مواجهة املج���زرة ال�صهونية‬ ‫املتوا�صلة التي تط���ال الب�شر واحلجر مثلما‬

‫ت�سته���دف املقد�س���ات امل�سيحي���ة واال�سالمية‬ ‫ومعامله���ا التاريخي���ة والرتاثي���ة بالتدم�ي�ر‬ ‫والت�شويه‪ ،‬يف حماول���ة يائ�سة لتغيري طابع‬ ‫املدينة وهويتها العربية اال�سالمية"‪.‬‬ ‫و�شدد امللتقى على �أن "دعم �صمود املقد�سيني‬ ‫وجتذيره���م يف ار�ضه���م و منازله���م يتطل���ب‬ ‫اط�ل�اق او�سع احلمالت ال�شعبي���ة والر�سمية‬

‫عل���ى كاف���ة امل�ستوي���ات وال�صع���د االعالمية‬ ‫والتعبوي���ة واملالية وتوف�ي�ر اال�س�س املادية‬ ‫ال�ضروري���ة لل�صم���ود واملواجه���ة الت���ي‬ ‫حتت���اج اىل الكث�ي�ر من اجله���ود والكثري من‬ ‫االمكانيات"‪.‬‬ ‫ونا�ش���د امللتق���ى كل دول الع���امل والق���وى‬ ‫واالح���زاب والهيئ���ات االهلي���ة املناه�ض���ة‬

‫مدن تأريخية‬

‫�سخنني‬

‫لال�ستعم���ار ب���كل ا�شكال���ه الدان���ة �سيا�س���ات‬ ‫االب���ادة وااللغ���اء الت���ي ينتهجه���ا الكي���ان‬ ‫ال�صهي���وين بح���ق ال�شع���ب الفل�سطين���ي‬ ‫وار�ضه وهويته العربي���ة واال�سالمية ودعم‬ ‫ن�ض���ال ال�شع���ب الفل�سطين���ي وق���واه احلية‬ ‫حلرير �أر�ض���ه وا�ستعادة حقوق���ه امل�شروعة‬ ‫والثابتة‪.‬‬ ‫ودعا كاف���ة الق���وى واحل���ركات الفل�سطينية‬ ‫والعربي���ة املقاوم���ة واملجاه���دة لتوحي���د‬ ‫�صفوفه���ا وتعزيز قدراته���ا ملواجهة ما يحاك‬ ‫من م�ؤامرات ود�سائ�س ا�ستعمارية امريكية‬ ‫�صهوني���ة ت�ستدهدف ا�سق���اط ارادة املقاومة‬ ‫واملمانعة ل���دى امتنا لتكري�س جتزئة الوطن‬ ‫العرب���ي وتكري����س �سيطرته���ا عل���ى مقدرات‬ ‫امتن���ا ونه���ب ثرواته���ا مبا ي�ص���ب يف خدمة‬ ‫تعزي���ز ام���ن وا�ستق���رار و�سالم���ة الكي���ان‬ ‫الغا�صب"‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن "فل�سط�ي�ن �ستبق���ى نقط���ة البداي���ة‬ ‫وخط النهاي���ة و�ستبقى القد����س دائما و�أبدا‬ ‫عا�صم���ة لفل�سطني والوط���ن العربي والعامل‬ ‫اال�سالمي ول���كل االحرار يف العامل و�ستبقى‬ ‫فل�سط�ي�ن املعي���ار واملقيا����س الجت���اه ري���اح‬ ‫التغيري التي تهب على منطقتنا‪.‬‬

‫ق�صة �شهيد‬

‫ه���ي مدينة فل�سطينية يف �شم���ال فل�سطني يقدر عمرها‬ ‫بـ ‪ 3500‬عام‪ .‬تقع املدينة يف قلب اجلليل‪ ،‬وهي مبنية‬ ‫عل���ى ثالث تالل وترتفع ‪ 310‬مرتات عن �سطح البحر‪.‬‬ ‫موقع املدينة �سهلي حماط بجبال عالية ت�صل �إىل ‪600‬‬ ‫م�ت�ر‪ .‬وم�ساحتها ‪ 9816‬دومن��� ًا ‪(9.816‬كم مربع)‪ .‬مت‬ ‫الإع�ل�ان عنه���ا كمدينة يف �سن���ة ‪ 1995‬ح�س���ب قانون‬ ‫ال�سلطات املحلية للكي���ان ال�صهيوين‪ .‬ح�سب معطيات‬ ‫اللجنة املركزية للكي���ان للإح�صائيات‪ ،‬واملثبت لنهاية‬ ‫‪.2009‬‬ ‫يعي����ش يف �سخن�ي�ن ‪ 25600‬مواط���ن‪ .‬يرتف���ع عددهم‬ ‫مبعدل �سن���وي ‪ 2.4‬باملئة‪ .‬غالبية �سكان �سخنني عرب‬ ‫م�سلم���ون وي�شكل���ون ‪ ،%93.8‬والباق���ي ‪ %6.2‬ع���رب‬ ‫م�سيحيون‪.‬‬ ‫حتتوي املدينة على ‪ 6‬م�ساجد‪:‬‬ ‫• م�سجد العمري‬ ‫• م�سجد النور‬ ‫• م�سجد الروي�س‬ ‫• م�سجد ال�سالم‬ ‫• م�سجد �أبو بكر ال�صديق‬ ‫• م�سجد �صالح الدين‪.‬‬ ‫كما حتتوي على ‪ 3‬كنائ�س‪:‬‬ ‫• كني�سة مار يو�سف للكاثوليك‬ ‫• كني�سة مارجري�س للروم الأورثوذك�س‬ ‫• وكني�س���ة ال�سي���دة الع���ذراء لل���روم الأورثوذك�س‪،‬‬ ‫وه���ي كني�س���ة �ضخم���ة تق���ع يف احل���ي ال�شرق���ي م���ن‬ ‫املدين���ة حي���ث بني���ت الكني�س���ة وحتته���ا قاع���ة خلدمة‬ ‫الطائفة وم�ساحتها حوايل ‪ 1000‬مرت مربع‪.‬‬

‫ال�شهيد‪ /‬دياب ربحي احلداد‬

‫�سخنني‬

‫الت�سمية‬

‫• يف زم����ن حتومت�س الثاين عرفت با�سم (�سيجانا)‬ ‫ومعناه����ا وكالء جتاريون يف ال�شمال حيث كان جتار‬ ‫االرج����وان ي�أتون يف ف�ص����ل الربيع �إىل منطقة (وادي‬ ‫القط����ن) الواقعة �شمال غ����رب �سخنني وكان يكرث فيها‬ ‫هذا النوع من احللزون����ات ال�صبغية التي تفرز اللون‬ ‫االرجواين فيجمع����ه التجار ويبيع����ون ال�صبغ لكهنة‬ ‫الفراعن����ة ل�صبغ ثيابه����م الكهنية للمنا�سب����ات الدينية‬ ‫وهو �صبغ غايل الثمن‪.‬‬ ‫• الربدي����ات الت����ي وج����دت تثب����ت ان حتومتو�����س‬ ‫الث����اين �أثن����اء احتالل����ه للبالد م����ر على مدين����ة عامرة‬ ‫تدع����ى �سيجان����ا وي�صفه����ا وي�صف موقعه����ا بال�ضبط‪.‬‬ ‫وبع����د �أن وقع����ت البل����دة حت����ت احت��ل�ال ع����دة �شعوب‬ ‫تغ��ي�ر اال�س����م م����ن �سيجان����ا �إىل (�سوجن��ي�ن) يف زمن‬ ‫الكنعاني��ي�ن و�إىل(�سوخن��ي�ن) يف زم����ن العرباني��ي�ن‪،‬‬ ‫واال�س����م ما زال يحم����ل نف�س املعنى كم����ا هو معروف‬ ‫بالعربي����ة (�سوخني����م) اي وكالء‪ ،‬وح����رف اال�س����م يف‬ ‫الفرتة العربية �إىل �سخنني ل�سهولة اللفظ‪.‬‬ ‫• وهن���اك ق�ص���ة �أخ���رى ل�سب���ب ت�سمية ه���ذه املدينة‬ ‫به���ذا اال�س���م‪ ،‬وه���ي ان���ه عل���ى كان هنالك رج���ل ا�سمه‬ ‫ن�ي�ن وكان بخي ًال ج���د ًا‪ ،‬ويف يوم من االي���ام فاج�أ هذا‬ ‫الرج���ل اه���ل البلد ب�ضياف���ة على ‪ 100‬خ���روف‪ ،‬ف�صار‬ ‫النا�س يقولون �سخي (وهي كلمة باللهجة الفل�سطينية‬ ‫تعن���ي " َك ُر َم") نني ‪�( -‬سخي ن�ي�ن) ومع الزمن حتولت‬ ‫هذه الكلمة و�أ�صبحت �سخنني ل�سهولة لفظها‪.‬‬ ‫وم����ن الناحي����ة االقت�صادي����ة تعت��ب�ر مدين����ة �سخن��ي�ن‬ ‫م����ن امل����دن الفق��ي�رة يف الكيان ال�صهي����وين وفق جلنة‬ ‫الإح�ص����اء املركزي����ة للكي����ان‪ ،‬مت ترتي����ب �سخن��ي�ن من‬ ‫ناحي����ة اقت�صادي����ة اجتماعي����ة يف الدرج����ة الثانية من‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫‪ 10‬درج����ات (ت�شم����ل الدرج����ة العا�ش����رة عل����ى �أق����وى‬ ‫التجمع����ات اقت�صاديا)‪ .‬وتعترب ن�سبة البطالة فيها من‬ ‫الن�سب املرتفعة يف البالد‪ .‬كما �أنها تعاين نق�صا كبريا‬ ‫يف االرا�ضي املخ�ص�صة للبناء‪.‬‬ ‫الو�ض����ع االقت�ص����ادي ال�صعب ونق�����ص امل�ساكن املعدة‬ ‫ل��ل�ازواج ال�شابة �أدى �إىل حالة م����ن التوتر بني مدينة‬ ‫�سخن��ي�ن و�سلط����ات الكي����ان‪ .‬طالب����ت بلدي����ة �سخن��ي�ن‬ ‫احلكوم����ة م�ساعدتها يف حت�س��ي�ن الو�ضع االقت�صادي‬ ‫وزي����ادة ن�سب����ة الأرا�ض����ي املخ�ص�صة للبن����اء ب�صورة‬ ‫مماثل����ة للبل����دات ال�صهيوني����ه املج����اورة‪ .‬بالرغ����م من‬ ‫امل�ساع����دات االقت�صادية التي قدمته����ا الدولة ل�سخنني‬ ‫�إال �أن و�ضعه����ا مل يتح�س����ن وخ�صو�ص����ا ام����ام ن�سب����ة‬ ‫ال����والدة الكب��ي�رة ن�سبيا يف �سخن��ي�ن وب�سبب �سيا�سة‬ ‫الت�ضيي����ق من قب����ل البلديات ال�صهيوني����ه على تو�سع‬ ‫امل�سطح البنائي للمدينة‪.‬‬ ‫احلرك����ة الإ�سالمي����ة ا�ستغل����ت الأو�ض����اع االقت�صادية‬ ‫املرتدي����ة يف �سخنني والعالقات املتوت����رة مع البلدات‬ ‫ال�صهيوني����ه املج����اورة لك����ي تق����وم بتجني����د �أه����ل‬ ‫�سخنني‪ .‬ت�أثري احلرك����ة الإ�سالمية على �سكان املدينة‬ ‫يظه����ر من خالل تبن����ي العديد من �أبن����اء املدينة للفكر‬

‫االيديولوج����ي للحرك����ة الإ�سالمي����ة ومن خ��ل�ال تلبية‬ ‫العديد م����ن �أبناء املدينة لنداء احلرك����ة الإ�سالمية يف‬ ‫ع����ام ‪ 2000‬عند ن�ش����وب انتفا�ضة الأق�ص����ى للم�شاركة‬ ‫يف مظاهرات �سيا�سية �ضد الكيان ‪.‬‬ ‫عل����ى �إث����ر املظاه����رات تويف �شاب����ان هما عم����اد غنامي‬ ‫وولي����د �أب����و �صالح من املدين����ة �أثن����اء اال�شتباكات يف‬ ‫املظاه����رة الت����ي حدثت مع �شرط����ة الكي����ان‪ .‬منذ هذه‬ ‫اال�شتب����اكات �س����ادت حال����ة �أزم����ة ح����ادة يف العالقات‬ ‫ب��ي�ن العرب وال�صهاينه يف الب��ل�اد مما �أحلق �أ�ضرارا‬ ‫�إ�ضافية يف حالة �سخنني االقت�صادية‪.‬‬ ‫�سخن��ي�ن كباق����ي الق����رى وامل����دن الفل�سطيني����ه م����رت‬ ‫بف��ت�رات ومراح����ل تط����ور غ��ي�رت م����ن مالحمه����ا‬ ‫الطوبغرافي����ة واجلغرافي����ة‪ .‬ذل����ك بف�ض����ل و�ضعه����ا‬ ‫اال�سرتاتيج����ي واملميز بني الق����رى واملدن العربية يف‬ ‫الب��ل�اد‪ ،‬ف����كان لها الري����ادة وال�ص����دارة يف قي����ادة �أهم‬ ‫االح����داث ال�سيا�سية والفنية والريا�ضية‪ ،‬ففيها ومنها‬ ‫انطلق����ت انتفا�ض����ة ي����وم الأر�ض اخلال����د ‪ 1976‬حيث‬ ‫ت�ص����دى �سكانها جلي�ش االحت��ل�ال ب�صدورهم العارية‬ ‫ملن����ع م�ص����ادرة ارا�ضيه����م الزراعية واح����داث �أكتوبر‬ ‫(انتفا�ضة الأق�صى)‪.‬‬

‫ول����د يف مدين����ة غزة لوالدي����ن ملتزم��ي�ن ومتدين��ي�ن‪ ،‬كان حي املن����ارة يف �شارع‬ ‫النف����ق يف مدينة غزة على موعد قب����ل �أكرث من عقدين من الزمن مع ميالد فار�س‬ ‫جدي����د مل يعلم����وا �أنه بعد �أعوام �سيكون �أحد جماه����دي كتائب عز الدين الق�سام‬ ‫الأ�شاو�����س‪� ،‬إنه دياب ربحي دياب احلداد‪ ،‬منذ كان حديث ال�سن وجد قلبه معلقا‬ ‫بامل�ساجد ومن املحافظني على �صلوات اجلماعة‪ ..‬كما �أنه كان طفال وفتى مطيعا‬ ‫لوالدي����ه‪ ،‬فه����و �صاحب ال�س��ي�رة وال�سلوك احل�سن والرفي����ع يف منطقته كما كان‬ ‫دوما املتفوق يف درا�سته‪.‬‬ ‫كان ل�شهيدن����ا دي����اب م����ن الأخ����وة ثالثة‪� ،‬أم����ا ترتيبه ف����كان الأخ��ي�ر بينهم‪ ،‬ومن‬ ‫خ��ل�ال كونه �أحد �أبناء عائلت����ه الذين تفخر العائالت الفل�سطيني����ة �أن يكون �أحد‬ ‫�أبنائه����ا مثله‪ ،‬فقد كانت ترب����ط �شهيدنا عالقة مميزة م����ع عائلته وذويه وخا�صة‬ ‫م����ع والدي����ه‪ ،‬حيث كان ال ين����ام �إال بعد �أن يقبل قدمي والدت����ه ويقول لها بلهجته‬ ‫املازحة‪� ":‬ساحميني يا حجة وار�ضي عني يا حجة"‪ ،‬وا�ستمر �شهيدنا على هذه‬ ‫الع����ادة حتى بعد زواجه‪ ،‬ومع والده �أي�ضا كانت تربطه عالقة جيدة‪ ،‬حيث حمل‬ ‫يف �صدره كل احلب واالحرتام لوالده‪ ،‬وكذلك جمعته عالقة طيبة مع باقي �أفراد‬ ‫عائلته من �شقيقاته و�أ�شقائه وباقي �أفراد عائلته و�أقاربه‪.‬‬ ‫وم����ن خالل درا�ست����ه للمراحل الدرا�سية املختلف����ة‪ ،‬كان �شهيدنا رحمه الله ح�سن‬ ‫اخلل����ق مع زمالئ����ه يف املدر�سة‪ ،‬فق����د كان الطالب والزميل املحب����وب من زمالئه‬ ‫ب�ش����كل ملح����وظ‪ ،‬حت����ى �أن كل م����ن ر�آه �أحبه ل�صف����ات خلقه الرفي����ع‪ ،‬وابت�سامته‬ ‫وحيائ����ه ال�شدي����د الذي امت����از به خالل خماطبت����ه النا�س يف احل����ي الذي ي�سكن‬ ‫في����ه ويف مدر�سته‪ ،‬وظهر ذل����ك خا�صة خالل درا�سته الثانوي����ة‪ ،‬حيث كانت هذه‬ ‫املرحلة فرتة مهمة غريت م�سار حياته �إىل الوجهة التي �أرادها الله له‪.‬‬ ‫ويف م�سج����د �أب����و خ�ض����رة يف غ����زة كان التزام����ه يف بداية حيات����ه‪ ،‬ولكنه انتقل‬ ‫لاللت����زام قب����ل ا�ست�شه����اده يف م�سج����د الغف����ران‪ ،‬ويف امل�سج����د كان دور �شهيدنا‬ ‫ممي����زا‪ ،‬حي����ث كان يحر�����ص عل����ى ح�ضور جمي����ع ن�شاط����ات م�سج����ده الدعوية‪،‬‬ ‫وخا�ص����ة خ��ل�ال �شهر رم�ضان املب����ارك‪ ،‬حي����ث كان يقوم مع �إخوان����ه على خدمة‬ ‫ال�صائم��ي�ن و�إع����داد ال�سحور لهم‪ ،‬ويعم����ل كل جهده لإجن����اح الربنامج اخلا�ص‬ ‫باالعت����كاف يف م�سج����ده‪ ،‬وكذل����ك فق����د كان مبدع����ا يف باق����ي الأن�شط����ة الدعوية‬ ‫اخلا�صة بامل�سجد‪.‬‬ ‫كان ل�شهيدن����ا ع����دة �أن�شط����ة و�أعمال يف اجله����از الدع����وي واجلماهريي حلركة‬ ‫املقاوم����ة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬وذلك قب����ل وبعد االن�ضمام ل�صفوف احلركة‪ ،‬فقد‬ ‫كان م�ش����اركا دائم����ا يف كافة امل�س��ي�رات والفعالي��ت التي كان����ت تنظمها احلركة‪،‬‬ ‫كم����ا كان دائ����م امل�شاركة يف جنازات ال�شه����داء ومهرجان����ات واحتفاالت احلركة‬ ‫املختلف����ة‪� ،‬إىل جان����ب كل ما م����ن �ش�أنه القيام ب����ه يف �سبيل دع����م وت�أييد حركته"‬ ‫حما�����س"‪ ،‬ولن�شاط����ه الكبري فقد باي����ع �شهيدنا دياب حركت����ه "حما�س" وجماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف فل�سطني يف �سبتمرب من العام ‪2008‬م‪.‬‬ ‫كان����ت عيونه ترن����و �إىل اجلنة يف كل وقت وكل ح��ي�ن‪ ،‬ويف العام ‪2007‬م وبعد‬ ‫طل����ب منه ان�ضم �شهيدنا �إىل �صفوف كتائب ال�شهيد عز الدين الق�سام‪ ،‬وعمل يف‬ ‫�صفوف جهاز الأمن واحلماية‪.‬‬ ‫وم����ن خالل عمله يف �صف����وف كتائب الق�سام‪ ،‬تخ�ص�����ص ال�شهيد دياب يف �سالح‬ ‫الدروع التابع للكتائب‪ ،‬كما �أنه �شارك يف العديد من الدورات القتالية واجلهادية‬ ‫التي كانت تنظمها كتائب الق�سام يف منطقته بني الفينة والأخرى‪.‬‬ ‫كان ال�شهي����د يحب �إدامة ذكر املوت‪ ،‬ومل يكتف بذلك بل كان دائم الزيارة للمقابر‬ ‫لأخ����ذ العربة والعظة منه����ا‪ ،‬حتى �أنه وخالل �إحدى م����رات ت�شييع �أحد ال�شهداء‬ ‫وبع����د االنتهاء من جنازة ذلك ال�شهيد يف مق��ب�رة ال�شيخ ر�ضوان‪ ،‬ذهب �إىل �أحد‬ ‫القب����ور املفتوح����ة ونام فيه و�ص����ار يبكي ويقول‪� ":‬أنا �س�أدف����ن هكذا يف يوم من‬ ‫الأيام و�سيغلق علي هذا القرب"‪.‬‬ ‫فهذه ال�صفات وهذه اخل�شية من الله‪ ،‬جعلت موعده مع الآخرة قريبا‪ ،‬فهو الذي‬ ‫�أح����ب لق����اء الله‪ ،‬ف�أحب الل����ه لقاءه‪ ،‬وكان له م����ا �أراد ويف �أول �أي����ام حرب العدو‬ ‫ال�صهي����وين عل����ى غ����زة يف ‪2008-12-27‬م‪ ،‬كان �شهيدن����ا دياب عل����ى موعد مع‬ ‫ت�سلي����م ال����روح �إىل بارئها بعد ط����ول جهد وتعب يف �سبيل الله‪ ،‬فق����د �أراد الله له‬ ‫الراحة بعد هذا اجلهد والتعب‪ ،‬فكان له ما �أراد‪� ،‬أما الو�سيلة فهي ق�صف طائرات‬ ‫الع����دو ال�صهي����وين للموقع ال����ذي كان يتواجد فيه‪ ،‬لريتقي دي����اب مع املئات من‬ ‫مثله من العاملني يف �صفوف الأجهزة الأمنية الفل�سطينية‪.‬‬


‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫م�ساحة ر�أي‬

‫عن �إ�ساءات توكل كرمان للجنوب‬

‫امل�شرتك وقمي�ص‬ ‫عثمان‬ ‫�أحمد الرازحي‬

‫مب���ادرة العرو�ش الثمانية التي يع���د امل�شرتك �آلة تنفيذها‬ ‫بحماية ورعاية �أئمة الكفر‪ ،‬فطاملا �ساندوا الظامل يف ظلمة‬ ‫وطاملا كانوا �أن�صارا للقتلة "ت�صديقا وت�صنيفا" ويف مثلهم‬ ‫قال "من �أعان ظاملا على ظلمه �سلطه الله عليه" وقد وقعوا‬ ‫فيما حفروا؛ فحفرة ال�سوء ملن يحفرها ‪..‬و�أكلوا من ال�سم‬ ‫ال���ذي طبخ���وه فنقول هنيئا مري���ا‪ ..‬عليك���م وعليهم تدور‬ ‫الدوائ���ر ف�أنتم الباغي و�أخوه ‪،‬وبك���م يحيق املكر ال�سيئ؛‬ ‫ف�أنت���م دون غريكم �أهله‪ ،‬وب�أهله يحيق‪ ،‬فطاملا راهن �أنا�س‬ ‫قبلكم على �سالح املكر فخ�سروا الرهان ووقعوا يف حبائل‬ ‫من هو خري املاكرين ‪ .‬من الحقكم و�أحلق بكم‪ ،‬من طاردكم‬ ‫وعج���ل يف دنياكم اخلزي‬ ‫وف�ض���ح زيفك���م‪ ،‬و�أمكن منك���م َ‬ ‫والع���ار‪ ،‬ويف الآخرة عذاب ي�شفي ال�ص���دور التي جرحها‬ ‫طغيانكم‪ ،‬والأرواح التي �أزهقه���ا �أعوانكم‪ ،‬فمن املعروف‬ ‫عنه���م �أنهم يطالبون بدم عثمان وهم من قتلوه‪ ،‬ويرفعون‬ ‫قمي�ص���ه وه���م يلعنوه‪ ،‬ويعلون���ه على منابره���م �أمام امللأ‬ ‫ليم�سحوا به �أحذيتهم يف اخلفاء‪.‬‬ ‫وم���ن املعروف عنه���م �أنه���م �إذا حققوا �أهدافه���م من ورائه‬ ‫يتعامل���ون معه بطريقتني ف�إم���ا �أن يرموه يف الزبالة و�إما‬ ‫�أن يحتفظوا به كفنا لورثة عثمان‪.‬‬ ‫ومم���ا �أ�صب���ح معروفا عنه���م �أنه���م يحتكم���ون �إىل القر�آن‬ ‫وه���م له منكرون‪ ،‬ويرفعونه على الرماح وهم به كافرون‪،‬‬ ‫ويحتجون به على خ�صومهم وهم به يجهلون‪.‬‬ ‫ف�إذا ما حققوا �أهدافهم من وراء تقدي�سه �سعوا �إىل تدني�سه‬ ‫بطريقتني �إما �أحرقوه و�إما مزقوه‪ ،‬ومما يعرف عنهم �أنهم‬ ‫يلتزمون بال�صدق كلما �أرادوا �أن يكذبوا على النا�س‪ ،‬و�أن‬ ‫ينا�صروا احلق والعدالة كلما وجدوا �أن الباطل يف م�أزق‪،‬‬ ‫و�أن يدع���وا للحوار عندم���ا يريدون تثبي���ت طاغية وخلع‬ ‫ال�شعب‪ ،‬و�أن يقفوا �إىل جانب امل�ست�ضعفني عندما ال يرون‬ ‫�سلم ًا �سواهم يو�صله���م �إىل �أهدافهم‪ ،‬وكذلك ف�إن ما نعرف‬ ‫عنه���م �أنهم يربرون بالدهاء ابتعاده���م عن التعامل بالدين‬ ‫والأخالق والقيم‪ ،‬وبالذكاء تعاملهم باخلداع واالحتيال‪.‬‬ ‫فلذل���ك يقتل���ون القتي���ل ومي�ش���ون يف جنازت���ه‪ ،‬ويقتلون‬ ‫وي�صف���ون خ�صومه���م‬ ‫الأبري���اء ويتهم���ون ال�شه���ود‪،‬‬ ‫َ‬ ‫و�أ�صدقاءهم ولو بالع�سل ما كان اخل�صم عنيفا وال�صديق‬ ‫�شريفا ‪.‬‬ ‫و�إن ت�س�ألهم ع���ن مثل هذه الت�صرفات يقولون �إن غاياتهم‬ ‫مرهونة با�ستخدام مثل هذه الو�سائل ‪.‬‬

‫الأخ��ت (ت��وكل كرمان) من خ�لال متابعتنا مل��ا تكتبه على‬ ‫�ص��فحتها بالفي���س بوك ي�ش��عر الواح��د منا ب�أنها ق��د �أيقنت‬ ‫متام��ا منذ ان منحه��ا الغرب جائ��زة نوب��ل ان اجلنوبيني مل‬ ‫يع��د لديهم اي ق�ض��ية وان ق�ض��يتهم ا�ض��حت من��ذ ذلك اليوم‬ ‫جمرد م�رشوع �صغيييييييييييري �أمام م�رشوع اجلائزة الكبري‬ ‫�أو �أم��ام م��شروع الث��ورة الكبيييييييييري ‪ ،‬وال��ذي باحلقيقة‬ ‫ان��ه كلم��ا قامت به هذه الثورة (الأ�س��طورة) التي ال ت�ش��بهها‬ ‫حتى الثورة الفرن�س��ية انها اكتفت بتغيري علي عبداهلل �صالح‬ ‫ب��شرف ومنحته ما مل يكن يحل��م به منذ بداية الربيع العربي‬ ‫ليح��ل حمل��ه نائب��ه عبدربه من�ص��ورهادي ‪،‬وه��ذ الأخري هو‬ ‫اي�ض��ا نائب �صالح باحلزب (امل�ؤمتر ال�ش��عبي العام) الذي ال‬ ‫ي��زال له اليد الطوىل بالبلد �ش��اء من �ش��اء و�أب��ى من �أبى هذه‬ ‫احلقيقة ال�صادمة‪.‬‬ ‫فمن��ذ �أي��ام تغم��ر االخت ت��وكل كرم��ان �ص��فحتها بالقي�س‬ ‫بوط ب�س��يل من ال�ش��تائم واال�س��تهزاء واالنتقا���ص بل والتهم‬ ‫بالإره��اب والعن��ف وبامل�ش��اريع الزغي��ووورة‪ ,‬ت�ص��ب كل‬ ‫ذلك ليل نهار بوجه اجلنوب وحراكه ال�س��لمي الراف�ض�ين ان‬ ‫(يعب�صوا) ا�صابعهم ب�صندوق حزب اال�صالح ‪ ،‬ليكونوا �شهود‬ ‫زور على مهزلة ا�سمها انتخابات مبر�شح واحد ووحيد ال غري‪،‬‬ ‫مع اننا نعرف ان املو�ضوع هو مناكفة حزبية حم�ضة ل�سحب‬ ‫ال�رشعية الد�س��تورية من �ص��الح‪ ،‬وهذا م��ن حق اي حزب مبا‬ ‫في��ه حزب توكل كرمان‪-‬التي نكن ل�شخ�ص��ها كل االحرتام‪-‬‬ ‫ان كان االم��ر طبيعي��ا ولي�س على هذه ال�ش��اكلة التي يراد ان‬ ‫ي�س��حق ا�ص��حاب احلقوق حت��ت جنازي��ر ح�س��ابات الأحزاب‬ ‫ولي���س عل��ى اجلمي��ع ان يرموا حقوقه��م بقاعة ال�ص��ندوق او‬ ‫يحرقوا عدالة ق�ضيتهم ويتخلوا عنها على مذبح الفرقة االوىل‬ ‫مدرع لأن حزب الإ�صالح �أراد ذلك‪� ,‬أما احلزب اال�شرتاكي فهو‬ ‫ال حول وله وال قوة‪ ،‬يقوم بدور (ح�ص��اة ت�س��ند جرة) والطعن‬ ‫بامليت حرام‪!.‬‬ ‫تق��ول ت��وكل مبا معن��اه انه مل يح�ص��ل بالتاريخ ان م�س��ك‬ ‫باليمن رئي�س جمهورية ورئي�س وزراء معا من اجلنوب وهذه‬ ‫ح�سب قولها �سابقة تاريخية ‪ !!.‬فيا للفعلة يا للفعلة‪!.‬‬ ‫ونح��ن هن��ا نقول للأخت توكل ولكل م��ن يقول هذا الكالم‪:‬‬ ‫م��ن مت��ى كان للجنوبيني مطل��ب من هذا القبي��ل ‪-‬وان كان‬ ‫من حقهم ان يكون‪-‬؟ك�رشط للوحدة او ليقا�ضوا به بق�ضيتهم‬ ‫العادلة التي يعرفها اجلميع غ�ص��با عن اي مكابر �أو خماتل؟‬ ‫يا اختي العزيزة نحن وكما قال ال�شاعر احمد مطر‪:‬‬ ‫(ال ن�س�أل عن �شكل ال�سلطة ‪ ..‬ن�س�أل عن عدل ال�سلطان ‪ ..‬هات‬ ‫العدل وكن طرزان‪.)..‬‬ ‫حت��ى انتِ يا ت��وكل والتي نعتقد انك �أك�ثر من يعرف مباهية‬ ‫الق�ضية وانها اكرب من هذا الت�سطيح‪ ،‬وهنا نردد بكل ح�رسة‬ ‫قول يوليو�س قي�رص‪(:‬حتى �أنت يا بروت�س)?‪.‬‬ ‫وللتذكري فقط ان �أكرب من�صب (رئي�س الدولة) كان اجلنوب‬ ‫ق��د تنازل عنه طواعية عام‪90‬م بدون من وال �أذى وعن طيب‬ ‫خاطر ونقاء �رسيرة �آم ًال ببناء وطن للجميع خال من الن�صب‬ ‫والنهب واالحتياالت واال�س��تحواذ‪ ،‬وطن نكون فيه مواطنون‬

‫ال�شباب اليوم يقودون ً‬ ‫ثورة يف الفكر والفعل‪..‬‬

‫�إننا ندرك عظم امل�س���ؤولية والتبعة امللق��اة على عاتقنا‪ ،‬فنحن‬ ‫ند�ش��ن مع كل ال�شباب الثائرين يف العامل العربي مرحل ًة جديدة‬ ‫يف تاريخ الب�رشية‪ ،‬مرحلة متتلك فيها ال�ش��عوب ال�سلطة والقوة‪،‬‬ ‫بع��د �أن كان��ت �أداة يف ي��د قل ٍة حتكمه��ا‪ ،‬ويتجاوز فيه��ا الفعل‬ ‫املقاوم للظل��م �إطار املحلية �إىل املقاومة الإن�س��انية العاملية‪،‬‬ ‫حي��ث ت��ذوب احل��دود ب�ين ال��دول يف فل�س��فة الفع��ل املق��اوم‪،‬‬ ‫وحتت�ش��د الإن�س��انية على اختالف �ألوانها متجاوز ًة كل احلدود‪،‬‬ ‫للت�ص��دي للظلم �أي�� ًا كان موقع��ه‪ ،‬و�إقامة عامل الع��دل واحلرية‬ ‫والكرامة الإن�سانية‪.‬‬ ‫ال�شباب اليوم يعلمون �أنهم يقودون ثور ًة يف الفكر والفعل‪ ،‬ويعيدون‬ ‫تعري��ف الق��وة وتوزيعها يف املجتمع��ات‪ .‬ويحملون الب�ش��ارة ب�أن‬ ‫الب�رشي��ة ت�س��تحق �أف�ض��ل مما هو كائ��ن‪ ،‬وب�أن ثمة و�س��ائل جديدة‬ ‫لإدارة ال�رصاع��ات �س��تفر�ض نف�س��ها عل��ى منط��ق الفع��ل‪ ،‬و�س��ائل‬

‫تنت�رص للقيم الإن�سانية‪ ،‬وتنبع فل�سفتها من تلك القيم‪.‬‬ ‫�إن �إ�س��تجابة الب�رشية للقيم الإن�س��انية النبيلة مرهون بامتالك‬ ‫هذه القيم �أ�س��لحة وو�س��ائل قوية وفعال��ة تكافئ – بل تفوق –‬ ‫�أ�سلحة خ�ص��ومها من الأنظمة الديكتاتورية امل�ستبدة‪ ،‬وهذا هو‬ ‫�أحد التحديات الكربى �أمام �أ�ص��حاب املبادئ العليا‪ ،‬فاالكتفاء‬ ‫برتدي��د القيم النبيلة ال يجعلها واقع ًا معا�ش�� ًا‪ ،‬بل قد ينفر منها‬ ‫لعامل يحوطه ال�رش من كل مكان‪ .‬لذا يجب‬ ‫باعتبارها ال ت�ص��لح ٍ‬ ‫�أن ميتلك ��حلق �أ�سلحته وو�سائله الفعالة واملقنعة‪.‬‬ ‫لأنن��ا على يق�ين ونحن يف �أتون معركتنا احل�ض��ارية �أن جناح‬ ‫ن�شاط واحد �سيتحول �إىل م�صدر �إلهام يحيي الأمل يف الإن�سانية‬ ‫ٍ‬ ‫الباحثة عن خمرج‪ ،‬ويق�ض م�ض��اجع النظام الديكتاتوري‪ ،‬و�أن‬ ‫الف�ش��ل قد يزيد من �س��طوة هذا ال�صنم‪ ،‬ويوجه فعل اجلمهور �إىل‬ ‫إن�س��حاب‬ ‫�إجتاهات ال حُتمد عقباها‪� ،‬س��واء ت�س�تر هذا الفعل يف �‬ ‫ٍ‬

‫�شعارات ال تخدم الثورة‬ ‫بعد تكفري �شباب الثورة الراف�ضني لالنتخابات‬ ‫و الت�سوي���ات ال�سيا�سية من عل���ى من�صة �ساحة‬ ‫التغيرياليوم ت�صدر فت���وى جديدة بقتل كل من‬ ‫ي�صل ن�سب���ه اىل االمام عل���ي او فاطمة الزهراء‬ ‫عليهما ال�سالم‪.‬‬ ‫الي���وم و مث���ل كل ي���وم بع���د �ص�ل�اة الع�شاء يف‬ ‫من�ص���ة �ساحة التغيري �صعد اح���د علماء املن�صة‬ ‫و �ألق���ى خاط���رة مث���ل كل ي���وم كان���ت اخلاطرة‬ ‫خاط���رة فتن���ة و حتري����ض ولكن خاط���رة اليوم‬ ‫تختل���ف كثري ًا عن �سابقتها م���ن اخلواطر اليوم‬ ‫كانت ب�صيغ���ة قوية جد ًا و قبيحة ج���د ًا فقد قال‬ ‫هذا ال�شيخ فيها‪:‬‬ ‫( يج���ب علين���ا تطه�ي�ر ال�ساحة م���ن العلويني و‬ ‫الفاطميني )‬ ‫( ال�شع���ب يري���د تطه�ي�ر ال�ساحة م���ن احلوثيني‬ ‫الرواف�ض)‬ ‫(ال�شع���ب يري���د تطه�ي�ر الب�ل�اد م���ن اي علوي و‬ ‫فاطمي راف�ضي)‬ ‫�شعارات قبيحة ت���دل على قبح ثقافة من يرددها‬ ‫و يعتق���د بها كما انها من اين جاءت هذه الثقافة‬

‫‪9‬‬

‫ال رعايا‪� ،‬سكان ا�صليون ال هنود حمر‪ ،‬ا�سياد ال اقليات بيد‬ ‫�ش��يخ متخلف او متم�س��ح بدين او مهرج دميقراطية م�سخة‪،‬‬ ‫وطن ال ينتزع من احد جن�سيته لأنه ال ينتمي اىل قب ْيـلة كما‬ ‫ا�شرتط �أحدهم قبل �سنوات‪.‬‬ ‫ وال نطي��ل ال��كالم وال جناري الإ�س��اءات فق��ط ‪ ،‬نخت�رص‬‫ونق��ول للأخت توكل‪ :‬م��ا اجلديد الذي جد بق�ض��ية اجلنوب‬ ‫وبال�س��احة كله��ا حت��ى يقتن��ع اجلنوبي��ون ان (يعب�ص��وا)‬ ‫بال�ص��ندوق؟ وان��تِ اول من يعرف ان ق�ض��يتهم زادت تعقيدا‬ ‫بالآون��ة االخ�يرة ومل تعل��ن الق��وى بال�ش��مال �رصاح��ة ع��ن‬ ‫تعريف وا�ضح وحل م�ستقبلي مقنع لهذه الق�ضية؟ بل ونافلة‬ ‫بالتذكري نقول للأخت توكل‪ :‬ان ناطق الثورة و�ص��ف الو�ضع‬ ‫باجلنوب بغم��رة ال�رصاع انه يعي�ش حتت (اال�س��تعمار)‪ ،‬فهل‬ ‫(عب���ص) الأ�ص��ابع بال�ص��ندوق كفيل بان ينهي هذا الو�ض��ع‬ ‫اال�ستعماري من غري ر�ؤية وا�ضحة للحل ويعيد �شوكة امليزان‬ ‫اىل مكانها؟‬ ‫م��ع العلم يا اخت توكل ان (بقايا النظام) كما ت�س��ميهم قناة‬ ‫�س��هيل ا�ص��بحوا اليوم �رشكاء معكم ( حبايب حباااااااااااايب)‬ ‫او مبعن��ى �آخ��ر انكم ا�ص��بحتم انتم م��ن البقايا م��ع االعتذار‬ ‫ملرارة هذه احلقيقة يف �ص��ندوق (ف�ض��اح) ب�لا ثمن؟ واخريا‬ ‫ولي���س ب�آخ��ر �إن كان ثم��ة قناعة بان هذه الت�س��ويات ومنها‬ ‫العملي��ة االنتخابي��ة الت��ي جال��دمت اجلنوبي�ين ب�س��يوفكم‬ ‫ملقاطعته��ا �س��تكون هي احلل االمثل او احل��ل املمكن فلم مل‬ ‫ت�سحبوا ال�ش��باب من ال�ساحات؟ ومل فقط تطالبون اجلنوبيني‬ ‫ان ي�ص��متوا ويب�ص��موا‪ ،‬وهم اي اجلنوبيون ق��د خربوا طويال‬ ‫اكاذيب وخداع حكام �ص��نعاء �س��لطة ومعار�ض��ة؟! باملجمل‬ ‫نقول‪ :‬انكم وانك انتِ �شخي�ص��ا ل�س��تِ مقتنعة بهذه االجراءات‬ ‫الت��ي تت��م ‪ ،‬والدلي��ل هو كالم��ك التهدي��دي االخري ب�إ�س��قاط‬ ‫عبدربه من�ص��ور م�س��تقبال ان هو مل ينفذ اهداف الثورة وك�أن‬ ‫الرجل قد تعه��د بتنفيذها ‪ .‬فكيف لكم ان تقنعوا الآخرين مبا‬ ‫مل تقتنعوا به �أنتم �أ�صال؟‬ ‫ال تفلق��وا ر�ؤو�س��نا بالق��ول ان بع��د االنتخاب��ات �س��يكون‬‫الو�ض��ع زي الف��ل‪ ,‬وان ال�س��ماء �س��تمطر حل��وال ومفاتي��ح‪،‬‬ ‫واجلمي��ع يع��رف ان مثل هذه الأقوال هي رم��ال غارقة لدفن‬ ‫الر�ؤو���س الفارغة والأيادي املرتع�ش��ة التي تتهيب دق ابواب‬ ‫ال�رصاحة وامل�صارحة دون خوف او رهبة؟‬ ‫للأ�سف ال�شديد ان ثمة ا�صطفافا �شماليا مقيتا يزداد �رضاوة‬ ‫بوجه الق�ضية اجلنوبية ولكن وبكل ما لهذا من مرارة وح�رسة‬ ‫�إال انن��ا كجنوبي�ين مل ولن نرتك حقنا ي�ض��يع ولو ك�رشت كل‬ ‫االقالم بوجوهنا‪.‬‬ ‫ قفلة‪ :‬قال يل �صديقي وهو على ما يبدو ان ا�سمه م�ضاف‬‫على �ص��فحة ت��وكل كرمان بالفي���س بوك‪(:‬ان ت��وكل كرمان‬ ‫تتبول فوق الق�ض��ية اجلنوبية وتري��د ان تقنعنا ان ذلك مطر)‬ ‫هذا القول ا�ض��حكني بقدر ما �أ�سائني �أي�ضا‪ ،‬وقلت له ما الذي‬ ‫دعاك ان تقول هذا الكالم يا �ص��ديقي؟ قال‪�( :‬أنظر �أنها ت�س��ب‬ ‫وت�ش��تم وت�س��تهزئ وحتتقر اجلنوبيني بالته��م واالزدراء يف‬ ‫�ص��فحتها بالفي���س بوك وت��صر ان (بوله��ا) ه��ذا ب�أنه(مطر‬

‫م�صطفى املن�صور‬ ‫يائ���س م��ن م��شروع التغي�ير‪� ،‬أو �أخذ �ش��ك ًال �س��افراً م��ن العنف‬ ‫ال�شعبي الذي قد يلتهم فر�ص احلياة يف املجتمع‪.‬‬ ‫لذل��ك ف�إن علين��ا نحن ال�ش��باب �أن نبدع و�س��ائل فعالة‪ ،‬و�أن ال‬ ‫نكتفي با�س��تخدام الو�سائل القدمية للكفاح والن�ضال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫فدورن��ا ال يقت��صر عل��ى التخل���ص م��ن الديكتات��ور والأنظمة‬ ‫امل�س��تبدة يف ع�رصن��ا ه��ذا‪ ،‬ب��ل �إح��داث ث��ورة يف من��ط الفعل‬ ‫التغيريي‪ ،‬تلهم الأجيال �سب ًال تقهر الظلم والظُالم وحتافظ على‬ ‫املجتمع والإن�سان مع ًا‪.‬‬

‫�صالح ال�سقلدي‬

‫زالل) وان انتقدن��ا قوله��ا قالت لنا‪ :‬ان هذا من اجلكم ‪ )..‬وكل‬ ‫هذا ب�سبب مقاطعة اجلنوبيني لالنتخابات‪!.!.‬‬

‫ت�شتوا �سالط ــني ؟ ال ‪..‬‬ ‫ت�شتوا رجعيني ؟ ال‪ ..‬ال ‪ ..‬ال‬ ‫ح�سني زيد بن يحيى‬

‫اع���ادة بن���اء ( املجل����س االعل���ى للح���راك ال�سلم���ي ) عل���ى‬ ‫ا�س����س ن�ضالية ‪ ،‬حيث الو�ضع الذي عليه االن كل متابع مهتم‬ ‫حري����ص يالحظ غي���اب اجلن���وب التاريخ���ي والن�ضايل فيه‬ ‫ل�صال���ح اللحق���ة ‪ ،‬و�ضعية ت�صع���ب عليه م�ستقبلي���ا ان يكون‬ ‫حام�ل�ا �سيا�سي���ا للق�ضي���ة اجلنوبية تعم���ل كحا�ص���دة فاعلة‬ ‫ل ـ ــن�ض���االت ال�ش���ارع املنتف����ض منذ ما قب���ل ‪ 30‬نوفمرب ‪67‬م‬ ‫وما بعد ‪ 7‬يوليو ‪94‬م‪.‬‬ ‫ي���زداد ثقل امل�سئولية �أكرث بعد امللحمة التي �سطره ــا ال�شعب‬ ‫يف ‪ 21‬فرباير املا�ضي رف�ض���ا لالنتخابات الرئا�سية اليمنية‬ ‫الت���ي جتاوزت املوميات املتخ�شبة من جهة‪ ,‬واثقلت كواهل‬ ‫ا�صحاب ال�ضمائر احليه من جهة اخرى ‪ ،‬فـ ــي العج ذلك الفعل‬ ‫الثوري الذي ي�سط���ره �شعبنا ب�ساحات ال�شرف والبطولة ما‬ ‫ي�ؤ�س���ف له ان نرى البع�ض امل�ش���دود لثقافة املا�ضي الرجعية‬ ‫الرث���ة من م�شيخية ‪ ،‬ع�سكرية ‪� ،‬س ــالطينية ‪ ،‬ا�شرتاكية‪ ,‬تقف‬ ‫باجت���اه معاك����س وبل����ؤم تله���ث ل�سل���ق م�ؤمت���ر وطني حتت‬ ‫رعاية الق���وى التقليدية املتخلفة ‪ ،‬التفاف��� ًا ا�ستباقيا ملعرفتها‬ ‫امل�سبق���ة ان الق�ضي���ة اجلنوبية �ستكون احلا�ض���ر االبرز يف‬ ‫امل�شه���د ال�سيا�س���ي ما بع���د ‪ 21‬فرباير ‪ ،‬تلك الق���وى التي ثار‬ ‫عليها �شعبنا يف ‪ 14‬اكتوبر ‪63‬م عبث ًا حتاول اجها�ض والدة‬ ‫اجلن���وب اجلديد ‪ ،‬التي رافعته الي���وم قوى حداثية متحررة‬ ‫من عقد املا�ضي ومت�سلحة بروح الت�صالح والت�سامح ‪ ،‬قادرة‬ ‫على العب���ور بتطلعات واماين ال�شع���ب املجاهد عرب احلوار‬ ‫نحو اهداف التحرر وا�ستعادة الدولة بعيدا عن نزق الرف�ض‬ ‫املطل���ق للحوار من حيث املب���د�أ ‪ ،‬دون ان يعطي ذلك تفوي�ض ًا‬ ‫مطلق ًا يربر الهرولة نحو اية طاولة حوار قبل ت�سويه امللعب‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫م���ن جتربة االط���راف املت�صارع���ة �شماال قبل قبوله���ا بالقرار‬ ‫االمم���ي ‪ 2014‬واملبادرة اخلليجية واليته���ا التنفيذية ثبتت‬ ‫اوال طلباته���ا يف ع���ودة القوات الع�سكري���ة للطرفني ملواقعها‬ ‫قب���ل االزمه ‪ ،‬م�س�ألة تعط���ي حقا للجنوبني رف����ض اية حوار‬ ‫قبل ا�شرتاط عودة القوات الع�سكرية للحدود الدولية يف‪21‬‬ ‫ماي���و ‪90‬م ‪ ،‬مع توفري حمايه دولي���ه لل�شعب اجلنوبي الذي‬ ‫ح���ل املنت�صر باحل���رب قواته الع�سكري���ة والأمنية التي ولت‬ ‫مدب���رة م���ن معركة الدفاع عن الوط���ن وكرامته ‪ ،‬عدم حتقيق‬ ‫ذل���ك املطلب يفقد احل���وار الندية واحلري���ة املدخل احلقيقي‬ ‫لأي امل ان يكون ناجحا بنهايته ‪.‬‬ ‫عملي���ة ن�ضاليه معق���ده كهذه حتت���اج اىل ا�صطفاف كل قوى‬ ‫الث���ورة ال�سلمي���ة مب�ؤمتر وطن���ي حتكمه معاي�ي�ر ن�ضالية ‪،‬‬ ‫ام���ا �شعبن���ا اجلنوبي العظيم ق���د ح�سم مواقف���ه �سلفا ما قبل‬ ‫اال�ستق�ل�ال االول وع�ب�رت عن���ه حينه���ا رائعة فن���ان ال�شعب‬ ‫والثورة (الـ ـ ـ ــعطــرو�ش)‪:‬‬ ‫ـ ت�شتوا �سالطني ال ‪ ..‬ال‬ ‫ـ ت�شتوا رجعيني ال ‪ ..‬ال ‪..‬الالالالالال‬

‫علي حم�سن ‪..‬واللهث خلف من�صب (القائد العام ) للقوات امل�سلحة‬ ‫مبارك املاوري‬ ‫ح�سن زيد‬

‫العدائية الدخيلة على اهل احلكمة و االميان؟‬ ‫فالت�سا�ؤل هنا !!‬ ‫مل���اذا ا�صبح���ت من�ص���ة �ساح���ة التغي�ي�ر من�ب�ر ًا‬ ‫للرتويج للفتنة الطائفية ؟‬ ‫لي�ست هذه مما تدعو اليه الثورة !‬ ‫حتى نقول ان مثل هذه ال�شعارات تخدم الثورة‬ ‫ب���ل ان الثورة قامت من اجل الق�ضاء على كل ما‬ ‫يدع���و اىل الفنت داخل هدا الوط���ن احلبيب هل‬ ‫هذه املن�صة مينية ثورية ام انها من�صة امريكية‬ ‫�سعودية !؟‬ ‫ب���ا �شباب اال�ص�ل�اح يا حزب اال�ص�ل�اح يا علماء‬ ‫اال�صالح ملاذا!! اجيبوين؟؟‬

‫منذ �أكرث من عام وبالتحديد منذ �إنتهاء امل�ؤمتر ال�سنوي‬ ‫لقادة القوات امل�سلحة والأمن الذي اختتمت فعاليته يف‬ ‫‪23‬يناير ‪ ..2011‬ورمبا من قبل‪!..‬‬ ‫وعل����ي حم�س����ن يله����ث ‪ ..‬وراء تعيينه يف ه����ذا املن�صب‬ ‫وترقيت����ه �إليه ‪ ..‬وقد ا�صر �أن تكون �أول فقرة يف البيان‬ ‫��خلتامي لذل����ك امل�ؤمتر ‪ ..‬ب�أن تكون هن����اك «قيادة عليا»‬ ‫‪..‬للق����وات امل�سلح����ة والأم����ن ‪ ..‬و�أن ي�ضمنه����ا البي����ان‬ ‫اخلتامي ‪..‬وقد كان ‪..‬وهي كالتايل ‪ .1 :‬يو�صي امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي لق����ادة القوات امل�سلحة والأم����ن بت�شكيل قيادة‬ ‫ع�سكرية و�أمنية عليا‪.‬‬ ‫ه����ذا املن�ص����ب والو�ص����ول �إلي����ه ‪ ..‬ه����و كل ه����م وال�شغل‬ ‫ال�شاغل لبال علي حم�س����ن ‪ ..‬ال غريه ‪ ..‬وما ت�صريحاته‬ ‫‪..‬و�إفتعاله لكل تلك الأح����داث ‪� .‬إال تغطية وظغط لي�صل‬ ‫�إىل ه����ذا املن�ص����ب ‪ ..‬ومب����ا �أن����ه مل يت����م �أو ي�ص����در قرار‬ ‫‪..‬م����ن الرئي�س بتعيينه يف ه����ذا املن�صب ف�إن����ه يعتقد ‪..‬‬ ‫�أن الفر�ص����ة الأّن مواتي����ة لأن ي�صدر من�صور هذا القرار‬ ‫‪ ..‬يف مقابل تخليه عن قي����ادة الفرقة واملنطقة ال�شمالية‬ ‫الغربية ‪�..‬إن مت ‪.‬‬ ‫وه����ذا املن�ص����ب ‪ .‬ه����و من�ص����ب غ��ي�ر موج����ود يف هيكلة‬

‫اجلي�����ش اليمن����ي ‪ ..‬كم����ا يف اجلي�����ش امل�ص����ري وبع�ض‬ ‫جيو�����ش العامل ‪ ..‬ففي م�صر كان طنطاوي وزير ًا للدفاع‬ ‫وقائد ًا عام���� ًا للقوات امل�سلحة ‪ .‬وح�سني مبارك الرئي�س‬ ‫هو القائد الأعلى لها ‪ ..‬وبالطبع هناك فرق بني املن�صبني‬ ‫‪ ..‬بني القائد العام ‪ ..‬والقائد الأعلى ‪..‬‬ ‫ا ّالن ‪ ..‬عل����ي حم�س����ن ‪ ..‬يحر�����ض وي�ؤل����ب ‪ ..‬ويدع����م ما‬ ‫تبقى م����ن غوغ����اء ال�ساح����ات للمطالبة بهيكل����ة اجلي�ش‬ ‫لي�����س حب ًا يف اجلي�����ش وال يف الوط����ن وال هم يحزنون‬ ‫‪� .‬إمن����ا لك����ي يك����ون هن����اك من�ص����ب ا�سم����ه القائ����د العام‬ ‫للق����وات امل�سلح����ةيف هيكلية اجلي�����ش اليمني يكون هو‬ ‫من يتواله‪.‬‬ ‫علي حم�سن ‪ .‬ال يزال ينبح ‪ ..‬ال يزال يلهث ‪ ..‬وبكل قوة‬ ‫للو�صول �إىل هذا املن�صب ‪..‬‬ ‫فه����ل ميكنه عبد ربه م����ن هذا املن�صب مقاب����ل تخليه عن‬ ‫قيادة الفرقة واملنطقة ال�شمالية الغربية ‪ ..‬؟‬ ‫�س�ؤال ‪� ..‬سننتظر الإجابة عليه يف الأيام القليلة القادمة‬ ‫‪ ..‬وبع����د �أن يت����م له ذلك ‪� ..‬إن مت تعيين����ه يف املن�صب لن‬ ‫جت����دوا بعدها �أح����د ًا ‪ ..‬يتحدث عن هيكل����ة جي�ش ‪ ..‬وال‬ ‫عن �أي �شئ ‪..‬املهم �أن علي حم�سن ي�صل �إىل مبتغاه ب�أي‬

‫و�سيلة ‪ ..‬وب�أي �شكل ‪ ..‬حتى لو جمع الغوغاء يف �شارع‬ ‫ال�ست��ي�ن ل�صالة اجلمع����ة ‪ ..‬وادعى �أنهم ث����وار يطالبون‬ ‫ب ــهيكلة اجلي�ش ‪!..‬‬ ‫ف��ل�ا تتعجبوا ‪ ..‬من دعوات هيكلة اجلي�ش التي تكاثرت‬ ‫هذه الأيام وال ت�ستغربوا ‪ ..‬فورا�ؤها علي حم�سن وحلم‬ ‫الو�ص����ول �إىل من�ص����ب الع����ام للق����وات امل�سلح����ة ورتبة‬ ‫الفري����ق ال غ��ي�ر ‪ ..‬وبالطب����ع ال�شع����ب اليمن����ي �سريف�ض‬ ‫تواجده يف �أي من�صب القائد كان ‪ ..‬رف�ض ًا قاطع ًا‬ ‫وعلي����ه �أن يحرتم نف�سه ويفي بوعده ب�أنه مبجرد رحيل‬ ‫�صالح من ال�سلط����ة �سريحل هو ‪ ..‬و�إن ا�ستمر على هذه‬ ‫العباطة والفهلوة يف الله����ث وراء هذا املن�صب معر�ض ًا‬ ‫البالد والعباد ملخاطر حقيقية ‪..‬‬ ‫فب����كل ت�أكيد لن ي�سمح له �أحد ‪ ..‬يف �أي حزب كان ‪ .‬ويف‬ ‫�أي مكان يف اليمن احلبيب‪..‬بذلك‬ ‫فارحل يا علي حم�سن‪..‬‬ ‫�إرح����ل ‪ ..‬وبال�����ش الفهل����وة والعباط����ة التي تق����وم بهما‬ ‫‪ ..‬مل�صلحت����ك ال�شخ�صي����ة ‪..‬ولتحقيق �أحالم����ك املري�ضة‬ ‫�ضارب ًا عر�ض احلائط مب�صلحة بالد و�شعب يئن من كل‬ ‫الأوجاع التي �أنت �سببها ‪ ..‬؟؟!!‬


‫‪10‬‬ ‫نفذتها القاعدة خالل �أ�سبوع من تن�صيب هادي رئي�سا‪:‬‬

‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬

‫تتمات‬

‫انفجارات عدة تودي بالع�شرات يف عدد من حمافظات اجلمهورية‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫من���ذ اليوم الأول عل���ى تن�صيب الرئي�س اجلديد‬ ‫عب���د ربه من�صور هادي وبعد نحو اقل من ثالث‬ ‫�ساع���ات ن�شط���ت هجم���ات القاعدة يف ع���دد من‬ ‫حمافظ���ات اجلمهورية بعد �سي���ل من التهديدات‬ ‫التي �أطلقتها‪.‬‬ ‫حي���ث نف���ذت يف الـ‪25‬م���ن فرباي���ر املن�ص���رم‬ ‫هجومه���ا الأول ب�سي���ارة مفخخ���ة عل���ى الق�صر‬ ‫اجلمه���وري يف مدينة امل���كال قتل على �أثره نحو‬ ‫‪� 26‬شخ�ص��� ًا م���ن �أف���راد احلر����س اجلمه���وري‪،‬‬ ‫وقبله���ا بنحو يوم�ي�ن �أعلنت �أنه���ا نفذت هجوم ًا‬ ‫بالر�صا����ص عل���ى �سي���ارة يف مدينة ع���دن كانت‬ ‫تقل وف���د ًا �أمريكي ًا وقتلت �أحد �أف���راد الوفد غري‬ ‫�أن م�ص���ادر �أمنية ميني���ة و�أخ���رى �أمريكية نفتا‬ ‫�سقوط قتلى يف هذا الهجوم ‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك اعلنت القاع���دة م�س�ؤوليته���ا عن تنفيذ‬ ‫هج���وم ب�سي���ارة مفخخة عل���ى �أح���د مع�سكرات‬ ‫احلر����س اجلمه���وري يف مدين���ة البي�ض���اء‬ ‫اجلمع���ة املا�ضية �أدى �إىل ج���رح ‪ 8‬جنود ومقتل‬ ‫االنتحاري�ي�ن اللذين قالت املعلوم���ات �إنهما كانا‬ ‫يف ال�سيارة‪.‬‬ ‫م�ساء اجلمع���ة املا�ضية اي�ضا وقع���ت ا�شتباكات‬ ‫م�سلح���ة عنيف���ة �أم���ام من���زل الرئي����س هادي يف‬ ‫�صنع���اء بني ق���وات تابع���ة للفرق���ة الأوىل مدرع‬ ‫ومرافقي حماف���ظ حمافظة �صع���دة فار�س مناع‬ ‫ا�ستمرت نحو ن�صف �ساعة ‪.‬‬ ‫وت�شري الأنباء �إىل �أن الهجوم على منزل الرئي�س‬ ‫هادي يف عدن واال�شتباكات امل�سلحة �أمام منزله‬ ‫يف العا�صم���ة الأ�سبوع املن�ص���رم قد جاءت عقب‬ ‫ا�ص���دار ه���ادي لعدد م���ن الق���رارات اجلمهورية‬ ‫�أبرزها تعي�ي�ن قائد املنطقة الع�سكرية اجلنوبية‬

‫�سابق ًا اللواء مهدي مقولة‪ ،‬كنائب لهيئة االركان‪،‬‬ ‫يف �أول خط���وة لإع���ادة هيكل���ة اجلي����ش اليمني‬ ‫املنق�س���م منذ اندالع االحتجاج���ات التي �شهدتها‬ ‫البالد مطلع العام املا�ضي وهو ما �أدى �إىل توتر‬ ‫الو�ضع الع�سكري يف جنوب اليمن ويقود مقولة‬ ‫املنطقة الع�سكرية اجلنوبية منذ ‪ 11‬عامًا‪.‬‬ ‫يف ذات ال�سي���اق �أي�ض��� ًا �أك���د م�ص���در امن���ي يف‬ ‫ح�ضرم���وت وق���وع انفجارين عنيف�ي�ن ا�ستهدفا‬ ‫مع�سكر االمن املركزي يف مدينة املكال‪ .‬مو�ضح ًا‬ ‫ان االنفج���ار االول ا�سته���دف بواب���ة املع�سك���ر‬ ‫بقنبل���ة يدوي���ة فيما ا�سته���دف االنفج���ار الثاين‬ ‫�س���ور املع�سكر الواقع مبنطق���ة بوي�ش وقد ادى‬ ‫ه���ذان الأنفج���اران �إىل ا�صابة جن���دي ومواطن‬ ‫غ�ي�ر �أنه مل تعلن �أي���ة جهة م�س�ؤليته���ا عن هذين‬ ‫االنفجارين‪.‬‬ ‫ويف �أق�ص���ى ال�شم���ال انفج���رت عب���وة نا�سف���ة‬ ‫اجلمعة املا�ضي���ة يف مدينة �صعدة خالل م�سرية‬ ‫احتجاجي���ة لأبن���اء املحافظ���ة �ض���د ت�صريحات‬ ‫ال�سف�ي�ر الأمريكي ب�صنعاء وق���د �أ�سفر االنفجار‬ ‫عن �إ�صابة نحو ‪� 22‬شخ�صا‪.‬‬ ‫ويف �أب�ي�ن قتل االحد املا�ضي ‪ 5‬جنود على الأقل‬ ‫وج���رح ‪� 7‬آخرون‪ -‬ح�س���ب معلومات �أولية‪ -‬يف‬ ‫انفجار �سيارة مفخخة ا�ستهدفت نقطة ع�سكرية‬ ‫مبنطقة الكود‪.‬‬ ‫وقال���ت م�ص���ادر �إن ال�سي���ارة املفخخ���ة الت���ي‬ ‫انفج���رت يف ال�ساع���ة التا�سع���ة �صب���اح االح���د‬ ‫ا�ستهدفت نقطة ع�سكري���ة قبالة عمارة ال�سامعي‬ ‫مبنطق���ة الك���ود خملف���ة قتل���ى وجرح���ى و�س���ط‬ ‫اجلنود الع�سكريني وفقا ملارب بر�س‪.‬‬ ‫وذك���ر مرا�س���ل "م����أرب بر����س" �أن م���ا ي�سمى بـ‬ ‫تنيظ���م القاع���دة يف حمافظ���ة �أب�ي�ن احتجز ‪40‬‬ ‫ع�سكريً���ا واقتادهم �إىل مدينة جعار الحتجازهم‬ ‫داخل حو�ش �شركة الغاز‪.‬‬

‫تتمات الأوىل‬ ‫حم�سن واليدومي‬ ‫مث���ل هذه الأي���ام التي ت�شهد خاللها اليم���ن حمالت م�سلحة‬ ‫وا�سعة من قبل تنظيم القاعدة يف عدة حمافظات مينية‪.‬‬ ‫واعترب املحللون �أن ه���ذه ال�ضغوطات من قبل قائد الفرقة‬ ‫املدرعة و�أمني عام ح���زب الإ�صالح ت�أتي �ضمن حماوالتهم‬ ‫لتعزي���ز دور القاع���دة يف اليم���ن خ�صو�ص��� ًا وان معلومات‬ ‫ك�شف���ت ع���ن تعاون ب�ي�ن تنظي���م القاعدة وح���زب الإ�صالح‬ ‫�ض���د احلر�س اجلمه���وري يه���دف لإ�سقاط الدول���ة وفق ًا ملا‬ ‫ك�شفت���ه م�صادر ا�ستخباراتية رفيعة والتي قالت بان رجال‬ ‫دي���ن مت�شددين يف م�أرب واجل���وف و�شبوة وتعز يقودون‬ ‫عملي���ة التحالف بني الإ�صالح وتنظي���م القاعدة وان رجال‬ ‫الدي���ن املت�ش���ددون يف ح���زب الإ�ص�ل�اح له���م عالق���ات م���ع‬ ‫عنا�صر متطرفة تنتمي �إىل القاعدة منذ العام املا�ضي عقب‬ ‫املواجه���ات التي �شهدتها اليمن ب�ي�ن الإ�صالحيني والدولة‬ ‫يف منطق���ة �أرحب ونهم واحليمة وتع���ز والتي ح�شد فيها‬ ‫الإ�ص�ل�اح عنا�ص���ره ملمار�س���ة �أعم���ال تخري���ب وتقطع يف‬ ‫الطرقات الرئي�سية‪.‬‬ ‫وكان���ت الإدارة الأمريكي���ة طلبت م�ؤخر ًا م���ن هادي �سرعة‬ ‫�إعفاء اللواء على حم�س���ن الأحمر من من�صبة كقائد للفرقة‬ ‫الأوىل م���درع بعد �أن ت�أكد لدى اال�ستخبارات الأمريكية �أن‬ ‫الل���واء حم�سن تورط ب�ش���كل مبا�شر يف هجم���ات القاعدة‬ ‫الت���ي جرت ه���ذا الأ�سب���وع يف حمافظ���ة �أبني وفق��� ًا ملوقع‬ ‫اليمن اجلديد‪.‬‬ ‫وقالت اال�ستخبارات الأمريكية �إنها ح�صلت على معلومات‬ ‫دقيق���ه ت�ؤكد �ضلوع اللواء على حم�سن يف عمليات القاعدة‬ ‫يف حماولة منه لثني الرئي�س هادي عن قرار �إعفائه‪.‬‬ ‫وكان رئي�س اجلمهوري���ة قد ك�شف �أم�س الأول يف لقاء مع‬ ‫وزي���ر الدولة الربيطاين ل�ش����ؤون ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقي���ا �أن تنظي���م القاع���دة ا�ستغ���ل الأزمة الت���ي �شهدتها‬ ‫اليم���ن ودفع بقيادات وعنا�صر م���ن خمتلف الدول العربية‬ ‫والإ�سالمية �إيل اليمن وخ�صو�ص ًا يف حمافظة �أبني بهدف‬ ‫�إعالنها �إمارة �إ�سالميه ‪.‬‬

‫الد�ستورية يف املحكمة العليا‬ ‫الرت�ش���ح يف �شخ����ص عب���د رب���ه من�ص���ور ه���ادي مر�شح ًا‬ ‫وحيد ًا‪ ،‬وت�ضمنت الدعوى الطعن يف قرار جمل�س النواب‬ ‫ال�ص���ادر يف جل�س���ة ال�سب���ت ‪2012/1/21‬م ال���ذي ق�ض���ى‬ ‫بح�صر الرت�شح ملن�صب رئي�س اجلمهورية يف �شخ�ص عبد‬ ‫رب���ه من�صور ه���ادي مر�شح ًا وحيدًا و�إغ�ل�اق باب الرت�شح‬ ‫�أم���ام املتناف�س�ي�ن بعدم قبول طلباتهم ابت���داءً‪ ،‬والطعن يف‬ ‫�شرعي���ة االنتخاب���ات و�شرعي���ة من�صور ه���ادي‪ -‬وان قرار‬ ‫الربملان واالنتخاب���ات خمالف للد�ستور والقوانني النافذة‬ ‫واملبادرة اخلليجية واليتها التنفيذية والقرار الدويل رقم‬ ‫(‪ )2014‬لع���ام ‪2011‬م ولقواعد الفقه الد�ستوري واملبادئ‬ ‫والأعراف الد�ستورية الدولية‪.‬‬ ‫واته���م امل�سيبل���ي يف دع���واه الرئي����س ه���ادي با�ستغ�ل�ال‬ ‫وظيفت���ه العام���ة و�سلطت���ه كنائ���ب للرئي����س و�صالحي���ة‬ ‫ال�سلط���ة التي نقلت �إلي���ه يف خمالفة الد�ست���ور والقوانني‬ ‫النافذة واملبادئ والأع���راف الد�ستورية بح�صر االنتخاب‬ ‫يف �شخ�صه دون ال�سماح لغريه بدخول االنتخاب‪.‬‬ ‫حم���ذرا م���ن االلتف���اف يف امل�ستقب���ل عل���ى حق���وق ال�شعب‬ ‫مبحاولة متدي���د الفرتة االنتقالية والتمديد له يف الرئا�سة‬ ‫مل���ا �سيخلقونه من مربرات وهمية واهي���ة وغري د�ستورية‬ ‫خدم ًة مل�صالح �شخ�صية �أو حزبية يف التمديد‪.‬‬ ‫كم���ا وجه اتهام��� ًا �آخ���ر ملمث���ل الأمم املتحدة ال�سي���د جمال‬ ‫ب���ن عمر والدول دائم���ة الع�ضوية يف جمل����س الأمن ب�أنهم‬ ‫عم���دوا �إىل �إهدار حقوق ال�شعب اليمني والثوار وخالفوا‬ ‫املب���ادئ والأعراف الد�ستورية الدولية وتخلوا عن دورهم‬ ‫الواجب قانوني ًا و�أخالقي ًا يف حماية القانون الدويل وحق‬ ‫ال�شع���وب يف تقرير امل�ص�ي�ر وحقوق الإن�س���ان ال�سيا�سية‬ ‫واملدنية والآلية التنفيذية وقرار جمل�س الأمن (‪.)2014‬‬ ‫�إىل ذل���ك ق���ال املر�شح امل�ستق���ل الإعالمي احم���د امل�سيبلي‪:‬‬ ‫�إن تقدمي���ي للدع���وى هو ح���ق كفلت���ه ال�شرائ���ع ال�سماوية‬ ‫وكل د�سات�ي�ر وقوان�ي�ن الدنيا وهو احرتام ل�ل��آالف الذين‬ ‫منح���وين ثقتهم وهو فر�ض علي م���ن قبل ثورتي‪ ،‬فتقدمي‬

‫وبني املرا�سل �أن احتفاالت املت�شددين الإ�سالميني‬ ‫عم���ت مدينتي زجنب���ار وجع���ار بالعمليات التي‬ ‫نفذه���ا تنظيم القاعدة �صباح االح���د وا�ستهدفت‬ ‫نقط���ة ع�سكري���ة‪ ،‬كما متك���ن تنظي���م القاعدة يف‬ ‫وق���ت �سابق م���ن اال�ستي�ل�اء على �أ�سلح���ة ثقيلة‬ ‫دون مقاومة تذكر من قبل اجلي�ش اليمني التابع‬ ‫للمنطقة الع�سكرية اجلنوبية‪.‬‬ ‫ووفقا ملارب بر�س فقد �أفاد �شهود عيان �أن تنظيم‬ ‫القاع���دة ا�ستوىل الأح���د املا�ضي عل���ى راجمات‬ ‫�صواري���خ ومدرع���ات و�أ�سلحة كتيب���ة ع�سكرية‬ ‫كان���ت تراب���ط ج���وار ملع���ب الوح���دة ال���دويل‪,‬‬ ‫م�ؤكدي���ن �أن عنا�ص���ر التنظيم �أ�س���روا الع�شرات‬ ‫من �أف���راد الكتيب���ة الع�سكرية و�س���ط �أنباء تفيد‬ ‫بت�ضيي���ق احل�ص���ار على الل���واء ‪ 25‬مي���كا الذي‬ ‫يقوده العميد الركن حممد ال�صوملي‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت امل�ص���ادر �إىل ان ق���وات اجلي�ش نفذت‬ ‫هجوم���ا من اجتاه�ي�ن كان االول هو الذي نفذته‬ ‫وح���دات م���ن اجلي����ش قدمت م���ن ناحي���ة ملعب‬ ‫‪ 22‬ماي���و فيم���ا قامت الق���وات القادم���ة من عدن‬ ‫بالإ�ضاف���ة �إىل وح���دات تتمرك���ز مبنطقة دوف�س‬ ‫ب�شن هج���وم مماثل على املواق���ع التي ا�ستولت‬ ‫عليها عنا�صر القاعدة بالكود‪.‬‬ ‫والحقا ان�سحب عنا�صر اجلماعات امل�سلحة بعد‬ ‫ان ا�ستول���ت عل���ى جميع العت���اد الع�سكري الذي‬ ‫كان يف املواقع الع�سكرية ‪.‬‬ ‫م�ص���ادر خا�ص���ة قال���ت ان عنا�ص���ر اجلماع���ات‬ ‫امل�سلحة مل تتمكن م���ن �سحب االليات الع�سكرية‬ ‫الت���ي ا�ستول���ت عليه���ا م���ن اجلي����ش �إىل منطقة‬ ‫جع���ار خوفا م���ن تعر�ضه���ا لق�صف ج���وي وهي‬ ‫يف طريقه���ا �إىل هن���اك مو�ضح���ة ان عنا�ص���ر‬ ‫اجلماعات امل�سلح���ة جل�أت �إىل ادخال م�صفحات‬ ‫و�آليات ع�سكرية �إىل داخل مزارع للموز تقع يف‬ ‫الأطراف ال�شمالي���ة ملدينة الكود بح�سب "�صدى‬

‫للتناف����س وتقدمي���ي الدع���وى �إىل جان���ب �أنهما ح���ق فهما‬ ‫ن�ض���ال ثوري ولي�س لال�ستعرا����ض �أو لتنفيذ �أجندة ما كما‬ ‫ي�ش���اع من طريف ال�صراع والأه���م �أن تقدميي الدعوى هو‬ ‫اختب���ار حقيق���ي للق�ضاء الذي �أن���ا على ثقة كب�ي�رة يف �أنه‬ ‫�سيفاجئ اجلميع بقراره‪.‬‬ ‫وع���ن انتخابات فرباي���ر الرئا�سية ق���ال امل�سيبلي‪ :‬من�صور‬ ‫ه���ادي مت فر�ضه ولي����س انتخابه‪ ،‬وما ح�ص���ل يف احلادي‬ ‫والع�شري���ن من فرباي���ر ال ميكن �أب���دا �أن �أ�سميه انتخابات‬ ‫ويع���د م�ؤامرة كبرية عل���ى ال�شعب اليمني م���ن قبل مراكز‬ ‫القوى يف طريف ال�صراع الذين فجعتهم الثورة ال�شبابية‪،‬‬ ‫وخوف ًا عل���ى م�صاحلهم وملياراتهم قرروا �إيقافها بو�سائل‬ ‫خمتلف���ة ومنها امل�سرحية الهزلية امل�سماة انتخابات ملر�شح‬ ‫وحيد‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار امل�سيبل���ي اىل �أن ال�شع���ب اليمني والث���وار الذين‬ ‫�أ�سقط���وا �شرعي���ة ال�سلط���ة واحلاكم هم م���ن لهم احلق يف‬ ‫اختيار من ميثلهم وير�أ�سهم من بني الثوار‪ ،‬وخا�صة خالل‬ ‫الف�ت�رة االنتقالية ك�ضمان لتحقي���ق طموحاتهم وتطلعاتهم‬ ‫و�أه���داف ثورته���م‪ ،‬و�صم���ام ل�ضمان ع���دم ان���دالع الثورة‬ ‫واالنتفا�ض���ة مرة �أخرى على النظام و�سلطاته الثالث‪ ،‬الن‬ ‫الأ�صل يف القاع���دة �أن تكون ال�سلط���ة االنتقالية ورئي�سها‬ ‫م�شكل���ة من الثوار بانتخاب �أو دون انتخاب‪ ،‬وال �أهمية �أن‬ ‫يكون هن���اك اتفاق وتوافق بني الق���وى الثورية �أو غريها‬ ‫عل���ى من يت���وىل ال�سلطة ك���ون الأهم �أن يكون م���ن الثورة‬ ‫وفق��� ًا لقواعد الفقه الد�ستوري والقوانني النافذة واملبادرة‬ ‫اخلليجي���ة و�آليته���ا التنفيذية والقرار ال���دويل رقم ‪2014‬‬ ‫واملبادئ والأعراف الدميقراطية والد�ستورية الدولية‪.‬‬ ‫اجلدي���ر ذك���ره‪� /‬أن الإعالمي احم���د امل�سيبل���ي والذي يعد‬ ‫احد قيادي���ي الث���ورة ال�شبابية دفع به الكث�ي�ر من ال�شباب‬ ‫لرت�شيح نف�س���ه لالنتخابات الرئا�سية الت���ي �ألغى الربملان‬ ‫التناف����س فيه���ا وح�صره���ا يف مر�ش���ح وحيد ه���و من�صور‬ ‫هادي وقد القت حملته ت�أييد ًا وا�سع ًا‪.‬‬

‫موظفو الثورة ينا�شدون‬ ‫الت���ي تقاب���ل بها مطالبه���م ومنا�شداتهم م���ن قبل احلكومة‬ ‫واجله���ات املخت�ص���ة يف ظ���ل ا�ستم���رار تده���ور �أو�ض���اع‬ ‫امل�ؤ�س�س���ة وع���دم �ص���رف امل�ستحق���ات املالي���ة اخلا�ص���ة‬ ‫باملوظف�ي�ن لعدة �شهور �سابقة والتي تنذر ب�إقفال امل�ؤ�س�سة‬ ‫وت�سري���ح موظفيها الذين ي�صل عددهم �إىل �أكرث من ‪1200‬‬ ‫موظف‪� ،‬إذا مل يكن هن���اك تدخل حا�سم ومعاجلة �صحيحة‬ ‫لأو�ض���اع امل�ؤ�س�س���ة �إداري��� ًا ومالي ًا بح�سب م���ا نقلته �شبكة‬ ‫البي�ضاء الإخبارية‪.‬‬ ‫كم���ا طالبوا وزير الإع�ل�ام الأ�ستاذ عل���ي العمراين ب�سرعة‬ ‫التج���اوب مع املعاناة التي مير به���ا املوظفون والنظر �إىل‬ ‫ما يح�صل داخل امل�ؤ�س�سة وال�صحيفة بعني واحدة و�إعالن‬ ‫نتائج التحقيقات التي وجه بها الوزير قبل حوايل �شهرين‬ ‫ح���ول اجلوانب املالي���ة وما ح�صل يف الف�ت�رة املا�ضية من‬ ‫جت���اوزات �أدت �إىل انهي���ار امل�ؤ�س�س���ة و�سرع���ة ك�ش���ف‬ ‫املت�سببني يف ذلك وحما�سبتهم‪.‬‬ ‫واعت�ب�روا �أن م���ا ح�ص���ل الأح���د املا�ض���ي يف امل�ؤ�س�سة من‬ ‫ا�ستق���واءات ملوا�صل���ة الإ�س���اءة والتهج���م والتهك���م عل���ى‬ ‫ال�صحفي�ي�ن والفني�ي�ن والعم���ال ‪ -‬الذين وا�صل���وا �إ�صدار‬ ‫ال�صحيف���ة وحر�صوا على ع���دم توقفها كونه���ا تعد م�صدر‬ ‫رزقه���م الوحي���د والإ�ص���رار عل���ى �أنه���م بالطج���ة وغ�ي�ر‬ ‫�شرعيني‪ -‬اعتربوه تكري�سا لتعقيد امل�شاكل داخل امل�ؤ�س�سة‬ ‫وت�أجيجه���ا و�شق وح���دة ال�صف بني الزم�ل�اء العاملني يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة مب���ا يخدم توجهات ال تري���د للم�ؤ�س�سة ا�ستعادة‬ ‫مكانته���ا وحيويته���ا وجت���اوز ال�صعوبات والأزم���ة املالية‬ ‫التي مت���ر بها‪ ..‬وتعم���ل على الق�ض���اء على �أك�ب�ر م�ؤ�س�سة‬ ‫�صحفية يف اليمن‪.‬‬ ‫م���ن جهة �أخرى نفت املذيعة �أم���ل ال�شرامي ما ذكره رئي�س‬ ‫قط���اع القن���اة الف�ضائي���ة اليمني���ة والأوىل ح�س�ي�ن عمر با‬ ‫�سلي���م ب�ش����أن رف�ضها للعم���ل �أو االعتذار ع���ن امل�شاركة يف‬ ‫�أي برنام���ج م�ؤكدة ب�أنها ترف�ض فق���ط الظلم الذي متار�سه‬ ‫القناة �ضدها‪.‬‬ ‫وقال���ت انه مت منعها من امل�شاركة يف الربنامج بتوجيه من‬ ‫با�سلي���م بحجة �أنه���ا كانت موقفة �أثناء توزي���ع العمل على‬ ‫املذيعني‪.‬‬ ‫وطالب���ت ال�شرام���ي ال�سب���ت املا�ض���ي با�سلي���م بتو�ضي���ح‬ ‫الأ�سب���اب الت���ي �أدت �إىل منعه���ا من الظه���ور يف الربنامج‬

‫عدن "‪.‬‬ ‫م�ص���ادر يف اجلماعات امل�سلحة قال���ت لـ" �صدى‬ ‫عدن " ان معاركها مع اجلي�ش اليمني فجر االحد‬ ‫خلف���ت ‪ 12‬قتيال يف �صف���وف اجلماعة مو�ضحة‬ ‫ان ب�ي�ن القتلى اثنني من القي���ادات امليدانية هما‬ ‫اب���و احلنك واب���و الزبري وهو قا�ض���ي مبحكمة‬ ‫تابعة للجماعة يف جعار‪.‬‬ ‫وقال �س���كان حملي���ون ببل���دة �شق���رة ال�ساحلية‬ ‫الت���ي تقع �إىل ال�شرق من زجنبار ملحرر " �صدى‬ ‫عدن " ع�ب�ر الهاتف �إنهم �شاهدوا �سيارات تابعة‬ ‫للقاعدة وعلى متنها ع���دد من اجلنود مع�صوبي‬ ‫العينني وبع�ضهم كان ينزف ‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت امل�ص���ادر �إىل ان���ه �شوه���دت �سيارتان‬ ‫احداهما هيلوك����س و�أخرى طقم ع�سكري وعلى‬ ‫متنهم���ا جنود اجلي�ش الذي���ن مت ا�سرهم من قبل‬ ‫عنا�ص���ر القاع���دة ‪� ،‬إال ان م�ص���درا يف القاع���دة‬ ‫اع�ت�رف لـ" �صدى عدن " ب�أن���ه مت ا�سر جنود من‬ ‫اجلي�ش دون ان يحدد مكان ا�سرهم ‪.‬‬ ‫ه���ذا وال ت���زال اجلماع���ات امل�سلح���ة ت�ص���ول‬ ‫وجت���ول يف معظ���م م���دن وعوا�ص���م املحافظات‬ ‫اليمني���ة ال�سيم���ا �أمان���ة العا�صم���ة الت���ي ال تزال‬ ‫�شوارعه���ا ت�شه���د يومي��� َا جتمه���ر اجلماع���ات‬ ‫امل�سلح���ة على م���ر�أى من رجال الأم���ن وكل هذه‬ ‫م�ؤ�شرات ت�ؤكد على وجود �أياد خفية حترك تلك‬ ‫اجلماع���ات يف ح�ي�ن �أن حكومة الوف���اق ال زالت‬ ‫يف ط���ور حماوالته���ا الرامي���ة �إىل تثبيت االمن‬ ‫واال�ستق���رار والت���ي رمبا قد فطنت له���ا القاعدة‬ ‫وتلك اجلماعات وعزمت على تعكري �صفو اجلو‬ ‫وفرحة الهادي بهداه‪..‬‬ ‫وكان م�ص���در �أمن���ى ك�شف اجلمع���ة املا�ضية عن‬ ‫معلومات و�صفه���ا بـالـ"خطرية" تتعلق ب�أن�شطة‬ ‫�إرهابي���ة وحت���ركات مريب���ة لعنا�ص���ر تنظي���م‬ ‫القاع���دة فى مديري���ة �أرحب مبحافظ���ة �صنعاء‪،‬‬

‫اخلا�ص باالنتخابات الرئا�سي���ة املبكرة يف اليمن بح�سب‬ ‫براق�ش نت‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت �إىل �أنها تقدمت بعدة تظلمات �إىل رئي�س القطاع‬ ‫�إال �أن���ه مل يطل���ع ومل ين�صفه���ا ح�س���ب قوله���ا‪ ،‬وكان �آخ���ر‬ ‫تل���ك التظلم���ات �إىل وزير الإع�ل�ام الذي ب���دوره تفاعل يف‬ ‫مو�ضوعه���ا لكن رئي����س القن���اة مل يتعامل م���ع توجيهاته‪،‬‬ ‫ب���ل على العك����س ا�ستم���ر الظل���م‪ ،‬ورجع���ت �إىل الورديات‬ ‫ال�صباحية يف توزيع ظامل‪.‬‬ ‫مو�ضح���ة ب�أنها نا�ضلت حتى و�صلت �إىل الدرجة الوظيفية‬ ‫الت���ي هي فيه���ا وهي حا�صلة عل���ى ماج�ستري �إع�ل�ام �إذاعة‬ ‫وتلفزي���ون‪ ،‬وكافحت حتى تعدت التدرج يف الن�شرات �إىل‬ ‫�أن و�صل���ت ن�شرة التا�سع���ة واجتازت ذلك بث�ل�اث �سنوات‬ ‫�سابقة‪.‬‬ ‫م�ضيف���ة ب�أن غريه���ا وبدعم �شخ�صي من قي���ادة التلفزيون‬ ‫و�صل �إىل ن�ش���رات متقدمة ب�سرعة الربق‪ ،‬بل والأدهى من‬ ‫ذلك �أنهم دخالء على املهنة وال ميلكون �شهادات �إعالم‪.‬‬ ‫م�ستغربة ال�شخ�صنة يف العمل و ت�صنيف �أهمية الن�شرات‬ ‫ب�ش���كل �شخ�صي غري مهني (وكل الن�شرات مهمة ويجب �أن‬ ‫يقر�أها جمي���ع املذيعني ويف كل الأوقات ويف توزيع عادل‬ ‫ال يخ�ضع لأي �أهواء)‪.‬‬ ‫الفت���ة �أن مطالبته���ا بامل�س���اواة ج���اءت نتيج���ة ل�شعوره���ا‬ ‫مبحاولة �إق�صائها ع���ن العمل يف الوقت الذي كانت تنتظر‬ ‫�أن يت���م توزيعها فيه �أ�سوة بزمالئها املذيعني وب�شكل عادل‬ ‫ومهنية تامة ال لأهواء �شخ�صية‪.‬‬ ‫هذا وكان رئي�س قط���اع التليفزيون‪ -‬قناة اليمن الف�ضائية‬ ‫والأوىل الأ�ست���اذ ح�سني عمر با�سليم قد نفى �صحة الأنباء‬ ‫التي حتدثت عن توجيه وزير الإعالم علي �أحمد العمراين‬ ‫ب�إيق���اف املذيعة �أمل ال�شرامي عن العمل على خلفية بكائها‬ ‫�أثناء قراءته���ا يف ن�شرة الرابعة ع�صر االثنني قبل املا�ضي‬ ‫خط���اب الرئي����س ال�سابق علي عبد الله �صال���ح‪ ،‬الذي �أعلن‬ ‫وداعه لل�سلطة‪.‬‬ ‫م�ؤك���دا ب�أن املذيع���ة ال�شرامي امتنعت برفق���ة مذيعتني يف‬ ‫القناة عن الظه���ور يف الن�شرة ال�صباحية على قناة اليمن‪،‬‬ ‫قبل ع���ودة اثنتني منه���ن‪� ،‬إحداهما ال�شرام���ي‪ ،‬بعد التعهد‬ ‫بااللت���زام بورديته���ن‪ ،‬يف الن�ش���رات ال�صباحي���ة‪ ،‬م�ش�ي�را‬ ‫�إىل �أنه���ا رف�ض���ت امل�شارك���ة يف الربنامج اليوم���ي املبا�شر‬ ‫املخ�ص�ص للعر�س االنتخابي ‪.‬‬

‫ح�سن زيد تفرد بقرارات‬ ‫ممار�س���ات الأم�ي�ن ال�ساب���ق حل���زب احل���ق ح�س���ن زيد قد‬ ‫و�صل���ت �إىل ح���د تعطي���ل عم���ل اللجن���ة التنفيذي���ة للحزب‬ ‫والت���ي منه���ا ا�ستق���دام العنا�صر امل�سلح���ة �إىل مقر احلزب‬ ‫لفر����ض ما و�صف���ه ب�سيا�س���ة الأم���ر الواقع حيث ق���ام يوم‬ ‫االثنني ب�إغالق مقر احلزب للحيلولة دون‬ ‫دخول عنا�صر احلزب �إليه ‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف املن�صور �أن حزب احلق ما�ض نحو عقد م�ؤمتره‬ ‫العام خالل فرتة زمنية �أق�صاها �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ه���ذا وقد كانت اللجنة التنفيذي���ة حلزب احلق قد �أقرت يف‬ ‫اجتم���اع ا�ستثنائ���ي عقدته يوم االثنني املن�ص���رم �إقالة زيد‬ ‫معلل���ة ذلك بجملة من الأ�سباب �أبرزه���ا قيام زيد با�ستقبال‬ ‫ال�سف�ي�ر الأمريك���ي يف منزل���ه دون الرج���وع �إىل قواع���د‬ ‫احلزب �أو الت�شاور ب�ش�أن ذلك‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تف���رده ب�إدارة �ش�ؤون احلزب دون الرجوع �إىل‬ ‫اللجنة التنفيذية وكذا قيامه بالعديد من اجلوالت املكوكية‬ ‫خارج الوطن دون علم احلزب مباهية تلك اجلوالت‪.‬‬

‫طالب جامعة‬ ‫وا�ستعادة دولة اجلنوب بح�سب ما جاء يف البيان‪.‬‬ ‫و�أك���د طالب جامعة ع���دن يف م�سريته���م اجلماهريية التي‬ ‫�شهدته���ا ع���دد م���ن كلي���ات جامع���ة ع���دن االثن�ي�ن املا�ض���ي‬ ‫مطالباتهم بالتحرير واال�ستقالل وا�ستعادة الدولة‪.‬‬ ‫داعني كل املنظمات الدولية والعربية احلقوقية والإن�سانية‬ ‫�إىل النظ���ر بعني االعتب���ار لق�ضية �شعب اجلنوب بعيدا عن‬ ‫خلط الأوراق‪.‬‬ ‫كم���ا طالبوا ب�سرع���ة الإفراج عن كافة �أ�س���رى اجلنوب من‬ ‫زن���ازن ال�سلطة ‪ -‬الت���ي و�صفها البيان ب�سلط���ة االحتالل‪-‬‬ ‫وعل���ى ر�أ�سه���م املنا�ضل_احم���د عم���ر املرق�ش���ي العبادي‬ ‫وال�شي���خ ح�سن بن���ان‪ .‬ومتنوا يف بيانه���م ال�شفاء العاجل‬

‫وم�صدر عدد من ال�سيارات املفخخة كانت وزارة‬ ‫الداخلي���ة قد ن�ش���رت معلومات ب�ش�أنه���ا لو�سائل‬ ‫الإعالم‪ ،‬وعممت ب�أو�صافه���ا للنقاط والدوريات‬ ‫الأمني���ة والع�سكري���ة بالعا�صم���ة �صنعاء واملدن‬ ‫الرئي�سية فى اليمن‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار امل�ص���در الأمنى �إىل معلوم���ات تفيد ب�أن‬ ‫ال�سيارات املر�صودة جرى جتهيزها وتفخيخها‬ ‫مب���واد �شديدة االنفجار فى �أحد الأماكن مبنطقة‬ ‫يحي�ص مديرية �أرحب قبل �أن يختفى �أثرها منذ‬ ‫عدة �أيام‪ ،‬فى ظل م�ؤ�ش���رات ت�ؤكد متكن عنا�صر‬ ‫تنظيم القاعدة من تهريبها للعا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫وتك�ش���ف املعلومات عن �إن�ش���اء مع�سكر تدريبى‬ ‫ف���ى منطقة زندان مبديرية �أرحب ي�ضم ‪ 300‬من‬ ‫عنا�ص���ر تنظيم القاع���دة واجلماع���ات اجلهادية‬ ‫تلقوا تدريبات مكثفة خ�ل�ال الأيام املا�ضية على‬ ‫خمتل���ف �أن���واع الأ�سلح���ة‪ ،‬مب���ا فيه���ا �صواريخ‬ ‫(ل���و) وقذائ���ف (الآر بي جي) وتنفي���ذ العمليات‬ ‫الهجومية با�ستخدام دراج���ات نارية و�سيارات‬ ‫مك�شوفة �ض���د �أهداف ثابت���ة ومتحركة وطريقة‬ ‫زرع العبوات النا�سفة‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف امل�ص���در "�أن التدريب���ات الت���ى تتم فى‬ ‫مع�سكر للقاعدة مبنطقة (غولة زندان)‪ ،‬وت�شارك‬ ‫فيها عنا�صر �إرهابية من م�أرب و�شبوة و�صنعاء‪،‬‬ ‫ي�شرف عليها خرباء وعنا�صر ع�سكرية"‪.‬‬ ‫وكان���ت وزارة الداخلي���ة اليمني���ة ق���د ك�شف���ت‬ ‫الأربع���اء املا�ض���ى عن عملي���ات �إرهابية حمتملة‬ ‫يخط���ط تنظيم القاعدة لتنفيذه���ا فى مدن مينية‬ ‫عديدة‪ ،‬وقال م�صدر بالوزارة "�إن قواتها تتعقب‬ ‫ثالث �سيارات مفخخة كان يفرت�ض �أن ت�ستهدف‬ ‫م�ؤ�س�س���ات حكومي���ة ف���ى العا�صم���ة �صنع���اء‪،‬‬ ‫على غ���رار العملية االنتحارية الت���ى ا�ستهدفت‪،‬‬ ‫ال�سب���ت املا�ض���ى‪ ،‬الق�صر اجلمه���ورى فى مدينة‬ ‫امل���كال‪ ،‬والتى �أودت بحي���اة الع�شرات من جنود‬

‫للمنا�ض���ل ح�س���ن باع���وم وعودته �سامل���ا قريب���ا �إىل وطنه‬ ‫اجلنوب‪.‬‬ ‫ودان بي���ان ط�ل�اب جامع���ة ع���دن احلمل���ة ال�شر�س���ة الت���ي‬ ‫تق���وم بها ال�سلط���ات �ضد �أبناء املن�ص���ورة وكذا ما يح�صل‬ ‫يف حمافظ���ة �أبني م���ن ق�صف وتدمري وتهج�ي�ر لأبناء هذه‬ ‫املحافظة وكذلك املحاكمة ال�صورية التي متار�سها �سلطات‬ ‫االحت�ل�ال على �صحيف���ة الأي���ام العدنية ونا�شريه���ا ه�شام‬ ‫ومتام با�شراحيل‪.‬‬ ‫كما دان البيان ب�شدة ما قام به جنود الأمريكان من �إحراق‬ ‫للم�صحف ال�شريف يف �أفغان�ستان ‪.‬‬ ‫ه���ذا وقد �شه���دت عدد من كلي���ات جامعة ع���دن ام�ش الأول‬ ‫اعت�صامات وم�سريات طالبية حا�شدة متزامنة مع �أ�سبوع‬ ‫الطال���ب اجلامع���ي ويف ظ���ل ه���ذه الظ���روف احل�سا�س���ة‬ ‫وال�صعب���ة التي مي���ر بها اليم���ن تد�شين ًا لأ�سب���وع الطالب‬ ‫اجلامعي الذي ق���رر �أن يكون كل يوم �إثنني من كل �أ�سبوع‬ ‫يف ت�صعيد ثوري جنوبي جديد حد قولهم‪.‬‬ ‫حيث خرجت م�سرية جماهريية حا�شدة راجلة على الأقدام‬ ‫وهي رافعة �أعالم دول���ة اجلنوب من كلية الرتبية ومرددة‬ ‫ال�شع���ارات اجلنوبية املعربة عن مت�سك طالب جامعة عدن‬ ‫بق�ضي���ة �شع���ب اجلن���وب حيث اجته���ت امل�س�ي�رة �إىل كلية‬ ‫الآداب لتتج���ه مرة �أخرى �إىل كلي���ة الطب التي كان طالبها‬ ‫قد خرجوا مب�سرية حا�شدة لتلتحما ببع�ضهما داخل حرم‬ ‫كلية الطب لت�شكل لوحة بديعة تعرب عن مدى �إميان هوالء‬ ‫الطالب بق�ضيتهم العادلة ‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك نف���ذت اعت�صام���ات طالبي���ة يف كلي���ة الهند�س���ة‬ ‫واحلقوق واالقت�صاد والعلوم الإدارية و�أكد طالب جامعة‬ ‫ع���دن �أن �أ�سبوع الطال���ب اجلامعي قد مت حتويل ا�سمه �إىل‬ ‫�أ�سب���وع الطالب اجلنوبي حيث �ستقام فعاليات طالبية يف‬ ‫يوم االثنني من كل �أ�سبوع‪.‬‬

‫قائد �شرطة دبي‬ ‫دب���ي الفريق �ضاح���ي خلفان �أم����س الأول مبالحقة ال�شيخ‬ ‫يو�سف القر�ضاوي رئي�س االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني‬ ‫وذل���ك بعد ظه���ور الأخري يف حلق���ة تلفزيوني���ة انتقد فيها‬ ‫ق���رار الإم���ارات برتحي���ل �سوري�ي�ن �شارك���وا يف مظاهرة‬ ‫خ���ارج مقر قن�صلية بالدهم يف دبي بح�سب ما ن�شره موقع‬ ‫ال�سي �إن �إن‪.‬‬ ‫وق���ال خلف���ان يف تعليق���ات ن�شرها على �صفحت���ه الر�سمية‬ ‫يف موق���ع توي�ت�ر‪ ،‬بالتزامن م���ع بث احللقة عل���ى ف�ضائية‬ ‫"اجلزيرة" القطرية ليل الأحد املا�ضي‪�" :‬سن�صدر مذكرة‬ ‫�إلقاء قب�ض على القر�ضاوي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كل من �سب الإمارات كدولة �أو حكومة وو�صفها‬ ‫ب�أقبح الأو�صاف �س�أالحقه بحكم العدالة‪".‬‬ ‫وا�صف���ا تعليق���ات رج���ل الدي���ن امل�ص���ري الأ�ص���ل ب�أنه���ا‬ ‫"�سفاهة"‪ ،‬وقال‪" :‬ما بقى ي�شتم �إال فينا‪� ..‬شتم العامل كله‬ ‫القر�ض���اوي‪ ..‬مل يب���ق ومل ي���ذر‪ ..‬ون�سي ي���وم �أن هرب مع‬ ‫فتاة �سر ًا‪.‬‬ ‫وا�صف���ا تاريخ ال�شي���خ بالأ�سود يف اجلزائ���ر و�أنه ارتكب‬ ‫حماقات �شنيعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار خلفان �إىل انه �سبق للإمارات �أن �أمرت مبنع دخول‬ ‫القر�ض���اوي �إىل �أرا�ضيه���ا "مل���ا له م���ن ن�شاط���ات تنظيمية‬ ‫�سيا�سي���ة" واتهم���ه ب�أن���ه "ب���د�أ يح���زب النا����س وي�ؤ�س����س‬ ‫مل�شروع يهدف �إىل �إحداث بلبلة" كما هاجم تنظيم الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬وق���ال‪� :‬إنه قب�ض على عنا�ص���ر من التنظيم "يف‬ ‫حالة تلب�س مع عاهرات‪".‬‬ ‫وت�س���اءل خلف���ان يف تعليقاته التي وا�ص���ل ن�شرها االثنني‬ ‫املا�ضي‪" :‬متى رمينا ال�سوريني يف ال�شارع؟‬ ‫منتق���دا ت�س���رع القر�ض���اوي يف قب���ول م���ا ينقل �إلي���ه من "‬ ‫�أخبار كاذب���ة في�صدقها مع الأ�سف‪ ،‬وهو رجل دين عليه �أال‬ ‫يت�سرع يف احلكم على عباد الله‪".‬‬ ‫وكان القر�ض���اوي قد ظهر يف برنامج "ال�شريعة واحلياة"‬ ‫لريد على �أ�سئلة امل�شاهدين‪ ،‬وتطرق �إىل ق�ضية ترحيل عدد‬ ‫م���ن النا�شط�ي�ن ال�سوريني بتهم���ة التظاهر غ�ي�ر امل�شروع‪،‬‬ ‫فتوجه �إىل ح���كام دولة الإمارات مذك���ر ًا �إياهم بواجباتهم‬ ‫الدينية وبـ"يوم احل�ساب‪".‬‬ ‫و�أمل���ح القر�ض���اوي �إىل �أن ح���كام الإمارات لي����س لديهم �إال‬ ‫ال�ث�روات املالي���ة‪ ،‬و�أع���رب ع���ن رف�ضه "ط���رد مائ���ة �أ�سرة‬ ‫�سوري���ة معار�ض���ة للنظ���ام"‪ ،‬كم���ا �أ�ش���ار �إىل ق�ضية �سحب‬ ‫اجلن�سيات من بع�ض الإماراتيني‪.‬‬

‫ق���وات احلر�س اجلمه���ورى"‪ ،‬و�أعلن���ت القاعدة‬ ‫�أنها تقف خلف الهجوم‪.‬‬ ‫ولفت���ت الداخلية اليمني���ة �إىل �أنها جترى عملية‬ ‫حت���ر وا�سع���ة بحث��� ًا ع���ن ‪� 3‬سي���ارات مفخخ���ة‪،‬‬ ‫و�أ�ش���ارت �إىل �أنه���ا عمم���ت �أو�ص���اف ال�سيارات‬ ‫امل�شبوهة على خمتلف النقاط الأمنية ل�ضبطها‪.‬‬ ‫وعل���ى �صعي���د �آخ���ر‪ ،‬هاج���م م�س����ؤول يف حزب‬ ‫امل�ؤمت���ر ال�شعبي الع���ام احزاب اللق���اء امل�شرتك‬ ‫و�شركاءه���ا لتهديده���ا الرئي�س ال�ساب���ق �صالح‪،‬‬ ‫بالرتاج���ع ع���ن منح���ه احل�صان���ة وحماكمته يف‬ ‫ح���ال ا�ستم���ر يف ممار�س���ة العم���ل ال�سيا�س���ي‬ ‫واحلزبي يف احلياة ال�سيا�سية اليمنية‪.‬‬ ‫و�سخ���ر رئي����س الدائ���رة الإعالمي���ة يف امل�ؤمتر‬ ‫ال�شعب���ي الع���ام ط���ارق ال�شامي م���ن ت�صريحات‬ ‫املتحدث با�سم حزب الإ�صالح والناطق الر�سمي‬ ‫ال�ساب���ق لتكتل اح���زاب مل�شرتك حمم���د قحطان‪،‬‬ ‫ح���ول ممار�س���ة الرئي����س عل���ي عبدالل���ه �صال���ح‬ ‫رئي�س امل�ؤمتر ال�شعبي الع���ام للعمل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا �أن تلك الت�صريحات مرفو�ضة وم�ستهجنة‬ ‫وا�ستمرار للنهج املتوا�صل لأحزاب امل�شرتك يف‬ ‫الت�صعيد والإثارة الإعالمية ‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �إعالمية امل�ؤمتر‪� :‬إن من ي�ستحق �أن‬ ‫يقدم للمحاكمة ومن �سيدخ���ل ال�سجن هم القتلة‬ ‫واملتورطون يف �أعمال العنف والإرهاب‪ ،‬وقطع‬ ‫الطري���ق وم���ن ا�ستخدم���وا ال�شب���اب ودماءه���م‬ ‫قراب�ي�ن لتحقيق �أهدافه���م والت�آمر عل���ى الوطن‬ ‫با�ستخ���دام الأم���وال املدن�س���ة‪ ،‬م�ش�ي�ر ًا �إىل �أن‬ ‫�صال���ح قد �أثب���ت �أنه الزعي���م الوطني الذي حقق‬ ‫ل�شعب���ه املنج���زات وعل���ى ر�أ�سه���ا منج���ز �إع���ادة‬ ‫حتقيق الوح���دة اليمني���ة‪ ،‬و�ص���و ًال �إىل �إر�سائه‬ ‫ملبد�أ التداول ال�سلمي لل�سلطة يف �إجناز تاريخي‬ ‫هو الأول يف تاريخ اليمن واملنطقة العربية‪.‬‬

‫وح����ض رجل الدين ال���ذي يعترب املر�ش���د الروحي جلماعة‬ ‫الإخ���وان امل�سلم�ي�ن ح���ول الع���امل‪ ،‬ح���كام الإم���ارات عل���ى‬ ‫اح�ت�رام النا����س وعدم جت���اوز "ح���دود الله‪ "،‬حم���ذر ًا من‬ ‫�إمكانية �أن يعود للتطرق �إىل املو�ضوع مبواقف �أخرى يف‬ ‫امل�ستقبل �إن مل يتغري الو�ضع‪.‬‬ ‫وكانت الإمارات قد قامت قبل �أيام ب�إلغاء ت�أ�شريات الإقامة‬ ‫لع���دد من ال�سوريني عل���ى خلفية تظاهره���م دون ترخي�ص‬ ‫�ض���د نظ���ام الرئي����س ب�ش���ار الأ�س���د �أم���ام قن�صلي���ة بالدهم‬ ‫بدبي‪ ،‬بينما قال م�س����ؤول �إماراتي �إن الذين �شملهم القرار‬ ‫"�شاركوا يف ن�شاطات �أخرى" مل يحدد طبيعتها‪ ،‬وقد �أثار‬ ‫القرار موجة اعرتا�ض من منظمات دولية‪.‬‬ ‫ويف دي�سمرب‪/‬كان���ون الأول املا�ض���ي‪� ،‬أعلن���ت ال�سلط���ات‬ ‫الإماراتية �أنها �سحبت جن�سية �ستة ن�شطاء �إ�سالميني‪ ،‬بعد‬ ‫�أن قام���وا ب�أعمال "تعد خطرا على �أمن الدولة و�سالمتها‪"،‬‬ ‫وفق البيان الإماراتي‪.‬‬ ‫يذك���ر �أن ع���ددا م���ن رم���وز ال�سلفي���ة يف اململك���ة العربي���ة‬ ‫ال�سعودي���ة �شنوا منت�ص���ف نوفمرب املا�ض���ي هجوما حادا‬ ‫عل���ى ف�ضيل���ة ال�شي���خ يو�س���ف القر�ضاوي رئي����س االحتاد‬ ‫العاملي لعلماء امل�سلمني ‪.‬‬ ‫و�شن���ت �شبك���ة «طري���ق ال�سن���ة» املعروف���ة بكونه���ا �شبك���ة‬ ‫�إلكرتوني���ة �سلفي���ة بحتة‪ ،‬هجوم���ا حادا عل���ى القر�ضاوي‬ ‫وقالت �إن عامل احلديث ال�شهري نا�صر الدين الألباين‪� ،‬سبق‬ ‫ل���ه �أن حذر من ال�شيخ القر�ضاوي وم���ن فتاواه حينما قال‬ ‫عنه «انه �صاحب فل�سفة خطرية‪ ،‬وفتاوى تخالف ال�شريعة‪،‬‬ ‫و�أن درا�سته لي�ست منهجية على الكتاب وال�سنة»‪ ،‬ما جعل‬ ‫ال�سلفيني يعت�ب�رون القر�ضاوي جمرد داعية ال يختلف عن‬ ‫عمرو خالد‪ ،‬وال عالقة له بالعلوم ال�شرعية كما قالوا ‪،‬وفقا‬ ‫ملا ن�شره موقع اليمن اجلديد حينها‪.‬‬ ‫كم���ا �أعل���ن �إمام وخطي���ب امل�سجد احلرام يف مك���ة املكرمة‬ ‫ال�شي���خ ال�سدي����س �أن دم���اء �آالف الليبي�ي�ن دي���ن يف رقب���ة‬ ‫يو�سف القر�ضاوي �سيحا�سب عليها يوم القيامة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬وجه حممد ال�ب�راك‪ ،‬وهو �أ�ستاذ يف جامعة �أم‬ ‫القرى خمت�ص يف الدرا�سات العليا‪ ،‬ر�سالة �إىل القر�ضاوي‬ ‫ذكره فيه���ا ب�إجماع العلماء ال�سعودي�ي�ن على حترمي قيادة‬ ‫امل���ر�أة لل�سيارات‪ ،‬واعترب ما قام به الأخري «حماولة يائ�سة‬ ‫لإقن���اع ال�سعوديني بفت���وى م�ستوردة‪ ،‬لأج���ل تطبيقها يف‬ ‫�ش�أن حملي داخلي»‪.‬‬

‫النائب الإ�صالحي با معلم‬ ‫�أفت���ى بقت���ل �أبناء اجلن���وب”‪ ..‬معت�ب�را �إياه���ا “مربرات‬ ‫يائ�س���ة ال تن���م �إال ع���ن ا�ستمرائ���ه وم���ن مع���ه يف الدج���ل‬ ‫والت�ضليل وتزييف احلقائق”‪.‬‬ ‫مت�سائ�ل�ا‪ :‬م���ن �أعطاه احل���ق لأن ي�صدر مثل ه���ذه الأحكام‬ ‫ويح���دد م���ن ه���و امل�سلم وم���ن غ�ي�ر امل�سل���م؟!!‪ ..‬وعلى �أي‬ ‫�أ�سا�س ي�ستند يف فتاواه بحق �أبناء اجلنوب؟!!‪..‬‬ ‫م�ؤك���د ًا ب����أن م���ا ورد يف ت�صريح���ات الديلم���ي “افرتاءات‬ ‫وادعاءات كاذبة تنعك�س �سلبا على قائلها”‪.‬‬ ‫وق���ال النائ���ب الإ�صالحي يف ح���وار �أجرته مع���ه �صحيفة‬ ‫اجلمه���ور مطل���ع الأ�سب���وع “�أبن���اء ال�شع���ب اجلنوب���ي‬ ‫قب���ل الوح���دة وبعده���ا و�إىل �أن ي���رث الل���ه الأر����ض وم���ن‬ ‫عليه���ا متم�سكون ب�أ�ص���ول دينهم الإ�سالم���ي احلنيف‪ ،‬وال‬ ‫يحتاج���ون ال ه���م وال حكامه���م �إىل �شه���ادة ح�س���ن �س�ي�رة‬ ‫و�سلوك من الديلمي �أو غري الديلمي”‪..‬‬ ‫داعي���ا ه���ذا الأخ�ي�ر �إىل �أن ي�س����أل نف�س���ه عن �س���ر انت�شار‬ ‫امل�ساج���د يف كل �أرج���اء اجلن���وب قب���ل الوح���دة؟!!‪ ..‬ماذا‬ ‫تعن���ي؟!!‪ ..‬وكيف حل���كام غ�ي�ر م�سلمني ويحمل���ون نوايا‬ ‫الجتث���اث الإ�س�ل�ام �أن ي�سمح���وا ب���ل ويهتم���وا بتعم�ي�ر‬ ‫امل�ساجد؟!!”‪.‬‬ ‫وع���ن فوزه يف االنتخاب���ات الربملانية ع���ام ‪1997‬م ك�شف‬ ‫احم���د بامعل���م �أن ف���وزه يف االنتخاب���ات حينه���ا يعود يف‬ ‫املقام الأول بع���د الله �إىل توجيهات علي حم�سن بت�صويت‬ ‫منت�سب���ي الفرقة الأوىل مدرع الل���واء ‪ ،27‬ثم �إىل التزوير‬ ‫ال���ذي مار�س���ه الإخ���وان يف حزب���ه الإ�ص�ل�اح يف تل���ك‬ ‫االنتخاب���ات م�ستغلني مقاطع���ة اال�شرتاكي ومقاطعة �أبناء‬ ‫ح�ضرموت ب�شكل عام‪.‬‬ ‫جت���در الإ�ش���ارة �إىل �أن ب���ا معل���م خا����ض انتخاب���ات ‪97‬م‬ ‫كمر�ش���ح عن ح���زب الإ�ص�ل�اح يف الدائ���رة ‪ 142‬مبحافظة‬ ‫ح�ضرموت ومث���ل حزب الإ�صالح يف برمل���ان ‪2003-97‬م‬ ‫عن الدائرة ‪ 142‬منطقة ال�شرج وجزء من الدي�س‪.‬‬


‫العدد ‪ 5‬الأربعاء ‪ 7‬مار�س ���2012‬م‬

‫ت�سلية‬

‫�إعداد‪ /‬عمار القد�سي‬

‫يخلق من‬ ‫ال�شبه‬ ‫�أربعني‪..‬؟!‬

‫‪11‬‬ ‫فتوى مع �سبق الإ�صرار‪.....‬‬ ‫املذبجة التي قام به���ا خوارج القاعدة م�ؤخرا يف �أبني �ضد‬ ‫اجلي����ش اليمني تربز امل�ش���روع املتوح�ش الذي حتمل تلك‬ ‫اجلماع���ة يف التعامل مع امل�سلمني كدجاج تنظر ختم" ُذبح‬ ‫ح�سب الطريقة الإ�سالمية "‪.‬‬ ‫خطر يف بايل �س����ؤال مقرف �أريد ان �أتقي�أ بعده يف وجوه‬ ‫جت���ار الدين ال���ذي افت���وا يف املا�ضي بقت���ال اال�شرتاكيني‬ ‫واحلوثي�ي�ن من بعد‪ ,‬ملاذا ال يتم �إ�ص���دار فتوى منهم بقتال‬ ‫ه�ؤالء اخلوارج كفر�ض واجب على اليمنني لتطهري البالد‬ ‫من رج�سهم؟‬ ‫�أم �أن املخرج "�أبو عقال" يريد �شيئ ًا �آخر!!!!‬

‫الطبع غلب التطبع‪.....‬‬

‫حوار تخيلي �ساخر بني ال�شخيني ‪� /‬أ�سامة بن الدن وعبداملجيد الزنداين‪....‬‬

‫( يرجى عدم التفكري �أو التكفري �أثناء قراءة احلوار)‬ ‫بن الدن ‪ /‬ال�س�لام عليكم‪ ,‬كيف حالك �ش��يخ‬ ‫عبداملجيد‪...‬‬ ‫الزن����داين ‪� /‬آ�آه‪�...‬س��ل�اااااااامُ‪ ،‬ق����و ًال م����ن رب‬ ‫رحيم‪...‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬اهلل امل�س��تعان! ه��ل ��صرت‬ ‫"جنياً"؟‬ ‫الزن����داين ‪ /‬م�ش �أنت مت؟ وقنل����وك االمريكان‬ ‫ورجموا بجثتك بالبحر؟؟ يعني اين ما ا�شوف‬ ‫غري جني‪....‬‬ ‫بن الدن ‪ /‬جئت لر�ؤيتك يا �ص��ديقي ‪�..‬أل�ست‬ ‫م�رسوراً بر�ؤيتي؟‬ ‫الزن����داين ‪� /‬إال �إال‪ ..‬م�س����رور ون�����ص ب����ك لإين‬ ‫فااااق����د ل����ك كث��ي�ر ‪,‬وكلم����ا �أ�شوف����ك �أتذك����ر ايام‬ ‫اجلهاد حني كنا نقتل ق�صدي نقاتل �سوى‪....‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬لكن ما و�ص��لني ان��ك تركت خط‬ ‫اجلهاد وا�صبحت م�شغوال بال�سيا�سة‪...‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬ال ال ي����ا �شي����خ ب����ن الدن م����ازال‬ ‫خط اجله����اد �شغ����اااال وهو خط م����دى احلياة‬ ‫مايف�صل�����ش‪ ,‬احنا االن جناهد جه����اد اعظم من‬ ‫حق زمان‪..‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬اعظ��م من��ه ! اهلل �أك�بر ال بد وان‬ ‫حترير القد�س بات قريبا‬ ‫الزن����داين ‪ /‬اي�ش من ُقد�����س؟ال ال القد�س عادها‬

‫بعي����دة ‪ ,‬احن����ا الآن جال�س��ي�ن نت�ص����دى لأع����داء‬ ‫الدين الل����ي ي�سموا نف�سه����م احلداثيني‪ ,‬ي�شتوا‬ ‫يف�صلوا الدين م����ن ال�سيا�سة ‪ ,‬يعني يخرجونا‬ ‫تقاعد بعد هذا العمر‪ ,‬تخيل يا�شيخ انهم ي�شتوا‬ ‫يحرموا زواج ال�صغريات؟‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬وم��اذا عملت��م بهم؟ اكي��د اقمتم‬ ‫عليهم �رشع اهلل ‪ ,‬وقتلتموهم‪..‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬ال ال م�����ش له����ذي الدرج����ة ‪ ,‬احن����ا‬ ‫ا�صدرنا فيهم فتوى تكفري حنان طنان‪...‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬م��اذا ؟ فت��وى �أمل اقل ل��ك ب�أنك‬ ‫�رصت ا�سري هوى ال�سيا�سة‪..‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬كان اي�����ش ت�شت����ي؟ نذب����ح من �شق‬ ‫وطرف �سع زم����ان وبعدين جنل�س نتالحق من‬ ‫بقعة البقعة ‪ ,‬احنا م�شغولني هذي الأيام‪...‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬اهن��اك م��ا ي�ش��غلك ع��ن اجلهاد‬ ‫وحمارب��ة الأع��داء؟ يا ح�رست��اه لقد تغريت‬ ‫كثرياً‪...‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬ي����ا �شي����خ ا�سام����ة �أحن����ا يف ع�ص����ر‬ ‫التغي��ي�ر والزم ن�ساي����ره وبعدي����ن امل�شاغ����ل‬ ‫خريات هذي الأي����ام التن�س����ى اجلامعة"حقنا"‬ ‫كل �سنة بنخرج منها رجاااال‪..‬‬ ‫بن الدن ‪� /‬أح �أح �أح‪..‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬مال����ك �سالمات ! �أو في����ك �شي ؟ كما‬

‫خبابيل‪....‬‬

‫�سفري غري �صالح‪....‬‬

‫ ‬ ‫م���ن طبائ���ع الأنظم���ة الدكتاتورية‬ ‫حني ال يتم ا�سقاطها بال�شكل الكامل‬ ‫انها تخلف يتامى من اتباعها وممن‬ ‫تربوا على حليبها‪...‬‬ ‫احد ه�ؤالء هو مقدم برنامج خبابري‬ ‫الذي يبث عل���ى قناة النعقيق عفوا‬ ‫العقي���ق‪ ,‬وال���ذي ج���اء ملناف�س���ة‬ ‫برنام���ج عاك�س خ���ط ‪ ,‬يحاول هذا‬ ‫امله���رج ان يظهر كناقد ملا ين�شر يف‬ ‫الف�ضائي���ات بلغ���ة فل�سفي���ة تخفي‬ ‫الفراغ العقلي لديه‪.‬‬ ‫يف اخر حلقاته ظهر هذا ال�شخ�ص‬

‫�أخوك بيعالج كل �شي من الزكمة حتى الإيدز‪..‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬ت�س��لم ‪ ,‬ال جت��رب عل��ي ادويت��ك‬ ‫فت�ض��يف يل مر�ض�� ًا ‪ ,‬اخربين م��ا هي اخبار‬ ‫املجاهدين عندكم؟‬ ‫الزن����داين ‪ /‬م����ن تق�ص����د؟ املجاهدي����ن الل����ي يف‬ ‫"ال�شمال" او اجلنوب؟‬ ‫بن الدن ‪ /‬اعوذ باهلل من ا�ص��حاب ال�شمال‪,‬‬ ‫اق�صد جماهدينا ان�صار ال�رشيعة؟‬ ‫الزنداين ‪ /‬ه����اه ان�صار ال�شريع����ة‪ ,‬ب�س ت�شتي‬ ‫ال�ص����دق والل����ه ماع����د درين����ا هم تبعك����م او تبع‬ ‫علي �صالح‪ ,‬هذي الأيام �شغالني يف �أبني ‪ ,‬ب�س‬ ‫ب�صراحة قد زيدوا بها‪...‬‬ ‫بن الدن ‪ /‬امل تعطوهم ايها ؟ دعهم يقيمون‬ ‫�رشع اهلل‬ ‫الزنداين ‪ /‬ايوه احنا جبنا لهم بعد ما �ساعدونا‬ ‫يف ‪ 94‬لكن احنا ن�شت����ي الأمور تكون "هادي"‬ ‫معانا رئي�س جديد‪..‬‬ ‫بن الدن ‪ /‬وهل �س��يطبق �رشع اهلل ويحارب‬ ‫الكفار؟‬ ‫الزن����داين ‪� /‬أكي����د ‪ ,‬و�إال طبقن����ا �شرعن����ا �س����ع‬ ‫"ع����زام"‪ ,‬جه����اد جه����اد ‪ ,‬كان وي����ن حريوحوا‬ ‫طالبنا!‬ ‫بن الدن ‪ /‬لكني اراك متيل �إىل الن�صارى‪..‬‬

‫ي�صيح ويرف�س على قناة اجلزيرة‬ ‫لإ�ستخدامها م�صطل���ح " املخلوع"‬ ‫لعل���ي �صالح وقال ب���ان لديه مايرد‬ ‫ب���ه ليطل���ع لن���ا مبجموع���ة �ص���ور‬ ‫ل�صال���ح مع هادي يف حفل التوديع‬ ‫مع اغنية "�شوفوا اجلبل‪.....‬‬ ‫مل اعل���م من ه���و املق�ص���ود باجلبل‬ ‫حينه���ا ه���ل ويل نعمت���ه ال�ساب���ق‬ ‫�صالح ام احلايل هادي؟ الن كالهما‬ ‫كانا واقفان‪..‬‬ ‫فع�ل�ا ل���كل داء دواء ي�ستطب به �إال‬ ‫احلماقة اعيت من يداويها‪...‬‬

‫َع ـهـ ــر‪..‬‬

‫يف �آخ���ر ح���وار ملهند����س‬ ‫الع���دادت ال�شه�ي�ر ال�شيخ‬ ‫�سلط���ان ال�ب�ركاين ‪ ,‬ق���ال‬ ‫فيه ل�صحيف���ة اجلمهورية‬ ‫انه���م مل يكون���وا بحاج���ة‬ ‫�إىل قانون احل�صانة فهم"‬ ‫�أطهر من ماء ال�سماء"!!!‬ ‫الأظرف انه قال �أن �صالح‬ ‫حق���ق لليم���ن م���امل يحققه‬ ‫رئي����س قبله �أو بعد ! طيب‬ ‫قبل���ه م���ا اختلفنا����ش لكن‬ ‫بعده ؟‬ ‫وووووو�شي���خ �سلط���ان‬ ‫�إي����ش عبدرب���ه م���ا‬ ‫�أعجبك�ش؟‬

‫مما حتر�ص عليه‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الأمريكية يف تعيني‬ ‫�سفرائها �أن يكون لديهم‬ ‫القدرة عل الت�أثري يف‬ ‫زعماء الدول‪ ,‬لكن الناظر‬ ‫�إىل ال�سفري الأمريكي يف‬ ‫اليمن يقول بعك�س هذه‬ ‫القاعدة الن ال�سفري يبدو‬ ‫انه مل ي�ؤثر يف �صالح بل‬ ‫ت�أثر منه وبات يت�صرف‬ ‫مثله فهو يح�شر �أنفه يف‬ ‫كل �شي ‪ ,‬ي�صرح ال�صبح‬ ‫ثم ينفي يف امل�ساء ما قاله‬ ‫يف ال�صباح ‪ ,‬مرة يريد‬ ‫�إقالة �أقارب �صالح ومرة‬ ‫يريدهم يبقوا‪....‬‬

‫الزن����داين ‪ /‬ان����ا؟ الل����ه امل�ستع����ان! من ق����ال هذا‬ ‫الكالم‪...‬‬ ‫بن الدن ‪� /‬أنه ت�أثري فكر الأخوان ‪...‬‬ ‫الزنداين ‪ /‬يا �شيخ بن الدن الزمن تغري والدنيا‬ ‫م�صال����ح وت�شتي لها عالقات ‪ ,‬وبعدين كلها �سع‬ ‫زاوج املتعة‪..‬‬ ‫بن الدن ‪ /‬لأخ�شى �أن يكون زواج "فرند"‪..‬‬ ‫الزن����داين ‪ /‬ماه����و فرند �سع املتع����ة �إنا �صدقت‬ ‫ي����ا �شي����خ؟ ي����ا �شي����خ عالقتنا ه����ي مث����ل الزواج‬ ‫الكاثوليكي‪..‬‬ ‫ب��ن الدن ‪ /‬اتعل��م ‪ ,‬ك��م �أنا م�ش��تاق لك وكم‬ ‫امتنى ان ت�أتي معي لن�ست�أن�س �سويا‪...‬‬ ‫الزنداين ‪ /‬معاك����م العافية! عادنا �أ�شتي اعي�ش‬ ‫ٍب����ه عالجات ا�شت����ي ابع�س�����س وادور لهن عالج‬ ‫ال�س����وق حامي ه����ذي الأي����ام ‪ ,‬و�إذا �أنت ت�شتي‬ ‫م�ؤن�����س �شل لك �صاحب����ك الظواهري بدل ماهو‬ ‫جال�س حلاله‪....‬‬ ‫بن الدن ‪ /‬ال ال بل اريد �أنت �أنت �أنت �أنت‪...‬‬ ‫الزنداين ‪ /‬ال ال ال ال ‪......‬‬ ‫(وي�ص��حوا ال�ش��يخ عبداملجي��د م��ن الن��وم‬ ‫مفزوعاً)‬ ‫الزنداين ‪/‬اعوذ ب��اهلل! اي�ش هذا الرازم؟ �أعوذ‬ ‫باهلل‪..‬‬

‫يف ‪� 2005‬أعلن الرئي�س ال�سابق �صالح عن انه لن ير�شح‬ ‫نف�س���ه للرئا�سة و�أنه ملها‪ ,‬و�أنه البد �أن يحلق لنف�سه قبل‬ ‫�أن يلح���ق ل���ه الأخ���رون ‪ ,‬و‪ ...‬ومن ثم ج���اءت م�سرحية‬ ‫احل�شود "املليارية" ليرتاجع عن قراره‪.‬‬ ‫تذك���رت تلك امل�شاهد بع���د الت�صريح الذي ادىل به اللواء‬ ‫علي حم�سن ح�ي�ن �س�ألته مرا�سلة اجلزيرة عن وعده يف‬ ‫التخل���ي ع���ن من�صبه بع���د االنتخابات ق���ال‪ :‬مازلت على‬ ‫كالمي لكني �ساكون يف اخلدمة يف �أي مكان يراد يل"‬ ‫ال�س����ؤال ال���ذي "يرف�س" نف�س���ه ‪ :‬متى �س�ن�رى احل�شود‬ ‫املليونية حق علي حم�سن؟‬

‫وق ـــالك‬ ‫"مـخـلـوووووووع"‬

‫ياجماع���ة ح���د يف�س���ر لن���ا ‪ :‬لي����ش عمن���ا عبدربه‬ ‫بيت���ه حمم���ي م���ن الفرق���ة وحرا�س���ة موكب���ه من‬ ‫الأم���ن املركزي بينم���ا علي �صال���ح حتمي منزله‬ ‫ال�شخ�صي قوات من احلر�س اخلااااااا�ص!!!‬ ‫على قولت �صاحبي‪ :‬وقالك "مـخـلـوع"‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫عمودي ًا ‪:‬‬

‫�أفقي ًا ‪:‬‬

‫‪ – 1‬لعبة ريا�ضية‪.‬‬ ‫‪ –2‬مو�سيقي �إيطايل – مت�شابهان‪.‬‬ ‫‪ – 3‬حرف تنبيه ويكرث بعدها الق�سم – �أ�شارات‪.‬‬ ‫‪ – 4‬عا�صمة �أوروبية – ركيزة‪.‬‬ ‫‪� – 5‬شر�شف مبعرثة – غايل الثمن‪.‬‬ ‫‪ – 6‬عملة �أ�سيوية – فرح‪.‬‬ ‫‪ – 7‬ن�صف �أمني – ي�شاهد‪.‬‬ ‫‪ – 8‬ممثل كوميدي عربي‪.‬‬ ‫‪� – 9‬أ�سد – مت�شابهة ‪.‬‬

‫‪ - 1‬مدينة ومرف�أ يف جنوب باك�ستان الغربية على بحر ُعمان‪.‬‬ ‫‪ – 2‬ممثلة �أملانية راحلة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬عك�سها علم قراءة الوجوه – زهر‪.‬‬ ‫‪ – 4‬تف�سريية – عك�سها م�شى لي ًال‪.‬‬ ‫‪ – 5‬عا�صمة �أوروبية – ممثلة م�صرية‪.‬‬ ‫‪ – 6‬مدينة �إيطالية – ملكه‪.‬‬ ‫‪ – 7‬الأ�سم الثاين ل�صحايف لبناين راحل‪.‬‬ ‫‪ – 8‬ك��تب ق�صة – للتنف�س‪.‬‬ ‫‪� – 9‬شاعر لبناين راحل ‪.‬‬


‫الع ــدد ‪5‬‬ ‫الأربعاء ‪ 7‬مار�س ‪2012‬م‬ ‫املوافق ‪ 16‬ربيع الثاين ‪1433‬هـ‬

‫�صادق القا�ضي‬

‫ال�ش���يء �أ�ض���ر عل���ى املب���ادئ والقي���م ‪..‬‬ ‫م���ن احل�ساب���ات ال�سيا�سي���ة ال�ضيق���ة ‪..‬‬ ‫حيث نف���رق بني جريح وجري���ح ‪ ..‬وبني‬ ‫قتي���ل وقتي���ل ‪ ..‬فيم���ا هم يف مي���زان الله‬ ‫واالن�سانية �سواء ‪!! ..‬‬ ‫‪Mustafa Almansour‎‬‬ ‫هل قرر حزب الإ�صالح الدخول يف حرب‬ ‫مفتوحة مع احلركة احلوثية !!؟‬ ‫قام ح���زب الإ�ص�ل�اح خ�ل�ال الأ�سبوعيني‬ ‫املا�ضي�ي�ن بتوزيع من�ش���ورات يف �ساحة‬ ‫ال�ستني وامل�ساج���د ‪...‬التي ي�سيطر عليها‬ ‫ح���زب الإ�ص�ل�اح حت���ذر م���ن الإنت�ش���ار‬ ‫احلوث���ي واخلط���ر ال���ذي ي�شكل���ة‪ ,‬كم���ا‬ ‫قام���وا اي�ض��� ًا بالإن�ش���ار �إىل ق���رى بع�ض‬ ‫املحافظات �سيما املحافظات التي يتواجد‬ ‫فيها املذهب الزيدي والقاء خطب تتحدث‬ ‫عن خماط���ر التي���ار احلوث���ي وت�صويرة‬ ‫على انه امتداد للأمرباطور الفار�سي‪.‬‬ ‫‪Ali AL-Dailami‬‬ ‫حمي���د الأحم���ر ي�ص���رح ب�سق���وط �شرعية‬ ‫ه���ادي يف ح���ال ع���دم �إعت���ذاره للعج���وز‬ ‫�ص���ادق الأحم���ر وذل���ك بعد رف����ض مكتب‬ ‫رئا�س���ة اجلمهوري���ة ا�ستقب���ال الأخ�ي�ر ‪.‬‬ ‫وبقاء العج���وز يف ال�شارع‪ ،‬حتى خروج‬ ‫بن هادي لإ�ستقباله يف ال�شارع �أي �شرعية‬ ‫الت���ي يتح���دث عنها هذا املتعج���رف؟! �أمل‬ ‫يقول���وا �آنف ًا ب����أن ال�شعب ه���و من �صوت‬ ‫لهادي ون�صب���ه ومنح���ه ال�شرعيه ؟! فمن‬ ‫�أن���ت لتق���ر ب�سق���وط �شرعيت���ه ؟! لعنت���ي‬ ‫عليكم وعل���ى هذه ال�شرعي���ة التي منحت‬ ‫بالتزيي���ف والتزوي���ر‪� ..‬شرعيتن���ا ثوريه‬ ‫ورغم��� ًا عنك���م ‪� ..‬أم���ا �آن له���ذا ال�شعب �أن‬ ‫ي���درك حقيقة ه���ذه العائل���ه و�إ�ستخفافها‬ ‫بهذا ال�شعب العظيم ‪...‬‬ ‫‪Nazeeh Ahmed Alemad‎‬‬ ‫يج���ب �أن يكون �أغلب ال�ضحايا �أجانب �أو‬ ‫على الأق���ل �أحدهم حتى يعت�ب�رون القتل‬ ‫جرمية ت�ستوج���ب الإقت�صا�ص �أو الإدانة‬ ‫على �أقل تقدير‪...‬‬ ‫كما �أن الأجنبي ال يعترب يف نظرهم جمرم ًا‬ ‫حتى و�إن مار�س القتل واحلرابة‪...‬‬ ‫القت���ل �إن�ساني��� ًا و ديني��� ًا يعت�ب�ر جرمي���ة‬ ‫بغ����ض النظ���ر ع���ن جن�سي���ة اجل���اين �أو‬ ‫املجن���ي علي���ه‪� ,‬إال �أن املعاي�ي�ر الوطني���ة‬ ‫جتعلن���ا جنع���ل م���ن ال���دم اليمن���ي �أك�ث�ر‬ ‫�صيانة من غريه‪...‬‬ ‫�أما هم ف�ي�رون �أن املواطن اليمني عبارة‬ ‫ع���ن �ش���يء لي�س له دي���ه �أو نف����س م�صانة‬ ‫حتى �أنه �شيء بال ظل‪..‬‬ ‫‪Hamdi Hatem‎‬‬ ‫بالطجة امل�ؤمتري جميديع حا�صرت اليوم‬ ‫وزارة املالية بعد رف�ض الوزير تعيني ابن‬ ‫جميديع رئي�س م�صلحة لل�ضرائب مب�أرب‬ ‫وبعد رف�ضة التحكيم القبلي‪..‬بعدها جاء‬ ‫الأم���ن الع���ام وفر ّقهم‪...‬وتوعّ���د جميديع‬ ‫بقط���ع الكهرباء‪ ..‬او ميك���ن يروح ّ‬ ‫يتقطع‬ ‫وي�س���رق لة �س���ت �سبع �شاحن���ات ويقول‬ ‫يخل�صنا‬ ‫تعال���وا فاو�ضوين ههه‪...‬ربن���ا‬ ‫ّ‬ ‫من ه����ؤالء الهمج اللي ربّاه���م عفا�ش ‪33‬‬ ‫�سنة‪....‬‬ ‫"على ال�شباب ومنظمات املجتمع املدين‬ ‫والأق�ل�ام احل���رة الوق���وف مع���ا الوزي���ر‬ ‫الحّ ر �صخر الوجية"‬ ‫‪Joseph Al- Emad‎‬‬ ‫ال�صراح���ة ان اخللي���ج ما ق�ص���روا معانا‬ ‫مبوجة الغبار ‪ ..‬يعني قالوا بيو�صل لكم‬ ‫م���ن طرفنا موجة غب���ار بطيب���ة نف�س ‪...‬‬ ‫وفعال وع���دوا و�أوفوا !! م����ش مثل ق�صة‬ ‫الثالث���ة مليون برميل نف���ط والـ‪ 500‬الف‬ ‫طن قمح اللي كانوا يقولوا عتو�صل ايام‬ ‫الأزم���ة ‪ ..‬بعدا م���ا اب�سرت���ه ‪ ..........‬ما‬ ‫اريته ‪.‬‬

‫جهاد اجلفري‬

‫عمل الرئي�س املخلوع جاهدا على حماربة‬ ‫الرئي����س ال�سابق على �سامل البي�ض خوفا‬ ‫من ان ي�أت���ي يوم ويحك���م البالد جنوبي‬ ‫‪.......‬ودارت الدني���ا ‪.......‬وحكمه���ا‬

‫جنوبي !!!!دوارة يادنيا دوارة‬ ‫‪‎ ohammed Almakaleh‬‬ ‫‪M‬‬ ‫‪ % 80‬م���ن العق���ل العرب���ي اخل���ارب "‬ ‫ا�س�ل�ام" تاريخ���ي واذا اردن���ا ان ن�صل���ح‬ ‫هذا العقل فمن اال�س�ل�ام نف�سه ولي�س من‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫اال�ص�ل�اح الدين���ي �ض���رورة ح�ضاري���ة‬ ‫الخ���راج هذا االعرابي م���ن ا�سار التخلف‬ ‫واخلمول والقدرية القاتلة‪.‬‬ ‫�ضرب اال�س�ل�ام التاريخ���ي والتدقيق يف‬ ‫ال�ت�راث او الت�شكي���ك يف كث�ي�ر من���ه اول‬ ‫خطوات اال�صالح الديني‪.‬‬ ‫‪ ...‬يعن���ي نحن بحاجة اىل اع���ادة النظر‬ ‫واعم���ال العقل ‪-‬ولي����س الت�سليم القدري‬ ‫االبل���ه‪ -‬يف كل الرواي���ة "اال�سالمي���ة"‬ ‫لال�سالم‪.‬‬

‫بعد ان ك�شفت ادارة االمن عن عجزها يف القب�ض على قتلة ال�سروري‬

‫�أهايل البي�ضاء يتعهدون باي�صال اجلناة اىل �أجهزة العدالة‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة االثنني‬ ‫املا�ض���ة �أن م�شائ���خ البي�ضاء‬ ‫تعهدوا لأه���ايل ال�شهيد منري‬ ‫علي �أحمد ال�سروري ب�إي�صال‬ ‫القتلة اىل العدالة‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد �أن اعلنت ادارة‬ ‫امن البي�ضاء بانها غري قادرة‬ ‫عل���ى اي�ص���ال اجلن���اة اىل‬ ‫اجهزة العدالة لعدم �سلطتها‬ ‫على احلر�س‪.‬‬ ‫وبح�س���ب اه���ايل ال�شهي���د‬ ‫ف����إن قائ���د احلر����س يف البي�ض���اء‬

‫ق���د اعرتف ب���ان اجلرمي���ة ارتكبها‬ ‫افراده عن طريق اخلط�أ‪.‬‬

‫اىل ذل���ك �شه���دت مدين���ة‬ ‫البي�ض���اء وقف���ات ت�ضامنيه‬ ‫مع اهايل ال�شهيد امام ادارة‬ ‫االم���ن م���ع و�ص���ول جثمان‬ ‫ال�شهي���د اىل �ساح���ة احلرية‬ ‫بتع���ز وه���و يف طريق���ه اىل‬ ‫م�سق���ط را�س���ه يف مديري���ة‬ ‫الوازعيه‪.‬‬ ‫هذا وقد ا�ست�شهد ال�سروري‬ ‫يف حمافظة البي�ضاء بتاريخ‬ ‫‪2012-2-23‬م بعد انتخاب‬ ‫الرئي����س ه���ادي بيوم�ي�ن وه���و‬

‫يف طري���ق الع���ودة اىل منزل���ه يف‬ ‫�ش���ارع الربك���ة ال�ساع���ة ال���ـ ‪10‬ليال‬ ‫عندم���ا فتح���ت دوري���ات احلر����س‬ ‫اجلمه���وري ‪ -‬التي كانت متواجدة‬ ‫يف منطق���ة وقوع احل���ادث ‪ -‬النار‬ ‫عليه وظل ينزف حتى فارق احلياه‬ ‫وكان���ت اجه���زة االم���ن ق���د اعتقلت‬ ‫اح���د زم�ل�اء ال�شهي���د ال���ذي كان‬ ‫متواج���د ًا اثناء احلادث وامل�سعفني‬ ‫بغر�ض اجبارهم على انكار تواجد‬ ‫دوريات احلر�س حد تعبريهم‪.‬‬

‫احلـ ـ ـ ـ ــرية‬ ‫لعبدالآله حيدر‬

‫نبيل �سبيع‬

‫ت�سـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــويــرنــا كلن ـ ـ ـ ـ ــا؟!‬ ‫�صــدق���وا �أو ال ت�ص ــدقوا‪ :‬قد كنت حطيت‬ ‫را�سي على الو�سادة وبد�أت �أ�ستعد للنوم‪.‬‬ ‫فج�أة‪ ،‬قفزت م���ن مكاين وقد انتبهت على‬ ‫م�شكلة كبرية وخطر حم���دق قد يحملهما‬ ‫لن���ا قرار الرئي�س عبدرب���ه من�صور هادي‬ ‫الذي نقل مهدي مقولة من موقعه ال�سابق‬ ‫يف قي���ادة املنطق���ة اجلنوبي���ة بع���دن اىل‬ ‫موقع���ه اجلدي���د كنائ���ب لرئي����س هيئ���ة‬ ‫الأركان العامة للقوى الب�شرية‪.‬‬ ‫بحك���م معرفتنا بالل���واء مهدي حفظه الله‬ ‫ورعاه وكرث من �أمثاله‪ ،‬ف�إنه‪ -‬بعد تعيينه‬ ‫قائ���دا للمنطق���ة اجلنوبي���ة‪ -‬ق���ام �سـ ــوَّ ر‬ ‫اجلنـ ـ���وب م���ن طرف���ه اىل طرف���ه وما حد‬ ‫راجعه من ذاك الوقت!‬ ‫طييييييي���ب‪� ،‬أي����ش ي�ضمن لن���ا �أن اللواء‬ ‫مه���دي ما يفه���م غلط وي�س ـ���وي بنا مثلما‬ ‫�س ـ���وى باملنطق���ة اجلنوبي���ة؟ ق�ص���دي‪:‬‬ ‫يعتق���د �أن تعيين���ه كنائ���ب لرئي����س هيئة‬ ‫الأركان العام���ة للق���وى الب�شري���ة يعطيه‬ ‫احلق يف ت�س ــوي ــرنا كلن ــا؟‬ ‫ياجماعة اخلري‪� :‬صحــوا الرئي�س ب�ســرعة‬ ‫ل���و تكرمتوا! قولوا ل���ه‪ :‬يغري تعيينه اىل‬ ‫نائب رئي����س هيئ���ة الأركان للم�س ـ ــاحات‬ ‫والب ـ ـ���راري! ي���روح فيم���ا تبق���ى م���ن‬ ‫�صحرائن���ا ال�شرقية ي�س ـ���ور على راحته!‬ ‫ما احنا�ش ناق�ص ــني �أ�س ــوار وم�س ــورين‬ ‫يف �صنعاء! و�إال كيف ت�شــوفوا؟!‬

‫احل�سن اجلالل‬

‫م�شائخ الغفلة!!!!‬ ‫حقيق���ة االم���ر ال �أعل���م ما هو ال�س���ر الذي‬ ‫جلعن���ي ات���ردد يف ع���دم اخل���روج م���ن‬ ‫من���زيل ول���وال موع���دي امله���م لر�ضخ���ت‬ ‫لذل���ك ال�شعور‪.....‬املهم وان���ا يف طريقي‬ ‫لذل���ك املوع���د اتف�أج���ا بقوارير م���اء وبكم‬ ‫هائل على �سيارتي الرى بعدها جمموعة‬ ‫م���ن �أحب���اب الل���ه �أو ال�شيط���ان �سموه���م‬ ‫م���ا �شئتم‪ ,‬يوجه���ون ب�أ�سلحته���م جتاهي‬ ‫ب�ش���كل �سخي���ف وهمج���ي كل ه���ذا االمر‬ ‫الين مل �أبتع���د �أو انتب���ه ملوك���ب فخام���ة‬ ‫ال�شيخ حممد بن ناجي ال�شائف‪ ....‬حتى‬ ‫اللحظة مازلت ا�ستغرب ما هو الداعي او‬ ‫ال�سب���ب لرم���ي كل تلك القواري���ر وما هي‬ ‫العظم���ة �أو الرجول���ة يف ا�ستعرا�ض تلك‬ ‫الق���وة التي بكل االح���وال ال تدل اال على‬ ‫ال�ضع���ف‪ ...‬ب���ل ال تعك����س اال ع���ن جمال‬ ‫وروعة واناقة فخامة ال�شيخ‪....‬‬ ‫ال�س����ؤال‪ :‬ه���ل يعل���م ال�شي���خ ال�شائ���ف‬ ‫مبواق���ف مرافقي���ه ام ان���ه زي االطر����ش‬ ‫يف الزفة‪.....‬ف���اذا كان يعلم فتلك م�صيبة‬ ‫وان كان ال يعلم فهذا طبيعي ومتوقع من‬ ‫م�شائخ اليمن وامل�صيبة �أعظم‪...‬‬ ‫على العموم انا قلت هذا الكالم ا�ستعداد ًا‬ ‫مني لدفع قيم���ة كل تلك القوارير‪ ....‬وما‬ ‫عل���ى ال�شي���خ اب���ن ال�شاي���ف اال ان يق���دم‬ ‫فاتورة ونحن علينا الت�سديد دون ت�أخري‬ ‫وبدون خفع ورجم ونخي���ط فا�ضي‪.....‬‬ ‫وعا�شت اليمن حرة ابية مب�شائخ عظماء‬ ‫كابن ال�شايف ومن على �شاكلته‪....‬‬ ‫هم�س���ة‪ :‬اح���د املرافق�ي�ن كان ينظ���ر ايل‬ ‫بنظ���رات ا�شعرين م���ن خالله���ا ان عيناه‬ ‫�ست�سق���ط �إىل االر����ض كل ه���ذا بع���د ان‬ ‫املحت له بيدي ماذا يريد؟!‬ ‫عا�شت اليمن مدنية مدنية مدنية‬ ‫طالق طالق طالق‬

‫على اثر حماوالت تفريخه ب�أ�سماء م�شابهة‬

‫العدالة والبناء ي�ؤكد م�ضيه يف م�سريته الوطنية‬ ‫وال�سعي نحو دولة مدنية حديثة‬

‫ك�ش���ف تنظي���م العدال���ة والبناء ‪JB‬‬ ‫اليمن���ي ان���ه يتعر����ض ه���ذه الأي���ام‬ ‫ملحاوالت م�ستمرة لت�أ�سي�س �أحزاب‬ ‫(( م�شابهة بالإ�سم )) بغر�ض ت�شتيت‬ ‫القاعدة ال�شعبية للتنظيم كونه ميلك‬ ‫�أ�ص���داء قوي���ه يف ال�ش���ارع اليمن���ي‬ ‫لنهج���ه املعت���دل وقبول���ه بالآخ���ر‬ ‫ولر�صيده الغني بالقيادات والهامات‬ ‫الوطني���ة القديرة ال�شريفة والنزيهة‬ ‫وكون���ه تنظيم��� ًا خ���رج لل�ساح���ة من‬ ‫رحم ثورة �شباب التغيري‪.‬‬ ‫وق���ال يف بي���ان ا�ص���دره اجلمع���ة‬ ‫املا�ضية‪ :‬لقد �شاهدنا م�سبق ًا تفريخ‬ ‫�أح���زاب والي���وم ن���رى حم���اوالت‬ ‫لتفري���خ جديد لأح���زاب موجة �ضد‬ ‫تنظيمن���ا‪ ،‬لكنن���ا ُنعلم تل���ك اجلهات‬

‫ب����أن تنظيمن���ا ميل���ك يف ر�صي���ده‬ ‫م���ن الك���وادر الوطني���ة والهام���ات‬ ‫ال�شريف���ة واخل�ب�رات يف جم���االت‬ ‫عدي���دة والت���ي ت�ؤهلن���ا وبج���دارة‬ ‫لقي���ادة اليم���ن يف قادم االي���ام ولن‬ ‫ينطوي علينا مثل ه���ذه املمار�سات‬ ‫البدائية واملك�شوفة‪.‬‬ ‫وا�صفا تل���ك اال�ساليب التي حتاول‬ ‫بع����ض اجله���ات ممار�سته���ا �ض���د‬ ‫التنظي���م بانها حم���اوالت يائ�سة قد‬ ‫عفى عليها الزمن‪.‬‬ ‫م�ؤكداب����أن مث���ل تل���ك املمار�س���ات‬ ‫ل���ن تزي���د التنظيم �إال �إ�ص���رار ًا على‬ ‫ال�سري قدم��� ًا نحو بن���اء دوله مينية‬ ‫حديثة ي�سودها النظام والقانون‪.‬‬ ‫حيث قال البيان ن�ؤكد لتلك اجلهات‬

‫ب�أنن���ا لن ننثن���ي و�سنكم���ل طريقنا‬ ‫حت���ى النهاي���ة وف���ق ر�ؤي���ة وطنية‬ ‫را�سخة تقوم عل���ى ال�سعي احلثيث‬ ‫يف تطبي���ق العدال���ة و�إع���ادة بن���اء‬ ‫اليمن دون �إق�صاء لأحد والإ�ستفادة‬ ‫م���ن طاق���ات ال�شب���اب الواع���د يف‬ ‫بناء اليم���ن ومب�شاركتهم يف قيادة‬ ‫التنظيم واليمن وبدور قوي وفعّال‬ ‫للمر�أه اليمنية ال يقل �ش�أنه عن دور‬ ‫الرجل‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان تنظيم العدالة‬ ‫والبناء تنظيم ًا ميني ًا جيد ًا ظهر يف‬ ‫اال�شه���ر االوىل للث���ورة ال�شبابي���ة‬ ‫كاط���ار تنظيم���ي ي�س���اري جدي���د‬ ‫وانظم اليه عدد كبري من الربملانيني‬ ‫وال�سيا�سيني واالكادمييني‪.‬‬

‫تنظ���م جلنة الت�صعيد بنقاب���ة ال�صحفيني يف‬ ‫ق�ضية ال�صحفي املعتقل يف �سجن املخابرات‬ ‫عبد االله حي���در اعت�صام ًا �أم���ام منزل رئي�س‬ ‫اجلمهوري���ة عب���د رب���ه من�ص���ور ه���ادي يف‬ ‫العا�شرة من �صب���اح اليوم االربعاء للمطالبة‬ ‫ب�إطالق �س���راح حيدر‪.‬و�سيك���ون التجمع يف‬ ‫مقر النقابة التا�سعة والن�صف �صباحا‪.‬‬ ‫وقالت جلنة الت�صعيد انهم �سين�صبون خيمة‬ ‫وينف���ذون اعت�صام ًا دائم ًا امام منزل الرئي�س‬ ‫حتى يتم �إطالق زميلهم‪.‬‬ ‫واعتق���ل حي���در يف ال�ساد�س م���ن رم�ضان‪16‬‬ ‫اغ�سط����س ‪2010‬م وحوك���م يف حمكم���ة �أمن‬ ‫دولة تفتقر املحاكمة الب�سط مقومات العدالة‪,‬‬ ‫وكان الرئي�س ال�سابق علي عبد الله �صالح قد‬ ‫ا�ص���در ق���رار ًا بالعفو عنه غ�ي�ر ان التدخالت‬ ‫االمريكية حال���ت دون تنفيذ ذلك‪ ,‬حني اعرب‬ ‫اوبام���ا يف ات�ص���ال هاتفي عن قلق���ه من قرار‬ ‫اطالق �سراح ال�صحفي عبد االله حيدر‪.‬‬ ‫وكان���ت ع���دد م���ن املنظم���ات الدولي���ة طالبت‬ ‫الرئي����س هادي اط�ل�اق حي���در ك�أول مهمة له‬ ‫بعد ت�سلم���ه ال�سلطة‪ .‬كم���ا ا�ستنكرت عدد من‬ ‫تل���ك املنظمات منها" وان ايف���را‪ ,‬ومرا�سلون‬ ‫بالحدود‪ ,‬وجلنة حماي���ة ال�صحفيني واملعهد‬ ‫ال���دويل لل�صحاف���ة ‪ ,‬واالحت���اد ال���دويل‬ ‫لل�صحفي�ي�ن" تدخ���ل االدارة االمريكي���ة يف‬ ‫ق�ضيته وا�ستمرار اعتقاله‪.‬‬

‫على خلفية تفجري عبوة نا�سفة وجرح الع�شرات‬

‫�أبناء �صعدة يتهمون �أمريكا بالت�آمر على الثورة اليمنية‬

‫اته���م بي���ان جماه�ي�ري �ص���ادر ع���ن التفاعلة‬ ‫اجلماهريي���ة الت���ي �شهدته���ا �صع���دة �أمريكا‬ ‫ب�أنه���ا م���ن تقف خل���ف عملي���ة تفج�ي�ر عبوة‬ ‫نا�سف���ة يف �أو�ساط ع�ش���رات الآالف من �أبناء‬ ‫حمافظ���ة �صع���دة الذي���ن احت�ش���دوا �صب���اح‬ ‫اجلمع���ة املا�ضي���ة مطالب�ي�ن بط���رد ال�سف�ي�ر‬ ‫الأمريك���ي والتندي���د بالتدخ���ل الأمريك���ي‬ ‫ال�ساف���ر يف ال�ش�أن اليمن���ي واحلد من حترك‬ ‫ال�سفري الأمريك���ي يف اليمن جنوبه و�شماله‬ ‫و�شرق���ه وغرب���ه وخل���ف االنفج���ار ع���دد من‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫وق���ال البي���ان‪� :‬أن ه���ذا العم���ل اخلبي���ث مما‬

‫يزيدنا �إ�صرار ًا و�صمود ًا على موا�صلة نهجنا‬ ‫الث���وري حت���ى �إ�سق���اط النظام وم���ن وراءه‬ ‫و�إ�سق���اط الو�صاية الأمريكي���ة داعي ًا ال�شعب‬

‫�س�ؤال يا �صاحب الفـ ـ ــخامة‬

‫لأنهم لي�سوا قريبني من منزل فخامة‬ ‫الأخ الرئي�س ولي���س ب�إمكانهم قطع‬ ‫طريق ال�س��تني الغربي الوا�ص��ل بني‬ ‫مط��ار �ص��نعاء ودار الرئا�س��ة‪ ،‬رمبا‬ ‫تته��دم �أج�س��ادهم وهم معت�ص��مون‬ ‫دون �أن يلتف��ت �إليه��م �أح��د كم��ا‬ ‫ح�ص��ل مع معت�صمي القوات اجلوية‬ ‫ب�صنعاء !!‬ ‫ه�ؤالء �ض��باط وجن��ود كغريهم من‬ ‫امله�ض��ومة حقوقه��م واملظلوم�ين‬ ‫لكنهم يعت�ص��مون يف �صعدة ولي�س‬ ‫يف �ص��نعاء �أو ع��دن ‪ ...‬ونح��ن هن��ا‬ ‫ن�س���أل فخامت��ه ه��ل يحت��اج ه�ؤالء‬ ‫للمج��يء اىل �ص��نعاء لالعت�ص��ام‬ ‫ك��ي تنظ��ر الرئا�س��ة ووزارة الدفاع‬ ‫حلالهم؟‬

‫اليمن���ي �إىل موا�صلة الث���ورة واالحتاد �صف ًا‬ ‫واحد ًا يف مواجهة خمططات �أمريكا والعمل‬ ‫على طرد ال�سفري الأمريكي من بلدنا اليمن‬

‫ومن جانبه ندد املكتب الإعالمي لل�سيد ‪ /‬عبد‬ ‫امللك بدر الدي���ن احلوثي بتلك اجلرمية التي‬ ‫قال عنها بانها جرمي���ة تك�شف مدى امل�ؤامرة‬ ‫الأمريكية عل���ى الثورة اليمني���ة وعلى �أبناء‬ ‫ال�شعب اليمني والثوار‪.‬‬ ‫معتربا تل���ك اجلرمية حماول���ة فا�شلة لإعاقة‬ ‫الث���وار ع���ن موا�صل���ة م�شواره���م الث���وري‬ ‫و�إف�شال م�سريتهم احلا�شدة‪.‬‬ ‫ون�شر املكتب �أ�سماء اجلرحى الذين �أ�صيبوا‬ ‫جراء ذلك العدوان الإجرامي‬ ‫والأ�سماء هم ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ مالك عبده حممد عبد الله‬ ‫‪2‬ـ عمر زيد قا�سم زيد‬ ‫‪3‬ـ عبد الكرمي حممد املداين‬ ‫‪4‬ـ مبارك حمود حممد امل�ؤيد‬ ‫‪5‬ـ ح�سني حممد �شم�س الدين‬ ‫‪6‬ـ لقمان �أحمد يحي عبيد‬ ‫‪7‬ـ علي حممد علي مر�شد‬ ‫‪8‬ـ عبد اخلالق حممد ب�شري‬ ‫‪9‬ـ عبد الله يحي حم�سن‬ ‫‪10‬ـ يا�سر عبد الرحمن يعقوب‬ ‫‪11‬ـ حممد ح�سن احلوثي‬ ‫‪12‬ـ عبداملجيد حممد احمد عقبات‬ ‫‪13‬ـ عي�سى احمد يحي �سند‬ ‫‪14‬ـ هادي احمد احلمزي‬ ‫‪15‬ـ عمار ح�سني قحوان‬ ‫‪16‬ـ عبد الله ح�سن حطبه‬ ‫‪17‬ـ حميد حممد ح�سني ابو �سردة‬ ‫‪18‬ـ علي عبد الله اجلرادي‬ ‫‪19‬ـ ح�سن علي حممد احلمزي‬ ‫‪20‬ـ احمد حممد مانع‬ ‫‪21‬ـ عبد املجيد عبد الله جلهم‬ ‫‪22‬ـ ح�سني احمد الالحجي‬


صحيفة الهوية العدد 05