Issuu on Google+

‫هادي و�صالح‬ ‫و�صراع الثورة‬ ‫القادمة‬ ‫يف �أول تقارب مك�شوف‪:‬‬

‫يحيى �صالح ير�شح‬ ‫كرمان لرئا�سة ‪2014‬‬

‫يف‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ذ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫مام زيد‬

‫ا‬ ‫حل‬ ‫و‬ ‫ث‬ ‫ي‬ ‫‪:‬‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ز‬ ‫ون للحوار و حن‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ع ال�س‬

‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫بعد عام من ت�شكيل احلكومة‬ ‫‪ %70‬من الوزارات فا�شلة‬ ‫�أول �صراع يف الرئا�سة بني‬ ‫الإ�صالح وعبدربه‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬

‫الأربعاء ‪ 27‬حمرم ‪1434‬هـ ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬م العدد ‪41‬‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫يا�سي‬

‫الك�شف عن خمطط‬ ‫لت�صفيات القيادات‬ ‫الع�سكرية املوالية للرئي�س‬ ‫هروباً من الفزع وم�شاكل الأ�سرة‬

‫فتيات اليمن يف جمال�س‬ ‫القات‬ ‫�أمني عام‬ ‫رابطة علماء اليمن‪:‬‬

‫�أن�صار اهلل زيدية وال�شعار‬ ‫ال يتنافى مع الزيدية‬

‫�أن�صار الله يف قاعة ‪ 22‬مايو ب�صنعاء‬

‫العالمة الديلمي‪ :‬الإمام زيد بن يحيى‪ 45 :‬عاماً عبثاً باجلنوب والقحوم‪ :‬عبدامللك‬ ‫وعا�شوراء‪ ..‬و�شنيف‪ :‬قاعدة ال�شيطان وال�شرقي‪ :‬احلوار الوطني �إىل �أين‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫بوادر ثورة �صاحلية �ضد نظام هادي والك�شف عن �أكرب‬ ‫عملية ف�ساد يف اجلي�ش اليمني‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ت�شري املعلومات والتقارير التي ح�صلت عليها‬ ‫الهوي ��ة �إىل وجود م�ؤ�شرات تقود �إىل احتمال‬ ‫ان ��دالع ثورة يقوده ��ا الرئي�س ال�سابق �صالح‬ ‫و�أن�صاره �ضد نظام الرئي�س هادي م�ستغال ما‬ ‫يدعو �إليه احلوثيون واحلراك‪.‬‬ ‫وتفيد تل ��ك املعلوم ��ات والتقاري ��ر �إىل وجود‬ ‫جتمعات وتكتالت كبرية يعقدها �أن�صار حزب‬ ‫�صالح ه ��ذه الأيام يف العديد من املدن اليمنية‬ ‫تهدف �إىل �إعادة ترتيب �أو�ضاع حزب امل�ؤمتر‬ ‫الذي انه ��ار �إثر ثورة �شبابي ��ة �شعبية �أطاحت‬ ‫به العام املا�ضي ‪2011‬م‬ ‫كم ��ا تفيد املعلوم ��ات �إىل �أن الرئي� ��س ال�سابق‬ ‫�صالح يدير جتمع ��ات كبرية من املنا�صرين له‬ ‫منذ ع ��دة �شهور يهدف م ��ن ورائها �إىل زعزعة‬ ‫حكم الرئي�س هادي و�إف�شال حكومته‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�ص ��ادر يف ح ��زب امل�ؤمت ��ر ال�شعب ��ي‬ ‫الع ��ام ق ��د ك�شف ��ت يف وق ��ت �سابق ع ��ن وجود‬ ‫خالف ��ات ح ��ادة ب�ي�ن الرئي� ��س ه ��ادي و�صالح‬ ‫و�صل ��ت �إىل م�ستوي ��ات غ�ي�ر م�سبوق ��ة دفعت‬ ‫به ��ادي �إىل التهدي ��د باالن�شق ��اق ع ��ن ح ��زب‬ ‫امل�ؤمت ��ر ومقاطعة معظ ��م قيادات احل ��زب �إذا‬ ‫مل يتنح �صالح عن رئا�س ��ة امل�ؤمتر الأمر الذي‬ ‫دف ��ع بالكثري من قي ��ادات امل�ؤمت ��ر �إىل ال�سعي‬ ‫م ��ن �أج ��ل عق ��د اجتم ��اع ط ��ارئ ح ��ددت زمنه‬ ‫ب�أم�س الثالثاء وفق ما ورد على ل�سان القيادي‬ ‫يف امل�ؤمت ��ر عب ��د ال�سالم العن�س ��ي والذي دعا‬ ‫�إىل ت�سلي ��م قي ��ادة امل�ؤمتر ال�شعب ��ي العام �إىل‬ ‫الرئي�س ه ��ادي نتيجة للظروف ال�صحية التي‬ ‫يعاين منه ��ا �صالح‪ .‬غ�ي�ر �أن امل�ص ��ادر امل�شار‬ ‫�إليه ��ا ك�شفت عن ترتيبات غ�ي�ر م�سبوقة يقوم‬ ‫به ��ا �صال ��ح داخ ��ل امل�ؤمت ��ر ال�شعبي م ��ن �أجل‬ ‫تعزي ��ز قدرته عل ��ى التدخل يف �ش� ��ؤون �إدارة‬ ‫الب�ل�اد و�إعاق ��ة �أعم ��ال احلكوم ��ة وه ��ي تنذر‬ ‫بان ��دالع ثورة �ضد نظام هادي ح�سب توقعات‬

‫تل ��ك امل�صادر وهي ما زادت من حدة اخلالفات‬ ‫والتوترات بني الرئي�س هادي و�صالح والتي‬ ‫ظهرت جلي ��ة يف خطابات هادي الأخرية التي‬ ‫�ش ��دد فيها عل ��ى �ضرورة معاقب ��ة كل من يعمل‬ ‫عل ��ى تعكري �صف ��و اجلو و�إعاق ��ة تطبيق بقية‬ ‫مراح ��ل املبادرة اخللية يف �إ�ش ��ارة �إىل �صالح‬ ‫و�أتباع ��ه حيث قال ه ��ادي‪� :‬إن ال�شعب اليمني‬ ‫�سيحا�س ��ب املعرقلني قبل �أن يحا�سبهم جمل�س‬ ‫الأمن والأمم املتحدة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك و�صف خرباء وحمللون �سيا�سيون �أن‬ ‫الرتتيب ��ات التي يقوم بها �صال ��ح داخل حزبه‬ ‫قد ج ��اءت يف �سياق التحري� ��ض والدعوة �إىل‬

‫هل تكون �أحداث الرئا�سة بني هادي ون�صر طه‬ ‫بداية معركة قادمة بني الإ�صالح والرئي�س‬

‫هادي يعني نائبا ملدير مكتب‬ ‫الرئا�سة بعد �إلغاء قرارات الأخري‬ ‫ب�إحالة موظفني �إىل التقاعد‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫و�ص ��ف مراقبون ما يحدث يف الرئا�سة اليمنية من ت�ص ��ادم بني الرئي�س ومدير‬ ‫مكتب الرئا�سة ميثل خطوة متقدمة يف برنامج الإ�صالح املخطط لل�سيطرة على‬ ‫مفا�صل احلكم يف اليمن‪.‬‬ ‫معتربي ��ن ان م ��ا �سبق هذا احلدث م ��ن تغيريات يف قي ��ادات �إدارية يف �أكرث من‬ ‫جه ��از تنفي ��ذي وم�ؤ�س�سة حكومي ��ة مل يكن غري انطالقة وخط ��وات �أوىل لبلوغ‬ ‫حتقيق الهدف‪.‬‬ ‫فيم ��ا يرى مراقب ��ون ان ما حدث ب�ي�ن الرئي�س ومدي ��ر مكتب الرئا�س ��ة ي�ؤكد ان‬ ‫هادي �أ�صبح بني قاب قو�سني او كما قال احدهم بني فكي كما�شة الإ�صالح والتي‬ ‫قد ال يتمكن من اخلروج منها‪.‬‬ ‫لك ��ن ق ��رار رئي� ��س اجلمهورية رق ��م (‪ )66‬ل�سن ��ة ‪2012‬م والذي ق�ض ��ى بتعيني‬ ‫الدكت ��ور جعفر حامد حمم ��د نائب ًا ملدير مكتب رئا�س ��ة اجلمهورية جعل البع�ض‬ ‫يذهبون اىل ان هادي ا�ست�شعر اخلطر مع ان امل�ؤ�شرات مل تدعم هذا الر�أي كون‬ ‫الرئي�س هادي لو ا�ست�شعر اخلطر لكان �أ�صدر قرارا بتغيري مدير مكتب الرئا�سة‬ ‫ولي�س تعيني نائبا له‪.‬‬ ‫�إال ان م ��ن ق ��ال ب�أنه ا�ست�شع ��ر اخلطر ارجع ��وا اكتفاء هادي بتعي�ي�ن نائبا ملدير‬ ‫مكتب الرئا�سة مبثابة قيد ملدير املكتب‪.‬‬ ‫م�شريي ��ن انه لي�س م ��ن ال�صواب ان يقوم هادي بتغيري مدير مكتب الرئا�سة بعد‬ ‫ب�ضع ��ة �أ�شهر فقط من تعيينه كون ذلك يك�شف عن غباء لدى الرئي�س حيث يعني‬ ‫�شخ�صا يف من�صب كبري وهو ال يعرف عنه �شيئا‪.‬‬ ‫بع� ��ض املراقب�ي�ن اعت�ب�ر هذه احلادث ��ة بداي ��ة معركة ق ��د ي�شهدها مبن ��ى رئا�سة‬ ‫اجلمهوري ��ة خ�صو�ص ��ا بعد �أن �أ�صبح قحطان والل ��واء حم�سن يفر�ضان قيادات‬ ‫ع�سكرية عل ��ى الإدارات الأمنية يف املحافظات و�أق�س ��ام ال�شرطة خ�صو�صا وان‬ ‫�أخبارا كانت ت ��رددت عن م�ساعي قائد الفرقة املدرعة ووزير الداخلية ال�ستبدال‬ ‫رئي�س �أركان حرب الأمن املركزي بالعقيد عبد الرزاق املروين املقرب من اللواء‬ ‫حم�سن‪.‬‬ ‫وكان مبن ��ى الرئا�س ��ة اليمنية قد �شهد خالل الأ�سبوع املا�ض ��ي �أول مواجهة بني‬ ‫الرئي�س عبد ربه من�صور هادي ومدير مكتب الرئا�سة اجلديد ن�صر طه م�صطفى‬ ‫املنتمي حلزب الإ�صالح‪ ،‬حيث عمل الرئي�س على �إلغاء قرارات م�صطفى‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر يف رئا�سة اجلمهورية �أفادت بخالف بني الرئي�س هادي ومدير‬ ‫مكتب ��ه ن�صر طه م�صطف ��ى �إثر �إحالة م�صطفى عددا م ��ن موظفي مكتب الرئا�سة‬ ‫للتقاعد الأ�سبوع قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س هادي �ألغى ق ��رارات مدير مكتبه بعد منا�شدات املوظفني املحالني‬ ‫للتقاع ��د للرئي�س والذي حمل رده ب� ��أن «التقاعد موقف لأن الفرتة فرتة انتقالية‬ ‫ولي�ست فرتة تقاعد»‪..‬‬

‫�إعالن ث ��ورة �ضد حكم الرئي�س ه ��ادي خا�صة‬ ‫بع ��د �أن �سبق ��ه احل ��راك اجلنوب ��ي وجمموعة‬ ‫احلوثي �إىل مثل هذه الدعوات واملواقف‪.‬‬ ‫حيث �سبق للح ��راك اجلنوبي و�أن قاد م�سرية‬ ‫مليوني ��ة يف احتفالي ��ة عي ��د اال�ستق�ل�ال الـ‪30‬‬ ‫م ��ن نوفم�ب�ر وردد فيها الكثري م ��ن ال�شعارات‬ ‫الت ��ي تطال ��ب بالث ��ورة عل ��ى حك ��م الرئي� ��س‬ ‫هادي وحكومة الوفاق التي و�صفها بحكومة‬ ‫االحت�ل�ال ح�س ��ب تلك ال�شعارات كم ��ا �أكد على‬ ‫ع ��دم م�شاركته يف احلوار الذي يتم التح�ضري‬ ‫له حالي ًا‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال�سي ��اق ردد جمموع ��ة احلوث ��ي‬

‫العديد من ال�شعارات املناه�ضة حلكم الرئي�س‬ ‫ه ��ادي وحكوم ��ة الوف ��اق يف االحتفالية التي‬ ‫�أقامته ��ا اجلماع ��ة يف ع ��دد من امل ��دن اليمنية‬ ‫بذكرى ا�ست�شهاد الإمام زيد عليه ال�سالم‪...‬‬ ‫كم ��ا ه ��دد الرئي� ��س ه ��ادي ب�إلغ ��اء قان ��ون‬ ‫احل�صان ��ة املمن ��وح ل�صال ��ح ورم ��وز نظام ��ه‬ ‫وتوع ��د مبعاقب ��ة امل�سئول�ي�ن ع ��ن الأعم ��ال‬ ‫التخريبي ��ة يف حما�ض ��رة �ألقاه ��ا يف الندوة‬ ‫العلمي ��ة الأوىل ب�ش� ��أن �إعادة تنظي ��م وهيكلة‬ ‫جهاز ال�شرطة التي عقدت قبل �أيام‪.‬‬ ‫مو�ضح� � ًا بقول ��ه‪� :‬إن على املنا�ضل�ي�ن القدامى‬ ‫وبالذات املنا�ضل الكبري يف �إ�شارة �إىل �صالح‬ ‫اح�ت�رام الت�سوي ��ة ال�سيا�سي ��ة والعم ��ل عل ��ى‬ ‫ا�ستمرارها‬ ‫وق ��ال �أحذره ��م �إن مل يحرتم ��وا الت�سوي ��ة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وحاولوا زعزعة �أم ��ن البالد ف�إين‬ ‫�س�أخ ��رج امللف ��ات القدمي ��ة و�أقدمه ��ا للق�ض ��اء‬ ‫و�س�أ�صدر ق ��رار ًا ب�إلغاء احل�صان ��ة ال�سيا�سية‬ ‫والق�ضائية وقد �أعذر من انذر‬ ‫ويف �سي ��اق مت�صل ك�شفت م�ص ��ادر مقربة من‬ ‫الرئي� ��س ه ��ادي عن �أك�ب�ر عملية ف�س ��اد داخل‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية اليمنية‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن عملي ��ة الف�ساد الكربى تتمثل يف‬ ‫�أن ن�ص ��ف عدد عنا�ص ��ر اجلي�ش اليمني جمرد‬ ‫�أ�سم ��اء وهمي ��ة على ال ��ورق فق ��ط وال وجود‬ ‫له ��م على ار�ض الواق ��ع و�أن مرتبات الأ�سماء‬ ‫الوهمي ��ة تذهب �إىل ق ��ادة ع�سكريني فا�سدين‬ ‫يعي�شون يف ثراء فاح�ش على ح�ساب اجلي�ش‬ ‫واالقت�صاد اليمني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫م�ضيف ��ة �إن قائدي ��ن ع�سكري�ي�ن بارزي ��ن‬ ‫يف وحدت�ي�ن مقاتلت�ي�ن م ��ن اك�ب�ر الوح ��دات‬ ‫الع�سكري ��ة يف اجلي� ��ش‪ ,‬يت�سلم ��ان �شهريا ما‬ ‫يزي ��د ع ��ن ملياري ��ن و‪ 450‬مليون ري ��ال‪ ,‬هي‬ ‫مرتبات ع�شرات الآالف من ال�ضباط واجلنود‬ ‫الوهميني‪.‬‬

‫يحيى �صالح يغازل كرمان بعد ت�صريحها بدخول‬ ‫�صالح يف م�ؤمتر احلوار‬

‫مراقبون‪ :‬لاللتفاف على الثورة‬ ‫تن�سيقات بني العميد وكرمان تزامن‬ ‫تن�سيقات اللواء مع الزعيم‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫بع ��د �أ�سب ��وع واح ��د فقط م ��ن ك�شف‬ ‫النا�شط ��ة اليمني ��ة واحلائ ��زة عل ��ى‬ ‫جائ ��زة نوب ��ل لل�س�ل�ام ت ��وكل كرمان‬ ‫ع ��ن ان الرئي� ��س ال�ساب ��ق �صال ��ح‬ ‫�س ��وف ي�ش ��ارك يف م�ؤمت ��ر احل ��وار‬ ‫الوطن ��ي املق ��رر عق ��ده خ�ل�ال الأيام‬ ‫القادم ��ة يك�شف جن ��ل �شقيق الرئي�س‬ ‫ال�ساب ��ق العميد يحي ��ى �صالح عن ان‬ ‫النا�شط ��ة كرمان «ت�ستح ��ق ان تكون‬ ‫رئي�سة اليم ��ن يف ‪2014‬م كونها �أول‬ ‫�سي ��دة ميني ��ة حت�ص ��ل عل ��ى جائ ��زة‬ ‫نوبل لل�سالم‪ ،‬وا�ستطاعت ان تواكب‬ ‫الع�صر احلديث‪ ،‬رغم �أنها يف جمتمع‬ ‫حمافظ‪.‬‬ ‫ويربر يحيى �صالح موقفه الذي ك�شفه للر�أي الكويتية ب�أنها قد تنقلت يف �أكرث من‬ ‫دول ��ة عاملية‪ ،‬والتقت ب�شخ�صيات كب�ي�رة من �أ�صحاب القرار العاملي‪ ،‬و�ألغت حاجز‬ ‫اخلوف من بع�ض الع ��ادات والتقاليد يف حميطها‪ ،‬وبخا�صة �أنها تنتمي اىل حزب‬ ‫�إ�سالمي (لديه حمظورات حول رئا�سة املر�أة)‪ ،‬وهذا يعني �أنها تنظر �إىل �أن تكون‬ ‫بلدها الدولة املدنية – احلديثة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف رئي�س �أركان حرب قوات الأمن املرك ��زي ان متيزها هذا احد �أهم �أهدافه‬ ‫لدعم املر�أة اليمنية لتكون يف مراكز القرار منذ الع�شرين عاما املا�ضية‪.‬‬ ‫وفيما يوحي يحيى �صالح موقفه ب�أنه ي�صب يف م�صلحة اليمن وناجت عن قناعاته‬ ‫ب� ��أن ت�ت�رك اخلالفات ال�شخ�صية‪ ،‬واالع�ت�راف مبا هو ايجابي فق ��د ذهب مراقبون‬ ‫�سيا�سي ��ون �إىل ان م ��ا �أعلن ��ه يحي ��ى �صال ��ح لي�س غ�ي�ر مغازلة بني جن ��ل الرئي�س‬ ‫ال�سابق والنا�شطة الثائرة توكل كرمان ورد للجميل‪.‬‬ ‫يف �إ�ش ��ارة منه ��م اىل ان تن�سيق ��ا ي ��وازي التن�سيق بني �صالح وحم�س ��ن ت�سري فيه‬ ‫�أي�ض ��ا كرم ��ان ويحي ��ى �صالح لاللتف ��اف على الث ��ورة ال�شبابية و�إع ��ادة اليمن �إىل‬ ‫قب�ضة الأ�سرة احلاكمة منذ ثالثة عقود وان ب�صور و�أ�شكال خمتلفة‪.‬‬ ‫مذكرين ب�أن العميد يحيى �صالح كان �أول �شخ�ص من �أ�سرة الرئي�س ال�سابق ن�شر‬ ‫لكرم ��ان تهنئ ��ه و�سط �أحداث عام ‪ 2011‬مبنا�سبة اختياره ��ا كفائزة بجائزة نوبل‬ ‫لل�س�ل�ام برغم االنتقادات ال�شديدة والقوي ��ة التي كانت توجهها �إليه واىل الرئي�س‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫كم ��ا ان العمي ��د يحيى �صالح ك�شف �أخريا انه مل يكن ينظر �إىل انتقاداتها لهم‪ ،‬بقدر‬ ‫ما اعترب �أنها اليمنية الوحيدة التي متيزت متيزا غري م�سبوق‪.‬‬ ‫وق ��ال يحي ��ى �صالح يف ت�صريحه لل ��ر�أي الكويتية‪�« :‬س�أر�ش ��ح و�أدعم توكل كرمان‬ ‫لت�صبح رئي�سا لليمن لأجل املر�أة‪ ...‬رغم �أنها تكرهني»‪.‬‬

‫اغتيال م�س�ؤول خمابراتي بارز يف املكال وقبائل العوالق حتت�شد يف م�أرب للث�أر للعميد فريد ومرافقيه‬ ‫الهوية ‪ /‬متابعات‪:‬‬ ‫نف ��ذ م�سلح ��ون جمهول ��ون �أم�س‬ ‫الثالثاء عملية اغتي ��ال ا�ستهدفت‬ ‫نائ ��ب مدي ��ر الأم ��ن ال�سيا�سي يف‬ ‫مدينة املكال اليمنية اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أك ��د �شه ��ود عي ��ان �أن العقي ��د‬ ‫�سامل �سعي ��د بارم ��ادة نائب مدير‬ ‫الأم ��ن ال�سيا�س ��ي بح�ضرم ��وت‬ ‫لقي م�صرع ��ه بر�صا�ص م�سلحني‬ ‫جمهولني الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�شه ��ود �أن �شخ�ص�ي�ن كانا‬ ‫ميتطي ��ان دراج ��ة ناري ��ة �أطلق ��ا‬ ‫الن ��ار عل ��ى العقيد بارم ��ادة �أثناء‬ ‫خروجه من منزله مبنطقة الدي�س‬ ‫بامل ��كال‪� ،‬إذ مت نقله �إىل امل�ست�شفى‬ ‫لكن ��ه ف ��ارق احلي ��اة �أثن ��اء عملية‬ ‫الإ�سع ��اف وفقا ملوق ��ع الـ ‪BBC‬‬ ‫االلكرتوين بالعربية‪.‬‬ ‫يذكر ان املكال الواقعة على خليج‬ ‫ع ��دن ه ��ي �أك�ب�ر م ��دن حمافظ ��ة‬ ‫ح�ضرم ��وت اليمنية الت ��ي ين�شط‬ ‫فيها التنظيم املذكور‪.‬‬ ‫وكان الفريق حمم ��ود ال�صبيحي‬ ‫�أحد كب ��ار الق ��ادة الع�سكريني يف‬ ‫جن ��وب اليم ��ن ق ��د جن ��ا يف وقت‬ ‫�ساب ��ق م ��ن ال�شه ��ر اجل ��اري م ��ن‬ ‫حماول ��ة الغتيال ��ه عندم ��ا فت ��ح‬ ‫م�سلح ��ون نريانهم عل ��ى �سيارته‬ ‫يف بلدة احلوطة مبحافظة حلج‪.‬‬ ‫وكان ��ت الق ��وات الت ��ي قاده ��ا‬ ‫ال�صبيح ��ي ق ��د لعب ��ت دورا مهما‬ ‫يف العملي ��ات الع�سكري ��ة الت ��ي‬ ‫نفذته ��ا القوات امل�سلح ��ة اليمنية‬ ‫�ضد تنظي ��م القاعدة يف اجلنوب‪،‬‬ ‫والت ��ي ط ��ردت م�سلح ��ي التنظيم‬ ‫من امل ��دن التي كان ��وا ي�سيطرون‬ ‫عليها منذ �سنة تقريبا‪.‬‬ ‫م ��ن جهة �أخ ��رى و�صلت حمافظة‬ ‫م�أرب �أم�س الثالثاء ح�شود قبلية‬ ‫غف�ي�رة من قبائ ��ل العوال ��ق التي‬ ‫ينتم ��ي �إليها رئي� ��س �أركان حرب‬ ‫املنطق ��ة الع�سكري ��ة الو�سط ��ى‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫فا�ضل الهجري‬

‫العمي ��د الرك ��ن نا�ص ��ر مه ��دي بن‬ ‫فري ��د للمطالب ��ة ب�أخذ الث� ��أر البن‬ ‫القبيلة القائد الع�سكري الذي قتل‬ ‫و‪ 9‬م ��ن مرافقي ��ه يف كم�ي�ن غادر‬ ‫االثنني املا�ض ��ي من قبل م�سلحني‬ ‫م ��ن القاع ��دة ي�ساندها �أف ��راد من‬ ‫قبيلة عبيدة ‪.‬‬ ‫وجتمع ��ت احل�ش ��ود القبلي ��ة‬ ‫القادم ��ة م ��ن �شب ��وة يف الربح ��ة‬ ‫الواقع ��ة �أمام مقر قي ��ادة ال�شرطة‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�ص ��ادر قبلي ��ة �إن اللواء‬ ‫‪ 13‬م�ش ��اة ب ��ري‪ -‬خ ��رج بكام ��ل‬ ‫عتاده الع�سكري مل�ؤازرة العوالق‬ ‫مطالبا قائد املنطقة بالث�أر لرئي�س‬ ‫�أركان حرب املنطق ��ة �أركان حرب‬ ‫الل ��واء يف الوق ��ت نف�س ��ه‪ ,‬كم ��ا‬ ‫ي�سان ��د اللواء ‪13‬م�ش ��اة بري يف‬ ‫التجمه ��ر واالحتج ��اج الل ��واء‬ ‫‪ 311‬خمتل ��ط الذي يع ��رف بلواء‬ ‫خملو�س‪.‬‬ ‫وعلى نف�س ال�صعيد جتري عملية‬

‫�إخ�ل�اء مت�سارعة بني قوات الأمن‬ ‫املرك ��زي واحلر� ��س اجلمه ��وري‬ ‫الق ��وة الرئي�سي ��ة الت ��ي تخو�ض‬ ‫املواجه ��ات الآن عل ��ى الأر� ��ض‬ ‫م ��ع امل�سلح�ي�ن القبلي�ي�ن يف غمار‬ ‫ال�صح ��راء القاحل ��ة يف منطق ��ة‬ ‫عبي ��دة العم ��ق الإداري ملحافظ ��ة‬ ‫م� ��أرب بح�س ��ب م ��ا ذك ��ره موق ��ع‬ ‫م�أرب اليوم‪.‬‬ ‫وق ��د انف� ��ض اجتم ��اع اللجن ��ة‬ ‫الأمنية العلي ��ا يف املحافظة عقب‬ ‫م�ش ��ادة كالمي ��ة حادة خ ��رج على‬ ‫�إثره ��ا قائ ��د املنطق ��ة الع�سكري ��ة‬ ‫الو�سط ��ى راف�ض ��ا توجيه ��ات‬ ‫املحافظ بوقف احلملة الع�سكرية‬ ‫حت ��ى ت�سلي ��م قتل ��ة �أركان ح ��رب‬ ‫الل ��واء وتوا�صل ق ��وات اجلي�ش‬ ‫هجومها بال�صواريخ و الطائرات‬ ‫عل ��ى مواقع امل�سلح�ي�ن يف وادي‬ ‫عبيدة ‪.‬‬ ‫وق ��د �أو�ضح ��ت م�ص ��ادر م� ��أرب‬ ‫الي ��وم ب� ��أن �أركان ح ��رب املنطقة‬

‫الع�سكري ��ة الو�سط ��ى يف م� ��أرب‬ ‫العمي ��د الركن نا�ص ��ر مهدي فريد‬ ‫زار منطق ��ة م�ضطرب ��ة م ��ع قائ ��د‬ ‫املنطق ��ة لالط�ل�اع عل ��ى الأ�ضرار‬ ‫الت ��ي حلقت ب�أنب ��وب النفط الذي‬ ‫تعر� ��ض للتفج�ي�ر م�س ��اء اجلمعة‬ ‫‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �إن قائ ��د املنطق ��ة‬ ‫ع ��اد عل ��ى مروحي ��ة ‪ ،‬يف ح�ي�ن‬ ‫مل تتخ ��ذ �أي �إج ��راءات لتام�ي�ن‬ ‫�سالم ��ة الآخري ��ن يف منطقة غري‬ ‫�آمن ��ة ‪ ،‬ف�ضال ع ��ن �إن الزيارة كان‬ ‫ميك ��ن القي ��ام به ��ا من قب ��ل فريق‬ ‫فن ��ي لتقيي ��م الأ�ض ��رار ولي� ��س‬ ‫وف ��د ع�سك ��ري رفي ��ع‪ ،‬وجعله ��م‬ ‫لقم ��ة �سائغ ��ة للمخرب�ي�ن الذي ��ن‬ ‫قتل ��وا �أركان ح ��رب املنطق ��ة‬ ‫وهاجموا التعزي ��زات الع�سكرية‬ ‫الت ��ي توجه ��ت �إىل املنطق ��ة عقب‬ ‫احلادث ‪ ،‬ما �أدى �إىل �سقوط قتلى‬ ‫وجرح ��ى وتدم�ي�ر ثالث ��ة �أطق ��م‬ ‫ع�سكري ��ة ونه ��ب راب ��ع يف مفرق‬ ‫الظمني بوادي عبيدة م�أرب ‪.‬‬

‫و ذك ��رت امل�صادر �إن القتلى الذين‬ ‫�سقط ��وا ارتفع ��وا �إىل ت�سعة وهم‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أركان حرب املنطقة‬ ‫( عقي ��د ج�ب�ران ال�شي ��خ رئي� ��س‬ ‫�شعب ��ة الت�سلي ��ح – املق ��دم احمد‬ ‫ال�شاعر قائ ��د كتيبة يف اللواء ‪13‬‬ ‫م�ش ��اة ‪ -‬حمم ��د القر�ش ��ي ‪ -‬وليد‬ ‫ال�صبيح ��ي ‪ -‬عم ��ران القح ��م ‪-‬‬ ‫نعم ��ان اخلزاعي ‪ -‬عم ��ار قا�سم ‪-‬‬ ‫حمفوظ عب ��د املجيد‪ -‬علي الفقية‬ ‫) بالإ�ضاف ��ة �إىل �إ�صاب ��ة �سبع ��ة‬ ‫�آخرين‪.‬‬ ‫وتفي ��د امل�ص ��ادر املحلي ��ة يف‬ ‫م�أرب �أن توجيه ��ات عليا �صدرت‬ ‫بالتعام ��ل احل ��ازم م ��ع العنا�ص ��ر‬ ‫التخريبي ��ة ‪ ،‬وان القوات اجلوية‬ ‫هاجمت املنطقة ‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�ص ��ادر ع�سكري ��ة ق ��د‬ ‫ك�شف ��ت �أم� ��س لوكال ��ة الإنب ��اء‬ ‫الفرن�سي ��ة عن وجود م ��ا و�صفته‬ ‫مبخط ��ط ي�سته ��دف ت�صفي ��ة‬ ‫الك ��وادر الع�سكري ��ة املنتمية �إىل‬

‫املناطق اجلنوبية املح�سوبة على‬ ‫الرئي�س هادي‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أنه قد تبني بعد احلادث‬ ‫ال ��ذي وق ��ع يف م� ��أرب ال�سب ��ت‬ ‫املا�ض ��ي وال ��ذي �أودى بحي ��اة‬ ‫اللواء نا�ص ��ر ناجي بن فريد قائد‬ ‫املنطق ��ة الو�سط ��ى واملق ��رب م ��ن‬ ‫الرئي� ��س هادي م ��ع �أربعة �ضباط‬ ‫و�ستة جنود �آخرين يف كمني غري‬ ‫�أن م�صادر ع�سكرية وقبلية ن�سبت‬ ‫الهجوم �إىل القاعدة التي �ضاعفت‬ ‫يف الفرتة الأخرية هجماتها على‬ ‫ال�ضب ��اط والأجه ��زة الأمني ��ة �أن‬ ‫املخطط ي�ستهدف قيادات اجلي�ش‬ ‫املنتم�ي�ن �إىل املناط ��ق اجلنوبي ��ة‬ ‫خا�ص ��ة وان القائ ��د نا�ص ��ر ناجي‬ ‫هو ث ��اين �أبرز القي ��ادات املنتمية‬ ‫�إىل املناطق اجلنوبي ��ة واملوالية‬ ‫للرئي� ��س هادي يت ��م اغتيالها بعد‬ ‫اللواء �سامل قطن‪.‬‬

‫متهيد ًا لفر�ض �سيا�سية الأمر الواقع‬

‫حم�سن وقحطان ي�سلمان �ضباط وجمندي الإ�صالح �إدارة �أمن البالد‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلع ��ة للهوية ان وزارة الداخلية ت�سعى اىل‬ ‫ت�سليم خمتل ��ف الإدارات الأمنية وامل ��رور والبحث اجلنائي‬ ‫و�أق�سام ال�شرطة يف �أغالب املحافظات وبالأخ�ص املحافظات‬ ‫اجلنوبي ��ة ال�ساخن ��ة كمحافظ ��ة عدن اىل قي ��ادات وجمندين‬ ‫ينتمون للتجمع اليمني للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت امل�صادر اىل �أن اللواء علي حم�س ��ن الأحمر �أ�صدر‬ ‫توجيه ��ات بنق ��ل ‪� 100‬ضباط م ��ن الفرقة الأوىل م ��درع �إىل‬ ‫وزارة الداخلي ��ة و �أن الرتتيبات النهائية لنقل ال�ضباط ماليا‬ ‫و�إداريا �إىل وزارة الداخلية على و�شك االنتهاء‪.‬‬ ‫ي�أت ��ي ه ��ذا بالتزام ��ن م ��ع قي ��ام �إدارة الأم ��ن مبحافظة عدن‬ ‫بتوزي ��ع �أك�ث�ر م ��ن ‪ 500‬جندي رفعه ��م ح ��زب الإ�صالح على‬ ‫�أق�سام ال�شرطة‪.‬‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬

‫وبح�سب خليج ع ��دن فقد ك�شف م�صدر ب�إدارة الأمن يف عدن‬ ‫ب�أن الإدارة تفاج�أت باملجموعة التي مت رفع ك�شوفها من قبل‬ ‫ح ��زب الإ�ص�ل�اح بتن�سيق مبا�ش ��ر م ��ع وزارة الداخلية‪ ،‬ومت‬ ‫تدريبهم منذ �شهرين يف حمافظة ذمار‪ ،‬ومت توزيعهم مبعدل‬ ‫‪ 40‬جندي ��ا ل ��كل ق�سم بعد �ضغوط من قب ��ل املحافظة ووزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وبح�سب �شهارة نت فان هذه التنقالت ت�أتي بعد احلديث عن‬ ‫اعت ��زام وزارة الداخلية تغيري م ��دراء �أمن بع�ض املحافظات‬ ‫مبربر االنفالت الأمني الذي تعي�شه هذه املحافظات‪.‬‬ ‫وفيما يرى مراقبون ان هذه اخلطوات ت�أتي متهيدا ملواجهة‬ ‫ما ق ��د ت�شهده تل ��ك املحافظات اجلنوبي ��ة وبع�ض حمافظات‬ ‫ال�شم ��ال يف ح ��ال �أ�ص ��رت احلكومة اليمنية عل ��ى امل�ضي يف‬ ‫م�ؤمت ��ر احلوار الوطني دون ان يكون هناك م�شاركة �شمالية‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫وجنوبي ��ة فاعل ��ة وحمقق ��ة للمطال ��ب اجلنوبي ��ة والق�ضي ��ة‬ ‫الوطنية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫فق ��د اعترب مراقبون �أن اللواء حم�سن ومعه القوى التقليدية‬ ‫يف جتم ��ع الإ�صالح ي�سعون لل�سيطرة عل ��ى الأجهزة الأمنية‬ ‫يف خمتل ��ف املحافظات متهيدا لفر�ض �سيا�سية الأمر الواقع‪،‬‬ ‫على غرار نظام �صالح‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اروا �إىل �أن حم�سن واملتحالفني معه‪ ،‬يريدون ا�ستثمار‬ ‫االنف�ل�ات الأمني لإجراء تغيريات مل ��دراء �أمن يف املحافظات‬ ‫واملديري ��ات‪ ،‬وحتقي ��ق جناح ��ات �أمني ��ة لتربي ��ر التغي�ي�ر‪،‬‬ ‫بع ��د �أن يقوموا برف ��ع ملي�شياتهم امل�سلحة الت ��ي تقلق الأمن‬ ‫واال�ستق ��رار وا�ستيعابه ��ا �ضم ��ن الأجهزة الأمني ��ة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫االنتقال �إىل مرحلة القم ��ع البولي�سي والت�ضييق على الر�أي‬ ‫املختلف‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫فيما حزب الأمة ‪ :‬يحذر �أتباعه من التقرب من احلكام!!‬

‫�أن�صار اهلل يحييون ذكرى ا�ست�شهاد الأمام زيد يف �أكرب قاعة حكومية احلوار الوطني‪� ..‬إىل �أين؟‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫�أحيت جماعة �أن�صار يوم الأحد املن�صرم‬ ‫ذكرى وفاة الإمام زيد عليه ال�سالم حيث‬ ‫�أقام ��ت اجلماع ��ة مهرجان ًا حا�ش ��د ًا بهذه‬ ‫املنا�سب ��ة يف �صنعاء ح�ض ��ره عدد كبري‬ ‫م ��ن امل�سئولني احلكومي�ي�ن وجمع غفري‬ ‫من املواطنني ‪.‬‬ ‫حي ��ث رفع ��ت يف املهرج ��ان �شع ��ارات‬ ‫اجلماع ��ة وم�ؤ�س�سه ��ا ح�س�ي�ن احلوث ��ي‬ ‫و�أخي ��ه عب ��د املل ��ك‪ ،‬الزعي ��م احل ��ايل لها‬ ‫وه ��ذه هي امل ��رة الأوىل الت ��ي تقيم فيها‬ ‫اجلماع ��ة فعالي ��ة له ��ا يف �أك�ب�ر �صال ��ة‬ ‫ريا�ضي ��ة حكومي ��ة مغلق ��ة بالعا�صم ��ة‬ ‫�صنع ��اء وه ��ي �صال ��ة ‪22‬ماي ��و‪ -‬الت ��ي‬ ‫كانت حكر ًا الجتماعات الرئي�س ال�سابق‬ ‫و�أركان نظ ��ام حكم ��ه وق ��د �ش ��ارك يف‬ ‫املهرجان عدد كبري من قيادات اجلماعة‪.‬‬ ‫كم ��ا �ألقيت يف املهرجان عدد من الكلمات‬

‫بقلم فا�ضل ال�شرقي‬

‫املعربة عن املنا�سب ��ة ومناقب الإمام زيد‬ ‫عليه وعلى �آله �أف�ضل ال�سالم‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال�سي ��اق �أق ��ام ح ��زب الأم ��ة‬ ‫مهرجان� � ًا مماث�ل ً�ا باملنا�سب ��ة يف كل م ��ن‬ ‫�صنع ��اء وعم ��ران �ألقي ��ت فيهم ��ا عدد من‬ ‫الكلم ��ات كان �أبرزها كلمة الأ�ستاذ حممد‬ ‫مفتاح رئي�س اللجنة التح�ضريية حلزب‬ ‫الأم ��ة دع ��ا �أن�ص ��ار حزب ��ه واجلماه�ي�ر‬ ‫املحت�ش ��دة �إىل ا�ستحي ��اء الدرو� ��س م ��ن‬ ‫ثورة الإم ��ام زيد الواج ��ب ومتثيلها يف‬ ‫واقعها الراهن‪.‬‬ ‫و�ش ��دد مفتاح يف كلمت ��ه جلماهريه على‬ ‫ت ��رك م ��ا �سم ��اه مب�س�أل ��ة اال�ست�ضع ��اف‬ ‫وعق ��دة الكرثة كون احل ��ق لي�س مرتبط ًا‬ ‫بك�ث�رة كم ��ا يروج ل ��ه الي ��وم م�ستعر�ض ًا‬ ‫م�سرية الإم ��ام زيد حم ��ذر ًا �أتباعه ممن‬ ‫�سماه ��م بعلم ��اء ال�س ��وء املقرب�ي�ن م ��ن‬ ‫احلكام ح�سب قوله‪..‬‬

‫فيما العتواين يعلن عن رف�ض امل�شاركة يف حوار ي�شارك فيه �صالح وي�ؤكد �أن عدم م�شاركة احلراك يف احلوار ال‬ ‫يلغي �شرعية احلوار وبن دغر يعترب �أطراف ال�صراع هم الأطراف الرئي�سية يف احلوار‬

‫ً‬ ‫هادي يخرج عن �صمته وف�صائل احلراك تعقد م�ؤمتراً‬ ‫وطنيا‬ ‫ل�شعب اجلنوب بعدن الأحد القادم‬

‫الهوية – تقرير خا�ص‪:‬‬ ‫يف الوق ��ت ال ��ذي يعي� ��ش امل�شه ��د ال�سيا�س ��ي‬ ‫اليمني جملة م ��ن ال�صراعات ا�شتدت وتريتها‬ ‫منذ �أواخر العام املا�ضي بعد �أن انطلقت ثورة‬ ‫ال�شباب بع ��دة �أ�شهر وذلك على خلفية التوقيع‬ ‫عل ��ى املب ��ادرة اخلليجية الت ��ي ق�سمت املوقف‬ ‫اليمن ��ي ال�سيما يف ميادي ��ن و�ساحات التغيري‬ ‫الثورية‪.‬‬ ‫�إال �أن امل�شهد يعيدنا �إىل اللحظات الأوىل التي‬ ‫بد�أ فيها �أول �صراع �ساخن يف ال�ساحة اليمنية‬ ‫وذل ��ك بع ��د �أن انتظم ��ت الق ��وى اجلنوبية يف‬ ‫مي ��دان الفعاليات ال�سلمي ��ة املناه�ضة ل�سيا�سة‬ ‫النظ ��ام ال�ساب ��ق بع ��د انتخابات ع ��ام ‪2006‬م‬ ‫الرئا�سي ��ة التي فاز فيه ��ا الرئي�س ال�سابق علي‬ ‫عب ��د الل ��ه �صالح عل ��ى مناف�سه الأب ��رز الراحل‬ ‫في�صل بن �شمالن‪.‬‬ ‫فبع ��د �أن كان ال�ص ��راع متمث�ل�ا يف �ص ��راع‬ ‫م�ؤمت ��ري م�شرتك ��ي يف ال�سباق عل ��ى ال�سلطة‬ ‫وكرا�س ��ي الربمل ��ان ظه ��رت �صراع ��ات جديدة‬ ‫متثل ��ت يف ال�ص ��راع احلوث ��ي الإ�صالح ��ي‬ ‫بع ��د �أن �أب ��دى احلوثي ��ون رف�ضه ��م ملب ��ادرة‬ ‫دول اجل ��وار و�صل ��ت يف بع� ��ض الأحيان �إىل‬ ‫املواجه ��ات الدموي ��ة بع ��د �أن كان الطرف ��ان‬ ‫يتحدث ��ان ع ��ن وحدتهم ��ا يف مواجه ��ة النظام‬ ‫ف�ضال عن ال�صراع بني وحدويني وانف�صاليني‬ ‫يف اجلنوب ��ي ال ��ذي كان يعي� ��ش م ��دا وجزرا‬ ‫م ��ن وقت لآخ ��ر �إال �أن العام اجل ��اري وخا�صة‬ ‫بع ��د ب ��دء تنفي ��ذ املب ��ادرة اخلليجي ��ة و�إعالن‬ ‫االنتخاب ��ات التوافقي ��ة للرئي� ��س ه ��ادي حيث‬ ‫اختلط ��ت بعده ��ا الأوراق‪ .‬وعمي ��ت الأب�ص ��ار‬ ‫و�أ�صبح ��ت املحافظ ��ات اجلنوبي ��ة تع ��ج‬ ‫باملطالبات املنادية بفك االرتباط‪.‬‬ ‫يف ه ��ذه الآون ��ة ت�ستع ��د ف�صائ ��ل يف احلراك‬ ‫اجلنوب ��ي للم�شارك ��ة يف امل�ؤمت ��ر الوطن ��ي‬ ‫«ل�شع ��ب اجلن ��وب» املق ��رر انعق ��اده الأح ��د‬ ‫الق ��ادم بع ��دن والذي ي�أت ��ي ا�ستجاب ��ة للدعوة‬ ‫الت ��ي وجهها �أم� ��س الأول القيادي يف احلراك‬ ‫اجلنوب ��ي حمم ��د عل ��ي �أحم ��د �إىل �أبن ��اء‬ ‫املحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫امل�ؤمت ��ر ال ��ذي كان ا�ستجابة ملطال ��ب ال�شارع‬ ‫اجلنوبي الذي ن ��ادى بتوحيد جميع مكونات‬ ‫احلراك اجلنوبي ال�شعبي ال�سلمي وال�سيا�سي‬ ‫واملي ��داين خا�ص ��ة بع ��د اال�ستفت ��اء امللي ��وين‬ ‫يف الذك ��رى ال� �ـ‪ 45‬ال�ستقالل اجلن ��وب وقيام‬ ‫دولت ��ه يف ال� �ـ‪ 30‬م ��ن نوفم�ب�ر ‪1967‬م وفق ��ا‬ ‫لب�ل�اغ �صحفي �صادر عن اللجن ��ة التح�ضريية‬ ‫للم�ؤمتر الوطني ل�شعب اجلنوب‪.‬‬ ‫حي ��ث قالت اللجن ��ة يف بيانه ��ا �أن قرارها جاء‬ ‫«بع ��د اجتم ��اع لف�صائ ��ل رئي�سية م ��ن احلراك‬ ‫اجلنوب ��ي ال�سلم ��ي والق ��ادة ال�سيا�سي�ي�ن‬ ‫ومنظم ��ات املجتم ��ع امل ��دين وامل�ستقل�ي�ن‬ ‫وال�شب ��اب ككتل ��ة واح ��دة م ��ع وزي ��ر الدول ��ة‬ ‫الربيطاين ل�شئون ال�ش ��رق الأو�سط واخلليج‬ ‫و�شم ��ال �أفريقي ��ا الي�س�ت�ر ب�ي�رت و�سف ��راء‬ ‫بريطاني ��ا والوالي ��ات املتح ��دة الأمريكي ��ة‬ ‫ورو�سي ��ا االحتادي ��ة‪ ،‬الأع�ض ��اء الدائم ��ون‬ ‫يف جمل� ��س الأمن ال ��دويل‪ ،‬و�سف�ي�رة االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي ال ��ذي كان ل ��ه الأث ��ر الكب�ي�ر يف‬ ‫تقوية �إ�صرارنا عل ��ى ا�ستعادة جميع احلقوق‬ ‫امل�سلوب ��ة ل�شع ��ب اجلن ��وب واملتمثل ��ة يف‬ ‫ا�ستع ��ادة كيانن ��ا اجلنوبي امل�ستق ��ل املحكوم‬ ‫بالقان ��ون ولي�س ب�شريعة الغ ��اب الظاملة التي‬ ‫�سادت اجلنوب منذ حرب ‪1994‬م «‪.‬‬ ‫ودع ��ت اللجن ��ة كاف ��ة �أبن ��اء اجلن ��وب بكاف ��ة‬

‫م�شاربه ��م و�أطيافهم ال�سيا�سي ��ة �إىل امل�شاركة‬ ‫الفاعل ��ة يف �أعم ��ال امل�ؤمت ��ر وتغلي ��ب العق ��ل‬ ‫واالبتع ��اد ع ��ن النزاع ��ات الفردي ��ة وكاف ��ة‬ ‫النزاعات الت ��ي «يحاول �أعداء اجلنوب زرعها‬ ‫ب�إ�ص ��رار بينن ��ا كل يف جماله �س ��واء امليداين‬ ‫�أو ال�سيا�س ��ي �أو القان ��وين �أو االقت�ص ��ادي �أو‬ ‫الثق ��ايف �أو االجتماعي‪ ،‬تتعام ��ل بر�ؤية متفق‬ ‫عليها م ��ع املجتمع الدويل تلبي م�صالح جميع‬ ‫اجلنوبيني وال تخ�ضع لأي نزوات �أو م�صالح‬ ‫�شخ�صي ��ة بل ت�ض ��ع م�صالح �شعبن ��ا اجلنوبي‬ ‫�ص ��وب �أعينن ��ا للخ ��روج م ��ن نف ��ق الفو�ض ��ى‬ ‫املظلم»‪ ،‬حد تعبريها‪.‬‬ ‫وفيم ����ا ي�ص ��ر البع�ض عل ��ى �أن يك ��ون احلوار‬ ‫بني �شطرين والبع�ض الآخ ��ر يرف�ض م�شاركة‬ ‫�صال ��ح يف احلوار فقد �شهد اليومان الأخريان‬ ‫موقف ��ا مت�شددا من الرئي�س ه ��ادي وهو يدعو‬ ‫جمي ��ع الق ��وى ال�سيا�سي ��ة �إىل �أن ت ��درك �أن‬ ‫الع ��ودة �إىل ال ��وراء غ�ي�ر ممكن ��ة‪ ،‬و�أن عجلة‬ ‫التغي�ي�ر ق ��د دارت و�أنه ال بدي ��ل عن ال�سري يف‬ ‫اجت ��اه ا�ستكمال بن ��ود هذه الت�سوي ��ة‪ ،‬ولذلك‬ ‫فقد طلب من اجلميع �أن ي�ست�شعروا ح�سا�سية‬ ‫الظ ��رف احلايل حيث ما ي ��زال الو�ضع الأمني‬ ‫وال�سيا�س ��ي واالقت�صادي يع ��اين من ال�ضعف‬ ‫وم ��ا يزال الوط ��ن بحاجة �إىل جه ��ود اجلميع‬ ‫لتنفيذ ا�ستحقاقات املرحلة املتمثلة يف �إجناح‬ ‫م�ؤمت ��ر احل ��وار الوطني ال�شام ��ل الذي يعول‬ ‫عليه ل�صياغ ��ة مفهوم جديد وع�ص ��ري للنظام‬ ‫ال�سيا�س ��ي للدول ��ة بحي ��ث حتق ��ق تطلع ��ات‬ ‫ال�شعب يف بن ��اء دولة النظ ��ام والقانون التي‬ ‫تكفل املواطنة املت�ساوية والعدالة االجتماعية‬ ‫واحلكم الر�شيد‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ�ل�ال كلمته يف افتتاح �أعمال الندوة‬ ‫العلمية الأوىل من �أج ��ل �إعادة تنظيم وهيكلة‬ ‫جه ��از ال�شرط ��ة الأح ��د املا�ضي والت ��ي �أقيمت‬ ‫حتت �شع ��ار «من �أجل �إعادة البن ��اء امل�ؤ�س�سي‬ ‫جله ��از ال�شرط ��ة يف ظ ��ل �سي ��ادة القان ��ون»‪،‬‬ ‫بح�ض ��ور عدد من ال ��وزراء ور�ؤ�س ��اء الدوائر‬ ‫وكبار �ضب ��اط القوات امل�سلح ��ة والأمن وعدد‬ ‫م ��ن ر�ؤ�س ��اء البعث ��ات الدبلوما�سي ��ة العربية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وق ��د تناقل ��ت بع� ��ض و�سائل الإع�ل�ام �أن‬ ‫الرئي�س عبد رب ��ه من�صور هادي وجه حتذير ًا‬

‫قوي� � ًا �إىل من �أطل ��ق عليه بنوع م ��ن ال�سخرية‬ ‫«املنا�ض ��ل الكبري» بع ��دم الرك ��ون �إىل «قانون‬ ‫احل�صان ��ة» يف �إ�ش ��ارة من ��ه �إىل الرئي� ��س‬ ‫ال�ساب ��ق �صالح لأن القانون ح�سب قوله ممكن‬ ‫�إلغ ��ا�ؤه مثلم ��ا مت �إقراره‪ ،‬مه ��ددا بفتح امللفات‬ ‫وا�سرتج ��اع الأموال م ��ا مل يتم �إيق ��اف �أعمال‬ ‫التفج�ي�رات واالغتي ��االت مبدي ��ا �أمل ��ه يف �أن‬ ‫ت�ش ��ارك كل مكون ��ات العم ��ل ال�سيا�س ��ي يف‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫الدكت ��ور احم ��د عبي ��د ب ��ن دغ ��ر الأم�ي�ن العام‬ ‫امل�ساع ��د للم�ؤمت ��ر ال�شعب ��ي الع ��ام ي ��رى �أن‬ ‫�أط ��راف احلوار ه ��م �أط ��راف ال�صراعات التي‬ ‫تع�شع� ��ش على امل�شه ��د اليمني والت ��ي �صنفها‬ ‫�إىل �أربع ��ة �أط ��راف كم ��ا ج ��اء يف حما�ض ��رة‬ ‫�ألقاها الأحد املا�ضي �أمام قادة وزارة الداخلية‬ ‫والأطراف هي‪:‬‬ ‫الط ��رف الأول‪ :‬امل�ؤمت ��ر ال�شعبي الع ��ام الذي‬ ‫ق ��دم �أو �أ�ضط ��ر �إىل تق ��دمي تن ��ازالت مهمة يف‬ ‫�سعيه للبقاء قوة فاعل ��ة يف ال�ساحة الوطنية‪.‬‬ ‫وق ��د جنح يف احلف ��اظ على كيانه‪ ،‬مب ��ا �أبداه‬ ‫م ��ن مرون ��ة‪ ،‬بغية احلف ��اظ على وح ��دة البالد‬ ‫و�أمنها‪.‬‬ ‫الط ��رف الثاين‪ :‬امل�ش�ت�رك‪ ،‬و�إن كان امل�صطلح‬ ‫مل يع ��د د ً‬ ‫اال على ذات القوى التي حتالفت �ضد‬ ‫النظام فهذا التحالف قد بد�أ بالت�آكل الآن‪ ،‬لكنه‬ ‫حتول م ��ن معار�ض ق ��وي �إىل �شريك قوي يف‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫الط ��رف الثالث‪ :‬احلوثي ��ون‪ ،‬واحلوثية حتى‬ ‫الآن حرك ��ة مت ��رد م�سل ��ح تعتم ��د �أيدلوجي ��ة‬ ‫مذهبي ��ة‪ ،‬ت�ستقط ��ب املزي ��د م ��ن الأن�ص ��ار يف‬ ‫الو�سط الزيدي‪ ،‬وهي حرك ��ة مل يعد بالإمكان‬ ‫جتاهلها من جانب الأط ��راف الأخرى م�ستقلة‬ ‫عن اجلميع‪ ،‬ومتحالفة مع البع�ض‪ .‬وقد قررت‬ ‫الدخ ��ول يف احل ��وار‪ ،‬والتعاطي م ��ع عنا�صر‬ ‫امل�شهد الأخرى‪.‬‬ ‫الط ��رف الراب ��ع‪ :‬احلراك اجلنوب ��ي‪ ،‬بتياراته‬ ‫املختلف ��ة‪ ،‬وال ��ذي يدع ��و بع�ض ��ه لالنف�ص ��ال‪.‬‬ ‫وبع�ض ��ه الآخ ��ر �إىل فيدرالي ��ة ب�ي�ن �شطري ��ن‪،‬‬ ‫وثال ��ث �أكرث مو�ضوعية يقب ��ل بدولة موحدة‪،‬‬ ‫ولكن على �أ�س�س خمتلفة‪ ،‬عن دولة ‪1990‬م‪.‬‬ ‫هذه الأطراف بع�ضه ��ا رئي�سية و�أخرى فرعية‬ ‫ا�شرتك ��ت جميعه ��ا يف �صناعة امل�شه ��د اليمني‬

‫احلايل‪.‬‬ ‫�إال �أن الرئي� ��س الدوري لتكت ��ل اللقاء امل�شرتك‬ ‫والأم�ي�ن الع ��ام للتنظي ��م النا�ص ��ري �سلط ��ان‬ ‫العت ��واين �أك ��د �أن املب ��ادرة اخلليجي ��ة �أثمرت‬ ‫ع ��ن نتائج مهمة يف وق ��ف املواجهات امل�سلحة‬ ‫و�إع ��ادة الأو�ض ��اع �إىل طبيعته ��ا‪ ،‬م�ش�ي� ً‬ ‫را �إىل‬ ‫�أن ذل ��ك مل يكن كافي� � ًا �إذ ال تزال هناك حتديات‬ ‫كبرية تواجه اليمن رغم م�ضي عام على توقيع‬ ‫املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫كا�شفا ع ��ن عدم ر�ضاهم عم ��ا حتقق حتى الآن‬ ‫لكنن ��ا نعت�ب�ر �أن ما حتق ��ق خط ��وة يف طريق‬ ‫العملي ��ة ال�سيا�سي ��ة ال�سلمية‪ ،‬وه ��ذه اخلطوة‬ ‫ينبغي �أن تتوا�صل لل�سري بالعملية ال�سيا�سية‬ ‫نح ��و التغي�ي�ر ال ��ذي خ ��رج م ��ن �أجل ��ه �شباب‬ ‫ال�ساح ��ات‪ ،‬وقطع� � ًا ال ت ��زال هن ��اك �أه ��داف مل‬ ‫تتحقق وال يزال هناك حتديات كثرية‪.‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن التوقيع على املبادرة اخلليجية‬ ‫و�آليته ��ا التنفيذي ��ة وتوج ��ه فرق ��اء العم ��ل‬ ‫ال�سيا�سي �إىل احل ��ل ال�سيا�سي ال�سلمي مل ينه‬ ‫ح ��ال الأزمة‪� ،‬إال انه قال �أن ذلك �أوقف التدهور‬ ‫ال ��ذي كان يدف ��ع باليم ��ن نح ��و �أت ��ون احلرب‬ ‫الأهلية‪.‬‬ ‫نافيا �أن يكون متثيل احلراك اجلنوبي بن�سبة‬ ‫‪ %50‬يف م�ؤمت ��ر احل ��وار الوطن ��ي ج ��اء ذل ��ك‬ ‫يف �إط ��ار �صفق ��ة مقابل م�شاركته ��م يف م�ؤمتر‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫�إذ يق ��ول العت ��واين ‪ -‬يف ح ��وار م ��ع �صحيفة‬ ‫“اخلليج” الإماراتية‪� -‬أن البيان ال�صادر عن‬ ‫اللجن ��ة التح�ضريي ��ة مل�ؤمتر احل ��وار الوطني‬ ‫ق ��ال �إن م�شارك ��ة �إخوانن ��ا يف املحافظ ��ات‬ ‫اجلنوبي ��ة مبن فيهم احلراك �ستكون بن�سبة ال‬ ‫تقل عن ‪.%50‬‬ ‫و�أ�ض ��اف ب ��ان هناك فرق ��ا كبريا ب�ي�ن �أن نقول‬ ‫‪ %50‬فه ��ذا يعني تقا�سم� � ًا بني طرفني واحلوار‬ ‫ح ��وار وطن ��ي ولي� ��س تقا�سم� � ًا‪ ،‬وه ��و يجمع‬ ‫�سائ ��ر الق ��وى ال�سيا�سي ��ة م ��ن �أج ��ل مناق�ش ��ة‬ ‫م�ستقب ��ل البل ��د وب�ي�ن الق ��ول ب� ��أن امل�شارك ��ة‬ ‫بن�سبة ال تقل عن ‪ ،%50‬فذلك يعني �أن �إخواننا‬ ‫يف املحافظ ��ات اجلنوبي ��ة ميك ��ن �أن يك ��ون‬ ‫له ��م تواج ��د بن�سبة تزي ��د على اخلم�س�ي�ن �أما‬ ‫خم�سون مقاب ��ل خم�سني فذلك يعن ��ي التقا�سم‬ ‫وهو غري وارد‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن ��ه ال �ض ��رر يف �أن يك ��ون ع ��دد‬ ‫ممثلي املحافظات اجلنوبية �أكرث من ‪.%50‬‬ ‫قائ�ل�ا‪ :‬ب�أن ��ه لي� ��س بال�ض ��رورة �أن ي�شارك يف‬ ‫احل ��وار كل من ه ��و يف البلد وان هناك متثيال‬ ‫لق ��وى لديها م�شاري ��ع �سيا�سي ��ة‪ ،‬و�إذا �أجمعت‬ ‫�أك�ث�ر القوى عل ��ى امل�شاركة فغي ��اب طرف عن‬ ‫امل�شارك ��ة ال يعن ��ي �أن امل�ؤمت ��ر ال �شرعي ��ة له‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا ب�أنه ل ��ن يفقد م�ؤمتر احل ��وار �شرعيته‬ ‫يف حال مقاطعة احلراك اجلنوبي‪.‬‬ ‫م�ش ��ددا عل ��ى �أنه ��م يف اللق ��اء امل�ش�ت�رك ل ��ن‬ ‫يتحاوروا مع علي عب ��د الله �صالح لأنه انتهي‬ ‫ي ��وم ‪ 11‬فرباير عندما خ ��رج اليمنيون يف كل‬ ‫ال�ساحات للمطالبة ب�إ�سقاط نظامه كما يقول‪.‬‬ ‫وم ��ع �أن النقاط الع�شرين الت ��ي �أقرتها �أحزاب‬ ‫اللق ��اء امل�ش�ت�رك ث ��م اللجن ��ة التح�ضريي ��ة‬ ‫كمرتك ��زات للح ��وار الوطن ��ي مل ينف ��ذ منه ��ا‬ ‫�ش ��يء �إال �أن العتواين يقول ب�أن الأمر مرتوك‬ ‫للرئي�س ليعمل على تنفيذ ما ميكن تنفيذه قبل‬ ‫انعقاد م�ؤمتر احلوار وبعده ‪.‬‬

‫ك ّنا نرى يف احلوار الوطني ظاهر ًة �صح ّية‪,‬‬ ‫ونعتق���ده وال زلن���ا �ض���رور ًة وطن ّي���ة للخروج‬ ‫بالو�ض���ع اليمن���ي م���ن النفق املظل���م الذي‬ ‫و�ص���ل �إليه‪ ,‬لكن منذ ت�ش���كيل ا ّللجنة الفن ّية‬ ‫للح���وار الوطن���ي وال جديد‪ ,‬ك ّل ما يف الأمر ا�س���تهالك للوقت والزمن‪,‬‬ ‫وت�صارع على احلوار نف�س���ه‪ ,‬املخرجات الأوىل ل ّلجنة الفن ّية‪ ,‬وال ّنقاط‬ ‫الع�ش���رون املق ّرة بالإجماع وامل�صادق عليها ر�س���مي ًا ال زالت حرب ًا على‬ ‫ورق‪ ,‬التباي���ن يف ال ّر�ؤية‪ ,‬وتعدي���ل قوام ال ّلجنة الفن ّي���ة من ح ٍني لآخر‪,‬‬ ‫واخلالف على حتديد ن�س���ب التمثيل واحل�ص����ص احلزبية‪ ,‬و�ض���باب ّية‬ ‫الر�ؤي���ة يف حتدي���د ج���دول الأعمال‪ ,‬وماهيت���ه؟‪ ,‬وقرار حجب و�س���ائل‬ ‫الإعالم عن تغطية الفعاليات احلوارية‪ ,‬با�س���تثناء الف�ضائية اليمنية‪,‬‬ ‫ك ّله���ا تدعو ّ‬ ‫لل�ش���ك والريبة والقلق‪ ,‬وتهدّد ب�ص���راع م�س���تقبلي طاحن‪,‬‬ ‫ال�سيا�سي على ّ‬ ‫كف عفريت‪.‬‬ ‫وو�ضع امل�ستقبل ّ‬ ‫ل�س���نا مت�شائمني وال يعني هذا احلكم امل�سبق‪ ,‬والت�شكيك بنوايا �أع�ضاء‬ ‫ا ّللجن���ة الفن ّي���ة‪ ,‬ب���ل هو احلر����ص على جن���اح احلوار‪ ,‬واخل���وف على‬ ‫امل�س���تقبل‪ ,‬وم���ن حقّنا �أن نخاف‪ ,‬ون�ض���ع �أيدينا عل���ى قلوبنا‪ ,‬ما مل نر‬ ‫ح�سن النوايا‪ ,‬والقرارات املطمئنة‪.‬‬ ‫الإعالن امل�س���بق لبع�ض املك ّون���ات احلزبية مبقاطعة جل�س���ات احلوار‪,‬‬ ‫ال�سيا�س��� ّية امل�ستق ّلة‪ ,‬تخيفنا‬ ‫وتلويح البع�ض الآخر‪ ,‬وخوف بع�ض القوى ّ‬ ‫�أكرث‪ ,‬غياب املعاجلات الناجحة‪ ,‬والعجز عن و�ض���ع احللول املنا�س���بة‪,‬‬ ‫ت�ؤ ّك���د ال ّذهاب �إىل املجهول فع ًال‪ ,‬تفوي����ض املبعوث الدويل‪ /‬جمال بن‬ ‫عمر‪ ,‬بتحديد ن�سب التمثيل‪ ,‬واعتماد نظام املحا�ص�صة احلزبية‪ ,‬ت�ؤ ّكد‬ ‫�أي�ض ًا الو�صول امل ّبكر �إىل الطريق امل�سدود‪ ,‬وبالتايل �س ّد الأفق �سيا�سي ًا‪,‬‬ ‫والهيمنة الدّولية على احلوار املرتقب‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ,‬ف�إنّ ا�س���تباق جل�س���ات احلوار بقرارات م�س���تقبلية‪,‬‬ ‫يعن���ي تعطي���ل احلوار و�إفراغه من م�ض���مونه م�س���بق ًا‪ ,‬فاللجن���ة العليا‬ ‫لالنتخابات ّمت اال�س���تفراد بقرار ت�شكيلها‪ ,‬بينما كان الواجب �أن تكون‬ ‫�ض���من خمرجات ومق ّررات احلوار الوطن���ي التوافقية‪ ,‬وكذلك حتديد‬ ‫�آلية ال ّنظام االنتخابي‪.‬‬ ‫الدّ�س���تور اليمن���ي بيد فرن�س���ا‪� ,‬إع���ادة هيكلة اجلي����ش‪ ,‬وامل ّلف الأمني‬ ‫والع�س���كري بيد الواليات املتحددة الأمريكية‪ ,‬مل ّ‬ ‫���ف احلوار بيد �أملانيا‬ ‫واملجتمع الدّويل‪.‬‬ ‫من هنا نحن نت�ساءل‪ :‬ماذا بقي لنا من ق�ضايا �سيادية‪ ,‬ووطن ّية نتحاور‬ ‫عليها؟‬ ‫ال�س���لم ّية‪ ,‬وجعله���ا القاعدة‬ ‫يف ظ��� ّل ع���دم االعرتاف بالثورة ال�ش���عب ّية ّ‬ ‫لأيّ خطوات م�س���تقبل ّية‪ ,‬فهذا يعن���ي االلتفاف على احلوار‪ ,‬ولي�س �أكرث‬ ‫من يافطة لتكري�س احلالة ال�س���ابقة‪ ,‬و�ص���بغها �ش���كلي ًا ب�صبغة احلوار‬ ‫ال�ص���فر‪ ,‬وك�أنّ �شيئ ًا‬ ‫والتوافق‪ ,‬لرنى �أنف�س���نا نعود من جديد �إىل نقطة ّ‬ ‫مل يكن‪.‬‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫نتقدم ب�أحر التعازي القلبية للأخ‪/‬‬

‫العقيد د ‪ /‬مطهر امل�صري‬ ‫مدير جوازات مطار �صنعاء‬ ‫وذلك يف وفاة املغفور له ب�إذن اهلل‬

‫والده‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتقبل‬ ‫الفقيد بوا�سع رحمته و�أن يلهم �أهله‬ ‫وذويه ال�صرب وال�سلوان‪.‬‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫املعزي ‪:‬‬ ‫العقيد‪ /‬ر�شاد عبده ال�سماوي‬


‫‪4‬‬

‫ا�ستطالع‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫دون وعي وا�ستيعاب ملخاطره و �أ�ضراره‬

‫الفتيات اليمنيات يقبلن على القات بن�سب مرتفعة‬ ‫املنا�سبة ال حتلو من دون قات‬ ‫فيم ��ا تق ��ول هن ��د جتمعاتن ��ا اجلامعية مع‬ ‫البن ��ات يف �أي منا�سب ��ة كان ��ت ال ميك ��ن‬ ‫�أن حتل ��و وتكتم ��ل �إال بغ�ص ��ن ق ��ات يطيب‬ ‫النف�س ويع ��دل املزاج للخروج عن امل�ألوف‬ ‫و�أج ��واء الدرا�س ��ة و الهم ��وم املنزلي ��ة و‬ ‫الراحة م ��ن ذلك حتى ل ��و ل�ساعات معدودة‬ ‫مع �صديقات ��ك يف �أجواء مليئة بال�ضحك و‬ ‫الأن�س و الرق�ص و الفرف�شة‪.‬‬ ‫توافقه ��ا ال ��ر�أي م ��رمي عب ��د الل ��ه الت ��ي‬ ‫تق ��ول من ح ��ق امل ��ر�أة ال�شع ��ور بالراحة و‬ ‫اال�ستمت ��اع ب�أوقاته ��ا يف �أي ��ام �إجازتها من‬ ‫العمل بالتخزين و البهجة و االن�شراح مع‬ ‫�صديقته ��ا الت ��ي ت�شعر الأن� ��س معهن مثلها‬ ‫مث ��ل الرجل كونن ��ا �أ�صبحنا نح ��ن الن�ساء‬ ‫اليمنيات م�صدرا من م�صادر الدخل املادي‬ ‫للأ�سرة لذا يحق يل مثل ما يحق له ‪.‬‬

‫القات ‪� ..‬آفة الع�صر و �أفيون‬ ‫اليمنيني على وجه اخل�صو�ص ‪..‬‬ ‫هذا ال�سم الذي يفتك باليمنيني‬ ‫�صباح م�ساء ويرميهم بالأمرا�ض‬ ‫والأ�سقام دون اعتبار منهم �أو‬ ‫تراجع �أ�صبح ينت�شر بني الفتيات‬ ‫اليمنيات ب�شكل خميف وقد‬ ‫�أثبتت الدرا�سات ب�أن القات‬ ‫يحتوي على �أربعني مادة من �أ�شباه‬ ‫القلويات ‪� ..‬صنفت �ضمن جمموعة‬ ‫الكاثيديولني ومعظمها يت�شابه‬ ‫مع الكوكايني والأمفيتانيات يف‬ ‫ت�أثريها على املتعاطي ‪ ..‬والتي‬ ‫ت�ؤدي �إىل زيادة �ضربات القلب‬ ‫والن�شاط احلركي وزيادة ا�ستهالك‬ ‫الأوك�سجني خماطر جمة جتهلها‬ ‫متعاطيات القات يف اليمن خا�صة‬ ‫يف الآونة الأخرية التي انت�شر فيها‬ ‫القات ب�شكل كبري بينهن لأ�سباب‬ ‫حر�صنا �أن نعرفها ب�شكل �أو�ضح يف‬ ‫هذا اال�ستطالع‬

‫ا�ستطالع‬

‫�صابرين املحمدي‬ ‫التغيري من الداخل‬ ‫تقول �سارة �صالح �أنا �ضد القات ب�شكل عام‬ ‫رج ��ل كان �أو امر�أة ‪ ،‬رغم �أن �أغلبية �شعبنا‬ ‫يتناوله حتى �أهل بيتي �إال �أن التغيري نابع‬ ‫م ��ن القل ��ب لكل م ��ن �أراد �إح ��داث �شيء يف‬ ‫وطن ��ه وبلده ‪ ،‬لذا �أنا �أن�صح كل من يتناول‬ ‫القات �أن يبتعد عنه تدريجيا �إذا مل ي�ستطع‬ ‫ب�شكل كل ��ي لن�صبح جمتمعا ب�ل�ا قات �أكرث‬ ‫تط ��ورا ورقي ��ا وهيب ��ة ب�ي�ن املجتمع ��ات‬ ‫العربية و الدولية‬ ‫التطور لي�س بالقات‬ ‫بينم ��ا تق ��ول ن ��وال عل ��ي ‪:‬التط ��ور لي� ��س‬ ‫بالرجوع �إىل الوراء و التخلف �أكرث و�أكرث‬ ‫يا من تقول ��ن �أنكن ت�أكلن الق ��ات لت�صبحن‬ ‫�أك�ث�ر تط ��ورا وانفتاح ��ا عل ��ى الع ��امل لأن‬ ‫التط ��ور يثب ��ت من خ�ل�ال ما يحمل ��ه العقل‬ ‫م ��ن معلومات و ثقافة ولي�س من خالل �أكل‬ ‫ع�ش ��ب ال ت�أكل ��ه �س ��وى احليوان ��ات الربية‬ ‫الت ��ي مل جتد ما ت�س ��د جوعه ��ا �إال بالع�شب‬ ‫الأخ�ضر‪.‬‬ ‫�أ�صبحت مدمنة قات‬ ‫فيم ��ا تق ��ول �أم احمد ‪�:‬أنا مل �أع ��د �أدرك ماذا‬ ‫يحدث معي ‪ ،‬ب ��ل وماذا يحدث يف منزيل ‪،‬‬ ‫فما عدت �أك�ت�رث للوقت وقيمته ‪ ،‬لأين يف‬ ‫الغالب �أتناول مادة القات هذه فقط لأهرب‬ ‫من ع ��راكات الأوالد ال�صغ ��ار ‪ ،‬ففي جل�سة‬ ‫الق ��ات �أ�شعرهم ب�أن اله ��دوء مطلب ‪،‬ولذلك‬ ‫�أن ��ا اختبئ م ��ن مطالبه ��م ‪ ،‬وعن ��د حلظات‬ ‫الكيف ه ��م يدركون ب� ��أين �أمق ��ت من يعكر‬ ‫مزاجي ‪.‬‬ ‫و �أ�ضاف ��ت‪ :‬هك ��ذا �أب ��دو م ��ع الق ��ات حت ��ى‬

‫�أ�صبحت عادة ‪� ،‬أما عن م�سئولية البيت فقد‬ ‫رميت العمل كله على ابنتي الكربى‪.‬‬ ‫يكون نعمة �أحيانا‬ ‫توافقها ال ��ر�أي هيفاء ح�س ��ن و التي تقول‬ ‫رمبا نحن يف اليمن ربنا بالنا بالقات ويف‬ ‫نف� ��س الوقت ميك ��ن اعتربه نعم ��ة عظيمة‬ ‫تخرجنا ول ��و ل�ساعات حمدودة عن الواقع‬ ‫املعا� ��ش و ال ��ذي نحن فيه ‪ ،‬فبالق ��ات �أ�شعر‬ ‫وك�أن دنيتي لي�س ��ت بدنيتي لأين من خالل‬ ‫الق ��ات �أبن ��ي يل ق�صورا يف الرم ��ال ولكن‬ ‫تعت�ب�ر يف النهاية �شيئا ي ��روح عن النف�س‬ ‫قليال ‪.‬‬ ‫القات �شيء مقد�س‬ ‫وتق ��ول ع‪�.‬أ ‪�:‬أنا عندم ��ا ا�ستعد للقات ‪ ،‬البد‬ ‫�أن تتوفر لدي طقو� ��س خا�صة لهذا الأوالد‬ ‫الكبار ا�ستطيع حكمه ��م وتفهيمهم �أن وقت‬ ‫القات �شيء مقد�س لدي و الأطفال �أخرجهم‬ ‫�إىل ال�ش ��ارع للعب مع �أقرانه ��م يف احلارة‬ ‫ليه ��د�أ ر�أ�سي قليال منه ��م و �أفتهن يف وقتي‬ ‫اخلا�ص (بعد الع�صر )‬ ‫ما كان ممنوع ًا �أ�صبح م�سموح ًا‬ ‫بينم ��ا تق ��ول احلجة �أم ح�س�ي�ن �صحيح �أنا‬ ‫من الن�ساء الالت ��ي ي�أكلن القات ولكن نحن‬ ‫يف جمتمعن ��ا �أي زم ��ان كان م�ض ��غ الق ��ات‬ ‫حمرم ��ا وعيبا عل ��ى غري املتزوج ��ات التي‬ ‫نراه ��ن اليوم مدمنات عل ��ى القات �أكرث من‬ ‫املتزوج ��ات دون حي ��اء وللأ�س ��ف كل ذل ��ك‬ ‫يك ��ون �أم ��ام ربة البي ��ت ورب البي ��ت الذي‬

‫عادة ما ي�شرتي ه ��و لبنته القات معه حتى‬ ‫يقال عنه �أن ��ه �إن�سان متطور وغري متخلف‬ ‫وه ��ذا �سبب انت�شار الق ��ات ب�شكل كبري يف‬ ‫الفرتة الأخرية يف اليمن ‪.‬‬ ‫�أنا �سبب �إدمان زوجتي على القات‬ ‫ويق ��ول عادل عي�سى الزوج ��ة عندما تقوم‬ ‫بتخزي ��ن الق ��ات ب�أ�سل ��وب �شره ب ��ل و�أكرث‬ ‫من زوجه ��ا ت�صبح ع ٍبئ ًا على ال ��زوج مادي ًا‬ ‫وعاطفي� � ًا �أي�ض ًا‪ ،‬ناهيك عن (ال�شي�شة) التي‬ ‫تتطلب طقو�س ًا خا�صة ولها �أ�ضرار �صحية‬ ‫عل ��ى الأم ‪ ،‬والزوج ��ة وم ��ن يحيط ��ون بها‬ ‫يف املن ��زل‪� ..‬إذ ي�صبح الكي ��ف ي�أخذ الوقت‬ ‫الأط ��ول‪ ..‬ال �أن يك ��ون الق ��ات وم�ضغ ��ه‬ ‫لغر� ��ض اجللو�س م ��ع ال ��زوج يف جل�سات‬ ‫الأن�س الزوجية‪.‬‬ ‫بينم ��ا يق ��ول �أ�سام ��ة خمي� ��س �أن ��ا ال�سبب‬ ‫يف �إدم ��ان زوجتي على الق ��ات لأين �أنا من‬ ‫عودته ��ا عل ��ى التخزي ��ن ‪ ،‬حت ��ى �أ�صبح ��ت‬ ‫مدمنة قات و�أ�صبحت ال تراعي �أي ظروف‬ ‫�أمر فيها رغم �أنني �أم َّل احلياة داخل البيت‬ ‫ب�سب ��ب �إدمانها على القات ‪ ،‬ويف حالة عدم‬ ‫وجود الق ��ات تب ��دو �إم ��ارات الغ�ضب على‬ ‫وجهها ‪ ،‬موا�ص ًال حديثه بالقول‪:‬‬ ‫�أم ��ا النارجيل ��ة ه ��ذه لوحده ��ا ت�سب ��ب يل‬ ‫ولأوالدي ال�ضج ��ر ناهي ��ك ع ��ن متطلباتنا‬ ‫اليومي ��ة اخلا�ص ��ة ‪ ،‬مب�صروف ��ات و�ش ��راء‬ ‫القات والتنباك والفحم‪..‬‬ ‫لق�ضاء وقت الفراغ ال �أكرث‬ ‫بينم ��ا تقول �أم هيث ��م �أن ��ا �شخ�صيا تعلمت‬

‫يوم النظافة العاملي يف اليمن‬ ‫م ��ن امل�ؤ�س ��ف ج ��دا �أن نتذك ��ر النظافة يف‬ ‫املنا�سبات العامة فقط التي تنادي بنظافة‬ ‫الأماك ��ن العام ��ة و الت ��ي ي�شع ��ر املواطن‬ ‫بع ��دم االنتماء �إليها وك�أنه ال متد له ب�صلة‬ ‫فه ��ي للدول ��ة والدول ��ة ال تعني ��ه ب�ش ��يء‪.‬‬ ‫�إذا م ��ا ق ��ورن مبكانه اخلا� ��ص مثل البيت‬ ‫وال�سي ��ارة و ال ��ذي يجعله نظيف� � ًا جمي ًال‬ ‫كونه يخ�صه هو فقط ‪.‬‬ ‫النظاف ��ة العام ��ة يج ��ب �أن ت�صب ��ح هدف ��ا‬ ‫ي�سع ��ى كل �أف ��راد املجتمع للو�ص ��ول �إليه‬ ‫وه ��ذا يحت ��م تبن ��ي برام ��ج �س ��واء عل ��ى‬

‫م�ست ��وى وزارة الرتبي ��ة والتعلي ��م �أو‬ ‫عل ��ى امل�ست ��وى املجتمعي مث ��ل احلمالت‬ ‫التطوعي ��ة للنظافة لتعزيز �سلوك النظافة‬ ‫جلمي ��ع فئ ��ات املجتم ��ع م ��ن مفه ��وم �أن‬ ‫م�س�ؤولي ��ة احلف ��اظ على الأماك ��ن العامة‬ ‫ومرافق احلياة والأماك ��ن ال�سياحية هي‬ ‫م�س�ؤولية جميع �أفراد املجتمع وهنا ال بد‬ ‫من الت�أكيد عل ��ى دور التوعية البيئية يف‬ ‫هذا املجال ‪،‬وخا�صة دور الإعالم كو�سيلة‬ ‫للو�ص ��ول �إىل �أكرب �شريح ��ة من املجتمع‪.‬‬ ‫وعندم ��ا نتحدث ع ��ن التوعي ��ة البيئية ال‬

‫بد م ��ن تفعي ��ل دور الإعالم البيئ ��ي لن�شر‬ ‫الوعي البيئي بني الأفراد من �أجل تعديل‬ ‫ال�سل ��وك من �سلوك �ض ��ار �إىل �سلوك نافع‬ ‫ويخدم البيئة‪.‬‬ ‫و�إذا �أردن ��ا بل ��ورة ر�أي ع ��ام جت ��اه واقع‬ ‫نري ��د تغي�ي�ره فالإعالم البيئ ��ي من خالل‬ ‫طرحه ق�ضاي ��ا ملحة بيئي ��ة يركز ويوجه‬ ‫اجلمه ��ور ح ��ول ه ��ذا املو�ض ��وع �أو تلك‪.‬‬ ‫والإع�ل�ام كاملدر�س ��ة يحت ��اج �إىل خط ��ة‬ ‫وبرامج لت�صب ��ح الر�سالة مفيدة وموجهة‬ ‫وتخدم الهدف الذي و�ضعت من �أجله‪.‬‬

‫القات للق�ضاء على وقت الفراغ الذي ا�شعر‬ ‫به خا�صة يف وقت الع�صر بعد االنتهاء من‬ ‫�أعمال املنزل و التي تلهيني عن هذا الفراغ‬ ‫ال ��ذي ا�شع ��ر ب ��ه يف ال�صباح خا�ص ��ة وان‬ ‫زوج ��ي غالبا ما يكون خارج املنزل يف هذا‬ ‫الوق ��ت �إم ��ا للعم ��ل �أو للتخزي ��ن �أي�ضا مع‬ ‫�أ�صحاب ��ة ‪ ،‬الأمر الذي دفعن ��ي غ�صبا عني‬ ‫رغم �أنني كنت قب ��ل الزواج من املعار�ضني‬ ‫للن�س ��اء املخزن ��ات لك ��ن ظ ��رويف املعي�شية‬ ‫دعتن ��ي �إىل ذل ��ك لأين عندم ��ا كنت يف بيت‬ ‫�أهل ��ي كان هذا ممنوعا علين ��ا ولكن عندما‬ ‫تزوج ��ت �أ�صبح م ��ن املمكن ذل ��ك بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ما قلت‪.‬‬ ‫�أدمنته دون �سبب‬ ‫�أم كم ��ال تق ��ول ال اح ��د يق ��ول يل م ��ا �سبب‬ ‫تعلق ��ك بالق ��ات لأن هذا ال�ش ��يء خارج عن‬ ‫�أرادتي فقد حاولت مرات عدة االمتناع عن‬ ‫التخزين ولك ��ن دون جدوى لأين �أ�صبحت‬ ‫يف اليوم الذي ال �أم�ضغ القات فيه جمنونة‬ ‫ر�سم ��ي ‪�،‬أ�ض ��رب الأوالد ‪�،‬أتع�صب من �أتفه‬ ‫الأ�سب ��اب حت ��ى �أنها ع ��دة مرات م ��رات قد‬ ‫و�صل ��ت بيني وب�ي�ن زوج ��ي �إىل ال�شيطان‬ ‫الرجي ��م ب�سبب �أين عندم ��ا ال اخزن �أ�صاب‬ ‫باجلن ��ون لذا ف�ضل زوج ��ي �أن يعطيني كل‬ ‫ي ��وم الق ��ات حفاظا على البي ��ت الذي ميكن‬ ‫�أن يهدم ‪.‬‬ ‫القات مو�ضة الع�صر‬ ‫وتق ��ول فتاة جامعية ت� ��أكل القات من الذي‬ ‫يق ��ول �أن القات م�ض ��ر بال�صح ��ة �أو �سلبي‬

‫ك ��ون النظافة‬ ‫لي�س ��ت م�صطلح ��ا يت ��م ح�ص ��ره يف ع ��دة‬ ‫كلم ��ات �أو �أي ��ام حم ��ددة فق ��ط و�إمنا هي‬ ‫مفه ��وم كبري ين ��درج من ��ه �سلوكي ��ات لها‬ ‫الت�أث�ي�ر الكبري على املجتمع و البيئة فهي‬ ‫�إذا م ��ا مت الرتكيز عليه ��ا وتطبيقها ب�شكل‬ ‫ج ��دي تظهر مدى رقي املجتمع وتطوره ‪،‬‬ ‫و�أم ��ا �إذا ما �أهملت ف�أنه ينتج عنها م�شاكل‬ ‫بيئي ��ة و�صحي ��ة كبرية وتظه ��ر مدى عدم‬ ‫قابلي ��ة املجتم ��ع للتط ��ور و الو�ص ��ول‬ ‫للح�ضارة ‪.‬‬

‫�أو �أي �ش ��يء �آخ ��ر؟؟ ‪ ،‬الن الق ��ات بر�أيه ��ا‬ ‫ه ��ي وزميالتها قوة خارق ��ة ت�ساعدهم على‬ ‫املذاك ��رة و الرتكي ��ز التي لوال الق ��ات �أنهن‬ ‫عل ��ى حد قولهن مل ينجح ��ن وال �سنة لأنهن‬ ‫مي�ضغ ��ن الق ��ات من ��ذ امتحان ��ات الثانوية‬ ‫العام ��ة حتى الآن لي�صب ��ح القات اليوم يف‬ ‫نظرها ه ��ي وزميالته ��ا منجيا م ��ن املهالك‬ ‫ومذل�ل�ا لل�صع ��اب �إ�ضاف ��ة �إىل �أن ��ه �أ�صبح‬ ‫الي ��وم مو�ضة دارج ��ة يف �أو�س ��اط البنات‬ ‫اجلامعيات عل ��ى وجهة اخل�صو�ص لقولها‬ ‫�أ�صبحت �أن ��ا و�صديقتي ال ميكن �أن نخرج‬ ‫�إىل �أي م ��كان ع ��ام كان �أم خا�ص �إال ونحن‬ ‫من�ض ��غ القات ليكون ‪-‬على ح ��د قولها‪ -‬لنا‬ ‫هيبة يف املكان الذي نحن فيه‪.‬‬ ‫�صديقاتي علمنني القات‬ ‫بينم ��ا تقول نادية طالب ��ة جامعية �أي�ضا �أنا‬ ‫�شخ�صي ��ا تعلم ��ت الق ��ات لأين كن ��ت �أ�شعر‬ ‫باخلج ��ل كلم ��ا خرج ��ت عن ��د �صديقتي يف‬ ‫اجلامع ��ة و�أجدهن كله ��ن يجتمعن ويخزن‬ ‫الق ��ات ويتعاط�ي�ن الرنجيل ��ة و�أك ��ون �أن ��ا‬ ‫الوحيدة التي التخزن والت�شي�ش ‪ ،‬ويبد�آن‬ ‫بالتعليق و اال�ستهزاء بي لأين طفلة تخاف‬ ‫م ��ن الق ��ات ‪ ،‬الأمر الذي دفعن ��ي �إىل �سلوك‬ ‫نف� ��س �سلوكهن يف الق ��ات و ال�شي�شة حتى‬ ‫�أ�صبحت الآن مدمن ��ة لالثنني معا رغم �أين‬ ‫مل مير عل ��ى تعودي على ذلك �أكرث من �سنة‬ ‫�إال �أين �أ�صبح ��ت ال �أ�ستطي ��ع اجللو� ��س‬ ‫يف �أي منا�سب ��ة كان ��ت �إال و�أن ��ا �أكل الق ��ات‬ ‫وا�شي�ش ‪.‬‬

‫وم ��ن ين ��ادي باالحتف ��ال بالنظاف ��ة بيوم‬ ‫واح ��د فقط نقول له يف�ضل �أن توجه نداء‬ ‫�إىل كل فئ ��ات املجتم ��ع بتوخ ��ي النظافة‬ ‫الدائمة كل فئ ��ة يف جمال عملها فالطبيب‬ ‫يف عمله و املهند� ��س يف عمله واملعلم يف‬

‫الواجب االجتماعي دفعني �إىل ذلك‬ ‫وتقول �سارة قا�سم �أك�ث�ر الأ�سباب الداعية‬ ‫لتن ��اويل الق ��ات ه ��و الواج ��ب االجتماعي‬ ‫وذل ��ك �أثن ��اء امل�شارك ��ة يف منا�سب ��ات‬ ‫الأعرا� ��س والوالدة وامل ��وت بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الت�سلية وحب االلتقاء بالأخريات و�أحيانا‬ ‫لأخ ��ذ ق�س ��ط م ��ن الراح ��ة عق ��ب العمل يف‬ ‫الوظيف ��ة �أو املن ��زل على حد �س ��واء عالوة‬ ‫عل ��ى ك ��ون امل�س�أل ��ة �أ�صبح ��ت م ��ن �ضم ��ن‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د االجتماعي ��ة يف اليمن‬ ‫و�أ�ضاف ��ت �إن هن ��اك من تتخذ م ��ن جل�سات‬ ‫«الق ��ات» فر�ص ��ة ملناق�ش ��ة وبح ��ث ق�ضاي ��ا‬ ‫اجتماعي ��ة وثقافية وفكري ��ة كما هو احلال‬ ‫عند بع�ض املثقفني واملثقفات ‪..‬‬ ‫االنفتاح وزي��ادة الوعي �أ�سب��اب رئي�سة‬ ‫لذلك‬ ‫يق ��ول دكات ��رة االجتم ��اع ب� ��أن غالبي ��ة‬ ‫متن ��اوالت الق ��ات ه ��ن م ��ن خريج ��ات‬ ‫اجلامعات‪.‬‬ ‫فخالف� � ًا ملا كان يع ��د يف املا�ض ��ي عيبا‪ ،‬ف�إن‬ ‫املتعلم ��ات بد�أن ينظرن �إىل ه ��ذه الظاهرة‬ ‫ب�أنه ��ا مو�ضة و�أنها �شيء ع ��ادي وال يوجد‬ ‫فيه ��ا �أي عي ��ب‪ ،‬بينم ��ا الأمي ��ات م ��ا زل ��ن‬ ‫متم�س ��كات بالع ��ادات والتقالي ��د والعيب‪.‬‬ ‫و�أ�سب ��اب ذلك ترج ��ع �إىل االنفتاح والتغري‬ ‫يف من ��ط احلياة يف املجتم ��ع اليمني وكذا‬ ‫زيادة الوعي وم ��ع وجود حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫ب ��د�أت امل ��ر�أة تعتق ��د �أن ه ��ذه الع ��ادة ح ��ق‬ ‫م ��ن حقوقها ون ��وع من امل�س ��اواة بالرجل‪،‬‬ ‫فالطالب ��ة اجلامعي ��ة الآن ب�ش ��كل خا� ��ص ال‬ ‫جت ��د حرج� � ًا يف تناوله ��ا للق ��ات وتعريف‬ ‫الآخري ��ن ب�أنها تتناول ��ه‪ ،‬لأنها ت ��رى ب�أنها‬ ‫متار� ��س حق� � ًا م ��ن حقوقه ��ا لأن الرج ��ل‬ ‫ميار�سه‪ ،‬وبالتايل تعتقد �أنه �شيء طبيعي‪.‬‬ ‫خا�صة بعد خروج الن�ساء �إىل ميدان العمل‬ ‫الأمر الذي وفر له ��ا اال�ستقالل املادي ‪ ،‬الن‬ ‫كثريا م ��ن الن�ساء ي�شتغل ��ن ويعتمدن على‬ ‫�أنف�سه ��ن‪ ،‬وبالتايل يرين �أن م ��ن حقهن �أن‬ ‫يرحت ��ن م ��ن متاعب العم ��ل واحلي ��اة يوم‬ ‫اخلمي� ��س‪ ،‬وبالتايل ال يج ��دن �أي مانع من‬ ‫تعاطيه ��ن الق ��ات وبراحته ��ن‪ ..‬فيم ��ا ترى‬ ‫بع� ��ض املتزوجات �أهمية الق ��ات من زاوية‬ ‫�أنه ال ب ��د للزوجة �أن جت ��اري زوجها حتى‬ ‫ال ين�صرف عنها �إىل �أخرى‪.‬‬

‫مدر�سته و البائع يف �شارعه وكل �شخ�ص‬ ‫يف م ��كان عمل ��ه لن�شع ��ر فع�ل�ا بالنظاف ��ة‬ ‫العام ��ة يف جمي ��ع �أرجاء املعم ��ورة لي�س‬ ‫فق ��ط يف ن ��دوات وفعالي ��ات ال ت ��دوم �إال‬ ‫�ساعات فقط و الأغلب ال ي�ستفيد منها ‪.‬‬


‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫بعد عام على ت�شكيلها‬

‫‪5‬‬

‫ق�ضية �ساخنة‬

‫الكهرباء!!فا�شلة‬ ‫الوفاق‬ ‫حكومة‬ ‫وزارات‬ ‫من‬ ‫‪%70‬‬ ‫حاربت القاعدة وخففت التوتر و�أعادت جزءاً من املاء وبع�ض‬

‫�صعدة تنا�شد �أروح ملني؟ واحلراك اجلنوب ي�صفها بحكومة االحتالل واملخربون يهددون بتدمري امل�صالح العامة‬

‫ال ننكر نحن وال القراء الأعزاء‬ ‫تلك الأدوار التي لعبتها حكومة‬ ‫الوفاق الوطني خالل عامها الأول‬ ‫من �أجل تثبيت الأمن و�إعادة‬ ‫اال�ستقرار �إىل ربوع الوطن‬ ‫وهذا منجز كبري يح�سب لها و�إن‬ ‫كان لل�ضغوطات اخلارجية فيها‬ ‫اليد الطوىل كما يقول اخلرباء‬ ‫واملحللون‪.‬‬ ‫غري �أمنا نحن ب�صدده يف هذا‬ ‫التحقيق الذي هدفنا من ورائه‬ ‫�إىل و�ضع النقاط على احلروف كما‬ ‫يقال من خالل ا�ستقراء الواقع‬ ‫املعا�ش حالي ًا بعد عام من ت�سلم‬ ‫حكومة الوفاق ملقاليد الأمور يف‬ ‫البالد ور�صد ولو ب�صورة خمت�صرة‬ ‫ملا مت �إجنازه خالل العام الأول‬ ‫من عمر حكومتنا املوقرة ف�إىل‬ ‫التفا�صيل‪..‬‬

‫�إعداد‬

‫ق�سم التحقيقات‬ ‫من �أبرز الإجنازات!!‬ ‫اعت�ب�ر مراقب ��ون �أن �أداء حكوم ��ة الوف ��اق‬ ‫خ�ل�ال العام الأول م ��ن عمرها �ضعيف حيث‬ ‫مل تك ��ن �أفعاله ��ا ملبي ��ة لطموح ��ات النا� ��س‬ ‫وتطلعات ال�شعب‬ ‫با�ستثن ��اء �إلغ ��اء اتفاقية مين ��اء دبي و�إقناع‬ ‫املانح�ي�ن بدعم اليمن مبا يزيد عن الـ‪ 7‬مليار‬ ‫دوالر ‪.‬‬ ‫وب ��دء �إع ��داد خطة هيكل ��ة الق ��وات امل�سلحة‬ ‫والأم ��ن فلي�س لها هيكلة وطنية منذ �إن�شائها‬ ‫‪ ،‬وكذل ��ك �سح ��ب الب�س ��اط م ��ن حت ��ت �أقدام‬ ‫النظ ��ام العائلي الع�سك ��ري الأمني وخا�صة‬ ‫يف وح ��دات ق ��وات الأم ��ن املرك ��زي وج ��زء‬ ‫من احلر�س والكثري م ��ن املناطق الع�سكرية‬ ‫والوحدات‪.‬‬ ‫�إىل ذلك فقد خفف ��ت من حدة االنق�سام احلاد‬ ‫يف �أو�سط القوات امل�سلحة‪..‬‬ ‫واالنت�صار الكب�ي�ر على «�أن�ص ��ار ال�شريعة»‬ ‫يف املحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫الوزارات الناجحة يف حكومة الوفاق‪:‬‬ ‫وهن ��ا ذهبن ��ا وح�س ��ب ت�صني ��ف اخل�ب�راء‬ ‫�إىل البح ��ث وراء وزارات حكوم ��ة الوف ��اق‬ ‫الناجحة والتي �أح�سنت يف م�شوارها خالل‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫حي ��ث �أ�شار اخلرباء �إىل �أن من بني وزارات‬ ‫حكومة الوفاق عددا من الوزارات‪:‬‬ ‫وزارة النقل‬ ‫والت ��ي ت�سل ��م قيادته ��ا الوزي ��ر اال�شرتاك ��ي‬ ‫الدكت ��ور واع ��د باذيب ‪،‬ال ��ذي اتخ ��ذ العديد‬ ‫م ��ن الإج ��راءات يف وزارت ��ه متثل ��ت يف‬ ‫�إدخ ��ال جمل ��ة م ��ن الإ�صالح ��ات يف ال�شركة‬ ‫اليمنية للط�ي�ران وعدد م ��ن املوانئ اليمنية‬ ‫م ��ن �أبرزها ميناء عدن التي عم ��ل على �إلغاء‬ ‫اتفاقية ميناء عدن املجحفة مع �شركة موانئ‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫وزارة املالية‪:‬‬ ‫الت ��ي ت�سل ��م قيادتها الوزي ��ر امل�ستقل �صخر‬ ‫الوجيه والذي با�شر عمله بفتح معاركه �ضد‬ ‫�أدوات نظام �صالح من خالل جتفيف منابعه‬ ‫املالية و منع موازنة �ش�ؤون القبائل وامتنع‬ ‫ع ��ن �ص ��رف خم�ص�ص ��ات جه ��ازي الأم ��ن‬ ‫القوم ��ي وال�سيا�س ��ي ورف�ض �ص ��رف مبالغ‬ ‫كب�ي�رة لقي ��ادات ع�سكري ��ة ووزراء �سابقني‬ ‫وم�شايخ و�صحفيني ما �أدى �إىل ظهور توتر‬ ‫بين ��ه وبني دار الرئا�سة عل ��ى خلفية موازنة‬ ‫الرئا�سة‪.‬‬ ‫وزارة الدفاع‬ ‫والت ��ي ت�سلمه ��ا الوزي ��ر امل�ؤمت ��ري الل ��واء‬ ‫‪ /‬حمم ��د نا�ص ��ر �أحم ��د ال ��ذي كثري ًا م ��ا ردد‬

‫يف عه ��د نظ ��ام �صالح ب� ��أن اجلي� ��ش اليمني‬ ‫�سيظ ��ل حامي� � ًا «لل�شرعي ��ة الد�ستورية» وقد‬ ‫كان �صادق ًا فيما يقول فقد مثل الذراع القوي‬ ‫واملخل� ��ص للرئي�س ه ��ادي و�سعى لتقوي�ض‬ ‫�سلط ��ة العائلة بل و�ص ��ل الأمر به �إىل رف�ضه‬ ‫�أوام ��ر �صالح حني طلب من ��ه االن�سحاب من‬ ‫جل�سات حكومة الوفاق وعمل على �إقالة عدد‬ ‫كبري من القيادات الع�سكرية املوالية ل�صالح‬ ‫�أبرزها‬ ‫العمي ��د علي ح�س ��ن ال�شاطر والل ��واء حممد‬ ‫�صالح الأحمر والعميد طارق حممد عبد الله‬ ‫�صال ��ح وحافظ معي ��اد ومهدي مقول ��ة وقاد‬ ‫حرب ًا �ضرو�س ��ا �ضد تنظي ��م القاعدة و�أحلق‬ ‫به ��م هزائم منك ��رة ونتيجة لت ��ك النجاحات‬ ‫تعر�ض ل�ست حماوالت اغتيال‪.‬‬ ‫وزارة التخطيط‬ ‫الت ��ي ت�سلمه ��ا الوزي ��ر الإ�صالح ��ي الدكتور‬ ‫حممد ال�سعدي‬ ‫وال ��ذي ا�ستط ��اع بحنكت ��ه وخربت ��ه �إقن ��اع‬ ‫املانح�ي�ن الدولي�ي�ن بتق ��دمي ما يزي ��د عن الـ‬ ‫‪ 7‬ملي ��ارات دوالر لليم ��ن‪ ،‬ف�ض�ل�ا ع ��ن تبنيه‬ ‫برنام ��ج للنهو� ��ض التنم ��وي واالقت�ص ��ادي‬ ‫للمرحل ��ة االنتقالي ��ة حي ��ث عر�ض ��ت وزارة‬ ‫التخطي ��ط يف وق ��ت �ساب ��ق يف اجتماع مع‬ ‫ممثل ��ي الدول وال�صنادي ��ق املانحة‪ ،‬م�سودة‬ ‫وثيق ��ة للحاجات الطارئة خالل عامي ‪2012‬‬ ‫و‪ ،2013‬تبلغ تكلفتها ‪ 10,4‬بليون دوالر‪.‬‬ ‫وزارة الإعالم‬ ‫والت ��ي ت�سلمه ��ا الوزي ��ر امل�ستق ��ل عل ��ي‬ ‫العمراين والذي عمل منذ ت�سلمه مهام عمله‬ ‫عل ��ى تغي�ي�ر مالم ��ح الإع�ل�ام الر�سمي حيث‬ ‫اتخ ��ذ جمل ��ة من الإج ��راءات غ�ي�ر امل�سبوقة‬ ‫التي ط ��ورت م ��ن الأداء الإعالم ��ي الر�سمي‬ ‫وحدت من �شموليت ��ه و�أعادت �إليه جزء ًا من‬ ‫قدا�ست ��ه املفقودة حيث قاد الوزير العمراين‬ ‫عملية تغي�ي�ر كبرية داخ ��ل م�ؤ�س�سة الإذاعة‬ ‫والتلفزي ��ون ‪ ،‬ور�سم خطوط الإعالم املتميز‬ ‫ال ��ذي يرقى �إيل تطلع ��ات وطموحات غالبية‬ ‫�أبناء ال�شعب اليمني‪.‬‬ ‫كم ��ا عم ��ل عل ��ى حتيي ��د الإع�ل�ام احلكوم ��ي‬ ‫و�إبع ��اده ع ��ن امل�شاحن ��ات واملناكف ��ات‬ ‫ال�شخ�صي ��ة واحلزبي ��ة وحول ��ه �إىل �إع�ل�ام‬ ‫توافق ��ي يعم ��ل عل ��ى ر�أب ال�ص ��دع ويجم ��ع‬ ‫القوى الوطنية وال يفرقها ‪.‬‬ ‫وق ��د الق ��ت معظ ��م قراراته الت ��ي عملت على‬ ‫�إزاح ��ة ر�ؤ�س ��اء حتري ��ر �سابق�ي�ن وم ��دراء‬ ‫م�ؤ�س�س ��ات �إعالمية عملوا لفرتة طويلة على‬ ‫�إف�س ��اد امل�ؤ�س�سات الإعالمي ��ة وتقدمي �إعالم‬ ‫م�ت�ردي وا�ستبدله ��م بك ��وادر �إعالمي ��ة ذات‬

‫كف ��اءة ‪ .‬وق ��د �أوجد ذل ��ك ارتياح ��ا بالغ ًا يف‬ ‫الأو�ساط ال�شعبية‬ ‫ونتيج ��ة لها تعر�ض جلملة حماوالت اغتيال‬ ‫فا�شلة‪.‬‬ ‫وزارتا اخلارجية و�أمانة العا�صمة‪:‬‬ ‫�إىل ذل ��ك من ال ��وزارات التي قال ��ت التقارير‬ ‫والدرا�سات �أنه ��ا ناجحة يف حكومة الوفاق‬ ‫�إىل ح ��د كب�ي�ر وزارة اخلارجي ��ة و�أمان ��ة‬ ‫العا�صم ��ة يف ظ ��ل الأم�ي�ن ه�ل�ال حي ��ث كان‬ ‫للخارجي ��ة خط ��وات كب�ي�رة يف توطي ��د‬ ‫العالق ��ات اليمني ��ة بال ��دول املانح ��ة ‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫ا�ستط ��اع �أم�ي�ن العا�صم ��ة �أن يوجد ب�صمات‬ ‫جناح وا�ضحة على �أر�ض الواقع ‪.‬‬ ‫�إخفاقات باجلملة!!‬ ‫ويف جان ��ب الإخفاق ��ات �س ��رد العدي ��د م ��ن‬ ‫اخل�ب�راء واملحلل�ي�ن واملتابع�ي�ن جمل ��ة م ��ن‬ ‫الإخفاق ��ات الت ��ي قال ��وا �أن حكوم ��ة الوفاق‬ ‫وقعت فيها خ�ل�ال عامها الأول م�شريين �إىل‬ ‫�أن بع�ض تلك الإخفاقات تعود �إىل احلكومة‬ ‫نف�سه ��ا والبع� ��ض الآخ ��ر جاء نتيج ��ة ت�أثري‬ ‫عوامل خارجية‪.‬‬ ‫مو�ضح�ي�ن �أن من بني تلك الإخفاقات انعدام‬ ‫الر�ؤي ��ة امل�ستقبلية للحكومة والتي �أدت �إىل‬ ‫ت�شت ��ت جهوده ��ا وت�صرفاتها وطغ ��ى عليها‬ ‫العمل الغري املوحد و�ضعف جهود احلكومة‬ ‫يف جتفيف منابع الف�ساد وتعزيز ال�شفافية‪.‬‬ ‫عدم حتدي ��د موازن ��ة الرئا�سة وع ��دم توحد‬ ‫احل�ساب ��ات اخلا�ص ��ة بالنف ��ط وكث�ي�ر م ��ن‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات وع ��دم الق ��درة عل ��ى ال�سيط ��رة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫واعتماده ��ا عل ��ى �إ�سرتاتيجي ��ة بعيدة املدى‬ ‫الأمر ال ��ذي �أدى �إىل نوع من االرتباك داخل‬ ‫امل�ؤ�س�ستني الع�سكري ��ة والأمنية وخفف من‬ ‫�سرع ��ة عجل ��ة التغي�ي�ر فيه ��ا بالإ�ضاف ��ة �إىل‬ ‫ع ��دم توحيد اجلي� ��ش و�إبعاد �أق ��ارب �صالح‬ ‫م ��ن امل�ؤ�س�سات الع�سكرية وعدم قدرتها على‬ ‫�إعادة ال�سيط ��رة على حمافظ ��ة �صعده التي‬ ‫تق ��ع حتت �سيطرة املتمردي ��ن احلوثيني كما‬ ‫يقول اخلرباء‪.‬‬ ‫وزارات �أخفقت بامتياز!!‬ ‫وهن ��اك وزارات �أخ ��رى و�صفه ��ا اخل�ب�راء‬ ‫واملحللون ب�أنه ��ا وزارت �أخفقت بامتياز يف‬ ‫عامه ��ا الأول وم ��ن بينه ��ا وزارات الداخلية‬ ‫والكهرب ��اء والنف ��ط واخلدم ��ة املدني ��ة‬ ‫والرتبية وال�صحة‪.‬‬ ‫فالداخلي ��ة عج ��زت ع ��ن توف�ي�ر احلماي ��ة‬ ‫للمن�ش� ��آت وامل�صال ��ح العامة حي ��ث ما زالت‬

‫الكهرب ��اء والنف ��ط وغريهم ��ا م ��ن امل�صال ��ح‬ ‫تتعر�ض لالعتداء من قب ��ل املخربني والذين‬ ‫و�صل احلال بهم �إىل التهديد بتفجري حمطة‬ ‫م�أرب الغازية ح�سب تقرير الداخلية الأخري‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن الكث�ي�ر م ��ن املن�ش� ��آت احلكومي ��ة‬ ‫تتعر� ��ض ب�ص ��ورة م�ستم ��رة لالقتح ��ام م ��ن‬ ‫قب ��ل جماعات م�سلح ��ة يف العدي ��د من املدن‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫و�أما وزارة الكهرباء فال زالت تراوح مكانها‬ ‫تفاو� ��ض املعتدي ��ن عل ��ى �أب ��راج الكهرب ��اء‬ ‫وتدف ��ع له ��م و�أكرث من ن�صف الب�ل�اد ال زالت‬ ‫تعي�ش بال�شموع والفواني�س‪.‬‬ ‫�أي�ض ��ا وزارة النف ��ط واملع ��ادن عجزت وفق‬ ‫التقارير عن ا�ستغ�ل�ال الغاز البرتويل الذي‬ ‫ينت ��ج يف حق ��ول البرتول وال ��ذي يتم حرقه‬ ‫يومي� � ًا وال�شعب يف �أم�س احلاج ��ة �إليه وقد‬ ‫�أك ��دت التقاري ��ر �أن حج ��م الغ ��از الب�ت�رويل‬ ‫الذي يتم حرقه يومي ًا من قبل �شركات �إنتاج‬ ‫النفط بحجة �أن ��ه ال يوجد من ي�ستغله ي�صل‬ ‫�إىل نحو ‪95‬مليون مرت مكعب من الغاز ‪.‬‬ ‫بينم ��ا وزارة اخلدم ��ة املدني ��ة مل تعال ��ج‬ ‫�أو�ضاع املوظفني اجلدد حتى الآن ومل تعلن‬ ‫الـ‪ %25‬من الوظائ ��ف التي مت اعتمادها لهذا‬ ‫العام �أي�ض ًا ومثلها ووزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ف�ل�ا تزال حق ��وق املعلم�ي�ن والرتبويني غري‬ ‫ملبي ��ة والعملي ��ة التعليمي ��ة �شب ��ه منه ��ارة‬ ‫والإ�ضراب ��ات قائم ��ة يف كل مدار� ��س‬ ‫اجلمهوري ��ة ‪،‬ويف ال�صح ��ة جن ��د وزارة‬ ‫ال�صحة تعاين من الكثري من عمليات الف�ساد‬ ‫امل ��ايل والإداري يف الكث�ي�ر م ��ن مرافقه ��ا‬ ‫ال�صحي ��ة والعجز يف معاجلته ��ا فاخلدمات‬ ‫ال�صحي ��ة مرتدي ��ة يف كل املراف ��ق ال�صحي ��ة‬ ‫الر�سمية واخلدم ��ات العالجية �شبه منعدمة‬ ‫والأدوي ��ة املزورة متلأ الأ�سواق والأمرا�ض‬ ‫تفتك باليمنيني حيث ت�ؤكد التقارير احلديثة‬ ‫�أن مر� ��ض ال�سرط ��ان لوحده يقت ��ل �أكرث من‬ ‫‪� 35‬شخ�صا يومي ًا‪.‬‬ ‫�أم ��ا بقي ��ة ال ��وزارات فيق ��ول اخل�ب�راء �أنها‬ ‫جم ��رد �أ�سم ��اء لي�س له ��ا �أي �أثر عل ��ى �أر�ض‬ ‫الواق ��ع وهذه هي حكوم ��ة الوفاق يف عامها‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫عام واملخرب�ين �أقوى من حكوم��ة الوفاق‬ ‫ومن دولة هادي!!‬ ‫وكان ��ت درا�س ��ة بحثية �ص ��درت م�ؤخ ��را قد‬ ‫ك�شفت �أن ن�سب ��ة الف�شل يف وزارات حكومة‬ ‫الوفاق ي�صل �إىل نحو ‪.%70‬‬ ‫كم ��ا ع�ب�ر خ�ب�راء وحملل ��ون اقت�صادي ��ون‬ ‫و�سيا�سي ��ون ع ��ن خيبة �أملهم م ��ن عدم قدرة‬ ‫حكومة الوفاق يف �إيقاف م�سل�سل التخريب‬

‫للم�صال ��ح العام ��ة يف الب�ل�اد‪ .‬و الت ��ي قالوا‬ ‫عنه ��ا �إن احلكوم ��ة الوف ��اق ه ��ي احلكوم ��ة‬ ‫الوحيدة رمب ��ا على وجه العامل يتم التوافق‬ ‫عليها م ��ن قبل التي ��ارات ال�سيا�سية املختلفة‬ ‫وتق ��ام لأجله ��ا ث ��ورة وه ��ي التي م ��ر عليها‬ ‫عام م ��ن العمل وهي ال زلت غ�ي�ر قادرة على‬ ‫�إيق ��اف التخريب لأبراج الكهرباء و التفجري‬ ‫لأنابيب النفط وامل�صالح العامة الأخرى يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫م�شريي ��ن �أن ��ه وبع ��د ان كان م ��ن املفرت� ��ض‬ ‫ان تق ��وم حكوم ��ة الوف ��اق بتنفي ��ذ برنام ��ج‬ ‫عمله ��ا يف تنمي ��ة االقت�ص ��اد الوطن ��ي ودعم‬ ‫اال�ستق ��رار الأمني واملعي�ش ��ي جندها اليوم‬ ‫ما زال ��ت عاجزة متام� � ًا عن توف�ي�ر احلماية‬ ‫الكامل ��ة للم�شاري ��ع واملن�ش� ��آت العام ��ة يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫مت�سائل�ي�ن م ��اذا مبق ��دور ه ��ذه احلكوم ��ة‬ ‫العم ��ل يف الأع ��وام القادمة وه ��ي احلكومة‬ ‫الت ��ي مل ت�ستط ��ع �أن ت�ؤم ��ن ما ه ��و موجود‬ ‫م ��ن امل�شاريع عل ��ى خالف �إن�شائه ��ا مل�شاريع‬ ‫جدي ��دة وهو املطلوب منه ��ا وفق ما جاء يف‬ ‫برناجمها‪.‬‬ ‫كما �أ�ش ��اروا �إىل �أن ا�ستمرار تفجري �أنابيب‬ ‫النفط وتدمري �أب ��راج الكهرباء يعد من �أبرز‬ ‫الدالئل على ف�شل هذه احلكومة‪.‬‬ ‫وكان ��ت معظم الهيئ ��ات واملنظم ��ات املحلية‬ ‫والدولي ��ة وجمي ��ع الأط ��راف وال�شرائح يف‬ ‫املجتم ��ع اليمن ��ي ق ��د ن ��ددت با�ستم ��رار تلك‬ ‫االعت ��داءات وا�ستمرار عجز حكومة الوفاق‬ ‫يف و�ض ��ع ح ��د له ��ا مت�سائل�ي�ن ه ��ل �أ�صب ��ح‬ ‫خمرب ��و �أنابيب النف ��ط وخط ��وط الكهرباء‬ ‫�أق ��وى من حكومة الوفاق ودولة هادي حتى‬ ‫ي�ستم ��روا وعل ��ى مدى ع ��ام كام ��ل يدمرون‬ ‫الكهرب ��اء ويفجرون �أنابي ��ب النفط دون ان‬ ‫ت�ستطيع احلكومة �إيقافهم؟!!!!‬ ‫احلكومة معذورة!!‬ ‫ويف ه ��ذا ال�سياق اعترب حمللون �آخرون �أن‬ ‫م ��ا قامت به حك��مة الوفاق خالل عام م�ضى‬ ‫على تن�صيبها لي�س بالأمر الهني فيكفيها �أنها‬ ‫ا�ستطاع ��ت �أن ت�ض ��ع ح ��دا للتده ��ور الأمني‬ ‫ال ��ذي قال ��وا انه كان ميث ��ل م�شكل ��ة امل�شاكل‬ ‫�أمامه ��ا خا�ص ��ة و�أن ح ��زب امل�ؤمت ��ر احلاكم‬ ‫ال�ساب ��ق يف الب�ل�اد قد عم ��د �إىل خلق الكثري‬ ‫من العراقيل �أمام هذه احلكومة وال يزال‪.‬‬ ‫متوقع�ي�ن �أن تك ��ون قي ��ادة ه ��ذا احل ��زب‬ ‫و�أتباعه ��ا هم وراء كلم ��ا تعر�ضت وتتعر�ض‬ ‫له ��ا �أنابي ��ب النف ��ط م ��ن تفج�ي�ر وخدم ��ات‬ ‫الكهرباء من تدمري‪.‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن ��ه قد ثبت و�أن ك�شفت العديد‬ ‫من التقارير ال�صادرة عن حكومة الوفاق يف‬ ‫الف�ت�رة املا�ضي ��ة �أن تلك الأعم ��ال التخريبية‬ ‫يق ��ف وراءه ��ا �أن�ص ��ار النظ ��ام ال�ساب ��ق‬ ‫وامل�أجوري ��ن الذين يدفع له ��م يف العديد من‬ ‫املناطق‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ه� ��ؤالء املحلل�ي�ن مل يعف ��وا حكومة‬ ‫الوفاق م ��ن القيام بواجبها جت ��اه املخربني‬ ‫والذي ��ن قال ��وا �أن م ��ن املتوج ��ب عليه ��ا �أن‬ ‫ت�ض ��رب بي ��د من حدي ��د �ضد كل م ��ن يحاول‬ ‫العب ��ث مب�صال ��ح الوط ��ن ومن�ش�آت ��ه وب�أمنه‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬ ‫دون �أن تهاود �أو تنا�شد وتتو�سل و�أن تبتعد‬ ‫عن الأ�سالي ��ب التي د�أبت عليه ��ا احلكومات‬ ‫ال�سابق ��ة مع املخرب�ي�ن م ��ن التفاو�ض ودفع‬ ‫الفدية‪.‬‬ ‫م�ؤكدي ��ن �أن �أك�ب�ر خط� ��أ وقعت في ��ه حكومة‬ ‫الوف ��اق ه ��و مهادن ��ة املخرب�ي�ن والدف ��ع لهم‬ ‫فلوال هذا ما بقيت االعتداءات م�ستمرة حتى‬ ‫يومنا هذا على امل�صالح الوطنية‪.‬‬ ‫م�ضيف�ي�ن ‪ :‬لنفرت� ��ض �ص ��دق ما ذهب ��ت �إليه‬ ‫تقاري ��ر حكومة الوفاق ب�ش ��ان �أتباع النظام‬ ‫ال�سابق الذي ��ن يقفون وراء تدمري وتخريب‬ ‫�أنابيب النفط وخطوط و�أبراج الكهرباء يف‬ ‫م� ��أرب واجل ��وف و�شب ��وة والذي ��ن يهدفون‬ ‫م ��ن وراء تل ��ك الأعم ��ال الإجرامي ��ة �إىل‬ ‫�إف�ش ��ال حكومة الوف ��اق ودولة ه ��ادي حتى‬ ‫يقول ��ون للداخل واخلارج �أنظ ��روا حكومة‬

‫الوفاق ودولة هادي الت ��ي انتخبتم ودعمتم‬ ‫مل ت�ستط ��ع �أن تق ��دم �شيئ� � ًا ومل تعالج �شيئ ًا‪،‬‬ ‫النظ ��ام ال�ساب ��ق كان �أف�ض ��ل منه ��ا ويف هذا‬ ‫اجلانب نلتم�س لها العذر‪.‬‬ ‫املتهمون‪ :‬احلكومة جنحت بتوتري الأجواء‬ ‫ولي�س يف بناء امل�شاريع؟!!‬ ‫كث�ي�رة ه ��ي الردود الت ��ي �صدرت ع ��ن قيادة‬ ‫حزب امل�ؤمتر متزع ��م النظام ال�سابق والتي‬ ‫تك ��ذب م ��ا ي ��رد يف بيان ��ات حكوم ��ة الوفاق‬ ‫وتطالبه ��ا بو�ض ��ع الأدل ��ة الت ��ي تثبت �صدق‬ ‫م ��ا تدعي ��ه حي ��ث ج ��اء يف �آخ ��ر رد �ص ��در‬ ‫عن ��ه بتاري ��خ ‪2012/12/ 5‬م �أن �إخف ��اق‬ ‫حكومة الوفاق الوطني يف توفري اخلدمات‬ ‫ال�ضروري ��ة وعجزه ��ا عن القي ��ام بوظيفتها‬ ‫يف حماية البنى التحتي ��ة مل�شاريع الكهرباء‬ ‫والنفط واالت�ص ��االت هو ما يدفع بها �إىل ما‬ ‫تدعيه‪.‬‬ ‫وكان مكتب �صالح قد جدد مطالبته للحكومة‬ ‫بتق ��دمي �أدلته ��ا �ض ��د كل م ��ن تتهم ��ه بقط ��ع‬ ‫الكهرباء و�أنابيب النف ��ط والغاز والطرقات‬ ‫وغريه ��ا من و�سائل اخلدم ��ات �إىل املحاكمة‬ ‫�أو عر�ضها على الر�أي العام‪.‬‬ ‫م�ش�ي� ً‬ ‫را انه بد ًال م ��ن توزي ��ع االتهامات على‬ ‫الأط ��راف ال�سيا�سي ��ة يج ��ب عل ��ى احلكومة‬ ‫ح�ش ��د الوف ��اق االجتماع ��ي ملواجه ��ة ه ��ذه‬ ‫الأعم ��ال التي و�صفها بال�سفيهة والتخريبية‬ ‫والت ��ي ت�ضر اجلميع بدون تفريق بني والئه‬ ‫ال�سيا�سي �أو منطقته �أو وظيفته �أو عمله‪.‬‬ ‫خمتتم� � ًا بيان ��ه بدع ��وة اليمني�ي�ن كاف ��ة �إىل‬ ‫التع ��اون من �أج ��ل حماية املمتل ��كات العامة‬ ‫منوه� � ًا �أنه مل ي�سب ��ق �أن تلق ��ت اليمن الدعم‬ ‫اخلارج ��ي بهذا الق ��در الذي تتلق ��اه حكومة‬ ‫الوف ��اق احلالية والتي مل تتمك ��ن من و�ضع‬ ‫طوب ��ة على طوبة لأي م�ش ��روع وطني حتى‬ ‫الآن وبد ًال من االهتمام بالتنمية والتهدئة مل‬ ‫تنج ��ح �سوى بتوتري الأجواء بالت�صريحات‬ ‫العنرتية وغري امل�س�ؤولة وتوزيع االتهامات‬ ‫الكاذبة ح�سب البيان‪.‬‬ ‫هل �أف�شلت �ألغام �صالح حكومة الوفاق؟!!‬ ‫وهن ��ا ك�شفت جملة م ��ن التقارير �أن الرئي�س‬ ‫ال�ساب ��ق �صال ��ح ق ��د زرع كمي ��ة كب�ي�رة م ��ن‬ ‫الألغام يف طريق حكومة الوفاق منها �إفراغ‬ ‫اخلزين ��ة العام ��ة للدول ��ة وتق�سي ��م اجلي�ش‬ ‫والإخ�ل�ال بالأم ��ن و�إ�ضاع ��ة حمافظ ��ة �أبني‬ ‫و�صع ��ده‪ .‬وه ��ذه الرتك ��ة الثقيل ��ة مل تتمكن‬ ‫حكومة الوفاق بعد من نزع الكثري منها‪.‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي ال ي ��زال يق�ض م�ضاج ��ع �شباب‬ ‫الثورة الذين مل يربحوا خيامهم ‪.‬‬ ‫بع ��د وبالرغ ��م م ��ن �أن حكوم ��ة الوف ��اق ق ��د‬ ‫منح ��ت ال�صالحيات الكامل ��ة ولأول مرة يف‬ ‫تاريخ اليمن‪.‬‬ ‫�إىل �أن �أتب ��اع النظ ��ام ال�ساب ��ق كم ��ا تق ��ول‬ ‫التقاري ��ر ورجال �صال ��ح يف حكومة الوفاق‬ ‫وم�ؤ�س�ساته ��ا يعمل ��ون عل ��ى عرقل ��ة م�س ��ار‬ ‫حكوم ��ة الوف ��اق حي ��ث ق ��ادوا مت ��ردات‬ ‫وا�سعة عل ��ى قرارات امل�ؤ�س�ست�ي�ن الرئا�سية‬ ‫والوزاري ��ة ب ��ل و�ص ��ل الأم ��ر �إىل �إع�ل�ان‬ ‫�صال ��ح �سحب وزرائ ��ه من جل�س ��ات جمل�س‬ ‫ال ��وزراء وتهديد امل�ؤمتر ب�إعادة النظر جتاه‬ ‫املبادرة اخلليجية‪ ،‬لكن التحذيرات املتتالية‬ ‫م ��ن جمل� ��س الأم ��ن كان ��ت ته ��دد معرقل ��ي‬ ‫�أداء احلكوم ��ة ومتم ��ردي التواف ��ق بفر�ض‬ ‫عقوبات عليهم‪.‬‬ ‫اخلال�صة كلمة ولو جرب خاطر!!‬ ‫ل�سن ��ا بتحقيقنا ال�صحفي ه ��ذا �سوى جمرد‬ ‫ناقل�ي�ن مل ��ا ك�شف ��ت عن ��ه التقاري ��ر والأخبار‬ ‫التي ن�شرتها و�سائل الإعالم املختلفة ول�سنا‬ ‫متحاملني على حكومة الوفاق بل نتمنى لها‬ ‫ولدولتن ��ا العتيقة التوفي ��ق والنجاح ملا فيه‬ ‫�صالح ل�شعبنا اليمني ال�صابر‪.‬‬ ‫كم ��ا �أننا ل�سن ��ا ب�صدد تتبع الع�ث�رات كما قد‬ ‫يتخيل ��ه للبع� ��ض و�إمنا نحن نح ��اول تقييم‬ ‫الواق ��ع و�إن ر�صدنا لكثري من العرثات التي‬ ‫وقع ��ت فيه ��ا حكوم ��ة الوف ��اق خ�ل�ال عامها‬ ‫الأول ال يعن ��ي ف�شله ��ا الت ��ام لكنه ��ا �أخفق ��ت‬


‫‪6‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫ال�سيد عبدامللك احلوثي‪� :‬إن اردمت احلوار نحن جاهزون للحوار و�إن اردمت ال�صراع ال�سيا�سي نحن حا�ضـرون يف امليدان من دون تردد وال تلك�ؤ‬

‫ً‬ ‫كونوا رجاال واتركوا اال�ستقواء باخلارج‪ ..‬وعلي �صالح طاغية وجمرم‪ ..‬ومن �سفكوا دماء ال�شعب ال يزالــــــــ‬

‫ال يزال ال�شعب خارج املعادلة ومل يت�سن للمواطن اليمني احل�صول على لقمة عي�شه بي�سر وبكرامة ونريد حكومة ع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫احلمدلله رب ال�ع��امل�ين ال�ق��ائ��ل يف كتابه‬ ‫املبني {وَ ممِ َّ ��نْ َخ َل ْق َنا �أُ َّم � ٌة َي ْهدُونَ ِب حْ َ‬ ‫ال ِّق‬ ‫وَ ِب��هِ َي� ْع��دِ لُ��ونَ } و�صلوات الله و�سالمه‬ ‫على عبده ور�سوله وخامت �أنبيائه الب�شري‬ ‫النذير وال�سياج املنري حممد بن عبد الله‬ ‫وع �ل��ى �آل ��ه ال �ط��اه��ري��ن ور� �ض��ي ال �ل��ه عن‬ ‫�صحبه املنتجبني ‪.‬‬ ‫�أي �ه��ا الإخ� ��وة الأع � ��زاء ‪ :‬ال �� �س�لام عليكم‬ ‫ورحمة الله وبركاته وعظم الله لنا ولكم‬ ‫الأج��ر و�أح�سن لنا ولكم ال�ع��زاء يف هذه‬ ‫الذكرى والفاجعة الكربى ذكرى ا�ست�شهاد‬ ‫الإمام ال�شهيد زيد بن علي بن احل�سني بن‬ ‫علي بن �أبي طالب �سالم الله عليهم يف �شهر‬ ‫حم��رم احل��رام وال��ذي كانت فيه الفاجعة‬ ‫وال �ك��ارث��ة وامل�صيبة ال�ك�ب�يرة ال �ت��ي هي‬ ‫ذك ��رى ا�ست�شهاد الإم� ��ام احل���س�ين عليه‬ ‫ال�سالم كان فيه � ً‬ ‫أي�ضا هذه الذكرى ذكرى‬ ‫ا�ست�شهاد حفيده زيد بن علي عليه ال�سالم ‪،‬‬ ‫ون �ح��ن �أي �ه��ا الإخ � ��وة الأع� � ��زاء ‪ :‬عندما‬ ‫ن�ستذكر ه��ذه ال��ذك��ري��ات امل��ري��رة وامل��ؤمل��ة‬ ‫واملحزنة وامل�ؤ�سفة واملوجعة يف تاريخينا‬ ‫ال ن���س�ت��ذك��ره��ا ف�ق��ط لنت�سربل الأح� ��زان‬ ‫ولنعي�ش امل ��أ� �س��اة ولنعي�ش احل ��زن من‬ ‫ج��دي��د فقط �إمن ��ا ن�ع��ود �إل�ي�ه��ا باعتبارها‬ ‫مدر�سة كربى ن�أخذ منها الدرو�س والعرب‬ ‫ال �ت��ي ن�ح��ن يف �أم ����س احل��اج��ة �إل �ي �ه��ا يف‬ ‫ع���ص��رن��ا ه ��ذا يف ث��ورات �ن��ا ال �ك�برى ويف‬ ‫م��واج�ه��ة ك��ل ال�ت�ح��دي��ات واالخ �ط��ار التي‬ ‫تعي�شها �أمتنا لقد كانت ثورة الإمام ال�شهيد‬ ‫زي��د بن علي عليه ال�سالم ام�ت��دادًا لثورة‬ ‫جده احل�سني عليه ال�سالم وامتدادًا حلمل‬ ‫امل�شروع الر�سايل الإلهي الذي بلغه خامت‬ ‫الأنبياء حممد �صلوات الله عليه وعلى �آله‪،‬‬ ‫وهكذا وا�صل الإمام زيد عليه ال�سالم ذلك‬ ‫امل�����ش��روع ب ��روح ��ه وم��ب��ادئ��ه وم��واق �ف��ه‬ ‫و�أخ�لاق��ه وح�م��ل ل ��واءه يف الأم ��ة مناديا‬ ‫ليبقى للحق �صوته وليبقى للحق امتداده‬ ‫وليبقى للعدل حملته وليبقى للنور الإلهي‬ ‫من يعملون على ن�شره يف الأم��ة وليبقى‬ ‫ط��ري��ق ون��ه��ج الإ� � �ص �ل�اح ل ��واق ��ع الأم� ��ة‬ ‫والت�صحيح مل�سارها قائمًا و�ؤم �ت��د ًا عرب‬ ‫الأج �ي��ال ال ي��وق�ف��ه زم��ن وال ت�ق��ف بوجه‬ ‫وت ��ؤده حتديات �أو �أخ�ط��ار لأن��ه له حمل ًة‬ ‫عظماء حملوا روحيته وحملوا مبادءه‬ ‫حملوه ن��و ًرا يف قلوبهم وحملوه �إميا ًنا‬ ‫ً‬ ‫را�سخا يف قلوبهم وحملوا لواءه ورايته‬ ‫بكل ما هناك من حتديات و�أخطار ونكبات‬ ‫كبرية وم�صائب م��ؤمل��ة وج��ارح��ة بثباته‬ ‫ب�صالبته بوهجه وقوته كانوا يتحركون‬ ‫ع�صر على ع�صر من جيلٍ �إىل جيل من‬ ‫من ٍ‬ ‫زمن �إىل زمن يف مواجهة �ألف يزيد و�ألف‬ ‫ي��زي��د و�أل � ��ف ه �� �ش��ام و�أل � ��ف ه �� �ش��ام من‬ ‫مدر�ستهم تلك ونحن يف هذا الع�صر الذي‬ ‫عم فيه الطغيان على �أمتنا و�شملها بالء‬ ‫ال�ط�غ��اة وظ�ل�م�ه��م واج��رام �ه��م وف���س����اده��م‬ ‫الع�صر الذي تعي�شه �أمتنا �أكرب التحديات‬ ‫و�أك�ب�ر الأخ �ط��ار والأمم الأخ ��رى تتكالب‬ ‫عليها م�ستهد ًفة لها يف دينها ومبادئها‬ ‫وم�ستهدف ًة لها يف �أر�ضها وعر�ضها وعزها‬ ‫و�شرفها وكل مقوماتها ومقومات وجودها‬ ‫‪ ،‬نعود �إىل تلك املدر�سة �إىل مدر�سة زيد‬ ‫تلميذ جده احل�سني �إىل مدر�سة عا�شوراء‬ ‫�إىل املدر�سة املحمدية الكربى التي اجنبت‬ ‫�أول�ئ��ك العظمى الذين حملوا راي��ة احلق‬ ‫وال��ع��دل و� �ض �ح��وا ب��أن�ف���س�ه��م وب��ال�غ��ايل‬ ‫والنفي�س م��ن �أج��ل �أن �ق��اذ الأم ��ة م��ن اجل‬ ‫�إ� �ص�لاح واقعها م��ن �أج��ل ا�ستنقاذها من‬ ‫هيمنة الطغاة وامل�ج��رم�ين وامل�ستبدين‪،‬‬ ‫نعود �إىل تلك املدر�سة يف ثورتنا ال�شعبية‬ ‫ال�سلمية يف الوطن العربي يف مواجهة‬ ‫الأخ� �ط ��ار املتمثلة بالهجمة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫والإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة واخل� �ط���ر الأم ��ري� �ك ��ي‬ ‫والإ�سرائيلي على �شعبنا وعلى �أمتنا على‬ ‫دي �ن��ا وع �ل��ى دن �ي��ان��ا ع�ل��ى م�ب��ادئ�ن��ا وعلى‬ ‫�أخالقنا‪ ،‬على �أمننا وعلى �سلمنا ‪ ،‬نعود �إىل‬ ‫تلك املدر�سة لنك�سب م��ن جمدها وعزها‬ ‫لنتعلم كتالمذة يف تلك املدر�سة الكربى‬ ‫ل��دى �أول �ئ��ك الأ� �س��ات��ذة العظمى الأج�ل�اء‬ ‫ن �ت �ع �ل��م م �ن �ه��م ال��ع��ز وال� �ث� �ب ��ات وال �ي �ق�ين‬ ‫وال�ب���ص�يرة وال��وع��ي والإخ�ل�ا���ص نتعلم‬ ‫منهم الثبات يف مواجهة التحديات نتعلم‬ ‫منهم الت�ضحية من �أجل املبادئ العظيمة‬ ‫وال�سامية نتعلم منهم كيف ن�ستمر يف حمل‬ ‫راي ��ة احل��ق وال �ع��دل ال ن�ب��ايل ال بطغيان‬ ‫ط�غ��اة وال ب �ج�بروت ظ��امل�ين وم�ستبدين‬ ‫نتعلم منهم كيف نثبت على املبادئ حتى‬ ‫ل��وارت��د وت��راج��ع عنها الكثري م��ن النا�س‬ ‫كيف نحمل يف قلوبنا ويف م�شاعرنا عزة‬ ‫الإ��س�لام وكرامة الإ��س�لام املبادئ الإلهية‬

‫العظيمة ال�ت��ي ب�ه��ا ��ش��رف �أم�ت�ن��ا ومتثل‬ ‫الأ�صالة احلقيقية للإنتماء ال�صادق �إىل‬ ‫الإ�سالم العظيم و�إىل قر�آنه ونبيه ‪ ،‬نعود‬ ‫�إىل الإم��ام زي��د عليه ال�سالم من ع�صرنا‬ ‫ومن واقعنا من ظروفنا ونحن نعي�ش كل‬ ‫التحديات ونرى كل امل�ساوئ كل الظلم كل‬ ‫الطغيان نعود �إىل الإمام زيد عليه ال�سالم‬ ‫الذي حترك رغم �سكوت الآخرين �شق حالة‬ ‫ال�صمت وح��ال��ة اجل�م��ود وح��ال��ة الإذع ��ان‬ ‫واال�ست�سالم وحت��رك يف و�سط جمهور‬ ‫الأمة لي�ستنه�ض الأمة من جديد مذك ًرا لها‬ ‫بكتاب ال�ل��ه �سبحانه وت�ع��اىل وب��امل�ب��ادئ‬ ‫العظيمة يتحرك يف تغيري ذل��ك ال��واق��ع‬ ‫ال��ذي ملئه الظاملون بظلمهم واملف�سدون‬ ‫بف�سادهم و�أف�سدوا فيه واقع االمة على كل‬ ‫امل �� �س��ارات ويف ك��ل الأجت��اه��ات ويف كل‬ ‫امل�ج��االت حت��رك الإم ��ام زي��د عليه ال�سالم‬ ‫ي�ح�م��ل م �� �ش��روع ال�ت�غ�ي�ير وي �ق��ف يف جه‬ ‫ال�سلطان اجلائر �صادعً ا بكلمة احلق يحمل‬ ‫عزمية الإمي ��ان و�صالبة الإمي ��ان وثبات‬ ‫الإمي ��ان وب��د�أ يتحرك على ك��ل امل�سارات‬ ‫ذه��ب �إىل العا�صمة الأم��وي��ة �إىل ه�شام‬ ‫م��ذك� ًرا له ودخ� ً‬ ‫لا �إليه م��ذك� ًرا له كما دخل‬ ‫م��و� �س��ى ع �ل��ى ف��رع��ون م ��ذك� � ًرا وم��وع� ً�ظ��ا‬ ‫و�ساعيًا للتغيري وق��ال له�شام ‪ :‬يا ه�شام‬ ‫اتق الله ‪ ..‬اتق الله مذك ًرا له فيما هو عليه‬ ‫من ظلم وف�ساد وطغيان و�إجرام وكان �أن‬ ‫ق��اب��ل ه��ذا الن�صح وه ��ذا ال�ت��ذك�ير وه��ذا‬ ‫امل�سعى للتغيري ك��ان �أن قابله بطغيان‬ ‫وب�إجرام النف�سية والعقلية التي يحملها‬ ‫كل الطغاة يف كل ع�صر ويف كل زمن فال‬ ‫ي�ستجيبون لن�صح واليتقبلون تذكريًا وال‬ ‫ي �ت �ف��اه �م��ون م ��ع �أي م���س�ع��ى لت�صحيح‬ ‫�سيا�ساتهم وتوجهاتهم وتغيري ما يعملونه‬ ‫من �سلوكيات ومظامل وجرائم بحق الأمة‬ ‫بالعقلية التي حملها كل طاغية وكل جمرم‬ ‫ع�ق�ل�ي��ة اال� �س �ت �ك �ب��ار ال�ن�ف���س�ي��ة امل��غ��رورة‬ ‫املتكربة التي ال تبايل ب��الأم��ة وال تعطي‬ ‫ق��د ًرا للإن�سان وال اعتبا ًرا للنا�س قال له‪:‬‬ ‫�أومثلك يو�صيني بتقوى الله ؟! ق��ال له‬ ‫الإمام زيد عليه ال�سالم ‪ :‬لي�س �أح ٌد من عباد‬ ‫الله دون �أن يو�صي بتقوى الله وال فوق‬ ‫�أن يو�صى بتقوى الله ‪ .‬تقوى الله هي �أمر‬ ‫الله وو�صيته لكل عبادة لي�س هناك �أحد‬ ‫يف م��رت�ب��ة ال تنتقد ج��رائ�م��ه وال ين�صح‬ ‫الوي��وج��ه وال يذكر بتقوى الله �سبحانه‬ ‫وت�ع��اىل حتى النبيني ال�ل��ه �أو� �ص��ى نبيه‬ ‫و�أمره بالتقوى وقال له ( يا �أيها النبي اتق‬ ‫الله ) لكنها نف�سية الطغاة توجهاتهم حالة‬ ‫اال� �س �ت �ك �ب��ار وال� �غ ��رور وال �ط �غ �ي��ان ال�ت��ي‬ ‫يتعاملون بها مع الأمة وينظرون بها �إىل‬ ‫الواقع من حولهم فال ينفع فيهم الن�صح‬ ‫وال ي�ج��دي فيهم ال�ت��ذك�ير فحينها يتجه‬ ‫النا�س �إىل الو�سيلة النافعة املفيدة فيما �إذا‬ ‫مل ينفع فيهم ن�صح مل يجدي فيهم تذكري مل‬ ‫يرعوا عن طغيانهم وال عن �إجرامهم يبقى‬ ‫هناك التحرك ال�صحيح حترك الأم��ة بجد‬ ‫بثورة حقيقية لفر�ض حالة التغيري ً‬ ‫فر�ضا‬ ‫ومواجهة الظلم والطغيان والعمل على‬ ‫�إزالته ولو كان الثمن هو الت�ضحيات فذلك‬ ‫�أم ٌر عظي ٌم ي�ستحق الت�ضحية‪ ،‬الإم��ام زيد‬ ‫عليه ال�سالم يف ذلك الواقع املرتدي وهو‬ ‫يقيم واق��ع الأم ��ة يف ظ��ل حكومة جائرة‬ ‫ظاملة م�ستبدةٍ تقيم �أمرها على الطغيان وال‬ ‫تقيمه ال على �أ�سا�س من العدل وال على‬ ‫�أ�سا�س من احلق وال على �أ�سا�س من اخلري‬ ‫ول�ي����س ل��دي�ه��ا م �� �ش��روع ل�ب�ن��اء الأم� ��ة وال‬ ‫لإ�صالح واق��ع الأم��ة وال لإقامة الدين وال‬

‫ل�صالح الدنيا ‪ ،‬الإمام زيد عليه ال�سالم يف‬ ‫ذلك الواقع املرتدي الذي �ضاع فيه لدى تلك‬ ‫احلكومة اجلائرة الظاملة الدولة الأموية‬ ‫امل�ستبدة التي مل يبقى لديها �أي قيم وال‬ ‫�أخ�لاق وال انتماء حقيقي للإ�سالم حتى‬ ‫الإ� �س�لام حتى رم��وزه حتى مقد�ساته مل‬ ‫يبقى لديها �أي قيمة ل��دى تلك احلكومة‬ ‫اجلائرة ‪ ،‬دخل الإمام زيد عليه ال�سالم �إىل‬ ‫جمل�س ه�شام ف�إذا يف ذلك املجل�س يهوي‬ ‫يجال�س ه�شام ال��وايل الأم��وي واحلاكم‬ ‫االم��وي ف ��إذا بذلك اليهودي ي�سب ر�سول‬ ‫الله �صلى الله عليه وعلى �آل��ه و�سلم يف‬ ‫حم�ضر ه���ش��ام ال ��ذي يلقب نف�سه �أم�ير‬ ‫امل�ؤمنني ويعترب نف�سه حاكمًا على الأمة‬ ‫الإ�سالمية ذلك اليهودي ي�سب ر�سول الله‬ ‫وي�ستحقر ر�سول الله وي�سيئ �إىل ر�سول‬ ‫الله يف ظل حالة من املجاملة وحالة من‬ ‫التملق واالح �ت��رام يبديها ه���ش��ام لذلك‬ ‫ال�ي�ه��وي دون �أي م �ب��االه ب ��إ� �س��اءت��ه �إىل‬ ‫الر�سول �صلى الله عليه وعلى �آل��ه و�سلم‬ ‫فتحرك الإم��ام زي��د وانتهر ذل��ك اليهودي‬ ‫وقال لذلك اليهودي كلمته امل�شهورة ‪( :‬يا‬ ‫كافر �أما والله لإن متكنت منك لأختط ًفن‬ ‫روحك ) ف�إذا به�شام يتوجه �إىل الإمام زيد‬ ‫عليه ال�سالم وقد غ�ضب غ�ضبًا �شديدًا وهو‬ ‫يقول للإمام زيد عليه ال�سالم ‪ :‬م ٍه يا زيد ال‬ ‫ت�ؤذي جلي�سنا ‪ ..‬ال ت�ؤذي جلي�سنا ) هذا‬ ‫ال��واق��ع ال��ذي ن��راه ال�ي��وم يف احلكومات‬ ‫اجلائرة املعا�صرة التي مل يعد عندها ال‬ ‫اه�ت�م��ام ب��الأم��ة وال اع�ت�ب��ار وال تقدي�س‬ ‫مل �ق��د� �س��ات الأم � ��ة ك �ي��ف ك ��ان امل��وق��ف من‬ ‫الإ�ساءة �إىل نبي الإ�سالم حممد �صلى الله‬ ‫ع �ل �ي��ه وع� �ل ��ى �آل � ��ه و� �س �ل��م ه ��ل حت��رك��ت‬ ‫احلكومات العربية التي حت�سب نف�سها‬ ‫ع �ل��ى الإ�� �س�ل�ام وق ��د �أ�� �س ��يء �إىل �أق��د���س‬ ‫مقد�سات الإ�سالم وهو الر�سول والقر�آن‬ ‫هل نرى هذه احلكومات حتركت مبوقف‬ ‫�صحيح يليق بانتمائها ل�ل�إ��س�لام و�إىل‬ ‫مقد�ساته لتوقف تلك الإ�ساءات �أو لتعمل‬ ‫على وقف تلك الإ�ساءت املتكررة �أم �أن تلك‬ ‫احلكومات اجلائرة اجتهت �إىل �شعوبها‬ ‫ل�ت�ك�م��م الأف� � ��واه اجت �ه��ت ل�ت�ف��ر���ض ح��ال��ة‬ ‫ال �� �ص �م��ت اجت �ه��ت اىل ��ش�ع��وب�ه��ا لإل �ه��اء‬ ‫ال�شعوب عن ه��ذا الأم��ر املهم ال��ذي يطال‬ ‫مقد�س من �أقد�س مقد�ساتها احلالة نف�سها‬ ‫واح� � � ��دة م ��در�� �س ��ة ال� �ط� �غ� �ي ��ان واح�� ��دة‬ ‫وخريجوها على �شاكلة واح ��دة يف كل‬ ‫ع�صر ويف ك��ل زم��ن مواقفهم مت�شابهة‬ ‫ممار�ستهم مت�شابهة مواقفهم مت�شابهة‬ ‫ول� �ه ��ذا ي �ق��ول ال �ل��ه ��س�ب�ح��ان��ه وت� �ع ��اىل ‪:‬‬ ‫{�أَ َت��وَا� َ��ص �وْا ِب��هِ َب � ْل هُ � ْم َق� � ْو ٌم َط��ا ُغ��ونَ }‬ ‫والطغيان �إنتاجه �إنتاج واحد مت�شابه يف‬ ‫املمار�سة وال�سلوك وامل��واق��ف والأع�م��ال‬ ‫حت��رك الإم���ام زي��د عليه ال���س�لام يف ذلك‬ ‫الواقع املرتدي ال�سيئ الذي عم فيه الظلم‬ ‫الأم��ة بكلها وال��ذي تعاين فيه الأم��ة من‬ ‫ان�ح�ط��اط يف قيمها و�أخ�لاق�ه��ا ومبادئها‬ ‫وخطورة كبرية جدًا على انتمائها ال�سليم‬ ‫ل�ل�إ��س�لام حت��رك يحمل م�شروع الإ��س�لام‬ ‫ال��ذي ه��و قائم على �أ�سا�س �إق��ام��ة العدل‬ ‫واحل ��ق يف احل �ي��اة حت ��رك يحمل ل��واء‬ ‫ال�ع��دل مناديًا يف الأم��ة غ�ير �آب��ه بخذالن‬ ‫امل �ت �خ��اذي��ن وال ب���ص�م��ت ال���ص��ام�ت�ين وال‬ ‫بخنوع اخلانعني واجلامدين وحترك من‬ ‫واقع امل�س�ؤولية هو يحمل يف قلبه الرحمة‬ ‫للأمة احلر�ص على ا�ستنقاذها مما هي فيه‬ ‫احل��ر���ص على �إ��ص�لاح واقعها خ��رج ذات‬ ‫ليلة يف منت�صف الليل ومعه �أحد �أ�صحابه‬

‫ي�سمى عبد الله بن م�سلم البابكي خرج‬ ‫الإم � ��ام زي ��د ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام ذات ل�ي�ل��ة يف‬ ‫منت�صف الليل ونظر �إىل النجوم التي هي‬ ‫جمموعة ال�ثري��ا فقال للبابكي ي��ا بابكي‬ ‫�أترى هذه النجوم �أترى هذه الرثيا �أترى‬ ‫�أحدًا ينالها قلت ال ‪ ..‬قال والله لوددت �أن‬ ‫يدي مل�صقة بالرثيا ف�أقع �إىل الأر���ض �أو‬ ‫حيث �أق��ع فاتقطع قطعة قطعة و�أن الله‬ ‫�أ�ص��ح بي �أم��ر �أم��ة حممد ) ه��ذا احلر�ص‬ ‫وهذه الرحمة بالنا�س التي من�ش�ؤها �أثر‬ ‫الإمي� ��ان ال�ع�ظ�ي��م اث ��ر االن �ت �م��اء الإ��ص�ي��ل‬ ‫للإ�سالم ب�أخالقه ومبادئه حملها الإمام زيد‬ ‫عليه ال�سالم وحت��رك يف الأم��ة بكل هذا‬ ‫امل��خ��زون ال�ع�ظ�ي��م م��ن ال�ق�ي��م والأخ �ل�اق‬ ‫ً‬ ‫م�ستنه�ضا ل�ل�أم��ة بعد �أن وجه‬ ‫وحت ��رك‬ ‫ر�سالته ال�شهرية �إىل علماء الأمة ليقوموا‬ ‫بواجهم ول�ي��ؤدوا دوره��م يف ا�ستنها�ض‬ ‫الأم��ة ويف العمل على تغيري واقعها وقد‬ ‫ر�أى االث��ر ال�سيء ج �دًا ال��ذي تركه علماء‬ ‫ال�سوء علماء ال�ب�لاط ال��ذي��ن يقفون �إىل‬ ‫جنب �سالطني اجلور يعينونهم ويدجنون‬ ‫لهم الأمة ويجمدون االمة لتذعن لهم فنادى‬ ‫�أولئك العلماء يف ر�سالته ال�شهري قائال‪( :‬يا‬ ‫علماء ال�سوء �أنتم �أعظم اخللق م�صيبة‬ ‫و�أ�شدهم عقوبه �إن كنتم تعقلون ذلك ب�أن‬ ‫الله قد احتج عليكم مبا ا�ستحفظكم �إذا‬ ‫جعل الأم���ور ت��رد �إل�ي�ك��م وت���ص��در عنكم‪،‬‬ ‫الأح �ك��ام م��ن قِبلكم تلتم�س وال���س�نن من‬ ‫جهتكم تخترب يقول املتبعون لكم �أنتم‬ ‫حجتنا بيننا وبني ربنا فب�أي منزلة نزلتم‬ ‫من العباد هذه املنزلة فوالذي نف�س زيد بن‬ ‫علي ب�ي��ده ل��و بينتم للنا�س م��ا تعلمون‬ ‫ودع��وت��وم��وه��م �إىل احل��ق ال��ذي تعرفون‬ ‫لت�ضع�ضع بنيان اجلبارين ولتهدم �أ�سا�س‬ ‫الظاملني ولكنكم ا�شرتيتم ب�آيات الله ثم ًنا‬ ‫قي ًال و�أدهنتم يف دينه وفارقتم كتابه ) ثم‬ ‫يوجه ن��داءه �إىل الأم��ة قائ ًال‪ ( :‬ف�أعينونا‬ ‫على م��ن ا�ستعبد �أمتنا و�أخ ��رب �أمانتنا‬ ‫وعطل كتابنا ) ثم حترك عليه ال�سالم مع‬ ‫قلة النا�صر وقلة العدد والعدة كما حترك‬ ‫ج��ده احل�سني عليه ال�سالم مقتب�سً ا �أث��رة‬ ‫�سال ًكا يف دربه يف ظل راية الإ�سالم ونور‬ ‫الإ�سالم حترك عليه ال�سالم وهو ذلك الذي‬ ‫كان يحمل كل الأمل وكل التوجع على �أمة‬ ‫ج ��ده حينما ي ��رى ظ�ل��م ال �ظ��امل�ين وج��ور‬ ‫اجلائرين وي�ست�شعر م�س�ؤوليتة العالية‬ ‫م�س�ؤوليته الكبرية جت��اه ذل��ك فيقول‪( :‬‬ ‫والله ما يدعني كتاب الله �أن �أ�سكت والله‬ ‫ما يدعني كتاب الله �أن تكف يدي ) يتحرك‬ ‫من واقع ال�شعور بامل�س�ؤولية ال ملتم�سً ا ب‬ ‫ال ��ش��يءٍ م��ن حطام الدنيا وال ه��اد ًف��ا �إىل‬ ‫مغنم م ��ادي حت��رك وهو‬ ‫�سلطة وال �إىل ٍ‬ ‫يحمل عزة الإميان ويدرك �أنه يف ظل واقع‬ ‫كذلك الواقع والذي هو �شبيه بواقع �أمتنا‬ ‫ال �ي��وم ال ي �ج��وز اجل �م��ود وال ال���س�ك��وت‬ ‫والال�صمت وال الإذعان وال الإ�ست�سالم لإنه‬ ‫ال ي�ؤدي اال �إىل املزيد من ا�ستحكام الظلم‬ ‫و� �س �ي �ط��رة ال �ط �غ��اة وحت�ك�م�ه��م ب��ال��واق��ع‬ ‫يهدمون �أخ�لاق الأم��ة وي�ضيعون مبادئها‬ ‫ويعمونها بالف�ساد وال�شر والطغيان ‪.‬‬ ‫حترك عليه ال�سالم وهو يعرف �أن الثمن‬ ‫هو الت�ضحية و�أنه ال بد من الت�ضحية يف‬ ‫ظ��ل واق��ع كذلك حت��رك وه��و يقول ‪ ( :‬ما‬ ‫كره قو ٌم قط حر ال�سيوف �إال ذلوا ) حترك‬ ‫وهو يدرك �أنه من الواجب على الأم��ة �أن‬ ‫تخلع عنها ث��وب الذلة و�أن تتحرك دون‬ ‫�أن ت ��أب��ه جل�ب�روت ال�ظ��امل�ين وطغيانيهم‬ ‫ذلك �أن ركائز الظلم التي يقيم من خاللها‬ ‫الظاملون �سلطانهم ومن خاللها يتمكنون‬ ‫من ا�ستعبداد الأم��ة وال�سيطرة عليها هي‬ ‫ثالث ركائز ‪ :‬الركيزة الأوىل ‪ :‬الت�ضليل‬ ‫واخل��داع ويتحركون بو�سائل كثرية يف‬ ‫ظ��ل ه��ذه الركيزة م��ن مثل علماء ال�سوء‬ ‫الذين ي�شرعنون ظلمهم ونرى كيف حترك‬ ‫كثري م��ن علماء ال�سوء على م��ر التاريخ‬ ‫ليقولوا للأمة دائمًا �أنه من الواجب عليها‬ ‫طاعة الظامل والإذع��ان للظامل واخل�ضوع‬ ‫للظامل واال�ست�سالم للظامل بل جعلوا ذلك‬ ‫عبادة وقربه �إىل الله �سبحانه وتعاىل الله‬ ‫الذي لعن الظاملني يف كتابه الله الذي قال‬ ‫يف كتابه ‪{ :‬وَ مَا ال ّل ُه ي ُِري ُد ُظ ْلم ًا ِّل ْل َعالمَ ِ نيَ}‬ ‫وقال‪ {:‬وَ مَا ال َّل ُه ي ُِري ُد ُظ ْلم ًا ِّل ْلعِ بَادِ} الله‬ ‫ال ��ذي ق��ال لنبيه �إب��راه �ي��م عليه ال�سالم‬ ‫‪َ {:‬ال َي� َن��ا ُل َع� ْه��دِ ي ال� َّ�ظ�المِ ِ�ينَ} �أت��ى علماء‬ ‫ال�سوء على مر التاريخ ووقفوا �إىل جانب‬ ‫�سالطني اجلور احلكام الظاملني والطغاة‬ ‫امل���س�ت�ب��دي��ن ل�ي�ظ�ل�ل��وا الأم� ��ة وليجعلوا‬ ‫طاعة �أولئك الظاملني اجلائرين والقبول‬ ‫بف�سادهم وظلمهم عبادة من العبادات عليها‬

‫�أجر وعليها ثواب من الله وقربة اىل الله‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫الركيزة الثانية التي يتحرك من خاللها‬ ‫ويتمكن م��ن خ�لال�ه��ا ال�ط�غ��اة وال�ظ��امل��ون‬ ‫ل�لا� �س �ت �ح �ك��ام �أم���ره���م ع �ل��ى الأم� � ��ة ويف‬ ‫ال�سيطرة على الأم��ة وا�ستعباد الأم��ة هي‬ ‫اجل�ب�روت والبط�ش والطغيان الرتويع‬ ‫والإخ ��اف ��ة وا��س�ت�ع�م��ال ال�ب�ط����ش بق�سوة‬ ‫كبرية وف�ضاعة ووح�شية ال نظري لها ال‬ ‫نظري لها يقتلون وي�سجنون وي��دم��رون‬ ‫ويخربون وي�ستبيحون الدماء في�سفكونها‬ ‫بغري ح��ق وي��زه�ق��ون الأرواح بغري حق‬ ‫ويحاولون بذلك �أن يعمموا حلة اخلوف‬ ‫وال�ف��زع واجل��زع يف نفو�س النا�س حتى‬ ‫ال يرفع �أح ٌد له ر�أ�س وال يرفع له كلمة وال‬ ‫ينادي بحق وال يعار�ض باط ًال هكذا كانوا‬ ‫يعملون وه��ذه احل��ال��ة تركت �أث��ره��ا على‬ ‫الكثري من �أبناء الأمة فكانوا مكبلني بقيود‬ ‫اخل ��وف ال ي �ج��ر�ؤون على ات �خ��اذ موقف‬ ‫وال يجر�ؤون على حتمل م�س�ؤولياتهم يف‬ ‫مواجهة الظلم والطغيان والف�ساد‪ ،‬والقليل‬ ‫القليل من �صفوة الأم��ة كانوا متحررين‬ ‫وثبات‬ ‫ب�صدق‬ ‫من قيود اخل��وف فوقفوا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وت�ضحية وفدائية ال نظريلها مع الإم��ام‬ ‫زيد عليه ال�سالم وقبله مع الإمام احل�سني‬ ‫عليه ال���س�لام وبعدهما م��ع ك��ل الأح ��رار‬ ‫وال �ع �ظ �م��اء ال��ذي��ن ث� ��اروا وحت��رك��وا يف‬ ‫الأمة لإ�صالح واقعها وت�صحيح م�سارها‪،‬‬ ‫الإمام زيد عليه ال�سالم كان يدرك خطورة‬ ‫اخل��وف و�أث ��ره ال�سيئ يف جتميد الأم��ة‬ ‫ويف تكبيلها ويف فر�ض حالة الإذالل عليها‬ ‫فقا لهذه الكلمة ‪ ( :‬ما ك��ره ق��وم ٌ قط حر‬ ‫ال�سيوف �إال ذلوا ) نتيجة اخلوف نتيجة‬ ‫الإذع ��ان حلالة الفزع واجل��زع من بط�ش‬ ‫الظاملني وجربوتهم هي الذلة تفر�ض على‬ ‫الأم ��ة ح��ال��ة ال��ذل وال �ه��وان والإ�ست�سالم‬ ‫والعجز و�إذا ذلة الأمة كان لديها القابلية‬ ‫�أن تذعن لكل م��ا يعمله الطغاة ف�لا تقف‬ ‫يف وجههم وال �ضد طغيانهم ل��و عملوا‬ ‫ما عملوا ولو فعلوا ما فعلوا هي احلالة‬ ‫الطبيعة حلالة الذل ثم يقول عليه ال�سالم‪:‬‬ ‫(من �أحب البقاء ا�ستدثر الذل �إىل الفناء)‬ ‫من ي�صبح لكل تعلقه بهذه احلياة والبقاء‬ ‫فيها فهو مت�شبث يف احلياة وخوفه من �أن‬ ‫يقتل نتيجة بط�ش الظاملني ويفارق هذه‬ ‫احلياة الفانية والزائلة نتيجة جربوتهم‬ ‫يفر�ض عليه هذا الواقع هذه احلالة حالة‬ ‫ال��ذل فهو يتلب�س بالذل ويتدثر به ويقع‬ ‫رهينته و�أ�سريه ال يقف موقف م�شرف وال‬ ‫موقع عزة �إىل �أن يفنى ‪.‬‬ ‫ثم ينادي يف الأم��ة (الب�صرية الب�صرية)‬ ‫هكذا كان ينادي الأمة عباد الله (الب�صرية‬ ‫الب�صرية) لأن �أول ما حتتاج �إليه الأمة هو‬ ‫الوعي والب�صرية فال ت�ضلل وال تخادع وال‬ ‫ي�ؤثر فيها كل م�ساعي امل�ضلني واملجرين‬ ‫بكل و�سائلهم وك��ل �إمكانياتهم للت�ضليل‬ ‫واخلداع‪.‬‬ ‫وحني وقف يف �ساحة اجلهاد وقد خفقت‬ ‫ف��وق ر�أ� �س��ه ال��راي��ة ق��ال عليه ال���س�لام ‪:‬‬ ‫(احلمد لله الذي �أكمل يل ديني‪ ،‬لقد كنت‬ ‫ا�ستحي من ج��دي ر�سول الله �صلى الله‬ ‫عليه و�آل��ه �سلم �أن �أرد عليه ي��وم القيام‬ ‫ومل �آم��ر يف �أم�ت��ه مب�ع��روف ومل �أن��ه عن‬ ‫منكر ) هذه النظرة القر�آنية هذه النظرة‬ ‫ال�صحيح وال�سليمة �إىل حقيقة الدين �أن‬ ‫الدين ب��دون �إقامة العدل ب��دون الوقوف‬ ‫ناق�صا الإميان يبقى‬ ‫يف وجه الظلم يبقى ً‬ ‫ناق�صا غري مكتمل لأن‬ ‫ناق�صا الإميان يبقى ً‬ ‫ً‬ ‫�إقامة العدل ه� ٌ‬ ‫أ�سا�سي لر�ساالت الله‬ ‫�دف �‬ ‫ٌ‬ ‫بكلها كل ر�ساالت الله كانت �أمهم �أهدافها‬ ‫�إن �ق��اذ الب�شر وتخلي�صهم م��ن ا�ستعباد‬ ‫الطواغيت و�إنقاذهم من �سطوة الظاملني‬ ‫وطغيان الطغاة وف�ساد املف�سدين‪ ،‬ولذلك‬ ‫ي �ق��ول ال �ل��ه ��س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل يف كتابه‬ ‫ات‬ ‫ال�ك��رمي‪َ ( :‬ل � َق � ْد �أَ ْر��َ�س� ْل� َن��ا رُ�سُ َل َنا ِبالْ َب ِّي َن ِ‬ ‫�اب وَ المْ ِ ��ي��زَانَ ِل َي ُقو َم‬ ‫وَ �أَن � َزلْ � َن��ا َم َع ُه ُم الْ��كِ � َت� َ‬ ‫ا�س ِبالْ ِق�سْ ِط) فكانت �إقامة الق�سط �إقامة‬ ‫ال َّن ُ‬ ‫العدل يف واق��ع احلياة هد ًفا �أ�سا�سيًا يف‬ ‫ر�ساالت الله �سبحانه وتعاىل و�إذا مل يبق‬ ‫هذا الهدف هد ًفا للأمة وم�سعى عمليًا لها‬ ‫ف�إن دينها ناق�ص ولن يتم لها �أبدًا‪ ،‬يفر�ض‬ ‫عليها الباطل وت�ضرب يف �أخالقها ويف‬ ‫مبادئها ويف قيمها وتهون وتذل‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا يتحرك الإم ��ام زي��د عليه ال�سالم‬ ‫ب�ث�ب��ات وح�ي�ن ر�أى ت �خ��اذل �أه ��ل الكوفة‬ ‫من جديد كما تخاذلوا مع ج��ده احل�سني‬ ‫عليه ال�سالم ق��ال لأح��د القاعدة الأب�ط��ال‬ ‫املجاهدين معه ن�صر ب��ن خ��زمي��ة ق��ال له‬ ‫الإم ��ام زي��د عليه ال���س�لام‪�( :‬أت �خ��اف �أه��ل‬

‫ال �ك��وف��ة �أن ي �ك��ون��وا ف�ع�ل��وه��ا ح�سينية)‬ ‫ففعلوا معه م��ا فعلوا م��ع ج��ده احل�سني‬ ‫عليه ال�سالم ولكن ذلك مل يثنه ومل يرده‬ ‫ومل يجعلوا يرتاجع �إىل الورى قيد �أمنلة‬ ‫بل ثبت على موقفه وثبت على مبدئه وهو‬ ‫الذي قال والله لو مل يخرج �إال �أنا وابني‬ ‫يحيى خلرجت ملا تراجع حتى لو مل يكن‬ ‫معه �إال ابنه يحيى بن زي��د عليه ال�سالم‬ ‫وخا�ض معركته الكربى ومعركته ال�شهرية‬ ‫يف م��واج �ه��ة امل �ج��رم�ين وال��ط��غ��اة بكل‬ ‫وح�شيتهم بكل جربوتهم بكل طغيانهم‪،‬‬ ‫وح�ين �أ�صيب بال�سهم ال�غ��ادر القاتل يف‬ ‫جبهته ال�شريفة قال عليه ال�سالم‪( :‬ال�شهادة‬ ‫ال�شهادة احلمد الله الذي رزقنيها) يف تلك‬ ‫اللحظات التي عا�ش فيها ال�شهادة وفراق‬ ‫ه��ذه احل �ي��اة ك��ان يعي�ش ال���ش�ع��ور ال��ذي‬ ‫عا�شه قبله جده الإم��ام علي عليه ال�سالم‬ ‫حينما ق��ال‪( :‬ف��زت ورب الكعبة) مطمئ ًنا‬ ‫على الطريق الذي هو فيه و�إىل م�آله و�إىل‬ ‫م�ساره و�إىل نتيجته وعاقبته ‪.‬‬ ‫ولهذا �أيها الأخ��وة الأع��زاء نحن يف هذا‬ ‫ال��زم��ن ب�ك��ل م��ا ف�ي��ه م��ن حت��دي��ات ب�ك��ل ما‬ ‫عانيناه ونعانيه من ظلم الظاملني وجور‬ ‫اجل��ائ��ري��ن يف ك��ل واق� ��ع ح�ي��ات�ن��ا وه��م‬ ‫ي�ستهدفوننا و�أمتنا يف ديننا يف �أخالقنا‬ ‫يف مبادئنا يف مقد�ساتنا ي�ستهدفون واقع‬ ‫حياتنا بكل وك��ل مقومات حياتنا نحن‬ ‫يف �أم�س احلاجة �إىل �أن ن�ستفيد من تلك‬ ‫الذكريات العزيزة ذكريات املجد املالحم‬ ‫البطولية وامل��وق��ف العظيمة التي مثلت‬ ‫�أ�صالة الإ��س�لام و�إن م�س�ؤوليتنا يف هذا‬ ‫ال��زم��ن �أن نحمل ل ��واء ال �ع��دل بروحيته‬ ‫مب �ب��ادئ��ه ب ��أخ�ل�اق��ه يف م��واج �ه��ة ال�ظ�ل��م‬ ‫وال �ظ��امل�ين واجل� ��ور واجل��ائ��ري��ن بثبات‬ ‫وع ��زم ال ن�ت�راج م�ه�م��ا ك��ان��ت ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ومهما كان حجم الت�ضحيات نحن يف هذا‬ ‫الزمن ويف هذا الع�صر نعي�ش الواقع الذي‬ ‫امتلئت فيه الدنيا ظلمًا وجو ًرا ور�أينا �أئمة‬ ‫الكفر وطغاة العامل يتكالبون على �أمنتا ما‬ ‫�أحوجنا �إىل تلك القيم �إىل تلك الروحية‬ ‫ح�ت��ى ال ت�ك��ون ث��ورات �ن��ا ال�شعبية جم��رد‬ ‫�صرخات وت�أوهات من الأمل �صرخات غري‬ ‫واعية يجب �أن تكون �صرخاتنا ثوراتنا‬ ‫ال�شعبية ال�سلمية ث ��ورات واع�ي��ة هادفة‬ ‫نحمل فيها ال��روح�ي��ة ال�ق��وي��ة والعالية‬ ‫لن�ستمر يف طريقنا ويف نهجنا بثبات حتى‬ ‫نحقق الأه��داف من املعلوم ومن الوا�ضح‬ ‫�أن الطغاة واملجرمني و�أعداء الأمة ي�سعون‬ ‫بكل جهد وبكل الو�سائل والأ�ساليب �إىل‬ ‫اح �ت��واء ه��ذه ال �ث��ورة والإل �ت �ف��اف عليها‬ ‫وتفريغها م��ن م�ضمونها دون �أن ت�صل‬ ‫�إىل نتيجة ودون �أن حتقق هد ًفا يريدون‬ ‫�أن يعطوا ل�ه��ذه الأم ��ة م�سكنات جتعلها‬ ‫ت�صمت من خالل تغيريات جزئية و�شكلية‬ ‫ال حتقق �شي ًئا من �أهداف هذه الثورات وال‬ ‫حتقق للأمة ما ت�أمله من تغيري للواقع املذل‬ ‫املظلم القا�سي وال�سيئ ال��ذي جعل �أمتنا‬ ‫ت�ع��اين م��ن ال�شقاء وت �ع��اين م��ن التخلف‬ ‫وت�ع��اين م��ن املظلومية ال�ت��ي ال ي�ساوية‬ ‫مظلومية على الأر���ض لقد �آن الأوان �أيها‬ ‫الإخ ��وة االع ��زاء �إىل �أن ن�سعى بكل جد‬ ‫ومب�س�ؤولية عالية لنعلم �أنها م�س�ؤولية‬ ‫علينا �أم���ام ال�ل��ه �سبحانه وت �ع��اىل �أم��ام‬ ‫انتمائنا للإ�سالم الذي ثمرته العدل و�إقامة‬ ‫احل��ق وتغيري ال��واق��ع ال�سيئ ومواجهة‬ ‫الظلم والف�ساد م�س�ؤولية كبرية علينا �أن‬ ‫نوا�صل م�شورانا بجد يف ثوراتنا بكل‬ ‫فاعلية مع درا�سة كل الو�سائل والأ�ساليب‬ ‫امل�شروعة التي تزيد من فاعلية التحرك‬ ‫ال�شعبي و�صو ًال �إىل الهدف املن�شود يف‬ ‫تغيري ال��واق��ع �إىل وق��ع �سليم ق��ائ��م على‬ ‫العدل ال يجوز �أن ننخدع وال �أن ينخدع‬ ‫�شعبنا اليمني ال�ع��زي��ز ب�ك��ل امل �ح��اوالت‬ ‫الزائفة التي ت�سعى �إىل �إقناعة ب�أن التغيري‬ ‫قد ح��دث و�أن النظام قد �سقط النظام مل‬ ‫ي�سقط بعد �أح��د �أجنحته ك��ان يف النظام‬ ‫جناحان مت�صارعان �أحدهما تغلب على‬ ‫الآخر وا�ست�أثر بالقدر الأوفر من ال�سلطة‬ ‫�أما ال�شعب فال يزال خارج املعادلة بكلها‬ ‫ولذلك يجب على ال�شعب �أن يبقى ثاب ًتا‬ ‫ً‬ ‫راف�ضا لكل املحاوالت لإف�شال‬ ‫يف ثورته‬ ‫ه��ذه ال �ث��ورة �أو اح�ت��وائ�ه��ا اوتفريغها‬ ‫م��ن م�ضمونها و�أن ي��در���س ك��ل الأح ��رار‬ ‫داخل �شعبنا اخليارات املتاحة واملطلوبة‬ ‫وامل�شروعة مع احلفاظ على �سلمية الثورة‬ ‫م��ن �أج��ل ال�ضغط امل�ستمر حتى تتحقق‬ ‫�أهداف هذه الثورة �أما الواقع القائم فهو‬ ‫واقع الكل من �أبناء ال�شعب اليمني يدرك‬ ‫�أنه مل يتغري فيه �شيء‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫حوار‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫ــــــــون يرتبعون على �أهم املنا�صب‬

‫�أمني عام رابطة علماء اليمن‪ /‬عبدال�سالم الوجيه لـ الهوية‪:‬‬

‫لي�س لدينا مانع من دخول ال�سلفية واجلعفرية الرابطة‬

‫ـ ـ ـ ـ ــادلة متثل كل �أطياف ال�شعب اليمني �أن�صار اهلل زيدية وال�شعار ال يتنافى مع الزيدية‬ ‫ونوجه �س�ؤالنا للذين يزعمون �أن التغيري‬ ‫قد ح�صل و�أن النظام �سقط ما الذي تغري؟‬ ‫�أال ي��زال �أولئك الذين �سفكوا دم��اء ال�شعب‬ ‫أ�سا�سي يف‬ ‫اليمني وال��ذي��ن ك��ان لهم دو ٌر �‬ ‫ٌ‬ ‫ظلمه ومعاناته وكانوا ميثلون �أذرع ًة �ضارب ًة‬ ‫حديدي ًة لعلي عبد الله �صالح الطاغية املجرم‬ ‫ي�ضرب بها هذا ال�شعب �أال يزالون يرتبعون‬ ‫على �أه��م املنا�صب بكل نفوذهم وثقلهم �أال‬ ‫يزال كذلك �ألي�س الذي يجري الآن هو �إهدار‬ ‫ل�سيادة البلد وم �� �ص��ادرة ل�ك��رام��ة ال�شعب‬ ‫و�أ�صبح البلد يعي�ش لي�س فقط و�صاية بل‬ ‫�سيطرة �أجنبية على ق��راره ال�سيا�سي على‬ ‫ك��ل ��ش��ؤون��ه �أي��ن الأم ��ن والآم� ��ان حتى يف‬ ‫داخ��ل العا�صمة �صنعاء ال يوجد �أم��ن وال‬ ‫ي��وج��د �أم ��ان يالحقون النا�س ويقتلونهم‬ ‫حتى داخل غرف النوم �أين الأمن والأمان؟‬ ‫�أي ��ن ال �ع��دل؟ �أي ��ن رغ��د العي�ش ؟ الأ��س�ع��ار‬ ‫املرتفعة ال زال��ت تخنق ال�شعب ! ال�سطو‬ ‫على املال العام والوظيفة العامة كذلك حالة‬ ‫م�ستمرة ال تغري عن املا�ضي حتى لو حاولوا‬ ‫�أن يلب�سوا الإ�ستبداد اجلديد بثوب مت�أ�سلم‬ ‫ف�إنهم مف�ضوحون ومك�شوفون واحلقيقة‬ ‫وا�ضحة للعيان و�ضوح ال�شم�س يف رابعة‬ ‫النهار‪.‬‬ ‫لذلك �أيها الأخوة الأعزاء ال يزال ال�شعب‬ ‫خ��ارج امل�ع��ادل��ة كلها وال تغيري ملمو�س‬ ‫يف �أي �شيء واق��ع احلياة ال �أم��ن حتقق‬ ‫وال رغ ��د ع�ي����ش ومل ي�ت���س��ن ل�ل�م��واط��ن‬ ‫اليمني احل�صول على لقمة عي�شه بي�سر‬ ‫وبكرامة ال يزال ميتهن ويظلم حتى يف‬ ‫احل�صول على لقمة عي�شه وال زالت لقمة‬ ‫�ضغط عليه ت�شرتى مواقفه‬ ‫عي�شه �سالح‬ ‫ٍ‬ ‫م��ن خاللها ي�ضغط عليه م��ن خاللها هل‬ ‫حتقق لل�شعب حكومة ع��ادل��ة متثل كل‬ ‫�أطياف ال�شعب اليمني هل حتقق لل�شعب‬ ‫اليمني خ��روج م��ن ح��ال��ة الأ��س�ت�ب��داد �أم‬ ‫ان اال�ستبداد ي�ستحكم وب�شره وبطمع‬ ‫غري م�سبوق وم�صادرة للوظائف العامة‬ ‫وك ��أن �ه��ا م �ل � ٌك لبع�ض الأح � ��زاب وبع�ض‬ ‫القوى ت�ست�أثر بها دون �إلتفاف �إىل �أي‬ ‫معايري قانونية وال حقوقية ال��واق��ع مل‬ ‫يتغري وطاملا �أن الواقع مل يتغري فالثورة‬ ‫ت �ع �ت�بر ح ��ال ��ة � � �ض� ��رورة � � �ض� ��رورة من‬ ‫ال���ض��رورات �إذا مل ي�ستمر ال�شعب فيها‬ ‫ف�إن واقعه يتجه �إىل الأ�سوء حتى يكون‬ ‫قادم الأيام �أ�سو�أ و�أظلم و�أطغى و�أق�سى‬ ‫مما م�ضى من الأي��ام وال يجوز �أن يقبل‬ ‫ال�شعب اليمني بذلك ونحن مع كل الأحرار‬ ‫وال�شرفاء داخل �شعبنا لن نقبل �أبدًا بعودة‬ ‫الإ�ستبداد من جديد يكفي �أمتنا قرون من‬ ‫اال�ستبداد والأث ��رة فلن نقبل اال�ستبداد‬ ‫من جديد مهما كان حجم الت�ضحيات �إن‬ ‫احل��وار الوطني �أيها الإخ��وة الأع��زاء ال‬ ‫مي�ك��ن �أن ي�ق��وم م�ق��ام ال �ث��ورة وال ميكن‬ ‫التعويل عليه بدون ا�ستمرارية الثورة‬ ‫ولذلك نحن ن�أمل من كل ال�شباب الأعزاء‬ ‫يف ال�ساحات �أن ال يخدعوا �أب�دًا احلوار‬ ‫من دون الثورة لن يحقق �آمال ال�شعب وال‬ ‫�أهداف ثورته ال�شعبية ال�سلمية ال بد من‬ ‫ا�ستمرار الثورة لإنها ال�ضمانة الوحيدة‬ ‫حتى يف فر�ض ما يفيد ال�شعب وما يحقق‬ ‫ولو بع�ض �آماله ولو بع�ض �أهدافه ومن‬ ‫دونها ي�صبح احلوار جمرد حالة ديكور‬ ‫ي�ستغلونه لت�ضييع الثورة والق�ضاء عليها‬ ‫نحن نالحظ كيف �أنهم حتى الآن يحاولون‬ ‫�أن يلتفوا على احلوار م�سب ًقا و�شهدنا عدة‬ ‫مالحظات والحظنا ع��دة مالحظات من‬ ‫خ�لال ن�سب التمثيل م��ن خ�لال كثري من‬ ‫الإج� ��راءات الإلتفافية امل�سبقة لتجيري‬ ‫احلوار وفر�ض حاالت وفر�ض نتائج من‬ ‫الآن وال يريدون له �أن يكون وفق �آليات‬ ‫�سليمة �صحيحة حتقق نتائج �صحيحة‬ ‫حتى احل��وار م�ستهدف والكثري على ما‬ ‫يبدوا لي�س عندهم اجل��دارة وال اللياقة‬ ‫ب�ل�غ��ة احل � ��وار وال �ق �ب��ول ب�ل�غ��ة احل ��وار‬ ‫يدخلون حتى �إىل احل��وار و�إىل �صاالته‬ ‫بنف�س العقلية ال�ت��ي يعي�شونها خ��ارج‬ ‫احل ��وار عقلية الإ��س�ت�ب��داد عقلية الأث��رة‬ ‫عقلية ونف�سية الغرور والكربياء والطمع‬ ‫بال�سلطة �إىل درجة �أ�صبحوا مهوو�سني ال‬ ‫يتقبلون �أي معادالت ل�صالح ال�شعب �أي‬ ‫نتائج عادلة و�صحيحة ومقرارات �سليمة‬ ‫مل�صلحة ال�شعب كل ال�شعب بكل مكوناته ‪.‬‬ ‫ن �ل �ح��ظ �أي� �� ً��ض ��ا ك �ي��ف �أن� �ه ��م مل ي�ق�ب�ل��وا‬ ‫ح �ت��ى ب�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ن �ق��اط ال�ع���ش��ري��ن حتى‬ ‫ب��الإع �ت��ذارع �م��ا م��ا �إرت �ك �ب��وه م��ن ج��رائ��م‬ ‫وف�ضائع بحق �إخوتنا يف اجلنوب ويف‬ ‫�صعدة ويف املحافظات ال�شمالية حتى‬ ‫ن��داءات��ه��م ب��احل��رب وحت��ري �� �ض �ه��م على‬

‫ال �ع��دوان مل ي�ت��وق��ف ه��م م�ستمرون يف‬ ‫ذلك ليل نهار حالة الطغيان والنزوع �إىل‬ ‫اجلرمية والبط�ش والت�سلط مل تفارقهم‬ ‫ومل ي�صلحوا ال زال��وا فا�سدين ولي�سوا‬ ‫مب�صلحني الزالت لديهم النزعة واجل�شع‬ ‫وال زال ل��دي �ه��م ال �� �ش��ره ب���س�ف��ك ال��دم��اء‬ ‫واحلالة العدوانية املقيتة وهم �ضيقون‬ ‫ج �دًا للتعاون لي�س لديهم �أف��ق للتعاون‬ ‫على بقية ال�شعب اليمني ي�ضيقون طائفيًا‬ ‫وي�ضيقون مناطقيًا لديهم مواقف م�سبقة‬ ‫لأ�سباب طائفية واموقف لأ�سباب مناطقية‬ ‫وم��واق��ف لأ� �س �ب��اب عن�صرية وم��واق��ف‬ ‫لأ���س��ب��اب ��س�ي��ا��س�ي��ة ول �ي ����س ل��دي �ه��م �أي‬ ‫�صالحية بتلك النف�سيات بتلك املمار�سات‬ ‫للبقاء يف ال�سلطة هم جائرون وظاملون‬ ‫وفا�سدون ال يطيقون ال�شعب وبالتايل‬ ‫لن يطيقهم ال�شعب لن يتحمل ا�ستئثارهم‬ ‫و�أن��ان�ي�ت�ه��م و�إج��رام �ه��م وع��دوان�ي�ت�ه��م لن‬ ‫يطيقها �أبدا كما مل يطيقوه‪.‬‬ ‫�إن�ن��ا �أي�ه��ا الإخ ��وة الأع� ��زاء ام �ت��دا ٌد لذلك‬ ‫اخلط الثوري املمتد عرب الأجيال حملنا‬ ‫منه الروحية الثائرة التي ال ت�سكت عن‬ ‫ال �ظ��امل�ين وال ت�ق�ب��ل ب��ال�ظ��امل�ين وت�سعى‬ ‫بتفاين �إىل تغيري واق��ع الأم��ة لإ�صالحه‬ ‫حتى ت�ك��ون الأم ��ة ع��زي��زة ك��رمي��ة تعي�ش‬ ‫حالة العدل ورخاء العي�ش ورغد العي�ش ‪.‬‬ ‫�أي �ه��ا الأخ� ��وة الأع � ��زاء‪� :‬إن �ن��ا يف �شعبنا‬ ‫اليمني العزيز م��ع ك��ل الأح���رار م��ع كل‬ ‫ال�شرفاء وب ��إذن الله وبعونه وبالتوكل‬ ‫عليه م�ستمرون يف ثورتنا‪ ،‬نحن امتداد‬ ‫للخط الثوري الذي امتد عرب الأجيال من‬ ‫حممد بن عبد الله �صلوات الله عليه وعلى‬ ‫�آل ��ه و�إىل ال �ي��وم م�ستمرون يف ثورتنا‬ ‫حتى نلم�س التغيري احلقيقي يف الواقع‬ ‫حتى يكون هناك حكومة ع��ادل��ة حكومة‬ ‫متثل كل �أطياف ال�شعب اليمني حكومة‬ ‫تعك�س نب�ض ال�شعب اليمني حتقق �آماله‬ ‫وط �م��وح��ات��ه و�أه � ��داف ث��ورت��ه ال�سلمية‬ ‫ال�شعبية حتى يتحقق الأمن حتى يتحقق‬ ‫الإ��س�ت�ق�لال حتى ي�ك��ون ل�شعبنا اليمني‬ ‫ا�ستقالله فيكون ح ًرا عزي ًزا كرميًا ونحن‬ ‫�أيها الإخ��وة الإع��زاء نن�صح بع�ض القوى‬ ‫يف البلد ال�ت��ي تبالغ ومت�ع��ن يف ال�ت��ودد‬ ‫للخارج لدرجة تت�آمر فيها على �أبناء �شعبها‬ ‫وت�سعى دائمًا �إىل طلب اخل��ارج للتدخل‬ ‫يف الواقع الداخلي �أكرث و�أكرث وجره �إىل‬ ‫ال�صراع الداخلي �أكرث ف�أكرث والتمرت�س به‬ ‫واال�ستقواء به يف �أي م�شكلة يف الداخل‬ ‫وبطريقة م�سيئة ومهينة حتى الو�شاية‬ ‫الدائمة حتى فربكت الوقائع والأح��داث‬ ‫حتى اختالق الإف�ت�راءات والأك��اذي��ب من‬ ‫�أج��ل �إغ ��راء اخل��ارج باملكونات ال�شعبية‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة ون� �ح ��ن يف م �ق��دم �ت �ه��ا �أك�ث�ر‬ ‫ا�ستهدا ًفا ومظلومي ًة وهناك من ي�سعى‬ ‫بكل جهد �إىل جر اخل��ارج يف كل م�شكلة‬ ‫معنا لال�ستقواء ب��ه علينا نن�صحهم �أن‬ ‫يرتكوا هذه املمار�سات ال�سيئة والقذرة‬ ‫وامل�ه�ي�ن��ة وامل �خ��زي��ة ون �ق��ول ل�ه��م ك��ون��وا‬ ‫�أحرا ًرا يف دنياكم اتركوا هذه الأ�ساليب‬ ‫ال�ق��ذرة واملقيتة �أل�ستم رج��ال ه��ل انتم‬ ‫بحاجة دائ� ًم��ا �إىل الإل�ت�ج��اء �إىل اخل��ارج‬ ‫حتى يف �أب�سط م�شكلة يف مواجهة �أي‬ ‫ق�ضية ت�صرخون وتذهبون للإرمتاء يف‬ ‫�أح�ضان اخل��ارج وت�ستغيثون به وك��أن‬ ‫ال�ب�لاء ق��د �شملكم ك��ون��وا رج��ا ًال وات��رك��وا‬ ‫اال�ستقواء باخلارج ‪ ،‬و�إن اردمت احلوار‬ ‫نحن جاهزون للحوار و�إن اردمت ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي نحن حا�ضرون يف امليدان من‬ ‫دون ت ��ردد وال تلك�ؤ لكن ك��ون��وا �شرفاء‬ ‫�إل �ت��زم��وا الأخ�ل��اق والآداب الإن�سانية‬ ‫حافظوا على �إن�سانيتكم ما فعلتموه يف‬ ‫تعز من الإعتداء ات واجلرائم بحق �أبناء‬ ‫حمافظة تعز �أم � ٌر م�شني وخم� ٍ�ز يعرب عن‬ ‫حالة طغيانية و�إجرامية ونزعة عدوانية‬ ‫وت���س�ل�ط�ي��ة ل��دي �ك��م ات ��رك ��وا االع� �ت ��داءات‬ ‫وادخلوا ميدان ال�صراع ال�سيا�سي ب�شرف‬ ‫مع احلفاظ على ال�سلم يف البلد من اجل‬ ‫ال�شعب اليمني �إرف�ق��وا بال�شعب اليمني‬ ‫ولو قلي ًال وحاولوا �أن ت�ضبطوا �أنف�سكم‬ ‫وتتحكموا بنزعتكم العدوانية الت�سلطية‬ ‫ولو من �أج��ل ال�شعب اليمني ولو لبع�ض‬ ‫الوقت ‪.‬‬ ‫�أيها الإخ��وة الإع��زاء ‪ :‬نحن يف هذا املقام‬ ‫م��ن واق��ع امل�س�ؤولية وبالإ�ستعانة بالله‬ ‫والتوكل عليه م�ستمرون �إن �شاء الله فيما‬ ‫فيه ر�ضا الله �سبحانه وتعاىل وفيما فيه‬ ‫م�صلحة �أمتنا وم�صلحة �شعبنا اليمني‬ ‫العزيز‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛‬

‫يف حديث للهوية ك�شف كل ما له عالقة‬ ‫برابطة علماء اليمن و�أو�ضح ما تعنيه الوثيقة‬ ‫الفكرية‪ ..‬وقال �أن �شعار حركة �أن�صار اهلل‬ ‫ال خالف حوله بني امل�سلمني و�أنه من �أ�سا�س‬ ‫الزيدية مبين ًا �أن اجلنوب ظلم و�أن �أرا�ضي‬ ‫اجلنوبيني بالإ�ضافة �إىل موا�ضيع �أخرى‬ ‫ناق�شناه مع �أمني عام رابطة علماء اليمن‬ ‫و�إليكم تفا�صيل احلوار‬

‫حاوره‪ /‬رئي�س التحرير‬ ‫م��ا ه��ي الأ���ش��ي��اء التي على �أ�سا�سها ت�أ�س�ست‬ ‫الرابطة ؟‬ ‫�أوال الرابطة ت�أ�س�ست انطالقا من امل�سئولية التي يحملها‬ ‫العلماء يف هذه الفرتة الع�صبية من تاريخ الأم��ة العربية و‬ ‫الإ�سالمية و للقيام بدور التوجيه و الإر�شاد و التنوير لأبناء‬ ‫املجتمع و بيان الأح��ك��ام ال�شرعية يف ال��ن��وازل و الأح���داث و‬ ‫الق�ضايا املعا�صرة وا�ستجابة ل�ضرورة مل ال�شتات بني العلماء‬ ‫الذين انق�سموا بني الأحزاب و ال�سلطة يف طريق واحدة لتوجيه‬ ‫الأم��ة �إىل ما ير�ضى اهلل وفق منهج االعتدال و الو�سطية و‬ ‫الت�سامح ور�أب ال�صدع و البعد عن التكفري والتفريق والتخوين‪.‬‬ ‫هل ينتمي علماء الرابطة �إىل مذهب معني؟‬ ‫ال��راب��ط��ة ه��ي كما ع��رف��ت نف�سها جتمع للعلماء م��ن �سائر‬ ‫املذاهب املوجودة يف اليمن ت�ضم كل من وافق على نظامها من‬ ‫العلماء العاملني و�آمن بالتعاي�ش ال�سلمي وتعدد الأفكار والآراء‬ ‫يف �إطار الثوابت الإ�سالمية ‪.‬‬ ‫هل يوجد علماء فيها غري الزيدية ؟‬ ‫نعم يوجد كثري من علماء ال�شافعية و ال�صوفية وغريهم‬ ‫واملذهبان ال�سائدان يف اليمن هما الزيدي و ال�شافعي فمن‬ ‫امل��ذه��ب ال�شافعي يوجد علماء ك�ثر يف اجلمعية العمومية‬ ‫والهيئة اال�ست�شارية العليا والهيئة التنفيذية العليا والأمانة‬ ‫العامة ‪.‬‬ ‫هل هدف الهيئة فقط جمع ال�صف ؟‬ ‫هدفها �أوال الدعوة �إىل توحيد ال�صف ور�أب ال�صدع بني �أبناء‬ ‫الأمة الواحدة والتحذير من الفرقة واالنق�سام والعمل على‬ ‫توحيد �أبناء اليمن و امل�سلمني عامة جتاه ثوابت الأمة وتن�سيق‬ ‫املواقف وتوحيدها يف �سبيل النهو�ض بالأمة وحت�صينها �ضد‬ ‫كل �أ�شكال الغزو الفكري والثقايف ‪.‬‬ ‫هل �ستبتعد الرابطة عن ال�سيا�سة؟‬ ‫ال ‪ ،‬لي�س هناك ف�صل بني وظيفة العلماء وبني ال�سيا�سية فمن‬ ‫وظائف العلماء تنبيه الأم��ة �إىل املخاطر التي تتعر�ض لها‬ ‫والت�صدي للتدخالت اخلارجية يف ال�ش�أن اليمني والإ�سالمي‬ ‫و العمل على ا�ستقالل القرار ال�سيا�سي ومواجهة املخططات‬ ‫املعادية للإ�سالم وامل�سلمني وتر�سيخ التعاي�ش بني املذاهب‬ ‫الإ�سالمية ‪.‬‬ ‫�إىل ح��د الآن ال��راب��ط��ة لي�س لها دخ��ل يف‬ ‫ال�سيا�سية و الزنداين يطلب امل�شاركة يف احلوار‬ ‫؟‬ ‫مل ندر�س يف الرابطة ه��ذا الأم��ر وم��ا يهمنا الآن �أن توجد‬ ‫طريقة لتوحيد كلمة الأم��ة جتاه العدو احلقيقي و التدخل‬ ‫اخلارجي و�أي حوار يجب �أن تتوافر له ال�شروط املو�ضوعية‬ ‫التي جتعل خمرجاته �سليمة ‪.‬‬ ‫�أي �أنكم رقابة على الو�ضع ال�سيا�سي؟‬ ‫ل�سنا رقابة على الو�ضع ال�سيا�سي نحن من خالل دورنا كعلماء‬ ‫نرى وجوب الإ�سهام يف التوجيه والتوعية لأفراد الأمة وحتديد‬ ‫الثوابت والأ�س�س التي ينبغي �أن تكون لقيام دولة مدنية عادلة‬ ‫تكفل حقوق وواجبات املواطنة املت�ساوية‪.‬‬ ‫ما ر�أيكم فيمن يقول �أن هذه الرابطة جاءت توازن مع هيئة‬ ‫علماء اليمن التابعة للزنداين ؟‬ ‫هذه الرابطة جاءت من منطلق البحث عن العوامل امل�شرتكة‬ ‫التي توحد الأمة وهى ال تنتمي حلزب �أو طائفة �أو تيار �سيا�سي‬ ‫معني ‪ ،‬الرابطة خليط من علماء اليمن امل�ستقلني املتحررين‬ ‫م��ن اال�ستالب ال�سيا�سي حل��زب �أو لطائفة معينة فلطاملا‬ ‫ا�ستدرج العلماء �إىل فتاوى تبيح الدماء و�إىل مواقف �سيا�سية‬ ‫يتبناها هذا الفريق �أو ذاك ‪.‬‬ ‫ما هي م�شاريع الرابطة امل�ستقبلية؟‬ ‫�إن �شاء اهلل �ستعمل على‪:‬‬ ‫�أوال ‪ :‬ا�ستكمال ت�سجيل الأع�ضاء املن�ضمني �إليها و الذين‬ ‫جتاوزوا الألف �إىل الآن‬ ‫ثانيا ‪ :‬ا�ستكمال بنائها التنظيمي من خالل العمل على �إخراج‬ ‫النظام الداخلي و تفعيل الدوائر التابعة لها و املتمثلة يف دائرة‬ ‫الفتوى ودائرة الإعالم والعالقات العامة ومركز الدرا�سات‬ ‫و الأب��ح��اث وال��دائ��رة العلمية والإر���ش��ادي��ة ودائ���رة اخلطباء‬ ‫وامل�ساجد ‪.‬‬ ‫و امل�شاريع امل�ستقبلية يغلب عليها الطابع العلمي الثقايف‬ ‫التوعوي و لي�س الدخول يف خ�ضم املعرتك ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫هل لديكم تن�سيق مع وزارة الأوقاف ؟‬ ‫ال يوجد �أي تن�سيق مع �أي جهة ر�سمية �إىل الآن‬ ‫هل �ستقبلون املذاهب اجلديدة على اليمن‬ ‫مثل املذهب ال�سلفي و اجلعفري يف رابطتكم يف‬

‫املرحلة القادمة ؟‬ ‫ال�سائد يف اليمن مذهبان هما الزيدية وال�شافعية ولكن لي�س‬ ‫لدينا مانع يف قبول من تتكامل فيه �شروط الع�ضوية وي�ؤمن‬ ‫بالتعاي�ش ال�سلمي بني املذاهب و ثوابت الأم��ة التي جتمعنا‬ ‫ويتجنب التف�سيق و التكفري و الت�ضليل للآخر ويلتزم بالأهداف‬ ‫و النظام الأ�سا�سي للرابطة‪.‬‬ ‫هذا يعني �أن املجال مفتوح؟‬ ‫املجال مفتوح لأي فئة �أو �شخ�ص اكتملت فيه �شروط الع�ضوية‬ ‫املبينة يف النظام الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫نريد منكم �أن تعرفوا ال�شعب اليمني من هو‬ ‫زيد بن علي ال�سيا�سي ؟‬ ‫ال�شعب اليمني يعرف جيدا الإمام زيد بن علي عليه ال�سالم‬ ‫ويعرف الزيدية التي احت�ضنها منذ ن�ش�أتها ومنهج الإم��ام‬ ‫زيد هو امتدد لر�سالة ر�سول اهلل عليه و�آله �أف�ضل ال�صالة و‬ ‫ال�سالم ور�سالة الإ�سالم احلق القائمة على العدل و التوحيد‬ ‫ونفي اجلرب و الت�شبيه و عدم الإقرار لظامل بظلمه‪.‬‬ ‫الإم��ام زيد بن علي عليه ال�سالم هو �أي�ضا امتداد ملنهج �آل‬ ‫البيت وعلى ر�أ�سهم �أمري امل�ؤمنني علي بن �أبي طالب و احل�سن‬ ‫و احل�سني وهم الذين كانت دعوتهم قائمة على الإ�صالح يف‬ ‫�أمة حممد ‪� -‬صلى اهلل عليه و�آله و�سلم ‪ -‬ون�صرة امل�ست�ضعفني‬ ‫والثورة على اجلور واجلائرين ‪.‬‬ ‫ولكن الكثري يف اليمن يعتقدون �أن الزيدية‬ ‫حاولت �أن جتعل احلكم فيها ويف ن�سل �آل البيت‬ ‫فقط وهذا ما يتناق�ض مع ما نحن فيه الآن من‬ ‫و�ضع؟‬ ‫الزيدية كمذهب من املذاهب الإ�سالمية يهمها �إقامة العدل‬ ‫بني النا�س و�إقامة دولة احلق على �أ�سا�س ال�شورى والر�ضا‬ ‫والبيعة وذلك ال يتنافى مع الدميقراطية املعا�صرة ومل يح�صل‬ ‫�أن طالب �أتباع الزيدي�� و�أئمتها باحلكم يف وج��ود احلاكم‬ ‫العادل امللتزم بال�شرع و�إذا قالت ب�شرط �آل البيت �أو �أن يكون‬ ‫احلاكم من �آل البيت فال يعني ذلك �أنه ال�شرط الوحيد ولكن‬ ‫قبله �شروط �إذا مل تتوفر يف �أح��د من �آل البيت مل جتز له‬ ‫الوالية وقد �أو�ضح الإمام الهادي عليه ال�سالم هذه ال�شروط‬ ‫فقال‪ :‬الإمام من بعد احل�سن واحل�سني من ذريتهما من �سار‬ ‫ب�سريتهما‪ ،‬وكان مثلهما‪ ،‬واحتذى بحذوهما‪ ،‬فكان ورع ًا تقي ًا‪،‬‬ ‫�صحيح ًا نقي ًا‪ ،‬ويف �أم��ر اهلل �سبحانه جم��اه��د ًا‪ ،‬ويف حطام‬ ‫الدنيا زاهد ًا‪ ،‬وكان فهم ًا ملا يحتاج �إليه‪ ،‬عامل ًا بتف�سري ما يرد‬ ‫عليه‪� ،‬شجاع ًا كمي ًا‪ ،‬ب��ذو ًال �سخي ًا‪ ،‬ر�ؤوف�� ًا بالرعية‪ ،‬متعطف ًا‬ ‫متحنن ًا حليم ًا‪ ،‬م�ساوي ًا لهم بنف�سه‪ ،‬م�شاور ًا لهم يف �أمره‪ ،‬غري‬ ‫م�ست�أثر عليهم‪ ،‬وال حاكم بغري حكم اهلل فيهم‪ ،‬قائم ًا �شاهر ًا‬ ‫لنف�سه‪ ،‬رافع ًا لرايته جمتهد ًا‪ ،‬مفرق ًا للدعاة يف البالد‪ ،‬غري‬ ‫مق�صر يف ت�أليف العباد‪ ،‬خميف ًا للظاملني‪ ،‬م�ؤمن ًا للم�ؤمنني‪ ،‬ال‬ ‫ي�أمن الفا�سقني وال ي�أمنونه‪ ،‬بل يطلبهم ويطلبونه‪ ،‬قد باينهم‬ ‫وباينوه‪ ،‬ونا�صبهم ونا�صبوه‪ ،‬فهم له خائفون‪ ،‬وعلى �إهالكه‬ ‫ج��اه��دون‪ ،‬يبغيهم الغوائل‪ ،‬ويدعو �إىل جهادهم القبائل‪،‬‬ ‫مت�شرد ًا عنهم‪ ،‬خائف ًا منهم‪ ،‬ال يردعه عن �أمور اهلل وال مينعه‬ ‫عن االجتهاد عليهم كرثة الإرج��اف‪� ،‬شمري م�شمر‪ ،‬جمتهد‬ ‫غري مق�صر‪.‬‬ ‫فمن ك��ان ك��ذل��ك م��ن ذري���ة احل�سن واحل�����س�ين فهو الإم���ام‬ ‫املفرت�ضة طاعته‪ ،‬الواجبة على الأمة ن�صرته‪ ،‬مثل من قام من‬ ‫ذريتهما من الأئمة الطاهرين‪ ،‬ال�صابرين هلل املحت�سبني‪ ،‬مثل‬ ‫زيد بن علي بن احل�سني بن علي بن �أبي طالب ر�ضي اهلل عنه‬ ‫�إمام املتقني‪ ،‬والقائم بحجة رب العاملني انتهى كالم الإمام‬ ‫الهادي‪.‬‬ ‫وهذا الإمام �إن توفرت فيه هذه ال�شروط يتم انتخابه واختياره‬ ‫عن طريق �أهل احلل والعقد ومل يحدث �أن ُفر�ض �إمام غري‬ ‫مكتمل ال�شروط بالقوة عرب تاريخ الزيدية ‪.‬‬ ‫�إذا ما جاء �إمام بهذه املو�صفات يف ع�صرنا هذا‬ ‫هل �ستتم مبايعته �أم �سيتم حتكيم ال�صندوق ؟‬ ‫يف العامل العربي والإ�سالمي مل ي�أت �إمام �أو رئي�س عن طريق‬ ‫ال�صندوق ومل يرحل كذلك عن طريقه بل ي�أتي باالنقالب‬ ‫ويرحل بالثورة عليه ‪ ،‬هناك من��وذج واح��د لدولة �إ�سالمية‬ ‫معا�صرة انتخب فيها الإم��ام ال��ذي يتوىل اجلانب الروحي‬ ‫وينتخب ك��ل ف�ترة رئا�سية الرئي�س ال���ذي ي��ت��وىل اجل��وان��ب‬ ‫التنفيذية وهي �إي��ران‪ ،‬والزيدية ال حتلم بالإمام يف الوقت‬ ‫احلا�ضر بل حتلم بالعدل و امل�ساواة وحتلم ب�أن يتوىل احلاكم‬ ‫العادل املن�صف‬

‫ولكن الوثيقة الفكرية ر�سخت �أن م�س�ألة‬ ‫البطنني ال يوجد فيها خالف ؟‬ ‫بني �أتباع الزيدية فقط كمذهب‬ ‫هل تعني �أن عبد امللك احلوثي م�ؤمن بهذا املعتقد؟‬ ‫ا�س�أل ال�سيد عبد امللك ول�ست املتحدث الر�سمي با�سمه‬ ‫الوثيقة هل نزلت للزيدية فقط؟‬ ‫جاءت الوثيقة لتعالج �إ�شكاالت فكرية موجودة وما جاءت به‬ ‫الوثيقة هو رجوع �إىل �أ�صول ومبادئ الزيدية ‪.‬‬ ‫هل هي زيدية بامتياز؟‬ ‫نعم‬ ‫ما الفرق بني الإمامية و الزيدية ؟‬ ‫هناك ف��روق وا�ضحة يف كثري من م�سائل الأ���ص��ول والفروع‬ ‫فالزيدية �أوال مل حت�صر الإمامة يف اثني ع�شر بل جعلتها يف‬ ‫ذرية احل�سن و احل�سني وحكمت طوال �ألف و ثالثمائة �سنة‬ ‫وكان لها �أئمتها املعروفون الذين ثاروا يف وجه الظلم و الظلمة‬ ‫وقاموا لإقامة العدل بني النا�س بينما الإمامية ركنت زمنا‬ ‫طويال يف انتظار الإمام املهدي و مل يحدث فيها التجديد و‬ ‫التطور �إال يف القرن املا�ضي ‪ ،‬فالأمامية ب�شكلها احلايل وبوالية‬ ‫الفقيه التي نادى بها الإمام اخلميني رحمه اهلل اقرتبت كثريا‬ ‫من الزيدية يف هذا املبد�أ وجتاوزت كل ع�صور الركود ودخلت‬ ‫يف جمال ال�سيا�سية و�أن�ش�أت الآن دولة �إ�سالمية يهابها ال�شرق‬ ‫و الغرب‪.‬‬ ‫هل تعني العك�س‪ ،‬الإمامية حتولت �إىل زيدية؟‬ ‫نعم ‪ ،‬نحن ن��رى �أن��ه��ا اق�ترب��ت كثريا م��ن الزيدية يف مبد�أ‬ ‫اخلروج على الظامل ‪.‬‬ ‫ولكن الكثري يتهمون الزيدية ب�أنها ب��د�أت‬ ‫تنحرف كثريا �إىل اجلعفرية ب�شعار اهلل �أكرب‬ ‫‪ ،‬امل��وت لأمريكا ؟ وهل هذا ال�شعار من �أ�صول‬ ‫الزيدية؟‬ ‫ال�شعار وا�ضح يف معناه ويف مدلوله و يف م�ضمونه وعباراته لي�س‬ ‫فيها خالف بني امل�سلمني ككل فال جند م�سلما ينادي بعك�سه‬ ‫ك���أن يقول احلياة لأمريكا واملجد وعندما يقال اهلل و�أك�بر‬ ‫املوت لأمريكا يق�صد به املوت لهذه ال�سيا�سية والإ�سرتاجتية‬ ‫و التوجه الأمريكي اال�ستعماري البغي�ض الذي قتل ال�شعوب‬ ‫الإ�سالمية وعمل ما عمل من جرائم بحق الإن�سانية وا�ستوىل‬ ‫على �أموال امل�سلمني وعلى �إمكانياتهم ولي�س املق�صود باملوت‬ ‫املوت للمواطنني الأمريكيني ‪� ،‬أما املوت لإ�سرائيل فال يختلف‬ ‫اثنان عليه‪.‬‬ ‫هل ال�شعار من �أ�سا�س الزيدية؟‬ ‫ال�شعار و�سيلة ا�ستخدمتها حركة �أن�صار اهلل ال�ستنها�ض طموح‬ ‫النا�س �إىل احلق و العدل ومواجهة الظامل ولهذا ا�ستجاب له‬ ‫الكثري من النا�س لأنه يرتجم طموحاتهم ويعرب عن غ�ضبهم‬ ‫من املمار�سات الأمريكية اال�سرائلية ومن اال�ستعمار احلا�صل‬ ‫للعامل العربي الإ�سالمي بوا�سطة حكامه اخلا�ضعني لهذه‬ ‫ال�سيا�سة‬ ‫�أكرر هل ال�شعار ولد من رحم الزيدية؟‬ ‫ال�شعار اجتهاد ‪ ،‬ال يتنافى مع زيدية �أو �شافعية �أو �سلفية وال‬ ‫يتنافى مع الدين الإ�سالمي و لي�س خا�صا مبذهب معني‪.‬‬ ‫ما �صحة اتهام �أن�صار اهلل �أنهم مييلون �إىل اجلعفرية ؟‬ ‫لدى �أن�صار اهلل من يجيب على هذه الأ�سئلة ولديهم مكتب‬ ‫�سيا�سي و�إعالمي وثقايف وممار�ساتهم تدل على �أنهم زيدية‬ ‫وقد قيل من قبل الكثري من الدعايات املغر�ضة التي ثبت كذبها‬ ‫بر�أيكم املذهب الزيدي بعد �أن�صار اهلل خرج‬ ‫من الدائرة الداخلية �إىل الدائرة اخلارجية ؟‬ ‫املذهب الزيدي مهتم ب�ش�ؤون امل�سلمني و�شعاره �شعار الإمام‬ ‫زي��د بن علي عليهما ال�سالم القائل (واهلل ل��وددت �أن يدي‬ ‫مل�صقة بالرثيا فاقع �إىل الأر�ض �أو حيث �أقع ف�أتقطع قطعة‬ ‫قطعة و�أن ي�صلح اهلل �أمر �أمة حممد �صلى اهلل عليه و�آله و�سلم‬ ‫)‬ ‫�أرجوا منكم �أن تو�ضحوا لل�شارع اليمني م�س�ألة‬ ‫الوثيقة ؟‬ ‫الوثيقة الفكرية جاءت لتو�ضيح بع�ض امل�سائل الفكرية وقد‬ ‫�شنع الكثري عليها ب�سبب املوقف من احل�صر يف البطنني‬ ‫فلماذا ينكرون احل�صر على البطنني بال�شروط التي ذكرناها‬ ‫�سابقا وال ينكرون احل�صر يف �آل �سعود وال حمد وال خليفة‬ ‫خا�صة ومل��اذا ينكرون ه���ؤالء احل�صر يف بني العبا�س وبني‬ ‫�أمية وملاذا ميجدون ذلك التاريخ الطويل من احلكم ال�ساليل‬ ‫الوراثي امللكي الأموي العبا�سي ثم العثماين ثم الأحمري وهلم‬ ‫جرا‪.‬‬ ‫بالن�سبة للحوار بهذا ال�شكل �سوف ي�صل باليمن �إىل‬ ‫بر الأمان؟‬ ‫ر�أيي ال�شخ�صي �إذا كنا اليوم نكاد �أن نقتتل على املحا�ص�صة‬ ‫فال جدوى من هذا احلوار العقيم ‪ ،‬لذا �أنا مت�شائم جدا �إذا‬ ‫كان غر�ض الأطراف الرئي�سية �صاحبة �أكرب ن�سبة يف احلوار‬ ‫�إقرار الظامل على ظلمه و�إعطاء احل�صانة للقاتل وعدم �إقامة‬ ‫احلق والعدل فعلى الدنيا ال�سالم ‪.‬‬ ‫ما ر�أيكم يف ق�ضية اجلنوب؟‬ ‫الأخوة اجلنوبيون ظلموا و �سلبت �أرا�ضيهم وفقد الكثري منهم‬ ‫منا�صبهم و�سلموا دول��ة بكاملها وحرموا من �أب�سط قواعد‬ ‫امل�ساواة و احلرية و العدل ولهذا يجب قبل �أي حوار �أن تُرفع‬ ‫املظامل التي حلت بهم و�أن ترد احلقوق التي ُنهبت و�إال فهم‬ ‫معذورون يف رف�ضهم حلوار ال يقيم حقا وال يدفع باطال ‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫خطة ‪‬زي‪ ‬خريطة ال�صرق االأو�ص‪‬‬ ‫بقلم حممد خليفة‬ ‫�لعامل مقبل على طوفان قا�شف مدمر‪ ،‬يثري زو�بعه �لإن�شان �لغربي‬ ‫لفر� ��ص هيمنته على �شكان �لأر� ��ص قاطبة من خالل تطبيق �لهمجية‬ ‫�حلديث ��ة‪ ،‬ول ��و كان ذل ��ك و�شط �لنكب ��ات ‪ .‬و�لعجيب �أنن ��ا جند هذه‬ ‫�ل�ش ��ورة ماثل ��ة يف �لفل�شف ��ة �لقدمية قبل �أن تتعاظم ق ��درة �لإن�شان‬ ‫عل ��ى �لفتك و�لتدم ��ري �إىل هذ� �حل ��د �ملذهل؛ فالفيل�ش ��وف �ل�شيني‬ ‫ت�شو�ن ��غ �ش ��و يرى �أن ��ه كلما حاز �لنا� ��ص مزيد ً� م ��ن �لأ�شلحة ب�شط‬ ‫�ل�ش ��ر ظله‪ ،‬وكلما �زد�دت مو�هب �لنا� ��ص �أ�شبحت خمرتعاتهم �أ�شد‬ ‫وح�شية ‪.‬‬ ‫�إن �لأخ ��ذ بهذ� �لجتاه �لفل�شفي �لذي توؤيده وقائع �لتاريخ‪ ،‬وت�شهد‬ ‫ل ��ه �ملخطط ��ات �لغربي ��ة �ملريب ��ة �شد بع�ص �ل ��دول �لعربي ��ة‪ ،‬يهدف‬ ‫�ملق�شم �شمان ًا‬ ‫�إىل �إع ��ادة ت�شكيل خريطة �ل�شرق �لأو�ش ��ط‪ ،‬وتق�شيم ّ‬ ‫مل�شاحله ��م �لقت�شادي ��ة‪ ،‬وي�شع ��ى ه ��ذ� �ملخط ��ط �إىل �إع ��ادة توزيع‬ ‫دول �ل�ش ��رق �لأو�ش ��ط‪ ،‬ح�شب ما تناقلت ��ه و�شائل �لإع ��الم �لأملانية‪،‬‬ ‫نق � ً�ال عن �ملفك ��ر �لأملاين جورج هان ��ز يف تقري ��ره �أن بع�ص �لدو�ئر‬ ‫�لأمريكي ��ة تري ��د �إع ��ادة توزي ��ع دول �ل�ش ��رق �لأو�ش ��ط عل ��ى �أ�ش�ص‬ ‫�إثنية ودينية وطائفية‪ ،‬و�ل ��دول �لتي �شتتاأثر هي‪ :‬تركيا‪ ،‬و�شوريا‪،‬‬ ‫ولبن ��ان‪ ،‬و�لعر�ق‪ ،‬و�إير�ن وباك�شتان ‪ .‬وق ��ال �إن �لدو�ئر �لأمريكية‬ ‫و�شع ��ت �خلر�ئط �لتي قام بن�شره ��ا �لباحث �لفرن�شي يف �لعالقات‬ ‫�لدولي ��ة و�لعلوم �ل�شيا�شي بيري هيالرد �لذي يعمل حالي ًا مبوؤ�ش�شة‬ ‫“فولتري” ‪ .‬ومن �ملقرر �أن تلعب �ل�شيا�شة �لأملانية دور ً� حموري ًا يف‬ ‫تنفيذ خمطط �لتق�شيم ‪.‬‬ ‫وتت�شم ��ن �خلط ��ة تاأ�شي�ص دولة كردية عرب �قتط ��اع �جلزء �ل�شرقي‬ ‫م ��ن تركيا و�شمال �لعر�ق و�أجز�ء من �إي ��ر�ن‪ ،‬تكون م�شاحتها ثالثة‬ ‫�أ�شع ��اف م�شاح ��ة �شوريا �حلالية حت ��ت ��شم “كرد�شت ��ان �حلرة”‪،‬‬ ‫وه ��ذه �لدول ��ة �شتك ��ون �أكرث تبعي ��ة للولي ��ات �ملتح ��دة يف �مل�شافة‬ ‫�لو�قعة ب ��ني بلغاريا و�ليابان‪ ،‬و�شيتم تق�شيم م ��ا تبقى من �لعر�ق‪،‬‬ ‫و�شتخ�ش ��ر �إير�ن جزء ً� م ����ن �شاحلها على �خلليج ملنعه ��ا من �لتاأثري‬ ‫يف طرق �لبرتول‪ ،‬و�شتح�ش ��ل �لدولة �لتي �شتن�شاأ من بقايا �لعر�ق‬ ‫على بع�ص هذه �ملناطق‪ ،‬كما �شيتم �إن�شاء دولة “بلو�ش�شتان �حلرة”‬ ‫ع ��رب �قتطاع �أجز�ء من �أر��شي �إير�ن وباك�شتان لهذه �لدولة‪ ،‬و�شم‬ ‫مناط ��ق �لبح ��ر �لأحم ��ر مل�شلح ��ة �لأردن و�ليم ��ن‪ ،‬و�ش ��وف يختفي‬ ‫�لع ��ر�ق �حل ��ايل م ��ن �لوج ��ود‪ ،‬ويبقى لإي ��ر�ن �ملناط ��ق �لقريبة من‬ ‫�لعا�شمة ‪� .‬أما �ملناطق �ل�شرقية ف�شوف يُ�شم بع�شها �إىل �أفغان�شتان‬ ‫و�لبع�ص �لآخر �إىل دولة بلو�ش�شتان �جلديدة ‪.‬‬ ‫و�لو�ق ��ع �أن ه ��ذه �خلريط ��ة �شوف تعن ��ي يف حال تطبيقه ��ا تغيري ً�‬ ‫�شام ًال يف �جلغر�فيا �ل�شيا�شية يف منطقة �ل�شرق �لأو�شط‪ ،‬و�لك�شف‬ ‫عنه ��ا يعني �أي�ش� � ًا �أن �لغرب لي ��ز�ل يتاآمر على �شع ��وب �لعامل دون‬ ‫وجه ح ��ق‪ ،‬ومبا يتعار�ص م ��ع مفاهيم �حلري ��ة و�لدميقر�طية �لتي‬ ‫يح ��اول �لغ ��رب ن�شرها يف �ملنطق ��ة و�لعامل ‪ .‬فكيف ميك ��ن للمرء �أن‬ ‫ي�شدق مز�عم هوؤلء باحلر�ص على ن�شر قيم �حلرية و�لدميقر�طية‪،‬‬ ‫ويف �لوق ��ت نف�ش ��ه يكت�ش ��ف خبثهم ومكره ��م ودهاءه ��م‪ ،‬من خالل‬ ‫�ل�شع ��ي �إىل �شرب ��شتقر�ر دول �لعامل وحتطيمها؛ ملجرد �أن �لنظام‬ ‫يف هذه �لدولة �أو تلك ل يعجبهم ‪.‬‬ ‫ومل مييز �لغرب يف ه ��ذه �خلريطة بني حلفائه و�أعد�ئه‪ ،‬فتعامل مع‬ ‫حلفائ ��ه ‪ -‬تركي ��ا وباك�شتان ‪ -‬كما تعامل مع �لفرق ��اء‪ ،‬وهذ� ما يوؤكد‬ ‫�أن �لغ ��رب ل يعرتف مبفهوم �ل�شد�قة و�لتع ��اون؛ بل مبفهوم �لذلة‬ ‫و�لتبعي ��ة ‪ .‬لك ��ن ه ��ذه �خلريطة وبه ��ذ� �حلجم م ��ن �لتغيري ل ميكن‬ ‫تطبيقه ��ا �إل �إذ� حدثت حرب عاملية ثالثة يف منطقة �ل�شرق �لأو�شط‪،‬‬ ‫وينبغ ��ي �أن ينت�ش ��ر �لغ ��رب يف مث ��ل هذه �حل ��رب لك ��ي يتمكن من‬ ‫حتقيق �أهد�فه ‪.‬‬ ‫م ��ن �ملع ��روف �أن �خلر�ئ ��ط �لعاملية �لكربى مت و�شعه ��ا بعد �حلرب‬ ‫�لعاملي ��ة �لأوىل و�لثاني ��ة؛ فبعد �حلرب �لعاملي ��ة �لأوىل �لتي �نتهت‬ ‫�أو�خ ��ر �لعام ‪ 1918‬قام �حللف ��اء �ملنت�شرون (بريطاني ��ا‪ ،‬وفرن�شا‪،‬‬ ‫و�لولي ��ات �ملتح ��دة) بتق�شيم �ل ��دول �ملهزوم ��ة (�لنم�ش ��ا‪ ،‬و�أملانيا‪،‬‬ ‫وتركي ��ا)‪ ،‬وم ��ن رحم هذه �حل ��رب ول ��دت �تفاقية �شايك� ��ص ‪ -‬بيكو‬ ‫بخ�شو� ��ص تق�شي ��م �آ�شي ��ا �لعربي ��ة ب ��ني بريطانيا وفرن�ش ��ا‪ ،‬كما مت‬ ‫�إن�ش ��اء جمموعة م ��ن �لدول �جلدي ��دة يف �أوروبا مث ��ل يوغ�شالفيا‪،‬‬ ‫وت�شيكو�شلوفاكي ��ا �ل�شابقتني‪ ،‬وهاتان �لدولت ��ان مت تق�شيمهما بعد‬ ‫�نهي ��ار �لحت ��اد �ل�شوفييت ��ي �لع ��ام ‪ . 1991‬وبع ��د �حل ��رب �لعاملية‬ ‫�لثاني ��ة �لع ��ام ‪� 1945،‬أكم ��ل �حللف ��اء �ملنت�ش ��رون �أنف�شه ��م ر�ش ��م‬ ‫خر�ئ ��ط �لعامل‪ ،‬فظهرت �لدويالت �ملفتتة يف �إفريقيا و�آ�شيا و�أمريكا‬ ‫�لالتينية ‪ .‬ما يوؤكد �أن �خلر�ئط �لتي و�شعها �حللفاء فيها �لكثري من‬ ‫�لإجح ��اف بحق �شع ��وب هذه �لدول‪ ،‬فقد مت تق�شي ��م �ل�شعب �لو�حد‬ ‫�إىل دول متع ��ددة كم ��ا فعلو� بالوطن �لعرب ��ي وبكوريا و�لهند‪ ،‬ومت‬ ‫�إن�ش ��اء كيان ��ات م�شطنعة مث ��ل “�إ�شر�ئيل” و�شنغاف ��ورة‪ ،‬لكن هذه‬ ‫�ل�شع ��وب تع ��ودت ‪ -‬مب ��رور �لزم ��ن ‪� -‬لعي� ��ص �أ�شرى تل ��ك �حلدود‬ ‫�لت ��ي ُ�شنعت‪ ،‬و�عتربت �أ�شا�ش ًا ر��شخ ًا لتحديد مفهوم �شيادة �لدول‬ ‫�ملختلفة على �أر��شيها ‪.‬‬ ‫ولع ��ل �ل�شوؤ�ل �لذي يطرح نف�ش ��ه هنا هو‪� :‬إذ� كانت �لدو�ئر �لغربية‬ ‫قد �أعدت هذه �خلر�ئط �جلديدة للمنطقة‪ ،‬فهل ميكن �لقول �إن �لغرب‬ ‫يفك ��ر بحرب عاملية ثالثة؟ �لو�ق ��ع �أن �حلرب جزء �أ�شا�شي من تفكري‬ ‫�لغربي ��ني‪ ،‬فه ��م ل ي ��كادون ينتهون من ح ��رب �إل ويوؤجج ��ون حرب ًا‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬وبالنظ ��ر �إىل �ملا�شي �لقري ��ب‪ ،‬منذ �نتهاء �حل ��رب �لعاملية‬ ‫�لثاني ��ة‪� ،‬شن �لغربيون حروب ًا متعددة ب ��دء ً� باحلرب �لكورية �لعام‬ ‫‪ 1950،‬وح ��رب فيتن ��ام �لع ��ام ‪ 1965،‬و�حل ��رب عل ��ى �أفغان�شت ��ان‬ ‫�لع ��ام ‪ 2001،‬و�حل ��رب عل ��ى �لع ��ر�ق �لع ��ام ‪ . 2003‬ول �ش ��ك يف‬ ‫�أنه ��م يح�ش ��رون حلرب كربى بعد �أن ظهر له ��م حمور عاملي يتحدى‬ ‫�شيطرته ��م يتمثل يف رو�شيا و�ل�شني‪ ،‬وبع ��د �أن عجزو� عن تطويع‬ ‫ه ��ذ� �ملحور م ��ن خالل �لهيمن ��ة �ل�شيا�شي ��ة‪ ،‬و�لتبعي ��ة �لقت�شادية‪،‬‬ ‫و�نطالق� � ًا م ��ن �أن �لغربي ��ني ل ميك ��ن �أن ي�شلم ��و� بالهزمي ��ة؛ فاإنهم‬ ‫�شيبادرون �إىل �إ�شعال حريق كبري يف �لعامل بدء ً� من منطقة �ل�شرق‬ ‫�لأو�ش ��ط‪ ،‬ه ��ذه �مل ��رة‪ ،‬و�إذ� جنحو� ف�ش ��وف يعي ��دون ر�شم خريطة‬ ‫�ملنطق ��ة و�لع ��امل م ��ن جدي ��د‪ ،‬و�إذ� ف�شل ��و�‪ ،‬ونرجح هذ� �لأم ��ر‪ ،‬فاإن‬ ‫ه ��ذه �لدول �ش ��وف تفقد نفوذه ��ا �ل�شيا�شي‪ ،‬وهيمنته ��ا �لقت�شادية‬ ‫و�ل�شيا�شية على دول هذه �ملنطقة و�شعوبها ‪.‬‬

‫�أو‪� ‬لقبلت‪‬‬ ‫ﻟﻤاﺫﺍ ﻧﻘاﻃﻊ‬

‫اإريال‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫اأول �شركة يف العامل اأنتجت منتجا مرخ�شا لدعم اليهود ‪ ‬وهذ‪ ‬ال�شركة تدعم‬ ‫ال�شتيطان وخا�شة يف القد�س وتتباه‪ ‬بنجمة داوود عل‪ ‬منتجها ‪.‬وتقوم هذ‪‬‬ ‫ال�شركة بدعم بناء امل�شتوطنات ال�شهيونية واملدار�س ال�شهيونية خ�شو�شاً عل‪‬‬ ‫الأرا�شي الفل�شطينية املحتلة ‪...‬‬

‫الحتالل يقتحم مقري ال�شم‪ ‬ومنظمات اأهلية برام ا‪‬‬

‫�خبار فل�شطني‪/‬ر�م �لله‬ ‫�قتحم ��ت ق ��و�ت �لحت ��الل‬ ‫�لإ�شر�ئيل ��ي فج ��ر �لثالثاء مقر�ت‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة �ل�شمري لرعاية �لأ�شرى‬ ‫و�شبكة �ملنظم ��ات �لأهلية ومكتب‬ ‫تاب ��ع للج ��ان �لعم ��ل �لن�شائي يف‬ ‫مدين ��ة ر�م �لل ��ه بال�شف ��ة �لغربية‬ ‫�ملحتلة‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�ش ��ادر يف موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫�ل�شمري لرعاي ��ة �لأ�شرى وحقوق‬ ‫�لإن�ش ��ان �أن قوة كب ��رية من قو�ت‬ ‫�لحت ��الل �قتحمت مقره ��ا �لو�قع‬ ‫يف منطق ��ة �ملا�شي ��ون ب ��ر�م �لل ��ه‬

‫قر�ب ��ة �ل�شاع ��ة �لثالث ��ة فج ��ر�‪،‬‬ ‫و�ش ��ادرت خم�شة �أجهزة حا�شوب‬ ‫وكام ��ري� وملفات و�ش ��ور وعاثت‬ ‫ف�شاد� يف مكاتبها‪.‬‬ ‫ويف �ملبن ��ى ذ�ت ��ه‪� ،‬قتحمت قو�ت‬ ‫�لحت ��الل مق ��ر �شبك ��ة �ملنظم ��ات‬ ‫�لأهلي ��ة �لت ��ي ت�شم مكات ��ب لعدة‬ ‫موؤ�ش�شات �أهمهما �للجنة �لوطنية‬ ‫ملقاطع ��ة «�إ�شر�ئي ��ل» وفر� ��ص‬ ‫�لعقوبات عليها‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�ش ��ادر حملي ��ة �أن ق ��وة‬ ‫�أخ ��رى م ��ن جن ��ود �لحت ��الل‬ ‫�قتحم ��ت يف �لوق ��ت ذ�ت ��ه مق ��ر‬

‫�حت ��اد جل ��ان �مل ��ر�أة �لفل�شطينية‬ ‫�لو�قع ��ة ق ��رب خمي ��م ق ��دورة‬ ‫لالجئ ��ني �لفل�شطيني ��ني يف ر�م‬ ‫�لله‪.‬‬ ‫وتعم ��دت قو�ت �لحت ��الل �إحد�ث‬ ‫خر�ب ��ا لفت ��ا يف مكات ��ب موؤ�ش�شة‬ ‫�ل�شمري لرعاية �لأ�شرى خا�شة‪.‬‬ ‫وقال م�شوؤول ��ون يف �ملوؤ�ش�شة �إن‬ ‫�لقتح ��ام ياأتي يف �شي ��اق �شيا�شة‬ ‫ممنهج ��ة لعرقل ��ة عم ��ل �ملوؤ�ش�ش ��ة‬ ‫�لت ��ي تعم ��ل على ف�ش ��ح �نتهاكات‬ ‫�لحت ��الل بح ��ق �لأ�ش ��رى حملي� � ًا‬ ‫ودولي ًا‪.‬‬

‫حملة ت�شامنية يف غزة مع املزراعني الفل�شطينيني‬ ‫غ ��زة‪� /‬أعلن ��ت وز�رة �لزر�ع ��ة‬ ‫�لفل�شطيني ��ة يف قطاع غزة و�شول‬ ‫مت�شامن ��ني ماليزي ��ني يف �ملناط ��ق‬ ‫�حلدودي ��ة م ��ع �لر��ش ��ي �ملحتل ��ة‬ ‫لإطالق حملة م�شاعد�ت للمز�رعني‬ ‫�لفل�شطيني ��ني‪ ،‬موؤكدي ��ن ت�شامنهم‬ ‫م ��ع �ش ��كان ه ��ذه �ملناط ��ق �ل ��ذي‬ ‫مينعه ��م �لحت ��الل �ل�شر�ئيلي من‬ ‫زر�عة �أر��شيهم‪.‬‬ ‫وق ��د �أطلق ��ت وز�رة �لزر�ع ��ة بغزة‬ ‫حملته ��ا �لوطنية يف هذه �لأر��شي‬ ‫�لت ��ي تعت ��رب م ��ن �ملناط ��ق �لأك ��رث‬ ‫خ�شوب ��ة يف �لقط ��اع ‪،‬عندما كانت‬ ‫حمرم ��ة عل ��ى �لفل�شطينيني ب�شبب‬ ‫فر� ��ص �لحت ��الل بالق ��وة منطق ��ة‬ ‫�أمنية عازل ��ة تنازل عنها جمرب� يف‬ ‫�تف ��اق �لتهدئة مايع ��د ن�شر� كبري�‬ ‫للمقاومة ‪.‬‬ ‫وق ��ال عل ��ي �لطر�ش ��اوي وكي ��ل‬ ‫وز�رة �لزر�عة �لفل�شطيني يف غزة‬ ‫يف ت�شريح للع ��امل �لثنني �ن هذه‬ ‫�خلطوة جاءت يف �عقاب ��شرتد�د‬ ‫ه ��ذ� �جل ��زء �لغ ��ايل م ��ن بالدن ��ا‬

‫و�شم ��ح لن ��ا بدخولن ��ا مب�شيئة �لله‬ ‫ومب�شاعدة �ملقاومة ونحن كوز�رة‬ ‫�لزر�عة وظيفتنا �لن تبد� ‪.‬‬ ‫و��ش ��ر ‪ 120‬مت�شامنا ماليزيا على‬ ‫�مل�شاركة يف هذه �حلملة يف ر�شالة‬ ‫و��شح ��ة لالحت ��الل �أن �ل�شع ��وب‬ ‫�لإ�شالمي ��ة تقف �ليوم وعلى �ر�ص‬ ‫غ ��زة جنب ��ا �إىل جن ��ب م ��ع �ل�شعب‬ ‫�لفل�شطين ��ي �ملر�ب ��ط عل ��ى �أر�ش ��ه‬

‫�ش ��د كل �أ�ش ��كال �لحت ��الل �لذي مل‬ ‫يتو�ن عن ��شتهد�ف �ملدنيني ‪.‬‬ ‫وق ��ال �شفي ��ان �بومق ��د�د رئي� ��ص‬ ‫�لوفد �ملاليزي يف ت�شريح للعامل ‪:‬‬ ‫جئنا �ىل غزة للت�شامن مع �ل�شعب‬ ‫�لفل�شطين ��ي و�ننا دوما �ىل جانب‬ ‫هذ� �ل�شعب ‪.‬‬ ‫وترجع حكاية هذه �ملنطقة �لعازلة‬ ‫منذ عام ‪ 2000‬م ��ع بد�ية �نتفا�شة‬

‫�لأق�ش ��ى متتد على ط ��ول �ل�شياج‬ ‫�حل ��دودي �إىل د�خ ��ل قط ��اع غ ��زة‬ ‫م�شاحة ‪ 300‬مرت‪ ،‬لكنها بلغت فعليا‬ ‫‪ 1000‬م ��رت فيما مل يت ��و�ن قنا�شة‬ ‫�لحت ��الل �ملتمرك ��زة يف �لأب ��ر�ج‬ ‫�ط ��الق �لن ��ار مبا�ش ��رة عل ��ى م ��ن‬ ‫يقرتب منه ��ا و��شت�شهد ج ��ر�ء ذلك‬ ‫�لع�شر�ت من مو�طني �حلدود‪.‬‬ ‫وقال �ملز�رع �لفل�شطيني رجب �بو‬ ‫حممدي ��ن يف ت�شري ��ح للع ��امل ‪� :‬نا‬ ‫م ��ز�رع زرع ��ت �ر�شي �رب ��ع مر�ت‬ ‫ويف ك�� م ��رة تدم ��ر وجت ��رف دون‬ ‫�ن يتمكن ��و� م ��ن ب ��ث روح �ليا� ��ص‬ ‫فينا ولكن نق ��ول لهم �ننا �شامدون‬ ‫يف �ر�شن ��ا ول ��ن نتخلى عنه ��ا �بد�‬ ‫و�شنظ ��ل ن ��زرع �ر�شن ��ا و�ر� ��ص‬ ‫�جد�دنا مهما فعلو� ومهما قتلو� ‪.‬‬ ‫ويتمك ��ن مز�رع ��و �لقط ��اع للم ��رة‬ ‫�لوىل من ��ذ �ثن ��ي ع�ش ��ر عام ��ا من‬ ‫روؤي ��ة �أر��شيه ��م �لت ��ي حرم ��و�‬ ‫منه ��ا ق�ش ��ر� وعدو�نا طيل ��ة �لفرتة‬ ‫�ل�شابقة ‪.‬‬

‫‪ 2‬األف فل�شطيني خا�شوا جتربة العتقال منذ النتفا�شة‬ ‫�أكد مركز �أ�شرى فل�شطني للدر��شات‬ ‫ب ��ان ما يزيد ع ��ن ‪� 299‬ألف مو�طن‬ ‫فل�شطيني خا�شو� جتربة �لعتقال‬ ‫يف �شج ��ون �لحت ��الل مب ��ا فيه ��م‬ ‫�لن�ش ��اء و�لأطف ��ال وكب ��ار �ل�ش ��ن‪،‬‬ ‫وذلك منذ �ندلع �لنتفا�شة �لأوىل‬ ‫يف �لثامن من دي�شمرب عام ‪.1987‬‬ ‫و��ش ��ار �ملرك ��ز �ىل �ن م ��ن ب ��ني‬ ‫ح ��الت �لعتق ��ال ه ��ذه ‪� 210‬آلف‬ ‫حال ��ة �عتقال من بد�ي ��ة �لنتفا�شة‬ ‫حت ��ى ق ��دوم �ل�شلط ��ة �لفل�شطينية‬ ‫يف منت�شف عام ‪ ،1994‬و‪10000‬‬ ‫حال ��ة �عتق ��ال ما ب ��ني ع ��ام ‪1994‬‬ ‫وحت ��ى �ن ��دلع �نتفا�ش ��ة �لأق�شى‬ ‫يف �لثام ��ن و�لع�شرين من �شبتمرب‬ ‫‪ ، 2000‬و‪� 79‬أل ��ف حال ��ة �عتق ��ال‬ ‫خ ��الل �شن ��و�ت �نتفا�ش ��ة �لأق�شى‬ ‫وحت ��ى �لآن لي�ش ��ل جمم ��وع م ��ن‬

‫ذ�قو� م ��ر�رة �لعتق ��ال يف �شجون‬ ‫�لحت ��الل ‪� 299‬أل ��ف مو�ط ��ن م ��ن‬ ‫خمتلف �لأعمار و�لفئات و�ل�شر�ئح‬ ‫‪ ،‬مبا فيهم �لن�ش ��اء و�لأطفال وكبار‬ ‫�ل�شن و�أع�شاء �ملجل�ص �لت�شريعي‬ ‫و�لأكادميي ��ني و�لأطب ��اء وط ��الب‬ ‫�جلامعات ‪.‬‬ ‫و�عترب �ملركز يف تقرير له مبنا�شبة‬ ‫�لذك ��رى �خلام�ش ��ة و�لع�شري ��ن‬ ‫لن ��دلع �لنتفا�ش ��ة �لأوىل‬ ‫(�نتفا�ش ��ة �حلج ��ارة) �أن �لحتالل‬ ‫ح ��اول م ��ن خ ��الل تكثي ��ف �شيا�شة‬ ‫�لعتق ��ال و�لختط ��اف لأبن ��اء‬ ‫�ل�شع ��ب �لفل�شطين ��ي من ��ذ �حتالله‬ ‫لالأر�ص �لفل�شطينية عام ‪� ،1967‬ن‬ ‫يب ��ث �لياأ�ص و�خل ��وف يف �شدور‬ ‫�أبن ��اء �ل�شع ��ب �لفل�شطين ��ي‪ ،‬و �أن‬ ‫يوقف مقاومته �أو يثنيه عن طريق‬

‫�جله ��اد و�لت�شحية م ��ن �جل �إنهاء‬ ‫�لحت ��الل ��شتع ��اده حقوق ��ه ف ��ى‬ ‫�أر�شه‪ ،‬ولكنه ف�شل ب�شكل كامل يف‬ ‫حتقيق �أهد�فه م ��ن ور�ء ��شتمر�ر‬ ‫�شيا�ش ��ة �لعتق ��الت‪ ،‬رغ ��م �لأعد�د‬

‫�لهائلة �لتي دخلت �ل�شجون و�لتي‬ ‫و�شلت �إىل ما يقارب من ‪� 750‬ألف‬ ‫فل�شطيني‪ ،‬ي�شكلون ما ن�شبته ‪%20‬‬ ‫من �ل�شعب �لفل�شطيني‬

‫العدوان عل‪ ‬غزة مهد الطريق لطالق انتفا�شة ثالثة‬

‫ر�م �لله (�لعامل)‬ ‫يحي ��ي �لفل�شطيني ��ون ذك ��رى �نط ��الق‬ ‫�لنتفا�ش ��ة �لأوىل ع ��ام �ل ��ف وت�شعمئ ��ة‬ ‫و�شبعة وثمان ��ني �شد �لكي ��ان �لإ�شر�ئيلي‬ ‫�لتي مهدت �لطريق لالنتفا�شة �لفل�شطينية‬ ‫�لثانية‪.‬‬ ‫ويق ��ول فل�شطيني ��ون �إن �ل�شف ��ة �لغربي ��ة‬ ‫كانت قريب ��ة من �إط ��الق �لنتفا�شة �لثالثة‬ ‫خ ��الل �لع ��دو�ن �لأخ ��ري عل ��ى غ ��زة‪ ،‬و�إن‬ ‫موؤ�شر�ته ��ا لت ��ز�ل قائم ��ة م ��ع ��شتم ��ر�ر‬ ‫ق ��و�ت �لحتالل بقمع �ل�شع ��ب �لفل�شطيني‬ ‫وتو�شيع �ل�شتيطان‪.‬‬ ‫كان �ل�شت ��اء بارد�‪ ،‬لكن حج ��ارة بيد �أطفال‬ ‫�ل�شفة و�لقطاع جعلته يف ذ�ك �لعام �شتاء‬ ‫ح ��ار�‪ ،‬يف �لثلث �لأول م ��ن ت�شرين �لثاين‬

‫يف �لعام ‪� 1987‬نطلقت �لهبة �لفل�شطينية‬ ‫و�لت ��ي �ش ��ارت فيم ��ا بع ��د تع ��رف باإ�ش ��م‬ ‫�لنتفا�شة �لأوىل‪ ،‬ه ��ذه �لإنتفا�شة و�لتي‬ ‫ق ��دم فيه ��ا �لفل�شطيني ��ون �أكرث م ��ن ‪1300‬‬ ‫�شهي ��د حملت �لق�شي ��ة �لفل�شطينية بعد �أن‬ ‫غيبه ��ا �لإهم ��ال �لعرب ��ي و�لتاآم ��ر �لغربي‬ ‫ل�شنو�ت �ىل كل بي ��ت يف �أنحاء �ملعمورة‪،‬‬ ‫و�أجربت �لعامل عل ��ى �أن يتعاطى مع �شعب‬ ‫�أر�دت ت ��ل �أبي ��ب �أن تنفيه‪ ،‬يدع ��ى �ل�شعب‬ ‫�لفل�شطيني‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�شو �للجن ��ة �ملركزي ��ة حلركة فتح‬ ‫عز�م �لأحمد لقناة �لعامل �لإخبارية‪" :‬لول‬ ‫�لنتفا�ش ��ة تلك ملا مت بل ��ورة هذ� �لربنامج‬ ‫�لذي عل ��ى �أ�شا�شه �أجمع تقريبا �لعامل على‬ ‫�لإقر�ر بوج ��ود �ل�شعب �لفل�شطيني وحقه‬

‫يف �إقامة دولته �مل�شتقلة"‪.‬‬ ‫قل ��ق يف �لكيان �لإ�شر�ئيل ��ي‪ ،‬يزد�د يف كل‬ ‫يوم‪ ،‬من �إندلع �إنتفا�ش ��ة فل�شطينية ثالثة‬ ‫�ملوؤ�شر�ت عليها بد�أت مع �نطالق �لعدو�ن‬ ‫على قطاع غزة قبل �أ�شابيع و�لأمر حقيقة‪.‬‬ ‫وق ��ال �لأم ��ني �لع ��ام للمب ��ادرة �لوطني ��ة‬ ‫�لفل�شطيني ��ة م�شطف ��ى �لربغوث ��ي لقن ��اة‬ ‫�لع ��امل �لإخباري ��ة‪�" :‬لي ��وم ه ��م يعرف ��ون‬ ‫�أنه ��م مبمار�شاته ��م �ل�شتيطاني ��ة وقمعهم‬ ‫وتنكيله ��م بال�شع ��ب �لفل�شطين ��ي يغ ��ذون‬ ‫عمليا عو�مل �لإنفج ��ار يف �ملنطقة‪ ،‬ولذلك‬ ‫فالإنفج ��ار و�رد‪ ،‬و�إن كان �شياأخ ��ذ بر�أي ��ي‬ ‫�ش ��كل �ملقاوم ��ة �أو �ل نتفا�ش ��ة �ل�شعبي ��ة‬ ‫�ل�شاملة رد� على �لإجر�ء�ت �لإ�شر�ئيلية"‪.‬‬ ‫لل�شيا�شي ��ني �آر�ءه ��م‪ ،‬فه ��ذ� يقب ��ل وذ�ك‬

‫ال�شودان ي�شب‪‬‬ ‫‪‬ن�شر جت�ش�س‪‬‬ ‫اإ�شرائيلي‬

‫�شبط ��ت �ل�شلطات �لأمني ��ة �ل�شود�نية‬ ‫يف منطق ��ة كرينك غ ��رب د�رفور ن�شر�‬ ‫م ��زود� باأجه ��زة جت�ش� ��ص متقدم ��ة‬ ‫�إ�شر�ئيلي ��ة �ل�شن ��ع‪ ،‬بح�ش ��ب موق ��ع‬ ‫�لوئام �ل�شعودي‪.‬‬ ‫و�أو�شحت �ل�شلط ��ات �أن �لن�شر يحمل‬ ‫عل ��ى جناحي ��ه �أجه ��زة �إ�شر�ئيلي ��ة‬ ‫�شغ ��رية �حلج ��م تعم ��ل بالطاق ��ة‬ ‫�ل�شم�شي ��ة‪ ،‬ومكت ��وب علي ��ه باللغ ��ة‬ ‫�لعربي ��ة «�لهيئ ��ة �لإ�شر�ئيلية حلماية‬ ‫�لطبيعة» �جلامعة �لعربية �لقد�ص‪.‬‬ ‫وتق ��وم تل ��ك �ملع ��د�ت بنق ��ل معلومات‬ ‫و�شور فوري ��ة �إىل �لكيان �لإ�شر�ئيلي‬ ‫ويت ��م �لتحك ��م بها ع ��ن طري ��ق �لأقمار‬ ‫�ل�شناعي ��ة ونق ��ل �ل�ش ��ور ع ��رب نظام‬ ‫�ملالح ��ة «جي ب ��ي �إ� ��ص»‪ ،‬وكان يجوب‬ ‫�ملنطق ��ة �لو�قعة ف ��وق منطقة «كرينك»‬ ‫يف �إقليم غرب د�رفور‪.‬‬ ‫وقام ��ت �لأجه ��زة �لأمني ��ة �ل�شود�نية‬ ‫بفح�شه ��ا وتب ��ني �أنه ��ا م�شنوع ��ة يف‬ ‫�جلامع ��ة �لعربي ��ة بالقد� ��ص ويوج ��د‬ ‫عليه ��ا �شع ��ار �جلامع ��ة‪ ،‬ما يعن ��ي �أنه‬ ‫مت جتهي ��ز تل ��ك �ملع ��د�ت يف �لكي ��ان‬ ‫�ل�شهي ��وين وتهريبه ��ا �إىل �ل�ش ��ود�ن‬ ‫وتركيبه ��ا عل ��ى �لن�ش ��ر يف موطن ��ه‬ ‫�لطبيعي‪.‬‬ ‫وقد جاء �لك�شف بع ��د عدة �أ�شابيع من‬ ‫قيام �لكيان �لإ�شر�ئيلي بق�شف م�شنع‬ ‫�لريم ��وك �لع�شك ��ري يف �لعا�شم ��ة‬ ‫�خلرط ��وم‪ ،‬بذريع ��ة ��شتخد�م ��ه يف‬ ‫ت�شني ��ع �أ�شلح ��ة وتهريبه ��ا �إىل حركة‬ ‫حما�ص يف قطاع غزة‬

‫ي�شتبعد‪� ،‬أم ��ا �ل�شارع �لفل�شطيني فيتحدث‬ ‫عن �لأمر مبا�شرة‪ ،‬ه ��ذ� �ل�شارع ل ي�شتبعد‬ ‫�نطالق �شر�رة �لإنتفا�شة يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أحد �ملو�طن ��ني �لفل�شطيني ��ني لقناة‬ ‫�لع ��امل �لإخباري ��ة‪�" :‬ل�شتيط ��ان ي� �اأكل‬ ‫�لأر� ��ص‪� ،‬لإحتالل يحا�ش ��ر حياتنا من كل‬ ‫�لجتاه ��ات‪ ،‬ولذلك �أتوقع �ن �ل�شعب ي�شل‬ ‫�ىل درجة ويرجع ويثور على �لإحتالل"‪.‬‬ ‫ل �أح ��د ي�شتطي ��ع �أن يح ��دد زم ��ن وم ��كان‬ ‫و�شكل ه ��ذه �لهب ��ة �إن حدث ��ت‪ ،‬و�لإحتالل‬ ‫�لإ�شر�ئيل ��ي لي� ��ص بحاج ��ة �ىل عر�ف ��ني‬ ‫�و قارئ ��ي ك ��ف �و �شح ��رة ك ��ي ي ��درك باأنه‬ ‫يقرتب �أكرث فاأكرث من مو�جهة مع ��شحاب‬ ‫�لأر�ص يف �ل�شفة �لغربية‪.‬‬


‫ر�ؤى‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫كفاكم ‪ 45‬عاما عبثا باجلنوب‬ ‫بقلم ح�سني زيد بن يحيى‬

‫حلمل ��ة م�شاع ��ل التنوي ��ر و الث ��ورة عن ��د خط‬ ‫البداي ��ة املفكر د‪� .‬أبو بك ��ر ال�سقاف ‪� ،‬أ‪ .‬فاروق‬ ‫نا�صر ‪ ...‬الخ ‪.‬‬ ‫بع ��د ع ��ام م ��ن الت�سوي ��ة ال�سيا�سي ��ة اليمني ��ة‬ ‫والإقليمي ��ة و الدولي ��ة الت ��ي ا�ستول ��دت ع�ب�ر‬ ‫الأنابيب مولود م�سخ �أ�سمته ( حكومة الوفاق‬ ‫) بالعا�صم ��ة اليمنية �صنع ��اء ثبت عمليا ومبا‬ ‫ال ي ��دع جم ��اال لل�ش ��ك �إمكانية تعاي� ��ش القط و‬ ‫الفئ ��ران عل ��ى مك ��ب زبال ��ة واح ��دة ‪ ،‬الوالدة‬ ‫امل�شوهة حلكوم ��ة با�سندوه فر�ضتها حتديات‬ ‫�أقنع ��ت ( الق ��ط ) الرئي� ��س املخل ��وع �صال ��ح‬ ‫لل�شراك ��ة م ��ع فئ ��ران �أح ��زاب اللق ��اء امل�شرتك‬ ‫التعاي� ��ش مع ��ا ملواجهة حتدى ث ��ورة ال�شباب‬ ‫ب�ساحة �صنع ��اء و املدن اليمنية الأخرى ‪ ،‬كان‬ ‫الأجدر باجلنوبيني لعدالة و �أخالقية ق�ضيتهم‬ ‫االرتف ��اع مل�ست ��وى حت ��دى ق ��وى ( اليمنن ��ة )‬ ‫م ��ن خ�ل�ال ر� ��ص ال�صف ��وف ال ��ذي ي�ستوع ��ب‬ ‫اجلمي ��ع مب ��ا فيه ��م حلق ��ه ‪ 2007 / 7 / 7‬م‬

‫وحلق ��ه اللحقة ‪ 16‬فرباي ��ر ‪ 2011‬م ‪ ،‬تفعيل (‬ ‫املرونة ) �ض ��رورة ثوريه ا�ستوجبت ��ه �أ�سباب‬ ‫ع ��ده �أبرزه ��ا احلفاظ عل ��ى ا�ستم ��رار الثورة‬ ‫اجلنوبي ��ة بعيدا ع ��ن احتوائها م ��ع ا�ستمرار‬ ‫زخمه ��ا ووهجه ��ا ‪ ،‬حي ��ث مل يع ��د يخف ��ى على‬ ‫احد انه خالل امل�س�ي�رة الن�ضالية للحراك علق‬ ‫ب ��ه م ��ن ال�شوائ ��ب و الالهث�ي�ن وراء مكا�س ��ب‬ ‫�سلطوي ��ه دفعت لاللتح ��اق به �أ�صح ��اب دقون‬ ‫الهرطقة ال�سلفية التكفريية القادمة من ( معرب‬ ‫) و ( دم ��اج ) ‪ ،‬لذل ��ك جتنبا للآثار اجلانبية من‬ ‫�إبق ��اء ب ��اب احل ��راك مفتوح ��ا ال يك ��ون �إال من‬ ‫خالل ا�ستمرار باب الثورة مفتوحا مع اعتماد‬ ‫�سيا�سي ��ة النف�س الطوي ��ل الكفيلة بف�ضح زيف‬ ‫الق ��وى النفعية ذات النف�س ال�ضيق التي حلقه‬ ‫ب ��ه ‪ ،‬انطالقا من تلك االعتب ��ارات تت�أتى �أهمية‬ ‫اعتماد �شع ��ار املرحلة الراهن ��ة ( ال تفاو�ض ال‬ ‫ح ��وار ‪ ..‬نحن �أ�صحاب الق ��رار ) ك�صمام �أمان‬ ‫ال�ستم ��رار تطهر احلراك التح ��رري اجلنوبي‬ ‫من القوى الرجعية و الدخيلة ‪.‬‬ ‫كذلك ا�ستخال�صا مم ��ا حدث على ر�صيف (دكه‬ ‫) ترانزي ��ت مطار عدن ال ��دويل و بعده و قبله‬

‫اليمن �أ�صل العرب‬ ‫بقلم بالل العمي�سي‬ ‫ر�سالة �إىل ال�شريان قال فيها ‪..‬‬ ‫اولآ حتية لل�شعب اليمني العظيم‬ ‫ثاني���ا ر�س���التي �إىل داوود ال�ش���ريان ناك���ر اجلميل الذي �س���مى‬ ‫اليمنيني ب�أنهم �أجانب وغرباء و�أنهم مل يعملوا لل�س���عودية �ش���يئا‬ ‫يذكر‪.‬‬ ‫ا�سمع �أيها ال�ش���ريان نحن اليمانيني ل�سنا غرباء ول�سنا �أجانب ‪،‬‬ ‫نحن من قلب اجلزيرة العربية ونحن �أ�س���ا�س و�أ�صل العرب ‪� ،‬إن‬ ‫جهلت هذه املعلومة فهذا �ش�أنك وال�سعودية بلدنا الثاين �شئت �أم‬ ‫�أبيت ‪ ،‬و�س�أذكرك بف�ضل رجاالت الأعمال‬ ‫اليمنيني على ال�سعودية منذ �أن كان عمرك ال يتجاوز العا�شرة‬ ‫هذه مقتطفـات �أيها ال�شريان‬ ‫م ��ن ال ��ذي اق�ت�رح على املل ��ك عب ��دا لعزي ��ز ت�أ�سي�س بن ��ك خا�ص‬ ‫لل�سعودي�ي�ن و�أعطاه ال�صالحية وكان �صاحب �أول بنك �سعودي‬ ‫يف ال�سعودية البنك اﻻهلي ‪� -‬سامل بن حمفوظ ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن الذي ما�س ��ك خدمة احلرم�ي�ن واكرب مق ��اول يف ال�سعودية‬ ‫وعام ��ل �أح�سن طرق وق�صور ‪� -‬شركات حممد بن ﻻدن ‪ -‬ميني «‬ ‫والد زعيم تنظيم القاعدة �أ�سامه بن ﻻدن ‪ -‬مين‬ ‫م ��ن ال ��ذي �إذا مر�ض ��ت تذه ��ب لت�ش�ت�ري اﻻدوي ��ه م ��ن عن ��ده ‪-‬‬ ‫�صيدليات النهدي ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن ال ��ذي عامل �أف�ض ��ل ال�شي�ش ��ه يف العامل ‪� -‬شي�ش ��ة باع�شن ‪-‬‬ ‫ميني‬ ‫م ��ن الذي عامل لك جممع �أكرث حم�ل�ات عطور غري املحمل ‪ -‬بن‬ ‫حمفوظ وحممود �سعيد وعبد اخلالق �سعيد ‪ -‬مينيني‬ ‫م ��ن الذي تق�ضي من عنده املاركات الرد�سي مول ‪ -‬بن حمفوظ‬ ‫وبامو�سى وباناجه ‪ -‬مينيني‬ ‫من الذي يجيب �أح�سن كفرات ل�سيارتك بريج�ستون وبريللي ‪-‬‬ ‫بق�شان وبن زقر ‪ -‬مينني‬ ‫وكفرات هنكوك ‪ -‬بن �شيهون ‪ -‬ميني‬ ‫و كفرات تويو ‪ -‬حممد ح�سني العمودي ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن الذي يجي ��ب �سيارات �شف ��ر وجم�س و�سرتوي ��ن واي�سوزو‬ ‫و�شركة �سوزوكي ‪ -‬باخ�شب وبالبيد وبامعروف ‪ -‬مينني‬ ‫و�شركه ميت�سوبي�شي ‪ -‬عمر قا�سم العي�سائي ‪ -‬ميني‬ ‫من الذي يفك لك �أزمة بالبيت �إذا جعت غري االندومي ‪ -‬باوزير‬ ‫ ميني‬‫وارز كارمن العي�سائي ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن الذي دامي ًا فاحت ل ��ك م�صنع بيب�سي يف جده ‪ -‬بق�شان وكود‬ ‫رد و ال�سي كوال وبي كوال عمر قا�سم العي�سائي ‪ -‬ميني‬ ‫من ال ��ذي يجي ��ب حرا�س للأ�س ��واق والبن ��وك وال�ش ��ركات غري‬ ‫�شرك ��ة املجال �سريف�س و�صاحب قناة جده التلفزيونية ‪ -‬حممد‬ ‫عبود العمودي ‪ -‬ميني‬ ‫منهم جتار الذهب واملجوهرات الذين �ستوردونها من الأ�سواق‬ ‫اخلارجية ليبيعوها يف �أ�سواق ال�سعودية ‪ -‬مينيني‬ ‫من ان�ش�أ �أول م�صنع لال�سمنت يف اململكة انه بق�شان ‪ -‬ميني‬ ‫من الذي بنا �أول جامع ��ه يف ال�سعودية جامعة امللك عبد العزيز‬ ‫قبل ﻻ �أن تتبناها احلكومة ‪ -‬باناجه وبق�شان ‪ -‬جتار مينيني‬ ‫م ��ن ال ��ذي منظفيكن غري كل�ي�ر ودوق و�صاب ��ون لوك�س وﻻيف‬ ‫بري « بن زقر ‪ -‬ميني‬ ‫من الذي يجيب لك �شطة رنا ‪ -‬باطهف ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن الذي يكيف ��ك بعد الع�ش ��اء والغداء غري �ش ��اي ليبتون ‪ -‬بن‬ ‫زقر ‪ -‬ميني‪ .‬و�شاهي الربيع باع�شن ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن الذي عامل لك م�صنع املكروه ومنتج ��ات قودي والعاليل ‪-‬‬ ‫با�سمح ‪ -‬ميني‬ ‫من الذي عندهم �أجود و�أغلى �أنواع الع�سل ‪ -‬ع�سل �سدر ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن ال ��ذي عم ��ل �أول م�صن ��ع �سج ��اد بال�سعودي ��ة ‪ -‬ال�صانب ��ي‬ ‫وبحل�س ‪ -‬مينيني‬ ‫م ��ن الذي فاحت ل ��ك مطاعم ابل بيز وكافيه ��ات �سكند كوب ‪ -‬بن‬ ‫حمفوظ ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن ال ��ذي جتي ��ب ن� ��ص �أدوات بيتك تبع ��ه ب ��راون بانا�سونيك‬ ‫وتيفال ‪ -‬عمر قا�سم العي�سائي ‪ -‬ميني‬ ‫م ��ن ال ��ذي �أذا جاع ��ت �أح�شائك وتل ��وذت معدتك قم ��ت وهرعت‬ ‫م�سرع ��ا اىل �أح ��د فروعه ��م لت�أخ ��ذ م ��ا ي�س ��د جوع ��ك �أو تق ��وم‬ ‫باالت�ص ��ال به ��م لي�صلك املفط ��ح ورائحته فواح ��ة للنا�ضرين �أو‬ ‫املطبق واملع�صوب ال�شعبيت�ي�ن‪� .‬ألي�ست �شركات مطاعم �أبو زيد‬ ‫ومطاع ��م الرومان�سي ��ة املنت�ش ��رة على جميع حمافظ ��ات اململكة‬ ‫و�أ�صاحبها مينني �أبا عن جد‬ ‫وم�ضة ‪:‬‬ ‫فهذا تفنيد قليل على خري رجال اليمنيني والعمالة املخل�صة لهذا‬ ‫الوطن �أيها ال�شريان ؟‬ ‫فتحيه لل�شعب اليمني العظيم‬

‫يف فن ��ادق ع ��دن و �صنع ��اء ال ��ذي اعت ��اد تردد‬ ‫قائم ��ة �أمني ��ة حمددة �سلف ��ا م ��ن ( الع�سكر ) و‬ ‫( رمي ��م اال�شرتاك ��ي ) للح ��وار م ��ع االحت�ل�ال‬ ‫وو�سطائ ��ه ح ��ول فت ��ات م ��ن ( ال�سلط ��ة ) و (‬ ‫البق ��ع ) ‪ ،‬حت�صن ��ا م ��ن �أي ��ه حم ��اوالت �أخرى‬ ‫التفافية تفاو�ضيه ت�أت ��ي �أهمية تعبئة ال�شارع‬ ‫اجلنوبي املنتف�ض رف�ضا للحوار و التفاو�ض‬ ‫�أو الت�سوي ��ة ال�سيا�سي ��ة حتى تتهي� ��أ الظروف‬ ‫املواتي ��ة لفر�ض �أجندة ( احل ��راك ) و �شروطه‬ ‫‪ ،‬فاحلقيق ��ة الت ��ي ال ينكره ��ا �إال مكاب ��ر ان ��ه‬ ‫حت ��ى اللحظة رغ ��م كل الت�ضحي ��ات و الن�ضال‬ ‫ال�شعبي اجلنوبي الرائع بكل املقايي�س �إال انه‬ ‫مل يتم حتى الآن بناء احلامل ال�سيا�سي املعرب‬ ‫و املفاو� ��ض عنه ‪� ،‬أما م ��ا يظهر حاليا من طفح‬ ‫على امل�شهد ال�سيا�س ��ي لي�س �أكرث من ( �أك�شاك‬ ‫) و ( دكاك�ي�ن ) القبقبه فيها للمعاناة اجلنوبية‬ ‫و الفائ ��دة للقيمني عليها من بقاي ��ا ( الع�سكر )‬ ‫و ( اال�شرتاكي ) طرف ��ا الإ�شكالية اجلنوبية و‬ ‫�سببي الهزمية �صيف ‪ 94‬م ‪.‬‬ ‫م�صارح ��ة �صادق ��ة ل�شعبن ��ا اجلنوب ��ي الطيب‬ ‫لتج ��اوز تلك احلال ��ة من الت�ش ��رذم و االنق�سام‬

‫تب ��د�أ بعملية نقدي ��ة ثورية تطه ��ر احلراك من‬ ‫�أ�صح ��اب املا�ضي املل ��وث و اللحق ��ة النفعية ‪،‬‬ ‫الن املنط ��ق و العق ��ل ي�ؤك ��دا �أن الذه ��اب نحو‬ ‫احلال ��ة ال�صحي ��ة و املثالي ��ة املرج ��وة للحراك‬ ‫ال ميك ��ن �أن تت ��م �إال بع ��د االع�ت�راف �أوال �أن‬ ‫الواق ��ع الراهن غري �س ��وي و احتياجه للعالج‬ ‫‪ ،‬ل ��كل ذلك احلراك التح ��رري اجلنوبي �أحوج‬ ‫م ��ا يك ��ون اىل جراح ��ة عاجلة تبد�أ م ��ن مكتب‬ ‫الرئي� ��س ال�سيد ‪ /‬علي �س ��امل البي�ض و تنتهي‬ ‫باملديري ��ات و املحافظ ��ات اجلنوبية وحتى ال‬ ‫تكون جمرد عملي ��ة فو�ضوية بل عملية ثورية‬ ‫ن�ضالي ��ة يجب �أن تكون حتت �إ�شراف الرئي�س‬ ‫ال�سي ��د ‪ /‬علي �سامل البي�ض باعتباره ال�شرعية‬ ‫اجلنوبي ��ة الوحي ��دة ‪ ،‬دون ه ��ذه العملي ��ة‬ ‫الن�ضالية امل�ؤملة �سيظل احلراك مراوحا مكانه‬ ‫وكل م ��ن يتواط�أ على ا�ستمرار هذه احلالة من‬ ‫الرتاخ ��ي فه ��و �شري ��ك بال�ض ��رورة في ��ه ‪ ،‬لهذا‬ ‫للمرة الأخرية ندعو ( الع�سكر ) و ( الرفاق ) و‬ ‫( اللحق ��ة الرابطية ) للرحيل اىل نعمة التقاعد‬ ‫بت�صال ��ح و ت�سامح �صادق�ي�ن و كفاكم ‪ 45‬عاما‬ ‫عبثا باجلنوب ‪.‬‬

‫قاعدة ال�شيطان ‪..‬‬ ‫( �إ�ستهداف الروح ال اجل�سد )‬ ‫بقلم ا�سم الكاتب‬ ‫القاع ��دة ‪ ..‬وما �أدراك م ��ا القاعدة ‪ ..‬هي‬ ‫�سرط ��ان دول العامل الثال ��ث ( الإ�سالمي‬ ‫) ‪ ..‬ت� ��أكل ال�شب ��اب فته�ضمه ��م لي�صريوا‬ ‫خمرج ��ات مدم ��رة له ��م ومل ��ن حوله ��م‬ ‫‪ ..‬ب�سب ��ب غي ��اب الدول ��ة الراعي ��ة له ��م‬ ‫ولظ ��روف اقت�صادي ��ة قاه ��رة وبطال ��ة‬ ‫ترافقه ��م مث ��ل ظله ��م ‪ ..‬فل ��م ي�ستطيعوا‬ ‫فه ��م ما يدور حوله ��م وال نحن ا�ستطعنا‬ ‫الو�صول لهم ‪ ..‬ف�صاروا يف دائرة مغلقة‬ ‫حتيط به ��ا �أفكار هدامة له ��م وملجتمعهم‬ ‫فيبغون اجلن ��ة واملتعة والراحة الأبدية‬ ‫– يف ظ ��ل انعدامه ��ا له ��م – في�صريوا‬ ‫�أج�س ��اد ًا مفخخ ��ة ب�ل�ا روح �أو عق ��ل �أو‬ ‫معن ��ى للحي ��اة ‪ ..‬ونق ��وم نح ��ن بقتله ��م‬ ‫�س ��واء بعم ��د �أو دون عم ��د ‪ ..‬متنا�س�ي�ن‬ ‫ب�أنه ��م �أبنا�ؤنا و�إخواننا ولهم حق علينا‬ ‫يف ت�صحي ��ح م�سارهم نح ��و �صراط الله‬ ‫امل�ستقي ��م ال �ص ��راط ال�شيط ��ان ‪ ..‬ب ��ل‬ ‫ون�ستع�ي�ن بال�شيط ��ان ليقتله ��م ون�س�ي�ر‬ ‫عل ��ى خططه في ��زدادوا توح�ش� � ًا وغلظة‬ ‫‪ ..‬ونتنا�سى ب�أنه هو من �صنعهم �صناعة‬ ‫�شيطاني ��ة لي�سفك ��وا الدماء بغ�ي�ر �شرع‬ ‫الله متحججني ب�شرع الله ‪.‬‬ ‫فما احلل ‪ ،‬قتلهم �أم �أخذهم ؟‬ ‫احل ��ل يكم ��ن يف الو�ص ��ول لعقوله ��م ال‬ ‫�أج�ساده ��م لقتله ��م ‪ ..‬احل ��ل يكم ��ن يف‬ ‫الو�ص ��ول لأرواحهم املن�ي�رة ال اخلبيثة‬ ‫جلذبه ��م عو�ض� � ًا ع ��ن تركه ��م لل�شيط ��ان‬ ‫فيو�سو� ��س له ��م بجنته التي خ ��رج منها‬ ‫لي�صطحبهم �إىل جنهم وبئ�س امل�صري ‪.‬‬ ‫دول العامل ويف مقدمتها �أمريكا – وهي‬ ‫�صاحب ��ة ال�سيادة والقط ��ب الأوحد ‪ -‬مل‬ ‫ت�ستط ��ع الق�ض ��اء عل ��ى (بعب ��ع) القاعدة‬ ‫فه ��ل ت�ستطي ��ع دول ��ة مثقل ��ة باجل ��راح‬ ‫ومه ��ددة بالتف ��كك والت�ش ��رذم ‪ ..‬دول ��ة‬ ‫فق�ي�رة ع�سكري� � ًا واقت�صادي ��ا وعلمي� � ًا‬ ‫وعملي� � ًا ‪ ..‬دول ��ة �ضائع ��ة مل ت�ستط ��ع‬ ‫الق�ضاء على خمربي الكهرباء وامل�صالح‬ ‫احلكومية ‪ ..‬دولة (يع�شع�ش) فيها الفقر‬ ‫والف�س ��اد ليكون ��ا رفيق ��ا حي ��اة املواطن‬ ‫اليومية ‪.‬‬ ‫ه ��ل ا�ستطاعت �أمريكا وال ��دول العظمى‬ ‫الق�ض ��اء عل ��ى القاع ��دة يف دول احتلتها‬ ‫؟ �أم �أنه ��ا تركتها تواج ��ه القاعدة وظلت‬ ‫ه ��ي حتلب البق ��رة ال�سمينة ك ��ي ال يعي‬ ‫ال�شعب �أن بقرته ُتخلب ؟‬ ‫فلماذا نرى �شبح القاعدة ين�سج خيوطه‬ ‫يف دول فق�ي�رة ظاهري ًا �سمينة جوفي ًا ‪..‬‬ ‫ينت�ش ��ر يف دول متخ ّلفة عن العلم وركب‬ ‫احل�ض ��ارات ‪ ..‬دول ميار�س فيها كهنوت‬ ‫م�شائ ��خ الدين التكفريي�ي�ن واجلهاديني‬ ‫وامل�شبع�ي�ن بالف�س ��اد وح ��ب ال�سلط ��ة‬ ‫وال�شه ��وات ‪ ..‬دول ي�شي ��ع فيه ��ا الف�ساد‬ ‫واحلق ��د الالحمدود على الغ�ي�ر والعامل‬ ‫‪ ..‬دول منغلق ��ة ب ��كل م ��ا حتمل ��ه الكلم ��ة‬ ‫من مع ��اين االنغالق الروح ��ي والفكري‬ ‫والإن�ساين‬ ‫وما جنت الدول التي حاربت و�صارعت‬ ‫القاع ��دة و�شبابه ��ا ‪ ..‬وقاتلته ��م قت ��ال‬ ‫�شر�س� � ًا ك�أنهم �شياطني الع ��وامل ال�سابقة‬ ‫والالحق ��ة فتعاملت معهم ك�أنه ��م ي�أ�سوا‬ ‫م ��ن رحمة الل ��ه وخرج ��وا م ��ن جنته ‪..‬‬ ‫وجعلناهم هم العدو اللدود رغم ه�شا�شة‬ ‫علمهم وفكرهم ‪.‬‬ ‫فه ��ل نع ��ي �أننا نقط ��ع �أو�صالن ��ا ب�أيدينا‬ ‫‪ ..‬فقتله ��م بي ��د م ��ن �صنعه ��م انت�ص ��ار ًا‬ ‫ل�صانعه ��م وهزمي ��ة لن ��ا ولأبنائن ��ا‬ ‫و�إخوانن ��ا ولوطنن ��ا ‪ ..‬ويزي ��د �شب ��اب‬ ‫القاعدة حقد ًا وكمد ًا ‪ ..‬ويزيدهم �سخط ًا‬ ‫فيقتلونن ��ا ويقتلون �أنف�سه ��م ‪ ..‬ونقتلهم‬

‫ونقت ��ل �أنف�سن ��ا ‪ ..‬وبيد عدون ��ا ‪ ..‬وبيد‬ ‫�شيطاننا و�شيطانهم ‪.‬‬ ‫القت ��ل �سه ��ل والإحي ��اء �صع ��ب ‪ ..‬ولكن‬ ‫الإحي ��اء هو ال�سبيل لقط ��ع طريق املوت‬ ‫والقتل لهم ولنا ‪ ..‬كما �أن االقتتال يجرنا‬ ‫ملف�س ��دة عظيم ��ة ‪ ..‬و�إىل ط ��رق م�سدودة‬ ‫بالدم ��اء واجلث ��ث ‪ ..‬ل ��ن يك ��ون �أح ��د‬ ‫منت�صرا يف النهاية �سوى ال�شيطان ‪.‬‬ ‫احل ��ل ب�سي ��ط ‪ ..‬ويكم ��ن يف احل�ض ��ارة‬ ‫‪ ..‬احل ��ل يف العل ��م والتعليم ‪ ..‬احلل يف‬ ‫التوظي ��ف والرعاية ‪ ..‬احل ��ل يف العدل‬ ‫وامل�ساواة ‪ ..‬احلل يف دولة قوية يف كل‬ ‫جماالت احلي ��اة لن�صنع ح�ضارة دولة ال‬ ‫قبيلة وال كهنوت منغلق ‪.‬‬ ‫القاع ��دة تك�س ��ب زخم� � ًا عن ��د رف�ضن ��ا‬ ‫ل�شب ��اب غرروا بهم عن طريق قوى ال�شر‬ ‫واملرتزق�ي�ن ‪ ..‬وتكت�س ��ب ت�أيي ��دا �شعبيا‬ ‫عند دفع ق ��وى ال�شيط ��ان لل�شعوب نحو‬ ‫التطرف ورف�ض الآخ ��ر واالنتقام وهذا‬ ‫م ��ا ر�أين ��اه خ�ل�ال النيل م ��ن نب ��ي الأمة‬ ‫والع ��امل ر�س ��ول ال�س�ل�ام حمم ��د �صل ��ى‬ ‫الل ��ه عليه و�آل ��ه و�سل ��م ‪ ..‬وتكت�سب قوة‬ ‫وتعاطفا �شعبيا عن ��د ا�ستهداف الأبرياء‬ ‫ ع ��ن طري ��ق اخلطاء ‪ -‬وذل ��ك بطائرات‬‫وقوى الغري وتكتفي دولتنا باالعتذار‬ ‫بل الأده ��ى والأّمر �أن يعلن ر�أ�س الدولة‬ ‫ذل ��ك �إعالمي� � ًا رغ ��م �أن م ��ن املفرت�ض �أن‬ ‫يحمي �أبناءه و�إخوانه ؟‬ ‫فالل ��ه الل ��ه ب�شب ��اب مغ ��رر به ��م ‪ ..‬الل ��ه‬ ‫الل ��ه بدم ��اء اليمنيني ‪ ..‬الل ��ه الله بحرب‬ ‫القاع ��دة الت ��ي ت�ستهدف امل ��دين الربيء‬ ‫وال�شباب املغرر بهم ‪� ..‬أما املذنبون حق ًا‬ ‫فهم طلقاء ويتم ا�ستقبالهم ر�سمي ًا ونكن‬ ‫لهم االحرتام والوالء ‪.‬‬ ‫الإ�سرتاتيجي ��ة القائم ��ة عل ��ى القتل غري‬ ‫ناجح ��ة وغ�ي�ر جمدي ��ة عل ��ى الإط�ل�اق‬ ‫لأن ال�سرط ��ان ال يواج ��ه مبحاول ��ة‬ ‫اال�ستئ�ص ��ال مبا�ش ��ر ًة مبج ��رد اكت�شافه‬ ‫ب ��ل �أن الأجن ��ع هو احلد من ��ه وجتميده‬ ‫وح�ص ��ره متهي ��د ًا ال�ستئ�صال ��ه ‪ ..‬و�إال‬ ‫�أنت�شر انت�شار ًا قات ًال‬ ‫وليكن البحث حالي ًا عن التهدئة والهدنة‬ ‫‪ ..‬والعمل على الو�صول لعقول ال�شباب‬ ‫وقلوبه ��م و�أرواحهم ‪ ..‬ث ��م �إ�شغالهم مبا‬ ‫يبني الوط ��ن ال يهدمه ولنعيدهم للحياة‬

‫‪ ..‬وليكن �ضرب القاعدة يف مقتل وحتت‬ ‫احلزام وذل ��ك عرب قياداته ��م وبال �إعالم‬ ‫وذل ��ك م ��ا ر�أين ��اه ي�ؤت ��ي ثم ��اره عندم ��ا‬ ‫�أ�سته ��دف �أ�سام ��ة ب ��ن الدن – م�ؤ�س� ��س‬ ‫القاع ��دة – حي ��ث مل ين�ش ��ر مقتل ��ه �إال‬ ‫بت�صري ��ح فقط ومل نر فيدي ��و �أو �صورة‬ ‫عن العملية كي ال يكت�سب تعاطف العامل‬ ‫‪.‬‬ ‫و�أف�ض ��ل �أن يت ��م ذل ��ك بالرتغي ��ب قب ��ل‬ ‫الرتهي ��ب ثم العمل عل ��ى �سحب الب�ساط‬ ‫به ��دوء من حتت ق ��ادة الت�ضليل لت�ضيق‬ ‫�أعماله ��م فيج ��دون �أنف�سهم بال غطاء وال‬ ‫�أتباع ‪.‬‬ ‫�إن القاع ��دة بحاجة خلطط �إ�سرتاتيجية‬ ‫�أذك ��ى و�أده ��ى و�أح ��دث و�أمه ��ر وعل ��ى‬ ‫كل امل�ستوي ��ات �أهمه ��ا يف املج ��االت‬ ‫الع�سكري ��ة واالقت�صادي ��ة والتعليمية ‪..‬‬ ‫ال خط ��ط ع�سكري ��ة فق ��ط قد عف ��ى عليها‬ ‫الزمن لأن القاعدة تعلمها جيد ًا وخربتها‬ ‫طويلة يف ذلك املجال ‪.‬‬ ‫وليت ��م �إدراج التكتي ��ك املي ��داين لتل ��ك‬ ‫اخلط ��ط الإ�سرتاتيجي ��ة ويف جمي ��ع‬ ‫املج ��االت الت ��ي ذكرته ��ا �سابق� � ًا لتت�س ��م‬ ‫املناورة بالدهاء واحلكمة والتنوع‬ ‫�سيق ��ول الأغلبي ��ة �أن �إ�سرتاتيجي ��ة مثل‬ ‫ه ��ذه حتت ��اج ل�سن�ي�ن حت ��ى تنج ��ح هذا‬ ‫�إن كت ��ب له ��ا النج ��اح ‪ ..‬لكن ��ي �أرد ب� ��أن‬ ‫�أمري ��كا والغ ��رب ودول مقارب ��ة لنا مثل‬ ‫�أفغان�ست ��ان �أ�سرف ��ت �سن�ي�ن طويل ��ة يف‬ ‫مواجه ��ات ع�سكري ��ة عقيمة م ��ع القاعدة‬ ‫وطالبان ويف الأخري ف�شلوا ف�شل ذريع ًا‬ ‫‪ ..‬ب ��ل �أن رئا�سة �أفغان�ستان تبحث حالي ًا‬ ‫عن اتف ��اق �سالم معهم ومل ولن ينجحوا‬ ‫لأنه ��م ي�س�ي�رون وفق خط ��ط �سطحية ال‬ ‫عميق ��ة ‪ ..‬كما �أن �أمري ��كا والغرب تركت‬ ‫حام ��د كارازي وراء ظهره ��ا ليغ ��رق‬ ‫وتغرق �أفغان�ستان ‪ ..‬وهم تفرغوا حللب‬ ‫البقرة ال�سمينة ‪.‬‬ ‫و�أخ�ي� ً‬ ‫را �أذ ّك ��ر ‪ ..‬ال ميكنن ��ا اال�ستعان ��ة‬ ‫مبن �صنع ��وا القاع ��دة يف خططنا لأنهم‬ ‫�أ�ص�ل ً�ا خمرتقون منها ولأنه ��ا �صنيعتهم‬ ‫‪ ..‬وال نن�سى ب�أن معظم نفقات الدولة يف‬ ‫اجلان ��ب الع�سكري فليت ��م �إذ ًا ا�ستغاللها‬ ‫جيد ًا و�سننجح بعون الله تعاىل ‪.‬‬

‫بقية ‪ ..‬الإمام زيد نفحة ربانية‬ ‫اتقوا اىل اجلنة زمرا‪.‬‬ ‫يجب على الأمة اال�س��ل�امية �أن تقر�أ تاريخها وتعرف ماحدث فيه و�أن‬ ‫تعرف من هم �أبطال اال�سالم ؟! وماذا قدموا للإ�سالم؟!‬ ‫طبع ًا اليعرف من هم �أبطال اال�سالم �إال من عرف اال�سالم‪.‬‬ ‫اال�س��ل�ام الذي يعطي‪ ،‬اال�س��ل�ام الذي �ص����اغ من العتاولة واجلالوزة‬ ‫واملحارب����ة وقطاع الط����رق والعبيد والإماء ب�ش����ر ًا له����م ر�ؤى و�أهداف‬ ‫وغايات ميلك����ون فكر ًا وخطط ًا و�آما ًال وطموح����ات دنيوية ودينية على‬ ‫ب�صري ٍة وهدى‪.‬‬ ‫اال�س��ل�ام الذي ق����ام على العدل وامل�س����اواة والوفاء وجع����ل من يخلف‬ ‫الوعد يف منافق ًا‪ ....‬والذي يفرتي الكذب لي�س م�ؤمن ًا‪.‬‬ ‫اال�س��ل�ام مل ي�أت لال�ستب�ش����ار بل جاء للتطبيق والعامل عند �أن ي�س����مع‬ ‫ويرى حالة امل�س����لمني التي �ص����اغها اال�س��ل�ام عندئذ �س����يكون در�س���� ًا‬ ‫تربوي ًا علمي ًا رائع ًا يهز اعظم العقول و�أكرب النفو�س لكي يكون م�سلم ًا‬ ‫حنيف ًا‪.‬‬ ‫جنعل املا�ضي قاعدة احلا�ض����ر واحلا�ضر قاعدة امل�ستقبل وامل�ستقبل‬ ‫حياة لها روح ومعنى و�شكل وم�ضمون لها �صدق الل�سان وطهارة القلب‬ ‫ونقاء الفكر وح�س����ن املعاملة يف تظافر اجل�س����د الواح����د و�آمال العقل‬ ‫الواحد ورغبة النف�س الواحدة‪.‬‬ ‫اهلل املوفق‬

‫‪9‬‬ ‫خطاب ال�سيد عبدامللك احلوثي يف‬ ‫عا�شوراء ‪ ..‬م�ضامني وطنية و�آفاق رحبة‬ ‫بقلم علي القحوم‬ ‫‪alialsied@gmail.com‬‬

‫اطل �س��ماحة ال�س��يد عبدامللك بدرالدي��ن احلوثي على‬ ‫جماه�ير �أبن��اء حمافظ��ة �ص��عدة يف العا��شر م��ن حم��رم‬ ‫احل��رام يف ح�شد جماهريي كبري ح�رضة الآالف من خمتلف‬ ‫املناطق والقرى املجاورة ل�صعدة ويف �أثناء اخلطاب تفاج�أ‬ ‫اجلمي��ع بالنق��ل املبا�رش للخط��اب عرب قن��اة امل�سرية حيث‬ ‫يعت�بر ه��ذا النقل املبا��شر لأول مرة ‪ ..‬فاخلط��اب كان قويا‬ ‫و�صافع��ا ل��كل من حترك ويتحرك يف ت�شويه �أن�صار اهلل ال �سيما وان هناك �أطراف وقوى‬ ‫�سيا�سية قد �شنت حمالت �إعالمية عرب �أبواقها التظليلية على مدى �أ�شهر وحتدثت على �أن‬ ‫�أن�صار اهلل جماعة م�سلحة ال متتلك ر�ؤية وال م�رشوع ًا �سيا�سي ًا ‪..‬‬ ‫لكن ما بدا وا�ضحا يف خطاب ال�سيد عبدامللك بدرالدين احلوثي وما �رسده وحتدث‬ ‫عن��ه وك�شفه على املال يثبت �أن لدى جماعة �أن�ص��ار اهلل برناجم ًا �سيا�سي ًا ور�ؤية وا�سعة‬ ‫و�شامل��ة ال ميتلكه��ا �أي حزب �أو طرف يف اليمن ‪ ..‬حي��ث حتدث ال�سيد عن احلوار الوطني‬ ‫املبني على قاعدة وطنية ال تتجاهل �أي احد كما دعاء �إىل تطبيق النقاط الع�رشين والتي‬ ‫تت�ضم��ن �أهم بن��د وهو االعتذار الر�سمي لأبناء اجلنوب و�صع��دة لعدم تكرارها من جديد‬ ‫‪ ..‬وتبق��ى مفتوحة لتجار احلروب وم�صا�صي الدم��اء ليبيعوا وي�شرتوا بدماء �أبناء اليمن‬ ‫ولينف��ذوا �أجندة خارجي��ة ت�سعى لإ�رضام الف�تن و�إ�شعال احلرائق لتبق��ى اليمن م�رسحا‬ ‫للم�ؤام��رات الأمريكية ‪ ..‬وكذلك لتلبية نزواته��م و�أطماعهم يف ك�سب الأموال التي تتدفق‬ ‫م��ن دول اجل��وار لتنفيذ هكذا م�ؤام��رات فهم ال يبال��ون ب�سيادة البل��د وال بكرامة �أبنائه‬ ‫�أه��م �ش��يء يحفظ لهم الكر�س��ي والرئا�سة مقابل العمالة واالرته��ان لأمريكا ولو �ضحوا‬ ‫بال�شعب ومقدراته ‪..‬‬ ‫يف املقاب��ل ال�سي��د عبداملل��ك بدرالدين احلوثي حت��دث عن �أن االرت��زاق ال�سيا�سي‬ ‫ح��رام وال�صفق��ات امل�شبوهة التي متار�سها بع���ض القوى بغية اال�ستح��واذ على ال�سلطة‬ ‫والت��ي ثمنه��ا ا�ستق��رار البلد ومتزي��ق ن�سيجه االجتماع��ي‪ ،‬ويجب ال�سع��ي لت�أمني و�ضع‬ ‫اقت�ص��ادي م�ستق��ر‪ ،‬وتنمي��ة حقيقية حتق��ق العي�ش الك��رمي لل�شعب ليحاف��ظ على حريته‬ ‫وكرامته‪ ،‬بد ًال من االرتزاق ‪ ..‬وكذلك �أكد ال�سيد على اعتماد �سيا�سة متوازنة جتاه اخلارج‬ ‫تراع��ي ا�ستق�لال البلد والتفريق بني العالق��ة والعمالة‪ ،‬وهنا نقول ل��كل القوى التي لها‬ ‫ارتباط��ات خارجي��ة‪ ،‬ل�ست��م بحاج��ة لأن تكونوا عم�لاء‪ ،‬اكتفوا بعالق��ات‪ ،‬التفريق بني‬ ���العالق��ة والعمال��ة والكف ع��ن اال�ستقواء باخلارج عل��ى املكونات والق��وى احلرة داخل‬ ‫البل��د ‪ ..‬و�أبدى ال�سي��د ا�ستغرابه ممن يذهب��ون �إىل ال�سفارة الأمريكية م��ن بع�ض قيادات‬ ‫الأح��زاب اليمني��ة الذي��ن يطالب��ون ب�إحلاح عل��ى الت�رسي��ع بالق�صف اجل��وي ملحافظة‬ ‫�صع��دة وق��ال ال�سي��د يجب الكف عن �إغ��راء اخلارج وحتري�ض��ه على االعت��داء على �أبناء‬ ‫املحافظ��ات ال�شمالي��ة ‪ ..‬وكذلك الك��ف يف �إدخال��ه و�إ�رشاكه يف اخل�صوم��ات ال�سيا�سية‬ ‫الداخلية فالبع�ض يحاولون دائم ًا �إدخال قطر وال�سعودية يف كل م�شكلة على م�ستوى �أن‬ ‫يك��ون هناك م�شكلة يف حجة‪� ،‬أو يف �صع��دة‪� ،‬أو يف عمران‪ ،‬ب�رسعة ي�ستنجدون باخلارج‬ ‫ويحاول��ون �أن ي�ص��وروا �أنه��م يخو�ضون معركت��ه ‪ ..‬واعترب ال�سيد �أن ذل��ك �سلوك ًا م�شين ًا‬ ‫وم�سي��ئ وميث��ل خطور ًة بالغ ًة على ا�ستقرار البل��د ويف ذات الوقت �آمل ال�سيد من اخلارج‬ ‫ومن الدول الإقليمية عدم اجنرارهم يف امل�شاكل الداخلية واالنزالق فيها والدخول فيها‬ ‫كطرف �إىل جانب بع�ض القوى ال�سيا�سية يف البلد ‪..‬‬ ‫ن��درك جميع��ا �أن �إقامة منا�سبة عا�شوراء واملنا�سب��ات الدينية الأخرى يف العديد‬ ‫م��ن املحافظ��ات اليمنية �أثبتت �أن �أن�ص��ار اهلل يحظون بزخم �شعب��ي منقطع النظري وان‬ ‫لديهم قاعدة �شعبية باتت الأوىل يف اليمن ال ي�ضاهيها �أي قاعدة لهذا �أو ذاك و�أ�صبحت‬ ‫جماعة احلوثي الرقم ال�صعب يف املعادلة ال�سيا�سية وال�شعبية يف البلد ‪..‬‬ ‫كم��ا �أن ال�سي��د عبداملل��ك بدرالدي��ن احلوثي حتدث م��ن �أطر ديني��ة ووطنية ب�شكل‬ ‫م�س�ؤول من �ش�أنه احلفاظ على �سيادة البلد و�أمنه وا�ستقراره واحلر�ص على رفع امل�ستوى‬ ‫االقت�ص��ادي املرتدي ونب��ذ كل اخلالفات وحلحلة كل امل�شاكل الت��ي يزرعها �أعداء هذه‬ ‫الأم��ة ‪ ..‬ويف الوق��ت نف�سه ال�سي��د حتدث عن و�ض��ع امل�سلمني امله�ين واملواقف الهزيلة‬ ‫الت��ي يقدمها بع�ض زعماء الع��رب املت�سلطني والطغاة جتاه العدو التاريخي وذكر الأمة‬ ‫العربية والإ�سالمية بتاريخها وحا�رضها وم�ستقبلها فهذا اخلطاب الراقي وامل�س�ؤول هو‬ ‫الذي تفتقده الأمة العربية والإ�سالمية يف هذا الزمن ال �سيما وانه حتدث عن ثورة الإمام‬ ‫احل�س�ين علي��ه ال�سالم ثورة انت�صار الدم عل��ى ال�سيف وربطها بواقعن��ا اليوم وقال �أنها‬ ‫مدر�س��ة متكاملة منها نعرف ب�شاع��ة الظلم والطغيان و�سوءه يف احلي��اة‪ ،‬و�أثره ال�سلبي‬ ‫يف واق��ع احلي��اة كم��ا ر�آه احل�س�ين عليه ال�س�لام‪ ،‬وهو يق��دم �أ�صدق تعب�ير‪ ،‬و�أدق تقييم‬ ‫واقع النا�س‪ ،‬حينم��ا ت�سيطر عليهم حكوم��ات جائرة رموزها‬ ‫يف الواق��ع‪،‬‬ ‫واق��ع احلي��اة‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫وقادته��ا مف�س��دون‪ ،‬جبابرة‪ ،‬ظامل��ون‪ ،‬فيقول عليه ال�سالم ( �إنه قد ن��زل من الأمر ما قد‬ ‫ترون‪ ،‬و�إن الدنيا قد تغريت وتنكرت و�أدبر معروفها وا�ستمرت جداً) ‪..‬‬ ‫فال�سي��د عبداملل��ك احلوث��ي وقف خماطب��ا كل اليمنيني بال ا�ستثن��اء يحذرهم من‬ ‫اال�ستعم��ار الأمريك��ي القادم على اليمن حيث �أ�صبحت ق��وات العدو و�سفنه احلربية تعج‬ ‫ببحارن��ا وجزرنا ‪ ..‬وكذلك ا�ستب��اح �أجوائنا وانتهك �سيادتنا و�أ�صبحت اليمن بال �سيادة‬ ‫وحول��وا القواعد الع�سكرية اليمنية �إىل قواعد ع�سكري��ة �أمريكية وباتت العا�صمة �صنعاء‬ ‫ت�ضي��ق ذرع��ا بالق��وات الأمريكية الت��ي تتوافد �إليها كل ي��وم على م��راى وم�سمع نهارا‬ ‫جه��ارا ‪ ..‬و�أم��ام ه��ذا كله البد لليمني�ين الأحرار �أن يقف��وا وقفة جادة جت��اه هذا اخلطر‬ ‫الق��ادم الذي �سيع�صف باجلميع �إذا ما حتركوا مب�س�ؤولي��ة وجد و�سي�صبح واقعنا اليمني‬ ‫�أ�س��و�أ ممن احتلتهم �أمريكا يف هذا الزمن كالعراق و�أفغان�ستان وفل�سطني وليبيا وغريها‬ ‫م��ن الدول العربي��ة والإ�سالمية والتي دفعت وال زالت تدفع فات��ورة التخاذل والرتحيب‬ ‫باملحتل الأمريكي وال�صهيوين �إىل اليوم ‪..‬‬ ‫وعل��ى امل�ست��وى اخلارج��ي هن���أ ال�سي��د عبداملل��ك بدرالدي��ن احلوث��ي املقاوم��ة‬ ‫الإ�سالمي��ة يف غ��زة قائال ‪ :‬من عم��ق امل�أ�ساة ومن غور اجلراح‪ ،‬ن��زف الب�رشى �إىل �أمتنا‬ ‫يف مي�لاد فجره��ا اجلديد و�أ�ض��اف �أن املتغ�يرات والأحداث والوقائ��ع امل�ستجدة ومن‬ ‫�آخره��ا الإخف��اق الإ�رسائيل��ي والف�شل الذري��ع والهزمية يف ع��دوان الثماني��ة �أيام على‬ ‫�شعبن��ا الفل�سطين��ي يف غ��زة‪ ،‬والن��صر الإلهي للم�ست�ضعف�ين ال�صابري��ن ال�صامدين يف‬ ‫غ��زة فيما يحمله من دالئل مهمة وع�بر ودرو�س ل�شعوب �أمتنا‪ ،‬وما يعززه من �أمل وثق ٍة‬ ‫ب��اهلل‪ ،‬و�إبط��الٍ لتعلالت اليائ�سني وتربي��رات اخلائنني‪� ،‬إن �إرادة ال�شع��وب حينما ترتجم‬ ‫�إىل عم��ل ومواق��ف‪ ،‬م��ع االعتماد على اهلل ومت�س��كٍ بالقيم هي املنت��صرة‪ ،‬وال�شواهد يف‬ ‫لبن��ان وفل�سط�ين وغريها ب�شائر ت�شهد وتدل على �إرادة اهلل مبيالد عهد جديد للأمة‪ ،‬عهد‬ ‫احلري��ة والعزة والكرامة والعدالة‪ ،‬عهد اخل��روج من الب�ؤ�س واحلرمان والإذالل �إىل العزة‬ ‫وال�سعادة والرخاء ‪..‬‬ ‫و�آم��ل ال�سي��د �أن يكون لبلدنا عالقات متميزة ومتوازن��ة ومتكافئة مع دول اجلوار‬ ‫قائم��ة على ح�سن اجلوار وعدم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية ‪ ..‬وكذلك بناء عالقات قوية‬ ‫�أخوية بني كل الدول العربية وال يجوز لأي دولة �أن تقف �ضد �أخرى ن�رصة لبع�ض القوى‬ ‫الأجنبية وللكيان ال�صهيوين ‪ ..‬وكذلك �شدد ال�سيد على بناء عالقات عربية �إ�سالمية قوية‬ ‫ومتين��ة ونعتربه��ا �رضور ًة ق�صوى‪ ،‬وواجب�� ًا ديني ًا و�أخالقي��اً‪ ،‬وم�صلح ًة كربى يف زمن‬ ‫التكتالت الكربى التي نراها يف الغرب وغريه ‪..‬‬ ‫وخت��م ال�سيد عبداملل��ك بدرالدين احلوث��ي خطابه بالت�أكيد عل��ى �رضورة احلفاظ‬ ‫عل��ى الث��ورة ال�شعبية والتم�سك به��ا واال�ستمرار فيه��ا والتم�سك ب�سلميته��ا حتى حتقيق‬ ‫�أهدافه��ا وحذر يف الوق��ت نف�سه من �سد الأفق �سيا�سي ًا و�أكد �أنه من ال�رضوري فتح مناخ‬ ‫و�أف��ق لتفريغ حال��ة الت�أزم من خالل حل��ولٍ عملية ودعا �إىل تطبيق النق��اط الع�رشين ‪..‬‬ ‫حي��ث انه ال ي��رى م�سوغا وال م�برراً للتن�صل ع��ن تطبيقها و�أكد على ��ضرورة �أن يكون‬ ‫النظ��ام االنتخاب��ي من خمرج��ات احلوار الوطن��ي �أو بن��ا ًء على تواف��ق حقيقي بني كل‬ ‫الق��وى املحلي��ة الفاعل��ة يف ال�ساح��ة اليمني��ة ‪ ..‬وحثه��ا عل��ى امل�شاركة اجل��ادة و�أن ال‬ ‫تعم��ل عل��ى فر�ض واقع يح��ول دون جناحها وان يكون احلوار الوطن��ي وطني ًا ك�إ�سمه ‪..‬‬ ‫و�أك��د يف �آخر كالم��ه �أن موقف اجلماعة املعروف جتاه ال�سيا�سي��ات العدائية الأمريكية‬ ‫والإج��رام الأمريك��ي بحق �شعوب �أمتن��ا نابع من الثوابت الديني��ة والإن�سانية واملبادئ‬ ‫والقي��م والأخالق التي جت�سده��ا اجلماعة يف واقعها العمل��ي ‪ ..‬وكذلك جتاه ما تقوم به‬ ‫�أمري��كا و�إ�رسائيل �ضد ديننا‪ ،‬لدرجة الإ�ساءة �إىل نبي الإ�سالم و�إىل القر�آن الكرمي‪ ،‬وجتاه‬ ‫مقد�سات الإ�سالم‪ ،‬وجتاه �أبناء �أمتنا‪ ،‬ويف بقية �شعوب العامل ‪..‬‬


‫‪10‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫ب�سبب ات�ساع العالقات اليمنية القطرية الرتكية وتزايد تدخالت الدوحة و�أنقرة‬

‫ال�سعودية تلوح بالتخلي عن املبادرة اخلليجية واالحتاد الأوروبي‬ ‫يعرت�ض على ابن عمر‬ ‫الهوية خا�ص‪:‬‬ ‫ك�شف ��ت م�ص ��ادر مطلعة للهوي ��ة ان اجلارة‬ ‫ال�سعودي ��ة تعي�ش حنقا �سيا�سيا من الدولة‬ ‫والنظام يف اليم ��ن ب�سبب ما �شهدته الأيام‬ ‫القليلة املا�ضية م ��ن تفاعالت العالقات بني‬ ‫احلكومة اليمني ��ة و كل من الدولة الرتكية‬ ‫والدولة القطرية‪.‬‬ ‫وقالت امل�ص ��ادر ان هناك توجها لدى قيادة‬ ‫اململك ��ة نح ��و االن�سحاب م ��ن �شراكتها يف‬ ‫رعاية املبادرة اخلليجية والتي كانت تنظر‬ ‫�إليه ��ا ب�أن ��ه م ��ن كان ل ��ه ال�ضل ��ع الأكرب يف‬ ‫حتقيقها و�أنها من ا�ستطاعت بقوة �ضغطها‬ ‫على الأطراف اليمنية ان تو�صل اليمن اىل‬ ‫التوقي ��ع عليه ��ا و�إخ ��راج اليمن م ��ن م�أزق‬ ‫احل ��رب الأهلي ��ة التي كانت عل ��ى م�شارفها‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة اىل ان احل�سابات ال�سعودية كانت‬

‫تعتق ��د �أنه ��ا �أ�صبح ��ت الط ��رف الأقوى يف‬ ‫توج ��ه ال�سيا�س ��ة اليمنية �أكرث م ��ن العقود‬ ‫املا�ضي ��ة وان عالقته ��ا االقت�صادية باليمن‬ ‫�ستك ��ون ه ��ي العالقة الأبرز عل ��ى م�ستوى‬ ‫ال�ش ��رق الأو�سط اال ان مفاج�أتها من حتول‬ ‫العالق ��ات اىل كل من قط ��ر وتركيا وحتول‬ ‫اليم ��ن اىل �س ��وق لال�ستثم ��ارات الرتكي ��ة‬ ‫القطري ��ة ب ��ل و�صل ��ت اىل ح ��د التدخالت‬ ‫من اجلانبني يف توجي ��ه ال�سيا�سة اليمنية‬ ‫�شع ��رت القي ��ادة ال�سعودي ��ة ب� ��أن الب�س ��اط‬ ‫ي�سح ��ب م ��ن حت ��ت رجليه ��ا وان احلكومة‬ ‫اليمني ��ة مل تعمل �أي اعتبار ملا بذلته اململكة‬ ‫خ�ل�ال العام املا�ضي لإي�ص ��ال اليمن اىل ما‬ ‫و�صلت �إليه اليوم‪.‬‬ ‫وهو م ��ا يعني وفقا للم�صادر ب�أن ان�سحاب‬ ‫اململك ��ة املتوق ��ع ع ��ن رعايته ��ا للمب ��ادرة‬ ‫اخلليجي ��ة ن ��اجت ع ��ن التدخ�ل�ات القطري‬

‫والرتكي ��ة وان ه ��ذا االن�سحاب ق ��د ين�سف‬ ‫املبادرة باملرة ويعيد اليمن اىل ذات املربع‬ ‫القابل لالنفجار يف �أي حلظة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى توقعت اخلبرية ال�سيا�سية‬ ‫الأملاني ��ة دبلي ��ان املتخ�ص�ص ��ة يف �شئ ��ون‬ ‫ال�ش ��رق الأو�س ��ط قد توقعت ع ��ودة الأزمة‬ ‫ال�سيا�سية يف اليم ��ن �إيل مربع البداية من‬ ‫جدي ��د حمذرة من ف�شل املب ��ادرة اخلليجية‬ ‫التي وقع ��ت بالعا�صمة ال�سعودية الريا�ض‬ ‫بني �أطراف حزبية لتقا�سم ال�سلطة‪.‬‬ ‫و نوه ��ت «دبلي ��ان» �إىل �إن التقري ��ر ال ��ذي‬ ‫قدم ��ه املبع ��وث �ألأمم ��ي جم ��ال ب ��ن عم ��ر‬ ‫ملجل� ��س الأم ��ن ق ��د ���ستعر� ��ض الأزم ��ة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة اليمني ��ة واملعرقل�ي�ن لبن ��ود‬ ‫املبادرة اخلليجي ��ة وو�صف الأمور باليمن‬ ‫باملعقدة وب� ��أن اليمنيني ال يريدون حتقيق‬ ‫الوف ��اق الوطن ��ي و�إ�ص�ل�اح �أم ��ور بالدهم‬

‫ب�أنف�سه ��م كما يج ��ب �إن تك ��ون وفقا حلياة‬ ‫عدن االلكرتوين‪.‬‬ ‫وقال ��ت دبلي ��ان ب�أنه م ��ن امل�ؤ�س ��ف �إن تظل‬ ‫اليمن من خالل و�ضعها اخلطري واملتدهور‬ ‫كدول ��ة مت�أخ ��رة ع ��ن ال ��دول املج ��اورة لها‬ ‫ب�سب ��ب ال�صراع ��ات القبلي ��ة وال�سيا�سي ��ة‬ ‫وال�ضغوط ��ات التي متار�س م ��ن الأطراف‬ ‫ال�سيا�سي ��ة احلزبي ��ة خا�ص ��ة عق ��ب تخلي‬ ‫قد تبدي ��ه ال�سعودية من عملي ��ة ا�ستكمالها‬ ‫لرعايته ��ا للمب ��ادرة الت ��ي و�ضعته ��ا حل ��ل‬ ‫الأزم ��ة ال�سيا�سي ��ة اليمني ��ة يف ظل وجود‬ ‫اتهام ��ات موجه ��ة �إىل �إي ��ران ب�أنها �صارت‬ ‫تتدخ ��ل بق ��وة باللع ��ب يف �أوراق املب ��ادرة‬ ‫اخلليجي ��ة رغب ��ة منها يف �أن تع ��ود الأزمة‬ ‫ال�سيا�سية اليمنية �إيل بدياتها من جديد‪.‬‬ ‫ويف ال�سي ��اق ذات ��ه قالت و�سائ ��ل �إعالمية‬ ‫ب ��ان ممث ��ل احلكوم ��ة الرو�سي ��ة وممث ��ل‬

‫االحت ��اد الأوروب ��ي يف اليم ��ن اعرت�ض ��ا‬ ‫عل ��ى حماولة «ا�ستف ��راد» م�ست�ش ��ار الأمني‬ ‫الع ��ام للأمم املتح ��دة �إىل اليم ��ن جمال بن‬ ‫عم ��ر‪ ،‬عل ��ى التفوي� ��ض الكام ��ل له م ��ن قبل‬ ‫ح ��زب «امل�ؤمت ��ر ال�شعبي الع ��ام»‪ ،‬و�أحزاب‬ ‫«اللقاء امل�شرتك» و«ال�شباب» و«احلوثيني»‬ ‫و«احلراك اجلنوبي» حول الن�سب املحددة‬ ‫للح�ضور يف م�ؤمتر احلوار الوطني املقرر‬ ‫عقده خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫دبلوما�سي ��ة‬ ‫م�ص ��ادر‬ ‫وذك ��رت‬ ‫�أوروبي ��ة ورو�سي ��ة ل� �ـ جري ��دة «�أوراق‬ ‫بر�س»االلكرتونية �أنهم �أكدوا البن عمر ان‬ ‫التواف ��ق هو من �أ�س�س املب ��ادرة اخلليجية‬ ‫و�آليتها وق ��رارات الأمم املتح ��دة‪ ،‬وان �أي‬ ‫انف ��راد بالتفوي�ض يعن ��ي فر�ض �شروط قد‬ ‫ت�ؤدي اىل عرقلة الت�سوية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إىل ذال ��ك فق ��د �أك ��دت معلوم ��ات ب� ��أن قناة‬

‫اجلزي ��رة �أي�ض ��ا ق ��د دفع ��ت ه ��ي الأخ ��رى‬ ‫من خ�ل�ال توجيه ��ات �صدرت له ��ا �إىل فتح‬ ‫وتغطي ��ة مل ��ف الأزم ��ة اليمني ��ة م ��ن جديد‬ ‫بح�سب موقع حياة عدن االلكرتوين‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر مطلعة ك�شفت لـ»حياة عدن»‬ ‫عن معلومات و�صفته ��ا بامل�ؤكدة ت�شري �إىل‬ ‫ان ال ��وزراء امل�شارك�ي�ن يف حكومة الوفاق‬ ‫الوطني ��ة برئا�س ��ة با�سن ��دوة املنتم�ي�ن �إىل‬ ‫حزب امل�ؤمت ��ر ال�شعبي العام قد ين�سحبون‬ ‫م ��ن االجتم ��اع ال ��دوري حلكوم ��ة الوف ��اق‬ ‫الوطني بع ��د تلقيهم لتوجيه ��ات من قيادة‬ ‫امل�ؤمت ��ر ال�شعب ��ي الع ��ام بتنفي ��ذ خط ��وة‬ ‫احتجاجية تتمث ��ل بان�سحابهم من اجتماع‬ ‫احلكوم ��ة حت ��ى يعت ��ذر رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫با�سن ��دوة ع ��ن ت�صريحات ��ه واتهامات ��ه‬ ‫ل�صالح‪.‬‬

‫م�سرية الإذكاء املدين للثورة وحماوالت التثبيط من الفرقاء يف اللواء الأخ�ضر ومهبط الفكر ال�سلمي ومنبت رجاالت احلرية‬

‫تلخي�ص توثيقي حللقة من م�سل�سل الن�ضال ال�شبابي الثوري مبحافظة اب‬

‫الهوية – خا�ص‪:‬‬ ‫�إننا �إذ نت�أمل للمعاناة الطويلة التي تكبدها الثائر احلر‬ ‫عبد الإل���ه احلميدي تغمده اهلل بوا�س���ع رحمته نتقدم‬ ‫ب�أح���ر التعازي لأ�س���رة الفقيد ولأبناء ه���ذه املحافظة‬ ‫عموما ‪ ،‬نتذكر كل ال�ش���هداء واجلرحى الذين �سقطوا‬ ‫م���ن اجل بن���اء اليمن اجلديد ونعاهدهم على امل�ض���ي‬ ‫يف درب الن�ض���ال والتغيري حتى يق�ضي اهلل �أمره واهلل‬ ‫غالب ولكن �أكرث النا�س ال يعلمون‪.‬‬ ‫هك���ذا تع���اىل �ص���وت الث���ورة ال�ش���بابية مبحافظة �إب‬ ‫معلن���ة �أن التقا�س���مات احلزبية لن تغ�ي�ر من موقفهم‬ ‫جتاه مطالبه���م و�أهدافهم الثورية مهما حاول البع�ض‬ ‫�أن ي�سعى لإخماد جذوتها‪.‬‬ ‫هن���اك يف مرت���ع �أح���رار املناط���ق الو�س���طى ن�ش����أت‬ ‫وترع���رت حال���ة �ش���بابية ا�س���تثنائية ول���دت من رحم‬ ‫الثورة ال�ش���بابية يف �س���احة خليج احلرية بد�أت بعقد‬ ‫ممثلي ال�شباب املنتخبني باجلمعية الوطنية باملجل�س‬ ‫الوطني لقاءات مو�س���عة لت�شكيل جمل�س���ا ثوريا ي�ضم‬ ‫كافة الفعاليات والأطياف الثورية يف ال�ساحة يف �شهر‬ ‫�أكتوبر من العام ‪2011‬وحملت اللقاءات يف برناجمها‬ ‫م�ؤ�ش���رات جديدة منت عن بوادر ن�ض���ج �سيا�سي ثوري‬ ‫�شبابي‪.‬‬ ‫وم���ع ان���ه كان م���ن اب���رز خطوطه���ا ع���دم الت�ص���ادم‬ ‫م���ع الت�س���وية ال�سيا�س���ية ك�ض���رورة وطني���ة للحف���اظ‬ ‫عل���ى وحدة ال�ص���ف الثوري و�إف�س���اح املج���ال للجهود‬ ‫الإقليمية والدولية ال�س���اعية لتحقي���ق املطالب الثورية‬ ‫ب�أقل اخل�سائر ومبا ي�ضمن حدوث انتقال �سلمي يجنب‬ ‫الوطن ويالت ال�ص���راع امل�سلح الذي غيم على امل�شهد‬ ‫الثوري ال�س���لمي م���ع بداية �أحداث احل�ص���بة وغريها‬ ‫و�ضرورة ا�ستكمال بقية �أهدافها يف املرحلة االنتقالية‬ ‫مع خلق و�سائل ن�ض���ال جديدة �إال �أن احللم مل يتحقق‬ ‫فقد كانت املبادرة اخلليجية نكاال على الثورة و�شبابها‬ ‫�إذ حققت �أهداف وغايات املكونات ال�سيا�س���ية دون �أن‬ ‫حتقق للثورة و�شبابها �أي مما يرجون‪.‬‬ ‫ومن���ذ ذلك التوقيع عل���ى مبادرة دول اجل���وار و�إقرار‬ ‫جمل����س الأمن لها والثورة ال�ش���بابية ت�ش���هد انعكا�س���ا‬ ‫مل�س���ارها حتى �أ�ص���بحت الث���ورة مفرغ���ة يف �أكرث من‬ ‫حمافظة و�س���احة با�ستثناء حمافظة �إب التي ا�ستطاع‬ ‫�ش���بابها امل�س���تقل �أن يحافظ���وا عل���ى ج���ذوة ثورته���م‬ ‫ومطالبه���ا الن�ض���الية ب�إ�ص���رارهم عل���ى التج���رد من‬ ‫احلزبي���ة والطاعة العمياء لقادة ال�سيا�س���ة وم�ش���ايخ‬ ‫القبيل���ة ليخرج���وا لنا منوذجا ثوري���ا جديدا برغم ما‬ ‫واجهتهم من عوائ���ق وعقبات وما زالت‪ ،‬متخذين من‬ ‫الفعالي���ات الثوري���ة منطلقا مل�س�ي�راتهم الن�ض���الية �إال‬ ‫�أنه���م مل ينح���دروا �إىل �أخاديد الفو�ض���ى ومل ينزلقوا‬ ‫يف ب�ؤر االنك�س���ار موائم�ي�ن بني م�س�ي�راتهم واحلفاظ‬ ‫على �س���لمية الن�ضال دون تفريط بكل فر�صة قد حتقق‬ ‫للثورة و�شبابها الأهداف احلقيقية للثورة التي خرجت‬ ‫اجلماهري اليمنية مطالبة بها من �أول يوم‪.‬‬ ‫منطلقات للحفاظ على �أهداف الثورة‪:‬‬ ‫تل���ك احللق���ات التي عا�ش���ها ث���وار �إب وه���م يتابعون‬ ‫م�س���تجدات ما ت�شهده ال�س���احة اليمنية مل تخمد لهم‬ ‫ن�ش���اط �أو ت�ص���يبهم بالإحباط كما ح���دث يف �أكرث من‬ ‫حمافظة مينية ومل جتعلهم ينزلقون �إىل ب�ؤر الفو�ضى‬ ‫كم���ا حدث يف حمافظات �أخرى كان �أبرزها املحافظة‬ ‫املج���اورة من اجلنوب والتي عا�ش���ت وم���ا زالت تعي�ش‬ ‫االنف�ل�ات الأمني بل لقد �أعادت �إليهم جذوتهم بر�ؤية‬ ‫جديدة �صنعتها لقاءات ثورية لل�شباب امل�ستقل‪.‬‬ ‫تلك اللقاءات �ش���كلت مرحلة ع�ص���ف ذهن���ي للأفكار‬ ‫ال�ش���بابية والت���ي مل تك���ن مبع���زل ع���ن التجاذب���ات‬

‫ال�سيا�س���ية وحالة الفرز واال�س���تقطاب التي ت�ش���هدها‬ ‫ال�س���احة ا�س���تمرت وتوا�ص���لت حتى كان مطلع العام‬ ‫اجلاري حي���ث �أقيم م�ؤمتر �ص���حفيا يف ‪20012-1-1‬‬ ‫لإ�شهار اللجنة التح�ضريية للمجل�س الثوري مبحافظة‬ ‫�إب ذل���ك الإ�ش���هار ال���ذي دخ���ل معه ال�ش���باب مرحلة‬ ‫جديدة من امل�سرية الثورية التي تزامن مع انطالقتها‬ ‫الدور ال�س���لبي للقاء امل�ش�ت�رك حيث مثل حينها حجر‬ ‫عرثة يف طريق م�س�ي�رة و�أهداف ال�ش���باب الثائر فقد‬ ‫كان تعاطيه مع �إعالن الإ�شهار نك�سة غري متوقعة بعد‬ ‫�أن كانت �أحزاب امل�ش�ت�رك متلأ الدنيا �ض���جيجا وهي‬ ‫تتحدث عن ت�أييدها وتعزيزها ملطالب ال�شباب‪.‬‬ ‫ف�أطراف اللقاء امل�ش�ت�رك جميعها و�ض���عت ب�صراحة‬ ‫ح�ص����ص متثيلها يف املجل�س �ش���رطا لتمرير امل�ش���روع‬ ‫وك�أنها �أرادت بذلك �أن ت�س���طو على م�سريات ومطالب‬ ‫املجل�س الثوري مبحافظة �إب كما �س���طت من قبل على‬ ‫ثورة ال�ش���باب يف العا�صمة �ص���نعاء وحمافظات �أخرى‬ ‫وهو ما كان عائقا فعليا عن �إعالن قوائم املجل�س فكل‬ ‫طرف مت�س���ك بح�صة متثيله وكان الإ�صالح قد رف�ض‬ ‫�شبابه بالإجماع ح�صة ‪ %10‬كما �أن التنظيم الوحدوي‬ ‫النا�ص���ري دف���ع ببع�ض امل�س���تقلني لت�ش���كيل كتلة لهم‬ ‫بعيدا عن املجل�س الذي ميثل امل�ستقلني نواته احلقيقة‬ ‫وبقى اال�شرتاكي على موقفه الراف�ض للمجل�س وهدد‬ ‫باالن�سحاب من اللقاء امل�ش�ت�رك �إن تعاملت الأطراف‬ ‫الأخرى بايجابية‪.‬‬ ‫لقد مثلت تلك املرحلة �أ�س���و�أ مرحلة مل�ش���روع املجل�س‬ ‫وبع���د االنتخاب���ات الرئا�س���ية ق���رر امل�ش�ت�رك الب���دء‬ ‫يف ت�ص���فية اللجن���ة التنظيمة ب�س���احة خلي���ج احلرية‬ ‫و�إع�ل�ان مول���وده اجلدي���د" التحالف ال�ش���بابي لقوى‬ ‫الث���ورة " بتاري���خ ‪-25‬يوني���و ‪ 2012‬يف عملية �ش���ائكة‬ ‫ومعقدة ‪ ،‬دعونا من�س���ك اخليط من �أوله بعر�ض �سريع‬ ‫مع ا�س���تعرا�ض بع�ض املواقف كما هي من م�ص���ادرها‬ ‫وب�أل�سنة من كان لهم �شرف امل�شاركة فيها‪.‬‬

‫حماوالت مع �أول الفرقاء‪:‬‬ ‫يق���ول احده���م يف بي���ت الدكت���ور �أحم���د الطاه���ري‬ ‫التقين���ا ب�أخ���وة �أعتربهم رف���اق الن�ض���ال والثورة من‬ ‫�أول يوم ه�ش���ام عميق���ة ‪� ،‬أحمد الطاهري ‪ ،‬يحي ثابت‬ ‫‪ ،‬مت فيه االتفاق على ت�ش���كيل كيان �شبابي م�ستقل حر‬ ‫وال توج���د �أي قي���ود على من يريد االن�ض���مام �إليه من‬ ‫ال�ش���باب �آيا كان انتما�ؤه ‪ ،‬ال�ش���رط الوحيد العمل من‬ ‫�أجل الوطن و�إجناح الثورة وحتقيق �أهدافها ال غري ‪.‬‬ ‫ومت على �ض���وء ذلك و�ضع جمموعة من املبادئ �سميت‬ ‫(وثيق���ة املب���ادئ) ‪ ،‬ومل يت���م االتفاق على ا�س���م معني‬ ‫للكي���ان يف تل���ك الف�ت�رة ‪ ،‬ومت بعده���ا كتاب���ة الالئحة‬ ‫ملا �س���مي فيما بعد تكتل �ش���باب الث���ورة مبحافظة �إب‬ ‫‪ ،‬ومت االتف���اق عل���ى عر�ض���ها عل���ى �ش���باب الث���ورة يف‬ ‫ال�س���احة لإبداء املالحظات عليها و�إقرارها ‪ ،‬وعقدت‬ ‫ع���دة لق���اءات �ش���بابية يف ال�س���احة يف خيم���ة املخادر‬ ‫الت���ي كان���ت �أكرب خيمة يف ال�س���احة واللق���اءات كانت‬ ‫علنية ويح�ض���رها من ي�ش���اء من ال�ش���باب يف ال�ساحة‬ ‫وخارجها ‪ ،‬بعدها مت اختيار ع�شرين �شخ�صية �شبابية‬ ‫كلجن���ة حت�ض�ي�رية ومت اختي���ار (‪� )250‬ش���ابا �أي�ض���ا‬ ‫كجمعي���ة عمومية ‪ ،‬بعده���ا مت عقد عدة لقاءات للجنة‬ ‫التح�ضريية بلغت حويل (‪ )15‬لقاء ‪ ،‬معظمها يف بيت‬ ‫الدكتور �أحمد ‪ ،‬وبيت عماد زيد وبيت ح�سن العجل ‪.‬‬ ‫و�س���ارت الأم���ور على م���ا ي���رام و�أثناء �إع���داد اللوائح‬ ‫املنظم���ة لعم���ل التكت���ل ال�ش���بابي والذي م���ازال على‬ ‫الت�س���مية نف�س���ها ‪ ،‬انزعجت �أحزاب اللقاء امل�ش�ت�رك‬ ‫وخا�صة احلزب اال�شرتاكي والنا�صري الوحدوي الذي‬ ‫كان ا�شد انزعاج ًا ‪ ،‬رمبا لأنه مت توفيت فر�صة عليه يف‬

‫مل ال�شباب امل�س���تقل حتت كيان واحد ‪ ،‬بحكم �أنه كان‬ ‫�أكرث من ي�س���تفيد م���ن حتريكهم يف خمتل���ف املواقف‬ ‫التي ال ير�ضى عنها ‪ ،‬فطرحت كنقطة رئي�سية يف لقاء‬ ‫امل�ش�ت�رك عل���ى م�س���توى املحافظ���ة ‪ ،‬ومت االتفاق على‬ ‫ت�ش���كيل جلنة مكونة من ثالثة (الرجوي ‪ ،‬ال�شراعي ‪،‬‬ ‫باعلوي) للقاء ببع�ض قيادات املجل�س الثوري ملناق�ش���ة‬ ‫املو�ض���وع معه���م ‪ ،‬وكان بداية �أن طرح (ال�ش���راعي )‬ ‫ت�س���ا�ؤل (من �أنت���م؟) ودار بينهما ‪� -‬أي تلك الأطراف‬ ‫واملجل�س النا�ش���ئ حوار طويل ت�ش���كل املك���ون بطريقة‬ ‫ت�شبه اللجنة التنظيمية احلالية‪.‬‬

‫حماوالت فا�شلة‬ ‫�أعل���ن امل�ش�ت�رك موفق���ه من اللق���اء امل�ش�ت�رك حاول‬ ‫امل�ش�ت�رك تو�س���يع كيانه و�إعالن ت�ش���كيل جديد �ض���م‬ ‫�إلي���ه بع�ض الق���وي املنظمة للث���ورة و�أعلن عما �س���مي‬ ‫باملجل����س التنفي���ذي لقوي الثورة باملحافظة وتر�أ�س���ه‬ ‫العميد �أل�س���عيدي الذي عني مدي���ر �أمن حمافظة تعز‬ ‫فيم���ا بع���د ‪ ،‬وهو وجه �آخ���ر من وجوه امل�ش�ت�رك ‪ ،‬بعد‬ ‫ذلك مت���ت الدعوة من قبل امل�ش�ت�رك للق���اء باملجل�س‬ ‫الثوري يف مقر احلزب اال�ش�ت�راكي ‪ ،‬وا�ستجاب �شباب‬ ‫املجل�س للدعوة ومت اللقاء وكان خال�ص���ة اللقاء عبارة‬ ‫عن عتاب للمجل�س مل�ضيه يف الت�شكيل دون �إذن منهم ‪،‬‬ ‫وبح�س���ب مطلعني على امل�ش���هد بالكامل فقد قال �أحد‬ ‫قادة امل�شرتك من احلزب اال�شرتاكي خماطبا قياديي‬ ‫املجل�س‪ :‬يا �ش���فق وياخر�ص���ان وياجنري تخولوا �شوية‬ ‫عيال ي�ضحكوا عليكم‪.‬‬ ‫عوائق ومعاناة تتواىل‬ ‫هكذا كانت معان���اة املجل�س تتواىل ممن نظروا �إليهم‬ ‫ذات ي���وم كق���وى م�س���اندة ملطال���ب و�أه���داف الث���ورة‬ ‫ال�ش���بابية دون �أن يدركوا �أن �أولئك مل يعد يهمهم ثورة‬ ‫�أو مطالب كما كانوا يدعون بقدر ما �أهمهم التقا�س���م‬ ‫للحقائب الوزارية و�سعيهم لتقا�سم �أي تكتل �أو تنظيم‬ ‫�شبابي مناد مبوا�صلة الثورة لقتل مطالبه يف مهدها‪.‬‬ ‫لق���د تعر�ض املجل�س مل�ؤام���رات كثرية من قبل �أحزاب‬ ‫امل�ش�ت�رك جميعه���ا لإعاقته عن موا�ص���لة م�س�ي�رته يف‬ ‫ت�ص���حيح م�س���ار الث���ورة وحتريره���ا من قيود ت�س���وية‬ ‫الفرقاء �إن هي مل تخدم الأهداف الثورية‪.‬‬ ‫وب�سبب الأحداث الأخرية فقد �أعلن املجل�س م�ؤخرا يف‬ ‫بيان له �أ�س���فه لطريقة رفع ال�س���احة من قبل الإ�صالح‬ ‫و�أعلن �أ�س���فه من قرار جتميد الإ�صالح يف امل�شرتك ملا‬ ‫يف ذلك من �أ�ضرار وت�شظي للم�شروع الوطني‪.‬‬ ‫وكان املجل�س قد اتهم �أحزاب اللقاء امل�شرتك ب�إهمال‬ ‫م�س����ؤوليتها يف تق���دمي الرعاي���ة الطبي���ة والإن�س���انية‬ ‫الالزمة جلرحى و�أ�سر �شهداء ثورة التغيري يف اليمن‪،‬‬ ‫وذلك عق���ب وفاة �أحد اجلرحى لع���دم توفري الرعاية‬ ‫الطبية املطلوبة حلالته‪.‬‬ ‫و�أ�ص���در املجل����س بيان���ا ك�ش���ف في���ه عن �ص���دمته من‬ ‫تفا�ص���يل وفاة الثائر احل���ر عبداالله احلميدي مت�أثرا‬ ‫ب�إ�صابته يف �أحداث جولة كنتاكي‪ ،‬مبديا رف�ضه وعدم‬ ‫قبول���ه بالتفريط واال�س���تهتار بدماء وت�ض���حيات �أبناء‬ ‫هذه املحافظة‪..‬‬ ‫مو�ض���حا ان حمافظة �إب قدم���ت يف تلك الأحداث ما‬ ‫يزيد عن ثمانني �ش���هيدا و�أ�ض���عاف ذلك من ال�شهداء‬ ‫مت ح�ش���دهم م���ن كل �أنح���اء املحافظة للم�ش���اركة يف‬ ‫الزحف واحل�سم كما قيل حينها‪..‬‬ ‫ودعا لت�ش���كيل جلنة حمايدة لدرا�س���ة ملف ال�ش���هداء‬ ‫واجلرحى وتقيي���م �أو�ض���اعهم واحتياجاتهم والت�أكيد‬ ‫على ان ا�ست�ص���غار ت�ضحيات ابناء هذه املحافظة �أمر‬ ‫مرفو�ض من �أي كان‪.‬‬

‫مطالب���ا رئي�س اجلمهورية ب�س���رعة البت يف مو�ض���وع‬ ‫ال�ش���هداء واجلرحى وت�سهيل �س���بل العي�ش الكرمي لهم‬ ‫كواجب ت�ؤديه الدولة جتاه مواطنيها ب�شكل �شامل‪.‬‬ ‫كم���ا طال���ب املجل����س يف بيان���ه بفت���ح مل���ف اجلرحى‬ ‫وال�ش���هداء يف حمافظة �إب من قب���ل �إخواننا يف اللقاء‬ ‫امل�ش�ت�رك يف ح���ال عجزه���م ع���ن الوف���اء بتعهداتهم‬ ‫بتوف�ي�ر الرعاي���ة له���م ولأ�س���رهم‪ ،‬فلق���د ج���اد ه�ؤالء‬ ‫ب�أرواحه���م ك���ي يبن���وا مينا جدي���دا ال لتك���ون دمائهم‬ ‫ج�سر عبور لن�صف �سلطة متهرئ‪.‬‬ ‫جمددا موقفه املبدئي الوا�ض���ح يف رف�ضنا لالنتقا�ص‬ ‫من ت�ض���حيات هذه املحافظة ودورها ونذكر امل�سئولني‬ ‫عن ح�شد ال�شباب لأحداث جولة كنتاكي بان م�سئولية‬ ‫دينية و�أخالقية تقع يف �أعناقهم و�سي�س�ألون عليها بني‬ ‫ي���دي اهلل‪� ،‬إذ من الوا�ض���ح �أنهم مل يكونوا يعوا ايا من‬ ‫�أقوالهم او �أفعالهم على حد �سواء وتلك كانت الكارثة‪.‬‬

‫االعتذار للجنوب ‪:‬‬ ‫اعتذر بيان �ص���ادر عن املجل�س الث���وري مبحافظة �إب‬ ‫للجن���وب و�أبنائه مرحب ًا يف ذات الوقت بقرار ت�ش���كيل‬ ‫اللجنة الفنية ‪.‬‬ ‫ويف ب���ادرة هي الأوىل قال البيان ب�أن���ه "يتوجب علينا‬ ‫االعت���ذار عن كل املمار�س���ات اخلاطئة التي مور�س���ت‬ ‫ومتار����س �ض���د �إخوانن���ا يف اجلن���وب " ‪ ,‬مع�ب�را ع���ن‬ ‫وقوف���ه م���ع جملة النق���اط ال���ـ ‪ 12‬التي ت�ض���منها بيان‬ ‫احلزب اال�ش�ت�راكي اليمني كمدخل ملعاجلة الق�ض���ية‬ ‫اجلنوبية‪..‬‬ ‫وقال بيان املجل�س " �إ�شارة �إيل بيان اللجنة التنظيمية‬ ‫والذي �أمهل الرئي�س هادي مدة �أ�سبوع الجناز مطالبه‬ ‫ا�س���تهجن املجل����س تلك اللغ���ة املتعالية و�أك���د على ان‬ ‫امل�ش���روع الثوري ال ميكن ان يرتهن بح�س���ابات حلظية‬ ‫لأي ط���رف كان وان االلت���زام الث���وري يقت�ض���ي دع���م‬ ‫وم�س���اندة جهود الرئي�س هادي ال�س���تعادة الدولة دون‬ ‫ان يف�ضي ذلك اىل انهيار مقوماتها‪ ..‬داعيا يف الوقت‬ ‫نف�س���ه اىل امل�ض���ي قدما عل���ى طريق ا�س���تعادة الدولة‬ ‫وبناء م�ؤ�س�ساتها على �أ�س����س وطنية �صحيحة ومعايري‬ ‫حقيقية تف�ض���ي ايل حتقيق الغايات املرجوة بعيدا عن‬ ‫منطق املحا�ص�صة"‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على" ا�ستعادة الطابع الوطني للم�ؤ�س�سة‬ ‫الع�س���كرية ك�ض���امن لال�س���تقرار وحتقي���ق امل�ش���روع‬ ‫الوطني املن�ش���ود‪ ..‬البيان الذي ت�ض���من �إدانة �ش���باب‬ ‫الث���ورة ل���كل الأعم���ال الإرهابية التي طال���ت اليمنيني‬ ‫خالل الفرتة املا�ض���ية دعا ايل اتخاذ خطوات حا�سمة‬ ‫للق�ض���اء على الظاهرة ومعاجل���ة خطواتها وعول على‬ ‫�إدراك اليمني�ي�ن لأهمي���ة املرحل���ة القادم���ة من عمر‬ ‫البالد"‪..‬‬ ‫�أن�شطة ثورية‬ ‫وم���ن �ض���من �أن�ش���طة املجل����س الث���وري مبحافظة �إب‬ ‫يف اجتم���اع دوري ل���ه خالل الأي���ام الأخرية املا�ض���ية‬ ‫جمل���ه م���ن الق�ض���ايا املطروحة عل���ى ج���دول �أعماله‬ ‫واقر املجل�س البدء التنفيذي يف عقد حلقات نقا�ش���ية‬ ‫وندوات علمية متخ�ص�صة وور�ش عمل ت�ستهدف كافة‬ ‫املكونات الوطنية والثورية و�أطراف ال�سلطة االنتقالية‬ ‫وقي���ادات منظم���ات املجتم���ع امل���دين والأكادميي�ي�ن‬ ‫واملخت�ص�ي�ن لإثراء ر�ؤي���ة �أولويات الإ�ص�ل�اح والتغيري‬ ‫مبحافظة �إب‪.‬‬ ‫ودعا املجل����س كافة �أبن���اء املحافظة و�أط���راف العمل‬ ‫ال�سيا�س���ي �إىل مواجهة ارث املا�ض���ي بثورة بناء و�صنع‬ ‫م�س���تقبل واع���د ت�س���وده قيم العدال���ة وامل�س���اواة وفاء‬

‫لت�ضحيات ال�ش���هداء الأبرار و كما اقر املجل�س ت�شكيل‬ ‫قيادة جدي���دة للف�ت�رة القادمة مكونة م���ن ‪ 15‬قياديا‬ ‫�ش���ابا و�إجراء انتخاب���ات كل ثالثة �أ�ش���هر على النحو‬ ‫التايل‪ -1 :‬علي النجري رئي�س���ا ‪ -2‬حمدان الإدري�سي‬ ‫نائب���ا ‪ -3‬معمر النج���ار �أمينا عام ‪ -4‬ه�ش���ام عميقه‬ ‫مقررا وع�ضوية كل من ‪ -1‬احمد الطاهري ‪ -2‬ه�شام‬ ‫هادي ‪� -3‬أمني ال�ش���فق ‪ -4‬عب���د الوهاب القادري ‪-5‬‬ ‫جميل النزيلي ‪ -6‬احمد خر�صان ‪ -7‬حمزة اجلماعي‬ ‫‪ -8‬عم���اد زي���د ‪ -9‬يحى ثابت ‪ -10‬احم���د دماج ‪-11‬‬ ‫ف�ؤاد الوجيه‪.‬‬ ‫ويف ب�ل�اغ لل���ر�أي الع���ام �ص���ادر ع���ن املجل����س الثوري‬ ‫مبحافظ���ة اب هاج���م املجل����س �إط���راف الت�س���وية‬ ‫ال�سيا�س���ية داعي���ا �إياه���ا �إيل اح�ت�رام التزاماته���ا يف‬ ‫اجن���از ما مت االتفاق عليه مب�� من �ش����أنه احلفاظ على‬ ‫مقدرات البالد و�ض���مان انتقال �سل�س���ل نحو امل�ستقبل‬ ‫بعيدا عن التخندق و�إذكاء نزاعات مل يعد البلد قادرا‬ ‫عل���ى حتملها ومغام���رات ترهق كاه���ل املواطن و ت�أتي‬ ‫على فر�ص جناح املرحلة االنتقالية‪..‬‬ ‫وق���ال البالغ ب���ان ال�ض���رورة الوطني���ة والثورية تلتقي‬ ‫اليوم على ال�سعي نحو بناء امل�ؤ�س�سات وا�ستعادة �أدوات‬ ‫الدول���ة وتعزيز �س���يادة النظ���ام والقانون ومناه�ض���ة‬ ‫الظلم وتلم�س هموم املواطن قائال "�إن املحا�ص�صة ال‬ ‫ت�س���اعد على اجناز ذلك وال متثل مدخال لبناء اليمن‬ ‫اجلديد ب���ل –على العك����س متاما‪ -‬مدخ�ل�ا لتكري�س‬ ‫حال���ة الإخف���اق الدائم عن �إجناب بدائ���ل قادرة على‬ ‫انت�ش���ال اليمني�ي�ن م���ن واقعه���م الرث"‪،‬ح�س���ب ن�ص‬ ‫البالغ‪..‬‬ ‫البالغ الذي ت�ضمن رف�ضا خلطوات الت�صعيد املتبادلة‬ ‫الت���ي �ش���اهدتها حمافظ���ة �إب ب�ي�ن اللق���اء امل�ش�ت�رك‬ ‫وامل�ؤمت���ر ال�ش���عبي العام م���ن جهة �أخ���رى على خلفية‬ ‫انهيار اتفاق ال�ش���راكة املوقع ب�ي�ن الطرفيني حذر من‬ ‫خماطر هذه املمار�س���ات التي تتم مبعزل عن النظرة‬ ‫الوطنية ال�ش���املة والإدراك العميق ملخاطر ومتطلبات‬ ‫املرحل���ة وق���ال الب�ل�اغ ب�أنن���ا نعي����ش فراغا �سيا�س���يا‬ ‫مريعا حيث �أف�ض���ت الت�سوية ال�سيا�س���ية �إيل حالة من‬ ‫ن�ص���ف �س���لطة ون�ص���ف معار�ض���ة وهو ما ي�س���م �أداء‬ ‫الطرفي�ي�ن بنوع من املمانعة والتعرث عن فهم �أدوارهم‬ ‫وم�س���ئولياتهم‪ ،‬داعي���ا كل العق�ل�اء ايل احلر�ص على‬ ‫التم�سك بالنموذج الفريد الذي قدمته املحافظة حتى‬ ‫الآن يف التعاي����ش ب�ي�ن الأ�ض���داد والقب���ول باالختالف‬ ‫واحرتام حق التظاهر واالعت�صام والتزام خط العمل‬ ‫ال�سلمي الجناز التغيري‪..‬‬ ‫حمذره من طغيان التجاذبات ال�سيا�س���ية على ح�ساب‬ ‫امل�شروع الوطني الذي ين�ش���ده اليمنيون على اختالف‬ ‫م�ش���اربهم واجتاهاته���م‪ ..‬داعية " خمتل���ف الفر قاء‬ ‫والق���وى للوقوف على كلمة �س���وا تعيد للوط���ن عافيته‬ ‫وت�س���اعد على امل�ض���ي نحو امل�س���تقبل بعي���دا عن ارث‬ ‫املا�ض���ي وجتاذبات احلا�ض���ر‪ ،‬فالوطن يت�س���ع للجميع‬ ‫�سوى الداعيني �إليها‪.‬‬ ‫وقب���ل ان نختم هذا العر�ض العجل ال بد من الإ�ش���ارة‬ ‫�إىل ان املجل�س الثوري مبحافظة �إب كان قد �أعلن عن‬ ‫ر�ؤيته لأولويات التغيري والإ�ص�ل�اح ك�أ�س���ا�س ل�ش���راكة‬ ‫فاعلة يف احلا�ض���ر وامل�ستقبل بني كل القوى واملكونات‬ ‫امل�ؤمن���ة بحتمية التغيري‪ .‬وتوزعت الر�ؤية على عدد من‬ ‫املحاور ي�أتي يف مقدمتها اجلانب الأمني والع�سكري ‪،‬‬ ‫�إ�ص�ل�اح الق�ضاء‪� ،‬إزالة املظامل ورفع ال�ضرر‪ ،‬مكافحة‬ ‫الف�س���اد‪ ،‬تطبي���ق مب���ادئ ومعاي�ي�ر احلكم الر�ش���يد‪،‬‬ ‫احلقوق واحلريات‪ ،‬التخطيط‪ ،‬ال�س���طو على الأرا�ضي‬ ‫و�أرا�ض���ي الأوق���اف و�أمالك الدولة‪� ،‬إ�ص�ل�اح التعليم‪،‬‬ ‫البيئة واملياه‪ ،‬الإعالم والثقافة وال�صحة‪..‬‬


‫العدد ‪ 41‬الأربعاء ‪ 12‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫الريا�ضية‬

‫منتخبنا الأول يتجرع �أوىل هزائمه يف بطولة غرب �آ�سيا!!‬ ‫جت ��رع منتخبن ��ا الوطن ��ي الأول �أوىل‬ ‫هزائم ��ه يف بطولة غرب �آ�سي ��ا �أم�س الأول‬ ‫يف املباراة التي جمعته بنظريه البحريني‬ ‫عل ��ى �إ�ست ��اد ال�صداق ��ة وال�س�ل�ام يف دولة‬ ‫الكوي ��ت البلد امل�ست�ضي ��ف للبطولة يف ظل‬ ‫مدربه البلجيكي اجلدي ��د وغياب احلار�س‬ ‫�سامل عو�ض‪.‬‬ ‫حي ��ث ه ��زت �شباكه قذيف ��ة وحي ��دة �أطلقها‬ ‫مهاجم املنتخب البحريني جي�سي جون يف‬ ‫الدقائ ��ق الث�ل�اث الأخرية من زم ��ن املباراة‬

‫ليفوز البحرين بهدف دون رد على منتخبنا‬ ‫الذي به ��ذه املباراة خ�س ��ر �أوىل مباراة يف‬ ‫ه ��ذه البطولة وترنح يف ذيل القائمة �ضمن‬ ‫جمموعت ��ه يف البطول ��ة وتع ��د ه ��ذه ه ��ي‬ ‫الهزمي ��ة الرابعة خ�ل�ال اقل م ��ن �أ�سبوعني‬ ‫بع ��د �أن خ�سر ث�ل�اث مباراة ودي ��ة خا�ضها‬ ‫�أمام ف ��رق م�صري ��ة يف مع�سكره اخلارجي‬ ‫الذي �أقامه يف م�صر اال�سبوع قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫وبه ��ذه النتيج ��ة تذي ��ل املنتخ ��ب الوطني‬ ‫ترتي ��ب املجموعة الثانية بدون نقاط‪ ،‬فيما‬

‫يحررها‪� :‬أحمد املحفلي‬

‫ت�ص ��در نظ�ي�ره البحرين ��ي الرتتيب بثالث‬ ‫نق ��اط‪ ،‬وج ��اء منتخب ��ا ال�سعودي ��ة و�إيران‬ ‫يف املركزين الث ��اين والثالث بر�صيد نقطة‬ ‫واحدة لكل منهما بعد تعادلهما �أم�س الأول‬ ‫يف املباراة االفتتاحية لهذه املجموعة‪.‬‬ ‫و�سيلع ��ب اليوم منتخبن ��ا الوطني مباراته‬ ‫الثاني ��ة م ��ع املنتخ ��ب ال�سع ��ودي‪ ،‬قب ��ل �أن‬ ‫يختتم م�شواره يف دور املجموعات ال�سبت‬ ‫القادم مبواجهة املنتخب الإيراين ‪..‬‬

‫الأبطال يهددون ب�إطالق ثورة �سمعون ينفرد ب�صدارة جتمع املكال واالتفاق يت�أهل �إىل‬ ‫ريا�ضية �ضد اجلهات الر�سمية الدور ‪ 2‬بك�أ�س ح�ضرموت‬ ‫هدد �أبطال اليمن املربزون يف البطوالت الدولية العربية ب�إطالق‬ ‫ث ��ورة ريا�ضية �ضد قيادات وزارة ال�شب ��اب والريا�ضة واجلهات‬ ‫ذات العالق ��ة احتجاج ��ا عل ��ى ما و�صف ��وه بالتك ��رمي املت�أخر لهم‬ ‫والذي جرى مطلع هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫مو�ضح�ي�ن يف بي ��ان تلقت الهوي ��ة الريا�ضية ن�سخة من ��ه �أن ذلك‬ ‫التك ��رمي الذي رعاه رئي�س احلكومة لي�س بامل�ستوى املطلوب بل‬ ‫يعد �إهانة كبرية بالن�سبة لهم ‪.‬‬ ‫م�ضيف�ي�ن �أن التك ��رمي مل يل ��ب طموحاتهم‪ ،‬كونه تكرمي ��ا ناق�صا‬ ‫مقارن ��ة مبا حقق ��وه و�صنعوه لبالده ��م يف العديد من البطوالت‬ ‫العربية والدولية ‪.‬‬ ‫مطالب�ي�ن وزي ��ر ال�شب ��اب والريا�ض ��ة بتوف�ي�ر الت�أم�ي�ن ال�صحي‬ ‫له ��م ‪ ،‬وتغيري الئحة ال ��وزارة التي ال تلب ��ي طموحهم وال ت�ساعد‬ ‫عل ��ى ا�ستمرار عطائهم يف الت�ألق وال�ب�روز عربيا و�آ�سيويا وفق‬ ‫بيانهم‪...‬‬

‫�أ‬ ‫خبا‬ ‫ر الن‬ ‫جو‬ ‫م ال‬ ‫عرب‬ ‫الهداف‪ /‬علي النونو‬

‫تف ��رد فري ��ق �سمع ��ون ب�ص ��دارة ترتي ��ب‬ ‫ف ��رق جتم ��ع امل ��كال لبطول ��ة الت�صفي ��ات‬ ‫النهائي ��ة لأندي ��ة الدرجة الثالث ��ة للمو�سم‬ ‫الريا�ض ��ي ‪ 2012/2011‬وامل�ؤهل ��ة �إىل‬ ‫دوري الدرجة الثاني ��ة للمو�سم الريا�ضي‬ ‫املقب ��ل ‪ 2013/ 2012‬والت ��ي‬ ‫جت ��رى مناف�ساتها حالي ��ا باملكال‬ ‫مب�شارك ��ة خم� ��س ف ��رق متث ��ل‬ ‫حمافظ ��ات ح�ضرم ��وت و�شبوة‬ ‫وامله ��رة والت ��ي �ستخت ��م غ ��د‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��د جاء ت�ص ��در �سمع ��ون عقب‬ ‫ف ��وزه الثاين على الت ��وايل على‬ ‫مناف�س ��ه فري ��ق ريب ��ون حري�ضه‬ ‫بنتيج ��ة ثالث ��ة �أ�ش ��واط مقاب ��ل‬

‫�ش ��وط واح ��د يف ث ��اين مقاب�ل�ات الي ��وم‬ ‫الث ��اين للت�صفي ��ات والت ��ي ج ��رت �أم� ��س‬ ‫الأول ب�صالة باوزير ‪..‬‬ ‫�إىل ذل ��ك ت�أه ��ل فري ��ق االتف ��اق باحلوطة‬ ‫�إىل ال ��دور الث ��اين م ��ن بطول ��ة دوري‬

‫تعادل �سعودي �إيراين و العراق ي�سحق الأردن‬ ‫تع ��ادل املنتخب ��ان ال�سع ��ودي‬ ‫والإي ��راين �سلبي� � ًا يف املب ��اراة‬ ‫االفتتاحية الت ��ي جمعتهما م�ساء‬ ‫�أم� ��س قب ��ل الأول عل ��ى �إ�ست ��اد‬ ‫ال�صداق ��ة وال�س�ل�ام‬ ‫بالعا�صم ��ة الكويتي ��ة‬ ‫�ضم ��ن مناف�س ��ات‬ ‫املجموع ��ة الثاني ��ة من‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا لكرة‬ ‫القدم التي ت�ست�ضيفها‬ ‫ا لكو يت ‪ .‬و ح�ص ��د‬ ‫كال الفريق�ي�ن نقط ��ة‬ ‫وحي ��دة‪ ،‬ليتقا�سم ��ا‬ ‫�صدارة املجموعة التي‬

‫�أم� ��س الأول يف اجلول ��ة الأوىل‬ ‫م ��ن مناف�سات املجموع ��ة الثالثة‬ ‫من هذه البطولة‪.‬‬ ‫حي ��ث ف ��از الع ��راق عل ��ى الأردن‬ ‫بنتيج ��ة ‪3‬اه ��داف‬ ‫دون مقاب ��ل وت�ض ��م‬ ‫املجموع ��ة ثالث ��ة‬ ‫منتخب ��ات فق ��ط ه ��ي‬ ‫�سوري ��ا والع ��راق‬ ‫والأردن‪.‬‬ ‫وت�ستم ��ر مناف�س ��ات‬ ‫هذه البطولة حتى الـ‬ ‫‪ 20‬دي�سمرب اجلاري‪.‬‬

‫فرعون م�صر يف املربع الذهبي لك�أ�س العامل‬

‫هو علي حممد النونو من مواليد‬ ‫‪ 7‬يونيو ‪ 1980‬يف حي ال�سبعني‬ ‫بالعا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫بد�أ م�سريته الكروية مع نادي �أهلي‬ ‫�صنعاء يف عام ‪ ،1995‬ولعب معهم‬ ‫حتى عام‪ ،1998‬ويف هذا العام انتقل‬ ‫للعب يف نادي امل�صري البور�سعيدي‬ ‫امل�صري عاد �إىل اليمن ليلعب مع‬ ‫ناديه الأ�صلي �أهلي �صنعاء ويف‬ ‫عام ‪ 2004‬انتقل �إىل نادي املريخ‬ ‫ال�سوداين وهناك كانت انطالقته‬ ‫احلقيقية حيث ا�ستطاع �إثبات نف�سه‬ ‫وخطف الأنظار مبردود جيد داخل‬ ‫وخارج امل�ستطيل الأخ�ضر حتى انه‬ ‫عر�ض عليه اجلواز ال�سوداين ليلعب‬ ‫كالعب �سوداين لكنه �أبى ثم انتقل‬ ‫�إىل نادي الب�سيتني البحريني‪ ،‬ويف‬ ‫مو�سم ‪ 2007/2006‬انتقل �إىل نادي‬ ‫ت�شرين ال�سوري‪ ،‬ومنذ عام ‪2007‬‬ ‫وهو يلعب مع نادي �أهلي �صنعاء‪.‬‬ ‫ولعب يف ك�أ�س اخلليج ‪ 16‬و‪ 18‬و‪،19‬‬ ‫و�سجل هدفني يف مرمى الإمارات‬ ‫وقطر يف خليجي ‪ 19‬بعمان‪.‬‬ ‫يعترب الهداف الأوحد للمنتخب‬ ‫اليمني لكرة القدم حتى الآن حيث‬ ‫�سجل ‪ 40‬هدفا للمنتخب الوطني‪.‬‬ ‫من �ألقابه الأ�سطورة‪ ،‬مرعب‬ ‫احلرا�س‪ .‬ويحب الأطفال تلقيبه)‬ ‫(بالعم �شنبو) و �أي�ضا يلقب ب‬ ‫(ماوكلي فتى الأدغال) وذلك يرجع‬ ‫لأنه قبل ممار�سته لكرة القدم كان‬ ‫يعمل فالح ًا �أو مزارع ًا‪..‬‬

‫�صع ��د املنتخ ��ب الأهل ��ي امل�صري بطل‬ ‫�إفريقي ��ا �إىل املرب ��ع الذهب ��ي وال ��دور‬ ‫قب ��ل النهائ ��ي لك�أ� ��س الع ��امل للأندي ��ة‬

‫�أح ��رز الالعب اليمني غ�س ��ان العن�شي ميدالية ف�ضي ��ة يف البطولة‬ ‫الدولي ��ة للتن�س حتت ‪� 18‬سنة‪ ،‬التي ينظمها االحتاد الدويل لتن�س‬ ‫املي ��دان يف كيني ��ا مب�شارك ��ه ‪ 42‬العب ��ا م ��ن دول �أوروب ��ا و�أمريكا‬ ‫وا�سي ��ا و �إفريقي ��ا والت ��ي اختتمت ي ��وم الأحد املن�ص ��رم حيث يعد‬ ‫الالع ��ب اليمن ��ي غ���س ��ان الوحيد م ��ن دول غ ��رب �آ�سيا ال ��ذي �أحرز‬ ‫امليدالية الف�ضية يف فئة الزوجي �إىل جانب زميله ال�سوداين �آدم ‪.‬‬ ‫وكان ��ت نتائ ��ج الالعب العن�س ��ي يف فئة الفردي �أ�سف ��رت عن فوزه‬ ‫عل ��ى الالع ��ب الروم ��اين �أنت ��وين‪� / 6‬صف ��ر و ‪ 6 / 7‬فيم ��ا فاز يف‬ ‫الدور الثاين على اللعب ال�صيني هاها جو ‪� / 6‬صفر و ‪ 1 / 6‬ويف‬ ‫الزوج ��ي تغلب م ��ع زميله ال�سوداين ادم عل ��ى الثنائي مو�شيكي و‬ ‫موليل بنتيجة ‪ 2 / 6‬و ‪ 1 / 6‬ويف ن�صف النهائي فاز على الثنائي‬ ‫هار�س و �شبوير‪ 1 / 6‬و ‪ 4 / 6‬ومل يخ�سر �سوى املباراة النهائية‪.‬‬

‫عنيد اليمن يف املجموعة الثانية‬ ‫لبطولة ك�أ�س الإحتاد الآ�سيوي‬

‫�أوقع ��ت عني ��د اليمن وبطل ال ��دوري منتخب �شع ��ب �إب قرعة ك�أ�س‬ ‫االحت ��اد الآ�سيوي ‪2013‬م والتي �أجري ��ت نهاية اال�سبوع املن�صرم‬ ‫دي�سم�ب�ر يف مقر االحتاد الآ�سيوي لك ��رة القدم بالعا�صمة املاليزية‬ ‫كواالملب ��ور �ضم ��ن املجموع ��ة الثالث ��ة �إىل جانب منتخب ��ات دهوك‬ ‫العراقي والفي�صلي الأردين وظفار العُماين ‪ ،‬بينما جاء بطل ك�أ�س‬ ‫رئي� ��س اجلمهوري ��ة فريق �أهلي تع ��ز يف مواجهة نظ�ي�ره الوحدة‬ ‫ال�س ��وري يف ال ��دور التمهيدي له ��ذه البطولة بحي ��ث يت�أهل الفائز‬ ‫من الفريقني للم�شاركة يف دور املجموعات �ضمن املجموعة الأوىل‬ ‫الت ��ي ت�ضم فرق ال�صف ��اء اللبناين وحامل اللق ��ب الكويت الكويتي‬ ‫والفراع البحريني‪..‬‬

‫من جديد م�صر واجلزائر يف معركة كروية يف بطولة‬ ‫ك�أ�س الأمم الأفريقية‬

‫�ش ��اءت الأق ��دار �أن يتواج ��ه منتخبا‬ ‫م�صر واجلرائر لل�شب ��اب لكرة القدم‬ ‫يف معرك ��ة كروي ��ة جدي ��دة‬ ‫وه ��ذه امل ��رة �ضم ��ن بطول ��ة‬ ‫ك�أ�س الأمم الأفريقية‪.‬‬ ‫حي ��ث �أ�سف ��رت قرع ��ة ه ��ذه‬ ‫البطولة ع ��ن وقوع منتخبي‬ ‫م�صر واجلزائر يف جمموعة‬ ‫واح ��دة الأم ��ر ال ��ذي ين ��ذر‬ ‫ب�ص ��دام عرب ��ي ك ��روي مثري‬ ‫يف البطولة القارية‪.‬‬ ‫وت�ض ��م ه ��ذه املجموع ��ة‬

‫منتخب ��ات اجلزائ ��ر منظ ��م البطولة‬ ‫�إىل جانب م�ص ��ر‪ ،‬وغانا وجمهورية‬

‫بطولة كا�س العامل‬

‫جاء ذلك عقب فوزه عل ��ى �سانفريت�شي‬ ‫هريو�شيما الياباين وامل�ضيف للبطولة‬ ‫بهدف�ي�ن لهدف يوم الأح ��د الفائت وهو‬

‫غ�سان اليمن و�آ�سيا يحرز‬ ‫ف�ضية يف بطولة التن�س الدولية‬

‫كا�س الأمم الإفريقية‬

‫بطولة غرب �آ�سيا‬

‫ت�ضم اليمن والبحرين‪.‬‬ ‫ويف نف� ��س البطول ��ة �سح ��ق‬ ‫منتخب العراق نظريه الأردن يف‬ ‫املباراة التي ج ��رت بينهما م�ساء‬

‫ك�أ� ��س ح�ضرم ��وت لأندي ��ة ال ��وادي عقب‬ ‫ف ��وزه ع�صر يوم �أم� ��س الأول على فريق‬ ‫الأحق ��اف بالغ ��رف بنتيج ��ة هدفني دون‬ ‫مقاب ��ل يف �آخ ��ر مباري ��ات املجموع ��ة‬ ‫الرابع ��ة رافع ��ا ر�صي ��ده �إىل ‪ 6‬نقاط من‬ ‫فوزي ��ن وخ�س ��ارة عل ��ى �أق ��وى‬ ‫مناف�سي ��ه فريق وحدة ترمي الذي‬ ‫�أنه ��ى مباريات ��ه بر�صي ��د ‪ 5‬نقاط‬ ‫م ��ن ف ��وز وتعادل�ي�ن فينم ��ا بق ��ي‬ ‫ر�صي ��د االحق ��اف نقط ��ة واح ��دة‬ ‫من خ�سارتني وتعادل �إ�ضافة �إىل‬ ‫فري ��ق ال�شعلة بعر�ض �آل خما�شن‬ ‫ال ��ذي ح�ص ��د ‪ 4‬نق ��اط يف نف� ��س‬ ‫املجموعة من فوز وتعادل وحيد‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الأمر ال ��ذي فتح لفرع ��ون م�صر فر�صة‬ ‫ملواجهة منتخب الربازيلي بطل �أمريكا‬ ‫اجلنوبية يف الدور قبل النهائي لك�أ�س‬

‫بنني يف جمموعة نارية ‪.‬‬ ‫بينم ��ا �ضم ��ت املجموع ��ة الثاني ��ة‬ ‫املنتخ ��ب النيج�ي�ري حام ��ل‬ ‫اللقب‪ ،‬بجوار مايل واجلابون‬ ‫والكونغو الدميقراطية ‪.‬‬ ‫ووفق نظام البطولة ف�ستت�أهل‬ ‫�أرب ��ع ف ��رق باملرب ��ع الذهب ��ي‬ ‫بالبطولة القارية �إىل نهائيات‬ ‫بطول ��ة ك�أ� ��س الع ��امل لل�شباب‬ ‫الت ��ي ت�ست�ضيفه ��ا تركي ��ا يف‬ ‫مايو من العام القادم‪..‬‬

‫الدوري الأ�سباين‬

‫العامل للأندية لك ��رة القدم �ضمن الدور‬ ‫قب ��ل النهائ ��ي م ��ن ه ��ذه البطولة خالل‬ ‫الأيام القادمة‪..‬‬

‫مي�سي‬

‫�أغلى العب يف العامل!!‬

‫�أف��ادت الت�ص��نيفات واملعلوم��ات التي ح�ص��لت عليه��ا الهوية‬ ‫الريا�ض��ية �أن العب فريق بر�ش��لونة اال�سباين يعترب حالي ًا‬ ‫�أغل��ى العب كرة ق��دم يف العامل حيث ي�ص��ل ثمنه �إىل نحو‬ ‫‪ 140‬مليون يورو ‪.‬‬ ‫وت�ش�ير التقارير �إىل �أن هناك العديد من الفرق وال�شركات‬ ‫العاملي��ة تعم��ل حالي�� ًا م��ن �أج��ل التعاق��د �أو �ش��راء الالعب‬ ‫مي�س��ي وقد بذلت بع�ض��ها مبل��غ ‪300‬مليون يورو لقاء ف�س��خ‬ ‫عقدة مع فريق بر�شلونة‪.‬‬ ‫كما �س��ربت بع���ض املعلوم��ات �أن الالعب املذك��ور قد تعر�ض‬ ‫لإ�ص��ابة يف �إح��دى مباريات��ه الأخرية نقل عل��ى �إثرها �إىل‬ ‫امل�ست�شفى الأمر الذي �أثار �ضجة كبرية حول عدم �إمكانيته‬ ‫امل�ش��اركة يف مباريات الرب�ش��ه القادمة وهو ما نفته م�ص��ادر‬ ‫مقربه من مي�سي والتي‬ ‫�أكدت �أنه يف �صحة جيدة وعلى‬ ‫ا�ستعداد للم�شاركة‪..‬‬

‫الريال يفوز يف الدوري الأ�سباين‬ ‫ويخ�سر دوري �أبطال �أوروبا‬

‫حق ��ق الفري ��ق امللكي اال�سب ��اين ري ��ال مدريد ف ��وز ًا �صعب ًا على‬ ‫م�ضيف ��ه فريق بلد الوليد بنتيج ��ة ‪ 2-3‬يف املباراة التي جمعت‬ ‫بينه ��ا م�ساء �أم�س قبل الأول �ضم ��ن املرحلة اخلام�سة ع�شرة من‬ ‫الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫حيث رف ��ع الريال ر�صيده �إىل ‪ 32‬نقط ��ة ليظل يف املركز الثالث‬ ‫ويق�ت�رب من فريق اتلينتكو مدريد الذي يحتل و�صافة الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 34‬نقطة قبل مباراة الأخري مع ديبورتيفو الكورونيا‪.‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد فريق بلد الوليد عند ‪ 21‬نقطة ليظل يف املركز‬ ‫ال�سابع مع �إمكانية تراجعه عقب نهاية مناف�سات اجلولة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثانية تقول التقاري ��ر الريا�ضية �أن فريق الريال يواجه‬ ‫اهت ��زازا كب�ي�را يف دوري �أبطال �أوروبا حي ��ث تعر�ض لعدد من‬ ‫الهزائ ��م التي هوت به �إىل مراكز مت�أخرة يف هذه البطولة وهذا‬ ‫ينذر مب�ستقبل قامت للريال امللكي‪..‬‬

‫الدوري الأ�سرتايل‬

‫مان�ش�سرت الإجنليزي ي�ستعر�ض‬ ‫خرباته يف بالد التيو�س!!‬

‫�أعلن االحتاد اال�س�ت�رايل لكرة القدم يف بيان �أ�صدره يوم �أم�س‬ ‫الأول �أن منتخ ��ب مان�ش�س�ت�ر يونايت ��د الإجنلي ��زي �سيخو� ��ض‬ ‫مب ��اراة ا�ستعرا�ضي ��ة يف ا�سرتالي ��ا خ�ل�ال جول ��ة قب ��ل املو�س ��م‬ ‫اجلدي ��د الع ��ام الق ��ادم �ض ��د فري ��ق مك ��ون م ��ن العب ��ي الدوري‬ ‫الأ�سرتايل املحلي‪.‬‬ ‫مو�ضح� � ًا �أن املب ��اراة يف ال� �ـ ‪ 20‬يولي ��و الق ��ادم يف �سي ��دين‬ ‫و�ستخت ��ار اجلماه�ي�ر املحلي ��ة فريق كل النجوم م ��ن بني العبي‬ ‫الدوري اال�سرتايل‪ .‬و�ستكون هذه هي املباراة الأوىل ليونايتد‬ ‫يف ا�سرتالي ��ا منذ ق ��ام بجولة خا� ��ض خالله ��ا مباراتني يف عام‬ ‫‪1999‬م من القرن الفائت ‪.‬‬ ‫كم ��ا �أو�ضح الإحتاد الأ�س�ت�رايل �أن الهدف من ه ��ذه املباراة هو‬ ‫الدفع بالدوري الأ�سرتايل نحو ال�ساحة العاملية‪...‬‬


‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫العدد ‪41‬‬ ‫الأربعاء ‪ 27‬حمرم ‪ 1434‬املوافق ‪ 13‬دي�سمرب ‪2012‬‬

‫قبسات ‪facebook‬‬ ‫�سر �آل �صرب‬ ‫م���ع زعيم للرئي�س ومر�ش���د للرئي�س م����ش حتقدر تغم�ض‬ ‫عينيك ‪...‬‬ ‫خالد االن�سي‬ ‫عف���وا با�س���ندوة ‪� ....‬أن���ت ال���ذي مند�س عل���ى الثورة ‪..‬‬ ‫و�أنت الذي ت�شارك يف ت�ضييع الثورة بعد ما �شاركت علي‬ ‫عبداهلل �صالح يف ت�ضييع البلد ‪!!!!...‬‬ ‫ح�سني علي العماد‬ ‫�س�أ�شارك يف حملة النظافة‪..‬‬ ‫والت���ي �س���تبد�أ بتنظيف الدائ���ري من رج����س الفرقة ثم‬ ‫ال�س���تني م���ن درن "الإمي���ان" ث���م احل�ص���بة م���ن القذع‬ ‫الأحمر ‪!!..‬‬ ‫�أحمد العرامي‬ ‫با�س���ندوة‪ ،‬لي�س �سيئ ًا‪ ،‬با�سندوة �أح�س���ن رئي�س وزراء يف‬ ‫ال�سوق‪ ..‬امل�شلكة �إن ما في�ش له قطع غيار خال�ص‪...‬‬ ‫‪Zaki Shamsan‬‬ ‫على الأقل �ص���الح كان يز ِّرق و هو �س���اكت �أجا اللي يز ِّرق‬ ‫و يعاير كمان‬ ‫‪Hafez Albukari‬‬ ‫بعد اعتماد تفجري انبوبي النفط والغاز وابراج الكهرباء‬ ‫يف ا�س���واق االبت���زاز ‪ ،‬بور�ص���ة العبث تبد�أ تداول �أ�س���هم‬ ‫تخريب كابالت الألياف ال�ضوئية‪.‬‬ ‫‪Mohammed Almakaleh‬‬ ‫ماذا تريد ال�صحوة موبايل ؟‬ ‫‪-1‬تفجري االنبوب الرئي�س للغاز ! ال�صحوة موبايل‬ ‫‪�-2‬شركة الغاز تنفي تفجري االنبوب الرئي�س للغاز‬ ‫ال�صحوة موبايل‬ ‫حممدرا�شد اجلبلي‬ ‫امل�شايخ جال�سني يبحثوا يف القوامي�س حتى الآن ‪.‬‬ ‫منتظر لل�شيخ �صعرت او الزنداين يطلعوا على الف�ضائيات‬ ‫يو�ضحوا لنا مامعنى هذه الكلمة‪.‬‬ ‫واح���ده من ثنت�ي�ن ‪ ,‬اما لغ���ة املدنيه وهذا تربي���ر او لغه‬ ‫اعجميه ‪..‬‬ ‫ازرقووووووو ماذا تعني يف لغة ال�سا�س���ه والثواااااااااااار‬ ‫والبالطجه ‪ .....‬والفلول ‪ ..‬واحلمران ‪ ...‬واللحى‬ ‫علي جاحز‬ ‫ل���و هن���اك ق�ض���اء حقيق���ي يف اليمن ل���كان �أخ���ف حكم‬ ‫ي�ص���در بحق با�سندوة هو تغيري ا�سمه من " حممد �سامل‬ ‫با�سندوة " �إىل " حممد �سامل بازرقه‬

‫بالتعاون مع �شركة ‪ MTN‬الهيئة العامة‬ ‫للتخل�ص من الإمام زيد نفحة ربانية‬ ‫حلماية البيئة تنفذ احلملة الثانية‬

‫الأكيا�س البال�ستيكية‬

‫تد�ش���ن الهيئة العامة حلماية البيئة‬ ‫و �ش���ركة ‪ MTN‬مي���ن الأربع���اء‬ ‫الق���ادم ‪2012/12/12‬م احلمل���ة‬ ‫الثاني���ة للتخل����ص م���ن الأكيا����س‬ ‫البال�س���تيكية على اخلط الرئي�سي‬ ‫�صنعاء– تعز‪.‬‬ ‫و�صرح رئي�س الهيئة العامة حلماية‬ ‫للبيئ���ة املهند�س‪/‬حمم���ود حمم���د‬ ‫�ش���ديوه‪�،‬أن الهيئ���ة �س���تنفذ ه���ذه‬ ‫احلمل���ة يف اخل���ط العام �ص���نعاء‪-‬‬ ‫تع���ز وبخا�ص���ة �أ�س���واق الق���ات‬ ‫الرئي�س���ية املتواج���دة عل���ى جانبي‬ ‫الطري���ق وذل���ك مل���ا ت�س���ببه ه���ذه‬ ‫الأكيا����س من �أ�ض���رار عل���ى الرتبة‬ ‫وعلى النبات‪.‬‬ ‫وت�ش���مل احلمل���ة ع���دة �أن�ش���طة‬ ‫عملي���ة م���ن خ�ل�ال التنظي���ف‬ ‫املبا�ش���ر والتوعوية ع�ب�ر الالفتات‬ ‫واملل�صقات والن�شرات التوعوية‪....‬‬ ‫و�سي�ش���ارك يف احلمل���ة مكات���ب‬ ‫فروع الهيئة و�ص���ناديق النظافة يف‬

‫بقلم العالمة ‪/‬يحيى الديلمي‬

‫املحافظات املعنية‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س الهيئ���ة العامة حلماية‬ ‫البيئ���ة الرعاية الر�س���مية ل�ش���ركة‬ ‫‪ MTN‬مين لهذه احلملة ودورها‬ ‫يف املحافظ���ة على البيئة كما �ش���كر‬ ‫�أي�ضا م�ش���اركة �شركة ‪�،YCI‬آم ًال‬ ‫م���ن املواطن�ي�ن التع���اون يف �إجناح‬ ‫احلملة من خالل امل�شاركة الفاعلة‬ ‫وعدم رم���ي الأكيا�س البال�س���تيكية‬ ‫على الطريق العام خا�صة يف �أ�سواق‬ ‫القات ومداخل املدن وكذلك داخل‬ ‫املدن كون حماية البيئة واجبا دينيا‬ ‫و وطنيا‪.‬‬ ‫كم���ا �أ�ش���ار الأ�س���تاذ‪ /‬حمم���د‬ ‫احلم�ي�ري (مدي���ر العالق���ات‬ ‫اخلارجي���ة يف �ش���ركة ‪MTN‬‬ ‫مين) ان هذه اخلط���وة ت�أتي �إميان ًا‬ ‫من �ش���ركة ‪ MTN‬مي���ن ب�أهمية‬ ‫م�س���اهمة القط���اع اخلا�ص يف دعم‬ ‫جهود احلكوم���ة والعمل على �إيجاد‬ ‫�شراكة حقيقية مع القطاع اخلا�ص‬

‫يف العم���ل البيئ���ي وف���ق منظوم���ة‬ ‫متكامل���ة ومنه���ا هذه احلمل���ة التي‬ ‫تعالج م�شكلة بيئية يف اليمن‪.‬‬ ‫وب�ي�ن الأخ ‪�/‬أنور في�ص���ل احلمريي‬ ‫مدي���ر عام املكتب الفن���ي يف الهيئة‬ ‫العام���ة حلماي���ة البيئ���ة امل�س���ئول‬ ‫التنفي���ذي للحملة �أن ه���ذه احلملة‬ ‫ج���اءت �إدراك ًا للمخاط���ر الت���ي‬ ‫ت�س���ببها ه���ذه الأنواع م���ن الأكيا�س‬ ‫البال�س���تيكية على البيئة وت�ش���ويها‬ ‫للمنظ���ر الع���ام ال���ذي يتناف���ى مع‬ ‫القي���م الإ�س�ل�امية كم���ا �أعرب عن‬ ‫تفا�ؤل���ه يف جن���اح ه���ذه احلمل���ة‬ ‫وا�س���تدامتها طامل���ا واملواطن�ي�ن‬ ‫يدرك���ون خط���ر ه���ذه الأكيا����س‬ ‫وخماط���ر تواجده���ا يف بيئتن���ا‬ ‫اجلميل���ة‪ .‬منوها �أنه الب���د للجهات‬ ‫املعنية وخا�صة �صناديق النظافة يف‬ ‫كل حمافظة من و�ضع �ضوابط متنع‬ ‫خملفات الأكيا�س البال�ستيكية‪.‬‬

‫الأكحلي ‪:‬وزارة الرتبية و التعليم متنع ال�ضرب باملدار�س‬ ‫ق����ام نائ����ب رئي�����س برملان الأطف����ال اليمن����ي �أحمد‬ ‫ر�ش����اد الأكحلي بزيارة �إىل مدر�س����ة معاذ بن جبل‬ ‫مبحافظ����ة تع����ز �ص����باح الي����وم اخلمي�����س يف �إطار‬ ‫املتابع����ة امليداني����ة امل�س����تمرة ال�س����تطالع �أو�ض����اع‬ ‫الأطف����ال ‪ ،‬و الإط��ل�اع على امل�ش����اكل وال�ص����عوبات‬ ‫والعوائ����ق التي تواج����ه الأطفال باملحافظ����ة ‪ ،‬من‬ ‫اج����ل �إيج����اد حل����ول مل�ش����اكل الأطفال وخا�ص����ة يف‬ ‫اجلان����ب التعليم����ي والرتب����وي م����ن قبل امل�س����ئولني‬

‫بوزارة الرتبية والتعليم ‪.‬‬ ‫و التي تتمثل �أهمها بالعنف امل�ستخدم �ضد الأطفال‬ ‫يف املدار�����س مو�ض����حا �أن ال����وزارة قامت ب�إ�ص����دار‬ ‫القرار الوزاري الذي مينع ال�ض����رب باملدار�س وفق‬ ‫الت�شريعات اخلا�ص����ة بحقوق الإن�سان حفاظا على‬ ‫نف�س����ية �أطفالنا وعقليتهم ال�س����ليمة التي ال حتتاج‬ ‫�إىل ا�ستخدام العنف �ضدهم ‪.‬‬

‫كابينة احلياة اخرتاع ينقذ ركاب‬ ‫الطائرة من املوت‬ ‫ح�ص����ل اخ��ت�راع كابين����ة احلي����اة للمخرتع��ي�ن‬ ‫اليمني��ي�ن عل����ى املرك����ز الأول يف معر�����ض �أملانيا‬ ‫ال����دويل لالخرتاع����ات املق����ام حالي����ا مبدين����ة‬ ‫نورم��ب�رغ الأملاني����ة مب�ش����اركة ‪ 700‬حم��ت�رف من‬ ‫جميع �أنح����اء العامل ومب�ش����اركة دولتني عربيتني‬ ‫فقط‪ ،‬هما اليمن وال�سعودية‪.‬‬ ‫ويهدف االخرتاع رفع ن�سبة جناة ركاب الطريان‬

‫امل����دين من ح����وادث وك����وارث الطائ����رات وذلك‬ ‫بت�ص����ميم كبائن داخل الطائرة حتمل كل واحدة‬ ‫اثني ع�ش����ر راكب ًا تنف�ص����ل تلقائي ًا �أثناء حوادث‬ ‫احلريق‪ ،‬لت�ص����ل �إىل الأر�ض ب�سال�س����ة و�س����هولة‬ ‫وب�ش����كل طبيعي لتكون مبثابة ق����وارب النجاة يف‬ ‫البواخر و ال�سفن ‪.‬‬

‫الكتاين يكت�شف عالج للإيدز والتهاب الكبد‬

‫�أعل���ن �س���ليمان ج���ان الكت���اين‬ ‫خم�ت�رع ع�ل�اج فريو����س نق����ص‬ ‫املناع���ة املكت�س���بة االي���دز و‬ ‫الته���اب الكب���د الوبائ���ي الفئ���ة‬ ‫�س���ي ب���ان الرتكيب���ة العالجي���ة‬ ‫لهذا املر�ض خالي���ة من �أية مواد‬ ‫�س���امة‪ ،‬ولي����س له���ا �أي عوار�ض‬ ‫جانبية بح�س���ب الأبحاث العلمية‬ ‫والتج���ارب ال�س���ريرية واملخربية‬

‫الفرن�س���ية للتجارب التي �أجريت‬ ‫لهذه الرتكيبة م���ن العالج والتي‬ ‫�سجلت انخفا�ض ن�سبة الفريو�س‬ ‫يف الدم مبع���دل يرتاوح بني ‪%70‬‬ ‫و‪ ،%90‬وارتف���اع املناع���ة بن�س���بة‬ ‫ت�ت�راوح ب�ي�ن ‪ %20‬و‪.%30‬كم���ا‬ ‫�أثبتت تقارير م�ست�ش���فى حكومي‬ ‫فرن�سي‪.‬‬ ‫وذك���ر الكت���اين �أن معاجل���ة‬

‫فريو����س نق�ص املناعة املكت�س���ب‬ ‫يقت�ص���ر حالي���ا عل���ى العالجات‬ ‫الكال�سيكية‪ ،‬و�أن �أبحاث ًا وجهود ًا‬ ‫مكثف���ة تب���ذل با�س���تمرار يف‬ ‫خمتربات ومراكز �أبحاث عاملية‪،‬‬ ‫و�أ�ض���اف �أن التق���دم العلم���ي‬ ‫ال�س���ريع متوا�ص���ل بهدف تطوير‬ ‫الع�ل�اج و�أن العوار����ض اجلانبية‬ ‫ما زالت حتتل الهاج�س الأكرب‪.‬‬

‫بقل����م لقد كانت ثورة الإمام زيد بن علي بن احل�س��ي�ن بن علي بن ابي‬ ‫طالب عليهم ال�س��ل�ام نربا�س���� ًا ا�ست�ض����اء به كل حر يريد �أن ينفذ �إىل‬ ‫ع����امل رحب خ����ال من اجلربوت والطاغوت و�ض����ياء ا�سرت�ش����د بها كل‬ ‫من له ذوق �س����ليم ونف�س �أبية تريد �أن تك�س����ر ع����امل اجلمود واخلمول‬ ‫لت�ستن�ش����ق هواء علي ًال ير�����ش على الروح عطر ًا كوني ًا مي�س ال�ش����رايني‬ ‫الدقيقة فيحول االن�سان �إىل كائن ميلأ االفاق بعلمه وفكره ويعي�ش حالة االن�ضمام الدائمة �إىل‬ ‫الكون الذي خ�ضع و�سجد هلل املالك االوحد �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫الإم����ام زيد ن�ش����اء يف حم����راب التعبد وخزينة العلم ووعائه و�ش����رب ما ًء كوثري���� ًا انحدر من نبع‬ ‫ر�س����ول اهلل �سيد الب�شر �ص����لى اهلل عليه و�آله و�سلم وتربى يف البيت النبوي يف ال�ساللة الطاهرة‬ ‫النقيه التي ر�سخت جذور الفداء والت�ضحية يف عامل امتلأ زورا وانقلب على عقبيه ليختط ذلك‬ ‫اخلط النبوي اال�سمى الذي ر�سمة مالك امللك خالق الكون جل يف عاله‪.‬‬ ‫الإم����ام زيد حليف القر�آن هكذا عرف وهكذا عا�ش وهكذا �س����الت قط����رات دمه و�آياته ترددها‬ ‫ل�سانه مع حروف القر�آن‪،‬وما �أدراك ما احلليف؟‬ ‫احلل����ف العهد يكون بني القوم وقد حالف����ه �أي عاهده‪� .‬إذا هناك عهد وثيق بني الإمام زيد وبني‬ ‫الق����ر�آن‪ .‬اختل����ى االمام زيد بالقر�آن ثالثة ع�ش����ر عام ًا �إذا قرئ عليه او قر�أ القر�آن غ�ش����ي عليه‬ ‫ماه����ذه �إال دالله العمق؟! هناك ا�ستب�ص����ار‪،‬هناك تدبر لي�س كتدب����ري �أو كتدبرك هناك روابط‬ ‫نوراني����ة تزاحمت يف عقل وكيان االم����ام زيد فكان ذلك كلمات و�أفع����ال امتزجت ب�آيات القر�آن‬ ‫فالقر�آن يف قلبه وقالبه يف ل�س����انه وفعاله يف ذهابه و�إيابه يف منطقه و�ص����مته يف حركته و�سكونه‬ ‫فامتدت يد االمام لتخط بقلم الل�سان والكيان ر�سائل لكي تنه�ض الأمة وتوقظ الإن�سان وحترك‬ ‫اجلامد وتزعج اخلامل‪.‬‬ ‫تعددت املخاطر �ض����د اال�س��ل�ام فالقدرية واملجربة انت�ش����رت وعبدة الهوى مل�ؤوا الآفاق و�ش����مر‬ ‫اجلهل عن �ساق م�شوهة لتدو�س �أحرف العلم فقام حليف القر�آن بالردود وحاور ونا�ضر وكاتب‬ ‫ورا�سل و�أنذر العاقبة ودعا اىل �سبيل ربه باحلكمة واملوعظة احل�سنة‪.‬‬ ‫ثم بلغ ال�سيل الربا ومل يكن هناك منا�ص من بناء جنود للإ�سالم يقيمون ما اعوج من النا�س يف‬ ‫دينهم ويردون ما �ش����رد من عقيدتهم لأن قافلة اال�سالم انحرف م�سارها و�شرد ما�سك زمامها‬ ‫وتعرثت اقدام مر�شديها وتاهوا وحتريوا فكان البد من هزة تنف�ض الغبار وتر�شد ال�ضال وتوقظ‬ ‫النائم وتنبه الغافل وتقوي احلا�سر‪.‬‬ ‫فكان����ت تلك الثوره العلمية العملية التي قام بها �س����يد العلماء الإم����ام زيد حليف القر�آن بكوكبة‬ ‫من �أماجد معا�ص����ريه ونخبة ذلك الزمان فكانت ال�ش����هادة وكانت الفاجعة التي اذهلت العقول‬ ‫وه����زت النفو�����س الأبية فلم يبق يف الزمان �إال ع�ش����رة �س����نوات حتى فار التن����ور وانهارت مملكة‬ ‫الأمويني و�سيق الذين ظلموا اىل جهنم زمرا‪ ،‬و�سيق الذين‬ ‫البقية �ص ‪9‬‬

‫م�ؤمتـ ــر ال�ش ــعار الف ـ ــارغ‬ ‫بقلم نبيل �سبيع‬

‫"امل�ؤمتر الوطني حلقوق الإن�سان" املنعقد ب�صنعاء اليوم حتت �شعار‬ ‫"للجميع حق امل�شاركة يف احلياة العامة" قدم مثاال �ساطعا على ما‬ ‫ميكننا ت�سميته بـ"م�ؤمترات ال�شعارات الفارغة"‪.‬‬ ‫فقد انف�ض����ت جل�سة افتتاح امل�ؤمتر بانك�ش����اف كبري للف�ساد ال�سيا�سي‬ ‫املمار�����س يف البل����د بوجوه متع����ددة وبا�ش����راف دويل ويف مقدمة هذه‬ ‫الوجوه‪ :‬االق�صاء والتهمي�ش ملعظم فئات املجتمع ويف طليعتها ال�شباب‪.‬‬ ‫احتج ال�ش����باب على اق�صائهم وتهمي�ش����هم ورفعوا الفتات تدين املجتمع الدويل الذي يتعر�ضون‬ ‫لالق�صاء والتهمي�ش من حكومتهم و�أحزابهم حتت �إ�شرافه‪.‬‬ ‫رد حكومة الوفاق الوطني ممثلة بدولة رئي�س الوزراء حممد �سامل با�سندوة على هذا االحتجاج‬ ‫افتقر حل�س امل�س����ئولية بل وللح�ص����افة واالحرتام‪ .‬فقد رد رئي�س الوزراء على هتافات ال�ش����باب‬ ‫املطالبة ب�س����قوط النظام بهتاف مماثل "ال�شعب يريد �إ�سقاط علي عبداهلل �صالح"‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�إتهامات فارغة و�إ�س����اءات وجهها با�سندوة لل�شباب ب�صورة غري الئقة وخمزية ل�صورته واملوقع‬ ‫الذي ي�شغله كما تناقلت الأخبار وروايات احل�ضور‪.‬‬ ‫ال�شخ�ص����ية الوحيدة التي حتدثت مب�سئولية واحرتام لل�شباب اليمنيني كما يبدو مل يكن م�سئوال‬ ‫مينيا‪ ،‬بل م�س����ئوال �أمميا‪ .‬املمثل املقيم للأمم املتحدة يف اليمن �إ�سماعيل ولد ال�شيخ‪ ،‬الذي كان‬ ‫قد اعتلى من�ص����ة امل�ؤمتر قبل �أن يعرب ال�ش����باب عن احتجاجهم وتنف�ض اجلل�س����ة بتلك ال�صورة‬ ‫التي ظهر بها با�س����ندوة‪ ،‬قال‪" :‬واهلل �إنني �أخجل �أن �أعتلي املن�ص����ة يف ح�ض����ور ال�ش����باب الذين‬ ‫نا�ضلوا من �أجل حقوق الإن�سان"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬لي�س من املفرو�ض �أن �أكون هنا بل �أنتم"‪.‬‬ ‫من الوا�ض����ح �أن الدور الدويل والأممي يف اليمن ه�ش و�س����يء وي�ش����كل غطاء للف�س����اد ال�سيا�سي‬ ‫املمار�س يف بالدنا ب�أ�ش����كال خمتلفة ال تقت�ص����ر على �إق�ص����اء وتهمي�ش ال�ش����باب وفئات املجتمع‬ ‫الأخرى‪ .‬لكن‪ ،‬من الوا�ضح �أي�ضا‪� ،‬أن هناك بني امل�سئولني الدوليني والأمميني من يتمتع بف�ضائل‬ ‫هامة يفتقر لها امل�س����ئولون اليمنيون متاما جتاه �ش����عبهم‪ :‬كف�ض����يلتي اخلجـ ـ ـ����ل والتهـ ــذيب يف‬ ‫التعامل مع اليمنيني‪.‬‬ ‫و�إذا كان هن����اك م����ن كلمة �أخرية يتوجب توجيهها لدولة رئي�س الوزراء حممد �س����امل با�س����ندوة‬ ‫و�س����ائر امل�س����ئولني اليمنيني وقادة الأحزاب‪ ،‬فهي‪ :‬حت ـ ــلوا بالقليل م����ن اخلج ــل والتهـ ــذيب يف‬ ‫التعامل مع �شعبكم‪ .‬ف�آخر ما ميكن �أن يتنازل عنه املق�صيون واملهم�شون هو‪ :‬التعامل معهم من‬ ‫قبل من �سلبوهم حقوقهم بخجل وتهذيب على الأقل‪.‬‬ ‫جرب����وا اخلجـ ــل والتهـ ــذيب يا �س����ادة يف التعامل مع مواطنيكم واملق�ص����يني واملهم�ش��ي�ن منهم‬ ‫بخا�صة! فهما لي�سا منق�صتني وال مر�ضني بل ف�ضيلتني‪.‬‬


41 صحيفة الهوية العدد