Page 7

‫حوار‬

‫العدد ‪ 38‬الأربعاء ‪ 21‬نوفمرب ‪2012‬‬

‫ـ ـ ــكومتنا ال متلك خيار نف�سها‬ ‫وال�صفوي�ي�ن يف اي ��ران‪ ،‬ه ��ذا ال�سل ��وك‬ ‫ال ��ذي ن�ش ��ر بع� ��ض انح ��راف امل�سلمني يف‬ ‫�صراعهم عل ��ى ال�سلطة يف احل ��روب كلها‪،‬‬ ‫وحت ��ى اللحظ ��ة مل يحلوها‪ ،‬وم ��ا دامت مل‬ ‫حتل فل ��ن يكون العدل ال �سن ��ي وال�شيعي‪،‬‬ ‫وال �شافع ��ي م ��ا دام االب يختلف مع ابنائه‬ ‫والفقيه وتلمي ��ذه كما ح�صل يف ال�سودان‪،‬‬ ‫ومث ��ل م ��ا ه ��و حا�ص ��ل الي ��وم االيراني�ي�ن‬ ‫على �سيب ��ل املثال‪ ،‬وهذه الث ��ورة العظيمة‬ ‫الت ��ي جعل ��ت م ��ن ابن ��اء الثورة م ��ن يقول‬ ‫ال يف االنتخاب ��ات‪ ،‬ويفت ��ى ان م ��ن يخ ��رج‬ ‫يف االنتخاب ��ات يرتك ��ب جرمي ��ة احلرابة‪،‬‬ ‫مل يقله ��ا اح ��د قبله ��م‪ ،‬وكذل ��ك يف الف�ت�رة‬ ‫القريبة‪ ،‬يقول الب�شري بان ال�سودان لي�ست‬ ‫م�ص ��ر وال تون�س‪ ،‬وم ��ن �سيخرج �سيواجه‬ ‫باحلدي ��د والن ��ار‪ ،‬وفعال وجه ��وا باحلديد‬ ‫والنار‪،‬‬ ‫العمام ��ة البي�ض ��اء م�ستب ��دة به ��ذا املعن ��ى‬ ‫املذهبي والطائف ��ي مل حتل امل�س�ألة بق�ضية‬ ‫ان اال�صل ��ح �ساللي ��ا او جهوي ��ا ه ��و ال ��ذي‬ ‫يجب ان يدير‪.‬‬ ‫م ��ا مل نخرج م ��ن الفتن ��ة التاريخية بتقعيد‬ ‫�شرعي مل�س�ألة ال�سلط ��ة وفقا ملبد�أ ال�شورى‬ ‫وان ال�سلط ��ة لي�س ��ت مكان ��ا لل�ث�روة وال‬ ‫للتوري ��ث والف�صل بني ال�شرط ��ة والنا�س‪،‬‬ ‫فلن نحل م�شكلة ال اقت�صاديا وال اجتماعيا‪،‬‬ ‫و�سنظ ��ل �شئن ��ا او ابين ��ا ام ��ة مهزوم ��ة‪،‬‬ ‫تتخطفه ��ا الأمم كم ��ا ه ��و حا�ص ��ل حت ��ى‬ ‫امل�ش ��روع االي ��راين م ��ع ما و�ص ��ل اليه من‬ ‫�صورايخ و�صلت رو�سيا اىل �صوريخ اكرث‬ ‫منها‪ ،‬لكن الن الب�شر ا�ضطهد �سقط االحتاد‬ ‫ال�سوفيت ��ي‪ ،‬وامل�ش ��روع االي ��راين طامل ��ا‬ ‫وهن ��اك ر�أي �أحادي وحتى ابن ��اء املدر�سة‬ ‫عل ��ى خامنئ ��ي م�شك ��وك يف والئ ��ة ودينه‪،‬‬ ‫ولك ��ن امل�س�ألة خالفي ��ة يف االنتخابات الآن‬ ‫�ص ��ار مكروه ��ا وحمبو�س ��ا ب ��ل وبح�س ��ب‬ ‫�شه ��ادة كروب ��ي ان ��ه اعت ��دي عل ��ى النا�س‬ ‫جن�سي ��ا يف ال�سجون‪ ،‬ومي ��وت النا�س يف‬ ‫ال�سجون‪،‬‬ ‫ان ��ا �آ�س ��ى عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬الن جتري ��ة الث ��ورة‬ ‫االيراني ��ة مثلت اروع االمثل ��ة يف التاريخ‬ ‫يف ق�ضي ��ة مناطح ��ة اال�ستب ��داد‪ ،‬والذي ��ن‬ ‫حذروا من اال�ستبداد اليوم يفتون مبا كان‬ ‫يحلوا النف�سهم بانه �صار القول واخلروج‬ ‫�سلميا حرابة‪.‬‬ ‫الكارث ��ة هنا عندم ��ا تربط ب�ي�ن امل�س�ألتني‪،‬‬ ‫انن ��ا يف اليم ��ن الي ��وم عل ��ى �شف ��ى �صراع‬ ‫وا�س ��ع‪ ،‬وه ��و حا�ص ��ل ب�ي�ن اال�صالحي�ي�ن‬ ‫واحلوثيني‪ ،‬وامل�شكل ��ة ان كالهما ا�صحاب‬ ‫منهج ا�سالمي‪ ،‬او يدعو هكذا الن كل فريق‬ ‫يرى نف�سه انه هو الأ�صلح‪.‬‬ ‫وان ��ا �شخ�صيا �ضد ان تع ��ود العمامة‪ ،‬ولو‬ ‫قال ��وا‪ :‬اجلمهورية جمهوري ��ة وانا اوافق‬ ‫اال�صطف ��اء‪ ..‬كيف اجلمهوري ��ة جمهورية؟‬ ‫م ��ا ه ��و منهجه ��ا؟ وكي ��ف �سيك ��ون احلكم‬ ‫فيها؟ اذن ما مل نح ��ل م�شكلة ال�سلطة ت�أتي‬ ‫م ��ن خالل املذهب �سيظل ال�صراع م�ستمرا‪،‬‬ ‫و�سنظ ��ل امة م�ست�ضعفة‪ ،‬الننا نتظامل فيما‬ ‫بيننا ولن يرحمنا من �سلط علينا‪.‬‬ ‫و بالعك� ��س ان ��ا ارى الي ��وم ان امل�ش ��روع‬ ‫ال�سن ��ي مث�ل�ا يف ال�سعودي ��ة وامل�ش ��روع‬ ‫االي ��راين ممثال يف ايران هم ��ا من يهيئوا‬ ‫ار�ضية ال�صراع الطائفي على وزن ماجرى‬ ‫يف االندل� ��س عندما تقات ��ل امراء الطوائف‬ ‫وا�ستعان ��وا بعدوهم‪ ،‬مثلما ن�ستعني اليوم‬ ‫بامريكا‪ ،‬والفريق االخر ي�ستعني برو�سيا‪،‬‬ ‫وال ��ذي يج ��ري ب�سوري ��ا ه ��ذا التناق� ��ض‬ ‫العجي ��ب يف ال�شخ�صي ��ة امل�سلم ��ة‪� ،‬سوريا‬ ‫ح ��رام عن ��د ام ��ام االيران�ي�ن ان يث ��وروا‬ ‫ولب�شار ان يقتله ��م كيف ي�شاء‪ ..‬يف الوقت‬ ‫ال ��ذي عند ال�سعوديني حالل ان يثوروا يف‬ ‫�سوري ��ا وحرام ان يث ��وروا يف البحرين‪..‬‬ ‫وااليراني�ي�ن ح�ل�ال يف البحري ��ن وح ��رام‬ ‫يف �سوري ��ا‪ ،‬هذا التناق� ��ض يف ال�شخ�صية‬ ‫امل�سلم ��ة منبعه ان الدين حرف و�صار رداء‬ ‫لال�ستبداد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أق ��ول للحوثي وال�سني والطائفي يف اي‬ ‫كان‪ :‬م ��ا مل نحل م�شكل ��ة ال�سلطة‪ ،‬ونف�صل‬ ‫بني املذهب وال�سلطة‪ ،‬لن ن�ستطيع ان نحل‬ ‫م�شكل ��ة‪ ،‬و�ستتكرر نف� ��س االخطاء‪ ،‬ورمبا‬

‫‪7‬‬

‫نعي�ش نف�س ال�صراع‪.‬‬

‫• هل تب�شرون بالتجربة االروبية؟‬ ‫نع ��م‪ ،‬ولكن مع فارق اننا بالن�سبة لنا �سقف‬ ‫وه ��و دينن ��ا �شريع ��ة اال�س�ل�ام‪ ،‬ه ��م لديهم‬ ‫قواع ��د العدالة الن ��ه‪ ،‬ال توج ��د للم�سيحية‬ ‫ت�شري ��ع‪ ،‬لك ��ن ه ��م ف�صل ��وا ب�ي�ن املذه ��ب‬ ‫والكني�سة‪.‬‬ ‫ونح ��ن نق ��ول‪ :‬املذه ��ب حم�ت�رم‪ ،‬وه ��و‬ ‫اجته ��ادات فقهي ��ة مب ��ا يت�ص ��ل بالعب ��ادات‬ ‫وفيم ��ا يت�صل بال�سيا�سة هناك دولة‪ ..‬دولة‬ ‫املواطنة لكل الب�شر‪.‬‬ ‫• الكث�ير ي��رى ان منظم��ات املجتم��ع‬ ‫امل��دين ب��د�أت تنج��ر بال�صراع��ات وم��ا‬ ‫�ص��در ع��ن املنظم��ات م��ن انته��اكات يف‬ ‫بع���ض املحافظ��ات يدل عل��ى اجنرارها‬ ‫مع طرف واحد فقط؟‬ ‫بغ� ��ض النظ ��ر ع ��ن �صح ��ة ه ��ذه املقول ��ة‬ ‫حم�صلته ��ا �سيك ��ون هن ��اك واق ��ع ه ��ل هى‬ ‫موجودة على االر� ��ض‪ ،‬هل انتهك احلوثي‬ ‫حق ��وق االن�س ��ان‪ ،‬ه ��ل انته ��ك اال�صالح ��ي‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬ه ��ل انتهك امل�ؤمتر حقوق‬ ‫االن�سان؟ يف االخري هذه وقائع حم�سو�سة‬ ‫وملمو�سة ال ي�ستطيع احد ان يخفيها‪.‬‬ ‫وان ��ا �ض ��د انحي ��از اي منظم ��ة يف امل�س�ألة‬ ‫احلقوقي ��ة �إىل �أي ط ��رف م ��ن االط ��راف‪،‬‬ ‫النه ��ا م�س�ألة وقائع وفق ��ا ملقايي�س قانونية‬ ‫و�شرعية‪ ،‬القتل خ ��ارج القانون‪ ..‬التعذيب‬ ‫خ ��ارج القان ��ون‪ ..‬كله مرفو� ��ض ممن �أتى‪،‬‬ ‫�س ��واء �أت ��ى بث ��وب ال�شيط ��ان او باث ��واب‬ ‫الرهب ��ان كما قال االري ��اين‪ ،‬انتهاك حقوق‬ ‫االن�س ��ان انته ��اك‪ ،‬وال ��ذي يج ��ري من قبل‬ ‫اجلمي ��ع ان االنته ��اكات �شائع ��ة ومتبادلة‪،‬‬ ‫فعندما يلقن احلوثي حجة وهو يتقاتل مع‬ ‫فريق �آخر يذهب �ضحايا من االبرياء‪ ..‬هل‬ ‫هذا رفع ل�شرع الله و�آياته‪.‬‬ ‫• ولك��ن �أنا �أق�صد م�س�أل��ة �أن منظمات‬ ‫املجتمعات املدين م�ؤخ��را �أ�صبحت �أداة‬ ‫بيد قوى �سيا�سية؟‬ ‫يف ظل هذه الفو�ضى وعدم انظباط الدولة‬ ‫هن ��اك ممار�س ��ات وانته ��اكات جت ��ري م ��ن‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫• نح��ن مل نك��ن نتمن��ى ان تنج��ر‬ ‫املنظمات اىل ذلك؟‬ ‫ونح ��ن كذل ��ك‪ ..‬ولك ��ن ه ��ذا �أ�صب ��ح واقع‪،‬‬ ‫ولك ��ن نح ��ن يف ه ��ود ال ننح ��از الح ��د نعم‬ ‫انا رئي�س دائ ��رة التجمع اليمني لال�صالح‬ ‫لكنن ��ي احت ��دى م ��ن يق ��ول يف اي موق ��ف‬ ‫وقفنا ان هذا املوقف حم�سوب لطرف دون‬ ‫�آخر‪..‬‬ ‫نح ��ن �أدن ��ا م ��ا يج ��ري يف ال�ساح ��ة م ��ن‬ ‫اعتق ��االت مثل ما ادنا م ��ا يجري يف دماج‪،‬‬ ‫مث ��ل ما ندين ما يجري م ��ن القاعدة‪ ،‬مثلما‬ ‫ادنا ما يجري للحوثيني يف ال�سجون وهم‬ ‫معتقل�ي�ن‪ ،‬وعملن ��ا م�ؤمت ��ر �صحف ��ي لعل ��ي‬ ‫الديلم ��ي عندم ��ا اعتق ��ل‪ ،‬ون�صرن ��ا كل من‬ ‫انتهك ��ت حقوقه بغ�ض النظ ��ر عن اخطائه‪،‬‬ ‫ت�ستخدم �ضده االجراءات القانونية �سواء‬ ‫كنا نتفق او نختلف معه‪.‬‬ ‫نح ��ن يف هود بح�سب املعلوم ��ة التي تقدم‬ ‫الين ��ا نقولها وال نخ�شى يف الله لومة الئم‪،‬‬ ‫ولك ��ن يظل من ح ��ق النا� ��س ان يقولوا ان‬ ‫عملنا حزبي‪.‬‬ ‫• كيف رئي�س دائرة يف حزب الإ�صالح‬ ‫ويطال��ب باحلق��وق‪ ،‬ويف نف���س الوق��ت‬ ‫حزب��ك يعطي احل�صانة مل��ن �سفك دماء‬ ‫اليمنيني ملدة ‪� 30‬سنة؟‬ ‫اوال احل�صان ��ة موق ��ف �سيا�س ��ي جماع ��ي‬ ‫للق ��اء امل�ش�ت�رك ولي� ��س للتجم ��ع اليمن ��ي‬ ‫لال�ص�ل�اح وح ��ده‪ ،‬وان كان اال�ص�ل�اح‬ ‫م�ؤثرا له ��ذا املو�ضوع‪ ،‬وان ��ا �شخ�صيا �ضد‬ ‫احل�صان ��ة كح�صان ��ة‪ ،‬ولك ��ن ه ��ى م�س�أل ��ة‬ ‫مت�صل ��ة باملواءم ��ة واجتي ��از �سيا�س ��ي من‬ ‫فري ��ق �سيا�س ��ي ر�أى ان ��ه للخ ��روج م ��ن‬ ‫الت�صعي ��د الذي كان من املمكن ان ي�صل بنا‬ ‫كم ��ا ج ��رى يف �سوريا ان تك ��ون احل�صانة‬

‫مقاب ��ل ذهاب ه ��ذا الذي يذه ��ب النا�س اىل‬ ‫الهاوية‪ ،‬وبعد ذلك ينتقل النا�س �سلميا �إىل‬ ‫املرحلة الثانية‪.‬‬ ‫وطبع ��ا حت ��ى احل�صان ��ة اذا �صدق ��ت على‬ ‫ماقبله ��ا يف اال�ص ��ل ان ال ت�ص ��دق عل ��ى‬ ‫م ��ا بعده ��ا‪ ،‬وكان م ��ن املفرت� ��ض م ��ن هذه‬ ‫احل�صان ��ة ان ال ت�سق ��ط حق ��وق النا� ��س‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ولك ��ن يف ال�ص ��راع ال�سيا�س ��ي الف�ت�ن ال بد‬ ‫ان جت�ب�ر‪ ،‬الن مالحق ��ة املا�ض ��ي �سي�صيب‬ ‫امل�ستقب ��ل وال ��ذي اف�س ��اده يف املا�ضي هو‬ ‫كف ��ر‪ ،‬وهم فري ��ق �سيا�سي م�ؤث ��ر اي فريق‬ ‫على �صالح ‪ ،‬وقد اتات ق�صة العادلة االلهية‬ ‫كمعو� ��ض بالن�سبة حلق الب�ش ��ر يف ق�ضية‬ ‫جرب ال�ضرر وكل �شيء‪.‬‬ ‫ويف الف�ت�ن العام ��ة امل�سلم�ي�ن ق ��د اعتادوا‬ ‫على التعايف‪ ،‬واملجتم ��ع الدويل حتى بعد‬ ‫احل ��رب العاملية الثانية وبالتايل احل�صانة‬ ‫كان ��ت تقدي ��ر �سيا�س ��ي احلقوق ��ي يدينه‪..‬‬ ‫الن ��ك ال متل ��ك ان تعف ��و يف ح ��ق الآخرين‪،‬‬ ‫لك ��ن ال�سيا�سي قد ي ��رى ب�أن اجته ��اده هنا‬ ‫غل ��ب ب ��ه م�صلح ��ة ام ��ام مف�سدة اك�ب�ر كما‬ ‫يقول الفقهاء‪.‬‬ ‫وان ��ا بالن�سبة يل كرئي�س دائ ��رة ال اخالف‬ ‫ب�ي�ن امل�س�ألت�ي�ن‪ ..‬ان ��ا رئي� ��س منظم ��ة‬ ‫وحمام ��ي‪ ،‬واملحاماة هذا حقي وانا اتوكل‬ ‫الق�ضية‪ ،‬حتى وان كنت �ضد اال�صالحيني‪،‬‬ ‫واي�ضا ر�أيي الفردي حقي والراي اجلمعي‬ ‫لك ��م‪ ،‬وي�سعى الف ��رد يف القاع ��دة ال�شعبية‬ ‫�إىل م ��ا ال ي�سع ��ى الي ��ه اجلماع ��ة‪ ،‬الن كل‬ ‫جماع ��ة له ��ا ر�أي‪ ،‬ولكنني �س�أظ ��ل اقول ان‬ ‫هذا الر�أي خاطىء‪ ،‬وامل�س�ألة لي�ست ابي�ض‬ ‫وا�سود‪ ،‬فهناك موازنات‪.‬‬ ‫• ولك��ن البع�ض ينادي برفع احل�صانة‬ ‫�إىل الآن؟‬ ‫ه ��ى امل�شكل ��ة هك ��ذا‪ ..‬يقول ��وا‪ :‬ال ب ��د م ��ن‬ ‫حماكم ��ة القتل ��ة‪ ..‬وه ��م وقع ��وا عل ��ى‬ ‫احل�صانة!!‬ ‫• احل�صانة بالت�سوية ال�سيا�سية؟‬ ‫هى طبعا مفهومها ت�سوي ��ة �سيا�سية‪ ..‬لكن‬ ‫اخلل ��ل ال ��ذي ج ��رى فيه ��ا انها كان ��ت حالة‬ ‫ا�ضطرارية من قبل من وقعوا عليها‪ ،‬وعلى‬ ‫اال�سا� ��س انه كان ال�ش ��رط الب�سيط الذي مل‬ ‫ي�ستطيع ��وا ان ي�صل ��وا �إلي ��ه‪� ،‬إن املح�صن‬ ‫ي�ت�رك امل�ستقب ��ل‪ ،‬لكن م�شكلتن ��ا االنحراف‬ ‫ال ��ذي جرى يف اليم ��ن �أن املح�ص ��ن هو ما‬ ‫زال يف�سد امل�ستقبل‪.‬‬

‫• واملح�ص��ن م��ن الطرف�ين عل��ى �صالح‬ ‫وعلى حم�سن؟‬ ‫النه من العاملني معه‪.‬‬ ‫الن ��ه يف كل الأح ��وال كان ��ت العدال ��ة‬ ‫االنتقالية يفرت�ض ان تعال ��ج بقية امل�سائل‬ ‫بهذا املعنى‪،‬‬ ‫ولكن الإ�شكالية من وجهة نظري �أنه عندما‬ ‫�أك ��ون �أنا ق ��د اعرتفت بخطئ ��ي وطلبت ان‬ ‫تعف ��و عن ��ي يفرت� ��ض ان ال اظ ��ل يف نف�س‬ ‫املوق ��ع ال ��ذي ا�س� ��أت م ��ن خالله الي ��ك‪ ،‬لذا‬ ‫ميك ��ن الطعن يف احل�صان ��ة‪ ،‬لأن الد�ستور‬ ‫امل�ؤق ��ت املح�ص ��ن وامل�شروعي ��ة الدولي ��ة‬ ‫امل�ضافة �إليه بقرار جمل�س الأمن مل يعرتف‬ ‫به ��ذه احل�صان ��ة‪ ،‬وقال‪ :‬ان ��ه يجب مالحقة‬ ‫من قام بقتل املتظاهرين‬ ‫والب ��اب مفت ��وح يف ه ��ذا اجلان ��ب‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫ال�ضع ��ف العام وتوزان ال�ضعف لدى الكل‪،‬‬ ‫عل ��ي �صال ��ح مل يع ��د حاك ��م واملعار�ض ��ة مل‬ ‫ت�صل بعد اىل احلكم الكامل‪ ،‬جعل املواقف‬ ‫بهذا ال�شكل‪.‬‬ ‫• كلمة للهوية؟‬ ‫امتنى للهوية ان ت�سع ��ى بقدر االمكان اىل‬ ‫ان تكون مو�ضوعي ��ة مثلما امتنى على كل‬ ‫اجه ��زة االع�ل�ام الت ��ي ت�أخ ��ذ امل�س�ألة بعني‬ ‫واح ��دة‪ ،‬ولي� ��س بعينني‪ ،‬وهن ��اك حد �أدنى‬ ‫لل�صحاف ��ة اال�ستق�صائي ��ة‪� ،‬أق ��ل م ��ا فيه �أن‬ ‫حتتوي على �أدنى درجات املو�ضوعية‪.‬‬

‫حتت �سماء قاهرة املع ِز‬

‫بروفة ال�صورة االوىل لوحدة‬ ‫ال�صف اجلنوبي‬ ‫الهوية ‪ -‬القاهره ‪� -‬صالح احلميدي‪:‬‬ ‫انق�ش ��ع �ضباب التباين واالخت�ل�اف اجلنوبي اجلنوبي هذه‬ ‫امل ��رة وظه ��رت للم ��رة االوىل �ص ��ورة جتم ��ع عددا م ��ن قادة‬ ‫اجلن ��وب الكبار حت ��ت �سماء قاهرة املع ��ز تت�شابك وتتعا�ضد‬ ‫لت�ؤ�س� ��س ملرحل ��ة قادم ��ة حت�ض ��ر فيه ��ا الق�ضية فق ��ط ال غري‪،‬‬ ‫وي�ؤج ��ل ماعداها اىل مرحلة اخرى‪ ،‬و�سط طموح ك�شف عنه‬ ‫املجتمع ��ون تتقارب فيه الف�صائ ��ل والتيارات اجلنوبية نحو‬ ‫احت�ش ��اد جنوبي اك�ب�ر ال يغيب عنه �صاح ��ب ر�أي وفكر‪ ،‬وال‬ ‫يق�صى منه نا�شط او منا�ضل يقول‪ :‬حي على اجلنوب‪.‬‬ ‫جاء باعوم م ��ن ح�ضرموت يه�ش بعكازه غبار علقته �سنوات‬ ‫التقاطع والتباعد يف ثياب اال�شقاء مق�سما ب�أنه �سيم�ضي ولو‬ ‫حبوا نح ��و اي نور ي�شع ب�ش ��يء من �أمل التوح ��د والتقارب‬ ‫اجلنوب ��ي ولو يف جب ��ال الهمالي ��ا‪ ،‬فا�ستقبل ��ه الرئي�س علي‬ ‫نا�ص ��ر والرئي� ��س حي ��در ابو بك ��ر العطا�س مبوق ��ف جددوا‬ ‫مت�سكهم به وم�ضيهم فيه ي�ؤكد على حق اجلنوبيني يف تقرير‬ ‫م�صريه ��م بح�سب مايرت�ضيه �شع ��ب اجلنوبي‪ ..‬وهو موقف‬ ‫طرحه الرئ�س ��ان ومعهما عدد كبري من قادة اخلارج والداخل‬ ‫عل ��ى طاول ��ة املن ��دوب الأممي جمال ب ��ن عم ��ر يف االجتماع‬ ‫ال ��ذي غاب عنه الزعيم باعوم وح�ض ��رت بقوة ر�ؤيته ونهجه‬ ‫املتم�س ��ك بحق اجلنوبي�ي�ن يف تقرير م�صريه ��م‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫دولتهم‪.‬‬ ‫ويف ذلك �إجابات عديدة على ت�سا�ؤالت تطي�ش هنا وهناك عن‬ ‫�أي �ش ��كل لالتفاق الذي تظهره �صور الزعماء الثالثة {نا�صر‬ ‫وباع ��وم والعطا�س} مت�شابك ��ي الأيدي‪ ،‬فيم ��ا بع�ضهم قعد‬ ‫على طاولة اللقاء مع املندوب الأممي وغاب �آخرون‪.‬‬ ‫�إن �ش ��كل ومالمح ه ��ذا االتفاق تظهر جلي ��ة يف توحد الر�ؤى‬ ‫واالف ��كار‪ ،‬حي ��ث يقف باع ��وم وحتى قيادات ب�ي�روت وكثري‬ ‫م ��ن قيادات الداخل كما ه ��و ر�أي ال�ساحات وميادين الن�ضال‬ ‫يف الداخ ��ل من �أنه الحوار وال اتف ��اق اال على طاولة دولتني‬ ‫وعلم�ي�ن‪ ،‬وهذا قطع ��ا ما طرح عل ��ى طاولة املن ��دوب الأممي‬ ‫من قب ��ل امل�شاركني الذين اخربوه ب� ��أن الحوار بني من ميلك‬ ‫اجلي� ��ش والأمن وامل ��ال وال�سلط ��ة مع من الميل ��ك �شيئا غري‬ ‫عدال ��ة ق�ضيت ��ه وت�صميمه عل ��ى موا�صلة ن�ضال ��ه ال�سلمي‪...‬‬ ‫لق ��د طالب ��وا بالندي ��ة‪ ،‬وتف�سريه ��ا ال يحتمل معن ��ى �آخر غري‬ ‫�شطرين‪.‬‬ ‫كم ��ا ح�ض ��رت يف كل كلماته ��م نف� ��س املعاين وااللف ��اظ التي‬ ‫يردده ��ا �شع ��ب اجلن ��وب وت�ؤك ��د عليه ��ا ف�صائل ��ه ومكوناته‬ ‫الثوري ��ة املختلف ��ة واملتنوع ��ة واملتمثل ��ة يف ح ��ق ال�شع ��ب‬ ‫اجلنوب ��ي بتقري ��ر م�ص�ي�ره وف ��ق م ��ا يرت�ضي ��ه كل ال�شع ��ب‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫وم ��ن هنا ن�ستطيع ان نقول ب�أن اللقاءات بني الثالثي (نا�صر‬ ‫والعطا� ��س وباعوم) والتي ا�ستمرت عدة �أيام قد �أتت بنتائج‬ ‫�إيجابي ��ة ته ��دف اىل البح ��ث عن حل ��ول م�شرتك ��ة وتوافقية‬ ‫ت�ص ��ب يف �صالح ق�ضية �شعب اجلن ��وب العادلة‪ ،‬وتلبي �آمال‬ ‫وتطلعات جماهريه العري�ضة‪.‬‬ ‫كما جاءت لقاءات القيادات اجلنوبية باملبعوث الأممي جمال‬ ‫بن عمر يف القاهرة لت�ؤكد مت�سك �شعب اجلنوب باحلق الذي‬ ‫ال ينتهي بالتق ��ادم ‪ ..‬حيث قال الرئي�س علي نا�صر حممد يف‬ ‫كلمته امام املبعوث االممي‪( :‬نحن دعاة حوار‪ ،‬وننبذ العنف‬ ‫والقوة‪ ،‬وكل ما ميكن �أن ي�ؤدي �إىل القتل واحلروب‪ ،‬وي�شهد‬ ‫عل ��ى ذلك الن�ضال ال�سلمي الطويل ال ��ذي يخو�ضه �شعبنا يف‬ ‫اجلن ��وب منذ ع ��ام ‪2007‬م بالرغم مما تعر� ��ض ويتعر�ض له‬ ‫من عنف وقتل واعتقاالت على يد النظام)‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف قائ�ل�ا‪( :‬لقد اطلقن ��ا دعوات مبك ��رة جد ًا بع ��د �شهر‬ ‫فق ��ط م ��ن انته ��اء ح ��رب �صي ��ف الع ��ام ‪1994‬م الظامل ��ة على‬ ‫اجلنوب �إىل احلوار و�إىل معاجلة �آثار تلك احلرب ونتائجها‬ ‫الوخيمة‪ ،‬و�أكدنا حينه ��ا �أن احلرب ح�سمت ع�سكري ًا‪ ،‬ولكنها‬ ‫مل حت�س ��م �سيا�سي� � ًا‪ ،‬و�أن املنت�ص ��ر يف هذه احل ��رب مهزوم‪،‬‬ ‫وه ��ذا ما �أثبتته الأح ��داث الالحقة الت ��ي �شهدتها اليمن حيث‬ ‫بل ��غ م�ستوى القهر والظلم والإق�ص ��اء واالعتداء على الهوية‬ ‫والتاري ��خ ح ��د ًا ال يط ��اق‪ ،‬مم ��ا ا�ستوج ��ب انط�ل�اق احلراك‬ ‫اجلنوب ��ي ال�سلم ��ي يف اجلن ��وب وث ��ورة �شب ��اب التغي�ي�ر‬ ‫ال�سلمية يف ال�شمال واجلنوب على حد �سواء)‪.‬‬ ‫وا�ضاف نا�ص ��ر‪( :‬نعود ون�ؤكد عل ��ى �أن طريق احلوار وحل‬ ‫امل�شاكل بالطرق ال�سلمية‪ ،‬هو الطريق الأف�ضل الذي ال طريق‬ ‫�س ��واه‪ ،‬ونحن نتم�سك بهذا اخليار‪ ،‬ولكن يف املقابل البد من‬ ‫�إج ��راءات لبناء الثق ��ة ومرجعيات �ضامن ��ة‪ ،‬وال بد من �آليات‬ ‫تنفيذي ��ة للح ��وار والتفاو�ض يتم االتفاق عليه ��ا‪ ،‬و�أي�ض ًا من‬ ‫جهات دولي ��ة واقليمية �ضامنة‪ ،‬ما مل ف� ��إن الأمر �سينتهي بنا‬ ‫�إىل الفو�ض ��ى �أو عل ��ى االقل �إىل املجهول‪ ،‬وال �أظ ��ن �أن �أحد ًا‬ ‫يرغب يف ذلك ال يف اليمن وال يف خارجه)‪.‬‬ ‫ولي� ��س ببعي ��د مماطرح ��ه الرئي� ��س عل ��ي نا�ص ��ر حممد جند‬ ‫الرئي� ��س حي ��در ابو بك ��ر العطا�س يكرر نف� ��س الطرح ب�شكل‬ ‫او�س ��ع وا�شم ��ل ويف كلمته امام املندوب يري ��دون (الآن) من‬ ‫اجلنوب الدخ ��ول للحوار الوطن ��ي‪ ,‬تعال ��وا للزريبة‪ ,‬دخلنا‬ ‫الزريب ��ة يف ‪ 90‬وجعلن ��ا اجلن ��وب �أقلي ��ة‪ ،‬وكان ��ت غلط ��ة‪،‬‬ ‫واختلفنا يف املكتب ال�سيا�س ��ي وتكالبوا على اجلنوب‪ ,‬الآن‬ ‫اجلن ��وب كل ��ه يف ال�شارع‪( ,‬ب ��دون وظائف) رغ ��م علمهم ان‬ ‫احلق ال ينتهي بالتقادم ‪..‬‬ ‫م�ضيف� � ًا‪ :‬النري ��د �أن نكون يف مواجهة م ��ع املجتمع الدويل‪،‬‬

‫ونق ��در جهود بن عمر وجمل�س الأم ��ن وال�سفراء‪ ،‬لكن ال �أحد‬ ‫يري ��د االنطالق من النقط ��ة احلقيقي ��ة‪ ,‬و�إذا مت االنطالق من‬ ‫غري النقطة احلقيقية �سي�ضيع الوقت‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر العطا�س �أن (النظام)‪ ,‬قد يقم ��ع اجليل لكن لن يقتل‬ ‫الق�ضية اجلنوبية لأنها ق�ضية �شعب‪.‬‬ ‫وعلى نف�س املنوال جاءت كلمات امل�شاركني يف ذلك اللقاء مع‬ ‫املن ��دوب االمم ��ي يف �ساعتني ح�سبتها قد م ��رت عليه طويلة‪،‬‬ ‫وه ��و يف مرم ��ى الأ�سئل ��ة واال�ستف�سارات‪ ،‬وق ��د احتد بع�ض‬ ‫الط ��رح حد حمرج ل ��ه حني �س�ألت ��ه �سيدة االعم ��ال اجلنوبية‬ ‫جه ��اد �أني� ��س عبا�س ع ��ن زيارت ��ه لل�ساحات مقارن ��ة بزيارته‬ ‫مل�شاركة حميد االحمر وجبات الغداء يف منزله‪.‬‬ ‫ومن جهت ��ه تفائل ال�شخ�صيه االقت�صادي ��ه ال�شيخ عبدالعزيز‬ ‫املفلحي خريا بذل ��ك اللقاء مع املبعوث االممي جمال بن عمر‬ ‫يف تدوي ��ل الق�ضي ��ة وطرحه ��ا عل ��ى كافة الط ��اوالت العربية‬ ‫والدولي ��ة حت ��ى يع ��رف العامل م ��اذا يج ��ري يف اجلنوب من‬ ‫انتهاكات وجرائم �ضد االن�سانية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان الدع ��وة ال�ستع ��ادة ال�سيادة على ار� ��ض اجلنوب ال‬ ‫تعن ��ي على االطالق اال�ض ��رار مب�صال ��ح ا�شقائنا يف اجلانب‬ ‫الآخ ��ر‪ .‬ب ��ل �إن امل�صال ��ح �ستتعاظ ��م بالن�سب ��ه للمواطنني يف‬ ‫البلدي ��ن ب�شكل �أف�ضل مم ��ا هي عليها الي ��وم ‪ .‬وكذلك البحث‬ ‫م�ستقب�ل�ا ع ��ن �صيغ ��ة �أف�ض ��ل ل�ش ��كل االحتاد ال ��ذي يجب ان‬ ‫يك ��ون عليه البل ��دان ليحقق م�صال ��ح املواطنني قب ��ل النخب‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وكان اللقاء الذي �ضم كال من عل ��ي نا�صر حممد ‪ ,‬حيدر‬ ‫ابو بك ��ر العطا�س‪ ,‬ال�سلط ��ان احمد عبد الل ��ه الف�ضلي‪ ,‬جهاد‬ ‫اني� ��س عبا� ��س‪ ,‬الكاب�ت�ن �سعيد اليافع ��ي‪ ,‬ال�شي ��خ عبدالعزيز‬ ‫عبداحلميد املفلحي‪ ,‬م�صطفى العيدرو�س ‪� ,‬شعفل عمر علي ‪,‬‬ ‫مطهر م�سعد ‪ ,‬حممد علي القريحي ‪ ,‬عبد الله الهيثمي ‪ ,‬ح�سني‬ ‫�صال ��ح ف�ضل ��ي ‪ ،‬العمي ��د عم ��ر العطا� ��س ‪� ,‬صال ��ح احلميدي‪،‬‬ ‫ال�شي ��خ عبدالنا�صر اله�ل�ايل‪� ،‬شكيب حبي�ش ��ي ‪ ,‬مطيع ح�سن‬ ‫بارا� ��س ‪ ,‬عو� ��ض العر�شاين ‪ ,‬وجدي عب ��د الرحمن باوزير ‪,‬‬ ‫حمم ��د عمر باحاج ‪ ,‬عب�ي�ر حممد البحاح ‪ ,‬اب ��و بكر عبد الله‬ ‫العطا� ��س‪ ,‬حم�سن احمد باعزب ‪ ,‬عب ��د ال�صفي هادي ‪ ,‬د‪ .‬فاء‬ ‫احلم ��زي ‪ ,‬ليزا بدوي ‪ ,‬علي �صال ��ح العي�سائي ‪ ,‬عبد الرحمن‬ ‫ثاب ��ت ‪ ,‬د‪ /‬ريا�ض �صالح حمود‪ ،‬مه ��دي الوجيهي ‪,‬عبدالعامل‬ ‫احلميدي‪ ,‬عبد ال�سالم قا�سم م�سعد) قد خرج بعدد من النقاط‬ ‫الهامه التي مت تقدميها للمبعوث االممي ومتثلت بالتايل‪:‬‬ ‫االع�ت�راف ال�صريح بحق �شعب اجلنوب ف ��ى تقرير م�صريه‬ ‫ومب ��ا يحف ��ظ و�شائج الإخ ��اء واملحبة ب�ي�ن �شعبي ��ى ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬ ‫ع ��دم التعر� ��ض للح ��راك اجلنوب ��ى ال�سلم ��ى‪ ،‬واالع�ل�ان عن‬ ‫اعتبار من �سقطوا ف ��ى �ساحات الن�ضال ال�سلمى فى اجلنوب‬ ‫�شه ��داء يتم تعوي� ��ض ا�سرهم والعناية به ��ا وعالج اجلرحى‬ ‫وتعوي�ضهم واالفراج عن ما تبقى من املعتقلني ‪.‬‬ ‫القب ��ول مبب ��د�أ احل ��وار اجلنوب ��ى ال�شم ��اىل ممث�ل�ا بالقوى‬ ‫الوطنية (منا�صفة)‪.‬‬ ‫القب ��ول بعق ��د جل�س ��ات احلوار ب�ش� ��أن الق�ضي ��ة اجلنوبية‬ ‫خ ��ارج اليم ��ن‪ ،‬فى �أحد مق ��رات‪ :‬جمل�س التع ��اون اخلليجى‪،‬‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫الإدان ��ة الكاملة حلرب �صي ��ف ‪1994‬م على اجلنوب‪ ،‬و�إلغاء‬ ‫الفتوى والأحكام ال�سيا�سية ال�صادرة‪.‬‬ ‫الب ��دء بخطوات �إجرائية عملية فوري ��ة كمرحلة �أوىل لإزالة‬ ‫�آثار حرب ‪94‬م على اجلنوب ‪-:‬‬ ‫�أ) اع ��ادة جميع امل�سرحني املدنيني اىل وظائفهم وتعوي�ضهم‬ ‫‪.،‬‬ ‫ب‌) اع ��ادة امل�سرح�ي�ن الع�سكريني اىل اعماله ��م وتعوي�ضهم‬ ‫وي�ستب ��دل به ��م وبعنا�ص ��ر جديدة م ��ن ابناء اجلن ��وب قوام‬ ‫االلوية املرابطة فى املحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫ت‌) اع ��ادة امل�سرح�ي�ن االمني�ي�ن وال�شرط ��ة املدني ��ة واالم ��ن‬ ‫املرك ��زى وتعوي�ضه ��م وتتخذ نف�س االج ��راءات بح�سب (ب)‬ ‫اعاله‪.‬‬ ‫اجراءات الحقة‬ ‫ت�ش ��كل جلنة حماي ��دة مب�شاركة اقليمية ودولية من عدد من‬ ‫االخت�صا�صي�ي�ن القانوني�ي�ن واالقت�صاديني وحت ��دد مهامها‬ ‫ف ��ى القي ��ام مبايل ��ى‪�-:‬أ‌) معاجل ��ة كاف ��ة ق�ضاي ��ا اخلروق ��ات‬ ‫االقت�صادي ��ة واملاليةالعام ��ة‪ ،‬م ��ن نه ��ب و�سط ��وا وا�ستي�ل�اء‬ ‫بالقوة او بعظاء ال�سلطة التى متت فى جماالت ‪ :‬امل�ؤ�س�سات‬ ‫االقت�صادي ��ة والتجارية وامل�صانع‪ ،‬املبانى العامة واالرا�ضى‬ ‫العمراني ��ة ‪ ،‬املزارع العام ��ة واالرا�ضى الزراعية ‪ ،‬واال�سماك‬ ‫‪ ،‬وحق ��ول النفط والغ ��از واملعادن وغريها ب‌) بح�سب اعاله‬ ‫وفيم ��ا يخ� ��ص االف ��راد ‪ ،‬م ��ن ممتل ��كات عقاري ��ة و�صناعي ��ة‬ ‫وارا�ض ��ى ووكاالت جتارية وغريه ��ا‪.‬ت‌) اية ق�ضايا اخرى‪.‬‬ ‫ت�شكي ��ل جلنة حمايدة لتعوي�ض �صحيفة االيام تعو�ضا كامال‬ ‫مادي ��ا ومعنويا واالفراج ع ��ن معتقل االي ��ام والغاء االحكام‬ ‫وايقاف املحاكمات ال�سيا�سية لنا�شريها‪.‬ـ‬ ‫اجلدي ��ر بالذك ��ر ان لق ��اءات القيادات اجلنوبي ��ه يف اخلارج‬ ‫والتوا�ص ��ل م ��ع الداخ ��ل ماتزال م�ستم ��ره حت ��ى كتابة هذا‬ ‫اخل�ب�ر وان اهم نتائج ه ��ذه امل�شاورات �سيت ��م االعالن عنها‬ ‫يف القريب العاجل‬

38 صحيفة الهوية العدد  
38 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 38

Advertisement