Page 3

‫‪3‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 38‬الأربعاء ‪ 21‬نوفمرب ‪2012‬‬

‫�صنعاء حتتفل مبرور عام على توقيع املبادرة اخلليجية‬ ‫والقا�ضي يرف�ض الو�صاية وف�صائل احلراك اليمنى اجلنوبى‬ ‫ترف�ض امل�شاركة فى احلوار الوطنى ب�صنعاء‬ ‫الهوية – تقرير خا�ص‪:‬‬

‫فيم ��ا حتتفل �صنعاء مبرور ع ��ام على توقيع‬ ‫املب ��ادرة اخلليجي ��ة بح�ض ��ور ال�سيد بان كي‬ ‫م ��ون االمني العام لالمم املتح ��دة وامني عام‬ ‫جمل� ��س التع ��اون اخلليج ��ي عب ��د اللطي ��ف‬ ‫الزياين واملبعوث االمم ��ي اىل اليمن ال�سيد‬ ‫جم ��ال بن عم ��ر ت�شهد املحافظ ��ات اجلنوبية‬ ‫فعاليات احتجاجية راف�ضة الي حوار وطني‬ ‫حت ��ت �سق ��ف اجلمهوري ��ة اليمني ��ة مطالب ��ة‬ ‫با�ستقالل اجلن ��وب عما �أ�سمت ��ه باال�ستعمار‬ ‫ال�شم ��ايل للجن ��وب ف�ضال عما اب ��داه عدد من‬ ‫ال�سيا�سي�ي�ن ال�شمالي�ي�ن يف الربمل ��ان اليمني‬ ‫من اعرتا�ضات على ما �أ�سموه و�صاية‪.‬‬ ‫حي ��ث يق ��ول الربمل ��اين حمم ��د عب ��د ال�ل�اه‬ ‫القا�ضي‪ :‬بال �ش ��ك ن�شكر كل اجلهود املبذولة‬ ‫�س ��واء الإقليمي ��ة �أو الدولي ��ة للوق ��وف اىل‬ ‫جانب اليم ��ن ووحدته واخل ��روج به من كل‬ ‫�أزمات ��ه ال�سيا�س ��ة واالقت�صادي ��ة وغريه ��ا‪،‬‬ ‫لك ��ن �أن يبلغ الأمر اىل احل ��د الذي يجعل كل‬ ‫قراراتن ��ا مرتهنة‪ ،‬ويجع ��ل الدولة تنتظر من‬ ‫يديرها من اخل ��ارج‪ ،‬ويجعل اخلارج يتحكم‬ ‫يف كل م�ش ��اكل الداخل اليمني ب�شكل يتنايف‬ ‫مع �أحداث الثورة او مع ما قامت لأجله‪ ،‬فهذا‬ ‫ما ال ير�ضاه �أي ميني‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �إن ال�شعب اليمني ق ��د �أعلن موقفه‬ ‫منذ البداية من الو�صاية عليه وعلى ثورته‪.‬‬ ‫معت�ب�را م ��ا ن�شاه ��ده اليوم بان ��ه نقي�ض ذلك‬ ‫متام ��ا يف ظل موقف �شعب ��ي را�ضخ �أمام كل‬ ‫ما يجري‪.‬‬ ‫وبرغ ��م اللق ��اءات الت ��ي �أجراه ��ا املبع ��وث‬ ‫االمم ��ي م ��ع قي ��ادات احل ��راك والقي ��ادات‬ ‫اجلنوبي ��ة بالقاه ��رة خ�ل�ال االي ��ام املا�ضية‬ ‫اال ان الأج ��واء ال ت ��زال م�شحون ��ة بالرف�ض‬ ‫اجلنوب ��ي لأي ح ��وار ال يق ��وم عل ��ى ا�سا�س‬ ‫�شمال وجنوب كما هي مطالب نائب الرئي�س‬ ‫اال�سبق علي �سامل البي�ض‪.‬‬ ‫حي ��ث دع ��ا القي ��ادي يف احل ��راك اجلنوب ��ي‬ ‫ح�سن باعوم اىل االحت�شاد يف ذكرى اجلالء‬ ‫ال ��ذي ي�ص ��ادف الثالث�ي�ن من نوفم�ب�ر القادم‬ ‫باملن�صورة حمافظة عدن‪.‬‬ ‫واعت�ب�ر القيادي يف احلراك اجلنوبي ح�سن‬ ‫�أحم ��د باع ��وم «اتف ��اق القاه ��رة ه ��و اللبن ��ة‬ ‫الأوىل وال�سليم ��ة ال�صطفاف جنوبي وا�سع‬ ‫�سيطرق �أب ��واب اجلميع على قاعدة التحرير‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬ ‫وقال باعوم يف ت�صريح �صحفي عقب عودته‬ ‫فج ��ر الأح ��د املا�ض ��ي �إىل مدينة امل ��كال قادما‬ ‫م ��ن جمهوري ��ة م�ص ��ر العربية ع ��ن ارتياحه‬ ‫البالغ بنتائج لقاءات ��ه واملباحثات االيجابية‬ ‫م ��ع �إخوت ��ه القي ��ادات اجلنوبي ��ة‪ ..‬م�ضيف ��ا‬ ‫�أن اجله ��ود الآن �ستتوج ��ه نح ��و ترجم ��ة‬ ‫االتفاقات‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف �إن ��ه «�سيت ��م ال�ش ��روع يف االع ��داد‬ ‫للح ��وار اجلنوب ��ي ‪ -‬اجلنوب ��ي ب�ي�ن كاف ��ة‬ ‫مكون ��ات احل ��راك وال�شخ�صي ��ات الوطني ��ة‬ ‫امل�ستقل ��ة به ��دف ت�شكي ��ل حتال ��ف يجم ��ع‬ ‫الطاق ��ات ويوح ��د الغاي ��ات وي�ؤ�س� ��س للغ ��ة‬ ‫التق ��ارب وااللتئ ��ام بعي ��دا ع ��ن لغ ��ة التنافر‬ ‫والعداء‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي يف احل ��راك اجلنوبي ح�سن‬ ‫باع ��وم‪�« :‬إن عل ��ى اجلمي ��ع الي ��وم التخل ��ي‬ ‫ع ��ن الذاتي ��ة والعم ��ل عل ��ى م ��د ج�س ��ور‬ ‫التالح ��م لتج�سيد مبد�أ الت�سام ��ح والت�صالح‬

‫والت�ضامن ‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح باع ��وم ان لقاءاته م ��ع الفرقاء من‬ ‫القي ��ادات اجلنوبية يف القاه ��رة �أكدت على‬ ‫رف�ض م ��ا ي�سمى باحل ��وار الوطني ل وعدم‬ ‫امل�شاركة فيه �أمر متفق حوله‪.‬‬ ‫وم ��ع ان املبع ��وث الأمم ��ي �إىل اليمن جمال‬ ‫ب ��ن عم ��ر قد اك ��د االثن�ي�ن املا�ض ��ي ا�ستمرار‬ ‫عق ��د اللقاءات مع قي ��ادات احلراك اجلنوبي‬ ‫والفعالي ��ات اجلنوبي ��ة املختلف ��ة به ��دف‬ ‫الدف ��ع بالعملي ��ة ال�سيا�سي ��ة و�إجناح م�ؤمتر‬ ‫احل ��وار الوطني و�إيجاد حل ع ��ادل للق�ضية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫�إال �أن حيدر �أبو بكر العطا�س رئي�س الوزراء‬ ‫الأ�سبق حلكوم ��ة اجلمهورية اليمني كان قد‬ ‫�أك ��د �أن قطاع ��ا عري�ض ��ا من ف�صائ ��ل احلراك‬ ‫اليمنى اجلنوبى فى م�ص ��ر اتفقوا على عدم‬ ‫امل�شاركة ف ��ى حوار امل�ؤمت ��ر الوطنى املزمع‬ ‫انعق ��اده ف ��ى دي�سمرب الق ��ادم ف ��ى العا�صمة‬ ‫�صنع ��اء‪ ،‬والذى �سيناق�ش الق�ضايا الوطنية‪،‬‬ ‫ومن بينها حل الق�ضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق ��ال العطا� ��س ف ��ى ت�صريح ��ات لـ»الي ��وم‬ ‫ال�ساب ��ع» �إن معظم ف�صائل احلراك اجلنوبى‬ ‫لهم مطالب البد �أن ت�ستجيب القيادة اليمنية‬ ‫له ��ا‪ ،‬حت ��ى ن�ستطي ��ع الدخول ف ��ى مباحثات‬ ‫امل�ؤمت ��ر الوطن ��ى‪ ،‬و�أه ��م تل ��ك املطال ��ب‬ ‫االعرتاف بح ��ق تقرير م�صري جنوب اليمن‪،‬‬ ‫و�أن يك ��ون احل ��وار (�شم ��اىل – جنوب ��ى)‪،‬‬ ‫ويقام خارج اليمن برعاية دولية‪.‬‬ ‫ت�أت ��ى ت�صريح ��ات رئي� ��س ال ��وزراء اليمنى‬ ‫ال�ساب ��ق بع ��د �أي ��ام قليل ��ة م ��ن لقاء ع ��دد من‬ ‫قيادات احلراك اليمن ��ى اجلنوبى فى م�صر‪،‬‬ ‫م�ساعد الأمني العام للأمم املتحدة ومبعوثه‬ ‫�إىل اليمن‪ ،‬جمال بن عمر‪ ،‬الذى جاء القاهرة‬ ‫ف ��ى زي ��ارة ق�صرية �أج ��رى خاللها ع ��ددا من‬ ‫اللق ��اءات م ��ن قي ��ادات احل ��راك اجلنوب ��ى‬ ‫بهدف حماولة توحي ��د �صفوف اجلنوبيني‪،‬‬ ‫ودعوته ��م للم�شاركة فى احلوار الوطنى فى‬ ‫�صنعاء‪.‬‬ ‫ووفق ��ا مل�صادر اعالمية ف� ��إن زيارة جمال بن‬ ‫عم ��ر �إىل م�صر كان ��ت بغية لق ��اء �أبرز رموز‬

‫احلراك اجلنوبى‪ ،‬وهم الرئي�س الأ�سبق على‬ ‫نا�صر حممد‪ ،‬رئي�س ال ��وزراء الأ�سبق حيدر‬ ‫�أبو بكر العطا�س‪ ،‬القيادى فى احلراك ح�سن‬ ‫باعوم ال ��ذى تغيب عن االجتم ��اع الرئي�سى‪،‬‬ ‫ونائ ��ب الرئي� ��س الأ�سبق على �س ��امل البي�ض‬ ‫الذى تغيب �أي�ضا عن االجتماع‪.‬‬ ‫وكان الكات ��ب واملحل ��ل ال�سيا�س ��ى اليمن ��ى‬ ‫عب ��د الرقي ��ب من�ص ��ور ق ��ال‪� :‬إن لق ��اءات بن‬ ‫عم ��ر مع ممثل ��ى احل ��راك اليمن ��ى اجلنوبى‬ ‫فى م�ص ��ر‪ ،‬ا�ستطاع ��ت �أن حتق ��ق اخرتاقات‬ ‫ب�ي�ن اجلنوبي�ي�ن‪ ،‬منوه ��ا �إىل �أن العدي ��د من‬ ‫اجلنوبي�ي�ن �سي�شاركون فى احلوار الوطنى‬ ‫ب�صنع ��اء‪ ،‬ما ع ��دا الف�صيل ال ��ذى ميثله على‬ ‫�س ��امل البي�ض ال ��ذى يطالب بانف�ص ��ال �شمال‬ ‫وجنوب اليمن‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من�صور �أن ح ��وار امل�ؤمتر الوطنى‬ ‫ ال ��ذى تقرر �أن يعق ��د فى دي�سم�ب�ر القادم‪-‬‬‫�سي�ستم ��ر �إىل ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬و�سيتناول ‪ 12‬ق�ضية‬ ‫تقريبا‪ ،‬ت�أتى فى مقدمتها الق�ضية اجلنوبية‪،‬‬ ‫واحلوثيني‪ ،‬وجلنة �صياغة الد�ستور‪.‬‬ ‫واعترب املبعوث الدوىل �إىل اليمن‪ ،‬جمال بن‬ ‫عمر‪� ،‬أن م�ؤمتر احل ��وار املزمع �إقامته خالل‬ ‫الأ�شه ��ر املقبل ��ة �أول فر�ص ��ة منذ ع ��ام ‪1994‬‬ ‫للنظ ��ر ب�ش ��كل ج ��دى فى ح ��ل ع ��ادل للق�ضية‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وقال‪« :‬ن�ش ��دد دائم ًا على الدخول‬ ‫بدون �شروط م�سبقة‪ ،‬وفى جميع احلوارات‬ ‫فى العامل كان ��ت هناك تنازالت من الأطراف‪،‬‬ ‫وخرج ��ت ال غال ��ب وال مغل ��وب‪ ،‬ه ��ذا مت فى‬ ‫حاالت عدي ��دة وممكن بالن�سب ��ة فيما يخ�ص‬ ‫الق�ضية اجلنوبية»‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��ن عم ��ر‪� :‬إن احل ��راك اجلنوبى حقق‬ ‫مكا�س ��ب ب� ��أن ح�صلت الق�ضي ��ة على اعرتاف‬ ‫الأط ��راف اليمني ��ة‪ ،‬م�ضيف� � ًا �أن اجلهود التى‬ ‫بذلتها الأمم املتحدة فى اليمن العام املا�ضى‪،‬‬ ‫وتو�صل ��ت �إىل توقي ��ع املب ��ادرة اخلليجي ��ة‬ ‫و�آليته ��ا التنفيذي ��ة �أ�شركت جمي ��ع الأطراف‬ ‫اليمنية ف ��ى العملية ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬ولي�س فقط‬ ‫الأحزاب الربملانية‪.‬‬ ‫وكان كل م ��ن قائد الث ��ورة اجلنوبية الزعيم‬ ‫ح�س ��ن �أحم ��د باع ��وم والرئي� ��س اال�سب ��ق‬

‫عل ��ي نا�صر حمم ��د والرئي�س حي ��در �أبوبكر‬ ‫العطا�س وال�سيد عبدالرحمن اجلفري عقدوا‬ ‫ع ��ددا م ��ن اللق ��اءات يف العا�صم ��ة امل�صري ��ة‬ ‫القاهرة ج ��رت فيه عدة نقا�شات نحو توحيد‬ ‫ال�صف اجلنوبي‪.‬‬ ‫ه ��ذا وقد اتف ��ق احلا�ضرون عل ��ى العمل من‬ ‫�أجل التحرير واال�ستقالل والعي�ش يف حياة‬ ‫حرة كرمية‪ .‬وقالوا يف بالغ �صحفي ال�سبت‬ ‫املا�ض ��ي ان اللق ��اءات املتتالي ��ة الت ��ي ج ��رت‬ ‫يف العا�صم ��ة امل�صري ��ة القاه ��رة «�سقفنا هو‬ ‫التحري ��ر واال�ستق�ل�ال ‪ ،‬م ��ع التعام ��ل مع كل‬ ‫اال�ساليب واالجتاهات ال�سيا�سية والن�ضالية‬ ‫ال�سلمي ��ة املحققة لطموح ��ات �شعب اجلنوب‬ ‫يف حياة حرة كرمية وفق خياره احلر»‪.‬‬ ‫م�ؤكدي ��ن على موا�صلة اجله ��ود والتوا�صل‬ ‫م ��ع كاف ��ة مكون ��ات الطي ��ف اجلنوب ��ي ويف‬ ‫مقدمتها مكون ��ات احلراك اجلنوبي ال�سلمي‬ ‫وال�شخ�صي ��ات اجلنوبي ��ة الفاعل ��ة امل�ستقلة‬ ‫للو�صول اىل ا�صطفاف جنوبي ميكن �شعب‬ ‫اجلن ��وب يف ه ��ذه الظ ��روف واملتغ�ي�رات‬ ‫ال�سيا�سية املتالحقة وتزايد االهتمام الدويل‬ ‫بق�ضيتنا م ��ن التعامل والتعاط ��ي ال�سيا�سي‬ ‫الواع ��ي مب ��ا ميك ��ن �شعبن ��ا م ��ن حتقي ��ق‬ ‫اهدافه‪ .‬كما ن�ؤكد �أنن ��ا لن نتخذ �أي خطوات‬ ‫حت�ضريي ��ة للق ��اء اال�صطف ��اف اجلنوبي �إال‬ ‫عند التوا�صل م ��ع مكونات الطيف اجلنوبي‬ ‫وبح�ض ��ور ممثلني عن امل�شارك�ي�ن يف اللقاء‬ ‫لي�ش ��ارك اجلمي ��ع يف التح�ضري له ��ذا اللقاء‬ ‫امل�أمول‪.‬‬ ‫معتربين لق ��اءات مبعوث االمني العام لالمم‬ ‫املتح ��دة بالقي ��ادات اجلنوبي ��ة ب�أن ��ه اهتمام‬ ‫دويل بالق�ضي ��ة اجلنوبية متمن�ي�ن �أن تلعب‬ ‫الأمم املتح ��دة دوره ��ا امل�أم ��ول يف م�ساعدة‬ ‫�شعب اجلنوب لتحقيق هدفه الوحيد املتمثل‬ ‫يف التحرير واال�ستقالل م ��ع التعامل مع كل‬ ‫اال�ساليب واالجتاهات ال�سيا�سية والن�ضالية‬ ‫ال�سلمي ��ة املحققة لطموح ��ات �شعب اجلنوب‬ ‫يف حياة حرة كرمية وفق خياره احلر‪.‬‬

‫حقيقة اخلالف بني احلوثي‬ ‫والإ�صالح‬ ‫بقلم فا�ضل ال�شرقي‬ ‫ت�صاع ��دت وت�ي�رت اخل�ل�اف ب�ي�ن �أن�ص ��ار الله‬ ‫احلوثني‪ ,‬وجماع ��ة الإخ ��وان امل�سلمني باليمن‬ ‫التجمع اليمني للإ�صالح‪ ,‬ويدور الآن لغط �شديد يف ال�ساحة اليمنية‬ ‫ع ��ن تنامي حدة اخلالف ب�ي�ن الفينة والأخرى‪ ,‬رغ ��م اجلهود املعلنة‬ ‫الحت ��واء اخلالف والتفاه ��م امل�شرتك‪ ,‬وعقد �أكرث م ��ن جولة لقاء يف‬ ‫العا�صم ��ة �صنع ��اء‪ ,‬ويف اخل ��ارج يف القاه ��رة وتركي ��ا‪ ,‬وت�صاعدت‬ ‫اخلالفات �إىل ا�شتباكات م�سلح ��ة طوال العام املا�ضي‪ ,‬بدءا بحجور‬ ‫حج ��ة وكت ��اف القطع ��ة وغريه ��ا‪ ,‬وما يح ��دث ه ��ذا الأي ��ام يف ريدة‬ ‫حمافظة عمران‪ ,‬و�شهارة‪ ,‬وقفلة عذر‪.‬‬ ‫ال�س� ��ؤال املطروح ملاذا اخل�ل�اف؟ ماهيته؟ �أ�سباب ��ه؟ و�إىل متى؟ وهل‬ ‫ميك ��ن احت ��وا�ؤه وال�سيط ��رة عليه؟؟ �إىل غ�ي�ر ذلك م ��ن الأ�سئلة التي‬ ‫تعتمل بذهن املواطن اليمني‪.‬‬ ‫يف احلقيقة ال يوجد �أي خالف جلماعة �أن�صار الله احلوثني مع حزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح – مذهبي‪ -‬عقائ ��دي‪ -‬طائفي‪ -‬كلها احتم ��االت وفر�ضيات‬ ‫بعي ��دة ع ��ن الواق ��ع متاما‪ ,‬فجماع ��ة �أن�ص ��ار الله حم�صن ��ة متاما من‬ ‫�أي خ�ل�اف م ��ن هذا القبيل م ��ع �أي فكر �أو جماع ��ة �أو حزب‪ ,‬و�إن كان‬ ‫حزب الإ�ص�ل�اح يحمل عقدة اخلالف الطائف ��ي واملذهبي والعقائدي‬ ‫مع �أن�صار الله �إمتداد ًا لتطرفه املذهبي �ضد الزيدية عموما وكل فرق‬ ‫ال�شيعة‪ ,‬و�أغلب فرق ال�سنة من ال�شوافع وال�صوفية وغريهم‪.‬‬ ‫اخل�ل�اف يف جوه ��ره �سيا�سي بعيد ع ��ن الأطر املذهبي ��ة والطائفية‪,‬‬ ‫واملتاب ��ع لأدبيات منهجية �أن�صار الله يلحظ هذا بو�ضوح‪ ,‬فخطوات‬ ‫احلرك ��ة العملية واحلركية وال�سيا�سية ال حتم ��ل �أي بعد طائفي‪� ,‬أو‬ ‫خلفي ��ة مذهبية عقائدية تت�أثر ب�ص ��راع املدار�س املذهبية يف ال�سابق‬ ‫واحلا�ض ��ر‪ ,‬واملتاب ��ع خلطابات ال�سيد عب ��د امللك املتك ��ررة وبيانات‬ ‫املكت ��ب الإعالمي لل�سيد املتعلق ��ة بالأحداث واخل�ل�اف الدائر يعرف‬ ‫احلقيقة بو�ضوح‪.‬‬ ‫للحقيقة �إن الإ�ص�ل�اح يتعامل مع �أن�صار الله بعقلية ت�آمرية‪ ,‬وخلفية‬ ‫مذهبي ��ة وعقائدي ��ة �ضيق ��ة‪� ,‬صفحاته ��ا مليئ ��ة بالتكف�ي�ر والتف�سيق‪,‬‬ ‫والإق�ص ��اء والإلغاء م ��ا ا�ستطاع اىل ذلك �سبيال‪ ,‬وق ��د كان له ن�صيب‬ ‫واف ��ر وح ��ظ وا�س ��ع يف احل ��روب ال�س ��ت م ��ن التحري� ��ض الدين ��ي‬ ‫والع�سك ��ري‪ ,‬وامل�شارك ��ة الفاعل ��ة‪ ,‬والتكف�ي�ر والتف�سي ��ق‪ ،‬والتبديع‬ ‫والت�ضلي ��ل‪ ,‬والبغ�ض الطائفي والعداوة املذهبي ��ة‪ ,‬وال�سيطرة على‬ ‫امل�ساج ��د الزيدي ��ة ب�شكل ع ��ام‪ ,‬واال�ستح ��واذ على املدار� ��س الدينية‬ ‫واحتاللها‪ ,‬و�صفحته ملبدة بالغيوم وال�سواد‪ ,‬ومع هذا غ�ض �أن�صار‬ ‫الل ��ه الطرف عن كل ذلك‪ ،‬وقفزوا عل ��ى اجلراح‪ ،‬ومل ي�سمحوا للنزعة‬ ‫املذهبية والطائفية بالت�سلل اىل نفو�سهم والتحكم بقراراتهم‪.‬‬ ‫م ��ا يحمل ��ه �أن�ص ��ار الله على ح ��زب الإ�ص�ل�اح هو االرته ��ان للخارج‪,‬‬ ‫والتماه ��ي املطلق م ��ع امل�شروع الأمريك ��ي يف اليمن بال ��ذات‪ ،‬وهذا‬ ‫جوهر اخلالف‪ ,‬وكل ما يحدث من جانبه على الثوار يف ال�ساحات من‬ ‫اعتداءات متكررة وحرق للخيام‪ ,‬وحتري�ض طائفي ومذهبي بغي�ض‬ ‫ي�ؤك ��د �صحة ذلك كل ��ه‪ ,‬ب�سبب الإنتم ��اء �إىل �أن�صار الل ��ه‪ ,‬يف �صنعاء‬ ‫وتعز و�إب والبي�ضاء وعمران وحجة‪ ,‬وغريها من املحافظات واملدن‬ ‫اليمني ��ة بلغت حد القتل والت�صفية خدمة وطاعة لل�سفري الأمريكي ال‬ ‫�أك�ث�ر‪ ,‬فال مربر �أبدا للخالف م ��ع �أن�صار الله �إال هذه النزعة والطاعة‬ ‫املطلق ��ة للأمريكيني‪ ,‬ولي�س ببعيد ما تناقلت ��ه الأخبار بعد مظاهرات‬ ‫الغ�ض ��ب لر�س ��ول الل ��ه �ض ��د الأمريكي�ي�ن وتواجده ��م الع�سكري يف‬ ‫اليم ��ن‪ ,‬من اجتماع �س ��ري للأمني العام حلزب الإ�ص�ل�اح مع ال�سفري‬ ‫الأمريك ��ي ب�أح ��د املنازل ال�سري ��ة التابعة لل�سف ��ارة الأمريكية‪� ,‬أعقبه‬ ‫التح ��رك القوى �ضد �أن�صار الله وال�شع ��ارات املعادية لأمريكا‪ ،‬وقتل‬ ‫بع� ��ض ال�شباب يف �صنع ��اء ورداع على خلفية ه ��ذه املواقف‪ ,‬وقبلها‬ ‫تبن ��ى حملة ن�شطة معادية للحملة املليونية �ضد التدخالت الأمريكية‬ ‫يف ال�ش� ��أن اليمن ��ي‪ ,‬وحتريك امللي�شيات امل�سلح ��ة يف عاهم‪ ,‬وكتاف‪,‬‬ ‫وري ��دة حمافظة عم ��ران‪ ،‬ون�ص ��ب الكمائن للمحتفلني بعي ��د الغدير‪،‬‬ ‫و�سق ��وط عدد م ��ن ال�شهداء واجلرح ��ى‪ ,‬وتبنى احلم�ل�ات الإعالمية‬ ‫�ضد �أن�ص ��ار الله واملن�شورات والبيانات ي�ؤك ��د �صحة ما ذهبنا �إليه‪,‬‬ ‫ل ��ذا من غري املمكن التوافق ما مل يتوقف ح ��زب الإ�صالح عن ن�شاطه‬ ‫املعادي‪ ,‬ويتخلى عن نزعته العن�صرية والطائفية‪ ,‬وحتالفه الفج مع‬ ‫الأمريكي�ي�ن‪ ,‬وميار� ��س ال�سيا�سة من �أبوابها بدواف ��ع وطنية وح�س‬ ‫وطني‪ ,‬وهذا ما ال �أرى بوادره تلوح يف الأفق والله امل�ستعان‪.‬‬

‫بعد القاء القب�ض على �شحنة اال�سلحة الرتكية بعدن وانك�شاف حقيقة ا�صرار اردوغان عليه للعمل يف اليمن‬

‫مهاتري حممد يعتذر عن العمل م�ست�شارا اقت�صاديا حلكومة با�سندوة‬ ‫الهوية – تقرير‪:‬‬

‫من ��ذ ان زار مهات�ي�ر حمم ��د اليم ��ن منت�ص ��ف الع ��ام‬ ‫اجلاري والتقى برئي�س اجلمهورية ورئي�س حكومة‬ ‫الوف ��اق الوطن ��ي والعر� ��ض ال ��ذي طرح ��ه رئي� ��س‬ ‫احلكومة اال�ستاذ حممد �سامل با�سندوة على الرئي�س‬ ‫املاليزي ال�سابق مهاتري حممد ب� ��أن يكون م�ست�شارا‬ ‫اقت�صاديا للحكومة قائما وكانت االخبار عن ترحيب‬ ‫مهاتري حممد تب�شر بقبول ��ه وا�ستعداده للقيام بهذه‬ ‫املهم ��ة‪ ،‬اال ان االي ��ام املا�ضية وما �شهدت ��ه اليمن من‬ ‫اح ��داث غ�ي�ر املوقف م ��ن الرئي�س املالي ��زي ال�سابق‬

‫جت ��اه ذل ��ك العر� ��ض ‪ 180‬درج ��ة حيث اعل ��ن رف�ضه‬ ‫واعت ��ذاره ب�صورة غري معلنة ع ��ن العمل كم�ست�شار‬ ‫اقت�صادي حلكومة الوفاق الوطني‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب م�ص ��در حكوم ��ي ف� ��إن ا�سب ��اب االعت ��ذار‬ ‫ترج ��ع اىل حج ��م التعقي ��دات ال�سيا�سي ��ة واالمني ��ة‬ ‫الت ��ي تعي�شه ��ا اليم ��ن وان البيئ ��ة غ�ي�ر مواتي ��ة لأن‬ ‫تك ��ون ا�ست�شارته ذات ج ��دوى‪ ،‬مما يجعله حذرا من‬ ‫املجازف ��ة بالعمل يف دول ��ة ت�ش�ي�ر كل املعطيات فيها‬ ‫اىل ان احلكومة قد تك ��ون مكبلة بقيود عديدة تعيق‬ ‫اداءها وفقا ملا ذكرته ا�سبوعية النا�س‪.‬‬ ‫اال ان مراقب�ي�ن للم�شه ��د اليمن ��ي قالوا ب ��ان االعتذار‬

‫مل يكن لال�سباب الت ��ي ا�شار اليها امل�صدر احلكومي‪،‬‬ ‫وامن ��ا الن الرئي�س مهاتري حمم ��د �شعر بانه ا�ستغفل‬ ‫ي ��وم ق ��دم ل ��ه العر� ��ض وان هن ��اك اطراف ��ا وجه ��ات‬ ‫دولي ��ة �أرادت ا�ستغالله ليك ��ون مظلة ملا �سيتبعها من‬ ‫ت�صرفات ومن على حكومة با�سندوة‪.‬‬ ‫م�شريي ��ن اىل ان لرئي� ��س وزراء تركي ��ا عالقة كبرية‬ ‫يف هذا اجلان ��ب باعتباره كان الو�سيط بني الرئي�س‬ ‫املالي ��زي ال�ساب ��ق ورئي� ��س حكومة الوف ��اق للقبول‬ ‫بالعمل م�ست�شارا اقت�صاديا حلكومة با�سندوة‪.‬‬ ‫ووفق ��ا للمراقبني فان مهاتري حممد غ�ي�ر موقفه منذ‬ ‫الك�شف ع ��ن �ضفق ��ة اال�سلحة الرتكي ��ة التي �ضبطت‬

‫مبين ��اء عدن االي ��ام املا�ضية اذ انه بع ��د اطالعه على‬ ‫حقائق لها عالقة بتلك ال�شحنة اعلن رف�ضه واعتذاره‬ ‫ع ��ن العم ��ل مبديا ا�ستغراب ��ه ان ي�سع ��ى البع�ض اىل‬ ‫ا�ستغالله يافطة لتحقيق اهداف �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫بطرق غري �شرعية مهما كانت عالقاته معه وطيدة‪.‬‬ ‫وكان ��ت معلوم ��ات ك�شفت ان الرئي� ��س الرتكي رجب‬ ‫طي ��ب اردوغ ��ان ق ��د عمل ب ��كل م ��ا لديه م ��ن ا�ساليب‬ ‫وو�سائ ��ل القن ��اع مهات�ي�ر حمم ��د بالعم ��ل م�ست�شارا‬ ‫اقت�صادي ��ا حلكومة الوفاق الوطن ��ي‪ ،‬اال انه مل يقبل‬ ‫بذل ��ك بعد انك�شاف تلك الف�ضيحة التي حاولت تركيا‬ ‫ان تت�ب�ر�أ منه ��ا ب ��كل الط ��رق والو�سائ ��ل ولكن دون‬

‫جدوى‪.‬‬ ‫وا�ش ��ارت املعلوم ��ات ان احلكوم ��ة الرتكي ��ة مل تكن‬ ‫تتوق ��ع ان يرتتب ع ��ن تلك ال�شحنة كل ه ��ذه النتائج‬ ‫�سواء على م�ستوى اليمن الداخلي او على امل�ستوى‬ ‫اخلارج ��ي‪ ،‬حي ��ث ا�صبح املجتمع اليمن ��ي ينظر اىل‬ ‫حكوم ��ة اردوغان على انها حكوم ��ة اال�سرتزاق لدى‬ ‫بع�ض اجله ��ات واالطراف اليمنية ال�ساعية اىل ن�شر‬ ‫اخل ��وف والرعب داخل اف ��راد املجتمع‪ ،‬ف�ضال عن ان‬ ‫تل ��ك ال�صفقة ك�شفت ع ��ن م�ستوى الت ��دين االخالقي‬ ‫ل ��دى حكومة انق ��رة يف �س ��وق التجارة ال ��دويل‪ ،‬اذ‬ ‫ت�سمح لنف�سها بعقد �صفقات م�شبوهة من هذا النوع‪.‬‬

38 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 38

38 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 38

Advertisement