Page 1

Issue

18

EUR 5.5 | USD 7 | GBP 5 | QAR 25 | BHD 2.5 | AED 25 | KWD 2 | SAR 25 | OMR 2.5

‫ اﻟﻤﺠﻠﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬- ‫أﻟﻒ‬ Alef - Cultural Journal of the Gulf

‫اﻟﻌﺪد‬

18

WANDERERS 18

‫اﻟﺮﺣّﺎﻟﺔ‬

9

772308

335009


BESPOKE PROFESSIONAL PHOTOGRAPHY

Book your tailor-made photography experience Whatever your subject or idea may be, nothing is impossible with FotoArabia

Call us now on (+974) 3374 6690


‫من رئيس التحرير‬

‫‪FROM THE EDITOR‬‬

‫ُتعدّ‬

‫ً‬ ‫أشهرالصيف موسما للسفروما يرافقه من متعة‬ ‫ى‬ ‫ي‬ ‫ت��وض �ي��ب ح�ق�ي�ب��ة ال ت �ح �ت��و س ��و ال �ض��روري��ات‪،‬‬ ‫إلى إع��داد قائمة باألغاني املفضلة‪ً ،‬وتجهيز بعض‬ ‫الشاطئ‪ ،‬تمهيدا لالنطالق إلى‬ ‫الكتب لقراءتها على‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أماكن لم تكتشف بعد‪ ،‬وخوض مغامرات ال تن�سى‪ .‬ومن فوائد هذه‬ ‫التجارب التي تدفعنا إلى الخروج عما ألفناه في حياتنا اليومية‪ ،‬أنها‬ ‫تصيغ كياننا كأفراد وأعضاء في املجتمع‪ ،‬فتترك آثارها على ثقافتنا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وفننا‪ ،‬ونظرتنا إل��ى العالم‪ .‬وه�ك��ذا‪ ،‬مع كل خطوة نخطوها في أثناء‬ ‫خارج البالد‪ ،‬يتغيرمنظورنا لألمور‪.‬‬ ‫تجوالنا ً‬ ‫ان �ط�ل�اق��ا م��ن ه ��ذه ال �ف �ك��رة‪ُ ،‬وِل� ��د ال �ع��دد ‪ 18‬م��ن م�ج�ل��ة «أل ��ف»‪،‬‬ ‫ت�ح��ت ع �ن��وان ّ‬ ‫«رح ��ال ��ة»‪ .‬وق��د أردن ��ا م��ن خ�لال��ه ال�ت�ع�م��ق ف��ي اك�ت�ش��اف‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫املعالم الثقافية‪ ،‬وطر التعبيرعن النفس‪ ،‬والفنو لدى الشعوب‬ ‫املختلفة‪ ،‬واستبيان كيفية تأثيرهذه القوى على املنطقة‪.‬‬ ‫نبدأ مسيرتنا هذه باستعراض بعض أشهر ِف َرق موسيقى البوب‬ ‫والديسكو في الفلبين‪ ،‬التي ستزور إح�ً�داه��ا أبوظبي ه��ذا الصيف في‬ ‫حول العالم‪ ،‬نزوال عند رغبة الجاليات الفلبينية‬ ‫أثناء جولتها الفنية ُ‬ ‫الضخمة في املنطقة‪ .‬تعيدك األلحان اآلسرة للفرقة الزائرة إلى مانيال‬ ‫في فترة السبعينات؛ ل��ذا‪ ،‬انفض الغبار عن ح��ذاء الرقص الخاص‬ ‫ب��ك وانتقل إل��ى الصفحة ‪ ،16‬حيث تجد امل��زي��د م��ن التفاصيل عن‬ ‫الفعالية املنتظرة‪.‬‬ ‫هذه ّ‬ ‫ت�ش��ك��ل ال�ق�ص��ص امل�خ�ت�ل�ف��ة ع��ن ال �ح �ي��اة ال �ب��دوي��ة وت ��اري ��خ ال ��دول‬ ‫َ‬ ‫الخليجية محور معرضين َّ‬ ‫فنيين يقامان ه��ذا الصيف‪ .‬ففي دول��ة‬ ‫اإلم � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة امل �ت �ح��دة‪ ،‬ي�س�ت�ك�ش��ف م �ع��رض «ال �ح��رك��ة ب��رك��ة»‬ ‫التنوع الثقافي الغني ال��ذي ّ‬ ‫يميز اإلم��ارات‪ ،‬بأساليب مبتكرة لفنانين‬ ‫معاصرين‪ّ .‬أم��ا في قطر‪ ،‬فيروي معرض «رم��ال متحركة‪ :‬رحلة قطر‬ ‫وشعبها»‪ ،‬ال��ذي يقام ف��ي متحف الشيخ فيصل ب��ن قاسم آل ثاني‪،‬‬ ‫مسيرة تطور قطر من مدينة ساحلية هادئة إلى حاضرة عاملية‪ ،‬من‬ ‫خالل التحف األثرية والصور الفوتوغرافية‪.‬‬ ‫�دات‬ ‫في سياق ُ مشابه‪ ،‬تعالج بعض الفنانات الخليجيات ال��واع� َ‬ ‫ف��ي م�ع� َ�ارض ت�ق��ام ف��ي ف�ص��ل ال�ص�ي��ف ال�ح��ال��ي ف�ك��رة ال�ع�ي��ش ف��ي عاملين‬ ‫م �خ �ت �ل��ف �ي��ن‪ ،‬وم �ح ��اول ��ة ت �ع��ري��ف ك ��ل واح� ��د م�ن�ه�م��ا ب ��اآلخ ��ر‪ .‬مل ��زي ��د م��ن‬ ‫القاسمي‬ ‫املعلومات عن ه��ذا امل��وض��وع‪ ،‬راج��ع أعمال امل�ص��ورة ف��رح‬ ‫َ‬ ‫التي تعيش في َ‬ ‫بلدين‪ ،‬وقدرتها الفريدة من نوعها على تصوير عامليها‬ ‫ف ��ي ال �ص �ف �ح��ة ‪ .24‬ب��االن �ت �ق��ال إل ��ى ال �ص �ف �ح��ة ‪ ،52‬ت�ت�ج�ل��ى رس��وم��ات‬ ‫ص��اح�ب��ة ال�س�م��و امل�ل�ك��ي األم �ي��رة ه�ي�ف��اء ب�ن��ت ع�ب��دهللا آل س�ع��ود‪ ،‬التي‬ ‫ّ‬ ‫تجسد عالم هذه الرسامة املبدعة بلوحات نابضة بالحياة‪ .‬من ّ‬ ‫ثم‪،‬‬ ‫تدعوك الصفحة ‪ 72‬إلى مرافقة فناني حملة «كلتشررانرز»‪ ،‬الذين‬ ‫قطعوا مسافة ّ‬ ‫األمريكية‬ ‫تقدر ب�ـ‪ 13,000‬ميل عبر الواليات املتحدة‬ ‫ً‬ ‫على متن حافلة للرحالت من طراز «جلف ستريم» طولها ‪ 34‬قدما‪،‬‬ ‫لتحقيق مهمة واح��دة‪« :‬عبور واح��دة من الحدود التي تشهد أقوى‬ ‫النزاعات األيديولوجية في زمننا‪ :‬ح��دود الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫والشرق ًاألوسط»‪.‬‬ ‫وأخ�ي �را‪ ،‬نعبر شبه ال�ج��زي��رة العربية والبحر األح�م��ر‪ ،‬متجهين إلى‬ ‫ال �ق��رن األف��ري �ق��ي ب��رف�ق��ة امل �ص��ور وال�ص�ح�ف��ي ك�ل�ي�ن��ت م��اك�ل�ي��ن‪ ،‬ال��ذي‬ ‫قصد أثيوبيا ليخبرنا عن شعب منطقة «عفار» األثيوبي‪ ،‬املعروف‬ ‫بالعفر‪ .‬ينتمي العفرإلى قبيلة بدوية مسلمة عاشت في شبه الجزيرة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وان�ت�ق�ل��ت إل��ى أث�ي��وب�ي��ا ق�ب��ل ‪ 2,400‬س�ن��ة‪ .‬وه��م يعيشون في‬ ‫التغيرات‬ ‫إح��دى البيئات األكثر ض �راوة على وج��ه األرض‪ ،‬ويقابلون ً‬ ‫التي فرضها التمدن بالتمسك بعاداتهم على نحو ال يقل إصرارا عن‬ ‫ّ‬ ‫تمسكهم بها حين قدموا إلى عفار‪.‬‬ ‫نهايتها‪ ،‬نأمل بأن تحافظ على‬ ‫إلى‬ ‫الصيفية‬ ‫رحالتك‬ ‫تصل‬ ‫وفيما‬ ‫ّ‬ ‫روح البهجة ال�ت��ي راف�ق�ت��ك ف��ي ال�س�ف��ر‪ ،‬لتحلي ب�ه��ا ح�ي��ات��ك اليومية‪،‬‬ ‫الحلم‪ً ،‬وتعيش ك��ل ي��وم وك��أن��ه لوحة بيضاء تنتظر‬ ‫ف�لا تتوقف ع� ً�ن ً‬ ‫ألوانك‪ ،‬وعمال فنيا جديدا من توقيعك‪.‬‬

‫‪Editor‬‬ ‫‪Angela Simaan‬‬

‫‪Some of region’s most promising‬‬ ‫‪artists also tackled the idea of‬‬ ‫‪inhabiting more than one world‬‬ ‫‪and explaining them to each other‬‬ ‫‪in exhibitions this summer. Check‬‬ ‫‪out photographer Farah Al Qasimi’s‬‬ ‫‪moving work on page 24 – her ability‬‬ ‫‪to capture her two worlds as one is‬‬ ‫‪uncanny. And flip to page 52 to‬‬ ‫‪see work by HRH Hayfa Abdullah‬‬ ‫‪Al Saud, who depicts her reality‬‬ ‫‪in vibrant paintings. On page 72,‬‬ ‫‪hit the road with the artists of‬‬ ‫‪CULTURUNNERS, who climbed‬‬ ‫‪aboard a 34-foot Gulf Stream RV and‬‬ ‫‪travelled 13,000 miles across the US‬‬ ‫‪with one mission: to move “across‬‬ ‫‪one of the most contest ideological‬‬ ‫‪borders of our time – that of the‬‬ ‫”‪United States and the Middle East.‬‬ ‫‪Finally, we crossed the Arabian‬‬ ‫‪Peninsula and the Red Sea to the‬‬ ‫‪Horn of Africa with photographer‬‬ ‫‪and journalist Clint McLean, who‬‬ ‫‪travelled to Ethiopia to report‬‬ ‫‪on the country’s Afar people. A‬‬ ‫‪nomadic Muslim tribe thought to‬‬ ‫‪have crossed into Ethiopia from the‬‬ ‫‪Arabian Peninsula 2,400 years ago,‬‬ ‫‪the Afar inhabit one of the Earth’s‬‬ ‫‪most hostile environments, and are‬‬ ‫‪as fierce today in the face of modern‬‬ ‫‪changes as they were millennia ago‬‬ ‫‪when they were on the move.‬‬ ‫‪As the dust settles on you r‬‬ ‫‪su m mer travels, we hope you‬‬ ‫‪bring back some of that wandering‬‬ ‫‪spirit for your daily life– never‬‬ ‫‪complacent, always experiencing‬‬ ‫‪life like each day is a blank canvas, a‬‬ ‫‪new work of art.‬‬

‫رئيس التحرير‬ ‫أنجيال سمعان‬

‫‪T‬‬

‫‪he summer months‬‬ ‫‪always bring to mind‬‬ ‫‪travel – the excitement‬‬ ‫‪of packing a bag with‬‬ ‫‪just a few essentials, putting together‬‬ ‫‪a playlist and a few beach reads, and‬‬ ‫‪hitting the road for places unknown‬‬ ‫‪and adventures that await. Those‬‬ ‫‪experiences of leaving our comfort‬‬ ‫‪zones shape us individually and as a‬‬ ‫‪whole – our cultures, art, and outlook‬‬ ‫‪on the world. When we wander, our‬‬ ‫‪perspective shifts with each step.‬‬ ‫‪That was our starting point for‬‬ ‫‪putting together this issue, Alef #18,‬‬ ‫‪Wanderers. We wanted to dive into‬‬ ‫‪stories of cross-cultural exploration,‬‬ ‫‪expression and art, and how these‬‬ ‫‪forces have shaped the region.‬‬ ‫‪We start with a look at some of‬‬ ‫‪the major pop and disco acts from‬‬ ‫‪the Philippines, who are on tour this‬‬ ‫‪summer with a stop in Abu Dhabi‬‬ ‫‪to cater to the region’s huge Filipino‬‬ ‫‪populations. Their catchy tunes will‬‬ ‫‪take you back to 1970s Manila, so dust‬‬ ‫‪off those dancing shoes and flip to‬‬ ‫‪page 16 to read more.‬‬ ‫‪The Gulf’s nomadic and diverse‬‬ ‫‪histories are on display this summer‬‬ ‫‪in two exhibitions. In the UAE, “Al‬‬ ‫‪Haraka Baraka” explores the UAE’s‬‬ ‫‪rich mix of diversity and cultures in‬‬ ‫‪fresh ways with modern artists, and‬‬ ‫‪in Qatar, the Shiekh Faisal Museum’s‬‬ ‫‪“Shifting Sands: A Journey of‬‬ ‫‪Qatar and its People” narrates the‬‬ ‫‪development of Qatar from a quiet‬‬ ‫‪coastal town to a metropolis through‬‬ ‫‪artifacts and photographs.‬‬

‫‪4‬‬


Let us offer you Arabian hospitality at its finest. Let us teach you about our rich Qatari heritage. Let us wrap you in luxury and comfort. ÂŽ

Let us keep a place in your heart.

At Sharq Village and Spa, make family memories that will last a lifetime with Better Together package. Enjoy three nights stay when you pay for two, for stays made from now till September 17, 2016 inclusive of complimentary benefits for children and savings at select hotel restaurants and spa treatments. For reservations, call +974-4425-6666 or visit ritzcarlton.com/sharqvillage

Š 2016 The Ritz-Carlton Hotel Company


‫بوب الفلبينية‬-‫موسيقى بي‬

‫ واستعد لعروض‬،‫انفض الغبارعن حذائك للرقص‬ .‫موسيقى الديسكو الفلبينية الضخمة‬ Pure P-Pop

The Seams of our World

ّ ‫مشاهد‬ ‫خلدها الزمن‬

‫يزورشاهميم أكرم آخرمعرض استضافه متحف الشيخ‬ .‫فيصل بن قاسم آل ثاني عن تاريخ الحياة البدوية في قطر‬ Snapshots in Time

Dust off your dancing shoes for major Filipino disco acts.

Photographer Farah Al Qasimi lives in two worlds, but shows us that it’s one through her art.

Shahmim Akram reviews the latest exhibition at the Sheikh Faisal Museum, a look at Qatar’s nomadic history.

16/16

24/24

29/29

‫في الحركة بركة‬

‫يستكشف معرض «الحركة بركة» التنوع الثقافي الغني في‬ .‫دولة اإلمارات العربية املتحدة بأساليب فنية مبتكرة‬ In Movement There is Blessing

The “Al Haraka Baraka” exhibition explores the UAE’s rich mix of diversity and cultures in fresh ways.

33/33 6

‫عالم واحد‬

َ ّ ‫ إال أنها‬،‫املصورة فرح القاسمي في عاملين مختلفين‬ ‫تعيش‬ ُ .‫تثبت لنا من خالل فنها وحدتهما‬

‫أرض العفر‬

‫أصول طبق المكبوس التقليدي‬

‫ من‬،‫شهدت منطقة عفارفي أثيوبيا تعاقب أجيال كثيرة عليها‬ ‫ إال‬.‫ إلى املكتشفين الشهيرين في العصور األحدث‬،‫البشراألوائل‬ ً .‫أنها بقيت على مدى آالف السنين موطنا للعفر‬

‫تعود أصول هذا الطبق الخليجي الشهيرإلى مناطق مختلفة‬ .‫حول العالم‬

Many have passed through Ethiopia’s Afar region, from man’s oldest-known ancestors to legendary explorers of more modern eras, but for thousands of years it has been home to the Afar people.

This popular Gulf dish has origins from all over the world.

From Afar

38/38

Mapping Machboos

48/48


‫عقول نيّرة‬

‫يهدف مزاد علني خاص تقيمه دار«كريستيز» للمزادات إلى‬ ‫جمع تبرعات لصالح فنانين وأساتذة جامعيين يعيشون في‬ ‫مناطق الصراع حول العالم‪ ،‬بما في ذلك سوريا والعراق‪.‬‬ ‫‪Beautiful Minds‬‬

‫جيل الثقافة الثالثة‬

‫الوطن مفهوم يعني الالمكان وكل مكان بالنسبة إلى جيل‬ ‫الثقافة الثالثة‪.‬‬ ‫‪The Inbetweeners‬‬

‫عالم نابض بالحياة‬

‫تنتمي صاحبة السمو امللكي األميرة هيفاء بنت عبدهللا آل‬ ‫سعود إلى املوجة الجديدة من الفنانات الشابات التي تشهد‬ ‫اململكة العربية السعودية انطالقتهن إلى العاملية‪.‬‬ ‫‪A Vibrant World‬‬

‫‪A special auction by Christie’s is raising funds for‬‬ ‫‪artists and academics living in areas of conflict,‬‬ ‫‪including Iraq and Syria.‬‬

‫‪For Third Culture Kids, home is nowhere and‬‬ ‫‪everywhere all at once.‬‬

‫‪HRH Princess Hayfa Abdullah Al Saud is‬‬ ‫‪among the next wave of young female artists‬‬ ‫‪bursting from the Kingdom.‬‬

‫‪61/61‬‬

‫‪57/57‬‬

‫‪52/52‬‬

‫مالحظات ميدانية‬

‫نصائح فريق ِألف لحياة ممزوجة بالثقافة واإلبداع‪.‬‬

‫‪Field Notes‬‬

‫الرحلة البرية المثلى‬

‫ً‬ ‫حافلة رحالت واحدة من طراز«جلف ستريم» بطول ‪ 34‬قدما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 13,000‬ميل‪ ،‬تعاون لـ‪ 50‬فنانا‪ 25 ،‬والية‪ ،‬مهمة واحدة‪« :‬عبور‬ ‫ى‬ ‫واحدة من الحدود التي تشهد أقو النزاعات األيديولوجية في‬ ‫زمننا‪ :‬حدود الواليات املتحدة األمريكية والشرق األوسط»‪.‬‬ ‫‪The Ultimate Road Trip‬‬

‫دخان الذهب‪ ...‬رحلة مع عطر العود‬

‫طاف علي الوذين جميع أنحاء العالم ليتتبع األصول‬ ‫ً‬ ‫الغامضة للعود‪ .‬وفي هذا املقال‪ ،‬يروي لنا القصة شخصيا‪.‬‬

‫‪Scent from Heaven‬‬

‫‪The Alef team’s notes for living a cultured‬‬ ‫‪and creative life.‬‬

‫‪One 34-foot Gulf Stream RV, 13,000 miles,‬‬ ‫‪50 artist collaborations, 25 states, and‬‬ ‫‪one mission: to move “across one of the‬‬ ‫‪most contested ideological borders of our‬‬ ‫‪time – that of the United States and the‬‬ ‫”‪Middle East.‬‬

‫‪Ali Alwoozain went around the globe to track‬‬ ‫‪down the elusive origins of oud. Here’s his‬‬ ‫‪story, in his own words.‬‬

‫‪75/75‬‬

‫‪72/72‬‬

‫‪66/66‬‬


Disclaimer – ‫إخالء مسؤولية‬ BUSINESS DEVELOPMENT

‫مديراملبيعات الدولية‬ ‫جوليا تون‬ International Sales Director Julia Toon j.toon@firefly-me.com

‫مديراملبيعات‬ ‫شيـرين حلبي‬ Head of Sales Chirine Halabi c.halabi@firefly-me.com LEADERSHIP

‫املؤسس املشارك‬ ‫محمد الجيده‬ Founder Mohamed Jaidah m.jaidah@firefly-me.com

‫مديراملبيعات‬ ‫شرادها ليمي‬ Sales Manager Shraddha Limaye s.limaye@firefly-me.com

‫املديرالعام‬ ‫جو ماريت‬

DOHA BUREAU Firefly Communications Salam Tower, 14th Floor West Bay District PO Box 11596 T: +974 4434 0360 F: +974 4434 0359 DUBAI BUREAU Urjuan Publishing FZ-LLC Al Thuraya Tower 2, Level 7, Office 10 Dubai Media City PO Box 500717 T: + 971 4428 0789 F: +971 4429 3236 International Media Representatives: ITALY MEDIACTIV T: +39 02 99 778 500 E: info@mediactiv.com FRANCE MEDIACTIV T: +331 5688 2080 E: info@mediactiv.com BELGIUM MEDIACTIV T: +322 335 1063 E: info@mediactiv.com

General Manager Joe Marritt j.marritt@firefly-me.com

SWITZERLAND MEDIACTIV T: +41 22 779 1289 E: info@mediactiv.com

EDITORIAL

DISTRIBUTION

‫رئيس التحرير‬ ‫أنجيال سمعان‬

‫جوزف إيـزاك‬

Senior Editor Angela Simaan a.simaan@firefly-me.com

‫املديراإلبداعي‬ ‫طوني الياس‬

Creative Director Tony Elias t.elias@firefly-me.com

Distribution Joseph Issac j.isaac@firefly-me.com

‫التوزيع الدولي‬ ‫إكسبورت برس‬ International Distribution Export Press dir@exportpress.com

‫) ه��ي م�ج�ل��ة ت �ص��در س��ت م �رات ف��ي ال �ع��ام من‬2308 - 3352 :ISSN( ‫م�ج�ل��ة ِأل ��ف‬ ُ ‫ تطبع في مدينة دبي من قبل شركة رعيدي‬. ‫م‬.‫م‬.‫قبل أرج��وان ميديا منطقة حرة ذ‬ ‫ق‬ ،‫ دب��ي‬،65688 :‫ ص�ن��دو ب��ري��د‬،‫ منطقة ال�ق��وز الصناعية‬،‫م‬.‫م‬.‫غ��روب للطباعة ذ‬ ً ً ‫ يمنع منعا باتا إع��ادة اإلنتاج‬.‫ جميع الـحقوق محفوظة‬.‫اإلم��ارات العربية املتحدة‬ ‫ بما يشمل دون أن يقتصر على جميع النصوص وامل��واد البصرية‬،‫الكلي أو الـجزئي‬ ‫ دون موافقة خطية‬،”‫والصور والبيانات وكل ما هو مشمول ضمن مسمى “املحتوى‬ ‫ وهي معرضة للتغييـر دون إشعار‬،‫ جميع األسعار صحيحة في تاريخ النشر‬.‫مسبقة‬ ‫ تمتلك ِأل��ف جميع الـحقوق الفكرية لـجميع التصاميم والشعر والعالمة‬.‫مسبق‬ :‫ البـريد االلكـــــــــتروني‬،alefmagazine.me :‫ لالشــــتراك في مجلة ِأل��ف‬.‫التجارية‬ ،‫شارع رودي بتيت شامب‬،36،‫أكسبورتبرس‬:‫ التوزيع‬.pr@alefmagazine.me ‫ ي� �ت ��م اس � �ت � �خ� ��دام ورق م � ��ن م � �ص � ��ادر ذات إدارة‬.‫ ف ��رن� �س ��ا‬،‫ ب � ��اري � ��س‬،002 75 ‫ ك �ل �ف ��ة االش � �ت � �راك‬.‫ج� �ي ��دة ف� ��ي ج �م �ي ��ع أع � �م� ��ال ال �ط �ب ��اع ��ة ال �ـ �خ ��اص ��ة ب� �ه ��ذه امل� �ج� �ل ��ة‬ ‫ ال ي �ت �ح �م ��ل ال � �ن � ��اش � ��رون أي� � ��ة م� �س ��ؤول� �ي ��ة ع � ��ن أي أخ� �ط ��اء‬.‫ دوالر أم� ��ري � �ك� ��ي‬60 ً ‫ ال تعكس اآلراء‬.‫ أيا كان مصدرها أو سببها‬،‫أو معلومات غيـركاملة ترد في هذه املجلة‬ ً ً ‫ يمنع منعا باتا إعادة إنتاج أو تخزين‬.‫الواردة في هذه املجلة بالضرورة رأي الناشرين‬ ‫(ف��ي ن�ظ��ام اس�ت�ع��ادة) أو ن�ق��ل ب��أي ش�ك��ل م��ن األش�ك��ال أي ج��زء م��ن ه��ذه امل�ج�ل��ة دون‬ .‫موافقة خطية مسبقة من الناشر‬ .‫جميع املواد الواردة في هذه املجلة محمية بموجب قوانين حقوق امللكية‬ Alef (ISSN: 2308-3352) is published six times a year by Urjuan Media FZ LLC. Printed in Dubai by Raidy Em i rates Pr i nti ng Group LLC, A l Quoz Industr ia l Area, PO BOX 65688, Dubai, UAE. All rights reserved. Reproduction in whole or part, including but not limited to, all text, visual displays, images and data, otherwise known as “content” without written permission is strictly prohibited. All prices correct at the time of going to press, but subject to change. Alef Magazine c/o Urjuan Media owns all exclusive rights and copyrights to all designs, logos, and trademarks. Alef subscriptions: alefmagazine.me, email pr@alefmagazine.me. Distributed by Export Press, 36, rue des petits champs, 75 002 Paris, France. All paper used in the production of this magazine comes from well managed sources. Subscription price $60. The publishers regret that they cannot accept liability for errors or omissions contained in this publication, however caused. The opinions and reviews contained in this publication are not necessarily those of the publishers. No part of this publication may be reproduced, stored in a retrieval system or transmitted in any form without the express permission of the publisher in writing. All materials are protected by copyright.

.‫ جميع الحقوق محفوظة‬.2015/2014،‫ © أرجوان ميديا‬- ‫جميع الحقوق محفوظة‬

Copyright © Urjuan Media, 2014/2015. All rights reserved.

‫تحرير‬ ‫يارا جي�شي‬

‫التوزيع اإلقليمي‬ ‫جاشنمال‬

Writer Yara Jishi y.jishi@firefly-me.com

Bahrain, Kuwait and UAE Distribution Jashanmal abdulrahim@jashanmal.ae

‫االستشارة اللغوية للغة العربية‬

‫التوزيع في قطر‬ ‫دارالشرق‬

Cover

Qatar Distribution Dar al Sharq distribution@al-sharq.com

‫صورة الغالف‬ ‫كلينت ماكالين‬

Arabic Consultancy VERTAAL

Photograph by Clint McLean

How to contact Alef Magazine – ‫للتواصل مع مجلة ِألف‬ subscriptions – ‫االشتراكات‬: alef@firefly-me.com editorial – ‫فريق التحريـر‬: a.simaan@firefly-me.com design – ‫فريق التصميم‬: t.elias@firefly-me.com advertising enquiries – ‫املبيعات‬: s.limaye@firefly-me.com

alefmagazine.me

8

@alefmagazine


ً ً ّ ‫ العالم لتصوير‬،‫واملصور حاليا‬ ‫جال كلينت مكلين الكاتب لاّ سابقا‬ ‫ كما اغتنم الفرصة‬...‫املحتويات ّ التحريرية للمج ت والصحف‬ .‫لتناول املثلجات كذلك‬ CLINT MCLEAN is a photographer and erstwhile writer who’s travelled the world shooting editorial features for magazines and newspapers…and eating ice cream.

‫ طومبسون كاتبة تتناول الشؤون الفنية والثقافية؛‬- ‫آنا واالس‬ .‫تق�ضي آنا وقتها بين لندن ودبي‬ ANNA WALLACE-THOMPSON is an arts and culture writer and editor who spends her time between London and Dubai.  

‫ولديها اهتمامات بالثقافة‬ ‫مستقلة‬ ‫كصحفية‬ ‫جيسيكا هوالند‬ ‫تعمل‬ ‫ ذا‬،‫في صحيفة الغارديان‬ ‫جيسكا‬ ‫ تكتب‬.‫املرتبطة بالشرق األوسط‬ ‫في‬ ‫بروكلين في نيويورك‬ ‫تعيش في‬ ‫ وهي‬،‫ فايس‬،‫ جرونيكا‬،‫ناشونال‬ .‫األوقات التي ال تسافرفيها‬

َ ّ ‫ متخصصة ف��ي م�ج��ال��ي‬،‫س��ام�ي��ة ق�ي��وم ه��ي �ك�ات�ب��ة مستقلة م�ق� ّ�ره��ا دب ��ي‬ ‫ وأسهمت في مجموعة واسعة من املنشورات‬.‫السفر وأسلوب الحياة‬ ‫بما فيها املجلة اإلم��ارات�ي��ة للفنون امل�ع��اص��رة للشرق األوس��ط «ب �راون‬ The ‫ وذا ك ��رت ��ون‬،‫ وم �ج �ل��ة ب ��زن ��س ت �راف �ل��ر ال �ش ��رق األوس� � ��ط‬،»‫ب � ��وك‬ .‫ ومجلة أيدنتيتي‬،‫ وبي بي �سي جود فود الشرق األوسط‬،Carton

JESSICA HOLLAND is a freelance journalist with an interest in culture and innovation relating to the Middle East. She contributes to The Guardian, The National, Guernica and Vice and calls Brooklyn, New York home when she’s not travelling. 

SAMIA QAIYUM is a Dubai-based freelance writer specializing in travel and lifestyle. She has contributed to a wide range of publications including Brownbook, Business Traveller Middle East, The Carton, BBC Good Food Middle East and Identity.

‫املساهمون‬

Contributors 10

ً ‫عمل علي الوذين ملدة طويلة منتجا لألخبار والبرامج التلفزيونية في‬ ‫وقد قام برحلة من العمرإلعداد برنامجه الوثائقي األول‬ .‫قناة الجزيرة‬ .»‫«دخان الذهب‬ ‫ بعنوان‬،‫خشب العود‬ ‫عن‬   A longtime Al Jazeera news and programs producer and coordinator, ALI ALWOOZAIN went on the journey of a lifetime to create his first documentary Scent from Heaven, about agarwood, locally known as oud.


Events

‫الفعاليات‬

ّ ‫ أعمال من مجموعة متحف‬:‫ركز‬ )‫(الجزء الثاني‬ .‫يستمراملعرض حتى الرابع من سبتمبر‬ ‫ املتحف العربي للفن الحديث‬:‫متحف‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬ Focus: Works from Mathaf Collection (Part 2) until 4th September Mathaf: Arab Museum of Modern Art Doha, Qatar mathaf.org.qa

Red/Red 22nd May - 11th September Mathaf: Arab Museum of Modern Art Doha, Qatar mathaf.org.qa

‫أحمر‬/‫أحمر‬ ‫ سبتمبر‬11 - ‫ مايو‬22 ‫ املتحف العربي للفن الحديث‬:‫متحف‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬

‫ماذا عن الفن؟ فن معاصرمن الصين‬ .‫ يوليو‬15 ‫يستمراملعرض حتى‬ ‫قاعة الرواق‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬ What About the Art? Contemporary Art from China until 15th July Al Riwaq Doha, Qatar qm.org.qa

‫أنغام وأبيات‬ .‫ يونيو‬18 ‫يستمراملعرض حتى‬ ،‫متحف الشارقة للحضارة اإلسالمية‬ ‫قاعة املجرة‬ ‫ اإلمارات العربية املتحدة‬،‫الشارقة‬

421 ‫أربعاء الفنون في معرض‬ َ ‫أيام األربعاء في‬ ‫شهري مايو ويوليو‬ 421 ‫معرض‬ ‫ اإلمارات العربية املتحدة‬،‫أبوظبي‬

2016/2015 ‫معرض اإلقامة الفنية‬ ‫ األول من نوفمبر‬- ‫ يونيو‬3 ‫مطافئ‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬

Wednesdays at the Warehouse Wednesdays May - July Warehouse421 Abu Dhabi, UAE warehouse421.ae Shifting Sands: Qatar’s Journey and its People 4th June - 7th July Sheikh Faisal Bin Qassim Al Thani Museum Doha, Qatar ucl.ac.uk/qatar

12

Rhythm and Verses Until 18th June Sharjah Museum of Islamic Civilization, Majarrah Gallery Sharjah, UAE sharjahmuseums.ae

Artists in Residence Exhibition 2015/2016 3rd June - 1st November Fire Station Doha, Qatar firestation.org.qa

‫ رحلة قطروشعبها‬:‫الرمال املتحركة‬ ‫ يوليو‬7 - ‫ يونيو‬4 ‫متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬

Jameel Prize 4 - Shortlist Exhibition 8th June - 14th August Pera Museum Istanbul, Turkey vam.ac.uk/jameelprize4

4 ‫معرض املرشحين لجائزة جميل‬ ‫ أغسطس‬14 - ‫ يونيو‬8 ‫متحف بيرا‬ ‫ تركيا‬،‫إسطنبول‬


‫ فن معاصرمن‬:‫اململكة املوازية‬ ‫اململكةالعربيةالسعودية‬ ‫ أكتوبر‬2 - ‫ يونيو‬19 »‫متحف «ذا ستايشن‬ ‫ والية تكساس األمريكية‬،‫هيوستن‬

Farah Al Qasimi: Coming Up Roses 15th June - 24th July Gallery Two, The Third Line Dubai, UAE thethirdline.com

Parallel Kingdom: Contemporary Art from Saudi Arabia 19th June - 2nd October The Station Museum Houston, Texas, USA culturunners.com

»‫ «كامينج أب روزز‬:‫فرح القاسمي‬ ‫ يوليو‬24 - ‫ يونيو‬15 ‫القاعة الثانية في معرض الخط الثالث‬ ‫ اإلمارات العربية املتحدة‬،‫دبي‬

Pearls: Treasures from the Seas and the Rivers 27th September - 8th January 2017 China National Museum Beijing, China qm.org.qa

Treasures of China 7th September – 7th January 2017 Museum of Islamic Art Doha, Qatar yearsofculture.qa

‫ كنوز من البحارواألنهار‬:‫آللئ‬ 2017‫ يناير‬8 -‫ سبتمبر‬27 ‫املتحف الوطني الصيني‬ ‫ الصين‬،‫بكين‬

‫كنوز من الصين‬ 2016‫يفتتح املعرض في سبتمبر‬ ‫متحف الفن اإلسالمي‬ ‫ قطر‬،‫الدوحة‬

News ّ ‫وقعت مؤسسة دبي ملتحف‬ ‫املستقبلوحاضنةاألعمال‬ ‫ التي تتخذ من‬،‫العاملية‬ ‫العاصمةاألمريكيةواشنطن‬ ً ‫ اتفاقية تق�ضي بافتتاح أول مقر‬،‫مقرا لها‬ ‫” خارج‬1776“ ‫لحاضنة األعمال العاملية‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية في دولة اإلمارات‬ ‫ ويهدف إنشاء املقرالجديد‬.‫العربية املتحدة‬ ‫ وتسليط الضوء على‬،‫إلى دفع عجلة االبتكار‬ ،‫وتنظيمالفعاليات‬،‫معروضاتاملتحف‬ ّ ‫ كما‬.‫ودعم الشركات الناشئة‬ ‫ستقدم‬ ‫” النصائح‬1776“ ‫حاضنة األعمال العاملية‬ ‫واالستشاراتللمسؤوليناإلماراتيينحول‬ ‫كيفية وضع إطارعمل تنظيمي يدعم نمو‬ ‫الشركاتالجديدة‬.

The DUBAI MUSEUM OF THE FUTURE FOUNDATION and Washington, D.C. - based startup incubator and seed fund 1776 signed an agreement to open an outpost of 1776 in the United Arab Emirates. The campus will promote innovation and showcase museum exhibits, host events and incubate startups. 1776 will also advise UAE officials how to develop a regulatory framework to support the growth of new companies. motf.ae & 1776.vc

‫األخبار‬ Lebanese fashion designer Elie Saab and satcaster MBC Group have teamed up to bring PROJECT RUNWAY MIDDLE EAST to the Arab world in late 2016. Saab will preside over the reality show’s jury, lending his expertise to aspiring designers from the region as they create designs that strike a balance between local cultural mores and Western fashion. Fashionista Afef Jnifen, designer Faris al Shehri, and

model Jessica Kahawaty will join

Saab in hosting the show.

ّ ‫يتعاون‬ ‫مصمم األزياء اللبناني الشهيرإيلي صعب مع‬ ‫ اإلعالمية لتقديم النسخة العربية من‬MBC ‫مجموعة‬ ‫ في أواخرالعام‬PROJECT RUNWAY ‫برنامج‬ ‫صعب لجنة الحكم في برنامج تلفزيون‬ ً ‫ يترأس‬.2016 ّ ‫املصممين الطموحين‬ ‫ مفيدا بخبرته‬،‫الواقع هذا‬ ‫وتمتاز‬ ً .‫املشاركين فيه من بلدان عربية مختلفة‬ ‫التصاميم املبتكرة للمتبارين بأنها تقيم توازنا ما بين‬ ‫ وتشارك‬.‫األعراف العربية في اللبس واملوضة الغربية‬ ّ ‫ومصمم األزياء فارس‬ ،‫خبيرة املوضة عفاف جنيفان‬ ‫ والعارضة جيسيكا قهواتي إيلي صعب‬،‫الشهري‬ .‫في تقديم البرنامج‬ 13


‫ُ‬ ‫ً‬ ‫أعلن مؤخرا عن فوز الفنان الباكستاني غالم‬ ‫محمد بجائزة «الفن جميل ‪ ،»4‬التي تمنحها كل‬ ‫سنتين مؤسسة «الفن جميل» السعودية ومتحف‬ ‫«فيكتوريا أند آلبرت» البريطاني‪ .‬وقد فاز هذا الفنان‬ ‫بمبلغ ‪ 25,000‬جنيه إسترليني عن أعماله الخمسة‬ ‫«جونجان»‬ ‫في فن التلصيق الورقي‪ ،‬منها عمل بعنوان ُ‬ ‫(‪ ،)2014‬وأربعة أعمال أخرى بال عناوين‪ .‬وتعرض‬ ‫أعمال غالم محمد الفنية في معرض املرشحين لجائزة‬ ‫الفن جميل ‪ 4‬هذا الصيف‪ ،‬برعاية تيم ستانلي‪ ،‬كبير‬ ‫أمناء قسم الشرق األوسط في متحف «فيكتوريا‬ ‫أند آلبرت»‪ ،‬وسلمى طوقان‪ ،‬أمينة قسم التصاميم‬ ‫والفنون املعاصرة في الشرق األوسط في املتحف نفسه‪.‬‬

‫‪The‬‬ ‫‪recently‬‬‫‪announced‬‬ ‫‪winner‬‬ ‫‪of the V&A and Art‬‬ ‫‪Jameel’s Jameel‬‬ ‫‪Prize 4 is GHULAM‬‬ ‫‪MOHAMMAD. The‬‬ ‫‪artist won the £25,000‬‬ ‫‪prize for his five works‬‬ ‫‪of paper collage, four‬‬ ‫‪Untitled and one with‬‬ ‫‪the title Gunjaan‬‬ ‫‪(2014). Mohammad’s‬‬ ‫‪works are on display‬‬ ‫‪this summer in the‬‬ ‫‪Shortlist Exhibition,‬‬ ‫‪curated by Tim Stanley,‬‬ ‫‪senior curator for the‬‬ ‫‪V&A’s Middle Eastern‬‬ ‫‪collection, with Salma‬‬ ‫‪Tuqan, the V&A’s‬‬ ‫‪curator of Middle‬‬ ‫‪Eastern contemporary‬‬ ‫‪art and design.‬‬ ‫‪vam.ac.uk/jameelprize4‬‬

‫شهد شهر يونيو اإلعالن عن انطالق النسخة‬ ‫التاسعة لجائزة مجموعة «أبراج» للفنون‪ .‬في‬ ‫هذا اإلطار‪ ،‬تم توجيه دعوة مفتوحة للفنانين‬ ‫من الشرق األوسط وشمال أفريقيا وجنوب‬ ‫للمشاركة في الجائزة باقتراح عمل فني‬ ‫آسيا‬ ‫طموح‪ُ .‬ت ّ‬ ‫قدر قيمة الجائزة بـ‪ 100,000‬دوالر‬ ‫أمريكي َّ‬ ‫تخصص لتنفيذ تكليف فني جديد يتم‬ ‫اإلعالن عنه في معرض «آرت دبي ‪.»2017‬‬

‫‪The ninth edition‬‬ ‫‪of the ABRAAJ‬‬ ‫‪GROUP ART‬‬ ‫‪PRIZE kicked‬‬ ‫‪off in June with its annual‬‬ ‫‪open call, inviting artists from‬‬ ‫‪the Middle East, North Africa‬‬ ‫‪and South Asia to apply with‬‬ ‫‪a proposal for an unrealized,‬‬ ‫‪ambitious work. Winners are‬‬ ‫‪awarded a $100,000 prize to‬‬ ‫‪create a major new commission,‬‬ ‫‪to be revealed at Art Dubai 2017.‬‬ ‫‪artdubai.ae‬‬

‫بدأ ملتقى دبي السينمائي وبرنامج «إنجاز» باستقبال طلبات املخرجين‬ ‫السينمائيين العرب وذوي األصول العربية‪ ،‬عن َ‬ ‫فئتي مشاريع األفالم الروائية‬ ‫وغير الروائية الطويلة‪ .‬ويهدف ملتقى دبي السينمائي إلى مد الجسور بين‬ ‫صانعي األفالم العرب ومحترفي السينما العرب والدوليين‪ ،‬عبر تنظيم لقاءات‬ ‫ّ‬ ‫مكثفة تمتد ثالثة أيام على هامش مهرجان دبي السينمائي الدولي‪ ،‬الذي ُيقام ما بين ‪ 7‬و‪14‬‬ ‫ديسمبر‪ .2016‬كما يستقبل برنامج «إنجاز» اآلن طلبات الدعم ملرحلة ما بعد اإلنتاج ملشاريع‬ ‫األفالم الروائية وغير الروائية الطويلة في العالم العربي‪ ،‬وطلبات صانعي األفالم الخليجيين‬ ‫لتمويل إنتاج األفالم القصيرة‪ .‬املوعد النهائي لتقديم الطلبات هو األول من أغسطس ‪.2016‬‬ ‫ملزيد من التفاصيل‪ ،‬يرجى زيارة املوقع اإللكتروني التالي‪diff.ae :‬‬ ‫‪The DUBAI FILM CONNECTION and ENJAAZ are now‬‬ ‫‪accepting submissions for feature-length fiction and nonfiction‬‬ ‫‪projects in development by directors of Arab nationality or origin.‬‬ ‫‪The DFC introduces Arab filmmakers to regional and international‬‬ ‫‪film backers and organizations over three days of intensive meetings‬‬ ‫‪during the Dubai International Film Festival, which will take place‬‬ ‫‪December 7-14, 2016. Enjaaz is also now accepting submissions for‬‬ ‫‪post-production support for feature-length fiction and nonfiction‬‬ ‫‪projects from the Arab world and production funding for short films‬‬ ‫‪by Gulf filmmakers. Deadline for submission is August 1, 2016 and‬‬ ‫‪details are available at diff.ae‬‬ ‫‪14‬‬


‫استمع‬ Listen


Pure P-Pop With huge Filipino populations, the Gulf is a stop on the tour schedules of many major musical acts from the Philippines. Seventies-style Filipino disco hits Abu Dhabi this autumn – dust off those dancing shoes. Words: Jessica Holland

IT

was the late 1970s, and Diana Ross was asking a DJ at the New York nightclub Studio 54 to put on that track she’d heard that she thought sounded like a Cuban or Spanish Bee Gees. In fact, the band was VST & Co., a harmonious disco group formed by two sets of brothers who’d grown up singing in church together in the Philippines, and who had been set alight the first time they’d seen Saturday Night Fever. The name of the band will be familiar to many of the two million Filipino nationals living in the Arabian Gulf. VST & Co. spearheaded what became known as the “Manila Sound” — melodic, upbeat American-style disco with lyrics in Tagalog — and at the height of their fame they were playing to festival crowds of 20,000, and being chased, Beatlemania-style, by screaming fans after live TV show tapings. Founding member Tito Sotto went on to become a senator and TV show host in his home country, and while the others are now scattered across the globe, two members of the original lineup, Roger and Spanky Rigor, will be appearing as special guests at a twoday “Disco Manila” party at New York University Abu Dhabi this fall. The event is being organized by Jet Montelibano — former singer with the show group Music & Magic, which found international success in the early 1980s — and his wife Edith, with whom he runs an entertainment production company called Creative Concepts International.

>

16

‫موسيقى‬ ‫بوب الفلبينية‬-‫بي‬ ّ ‫تشكل منطقة الخليج العربي محطة‬ ،‫أساسية للعروض الموسيقية الفلبينية‬ ‫ وفي‬.‫الحتوائها جاليات فلبينية كبيرة‬ ‫ من المتوقع أن‬،‫موسم الخريف القادم‬ ‫يلمع نجم موسيقى الديسكو الفلبينية‬ .‫في العاصمة اإلماراتية أبوظبي‬ ‫جيسيكا هوالند‬: ‫كلمات‬

‫في‬

> ،‫ليلة من ليالي أواخر سبعينات القرن املا�ضي‬ ّ ‫طلبت املغنية األمريكية ديانا روس من‬ ‫منسق‬ ‫» الليلي الشهير بمدينة‬54 ‫املوسيقى في ملهى «ستديو‬ ّ ‫نيويورك عرض أغنية كانت َسم َعتها من قبل‬ ‫وظنت أنها‬ ِ »‫ تشبه نمط أغاني فرقة «بي جيز‬،‫ أو إسبانية‬،‫أغنية كوبية‬ ‫فرقة‬ ّ ‫ كانت األغنية تعود إلى‬،‫ في الواقع‬.‫البريطانية املعروفة‬ ‫ مؤلفة‬،‫ وهي فرقة ملوسيقى الديسكو‬،»‫«في إس تي أند كو‬ ّ ‫ تربط كل اثنين منهم صلة‬،‫من أربعة أفراد‬ ‫ ويجمعهم‬،‫أخوة‬ .‫الغناء منذ طفولتهم في كورس إحدى الكنائس بالفلبين‬ ‫وقد استوحى هؤالء فكرة تأسيس فرقتهم املوسيقية من‬ .‫فيلم «ساترداي نايت فيفر» األمريكي الشهير‬


17


‫الجالية‬ ‫ال يغيب اسم هذه الفرقة عن كثيرين من أفراد‬ ‫َ‬ ‫الفلبينية في دول الخليج العربي‪ ،‬البالغ عددهم مليوني‬ ‫نسمة؛ فقد ّ‬ ‫تزعمت «في إس تي أند كو» ما ُيعرف بموسيقى‬ ‫«مانيال ساوند»‪ ،‬وهي نمط أمريكي من أغاني الديسكو‬ ‫باللغة التاجالوجية‪ .‬وفي أوج مجدها‪ ،‬كانت الفرقة تشارك‬ ‫في مهرجانات أمام حشد ُي ّ‬ ‫قدربـ‪ 20,000‬متفرج‪ ،‬وكان هواة‬ ‫يطاردون أعضاءها‪ ،‬صارخين‬ ‫هذه الفرقة املهووسون بها‬ ‫ً‬ ‫بأسماءهم‪ ،‬بعد تسجيلهم عروضا مباشرة على التلفزيون‪.‬‬ ‫أصبح تيتو سوتو‪ ،‬أحد األعضاء املؤسسين للفرقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا في مجلس الشيوخ الفلبيني‪ّ ،‬‬ ‫ومقدم برامج تلفزيونية‬ ‫في بلده‪ ،‬فيما انتشر بقية زمالئه في الفرقة في جميع أنحاء‬ ‫ّ‬ ‫وسيحل العضوان األساسيان رودجر وسبانكي‬ ‫العالم‪َ .‬‬ ‫ريجور ضيفي شرف على حفل «ديسكو مانيال»‪ ،‬الذي‬ ‫يقام على مدى يومين في جامعة نيويورك أبوظبي‪ ،‬الخريف‬ ‫القادم‪ .‬والجدير بالذكر أن هذه الفعالية من تنظيم «جت‬ ‫مونتيليبانو»‪ ،‬وهو ّ‬ ‫«ميوزيك أند‬ ‫فرقة‬ ‫مغن سابق في‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ماجيك» االستعراضية التي القت نجاحا عامليا في أوائل‬ ‫الثمانينات‪ ،‬وزوجته إيديث التي تشارك زوجها في إدارة‬ ‫شركة «كرييتيف كونسبتس» الدولية لإلنتاج الفني‪.‬‬ ‫يواصل جت الغناء‪ ،‬ويقارن أسلوبه الحما�سي بأسلوب‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الشهيرين «برنس» و»فريدي مركوري»‪ .‬سيعزف‬ ‫املغنيين‬ ‫أغان فلبينية قديمة رائجة مع فرقة من موسيقيي‬ ‫جت ٍ‬ ‫البينوي املحترفين في الليلة األولى من فعالية «ديسكو‬ ‫مانيال»‪ .‬وسينضم إليهم على املسرح رودجر وسبانكي‬ ‫ريجور‪ ،‬إلحياء بعض األغاني املفضلة لدى هواة فرقة‬ ‫«في إس ً تي»‪ .‬والجمهور مدعو في اليوم التالي إلى املشاركة‬ ‫شخصيا في أداء أشهرأغاني الديسكو الفلبينية‪ ،‬كجزء من‬ ‫مسابقة للغناء تشبه مسابقة «أراب آيدول» التلفزيونية‪،‬‬ ‫فيما يؤدي املوسيقيون املحترفون دور ّ‬ ‫مدربي الغناء‪.‬‬ ‫تقول إيديث‪ ،‬زوجة جت مونتيليبانو‪« :‬املوسيقى ركيزة‬ ‫أساسية من ركائزالثقافة الفلبينية؛ إنها بمثابة ّ‬ ‫األرز لألكل‬ ‫الفلبيني»‪ .‬وتضيف‪« :‬ال تزال الفلبين على قائمة دول‬ ‫العالم الثالث‪ ،‬ولكن في ّ‬ ‫أي دولة من دول العالم الثالث‬ ‫الشخصيات مقابل‬ ‫تباع تذكرة حفل مادونا الخاصة بكبار‬ ‫ً‬ ‫‪ 10,000‬دوالرأمريكي؟» وتشيرإيديث إلى أن فرقا موسيقية‬ ‫عاملية شهيرة‪ ،‬مثل فرقة «بالك آيد بيز» و»دجورني»‬ ‫(بنسختها الجديدة)‪ ،‬تضم أعضاء من فلبينيي البينوي ً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأن فرقا استعراضية من األرخبيل الفلبيني القت نجاحا‬ ‫في الصين وكوريا واليابان‪ .‬وتعزو إيديث األسباب املحتملة‬ ‫لهذا النجاح إلى الصالت املتينة بالثقافة األمريكية‪،‬‬

‫الموسيقى ركيزة أساسية من‬ ‫ركائز الثقافة الفلبينية؛ إنها‬ ‫بمثابة األرزّ لألكل الفلبيني‪.‬‬

‫‪Music is a staple to‬‬ ‫‪Filipinos; it’s like rice.‬‬

‫‪Jet, who continues to sing, and com‬‬‫‪pares his energetic style to that of Prince‬‬ ‫‪and Freddie Mercury, will be playing cov‬‬‫‪ers of vintage Filipino hits with a group of‬‬ ‫‪other veteran Pinoy musicians on the first‬‬ ‫‪evening of Disco Manila; they’ll be joined‬‬ ‫‪onstage by Roger and Spanky Rigor to dust‬‬ ‫‪off some VST fan favorites. The following‬‬ ‫‪day, audience members will be invited to‬‬ ‫‪try their hand at performing Filipino disco‬‬ ‫‪hits themselves, as part of an Arab Idol-style‬‬ ‫‪singing competition, with the professional‬‬ ‫‪musicians as coaches.‬‬ ‫‪“Music is a staple to Filipinos; it’s like‬‬ ‫‪rice,” says Edith. “The Philippines is still‬‬ ‫‪considered a third-world country, but what‬‬ ‫‪other third-world country would have a‬‬ ‫‪sold-out Madonna concert, with $10,000‬‬ ‫‪VIP seats?” She points out that huge inter‬‬‫‪national groups like the Black Eyed Peas‬‬ ‫)‪and Journey (in its current incarnation‬‬ ‫‪have Pinoy members, and that, perhaps be‬‬‫‪cause due to a combination of the country’s‬‬ ‫‪strong cultural ties to America, its tendency‬‬ ‫‪to be an early adopter of pop trends, and its‬‬ ‫‪geographical position in Asia, show bands‬‬ ‫‪from the archipelago have found success‬‬ ‫‪China, Korea and Japan.‬‬ ‫‪With this in mind, it’s unsurprising that‬‬ ‫‪Pinoy bands and karaoke bars have sprung‬‬ ‫‪up in countries with sizeable Filipino popu‬‬‫‪lations like Saudi Arabia, the UAE, Qatar‬‬ ‫‪and Bahrain, and that OPM groups (Original‬‬ ‫)‪Pilipino Music, as P-pop is known to its fans‬‬ ‫‪living outside the region will sometimes stop‬‬ ‫‪off in the Gulf on their international tours.‬‬ ‫‪Bringing over 1970s Manila Sound legends‬‬ ‫‪to sing their own songs though — that’s some‬‬‫‪thing new. Disco Manila will be a pure shot‬‬ ‫‪of nostalgia for any Filipino members of‬‬


illumination

5 - 9 OCTOBER 2016 @SaudiDesignWeek

www.SaudiDesignWeek.com


the audience at the NYU Abu Dhabi show, and for the young students who are expected to make up the bulk of the crowd, it will be an opportunity to experience a musical style that blends the familiar and the unexpected. “This will be our first time playing in the Middle East,” says Roger Rigor, one of VST & Co.’s sugary-voiced singers, who is currently based in Seattle, where he works as a math and science teacher. It’s also a rare musical appearance: VST & Co. are one of the few big groups from the 1970s scene who haven’t yet done a major reunion tour. Back in the day, they used to play with a full orchestra — once, they were even backed by the Philippine Philharmonic — but recently, Roger and his brother Spanky (a bass player and producer as well as a vocalist), have been experimenting with a more stripped down sound. “Are you kidding me?” he exclaims when asked if he had been hoping for a reunion. “There’s always that lingering dream to get back on stage again together.” It was the funeral of a family member that eventually brought the three Rigor brothers, Spanky, Roger and their brother Male, along with childhood friend and fellow VST member Celso Llarina, back together in Seattle in summer 2015. “While we were all here,” Roger explains, “the natural thing to do was to get a guitar and to start singing and playing.” One thing led to another, and Roger ended up arranging a small impromptu show in a local community center, which sold out quickly and had a magical atmosphere. While it hasn’t been possible to reunite the entire band in the last decade — Senator Tito Sotto, for one, is a little busy — Roger and Spanky are planning to sing at concerts in Los Angeles and San Diego before they get to the UAE. Each of these shows promises to be a high energy, high camp, glittering, irresistible night of pure pop, with a big dose of nostalgia and a uniquely Filipino flavor. “You don’t have to understand the lyrics to get on the dance floor,” Edith Montelibano says. “It’s music that will get your heart pumping. It will make you want to want to get up and dance.”

20


‫َوميل تلك الفرق إلى ّ‬ ‫تبني أنماط البوب فور صدورها‪،‬‬ ‫وموقعها الجغ ًرافي االستراتيجي في آسيا‪.‬‬ ‫ال غرابة إذا في ظهور فرق البينوي املوسيقية ومالهي‬ ‫الكاريوكي في الدول التي تضم جاليات فلبينية ضخمة‪،‬‬ ‫مثل اململكة العربية السعودية‪ ،‬ودولة اإلمارات العربية‬ ‫الف َرق التي تعزف‬ ‫املتحدة‪ ،‬وقطر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬وأن ِ‬ ‫(املعروفة بموسيقى «بي‪-‬‬ ‫املوسيقى الفلبينية األصيلة ً‬ ‫بوب»)‪ ،‬في الخارج ستتوقف أحيانا في الخليج أثناء جوالتها‬ ‫حول العالم‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ُ ،‬ت ّ‬ ‫عد استضافة أساطيرموسيقى «مانيال ساوند»‬ ‫في السبعينات إلحياء أغانيهم في الخليج‪ ،‬ظاهرة جديدة‪.‬‬ ‫وسيكون هذا العرض في جامعة نيويورك أبوظبي‪ ،‬جرعة من‬ ‫الحنين أليام املا�ضي بالنسبة إلى كل متفرج ّفلبيني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى الطالب الشباب الذين ُي َ‬ ‫فترض أن ًيشكلوا الجزء األكبر‬ ‫من الجمهور‪ .‬وتتيح هذه الفعالية أيضا فرصة اختبار نمط‬ ‫موسيقي يمزج املألوف بغيراملتوقع‪.‬‬ ‫في هذا اإلطار‪ ،‬يقول رودجرريجور‪ ،‬أحد ّ‬ ‫مغني فرقة «في‬ ‫إس تي أند كو» ذوي ً األصوات الجميلة‪« :‬إنها املرة األولى‬ ‫يجور‬ ‫التي ًنؤدي فيها عرضا في الشرق األوسط»‪ .‬يعيش ر ّ ً‬ ‫سا‬ ‫حاليا في مدينة سياتل ّاألمريكية‪ ،‬حيث يعمل ً مدر ً‬ ‫والعلوم‪ُ .‬ويشكل الحفل املرتقب أيضا ظهورا‬ ‫ً‬ ‫للرياضيات ً‬ ‫فريدا من نوعه؛ فالفرقة هي من ّ‬ ‫أهم الفرق‬ ‫موسيقيا‬ ‫‪21‬‬

‫املوسيقية القليلة في فترة السبعينات التي لم يسبق لها أن‬ ‫ّ‬ ‫نظمت جولة رئيسية ّ‬ ‫تلم شمل أعضائها من جديد‪ .‬وكانت‬ ‫فرقة أوركسترا كاملة ترافق «في إس تي» أيام مجدها‪ ،‬حتى‬ ‫الفلهارمونية الفلبينية شاركتها الظهور في‬ ‫إن األوركسترا‬ ‫ً‬ ‫إحدى املرات‪ .‬ولكن مؤخرا‪ ،‬كان رودجر وشقيقه سبانكي‬ ‫(عازف الجيتار‪ ،‬واملنتج‪ ،‬واملغني)‪ ،‬يختبران الغناء مع عزف‬ ‫اآلالت املوسيقية األساسية‪.‬‬ ‫وعند سؤال رودجر ّ‬ ‫عم إن كان يأمل في اجتماع شمل‬ ‫الفرقة من جديد‪ ،‬قال‪« :‬ما أغرب هذا السؤال! بالطبع‬ ‫خشبة‬ ‫آمل ذلك! ًيراودنا باستمرار حلم العودة إلى اعتالء ّ‬ ‫املسرح معا»‪ .‬وكانت وفاة أحد أفراد عائلة ريجور قد شكلت‬ ‫مناسبة اللتقاء األخوة الثالثة سبانكي‪ ،‬ورودجر‪ ،‬ومايل‪،‬‬ ‫ورفيق صباهم وزميلهم في فرقة «في إس تي» سيلسو الرينا‬ ‫سياتل في صيف ‪.2015‬‬ ‫في ّ‬ ‫اجتمعنا‬ ‫«عندما‬ ‫ً‬ ‫يعلق رودجر على هذا اللقاء بقوله‪ُ :‬‬ ‫كلنا في ذلك املكان‪ ،‬كان من الطبيعي أن نحضر جيتارا‬ ‫ونبدأ بالعزف والغناء»‪ .‬وقد تتالت األحداث منذ ذلك‬ ‫الحين‪ ،‬حتى انتهى املطاف برودجر إلى تنظيم حفل‬ ‫للفعاليات‬ ‫موسيقي مصغر بصورة عفوية في مركز ً‬ ‫االجتماعية‪ .‬نفدت تذاكر ّذلك العرض سريعا‪َ ،‬و ُس ّر‬ ‫الناس بأجوائه الساحرة‪ .‬تعذر ّ‬ ‫لم شمل الفرقة بكاملها‬ ‫في العقد األخير‪ ،‬فعضو مجلس الشيوخ الفلبيني تيتو‬

‫ً‬ ‫سوتو مثال شديد االنشغال‪ ،‬إال أن رودجر وسبانكي‬ ‫َ‬ ‫يعتزمان الغناء في حفالت موسيقية في مدينتي لوس‬ ‫أنجلوس وسان دييجو‪ ،‬قبل التوجه إلى اإلمارات‪.‬‬ ‫َ‬ ‫من موسيقى‬ ‫وت ِعد كل تلك الحفالت‬ ‫ٍ‬ ‫بليال متألقة ُ ّ‬ ‫البوب‪ ،‬وبأجواء حماسية راقية ال تقاوم‪ ،‬تذكر باملا�ضي‬ ‫بطابع فلبيني استثنائي‪ .‬في ذلك تقول إيديث مونتيليبانو‪:‬‬ ‫«ال ضرورة ألن تفهم كلمات األغاني‪ ،‬كي تشارك في الرقص‪.‬‬ ‫فاملوسيقى وحدها كفيلة ببث الحماسة فيك‪ ،‬وتشويقك‬ ‫للنهوض والتوجه إلى الحلبة»‪.‬‬


‫شاهد‬ ‫‪See‬‬


From “Make Me Beautiful”

From “The World is Sinking”

From “The World is Sinking”

24


‫‪The Seams‬‬ ‫‪of Our World‬‬

‫عالم واحد‬ ‫من اإلمارات العربية المتحدة إلى الواليات‬ ‫المتحدة األمريكية‪ ،‬رجوعًا إلى اإلمارات‪،‬‬ ‫تلتقط المصورة فرح القاسمي صورًا‬ ‫ألماكن خاصة وعامة‪ ،‬لتثبت لنا أنها تعيش‬ ‫عالمين‪.‬‬ ‫في عالم واحد‪ ،‬ال‬ ‫َ‬

‫‪From the UAE to the USA and back‬‬ ‫‪again, photographer Farah Al Qasimi‬‬ ‫‪captures private and public spaces‬‬ ‫‪to show us that she occupies not‬‬ ‫‪two worlds, but one.‬‬

‫كلمات‪ :‬كلينت ماكلين‬

‫>‬

‫‪25‬‬

‫تتأثر‬

‫أعمال فرح القاسمي الساخرة بفن‬ ‫املصور األمريكي وليام إجلستون‬ ‫من جهة واملصور الوثائقي‬ ‫فصورها عبارة عن‬ ‫البريطاني مارتن بار من جهة أخرى‪ُ ً .‬‬ ‫نظرة ّ‬ ‫وغالبا ما تعتبر «الخلفية»‬ ‫تأملية طويلة في األفق‪،‬‬ ‫في حياتنا‪ ،‬وفي صور اآلخرين‪ُ .‬ت ّ‬ ‫صور القاسمي األماكن‬ ‫ّ‬ ‫فتقسمها إلى سلسلة من مواقع التصوير‬ ‫التي نعيش فيها‪،‬‬ ‫وتجهيزاته‪ ،‬وتضفي إلى بساطتها ملستها الخاصة‪.‬‬ ‫أبوظبي‪ ،‬ودرست وتخرجت في جامعة «يال»‬ ‫ولدت فرح في‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بين الواليات املتحدة واإلمارات‪.‬‬ ‫األمريكية‪ ،‬وتتنقل حاليا ما َ‬ ‫ّ‬ ‫لكن ذلك ال يعني العيش في عاملين مختلفين بالنسبة إلى فرح‪،‬‬ ‫فعاملها واحد‪ ،‬وهذه الوحدة ّ‬ ‫تمدها باإللهام في عملها‪ .‬في‬ ‫األمريكية‪،‬‬ ‫مقابلة عبر«سكايب» من منزلها في والية كونيتيكت‬ ‫ً‬ ‫تقول لي‪« :‬يهدف عملي األخير إلى تجسيد عالم ال ّ‬ ‫حيز مكانيا‬ ‫َ‬ ‫له‪ّ ،‬‬ ‫ثقافتي اإلمارات والواليات‬ ‫يجسد نقاط التشابه بين‬ ‫املتحدة األمريكية‪ .‬وذلك من خالل دراسة الطريقة التي تأتي‬ ‫فيها الواحدة على ذكر األخرى في األماكن ًالعامة والخاصة‬ ‫خالل دراسة الرموز أيضا»‪.‬‬ ‫على السواء‪ ،‬ومن ُ ّ‬ ‫نتيجة لذلك‪ ،‬تمثل صور القاسمي شخصيتها أكثر من‬ ‫َّ‬ ‫املصورة‪ ،‬التي التقطتها في رأس الخيمة‬ ‫تمثيلها األماكن‬ ‫ل‬ ‫عالقتها بوطنها بالقو ‪:‬‬ ‫القاسمي‬ ‫تشرح‬ ‫ات‪.‬‬ ‫اإلما‬ ‫وعلى حدود‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫«تجمعنا قواسم مشتركة كثيرة‪ ،‬منها مثال صراعنا للتمسك‬ ‫بكل تلك الهويات‪ ،‬وسعينا إلى النمو أكثر فأكثر‪ ،‬مع الحفاظ‬ ‫على جذورنا»‪.‬‬ ‫تعرض القاسمي في مجموعتها املعنونة «‪The World‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫استخدمت‬ ‫‪ »is Sinking‬حباال مخملية حمراء‪،‬‬ ‫ى‬ ‫األماكن‪ ،‬وحلو املاكارون‪ ،‬وسكاكر‬ ‫ذات يوم لتحديد‬ ‫ً‬ ‫بتصاميم جميلة‪ ،‬وحائطا عليه ورق جدار ملشهد طبيعي‬ ‫ّ‬ ‫يذكر بواقع آخر شديد االختالف عن غرفة الغسيل‬ ‫القذرة التي يحجبها الجدار‪ ،‬والتي تشبه الزنزانة‪ .‬وتظهر‬ ‫رسوم العالم الخيالي وجدارياته مرة أخرى في مجموعتها‬ ‫«‪ ،»Make me Beautiful‬بحيث تتحدى املكيفات‬ ‫واملراوح لتثبت حضورها‪.‬‬

‫‪Words: Clint McLean‬‬

‫‪S‬‬

‫‪omewhere near the visual and con‬‬‫‪ceptual intersect of William Egg‬‬‫‪leston and Martin Parr sits the wry‬‬ ‫‪photo-documentary work of Farah Al Qasi‬‬‫‪mi. Her images are an unblinking stare and‬‬ ‫‪what is often considered background in our‬‬ ‫‪lives and in other people’s photos. Al Qasimi‬‬ ‫– ‪photographs the wallpaper of our world‬‬ ‫‪sometimes literally – and breaks places into a‬‬ ‫‪series of sets and props, each more gloriously‬‬ ‫‪mundane than the last.‬‬ ‫‪Born in Abu Dhabi, the American‬‬‫‪Emirati Yale student drifts comfortably‬‬ ‫‪between the USA and the UAE. To Al‬‬ ‫‪Qasimi they are not two worlds, but one‬‬ ‫‪world – her world – and that is the inspi‬‬‫‪ration for her work. Over Skype from her‬‬ ‫‪home in Connecticut she tells me, “Recent‬‬‫‪ly my work has been about crafting a world‬‬ ‫‪with an indeterminate sense of location‬‬ ‫‪that really seeks out cultural allegories in‬‬ ‫‪the UAE and the USA, looking at the way‬‬ ‫‪that the two cultures reference each other‬‬ ‫‪in public and private space and by looking‬‬ ‫”‪at symbols.‬‬ ‫‪The results are images that are as much‬‬ ‫‪about her as they are about the places she‬‬ ‫‪photographs – frequently Ras Al Khaimah‬‬ ‫‪and the fringe of the UAE. “We have a lot‬‬ ‫‪of similarities,” she says referring to her‬‬ ‫‪birthcountry and herself. “Like we’re both‬‬ ‫‪grappling with all of these identities and‬‬ ‫‪also how the place and myself are trying‬‬ ‫‪to grow exponentially and still stay true‬‬ ‫”‪to our roots.‬‬

‫>‬


26


From “Make Me Beautiful”

From “Coming up Roses”

27


Her series “The World is Sinking” features red velvet ropes that seem to have outlived their usefulness, macaroons and designer treats in all their garish delight, and a landscape wall covering that beckons to another reality away from the filthy ‘Material Washing’ station the wallpaper encloses like a prison cell. Fantasyland wall coverings and murals appear again in her series “Make Me Beautiful,” where they compete with air-conditioners and fans for the spotlight. “I love these kind of Disney Land experiences,” Al Qasimi says, “with the promise to enter a different world, but then you see the electrical outlet in the corner and your like, ‘Oh my God, I’m not actually in that world – I’m here.’” Images like these everyday scenes are a refreshing counter-punch to the tired, single-point-of-view narrative about the UAE that cares only for over-the-top opulence and luxury. Al Qasimi believes that the best service you can do for a place is to really pay attention to its complexities, and in Al Qasimi’s complex world, humor and a desire to photograph the “seams” create what Eggleston may call a democratic approach to photography where lamps and ceilings are as deserving of attention as the beautiful and iconic. Al Qasimi will be exhibiting her new series Coming Up Roses at the Third Line in Dubai June 15 – July 16, 2016.

From “Make Me Beautiful”

‫ «أحب التجارب التي‬:‫ تقول القاسمي‬،‫في هذا السياق‬ ‫ لكن حين ترى املقبس الكهربائي في زاوية‬،‫تنقلني إلى عالم آخر‬ ».‫الواقع‬ ‫ سرعان ما تدرك أنك ما زلت على أرض‬،‫الغرفة‬ ً ّ ‫ هي‬،‫تجسد مشاهد نراها يوميا‬ ‫إن هذه الصور التي‬ ،‫بمثابة رد على الصورة التي الزمت اإلمارات على مرالسنوات‬ ‫والتي ال تهتم سوى بإبراز الرفاهية ًوفخامة العيش في هذا‬ ّ ‫ من املهم جدا‬،‫ وبرأي القاسمي‬.‫البلد‬ ‫التنبه إلى التفاصيل‬ ّ ،‫ وفي عالم هذه الفنانة املليء بالتفاصيل‬.‫املميزة أينما كنت‬ ّ ّ ‫يؤدي الدهاء والرغبة في تصوير «الطبقات» إلى ما‬ ‫يسميه‬ ‫ن‬ ‫ حيث‬،‫إجلستو باملقاربة الديمقراطية لفن التصوير‬ ُ ‫واألسقف تستحق‬ ‫العوامل الثابتة كاملصابيح الكهربائية‬ ‫القدر عينه من االهتمام الذي تناله العوامل البارزة مثل‬ .‫الجمال والشهرة‬ ‫وكانت القاسمي قد عرضت مجموعتها الجديدة من‬ ‫ في معرض «ثيرد‬،»Coming Up Roses« ‫الصور بعنوان‬ .2016 ‫ يونيو‬16‫ و‬15 ‫ في‬،‫الين» الفني في دبي‬

From “Make Me Beautiful”

28


Snapshots In Time

ّ ‫مشاهد‬ ‫خلدها‬ ‫الزمن‬

29


The latest exhibition at Sheikh Faisal Bin Qassim Al Thani Museum is an insightful journey through Qatar’s nomadic history to its transformation as a modern multicultural metropolis. Shahmim Akram reviews. Words: Shahmim Akram – Photos: FotoArabia

T

>

he Sheikh Faisal Bin Qassim Al Thani Museum is an eclectic venue that provides gallery space for an annual exhibit curated and researched by Qatar’s University College London (UCL) Qurates. This year’s exhibit, “Shifting Sands: A Journey of Qatar and its People,” highlights the development of Qatar from a quiet coastal town in the mid-20th century to a bustling metropolis. Oral histories, videos, photography and interactive exhibits explore four individual themes: Life in the Desert; Changing Landscape; Socializing; and Icons. A camper bus, painted with images of hunting and desert life, acts as a central focus to the exhibition with vignettes of Sheikh Faisal’s personal experiences. This exhibition takes visitors on a nostalgic journey though history with objects from different points in time and provides an insight into early Qatari life and social Bedouin culture. Large wicker and leather baskets were used to store and transport food and clothing. There is a heavily embroidered woman’s dress that may have been used for a henna bridal party, and a Howdaj camel palanquin highlights the mode of transport used by women and children for the long journeys through the desert. Although the exhibition explores change and progress, it also emphasizes the unchanged elements, specifically the importance of social ties and Arab hospitality. This is highlighted by camel saddle blankets crafted from the customary Sadu Weaving, a technique which is still used today to make the materials for a traditional-style majlis. Weaving was an important part of the cultural life of women who would sit together, weave, share stories and news. Young girls were included in these gatherings and were trained with basic tasks such as cleaning the goat and sheep hair, though it would take years before they given the task of weaving directly on the looms.

30

ّ ‫يشكل المعرض األخير الذي استضافه‬ ‫متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني‬ ّ ‫رحلة‬ ً ‫توسع آفاق زائر المعرض‬ ‫في قطر‬ ‫عن تاريخ قطر وانتقالها من البداوة‬ ‫ حتى أصبحت حاضرة عصرية‬،‫إلى التمدن‬ ‫ وقد زار‬.‫تضم العديد من الثقافات‬ ‫ وعاد‬،‫مراسلنا شاهميم أكرم المتحف‬ .‫إلينا باالنطباعات التالية‬

ُ َ ‫يعد‬

‫ فوتوارابيا‬:‫ شاهميم أكرم – صور‬:‫كلمات‬

‫إمتحف الشيخ فيصل بن قاسم آل‬ ‫ثاني مساحة مختارة بعناية الستضافة‬ ‫معرض سنوي يرعاه ويتولى أبحاثه طالب‬ ‫ التي أطلقتها كلية لندن‬،»‫مبادرة «يو �سي إل كيوراتس‬ :‫السنة تحت عنوان‬ ‫ ُيقام املعرض هذه‬.‫الجامعية قطر‬ ّ ‫ فيسلط الضوء على‬،»‫ رحلة قطروشعبها‬:‫«الرمال املتحركة‬ ‫تطور قطر من مدينة ساحلية هادئة في منتصف القرن‬ .‫ إلى حاضرة عاملية تنبض بالحياة‬،‫العشرين‬ ّ ‫تتنوع وسائل العرض التي‬ ‫يضمها هذا املعرض من رواية‬ ،‫ والصور الفوتوغرافية‬،‫ إلى أشرطة الفيديو‬،‫القصص‬ ‫ وتقوم فكرة املعرض على أربعة‬،‫واملعروضات التفاعلية‬ ‫ واملشهد املتغير‬،‫ الحياة الصحراوية‬:‫محاور رئيسية هي‬ ‫ يتميز‬.‫ والرموز القديمة‬،‫ والعالقات االجتماعية‬،‫للدولة‬ ‫املعرض بتركيزه على حافلة كبيرة ّزينت بصور قديمة عن‬ ‫ وبمقاالت قصيرة من أرشيف‬،‫الصيد والحياة في الصحراء‬ ‫ ينطلق زوار املعرض في رحلة عبر‬.‫متحف الشيخ فيصل‬ ‫ من خالل مقتنيات‬،‫التاريخ تثير فيهم الحنين إلى املا�ضي‬ ‫عند‬ ً ‫ وتوضح معالم الحياة‬،‫تنتمي إلى حقب زمنية مختلفة‬ ،‫ من ذلك مثال‬.‫املجتمع البدوي‬ ‫نشأة قطر وعادات وتقاليد‬ ً ‫أن الناس كانوا يستخدمون سالال كبيرة من القش وجلود‬ ‫ كما ً يحتوي‬.‫لتخزين ونقل األطعمة واملالبس‬ ً ‫الحيوانات‬ ‫ قد يكون مخصصا لحفل‬،‫املعرض فستانا كثير ًالتطاريز‬ ‫ يرمز إلى‬،‫ وهودجا يوضع على ظهر الجمل‬،‫حنة العروس‬ ‫وسيلة النقل التي كان النساء واألوالد يستخدمونها في‬ .‫رحالتهم الطويلة عبرالصحراء‬ ‫ رحلة قطر‬:‫وبالرغم من أن معرض «الرمال املتحركة‬ ،‫يستكشف التغيرات والتطور الذي شهدته قطر‬ ً »‫وشعبها‬ ‫ ال سيما أهمية‬،‫فهو يركز أيضا على املقومات الثابتة للدولة‬ .‫الروابط االجتماعية وروح الضيافة العربية األصيلة‬ ‫ومن الرموز القديمة التي يحتويها املعرض بطانيات كانت‬ ‫ وهو أسلوب تقليدي‬،‫الجمال من السدو‬ ِ ُ ‫توضع على سروج‬ ‫صناعة ًأثاث‬ ‫في‬ ‫هذه‬ ‫أيامنا‬ ‫في‬ ‫ستخدم‬ ‫في الحياكة ال يزال ي‬ ً ّ ‫ شكلت الحياكة جزءا مهما‬.‫املجالس العربية التقليدية‬

>


31


‫من الحياة ً الثقافية النسائية القديمة‪ ،‬إذ كانت النساء‬ ‫تلك‬ ‫يجلسن معا للحياكة والتحدث وتبادل األخبار‪َ .‬وكانت ً‬ ‫املجالس النسائية تشمل الفتيات‪ ،‬اللواتي كن يتلقين تدريبا‬ ‫على مهمات أساسية‪ ،‬مثل تنظيف وبر املاعز واألغنام‪ .‬ولم‬ ‫تكن توكل إليهن مهمة الحياكة على النول إال بعد سنين‪.‬‬ ‫تشتهر منطقة الشرق األوسط بكرم الضيافة وأهمية‬ ‫الروابط العائلية‪ ،‬وقد أدى اكتشاف املوارد الطبيعية في‬ ‫هذه املنطقة إلى نموها الضخم والسريع‪ .‬وشملت موجة‬ ‫التغيير دولة قطر‪ ،‬التي َنمت من مجتمع بدوي ريفي‬ ‫بمعظمه‪ ،‬إلى حاضرة عاملية‪ .‬وقد أثار هذا النمو املفاجئ‬ ‫العديد من التساؤالت عن تأثيراته على الهوية الوطنية‪ ،‬إذ‬ ‫يتخوف البعض من فقدان املقومات التي لطاملا ّ‬ ‫شجعت‬ ‫على إقامة الروابط االجتماعية‪ ،‬وغيابها بال رجعة‪ ،‬في حين‬ ‫يرى آخرون أن هذه األفكارلم تعد تصلح للزمن الحالي‪.‬‬ ‫ومن الجديربالذكرأن املعروضات املستقاة من أرشيف‬ ‫املتحف قد اختيرت بعناية وشملتها أبحاث بهدف إعطاء‬ ‫فهم معاصر لتطور قطر‪ .‬ويلمس زائرو املعرض أثناء‬ ‫تجولهم في املساحة املخصصة للعرض‪ ،‬موجة الحداثة‬ ‫السريعة التي ّ‬ ‫غيرت معالم قطر‪ ،‬من خالل التحف األثرية‬ ‫والصور الفوتوغرافية املعروضة‪ ّ .‬يضم املعرض مئات‬ ‫من الصور التاريخية عن قطر‪ ،‬تمثل املشهد املتغير خالل‬ ‫قرن من الزمن‪ ،‬وحركة التمدن التي ّ‬ ‫عمت البالد‪ .‬وهكذا‪،‬‬ ‫يتم اختصار التحول والنقلة النوعية الذي شهدتها قطر‬ ‫بمشاهد من الزمن القديم‪ .‬ما يطرح تساؤالت لدى زائر‬ ‫املعرض َّ‬ ‫عم ستمثله املقتنيات والصور املعاصرة لقطر‬ ‫اليوم بالنسبة إلى األجيال القادمة‪.‬‬

‫‪The Middle East is historically re‬‬‫‪nowned for its hospitality and emphasis on‬‬ ‫‪familial relationships, however the discov‬‬‫‪ery of natural resources provided phenom‬‬‫‪enal growth in a short time period. Qatar‬‬ ‫‪itself has grown from a largely nomadic‬‬ ‫‪and rural community into a cosmopolitan‬‬ ‫‪behemoth - and many question how this‬‬ ‫‪has affected the nation’s identity. There is‬‬ ‫‪concern that the traditional elements that‬‬ ‫‪encouraged personal connectivity have‬‬ ‫‪been irrevocably lost, while others believe‬‬ ‫‪such thoughts belong to in the past.‬‬ ‫‪Items from the Museum’s archives have‬‬ ‫‪been curated and researched to provide a‬‬ ‫‪contemporary understanding of Qatar’s‬‬ ‫‪development. Walking through the gal‬‬‫‪lery space, visitors are able to get a sense‬‬ ‫‪of Qatar’s rapid modernisation though the‬‬ ‫‪use of historical artefacts and modern pho‬‬‫‪tography. A photo call sourced hundreds of‬‬ ‫‪historical pictures of Qatar for a hundred‬‬ ‫‪year photographic chronology of Qatar‬‬ ‫‪that represents the landscape and urban‬‬ ‫‪development of the country. The transition‬‬ ‫‪and transformation of Qatar are captured‬‬ ‫‪in snapshots from bygone times. It leaves‬‬ ‫‪the viewer wondering – what modern day‬‬ ‫‪objects and images will come to represent‬‬ ‫?‪the current Qatar for future generations‬‬

‫‪32‬‬


‫بركة‬

‫في الحركة‬

In Movement

g n i s s e l B s i e r e h T

33


Hind Mezaina The Colour of Happy 2016 Digital prints 100 x 100 cm Installation View

ka Baraka,” a r a H l A “ , n ibitio fresh The UAE exh diversity of the UAE in h mix e celebrates th g ways—exploring the ric e th n and interesti d geographies, as well as identity. E n of cultures a forming an authentic UA f complexity o

> A Magnet for Migration

The concept of hybridity in its most basic sense refers to mixture, but its cultural implications are more profound. A critical theorist, Homi Bhabha, defines hybridity as the space where cultural differences come into contact, or even conflict. But more than this, hybridity is about navigating cultural borders and uniting on a collective level. It’s complex, but also deeply empowering. A UAE exhibition “Al Haraka Baraka” explores exactly this—it examines the rich mix of cultures that have long existed in the UAE. Geographies and nationalities are transient, even fleeting, but never forgotten. They leave their traces in family names, local dishes, customs, and so many cultural practices that we come across in our daily life. “Al Haraka Baraka” translates into “in movement there is blessing,” and it celebrates the UAE as a magnet for migration, a magnet that hosts over 75 nationalities

34

who each leave a unique imprint on the region and its people. Artistic Narratives On any given day in the UAE, one will most likely hear half a dozen different languages. There’s an active and prevalent cultural interaction in the UAE, and a significant component of that interaction is our sense of hearing. Artist Tulip Hazbar looks as music as a means to explore the diversity of national groups living in Sharjah—examining music-centric conversations with the city’s residents. While imprints of the many cultures in the UAE surround inhabitants in an external sense, there are also personal narratives that affect the perception of culture. Artist Walid Al Wawi, born and raised in the UAE but a native of Palestine, explores his own story of home in a series of performative acts through various forms of media.


‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫تفي معرض «الحركة بركة» في‬ ‫يح‬ ‫رة وملفتة للنظر‪ ،‬حيث يستطلع‬ ‫بتنوع هذا البلد‪ ،‬بأساليب مبتك‬ ‫موجودة فيه‪ ،‬وأعراف المناطق‬ ‫المزيج الغني من الثقافات ال‬ ‫ات تكوين هوية إماراتية أصيلة‪.‬‬ ‫لجغرافية الوافدة إليه‪ ،‬وصعوب‬ ‫ا‬

‫>‬

‫وجهة تحتضن الهجرة الثقافية‬ ‫يشير مفهوم الهجنة‪ ،‬بمعناه األسا�سي‪ ،‬إلى وجود خليط‬ ‫معين‪ ،‬إال أن مضامينه الثقافية أعمق من ذلك بكثير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويعرف الباحث النظري والناقد الهندي هومي بابا الهجنة‬ ‫ّ‬ ‫بأنها حيز تلتقي‪ ،‬ال بل تتصارع فيه التباينات الثقافية‪ .‬إال أن‬ ‫مفهوم الهجنة يتجاوز هذا التعريف‪ ،‬ليرتبط بتخطي الحدود‬ ‫مستوى جماعي‪.‬‬ ‫الثقافية والوصول إلى حالة من االتحاد ًعلى‬ ‫ً‬ ‫إن الهجنة مسألة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومشجعة جدا في ٍآن معا‪.‬‬ ‫معقدة‪،‬‬ ‫ويستكشف معرض ً «الحركة بركة» اإلماراتي هذا‬ ‫املفهوم بدقة‪ ،‬مستعرضا املزيج الغني للثقافات املختلفة‬ ‫ّ‬ ‫للبقع الجغرافية‬ ‫املتعايشة منذ زمن طويل في اإلمارات‪ .‬ال بد ً‬ ‫تتال�شى يوما ما‪ ،‬إال أنها‬ ‫والجنسيات على اختالفها من أن ّ‬ ‫تبقى خالدة في ذاكرة البشر‪ .‬فهي تتجذرفي أسماء العائالت‪،‬‬ ‫واألطباق املحلية‪ ،‬والعادات‪ ،‬وفي الكثير من األعراف‬ ‫الثقافية التي نصادفها في حياتنا اليومية‪.‬‬ ‫في هذا اإلطار‪ ،‬يحتفي معرض «الحركة بركة» بدولة‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة بكون هذا البلد وجهة تحتضن‬ ‫الهجرة الثقافية تستضيف أكثر من ‪ 75‬جنسية مختلفة‪،‬‬ ‫تطبع كل واحدة منها املنطقة وشعبها بطابع خاص‪.‬‬ ‫سيرذاتية فنية‬ ‫من املرجح أن يسمع الواحد منا في يوم عادي في اإلمارات‪،‬‬ ‫حوالى ست لغات مختلفة‪ .‬ففي هذا ًالبلد ًتفاعل ثقافي نشط‬ ‫ورائج‪ّ ،‬‬ ‫وتعد حاسة السمع عنصرا بارزا من عناصر هذا‬ ‫ّ‬ ‫التفاعل‪ .‬تمثل املوسيقى بالنسبة إلى الفنانة توليب هازبار‬ ‫وسيلة الستكشاف تنوع الجاليات املقيمة في الشارقة‪ً ،‬‬ ‫بناء‬ ‫على املحادثات التي تجريها هازبار مع املقيمين في هذه اإلمارة‬ ‫حول املوسيقى‪.‬‬

‫‪Mohammed Ahmed Ibrahim‬‬ ‫‪Fresh and Salt‬‬ ‫‪2015‬‬ ‫‪Copper-wire, stones from Caspian sea, coral‬‬ ‫‪from Khorfakkan‬‬ ‫‪Dimensions variable‬‬ ‫‪Courtesy of the artist and Cuadro Gallery‬‬

‫‪35‬‬

‫‪Hazem Harb‬‬ ‫‪Unlimited Progress‬‬ ‫‪2016‬‬ ‫‪Photographic print on plexiglass and wood.‬‬ ‫‪Dimensions variable‬‬ ‫‪Courtesy of the artist and Athr Gallery‬‬

‫اإلمارات‬ ‫وفيما َ‬ ‫تمنح تأثيرات ّ الثقافات املتعددة في ً‬ ‫السكان حسا بما يتخطى حدود بلدهم‪ ،‬نجد أيضا سير‬ ‫الرؤية الثقافية‪ُ .‬وِلد الفنان وليد الواوي ونشأ‬ ‫ذاتية تؤثرعلى‬ ‫في اإلما ات‪ ،‬إلاّ ّأنه فلسطيني األصل‪ّ .‬‬ ‫ويقدم لنا هذا الفنان‬ ‫ر‬ ‫رواياته الخاصة عن موطنه األصلي فلسطين‪ ،‬عبر سلسلة‬ ‫ّ‬ ‫املجسدة بوسائط مختلفة‪.‬‬ ‫من املشاهد األدائية‬ ‫كما يستذكر الفنانون املشاركون في معرض «حركة‬ ‫بركة» السير الذاتية التاريخية‪ ،‬ومنهم الفنان عمار العطار‪،‬‬ ‫الذي يعاين عن كثب تجربة مهاجرين من الهند وباكستان‬ ‫قدموا إلى اإلمارات في السنوات التي شهدت‬ ‫والدول العربية ِ‬ ‫نشأتها‪ .‬ويستطلع العطار التأثير الشخ�صي الذي تركه هؤالء‬ ‫الوافدون على حياته‪ ،‬من البقال في ّ‬ ‫حيه‪ ،‬الذي اعتاد‬ ‫العطار في صغره أن يشتري منه السكاكر وهو في طريقه إلى‬ ‫والخباز‪.‬‬ ‫املدرسة‪ ،‬إلى طبيب العائلة‪ ،‬والخياط‪ً ،‬‬ ‫املرة‬ ‫ويعود الفنان خالد مزينة بالزمن ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ولكن هذه ّ‬ ‫إلى الديرة‪ ،‬أو «دبي القديمة» تحديدا‪ ،‬حيث نشأ‪ .‬تمثل‬ ‫مجتمعات الديرة الثقافات والجنسيات العديدة التي تؤلف‬ ‫ّ‬ ‫وتميزسكان اإلمارات اليوم‪.‬‬ ‫ويجد فنانو «الحركة ًبركة» في تلك الثقافات‬ ‫القديمة واملعاصرة مصدرا لإللهام والغموض الذي‬ ‫يدفعهم إلى استكشافها‪.‬‬ ‫أعمال فنية تفرض نفسها‬ ‫يعالج الفنانون املشاركون في املعرض مسائل تتعلق بأنماط‬ ‫الهجرة في دولة اإلمارات العربية املتحدة بطرق‬ ‫إبداعية‬ ‫ً‬ ‫مبتكرة‪ .‬وهم بذلك يتطرقون إلى مواضيع ال تحظى غالبا‬ ‫ّ‬ ‫بحقها من االهتمام‪ .‬وقد ألهمتهم هذه املواضيع التعبيرعن‬

‫‪Reem Falaknaz‬‬ ‫‪Ana Anqushu‬‬ ‫‪2016‬‬ ‫‪Video Still‬‬


Artists of the exhibition are also harkening back to historical narratives, like Ammar Al Attar who looks as the experience of men from India, Pakistan, and Arab countries that have been here since the early formation of the UAE. He explores the personal impact they’ve had on his life, from the neighborhood grocer from whom he used to buy candies on the way to school to the family physician, tailor and baker, Khalid Mezaini also looks back in time, specifically to Deira, or “Old Dubai,” where he grew up. The communities of Deira are representative of the many cultures and nationalities that characterize and actively form the nation today. These artists are inspired and intrigued by both the historical and contemporary cultures of the UAE. Compelling Works The artists of “Al Haraka Baraka” address issues that are often overlooked regarding patterns of immigration in the UAE in creative and innovative ways. They were inspired to showcase a more authentic celebration of the UAE and its migration patterns, as well as the rapid urbanization of the region. Zeina al Hashemi, for example, draws the viewer’s attention to a commonly overlooked building material—the wire mesh used inside concrete walls. Al Hashemi sees the grid of longitude and latitude in the material, suggesting that we are all connected in intricate ways— whether it be through labor, communication, or relationships. Artist Alaa Edris combines buildings constructed before the unification of the UAE with objects from the present, forming a dream-like vision of what the past could have been, as well as what it could be. Her work poses complex questions: Can we see the past in the future, or is it the other way around? The image fills the gap of these two states, the past becomes the future, bypassing the present.

Celebrating Hybridity The works of the artists of “Al Haraka Baraka” share a common thread—they acknowledge that the UAE is a place that’s constantly in transition, whether it be through the rich mix of cultures or the rapid urbanization. As a place that’s constantly in flux, these artists urge everyone not only to examine the cultures and the borders of the UAE, but also to be active in forming an identity—a personal identity, an identity for the UAE, and a collective identity with the people that form this “magnet for migration.”

Alaa Edris State 01 2016 Digital Print 120 x 80 cm

Tulip Hazbar From Sounds and People: Sharjah 2016 Illustration 24 x 19cm

Ammar Al Attar He who possesses a skill will never go hungry 2016 Photograph on Hahnemulle Pear fine art paper 40 x 60 cm

36


‫‪Walid Al Wawi‬‬ ‫‪Act Two: The Rationalisation‬‬ ‫‪(b) Hiding: the longest walk in‬‬ ‫‪2016‬‬ ‫‪Video still‬‬

‫احتفائهم الصادق باإلمارات‪ ،‬وأنماط الهجرة إليها‪ ،‬وموجة‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫التمدن السريعة التي اجتاحت ً‬ ‫تشد الفنانة زينة ًالهاشمي مثال‪ ،‬انتباه املشاهد إلى مادة‬ ‫من مواد البناء غالبا ما يتم تجاهلها‪ :‬األسياخ الفوالذية‬ ‫تشابك‬ ‫املتشابكة داخل الجدران اإلسمنتية‪ .‬وتلحظ ّالهاشمي‬ ‫ً‬ ‫خطوط الطول والعرض في هذه املادة‪ ،‬ما يذكر بأننا جميعا‬ ‫متصلون ببعض بطرق ّ‬ ‫معقدة‪ ،‬سواء ّتم هذا االتصال في‬ ‫مجاالت العمل‪ ،‬أو التواصل‪ ،‬أو العالقات االجتماعية‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬تقرن الفنانة آالء إدريس املباني التي تعود إلى‬ ‫فترة ما قبل اتحاد اإلمارات العربية‪ ،‬بأشياء معاصرة‪ّ ،‬‬ ‫مكونة‬ ‫املا�ضي‬ ‫بذلك رؤية شبيهة بالحلم ِلسيناريوهات محتملة في‬ ‫ً‬ ‫والحاضر‪ .‬ويطرح عملها بذلك أسئلة معقدة‪ ،‬منها مثال‪:‬‬ ‫هل نستطيع أن نرى املا�ضي في املستقبل‪ ،‬أم العكس هو‬ ‫ّ‬ ‫الزمني َتين‪،‬‬ ‫هاتين الحالتين‬ ‫الصحيح؟ يمأل املشهد الفجوة بين ً‬ ‫فيصبح املا�ضي هو املستقبل‪ ،‬متخطيا بذلك الحاضر‪.‬‬ ‫االحتفاء بالهجنة‬ ‫يجمع قاسم مشترك بين أعمال الفنانين املشاركين في‬ ‫معرض «الحركة بركة»‪ ،‬وهو اعترافهم بأن دولة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة بلد خاضع للتغير املستمر‪ ،‬سواء أكان ذلك‬ ‫للثقافات املوجودة على أرضه‪،‬‬ ‫التغير يتجلى بالتنوع الغني‬ ‫ّ‬ ‫أو بالتمدن السريع‪ .‬ولذلك‪ ،‬يحث هؤالء الفنانون كل ًواحد‬ ‫منا على دراسة تلك الثقافات وحدود اإلمارات‪ ،‬فضال عن‬ ‫تكوين هوية شخصية‪ ّ ،‬هي هوية ًلإلمارات‪ ،‬وهوية جماعية‬ ‫لألشخاص الذين يشكلون جزءا من «الوجهة الحاضنة‬ ‫للهجرة الثقافية» تلك‪.‬‬

‫‪Zeinab Al Hashemi‬‬ ‫‪Within the Grid‬‬ ‫‪2016‬‬ ‫‪Welded metal mesh and neon‬‬ ‫‪tube lights‬‬ ‫‪450 x 300 cm‬‬

‫‪37‬‬


From Afar

Many have passed through Ethiopia’s Afar region, from man’s oldest-known ancestors to legendary explorers of more modern eras, but for thousands of years it has been home to the Afar people. Development has historically been slow in this isolated land, but like much of the world, that’s now changing. Words and Photos: Clint McLean Worker cut the crust of the salt from the earth near at Ragad (Asebo) near Dallol. The salt is then loaded on camels for the slow walk back to Mekele where it will be sold and further distributed.

38


‫أرض العفر‬ ‫شهدت منطقة عفار في أثيوبيا تعاقب أجيال كثيرة عليها‪،‬‬ ‫من البشر األوائل إلى ألمع المكتشفين في العصور‬ ‫الحديثة‪ ،‬إال أنها بقيت على مدى آالف السنين موطنًا‬ ‫للشعب العفاري‪ ،‬أو العفر‪ .‬كانت حركة التطور بطيئة تاريخيًا‬ ‫في هذه األراضي األفريقية المعزولة‪ ،‬إال أن التغيير الذي‬ ‫يطال كل شيء في العالم‪ ،‬طال عفار أيضًا‪.‬‬ ‫كلمات وصور ‪ :‬كلينت ماكلين‬

‫‪39‬‬


‫ فيما تنشط القوى التكتونية ببطء تحت‬،‫مر ٍاع لحيواناتهم‬ ‫ فتبعد صفائح القارة األفريقية إحداها‬،‫القشرة األرضية‬ .‫ وتن�شئ صفائح جديدة‬،‫عن األخرى‬ ‫واألخدود األفريقي العظيم أرض منخفضة في قارة‬ ّ ‫أفريقيا هي من األماكن الثالثة التي تشهد‬ ‫تجمع أكبر قدر‬ ‫ وكان عالم املستحاثات‬.‫ بما فيها املستحاثات‬،‫من الرواسب‬ ‫البشرية تيم وايت وأفراد فريقه قد حققوا اإلنجاز األهم‬ ‫ باكتشافهم بقايا املستحاثات البشرية األكثر‬،‫مجالهم‬ ً ‫في‬ ‫ الشهير‬،»‫اكتماال لإلنسان القديم «أرديبيتكوس راميدوس‬ ‫ مليون سنة في منطقة أواش‬4.4 ‫ الذي عاش قبل‬،»‫بـ»آردي‬ ‫ كما تشتهر منطقة عفار باكتشاف‬.‫الوسطى التابعة لعفار‬ ‫ أنثى عاشت في املكان‬،»‫الهيكل العظمي الشهير لـ»لو�سي‬ ‫قديمة من‬ ‫ ولو�سي هذه هي إنسانة‬.‫قبل ماليين السنين‬ ً ‫ عاشت في فترة أحدث نسبيا من‬،»‫فصيلة «الهومونين‬ .‫ مليون سنة‬3.2 ‫ وعمرها‬،‫آردي‬

‫تبدو المعالم الطبيعية لمنطقة عفار‬ ‫كأنها مرسومة بريشة فنان أراد أن يعكس‬ .‫المخاطر التي تكمن فيها‬

I

>

conic explorer Wilfred Thesiger considered his travels in the Afar Depression, which National Geographic dubbed “the cruelest place on earth,” the most dangerous of his fantastically adventurous life. The extreme heat can be fatal, and there are hyenas, crocodiles and raiding parties. The landscape of the Afar region looks as though it was painted to reflect the dangers lurking within: sulfur lakes, rocky active volcanoes, lava and mud formations that look extraterrestrial. Today, this low-lying cauldron is mostly barren of flora and inhospitable to fauna, but yet this beautiful and ominous swath of scorched earth is home to the Afar people. Thought to have arrived in the region about 2,400 years ago from the Arabian Peninsula, the Afar are a Muslim tribe. About two-thirds of their population of 2 million lives in the Depression in northeastern Ethiopia, with the rest scattered across borders into Djibouti and southern Eritrea. Considered the hottest place on earth, the Ethiopian Afar region is part of Africa’s Great Rift Valley. As the mainly

40

‫يصف‬

‫الرحالة البريطاني الشهير‬ > ‫ويلفريد ثيسيجر أسفاره إلى‬ ‫منخفض عفار بأخطر مغامرة خاضها في حياته املليئة‬ ‫ وكانت قناة «ناشيونال جيوغرافيك» الوثائقية‬.‫بالتشويق‬ ‫قد أطلقت على هذه املنطقة لقب «املكان األكثرضراوة على‬ ّ ،‫ في هذه األرا�ضي األفريقية القاحلة‬.»‫وجه األرض‬ ‫تسجل‬ ‫ ال‬،‫ وبالتالي‬.‫الحرارة معدالت قياسية قد تودي إلى املوت‬ .‫ والضواري‬،‫ والتماسيح‬،‫تكاد تجد في عفار إال الضباع‬ ‫تبدو املعالم الطبيعية ملنطقة عفار كأنها مرسومة بريشة‬ ‫ بحيرات املياه‬:‫فنان أراد أن يعكس املخاطر التي تكمن فيها‬ ‫ وتكتالت الحمم‬،‫ والبراكين الصخرية الناشطة‬،‫الكبريتية‬ ‫ ُالتي تبدو كأنها سقطت من الفضاء‬،‫البركانية والطين‬ ّ ‫ ت‬،‫ واليوم‬.‫الخارجي‬ ‫بمعظمها‬ ‫عد هذه األرا�ضي امللتهبة‬ ّ ‫ تشكل‬،‫ مع ذلك‬.‫ وغير مؤاتية لعيش الحيوانات‬،‫قاحلة‬ ،‫هذه ًاألرا�ضي الجميلة التي تلفحها أشعة الشمس الحارقة‬ .‫موطنا ألبناء قبيلة عفاراملسلمة‬ ‫ُيعتقد أن العفر قدموا إلى هذا املكان من شبه َالجزيرة‬ ‫ ويعيش حوالى ثلثي أفراد‬.‫ َسنة‬2,400 ‫العربية قبل حوالى‬ ‫ في املنخفض الواقع‬،‫ البالغ عددهم مليوني نسمة‬،‫القبيلة‬ ّ ‫ فيما ينتشر ما‬،‫شمال شرق أثيوبيا‬ ‫تبقى منهم عبر الحدود‬ ً ‫ تشتهر منطقة‬.‫أريتريا‬ ً ‫األثيوبية وصوال إلى جيبوتي وجنوب‬ ،‫عفار األثيوبية بكونها املكان األشد حرا على وجه األرض‬ ‫ يعتاش سكان ًعفار‬.‫وهي جزء من األخدود األفريقي العظيم‬ ‫ وهم يجوبون أرا�ضي املنطقة بحثا عن‬،‫بغالبيتهم من الرعي‬

pastoral Afar roam the topsoil of this region in search of land for grazing, tectonic forces beneath the earth are slowly splitting apart the African plates and, in the process, creating new ones. The Rift is a low point on the continent and one of three places in Africa where sediment, including fossils, are most likely to accumulate. It was in the Middle Awash area of the Afar region that Paleoanthropologist Tim White and his team discovered “Ardi” – the most complete fossil remains of the 4.4 million year old Ardipithecus Raamidus and one of the most significant finds in the field. This region is also where the more famous “Lucy”, was discovered. Lucy is a more recent homonin at a modest 3.2 million years old. The mostly barren landscape of the region today is in strong contrast to the lush, treed canopy that sheltered Ardi and Lucy millions of years before the Afar. Surviving within this merciless patch of land has helped contribute to the storied ferocity of the Afar, which is kept alive today mostly through writings of their past exploits,

The landscape of the Afar region looks as though it was painted to reflect the dangers lurking within.


Two Afar boys near the salt lake at Afdera.

41


42


A man transports salt by donkey through the village of Hamedela on his way to Mekele to sell the mineral. Ethiopia produces very little salt and it is insufficient for export.

43


The sulphur at Dallol creates and other-worldly landscape in constant change. Sulphur at Dallol was once mined by an Italian firm but that has long since ceased and all that is left are rusted pieces of machinery.

which included castrating their victims and notching the sheaths of their daggers for every life taken, no matter how young. The Afar still file their teeth into menacing fangs and hang daggers from slender hips, but their lifestyle has changed in recent decades. In spite of still living in clans in Sultanates, the Afar are now also citizens of countries whose governments want them to settle in towns and cities and give up their nomadic lives. But the Afar are loyal to their traditions and only about 10% of them live in urban environments in spite of more comfortable homes and greater access to healthcare, education and infrastructure. As well as government interests, industry has also moved into the Afar region: salt processing in Afdere, the India-financed Tendaho sugar factory, potash mining and more. According to the Afar Pastoral44

The northern Danakil shares a border with Eritrea which was granted independence from Ethiopia in 1993. The border area remains tense and Ethiopian soldiers are permanently based near Hamedela.

ist Development Association, the Awash River, which is essential to the pastoralists of the Southern Ethiopian Afar region, now “holds the waste of five upstream factories and is highly polluted.” In part, because of this relatively new interest in the region and development by government and private enterprise, the region is now less isolated. White, who continues to make annual explorations in the Middle Awash says, “It is indeed remote, but less so every year. In fact, much of the road system in use today by local and federal government officials was pioneered by our group back in the 1990s, and since then the region has seen impressive development of transportation and communication and health infrastructure.” Roads have also encouraged tourism to the region, especially to the volcano Erta Ale, the salt harvesting areas, and the abandoned Ital-

ian sulfur mine at Dallol in the northern Danakil. Since the arrival of a new road which appeared alongside mining interests, getting to the Danakil’s jumping off point at Hamedela has become an efficient three-hour drive instead of a harrowing six to nine hour tirepuncturing, shock-breaking journey. Fatima Ali Mohammed, who weaves mats for huts in and around Hamedela that residents often rent out to tourists, embraces the recent changes. Ali Mohammed is lean and dressed in a brightly colored sarong and head covering that is typical of the Afar. She fiddles with her watch as she speaks softly to a translator in her native Afar. The mother of six appreciates the benefits tourism brings and her hope for her homeland is that they will have good houses in their villages, good work opportunities and access to good education for her children.


‫‪Two Afar girls on the outskirts of the Afar region’s new capital Semara.‬‬

‫يبرز اليوم تضارب قوي بين جفاف هذه األرض املاحلة‬ ‫بمعظمها‪ ،‬وخضرة الظلة التي عثر فيها املستكشفون على‬ ‫بقايا آردي ولو�سي‪ ،‬اللذين استوطنا عفار قبل هجرة‬ ‫شعبها إليها بماليين السنين‪ .‬ساعد بقاء سكان هذه الرقعة‬ ‫من األرض على قيد الحياة في هذه الظروف التي ال ترحم‬ ‫في توثيق ّشراستهم‪ ،‬التي تناقلوها عبر األجيال من خالل‬ ‫كتابات خلدت طباعهم‪ً .‬وتشمل تلك الطباع خصيهم‬ ‫ضحاياهم‪ ً ،‬وتركهم خطوطا على أغمدة خناجرهم كلما‬ ‫أزهقوا روحا‪ ،‬مهما كانت فتية‪ .‬وهم ما زالوا يبردون أسنانهم‬ ‫كي تتخذ شكل األنياب الحادة املخيفة‪ ،‬ويفخرون بالخناجر‬ ‫املتدلية من خصورهم النحيلة؛ إال أن نمط حياتهم ّ‬ ‫تغيرفي‬ ‫السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫ال يزال العفريعيشون ضمن عشائرفي سلطنات‪ ،‬إال أنهم‬ ‫بلدات‬ ‫باتوا مواطني دول ترغب حكوماتها في أن يستقروا في‬ ‫ً‬ ‫ومدن‪ ،‬ويتخلوا عن بداوتهم‪ .‬مع ذلك‪ُ ،‬يبدي العفر إخالصا‬ ‫ً‬ ‫شديدا لتقاليدهم‪ ،‬فال تتجاوز نسبة َمن يعيشون منهم في‬ ‫املناطق الحضرية الـ‪ ،%10‬بالرغم من توفر البيوت املريحة‬ ‫والرعاية الصحية‪ ،‬والتعليم‪ ،‬والبنية التحتية في الحضر‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى تنامي املصالح الحكومية بعفار‪ ،‬تشهد‬ ‫‪45‬‬

‫‪Mohammed lives in Hamedela and sometimes finds work with tourists helping to carry‬‬ ‫‪equipment on treks or as a local guide.‬‬

‫هذه املنطقة انتقال الصناعات إليها من خالل معامل تكرير‬ ‫امللح في منطقة أفدر‪ ،‬ومعمل «تنداهو» لتصنيع السكر‪،‬‬ ‫الذي ّ‬ ‫وغيرها من‬ ‫تموله الهند‪،‬‬ ‫الخام‪ً ،‬‬ ‫وتعدين البوتاس ً‬ ‫األنشطة الصناعية‪ّ .‬‬ ‫يعد نهر أواش موردا أساسيا لرعاة‬ ‫االتحاد التنموي‬ ‫منطقة عفاراألثيوبية الجنوبية‪ ،‬وقد أفاد ّ‬ ‫لرعاة عفار أن هذا النهر بات اآلن «يحتوي مخلفات خمسة‬ ‫معامل ًتوجد عند منبعه‪ ،‬وهو شديد ًالتلوث»‪.‬‬ ‫ونظرا إلى االهتمام الجديد نسبيا واملشاريع التنموية‬ ‫األثيوبية والقطاع الخاص في‬ ‫التي تنفذها الحكومة‬ ‫ً‬ ‫عالم املستحاثات‬ ‫املنطقة‪ ،‬باتت عفار أقل انعزاال‪ .‬يواصل ِ‬ ‫البشرية تيم وايت استكشافاته السنوية ملنطقة أواش‬ ‫الوسطى‪ ،‬وهو يقول‪« :‬إنها بالفعل منطقة نائية‪ ،‬إال أن‬ ‫ذلك يتغير سنة بعد سنة‪ .‬في الواقع‪ ،‬كانت مجموعتنا من‬ ‫املستكشفين أول َمن شق نظام الطرق التي يسلكها اليوم‬ ‫املسؤولون في الحكومة املحلية والحكومة الفدرالية‪ .‬وقد‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬ومنذ‬ ‫بدأنا العمل على شقها في‬ ‫تسعينات ً‬ ‫ً‬ ‫ذلك الحين‪ ،‬تشهد املنطقة تطورا كبيرا لقطاع النقل‪،‬‬ ‫واالتصاالت‪ ،‬والبنية التحتية الصحية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عززت شبكة الطرقات قدوم السياح‪ ،‬الذين يقصدون‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تحديدا بركان «إرتا آيل»‪ ،‬ومناطق املالحات‪ ،‬ومنجم‬ ‫الكبريت اإليطالي املهجور في منطقة دالول‪ ،‬شمال‬ ‫منخفض الدناكل‪ .‬ومنذ شق الطريق الجديدة‪ ،‬املتزامن‬ ‫مع تنامي االهتمام بالتعدين‪ ،‬أصبح الوصول إلى نقطة‬ ‫القفز في هميدال بمنخفض الدناكل يستغرق ثالث ساعات‬ ‫بالسيارة‪ .‬وكانت هذه الرحلة من قبل تستغرق ما بين ‪ 6‬و‪9‬‬ ‫ساعات‪ ،‬لوعورة الطريق التي تثقب عجالت السيارات‪.‬‬ ‫من مؤيدي هذا التغيير فاطمة علي محمد‪ ،‬وهي تعمل‬ ‫في نسج ُ‬ ‫الح ُ‬ ‫صر لألكواخ املنتشرة في هميدال وحولها‪ ،‬والتي‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما يؤجرها أهل املنطقة للسياح‪ .‬تمتاز فاطمة بقوام‬ ‫ي‬ ‫نحيل‪ ،‬وهي تلبس ز السارونج الزاهي األلوان‪ ،‬وتضع‬ ‫غطاء الرأس التقليدي للعفر‪ .‬تتالعب فاطمة بساعة‬ ‫يدها وهي تتحدث بلطف إلى مترجم بلغتها‪ّ .‬‬ ‫تقدر هذه األم‬ ‫لستة أوالد منافع ازدهار السياحة‪ ،‬وتأمل أن تشهد القرى‬ ‫موطنها ًبناء بيوت متينة‪ ،‬وإيجاد فرص عمل جيدة‪،‬‬ ‫في ً‬ ‫وتعليما نافعا لألطفال‪.‬‬ ‫ما زال من السابق ألوانه تخمين ما إذا كانت منافع تطور‬ ‫املنطقة تفوق مساوئ اندثارالتقاليد التي يتمسك بها العفر‬ ‫بشجاعة‪ ،‬ولكن ثمة أمر واحد مؤكد‪ :‬إذا كان العفر‬


It is too soon to speculate if the benefits of development in the region will outweigh the loss of traditions the Afar valiantly cling to, but one thing is certain: if they can survive in one of the most inhospitable places on earth for as long as they have, they will survive with or without industry or government intrusions. As if to drive home the point that they are not going anywhere, 40-year-old Afar villager Halima Mohammed Ali says, “Mekele is my abroad,” referring to a city about three hours away by car. “I was born here, I live here, and that’s it.” 46

،‫قادرين على العيش في املكان األكثرضراوة على وجه األرض‬ ‫ سواء نشطت الصناعة‬،‫فسيحافظون على وجودهم‬ .‫ أم انعدمت‬،‫والتدخالت ًالحكومية في تلك املنطقة‬ ‫ تقول‬،‫وتشديدا منها على فكرة مالزمة العفر ملوطنهم‬ :‫ حليمة محمد علي‬،‫ سنة‬40 ‫القروية البالغة من العمر‬ ‫ مشيرة ً إلى مدينة‬،»‫«أبعد مكان قد أذهب إليه هو مكلة‬ ‫ وتضيف‬.‫ ساعات بالسيارة تقريبا‬3 ‫تبعد عن قريتها مسيرة‬ .»‫ ال أريد أكثرمن ذلك‬.‫ وأعيش هنا‬،‫ «ولدت هنا‬:‫حليمة‬

Most Afar are pastoralists and live outside of main villages. Goats are kept for a supply of milk and meat and are invaluable as they are one of the few animals able to survive the brutal conditions.


‫تذوق‬ Taste


Mapping Machboos This popular Gulf dish has ingredients that span 3,500 years and come from all over the globe. Illustrations: Tony Elias

T

>

rying out local cuisine is certainly one of the top ways to “consume” culture, but think about this: how aware are we what of what we’re eating, in a metaphorical sense? Take Machboos, for example, widely eaten and loved in the region, and strongly associated with local culture. But the spices that flavor the dish aren’t indigenous to the area – their origins date back to ancient trade routes linking China, India and Arabia. Ingredients like coriander, cumin, turmeric and cinnamon are the very flavor of the Arabian Gulf, and are a testament to the way people have been mixing cultures and flavors for centuries.

48

02

Turmeric:

Native to Southwest India.

‫الكركم‬

: .‫تعود أصوله إلى جنوب غرب الهند‬


‫أصول طبق المكبوس التقليدي‬ ‫تعرّفوا إلى هذا الطبق الخليجي الشهير‪ ،‬بمكوناته‬ ‫التي تعود في الزمن إلى أكثر من ‪ 3,500‬سنة‪ ،‬وأصوله‬ ‫المتعددة من حول العالم‪.‬‬ ‫الرسومات التوضيحية ‪ :‬طوني الياس‬

‫‪01‬‬

‫‪Mapping the Spices:‬‬

‫يعدّ‬

‫ّ‬ ‫تذوق املأكوالت املحلية من أفضل الطرق‬ ‫>‬ ‫للتعرف إلى ثقافة ّ‬ ‫معينة‪ ،‬ولكن إلى ّ‬ ‫أي‬ ‫ً‬ ‫مدى نحن مدركون ألصول ما نأكله؟ لنأخذ مثال طبق‬ ‫املكبوس‪ ،‬الذي يحظى بشعبية وحب َ‬ ‫كبيرين في املنطقة‬ ‫ويرتبط بقوة بالثقافة املحلية‪ .‬غير ّأن التوابل التي تمنح‬ ‫هذا الطبق نكهته املميزة ال تعود إلى منطقة الخليج‪ ،‬وإنما‬ ‫تعود أصولها إلى الطرق التجارية القديمة التي كانت تربط‬ ‫الصين‪ ،‬والهند‪ ،‬وشبه الجزيرة العربية‪ .‬فنكهات الكزبرة‪،‬‬ ‫والكمون‪ ،‬والكركم‪ ،‬والقرفة هي النكهات املفضلة في‬ ‫الخليج العربي‪ ،‬وهي شاهد على كيفية دمج الناس الثقافات‬ ‫والنكهات املختلفة طوال قرون من الزمن‪.‬‬

‫‪Cinnamon:‬‬

‫‪Cinnamon was imported to Egypt as early‬‬ ‫‪as 2000 BC. It was so highly prized among‬‬ ‫‪ancient nations that it was regarded as a gift‬‬ ‫‪fit for monarchs. Though kept mysterious in‬‬ ‫‪the Mediterranean world for centuries, cin‬‬‫‪namon is native to Bangladesh, Sri Lanka, the‬‬ ‫‪Malabar Coast of India, and Myanmar.‬‬

‫تتبع أصول التوابل‪:‬‬

‫القرفة‬

‫‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تم توريد القرفة إلى مصرفي حقبة قديمة جدا تعود إلى سنة ‪2000‬‬ ‫ق‪.‬م‪ .‬وكان القدماء ّ‬ ‫يعدونها نفيسة إلى درجة اعتبارها هدية تليق‬ ‫بامللوك‪ .‬بقيت القرفة ملئات السنين محاطة بالغموض في منطقة‬ ‫البحر األبيض املتوسط‪ ،‬وهي تعود إلى بنغالدش‪ ،‬وسريالنكا‪،‬‬ ‫وساحل ماالبارالهندي‪ ،‬وبورما‪.‬‬

‫‪Paprika:‬‬

‫‪Often associated with Hungarian cuisine, the‬‬ ‫‪chilies from which Paprika is made are native to‬‬ ‫‪the New World, introduced to the Old World from‬‬ ‫‪the Americas. Originating in central Mexico, it‬‬ ‫‪was brought to Spain in the 16th century.‬‬

‫البابريكا‬

‫‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ترتبط البابريكا باملطبخ الهنغاري‪ ,‬ويعود‬ ‫غالبا ما ُ‬ ‫الفلفل الذي تصنع منه البابريكا إلى‪ ‬العالم الجديد‪,‬‬ ‫َ‬ ‫الذي ّ‬ ‫بها‪ ‬في‪ ‬األمريكتين‪ .‬تعود‬ ‫عرف العالم القديم‬ ‫أصول البابريكا إلى وسط املكسيك‪ ،‬وقد نلقت‬ ‫إلى إسبانيا في القرن السادس عشر‪.‬‬

‫‪04‬‬

‫‪Saffron:‬‬

‫‪Native to Southwest Asia, the culti‬‬‫‪vation and use of saffron spans more‬‬ ‫‪than 3,500 years.‬‬

‫الزعفران‬

‫‪:‬‬ ‫تعود أصوله إلى جنوب غرب آسيا‪ ،‬وهو يزرع‬ ‫ويستخدم منذ أكثرمن ‪ 3,500‬سنة‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫‪03‬‬


‫الليمون الحامض املجفف‬

‫‪:‬‬ ‫تعود أصوله إلى الخليج العربي‪ ،‬وهو الليمو ًن‬ ‫الذي ً فقد محتواه من املاء عبرتجفيفه وقتا‬ ‫طويال في أشعة الشمس‪.‬‬

‫‪06‬‬

‫‪05‬‬

‫‪Cumin: Native to the east Mediterranean.‬‬

‫الكمون‬

‫‪:‬‬ ‫تعود أصوله إلى منطقة شرق البحراألبيض املتوسط‪.‬‬

‫‪Dried Lime:‬‬

‫‪Originating in Persia, this is a dehydrated‬‬ ‫‪lime that has spent a lot of time drying out under the sun.‬‬

‫‪08‬‬

‫‪07‬‬ ‫‪Nutmeg:‬‬

‫‪is native to the Banda Islands‬‬ ‫‪in the Moluccas, Indonesia. It’s also cultivated‬‬ ‫‪on PenangIsland in Malaysia, in the Caribbean,‬‬ ‫‪especially in Grenada, and in Kerala, a state for‬‬‫‪merly known as Malabar in ancient writings as‬‬ ‫‪the hub of spice trading, in southern India. ‬‬

‫جوز الطيب‬

‫‪:‬‬ ‫ينتمي جوز الطيب إلى جزر باندا في‪ ‬مجموعة جزر امللوك‪,‬‬ ‫بأندونيسيا‪ .‬كما يزرع جوز الطيب في‪ ‬جزيرة بينانغ في ماليزيا‪،‬‬ ‫وفي منطقة‪ ‬الكاريبي‪ ,‬ال سيما في غرينادا‪ ,‬وفي‪ ‬كيراال‪ ,‬وهي‬ ‫دولة ًكانت تعرف بماالبار في السجالت القديمة‪ ،‬وكانت‬ ‫مركزا لتجارة التوابل في جنوب الهند‪ .‬‬

‫‪Cardamom:‬‬

‫الهيل‬

‫‪Native to India (the larg‬‬‫‪est producer until the late 20th century), as‬‬ ‫‪well as Bangladesh,Bhutan, Indonesia, Ne‬‬‫‪pal, and Pakistan. ‬‬

‫‪:‬‬ ‫تعود أصوله إلى الهند (املن ِتج األول للهيل حتى أواخر‬ ‫القرن العشرين)‪ ،‬وبنغالدش‪ ،‬وبوتان‪ ،‬وأندونيسيا‪،‬‬ ‫والنيبال‪ ،‬وباكستان‪.‬‬

‫كبش القرنفل‬

‫‪:‬‬ ‫يعود كبش القرنفل إلى مدغشقر‪ ،‬وأندونيسيا‪ ،‬وسريلنكا‪.‬‬

‫‪Cloves:‬‬

‫‪come from Madagas‬‬‫‪car, Indonesia, and Sri Lanka.‬‬

‫‪09‬‬

‫‪50‬‬


‫تكلم‬ Speak


‫‪A Vibrant World‬‬

‫‪The daughter of the late HRH King Abdullah bin‬‬ ‫‪Abdulaziz Al Saud, HRH Princess Hayfa Abdullah Al Saud‬‬ ‫‪is among the next wave of young female artists bursting‬‬ ‫‪from the Kingdom. Alef sat down with her ahead of her‬‬ ‫‪solo summer show in New York City.‬‬

‫‪A‬‬

‫‪figurative painter from Jeddah,‬‬ ‫‪KSA, HRH Princess Hayfa Ab‬‬‫‪dullah Al Saud’s new series of 25‬‬ ‫‪paintings focuses on surrealist representa‬‬‫‪tions of Arabic culture. The imagery often‬‬ ‫‪centers on objects specific to the culture‬‬ ‫‪in which she was raised, and in contrast to‬‬ ‫‪the traditional rendering of Islamic mores‬‬ ‫‪and identity, her approach to capturing her‬‬ ‫‪people utilizes more daring and progressive‬‬ ‫‪content – and dares to reimagine the Arabic‬‬ ‫‪spirit through a lens that is modern, vibrant‬‬ ‫‪and rebellious.‬‬

‫‪By way of introduction, why don’t you tell us‬‬ ‫‪something about yourself that we can’t get‬‬ ‫?‪from a press release biography‬‬ ‫‪My favorite food is angel hair pasta with‬‬ ‫‪pesto! My favorite city to live in is Jeddah,‬‬ ‫‪while my favorite place to travel to is New‬‬ ‫‪York City. And I love ultramarine blue.‬‬ ‫‪Your work is non-traditional, yet you come‬‬ ‫‪from a traditional society and you place‬‬ ‫‪value in those conventions. How do you rec‬‬‫?‪oncile the two in your mind and in your art‬‬ ‫‪I paint what’s in my mind. There’s a big dif‬‬‫‪ference between society and imagination. ‬‬ ‫‪Since I travel extensively, I take parts from‬‬

‫>‬

‫عالم نابض بالحياة‬

‫تنتمي صاحبة السمو الملكي األميرة هيفاء بنت عبدالله آل سعود‪ ،‬نجلة‬ ‫صاحب السمو الملكي المغفور له الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود‪ ،‬إلى‬ ‫الموجة القادمة من الفنانات السعوديات الشابات اللواتي تشهد المملكة‬ ‫انطالقتهن إلى العالمية‪ .‬وقد أجَرت مجلة «ألف» هذا اللقاء مع سمو األميرة‬ ‫هيفاء قبيل معرضها الفني المنفرد في مدينة نيويورك هذا الصيف‪.‬‬

‫صاحبة‬

‫>‬

‫السمو امللكي األميرة هيفاء‬ ‫بنت عبدهللا آل سعود‬ ‫فنانة تشكيليةّ مبدعة من مدينة جدة‪ ،‬باململكة العربية‬ ‫السعودية‪ .‬وتركز املجموعة الجديدة من لوحاتها‪ ،‬التي يبلغ‬ ‫عددها ‪ 25‬لوحة‪ ،‬على التجسيد السريالي للثقافة العربية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما تتمحور اللوحات على أشياء ترمز إلى الثقافة التي‬ ‫نشأت فيها األميرة هيفاء‪ ،‬وبخالف الفن العربي التقليدي‬ ‫الذي يشتهر بتجسيد األعراف والهوية اإلسالمية‪ ،‬تلجأ‬ ‫مقاربتها لتصوير الناس في بلدها‪ ،‬إلى تقديم محتوى أكثر‬ ‫جرأة وتقدمية‪ .‬وتتجلى تلك الجرأة في إعادة ّ‬ ‫تخيل الروح‬ ‫العربية بمنظار حديث‪ ،‬نابض بالحياة‪ ،‬يتحدى املألوف‪.‬‬

‫أخبرينا أكثر عن نفسك‪ .‬ما الذي يمكنك أن تشاركينا‬ ‫به ولن نقرأه في أحد البيانات الصحافية؟‬ ‫طبقي املفضل هو الباستا الرفيعة مع صلصة البستو!‬ ‫مدينتي املفضلة هي جدة‪ ،‬ووجتهي املفضلة للسفر هي مدينة‬ ‫نيويورك‪ .‬وأنا أعشق اللون األزرق الداكن‪.‬‬ ‫تتسم لوحاتك بخروجها عن التقليد‪ ،‬في حين أنك تنتمين‬ ‫إلى مجتمع يحتفي بالتقاليد‪ ،‬التي ّ‬ ‫تقدرينها‪ .‬كيف ّ‬ ‫تنسقين‬ ‫ّ‬ ‫بينها وبين عقلك وفنك؟‬ ‫ّ‬ ‫ق‬ ‫أرسم ما يدور ببالي‪ .‬هناك فار كبير بين املجتمع ومخيلة‬ ‫اإلنسان‪ .‬وبما أنني كثيرة السفر والتجوال‪ ،‬فأنا أقتبس من‬ ‫ثقافة كل بلد أزوره‪ .‬وأحب أن أدمج ما أشاهده في أسفاري‬ ‫لذا‪ ،‬فإن األماكن التي أزورها ومخيلتي‬ ‫بأعمالي الفنية‪ً .‬‬ ‫ليست تقليدية أبدا‪ ،‬حتى إن كانت البيئة التي أنتمي إليها‬ ‫تقليدية؛‪ ‬وهذا ما يلهمني الرسم‪.‬‬ ‫‪52‬‬


“I come from a land of sand and sun, a kingdom filled with traditions as old as time. For me, I speak through my paintbrush. And rather than painting the word I am ‘supposed to see’, I reach into the depths of my imagination and I paint what my soul wants. Though I place great value on convention, custom, and propriety, I seek to recast the world through the use of rich colors, surrealist ideas, and metaphor. My paintings depict the vivid world of my imagination. Influenced by the surrealist work of Frida Kahlo, my vibrant painting series strives to show the bold, audacious side of humanity. Whether featuring women smoking hookah, blue haired femme fatales emerging from spray bottles, men drooping onto a palette board with paints, my paintings seek to give inspiration and voice to the hidden side of every individual. I hope that the same freedom that my paintings give me will be given to the voiceless parts of people everywhere in the world. As human beings, we are limited by certain realities that give us shape and security. The mind, however, is its own place and has no limits. With the paintbrush in my hand, no walls can bind me, no forces can control my thinking or being. The brush sets me free.” ─ HRH PRINCESS HAYFA ABDULLAH AL SAUD

.‫مملكة تزخربتقاليدها القديمة ِق َدم الزمان‬ ً ‫ من‬،‫أنا ّ من بالد الرمال والشمس‬ ‫ أتواصل‬،»‫العالم الذي «يفترض بي أن أراه‬ ‫أرسم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وبدال‬ .‫أعبرعن نف�سي من خالل الرسم‬ ً ّ .‫مع أعماق مخيلتي ألرسم ما تسمو له روحي‬ ‫ إال أنني‬،‫ واألصول‬،‫ والعادات‬،‫أثمن غاليا األعراف‬ .‫ واالستعارات‬،‫ واألفكارالسريالية‬،‫أسعى إلى إعادة صياغة العالم عبراأللوان الغنية‬ ّ ‫ استوحيت سلسلة لوحاتي النابضة بالحياة من‬.‫تمثل لوحاتي عالمي الخيالي النابض بالحياة‬ ‫ وأهدف من وراء هذه اللوحات إلى إبرازالجانب‬،‫أعمال الرسامة السريالية الشهيرة فريدا كاهلو‬ ‫ترمي لوحاتي كلها إلى اإللهام والتعبير عن الجانب املخفي في كل‬ ً .‫القوي والجريء لإلنسانية‬ ّ ‫ وفاتنات‬،‫يدخن الشيشة‬ ‫ ويبدو ذلك الجانب واضحا فيما تجسده تلك اللوحات من نساء‬،‫فرد‬ .‫ ورجال يقطرون من لوحة لأللوان‬،‫قنان بخاخة‬ ‫بشعرأزرق يخرجن من‬ َّ ‫أتمنى أن تحظى الجوانب ٍغير‬ ‫املعبر عنها لدى الناس في مختلف أنحاء العالم بالقدر نفسه من‬ .‫حرية التعبيرعن النفس التي يمنحني إياها الرسم‬ ّ ‫ يصيغ هوياتنا‬،‫معين‬ ّ ‫نحن البشرنخضع لقيود واقع‬ ‫ إال أن العقل له هويته‬،‫ويحدد دائرة أماننا‬ ّ ‫ ال جد ان‬،‫ وطاملا أن ريشتي في يدي‬.‫يتقيد بأية حدود‬ ّ ‫ وال‬،‫الخاصة‬ ‫ وال قوة على وجه‬،‫تحدني‬ ‫ر‬ ّ ‫ي‬ .»‫ الريشة تحررني‬.‫ وال وجودي‬، ‫األرض تستطيع أن تتحكم بتفكير‬ ‫صاحبة السمو امللكي‬ ‫األميرة هيفاء بنت عبدهللا آل سعود‬ 53


every culture I visit. I like to integrate what I see into my work.  So even if my immediate home environment is more traditional, the places I visit and my imagination are not.  This is what inspires me to paint. You’re part of what some critics and curators are calling a “new wave” of female Gulf artists. What would you say are some of the characteristics of this “new wave?” That is, how do you see and describe yourself and other female contemporary artists from the GCC countries? I know there’s been an emphasis recently on the new wave of Gulf artists, but I think it’s more important to take a look back at those who have inspired and created these opportunities for us. There is a rich history of Gulf painters who have set the stage for

us and made our work possible. Safeya Binzagr, for instance, is a world-famous Saudi female artist who has been painting in the Kingdom for over 50 years. Binzagr and others have created this rich opportunity for us, and we owe them so much. Bright and bold colors play a significant role in your work. Tell us about what certain colors mean to you. Turquoise makes me feel relaxed and happy. Yellow is like sunshine or the beginning of the day.  It inspires me to live.  Green is goodness.  Red depends- if it’s bright red it can be fiery and motivating; if it’s a dark red it can signify weakness or be depressing.  Darker colors give me depressive feelings. You have two solo shows this year, include an international debut in New York. What do you want American audiences to take away from the show? I want them to be excited by the intensity and drama of my work. I want them to be moved by the strong colors choices and to react to the dramatic pairing of seemingly unrelated concepts and images. In the true surrealist style, I want to expand and open up their way of thinking about themselves and the world. Proceeds of your recent show in New York at the Stellan Holm Gallery went to the nonprofit The Child Mind Institute. Why is that organization important to you? The Child Mind Institute does an incredible job researching and bettering the lives of children with ADHD and other mental health disorders. I have been so fortunate in my life to come from an established, and stable family, but no one in this world is

54


‫ّ‬ ‫والقيمون على الفن‬ ‫أنت جزء مما يدعوه بعض النقاد‬ ‫بـ»املوجة الجديدة» من الفنانات الخليجيات‪ .‬ما هي برأيك‬ ‫خصائص هذه «املوجة الجديدة»؟ بتعبير آخر‪ ،‬كيف‬ ‫املعاصرات األخريات في الخليج؟‬ ‫تصفين نفسك والفنانات‬ ‫ً‬ ‫الحظت التركيز الذي يجري مؤخرا على املوجة الجديدة من‬ ‫الفنانين الخليجيين‪ ،‬ولكن أعتقد أن األهم من ذلك أن نلقي‬ ‫نظرة على َمن سبقونا في هذا املجال‪ ،‬فألهمونا وأتاحوا لنا‬ ‫فرص التقدم‪ .‬يزخر التاريخ بالرسامين الخليجيين الذين‬ ‫مهدوا لنا الطريق‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫فالرسامة التشكيلية‬ ‫وسهلوا علينا عملنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫صفية بن زقر مثال فنانة سعودية شهيرة عامليا‪ ،‬جسدت في‬ ‫فنها اململكة العربية السعودية ألكثر من ‪ 50‬سنة‪ّ .‬‬ ‫أسست‬

‫‪55‬‬

‫هذه الفنانة وغيرها من ّ‬ ‫فناني وفنانات الخليج فرصة‬ ‫نجاحنا‪ ،‬ونحن ندين لها ولزمالئها بالفضل الكبير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تؤدي األلوان الفاتحة والجريئة دورا مهما في أعمالك‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫إليك؟‬ ‫أخبرينا عم تعنيه بعض األلو ًن بالنسبة ِ‬ ‫ن‬ ‫زي‬ ‫يمنحني اللو الفيرو شعورا باالسترخاء والسعادة‪ ،‬فيما‬ ‫يشبه األصفر نور الشمس‪ ،‬ويرمز إلى بداية يوم جديد‪ .‬إنه‬ ‫ّ‬ ‫الطيبة‪ ،‬أم ًا‬ ‫يوحي لي بالحياة‪ .‬أرى في اللون األخضر‬ ‫األحمر فله دالالت متعددة‪ّ .‬قد يكون األحمر الفاتح رمزا‬ ‫للحماسة واالندفاع‪ُ ،‬فيما يمثل األحمر الداكن الضعف‪،‬‬ ‫أو الكآبة‪ .‬بشكل عام‪ ،‬تشعرني األلوان الغامقة بالكآبة‪.‬‬

‫ً‬ ‫َ‬ ‫معرضين َّ‬ ‫فرديين هذه السنة‪ ،‬يشمالن ظهورا‬ ‫تقيمين‬ ‫ً‬ ‫للمرة األولى في نيويورك‪ .‬ما االنطباع الذي‬ ‫لك‬ ‫عامليا‬ ‫ّ‬ ‫تريدين أن يخلفه املعرض لدى الجمهور األمريكي؟‬ ‫أريد أن يتحمس هذا الجمهور للقوة والدراما التي تظهرفي أعمالي‬ ‫الفنية‪ ،‬كما أرغب في أن يتأثر باأللوان القوية التي اخترتها‪،‬‬ ‫ويتفاعل مع الدمج الدراماتيكي للمفاهيم والصور غير املترابطة‬ ‫في الظاهر‪ .‬ومن حيث األسلوب السريالي الحقيقي‪ ،‬أرغب في‬ ‫توسيع آفاق الجمهور األمريكي ونظرته إلى نفسه والعالم‪.‬‬


‫‪impervious to hardship, as my middle child‬‬ ‫‪was diagnosed with ADHD. Throughout‬‬ ‫‪my own childhood, my parents always em‬‬‫‪phasized the importance and value of giv‬‬‫‪ing to others and providing for the needy‬‬ ‫‪– especially children. Because of this, I will‬‬ ‫‪undoubtedly continue to support this essen‬‬‫‪tial organization.‬‬ ‫?‪What’s next for Hayfa Abdullah‬‬ ‫‪Business as usual! I am working on my MFA.‬‬ ‫‪I’ll be pairing with other artists for exhibi‬‬‫‪tions and galleries. Right now I’m just really‬‬ ‫‪taking in the successes of my recent galleries‬‬ ‫‪and learning from feedback and perspectives‬‬ ‫‪of those who experienced them.‬‬

‫تم تخصيص ريع معرضك األخير الذي أقيم في معرض‬ ‫ستيالن هولم ملعهد «ذا تشايلد مايند» غير الربحي‪ .‬ما‬ ‫إليك؟‬ ‫سبب أهمية هذه املؤسسة بالنسبة ً ِ ً‬ ‫يؤدي معهد «ذا تشايلد مايند» عمال رائعا في إعداد أبحاث‬ ‫تهدف إلى تحسين حياة األطفال املصابين باضطراب‬ ‫‪ ،)ADHD‬وغيرها من‬ ‫قصور االنتباه وفرط الحركة (‬ ‫ً‬ ‫االضطرابات الذهنية‪ .‬أنا محظوظة جدا في حياتي‪ ،‬كوني‬ ‫ّ‬ ‫مستقرة‪ ،‬إال أن اإلنسان في هذه الحياة‬ ‫أنتمي إلى عائلة‬ ‫ّ‬ ‫معرض للتجربة‪ ،‬وابني األوسط مصاب بهذا املرض‪ .‬لطاملا‬ ‫غرس والداي ّفي وفي إخوتي أهمية وقيمة العطاء ومساعدة‬ ‫املحتاجين‪ ،‬وبخاصة األطفال‪ .‬ولذلك‪ ،‬سأواصل بالتأكيد‬ ‫دعم هذه املؤسسة املهمة‪.‬‬ ‫املستقبلية؟‬ ‫ما هي مشاريعك‬ ‫ً‬ ‫العمل كاملعتاد! أتابع حاليا دراستي للحصول على ماجستير‬ ‫إلقامة‬ ‫الفنون الجميلة‪ ً ،‬وسأتعاون مع فنانين آخرين‬ ‫ّ‬ ‫معارض فنية‪ .‬حاليا‪ ،‬أتمتع بنجاح معار�ضي األخيرة‪ ،‬وأتعلم‬ ‫من آراء ووجهات نظر َمن زاروا معار�ضي‪.‬‬

‫‪56‬‬


The Inbetweeners

‫جيل‬ ‫الثقافة الثالثة‬

For Third Culture Kids, home is nowhere and everywhere all at once. Samia Qaiyum talks to three of this ‫الوطن مفهوم يعني الالمكان وكل مكان‬ growing demographic of Gulf residents ‫ تتحدث‬.‫بالنسبة إلى جيل الثقافة الثالثة‬ about life as a wanderer. ‫سامية قيوم عن نمط حياة االرتحال الدائم‬ Words : Samia Qaiyum ‫الذي يعيشه ثالثة من أفراد هذه الفئة‬ his is a question I’ve genuinely struggled with my entire .‫المتنامية من المقيمين في الخليج‬ >

“T

life,” is the single most common response when they’re asked where home is. They speak multiple languages, feel culturally homeless, are accused of living a prolonged adolescence, and have spent more time on airplanes than George Clooney’s character in Up In The Air. They are Third Culture Kids, or TCKs.

‫ سامية قيوم‬: ‫كلمات‬

‫عانيت‬

‫من هذه املسألة طوال‬ ‫ هذه هي اإلجابة‬،»‫حياتي‬ ‫الشائعة التي نسمعها‬ ،‫ إنهم يتحدثون أكثر من لغة‬.‫لدى سؤالهم عن وطنهم‬ ‫ ُويتهمون‬،‫ويشعرون بعدم االنتماء إلى ثقافة محددة‬ ‫ كما أنهم أمضوا‬.‫بعيش فترة مراهقة طويلة‬ ً ‫وقتا على متن الطائرات يفوق الوقت الذي‬ ‫أمضاه املمثل الشهير جورج كلوني في‬ ‫ إنهم جيل‬.»Up In The Air« ‫فيلم‬ .‫الثقافة الثالثة‬

>

57


After studying the subject in great detail, sociologists David Pollock and Ruth Van Reken explained, “A third culture kid is a person who has spent a significant part of his or her developmental years outside their parents’ culture. The TCK frequently builds relationships to all of the cultures, while not having full ownership in any.” Also known as global nomads, TCKs are often the sons and daughters of military personnel, aid workers, government ambassadors or missionaries. In the GCC, they’re generally the children of expatriates simply seeking a better life. TCKs live their lives at the intersection of various cultures, experiencing both pros and cons in the process. What results is the paradox of their existence – the ability to feel at home in almost any cultural context, while only feeling at home with those of a similar background. “What helps is knowing they’re not alone, and there are several support networks on the internet to connect with. The country of Expatria, if it existed, would have a rather large population,” says Gerda Van Loon, a personal coach based in Muscat. Because of the mobility during their formative years, TCKs have had to master the art of starting anew. Perpetually feeling like outsiders – regardless of where they are – causes TCKs to struggle with their sense of identity. “The feeling of home is strongly related to the relationships they form, and simultaneously, TCKs have repeatedly said goodbye. Dealing with the grief is important because they may stop investing in relationships,” she advises. At this point, I envision myself in a meeting held at a nondescript location, confessing: “My name is Samia, and I’m a TCK.” Pakistani by origin, I was born and raised in Dubai, but came into my own during the eight years I spent in the States. I can also vouch for the humor that comes with straddling different worlds. Comparing the taste of McDonald’s from one country to another makes for great conversation in my world, my passport looks like a truck ran over it, and I’ve learnt to accept the incorrect variations of how my name is pronounced. Living in a continuous state of transition is not all bleak, admittedly. TCKs are inherently flexible, tackling new situations with minimal difficulty. They’re also recognized for their ability to perform effectively in diverse cultural settings. “The different education systems, cultures, and ways of working can be a great source of creativity and productivity. Their adaptability

58

is a strength they bring to the workplace in this region,” says Van Loon, referring to multicultural cities such as Doha or Dubai. Interestingly, it was back in 1984 that sociologist Ted Ward said: “Third Culture Kids are the prototype citizens of the future.” I met three such “citizens.”

Zayne Sayeed Doha, Qatar

Basra, Chennai, Calgary, Vancouver and Doha – that is Zayne Sayeed in a nutshell. “It’s a bit complicated, so bear with me,” he rightfully says when asked about his background. Born in Qatar in 1991, Zayne was seven when he moved to Canada, where he grew up. After gaining experience on the national fencing team, he relocated back to Doha at the age of 19, lured by the offer to compete on behalf of Qatar. “Soon after, Qatar Fencing Federation changed its policies, but I had wrapped up in Canada and it didn’t make sense to shift back. I decided to see where life would take me,” he recalls. Sayeed’s lineage goes back to Iraq, but

both his parents were raised in India. The now-professional consultant says his background is not without its professional benefits. “Taking a legitimate interest in someone’s culture has really helped break down barriers – they start to see me as someone they can trust. But it is a doubleedged sword,” he says, explaining it’s his personal life that takes a bit of a beating. “I didn’t have much stability because we were always moving – I’ve studied in 12 different educational institutions, so I never had that sense of belonging.”

Tania Hens Muscat, Oman

“I feel at home, regardless of where I am. Home is inside,” says Tania Hens, a Dutch TCK based in Muscat. An artist and life coach by profession, she was two years old when her father was transferred from Delft in the Netherlands to Papua New Guinea. “We were only there until I was five, but it made quite the impact.” Hens felt like a misfit upon her return to the Netherlands in 1960, and struggled to adjust. “I was so full of stories of the tropics


‫يشرح عاملا االجتماع دايفيد بولوك وروث فان ريكن‪،‬‬ ‫بعد ّ‬ ‫تعمقهما الشديد في دراسة هذا املوضوع‪ ،‬مصطلح‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫املصطلح على كل‬ ‫بالقو ‪« :‬يطلق هذا‬ ‫«أبناء الثقافة‬ ‫ً‬ ‫الثالثة» ً‬ ‫ً‬ ‫أم�ضى عددا كبيرا من سنين نشأته بعيدا عن ثقافة‬ ‫شخص‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫والديه‪ .‬وغالبا ما تكون له صالت بجميع الثقافات‪ً ،‬إال أنه ال‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عرف أبناء الثقافة الثالثة أيضا بالبدو‬ ‫ينتمي إلى أي منها»‪ .‬ي ً‬ ‫ّ‬ ‫الرحل العامليين‪ ،‬وغالبا ما يكونون أبناء وبنات العسكريين‪،‬‬ ‫أو عمال اإلغاثة‪ ،‬أو السفراء‪ ،‬أو املبعوثين‪ .‬في دول الخليج‬ ‫العربي‪ ،‬تتألف ًهذه الفئة من أبناء املغتربين الذين هاجروا‬ ‫من بالدهم بحثا عن حياة كريمة‪ .‬ويعيش هؤالء حياتهم‬ ‫عند نقطة التقاء ثقافات مختلفة‪ ،‬مختبرين بذلك حسنات‬ ‫ومساوئ التعدد الثقافي‪ .‬وينتج عن ذلك إشكالية وجودية‪:‬‬ ‫القدرة على الشعور باالنتماء إلى ّ‬ ‫أي إطار ثقافي يوجدون‬ ‫فيه‪ ،‬مع الشعور في الوقت نفسه باالنتماء إلى َمن ينتمون إلى‬ ‫خلفية مماثلة‪.‬‬ ‫تعيش في مسقط‪:‬‬ ‫تقول غيردا فان لوون‪ ،‬مدربة شخصية ّ‬ ‫«ما يساعد جيل الثقافة الثالثة على تخطي االلتباس في‬ ‫الهوية معرفتهم أنهم ليسوا وحدهم َمن يعانون من هذه‬ ‫على اإلنترنت‬ ‫املشكلة؛ كما توجد شبكات ّدعم متعددة ً‬ ‫بلدا للمغتربين‬ ‫يستطيعون التواصل معها‪ .‬لو تخيلنا أن هناك ً‬ ‫املتعددي الثقافات‪ ،‬فسيكون البلد األكثر تعدادا للسكان»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا إلى كثرة تنقلهم خالل نشأتهم‪ ،‬يضطر أبناء الثقافة‬ ‫اكتساب مهارة البدء من الصفر كل ّمرة‪ .‬وهم‬ ‫الثالثة إلى ً‬ ‫دخالء على املجتمع الذي يحلون فيه‪،‬‬ ‫يشعرون دوما بأنهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيا كان‪ ،‬فيعيشون صراعا حول هويتهم‪ .‬في هذا السياق‪،‬‬ ‫تقول فان لوون‪« :‬يرتبط الشعور باالنتماء إلى العالقات التي‬ ‫يبنيها أبناء الثقافة الثالثة مع محيطهم‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬يجد هؤالء‬ ‫أنفسهم باستمرار مضطرين إلى إنهاء عالقاتهم االجتماعية»‪.‬‬ ‫وتنصح فان لوون هذه الفئة بمواجهة وتخطي ألم الفقدان‪،‬‬ ‫ألنه أسا�سي لبناء عالقات جديدة‪.‬‬ ‫عند هذه املرحلة‪ّ ،‬‬ ‫تخيلت نف�سي في اجتماع في مكان يصعب‬ ‫تحديده‪ ،‬حيث أدليت باالعتراف اآلتي‪ :‬اسمي سامية وأنا من‬ ‫جيل الثقافة الثالثة‪ .‬ولدت ونشأت في دبي وأنا من أصول‬ ‫باكستانية‪ ،‬إال أنني لم أجد نف�سي إال خالل السنوات الثماني‬ ‫‪59‬‬

‫نشآ في‬ ‫التي أمضيتها في الواليات املتحدة األمريكية‪ .‬واجهت الكثير من‬ ‫ووالدته ً‬ ‫تعود أصول زين إلى العراق‪ ،‬إال أن والده ً‬ ‫املواقف املضحكة التي تنشأ من العيش في عوالم مختلفة‪ .‬ففي الهند‪ .‬ويقول سعيد‪ ،‬الذي أصبح اآلن مستشارا محنكا في‬ ‫ّ‬ ‫مطعم «ماكدونالدز» في مجاله‪ ،‬إن لخلفيته الثقافية منافع مهنية‪« :‬لقد ساعدني‬ ‫عالمي‪ ،‬تعد املقارنة بين نكهة مأكوالت ً ً‬ ‫َ‬ ‫بكسر الحواجز مع‬ ‫البلدان املتعددة التي زرتها موضوعا رائعا‬ ‫للحديث‪ ،‬ويبدو اهتمامي بثقافة من أقابلهم ّفي عملي ً‬ ‫جوازسفري مهتر ًئا لدرجة تجعلك تظن أن شاحنة ّ‬ ‫يعدونني شخصا يمكن الوثوق‬ ‫مرت فوقه‪ ،‬الناس؛ وهم بدورهم بدأوا‬ ‫ّ‬ ‫به»‪ .‬ويصف سعيد تعدد ثقافاته بسيف ذي َّ‬ ‫تعلمت ّ‬ ‫حدين‪ ،‬إذ جاء‬ ‫تقبل نطق اسمي بطرق غيرصحيحة‪.‬‬ ‫كما‬ ‫ً‬ ‫ال ًيمكنني أن أنكرحسنات التنقل املستمر‪ ،‬فهو ليس أمرا ذلك على حساب حياته الشخصية‪ .‬وهو يشرح ذلك بقوله‪:‬‬ ‫نتنقل باستمرار‪ .‬درست في ‪12‬‬ ‫محزنا طوال الوقت‪ .‬يتمتع أبناء الثقافة الثالثة بطبيعتهم «لم أنعم باالستقرار ألننا كنا ً‬ ‫باملرونة‪ ،‬فال يجدون صعوبة كبيرة في التصرف في املواقف مؤسسة تعليمية‪ ،‬ولم أشعريوما باالنتماء إلى بلد»‪.‬‬ ‫غير املألوفة‪ .‬كما ُيعرف عنهم قدرتهم على األداء بفعالية في‬ ‫األوساط الثقافية املختلفة‪ .‬تقول غيردا فان لوون‪« :‬قد تكو ًن‬ ‫أنظمة التعليم‪ ،‬والثقافات‪ ،‬وأساليب العمل املختلفة مصدرا‬ ‫ً‬ ‫ممتازا لإلبداع واإلنتاجية‪ .‬ومن نقاط قوة أبناء الثقافة‬ ‫الثالثة قدرتهم على التأقلم مع محيطهم‪ ،‬وهم يعززون بنقطة مسقط‪ ،‬عمان‬ ‫القوة هذه أماكن عملهم في املنطقة»‪ ،‬في إشارة إلى املدن التي تقول تانيا هنز‪ ،‬وهي أملانية من جيل الثقافة الثالثة‪ ،‬تعيش‬ ‫في مسقط‪« :‬أشعر بأنني في وطني حيثما كنت‪ ،‬فوطن املرء‬ ‫تضم ثقافات متعددة‪ ،‬مثل الدوحة ودبي‪.‬‬ ‫ومن امللفت لالهتمام أن عالم االجتماع تيد وارد قال عنهم بداخله»‪ .‬تانيا فنانة تعمل في مجال التدريب على أساليب‬ ‫سنة ‪ 1984‬إنهم «نموذج املواطنين املستقبليين»‪ .‬وقد قابلت الحياة‪ ،‬وكانت في الثانية من عمرها حين انتقل والدها في‬ ‫عمله من مدينة «دلفت» الهولندية إلى بابوا غينيا الجديدة‪.‬‬ ‫ثالثة من هؤالء «املواطنين»‪.‬‬ ‫«بقينا هناك حتى بلغت سن الخامسة‪ ،‬إال أن هذه املرحلة‬ ‫كان لها أثركبيرعلى حياتي»‪.‬‬ ‫ًشعرت تانيا بالغربة لدى عودتها إلى هولندا سنة ‪ ،1960‬وعانت‬ ‫الدوحة‪ ،‬قطر‬ ‫كثيرا حتى تأقلمت‪ .‬تتذكر تانيا تلك الفترة من حياتها بسعادة‪،‬‬ ‫البصرة‪ ،‬تشيناي‪ ،‬كالغاري‪ ،‬فانكوفر‪ ،‬الدوحة‪ ...‬هذا هو زين قائلة‪« :‬كان في جعبتي قصص كثيرة عن املناطق االستوائية‪،‬‬ ‫باختصار‪ .‬حين ًسألت زين سعيد عن خلفيته أجابني بصدق‪ :‬وكانت قص�صي تترك الناس مذهولين»‪ .‬بعد دراستها الجيولوجيا في‬ ‫هولندا‪ّ ،‬لبت هنز رغبتها في ّالسفر إثر قرار نقلها في عملها إلى والية‬ ‫«األمرمعقد نوعا ما‪ ،‬لذا جاريني»‪.‬‬ ‫ولد زين في قطر سنة ‪ ،1991‬وحين بلغ السابعة من العمر أوكالهوما األمريكية‪ .‬ثم تولت مهمات في الغابون‪ ،‬وكولومبيا‪،‬‬ ‫انتقلت عائلته إلى كندا‪ ،‬حيث نشأ‪ .‬وبعد ّ‬ ‫صفوف وفنزويال‪ ،‬وسوريا‪ ،‬قبل عودتها إلى عمان سنة ‪ .2005‬تشرح تانيا‬ ‫ً‬ ‫تمرسه في ً‬ ‫املنتخب الوطني الكندي لرياضة املبارزة ّ‬ ‫وتلقيه عرضا مغريا تأثير تلك السنوات التأسيسية التي أمضتها في التنقل بين البلدان‬ ‫لتمثيل قطر في هذه الرياضة‪ ،‬انتقل زين للعيش في الدوحة املختلفة بالقول‪« :‬غمرني نور ساطع في بابوا غينيا الجديدة‪ ،‬وهو‬ ‫في سن الـ‪ .19‬يقول زين‪«ُ :‬بعيد انتقالي إلى الدوحة‪ّ ،‬‬ ‫عدل أحد مصادر إلهامي الفني الذي ال يزال يرافقني حتى اليوم»‪ .‬كما‬ ‫التطور على الصعيد الشخ�صي‪ ،‬وفي ذلك‬ ‫االتحاد القطري للمبارزة‬ ‫ً‬ ‫سياساته‪ ،‬إال أنني كنت قد أنهيت ساعدتها ّنشأتها ًفي ً‬ ‫جديدا من كل ثقافة تتعرف إليها‪ّ ،‬‬ ‫ل‬ ‫وتنمي بذلك‬ ‫شيئا‬ ‫م‬ ‫«تتعل‬ ‫‪:‬‬ ‫تقو‬ ‫قررت‬ ‫لذا‪،‬‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫للعودة‬ ‫سببا‬ ‫أجد‬ ‫ولم‬ ‫كل ارتباطاتي في كندا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن أترك الحياة ّ‬ ‫مخزونك من القيم‪ ،‬مبقيا على ما يعجبك منها فقط»‪.‬‬ ‫تسيرني كما تشاء»‪.‬‬

‫تانيا هنز‬

‫زين سعيد‬


and it left people a bit baffled,” she remembers with amusement. After studying geology in Holland, Hens’s urge to move was satiated when her company transferred her to Oklahoma, USA. This was followed by stints in Gabon, Colombia, Venezuela and Syria before her move to Oman in 2005. Reflecting on the influence of those developmental years, she explains: “There was this brilliant light in Papua New Guinea, and as an artist, that’s where my inspiration partially comes from, even today.” Her upbringing has also made her grow as a person. “You learn something from each culture and incorporate that into your rucksack of values, taking only the parts you like best,” she says.

Zamin Dharsi Dubai, UAE

Ask him where he’s from, and prepare for a deep breath followed by a bout of laughter. Meet Zamin Dharsi, a 28-year-old who has finally made peace with the fact that Dubai is home – at least for now. “I romanticized the notion for so long, but not anymore. Home is simply where you are,” he says pragmatically. Dharsi was born in Dubai to an Indian father and a Tanzanian mother with Omani and Iranian roots – or “a big hodgepodge” as he describes it. He was 10 when he moved to Minnesota, where he was raised. Pangs of wanderlust after college led him to travel extensively, but Dubai kept beckoning. Freelancing led to a full-time job in 2011, and the rest – as they say – is history. Currently working as a Brand Director, Zamin admits the diversity of his background helps connect with people. “TCKs can naturally switch between languages, and it allows me to plug in certain expressions into conversations,” he explains, showcasing his knack for accents. The self-confessed “nomad at heart” says he wouldn’t change a thing about the path his life has taken. “We grew up really poor, but I’m a sum of the parts that came to me. I’m at a place of utter peace, and I wouldn’t be here if the good and the bad hadn’t happened.”

60

‫زمين دارسي‬

‫ اإلمارات العربية المتحدة‬،‫دبي‬ ً ً ‫من‬ ً ‫ أخذ نفسا‬،‫حين سألته عن بلده‬ ً ‫عميقا أتبعه بنوبة‬ ‫ الذي تصالح أخيرا‬،‫ ربيعا‬28‫ ابن الـ‬،‫ إنه زمين دار�سي‬.‫الضحك‬ ‫ يقول زمين‬.‫ على األقل في الوقت الحالي‬،‫مع فكرة االنتماء إلى دبي‬ ‫ إال أن ذلك‬،‫ «لطاملا راودتني أفكار حاملة حول الوطن‬:‫بواقعية‬ .»‫ فوطن اإلنسان ببساطة هو حيث يعيش‬.‫أصبح من املا�ضي‬ ‫ وترجع أصوله‬،‫ولد دار�سي في دبي ألب هندي وأم تنزانية‬ ‫ انتقل‬.‫ على حد قوله‬،»‫ وهو «خليط كبير‬،‫إلى عمان وإيران‬ ‫ حيث‬،‫العاشرة‬ ً ‫زمين إلى والية مينيسوتا األمريكية في سن‬ ‫ وقد دفعه حب التجوال ّإلى السفر مطوال بعد إنهائه‬.‫نشأ‬ ،2011 ‫ وفي سنة‬.‫ إال أن دبي ظلت تناديه‬،‫دراسته الجامعية‬ ّ ،‫وظيفة بدوام كامل‬ ً ‫تحول زمين من العمل الحرإلى استالم‬ ً ‫ يعمل زمين حاليا مديرا للعالمة‬.‫وتنا�سى كل �شيء آخر‬ ‫ وهو يشهد بأن خلفيته ساعدته في التواصل مع‬،‫التجارية‬ ‫ «يستطيع ابن الثقافة الثالثة االنتقال بسهولة من‬:‫الناس‬ ‫ ما يساعدني على االستعانة بعبارات معينة‬،‫لغة إلى لغة‬ ‫ ويشرح زمين كالمه بأمثلة تعكس براعته‬.»‫خالل الحديث‬ .‫في اللهجات املختلفة‬ ‫ بأنه‬،‫ الذي اعترف بحبه الفطري للتجوال‬،‫يقول زمين‬ ّ ‫لم يكن‬ ‫ «لقد نشأت في عائلة‬.‫ليغيرأي �شيء في مسارحياته‬ ً ّ ‫ أعيش‬.‫ إال أنني مجموع ما تناهى إلي من أجزاء‬،ً ‫فقيرةً جدا‬ ‫ ولم أكن ألبلغ حالة السالم‬،‫سالما كبيرا مع نف�سي والحياة‬ .»‫هذه ما لم أختبرالحسن والقبيح‬


‫‪F‬‬

‫‪ew events are more damaging,‬‬ ‫‪more crippling to human happi‬‬‫‪ness, development and basic sur‬‬‫‪vival than war. In addition to precious loss‬‬ ‫‪of life, schools close, funds are scarce, and‬‬ ‫‪voices are all too often silenced in the cross‬‬‫‪fire. Those who can leave, do, and those who‬‬ ‫‪cannot, find their livelihoods disappearing as‬‬ ‫‪the powers that be rage on around them.‬‬

‫>‬

‫عقول نيّرة‬

‫يهدف مزاد خاص تقيمه دار‬ ‫«كريستيز» للمزادات إلى جمع‬ ‫تبرعات لصالح فنانين وأساتذة‬ ‫جامعيين يعيشون في مناطق‬ ‫الصراع حول العالم‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫سوريا والعراق‪ .‬وقد كان لمندوبتنا‬ ‫أنا واالس ثومبسون الحديث التالي‬ ‫مع أحد الفنانين‪ ،‬الذين ُ‬ ‫طِرحت‬ ‫أعمالهم الفنية في المزاد العلني‬ ‫الخيري‪ ،‬والذي استفاد بدوره من‬ ‫أنشطة صندوق إنقاذ العلماء التابع‬ ‫لهيئة التعليم الدولي‪.‬‬ ‫كلمات‪ :‬أنا واالس طومبسون‬

‫>‬

‫ما‬

‫ً‬ ‫من أمرأشد إضرارا بحياة اإلنسان‪ ،‬وسعادته‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتطوره‪ ،‬وبقائه‪ ،‬من الحرب‪ .‬ففي الحرب‪ ،‬تعلو‬ ‫أصوات املدافع على أصوات الناس‪ ،‬وكأن‬ ‫إزهاق األرواح‪ ،‬وإغالق املدارس‪ ،‬وتدهور االقتصاد ال‬ ‫تكفي‪ .‬ومن ثم‪ ،‬يهاجر َمن تتيسر له إمكانية السفر‪ ،‬فيما‬ ‫يبدأ أولئك العاجزون عن الهجرة بخسارة أرزاقهم‪ ،‬مع‬ ‫اشتداد وطأة الحرب من حولهم‪.‬‬ ‫تأسست ُ هيئة التعليم الدولي سنة ‪ّ ،1919‬وهي منذ‬ ‫ذلك الحين ت َع ّد املبادرة غير الربحية األهم التي توفر اإلغاثة‬ ‫األمد لألكاديميين واملبدعين حول العالم‪.‬‬ ‫والدعم الطويل‬ ‫ومن اإلنجازات التي ُت ّ‬ ‫سجل للهيئة‪ ،‬دعمها األساتذة خالل‬ ‫الثورة البولشفية‪ ،‬وفي فترة الحكم الفا�شي إليطاليا‪،‬‬ ‫والحكم النازي ألملانيا في الحرب العاملية الثانية‪.‬‬

‫‪Joumana Jaber‬‬ ‫‪Chaos‬‬ ‫)‪Multi-medium (Acrylic on canvas, wood‬‬ ‫)‪48”x43” (121 x 109 cm‬‬ ‫‪$600‬‬

‫‪61‬‬

‫‪Beautiful‬‬ ‫‪Minds‬‬

‫‪A special auction by‬‬ ‫‪Christie’s is raising funds‬‬ ‫‪for artists and academics‬‬ ‫‪living in areas of conflict,‬‬ ‫‪including Syria and Iraq.‬‬ ‫‪Anna Wallace-Thompson‬‬ ‫‪speaks to one of the‬‬ ‫‪artists whose work is‬‬ ‫‪included in the sale,‬‬ ‫‪and who has benefited‬‬ ‫‪from the actions of The‬‬ ‫‪Scholar Rescue Fund.‬‬ ‫‪Words: Anna Wallace-Thompson‬‬


Anonymous Under the falling cloud Collage and gouache on a canvas 70 x 50cm , or 27.5 x 19.9 inches $100

The Institute of International Education (IIE) was founded in 1919, and since then, has been one of the single most important nonprofit initiatives in the rescue and long-term support of academics and creatives around the world. The IIE has been there for academics caught in the Bolshevik Revolution, Fascist Italy, and Germany in World War Two. Its actions have helped scholars across China, Hungary, apartheid South Africa, Burma and the Balkans. In 2002, the IIE officially launched its newest branch, the Scholar Rescue Fund (IIE-SRF), solidifying its work in the field of “preserving the lives, voices and ideas of scholars around the globe.” The IIE-SRF works by partnering up with higher education institutions around the world and offering scholars visiting academic positions. This allows them to continue to pursue their important research and share their knowledge with the academic community without fear of repercussions. To date, the Scholar Rescue Fund has given fellowships to over 80 Syrian scholar and over 175 Iraqi scholars and senior academics. In 2013, the Middle East Studies Association awarded the IIE-SRF the prestigious Academic Freedom Award for its work. We spoke to Iraqi artist-scholar Saadam Jumaily about his experiences leaving Iraq to Jordan, working with the IIE-SRF and how conflict has affected his academic and artistic work. What was the experience of leaving Iraq like? It was like facing the unknown. We used to dream of a homeland in which we could live and achieve our dreams – yet this was near impossible. I taught at the university in Iraq, at the Faculty of Arts, but felt disillusioned

62

when I realized that there was so much destruction and corruption and secret groups and militias belonging to various sects. After receiving threats, I had to leave for Jordan with my wife. Leaving behind our family, friends and community was very hard for us. It was sad and painful, but better than being killed by a terrorist or taking part in the destruction of my own country. How did you get in touch with the Scholar Rescue Fund? I learned about them through an Iraqi artist living in London. I am so grateful to her for advising me to apply for this opportunity and for believing in my abilities as an artist, researcher and art teacher. Employment in Jordan was almost impossible, and the IIESRF fellowship allowed me to continue to work and create my art. It not only saved my life, but allowed me to practice my art freely. How so? Art requires a healthy environment in order to grow – art is a conscious behaviour practiced under normal conditions. In Jordan there are galleries, museums and cultural institutions that all help with art production – there is a lot of cultural activity. On top of being relieved of daily suffering, such as electricity loss, among other things, the difference is huge.

Saddam Jumaily Hard Moment ACRYLIC AND INK ON CANVAS EACH(40X30cm)-( 15.75X 11.806inch) 90x40 cm $600-800


‫‪Saddam Jumaily‬‬ ‫‪Memorial Photo‬‬ ‫‪ink,envelops, and collage on paper,2014‬‬ ‫)‪(150X150cm)-( 59.056x 59.056 inch‬‬ ‫‪$600-800‬‬

‫‪Saddam Jumaily‬‬ ‫‪Mask‬‬ ‫‪ACRYLIC AND INK ON CANVAS‬‬ ‫)‪(94.5X69cm)-( 37.208X 27.167inch‬‬ ‫‪$600-800‬‬

‫وقد ساعدت أنشطتها األساتذة في مناطق الصراع في الصين‬ ‫وهنجاريا وبورما والبلقان وجنوب أفريقيا‪ ،‬حيث التمييز‬ ‫العنصري على ّ‬ ‫أشده‪ .‬وفي سنة ‪ ،2002‬أطلقت هيئة التعليم‬ ‫ً‬ ‫ق‬ ‫الدولي رسميا فرعها األحدث‪ ،‬املتمثل في صندو إنقاذ‬ ‫العلماء‪ّ ،‬‬ ‫مرسخة بذلك وجودها في مجال «الحفاظ على‬ ‫ل‬ ‫أرواح‪ ،‬وآراء‪ ،‬وأفكاراألساتذة حو العالم»‪.‬‬ ‫تعمل هيئة التعليم الدولي بالشراكة مع مؤسسات‬ ‫للتعليم العالي في جميع أنحاء العالم‪ّ ،‬‬ ‫وتؤمن وظائف أكاديمية‬ ‫لألساتذة الزائرين‪ ،‬ما يتيح لهم فرصة إكمال أبحاثهم‬ ‫ودراساتهم املهمة‪ ،‬ومشاركة املجتمع األكاديمي ما ّ‬ ‫توصلوا‬ ‫ّ‬ ‫هذا‬ ‫إليه من خبرات معرفية‪،‬‬ ‫من دون أي خوف من تبعات َ ً‬ ‫األمر‪ .‬وحتى تاريخ اليوم‪ّ ،‬‬ ‫ق‬ ‫حا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫العلماء‬ ‫إنقاذ‬ ‫صندو‬ ‫م‬ ‫قد‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من ‪ 80‬أستاذا سوريا‪ ،‬وأكثر من ‪ 175‬أستاذا‬ ‫دراسية ًألكثر ً‬ ‫ق‬ ‫وأكاديميا عراقيا‪ .‬وفي سنة ‪ ،2013‬فاز صندو إنقاذ العلماء‬ ‫األكاديمية املرموقة‪ ،‬التي تمنحها رابطة دراسة‬ ‫بجائزة الحرية‬ ‫ً‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬تقديرا لجهوده في الدفاع عن حرية العلماء‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ّ ،‬‬ ‫تحدثنا إلى األستاذ والفنان صدام ُج َميلي‬ ‫عن تجربته املريرة في الهجرة من العراق إلى األردن‪ ،‬وتعاونه‬ ‫مع صندوق إنقاذ العلماء التابع لهيئة التعليم الدولي‪،‬‬ ‫وتأثيرات الصراع الدموي في العراق على حياته األكاديمية‬ ‫وأعماله الفنية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حدثنا عن هجرتك من العراق‪.‬‬ ‫ل‬ ‫تشبه هذه التجربة القفز إلى املجهو ‪ .‬لطاملا حلمنا كعراقيين‬ ‫بوطن نستطيع أن نعيش فيه ّ‬ ‫بات‬ ‫ونحقق‬ ‫أحالمنا‪ ،‬إال أن ًذلك ً‬ ‫ُ‬ ‫شبه مستحيل‪ .‬خالل مسيرتي املهنية‪ ،‬عملت أستاذا جامعيا‬ ‫ُ‬ ‫شعرت‬ ‫في كلية الفنون الجميلة بجامعة العراق‪ ،‬إال أنني‬ ‫بالخذالن الشديد إزاء الدمار الهائل‪ ،‬والفساد املستشري‬ ‫في الجامعة‪ ،‬وسيطرة التنظيمات السرية وامليليشيات عليها‬ ‫وعلى البلد‪ .‬وبعد ّ‬ ‫تلقي تهديدات بالقتل‪ ،‬اضطررت إلى الهرب‬ ‫مع عائلتي إلى األردن‪ ،‬لننجو بحياتنا‪ .‬كان من الصعب ًعلينا‬ ‫فراق األهل‪ ،‬واألصدقاء‪ ،‬واملجتمع الذي لطاملا كنا جزءا منه‪.‬‬ ‫لقد كانت تجربة أليمة ومحزنة‪ ،‬إال أنها أفضل من املوت على‬ ‫أيدي اإلرهابيين‪ ،‬أو املشاركة في تدميربلدنا‪.‬‬ ‫كيف اتصلت بصندوق إنقاذ العلماء؟‬ ‫أخبرتني إحدى الفنانات العراقيات في لندن عن أنشطة‬ ‫هذا الصندوق‪ ،‬وأنا ممتن لها للغاية‪ ،‬ألنها نصحتني بالتقدم‬ ‫بطلب َمساعدة للصندوق‪ ،‬وآمنت بموهبتي الفنية ًوقدراتي‬ ‫في مجالي البحث وتعليم الفنون‪ .‬حاولت جاهدا إيجاد‬ ‫‪63‬‬

‫فرصة عمل في األردن‪ ،‬إال أن ذلك كان شبه مستحيل‪ .‬وقد‬ ‫أتاحت لي منحة صندوق إنقاذ العلماء أن أواصل التعليم‬ ‫واالبتكار الفني‪ .‬لقد أنقذ الصندوق حياتي‪ ،‬وسمح لي‬ ‫بممارسة ّ‬ ‫فني بمنتهى الحرية‪.‬‬

‫ً‬ ‫هل تأمل في العودة إلى العراق يوما ما؟ أم أنك ستستقر‬ ‫لألبد في الخارج؟‬ ‫آمل ًأن أعود إلى العراق الذي أحلم به‪ ،‬ال العراق كما هو‬ ‫حاليا‪ .‬كما آمل أن يتحرر بلدي من الحكم التعسفي املستبد‪،‬‬ ‫وضع‬ ‫ويصبح دولة منفتحة على العالم‪ .‬أجد نف�سي اآلن في ً‬ ‫أفضل مما لو كنت عدت إلى العراق‪ ،‬إال أنني لم أستقر تماما‬ ‫الشعور‬ ‫بعد‪ .‬من حسن حظي أن الفن الذي أمارسه‬ ‫يمنحني ُ‬ ‫ً‬ ‫بأمان «الوطن»‪ ،‬ويحافظ على هويتي‪ .‬لذا‪ ،‬يهمني جدا أن أتابع‬ ‫أنشطتي الفنية‪ ،‬وأعرض أعمالي‪ ،‬وأواصل االبتكار‪ .‬وأعتقد‬ ‫أن خسارة حياتي الفنية سيؤدي بطريقة ما إلى خسارتي‬ ‫املوطن األخيراملتبقي لي‪.‬‬

‫كيف ذلك؟‬ ‫واع‬ ‫سلوك‬ ‫فهو‬ ‫ليزدهر‪،‬‬ ‫وسليمة‬ ‫صحية‬ ‫بيئة‬ ‫الفن‬ ‫يتطلب‬ ‫ٍ‬ ‫ُيمارسه اإلنسان في ظروف طبيعية‪ .‬في األردن معارض فنية‪،‬‬ ‫ومتاحف‪ ،‬ومؤسسات ثقافية تدعم اإلنتاج الفني؛ فالحركة‬ ‫الثقافية ناشطة في هذا البلد‪ .‬والفارق ضخم بين العيش يقام مزاد «أنتايتلد» العلني لدار كريستيز على شبكة‬ ‫هنا والعيش في العراق‪ ،‬حيث املعاناة هي الخبز اليومي اإلنترنت من ‪ 28‬يوليو إلى ‪ 11‬أغسطس ‪ ،2016‬باالشتراك‬ ‫للمواطنين الكادحين لتأمين ضرورات الحياة‪ ،‬مثل الكهرباء مع صندوق إنقاذ العلماء‪ .‬ملزيد من املعلومات‪ ،‬يرجى زيارة‪:‬‬ ‫‪christies.com/untitled‬و‪scholarrescuefund.org‬‬ ‫وأمور كثيرة أخرى‪.‬‬


Do you hope to return to Iraq one day? Or will you live permanently elsewhere? I hope to return to the Iraq that I hope for – not the Iraq I know today. I hope my country becomes free of arbitrary fascist authority and open to the world. My situation right now is better than if I returned to Iraq, yet I don’t feel completely settled. In a way, my art is my “home;” it is what I protect and what gives me my identity. This is why it’s so important to me to be able to pursue my artistic practice – to display my work, to continue creating it. Losing the ability to live life as an artist would, in a sense, cause me to lose the last home I have left to me. Christie’s UNTITLED auction runs online from 28 July – 11 August 2016, in partnership with The Scholar Rescue Fund. For more information, visit christies.com/untitled and scholarrescuefund.org

rs Art for Schola

funds ED, will raise sale, UNTITL e lin those g on in ’s lp tie he Chris es to continue iv at iti in York e es to allow th Christie’s New la reception at rists, ga lle A ga . s, ed or ne in collect ther “over 200 ns,” along io at ic bl will bring toge pu t ar d s and leading IIE’s CEO an curators, pres es from the ch ee e sp at e br le ot ce with keyn d scholars, to ng. well as rescue ni as ar t, le en d id an es Pr alogue ce of open di pieces by the importan er, including off on e ar ks or w and Iraqi , 60 ria r Sy Ove a Jabar from an m Ju ts tis scholar-ar aily. Saddam Jum

64


‫المس‬ Touch


Scent from Heaven For as long as he can remember, Ali Alwoozain has been surrounded by the scent of oud, or agarwood, as it burned in the homes and mosques of his birthplace, Qatar. He set out on a journey around the globe to investigate the roots of this traditional and locally beloved oud, and came back with a deeply personal tale of discovery, education, and exploration. Here’s his story, in his own words. Words: Ali Alwoozain

66

>

O

ud, also called agarwood and gaharu in other cultures, is a type of strong incense and oil that originated in India and South East Asia and is now widely used in the Gulf countries of the Middle East. It is sourced from a tropical type of tree called the aquilaria. Oud is very precious to me, and in an effort to find out more, I wanted to go on a quest to uncover the unknowns about the scent and create a documentary called Scent from Heaven through the Al Jazeera Network. I initially felt tense and uneasy when I started thinking about this journey, but I wasn’t sure why. Was it because the places I intended to visit – from jungles to crowded cities – might be dangerous? Or was it because I might come to know too much about something that was very dear to me – what if I found out enough to make me hate the trade, and thus oud itself? Old souqs, where the smell of incense mixes with spices and other traditional commodities, seemed like the place to start on my journey to discover more about oud since it historically came to the Gulf countries through trade routes with India and


‫دخان الذهب‪...‬‬ ‫رحلة مع عطر العود‬ ‫نشأ علي الوذين محاطًا برائحة العود األخاذة التي‬ ‫تعبق بها المنازل والمساجد في بلده قطر‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫قرّر الوذين االنطالق في رحلة حول العالم لتحرّي‬ ‫جذور عطر العود التقليدي المرغوب في المنطقة‪،‬‬ ‫وعاد بهذه القصة‪ ،‬التي ّ‬ ‫مسته بعمق بما احتوته من‬ ‫اكتشافات‪ ،‬ومعلومات‪ ،‬وارتحال من مكان إلى آخر‪.‬‬ ‫هذه هي القصة بلسان علي‪.‬‬ ‫كلمات‪ :‬علي الوذين‬

‫‪67‬‬

‫ُ‬ ‫يعرف‬

‫العود في الثقافات األخرى‬ ‫و»جاهارو»‪ ،‬وهو نوع‬ ‫بـ»أجاروود»‬ ‫>‬ ‫ّ‬ ‫من أنواع البخور والزيوت العطرية املركزة‪ ،‬التي تعود‬ ‫جذورها إلى الهند وجنوب شرق آسيا‪ ،‬ويشيع استخدامها‬ ‫في منطقة الخليج العربي‪ُ .‬يستخرج العود ً من شجرة‬ ‫«األكويالريا» البرية االستوائية‪ ،‬وهو عزيز جدا ّ‬ ‫علي‪ ،‬وقد‬ ‫دفعتني الرغبة في معرفة املزيد عنه إلى االنطالق في رحلة‬ ‫الكتشاف ما يجهله الناس عن هذا العطر‪ ،‬وإعداد برنامج‬ ‫وثائقي عنه عبرقناة الجزيرة بعنوان «دخان الذهب»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫شعرت بالتوتر والقلق لدى تفكيري بتفاصيل‬ ‫في البدء‪،‬‬ ‫هذه الرحلة‪ ،‬ولم أكن أعرف مصدر تلك املشاعر‪ .‬هل هو‬ ‫الخوف من خطورة األماكن التي كنت أنوي زيارتها‪ ،‬والتي‬ ‫تراوح ما بين الغابات واملدن املكتظة بالسكان؟ أم خوفي‬ ‫من احتمال اكتشافي حقائق مريبة عن العود العزيز على‬ ‫قلبي‪ ،‬تجعلني أكره هذه التجارة‪ ،‬ومن ورائها العود نفسه؟‬ ‫َبدت لي األسواق التراثية التي يختلط فيها عبق البخور‬ ‫بروائح التوابل واملنتجات التقليدية األخرى‪ ،‬املكان‬ ‫األنسب لبدء رحلتي‪ ،‬ال سيما أن التاريخ ّ‬ ‫يسجل قدوم‬ ‫العود إلى البلدان الخليجية عبر الطرق التجارية التي تربط‬ ‫ُ‬ ‫قصدت باعة البخور‬ ‫املنطقة بالهند والصين‪ .‬ولكن حين‬ ‫في تلك األسواق‪ ،‬أبلغوني بأن مخزونهم من أخشاب‬ ‫العالي الجودة يكاد ينفد‪ .‬لذا‪ ،‬اضطررت إلى زيارة‬ ‫العود ّ‬ ‫تاجر محلي اسمه خميس‪ ،‬يمتلك معلومات مهمة عن‬ ‫خميس إلى جنوب شرق آسيا لشراء‬ ‫تجارة العود‪ .‬يسافر ً‬ ‫العود‪ ،‬وهو يقوم أحيانا بعدة رحالت حتى ُي ِت ّمم الصفقة‪،‬‬ ‫وتتباين جودة العود الذي يشتريه ما بين صفقة وأخرى‪.‬‬


China. But when I went, the high quality oud chips were almost finished in the local souq, so I had to visit a local dealer named Khamis who could give me initial insights into the trade. Khamis visits South East Asia to acquire oud, sometimes making several trips before he’s successful, and the quality of the wood always differs. Khamis referred me to a local oud expert and dealer named Mohammed Aldulaimi, who also talked about the difficulty in finding oud because of its rarity and high prices. Both Khamis and Aldulami gave me valuable information on how to differentiate between grades of oud and distinguish high quality oud. But it was still confusing because the grades system is highly subjective. To get to the bottom of this, I decided I ultimately had to travel to South East Asia, the source of most oud, or agarwood as it’s known in that region, on the international market. But before departing Eastward, my investigation took me to the West, where I went to find out more about the science of

68

oud and how it’s being used in the West. My first stop was London’s most luxurious department store, Harrods. There I met top perfumers who regularly use oud oil in their perfumes. They spoke passionately about oud even though, to them, it is quite a recent ingredient to be used in perfumes. However, it was clear that oud is a dominant trend, as almost all top perfumers use it in their most expensive and exclusive perfumes. But to understand why is it used as much, I had to go to my second stop - the source of Western perfumery. I took a short flight from London to the historical capital of perfumery in the south of France – the town of Grasse. Upon arrival, I went straight to Henry Jacque, a passionate French perfumer who only produces blends of oil. Jacque fascinated me; he is modest and knowledgeable about oud, and he shared much of his knowledge with me, especially about how it took him a quarter of a century to produce a blend that contains oud, which is actually a very complex ingredient to work with. And before leaving France, I got in touch with a French oud expert who hunts for the best oud chips around the world for very particular and passionate VIP customers. This expert, Alan Mahhafy, was introduced to oud when he was a kid, as his parents worked for the late King Fahad Bin Abdulaziz of Saudi Arabia. Mahhafy did not strike me as a commonplace person – he was quiet and seemed to have many secrets. I guess it is part of his trade as the high quality oud business is mysterious. I brought some oud chips with me to see his opinion of them. He immediately recognized the shape and the look of the chips, but I had to burn them for him to give me his opinion on their grade. Then we agreed to meet a week later in Thailand.


‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقد دلني خميس على خبير وتاجر محلي آخر للعود ُيدعى‬ ‫ّ‬ ‫الدليمي‪ ،‬الذي حدثني بدوره عن صعوبة العثور على‬ ‫محمد‬ ‫ً‬ ‫العود‪ ،‬نظرا إلى ندرته وغالء أسعاره‪ .‬وقد ّزودني خميس‬ ‫والدليمي بمعلومات ّ‬ ‫قيمة عن كيفية التمييزما بين أصناف‬ ‫العود املختلفة‪ ً،‬واكتشاف العود العالي الجودة‪ .‬مع ذلك‪،‬‬ ‫بقي األمر ملتبسا ّ‬ ‫علي‪ ،‬ألن نظام التمييز هذا يخضع إلى حد‬ ‫كبيرإلى ًالحكم الشخ�صي‪.‬‬ ‫حسما لألمر‪ ،‬قررت التوجه إلى جنوب شرق آسيا‪ ،‬املصدر‬ ‫الرئي�سي للعود‪ ،‬أو «األجاروود» كما ُي َ‬ ‫عرف ًفي تلك املنطقة وفي‬ ‫السوق الدولية‪ .‬ولكن قبل االنطالق شرقا‪ ،‬قادتني تحرياتي‬ ‫إلى الغرب‪ ،‬الذي قصدته ألتعلم املزيد من الحقائق العلمية‬ ‫عن العود‪ ،‬وكيفية استخدامه في الدول الغربية‪.‬‬ ‫كانت محطتي األولى املتجر األفخم في العاصمة‬ ‫ُ‬ ‫التقيت أرقى العطارين‪،‬‬ ‫البريطانية لندن‪« :‬هارودز»‪ .‬هناك‪،‬‬ ‫الذين يستخدمون زيت العود بانتظام في تركيب عطورهم‪.‬‬ ‫وقد ّ‬ ‫حدثوني بشغف عن العود‪ ،‬بالرغم من ق َ‬ ‫صر عهدهم‬ ‫ِ‬ ‫به‪ .‬مع ذلك‪َ ،‬كان من الواضح أن استخدام العود في‬ ‫َ ّ‬ ‫العطور‬ ‫طاغ‪ ،‬إذ يميل معظم صانعي‬ ‫العطور الغربية توجه ِ‬ ‫ً‬ ‫البارزين إلى استخدامه في عطورهم األرقى واألغلى ثمنا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫قصدت‬ ‫ولفهم أسباب هذا ُاإلقبال الشديد على العود‪،‬‬ ‫محطتي التالية‪ ،‬التي ت َعد عاصمة العطور في العالم‪.‬‬ ‫قمت برحلة جوية قصيرة من لندن إلى مدينة «غراس»‬ ‫في جنوب فرنسا‪ ،‬العاصمة التاريخية لصناعة العطور‪.‬‬ ‫وفور وصولي إلى املدينة‪ُ ،‬‬ ‫زرت هنري جاك‪ ،‬وهو صانع‬ ‫عطور شغوف بمهنته‪ ،‬ال ُيعنى إال بتراكيب الزيوت‬ ‫العطرية‪ .‬أدهشني جاك بتواضعه وخبرته بالعود‪ ،‬وقد‬ ‫أفادني بالكثير من املعلومات عنه‪ .‬من ذلك ً أنه استغرق‬ ‫حوالى ربع قرن من الزمن ًلكي يصنع مزيجا من الزيوت‬ ‫العطرية يحتوي العود‪ ،‬نظرا إلى صعوبة مزجه بمكونات‬ ‫أخرى‪ .‬وقبل مغادرتي فرنسا‪ ،‬تواصلت مع آالن ماهافي‪ ،‬وهو‬ ‫خبيرفرن�سي بالعود‪« ،‬يقتنص» أجود أنواع العود في العالم‬ ‫ً‬ ‫إرضاء لعمالئه املرموقين الشغوفين به‪ّ .‬‬ ‫تعرف ماهافي إلى‬ ‫العود حين كان في سن املراهقة‪ ،‬إذ كان والداه يعمالن لدى‬ ‫العزيز آل سعود رحمه هللا‪ .‬وجدت‬ ‫فهد بن ًعبد ً‬ ‫سمو امللك ً‬ ‫ماهافي شخصا هادئا وكتوما‪ ،‬ربما ألن عمله في تجارة العود‬ ‫ّ‬ ‫العالي الجودة ً يحتم عليه التحلي بهذا الغموض‪ .‬وكنت قد‬ ‫ُ‬ ‫أحضرت شيئا من أخشاب العود ألستشف رأيه بها‪ .‬فور‬ ‫رؤية ماهافي شكل تلك األخشاب عرفها‪ ،‬إال أنني اضطررت‬ ‫إلى حرق بعضها ملعرفة رأيه بنوعيتها‪ .‬وقد اتفقنا على أن‬ ‫نلتقي في وقت الحق من ذلك األسبوع في تايالند‪.‬‬ ‫في تلك األثناء‪ ،‬عدت إلى لندن للقاء البروفسور يواكيم‬ ‫ّ‬ ‫جراتزفلد‪ ،‬الذي يؤمن بأن جميع أشجارالعود البرية مهددة‬ ‫إلى حد معين‪ .‬وقد أعطاني البروفسور معلومات مهمة عن‬ ‫أصول هذه السلعة ّ‬ ‫القيمة‪ ،‬التي تمتد سوقها من الهند‬

‫إلى جنوب شرق آسيا‪ .‬اصطحبني البروفسور إلى املشتل‪،‬‬ ‫حيث تنمو ّ‬ ‫عينات من أنواع مختلفة من شجرالعود البري‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫البروفسور إن شجرة‬ ‫ثم شرح لي كيف يتكو العود‪ .‬قال ً‬ ‫واحدة من أصل عشر أشجار تقريبا تتعرض لشقوق‬ ‫بفعل الحيوانات والعواصف‪ .‬وتتيح تلك الشقوق في لحاء‬ ‫الشجرة دخول البكتيريا والحشرات فيها‪ ،‬ما يحث الشجرة‬ ‫على الدفاع عن نفسها بإنتاج أجسام مضادة في شكل عود‪.‬‬ ‫الخشب النفيس!‬ ‫وهكذا‪ ،‬نحصل على هذا ً‬ ‫تايالند محطتي‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ‫‪،‬‬ ‫شرقا‬ ‫حان الوقت ألتجه‬ ‫ً‬ ‫األولى‪ .‬على مدى ألف عام‪ ،‬ارتبط العود روحيا بالعديد من‬ ‫الثقافات اآلسيوية‪ ،‬التي ترى أن دخانه يساعد على التأمل‪.‬‬ ‫وقد تزامن وصولي إلى تايالند مع حدوث بعض املشاكل في‬ ‫الغابة‬ ‫الغابة‪ ،‬حيث أدى تبادل إلطالق النار بين حراس ّ‬ ‫وجامعي العود غيرالنظاميين إلى مقتل أحد الحراس‪ .‬شكلت‬ ‫تلك الحادثة أول دليل على الخطورة التي تحيط بهذه‬ ‫ُ‬ ‫حضرت مراسم دفن الحارس القتيل‪ ،‬وكانت‬ ‫التجارة‪ .‬وقد‬ ‫مناسبة للقاء مسؤولين حكوميين وحراس آخرين للغابات‬ ‫ذكروا لي أنهم يواجهون مشاكل في االقتطاع غير الشرعي‬ ‫املنتظم لشجر العود‪ّ ،‬‬ ‫وتعرض تلك األشجار وأشكال أخرى‬ ‫من الحياة البرية للخطر‪ .‬وقد ملست من كالمهم مدى الطلب‬ ‫القوي في السوق على هذا املورد الطبيعي‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬سافرت إلى بانكوك‪ ،‬عاصمة تايالند‪ ،‬التي‬ ‫يباع فيها خشب العود في األماكن العامة‪ ،‬ما ّ‬ ‫يدل على‬ ‫ُ‬ ‫وتذكرت ما قاله لي أحد تجار العود‬ ‫الفساد املتف�شي هناك‪.‬‬ ‫الخليجيين البارزين‪« :‬األجدر بك أال تطرح أسئلة عن تجارة‬ ‫العود في بانكوك‪ ،‬إن َ‬ ‫أردت الحفاظ على حياتك!» لذا‪،‬‬ ‫عر ُ‬ ‫ّ‬ ‫فت بنف�سي على أني رجل ميسور ومهتم بشراء العود‪،‬‬


Back to London, I went to meet a professor named Joachim Gratzfeld. He supports the claims that all agarwood trees are endangered to some extent. It was informative to know the origin of such a valuable commodity that stretches from India and South East Asia. The professor took me to the herbarium where they have samples of many types of Aquilaria. Then he explained how oud is formed. He said that about 1 in 10 trees are wounded by animals and storms. The wound opens a door to bacteria and insects, which causes the tree to defend itself by producing antibodies in the form of agarwood – and voila, oud! From there, it was time to head east, and my first stop was Thailand. For millennia, oud has had spiritual associations for many Asian cultures, where its smoke was said to aid contemplation. At the same time as my arrival, there happened to be some trouble in the jungle when a shooting between park rangers and agarwood poachers led to the death of a park ranger. This was the first clue of the danger around this trade. So I went to the funeral of the deceased ranger and met government officials and other park rangers. They talked about steady illegal logging and problems with agarwood and other endangered wildlife. This indicated to me the drive in the market for the resource.

70

I then traveled to Bangkok, where illegal oud chips are sold publicly, which suggests corruption. I remembered what a major Gulf oud dealer told me: “When you start asking questions about oud business in Bangkok, you better look over your shoulders!” I staged myself as a wealthy and interested person, so I was invited to a private flat where oud was piled on the floor and shifty-looking characters were sifting through it. Given my recent travels and investigations, I could tell it was the good stuff, and they comfortably told me that they got it from India, Myanmar and Cambodia, the exact countries that have a ban on exporting wild agarwood. It became evident and clear to me at that moment that the illegal oud trade is tied to harming wildlife and people. I was happy to meet Mahhafy in Thailand shortly after. He introduced me to one of his friends who was kind enough to show me the planted agarwood tree and the process of distilling oud oil. What most amazed me was our trip to a 200-year-old, fully resin agarwood tree. It was magnificent, and to add to the dangerous side of the oud business, a whole regiment of the Thai army protects it! Moreover, a Japanese company made an offer to buy it for $23 million, which

might make it the most expensive tree in the world! To experience the agarwood tree in its natural context, I made final stop in Malaysia, I was lucky enough to get in touch with one of the native forest people, the Orang Asli. They took me for a day trip deep into the Malaysian jungle - a truly unforgettable experience. It was hot, humid, overwhelming and quite sad. The Orang Asli now have so few agarwood trees that they have to harvest it early, which results in a lower quality of agarwood. On the other hand, the Malaysian market seemed to be relatively legitimate – most of what is being sold of the wild agarwood is harvested legally. This suggests that agarwood business is less problematic in Malaysia, despite the fact that illegal Indian, Sri Lankan and Burmese wild agarwood is also being sold in Malaysia. My journey was beyond belief on so many levels. It was an opportunity to link East with West, North with South, and an opportunity to uncover a rich culture around this magnificent natural resource and observe the dynamics of all aspects of the trade, environmental issues, and practices around it. Watch the film Scent from Heaven on aljazeera. net in either English or Arabic.


‫وقد ُد ُ‬ ‫عيت إلى شقة خاصة ّ‬ ‫كومت فيها أخشاب العود‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آخرين ال توحي أشكالهم بالثقة‬ ‫أرضا‪ ،‬ورأيت أشخاصا‬ ‫ّ‬ ‫ي‬ ‫يتفحصونه‪ .‬وبناء على ما تعلمته في أسفار األخيرة‪،‬‬ ‫أمكنني التنبؤ بأن البضاعة املعروضة كانت من أجود أنواع‬ ‫العود‪ .‬وحين سألت املوجودين عن مصدرها‪ ،‬ذكروا بأنهم‬ ‫الهند‪ ،‬وميانمار‪ ،‬وكمبوديا‪ ،‬وهي الدول نفسها‬ ‫جلبوها من‬ ‫التي تفرض حظ ًرا على تصدير العود البري‪ .‬عندها‪ّ ،‬‬ ‫تيقنت‬ ‫أن تجارة العود غير النظامية تنطوي على إيذاء الحياة‬ ‫البرية والبشر‪.‬‬ ‫ُسررت بلقاء ماهافي في تايالند بعد فترة قصيرة‪ .‬وقد‬ ‫عرفني إلى صديق له ّ‬ ‫ّ‬ ‫تكرم باصطحابي إلى إحدى الغابات‬ ‫لرؤية شجرة عود مزروعة وعملية تقطير زيت العود‪ .‬وما‬ ‫أثار ذهولي في رحلتنا رؤية شجرة عود برية مليئة بالصمغ‪،‬‬ ‫تبلغ من العمر ‪ 200‬سنة‪ .‬كانت تلك الشجرة رائعة‪ ،‬وما‬ ‫ُيبرز خطورة تجارة العود تخصيص فوج كامل من الجيش‬ ‫التايالندي لحمايتها! عالوة على ذلك‪ ،‬عرضت شركة‬ ‫مقابل ‪ 23‬مليون دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫يابانية شراء هذه الشجرة ً‬ ‫ما يجعلها الشجرة األغلى ثمنا في العالم!‬ ‫وبغية مشاهدة شجرة العود البرية في الطبيعة‪ّ ،‬قصدت‬ ‫املحطة األخيرة في رحلتي‪ :‬ماليزيا‪ِ .‬ل ُحسن حظي‪ ،‬تمكنت من‬ ‫ُ ن‬ ‫بشعب‬ ‫لقاء أحد سكان الغابات األصليين‪ ،‬الذين يعرفو ُ‬ ‫ن�سى‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ً‬ ‫«أورانج أسلي»‪ .‬وقد اصطحبني دليلي في تجربة ً‬ ‫إلى أعماق إحدى الغابات املاليزية‪ .‬كان الجو حارا ورطبا‪،‬‬ ‫وخيم الحزن على رحلتنا‪ .‬لم َّ‬ ‫ّ‬ ‫يتبق لشعب «أورانج أسلي»‬ ‫ى‬ ‫البرية‪ ،‬التي يضطرون إلى‬ ‫سو القليل من أشجار العود‬ ‫ً‬ ‫حصادها في وقت مبكر‪ ،‬ما يؤثر سلبا ً على نوعية العود‪.‬‬ ‫في املقابل‪ ،‬بدت السوق املاليزية نسبيا على قدر أكبر من‬ ‫‪71‬‬

‫ً‬ ‫ُالنظامية‪ ،‬نظرا إلى أن معظم كمية العود البري املباع فيها‬ ‫تحصد على نحو نظامي‪ .‬ويدل ذلك على أن تجارة العود في‬ ‫ماليزيا ال تواجه تحديات كبرى‪ ،‬على الرغم من بيع العود‬ ‫البري الهندي والسريالنكي والبورمي ّ‬ ‫املهرب في األسواق‬ ‫ً‬ ‫املاليزية ّأيضا‪.‬‬ ‫ل‬ ‫تخطت رحلتي حدود املعقو على أكثرمن صعيد؛ فقد‬ ‫كانت فرصة لوصل الشرق بالغرب‪ ،‬والشمال بالجنوب‪،‬‬ ‫والكتشاف ثقافة غنية تتمحور حول هذا املورد الطبيعي‬ ‫املذهل‪ ،‬ومالحظة ديناميكية تجارته من كافة جوانبها‪ .‬كما‬ ‫أتاحت هذه الرحلة تسليط الضوء على املشاكل البيئية‬ ‫واملمارسات املتعلقة بتجارة العود‪.‬‬ ‫ملزيد من املعلومات‪ ،‬يمكنكم مشاهدة فيلم «دخان الذهب»على‬ ‫موقع «‪ »aljazeera.net‬باللغتين العربية واإلنجليزية‪.‬‬


The Ultimate Road Trip One 34-foot Gulf Stream RV, 13,000 miles, 50 artist collaborations, 25 states and one mission: to move “across one of the most contested ideological borders of our time - that of the United States and Middle East.

S

ince it was launched in 2014, the grassroots initiative CULTURERUNNERS has driven across the United States of America in a 1999 RV, creating events, exhibitions and artistic encounters across borders. Founded by Edge of Arabia and Art Jameel, CULTURERUNNERS focuses on both physical and psychological borders, seeking to create exchange through its unique and unconventional model. Participating artists not only host exhibitions, but talks, workshops and collaborations with filmmakers and journalists – everything is broadcast on the road trip initiative’s website, culturerunners.com CULTUREUNNERS has hosted artists, journalists and curators from Saudi Arabia, Iran, Iraq, Turkey, Bahrain, Kuwait, Palestine, Syria, Morocco and the USA and UK. Partner projects have taken place in Houston’s The Rothko Chapel, Washington DC’s The Middle East Institute, New York’s Armory Show, and MIT in Cambridge, Massachusetts, among others.

>

72


‫الرحلة البرية المثلى‬

‫السيارة الترفيهية «جلف ستريم» بطول ‪ 34‬قدمًا‪ ،‬قطعت حوالى ‪13,000‬‬ ‫ميل‪ ،‬في تعاون ألكثر من ‪ 50‬فنانًا‪ ،‬على أرض ‪ 25‬والية‪ ،‬ومهمتها‬ ‫واحدة‪« :‬عبور الحدود التي تشهد أقوى النزاعات األيديولوجية في‬ ‫زمننا‪ :‬حدود الواليات المتحدة األمريكية والشرق األوسط»‪.‬‬

‫>‬

‫منذ‬

‫إطالق مبادرة «كلتشر رانرز» الشعبية‬ ‫سنة ‪ ،2014‬تنقلت هذه املبادرة عبر‬ ‫املتحدة األمريكية في سيارة‬ ‫الواليات‬ ‫ّ‬ ‫ترفيهية من طرازالعام ‪ ،1999‬منظمة فعاليات‪ ،‬ومعارض‪،‬‬ ‫ولقاءات فنية عابرة للحدود‪.‬‬

‫ّ‬ ‫«إدج أوف أرابيا» ومنظمة «الفن جميل»‬ ‫أسست شركة ّ‬ ‫هذه املبادرة‪ ،‬وهي تركز على تخطي الحدود املادية واملعنوية‪،‬‬ ‫بهدف إنشاء تبادل ثقافي من خالل نموذجها غير التقليدي‬ ‫الفريد من نوعه‪ .‬وال يكتفي الفنانون ّ املشاركون في هذه‬ ‫املبادرة بإقامة املعارض الفنية‪ ،‬وإنما ينظمون كذلك لقاءات‬ ‫حوارية‪ ،‬وورش عمل‪ ،‬ومشاريع تعاونية مع صانعي األفالم‬ ‫والصحفيين‪ .‬ويتم اإلعالن عن جميع هذه األنشطة على‬ ‫املوقع اإللكتروني الخاص باملبادرة املتنقلة‪:‬‬ ‫‪culturerunners.com‬‬

‫استضافت «كلتشر رانرز» فنانين‪ ،‬وصحفيين‪ ،‬ومهتمين‬ ‫بالشأن الثقافي من اململكة العربية السعودية‪ ،‬وإيران‪،‬‬ ‫والعراق‪ ،‬وتركيا‪ ،‬والبحرين‪ ،‬والكويت‪ ،‬وفلسطين‪ ،‬وسوريا‪،‬‬ ‫واملغرب‪ ،‬والواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬واململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقد أقامت مشاريع مشتركة في كنيسة «روثكو» بوالية‬ ‫هيوستن األمريكية‪ ،‬وفي معهد الشرق األوسط في العاصمة‬ ‫األمريكية واشنطن‪ ،‬وفي معرض «الترسانة» الفني بمدينة‬ ‫نيويورك‪ ،‬وفي معهد ماساتشوستس للتقنية بجامعة كامبريدج‪،‬‬ ‫في والية ماساتشوستس األمريكية‪ ،‬وأماكن أخرى‪.‬‬

‫‪73‬‬


‫‪The 2016 Trail:‬‬ ‫‪With the US Presidential elections‬‬ ‫‪this year, CULTURERUNNERS has‬‬ ‫‪chosen a campaign trail of its own, ex‬‬‫‪ploring histories and issues affecting‬‬ ‫‪both the US and Middle East. “Just as‬‬ ‫”‪presidential contenders hit the road,‬‬ ‫‪explain organizers, “CULTURUN‬‬‫‪NERS will be following their politi‬‬‫‪cal and geographical trails, offering‬‬ ‫‪alternative perspectives on the issues‬‬ ‫”‪being discussed.‬‬ ‫‪The 2016 trail will see the RV visit‬‬ ‫‪San Diego, CA; Tijuana, Mexico; Las‬‬ ‫‪Cruces, NM; El Paso, TX; Juarez,‬‬ ‫‪Mexico; Palestine, TX; Washington‬‬ ‫‪D.C.; Memphis, TN; Detroit, MI; Oma‬‬‫‪ha, NE; Wounded Knee, SD; Aspen,‬‬ ‫‪CO and Oakland, CA.‬‬

‫تتزامن رحلة «كلتشر رانرز» لسنة ‪ 2016‬مع موسم‬ ‫الرئاسية األمريكية‪ .‬لذلك‪ ،‬اختارت‬ ‫ً‬ ‫االنتخابات ً‬ ‫املبادرة مسارا خاصا لحملتها‪ ،‬يستطلع تواريخ وقضايا‬ ‫ّ‬ ‫األمريكية ّومنطقة الشرق‬ ‫تمس الواليات املتحدة ّ‬ ‫األوسط على حد سواء‪ .‬ويعلق منظمو املبادرة على‬ ‫هذا املساربقولهم‪« :‬فيما يقوم املتنافسون في السباق‬ ‫الرئا�سي األمريكي بالتنقل بين والية وأخرى‪ ،‬تقتفي‬ ‫«كلتشر انرز» آثارهم السياسية والجغرافية‪ّ ،‬‬ ‫مقدمة‬ ‫ر‬ ‫وجهات نظربديلة للقضايا التي يناقشونها»‪=.‬‬ ‫وفي إطار رحلة ‪ ،2016‬تزور املبادرة سان دييجو في‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬وتيخوانا في املكسيك‪ ،‬والس كروسيس‬ ‫في نيومكسيكو‪ ،‬وإل باسو في تكساس‪ ،‬وخواريز في‬ ‫املكسيك‪ ،‬وفلسطين في تكساس‪ ،‬وواشنطن دي‬ ‫�سي‪ ،‬ومدينة ممفيس في تيني�سي‪ ،‬وديترويت في ميامي‪،‬‬ ‫وأوماها في نبراسكا‪ ،‬و»ووندد ني» في داكوتا الجنوبية‪،‬‬ ‫وآسبن في كولورادو‪ ،‬وأوكالند في كاليفورنيا‪.‬‬

‫مسار رحلة ‪:2016‬‬ ‫‪74‬‬


‫مدونات‬ Field Notes

75


‫معرض‬

:‫علي‬ ‫«محمد‬ »‫تحية إلى أسطورة‬

Muhammad Ali:

Tribute to a Legend

Eid al Fitr marked the opening of an exhibition dedicated to world boxing legend Muhammad Ali (1942-2016) at the Museum of Islamic Art. Presenting a unique collection of artefacts from the legend’s career, the exhibition will feature photography from Ali’s outdoor exhibition bout at the Doha Stadium in 1971, memorabilia spanning his journey to the 1960 Rome Olympics, his final world title winning fight against Leon Spinks in New Orleans 1978, and more.

ّ ‫شهد عيد الفطر املبارك هذه السنة افتتاح معرض‬ ‫يكرم أسطورة املالكمة‬ ‫) في متحف الفن اإلسالمي‬2016-1942( ‫العاملية الراحل محمد علي كالي‬ ّ .‫بالدوحة‬ ‫يضم املعرض مجموعة نادرة من أغراض محمد علي الشخصية‬ ‫صور فوتوغرافية من مباراته الودية‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫املهنية‬ ‫بمسيرته‬ ‫املرتبطة‬ ّ ‫ وتذكارات تمثل مشواره للوصول إلى أوملبياد‬،1971 ‫في استاد الدوحة سنة‬ ‫ ومباراته في نهائي بطولة العالم في املالكمة ضد خصمه‬،1960 ‫روما سنة‬ .‫ وغيرها الكثير‬،1978 ‫ليون سبينكس في نيو أورلينزسنة‬

76


Your Doha Fit Bit:

OX Fitness Lab

BOOKSHELF:

Sophia Al Maria’s The Girl Who Fell to Earth As we pay tribute to the spirit of adventure, travel and cultural exploration, there’s no time more fitting than now to recommend this gem by Qatari-American artist, writer, and filmmaker Sophia Al Maria. This memoir tells a tale of two strangers and their unlikely union—Sophia’s father Matar, once a Bedouin boy who would fantasize about space travel, and her mother Gale, a Washington state farm girl. Differences between the two are reconciled as Gale learns Arabic and the teachings of Islam while Matar makes some adjustments himself. Feeling the deep pangs of wanderlust, Matar later returns to the Gulf to work on an oilrig. As Sophia ping-pongs between the Gulf and the Pacific Northwest, she experiences all sorts of cultural awakenings and complexities, leaving her feeling like a “deep-sea diver, adjusting constantly to the pressures of the two very different environments.”

Aimed at fitness enthusiasts and athletes alike, we need to make one thing clear first: They’re not a gym, they’re a lab. OX Fitness is a specialized center for those looking to revolutionize the way they live their life—focusing on total health of mind, body and spirit. Above and beyond your typical gym, OX fitness offers a unique holistic approach centered on 3 core pillars: OxHealth, OxTraining, and OxLife. Bespoke training, nutritional programs and a comprehensive IPT (Intelligent Personal Training) health check using technology right out of Europe put OX Fitness at the top of our list.

A visceral exploration of individuality and cultural confusion, Maria opens our eyes to the complexities of identity politics, both subtle and undisguised.

:‫عدادك الرياضي في الدوحة‬ »‫«أو أكس فتنس الب‬ ‫ ًوعلينا أن ًنوضح‬،‫يستهدف هذا املركز الرياضيين املحترفين وهواة الرياضة على حد سواء‬ ّ .‫ ال ناد ريا�ضي‬،‫ املركز عبارة عن مختبر‬:‫ما يلي‬ ‫يعد «أو أكس فتنس» مركزا متخصصا لكل‬ ٍ ‫ي‬ ،‫ والجسدي‬، ‫ بالتركيز على التعافي الفكر‬،‫َمن يسعى إلى إحداث تغيير جذري في نمط حياته‬ ّ ،‫ فباإلضافة إلى النادي الريا�ضي املعتاد‬.‫والروحي‬ ‫يقدم «أو أكس فتنس» مقاربة شمولية‬ ‫ و»أو أكس‬،»‫ «أو أكس هلث‬:‫ وتستند هذه املقاربة إلى ثالث ركائز‬.‫فريدة من نوعها للصحة‬ ‫فتنس» في ًمجال الصحة إلى استخدام‬ ً ً ‫ تعود ريادة «أو أكس‬.»‫ و»أو أكس اليف‬،»‫تراينينج‬ ‫ وكشفا طبيا شامال للتدريب الشخ�صي الذكي‬،‫ وبرامج تغذية‬،‫هذا املختبر تدريبات رياضية‬ ّ ‫ وقد‬.‫بأحدث التكنولوجيا األوروبية‬ ‫صممت مقومات برنامج «أو أكس فتنس» هذه لتالئم‬ .‫احتياجات كل فرد‬ oxfitnesslab.com

77


1. Worthington Camel Bone Chess Set Camels were both traded and a major form of transport on the Silk Road, the bones of which provide the material for this sumptuously crafted example of the ancient oriental strategy game. Houseofstaunton.com 2. Dreamsack Silk Travel Sheet Set Silk, of course, gave the ancient trade route its nomenclature, so the next time you travel, take along this soft silk Dreamsack sheet and pillow cover for your bed or sleeping bag. yaladesigns.com

Orient Excess

Finery, curios and wares inspired by the trade routes of the old Silk Road.

3. Gramophone For iPod Iron and wood were traded on the Silk Road, along with the music and culture of migrating salesmen. This beautiful retro music system features an iron cast horn, fine woods and fits your Chinesemanufactured Apple devices. restorationhardware.com 4. Carved Green Jade Amulet Necklace In oriental culture, Jade is considered to harbor mystical healing properties, while the Imperial Dragon is symbol of good luck. This intricately crafted amulet has both. Amazon.co.uk 5. Peugeot Elis Electric Salt & Pepper Mills Spice and salt were hugely valuable commodities traded between the Orient and Europe. These, French-made mills are a stylish modern way to spice up your life. kitchen-universe.com

3– 1–

6. Etro Silk Kimono Sensual, cool and luxuriant, to this day, silk remains a much coveted fabric. This gorgeous Kimono from Etro mixes classic oriental design with this season’s bohemian style. Net-a-porter.com 7. “Floating” Mug Porcelain manufacture may have been perfected in the east, but cup design has been improved in the west with this innovative mug that keeps the heat of your herbal tea infusion away from your delicate table top. Floatingmug.com

4–

8. Lollipop 18k Gold Constellation Ring This constellation ring from Ippolita’s Lollipop collection features precious metals and gemstones – specifically gold, diamonds and turquoise – that were staple wares on the ancient Silk Road. ippolita.com

11. Amouage Myths Myths from Oman-based Amouage puts a modern spin on traditional oriental perfumes that found their way west on the east-west trade winds. Amouage.com 12. King Of The Jungle Design Authentic Hand Knotted Persian Rug Exquisite rugs and carpets were brought along the Silk Road centuries ago. This intricately handknotted Kashan rug, is a perfect modern example of the traditional “magic carpet.” manhattanrugs.com

78

1

4

9. Brunico Polished Leather Boots The Italians maybe famous for their leather footwear now, but you can thank the old trade routes between east and west for that. However, those old shoes would struggle to stack up to these ruggedly handsome Berluti boots. mrporter.com 10. Sit And Read Leather Sling Chair Speaking of leather and iron, this stylish sling chair designed by Kyle Garner and made from fine hide and lightweight iron frame is perfect for whiling away the time between adventures. Sit-read.com

6–

8–

3

6

8

11 –

11


‫‪ .1‬طاولة “ورثينجتون” للشطرنج املصنوعة من عظام الجمل‬ ‫ئيسية على طريق الحرير‪ ،‬وإحدى السلع‬ ‫كانت ِ‬ ‫الجمال وسيلة النقل الر ّ‬ ‫ُ‬ ‫الجمال املادة التي صنع‬ ‫التي شملتها التجارة القديمة‪ .‬وتشكل عظام ِ‬ ‫منها هذا النموذج الحرفي املتقن للعبة الشطرنج االستراتيجية الشرقية‬ ‫القديمة‪houseofstaunton.com .‬‬ ‫‪ .2‬أغطية “دريمساك” الحريرية للسفر‬ ‫ُس ّميت طريق الحريرالقديمة بهذا االسم نسبة إلى الحريراملستخدم في‬ ‫املنسوجات‪ .‬لذا‪ ،‬ال َ‬ ‫تنس أن تحمل معك في أسفارك مجموعة “دريمساك”‬ ‫للنوم‪ ،‬املؤلفة من َ‬ ‫غطاءين للفراش واملخدة‪ ،‬والتي يمكنك االستفادة منها‬ ‫للسرير‪ ،‬وكيس النوم‪yaladesigns.com .‬‬ ‫‪ .3‬جهازجراموفون لآليبود‬ ‫إلى جانب الحديد والخشب‪ ،‬شملت التجارة القديمة على طريق الحرير‬ ‫موسيقى وثقافة التجار‪ .‬يعود هذا الجهازاملوسيقي الجميل إلى الزمن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ويتألف من بوق من حديد وأجود أنواع الخشب‪ .‬وهو صالح‬ ‫لالستخدام مع أجهزة “آبل” الصينية الصنع‪.‬‬ ‫‪restorationhardware.com‬‬

‫منتجات “أورينت إكسس”!‬ ‫وأوان مستوحاة من الخطوط التجارية‬ ‫حلي‪ ،‬وتحف‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫لطريق الحرير القديمة‪.‬‬

‫‪ .4‬قالدة بمدالة من حجرالجاد األخضر‪ ‬‬ ‫في الثقافة الشرقية‪ُ ،‬يعتقد أن لحجرالجاد مزايا عالجية خفية‪ ،‬في حين‬ ‫التنين امللكي إلى ُحسن الحظ‪ .‬وقد جمعت هذه املدالة املنحوتة بدقة‬ ‫يرمز َ‬ ‫هاتين امليزتين‪amazon.co.uk .‬‬ ‫‪ .5‬مطحنتا امللح والفلفل الكهربائيتان ً من “بيجو إيليس”‬ ‫كان امللح والفلفل من السلع ّ‬ ‫القيمة جدا املتداولة بين الشرق وأوروبا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتمثل هاتان املطحنتان الفرنسيتا الصنع وسيلة عصرية لتعزيزنكهة‬ ‫مأكوالتك‪kitchen-universe.com .‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ً .6‬كيمونو “إيترو” الحريري‬ ‫ً‬ ‫نظرا إلى نعومة وبرودة وتألق الحرير‪ ،‬بقي هذا القماش مرغوبا بشدة حتى‬ ‫يومنا هذا‪ .‬ويجمع لباس الكيمونو التقليدي الرائع من “إيترو” التصميم‬ ‫الشرقي الكالسيكي والطرازالبوهيمي الرائج هذا املوسم‪.‬‬ ‫‪net-a-porter.com‬‬

‫‪ .7‬الكوب “العائم”‬ ‫يشتهرالشرق بصناعة األواني الخزفية املمتازة‪ ،‬إال َأن تصميم األكواب‬ ‫الخزفية قد ّ‬ ‫طور في الغرب‪ .‬يحافظ هذا الكوب املبتكرعلى حرارة‬ ‫مشروباتك الساخنة‪َ ،‬ويحول دون تأثرسطح الطاولة بسخونته‪ .‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫– ‪12‬‬

‫–‪7‬‬

‫–‪5‬‬

‫‪floatingmug.com‬‬

‫ً‬ ‫‪ .8‬خاتم األبراج الذهبي عيار‪ 18‬قيراطا من مجموعة خواتم “لوليبوب”‬ ‫ينتمي خاتم األبراج هذا إلى مجموعة خواتم “لوليبوب” من “آيبوليتا”‪،‬‬ ‫نفيسة وأحجاركريمة‪ ،‬أهمها الذهب‪ ،‬واملاس‪،‬‬ ‫وقد صيغ من معادن ً‬ ‫والفيروز‪ ،‬التي كانت سلعا تقليدية في تجارة طريق الحرير‪.‬‬ ‫‪ippolita.com‬‬

‫‪ .9‬جزمة “برونيكو” الجلدية الالمعة‬ ‫قد يشتهراإليطاليون في يومنا هذا بأحذيتهم الجلدية‪ ،‬ولكن الفضل في‬ ‫ازدهارصناعة الجلود يعود إلى طريق الحريرالقديمة التي كانت تربط‬ ‫الشرق بالغرب؛ إال أن ما من أحذية جلدية تضاهي جزمات “برلوتي”‬ ‫الرائعة هذه‪mrporter.com .‬‬ ‫‪ .10‬كر�سي االستلقاء الجلدية من “ست أند ريد”‬ ‫ّ‬ ‫صمم كايل جارنركر�سي االستلقاء األنيقة هذه‪ ،‬وهي مصنوعة من أجود‬ ‫أنواع الجلد املريح ومن إطارحديدي خفيف الوزن‪Sit-read.com .‬‬ ‫‪ .11‬عطر“ميث” من “أمواج”‬ ‫ّ‬ ‫يعد عطر“ميث” من عطور “أمواج” العمانية‪ ،‬نسخة عصرية من العطور‬ ‫التقليدية الشرقية‪ ،‬التي وجدت طريقها إلى الغرب مدفوعة بالرياح‬ ‫التجارية‪Amouage.com .‬‬ ‫‪ .12‬بساط “ملك الغاب” العجمي األصلي اليدوي الحياكة‬ ‫نشطت على طريق الحريرقبل مئات السنين‬ ‫شملت ُحركة التجارة التي‬ ‫البسط ًوالسجاد‪ُ .‬وي َع ّد هذا البساط الكاشاني املنسوج بعناية‬ ‫تجارة ً‬ ‫نموذجا عصريا لـ”البساط السحري” التقليدي‪.‬‬ ‫‪manhattanrugs.com‬‬

‫‪79‬‬

‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫–‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫–‪9‬‬

‫– ‪10‬‬


،‫وهناك العديد من املؤسسات التي لها دور في نقل الثقافة العربية واإلسالمية بما فيها من فكروعلوم واجتماع و أطعمة‬ .‫وهذه هي خارطة لتوزيع هذه املؤسسات في أنحاء العالم‬

Around the world there are many different institutes helping to promote Arab culture. From art to design, literature to food, here we list the ones that have crossed our radar.

Qatar Foundation qf.org.qa

‫مؤسسة قطرللتعليم والعلوم وتنمية املجتمع‬

Qatar Philharmonic Orchestra qatarphilharmonicorchestra.org

‫أوركسترا قطرالفلهارمونية‬

‫مؤسسة كامل الزار‬

‫متاحف قطر‬

‫الهيئة العامة للسياحة في قطر‬

‫هيئة دبي للثقافة والفنون‬

‫مركزمشيـرب إلثراء املجتمع‬

ّ ‫أكاديمية‬ )‫التفوق الريا�ضي (أسبايـر‬

»‫مؤسسة «دلفينا‬

Qatar Museums qm.org.qa Msheireb Enrichment Centre mec.msheireb.com

Aspire Sports Academy aspire.qa

‫ كتارا‬- ‫أكاديمية قطرللموسيقى‬

‫صالة عرض املريخية‬

Qatar Music Academy music.com.qa

Al Markhiya Gallery almarkhiyagallery.com

Dubai Culture and Arts Authority dubaiculture.ae Delfina Foundation delfinafoundation.com

‫مهرجان األفالم العربية في أستراليا‬

Arab Film Festival Australia arabfilmfestival.com.au

‫ آفاق‬- ‫الصندوق العربي للثقافة والفنون‬ Arab Culture Fund arabculturefund.org

‫ملتقى املؤسسات العربية الداعمة‬

Arab Fund for Arts and Culture arabfoundationsforum.org

‫مؤسسة سعيد‬

Said Foundation saidfoundation.org

‫مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم‬

Qatar Olympic Committee olympic.qa

Crossway Foundation crossway-foundation.org

»‫مؤسسة «كروس واي‬

Mohammed bin Rashid Al Maktoum Foundation mbrfoundation.ae

‫مركزكتارا للفن‬

‫إيدج أوف أرابيا‬

Edge of Arabia edgeofarabia.com

‫مؤسسة بارجيل للفنون‬

Barjeel Art Foundation barjeelartfoundation.org

Al Mawred Culture Resource mawred.org

‫مؤسسة الدوحة لألفالم‬

ّ »‫«شباك‬

»‫«تشكيل‬

Grameen Jameel grameen-jameel.com

‫مركزمرايا للفنون‬

Arab Cultural Centre arabculturalcenter.org

‫جامعة فرجينيا كومنولث في قطر‬

Arab American Cultural Festival arabamericanculturalfestival.org

ّ ‫ال‬ ‫ـحي الثقافي كتارا‬

Katara Cultural Village katara.net Katara Art Centre kataraartcenter.com Doha Film Institute dohafilminstitute.com

‫ املتحف العربي للفن الـحديث‬:‫متحف‬

Mathaf Museum mathaf.org.qa

‫متحف الفن اإلسالمي‬

‫اللـجنة األوملبية القطرية‬

Shubbak shubbak.co.uk

»‫«آرت دبي‬

Art Dubai artdubai.ae

‫دبي‬- ‫أيام التصميم‬

Museum of Islamic Art mia.org.qa

Design Days Dubai designdaysdubai.ae

‫إدارة متاحف الشارقة‬

‫مؤسسة الشارقة للفنون‬

Sharjah Museums sharjahmuseums.ae

Sharjah Art Foundation sharjahart.org

‫أمينة غاليري‬

‫مبادرات عبد اللطيف جميل االجتماعية‬

Anima Gallery animagallerylounge.com

80

Qatar Tourism Authority qatartourism.gov.qa

Kamel Lazaar Foundation kamellazaarfoundation.org

Jameel Community Initiatives aljci.org

Tashkeel tashkeel.org Maraya Art Centre maraya.ae Virginia Commonwealth University in Qatar : VCUQatar qatar.vcu.edu

‫»مؤسسة بذور الثقافة «البستان‬

Al Bustan Seeds of Culture albustanseeds.org

»‫«املورد الثقافي‬

»‫«جرامين جميل‬

‫املركزالثقافي واالجتماعي العربي‬

‫املهرجان الثقافي العربي األمريكي‬

‫مؤسسة بيت الزبير‬

Bait al Zubair Foundation baitalzubair.com


Let us provide true relaxation amidst swaying palms and a cruise at sunset. Let us delight your palate with our culinary skill. Let us slow your world down at our Spa. ®

Let us show you that sometimes life’s about being, rather than doing.

This summer, make family memories that will last a lifetime with Better Together package. Enjoy three nights’ stay when you pay for two, for stays made until September 17, 2016, inclusive of complimentary benefits for children and savings at selected hotel restaurants and spa treatments. For reservations, visit ritzcarlton.com/doha or call The Ritz-Carlton, Doha at +974 4484 8000.

Doha

© 2016 The Ritz-Carlton Hotel Company


Alef magazine #18  
Alef magazine #18  
Advertisement