Issuu on Google+

‫منفذو جرائم اغتيال جدبان وشرف الدين والوزير هربوا باتجاه الفرقة و النهضة وصوفان!‬

‫هادي ي�ستدعي حم�سن والق�شيبي يفجر الو�ضع يف عمران و�سقوط الع�شرات‬ ‫بعد خدمته لإلخوان‪ ..‬وجعل‬ ‫الحوثي كبش فداء‪..‬‬

‫«الحجري ودف»‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪ 10‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ ‪� 10‬إبريل ‪ 2014‬العدد ‪106‬‬

‫الإ�صالح‬ ‫هل ي�ضحي من �أجل اليمن �أم يقوده �إىل الهاوية‬

‫يمن بليد مستقبل أهبل‬

‫آبارنا تشفط وحكومتنا تكذب والبنك الدولي يتوقع‬

‫حكومة الوفاق‬ ‫تنحج في صرفيات‬ ‫السفر وتسقط‬ ‫في فخ الشائعات !!‬

‫العمالت المزيفة‬ ‫تمأل األسواق‬ ‫وجهات الرقابة‬ ‫نائمة !!‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫اليمن من معاهد السلفية إلى الحسينيات اإليرانية‪:‬‬

‫إيران في عباءة آل سعود‬

‫�أمريكا تطرح مناق�صة الحتالل اليمن‬

‫مواصفات الشركة المطلوبة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال�شركات الأمريكية‪ ..‬ثانياً‪ :‬امل�شاريع امل�شرتكة بني ال�شركات‬ ‫الأمريكية‪ ..‬ثالثاً‪ :‬امل�شاريع امل�شرتكة بني ال�شركات الأمريكية و اليمنية رابعاً‪:‬‬ ‫يجب �أن تكون ال�شركة �أمريكية ومقرها يف نيويوك‪ ..‬خام�ساً‪ :‬يجب �أن تكون‬ ‫قدمت جميع م�ستحقات ال�ضرائب للواليات املتحدة الأمريكية‪� ..‬ساد�ساً‪ :‬يجب‬ ‫عليها توظيف املواطنني الأمريكيني يف املنا�صب الإدارية العليا‪� ..‬سابعاً‪ :‬يجب‬ ‫�أن تكون ملكية ال�شركة للواليات املتحدة بن�سبة ‪ 51‬يف املائة‪.‬‬

‫أدوات التجميل‬ ‫موت مغلف‬ ‫وسريع للنساء‬ ‫العائدون من السعودية‬ ‫هل يلتحقون بموكب‬ ‫العائدين من كابول‬

‫في إحصائية للهوية‪ ..‬مقتل‬ ‫(‪ )47‬شخصًا هذا األسبوع في‬ ‫عدد من مناطق الجمهورية !!‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫عمران ‪ ..‬سعيًا إلفشال اللجنة الرئاسية‪:‬‬

‫مليشيات القشيبي تطلق النار على المعتصمين وسقوط نحو ‪ 10‬جرحى‬

‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫�أك���دت م�ص���ادر مطلع���ة للهوي���ة �أن‬ ‫ملي�شي���ات م�سلح���ة تابع���ة الق�شيب���ي‬ ‫وحلزب الإ�صالح يف عمران قامت �أم�س‬ ‫االول باط�ل�اق الن���ار عل���ى املواطن�ي�ن‬ ‫وعل���ى املعت�صم�ي�ن يف منطق���ة ق���ارن‬ ‫بط���رق ع�شوائية وبدون �أي���ة مربر وهو‬ ‫الأم���ر ال���ذي �أدى �إىل �إ�صاب���ة ع���دد من‬ ‫املعت�صمني بجروح ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف���ت امل�صادر �أن ملي�شيات الق�شيبي‬ ‫حت���اول ا�ستح���داث نق���اط ع�سكري���ة‬ ‫جدي���دة لقط���ع الطري���ق وبتوجي���ه من‬ ‫عل���ى حم�سن والذي �سب���ق ووجه بقطع‬

‫خ���ط �صعده عمران م���ن خالل اجلي�ش‬ ‫املرابط و�سط اجلبل اال�سود‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن ا�ستدع���اء رئي����س اجلمهوري���ة‬ ‫ملح�س���ن وحتذي���ره م���ن ذل���ك اف�ش���ل‬ ‫خمططات قطع الطريق ‪.‬‬ ‫وقال���ت امل�ص���ادر �أن ملي�شي���ات الق�شيبي‬ ‫حت���اول الي���وم تنفي���ذ توجيه���ات ورغبة‬ ‫علي حم�سن يف قطع الطريق على �أمام‬ ‫املواطن�ي�ن به���دف رزع العراقي���ل �أم���ام‬ ‫اللجن���ة الرئا�سي���ة الت���ي وع���دة اجلمعة‬ ‫املا�ضية بتلبية مطالب املعت�صمني‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك �أك���دت م�ص���ادر حملي���ة يف‬ ‫عم���ران �أن مواجه���ات م�سلحة يف نقطة‬

‫حضرموت ‪ ..‬استشهاد ‪ 5‬جنود ومقتل‬ ‫مواطن وضبط سيارة مفخخة واختطاف‬ ‫جنديين وضابط !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫قال���ت م�صادر حملي���ة يف مدين���ة ال�شحر‬ ‫مبحافظ���ة ح�ضرم���وت �إن م�سلح�ي�ن‬ ‫جمهول�ي�ن اغتال���وا م�س���اء الثالث���اء‬ ‫اجلن���دي حمم���د فرح���ان �أثن���اء تواج���ده‬ ‫يف حمل �إ�صالح �سيارات مبدينة ال�شحر‪.‬‬ ‫وعل���ى �إثر ذل���ك �أقدم م�سلح���ون ملثمون‬ ‫م���ن �أقارب اجلن���دي القتيل �صب���اح �أم�س‬ ‫الأربع���اء عل���ى اقتحام م�ست�شف���ى ال�شحر‬ ‫و�إخ���راج العامل�ي�ن بحج���ة ت���رك زميلهم‬ ‫ينزف لأربع �ساعات ح�سب قولهم ‪.‬‬ ‫م�شريا �أن امل�سلحني قاموا �أي�ضا ب�إطالق‬ ‫الن���ار يف اله���واء و�إجب���ار �أرب���اب املح�ل�ات‬ ‫التجاري���ة عل���ى �إغ�ل�اق حمالته���م حت���ت‬ ‫تهديد ال�سالح‪ ،‬ف�ضال عن �إقامة نقطتي‬ ‫تفتي����ش عل���ى مداخ���ل املدينة ملن���ع دخول‬ ‫وخروج املواطنني‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سي���اق ا�ست�شه���د �أربع���ة جن���ود‬ ‫و�أ�صي���ب �آخران يف هج���وم �شنه م�سلحون‬ ‫يعتق���د �أنه���م م���ن تنظي���م القاع���دة عل���ى‬ ‫نقطة �أمنية يف منطقة بروم بالقرب من‬ ‫املكال �أم�س الأول ‪.‬‬ ‫وق���ال م�ص���در �أمن���ي �إن «م�سلحني يرجح‬ ‫�أنه���م م���ن القاع���دة كان���وا يرت���دون زي���ا‬ ‫لق���وات الأم���ن �شن���وا هجوم���ا بالأ�سلح���ة‬ ‫الر�شا�ش���ة على �أفراد نقطة بروم باملدخل‬ ‫الغرب���ي للمدين���ة و�أ�ض���اف �أن الهج���وم‬ ‫�أ�سف���ر ع���ن مقت���ل ‪4‬ع�سكري�ي�ن و�إ�صاب���ة‬ ‫اثنني �آخرين‪.‬‬ ‫واجلنود ال�شهداء هم هارون حممد عبد‬ ‫اللط���ف وعمر ح���داد وعم���ر الروحاين و‬ ‫فاي���ز بالل وماجد �سامل باقروان م�صاب‬ ‫وعلي �سعيد باقروان م�صاب‪.‬‬

‫�إىل ذل���ك ُقت���ل �شخ����ص و�أ�صي���ب �آخ���ر‬ ‫عندم���ا فتح عليهما �أح���د امل�سلحني وابال‬ ‫م���ن الر�صا�ص �أثن���اء جتم���ع للمواطنني‬ ‫بو�سط �شارع عام باملكال‪.‬‬ ‫وق���ال �شه���ود عي���ان �إن م�سلح���اً جمه���ول‬ ‫الهوي���ة خمف���ي الوج���ه �أطل���ق م���ا يقارب‬ ‫«‪ 15‬طلق���ة ر�صا����ص عل���ى مواط���ن يدعى‬ ‫«�ص�ل�اح موف���ق» عن���د مواجهت���ه ل���ه يف‬ ‫منطق���ة روك���ب مبدين���ة امل���كال ف����أرداه‬ ‫قتيال قب���ل �أن يلوذ بالف���رار و�سط ذهول‬ ‫العابرين واملتواجدين باملكان‪.‬‬ ‫فيم���ا احتج���ز م�سلح���ون مبدين���ة امل���كال‬ ‫الثالث���اء ث�ل�اث �سي���ارات اثنت�ي�ن منهم���ا‬ ‫تتبع م�ؤ�س�سة املياه املحلية‪.‬‬ ‫كم���ا قطع���وا ال�ش���ارع الع���ام بدي����س املكال‬ ‫و�أج�ب�روا �أ�صح���اب املح�ل�ات التجاري���ة‬ ‫باملنطقة على �إغالق حمالتهم‪.‬‬ ‫وكان م�سلح���ون بدي����س امل���كال اختطف���وا‬ ‫�أم�س الأول جنديني واقتادوهم �إىل حارة‬ ‫«البدو فيما �أاحتجز حمتجون �شباب من‬ ‫�أه���ايل املكال �ضابط���ا يف اجلي�ش منت�صف‬ ‫الأ�سب���وع ردا عل���ى م���ا قال���وا �أنه���ا عملية‬ ‫احتجاز تقوم بها ال�سلطات الأمنية لعدد‬ ‫من �أقاربهم‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك �ضبط���ت الأجه���زة الأمني���ة‬ ‫ب�ساحل ح�ضرم���وت م�ساء الأربعاء �سيارة‬ ‫مفخخ���ة نوع هايلك�س غمارتني مبنطقة‬ ‫ظلوم���ة الت���ي تق���ع بالق���رب م���ن منطقة‬ ‫بروم ب�ساحل ح�ضرموت ‪.‬‬ ‫وقال���ت م�ص���ادر �أمني���ة «�إن ال�سي���ارة‬ ‫كان���ت حتوي ث�ل�اث ا�سطوان���ات بها مائة‬ ‫وخم�سون كيلو متفجرات من‪.TNT‬‬

‫ك�ش���ف تقرير خا�ص ع���ن ارتفاع عدد ال�صحف الر�سمية والأهلية يف اليمن �إىل ‪397‬‬ ‫�صحيفة ر�سمية وحزبية و�أهلية وجماهريية منها ‪� 32‬صحيفة ر�سمية حكومية و‪64‬‬ ‫�صحيفة حزبية و ‪� 245‬صحيفة �أهلية و ‪� 56‬صحيفة جماهريية تابعة للمنظمات ‪.‬‬ ‫فيما قدر رئي�س ق�سم ال�صحافة بوزارة الإعالم ح�سني �سلم عدد ال�صحف الر�سمية‬ ‫املتوقف���ة ‪� 19‬صحيف���ة وال�ص���ادرة واملنتظم���ة يف ال�ص���دور‪� 13‬صحيف���ة فيم���ا و�صل���ت‬ ‫ال�صحف احلزبية ال�صادرة واملتوقفة �إىل ‪� 64‬صحيفة منها ‪ 15‬ت�صدر ب�شكل منتظم‬ ‫‪� ,‬أم���ا ال�صح���ف الأهلي���ة فقد �سجلت �أعلى ع���دد وهو ‪� 245‬صحيف���ة مرخ�صة ي�صدر‬ ‫منها ‪� 51‬صحيفة فقط‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار اىل ان �إجم���ايل املج�ل�ات احلكومي���ة واحلزبي���ة والأهلية باليم���ن بلغت ‪151‬‬ ‫جمل���ة منه���ا ‪ 26‬جملة ر�سمية ت�صدر منها ثالث جمالت و‪ 3‬جمالت حزبية ت�صدر‬ ‫منه���ا جمل���ة واح���دة فيما و�ص���ل عدد املجالت االهلي���ة اىل ‪ 80‬جملة �ص���ادر منها ‪9‬‬ ‫جم�ل�ات و‪ 42‬جملة خا�صة باجلمعيات وتابعة للمنظمات �صادر منها جملة واحدة‬ ‫فقط ‪.‬‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫واع�ت�راف الدولة ب����أن االعتداء الأخري‬ ‫ال���ذي �سق���ط في���ه ‪ 6‬قتل���ى م���ن ال يعرب‬ ‫الدول���ة و�إمنا عن طرف �سيا�سي يحاول‬ ‫ج���ر اجلي����ش ملعرك���ة م���ع �آملعت�صمني يف‬ ‫حمافظ���ة عم���ران وحرك���ة �أن�ص���ار اهلل‬ ‫بع���د حم���اوالت كث�ي�رة فا�شل���ة لتحويل‬ ‫اجلي����ش اىل اداة قت���ل تتب���ع م�شاي���خ‬ ‫وقي���ادات اخ���وان امل�سلم�ي�ن ف���رع اليم���ن‬ ‫ي�أت���ي ه���ذا الت�صعي���د املح���رج للجن���ة‬ ‫الرئا�سي���ة الو�سيط���ة ب�ي�ن �أط���راف‬ ‫ال�صراع يف عمران ‪.‬‬ ‫وهو ذات املخطط الذي ي�سعى الإ�صالح‬ ‫�إىل حتقيق���ه يف حمافظ���ة �إب م���ن بع���د‬

‫صنعاء ‪ ..‬اغتيال تاجر ونجاة الوزير من محاولة اغتيال ومقتل ‪2‬‬ ‫من مرافقيه وضبط ‪ 2‬من تجار األسلحة !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫قال���ت م�صادر مطلع���ة �أم����س الأربعاء‬ ‫�إن م�سلحني قبليني اغتالوا تاجرا يف‬ ‫�ش���ارع الق�صر بالعا�صمة �صنعاء وعلى‬ ‫بعد �أمتار من الق�صر اجلمهوري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن تاج���را يدع���ى‬ ‫غيالن زهرة قتل بر�صا�ص م�سلحني‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة �إىل �أن �أف���راد ق�س���م العلف���ي‬

‫و�أو�ضحت م�صادر للهوية �إن م�سلحني‬ ‫ي�ستقل���ون �سي���ارة �أطلق���وا الن���ار عل���ى‬ ‫�سي���ارة الدكت���ور " �إ�سماعي���ل الوزي���ر"‬ ‫ب�ش���ارع الع���دل م���ا �أدى �إىل �إ�صابت���ه‬ ‫ب�إ�صاب���ات بالغ���ة ومقت���ل اثن�ي�ن م���ن‬ ‫مرافقيه فيما الذ امل�سلحون بالفرار‪.‬‬ ‫ويف �سي���اق قري���ب �ضب���ط �أف���راد م���ن‬ ‫ق���وات الأمن اخلا�ص���ة �أم����س الأربعاء‬ ‫كميات م���ن الذخرية على منت حافلة‬

‫�ضبط���وا �أحد امل�سلحني فيما فر اثنان‬ ‫�آخران ‪.‬‬ ‫ويف ال�سي���اق ذات���ه جن���ا الدكت���ور‬ ‫�إ�سماعي���ل �إبراهي���م الوزي���ر �أ�ست���اذ‬ ‫�أ�ص���ول الفق���ه يف جامع���ة �صنع���اء من‬ ‫حماول���ة اغتي���ال �أم����س الأول يف �شارع‬ ‫العدل و�سط العا�صمة فيما قتل اثنان‬ ‫من مرافقيه بر�صا�ص م�سلحني الذوا‬ ‫بالفرار بعد ارتكاب جرميتهم ‪.‬‬

‫أمين الحق المنشق محمد المنصور ‪ :‬الفرق التي اغتالت قيادات‬ ‫االشتراكي هي نفسها التي تغتال قيادات التيار الزيدي !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫ق��ال �أم�ي�ن ع��ام ح��زب احل��ق املن�شق‬ ‫حممد املن�صور �إن فرق االغتياالت‬ ‫ال�����ت�����ي ق����ت����ل����ت ق�������ي�������ادات احل������زب‬

‫اال�شرتاكي قبل وبعد حرب �صيف‬ ‫‪ 94‬م ه��ي نف�س ال��ف��رق ال��ت��ي تقوم‬ ‫ه��ذه الأي��ام بت�صفية قيادات التيار‬ ‫الزيدي ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املن�صور يف ت�صريح له مع‬

‫الهوية �إن ال�سيناريو امل�ستخدم يف‬ ‫اغتيال قيادات التيار الزيدي اليوم‬ ‫هو نف�س ال�سيناريو الذي ا�ستخدم‬ ‫يف ت�صفية ق��ي��ادات اال���ش�تراك��ي يف‬ ‫ال�سابق وكل امل�ؤ�شرات ت�ؤكد ذلك ‪.‬‬

‫الكهرباء تقتل ‪ 4‬أشخاص في يوم واحد‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬ ‫قال���ت م�ص���ادر �أمني���ة �إن ح���وادث‬ ‫املا�س���ات الكهربائي���ة ت�شه���د ت�صاع���داً‬ ‫خ�ل�ال ه���ذه الف�ت�رة يف ظ���ل غي���اب‬ ‫التوعي���ة مبخاط���ر الكهرب���اء‬ ‫والتعام���ل الع�شوائ���ي م���ع خط���وط‬ ‫ال�ضغ���ط الع���ايل الكهربائية من قبل‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫و�أك���دت امل�ص���ادر �أن ‪� 4‬أ�شخا����ص لق���وا‬ ‫م�صرعه���م يف ح���وادث التما�س���ات‬

‫كهربائية متفرق���ة وخالل يوم واحد‬ ‫منت�صف هذا الأ�سبوع ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن تل���ك احلوادث‬ ‫غل���ب عليه���ا طاب���ع الإهم���ال حي���ث‬ ‫وقع���ت يف كل م���ن �أمان���ة العا�صم���ة‬ ‫وحمافظتي عدن وتعز ‪.‬‬ ‫وذك���رت �شرط���ة العا�صم���ة ب����أن رج ً‬ ‫ال‬ ‫يف العق���د اخلام����س م���ن عم���ره ا�سمه‬ ‫�صال���ح نا�ص���ر املط���ري ق���د تعر����ض‬ ‫اللتما�س كهربائ���ي �أثناء قيامه برفع‬ ‫كاب���ل كهربائي من ف���وق قاطرة كانت‬

‫مت���ر يف املنطق���ة الغربية م���ا �أدى �إىل‬ ‫وفات���ه‪ .‬وكان���ت �شرط���ة حمافظ���ة‬ ‫تع���ز ق���د قالت ب����إن �شخ�ص�ي�ن ترتاوح‬ ‫�أعمارهم���ا بني ‪ 50-45‬عام���اً �أحدهما‬ ‫يدع���ى عل���ي حمم���د يحي���ى والآخ���ر‬ ‫عب���ده ح�سن �شكري ق���د ق�ضيا يف �إثر‬ ‫تعر�ضهم���ا اللتما�س�ي�ن كهربائي�ي�ن‬ ‫منف�صل�ي�ن‪� .‬أم���ا ال�ضحي���ة الراب���ع‬ ‫فق���د لقي م�صرع���ه يف حمافظة عدن‬ ‫نتيج���ة تعر�ض���ه اللتما����س كهربائ���ي‬ ‫�أثناء عمله يف مطعم‪.‬‬

‫عدن ‪ ..‬ضبط سفينة تهريب‬

‫‪ 548‬صحيفة ومجلة في اليمن‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫ق���ارن بعم���ران �إندلع���ت �أم����س االربع���اء‬ ‫ب�ي�ن ملي�شيات الق�شيب���ي و�أبناء منطقة‬ ‫ق���ارن بع���د اعت���داء �أف���راد النقط���ة على‬ ‫املعت�صمني يف حمافظة عمران ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن تل���ك املواجه���ات‬ ‫�أدت �إىل �سق���وط اك�ث�ر م���ن ع�ش���رة‬ ‫ا�شخا����ص ب�ي�ن قتي���ل وجري���ح م���ن‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وق���ال مراقبون �أن ه���ذا االعتداء الغادر‬ ‫عل���ى املعت�صم�ي�ن ي�أت���ي بع���د احت���واء‬ ‫الرئي����س ه���ادي لل�ص���راع وتفوي�ض���ه‬ ‫للجن���ة الرئا�سي���ة لتحكي���م املعت�صم�ي�ن‬ ‫اجلمع���ة قب���ل املا�ضي���ة لإخم���اد الفتن���ة‬

‫رف����ض الرئي����س ه���ادي �إقال���ة حماف���ظ‬ ‫حمافظة �إب ا�ستجابة حلمالت �سيا�سية‬ ‫و�إعالمي���ة يقوده���ا اال�ص�ل�اح �ض���د‬ ‫حمافظ اب القا�ضي �أحمد احلجري ‪.‬‬ ‫وح���ذر مراقب���ون م���ن خماط���ر تفجري‬ ‫املوق���ف االن يف عم���ران وال���ذي ين���درج‬ ‫�ضم���ن خمط���ط ا�سته���داف الق���وات‬ ‫امل�سلح���ة وذل���ك بتوري���ط اجلي����ش‬ ‫و�إدخال���ه يف معرك���ة خا�س���رة خلل���ط‬ ‫الأوراق و�إث���ارة الفو�ض���ى يف �صف���وف‬ ‫اجلي�ش لإيجاد اخرتاق لتنفيذ عمليات‬ ‫اغتي���ال لقي���ادات ع�سكري���ة ا�ستكم���ا ًال‬ ‫لعمليات االغتيال والت�صفية ال�سيا�سية‬

‫للمعار�ضني وخ�صوم التيار املتطرف يف‬ ‫تنظيم االخوان امل�سلمني فرع اليمن‪.‬‬ ‫وتق���ول �أخر الأخبار الواردة من عمران‬ ‫�أن توت���ر �شديد يخيم على مناطق قارن‬ ‫واملاخذ‪.‬‬ ‫وتق���ول املعلوم���ات �أن القبائ���ل �ص���دوا‬ ‫هجوماً لع�ساكر الق�شيبي فيما ا�ستولوا‬ ‫عل���ى النقط���ة الت���ي مت ا�ستحداثه���ا من‬ ‫قب���ل ملي�ش���ات الق�شيب���ي والإ�ص�ل�اح‬ ‫بعمران‬ ‫وق���د دعى الكثري من املراقبني الرئي�س‬ ‫ه���ادي �إىل التدخ���ل الر�سم���ي وال�سري���ع‬ ‫لوقف الفتنة‪.‬‬

‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫�أك���دت م�ص���ادر �أمني���ة يف خف���ر‬ ‫ال�سواح���ل بع���دن �أن زورق‬ ‫دوري���ة تاب���ع ملركز �شرط���ة خفر‬ ‫ال�سواح���ل بخ���ور عم�ي�رة �ضبط‬ ‫�أم����س الأول �سفين���ة م���ن ن���وع‬ ‫«جلب���ه» م���ع ‪ 3‬م���ن بحارته���ا‬ ‫على خلفي���ة اال�شتب���اه بتورطها‬ ‫ب�أعمال التهريب‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن ال�سفين���ة‬ ‫امل�شتب���ه بها حتمل ا�سم «الفاحت»‬ ‫وق���د مت �ضبطها م���ن قبل زورق‬ ‫الدوري���ة التاب���ع ملرك���ز خ���ور‬ ‫عم�ي�رة قبال���ة ال�ساح���ل وه���ي‬

‫ركاب �صغ�ي�رة يف نقط���ة �أمني���ة ق���رب‬ ‫جولة اجلمنة ب�أمانة العا�صمة‪.‬‬ ‫وق���ال م�صدر يف قوات الأمن اخلا�صة‬ ‫يف ت�صري���ح له �إن���ه مت �ضبط �شخ�صني‬ ‫عل���ى منت احلافلة م���ع ت�سعة �صناديق‬ ‫ذخرية مدفع ر�شا�ش عيار ‪ 37‬مو�ضحا‬ ‫�أن���ه يج���ري التحقي���ق م���ع ال�شخ�صني‬ ‫امل�ضبوط�ي�ن متهي���دا لإحالتهم���ا �إىل‬ ‫الأجهزة املخت�صة‪..‬‬

‫حجة ‪ ..‬مقتل طالب‬ ‫وإصابة ‪ 3‬آخرين طعنًا‬ ‫على يد زميل لهم‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫�أو�ضح���ت م�ص���ادر �أمني���ة يف حمافظة‬ ‫حج���ة �أن طالب���اً يف املرحل���ة الثانوي���ة‬ ‫يدع���ى حمم���د ف�ض���ل القحم���ي قت���ل‬ ‫فيما �أ�صي���ب ‪� 3‬آخرين بجروح �أحدهم‬ ‫و�صفت حالت���ه باخلطرية �أم�س الأول‬ ‫طعناً على يد زميل لهم نتيجة ن�شوب‬ ‫خ�ل�اف ب�ي�ن الط�ل�اب الزم�ل�اء يف‬ ‫�إحدى مدار�س املحافظة‪.‬‬ ‫و�أك���دت امل�ص���ادر �أن���ه مت القب����ض على‬ ‫الطال���ب اجل���اين يف ح�ي�ن يرق���د‬ ‫الطال���ب امل�ص���اب يف غرف���ة العناي���ة‬ ‫املرك���زة يف هيئة امل�ست�شفى اجلمهوري‬ ‫باملحافظ���ة فيم���ا �أودع القتي���ل ثالجة‬ ‫امل�ست�شفى ذاته‪.‬‬

‫إب ‪ ..‬مقتل جندي وإصابة آخر‬ ‫في مواجهات بسوق القات‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‬

‫خالي���ة من �أي حمولة فيما كان‬ ‫على متنها ‪ 3‬بحارة‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة �إىل �أن ال���زورق ق���ام‬ ‫بقط���ر ال�سفين���ة امل�شبوه���ة م���ع‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫عبده �أحمد عطاء‬

‫بحارته���ا �إىل املرف����أ التاب���ع‬ ‫ل�شرط���ة خف���ر ال�سواح���ل‬ ‫لإجراءات التحري والتحقيق‪.‬‬

‫رئي�س ق�سم املراجعة‪:‬‬ ‫خالد ال�شريف‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫قالت م�صادر قبلية‬ ‫يف حمافظة �إب �أن‬ ‫مواجهات م�سلحة‬ ‫اندلعت يف حارة �أحوال‬ ‫الثالث و�سط مدينة �إب‬ ‫بني جنود وم�سلحني‬ ‫قبليني يعملون يف بيع‬ ‫القات �أم�س الأول ‪.‬‬ ‫مو�ضحة �أن املواجهات‬ ‫ا�ستمرت لأكرث من ربع‬ ‫�ساعة وقد اندلعت‬ ‫عندما ذهب �أفراد‬

‫الأمن ل�شراء قات‬ ‫وح�صل بينهم �شجار مع‬ ‫�أ�صحاب القات فتدخل‬ ‫امل�سلحون وعندها قام‬ ‫اجلنود ب�إطالق النار يف‬ ‫الهواء وقد �أ�سفرت تلك‬ ‫املواجهات عن مقتل‬ ‫جندي يدعى �سليمان‬ ‫الغيثي طعناً ب�سالح‬ ‫�أبي�ض فيما �أ�صيب �آخر‬ ‫يدعى رامي االثوري ‪..‬‬ ‫ولو تفيد امل�صادر ب�أي‬ ‫معلومات �أخرى‪.‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah @yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫محاولة اغتيال الدكتور إسماعيل الوزير أعد لها سلفًا !!!‬

‫لماذا اعتاد منفذو جرائم االغتياالت الهروب صوب‬ ‫الفرقة وحي النهضة وصوفان !!‬ ‫الهوية ‪ /‬تقرير‪..‬‬

‫ذكرت تقاري���ر �صحفية �أن احل�صيلة النهائية‬ ‫ملحاول���ة اغتي���ال الدكت���ور �إ�سماعي���ل �إبراهيم‬ ‫الوزي���ر �أ�ست���اذ �أ�ص���ول الفقه بجامع���ة �صنعاء‬ ‫ كلي���ة ال�شريعة‪ ،‬ورئي����س �شورى حزب احلق‬‫اح���د �أح���زاب اللق���اء امل�ش�ت�رك والت���ي وقع���ت‬ ‫ظهر الثالثاء يف �شارع العدل و�سط العا�صمة‬ ‫�صنع���اء حي���ث ك�شف���ت بع�ض خي���وط العملية‬ ‫حي���ث كان���ت النتيج���ة �إ�صاب���ة الوزي���ر بثالث‬ ‫طلق���ات ناري���ة يف فخ���ذه ف�أ�صابت���ه �إ�صاب���ة‬ ‫متو�سط���ة نق���ل عل���ى �إثره���ا اىل م�ست�شف���ى‬ ‫امل�ؤي���د‪ ،‬وا�ست�شه���د يف العملي���ة الغ���ادرة اثن���ان‬ ‫م���ن مرافقي الوزي���ر هما ها�ش���م غنيم وعبد‬ ‫الرحم���ن الظف���ري و�إ�صاب���ة ال�ش���اب احم���د‬ ‫املهدي ‪.‬‬ ‫وق���ال �شه���ود عي���ان �إن املنفذي���ن للجرمي���ة‬ ‫يتج���اوزون الثمانية �أ�شخا�ص وان ال�سيارتني‬ ‫اللت�ي�ن كان���وا عل���ى متنهم���ا كانت���ا عل���ى �أهبة‬ ‫اال�ستع���داد قب���ل تنفي���ذ العملي���ة وان ال�سيارة‬ ‫ال�سنت���ايف املعك�سة ذات اللون الأحمر هي التي‬ ‫قادت �سي���ارت الهايلوك����س وبح�سب تعبريهم‬ ‫ان �سي���ارات الهايلوك����س قرب���ت م���ن ال�سنتايف‬ ‫م���ن ثم ابتع���دت و�أثناء مرور �سي���ارة الدكتور‬ ‫الوزير قام امل�سلحون بر�ش ال�سيارة بوابل من‬ ‫الر�صا�ص وان املنفذي���ن ا�ستخدموا املعدالت‬ ‫�أثناء عملية االغتيال‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سي���اق �أك���د ال�شه���ود ان ال�سي���ارات‬ ‫توجه���ت نح���و منطقة �سواد حن����ش املال�صقة‬ ‫ملق���ر الفرق���ة الأوىل م���درع وبح�س���ب ال�شهود‬ ‫ف����إن ال�سي���ارات ا�ستخدم���ت ال�ش���ارع الفرع���ي‬ ‫ال���ذي يقط���ع �ش���ارع الع���دل و�ش���ارع احلري���ة‬ ‫و�ش���ارع الدائ���ري اىل �شارع �س���واد حن�ش وهي‬ ‫طري���ق م�ستقيمة لي�س فيها �إال "ملف" واحد‬

‫القحي���ط وال اجلماع���ي مم���ا جعل���ه ي�صمت‪.‬‬ ‫وي�ستغل احلازي للع�شرات ان مل يكن للمئات‬ ‫من ال�شباب يف احلي ومن خارجه بتوظيفهم‬ ‫يف مطابع ومكاتب "املتفوق" الكائنة يف نف�س‬ ‫ال�شارع الذي مت فيه حماولة اغتيال الوزير‪،‬‬ ‫حي���ث يعم���ل عل���ى التحري����ض �ض���د �شب���اب‬ ‫الثورة املرابطني يف �ساحة التغيري وكذا على‬ ‫احلوثيني‪.‬‬ ‫ويق���ول حملل���ون �إن حت�ض�ي�رات منف���ذي‬ ‫جرمي���ة االغتيال واتخاذه���م مواقع ال�ضرب‬ ‫والهرب قبل العملية بدقائق عديدة و�أ�سباب‬ ‫تنفي���ذ العملية يف وقت الظه�ي�رة �إ�ضافة اىل‬ ‫ك���ون ال�ش���ارع مزدحما �أثار ال�ش���ك حول رجل‬ ‫الأعم���ال الإ�صالح���ي احل���ازي بالتن�سيق مع‬ ‫القتل���ة ع�ب�ر رجال���ه وملي�شي���ات الإ�ص�ل�اح‬ ‫والفرق���ة يف تنفي���ذ هذه اجلرمي���ة والإفالت‬ ‫منها ب�سرعة كبرية‪.‬‬ ‫فكي���ف جن���ا الدكت���ور الوزي���ر ومرافق���ه‬ ‫امله���دي برغ���م واب���ل الر�صا�ص ال���ذي �أطلقه‬ ‫امل�سلح���ون واملواق���ع املتخذة لل�ض���رب لن يدع‬ ‫جم���اال لل�شك يف قت���ل املتواجدي���ن يف �سيارة‬

‫حت���ى ي�ص���ال اىل فتح���ة �سواد حن����ش منطقة‬ ‫اجلرمية وهو الأمر الذي اعترب مراقبون �أن‬ ‫ا�ستخدم املنفذين منطقة مزدحمة من جهة‬ ‫وهي جه���ة اجلامعة نهاية �ش���ارع العدل التي‬ ‫تكت���ظ بالط�ل�اب الداخل�ي�ن واخلارجني من‬ ‫اجلامع���ة �إ�ضافة اىل وج���ود مدر�سة ومعاهد‬ ‫�إ�ضافة اىل حم�ل�ات الطباعة والدعاية التي‬ ‫ع���ادة م���ا يتواجد فيه���ا الطالب‪ ،‬م���ن اجلهة‬ ‫الثاني���ة �ش���وارع مو�سع���ة نوع���اً م���ا ‪� -‬ش���ارع‬ ‫احلري���ة ‪ -‬مم���ا ي�ساع���د عل���ى اله���رب ب�ش���كل‬ ‫جي���د‪ .‬حي���ث وال�ش���ارع يع���د وك���ر لعنا�ص���ر‬ ‫الإ�ص�ل�اح وخ�صو�ص���ا جن���ود الفرق���ة الأوىل‬ ‫م���درع والذي���ن ي�سكن���ون يف ع�ش���رات املحالت‬ ‫التابع���ة ل�س���وق البيا�ضي وال���ذي يحتل رجل‬ ‫الأعم���ال الإ�صالح���ي �سع���د احل���ازي ج���زءا‬ ‫م���ن ه���ذا ال�سوق واحل���ازي هو اح���د �أ�صدقاء‬ ‫اجل�ن�رال عل���ي حم�س���ن و�شدي���د الق���رب من‬ ‫ال�سلف���ي املت�ش���دد قناف القحي���ط حيث �أنهما‬ ‫من عزلة واحدة وكان احلازي يريد اخلو�ض‬ ‫يف القتال مع القحيط �إال انه تفاج�أ بالنهاية‬ ‫ال�سريع���ة الت���ي �أنه���ت املواجه���ة ومل ي�صم���د‬

‫بعد خدمته لإلخوان‪ ..‬وجعل الحوثي كبش فداء‪..‬‬

‫«الحجري ودف»‬ ‫الهوية – خا�ص‪.‬‬ ‫بالرغ����م م����ن �أن حماف����ظ �إب‪ ،‬القا�ض����ي �أحم����د عب����د‬ ‫اهلل احلج����ري‪� ،‬صه����ر للرئي�س ال�سابق‪ ،‬علي عبد اهلل‬ ‫�صالح‪� ،‬إال �أنه مل يقف ب�صفه‪ ،‬عند ما خرج اليمنيون‬ ‫�إىل ال�ساح����ات يطالب����ون برحيل����ه‪ ،‬يف الع����ام (‪،)2011‬‬ ‫رمب����ا ف�ض����ل احلج����ري‪ ،‬البق����اء يف منطق����ة الو�س����ط‪،‬‬ ‫و�إن كان يف كثري من احلاالت مييل �إىل �صف خ�صوم‬ ‫�صهره الرئي�س ال�سابق "�صالح"‪.‬‬ ‫لك����ن يب����دو �أن طبع الإخ����وان ال�سادي غل����ب تطبعهم‬ ‫ال�شكل����ي‪ ،‬فالإخ����وان الذي����ن لطامل����ا �صل����وا ب�صحب����ة‬ ‫"�صال����ح"‪ ،‬غ����دروه يف ذات املكان‪ ،‬وهم الذين �أعلنوا‬ ‫يوم����ا وقوفهم يف �ص����ف "احلوثيني" عندما هاجموا‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬عادوا بعدها ب�شهور‪ ،‬ملد �أيديهم يت�سولون‬ ‫دعم �آل �سعود ملحاربة "احلوثيني"‪.‬‬ ‫الإخ����وان مل يلبث����وا �سنوات من تكفريه����م و�إباحتهم‬ ‫لدم����اء اال�شرتاكي��ي�ن حت����ى ع����ادوا يرتل����ون نظريات‬ ‫لين��ي�ن ومارك�س يف �صلواتهم ال�سيا�سية‪ ،‬لذلك يبدو‬ ‫�أن م����ا فعلته احلكومة الت����ي ي�سيطر عليها الإخوان‪،‬‬ ‫بح����ق حماف����ظ �إب‪� ،‬أمر طبيعي احل����دوث‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫با�سندوة الذي �أثبتت الأيام والأحداث �أنه لي�س �أكرث‬ ‫من فم ي�ستخدمه الإخوان عند حاجتهم مل�ضغ الثوم‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫يف الع����ام الف����ارط‪ ،‬كان حماف����ظ �إب‪ ،‬القا�ض����ي �أحمد‬

‫عب����د اهلل احلج����ري‪ ،‬يتما�ش����ى م����ع رغب����ة الإخ����وان‬ ‫امل�سلم��ي�ن الذي����ن كان����وا يحاول����ون �إ�شع����ال فتن����ة‬ ‫طائفي����ة مع �أن�صار اهلل‪ ،‬يف املنطقة التي ينتمي �إليها‬ ‫احلجري‪ ،‬ورغم ذلك‪ ،‬ن����زل احلجري عند رغباتهم‪،‬‬ ‫و�سلم الر�ضمة للإخوان وجعلهم يعيثون يف الأر�ض‬ ‫ف�سادا‪.‬‬ ‫رمب����ا‪ ،‬مل يك����ن يتوق����ع القا�ض����ي احلج����ري‪� ،‬أن ي�صل‬ ‫احل����ال بالإخ����وان �إىل حماول����ة الزج ب����ه يف �صراعهم‬ ‫ال�سيا�س����ي ح����ول تغي��ي�ر حماف����ظ حمافظ����ة عمران‪،‬‬ ‫حمم����د ح�سني دماج‪ ،‬الذي ي�ش��ت�رط الإخوان �إبعاده‬ ‫م����ن عم����ران‪� ،‬أن يت����م تعيين����ه حمافظا ملحافظ����ة �إب‪،‬‬ ‫بدال عن القا�ضي احلجري‪.‬‬ ‫رمب����ا �أن حماول����ة القا�ض����ي احلج����ري‪ ،‬اخل����روج من‬ ‫دوام����ة ال�صم����ت للدفاع عن نف�سه �ض����د ما يحيك له‬ ‫الإخ����وان‪ ،‬جعل حكومة الوفاق‪ ،‬تع��ب�ر عن انزعاجها‬ ‫م����ن ت�صريحات����ه الت����ي و�صفتها ب����ـ" امل�سيئ����ة"‪ ،‬جتاه‬ ‫رئي�����س احلكوم����ة حمم����د �س����امل با�سن����دوة‪ ،‬وجت����اه‬ ‫احلكوم����ة ككل" م�ؤك����دة �أنه����ا " تخط����ت كل الأ�صول‬ ‫والأع����راف والتقالي����د‪ ،‬وت�ضمن����ت �ألفاظ����اً نابي����ة‬ ‫ونعوت����اً �سيئة واتهامات واف��ت�راءات فيها الكثري من‬ ‫الفجور"‪.‬‬ ‫و�أك����دت احلكومة‪� ،‬أن ت�صريح����ات املحافظ احلجري‬ ‫" �أ�سفرت عن حمقٍ يغلبُ على �صاحبها وعن جهل‬

‫ب�أ�ص����ول‬ ‫املمار�سة ال�سيا�سية‪ ،‬ومبا تقت�ضيه �آداب التعامل بني‬ ‫الرئي�����س واملر�ؤو�س �ضمن م�ستوي����ات �شغل الوظيفة‬ ‫يف الدولة واحلكومة‪ ،‬ودلت بالقدر نف�سه عن انعدام‬ ‫كام����ل للإح�سا�����س بامل�سئولي����ة وملقت�ضي����ات املرحل����ة‬ ‫احل�سا�سة التي مير بها الوطن"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت احلكومة يف بيانها بالقول " كما �أكدت حق‬ ‫رئي�����س ال����وزراء يف ا�ستقب����ال �أي �ش����كاوى‪ ،‬فهو رئي�س‬ ‫وزراء جلميع �أبناء الوطن ولي�س ملن كانوا يحكمون‬ ‫يف املا�ض����ي فق����ط"‪ .‬واتهم����ت احلكوم����ة‪ ،‬املحاف����ظ‬ ‫احلج����ري ب����ـ" الإخف����اق" يف مهام����ه طيل����ة تولي����ه‬ ‫من�صب����ه‪ ،‬م�ش��ي�رة �إىل " تاري����خ م����ن الإخفاقات التي‬ ‫الزم����ت م�س��ي�رة املحافظ احلجري‪ ،‬ال����ذي مل يظهر‬ ‫يوم����اً م����ا يكف����ي م����ن االلت����زام مبقت�ضي����ات واجب����ات‬ ‫امل�سئولي����ة الت����ي تفر�ضه����ا الوظيفة العام����ة‪ ،‬وعرف‬ ‫عنه ان�صرافه عن وظيفت����ه وان�شغاله ب�شئون نف�سه‪،‬‬ ‫وابتعاده عن البت يف ق�ضايا املواطنني‪ ،‬وغريها من‬ ‫ال�سلوكيات التي حاول �أن يت�سرت عنها بهذا الهجوم‬ ‫الال�أخالقي‪ ،‬على �شخ�صيات ورموز وطنية"‪.‬‬ ‫وه����ددت احلكوم����ة يف بيانه����ا مبحا�سب����ة املحاف����ظ‬ ‫احلج����ري‪ ،‬ال����ذي قالت �إن����ه �أ�صيب بالتخم����ة ب�سبب‬ ‫طول فرتة �شغله للمن�صب‪.‬‬ ‫وكان حمافظ �إب القا�ضي �أحمد عبد اهلل احلجري‪،‬‬

‫وخ�صو�ص���ا بع���د م�شاه���دة نوعي���ة الإ�صاب���ة‬ ‫الت���ي �أ�صيب بها ال�شهي���دان حيث ته�شم ر�أ�س‬ ‫ال�شهي���د الظف���ري ولوح���ظ �أكرث م���ن خم�س‬ ‫ر�صا����ص يف �ص���در وكتف ال�شهي���د غثيم فيما‬ ‫تك�س���رت نواف���ذ ال�سي���ارة الت���ي كان ي�ستقله���ا‬ ‫الوزي���ر من جهة ال�سائ���ق وكذلك من اجلهة‬ ‫الأخ���رى الت���ي كان يقع���د فيه���ا الوزير بفعل‬ ‫وابل الر�صا����ص امل�صبوب على ال�سيارة وعلى‬ ‫نوافذها مما ي�ؤكد ان مواقع املهاجمني كانت‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وم���ع ذل���ك وبح�سب �شه���ود العيان م���ن املارة‬ ‫و�أ�صحاب املحالت الذي �أكدوا خروج الدكتور‬ ‫�إ�سماعي���ل الوزي���ر م���ن ال�سي���ارة وارمتائ���ه‬ ‫بالأر�ض املحمي باجلدران من جهته وكذلك‬ ‫فعل امل�ص���اب �أحمد املهدي الذي �أ�صيب بعدة‬ ‫طلق���ات يف ي���ده الي�س���رى وطلق���ة يف جانب���ه‬ ‫الأي�سر "حت���ت القلب"‪ ،‬وبح�س���ب ال�شهود ان‬ ‫الوزي���ر واملهدي ا�ستطاعا �ضبط نف�سيهما ما‬ ‫ب�ي�ن ال�سي���ارة واجلدار مع توا�ص���ل امل�سلحني‬ ‫ب�إمط���ار ال�سيارة بواب����� الر�صا�ص مما ادخل‬ ‫يف نفو����س املهاجم�ي�ن �أنه���م قد فارق���ا احلياة‬ ‫�سب����ق احلكوم����ة‪ ،‬يف مرافع����ة ت�أريخي����ة‪ ,‬كم����ا و�صفها‬ ‫املو�سع حلزب‬ ‫ك��ث�ر‪ ,‬قدمه����ا ي����وم الثالث����اء يف اللق����اء ّ‬ ‫امل�ؤمت����ر ال�شعب����ي الع����ام و�أح����زاب التحال����ف الوطن����ي‬ ‫وال�شخ�صي����ات االجتماعي����ة ومنظم����ات املجتم����ع‬ ‫امل����دين والفعالي����ات ال�شبابي����ة الذي �شهدت����ه ال�صالة‬ ‫الريا�ضية املغلقة مبدينة �إب‪.‬‬ ‫لق����د خ����رج احلج����ري ع����ن �صمت����ه وو�ض����ع رئي�����س‬ ‫احلكوم����ة يف قف�����ص االته����ام‪ ..‬وت��ل�ا الأح����كام بع����د‬ ‫عر�����ض الفعائ����ل‪ .‬و�أكد عل����ى �ضرورة تعي��ي�ن حكومة‬ ‫تلي����ق بال�شع����ب اليمن����ي‪ ،‬وق����ادرة عل����ى احلف����اظ على‬ ‫�أمنه وا�ستقراره ‪.‬‬ ‫وق����ال يف كلمت����ه‪�" :‬أيه����ا الأخ����وة قي����ادات و�أع�ض����اء‬ ‫املجال�����س املحلية والأخوة الوجه����اء وامل�شائخ الأخوة‬ ‫الأع����زاء املنظم����ات اجلماهريي����ة والأح����زاب الأخ����وة‬ ‫والأخوات ال�سالم عليكم ورحمة وبركاته ‪.‬‬ ‫دائم����ا �أنت����م ترفع����وا ر�ؤو�سن����ا وت�ش����دوا ظهورن����ا يف‬ ‫خمتل����ف املواق����ف وخمتل����ف املراح����ل خ��ل�ال الف��ت�رة‬ ‫املا�ضي����ة كنت����م خ��ي�ر ع����ون لن����ا يف احلفاظ عل����ى �أمن‬ ‫ا�ستقرار و�سلمية حمافظة �إب طوال الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وفيم����ا يخ�����ص الف��ت�رة الأخ��ي�رة يف الأ�سب����وع املا�ضي‬ ‫‪ ،‬كنت����م خ��ي�ر ع����ون لن����ا يف التحم����ل وال�ص��ب�ر وع����دم‬ ‫االجن����رار �إىل �إدخ����ال املحافظ����ة يف املهات����رات‬ ‫وال�صراع����ات اجلانبي����ة احلزبي����ة ال�ضيق����ة الت����ي ال‬ ‫تبتغ����ي امل�صلحة العامة وال م�صلح����ة �أبناء املحافظة‬ ‫و�إمن����ا م�صالح حمدودة ملجموعات حمدودة ال متثل‬ ‫حتى قواعدها يف �أحزاب امل�شرتك‪ ،‬و�شباب ال�ساحات‪.‬‬ ‫لقد حتملتم و�ص��ب�رمت معنا حتى ال تنجر املحافظة‬ ‫�إىل ه����ذا امل�ستنقع لكنكم تداعيت����م ب�أ�سرع من الربق‬ ‫لل����رد على اال�ستفزاز ال�صارخ الذي �أقدم عليه رئي�س‬ ‫احلكوم����ة يوم �أم�س عندم����ا ا�ستقبل ع�صابة التقطع‬ ‫يف ال�شوارع والأبواب‪ ،‬ال ندري ما وراء هذا الت�صرف‬ ‫الأحمق والغبي من قبل رئي�س حكومة الوفاق الذي‬ ‫حول نف�سه �إىل رئي�س لفريق ال�شقاق والنفاق و�سوء‬

‫وال ب���د م���ن الف���رار لأن العملي���ة انته���ت وال‬ ‫داع���ي للن���زول والت�أك���د وهو ما جع���ل الوزير‬ ‫وامله���دي يخرجان من ه���ذه العملية املنظمة‬ ‫واملخطط لها ع�سكريا من النجاة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد عدد من اخلرباء واملراقبني �أن جرائم‬ ‫االغتياالت التي طالت كال من الدكتور عبد‬ ‫الكرمي جدبان والدكتور �أحمد �شرف الدين‬ ‫وحماولة اغتي���ال الدكت���ور �إ�سماعيل الوزير‬ ‫واغتي���ال العقي���د ال�شام���ي وغريه���م ك�ث�ر‬ ‫مت تنفيذه���ا يف املنطق���ة الواقع���ة ب�ي�ن �س���واد‬ ‫حن����ش و�شارع العدل واحلرية بالعا�صمة كما‬ ‫�أن منف���ذي اجلرائ���م بح���ق املذكوري���ن كان���وا‬ ‫دائم���اً يف���رون باجت���اه الفرق���ة الأوىل م���درع‬ ‫وباجتاه ح���ي النه�ضة و�صوفان وهذه دالئل‬ ‫تخل���ق الكثري من عالمات اال�ستفهام باجتاه‬ ‫امل�سيطري���ن عل���ى تلك املناط���ق وعلى الدولة‬ ‫�أن تتحم���ل م�س�ؤوليته���ا يف ف���ك طال�سم هذه‬ ‫اجلرائ���م وال���رد عل���ى �أ�سئل���ة اجلمي���ع ب�ش����أن‬ ‫املنطق���ة الت���ي تت���م فيه���ا جرائ���م االغتياالت‬ ‫بح���ق قي���ادات التيار الزي���دي واملناط���ق التي‬ ‫يفر �إليها منفذو اجلرائم ‪.‬‬ ‫الأخالق‪.‬‬ ‫رئي�س احلكومة هل انه ال يدرك بفعله هذا ي�ستدعي‬ ‫معار�ض����ي احلكوم����ة لأن يقوم����وا بنف�����س الأفع����ال‬ ‫فين�صب����وا خيامه����م ح����ول مق����ر احلكوم����ة ويغلق����وا‬ ‫�أب����واب احلكومة بال�سال�س����ل والأقفال ؟‪� ..‬أمل يدرك‬ ‫�أن����ه يعط����ي ال�شرعي����ة لالحتياج����ات املحيط����ة مبقر‬ ‫حمافظ����ة عم����ران‪ ،‬و�أن����ه يجرم �أي مواجه����ة لهم من‬ ‫قبل اجلي�ش والأمن‪.‬‬ ‫الأخ رئي�����س اجلمهوري����ة ‪ ..‬الي����وم ح�ص�����ص احل����ق‬ ‫وفا�����ض الكي����ل يج����ب �أن تك����ون هناك حكوم����ة مينية‬ ‫تلي����ق بال�شع����ب اليمن����ي‪ ،‬وق����ادرة عل����ى احلف����اظ على‬ ‫ال�شعب و�أمنه وا�ستقراره ‪.‬‬ ‫هذه احلكومة الت����ي �أثبتت ف�شلها وعجزها و�ضعفها‬ ‫‪ ..‬ه����ذه احلكوم����ة الت����ي �أ�صبح����ت ح�ضن����اً دافئ����اً‬ ‫للمخربني واملجرمني وقطاع الطرق ‪.‬‬ ‫فخام����ة الرئي�����س لق����د كن����ت رئي�ساً نري����دك ان تكون‬ ‫قدرت����ك و�شرعيت����ك منف����ذة عل����ى اجلمي����ع ال عل����ى‬ ‫امل�ؤمت����ر ال�شعب����ي الع����ام وحلفائ����ه فق����ط ولك����ن عل����ى‬ ‫الفري����ق الآخ����ر �أي�ض����ا ‪� ،‬إما �أن نك����ون بجانبك و�سنداً‬ ‫ل����ك يف احلكومة يحكم الطرف الآخر بال�شراكة فما‬ ‫حتكمن����ا �أن����ت و�إال فرنجو �أن تقف م����ع �أ�صحابك كما‬ ‫هو واقف مع �أ�صحابه ‪.‬‬ ‫فخامة الرئي�����س‪ ..‬نطالبك اليوم بثالثة �أمور جتاه‬ ‫هذه احلكومة �إما ان تعتزل �أو ُتعزل �أو ُتع َتقل" ‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك قالت م�ص����ادر خا�صة �إن رئي�س اجلمهورية‬ ‫عب����د ربه من�صور هادي‪ ،‬رف�����ض مقابلة قيادة �أحزاب‬ ‫اللقاء امل�شرتك يف حمافظة �إب‪ ،‬بعد ا�ستقبال رئي�س‬ ‫احلكوم����ة له����م ‪ ،‬و�أك����دت امل�ص����ادر ان الرئا�س����ة �أبلغت‬ ‫م�ش��ت�رك �إب ب�����أن الرئي�����س متم�سك ببق����اء احلجري‬ ‫حمافظ����ا ملحافظ����ة �إب حت����ى �إج����راء انتخاب����ات‬ ‫للمحافظ��ي�ن عق����ب االنتخاب����ات الرئا�سي����ة‪ ،‬و�أن����ه ال‬ ‫ميك����ن �إح����داث �أي تغيري يف املحافظ����ة خالل الفرتة‬ ‫الراهنة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫اليمن من معاهد السلفية إلى الحسينيات اإليرانية‪:‬‬

‫إيران ترتدي عباءة آل سعود وتنفخ في كير السياسية‬

‫الهوية – خا�ص‪.‬‬ ‫هن����اك �شع����وب �ساذج����ة يف التفك��ي�ر لكنه����ا‬ ‫ماه����رة يف التقلي����د‪ ،‬فمث��ل�ا‪ ،‬ال�صيني����ون‬ ‫ال يخرتع����ون بق����در م����ا يقل����دون ابت����كارات‬ ‫الآخري����ن‪ ،‬وعل����ى ذات ال�شاكل����ة مت�ض����ي‬ ‫ال�سيا�س����ة الإيراني����ة‪ ،‬يف تقف����ي �أث����ر جت����ارب‬ ‫ال�سيا�س����ة ال�سعودية‪ ،‬حي����ث تتبنى ال�سيا�سة‬ ‫الإيرانية �إعادة تدوير �إ�سرتاتيجية خطرية‬ ‫وخمادع����ة‪ ،‬لطاملا‪ ،‬تبناها النظ����ام ال�سعودي‬ ‫لعق����ود م����ن الزم����ن‪ ،‬م����ن خ��ل�ال ت�سم��ي�ن‬ ‫منظوم����ة التفكري ال�سلفي����ة الوهابية ‪ ،‬التي‬ ‫خ����رج م����ن عباءته����ا واتب����ع منهجه����ا وترب����ى‬ ‫يف �أح�ضانه����ا ون�ش����ر فكره����ا الفا�س����د يف كل‬ ‫الع����امل ومن خ��ل�ال الدعم امل����ايل ال�سعودي‬ ‫غري املحدود والذي لو ا�ستثمر ب�شكل يخدم‬ ‫الق�ضايا العادلة لهذه الأمة و�شعوبها وعلى‬ ‫ر�أ�سه����ا و�أهمها كرامة وحرية الفرد و�صيانة‬ ‫حقوق����ه ال�شخ�صي����ة واملدني����ة والقانوني����ة‬ ‫و�ضم����ان عي�ش����ه الك����رمي ورفاهيت����ه وحري����ة‬ ‫العب����ادة والتعب��ي�ر عن ال����ر�أي وتفعي����ل دوره‬ ‫يف م�ساندة ق�ضاي����ا وهموم النا�س من حوله‬ ‫والق�ضاي����ا العادلة لكل ال�شعوب املظلومة يف‬ ‫كل العامل وعلى مدار تلك ال�سنني ال�سابقة‪،‬‬ ‫ملَ����ا و�ص����ل بن����ا احلال مل����ا نحن في����ه اليوم من‬ ‫تراج����ع وتخل����ف و�ضع����ف يف كل جم����االت‬ ‫احلي����اة والتي �ألق����ت بظالله����ا القامتة على‬ ‫الأو�ض����اع االجتماعي����ة املزري����ة ل����كل �شع����وب‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ولطامل����ا‪ ،‬عم����ل �آل �سع����ود عل����ى تو�صيل تلك‬ ‫الأفكار الهزيلة من خالل الدعم الإعالمي‬ ‫والف�ضائ����ي والإنرتن����ت غ��ي�ر امل�سب����وق‬ ‫و"امل�سع����ور �أحيان����اً" والرتّوي����ج املك�ش����وف‬ ‫ل�شي����وخ ال�سلفي����ة ك�أ�شخا�����ص وكمنظوم����ة‬ ‫�أف����كار حيثم����ا كان����ت �أماك����ن تواجده����م يف‬ ‫ه����ذا الع����امل وذل����ك كل����ه به����دف خل����ق حالة‬ ‫م����ن التغيي����ب والت�ضلي����ل والتدلي�����س با�سم‬ ‫"الدي����ن" ال�سلف����ي يط����ال عام����ة �شع����وب‬ ‫املنطق����ة "املتدين����ة" �أو الت����ي عنده����ا نفح����ة‬ ‫�إمياني����ة معتدل����ة و�سليم����ة يف فطرته����ا‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف����ة �إىل �إث����ارة الف��ت�ن املذهبي����ة‬ ‫والعقائدية واالجتماعية يف خمتلف �شرائح‬ ‫املجتم����ع يف معظ����م �أو حت����ى كل ال����دول التي‬ ‫و�صله����ا ه����ذا امل����د ال�سلف����ي ال�سع����ودي وتلك‬ ‫ال�سيا�سة ال�سعودية ال�سلفية الفا�شلة‪.‬‬ ‫لق����د كان ه����ذا ال����دور ال�سلف����ي ال�سع����ودي يف‬ ‫اليم����ن قب����ل الث����ورة‪ ،‬هم����ه تدم��ي�ر البني����ة‬ ‫االجتماعي����ة وتفعي����ل دور الفتن����ة الطائفية‬ ‫يف املجتم����ع وتدم��ي�ر ��القت�ص����اد الوطن����ي‬ ‫املحلي والتبعية االقت�صادية ال�ستثمارات �آل‬ ‫�سع����ود و�أمري����كا وال�صهيوني����ة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ومت ذل����ك م����ن خ��ل�ال �أدوات و�شخ�صي����ات‬ ‫�سلفية معروفة وبارزة للجميع‪.‬‬ ‫ويب����دو �أن الإ�سرتاتيجي����ة ال�سعودي����ة‪،‬‬ ‫�أ�صبح����ت �سف����را �سيا�سي����ا اعتنقت����ه ال�سيا�سة‬ ‫الإيراني����ة‪ ،‬ب����كل م����ا يحم����ل م����ن و�ضاع����ة‪،‬‬ ‫يتهج����ون حروف����ه بطريق����ة ملثوغ����ة غ��ي�ر‬ ‫�آ�سف��ي�ن‪ ،‬ويف �أك��ث�ر م����ن جم����ال وم����كان يف‬ ‫اليم����ن‪ .‬ورمب����ا ه����ذا م����ا يجعلن����ا نح����ذر من‬ ‫ال����دور الذي تلعبه �إيران الآن‪ ،‬و�سوف تلعبه‬ ‫�أجه����زة خمابراته����ا و�أدواته����ا يف اليم����ن‪ ،‬ويف‬ ‫نف�����س الوقت ننب����ه كل القائم��ي�ن والعاملني‬ ‫والنا�شط��ي�ن واحلري�ص��ي�ن عل����ى اليم����ن‬ ‫�أر�ض����ا و�إن�سان����ا‪ ،‬ب�����أن ي�أخ����ذوا حذره����م م����ن‬ ‫تل����ك املح����اوالت احلاقدة‪ ،‬و�أن يع����وا خطورة‬ ‫م����ا يق����وم ب����ه الإيراني����ون‪ ،‬والذي����ن ي�سع����ون‬ ‫لت�أ�سي�س مراكز وخاليا يف اليمن‪ ،‬م�ستغلني‬ ‫�أو�ضاع البلد لبناء �شبكات تتقيد ب�أوامرهم‪.‬‬ ‫لطامل����ا‪ ،‬ح����اول الإيراني����ون‪ ،‬عبث����ا‪ ،‬الإيه����ام‬ ‫والإيح����اء ب�����أن �أن�ص����ار اهلل "احلوثي����ون"‪،‬‬ ‫يتبع����ون �سيا�سته����م الت����ي ر�سموه����ا له����م‪،‬‬ ‫وب�أنهم يقومون بتنفيذ �أجندتهم يف اليمن‪،‬‬ ‫ي�ساعده����م يف ذل����ك الإع��ل�ام الت�ضليل����ي‬

‫ال����ذي متار�س����ه �آلة الكذب الإخ����واين‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ساهم بدرجة كبرية يف الت�شوي�ش وت�ضليل‬ ‫احلقيق����ة‪ ،‬غ��ي�ر �أن الواق����ع عك�����س كل ذل����ك‪،‬‬ ‫فالإيرانيون بعد ثورة التغيري التي �شهدتها‬ ‫اليم����ن (‪� )2011‬إىل الي����وم ف�شل����وا يف الإيقاع‬ ‫باحلوثي��ي�ن يف �شراكه����م‪ ،‬حي����ث كان ي�أم����ل‬ ‫الإيراني����ون ب�����أن �أن�ص����ار اهلل "احلوثي��ي�ن"‬ ‫�سريف�ض����ون الدخ����ول وامل�شارك����ة يف م�ؤمت����ر‬ ‫احل����وار الوطن����ي ال�شام����ل‪ ،‬وبالرغ����م من �أن‬ ‫�أتباع �إيران يف اليمن‪ ،‬رف�ضوا احلوار كجناح‬ ‫احل����راك التاب����ع لـ"عل����ي �س����امل البي�����ض"‪،‬‬ ‫و"ح�س��ي�ن الأحم����ر" و"�أحمد �سي����ف حا�شد"‬ ‫و"�سلط����ان ال�سامعي" وغريه����م من الأتباع‬ ‫الذي����ن جندته����م املخاب����رات الإيرانية‪ ،‬غري‬ ‫�أن �آماله����م تبع��ث�رت عندم����ا �أعل����ن �أن�ص����ار‬ ‫اهلل دخوله����م احل����وار وامل�شارك����ة بق����وة‪ ،‬ب����ل‬ ‫�أنه����م دفعوا ثمن ذلك‪ ،‬غاليا‪ ،‬وفقدوا عقول‬ ‫ومفكرين و�سيا�سي��ي�ن �أمثال الدكتور �أحمد‬ ‫�شرف الدين والدكتور عبد الكرمي جدبان‪.‬‬ ‫يف الف��ت�رة الأخرية‪ ،‬وكم����ا لو �أن الإيرانيني‪،‬‬ ‫و�صل����وا �إىل قناع����ة تام����ة ب�أن����ه ب����ات م����ن‬ ‫ال�صع����ب �أن يك����ون احلوث����ي‪ ،‬يف �أيديه����م‬ ‫كم����ا كان����وا يعتق����دون �أن يكون‪ ،‬جم����رد تابع‬ ‫مطي����ع لهم منف����ذ لأوامره����م‪ ،‬لذلك هاهم‬ ‫الي����وم‪ ،‬يحاول����ون �سل����ك طريق����ا �آخ����ر‪ ،‬م����ن‬ ‫خ��ل�ال حماولته����م تو�سيع الفك����ر اجلعفري‬ ‫يف اليم����ن‪ ،‬وه����ي حماول����ة ل�صناع����ة �أداة‬ ‫تك����ون بيده����م ي�ستخدمونه����ا يف م�شاريعهم‬ ‫القادم����ة‪ ،‬كما يفعل النظ����ام ال�سعودي الذي‬ ‫ا�ستغ����ل ال�سلفي��ي�ن يف تنفي����ذ م�شاريع����ه يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ورمب����ا �أن ف�ش����ل املخاب����رات الإيراني����ة‪ ،‬يف‬ ‫ت�شكي����ل الأحزاب ال�سيا�سي����ة يف اليمن‪ ،‬دفعه‬ ‫�إىل اللج����وء �إىل ممار�س����ة هوايت����ه املف�ضل����ة‪،‬‬ ‫حي����ث من عادت����ه �أن يجعل م����ن احل�سينيات‬ ‫واجهة تغطي عمله ال�سري لتجنيد الأتباع‪،‬‬ ‫وترتيب زيارات �شبابية ممنهجة �إىل �إيران‪.‬‬ ‫وك�شف����ت م�ص����ادر مطلع����ة لـ"الهوي����ة" قي����ام‬ ‫�شخ�����ص يدع����ى (ع ‪����� .‬س) و�آخ����ر(م ‪.‬ج)‬ ‫وغريهم����ا مم����ن جندته����م �إي����ران للقي����ام‬ ‫بافتت����اح “ح�سيني����ات ” خ��ل�ال الأ�سابي����ع‬ ‫املا�ضي����ة‪ ،‬يف �أك��ث�ر م����ن م����كان يف اليم����ن‪،‬‬ ‫ومتار�����س ن�شاطا دينيا علني����ا‪ ،‬ون�شاطا �سريا‬ ‫تتحكم فيه املخابرات الإيرانية‪.‬‬ ‫كم����ا �أن املئ����ات م����ن ال�شب����اب اليمني��ي�ن‪ ،‬م����ن‬ ‫جمي����ع الق����وى ال�سيا�سي����ة ‪ ،‬زاروا �إي����ران يف‬

‫الع����ام املا�ض����ي‪ ،‬حي����ث يرت����ب الإيراني����ون‪،‬‬ ‫بعثات طالبية اله����دف املعلن منها الدرا�سة‬ ‫‪ ،‬لك����ن يج����ري للط��ل�اب تثقي����ف �سيا�س����ي‬ ‫مكث����ف ل�ضم����ان حتوي����ل ال����والء �إىل الدولة‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫وبالتزام����ن م����ع افتت����اح احل�سيني����ات‪ ،‬و�سعي‬ ‫�إي����ران لن�ش����ر الفك����ر اجلعف����ري يف اليم����ن‪،‬‬ ‫قالت م�صادر ا�ستخباراتية �أنها تو�صلت �إىل‬ ‫معلومات عن توجه ت�صعيدي حللفاء �إيران‬ ‫يف اليمن‪.‬‬ ‫وك�ش����ف م�ص����در �أمن����ي مطل����ع ع����ن وج����ود‬ ‫خمط����ط ت�صعي����دي غ��ي�ر م�سب����وق يف ه����ذا‬ ‫الع����ام ‪ 2014‬ال����ذي ميث����ل بالن�سب����ة للحراك‬ ‫اجلنوب����ي املتط����رف بزعام����ة البي�����ض مرور‬ ‫‪ 20‬عام����اً عل����ى ح����رب �صي����ف ‪ ،1994‬حيث �أن‬ ‫الف�صيل املتطرف يف احلراك اجلنوبي الذي‬ ‫تدعم����ه طه����ران لدي����ه برنام����ج ت�صعي����دي‬ ‫يت�ضمن ت�سي��ي�ر تظاه����رات مليونية �شبيهة‬ ‫مب�س��ي�رات �سابق����ة وقع����ت فيه����ا م�صادم����ات‬ ‫دموي����ة م����ع الأم����ن و�سق����ط فيه����ا �ضحاي����ا‪،‬‬ ‫و�س����وف تنظم يف منا�سب����ات قادمة من بينها‬ ‫يوم ‪� 27‬أبريل اجل����اري الذي ي�صادف ذكرى‬ ‫خط����اب �شه��ي�ر للرئي�����س ال�ساب����ق عل����ي عبد‬ ‫اهلل �صال����ح يعتربون����ه "خطاب ح����رب" مهد‬ ‫للح����رب الت����ي اندلع����ت ي����وم ‪ 4‬ماي����و ‪،1994‬‬ ‫وكذل����ك مبنا�سب����ة ي����وم ‪ 21‬مايو ال����ذي �شهد‬ ‫�إع��ل�ان البي�����ض االنف�ص����ال يف ‪ ،1994‬ويف‬ ‫ذك����رى الوح����دة اليمني����ة ‪ 22‬ماي����و‪ ،‬ويف ي����وم‬ ‫‪ 7‬يولي����و ال����ذي ي�صادف انته����اء تلك احلرب‬ ‫بانت�ص����ار نظ����ام الرئي�����س ال�ساب����ق عل����ي عبد‬ ‫اهلل �صال����ح وهزمي����ة تيار الرئي�����س اجلنوبي‬ ‫ال�سابق علي �سامل البي�ض‪.‬‬ ‫وكان الرئي�����س اليمن����ي عب����د رب����ه من�ص����ور‬ ‫ه����ادي قد وجه لإيران م�ؤخ����را اتهاما علنيا‬ ‫و�صريح����ا بالتدخ����ل يف ال�شئ����ون الداخلي����ة‪،‬‬ ‫داعي����اً �إياه����ا �إىل كف يدها ع����ن اليمن‪ .‬ففي‬ ‫الأ�سب����وع الف����ارط‪ ،‬ق����ال الرئي�����س عب����د رب����ه‬ ‫من�ص����ور ه����ادي‪ ،‬يف حدي����ث �صح����ايف �أجرت����ه‬ ‫معه �صحيف����ة "احلياة" اللندنية‪" :‬للأ�سف‬ ‫م����ا يزال تدخ����ل �إيران قائماً‪� ،‬س����واء بدعمها‬ ‫احل����راك االنف�ص����ايل �أو بع�����ض اجلماع����ات‬ ‫الديني����ة يف ال�شمال‪ ،‬وقد طلبنا من �أ�شقائنا‬ ‫الإيراني��ي�ن مراجع����ة �سيا�ساته����م اخلاطئ����ة‬ ‫جت����اه اليم����ن‪ ،‬لك����ن مطالبن����ا مل تثمر حتى‬ ‫الآن‪ ..‬ال توج����د لدينا �أي رغبة يف الت�صعيد‬ ‫م����ع طه����ران لكنن����ا يف الوقت ذات����ه ن�أمل ب�أن‬

‫ترف����ع يده����ا ع����ن اليم����ن‪ ،‬وتعم����ل لإقام����ة‬ ‫عالقات �أخوية وودّية‪ ،‬وتتوقف عن دعم كل‬ ‫التيارات امل�س ّلحة وامل�شاريع ال�صغرية"‪.‬‬ ‫وكان الرئي�����س ه����ادي‪ ،‬يف حما�ض����رة �سابق����ة‬ ‫ل����ه �ألقاه����ا يف مرك����ز ودرو ويل�س����ون ال����دويل‬ ‫بوا�شنط����ن (�سبتم��ب�ر ‪� )2012‬أك����د قي����ام‬ ‫�إي����ران بتو�سي����ع رقع����ة �أهدافه����ا يف اليم����ن‬ ‫وحاولت ا�ستقطاب الإعالميني واملعار�ضني‬ ‫ال�سيا�سي��ي�ن‪ ,‬كما حاولت �إجها�����ض الت�سوية‬ ‫ال�سيا�سي����ة يف اليم����ن والت����ي مت����ت وفق����ا‬ ‫للمب����ادرة اخلليجي����ة واعتربته����ا م�ؤام����رة‬ ‫�سعودي����ة �أمريكي����ة‪ ..‬مو�ضح����ا �أن �إي����ران‬ ‫هدف����ت م����ن وراء كل ذل����ك �إىل �إيج����اد حال����ة‬ ‫م����ن الفو�ض����ى والعن����ف و�إحداث ف����راغ �أمني‬ ‫و�سيا�س����ي يف اليم����ن لك����ي ت�ستفي����د م����ن‬ ‫الأو�ض����اع امل�ضطرب����ة يف ه����ذا البل����د لتمرير‬ ‫�أجندته����ا يف املنطق����ة‪ ,‬و�سعي����ا نح����و جع����ل‬ ‫اليم����ن نقط����ة انط��ل�اق ملمار�س����ة دوره����ا‬ ‫الإقليم����ي وا�سته����داف دول اخللي����ج العرب����ي‬ ‫مب����ا يتما�ش����ى م����ع �أطماعه����ا الإقليمي����ة‬ ‫والتو�سعي����ة وم�ساعيه����ا لزي����ادة نفوذه����ا يف‬ ‫منطقة البحر الأحمر وخليج عدن والبحر‬ ‫العرب����ي‪ ,‬مه������ددة بذل����ك خط����وط املالح����ة‬ ‫الدولية وامل�صالح الغربية يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ويعتقد مراقبون ومهتمون �أن �إيران تهدف‬ ‫�إىل زي����ادة قوته����ا الإقليمي����ة وا�ستب����اق �أي‬ ‫خ�سائ����ر ميك����ن �أن تلحق بها نتيج����ة لثورات‬ ‫الربي����ع العربي‪ ،‬فاليم����ن مب�شاكله العديدة‬ ‫وتركيبت����ه ال�سكاني����ة وموقع����ه اجلغ����رايف‬ ‫املتمي����ز عل����ى ط����رق املالح����ة الدولي����ة يوفر‬ ‫لإي����ران قاع����دة منا�سبة لي�����س خلو�ض حرب‬ ‫مفتوح����ة مع الغرب ولكن رمب����ا ل�شن حرب‬ ‫غ��ي�ر نظامي����ة وغ��ي�ر مكلف����ة عل����ى امل�صال����ح‬ ‫الغربي����ة يف املنطق����ة وعل����ى ط����رق املالح����ة‬ ‫الدولي����ة يف البح����ر العرب����ي وم�ضي����ق ب����اب‬ ‫املندب و�أجزاء من البحر الأحمر مبا ميكن‬ ‫�إي����ران‪ ،‬عل����ى �أق����ل تقدي����ر‪ ،‬م����ن تعطيل جزء‬ ‫مهم من خطوط املالحة الدولية‪.‬‬ ‫كما �أن �إيران تعمل ب�شكل متزايد على �إيجاد‬ ‫معار�ض����ة قوي����ة يف ال�ش����ارع اليمن����ي للح����رب‬ ‫الت����ي ت�شنها الوالي����ات املتحدة بال�شراكة مع‬ ‫احلكوم����ة اليمنية �ض����د جماعات (القاعدة)‬ ‫هن����اك‪ .‬وت�سع����ى �إيران كذل����ك خللق منطقة‬ ‫نف����وذ يف ه����ذا اجل����زء امله����م م����ن الع����امل ب�أي‬ ‫ثم����ن حت����ى و�إن تطل����ب الأم����ر م����د ج�س����ور‬ ‫التوا�ص����ل م����ع (القاع����دة) الت����ي ميك����ن �أن‬

‫متثل حليفا مرحليا مهما ي�شاركها الأجندة‬ ‫ذاتها و�إن اختلفت الأهداف‪.‬‬ ‫ووفق����اً للباح����ث الأكادمي����ي واملتخ�ص�����ص‬ ‫يف ال�شئ����ون الأمني����ة وال�صراع����ات الدولي����ة‬ ‫(ي����اول غوزان�سكي) ف�إن �أه����م الأهداف التي‬ ‫توليها �إي����ران من وراء تدخالته����ا امل�ستمرة‬ ‫يف اليم����ن يكم����ن يف �ضم����ان ا�ستحال����ة ح����ل‬ ‫امل�ش����اكل ال�سيا�سية يف اليمن ب����دون التدخل‬ ‫والو�ساط����ة الإيراني����ة‪ .‬وت�سع����ى �إي����ران كقوة‬ ‫�إقليمي����ة �إىل حتقي����ق �أه����داف م�ستقبلي����ة يف‬ ‫املنطق����ة �أهمه����ا احل�ص����ول عل����ى قاع����دة من‬ ‫الأر�����ض تتحكم فيها وتدخ����ل حتت قب�ضتها‬ ‫يف اليمن‪.‬‬ ‫وبح�س����ب تقرير في����درايل �أمريك����ي‪ ,‬قال �إن‬ ‫�إي����ران ن�ش����رت ‪� 30‬أل����ف عن�ص����ر ا�ستخباراتي‬ ‫�إيراين يف دول عدة حول العامل وعلى ر�أ�سها‬ ‫اليمن‪ ,‬م�ش��ي�راً �إىل �أن �صالت اال�ستخبارات‬ ‫الإيراني����ة متت����د �إىل الكث��ي�ر م����ن املنظمات‪,‬‬ ‫مب����ا يف ذلك تنظيم القاعدة وفروعه املمتدة‬ ‫حول العامل‪.‬‬ ‫ويف تقري����ر ا�ستخبارات����ي مين����ي‪ ,‬ن�شرت����ه‬ ‫و�سائ����ل الإع��ل�ام يف يناي����ر ‪ ,2012‬ك�ش����ف عن‬ ‫خمط����ط �إي����راين تو�سع����ي يف اليم����ن يه����دف‬ ‫�إىل ال�سيط����رة عل����ى ال�ساح����ة ال�سيا�سي����ة‬ ‫م����ن خ��ل�ال �إن�ش����اء �أح����زاب موالي����ة لطهران‬ ‫ومتويل جماع����ات ونخب ثقافي����ة و�سيا�سية‬ ‫ومناب����ر �إعالمية للع����ب دور �سيا�س����ي يتبنى‬ ‫الر�ؤية الإيرانية جتاه الأحداث يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أو�ض����ح التقري����ر �أن �إي����ران وع��ب�ر عنا�ص����ر‬ ‫تابع����ة لها من ميني��ي�ن ولبنانيني و�سوريني‬ ‫و�إيراني��ي�ن يف �أوروب����ا يعمل����ون عل����ى جتني����د‬ ‫وا�ستقط����اب ق����وى وعنا�ص����ر �سيا�سي����ة‬ ‫و�إعالمي����ة ب�ص����ورة حثيث����ة داخ����ل اليم����ن‬ ‫وخارج����ه من الط��ل�اب املبتعث��ي�ن للدرا�سات‬ ‫العليا والعنا�صر املعار�ضة يف اخلارج‪.‬‬ ‫وحت����دث التقري����ر ع����ن قي����ام طه����ران‬ ‫ب�إن�ش����اء ومتوي����ل �أح����زاب ميني����ة‪ ،‬و�أن هن����اك‬ ‫تن�سيق����ا عل����ى م�ست����وى رفي����ع مع قي����ادات يف‬ ‫احل����راك اجلنوب����ي لإعالن حتال����ف �سيا�سي‬ ‫ا�سرتاتيج����ي ين�س����ق املواق����ف والتوجه����ات‬ ‫للطرفني‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن نحو ثالثني قياديا برملانيا‬ ‫و�سيا�سي����ا م����ن خمتلف الأح����زاب والتكتالت‬ ‫ال�سيا�سي����ة هم م����ن ين�سق يف الداخل �أن�شطة‬ ‫م����ا يطل����ق علي����ه “حرك����ة �إنه����اء الو�صاي����ة‬ ‫اخلارجي����ة عل����ى اليم����ن” و�أن م�س�ؤولني مت‬ ‫�إعفا�ؤه����م من منا�صبه����م يف اجلي�ش اليمني‬ ‫وامل�ؤ�س�سة الأمنية �إبان حروب احلكومة �ضد‬ ‫احلوثي��ي�ن يعملون على جتنيد �أن�صارهم يف‬ ‫اجلي�����ش والأم����ن لت�شكي����ل جبه����ة موح����دة‬ ‫تعمل لتحقيق �أهداف �إيران‪.‬‬ ‫وا�ستثم����رت طه����ران الف��ت�رة الت����ي رافق����ت‬ ‫العملي����ة التوافقي����ة وال�صراع����ات الداخلي����ة‬ ‫وان�شغ����ال احلكوم����ة احلالي����ة بق�ضاي����ا‬ ‫الأم����ن وحماول����ة �إع����ادة اال�ستق����رار �إىل‬ ‫الب��ل�اد لتد�ش��ي�ن م�شروعه����ا يف اليم����ن عل����ى‬ ‫امل�ست����وى ال�سيا�سي والإعالمي واالجتماعي‬ ‫واملذهب����ي‪ ،‬وحققت جناحا ظهرت م�ؤ�شراته‬ ‫م����ن خالل تنام����ي قوة تيار �إي����ران يف اليمن‬ ‫الذي ي�ضم حتالفات متنوعة تعمل جميعها‬ ‫ل�صال����ح ه����دف واح����د تر�سم����ه امل�ؤ�س�س����ات‬ ‫الإيرانية يف طهران‪.‬‬ ‫وت�ش��ي�ر التقاري����ر الأمني����ة والدرا�س����ات‬ ‫واملعلوم����ات ذات ال�صل����ة �إىل �أن طه����ران‬ ‫ا�ستطاعت خالل فرتة وجيزة حتقيق جناح‬ ‫كبري من خالل اال�ستفادة من �سقوط نظام‬ ‫�صالح؛ حيث عمدت طهران �إىل ملء الفراغ‬ ‫الذي �أحدثه غياب �صالح والدعم الذي كان‬ ‫يقدم����ه نظام����ه لك�س����ب والء �شي����وخ القبائل‬ ‫وال�شخ�صي����ات االجتماعي����ة يف مناط����ق‬ ‫ال�شمال‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫حتقيق‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫تجسس ‪ ..‬تجارة غير مشروعة ‪ ..‬غالء أجهزة الفحص ‪ ..‬انعدام التوعية‪ ..‬من أبرز األسباب !!‬

‫العمالت المزيفة تمأل األسواق وجهات‬ ‫الرقابة نائمة !!‬ ‫تزايدت يف الآونة الأخرية‬ ‫عمليات الك�شف عن جماعات تقوم‬ ‫بتزوير وتزييف العملية املحلية‬ ‫والأجنبية يف عدد من مناطق‬ ‫اجلمهورية وهو الأمر الذي اعتربه‬ ‫الكثري من خرباء االقت�صاد دليال‬ ‫وا�ضحا على وقوف جهات كربى‬ ‫يف البالد تعمل من �أجل �ضرب‬ ‫االقت�صاد الوطني وبالذات العملة‬ ‫الوطنية التي ك�شف عن العديد من‬ ‫فئاتها املزورة يف الأ�سواق املحلية ‪.‬‬ ‫الهوية ويف حتقيقها لهذا العدد‬ ‫عملنا من �أجل الوقوف على‬ ‫حجم ظاهرة التزييف للعملة يف‬ ‫الأ�سواق املحلية و�أ�سباب انت�شارها‬ ‫وكذا الوقوف على حجم اجلهود‬ ‫الر�سمية يف حماربة هذه الظاهرة‬ ‫فكانت احل�صيلة التالية‪:‬‬

‫الهوية ‪ /‬قسم التحقيقات‬ ‫كمي��ات كب�يرة م��ن العم�لات املزيفة يف‬ ‫الأ�سواق !!‬ ‫فف���ي م���ا يخ����ص حج���م عملي���ات التزيي���ف‬ ‫للعم�ل�ات يف الأ�س���واق املحلي���ة فق���د ك�شف���ت‬ ‫تقاري���ر �أمنية حديثة عن وجود كميات كبرية‬ ‫م���ن العم�ل�ات النقدي���ة املحلي���ة والأجنبي���ة‬ ‫املزورة يف الأ�سواق اليمنية ‪.‬‬ ‫وت�ضي���ف التقاري���ر �أن���ه وم���ع ظه���ور تل���ك‬ ‫العم�ل�ات املزيف���ة فق���د ظه���رت وبالت���وازي‬ ‫معه���ا ع�صاب���ات حمرتف���ة ومتخ�ص�ص���ة يف‬ ‫جمال تزييف العمالت تعمل ب�إمكانيات فنية‬ ‫وتقنية متطورة‪.‬‬ ‫حي���ث قال مدي���ر البحث اجلنائ���ي مبحافظة‬ ‫تع���ز ‪ /‬عب���د احلكي���م املغب�ش���ي يف ت�صري���ح ل���ه‬ ‫�إن ق���وات �أمني���ة داهمت الثالث���اء املا�ضي �أحد‬ ‫الفن���ادق و�س���ط املدين���ة و�ألق���ت القب����ض على‬ ‫ع�صابة مكونة من �أربعة �أ�شخا�ص وبحوزتهم‬ ‫مبال���غ مالية مزورة لعمالت حملية و�أجنبية‬ ‫و�أجه���زة رقمي���ة �شدي���دة الدق���ة والو�ض���وح‬ ‫ومواد �أخرى ت�ستخدم يف التزييف‪.‬‬ ‫م�ؤك���داً �أن الأجه���زة الأمني���ة يف تع���ز م���ا تزال‬ ‫تتعق���ب �آخري���ن يعمل���ون م�ساعدي���ن عل���ى‬ ‫ت�صري���ف العم�ل�ات ب�أ�س���واق املدين���ة م���ع هذه‬ ‫املجموع���ة �ضم���ن �شبكة كبرية م���ن املروجني‬ ‫للعم�ل�ات املزيف���ة �أخ���ذت تن�ش���ط م�ؤخ���راً يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن مل يف�ص���ح ع���ن حج���م تل���ك العمل���ة‬ ‫امل���زورة الت���ي مت �ضبطه���ا م���ع املزوري���ن حيث‬ ‫ق���ال �إن عنا�ص���ر هذه املجموعة ذك���رت �أرقاما‬ ‫خيالية �أثناء التحقيقات معها و�أقرت بالقيام‬ ‫بت�صريف كميات كبرية من العمالت النقدية‬ ‫املحلي���ة والأجنبي���ة امل���زورة بالأ�س���واق املحلية‬ ‫وعرب حمالت ال�صرافة!!‪.‬‬ ‫حج��م ق�ضاي��ا التزيي��ف للعم�لات‬ ‫امل�ضبوطة !!‬ ‫ووف���ق التقارير الأمنية فق���د �أعلنت الأجهزة‬ ‫الأمني���ة خ�ل�ال ال�شهري���ن املا�ضي�ي�ن القب�ض‬ ‫عل���ى �أخط���ر ع�صاب���ات متخ�ص�ص���ة يف تزييف‬ ‫العمالت مبحافظتي �إب و�صنعاء حيث تبا�شر‬ ‫نياب���ة الأم���وال العام���ة االبتدائي���ة بالأمان���ة‬ ‫التحقي���ق يف ث�ل�اث ق�ضاي���ا تزيي���ف عمل���ة مت‬ ‫�ضب���ط املتهمني فيها وبحوزتهم مبالغ كبرية‬ ‫من العملة املزيفة‪.‬‬ ‫وكان���ت و�سائ���ل �إعالمي���ة ر�سمي���ة ق���د قال���ت‬ ‫وعل���ى ل�س���ان م�ص���ادر ق�ضائية خ�ل�ال الفرتة‬ ‫املذك���ورة ‪� :‬إن عملي���ات التزيي���ف دقيق���ة وال‬ ‫ميك���ن ك�شفه���ا �إال ع���ب�ر الأدل���ة اجلنائي���ة‬ ‫وخا�صة العمالت ال�صعبة‪.‬‬ ‫مو�ضح��� ًة �أنه مت �ضبط عمل���ة مزيفة للدوالر‬ ‫مطابق���ة للأ�ص���ل وال ميك���ن التميي���ز بينه���ا‬ ‫وب�ي�ن ال���دوالرات احلقيقي���ة �إال ع���ن طري���ق‬ ‫الأدل���ة اجلنائي���ة وذل���ك لدقة التزوي���ر طبقا‬ ‫لتقرير الأدل���ة اجلنائية والذي قالت �إنه �أكد‬ ‫�أن ه���ذا الأ�سل���وب والنوع يُعد من �أخطر �أنواع‬

‫تزييف العملة ‪.‬‬ ‫وم���ع الأ�س���ف مل نح�ص���ل �أثن���اء حتقيقن���ا هذا‬ ‫عل���ى �أي���ة �أرق���ام دقيق���ة تو�ض���ح ح���ول حج���م‬ ‫العمل���ة املزيف���ة املوج���ودة حالي���ا يف الأ�س���واق‬ ‫املحلي���ة وه���و الأم���ر ال���ذي ي�ؤك���د �أن كمي���ات‬ ‫كب�ي�رة م���ن تل���ك العمالت م���ا ت���زال موجودة‬ ‫ومتداول���ة بالأ�س���واق املحلي���ة وف���ق العدي���د‬ ‫م���ن خرباء امل�صارف حي���ث ي�صعب على عامة‬ ‫النا�س ك�شفها ب�سهولة نظراً لدقة تزييفها ‪..‬‬ ‫�ضب��ط ‪ 172‬جرمي��ة تزوي��ر وتزيي��ف‬ ‫و‪ 262‬متهما بينهم ‪ 9‬ن�ساء!!‬ ‫ويف جان���ب اجله���ود الر�سمي���ة يف حمارب���ة‬ ‫ظاهرة التزوير والتزييف يف �أ�سواق العمالت‬ ‫وامل�صارف ‪.‬‬ ‫فق���د ك�ش���ف تقري���ر �أمن���ي �ص���در م�ؤخ���راً عن‬ ‫�ضب���ط نح���و ‪ 172‬جرمية تزيي���ف وتزوير من‬ ‫�إجمايل اجلرائم امل�سجلة خالل العام املا�ضي‬ ‫‪2013‬م والبال���غ عدده���ا ‪ 180‬جرمي���ة وبن�سب���ة‬ ‫�ضبط بلغت ‪. %95.6‬‬ ‫وكان التقري���ر الأمني الإح�صائي ال�سنوي قد‬ ‫ذك���ر �إن جرائم التزيي���ف والتزوير قد �سجلت‬ ‫الع���ام املا�ضي ارتفاعا بن�سب���ة ‪ % 0.47‬وخا�صة‬ ‫يف جرميت���ي التزوير املادي (العمالت املحلية‬ ‫والأجنبية ) ويف املحررات الر�سمية واملحررات‬ ‫العرفية (ك�شهادات وم�ستندات وخالفها ) ‪.‬‬ ‫فيم���ا �أ�ش���ار التقري���ر �إىل �أن ع���دد املتهم�ي�ن‬ ‫بارت���كاب جرائ���م التزيي���ف والتزوي���ر ق���د بلغ‬ ‫الع���ام املن�ص���رم ‪ 262‬متهم���ا بينه���م ‪� 9‬إن���اث‬ ‫وق���د �ضب���ط منه���م ‪ 255‬متهما فيم���ا اعترب ‪7‬‬ ‫متهم�ي�ن يف ع���داد الفاري���ن من وج���ه العدالة‬ ‫وما زالت �إجراءات البحث عنهم متوا�صلة‪.‬‬ ‫�أم���ا ع���دد املجن���ي عليه���م يف جرائ���م التزييف‬ ‫والتزوي���ر فق���د بل���غ ‪� 86‬شخ�ص���ا بينه���م ‪ 2‬من‬ ‫الإن���اث ومواط���ن عربي واحد وق���در التقرير‬ ‫الأمن���ي الإح�صائ���ي ال�سن���وي ال�ص���ادر ع���ن‬ ‫الداخلي���ة اخل�سائ���ر املادي���ة الناجمة عن هذه‬ ‫اجلرائم بحوايل ‪ 18‬مليون ريال ‪.‬‬ ‫ا�س�ت�رد منه���ا ملي���ون و‪� 33‬ألف ري���ال فيما مل‬ ‫ينجم عن جرائ���م التزييف والتزوير املرتكبة‬ ‫العام املا�ضي �أي خ�سائر ب�شرية ‪.‬‬ ‫املواطنون �ضحايا العمالت املزورة !!‬ ‫و�أمام تلك املعلومات التي ك�شفت عنها تقارير‬ ‫الأم���ن والق�ض���اء خ�ل�ال ه���ذه الف�ت�رة ي�سمع‬ ‫اجلميع هذه الأي���ام ق�ص�صا وروايات خمتلفة‬ ‫يتناقله���ا ال�ش���ارع املحل���ي تت�ضم���ن م�آ�س���ي‬ ‫و�أحزان���ا لع���دد م���ن املواطن�ي�ن الذي���ن وقع���وا‬ ‫�ضحايا العمالت املزيفة وع�صابات التزييف‪.‬‬ ‫حيث قال املواطن رائد �شائف �أنه وقع �ضحية‬ ‫تزيي���ف عملة عندما ناوله �أحد الزبائن عملة‬ ‫فئة خم�سمائة ريال �سعودي اكت�شف فيما بعد‬ ‫عن���د ذهاب���ه �إىل �أحد حم�ل�ات ال�صرافة ب�أنها‬ ‫مزورة‪.‬‬

‫م���ن جانب���ه ق���ال املواطن عبده احم���د من �إب‬ ‫�أن���ه وق���ع فري�سة لأح���د املزوري���ن عندما قدم‬ ‫ل���ه مبل���غ ‪� 10‬آالف ريال رميي م���ن فئة الألف‬ ‫وق���د اكت�ش���ف �أنها مزيفة عندم���ا ذهب ل�شراء‬ ‫حاجي���ات لأ�سرته حيث اخ�ب�ره �صاحب املحل‬ ‫التج���اري بذلك وقد تدارك الأم���ر ب�إرجاعها‬ ‫لل�شخ����ص ال���ذي قدمها له ليكت�ش���ف �أنه وقع‬ ‫�ضحي���ة �أي�ض���ا ل�شخ����ص �آخ���ر ‪ ..‬ومث���ل ه���ذه‬ ‫الق�ص����ص والرواي���ات ن�سمعه���ا وي�سم���ع عنه���ا‬ ‫اجلميع يف ال�شارع املحلي هذه الأيام ‪.‬‬ ‫جت�س���س ‪ ..‬جت��ارة ‪ ..‬غ�لاء �أجه��زة‬ ‫الفح���ص ‪ ..‬انع��دام التوعي��ة ‪� ..‬ضع��ف‬ ‫الرقابة ‪ ..‬من �أبرز الأ�سباب!!‬ ‫وفيم���ا يخ�ص �أ�سب���اب انت�شار العمالت املزيفة‬ ‫وع�صاباته���ا ي���رى خ�ب�راء عمل���ة و�صيارف���ة‬ ‫�أن م���ا يزي���د م���ن انت�شاره���ا ه���و ارتف���اع كلفة‬ ‫الآالت الإلكرتوني���ة لفح�ص العملة واقت�صار‬ ‫ا�ستخدامه���ا يف البن���وك وبع����ض حم�ل�ات‬ ‫ال�صراف���ة �إ�ضاف���ة �إىل جه���ل عام���ة النا����س‬ ‫والب�سطاء بعالمات العملة ال�سليمة ما يجعل‬ ‫خداعهم من قبل املروجني �أمراً �سه ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫�إ�ضاف���ة �إىل انع���دام التوعي���ة للمواطن�ي�ن من‬ ‫قبل الدولة ب�أهمية �أخذ احليطة واحلذر من‬ ‫العم�ل�ات املزيفة وتدفعهم �إىل �سرعة الإبالغ‬ ‫ع���ن مروجيه���ا فالكث�ي�ر م���ن املواطن�ي�ن ب���ل‬ ‫ال�س���واد الأعظ���م ال ي�ستطيع���ون التمييز بني‬ ‫العمل���ة ال�سليم���ة واملزيفة خا�ص���ة يف ظل دقة‬ ‫التقنية امل�ستخدم���ة يف عمليات التزييف وفق‬ ‫التقارير ال�سابقة ‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك ميث���ل �ضع���ف الرقاب���ة م���ن اجلهات‬ ‫الر�سمي���ة عل���ى عملي���ة ت���داول العم�ل�ات يف‬ ‫ال�س���وق املحلي���ة نتيج���ة اجله���ل عن���د تل���ك‬ ‫اجلهات ب�أهمية عمل الرقابة وما تتطلبه من‬ ‫�إمكاني���ات ومعارف يج���ب توفرها لدى جلان‬ ‫الك�ش���ف �أو موظف���ي تلك اجله���ات والذين قد‬ ‫يقع���ون �ضحاي���ا جلماع���ات التزيي���ف مثله���م‬ ‫مثل بقية املواطنني‪.‬‬ ‫ويف ه���ذا اجلان���ب يق���ول خ�ب�راء م�ص���ارف‬ ‫�أي�ض���اً �إن م���ن �أ�سباب انت�ش���ار العمالت املزيفة‬ ‫يف الأ�س���واق املحلي���ة هدف�ي�ن ل���دى ع�صاب���ات‬ ‫التزيي���ف الأول ‪ :‬ق���د يك���ون جتاري���ا تق���وم به‬ ‫كث�ي�ر من الع�صاب���ات والأف���راد لتحقيق دخل‬ ‫م���ايل غري �شرع���ي والهدف الث���اين قد يكون‬ ‫ا�ستخباراتي���ا ‪ :‬اله���دف من���ه زعزع���ة اقت�ص���اد‬ ‫الدولة تقوم به بع�ض التنظيمات والع�صابات‬ ‫الدولية بدعم من دول �أو جهات �أخرى‪.‬‬ ‫اقت�ص��اديون ‪� :‬سيا�س��يون وراء انت�ش��ار‬ ‫العمالت املزورة !!‬ ‫وق���د �أدى رواج العم�ل�ات النقدي���ة املزيف���ة‬ ‫يف الأ�س���واق اليمني���ة وتزاي���د الع�صاب���ات‬ ‫املروج���ة له���ا �إىل زي���ادة املخ���اوف يف الأو�ساط‬ ‫االقت�صادي���ة واملالي���ة م���ن خط���ر تفاق���م‬ ‫ه���ذه الظاه���رة عل���ى االقت�ص���اد املحل���ى نظراً‬ ‫للظ���روف الأمني���ة اال�ستثنائية الت���ي تعي�شها‬

‫البالد خالل هذه املرحلة ‪.‬‬ ‫حي���ث توق���ع اقت�صادي���ون ميني���ون �إمكاني���ة‬ ‫ارتباط ه���ذه امل�شكلة بال�صراع ال�سيا�سي ومن‬ ‫وج���ود ق���وى �سيا�سي���ة نافذة تعم���ل يف اخلفاء‬ ‫عل���ى تن�شيط �أ�س���واق العملة املزيف���ة لتحقيق‬ ‫�أه���داف �سيا�سي���ة م���ن وراء تعطي���ل حرك���ة‬ ‫الن�شاط االقت�صادي‪.‬‬ ‫�ش��ركات جتاري��ة تروج عم�لات الكوبي‬ ‫لبيع ب�ضائها !!‬ ‫ويف جان���ب م�شاب���ه �أو �ض���ح ع���دد م���ن طلب���ة‬ ‫املدار����س وك���ذا ع���دد م���ن املواطن�ي�ن �أن هناك‬ ‫�ش���ركات جتاري���ة حملي���ة تعم���ل يف جان���ب‬ ‫احللوي���ات وال�شوكالت���ه واللب���ان وغريها من‬ ‫ال�سل���ع التي تب���اع للأطفال ‪ ..‬ه���ذه ال�شركات‬ ‫امل�ش���ار �إليه���ا تعم���ل وف���ق قوله���م عل���ى طب���ع‬ ‫كمي���ات كب�ي�رة م���ن العم�ل�ات املحلي���ة الت���ي‬ ‫�أطلقت عليها ا�س���م كوبي وب�أحجام �أ�صغر من‬ ‫حجم العملة الطبيعي حيث ترفق رزماً منها‬ ‫يف مغلف���ات ب�ضائعه���ا يف �ص���ورة ترغ���ب فيه���ا‬ ‫الأطفال يف الإقبال على �شراء �سلعها ‪.‬‬ ‫وه���و الأمر الذي يعد وفق خرباء اقت�صاديني‬ ‫نوع���اً من الدعاية والإع�ل�ان لل�سلع ال�شركات‬ ‫امل�ش���ار له���ا والدعاي���ة م���ن حقه���ا لك���ن ه���ذا‬ ‫الأ�سل���وب يعده البع�ض نوعاً من اال�ستخفاف‬ ‫بالعمل���ة الوطنية �أو ًال وبعقول الأطفال ثانياً‬ ‫‪.‬‬ ‫م�شريي���ن �أن���ه ل���و وج���دت الرقاب���ة ال�صارم���ة‬ ‫م���ن اجله���ات املخت�ص���ة م���ا وجدت مث���ل هذه‬ ‫الأ�سالي���ب الغري الئقة بح���ق عملتنا الوطنية‬ ‫الت���ي تع���د ج���زءا م���ن الهوي���ة الوطني���ة التي‬ ‫يجب املحافظة عليها غري �أن الفرتة احلالية‬ ‫الت���ي تعي�شها بالدنا يف ظل الفرتة االنتقالية‬ ‫والإع���داد للد�ستور اجلدي���د والتجهيز ل�شكل‬ ‫الدول���ة القادم���ة متث���ل فر�ص���ة لظه���ور مثل‬ ‫تل���ك الأ�شي���اء وعل���ى اجله���ات الأمني���ة القيام‬ ‫بواجبها يف هذه اجلانب ‪.‬‬ ‫اخلال�صة ‪ :‬لك اهلل يا ميني !!‬ ‫بع���د �أن نخ���ر الف�س���اد كل مفا�ص���ل الدول���ة‬ ‫واحلكوم���ة يف ظ���ل ح���روب الكب���ار م���ن �أه���ل‬ ‫امل�صال���ح الت���ي ي�شهده���ا جمتمعن���ا منذ عقود‬ ‫ما تزال طاحونة الإ�ض���رار باملواطن والوطن‬ ‫تعم���ل دون توق���ف فبع���د �أن �أه���درت ث���روات‬ ‫الوط���ن وا�ستحوذ عليها امل�ش���ار �إليهم ودفعوا‬ ‫بثلث���ي �أبن���اء املجتم���ع نح���و الفق���ر والبطال���ة‬ ‫واملجاع���ة وف���ق التقارير الدولي���ة جند اليوم‬ ‫حرب���اً جدي���دة ت�سته���دف املواط���ن الب�سي���ط‬ ‫عدمي املعرفة كي ت�سطو على ما تبقى له من‬ ‫فت���ات احلرم���ان من عم�ل�ات ورقي���ة م���ستغلة‬ ‫ب�ساط���ة معرفته وانع���دام الرقابة فلك اهلل يا‬ ‫ميني !!‬

‫أعرف القاتل وسأدلكم‬ ‫عليه ‪ ..‬لكن!! هل سيلقى‬ ‫القبض عليه‬ ‫ر�ضوان �سبيع‬ ‫هل �أدلكم على القاتل الذي �أنا �شاهد عليه واعرفه متاماً‬ ‫كم���ا يعرفه غريي الكثري و�أنا من هنا �أطالبهم و�أقول لهم‬ ‫اىل هنا ويكفي يجب �أال ي�ستمر م ّنا هذا الت�سرت على قاتل‬ ‫جم���رم ي�ستبي���ح دماء اليمني�ي�ن يف كل �ساعة وحلظه �أنا�شد‬ ‫اجلميع ان يتحركوا معي لكي ن�ساعد يف �إلقاء القب�ض على‬ ‫ه���ذا القات���ل املج���رم �أمتنى ان يق���وم كل �شري���ف بواجبه يف‬ ‫ك�ش���ف احلقيق���ة وان ي�سارع اىل حمكم���ة الوطن لكي يديل‬ ‫ب�شهادت���ه بخ�صو����ص جرائ���م القت���ل واالغتي���االت الت���ي مل‬ ‫ت�ستثن���ي حتى اجلي�ش والأمن الذي يُعول عليهما يف حفظ‬ ‫الأمن وحماربة الإجرام ‪.‬‬ ‫وبالن�سب���ة يل ها�أن���ذا بعد �أن ق���ررت ان اخرج عن �صمتي‬ ‫حترك���ت اىل حمكم���ة الوط���ن ثم خاطب���ت �سي���ادة القا�ضي‬ ‫‪ /‬ال�شع���ب اليمن���ي العظي���م ؛ قائ ً‬ ‫ال ل���ه �سي���دي القا�ضي �إذا‬ ‫كنت���م تبحثون ع���ن ذلك القات���ل ال�سفاح واملج���رم املتعط�ش‬ ‫ل�شف���ط دم���اء اليمني�ي�ن ال���ذي ا�ستم���ر�أ �سف���ك وا�ستن���زاف‬ ‫دم���اء اليمنيني وعلى ر�أ�سهم ال�شخ�صي���ات الوطنية املدنية‬ ‫والع�سكري���ة قات���ل ال�ضب���اط واجلن���ود ال�شرفاء وه���و نف�سه‬ ‫املج���رم ال���ذي قت���ل الق���ادة ال�سيا�سي�ي�ن ورج���ال القان���ون‬ ‫والأكادميي�ي�ن ابت���دا ًء م���ن املحام���ي ح�س���ن الدول���ة م���روراً‬ ‫بالربمل���اين الدكت���ور جدب���ان و�ص���و ًال اىل جرمي���ة اغتي���ال‬ ‫الربوفي�س���ور الدكت���ور احمد �ش���رف الدي���ن وحتى جرمية‬ ‫الي���وم الت���ي ا�ستهدف���ت اغتي���ال الدكت���ور �إ�سماعي���ل الوزير‬ ‫ال���ذي �أ�صي���ب عل���ى �إثرها ه���و و�شخ�ص مراف���ق له يف حني‬ ‫ا�ست�شهد اثنان �آخران من مرا فقيه ‪.‬‬ ‫�سي���دي القا�ض���ي �إذا كنت���م ً‬ ‫فع�ل�ا تبحث���ون ع���ن قاتل كل‬ ‫ه�ؤالء فعليكم اتخاذ اخلطوات التالية‪:‬‬ ‫* توجي���ه �أ�صاب���ع االتهام اىل �إعالم ح���زب الإ�صالح بكل‬ ‫و�سائله‬ ‫* التحرك باجتاه �إلقاء القب�ض على املتهم ( �إ�سكاته )‬ ‫اعتق���د ان كل جرائ���م االغتي���االت وخ�صو�ص���اً الت���ي‬ ‫ا�ستهدف���ت قي���ادات ان�ص���ار اهلل �أو من يعت�ب�رون حم�سوبني‬ ‫عليه���م �أو مقربني منه���م وراءها �إع�ل�ام الإ�صالح وخطابه‬ ‫التكف�ي�ري والتحري�ض���ي وال�شح���ن الطائف���ي ال���ذي يزكم‬ ‫ب���ه �أن���وف اليمنيني عندم���ا يناديهم اىل �أن ُي ّفتح���وا �آذانهم‬ ‫لي�س من اجل ي�سمع بع�ضهم البع�ض الآخر و �أن يحرتموا‬ ‫�آراء بع�ضه���م البع����ض بل من �أجل �أن ي�ص���م �آذانهم بالكذب‬ ‫والتحري����ض على �شريحة وا�سعة وتع���د باملاليني من �أبناء‬ ‫ال�شع���ب ومعروف���ون بتواجده���م عل���ى امت���داد اخلارط���ة‬ ‫الوطني���ة ويف كل م���كان م���ن ار����ض اجلمهوري���ة اليمنية يف‬ ‫ريفه���ا وح�ضرها ومع ذلك كله جند �إعالم الإ�صالح ينادي‬ ‫اليمني�ي�ن ودون �أن ي���كل �أو ميل بدعوتهم اىل اخذ احليطة‬ ‫واحل���ذر من بع�ضه���م و�أن ي�ستيقظوا م���ن �سباتهم ملواجهة‬ ‫�إخوانه���م و�أبن���اء وطنه���م و �أن ي�ستجيب���وا لنداءاته املتكررة‬ ‫الت���ي ال تخ����ص ً‬ ‫مث�ل�ا الدع���وة اىل احلف���اظ عل���ى ال�سل���م‬ ‫االجتماع���ي وال اىل العمل مبا فيه م�صلحة الوطن كما �أن‬ ‫ن���داءات هذا الإع�ل�ام ذي احلركة الد�ؤوب���ة والأكرث ن�شاطاً‬ ‫يف الف�ض���اء الإعالم���ي اليمن���ي لي����س له���ا عالق���ة بالدعوة‬ ‫اىل وج���وب التعاي����ش والقب���ول بالآخ���ر ب���ل �إنه���ا تدعوه���م‬ ‫اىل اال�ستجاب���ة خلطابه���ا املل���يء بامل�ب�ررات الت���ي تفر����ض‬ ‫عليه���م احلق���د على بع�ضه���م البع�ض ان ي�سمع���وا خلطابها‬ ‫ال���ذي يطالب البع�ض من ال�شعب با�ستع���داء الآخر والذي‬ ‫ه���و �أ�صال جزء ال يتجز�أ من ن�سيجه���م الوطني و�شركائهم‬ ‫و�إخوتهم يف الدين والوطن ‪!!!!....‬‬ ‫نعم وبكل �أ�سف هذا هو ما ينادي به �إعالم حزب الإ�صالح‬ ‫من خالل خطابه التكفريي الذي يتبناه كثرياً ما ن�شاهده‬ ‫وه���و يخاط���ب اليمني�ي�ن ويق�س���م �أن���ه مل���ن النا�صح�ي�ن و�أن‬ ‫عليه���م ان ي�ستجيب���وا لن�صائحه التي يقدمه���ا لهم امتثا ًال‬ ‫لأمر اهلل و�أداء للواجب الذي فر�ضه الدين و�أقرته �شريعة‬ ‫�سي���د املر�سلني الت���ي يج�سدها �إعالم �إخ���وان ال�شيخة موزه‬ ‫بدعوت���ه اليمني�ي�ن اىل �أن يو�سع���وا �صدوره���م وان يكون���وا‬ ‫ذوي �ص���دور رحبة لي�س من اجل ان تت�سع لع�ضهم البع�ض‬ ‫لي�س هدفه ان تت�سع �صدور اليمنيني لكي ت�ستوعب الوطن‬ ‫ال���ذي يج���ب ان يُ�س ِكن���وه يف �أعماق قلوبه���م وبالتايل ي�سكن‬ ‫مع���ه ‪ -‬الوط���ن ‪ -‬ال�شعب كل ال�شعب الذي يجب ان يحل يف‬ ‫�ص���دور و�سوي���داء �أفئدة كل ف���رد من �أف���راده على اختالف‬ ‫توجهاتهم وانتماءاتهم ال لي�س هذا وبكل �أ�سف فما يطالب‬ ‫ب���ه �إع�ل�ام الإخوان النا�ص���ح الال �أمني ه���و ان تت�سع �صدور‬ ‫اليمني�ي�ن ب�شكل كب�ي�ر واىل �أعلى م�ست���وى واكرب قدر لكي‬ ‫يكون ب�إمكانها ا�ستيعاب ذلك الكم الهائل واملخزون الكبري‬ ‫ال���ذي ميتلكه هذا الإعالم م���ن جميع �أ�شكال و�أنواع احلقد‬ ‫والكراهي���ة التي �سيقوم ب�ضخهم���ا ليملأ بهما قلوب بع�ض‬ ‫اليمنيني جتاه البع�ض الآخر ‪!!!.....‬‬


‫‪6‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫البيض يرد على قرار الوصاية وانقسامات تعصف بالقيادات الجنوبية‬ ‫والعطاس ينفي نية العودة لليمن !!‬ ‫الهوية ‪ /‬تقرير‬ ‫�شه���دت ال�ساح���ة املحلي���ة خ�ل�ال الأي���ام‬ ‫املا�ضي���ة جمل���ة من الأفعال وال���ردود املت�صلة‬ ‫بالقي���ادات اجلنوبي���ة يف الداخل���ة واخل���ارج‬ ‫حي���ث �أ�ص���در مكت���ب نائ���ب الرئي����س ال�ساب���ق‬ ‫عل���ي �سامل البي����ض بياناً رد في���ه على ما ورد‬ ‫يف قرار جمل�س الأمن الدويل املتعلق بفر�ض‬ ‫عقوبات على معرقلي الت�سوية يف اليمن ‪.‬‬ ‫حي���ث قال يف بيان���ه ‪� :‬إن جمل�س الأمن يف‬ ‫قراره الأخري قد �أثبت بطريقة غري مبا�شرة‬ ‫�صحة طرح احل���راك اجلنوبي ب�أنه لي�س من‬ ‫املعرقلني للمبادرة اخلليجية"‪.‬‬ ‫وق���د ع�ب�ر البي����ض يف بيان���ه ع���ن قلق���ه‬ ‫م���ن الو�ض���ع يف اجلن���وب يف ظ���ل م���ا �أ�سم���اه‬ ‫باالحت�ل�ال وم���ا ا�سم���اه مب�ؤمت���ر احل���وار‬ ‫اليمني ‪.‬‬ ‫وق���ال لأن ق���رار جمل����س الأم���ن ال���دويل‬ ‫رق���م ‪ 2140‬لع���ام ‪2014‬م ج���اء تعب�ي�ر ع���ن‬ ‫قلق���ه املجل����س مم���ا يح���دث م���ن انته���اكات‬ ‫ج�سيمة حلقوق الإن�سان وعنف �ضد املدنيني‬ ‫خ�صو�صا يف ال�ضالع واثبت القرار ان احلراك‬ ‫اجلنوب���ي عر�ضة للعنف ال ممار�س له واثبت‬ ‫ان �شع���ب اجلنوب �ضحية م���ن �ضحايا العنف‬ ‫ويتعر����ض لالنته���اكات اجل�سيم���ة حلق���وق‬ ‫الإن�س���ان كما �أننا نعرب ع���ن قلقنا �إزاء العنف‬ ‫املمنه���ج و امل�ستم���ر يف اجلن���وب من���ذ انته���اء‬ ‫م�ؤمت���ر احل���وار الوطن���ي اليمن���ي و �ص���دور‬ ‫ق���رار جمل�س الأمن وامتن���اع �سلطات �صنعاء‬ ‫م���ن ال�سم���اح للمنظمات الدولي���ة ذات ال�صلة‬ ‫بالو�ص���ول اىل املناط���ق املنكوب���ة كم���ا ج���رى‬ ‫يف ال�ضال���ع وه���ذه جرمي���ة �أخ���رى متار�سه���ا‬ ‫�سلطات اجلي�ش اليمني ‪.‬‬ ‫وق���د حم���ل البي����ض يف بيان���ه م���ا ا�سم���اه‬ ‫بنظ���ام �صنع���اء وكل �أقطاب���ه املت�صارع���ة م���ا‬ ‫ج���رى م���ن �صراع بني ق���وى الإرهاب يف عدن‬

‫يف املنطق���ة الع�سكرية وال���ذي ح�صد ع�شرات‬ ‫القتل���ى واجلرح���ى م���ن �ضمنه���م مواطن�ي�ن‬ ‫�آمنني يف بيوتهم وترهيب املواطنني ‪.‬‬ ‫داعي���اً جمل����س الأم���ن ال���دويل اىل �إل���زام‬ ‫نظام �صنعاء ب�إخ���راج مع�سكراته من الأحياء‬ ‫الت���ي تكت���ظ بال�س���كان يف العا�صم���ة عدن ويف‬ ‫املكال وبقية مدن اجلنوب‪.‬‬ ‫كم���ا دعا جمل����س الأم���ن ال���دويل والدول‬ ‫الع�ش���ر �إل���زام �أقط���اب ال�صراع عل���ى ال�سلطة‬ ‫يف �صنع���اء اىل ع���دم نق���ل �صراعهم اىل �أر�ض‬ ‫اجلنوب و اىل حماية �شعب اجلنوب من هذه‬ ‫ال�صراعات‪.‬‬ ‫وق���ال البي���ان �إن جمل����س الأم���ن يف قراره‬ ‫الأخ�ي�ر ق���د �أثب���ت بطريق���ة غ�ي�ر مبا�ش���رة‬ ‫�صح���ة ط���رح احل���راك اجلنوب���ي ب�أن���ه لي����س‬ ‫من املعرقلني للمب���ادرة اخلليجية لأنه لي�س‬ ‫طرف���اً فيه���ا ومل يك���ن م���ن املوقع�ي�ن عليه���ا‬ ‫ودع���وة جمل����س الأم���ن يف ق���راره الأخ�ي�ر‬ ‫وترحيب���ه مب�شارك���ة وتع���اون جمي���ع اجلهات‬ ‫مب���ا فيه���ا الت���ي مل تك���ن طرف���ا يف مب���ادرة‬ ‫جمل�س التعاون اخلليج���ي و�آليته التنفيذية‬ ‫خري دليل على ذلك‪.‬‬ ‫كم���ا دعا جمل����س الأمن �إىل تبن���ي مبادرة‬ ‫جدي���دة حل���ل ق�ضي���ة اجلن���وب الن املب���ادرة‬

‫اخلليجي���ة مت ت�صميمها لف�ض النزاع القائم‬ ‫يف �صنع���اء ونق���ل ال�سلط���ة وت�سوي���ة الن���زاع‬ ‫القائم هناك وفق البيان ‪.‬‬ ‫وق���ال �أن م���ا ج���اء يف ق���رار جمل����س الأمن‬ ‫‪ 2140‬ع���ن �إع���داد اليم���ن لالنتق���ال م���ن‬ ‫دول���ة وحدوي���ة اىل دول���ة احتادي���ة قد جانب‬ ‫ال�ص���واب يف تو�صيف احلالة فاليمن مل يكن‬ ‫دول���ة وحدوي���ة �إال يف مرحل���ة ‪1990‬وحت���ى‬ ‫�صي���ف ‪1994‬م فق���ط وبع���د ذل���ك مت فر����ض‬ ‫وح���دة ع�سكرية بالقوة م���ن خالل االنقالب‬ ‫عل���ى الوح���دة الطوعي���ة واحت���ل اجلن���وب‬ ‫ع�سكري���ا و�سب���ق ان نظ���ر جمل����س الأم���ن يف‬ ‫ه���ذه الق�ضية �صي���ف ‪1994‬م وا�صدر قراراته‬ ‫رق���م ‪924‬و‪ 931‬ذات ال�صل���ة باجلن���وب وان‬ ‫الوح���دة ال�سلمي���ة ب�ي�ن جمهوري���ة اليم���ن‬ ‫الدميقراطي���ة ال�شعبي���ة واجلمهوري���ة‬ ‫العربي���ة اليمني���ة املع�ت�رف بهم���ا ككيانني يف‬ ‫الأمم املتح���دة وجمل�س الأمن يف عام ‪1990‬م‬ ‫ق���د ف�شلت متاما وباعرتاف قيادات ع�سكرية‬ ‫و�سيا�سي���ة ومكونات و�أح���زاب وتنظيمات من‬ ‫اليم���ن ال�شمايل �أك���دت بوثائقها املقدمة اىل‬ ‫ما ي�سمى بـ(م�ؤمتر حوار الوطني) عن ف�شل‬ ‫الوح���دة ال�سلمي���ة الطوعي���ة ل���ذا ف���ان عل���ى‬ ‫جمل����س الأم���ن ان ال يق���ف �ض���د �إرادة �شع���ب‬

‫جمهورية اليمن الدميقراطية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سي���اق ك�شف���ت م�صادر �إعالمية‬ ‫ع���ن خالف���ات �شدي���دة تع�ص���ف بالقي���ادات‬ ‫اجلنوبي���ة يف الداخ���ل واخل���ارج وه���و الأم���ر‬ ‫ال���ذي اف�ش���ل الكث�ي�ر م���ن االجتماع���ات‬ ‫واللقاءات التي كان من املفرت�ض ان تعقدها‬ ‫تلك القيادات خ�ل�ال الفرتة املا�ضية ملناق�شة‬ ‫توحيد املواقف بينها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�صادر ان القي���ادات اجلنوبية‬ ‫كانت قد دع���ت اىل اجتماع طارئ بال�سعودية‬ ‫و�آخ���ر يف القاه���رة ق���د يعق���د خ�ل�ال الأي���ام‬ ‫القادم���ة لتدار����س الأو�ض���اع �إال �أن انق�سامات‬ ‫وا�ضحة ظهرت بني قيادات م�ؤمتر القاهرة‬ ‫وه���و م���ا يه���دد ب�ض���رب مكون���ات احلراك‬ ‫اجلنوبي ووحدتها وم�ستقبلها ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫وت���زداد خم���اوف كثري م���ن املراقب�ي�ن �إزاء‬ ‫تداعيات ذات اخلالفات على ال�شارع اجلنوبي‬ ‫ال���ذي ي�شه���د موجة ا�ستقط���اب �سيا�سي حادة‬ ‫بعد ف�شل كثري من اجلهود املحلية والدولية‬ ‫يف توحيد قوى احلراك جلهة توحيد ر�ؤيتها‬ ‫حول حل الق�ضية اجلنوبية وتوحيد احلامل‬ ‫ال�سيا�سي لها‪.‬‬ ‫وي�ضيف���ون �أن احل���راك مل يع���د يف �صح���ة‬ ‫جي���دة كم���ا كان و �أن���ه �أ�صب���ح ي�س�ي�ر بخط���ى‬ ‫مت�سارع���ة �إىل ال���وراء ب�سب���ب م���ا يعاني���ه من‬ ‫ان�شقاقات وخالفات‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �أع�ل�ام مقربة من القيادات‬ ‫اجلنوبي���ة املدع���وة حل�ضور م�ؤمت���ر القاهرة‬ ‫ق���د ك�شفت الأي���ام املا�ضي عن م�ساع جارية يف‬ ‫ع���دن لإ�ش���راك عدد م���ن القي���ادات اجلنوبية‬ ‫والق���وى ال�سيا�سية املدني���ة يف االجتماع غري‬ ‫الع���ادي مل�ؤمت���ر (القاه���رة) املتوق���ع عق���ده‬ ‫منت�صف ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫مو�ضح���ة �أن م���ن ب�ي�ن ال�شخ�صي���ات‬ ‫ال�سيا�سي���ة والقيادات اجلنوبي���ة التي يجرى‬

‫�إقناعها‪ :‬د‪ .‬حممد حيدرة م�سدو�س وحممد‬ ‫عل���ي �أحم���د ورئي����س م�ؤمت���ر �شع���ب اجلنوب‬ ‫وال�شي���خ �صال���ح ب���ن فري���د‪ ،‬رئي����س اللجن���ة‬ ‫التح�ضريية للم�ؤمتر اجلنوبي اجلامع‪.‬‬ ‫م�ؤك���دة �أن قي���ادة م�ؤمت���ر (القاه���رة)‬ ‫تب���دي حر�ص���اً كب�ي�راً عل���ى م�شارك���ة قي���ادات‬ ‫جنوبي���ة وق���وى �سيا�سي���ة يف الداخ���ل يف ه���ذا‬ ‫االجتم���اع للوق���وف �أم���ام نتائ���ج لق���اء حيدر‬ ‫�أب���و بكر العطا����س بالرئي�س عبد ربه من�صور‬ ‫ه���ادي على هام�ش م�ؤمتر القم���ة العربية يف‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وت�ؤك���د م�ص���ادر مقابل���ة �أن املجتم���ع‬ ‫ال���دويل والدول الراعية للمب���ادرة قد �أبلغت‬ ‫قي���ادات جنوبي���ة مل ت�سمه���ا �أنه م���ا مل تدفع‬ ‫تل���ك القي���ادات بامل�شارك���ة يف اال�ستحقاق�ي�ن‬ ‫القادم�ي�ن وهم���ا اال�ستفت���اء عل���ى الد�ست���ور‬ ‫واالنتخاب���ات الرئا�سي���ة ف����إن ذل���ك �سيدف���ع‬ ‫باملجتم���ع الدويل وال���دول الراعية �إىل �إعادة‬ ‫النظ���ر فيم���ا �ص���در عنه���م ب�ش����أن الق�ضي���ة‬ ‫اجلنوبي���ة وم���ا اتخذوه من مواق���ف م�ساندة‬ ‫�إزاءها‪.‬‬ ‫العطا�س ينفي نية العودة لليمن‬ ‫م���ن جانب���ه نف���ى رئ����س ال���وزراء الأ�سب���ق‬ ‫املهند����س حيدر �أبو بكر العطا����س ما تناقلته‬ ‫بع����ض املواقع الإخبارية م�ؤخ���را من �أنه �أبلغ‬ ‫بع����ض القي���ادات يف اخلارج عزم���ه العودة �إىل‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وكان���ت م�ص���ادر �سيا�سي���ة ميني���ة قال���ت ان‬ ‫العطا����س قرر الع���ودة اىل اليمن بع���د اللقاء‬ ‫ال���ذي جمعه بالرئي�س هادي يف دولة الكويت‬ ‫على هام�ش القمة العربية ا�ﻷ خرية‪.‬‬ ‫وه���و م���ا نف���اه العطا����س جمل���ة وتف�صيال‬ ‫وق���ال يف ت�صري���ح ل���ه ‪ :‬للأ�سف ه���ذه ا�ﻷ خبار‬ ‫تطبخ يف مطابخ فا�سدة‪.‬‬

‫يمن بليد مستقبل أهبل‬

‫آبارنا تشفط وحكومتنا تكذب والبنك الدولي يتوقع‬

‫الهوية – خا�ص‪.‬‬ ‫ك�شف���ت الهيئ���ة الوطني���ة العلي���ا‬ ‫ملكافح���ة الف�ساد عن بالغ قدم �إليها‬ ‫ب�ش����أن وقائ���ع ف�ساد م���ايل و�إداري يف‬ ‫�إح���دى القطاع���ات النفطي���ة ومل‬ ‫ت�ش���ر الهيئ���ة يف اجتماعه���ا برئا�س���ة‬ ‫�أف���راح بادوي�ل�ان رئي�س���ة الهيئة اىل‬ ‫امل���كان الذي يتواجد فيه هذا احلقل‬ ‫�أو اجله���ات املتهم���ة بالف�س���اد لكنه���ا‬ ‫�أ�شارت اىل �أن البالغ ت�ضمن العديد‬ ‫م���ن االخت�ل�االت التي مت���ت ب�صورة‬ ‫غ�ي�ر قانوني���ة وخمالف���ة التفاقي���ة‬ ‫امل�شاركة يف الإنتاج‪.‬‬ ‫كم���ا ج���اء يف الب�ل�اغ �أن���ه مت‬ ‫ا�ستعم���ال وثائق وم�ستن���دات مزورة‬ ‫والإدالء مبعلوم���ات وبيان���ات غ�ي�ر‬ ‫�صحيح���ة به���دف احل�ص���ول عل���ى‬ ‫منافع خا�صة ما ت�سبب ذلك يف نهب‬ ‫للم���ال العام و�إه���دار حلقوق الدولة‬ ‫والغ�ي�ر ويف مقدمة ذل���ك ال�ضرائب‬ ‫اجلمركية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض���ت الهيئ���ة ع���ددا م���ن‬ ‫البالغ���ات وال�ش���كاوى املقدم���ة‬ ‫بوقائ���ع ف�س���اد مالي���ة واخت�ل�االت‬

‫�إداري���ة يف ع���دد م���ن وح���دات اجلهاز‬ ‫الإداري للدول���ة واتخ���ذت ب�ش�أنه���ا‬ ‫العدي���د م���ن الإج���راءات والتداب�ي�ر‬ ‫املنا�سبة‪.‬‬ ‫ت�أت���ي هذه املعلومات متزامنة مع‬ ‫ما �أظهرته بيانات حكومية الثالثاء‬ ‫الف���ارط‪ ،‬ح���ول تراج���ع عائ���دات‬ ‫�ص���ادرات اليم���ن م���ن النف���ط اخلام‬ ‫‪ 57.4‬يف املائ���ة يف (فرباي���ر) لت�ص���ل‬ ‫�إىل ‪ 89.40‬ملي���ون دوالر مقارنة مع‬ ‫‪ 210‬ماليني دوالر يف الفرتة املقابلة‬ ‫من ‪.2013‬‬ ‫وع���زا تقري���ر �ص���ادر ع���ن البن���ك‬ ‫املرك���زي اليمن���ي ه���ذا االنخفا����ض‬ ‫�إىل تعط���ل الإنت���اج بفع���ل �أعم���ال‬ ‫التخريب والتفجريات التي تعر�ض‬ ‫له���ا �أنب���وب الت�صدي���ر الرئي����س يف‬ ‫حمافظ���ة ح�ضرم���وت يف (فرباي���ر)‬ ‫مما �أدى �إىل تراجع ح�صة احلكومة‬ ‫م���ن الإنت���اج �إىل ‪� 800‬أل���ف برمي���ل‬ ‫م���ن ‪ 1.8‬مليون برميل يف (فرباير)‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وكان���ت عائ���دات اليم���ن م���ن‬ ‫�ص���ادرات النف���ط اخل���ام تبل���غ نح���و‬ ‫‪ 214.77‬مليون دوالر يف (يناير)‪.‬‬

‫وق���ال التقري���ر �إن متو�س���ط‬ ‫�سع���ر اخل���ام اليمن���ي بل���غ ‪111.58‬‬ ‫دوالر للربمي���ل يف نهاي���ة (فرباير)‬ ‫منخف�ضا من ‪ 116‬دوالرا قبل عام‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار �إىل �أن ا�ستم���رار انخفا�ض‬ ‫�إنت���اج اليم���ن �أج�ب�ر احلكوم���ة عل���ى‬ ‫ا�ست�ي�راد ‪ 1.4‬ملي���ون برمي���ل م���ن‬ ‫امل�شتق���ات النفطي���ة يف �شب���اط‬ ‫(فرباي���ر) بقيم���ة ‪ 238.7‬ملي���ون‬ ‫دوالر‪ ،‬ملواجه���ة الطلب املتزايد على‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫واليم���ن منت���ج �صغ�ي�ر للنف���ط‬ ‫وي���دور �إنتاج���ه ب�ي�ن ‪ 280‬و‪� 300‬أل���ف‬ ‫برمي���ل يوميا بعد �أن كان يزيد على‬ ‫‪� 400‬أل���ف برميل يومي���ا يف ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويحوز اليمن احتياطيات نفطية‬ ‫م�ؤك���دة بلغ���ت نح���و ثالث���ة مليارات‬ ‫برمي���ل يف (يناي���ر) ‪ 2013‬بح�س���ب‬ ‫�إدارة معلومات الطاقة الأمريكية‪.‬‬ ‫وت�شكل ح�صة �صادرات اخلام التي‬ ‫حت�صل عليها احلكومة اليمنية من‬ ‫تقا�س���م الإنت���اج م���ع �ش���ركات النفط‬ ‫الأجنبية نحو ‪ 70‬يف املائة من موارد‬ ‫املوازنة العام���ة للدولة و‪ 63‬يف املائة‬

‫من �إجمايل �ص���ادرات البالد و‪ 30‬يف‬ ‫املائة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫و�سط التخبط احلكومي اليمني‬ ‫‪ ،‬الغ���ارق يف م�ستنق���ع الف�س���اد‪ ،‬توقع‬ ‫البن���ك ال���دويل �أن ينتع����ش النمو يف‬ ‫البلدان امل�صدرة للنفط‪ ،‬التي ت�شمل‬ ‫اليم���ن و�إي���ران والع���راق واجلزائ���ر‬ ‫وليبي���ا ‪ ،‬ليبل���غ يف املتو�س���ط ‪ 6.8‬يف‬ ‫املائ���ة عام ‪ ،2015‬مرتفع���اً من �سالب‬ ‫‪ 0.7‬يف املائة عام ‪.2013‬‬ ‫وقال���ت‪ :‬نائب���ة رئي����س البن���ك‬ ‫ال���دويل ملنطق���ة ال�ش���رق الأو�س���ط‬ ‫و�شم���ال �أفريقي���ا‪� ،‬إنغ���ر �أندر�س���ن‪:،‬‬ ‫�سيظ���ل اقت�ص���اد البل���دان امل�ست���وردة‬ ‫للنفط‪ ،‬مث���ل م�صر وتون����س ولبنان‬ ‫والأردن‪ ،‬ه�شاً �إال �أنه قد يعاود النمو‬ ‫بقدر طفيف خالل هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وتوق���ع البن���ك ال���دويل ارتف���اع‬ ‫متو�س���ط النم���و يف منطق���ة ال�ش���رق‬ ‫الأو�س���ط و�شمال �أفريقيا من ‪ 2.6‬يف‬ ‫املائة عام ‪� 2013‬إىل ‪ 4.6‬يف املائة عام��� ‫‪ .2015‬ويظه���ر �أح���دث تقرير �صادر‬ ‫عن البن���ك الدويل حول امل�ستجدات‬ ‫االقت�صادي���ة الإقليمية �أن عام ‪2014‬‬ ‫يب���دو مب�ش���راً بالتف���ا�ؤل م���ع توق���ع‬

‫انتعا����ش االقت�ص���اد العامل���ي‪� ،‬أما عام‬ ‫‪ 2015‬فيمك���ن �أن يك���ون نقطة حتول‬ ‫لبل���دان املنطقة حي���ث من املمكن �أن‬ ‫تب���د�أ يف اال�ستف���ادة م���ن زي���ادة ق���وة‬ ‫الطل���ب العامل���ي يف البل���دان املرتفعة‬ ‫الدخل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف���ت‪� :‬إنغ���ر �أندر�س���ن‪� ،‬إن‬ ‫"التقدم الإيجابي يف املناخ ال�سيا�سي‬ ‫بالبل���دان الت���ي مت���ر مبرحلة حتول‬ ‫ق���د ميه���د ال�ساح���ة �أم���ام حت�س���ن‬ ‫تدريجي يف الآفاق االقت�صادية‪.".‬‬ ‫و�أ�ضاف���ت �أن "اال�ستم���رار بتبن���ي‬ ‫الإ�صالح���ات االقت�صادية والهيكلية‬ ‫�ست�ساع���د بل���دان ال�ش���رق الأو�س���ط‬ ‫و�شم���ال �أفريقي���ا عل���ى الت�ص���دي‬ ‫للم�ش���اكل التي حالت من قبل بينها‬ ‫وب�ي�ن االنتق���ال �إىل م�س���ار النم���و‬ ‫امل�ستدام‪".‬‬ ‫وتع���د الآف���اق االقت�صادي���ة يف‬ ‫املنطق���ة �إيجابي���ة �إىل ح���د ما‪ .‬ومن‬ ‫املتوق���ع �أن يع���زز ارتف���اع الطل���ب‬ ‫العامل���ي م���ن �ص���ادرات الطاق���ة‬ ‫واملنتج���ات امل�صنعة يف ه���ذه البلدان‬ ‫الت���ي تتب���ادل التج���ارة م���ع البل���دان‬ ‫مرتفع���ة الدخ���ل‪ .‬وم���ن املتوق���ع �أن‬

‫تق���ود البل���دان امل�ص���درة للنف���ط يف‬ ‫املنطق���ة‪ ،‬وخا�ص���ة بل���دان جمل����س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬قاطرة االنتعا�ش‬ ‫العامل���ي بنمو ي�ص���ل �إىل ‪ 3.5‬يف املائة‬ ‫ع���ام ‪ 2014‬و�إىل ‪ 4.8‬يف املائ���ة ع���ام‬ ‫‪ .2015‬و�ستوا�ص���ل ح���زم التحفي���ز‬ ‫الك�ب�رى يف دول جمل����س التع���اون‬ ‫اخلليج���ي والتدفق���ات املالي���ة عل���ى‬ ‫باقي بل���دان املنطق���ة‪ ،‬ال�سيما م�صر‬ ‫والأردن‪ ،‬زي���ادة مع���دالت النم���و‬ ‫الإقليم���ي م���ع ا�ستم���رار الزي���ادة يف‬ ‫ر�ؤو�س الأموال والإنفاق اجلاري‪.‬‬ ‫و�أك���د رئي����س اخل�ب�راء‬ ‫االقت�صادي�ي�ن ملنطق���ة ال�ش���رق‬ ‫الأو�س���ط و�شم���ال �أفريقي���ا يف البنك‬ ‫ال���دويل‪� ،‬شانت���ا ديفاراج���ان‪� ،‬أن "‬ ‫التع���ايف العامل���ي م���ا زال ه�ش���اً‪ ،‬بينما‬ ‫تبق���ى املخاط���ر قائم���ة‪ ،‬ومنه���ا‬ ‫ا�ستم���رار انخفا����ض مع���دالت‬ ‫الت�ضخم يف البلدان املرتفعة الدخل‬ ‫وت�صاع���د ال�ص���راع يف �أوكراني���ا‪...‬‬ ‫واخلط���ر الأك�ب�ر عل���ى االنتعا����ش‬ ‫االقت�ص���ادي يف ال�ش���رق الأو�س���ط‬ ‫و�شمال �أفريقيا هو عدم حل امل�شاكل‬ ‫الهيكلية املزمنة‪".‬‬


‫‪7‬‬

‫تقرير‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫�أمريكا تطرح مناق�صة الحتالل اليمن‬

‫الهوية تنفرد بن�شر مناق�صة الفيلق الهند�سي الأمريكي لبناء الر�صيف العائم وكا�سر الأمواج يف منطقة خور العمرية اليمن‪..‬‬ ‫اجلهة التي �أنزلت املناق�صة الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية ولي�س اليمن‪!!.‬‬ ‫امل�شروع عبارة ر�صيف عائم يف املنطقة‬ ‫ال�ساحلية لنظام القناة املالحية و من�ش�أة‬ ‫تدريب على ال�شاطئ‬ ‫مواصفات الشركة المطلوبة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال�شركات الأمريكية‪ ..‬ثانياً‪ :‬امل�شاريع‬ ‫امل�شرتكة بني ال�شركات الأمريكية‪ ..‬ثالثاً‪:‬‬ ‫امل�شاريع امل�شرتكة بني ال�شركات الأمريكية و‬ ‫اليمنية رابعاً‪ :‬يجب �أن تكون ال�شركة �أمريكية‬ ‫ومقرها يف نيويوك‪ ..‬خام�ساً‪ :‬يجب �أن تكون‬ ‫قدمت جميع م�ستحقات ال�ضرائب للواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪� ..‬ساد�ساً‪ :‬يجب عليها‬ ‫توظيف املواطنني الأمريكيني يف املنا�صب‬ ‫الإدارية العليا‪� ..‬سابعاً‪ :‬يجب �أن تكون ملكية‬ ‫ال�شركة للواليات املتحدة بن�سبة ‪ 51‬يف املائة‪.‬‬ ‫�شهدت اليمن خ�ل�ال الفرتة الأخرية زيادة‬ ‫ال���دور الأمريكي الع�سكري يف اليمن بالتزامن‬ ‫مع ن�شاط ما ي�سمى القاعدة يف جنوب البالد‪،‬‬ ‫وظه���ور زعي���م التنظي���م نا�ص���ر الوحي�ش���ي يف‬ ‫ا�ستقبال الفارين من ال�سجن املركزي‪.‬‬ ‫قاع���دة العن���د الع�سكري���ة مبحافظ���ة حل���ج‬ ‫الت���ي ي�ستخدمها الأمري���كان كقاعدة ع�سكرية‬ ‫ل���ه‪ ،‬ويتواج���د فيه���ا العديد من جن���ود املارينز‬ ‫الأمريك���ي �شه���دت يف الآون���ة الأخ�ي�رة املزي���د‬ ‫م���ن الأعم���ال الإن�شائي���ة والتو�سع���ة خ�ل�ال‬ ‫ه���ذه املرحل���ة بتموي���ل م���ن الوالي���ات املتح���دة‬ ‫الأمريكي���ة الت���ي ت�ستخ���دم املوق���ع من���ذ قرابة‬ ‫العام�ي�ن كقاع���دة ت�ض���م طائ���رات ومع���دات‬ ‫وجن���وداً �أمريكي�ي�ن باتف���اق م���ع احلكوم���ة‬ ‫اليمنية ‪.‬‬ ‫و�أف���ادت م�صادر مطلعة �أن الق�صر الرئا�سي‬ ‫بع���دن �أ�صب���ح ثكن���ة ع�سكري���ة �أمريكي���ة‪ ،‬ه���ذا‬ ‫بالإ�ضاف���ة �إىل الزيارات الأمريكية املتزايدة يف‬ ‫ه���ذه الفرتة‪ ،‬وزي���ارة وزير الدف���اع اليمني �إىل‬ ‫الوالي���ات املتح���دة الأمريكي���ة وا�ستقبال���ه م���ن‬ ‫قبل وزير الدفاع الأمريكي لأول مرة‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�راً �أعل���ن فيل���ق مهند�س���ي اجلي����ش‬ ‫الأمريك���ي‪ ،‬مبنطق���ة ال�شرق الأو�س���ط‪ ،‬والذي‬ ‫يتخ���ذ م���ن والي���ة فرجيني���ا مق���را ل���ه‪ ،‬ع���ن‬ ‫مناق�ص���ة لتنفيذ م�ش���روع ر�صيف عائم وكا�سر‬ ‫الأمواج نظام الر�صيف يف منطقة خور عمرية‪،‬‬ ‫مبحافظة حلج الذي يبعد عن باب املندب ‪75‬‬ ‫كيل���و مرتا وهو عبارة عن �شريط �ساحلي خال‬ ‫من ال�سكان‪.‬‬ ‫وتق���ع منطق���ة خ���ور عم�ي�رة مبديري���ة‬ ‫امل�ضارب���ة حمافظ���ة حل���ج غ���رب مدين���ة عدن‪،‬‬ ‫وتبع���د عنه���ا بنح���و ‪ 100‬كيلوم�ت�ر غرب���ا‪،‬‬

‫يحده���ا �شرق���ا منطق���ة وادي مرخ���ة‪ ،‬وغرب���ا‬ ‫منطق���ة ر�أ�س العارة‪ ،‬و�شم���اال منطقة هويرب‪،‬‬ ‫وجنوب���ا بحره���ا امل�ضط���رب م���ن الإهم���ال‬ ‫ال���ذي تالقي���ه املنطق���ة من اجله���ات املخت�صة‪،‬‬ ‫ويبل���غ ع���دد �س���كان منطق���ة اخلور ح�س���ب �آخر‬ ‫الإح�صائي���ات نح���و ‪ 1500‬ن�سم���ة‪ ،‬ويعم���ل‬ ‫معظمهم يف مهنة ال�صيد‪.‬‬ ‫ويعت�ب�ر خ���ور العم�ي�رة م���ن اب���رز املواق���ع‬ ‫ال�سياحي���ة يف حمافظ���ة حل���ج حي���ث يتبع خور‬ ‫العم�ي�رة ور�أ����س الع���ارة وال�سقي���ا يف مديري���ة‬ ‫امل�ضارب���ة‪ ،‬والت���ي تق���ع يف اجلن���وب الغرب���ي‬ ‫لعا�صم���ة املحافظ���ة حل���ج (احلوط���ة) وتبع���د‬ ‫عنه���ا بحوايل ‪ 45‬دقيقة بال�سيارة عرب طريق‬ ‫الوهط اجلديد‪.‬‬ ‫وتعت�ب�ر ه���ذه املناط���ق ال�شاطئي���ة اجلميلة‬ ‫للمحافظ���ة الت���ي ينتظره���ا م�ستقب���ل واع���د‪،‬‬ ‫ويزينه���ا �شري���ط �ساحل���ي بط���ول ‪ 150‬كيل���و‬ ‫مرتاً يب���د�أ من منطقة ر�أ�س عمران ويقع على‬ ‫�أطراف حمافظة عدن �شرقاً اىل باب املندب «م‬ ‫تعز» غرباً‪.‬‬ ‫ووفق���اً لعق���د املناق�ص���ة ال���ذي ن�ش���ره موقع‬ ‫الفيل���ق الهند�س���ي الأمريك���ي ف����إن م�ش���روع‬ ‫الر�صي���ف يقع داخل منطق���ة ع�سكرية وخالية‬ ‫م���ن ال�س���كان‪ ،‬و�سيكل���ف �إن�شائه ما ب�ي�ن مليون‬ ‫�إىل ‪ 5‬مالي�ي�ن دوالر و�ستك���ون م���دة البن���اء‬ ‫‪ 730‬يوما‪.‬‬ ‫الهوي���ة تن�ش���ر ن����ص عق���د مناق�ص���ة فري���ق‬ ‫فيل���ق مهند�س���ي اجلي����ش الأمريك���ي – ال�شرق‬ ‫الأو�سط وهو كالتايل‪:‬‬ ‫نوع الوثيقة ‪ :‬م�صادر بحث‬ ‫رقم الطلب ‪0025-W912ER-14 :‬‬ ‫تعيني اجلهة ‪N/AN:‬‬

‫العنوان ‪ :‬الر�صيف العائم يف خور العمرية‬ ‫البلد ‪ :‬اليمن‬ ‫عنوان مكتب التعاقد ‪:‬‬ ‫فري���ق مهند�سي اجلي����ش الأمريك���ي ل�شرق‬ ‫الأو�سط‪� ,‬ص‪.‬ب ‪ 2250‬وين�ش�سرت –فرجينيا‬ ‫مالحظة ‪-:‬‬ ‫ه���ذا الإع�ل�ان ه���و للبح���ث ع���ن متطلب���ات‬ ‫ال�س���وق فقط ولي�س طلبا لتقدمي االقرتاحات‬ ‫‪ .‬ه���ذا الأ�شع���ار ال يل���زم احلكوم���ة يف من���ح �أي‬ ‫�إج���راء للعقد وال يعطيها احل���ق يف اال�ستحواذ‬ ‫النهائي على املناق�صة‪.‬‬ ‫ويج���ب �أن تك���ون ال���ردود فق���ط لأغرا����ض‬ ‫�إعالمي���ة يف م�س���ح ال�س���وق ‪.‬احلكوم���ة ل���ن‬ ‫ت���ويف املنفق�ي�ن �أي تكالي���ف تتكبده���ا يف �إع���داد‬ ‫اال�ستجابة لهذا الإ�شعار‪.‬‬ ‫‪.1‬مالحظ���ة‪ :‬وفق����آ للم���ادة ‪( 42‬ج) م���ن‬ ‫قان���ون مراقب���ة ت�صدير الأ�سلح���ة ب�صيغة (ج)‬ ‫‪ ,‬و�صنادي���ق التموي���ل الع�سكري���ة اخلارجي���ة‬ ‫‪(USC 2791‬ج)‪ .‬املعادل���ة املتاح���ة ‪22‬‬ ‫له���ذه امل�شرتي���ات ال يج���وز من���ح ا�ستخدامه���ا‬ ‫لدول �أخ���رى غري الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫والعرو����ض م���ن غ�ي�ر ال�ش���ركات يف الوالي���ات‬ ‫املتحدة غري م�ؤهلة لدخول املناق�صة ‪.‬‬ ‫‪ .2‬معلومات العقد ‪:‬‬ ‫فريق مهند�س���ي اجلي�ش يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�س���ط �شعب���ة الأطل�س���ي ه���و ال���ذي �سيق���وم‬ ‫بتقيي���م نظ���ام ال�ش���ركات يف ت�صمي���م وبن���اء‬ ‫الر�صي���ف العائ���م وكا�س���ر الأم���واج يف منطق���ة‬ ‫خور العمرية اليمن ‪.‬‬ ‫تق���وم احلكوم���ة بالبح���ث يف ال�س���وق لأج���ل‬ ‫حتدي���د العط���اءات املحتمل���ة لأداء العم���ل ‪.‬‬ ‫وم���ن املتوق���ع �أن تعل���ن يف القري���ب العاج���ل‬

‫ع���ن الطلب���ات على املوق���ع الإلك�ت�روين الأتي‪:‬‬ ‫(‪.)https://www.fbo.gov‬‬ ‫والتي �سوف تتكون من عدة عنا�صر يف عقد‬ ‫ال�شرك���ة ثاب���ت و�ستك�����ون تكلفة امل�ش���روع مابني‬ ‫‪1,000,000,00‬و‪.5,000,000,00‬‬ ‫و�س���وف يكون هناك لدفع ال�سن���دات يف الفرتة‬ ‫املحددة ‪730‬يوما من �إ�صدار ال�شعار‪.‬‬ ‫‪ .3‬معلومات امل�شروع ‪:‬‬ ‫يتك���ون امل�ش���روع م���ن ت�صميم وبن���اء ر�صيف‬ ‫حج���ري ور�صي���ف عائ���م يف املنطق���ة ال�ساحلية‬ ‫لنظ���ام القن���اة املالحي���ة و من�ش����أة تدري���ب على‬ ‫ال�شاط���ئ‪ .‬وم���ن املتوق���ع �أن ت�شم���ل هي���اكل‬ ‫ال�صخ���ور ومراف���ق البناء و الرماي���ة يف الهواء‬ ‫الطل���ق و جمي���ع املراف���ق ال�ضروري���ة للعم���ل‬ ‫‪ .‬موق���ع امل�ش���روع يق���ع �ضم���ن ح���دود منطق���ة‬ ‫ع�سكرية ت�سيطر على خور العمرية يف اليمن ‪.‬‬ ‫الر�صي���ف والر�صي���ف العائ���م يف خ���ور‬‫العمرية اليمن‪.‬‬ ‫ ر�صيف ‪250‬م‬‫ وحام���ي الر�صيف العائم ‪50‬م ال�ستيعاب‬‫‪� 250‬سفينة‪.‬‬ ‫‪ .4‬امل�ؤهالت املطلوبة ‪:‬‬ ‫الأط���راف املقدمة يج���ب �أن تكون مرخ�صة‬ ‫للقي���ام ب�أعم���ال يف اليم���ن ‪)1( -:‬ال�ش���ركات‬ ‫�أمريكي���ة (‪ )2‬امل�شاري���ع امل�شرتك���ة ب�ي�ن‬ ‫ال�ش���ركات الأمريكي���ة (‪ )3‬امل�شاري���ع امل�شرتك���ة‬ ‫ب�ي�ن ال�ش���ركات الأمريكي���ة و اليمني���ة و يج���ب‬ ‫�أن تك���ون ال�شرك���ة �أمريكي���ة ويك���ون مقره���ا يف‬ ‫الوالي���ات املتحدة ملدة ال تقل عن ثالث �سنوات‬ ‫‪.‬و يج���ب �أن يك���ون ق���د قدم جمي���ع م�ستحقات‬ ‫ال�ضرائ���ب يف الوالي���ات املتح���دة خالل الثالث‬ ‫�أو الأربع ال�سنوات املا�ضية وتوظيف املواطنني‬

‫الأمريكي�ي�ن يف املنا�ص���ب الإداري���ة العلي���ا و�أن‬ ‫تك���ون ال�شرك���ة ال تقل ع���ن ‪ 51‬يف املائة ملكية‬ ‫للواليات املتحدة ‪.‬‬ ‫‪ .5‬متطلبات التقدمي ‪:‬‬ ‫طل���ب احلكوم���ة للأط���راف املعين���ة �إىل‬ ‫الدخول على املوقع التايل ‪:‬‬ ‫‪http://www.aed.usace.‬‬ ‫‪army.mil/contracting.asp‬‬ ‫مبج���رد االنته���اء م���ن �إدخ���ال املعلوم���ات‬ ‫وت�سجي���ل الدخ���ول �سيت���م �إر�س���ال املعلوم���ات و‬ ‫التنبيهات عند حدوث طلب �إجراءات جديدة ‪.‬‬ ‫كما �أن ه���ذا امللخ�ص فقط لأغرا�ض ال�سوق‬ ‫ولي����س طلب���ا القرتاح���ات تقي���د احلكوم���ة يف‬ ‫اال�ستح���واذ النهائ���ي ‪.‬ف����إن احلكوم���ة تكل���ف‬ ‫امل�ستطلع�ي�ن ع���ن �أي تكاليف تكبده���ا يف �إعداد‬ ‫�إجاب���ة له���ذا الإ�شع���ار يرجى تق���دمي ردكم يف‬ ‫موعد ال يتجاوز ‪� 3‬إبريل ‪. 2014‬‬ ‫تغطي���ة الر�سائ���ل وامل���واد الغريب���ة (‬ ‫كتيبات‪�.....‬إلخ ) ليتم النظر فيها ‪.‬‬ ‫(بات بيكمان ) �أخ�صائي العقد والذي يقوم‬ ‫بالإجاب���ة عل���ى الأ�سئل���ة املتعلق���ة بالطلب���ات‬ ‫�إىل العن���وان الت���ايل ‪lorna.pat. :‬‬ ‫‪beckman@usace.army.mil‬‬ ‫عنوان مكتب التعاقدات ‪:‬‬ ‫فري���ق مهند�س���ي اجلي����ش الأمريك���ي يف‬ ‫منطق���ة ال�ش���رق الأو�س���ط ����ص‪.‬ب‪2250‬‬ ‫وين�ش�سرت –فرجينيا‬ ‫مكان الفعاليات ‪:‬‬ ‫خور العمرية يف اليمن‬ ‫للتوا�صل ‪:‬‬ ‫‪L.Pat Beckman,lorna.pat.‬‬ ‫‪beckman@usace.army.mil‬‬

‫العائدون من السعودية هل يلتحقون بموكب العائدين من كابول‬ ‫ك�ش���ف تقري���ر دويل ع���ن ارتف���اع ن�سب���ة الفقر يف‬ ‫اليم���ن �إىل ‪ %54.5‬خ�ل�ال الع���ام املا�ضي من جمموع‬ ‫ال�س���كان الذي���ن يزيد عددهم عل���ى ‪ 22‬مليون ن�سمة‬ ‫ب�سب���ب الأزم���ة ال�سيا�سية ع���ام ‪ ،2011‬فيما ت�ضاعف‬ ‫مع���دل البطال���ة يف �صف���وف ال�شب���اب باليمن لت�صل‬ ‫‪.%60‬‬ ‫وح���ذر مكت���ب ال�ش����ؤون الإن�ساني���ة التابع للأمم‬ ‫املتح���دة‪" ،‬اوت�ش���ا" ب�صنع���اء‪ ،‬م���ن مغب���ة تفاق���م‬ ‫الأو�ض���اع الإن�ساني���ة يف اليمن جراء ع���ودة املرحلني‬ ‫م���ن الأرا�ضي ال�سعودية‪ ،‬يف ظل معاناتها من �أزمات‬ ‫اقت�صادي���ة‪ ،‬ليواج���ه االقت�صاد اليمن���ي املتعرث عبئاً‬ ‫�إ�ضافي���اً‪ ،‬ج���راء ترحي���ل ال�سعودي���ة �آالف العم���ال‬ ‫اليمني�ي�ن‪ ،‬يف �إط���ار تعدي�ل�ات قانوني���ة وحم�ل�ات‬ ‫تفتي�شي���ة‪ ،‬قام���ت به���ا ال�سعودي���ة عل���ى العمالة غري‬ ‫املرخ�ص���ة والت���ي ت�صاعدت بعد انته���اء مهلة تعديل‬ ‫�أو�ضاعهم‪ ،‬يف �شهر يوليو املا�ضي‪.‬‬ ‫ورحل���ت ال�سعودي���ة ‪� 12‬أل���ف مين���ي من���ذ يناي���ر‬

‫املا�ض���ي فق���ط‪ ،‬ح�س���ب م�س����ؤول حكومي مين���ي‪ ،‬كما‬ ‫رحل���ت اململك���ة مئ���ات الآالف م���ن العمال���ة املخالفة‬ ‫الأخرى خا�صة من دول جنوب �شرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫وي���رى النا�ش���ط ال�شبابي اليمني‪ ،‬ف���ارع امل�سلمي‪،‬‬ ‫�أن ترحي���ل �آالف اليمني�ي�ن م���ن ال�سعودي���ة هدف���ه‬ ‫االبت���زاز ال�سيا�س���ي‪ ،‬وق���ال‪� :‬سيا�س���ة يل الأذرع عن���د‬ ‫ف�ش���ل �ش���راء ال���والءات‪ ،‬ه���ي �أ�سل���وب ال�سعودي���ة يف‬ ‫فر����ض �إرادتها عل���ى جارتها الفق�ي�رة منذ �أكرث من‬ ‫�سبعة عقود من الزمن‪.‬‬ ‫وكان اقت�صادي���ون ميني���ون‪ ،‬ح���ذروا من خطورة‬ ‫ا�ستمرار ترحيل اململكة للعمالة اليمنية املخالفة يف‬ ‫ظ���ل معان���اة االقت�صاد اليمنى من م�ش���اكل متعددة‪،‬‬ ‫منه���ا زيادة عجز يف موازنتها للعام اجلاري مع عدم‬ ‫الت���زام املانح�ي�ن الدولي�ي�ن بتعهداته���م يف م�ؤمتري‬ ‫الريا�ض ولندن‪.‬‬ ‫وب���د�أت ال�سلط���ات ال�سعودي���ة يف نوفم�ب�ر املا�ضي‬ ‫حم�ل�ات تفتي�شي���ة وا�سع���ة يف �أنحاء اململك���ة ل�ضبط‬

‫العمال���ة املخالف���ة لقواعد العمل‪ ،‬والت���ي مل ت�ستفد‬ ‫م���ن املهل���ة الت�صحيحي���ة التي ا�ستمرت �ست���ة �أ�شهر‪.‬‬ ‫كم���ا �أق���رت اململك���ة عقوب���ة املخالف�ي�ن‪ ،‬ه���ي ال�سجن‬ ‫عامان‪� ،‬أو غرامة مالية ‪� 100‬ألف ريال‪.‬‬ ‫وق���ال نائ���ب وزي���ر العم���ل ال�سع���ودي‪ ،‬مف���رج‬ ‫احلقباين‪� ،‬إنه مت جتديد رخ�ص ‪ 3.3‬ماليني عامل‪،‬‬ ‫وتعدي���ل مه���ن ‪ 2.3‬ملي���ون عام���ل‪� ،‬إ�ضاف���ة �إىل نقل‬ ‫خدم���ات ‪ 2.45‬ملي���ون عام���ل‪ ،‬ب�إجم���ايل �أكرث من ‪8‬‬ ‫ماليني عامل مت ت�صحيح �أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫وح�س���ب �إح�ص���اءات ميني���ة‪ ،‬ف����إن نح���و ‪� 300‬أل���ف‬ ‫عام���ل مين���ي‪ ،‬يت�ض���ررون م���ن تعدي�ل�ات يف م���واد‬ ‫قان���ون العم���ل باململك���ة‪ ،‬والت���ي تن����ص عل���ى ع���دم‬ ‫ال�سم���اح للعمال املقيمني يف اململكة العمل حل�سابهم‬ ‫اخلا����ص �س���واء ح�صلوا على موافق���ة �صاحب العمل‬ ‫�أم ال‪ ،‬والعمل فقط ل�صالح الكفيل‪.‬‬ ‫ويقوم ال�شباب اليمني ب�سبب احلالة االقت�صادية‬ ‫الت���ي مي���رون به���ا‪ ،‬باله���روب ع�ب�ر احل���دود اىل‬

‫ال�سعودي���ة لإيج���اد فر����ص عم���ل جتعله���م يجابهون‬ ‫الو�ض���ع االقت�ص���ادي‪ ،‬ال���ذي ميرون ب���ه يف موطنهم‬ ‫الأ�صل‪.‬‬ ‫ويواج���ه اليمن م�شكلة كبرية يف ا�ستقبال و�إيواء‬ ‫ه���ذه االع���داد الكب�ي�رة م���ن العم���ال املرحل�ي�ن م���ن‬ ‫ال�سعودي���ة‪ ،‬وواجه���ت ال�سلط���ات اليمني���ة ارتباكاً يف‬ ‫كيفية التعامل مع هذا العدد الكبري من العائدين‪.‬‬ ‫وكان وزي���ر املغرتبني اليمن���ي‪ ،‬جماهد القهايل‪،‬‬ ‫�أك���د �إن ب�ل�اده غ�ي�ر ق���ادرة عل���ى ا�ستقب���ال ع�ش���رات‬ ‫الآالف م���ن املرحلني عرب املناف���ذ البحرية والربية‬ ‫واجلوية‪.‬‬ ‫كم���ا تراجع���ت حتوي�ل�ات املغرتب�ي�ن اليمنيني يف‬ ‫ال�سعودية خالل �شهر فرباير املا�ضي بن�سبة و�صلت‬ ‫اىل ‪ %10‬مقارن���ة ب�شه���ر يناي���ر م���ن الع���ام اجل���اري‪،‬‬ ‫ح�سب تقارير غري ر�سمية‪.‬‬ ‫وق���در البن���ك ال���دويل حتوي�ل�ات املغرتب�ي�ن‬ ‫اليمني�ي�ن يف ‪2011‬م بنحو ‪ 1.4‬ملي���ار دوالر‪ ،‬وهو ما‬

‫�شكل نحو ‪ %4.2‬من الناجت املحلي الإجمايل لليمن‪.‬‬ ‫وت�ض���ررت �أك�ث�ر م���ن ملي���وين �أ�س���رة لفق���دان‬ ‫عائله���ا عمل���ه يف ال�سعودية بالإ�ضاف���ة �إىل اخل�سائر‬ ‫الت���ي تقدر بـ‪ 400‬مليون دوالر‪ ،‬التي كانت ت�ستقبلها‬ ‫اليمن عن طريق املغرتبني �سنوياً‪.‬‬ ‫ويعتقد حملل���ون اقت�صاديون‪� ،‬إن عودة املرحلني‬ ‫اليمني�ي�ن م���ن ال�سعودي���ة وبه���ذه االع���داد الكبرية‪،‬‬ ‫�سيجع���ل منه���م قنبل���ة موقوت���ة‪ ،‬حي���ث �أن و�ضعه���م‬ ‫االقت�صادي احلايل يجعلهم هدفاً �سه ً‬ ‫ال للجماعات‬ ‫الإرهابية‪.‬‬ ‫وح���ذروا من خطورة ان�ضمام ه���ذا العدد الكبري‬ ‫اىل ن�سب���ة البطال���ة املتف�شي���ة يف املجتم���ع اليمن���ى‪،‬‬ ‫م�شريي���ن �إىل �أن ع���ودة ه���ذا الرق���م م���ن املرحل�ي�ن‬ ‫يف ظ���ل الو�ض���ع الذي مت���ر به البالد‪ ،‬ق���د يرفع من‬ ‫من�س���وب اجلرمي���ة و�سيخل���ق �أزم���ة غ���ذاء ح���ادة يف‬ ‫اليمن‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫التكفيريون أعظم وباء ضرب المنطقة‬ ‫بعد نشوء الكيان الصهيوني!‬ ‫* علي املحطوري‬ ‫مائ����ة �سن����ة مرت على "هذا ال�ش����رق العربي" �شهدت‬ ‫مئ����ات احل����روب واملج����ازر‪ ،‬ومالي��ي�ن ال�ضحاي����ا‪،‬‬ ‫الت����ي تعاظم����ت مع زرع "كي����ان" عل����ى �أنقا�ض �شعب‬ ‫يف فل�سط��ي�ن ارتكب����ت يف حق����ه جم����ازر رهيب����ة عل����ى‬ ‫اي����دي ع�صاب����ات الهاغان����ا" و"البامل����اخ" و"الأرغ����ون‬ ‫ال�صهيوني����ة �إب����ان احلرب العاملية الثاني����ة‪ ،‬مع حالة‬ ‫غي����اب "وع����ي عربي" مب�����آالت ال�صراع يف الع����امل‪ ،‬مما �ساعد اال�ستعم����ار الغربي‬ ‫�أن ي�أت����ي �إىل املنطقة مق�سما لها على هواه‪ ،‬وك���نها "قطعة حلوى"‪ ،‬ولي�ست ذات‬ ‫�إرث ح�ضاري عريق!‬ ‫وبع����د �سق����وط العثماني����ة ع����ام ‪1920‬قام����ت �أنظم����ة ع�سكري����ة حكم����ت الب��ل�اد‬ ‫"باحلديد والنار"‪ ،‬يف ظل موازين قوى عاملية منق�سمة بني مع�سكرين‪ :‬االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي‪ ،‬ور�أ�سمالية الغرب بقيادة الواليات املتحدة!‬ ‫ومن����ذ ان����دالع احل����رب الباردة عام ‪ 1945‬وم����ع غياب م�شروع ناب����ع من هوية هذا‬ ‫املنطقة‪ ،‬كان �أمرا طبيعيا �أن تخو�ض الدول العظمى حروبها على �أرا�ضي الغري‪،‬‬ ‫بغر�����ض التو�س����ع‪ ،‬ومزي����د من الهيمن����ة‪ ،‬م�ستخدمة �شعوب تلك البل����دان لتنفيذ‬ ‫�أجندته����ا اال�ستعمارية‪ ،‬وكان الغرب بقيادة �أمريكا �سباقا ال�ستخدام "امل�سلمني"‬ ‫ملواجه����ة االحت����اد ال�سوفييت����ي ل�ضرب ع�صفوري����ن بحجر‪ ،‬وذلك م����ا حدث حني‬ ‫جرى جتيي�ش "الآالف من العرب �إىل �أفغان�ستان يف الثمانينات "با�سم اجلهاد"‬ ‫ليب����د�أ "طاع����ون التكف��ي�ر" يف االنت�ش����ار �أكرث و�أك��ث�ر‪ ،‬وبالرغم من تنك����ر �أمريكا‬ ‫"خلدمات التكفرييني �أو ما �سمي بالقاعدة" و�إعالنها "منظمة �إرهابية" �إال‬ ‫�أن ذل����ك مل مين����ع م����ن �إع����ادة التجرب����ة جم����ددا يف �سوري����ا‪ ،‬وهذه امل����رة "ل�ضرب‬ ‫ع�صاف��ي�ر بحج����ر"‪ :‬تدم��ي�ر �سوري����ا كمقدم����ة لتق�سيم املق�س����م‪ ،‬وتفتي����ت املفتت‪،‬‬ ‫تطوي����ق �إي����ران‪ ،‬واال�ستفراد بها‪ ،‬بعد �أن يكون قد مت ْ‬ ‫جلم املقاومة الإ�سالمية يف‬ ‫لبنان الذي �سطع جنمها يف ‪ 2006‬متهيدا ملحا�صرتها واالنق�ضا�ض عليها الحقا‬ ‫بعد �أن تو�ضع بني كما�شتي "التكفرييني" على احلدود ال�سورية �شرقا‪ ،‬لت�سهيل‬ ‫هج����وم �إ�سرائيل����ي من اجلنوب لت�صفية احل�ساب مع حزب اهلل بعد انت�صار متوز‬ ‫! وه����و خط����ر �أدركه "احلزب" ليتخذ قرارا ت�أريخيا بالدخول �إىل �سوريا‪ ،‬فكانت‬ ‫"الق�صري" يف يونيو ‪� 2013‬أوىل املعارك التي �أوقفت الزحف التكفريي‪ ،‬تالها‬ ‫�ضربات الحقا تكررت يف منطقة القلمون‪ ،‬فكانت يربود‪ ،‬وبذلك مت �إف�شال ثاين‬ ‫�أخطر م�شروع �شهدته املنطقة منذ زرع "الكيان ال�صهيوين"!!‬ ‫‪�...‬إال �أن ذل����ك ال يلغي حقيق����ة �أن "التكفرييني" ال زالوا ميثلون وباء ي�ست�شري‬ ‫يف ج�س����م الأم����ة‪ ،‬و�سيظل هذا الوباء قائم����ا طاملا عوامل التغذية موجودة ممثلة‬ ‫يف وا�شنط����ن و�أدواته����ا ال�سعودي����ة وقطر وتركي����ا و�إ�سرائي����ل!! و�إن كانت الثالث‬ ‫الأوىل خمتلفة ب�ش�أن "الإخوان" �إال �أن �سوريا ك�شفت امل�ستور!!‬ ‫* من �صفحته على الفي�س بوك‬

‫غارات لالحتالل على غزة وليفني‬ ‫تجتمع بعريقات‬ ‫�ش���ن ط�ي�ران االحت�ل�ال اال�سرائيلي غ���ارات على قطاع غ���زة �صباح االح���د دون �أن‬ ‫ت�سفر عن �إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أطلق���ت طائرات االحتالل �صاروخني عل���ى مناطق خالية يف بيت حانون �شمايل‬ ‫القطاع‪ ،‬ما �أ�سفر عن ن�شوب حريق كبري متت ال�سيطرة عليه الحقا‪.‬‬ ‫كم���ا �شن���ت طائ���رات االحت�ل�ال ثالث غ���ارات اخ���رى على و�س���ط وجن���وب القطاع‬ ‫ا�ستهدف���ت موقع�ي�ن �أحدهم���ا يتب���ع ل�سراي���ا القد����س اجلن���اح الع�سك���ري للجه���اد‬ ‫اال�سالمي‪ ،‬والآخر لكتائب عز الدين الق�سام اجلناح الع�سكري حلما�س يف مدينة‬ ‫خان يون�س دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫وق���ال �أ�شرف الق���درة املتحدث با�سم الط���وارئ يف وزارة ال�صحة بغزة لل�صحفيني‪،‬‬ ‫انه مل يتم االبالغ عن وقوع �إ�صابات يف �أعقاب الغارات اجلوية املتتالية‪.‬‬ ‫والي���وم يعق���د لق���اء ثالث���ي ب�ي�ن رئي�س���ة الوف���د الإ�سرائيل���ي للمفاو�ض���ات ت�سيبي‬ ‫ليفني وكبري املفاو�ضني الفل�سطينيني �صائب عريقات واملبعوث الأمريكي مارتن‬ ‫انديك‪ ،‬يف حماولة لإنقاذ حمادثات الت�سوية‪.‬‬

‫تل أبيب تصعد‪ :‬ال تحرير لألسرى‬

‫لماذا نقاطع‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫بيب�سي ‪Pepsi‬‬

‫‪ : pay‬ادفع ‪ : Every ،‬كل ‪:penny ،‬بن�س‬ ‫ماذا تعني كلمة بيب�سي‬ ‫‪ Pepsi‬وه���ي جمموع���ة الأح���رف الأوىل من (وهو ‪ 1‬على ‪ 12‬من ال�شلن الإجنليزي‪،‬‬ ‫جمل���ة تق���ول‪ : to Save pay every penny to :‬لإنقاذ‪ an Israeli ،‬ا�سرائيلي‪.‬‬ ‫وبع���د اكتم���ال العب���ارة الآن فه���ي تعن���ي ‪( :‬ادفع‬ ‫‪save an Israel‬‬ ‫و�ستالحظ �أن كلمة بيب�سي اخت�صار لهذه الكلمات كل بن����س لإنقاذ �إ�س���رائيلي)‪ ،‬فهل ت�س���تحق منك‬ ‫املقاطعة‪.‬‬ ‫وهي كالتايل ‪:‬‬

‫فيما تعهدت ‪ 11‬دولة عربية بعدم دفع المستحقات الفلسطينية‬

‫ليفني مجرمة الحرب يفرش لها السجاد االحمر‬ ‫في عواصم خليجية‬ ‫عبد الباري عطوان‬ ‫رأي اليوم‬ ‫�أكدت ت�سيبي ليفني وزيرة العدل‪،‬‬ ‫ورئي�س���ة الوف���د اال�سرائيل���ي يف‬ ‫املفاو�ض���ات اجلاري���ة حالي���ا م���ع‬ ‫ال�سلط���ة الفل�سطيني���ة انه���ا زارت‬ ‫دوال عربية ‪ 11‬مرة خالل خم�سني‬ ‫يوم���ا املا�ضي���ة‪ ،‬وقال���ت يف مقابل���ة‬ ‫م���ع القن���اة العا�ش���رة يف التلفزيون‬ ‫اال�سرائيل���ي قب���ل يوم�ي�ن انه���ا‬ ‫تلق���ت تعه���دات م���ن امل�س�ؤول�ي�ن‬ ‫يف ه���ذه ال���دول بع���دم دف���ع ام���وال‬ ‫للفل�سطيني�ي�ن وملدين���ة القد����س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫ال�سي���دة ليفن���ي مل تذك���ر ا�سم���اء‬ ‫ه���ذه ال���دول‪ ،‬وان كان م���ن‬ ‫ال�سهول���ة التكه���ن بانه���ا خليجية‪،‬‬ ‫الن دوال فق�ي�رة معدم���ة مث���ل‬ ‫ال�س���ودان واليم���ن وموريتانيا وما‬ ‫�شابهه���ا لي����س م���ن بينه���ا‪ ،‬ولي�ست‬ ‫حم�سوبة عل���ى ال���دول املانحة‪ ،‬بل‬ ‫املمنوح���ة‪ ،‬ع�ل�اوة عل���ى كونه���ا م���ا‬ ‫زال���ت متم�سك���ة بالثواب���ت العربية‬ ‫يف ع���دم التطبي���ع‪ ،‬ب���ل ان دول���ة‬ ‫مث���ل موريتاني���ا اغلق���ت ال�سف���ارة‬ ‫اال�سرائيلي���ة فيه���ا يف خط���وة غري‬ ‫م�سبوقة عربيا‪.‬‬ ‫االم���وال العربي���ة الت���ي تر�س���ل‬ ‫اىل ال�سلط���ة الفل�سطيني���ة بات���ت‬ ‫�شحيح���ة للغاي���ة‪ ،‬وازدادت �شح���ا‬ ‫يف اال�شه���ر االخ�ي�رة رمب���ا التزاما‬ ‫بالتعه���دات الت���ي طلبته���ا ال�سيدة‬ ‫ليفن���ي‪ ،‬ويت�ض���ح ذل���ك م���ن خالل‬ ‫ال�ضغ���وط الت���ي متار�سه���ا دول‬ ‫نفطي���ة عربي���ة عل���ى ال�سي���د‬ ‫حمم���ود عبا����س‪ ،‬وتطالب���ه م���رارا‬ ‫بالرتي���ث قبل اتخ���اذ اي قرار من‬ ‫�ش�أن���ه “انه���اء م�س�ي�رة ال�س�ل�ام”‬ ‫واالن�سحاب من املفاو�ضات‪.‬‬ ‫الرئي����س عبا����س جل����أ اىل ال���دول‬ ‫العربي���ة النفطي���ة لت�شكي���ل �شبكة‬ ‫ام���ان يف ح���ال م���ا اوقف���ت ال���دول‬ ‫املانح���ة بزعامة الوالي���ات املتحدة‬ ‫االمريكي���ة دعمه���ا امل���ايل لل�سلطة‬ ‫كاج���راء انتقام���ي عل���ى ان�سحابها‪،‬‬ ‫اي ال�سلط���ة‪ ،‬م���ن املفاو�ض���ات‬ ‫اجلاري���ة م���ع اال�سرائيليني‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل يج���د اي جت���اوب م���ن ه���ذه‬ ‫ال���دول الت���ي ادارت ل���ه ظهره���ا‪،‬‬

‫وطالبته باال�ستمرار يف املفاو�ضات‬ ‫جتاوبا م���ع ال�ضغوط اال�سرائيلية‬ ‫االمريكي���ة‪ ،‬حت���ى ل���و مل حتق���ق‬ ‫اي تق���دم‪ ،‬وه���ذا م���ا يف�س���ر غ���رق‬ ‫ال�سلط���ة يف ديون ت�صل اىل خم�سة‬ ‫ملي���ارات دوالر وت�ضخ���م العج���ز‬ ‫يف ميزانيته���ا ال�سنوي���ة مبق���دار‬ ‫مليارين �آخرين‪.‬‬ ‫===‬ ‫املنط���ق يقول ب���ان ال���دول العربية‬ ‫ه���ي التي يج���ب ان تغلق ابوابها يف‬ ‫وجه الوزيرة ليفني الن حكومتها‬ ‫احتق���رت مب���ادرة ال�س�ل�ام العربية‬ ‫التي جرى و�ضع الهيكل اال�سا�سي‬ ‫له���ا يف العا�صم���ة ال�سعودي���ة‬ ‫الريا����ض قب���ل ان تعتمده���ا قم���ة‬ ‫ب�ي�روت العربي���ة ع���ام ‪ ،2002‬والن‬ ‫ليفن���ي جمرم���ة ح���رب وكان���ت‬ ‫وزي���رة اخلارجي���ة يف حكومة غزت‬ ‫قط���اع غزة وا�ستخدمت الفو�سفور‬ ‫االبي����ض �ض���د مواطني���ه‪ ،‬ولك���ن‬ ‫متى كان املنط���ق يحكم ال�سيا�سات‬ ‫واملواقف العربية؟‬ ‫م���ن امل�ؤ�س���ف ان بع����ض ال���دول‬ ‫اخلليجي���ة بات���ت تنظ���ر اىل‬ ‫ا�سرائي���ل كحلي���ف‪ ،‬وال تعتربه���ا‬ ‫ع���دوا‪ ،‬وحت���اول ان ت�ش���كل جبه���ة‬ ‫معه���ا‪ ،‬او بقيادته���ا‪ ،‬يف مواجه���ة‬ ‫الق���وة الع�سكري���ة وال�سيا�سي���ة‬ ‫االيراني���ة املت�صاعدة‪ ،‬وجرى ن�شر‬ ‫الكثري من التقارير االخبارية عن‬ ‫قي���ام م�س�ؤولني خليجيني بزيارات‬ ‫�سري���ة اىل ت���ل ابي���ب للتن�سي���ق مع‬ ‫حكومته���ا يف املج���االت الع�سكري���ة‬ ‫واالمني���ة كاف���ة �ض���د اي���ران‪ ،‬وه���ا‬ ‫ه���ي الوزي���رة ليفن���ي ت���رد الزي���ارة‬ ‫ب�أح�س���ن منها‪ ،‬وحتظ���ى با�ستقبال‬ ‫حاف���ل يف بع����ض ال���دول العربي���ة‬ ‫وتطالبه���ا بت�ضي���ق اخلن���اق عل���ى‬ ‫ال�سلط���ة الفل�سطيني���ة‪ ،‬و�سبح���ان‬ ‫مغري االحوال‪.‬‬ ‫توقي���ع الوالي���ات املتح���دة والدول‬ ‫اخلم����س العظم���ى االخ���رى اتفاقا‬ ‫نووي���ا م���ع اي���ران ق�ض���ى عل���ى‬ ‫�آم���ال البع����ض يف منطق���ة اخللي���ج‬ ‫(الفار�س���ي) يف توجي���ه �ضرب���ات‬ ‫ع�سكري���ة عل���ى اي���ران عل���ى غ���رار‬ ‫م���ا ح���دث يف الع���راق وافغان�ستان‪،‬‬ ‫االم���ر ال���ذي دف���ع البع����ض اىل‬ ‫اللج���وء اىل ا�سرائيل كق���وة بديلة‬ ‫حمتملة‪ ،‬تقوم بدور كلب احلرا�سة‬

‫االمريكي الذي تراجعت عن ادائه‬ ‫ادارة الرئي�س باراك اوباما‪.‬‬ ‫طالبن���ا يف ه���ذا امل���كان ��ك�ث�ر م���ن‬ ‫م���رة ب�ض���رورة ح���ل ال�سلط���ة‬ ‫الفل�سطينية النها حتولت اىل اداة‬ ‫قم���ع الرادة ال�شع���ب الفل�سطين���ي‬ ‫نياب���ة ع���ن ا�سرائي���ل واجهزته���ا‬ ‫االمني���ة‪ ،‬وقتل���ت روح املقاوم���ة‬ ‫يف اعماق���ه‪ ،‬وحولت���ه اىل �شع���ب‬ ‫مت�س���ول ينتظ���ر فت���ات الرات���ب‬ ‫�آخ���ر ال�شه���ر‪ ،‬مثلم���ا ف�شل���ت يف‬ ‫حتقي���ق وعوده���ا يف اقام���ة دول���ة‬ ‫فل�سطيني���ة م�ستقل���ة م���ن خ�ل�ال‬ ‫اخلي���ار التفاو�ض���ي‪ ،‬وله���ذا ل�سن���ا‬ ‫من املطالبني بدعم هذه ال�سلطة‪،‬‬ ‫وامن���ا كنا م���ن اول الداعني حللها‬ ‫وم���ا زلنا‪ ،‬ولكن ما نختلف فيه مع‬ ‫بع����ض ال���دول العربي���ة اخلليجية‬ ‫الت���ي اوقفت ه���ذا الدع���م ال�سباب‬ ‫امريكي���ة وا�سرائيلية‪ ،‬هو يف كوننا‬ ‫نري���د بدي�ل�ا مقاوم���ا لالحت�ل�ال‬ ‫اال�سرائيل���ي‪ ،‬بالو�سائ���ل والط���رق‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫الرئي����س عبا����س ال���ذي ادم���ن‬ ‫ال�شك���وى‪ ،‬وا�ستخ���دم النكو����ص‬ ‫العرب���ي كذريع���ة لع���دم اتخ���اذ‬ ‫اي خط���وة عل���ى طري���ق مقاوم���ة‬ ‫االحت�ل�ال‪ ،‬واالن�سح���اب من دائرة‬ ‫املفاو�ضات العبثية املهينة بالتايل‪،‬‬ ‫هو الذي تق���دم بطلب انعقاد غري‬ ‫ع���ادي ملجل����س وزراء اخلارجي���ة‬ ‫الع���رب ليظه���ر مبظهر م���ن يريد‬ ‫ان يق���دم عل���ى ق���رارات �صعب���ة‬ ‫وي�ض���ع العرب ام���ام م�س�ؤولياتهم‪،‬‬ ‫ولكنن���ا ال نعتق���د ان���ه �سيخرج عن‬ ‫�سريت���ه ال�سابقة‪ ،‬ويقل���ب الطاولة‬ ‫عل���ى اجلمي���ع‪ ،‬كم���ا انن���ا ن�ش���ك يف‬ ‫ح�ض���ور ع���ايل امل�ست���وى الجتم���اع‬

‫الغد‪.‬‬ ‫الرئي�س عبا�س ه���و امل�س�ؤول االول‬ ‫ع���ن فتح اب���واب ونواف���ذ العوا�صم‬ ‫العربي���ة لل�سي���دة ليفن���ي وغريه���ا‬ ‫م���ن امل�س�ؤول�ي�ن اال�سرائيلي�ي�ن‬ ‫باعتب���اره ع���راب املفاو�ض���ات وابرز‬ ‫امل�شجع�ي�ن عل���ى التطبي���ع م���ع‬ ‫الدول���ة اال�سرائيلية‪ ،‬وكان �صادما‬ ‫ان���ه عار����ض مقاطع���ة جن���وب‬ ‫افريقي���ا له���ا‪ ،‬وك���رر ال�ش���يء نف�سه‬ ‫م���ع العدي���د م���ن ال���دول االخ���رى‬ ‫الن���ه يث���ق بنواياه���ا يف تطبي���ق‬ ‫اتف���اق او�سل���و و�ص���وال اىل الدول���ة‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ل���ن يك���ون مفاجئ���ا بالن�سب���ة الينا‬ ‫اذا ما اغلق���ت دول عربية خليجية‬ ‫ابوابه���ا يف وج���ه الرئي����س عبا����س‬ ‫وفتحه���ا ام���ام ليفن���ي وغريه���ا‬ ‫يف زي���ارات علني���ة حتظ���ى فيه���ا‬ ‫با�ستقب���االت ر�سمي���ة و�سج���اد‬ ‫احم���ر وع���زف الن�شي���د الوطن���ي‬ ‫اال�سرائيل���ي‪ ،‬فعندم���ا يكون هناك‬ ‫رئي����س فل�سط�ي�ن يتعهد لي���ل نهار‬ ‫مبن���ع املقاومة‪ ،‬ويقول ان التن�سيق‬ ‫االمن���ي ب�ي�ن ال�سلط���ة ونظرياته���ا‬ ‫اال�سرائيلي���ة يحمي الفل�سطينيني‬ ‫ويتعهد با�ستمراره فمن الطبيعي‬ ‫ان يخ�س���ر هيبت���ه‪ ،‬او القليل الذي‬ ‫تبقى منها‪ ،‬امام العرب وغريهم‪.‬‬ ‫===‬ ‫الوزي���رة ليفن���ي ت���زور بع����ض‬ ‫ال���دول االوروبي���ة وه���ي مت�سلل���ة‬ ‫مث���ل القط���ة‪ ،‬خوف���ا م���ن اعتقالها‬ ‫كمجرم���ة ح���رب اياديه���ا ملطخ���ة‬ ‫بدم���اء اطف���ال غ���زة ال�شه���داء‪،‬‬ ‫وم���ن املفارق���ة انها تت���وىل حقيبة‬ ‫الع���دل يف دول���ة قامت عل���ى الظلم‬ ‫واالغت�صاب والقتل و�سفك الدماء‬

‫‪ 11‬دولة عربية أوعدت ليفني عدم دفع المستحقات الفلسطينية‬

‫رد كی���ان االحت�ل�ال الإ�سرائيل���ي عل���ى خطوة رئي����س ال�سلطة حمم���ود عبا�س قبل‬ ‫�أی���ام بالإع�ل�ان عن �إلغاء الإفراج عن الدفعة الأخرية من الأ�سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫خط���وة و�ضع���ت الراع���ي الأمريكي يف موقف ح���رج‪ ،‬وو�ضعت املفاو�ض���ات على قاب‬ ‫قو�سني من االنفجار‪ ،‬ما مل يقدم �أي من الطرفني تناز ًال ما لإنقاذ الو�ضع‪.‬‬

‫ك�شف ��ت وزي ��رة الق�ض ��اء يف حكوم ��ة االحتالل‬ ‫واملفاو�ض ��ة م ��ن قب ��ل الكي ��ان للت�سوي ��ة م ��ع‬ ‫الفل�سطينيني ت�سيبني ليفني �أن ‪ 11‬دولة عربية‬ ‫وعدته ��ا بع ��دم دف ��ع امل�ستحق ��ات الفل�سطيني ��ة‬ ‫�إىل ال�سلط ��ة ب ��رام الله حت ��ى تر�ض ��خ ال�سلطة‬ ‫لل�شروط الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ي�أت ��ي ذل ��ك يف وقت �أكد ع�ض ��و اللجنة املركزية‬ ‫حلرك ��ة فتح نبي ��ل �شعث �أن متدي ��د املفاو�ضات‬ ‫م�ش ��روط بوق ��ف اال�ستيط ��ان ب�ش ��كل كام ��ل‬ ‫والعودة اىل قرارات ال�شرعية الدولية‪.‬‬ ‫ومث ��ل اللق ��اء ال ��ذي جم ��ع �صائ ��ب عريق ��ات‬ ‫بت�سيب ��ي ليفن ��ي بح�ض ��ور املبع ��وث الأمريكي‬ ‫مارتني �إنديك حماول ��ة لإعادة الروح �إىل ج�سد‬

‫ل ��ف بالكفن‪ ..‬حيث ح ��اول الطرف ��ان مب�ساعدة‬ ‫�أمريكية �أن ي�صل ��وا �إىل نقاط م�شرتكة تعيدهم‬ ‫�إىل طاول ��ة املفاو�ض ��ات؛ لك ��ن النتائ ��ج كان ��ت‬ ‫واحدة‪ :‬تل �أبيب تري ��د متديد مفاو�ضات بثمن‬ ‫مت دفع ��ه ل�صفقة �أخرى‪ ..‬وال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫تبح ��ث عن ثمن للتمديد يب ��د�أ بالإفراج عن �ألف‬ ‫�أ�س�ي�ر وعن ع ��ودة �إىل ق ��رارات ال�شرعية وعن‬ ‫جتميد لال�ستيطان‪.‬‬ ‫ه ��ذا فيم ��ا �أك ��د ع�ضو اللجن ��ة املركزي ��ة حلركة‬ ‫فتح نبي ��ل �شعث �أن‪ :‬عل ��ى �إ�سرائي ��ل �أن توقف‬ ‫اال�ستيط ��ان وقف� � ًا كام ًال ب ��دون ا�ستثناء مبافيه‬ ‫االمتن ��اع ع ��ن ا�ستكم ��ال الأبني ��ة الت ��ي ب ��د�أت‬ ‫بناءها‪.‬‬

‫و�أ�ض ��اف �أن‪ :‬الو�ض ��ع الفل�سطين ��ي وا�ض ��ح‬ ‫متام ًا‪ ..‬فهذه حقوقنا وهذه بالدنا ونحن حتت‬ ‫االحت�ل�ال‪ ..‬و�سواء كانت هناك مفاو�ضات �أم ال‬ ‫يجب �أن ينتهي هذا االحتالل!‬ ‫وي�أت ��ي ذلك يف وق ��ت يدب خالله يف ت ��ل �أبيب‬ ‫خ�ل�اف ب�ي�ن الي�س ��ار واليم�ي�ن‪ ،‬وب�ي�ن اليم�ي�ن‬ ‫واليم�ي�ن؛ فليفن ��ي تري ��د املفاو�ض ��ات لأن‬ ‫املفاو�ض ��ات تبقي حزبه ��ا يف مكانه؛ وليربمان‬ ‫يف�ضل انتخابات مبكرة بدعوى رف�ضه للإفراج‬ ‫عن الأ�سرى؛ وي�سار الو�سط ي�سعى �إىل تفجري‬ ‫احلكومة لأنه يعتقد ب�أنه الوريث لها؛ ونتنياهو‬ ‫ب�ي�ن ه�ؤالء يريد احلفاظ عل ��ى حكومته لأنه لن‬ ‫يعود �إىل �سدة احلكم �إن �سقطت‪.‬‬

‫وما زالت‪.‬‬ ‫ي�صع���ب عل���ي ان ان�س���ى وقفته���ا‬ ‫اىل جان���ب احمد اب���و الغيط وزير‬ ‫خارجي���ة ح�سن���ي مب���ارك يف �ش���رم‬ ‫ال�شي���خ قب���ل يوم�ي�ن م���ن العدوان‬ ‫عل���ى غزة واخ���ذت تزجم���ر وتهدد‬ ‫بغ���زو القط���اع دون ان يت�ص���دى‬ ‫له���ا م�ضيفها وبغ����ض الطرف عن‬ ‫تواط����ؤ وا�ض���ح‪ ،‬وك�أنها ته���دد دولة‬ ‫يف الكارب�ي�ن ولي����س يف اجل���وار‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫نتمن���ى ان يتحل���ى الرئي����س عبا�س‬ ‫بال�شجاع���ة ول���و مل���رة واح���دة يف‬ ‫حيات���ه‪ ،‬ويلق���ي خط���اب العمر من‬ ‫ف���وق من�ب�ر اجلامع���ة‪ ،‬ويف�ض���ح‬ ‫مواق���ف ال���دول العربي���ة املتخاذل‬ ‫م���ن الق�ضي���ة الفل�سطيني���ة‬ ‫واملقد�س���ات الواقع���ة حت���ت‬ ‫االحت�ل�ال‪ ،‬امل يق���ل اكرث من مرة‬ ‫ان���ه يط���رق اب���واب الثمان�ي�ن م���ن‬ ‫عمره ولي�س لديه ما يخ�سره؟‬ ‫ن���درك جي���دا ان متنياتن���ا �ش���يء‪،‬‬ ‫و�شخ�صي���ة الرئي����س عبا����س‬ ‫وقدرات���ه �شيء �آخ���ر‪ ،‬فالرجل بات‬ ‫ا�س�ي�ر �سيا�سة املن���اورات والت�أجيل‪،‬‬ ‫وك�س���ب املزي���د‪ ،‬م���ن الوق���ت يف‬ ‫ال�سلط���ة‪ ،‬ولك���ن الراب���ح االك�ب�ر‬ ‫م���ن ه���ذه ال�سيا�س���ة ه���ي ا�سرائيل‬ ‫الت���ي تغ�ي�ر الوقائ���ع عل���ى االر�ض‬ ‫م���ن خ�ل�ال حم�ل�ات ا�ستيطاني���ة‬ ‫م�سعورة‪.‬‬ ‫فعندما يق���ف الرئي�س عبا�س امام‬ ‫عد�س���ات التلف���زة موقع���ا خم�س���ة‬ ‫ع�ش���ر اتفاقي���ة باالن�ضم���ام اىل‬ ‫املنظم���ات التابع���ة ل�ل�امم املتحدة‬ ‫ال يخ���دع اال نف�س���ه‪ ،‬فال�شع���ب‬ ‫الفل�سطين���ي يع���رف جي���دا ه���ذه‬ ‫اخلط���وات اال�ستعرا�ضي���ة‪ ،‬وال‬ ‫ينخ���دع به���ا‪ ،‬فمن يري���د ان ين�ضم‬ ‫اىل هذه املنظمات ال يوقع ‪ 15‬طلبا‬ ‫فق���ط‪ ،‬وامن���ا يوق���ع �سبع�ي�ن طلبا‪،‬‬ ‫واول ه���ذه الطلب���ات االن�ضم���ام‬ ‫اىل حمكم���ة اجلناي���ات الدولي���ة‬ ‫املتخ�ص�ص���ة يف جرائ���م احل���رب‬ ‫ومط���اردة واعتق���ال مرتكبيها وما‬ ‫اكرثه���م يف ا�سرائي���ل‪ ،‬ولكن���ه مل‬ ‫يوقع هذا الطلب لال�سف‪.‬‬ ‫ننتظ���ر الزي���ارة العلني���ة القادم���ة‬ ‫لل�سيدة ليفني اىل عا�صمة عربية‪،‬‬ ‫ونعتق���د انه���ا �ستك���ون قريب���ة جدا‬ ‫لال�س���ف‪ ،‬فم���ا الذي �سيح���ول دون‬ ‫ذلك يف ظل هذا الهوان العربي‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫تقارير‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫حكومة الوفاق تنحج في صرفيات السفر وتسقط في فخ الشائعات !!‬ ‫الهوية ‪ /‬متابعات‬ ‫ك�شف����ت تقاري����ر جديدة وطازج����ة النقاب‬ ‫ع����ن ماراث����ون جدي����د ل����وزراء حكوم����ة‬ ‫الوف����اق الوطن����ي يف �سباق����ات الط��ي�ران‬ ‫واملك����وث لأط����ول م����دة يف اجل����و ت����وج به����ا‬ ‫ل�شهر مار�س وزيرا اخلارجية وال�صناعة‬ ‫والتج����ارة بواق����ع �أرب����ع �سفري����ات فيم����ا‬ ‫توزع����ت بقي����ة املراك����ز وفق����اً لل�سفري����ات‬ ‫الآتية ‪:‬‬ ‫*ففي ‪ 2‬مار�س‬ ‫طار وزير الأوق����اف والإر�شاد حمود عباد‬ ‫اىل ال�سعودي����ة لبح����ث اجلوان����ب املتعلقة‬ ‫باحل����ج والعمرة والرتتيب����ات للحج وعاد‬ ‫الوزير يف اخلام�س من مار�س‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 4‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر الع����دل القا�ض����ي مر�ش����د على‬ ‫العر�ش����اين اىل العا�صم����ة الأردنية عمان‬ ‫يف زيارة ر�سمية‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 5‬مار�س‬ ‫وزي����رة حق����وق الإن�س����ان حوري����ة م�شهور‬ ‫تط��ي�ر اىل جني����ف وتلتق����ي ع����ددا م����ن‬ ‫امل�س�ؤولني الدوليني ‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 5‬مار�س‬ ‫طار وزير ال�سياحة الدكتور قا�سم �سالم‬ ‫للم�شارك����ة يف فعالي����ات معر�����ض برل��ي�ن‬ ‫ال�سياحي الدويل يف �أملانيا‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 7‬مار�س‬ ‫عاد وزير املي����اه والبيئة عبد ال�سالم رزاز‬ ‫�صال����ح بعد ان ط����ار �إىل دولة الإمارات يف‬

‫زيارة ر�سمية ا�ستمرت ‪� 4‬أيام‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 7‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر الأوق����اف حم����ود عب����اد اىل‬ ‫الإم����ارات للم�شارك����ة يف منت����دى تعزي����ز‬ ‫ال�سلم يف املجتمعات امل�سلمة‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 8‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر اخلارجي����ة الدكت����ور �أب����و بكر‬ ‫عب����د اهلل القرب����ي اىل القاهرة للم�شاركة‬ ‫يف اجتم����اع الدورة العادية ال����ـ‪ 141‬لوزراء‬ ‫خارجي����ة الدول العربية وع����اد الوزير يف‬ ‫‪ 10‬مار�س ‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 8‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر اخلدم����ة املدني����ة والت�أمينات‬ ‫نبي����ل �شم�س����ان يف اململك����ة العربي����ة‬

‫ال�سعودي����ة يف زي����ارة خا�ص����ة وزي����ارة عمل‬ ‫تتعلق بت�أمينات املغرتبني‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 10‬مار�س‬ ‫�أي بع����د ت�سع����ة ع�ش����ر �ساع����ة فق����ط م����ن‬ ‫�أدائ����ه اليم��ي�ن الد�ستوري����ة �أم����ام رئي�����س‬ ‫اجلمهوري����ة ط����ار وزي����ر الداخلي����ة اللواء‬ ‫عب����ده ح�س��ي�ن ال��ت�رب �إىل الرب����اط‬ ‫للم�شارك����ة عل����ى ر�أ�����س وف����د اليم����ن يف‬ ‫اجتماع����ات ال����دورة احلادي����ة والثالث��ي�ن‬ ‫مل�ؤمت����ر جمل�����س وزراء الداخلي����ة الع����رب‬ ‫وعاد الوزير يف ال�سابع ع�شر من مار�س ‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 11‬مار�س‬ ‫ط����ار وزير التعليم العايل املهند�س ه�شام‬ ‫�ش����رف اىل العا�صم����ة ال�سعودية الريا�ض‬

‫للم�شارك����ة عل����ى ر�أ�����س وف����د اليم����ن يف‬ ‫امل�ؤمت����ر الراب����ع ع�ش����ر ل����وزراء التعلي����م‬ ‫الع����ايل والبح����ث العلم����ي يف الوط����ن‬ ‫العربي ‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 12‬مار�س‬ ‫ط����ار وزير ال�صحة الدكت����ور احمد قا�سم‬ ‫العن�س����ي اىل م�ص����ر للم�شاركة يف اجتماع‬ ‫جمل�س وزراء ال�صحة العرب‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 13‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر االت�صاالت وتقني����ة املعلومات‬ ‫الدكت����ور �أحم����د عبي����د ب����ن دغ����ر �إىل‬ ‫القاه����رة عل����ى ر�أ�����س وفد ي�ض����م عدد من‬ ‫قي����ادات ال����وزارة واجله����ات التابعة لها يف‬ ‫زي����ارة ر�سمي����ة ا�ستغرق����ت ع����دة �أي����ام‪ .‬ويف‬ ‫*ويف ‪16‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر ال�شب����اب والريا�ض����ة معم����ر‬ ‫الإري����اين اىل ال�سعودي����ة للم�شارك����ة يف‬ ‫امل�ؤمتر الإ�سالمي الثاين لوزراء ال�شباب‬ ‫والريا�ضة والذي ا�ستمر �أربعة �أيام‪.‬‬ ‫*يف ‪17‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر النق����ل الدكت����ور واع����د باذيب‬ ‫يط��ي�ر �إىل م�ص����ر عل����ى ر�أ�����س وف����د‬ ‫رفي����ع امل�ست����وى للتباح����ث ح����ول تفعي����ل‬ ‫االتفاقي����ات الثنائي����ة ب��ي�ن البلدي����ن يف‬ ‫جمال النقل ‪.‬‬ ‫*ويف ‪17‬مار�س‬ ‫ط����ار �إىل دول����ة الكوي����ت وزي����ر الأ�شغ����ال‬ ‫العام����ة والطرق املهند�س عمر الكر�شمي‬ ‫يف زيارة ا�ستغرقت ثالثة �أيام‪.‬‬

‫*ويف ‪ 22‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����را اخلارجي����ة الدكت����ور �أبو بكر‬ ‫القرب����ي و وال�صناع����ة والتج����ارة الدكتور‬ ‫�سع����د الدي����ن ب����ن طال����ب �إىل الكوي����ت‬ ‫للإط��ل�اع املنتج����ات واحل����رف اليدوي����ة‬ ‫امل�صاحب للقمة العربية بالكويت‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 25‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر الثقاف����ة الدكت����ور عب����د اهلل‬ ‫عوب����ل �إىل الإم����ارات يف زي����ارة ر�سمي����ة‬ ‫ا�ستغرقت عدة �أيام‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 27‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر ال�صناع����ة والتج����ارة الدكتور‬ ‫�سعد الدي����ن بن طالب �إىل �سلطنة عمان‬ ‫للم�شارك����ة يف اجتم����اع وزراء التج����ارة‬ ‫وال�صناع����ة ل����دول جمل�����س التع����اون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 30‬مار�س‬ ‫ط����ار وف����د م����ن وزارت����ي حق����وق الإن�س����ان‬ ‫وال�شئ����ون القانوني����ة برئا�س����ة الوزيري����ن‬ ‫حوري����ة م�شه����ور والدكت����ور حمم����د‬ ‫املخ��ل�ايف يف زي����ارة ر�سمي����ة �إىل اململك����ة‬ ‫املتح����دة لالطالع عل����ى جتربة بريطانيا‬ ‫يف جم����ال حق����وق الإن�س����ان وا�ستغرق����ت‬ ‫الزيارة عدة ايام ‪.‬‬ ‫*ويف ‪ 30‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر االت�ص����االت الدكت����ور احم����د‬ ‫عبي����د ب����ن دغ����ر �إىل دب����ي الإم����ارات‬ ‫للم�شارك����ة يف امل�ؤمت����ر العامل����ي لتنمي����ة‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬

‫أدوات التجميل موت مغلف و سريع للنساء‬ ‫تقرير ‪ /‬صابرين المحمدي‬ ‫�أك����دت العديد من الدرا�سات احلديثة‬ ‫�أن اال�ستخ����دام امل�ست����دام مل�ستح�ضرات‬ ‫التجمي����ل ميث����ل خط����ورة عل����ى �صحة‬ ‫الب�ش����رة‪ ،‬كم����ا �أن املكون����ات الأ�سا�سي����ة‬ ‫لأدوات الزين����ة ت�����ؤدي �إىل ت�س����ارع‬ ‫ال�شيخوخ����ة وب����روز التجاعيد وترهل‬ ‫الب�شرة‪.‬‬ ‫وت�ش��ي�ر تقاري����ر حملي����ة �إىل �أن حجم‬ ‫قط����اع التجمي����ل يف اليم����ن ي�ص����ل �إىل‬ ‫�أكرث من (‪ )2‬مليار دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫ان غال����ب م�ستح�ض����رات و�أدوات‬ ‫التجمي����ل الت����ي يت����م ت�سويقه����ا يف‬ ‫وقتن����ا الراه����ن‪ ،‬يدخ����ل يف ت�صنيعه����ا‬ ‫م����واد كيميائي����ة ت�����ؤدي �إىل �أمرا�����ض‬ ‫�سرطاني����ة‪ ،‬وال �أدل عل����ى ذلك �أنه قبل‬ ‫ف��ت�رة وجي����زة مت يف اليم����ن اكت�ش����اف‬ ‫بع�����ض �أن����واع الكح����ول التي ثب����ت �أنها‬ ‫ت�سب����ب عم����ى للع��ي�ن؛ الحتوائها على‬ ‫م����ادة م����ن احلج����ر ال�س����ام‪ ،‬و�أن �أنواعاً‬ ‫منه����ا مم����ا راج بيعه����ا وا�ستخدامه����ا‬ ‫عل����ى نط����اق وا�س����ع‪ ،‬ثب����ت �أي�ض����اً �أنه����ا‬ ‫لي�س����ت بذات اجل����ودة الت����ي كانت على‬ ‫عه����د �أمهاتنا وجداتن����ا‪ ،‬وغالبية مواد‬ ‫التجمي����ل املوج����ودة يف �أ�سواقن����ا‪ ،‬ل����و‬ ‫مت �إخ�ضاعه����ا للفح�����ص والتدقي����ق‪،‬‬ ‫الكت�شفن����ا خمالفته����ا لل�صحة العامة‪،‬‬ ‫والأ�ض����رار الكب��ي�رة الت����ي تلحقه����ا‬ ‫بفتياتن����ا ون�سائن����ا‪ ،‬ولك����ن للأ�س����ف‬ ‫ال�س����وق لدينا مفتوح عل����ى م�صراعيه‬ ‫للتج����ار ليدخل����وا م����ا �شا�ؤوا م����ن �سلع‬ ‫وب�ضائ����ع‪ ،‬و�أكرثه����ا مم����ا ق����ل �سع����ره‬ ‫وكرث �ضرره‪ ،‬ليقينهم �أن دخولها يعد‬ ‫�أمراً �سه ًال‪ ،‬ويقينهم �أي�ضاً من كونهم‬ ‫يف من�����أى ع����ن �أي عقوب����ة ق����د تردعهم‬ ‫وتلحق الأذى بتجارتهم ون�شاطهم يف‬ ‫ال�سوق اليمني‪.‬‬ ‫ويفي����د تقرير جديد �أ�صدرته منظمة‬ ‫بيئي����ة �أمريكية ب�أن امل�صنعني ي�ضعون‬

‫م����ادة كيماوي����ة �سام����ة خط��ي�رة يف‬ ‫منتجات ال�شامبو والبل�سم وم�ضادات‬ ‫التع����رق وامل�ستح�ض����رات التجميلي����ة‪,‬‬ ‫خ�صو�ص����ا ط��ل�اء الأظاف����ر‪ ,‬علم����ا ان‬ ‫التج����ارب عل����ى احليوان����ات املخربي����ة‬ ‫�أظه����رت ان ه����ذه امل����ادة تت�سبب بعيوب‬ ‫خلقية �شديدة‪.‬‬ ‫و ق����د ع��ب�رت املنظم����ة ع����ن قلقها من‬ ‫تواج����د م����ادة (ديبوتي����ل افثالي����ت)‬ ‫يف �أج�س����ام جمي����ع الأ�شخا�����ص الذي����ن‬ ‫خ�ضع����وا لالختب����ار اخلري����ف املا�ض����ي‬ ‫يف مراك����ز ال�سيط����رة عل����ى الأمرا�����ض‬ ‫بالوالي����ات املتح����دة‪ ,‬ال �سيم����ا ان �أعلى‬ ‫م�ستوي����ات لهذه امل����ادة كانت يف �أج�سام‬ ‫الن�ساء يف �سن التنا�سل‪.‬‬ ‫وهك����ذا ق����ررت املنظم����ة درا�س����ة م����دى‬ ‫انت�ش����ار ه����ذه امل����ادة يف املنتج����ات‬ ‫اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫واكت�شف الباحثون ان املادة الكيماوية‬ ‫ال�سام����ة الت����ي يرم����ز له����ا ب����ـ (دي ب����ي‬

‫ب����ي) موج����ودة يف العديد م����ن املاركات‬ ‫التجاري����ة ال�شائع����ة مب����ا يف ذل����ك‬ ‫ط��ل�اء الأظاف����ر واللم����اع والكث��ي�ر‬ ‫م����ن امل�ستح�ض����رات التجميلي����ة الت����ي‬ ‫ال تخ�ض����ع الختب����ارات ال�سالم����ة‬ ‫ال�صارم����ة‪ ,‬وذل����ك الن القان����ون‬ ‫الأمريك����ي يفر�����ض ه����ذه االختب����ارات‬ ‫فق����ط عل����ى الكيماوي����ات الت����ي ت�ضاف‬ ‫للمواد الغذائية‪.‬‬ ‫وكان مرك����ز (تقيي����م الأخط����ار عل����ى‬ ‫التنا�س����ل الب�ش����ري) ال����ذي يق����ع مقره‬ ‫يف الك�سندري����ا بوالي����ة فريجيني����ا ق����د‬ ‫�أ�ص����در قب������ل �أ�شه����ر تقري����را ح����ذر فيه‬ ‫من ان مادة (دي بي بي) ب�شكل خا�ص‬ ‫تخرب اجله����از التنا�سلي عند الذكور‪,‬‬ ‫حي����ث وجد علم����اء املرك����ز ان تعري�ض‬ ‫الفئ����ران واجل����رذان مل�ستوي����ات عالي����ة‬ ‫م����ن ه����ذه امل����ادة ال�سام����ة ي�����ؤدي �إىل‬ ‫�إ�صابة �أجنتها بعيوب خلقية �شديدة‪.‬‬ ‫وم����ادة (دي ب����ي ب����ي) لي�س����ت �س����وى‬

‫واح����دة م����ن �أك��ث�ر م����ن ‪ 100‬مل����وث‬ ‫كيم����اوي ومبيد ح�ش����ري توجد �آثارها‬ ‫يف �أج�س����ام الأمريكي��ي�ن‪ ,‬ل����ذا م����ن‬ ‫امل�ستحي����ل علمي����ا ع����زل ت�أث��ي�ر م����ادة‬ ‫واح����دة لتقيي����م �أ�ضرارها عل����ى �صحة‬ ‫الإن�س����ان و�س����ط ه����ذا اخللي����ط املتعدد‬ ‫من ال�سموم‪.‬‬ ‫لكن املنظمة خل�صت يف بحثها �إىل انه‬ ‫يج����ب �أخذ احليط����ة‪ ,‬و�أو�ص����ت الن�ساء‬ ‫احلوام����ل �أو �أولئ����ك الالت����ي ينوي����ن‬ ‫احلم����ل �أن يتجننب ا�ستخدام �أي منتج‬ ‫يحتوي على مادة (دي بي بي)‪.‬‬ ‫ويق����ول الدكت����ور علي �س����امل املخت�ص‬ ‫�أن هن����اك م�ستح�ضرات تباع يف حمال‬ ‫كث��ي�رة جميعه����ا �صناع����ة يدوي����ة غري‬ ‫م�ص����رح ببيعه����ا‪ ،‬م�ش��ي�راً �إىل �أن "م����ن‬ ‫ي�صن����ع العل����ب وي�ض����ع عليه����ا مل�ص����ق‬ ‫با�س����م املنتج ال يو�ضح م����كان الت�صنيع‬ ‫�أو تاريخ����ه‪ ،‬ومن خاللها يبد�أ الك�سب‬ ‫على ح�ساب امل�ستهلك"‪.‬‬

‫ويق����ول‪" :‬عمل����ت جت����ارب بنف�س����ي‬ ‫وطبع����ت العل����ب املجه����زة للتعبئ����ة‪،‬‬ ‫ومن ث����م اكت�شفت �أن تكلف����ة الت�صنيع‬ ‫ال تتج����اوز ‪ 500‬ري����ا ًال‪ ،‬وتب����اع ب����ـ ‪1200‬‬ ‫ري����ا ًال جمل����ة للمح����ال"‪ .‬وي�ستط����رد‪:‬‬ ‫"هن����اك م����ن ي�صن����ع �أدوات جتمي����ل‬ ‫حت����وي تراكي����ب غريب����ة ج����داً هدفه����ا‬ ‫تقليد النوع الأ�صل����ي من امل�ستح�ضر‪،‬‬ ‫لك����ن غالبي����ة �أدوات التجمي����ل املقل����دة‬ ‫ت�أت����ي م����ن ال�ص��ي�ن"‪ .‬وي�ؤك����د �أن ‪ 70‬يف‬ ‫املائ����ة م����ن منتج����ات مارك����ة معروف����ة‬ ‫يف ال�س����وق مقل����دة وت�أت����ي م����ن ال�صني‬ ‫وم�سج����ل عليها �إنه����ا مارك����ة �أوروبية‪،‬‬ ‫الفت����اً �إىل �أن ع����دد املح����ال الت����ي تبي����ع‬ ‫م�ستح�ضرات �أ�صلية قليلة جداً‪.‬‬ ‫ويذك����ر‪" :‬ك����رمي �أ�سا�����س م����ن مارك����ة‬ ‫معروف����ة �شبي����ه بالأ�صل����ي �سع����ره‬ ‫احلقيق����ي ال يتج����اوز خم�سمائ����ة ريال‬ ‫�إال �أن����ه يب����اع بـ ‪ 1300‬ري����ال‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫املح����ال الت����ي تبيعه����ا تعد نف�سه����ا �أمام‬ ‫امل�ستهل����ك �أنه����ا �صاحب����ة ج����ودة و�سعر‬ ‫مت����دنٍ ‪ ،‬لأن �سع����ر الأ�صل����ي م����ن ه����ذا‬ ‫املنت����ج ي����راوح �سعره ب��ي�ن ‪ 1400‬و‪1600‬‬ ‫ريال"‪ ،‬مت�سائ ًال "كيف يتم تقليد هذا‬ ‫املنتج‪ ،‬وبيعه؟"‪.‬‬ ‫ويك�شف �أن هناك من يبيع "روج" من‬ ‫مارك����ة معروفة‪� ،‬سع����ر الـ ‪" 300‬درزن"‬ ‫ب����ـ ‪ 1800‬ري����ال فيما احلبة تب����اع بـ ‪300‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫ووفق����اً لدكتور علي �سامل ف�����إن "�أكرث‬ ‫م����ن ثالثة �أنواع م����ن �أدوات التبيي�ض‬ ‫وال�صاب����ون الطب����ي تب����اع عل����ى �أنه����ا‬ ‫فرن�سي����ة وه����ي قادم����ة م����ن ال�ص��ي�ن‪،‬‬ ‫ومل جت����ر عليها فحو�ص للت�أكد منها‪،‬‬ ‫�إىل جان����ب �أن ثالث����ة �أن����واع م����ن زي����ت‬ ‫خم�ص�����ص لل�شع����ر يوج����د يف ال�س����وق‬ ‫على �أنه �أ�صلي وهو مقلد"‪.‬‬ ‫وي����رى �أن "ال�سل����ع امل�صنوع����ة حملي����اً‬ ‫يف اليم����ن �سعره����ا �أغل����ى بكث��ي�ر م����ن‬ ‫نظريتها امل�ستوردة"‪.‬‬

‫*ويف ‪ 31‬مار�س‬ ‫ط����ار وزي����ر الدف����اع الل����واء الركن حممد‬ ‫نا�ص����ر احم����د اىل الوالي����ات املتح����دة‬ ‫الأمريكية يف زيارة ر�سمية‪.‬‬ ‫*يف ‪ 31‬مار�س‬ ‫وزي����ر اخلارجية الدكتور �أبو بكر القربي‬ ‫يلتق����ي بالأم��ي�ن الع����ام ملجل�����س التع����اون‬ ‫ل����دول اخللي����ج العربي����ة الدكت����ور عب����د‬ ‫اللطي����ف ب����ن را�ش����د الزي����اين بالعا�صم����ة‬ ‫ال�سعودية الريا�ض‪.‬‬ ‫*ويف ‪31‬مار�س‬ ‫ولن����ا لق����اء يف ر�صد �سباق����ات اجلو لوزراء‬ ‫حكوم����ة الوف����اق نهاي����ة �شه����ر ابري����ل‬ ‫اجلاري مب�شيئة اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫و�أم����ام ه����ذا املراثون ل����وزراء الوف����اق قال‬ ‫عدد م����ن املراقبني �أن حكومة الوفاق قد‬ ‫جنحت وبامتياز يف ال�سفريات وال�سياحة‬ ‫اخلارجي����ة فيم����ا �سق����ط يف م�ستنق����ع‬ ‫ال�شائع����ات والف�ش����ل حي����ث مل ت�ستطي����ع‬ ‫حت����ى الآن معاجل����ة �أزم����ة امل�شتق����ات‬ ‫النفطي����ة التي تع�صف بالعا�صمة �صنعاء‬ ‫من �أكرث من �شهر مع �أنها �أكدت يف �أكرث‬ ‫م����ن ت�صري����ح �أن �أزم����ة كاذب����ة و�شائع����ات‬ ‫و�أن �سب����ب الأزم����ة يع����ود �إىل احت����كار‬ ‫بع�ض حمط����ات الوق����ود للم�شتقات فهل‬ ‫ا�ستطاع����ت �أن تك�ش����ف عن تل����ك املحطات‬ ‫وحتا�سبه����ا �أم �أن املحط����ات ه����ي تابع����ة‬ ‫لوزرائه����ا وم�س�ؤول��ي�ن فيه����ا وح�شاه����ا �أن‬ ‫تتجر�أ على حما�سبة نف�سها!!!‬

‫بقية األخيرة‪:‬‬ ‫سلطة حاكمة أم عصابة‬ ‫متحكمة تبتز اليمنيين!‬ ‫ت��ت��وال��د م���ن رح���م «م�����ش��ك��ل��ة ���ص��ع��دة»‪ .‬مل‬ ‫ي��ت��ن��زل م���ن «ك���وك���ب م��وف��ن��ب��ي��ك» �أي حل‬ ‫للم�شكلة يف �صعدة بل ميكن اعتبار حروب‬ ‫دماج وعمران و�أرح��ب وهمدان خمرجات‬ ‫فعلية (ول��ي�����س��ت ا���س��م��ي��ة) مل���ؤمت��ر احل���وار‬ ‫الوطني(‬ ‫ ك���ان امل��ط��ل��وب �إ����ص�ل�اح���ات د���س��ت��وري��ة‬‫و�سيا�سية وانتخابية تتوافر على الت�أييد‬ ‫ال�شعبي وت�ستوعب �أم����اين اليمنيني يف‬ ‫دولة مواطنة و�سيادة قانون‪.‬‬ ‫( حت��اي��ل ال��رئ��ي�����س امل����ؤق���ت و����ش���رك���ا�ؤه يف‬ ‫���ص��ن��ع��اء ع��ل��ى امل���ب���ادرة اخل��ل��ي��ج��ي��ة‪ ،‬وب��دال‬ ‫من �إ�صالحات يف الدولة قرروا عن �سبق‬ ‫�إ�صرار تفكيك الدولة وتق�سيم ال�شعب �إىل‬ ‫�شعوب وقبائل با�سم الفدرالية وتقا�سم‬ ‫ال�سلطة والرثوة‪ .‬مل ي�سبق ل�سلطة م�ؤقتة‬ ‫ �أو اع��ت��ي��ادي��ة ‪ -‬يف �أي ب��ل��د �أن اق�ترف��ت‬‫جرمية كهذه �ضد �شعبها)‬ ‫ ك����ان امل���ط���ل���وب ال����ت����زام م��ع��اي�ير حكم‬‫القانون يف �إدارة املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫( ال تعليق)!‬ ‫***‬ ‫يف اليمن �سلطة م���ؤق��ت��ة مطالبة مبهام‬ ‫حم���ددة تنجزها يف ف�ت�رة زم��ن��ي��ة معينة‬ ‫���س��ل��ف��ا‪ .‬ل��ك��ن ه���ذه ال�����س��ل��ط��ة ان��ق��ل��ب��ت على‬ ‫ال�����ش��ع��ب وع��ل��ى ال��د���س��ت��ور وع��ل��ى امل���ب���ادرة‬ ‫اخلليجية و�آليتها التنفيذية‪ ،‬وب��دال من‬ ‫الوفاء باملهام التي �أوكلت �إليها‪ ،‬اختطفت‬ ‫ال��دول��ة وخ��رق��ت ال��د���س��ت��ور وك��ل الوثائق‬ ‫وال���ع���ه���ود‪ ،‬وت��ت��ع��ام��ل الآن م���ع ال�����ش��ع��ب‬ ‫ب��ال��ط��ري��ق��ة ذات��ه��ا ال��ت��ي ت��ت��ع��ام��ل ب��ه��ا �أي��ة‬ ‫ع�صابة تقطع �أو خطف مع ال�ضحايا‪ .‬ال‬ ‫يوجد يف اليمن �سلطة حاكمة بل ع�صابة‬ ‫متحكمة حتظى برعاية �إقليمية ودولية‬ ‫وتتناف�س على ال�سوق اليمنية (واملربعات‬ ‫الأم��ن��ي��ة) م��ع ع�صابات حملية �أخ���رى ال‬ ‫تدعي ال�شرعية!‬


‫‪10‬‬ ‫في إحصائية للهوية‪ ..‬مقتل (‪)47‬‬ ‫شخصًا هذا األسبوع في عدد من‬ ‫مناطق الجمهورية !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪:‬‬

‫ك�شفت �إح�ص���ائية الهوية لهذا الأ�س���بوع عن مقتل نحو (‪)47‬‬ ‫�شخ�ص ًا يف عدد من مناطق حمافظات اجلمهورية �إثر حوادث‬ ‫قتل خمتلفة تنوعت بني القتل العمد واخلط�أ والغرق واالنتحار‬ ‫واحل���وادث املرورية واملع���ارك القبلية ومواجه���ات اجلي�ش مع‬ ‫تنظيم القاعدة والعبث بال�سالح‪.‬‬ ‫ففي يوم اخلمي�س ‪ 3‬ابريل ‪..‬‬ ‫مواطن من �أبناء حمافظة (‪ )1‬حجة يقتل �أبنه �أبو بكر �س���حب ًا‬ ‫خلف ال�سيارة لتغيبه عن الدرا�سة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة تعز تويف (‪� )4‬أ�شخا�ص يف انقالب ناقلة يف نقيل‬ ‫الإبل خط الدمنة نتيجة ال�سرعة الزائدة‪.‬‬ ‫مين���ي مغ�ت�رب يف ال�س���عودية يقتل(‪ )1‬ميني���ا �آخر طعن��� ًا �إثر‬ ‫خالف���ات دارت بينهما يف مكة وهي ثاين جرمية مماثلة خالل‬ ‫�أ�سبوع بني املغرتبني اليمنيني ‪.‬‬ ‫ويف يوم اجلمعة ‪ 4‬ابريل ‪..‬‬ ‫قتل (‪ )8‬خم�س���ة جنود بينهم �ضابط وم�صرع ثالثة م�سلحني‬ ‫يف هجوم للقاعدة على نقطة �أمنية يف مدينة القطن مبحافظة‬ ‫ح�ضرموت ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة حج���ة قت���ل (‪� )1‬أح���د مهرب���ي املخ���درات يف‬ ‫ا�شتباكات م�سلحة مع قوات حر�س احلدود اليمنية ‪.‬‬ ‫كم���ا قتل �ش���خ�ص(‪ )1‬و�إ�ص���ابة اثن�ي�ن �آخرين يف ا�ش���تباكات‬ ‫م�س���لحة بني موظفي وحرا�س���ة مقر حزب الإ�صالح مبحافظة‬ ‫حجة‪.‬‬ ‫ويف جمهورية م�ص���ر(‪ )1‬قتل املهند����س اليمني �أمني عبد اهلل‬ ‫ح�سني حممد الكب�سي بالقاهرة على يد ع�صابة ل�صو�ص قامت‬ ‫بقتله ثم �سرقة منزله ‪.‬‬ ‫ويف يوم ال�سبت ‪� 5‬إبريل ‪..‬‬ ‫وفاة (‪� )3‬أ�ش���خا�ص من �أ�س���رة واحدة �إثر انهيارات �ص���خرية‬ ‫على منزلهم يف وادي عيان حمافظة حجة ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة احلدي���دة قتل���ت (‪ )1‬طفلة يف ال���ـ‪ 7‬من عمرها‬ ‫تدعى ندى �سعيد باق�ص بر�صا�ص عر�س مبنطقة الرب�صه ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة حج���ة �أي�ض��� ًا قت���ل (‪� )2‬شخ�ص���ان و�إ�ص���ابة ‪4‬‬ ‫�آخرين م���ن �أهايل منطقة الظهرين مبدين���ة حجة �إثر خالف‬ ‫بني جمموعة على تقا�س���م دية �شخ�ص�ي�ن مبن���زل �أحد وجهاء‬ ‫احلارة‪.‬‬ ‫ويف يوم الأحد ‪� 6‬إبريل ‪..‬‬ ‫مقت���ل اجلن���دي(‪ )1‬ناج���ي عبده عثم���ان الزريقي بر�صا�ص���ة‬ ‫�أطلقها زميله اجلندي ف�ؤاد �سعيد �سيف عن طريق اخلط�أ �أدى‬ ‫اىل وفاته يف النقطة الأمنية يف منطقة ال�ضباب مبدينة تعز‪.‬‬ ‫ويف يوم االثنني ‪� 7‬إبريل ‪..‬‬ ‫تويف �شخ�ص���ان (‪ )2‬و�أ�ص���يب �أربعة �آخري���ن �إثر انقالب طقم‬ ‫م�سلح تابع ل�شيخ اجلعا�شن حممد من�صور يف منطقة العن�سيني‬ ‫– اجلعا�شن مبحافظة �إب‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة �إب �أق���دم املواط���ن (‪� )1‬إبراهي���م عبده علوان‬ ‫البالغ من العمر ‪� 35‬سنة من �أبناء مديرية ال�سدة على االنتحار‬ ‫�شنقا بعد ان ربط نف�سه يف �شجرة بعيدة عن القرية يف منطقة‬ ‫ال�سيل الأعور باملديرية �إثر خالفات �أ�سرية ومر�ضية وفق �إدارة‬ ‫�أمن املنطقة ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة ح�ض���رموت قت���ل (‪ )1‬املواط���ن �ص�ل�اح موف���ق‬ ‫و�أ�ص���يب �آخر بر�ص���ا�ص م�س���لحني جمهولني يف منطقة روكب‬ ‫باملكال‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �إب عرث (‪ )1‬ال�ش���رطة على جث���ة احد املطلوبني‬ ‫�أمني��� ًا ويدعي عبد احلكيم املرغم���ي يف منطقة املخادر وتقول‬ ‫املعلومات �إن املذكور تويف �إثر (�شرغة قات )‪.‬‬ ‫لقي (‪� )4‬أ�ش���خا�ص م�صرعهم يف حوادث التما�سات كهربائية‬ ‫يف كل من �أمانة العا�ص���مة وحمافظتي عدن وتعز وهم �ص���الح‬ ‫نا�ص���ر املط���ري وعل���ي حمم���د يحي���ى وعبده ح�س���ن �ش���كري‬ ‫وال�ض���حية الرابعة عامل كان يعمل غ���ي احد املطاعم يف عدن‬ ‫مل يك�شف عن ا�سمه ‪..‬‬ ‫ويف يوم الثالثاء ‪� 8‬إبريل ‪..‬‬ ‫مقت���ل (‪� )2‬شخ�ص�ي�ن بر�ص���ا�ص م�س���لحني جمهول�ي�ن حاولوا‬ ‫اغتيال �أ�ستاذ اجلامعة الدكتور �إ�سماعيل حممد الوزير ب�شارع‬ ‫العدل ب�صنعاء ‪.‬‬ ‫ويف حمافظة ح�ض���رموت ا�ست�ش���هد (‪ )5‬جنود و�أ�صيب �آخرين‬ ‫يف هج���وم �ش���نته القاعدة على نقطة �أمني���ة يف املدخل الغربي‬ ‫ملدينة املكال ‪.‬‬ ‫ويف ح�ض���رموت �أي�ض���ا ُقتل �ش���خ�ص(‪ )1‬و�أ�ص���يب �آخر يعتقد‬ ‫�أنهما من �أبناء ح�ض���رموت ب�ش���رق اليمن‪ ،‬بعد �أن فتح عليهما‬ ‫�أحد امل�س���لحني وابال م���ن الر�ص���ا�ص �أثناء جتم���ع للمواطنني‬ ‫بو�سط �شارع عام باملكال‪.‬‬ ‫ويف حمافظة حجة قتل (‪ )1‬طالب و�أ�ص���يب اثنان �آخران طعن ًا‬ ‫من قبل احد زمالئهم �إثر خالف دار بينهم يف �إحدى املدار�س‬ ‫باملحافظة ‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة �إب قت���ل (‪ )1‬جندي و�أ�ص���يب �أخر يف مواجهات‬ ‫م�سلحة بني جنود وم�سلحني يف �سوق القات ‪.‬‬ ‫ويف يوم الأربعاء ‪� 8‬إبريل ‪..‬‬ ‫�أغت���ال م�س���لحون تاج���ر (‪ )1‬يدع���ى غي�ل�ان زهرة يف �ش���ارع‬ ‫الق�صر ب�صنعاء و�أنباء عن �ضبط �أحدهم وفرار اثنني �آخرين‪.‬‬ ‫ويف حمافظ���ة ح�ض���رموت قت���ل (‪ )1‬املواط���ن حمم���د فرحان‬ ‫بر�ص���ا�ص م�س���لحني جمهول�ي�ن حيث اطلق���وا علي���ه واب ًال من‬ ‫الر�ص���ا�ص عندما كان يعمل يف �إحدى الور�ش يف مدينة ال�شحر‬ ‫ف�أردوه قتيال‪.‬‬ ‫ويف العا�ص���مة �ص���نعاء قت���ل (‪ )2‬طفلني بر�ص���ا�ص م�س���لحني‬ ‫يتبع���ون �أح���د امل�ش���ايخ �أثن���اء مداهمته���م ملن���زل عاق���ل حارة‬ ‫الريحانة مبنطقة فج عطان ‪.‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫«اإلصالح» يقود اليمن إلى جهنم‬ ‫الهوية – خا�ص‪.‬‬ ‫تنظي���م جماع���ة الإخ���وان امل�سلم�ي�ن‬ ‫�آخ���ذ يف التخب���ط بع���د �أن ُ�ضي���ق‬ ‫اخلن���اق علي���ه يف �أكرث م���ن مكان يف‬ ‫الع���امل وخا�ص���ة الوط���ن العرب���ي‪،‬‬ ‫�إذ و�ص���ل ه���ذا الت�ضيي���ق �أخ�ي�راً �إىل‬ ‫الغ���رب ال���ذي �أدرك �أن ا�ستخدام���ه‬ ‫ب���ات ي�أت���ي بنتائ���ج عك�سي���ة‪ ،‬وب���د�أت‬ ‫«اجلماع���ة» بالتك�ش�ي�ر ع���ن �أنيابه���ا‬ ‫بوج���ه الدول الغربي���ة‪ ،‬مهددة �إياها‬ ‫بهجمات �إرهابية‪.‬‬ ‫فبع���د ال�صفع���ة الت���ي القته���ا‬ ‫«اجلماع���ة» م���ن قب���ل دول خليجية‪،‬‬ ‫وم�ص���ر‪ ،‬وكذل���ك حظ���ر �أن�شطته���ا‬ ‫يف كن���دا‪� ،‬إ�ضاف���ة �إىل ق���رار لن���دن‬ ‫بالتحقي���ق يف �أن�شط���ة «الإخ���وان»‬ ‫ومكتبه���ا الإعالم���ي متهي���داً‬ ‫حلظرها‪.‬‬ ‫كان التحذي���ر «الإخ���واين» ال���ذي‬ ‫ي�ؤك���د �إرهابية اجلماع���ة وفل�سفتها‪،‬‬ ‫م���ن �أن حظره���ا يف اململك���ة املتحدة‪،‬‬ ‫�سيجعله���ا �أك�ث�ر عر�ض���ة للهجم���ات‬ ‫الإرهابي���ة‪ ،‬يف الوق���ت نف�س���ه الت���ي‬ ‫تتح���دث فيه ع���ن حم���اوالت لإعادة‬ ‫ك�س���ب ود ال���دول الأوروبي���ة‪ ،‬م���ن‬ ‫خ�ل�ال اتخ���اذ ع���دد م���ن اخلط���وات‬ ‫ملحاول���ة تال�شى الت�صادم معها حتى‬ ‫تلج����أ �إليها للتحري����ض �ضد النظام‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫لي�س من الغريب على هذا التنظيم‬ ‫�أن يق���وم ب�أب�شع اجلرائم �ضد الدول‬ ‫وال�شع���وب‪ ،‬ال���ذي مل يج���د لنف�س���ه‬ ‫فيها ُقبو ًال‪.‬‬ ‫ويب���دو يف النهاي���ة �أن حم���اوالت‬ ‫اجلماع���ة اخل���روج ب�أق���ل الأ�ض���رار‬ ‫من خالل التلميح �إىل �إمكانية نقل‬ ‫مق���ر التنظيم الدويل من لندن �إىل‬ ‫�إح���دى ال���دول العربي���ة‪ ،‬يعتقد �أنها‬ ‫اليم���ن‪ ،‬لك���ن حت���ى و�إن جن���ت‪ ،‬ل���ن‬ ‫ت�ستم���ر يف امل�ضي بتحقي���ق �أهدافها‬ ‫بزعزع���ة ا�ستق���رار ال���دول الت���ي‬ ‫لفظته���ا �شعوبها‪ ،‬بع���د ك�شف وجهها‬ ‫احلقيق���ي وم�ساعيه���ا ال�سلطوي���ة‬ ‫خلدم���ة �أجنداته���ا اخلا�ص���ة‪ ،‬ولي�س‬ ‫م���ن �أج���ل م�صلح���ة ال�شع���وب يف‬ ‫�أوطانها‪.‬‬ ‫مراقب���ون وحملل���ون �سيا�سي���ون‪،‬‬ ‫اعت�ب�روا �أن الره���ان عل���ى الإخوان‪،‬‬ ‫وغريه���م مم���ن �شابهه���م‪ ،‬ه���و رهان‬ ‫عل���ى اخلا�سري���ن‪ ،‬و�إن ك�سب���وا �إىل‬ ‫ح�ي�ن بف�ضل دعم املغر�ضني‪ ،‬وطيبة‬ ‫الأغلبية من ب�سطاء املتدينني‪.‬‬ ‫م�شريي���ن �إىل �أن ه����ؤالء ال يتعلمون‬ ‫م���ن التاريخ القري���ب جدا‪ ،‬وال حتى‬ ‫يتذك���رون الدرو����س امل�ستخل�ص���ة‬ ‫من جت���ارب ال�سن���وات الأخرية التي‬ ‫عا�شه���ا الوطن العربي‪ ،‬خا�صة‪ ،‬دول‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫م�ص���در دبلوما�س���ي‪ ،‬طل���ب عدم ذكر‬ ‫ا�سم���ه‪ ،‬ق���ال لـ»الهوي���ة» �أن هن���اك‬ ‫حتال���ف عرب���ي ودويل‪ ،‬يعم���ل وف���ق‬ ‫خط���ة جتع���ل م���ن ح���زب الإ�ص�ل�اح‬ ‫«الإخ���وان امل�سلم�ي�ن» يف اليم���ن‪� ،‬أن‬ ‫يلقي بنف�س���ه �إىل التهلكة‪ ،‬واملحرقة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار امل�ص���در �إىل �أن ت�صريح���ات‬ ‫وزي���ر املالي���ة‪� ،‬صخ���ر الوجي���ه‪ ،‬ع���ن‬ ‫�أن اجلرع���ة ال�سعري���ة‪ ،‬خي���ار ال ب���د‬ ‫من���ه‪ ،‬ي�أتي بعد �أن و�ضعت ال�سعودية‬ ‫والإم���ارات وبريطاني���ا‪ ،‬الإخ���وان‬ ‫امل�سلم�ي�ن يف قائم���ة الإره���اب‪ ،‬و�أن‬ ‫اله���دف الأول له���ا ه���و �إ�سق���اط‬ ‫احلكومة اليمنية‪.‬‬ ‫حملل���ون �سيا�سيون‪� ،‬أك���دوا �أن حزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح الآن‪� ،‬أم���ام خياري���ن‪،‬‬ ‫فاخلي���ار الأول ه���و �أن مي�ض���ي فيما‬ ‫ه���و علي���ه‪ ،‬وه���ي ذات الطري���ق التي‬

‫انته���ى عليه���ا الإخ���وان امل�سلم���ون‬ ‫يف م�ص���ر‪ ،‬ب���ل �أبع���د م���ن ذل���ك‬ ‫ال�سيناري���و‪ ،‬فلرمب���ا يتح���ول اليمن‬ ‫�إىل �أفغان�ست���ان جدي���د‪ ،‬خا�ص���ة‪ ،‬يف‬ ‫ظل امل�ؤ�ش���رات التي ت�ؤكد �أن «حميد‬ ‫الأحم���ر» �أو اجلرنال «علي حم�سن»‬ ‫ق���د يتح���والن �إىل الرج���ل الأول‬ ‫والث���اين‪ ،‬كم���ا كان ح���ال «�أ�سامة بن‬ ‫الدن» و»�أمين الظواهري»‪.‬‬ ‫�أم���ا اخليار الث���اين‪ ،‬ح�سب ما يراه‬ ‫املحلل���ون ال�سيا�سيون‪ ،‬ف�أن���ه ب�إمكان‬ ‫ح���زب الإ�ص�ل�اح‪ ،‬ت�سجي���ل موقف���ا‬ ‫ت�أريخيا‪ ،‬خا�ص���ة‪ ،‬و�أن با�ستطاعتهم‬ ‫�إنق���اذ البل���د م���ن كارث���ة حتمي���ة‬ ‫الوقوع‪ ،‬يف حال تخليهم عن فكرهم‬ ‫وفل�سفتهم املهلكة للبالد وتراجعهم‬ ‫ع���ن �أطماعه���م ال�سلطوي���ة‪� .‬أو عل���ى‬ ‫الأق���ل اخل���روج م���ن امل����أزق ب�أق���ل‬ ‫الأ�ض���رار‪� ،‬إذا م���ا ف�ضل���وا �سل���ك‬ ‫طري���ق نه�ض���ة تون����س‪ ،‬الت���ي �سع���ت‬ ‫لتجن���ب �سيناريو م�ص���ر‪ ،‬حني قبلت‬ ‫حرك���ة النه�ض���ة الإ�سالمي���ة مبادرة‬ ‫االحتاد التون�سي العام لل�شغل‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضمن���ت ح���ل احلكوم���ة وت�شكي���ل‬ ‫�أخرى م���ن الكفاءات‪ ،‬حينها‪� ،‬أدركت‬ ‫حرك���ة النه�ض���ة حاجته���ا لتلي�ي�ن‬ ‫مواقفه���ا بخ�صو����ص احلكوم���ة‪ ،‬ال‬ ‫�سيما يف ظل الأحداث التي �شهدتها‬ ‫م�صر‪ ،‬بعد �أن عزل اجلي�ش الرئي�س‬ ‫حمم���د مر�سي‪ ،‬املنتم���ي �إىل جماعة‬ ‫الإخ���وان امل�سلم�ي�ن‪ .‬ورمب���ا موق���ف‬ ‫الغنو�ش���ي وليون���ة النه�ض���ة‪ ،‬جنب���ت‬ ‫تون����س ال�سيناري���و امل�ص���ري‪ ،‬ال���ذي‬ ‫�أدى �إىل مقتل املئات و�إ�صابة الآالف‬ ‫‪.‬‬ ‫فف���ي و�س���ط ه���ذه الإرها�ص���ات‪،‬‬ ‫جتاهل���ت �صحيف���ة �سعودي���ة ب���ارزة‬ ‫ت�ص���در من لن���دن االثن�ي�ن الفارط‪،‬‬ ‫تكل���ف الف���رع اليمن���ي جلماع���ة‬ ‫الإخ���وان م�ؤخ���را �إىل نف���ي ال�صف���ة‬ ‫ع���ن �أنف�سه���م والت�ب�ر�ؤ م���ن امل�سم���ى‬ ‫الت�أريخي واحلرك���ي وكونهم لي�سوا‬ ‫�إخوان���اُ و�إمنا «ح���زب �سيا�سي» با�سم‬ ‫الإ�ص�ل�اح ال �أكرث‪ ,‬عق���ب التطورات‬ ‫الأخرية وحظر اجلماعة وتنظيمها‬ ‫بالإره���اب �سبب���اً يف �أك�ث�ر م���ن بل���د‬ ‫خليجي وعربي وحتدثت ال�صحيفة‬ ‫ال�سعودية الب���ارزة ال�صادرة يف لندن‬ ‫عن «�إخوان اليمن» باال�سم وال�صفة‬ ‫احلركي���ة للجماع���ة‪ .‬وك�شف���ت‬ ‫الأ�سب���اب احلقيقي���ة الت���ي قال���ت‬ ‫�إنه���ا وراء وق���وف اململك���ة العربي���ة‬ ‫ال�سعودي���ة �ض���د جماع���ة «الإخ���وان‬ ‫امل�سلم�ي�ن» يف اليم���ن واملعروف���ة‬ ‫بحزب التجمع اليمني للإ�صالح ‪.‬‬ ‫وردا عل���ى الهج���وم الإعالم���ي‪،‬‬ ‫ال���ذي ت�شن���ه ال�سعودي���ة‪ ،‬عل���ى حزب‬ ‫الإ�ص�ل�اح «الإخ���وان امل�سلم���ون» يف‬ ‫اليمن‪ ،‬ذكرت �صحيفة «�أخبار اليوم»‬ ‫التابع���ة للج�ن�رال عل���ي حم�س���ن‪،‬‬ ‫ال���ذي ميث���ل اجلن���اح الع�سك���ري‬ ‫جلماع���ة الإخ���وان يف اليم���ن‪ ،‬نق�ل�ا‬

‫ع���ن ما �أ�سمتها م�ص���ادر دبلوما�سية‬ ‫غربي���ة‪ ،‬ك�شف���ت �أن ك ً‬ ‫ال م���ن اململك���ة‬ ‫العربي���ة ال�سعودية ودول���ة الإمارات‬ ‫طلبت���ا م���ن الرئي����س اليمن���ي عب���د‬ ‫ربه من�صور ه���ادي‪� ،‬إق�صاء التيارات‬ ‫الإ�سالمي���ة م���ن اجلي����ش والأم���ن‬ ‫اليمن���ي‪� ،‬س ّيم���ا التنظيم���ات الت���ي‬ ‫يُع َتق���د �أنه���ا مت ّث���ل حرك���ة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني‪.‬‬ ‫وح�س���ب ال�صحيف���ة‪ ،‬ف����أن ه���ذه‬ ‫املطال���ب الت���ي ج���اءت م���ن الريا�ض‬ ‫و�أب���و ظب���ي نقله���ا وف���د �سع���ودي‬ ‫�أثن���اء زي���ارة غ�ي�ر معلن���ة ل�صنع���اء‪,‬‬ ‫مت �إحاط���ة ه���ادي به���ذا الطلب ومت‬ ‫تك���رار ه���ذا الطل���ب �أي�ض���ا �أثن���اء‬ ‫م�شارك���ة الرئي����س ه���ادي يف اجتماع‬ ‫قمة الدول العربية التي انعقدت يف‬ ‫دولة الكويت ال�شقيقة نهاية ال�شهر‬ ‫املن�صرم‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ك�شف���ت �صحيفة «املدينة»‬ ‫ال�سعودي���ة‪ ،‬ع���ن وج���ود مع�سك���ر‬ ‫تدريبي لتنظي���م القاعدة يف اليمن‪،‬‬ ‫يف منطقة «زندان» مبديرية �أرحب‪،‬‬ ‫�شم���ال العا�صم���ة �صنع���اء‪ ،‬واملنطقة‬ ‫التي تعود �إليه���ا �أ�صول رجل الدين‬ ‫عبد املجيد الزنداين‪.‬‬ ‫و طبق���ا لل�صحيفة ال�سعودية‪ ،‬ي�ضم‬ ‫املع�سك���ر «‪ »300‬م���ن عنا�ص���ر تنظيم‬ ‫القاع���دة‪ ،‬يتلق���ون تدريب���ات مكثفة‬ ‫عل���ى خمتل���ف �أن���واع الأ�سلح���ة‪ ،‬مبا‬ ‫فيها �صواريخ «لو» وقذائف «الآر بي‬ ‫ج���ي»‪ ،‬وتنفيذ العملي���ات الهجومية‬ ‫با�ستخ���دام دراجات ناري���ة و�سيارات‬ ‫مك�شوف���ة �ض���د �أه���داف ثابت���ة‬ ‫ومتحرك���ة وطريق���ة زرع العب���وات‬ ‫النا�سفة‪.‬‬ ‫و �أك���دت «املدين���ة» يف عددها ال�صادر‬ ‫الثالث���اء الف���ارط‪� ،‬إن تنظي���م‬ ‫القاع���دة‪ ،‬يتواج���د يف اليم���ن‪ ،‬يف‬ ‫املناط���ق الت���ي ال تتوافر فيه���ا ن�سب‬ ‫تعلي���م مرتفع���ة‪ ،‬و يعي����ش �سكانه���ا‬ ‫ظ���روف معي�شي���ة �صعب���ة‪ ،‬و ه���و م���ا‬ ‫�سه���ل للتنظي���م القاع���دة‪ ،‬ال�سيطرة‬ ‫عل���ى بع����ض املناط���ق‪ ،‬م���ا �أوج���د ل���ه‬ ‫قاعدة لالنطالق و�أماكن للتدريب‬ ‫والتجنيد‪ ،‬كما هو احلال يف منطقة‬ ‫زندان مبديرية �أرحب‪.‬‬ ‫و زاد ن�ش���اط تنظي���م القاع���دة يف‬ ‫اليم���ن ب�شكل ملح���وظ عقب الثورة‬ ‫يف اليم���ن‪ ،‬حي���ث كث���ف التنظيم من‬ ‫عمليات���ه الع�سكري���ة �ض���د اجلي����ش‬ ‫اليمن���ى‪� ،‬إ�ضاف���ة �إىل �سيطرت���ه على‬ ‫بع����ض املناطق يف اليمن‪ ،‬لدرجة �أنه‬ ‫يف الأي���ام الأخ�ي�رة �أعل���ن التنظي���م‪،‬‬ ‫الع���ام قب���ل املا�ض���ي ع���ن قي���ام �إمارة‬ ‫�إ�سالمي���ة يف حمافظ���ة �شب���وة‪،‬‬ ‫�إ�ضاف���ة �إىل �سيط���رة التنظي���م عل���ى‬ ‫مدين���ة زجنب���ار من���ذ ماي���و ‪،2011‬‬ ‫متك���ن خالله���ا �أع�ض���اء التنظي���م‬ ‫م���ن اال�ستي�ل�اء عل���ى كمي���ات كبرية‬ ‫م���ن الأ�سلح���ة واملع���دات والذخائ���ر‬ ‫م���ن مواق���ع اجلي����ش اليمن���ي الت���ي‬

‫هاجمها التنظيم‪..‬‬ ‫و اعترب مراقب���ون ت�صاعد عمليات‬ ‫«تنظي���م القاعدة» يف اليمن م�ؤ�شرا‬ ‫خط�ي�را يدع���و للقل���ق‪ ،‬خا�ص���ة �أن‬ ‫ا�ستق���رار اليم���ن م�س�أل���ة بالغ���ة‬ ‫احليوي���ة بالن�سب���ة ل���دول «جمل�س‬ ‫التع���اون اخلليج���ي» ع�ل�اوة ع���ن‬ ‫كون���ه يتحك���م يف �أحد �أه���م امل�ضايق‬ ‫البحري���ة يف الع���امل‪ ،‬وه���و «م�ضيق‬ ‫ب���اب املن���دب» الذي يقع ب�ي�ن اليمن‬ ‫والق���رن الإفريق���ي‪ ،‬ومي���ر ع�ب�ره‬ ‫خ���ط املالح���ة البحري���ة لـ»قن���اة‬ ‫ال�سوي����س‪ ،‬و هو الطريق الذي متر‬ ‫فيه ناقالت النفط‪.‬‬ ‫و ح���ذروا مراقبون طبق���ا ملا �أوردته‬ ‫«املدين���ة» م���ن ا�ستغ�ل�ال الأو�ض���اع‬ ‫الراهن���ة يف اليمن من �أجل امتالك‬ ‫الق���درة عل���ى تهدي���د املالح���ة يف‬ ‫امل�ضي���ق‪ ،‬وم���ن ث���م الت�أث�ي�ر ال�سلبي‬ ‫يف التج���ارة الدولي���ة ب�ش���كل ع���ام‪،‬‬ ‫و�إعط���اء دفع���ة للقر�صن���ة البحري���ة‬ ‫الت���ي تن�ش���ط ب�ش���كل كب�ي�ر يف خليج‬ ‫عدن والبحر الأحمر‪.‬‬ ‫م���ن جهته���ا‪ ،‬ك�شفت يومي���ة «اليمن‬ ‫الي���وم» ع���ن اكت�ش���اف جن���ود يف �أحد‬ ‫الألوي���ة املتمركزة مبحافظ���ة �أبني‪،‬‬ ‫جن���وب الب�ل�اد‪ ،‬يعمل���ون ل�صال���ح‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫و نقل���ت ال�صحيف���ة ع���ن م�ص���در‬ ‫ع�سك���ري يف الل���واء ‪ 115‬م�ش���اة‪،‬‬ ‫املتمرك���ز يف مديري���ة ل���ودر‪ ،‬ع���ن‬ ‫احتج���از «‪ »8‬جن���ود م���ن منت�سب���ي‬ ‫الل���واء‪ ،‬ي�شتب���ه يف تخابرهم ل�صالح‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫و �أفاد امل�صدر �أن القيادة كانت تلقّت‬ ‫معلوم���ات ع���ن وج���ود خلي���ة ت�ض���م‬ ‫جن���وداً م���ن الل���واء يعمل���ون ل�صالح‬ ‫القاع���دة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن التحقيقات‬ ‫ال تزال جارية مع اجلنود‪.‬‬ ‫و ذكر امل�صدر �إن القيادات الع�سكرية‬ ‫كان���ت لديه���ا معلوم���ات ع���ن وج���ود‬ ‫خلي���ة متخاب���رة م���ع التنظيم؛ غري‬ ‫�أنه���ا ت�أك���دت م���ن ذل���ك‪ ،‬بع���د قي���ام‬ ‫ثالث���ة جن���ود ببي���ع �أ�سلح���ة ن���وع‬ ‫(دو�ش���كا‪ ،‬ومدف���ع ب���ي)‪ ،‬لتنظي���م‬ ‫القاع���دة‪ ،‬و�أن ال�صفق���ة مت���ت بع���د‬ ‫مفاو�ض���ات ا�ستم���رت ب�ي�ن الطرفني‬ ‫�أكرث من �أ�سبوع‪.‬‬ ‫و ح�س���ب امل�ص���در مت القب����ض عل���ى‬ ‫اجلنود‪ ،‬وال تزال التحقيقات جارية‬ ‫معه���م‪ ،‬متهي���داً لنقله���م �إىل مق���ر‬ ‫قيادة املنطق���ة الع�سكرية الرابعة يف‬ ‫عدن خالل هذا الأ�سبوع‪ ،‬ال�ستكمال‬ ‫التحقيق���ات‪ ،‬م���ن قب���ل �شعب���ة‬ ‫اال�ستخبارات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وكان���ت يومي���ة «الأوىل» ك�شف���ت‬ ‫الأ�سب���وع الفارط‪ ،‬نق�ل�ا عن م�صدر‬ ‫ع�سك���ري‪� ،‬إن ‪ 3‬جن���ود تابع�ي�ن لل���واء‬ ‫‪ 115‬م�ش���اة‪ ،‬م���ن �ضم���ن ‪ 7‬جن���ود‬ ‫مرابط�ي�ن يف النقط���ة الع�سكري���ة‬ ‫بـ»جب���ل ثرة» غرب لودر‪ ،‬قاموا ببيع‬ ‫مدف���ع ه���اون و�س�ل�اح دو�ش���كا كان���ا‬ ‫مثبتني يف النقط���ة الع�سكرية‪ ،‬على‬ ‫�شخ����ص ميل���ك �سي���ارة «هايلوك�س»‪،‬‬ ‫ومن ثم الذوا بالفرار‪.‬‬ ‫وطبق���ا للم�ص���در ا�ستغ���ل اجلن���ود‬ ‫الثالث���ة غي���اب زمالئه���م الأربع���ة‪،‬‬ ‫الذي���ن نزلوا ال�سوق جللب «القات»‪،‬‬ ‫م�ش�ي�راً �إىل �أن���ه بع���د ع���ودة اجلن���ود‬ ‫ال���ـ‪ 4‬م���ن ال�س���وق‪ ،‬تفاج����ؤوا بع���دم‬ ‫وجود زمالئهم و�أ�سلحة النقطة‪.‬‬ ‫ولف���ت امل�ص���در �إىل �أن �شه���ود عي���ان‬ ‫�أف���ادوا ب����أن اجلن���ود ال���ـ‪����« 3‬س‪.‬ع»‪،‬‬ ‫«م‪.‬ع‪.‬ه���ـ»‪ ،‬و»ح‪�.‬أ»‪ ،‬حمل���وا مدف���ع‬ ‫اله���اون و�س�ل�اح الدو�ش���كا‪ ،‬املق���درة‬ ‫قيمتهم���ا �أك�ث�ر م���ن ‪ 10‬مالي�ي�ن‬ ‫ريال‪ ،‬عل���ى منت �سيارة «هايلوك�س»‪،‬‬

‫وا�ستلم���وا مبال���غ مالي���ة لي�ستقل���وا‬ ‫�سي���ارة �أخ���رى‪ ،‬مرجح���اً �أن يك���ون‬ ‫هن���اك اتف���اق م�سب���ق ب�ي�ن اجلن���ود‬ ‫و�سائ���ق ال�سي���ارة ال���ذي ا�ش�ت�رى‬ ‫املدفع�ي�ن‪ ،‬منوه���اً �إىل �أنه مت البحث‬ ‫عل���ى اجلنود وال�سي���ارة امل�شتبهة‪� ،‬إال‬ ‫�أنهم مل يعرثوا على �أي �شيء‪.‬‬ ‫و تق���ول تقاري���ر �صحفي���ة �إن عملية‬ ‫التجني���د غ�ي�ر املنظم���ة‪ ،‬الت���ي متت‬ ‫م���ن قب���ل ط���رف �سيا�س���ي مع�ي�ن‪،‬‬ ‫يف الع���ام ‪2011‬م‪� ،‬أعط���ت الفر�ص���ة‬ ‫للجماع���ات املتطرف���ة‪ ،‬بينها تنظيم‬ ‫القاع���دة‪ ،‬الخرتاق ق���وات اجلي�ش و‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫و �سب���ق �أن مت القب�ض على ‪� 7‬ضباط‬ ‫بع���د م���رور ‪� 24‬ساع���ة م���ن اقتح���ام‬ ‫املنطق���ة الع�سكري���ة الثانية يف املكال‬ ‫الع���ام‪ ،‬بتهم���ة التخاب���ر والت�سهي���ل‬ ‫للقاع���دة‪ ،‬بالإ�ضاف���ة �إىل القب����ض‬ ‫��ل���ى ‪ 11‬جندي���اً بينه���م �ضابطان يف‬ ‫اللواء ‪� 111‬أحور‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪ ،‬نقل���ت جري���دة “ال�ش���رق‬ ‫الأو�س���ط” ‪ ،‬ي���وم االثن�ي�ن‪ ،‬ع���ن‬ ‫م�ص���ادر رئا�سي���ة ميني���ة رفيع���ة‬ ‫امل�ست���وى ت�أكيداته���ا ب����أن الرئا�س���ة‬ ‫تلق���ت معلوم���ات تفي���د بوج���ود‬ ‫خمطط لتنظيم القاعدة يف جزيرة‬ ‫الع���رب الغتي���ال الرئي����س عب���د ربه‬ ‫من�صور هادي‪.‬‬ ‫وقال���ت امل�ص���ادر ذاته���ا �إن «املخطط‬ ‫يه���دف �إىل �ض���رب الت�سوي���ة‬ ‫ال�سيا�سي���ة يف اليم���ن واملتمثل���ة‬ ‫يف املب���ادرة اخلليجي���ة و�آليته���ا‬ ‫التنفيذية‪ ،‬وق���رارات جمل�س الأمن‬ ‫بهذا اخل�صو�ص»‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت �إىل �أن عملي���ة ا�سته���داف‬ ‫الرئي����س خط���ط له���ا ع�ب�ر عملي���ة‬ ‫انتحاري���ة بوا�سط���ة �أح���د عنا�ص���ر‬ ‫التنظيم يف �صنعاء‪.‬‬ ‫وقال���ت امل�ص���ادر �إن���ه «ج���رى ر�ص���د‬ ‫عنا�ص���ر م���ن (القاع���دة) يف حميط‬ ‫من���زل الرئي�س من �أج���ل ا�ستهدافه‬ ‫و�أ�سرته»‪.‬‬ ‫وكانت �صحيف���ة “ال�شارع” االهلية‪،‬‬ ‫نقل���ت ع���ن م�ص���در ع�سك���ري رفي���ع‬ ‫ طل���ب ع���دم ذك���ر ا�سم���ه‪ -‬قول���ه‬‫‪�,‬إن قي���ادات ع�سكري���ة مقرب���ة م���ن‬ ‫الرئي����س ه���ادي ‪،‬عل���ى ر�أ�سه���ا جنل���ه‬ ‫ج�ل�ال ‪ ،‬قامت بتفقد هذه الوحدات‬ ‫الع�سكري���ة ‪،‬م�ش�ي�راً �إىل �أن هن���اك‬ ‫حال���ة ا�ستنف���ار غري عادي���ة يف �ألوية‬ ‫احلماية الرئا�سية‪.‬‬ ‫و�أف���اد امل�صدر �أن جه���ازا �أمنيا كبريا‬ ‫تلق���ى معلوم���ات تق���ول �إن تنظ���م‬ ‫القاع���دة ق���د ينف���ذ عملي���ة �إرهابي���ة‬ ‫ت�سته���دف الرئي����س و مق���رات ذات‬ ‫�أهمية �أكرب من جممع وزارة الدفاع‬ ‫(ال ُعر�ض���ي) ‪ ،‬الذي مت ا�ستهدافه يف‬ ‫اخلام����س من �سبتم�ب�ر ‪ ،2013‬و�أدى‬ ‫�إىل مقت���ل “‪ %56‬مدني���ا وع�سكرياً ‪،‬‬ ‫و�إ�صاب���ة ع���دد �أكرب من �أف���راد وزارة‬ ‫الدفاع وم�ست�شفى ال ُعر�ضي‪ ،‬الواقع‬ ‫داخل املجمع اخلا�ص بها‪.‬‬ ‫وطبق���ا لل�صحيف���ة املحلي���ة ‪� ،‬أ�ضاف‬ ‫امل�ص���در‪“ :‬الرئي����س ه���ادي يتوق���ع‬ ‫ا�ستهداف���ه ج���راء غ�ض���ب مراك���ز‬ ‫ق���وى قبلي���ة وع�سكري���ة ب�سب���ب‬ ‫ع���دم موافقت���ه �إدخ���ال اجلي����ش يف‬ ‫ح���رب م���ع احلوثيني ‪،‬له���ذا مت �أخذ‬ ‫املعلوم���ات التي حتدث���ت عن هجوم‬ ‫حمتم���ل للرئي����س بع�ي�ن االعتب���ار‪،‬‬ ‫لأن���ه يمُ كن ت�سهيل لتنظيم القاعدة‬ ‫القي���ام بعملية من ه���ذا النوع‪ ،‬لهذا‬ ‫مت تفق���د ق���وات اجلي����ش املتمرك���زة‬ ‫يف العا�صم���ة‪ ،‬وعل���ى ر�أ�سه���ا �ألوي���ة‬ ‫احلماية الرئا�سية”‪.‬‬


‫ريا�ضية‬

‫العدد ‪ 106‬اخلمي�س ‪� 10‬إبريل ‪2014‬‬

‫يحررها‪ :‬عبده عطا‬

‫انطالق إياب نخبة الطائرة في إب‬

‫زعيم صنعاء وفحمان أبين بطال ذهاب المظاليم‬ ‫�أ�س���دل ال�س���تار عل���ى مناف�س���ات دور‬ ‫الذه���اب ل���دوري الدرجة الثاني���ة لكرة‬ ‫الق���دم يف التجمع�ي�ن حي���ث �أنهى وحدة‬ ‫�صنعاء الذهاب يف ال�صدارة بكل جدارة‬ ‫و�أقيمت خم����س مباريات يف ختام جتمع‬ ‫�ص���نعاء حي���ث حق���ق بي���ارق الها�ش���مي‬ ‫وح���دة عدن‪ ،‬فوز ًا عري�ض��� ًا على جارهم‬ ‫املن�صورة ب�سبعة �أهداف يف اللقاء الذي‬ ‫احت�ض���نه ملع���ب �ش���عب �ص���نعاء‪ ،‬لريفع‬ ‫وح���دة ع���دن ر�ص���يده �إىل ‪ 21‬نقط���ة يف‬ ‫املرك���ز الث���اين خل���ف املت�ص���در وح���دة‬ ‫�ص���نعاء وجتمد ر�ص���يد املن�ص���ورة عند‬ ‫النقطة ‪ 7‬يف املركز قبل الأخري‪.‬‬ ‫وعلى ملعب وحدة �ص���نعاء التقى �شباب‬ ‫البي�ض���اء واجل���زع م���ن امله���رة ومتك���ن‬ ‫�أبناء البي�ض���اء من حتقيق الفوز بهدفني‬ ‫له���دف لريف���ع ال�ش���باب ر�ص���يده‬ ‫�إىل ‪ 12‬نقط���ة يف املركز اخلام�س‬ ‫وجتمد ر�ص���يد فري���ق اجلزع عند‬ ‫النقاط ال���ـ ‪ 9‬مرتاجع ًا �إىل املركز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬ ‫و�أمط���ر فري���ق وح���دة �ص���نعاء‬ ‫مت�ص���در املجموعة مرم���ى فريق‬ ‫�س�ل�ام الغرف���ة بخم�س���ة �أهداف‬ ‫مقاب���ل ال �ش���يء يف اللق���اء ال���ذي‬ ‫�أقي���م على ملع���ب وحدة �ص���نعاء‬

‫لي�ؤك���د الوح���دة �أنه عائ���د ال حمالة �إىل‬ ‫دوري الأ�ض���واء وبعد �أن انفرد ب�صدارة‬ ‫املجموع���ة الثاني���ة رافع��� ًا ر�ص���يده �إىل‬ ‫‪ 25‬نقط���ة يف املرك���ز الأول بف���ارق �أربع‬ ‫نقاط عن وحدة عدن فيما جتمد ر�صيد‬ ‫�سالم الغرفة عند نقاطه الأربع ال�سابقة‬ ‫متذي ًال الرتتيب‪.‬‬ ‫وحق���ق فتح ذم���ار فوز ًا هام��� ًا على �أهلي‬ ‫احلديدة بهدف وحيد �سجل يف الدقيقة‬ ‫الثاني���ة م���ن الوق���ت ب���دل ال�ض���ائع من‬ ‫املب���اراة التي احت�ض���نها ملع���ب االحتاد‬ ‫رقم ‪ 1‬مبدينة الثورة الريا�ض���ية‪ ،‬ليخرج‬ ‫الفت���ح من املب���اراة فائز ًا به���دف وحيد‬ ‫لريف���ع الفت���ح ر�ص���يده �إىل ‪ 16‬نقطة يف‬ ‫املركز الثالث فيما ظل ر�صيد الأهلي ‪12‬‬ ‫نقطة يف املركز الرابع‪.‬‬

‫وعق���ب املب���اراة حدث���ت ا�ش���تباكات بني‬ ‫العب���ي الأهل���ي والفت���ح وح���دث رم���ي‬ ‫بالأحج���ار وته�ش���يم زج���اج احلاف�ل�ات‬ ‫ليتدخ���ل رج���ال الأمن لف�ض اال�ش���تباك‬ ‫عرب �إطالق النار يف الهواء‪.‬‬ ‫ويف اللق���اء اخلام����س والأخ�ي�ر ال���ذي‬ ‫احت�ض���نه ملع���ب االحتاد رق���م ‪ 2‬وجمع‬ ‫العني من �أبني وت�ض���امن القاعدة انتهى‬ ‫بالتع���ادل االيجابي بثالث���ة �أهداف لكل‬ ‫منهما‪ ،‬لي�صبح ر�صيد الت�ضامن ‪ 9‬نقاط‬ ‫يف املركز الثامن والعني ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف جتم���ع ع���دن‪� ،‬أنه���ى فحم���ان �أب�ي�ن‬ ‫مرحل���ة ذه���اب دوري الدرج���ة الثاني���ة‬ ‫لك���رة الق���دم يف �ص���دارة املجموع���ة‬ ‫الأوىل بر�ص���يد (‪ )23‬نقط���ة من �س���بعة‬ ‫انت�ص���ارات وتعادل�ي�ن وبف���ارق نقطتني‬ ‫ع���ن �أق���رب املناف�س�ي�ن ‪ ،‬وطغ���ت‬ ‫نتيج���ة التع���ادل عل���ى مباري���ات‬ ‫اجلول���ة التا�س���عة حي���ث انته���ت‬ ‫�أربع مباريات بالتعادل و�أقت�ص���ر‬ ‫الف���وز على مباراة واحدة �ض���من‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫وتعادل فحمان مع نظريه ت�ضامن‬ ‫ح�ض���رموت بهدف�ي�ن ل���كل منهما‬ ‫معزز ًا �صدارته للمجموعة الأوىل‬ ‫‪ ،‬بينما احتفظ الت�ضامن باملركز‬

‫البرازيليون متشائمون من‬ ‫كأس العالم‬ ‫�أظه���ر ا�س���تطالع للر�أي يف الربازي���ل ‪� ،‬أن ‪ 55‬باملائة م���ن الربازيليني ي���رون �أن ك�أ�س العامل‬ ‫‪2014‬م الذي �ستحت�ض���نه بالدهم ال�ص���يف املقبل‪� ،‬س���تكون �أ�ض���راره �أكرث من منافعه على‬ ‫املواطنني‪..‬‬ ‫و�أع���رب ‪ 36‬باملائ���ة م���ن الربازيليني ع���ن اعتقاده���م يف اال�س���تطالع والذي �أجرته �ش���ركة‬ ‫(داتافوليا) يومي ‪ 2‬و‪� 3‬إبريل اجلاري‪� ،‬أن البطولة �ستحقق منافع �أكرث من �أ�ضرار‪.‬‬ ‫يف حني قال ‪ 9‬باملائة من الربازيليني وفق ًا لال�س���تطالع الذي ن�ش���رته جريدة (فوليا دي �ساو‬ ‫باولو)‪� ،‬أنه لي�س لهم موقف بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وكان ا�س���تطالع �س���ابق يف ‪2013‬م‪ ،‬ك�ش���ف عن �أن ‪ 48‬باملائة من امل�ستطلعة �آرائهم‪ ،‬يرون �أن‬ ‫املونديال �س���تكون منافعه‬ ‫�أكرث من �أ�ضراره‪ ،‬وكانت‬ ‫ن�س���بة �أ�ص���حاب ال���ر�أي‬ ‫املعاك�س ‪ 44‬باملائة ‪.‬‬ ‫ووفق��� ًا لل�ش���ركة‪ ،‬ف����إن‬ ‫هام����ش اخلط����أ يف‬ ‫اال�س���تفتاء وال���ذي �ش���مل‬ ‫�ألف�ي�ن و‪ 367‬مواطن��� ًا من‬ ‫‪ 162‬مدينة‪ ،‬بلغ ‪ 2‬باملائة‪.‬‬

‫ال�ساد�س بر�صيد (‪ )11‬نقطة‪.‬‬ ‫واكتف���ى ال�ش���علة بالتعادل ال�س���لبي �أمام‬ ‫خنف���ر �أب�ي�ن يف اللق���اء ال���ذي جمعهم���ا‬ ‫عل���ى ملعب وح���دة عدن ليفرط ال�ش���علة‬ ‫بفر�صة اقتنا�ص ال�صدارة و�أنهى مرحلة‬ ‫الذهاب يف املركز الثاين بر�ص���يد (‪)21‬‬ ‫نقط���ة ‪ ،‬ووا�ص���ل خنفر مت�س���كه باملركز‬ ‫الثالث بر�صيد (‪ )13‬نقطة‪.‬‬ ‫كما تع���ادل ن�ص���ر ال�ض���الع وطليعة تعز‬ ‫ب���دون �أه���داف يف املب���اراة املقامة على‬ ‫ملع���ب ن���ادي الن�ص���ر ليظل الن�ص���ر يف‬ ‫املرك���ز الراب���ع بر�ص���يد (‪ )12‬نقط���ة‬ ‫وبفارق الأه���داف عن الطليعة الذي حل‬ ‫خام�س الرتتيب‪.‬‬ ‫وحقق �ش���بام ح�ض���رموت الفوز الوحيد‬ ‫�ض���من جمموعته حينما جتاوز �شم�سان‬ ‫بثالث���ة �أه���داف مقاب���ل ه���دف ليتقدم‬ ‫للمركز قبل الأخري ب�سبع نقاط ‪ ،‬وتوقف‬ ‫ر�صيد �شم�سان عند ت�سع نقاط يف املركز‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫وعل���ى ملع���ب �شم�س���ان انته���ت مب���اراة‬ ‫�ش���باب عب�س واالنطالق حل���ج بالتعادل‬ ‫الإيجاب���ي بهدف ل���كل منهم���ا ليحتفظ‬ ‫االنطالق مبوقعه يف املركز ال�سابع بع�شر‬ ‫نقاط وبدوره تراجع �شباب عب�س للمركز‬ ‫الأخري بخم�س نقاط‪.‬‬

‫منطقت���ه �إىل رو�س���يا �س���يفر�ض‬ ‫علي���ه عل���ى الأغل���ب االلتح���اق‬ ‫بال���دوري الرو�س���ي متا�ش���ي ًا م���ع‬ ‫ال�ضغط ال�شعبي يف منطقته‪ ،‬ويف‬ ‫حال حدوث هذا ف�إن �أزمة كروية‬

‫ا�ستطاع فريق ال�صقر من تعز حتقيق �أول‬ ‫فوز يف دور نخب���ة “مرحلة” الإياب للكرة‬ ‫الطائ���رة التي افتتحت ع�ص���ر الثالثاء يف‬ ‫�ص���الة �إب املغلق���ة حي���ث ي�ش���ارك فيها ‪5‬‬ ‫فرق ه���ي �أهل���ي احلديدة ‪ -‬خيب���ل املهرة‬ ‫ ال�ص���قر من تعز ‪ -‬ال�شرطة من الأمانة‬‫وال�شعلة من عدن‪.‬‬ ‫الفوز ال�ص�����راوي جاء على ح�س���اب �أهلي‬ ‫احلدي���دة بثالث���ة �أ�ش���واط نظيف���ة جاءت‬ ‫كم���ا يل���ي ‪ 19/ 25‬و‪13/ 25‬و ‪15/ 25‬‬ ‫وقدم الأهلي املعق���ول مبحدودية �إمكاناته‬ ‫املتاح���ة ‪� ..‬أم���ا ال�ص���قر ف�أك���د م�س���اعيه‬ ‫القوي���ة لالحتفاظ بال���درع �إىل الأبد بلقب‬

‫ثالث بقيادة مدربه الرائع �س���مري اجلالل‬ ‫‪ ..‬وال�شعلة يطارده �أبناء تعز بقوة و�سيكون‬ ‫التناف����س �ش���ديد ًا �أما ت�أكيد �ص���قراوي �أو‬ ‫عودة لل�شعلة‪.‬‬ ‫ويف اللق���اء الآخ���ر فاز ال�ش���علة على خيبل‬ ‫امله���رة (‪ )0 - 3‬وجاءت نتيجة الأ�ش���واط‬ ‫‪17/ 25‬و ‪ 19/ 25‬و‪ 18/ 25‬وق���دم الأخري‬ ‫�أدا ًء جيد ًا وقارع ال�شعلة كثري ًا‪.‬‬ ‫ح�ضر املباريات رئي�س االحتاد العام للعبة‬ ‫وع�ض���و االحت���اد العرب���ي حم�س���ن �أحم���د‬ ‫�ص���الح ال���ذي منح احلك���م علي م�س���اعد‬ ‫ال�ش���ارة الدولي���ة يف ت�أكي���د ملكان���ة الكادر‬ ‫اليمني خارجي ًا‪.‬‬

‫‪ 4‬يمنيات يشاركن في دورة تحكيمية للفتيات باألردن‬ ‫�ش���ارك االحت���اد العام لريا�ض���ة امل���ر�أة يف‬ ‫ال���دورة التحكيمية املبتدئ���ة للفتيات والتي‬ ‫حتت�ض���نها العا�ص���مة الأردني���ة «ع ّم���ان»‬ ‫ً‬ ‫كام�ل�ا ب���ـ«‪ »4‬ح���كام‬ ‫وت�س���تمر �أ�س���بوع ًا‬ ‫هنّ ‪�(:‬س���ارة �ص���الح �أحم���د م���ن ع���دن ‪-‬‬ ‫جمالة علي �س���عيد من �أبني ونادية قا�س���م‬ ‫ال�صالحي من �إب ‪ -‬مرمي �صالح ال�صربي‬ ‫من �صنعاء) ‪..‬‬ ‫وت�أتي م�ش���اركة رباعي فتيات احتاد املر�أة‬ ‫يف �إطار تعزيز الكادر الن�س���وي وا�ستقالل‬ ‫االحت���اد بح���كام م���ن الالعب���ات الالت���ي‬ ‫قدم���ن ع�ص���ارة جهدهن على ال�ص���االت‬ ‫املحلي���ة والقاري���ة ليت�س���نى له���ن قي���ادات‬ ‫لقاءات كروي���ة يف الأن�ش���طة املتعلقة بكرة‬ ‫الي���د الن�س���وية‪ ،‬بالإ�ض���افة �إىل االعتم���اد‬ ‫على الكفاءات من خالل الت�أهيل املنا�س���ب‬ ‫و�إ�ش���راكهن يف مث���ل ه���ذه ال���دورات التي‬ ‫ت�صقل مواهبهن وجت�سد النجاح احلقيقي‬ ‫لت�أهي���ل الكوادر الناعمة من �أجل ريا�ض���ة‬ ‫ن�س���وية بحتة تعتمد على ذاتها يف جماالت‬ ‫التدريب والتحكيم الريا�ضي‪.‬‬

‫السياسة تقود شاختار األوكراني إلى الدوري الروسي‬ ‫توال���ت الأح���داث ال�سيا�س���ية‬ ‫املت�س���ارعة يف �أوكراني���ا‪ ،‬فبع���د‬ ‫انف�ص���ال �ش���به جزي���رة الق���رم‬ ‫والتحاقها برو�س���يا كان يوم �أم�س‬ ‫خ�ب�ر ًا مدوي��� ًا �أعلن في���ه موالون‬ ‫لرو�س���يا انف�ص���ال دونيت�سك عن‬ ‫�أوكرانيا‪.‬‬ ‫و�أك���دت وكال���ة �أنب���اء �إنرتفاك�س‬ ‫ق���رار املتظاه���رون بتنظي���م‬ ‫ا�س���تفتاء ب�ش����أن �س���يادتهم‬ ‫الإقليمي���ة قب���ل ‪ 11‬ماي���و املقبل‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ذك���ر موق���ع �أو�س�ت�روف‬ ‫الأوك���راين �أن املتظاهرين قرروا‬ ‫طل���ب االن�ض���مام �إىل رو�س���يا‬ ‫االحتادي���ة يف خط���وة م�ش���ابهة‬ ‫متام��� ًا ملا حدث يف القرم ح�س���ب‬ ‫ما نقل موقع قناة اجلزيرة‪.‬‬ ‫ما �س���بق يت�س���بب بت�أثري مبا�ش���ر‬ ‫عل���ى ك���رة الق���دم الأوروبية على‬ ‫عك����س ما ج���رى يف القرم‪ ،‬حيث‬ ‫�أن ن���ادي �ش���اختار ينتم���ي له���ذه‬ ‫املدينة ال�ص���ناعية وهو عن�ص���ر‬ ‫فاع���ل يف البط���والت الأوروبي���ة‬ ‫ودائ���م امل�ش���اركة‪ ،‬و ان�ض���مام‬

‫‪11‬‬

‫�ستن�ش����أ ل���دى مي�ش���يل بالتين���ي‬ ‫واالحت���اد الأوروب���ي لك���رة القدم‬ ‫‪ ،‬فمث���ل ه���ذه اخلطوة ل���ن تقابل‬ ‫بالرتحيب من االحت���اد الأوروبي‬ ‫على الأغلب ولن ال يتم االعرتاف‬

‫بها �سيا�س���يا من معظ���م الدوري‬ ‫الأوروبي���ة‪ ،‬الأم���ر الذي �س���يلقي‬ ‫بظالل���ه عل���ى �أحقي���ة الفري���ق‬ ‫مت�ص���در الرتتي���ب يف ال���دوري‬ ‫الأوك���راين حالي��� ًا بامل�ش���اركات‬

‫الأوروبية من عدمها‪.‬‬ ‫ومم���ا يزي���د م���ن احتم���ال هذه‬ ‫اخلط���وة لن���ادي �ش���اختار يف‬ ‫ح���ال جن���اح احل���راك م���ن قبل‬ ‫املتظاهري���ن بتحقي���ق �أهداف���ه‬ ‫ت�ص���ريحات رين���ات �أخميت���وف‬ ‫رئي����س الن���ادي يف يوليو املا�ض���ي‬ ‫عندم���ا قال "االن�ض���مام للدوري‬ ‫الرو�س���ي مي���زة مالية وتناف�س���ية‬ ‫وكذل���ك م���ن ناحي���ة املتع���ة"‪،‬‬ ‫�أخميت���وف يع���د �أغن���ى رج���ل يف‬ ‫�أوكرانيا وبالتايل ف�إن م�ص���احله‬ ‫تقت�ض���ي االلتح���اق باجله���ة التي‬ ‫تلتح���ق به���ا مدينته ال�ص���ناعية‬ ‫حي���ث �أن معظ���م ثروت���ه من هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫يذك���ر �أن ن���ادي �ش���اختار ف���از‬ ‫ب�أخ���ر ‪� 4‬ألق���اب دوري يف بالده‪،‬‬ ‫كما �أن���ه يحتل الرتتي���ب رقم ‪17‬‬ ‫�ض���من �أف�ض���ل الأندية الأوروبية‬ ‫خالل �أخر ‪� 5‬سنوات ح�سب نظام‬ ‫ت�ص���نيف االحتاد الأوروبي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫إعادة مباراة ” هدنة الكريسماس ”‬ ‫من الحرب العالمية األولى‬

‫يعي���د االحت���اد الأوروبي لكرة الق���دم (ويفا) �إقامة مب���اراة تاريخية جرت بني‬ ‫الق���وات املتحاربة �إبان احل���رب العاملية الأوىل عام ‪ 1914‬والتي تعرف با�س���م‬ ‫“هدنة عيد امليالد” مبنا�سبة مرور قرن على �أحداث احلرب‪ ،‬يف بلجيكا‪.‬‬ ‫ووفق���ا لـ"ويف���ا"‪ ،‬دعا رئي����س االحتاد مي�ش���يل بالتيني ر�ؤ�س���اء دول وحكومات‬ ‫بلجيكا وفرن�س���ا و�أملاني���ا و�إيطاليا وجمهورية �أيرلن���دا وبريطانيا لإحياء ذكرى‬ ‫ما يعرف بـ"هدنة الكري�س���ما�س" غري الر�س���مية‪ ،‬يف ال�سابع ع�شر من دي�سمرب‬ ‫القادم‪ ،‬قبل يوم من انعقاد املجل�س الأوروبي يف بروك�سل‪.‬‬ ‫و�س���تقام املباراة التاريخية يف بلجيكا‪ ،‬التي �أقيمت على �أرا�ض���يها املباراة التي‬ ‫جمعت بني جنود قوات املحور واحللفاء حيث تبادلوا زجاجات اخلمور والتبغ‪.‬‬ ‫وت�ست�ض���يف كني�س���ة �س���ان مارت���ن ب�إي�ب�ر يف بلجي���كا احل���دث الرئي�س���ي لهذه‬ ‫االحتفاالت حيث �س���يعر�ض رئي�س الويفا للحا�ض���رين فيلما للر�س���وم املتحركة‬ ‫حول املباراة‪.‬‬ ‫كما من املقرر �أن يقوم الويفا بو�ضع ن�صب تذكاري يف ال�ساحة التي �أقيمت بها‬ ‫املباراة قبل مائة عام‪.‬‬


‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫قبسات ‪facebook‬‬

‫اخلمي�س ‪ 10‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ ‪� 10‬إبريل ‪ 2014‬العدد ‪106‬‬

‫ر�أ�س اجلميع ب�إ�صالحي‬ ‫الداخلية ومن حق‬ ‫كتائب احل�سني الدخول‬ ‫ل�صنعاء!‬

‫ رئي�س التحرير‬ ‫يف حال �إذا مت دخول كتائب احل�سني‬ ‫�صنع���اء ال يح���ق لأي حقوق���ي �أو‬ ‫نا�ش���ط �أو �إعالم���ي ان يق���ول ب����أن‬ ‫احلوث���ي يقتح���م �صنع���اء ‪،‬لأين‬ ‫معتق���د م���ن بع���د الآن �أن���ه يكف���ي‬ ‫مهزل���ة وخلفاع الواح���د بعد الثاين‬ ‫‪،‬بيت�صف���وا و�س���ط �صنع���اء ويف ع���ز‬ ‫ال�ضوء‪.‬‬ ‫وما ت�سم���ى بالدولة اليوم مل ت�ؤمن‬ ‫له���م واح���دا م���ن قياداتهم م���ع �أنها‬ ‫جن���دت الآالف وب�ش���كل ر�سم���ي‬ ‫و�صرف���ت �آالف الت�صاري���ح ل���كل‬ ‫قي���ادات التنظيم���ات الأخ���رى مب���ن‬ ‫فيه���م مقربون مل���ا ي�سم���ى بالقاعدة‬ ‫وبع�ش���رات ال�سي���ارات يجوب���ون‬ ‫�صنع���اء ‪،‬ومل تقطر نقط���ة دم واحد‬ ‫م���ن قيادته���م م���ع ان ت�صاريحه���م‬ ‫حتري�ضية و�صارخة ‪.‬‬ ‫وله���ذا م���ن ح���ق �أن�ص���ار اهلل �أن‬ ‫يدخل���وا �صنع���اء مث���ل م���ا دخل���وا‬ ‫حا�ش���د و�أرح���ب و هم���دان وحفظ���وا‬ ‫كرامة ودماء كوادرهم ومنا�صريهم‬ ‫‪،‬لأن الدول���ة مل حت���رك �ساكن���ا ومل‬ ‫جتندلهم �شبابا من اجلي�ش والأمن‬ ‫حلمايته���م و مل تعطه���م ت�صاري���ح‬ ‫�سالح ‪.‬‬ ‫تالع���ب الوزير قحط���ان بتوجيهات‬ ‫الرئي����س هادي ومل يحول ت�صريحا‬ ‫لأح���د اىل ان رحل دون �أي حماكمة‬ ‫وت���رب م���ان للأ�س���ف كان يف مهم���ة‬ ‫�سرية بي�شرف على االمتحانات‪.‬‬ ‫يف الأخ�ي�ر �أحم���ل م�سئولي���ة حماية‬ ‫حيات���ي رف����ض وزي���ر الداخلي���ة‬ ‫الأ�سب���ق وان�شغ���ال وزي���ر الداخلي���ة‬ ‫احل���ايل باملهم���ات ال�سري���ة يف‬ ‫مراوغته���م برف�ضه���م انت���داب‬ ‫مرافق�ي�ن يل وعدم ت�سلي���م ت�صريح‬ ‫حم���ل ال�س�ل�اح و�أحملهم���ا كام���ل‬ ‫امل�سئولي���ة كما �ألف���ت انتباه اجلميع‬ ‫ب���ان م���ن يتحم���ل كام���ل امل�سئولي���ة‬ ‫يف م���ا ح�ص���ل ويح�ص���ل الي���وم ب����أن‬ ‫امل�سئ���ول الأول ه���و عب���د الق���ادر‬ ‫قحطان وكل القيادة الإ�صالحية يف‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬

‫سلطة حاكمة أم عصابة متحكمة‬ ‫تبتز اليمنيين!‬ ‫ �سامي غالب‬

‫م��ا فعله ال��رئ��ي�����س امل���ؤق��ت ‪ -‬ال��ذي‬ ‫�صار رئي�س �أم��ر واق��ع بعد انتهاء‬ ‫مدة رئا�سته االنتقالية يف فرباير‬ ‫ال��ف��ائ��ت ‪ -‬و����ش���رك���ا�ؤه يف ال�سلطة‬ ‫االن��ت��ق��ال��ي��ة‪ ،‬ه���و ال��ن��ق��ي�����ض مت��ام��ا‬ ‫مل��ا ك���ان م��ط��ل��وب��ا م��ن��ه��م يف امل��ب��ادرة‬ ‫اخلليجية و�آليتها التنفيذية‪:‬‬ ‫ كان املطلوب �إجناز مهام حمددة‬‫يف امل���ب���ادرة تتمثل ب����إجن���از عملية‬ ‫�سيا�سية ت�سمح لليمنيني بانتخاب‬ ‫رئي�س اع��ت��ي��ادي يف نهاية املرحلة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫(مت ال���غ���در ب��ال��ي��م��ن��ي�ين م���ن قبل‬ ‫���س��ل��ط��ة امل��ح��ا���ص�����ص��ة ال���ت���ي م���ددت‬ ‫للرئي�س امل�ؤقت والربملان وجمل�س‬ ‫ال���������ش����ورى واحل����ك����وم����ة ��ه���ي���ئ���ات‬ ‫ال�سلطة املحلية)‬ ‫ امل���ط���ل���وب �إن����ه����اء االن���ق�������س���ام يف‬‫ج�سم ال�سلطة (ت��ع��دد ال���ر�ؤو����س)‬ ‫وخ�صو�صا يف امل�ؤ�س�ستني الع�سكرية‬ ‫والأمنية و�إنهاء املظاهر امل�سلحة يف‬ ‫العا�صمة واملدن الرئي�سية‪.‬‬ ‫(ت���ك���ر����س االن���ق�������س���ام يف اجل��ي�����ش‬ ‫ج��راء اعتماد معايري غ�ير مهنية‬ ‫يف ال��ت��ع��ام��ل م���ع ���ض��ب��اط و�أف������راد‬ ‫ه�����ذه امل����ؤ����س�������س���ة ال���ت���ي ق���ي���ل �إن���ه���ا‬ ‫�أخ�ضعت لعملية هيكلة ب���إ���ش��راف‬ ‫�إق��ل��ي��م��ي ودويل‪ .‬ان��ت�����ش��ر ال�����س�لاح‬ ‫يف ال��ع��ا���ص��م��ة وامل������دن ال��رئ��ي�����س��ي��ة‬ ‫ب�������ص���ورة غ�ي�ر م�����س��ب��وق��ة‪ .‬ي��ت��ج��ول‬ ‫امل�سلحون يف �شوارع العا�صمة التي‬ ‫���ص��ارت امل��وئ��ل الأول للميلي�شيات‬ ‫وع�صابات اجلرمية واالختطاف‪.‬‬

‫ما عاد هناك �أجنبي من �أية جن�سية‬ ‫بو�سعه التنقل ب�أمان يف العا�صمة‬ ‫�أو �أية مدينة �أخرى)‬ ‫ ك������ان امل����ط����ل����وب �����ص����ون ح���ق���وق‬‫الإن�������س���ان وال��ت��ح��ق��ي��ق يف اجل��رائ��م‬ ‫التي وقعت يف ‪ 2011‬وراح �ضحيتها‬ ‫مئات من ال�شباب الذين نزلوا �إىل‬ ‫ال�ساحات طلبا للم�ستقبل‪.‬‬ ‫( ي���ج���دد جم��ل�����س الأم�����ن ال����دويل‬ ‫دع��وت��ه ال��دوري��ة �إىل ت�شكيل جلنة‬ ‫حتقيق يف اجل��رائ��م واالن��ت��ه��اك��ات‪.‬‬ ‫مل مي��ث��ل �أي م�شتبه ب��ه �أم����ام �أي‬ ‫جلنة حتقيق �أو هيئة ق�ضائية بل‬ ‫ظهر �أغلب امل�شتبه بهم يف قاعات‬ ‫م��وف��ن��ب��ي��ك وت��ب��ادل��وا االب��ت�����س��ام��ات‬ ‫م���ع امل��م��ث��ل�ين امل��زع��وم�ين ل�����ش��ه��داء‬ ‫احل������������راك اجل�����ن�����وب�����ي وال������ث������ورة‬ ‫ال�����ش��ب��اب��ي��ة‪ ،‬وت���واف���ق���وا ع��ل��ى �آالف‬ ‫الن�صو�ص التي جرى تكدي�سها يف‬ ‫وثيقة خيالية ا�سمها «خم��رج��ات‬ ‫احلوار الوطني)‬ ‫ ك�����ان امل���ط���ل���وب �إي�����ج�����اد ح��ل��ول‬‫للق�ضية اجلنوبية‪.‬‬ ‫)عمد الرئي�س امل�ؤقت امل�سنود من‬ ‫اللقاء امل�شرتك واملجتمع ال��دويل‬ ‫�إىل الت�سويف وامل��م��اط��ل��ة‪ ،‬وامتنع‬ ‫ع���ن �إ����ص���دار �أي����ة ق������رارات وات��خ��اذ‬ ‫�أي����ة �إج������راءات ت��ل��ب��ي احل���د الأدن����ى‬ ‫م��ن التوقعات وت���ردم الفجوة بني‬ ‫م���ؤ���س�����س��ات و�أج���ه���زة ال���دول���ة وب�ين‬ ‫ال�������ش���ع���ب يف اجل�����ن�����وب‪ .‬ل���ي���ت ه���ذا‬ ‫فح�سب‪ ،‬فالرئي�س امل�ؤقت و�شركا�ؤه‬ ‫وه������م يف �أغ���ل���ب���ه���م م�����ن ال����وج����وه‬

‫الرئي�سية جلرمية حرب ‪ ،94‬فعلوا‬ ‫ك���ل ���ش��يء م���ن �أج����ل �إع������ادة تعيني‬ ‫«ال��ق�����ض��ي��ة اجل��ن��وب��ي��ة»‪ ،‬ل��ت��ك��ف عن‬ ‫كونها ق�ضية ن�ش�أت عن ممار�سات‬ ‫�إق�����ص��ائ��ي��ة و�إج���رام���ي���ة وت��ن��ك��ي��ل��ي��ة‬ ‫ومتييزية ممنهجة من قبل �سلطة‬ ‫احلرب التي كانوا من رموزها‪� ،‬ضد‬ ‫ك���وادر ال��دول��ة اجلنوبية ال�سابقة‬ ‫وق��ط��اع��ات وا���س��ع��ة م��ن ال�شعب يف‬ ‫اجل��ن��وب‪ ،‬متهيدا لت�صويرها على‬ ‫�أن��ه��ا ق�ضية انق�سام جمتمعي بني‬ ‫«����ش���م���ال» و»ج�����ن�����وب» ال ي��ل��ت��ق��ي��ان‬ ‫ق��ط‪ ..‬طيق ه��ذا التعيني املتع�سف‬ ‫للق�ضية اجلنوبية ���ص��ار الرئي�س‬ ‫امل�ؤقت الذي نزل للعب يف الدوري‬ ‫اجل���ن���وب���ي ���ض��د زع���م���اء احل�����راك‪،‬‬ ‫زع��ي��م��ا حل����راك ج��دي��د ه���و ح���راك‬ ‫‪ .2013‬ويف الأث���ن���اء دف��ع��ت �سلطة‬ ‫�صنعاء نحو متزيق احل���راك ذات��ه‬ ‫وفق اعتبارات مناطقية وقبلية)‬ ‫ ك����ان امل��ط��ل��وب م��ع��اجل��ة م�شكلة‬‫�صعدة‪.‬‬ ‫(�أخ������ذ ال��رئ��ي�����س امل�����ؤق����ت وج��م��ال‬ ‫ب��ن��ع��م��ر وق������ادة امل�������ش�ت�رك م�شكلة‬ ‫���ص��ع��دة �إىل �آخ����ر م��ك��ان مي��ك��ن �أن‬ ‫ت��ع��ال��ج فيها م�شكلة ���ص��ع��دة‪ ،‬وه��و‬ ‫فندق موفنبيك‪ .‬خ�لال ‪� 10‬أ�شهر‬ ‫انغم�س املتحاورون االفرتا�ضيون‬ ‫يف م��ه��م��ة ال��ت��واف��ق ع��ل��ى ن�صو�ص‬ ‫ت��ت��و���س��ل ح���ل���وال ل��ل��م�����ش��ك��ل��ة‪ ،‬بينما‬ ‫كانت املوازين تتغري ب�شكل مت�سارع‬ ‫على الأر�ض‪ ،‬واال�ستقطاب ي�ستعر‪،‬‬ ‫وامل�شكالت البقية ص ‪10‬‬

‫القيادي في أنصار الله حامد يهاجم محافظ صعده ‪:‬‬ ‫فارس مناع ال يهمه إال مصالحه !!‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫هاجم القيادي يف جماعة �أن�صار‬ ‫اهلل �أح������م������د ح������ام������د حم���اف���ظ‬ ‫املحافظة ف��ار���س م��ن��اع بقوله �إن‬ ‫حم��اف��ظ امل��ح��اف��ظ��ة ف���ار����س م��ن��اع‬ ‫ال يهمه �إال م�صاحله و�أن الف�ساد‬ ‫م�����س��ت�����ش��ر يف خم���ت���ل���ف ال����دوائ����ر‬ ‫احلكومية يف حمافظة �صعده و�أن‬ ‫والإهمال زاد عن حده ‪.‬‬ ‫م�ضيفاً يف ت�صريح له مع الهوية‬ ‫�أن حم��اف��ظ امل��ح��اف��ظ��ة مل ي��ق��دم‬ ‫�أي م��ع��ون��ات ل��ل��ط��ل��ب��ة م���ن �أب���ن���اء‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة املبتعثني ل��ل��درا���س��ة يف‬ ‫اخلارج منذ توليه قيادة املحافظة‪.‬‬

‫م������ؤك�����داً �أن ال����ط��ل�اب امل��ب��ت��ع��ث�ين‬ ‫للدرا�سة يف اخلارج كانوا يحظون‬ ‫برعاية من املحافظني ال�سابقني‬ ‫ل��ل��م��ح��اف��ظ��ة غ��ي�ر �أن م����ن����اع مل‬ ‫يعمل لهم �شيئا مع �أنهم يعانون‬ ‫وب��ع�����ض��ه��م ال ي��ت��م��ك��ن م���ن �إك��م��ال‬

‫درا���س��ت��ه ودف��ع ال��ر���س��وم الدرا�سية‬ ‫ك��م��ا ه���و احل���ا����ص���ل م���ع ال��ط�لاب‬ ‫ال����دار�����س��ي�ن يف م���ال���ي���زي���ا ب��ي��ن��م��ا‬ ‫ي�صرف املحافظ با�سم الطالب‬ ‫مبالغ باهظة مل�صاحله اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق�������ال ح����ام����د �إن ال����ط��ل�اب م��ن‬ ‫�أب������ن������اء �����ص����ع����ده ����س���ب���ق و�أن ق��د‬ ‫ق��دم��وا للمحافظ ع��دة م��ذك��رات‬ ‫بخ�صو�ص �سوء �أو�ضاعهم وطلب‬ ‫م�����س��اع��دت��ه��م ول��ك��ن دون ج���دوى‬ ‫داع��ي��اً �إىل الت�ضامن معهم لأخذ‬ ‫ح��ق��وق��ه��م ع��ل��ى الأق����ل ك��م��ا ك��ان��وا‬ ‫ي��ح�����ص��ل��ون ع��ل��ي��ه م���ن رع���اي���ة من‬ ‫املحافظني ال�سابقني ملناع ‪.‬‬

‫الثائرون على حرف !‬ ‫�إ َّن الثائ��� َر ال���ذي يرت���د ع���ن ثوريت���ه‬ ‫‪ ,‬وينقل���ب عل���ى عقبي���ه ‪ ,‬عائ���داً �إىل‬ ‫جالدي���ه ‪ ,‬وم����ؤازراً طواغيت���ه ؛‬ ‫بدع���وى (�سرق���ة الث���ورة) ‪ ,‬وخذالن‬ ‫البع����ض له���ا ‪ ,‬لي����س جدي���راً بلق���ب‬ ‫(ثائ���ر) وال (منا�ض���ل) ‪ ,‬ب���ل ه���و (‬ ‫ثائ ٌر على حرف )!‬ ‫ُ‬ ‫فالثورات قد تواجه حتديات ‪ ,‬ورمبا‬ ‫تجُ هَ�ض ‪ ,‬ولكنها ال ُت�سرق وال متوت‬ ‫‪ ,‬ما بقي الأحرا ُر واحلرائر‪.‬‬ ‫فالثائ���رون ال يجبن���ون ‪ ,‬وال‬ ‫ي�ست�سلم���ون ‪ ,‬ويتع�ي�ن �أال يتعاي�شون‬ ‫م���ع العبودي���ة ‪ ,‬وال يتك َّيف���ون م���ع‬ ‫الظل���م ؛ بع���د �أن ث���اروا‪ ,‬وا�ستعذب���وا‬

‫حياة احلري ِة ‪ ,‬والعز ِة ‪ ,‬والكرامة‪.‬‬ ‫نع���م ‪ :‬الثائ���رون لي�س���وا مربئ�ي�ن‬ ‫م���ن الق�ص���ور ‪ ,‬واملثال���ب ‪ ,‬وارت���كاب‬ ‫الأخط���اء‪ .‬ولك���ن الع�ل�اج يك���ون‬ ‫بال�ص�ب�ر ‪ ,‬وا َ‬ ‫جللَ���د ‪ ,‬والأم���ل م���ع‬ ‫العمل ‪ ,‬وعدم اال�ست�سالم ملخططات‬ ‫اخل�ص���وم وم�ؤامراته���م ‪ ,‬ب���ل ويكون‬ ‫بتبي���ان مواط���ن ال�ضع���ف وال�سع���ي‬ ‫للتغلب عليها ‪ ,‬ال بعودة البع�ض �إىل‬ ‫منا�ص���رة جالديه���م ‪ ,‬واالرمتاء بني‬ ‫�أح�ض���ان قاهريه���م ‪ ,‬وم�ستغليه���م ‪,‬‬ ‫ال‪ ..‬ال !‬ ‫ق���د جت���دون مَ���ن يخت ُ‬ ‫���زل الث���ور َة‬ ‫وي���رادف بينه���ا وب�ي�ن م���ا عُ���رف‬

‫بـ(حكومة التوافق) ‪ ,‬ويقرنون ف�شل‬ ‫الثورة بف�شلها !‬ ‫ي���ا ه�ؤالء ‪� :‬إنه���ا لي�ست حكوم َة ثورة‬ ‫؛ ب���ل هي حكوم��� ٌة (تقا�سمي���ة) ‪ ,‬و�إن‬ ‫�شئتم الدقة ‪ ,‬هي (حكومة م�ؤاخاة) حممد الظاهري‬ ‫بني مَن ثرنا �ضدهم ‪ ,‬ومَن يُفرت�ض �صادق���ون ‪� ,‬صامدون ‪� ,‬أنقيا ‪� ,‬أوفياء‬ ‫به���م م�شارك�ي�ن يف الث���ورة و(�أن�ص���ا ٍر ‪ ,‬ال يخذل���وا ثور َته���م ‪ .‬وال يكون���وا‬ ‫�سبباً يف �إطالة �أعم���ار مُ�ستعبديهم ‪,‬‬ ‫لها) !‬ ‫�صحيح �أ َّن املعانا َة م�ستمر ٌة ‪ ,‬والف�سا َد وبغاتهم �أبدا‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫م�ست�ش���رٍ! ولكن اعلموا �أن ُه ال ثورات الله���م �أرزقن���ا الثب���ات والن�ص���ر ‪,‬‬ ‫ب���دون ت�ضحي��� ٍة ‪ ,‬وب���دون ثم���ن ‪ .‬وال وجنبن���ا ( الثائري���ن اللفظي�ي�ن ) ‪,‬‬ ‫و( الثائري���ن عل���ى حرف ) ي���ا �أرحم‬ ‫ثورات جمانية على هذه الأر�ض‪.‬‬ ‫ا�ص ُر الراحمني ‪� .‬آمني ‪� ..‬آمني ‪.‬‬ ‫نع���م ‪ ,‬قد يت�أخ���ر الن�ص��� ُر ‪ ,‬وتحُ َ‬ ‫الثور ُة ‪ ,‬ولك���ن الثائرين احلقيقيني‬

‫‏الفت الدبعي‏‬

‫القات���ل واملخط���ط لقت���ل الدكتور �أحمد �ش���رف الدين وعب���د الكرمي‬ ‫جدبان وملحاولة اغتيال الدكتور �إ�سماعيل الوزير هو نف�س ال�شخ�ص‬ ‫‪،‬يري���د �أن يغت���ال العق���ول الت���ي �ستف�ضح���ه وتف������ح كمي���ة اجله���ل‬ ‫واال�ستب���داد املت�سل���ط يف ر�أ�سه ‪...‬لكن حتما ال ب���د للعلم �أن ينت�صر يف‬ ‫الأخ�ي�ر على اجلهل ومنظوم���ة اال�ستبداد ‪،‬لأنه بغ�ي�ر �إعادة االعتبار‬ ‫للعل���م والعق���ل يف ه���ذا البلد لن ن�ستطي���ع ا�ستكمال ثورتن���ا ال�شبابية‬ ‫ال�شعبية ‪�.‬سالمات دكتور �إ�سماعيل‪.‬‬ ‫ر�ضوان �سبيع‬

‫(حمامة �سالااااااام وديعه وهادئه بت�شكي وتبكي لكنها حاولت �إخفاء‬ ‫بكائه���ا املعرب عن �ضعفها وقلة حيلتها مبحاوله فا�شله �أخرى متثلت‬ ‫ب�شيطن���ة الآخري���ن ثم كالت لهم بعد ذلك �سيل م���ن اللعنات وبكميه‬ ‫كب�ي�ره م���ن خمتل���ف ان���واع ال�شتائ���م الت���ي كان���ت مكد�س���ه يف خمزون‬ ‫ال�سفاهه لديها)؟‬ ‫ه���ذا هو حال وم�ضمون مق���ال الكاتب ال�صحفي حميد االحمر الذي‬ ‫ن�ش���ره يف �صفحت���ه عل���ى الفي�سب���وك واملن�ش���ور اي�ضاً يف ع���دد �صحيفة‬ ‫ال�شارع ال�صادر يومنا هذا االثنني ‪!!!....‬‬ ‫ح�سني العزي‬

‫�إنه���م ي�سقط���ون ‪ ..‬وغب���اء يظن���ون ان اعتداءاتهم �ستوق���ف �سرينا ‪...‬‬ ‫وم���ا دروا �أنهم با�ستهدافنا مينحوننا الإ�ص���رار والعزمية على امل�ضي‬ ‫�أكرث ف�أكرث‬ ‫عبد امللك العجري‬

‫م�شروع �شهيد بدا ي�شتغل ‪..‬احلمد هلل على �سالمة الدكتور �إ�سماعيل‬ ‫الوزير والرحمة واملجد لل�شهداء‬ ‫‪Osama Abdullah‬‬

‫مل���ن يغتال���ون �شخ�صي���ات مهم���ة لأي توج���ه �سيا�س���ي ال يعن���ي �أنك���م‬ ‫تغتالون فكرا �أو م�سارا معينا‪....‬ولكنكم تهدرون دم �إن�سان‪ ،‬وتيتمون‬ ‫�أوالده‪ ،‬وجتعلون من هذا البلد �أر�ضا دموية‪ ....‬دمتم رعاة �أبقار‬ ‫حممد املن�صور‬

‫ف���رق اغتياالت قيادات احل���زب اال�شرتاكي هي نف�سها من تقوم اليوم‬ ‫باغتياالت قيادات التيار الزيدي‬ ‫‏‪‎Nazeeh Ahmed Alemad‎‬‏‏‬

‫�صاحبنا قد كان ناوي ي�سري يجاهد‪،،،‬‬ ‫ب�س غري ر�أيه ملا عرف بحكاية ال�سبعني حورية‪ ،‬قال معه واحدة و ما‬ ‫اقدر�ش يكفيها عادهم عيدوا له فوقها �سبعني ي�شقى عليهن‪..‬‬ ‫عمر الوريف‬

‫ملاذا معظم االغتياالت حتدث يف ال�شوارع القريبة من موقع « الفرقة‬ ‫الأوىل مدرع‪.‬‬ ‫�أبو يحيى املراين‬

‫ن�سمع مطابخ �إعالم الإ�صالح تتحدث عن �سالح ان�صار اهلل ويريدوهم‬ ‫ان ي�سلموه ليقتلوا كل من ينتمي �ﻷ ن�صار اهلل خارج العا�صمة �صنعاء‬ ‫�أم���ا داخ���ل العا�صمة �صنع���اء فالربكة يف الداخلي���ة ووزيرها يقومون‬ ‫بهذه املهمة ولومن باب تهيئة الظروف للقتلة للهروب وت�سجيل كل‬ ‫جرمي���ة �ض���د جمهول �ﻷ نه���م يقتلوا ك���وادر وقيادا‪ j‬ان�ص���ار اهلل داخل‬ ‫�صنعاء الن حمل ال�سالح ممنوع على ان�صار هلل داخل العا�صمة ولكن‬ ‫القتلة واملجرمني مباح لهم حمل ال�سالح‪!!!!!،‬‬


106 صحيفة الهوية العدد