Issuu on Google+

‫هادي ب‪ ‬فر‪‬نة �لناف‪‬ين وم‪‬ال‪� ‬نوبي‪‬‬ ‫فري�صتاين يعلن اليوم جبهة �ضد اأن�ضار ا‪‬‬ ‫واحلجري ي�ضتنجد حم�ضن وباف�صل ين�ضم‬ ‫للحراك والربكاين ي�ضعل النواب‬

‫النا�ضر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫‪‬م‪‬د ‪‬ل‪� ‬لع‪‬ماد‬ ‫‪� 12‬ضفحة‬

‫الأربعاء ‪ 4‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 16‬يناير ‪ 2013‬العدد ‪45‬‬

‫‪ 60‬ريا ًل‬

‫الت�شامح والت�شالح‪ :‬باعوم يعتربه اأ�شا�ش التحرر وا�شتعادة دولة اجلنوب و البي�ش يردد ا�شمعونا‬ ‫ف�شاد العا�شمة ب� ‪ $1295000‬و‪ $77‬بنك الدم و‪ 90‬من ر�شوم اجلمارك ال تورد‬ ‫ال�ضفارة‬ ‫أمام‬ ‫ا‬ ‫احتجاجية‬ ‫وقفة‬ ‫وم�ضهور تك�ض‪ ‬عن ‪ ‬‬ ‫معتقل‬ ‫بال�ضعودية بدون تهم‬

‫االأ�صتاذ اأحمد �صامل الف�صل‪ -‬نائب رئي�س‬ ‫الدائرة االإعالمية مللتقى الت�صالح و الت�صامح‬ ‫وع�صو املجل�س االأعلى للحراك ال�صلمي يف‬ ‫حوار مع الهوية‪:‬‬

‫قرارات هادي لي�ض‪ ‬موفقة‬ ‫وكان‪ ‬قرارات املخلوع‬ ‫اأقوى واالإ�ضلح بداأ يعمل‬ ‫ملي�ضيات ويجند‬ ‫ال�ضباب واليمن‬ ‫فقراء احلـ ــديدة ملعب ‪ ‬الو�ضاية‬ ‫الدولية‬ ‫جديد للإ�ضلح‬

‫دبابات واأطقم ع�ضكرية يف مهمة‬ ‫خار‪ ‬جامعة �ضنعاء‬

‫العدالة‬ ‫قانون‬ ‫يخر‪ ‬اأن�ضار ا‪ ‬وامل�ض‪‬ك‬

‫وامل ـ ـ ـو‪‬ـ ـ ــر عـ ــن �ـضـمـتـهــم‬ ‫وهادي يح�ضم‬

‫املنتخب اليمني‪ :‬يف امل�ضتوى النازل‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫�سفري وا�شنطن مينتج م�شروع راي�س يف اليمن‬

‫اليوم م�ؤمتر بني فاير�ستاين ومناه�ضي �أن�صار اهلل ب�صنعاء‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫ك�ش���فت م�ص���ادر مطلعة ع���ن ترتيبات �س���رية بني‬ ‫ال�س���فارة الأمريكي���ة وع���دد م���ن ال�شخ�ص���يات‬ ‫ال�سيا�س���ية والإعالمية ب�ص���عدة والتي تُظهر ب�أنها‬ ‫مقربة من �أن�ص���ار اهلل لعقد م�ؤمتر اليوم الأربعاء‬ ‫بفندق موفمبيك ب�صنعاء‪.‬‬ ‫و�أ�ض���افت امل�ص���ادر يف ت�ص���ريحات خا�صة للهوية‬ ‫ب����أن امل�ؤمت���ر �س���يتعر�ض ملناق�ش���ة الأو�ض���اع التي‬ ‫تعي�ش���ها اليم���ن وبالأخ����ص حمافظة �ص���عدة وما‬ ‫�شهدته املحافظة من خالفات �أودت بحياة الآالف‬ ‫من �سكانها و�أبناء الوطن‪.‬‬ ‫م�ؤك���دة ب�أن الغاية الرئي�س���ية من ه���ذا امل�ؤمتر هو‬ ‫مللمة الأط���راف التي لها خالفات مع �أن�ص���ار اهلل‬ ‫مبا فيهم �شخ�ص���يات �سيا�س���ية واجتماعية وقبلية‬ ‫كان له���ا مواقف موالية لت�ص���رفات قائ���د الفرقة‬ ‫الأوىل م���درع يف حرب���ه على �ص���عدة وكذلك بع�ض‬ ‫من كانت لهم مواقف خمتلفة مع ال�ش���هيد ح�س�ي�ن‬ ‫احلوثي من ال�ش���باب امل�ؤمن وكذلك ال�شخ�ص���يات‬ ‫الت���ي كان���ت تراهن عل���ى �أنه���ا القي���ادة الوحيدة‬ ‫لأن�ص���ار اهلل وتب�ي�ن لها فيما بعد ان���ه ال مكان لها‬ ‫فيهم‪ ,‬وذلك بهدف �صناعة جبهة ملواجهة م�شروع‬ ‫�أن�صار اهلل و�إعادة �إنتاج احلرب يف املنطقة‪.‬‬ ‫ووفق���ا ملتابع�ي�ن للم�ش���هد اليمن���ي ف����أن �س���فارة‬ ‫وا�ش���نطن ب���د�أت متار����س �سيا�س���ة فرق ت�س���د بني‬ ‫ابن���اء املجتمع اليمني بعد �أن �ش���عرت ب�أن خمتلف‬ ‫الأ�ص���وات تتجه ملناه�ضة �سيا�سة �أمريكا يف اليمن‬

‫وترف����ض �ص���راحة تدخالته���ا يف ال�ش����أن اليمن���ي‬ ‫وكذلك ا�س���تباحتها للأج���واء والأرا�ض���ي اليمنية‬ ‫حتت مزاعم حماربة الإرهاب‪.‬‬ ‫معتربين ما ك�ش���ف عنه فاير�ستاين الأحد املا�ضي‬ ‫يف م�ؤمت���ر �ص���حفي ب�أن���ه يك�ش���ف ع���ن توجه���ات‬ ‫خط�ي�رة يف ال�سيا�س���ة الأمريكي���ة لإدخ���ال اليمن‬ ‫واجلزي���رة العربية يف حروب وفو�ض���ى عارمة من‬ ‫خالل م���ا �أبداه جريالد فاير�س���تاين من تربيرات‬ ‫لت�صرفات علي حم�سن وتربئته من التهم املن�سوبة‬ ‫�إلي���ه وبالأخ�ص م���ا يتعل���ق منها ب�أحداث �ص���عدة‬ ‫وما �ش���هدته اليم���ن منذ انطالق الثورة ال�ش���بابية‬ ‫ال�ش���عبية مطلع العام ‪2011‬م بالإ�ضافة اىل اتهام‬ ‫�أن�صار اهلل ب�أنهم يحذون �سيا�سة �إيران يف اليمن‪.‬‬ ‫يف �إ�ش���ارة منهم اىل �أن ت�ص���ريحات ال�سفري حول‬ ‫احلراك و�إيران واحلوثيني ال ميكن ت�ص���نيفه بغري‬ ‫انه خط���وة جديدة لإث���ارة النزاع���ات واخلالفات‬ ‫ال�سيا�س���ية واالجتماعية خا�صة وانه جاء بعد �أيام‬ ‫قليلة من ت�ص���ريحات م�س���ئولني يف الأمن القومي‬ ‫اليمني ينفي �أن يكون لإيران �أي يد يف اليمن‪.‬‬ ‫وكان ال�س���فري االمريك���ي ب�ص���نعاء جريال���د‬ ‫فاير�س���تاين قال الأحد املا�ض���ي ب�أن �إيران تتعاون‬ ‫مع االنف�ص���اليني يف جنوب اليمن لتو�سيع نفوذها‬ ‫وزعزع���ة ا�س���تقرار املنطق���ة الإ�س�ت�راتيجية حول‬ ‫م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫ونقل���ت وكال���ة الأنب���اء اليمنية الر�س���مية «�س���ب�أ»‬ ‫ع���ن فاير�س���تاين اتهامه لإي���ران بدع���م الزعماء‬

‫بعد مطالبة �أبناء �إب لهادي ب�إقالة احلجري وحماكمة حم�سن هل تعود‬ ‫�إب مل�شاهد و�أحداث املناطق الو�سطى‬

‫لقاء بني حمافظ �إب واللواء حم�سن‬

‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫ك�ش���فت م�صادر خا�ص���ة عن لقاء �س���ري �شهدته‬ ‫قي���ادة م���ا كان ي�س���مى بالفرق���ة الأوىل م���درع‬ ‫منت�ص���ف الأ�س���بوع املا�ض���ي جمع بني اللواء علي‬ ‫حم�س���ن الأحمر وحمافظ حمافظة �إب القا�ض���ي‬ ‫احم���د عبد اهلل احلجري وع���دد من القيادات يف‬ ‫�أحزاب �سيا�سية مينية‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت امل�ص���ادر يف ت�ص���ريح خا����ص للهوية‬ ‫�أن اللق���اء ا�س���تعر�ض الكث�ي�ر من الأح���داث التي‬ ‫ت�ش���هدها حمافظ���ة �إب مب���ا فيه���ا م���ا ت�ش���هده‬ ‫املحافظة من تواجد لأن�صار اهلل فيها‪.‬‬ ‫م�ؤك���دة ب�أن اللقاء خرج باالتف���اق على �أن يتعاون‬ ‫اللواء ومن يوالونه مع املحافظ احلجري وقيادات‬ ‫�سيا�س���ية تنتمي حلزب الإ�صالح يف حمافظة �إب‬ ‫على مواجهة ما �س���موه باخلطر ال�ش���يعي والعمل‬ ‫على �إقناع املجتمع عرب و�سائل الرتويج الإعالمي‬ ‫وخطباء امل�س���اجد بالوقوف �ضد �أن�صار اهلل او ما‬ ‫�سموه باحلوثيني‪.‬‬ ‫واعتربت امل�ص���ادر خمرج���ات هذا اللق���اء ب�أنها‬ ‫ت�أت���ي ك���رد فع���ل عل���ى مطال���ب ث���وار �إب ب�إقال���ة‬ ‫املحاف���ظ احلج���ري واملطالب���ة ب�س���رعة حتري���ر‬ ‫الث���ورة م���ن �س���يطرة اللواء حم�س���ن و�ض���مه اىل‬ ‫القائمة ال�س���وداء التي ت�آمرت عل���ى اليمن خالل‬ ‫العقود املا�ضية والتي يطالب الثوار مبحاكمتهم‪.‬‬ ‫هذا وكانت م�صادر حملية مبحافظة �إب قالت �إن‬ ‫املحافظة تعاين من انفالت �أمني وف�ساد مل ي�سبق‬ ‫له مثيل خا�ص���ة يف اجلوانب املالية والإدارية وقد‬ ‫ازدادت �ضراوته منذ منت�صف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫م�ؤك���دة �أن �أب���رز الأ�س���باب الواقف���ة وراء ه���ذا‬ ‫االنهي���ار هو اتفاق حماف���ظ املحافظة احمد عبد‬ ‫اهلل احلج���ري ال�س���ري م���ع الل���واء علي حم�س���ن‬ ‫الأحمر وبع�ض الأطراف ال�سيا�س���ية للق�ضاء على‬

‫مطالب �أبناء املحافظة يف التغيري خ�صو�ص���ا بعد‬ ‫�أن �أعلنت ثورة ال�ش���باب يف حمافظة تعز رف�ضها‬ ‫لت�ص���رفاتهم وحماوالته���م االنق�ض���ا�ض عل���ى‬ ‫مطالبهم الثورية‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة اىل �أن التطورات يف امل�ش���هد املتدهور يف‬ ‫�إب كان نتاج���ا ملطال���ب �أبنائه���ا ب�إقال���ة املحافظ‬ ‫خا�ص���ة بع���د �أن تبني له���م �أن احلج���ري ميار�س‬ ‫�س���لطاته مبا يخ���دم تعزيز ال�ص���راع وبث الفرقة‬ ‫بني املجتمع و�ش���باب �إب الثائري���ن وفقا لرغبات‬ ‫اللواء حم�سن‪.‬‬ ‫وهو بح�س���ب امل�ص���ادر ما ي�ؤكد القول ب����أن اللواء‬ ‫يعمل ب���كل ثقله لإبقاء احلجري يف من�ص���به كون‬ ‫ذلك �سي�شعر الثوار ب�أنهم �أ�ضعف من �أن يحدثون‬ ‫�أي تغيري ال ير�ضاه اللواء وال تريده �أحزاب اللقاء‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أ�ض���افت امل�ص���ادر ب�أن املحاف���ظ كان قبل فرتة‬ ‫اب���دي تقارب���ا مع الث���وار �إال انه انقل���ب على ذلك‬ ‫فج����أة بع���د �أي���ام م���ن توا�ص���له م���ع الل���واء علي‬ ‫حم�س���ن �إثر �إع�ل�ان ث���وار �إب مطالبه���م املنادية‬ ‫ب�إبع���اد وحماكمة حم�س���ن و�آل الأحمر مثلهم مثل‬ ‫�أقارب �ص���الح كونهم من ت�سببوا يف تدمري اليمن‬ ‫وبالأخ����ص حمافظت���ي �إب وتعز على م���ر العقود‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن املحاف���ظ احلج���ري ال���ذي تربط���ه‬ ‫عالقة �ص���هارة مع الرئي�س ال�سابق �صالح م�ستمر‬ ‫بالتواجد يف �صنعاء للت�آمر مع اللواء و�شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية تنقم على �سكان هذه املحافظة ملواقفهم‬ ‫الثورية فيما املحافظة تعج بالف�س���اد واالنتهاكات‬ ‫وي�س���كن اخلـ���وف قلبهـ���ا وت�ش���هـد انفالت���ا �أمنـيا‬ ‫���زج‬ ‫مق�ص���ـودا‪ ،‬بهـ���دف ت�ش���ويههـا �سيـا�س���يـ ًا وال ّ‬ ‫بـ�أبنـائهـ���ا يف االن�ش���غال ب�أنف�س���هم ‪ ،‬بـ���د ًال مـ���ن‬ ‫موا�صـلة التط ّلع للتغيري املن�شـود‪.‬‬

‫اجلنوبيني الذين ي�س���عون لإعادة ا�س���تقالل اليمن‬ ‫اجلنوبي وخ����ص بالذكر علي �س���امل البي�ض الذي‬ ‫يدير قناة تلفزيونية ف�ض���ائية م�ؤيدة لال�س���تقالل‬ ‫من لبنان على �أنه واحد منهم‪.‬‬ ‫وق���ال فاير�س���تاين يف م�ؤمت���ر �ص���حفي ب�ص���نعاء‬ ‫«هناك براهني تثبت دعم �إيران لبع�ض العنا�ص���ر‬ ‫املتطرفة يف احلراك اجلنوبي»‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف « نائ���ب الرئي����س اليمن���ي الأ�س���بق علي‬ ‫�س���امل البي����ض ي�س���كن يف ب�ي�روت ويت�س���لم دعم���ا‬ ‫مالي���ا من احلكوم���ة الإيراني���ة ولي�س لدينا �ش���ك‬ ‫ب�أنه م�س����ؤول عن جهود لإف�شال املبادرة اخلليجية‬ ‫للتح���ول الدميقراط���ي يف اليم���ن من خ�ل�ال دعم‬ ‫االحتجاجات االنف�صالية»‪.‬‬ ‫كم���ا هاجم ح���زب امل�ؤمتر ال�ش���عبي الذي يتزعمه‬ ‫الرئي�س ال�س���ابق علي عبد اهلل �ص���الح م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن "مرحلت���ه انتهت"‪ ،‬و�أن حزب امل�ؤمتر ال�ش���عبي‬ ‫�أ�ص���بح �أمر ًا من املا�ض���ي وا�ص���ف ًا �إياه بـ”احلاكم‬ ‫ب�أمره” ‪.‬‬ ‫الأم���ر ال���ذي جع���ل جماع���ة �أن�ص���ار اهلل وحزب‬ ‫امل�ؤمت���ر ال�ش���عبي و�أح���زاب احل���راك اجلنوبي يف‬ ‫اليم���ن توج���ه انتقادات ح���ادة لل�س���فري الأمريكي‬ ‫يف �ص���نعاء على خلفية ت�ص���ريحاته والتي و�صفها‬ ‫البع����ض ب�أنها جاءت ردا على ت�ص���ريحات �س���فري‬ ‫طه���ران التي �أعلنه���ا قبل �أيام يف م�ؤمتر �ص���حفي‬ ‫ب�صنعاء �أي�ضا‪.‬‬ ‫اىل ذل���ك ق���ال م�س����ؤول مبكت���ب الرئي����س اليمني‬

‫الهوية‪ -‬متابعات‪:‬‬ ‫�ش���هدت جل�س���ة الربملان �أم����س الثالثاء ا�ش���تباك‬ ‫بالأي���دي ب�ي�ن رئي�س كتلة ح���زب امل�ؤمتر ال�ش���عبي‬ ‫الع���ام يف الربمل���ان �س���لطان ال�ب�ركاين ووزي���ر‬ ‫التخطي���ط القي���ادي الإ�ص�ل�احي الدكت���ور حممد‬ ‫ال�سعدي‪.‬‬ ‫وقال م�ص���در داخل الربملان ب�أن ال�ش���يخ �س���لطان‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬

‫النظ���ر يف تقييمه���ا للو�ض���ع يف اجلنوب ودرا�س���ة‬ ‫ورق���ة العمل امل�ش���ار �إليه���ا‪ ،‬كونها ت�ش���كل خارطة‬ ‫طري���ق تق���ود اىل �إع���ادة بناء دولت�ي�ن مدنيتني يف‬ ‫كل من ال�ش���مال واجلنوب تعمالن جنبا اىل جنب‬ ‫مع دول جمل�س التعاون اخلليجي واملجتمع الدويل‬ ‫للق�ض���اء على ب�ؤر التوتر والإرهاب ولتحقيق الأمن‬ ‫واال�ستقرار والتنمية امل�ستدامة'‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر �أن �إعالن 'فك االرتباط' مع ال�ش���مال‪ ،‬جاء‬ ‫'بع���د �أن �أخل الطرف الآخر ب�ش���روط اتفاق �إعالن‬ ‫الوحدة الذي �أ�ص���بح باط ًال مبوجب اتفاقية فيينا‬ ‫لقان���ون املعاهدات لع���ام ‪ 1969‬املعتم���دة من قبل‬ ‫منظمة الأمم املتحدة'‪.‬‬ ‫وق���ال امل�س����ؤول يف احلراك اجلنوب���ي اليمني‪' ،‬كنا‬ ‫نتوق���ع من �س���فري الوالي���ات املتحدة لدى �ص���نعاء‬ ‫�أن يبادر اىل تهنئة �ش���عب اجلنوب مبنا�سبة عقده‬ ‫(مهرجان الت�ص���الح والت�س���امح)‪ ،‬ومبا و�صل �إليه‬ ‫عال يف ن�ض���اله ال�سلمي‬ ‫هذا ال�ش���عب من م�س���توى ٍ‬ ‫من حريته وا�ستقالله وا�س���تعادة دولته على ترابه‬ ‫الوطني'‪.‬‬

‫ح�شود مليونية يف ذكرى الت�صالح والت�سامح بعدن واملحافظات اجلنوبية‬

‫باف�ضل ين�ضم اىل ثورة احلراك وباعوم يعتربه �أ�سا�س التحرر وا�ستعادة دولة اجلنوب‬ ‫و البي�ض يردد على املجتمع الدويل �أن ينظر �إلينا وي�سمع �صوتنا‬

‫عدن ((الهوية)) ب�سام البان‬ ‫�أكدت م�صادر مقربة من رئي�س كتلة‬ ‫التجمع اليمني للإ�ص�ل�اح يف اليمن‬ ‫" عبد الرحمن باف�ضل " ان�ضمامه‬ ‫اىل ثورة �أبناء اجلنوب‪.‬‬ ‫مو�ض���حة ب�أن لقاء �أج���راه الربملاين‬ ‫باف�ض���ل ‪ -‬ال���ذي يتهم���ه جنوبي���ون‬ ‫ب�أنه �ش���ريك يف احتالل �شمال اليمن‬ ‫جلنوب���ه‪ -‬م���ع القي���ادي يف الث���ورة‬ ‫اجلنوبي���ة ح�س���ن احمد باع���وم �أكد‬ ‫مباركت���ه لتك الثورة ال�ش���عبية والتي‬ ‫تطال���ب باحلري���ة وان���ه ق���د ب���ارك‬ ‫ت�ص���الح وت�س���امح اجلنوبيني ح�سب‬ ‫م�صدر مقرب باعتبارها خطوة نحو‬ ‫جنوب جديد‪.‬‬ ‫اىل ذل���ك احت�ش���د الأح���د املا�ض���ي‬ ‫نحو �أكرث من ملي���ون مواطن جنوبي‬ ‫يف �س���احة العرو�ض التي يبلغ طولها‬ ‫الكيل���و مرتي���ن تق���ع يف مدين���ة خور‬ ‫مك�س���ر بع���دن ‪ ،‬تقاط���روا �إليها من‬ ‫كاف���ة حمافظ���ات اجلنوب ال�س���ت ‪،‬‬ ‫يف الوق���ت الذي �ش���هدت فيه مدينة‬ ‫ح�ض���رموت ك�ب�رى م���دن اجلن���وب‬ ‫فعالي���ة ك�ب�رى نظمه���ا احل���راك‬ ‫ال�س���لمي اجلنوب���ي ب���ذات املنا�س���بة‬ ‫�ش���ارك فيها مئ���ات �آالف م���ن �أبناء‬ ‫اجلنوب و�س���ط مدينة املكال ع�ص���ر‬ ‫اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫وقال���ت قيادات يف احلراك اجلنوبي‬ ‫�أن ه���ذه الفعالي���ة ه���ي الأك�ب�ر يف‬

‫تاري���خ احل���راك ال�س���لمي اجلنوبي‬ ‫ال���ذي يطال���ب با�س���تقالل اجلنوب‬ ‫ع���ن ال�ش���مال ‪ ،‬رفع���ت فيه���ا �أعالم‬ ‫دولة جمهوري���ة اليمن الدميقراطية‬ ‫ال�ش���عبية الت���ي توحدت مع ال�ش���مال‬ ‫يف الع���ام ‪ ، 1990‬كم���ا رفع���ت فيها‬ ‫�صور قيادات جنوبية بارزة عا�شرت‬ ‫م�أ�س���اة ‪ 13‬يناي���ر ‪ 86‬التي ت�ص���الح‬ ‫وت�سامح اجلنوبيون على خلفياتها‪.‬‬ ‫وق���ال الزعيم الب���ارز ح�س���ن �أحمد‬ ‫باعوم رئي�س املجل�س الأعلى للحراك‬ ‫ال�س���لمي اجلنوب���ي ال���ذي �ش���ارك‬ ‫يف فعالي���ات ع���دن �أن الت�ص���الح‬ ‫والت�س���امح ه���و الأ�س���ا�س املت�ي�ن‬ ‫ال�ستعادة دولة اجلنوب والتحرر من‬ ‫االحتالل اليمني‪.‬‬ ‫وطال���ب املحت�ش���دون يف فعالي���ة‬ ‫الت�ص���الح والت�س���امح يف ع���دن بفك‬ ‫االرتباط �أو ما ي�صفونه "اال�ستقالل‬ ‫ع���ن اليم���ن ال�ش���مايل" وط���رد‬ ‫م���ن و�ص���فوه ب���ـ "املحت���ل اليمن���ي"‬ ‫ويرف�ض���ون احل���وار الوطن���ي ال���ذي‬ ‫تعد ل���ه احلكومة املركزية ب�ص���نعاء‬ ‫و�أقرت���ه املب���ادرة اخلليجي���ة الت���ي‬ ‫وقع���ت بني �أطراف النزاع اليمني يف‬ ‫�صنعاء نوفمرب العام قبل املا�ضي يف‬ ‫العا�صمة ال�سعودية الريا�ض‪.‬‬ ‫م���ن جه���ة �أخ���رى تط���رق الرئي����س‬ ‫اجلنوبي ال�س���ابق علي �سامل البي�ض‬ ‫يف حدي���ث ل���ـ "قن���اة ع���دن الي���ف"‬

‫الربكاين وال�سعدي يت�صارعان يف جل�سة النواب‬ ‫ال�ب�ركاين ق���ام برم���ي �أق�ل�ام و�أح���د الدفات���ر‬ ‫وحماولة االعتداء ب�ض���رب وزي���ر التخطيط الذي‬ ‫كان متواجد ًا يف اجلل�س���ة ملناق�ش���ة املجل�س لتقرير‬ ‫املوازنة العامة للدولة للعام ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وكان رئي����س كتلة امل�ؤمتر �س���لطان الربكاين رف�ض‬ ‫يف جل�س���ة النواب االثنني املا�ض���ي موازن���ة الدولة‬ ‫للعام اجلاري ما مل حت�ض���ر حكومة الوفاق بكامل‬

‫اجلنوبي ال�سابق علي �سامل البي�ض �أم�س الأول �إنه‬ ‫لي�س من حق ال�س���فري الأمريكي ب�صنعاء‪ ،‬جريالد‬ ‫فاير �س���تاين‪ ،‬نعت �ش���عب اجلنوب بـ'االنف�ص���ايل'‪،‬‬ ‫بع���د �أن مت الإعالن عن فك االرتباط مع ال�ش���مال‬ ‫يف ‪ 21‬ماي���و ‪�/‬أيار ع���ام ‪�1994‬إثر حرب ظاملة على‬ ‫�شعب اجلنوب‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف امل�س�ؤول �أن �ص���فة االنف�صال التي جاءت‬ ‫على ل�سان ال�سفري الأمريكي �أم�س الأحد يف م�ؤمتر‬ ‫�ص���حايف‪ ،‬ال تنطبق على �ش���عب اجلن���وب‪ ،‬لأنه قد‬ ‫�س���بق وان�س���حب م���ن اتفاقية الوح���دة يف ‪ 21‬مايو‬ ‫‪ 1994‬عندم���ا �أعل���ن الرئي����س علي �س���امل البي�ض‬ ‫ق���رار فك االرتباط و�إعالن قي���ام جمهورية اليمن‬ ‫الدميقراطية'بح�سب ما ن�شرته القد�س العربي‪.‬‬ ‫معت�ب�را �أن '�ش���عب اجلن���وب ال���ذي �أ�ص���بح حت���ت‬ ‫االحت�ل�ال من���ذ ع���ام ‪ 1994‬قد عرب ع���ن حقه يف‬ ‫التحري���ر واال�س���تقالل وا�س���تعادة الدول���ة وفق��� ًا‬ ‫لقواع���د القان���ون الدويل وق���رارات الأمم املتحدة‬ ‫ذات ال�صلة'‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار اىل �أن الرئي����س البي����ض‪' ،‬بع���ث بر�س���الته‬ ‫يف �س���بتمرب ‪ 2012‬مرفق���ة بورق���ة عم���ل موجه���ة‬ ‫اىل ال�س���يدة هي�ل�اري كلينتون‪ ،‬وزي���رة اخلارجية‬ ‫الأمريكي���ة (ال�س���ابقة)‪ ،‬عر����ض فيه���ا مبادرت���ه‬ ‫التي ت�ض���منت ال�ش���راكة من اجل �إزالة ب�ؤر التوتر‬ ‫واجتث���اث الإرهاب وحتقيق الأمن واال�س���تقرار يف‬ ‫املنطقة'‪..‬‬ ‫وح���ث امل�س����ؤول 'الإدارة الأمريكي���ة عل���ى �إع���ادة‬

‫قوامها �إىل الربملان‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف �أن علي عبد اهلل �ص���الح جند خالل ثلث‬ ‫قرن ثالث�ي�ن �ألف ًا‪ ،‬فيما جن���دت حكومة الوفاق يف‬ ‫ثمانية �أ�شهر مائتي �ألف فرد باجلي�ش والأمن‪.‬‬ ‫اىل ذل���ك قالت م�ص���ادر �إعالمية �أن املال�س���نات‬ ‫الكالمية ال�ش���ديدة بني عدد من �أع�ض���اء املجل�س‬ ‫االثن�ي�ن املا�ض���ي �أدت �إىل ان�س���حاب كتل���ة ن���واب‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫ال�س���بت املا�ض���ي �إىل العدي���د م���ن‬ ‫الق�ض���ايا الهام���ة عل���ى امل�س���توى‬ ‫اجلنوب���ي الداخل���ي واخلارج���ي‬ ‫ويف بداي���ة حديث���ه تطرق للت�ص���الح‬ ‫والت�س���امح اجلنوبي واعتربه �أر�ضية‬ ‫لتعزيز احلراك اجلنوبي‪.‬‬ ‫وق���ال �إن اجلنوب وال�ش���مال تربطه‬ ‫م�ص���الح م�ش�ت�ركة وج���وار ويق���ع يف‬ ‫رقعة جغرافية واح���دة وعلى الأخوة‬ ‫ب�ص���نعاء تفه���م مطال���ب �ش���عبنا‬ ‫اجلنوب���ي ال�س���لمية ف�ل�ا ي�ض���يع حق‬ ‫خلف���ه مطال���ب ولك���ن للأ�س���ف �إىل‬ ‫الآن ال يوج���د اح���د ب�ص���نعاء ميكن‬ ‫التفاو�ض معه ب�إ�شراف دويل ويكون‬ ‫له �صالحية باتخاذ القرار‪.‬‬ ‫وح���ول الق�ض���ية اجلنوبي���ة عل���ى‬ ‫امل�س���توى الإقليمي قال الرئي�س علي‬ ‫�س���امل البي����ض "يف البداي���ة ا�ش���كر‬ ‫الأخ���وة الذين التق���وا بالأمني العام‬ ‫ملجل����س التعاون اخلليجي وبطرحهم‬ ‫ق�ضية اجلنوب ومبطالبها الوا�ضحة‬ ‫التحرير وا�س���تعادة الدولة اجلنوبية‬ ‫وطالب جم���ددا دول اخلليج العربي‬ ‫�إيجاد مبادرة خا�ص���ة حلل الق�ض���ية‬ ‫اجلنوبية على �أ�سا�س اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف الرئي����س البي����ض "�أن‬ ‫اجلنوب هو عامل ا�ستقرار للمنطقة‬ ‫ول���كل املاليني اجلنوبي���ة التي تخرج‬ ‫رافعة �ص���وتها بعمل ون�ض���ال �س���لمي‬ ‫تطال���ب باال�س���تقالل وان مل حت���ل‬

‫امل�ؤمت���ر ال�ش���عبي الع���ام من قاع���ة املجل����س �أثناء‬ ‫انعقاد اجلل�سة لتتحول �إىل فو�ضى و�ضجيج �أثارت‬ ‫العدي���د م���ن اال�ض���طرابات داخل املجل�س ب�س���بب‬ ‫ت�صريحات ال�سفري الأمريكي التي �أدىل بها خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عقد يف ال�س���فارة الأمريكية الأحد‬ ‫املا�ض���ي مم���ا جعل الل���واء يحي���ى الراع���ي رئي�س‬ ‫املجل�س يطالب الأع�ضاء بالكف عن �إثارة امل�شاكل‪.‬‬ ‫معتربين �ص���مت هيئة رئا�س���ة املجل�س �إ�ساءة لهم‬ ‫وت�ش���جيع من �س���موهم باملفتنني يف �إثارة امل�شاكل‬ ‫واخلزعبالت بني حزب امل�ؤمتر والرئي�س هادي‪.‬‬ ‫وكان النائ���ب عب���د الك���رمي جذبان ق���د طلب من‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫ق�ض���ية اجلنوب فلن يكون هناك �أي‬ ‫ا�ستقرار باملنطقة برمتها " على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫و�أردف البي����ض �أن با�س���تطاعتنا‬ ‫وب�أ�س���رع وق���ت �إع���ادة م�ؤ�س�س���اتنا‬ ‫الع�س���كرية واملدني���ة والق�ض���اء‬ ‫والدوائ���ر املخت�ص���ة يف كل امل���دن‬ ‫اجلنوبية و�ش���عبنا لديه ثقافة عالية‬ ‫وحب للنظام والقانون‪.‬‬ ‫وعل���ى امل�س���توى العاملي ق���ال البي�ض‬ ‫عل���ى املجتمع ال���دويل �أن ينظر �إلينا‬ ‫وي�س���مع �ص���وتنا حتى ال ن�ض���طر �إىل‬ ‫اللج���وء �إىل طرق �أخرى و�سنوا�ص���ل‬ ‫جهودنا بالعمل ال�سلمي ولكن مل يعد‬ ‫هناك وقت ال�ستمرار هذا التجاهل‪.‬‬ ‫وتط���رق الرئي����س اجلنوب���ي عل���ي‬ ‫�س���امل البي����ض للعديد من الق�ض���ايا‬ ‫الوطني���ة اجلنوبي���ة و�ش���كل الدول���ة‬ ‫اجلنوبي���ة القادم���ة وق���ال �إنن���ا م���ع‬ ‫دول���ة دميقراطية برملاني���ة فيدرالية‬ ‫جنوبية‪.‬‬ ‫وح���ول القي���ادات التاريخي���ة ق���ال‬ ‫البي����ض �إنن���ا الي���وم يف تاري���خ �آخر‬ ‫ل���ه ظروف���ه وثقافت���ه ون�ض���اله وان‬ ‫اجلماه�ي�ر ه���ي م���ن ت�ص���نع م���ن‬ ‫و�س���طها القي���ادات التاريخي���ة وقال‬ ‫على ال�ش���باب �أن يتحمل م�س����ؤوليته‬ ‫و�س���نكون نحن لهم م�ست�شارين متى‬ ‫احتاجوا لنا يف ذلك‪.‬‬

‫املجل����س �إدانة ت�ص���رفات ال�س���فري الأمريكي التي‬ ‫قال �أنها خرقاء‪.‬‬ ‫م���ن جانبه قال النائب �س���لطان ال�ب�ركاين رئي�س‬ ‫الكتلة الربملانية �إن ت�ص���رفات ال�س���فري الأمريكي‬ ‫وت�ص���ريحاته ال تتف���ق م���ع الأع���راف والقواع���د‬ ‫الدبلوما�س���ية مت�س���ائال " كيف ن�ص���م �آذاننا عن‬ ‫ال�س���فري االمريكي ال���ذي اعتدى على �س���يادة بلد‬ ‫وتدخل يف �ش����ؤونه الداخلية لي�ص���بح و�ص���ي ًا عليها‬ ‫ومل يع���د لأح���د �أي ح���ق يف احلديث عن م�ص���الح‬ ‫البلد �إال الأمريكان‪.‬‬ ‫وا�صفا ما يفعله ال�س���فري لعنة تاريخية على اليمن‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫حتليل‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫فيما احلديدة تعاين الفقر واجلهل و�سواحلها ت�شهد التهريب امل�ستمر‬ ‫للأ�سلحة واملواد الفا�سدة‬

‫خمططات �إ�صالحية لإفقار‬ ‫الفقري وتدمري املدمر‬

‫الهوية‪ /‬خا�ص‬ ‫يظ���ل من املعيب جد ًا �أن تبق���ى حمافظة احلديدة‬ ‫جم���رد �س���احة تت���م فيه���ا وم���ن خالله���ا عمليات‬ ‫االبتزاز املادي واملعنوي من قبل �أطراف �سيا�س���ية‬ ‫وجتار الأ�س���لحة واملواد الفا�س���دة التي حتمل معها‬ ‫�أ�ض���رارا حم�ض���ة لهذه املحافظة وغريها من بقية‬ ‫مناطق البالد‪.‬‬ ‫حيث ت�ؤكد التقارير املحلية والدولية �أن نحو ن�صف‬ ‫�أطفال احلديدة ال يح�صلون على التعليم الأ�سا�سي‬ ‫‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن ‪ % 45‬م���ن الذك���ور و‪% 52‬م���ن الإناث‬ ‫املرتاوح���ة �أعمارهم بني ‪ 6‬و‪ 15‬عام ًا ال يح�ص���لون‬ ‫على التعليم الأ�سا�سي ‪.‬‬ ‫مرجعة الأ�س���باب �إىل الفقر وع���دم توفر املدار�س‬ ‫واملعلم�ي�ن وبع���د امل�س���افة ب�ي�ن الق���رى واملدار����س‬ ‫املتوفرة‪.‬‬ ‫كما �أو�ض���حت التقارير �أن ن�سبة الت�سجيل يف بع�ض‬ ‫مدار����س مناطق اللحي���ة وبيت الفقي���ه ‪ %0‬بينهما‬ ‫‪ %96‬من الأمهات و‪ % 65‬من الآباء يف تلك املناطق‬ ‫�أميون‪.‬‬ ‫ويجرب تف�ش���ي الفقر الآالف من الأ�س���ر القروية يف‬ ‫احلديدة على �إر�س���ال �أطفالها �إىل املدينة للت�سول‬ ‫وذلك على ح�ساب درا�ستهم وفق التقارير‬ ‫كم���ا ك�ش���فت تقاري���ر دولية ح�ص���لت الهوي���ة على‬ ‫ن�س���خ منه���ا �أن نح���و ‪ % 90‬من جمتمع���ات الفقراء‬ ‫يف ري���ف احلديدة ال ت�ص���لها �أي م�ش���اريع حكومية‬ ‫ملياه ال�ش���رب بل تعتمد على الآبار والوديان �أو على‬ ‫م�ش���اريع خا�ص���ة ت�س���تنزف م���وارد الفق���راء فيما‬ ‫تنعدم البنية التحية يف معظم ريف املحافظة‪.‬‬ ‫فيما ي�صل ن�سبة معدل البطالة بني الفئات العمرية‬ ‫(‪ )24-15‬من �أبناء احل ــديدة نحو‪. %75‬‬ ‫وت�ض���يف التقارير �إىل �أن ن�س���بة االكتف���اء الذاتي‬ ‫من ال�س���لع الغذائية بني �سكان احلديدة متدن جد ًا‬ ‫حيث ت�ص���ل ن�سبة الأ�سر التي تعاين نق�ص ًا حاد ًا يف‬ ‫الغ���ذاء وعدم االكتف���اء الذاتي من���ه �إىل نحو ‪%85‬‬ ‫وخا�ص���ة الريفية كما �أن ن�س���بة ‪ %90‬من الأ�س���ر يف‬ ‫احلديدة تعتم���د على القوت اليوم���ي ولي�س لها �أي‬ ‫مدخر �أو خمزون غذائي ‪..‬‬ ‫رق وعبودية يف احلديدة ‪ ‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلانب ك�ش���ف تقرير �ص���در عن منظمة‬ ‫وث���اق للتوج���ه امل���دين يف اخلام����س م���ن دي�س���مرب‬ ‫املا�ض���ي عن وجود ع�ش���رات احلاالت مما و�صفتها‬ ‫بال���رق والعبودي���ة يف ع���دة مناط���ق ميني���ة وذك���ر‬ ‫التقرير وجود نوعني من ا�س���تعباد مواطنني فقراء‬

‫و�أمي�ي�ن يباع���ون وي�ش�ت�رون و�آخ���رون ي�س���تعبدون‬ ‫ويعمل���ون جمان���ا بال�س���خرة دون متكينه���م م���ن‬ ‫الت�صرف ب�شئونهم اخلا�صة �إال ب�إذن من �أ�شخا�ص‬ ‫وم�ش���ايخ نافذين يتحكمون مب�صائرهم يف مديرية‬ ‫الزهرة باحلديدة ‪.‬‬ ‫التهريب للمواد الفا�سدة والأ�سلحة‬ ‫ويف جان���ب التهري���ب للأغذي���ة وال�س���لع الفا�س���دة‬ ‫والأ�س���لحة والب�ض���ائع املختلفة فقد ك�شفت تقارير‬ ‫ح�ص���لت الهوي���ة على ن�س���خ منها عن قي���ام جهات‬ ‫نافذة يف احلديدة يف ‪2012/10/8‬م بتهريب �أكرث‬ ‫من ‪ 800‬طن من الذرة الفا�س���دة على الداخل عرب‬ ‫امليناء والتي مل تعد �ص���احلة لال�س���تخدام الآدمي‬ ‫وقد نقلت عرب �سفينة قمح تركية تدعى (مريا �آر)‬ ‫قادمة من الأرجنتني ح�س���ب التقرير �إىل قارب يف‬ ‫عر�ض البحر يف احلديدة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�س���ياق فقد �ض���بطت �أجه���زة الأمن يف‬ ‫مين���اء احلديدة وعدد من مناط���ق احلديدة عددا‬ ‫من �ص���فقات الأ�سلحة املهربة من تركيا �إىل بالدنا‬ ‫حيث �ض���بطت يف تاريخ ‪2012/11 /25‬م بجمرك‬ ‫مين���اء احلدي���دة �ش���حنة م���ن املناظري القنا�ص���ة‬ ‫املهربة وعددها ي�صل �إىل نحو‪ 225‬منظارا قنا�صا‬ ‫منه���ا ‪ 125‬منظ���ارا ليزري���ا و‪ 100‬منظ���ار قنا�ص‬ ‫عادي ‪.‬‬ ‫كما مت �ض���بط كميات كبرية من الب�ض���ائع املهربة‬ ‫ع�ب�ر ميناء احلدي���دة خالل العام املن�ص���رم منها‬ ‫�أ�س���لحة و�ألع���اب ناري���ة وح�ش���ي�ش وكوكايني جتاوز‬ ‫ثمنها ‪ 100‬مليون دوالر ح�س���ب م�ص���در م�سئول يف‬ ‫امليناء‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته �ض���بط امليناء العديد من احلاويات‬ ‫التي كانت معدة للت�صدير وبداخلها �آثار مينية ‪.‬‬ ‫وق���د �أرجع���ت التقاري���ر ه���ذه الأ�س���باب يف تزايد‬ ‫عملي���ات التهريب عرب ميناء احلديدة �إىل الداخل‬ ‫اليمن���ي و�إىل اخل���ارج �إىل عدم تط���ور امليناء منذ‬ ‫�أكرث م���ن ‪ 25‬عاما فكل �أدوات���ه و�إمكانياته ال تزال‬ ‫بدائية �إ�ض���افة �إىل عمليات الو�ساطات والر�شوات‬ ‫وتداخ���ل ال�ص�ل�احيات يف �إدارة املين���اء كما تقول‬ ‫التقاري���ر وت�ص���ريحات اجله���ات امل�س���ئولة هناك‬ ‫وغريها من العمليات التي يتم من خاللها م�ساومة‬ ‫اجلهات املعنية يف املين���اء بها من �أجل مترير تلك‬ ‫ال�صفقات الغري قانونية والفا�سدة‪.‬‬ ‫ونتيج���ة له���ذه الأو�ض���اع امل�أ�س���اوية التي تعي�ش���ها‬ ‫حمافظ���ة احلدي���دة ب���ر ًا وبح���ر ًا �أر�ض��� ًا و�س���كان ًا‬ ‫فقد عرب العدي���د من املراقب�ي�ن واملحللني �أن بقاء‬ ‫احلدي���دة عل���ى ه���ذه احلال م���ن الفق���ر والبطالة‬

‫والإح�صائيات تك�شف عن �أكرث من ‪ 6000‬معتقل يف �سجون‬ ‫ال�سعودية والقواعد الأمريكية وبلدان �أخرى‬

‫م�صادر‪ :‬م�شهور تك�شف عن ‪ 650‬معتقال لدى اململكة ال تهم لهم‬ ‫غري البحث عن الرزق وعجزت عن �إخراجهم‬

‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫قالت م�ص���ادر مطلع���ة �أن وزيرة حقوق الإن�س���ان‬ ‫ك�ش���فت ع���ن �أك�ث�ر م���ن ‪� 560‬س���جينا ميني���ا يف‬ ‫املعتقالت ال�س���عودية ال تهم له���م غري البحث عن‬ ‫ال���رزق وقد عج���زت وزارته���ا عن عمل �أي �ش���يء‬ ‫لإخراجهم منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�ص���ادر ب�أن الوزارة مل تعد قادرة على‬ ‫تقدمي �أي �ش���يء ميكن �أن يخفف عنهم ما يعانونه‬ ‫من التعذيب يف ظل عدم التفاعل من قبل حكومة‬ ‫اململك���ة او �إب���داء �أي جتاوب مع مطال���ب الوزارة‬ ‫احلقوقية والإن�سانية‪.‬‬ ‫ه���ذا وقد �ش���هدت �ص���نعاء �أم����س الثالث���اء وقفة‬ ‫احتجاجي���ة �أم���ام ال�س���فارة ال�س���عودية للمطالبة‬ ‫ب�إخراج املعتقلني اليمنيني من ال�سجون ال�سعودية‬ ‫وكف النظام ال�س���عودي عن ممار�س���ة االنتهاكات‬ ‫�ضد العمالة اليمنية‪.‬‬ ‫ه���ذا وت�ؤك���د الإح�ص���ائيات الر�س���مية اخلا�ص���ة‬ ‫بوزارة حقوق الإن�سان يف اليمن‪� ،‬أن عدد املعتقلني‬ ‫اليمنيني يف ال�س���جون خ���ارج البالد يقدر عددهم‬ ‫بح���وايل ‪� 6422‬س���جينا‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ميثل احد‬ ‫الق�ضايا ال�ش���ائكة املطروحة على طاولة احلكومة‬ ‫اليمنية‪ ،‬يف ظل مطالبات �شعبية للإفراج عنهم‪.‬‬ ‫وكان الع�ش���رات من �أهايل ال�س���جناء اليمنيني يف‬ ‫مع�س���كر جوانتنام���و وكافة املعتقل�ي�ن اليمنيني يف‬ ‫ال�س���جون الأمريكي���ة نفذوا االثنني املا�ض���ي وقفة‬ ‫احتجاجي���ة �أمام منزل الرئي�س عبد ربه من�ص���ور‬ ‫ه���ادي بالعا�ص���مة �ص���نعاء وطالب���وه بالتدخ���ل‬ ‫والإفراج عن ذويهم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫وكانت الإح�صائية التي ن�شرتها وكالة (�شينخوا)‬ ‫ال�ص���ينية ك�شفت �أن ال�س���جناء اليمنيني يتوزعون‬ ‫يف كل من معتقل «جوانتنامو» يف كوبا وال�س���عودية‬ ‫والع���راق واريرتي���ا ولبن���ان و�س���وريا وباك�س���تان‬ ‫و�أفغان�ستان والإمارات‪.‬‬ ‫وح�س���ب الإح�ص���ائية ف����أن ‪ 89‬ميني���ا يقبع���ون يف‬ ‫معتقل جوانتنامو منذ �س���نوات على ذمة اتهامهم‬ ‫بق�ض���ايا �إرهابي���ة ‪ ،‬وان ‪ 25‬منهم حكمت املحكمة‬ ‫الإدارية الفيدرالي���ة الأمريكية برباءتهم �إال �أنهم‬ ‫ال يزالون داخل املعتقل‪.‬‬ ‫ويف قاعدة بغرام الع�سكرية الأمريكية ب�أفغان�ستان‬ ‫يقبع �س���جينا ميني���ا بتهمة الإره���اب كما تتحفظ‬ ‫ال�س���لطات الباك�س���تانية يف �س���جونها عل���ى ميني‬ ‫كذلك بتهمة الإرهاب ‪.‬‬ ‫ويف الع���راق يقبع ‪ 22‬مينيا يف ال�س���جون معظمهم‬ ‫بتهم �إرهابية ح�س���ب ادعاءات اجلانب العراقي ‪،‬‬ ‫بينهم فتاة تبلغ من العمر ‪� 14‬سنة متهمة بق�ضايا‬ ‫�إرهابية‪.‬‬ ‫ويقب���ع ‪� 6‬آالف ميني يف ال�س���جون ال�س���عودية على‬ ‫خلفي���ة ق�ض���ايا تهري���ب وجت���اوز احل���دود بطرق‬ ‫غري �ش���رعية وق�ض���ايا جنائية‪ ،‬ح�س���ب ما ذكرت‬ ‫الإح�صائية‪.‬‬ ‫ويف ال�س���جون االريرتي���ة يقبع حوايل ‪� 300‬ص���ياد‬ ‫ميني مت احتجازهم من عر�ض البحر‪.‬‬ ‫ويف لبن���ان ال ي���زال ميني���ان اثن���ان يقبع���ون يف‬ ‫ال�س���جون من���ذ معركة خميم نهر الب���ارد‪ ،‬فيما ال‬ ‫يزال ميني ثالث يف �إحدى ال�س���جون اللبنانية على‬ ‫خلفية ق�ضية تهريب خمطوطات ‪.‬‬

‫وفو�ضى التهريب من جهة وحترك بع�ض الأطراف‬ ‫ال�سيا�س���ية لتحقيق م�ص���الح م���ن خاللها من جهة‬ ‫�أخ���رى يخلق الكثري من الت�س���ا�ؤالت منها ملاذا هذا‬ ‫التح���رك يف ه���ذا الوق���ت بال���ذات؟ ومل���اذا تزداد‬ ‫عملي���ات التهريب يف احلديدة ه���ذه الفرتة يف ظل‬ ‫تل���ك التحركات؟ متوقعني �أن هن���اك �أياد خارجية‬ ‫ه���ي الت���ي دفع���ت بتل���ك الأط���راف للتوج���ه نح���و‬ ‫احلدي���دة لتنفي���ذ خمططاتهم وخا�ص���ة تلك التي‬ ‫تتعل���ق بعملي���ات التهري���ب التي ك�ش���فت عنها �آخر‬ ‫التقارير وخا�ص���ة تل���ك التي تتبع حزب الإ�ص�ل�اح‬ ‫وال���ذي قالت انه يق���وم حالي ًا بتح���ركات وعمليات‬ ‫غري م�س���بوقة يف احلديدة منذ نحو �ش���هرين تخلق‬ ‫الكث�ي�ر الت�س���ا�ؤالت ح���ول اله���دف م���ن وراء تل���ك‬ ‫التحركات‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن ح���زب الإ�ص�ل�اح يق���وم ه���ذه الأي���ام‬ ‫ومن���ذ نح���و �ش���هريني بتح���ركات مريب���ة يف‬ ‫حمافظ���ة احلديدة حي���ث ترتكز تل���ك التحركات‬ ‫يف من���زل الل���واء عل���ي حم�س���ن الأحم���ر مبدين���ة‬ ‫احلدي���دة ‪ ،‬وقال���ت التقاري���ر انه يت���م �إدخال مواد‬ ‫جمهول���ة ال يع���رف نوعيته���ا م���ن البواب���ة اخللفية‬ ‫للمن���زل‪ ،‬كم���ا يت���م تغي�ي�ر مالم���ح العم���ال الذين‬ ‫يتنك���رون ب�أزي���اء خمتلف���ة م���ن ح�ي�ن �إىل �آخ���ر‪.‬‬ ‫م�ش�ي�ر ًا �أن تل���ك العملي���ات تزامن���ت م���ع عمليات‬ ‫التهريب التي �ش���هدتها احلديدة خالل ال�ش���هرين‬ ‫املا�ضيني ‪.‬‬ ‫كم���ا �أ�ش���ارت التقاري���ر �إىل �أن �أ�س���لحة مت توزيعها‬ ‫عل���ى ملي�ش���يات ح���زب الإ�ص�ل�اح يف احلديدة من‬ ‫بينها م�سد�سات و�صلت �إىل �أحد مقررات الإ�صالح‬ ‫باحلدي���دة ومن���ه �إىل �أماكن خمتلفة م���ن املدينة‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن �ش���هدت حمافظت���ا �إب وتع���ز مث���ل تل���ك‬ ‫التحركات لعنا�صر الإ�ص�ل�اح والتي قالت التقارير‬ ‫�أن���ه �س���بق و�أن مت تدري���ب الكث�ي�ر م���ن العنا�ص���ر‬ ‫الإ�ص�ل�احية يف حمافظة �إب على ا�س���تخدام عدد‬ ‫من �أنواع الأ�سلحة ‪..‬‬ ‫وق���د توج���ت تلك املعلوم���ات والتقارير مبا ك�ش���فه‬ ‫تقري���ر حدي���ث �ص���ادر بداي���ة هذه ال�ش���هر ن�ش���ره‬ ‫موق���ع (اجلمه���ور ن���ت) ع���ن وج���ود عالق���ة ب�ي�ن‬ ‫حادث���ة اختط���اف ال�س���ياح الأوربي�ي�ن الثالث���ة يف‬ ‫(بني �ض���بيان) وبني �صفقات �ش���حنات امل�سد�سات‬ ‫كامت���ة ال�ص���وت الت���ي مت �ض���بطها يف كل م���ن‬ ‫ع���دن واحلدي���دة وبني ال�س���فري الرتك���ي يف بالدنا‬ ‫كم���ا �أ�ش���ار ه���ذا التقري���ر �إىل وج���ود �أط���راف‬ ‫عدي���دة متورط���ة يف �ش���حنات الأ�س���لحة‬ ‫الرتكي���ة الت���ي يج���ري تهريبه���ا �إىل اليم���ن‪.‬‬ ‫وق���ال �إن عق���ود �ص���فقات تل���ك الأ�س���لحة الرتكية‬ ‫املهربة �إىل بالدنا ك�ش���فت وجود �أ�سماء رموز قبلية‬ ‫يف بالن���ا م�ؤي���دة لقي���ادات ع�س���كرية مت���ردت عن‬ ‫اجلي�ش ويتم مبوجبها �شراء �أ�سلحة تركية متطورة‬ ‫عرب ال�س���فري الرتكي ال���ذي تنتهي م�س���ئولتيه عند‬ ‫�ش���حن تلك الأ�سلحة وو�ص���ولها �إىل املوانئ اليمنية‬ ‫يف ح�ي�ن تعمل قي���ادات يف احلكومة على �إي�ص���الها‬ ‫�إىل �أ�ص���حابها احلقيقيني‪ ،‬ومن �ض���منها ال�ش���حنة‬ ‫امل�ض���بوطة يف منطق���ة حي����س باحلدي���دة والت���ي‬ ‫دفع���ت برجال القبائل الختطاف الأجانب من �أجل‬ ‫ال�ض���غط على احلكومة لت�سلمهم �شحنة امل�سد�سات‬ ‫امل�ض���بوطة والتي قالت التقاري���ر الأخرية �أنها تتبع‬ ‫حميد الأحمر‪....‬‬ ‫وقال حملل���ون �أنه ونتيج���ة لتلك التح���ركات الغري‬ ‫منطق���ة حلزب الإ�ص�ل�اح يف احلدي���دة واملتزامنة‬ ‫مع �ش���حنات الأ�س���لحة الرتكية املهرب���ة �إىل بالدنا‬ ‫تن���ذر �أن بالدنا ت�س�ي�ر رمب���ا نحو ظروف �س���تكون‬ ‫م�ض���طربة ح���ددت مالحمه���ا تل���ك ال�ش���حنات‬ ‫املحمل���ة ب�آالف امل�سد�س���ات كامت ال�ص���وت و�أجهزة‬ ‫االت�ص���االت الال�سلكي والتن�صت والنواظري الليلية‬ ‫وبنادق القن�ص وغريها من �أدوات القتل والتدمري‬ ‫والت���ي معظمه���ا قدم���ت تهريب��� ًا من تركي���ا خالل‬ ‫الأ�ش���هر القليلة املا�ض���ية والت���ي ك�ش���فت التقارير‬ ‫رجوع بع�ض���ها �إىل قيادات يف حزب الإ�صالح الأمر‬ ‫الذي خلق الكثري من التخوفات لدى بع�ض املحللني‬ ‫ال�سيا�س���يني والذين �أك���دوا يف �أرائهم تخوفهم من‬ ‫ن�س���ف الت�سوية ال�سيا�س���ية و�إجها�ض م�ؤمتر احلوار‬ ‫الوطن���ي الذي �ش���ارف اليمنيون عل���ى االنتهاء من‬ ‫الإعداد والتح�ضري النعقاده قريب ًا ‪.‬‬ ‫ومل ي�س���تبعد املحلل���ون وجود عالقة ب�ي�ن حتركات‬ ‫الإ�ص�ل�اح يف احلدي���دة وب�ي�ن وج���ود خمطط���ات‬ ‫تركية �س���عودية تتبلور على ار����ض الواقع من خالل‬ ‫حزب الإ�صالح وك�شفت عن بع�ض تلك املخططات‬ ‫�صفقات الأ�سلحة الرتكية املهربة �إىل بالدنا ورمبا‬ ‫�ستك�شف الأيام القادمة بقية خفايا تلك التحركات‬ ‫والأه���داب منها مت�س���ائلني م���اذا يريد الإ�ص�ل�اح‬ ‫م���ن وراء حتركات���ه يف احلدي���دة؟ ه���ل �س���يعمل‬ ‫على معاجلة �أو�ض���اعها املعي�ش���ية ال�ص���عبة �أم �أنه‬ ‫�سيزيدها فرق ًا وتدمري ًا ال نتمنى ذلك‪..‬‬

‫يف قراءة مت�أنية للهوية يف ردود الفعل حول قانون العدالة االنتقالية‬

‫امل�شرتك يرف�ضه وامل�ؤمتر يباركه‬ ‫وحمللون ي�صفونه بالقنبلة التي �ستفجر‬ ‫م�ؤمتر احلوار واملبادرة اخلليجية‬ ‫والرئي�س هادي ي�سحبه من الربملان‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫�ش���هدت ال�س���احة املحلية خالل الأيام املا�ض���ية‬ ‫بروز ردود فعل متباينة بني الأطراف ال�سيا�س���ية‬ ‫عل���ى ال�س���احة حي���ث القى ه���ذا القان���ون الذي‬ ‫قدم���ه رئي�س اجلمهورية قبل ف�ت�رة �إىل الربملان‬ ‫ملناق�شته وامل�ص���ادقة عليه ت�أييد بع�ض الأطراف‬ ‫كما رف�ض���ته �أطراف �أخرى فيما و�ص���فه �آخرون‬ ‫بالقنبل���ة التي �س���تفجر م�ؤمتر احل���وار الوطني‬ ‫القادم وتق�ضي على املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫ففي �س���ياق الرف�ض لهذا القانون عربت �أحزاب‬ ‫اللقاء امل�ش�ت�رك عن رف�ض���ها لهذا القانون كونه‬ ‫�س���يخلق الكثري م���ن العراقي���ل يف طريق م�ؤمتر‬ ‫احلوار املزمع عقده خالل الأيام القادمة‪.‬‬ ‫وكان���ت كتلت���ا امل�ش�ت�رك وامل�س���تقلني يف الربملان‬ ‫قد قاطعت اجلل�س���ات التي مت فيها مناق�شة هذا‬ ‫القانون الأ�س���بوع املا�ض���ي قب���ل �أن يحيله رئي�س‬ ‫الربملان �إىل جلنة خمت�صة ملناق�شته على اعتبار‬ ‫ان ه���ذا القانون قدم من امل�ؤمتر ال�ش���عبي العام‬ ‫وه���و ميث���ل ر�ؤيت���ه ورغباته ح�س���ب ت�ص���ريحات‬ ‫�أطراف يف الكتلتني‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك ق���ال الرئي����س الدوري لتكت���ل �أحزاب‬ ‫اللقاء امل�شرتك �س���لطان العتواين يف ت�صريح له‬ ‫�أن هذا القانون ت�ش��به الكثري من الثغرات‪.‬‬ ‫م���ن جانبها قال���ت جماعة �أن�ص���ار اهلل يف بيان‬ ‫�ص���در عنها ب�ش����أن ما جاء يف ه���ذا القانون انه‬ ‫جتاه���ل االنته���اكات التي ح�ص���لت يف املا�ض���ي‬ ‫والتي كانت معاناتها �س���بب ًا حقيق ًا الندالع الثورة‬ ‫ال�شعبية ال�سلمية ‪.‬‬ ‫م�ض���يفة �أن���ه ب�ص���يغته احلالي���ة ميث���ل انتهاكا‬ ‫حلقوق الذين ت�ض���رروا من �أبناء الوطن وت�سرت ًا‬ ‫عل���ى القتل���ة واملجرم�ي�ن ويع���د متييع ًا لق�ض���ايا‬ ‫ال�ش���عب وا�ستخفاف ًا بحقوقه وي�ستفيد منه القتلة‬ ‫واملجرم���ون وال يخدم الثورة ال�ش���عبية �أو حتقيق‬ ‫�أهدافها‪.‬‬ ‫متمني��� ًة على اجلهات امل�س���ئولة �إعادة النظر يف‬ ‫القانون و�سرعة تنفيذ النقاط الع�شرين ال �سميا‬ ‫والوطن مقبل على م�ؤمتر احلوار الوطني والذي‬ ‫يحت���اج �إىل تهيئة الأجواء وبن���اء الثقة بني �أبناء‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫م���ن جانبهم عرب ثوار �س���احة التغيري ب�ص���نعاء‬ ‫يف بي���ان له���م �أ�ص���دروه اجلمع���ة املا�ض���ية ع���ن‬ ‫رف�ض���هم للقان���ون مطالب�ي�ن الرئي����س ه���ادي‬ ‫ب�س���حبه من الربملان كما طالبوه ب�إ�صدار مزيدا‬ ‫م���ن القرارات لتهيئة الأجواء ال�سيا�س���ية للحوار‬ ‫الوطني وحتقق �أهداف الثورة‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر ال�ش����ؤون القانوني���ة الدكت���ور حممد‬ ‫املخ�ل�ايف قد ق���ال يف حدي���ث متلفز ل���ه �أن هذا‬ ‫القان���ون �أ�س���قط �أه���م بن���د بقان���ون العدال���ة‬ ‫االنتقالي���ة وه���و بند ك�ش���ف احلقيقة واقت�ص���ر‬ ‫على التعوي�ض���ات وعلى عام واحد م�ؤكد ًا �أن هذا‬ ‫القانون ين�سف طريق احلوار الوطني قبل البدء‬ ‫فيه ح�سب قوله‪.‬‬ ‫ويف ه���ذا ال�س���ياق ق���ال‪ :‬ع���دد م���ن املراقب�ي�ن‬ ‫واملحلي�ي�ن ال�سيا�س���يني �أن ه���ذا القان���ون مت‬ ‫طرح���ه يف توقي���ت غري منا�س���ب خا�ص���ة يف ظل‬ ‫اال�س���تعدادات التي ت�ش���هدها البالد للتح�ض�ي�ر‬ ‫مل�ؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫م�شريين �أنه ميثل قنبلة قد تن�سف م�ؤمتر احلوار‬ ‫وكذا املبادرة اخللية برمتها خا�صة وانه يتحدث‬ ‫ع���ن الكث�ي�ر م���ن اجلوان���ب احل�سا�س���ة التي قد‬ ‫تعتربها عديد من الأطراف مبثابة ال�ض���غوطات‬ ‫عليهم لتنفريهم من امل�ش���اركة يف م�ؤمتر احلوار‬ ‫ودفعه���م نحو عدم االلت���زام بتنفيذ ما تبقى من‬ ‫بنود املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫�أما فيما يخ�ص الت�أييد لهذا القانون فقد عربت‬ ‫كتل���ة امل�ؤمتر ال�ش���عبي يف الربملان ع���ن ت�أييدها‬ ‫له���ذا القان���ون وا�ص���فة �إي���اه ب�أن���ه ميث���ل جوهر‬

‫املطالب التي ين�ش���دها اجلميع م�س���تنكرة رف�ض‬ ‫�أحزاب امل�شرتك للقانون ‪.‬‬ ‫حيث هاجم �أمني عام امل�ؤمتر �س���لطان الربكاين‬ ‫موق���ف �أح���زاب اللق���اء امل�ش�ت�رك م���ن القانون‬ ‫متهم ًا �إياها بالتخطيط لإف�شال م�ؤمتر احلوار‪.‬‬ ‫وعلى �أثر هذه الردود ذكرت م�ص���ادر مطلعة �أن‬ ‫الرئي����س هادي �أقر بداية هذا اال�س���بوع �س���حب‬ ‫م�ش���روع قانون العدال���ة االنتقالية م���ن الربملان‬ ‫بعد اجتماع له بقيادات �أحزاب امل�شرتك والذي‬ ‫بحث معهم فيه‬ ‫الإ�شكاليات القائمة حول هذا القانون‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر ان �سحب هادي لهذا القانون‬ ‫من الربملان قد جاء حفاظا على الوفاق والت�سوية‬ ‫ال�سيا�سية و�ست�ستمر مناق�شته حتى التوافق عليه‬ ‫وحل ق�ض���ايا اخلالف عل���ى �أن الرئي�س الدوري‬ ‫لأحزاب امل�ش�ت�رك �أكد يف ت�ص���ريح له قبل �أيام‬ ‫�أن ال علم له مبو�ضوع �سحب الرئي�س هادي لهذا‬ ‫القانون من الربملان‪..‬‬ ‫يذك���ر �أن م�ش���روع قان���ون امل�ص���احلة الوطني���ة‬ ‫وحتقيق العدالة االنتقالية ال���ذي قدمه الرئي�س‬ ‫هادي للربمل���ان والذي �أثار هذا اجلدل الوا�س���ع‬ ‫يف ال�س���احة املحلية يتكون امل�ش���روع من نحو‪20‬‬ ‫م���ادة موزعة على �أربعة ف�ص���ول ركزت جمملها‬ ‫على �أن�ش���اء مبوجبه هيئة م�س���تقلة ت�س���مى هيئة‬ ‫الإن�ص���اف وامل�ص���احلة مكون���ة م���ن ‪ 21‬ع�ض���وا‬ ‫وته���دف �إىل �إج���راء م�ص���احلة وطني���ة لتجاوز‬ ‫ما خلفت���ه ال�ص���راعات ال�سيا�س���ية والتي جرت‬ ‫خالل الفرتة من يناير ‪2011‬م وحتى ‪ 21‬فرباير‬ ‫‪2012‬م ‪.‬‬ ‫وك���ذا على �ض���رورة اتخاذ الإج���راءات الالزمة‬ ‫لتطبي���ق العدالة االنتقالية مبا ي�ض���من ت�س���ليط‬ ‫ال�ض���وء عل���ى ت�ص���رفات الأط���راف ال�سيا�س���ية‬ ‫التي �أدت �إىل انتهاكات �س���ابقة حلقوق الإن�سان‬ ‫مث���ل‪ :‬القت���ل خ���ارج نط���اق القان���ون‪ ،‬االختفاء‬ ‫الق�س���ري‪ ،‬واملعاملة الال�إن�سانية‪ ،‬حجز احلرية‪،‬‬ ‫االغت�ص���اب املمنه���ج‪ ،‬وغريه���ا م���ن انته���اكات‬ ‫حقوق الإن�سان والقانون الإن�ساين الدويل خالل‬ ‫الفرتة امل�ش���مولة ب�أحكام هذا القانون‪ ،‬و�ض���مان‬ ‫جرب ال�ض���رر ملن تعر�ض���وا ملثل تل���ك االنتهاكات‬ ‫خالل تلك الفرتة �أو ورثتهم من �أجل �إن�ص���افهم‬ ‫وامل�ص���احلة معه���م‪ ،‬وعل���ى �أن يت���م �إ�ش���راك‬ ‫ال�ضحايا �أو ورثتهم يف الإجراءات املحققة جلرب‬ ‫ال�ضرر وجتنب �أخطاء املا�ضي‪.‬‬ ‫كما رك���ز هذا القانون على �ض���رورة �أن ت�س���ري‬ ‫�أحكامه على ال�ض���حايا الذي���ن انتهكت حقوقهم‬ ‫ب�سبب ت�صرفات الأطراف ال�سيا�سية املت�صارعة‬ ‫خالل الفرتة املذكورة‪..‬‬ ‫ارتياح يف املحافظات اجلنوبية للقرارات‬ ‫ويف �س���ياق مت�ص���ل الق���ت ق���رارات الرئي����س‬ ‫هادي املتعلقة بت�ش���كيل جلنتني ملعاجلة ق�ض���ايا‬ ‫الأرا�ضي وم�ش���كلة املبعدين ق�سر ًا من وظائفهم‬ ‫يف املحافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬ارتياح���ا وا�س���عا يف‬ ‫الأو�س���اط ال�سيا�س���ية حيث اعتربها الكثري من‬ ‫املحللني وال�سيا�س���يني �أنها ت�شكل داعما �إ�ضافي ًا‬ ‫لت�سوية �أكرث امل�شكالت التي تعرقل انعقاد م�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني و�أنها متثل بارقة �أمل وتبعث على‬ ‫التفا�ؤل يف ال�س�ي�ر باجتاه حل الق�ضية اجلنوبية‬ ‫ومعاجلة �آثار حرب �صيف ‪94‬م‬ ‫وكان قرار رئا�س���ي �ص���در نهاية اال�سبوع املا�ضي‬ ‫قد ق�ض���ى بت�شكيل جلنتني مهمتهما �إيجاد حلول‬ ‫جذرية يف مدة ال تتجاوز �س���نة للم�ش���كالت التي‬ ‫يعانيه���ا �أبن���اء املحافظ���ات اجلنوبي���ة الذي���ن‬ ‫�أبعدوا خالل فرتة حكم الرئي�س ال�س���ابق �صالح‬ ‫م���ن وظائفه���م يف املجال�ي�ن املدين والع�س���كري‬ ‫والأمن���ي وملعاجلة ق�ض���ايا الأرا�ض���ي التي نهبت‬ ‫يف تلك املحافظات عقب حرب �صيف‪94‬م وحتى‬ ‫الآن‪.....‬‬


‫‪4‬‬

‫تقارير‬

‫اغتيال الدولة ‪ ..‬و فوبيا احلوثية‬ ‫بقلم علي �أحمد جاحز‬ ‫بعد �ش���هر م���ن اغتياله و بق���اء جثته يف‬ ‫�ض���يافة ثالجة م�ست�شفى الكويت ‪ ،‬حيث‬ ‫جرى ت�ش���ريحها و فح�ص���ها و ممار�سة‬ ‫« التناح���ة « اال�ستق�ص���ائية و البحثي���ة‬ ‫م���ن قبل �أجهزة الأمن البائ�س���ة التي مل‬ ‫ت�ص���ل �إىل �ش���يء ‪ ،‬دفن جثمان املحامي‬ ‫ال�ش���هيد ‪ :‬ح�س���ن �أحم���د قا�س���م الدولة‬ ‫الأم�ي�ن العام امل�س���اعد الحتاد املحامني‬ ‫الع���رب و القي���ادي بح���زب احل���ق �أحد‬ ‫�أحزاب اللقاء امل�ش�ت�رك « الذي يفرت�ض‬ ‫�أنه �ش���ريك يف الت�سوية « ‪ ،‬و نائب رئي�س‬ ‫اللجن���ة القانوني���ة يف تنظيمي���ة الث���ورة‬ ‫ال�ش���بابية ال�س���لمية ‪ .‬و ف���وق ذل���ك كله‬ ‫ح�س���ن الدول���ة املواطن اليمني امل�س���امل‬ ‫و ال�ش���هيد املظل���وم ‪ ،‬و لعل ه���ذه تكفي‬ ‫لأن تكون جرمية اغتياله الغري م�س���بوقة‬ ‫حمل ا�س���تنكار و �إدانة اجلميع و خا�صة‬ ‫ال�س���لطة رئي�س���ا و حكوم���ة و برمل���ان و‬ ‫ق�ضاء ‪ ،‬ف�ض�ل�ا عن برقية عزاء تر�سلها‬ ‫بطريق���ة روتينية �س���كرتارية الرئي�س �أو‬ ‫رئي����س احلكوم���ة �أو رئي����س الربمل���ان �أو‬ ‫رئي�س جمل�س الق�ضاء ‪.‬‬ ‫هذا ال�ص���مت الر�سمي املبالغ فيه جتاه‬ ‫جرمي���ة بهذا احلج���م لي����س طبيعيا ‪ ،‬و‬ ‫داللته لي�س���ت جيدة يف كل الأحوال ‪ ،‬بل‬ ‫و ال يحتمل التربير و التجميل ‪ ،‬و ال �أجد‬ ‫مربرا لعدم �إر�سال �س���كرتارية الرئي�س‬ ‫هادي برقية عزاء و موا�ساة ك�أقل موقف‬ ‫�إن�ساين ‪ ،‬فال�شهيد ح�سن الدولة مل يكن‬ ‫ينق�ص���ه املكان���ة اجتماعي���ة و ال املوق���ع‬ ‫ال�سيا�س���ي و ال ال�س�ي�رة الذاتي���ة املليئ���ة‬ ‫بال�ش���هادات و املنا�صب التي كان �آخرها‬ ‫�أم�ي�ن ع���ام م�س���اعد احت���اد املحام�ي�ن‬ ‫الع���رب ‪ ،‬ليت�س���لم �أهل���ه و ذوي���ه برقية‬ ‫عزاء و موا�س���اة تر�سل ب�شكل روتيني يف‬ ‫وفاة �شعراء و كتاب و �صحفيني و فنانني‬ ‫و �ض���باط و م�ش���ائخ و جتار و م�س�ؤولني و‬ ‫�أي�ض���ا يف وفاة �أبناء و بنات م�س����ؤولني و‬ ‫�آباء و �أمهات م�س����ؤولني و �أخوة و �أخوات‬ ‫�أقارب و �أن�س���اب و �أ�صهار م�س�ؤولني ‪....‬‬ ‫الخ ‪.‬‬ ‫فلم���اذا « حنب���ت « برقي���ة عزاء ح�س���ن‬ ‫الدول���ة يف حلق���وم قل���م ال�س���كرتارية‬ ‫الرئا�س���ية ‪،‬ك�أنه���ا ق���رار ا�س�ت�راتيجي‬ ‫�سيحدد م�صري م�ستقبل اليمن ‪.‬؟!‬ ‫مل���اذا ه���ذا التع���ايل و الهنجم���ة �أم���ام‬ ‫م�ص���اب كبري بحج���م اغتي���ال املحامي‬ ‫الدول���ة الذي كانت اليمن حتتل با�س���مه‬ ‫من�صبا رفيعا يف منظمة عربية مب�ستوى‬ ‫احتاد املحامني العرب ‪ ،‬مع �أن �ص���ندوق‬ ‫الر�س���ائل الق�ص�ي�رة يف تلفوين ال�س���يار‬ ‫ي�ص���اب يومي���ا ب���ـ» الب�ش���م « م���ن كرثة‬ ‫ر�س���ائل الته���اين و التع���ازي الرئا�س���ية‬ ‫التي توافينا بها وكالة �س���ب�أ للأنباء عرب‬ ‫خدمة « �سب�أنيوز « ‪.‬؟!‬ ‫الحظ���وا �أنن���ي ال �أحت���دث �س���وى ع���ن‬ ‫برقية تعزية لتبث �أن ثمة �أ�س���ف ر�س���مي‬ ‫للم�ص���اب الكبري ال���ذي �أ�ص���اب اليمن‬ ‫عموم���ا و الو�س���ط احلقوقي خ�صو�ص���ا‬ ‫و �أ�س���رته الت���ي خ�س���رته ب�ش���كل �أك�ث�ر‬ ‫خ�صو�ص���ية و م�أ�س���اوية ‪ ،‬فكيف �سيكون‬ ‫احلديث عن غياب الإدانة و اال�س���تنكار‬ ‫ال���ذي يفرت����ض �أن يع�ب�ر ع���ن املوق���ف‬ ‫الر�سمي �أ�س���وة باملواقف الر�سمية جتاه‬ ‫جرائم م�ش���ابهة ا�س���تهدفت �شخ�صيات‬ ‫يف نف�س امل�ستوى االعتباري �أو �أقل منه‪.‬؟‬ ‫و بعيدا عن خطاب االتهام الذي ل�س���ت‬ ‫معنيا بتوجيهه للجهات الر�س���مية و غري‬ ‫الر�سمية ال�صامتة و املتجاهلة للحدث و‬ ‫للجرمية ب���ل لي�س من حق���ي �أن �أخو�ض‬ ‫فيه‪ ..‬ف�إن ما ن�ش���اهده اليوم يبدو كما لو‬ ‫�أنه مالمح خميبة لوجه الغد ‪ ،‬و للأ�سف‬ ‫يب���دو �أن ثم���ة توج���ه وا�ض���ح للتعاط���ي‬ ‫م���ع النا����س و ق�ض���اياهم و حقوقه���م و‬ ‫م�ش���اكلهم مبعاي�ي�ر متفاوت���ة �أ�سا�س���ها‬ ‫فئ���وي و طائف���ي و �أغرا�ض���ها �سيا�س���ية‬ ‫مقيتة ‪.‬‬ ‫بل �إن���ه من امل�ؤمل جدا �أن ترى �شخ�ص���ا‬ ‫م�س���تقال مث�ل�ا يت�ض���امن م���ع ال�ش���هيد‬ ‫ح�س���ن الدولة ع�ب�ر م�ش���اركة يف الفي�س‬ ‫بوك في�أتي �أحدهم م�س���تنكرا و غا�ضبا‬ ‫ليقول له ‪:‬‬ ‫« م�ش بتقول �أنك م�ش حوثي ‪..‬؟! «‬ ‫و هات يا �أخذ ورد ‪ .‬و ك�أن الت�ض���امن مع‬ ‫املجني عليه يحتاج �إىل معايري و �شروط‬

‫لكي يكون عمال بريئا و �إن�س���انيا و �أي�ض���ا‬ ‫وطنيا‪.‬‬ ‫بل �إن الكثريين �أ�ص���بحوا م�صابني بفوبيا‬ ‫م���ن ن���وع خا�ص ج���راء ذل���ك الن���وع من‬ ‫التهك���م و الت�ص���نيف ال���ذي ع���اد ليحتل‬ ‫مكانت���ه ال�س���ابقة يف واجه���ة اخلط���اب‬ ‫ال�سيا�س���ي ‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ي�س���كت حت���ى‬ ‫الأ�صوات احلقوقية و الي�سارية و امل�ستقلة‬ ‫و مينعه���ا م���ن التعاط���ي م���ع الكثري من‬ ‫اجلرائم و االنتهاكات ‪� ،‬إنها نف�س���ها تلك‬ ‫الفوبيا التي كانت �أخطر الأوبئة تكري�س���ا‬ ‫يف ال�ش���ارع اليمن���ي �أي���ام �ص���الح و التي‬ ‫كان عربها ي�س���تطيع �إبعاد كل الأ�ص���وات‬ ‫احلقوقي���ة عن الوقوف بوجه ممار�س���اته‬ ‫‪ ،‬تل���ك الفوبيا التي تكر�س اليوم �أي�ض���ا و‬ ‫يفرت����ض �أن تك���ون الثورة ق���د جنحت يف‬ ‫�إزالتها و �إحالل العق���ل و الفعل و املوقف‬ ‫حملها ‪.‬‬ ‫فهل الرئي�س هادي م�صاب بنف�س الفوبيا‬ ‫و يخاف �إن �أر�س���ل برقية ع���زاء �أن يقال‬ ‫عن���ه « حوث���ي « ‪� .‬أم مكتبه و �س���كرتاريته‬ ‫�أ�ص���بحت حتت �س���يطرة نف�س �ص���انعي و‬ ‫مروجي تلك الفوبيا احلوثية �أيام �ص���الح‬ ‫‪.‬؟!‬ ‫ع���ن قرا�ص���نة ال�ش���يخ حمي���د الأحم���ر ؟‬ ‫ر�سالة �إىل �شيخ القرا�صنة ! بقلم ‪ /‬طارق‬ ‫م�صطفى �سالم‬ ‫�أخ���ي العزي���ز و�ص���ديقي اجلميل حممد‬ ‫الرب���ع ‪ ..‬انتم دائم���ا ذو احلظ ال�س���عيد‬ ‫والطال���ع العجي���ب ‪..‬فا�س���مك طل���ع �أول‬ ‫ا�س���م يف ك�ش���ف امل�س���تحقات (الزل���ط)‬ ‫لل�شخ�ص���يات املتعاونة مع ال�ش���يخ املبجل‬ ‫حمي���د لأحم���ر يف القر�ص���نة والتج�س����س‬ ‫عل���ى الآخري���ن وال���ر�أي الأخر يف �ش���بكة‬ ‫التوا�ص���ل االجتماع���ي الفي�س ب���وك !؟ ‪..‬‬ ‫الذي ك�ش���فت عنه وف�ض���حت �أمره بع�ض‬ ‫املواقع الكرتونية التابع���ة لعائلة الرئي�س‬ ‫ال�س���ابق‪(. .‬كما يدعون )‪..‬ولكن �ش���وف‬ ‫اجلاح���د ال�ش���يخ حميد الأحم���ر بالرغم‬ ‫من �صداقتي ال�شخ�ص���ية القوية ب�أ�سرته‬ ‫عرب توا�صل الأجيال فهوا طلع معي بخيل‬ ‫ومل ي�ض���ف ا�س���مي اىل ك�ش���ف املتعاونني‬ ‫والزلط �إي���اه ‪..‬على الرغم من �أنني �أكرث‬ ‫واح���د يكتب ويدافع عن���ه يف الفي�س بوك‬ ‫!!؟‪ ..‬ولكني متع�شم يف كرمكم ‪.‬‬ ‫�أخي حمم���د انا معلومات���ي امل�ؤكدة ومنذ‬ ‫بداي���ة الربيع العرب���ي ولي����س اليمني ان‬ ‫عائلة �ص���الح هي من جندت عددا كبريا‬ ‫م���ن ال�ش���باب ملثل هك���ذا مه���ام و�أعمال‬ ‫خمجلة وبع�ض���هم م���درب تدريب���ا عاليا‬ ‫م���ن خرباء ع���رب لالخرتاق والتج�س����س‬ ‫والقر�ص���نة ومنه���م م���ن �أعرف���ه معرفة‬ ‫�شخ�صية جيدة ‪.‬‬ ‫كذل���ك معلوماتي الأخرى امل�ؤكدة �أي�ض���ا‬ ‫ان احم���د بن �ص���الح ه���و الذي ا�س���تورد‬ ‫ع���ددا كب�ي�را م���ن الدراج���ات الناري���ة‬ ‫(املوتور�س���يكالت الغادرة ) يف الن�ص���ف‬ ‫الث���اين من الع���ام ‪2011‬م وحينها كنا �أنا‬ ‫والعقي���د م���ن احلر�س اجلمه���وري الذي‬ ‫ابلغن���ي باخل�ب�ر ن�س���تغرب!‪�..‬أي�ش عالقة‬ ‫احلر�س اجلمهوري با�سترياد هذه الكمية‬ ‫الكب�ي�رة م���ن املوتو�س���يكالت ؟ وتوزيعها‬ ‫على املحافظات اليمنية خا�صة اجلنوبية‬ ‫منها ! ‪ ..‬ثم ات�ضح الأمر جليا والحقا بعد‬ ‫�أول اغتيال �ص���ار يف ح���ي الربيقة‪/‬عدن‬ ‫ل�ضابط من اال�ستخبارات الع�سكرية!؟‪..‬‬ ‫ذل���ك العم���ل امل�ش�ي�ن ال���ذي نف���ذه راكب‬ ‫للموتو�سبكالت �إياها ‪.‬‬ ‫�أخي حمم���د طاملا و�أنت قائ���د املجموعة‬ ‫ال�س���رية لل�ش���يخ حميد احلمر العاملة يف‬ ‫الفي����س بوك ف�أح���ذر ‪ ..‬وخل���ي بالك من‬ ‫املوتور�س���يكالت القاتل���ة فنح���ن نحب���ك‬ ‫وحمتاج�ي�ن ل���ك تك�ش���ف لن���ا حقيق���ة‬ ‫املوتو�س���يكالت الغ���ادرة يف برناجم���ك‬ ‫اجلمي���ل واملب���دع (عاك����س خ���ط)‬ ‫و�س�أوافيكم بتفا�ص���يل كاملة عن م�سل�سل‬ ‫غ���در ال�س���ياكل النارية !؟ لأنني غا�ض���ب‬ ‫من حماولة عك�س احلقائق باتهام القاتل‬ ‫الغادر للآخرين مبا اقرتفت يداه ‪.‬‬ ‫ودمتم ب�ألف خري �أيها الغايل �أخي حممد‬ ‫الرب���ع رئي����س املجموعة ال�س���رية لل�ش���يخ‬ ‫الثائ���ر حميد الأحم���ر العاملة بقر�ص���نة‬ ‫بالغ���ة يف �ش���بكة التوا�ص���ل االجتماع���ي‬ ‫الفي�س بوك ‪.‬‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫قرارات هادي بحل ق�ضايا اجلنوب يف مطبات النافذين‬ ‫وفرعنات املت�سابقني ال�سيا�سيني‬ ‫الهوية – تقرير خا�ص‪:‬‬ ‫ه���ل ت�س���تطيع جلنت���ا معاجل���ة ق�ض���ايا‬ ‫الأرا�ضي واملبعدين يف اجلنوب ان تخرج‬ ‫بنتائج ايجابي���ة وان تنجز مهامها خالل‬ ‫الف�ت�رة املحددة له���ا وفقا لق���رار رئي�س‬ ‫اجلمهورية؟‬ ‫وهل تلتزم احلكومة ورئا�س���ة اجلمهورية‬ ‫مبا �س���تخرج به تلك اللجان من تو�صيات‬ ‫وقرارات ام ان م�صريها هو الأدراج على‬ ‫ذات الطريق���ة والأ�س���لوب الذي �س���ارت‬ ‫عليه احلكومات ال�سابقة يف عهد النظام‬ ‫ال�سابق؟‬ ‫وهل ت�س���تطيع الدولة ان حتاكم الآن�س���ي‬ ‫وابن���ه ال���ذي هرب �أر�ض���ية من الرا�ض���ي‬ ‫التعوي�ض���ات ق���درت منت�ص���ف العق���د‬ ‫املا�ضي مبليار ريال وفقا ملعلومات م�ؤكدة‬ ‫من هيئة مكافحة الف�ساد؟‬ ‫وه���ل �س���يتمكن الرئي����س اجلنوب���ي علي‬ ‫�س���امل البي�ض م���ن ا�س���تعادة منزله وهل‬ ‫�س���يعيد ال�ش���يخ حميد �أر�ض���ية ما يعرف‬ ‫بالفردو�س ومن �سيحا�سب اللواء حم�سن‬ ‫على توزيعه �أرا�ض���ي للموال�ي�ن واملنتمني‬ ‫اىل حزبه؟‬ ‫ومل���اذا يت���م التجاهل جمددا لنو�ص���يات‬ ‫تقري���ر ه�ل�ال وب���ا �ص���رة فيم���ا يتعل���ق‬ ‫ب�أرا�ضي اجلنوب من قبل الرئا�سة؟‬ ‫لق���د ذكرنا الق���رار اجلمهوري بت�ش���كيل‬ ‫جل���ان حل���ل �أه���م ق�ض���ايا اخل�ل�اف يف‬ ‫اجلن���وب الت���ي كان���ت وراء احتجاج���ات‬ ‫احل���راك اجلنوب���ي‪ ،‬وبالأخ����ص جلن���ة‬ ‫معاجل���ة ق�ض���ايا الأرا�ض���ي بتو�ص���يات‬ ‫تقرير ه�ل�ال وبا�ص���رة الت���ي خرجا بها‬ ‫قب���ل ب�ض���عة �س���نوات والتي ك�ش���فت عن‬ ‫�شخ�ص���يات ناف���ذة وقي���ادات �سيا�س���ية‬ ‫وع�س���كرية واجتماعي���ة له���ا ت�أثريه���ا‬ ‫عل���ى الق���رار ال�سيا�س���ي يف اليم���ن‪ ،‬كما‬ ‫�أع���ادت اىل الذاكرة الأ�س���اليب والطرق‬ ‫الت���ي تعامل بها النظام ال�س���ابق مع تلك‬ ‫التو�ص���يات حيث حتول���ت اىل ملفات مت‬ ‫حفظها يف �أدراج الرئا�سة بعد ان تبني ان‬ ‫عتاولة الف�ساد والهرب لتلك الأرا�ضي هم‬ ‫قادة النظام و�أركانه الع�سكرية وقيادات‬ ‫بع����ض التكوينات ال�سيا�س���ية والقبلية يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫لقد عجز هادي ع���ن تنفيذ النقاط التي‬ ‫�أقرته���ا اللجن���ة الفني���ة للح���وار الوطني‬ ‫واقرها �أي�ض���ا الن عددا من امل�س���تقويني‬ ‫باملال وال�سالح رف�ضوا امل�ضي فيها‪ ..‬كما‬ ‫عج���زت حكومة الوفاق ع���ن ت�أمني طرق‬ ‫النف���ط وخط���وط الكهرباء ب���ل وعجزت‬ ‫ع���ن تامني طرق التنقل ب�ي�ن املحافظات‬ ‫وحماي���ة املواطن�ي�ن ع���ن التقطع���ات‬ ‫وجنح���ت فق���ط يف تكري�س االق�ص���اءات‬ ‫و�إ�ض���افة مظ���امل و�أعب���اء جدي���دة عل���ى‬ ‫املوظف�ي�ن واملواطن�ي�ن يف ظ���ل التقا�س���م‬ ‫املتعم���د للم�ص���الح بني من اتخ���ذوا من‬ ‫موجة الثورة ال�ش���بابية �سبيال لتحركات‬ ‫�س���فن اال�س���تيالء على �إدارة البالد وفقا‬ ‫مل يتفق مع �أهوائهم ورغباتهم‪.‬‬ ‫وهذا هو الأمر الذي جعل ال�شارع اليمني‬ ‫وبالأخ����ص اجلنوب���ي يت�س���اءل عن قدرة‬ ‫الرئي�س اليمني احلايل عبد ربه من�صور‬ ‫ه���ادي يف فر����ض م���ا �س���تخرج ب���ه تلك‬ ‫اللج���ان من حلول لأهم ق�ض���ايا اخلالف‬ ‫حول ق�ضايا الأرا�ض���ي وق�ضايا الإق�صاء‬ ‫والإبع���اد للآالف من ابن���اء اجلنوب بعد‬ ‫حرب �صيف ‪1994‬م‪.‬‬ ‫و�إذا كان الق���رار الرئا�س���ي ال�ص���ادر��� ‫بت�ش���كيل جلنت�ي�ن حل���ل اثنتني م���ن �أبرز‬ ‫نق���اط اخل�ل�اف م���ع اجلنوبي�ي�ن هم���ا‬ ‫م�س����ألة الأرا�ض���ي التي انتزعت من قبل‬ ‫نافذين ع�س���كريني و�سيا�سيني �إبان فرتة‬ ‫حك���م الرئي�س اليمني ال�س���ابق وم�ش���كلة‬ ‫ع�ش���رات �آالف الع�س���كريني واملوظف�ي�ن‬ ‫املف�ص���ولني ميث���ل خط���وة مهم���ة تهدف‬ ‫�إىل ت�س���هيل انطالق احلوار الوطني فهل‬ ‫�س���ي�أتي اليوم الذي نرى فيه ابناء اليمن‬

‫ينعمون با�س���تعادة حقوقهم وممتلكاتهم‬ ‫من ع�ش���رات الهباري���ن الذين جعلوا من‬ ‫�أرا�ض���ي املحافظات اجلنوبية اقطاعات‬ ‫خا�ص���ة يتقا�س���مونها حتت رعاية الدولة‬ ‫وبهب���ات منه���ا حت���ى �أ�ص���بحت البي���وت‬ ‫وامل�ؤ�س�س���ات احلكومية واخلا�صة ميدان‬ ‫ت�س���ابق فيما بينهم لال�س���تيالء عليها يف‬ ‫الوقت الذي حرم �أ�ص���حابها ال�ش���رعيون‬ ‫والوط���ن منه���ا وم���ن ثمراته���ا التي كان‬ ‫يفرت����ض ان ت�ص���ب يف م�ص���لحة املالك‬ ‫والوطن‪.‬‬ ‫وفيم���ا متابعون لل�ش����أن اليمن���ي ما زالوا‬ ‫ي�شككون يف قدرة النظام احلايل برئا�سة‬ ‫هادي على حتقيق الأهداف التي ي�س���عى‬ ‫القرار لتحقيقها‪.‬‬ ‫هن���اك �آخرون ي���رون ب�أن ت�ش���كيل هاتني‬ ‫اللجنت�ي�ن لي�س �أكرث م���ن حماولة لتهدئة‬ ‫الو�ض���ع يف اجلن���وب وتخفي���ف ال�ض���غط‬ ‫ال���ذي ميار����س من قب���ل بع�ض ف�ص���ائل‬ ‫احل���راك املنادي���ة بف���ك االرتب���اط‬ ‫والراف�ض���ة الدخ���ول يف احل���وار الوطني‬ ‫لإخ���راج اليمن من الأزم���ة احلالية على‬ ‫اعتب���ار ان ق�ض���ية الأرا�ض���ي واملبعدي���ن‬ ‫تعدان ابرز الق�ض���ايا الت���ي يعتمد عليها‬ ‫احلراكي���ون يف �إله���اب اجلماهري و�ش���د‬ ‫حما�سهم نحو االنف�صال‪.‬‬ ‫وبرغ���م الي�أ�س ال���ذي يعتل���ي الكثري من‬ ‫الوج���وه مم���ا ق���د تخرج ب���ه اللج���ان يف‬ ‫طريق حل هاتني الق�ض���يتني املع�ض���لتني‬ ‫واملتجذرت�ي�ن بق���وة الط���رف الغالب بعد‬ ‫ح���رب �ص���يف ‪1994‬م الت���ي ي�س���ميها‬ ‫احلراكيون باحل���رب االحتاللية من قبل‬ ‫�ش���مال اليم���ن �إال ان هناك تف���ا�ؤال يعلنه‬ ‫البع�ض لكنه���ا حتت���اج اىل �إثباتات وهي‬ ‫ل���ن تتم �إال عرب خط���وات عملية يجب ان‬ ‫تكون عاجلة ومطمئنة لأ�صحاب احلقوق‬ ‫املطلبية والتظلمات ال�شرعية‪.‬‬ ‫و�إذا كان راج���ح ب���ادي م�ست�ش���ار رئي����س‬ ‫ال���وزراء اليمن���ي ق���د �أو�ض���ح �أن مهم���ة‬ ‫اللجان امل�ش���كلة تتحدد يف �إي�ضاح حقيقة‬ ‫م���ا جرى يف جنوب الب�ل�اد خالل الفرتة‬ ‫الت���ي �أعقب���ت حتقي���ق الوح���دة اليمنية‪،‬‬ ‫فق���د ذه���ب البع����ض اىل القول ب���ان ما‬ ‫جرى ق���د ك�ش���فه تقرير هالل وبا�ص���رة‬ ‫ال���ذي �أو�ض���ح ان �آالف الكيلومرتات من‬ ‫�أرا�ضي اجلنوب �سواء اخلا�صة او العامة‬ ‫قد نهبت عرب �أرا�ض���ي وعق���ارات الدولة‬ ‫الت���ي مكن���ت ال�شخ�ص���يات ال�سيا�س���ية‬ ‫واالجتماعي���ة الناف���ذة م���ن اال�س���تيالء‬ ‫عل���ى تل���ك امل�س���احات دون ان تلق���ي باال‬ ‫لآالف املواطن�ي�ن الباحث�ي�ن عن حقوقهم‬ ‫املنهوب���ة بقوة النظام املنت�ص���ر يف حرب‬ ‫و�ص���فوها باجلائرة �ض���د جمتم���ع عا�ش‬ ‫ظلما ت�أميميا قب���ل ‪ 22‬مايو ‪1990‬م �أيام‬ ‫النظام ال�شمويل الذي �أمم كل املمتلكات‬ ‫وهي الق�ض���ية التي كان يج���ب على دولة‬ ‫الوح���دة ان تعاجله���ا من �أول ي���وم لقيام‬ ‫اجلمهوري���ة اليمني���ة ب���دال م���ن �أن ت�أتي‬ ‫لتكري�سها وجتذير الظلم فيها بعد حرب‬ ‫‪94‬م‪.‬‬ ‫مراقب���ون للم�ش���هد اليمن���ي يقول���ون ل���و‬

‫افرت�ض���نا ان اللجان التي ق�ض���ى القرار‬ ‫اجلمه���وري بت�ش���كيلها �س���تتمكنان م���ن‬ ‫ت�ش���خي�ص احلال���ة‪ ،‬واق�ت�راح املعاجلات‬ ‫فيما يخ�ص ق�ض���يتني مهمتني هما ق�ضية‬ ‫الأرا�ض���ي واملف�ص���ولني من �أعمالهم يف‬ ‫املحافظ���ات اجلنوبي���ة‪ ،‬فم���ن امل�س���تبعد‬ ‫ان يتمك���ن الرئي����س ه���ادي وحكوم���ة‬ ‫الوفاق الوطني من تنفيذ ما �س���تخرج به‬ ‫اللجنتان كون ال�شخ�ص���يات التي �ستقف‬ ‫�أمام تنفيذ ذل���ك متثل حتى اللحظة قوة‬ ‫تفوق ق���وة الدولة م�س���تدلني مبا تعي�ش���ه‬ ‫الدول���ة اليمني���ة حالي���ا من عج���ز �أمام‬ ‫�إ�ص���رار بع����ض تل���ك ال�شخ�ص���يات على‬ ‫�إ�شاعة الفو�ض���ى و�إقالق ال�سكينة العامة‬ ‫وحرمان من ت�ض���رروا من �أحداث العام‬ ‫‪2011‬م م���ن اال�س���تفادة م���ن حقوقه���م‬ ‫وممتلكاته���م حت���ى داخ���ل العا�ص���مة‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫فما زالت البيوت التي تعر�ض���ت للخراب‬ ‫واملنازل���ة الت���ي �أح���اط به���ا املحتج���ون‬ ‫يعان���ون حتى اللحظة فيم���ا الدولة تعي�ش‬ ‫وتتح���د عن حلم خارج نط���اق الواقع ومل‬ ‫يلق املواطنون �أي عمل ملمو�س‪.‬‬ ‫وال تزال حكومة الوف���اق غري قادرة على‬ ‫التحرر من �س���طوة ال�س���يخ حميد واللواء‬ ‫علي حم�س���ن و�إمياءات الرئي�س ال�سابقة‬ ‫و�أقاربه‪.‬‬ ‫بل ال يزال �س���كان �صنعاء غري �آمنني على‬ ‫حتركاته���م م���ن واىل بيوته���م يف ظل ما‬ ‫ت�شهده �شوارع �ص���نعاء من قلق و�سيطرة‬ ‫للم�س���لحني املجهول�ي�ن الذي���ن اتخذوها‬ ‫ميدان���ا لت�ص���فية ال�شخ�ص���يات وعل���ى‬ ‫ر�أ�س���ها القيادات االمنية والع�س���كرية يف‬ ‫الوقت الذي ال ينالون من حكومة التوافق‬ ‫و�أطراف ال�سيا�سة غري تبادل االتهامات‬ ‫فيما بينهم‪.‬‬ ‫واملعاناة املجتمعية التي يعي�شها اليمنيون‬ ‫بداية من الرتدي االقت�ص���ادي واملعي�شي‬ ‫وانتهاء مبا ه���و مالحظ من تعنرت بع�ض‬ ‫القي���ادات القبلية والأطراف ال�سيا�س���ية‬ ‫عل���ى الآخري���ن ي�ؤك���د بح�س���ب بع����ض‬ ‫املراقبني عل���ى ان الدولة تع���اين انهيارا‬ ‫عاما يف خمتل���ف اجلوانب وهو ما �أثبتته‬ ‫تقارير املنظمات املدنية املحلية والدولية‬ ‫التي ك�ش���فت ان ن�صف اليمنيني يعي�شون‬ ‫حت���ت خ���ط الفق���ر وان املطال���ب الت���ي‬ ‫خرج���ت الثورة ال�ش���بابية ال�ش���عبية بحثا‬ ‫عنها ال تزال يف نطاق املجهول برغم كل‬ ‫الأرواح التي �أزهقت والدماء التي �سالت‪.‬‬ ‫لأنن���ا ك���ي نعال���ج م�ش���كلة م���ا ال ب���د �أن‬ ‫ن�شخ�ص���ها يف البداي���ة»‪ ،‬و�أكد ب���ادي �أن‬ ‫القرار ال�ص���ادر «�سي�س���حب الب�ساط من‬ ‫حتت �أق���دام بع�ض الأطراف املت�ش���ددة‪،‬‬ ‫والت���ي تزاي���د با�س���م معان���اة �أبن���اء‬ ‫املحافظات اجلنوبية»‪ ،‬واعترب �أن القرار‬ ‫الذي �ص���در �أم�س ميث���ل خطوة كبرية يف‬ ‫التمهي���د للح���وار الوطني ال���ذي ال تزال‬ ‫بع����ض الأط���راف املت�ش���ددة يف احلراك‬ ‫اجلنوب���ي ترف�ض���ه‪ ،‬و�أ�ض���اف ب���ادي �أن‬ ‫«الأ�س���ماء التي وردت يف ت�شكيلة اللجان‬ ‫حتظ���ى باح�ت�رام و�س���معة طيب���ة ل���دى‬

‫خمتل���ف الأطراف ال�سيا�س���ية‪ ،‬وال �ش���ك‬ ‫�أن م���ا �ستتو�ص���ل �إلي���ه من ت�شخي�ص���ات‬ ‫ومعاجلات �سيكون بعيدا عن الت�شكيك»‪.‬‬ ‫وم���ع ان هن���اك من و�ص���ف ق���رار هادي‬ ‫بالق���رار التاريخ���ي نظ���را حل�سا�س���ية‬ ‫الق�ض���ايا التي �س���يعاجلها‪ ،‬ونظرا لدقة‬ ‫�ص���ياغته وو�ض���وح املهام املوكل���ة للجان‬ ‫امل�ش���كلة �إال ان اخل���وف والت�ش���كيك هما‬ ‫البارزان حتى اللحظة نظرا الن ت�ش���كيل‬ ‫جلنتني للنظر يف ق�ض���ايا متثالن منذ ما‬ ‫بع���د ح���رب ‪ ،1994‬حتى اليوم‪ ،‬م�ش���كلة‬ ‫رئي�س���ية‪� ،‬أم���ام الرئي����س االنتق���ايل‪،‬‬ ‫وحكوم���ة الوف���اق‪� ،‬إىل جان���ب ق�ض���ية‬ ‫�ص���عدة‪ ،‬ومل���ف مكافح���ة الإره���اب يف‬ ‫بلد يع���اين من الفق���ر املدق���ع والأزمات‬ ‫االقت�صادية املتالحقة‪.‬‬ ‫فاجلنوبي���ون ك�ث�رت �ش���كواهم عل���ى مر‬ ‫ال�س���نوات املا�ض���ية م���ن انت���زاع �أرا����ض‬ ‫منهم خ�صو�صا بعد احلرب بني اجلنوب‬ ‫وال�ش���مال يف ‪ ،1994‬م���ن قبل نافذين يف‬ ‫النظام ال�س���ابق والتقاري���ر التي خرجت‬ ‫به���ا جل���ان التق�ص���ي و�أبرزه���ا تقري���ر‬ ‫هالل وبا�ص���رة عج���ز عن �إع���ادة منزل‬ ‫البي�ض او ا�سرتجاع الأرا�ضي التي وهبت‬ ‫لآل الأحم���ر ونافذي���ن يف النظ���ام اىل‬ ‫�أ�صحابها‪.‬‬ ‫وه���و ما جع���ل البع����ض يت�س���اءل ان كان‬ ‫النظام ال�سابق مبا كان يتمتع به من قوة‬ ‫خالل العقد الأول عجز عن مطالعة تلك‬ ‫التو�ص���يات او الك�ش���ف عنه���ا على مدى‬ ‫�س���نوات فه���ل ي�س���تطيع ه���ادي وحكومة‬ ‫الوف���اق ان يقوموا بتنفيذ ما �س���تخرج به‬ ‫اللجنت���ان مع ما هو م�ش���هود من �ض���عف‬ ‫على قوتها اىل درجة عجزها عن حترير‬ ‫احل�صبة من �سطوة م�سلحي ابناء ال�شيخ‬ ‫الأحمر او حترير �ش���وارع العا�ص���مة من‬ ‫عن�ت�رة ع�س���اكر فرق���ة الل���واء حم�س���ن‬ ‫وتفرعن���ات املوال�ي�ن للرئي����س ال�س���ابق‬ ‫و�أقاربه؟‬ ‫يفرت����ض �أن ي����ؤدي القرار �إىل �إن�ص���اف‬ ‫ع�ش���رات الآالف من املوظفني‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫الع�سكريني‪ ،‬الذين ف�صلوا من وظائفهم‪.‬‬ ‫كما يفرت�ض ان ينتج عن اجناز اللجنتني‬ ‫ملهامهما �سحب الب�ساط من حتت �أقدام‬ ‫بع����ض مكون���ات احلراك اجلنوب���ي التي‬ ‫تطالب بجعل احلوار الوطني املزمع على‬ ‫�أ�س���ا�س �ش���مال وجنوب‪ ،‬ولك���ن هل يعني‬ ‫ه���ذا �أننا نحتاج الن ننتظ���ر عاما كامال‬ ‫لتحقي���ق ذلك؟ وه���ل يعني ه���ذا ان يتم‬ ‫ت�أجي���ل احل���وار الوطن���ي اىل ان يطمئن‬ ���ابناء املحافظات اجلنوبية من م�صداقية‬ ‫تنفي���ذ ه���ذه الق���رارات وم�ص���داقية‬ ‫حماكم���ة املت�س���ببني يف �ص���ناعة ه���ذه‬ ‫املظامل للمواطنني واملت�س���ببني يف معاناة‬ ‫ابناء اليمن وحرمان الوطن من م�صادر‬ ‫اقت�ص���ادية كان يفرت�ض ان حتقق لليمن‬ ‫نقلة نوعية خالل ال�سنوات املا�ضية؟‬ ‫هذه الت�سا�ؤالت وت�س���ا�ؤالت �أخرى تنتظر‬ ‫الإجاب���ة العملي���ة له���ا من قي���ادة الدولة‬ ‫ممثل���ة بالرئي�س ه���ادي وحكومة الوفاق‬ ‫الوطني‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫حتقيق‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫م�سل�سل الف�ساد ينه�ش اقت�صادنا املتهالك !! ح(‪)2‬‬

‫مليون و‪�295‬ألف دوالر ف�ساد يف الأمانة و‪� 360‬ألف دوالر و‪77‬مليون ريال‬ ‫ف�ساد يف مركز نقل الدم و‪40‬مليار ريال ف�ساد يف االت�صاالت و‪ %90‬من ر�سوم‬ ‫اجلمركية ال تورد‪ .‬وف�ساد باملليارات يف دائرة الأ�شغال الع�سكرية‬

‫من امل�ؤ�شرات واملعطيات التي برزت‬ ‫منذ �أول �أيام هذا العام ‪2013‬م ال�شك‬ ‫وال ريب �أن هذا العام �سيكون عام‬ ‫ك�شف امل�ستور وف�ضح ما كان �سر ًا‬ ‫من ق�ضايا و�أعمال الف�ساد الكربى‬ ‫والتي ظلت لع�شرات ال�سنني تنه�ش‬ ‫يف اقت�صادنا الوطني وتبدد ثروات‬ ‫�شعبنا بطرق و�أ�ساليب رمبا ال متاثل‬ ‫يف �صورها �سوى �صور ل�سرقات‬ ‫ع�صابات املافيا الكربى والتي تتم‬ ‫يف الكثري من دول العامل ميداني ًا‬ ‫و�إلكرتوني ًا‪.‬‬ ‫الهوية ويف احللقة الثانية من‬ ‫حتقيقها يف م�سل�سل الف�ساد الذي‬ ‫ينه�ش يف اقت�صادنا املتهالك تطرقت‬ ‫�إىل �سرد نبذ خمت�صرة من �صور‬ ‫الف�ساد الكربى يف عدد من امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية والتي ك�شفتها تقارير‬ ‫ر�سمية وغري ر�سمية ‪ ...‬ف�إىل‬ ‫التفا�صيل‪..‬‬

‫�إعداد ق�سم التحقيقات‬ ‫ف�س ��اد يف الأمان ��ة بقيم ��ة ملي ��ون‬ ‫و‪294‬الف دوالر‬ ‫ك�ش���فت معلومات وتقارير �ص���درت بداية‬ ‫ه���ذه ال�ش���هر �أن عملي���ات احتي���ال وه�ب�ر‬ ‫للم���ال الع���ام حدث���ت �أثن���اء غي���اب �أمني‬ ‫العا�ص���مة عبد القادر عل���ي هالل من قبل‬ ‫الأمني الع���ام للأمانة وعدد من املتنفذين‬ ‫يف الأمانة‪.‬‬ ‫مو�ض���حة �أن تل���ك العملي���ات متثل���ت يف‬ ‫خمالفات وجت���اوزات غري قانونية يف �آخر‬ ‫�شهر من ال�س���نة املالية ‪2012‬م ومتثلت يف‬ ‫ا�س���تنفاذ �أر�صدة الأمانة يف منافع خا�صة‬ ‫و�شخ�ص���ية ال مت���ت ملهام �أمانة العا�ص���مة‬ ‫ب�ص���لة حيث قام امل�ش���ار �إليهم مبناقالت‬ ‫بني الأبواب والبن���ود املوازنة لتغطية قيمة‬ ‫�س���يارات نقل و�سيارات خا�ص���ة ا�شرتوها‬ ‫لأنف�س���هم منها �س���يارة �ص���الون ‪VXR‬‬ ‫للأمني الع���ام جمعان و�س���يارات للوكالء‬ ‫وم���دراء عم���وم دي���وان �أمان���ة العا�ص���مة‬ ‫و�أ�شخا�ص ال عالقة لهم بديوان الأمانة‪.‬‬ ‫حي���ث بل���غ قيم���ة �ش���راء ال�س���يارات مبلغ‬ ‫(‪ )$1,279,600‬بالإ�ض���افة �إىل مبل���غ‬ ‫(‪ )$15,000‬دوالر �أمريكي فوراق �أ�سعار‬ ‫ال�س���تبدال �سيارات �ص���الون بدل �سيارات‬ ‫ب���رادو ل���وكالء �أمانة العا�ص���مة ب�أ�س���عار‬ ‫زائدة على الأ�س���عار ال�س���ائدة ترتاوح بني‬ ‫‪� %15‬إىل ‪ ,% 20‬وبالأم���ر املبا�ش���ر ودون‬ ‫�أجراء �أي مناق�ص���ات �أو حتى ممار�س���ات‬ ‫قانونية ومن تاجر واحد (املركز التجاري‬ ‫لل�س���يارات – وكالة بازرعة ) برغم وجود‬ ‫�أكرث من ع�ش���رة مناف�س�ي�ن يقدمون نف�س‬ ‫ال�سلع ما يجعل ال�شراء غري قانوين‪.‬‬ ‫ومبوج���ب مطالب���ة املرك���ز التج���اري‬ ‫لل�س���يارات لأمني العا�صمة ر�سميا ب�صرف‬ ‫م�س���تحقاته ع���ن ال�س���يارات الت���ي م���ن‬ ‫املفرت�ض انه قد وردها للأمانة‪.‬‬ ‫ف�س ��اد يف املرك ��ز الوطن ��ي لنق ��ل ال ��دم‬ ‫بنح ��و ‪360‬ال ��ف دوالر و‪77‬ملي ��ون‬ ‫ريال‪:‬‬ ‫وهنا ك�شف تقرير �صدر يف مار�س ‪2012‬م‬ ‫عن وجود ق�ض���ايا ف�س���اد كبرية يف املركز‬ ‫الوطن���ي لنق���ل الدم ب�ص���نعاء ق���در قيمة‬ ‫ذلك الف�ساد مببلغ ‪� 360‬ألف دوالر ويتمثل‬ ‫يف قيم���ة ق���رب دم مبوج���ب عق���د �ش���راء‬ ‫مبا�ش���ر ب�ي�ن املرك���ز الوطني لنق���ل الدم‬ ‫و�أبحاث���ه و�ش���ركة بينونة لتج���ارة الأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية‪.‬‬

‫مو�ضح ًا �أن �شركة بينونة املقربة من مدير‬ ‫مركز نقل الدم و�أبحاثه قد ح�ص���لت على‬ ‫عقد �ش���راء مبا�ش���ر للدم يف نهاي���ة العام‬ ‫‪2010‬م رغم �أن القانون ال ي�سمح بال�شراء‬ ‫املبا�ش���ر به���ذه املبال���غ وي�ش�ت�رط القانون‬ ‫طرح مناق�ص���ة لعملي���ات ال�ش���راء مببالغ‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫حي���ث دفع له���ذه ال�ش���ركة مقدم��� ًا بهدف‬ ‫ا�س���تنفاذ م���ا تبق���ى م���ن ميزاني���ة العام‬ ‫املذكور ل���دى املرك���ز الوطني لنق���ل الدم‬ ‫و�أبحاثه‪.‬‬ ‫كم���ا ك�ش���ف التقري���ر �أن قرب ال���دم التي‬ ‫مت �ش���را�ؤها م���ن قب���ل ال�ش���ركة املذك���ورة‬ ‫وتوريده���ا كانت خمالفة ل�ش���روط العقد‪،‬‬ ‫حي���ث ا�ش�ت�رط العق���د �أن تك���ون الق���رب‬ ‫�ص���احلة مل���دة عامني لكن فرتة �ص�ل�احية‬ ‫قرب الدم التي مت توريدها كانت ملدة عام‬ ‫ون�صف فقط‪.‬‬ ‫ويق���ول التقري���ر �أن ه���ذه العملية لي�س���ت‬ ‫الوحيدة فقد �س���بق �أن ا�ش�ت�ركت ال�شركة‬ ‫واملركز يف العديد من ق�ضايا الف�ساد منها‬ ‫ق�ض���ية ف�ساد ح�ص���لت من خاللها �شركة‬ ‫بينونة على مبلغ يقدر ‪ 77‬مليون ريال عرب‬ ‫ال�شراء املبا�شر‪..‬‬ ‫ف�س ��اد �إن�ش ��اءات االت�ص ��االت تق ��در‬ ‫بـ‪40‬مليار ريال‪:‬‬ ‫ويف قط���اع االت�ص���االت ك�ش���فت م�ص���ادر‬ ‫مطلع���ة يف �إدارة الإن�ش���اءات والرتكيب���ات‬ ‫الفنية يف امل�ؤ�س�س���ات العامة لالت�ص���االت‬ ‫عن عهد مالية كبرية كان يت�س���لمها مدير‬ ‫�إدارة الإن�ش���اءات بامل�ؤ�س�س���ة من���ذ الع���ام‬ ‫‪2002‬وحت���ى ‪2006‬م ومل يت���م معاجل���ة‬ ‫مو�ض���عها بع���د وق���د مت الك�ش���ف عنها يف‬ ‫تقرير �س���لم لوزي���ر االت�ص���االت يف العام‬ ‫�أكتوبر ‪2007‬م ومل يتم �إرجاع العهد بعد‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت امل�ص���ادر �أن التقري���ر املرفوع‬ ‫للوزي���ر ق���در �إجمايل تل���ك املبالغ بحوايل‬ ‫(‪� )40‬أربعون مليار ريال مبتو�سط يقارب‬ ‫(‪ )700‬مليون ريال �ش���هريا كان يت�س���لمها‬ ‫املذك���ور على �أ�س���ا�س �أنها تكالي���ف تنفيذ‬ ‫الأعمال الإن�شائية واملدنية املتعلقة بتو�سيع‬ ‫ون�ش���ر خدم���ات االت�ص���االت يف خمتل���ف‬ ‫حمافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح التقرير امل�سلم للوزير �أن تقييم‬ ‫تلك الأعم���ال ي�ؤك���د �أن تكلفتها احلقيقية‬ ‫مع زيادة (‪ )%10‬عليها ال تتجاوز (‪)%55‬‬

‫من املبالغ اخليالية‪..‬‬ ‫الف�س���اد يف اجلم���ارك ‪ %90‬من الر�س���وم‬ ‫املح�صلة ال تورد حل�ساب الدولة‬ ‫ويف الف�س���اد املتعلق باجلمارك فقد ك�شف‬ ‫تقرير �أ�ص���دره مركز الإعالم االقت�صادي‬ ‫قبل نحو �شهرين عن عمليات ف�ساد كبرية‬ ‫يف اجلم���ارك تط���ال الر�س���وم اجلمركية‬ ‫املح�ص���لة يف املناف���ذ واملوان���ئ اجلمركية‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫مو�ض���ح ًا �أن نح���و ‪ %90‬م���ن الر�س���وم‬ ‫اجلمركية احلقيقة املح�صلة يف املوانئ‬ ‫اليمني���ة مل يت���م توريده���ا �إىل خزينة‬ ‫الدول���ة ج���راء قيام عدد م���ن التجار‬ ‫واملخل�ص�ي�ن اجلمركي�ي�ن بتزوي���ر‬ ‫فوات�ي�ر ال�ش���راء لل�س���لع واملنتج���ات‬ ‫امل�ستوردة من اخلارج‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح التقرير �أن لدى املركز‬ ‫وثائ���ق تثبت تورط كثري من التجار‬ ‫واملخل�ص�ي�ن اجلمركي�ي�ن بتزوي���ر‬ ‫وثائ���ق ال�ش���راء لل�س���لع واملنتج���ات‬ ‫امل�س���توردة حيث يتم ت�سعري تلك ال�سلع‬ ‫واملنتج���ات بقيم���ة ال تتج���اوز ‪ %10‬من‬ ‫قيمته���ا احلقيقة للتحايل على الر�س���وم‬ ‫اجلمركية وال�ضريبية‪.‬‬ ‫وق���ال ‪� :‬إن الوثائ���ق تك�ش���ف �أن م�ص���لحة‬ ‫اجلمارك تقوم ب�إدخال املنتجات وال�س���لع‬ ‫ب�أ�س���عار غ�ي�ر حقيق���ة وال تتطاب���ق م���ع‬ ‫حما�ض���ر �أ�س���عار ال�س���لع واملنتج���ات التي‬ ‫تقرها امل�صلحة �سنويا‪.‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أنه يتم احت�ساب �سعر احلاوية‬ ‫م���ن قطع الغي���ار الداخلي���ة مببلغ ‪31500‬‬ ‫دوالر بغ�ض النظر عن �صنف تلك القطع‪،‬‬ ‫التي يتجاوز �أ�س���عارها تلك الأرقام مببالغ‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫وكل تل���ك العمليات تت���م باملخالفة للمادة‬ ‫‪ 37‬م���ن قان���وين اجلمارك رقم ‪ 14‬ل�س���نة‬ ‫‪90‬م ورق���م ‪ 12‬ل�س���نة ‪2010‬م واللذي���ن‬ ‫ين�ص���ان على �أن القيمة اجلمركية لل�سلعة‬ ‫ه���ي القيم���ة ال�ش���رائية لل�س���لعة يف �س���وق‬ ‫حر متناف����س بني بائع وم�ش�ت�ر زائد كافة‬ ‫نفقات التكاليف حتى و�ص���ولها �إىل ميناء‬ ‫اال�سترياد‪.‬‬ ‫ف�س ��اد ط ��ازج يف مناق�ص ��ات للجمارك‬ ‫وجامعة عمران وم�ؤ�س�سة اال�سمنت ‪:‬‬ ‫ومنذ �أ�س���بوع فقد ك�شف تقرير �صادر عن‬ ‫الهيئ���ة العلي���ا للرقاب���ة على املناق�ص���ات‬

‫واملزاي���دات بتاري���خ ‪2013/1/9‬م ع���ن‬ ‫خمالف���ة وف�س���اد متعم���د يف قرار �إر�س���اء‬ ‫مناق�ص���ة م�ش���روع ج�س���ر تقاط���ع �ش���ارع‬ ‫اخلم�سني مع �ش���ارع تعز (ج�سر ونفق دار‬ ‫�سلم)‪.‬‬ ‫كم���ا ك�ش���ف التقري���ر وج���ود ف�س���اد يف‬ ‫مناق�ص���ات �ش���راء �س���يارات يف م�صلحة‬ ‫اجلمارك متثل الف�ساد يف مناق�صة �شراء‬ ‫�أرب���ع �س���يارات يف عدم �إتب���اع الإجراءات‬ ‫املحددة يف قانون املناق�ص���ات واملزايدات‬ ‫واعتمادها على الأمر املبا�شر‪.‬‬ ‫وك�ش���ف التقرير وجود ع���دد من الأخطاء‬ ‫والتالعب باملوا�ص���فات يف تنفيذ عدد من‬ ‫املباين واملن�ش�آت التابعة للجامعة ‪.‬‬ ‫وك���ذا وج���ود جمل���ة م���ن االخت�ل�االت يف‬ ‫مناق�ص���ات امل�ؤ�س�س���ة العام���ة للأ�س���منت‬ ‫وقد �أحالت هيئة الرقابة على املناق�صات‬ ‫ق�ض���ايا الف�س���اد تل���ك �إىل هيئ���ة مكافحة‬ ‫الف�ساد‪...‬‬ ‫الف�ساد ينخر م�ؤ�س�سات حكومة الوفاق‬ ‫ومليارات الرياالت تذهب �سدى!!‬

‫ويف ه���ذا ال�س���ياق �أي�ض���ا ك�ش���ف تقري���ر‬ ‫�أ�ص���دره مرك���ز الإع�ل�ام‬ ‫االقت�صادي قبل فرتة عن وجود‬ ‫�سل�س���لة م���ن املخالف���ات املالي���ة‬ ‫وق�ض���ايا ف�س���اد ك�ب�رى يف نح���و‬ ‫‪23‬م�ؤ�س�سة احلكومية‪.‬‬ ‫مو�ض���ح ًا �أن املخالف���ات وق�ض���ايا‬ ‫الف�س���اد تتمح���ور يف بن���ود �ش���راء‬ ‫ال�س���يارات وو�س���ائل النقل امليزانية‬ ‫املح���ددة مببلغ ‪ 2‬ملي���ار و‪ 831‬مليون‬ ‫ري���ال‪ ،‬يف حني بلغ الوف���ر يف الربنامج‬ ‫اال�س���تثماري (املخ�ص����ص للم�ش���اريع‬ ‫الإ�س�ت�راتيجية والبن���ي التحتي���ة) مبلغ‬ ‫‪ 129‬مليار ريال بن�س���بة ‪ %58‬من الربط‬ ‫املعتمد يف املوازنة‪.‬‬ ‫و�أكد ب�أن هذا الوفر دليل وا�ضح على �سوء‬ ‫�إدارة تل���ك الوحدات االقت�ص���ادية وعدم‬ ‫قدرتها على تنفيذ امل�شاريع قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار تقرير املركز �إىل �أن هناك عبثا‬ ‫غ�ي�ر م�ب�رر يف �إنف���اق تلك امل�ؤ�س�س���ات‬ ‫حي���ث جت���اوزت املبالغ املر�ص���ودة لها‬ ‫يف بنود املكاف����آت فقط مببلغ ‪ 3‬مليار‬ ‫و‪ 804‬مليون ريال‪ ،‬ويف بنود البدالت‬ ‫‪ 2‬مليار و‪ 645‬مليون ريال‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح التقري���ر �أن امل�ؤ�س�س���ات‬ ‫احلكومي���ة واملختلف���ة املف�س���دة‬ ‫ال���ـ‪ 23‬ه���ي (امل�ؤ�س�س���ة العام���ة‬ ‫للكهرباء والهيئة العامة لكهرباء‬ ‫الريف وامل�ؤ�س�س���ة العامة للمياه‬ ‫وال�ص���رف ال�ص���حي وامل�ؤ�س�س���ة‬ ‫املحلي���ة للمياه يف امل���كال والهيئة‬ ‫العام���ة مل�ش���اريع مي���اه الري���ف‬ ‫و�ش���ركة النف���ط اليمني���ة و�ش���ركة‬ ‫م�صايف عدن وال�شركة اليمنية للغاز‬ ‫وال�ش���ركة اليمني���ة لتكري���ر النف���ط‬ ‫وال�ش���ركة اليمني���ة لال�س���تثمارات‬ ‫النفطي���ة واملعدنية وامل�ؤ�س�س���ة العامة‬ ‫لالت�ص���االت ال�س���لكية والال�س���لكية‬ ‫والهيئ���ة العام���ة للربي���د والتوف�ي�ر‬ ‫الربيدي والهيئة العامة للطريان املدين‬ ‫والأر�ص���اد وم�ؤ�س�س���ة موان���ئ خليج عدن‬ ‫والهيئة العامة لل�شئون البحرية وامل�ؤ�س�سة‬ ‫العام���ة للط���رق واجل�س���ور وامل�ؤ�س�س���ة‬ ‫العام���ة ل�ص���ناعة وت�س���ويق اال�س���منت و‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة ملطابع الكتاب املدر�سي‬ ‫وامل�ؤ�س�س���ة العام���ة ل�ص���ناعة الغ���زل‬ ‫والن�س���يج وبن���ك الت�س���ليف التع���اوين‬ ‫والزراع���ي والبنك اليمني للإن�ش���اء‬ ‫والتعم�ي�ر وهيئ���ة م�ست�ش���فى الث���ورة‬ ‫العام وامل�ؤ�س�س���ة العامة اليمنية للإذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ .‬و�سوف نتناول ق�ضايا الف�ساد‬ ‫يف امل�ؤ�س�س���ات املذك���ورة كل عل���ى حدة يف‬ ‫احللقات القادمة‪..‬‬ ‫ويكليك�س يك�شف ف�ضائح بيع النفط والغاز‬ ‫اليمني يف ال�سوق ال�سوداء‪:‬‬ ‫ك�ش���ف موقع ويكليك�س الإلكرتوين ال�شهري‬ ‫جملة من ف�ض���ائح الف�س���اد يف القطاعات‬ ‫النفطية يف اليمن ‪.‬‬ ‫مو�ض���ح ًا ان���ه وخ�ل�ال ال�س���نوات الأخرية‬ ‫ك�ش���فت املعلوم���ات التي ح�ص���ل عليها �أن‬ ‫املحتك���ر لبي���ع النف���ط اليمن���ي وخا�ص���ة‬ ‫ح�ص���ة احلكومة اليمنية من النفط اخلام‬ ‫ه���و ال�ش���يخ القبلي حميد الأحمر و�ش���ركة‬ ‫�أركادي���ا والل���ذان كان���ا يحتكران ال�س���وق‬ ‫ويعم�ل�ان على تهديد كل م���ن يقرتب منه‬ ‫للمناف�سة يف �شراء نفط اليمن ‪.‬‬ ‫م�شري ًا �أن املحتكرين كانا ي�شرتيان اخلام‬ ‫اليمني ب�س���عر منخف�ض واقل من الأ�سعار‬ ‫العالي���ة بكث�ي�ر الأم���ر ال���ذي كان يح���رم‬ ‫ميزانية الدولة ماليني الدوالرات �شهري ًا‪.‬‬ ‫وق���ال وموق���ع ويكليك�س �أن جن���ل الرئي�س‬ ‫ال�س���ابق عم���ل يف ال�س���نوات الأخرية على‬

‫ك�س���ر االحتكار املذكور من خالل ت�ش���كيل‬ ‫جلنة غ�ي�ر تابعة ل���وزارة النفط تتوىل بيع‬ ‫اخل���ام اليمني���ة وب�أ�س���عار ت���وازي �أ�س���عار‬ ‫ال�سوق العاملية الأمر الذي �أتاح للكثري من‬ ‫التجار املحليني وامل�شائخ القبليني للدخول‬ ‫واملناف�س���ة يف �ش���راء وبيع النف���ط اليمني‬ ‫وهو الذي خلق ما ي�س���مى بال�سوق ال�سوداء‬ ‫يف اليمن لبيع النفط خالل العام ‪2011‬م ‪.‬‬ ‫الأم���ر الذي �أبقى الف�س���اد يف بي���ع النفط‬ ‫اليمن���ي قائم��� ًا وعندم���ا عمل���ت احلكومة‬ ‫على وقف تلك الأ�س���واق والتي و�ص���ل �سعر‬ ‫‪20‬الل�ت�ر فيه���ا �إىل ع�ش���رة �آالف ري���ال ما‬ ‫قطع الطريق على �أ�ص���حاب امل�ص���الح من‬ ‫وراء ذل���ك فكان االعتداء على �أبار النفط‬ ‫وخطوط نقله تتعر�ض وب�ص���ورة م�س���تمرة‬ ‫لعمليات التفجري‪..‬‬ ‫ف�س ��اد يف دائ ��رة الأ�ش ��غال الع�س ��كرية‬ ‫مبليارات الرياالت‪:‬‬ ‫وحول الف�ساد يف قطاعات اجلي�ش والأمن‬ ‫فق���د ك�ش���فت �ش���كوى رف���ع بها ع���دد من‬ ‫منت�س���بي �ش���عبة الطرق بدائرة الأ�ش���غال‬ ‫الع�سكرية �إىل مدير الدائرة تطالب ب�إقالة‬ ‫مدي���ر �إدارة الط���رق متهم�ي�ن �إي���اه فيه���ا‬ ‫بق�ضايا ف�ساد كربى يف الدائرة‪.‬‬ ‫كم���ا طالب���وا �إبع���اد امل�ش���ار �إلي���ه ع���ن �أي‬ ‫من�ص���ب قيادي ب�س���بب ف�س���اده وتهمي�شه‬ ‫للعديد من الكفاءات و�أ�ص���حاب امل�ؤهالت‬ ‫العلي���ا وعمل���ه خ���ارج الهي���كل التنظيم���ي‬ ‫للدائرة ومبزاجية واال�س���تحواذ على كافة‬ ‫ال�صالحيات طوال فرتة عمله املمتدة �إىل‬ ‫�أكرث من ‪ 22‬عام ًا‪.‬‬ ‫وق���د �أ�ش���فعت ه���ذه ال�ش���كوى بتوقيع عدد‬ ‫كبري من منت�سبي �شعبة الطرق وعدد �آخر‬ ‫من منت�سبي الدائرة‪.‬‬ ‫كما ك�شفت م�صادر �أن امل�شار �إليه يعد من‬ ‫رموز الف�س���اد الكب���ار يف دائرة الأ�ش���غال‬ ‫الع�س���كرية وانه عمل مع القيادة ال�س���ابقة‬ ‫للدائ���رة عل���ى نه���ب واختال����س الأم���وال‬ ‫العام���ة م���ن خالل موقع���ه كمدي���ر لإدارة‬ ‫الطرق ومن ف�س���اده ح�س���ب ال�ش���كوى انه‬ ‫كان يق���وم بالتالع���ب بامل�ستخل�ص���ات‬ ‫وكمي���ات الأعم���ال املنج���زة يف امل�ش���اريع‬ ‫الت���ي تنفذها دائرة الأ�ش���غال الع�س���كرية‬ ‫والت���ي يتم تنفيذها ل�ص���الح وزارة الطرق‬ ‫�أو �أمان���ة العا�ص���مة او غريه���ا وتزويره���ا‬ ‫و�إ�ضافة كميات كبرية من تلك الأعمال مل‬ ‫تنفذ على �أر�ض الواقع ويتم ت�س���ليم مبالغ‬ ‫ور�شاوى ملتنفذين يف تلك اجلهات و�صرف‬ ‫مليارات يف بناء فلل مل�سئولني كبار‪.‬‬ ‫وكان النائ���ب الع���ام ق���د وج���ه بتاري���خ‬ ‫‪23‬دي�س���مرب املن�ص���رم حمام���ي النيابات‬ ‫الع�س���كرية بالتحقي���ق م���ع املتهم�ي�ن يف‬ ‫ف�س���اد دائرة الأ�ش���غال الع�س���كرية واتخاذ‬ ‫الإجراءات القانونية بحقهم‪.‬‬ ‫فيم���ا كان���ت ق�ض���ية ف�س���اد من�س���وبة �إىل‬ ‫الدائ���رة املذك���ورة منظورة �أم���ام النيابة‬ ‫الع�س���كرية منذ نحو �ش���هرين مل يتم البت‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت ال�ش���كوى �أن تل���ك الق�ض���ية‬ ‫املنظورة حتتوي ف�س���اد بع�شرات املليارات‬ ‫من الرياالت قام ب���ه متنفذون يف الدائرة‬ ‫وهم ميار�سون �ض���غوط ًا كبرية لتمييع تلك‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وقد �سبق و�أن رفعت عدد من ق�ضايا ف�ساد‬ ‫دائرة الأ�شغال الع�سكرية �إىل هيئة الف�ساد‬ ‫والتي بدورها مل تبت فيها بعد‪..‬‬ ‫اخلال�صة‬ ‫هن���اك حلق���ة ثالثة من م�سل�س���ل الف�س���اد‬ ‫�س���وف ن�س���رد تفا�ص���يلها يف العدد القادم‬ ‫�إن �شاء اهلل ‪..‬‬


‫‪6‬‬ ‫حوار‬ ‫الأ�ستاذ احمد �سامل الف�ضل‪ -‬نائب رئي�س الدائرة الإعالمية مللتقى الت�صالح و الت�سامح وع�ضو املجل�س الأعلى للحراك ال�سلمي يف حوار مع الهوية‪:‬‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫قرارات هادي لي�ست موفقة وكانت قرارات املخلوع �أقوى والإ�صالح بد�أ يعمل‬ ‫ملي�شيات ويجند ال�شباب واليمن حتت الو�صاية الدولية‬ ‫يف ه ��ذا الع ��دد التق ��ت الهوية الأ�س ��تاذ‬ ‫احمد �سامل الف�ضل نائب رئي�س الدائرة‬ ‫الإعالمية مللتقى الت�ص ��الح و الت�س ��امح‬ ‫وع�ضو املجل�س الأعلى للحراك ال�سلمي‬ ‫و ق ��د حت ��دث لنا عن ق�ض ��ية االنف�ص ��ال‬ ‫اجلنوبي و م�ؤمتر الت�صالح و الت�سامح‬ ‫له ��ذا الع ��ام وق ��رارات الرئي� ��س هادي‬ ‫وردة فع ��ل اجلنوبي�ي�ن جتاهه ��ا ف� ��إىل‬ ‫التفا�صيل ‪-:‬‬

‫حاوره ‪ /‬رئي�س التحرير‬ ‫• يف بداية حديثنا ‪ ،‬هال �شرحت لنا قليال‬ ‫م��ا ه��و م�ؤمت��ر الت�ص��الح و الت�س��امح و مت��ى‬ ‫بد�أ؟‬ ‫ب���د�أت ه���ذه الفعالي���ة يف ع���ام ‪2006‬يف ‪ /16‬يناير‬ ‫وكان اللق���اء فيها ب�ي�ن �أبناء اجلنوب املخت�ص���مني‬ ‫ال���ذي ه���م فريق عل���ى نا�ص���ر و الفري���ق الآخر يف‬ ‫م�أ�ساة ‪ /13‬يناير ‪1986 /‬‬ ‫و عندما ب���د�أ اجلنوبيون التفك�ي�ر يف �إعادة اللحمة‬ ‫اجلنوب���ي اجتم���ع نخب���ة م���ن �أبن���اء اجلن���وب م���ن‬ ‫الطرف�ي�ن يف جمعي���ة �أبناء ردف���ان و ب���د�ؤوا بعملية‬ ‫الت�ص���الح و خ���رج م���ن ذلك الي���وم ه���ذه الفعالية‬ ‫التي �س���ميت الت�صالح و الت�سامح اجلنوبي و قد بد�أ‬ ‫التد�ش�ي�ن لهذه العملية من ذل���ك التاريخ و كان لها‬ ‫ن���وع من الرتتيب���ات الرمزي���ة يف ‪ 2006‬ثم انطلقت‬ ‫بعدها احلراك اجلنوبي الذي بد�أ يف ‪2007 / 7/7‬‬ ‫حي���ث بد�أت الأمور تنتظم و بد�أ تقليد لهذه الفعالية‬ ‫يف كل عام حيث يجتمع �أبناء اجلنوب الذين يعملون‬ ‫نوع���ا من احلفل الكرنفايل املوجه اىل كافة الفئات‬ ‫اجلنوبية التي ت�ضررت من رئا�سة الفرع اجلنوبي و‬ ‫ه���ذا التقليد بد�أ ميتد عمودي���ا و �أفقيا منذ البداية‬ ‫يف ‪ 2006‬حتى الآن‬ ‫• م��ا هو �س��بب ت�ض��خيم احلفل ه��ذا العام‬ ‫بال�شكل الكبري هذا؟‬ ‫لأن الأمور �أ�ص���بحت يف ن�ض���وج �سيا�س���ي بالإ�ضافة‬ ‫اىل ت�أثريات احلراك ال�سيا�س���ية و الثورات العربية‬ ‫الت���ي جعل���ت النا�س يفكرون يف الر�س���الة ال�س���لمية‬ ‫ال�سيا�س���ية لتطمني �أبناء اجلنوب ب�أنهم �ش���عب راق‬ ‫يقدم ر�سالة �صلح فيما بينه‪.‬‬ ‫• ما �س��بب دخول الرئي�س هادي يف جانب‬ ‫الت�أييد لهذه الفعالية؟‬ ‫�أنا �سمعت بذلك ولكن لي�س لدي ت�أكيدات‪.‬‬ ‫• ما هو ر�أيكم يف ذلك؟‬ ‫نح���ن �أوال نوج���ه ر�س���الة لإخوانن���ا يف اجلمهوري���ة‬ ‫العربي���ة اليمني���ة ب�أن���ه لي����س لدين���ا موقف �س���لبي‬ ‫منه���م فنحن نن�ش���د لهم ال�س�ل�ام و كل ما نريد هو‬ ‫�إع���ادة �إدارة الإقليم هذا الذي مر بعدة �أزمات منذ‬ ‫ال�ستينات وفك االرتباط ال يعني بالن�سبة لنا موقفا‬ ‫عدائيا من احد و �إمنا هو فقط لرتتيب �أو�ض���اعنا و‬ ‫�أو�ضاعهم ليبني كل منا دولة ذات �سيادة ‪.‬‬ ‫• هل م�س���ألة الت�س��امح هي ر�س��الة اىل كل‬ ‫�أبن��اء اجلن��وب مب��ا فيه��م الرئي���س ه��ادي‬ ‫بالعودة اىل ال�صف من جديد ؟‬ ‫نح���ن نري���د �أن نخل���ق جمتمع���ا مت�س���احما و نحن‬ ‫نحرتم هادي ملواقفه ال�سيا�سية و نرحب به كجنوبي‬ ‫و نحن لدينا برامج �سيا�س���ية و كثري من الإر�شادات‬ ‫التي تنظم العمل يف ظل اجلنوبيني و هذه الر�س���الة‬ ‫لي�س���ت مق�ص���ورة على ‪ / 13‬يناير ب���ل على ما قبل‬ ‫ذلك �أي يف ال�ستينيات ‪.‬‬ ‫• ه��ل تعتق��دون �أن الرئي���س ه��ادي مل‬ ‫ي�س��تطع حت��ى الآن حتقي��ق مطال��ب‬ ‫اجلنوبيني؟‬ ‫و اهلل الرئي�س هادي هو الآن رئي�س توافقي بالن�سبة‬ ‫مل�ش���كلة اليمن حتت الو�ص���اية الدولية ووجوده الآن‬ ‫هو جمرد حل للمتخ�ص���مني لإخواننا يف اجلمهورية‬ ‫العربي���ة اليمني���ة حت���ى ت�ص���طلح �أموره���م ونحن‬ ‫نرح���ب به مرة �أخرى كجنوبي و باملنا�س���بة هو احد‬ ‫الأط���راف الت���ي دخلت يف ‪ /13‬يناير و �أي ت�ص���الح‬ ‫وت�س���امح هو يخدمه و يخدم الذي���ن من حوله الآن‬ ‫لأنه يف ‪ /13‬يناير حدثت جرائم �ض���د الإن�س���انية و‬ ‫هذا الت�سامح و الت�ص���الح بني �أبناء اجلنوب �أعطى‬ ‫انطباع���ا و مرون���ة و تطمني لكل الذين �ش���اركوا يف‬

‫تلك الأحداث امل�ؤملة من كل الأطراف ‪.‬‬ ‫• و لكن ال�س��فري القباطي و الأ�ستاذ حممد‬ ‫عل��ي احم��د طرح��وا �أك�ثر م��ن م��رة ب���أن‬ ‫الرئي�س هادي يخدم الق�ضية اجلنوبية ؟‬ ‫القوى ال�سيا�س���ية الآن يف اجلنوب تنق�سم اىل �شقني‬ ‫هناك قوى �سيا�س���ية تطالب بالتحرير و اال�ستقالل‬ ‫املبا�شر و هناك قوى �سيا�سي لديها م�شاريع �سيا�سية‬ ‫حتمل وجهات نظرها و هي الأقلية و �صار هنا احلل‬ ‫الفيدرايل ب�أن هناك جمموعة من الأخوان يريدون‬ ‫�أن يدخل���وا يف احل���وار اليمن���ي يف �إط���ار املب���ادرة‬ ‫اخلليجي���ة ونح���ن كق���وى التحرير و اال�س���تقالل لنا‬ ‫موقف �سيا�س���ي �آخر لأن �أق�صر الطرق هي التحرير‬ ‫و اال�س���تقالل و ال داعي للفيدرالية لتبقى العالقات‬ ‫بين���ا وب�ي�ن �أخوانن���ا يف ال�ش���مال عــالق���ات ذات‬ ‫م�صــلحة ‪.‬‬ ‫• طي��ب ه��ل ق��رارات هادي الأخ�يرة فيما‬ ‫يخ���ص اجلن��وب ال تعطيك��م دفع��ة للوحدة‬ ‫الفيدرالية؟‬ ‫�أنا اعتقد �أن القرارات الأخرية للرئي�س هادي لي�ست‬ ‫موفقة و لكن قرارات املخلوع على �صالح كانت �أقوى‬ ‫م���ن هذه اللجنة الذي عملها على مدى �س���نة و هذا‬ ‫كالم غ�ي�ر مقبول مننا لأن هذه القرارات املتخذة ال‬ ‫تعنينا يف �ش���يء كونها قرارات جمرد تخدير ال �أكرث‬ ‫لأن ق�ضيتنا ق�ضية �سيا�سية تاريخية ‪.‬‬ ‫• ه��ل تعن��ي �أن ق��رارات ه��ادي مل تلم���س‬ ‫الق�ضايا الهامة يف اجلنوب؟‬ ‫نعم ال تلم�س الق�ضايا ‪.‬‬ ‫• ولكن م�س�ألة الت�سامح و الت�صالح من قبل‬ ‫امل�ؤمت��ر يب�ين �أن هن��اك خل�لا يف املنظوم��ة‬ ‫اجلنوبية؟‬ ‫ونحن �أي�ض���ا نحتفل بـ ‪ 30‬نوفمرب و ‪� 14‬أكتوبر و هذه‬ ‫واح���دة من الأعياد الوطنية التي تكون فيها ر�س���الة‬ ‫اجتماعية ‪.‬‬ ‫• ه��ل ا�ش��تـــركت كــــل املكون��ات اجلنوبية‬ ‫فيها ؟‬ ‫طبعا املكونات التي يف �إطار القوى الثورية ا�شرتكت‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫• هال �سميت يل من ؟‬ ‫املجل����س الأعل���ى للح���راك ال�س���لمي و احل���ركات‬ ‫ال�ش���بابية ب�شكل عام التي هي احتاد �شباب اجلنوب‬ ‫و مثقف���ون من اجل اجلن���وب و املجموعة الأكادميية‬ ‫و ح���زب جبهة التحرير و �أي�ض���ا النقاب���ات املهنية و‬ ‫الإبداعية يف اجلنوب و قطاعات املر�أة‪.‬‬ ‫• من هي القيادات البارزة التي �أعلنت هذا‬ ‫اليوم يف اجلنوب ؟‬ ‫القي���ادات الب���ارزة مرحب�ي�ن بهذه الفعالي���ة و حتى‬ ‫م�ش���اركني يف اخلطاب ال�سيا�سي منذ بد�أت يف عام‬ ‫‪� 2006‬سواء كانت جمموعة علي �سامل او على نا�صر‬ ‫وهناك كث�ي�ر من التعليقات ال�ص���حفية و الإ�ش���ادة‬ ‫بهذا املوقف ل�صالح اجلنوبيني ‪.‬‬ ‫• ه��ل باعتقادك �أن م�س���ألة فك االرتباط‬ ‫�أمر م�س��تحيل يف ظل الأو�ض��اع الإقليمية يف‬ ‫الوقت احلايل؟‬ ‫�أن���ا �أرى �أن الق�ض���ية اجلنوبي���ة كانت عليه���ا تعتيم‬ ‫�إعالم���ي من قب���ل املخل���وع �أما الآن بع���د �أن حترك‬ ‫اجلماه�ي�ر يف اجلنوب و بد�أ الإقليم يعيد ح�س���اباته‬ ‫يف ه���ذه الأو�ض���اع ب�ش���كل ع���ام ظه���رت الق�ض���ية‬ ‫اجلنوبي���ة يف املحي���ط و يف ملفات املجتم���ع الدويل‬ ‫و هن���اك قرارات �س���ابقة بخ�ص���و�ص ذلك منذ عام‬ ‫‪ 1994‬حي���ث مت جتنيد هذه الق�ض���ية من قبل فريق‬ ‫دكتور االرياين و الآخرين بعالقات غري طبيعة ‪.‬‬

‫نحن �شعب مبوجب الت�شريعات الدولية و حقوق الإن�سان من‬ ‫حقنا �أن نقرر م�صرينا‬ ‫هادي وكل القوى اجلنوبية رحبت مب�ؤمتر الت�صالح و ال�شيء‬ ‫امللتزم لدينا هو عودة الهوية الوطنية اجلنوبية ونحن لي�س‬ ‫لدينا �أي تع�صب على �أي جنوبي ‪.‬‬ ‫�ضرب احل�صبة و علي حم�سن نوعا من اجلرائم وتدمري تهامة‬ ‫وا�ستعباد �أهلها وا�ستالب �أرا�ضيهم جرائم �ضد الإن�سانية‬ ‫• ه��ذا دلي��ل ب���أن النظ��ام يف ال�ش��مال كان‬ ‫م�ش��اركا ببع���ض القي��ادات يف اجلن��وب يف‬ ‫انته��اك كل امل�س��احة عل��ى م�س��توى اليم��ن‬ ‫ب�أكمل��ه ؟ ه��ل ه��ذا �س��يدفع الإ�ص�لاح لعمل‬ ‫دولة جديدة تعطيكم حقكم ؟‬ ‫الإ�صالح لي�س متواجدا يف دولة اجلنوب و الإ�صالح‬ ‫لن يقدم ر�سالة �سيا�سية دينية �سليمة و نخ�شى الآن‬ ‫من حتوله اىل ملي�شيات يف اجلنوب ‪.‬‬ ‫• ه��ل تق�ص��د �أن الإ�ص�لاح يعم��ل عم��ل‬ ‫امللي�شيات يف اجلنوب ؟‬ ‫هذا امل�س���موع حت���ى الآن فنحن ال يوج���د يف �أيدينا‬ ‫�أي���ة وثائق بخ�ص���و�ص ذلك و لكن امل�س���موع �أنه بد�أ‬ ‫يعمل قاعدة ملي�ش���يات وبد�أ يجند ال�شباب املوالني‬ ‫له يف ع���دة حمافظات جنوبية وه���و يريد بناء قوى‬ ‫ع�س���كرية موازي���ة ملواجهة من ال نعل���م لأننا نحن ال‬ ‫ن�ؤمن بالعنف‪.‬‬ ‫• ولكن بع�ض‬ ‫القوى ترى �أن‬ ‫الإ�صالح ي�سعى‬ ‫حلماية م�صلحة‬ ‫اليمن ب�شكل‬ ‫عام؟‬ ‫نحن �شعب مبوجب‬ ‫الت�شريعات الدولية‬ ‫و حق���وق الإن�س���ان‬ ‫من حقن���ا �أن نقرر‬ ‫م�ص�ي�رنا بع���د �أن‬ ‫دخلن���ا العق���د يف‬ ‫‪. 94‬‬ ‫• ولكن‬ ‫م�ستقبل اليمن‬ ‫الآن يقول �أن‬ ‫هناك تنا�سبا‬ ‫بني اجلنوب و‬ ‫ال�شمال فهناك‬ ‫�أ�سر �شمالية‬ ‫يف اجلنوب و‬ ‫العك�س متام ًا يف‬ ‫ال�شمال و �أي�ضا‬ ‫هناك ال�صراع‬ ‫الداخلي‬ ‫فح�ضرموت‬ ‫بد�أت الآن‬ ‫تطالب بدولة‬ ‫م�ستقلة عن‬ ‫اجلنوب ؟‬ ‫هذا غري ورد‬ ‫علي �سامل من‬ ‫ح�ضرموت و �أغلبية‬ ‫القيادات �أي�ضا‬ ‫من ح�ضرموت و‬ ‫هذا نوع من خلط‬ ‫الأوراق عندكم يف‬ ‫اجلمهورية العربية‬ ‫اليمنية لتربير‬ ‫بع�ض الأ�شياء ‪.‬‬ ‫نحن قلنا �أن‬ ‫جميع مواطني‬ ‫اجلمهورية‬ ‫الدميقراطية‬ ‫ال�شعبية منذ عام‬

‫‪ 1990‬هم �أبناء �شعب اجلنوب ال توجد �أي عن�صرية‬ ‫بينا الن العن�صرية هي عندكم انتم يا �شماليون ‪.‬‬ ‫• نحن نتحدث الآن على ال�ص��راع الذي دار‬ ‫يف الثمانينات و لي�س قبل ذلك؟‬ ‫�ألي����س �ض���رب احل�ص���بة و عل���ي حم�س���ن نوعا من‬ ‫اجلرائ���م و تدم�ي�ر املمنهج يف تهامة م���ن قبل هذه‬ ‫القيادات و �إعادتهم اىل عبيد و ا�ستالب �أرا�ضيهم‬ ‫�ألي�ست نوعا من اجلرائم �ضد الإن�سانية ‪.‬‬ ‫• هل تعتقد �أن م�ؤمتر الت�ص��الح و الت�سامح‬ ‫�س��وف ينتج به��ذا ال�ض��جيج الإعالمي �ش��يئا‬ ‫�أم ال؟‬ ‫و اهلل نح���ن نتوق���ع اخل�ي�ر لأبن���اء اجلن���وب و �أبناء‬ ‫اجلن���وب ما�ش���يني يف خ���ط م�س���تقيم يف حراكه���م‬ ‫ال�س���لمي و كل الفئات الآن ب���د�أت تلتف منها الفئات‬ ‫الرمادية و الفئات ال�ص���امتة و ب���د�أت تتقدم ونحن‬ ‫نريدكم �أن تكونوا من�صفني يف نقلكم لنا ‪.‬‬ ‫• ه��ل بالإمكان �أن هذا امللتقى يلم ال�ش��مل‬

‫ال�سيا�سي بعد االن�شقاقات التي حدثت ؟‬ ‫الآن توج���د هناك حوارات ب�ي�ن اجلنوبيني يف �إطار‬ ‫العم���ل ال�سيا�س���ي و هن���اك لقاء مت قريب���ا يف نهاية‬ ‫دي�س���مرب تقريب���ا مت بني علي نا�ص���ر وعلي �س���امل و‬ ‫هناك �أي�ضا عمل يف ظل املجموعات التي تعمل نوعا‬ ‫من اللقاءات اجلنوبية كنخب �سيا�سية لو�ضع �آليات‬ ‫للتعامل فيما بيننا البني ‪.‬‬ ‫• ه��ل الرئي���س هادي �أو م��ن يتعاطف معه‬ ‫هم معكم يف هذا العمل ؟‬ ‫كل الق���وى اجلنوبي���ة مرح���ب بها و ال�ش���يء امللتزم‬ ‫لدينا هو عودة الهوية الوطنية اجلنوبية ونحن لي�س‬ ‫لدينا �أي تع�صب على �أي جنوبي ‪.‬‬ ‫• هناك من يطرق �أن م�س���ألة فك ال�س��قف‬ ‫يف االرتب��اط ه��و م��ن �أج��ل �إقام��ة �إقلي��م‬ ‫للجنوب فقط ؟‬ ‫هذا غري وارد نحن نتح���دث الآن عن �إطار التحاور‬ ‫ب�ي�ن دولتني‪،‬وبح�س���ب اتفاقي���ة الوح���دة يف ع���ام‬ ‫‪1994‬الت���ي تعتربنا دول���ة لها كيان �سيا�س���ي عملت‬ ‫عق���دا م���ع دولة �أخرى ح���دث بينهم خ�ل�اف و الآن‬ ‫تري���د �أن تنف�ص���ل و ال يوجد وجه���ة مقارنة يف ذلك‬ ‫لأننا نحن دولة معرتف بها دوليا ‪.‬‬ ‫• م��ا ه��ي ر�س��التك للجنوبي�ين الذي��ن يف‬ ‫ال�شمال ؟‬ ‫نح���ن نرح���ب ب�أبناء اجلن���وب و ال�ش���مال الذين هم‬ ‫عندنا للتعاي�ش ال�س���لمي و العي�ش يف تنظيم عالقات‬ ‫�أخوي���ة فيما بين���ا و لي�س بيننا �أي موقف �س���لبي من‬ ‫�أحد‪.‬‬ ‫• ر�سالتكم لهادي؟‬ ‫نح���ن نحرتم جمي���ع �أبنائن���ا �إذا هن���اك �أي خالف‬ ‫او وجه���ات نظر �سيا�س���ية هذا �ش����أنه ه���و �أما نحن‬ ‫فنحرتم���ه ولي�س لدينا �أي موقف وطني جتاه �أبنائنا‬ ‫على الإطالق ‪...‬‬


‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫تقارير‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫مغامرة الإ�سالميني اخلطرة‬ ‫بقلم فهمي هويدي‬ ‫انخراط اجلماعات الإ�س�ل�امية يف العمل ال�سيا�سي ميثل مغامرة ال‬ ‫ي���درك كث�ي�رون عواقبها‪ .‬لي�س فقط لقلة خربته���ا يف ذلك املجال‪،‬‬ ‫الأم���ر الذي قد يعر�ض امل�ص���الح العلي���ا للخطر‪ .‬ولي����س فقط لأن‬ ‫من �ش����أن ذلك �أن ي�ش���ق ال�ص���ف الوطن���ي ويحوله �إىل مع�س���كرين‬ ‫متناف�س�ي�ن �أو متقاتل�ي�ن �أحدهم���ا دين���ي والآخر م���دين‪ .‬و�إمنا لأن‬ ‫ذلك ي�ؤدى �إىل ان�س���حابهم من �ساحة الدعوة ومن ثم �إحداث فراغ‬ ‫جمتمعي ي�ستدعى �آخرين مللئه‪ ،‬الأمر الذي يفتح الأبواب ل�شرور ال‬ ‫�أول لها وال �آخر‪.‬‬ ‫احلا�ص���ل يف ال�س���ودان ميثل جترب���ة مهمة ت�س���تحق النظر يف هذا‬ ‫ال�سياق‪ ،‬خ�صو�صا �أنها تعد �أول و�أقدم حالة توىل فيها الإ�سالميون‬ ‫ال�س���لطة يف الع���امل العرب���ي‪ ،‬يف �أعق���اب االنق�ل�اب الذي �ش���هدته‬ ‫اخلرطوم يف �ش���هر يونيو من عام ‪ .1989‬من���ذ ذلك التاريخ برزت‬ ‫احلرك���ة الإ�س�ل�امية الت���ي وقف���ت وراء االنقالب‪ ،‬ث���م ظهر حزب‬ ‫امل�ؤمتر املنبثق من احلركة والذي يعد واجهة �سيا�س���ية لها مفتوحة‬ ‫لع�ض���وية اجلميع مبن فيهم �أ�ش���خا�ص لي�س���وا من �أع�ضاء احلركة‪.‬‬ ‫وفه���م �أن احلرك���ة متار����س الدع���وة‪ ،‬و�أن حزب امل�ؤمت���ر هو الذي‬ ‫�س���يخو�ض غمار ال�سيا�س���ة‪ .‬ثم كان هناك كيان ثالث هو احلكومة‪،‬‬ ‫التي يفرت�ض �أن ت�شكل من ممثلي الأحزاب الفائزة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫م���ن الناحي���ة النظرية يفرت����ض �أن يك���ون كل كيان منف�ص�ل�ا عن‬ ‫الآخر‪ .‬لكن ذلك مل يحدث يف الواقع‪ ،‬لأن قياديي احلركة �أ�صبحوا‬ ‫قيادي�ي�ن يف احلزب ومكتبه ال�سيا�س���ي وجمل�س �ش���وراه‪ ،‬كما �أنهم‬ ‫�أ�ص���بحوا م�س���ئولني يف احلكومة‪ ،‬و�أيا كان���ت مالحظاتنا على هذه‬ ‫الرتكيب���ة‪ ،‬فم���ا يهمن���ا يف الأم���ر �أن اجلمي���ع انخرط���وا يف اللعبة‬ ‫ال�سيا�سية وفتنوا بها‪ ،‬واختفوا ب�صورة تدريجية من �ساحة الدعوة‪،‬‬ ‫وت�ص���ادف �أن تزامن ذلك الغياب الذي ا�س���تمر نح���و ربع قرن �أن‬ ‫ب���رزت اجتاهات جدي���دة يف ال�س���احة وطر�أت متغ�ي�رات كثرية يف‬ ‫الأفكار واملعتقدات واملرجعيات ف�ض�ل�ا عن ثورة االت�ص���ال بطبيعة‬ ‫احلال‪.‬‬ ‫يف �ش���هر نوفمرب املا�ضي عقد حزب امل�ؤمتر اجتماعه ال�سنوي الذي‬ ‫وج���ه بحقيقة التغريات الت���ي ظهرت على الأر����ض‪ ،‬وكان �أبرزها‬ ‫ُو ِ‬ ‫متدد احلركة ال�س���لفية وانت�ش���ارها‪ ،‬حتى �أ�ص���بحت م�سيطرة على‬ ‫‪ 600‬م�س���جد يف اخلرط���وم وحدها‪ .‬ثم ظهور ما �س���مى بال�س���لفية‬ ‫اجلهادية التي تعتمد العنف �س���بيال �إىل التغي�ي�ر‪ ،‬وينطلق �إطارها‬ ‫الفك���ري من تكف�ي�ر املجتمع ووج���وب مقاتلة م�ؤ�س�س���اته‪ ،‬وتبني �أن‬ ‫عنا�ص���ر ال�س���لفية اجلهادية لهم عالقة بتنظيم القاع���دة‪ ،‬كما �أن‬ ‫له���م عالقاتهم م���ع حلقات ال�س���لفية اجلهادية يف اخل���ارج‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي دفع بع�ضهم �إىل امل�ش���اركة يف القتال بال�صومال وال�سفر �إىل‬ ‫جمهوري���ة مايل لالن�ض���مام �إىل جمموع���ات القاع���دة التي قامت‬ ‫بتدم�ي�ر الأ�ض���رحة وحماولة ت�أ�س���ي�س �إمارة �إ�س�ل�امية يف �ش���مال‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫الأخط���ر م���ن ذل���ك �أنه���م اكت�ش���فوا جمموعة م���ن ال�ش���بان (‪31‬‬ ‫�شخ�ص���ا) يف منطقة الدندر بوالية النيل الأزرق يخزنون ال�س�ل�اح‬ ‫ويتدربون عليه متهيدا لإقامة �إمارة �إ�س�ل�امية لهم هناك‪ .‬وتبني �أن‬ ‫بينهم �أبناء لبع�ض قيادات احلركة الإ�س�ل�امية الذين انغم�س���وا يف‬ ‫العمل ال�سيا�س���ي ومل يلتفتوا �إىل �أبنائه���م‪ ،‬الذين جذبتهم الأفكار‬ ‫املتطرف���ة فذهب���وا بعي���دا �إىل احلد الذي �أو�ص���لهم �إىل م�ش���ارف‬ ‫تنظيم القاعدة‪ .‬ا�ش���تبكت ال�ش���رطة مع �أولئك ال�شبان‪ ،‬وقتل منهم‬ ‫واح���د‪ ،‬ومت اال�س���تيالء على الأ�س���لحة التي قام���وا بتخزينها‪ .‬وهم‬ ‫ينتظرون املحاكمة الآن يف اخلرطوم‪.‬‬ ‫يف ح���دود علم���ي ف�إن اململك���ة املغربية هي البل���د الوحيد يف العامل‬ ‫العربي الذي جنحت فيه �إىل حد كبري جنحت فيه عملية الف�ص���ل‬ ‫ب�ي�ن احلرك���ة الإ�س�ل�امية الأم (التوحي���د والإ�ص�ل�اح) وبني حزب‬ ‫العدال���ة والتنمية الذي ف���از يف االنتخابات ور�أ����س احلكومة �أمينه‬ ‫الع���ام عبداهلل بنك�ي�ران‪( .‬للعلم احلزب املغرب���ي �أقدم من حزب‬ ‫العدال���ة والتنمية الرتكي وقد مت ا�س���تئذانهم يف الرباط ال�س���تعارة‬ ‫اال�س���م قبل �إطالق احلزب الرتكي)‪ .‬ل�س���ت واثق���ا من جناح هذه‬ ‫التجرب���ة يف عالقة �إخوان م�ص���ر بح���زب احلري���ة والعدالة‪ .‬لكن‬ ‫التجرب���ة مل تنج���ح يف عالقة �إخوان الأردن م���ع حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�س�ل�امي‪ .‬وال تزال هناك عالمات ا�س���تفهام ح���ول موقف حركة‬ ‫النه�ض���ة يف تون�س من ال�س���لفيني وكذلك موقف حزب الإ�صالح يف‬ ‫اليم���ن من القاع���دة‪� .‬أما يف اجلزائر التي تت���وىل الأجهزة الأمنية‬ ‫فيها ر�س���م خرائط ال�سيا�س���ة ف�إن احلركة الإ�س�ل�امية ت�ش���رذمت‬ ‫وتفت���ت حت���ى �أ�ص���بحت اجلماعة امل�س���لحة هي الالع���ب الأهم يف‬ ‫ال�ساحة‪.‬‬ ‫�إن جمتمعاتن���ا �أح���وج ما تكون يف الوقت الراه���ن بوجه �أخ�ص �إىل‬ ‫جهود الرا�شدين واملعتدلني يف ال�ساحة الإ�سالمية‪ ،‬ومن املفارقات‬ ‫�أن �أولئ���ك املعتدل�ي�ن يغ���ادرون ال�س���احة ويهرول���ون الآن �إىل ملعب‬ ‫ال�سيا�س���ة‪ .‬فيرتكون موقعا متيزوا فيه ومل يناف�سهم عليه �أحد‪� ،‬إىل‬ ‫جبه���ة تناف�س عليه���ا �آخرون ممن تفوقوا عليهم و�س���بقوهم‪ .‬وكان‬ ‫ذلك �س���حبا من ر�ص���يد الر�ش���د املفرت�ض فيهم‪ .‬لي�س فقط لأنهم‬ ‫فقدوا متيزهم‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأنهم �أحدثوا فراغا متدد فيه غريهم‪.‬‬ ‫فال هم خدموا الدين وال هم فازوا بالدنيا‪.‬‬ ‫عن ال�شروق امل�صرية‬

‫�أوىل القبلتني‬ ‫لماذا نقاطع‬

‫جون�سون �آند‬ ‫جون�سون‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫�شركة عاملية م�ساندة للحركة ال�صهيونية التجارية ‪.‬‬ ‫خم�ص�ص���ة النت���اج كرمي���ات العناي���ة وقد قامت هذه ال�ش���ركة ب�ش���راء �ش���ركة‬ ‫(بيو�س���ين�س) اال�س���رائلية املوج���ودة يف‬ ‫بالب�شرة واملرطبات و ال�شامبوهات‪.‬‬ ‫منتجاته���ا مت�ل�ا ال�ص���يدليات واملحالت حيفا مقابل �أربعمائة مليون دوالر‬

‫وزير خارجية حكومة االحتالل يقتحم احلرم االبراهيمي‬ ‫اقتح���م وزي���ر خارجي���ة الكيان‬ ‫الإ�س���رائيلي ال�س���ابق �أفيغ���دور‬ ‫ليربم���ان االثن�ي�ن احل���رم‬ ‫الإبراهيم���ي ال�ش���ريف والبلدة‬ ‫القدمي���ة يف مدين���ة اخللي���ل‬ ‫جنوب ال�ض���فة الغربي���ة املحتلة‬ ‫بعد زيارته م�س���توطنة "كريات‬ ‫�أربع" يف املدينة ‪.‬‬ ‫وق���ال حماف���ظ اخللي���ل كام���ل‬ ‫حمي���د يف ت�ص���ريح ل���ه �إن‬ ‫اقتحام ليربم���ان ملدينة اخلليل‬ ‫ه���و تدني����س له���ا وللح���رم الإبراهيم���ي‬ ‫امل�سجد الإ�سالمي اخلال�ص الذي ال يحق‬ ‫لليهود دخوله ولي�س لهم �أي �صلة به ‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح حمي���د �أن ليربمان يح���اول بهذا‬ ‫االقتح���ام �إ�ش���عال املنطق���ة لأه���داف‬ ‫انتخابي���ة ‪ ،‬كم���ا ي�أم���ل من ذل���ك تنظيف‬

‫نف�سه من االتهامات املوجه له وحلزبه ‪.‬‬ ‫و�أكد حماف���ظ اخلليل �أن زي���ارة ليربمان‬ ‫للبل���دة القدمي���ة واحل���رم الإبراهيم���ي‬ ‫باخللي���ل ه���ى دعوة لإحي���اء كل امل�ش���اعر‬ ‫امل�ؤمل���ة واملحزن���ة الت���ي خلفته���ا جم���زرة‬ ‫احلرم الإبراهيمي التي قام بها امل�ستوطن‬ ‫اليه���ودي املتطرف باروخ غولد�ش���تاين يف‬

‫‪ 25‬فرباي���ر ‪ 1994‬بع���د اقتحام���ه‬ ‫م�سجد احلرم الإبراهيمي ‪.‬‬ ‫كما �أكد حماف���ظ اخلليل �أن زيارة‬ ‫ليربم���ان تع���د دع���وة للمتطرف�ي�ن‬ ‫الإ�س���رائيليني يف البل���دة القدمي���ة‬ ‫لال�س���تيالء و�س���رقة املزي���د م���ن‬ ‫ممتلكات املواطنني الفل�س���طينيني‬ ‫وا�س���تفزاز جمي���ع �أبن���اء ال�ش���عب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار حميد �إىل �أن زيارة ليربمان‬ ‫تذكرن���ا باقتح���ام ارئي���ل �ش���ارون‬ ‫للم�س���جد الأق�ص���ى املبارك وما �آلت �إليه‬ ‫الأو�ضاع عقب ذلك‪.‬‬ ‫ودع���ا حماف���ظ اخللي���ل كافة امل�ؤ�س�س���ات‬ ‫الدولي���ة واحلقوقي���ة للوق���وف �إىل جانب‬ ‫ال�ش���عب الفل�سطيني خا�ص���ة بعد اعرتاف‬ ‫العامل بفل�سطني كدولة يف الأمم املتحدة‪.‬‬

‫قلق �إ�سرائيلي من انخفا�ض ���أعداد املجندين‬

‫ك�ش���فت �ص���حيفة «يديعوت» اال�س���رائيلية‬ ‫النقاب ع���ن القلق ال�ش���ديد ال���ذي ينتاب‬ ‫قيادة جي�ش االحتالل جراء تراجع �أعداد‬ ‫املر�ش���حني للخدم���ة الإلزامية ه���ذا العام‬ ‫مقارنة بال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت ال�ص���حيفة يف عددها ال�صادر‬ ‫اجلمع���ة �أن القل���ق ينب���ع م���ن ا�س���تمرار‬ ‫هذا الرتاج���ع وبلوغه نقط���ة اخلطر التي‬ ‫�أ�ص���بحت ت�س���تدعي تعلي���ق الآم���ال عل���ى‬ ‫جتنيد وا�س���ع لل�ش���باب احلريدي « اليهود‬ ‫املتزمتني «‪.‬‬ ‫وبح�س���ب ال�ص���حيفة ف�إن���ه برغ���م تزاي���د‬ ‫املخاط���ر وفت���ح ميادي���ن �ص���راع جدي���دة‬ ‫�ض���د الكي���ان اال�س���رائيلي ف����إن اجلي����ش‬ ‫الإ�سرائيلي �س���وف ي�ضطر يف العام ‪2013‬‬ ‫�إىل مواجهة م�شكلة تراجع �أعداد ال�شباب‬ ‫املر�ش���حني للتجنيد‪ ،‬وخ�صو�ص��� ًا �أ�صحاب‬ ‫الكفاءات‪.‬‬ ‫و�أو�ض���حت «يديعوت» �أنه منذ العام ‪2005‬‬ ‫مت ت�س���جيل انخفا�ض يف ع���دد املجندين‪.‬‬ ‫وبح�س���ب الع���ادة ف�إن���ه حمظور ن�ش���ر �أي‬ ‫�أرقام عن ع���دد املجندين �أو قوام اجلي�ش‬ ‫عموم��� ًا‪ ،‬لأن ذل���ك يعت�ب�ر م���ن الأ�س���رار‬ ‫الع�س���كرية والقومي���ة‪ .‬لكن ذل���ك ال مينع‬ ‫�إب���داء اجلي�ش قلقه ال�ش���ديد م���ن ظاهرة‬ ‫تراج���ع �أع���داد املجندين وه���ي الظاهرة‬ ‫التي تعزى لثالثة �أ�سباب مركزية‪.‬‬

‫واعتربت ال�صحيفة �أن ال�سببني املركزيني‬ ‫الأول�ي�ن هم���ا االنخفا����ض التدريج���ي‬ ‫املتوا�صل يف عدد الوالدات يف «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫وكذلك تراجع �أعداد املهاجرين اجلدد‪.‬‬ ‫وتوقع���ت ال�ص���حيفة �أال يلتح���ق باخلدمة‬ ‫الإلزامي���ة يف اجلي����ش ح���واىل ‪ 26‬يف املئة‬ ‫من املر�ش���حني للتجنيد‪ .‬فقد نال ‪ 13,5‬يف‬ ‫املئة منهم �إعفاءات لأ�س���باب دينية‪ ،‬ونال‬ ‫�أربعة يف املئة �إعفاءات لأ�س���باب نف�س���ية‪،‬‬ ‫واثنان يف املئة لأ�س���باب طبية‪ ،‬بالإَ�ض���افة‬

‫�إىل �أن ثالثة يف املئة ذوو �س���وابق جنائية‪،‬‬ ‫وثالثة يف املئة ال يقيمون يف «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وبح�س���ب التوقع���ات التي عر�ض���ها رئي�س‬ ‫دائرة التخطيط يف �ش���عبة القوى الب�شرية‬ ‫يف هيئ���ة الأركان الإ�س���رائيلية العام���ة‪،‬‬ ‫العمي���د غ���ادي �أغم���ون‪ ،‬ف�إنه م���ن املتوقع‬ ‫ارتف���اع عدد غري املجندين‪� ،‬إال �إذا �س���نت‬ ‫احلكوم���ة اجلدي���دة قان���ون الت�س���اوي يف‬ ‫حتم���ل الأعباء‪ ،‬ال���ذي �س���يقود �إىل تغيري‬ ‫الو�ضع‪.‬‬

‫نتنياهو ي�أمر ب�إخالء‬ ‫الفل�سطينيني من خميم‬ ‫قرب القد�س‬

‫�أم���ر رئي�س ال���وزراء االحت�ل�ال اال�س���رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو‪،‬ق���وات الأم���ن باخ�ل�اء الفل�س���طينيني‬ ‫املتواجدي���ن يف خمي���م يف املنطق���ة املوج���ودة ق���رب‬ ‫القد�س املحتلة على الفور‪.‬‬ ‫وب���د�أت ق���وات االم���ن االحتالل اال�س���رائيلي �ص���باح‬ ‫االح���د اخالء خمي���م لنا�ش���طني فل�س���طينيني مبني‬ ‫يف موقع م�ش���روع ا�س���تيطاين يه���ودي مثري للجدل يف‬ ‫ال�ض���فة الغربية بالقوة‪ ،‬وفق ما افاد م�ص���ور فران�س‬ ‫بر�س‪.‬‬ ‫واك���دت عب�ي�ر قبط���ي وه���ي اح���دى منظم���ات هذه‬ ‫التظاه���رة لفران�س بر����س ان "القوات اال�س���رائيلية‬ ‫دخل���ت اىل املخي���م" ال���ذي اقيم �ص���باح اجلمعة يف‬ ‫موق���ع م�ش���روع "اي‪ "1-‬اال�س���تيطاين ب�ي�ن ال�ض���فة‬ ‫الغربية والقد�س ال�شرقية املحتلتني‪.‬‬ ‫وق���ال القي���ادي م�ص���طفى الربغوث���ي‪ ،‬املتواج���د يف‬ ‫املوق���ع‪ ،‬لوكال���ة فران�س بر�س "ان مئ���ات االفراد من‬ ‫ال�ش���رطة اال�س���رائيلية اجتاح���ت املوق���ع من خمتلف‬ ‫اجله���ات‪ ،‬وقاموا باالطباق عل���ى املتواجدين ومن ثم‬ ‫قاموا باعتقالهم واحدا تلو االخر"‪.‬‬ ‫ونق���ل تلفزيون فل�س���طني على الهواء مبا�ش���رة عملية‬ ‫االقتح���ام‪ ،‬حي���ث ظه���ر مئات اف���راد ال�ش���رطة وهم‬ ‫يقتحمون املوقع‪ ،‬وي�س���حبون �ش���بانا حاول���وا افرتا�ش‬ ‫االر�ض يف املوقع‪.‬‬ ‫من جهتها قالت املتحدثة با�سم ال�شرطة لوبا �سمري‬ ‫لفران�س بر�س "اثر �ص���دور امر حكومي‪ ،‬بد�أت قوات‬ ‫ال�شرطة باخالء التجمع الفل�سطيني"‪ .‬و�شارك مئات‬ ‫ال�شرطيني وحر�س احلدود يف العملية‪.‬‬ ‫ورف�ض اكرث من ‪ 200‬فل�سطيني حما�صرين االن�صياع‬ ‫الم���ر ا�س���رائيلي باخالء املخيم عل���ى رغم تهديدات‬ ‫بطردهم عنوة‪.‬‬ ‫وم�ساء ال�سبت امر رئي�س الوزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتانياه���و ال���ذي يقود حمل���ة انتخابي���ة حامية‪ ،‬قوات‬ ‫االمن بالط���رد الفوري للفل�س���طينيني الذين جتمعوا‬ ‫ب�ي�ن م�س���توطنة معالي���ه ادومي���م والقد�س ال�ش���رقية‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وق���ال بي���ان �ص���ادر ع���ن مكتب���ه "يف هذا ال�ص���دد‪،‬‬ ‫�س���يطلب يف امل�س���اء من املحكمة العلي���ا بالغاء االمر‬ ‫الذي ا�صدرته والذي ي�ؤخر عملية االخالء"‪.‬‬ ‫واقام اجلي�ش اال�س���رائيلي عوائ���ق مرورية يف حميط‬ ‫املخي���م امل�ؤل���ف م���ن ح���واىل ‪ 20‬خيم���ة واملق���ام يف‬ ‫منطق���ة "اي‪ "1-‬احل�سا�س���ة حيث اع���ادت احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية م�ؤخرا اطالق م�شروع ا�ستيطاين كبري‪.‬‬

‫الفل�سطينيون يت�صدون لال�ستيطان بقرية من اخليام‬

‫حتدى ال�ش���باب الفل�س���طيني قرارا‬ ‫للكيان اال�سرائيلي مب�صادرة �أرا�ض‬ ‫جم���اورة ملدين���ة القد����س املحتل���ة‬ ‫ب�إقام���ة هيكل لقري���ة جديدة عليها‬ ‫حتت ا�سم "باب ال�شم�س"‪.‬‬ ‫و�ش���ارك نح���و ‪ 200‬فل�س���طيني من‬ ‫نا�ش���طي جلان مواجهة اال�ستيطان‬ ‫ب�إقامة القرية اجلديدة على �أرا�ضي‬ ‫املنطقة التي ي�سميها كيان االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي (�إي ‪� )1‬شرقي القد�س‪،‬‬ ‫والتي �أعلن االحتالل قبل �شهور عن‬ ‫نيته �إقامة ‪ 4000‬وحدة ا�س���تيطانية‬ ‫عليها‪ ،‬بن�ص���ب خيام وو�ضع معدات‬ ‫للمعي�شة فيها‪.‬‬ ‫وذك���ر بيان �ص���ادر عن النا�ش���طني‬ ‫"نعل���ن نح���ن �أبن���اء فل�س���طني من‬ ‫�أرجائه���ا كاف���ة ع���ن �إقام���ة قري���ة‬ ‫"باب ال�ش���م�س" بقرار من ال�شعب‬ ‫الفل�س���طيني بال ت�صاريح االحتالل‬ ‫لأنها �أر�ضنا ومن حقنا �إعمارها"‪.‬‬ ‫وق���ال "ا�س���م القرية م�س���توحى من‬ ‫رواي���ة "ب���اب ال�ش���م�س" للكات���ب‬ ‫اللبناين �إليا�س خ���وري‪ ،‬وهي رواية‬ ‫حتكي تاريخ فل�سطني ونكبتها بقيام‬ ‫الكي���ان اال�س���رائيلي عليه���ا يف عام‬

‫‪."1948‬‬ ‫و�أ�ض���اف لق���د فر����ض الكي���ان‬ ‫الإ�س���رائيلي عرب عق���ود وقائع على‬ ‫الأر�ض و�سط �صمت املجتمع الدويل‬

‫عل���ى انتهاكات���ه‪ ،‬وقد ح���ان الوقت‬ ‫لتتغري قواعد اللعبة‪ ،‬نحن �أ�صحاب‬ ‫ه���ذه الأر����ض ونحن من �س���يفر�ض‬ ‫الواقع على الأر�ض"‪.‬‬

‫و�أو�ض���ح البي���ان �أن ه���ذه الفعالي���ة‬ ‫هي �أحد �أ�ش���كال املقاومة ال�شعبية‪،‬‬ ‫ي�شارك فيها ن�ساء ورجال‪ ،‬و�ستعقد‬ ‫يف القري���ة خ�ل�ال الأي���ام القادم���ة‬

‫حلق���ات نقا�ش حول موا�ض���يع عدة‬ ‫و�أم�س���يات ثقافي���ة وفني���ة وعرو�ض‬ ‫�أفالم‪.‬‬ ‫وتبل���غ م�س���احة املنطقة ح���وايل ‪13‬‬ ‫كيلومرت ًا وه���ي �أرا�ض تابعة لبلدات‬ ‫العي�ساوية والعيزرية والطور وعناتا‬ ‫و�أب���و دي����س يف القد����س ال�ش���رقية‪.‬‬ ‫وتع���د ه���ذه اخلط���وة الأوىل م���ن‬ ‫نوعها لنا�ش���طي املقاومة ال�ش���عبية‬ ‫الفل�س���طينية يف حت���دي ق���رارات‬ ‫الكيان الإ�س���رائيلي وا�س���عة النطاق‬ ‫مل�ص���ادرة �أرا�ض���ي فل�س���طينية‬ ‫بال�ض���فة الغربية والقد����س املحتلة‬ ‫بغر�ض البناء اال�ستيطاين عليها‪.‬‬ ‫وقالت عبري قبطي املتحدثة با�س���م‬ ‫اللجنة التن�سيقية للمقاومة ال�شعبية‬ ‫"و�ض���عنا ‪ 20‬خيمة‪ ،‬ولدينا معدات‬ ‫تكفي لبقائنا هنا لفرتة طويلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت قبط���ي �إىل �أن �أك�ث�ر م���ن‬ ‫‪ 200‬نا�ش���ط م���ن ال�ض���فة الغربي���ة‬ ‫كان���وا يف املوق���ع ‪ .‬وبح�س���ب قبطي‪،‬‬ ‫ف����إن اللجن���ة التن�س���يقية للمقاومة‬ ‫ال�ش���عبية ا�س���تخدمت "عن�ص���ر‬ ‫املفاج����أة حت���ى ال مينعن���ا اجلي����ش‬ ‫الإ�سرائيلي من الو�صول �إىل هنا"‪.‬‬


‫تقارير‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫للمرة الثانية‪ :‬جنود علي حم�سن تعتدون على م�سرية �أنا نازل‬

‫خروج دبابات و�أطقم ع�سكرية ليال من و�سط جامعة �صنعاء يف مهمة‬

‫خرجت دبابة ع�س����كرية من جامعة �ص����نعاء م�ساء االثنني‬ ‫تتبعها �أطقم عديدة باجتاه مذبح يف العا�صمة �صنعاء بعد‬ ‫�أن دع����ا طالب نا�ش����طون على موقع التوا�ص����ل االجتماعي‬ ‫"في�س بوك" هذا الأ�سبوع خمتلف �شرائح املجتمع اليمني‬ ‫للن����زول معه����م‪ ،‬يف �أك��ب�ر تظاه����رة �ض����د ع�س����كرة جامعة‬ ‫�ص����نعاء‪ ،‬التي يحتلها جنود من الفرق����ة الأوىل مدرع منذ‬ ‫�أك��ث�ر من عام‪ ..‬و ال����ذي اعتدى عليهم من قبل جنود على‬ ‫حم�سن للمرة الثانية بالهراوات والع�صي الكهربائية‪.‬‬ ‫وكم����ا ذكرت م�ص����ادر طالبي����ة و�ش����هود عي����ان �أن جنود‬ ‫الفرق����ة الأوىل م����درع قام����وا باعرتا�����ض امل�س��ي�رة الت����ي‬ ‫نظمتها حملة "�أنا نازل" الطالبية يف مرحلتها (الثانية)‬ ‫و الت����ي حترك����ت م����ن البواب����ة ال�ش����رقية حت����ى البواب����ة‬ ‫"الغربي����ة" للجامعة‪ ،‬حي����ث ترابط قوات ومدرعات من‬

‫الفرق����ة منذ مطلع الع����ام املا�ض����ي ‪2011‬م بحجة ��ماية‬ ‫خمي����م االعت�ص����ام‪ .‬بع����د �أن حول����ت الفرق����ة م�س����احات‬ ‫�شا�س����عة داخ����ل اجلامع����ة �إىل ثكنات ع�س����كرية وخمازن‬ ‫لل�سالح ومكان لتدريب جنودها‪.‬‬ ‫وكانت احلملة الأوىل (�أنا نازل) نظمت يف ‪2012/12/22‬م‬ ‫مب�شاركة كبرية من طلبة اجلامعة و�شارك فيها عدد كبري‬ ‫م����ن النا�ش����طني وال�ص����حفيني واملثقف��ي�ن‪ ،‬وتلق����وا بعده����ا‬ ‫تطمين����ات من رئي�س جامعة �ص����نعاء الدكتور عبد احلكيم‬ ‫ال�شرجبي بالتو�صل التفاق مع اللواء "املن�شق" علي حم�سن‬ ‫ب�إنهاء التواجد الع�سكري داخل اجلامعة ب�صورة نهائية يف‬ ‫فرتة ال تتجاوز �أ�سبوع من تاريخ التظاهرة‪.‬‬ ‫وق����ال رئي�����س اجلامع����ة يف ت�ص����ريحات �ص����حفية بتاري����خ‬ ‫‪2012 /12/22‬م‪ ،‬ان����ه مت االتف����اق �أن العملي����ة التعليمي����ة‬

‫يف عم����وم الكلي����ات �ست�س��ي�ر ال�س����بت املقب����ل دون تواج����د‬ ‫لأي عن�ص����ر ع�س����كري داخل حرم ومراف����ق اجلامعة وفق ًا‬ ‫لالتفاق‪ ،‬م�ش����يدا بتجاوب اللواء علي حم�سن مع متطلبات‬ ‫توفري الأج����واء العلمية املواتية للعملية التعليمية وحر�ص����ه‬ ‫على جتنيب اجلامعة ال�صراعات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إال �أن املحللني ال�سيا�سيني يقولون �أن كالم رئي�س اجلامعة‬ ‫مل يكن �إال حربا على ورق وجمرد تهدئة لل�شارع الثائر �ضد‬ ‫قوى على حم�س����ن وتواجدهم يف اجلامعة و�أكرب دليل على‬ ‫ذل����ك عدم تنفيذ �أي �ش����يء حتى الآن �س����وى وعود تتطاير‬ ‫يف ال�سماء ‪.‬‬ ‫وهنا �س�ؤال يطرح نف�سه على كل م�سئول يف جامعة �صنعاء‬ ‫متى �س�ت�رجع جامعة �صنعاء �صرحا عمليا �أكادمييا خاليا‬ ‫من املظاهر املع�سكرة كبقية ال�صروح العلمية يف العامل‪.‬‬

‫قبل �أن نفرد �أ�سفار ف�ساد وزير التعليم الفني والتدريب املهني ومقربيه‬

‫�إ�شارات على طاولتي هادي وبا�سندوة‬

‫ل���و مل يكن لوزير التعلي���م الفني والتدريب‬ ‫املهني غري ت�ص���رفه امل�س���تهني بتوجيهات‬ ‫رئي�س الوزراء القا�ض���ية مبنع���ه هو وبقية‬ ‫الوزراء و�أمني العا�ص���مة وبقية املحافظني‬ ‫عن القيام ب�إ�ص���دار قرارات تكليف ل�شغل‬ ‫وظائف يف جمموعة الإدارة العليا ( مدراء‬ ‫العم���وم ‪ /‬وكالء م�س���اعدين ‪ /‬وكالء) �إال‬ ‫بع���د موافق���ة خطية وم�س���بقة م���ن رئي�س‬ ‫ال���وزراء لكان ذلك كافيا لإحالته للتحقيق‬ ‫ف�ض�ل�ا ع���ن قيام���ه بتح���دي توجيه���ات‬ ‫رئي����س اجلمهوري���ة ورئي����س ال���وزراء يف‬ ‫تكليف���ه لأحده���م نائب���ا ل���ه و�إعطائ���ه كل‬ ‫ال�ص�ل�احيات برغم منعه ع���ن ذلك كون‬ ‫ذلك من اخت�صا�صات رئي�س اجلمهورية‪.‬‬ ‫�أما �أن ي�أتي مع���ايل الدكتور عبد احلافظ‬ ‫نعم���ان ب�أ�ش���خا�ص مم���ن ال عالق���ة له���م‬ ‫بالعم���ل الإداري داخ���ل دي���وان ال���وزارة‬ ‫ليمار�س���ون مهام���ه واخت�صا�ص���اته ب���كل‬ ‫حت���د للنظ���م والقوانني واللوائ���ح املنظمة‬ ‫للعم���ل الإداري والوظيفي وال�س���ارية على‬ ‫م�س���توى الأجهزة وامل�ؤ�س�س���ات احلكومية‬ ‫واملختلطة يف عم���وم اجلمهورية فهذا �أمر‬ ‫ي�س���توجب على دولتنا وحكومتنا الر�شيدة‬ ‫ان ت�س���تدرك حالها وان حتمي م�ؤ�س�ساتها‬ ‫من �صلف من ال يلقون باال للم�سئولية‪.‬‬ ‫معالي���ه لديه نائب وزير وعدد من الوكالء‬ ‫لكن���ه ال يراهم ك�أ�ش���خا�ص كما انه ال يرى‬ ‫للقان���ون وج���ود يف ر�ؤاه او م�س����ؤولياته‬ ‫ولذل���ك فق���د �أت���ى مبوظف يعم���ل يف كلية‬ ‫املجتمع ب�ص���نعاء وجعله وزيرا له ميار�س‬ ‫كل �ص�ل�احياته اىل درج���ة �إنابت���ه عن���ه‬ ‫يف توقي���ع الق���رارات الوزاري���ة و�إ�ص���دار‬ ‫التوجيه���ات املالي���ة والإداري���ة ب���كل حتد‬ ‫للقوانني والأنظمة‪.‬‬

‫بقي ��ة ‪..‬ال�ش ��يعة‬ ‫وال�س ��نة ‪ ..‬مذاهب‬ ‫ديني ��ة �أم �أح ��زاب‬ ‫�سيا�سية‬ ‫وك�ل�ام���ن���ا ه�����ذا ال‬ ‫ي��ع��ن��ي ذم���� ًا مل��ج��رد‬ ‫ال���ت���ن���وع احل���زب���ي‬ ‫وت�شكل ال��ت��ي��ارات؛‬ ‫لأن����ه �أم����ر طبيعي‬ ‫يف ح��ي��اة ال��ن��ا���س‪،‬‬ ‫ول���ك���ن���ن���ا ن���ح���اول‬ ‫تف�سر طبيعة تكوين‬ ‫ت����ي����اري ال�������ص���راع‬ ‫ال���دي���ن���ي ال����ي����وم‪،‬‬ ‫وبيان للأ�س�س التي‬ ‫قاما عليه‪ ،‬حتى ال‬ ‫ي�ستب�سل املتناحرون‬ ‫فيهما بحجة �أنهم‬ ‫ي��خ��ت�����ص��م��ون لأج���ل‬ ‫دي��ن اهلل وي�ضحون‬ ‫يف �سبيل اهلل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫حالة ن���ادرة ابتدعه���ا مع���ايل الدكتور مل‬ ‫يقف �ضررها عند �إنزال الظلم باملوظفني‬ ‫وحرمانهم من حقوقهم التي ا�س���تحقوها‬ ‫بقوة القانون ليحتال عليهم فيها ب�أ�س���لوب‬ ‫ال يرق���ى �أن ي�ص���در م���ن موظ���ف ع���ادي‬ ‫ف�ض�ل�ا ع���ن وزي���ر يتحم���ل عل���ى عاتق���ه‬ ‫م�سئولية وزارة حتمل على عاتقها م�ستقبل‬ ‫وطن كامل‪.‬‬ ‫الدكتور نعم���ان لكي يحقق م�ص���الح احد‬ ‫املحببني اىل نف�سه يخا�صم وزارة بكاملها‬ ‫وقبله���ا يخا�ص���م وطن وقوانين���ه و�أنظمته‬ ‫وقب���ل الكل يتح���دى رئي����س ال���وزراء وهو‬ ‫ي�صدر قرارات وزارية خمالفة للتوجيهات‬ ‫امل�شار �إليها �آنفا‪.‬‬ ‫ما ب�أيدينا من �أ�سفار ف�ساد معاليه ال يت�سع‬ ‫املج���ال لذكرها هن���ا ولكنا �سنقت�ص���ر يف‬ ‫هذه التناول���ة على جملة من الت�ص���رفات‬ ‫الرعن���اء لوزي���ر التعليم الفن���ي والتدريب‬ ‫املهن���ي الدكت���ور عبد احلاف���ظ نعمان من‬ ‫خ�ل�ال عر�ض بع����ض ف�ض���ائحه عرب هذه‬ ‫الوثائ���ق والتعلي���ق للقارئ والقرار لل�س���يد‬ ‫حممد �سامل با�سندوة وجمل�سه املوقر‪.‬‬ ‫فنح���ن هنا لن نتناول الأموال التي هربها‬ ‫وال االنتهاكات التي مار�س���ها �ضد موظفي‬ ‫وزارت���ه ول���ن نذهب للك�ش���ف ع���ن معاناة‬ ‫الطالب الذين عجزوا عن احل�صول على‬ ‫نتائجهم ب�س���بب �إ�صراره على رف�ض توقيع‬ ‫نائب���ه عل���ى وثائقهم الدالة عل���ى التخرج‬ ‫م���ن املعاهد الفني���ة والتقنية كونها حتتاج‬ ‫لتوقيع املفو�ض غري ال�ش���رعي الذي �أتى به‬ ‫الدكتور ليمار����س مهام الوزير فيما يتفرغ‬ ‫ه���و لل�س���فريات و�أعمال ال�س���ياحة وميتنع‬ ‫مكتبه عن تعميدها بعد توقيع نائب الوزير‬ ‫املعني بقرار جمهوري‪.‬‬

‫بقية‪ ..‬اذهبوا للقاء الأمن القومي �إنا‬ ‫هنا �صامدون‬ ‫ان الأم���ن ال�سيا�س���ي �أط���ول �أم���دا‬ ‫‪,‬وهذان اجله���ازان مهمتهما القمع‬ ‫‪,‬و�إخاف���ة احلاك���م م���ن �ش���عبه ‪,‬‬ ‫واخ�ت�راع امل�ؤام���رات وزرع اخلوف‬ ‫بنفو�س �أ�صحاب الر�أي واملعار�ضني‬ ‫للنظام ‪.‬‬ ‫اللقاء ال�س���ابق ن�س���ق له ودع���ا �إليه‬ ‫العمي���د احم���د دره���م ‪,,‬واللق���اء‬ ‫احلايل ن�س���ق �إليه ودعا �إليه العميد‬ ‫احمد درهم �أي�ض���ا ‪ ,‬وهذا هو وكيل‬ ‫الأمن القومي الذي ما تزال كلماته‬ ‫وتهديداته يف �أذين وموثقة بالنقابة‬ ‫وبع����ض ال�ص���حف ‪,‬رج���ل يكت�س���ي‬ ‫بالل�ؤم واحلقد ‪ ,‬ويخفي ال�ش���يطان‬ ‫داخل���ه ‪ ,‬ميار�س التعذي���ب بيديه ‪,‬‬ ‫وي�ستمتع ب�أ�صوات املعذبني ‪,‬هو من‬ ‫انتزع اعرتاف���ات الجلي وهو يهدده‬ ‫ب����أن �أخوانه �س���يواجهون معه نف�س‬ ‫امل�ص�ي�ر ويقنعه ‪�,‬أن الأمر �سيا�س���ي‬ ‫‪,‬و�س���يمر بعفو ‪,‬ليحك���م بالإعدام ‪,‬‬ ‫وح���االت وح���االت ‪...‬ه���ذا املجرم‬ ‫الفا�س���د الع���دمي الأخ�ل�اق يع���رف‬ ‫عن ال�ص���حفيني كل �شيء فقد كان‬

‫ولن نناق�ش هنا تالعب وزير الوزير بوزارة‬ ‫كامل���ة او التالع���ب باملالي�ي�ن امل�س���تحقة‬ ‫للعامل�ي�ن الذين ق�ض���وا ليلهم ونهارهم يف‬ ‫مكاتب العمل الجناز مه���ام كلفوا بها من‬ ‫قبل الدكتور نعمان‪.‬‬ ‫ول���ن نتعر�ض هنا للجر�أة التي بدا بها وهو‬ ‫ميار����س �س���لطات رئي����س الدول���ة ورئي�س‬ ‫احلكومة يف تر�شيح نائب وزير له‪.‬‬ ‫بل �سنقت�ص���ر على نقطة من بحر ف�س���اده‬ ‫وخمالفاته للقوانني والأنظمة بن�شر بع�ض‬ ‫الوثائق والإ�شارة ملحتواها‪.‬‬ ‫�إنها ق�ض���ية �إنابته للمدر�س حممد قا�س���م‬ ‫علي العاقل ليقوم بت�صريف �شئون الوزارة‬ ‫م���ع ان���ه موظ���ف للعم���ل يف كلي���ة املجتمع‬ ‫ب�ص���نعاء وفقا للقرار ال�ص���ادر عن عميد‬ ‫الكلية بتاريخ ‪2012/9/8‬م‪.‬‬ ‫وم���ع �أن املذكور مل ي�ص���در ل���ه حتى قرار‬ ‫بالنق���ل للعم���ل يف دي���وان ال���وزارة �إال انه‬ ‫�أ�صبح الكل يف الكل بقدرة معايل الدكتور‬ ‫الذي تعمد خمالفة كل الأنظمة والقوانني‬ ‫بداي���ة م���ن ق���رار جمل����س ال���وزراء رق���م‬ ‫(‪ )304‬ل�س���نة ‪2012‬م وانتهاء با�س���تباحة‬ ‫مبادئ احلكم الر�ش���يد يف اخلدمة العامة‬ ‫للب���اب (‪ )3-6( ,)3-5( ,)2-1‬الت���ي‬ ‫ن�صت على عدم م�شروعية �شغل �أي وظيفة‬ ‫�أو ممار�س���ة مه���ام واخت�صا�ص���ات تل���ك‬ ‫الوظيف���ة قبل ق���رار التعيني من ال�س���لطة‬ ‫املخولة بالتعيني‪.‬‬ ‫وبدال من �أن يعمل معايل الوزير ل�ش���رعنة‬ ‫ت�ص���رفاته اخلاطئة �أ�ص���ر على ممار�س���ة‬ ‫االنته���اك للقان���ون والنظ���ام لي�ؤكد لليمن‬ ‫كله���ا ان���ه دراك���وال الوظيف���ة وه�ت�ريل‬ ‫الإق�صاء واالنتهاك حلق الوطن واملواطن‬ ‫بكل عنوة‪..‬‬

‫وبدال من �أن ي�س���تجيب لتوجيهات الرئي�س‬ ‫ورئي�س احلكومة واالن�ص���ياع للقانون كونه‬ ‫وزير حكومة جاءت لت�س���ييد القانون �أعلن‬ ‫انتفا�ض���ته �ض���د القانون والعدالة وانربى‬ ‫متحدي���ا ل���كل م���ا ه���و قانوين وه���و مينح‬ ‫مفو�ض���ه �إي���اه �س���لطة �إ�ص���دار الق���رارات‬ ‫الوزارية و�س���لطة �إقرار ال�صرفيات املالية‬ ‫وت�سيري العمل الإداري‪.‬‬ ‫فلماذا ي�ستمر يف ��ر�س���ي الوزارة �أن كان‬ ‫وج���د حمبوبه املف�ض���ل الأجدر ب���الإدارة؟‬ ‫�س����ؤال ردده بع�ض املطلعني على ما يجري‬ ‫مقرتح���ا �أن يعم���ل �س���عادة الوزي���ر جهده‬ ‫لإقن���اع اجله���ات املعنية ب�س���لطة �إ�ص���دار‬ ‫القرار ال�س���تبداله باملفو�ض ال�س���امي عنه‬ ‫كوزي���ر يف وزارته كونه مل يع���د قادرا على‬ ‫الإم�س���اك بالقل���م او م�س���توعبا ملعن���ى ان‬ ‫يك���ون هناك نائب���ا وعدد م���ن الوكالء يف‬ ‫ال���وزارة لهم اخت�صا�ص���ات و�ص�ل�احيات‬ ‫فر�ض���ها القان���ون و�ألزمه بع���دم جتاوزها‬ ‫ف�ض�ل�ا ع���ن �أن ي�أتي مبن ه���و �أكرث جراءة‬ ‫يف التجاوز ممن ال عالق���ة لهم بالعمل او‬ ‫الوظيفة بالديوان العام‪.‬‬ ‫ونكتفي هنا بهذه الإ�ش���ارات التي ن�ض���عها‬ ‫ب�ي�ن ي���دي رئي����س اجلمهوري���ة ورئي����س‬ ‫حكومة الوفاق الوطني علهما ي�س���تدركان‬ ‫الأمر قبل ان نفرد م�س���احات ال�ص���حيفة‬ ‫لك�ش���ف ف�ساد احد �أع�ض���اء جمل�س ثالثاء‬ ‫با�س���ندوة وواح���د م���ن ممثل���ي الدولة يف‬ ‫�إحدى م�ؤ�س�س���اتها احليوية لنك�شف للعامل‬ ‫وعل���ى ر�أ�س���هم ال���دول الراعي���ة للمبادرة‬ ‫اخلليجي���ة كيف ي�س���كت الرئي�س التوافقي‬ ‫ورئي����س حكوم���ة الوفاق عن عت���ل التعليم‬ ‫الفني وكيف ير�سمان طريقهما يف �صناعة‬ ‫الدولة اليمنية احلديثة مبثل ه�ؤالء؟!‬

‫جهازي القومي وال�سيا�س���ي ‪,‬ووقف القوم���ي ‪,,‬للقم����ش ‪ ,‬واحمد درهم‬ ‫م�سئوال عنهم بالأمن ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫ل���ن ا�س���تفي�ض يف التعريف مبجرم التعذيب واخلطف ووووو ‪,‬وحماكمة ‪ ,‬و�أقوله���ا ب���كل قوة ل���ن �أتنازل عن‬ ‫حقي واق�س���م بالذي فل���ق الفجر يا‬ ‫عتي���د مري����ض نف�س���يا ‪ ,‬يقتات من اجلالدين ‪.‬‬ ‫�آالم ال�ض���حايا ‪,‬وينت�ش���ي ب����آالم ل���ن اطلبه���م مبوقف ‪ ,,‬ل���ن �أثنيهم دره���م طال الزم���ان �أم بعد لأخذن‬ ‫املعذب�ي�ن ‪,‬فهو �أدنى ‪ ,‬من كل حرف عن اللق���اء ‪ ,‬لن ول���ن ‪,‬ولكني اعرب حق���ي من���ك و�س���ادتك بالقان���ون‬ ‫عن �ش���عوري ب���كل تقزز وا�ش���مئزاز ‪,‬والعدل ‪,‬و�س����أجعلك �صاغرا ذليال‬ ‫ي�صفه ‪.‬‬ ‫مهانا و�س�ت�رى ‪,‬مازلت احلم بثورة‬ ‫لكن���ي هنا فق���ط وبعد كلم���ا حدث وقرف منهم ومما يفعلون ‪.‬‬ ‫‪,‬وبع���د عام�ي�ن م���ن ث���ورة تغي�ي�ر وانتهز منا�س���بة هذا اللق���اء لأعلن حتاكم املجرم�ي�ن �أمثالك ‪,‬واراهن‬ ‫�أردناه���ا حتف���ظ الكرام���ات ومتنع جم���ددا احتق���اري له���ذا الأم���ن عليه���ا ‪,‬وحتاك���م املج���رم �ص���الح‬ ‫وحم�سن ‪,,,,,‬‬ ‫انتهاك كرامة الإن�سان وت�صون‬ ‫�أم���ا زمالئ���ي وقي���ادة النقابة‬ ‫احلري���ة ‪ ,‬وتوق���ف اخلط���ف‬ ‫املتواطئ���ة ‪,‬الذي���ن �س���يلبون‬ ‫والتهدي���د لأ�ص���حاب ال���ر�أي‬ ‫الدع���وة ‪ ,‬با�س���م اللياق���ة‬ ‫‪ ,‬ا�س���تغرب وانده����ش لتربي���ر‬ ‫اللقاء الودي ‪ ,‬ا�س���تغرب موقف ممثل النيابة العامة ناطقا �إعالميا ومن ال�سفراء ‪,‬وزمالئ���ي الذين �س���يعتذرون‬ ‫بح�ص���افة ‪ ,‬وم���دارة لع���دم‬ ‫زمالئن���ا الذي���ن �سيح�ض���رون كتبه �ضمن طاقم مكتبه‪.‬‬ ‫وي�صافحون جالدين ‪,‬جمرمني ‪ -‬انف���رد بت�س���جيل ابت���كار غ�ي�ر م�س���بوق و ذل���ك احل�ض���ور لن �أقول لهم جميعا‬ ‫‪,‬اهلل امل�س���تعان ‪,‬او اخجلوا بل‬ ‫‪,‬جتردوا من الإن�سانية وحتولوا‬ ‫بقيادته جلبهة ثورية �ضد نظام هو كان الأول فيه‪� ،‬أق���ول ال ف���رق اذهب���وا وكونوا‬ ‫لكالب �صيد ‪.‬‬ ‫�س���يقول البع����ض عل���ى �س���بيل فح�ص���ل على املرك���ز الأول يف النظ���ام ويف الثورة �ش���جعانا و�أعلن���وا �أ�س���ماءكم‬ ‫التربي���ر ان���ه لق���اء بع���د تغيري �ضده‪.‬‬ ‫‪ ,‬وابحث���وا ع���ن احرتامكم يف‬ ‫رئي�س اجلهاز ال�س���ابق الآن�س���ي ‪#‬ملحوظة‪ :‬لديه بذلة ر�س���مية ماركة «براڤا» يف عي���ون قرائك���م ‪,‬وحت�س�س���وا‬ ‫الناع���م كاحلي���ة ‪ ,‬بالأ�س���تاذ ح���ال �إذا كانت الوظيفة ال�ش���اغرة ه���ي متمرد يف �ض���مائركم قد يخرج البع�ض‬ ‫منك���م لي�ش���تم من مل يح�ض���ر‬ ‫علي الأحمدي الذي مل ن�ش���اهد حزب او نقابة‪.‬‬ ‫منه �ش���يئا بع���د ‪ ,‬نع���م ‪,,‬ولكني ال�صورة التقطت �أثناء قيام خبري التمردات بتعليم ‪,‬كم���ا ح���دث �س���ابقا ‪,,‬ال يهم‬ ‫‪�....‬أذهبوا �أنا هنا �صامدون‬ ‫�أحت���دث عن املب���د�أ ‪,‬مب���د�أ حل احدهم طريقة الرق�ص فوق ر�ؤو�س الثعابني ‪.‬‬

‫بقية‪� ..‬سرية ذاتية‬

‫�إعالم الإ�صالح كذب ال ينتهي‬ ‫بقلم علي القحوم‬

‫‪alialsied@gmail.com‬‬ ‫من العيب �أن تتبنى و�س����ائل الإعالم الر�سمية الناطقة با�سم الإ�صالح كال�صحوة‬ ‫وغريها من الو�س����ائل الإعالمية الإ�صالحية الأكاذيب والرتهات التي من �ش�أنها‬ ‫ت�ش����ويه �أن�صار اهلل ‪ ..‬وبعد ذلك تقوم القيامة على �أكاذيب و�أخبار ال ت�ستند �إىل‬ ‫واقع فكل يوم يتحدثون عن ق�ص����ة يختلقونها من ر�ؤو�سهم ويحللونها كما يريدون‬ ‫ويف االجتاه الذي يخدم �سيا�ستهم العقيمة التي ال تبتني على امل�صداقية وال على‬ ‫ال�شرف يف ال�صراع ال�سيا�سي والإعالمي ‪..‬‬ ‫فتارة ي�س����ارعون يف احلديث عن �س����فن �إيرانية حمملة بال�س��ل�اح ومن ثم يت�ضح‬ ‫�أنه����ا غري �إيرانية وتارة �أخرى يقدمون �أن�ص����ار اهلل بطريق����ة غري الئقة ‪ ..‬و�أنهم‬ ‫جماعة م�سلحة ال يعرفون �إال لغة ال�سالح و�أنهم يحكمون �صعدة بقوة ال�سالح ويف‬ ‫الواقع �أن �ص����عدة �أ�صبحت منوذجية يف الأمن واال�س����تقرار والتعاي�ش ‪ ..‬و�أما من‬ ‫�ش�����أن �أنهم جماعة م�سلحة فنقول لهم انتم من �شن احلرب تلو احلرب جنبا �إىل‬ ‫جن����ب مع النظام الظ����امل و�أطلقتم الفتاوى واجلهاد يف �ص����عدة وحولتوا املناطق‬ ‫ال�ش����مالية �إىل �أطالل وحللتم دماء �أبنائها وممتلكاتهم وغريها فما قام به �أبناء‬ ‫�ص����عدة ه����و الدفاع ع����ن �أنف�س����هم ومل يحملوا ال�س��ل�اح �إال بعد �أن اعت����دوا عليهم‬ ‫و�شنيتوا عليهم �ستة حروب ظاملة وغري مربرة ‪..‬‬ ‫والآن ت�أتي لتتحدث عن �س����يطرة ومتدد يف ظل اال�ستهداف لأبناء �صعدة امل�ستمر‬ ‫فالأحرى �أن تكفر وتتوب قيادة الإ�ص��ل�اح مما اقرتفوه خالل احلروب ال�س����ت يف‬ ‫�ص����عدة واملناطق املجاورة لها ‪ ..‬ال �أن تنفخ يف كري الفتنة وبوق احلرب من جديد‬ ‫الن ال�ش����عب اليمني اليوم يف ثورة �ضد النظام و�شركائه الذي كنتم الركن الوتيد‬ ‫لهذا النظام الظامل والعميل ‪..‬‬ ‫فاملتابع هذه الأيام لإعالم الإ�صالح يجد �أن الكذب لديهم ال ينتهي ففي كل مرة‬ ‫تر�س����ي �أي �سفينة على ال�شواطئ اليمنية ت�سارع �أبواق الفتنة التابعة للإ�صالح يف‬ ‫ت�ص����نيفها �أنها �إيرانية و�أنها حمملة �أ�س����لحة �إيرانية يريدون نقلها لأن�ص����ار اهلل‬ ‫وهذا عجيب فكيف بهذه الو�سائل �أن ت�صنف ال�سفينة قبل اجلهات الأمنية وتنقل‬ ‫اخل��ب�ر قب����ل وزارة الداخلية والدف����اع و�أنا اعتقد �أن مثل هذه الأخبار لي�س����ت من‬ ‫اخت�ص����ا�ص �إال اجلهات الر�سمية التي تتحمل امل�س�����ؤولية جتاه �أي خط�أ معلوماتي‬ ‫الن كيل االتهامات لي�س����ت �إال اخت�ص����ا�ص هذا الإعالم ال�ساقط والكاذب والذي‬ ‫فقد م�صداقيته على مدى �سنني فال�شعب اليمني بات يعرفهم ومل يعد ي�صدقهم‬ ‫‪ ..‬حيث �أ�صبحت هذه الو�سائل ت�ستخدم كل الأ�ساليب والأكاذيب لت�شويه �أن�صار‬ ‫اهلل ويف كل مرة يت�ض����ح يف الأخري �أن ال�س����فينة لي�س����ت �إيراني����ة و�آخرها ما نفته‬ ‫وزارة الداخلية �أم�س يف بيان لها �أن ال�س����فينة التي ر�س����ت يف ميناء ميدي لي�س����ت‬ ‫�سفينة �إيرانية وقالت �أن جن�سيتها " توجو" ‪..‬‬ ‫اجلدير ذكره املنابر التابعة حلزب الإ�صالح ت�سعى وبدون دليل لإلقاء االتهامات‬ ‫وكيل الأكاذيب على �أبناء ال�ش����عب اليمني من يرف�ضون التدخالت الأمريكية بكل‬ ‫�إ�ش����كالها لك����ي يغطوا على عمالتهم الوا�ض����حة فهم يدقون عل����ى الوتر الأمريكي‬ ‫وال�س����عودي وهي �إيران ‪ ..‬وهم بذلك يغطون على ف�سادهم و�إجرامهم وي�شرعنوا‬ ‫لأنف�سهم �أن يقمعوا ال�ش����عب ويقتلوا �أبناءه حتت مربرات وذرائع ودعايات كاذبة‬ ‫وتظليلية ‪..‬‬ ‫فما ح�ص����ل يف املحافظات ال�شمالية من ظلم وجترب وقمع وقتل واقرتاف جرائم‬ ‫وجمازر يندى لها اجلبني من الأطفال والن�ساء وتدمري املنازل واملدار�س واملزارع‬ ‫طيلة �س����ت �س����نوات من حروب عدوانية وغري مربرة �س����وى حرب بالوكالة ‪ ..‬ويف‬ ‫ظ����ل �ص����مت دويل و�إعالمي رهيب بل �س����ارعت الع�ص����ابة الإجرامي����ة يف النظام‬ ‫اليمني �إىل حتويل الإعالم الر�سمي واحلزبي بان يتناول الأكاذيب واخلزعبالت‬ ‫والرتهات التي ح�ش����دوها على �أبناء املناطق ال�ش����مالية ‪ ..‬لكي ت�ش����رعن احلروب‬ ‫ال�س����ت وي�ض����لل الر�أي العامل����ي واملحلي ف�أ�ص����بح الإعالم يف تل����ك املرحلة �إعالم‬ ‫موجها ف�سوقوا الأكاذيب وا�ستهدفوا احلوثيني بذرائع واهية منها �سيا�سية ومنها‬ ‫ّ‬ ‫طائفية ملا من �ش�����أنه اخللط بني الأوراق وتكون احلروب ال�س����ت طائفية ومذهبية‬ ‫و�سيا�س����ية وعن�ص����رية ومناطقية فهذا هو ح����ال النظام اليمن����ي و�إعالمه مروج‬ ‫الأكاذيب والفنت ‪..‬‬ ‫كما �أن م�ؤ�س�س����ة ال�شموع وال�صحف واملنابر الإعالمية التابعة للإ�صالح والإعالم‬ ‫احلكومي كان لها الدور الأبرز يف تزوير الأخبار وقلب احلقائق وت�شويه احلوثيني‬ ‫وتلفيق الق�ص�����ص والروايات الكاذبة �ض����دهم ‪ ..‬فلو جنمع كل �أعداد ال�ص����حف‬ ‫ال�صادرة من م�ؤ�س�سة ال�شموع منذ �أول وهلة للحرب الأوىل �إىل اليوم لرنى الكثري‬ ‫من الق�ص�����ص والأكاذيب ‪ ..‬واالفرتاءات التي تال���شت واثبت لل�شعب اليمني �أنها‬ ‫موجها يخدم تلك الع�ص����ابة املجرمة والعميلة فهم‬ ‫كلها كان����ت حمالت و�إعالما ّ‬ ‫بذلك ا�س����تهدفوا احلوثيني �سيا�سيا و�إعالميا وع�س����كريا واقت�صاديا وا�ستخدموا‬ ‫كل الأ�س����اليب والط����رق املختلف����ة يف كل املج����االت ‪ ..‬وكذل����ك �ش����اركوا يف حرب‬ ‫اجلنوب ‪94‬م وا�س����تخدموا الأ�س����لوب نف�سه وال�سيا�سية ال�ش����يطانية التي انتهجها‬ ‫النظام الظامل والعميل طيلة ‪33‬عاما من الظلم والتجرب والقمع والت�سلط ‪..‬‬ ‫ومن هذا كله يريدون �أن يقدموا احلوثيني عرب �إعالمهم وحمالتهم املنظمة بان‬ ‫احلوثيني جماعة م�س����لحة ال م�ش����روع لديها وال هدف من �ش�����أنه ت�ض����ليل املجتمع‬ ‫اليمن����ي والر�أي العاملي مبثل هذه اخلزعبالت وكيل االتهامات والأكاذيب ‪ ..‬فهم‬ ‫مل يكتفوا ب�ش����ن احلمالت الدعائية وامل�ش����اركة الفعلية يف احلروب ال�ست نراهم‬ ‫اليوم يقومون بنف�س الأ�س����لوب يف ظل الثورة ال�ش����عبية ‪ ..‬لكن الواقع خالف ذلك‬ ‫كله بت�ص����رفات النظام ب�ش����قية و�سيا�س����ته العقيمة واحلمقاء وعمالته الوا�ضحة‬ ‫للأمريكان جعلت �أبناء املناطق ال�ش����مالية يحملون ال�س��ل�اح للدفاع عن �أنف�س����هم‬ ‫‪ ..‬والآن حتملونهم ماال يطيقوه فقد ظلمتموهم �س����ت �س����نوات �سواء على امل�ستوى‬ ‫الإعالم����ي وال�سيا�س����ي والع�س����كري ‪ ..‬وكذل����ك مع الث����ورة ال�ش����عبية حتاولون �أن‬ ‫ت�س����وقوا بع�����ض الأباطيل والأكاذيب امل�ص����طنعة لكي حتققوا مكا�س����ب �سيا�س����ية‬ ‫‪ ..‬وت�س����تمرون يف احلك����م حت����ى ولو خ����رج ال�ش����عب اليمني يثور �ض����دكم ويطالب‬ ‫برحيلكم فهذه �سيا�ستكم املك�شوفة واملعروفة ويف املقابل ت�سعون يف �إف�شال الثورة‬ ‫وب����ث الفرقة بني �أو�س����اط املجتمع اليمني الث�أر عرب �أكاذيبكم التي ت�س����وقونها يف‬ ‫منابركم الإعالمية الظالمية ‪..‬‬


‫‪10‬‬

‫عاما ً‬ ‫نريد ً‬ ‫جديدا‪ ..‬بال‬ ‫طائفية!‬ ‫بقلم حممد ر�شاد عبيد‬ ‫العام املن�صرم ‪ ،2012‬كان عام ًا طائفي ًا بامتياز‪ ،‬لي�س يف اليمن فح�سب‪ ،‬بل يف �أرجاء املنطقة‬ ‫العربية برمتها‪ ،‬و�ش���اهدنا التحري�ض الطائفي والديني يف �أعلى �ص���وره‪� ،‬س���واء �ضد الإخوان‬ ‫امل�س���لمني يف م�صر‪� ،‬أو العراق من قبل حكومة املالكي الطائفية‪ ،‬وكذلك يف البحرين‪ ،‬وليبيا‪،‬‬ ‫وهن���اك حال���ة فرز طائفي تعي�ش���ها اليمن يف الوقت احل���ايل‪� ،‬أكرث من �أي وقت م�ض���ى‪ ،‬عرب‬ ‫ت�أجي���ج اخلالفات الطائفية‪ ،‬بني الإ�س�ل�اميني (الإ�ص�ل�احيني)‪ ،‬اللذين(يحوزون على ‪)%40‬‬ ‫من حكومة الوفاق اليمنية‪،‬وبني التيار الزيدي �أو جماعة احلوثيني يف �شمال اليمن‪ ،‬يف �صعدة‬ ‫وحج���ة وعم���ران‪ ،‬و�ش���اهدنا مواجهات دامية م�ؤ�س���فة‪ ،‬وو�ص���لت بني الطرفني �إىل العا�ص���مة‬ ‫�ص���نعاء‪ ،‬وجرح خاللها الع�ش���رات يف �س���احة التغيري وخيام �ش���باب الثورة من الإ�صالحيني‪،‬‬ ‫�شباب (ال�صمود) املنتمني للحوثيني‪ ،‬با�شتباكات عديدة باحلجارة واخلناجر‪ ،‬خالل الأ�شهر‬ ‫املا�ض���ية‪ ،‬و�آخرها يف �ش���هر مار�س املا�ض���ي تقريب ًا‪ ..‬ورمبا يفيد التذكري مبقتل ثالثة حوثيني‬ ‫يف عيد الغدير يف �ص���نعاء يف قاعة زهرة املدائن‪ ،‬بداية ال�ش���هر قبل املا�ض���ي ت�شرين الثاين‪-‬‬ ‫نوفم�ب�ر‪ ،‬والزال اجلن���اة غري معروفني حتى �س���اعة كتابة هذه ال�س���طور‪ ،‬وكذلك قتيل و�س���تة‬ ‫جرحى لدى تعر�ض �أحد املواكب املنا�ص���رة للحوثيني لكمني م�س���لح يف حمافظة اجلوف‪ ..‬ومل‬ ‫ي�س���لم من االته���ام بالطائفية والتحري�ض عليه���ا يف اليمن‪ ،‬وب�أنه علوي‪ ،‬حت���ى الزميل يحيى‬ ‫العرا�س���ي‪ ،‬ال�س���كرتري ال�ص���حفي لرئي�س اجلمهورية عبد ربه من�ص���ور ه���ادي‪ ،‬الثالثاء ‪17‬‬ ‫ني�سان‪� -‬أبريل املا�ضي‪ ،‬ومن و�سائل �أعالم تابعة حلزب التجمع اليمني للإ�صالح‪ ،‬على خلفية‬ ‫تهنئة من الرئي�س هادي للرئي�س ال�س���وري ب�ش���ار الأ�س���د مبنا�س���بة احتفاالت ال�شعب ال�سوري‬ ‫بعي���د اجلالء‪ ،‬مذيل���ة على موقع وكالة الأنباء اليمنية �س���ب�أ‪� ،‬أتهمته �أي الزميل العرا�س���ي �أنه‬ ‫يقف وراءها‪.‬‬ ‫و�ش���اهدنا الكث�ي�ر من الربام���ج واملقابالت التلفزيونية وال�ص���حفية‪ ،‬يف العدي���د من القنوات‬ ‫الف�ض���ائية وبع�ض ال�ص���حف اليمنية‪ ،‬كانت تزيد من �ص���ب الزيت على نار الطائفية املذهبية‬ ‫يف اليمن‪ ،‬وخ�صو�ص ًا جتاه احلوثيني وعالقتهم ب�إيران‪ ،‬وخالفاتهم مع حزب الإ�صالح‪ ،‬ودون‬ ‫�أن ت�شعر �أنها تزيد من بذر الطائفية يف اليمن برمته‪ ،‬بد ًال من الت�أكيد على �أننا كلنا مينيني‪،‬‬ ‫ول�س���نا طائفيني �أبد ًا‪ ..‬وو�ض���عنا �أيدنا على قلوبنا ونحن ن�شاهد الطائفية تتجذر يف اليمن ما‬ ‫بع���د التغيري‪ ،‬وظهور القتل واال�س���تهداف الطائفي امل�س���لح التي مل تعرف���ه اليمن يف تاريخها‬ ‫الق���دمي واملعا�ص���ر‪ ،‬مثلم���ا ح���دث يف العراق عقب �إ�س���قاط نظ���ام الرئي�س العراق���ي الراحل‬ ‫�ص���دام ح�سني عام ‪ ،2003‬وتن�صيب حكومة املالكي الطائفية على ظهور الدبابات الأمريكية‪،‬‬ ‫وحتوي���ل العراق العربي‪� ،‬إىل عراق جديد‪ ،‬تق�س���مه اجلدران الطائفي���ة �إىل �أقاليم وكانتونات‬ ‫�ص���غرية‪�(،‬إقليم كرد�ستان ب�ش���مال العراق)‪ ،‬وهاهو ال�سحر ينقلب على ال�ساحر نوري املالكي‬ ‫باندالع االحتجاجات ال�ش���عبية العراقية والربيع العراقي �ض���ده‪ ،‬وحكومته الطائفية يف بغداد‬ ‫و�س���وف تت�سع لت�ش���مل جميع املدن العراقية‪ ،‬لأن ال�ش���عب العراقي الكرمي عانى من الطائفية‬ ‫و�سئمها بكل املقايي�س‪ .‬نعود للقول �أنه قد يجادل مواطن ميني بالقول‪� :‬أن احلوثيني ي�ستحقون‬ ‫ذلك التمييز الطائفي‪ ،‬فهم يريدون تو�س���يع نفوذهم يف �شمال غرب اليمن‪ ،‬يف كل من �صعدة‬ ‫وحج���ة وعم���ران‪ ،‬رمبا ذلك �ص���حيح‪ ،‬لك���ن يف املقابل الإ�ص�ل�احيون يقفون لهم باملر�ص���اد‪،‬‬ ‫ويريدون �إقامة نظام �إ�سالمي‪� ،‬أو هكذا تقول بع�ض مرجعياتهم الدينية‪ ،‬وال يقبلون يف تقدمي‬ ‫بع�ض التنازالت جلماعات دينية غريهم كال�سلفيني مث ًال و�صراعهم معهم يف حجة وعاهم يف‬ ‫العام ‪ ،2011‬والعام املا�ض���ي‪ ،‬خري دليل على ما ذهبنا �إليه‪ ..‬واجلنوبيون �أو جماعة احلراك‬ ‫اجلنوبي �أو بع�ض ف�صائلها يريدون كنفدرالية �أو فدرالية(�إقليم اجلنوب اليمني)‪ ،‬وبعد ع�شر‬ ‫�س���نوات يجرى �أ�س���تفتاء على م�صري اجلنوب وحدة �أو �أنف�ص���ا ًال‪ ..‬وهناك �أياد خارجية لدول‬ ‫عربية خليجية و�إ�س�ل�امية للأ�س���ف ال�ش���ديد‪ ،‬تلعب على الوتر الطائف���ي يف اليمن‪ ،‬لأجندات‬ ‫خا�ص���ة بها‪ ،‬وال تريد �أن تنعم اليمن باال�س���تقرار‪ ،‬على �سبيل املثال ال احل�صر اململكة العربية‬ ‫ال�س���عودية‪ ،‬الت���ي ال تريد جن���اح التغيري يف اليم���ن‪ ،‬ولذلك مل تفي بوعودها املالية مل�س���اعدة‬ ‫حكومة الدكتور حممد �سامل با�سندوة على جتاوز الأعباء االقت�صادية وما �أكرثها يف بلدٍ مثل‬ ‫اليمن‪ ،‬مبا يخدم تطلعات ال�ش���عب اليمني‪ ،‬وتخ�ش���ى �أن تت�س���ع االحتجاجات ال�ش���يعية لل�شعب‬ ‫ال�س���عودي ال�شقيق �ض���دها �أي ال�س���عودية ‪ ،‬التي اندلعت العام املا�ض���ي‪ ،‬يف املنطقة ال�شرقية‬ ‫والبقيع‪ ،‬يف الأرا�ض���ي ال�س���عودية‪ ،‬املعتم عليها �إعالمي��� ًا وجرى �إخمادها بالقوة الع�س���كرية‪،‬‬ ‫و�آلة القمع ال�س���عودية‪� ،‬إذا ما انتع�ش اليمن اقت�ص���اديا‪ ،‬وحققت ثورة التغيري �آمال ال�شعب يف‬ ‫اليمن‪ ،‬قد يفتح الأمل جمدد ًا لدى نظرائهم ال�س���عوديني يف �إمكانية التغيري يف هرم ال�س���لطة‬ ‫ال�سعودية احلاكمة من �آل �سعود‪ ،‬وخ�صو�ص ًا لدى ال�شريحة الن�سائية املهم�شة‪ ،‬واملحرومة من‬ ‫�أب�سط احلقوق‪ ،‬مثل الرت�شح يف املجال�س البلدية‪ ،‬التوظيف يف الق�ضاء ال�سعودي‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫منعها من قيادة ال�س���يارة يف ال�س���عودية‪ ،‬وكذلك �أبناء الطائفة ال�ش���يعية املهم�ش���ة بقد ٍر �أكرب‬ ‫يف الوقت نف�س���ه‪ .‬وكذلك �إيران ت�س���عى لأن يكون لها حلفاء ونفوذ يف اليمن‪ ،‬وهذا ما يف�س���ر‬ ‫دعمها بكل االجتاهات الع�س���كرية‪ ،‬واملالية والإعالمية حلرك���ة احلوثيني وزعيمها عبد امللك‬ ‫ح�س�ي�ن بدر الدين احلوثي‪ ..‬والبع�ض يتهم تركيا بالتدخل يف ال�ش����ؤون اليمنية‪ ،‬عرب ت�سهيلها‬ ‫تهريب �ش���حنات �أ�س���لحة وم�سد�س���ات تركية لثالث مرات خالل العام املا�ضي ‪� .2012‬آخرها‬ ‫ال�ش���هر املا�ض���ي كانون الثاين‪ -‬دي�سمرب املن�صرم(‪�6‬ألف م�س���د�س ربع نوع كلوك تركي‪ ،‬كانت‬ ‫�ض���من حاوية ب�س���كويت)‪ ،‬مت �ض���بطها يف ميناء احلدي���دة‪ ،‬قادمة من �أح���د املوانئ الرتكية‪،‬‬ ‫ولذا على ال�ش���عب اليمني تغليب امل�ص���لحة الوطنية العليا‪ ،‬ونبذ الفرقة وال�ش���تات‪ ،‬وللعمل مع‬ ‫التنوع املذهبي ‪ ،‬والتعاي�ش وال�سالم بني خمتلف املذاهب والأديان يف البالد‪ ..‬و�شعرنا ب�سعادة‬ ‫غامرة‪ ،‬حينما �س���معنا يوم االثنني املا�ضي ‪ 31‬كانون الأول‪ -‬دي�سمرب‪،‬عن مناداة �أكرث من ‪60‬‬ ‫�شاب ًا و�شابة‪ ،‬من خمتلف التيارات ال�سيا�سية وامل�ستقلة‪ ،‬داخل اليمن وخارجها‪ ،‬بنبذ الكراهية‬ ‫و�إيقاف حمالت التحري�ض الطائفية‪ ،‬و�أحياء قيم التعاي�ش وال�س�ل�ام‪ ..‬فال نريد مين ًا طائفي ًا‬ ‫ـعام‪ ،‬بل نريد عام ًا جديد ًا بال طائفية‪،‬‬ ‫مقطع الأو�ص���ال‪ ،‬ومق�س���ما �إىل �أقاليم‪ ..‬ولذا نحلم بـ ٍ‬ ‫و�آن الأوان يف هذا العام ‪ ،2013‬التوقف عن الطائفية‪ ،‬و�أن نعي �أن اليمن لي�ست ملك ًا للحوثيني‬ ‫�أو الإ�ص�ل�احيني‪ ،‬وال القوميني النا�صريني‪� ،‬أو اال�شرتاكيني وحدهم‪ ..‬بل وطن اجلميع‪ ،‬جميع‬ ‫اليمنيني يف �إطار الوحدة الوطنية اليمنية‪ ،‬ولنا يف الدول العربية التي جتز�أت �أو انف�صلت �إىل‬ ‫فدرالي���ة وكنفدرالية عربة وخري الأمثلة‪ ،‬وكيف �س���اءت �أو�ض���اع بلدانهم يف العراق اجلديد‪،‬‬ ‫وال�س���ودان انف�ص���ال جنوب ال�سودان عن �ش���ماله‪ ،‬وما جرى حول �إقليم �أبيي(الغني بالنفط)‬ ‫من نزاع م�س���لح بني ال�ش���مال واجلنوب ال�س���وداين‪ ،‬وتبديد لرثوات ال�س���ودان ال�ش���قيق‪ ،‬وفتح‬ ‫ثغرات للتدخالت اخلارجية والغربية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ون�ص���يحتنا �إىل كل الأط���راف اليمني���ة‪� ،‬س���واء احلوثي�ي�ن �أو الإ�ص�ل�احيني الإ�س�ل�اميني وكل‬ ‫اليمنيني‪�،‬أن يتوقفوا عن هذه احلملة الطائفية التي �ش���نت ب�ش���كل الفت بداية العام املا�ض���ي‪،‬‬ ‫حلرب طائفية حامية الوطي�س‪ ،‬يف هذا ال�شتاء اليمني‬ ‫وب�صورة غري م�سبوقة‪ ،‬وال تكونوا وقود ًا ٍ‬ ‫القار�س‪� ،‬أعدت على نار ملتهبة ملطابخ خارجية‪ ،‬و�أياد غري بريئة‪ ،‬وتوحدوا قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫ك ـ ـ ــل ع ـ ـ ــام واجل ـ ـم ـ ـي ــع بـ ــخي ــر‪.‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫املنتخب اليمني‪ :‬امل�ستوى يف النازل و اخلوف من اخل�صم يف الطالع‬ ‫ال جديد يف م�شاركة‬ ‫منتخبنا الوطني لكرة‬ ‫القدم يف بطوالت اخلليج‬ ‫‪..‬امل�ستوى يف النازل‬ ‫‪ ..‬واخلوف من اخل�صم‬ ‫يف الطالع ‪..‬خ�سارة‬ ‫جديدة ت�ضاف �إىل �سجل‬ ‫منتخباتنا يف هذه‬ ‫البطولة ‪ ،‬وهذا �شيء‬ ‫طبيعي لأننا عمدنا �إىل‬ ‫تغيري الأجهزة الفنية‬ ‫و�إلقاء التهم عليها يف كل‬ ‫مرة ون�سينا ب�أن العلة‬ ‫يف الر�أ�س ‪..‬حيث ال‬ ‫يزال احتاد كرة القدم هو‬ ‫نف�سه مل يتغري وهو الذي‬ ‫يختار املدربني وفق عقلية‬ ‫املهزوم التي يعي�ش عليها‬ ‫‪ ..‬وعلماء التنمية الب�شرية‬ ‫يقولون �إن �أردت �أن تغري‬ ‫النتيجة غري ال�سبب‪.‬‬ ‫حول هذا املو�ضوع و�آراء‬ ‫ال�شارع اليمني يف ذلك‬ ‫جمعت الهوية عدة �أراء‬ ‫كان �أبرزها ما يلي ‪:‬‬

‫ا�ستطالع‬ ‫�صابرين املحمدي‬ ‫�صورة من مباراة املنتخب اليمني مع املنتخب الكويتي (�أر�شيف)‬ ‫م�ستوى ال ب�أ�س به‬

‫يق����ول ر�ض����وان النج����ار �أن����ا �شخ�ص����يا �أرى ان‬ ‫املنتخ����ب اليمني لع����ب كل مباريات����ه حتى الآن‬ ‫مب�س����توى جيد و ال با�����س به �إذا م����ا رجعنا اىل‬ ‫تقييم لعبه يف املباريات ال�سابقة ‪.‬‬ ‫وي�ض����يف النج����ار املنتخ����ب اليمن����ي منتخ����ب‬ ‫ن�ش����ئ ومازال يف بداية م�ش����واره الكروي وهذا‬ ‫يوكل �إلينا جميعا م�س����ئولية تفهم و�ض����عة ورفع‬ ‫معنويات����ه حت����ى و �أن كان ذل����ك الأم����ر �ص����عبا‬ ‫علين����ا ف����كل تعب و له نهاية ونحن �إن �ش����اء اهلل‬ ‫يف اليمن �س����تكون نهايتنا م����ع منتخبنا الوطني‬ ‫م�شرفة وترفع الر�أ�س ‪.‬‬

‫منتخبنا منتخب �أبطال‬

‫يوافق����ه ال����ر�أي مهيوب احل�س����يني ال����ذي يقول‬ ‫املنتخ����ب اليمن����ي منتخب �أبط����ال ورواد يف فن‬ ‫التعامل مع كل من ي�ستهزئ بهم وي�سخر منهم‬ ‫فروحه����م الريا�ض����ية روح ترفرف يف ال�س����ماء‬ ‫تعان����ق قم����م اجلب����ال يف علوه����ا وتقديره����ا و‬ ‫متييزها ل�شعبها حتى وان وقف �ضدها رغم �إن‬ ‫هذا كله لي�س بيدها ‪.‬‬ ‫املنتخ����ب اليمن����ي على حد قول احل�س����يني �أدى‬ ‫�أداء ح�س����نا يف مبارياته التي لعبها مع الكويت‬ ‫و ال�س����عودية حت����ى وان خ�س����ر �إال �أن امل�س����توى‬ ‫الذي تقدم به كان م�ستوى ال ن�ستطيع �أن نقوله‬ ‫عليه����م م�س����توى رائعا حتى ال نبال����غ يف الأمر و‬ ‫�إمن����ا كان م�س����توى مقبوال او جي����دا اىل حد ما‬ ‫و ن�أم����ل الف����وز مع الع����راق ال�ش����قيق يف املباراة‬ ‫القادمة �إن �شاء اهلل ‪.‬‬

‫البد من تقييم عقولنا قبل تقيمهم‬

‫بينم����ا يق����ول فار�س عل����ي نح����ن يف اليمن من‬ ‫املفرت�����ض علينا قبل �أن نقي����م �أداء فريقنا البد‬ ‫لنا �أن نقيم م�س����توى عقول وزرائنا الريا�ضيني‬ ‫و حت����ى الإعالميني الذين ال يعرفون �ش����يئا يف‬ ‫الريا�ض����ة كون كل ما يعرف����وه فقط هو الهجوم‬ ‫ب����را وجوا وبحرا على املنتخب اليمني و تهبيط‬ ‫معنوياته حتى قبل خو�ض املنتخب لأول لقاءاته‬ ‫وا�س����تمروا يف االنتقاد ال�س����لبي عل����ى الالعبني‬ ‫اثن����ا �إخفاقه����م ومل يهتم����وا بنف�س����يتهم كونها‬ ‫الطريق الوحيد امل�ؤثر يف الأداء ‪.‬‬ ‫رغم �أن كل و�سائل الإعالم الغري مينية �أ�شادت‬ ‫ب�أداء وم�ستوى املنتخب‬ ‫�إال �أن الإع��ل�ام اليمن����ي اهلل يهدي����ه مل يع����د‬ ‫يفه����م �إال لغة العوي����ل والتحبيط والب����كاء على‬ ‫الأطالل‪...‬‬ ‫فنق����ول ل����كل ه�����ؤالء املت�ش����ائمني و املهبط��ي�ن‬ ‫للمعنويات رفقا رفقا مبنتخبنا القادم‪.‬‬

‫الكرة اليمنية ملط�شة‬

‫يخالف����ه ال����ر�أي �س����امي املحجري ال����ذي يقول‬ ‫الكرة اليمنية �أ�ص����بحت بف�ضل فريقنا ملط�شة‬ ‫اخللي����ج فل����و كان يف الالع����ب اليمن����ي خري ما‬

‫ت����رك الل����ي ي�س����وى والل����ي ما ي�س����وا�ش ي�س����خر‬ ‫بالكرة اليمنية ‪.‬‬

‫خ�سارتنا �سببها الوزراة‬

‫فيم����ا يق����ول حمم����د ها�ش����م ال ن�س����تطيع نحن‬ ‫حتمي����ل الفريق كامل امل�س����ئولية يف اخل�س����ارة‬ ‫التي جناها املنتخب الن الإهمال لي�س من عند‬ ‫الالعب��ي�ن الإهمال م����ن عند الق����ادة والوزراء‬ ‫الذي مل يتحملوا على عاتقهم م�س����ئولية ت�أهيل‬ ‫فري����ق ميني ميثل دولة بحاله����ا مثل اهتمامهم‬ ‫بال�سرقة و بناء �أنف�سهم على ح�ساب غريهم ‪.‬‬ ‫حكومتن����ا اليمنية �س����واء اجلدي����دة او القدمية‬ ‫ال تهت����م بالف����رق الريا�ض����ية اليمني����ة �أيا كانت‬ ‫الن همها الوحيد يتمركز يف تكوين مكد�س����ات‬ ‫مالية لها لرتفع من ر�صيدها ال�شخ�صي و لي�س‬ ‫باملهم ما �س����يكون ر�صيد �شعبها و �سمعته �سواء‬ ‫يف الداخل او اخلارج ‪.‬‬

‫يكفي فخرا �أين ميني‬

‫يوافقه الر�أي �سامح �صالح الذي يقول يكفيني‬ ‫فخ����را �أين ميني ه����ذه العبارة �س�����أظل ارددها‬ ‫حت����ى مماتي رغ����م كل م����ا يحدث وح����دث لنا‬ ‫من تهبيط معنويات و ا�س����تهزاءات و �سخريات‬ ‫�إال �أن اليمن����ي يظ����ل عاليا رغ����م انف كل حاقد‬ ‫و م�س����تهزئ‪ ،‬نظل نحن الأقوى والأف�ض����ل على‬ ‫الأر�ض ‪.‬‬

‫و زارة الريا�ضة ال توجد �إال باال�سم‬

‫ويق����ول �ص����الح عل����ي املنتخ����ب اليمني �أف�ض����ل‬ ‫منتخب ريا�ض����ي يف نظري �س����واء فاز او خ�سر‬ ‫يكفين����ي فخ����ر انه لعب بكل روح ريا�ض����ة و �أدى‬ ‫�أداء ح�س����نا من اجل ال�ش����عب الناكر للجميل و‬ ‫املتعاون �ضده ولي�س معه من خالل كل ما يقوله‬ ‫يف حقه ‪.‬‬ ‫املنتخب اليمني مل يجرم �إذا ما خ�سر مباراة او‬ ‫اثنت��ي�ن الن اللوم من املفرت�ض هنا ال يقع عليه‬ ‫ي����ا من تلومونه بل يقع على تلك الوزارة التي مل‬ ‫ن�أخذ منها �س����واء اال�سم و اخذ م�ساحة و مكان‬ ‫ال فائدة منها �إال ملن يعتلي املنا�صب فيها ‪.‬‬

‫منتخبنا فا�شل‬

‫بينما يقول عماد حممد املنتخب اليمني فا�شل‬ ‫لأنه يف اليمن ال يوجد اهتمام بالريا�ض����ة وقد‬ ‫�أ�ص����بح اجلمه����ور اليمن����ي ال ي�ش����هد مباري����ات‬ ‫فريق����ه عندم����ا يعل����م ب�أن����ه يلع����ب الن النتيجة‬ ‫حم�س����ومة بالن�س����بة له مقدم ًا و �إذا ما �ش����اهد‬ ‫املباراة ف�سوف يزيد ذلك للقلب ال�سقيم �سقما‬ ‫وميوت من احل�س����رة و القهر وتوق����ع ما ال ي�أتي‬ ‫من �أهداف ‪.‬‬

‫�سقوط املطر �أجمل بداية‬

‫ويقول في�صل �سامل يجب علينا �أن ن�أخذ احلياة‬ ‫م����ن احلكم الت����ي فيها لأن����ه لي�س كل �س����قوط‬

‫نهاي����ة ف�س����قوط املطر �أجم����ل بداي����ة وهذا ما‬ ‫ينطبق متاما عل����ى فريقنا املرتهل هذه الفرتة‬ ‫ال����ذي �أقي����م �أداءه باملقبول بالن�س����بية ملا يتلقاه‬ ‫م����ن تدريبات ب�س����يطة ويف فرتة حم����ددة يكفل‬ ‫بعده����ا يف مواجه����ة ف����رق ك��ب�رى وتتالقى من‬ ‫التدريب م����ا يكفي فريقنا �إذا م����ا قارناه بتلك‬ ‫الفرق ل�سنني‪.‬‬ ‫وي�ض����يف في�ص����ل املنتخ����ب اليمن����ي منتخ����ب‬ ‫رجال ن�أمل منهم م�س����توى �أف�ضل يف مبارياتهم‬ ‫القادمة مع املنتخب العراقي ‪.‬‬

‫نحن �سبب ف�شل فريقنا‬

‫يقول في�صل علي اجلهـل فظيع و�أفظـع مـنه �أن‬ ‫تـدري ال�ش����طح الزايد وعدم االعرتاف بالواقع‬ ‫�سمة غبائنا !!!!‬ ‫بع����د �أن �س����لمنا ريا�ض����تنا يف �أنديتنا اىل بع�ض‬ ‫امل�ش����ائخ ال�س����ذج الذين ال يفقهون بالريا�ض����ة‬ ‫�أي �ش����يء فهل �س�����ألنا �أنف�س����نا �أين الدوري ؟؟‬ ‫هل �س�����ألنا �أنف�سنا ملاذا نحرق نا�شئينا و�شبابنا‬ ‫بق����رارات ا�سرت�ض����اء غبية لبع�ض الأ�ش����خا�ص‬ ‫؟؟ مل����اذا انهين����ا فريق النا�ش����ئني ال����ذي ت�أهل‬ ‫بالت�ص����فيات بقيادة �س����امي نعا�����ش مبجموعة‬ ‫الكويت و�سلمناها بطريقة غبية لأمني ال�سنينى‬ ‫ال يخرجن����ا بتلك الطريقة ومن ا�ض����عف الفرق‬ ‫الآ�س����يوية وكذل����ك منتخ����ب ال�ش����باب الت����ي‬ ‫�س����لمناها لأحد املدرب��ي�ن الأفارقة واخلليجيني‬ ‫بعد �أن كان يقوده ف�ض����يل وله اجنازات للت�أهل‬ ‫ب�شكل م�ستمر‪.‬‬ ‫وي�ض����يف في�ص����ل يا م����ن تلعب����ون ببلدنا حرام‬ ‫عليكم �أن تلعبوا ببلد وب�أبنائه من اجل ت�صفية‬ ‫ح�سابات �ضيقة �أما املنتخب اليمني بر�أيي �أدى‬ ‫�أداء ح�سنا يف لعبه وي�شكر على كل ما بذله وفق‬ ‫�إمكانياته وال�سيما البدنية كونهم مل يلعبوا منذ‬ ‫�سنتني تقريبا يف الدوري ‪.‬‬ ‫ويطلب في�ص����ل م����ن اجلمي������ع �أن يرتكوا اخلبز‬ ‫خلبازيه فقط ال غري لن�ص����بح مث����ل غرينا من‬ ‫ال�شعوب و الأمم ‪.‬‬

‫البد من االهتمام بالريا�ضة‬

‫ويق����ول م����روان �ص����الح و�ض����عنا يف اخل�س����ارة‬ ‫طبيع����ي ج����دا ( املنتخ����ب العماين حق����ق فوزه‬ ‫الأول بع����د ‪ 10‬دورات تقريب����ا ) البع�ض على ما‬ ‫يب����دو كان متوهما وحامل����ا ويريد الفوز منتخبا‬ ‫وه����و ال يعرف تاريخه الريا�ض����ي فدولة ال تهتم‬ ‫بالريا�ض����ة �أ�ص��ل�ا وال تعرف حتى �ش����كل امللعب‬ ‫و امل�س����ئولني الريا�ض����يني يف بلدن����ا ال يكلف����ون‬ ‫�أنف�سهم بح�ض����ور مباراة واحدة على الأقل لأي‬ ‫لعب ريا�ضي للمنتخب اليمني‪.‬‬ ‫لذل����ك املطل����وب �أوال �أن يتم تثقيف امل�س����ئولني‬ ‫عل����ى الب��ل�اد بالريا�ض����ة و�أهميته����ا ويعطوه����ا‬ ‫اهتماما خا�ص����ا ومن ثم الدعم الكبري للأندية‬ ‫وللريا�ض����ة وللبني����ة التحتي����ة وم����ن ث����م عن����د‬ ‫حتقي����ق ذلك حينه����ا ميكن �أن نطم����ح لتحقيق‬

‫االنت�صارات‪.‬‬

‫ال توجد فيهم تنمية بدنية‬

‫بينم����ا يقول عي�س����ى الأيوب����ي �أنا باعتق����ادي �أن‬ ‫�س����بب خ�س����ارة فريقنا اليمن����ي يف مبارياته يف‬ ‫ك�أ�س خليجي ‪ 21‬يرج����ع اىل �أوال تعاطي القات‬ ‫من قبل الريا�ض����يني اليمنيني الأمر الذي ي�ؤثر‬ ‫عليه����م يف كل كب��ي�ر و ثانيا الو�س����اطة يف بلدي‬ ‫اليمن ال �شعار لها و قوة متنعها حتى و �إن كانت‬ ‫يف الريا�ض����ة الن املنتخ����ب املن����ي معظمة لي�س‬ ‫بريا�ض����يني بقدر م����ا هم حم�س����وبون و داخلني‬ ‫الفري����ق على ظه����ر �أ�س����مائهم او �أ�س����ماء اكرب‬ ‫منهم ‪.‬‬ ‫و ثالثا �إذا ما كانوا فعال ريا�ضيني تكون رواتبهم‬ ‫قليلة و ال ت�س����مح لهم مبمار�سة الريا�ضة ب�شكل‬ ‫م�ستمر وهذا ي�ؤثر على �أداءهم ‪.‬‬ ‫هذه الأ�س����باب وغريها جتعلني �أقول وب�ص����وت‬ ‫عال نحن يف اليمن ال يوجد لدينا فرق ريا�ضية‬ ‫عمال ال �أكرث‪.‬‬ ‫يوافقه ال����ر�أي عبد الرقيب ه����زاع الذي يقول‬ ‫القات والياقة البدنية وع����دم توفر الإمكانيات‬ ‫الالزمة للمنتخب واالهتم����ام بالدوري اليمني‬ ‫للأندية واختيار من كان ي�س����تحق اللعب ولي�س‬ ‫اختيار الالعب ع�ش����ان فالن وعالن هو �س����بب‬ ‫خ�س����ارتنا يف ك�أ�س خليج����ي ‪� 21‬إال �أننا ن�أمل �أن‬ ‫يتح�سن الو�ضع يف الأعوام القادمة ‪.‬‬

‫هناك ف�ساد ريا�ضي‬

‫ويبد�أ �س����امر �س����امل حديثه بقول����ه �أن كثريين‬ ‫يتحدثون عن الف�س����اد �س����واء الإداري او الفني‬ ‫ولك����ن �أنا لدي وجهة نظر خمتلفة ‪ ،‬ف�أنا اعتقد‬ ‫�أن �س����بب الف�ش����ل هو عدم وجود �إرادة �سيا�سية‬ ‫للنهو�ض مب�ستوى الريا�ضة وطبع ًا هذا لن يكون‬ ‫�إال بعد وجود �إرادة �سيا�س����ية بالنهو�ض بالبالد‬ ‫يف كل املج����االت �أولها العدالة واحلرية ومن ثم‬ ‫ميك����ن �أن ننه�ض بالفرق اليمنية الريا�ض����ة �أيا‬ ‫كانت ‪.‬‬

‫ال يوجد لدينا قانون احرتاف‬

‫ويق����ول قا�س����م �أي����وب يف ك����رة القدم الب����د �أن‬ ‫يفعل قانون االحرتاف والنوادي تباع ل�ش����ركات‬ ‫ورج����ال �أعم����ال مث����ل الع����امل كام����ل لأن بهذه‬ ‫الطريق����ة ت�س����تفيد ال�ش����ركات م����ن الالعب��ي�ن‬ ‫يف الإعالن����ات التجاري����ة وهم يح�ص����لون على‬ ‫كامل م�س����تحقاتهم الن الدولة غري قادرة على‬ ‫دع����م كل الأندية والالعبون �أكرثهم يدر�س����ون‬ ‫وموظفني‪.‬‬ ‫قان����ون االح��ت�راف موج����ود يف كل دول الع����امل‬ ‫حتى فل�س����طني م�ض����ى �أكرث من خم�س �س����نوات‬ ‫منذ �أ�ص����بح الدوري عندهم للمحرتفني �إال يف‬ ‫بلدنا التي كل ما تفعله عند خ�س����ارتنا هو اللوم‬ ‫للفريق و املوا�ساة لل�شعب فقط ‪.‬‬


‫الريا�ضية‬

‫العدد ‪ 46‬الأربعاء ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫(خليجي ‪)21‬‬

‫�أبو �ستة يودع بطولة ك�أ�س اخلليج‪21‬‬

‫يف م�س���رحية كوميدية هزلي���ة تكرر للمرة‬ ‫ال�ساد�س���ة �أنه���ى منتخبن���ا الوطن���ي لكرة‬ ‫الق���دم م�ش���اركته يف بطول���ة خليج���ي‪21‬‬ ‫املقام���ة حالي��� ًا يف البحري���ن بتجرع���ه‬ ‫هزميت���ه الثالث���ة م���ن نوعه���ا يف املرحل���ة‬ ‫الأوىل من هذه البطولة‪.‬‬ ‫حيث خ�سر يف املباراة التي جمعته بنظريه‬ ‫العراقي م�س���اء ال�سبت املن�ص���رم بنتيجة‬ ‫‪ 0/2‬ل�ص���الح العراق وهي نف����س النتيجة‬ ‫التي خرج بها يف لعبه �أمام كل من الكويت‬ ‫وال�سعودية اال�سبوع املن�صرم ‪.‬‬ ‫م���ا جع���ل منتخبن���ا الوطن���ي ي���ودع ه���ذه‬ ‫البطولة يف مرحلتها الأويل وبثالث هزائم‬

‫جن‬ ‫عدد‬ ‫م ال‬ ‫الهداف عادل ال�ساملي‬

‫ه����و عادل علي ال�س����املي ولد يف ‪6‬‬ ‫يوليو ‪1979‬م يف حمافظة �صعده‬ ‫عرف كمهاجم يف �ص����فوف �أهلي‬ ‫�ص����نعاء وكان يرت����دي القمي�ص‬ ‫رق����م ‪ 16‬حي����ث ب����د�أ م�ش����واره‬ ‫الريا�ض����ي م����ع �أهلي �ص����نعاء يف‬ ‫الفئات العمرية ث����م لعب للفريق‬ ‫الأول و�أح����رز معه لق����ب البطولة‬ ‫واله����داف ل�س����نوات ع����دة كم����ا‬ ‫لع����ب للمنتخ����ب الوطن����ي و�أندية‬ ‫وحدة �ص����نعاء والر�شيد والتالل‬ ‫واح��ت�رف يف ‪ 2004‬يف ال����دوري‬ ‫العماين مع فريق ظفار‪.‬‬ ‫يع����د املهاج����م ال����دويل ع����ادل‬ ‫ال�س����املي واح����دا م����ن �أف�ض����ل‬ ‫املهاجمني الذين �أجنبتهم الكرة‬ ‫اليمني����ة عل����ى م����ر تاريخه����ا يف‬ ‫نهاية القرن الأخري‪.‬‬ ‫بد�أ بزوغ هذا النجم الهداف ‪.‬‬ ‫يف املو�س����م الريا�ض����ي‪98 – 97‬‬ ‫وال����ذي مث����ل البداي����ة احلقيقية‬ ‫لنجومي����ة ال�س����املي م����ع فريق����ه‬ ‫�أهلي �صنعاء مع املدرب العراقي‬ ‫حينها �س����عدي يون�س حيث متكن‬ ‫من خطف �صدارة الهدافني بـ‪20‬‬ ‫هدفا وح�ص����ل على لقب الهداف‬ ‫ويف مو�س����م ‪� 99‬أحرز �أي�ض ًا لقب‬ ‫اله����داف ب����ـ‪ 17‬هدفا كم����ا �أحرز‬ ‫اللق����ب ذاته يف مو�س����م ‪- 2001‬‬ ‫‪ 2002‬ب����ـ‪ 18‬هدفا وح����ل ثانيا يف‬ ‫مو�سم ‪ 2005 - 2004‬بـ‪ 13‬هدفا‬ ‫وثالث����ا يف مو�س����م ‪2006 - 2005‬‬ ‫بـ‪ 16‬هدفا‪.‬‬ ‫ثم حت����ول �إىل ه����داف دويل مع‬ ‫املنتخب الوطني خالل م�شاركته‬ ‫الآ�سيوية و العربية ويف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�����س العامل ‪ 2002‬والتي ظهرت‬ ‫جنومي����ة الهداف ال�س����املي حيث‬ ‫�س����جل ثالث����ة �أهداف من �أ�ص����ل‬ ‫خم�س����ة �أهداف فازت بها بالدنا‬ ‫يف افتتاح مناف�س����ات الت�صفيات‬ ‫املذكورة ‪.‬‬ ‫وقد كان ر�صيد الهداف ال�ساملي‬ ‫م����ن الأه����داف يف تل����ك البطولة‬ ‫‪7‬اه����داف م����ن �أ�ص����ل ‪ 14‬هدف����ا‬ ‫�سجلتها بالدنا‪.‬‬

‫متوالي���ة مل يح�ص���د من ورائه���ا �أية نقاط‬ ‫ليبقى قابع ًا يف ذي���ل القائمة يف املجموعة‬ ‫الثانية من هذه البطولة‪.‬‬ ‫وبه���ذه الهزائ���م الث�ل�اث التي ح�ص���دها‬ ‫منتخبنا يف خليجي ‪ 21‬ارتفع ر�ص���يده �إىل‬ ‫�س���ت هزائم بعد �أن كان قد ح�ص���د ثالث‬ ‫هزائ���م �أي�ض��� ًا يف بطولة غرب �آ�س���يا التي‬ ‫�شارك فيها قبل �أقل من �شهرين‪.‬‬ ‫وبه���ذه النتيج���ة كان عن���وان خربن���ا هذا‬ ‫فمنتخبنا �أبو �ستة �أهداف تلقها مرماه يف‬ ‫خليجي ‪ 21‬و�أم �ست هزائم ثالث يف غرب‬ ‫�أ�سيا وثالث يف خليجي ‪21‬‬ ‫وم���ع كل تل���ك الهزائم نعيد الق���ول ونكرر‬

‫لي�س لنا ك�صحفيني ريا�ضيني �أية خالفات‬ ‫�شخ�ص���ية م���ع املنتخ���ب كم���ا ق���د يتخيل‬ ‫البع�ض ولك���ن خالفنا م���ع �إدارة املنتخب‬ ‫واالحتاد اليمني لكرة القدم الذي ال يزال‬ ‫يتعامل مع املنتخب بطرق و�أ�ساليب بدائية‬ ‫كما يق���ول الكثري من املحلل�ي�ن والتي على‬ ‫اثره���ا كانت تل���ك الهزائ���م املخزية فهل‬ ‫يكف���ي يا احتاد الهزائم هل من ت�ص���حيح‬ ‫وعم���ل �س���ليم �أال يكف���ي؟!!! (واهلل عيب)‬ ‫قتلت���م ق���درات الالعب�ي�ن ودم���رمت ثق���ة‬ ‫اجلماهري باملنتخب الوطني ‪..‬‬

‫(بطولة كرة ال�سلة )‬

‫ت�أهل التالل و�شم�سان �إىل الدرجة‬ ‫الأوىل لكرة ال�سلة‬

‫ت�����أه����ل ف���ري���ق���ا ال���ت�ل�ال‬ ‫و���ش��م�����س��ان �إىل ال��درج��ة‬ ‫الأوىل ل��ك��رة ال�����س��ل��ة �إث��ر‬ ‫فوزهما يف امل��ب��اراة التي‬ ‫خ���ا����ض���اه���ا ب����داي����ة ه���ذا‬ ‫الأ�سبوع ‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ج���اء ت���أه��ل ال��ت�لال‬ ‫املت�صدر يف بطولة جتمع‬ ‫ع��دن ل��ل��دوري الت�صنيفي‬ ‫لكرة ال�سلة و�إىل الدرجة‬ ‫الأوىل �إث�����ر ف�����وزه على‬ ‫مناف�سه ف��ري��ق �شم�سان‬ ‫‪ 78‬نقطة مقابل ‪ 30‬نقطة‬ ‫يف ختام مباريات التجمع‬ ‫ال��ت��ي ج���رت م��ب��اري��ات��ه يف‬ ‫ال�صالة الريا�ضية الدولية‬ ‫املغلقة بعدن لريفع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 8 /‬نقاط ‪ /‬من �أربع‬ ‫مباريات ‪.‬‬ ‫فيما ح��ل ف��ري��ق �شم�سان‬ ‫و�صيف ًا يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 7/‬ن��ق��اط ‪ /‬من‬

‫�أرب��ع مباريات مت�أهال مع‬ ‫التالل �إىل الدرجة الأوىل‬ ‫لكرة ال�سلة ‪.‬‬ ‫و�ضمن هذه البطولة احتل‬ ‫فريق امليناء املركز الثالث‬ ‫�إثر تغلبه على فريق طليعة‬ ‫حلج ‪ 70‬نقطة مقابل ‪33‬‬ ‫نقطة و رف��ع ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 6 /‬ن��ق��اط ‪ /‬م���ن �أرب����ع‬ ‫م���ب���اري���ات م��ت��ق��دم��ا على‬ ‫فريق وحدة عدن الذي حل‬ ‫راب��ع��ا بر�صيد ‪ 5 /‬نقاط‬ ‫‪ /‬و مل يت�أهل �إىل الدرجة‬ ‫الأوىل �إىل ج��ان��ب فريق‬ ‫طليعة حل��ج ال��ذي ح��ل يف‬ ‫امل��رك��ز اخلام�س والأخ�ير‬ ‫يف جتمع عدن بر�صيد ‪4 /‬‬ ‫نقاط ‪ /‬من �أربع مباريات‬ ‫‪.‬‬ ‫و��خ�������ل ف����ري����ق امل���ي���ن���اء‬ ‫املناف�سة يف ال�صراع على‬ ‫ب��ط��اق��ة ال��ت���أه��ل الأخ�ي�رة‬

‫م���ع ف��ري��ق ‪ 22‬م��اي��و من‬ ‫جت��م��ع ���ص��ن��ع��اء و الفريق‬ ‫احل�����ائ�����ز ع���ل���ى امل���رك���ز‬ ‫ال��ث��ال��ث م��ن جتمع �إب يف‬ ‫ت�����ص��ف��ي��ات خ���ا����ص���ة ب�ين‬ ‫ال��ف��رق ال��ث�لاث��ة لتحديد‬ ‫الفريق العا�شر املت�أهل �إىل‬ ‫الدرجة الأوىل من خالل‬ ‫ال��ت�����ص��ف��ي��ات التمهيدية‬ ‫للتجمعات الأرب���ع���ة التي‬ ‫�أقيمت مبارياتها يف كل‬ ‫من �صنعاء و املكال و �إب‬ ‫وعدن ‪.‬‬ ‫حيث ت���أه��ل فريقا �أهلي‬ ‫���ص��ن��ع��اء و ال�����ش��رط��ة من‬ ‫جتمع �صنعاء وفرق �شعب‬ ‫ح�������ض���رم���وت و امل���ك�ل�ا و‬ ‫�سيئون م��ن جت��م��ع املكال‬ ‫وفريقا طليعة تعز و �شعب‬ ‫�إب من جتمع �إب و فريقا‬ ‫التالل و �شم�سان من جتمع‬ ‫عدن‪...‬‬

‫يحررها‪� :‬أحمد املحفلي‬

‫حار�س منتخبنا ال�سوادي‬ ‫�أف�ضل حار�س مرمى يف خليجي ‪21‬‬

‫اخت�ي�ر حار����س مرمى منتخبن���ا الوطني امل�ش���ارك يف بطولة خليجي ‪� 21‬س���عود‬ ‫ال�سوادي ك�أف�ضل حار�س يف خليجي ‪. 21‬‬ ‫ج���اء ذلك يف التقييم الذي �أ�ص���درته قناة الك�أ�س الريا�ض���ية �ض���من برناجمها‬ ‫ال�ش���هري (تكيتك) الذي يعنى بت�ص���نيف جنوم اجلول���ة الأوىل من البطولة من‬ ‫بني من جميع املنتخبات اخلليجية ‪.‬‬ ‫حيث جاء هذا الت�صنيف �إثر ت�ألق احلار�س الدويل ال�سوادي يف مباراة منتخبنا‬ ‫�أم���ام منتخبي الكويت وال�س���عودية و�إبطاله مفعول ع���دد من ركالت اجلزاء يف‬ ‫املباراتني‪.‬‬ ‫كما ت�ض���من ت�ص���نيف قن���اة الك�أ�س الذي و�ض���عه ع���دد من املحلل�ي�ن والفنيني‬ ‫الريا�ض���يني والعبني كبار يعملون يف القناة اختيار خط الدفاع �س�ل�ام �ش���اكر‪،‬‬ ‫وعل���ي عدنان من العراق وحمد �أحمد وعلي �س���امل من الإمارات ك�أف�ض���ل خطا‬ ‫دفاع يف البطولة‪.‬كما اختري علي رحيمة وهمام طارق من العراق وعمر‬ ‫عبد الرحمن من الإمارات‪ ،‬وبدر املطوع من الكويت‬ ‫ك�أف�ضل خط و�سط يف البطولة‪.‬‬ ‫كما اختري يو�سف نا�صر من الكويت و�إ�سماعيل احلمادي‬ ‫من الإمارات ك�أف�ضل هجوم يف البطولة‪..‬‬

‫(الأخبار العربية )‬

‫بطولة خليجي ‪ 22‬يف العراق ومطالب ب�إقرارها ً‬ ‫دوليا‬

‫�أق����ر ر�ؤ�س����اء االحت����ادات اخلليجي����ة لك����رة‬ ‫الق����دم �إقام����ة الن�س����خة رق����م( ‪ ) 22‬م����ن‬ ‫بطول����ة كا�����س اخللي����ج يف مدينة الب�ص����رة‬ ‫العراقي����ة عل����ى �أن ي�س����تويف الع����راق جميع‬ ‫ال�ش����روط التنظيمي����ة الالزم����ة ل�ض����مان‬ ‫ا�ستمرار ّية النجاح التاريخي لدورات ك�أ�س‬ ‫اخلليج العربي‪.‬‬ ‫حي����ث كان ه����ذا القرار هو اب����رز القرارات‬ ‫الت����ي خ����رج به����ا امل�ؤمت����ر الع����ام لر�ؤ�س����اء‬ ‫االحت����ادات اخلليجي����ة لكرة الق����دم والذي‬ ‫عقد �أم�س الأول يف املنامة ‪.‬‬ ‫وقد تعاهد ر�ؤو�سا االحتادات بالوقوف �إىل‬

‫جانب االحتاد العراقي لكرة القدم وتقدمي‬ ‫كا ّفة �أ�ش����كال الدعم له ومبا يكفل يف املقام‬ ‫الأول �إجناح اال�ست�ضافة‪..‬‬ ‫ويف �س����ياق مت�ص����ل �أقر ر�ؤ�س����اء االحتادات‬ ‫اخلليجية لكرة القدم توجيه خطاب ر�سمي‬ ‫�إىل االحتاد الدويل لك����رة القدم (الفيفا)‬

‫جرت يوم �أم�س الأول يف العا�صمة اللبنانية‬ ‫بريوت فعاليات �سحب قرعة‬ ‫بطول���ة الأندي���ة العربي���ة ال���ـ‪ 31‬يف ك���رة‬ ‫الطائرة التي �س���ينظمها االحتاد اللبناين‬ ‫للعب���ة خالل الفرتة م���ن ‪ 5 - 3‬من فرباير‬ ‫الق���ادم وق���د �أ�س���فرت نتيج���ة القرع���ة‬ ‫الت���ي �ش���ارك فيه���ا ‪ 14‬فريق���ا م���ن ت�س���ع‬

‫(الدوري الأ�سباين)‬

‫ب�ش�����أن احل�ص����ول على االع��ت�راف ببطولة‬ ‫ك�أ�����س اخللي����ج كواح����دة م����ن امل�س����ابقات‬ ‫املدرجة على �أجندة االحتاد‪.‬‬ ‫حي����ث مت تكلي����ف رئي�����س االحت����اد العماين‬ ‫لكرة القدم خالد البو�سعيدي مبتابعة هذا‬ ‫املو�ضوع مع احتاد (الفيفا)‪.‬‬

‫ال�س��عودية وم�ص��ر يتجرعان‬ ‫هزمي��ة مريرة يف ك�أ�س العامل‬ ‫لكرة اليد!!‬

‫�سحب قرعة بطولة الأندية العربية يف الكرة الطائرة يف لبنان‬ ‫دول ع���ن ت�ش���كيل �أربع جمموع���ات بحيث‬ ‫ت�ض���م املجموع���ة الأوىل فرق الب�ش���مرجة‬ ‫العراقي وال�س���يب العماين والأهلي الليبي‬ ‫فيما ت�ض���م املجموعة الثانية فرق �ص���حم‬ ‫العم���اين وال�ش���بيبة البن���اين و الربج���ا‬ ‫ال�س���وداين وال�س���ويحلي الليبي كما ت�ض���م‬ ‫املجموع���ة الثالث���ة فرق اجلمعي���ة املغربي‬

‫‪11‬‬

‫جت����رع املنتخ����ب ال�س����عودي لك����رة اليد‬ ‫هزمي����ة مري����رة �أم����ام نظ��ي�ره املنتخب‬ ‫ال�س����لوفيني بنتيجة ‪ 22 - 32‬يف مباراة‬ ‫االفتت����اح ملناف�س����ات املجموع����ة الثالثة‬ ‫م����ن بطولة ك�أ�س الع����امل لكرة اليد التي‬ ‫ت�ست�ض����يفها �أ�س����بانيا حالي ًا والتي جرت‬ ‫بداية هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫فيماخ�س����ر املنتخب امل�صري لكرة اليد‬ ‫من نظريه املجري يف املباراة التي جرت‬

‫والأهل���ي امل�ص���ري والكاظم���ة الكويت���ي‬ ‫وت�ض���م املجموعة الرابعة ال�ساحل الكويتي‬ ‫وال�صفاق�س���ي التون�س���ي والغ���از العراق���ي‬ ‫والأنوار اللبناين‪.‬‬ ‫و�س���تكون املباراة االفتتاحية لهذه البطولة‬ ‫بني ال�ش���بيبة اللبناين والربجا ال�س���وداين‬ ‫يف ‪ 3‬فرباير القادم ‪..‬‬

‫بينهم����ا �أم�س الأول وبنف�����س النتيجة يف‬ ‫اجلول����ة الأوىل للمجموع����ة الرابعة من‬ ‫هذه البطولة ‪.‬‬ ‫حي����ث احتل����ت م�ص����ر املرك����ز الراب����ع‬ ‫يف ترتي����ب املجموع����ة الرابع����ة بف����ارق‬ ‫الأهداف عن ا�سرتاليا واجلزائر الذين‬ ‫يتذي��ل�ان الرتتي����ب‪ ،‬بينما احت����ل املجر‬ ‫املركز الثال����ث خلف كرواتيا املت�ص����در‬ ‫و�أ�سبانيا‪.‬‬

‫(الدوري االجنليزي)‬

‫الرب�ش��ة يع��زز �ص��دارته والري��ال فريقا املن�ش�سرتين يعتليان القمة!‬

‫يعزز �سقوطه!!‬ ‫فري����ق‬ ‫ع����زز‬ ‫بر�ش����لونة املت�صدر‬ ‫يف الدور اال�سباين‬ ‫�ص����دارته بف����وزه‬ ‫‪ 1-3‬على م�ض����يفه‬ ‫فري����ق ملق����ة يف‬ ‫املباراة التي جرت‬ ‫بينهم����ا الليلة قبل‬ ‫املا�ضية‬ ‫وبهذا الف����وز �أعاد الرب�ش����ة‬ ‫الف����ارق بينه وب��ي�ن مالحقه‬ ‫فري����ق اتليتيك����و مدريد �إىل‬ ‫‪11‬نقطة بعد م����ا حقق فوزه‬ ‫رقم ‪ 18‬يف ‪ 19‬مباراة‪.‬‬

‫وبه����ذا الف����وز �أي�ض���� ًا رف����ع‬ ‫الرب�ش����ة ر�ص����يده �إىل ‪55‬‬ ‫نقط����ة مقاب����ل ‪ 44‬نقط����ة‬ ‫لفريق التليتيكو مدريد‪.‬‬ ‫فيما تعرث فريق ريال مدريد‬

‫حام����ل اللق����ب مرة‬ ‫جديدة حني �س����قط‬ ‫يف ف����خ التع����ادل‬ ‫ال�س����لبي مع م�ضيفه‬ ‫او�سا�س����ونا �ص����احب‬ ‫املرك����ز الأخري �أم�س‬ ‫الأول وذلك �ض����من‬ ‫مباري����ات املرحل����ة‬ ‫التا�س����عة ع�شرة من‬ ‫ال����دوري اال�س����باين لك����رة‬ ‫القدم‪ .‬وبه����ذا التعادل يقبع‬ ‫ري����ال مدريد حام����ل اللقب‬ ‫يف املرك����ز الثال����ث بر�ص����يد‬ ‫‪ 37‬نقطة‪.‬‬

‫حققا فريق مان�ش�س�ت�ر يونايتد‬ ‫مت�ص���در ال���دوري االجنلي���زي‬ ‫املمت���از لكرة الق���دم ومالحقه‬ ‫فريق مان�ش�س�ت�ر �س���يتي فوزين‬ ‫ثمين�ي�ن عل���ى العمالق�ي�ن‬ ‫ال�س���ابقني فريق���ي ليفرب���ول‬ ‫و�أر�س���نال يف املبارات�ي�ن اللتني‬

‫(الدوري الفرن�سي)‬

‫جمع���ت بينه���م الليل���ة قب���ل‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫حي���ث ف���از مان�ش�س�ت�ر يونايتد‬ ‫‪ 1-2‬على �ضيفه فريق ليفربول‬ ‫�صاحب املركز الثامن ليحافظ‬ ‫عل���ى النق���اط ال�س���بع الت���ي‬ ‫يتق���دم بها عل���ى فريق �س���يتي‬

‫ت�صدر ليون برغم دموع الهزمية ال�سابقة‬

‫ت�ص����در فري����ق لي����ون الرتتيب‬ ‫اثر ف����وزه على م�ض����يفه فريق‬ ‫ت����روا ‪� 1-2‬أم�����س الأول يف‬ ‫املرحلة الع�ش����رين من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬

‫وبهذا الفوز رفع ليون ر�ص����يده‬ ‫�إىل ‪ 41‬نقط���� ًة مقاب����ل ‪39‬‬ ‫لباري�����س �س����ان جرم����ان و‪38‬‬ ‫ملر�سيليا ‪.‬‬ ‫وميثل الت�ص����در لليون مفارقة‬

‫(الدوري الإيطايل)‪ :‬الت�سيو يقل�ص الفارق مع يوفنتو�س �إىل ‪3‬نقاط‬

‫قل�����ص فري����ق الت�س����يو الف����ارق م����ع فريق‬ ‫يوفنتو�����س املت�ص����در يف دوري الدرج����ة‬

‫الأوىل االيطايل لكرة القدم اثر فوزه على‬ ‫فري����ق اتالنتا بهدف��ي�ن دون رد يف املباراة‬

‫حامل اللق���ب‪ ..‬فيما فاز فريق‬ ‫مان�ش�س�ت�ر �س���يتي على نظرية‬ ‫ار�سنال بنتيجة ‪� -2‬صفر‬ ‫وارتفع ر�ص���يد مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫�إىل ‪ 48‬نقط���ة م���ن ‪ 22‬مباراة‬ ‫مقاب���ل ‪ 55‬نقط���ة ملان�ش�س�ت�ر‬ ‫يونايتد ليت�ص���درا قمة الدوري‬

‫الإجنليزي‪.‬‬ ‫ويف �إط���ار ال���دوري االجنليزي‬ ‫ا�س���تعاد فريق ت�شل�س���ي املركز‬ ‫الثالث على الئحة الرتتيب بعد‬ ‫تغلبه على م�ضيفه �ستوك �سيتي‬ ‫‪� -4‬صفر يف املباراة التي جرت‬ ‫بينهما بداية هذا اال�سبوع‪.‬‬

‫التي جرت بينهما الليلة قبل املا�ضية‪.‬‬ ‫فيم����ا تعادل فريق يوفنتو�����س حامل اللقب‬

‫كبرية خا�ص����ة بعد �أن كان قد‬ ‫تنازل مرغم ًا ع����ن لقبه بط ًال‬ ‫مل�س����ابقة ك�أ�س فرن�س����ا يف كرة‬ ‫القدم بعد خ�س����ارته يف الدور‬ ‫ال����ـ‪ 32‬م����ن م�ض����يفه فري����ق‬

‫مع بارم����ا ‪1-1‬الأمر الذي قل�������ص الفارق‬ ‫بني يوفنتو�س املت�ص����در بر�صيد ‪ 45‬نقطة‬

‫�إيبين����ال م����ن الدرج����ة الثالثة‬ ‫ب����ركالت الرتجي����ح ‪4-2‬حيث‬ ‫خ����رج حينه����ا العب����و لي����ون‬ ‫باكني‪..‬‬

‫م����ن ثم����اين �إىل ثالث نق����اط مع الت�س����يو‬ ‫�صاحب املركز الثاين‪.‬‬


‫ال�شيعة وال�سنة ‪ ..‬مذاهب دينية �أم �أحزاب �سيا�سية‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫العدد ‪46‬‬ ‫الأربعاء ‪ 4‬ربيع �أول ‪ 1434‬املوافق ‪ 16‬يناير ‪2013‬‬

‫قريبا (الهوية)‬ ‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫‏حممد القاعدي‏‬

‫فوز املنتخب ال�س���عودي على املنتخ���ب اليمني هو احد‬ ‫�شروط املبادرة اخلليجية‬ ‫‪Alkhaiwani‬‏‬ ‫‏‪A Krim‎‬‬ ‫‪‎‬‬ ‫العام املا�ض���ي احتلت ال�سعودية ‪ 50‬جزيرة مينية ‪,‬تقع‬ ‫�ض���من نطاق املنطقة الغربية ال�ش���مالية التي يقودها‬ ‫حم�س���ن ‪,,‬وحم�س���ن م�ش���غول باحتالل جامعة �صنعاء‬ ‫‪,,‬وم�صمم يجل�س قائدا لل�شمالية الغربية ‪.‬‬ ‫‏حممد عبده العب�سي‏‬

‫بالت�صالح والت�س���امح يتخل�ص اجلنوبيون من «حقيبة‬ ‫الذكريات ال�سيئة»‪ .‬ال م�ستقبل ملن يعي�ش يف املا�ضي‬ ‫عامر‬ ‫‏عبداهلل بن‬ ‫‏‬ ‫مبنا�س���بة اليوم الوطني ليمن بال ق���ات قررت �أخزن‬ ‫الآن «وريحهم»‬

‫‏نبيل �سبيع‏‬ ‫املنتخ���ب اليمن���ي حمافظ عل���ى م�س���تواه وثابت على‬ ‫مبد�أه �أمام اجلميع‪ ٠/٢ :‬يف مبارياته الثالث‬ ‫حممدنا�صر املقبلي‏‬

‫الت�صالح يف عدن والقوارح يف �صنعاء‬ ‫‏عبدالرحمن العابد‏‬

‫الإ�ص�ل�احيون زعالن�ي�ن م���ن مهرجان الت�ص���الح لأن‬ ‫فيه ا�س���م �ص���الح ال تفهموهم غلط ‪ ..‬ه���م خائفون ال‬ ‫يرجعوا رج���ال اجلن���وب عفا�ش���يني هههههههههههه‬ ‫�سموه مهرجان التمح�سن على �ش�أن يعجبهم ^^‬ ‫‏‪‎Alkhatab Alrawhani‎‬‏‬ ‫�شفتم ت�صريحات ال�س���فري الأمريكي‪ ،‬باقي يقول «�إن‬ ‫الإرادة ال�ش���عبية التي انتخبتني يف يوم ‪ 21‬فرباير هي‬ ‫م���ن متنحني القوة و‪ »...‬الغريب ان ال�ص���حوة موبايل‬ ‫احتفلت بت�ص���ريحاته امل�س���تفزة ون�ش���رت بكرم ثمان‬ ‫ر�سائل من ‪ 140‬حرف‪ ..‬تب ًا‬ ‫خالد االن�سي‏‬

‫امتن���ى من قناة �س���هيل اع���ادة النظر يف ب���ث برامج‬ ‫ال�شحن الطائفي كربنامج كنت �شيعيا ‪!!!..‬‬

‫�أمهات م�سائل اخلالف بني ال�شيعة وال�سنة‬ ‫تتعلق بزعامة املجتمع‪ ..‬كيف تتم؟ ومن‬ ‫ي�ستحقها ؟ وم��ا �صالحياتها؟ فال�شيعة‬ ‫يلقبون زع��م��اءه��م ب��الأئ��م��ة‪ ،‬ول��ه��م عرب‬ ‫القرون �سل�سلة خا�صة من الأئمة‪ ،‬وال�سنة‬ ‫يلقبون زعماءهم باخللفاء ولهم �سل�سلتهم‬ ‫كذلك‪ .‬وتعمقت الق�سمة عند ظهور النزاع‬ ‫احلاد على اخلالفة وحتولها �إىل ملك‪،‬‬ ‫ف�صار لكل تيار �أتباع ومريدون يح�سنون‬ ‫ح�سنه ي��غ�����ض��ون ال��ط��رف ع��ن قبحه‪،‬‬ ‫ويحملون فرقاءهم م�س�ؤولية كل قبيح يف‬ ‫احلياة‪..‬‬ ‫وهذا يعني �أن الفريقني عبارة عن تيارين‬ ‫�سيا�سيني �أكرث منها مذهبني دينيني‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�أخذا الطابع الديني حينما ان�ضوى حتت‬ ‫لوائهما جماعات من الفقهاء واملحدثني‬ ‫وامل���ؤرخ�ين‪ ،‬ف�سب النا�س فقهاء وحمدثي‬ ‫وم�ؤرخي كل فريق �إليه؛ فقالوا‪" :‬فقهاء‬ ‫ال�شيعة"‪ ،‬و"فقهاء ال�سنة"‪.‬‬

‫بقلم حممد عزان‬ ‫وكان من الطبيعي �أن يرجح كل تيار العمل‬ ‫مبا �أنتجه املنت�سبون �إليه من �أفكار دينية‪،‬‬ ‫وفتاوى فقهية‪ ،‬وروايات تاريخية‪ ،‬ويقدمون‬ ‫ذلك على �أنه �صادر عن �أهل احلق‪ ،‬الذين‬ ‫يتعني قبول قولهم ويجب الأخذ مبا لديهم‪.‬‬ ‫وكدعاية حزبية �أورد ك��ل تيار ن�صو�ص ًا‬ ‫تاريخية ت�ؤكد على �أن حزبهم هو �شرع‬ ‫اهلل‪ ،‬وم�����س��ل��ك ر���س��ول اهلل ���ص��ل��وات اهلل‬ ‫عليه‪ ،‬و�أكدوا على �أن التم�سك به هو �سبيل‬

‫النجاة‪ .‬ونتيجة لذلك حر�ص كل فريق على‬ ‫التفاخر بلقبه وف�سره تف�سري ًا �شرعي ًا‪،‬‬ ‫ف��ق��ال ال�شيعة‪� :‬إن��ه��م �سموا بـ"ال�شيعة"‬ ‫مل�����ش��اي��ع��ة �أه����ل ال��ب��ي��ت‪ ،‬وق���د �أم����ر النبي‬ ‫بالتم�سك بهم‪ .‬وقال �أهل ال�سنة �إنهم �إمنا‬ ‫�سموا بذلك �أنهم م�ضوا على �سنة الر�سول‬ ‫و�سنة اخللفاء‪ ،‬وقد �أمر النبي بذلك‪.‬‬ ‫والن ال��دع��اي��ة ال��دي��ن��ي��ة �أ���س��رع الو�سائل‬ ‫ت�أثريا يف جمتمعاتنا فقد �أغرق الفريقان‬ ‫�ساحاتنا مب��ا يقولون �أن��ه��ا �أح��ادي��ث عن‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�آل���ه و�سلم ترجح‬ ‫هذا على ذاك‪ ،‬وك�أنه مل يكن لديه �شغل‬ ‫�إال الرتويج لهذه اجلماعة �أو تلك‪ .‬ون�سو‬ ‫جميعا �أن متعلق النجاة والفالح ال يرتبط‬ ‫بتبعية اجلماعات والفرق والتيارات‪ ،‬ولكنه‬ ‫م��رت��ب��ط بح�سن الإمي�����ان وج����ودة العمل‬ ‫وا�ستقامة ال�سلوك‪ ،‬كما ق��ال اهلل تعاىل‪:‬‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ �أُو َلئ َِك‬ ‫}�إِنَّ ا َّلذِ ينَ � َآم ُنوا َو َعمِ ُلوا َّ‬ ‫هُ ْم َخيرْ ُ ا ْلبرَ ِ َّيةِ{ البينة ‪7 :‬‬

‫البقية �ص ‪9‬‬

‫�أر�ضيتي بني قرارات هادي وقانون العدالة و حتكيم �صالح‬ ‫يبدو ب�أن ما يجري يف ال�ساحة اليمنية يتجه‬ ‫اىل من نهبت �أرا�ضيهم يف ال�شمال لي�س‬ ‫لهم �أي ن�صيب يف هذه الثورة وللأ�سف ب�أن‬ ‫رئي�س اجلمهورية يطالب ا�سرتجاع حقوق‬ ‫اجلنوبيني وك���أن لي�س يف اليمن من نهب‬ ‫حقوقهم �سواهم و �أم��ا �سيا�سيو ال�شمال‬ ‫فهم يحاولون التغطية على املا�ضي لأنهم‬ ‫�شركاء يف النهب و لهذا جاء قانون العدالة‬ ‫االنتقالية املزعومة ب�أال تفتح �أي ق�ضية من‬ ‫قبل (‪ )2011‬وللأ�سف من يحاولون متريره‬ ‫هم ق�سم كبري من املن�ضمني للتغيري‪.‬‬ ‫ولهذا جاءتني ن�صائح عدة ب�أن احلل هو‬ ‫مقابلة الرئي�س ال�سابق ليتدخل بيني وبني‬ ‫مقولة فيما �أخذه (عمارتي و �أر�ضيتي ) يف‬

‫منا�شدة‬

‫الإخ���������وة ���ص��ح��ي��ف��ة ال���ه���وي���ة‬ ‫املحرتمون ‪ ..‬نفيدكم ب�أنه يوم‬ ‫ال�سبت املوافق ‪2012 /10 /6‬‬ ‫ق���ام ط��ق��م م��ر���س��ل م���ن م��دي��ر‬ ‫الأم����ن ( ع��م��ر ع��ب��د ال��ك��رمي)‬ ‫و البحث اجلنائي ( �أب���و بكر‬ ‫ال��ع��ول��ق��ي) وع��ب��د ال�����س�لام �أب��و‬ ‫ال��رج��ال ب���أخ��ذ الأ���س��رة كاملة‬ ‫�أطفال ون�ساء و كبار ال�سن و‬ ‫�إيداعهم يف ال�سجن املركزي‬ ‫بدون وجه حق �أو تهمة �أو �أمر‬ ‫من النيابة و ب�إجراءات خمالفة‬ ‫وبعد تاريخ ‪ 2012 /12 /18‬مت‬ ‫الإف��راج عن الأطفال و الن�ساء‬ ‫و بقى والدنا عمر عبد احلداد‬ ‫‪65‬عام ًا و ابنه حممود ‪ 18‬عاما‬ ‫�إىل اليوم بدون �إي وجه حق �إي‬ ‫خارج نطاق القانون بحجة عدم‬ ‫موافقة وزير الداخلية ‪.‬‬ ‫ولدينا عدة �أوامر �إفراج �صادرة‬ ‫ع���ن النائب الع���ام ووكيل نيابة‬ ‫ال�س���جن وم���ن الأمم املتح���دة‬ ‫و ال يزال���ون �أي�ض���ا يحتج���زون‬ ‫ممتلكاتن���ا ال�شخ�ص���ية تع�س���فا‬ ‫م���ن �أم���وال ووثائ���ق ر�س���مية‬ ‫وغ�ي�ره ووالدن���ا رج���ل كب�ي�ر‬ ‫ال يحتم���ل ال�س���جن و حالت���ه‬ ‫ازدادت �س���وءا وهو الآن بحاجة‬ ‫لعملي���ة جراحية (فتق) وهناك‬ ‫تو�ص���يات م���ن طبيب ال�س���جن‬ ‫و م�ست�ش���فى ال�ش���رطة و �أوام���ر‬ ‫رئي�س امل�صلحة ب�إخراجه لعمل‬ ‫العملي���ة لك���ن للأ�س���ف مل يت���م‬ ‫ونحن حالتنا جدا �س���يئة ماديا‬ ‫ومعنويا و ال جن���د قوت يومنا و‬ ‫�إيجار منزلنا ومهددين بالطرد‬ ‫�إىل ال�شارع و نعي�ش حياة بطعم‬ ‫املوت‪.‬‬ ‫لذا نرجو منكم منا�ش���دة رئي�س‬ ‫اجلمهوري���ة التدخ���ل للإف���راج‬ ‫عنه���م و جزاك���م اهلل خريا مع‬ ‫العل���م �أنهم يقبع���ون �أكرث من ‪3‬‬ ‫�أ�شهر يف ال�سجن ‪.‬‬ ‫مقدمة من �أ�سرة املحتجزين‬ ‫عمر عبد احلداد‪ ،‬وابنة‬ ‫حممود احلداد‬

‫بقلم العالمة علي العماد‬ ‫�شارع تعز مب�ساعدة علي حم�سن و�سكوت‬ ‫علي �صالح وقد �سبق �أن علي حم�سن طلب‬ ‫مني امل�صاحلة بيني وبني مقولة وان علي‬ ‫�صالح �سيدفع ‪ 50‬مليونا وهو �سي�سلم يل‬

‫�أر�ضيتي ‪.‬‬ ‫و �أخريا طلبت منه ب�أنه �إذا كانت عنده نية‬ ‫ي�سلم قيمة �أر�ضيتي ف�أفاد �أن علي �صالح مل‬ ‫يف بوعده وهو لي�س له دخل ولهذا حتريت‬ ‫بني هل ي�ستطيع رئي�س اجلمهورية �إن�صايف‬ ‫وبني �أن اعمل باملثل القائل ما اخذ بالقوة‬ ‫ال يعود �إال بالقوة وبني زيارة علي عبد اهلل‬ ‫و حتكيمه لكني �أريد مقدما �أن �أعرف هل‬ ‫علي �صالح ينقاد له مقولة ال��ذي عرف‬ ‫ب�سعادة علي عبد اهلل �أم��ا �إذا انتظرت‬ ‫للتغيري فعالم اعتقد �إين مل �أ�صل �إليه و ال‬ ‫حتى �أوالدي لأن الوجوه مل تتغري و الرئي�س‬ ‫ماله يف اليد حيلة �أمام املتجربين ون�س�أل‬ ‫اهلل ح�سن اخلتام ‪...‬‬

‫�سرية ذاتية لطلب وظيفة «خبري يف‬ ‫�صناعة التمردات»‬ ‫بقلم نزية احمد العماد‬ ‫عل ��ي حم�س ��ن �ص ��الح جاب ��ر‬ ‫احلاج القا�ضي الأحمر‬ ‫ قائد مل���دة ثالثني عام���ا لفرقة‬‫مدرعة �أ�س���مها الفرقة «الأوىل» و‬ ‫ا�س���تطاع �أن مينع �إن�شاء �أي فرقة‬ ‫«ثانية» �أو «ثالثة»‪.‬‬ ‫ حا�ص���ل على �أمر بالإعدام من‬‫الرئي����س احلم���دي لتم���رده �أثناء‬ ‫درا�سته بالكلية احلربية‪.‬‬ ‫ �أخ غري �ش���قيق للرئي�س �ص���الح‬‫ملدة ‪ ٣٣‬عاما وا�س���تطاع يف حلظة‬

‫حمو ذاكرة �شعب‪.‬‬ ‫ بعد خم�س���ة وثالث�ي�ن عاما من‬‫مت���رده يف الكلي���ة احلربي���ة مترد‬ ‫مرة �أخرى على رئي�س اجلمهورية‬ ‫�آخ���ر ‪،‬وبعدها بعام�ي�ن مترد ملرة‬ ‫ثالثة على رئي�س جمهورية ثالث‪.‬‬ ‫ لدي���ه الكف���اءة ب����أن ي�س���لبك‬‫�أر�ض���ك و حقوق���ك ث���م يرت���دي‬ ‫معطف املحام���ي ليدافع ويطالب‬ ‫بحقوقك التي بحيازته‪.‬‬ ‫‪ -‬يح���ارب ت�ض���خم اجلي����ش ب�أن‬

‫ي�س���جل �أ�سماء وهمية يف ك�شوفات‬ ‫اجلي����ش لري�ض���ي غ���رور الدول���ة‬ ‫ب�أنها متتلك جي�شا‪.‬‬ ‫ يحر����ص عل���ى ع���دم ا�س���تبداد‬‫اجله���ات االمني���ة فيق���وم بتوزيع‬ ‫الأ�س���لحة على املواطنني اليمنيني‬ ‫ليقمع���وا بها قوات الأم���ن قبل �أن‬ ‫تقمعهم‪.‬‬ ‫ ق���ادر عل���ى تروي������ض �أ�س���اتذة‬‫القانون وال�سيا�سة و الإعالم‪ ،‬وان‬ ‫يجعل من البقية �ص ‪9‬‬

‫اذهبوا للقاء الأمن‬ ‫القومي �إنا هنا �صامدون‬

‫بقلم عبد الكرمي اخليواين‬ ‫وجه جه���از الأم���ن القومي دع���وة لعدد من‬ ‫ال�ص���حفيني ‪,‬للق���اء تعارف ودي ق���د يتخلله‬ ‫غداء ومقيل ‪� ,‬سبق للجهاز �أن عقد مثل هذا‬ ‫اللقاء �أثناء �س���جني وح�ضرته قيادة النقابة‬ ‫املبجل���ة ‪,‬ال���ذي بررت���ه حينها ب�أن���ه نوع من‬ ‫احل�ص���افة واللياقة ‪,‬وفعال كانوا ح�ص���يفني‬ ‫جدا ‪ ,‬رغم علو �أ�صواتهم اليوم ‪.‬‬ ‫الي���وم الدعوة �أكرث �ش���موال ‪ ,‬اللقاء ال�س���ابق‬ ‫مل مينع ه���ذا اجلهاز القمع���ي ‪ ,‬من اقتحام‬ ‫منزيل و�ض���ربي و�أنا نائم و�إ�صابتي بارجتاج‬ ‫‪ ,‬و�إخاف���ة �إب���اء ذات ال�س���ت �س���نوات ‪ ,‬مل‬ ‫مينعهم من خطف���ي وتعذيبي ‪,‬ومنعي مرات‬ ‫من ال�س���فر ‪ ,‬مل مينعهم م���ن خطف الزميل‬ ‫حممد املقال���ح و�إخفائه وتعذيبه �أ�ش���هر ‪,‬مل‬ ‫مينعه���م من اقتحام منزل الزميل عبد الإله‬ ‫حي���در ‪ ,‬ور�س���ام الكاريكات�ي�ر كمال �ش���رف‬ ‫‪,‬مل مينعهم ‪ ,‬من اعتقال �ص�ل�اح ال�س���قلدي‬ ‫‪ ,‬وف����ؤاد را�ش���د ‪,‬ونقلهم ل�ص���نعاء ‪,‬واعتقال‬ ‫�شفيع العبد‪,‬واقتحام الأيام و�سجن املرحوم‬ ‫ه�شام با�ش���راحيل ‪,‬مل مينعهم من التن�صت‬ ‫على املكاملات ‪,‬واخرتاق االمييالت ‪,‬وخطف‬ ‫الطريي ‪,‬وعامر واحلمادي ووو قبل ذلك ‪.‬‬ ‫مل مينعه���م م���ن التعذي���ب ‪ ,‬للمعتقل�ي�ن ‪,‬‬ ‫و�إخفائه���م ‪,‬ووووو ‪..‬ه���ذا اجله���از ال���ذي‬ ‫كان يج���ب حل���ه ‪,‬وحماكم���ة جالدي���ه ‪ ,‬غدا‬ ‫�س���يلتقي بزم�ل�اء ويوج���ه لهم عب���ارات عن‬ ‫م�ص���لحة البل���د وكي���ف يكتب���ون باعتب���ار‬ ‫اجل�ل�اد �أك�ث�ر دراي���ة مب�ص���لحة البل���د من‬ ‫�ص���احب ال���ر�أي والقل���م ‪� ,‬س���يعر�ض عليهم‬ ‫التعاون ‪,‬ويعرت اللقاء تطورا وتقدما ‪,‬ودعما‬ ‫حلرية ال�ص���حافة والتعبري ‪� ,‬س���يملي عليهم‬ ‫ن�ص���ائحه و�ش���روطه با�س���م م�ص���لحة البلد‬ ‫العليا ‪,‬و�سي�س���مع من بع�ض���هم كلمات الثناء‬ ‫عل���ى هذا اخلل���ق الك���رمي ‪,‬والتعامل الطيب‬ ‫و�س���يتبادل البع����ض معهم �أرق���ام الهواتف ‪,‬‬ ‫واملجامالت ‪.‬‬ ‫ق���د يتح���دث البع����ض عل���ى ا�س���تحياء ع���ن‬ ‫زميلن���ا حي���در ‪ ,‬و�س���يغيب ع���ن الكثري فهم‬ ‫ان اللق���اء ما هو �س���وى مقدمه ومتهيد لقمع‬ ‫قادم ‪ ,‬لزمالئهم ‪,‬لأنهم مل يعوا الن�ص���يحة‬ ‫مل يلتزم���وا بن�ص���ائح خرباء القم���ع واجللد‬ ‫بحماي���ة البلد ‪ ,‬القومي مثل ال�سيا�س���ي غري‬ ‫البقية �ص ‪9‬‬


صحيفة الهوية العدد 46