Page 1

‫أبو نشطان‪ :‬اليمن ستدخل في حروب أهلية‪ ..‬والقردعي‪ :‬على الدولة أن تبسط نفوذها‬

‫أوالد األحمر ينقلون ممتلكاتهم إلى ذمار‬ ‫بعد أن أعلن عن تفجرها في مخازن الفرقة‬

‫العثور على مئات ال�صواريخ يف همدان‬ ‫رغم اتفاقية‬ ‫الصلح‪ ،‬اإلصالح‬ ‫ومحسن يسعون‬ ‫لتفجير الموقف‬

‫أزمة الديزل تغرق الجمهورية‬ ‫بالظالم واإلمارات تغيث اليمن‬ ‫بـ ‪ 48‬ألف طن‬ ‫في إحصائية للهوية‪ ..‬مقتل (‪)53‬‬ ‫يمنيًا هذا األسبوع في عدد من‬ ‫مناطق الجمهورية !!‬

‫النا�شر‪ /‬رئي�س التحرير‬

‫حممــد علي العـــماد‬ ‫‪� 12‬صفحة‬

‫وثيقة‬

‫اخلمي�س ‪ 12‬جماد الأوىل ‪1435‬هـ ‪ 13‬مار�س ‪ 2014‬العدد ‪102‬‬

‫‪ 60‬ريا ًال‬

‫�سرية ل�صرف امل�ست�شار‬

‫أكثر من ‪ 1000‬حالة خالل أربعة أعوام‪:‬‬

‫االنتحار خطر يالحق‬ ‫اليمنيين‬

‫«عمال اليمن»‪ ..‬القوة الكسيحة‬

‫من «زنة» النظام إلى‬ ‫«بنطال» الفيدرالية‬ ‫وقف المواجهات في‬ ‫الضالع واإلفراج عن ‪41‬‬ ‫من أسرى الطرفين‬


‫‪2‬‬

‫�أخبار ومتابعات‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫أوالد األحمر ينقلون ممتلكاتهم إلى ذمار مقتل شخصين بغارة‬ ‫أمريكية بالجوف والمحافظ‬ ‫يرصد مكافأة‬

‫ان���دالع املواجه���ات امل�سلح���ة يف منطقة همدان‬ ‫مبحافظ���ة �صنع���اء م���ا دف���ع باملذكوري���ن �إىل‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص‪..‬‬ ‫ك�شف���ت م�صادر م�ؤكدة ع���ن قيام �أوالد الأحمر نق���ل ممتلكاتهم الثمينة مبا فيها اخليول �إىل‬ ‫خالل الأي���ام املا�ضية بنق���ل ممتلكاتهم املادية منطقة احلد�أ بيت قو�س يف حمافظة ذمار‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�ص���ادر �أن نقل املذكرين ملمتلكاتهم‬ ‫والعينية الثمينة اىل حمافظة ذمار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن ه���ذا الإج���راء جاء بعد �إىل تل���ك املنطق���ة بال���ذات جاء نظ���راً لوجود‬

‫م�صاه���رة بني بي���ت الأحم���ر وف�ض���ل القو�سي‬ ‫قائد الأمن اخلا�ص ورجحت امل�صادر بان هذا‬ ‫ي�ش�ي�ر �إىل �إمكاني���ة تو�س���ع احل���رب يف هم���دان‬ ‫ورمب���ا ت�ص���ل اىل ح���ي احل�صب���ة يف العا�صم���ة‬ ‫والتي متثل معقال لأوالد الأحمر‪.‬‬

‫وقف المواجهات في الضالع واإلفراج عن ‪ 41‬أسيرًا من الطرفين‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫قال����ت م�ص����ادر �أمني����ة يف حمافظ����ة‬ ‫ال�ضال����ع �إن اللجن����ة الرئا�سي����ة‬ ‫املكلف����ة ب�إح��ل�ال الأم����ن واال�ستق����رار‬ ‫يف املحافظ����ة والت����ي ير�أ�سه����ا نائ����ب‬ ‫وزي����ر الداخلي����ة الل����واء عل����ي نا�ص����ر‬ ‫خل�ش����ع وع����دد م����ن القي����ادات الأمني����ة‬ ‫والع�سكري����ة‪ .‬وبعد جملة من اللقاءات‬

‫م����ع كاف����ة الأط����راف ذات ال�صل����ة مب����ا‬ ‫يج����ري يف �ضال����ع م����ن ا�شتب����اكات‬ ‫م�سلح����ة تو�صل����ت �إىل عق����د اتف����اق‬ ‫�صلح ب��ي�ن الأط����راف املتحارب����ة ق�ضى‬ ‫بوقف �إط��ل�اق النار بني قوات اجلي�ش‬ ‫وم�سلحي احلراك‪.‬‬ ‫و�أو�ض����ح العمي����د ال�شاع����ري �إن بن����ود‬ ‫االتفاق ت�ضمن����ت �إخراج قوات اجلي�ش‬

‫الت����ي تخو�����ض اال�شتب����اكات م����ع‬‫م�سلح����ي احل����راك ومنها ق����وات اللواء‬ ‫‪ 33‬م����درع بقي����ادة العمي����د عب����د اهلل‬ ‫�ضبعان ب�شكل نهائي من املحافظة‪.‬‬ ‫وت�شكي����ل ق����وة �أمني����ة م����ن �أبن����اء‬ ‫املحافظ����ة تكون مهمته����ا حفظ الأمن‬ ‫واال�ستقرار‬ ‫وتب����ادل الأ�س����رى ب��ي�ن ق����وات اجلي�����ش‬

‫وم�سلحي احلراك‪.‬‬ ‫حي����ث �شرع����ت بتنفي����ذ بن����ود االتف����اق‬ ‫ميداني����اً ابت����داء م����ن �صب����اح �أم�����س‬ ‫الأول الثالث����اء بتب����ادل الأ�س����رى ب��ي�ن‬ ‫الطرف��ي�ن بح�ض����ور ع����دد م����ن �أع�ضاء‬ ‫اللجن����ة وال�سلط����ة املحلي����ة حي����ث بل����غ‬ ‫ع����دد �أ�سرى احل����راك �أربع����ة وع�شرين‬ ‫�شخ�صاً واجلي�ش �سبعة ع�شر جندياً‪.‬‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫قال����ت م�صادر حملي����ة يف حمافظة اجلوف ‪:‬‬ ‫�إن طائ����رة م����ن دون طي����ار الأمريكي����ة نفذت‬ ‫غ����ارة جوي����ة ا�ستهدف����ت �سي����ارة كان����ت تق����ل‬ ‫�شخ�ص��ي�ن م����ن قي����ادات تنظي����م القاع����دة يف‬ ‫منطق����ة "اليتم����ة" التابع����ة ملديري����ة "خ����ب‬ ‫وال�شعف �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وبح�س����ب امل�ص����ادر ف�����إن الغ����ارة �أ�سف����رت ع����ن‬ ‫مقتل مع����زب حممد ه�ضب����ان‪ ،‬والذي يعترب‬ ‫�أحد قيادات القاعدة و�شخ�ص �آخر مل تعرف‬ ‫هويته بعد‪.‬‬ ‫ويف �سي����اق قري����ب قال����ت م�ص����ادر م�ؤك����دة �إن‬ ‫حماف����ظ حمافظ����ة اجل����وف حمم����د �س����امل‬ ‫بن عب����ود ال�شري����ف �أعلن عن مكاف�����أة قدرها‬

‫ملي����ون ري����ال مل����ن ي����ديل مبعلوم����ات تق����ود‬ ‫للقب�����ض عل����ى الل�صو�����ص وقط����اع الط����رق‬ ‫واملخرب��ي�ن مبحافظ����ة اجل����وف �أو يلق����ي‬ ‫القب�ض على �أحدهم‪.‬‬ ‫ج����اء ذل����ك خ��ل�ال لق����اء املحاف����ظ بالقي����ادات‬ ‫الأمنية والإدارية من مدراء عموم املديريات‬ ‫ومدراء الأمن باملحافظة �أم�س الأول‪.‬‬ ‫كم����ا وج����ه القي����ادات الأمني����ة باملحافظ����ة‬ ‫واملديري����ات التابع����ة لها ب�إعداد خط����ة �أمنية‬ ‫�شامل����ة لتحقي����ق الأمن واال�ستق����رار و�ضبط‬ ‫اخلارج��ي�ن ع����ن القان����ون ‪ ,‬م�ش����ددا عل����ى ان‬ ‫الدول����ة ل����ن تته����اون م����ع كل م����ن ت�س����ول ل����ه‬ ‫نف�سه امل�سا�س ب�أمن الوطن واملواطن‬

‫أزمة الديزل توقف محطات الكهرباء واإلمارات تمنح اليمن «‪ »48‬ألف طن‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫تعي�����ش العا�صم����ة �صنع����اء وع����دد م����ن م����دن‬ ‫اجلمهوري����ة حتت الظالم من����ذ نحو �أ�سبوع وذلك‬ ‫نتيج����ة االنقطاع����ات الطويلة واملتك����ررة يف التيار‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫حي����ث قال����ت م�ص����ادر يف غرف����ة عملي����ات وزارة‬ ‫الكهرباء ان �أزمة نق�ص مادة الديزل التي تعي�شها‬ ‫الب��ل�اد ه����ذه الأي����ام �أوقف����ت حمط����ات كهربائي����ة‬

‫يف العا�صم����ة �صنع����اء وت�سبب����ت يف زي����ادة �ساع����ات‬ ‫االنقطاعات الكهربائية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف����ت امل�ص����ادر ان �أزم����ة م����ادة الدي����زل �أوقفت‬ ‫العم����ل يف حمطت����ي «حزي����ز»‪ ،‬و«ذهب����ان» متام����اً‪،‬‬ ‫�إث����ر توق����ف �شح����ن الكمي����ة املخ�ص�ص����ة م����ن امل����ادة‬ ‫للمحطتني ما �أدى �إىل توقف العمل فيهما‪.‬‬ ‫لك����ن م�س�ؤول��ي�ن يقول����ون �إن املحطت��ي�ن جتاوزت����ا‬ ‫العمر االفرتا�ضي لهما لكنه يجري ت�شغيلهما يف‬

‫مقتل جندي واختطاف ‪ 4‬آخرين بحضرموت‬ ‫الهوية‪ /‬خاص‪..‬‬

‫قال���ت م�ص���ادر حملي���ة يف‬ ‫حمافظ���ة ح�ضرم���وت �إن‬ ‫جندي���اً قت���ل و�أ�صي���ب �آخ���ر‬ ‫كم���ا اختط���ف �ضاب���ط برتبة‬ ‫عقي���د وثالث���ة جن���ود م���ن‬ ‫الل���واء ‪ 23‬مي���كا املراب���ط يف‬ ‫منطق���ة الع�ب�ر يف هج���وم‬ ‫�شنه على دوريتهم م�سلحون‬ ‫جمهولون �أم�س الأول‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر ان‬ ‫م�سلح�ي�ن هاجم���وا طقم���ا‬ ‫ع�سكري���ا وقتلوا احد اجلنود‬ ‫واختطف���وا �أركان ح���رب‬ ‫الكتيب���ة الثاني���ة املقل���ب ب���ـ (‬ ‫�أب���و الغي���ث ) وثالثة �آخرين‬ ‫‪ ,‬وذل���ك بع���د ا�ست���دراج‬

‫الطق���م اىل املنطق���ة بغر�ض‬ ‫التفاو����ض ب�ش����أن قطاع���ات‬ ‫على الطريق ‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة اىل ان الو�ض���ع‬ ‫حمتقن ج���دا باملنطقة التي‬ ‫ت�شهد حال���ة ا�ستنفار وا�سعة‬ ‫بحثا عن املهاجمني‪.‬‬ ‫و�أك���دت امل�ص���ادر ان الل���واء‬ ‫‪ 23‬ميكا يعت���زم حاليا تنفيذ‬ ‫هج���وم وا�سع لإط�ل�اق �سراح‬ ‫املختطفني ‪.‬‬ ‫فيم���ا ت�ش�ي�ر املعلوم���ات �إىل‬ ‫وق���وع ا�شتب���اكات م�سلح���ة‬ ‫ب�ي�ن ق���وات م���ن اجلي����ش‬ ‫اليمني املرابطة بالقرب من‬ ‫املنطق���ة و�أف���راد م���ن قبائ���ل‬ ‫منطق���ة الوديع���ة ونت���ج ع���ن‬

‫اال�شتب���اكات وق���وع قتل���ى‬ ‫وجرح���ى ب�ي�ن الطرف�ي�ن‬ ‫مل يت���م الت�أك���د م���ن الع���دد‬ ‫احلقيقي لها ‪.‬‬ ‫وح�سب بع�ض املواطنني ف�إن‬ ‫�سبب اال�شتباكات هو خالف‬ ‫ب�ي�ن القبائ���ل واجلي����ش على‬ ‫القي���ام باحلماي���ة لناق�ل�ات‬ ‫النف���ط الت���ي مت���ر بالق���رب‬ ‫م���ن منطقتهم حي���ث طالب‬ ‫القبائ���ل بقيامه���م به���ذه‬ ‫املهم���ة وه���م الأوىل به���ا ‪،‬‬ ‫بينم���ا رف����ض اجلي����ش ذل���ك‬ ‫و�أ�ص���ر على مرورها بحماية‬ ‫ع�سكري���ة م���ا نت���ج ع���ن ذلك‬ ‫وقوع اال�شتباكات‪.‬‬

‫إصابة ‪ 5‬جنود في هجوم مسلح لمجهولين بشبوة‬ ‫جن���ود �أ�صيب���وا يف هج���وم القاع���دة على مرك���ز القيادة‬ ‫الهوية‪ /‬خاص‪..‬‬ ‫ذك���رت م�ص���ادر حملي���ة يف �شن���ه م�سلح���ون جمهول���ون وال�سيط���رة لل���واء الث���اين‬ ‫حمافظ���ة �شب���وة ان خم�س���ة يعتق���د �أنه���م م���ن تنظي���م م�ش���اة جبلي املكل���ف بحماية‬ ‫من�ش����أة بلح���اف لت�صدي���ر‬ ‫الغاز امل�سال �أم�س الأول‪.‬‬ ‫العثور على جثة مجهولة في باجل‬ ‫م�ضيف���ة �أنه وعل���ى اثر ذلك‬ ‫الهوي���ة ‪ /‬خا�ص‪� ..‬أكدت م�ص���ادر يف مدينة باجل حمافظة‬ ‫احلدي���دة ان مواطن�ي�ن ع�ث�روا عل���ى جث���ة �شخ����ص جمهول‬ ‫الهج���وم اندلع���ت ا�شتب���اكات‬ ‫الهوي���ة �أم����س الأول وعليه �آثار ر�صا�ص يف الر�أ�س‪ ،‬يف مدخل‬ ‫ب�ي�ن م�سلح�ي�ن م���ن القاعدة‬ ‫مدينة باجل ‪.‬‬ ‫وق���وات اجلي����ش يف منطق���ة‬ ‫على‬ ‫�ث�روا‬ ‫ع‬ ‫املواطنني‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫���ة‬ ‫ي‬ ‫أمن‬ ‫�‬ ‫ص���ادر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أفادت‬ ‫م���ن جهته���ا �‬ ‫الن�شيم���ة مبديري���ة ر�ض���وم‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫القمامة‬ ‫مقلب‬ ‫اجلثة يف‬ ‫ظه���ر �أم����س الأول �أ�سفر عن‬ ‫من‬ ‫والرجلني‬ ‫اليدين‬ ‫���ة‬ ‫ل‬ ‫ومكب‬ ‫عارية‬ ‫���ة‬ ‫ث‬ ‫اجل‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫م�ش�ي�رة‬ ‫�سق���وط جرح���ى مل يع���رف‬ ‫اخلل���ف بحبل‪ ،‬وعليه���ا �آثار تعذيب وعدة طلق���ات يف الر�أ�س‪،‬‬ ‫عددهم‪.‬‬ ‫حيث ت�سببت يف ته�شيم اجلزء اخللفي من اجلمجمة ‪.‬‬

‫مدير التحرير‪:‬‬ ‫�أحمــد املحـ ـفــلي‬

‫حماول����ة ل�سد جزء من عج����ز الطاقة خا�صة عند‬ ‫تعر�ض حمطة م�أرب لهجمات تخريبية‪.‬‬ ‫فيم����ا ذكرت م�صادر �أخرى ان املحطات اال�سعافية‬ ‫يف ع����دن واحلديدة مه����ددة بالتوقف م����ع تناق�ص‬ ‫الكمية املخ�ص�صة لها من مادة الديزل ‪.‬‬ ‫وقال����ت م�ص����ادر الكهرب����اء ان وزارة الكهرب����اء‬ ‫تقدم����ت بب��ل�اغ ر�سم����ي تدع����و وزارة النف����ط‬ ‫لتزويده����ا مب����ادة الدي����زل‪ ،‬لكنه����م مل يج����دوا �أية‬

‫ا�ستجابة‪ ،‬حد قوله‪.‬‬ ‫واندلعت �أم�س االثنني ا�شتباكات بني قوات �أمنية‬ ‫وم�سلح��ي�ن قبلي��ي�ن احتجزوا ناق��ل�ات وقود غرب‬ ‫العا�صم����ة �صنع����اء بينم����ا �أعلن����ت وزارة الداخلي����ة‬ ‫ان م�سلح��ي�ن جمهولني ا�ستول����وا على وقود كانت‬ ‫حتمل����ه �شاحنة تابعة ل�شرك����ة النفط يف حمافظة‬ ‫م�����أرب مطلع ه����ذا الأ�سبوع وحتري����ر �ست ناقالت‬ ‫وقود �أخرى يف احلديدة‪.‬‬

‫وقالت م�صادر مطلع����ة �إن دولة الإمارات العربية‬ ‫منح����ت بالدن����ا ‪� 48‬أل����ف طن من الدي����زل ملواجهة‬ ‫النق�ص احلاد يف هذه املادة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح����ت امل�ص����ادر �أن ال�شحن����ة �أفرغ����ت �أم�����س‬ ‫الأربع����اء يف مين����اء الزي����ت مبحافظ����ة ع����دن قب����ل‬ ‫توزيعه����ا عل����ى حمط����ات الوق����ود يف كاف����ة امل����دن‬ ‫لتلبي����ة احتياج����ات النا�����س الذين بات����ت �أعمالهم‬ ‫مهددة‪.‬‬

‫قبائل خوالن تشيع قتالها وترفع مخيمات االعتصام‬ ‫الهوية حممد القريي‬ ‫يف موك���ب جنائ���زي مهي���ب �شيع���ت قبيل���ة‬ ‫خوالن الطيال �أم�س الأربعاء جثث �شهدائها‬ ‫م���ن قبيلة بن���ي �ضبي���ان اىل منطقة جحانة‬ ‫وه���م عل���ي عل���ي اجلرا�ش���ي وعل���ى حمم���د‬ ‫الوها�س���ي والذي���ن ا�ست�شه���دوا عل���ى �أي���دي‬ ‫�أف���راد النقط���ة الأمني���ة يف جول���ة احلثيل���ي‬ ‫�ش���رق العا�صمة �صنعاء بداية ال�شهر احلايل‬ ‫�أثن���اء توجهه���م اىل اح���د م�ست�شفي���ات �أمانة‬ ‫العا�صم���ة لإ�سعاف احد �أف���راد القبيلة الذي �أمنية تابعة للأمن‪.‬‬ ‫ج���رح نتيج���ة خ�ل�اف ا�س���ري وبع���د احلادث���ة وعلى اثر احلادث تداعت قبائل خوالن الطيال‬ ‫تداع���ى عدد من �أبن���اء القبيلة الذي���ن تبادلوا اىل خمي���م االعت�ص���ام بجحان���ه م�س���راخ قب���ل‬ ‫�إطالق النار مع النقطة الأمنية نتجه مدرعة خ���والن ويف اجتماع م�شائخ واعيان قبل خوالن‬

‫ق���ال ال�شيخ حممد بن يحيى الروي�شان احد‬ ‫كبار م�شائخ خوالن لقد تو�صلنا مع اجلهات‬ ‫املعني���ة يف الدول���ة اىل �إي�ص���ال املتهم�ي�ن اىل‬ ‫املحكم���ة اجلزائي���ة املتخ�ص�ص���ة لك���ي ي�صدر‬ ‫الق�ضاء حكمه العادل يف هذه الق�ضية وعلى‬ ‫ان يت���م رف���ع خمي���م االعت�ص���ام كم���ا تو�ص���ل‬ ‫م�شائ���خ و�أبناء قبل خ���والن الطيال اىل عقد‬ ‫�صلح ملدة عام بني قبل خوالن جميعها وبني‬ ‫الأ�سر داخل القبل‪.‬‬ ‫جدي���ر بالذك���ر ان���ه كان عر�ض عل���ى خوالن‬ ‫ح���ل الق�ضي���ة قبليا فرف�ض هذا �أبن���اء القبيلة‬ ‫و�أ�ص���روا عل���ى �إي�ص���ال املتهم�ي�ن اىل الق�ض���اء‬ ‫لي�أخذ الق�ضاء جمراه‪.‬‬

‫مؤتمر ”البناء واألخشاب” يناقش مستقبل التنظيم‬ ‫النقابي وأوضاع العاملين في القطاع‬ ‫اليمني���ة م���ن مدين���ة ع���دن البا�سل���ة‪ ،‬حي���ث‬ ‫الهوية – عبده عطاء‪.‬‬ ‫مت تك���رمي ع���دد م���ن القي���ادات النقابي���ة‬ ‫تختت���م الي���وم ‪ ،‬فعالي���ات م�ؤمت���ر‬ ‫والت���ي �ساهمت يف تطوي���ر احلركة النقابية‬ ‫القي���ادات النقابي���ة يف قط���اع البن���اء‬ ‫اجلمهورية اليمنية‪.‬‬ ‫والأخ�ش���اب بالعا�صم���ة �صنعاء‪ ،‬والذي‬ ‫ويف افتت���اح فعالي���ات امل�ؤمت���ر‪ ،‬دع���ا رئي����س‬ ‫عق���د على مدى ثالثة �أيام حتت �شعار‬ ‫النقاب���ة العام���ة للعامل�ي�ن يف البن���اء‬ ‫م�ستقب���ل التنظي���م النقاب���ي و�أو�ض���اع‬ ‫والأخ�ش���اب‪ ،‬يحي���ى الطبي���ب‪ ،‬القي���ادات‬ ‫العامل�ي�ن يف قطاع البن���اء والأخ�ش ــاب‬ ‫النقابية ال�شابة �إىل عدم التهور‪ ،‬واملجازفات‬ ‫يف اليمن ‪.‬‬ ‫غ�ي�ر املنطقي���ة الت���ي م���ن �ش�أنه���ا الإ�ض���رار‬ ‫وه���دف امل�ؤمتر ال���ذي �أقامت���ه النقابة‬ ‫بالعم���ل النقاب���ي �أك�ث�ر من �أن تفي���د ب�شيء‪،‬‬ ‫العام���ة للعاملني يف البن���اء والأخ�شاب‬ ‫ال�صعاب‪.‬‬ ‫م�ش�ي�را �إىل �أن الت�صرف���ات اخلاطئ���ة الت���ي‬ ‫اىل م����ؤازرة الطبق���ة العامل���ة ودوره���ا‬ ‫الأ�سا�س���ي يف بن���اء االقت�ص���اد الوطن���ي وعم���ق وج���اء انعق���اد امل�ؤمتر‪ ،‬بالتزامن م���ع الذكرى يرتكبه���ا البع����ض‪ ،‬ه���ي نتيج���ة لقل���ة اخل�ب�رة‬ ‫الدور التاريخي للتنظيم النقابي يف مواجهة احلادية وال�ستني النط�ل�اق احلركة النقابية وعدم الفهم ال�صحيح للعمل النقابي‪.‬‬

‫نائب مدير التحرير‪:‬‬ ‫�صربي الدرواين‬

‫�سكرتري التحرير‪:‬‬ ‫عبده �أحمد عطاء‬

‫رئي�س ق�سم املراجعة‪:‬‬ ‫خالد ال�شريف‬

‫الآراء املن�شورة تعرب عن �أ�صحابها وال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫�شـ ـ ـ ــارع الــزبـ ـ ــريي ـ خـ ـلــف بـنــك الـي ـمـن الــدويل ـ �صـنـ ــعاء ـ الـيـ ـمـ ــن‬

‫‪Tel : +967 1 406866 - Fax : +967 1 215172 - Mobile : +967 711711755 / 735393539‬‬

‫ال�شئون الإدارية‪:‬‬ ‫عبدالوهاب الو�شلي ت‪734444337 :‬‬

‫‪Web: www.alhawyah.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah.mi@gmail.com‬‬ ‫‪Email: alhawyah @yahoo.com‬‬

‫على الفي�س بوك‪� :‬صحيفة الهوية‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫حتليل‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫«اإلصالح» يحاول الخروج من جلباب «اإلخوان»‬ ‫في شن الحرب على «همدان»‬ ‫الهوية‪ /‬خاص ‪..‬‬

‫علق����ت �صحيف����ة (نيزافي�سيماي����ا جازيت����ا)‬ ‫الرو�سي����ة يف عددها ال�ص����ادر يوم �أم�س الأربعاء‬ ‫عل����ى �إدراج اململك����ة العربي����ة ال�سعودية‪ ،‬جماعة‬ ‫(الإخ����وان امل�سلم��ي�ن) عل����ى قائم����ة الإره����اب‬ ‫بالق����ول ''�إن هذا الأمر يعن����ي �أن اململكة تعترب‬ ‫ه����ذه اجلماع����ة ال تق����ل خط����را ع����ن تنظي����م‬ ‫(القاعدة)‪.‬‬ ‫وت�ش��ي�ر ال�صحيفة الرو�سي����ة �إىل �أنه مبقت�ضى‬ ‫القان����ون ال�ص����ادر به����ذا ال�ش�����أن �سيعاق����ب كل‬ ‫�شخ�����ص ينتم����ي �إىل ه����ذه املنظم����ة �أو يتعاطف‬ ‫معه����ا‪� ،‬أجنبي����ا كان �أو م����ن مواطن����ي اململك����ة‪..‬‬ ‫م�ضيف����ة ''يب����دو �أن الع����امل الإ�سالمي يقرتب‬ ‫م����ن ان�شق����اق كب��ي�ر؛ لأن ه����ذا القان����ون مي�����س‬ ‫ب�ص����ورة مبا�ش����رة بع�ض قي����ادات بل����دان ال�شرق‬ ‫الأو�س����ط و�شم����ال �أفريقي����ا‪ ،‬الذين ه����م �أع�ضاء‬ ‫يف هذه املنظمة �أو يتعاطفون معها �سيا�سيا''‪.‬‬ ‫ونقل����ت ال�صحيف����ة ع����ن الك�س����ي ماال�شينك����و‬ ‫اخلبري يف �شئون ال�شرق الأو�سط قوله ''ميكن‬ ‫�أن ي�شم����ل ه����ذا القان����ون العديد م����ن منظمات‬ ‫(الإخ����وان)‪ ،‬باعتبارها منظمة دولية‪ ،‬وامل�س�ألة‬ ‫تكم����ن يف �أي م����ن ه����ذه املنظم����ات �أدرج����ت يف‬ ‫قائمة املنظمات الإرهابية لدى اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية''‪.‬‬ ‫ت�أت����ي هذه التقارير الدولية‪ ،‬مع ت�صعيد حزب‬ ‫الإ�ص��ل�اح "الإخ����وان امل�سلم��ي�ن" يف اليم����ن‪،‬‬ ‫�ض����د الرئي�س ه����ادي واتهام����ه بالت�آمر لرف�ضه‬ ‫الدخول يف حرب �ضد �أن�صار اهلل "احلوثيني"‪،‬‬ ‫حي����ث اتهم ن�شطاء م����ن �أتباع التجم����ع اليمني‬ ‫للإ�ص��ل�اح الرئي�����س اليمن����ي عبد رب����ه من�صور‬ ‫ه����ادي‪ ،‬بالت�آم����ر عل����ى الإ�ص��ل�اح "الإخ����وان‬ ‫امل�سلم��ي�ن" يف اليم����ن‪ ،‬وذلك ع��ب�ر ال�صمت عن‬ ‫تق����دم احلوثي��ي�ن وع����دم �إ�ش����راك اجلي�����ش يف‬ ‫احلرب الدائرة يف همدان ‪.‬‬ ‫وت����داول الكث��ي�ر منه����م �أخب����ار وتط����ورات‬ ‫الأو�ض����اع يف مناط����ق قبائ����ل هم����دان املتاخم����ة‬ ‫للعا�صم����ة �صنع����اء واملواجه����ات الدائ����رة هناك‬ ‫معتربين تقدم "احلوثيني" ب�أنه مبثابة خطر‬ ‫كب��ي�ر على العا�صمة �صنعاء ومطالبني الدولة‬ ‫ب�سرع����ة التدخ����ل واجلي�ش بالقي����ام مبهامه يف‬ ‫�صد تو�سع احلوثيني ‪.‬‬ ‫ج����اء ذل����ك متزامن����اً م����ع ت�صريح����ات �أطلقه����ا‬ ‫القي����ادي "الإخواين" حمي����د الأحمر‪ ،‬يتحدث‬ ‫فيه����ا ع����ن ع����دم دخ����ول "الإ�ص��ل�اح" "الإخوان‬ ‫امل�سلم��ي�ن" يف اليم����ن‪ ،‬يف �أي مواجه����ات م����ع‬ ‫"احلوثيني" م�ؤكداً �أن ذلك دور الدولة ولي�س‬ ‫"الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وحت����دث ال�صحف����ي ريا�����ض الأحم����دي عم����ا‬ ‫�أ�سم����اه ت�آم����ر عبد رب����ه على "الإ�ص��ل�اح" حيث‬ ‫ق����ال الأحم����د �إن ت�آم����ر هادي عل����ى "الإ�صالح"‬ ‫�أ�صب����ح وا�ضح����اً للعي����ان م�ضيف����اً يف من�ش����ور له‬ ‫بالق����ول ‪ :‬كل ما عل����ى "الإ�صالحيني" الآن �أن‬ ‫يقرروا ف����كاكاً من هادي و�سيجدون �أنهم كانوا‬ ‫غط����اءه يف تفكي����ك الدول����ة اليمني����ة وت�سليمها‬ ‫لربيطاني����ا و�أمري����كا‪ ..‬ث����م �أيهم����ا الأف�ض����ل‪..‬‬ ‫موقفه����م املتخ����اذل وموته����م البط����يء‪� ..‬أم‬ ‫امل�صارحة والوقوف‪.‬‬ ‫خي القيادي يف ح����زب الإ�صالح املحامي‬ ‫فيم����ا رّ‬ ‫خال����د الآن�س����ي‪ ،‬الرئي�����س ه����ادي‪ ،‬ب��ي�ن القي����ام‬ ‫مب�سئوليات����ه كرئي�����س جمهوري����ة‪ ،‬والقي����ام‬ ‫مبحارب����ة "احلوثي��ي�ن"‪� ،‬أو يتنح����ى ويق����دم‬ ‫ا�ستقالت����ه‪ ،‬لك����ن �أن يظ����ل ي�ستغ����ل ه����ذا املل����ف‬ ‫لالبتزاز ال�سيا�سي‪ ،‬هذه م�س�ألة مرفو�ضة‪.‬‬ ‫ولفت بقول����ه‪ :‬هنالك رئي�س جمهورية ‪� -‬سواء‬ ‫م����ن يرى �أنه رئي�����س جمهورية منتخب �شرعي‬ ‫�أو م����ن يتعام����ل معه كرئي�����س �أمر واق����ع ‪ -‬هذا‬ ‫رئي�����س علي����ه �أن يتحم����ل م�سئوليات����ه بال����ذات‪،‬‬ ‫و�أن����ه �ص����ار �صاح����ب امل�سئوليات وبال����ذات نحن‬

‫ن����درك �أننا �أم����ام حكومة توافقي����ة حتا�ص�صية‬ ‫منزوع����ة ال�صالحي����ات وال�صالحي����ات بي����د‬ ‫الرئي�س عبد ربه من�صور وعلى الرئي�س هادي‬ ‫�أن يقوم بواجبه‪.‬‬ ‫وي�أتي الت�صعيد الإ�صالحي �ضد هادي يف ظل‬ ‫وج����ود حتال����ف ق����وي ب��ي�ن ه����ادي و"الإ�صالح"‬ ‫وال����ذي مبوجب����ه ح�ص����ل "الإخ����وان امل�سلمني"‬ ‫يف اليم����ن‪ ،‬عل����ى ن�صي����ب الأ�س����د م����ن ق����رارات‬ ‫التعي��ي�ن من����ذ توقيع املب����ادرة اخلليجية وحتى‬ ‫اللحظ����ة فيم����ا ال ي����زال اجلرنال عل����ي حم�سن‬ ‫الأحم����ر املح�س����وب عليهم يحاف����ظ على نفوذه‬ ‫يف اجلي�ش �سيما بعد ف�شل خطة الهيكلة ‪.‬‬ ‫ت�أتي هذه املحاوالت الت�صعيدية التي يقوم بها‬ ‫حزب الإ�صالح "الإخوان امل�سلمني" يف اليمن‪،‬‬ ‫و�س����ط نف����ي امل�ست�شار الرئا�س����ي الدكتور فار�س‬ ‫ال�سق����اف‪� ،‬أن يكون �سكوت الرئي�س هادي عجزا‬ ‫�أو ر�ض����ا عما تقوم به جماعة احلوثي امل�سلحة‪،‬‬ ‫ولك����ن ت�ضمر حكم����ة يف معاجلة الق�ضية‪ ،‬عرب‬ ‫الو�سائل ال�سلمية لتجنيب البالد �إزهاق املزيد‬ ‫من الأرواح و�سفك الكثري من الدماء‪.‬‬ ‫وقال ال�سق����اف لـ"القد�س العربي"‪ :‬ان الدولة‬ ‫نهج����ت نه����ج احلل����ول ال�سلمي����ة يف معاجلته����ا‬ ‫لق�ضي����ة احل����روب احلوثي����ة ع��ب�ر الو�ساط����ات‬ ‫الرئا�سي����ة والت����ي �أثم����رت جميعه����ا يف وق����ف‬ ‫احل����روب وه����د�أت كل اجلبه����ات‪ ،‬يف �صع����ده‬ ‫وعمران و�أرح����ب والآن تقوم جلنة و�ساطة‬ ‫رئا�سي����ة بجهوده����ا لوق����ف احل����رب يف‬ ‫همدان‪.‬‬ ‫و�أ�ش����ار �إىل �أن الدول����ة اتخ����ذت م����ن نهج‬ ‫الو�ساطات و�سيلة لوقف هذه احلروب‬ ‫‘لأن دخوله����ا يف ح����رب �ض����د جماعة‬ ‫احلوث����ي يعن����ي توري����ط اجلي�����ش يف‬ ‫معركة هو يف غنى عنها‪ ،‬وت�ستهدف‬ ‫يف الأول والأخ��ي�ر ميني��ي�ن‪� ،‬أي����ا‬ ‫كان����وا’‪ .‬باملقاب����ل يطالب الكثري‬ ‫م����ن الن�شط����اء الرئي�����س ه����ادي‬ ‫بعدم ال����زج باجلي�ش يف �أي حرب‬ ‫�سيم����ا ال�صراع الدائ����ر الآن يف �أكرث‬ ‫م����ن منطق����ة ب��ي�ن احلوثي��ي�ن والإ�صالحي��ي�ن‬ ‫ويته����م البع�����ض منهم الإ�ص��ل�اح مبحاولة جر‬ ‫اجلي�ش اىل حرب �ضد احلوثيني حتت �شعارات‬ ‫وم�سمي����ات عدة منه����ا الدفاع ع����ن اجلمهورية‬ ‫ومن ثم الدفاع عن العا�صمة �صنعاء ‪.‬‬ ‫ت�أت����ي ه����ذه املواق����ف بالتزام����ن م����ع تو�ضيحات‬ ‫�أطلقه����ا الناط����ق الر�سم����ي با�س����م �أن�ص����ار اهلل‬ ‫" احلوثي��ي�ن " نافي����اً �أن تك����ون لديه����م النية‬

‫القتح����ام العا�صمة �أو ال�سيطرة على ما حولها‬ ‫�إ�ضاف����ة اىل �إعالن����ه ع����ن وثيق����ة �صل����ح وقعه����ا‬ ‫�أبن����اء هم����دان تنه����ي ال�ص����راع وت�ؤ�س�����س لو�ضع‬ ‫جديد يف همدان‪.‬‬ ‫وق����ال عب����د ال�س��ل�ام ‪ :‬واحلدي����ث ع����ن ح�ص����ار‬ ‫�صنع����اء‪ ،‬ونواي����ا اقتحامه����ا‪ ،‬هو تهوي����ل عرفت‬ ‫ب����ه ميلي�شي����ات ح����زب "الإ�ص��ل�اح" يف كل‬ ‫منطق����ة في����وم كان����ت تقات����ل �إىل �ص����ف النظام‬ ‫يف م����ران كان����ت تدع����ي �أنه����ا تقات����ل دفاع����ا عن‬ ‫اجلمهوري����ة وهك����ذا يف ح����وث و�أرح����ب وكت����اف‬ ‫وحج����ة واجل����وف وتعم����د �إىل ه����ذا الق����ول بعد‬ ‫�أن ف�شل����ت م�شاريعها وت�سع����ى �إىل الت�سرت وراء‬ ‫الأكاذي����ب والأباطيل مدعي����ة زورا وبهتانا �أنها‬ ‫تدافع عن اجلمهورية وعن �صنعاء يف حماولة‬ ‫منه����ا للتغطي����ة عن �إ�شعاله����ا للفتنة يف همدان‬ ‫دون مربر ‪ ،‬وحماولة �إىل جر اجلي�ش ملواجهة‬ ‫�أبناء املنطقة بعد �أن ف�شلت يف تربير جرميتها‬ ‫ال�شنعاء قبل يومني حد قوله‪.‬‬ ‫مراقب����ون وحملل����ون �سيا�سي����ون‪� ،‬سخ����روا‬ ‫م����ن حدي����ث ع�ض����و الهيئ����ة العلي����ا‬ ‫للإ�ص��ل�اح‪ ،‬حميد‬

‫الأحمر‪ ،‬ال����ذي �أكد �أن‬ ‫حزب����ه لن ينج����ر �إىل مواجه����ات ع�سكرية‬ ‫مع احلوثيني‪.‬‬ ‫وق����ال املراقب����ون واملحلل����ون ال�سيا�سي����ون‪� ،‬أن‬ ‫ح����زب الإ�ص��ل�اح "الإخ����وان امل�سلم��ي�ن" يف‬ ‫اليم����ن‪ ،‬يحاول����ون القي����ام ب�ش����ن ح����روب عل����ى‬ ‫"احلوثي��ي�ن" به����دف التقرب م����ن ال�سعودية‪،‬‬

‫خا�ص����ة‪ ،‬بع����د قراره����ا الأخ��ي�ر ب�����إدراج جماع����ة‬ ‫(الإخوان امل�سلمني) على قائمة الإرهاب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف����وا "يح����اول "الإ�صالح" ال����زج باجلي�ش‬ ‫يف �ش����ن ح����رب �ضد "ان�ص����ار اهلل" بغر�ض و�ضع‬ ‫اجلماع����ة يف قائم����ة املعرقل��ي�ن والبن����د ال�سابع‬ ‫وغ�����ض الط����رف ع����ن جرائم����ه وملي�شيات����ه‪،‬‬ ‫ويتمي����ز الإخ����وان ب����ذكاء �شيطاين خ����ارق لكنه‬ ‫دائما ينقلب �ضده����م‪ ،‬فقد يك�سب "الإ�صالح"‬ ‫معرك����ة لكن����ه م����ن امل�ؤك����د يف النهاي����ة �سيخ�سر‬ ‫احلرب"‪.‬‬ ‫رمبا‪ ..‬يح����اول "حميد الأحم����ر" �إنكار حقيقة‬ ‫وا�ضح����ة وجلي����ة‪ ،‬ح��ي�ن كت����ب يف �صفحت����ه‬ ‫بـالفي�سب����وك‪" :‬هن����اك م����ن مل ميل م����ن تكرار‬ ‫حماول����ة ج����ر "الإ�ص��ل�اح" �إىل املواجه����ة‬ ‫الع�سكري����ة م����ع جماع����ة احلوثي املتم����ردة على‬ ‫الثورة واجلمهورية والوحدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ض����اف "وله�����ؤالء �أق����ول ال تتعب����وا �أنف�سك����م‬ ‫وال ترهقوا الوط����ن مبحاوالتكم ومغامراتكم‬ ‫فالإ�ص��ل�اح لن ينج����ر اىل مواجه����ات ع�سكرية‬ ‫م����ع �أح����د‪ ،‬لأن����ه بب�ساطة ح����زب �سيا�س����ي ي�ؤمن‬ ‫بالعم����ل ال�سلم����ي ويعي ان الدف����اع عن الوطن‬ ‫واملواطن واجب الدولة"‬ ‫م�ؤك����دا �أن "الإ�ص��ل�اح ال ميتل����ك �أي مق����درات‬ ‫ع�سكري����ة �أو ت�شكي��ل�ات م�سلح����ة كم����ا ي����روج‬ ‫البع�ض"‪.‬‬ ‫رمب����ا ت�أكي����دات "حمي����د الأحم����ر" مل ت�صم����د‬ ‫كث��ي�را‪ ،‬حيث ن�شر "احلوثيون" �صورا لأ�سلحة‬ ‫عليه����ا �شع����ارات ح����زب "الإ�ص��ل�اح"‪ ..‬قال����وا‬ ‫�أنه����م ح�صلوا عليها يف من����زل اجلماعي بقرية‬ ‫ال�صرم وعليها �شعارات الإ�صالح وقال "�أ�سامه‬ ‫�س����اري" يف من�ش����ور له عل����ى �صفحت����ه بالفي�س‬ ‫ب����وك (�ص����ور �صواري����خ ل����و وقذائ����ف �آر بي جي‬ ‫وخم����ازن الذخ��ي�رة وعليه����ا �شع����ارات ح����زب‬ ‫الإ�ص��ل�اح الت����ي ع��ث�ر عليه����ا "�أن�ص����ار اهلل" يف‬ ‫م����ا ي�سمى بدار الق����ر�آن يف قري����ة ال�صرم‪ ..‬ويف‬ ‫منزل ال�شيخ اجلماعي يف ذرحان ‪..‬‬ ‫وهو م����ا يف�ضح الزيف الإعالم����ي الذي روجه‬ ‫�إع��ل�ام ح����زب الإ�صالح وبث ال�شائع����ات الكاذبة‬ ‫�ض����د "�أن�صار اهلل" وادعاء �أنهم فجروا مدر�سة‬ ‫حكومي����ة ‪ ،‬ومنازل م�سامل����ة‪ ..‬فاملخازن التي مت‬ ‫العث����ور عليها ت�ؤكد ان املعه����د الذي كان �سابقاً‬ ‫مدر�س����ة حكومي����ة لي�����س �إال مع�سك����راً حربي����اً‬ ‫لتدريب امللي�شيات امل�سلح����ة‪ ..‬ووجود �صواريخ‬ ‫"ل����و" وقذائف متنوعة يف منزل "اجلماعي"‬ ‫و"القحي����ط" ت�أكيد عل����ى ا�ستعدادات‬ ‫ع�سكري����ة قتالي����ة م�سبقة‬ ‫م����ن قب����ل ملي�شي����ات‬ ‫بدع����م‬ ‫"الإ�ص��ل�اح"‬ ‫م����ن ح����زب "الإ�ص��ل�اح"‬ ‫و"الفرقة الأوىل مدرع"‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك‪ ،‬نف����ى املتح����دث‬ ‫با�س����م املكت����ب الإعالم����ي‬ ‫لزعي����م احلوثي��ي�ن حمم����د‬ ‫عب����د ال�س��ل�ام‪ ،‬وج����ود �أي عالقة‬ ‫لل����واء عل����ي ب����ن عل����ي اجلائف����ي‪،‬‬ ‫قائ����د ق����وات االحتي����اط اليمني����ة‪،‬‬ ‫مبو�ض����وع ال�صل����ح املوق����ع ب��ي�ن‬ ‫احلوثي��ي�ن وقبائ����ل هم����دان‪ ،‬وق����ال‬ ‫عب����د ال�س��ل�ام يف �أول تعلي����ق ل����ه عل����ى‬ ‫ان�سح����اب رئي�����س اللجن����ة الرئا�سي����ة‬ ‫للو�ساط����ة بهم����دان الل����واء اجلائف����ي‪،‬‬ ‫‪�":‬أن����ه ال عالق����ة للجائف����ي‪ ،‬مبو�ض����وع‬ ‫همدان‪ ،‬و�أن دوره كان �سابقا يف عمران‪.‬‬ ‫و�أو�ض����ح عب����د ال�س��ل�ام يف بي����ان �صحف����ي وزعه‬ ‫عل����ى و�سائ����ل الإع��ل�ام‪� ،‬إن دور اجلائف����ي الذي‬ ‫تقدم به �سابقا يخ�ص مدينة عمران‪ ،‬ومبا �أنه‬ ‫ال عالق����ة ل����ه به����ذا‪� ،‬إال �أن ت�صريحه ذلك ت�شم‬ ‫م����ن خالله رائحة الفتنة والتحري�ض وهذا ال‬

‫يليق مبن يدعي �أنه ي�سعى �إىل تقدمي احللول‬ ‫واملعاجلات ‪.‬‬ ‫و�أ�ش����ار الناطق الر�سم����ي للحوثيني �إىل �إنه قد‬ ‫مت تطبيع الو�ضع ب�شكل كامل يف املنقب وحجر‬ ‫�سعي����د عل����ى خلفي����ة وثيق����ة ال�ش����رف ب��ي�ن �أبناء‬ ‫همدان لت�أمني الطريق والتعاي�ش املتبادل ‪.‬‬ ‫وكان الل����واء عل����ي ب����ن عل����ي اجلائف����ي قائ����د‬ ‫ق����وات االحتياط قد �أعل����ن ان�سحابه من جلنة‬ ‫الو�ساط����ة املكلفة بالتهدئ����ة يف مديرية همدان‬ ‫بني القبائل واحلوثيني‬ ‫ويح����اول ح����زب "الإ�ص��ل�اح" االلتف����اف عل����ى‬ ‫االتف����اق وال�صل����ح ال����ذي مت م����ع "احلوثي��ي�ن"‬ ‫يف هم����دان‪ ،‬وعق����ب التوقيع عل����ى ال�صلح الذي‬ ‫فر�ضت����ه جلن����ة الو�ساط����ة وت�سلي����م ‪� 27‬أ�س��ي�را‬ ‫�إ�صالحي����ا كان����وا ل����دى احلوثي��ي�ن خرج����ت‬ ‫ق����وات ع�سكري����ة كب��ي�رة مكون����ة م����ن ‪ 10‬دبابات‬ ‫ومدرع����ات وعرب����ات ب����ي �أم ‪ 10‬ومئ����ات الأطق����م‬ ‫الع�سكري����ة ملحا�صرة بيت انع����م املوالية لأن�صار‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫كما قامت القوات الع�سكرية باحتجاز عدد من‬ ‫"ان�صار اهلل"‪ .‬كما �أعادت ملي�شيات "الإ�صالح"‬ ‫متركزها‪ ،‬وكل ه����ذا التح�شيد من القوة ي�شري‬ ‫�إىل �سيناريو وخمطط م�سبق‪.‬‬ ‫ويف �إطار النكث باالتفاق قامت و�سائل الإعالم‬ ‫"الإخوانية" على ل�سان قبائل همدان املوالية‬ ‫لـ"الإ�ص��ل�اح" بنف����ي �أي اتف����اق م����ع احلوثي��ي�ن‬ ‫و�أي توقيع معهم ال يعرتفون به‪ ،‬وال ميثل �إال‬ ‫ال�شخ�ص املوقع فقط‪.‬‬ ‫ه����ذا املوق����ف الإ�صالح����ي اعت��ب�ره مراقب����ون‬ ‫�سيا�سي����ون ب�أن����ه لي�����س بغري����ب ع����ن منط����ق‬ ‫التغطر�����س والعجرف����ة "الإخ����واين" ال����ذي ال‬ ‫يحبذ ال�سلم واال�ستقرار خا�صة‪ ،‬بعد ان �ضمن‬ ‫الإ�صالح تواجد قوات اجلي�ش‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أن "الإ�صالح" ال يريد االتفاق وال�صلح‬ ‫وتهدئة الأو�ضاع‪ ،‬ووقف القتال‪ ،‬بقدر رغبتهم‬ ‫اجلاحمة يف ت�أجيج ال�صراع و�إ�شعال احلروب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف����وا‪" :‬اجلي�ش �سي�ضح����ي بجنوده للدفاع‬ ‫عن م�صالح حزب الإ�ص��ل�اح وغطر�سته ولي�س‬ ‫من اجل تنفيذ االتفاق‪ ،‬و�إال كان عليه �إلزامهم‬ ‫تنفيذ ما ت�ضمنه اتفاق ال�صلح‪.‬‬ ‫وقال����ت م�ص����ادر قبلي����ة‪� ،‬أن اجتماع����ا مو�سع����ا‬ ‫مللي�شي����ات الإ�ص��ل�اح يف من����زل ال�شي����خ جماه����د‬ ‫احلطابي‪ ،‬يف بني احلطاب‪ ،‬حيث يتم حتري�ض‬ ‫النا�����س عل����ى التق����دم عل����ى منطقة "�ض����روان"‬ ‫ال�ستهداف "�أن�صار اهلل" هناك‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف����ت امل�ص����ادر �أن العق��ل�اء م����ن م�شائ����خ‬ ‫هم����دان‪ ،‬الذي����ن ح�ض����روا االجتم����اع‪ ،‬عار�ض����وا‬ ‫موق����ف جماه����د احلطاب����ي‪ ..‬واعرت�ض����وا �أي‬ ‫ع����دوان عل����ى "�أن�ص����ار اهلل"‪ .‬م�شريي����ن �إىل �أن‬ ‫"�أن�صار اهلل" مل ي�ؤذوهم‪ ،‬ومل يتعر�ضوا لهم‬ ‫ب�سوء‪ ،‬وف�ضلوا عدم فتح �أبواب ال�شر باالعتداء‬ ‫وتفجري حرب يف منطقتهم‪.‬‬ ‫وجت����در الإ�ش����ارة �إىل �أن "جماه����د احلطاب����ي"‬ ‫كان "ح�س��ي�ن الأحم����ر" ت����رك يف منزل����ه �أك��ث�ر‬ ‫م����ن ن�ص����ف كمي����ة الأ�سلحة الثقيل����ة واخلفيفة‬ ‫وخم����ازن الذخائ����ر الت����ي متك����ن م����ن �إخراجها‬ ‫من "اخلمري" حلظة هروبه من هناك‪.‬‬ ‫م����ن جه����ة ثانية‪� ،‬أعل����ن م�شائخ وقبائ����ل "حاز"‬ ‫و "غف����ر" و "ذرح����ان" و "املنق����ب" رف�ضه����م‬ ‫لتواج����د مدرع����ات وكتائ����ب الفرق����ة الأوىل‬ ‫مدرع يف مناطقه����م ‪ ،‬وطالبوا ال�سلطة ب�سرعة‬ ‫�سحبه����ا �إذ ال م��ب�رر لوجودها‪ ،‬خا�ص����ة‪ ،‬بعد ان‬ ‫وقع����ت قبائ����ل هم����دان و"�أن�ص����ار اهلل" اتف����اق‬ ‫ال�صلح والأمان‪ ..‬م�ؤكدين على �أن �إ�صرار علي‬ ‫حم�س����ن الأحم����ر يف ح�ش����د ملي�شيات����ه وكتائبه‬ ‫الع�سكرية �إىل مناطقهم لن يكون الق�صد منه‬ ‫�إال ا�ستف����زاز املجتم����ع و�إثارة الفتن����ة واالقتتال‬ ‫الداخلي‪..‬‬


‫‪4‬‬

‫تقرير‬

‫« يف البدء مل يكن على الأر�ض طرقات‪ ،‬ولكن حني ي�سري‬ ‫النا�س يف اجتاه واحد ي�صنع الطريق»‪.............‬لو�شني‬ ‫تعود البدايات امل�ؤكدة للحركة النقابية اليمنية �إىل‬ ‫خم�سينيات القرن املا�ضي‪ ،‬يف مدينة عدن‪ ،‬وكانت الفرتة‬ ‫بني ‪1954-1951‬م‪ ،‬هي البداية احلقيقية لت�شكيل النقابات‬ ‫ولكنها كانت حم�صورة يف نقابة العمال والفنيني ونقابة عمال‬ ‫وموظفي خطوط عدن اجلوية‪.‬‬ ‫عام ‪1956‬م‪ ،‬مت �إ�شهار م�ؤمتر عدن العمايل‪ ،‬من ‪ 7‬نقابات‪،‬‬ ‫بينما ت�أخر ت�شكيل نقابات يف �شمال اليمن حينها‪ ،‬حتى العام‬ ‫‪1963‬م‪ ،‬والذي �شهد �إ�شهار �أول نقابة عمالية لعمال الطرقات‬ ‫يف مدينة تعز ‪.‬‬ ‫الهوية ‪ /‬خاص *‬ ‫لرمب����ا‪� ..‬أن م�س��ي�رة احلرك����ة العمالي����ة‬ ‫يف اليمن‪ ،‬تباين����ت يف �شمال اليمن وجنوبه‪،‬‬ ‫خ��ل�ال الفرتة م����ا قبل الوح����دة‪ ،‬تبعا ل�شكل‬ ‫وطبيع����ة النظ����ام احلاك����م وم����دى �سيطرته‬ ‫عل����ى تنظيم����ات احلرك����ة‪ ،‬ويف الع����ام ‪1990‬م‬ ‫توح����د كيانا احلرك����ة العمالية بع����د توحيد‬ ‫اليم����ن‪ ،‬وه����و م����ا �أعط����ى للحرك����ة النقابي����ة‬ ‫زخم����ا وق����وة مل ت�شهدهم����ا م����ن قب����ل وكان‬ ‫للحرك����ة دور كب��ي�ر يف املظاه����رات ال�شعبي����ة‬ ‫الغا�ضب����ة الت����ي اندلعت نهاية الع����ام‪1992‬م‪،‬‬ ‫احتجاج����ا عل����ى رف����ع الدع����م ع����ن ال�سل����ع‬ ‫الغذائية وتدهور الو�ضع املعي�شي‪.‬‬ ‫م����رت احلرك����ة النقابي����ة اليمني����ة‪،‬‬ ‫مبتغريات كثرية رافقت التغريات يف امل�شهد‬ ‫ال�سيا�س����ي اليمن����ي‪ ،‬وخا�ص����ة‪ ،‬م����ا ح����دث يف‬ ‫الع����ام ‪1994‬م‪ ،‬وم����ا نت����ج عن����ه م����ن ا�ستف����راد‬ ‫بامل�شه����د ال�سيا�س����ي‪ ،‬وتده����ور و�ض����ع حق����وق‬ ‫الإن�س����ان ب�ش����كل ع����ام واحلري����ات النقابي����ة‬ ‫ب�ش����كل خا�����ص‪ ،‬وانح����دار االقت�ص����اد اليمني‬ ‫�إىل مع����دالت خميفة‪ ،‬فق����ر وبطالة و�ضعف‬ ‫التنمي����ة يف كاف����ة امل�ستوي����ات‪ ،‬حت����ى و�صل����ت‬ ‫الأم����ور �إىل خ����روج املت�أثري����ن م����ن الو�ض����ع‬ ‫�إىل ال�ساح����ات وامليادين مطالب��ي�ن ب�إ�سقاط‬ ‫ ‬ ‫النظام ‪.‬‬ ‫حالي����ا‪ ..‬يبق����ى ال�س�����ؤال الأه����م‪ ..‬ه����ل‬ ‫ق����ام االحت����اد الع����ام لنقاب����ات عم����ال اليم����ن‪،‬‬ ‫بالتع����اون والتن�سي����ق م����ع �إط����راف الإنت����اج‬ ‫الثالث����ة لعك�����س وبل����ورة ن�صو�����ص ومعايري‬ ‫العم����ل العربي����ة والدولي����ة يف ت�شريع����ات‬ ‫العم����ل اليمني����ة؟‪ .‬وه����ل �سع����ى م����ن �أج����ل‬ ‫تعزيز وتطوير هذه الت�شريعات‪ ،‬خا�صة‪ ،‬ما‬ ‫يتعلق بعالقات العم����ل الفردية واجلماعية‬ ‫وال�صح����ة وال�سالم����ة املهني����ة للأم����ن‬ ‫ال�صناعي وظروف و�شروط العمل واملعي�شة‬ ‫وحق التنظيم وعالق����ات وحماكم و�إدارة ال‬ ‫عمل؟‪.‬‬ ‫لرمب����ا‪� ..‬أن االحت����اد‪� ،‬سب����ق ل����ه القي����ام‬ ‫ب�إع����داد تقري����ر مف�ص����ل ع����ن االتفاقي����ات‬ ‫الدولي����ة وامل�شمول����ة يف �إع��ل�ان املب����ادئ (‪87‬‬ ‫‪ ) 111 ، 144 ، 98 ،‬وم����دى مواءمته����ا م����ع‬ ‫قان����ون العم����ل رق����م ‪ 5‬ل�سن����ة ‪1995‬م ‪ ..‬لك����ن‬ ‫الواق����ع ي�ش��ي�ر �إىل �أن الت�شكي��ل�ات النقابي����ة‬ ‫مقت�ص����رة على القطاع الع����ام وعدد حمدود‬ ‫م����ن مراف����ق القط����اع املختلط‪� ،‬أم����ا بالن�سبة‬ ‫للقط����اع اخلا�ص‪ ،‬فحتى وق����ت قريب‪ ،‬كانت‬ ‫هن����اك �صعوبات بالغة تواجه ت�شكيل نقابات‬ ‫عمالي����ة ب�سب����ب رف�����ض �أرب����اب العم����ل ذلك‪،‬‬ ‫ورف�ضه����م حت����ى احل����وار ح����ول ه����ذا احل����ق‪.‬‬ ‫كم����ا �أن هناك حاالت كث��ي�رة‪ ،‬فقد فيها عدد‬ ‫م����ن املطالبني مبمار�س����ة حقوقهم النقابية‬ ‫�أعماله����م يف تعار�����ض �صري����ح م����ع االتفاقية‬ ‫الدولية رقم (‪ )87‬والد�ستور والقانون‪.‬‬ ‫و�ض��ع النقابات يف خمرجات م�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني‬ ‫ج����اء يف الف�ص����ل اخلا�����ص باحلق����وق‬ ‫واحلري����ات العام����ة‪ ،‬يف خمرج����ات م�ؤمت����ر‬ ‫احل����وار الوطني‪ ،‬بن����د حتت عنوان «احلق يف‬ ‫العمل وتكوين النقابات واالن�ضمام �إليها «‪،‬‬ ‫ووردت حتت هذا البند (‪ )30‬مادة‪.‬‬ ‫لك����ن ما يت�ضح م����ن ن�صو�ص تلك املواد‪،‬‬ ‫�أن خمرج����ات م�ؤمتر احلوار الوطني‪� ،‬أنهت‬ ‫ال�سلط����ة احلكومي����ة يف عملي����ة ت�أ�سي�����س‬ ‫النقاب����ات‪ ،‬و�أعط����ت للعم����ال ح����ق ت�أ�سي�����س‬ ‫نقاب����ات مهني����ة ونوعي����ة مبوج����ب الإخطار‪،‬‬ ‫ولكنه����ا م����ن جه����ة �أخ����رى قي����دت احل����ق يف‬ ‫تكوين النقاب����ات واالن�ضم����ام �إليها‪ ،‬بالن�ص‬ ‫على عدم جواز �إن�شاء �أكرث من نقابة مهنية‬ ‫�أو نوعي����ة وح�صرت ممار�س����ة احلق يف نقابة‬

‫مهني����ة �أو نوعية واح����دة‪ ،‬وهو ما ينظر �إليه‬ ‫ب�ش����كل �إيجاب����ي م����ن قب����ل النقابي��ي�ن لأن����ه‬ ‫�سيع����زز من وح����دة احلركة النقابي����ة‪ ،‬بينما‬ ‫ينظ����ر �إلي����ه م����ن قب����ل املدافعني ع����ن حقوق‬ ‫الإن�س����ان عل����ى �أن����ه تقيي����د حلري����ة مزاول����ة‬ ‫العم����ل النقاب����ي ال����ذي يعت��ب�ر الأ�ص����ل في����ه‬ ‫التعدد‪.‬‬ ‫و ميك����ن الق����ول‪ ،‬ب�����أن خمرج����ات م�ؤمتر‬ ‫احل����وار الوطن����ي‪ ،‬اخلا�صة باحل����ق يف العمل‬ ‫وتكوي����ن النقابات واالن�ضم����ام �إليها ت�ؤ�س�س‬ ‫لواق����ع �أف�ضل من ذي قب����ل‪ ،‬وتلزم احلكومة‬ ‫مبواكب����ة كاف����ة ت�شريع����ات العم����ل والأج����ور‬ ‫م����ع اتفاقي����ات منظمت����ي العم����ل الدولي����ة‬ ‫والعربي����ة‪ ،‬وه����ي كذل����ك ق����د و�ضع����ت عل����ى‬ ‫�أ�صح����اب العمل ع����ددا م����ن االلتزامات التي‬ ‫�ستعم����ل عل����ى حت�سني �ش����روط وبيئة العمل‬ ‫وحتف����ظ حق����وق العم����ال وتدع����م حري����ة‬ ‫تكوي����ن النقاب����ات يف القط����اع اخلا�����ص‪ ،‬وهو‬ ‫م����ا مل يكن ممكنا حتى وق����ت قريب وكثريا‬ ‫م����ا تعر�����ض املطالب����ون بت�شكي����ل نقاب����ات‬ ‫يف �ش����ركات القط����اع اخلا�����ص �إىل عقوب����ات‬ ‫تع�سفي����ة و�صل����ت ح����د الف�ص����ل التع�سف����ي يف‬ ‫ظ����ل قانون عمل �سار يراع����ي م�صالح �أرباب‬ ‫العمل �أكرث من العمال ‪.‬‬ ‫ ‬ ‫�أن�شطة النقابات يف اليمن وت�أثريها‬ ‫يف الواقع العام‬ ‫الإحت����اد الع����ام لنقاب����ات عم����ال اليم����ن‪،‬‬ ‫م����ر خ��ل�ال الف��ت�رة م����ا بع����د ‪1994‬م بنف�����س‬ ‫م����ا م����رت ب����ه كث��ي�ر م����ن منظم����ات املجتم����ع‬ ‫امل����دين والأح����زاب ال�سيا�سية من التدخالت‬ ‫احلكومي����ة واحلزبي����ة الت����ي كان����ت �سم����ة‬ ‫ب����ارزة للنظ����ام ال�ساب����ق‪ ،‬وال����ذي عم����ل عل����ى‬ ‫ال�سيط����رة على كاف����ة الت�شكيالت املجتمعية‬ ‫وال�سيا�سي����ة ذات ال����دور الفاعل وامل�ؤثر‪ ،‬ومل‬ ‫يكت����ف ب�إح����داث �شل����ل يف �أدائه����ا وتعطيله����ا‬ ‫ع����ن حتقي����ق �أهدافه����ا‪ ،‬ب����ل �أنه تع����دى ذلك‪،‬‬ ‫�إذ �سخره����ا لرت�سي����خ نظامه و�سيطرة حزبه‬ ‫املنفرد �سيا�سيا ب�صناعة القرار العام‪.‬‬ ‫وم����ع الع����ودة �إىل الف��ت�رة م����ن ‪2008‬م‪،‬‬ ‫الع����ام ال����ذي عق����د في����ه �آخ����ر م�ؤمت����ر ع����ام‬ ‫للحرك����ة النقابي����ة (امل�ؤمتر الع����ام التا�سع)‪،‬‬ ‫جن����د �أن دور الإحت����اد الع����ام‪ ،‬كان هام�شي����ا‪،‬‬ ‫لدرجة �أن كثريا من النا�شطني احلقوقيني‬ ‫كان����وا يعتربون����ه �إح����دى املنظم����ات‬ ‫اجلماهريية التابعة للحزب احلاكم وقتها‪،‬‬ ‫الرغ����م م����ن �أن «احلف����اظ عل����ى ا�ستقاللي����ة‬ ‫االحتاد العام ومنظماته النقابية وممار�سة‬ ‫�أن�شطت����ه وفعاليات����ه النقابي����ة بحري����ة تامة‬ ‫دون التدخ����ل يف �شئونه الداخلية �أو الت�أثري‬ ‫عليه����ا م����ن �أي جه����ة كان����ت « ه����و واح����د‬ ‫م����ن �أه����داف الإحت����اد ‪ ،‬وم����ن �أن تو�صي����ات‬ ‫امل�ؤمت����ر الع����ام التا�س����ع ت�ضمن����ت ع����ددا م����ن‬ ‫الإج����راءات املتعلق����ة بتح�س��ي�ن �ش����روط‬ ‫العم����ل كالأج����ور واملتعاقدي����ن وحت�س��ي�ن‬ ‫املنظوم����ة الت�شريعي����ة �إال �أن �شيئ����ا من ذلك‬ ‫مل يحدث ‪ ،‬وحتى ال�صحيفة الناطقة با�سم‬ ‫الإحت����اد والتي �أو�صى امل�ؤمت����ر العام التا�سع‬ ‫ب�إع����ادة �إ�صداره����ا مت �إ�صداره����ا ب�شكل هزيل‬ ‫وب�ص����ورة ن�ص����ف �شهري����ة وبطاق����م عم����ل مت‬ ‫تعي��ي�ن معظ����م قيادات����ه م����ن دوائ����ر احل����زب‬ ‫احلاك����م ‪ .‬وانح�ص����رت الأن�شط����ة النقابي����ة‬ ‫الت����ي مت تنفيذه����ا م����ن قب����ل بع�����ض دوائ����ر‬ ‫وف����روع الإحتاد ( ف����رع ذمار ‪ ،‬دائ����رة املر�أة و‬ ‫النقاب����ة العامة للخدمات الإدارية ) وبدعم‬ ‫م����ن منظم����ات دولي����ة ( فريدري�����ش �إي��ب�رت‬ ‫والإحت����اد الرنويج����ي ) انح�ص����رت تل����ك‬ ‫الأن�شطة يف التدريب‪.‬‬ ‫م����ن �أه����داف الإحت����اد الع����ام‪ ،‬الدف����اع‬ ‫ع����ن حق����وق ومكت�سب����ات العم����ال وحركته����م‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫«عمال اليمن»‪ ..‬القوة الكسيحة‬

‫من «زنة»‬ ‫النظام إلى‬ ‫«بنطال»‬ ‫الفيدرالية‬

‫النقابي����ة ورعاي����ة م�صاحله����م امل�شرتك����ة‬ ‫والعم����ل عل����ى رف����ع م�ستواه����م االجتماع����ي‬ ‫واالقت�ص����ادي والثق����ايف وال�صح����ي‪ .‬وكذلك‬ ‫كفالة حق التعبري وحرية الن�شاط النقابي‬ ‫ب�شكل تام وكامل والدفاع عنه دون تدخل يف‬ ‫�ش�ؤونه �أو الت�أثري عليه وفقا للقانون‪.‬‬ ‫بالرغم من وجود تلك الن�صو�ص‪� ،‬إال �أن‬ ‫الطبق����ة العاملة‪ ،‬كان����ت هي املت�ضرر الأكرب‬ ‫من ت����ردي الو�ض����ع االقت�ص����ادي وال�سيا�سي‬ ‫واحلقوقي يف اليمن خالل الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫فف����ي اجلان����ب االقت�ص����ادي ال����ذي نت����ج عنه‬ ‫�ضع����ف الق����وة ال�شرائي����ة للري����ال �إىل ح����د‬ ‫�أ�صبح����ت في����ه الأج����ور ال تغط����ي �أب�س����ط‬ ‫احلاج����ات الأ�سا�سية للعام����ل وارتفاع �أ�سعار‬ ‫املواد الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ويف اجلان����ب احلقوقي‪ ،‬فق����دت الطبقة‬ ‫العامل����ة كث��ي�ر م����ن حقوقه����ا املكفول����ة‬ ‫له����ا مبوج����ب كاف����ة االتفاقي����ات واملواثي����ق‬ ‫الدولي����ة‪ ،‬وحرم����ان كث��ي�ر م����ن العم����ال من‬ ‫احل����ق يف تكوين نقابات تدافع عن حقوقهم‬ ‫(العامل��ي�ن يف دواوي����ن ال����وزارات والقط����اع‬ ‫اخلا�����ص)‪ ،‬وم����ع ذل����ك مل يقم الإحت����اد ب�أية‬ ‫خط����وات ج����ادة �أو فعلية للدف����اع عن حقوق‬ ‫الطبقة العاملة التي يفرت�ض �أنه ميثلها‪.‬‬ ‫كم����ا �أن اخلط�����أ الأك��ب�ر ال����ذي ارتكبت����ه‬ ‫بع�ض قيادات الإحتاد‪ ،‬وقوفها �ضد تطلعات‬ ‫ال�شب����اب وال�شع����ب اليمن����ي يف الكرامة التي‬ ‫خرج����وا مطالب��ي�ن به����ا يف ث����ورة ‪ 11‬فرباير‬ ‫يف العام ‪2011‬م‪ ،‬فبدال من �أن تكون احلركة‬ ‫النقابي����ة يف و�ضعه����ا ومكانه����ا الطبيع����ي‪،‬‬ ‫�ش�أنه����ا يف ذلك �ش�أن كافة احلركات النقابية‬ ‫يف الع����امل‪ ،‬الت����ي كان����ت املح����رك الرئي�س����ي‬ ‫لث����ورات الكرامة‪� ،‬إال �أن احلركة النقابية يف‬ ‫اليمن انق�سمت ب��ي�ن فريقني ‪ :‬الأول م�ؤيد‬ ‫للرئي�س ال�ساب����ق‪ ،‬فظهر �أ�شخا�ص يف �ساحة‬ ‫املنا�صرين له ويف و�سائل �إعالمه‪ ،‬يدافعون‬ ‫عن و�ضع يفرت�ض �أن يكونوا كقادة نقابيني‬ ‫�أول الثائرين عليه‪.‬‬ ‫الفري����ق الث����اين ‪ :‬ف�ض����ل ال�صم����ت‪،‬‬ ‫ومراقب����ة ما يج����ري‪ ،‬با�ستثناء رئي�سة دائرة‬ ‫املر�أة‪(،‬ر�ض����ا قرح�����ش) الت����ي ان�ضم����ت �إىل‬ ‫�شب����اب الثورة‪ ،‬مل يك����ن لأي قائد نقابي دور‬ ‫يف دع����م الثورة يف اليمن‪ ،‬ومن باب مراجعة‬ ‫الأخط����اء عل����ى قي����ادة الإحت����اد �أن تع��ت�رف‬ ‫ب�أنه����ا ق����د �أخفق����ت يف مواكب����ة تطلع����ات من‬ ‫متثله����م وافتق����دت �إىل ثقته����م به����ا‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سيفقده����ا �أي دور م�ستقبل����ي م����ا مل تق����م‬ ‫بالتح����رر م����ن ال�ضغ����وط الت����ي ترته����ن لها‬ ‫وتب����د�أ بتنفي����ذ حزم����ة �إ�صالح����ات حقيقي����ة‬ ‫تعيد من خاللها النظر يف هياكلها ونظمها‬ ‫الإدارية �أوال‪ ،‬والبدء بتنفيذ �إجراءات تعمل‬ ‫على ا�ستعادة الثقة املفقودة بها‪.‬‬ ‫ ‬

‫دور احلرك��ة النقابي��ة يف مرحل��ة‬ ‫التحول ال�سيا�سي‪:‬‬ ‫الي����وم‪ ،‬مت����ر اليم����ن مبرحل����ة حت����ول‬ ‫�سيا�س����ي‪ ،‬مل تع�ش����ه م����ن قبل‪ ،‬نتيج����ة لثورة‬ ‫�شبابي����ة �سلمي����ة‪ ،‬واكب����ت ث����ورات الربي����ع‬ ‫العرب����ي يف تون�����س وم�صر وليبي����ا‪ ،‬وبالنظر‬ ‫�إىل دور التنظيم����ات العمالي����ة يف تل����ك‬ ‫البل����دان‪ ،‬جن����د احت����اد ال�شغ����ل التون�س����ي‪،‬‬ ‫ل����ه ال����دور الأب����رز يف ث����ورة اليا�سم��ي�ن وم����ا‬ ‫ي����زال يلع����ب دورا مهم����ا يف مرحل����ة التحول‬ ‫ال�سيا�س����ي نح����و الدميقراطي����ة يف تون�����س‪،‬‬ ‫وكان ل����ه الدور الرئي�س����ي يف ت�صحيح م�سار‬ ‫الثورة‪ ،‬و�إعادة ت�شكي����ل احلكومة التون�سية‪،‬‬ ‫خالل الأ�شهر القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫�أي�ضا‪� ،‬إحتاد عمال م�صر‪ ،‬و�إن كان دوره‬ ‫يف ث����ورة يناي����ر �أق����ل م����ن نظ��ي�ره التون�سي‪،‬‬ ‫�إال �أن الإ�ضراب����ات العمالي����ة الت����ي نفذته����ا‬ ‫ع����دد م����ن النقاب����ات خ��ل�ال ال�شه����ر املا�ض����ي‬ ‫احتجاج����ا عل����ى الأو�ض����اع االقت�صادي����ة‬ ‫املرتدي����ة يف م�صر‪ ،‬جنح����ت يف �إقالة حكومة‬ ‫«الببالوي» ومت ت�شكيل حكومة جديدة‪.‬‬ ‫ولرمب����ا‪� ..‬أن مقارن����ة موق����ف احلرك����ة‬ ‫النقابي����ة يف اليمن‪ ،‬مبواقف غ��ي�ره‪ ،‬يت�ضح‬ ‫يف �أن موق����ف الإحت����اد العام لنقاب����ات عمال‬ ‫اليم����ن‪ ،‬م����ن ث����ورة فرباي����ر‪ ،‬كان �سلبي����ا‪،‬‬ ‫لدرج����ة �أثرت على م�صداقيته وقدرته على‬ ‫قي����ادة احلرك����ة العمالية‪،‬غ��ي�ر �أن الفر�ص����ة‬ ‫ال ت����زال موجودة ليقوم الإحت����اد بلعب دورا‬ ‫فاعال يف املرحلة االنتقالية‪ ،‬وب�صورة‪ ،‬رمبا‬ ‫ت�ساعده يف ا�ستعادة ثقة احلركة العمالية ‪.‬‬ ‫دور النقابات يف احلوار الوطني‬ ‫�ش����ارك الإحت����اد يف م�ؤمت����ر احل����وار‬ ‫الوطن����ي‪ ،‬بع�ضوين �ضم����ن ‪ 40‬ع�ضوا �شكلوا‬ ‫ح�ص����ة متثي����ل منظم����ات املجتم����ع امل����دين‬ ‫يف ق����وام امل�ؤمت����ر البال����غ ‪ 565‬ع�ض����وا ‪ ،‬وق����د‬ ‫ظه����رت م�شارك����ة الإحت����اد يف فريق����ي بن����اء‬ ‫الدول����ة واحلق����وق واحلري����ات الذي����ن كان‬ ‫ل����ه متثي����ل فيهما وق����ام ع�ض����وا امل�ؤمتر عن‬ ‫الإحت����اد بالعم����ل م����ن خ��ل�ال الت�شبي����ك مع‬ ‫ممثل����ي مكون منظم����ات املجتم����ع املدين يف‬ ‫الفريق��ي�ن ‪ ،‬ومتكن����ا م����ن خ��ل�ال ذل����ك م����ن‬ ‫منا�ص����رة ع����دد م����ن الق�ضاي����ا العمالي����ة يف‬ ‫امل�ؤمت����ر ويظه����ر ذلك من خ��ل�ال خمرجات‬ ‫فري����ق احلقوق واحلريات املتعلقة باحلق يف‬ ‫العم����ل وتكوين النقابات واالن�ضمام �إليها ‪.‬‬ ‫ويرى كثري من القيادات النقابية �أن متثيل‬ ‫احلركة النقابية يف م�ؤمتر احلوار الوطني‬ ‫مل يك����ن من�صفا و�أن اللجن����ة الفنية مل�ؤمتر‬ ‫احلوار ه�ضمت احلركة حقها عندما �أقرت‬ ‫متثي����ل الإحت����اد ب�شخ�ص��ي�ن فق����ط ‪ ،‬وم����ن‬ ‫خ��ل�ال تقيي����م دور الإحت����اد الع����ام للنقابات‪،‬‬ ‫يت�ض����ح �أن دور النقاب����ات يف احلوار الوطني‬ ‫كان �سلبي����ا للغاي����ة واقت�ص����ر ال����دور عل����ى‬

‫�شخ�صي ممثلي����ه يف م�ؤمتر احلوار الوطني‬ ‫فق����ط ‪ ،‬اللذي����ن عمال ب����دون �أي دع����م يذكر‬ ‫من زمالئهم يف قي����ادة الإحتاد‪ ،‬ومل يتمكن‬ ‫الإحت����اد من تق����دمي ر�ؤية عمالي����ة للق�ضايا‬ ‫املطروح����ة يف م�ؤمت����ر احل����وار ومنا�صرته����ا‬ ‫م����ن خ��ل�ال ممثليه����م �أوال ‪ ،‬ث����م م����ن خ��ل�ال‬ ‫مك����ون املجتم����ع امل����دين ب�شكل ع����ام ‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن كثريا م����ن منظمات املجتمع املدين التي‬ ‫ال يتع����دى عدد �أع�ضائها �أ�صابع اليد �أحيانا‬ ‫‪ ،‬عمل����ت م����ن خ��ل�ال الن����زول �إىل املجتمعات‬ ‫املحلي����ة يف مناط����ق تواجده����ا ومتكن����ت من‬ ‫اخل����روج ب����ر�ؤى ح����ول الق�ضاي����ا و�سجل����ت‬ ‫م�شاركته����ا م����ن خ��ل�ال وح����دة امل�شارك����ة‬ ‫املجتمعية يف الأمان����ة العامة مل�ؤمتر احلوار‬ ‫‪ ،‬وحت����ى �إذا م����ا قارن����ا متثي����ل الإحت����اد الذي‬ ‫كان م�ساوي����ا لتمثيل �إحتاد الغرف التجارية‬ ‫�سنج����د �أي�ضا حج����م الفارق بني الدور الذي‬ ‫لعب����ه �إحت����اد الغ����رف التجاري����ة وال����ر�ؤى‬ ‫الت����ي قدمه����ا وو�ص����ول �أح����د �أع�ضائ����ه �إىل‬ ‫رئا�س����ة فري����ق التنمية ال�شامل����ة وامل�ستدامة‬ ‫وع�ضوي����ة فري����ق التوفي����ق وع�ضوي����ة جلن����ة‬ ‫حتديد الأقاليم ‪.‬‬ ‫�إذا ميك����ن الق����ول �أن اخلل����ل مل يك����ن يف‬ ‫ن�سب����ة التمثي����ل �أو حجمه����ا و�إمن����ا يف ع����دم‬ ‫فعالي����ة الهي����اكل التنظيمي����ة لالحت����اد‬ ‫الت����ي مل تتمك����ن م����ن تق����دمي ر�ؤى عمالي����ة‬ ‫ح����ول ق�ضاي����ا احل����وار ومل ت�ش����كل �أي �ضغط‬ ‫خارج����ي على جل����ان م�ؤمتر احل����وار كما مل‬ ‫ت�ش����كل عونا ملمثليها يف امل�ؤمتر لل�ضغط من‬ ‫داخله من �أجل تبن����ي ر�ؤية عمالية حقيقية‬ ‫لق�ضايا احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ ‬ ‫دور النقاب��ات ك�ش��ريك يف عملي��ة‬ ‫التحول نحو الدميقراطية‬ ‫تعي�ش اليمن حتوال دميقراطيا ت�شرتك‬ ‫كاف����ة املكون����ات ال�سيا�سي����ة واالجتماعي����ة يف‬ ‫�صياغ����ة مالم����ح اليم����ن اجلدي����د‪ ،‬ويعت��ب�ر‬ ‫التح����ول نح����و الدول����ة االحتادي����ة م����ن �أهم‬ ‫هذه املالم����ح التي يجب �أن تقوم على �أ�س�س‬ ‫الدميقراطي����ة واح��ت�رام وحماي����ة احلق����وق‬ ‫واحلري����ات العام����ة واخلا�ص����ة‪ ،‬ويفرت�����ض‬ ‫باحلركة النقابي����ة اليمنية‪� ،‬أن تكون واحدة‬ ‫م����ن �أهم املكونات املدني����ة امل�شاركة يف عملية‬ ‫التح����ول الدميقراطي‪ ،‬م����ن خالل عدد من‬ ‫الأدوار الت����ي يج����ب �أن تقوم به����ا‪ ،‬فالنقابات‬ ‫ه����ي واحدة من �أك��ب�ر التنظيمات املجتمعية‬ ‫حجم����ا و�أقواه����ا تنظيم����ا‪ ،‬وميك����ن اعتبارها‬ ‫م����ن �أه����م مدار�����س الدميقراطي����ة‪ ،‬لأنه����ا‬ ‫ت����زود �أع�ضاءه����ا بق����در كب��ي�ر م����ن امله����ارات‬ ‫والفن����ون التنظيمي����ة وال�سيا�سي����ة‪ ،‬بحك����م‬ ‫م����ا تنط����وي علي����ه م����ن حري����ة ن�سبي����ة يف‬ ‫تنظي����م االجتماع����ات واحل����وار واملناف�س����ة‬ ‫الختي����ار القيادات‪ ،‬والرت�شح واالنخراط يف‬

‫احلم��ل�ات االنتخابية‪ ،‬والت�صويت ومراقبة‬ ‫وحما�سب����ة القي����ادات وم����ن خالله����ا �أي�ض����ا‪،‬‬ ‫يتعلم����ون �أ�سالي����ب الن�ض����ال ال�سلم����ي يف‬ ‫املطالبة بحقوقهم ب�شكل خا�ص‪ ،‬ويف عملية‬ ‫التغي��ي�ر الإيجاب����ي ب�ش����كل ع����ام‪ ،‬ويتعلم����ون‬ ‫منه����ا �أ�سالي����ب احل����وار والتفاو�����ض والعمل‬ ‫املنظم وال�شراكة‪.‬‬ ‫وتتميز النقابات العمالية بقدرتها على‬ ‫التعب��ي�ر ع����ن مواق����ف قطاع����ات اجتماعي����ة‬ ‫وثقافي����ة كب��ي�رة‪ ،‬م����ن خ��ل�ال قدرته����ا على‬ ‫االت�صال باحلكومة والربملان والقدرة على‬ ‫�إي�ص����ال املطالب اجلماهريي����ة �إىل مفردات‬ ‫النظام ال�سيا�سي ومفا�صل �صنع القرار ‪.‬‬ ‫والأه����م من ه����ذا كل����ه ه����و دور النقابات‬ ‫يف احل����وار االجتماع����ي‪ ،‬فخ��ل�ال العق����ود‬ ‫املا�ضية‪� ،‬ساهم غياب امل�ؤ�س�سات االجتماعية‬ ‫للح����وار يف اليم����ن‪ ،‬يف تفاق����م نتائ����ج الأزمة‬ ‫اجتماعي����اً واقت�صادي����اً‪ ،‬وخل����ق و�ضع خطري‬ ‫من التوتر وعدم اال�ستقرار‪ ،‬وهنا ي�أتي دور‬ ‫احلوار االجتماعي يف امل�ساعدة على حتقيق‬ ‫النج����اح‪ ،‬ويف ر�س����م ال�سيا�س����ات ويف �إ�ص��ل�اح‬ ‫اخلدم����ات العامة ب�شكل يرك����ز على النا�س‪،‬‬ ‫و يعك�����س ه����ذه الإ�صالح����ات عل����ى �أط����راف‬ ‫الإنت����اج وكاف����ة �أف����راد املجتم����ع‪ ،‬خا�ص����ة‪،‬‬ ‫�إذا م����ا ت�أ�س�����س احل����وار االجتماع����ي عل����ى‬ ‫ال�شفافي����ة يف م�شارك����ة املعلوم����ات‪ ،‬و�ضم����ان‬ ‫�أن تت����م اال�ست�ش����ارات عل����ى نط����اق وا�س����ع يف‬ ‫كل املراح����ل‪ ،‬وهو ما يولد االحرتام لتكامل‬ ‫احلوار الثنائي للأطراف‪.‬‬ ‫عل����ى احلرك����ة النقابي����ة اليمني����ة �أن‬ ‫تت����دارك ما فاته����ا و�أن تبد�أ يف �إع����ادة هيكلة‬ ‫نف�سه����ا‪ ،‬وتفعي����ل �أدواره����ا والب����دء يف ط����رح‬ ‫نف�سه����ا ك�شري����ك فاع����ل يف عملي����ة التح����ول‬ ‫الدميقراط����ي ال����ذي تعي�ش����ه اليم����ن‪ ،‬م����ن‬ ‫خ��ل�ال ر�ؤى فاعل����ة ومع��ب�رة ع����ن قطاع����ات‬ ‫الطبق����ة العامل����ة لكاف����ة �آلي����ات عملي����ة‬ ‫االنتق����ال ال�سيا�س����ي‪ ،‬حي����ث �أن احلرك����ة‬ ‫النقابي����ة ت�ستطيع �أن ت�ش����كل منوذجا لكافة‬ ‫املكون����ات املجتمعية وال�سيا�سية‪� ،‬إذا ما بد�أت‬ ‫يف العم����ل عل����ى �إع����ادة النظ����ر يف هياكله����ا‬ ‫التنظيمي����ة ولوائحه����ا وفق����ا ل�ش����كل الدولة‬ ‫االحتادي����ة اجلدي����د‪ ،‬و�أن تق����وم ب�صياغ����ة‬ ‫�إ�سرتاتيجيته����ا وفق����ا لذل����ك‪� ،‬أم����ا �إذا م����ا‬ ‫ا�ستم����ر احل����ال عل����ى ما ه����و علي����ه ف�ستكون‬ ‫قي����ادة الإحت����اد الع����ام م�سئول����ة م�سئولي����ة‬ ‫كاملة ع����ن الت�شظي ال����ذي �سيطال احلركة‬ ‫النقابي����ة وال����ذي ل����ن توقف����ه خمرج����ات‬ ‫احلوار وال �أية قوة �أخرى مهما كانت‪.‬‬ ‫* بت�ص���رف م���ن ورق���ة عم���ل قدمه���ا "بلي���غ‬ ‫املخ�ل�ايف" يف ور�شة العمل حول الأو�ضاع االقت�صادية‬ ‫واالجتماعي يف اليمن ودور النقابات‬


‫‪5‬‬

‫حتقيق‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫مع غياب الدور الرسمي وصعوبة المعيشة !!‬

‫ظاهرة االنتحار ‪ ..‬خطر يالحق اليمنيين !!‬ ‫أكثر من ألف حالة انتحار خالل أقل من ‪ 4‬سنوات‬ ‫�إن املتاب����ع لظاه����رة االنتح����ار يف جمتمعن����ا اليمن����ي ال‬ ‫�شك �أنه �سي�صاب بالده�ش����ة والذهول نتيجة الإح�صاءات‬ ‫املتزايدة واالنت�ش����ار ال�سريع لهذه الظاهرة يف جمتمعنا يف‬ ‫ظل غياب املعاجلات والدور الر�سمي يف احلد منها‪.‬‬ ‫الهوية ويف حتقيقنا له����ذا العدد عملنا على البحث وراء‬ ‫�آخر الإح�ص����اءات والتقاري����ر التي تناولت ه����ذه الظاهرة‬ ‫ووراء �أ�س����بابها وحجمه����ا وكذا حقيقة ال����دور الذي تقدمة‬ ‫الدولة جتاه هذه الظاهرة ‪.‬‬ ‫حي����ث تو�ص����لنا �إىل نتائ����ج خميفة فع��ل� ًا ‪ ..‬نتائ����ج تنذر‬ ‫باخلطر على وطننا خا�صة ف�إىل تفا�صيل ما تو�صلنا �إليه‪.‬‬

‫ال�س�لاح و�ش��رب ال�س��موم‬ ‫واحلبال �أبرز �آالت االنتحار !!‬ ‫وفيما يخ�ص الآالت والأ�ش���ياء التي‬ ‫يلج����أ �إليه���ا من يق���دم عل���ى االنتحار‬ ‫فقد ك�ش���ف تقرير امني عن ا�س���تخدم‬ ‫املنتح���رون لإنهاء حياتهم ( الأ�س���لحة‬ ‫الناري���ة واحلب���ال و�إ�ش���عال حري���ق �أو‬ ‫تناول �سموم وعقاقري طبية )‪.‬‬

‫الهوية‪ /..‬قسم التحقيقات‬ ‫انتح��ار ‪� 251‬شخ�ص��ا يف الع��ام‬ ‫‪2013‬م‬ ‫فيم���ا يخ�ص حجم ظاهرة االنتحار‬ ‫يف بالدن���ا خ�ل�ال الع���ام املن�ص���رم‬ ‫‪2013‬م فقد ك�ش���فت �إح�صائية ر�سمية‬ ‫عن ت�سجيل ‪ 251‬حالة انتحار يف اليمن‬ ‫خالل العام املن�صرم ‪.2013‬‬ ‫حيث �أو�ض���حت الإح�صائية �أن هذا‬ ‫الرق���م يعد ثاين �أعلى معدل بعد العام‬ ‫‪2012‬م الذي �ش���هد انتح���ار نحو ‪253‬‬ ‫�شخ�ص ًا‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير ال�س���نوي ال�صادر‬ ‫ع���ن وزارة الداخلي���ة ف����إن م���ن ب�ي�ن‬ ‫املنتحرين ‪� 62‬أنثى و‪ 47‬طفال و‪ 13‬من‬ ‫حاملي اجلن�سيات الأجنبية‪.‬‬ ‫و�أف���اد التقرير �أن تلك احلوادث قد‬ ‫ح�ص���لت يف ‪ 20‬حمافظة من �أ�صل ‪21‬‬ ‫حمافظ���ة مينية‪ ،‬حي���ث ج���اءت �أمانة‬ ‫العا�ص���مة �ص���نعاء يف ال�ص���دارة بعدد‬ ‫‪ 45‬حادث���ة‪ ،‬تلته���ا حمافظ���ة تعز بعدد‬ ‫‪ 36‬حادثة‪ ،‬ثم حمافظة احلديدة بـ‪33‬‬ ‫حادثة وتوزعت بقية احلاالت على بقية‬ ‫املحافظ���ات‪ ،‬وكان���ت حمافظ���ة املهرة‬ ‫�ش���رق اليم���ن ه���ي اال�س���تثناء الوحيد‬ ‫والتي مل ت�سجيل فيها �أي حالة انتحار‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت �إح�ص���ائية ر�س���مية �إىل‬ ‫�إن ح���وادث االنتح���ار يف اليم���ن بلغت‬ ‫ذروته���ا يف الع���ام ‪2012‬م �إذ بلغ عدد‬ ‫املنتحرين قرابة ‪� 253‬شخ�ص ًا موزعني‬ ‫على ‪ 19‬حمافظة من �أ�صل ‪ ،21‬مقابل‬ ‫‪ 235‬انتح���روا يف عام ‪ ،2011‬و‪ 229‬يف‬ ‫‪2010‬م‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إح�صائيات �سابقة �إىل �أن‬ ‫ظاهرة االنتحار يف اليمن قد ح�صدت‬ ‫م���ا يربو على ‪ 4100‬حالة خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 1995‬حتى ‪.2009‬‬ ‫فيم���ا ك�ش���ف تقري���ر ملنظم���ة "بال‬ ‫قي���ود" ع���ن ارتف���اع ح���االت االنتحار‬ ‫يف اليم���ن خ�ل�ال ال�س���نوات الث�ل�اث‬ ‫املا�ض���ية �إىل نح���و ‪ 800‬حالة يف عموم‬ ‫حمافظات البالد‪.‬‬ ‫ون�س���بت املنظم���ة �إىل �أخ�ص���ائيني‬ ‫قولهم �إن حاالت االنتح���ار �أكرث بكثري‬ ‫مما ورد يف التقاري���ر املحلية والدولية‬ ‫التي تعر�ض���ت لهذا املو�ضوع و�أن كثريا‬ ‫م���ن ه���ذه احل���االت ال يعل���ن عنها يف‬ ‫الغالب‪.‬‬ ‫وم���ع ذل���ك تظ���ل ظاه���رة االنتحار‬ ‫يف بالدن���ا له���ا �س���ماتها وم�س���بباتها‬ ‫وظروفه���ا اخلا�ص���ة الت���ي ق���د تختلف‬ ‫كثري ًا عن مثيالتها يف البلدان الأخرى‬

‫ورغ���م ما يكتنف حاالته���ا من غمو�ض‬ ‫وم���ا يحي���ط املعلومات عنه���ا من تكتم‬ ‫و�سرية من قبل اجلهات املعنية �أحيان ًا‬ ‫وع���دم دقة ه���ذه املعلوم���ات يف �أحيان ًا‬ ‫�أخ���رى‪ .‬ب�س���بب ت���ردد الكثريي���ن يف‬ ‫الإب�ل�اغ عن مثل ه���ذه احلاالت بداعي‬ ‫العي���ب واخل���وف م���ن الف�ض���يحة ف�إن‬ ‫املعلومات وامل�ؤ�شرات والأرقام جميعها‬ ‫ت�ؤك���د ان الظاه���رة ت�ش���هد ت�ص���اعد ًا‬ ‫م�ستمر ًا خا�صة خالل ال�سنوات الع�شر‬ ‫الأخ�ي�رة نتيج���ة الظ���روف املعي�ش���ية‬ ‫ال�ص���عبة والأزمة االقت�صادية اخلانقة‬ ‫التي مير بها البلد عموم ًا‪.‬‬ ‫فمن���ذ منت�ص���ف ت�س���عينات القرن‬ ‫املا�ضي وحتى اليوم ومعدالت اجلرمية‬ ‫يف اليم���ن ت�ش���هد تزاي���د ًا م�ض���طرد ًا‪.‬‬ ‫حي���ث ت�ش�ي�ر التقارير الأمني���ة �إىل �أن‬ ‫ح���االت االنتحار خالل الف�ت�رة ما بني‬ ‫‪1995‬م وحت���ى يولي���و ‪2001‬م بلغ���ت‬ ‫‪� 1211‬شخ�ص ًا من خمتلف حمافظات‬ ‫اجلمهورية‪..‬‬ ‫وكانت ن�س���بة عدد حاالت االنتحار‬ ‫بني الن�ساء ‪ %41.7‬من �إجمايل حاالت‬ ‫االنتحار امل�سجلة‪.‬‬ ‫‪� 179‬شخ�ص�� ًا حاولوا االنتحار‬ ‫منهم ‪ 46‬فتاة العام املا�ضي!!‬ ‫و�أما بالن�س���بة حلوادث ال�ش���روع يف‬ ‫االنتحار �س���جل التقرير وقوع (‪)179‬‬ ‫حادث���ة خ�ل�ال الع���ام املا�ض���ي ‪ ،‬نت���ج‬ ‫عنها �إ�ص���ابة ‪� 179‬شخ�ص��� ًا بينهم ‪46‬‬ ‫�أنثى‪ ..‬وقد توزعت حوادث ال�ش���روع يف‬ ‫االنتحار على ‪ 19‬حمافظة ت�ص���درتها‬ ‫�أمان���ة العا�ص���مة بع���دد ( ‪ ) 73‬حادثة‬ ‫تَل َته���ا احلدي���دة بع���دد ( ‪ ) 21‬حادثة‬ ‫تَلتَها حجة بعدد ( ‪ ) 12‬حادثة‪.‬‬ ‫�أب��رز �أ�س��باب الظاه��رة عن��د‬ ‫علماء النف�س واالجتماع !!‬ ‫وفيم���ا يخ����ص �أ�س���باب تزايد هذه‬ ‫حاالت االنتحار يف جمتمعنا اليمني‬ ‫فقد تعددت الأ�س���باب واختلفت من‬ ‫عند العديد من الأطراف ذات العالقة‬ ‫حيث �أرج���ع خرباء عل���م النف�س وعلم‬ ‫االجتماع �أ�س���باب ذل���ك �إىل الظروف‬ ‫االقت�ص���ادية ال�ص���عبة يف اليمن والتي‬ ‫قالوا �أنها تعد ال�س���بب الرئي�س���ي وراء‬ ‫جلوء البع�ض لالنتحار ‪.‬‬ ‫�إ�ض���افة �إىل عوام���ل �أخ���رى منه���ا‬ ‫�ض���عف الوازع الديني و�إدمان اخلمور‬ ‫واملخ���درات والتح���ول غ�ي�ر املدرو����س‬

‫�إىل الثقافة الغربية باتخاذها منهج ًا‪،‬‬ ‫تف�س���خ �أخالقي‬ ‫وهو ما ي�ؤدي �إىل حالة ّ‬ ‫ونف�س���ي ميكن �أن تنته���ي بالبع�ض �إىل‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫�إىل ذلك قال الدكتور �صالح الدين‬ ‫اجلماعي ا�ست�ش���اري وحملل نف�سي �إن‬ ‫الفق���ر والف�ش���ل وانع���دام الطموح من‬ ‫�أه���م عوام���ل االنتحار داخ���ل املجتمع‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح اجلماعي ‪ ،‬وه���و �أكادميي‬ ‫بجامع���ة �ص���نعاء يف ت�ص���ريح ل���ه �أن‬ ‫ظاه���رة االنتح���ار يف اليم���ن �إح���دى‬ ‫الظواه���ر املقلق���ة وه���ي يف تزاي���د‬ ‫م�ستمر‪.‬‬ ‫و�أ�ض���اف "يف تقديري بان االنتحار‬ ‫�أ�ص���بح ظاهرة مقلقة وهي نتاج لغياب‬ ‫الوازع الديني والف�ش���ل وان�سداد الأفق‬ ‫لدى ال�ش���باب بالإ�ض���افة �إىل الو�ض���ع‬ ‫االقت�ص���ادي املرتدي وتف�ش���ي البطالة‬ ‫والفقر داخل املجتمع اليمني "‪.‬‬ ‫و�أك���د على عدد من الأ�س���باب التي‬ ‫تدفع اليمني�ي�ن �إىل اللج���وء لالنتحار‬ ‫والتي تتمثل بالتفكك واالنهيار الأ�سري‬ ‫‪ ،‬وانعدام و�ضوح الر�ؤية وغياب �أجندة‬ ‫احلياة والو�ض���ع ال�سائد ب�شكل عام يف‬ ‫اليمن من عدم اال�ستقرار ‪.‬‬ ‫و�ش���دد املحل���ل النف�س���ي عل���ى �أن‬ ‫اليمن �أ�ص���بحت الآن ت�ض���اهي الكثري‬ ‫م���ن ال���دول يف ارتفاع مع���دل االنتحار‬ ‫وهو ما ت�ؤكده الإح�ص���ائيات الر�سمية‬ ‫منوها ب�أهمية ان تطلق �ص���رخة كبرية‬ ‫جتاه هذه الظاهرة وحت�س�ي�ن الو�ض���ع‬ ‫الع���ام لإيق���اف نزي���ف �أرواح اليمنيني‬ ‫عن طريق االنتحار‪.‬‬ ‫من جانبه ق���ال اخلبري االجتماعي‬ ‫�س���عيد عبد الوهاب يف حديث �صحفي‬ ‫له ‪� :‬أن املعلومات وامل�ؤ�ش���رات والأرقام‬ ‫جميعه���ا ت�ؤك���د �أن الظاه���رة �ش���هدت‬ ‫ت�ص���اعد ًا م�س���تمر ًا خا�ص���ة خ�ل�ال‬ ‫ال�س���نوات الع�ش���ر الأخ�ي�رة نتيج���ة‬ ‫الظ���روف املعي�ش���ية ال�ص���عبة والأزمة‬ ‫االقت�ص���ادية اخلانق���ة الت���ي مي���ر بها‬ ‫البل���د عموم��� ًا‪ ،‬وبال���ذات من���ذ موجة‬ ‫االحتجاج���ات الت���ي �ش���هدها اليم���ن‬ ‫مطلع عام ‪2011‬م‬ ‫وق���ال‪� :‬إن الدرا�س���ات ت�ؤك���د وجود‬ ‫عالق���ة ب�ي�ن اجله���ل والأمي���ة وغياب‬

‫الوازع الدين���ي وتزايد حاالت االنتحار‬ ‫يف املجتمع اليمني‪ ،‬كما ت�شري درا�سات‬ ‫�أخرى �إىل �أن���ه كلما زاد اجلهل وزادت‬ ‫الأو�ض���اع االقت�ص���ادية �س���وء ًا ات�سعت‬ ‫دائ���رة الظل���م وزاد ع���دد ال�ض���حايا‬ ‫ودائم��� ًا م���ا تك���ون امل���ر�أة والطفل من‬ ‫�أكرث �ضحايا هذا العنف لأنهما ميثالن‬ ‫احللقة الأ�ضعف يف املجتمع‪.‬‬ ‫�أب��رز الأ�س��باب يف التقاري��ر‬ ‫الأمنية‬ ‫من جانبه���ا �أرجعت تقاري���ر �أمنية‬ ‫�أ�س���باب تو�س���ع ظاه���رة االنتح���ار‬ ‫�إىل امل�ش���اكل الأ�س���رية واالجتماعي���ة‬ ‫واالقت�صادية واال�ضطرابات النف�سية‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن يرج���ع �أق���ارب وذوو‬ ‫املنتحرين �س���بب االنتحار �إىل "الفقر‬ ‫والبطال���ة وحال���ة الإحب���اط املجتمعي‬ ‫وانهي���ار منظوم���ة القيم"فيم���ا ع���زا‬ ‫بع����ض املتخ�ص�ص�ي�ن الأ�س���باب �إىل‬ ‫"�ض���عف الوازع الدين���ي وزيادة حدة‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫تقلي���د الأف�ل�ام يدف���ع بالأطف���ال‬ ‫لالنتحار !!‬ ‫و�إىل جان���ب الفق���ر وات�س���اع دائرة‬ ‫البطال���ة والإح�س���ا�س بالظلم والدونية‬ ‫والقه���ر واالحتق���ار م���ن قب���ل املجتمع‬ ‫وغريه���ا م���ن الأ�س���باب االقت�ص���ادية‬ ‫واالجتماعي���ة املبا�ش���رة الت���ي ترتب���ط‬ ‫باالنتحار تقول التقارير ‪ :‬هناك الكثري‬ ‫م���ن الدواف���ع الت���ي ترتب���ط باالنتحار‬ ‫والت���ي تق���ف وراء �إق���دام الكث�ي�ر من‬ ‫الأ�ش���خا�ص على التخل����ص من النف�س‬ ‫منه���ا م���ا تخلف���ه �إف���رازات و�أمن���اط‬ ‫احلياة املعا�صرة ومتطلباتها اجلديدة‬ ‫من عوامل ال تخلو تفا�صيلها يف الغالب‬ ‫م���ن الإثارة والغرابة مث���ل تقليد بع�ض‬ ‫الفتي���ان مل�ش���اهد العنف والأك�ش���ن يف‬ ‫بع����ض الأف�ل�ام التي ي�ش���اهدونها وهو‬ ‫الأمر الذي ي�ؤدي ببع�ضهم �إىل الوفاة‪.‬‬ ‫العن��ف �ض��د الن�س��اء يدف��ع‬ ‫لالنتحار !!‬ ‫ويقول خرباء �آخرون �أن واقع احلال‬ ‫يف اليم���ن يخل���ق �إىل جان���ب العوام���ل‬ ‫املذكورة الكثري من الظروف التي تولد‬

‫زيادة ال�شعور باالكتئاب والتوتر والقلق‬ ‫لدى من يقدمون عل���ى االنتحار و�أبرز‬ ‫ه���ذه العوام���ل ظاه���رة تع���اين القات‬ ‫وعلى نطاق وا�س���ع يف �أو�س���اط املجتمع‬ ‫م���ن اجلن�س�ي�ن وغي���اب فر����ص العمل‬ ‫وحت�سني الدخل واحلياة الكرمية‪.‬‬ ‫فيم���ا ي���رى خمت�ص���ون �أن العادات‬ ‫والتقالي���د املتبع���ة من قب���ل الكثري من‬ ‫الأ�س���ر اليمنية جتاه املر�أة قد �أ�ضرت‬ ‫�إ�ض���رار ًا كثري ًا باملر�أة خا�صة واملجتمع‬ ‫عام���ة‪ ،‬كم���ا �أ�س���همت ب�ش���كل �أو ب�أخر‬ ‫يف متيي���ع و�ض���ياع الكث�ي�ر م���ن حقوق‬ ‫الن�ساء الأمر الذي يدفع ببع�ضهن �إىل‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫الفتي��ات والأطف��ال �أك�ثر‬ ‫الفئات املنتحرة !!‬ ‫�إىل ذل���ك ك�ش���ف تقاري���ر ر�س���مية‬ ‫عن احت�ل�ال فئات ال�ش���باب والأطفال‬ ‫والفتي���ات املرك���ز الأول يف ح���االت‬ ‫االنتح���ار يف جمتمعن���ا اليمن���ي حيث‬ ‫ر�ص���دت التقاري���ر نح���و ( ‪ ) 62‬حالة‬ ‫انتحار بني الإناث العام املن�صرم فيما‬ ‫ر�ص���دت نحو( ‪ ) 47‬حال���ة انتحار بني‬ ‫�أحداث "�أطفال"‬ ‫و ما يثري قلق وخماوف املخت�ص�ي�ن‬ ‫واملهتم�ي�ن حول تناميه���ا "الظاهرة"‪،‬‬ ‫ه���و تزاي���د ن�س���بة �إق���دام الفتي���ات �أو‬ ‫الن�س���اء املتزوج���ات عل���ى االنتح���ار‬ ‫مقارن���ة بالرج���ال يف جمتمع حمافظ‬ ‫مث���ل اليم���ن وكثري ًا م���ا تعلن و�س���ائل‬ ‫الإع�ل�ام املحلي���ة عن وق���وع مثل هذه‬ ‫احلوادث من حني �إىل �آخر‪ ،‬لكن نادر ًا‬ ‫ما يتم الإعالن عن مالب�ساتها‪.‬‬ ‫وت�شري درا�سات متخ�ص�صة �إىل �أن‬ ‫عددا م���ن الفتيات والن�س���اء اليمنيات‬ ‫يدف���ن على �أ�س���ا�س �أن وفاتهن طبيعية‬ ‫دون �أن تت�أك���د اجله���ات الر�س���مية‬ ‫املخت�ص���ة واملعنية من �أ�س���باب الوفاة‬ ‫احلقيقية‪ ،‬ودون �أن ت�سعى �أ�سرة املر�أة‬ ‫املتوف���اة يف ا�س���تخراج �ش���هادة وف���اة‬ ‫معتمدة‪ ،‬الأمر الذي يفتح الباب وا�سع ًا‬ ‫الجته���ادات وعملي���ات �ش���ك عدي���دة‬ ‫ح���ول طبيعة الوفاة وخا�ص���ة �إذا كانت‬ ‫املتوفاة �شابة يف مقتبل العمر ومل تعان‬ ‫من �أي �أمرا�ض خط�ي�رة ظاهرة طيلة‬ ‫حياتها‪.‬‬

‫التعام��ل ال�س��لبي للمجتمع مع‬ ‫الظاهرة !!‬ ‫وفيم���ا تعام���ل املجتم���ع م���ع ه���ذه‬ ‫الظاهرة وكذا تعامل اجلهات الر�سمية‬ ‫تق���ول التقاري���ر �إن الباحث�ي�ن‬ ‫يواجهون �ص���عوبة كبرية يف احل�ص���ول‬ ‫عل���ى املعلوم���ات الدقيق���ة اخلا�ص���ة‬ ‫باالنتحار خا�ص���ة يف ظ���ل ما يحاط به‬ ‫مثل هذا النوع من الق�ضايا واحلوادث‬ ‫يف الغالب من تكتم و�سرية �شديدة من‬ ‫قبل اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫فيم���ا يرف�ض الكثري من امل�س����ؤولني‬ ‫والأكادمييني �إطالق �صفة (الظاهرة)‬ ‫على ح���وادث االنتحار يف اليمن ويرون‬ ‫�أن العوام���ل االقت�ص���ادية م���ن �أه���م‬ ‫الأ�س���باب املبا�ش���رة الت���ي ت����ؤدي اىل‬ ‫الإقدام على االنتحار‪.‬‬ ‫حي���ث يق���ول الباح���ث واخلب�ي�ر‬ ‫الأكادمي���ي الدكت���ور حمم���د الآفندي‪،‬‬ ‫رئي�س مركز الدرا�سات الإ�سرتاتيجية‪:‬‬ ‫"�إن ال�ش���خ�ص الفق�ي�ر ي���زداد عنده‬ ‫الإح�سا�س يومي ًا بالغنب والظلم فتتولد‬ ‫لديه حاالت الع���داء للآخرين‪ ،‬ويقدم‬ ‫عل���ى االنتحار بع���د �أن ي�ش���عر بالعجز‬ ‫الكامل"‪..‬‬ ‫ويق���ول ‪ :‬رغ���م الأع���داد املخيف���ة‬ ‫حل���االت االنتح���ار �إال �أنها تظل ن�س���بة‬ ‫�ضئيلة وال ميكن و�صفها بالظاهرة ‪.‬‬ ‫الدور الر�س���مي غائب وطرق عالج‬ ‫الظاهرة منعدمة !!‬ ‫وتق���ول التقارير اخلا�ص���ة �إن الدور‬ ‫الر�س���مي املتعلق بالتوعية والإر�شاد يف‬ ‫�أو�س���اط املواطنني ي���كاد يكون منعدما‬ ‫ه���ذه الف�ت�رة ب���ل ومن���ذ �س���نوات كون‬ ‫معظ���م و�س���ائل �أع�ل�ام الدول���ة حت���ى‬ ‫خطباء امل�س���اجد قد حتولوا �إىل �أبواق‬ ‫للمهات���رات واملماح���كات ال�سيا�س���ية‬ ‫الأم���ر ال���ذي �أدى �إىل تزاي���د �أع���داد‬ ‫حاالت االنتحار يف املجتمع اليمني‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة �إىل التوعي���ة بحقوق اجلار‬ ‫وحقوق الآب���اء والأبناء ب�ي�ن املواطنني‬ ‫وك���ذا التوعية الدينية تخلق الكثري من‬ ‫اال�ستقرار النف�س���ي وتدفع البع�ض �إىل‬ ‫�إعادة النظر يف تعامالتهم باملحيطني‬ ‫به���م ‪،‬فمتى �س���تقوم الدول���ة بدورها ؟‬ ‫نتمنى �أن يكون ذلك قريب ًا‪..‬‬ ‫اخلال�ص��ة ‪ :‬الفق��ر واجله��ل‬ ‫�أبرز دوافع االنتحار‬ ‫وم���ع كل ذل���ك تو�ص���لنا يف نهاي���ة‬ ‫حتقيقن���ا ه���ذا �إىل نتيج���ة �أكدته���ا‬ ‫جملة م���ن الدرا�س���ات وهي ان���ه كلما‬ ‫زادت الأو�ضاع االقت�ص���ادية �سوء ًا زاد‬ ‫اجلهل وات�سعت دائرة الظلم والغنب يف‬ ‫جمتمعنا اليمني وهو الأمر الذي يدفع‬ ‫ببع�ض الفتيات والأطفال وكذا ال�شباب‬ ‫�إىل االنتحار وكل ذلك يعود �إىل غياب‬ ‫الدور الر�سمي ‪..‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالن‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫حروب مليشيات اإلصالح‬ ‫ العثور على المئات من صواريخ الفرقة في همدان‪.‬‬‫ قبائل همدان تطالب الدولة بسحب قوات‬‫الجيش من مناطقها‬ ‫ك�شف����ت م�صادر م�ؤك����دة �أنه مت العثور على املئات‬ ‫م����ن �صواري����خ الفرق����ة الأوىل مدرع �سابق����اً مكد�سة‬ ‫يف ع����دد م����ن الأماكن يف منطقة هم����دان مبحافظة‬ ‫�صنع����اء والت����ي تقطنه����ا القبائ����ل املوالي����ة لل����واء‬ ‫الأحمر ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح����ت امل�ص����ادر �أن تل����ك ال�صواري����خ وج����دت‬ ‫مكد�سة وبطرق ع�شوائية تنذر باخلطر‪.‬‬ ‫و�أك����دت امل�صادر ان تل����ك ال�صواريخ مت نقلها من‬ ‫خم����ازن الفرق����ة الأوىل م����درع �أثن����اء حادثة تفجري‬ ‫املخ����ازن يف الفرقة وتناثر ع����دد من ال�صواريخ على‬ ‫عدد من مناطق العا�صمة ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف����ت امل�ص����ادر ان حادث����ة تفج��ي�ر خم����ازن‬ ‫الفرق����ة والت����ي وقعت قب����ل �أ�شه����ر كان الهدف منها‬ ‫التموي����ه واملغالط����ة حت����ى ال يكت�ش����ف �أم����ر نق����ل‬ ‫ال�صواري����خ و�أن ال�صواري����خ الت����ي مت العث����ور عليه����ا‬ ‫يف هم����دان ق����د نقل����ت يف تل����ك الفرتة حي����ث تناقلت‬ ‫و�سائ����ل الإع��ل�ام املقرب����ة م����ن الفرق����ة حينه����ا �أن‬ ‫ال�صواريخ قد تفجرت يف احلادثة املذكورة ‪.‬‬ ‫كم����ا �أ�ضافت امل�صادر �أن احلمل����ة الع�سكرية التي‬ ‫خرج����ت �أم�����س الأول م����ن مقر الفرق����ة بهدف وقف‬ ‫املواجه����ات يف هم����دان ح�س����ب م����ا �أعل����ن عنه����ا كان‬ ‫هدفه����ا �أن حت����ول دون و�صول ان�صار اهلل �إىل �أماكن‬ ‫ال�صواريخ التي عرث عليها يف همدان لي�س �إال‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك قالت م�صادر �أخ����رى �أنه وبعد االتفاق‬ ‫الذي مت بني ان�صار اهلل وم�شايخ همدان على وقف‬ ‫املواجهات ‪.‬‬ ‫وج����ه م�ست�ش����ار رئي�����س اجلمهوري����ة الل����واء علي‬ ‫حم�س����ن بالتعزي����ز بق����وات م����ن الفرق����ة �إث����ر ح�صار‬ ‫الق�شيبي و�سط عمران ‪.‬‬ ‫حي����ث عر�����ض عل����ى قي����ادات ع�سكري����ة مواجه����ة‬ ‫ان�ص����ار اهلل يف هم����دان �إال ان عر�ض����ه مل يل����ق �أي‬ ‫جت����اوب ‪ ،‬فيم����ا حر�صت جميع قي����ادات اجلي�ش على‬ ‫حف����ظ هيب����ة اجلي�ش وت�صويب ال�س��ل�اح على حفظ‬ ‫�سي����ادة اليم����ن م�ش��ي�رة �إىل �أن ما ح�ص����ل يف همدان‬ ‫ميث����ل �صراعا �سيا�سيا بامتياز بني القوى الداخلية‬ ‫الأمر الذي �أف�شل كل تلك امل�ساعي التي هدفت �إىل‬ ‫تفجري الو�ضع يف همدان وفق امل�صادر‪.‬‬ ‫وكان����ت قبائل همدان قد وقع����ت اتفاق �صلح مع‬ ‫�أن�ص����ار اهلل دخل حيز التنفيذ م����ن مغرب يوم �أم�س‬ ‫الأول ح�صل����ت الهوي����ة عل����ى ن�سخ����ة من����ه ب�إ�ش����راف‬ ‫جلن����ة الو�ساطة التي ير�أ�سه����ا ع�ضو جمل�س النواب‬

‫رئي�س فرع امل�ؤمتر ال�شعبي العام مبحافظة �صنعاء‬ ‫حممد يحيى احلاوري ‪.‬‬ ‫وقد ن�ص االتفاق على الأتي ‪..‬‬ ‫�أو ًال‪� -:‬أن يعي�����ش �أنب����اء هم����دان م����ع �أن�صار اهلل‬

‫يف وئ����ام و�س��ل�ام وحي����اة ي�سوده����ا التع����اون والوف����اء‬ ‫واالحرتام ‪.‬‬ ‫ثاني����اً ‪� -:‬أن يلت����زم �أن�ص����ار اهلل بع����دم االعت����داء‬ ‫الع�سكري على مناطقهم و�أن ي�ؤمنوا من جانبهم ‪.‬‬ ‫ثالث����اً ‪� -:‬أن يلتزم م�شائ����خ و�أعيان همدان ب�أمن‬ ‫الطرق يف بالدهم من التقطع واالعتداءات‪.‬‬ ‫رابع����اً �أن ال يفتح����وا عل����ى �أن�ص����ار اهلل �أي �ش����ر �أو‬ ‫ع����دوان م����ن بالده����م و�أن ال يعت����دوا عليه����م و�أن‬ ‫ال يعت����دوا عل����ى م����ن ين�ض����م م����ن �أبناء هم����دان �إىل‬ ‫�أن�ص����ار اهلل وع����دم االعرتا�����ض عل����ى ن�ش����اط �أن�صار‬ ‫اهلل الثق����ايف وان يكون �أبناء همدان و�أن�صار اهلل يدا‬ ‫واحدة يف حال ح�صل �أي اعتداء عليهم ‪.‬‬ ‫وق����د توج هذا االتفاق بالوق����ف الكامل لإطالق‬ ‫الن����ار و تب����ادل الأ�س����رى ورف����ع النق����اط واملتاري�����س‬ ‫والأرتال ‪.‬‬ ‫كم����ا عقدت قبائل همدان م�ؤمت����را �صحفيا يوم‬ ‫�أم�س دعت �إلي����ه الكثري من و�سائل الإعالم املحلية‬ ‫والعربي����ة والدولي����ة حي����ث �أكدت فيه عل����ى �ضرورة‬ ‫ان�سح����اب قوات اجلي�����ش من مناطقه����م فهم لي�سوا‬

‫بحاجة �إىل تواجدها‪.‬‬ ‫وكان الل����واء اجلايف����ي ق����د �أعل����ن ان�سحاب����ه م����ن‬ ‫جلن����ة الو�ساطة يف همدان وه����و ما خلق الكثري من‬ ‫الت�سا�ؤالت حول طبيعة االن�سحاب و�أ�ضراره‪.‬‬ ‫الناط����ق الر�سم����ي للمكت����ب الإعالم����ي لل�سي����د‪/‬‬ ‫عبداملل����ك بدرالدي����ن احلوث����ي ن�ش����ر تو�ضيح����اً يف‬ ‫�صفحت����ه عل����ى الفي�س ب����وك للبي����ان املن�س����وب للواء‬ ‫اجلايفي قال فيه‪:‬‬ ‫بخ�صو�����ص م����ا ورد يف بي����ان من�س����وب للجايف����ي‬ ‫فن�ؤكد �أن����ه لي�س له عالقة مبو�ضوع همدان فدوره‬ ‫ال����ذي تقدم ب����ه �سابقا يخ�ص مدينة عم����ران ‪ ،‬ومبا‬ ‫�أن����ه ال عالق����ة له به����ذا ‪� ،‬إال �أن ت�صريح����ه ذلك ي�شم‬ ‫م����ن خالل����ه رائح����ة الفتن����ة والتحري�����ض وه����ذا ال‬ ‫يلي����ق مب����ن يدع����ي �أن����ه ي�سع����ى �إىل تق����دمي احلل����ول‬ ‫واملعاجلات ‪.‬‬ ‫ه����ذا وق����د مت تطبي����ع الو�ض����ع ب�ش����كل كام����ل يف‬ ‫املنقب وحجر �سعيد على خلفية وثيقة ال�شرف يوم‬ ‫�أم�����س بني �أبناء همدان لت�أم��ي�ن الطريق والتعاي�ش‬ ‫املتبادل ‪.‬‬ ‫وكان����ت بداية املواجهات ب��ي�ن احلوثيني (�أن�صار‬

‫اهلل) وم�سلح����ي الإ�ص��ل�اح‬ ‫ي����وم ال�سب����ت املا�ض����ي‬ ‫عندم����ا قام����ت عنا�صر من‬ ‫ميلي�شي����ات ح����زب الإ�صالح‬ ‫بقي����ادة املدع����و‪ :‬حمم����د‬ ‫قناف قحيط بن�صب كمني‬ ‫يف اخل����ط الع����ام مبنطق����ة ـ‬ ‫هم����دان ـ قاع املنقب وقطع‬ ‫الطري����ق وقت����ل امل�سافري����ن‬ ‫�أدى ذل����ك �إىل �سق����وط‬ ‫ثالثة م����ن �أتباع احلوثيني‬ ‫و�إ�صاب����ة ثالث����ة �آخري����ن‬ ‫و�أ�سما�ؤهم هي‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ايوب يحي حمودي ‪.‬‬ ‫‪2‬ـ علي م�سعود ع�سويل‬ ‫‪3‬ـ حمري علي جمينه ‪.‬‬ ‫واجلرحى ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ علي حجران‬ ‫‪2‬ـ �شاكر حمودي‬ ‫‪3‬ـ حممود يحي حمودي‬

‫وعل����ى �إث����ر هذا الكمني ق����ام احلوثي����ون (�أن�صار‬ ‫اهلل) م����ن �أبن����اء هم����دان بال����رد عل����ى هذا الع����دوان‪،‬‬ ‫وحدث����ت ا�شتب����اكات م����ع م�سلح����ي وميلي�شي����ات‬ ‫ح����زب الإ�صالح‪ ،‬وا�ستط����اع احلوثي����ون التقدم على‬ ‫خمتل����ف املواق����ع امل�سيطر عليها م�سلح����ي الإ�صالح‬ ‫وقام����وا بتفجري منازل لبع�����ض القياديني التابعني‬ ‫حل����زب الإ�ص��ل�اح الذي����ن كان����وا وراء الكم��ي�ن وقتل‬ ‫امل�سافرين‪.‬‬

‫أسرى اإلصالح‪ :‬من يجرنا لمواجهة أنصارالله لهم مصالح خاصة ويغرسون في رؤوسنا أفكارًا خاطئة‬ ‫مشائخ همدان‪ :‬الناس يتعايشون مع الناس والجميع لهم حق السيرة والجية والطريق للجميع‬ ‫الدولة‪ ..‬مل حترك �ساكنا �إزاء هذا االعتداء وتلك التقطعات رغم دعوات‬ ‫قبائل همدان لذلك مما �أ�ضطر القبائل للقيام بواجبهم جتاه القتلة وقطاع‬ ‫الطرق ‪ ...‬بل و�أبرموا �صلحاً بني جميع �أبناء القبيلة وم�شائخها وين�ص على‬ ‫الت�صالح والت�سامح وهو ما مل يرق لبع�ض قيادات اجلي�ش اليمني مما دفعها‬ ‫�إىل �أر�سال حملتني ع�سكريتني �إىل مديرية همدان تتقدمها الآليات الع�سكرية‬ ‫الثقيلة ومدرعات الهمر الأمريكية ‪ ..‬بحجة �إيقاف الفتنة التي جاءت هي‬ ‫لإ�شعال فتيلها من جديد بح�سب م�شائخ و�أعيان قبيلة همدان الذين عربوا عن‬ ‫رف�ضهم القاطع‪.‬‬ ‫"الهوية" كانت حا�ضرة �أثناء توقيع اتفاق ال�صلح وت�سليم الأ�سرى وقد‬ ‫جمعت العديد من ت�صريحات الأ�سرى املفرج عنهم وبع�ض م�شائخ املنطقة‬ ‫حول ما يدور يف همدان‪.‬‬ ‫حي����ث حت����دث �أح����د الأ�س����رى‬ ‫ع����ن �سب����ب ان�ضمام����ه مل�سلح����ي‬ ‫الإ�ص��ل�اح قائ ً‬ ‫��ل�ا‪« :‬كان النظ����رة‬ ‫انه����م ال �ش����ي �أ�س��ي�ر يعذب����وه‬ ‫يقتلوه وي�ستحلوا �أر�ضه وبيته و‬ ‫لوم����ا �سرن����ا رحبوا بن����ا ك�أن احنا‬ ‫�ضيوف هذا ال�صدق»‪.‬‬

‫واعترب �أح����د الأ�سرى �أن من‬ ‫يجره����م �إىل مواجهة احلوثيني‬ ‫(�أن�ص����ار اهلل) ه����م الذي����ن له����م‬ ‫م�صال����ح‪ ،‬يقومون بدف����ع النا�س‬ ‫ويفهموه����م ويغر�س����ون يف‬ ‫ر�ؤو�سهم فكراً خاطئاً‪.‬‬ ‫وبع����ث بع�ض الأ�س����رى ر�سالة‬

‫�إىل كل اليمني��ي�ن طالبني منهم‬ ‫�أن يتكاتف����وا ويكونوا يداً واحدة‬ ‫و�إخ����وة فيم����ا بينه����م و�أن يعملوا‬ ‫مل�صلحة البالد‪.‬‬ ‫وحت����دث ال�شي����خ ‪ /‬حمم����د‬ ‫مفت����اح ( �أح����د م�شائ����خ همدان)‬ ‫ع����ن االتف����اق قائ��ل�ا‪« :‬يخل����وا‬

‫النا�����س يتعاي�ش����وا النا�����س‬ ‫والأح����زاب لها ح����ق االحتفاالت‬ ‫ولها احل����ق ال�س��ي�رة واجلية زي‬ ‫�ساير االح����زاب واالتفاق الثاين‬ ‫ت�أمني الطريق وما جاورها وما‬ ‫ن�ص عليه االتفاق كامال»‪.‬‬ ‫�أما ال�شيخ راجح حمود راجح‬ ‫�شيخ �ضمان عيال �سريح فاعترب‬ ‫االتفاق لـ» حقن الدماء والت�أين‬ ‫يف النا�����س يف بيوته����م وطرقه����م‬ ‫ومنطقته����م وكان التج����اوب‬ ‫ايجابي»‪.‬‬ ‫قبائ����ل هم����دان يف اجتماعهم‬ ‫الكب��ي�ر �صب����اح الأربع����اء ع��ب�روا‬

‫ع����ن رف�ضه����م القاط����ع‬ ‫لأي تواج����د ع�سك����ري يف‬ ‫منطقته����م وحت����ت �أي‬ ‫مربر‪.‬‬ ‫�إذا فم����ا ه����ي حقيق����ة‬ ‫م����ا ي�شاع ع����ن �أن�ص����ار اهلل‬ ‫يف هم����دان م����ن �أنه����م ه����م‬ ‫م����ن يقطع����ون الط����رق‬ ‫ويعتدون ابتدا ًء ‪.‬‬ ‫�أمااجلنود امل�ستنفرون‬ ‫�ض����د �أبن����اء قبيل����ة همدان‬ ‫فقد �أمتنع����وا عن الإدالء‬ ‫ب�أي ت�صريح لنا‪.‬‬

‫الت�سامح والعناق �أثناء ت�سليم الأ�سرى‬


‫حوار‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫اغتيال ناشط ثقافي تابع ألنصار الله‬ ‫الحوثيين في الحديدة‬ ‫�أق����دم م�سلحان كانا ميتطي����ان دراجة نارية‬ ‫مغ����رب ي����وم االثن��ي�ن املواف����ق ‪ 2014 - 3 – 10‬م‬ ‫عل����ى �إطالق النار على النا�شط الثقايف لأن�صار‬ ‫اهلل معاف����ى حمم����د الأه����دل ج����وار منزل����ه يف‬ ‫مديري����ة ال�ضحى حمافظ����ة احلديدة وبح�سب‬ ‫ما ذكرته م�ص����ادر مطلعة ف�إن امل�سلحني �أ�صابا‬ ‫ال�ش����اب معاف����ى بطلقت��ي�ن يف ظه����ره وثالث����ة يف‬ ‫رجل����ه مم����ا �أدى �إىل ا�ست�شهاده مت�أثرا بجراحه‬ ‫بع����د �أن مت نقل����ه �إىل امل�ست�شف����ى وقالت امل�صادر‬ ‫ب�أن املجني عليه اتهم قبل وفاته كل من املدعو‬ ‫احم����د البغدادي واملدعو خال����د العويدي وقال‬ ‫ب�أنهم����ا كان����ا يتهددان����ه بالت�صفي����ة اجل�سدي����ة‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية‪..‬‬

‫الشيخ نبيه محسن أبو نشطان‪:‬‬

‫االستمرار في الصراعات والتشدد في الحزبية‬ ‫والطائفية وعدم القبول باآلخر سيدخل اليمن‬ ‫في حروب أهلية وطائفية‬ ‫الهوية ‪ /‬عبد اللطيف مقحط ‪-:‬‬ ‫دع����ا ال�شي����خ نبي����ه حم�س����ن �أب����و‬ ‫ن�شط����ان �أبن����اء اليم����ن اىل تغلي����ب‬ ‫م�صلح����ة اليم����ن عل����ى امل�صال����ح‬ ‫ال�شخ�صي����ة واحلزبي����ة و�أن تك����ون‬ ‫ف����وق كل االعتب����ارات و�أن تك����ون‬ ‫احلزبي����ة للتناف�����س يف خدم����ة الوطن‬ ‫فق����ط ‪ ،‬منوه����ا اىل �أن اال�ستم����رار يف‬ ‫ال�صراع����ات والت�ش����دد يف احلزبي����ة‬ ‫والطائفي����ة وع����دم القب����ول بالآخ����ر‬ ‫�سيدخ����ل اليم����ن يف ح����روب �أهلي����ة‬ ‫وطائفي����ة وهاوي����ة تهل����ك احل����رث‬ ‫والن�س����ل ‪ ،‬و�أك����د ال�شي����خ نبي����ه �أب����و‬ ‫ن�شطان �أبرز م�شايخ قبيلة �أرحب ب�أن‬ ‫قبيلة �أرحب و�أبناءها تبحث وت�ساعد‬ ‫عل����ى ا�ستت����اب الأم����ن واال�ستق����رار يف‬ ‫الب��ل�اد وعل����ى كل م�سئ����ول يف الب��ل�اد‬ ‫�أن يق����وم مب�سئوليات����ه جت����اه �أم����ن‬ ‫وا�ستق����رار اليم����ن ‪ ..‬مبدي����ا ا�ستع����داد‬ ‫قبائ����ل �أرح����ب للتع����اون م����ع الأجه����زة‬ ‫الأمني����ة للح���� ّد م����ن ه����ذه اجلرائ����م ‪،‬‬ ‫م�ش��ي�را اىل �أن ما يحدث من انفالت‬ ‫�أمن����ي وح����دوث اغتي����االت وهجم����ات‬ ‫عل����ى م�ؤ�س�س����ات الدولة يحك����ي �ضياع‬ ‫هيب����ة الدول����ة وع����دم وجود نف����وذ لها‬ ‫يف الب��ل�اد و�أن االغتي����االت احلا�صل����ة‬ ‫ه����ي اغتي����االت �سيا�سي����ة تق����وم‬ ‫بت�صفي����ة �شخ�صيات وقي����ادات وطنية‬ ‫واجتماعي����ة لديه����ا كف����اءات مع����ول‬ ‫عليه����ا يف بن����اء الوطن وم����ن يقوم بها‬ ‫ه����م �أع����داء الوط����ن وهم م����ن ي�سعون‬ ‫اىل حتقي����ق م�صاحلهم ال�شخ�صية ‪..‬‬ ‫وا�ستنك����ر �أبو ن�شطان وب�شد ٍة ا�ستمرار‬ ‫م�سل�سل القتل واالغتياالت املمنهجة‬ ‫يف ح����ق �أبن����اء ه����ذا ال�شع����ب العري����ق ‪،‬‬ ‫والت����ي �آخره����ا اغتي����ال العقي����د عب����د‬ ‫امللك العذري �أح����د �أبناء قبيلة �أرحب‬ ‫ع����ن طري����ق دراج����ة ناري����ة ‪ ،‬وكان����ت‬ ‫م�ص����ادر مقربة م����ن ال�شهي����د العقيد‬ ‫عب����د املل����ك حمي����د الع����ذري ‪ -‬ال����ذي‬ ‫اغتي����ل اخلمي�����س املا�ضي عل����ى طريق‬ ‫املط����ار �أثن����اء توجه����ه �إىل مق����ر عمله‬ ‫ ك�شف����ت �أن مواطن��ي�ن �أبلغ����وا �إحدى‬‫النق����اط الأمني����ة التي تبع����د ع�شرات‬ ‫الأمت����ار م����ن م����كان احل����ادث‪ ،‬بع����د‬ ‫احل����ادث بدقائ����ق ‪ � ،‬اّإل �أن الأجه����زة مل‬ ‫تتحرك وردت عليهم مالنا دخل‪.‬‬

‫الفت����ا اىل �أن ال�سب����ب يف ذلك عدم‬ ‫وج����ود �سلط����ة الق����رار بي����د �شخ�����ص‬ ‫مع��ي�ن ال يخ�ضع لإم��ل�اءات لأطراف‬ ‫داخلي����ة �أو �أط����راف دولي����ة و�إقليمي����ة‬ ‫متار�����س �ضغوط����ا يف كل الق����رارات ‪،‬‬ ‫وغي����اب �سلطة القرار احلر وال�صائب‬ ‫ال����ذي يخ����دم ال�شع����ب اليمن����ي دون‬ ‫حماب����اة لط����رف داخل����ي �أو ط����رف‬ ‫�إقليم����ي �أو دويل ‪ ،‬مو�ضح����ا ب�����أن كل‬ ‫م����ا يج����ري يف الت�شكي��ل�ات احلكومية‬ ‫يف امل�ؤ�س�س����ات املدنية والع�سكرية كلها‬ ‫�إر�ض����اءات له����ذا الط����رف �أو ذاك وال‬ ‫يتخ����ذ �أي قرار �إال مبوافقة الأطراف‬ ‫امل�سيط����رة على العملي����ة ال�سيا�سية يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫وق����ال �أب����و ن�شط����ان ب�����أن احل����ل‬ ‫واملعاجل����ة للو�ضع يف اليم����ن لن ي�أتي‬ ‫م����ن ال����دول اخلارجي����ة لأنه����ا ت�سع����ى‬ ‫اىل حتقي����ق م�صاحله����ا و�إمن����ا �سيحل‬ ‫ويعالج الو�ضع اليمني �أبنا�ؤه وعليهم‬ ‫�أن يفهم����وا ب�أن اليم����ن للجميع وعلى‬ ‫كل ط����رف ب�أن يفهم ان البلد للجميع‬ ‫وم�صلحته����ا للجميع وعل����ى القيادات‬ ‫�صاحب����ة الق����رار �أن يع����وا ويغلب����وا‬ ‫م�صلح����ة الوط����ن ويعمل����وا ل�صاحل����ه‬ ‫و�صال����ح �أبنائ����ه و�س����وف يخلده����م‬ ‫التاريخ و�أنهم م�سئولون �أمام اهلل عن‬ ‫كل ما يحدث ‪ ...‬م�شددا على �ضرورة‬ ‫�إ�ص��ل�اح الق�ضاء ون�شر العدل والعمل‬ ‫عل����ى تنمي����ة البل����د يف �شت����ى اجلوانب‬ ‫وا�ستتاب الأمن واال�ستقرار ‪.‬‬ ‫مطالب����ا القي����ادة ال�سيا�سي����ة اىل‬ ‫فر�ض هيبة الدولة وتقدمي م�صلحة‬ ‫الوط����ن عل����ى م�صال����ح الأح����زاب‬

‫‪7‬‬

‫وت�شكيل حكومة ذات كفاءات "الرجل‬ ‫املنا�س����ب يف امل����كان املنا�س����ب " يك����ون‬ ‫وال�ؤه����ا هلل والوط����ن ويف خدمت����ه ال‬ ‫�أن يك����ون وال�ؤه����ا لأح����زاب �أو طوائف‬ ‫‪ ،‬والعم����ل بح����زم وحما�سب����ة كل م����ن‬ ‫يخط����ئ �أو من يح����اول �إق��ل�اق الأمن‬ ‫وال�سكينة العامة‪.‬‬ ‫وقال �أب����و ن�شط����ان �إن اللقاء الذي‬ ‫عق����ده �أبن����اء قبيل����ة �أرح����ب ال�سب����ت‬ ‫املا�ضي بجمي����ع انتماءاته����م ا�ستنكارا‬ ‫و�إدان����ة الغتي����ال اح����د �أبن����اء القبيل����ة‬ ‫العقي����د عب����د املل����ك الع����ذري خ����رج‬ ‫بع����دد م����ن الق����رارات ‪� ،‬أهمه����ا ت�شكيل‬ ‫جلن����ة مكونة م����ن ‪� 20‬شخ�صً ����ا ملتابعة‬ ‫امل�سئولني مبا فيهم الرئي�س عبد ربه‬ ‫من�ص����ور ه����ادي ‪ -‬رئي�����س اجلمهورية‬ ‫ ومتابع����ة جمري����ات الق�ضية والنيل‬‫م����ن مرتكب����ي اجلرمي����ة‪ ،‬و�إحالته����م‬ ‫بع����د �ضبطه����م �إىل العدال����ة لينال����وا‬ ‫جزاءهم العادل ‪.‬‬ ‫و�أ�ض����اف ال�شي����خ �أب����و ن�شط����ان ب�أنه‬ ‫مت اجتم����اع للجن����ة امل�شكل����ة الي����وم‬ ‫ب�صنع����اء خ����رج ب�إ�ص����دار بي����ان مف����اده‬ ‫رف����ع ر�سائل اىل كل م�س�����ؤول بالدولة‬ ‫‪ ..‬جم����ددا دعوت����ه اىل �أبن����اء قبيل����ة‬ ‫�أرح����ب ب�����أن يكونوا �إخ����وة و�أن يجعلوا‬ ‫م�صلح����ة �أرح����ب ف����وق احلزبية وفوق‬ ‫كل االعتب����ارات و�أن يتناف�س����وا عل����ى‬ ‫م����ن يق����دم امل�صال����ح واخل��ي�ر للقبيلة‬ ‫ولليمن‪.‬‬ ‫م�ستغرب����ا عم����ا تتح����دث ب����ه بع�ض‬ ‫و�سائ����ل الإع��ل�ام الر�سمي����ة ع����ن �أن‬ ‫الو�ضع يف البلد جيد والأمن م�ستتب‬ ‫بينما الواقع يحكي عك�س ذلك ‪.‬‬

‫الشيخ ناصر محمد القردعي‬

‫يجب على الدولة أن تبسط نفوذها‬ ‫في كل أرجاء الوطن وأن تقوم‬ ‫بمحاسبة الذين يضرون أمن البالد‬ ‫ويقلقون السكينة العامة‬

‫�أ�شار ال�شيخ نا�صر حممد القردعي اىل �أنه يجب على الدولة ان تب�سط‬ ‫نفوذها يف �أنحاء اليمن ال�ستتاب الأمن و�أن ال ي�سمح لقطاع الطرق ان‬ ‫يقلقوا ال�سكينة العامة والقيام مبحا�سبة الذين ي�ضرون امن البالد ‪ ،‬وقال‬ ‫ال�شيخ القردعي �أحد �أبرز م�شايخ م�أرب و�أبرز �أع�ضاء الو�ساطة للإفراج عن‬ ‫ال�شاب حممد منري هائل �أنه يجب �إلزام كل قبيلة من قبائل م�أرب وغريها‬ ‫من القبل التي متر منها �أنابيب النفط و�أبراج الكهرباء حماية الأنابيب‬ ‫والأبراج التي فيها وتعترب امل�سئولة عن حدوث �أي اعتداء ‪ ،‬م�ؤكدا �أن اخلط�أ‬ ‫ي�أتي من الدولة لأنها ال تقوم باحلزم مع املخربني وتعاملهم بليونة «‬ ‫املداراة « وهذا بدوره ي�شجع الآخرين على التفجري والتخريب ‪ ،‬متهما‬ ‫ب�أن هناك �أطرافا م�سئولة لها عالقة م�صالح وفائدة باملخربني ‪ ،‬ولفت‬ ‫القردعي اىل �أن احلكومة ف�شلت يف كل املجاالت وبكل املقايي�س ‪ ..‬داعيا‬ ‫�أع�ضاء ها �أن يعتربوا مما حدث ويزيلوا من �أنف�سهم �سيا�سة اال�ستق�صاء‬ ‫وتغليب م�صاحلهم ال�شخ�صية واحلزبية على م�صالح الوطن ‪ ..‬و�أن يجعلوا‬ ‫ن�صب �أعينهم حب الوطن وم�صلحته فوق كل اعتبار ‪ ..‬م�ؤكدا ب�أن امل�ستقبل‬ ‫اليمني زاهر �إذا تخلى �أبنا�ؤه عن التع�صبات الفكرية والدينية الطائفية‬ ‫وتغليب م�صلحة الوطن على امل�صالح ال�شخ�صية واحلزبية‪ ...‬تفا�صيل �أكرث‬ ‫يف احلوار التايل ‪-:‬‬ ‫حاوره ‪ /‬عبد اللطيف مقحط‬ ‫كون��ك �أب��رز �أع�ض��اء الو�س��اطة‬ ‫يف الإف��راج عن ال�ش��اب حممد منري‬ ‫هائ��ل ‪...‬ما هي املعاجل��ات لظاهرة‬ ‫االختطافات لرجال املال والأعمال‬ ‫؟‬ ‫�أوال يج����ب عل����ى الدول����ة ان تب�س����ط‬ ‫نفوذه����ا يف �أنحاء اليم����ن ال�ستتاب الأمن‬ ‫وال ي�سم����ح لقط����اع الط����رق ان يقلق����وا‬ ‫ال�سكين����ة العام����ة وال ب����د م����ن حما�سب����ة‬ ‫الذين ي�ضرون امن البالد‬ ‫م��ا يح�ص��ل م��ن تفج�ير لأنابيب‬ ‫النف��ط وتخري��ب �أب��راج الكهرباء‬ ‫مبحافظ��ة م���أرب يع��د م�ؤ�ش��را‬ ‫وا�ض��حا بع��دم ب�س��ط نف��وذ الدولة‬ ‫يف املحافظ��ة ‪ ..‬م��ا هو احل��ل للحد‬ ‫من ذلك ؟‬ ‫للحد م����ن هذه الظاه����رة يجب �إلزام‬ ‫كل قبيلة بحماية الأنابيب والأبراج التي‬ ‫متر عل����ى �أرا�ضيها وتعترب م�سئولة على‬ ‫ذلك ‪ ..‬وهن����اك خط�أ من الدولة ترتكبه‬ ‫يف مداراته����ا �أو ليونته����ا يف التعام����ل م����ع‬ ‫م����ن يق����وم بذلك وه����ذا التعام����ل ي�شجع‬ ‫الآخرين على التخريب والتفجري وك�أن‬ ‫هن����اك اتفاقا �أو عالقة بني املخرب وبني‬ ‫م�صل����ح الأب����راج �أو امل�سئ����ول عل����ى ذل����ك‬ ‫وك�أنه����م يقت�سمون الفائدة �أو العائد من‬ ‫التخري����ب ‪..‬وهن����ا ي�أتي الت�س����ا�ؤل ملاذا ال‬ ‫يتم حل امل�شكلة ويتم احلزم يف ذلك ‪.‬‬ ‫ذك����رت ب�أن هن����اك اتفاقا ب��ي�ن املخرب‬ ‫وامل�صلح ‪..‬من يكون امل�صلح �أو امل�سئول ؟‬ ‫�أن����ا ال �أته����م �شخ�����ص بعين����ه ‪ ..‬ولك����ن‬ ‫هن����اك م�سئول��ي�ن يف الدول����ة وراء ذل����ك‬ ‫نظرا ال�ستمرار هذه الأعمال التخريبية‬ ‫م����ن �أج����ل م�صالح م�شرتك����ة بني املخرب‬ ‫وبينهم‪.‬‬ ‫�أين دور قبائل م�أرب �إزاء ذلك ؟‬ ‫وقع����ت ع����دة اجتماع����ات لبع�����ض‬ ‫قبائ����ل م�أرب وخرج����ت بالإدانة عن هذه‬ ‫الأعم����ال و�أنها يد واح����دة �ضد من يقوم‬ ‫به����ذه الأعمال ‪..‬ولك����ن للأ�سف مل ينفذ‬ ‫م����ا يق����ال �أو م����ا تخ����رج ب����ه االجتماع����ات‬

‫‪...‬ولكن تكون امل�سئولية على الدولة الن‬ ‫القبيل����ة لي�ست �سلط����ة تنفيذية ‪ ..‬وعلى‬ ‫الدول����ة والقبيل����ة �أن تك����ون ي����دا واح����دة‬ ‫�ضد ه�ؤالء املخربني‪.‬‬ ‫االنفالت الأمن��ي املوجود حاليا‬ ‫وح��دوث جرائ��م اغتي��االت لع��دة‬ ‫قي��ادات و�شخ�ص��يات اجتماعي��ة‬ ‫وكذل��ك احل��روب وال�ص��راعات‬ ‫املذهبي��ة يف بع���ض املحافظ��ات ‪..‬‬ ‫كونك عا�ص��رت الكثري من الأحداث‬ ‫م��ا هي املعاجلات واحللول النت�ش��ال‬ ‫اليمن م��ن دائرة الال ا�س��تقرار اىل‬ ‫بر الأمان ؟‬ ‫احللول هي االلتزام بكتاب اهلل و�سنة‬ ‫ر�سول����ه وتطبي����ق حك����م اهلل عل����ى القتل����ة‬ ‫الذي����ن يحاول����ون زعزع����ة �أم����ن الوط����ن‬ ‫حتى يحد من هذه الظاهرة اخلطرية ‪.‬‬ ‫ما تقييم��ك لأداء ودور حكومة‬ ‫الوفاق الوطني ؟‬ ‫ف�شلت احلكومة يف كل املجاالت وبكل‬ ‫املقايي�س ‪ .‬حب الوطن هو املخرج‪.‬‬ ‫ما هو احلل لذلك ؟‬ ‫احل����ل ه����و �أن يعت��ب�روا مم����ا ح����دث‬ ‫ويزيلوا من �أنف�سهم �سيا�سة اال�ستق�صاء‬ ‫ويطه����روا �أنف�سه����م من ح����ب املادة ونهب‬ ‫ممتل����كات الدول����ة وتغلي����ب م�صاحله����م‬ ‫ال�شخ�صي����ة واحلزبي����ة عل����ى م�صال����ح‬ ‫الوط����ن ‪ ..‬و�أن يجعل����وا ن�ص����ب �أعينه����م‬ ‫حب الوطن وم�صلحته فوق كل اعتبار ‪.‬‬ ‫حدثن��ا ع��ن قراءت��ك للو�ض��ع‬ ‫االقت�صادي وال�سيا�سي يف اليمن ؟‬ ‫بالن�سب����ة للو�ضع االقت�صادي ما يزال‬ ‫يف و�ضع متدهور ب�سبب الت�سيب الإداري‬ ‫ونه����ب الأم����وال العام����ة با�س����م م�شاري����ع‬ ‫وهمي����ة لعدم وج����ود الرقاب����ة احلكومية‬ ‫‪ .‬وق����د ي�����ؤدي ه����ذا اىل عج����ز الدولة عن‬ ‫دف����ع روات����ب املوظف��ي�ن ‪ ،‬وكذل����ك �ضعف‬ ‫الأمن ي�ؤدي اىل هروب امل�ستثمر وامتناع‬ ‫امل�ستثمرين عن اال�ستثمار يف اليمن‪.‬‬ ‫توقعاتك للم�ستقبل اليمني بعد‬ ‫مرحلة احلوار الوطني ؟‬

‫امل�ستقب����ل اليمن����ي زاه����ر �إن �ش����اء‬ ‫اهلل �إذا تخل����ى �أبن����ا�ؤه ع����ن التع�صب����ات‬ ‫الفكرية والديني����ة الطائفية و�أن يغلبوا‬ ‫م�صلحة الوطن على امل�صالح ال�شخ�صية‬ ‫واحلزبية ‪ .‬تفا�ؤل �إيجابي وجتربة‪.‬‬ ‫كيف تقيمون مدى تقبل ال�شارع‬ ‫اليمني ملخرجات احلوار الوطني ؟‬ ‫بالرغ����م م����ن وج����ود بع�����ض النا�س �أو‬ ‫الأطراف غ��ي�ر مقتنعني وغري متقبلني‬ ‫له����ذه املخرج����ات وي�سع����ون اىل عرقلتها‬ ‫ومل ي�أت����وا باحل����ل البدي����ل ‪...‬لكن جميع‬ ‫�أبن����اء ال�شع����ب اليمن����ي يتفاءل����ون بخ��ي�ر‬ ‫و�سيعتربون �أن هذه جتربة‪.‬‬ ‫ما تعليقك على احلكم الفيدرايل‬ ‫متع��دد الأقالي��م ؟ وكي��ف تقيمون‬ ‫التق�سيم للأقاليم ؟‬ ‫نح����ن ن�أم����ل يف ذل����ك خ��ي�را �إذا خ��ل�ا‬ ‫احلك����م من �سيا�س����ة اال�ستق�صاء و�سيا�سة‬ ‫العن�صري����ة واملناطقي����ة واحلزبي����ة‬ ‫واملذهبي����ة ‪..‬و�أن ي�شع����ر كل م�سئ����ول �أن����ه‬ ‫م�س�����ؤول �أم����ام اهلل ع����ن جمي����ع مواطن����ي‬ ‫الإقلي����م م����ن �أعل����ى ه����رم ال�سلط����ة اىل‬ ‫�أ�صغر مواطن ‪.‬‬ ‫كون��ك م��ن �أب��رز م�ش��ايخ م���أرب‬ ‫ب�إقلي��م �س��ب�أ ‪...‬م��ا ه��ي الدواف��ع‬ ‫والأ�س��باب وراء �إخ��راج حمافظ��ة‬ ‫ذمار من �إقليم �سب�أ ؟‬ ‫ال�سبب الوحيد هو الكثافة ال�سكانية‬ ‫ملحافظ����ة ذمار والتي ميثل ع����دد �سكانها‬ ‫ع����دد �س����كان املحافظ����ات الث��ل�اث وه����ذا‬ ‫�سي�سب����ب �إ�شكالي����ات كب��ي�رة خا�ص����ة عند‬ ‫ح�صول االنتخابات ‪.‬‬ ‫تقييمك��م للعالق��ة اليمني��ة‬ ‫اخلليجية؟‬ ‫العالق����ة متمي����زة وما قام����ت به دول‬ ‫جمل�����س التع����اون اخلليجي م����ن دور هام‬ ‫وفع����ال يف املب����ادرة الت����ي قدمته����ا يف ح����ل‬ ‫الأزم����ة يف اليمن �إال دالل����ة وا�ضحة على‬ ‫ه����ذه العالقة ‪ ،،‬ونتمن����ى من هذه الدول‬ ‫ال�شقيقة �أن ت�ستمر يف دعمها لليمن و�أن‬ ‫ال تق����ف اىل جان����ب �أي ط����رف �أو ح����زب‬ ‫�ضد �آخر �إال يف حالة �أن يبغى طرف على‬ ‫الآخر وي�سعى لزعزعة الأمن يف اليمن‪.‬‬ ‫يق��ال �أن هناك تناف�س��ا �إقليميا‬ ‫ودولي��ا عل��ى الو�ص��اية عل��ى اليمن‬ ‫‪...‬ما تعليقك على ذلك ؟‬ ‫ن����رى بع����دم التدخ����ل الأجنب����ي يف‬ ‫اليمن لأنه ينظر اىل م�صاحله ‪ ...‬وهذا‬ ‫م����ن واج����ب رئي�����س الدول����ة ه����و امل�سئول‬ ‫الأول وعلي����ه النظر اىل م�صلحة الوطن‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ر�س��الة �أخرية يود ال�ش��يخ نا�صر‬ ‫القردعي �أن يقولها ؟‬ ‫نن�ص����ح رئي�����س اجلمهورية ب�����أن يكون‬ ‫�صارم����ا عل����ى الذين ي�سع����ون اىل زعزعة‬ ‫الأم����ن واال�ستقرار يف البالد و�أن يعر�ض‬ ‫ع����ن �سيا�س����ة امل����داراة واللني �أم����ام �أولئك‬ ‫‪ ...‬وعل����ى كل م�سئول يف اليمن �أن ي�شعر‬ ‫�أنه م�سئول �أمام اهلل عن رعيته ويتحمل‬ ‫الأمان����ة ‪..‬وعل����ى �أبن����اء اليم����ن �أن يلتفوا‬ ‫حول رئي�����س اجلمهورية لإخ����راج اليمن‬ ‫م����ن ال�صراع����ات اىل الأم����ن والتنمي����ة‬ ‫واال�ستقرار‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�أوىل القبلتني‬

‫اطالق ‪ 3‬صواريخ باتجاه‬ ‫مستوطنة سديروت دون اصابات‬ ‫�أطلق م�سلح���ون فل�سطينيون الأربعاء‪،‬‬ ‫‪� 3‬صواري���خ من �شمال قط���اع غزة جتاه‬ ‫م�ستوطنة «�سديروت» �شمال القطاع‪.‬‬ ‫و�أفاد مرا�سل «الأنا�ضول» للأنباء نق ً‬ ‫ال‬ ‫ع���ن �شه���ود عي���ان �أن ‪� 3‬صواريخ �أطلقت‬ ‫من �شم���ال قطاع غزة جت���اه م�ستوطنة‬ ‫«�سديروت» انفج���ر �أحدها على م�سافة‬ ‫قريب���ة من ال�سي���اج الفا�صل بني �شمال‬ ‫القط���اع وجنوب االرا�ض���ي الف�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬دون �أن يت�سبب بوقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫م���ن جانبه���ا‪ ،‬قال���ت �صحيف���ة يديع���وت‬ ‫�أحرون���وت العربي���ة عل���ى موقعه���ا‬ ‫الإلك�ت�روين �إن �صاروخ���اً فل�سطيني���اً‬ ‫�أطل���ق م���ن قط���اع غ���زة و�سق���ط ق���رب‬

‫م�ستوطنة “�سديروت” دون �أن يت�سبب‬ ‫بوقوع �أ�ضرار �أو �إ�صابات ب�شرية‪.‬‬ ‫و�أعل���ن جي����ش االحت�ل�ال ا�ستنف���ار‬ ‫قوات���ه الليل���ة عل���ى احل���دود م���ع غ���زة‬ ‫خ�شي���ة ت�صاع���د الأح���داث عل���ى خلفية‬ ‫ا�ست�شه���اد ‪ 3‬فل�سطيني�ي�ن م���ن �سراي���ا‬ ‫القد����س اجلن���اح امل�سلح حلرك���ة اجلهاد‬ ‫الإ�سالم���ي‪ ،‬ظه���ر �أم����س الثالث���اء‪،‬‬ ‫بح�سب �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال���ت �إذاع���ة اجلي����ش الإ�سرائيل���ي‪� ،‬إن‬ ‫اجلي����ش طال���ب جن���وده احل���ذر‪ ،‬خ�شية‬ ‫�إط�ل�اق �صواري���خ م���ن قب���ل ف�صائ���ل‬ ‫فل�سطيني���ة‪ ،‬ردا عل���ى عملي���ات اجلي����ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫الرياض تصنف االخوان منظمة‬ ‫إرهابية وهنية يتصل بالفيصل‬ ‫�أجرى �إ�سماعيل‬ ‫هنية رئي�س احلكومة‬ ‫املنتخبة يف غزة ات�صاال‬ ‫هاتفيا بوزير اخلارجية‬ ‫ال�سعودي �سعود‬ ‫الفي�صل‪ ،‬لتقدمي واجب‬ ‫العزاء بوفاة �شقيقه‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤ�شر يدل على عدم‬ ‫�شمول حركة حما�س‬ ‫بالقرار ال�سعودي‬ ‫القا�ضي بت�صنيف‬ ‫جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني ‘منظمة‬ ‫�إرهابية’ مثلما فعلت‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫ووفق بيان �صدر عن‬ ‫مكاتب هنية فقد ذكر‬ ‫�أنه هاتف وزير خارجية‬ ‫اململكة وقدم له‬ ‫التعازي بوفاة �شقيقته‬

‫فيما اعرب الفي�صل عن‬ ‫�شكره لهذا االت�صال‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أجرى هنية‬ ‫ات�صاالت مب�س�ؤولني‬ ‫�سعوديني‪ ،‬لكن هذا هو‬ ‫االت�صال الأول لهنية‬ ‫الذي يعد من �أبرز قادة‬ ‫حركة حما�س مب�س�ؤول‬ ‫�سعودي رفيع بعد‬ ‫قرار اململكة حظر �أي‬ ‫ن�شاط جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬واعتبارها‬ ‫‘جماعة �إرهابية’‪ ،‬حيث‬ ‫تعد حركة حما�س رافد‬

‫اجلماعة وذراعها يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وميكن فهم االت�صال‬ ‫على �أن اململكة مل‬ ‫حتظر ن�شاط حركة‬ ‫حما�س‪ ،‬كما فعلت م�صر‬ ‫م�ؤخرا عقب �صدور‬ ‫قرار ق�ضائي‪ ،‬من‬ ‫�أحد املحاكم باعتبارها‬ ‫‘حركة �إرهابية’‪،‬‬ ‫حيث ن�ص القرار على‬ ‫�إغالق مكاتب احلركة‬ ‫يف القاهرة وم�صادرة‬ ‫�أموالها‪.‬‬

‫لماذا نقاطع‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫بيب�سي ‪Pepsi‬‬

‫‪ : pay‬ادفع ‪ : Every ،‬كل ‪:penny ،‬بن�س‬ ‫ماذا تعني كلمة بيب�سي‬ ‫‪ Pepsi‬وه���ي جمموع���ة الأح���رف الأوىل من (وهو ‪ 1‬على ‪ 12‬من ال�شلن الإجنليزي‪،‬‬ ‫جمل���ة تق���ول‪ : to Save pay every penny to :‬لإنقاذ‪ an Israeli ،‬ا�سرائيلي‪.‬‬ ‫وبع���د اكتم���ال العب���ارة الآن فه���ي تعن���ي ‪( :‬ادفع‬ ‫‪save an Israel‬‬ ‫و�ستالحظ �أن كلمة بيب�سي اخت�صار لهذه الكلمات كل بن����س لإنقاذ �إ�س���رائيلي)‪ ،‬فهل ت�س���تحق منك‬ ‫املقاطعة‪.‬‬ ‫وهي كالتايل ‪:‬‬

‫استشهاد ‪ 3‬فلسطينيين بصاروخ اطلقته طائرة إسرائيلية‬ ‫وآخر قرب رام الله برصاص االحتالل‬ ‫ا�ست�شه���د ثالث���ة مقاوم�ي�ن من‬ ‫"�سراي���ا القد����س" ظه���ر الي���وم‬ ‫الثالث���اء‪ ،‬جراء �إ�ستهدافهم من‬ ‫قبل طائرة ا�ستطالع �إ�سرائيلية‬ ‫ق���رب م�صن���ع �أب���و ط���ه للباطون‬ ‫ق���رب مع�ب�ر �صوفا �شم���ال �شرق‬ ‫رفح‪.‬‬ ‫و�أف���اد "املرك���ز الفل�سطين���ي‬ ‫لالعالم" ب����أن طائرة ا�ستطالع‬ ‫�إ�سرائيلي���ة �أطلق���ت �صاروخً ���ا‬ ‫واح���دًا عل���ى الأق���ل �ص���وب‬ ‫جمموع���ة م���ن املقاوم�ي�ن م���ا‬ ‫�أدى �إىل �إ�صاب���ة ‪ 4‬مقاوم�ي�ن‬ ‫بجراح و�صفتها امل�صادر الطبية‬ ‫باخلط�ي�رة‪ ،‬فيما ت�أكد ا�ست�شهاد‬ ‫ثالث���ة منهم‪ ،‬ونقلوا جمي ًعا �إىل‬ ‫امل�ست�شفى الأوروبي باملدينة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر �أمنية خا�صة‪،‬‬ ‫�أن ال�شه���داء ه���م م���ن "�سراي���ا‬ ‫القد����س" اجلن���اح الع�سك���ري‬ ‫حلرك���ة اجله���اد الإ�سالم���ي‪،‬‬ ‫وه���م؛ �شاه���ر �أب���و �شن���ب (‪24‬‬ ‫عامًا)‪ ،‬وعب���د ال�شايف معمر (‪23‬‬ ‫عامًا)‪ ،‬و�إ�سماعيل �أبو جودة (‪24‬‬ ‫عامًا)‪.‬‬ ‫وكان���ت املقاوم���ة الفل�سطيني���ة‬ ‫ق���د ا�ستول���ت �صب���اح الي���وم على‬ ‫طائ���رة ا�ستط�ل�اع �إ�سرائلي���ة‪،‬‬

‫بع���د �سقوطه���ا يف حميط موقع‬ ‫�صوف���ا �ش���رق حمافظ���ة رف���ح‬ ‫جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وحلق���ت طائ���رات اال�ستط�ل�اع‬ ‫ب�ش���كل مكثف يف �أج���واء املنطقة‬ ‫يف �أعقاب �سقوط الطائرة‬ ‫وم���ن جه���ة �أخ���رى ا�ست�شه���د‬ ‫ال�ش���اب الفل�سطين���ي �ساج���ي‬ ‫�صاي���ل دروي����ش جرابع���ة (‪18‬‬ ‫عام���اً) م���ن بيت�ي�ن‪ ،‬وه���و طالب‬

‫يف جامع���ة بريزي���ت‪ ،‬م�س���اء‬ ‫الي���وم االثن�ي�ن‪ ،‬بع���د �إط�ل�اق‬ ‫ق���وات االحت�ل�ال الإ�سرائيل���ي‬ ‫الن���ار علي���ه بالقرب م���ن الب�ؤرة‬ ‫اال�ستيطاني���ة "جفع���ات ا�ساف"‬ ‫املقام���ة على �أرا�ضي قرية بيتني‬ ‫�شمايل رام اهلل‪.‬‬ ‫وقال���ت م�ص���ادر حملي���ة م���ن‬ ‫القري���ة لوكالة "مع���ا" برام اهلل‬ ‫�أن ال�ش���اب كان يف طريق���ه �إىل‬

‫سرايا القدس تمطر الكيان االسرائيلي بوابل من الصواريخ‬ ‫اعرتف���ت م�ص���ادر ا�سرائيلية‪ ،‬ب�سقوط‬ ‫وابل م���ن ال�صواريخ جت���اوزت ال�ستني‬ ‫�صاروخ���ا عل���ى مناط���ق خمتلف���ة م���ن‬ ‫جن���وب االرا�ض���ي املحتل���ة م�صدره���ا‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫ووفق���ا لو�سائل �إعالم عربية خمتلفة‪،‬‬ ‫ف�إن نحو ‪� 60‬صاروخا �أطلقت و�سقطت‬ ‫يف مناطق النقب الغربي وامل�ستوطنات‬ ‫القريب���ة م���ن بئ���ر ال�سب���ع و�أ�ش���دود‬ ‫وا�شكول‪ ،‬بح�سب موقع القد�س كوم ‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ارت امل�ص���ادر �إىل �أن القب���ة‬

‫احلديدي���ة ف�شل���ت يف اعرتا����ض ه���ذه‬ ‫ال�صواريخ اال يف ثالث حاالت متوقعة‬ ‫ا�ستم���رار ت�ساق���ط ال�صواري���خ خ�ل�ال‬ ‫ال�ساعات القادمة‪.‬‬ ‫وتوع���د رئي����س احلكوم���ة اال�سرائيلية‬ ‫بنيام�ي�ن نتنياه���و بالرد عل���ى عمليات‬ ‫�إط�ل�اق ال�صواري���خ م���ن القط���اع‪،‬‬ ‫وذل���ك خالل ا�ستقبال���ه رئي�س الوزراء‬ ‫الربيطاين ديفيد كامريون‪.‬‬ ‫هذا وا�ص���درت ال�سلط���ات اال�سرائيلية‬ ‫�أوام���ر للم�ستوطن�ي�ن بالن���زول �إىل‬

‫املالج���ئ ف���ورا وانت�ش���ار الق���وات‬ ‫الع�سكري���ة عل���ى ط���ول احل���دود م���ع‬

‫قط���اع غ���زة‪ ،‬فيم���ا �أم���رت �س�ل�اح اجلو‬ ‫بتنفيذ طلعاته اجلوية يف �سماء غزة‪.‬‬

‫م���ن جانبه���ا ام���رت حكوم���ة حما����س‬ ‫باخ�ل�اء املق���ار االمني���ة خ�شي���ة‬ ‫ا�ستهدافه���ا من قبل الطريان احلربي‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكان���ت �سراي���ا القد����س اجلن���اح‬ ‫الع�سك���ري حلركة اجله���اد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫اعلن���ت يف بيان م�س�ؤوليتها عن �إطالق‬ ‫ال�صواري���خ ردا على عملي���ات االغتيال‬ ‫الأخ�ي�رة بح���ق عنا�صره���ا والت���ي كان‬ ‫�آخره���ا �أم�س با�ست�شه���اد ‪ 3‬منهم �شرق‬ ‫رفح‪.‬‬

‫نتنياهو‪ :‬ال اتفاق دون إلغاء حق العودة واالعتراف بـ «اسرائيل»‬ ‫اكد رئي�س وزراء الكيان اال�سرائيلي‬ ‫بنيام�ي�ن نتنياه���و �أال ت�سوي���ة م���ع‬ ‫الفل�سطينيني دون الغاء حق العودة‬ ‫لالجئ�ي�ن واالع�ت�راف بيهودي���ة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وا�ض���اف يف ت�صريح���ات اذاعي���ة‪:‬‬ ‫"يقول���ون انه���م ل���ن يعرتف���وا ابدا‬ ‫بالدول���ة اليهودي���ة وانه���م ل���ن‬

‫يتنازل���وا ع���ن ح���ق الع���ودة‪ .‬اود ان‬ ‫ا�ؤك���د بانن���ي ل���ن اط���رح اي اتف���اق‬ ‫(عل���ى ا�ستفت���اء �شعب���ي) دون ان‬ ‫يت�ضم���ن الغ���اء م���ا ي�سم���ى بح���ق‬ ‫الع���ودة واع�ت�راف فل�سطين���ي‬ ‫بالدولة اليهودية"‪.‬‬ ‫وبح�س���ب نتنياه���و ف���ان "ه���ذه‬ ‫�ش���روط ا�سا�سي���ة م�ب�ررة وحيوي���ة‬

‫لأم���ن دول���ة كيان���ه م�ش�ي�را اىل ان‬ ‫"الفل�سطيني�ي�ن ال يب���دون اي ني���ة‬ ‫لالق�ت�راب م���ن الدخ���ول يف ت�سوية‬ ‫عملية وعادلة"‪.‬‬ ‫ه���ذا فيم���ا رف����ض رئي����س ال�سلط���ة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س �شروط‬ ‫نتنياهو مدعوما ب�إجماع عربي‪.‬‬ ‫وق���ال عبا����س يف خط���اب الق���اه يف‬

‫افتت���اح ال���دورة الثالث���ة ع�ش���رة‬ ‫للمجل����س الث���وري حلرك���ة فت���ح‬ ‫بح�س���ب م���ا نق���ل عنه ع�ض���و يف هذا‬ ‫املجل����س ان "ق�ضاي���ا احل���ل النهائي‬ ‫يت���م نقا�شه���ا باملفاو�ض���ات ول���ن يتم‬ ‫التنازل ع���ن اقامة دولة فل�سطينية‬ ‫م�ستقل���ة عا�صمته���ا القد����س عل���ى‬ ‫ارا�ضي دول���ة فل�سطني املحتلة منذ‬

‫قيادات «فتح» تؤيد قرار عباس عدم االعتراف‬ ‫بيهودية «اسرائيل»‬ ‫اك���دت الهيئ���ات القيادي���ة حلرك���ة‬ ‫فت���ح ت�أييده���ا لق���رار رئي����س ال�سلط���ة‬ ‫الفل�سطيني���ة حمم���ود عبا����س ع���دم‬ ‫االعرتاف بيهودية الكيان اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�شددت قيادات احلركة‪ ،‬خالل اجتماع‬ ‫للدورة الثالثة ع�شرة للمجل�س الثوري‬ ‫حلرك���ة فت���ح يف رام اهلل‪ ،‬عل���ى �ض���رورة‬ ‫التم�س���ك بالثواب���ت وع���دم التفري���ط‬ ‫باحلق الفل�سطيني‪.‬‬

‫وكان حمم���ود عبا����س ق���د افتت���ح‬ ‫االجتم���اع بكلمة اكد فيه���ا انه الميكن‬ ‫ان يقب���ل بيهودية الكي���ان اال�سرائيلي‪،‬‬ ‫وان���ه ل���ن يخ���ون ال�شع���ب الفل�سطين���ي‬ ‫وحقوقه‪.‬‬ ‫كم���ا ا�ش���ار عبا����س اىل احتم���االت ان‬ ‫يتعر����ض ال�شع���ب الفل�سطين���ي اىل‬ ‫�ضغوط مالية واقت�صادية قا�سية جراء‬ ‫هذا املوقف‪.‬‬

‫العام ‪."1967‬‬ ‫وا�ض���اف عبا����س بح�س���ب امل�ص���در‬ ‫نف�س���ه ال���ذي مل ي�ش����أ ك�ش���ف هويته‬ ‫"ال ميك���ن ان اقب���ل بيهودي���ة دولة‬ ‫"�إ�سرائي���ل" وال ميك���ن ان افك���ر‬ ‫بقب���ول ذل���ك بتات���ا وقطعي���ا رغ���م‬ ‫ال�ضغ���وط الكب�ي�رة الت���ي متار����س‬ ‫علينا"‪.‬‬

‫بي���ت للأغنام يعود لعائلته‪ ،‬يقع‬ ‫بالق���رب م���ن ال�ش���ارع االلتفايف‪،‬‬ ‫حي���ث �أطل���ق اجلنود الن���ار عليه‬ ‫وهو بالقرب من املنزل املهجور‪.‬‬ ‫و�أك���دت ذات امل�ص���ادر �أن ال�ش���اب‬ ‫معت���اد عل���ى الذه���اب �إىل املنزل‬ ‫لإطع���ام الأغن���ام‪ ،‬مرجح�ي�ن �أن‬ ‫ق���وات االحت�ل�ال �أطلق���ت الن���ار‬ ‫عل���ى ال�ش���اب خ�ل�ال تواج���ده يف‬ ‫ه���ذا املن���زل‪ ،‬راف�ض�ي�ن ادع���اءات‬

‫جي����ش االحت�ل�ال‪ ،‬ب�أن���ه كان‬ ‫يلق���ي احلج���ارة عل���ى �سي���ارات‬ ‫امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫ونقل���ت �سي���ارة �إ�سع���اف ال�شهي���د‬ ‫دروي����ش �إىل م�ست�شف���ى رام‬ ‫اهلل‪ ،‬بع���د �أن احتجزت���ه ق���وات‬ ‫االحت�ل�ال لقراب���ة ال�ساع���ة من‬ ‫الزم���ن‪ ،‬وم���ن املق���رر �أن يت���م‬ ‫ت�شييع جثمانه يوم غد الثالثاء‬ ‫�إىل مث���واه الأخ�ي�ر يف م�سق���ط‬ ‫ر�أ�سه قرية بيتني‪.‬‬ ‫ويف الرواية اال�سرائيلية‪ ،‬فتحت‬ ‫ق���وات االحت�ل�ال اال�سرائيل���ي‬ ‫م�س���اء الي���وم ن�ي�ران ا�سلحته���ا‬ ‫باجت���اه جمموع���ة م���ن ال�شب���ان‬ ‫الفل�سطيني�ي�ن م���ا ادى اىل‬ ‫ا�ست�شهاد احدهم بحجة القائهم‬ ‫احلج���ارة باجتاه ال�سيارات املارة‬ ‫على ال�شارع رقم ‪ 60‬قرب الب�ؤرة‬ ‫اال�ستيطانية "غفعات ا�ساف"‪.‬‬ ‫وقال���ت امل�ص���ادر اال�سرائيلية ان‬ ‫جمموعة ال�شبان القت احلجارة‬ ‫جت���اه �سي���ارات امل�ستوطنني على‬ ‫ال�ش���ارع املذك���ور‪ ،‬وح�ي�ن و�صلت‬ ‫الق���وة الع�سكري���ة وفتح���ت النار‬ ‫باجتاهه���م وا�صاب���ت احده���م‬ ‫بج���راح قاتل���ه وفق���ا للرواي���ة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫ما هو موقف حماس من‬ ‫مزاعم «سفينة األسلحة»؟‬ ‫�أك���د م�ش�ي�ر امل�ص���ري القي���ادي يف حرك���ة «حما����س» �أن احلدي���ث‬ ‫اال�سرائيل���ي املتكرر حول �سفينة الأ�سلحة الإيرانية املزعومة ما‬ ‫هو �إال تربير ل�شن عدوان جديد على قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبح�س���ب موقع املركز الفل�سطين���ي لالعالم فقد �صرح امل�صري‬ ‫يف ت�صري���ح ل���ه م�س���اء االثن�ي�ن‪« :‬ان االحت�ل�ال يح���اول دائم���اً‬ ‫ت�صوي���ر غ���زة ك�أنه���ا قنبل���ة موقوت���ة ومنطق���ة �إرهابي���ة لفر�ض‬ ‫عقوبات جديدة متمثلة بت�شديد احل�صار على القطاع»‪.‬‬ ‫و�ش���دد امل�صري عل���ى �أن االحتالل اال�سرائيلي يح���اول التغطية‬ ‫عل���ى جرائمه املتكررة بحق �أبناء ال�شعب الفل�سطيني من خالل‬ ‫ت�ضليل قوة املقاومة وجترمي قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح ان ا�ستم���رار املفاو�ضات يف ه���ذا الوقت بالذات ما هو �إال‬ ‫حماول���ة لتنفي���ذ �سيا�سة الأم���ر الواقع وفر�ض �ش���روط ق�سرية‬ ‫على فريق التفاو�ض الذي ي�صر على امل�ضي يف ذات الطريق‪.‬‬ ‫وت�س���اءل امل�ص���ري ً‬ ‫قائ�ل�ا‪�« :‬إذا كانت ال�سفينة كم���ا يقولون ب�أنها‬ ‫متوجه���ة لقطاع غزة (‪ )..‬ف�أين امليناء الذي �سرت�سو فيه وكيف‬ ‫لها �أن ت�صل واحل�صار خانق على قطاع غزة بحراً وجواً وبراً»‪.‬‬ ‫وكان���ت البحري���ة ال�صهيوني���ة عر�ض���ت خ�ل�ال م�ؤمت���ر �صحفي‬ ‫م�س���اء االثن�ي�ن الأ�سلحة التي زعمت �إنها كانت على منت �سفينة‬ ‫�إيراني���ة �ضبط���ت يف البح���ر الأحم���ر وكانت متوجه���ه �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬

‫مقتل قاض اردني برصاص اسرائيلي‬ ‫وعمان تطالب بتحقيق فوري‬ ‫�إنطلق���ت يف الأردن دع���وات �سريع���ة لإقتح���ام‬ ‫مق���ر �سف���ارة الكی���ان الإ�سرائيل���ي بع���د الإع�ل�ان‬ ‫ع���ن مقت���ل �أحد ق�ض���اة حمكمة ال�صل���ح الأردنية‬ ‫عل���ى معرب ال�شي���خ ح�سني بني االرا�ض���ي املحتلة‬ ‫والأردن بر�صا�ص جندي �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ونددت العديد م���ن الفعاليات الوطنية الأردنية‬ ‫بحادث���ة الإعت���داء عل���ى القا�ض���ي الأردين رائ���د‬ ‫زعي�ت�ر ال���ذي قت���ل بر�صا����ص جن���دي �إ�سرائيلي‬

‫�أثناء عبوره يف زيارة �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫وذكر بيان ل���وزارة اخلارجية االردنية �أن “وزير‬ ‫اخلارجي���ة و�ش����ؤون املغرتب�ي�ن نا�ص���ر ج���ودة‬ ‫ا�ستدع���ى ظه���را القائ���م ب�أعم���ال �سف���ارة الكي���ان‬ ‫اال�سرائيل���ي يف عمان‪ ،‬و�أب���دى ا�ستنكار احلكومة‬ ‫االردني���ة ورف�ضه���ا ال�شديدي���ن حل���ادث اط�ل�اق‬ ‫الن���ار على القا�ضي الأردين واعترب احلادث �أمرا‬ ‫مرفو�ضا”‪.‬‬


‫تقارير‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫ناصر يطالب البيض باعتزال العمل السياسي والعطاس‬ ‫ينفي توليه قيادة إقليم حضرموت‬ ‫الهوية ‪ /‬تقرير‬ ‫يف قراءتنا ملواق���ف القيادات اجلنوبية‬ ‫ه���ذا اال�سب���وع فق���د �سجلن���ا جمل���ة م���ن‬ ‫املواق���ف الت���ي عك�سته���ا مواق���ف تل���ك‬ ‫القيادات مما يدور على ال�ساحة املحلية‪.‬‬ ‫حيث قال���ت م�صادر �سيا�سي���ة ان نائب‬ ‫الرئي����س ال�ساب���ق ‪/‬عل���ي �س���امل البي����ض‬ ‫والقي���ادي احلراكي ‪ /‬ح�س���ن باعوم قاما‬ ‫بزيارة �إىل العا�صمة الإيرانية طهران‪.‬‬ ‫و�أو�ضح���ت امل�ص���ادر �أن الزي���ارة ج���اءت‬ ‫�ضم���ن ترتيب���ات �أجرته���ا �شخ�صي���ات‬ ‫ورجال �أعمال "قطريني" وقالت امل�صادر‬ ‫ان الزي���ارة هدفه���ا بح���ث مل���ف ق�ضي���ة‬ ‫اجلن���وب مع م�سئول�ي�ن �إيرانيني بارزين‬ ‫وت�أت���ي �ضم���ن حترك و�صف ب�أن���ه �سيكون‬ ‫"فاعال" بخ�صو�ص الق�ضية ‪.‬‬ ‫م�ش�ي�رة ان ه���ذا التح���رك ال�سيا�س���ي‬ ‫ه���و الأول م���ن نوع���ه من���ذ الع���ام ‪1994‬‬ ‫ويعتقد انه مرتبط باملتغريات ال�سيا�سية‬ ‫الأخ�ي�رة يف ع���دد م���ن ال���دول العربي���ة‬ ‫وحتدي���دا �سح���ب ع���دد م���ن ال���دول‬ ‫اخلليجية ل�سفاراتها من دولة "قطر"‪.‬‬ ‫وعل���ى �إثر ذلك قالت م�ص���ادر مطلعة‬ ‫�أن الدكتور يا�سني �سعيد نعمان قد واجه‬ ‫زي���ارة البي�ض وباع���وم لطه���ران بالكثري‬

‫من التربم وعرب عن عدم ارتياحه لها ‪.‬‬ ‫نا�ص��ر وباع��وم يطالب��ان البي�ض‬ ‫باعتزال العمل ال�سيا�سي!!‬ ‫ويف �سي���اق قري���ب �أف���ادت م�ص���ادر‬ ‫مطلع���ة �أن كل م���ن القي���ادي يف احل���راك‬ ‫اجلنوب���ي ح�س���ن �أحم���د باع���وم والرئي�س‬ ‫الأ�سب���ق علي نا�ص���ر حممد نا�ش���دا نائب‬ ‫الرئي����س الأ�سبق علي �س���امل البي�ض رفع‬ ‫يده عن �شع���ب اجلنوب وطالباه باعتزال‬ ‫العم���ل ال�سيا�س���ي كون���ه �أ�صب���ح يه���دد‬ ‫م�ستقب���ل الق�ضي���ة اجلنوبية بعد �أن �أدرج‬ ‫جمل�س الأمن ا�سمه يف الالئحة ال�سوداء‬ ‫الأمر الذي �أزعج البي�ض فرد قائال ‪�:‬أنه‬ ‫وحده من ميثل اجلنوب‪.‬‬ ‫م���ا تخل���ل اللق���اء ال���ذي جم���ع ب�ي�ن‬

‫القي���ادات احلراكي���ة يف ب�ي�روت م�ش���ادات‬ ‫جانبية �أدت �إىل ف�شل اللقاء‪.‬‬ ‫وكان���ت قن���اة ع���دن الي���ف ومواق���ع‬ ‫حراكية قد �أك���دت ح�صول اللقاء �إال �أنها‬ ‫جتنبت ذكر تفا�صيل ما دار فيه‪.‬‬ ‫العطا���س يك��ذب �أنب��اء تر�أ�س��ه‬ ‫لأقليم ح�ضرموت!!‬ ‫ويف �سي���اق �آخر نفى القيادي اجلنوبي‬ ‫الب���ارز حي���در �أب���و بك���ر العطا����س �صح���ة‬ ‫الأنب���اء الت���ي تناولته���ا بع����ض و�سائ���ل‬ ‫�إعالم عربي���ة مطلع هذا الأ�سبوع والتي‬ ‫حتدثت فيها عن عودة مرتقبة للعطا�س‬ ‫خ�ل�ال �أي���ام �إىل ع���دن ورئا�ست���ه لإقلي���م‬ ‫ح�ضرموت‪.‬‬ ‫م�ؤك���دا ان���ه تع���ود عل���ى مث���ل ه���ذه‬

‫الت�سريب���ات التي قال �إنه���ا باتت “فاقدة‬ ‫لأي قيمة‪.‬‬ ‫وق���ال العطا����س يف ت�صري���ح ل���ه �إن ما‬ ‫مت ن�ش���ره عن توليه من�صب رئا�سة اقليم‬ ‫ح�ضرموت هي �أخبار عارية عن ال�صحة‪.‬‬ ‫م�ؤك���دا وقوف���ه �إىل جان���ب �شع���ب‬ ‫اجلن���وب وق�ضيت���ه حت���ى �إخراج���ه م���ن‬ ‫حمنته التي يعي�ش فيها منذ العام ‪1994‬‬ ‫وحتى اليوم حد قوله‪.‬‬ ‫و�أو�ض���ح العطا����س �أن عودت���ه �إىل‬ ‫اجلنوب امر البد منه لكنه لي�س مرتبطا‬ ‫ب����أي من�ص���ب حكوم���ي داعي���ا كاف���ة �أبناء‬ ‫اجلن���وب �إىل جتاه���ل مث���ل ه���ذه الأخبار‬ ‫التي قال �إنها “عدمية اجلدوى‪.‬‬

‫الـ «كابوليون» أفقدوا المرأة اليمنية هويتها‬

‫«جلباب اإلخوان» يغتال أزياء الريف التعزي‬ ‫الهوية – تعز‪.‬‬ ‫تكافح �سيدة مينية يف العقد اخلام�س‬ ‫م���ن العمر م���ن �أجل احلف���اظ على تراث‬ ‫مدين���ة تع���ز‪ ،‬م���ن االندث���ار‪ ،‬وخ�صو�ص���ا‬ ‫�إع���ادة ال���روح لل���زي ال�شعب���ي التقلي���دي‪،‬‬ ‫ال���ذي �أزي���ح قب���ل ع�ش���رات ال�سن�ي�ن‪ ،‬ومت‬ ‫ا�ستبدال���ه بـ”اجللب���اب الأ�س���ود”‪ ،‬ك���زي‬ ‫ر�سمي لل�سيدات يف مدن اليمن و�أريافه‪.‬‬ ‫تطمح ال�سيدة اليمنية �سعاد العب�سي‪،‬‬ ‫الت���ي تدي���ر “مرك���ز ال�ت�راث” (مرك���ز‬ ‫حكومي حديث �أن�ش�أه خرباء فرن�سيون)‪،‬‬ ‫�إىل �إن�ش���اء متح���ف ثق���ايف للم���وروث‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬ملحافظة تعز‪ ،‬التي �أعلنت �أواخر‬ ‫ع���ام ‪ 2012‬عا�صمة ثقافي���ة لليمن‪ ،‬بقرار‬ ‫جمهوري �شكلي‪ ،‬دون �إقامة فعاليات على‬ ‫الأر�ض‪.‬‬ ‫وت�أم���ل �سعاد يف �أن تنج���ز هذا امل�شروع‬ ‫�ضمن فعاليات العا�صم���ة الثقافية‪ ،‬حتى‬ ‫ال تذه���ب الأم���وال املر�ص���ودة للح���دث‬ ‫الثق���ايف يف فعالي���ات مهرجاني���ة ال تق���دم‬ ‫معرفة‪ ،‬ح�سب قولها ‪.‬‬ ‫وتق���ول �سع���اد‪�“ :‬سيحت���وي مرك���ز‬ ‫ال�ت�راث عل���ى امللبو�س���ات الرتاثي���ة‪،‬‬ ‫وامل���وروث الثق���ايف‪ ،‬وال�صناعات احلرفية‪،‬‬ ‫التي متتاز بها تعز‪.″‬‬ ‫ورغ���م �إق���رار بع����ض امل�شروع���ات التي‬ ‫تق���دم به���ا “مرك���ز ال�ت�راث”‪� ،‬ضم���ن‬ ‫الفعالي���ات الثقافي���ة وعل���ى ر�أ�سه���ا‪،‬‬ ‫“م�شروع احلفاظ على املوروث ال�شعبي‬ ‫من االندثار‪ ،‬وم�شروع الر�صد‪ ،‬والتوثيق‬ ‫للرتاث الالمادي”‪� ،‬إال �أن �سعاد “تخ�شى‬ ‫عدم تقدير امل�س�ؤولني‪ ،‬للقيمة احلقيقية‬ ‫للرتاث‪ ،‬والتعامل معه بال مباالة” ‪.‬‬ ‫جتاوب لإعادة �إحياء الزي ال�شعبي‬ ‫ظه���ر مفه���وم “ال�ت�راث الالم���ادي”‬ ‫يف بداي���ة ‪ ،1990‬بع���د التو�صي���ات الت���ي‬ ‫قدم���ت ع���ام ‪ 1989‬حول حماي���ة الثقافات‬ ‫التقليدي���ة‪ ،‬يف وق���ت كان يتج���ه في���ه‬ ‫ال�ت�راث العامل���ي �أ�سا�س���ا �إىل اجلوان���ب‬ ‫املادي���ة للثقافة‪ ،‬ويف ع���ام ‪ ،1997‬بادر عدد‬ ‫م���ن املثقفني املغارب���ة ومنظمة اليون�سكو‬ ‫بعق���د اجتماع يف مدين���ة مراك�ش املغربية‬ ‫ح���دد خالل���ه مفه���وم “ال�ت�راث ال�شفوي‬ ‫للإن�ساني���ة”‪ ،‬وتقرر ع�ب�ره التفريق بني‬ ‫�أعم���ال هذا الرتاث بهدف حفظها و�إبراز‬ ‫قيمته���ا‪ ،‬وذل���ك يف �إط���ار “�إع�ل�ان روائ���ع‬ ‫ال�ت�راث ال�شف���وي وال�ت�راث الالم���ادي‬

‫“حيف���ان”‪ ،‬و”املدرج���ات”‪ ،‬ويتواج���د يف‬ ‫�أري���اف “�ص�ب�ر”‪ ،‬و”�سال�س���ل املط���ر”‪،‬‬ ‫وه���و زي مع���روف يف مديريت���ي “�صرب”‬ ‫و”�شرعب”‪� ،‬أم���ا “غرز الرياحني”‪ ،‬فهو‬ ‫الزي ال�سائد يف غال���ب �أرياف ومديريات‬ ‫تعز‪ ،‬ح�سب باحثني ومهتمني‪.‬‬

‫للإن�سانية”‪.‬‬ ‫وتعد حمافظة تعز اليمنية‪ ،‬من �أكرب‬ ‫املحافظ���ات التي تتميز بالرتاث القدمي‪،‬‬ ‫واملوروث الثق���ايف‪ ،‬الذي عا�صر ح�ضارات‬ ‫ذات عم���ق ثق���ايف‪ ،‬كالدول���ة الر�سولي���ة‬ ‫(�أ�س�سه���ا املل���ك املن�ص���ور‪ ،‬وامت���دت م���ن‬ ‫ح�ضرموت جنوباً وحتى مكة �شما ًال)‪.‬‬ ‫وح�س���ب �سع���اد‪ ،‬ف�إن الهدف ه���و �إن�شاء‬ ‫“متح���ف ناط���ق”‪ ،‬ي�ض���م داخل���ه كل‬ ‫الع���ادات والتقالي���د‪ ،‬بوا�سط���ة التقني���ة‪،‬‬ ‫ويح�ص���ر امل���وروث الثق���ايف ذا التاري���خ‬ ‫الق���دمي‪� ،‬إ�ضاف���ة �إىل جم���ع املالب����س‬ ‫التقليدي���ة‪ ،‬وتوثي���ق الع���ادات‪ ،‬والثقاف���ة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وموا�سم احل�صاد‪.‬‬ ‫و�أك���دت مدي���رة مرك���ز ال�ت�راث‪� ،‬أن‬ ‫“امل���وروث التاريخ���ي‪ ،‬واالجتماعي لتعز‬ ‫يع���اين م���ن االندث���ار ب�ش���كل كب�ي�ر‪ ،‬وال‬ ‫توج���د جه���ة خمت�ص���ة علمي���ا يف حفظ���ه‬ ‫وتوثيق���ه و�صيانت���ه‪ ،‬الأم���ر ال���ذي �أدى‬ ‫�إىل غي���اب دور املحافظ���ة التاريخ���ي على‬

‫الرتاث الإن�ساين”‪.‬‬ ‫وتتف���رد مدين���ة تع���ز‪ ،‬ع���ن غريها من‬ ‫م���دن اليم���ن‪ ،‬بالعدي���د م���ن امللبو�س���ات‬ ‫الرتاثي���ة‪ ،‬والأزي���اء الفلكلوري���ة‪ ،‬ذات‬ ‫االمت���داد التاريخ���ي العري���ق‪ ،‬بع�ضه���ا‬ ‫ب���د�أ ينقر����ض ب�سب���ب اجتي���اح اجللب���اب‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬واملالب�س الع�صرية لل�سيدات‪،‬‬ ‫فيما حافظت بع�ض �أرياف املحافظة على‬ ‫زيها التقليدي‪ ،‬رغم التحول احلا�صل‪.‬‬ ‫ووفقا ملديرة مركز الرتاث ف�إن “لكل‬ ‫مديري���ة م���ن مديري���ات تع���ز زي���ا �شعبي���ا‬ ‫خا�ص���ا به���ا‪ ،‬ول���ه ت�سمي���ة خا�ص���ة‪ ،‬وق���د‬ ‫ي�ت�راءى مل���ن ي�شاه���ده �أن���ه موحّ���د‪ ،‬لكنه‬ ‫عن���د التدقي���ق فيه‪ ،‬جت���ده يختلف متاماً‬ ‫يف احلياكة”‪.‬‬ ‫وم���ن الأزي���اء التقليدي���ة ال�شه�ي�رة‬ ‫يف مديري���ات و�أري���اف تع���ز “ع���رج‬ ‫النخل���ة”‪ ،‬وه���و زي فلكل���وري يتواجد يف‬ ‫�أري���اف مديري���ات “احلجري���ة”‪� ،‬إ�ضاف���ة‬ ‫�إىل “رج���ل احلمام���ة”‪ ،‬يف مديري���ة‬

‫�أزياء خمتلفة‬ ‫يختل���ف ال���زي التقلي���دي �أحيان���اً يف‬ ‫نط���اق املنطق���ة الواحدة‪ ،‬كم���ا هو حا�صل‬ ‫يف منطق���ة “بن���ي �شيب���ة”‪ ،‬الواقع���ة يف‬ ‫نط���اق مديري���ات “احلجري���ة”‪� ،‬أي���ن‬ ‫يتواجد زي خا�ص للجهة ال�شرقية‪ ،‬وزي‬ ‫خا�ص للجهة الغربي���ة ي�سمى “املجدر”‪،‬‬ ‫كم���ا ت�ب�رز �أزي���اء ببل���دة “الرتب���ة” يف‬ ‫احلجري���ة‪ ،‬و”النخي���ل” ال���زي اخلا����ص‬ ‫ببلدة الزعازع‪.‬‬ ‫ويف ح�ي�ن دع���ت “�سع���اد العب�سي” �إىل‬ ‫�إع���ادة “الهوي���ة التعزي���ة”‪ ،‬يف م���ا يتعل���ق‬ ‫باحلفاظ على املوروث‪ ،‬والعقل‪ ،‬واحرتام‬ ‫النا����س التقليدي�ي�ن‪� ،‬أك���دت �أن “الري���ف‬ ‫التع��� ّزي‪� ،‬سق���ط يف ع���ام ‪ ،1979‬و�سقط���ت‬ ‫هوي���ة امل���ر�أة يف املجتمع الريف���ي”‪ ،‬وذلك‬ ‫عقب عودة م���ن �أ�سمتهم بـ”اجلهاديني”‪،‬‬ ‫م���ن �أفغان�ست���ان �إىل اليم���ن‪ ،‬حي���ث‬ ‫“�أجربوا ال�سيدات على اجللباب الأ�سود‪،‬‬ ‫ال���ذي �أزاح‪ ،‬وطم����س ال���زي التقلي���دي‪ ،‬يف‬ ‫تعز‪ ،‬وعموم حمافظات اليمن”‪.‬‬ ‫ورغ���م مرور �سن���وات طويلة على ترك‬ ‫الزي ال�شعبي‪� ،‬إال �أن هناك جتاوبا �شعبيا‬ ‫ال�ستعادته‪ ،‬وت�شجيعا للفتيات ال�صغريات‬ ‫على ارتدائه يف املنا�سبات‪.‬‬ ‫وقالت �إحدى الفتيات اللواتي ح�ضرن‬ ‫الأي���ام املا�ضية �أح���د املعار�ض الر�سمية يف‬ ‫مدينة تع���ز‪“ :‬هذا الزي يجعلني مميزة‪،‬‬ ‫وحم���ط �إعج���اب اجلمي���ع‪ ،‬وخ�صو�ص���اً‬ ‫ال���زوار الأجان���ب‪ ،‬عندم���ا �أرتدي���ه �أ�شع���ر‬ ‫�أنني �أ�ستح�ضر تاريخ اجلدات اجلميل”‪.‬‬ ‫وقال���ت فت���اة �أخ���رى �إن هن���اك بريق���ا‬ ‫خا�ص���ا للمالب����س الرتاثي���ة الت���ي تب���اع‬ ‫ب�أ�سعار باهظة مقارنة باملالب�س احلديثة‬ ‫امل�ست���وردة‪ ،‬حيث تربز اجلم���ال احلقيقي‬ ‫للمر�أة اليمنية دون غ�ش‪ ،‬متمنية تد�شني‬ ‫العدي���د م���ن الفعالي���ات ال�شعبي���ة‪ ،‬الت���ي‬ ‫تدعو �إىل �إعادة الزي ال�شعبي‪ ،‬والتعريف‬ ‫بجمال���ه‪ ،‬و�ض���رورة احلف���اظ علي���ه م���ن‬ ‫االنقرا�ض‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫قراءة في خطاب السيد‬ ‫عبدالملك بدرالدين الحوثي‬ ‫بأربعينية شرف الدين‬

‫زيد الغر�سي‬ ‫�أت���ى خطاب ال�سيد عب���د امللك يف مولد النبي الأخري بعد �أحداث دماج وكتاف‬ ‫هادئا وداعيا اىل طي �صفحة املا�ضي وفتح �صفحة جديدة من امل�صاحلة واالخاء‬ ‫والدخ���ول يف م�ش���روع بناء اليم���ن جميعا ‪ ...‬لكن ومنذ تل���ك الفرتة مل ت�ستجب‬ ‫القوى املرتهنة للخارج لهذه الدعوة فبعد كل االتفاقيات التي نق�ضوها والعهود‬ ‫الت���ي تنك���روا منه���ا ‪ ..‬وبذل ان�ص���ار اهلل كل م���ا يف و�سعهم لر�أب ال�ص���دع ا�ستمرت‬ ‫القوى التقليدية والتكفريية يف ت�أمرها وحربها �ضد ان�صار اهلل يف حا�شد وخمر‬ ‫وعمران و�أرحب وهمدان وغريها من املناطق‪.‬‬ ‫لذل���ك جاء اخلط���اب يف �أربعينية ال�شهيد الدكتور �شرف الدين قويا بر�سائله‬ ‫الوا�ضح���ة وال�صريح���ة فاملرحل���ة القادم���ة لي�س���ت كم���ا كان���ت يف الف�ت�رة املا�ضية‬ ‫فاخلط���ط الداخلي���ة وامل�ؤام���رات اخلارجية بكل �أ�شكالها �ض���د ان�صار اهلل مل يعد‬ ‫يج���دي معه���ا الت�ساهل �أو املهادنة حتت �أي م�ب�رر وان احلل الوحيد ملواجهة هذه‬ ‫امل�ؤام���رات ه���و ال���رد عليه���ا وع���دم الوقوف مكت���ويف الأي���دي ومن �سيعت���دي على‬ ‫ان�صار اهلل �سريدون على اعتدائه ولن ميدوا ر�ؤو�سهم ليقطعها الآخرون‪.‬‬ ‫ويف نف����س الوقت نالح���ظ �أن احلوثيني (�أن�صار اهلل) ينطلقون وفق ثقافتهم‬ ‫املعروف���ة ول���و قر�أن���ا ه���ذه الثقافة لوجدناها تدع���و �إىل ال�سالم وم���د يد ال�سالم‬ ‫اىل كل الفرق���اء واملكون���ات ( وق���د ب���د�أ فع�ل�ا ه���ذا بالتوا�صل مع بع����ض املكونات‬ ‫للتهيئ���ة للم�صاحلة الوطنية و�إيجاد ظروف منا�سبة لتطبيق خمرجات احلوار)‬ ‫و م���ن يظ���ن ان م���د يد ال�سالم هو �ضعف م���ن ان�صار اهلل �أو خوفه���م �أو تراجعهم‬ ‫�أو ت�ساهله���م عل���ى دم���اء �شهدائهم فهو واه���م وهذه اليد قوية ل���ن ي�ستطيع احد‬ ‫ك�سرها بل �ستك�سر �أ�سنانه‪.‬‬ ‫هك���ذا ج���اء اخلطاب وا�ضحا يف كثري من مواقف ان�صار اهلل وقويا يف مواجهة‬ ‫الأح���داث املت�سارع���ة ونا�صح���ا �أمين���ا لبع����ض الق���وى ال�سيا�سي���ة الت���ي ت�ستق���وي‬ ‫باخلارج ولن ت�ستطيع القوى ال�سيا�سية وغريها خماطبة اجلمهور بهذا املنطق‬ ‫الراقي والقوة يف الطرح للحلول املنا�سبة حلل م�شاكل اليمن‪.‬‬ ‫�أم���ا املوق���ف الثاب���ت لأن�ص���ار اهلل يف ق�ضي���ة �سي���ادة البل���د فل���ن يتخل���ى عن���ه‬ ‫ان�ص���ار اهلل ول���و حاول���وا ا�ستدراج���ه يف م�ش���اكل �أو �أزمات داخلي���ة وا�ستنزافه فهو‬ ‫مب���د�أ وعم���ل ثاب���ت يف مواجهة رف����ض الهيمنة الأجنبية على البل���د والعمل على‬ ‫ا�ستق�ل�ال الب�ل�اد ول���ن ترهبه���م �أي ق���رارات �أممي���ة حت���ت �أي م�سم���ى وال�ضج���ة‬ ‫الإعالمي���ة �ضدهم فه���ي لن تزحزحهم عن موا�صلة ه���ذا اجلهد نا�صحا النظام‬ ‫ال�سع���ودي ان يراج���ع قراره ول���و بعد حني ‪ ( ...‬فهناك معلوم���ات تقول ان هناك‬ ‫�ضغوط���ا مور�س���ت �ض���د النظام من قب���ل الأمري���كان لإدراج ان�ص���ار اهلل يف الئحة‬ ‫الإرهاب )‬ ‫وق���د رك���ز اخلطاب هذه املرة على �أمر يف غاي���ة الأهمية وهو مل �شمل اجلبهة‬ ‫الداخلي���ة اليمني���ة مل���ا يرتت���ب عليه���ا م���ن مواجه���ة املخاط���ر اخلارجي���ة وت���رك‬ ‫الفر�ص���ة للأع���داء بالتدخ���ل يف �ش�ؤون اليم���ن ف�إذا كانت اجلبه���ة الداخلية قوية‬ ‫و�صلبة حتطمت عليها امل�ؤامرات وان كانت ممزقة وبع�ضها مرتهن للخارج فمن‬ ‫ال�سه���ل للأمري���كان وغريه���م التدخل بكل �شئ���ون اليمنيني وهذا م���ا هو حا�صل‬ ‫لذل���ك �أك���د ال�سيد بان م���ن يذهب اىل غري ه���ذا االجتاه باال�ستق���واء باخلارج �أو‬ ‫ا�ست�صدار قرارات تخدم توجهاته احلزبية ال�ضيقة ف�سيكون �أول املكتوين بنارها‬ ‫ول���ن يفرق الأمريكي بينه وب�ي�ن �آخر ولهم عظة وعربة بعلي �صالح الذي تخلت‬ ‫عنه �أمريكا بعد خدمتها وم�صاحلها خالل حكمه‬ ‫وكم���ا كل خط���اب ي�ضع ال�سي���د حلوال جلميع اليمني�ي�ن للخروج من حمنتهم‬ ‫فاخلط���اب ال�ساب���ق دع���ا اىل امل�صاحل���ة الوطني���ة ويف هذا اخلطاب دع���ا اىل منعة‬ ‫وق���وة اجلبهة الداخلي���ة ‪..‬تثبت الأيام والأحداث بُعد ر�ؤية ال�سيد ملا يطرحه من‬ ‫حل���ول ‪ ،‬لك���ن م���ن مل ي�ستجب لهذه احلل���ول لن ينفعه عودته بع���د فوات الأوان ‪،‬‬ ‫فلماذا ال نرى كل تلك القوى التي تت�شدق بالوطنية ت�ستجيب ملثل هذه املبادرات‬ ‫التي هي ل�صاحلها و�صالح ال�شعب ؟‬ ‫�أم���ا رده عل���ى قرار جمل����س الأمن فقد �أك���د ان ان�ص���ار اهلل �سيوا�صلون العمل‬ ‫على ا�ستقالل اليمن ورف�ض الهيمنة الأجنبية ولن ترهبهم �أية قرارات من �أين‬ ‫م���ا كان���ت لأن���ه ال �شرعية له���ا وال وجود حا�ضن له���ا داخل ال�شع���ب اليمني ( وان‬ ‫كان البع����ض فق���ط ظاهرة �إعالمية فقط ) وان ال�شرعية هي لل�شعب الذي يعرب‬ ‫ع���ن نف�س���ه كل �أ�سب���وع مبظاه���رات يف خمتلف �أنح���اء اجلمهوري���ة اليمنية لذلك‬ ‫فاملراهن���ون عل���ى تلك القرارات نق���ول لهم هي فا�شلة وم���ن يتم�سك بها �سيف�شل‬ ‫�أمام وعي و�صمود ال�شعب اليمني‪.‬‬ ‫ويف مو�ض���وع الث���ورة وما يحاك �ضدها من م�ؤام���رات فكانت الر�سالة وا�ضحة‬ ‫بالتحذي���ر م���ن �أي اعتداء على ال�ساح���ات من �أي طرف كان ورف�ض تكرار جتربة‬ ‫علي �صالح بحق �شباب الثورة فالوقت واملرحلة قد تغريت‪.‬‬ ‫اىل بقي���ة الر�سائ���ل الوا�ضح���ة فيم���ا يخ�ص خمرج���ات احل���وار وت�شكيل هيئة‬ ‫وطني���ة حكوم���ة كف���اءات وجتدي���د الدع���وة اىل امل�صاحل���ة الوطني���ة والأو�ض���اع‬ ‫الأمني���ة املتده���ورة والأقالي���م الت���ي مل ي�سعن���ا ذكره���ا كامل���ة فه���ي بحاج���ة اىل‬ ‫�صفحات و�صفحات‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫في إحصائية للهوية‪ ..‬مقتل (‪)53‬‬ ‫يمنيًا هذا األسبوع في عدد من‬ ‫مناطق الجمهورية !!‬

‫ا�ستطالع‬

‫الرحالت المدرسية‪..‬‬

‫أسلوب راق للتعلم و الفهم‬

‫الهوية ‪ /‬خا�ص‪:‬‬

‫ك�ش����فت �إح�صائية الهوية لهذا الأ�س����بوع عن مقتل نحو (‪)53‬‬ ‫ميني���� ًا يف مناط����ق متفرق����ة م����ن حمافظ����ات اجلمهورية ويف‬ ‫حوادث قتل تنوعت بني القتل العمد واخلط�أ والغرق واالنتحار‬ ‫واحل����وادث املرورية واملعارك القبلي����ة ومواجهات اجلي�ش مع‬ ‫تنظيم القاعدة والعبث بال�سالح‬ ‫ففي يوم اخلمي�س ‪ 6‬مار�س‬ ‫لق����ي العقيد يف جه����از الأمن ال�سيا�س����ي(‪ )1‬عبد امللك حميد‬ ‫العذري مقتله على يد م�سلحني كانا ي�ستقالن دراجة نارية يف‬ ‫جولة مطار �صنعاء الدويل"‬ ‫مقت����ل (‪� )4‬أ�ش����خا�ص يف مع����ارك عنيف����ة ن�ش����بت يف منطقة‬ ‫القرح مديرية املن�صوب يف حمافظة اجلوف‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة ح�ض����رموت العث����ور عل����ى (‪ )1‬جث����ه �ش����خ�ص‬ ‫جمهول الهوي����ة مقتو ًال بر�ص����ا�ص جمهولني يعتق����د انتمائهم‬ ‫للقاعدة يف منطقة م�سيال �سمعون مبدينة ال�شحر‪.‬‬ ‫ويف يوم اجلمعة ‪ 7‬مار�س‪..‬‬ ‫مقت����ل نح����و (‪� )15‬شخ�ص���� ًا وجرح ع����دد �آخ����ر يف مواجهات‬ ‫م�س����لحة ا�س����تمرت يوم ب��ي�ن م�س����لحي الإ�ص��ل�اح والقبائل يف‬ ‫اجلوف‪.‬‬ ‫ويف يوم ال�سبت ‪ 8‬مار�س ‪..‬‬ ‫ا�ست�شهاد (‪ )2‬جنديان وم�صرع م�سلح �أجنبي يف هجوم �شنته‬ ‫القاعدة على كتيبة ع�سكرية يف مديرية لودر حمافظة �أبني ‪.‬‬ ‫م�ص����رع طفلت��ي�ن (‪� )2‬ش����نقتا يف عزلة ب��ل�اد اليوب����ي التابعة‬ ‫ملديرية قعطبة مبحافظة ال�ضالع يف ظروف غام�ضة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة عمران تويف (‪� )5‬أ�ش����خا�ص يف انقالب �س����يارة‬ ‫كانوا ي�ستقلونها يف منطقة خمر‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة امله����رة لق����ي (‪ )1‬املواط����ن نائ����ف الق�ش��ب�ري‬ ‫م�صرعه و�أ�صيب اثنان �آخران يف حادثة �إطالق جمهول النار‬ ‫ب�شارع املطار مبدينة الغيظة ‪.‬‬ ‫ويف يوم االحد ‪ 9‬مار�س ‪..‬‬ ‫اغتيال اجلن����دي (‪� )1‬إيهاب الربيهي مبدينة القطن من قبل‬ ‫م�سلحني كانا على منت دراجة نارية‪.‬‬ ‫كم����ا لق����ي (‪� )6‬أ�ش����خا�ص م�ص����رعهم و�أ�ص����يب ‪� 17‬آخري����ن‬ ‫ب����ـ‪ 18‬حاث����ة مرورية �ش����هدتها ع����دد من طرق����ات حمافظات‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫ويف يوم االثنني ‪ 10‬مار�س‪..‬‬ ‫قتل (‪� )4‬أ�ش����خا�ص يف ا�شتباكات م�سلحة بني افراد من قبيلة‬ ‫الدول����ة و�آخرين من قبيلة الع�س����كر يف �س����وق مدينة ن�ص����اب‬ ‫حمافظة �شبوة‪..‬‬ ‫ويف حمافظ����ة م�����أرب قت����ل(‪� )4‬أ�ش����خا�ص يعتق����د انتمائه����م‬ ‫للقاعدة يف غارة لطائرة بدون طيار ‪..‬‬ ‫ويف حمافظة احلديدة عرث (‪ )1‬مواطنون على جثة �ش����خ�ص‬ ‫جمهول الهوية وعليه �آثار ر�صا�ص يف الر�أ�س يف مدينة باجل‪.‬‬ ‫ويف يوم الثالثاء ‪ 11‬مار�س‪..‬‬ ‫ا�ست�ش����هد جن����دي (‪ )1‬واختط����اف �أربع����ة �آخري����ن م����ن قبل‬ ‫جماعات م�سلحة يف منطقة العرب حمافظة ح�ضرموت‪.‬‬ ‫ويف حمافظ����ة تع����ز لق����ى(‪ )1‬ال�ش����اب عبد البا�س����ط �ص����الح‬ ‫الطاهري حتفه يف حادث مروري يف منطقة احلوبان‪.‬‬ ‫كما ا�ست�ش����هد (‪)1‬اجلن����دي خالد �إبراهيم الو�ص����ابي والذي‬ ‫كان يعمل يف حرا�س����ة ال�س����فارة القطرية ب�صنعاء يف ظروف‬ ‫غام�ضة‬ ‫ويف يوم الأربعاء ‪ 12‬مار�س ‪..‬‬ ‫م�ص����رع م�س����لح (‪)1‬على يد �ض����ابط ام����ن يف �ص����نعاء حاول‬ ‫اغتيال ال�ضابط وفق االنباء الواردة‪.‬‬ ‫ويف حمافظة اجلوف قتل (‪� )2‬شخ�صان يف غارة لطائرة بدن‬ ‫طيار على �سيارتهما يف منطقة اليتمة مديرية اخلب‪.‬‬

‫ببالغ احلزن والأ�سى نتقدم ب�صادق‬ ‫العزاء وعميق املوا�ساة‪/‬‬

‫الشيخ عمار حسن خميس‬ ‫وذلك يف وفاة والده املغفور له‪/‬‬

‫الشيخ حسن خميس‬ ‫عضو مجلس النواب‬

‫تغمده اهلل بوا�سع الرحمة و�ألهمكم جميعاً‬ ‫ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫الأ�سيفون‪:‬‬ ‫�إحتاد �شباب �إقليم تهامة‬ ‫عمرو علي �سامل اخل�ضمي‬ ‫وخالد ح�سن �سود‬ ‫الدكتور طه ح�سن عمر قا�ضي‬ ‫احمد على زيكم‬ ‫حممد ح�سن الوقيدي‬ ‫احمد املحفلي‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫الرح�لات �ش��يء حمب��ب للنفو���س ‪ ،‬فف��ي‬ ‫ن���س بال�ص��ديق ‪ ،‬وتفري��ج‬ ‫الرح�لات �أُ ٌ‬ ‫لل�ضيق ‪ ،‬وك�سب للمهارات واخلربات ‪ ،‬وفوز‬ ‫بال�سبق �إىل اخلريات ‪.‬‬ ‫والرح�لات ك�أ�س��لوب من �أ�س��اليب الدعوة‬ ‫و�س��يلة ناجحة ‪ ،‬فهي طري��ق للقلب املعنّى‬ ‫ليب��ث فيه��ا الراح��ل �أ�ش��جانه وهموم��ه‬ ‫ويفتح فيها قلبه ومكتوم �أ�سراره ‪ ،‬فجدير‬ ‫باملرب�ين املخل�ص�ين �أن ال يف ّوت��وا مث��ل‬ ‫ه��ذه ال�س��انحة ‪ ،‬لذل��ك يج��در �أن نذك��ر‬ ‫ببع���ض امله��ام والأم��ور الت��ي تخ��دم هذه‬ ‫الو�سيلة الدعوية الناجحة فنكون �أقرب‬ ‫لال�ستفادة منها ‪.‬‬ ‫ح��ول ه��ذا املو�ض��وع و�أهمي��ة الرح�لات‬ ‫للط�لاب و ر�أي املدر�س�ين يف ذل��ك نزل��ت‬ ‫الهوي��ة اىل ع��دد من مدرا�س العا�ص��مة و‬ ‫جمع��ت �آراء خمتلف��ة ن�س��ردها يف �س��ياق‬ ‫اال�ستطالع التايل ‪:‬‬

‫استطالع ‪ /‬صابرين المحمدي‬

‫ال �أفوت رحلة‬ ‫يقول فرا�س حمي���د طالب يف �إحدى املدار�س‬ ‫احلكومي���ة �أن���ا ال �أت���ردد ع���ن امل�ش���اركة يف‬ ‫الرح�ل�ات املدر�س���ية التي تقوم به���ا املدر�س‬ ‫مطلق���ا‪ ،‬وع�ب�ر عن حب���ه ال�ش���ديد للرحالت‬ ‫الرتفيهية كونها جتعله ين�سى هموم الدرا�سة‪.‬‬ ‫وتقول �ش���مياء حممد طالبه �أي�ضا �إن الرحلة‬ ‫املدر�س���ية م���ن �أك�ث�ر الن�ش���اطات �إمتاع���ا‬ ‫بالن�س���بة يل‪ ،‬حيث يف الع���ادة تكون رحالتنا‬ ‫�إىل املناطق ال�س���ياحية القريبة من العا�صمة‬ ‫‪ ،‬و�أمتنى �أن �أكرب �س���ريعا حتى تكون رحالتنا‬ ‫للمناطق البعيدة كاحلديدة و �إب ‪.‬‬ ‫�أمتنى رحلة علمية‬ ‫�أما ع�ص���ام وليد طالب يف ال�ص���ف ال�س���ابع‪،‬‬ ‫فيتمن���ى م���ن مدر�س���ته القيام برحل���ة تكون‬ ‫مرتبطة باملنهاج الدرا�س���ي املق���رر‪ ،‬وبني �أن‬ ‫الرحالت املدر�سية “قليلة جدا”‪.‬‬ ‫وت���رى الطالب���ة رهف �س���ليم وه���ي طالبة يف‬ ‫ال�ص���ف الثام���ن ب�إحدى املدار�س اخلا�ص���ة‪،‬‬ ‫�أن الرح�ل�ات تع���ود دائم���ا عل���ى الط�ل�اب‬ ‫“بالفائ���دة”‪� ،‬س���واء كانت تل���ك الرحالت‬ ‫ترفيهي���ة �أو علمية‪ ،‬وتب�ي�ن �أن جميع الطالب‬ ‫يرغبون يف امل�ش���اركة يف الرحالت املدر�س���ية‬ ‫لال�ستجمام واال�ستمتاع يف املناظر الطبيعية‬ ‫اخلالبة‪ ،‬لأن معظ���م رحالت املدار�س تنظم‬ ‫لزيارة �أماكن جميلة يف وطننا احلبيب‪.‬‬ ‫وتق���ول‪�“ :‬أنا حري�ص���ة على ع���دم تفويت �أية‬ ‫فر�ص���ة مل�ش���اهدة مكان جميل وجديد‪ ،‬حيث‬ ‫يع���ود بع���د كل رحلة وق���د امتلأن���ا باحليوية‬ ‫والن�ش���اط‪ ،‬خ�صو�ص���ا �أنن���ا ن�س���جل تل���ك‬ ‫اللحظات اجلميلة مع زميالتنا يف الدرا�س���ة‬ ‫من خالل ال�صور التذكارية لنا معا‪.‬‬ ‫الرحالت امليدانية مفيدة‬ ‫م���ن جهته �أي�ض���ا يق���ول وائل عب���د الرحمن‬ ‫الرح�ل�ات امليداني���ة لها دور كب�ي�ر يف تنمية‬ ‫االجتاه���ات امل�س���تقبلية واملي���ول خ�صو�ص��� ًا‬ ‫يف مرحل���ة الطفول���ة املبك���رة وح�س���ب تن���وع‬ ‫ه���ذه الرح�ل�ات وكرثته���ا يك���ون ت�أثريه���ا‬ ‫وفائدته���ا‪ .‬ومتث���ل مرحل���ة الطفول���ة املبكرة‬ ‫�أخطر املراح���ل العمري���ة لأن الطفل يف هذه‬ ‫املرحل���ة تتك���ون قيمه وميول���ه وتتحدد معامل‬ ‫�شخ�صيته ول�صغر �س���نة وطبيعة خ�صائ�صه‬ ‫النف�س���ية ف�إنه يتعلم بالأ�س���لوب املح�س���و�س‪,‬‬ ‫وقدرت���ه على تعلم املفاهيم املجردة حمدودة‬ ‫وهذه الرحالت ت�ش���بع هذه احلاجة النف�سية‬ ‫لأن الطفل ي�ش���اهد وي�س���مع ويلم�س فت�س���تقر‬ ‫املعلومة لديه ويكون تعلمه �صحيح ًا‪.‬‬ ‫و ي�ض���يف الرحالت امليداني���ة يكون ت�أثريها‬ ‫بح�س���ب ن���وع الرحلة فق���د تك���ون علمية وقد‬

‫تكون �صناعية وهكذا ‪...‬‬ ‫حتقق الأهداف العلمية‬ ‫�س���ارة احم���د تقول الرحالت املدر�س���ية من‬ ‫�أه���م برام���ج الرتبي���ة االجتماعي���ة والعم���ل‬ ‫االجتماع���ي املدر�س���ي التي حتق���ق الأهداف‬ ‫التعليمي���ة والرتبوي���ة للمنه���ج الدرا�س���ي‬ ‫مبفهومه احلديث ف�ض�ل�ا ع���ن �أنها من �أهم‬ ‫الأن�شطة الرتبوية التي يقبل عليها التالميذ ‪.‬‬ ‫وت�ض���يف ان الرح�ل�ات والزي���ارات امليدانية‬ ‫الت���ي تقوم به���ا املدار�س �س���واء للط�ل�اب �أو‬ ‫الطالب���ات ذات �أهمي���ة وبع���د ترب���وي كب�ي�ر‬ ‫كم���ا �أن لها دورا يف �ص���قل امله���ارات وتعزيز‬ ‫امل�س����ؤولية االجتماعية يف احلا�ض���ر و�أي�ض��� ًا‬ ‫عل���ى امل���دى البعي���د م���ن ناحي���ة حتدي���د‬ ‫االجتاهات امل�ستقبلية وحب العمل‪.‬‬ ‫تهدف اىل الرتابط بني الطالب‬ ‫تق���ول معلمة الرتبي���ة االجتماعية ليلى عادل‬ ‫يف �إح���دى املدار����س اخلا�ص���ة �أن الرحالت‬ ‫املدر�س���ية ته���دف لرتفي���ه الطلبة‪� ،‬إ�ض���افة‬ ‫لزي���ادة ارتب���اط الف���رد بوطن���ه م���ن خالل‬ ‫التع���رف عل���ى مناطق خمتلفة وما تت�ض���منه‬ ‫من �آث���ار ومواقع �س���ياحية‪ ،‬ويجب �أن تهدف‬ ‫�إىل الرتكي���ز عل���ى املع���ارف اجلغرافي���ة‬ ‫للتالمي���ذ يف مرحل���ة مبك���رة لتك���ون مرجعا‬ ‫للطالب‪ ،‬وللأ�س���ف �أغل���ب املدار�س ال تنظم‬ ‫رح�ل�ات علمي���ة �أو تعليمي���ة وتقت�ص���ر عل���ى‬ ‫احلدائق و�أماكن الت�سلية‪.‬‬ ‫تعلمهم �سلوكيات جديدة‬ ‫ويق���ول الأ�س���تاذ حمم���د �س���امل يكت�س���ب‬ ‫الطالب من الرحالت �س���لوكيات ح�سنة مثل‬ ‫االن�ضباط والنظام واالحرتام بالإ�ضافة اىل‬ ‫تكوين عادات حميدة كاالعتماد على النف�س‬ ‫وحتمل امل�س�ؤولية وال�صرب‪.‬‬ ‫وي�ض���يف الأ�ستاذ حممد الرحالت املدر�سية‬ ‫تنم���ي العالق���ات االجتماعي���ة وت�س���اعدهم‬ ‫عل���ى تكيف الطالب مع �أنف�س���هم وزمالئهم‬ ‫وجمتمعه���م وتتيح الفر�ص���ة للمعل���م للرتف‬ ‫عل���ى �س���لوكيات الطال���ب ع���ن كث���ب مم���ا‬ ‫ي�ساعده يف تقوميها ورمبا يكت�شف من خالل‬ ‫الرح�ل�ات مواهب واجتاه���ات لدى الطالب‬ ‫يقوم بدعمها وينميها فيما بعد‪.‬‬ ‫بالإ�ض���افة اىل الفائدة العلمية لهذا الن�شاط‬ ‫وه���ي �أن يتع���رف الطال���ب عل���ى البيئ���ات‬ ‫املحيط���ة باخت�ل�اف معامله���ا اجلغرافي���ة‬ ‫والتاريخية والعلمية‪.‬‬

‫�أطل��ب من �أولياء الأم��ور املوافقة على‬ ‫الرحالت‬ ‫الأ�ستاذة رمي �صالح تقول بدور كمعلمه �أوجه‬ ‫ن���داء �إىل �أولي���اء �أم���ور الط�ل�اب والطالبات‬ ‫الذين ال يوافقون على الرحالت املدر�سية ال‬ ‫يذهبون ب�أبنائهم �إىل �أي مكان حيث يالحظ‬ ‫بحجه اخلوف عليه���م ويرف�ض الآباء بداعي‬ ‫�أنهم �سوف يذهبون بهم مع �إخوتهم فيما بعد‬ ‫�إال �أن ه�ؤالء الأبناء ال يظفرون ب�ش���يء و�أقول‬ ‫له���م ان الرحالت املدر�س���ية �أ�أم���ن لهم من‬ ‫الذهب م���ع �إخوانهم و �أفي���د يف نف�س الوقت‬ ‫فيكت�س���ب الطالب خالل الرحلة املدر�سية كل‬ ‫اجلوانب العلمية و يتعلم االعتماد على نف�سه‬ ‫و االجتماع بالآخرين ‪.‬‬ ‫يوافق���ه الر�أي عماد �ص���الح بقول���ه �إن عدم‬ ‫موافق���ة �أولياء الأم���ور للط�ل�اب والطالبات‬ ‫عل���ى الذه���اب للرح�ل�ات ما ه���و �إال حرمان‬ ‫لأبنائهم من فوائد تربوية اجتماعية حتققها‬ ‫مث���ل ه���ذه الرح�ل�ات لأبنائه���م فالرحالت‬ ‫ته���دف �إىل تعري���ف الط�ل�اب والطالب���ات‬ ‫ب�أنح���اء بالده���م وباالجن���ازات احل�ض���ارية‬ ‫والعمراني���ة يف خمتل���ف املناط���ق �إ�ض���افة‬ ‫�إىل تنمي���ة امله���ارات القيادية فيه���م وتبادل‬ ‫اخل�ب�رات واملع���ارف وامله���ارات و�إيجاد روح‬ ‫الأخ���وة والتفاه���م والتع���ارف والرتابط بني‬ ‫بع�ض���هم البع����ض وب�ي�ن الط�ل�اب ومعلميهم‬ ‫و�إذكاء روح املناف�سة بني الطالب وبناء الثقة‬ ‫بالنف�س لديهم وتعويدهم على العمل �ض���من‬ ‫فريق واح���د فالبد من التوازن يف امل�ش���اركة‬ ‫يف مثل ه���ذه الرحالت فال يح���رم االبن من‬ ‫�إحداهم���ا فكما �أن للرح�ل�ات العائلية فوائد‬ ‫تربوي���ة حتققها �إال �أن هن���اك فوائد �أخرى ال‬ ‫تتحقق �إال بامل�شاركة بالرحالت الطالبية‪.‬‬ ‫تعمق ال�ص��لة بني م��ا تعمله الطالب يف‬ ‫املدر�سة و امليدان‬ ‫الأ�س���تاذة �س���مر يحي���ى تق���ول الرح�ل�ات‬ ‫املدر�س���ية خا�ص���ة العلمية منها تعمق ال�صلة‬ ‫الوثيق���ة بني ما تعلمه الطالب داخل ال�ص���ف‬ ‫ال �س���يما يف مادت���ي العل���وم واجلغرافيا وبني‬ ‫البيئة اخلارجية من حيث �إدراكهم املبا�ش���ر‬ ‫واملح�س���و�س لعنا�ص���ر البيئ���ة التي يعي�ش���ون‬ ‫فيه���ا ومن خ�ل�ال �إثارة مي���ول الطالب ب�أمور‬ ‫ال ت�ؤخذ بعني االعتبار خالل ال�ش���رح النظري‬ ‫يف ال�صف �أو يتم املرور عليها مرور الكرام‪..‬‬ ‫ ‬ ‫و�سيلة تعليمية‬ ‫قا�س���م في�ص���ل مدير مدر�س���ه يق���ول ان دور‬ ‫الرح�ل�ات العلمي���ة املدر�س���ية ي�ب�رز يف �أنها‬

‫تع���د و�س���يلة تعليمي���ة تطبيقية كونه���ا تطبق‬ ‫عل���ى �أر�ض الواقع‪ ،‬وتثبت م���ا يتلقاه الطالب‬ ‫م���ن درو����س نظري���ة داخ���ل ال�ص���ف وتتي���ح‬ ‫الفر�ص���ة له كي يتعلم مبا�ش���رة من املكونات‬ ‫البيئية الت�صاله املبا�شر بالظواهر الطبيعية‬ ‫واالجتماعية واالقت�ص���ادية‪ ،‬كم���ا �أنها تنمي‬ ‫حا�س���ة املالحظة وتفتح �آفاق��� ًا جديدة �أمام‬ ‫الطالب للتعمق يف البحث والدرا�سة‪ ،‬وت�سهم‬ ‫يف تقوي���ة العالق���ات الطيب���ة ب�ي�ن الط�ل�اب‬ ‫وتك�سبهم مهارات اجتماعية عديدة‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أنها ته���دف �إىل زي���ادة ارتباط الطالب‬ ‫بوطن���ه م���ن خ�ل�ال التع���رف �إىل مناطق���ه‬ ‫املختلف���ة عل���ى اختالفاته���ا و�ص���فاتها‪ ،‬وما‬ ‫تت�ض���منه من �آثار ومواقع �سيا�س���ية ومن�ش�آت‬ ‫اقت�صادية ‪.‬‬ ‫وي�ضيف قا�س���م في�ص���ل الرحالت املدر�سية‬ ‫ت�س���هم يف تركي���ز املع���ارف اجلغرافي���ة‬ ‫للتالمي���ذ يف مرحل���ة مبكرة ميك���ن �أن تكون‬ ‫الذخرية العملية والعلمية لكثري من املعارف‬ ‫امل�س���تقبلية‪ ،‬حيث تعترب الرحالت جزء ًا من‬ ‫املنهاج املدر�سي‪ ،‬له قيمته و�أهميته الرتبوية‪،‬‬ ‫فهي ن�شاط حمبب لدى جميع الطالب ‪.‬‬ ‫كم���ا �أن للرح�ل�ات املدر�س���ية دور ًا مهم��� ًا‬ ‫يف بن���اء ال�شخ�ص���ية االجتماعي���ة للطال���ب‪،‬‬ ‫تعرفه بتاريخ وطن���ه وجغرافيته و�إجنازاته‪،‬‬ ‫والرتفي���ه عن���ه‪ ،‬ل���ذا فهي جزء م���ن برنامج‬ ‫املدر�سة التعليمي ‪.‬‬ ‫ح�صر الرحالت العلمية خط�أ‬ ‫تفيد بع�ض الدرا�سات الرتبوية �إىل �أن ح�صر‬ ‫الزيارات يف نطاق �ضيق مثل املدن الرتفيهية‬ ‫واملعار�ض املعين���ة وتكرارها ي�ؤدي �إىل نتائج‬ ‫�ض���عيفة وتك���ون الفوائ���د حم���دودة‪� ،‬أما عن‬ ‫ظاهرة ح�صر الزيارات والرحالت املدر�سية‬ ‫العلمية على الطلبة املتفوقني درا�سي ًا و�أوائل‬ ‫الطلبة �أو الفائزين يف الأن�ش���طة وامل�سابقات‬ ‫ف�إن���ه ي���زرع احلق���د والبغ�ض���اء ب�ي�ن طلب���ة‬ ‫املدر�س���ة‪ ،‬حي���ث �إن الفئ���ة غ�ي�ر املتفوقة قد‬ ‫تكون �أكرث حاجة ملثل هذه الزيارات لأنها قد‬ ‫ت�س���اعدها على الطموح �أو التعلم ب�أ�س���اليب‬ ‫مبتكرة ‪.‬‬ ‫فالبد �أن ينظ���ر �أو ًال اىل الهدف من الزيارة‬ ‫وم���ن ث���م توجيه الط�ل�اب والطالب���ات �إليها‬ ‫دومن���ا �أي متيي���ز‪ ،‬حت���ى ال ي�ؤدي ذل���ك �إىل‬ ‫عواق���ب تربوية ونف�س���ية‪ ،‬حتى تع���م الفائدة‬ ‫على اجلميع‪ ،‬ونغر����س قيمة العدل يف نفو�س‬ ‫الأبناء ‪.‬‬


‫ريا�ضية‬

‫العدد ‪ 102‬اخلمي�س ‪ 13‬مار�س ‪2014‬‬

‫شرف اليمن ‪ ..‬إيقاف ‪ ..‬تدخل رئاسي ‪..‬‬ ‫وساطات ‪..‬‬

‫فأين هي الحقيقة ؟!‬

‫خالد هيثم‬

‫بع����د �شه����ور م����رت عل����ى �إ�ص����دار الق����رار‬ ‫التع�سف����ي م����ن قب����ل احت����اد ك����رة القدم يف‬ ‫ح����ق النج����م الكب��ي�ر ” ه����داف الع����رب”‬ ‫النج����م الذهب����ي �ش����رف حمف����وظ ‪ ،‬وفق����ا‬ ‫للتداعي����ات الت����ي تلت ذلك الق����رار ‪ ,‬بقت‬ ‫�أم����ور تلك اخلط����وة التي تبناه����ا االحتاد‬ ‫الع����ام لك����رة الق����دم ك����ردة فع����ل ‪ ،‬يف اجتاه‬ ‫للت�أوي��ل�ات واحلدي����ث ال����ذي مي����ر هن����ا‬ ‫وهن����اك باجتاه����ات متع����ددة ظه����رت فيها‬ ‫قي����ادة الدولة ممثل����ة برئا�سة اجلمهورية‬ ‫والت����ي �أعطت ال�ض����وء ل�شخ�صيات م�ؤثرة‬ ‫ان��ب�رى فيه����ا الأخوي����ن د‪ .‬يا�س��ي�ن �سعي����د‬ ‫نعم����ان ود‪ .‬يحيى ال�شعيبي ‪ ،‬ك�شخ�صيتني‬ ‫ذات عالق����ة بالريا�ض����ة والأندي����ة حي����ث‬ ‫كان ” نعم����ان” رئي�س����ا للت��ل�ال يف �سنوات‬ ‫ما�ضي����ة ‪ ،‬فيم����ا ال�شعيب����ي م����ا زال رئي�س����ا‬ ‫لنادي ال�شعب ال�صنعاين ‪.‬‬ ‫و�ساطة ‪ ..‬بدون نتيجة فاعلة !!‬ ‫ال����كل على اطالع مبا �شمله قرار الإيقاف‬ ‫يف ح����ق النج����م الكب��ي�ر امل����درب احل����ايل‬ ‫�شرف حمف����وظ العب التالل واملنتخبات‬ ‫‪ ،‬و�أ�سب����اب ذل����ك ‪ ..‬وكي����ف كان م�س����ار ذلك‬ ‫بعد حماوالت طم�س احلقيقة يف ت�صريح‬ ‫ن�ش����ر مل�صدر احت����ادي ينفي ذل����ك م ظهور‬ ‫ن�سخ����ة من التعميم الذي �أكد الإيقاف ‪..‬‬ ‫ودون احلاج����ة اىل الرج����وع ل�س����رد وقائع‬ ‫م����ا ح����دث ‪ ،‬م����ا يهمن����ا هن����ا ان ن�ضعه بني‬ ‫ال�سط����ور ه����و االق��ت�راب م����ن احلقيق����ة‬ ‫التي غيبته����ا الأيام عرب و�ساطة ” نعمان‬ ‫وال�شعيب����ي” وخ�صو�ص����ا الأخ��ي�ر ال����ذي‬ ‫خ����ول بالتوا�ص����ل م����ع العي�س����ي ومت في����ه‬ ‫ذلك ات�صاالت قيل �أنها �أفرزت العودة اىل‬ ‫ال�ص����واب و�إلغاء القرار بقرار �آخر ‪ ،‬مل ير‬ ‫النور اىل اللحظة ‪.‬‬

‫جميعن����ا نق����ف عل����ى ق����رب‬ ‫م����ن �شخ�صي����ة الأخ د‪ .‬يحي����ى‬ ‫ال�شعيب����ي ونث����ق �أنها ق����ادرة على‬ ‫تفعي����ل الأم����ر واخل����روج ب����ه‬ ‫اىل حي����ث ي�ستح����ق وه����و ال����ذي‬ ‫يالم�����س قيم����ة ريا�ضي����ة كب��ي�رة يتجل����ى‬ ‫فيه����ا ذائ����ع ال�صي����ت “�ش����رف حمفوظ ”‬ ‫بنجوميته املطلق����ة التي تالم�س م�شاعر‬ ‫ع�ش����اق امل�ستدي����رة يف كل بق����اع الوط����ن ‪..‬‬ ‫له����ذا وم����ن تل����ك اجلزئي����ة الت����ي ترتب����ط‬ ‫بق����درات ال�شعيب����ي و�شخ�صيت����ه املرن����ة‬ ‫ذات العالق����ة ب�أروق����ة الريا�ض����ة وم����ن‬ ‫يقف����ون عليه����ا ‪ ،‬ف�إننا نوجه ال�س�����ؤال امللح‬ ‫ل����ه �شخ�صي����ا ‪ ..‬ع����ن اخلط����ى الت����ي تقل����د‬ ‫ادواره����ا اىل �أي����ن و�صل����ت ؟ يف ات�صاالت����ه‬ ‫وم�ساعي����ه الت����ي مل ت�����أت من �إط����ار خا�ص‬ ‫�أو اجتهاد و�إمنا من خالل توجيه رئا�سي‬ ‫م����ن قب����ل �سلط����ة الدول����ة الت����ي مثله����ا‬ ‫فخام����ة الرئي�����س عبدرب����ه من�صور هادي‬ ‫‪ ،‬ال����ذي ب����ادر يف بالأم����ر لأهمي����ة احل����دث‬ ‫وقيمت����ه يف م�سار العملي����ة الريا�ضة التي‬ ‫يج����ب ان تبق����ى جم����اال مفتوح����ا لل�شرف‬ ‫واملب����ادئ التي عرفت به����ا الريا�ضة بعيدا‬ ‫ع����ن اال�صطي����اد وامل�ساعي لإ�س����كات �صوت‬ ‫هنا �أو هناك ير�سم معامل النقد مبا لديه‬ ‫م����ن قناعات ‪ ،‬وه����و كان مع جنمنا الكبري‬ ‫�شرف حمفوظ ‪.‬‬ ‫نح����ن هن����ا ال نع����ود اىل التفا�صي����ل الت����ي‬ ‫رافق����ت الق����رار االنفع����ايل و�ص����دوره ‪..‬‬ ‫لكنن����ا نري����د ان نرك����ز يف �أهمي����ة م����ا مت‬ ‫وظه����ر في����ه ال�شعيب����ي كو�سي����ط لتنفي����ذ‬ ‫توجيه����ات فخام����ة الرئي�����س عبدرب����ه‬ ‫من�ص����ور ه����ادي يف ه����ذا التوقي����ت امله����م ‪،‬‬ ‫حت����ى نقف نتعرف عل����ى ما قام به الرجل‬ ‫ال����ذي علي����ه ان يفهم ان م�ساعي����ه لي�ست‬ ‫�سري����ة وق����د ع����رف به����ا اجلمي����ع ‪ ،‬وعلي����ه‬

‫�إظهار احلقائق للمتابعني وكذا ل�صاحب‬ ‫الق�ضي����ة وطرف����ه الأ�سا�سي ال����ذي ينتظر‬ ‫ال�ش����يء اجلديد لي�س تو�س��ل�ا وال �ضعفا ‪،‬‬ ‫ولك����ن الن التوا�ص����ل ال����ذي مت معه طلب‬ ‫من����ه البقاء وانتظار ق����رار �آخر يلغي قرار‬ ‫الإيقاف‪.‬‬ ‫هل رف�ضت التوجيهات الرئا�سية ؟!‬ ‫الوق����ت ال����ذي مر منذ �ص����دور القرار وما‬ ‫تبع����ه م����ن ردة فع����ل وتكلي����ف ال�شعيب����ي‬ ‫ويا�س��ي�ن للب����ث يف الأم����ر و�إيج����اد م����ا ه����و‬ ‫املختل����ف يف ح����ق �ش����رف حمف����وظ ‪ ،‬ت����رك‬ ‫انطباع����ا عام����ا عن����د اجلمي����ع ان االحت����اد‬ ‫ورئي�س����ه ال�شي����خ احم����د العي�س����ي ‪ ،‬رمب����ا‬ ‫رف�ض����وا االن�صياع ملا وجه لهم ‪ ،‬لهذا بقت‬ ‫الأم����ور التي مرينا بها يف الفرتة املا�ضية‬ ‫ب����دون اي نتيج����ة وب����دون اي فعالي����ة من‬ ‫قب����ل كل الأط����راق الت����ي �أعطي����ت له����ا‬ ‫�أحقي����ة متابع����ة املو�ض����وع و�إيج����اد احل����ل‬ ‫ل����ه ‪ ،‬وه����و م����ا كان املت�ض����رر في����ه الوحي����د‬ ‫‪ ،‬الكاب��ت�ن �ش����رف حمف����وظ ‪ ،‬ال����ذي ال‬ ‫يع����رف كي����ف ه����ي الو�ضعية الت����ي يرتبط‬ ‫به����ا كمدرب موق����وف من ممار�س����ة املهنة‬ ‫ل�سنت��ي�ن ‪ ،‬وهذا �أمر جمح����ف وغري الئق‬ ‫بوج����ود �شخ�صيات حمرتمة ولها ح�ضور‬ ‫واحرتام عند النا�س ‪ ،‬مثلما هو احلال يف‬ ‫�شخ�صيت����ي يا�س��ي�ن �سعيد نعم����ان ويحيى‬ ‫ال�شعيب����ي الذي����ن نق����در جهدهم����ا ‪ ،‬لك����ن‬ ‫�أي����ن النتائج التي تعيد احلق املهدر بقرار‬ ‫الإيقاف التع�سفي الذي جتاوز كل �شيء ‪،‬‬ ‫بدءا انه م�ستق�صد لي�س �إال باجتاه �شرف‬ ‫حمفوظ ‪ ..‬لأننا �شهدنا يف الأيام املا�ضية‬

‫يحررها‪ :‬عبده عطا‬

‫تهج����م م����درب لي�����س ل����ه عالق����ة‬ ‫بالوط����ن ” م����ن خ����ارج احل����دود”‬ ‫يتهج����م عل����ى كل �ش����يء يف ك����رة‬ ‫الق����دم اليمني����ة ومل ن����ر حت����ى من‬ ‫يوقف����ه مباراة واح����دة ‪ ..‬لهذا فان‬ ‫الر�سال����ة هنا نوجهه����ا للو�سيطني‬ ‫ب�إظه����ار احلقائ����ق ‪ ،‬ف�����إذا كان����ت‬ ‫قي����ادة االحت����اد ترف�����ض توجيه����ا‬ ‫رئا�س����ة اجلمهوري����ة وال تع��ت�رف‬ ‫بو�ساطتهم����ا ‪ ،‬ف��ل�ا مانع ب����ان يبلغ‬ ‫اجلمي����ع بذل����ك مب����ا فيه����م �ش����رف‬ ‫حمف����وظ ‪� ،‬أم����ا دون ذل����ك فالأم����ر‬ ‫غ��ي�ر الئ����ق وفي����ه �إ�س����اءة ل����كل الأط����راف‬ ‫الت����ي تقل����دت �أدوار الع����ودة باحل����ق لنجم‬ ‫بارز يف كرة القدم اليمنية عرب املنتخبات‬ ‫وناديها وعميدها ” التالل”‬ ‫�شرف ينتظر !!‬ ‫يف رده عل����ى �س�����ؤال وجهته حول ما مت يف‬ ‫الأم����ر بعد كل ما قي����ل؟ ‪ ..‬قال يل النجم‬

‫الذهب����ي �ش����رف حمف����وظ ‪ :‬لي�����س هن����اك‬ ‫جدي����د طلب مني ان اتوقف عن احلديث‬ ‫يف الأم����ر فالتزمت ل����كل من توا�صل معي‬ ‫وخ�صو�ص����ا م����ن قبل الأخوي����ن العزيزين‬ ‫” د‪ .‬يا�س��ي�ن �سعي����د نعم����ان ود‪ .‬يحي����ى‬ ‫ال�شعيب����ي ‪ ..‬لك����ن الأم����ر ط����ال وال جديد‬ ‫كل م����ا قي����ل يل ان الأم����ور يف طري����ق‬ ‫للت�سوي����ة وان هناك قرارا �سي�صدر لإلغاء‬ ‫الق����رار املجح����ف بحق����ي م����ن قب����ل قيادة‬ ‫احت����اد القدم لكن للأ�سف كل ذلك جمرد‬ ‫كالم حت����ى �إين اعج����ز يف التوا�ص����ل م����ع‬ ‫الأخ يحي����ى ال�شعيب����ي الذي ن����ال الدور يف‬ ‫التوا�صل مع املعنيني يف الأمر ‪.‬‬ ‫م����ازال لديه �أم����ل بان يتغ��ي�ر احلال لأين‬ ‫�صاح����ب احل����ق يف املو�ضوع ‪ ،‬وهن����ا ال �أريد‬ ‫ان �أزي����د يف احلديث يف االمر لي�س �ضعفا‬ ‫او ا�ستج����داء لك����ن م����ن خ��ل�ال قيمت����ي‬ ‫كالع����ب �ساب����ق الت����زم لأط����راف اقدره����ا‬ ‫واحرتمه����ا ‪ ،‬والتزم����ت يل ب�إع����ادة الأمور‬ ‫اىل ن�صابها‪.‬‬

‫‪11‬‬ ‫«الحذيفي» يستقيل من‬ ‫أهلي تعز‬

‫ق����دم الزمي����ل �شك����ري �سعي����د احلذيف����ي امل�سئول‬ ‫االجتماع����ي الثق����ايف لن����ادي �أهلي تع����ز ا�ستقالته‬ ‫من ع�ضوية جمل�س �إدارة النادي‪.‬‬ ‫و�أرج����ع احلذيفي‪� ،‬سبب اال�ستقالة �إىل التخبط‬ ‫يف الق����رارات الإدارية و�إ�شاعة الفرقة يف �صفوف‬ ‫الالعب��ي�ن والتف����رد يف �إ�ص����دار الق����رارات الت����ي‬ ‫يراه����ا احلذيف����ي ال ت�ص����ب يف خدم����ة الن����ادي‬ ‫احلاملي العريق‪.‬‬

‫المصارعة الحرة ثالث غرب آسيا بفضيتين و(‪ )6‬برونزيات‬ ‫الهوية – بريوت ‪ -‬ف�ضل دربان‬ ‫احرز املنتخب الوطني للم�صارعة احلرة‬ ‫املرك����ز الثال����ث يف مناف�س����ات امل�صارع����ة‬ ‫احل����رة ببطولة غرب �آ�سيا التي اختتمت‬ ‫مناف�ساته����ا �أم�����س بالعا�صم����ة اللبناني����ة‬ ‫ب��ي�روت بتتوي����ج املنتخ����ب العراقي بطال‬ ‫للبطول����ة واملنتخ����ب ال�س����وري ثاني����ا‬ ‫ومنتخبنا ثالثاً‪.‬‬ ‫وج����اء ح�ص����ول منتخبن����ا عل����ى املرك����ز‬ ‫الثالث يف امل�صارعة احلرة بعد �أن ح�صد‬ ‫ميداليت��ي�ن ف�ضيت��ي�ن و�س����ت برونزي����ات‬ ‫على النحو التايل‪:‬‬ ‫ب�شري اليمني – ف�ضية وزن ‪ 59‬كجم‬ ‫حممد ال�صهباين – ف�ضية وزن ‪61‬كجم‬ ‫هيث����م حمم����د اليم����اين – برونزية وزن‬ ‫‪65‬كجم‬ ‫ابراهي����م اليدوم����ي – برونزي����ة وزن‬

‫‪71‬كجم‬ ‫م�صطف����ى احليم����ي – برونزي����ة وزن ‪73‬‬ ‫كجم‬ ‫حممد القهايل – برونزية وزن ‪84‬كجم‬ ‫حممود �صالح – برونزية وزن ‪95‬كجم‬ ‫طالل �أحمد – برونزية وزن ‪120‬كجم‬ ‫و�شه����دت البطول����ة مناف�س����ات قوي����ة‬ ‫ومث��ي�رة بني العب����ي املنتخب����ات امل�شاركة‬ ‫خا�ص����ة املنتخ����ب العراق����ي ومنتخبن����ا‬ ‫واملنتخ����ب ال�س����وري وكان ب�إمكان العبي‬ ‫منتخبن����ا حتقيق املرك����ز االول �أو الثاين‬ ‫عل����ى �أق����ل تقدي����ر ولك����ن خ��ب�رة العب����ي‬ ‫املنتخب العراق����ي وب�إمكانياتهم العالية‬ ‫مكنته����م من ح�صد البطول����ة ‪ ،‬ولو اتيح‬ ‫ملنتخبن����ا خو�����ض مع�سك����رات اعدادي����ة‬ ‫خارجي����ة قب����ل البطول����ة لتمك����ن م����ن‬ ‫املناف�س����ة عل����ى املرك����ز الأول ‪ ،‬وم����ع ذلك‬

‫فق����د ق����دم العب����و منتخبن����ا م�ستوي����ات‬ ‫عالي����ة وحقق����وا نتائ����ج ايجابي����ة ت�ض����اف‬ ‫�إىل اجن����ازات لعب����ة امل�صارع����ة بقي����ادة‬ ‫املدرب العراقي ثابت االع�ضمي‪.‬‬ ‫ويف خت����ام البطول����ة ق����ام عبدالك����رمي‬ ‫الزعي����م رئي�����س احت����اد غ����رب ا�سي����ا‬ ‫للم�صارع����ة وعب����داهلل املغرب����ي ممث����ل‬ ‫االحت����اد الآ�سي����وي و�سرح����ان عبده قايد‬ ‫رئي�����س بعث����ة منتخبن����ا ورئي�����س االحت����اد‬ ‫اللبن����اين للم�صارع����ة وممث����ل االحت����اد‬ ‫ال�س����وري بتك����رمي املنتخب����ات احلائ����زة‬ ‫عل����ى املراك����ز الثالث����ة الأوىل بالك�ؤو�����س‬ ‫وامليداليات وال�شهادات التقديرية‪.‬‬ ‫وكان حل�ض����ور �سف��ي�ر بالدن����ا يف ب��ي�روت‬ ‫داللة وا�ضحة يف حتفيز العبي منتخبنا‬ ‫على حتقيق النتائج‪.‬‬

‫�إعالن من م�صلحة ال�ضرائب‬ ‫ان�سجام���ا م���ع توجه امل�صلحة لإنه���اء و ت�صفية امل�ستحقات ال�ضريبة ال�سابقة ‪ ،‬ومب���ا يتيح الفر�صة �أمام املكلفني‬ ‫لالمتث���ال الطوع���ي لأداء االلتزام���ات ال�ضريب���ة امل�ستحقة وفقا لأح���كام قانون الدخل اجلدي���د رقم (‪ )17‬ل�سنه‬ ‫(‪ )2010‬و الذي بد�أ تنفيذه اعتبارا من ال�سنة ال�ضريبة ‪.2010‬‬

‫ي�سر م�صلحة ال�ضرائب‬

‫ان تعل���ن للإخ���وة مكلف���ي �ضرائب الدخ���ل على الأرباح التجاري���ة و ال�صناعية وعلى املهن غ�ي�ر التجارية و غري‬ ‫ال�صناعية وعلى ريع العقارات املت�أخر عليهم �ضرائب م�ستحقة على �أرباحهم ودخولهم الناجتة عن ممار�ستهم‬ ‫�أن�شط���ة ومه���ن خ�ل�ال ال�سنوات ‪ 2009‬م و ما قبلها وذلك ع���ن �صدور قرار وزير املالية رقم (‪ )174‬ل�سنة ‪ 2013‬م‬ ‫بتمديد العمل بقراري وزير املالية رقم (‪ ) 5،4‬ل�سنة ‪ 2012‬ب�ش�أن تب�سيط �إجراءات ح�صر وربط �ضرائب الدخل‬ ‫ع���ن تل���ك ال�سن���وات و امل�ستحقة وفقا لأحكام قان���ون �ضرائب الدخل رقم (‪ ) 31‬ل�سن���ة ‪1991‬م وتعديالته و تدعو‬ ‫كبار ومتو�سطي و�صغار املكلفني �سرعة املبادرة اىل الإدارات ال�ضريبة التنفيذية املخت�صة وفرق العمل امليدانية‬ ‫بح�ص���ر ورب���ط وحت�صي���ل ال�ضريب���ة امل�ستحق���ة عليه���م م�ستفيدين من كاف���ة املزاي���ا و الت�سهي�ل�ات و الإجراءات‬ ‫املب�سطة يف القرارين امل�شار �إليهما �أعاله و�سداد املبالغ ال�ضريبية التي حتدد وتربط عليهم ‪.‬‬ ‫وملزيد من املعلومات ميكن االت�صال بخدمات املكلفني تلفون رقم (‪) 503831/10‬فاك�س (‪) 01 /262618‬‬ ‫�أو عرب موقع امل�صلحة ‪www.tax.gov.ye‬‬


‫�أ�سبوعية ‪ -‬م�ستقلة ‪� -‬شاملة‬

‫قبسات ‪facebook‬‬

‫اخلمي�س ‪ 12‬جماد الأوىل ‪1435‬هـ ‪ 13‬مار�س ‪ 2014‬العدد ‪102‬‬

‫علي حماقري‬ ‫الإ�ص�ل�اح ي�شت���وا رئي�س ي�شتغل لهم عُكف���ي �إذا تع�سر عليهم غرمي وكلوا له‬ ‫ال ُعكفي ي�أدبه‬

‫قراراتكم الجمهورية تقاسمية وغير رشيدة !‬ ‫بداي��� ًة‪ ,‬ي���ا �أ�صح���اب الق���رارات‬ ‫(اجلمهوري���ة)‪ ,‬اعلم���وا �أنن���ا ل�سن���ا‬ ‫متلهف�ي�ن لقراراتك���م الرئا�سي���ة‬ ‫التقا�سمية‪ ,‬وغري الر�شيدة !‬ ‫�إ َّن مهم���ة �صياغ���ة العق���ول‪,‬‬ ‫وحتري�ضه���ا عل���ى الث���ورة والتغي�ي�ر‬ ‫�ي�ر و�أنف���ع م���ن ع�ضوي���ة (جلن���ة‬ ‫‪,‬خ ٌ‬ ‫�صياغ���ة د�ست���ور) (م���ع احرتام���ي‬ ‫وتقدي���ري ال�شخ�ص���ي جلمي���ع‬ ‫املعينني فيها‪.‬‬ ‫�صحي ٌ���ح �أن���هُ‪ ,‬وفقً���ا لقرارك���م‬ ‫بخ�صو����ص جلنة �صياغ���ة الد�ستور‪,‬‬ ‫مل يت���ح لن���ا (رغ���م جه���ود كثري من‬ ‫�شبابن���ا) امل�ساهم���ة يف �صياغ���ة �أه���م‬ ‫وثيقة د�ستورية لدولتنا املن�شودة !‬ ‫ولك���ن م���ن ال�صحي���ح � ً‬ ‫أي�ض���ا �أنن���ا ما‬ ‫زلنا قادري���ن على موا�صل���ة ر�سالتنا‬ ‫يف �صياغ���ة عق���ول �شبابن���ا نح���و‬

‫الأف�ض���ل ؛ عرب ر�سالتن���ا العلمية يف‬ ‫جامعاتنا وخارجها‪.‬‬ ‫ي���ا غائب���ي الر�ش���د ‪,‬ومتحا�ص�ص���ي‬ ‫اللج���ان ‪� ,‬أمل حتدثون���ا ع���ن مب���ادئ‬ ‫(ال�شراكة الوطنية الوا�سعة واحلكم‬ ‫الر�شيد ‪ ,‬واملعايري الواجب توافرها‬ ‫يف �أع�ضاء جلنة �صياغة الد�ستور) !‬ ‫لقد تغنيتم ‪ -‬ومازلتم – مبخرجات‬ ‫احل���وار الوطني و�ضمانات تنفيذه !‬ ‫ولك���ن ها �أنت���م تخذلون خمرجاتكم‬ ‫قبل �أن يجف حربها !‬ ‫املح���زن يف الأمر‪� ,‬أنكم تقولون ما ال‬ ‫تفعل���ون ! وتفعل���ون م���اال تقولون !‬ ‫ف ِل َم تقولوا ما ال تفعلون؟ �أجيبوا !‬ ‫�أمل تتحدث���وا ع���ن �ض���رورة �أن تكون‬ ‫اللجنة من امل�ستقلني !‬ ‫�أمل تعدوا بتطبيق معيار التخ�ص�ص‬ ‫والكف���اءة ! وه���ل كنت���م �أوفي���اء مل���ا‬

‫ما الذي‬ ‫يخوفكم من‬ ‫الحوثي؟!‬

‫�سميتم���وه بـ(املعاي�ي�ر الواج���ب‬ ‫توفره���ا يف �أع�ض���اء جلن���ة �صياغ���ة‬ ‫الد�ستور)؟!‬ ‫ه���ل فعلت���م معي���ار " خ�ب�رة ال تق���ل‬ ‫ع���ن ع�ش���ر �سن���وات يف املج���االت‬ ‫التخ�ص�صي���ة ذات العالق���ة ب�صياغة‬ ‫الد�ستور" !‬ ‫لن�صو����ص‬ ‫�أيه���ا اخلاذل���ون‬ ‫ٍ‬ ‫ا�ستوردمتوه���ا‪ ,‬قبل �إع���ادة �صياغتها‬ ‫‪:‬‬ ‫تيقن���وا �أنكم كـ(الت���ي نق�ضت غزلها‬ ‫من بعد قوة)!‬ ‫اعلم���وا �أ َّن ثورتن���ا‪ ,‬و�شبابن���ا ه���م‬ ‫الأق���وى‪ ,‬و�أنت���م الأ�ضع���ف ‪� ,‬أيه���ا‬ ‫الناكث���ون لوعوده���م‪ ,‬املتباه���ون‬ ‫بنكو�صهم !‬ ‫ي���ا ه�ؤالء ‪ ,‬اعلموا �أن���ه وطننا جمي ًعا‬ ‫ولي�س حك ًرا عليكم وعلى انتهازييكم‬

‫‪Nabil Ali Alsoufi‬‬ ‫خال���د الآن�س���ي زع���ل الل���ي قل���ت �أن احلوثي�ي�ن يقتحم���ون �صنع���اء كل ي���وم‬ ‫"�سلميا"‪.‬‬ ‫حد منكم �شاف و�سمع عن معركة دخول احلوثيني اىل �صنعاء؟‬ ‫هي �سلمية زي �سلمية الثورة ال�شبابية ال�سلمية العظمى يا �أ�ستاذ‪.‬‬ ‫د‪ /‬حممد الظاهري‬ ‫‪ ,‬ومتزلفيكم !‬ ‫حرائرنا ‪� ,‬أحرارنا �إننا نعتز بثقتكم‪,‬‬ ‫و�صمودكم‪ .‬ولنعلم �أن م�شوارنا نحو‬ ‫التغيري مازال طوي ً‬ ‫ال‪ ..‬طويل‪.‬‬ ‫�أ�صدقائ���ي الأع���زاء ‪ ,‬ال ي�أ����س وال‬ ‫انك�س���ار ‪ ,‬ب���ل �أمل وعمل ‪ ,‬وثورة قيم‬ ‫وقلم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حف���ظ اهلل اليمنَ م���ن كل طا ٍغ وغا ٍز‬ ‫ومتزلف‬

‫المسألة‪ ،‬في أسوأ‬ ‫األحوال‪ ،‬هكذا‬ ‫�ألفت الدبعي‬

‫ي���ا �إخ���واين الإ�صالحيني وال�سلفي�ي�ن ما الذي يخوفكم م���ن انت�شار فكر‬ ‫احلوث���ي �إذا دع���ا له بطريقة �سلمي���ة ‪�،‬إال �إذا كنتم متتلكون �أفكارا �ضعيفة‬ ‫و�أع�ضا�ؤك���م ال يح�سن���ون احل���وار باحلج���ة واملنطق وتخاف���ون �أن يغريها‬ ‫احلوث���ي ‪،‬ب���دال م���ن االعرتا����ض عل���ى ن�ش���ر �أف���كار احلوث���ي واخلو�ض يف‬ ‫�صراع���ات ال نتيج���ة منه���ا ‪،‬رك���زوا يف ن�ش���ر التعلي���م والتفك�ي�ر النق���دي‬ ‫التحليل���ي يف ه���ذه املناط���ق ‪،‬وا�ضغط���وا عل���ى الدول���ة بالب���دء الف���وري‬ ‫مب�شاريع تنموية اقت�صادية كبرية يف �صعده تق�ضي على الفقر والبطالة‬ ‫يف ه���ذه املناط���ق ‪،‬وت�شغ���ل مواطني �صع���ده وعمران واجل���وف يف التفكري‬ ‫مب�ستقبله���م وم�ستقب���ل �أوالدهم وحتقيق العي�ش الك���رمي لهم ‪،‬وقبل كل‬ ‫ه���ذا ال�ضغط الفوري باجتاه خروج علي �صالح وعلي حم�سن من امل�شهد‬ ‫ال�سيا�س���ي نهائي���ا و�إقال���ة كل م���ن ت�سبب �أو �ش���ارك يف حماربة احلوثي يف‬ ‫احل���روب ال�ستة ‪،‬وبعدها انتقلوا �إىل تنفيذ بقية خمرجات ق�ضية �صعده‬ ‫م���ن و�ض���ع �سالح وغريه عل���ى �أن تعط���ى الأولوية للحوث���ي واال�شرتاكي‬ ‫والنا�صري يف حتديد �أولويات التطبيق ملخرجات ق�ضية �صعده كمرحلة‬ ‫�أوىل‪.‬‬

‫دولة تهيمن عليها "حا�شد"‪ ،‬مهددة بالهيمنة‬ ‫عليها من "�صعدة"‪.‬‬ ‫حممد عاي�ش‬ ‫دولة يديرها "علي حم�سن الأحمر"‪ ،‬مهددة‬ ‫باالنتقال لإدارة "�أبو علي احلاكم"‪.‬‬ ‫دولة "تبة الفرقة الأوىل"‪ ،‬قد ت�صبح دولة "تبة كتائب احل�سني"‪.‬‬ ‫دول���ة مبرجعية "ال�شي���خ �صادق الأحمر و�أوالده"‪ ،‬عل���ى و�شك �أن تتحول‬ ‫�إىل مرجعية "ال�سيد عبد امللك احلوثي وزمالئه"‪.‬‬ ‫دوله���ا يف�صلها "الإخوان امل�سلمون" عل���ى مقا�سهم‪ ،‬يُجري "�أن�صار اهلل"‬ ‫الآن تعديال ملقا�ساتها متهيدا للب�سها‪.‬‬ ‫دول���ة ال�ص�ل�اة نح���و "الريا�ض" و "الدوح���ة"‪ ،‬تكاد حت���ول قبلتها ناحية‬ ‫"طهران" و "ال�ضاحية"‪.‬‬ ‫لذل���ك؛ بالن�سب���ة يل ولكثريي���ن‪� ،‬آي دون���ت ك�ي�ر‪ ،‬ال �أهت���م �إطالق���ا‪ ..‬وما‬ ‫كن���تُ �أطالب ب���ه "الإخوان" و"حم�س���ن" وقبائلهم‪� ،‬س�أطال���ب به ورثتهم‬ ‫(احلوثي�ي�ن وحلفائه���م)‪ :‬انخرط���وا م���ع بقي���ة اليمني�ي�ن لبن���اء دول���ة‬ ‫ال�شراك���ة‪ ،‬دول���ة املواطن���ة املت�ساوي���ة‪ ،‬دول���ة النظ���ام والقان���ون‪ ،‬ال دول���ة‬ ‫الل�صو�ص والع�صابة‪.‬‬ ‫ف����إن ا�ستج���اب احلوثي���ون فبه���ا؛ و�إال فمعركتن���ا معه���م بالكلم���ة طويلة‪،‬‬ ‫ول���ن تك���ون �أ�صع���ب �أو �أ�ش���ق م���ن معرك���ة اخلم�س�ي�ن عام���ا‪ .‬لليمني�ي�ن‪،‬‬ ‫م���ع �أ�سالفه���م‪� ،‬أو م���ن يو�شك���ون �أن ي�صبح���وا �أ�سالفه���م‪ ،‬ويُرم���ز �إليهم‪،‬‬ ‫اخت�صارا‪ ،‬بـ"اليدوميني"‪.‬‬

‫في أربعينية شهيد الوطن البروفيسور احمد شرف الدين‬

‫ببالغ احلزن والأ�سى نتقدم ب�صادق‬ ‫العزاء وعميق املوا�ساة للأخوة‪/‬‬

‫أوالد حسن حمود الذاري‬ ‫واألخ محمد طه الذاري‬ ‫وذلك يف وفاة املغفور لها‪/‬‬

‫والدتهم الفاضلة‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع الرحمة و�ألهم‬ ‫�أهلها وذويها ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫الأ�سيفون‪:‬‬ ‫هيئة حترير �صحيفة الهوية‬ ‫عنهم ‪/‬‬ ‫حممد العماد‬ ‫والأخوة ع�صام عو�ض وعمر عقالن‬ ‫وعلي حبابي وعبدالوهاب الو�شلي‬ ‫و�أ�سامة احلبابي وفار�س الإبي‬

‫البنك الدولي‪ « :‬لو الدولة اليمنية الحديثة كما سمعنا‬ ‫من هذا الدكتور فاليمن في خير» ‬ ‫الهوية – �صنعاء‪.‬‬ ‫�أعلن���ت �إدارة جامع���ة �صنعاء عن �إطالق‬ ‫ا�س���م ا�ست���اذ القان���ون ال���دويل ال�شهي���د‬ ‫الربوفي�س���ور �أحم���د �ش���رف الدي���ن‪،‬‬ ‫عل���ى القاع���ة الك�ب�رى بكلي���ة ال�شريع���ة‬ ‫يف اجلامع���ة عرفان���ا ب���دوره العلم���ي‬ ‫والأكادميي‪.‬‬ ‫كم���ا �أعلن���ت جامع���ة �صنع���اء يف فعالي���ة‬ ‫الت�أب�ي�ن الت���ي اقامته���ا الأح���د الفارط‪،‬‬ ‫مبنا�سب���ة م���رور �أربع�ي�ن يوم���ا عل���ى‬ ‫ا�ست�شه���اد الفقي���د عن قراره���ا بت�شكيل‬ ‫جلن���ة �أكادميي���ة لتوثي���ق �أعم���ال‬ ‫الربوفي�س���ور �أحم���د �ش���رف الدي���ن‬ ‫لال�ستف���ادة م���ن جتربت���ه وجمعه���ا يف‬ ‫كتاب �ست�صدره اجلامعة الحقا‪.‬‬ ‫وحت���دث يف الفعالي���ة م�ست�ش���ار رئي����س‬ ‫اجلمهوري���ة لل�ش����ؤون الإعالمي���ة‬ ‫حمبوب عل���ي بكلمة اكد فيها �أن اليمن‬ ‫خ�سر قبل �أربعني يوما علما بارزا وعاملا‬ ‫جليال ا�ستوط���ن اليمن يف �شغاف قلبه‪،‬‬

‫ونذر نف�سه وعلمه يف خدمة �شعبه ‪.‬‬ ‫و�ش���دد حمب���وب ثقت���ه �أن قتل���ة‬ ‫الربوفي�س���ور �ش���رف الدي���ن واهم���ون‬ ‫ب�أنه���م اغتال���وا رج���ل املحب���ة وال�س�ل�ام‬ ‫والوئ���ام �أو طم�س���وا تاريخ���ه احلاف���ل‬ ‫بالعطاء والتميز والتفرد والريادة‪.‬‬ ‫وذك���ر �أن الراح���ل �ش���رف الدي���ن �أول‬ ‫دكت���ور مين���ي يف القانون الع���ام يح�صل‬ ‫عل���ى درج���ة الأ�ستاذي���ة (الربوفي�س���ور)‬ ‫ويحم���ل اجن���ازات يف عل���وم ال�شريع���ة‪.‬‬ ‫وا�ستفا����ض يف الثن���اء عل���ى الراح���ل‪،‬‬ ‫وا�صف���ا �إياه مبدر�سة وطنية يف النزاهة‬ ‫والت�سام���ح وقب���ول الآخ���ر والتواف���ق‬ ‫وال�شراك���ة ونب���ذ التع�ص���ب والكراهي���ة‬ ‫و�إلغاء الآخر‪.‬‬ ‫وا�ست�شه���د امل�ست�ش���ار حمب���وب على تلك‬ ‫املناقب ب�إ�سهام الفقيد عرب ع�ضويته يف‬ ‫اللجنة الفنية للحوار و�صياغة م�شروع‬ ‫الئحته املنظمة وع�ضويته �ضمن فريق‬ ‫بن���اء الدول���ة متف���ردا ك�أول فقي���ه يف‬ ‫عل���وم ال�شريع���ة ي�ؤ�صل للدول���ة املدنية‬

‫احلديث���ة ور�ؤيت���ه ال�صائب���ة يف تق���دمي‬ ‫�ضمانات تنفيذ خمرجات احلوار ‪.‬‬ ‫الأم�ي�ن الع���ام مل�ؤمت���ر احل���وار الوطن���ي‬ ‫ال�شام���ل الدكت���ور �أحم���د عو����ض ب���ن‬ ‫مبارك‪ ،‬توق���ف عند موقف دلل به على‬ ‫م���ا اعتربه حكمة وعم���ق �إحاطة يف فكر‬ ‫وتطل���ع الفقيد الراحل ح�ي�ن �س�أل وفد‬ ‫البن���ك ال���دويل �أع�ض���اء اللجن���ة الفنية‬ ‫للحوار عن مفهومهم ور�ؤيتهم للدولة‬ ‫املدنية املن�شودة عرب احلوار‪.‬‬ ‫وق���ال ب���ن مب���ارك‪ ":‬يف ذل���ك االجتماع‬ ‫حت���دث الدكت���ور �أحم���د �ش���رف الدي���ن‬ ‫ح���ول الدول���ة املدني���ة لن�ص���ف �ساع���ة‪،‬‬ ‫فجاء رد الوفد �إذا كانت الدولة اليمنية‬ ‫احلديث���ة كم���ا �سمعنا من ه���ذا الدكتور‬ ‫فاليمن يف خري"‪.‬‬ ‫ح�ض���ر الفعالي���ة ع���دد م���ن امل�س�ؤول�ي�ن‬ ‫والأكادميي�ي�ن والباحث�ي�ن والط�ل�اب‬ ‫بجامع���ة �صنع���اء وع���دد م���ن املحام�ي�ن‬ ‫وزم�ل�اء الفقي���د و�أ�صدقائ���ه وحمبي���ه‬ ‫وذويه‪.‬‬

‫عابد املهذري‬ ‫الدنب���وع الثائ���ر يحيى �صالح تخلى عن ث���ورة نورا اجلروي و يحيى العابد‬ ‫و اجت���ه اىل �أوكراني���ا اللتق���اط �صورة هن���اك و الع���ودة اىل �صفحة طاه�ش‬ ‫احلوبان لت�صوير اجلزء الثاين من م�سرحية ال للتمديد !!!‬ ‫�سام الغباري‬ ‫�أ�صحابن���ا يف امل�ؤمت���ر ال�شعب���ي ‪ ..‬ال ين�س���وا ي�سجلوا ا�سم���ي يف ك�شف اللجنة‬ ‫اخلا�صة‫‪#‬‏ال�سعودية‬ (اجلديدة) ولو بدل (فرار) ‪ -‬يعني بدل ح�سونة‬ ‫‪Mohammed Almakaleh‬‬ ‫لو �صدقنا حكاية م�ساجد �ضرار با نفجر �أكرث من ثلثي م�ساجد اليمن‬ ‫‪ .......................‬بطلوا خراف‪.‬‬

‫ضبط نحو ‪ 76‬ألف قعطة سالح و‪533‬‬ ‫قنبلة في عدد من المناطق‬ ‫الهوية ‪ /‬خا�ص‬ ‫ك�ش���ف تقري���ر امن���ي حديث ع���ن متكن‬ ‫الأجه���زة الأمني���ة من �ض���بط ما يقارب‬ ‫(‪ )76,652‬قطعة �سالح خفيفة خمتلفة‬ ‫الن���وع واحلج���م‪ ,‬وك���ذا (‪ )533‬عب���وة‬ ‫متفج���رة ونا�س���فة يف عم���وم حمافظات‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫وق���ال التقري���ر الإح�ص���ائي ل���وزارة‬ ‫الداخلية �إن ال�س�ل�اح ال�شخ�صي �صغري‬ ‫احلجم "امل�س���د�س" �أحتل املرتبة الأوىل‬ ‫يف امل�ض���بوطات بعدد (‪ )69,255‬قطعة‬ ‫م�س���د�س خمتلف���ة النوع واحلج���م بينما‬ ‫�س�ل�اح "الآيل" فقد مت �ضبط (‪)7378‬‬ ‫قطع���ة �س�ل�اح �آيل خمتلف���ة الأحج���ام‬ ‫والأنواع بالإ�ضافة �إىل (‪ )19‬معدال‪.‬‬ ‫و�أ�ش���ار التقري���ر �إىل �أن القنابل اليدوية‬

‫احتلت املرتبة الأوىل يف �ض���بط العبوات‬ ‫املتفج���رة وذل���ك بع���دد (‪ )304‬قناب���ل‬ ‫تليه���ا العبوات النا�س���فة بع���دد (‪)155‬‬ ‫عب���وة‪ ,‬ت�أتي بعدها الألغ���ام بعدد (‪)49‬‬ ‫لغم���ا و(‪� )16‬أ�ص���بع و�ص���اعق دينمي���ت‬ ‫بينم���ا الأحزم���ة النا�س���فة فق���د جاءت‬ ‫�أ�سفل قائمة �ضبطيات العبوات املتفجرة‬ ‫وبعدد (‪� )9‬أحزمة نا�سفة‪.‬‬ ‫وك�ش���ف التقري���ر ع���ن متك���ن الأجه���زة‬ ‫الأمني���ة التابعة ل���وزارة الداخلية خالل‬ ‫‪2013‬م من �ضبط (‪� )8‬أجهزة ال �سلكية‬ ‫وم���ا يق���ارب (‪ )57,056‬م���ن ذخائ���ر‬ ‫ال�س�ل�اح اخلفي���ف مبختل���ف �أنواع���ه‪,‬‬ ‫وكذا �ض���بط (‪ )3‬بوازيك و(‪ )65‬خزنة‬ ‫وحافظ���ة ذخائ���ر و(‪ )30‬قرن���ا و(‪)9‬‬ ‫�صفائح‪.‬‬

‫نتقدم ب�أحر التهاين القلبية للطالب‪/‬‬ ‫عبدالرحيم ح�سني بدر الدين احلوثي‬ ‫وذلك حل�صوله على املرتبة الأوىل‬ ‫بال�صف ال�ساد�س بامتياز‬ ‫املهنئون‪:‬عبدالكرمي �أمري الدين احلوثي‬ ‫�أوالد ال�سيد ح�سني بدرالدين احلوثي‬ ‫عنهم‪ /‬عبداهلل ح�سني بدالدين احلوثي‬

102 صحيفة الهوية العدد  

صحيفة الهوية العدد 102

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you