Page 1

‫عنوان الفرع الرئيسى‪ 68 :‬شارع ‪ - 14‬المقطم ‪ -‬القاهرة‬ ‫التليفونات‪26677004 - 26677003 :‬‬ ‫الفاكس‪25084400 :‬‬

‫‪e-mail: waha@wahapm.com‬‬ ‫‪www.wahapm.com‬‬


‫الجت‬ ‫ا‬

‫ـــاه الصحيــح الست‬

‫ثمــار‬

‫اتك‬

‫جملة ‪ -‬اقت�صادية ‪� -‬شهرية‬

‫‪www.alboslanews.com‬‬ ‫ت�صدر عن �شركة الر�أي لل�صحافة والن�شر‪�.‬ش‪.‬م‪.‬م‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫حممود عبد البديع‬ ‫رئيـــ�س التحــــرير‬

‫حممــد ن�صـر احلويـطى‬ ‫رئي�س حترير البوابة وتنفيذي املجلة‬

‫حممـد �أبو �أحمـد‬ ‫مدير التحرير‬

‫مواهـب عبدالرحمـن‬ ‫مدير حترير البوابة‬

‫هانــى ال�شرقــاوى‬ ‫امل�ست�شار الفني‬

‫�أحمــد عــزمى‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫البنـــوك‪:‬‬

‫حممد �سمـري ‪� -‬إ�سالم ف�ضل‬ ‫�أ�سواق املال‪:‬‬

‫تامـــر فـــاروق‬ ‫ال�سياحـــــة‪:‬‬

‫�أحمد فرج ‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫االقت�صاد‪:‬‬

‫�صالح �أبو اخلري ‪ -‬منى عبد الباري‬ ‫�إنفو جراف‪:‬‬

‫حممـــد يحـــيى‬ ‫مدير الت�سويق والإعالنات‬

‫عبــــري والـــــــي‬ ‫ت�صوير‪:‬‬

‫عمــــر قر�شـــي‬ ‫اجلرافيك‬

‫هانى ال�سيد ‪ -‬م�صطفى عبده‬ ‫املراجعة اللغوية‬

‫منعـــم �سعــــيد‬

‫العنوان‪� 27( :‬أ) �شارع التحرير‪ -‬الدقي‪ -‬اجليزة‬ ‫اال�شرتاكات والإعالنات‪:‬‬ ‫ت ‪33378983 :‬‬

‫موبايل ‪01208337501 - 01017856135 - 01154764911 :‬‬

‫الربيد الإلكرتوين‪:‬‬ ‫‪Alboslanews1@gmail.com‬‬ ‫‪Alboslanews2@yahoo.com‬‬ ‫التجهيزات الفنية والطباعة‪ :‬مطابع ال�شرطة بالدرا�سة‬ ‫التوزيع‪ :‬دار اجلمهورية للطباعة والن�شر والتوزيع‬ ‫الـــثمـــــــن ‪ 5‬جنيهات‬

‫حممد ن�صر احلويطي يكتب‪:‬‬

‫عندمــــــا يختل‬ ‫ميزان العدالة‪!..‬‬

‫عندما يختل ميزان العدالة ‪ ..‬ي�سقط العقل و تختال اجلهالة‪ ..‬ي�صبح احللم هروبًا‬ ‫و ا�ستحالة ‪ ..‬واعتناق احلق حمقًا و �ضاللة‪ ,!!..‬عندما يختل ميزان العدالة جتد فئة “‬ ‫�أ�صحاب املقام الرفيع” من املواطنني م�ستثنني من احلد الأق�صى للأجور والبالغ نحو ‪� 45‬ألف‬ ‫جنيه ‪ ,‬فيتيح لهم هذا اال�ستثناء احل�صول على مئات الألوف من اجلنيهات كرواتب �شهرية‬ ‫أي�ضا‪ -‬يح�صلون بالكاد على احلد‬ ‫على م��ر�أى وم�سمع من فئة “�أوالد الإيه” – مواطنون � ً‬ ‫الأدنى والبالغ ‪ 1200‬جنيه ‪ ,‬واملطلوب منهم التعاي�ش بهذا املبلغ الزهيد في�أكلون‪ ,‬وي�شربون‪,‬‬ ‫ويلب�سون‪ ,‬ويعلمون �أوالده��م ‪ ,‬ويدفعون �إيجاراتهم ‪ ,‬ويتعاجلون ‪ ..‬و بعدها حتدثني عن‬ ‫العدالة االجتماعية‪..‬يا �أخي‪!!!!.........‬‬ ‫عندما يختل ميزان العدالة‪ ..‬جتد جمرمني ‪ ,‬وخمتل�سني ‪ ,‬و�سارقني ‪ ,‬وقتلة‪ ,‬وجتار خمدرات‬ ‫ال وجنوبًا على م��ر�أى وم�سمع من اجلميع دون‬ ‫يعيثون فى م�صر ف�سادًا �شرقً ا وغربًا و�شما ً‬ ‫حما�سبة �أو عقاب‪ ..‬ويف املقابل يُحكم على فتيات فى عمر الزهور ب�أكرث من ن�صف �أعمارهم‬ ‫�سجن ًا لأنهن تظاهرن ‪� ,‬أو حتى رفعن �شعارات ‪� ,‬أو حتى قطعن الطريق‪..‬ثم حتدثني بعدها عن‬ ‫العدل واحلق واحلرية ودولة القانون‪...‬يا �أخي‪!!.....‬‬ ‫عندما يختل ميزان العدالة ‪..‬تطلق ف�ضائيات “ال�ضرار” �أل�سنة ( ثعابينها وحياتها)‬ ‫امل�سمون جماز ًا “�إعالميني” لت�سمم وتكدر على املواطنني معاي�شهم فتفرق بني الأخ و�أخوه ‪,‬‬ ‫والرجل وابنه‪ ,‬والأم وابنتها حتت زعم تلك الكلمات التي – تقي�أها رجل من فمه‪ -‬فاعتربها‬ ‫البع�ض قر�آنا �أو د�ستورًا ين�ص على �أن امل�صريني الذين عُ رف عنهم الت�آلف والت�آخي على مدار‬ ‫عقود طويلة “�شعبني” ال �شعب واحد‪�(...‬إنتوا �شعب واحنا �شعب)‪...‬ثم حتدثني عن التوحد‬ ‫واال�صطفاف واال�ستقرار وعدم الإق�صاء‪...‬يا �أخي‪!!....‬‬ ‫عندما يختل ميزان العدالة ‪ ..‬ي�صبح كل من يعرت�ض على �أي ظلم �أو قمع �أو يطالب بحقه‬ ‫فى �أي �شيء‪� ,‬أو حتى – يت�سحب من ل�سانه ‪ -‬وينتقد �أي قرار‪� ,‬أو قانون‪� ,‬أو يتحدث بغرية على‬ ‫وممول من اخلارج ‪..‬ثم خاليا‬ ‫اً‬ ‫‪ 25‬يناير باعتبارها ثورة ‪ ,‬ي�صبح “ طابورًا خام�س” وم�أجورًا ‪,‬‬ ‫�إخوانية نائمة‪..‬ثم بعدها حتاول �إقناعي ب�أننا �سوف ن�ستكمل بـ ‪ 30‬يونيو م�سار الثورة لنحقق‬ ‫مع ًا مطالبها فى احلرية والعي�ش والدميوقراطية‪...‬يا �أخي‪!!...‬‬ ‫عندما يختل ميزان العدالة‪..‬يظل املواطن الفقري الذي ال تعنيه ال�سيا�سة‪ ,‬وال يعنيه‬ ‫احلاكم‪ ,‬وال تعنيه “رابعة” �أو االحتادية �أو التحرير‪ ,‬يظل يعاين مرارة العي�ش و�ضحالة‬ ‫الدخل ‪ ,‬وارتفاع الأ�سعار ‪ ,‬وازدحام امل�ست�شفيات العامة وتدين اخلدمات ال�صحية واالجتماعية‬ ‫‪ ,‬ال �سيما زيادة البطالة ‪ ,‬وحرمان فئات كثرية من حقوقهم كالعمال والأرزقية وغريهم‪...‬ثم‬ ‫تزعم �أننا قمنا بثورتني عظيمتني �أبرز مطالبهما ن�صرة الفقراء‪..‬يا �أخي‪!!....‬‬ ‫عندما يختل ميزان العدالة‪ ..‬تظل �أقاليم م�صر مهم�شة فقرية معدومة اخلدمات فى قراها‬ ‫وجنوعها – خا�صة ال�صعيد‪ -‬ال �صرف �صحي‪ ,‬وال مياه لل�شرب‪ ,‬وال كهرباء ‪ ,‬وال مرافق ‪ ,‬وال‬ ‫طرق ممهدة ‪ ,‬وال معاملة الئقة‪ ..‬مقابل عوا�صم ومدن حتظى باهتمام بالغ منذ �ستني عام ًا‬ ‫لكونها العا�صمة �أو ما حولها‪..‬وبعدها حتدثني عن الالمركزية وم�شاركة الأقاليم فى التنمية‬ ‫والنمو االقت�صادي‪...‬يا �أخي “ حرام عليك اتق اهلل” ‪..‬هذا ما �أردت قوله منذ البداية‪..‬‬ ‫ف�أرجو �أ ّال تكونوا قد �أ�س�أمت فهمي‪..‬‬ ‫�شاركوين‪m.alhowity@gmail.com :‬‬


‫اخلرباء ي�ضعون رو�شتة لنزع عباءة الديون‬ ‫التي ترتديها الدولة منذ عهد �أبناء حممد علي‬

‫هل تغني الـ ‪ 12‬مليار دوالر الخليجية‬ ‫«مصر» عن االستدانة مجددًا؟!‬ ‫ت��ل��ق��ت م�����ص��ر م��ن��ذ ع��زل‬ ‫ال��رئ��ي�����س حم��م��د م��ر���س��ي فى‬ ‫ال��ث��ال��ث م���ن ي��ول��ي��و ‪2013‬‬ ‫وحتى الآن ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫م���ن ال�����س��ع��ودي��ة وال��ك��وي��ت‬ ‫والإم��ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫منها ‪ 6‬مليارات دوالر كودائع‪،‬‬ ‫وثالثة مليارات ل�شراء مواد‬ ‫ب�ترول��ي��ة‪ ،‬وث�لاث��ة م��ل��ي��ارت‬ ‫كمنحة‪.‬‬ ‫و�أ�سهمت الأموال اخلليجية‬ ‫فى تدعيم موقف احتياطي‬ ‫النقد الأجنبي ورف��ع��ه �إىل‬ ‫‪ 18.5‬مليار دوالر خالل �شهر‬ ‫�أكتوبر مقارنة بحوايل ‪16‬‬ ‫مليار دوالر قبل الإط��اح��ة‬ ‫مب��ر���س��ي‪ ،‬وه���و م��ب��ل��غ يكفي‬ ‫لتغطية ث�لاث��ة �أ���ش��ه��ر من‬ ‫ال�������واردات ال�����س��ل��ع��ي��ة وف � ًق��ا‬ ‫للمعايري الدولية‪ ،‬فيما تتوقع‬ ‫احلكومة ارت��ف��اع ه��ذا املبلغ‬ ‫خ�لال �شهر نوفمرب �إىل نحو‬ ‫‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬

‫ورغ��م �سخاء ال��دول العربية م��ع م�صر‪ ،‬و�ضخها‬ ‫مليارات �أنع�شت االقت�صاد من �أزم��ة ا�ستمرت حوايل‬ ‫‪� � 3‬س �ن��وات خلفتها ث ��ورة �شعبية �أط��اح ��ت بنظامني الدوحة فائدة بن�سبة ‪ ،%3.5‬ما ميثل عب ًئا على املوازنة‬ ‫حاكمني‪� ،‬أحدهما ع�سكري‪ ،‬والآخ��ر �إ�سالمي‪ ،‬ف�إنها العامة للدولة ‪.‬‬ ‫وي� ��رى «ب �ي��وم��ي» �أن امل �ن��ح اخل�ل�ي�ج�ي��ة �أ��س�ه�م��ت‬ ‫�أظهرت م�ؤخ ًرا تراجعاً فى موقفها الداعم‪ ،‬ظهر فى‬ ‫ً‬ ‫ت�صريحات م�س�ؤولني �إماراتيني �أكدوا فيها �أن بالدهم ف��ى �إن �ع��ا���ش االق �ت �� �ص��اد امل �� �ص��ري‪ ،‬م��دل�ل�ا ع�ل��ى ق��ول��ه‬ ‫ال‪ ،‬و�إنه يجب بت�صريحات للدكتور �أحمد ج�لال‪ -‬وزي��ر املالية قال‬ ‫لن ت�ستمر فى مد م�صر بالأموال طوي ً‬ ‫ع�ل��ى الأخ �ي�رة ت��دب�ير �أم��وره��ا ب�ح�ل��ول مبتكرة وغ�ير فيها ‪� »:‬إن الدعم اخلليجي ميثل �أحد �أطراف املعادلة‬ ‫القوية ‪ ‬لتح�سني م�ؤ�شرات الو�ضع االقت�صادي وحتقيق‬ ‫تقليدية ‪.‬‬ ‫وتعتمد م�صر على االق�ترا���ض م��ن اخل ��ارج منذ م �ع��دالت ال�ن�م��و امل��رج��وة خ�ل�ال امل��رح �ل��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة‬ ‫تويل �أبناء حممد علي حكم م�صر‪ ،‬حيث بلغت الديون والبالغة ‪ % 3.5‬والو�صول بالعجز �إىل ‪.« %9.1‬‬ ‫خطر الدين املحلي يتجاوز تهديد‬ ‫اخلارجية فى عهد اخلديو �إ�سماعيل �آخر �أبنائه نحو‬ ‫االقرتا�ض اخلارجي‬ ‫‪ 53‬مليون جنيه �إ�سرتليني‪ ،‬ومنذ هذا العهد ترتدي‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل ي ��ؤك��د �أن «خ� �ط ��ورة ال��دي��ن امل�ح�ل��ي‬ ‫م�صر عباءة الديون‪.‬‬ ‫وط ��رح ��ت “البو�صلة” ع �ل��ى خ �ب��راء اق �ت �� �ص��اد تتجاوز مبراحل تهديد الديون اخلارجية واملنح‪ ،‬لأن‬ ‫االقرتا�ض الداخلي يخلق �أزمة �سيولة تعيق احل�صول‬ ‫وم �� �س ��ؤول�ي�ن م �� �ص��ري�ين ��س��اب�ق�ين‬ ‫ع �ل��ى �أم � � ��وال ل �� �ض��خ ا� �س �ت �ث �م��ارات‬ ‫ق���ض�ي��ة خ � ��روج م �� �ص��ر م ��ن دائ ��رة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬خا�صة بعد ث��ورة هبطت‬ ‫اال�� �س� �ت ��دان ��ة‪ ،‬وت �ع��ار� �ض��ت الآراء‬ ‫باحتياطي النقد الأجنبي من ‪37‬‬ ‫ب�ين �أن م���س��أل��ة االق�ت�را���ض �شيء‬ ‫مليار دوالر �إىل ‪ 18‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫طبيعي وف�ي��ه ت�ب��ادل م�صالح بني‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د ال��دي��ن املحلي‬ ‫ال� ��دول ال��دائ �ن��ة وامل��دي �ن��ة‪ ،‬و بني‬ ‫لأجهزة املوازنة العامة ب�سبب زيادة‬ ‫دع � ��وات ب �� �ض��رورة ت��وج �ي��ه �أم� ��وال‬ ‫�إ��ص��دارات �أذون و�سندات اخلزانة‪،‬‬ ‫امل�ن��ح وامل���س��اع��دات �إىل م�شروعات‬ ‫ح� �ي ��ث ب� �ل ��غ ر�� �ص� �ي ��د ك� ��ل م�ن�ه�م��ا‬ ‫قومية ت��در دخ� ً‬ ‫لا ي�ضاف �إىل بند‬ ‫ال�سفري جمال بيومى‬ ‫‪ 417‬م�ل�ي��ار ج�ن�ي��ه و‪ 296.6‬مليار‬ ‫الإيرادات باملوازنة‪.‬‬ ‫جنيه ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬ك�م��ا �صعدت‬ ‫الدول املانحة ت�ستفيد من‬ ‫مدفوعات خدمة الدين املحلي لأجهزة املوازنة العامة‬ ‫م�صر � ً‬ ‫أي�ضا!!‬ ‫وق��ال ال�سفري جمال بيومي‪ ،‬امل�سئول عن اتفاقية للدولة فى نهاية �سبتمرب ‪ 2012‬بحوايل ‪ %46.2‬لت�صل‬ ‫ال�شراكة الأوروب �ي��ة ب ��وزارة ال�ت�ع��اون ال ��دوىل‪ ،‬و�أم�ين �إىل نحو ‪ 53.9‬مليار جنيه مقارنة بـ ‪ 36.9‬مليار جنيه‬ ‫عام احتاد امل�ستثمرين العرب‪� ،‬إن �أي دولة متنح م�صر فى نهاية نف�س الفرتة من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫ويقول “بيومي” �إن توقف م�صر عن الإنتاج يهدد‬ ‫م�ساعدات تعي جيدًا مدى اال�ستفادة املحققة من وراء‬ ‫هذه الأم��وال خا�صة مع امتالك م�صر �أك�بر اقت�صاد االقت�صاد �أك�ثر م��ن االق�ترا���ض واال��س�ت��دان��ة‪ ،‬خا�صة‬ ‫ف��ى �شمال �إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وث��ال��ث اقت�صاد ع��رب��ي‪ ،‬م��ا يعزز و�أن ن�سبة ديون م�صر اخلارجية ‪ %14‬فقط من الناجت‬ ‫موقفها �ضد تقدمي �أي تنازالت مقابل احل�صول على املحلي الإج�م��ايل‪ ،‬وه��و ما ينفي عن االقت�صاد �صفة‬ ‫م�ساعدات‪ ،‬والدليل ردها الوديعة القطرية عند طلب «التعرث»‪.‬‬ ‫وح��ول امل���س��اع��دات الأم��ري�ك�ي��ة والأوروب� �ي ��ة مل�صر‪،‬‬

‫تقرير‪ :‬منى عبدالبارى‬

‫‪5‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪ 6‬مليارات دوالر ودائع لإنقاذ‬ ‫االحتياطي النقدي‪..‬‬ ‫و‪ 3‬ل�شراء مواد برتولية‪..‬‬ ‫و‪ 3‬منح ال ت�سرتد‬ ‫يقول امل�س�ؤول عن اتفاقية ال�شراكة الأوروب�ي��ة ب��وزارة‬ ‫التعاون الدوىل‪� ،‬إن م�صر �سددت ثمنها م�سبقًا للجانب‬ ‫الأمريكي‪ ،‬مقابل �ضمان اتفاقية ال�سالم املربمة مع‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬و�إن اجل��ان��ب الأوروب� ��ي ملتزم ب��دع��م م�صر‬ ‫مب��وج��ب ات�ف��اق�ي��ة ال �� �ش��راك��ة امل���ص��ري��ة – الأوروب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا فى الوقت ذاته قدرة م�صر على اال�ستغناء عن‬ ‫امل�ساعدات الأوروبية والأمريكية التي متثل حوايل ‪7‬‬ ‫فى الألف من الناجت القومي امل�صري‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ب�ي��وم��ي �إن امل �ي��زان ال �ت �ج��اري ب�ين االحت��اد‬ ‫الأوروبي و م�صر يبلغ ‪ 21‬مليار دوالر ‪ 12 :‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫و�إن الواليات املتحدة حت�صل على مليار و ‪ 550‬مليون‬ ‫دوالر من م�صر مقابل منحها م�ساعدات بقيمة ‪200‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وبالتاىل ف��إن تدفق الأم��وال من م�صر‬ ‫�إىل �أمريكا و�أوروبا �أكرب بكثري من حجم امل�ساعدات‪.‬‬ ‫االقرتا�ض حل �سهل‪..‬‬ ‫واحلكومة تلج�أ دائم ًا لـ»ال�سهل»‬ ‫ومن جهة �أخ��رى يقول �أحمد احلفناوي باحث �أول‬ ‫اقت�صاد ب ��وزارة اال�ستثمار �إن ‪»:‬االق�ت�را���ض ح��ل �سهل‬ ‫مقارنة بالعمل والإنتاج‪ ،‬واحلكومة تعتمد احلل ال�سهل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪»:‬م�صر ميكنها اال�ستغناء عن امل�ساعدات‬ ‫وامل �ن��ح اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬ب���ش��رط ت��وج�ي��ه ه��ذه الأم� ��وال �إىل‬ ‫م �� �ش��روع��ات ح�ق�ي�ق�ي��ة ت��ول��د �إي� � � ��رادات‪ ،‬ب �ج��ان��ب و��ض��ع‬ ‫احلكومة خريطة وا�ضحة لالقت�صاد تت�ضمن تعديالت‬ ‫ل �ق��وان�ين اال��س�ت�ث�م��ار مل�ع��اجل��ة ازدواج� �ي ��ة الت�شريعات‬ ‫املطبقة منذ �ستينات القرن املا�ضي جلذب اال�ستثمار‪،‬‬ ‫وطرح م�شروعات �إنتاجية جديدة»‪.‬‬ ‫وي�ق��ول «احل �ف �ن��اوي»‪� :‬إن ا�ستغالل نهر النيل فى‬ ‫م���ش��روع��ات ال�ن�ق��ل ال�ن�ه��ري �سيوفر ح ��وايل ‪ 30‬مليار‬ ‫دوالر من بند دعم الوقود والبرتول‪ ،‬كما �أن ا�ستغالل‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية فى �صعيد م�صر من �ش�أنه خلق‬ ‫ا�ستثمارات جديدة ‪.‬‬ ‫ويدفع جتاهل احلكومة ملحافظات ال�صعيد �ساكنيها‬ ‫�إىل الهجرة �إىل العا�صمة القاهرة‪ ،‬ومزاحمة �ساكنيها‬ ‫فى فر�ص العمل القليلة املتاحة‪.‬‬ ‫ويرى �أن تنفيذ م�شروع كتنمية �إقليم قناة ال�سوي�س‬ ‫الذي تعتمد فكرته على وجود ميناء حموري ي�ستطيع‬ ‫�أن ي�ستقبل ال�سفن العمالقة وبجانبه مراكز لوج�ستية‬

‫تقدم اخلدمات ومنطقة �صناعية �سي�ساعد م�صر على‬ ‫اال�ستغناء عن امل�ساعدات اخلارجية‪ ،‬املتوقع �أن تبلغ‬ ‫عائداته ‪ 80‬مليار دوالر �سنو ًيا‪ ،‬كذلك م�شروعات �إعادة‬ ‫تدوير القمامة‪ ،‬وا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية‪ ،‬وحتلية‬ ‫م�ي��اه ال�ب�ح��ر‪ ،‬جميعها م���ش��روع��ات �ست�ضيف �إي ��رادات‬ ‫للدولة متكنها من اال�ستغناء عن امل�ساعدات اخلارجية‪.‬‬ ‫« حت�ت��اج م�صر �إىل �إع ��ادة ال�ن�ظ��ر ف��ى الت�شريعات‬ ‫املنظمة لال�ستثمار‪ ،‬وم�شروعات الطاقة الكهربائية‪،‬‬ ‫وف��ك اال��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين اجل �ه��ات املختلفة ع�ل��ى ح�ي��ازة‬ ‫الأرا�ضي قبل البدء فى تنفيذ امل�شروعات املطروحة»‪،‬‬ ‫وفقًا لـ «احلفناوي»‪.‬‬ ‫و �أك��د ال�ب��اح��ث االق�ت���ص��ادي �إن عملية االق�ترا���ض‬ ‫ال ت�ت��وق��ف ف�ق��ط ع�ل��ى ح��اج��ة م�صر لأم� ��وال لإن�ع��ا���ش‬ ‫اقت�صادها فقط‪ ،‬و�إمنا رغبة الدول الدائنة فى تكبيل‬ ‫ح��رك��ة ال��دول��ة وال���س�ي�ط��رة عليها‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن م�صر‬ ‫تتمتع مبكانة ا�سرتاتيجية بني الدول العربية‪.‬‬ ‫ال �ضرر من تطبيق برنامج �صندوق النقد‬ ‫ون��اق �� �ش��ت «ال �ب��و� �ص �ل��ة» اخل �ب ��راء‪� -‬أي� �� ً��ض ��ا‪ -‬ح��ول‬ ‫احتمالية ح�صول م�صر على ق��ر���ض ��ص�ن��دوق النقد‬ ‫البالغ ‪ 4.8‬مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال «احل�ف�ن��اوي» �إن ح�صول م�صر على القر�ض‬

‫�سريفع ت�صنيفها االئتماين‪ ،‬ما يبعث ر�سالة طم�أنة‬ ‫للم�ستثمرين مفادها �إن م�صر دول��ة �آمنة‪ ،‬وم�ستقرة‪،‬‬ ‫م��ؤك�دًا فى الوقت نف�سه �إن ط��رح م�شروعات �إنتاجية‬ ‫�سيكون بدي ً‬ ‫ال للقر�ض ‪.‬‬ ‫ويوافق «بيومي» «احلفناوي» فى ر�أيه من �أن قر�ض‬ ‫ال�صندوق �سريفع اجلدارة االئتمانية مل�صر‪ ،‬ويخف�ض‬ ‫تكلفة العمليات التجارية‪ ،‬ويطمئن العامل اخلارجي‬ ‫ح ��ول و� �ض��ع م���ص��ر االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬م��ام��ن � �ش ��أن��ه ج��ذب‬ ‫ا�ستثمارات جديدة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي ��رى «ب �ي��وم��ي» �إن� ��ه ل�ي����س ه �ن��اك � �ض��رر فى‬ ‫تطبيق احلكومة برنامج الإ��ص�لاح االقت�صادي الذي‬ ‫يطلبه ��ص�ن��دوق النقد ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ »:‬م��اذا يقلق ف��ى وج��ود‬ ‫ع�لاق��ة ب���ص�ن��دوق ال �ن �ق��د‪ ،‬وت�ط�ب�ي��ق ب��رن��ام��ج �إ� �ص�لاح‬ ‫اقت�صادي‪،‬م�ؤكدًا �أن الأم��وال اخلليجية جعلت م�صر‬ ‫ت�ستغنى عن قر�ض ال�صندوق‪.‬‬ ‫وت �ت �ف��او���ض م���ص��ر م��ع � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د للح�صول‬ ‫على القر�ض منذ حوايل عامني‪� ،‬أجلت فيها امل�ؤ�س�سة‬ ‫املالية الدولية قرارها حلني تطبيق احلكومة �إجراءات‬ ‫تق�شفية تت�ضمن رفع الدعم عن اخلبز‪ ،‬واملحروقات‪،‬‬ ‫وزيادة ال�ضرائب‪ ،‬وهي خطوة تخ�شى ال�سلطة اتخاذها‬ ‫خو ًفا من احتجاجات �شعبية ‪.‬‬

‫االق�ت�را����ض ح���لٌ ���س��ه��لٌ ‪ ..‬واحل��ك��وم��ات ت��ل��ج���أ دائ���م��� ًا ل��ـ»ال�����س��ه��ل»‪!!..‬‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪6‬‬


‫تخ�صي�ص ‪ 70‬مليـــون جنيــه‬ ‫ملدينة الروبيكـــي مــن خطة‬ ‫التن�شيط االقت�صادي‬ ‫تلقينا ‪ 7700‬طلب لإن�شاء‬ ‫م�صانع جديدة ‪..‬ولدينا خطة‬ ‫مو�سعة لدعم ال�صناعة‬

‫املهند�س «حممود اجلرف» رئي�س هيئة التنمية ال�صناعية فى حواره لـ «‬

‫»‪:‬‬

‫الهيئة «محامي» المصنعين‪..‬وندرة األراضي‬ ‫والمرافق أكبر عائق للتنمية الصناعية فى مصر‬ ‫�أجرى احلوار‪ :‬حممد ن�صر احلويطي ‪ -‬منى عبد الباري‬ ‫الهيئة حم��ام��ي املُ�����ص��ن��ع‪ ،‬ولي�ست ع�سكري‬ ‫مرور ي�سعى لغلق جميع الطرق فى وجهه‪ ،‬هكذا‬ ‫خل�ص الدكتور املهند�س حممود اجلرف‪ -‬رئي�س‬ ‫هيئة التنمية ال�صناعية دور الهيئة وواجبها‬ ‫ً‬ ‫م�ستعر�ضا‬ ‫نحو امل�ستثمر ال�صناعي فى م�صر‪،‬‬ ‫ا���س�ترات��ي��ج��ي��ة الهيئة للنهو�ض بال�صناعة‪،‬‬ ‫وال��ع��ق��ب��ات ال��ت��ي تواجهها وع��ل��ى ر�أ���س��ه��ا ن��درة‬ ‫الأرا�ضي ال�صناعية‪ ،‬و�صعوبة ترفيقها‪ ،‬وم�شكلة‬ ‫الطاقة‪ ،‬م ��ؤك��دً ا فى ح��واره مع «البو�صلة» �إن‬ ‫هذه العقبات مل تثني امل�ستثمرين على ا�ستغالل‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية املتاحة‪ ،‬حيث تلقت الهيئة‬ ‫خ�لال ‪� 3‬أ�شهر ‪ 39‬طل ًبا م��ن م�ستثمرين عرب‬ ‫و�أجانب لإقامة م�صانع ‪ ..‬و�إىل ن�ص احلوار ‪..‬‬ ‫■ م��ا ه��ي ا�سرتاتيجية الهيئة للنهو�ض‬ ‫بال�صناعة؟‬ ‫■ حت�ق�ي��ق ن�ه���ض��ة ��ص�ن��اع�ي��ة ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى وج��ود‬ ‫خريطة �صناعية‪ ،‬و�إت��اح��ة �أرا�� �ٍ�ض �صناعية مرفقة‪،‬‬ ‫وا�سرتاتيجية لتعميق الت�صنيع املحلي ‪ .‬وق��د قامت‬ ‫الهيئة بالفعل بو�ضع خريطة �صناعية ا�ستغرق العمل‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪8‬‬

‫فيها ‪� 10‬أ�شهر �شملت حتليل كافة طبقات املعلومات‬ ‫ل�ل��وق��وف ع�ل��ى الأن���ش�ط��ة ال�صناعية امل ��راد تنميتها‪،‬‬ ‫و�أف���ض��ل م��وق��ع ل�ل�أرا��ض��ي ال�صناعية ال�لازم��ة لهذه‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬و�سبب اختيارها ‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن اخل��ري �ط��ة �آل �ي��ة ج��دي��دة ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الأرا�ضي ال�صناعية من خالل نظام حق االنتفاع‪ ،‬بد ًال‬ ‫من اال�سرتاتيجية القدمية التي كان يتم خاللها بيع‬ ‫الأرا�ضي‪� ،‬أو �إجراء مزايدات عليها وهو ما يتيح فر�صة‬ ‫للتالعب والغ�ش‪.‬‬ ‫ومينح نظام حق االنتفاع امل�ستثمر فر�صة جيدة‬ ‫للح�صول على �أر�ض امل�شروع ب�أقل �سعر‪ ،‬ما ميكنه من‬ ‫ا�ستغالل موارده املالية فى �شراء امليكنة والتكنولوجيا‬ ‫اخلا�صة بامل�شروع‪ ،‬وهو ما يتوافق مع �أه��داف الهيئة‬ ‫لتحقيق التنمية ال�صناعية‪ ،‬وعدم ا�ستخدام الأرا�ضي‬ ‫اخلا�صة بامل�صانع فى �أغرا�ض البيع وال�شراء‪.‬‬ ‫■ ما هي معوقات التنمية ال�صناعية؟‬ ‫■ هناك �أكرث من م�شكلة �أبرزها ترفيق للأرا�ضي‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬ال��ذي يعتمد على م��وارد الدولة‪ ،‬ويف حال‬

‫ع��دم توفر الأم��وال ال�لازم��ة لذلك قد ال يتم ترفيق‬ ‫املنطقة ب��ال�ك��ام��ل‪ ،‬وع�ن��د ا�ستئناف ال�ترف�ي��ق جم��ددًا‬ ‫يكون قد مر فرتة طويلة تعر�ض خاللها اجلزء املرفق‬ ‫�سابقًا للتلف ‪ .‬وق��د تلقت الهيئة ‪ 7700‬طلب لإقامة‬ ‫م�صانع ج��دي��دة‪ ،‬منهم ��ش��رك��ات ك�ب�يرة وع��امل�ي��ة لكن‬ ‫العقبة هي ع��دم وج��ود �أرا��ض��ي مرفقة متاحة للوفاء‬ ‫بهذه الطلبات‪ ،‬على الرغم من وجود مليون كيلو مرت‬ ‫مربع مب�صر‪ .‬وك��ذل��ك م�شكلة الطاقة‪ ،‬التي يتطلب‬ ‫حلها ف�ض ا�شتباك فى ق�ضية ا�سترياد الفحم مل�صانع‬ ‫الأ�سمنت من عدمه‪ ،‬ب�أي ا�شرتاطات ‪.‬‬ ‫■ م��ا ه��ي ف��ك��رة اجل��ي��ل ال��ث��اين م��ن امل��ط��ور‬ ‫ال�صناعي؟‬ ‫■ تعتمد فكرة اجليل الثاين من املطور ال�صناعي‬ ‫على تعاقد الدولة ملدة ‪ 49‬عامًا مع كون�سورتيوم �شركات‬ ‫على دراي��ة بعملية ترفيق املناطق ال�صناعية‪ ،‬وعملية‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة ب�شكل ع ��ام‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت�ق��وم ه��ذه ال���ش��رك��ات‬ ‫بعملية ترفيق الأرا�ضي ومنحها للم�صنعني بنظام حق‬ ‫االنتفاع مقابل حت�صيل �أق�ساط ملدة ‪� 7‬سنوات‪.‬‬


‫■ ومتى �سيتم طرحه؟‬ ‫■ بعد انتهاء الهيئة من اخلريطة ننتظر �إق��رار‬ ‫القانون اخلا�ص باملنهجية الالزمة للتنفيذ‪ ،‬والقانون‬ ‫متت مراجعته من جمل�س الوزراء‪ ،‬وينظر �أمام جمل�س‬ ‫الدولة حال ًيا‪ ،‬متهيدًا لعر�ضه على رئا�سة اجلمهورية ‪.‬‬ ‫■ �أح��د �شروط البنوك لتمويل امل�شروعات‬ ‫حيازة م�ستند ملكية الأر�ض‪ ..‬كيف �سيتم التغلب‬ ‫على ه��ذه امل�شكلة بعد التحول �إىل نظام حق‬ ‫االنتفاع؟‬ ‫■ هناك مناق�شات تدور حال ًيا بني الهيئة والقطاع‬ ‫امل�صريف فى هذا ال�صدد‪ ،‬و�أتوقع قيام البنوك بتعديل‬ ‫�آلياتها املعمول بها ف��ى حالة وج��ود خطة عمل قيد‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ع ق �ي��ام ال�ه�ي�ئ��ة ط��رح ‪ 20‬منطقة‬ ‫��ص�ن��اع�ي��ة مب�ح��اف�ظ��ات اجل �م �ه��وري��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة جميع‬ ‫�أرا�ضيها بحق االنتفاع ‪ .‬وهناك م�صانع قائمة حال ًيا‬ ‫ال يحوز �أ�صحابها �سندات ملكية ولكن ه��ذا ال مينع‬ ‫ً‬ ‫قرو�ضا لتمويل �شراء امليكنة ‪.‬‬ ‫البنوك من منحهم‬ ‫■ وما هي �أ�سباب التحول �إىل هذا النظام؟ وما‬ ‫تعليقك على رف�ض ن�سبة كبرية من امل�ستثمرين له؟‬ ‫■ طرح الأرا�ضي للبيع بد ًال من نظام حق االنتفاع‬ ‫ك ��ان � �س �ي ��ؤدي �إىل ف���ش��ل اجل �ي��ل ال �ث��اين م��ن امل �ط��ور‬ ‫ال�صناعي لأن ال�شركات ال�ت��ي �سيعهد �إل�ي�ه��ا بعملية‬ ‫الرتفيق كانت �ست�ضيف تكلفة عملية الرتفيق على‬ ‫قيمة الأر���ض مما �سي�ؤدي �إىل خلق �أ�سعار خيالية لن‬ ‫ت�ؤدي �إىل حتقيق نه�ضة �صناعية ‪.‬‬ ‫رف�ض امل�ستثمر احل�صول على الأر���ض بنظام حق‬ ‫االن�ت�ف��اع يحوله م��ن م�ستثمر �صناعي �إىل م�ستثمر‬ ‫عقاري ‪.‬‬ ‫■ هل هناك عرو�ض من م�ستثمرين عرب �أو‬ ‫�أجانب للح�صول على �أرا�ضي لال�ستثمار ال�صناعي‬ ‫فى م�صر؟‬ ‫■ نعم‪ ..‬تلقينا خالل الأ�شهر الثالث الأخرية ‪39‬‬ ‫طل ًبا من م�ستثمرين عرب و�أجانب‪ ،‬منهم ‪ 25‬طل ًبا من‬ ‫عرب‪ ،‬و ‪ 14‬طل ًبا من �أجانب‪ ،‬لإقامة م�شروعات جديدة‪،‬‬ ‫و�إج��راء تو�سعات مل�شروعات قائمة بالفعل‪ ،‬فى م�صر‪،‬‬ ‫وي��زي��د الإق �ب��ال ع�ل��ى ق�ط��اع��ات ال���ص�ن��اع��ات الغذائية‬ ‫واملن�سوجات‪ ،‬وال�صناعات الهند�سية‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ف��ر���ص م�ت��اح��ة‪ ،‬ورج� ��ال الأع �م ��ال ي�ضعون‬ ‫هذه الفر�ص ن�صب �أعينهم‪ ،‬ولكن ما ينق�صنا اعتماد‬ ‫املنهجية اخلا�صة ب�إتاحة الأرا�ضي ال�صناعية‪ ،‬واملوافقة‬ ‫على القانون لأن امل�ستثمر الأجنبي همه فى املقام الأول‬ ‫وج��ود منهجية وا�ضحة لت�سيري العملية ال�صناعية‪،‬‬ ‫طريقة املحا�سبة التي �سيخ�ضع لها‪ ،‬و�إمكانية تخارجه‬ ‫عند رغبته فى ذلك ‪.‬‬ ‫■ كيف �سيتم حل م�شكلة الطاقة للقطاع ال�صناعي‪..‬‬ ‫خا�صة مع املناطق ال�صناعية املتوقع طرحها؟‬ ‫■ ‪ %20‬م��ن ال�ط��اق��ة اخل��ا��ص��ة للقطاع ال�صناعي‬ ‫يتم توزيعها على ‪ 22‬م�صن ًعا للأ�سمنت‪ ،‬وب�ن��اء عليه‬ ‫طالب �أ�صحاب م�صانع الأ�سمنت ب�إتاحة الفر�صة لهم‬ ‫ال�سترياد فحم لت�شغيل م�صانعهم‪ ،‬هناك م�صانع تعمل‬ ‫بالغاز تت�سبب ف��ى تلوث البيئة بن�سبة �أك�بر مقارنة‬

‫بامل�صانع املتوقع �أن تعمل بالفحم ‪.‬‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة ال� �ط ��اق ��ة م ��ن �أه� � ��م ع ��وائ ��ق ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ال�صناعية‪.‬‬ ‫■ هل هناك عدالة فى عملية توزيع الطاقة‬ ‫للقطاع ال�صناعي؟‬ ‫■ �إجمايل عدد امل�صانع بح�سب �إح�صائيات الهيئة‬ ‫يبلغ حوايل ‪ 34000‬م�صنع م�سجل‪ ،‬هناك ‪ 227‬م�صن ًعا‬ ‫ت�ستحوذ على ‪ %60‬من �إجمايل الطاقة املتاحة للقطاع‬ ‫ال�صناعي‪ ،‬بينما ت�ستخدم باقي امل�صانع ن�سبة الـ ‪%40‬‬ ‫املتبقية ‪ .‬وق��د مت بالفعل رف��ع �أ�سعار الغاز للم�صانع‬ ‫كثيفة اال�ستهالك‪ ،‬ولكن بالنظر �إىل قيمة ال��زي��ادة‬ ‫فهي ال تعد ال�سعر العادل‪.‬‬ ‫■ م��ا ه��ي اال�سرتاتيجية التي تقوم عليها‬ ‫جممعات ال�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة؟ وكم‬ ‫يبلغ متويل هذه املجمعات؟‬ ‫■ مت ت�صميم ‪ 22‬جمم ًعا �صناع ًيا ل �ـ‪ 22‬حمافظة‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب ب �ن��ا�ؤه��ا �أر� ً��ض ��ا م��رف �ق��ة‪ ،‬ث��م �إت��اح �ت �ه��ا ل�صغار‬ ‫امل���ص�ن�ع�ين‪ ،‬وب �ع��د �إج� ��راء م���س��ح ل�ل�أرا� �ض��ي ال�صناعية‬ ‫باملحافظات املختلفة وجدت الهيئة هناجر غري م�ستغلة‬ ‫ب�ع��دد م��ن امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وبالفعل مت ا�ستغالل �إح��داه��ا‬ ‫مبجمع مرغم ال�صناعي بالإ�سكندرية كتجربة حية‬ ‫للعمل عليها وا�ستغاللها كمجمع لل�صناعات ال�صغرية‬ ‫وامل �ت��و� �س �ط��ة‪ ،‬ل�ل�ب�لا��س�ت�ي��ك‪ ،‬ي� ��ورد م�ن�ت�ج��ات��ه ل�ل�ق�ط��اع‬ ‫ال�صناعي وذلك بالتعاون مع �شعبة �صناعة البال�ستيك‬ ‫باحتاد ال�صناعات‪ ،‬وجمعية م�ستثمري البال�ستيك‪.‬‬ ‫يبلغ مت��وي��ل امل�ج�م�ع��ات ال�صناعية �إىل ح ��وايل ‪2‬‬ ‫مليار جنيه �سيتم احل�صول عليها من حزمة التن�شيط‬ ‫االقت�صادي اجلديدة املتوقع �صرفها بداية العام ‪.2014‬‬ ‫■ ما الهدف من اخلريطة ال�صناعية اجلديدة‬ ‫وماذا مييزها عن اخلريطة القدمية؟‬ ‫■ اخل��ري �ط��ة اجل ��دي ��دة اع �ت �م��دت ع �ل��ى اخل��ري �ط��ة‬ ‫ال�ق��دمي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال حتليل امل�ع�ل��وم��ات ب�شكل خمتلف‬ ‫وف� ًق��ا لطبيعة املرحلة ال��راه�ن��ة‪ ،‬تطوير العنا�صر غري‬ ‫اجل�ي��دة ف��ى اخل��ري�ط��ة ال�ق��دمي��ة‪ ،‬خا�صة م��ع ت��رك��ز ‪%90‬‬ ‫م��ن امل �ن��اط��ق ال���ص�ن��اع�ي��ة مب���ص��ر ف��ى ال��دل �ت��ا وال �ق��اه��رة‬ ‫والإ�سكندرية والـ‪ %10‬املتبقية ب�سيناء والبحر الأحمر‪.‬‬ ‫■ ما حجم خ�سائر ال�صناعة امل�صرية خالل‬ ‫ال�������س���ن���وات ال���ث�ل�اث‬ ‫الأخرية؟‬ ‫■ ه � � �ن � ��اك ب �ع ����ض‬ ‫ال���ش��رك��ات حققت زي��ادة‬ ‫ف ��ى �� �ص ��ادرات� �ه ��ا خ�ل�ال‬ ‫ال� � ��� � �س� � �ن � ��وات ال� � �ث �ل��اث‬ ‫الأخ� � � � �ي� � � ��رة‪ ،‬و�أخ � � � � ��رى‬ ‫ت� �ع ��ر�� �ض ��ت ل �ل �خ �� �س��ارة‪،‬‬ ‫خا�صة تلك ال�ت��ي كانت‬ ‫ت ��رك ��ز ع �ل��ى ال �ت �� �ص��دي��ر‬ ‫لأ� �س��واق معينة �أو دول‬ ‫معينة ‪.‬‬ ‫■ ما م�صدر متويل‬ ‫“الروبيكي”؟ و ما‬

‫�أ�سباب ت�أجيل نقل املدابغ؟‬ ‫■ م�شروع الروبيكي مت ر�صد مبالغ له من �إيطاليا‬ ‫واحل�ك��وم��ة امل �� �ص��ري��ة‪� ، ..........‬إ��ض��اف��ة �إىل تخ�صي�ص‬ ‫مبلغ ح��وايل ‪ 70‬مليون جنيه فى �إط��ار حزمة التن�شيط‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬وال يتبقى �سوى �إنهاء امل�شروع‪ ،‬والآلية التي‬ ‫يتم من خاللها ت�سكني �أ�صحاب املدابغ فى مدينة اجللود‬ ‫‪.‬‬ ‫��س�ب��ب ت��أج�ي��ل ال�ن�ق��ل ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال�ت�ع��وي���ض��ات‪،‬‬ ‫وق��د مت بالفعل االتفاق عليها ومت �إر�سالها �إىل وزير‬ ‫ال�صناعة والتجارة لتمريرها �إىل جمل�س الوزراء‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر املوافقة عليها قريباً ‪.‬‬ ‫■ متى �سيتم �صرف م�ساعدات امل�صانع املتعرثة‬ ‫التي �أعلن عنها وزير ال�صناعة والتجارة؟‬ ‫■ قامت وزارة التخطيط ب�إ�صدار مر�سوم بتعديل‬ ‫امل ��وازن ��ة لإ� �ض��اف��ة م�ب�ل��غ ال� �ـ ‪ 500‬م �ل �ي��ون ج�ن�ي��ه دع��م‬ ‫ال�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة‪،‬‬ ‫�ضمن حزمة التن�شيط االقت�صادي البالغة ‪29.5‬‬ ‫مليار جنيه م���ص��ري‪ ،‬ومت مت��ري��ره �إىل وزارة املالية‬ ‫املعنية بالإفراج عن هذه املبالغ ‪.‬‬ ‫أرا�ض لال�ستثمار ال�صناعي‬ ‫■ هل �سيتم طرح � ٍ‬ ‫قري ًبا؟‬ ‫■ قامت وزارة الإ�سكان بت�سعري الأرا�ضي ال�صناعية‬ ‫مبدينتي العا�شر من رم�ضان وب��در‪ ،‬وه��ذه الأرا��ض��ي‬ ‫تعادل ‪ %50‬من طلبات الأرا�ضي ال�صناعية لدى الهيئة‪،‬‬ ‫وقد ح�صلنا على وعد من املهند�س �إبراهيم حملب‪-‬‬ ‫وزي��ر الإ�سكان �إن��ه من املنتظر بحلول منت�صف �شهر‬ ‫دي�سمرب �سيتم ت�سليم املوافقات الفنية على امل�شروعات‬ ‫املقدمة للهيئة‪ ،‬ليتم �إب�لاغ امل�ستثمرين ب��دءًا بقطاع‬ ‫ال�صناعات ال�صغرية‪ ،‬ثم املتو�سطة‪ ،‬ثم الكبرية‪ ،‬ويف‬ ‫حال تقدم �أكرث من م�ستثمر على نف�س قطعة الأر�ض‬ ‫تقوم وزارة الإ�سكان بتطبيق نظام القرعة‪.‬‬ ‫■ هل هناك قوانني خا�صة بالقطاع ال�صناعي‬ ‫م��ن امل��ق��رر عر�ضها على ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫اجلديدة وما هي؟‬ ‫■ هناك قوانني لل�صناعات التعدينية‪ ،‬وقوانني‬ ‫للقطاع ال��زراع��ي‪ ،‬وجميعها تتطلب م�ن��اخً ��ا �سيا�س ًيا‬ ‫م�ستق ًرا وهيكل �سلطة ت�شريعية‪ ،‬وحوار جمتمعي‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫اقتصاد‬

‫« �أ�صحاب املقام الرفيع» ال يت�ساوون مع «�أوالد الإيه»‬

‫الحد األدنى لألجور يعجز أمام انفجار األسعار‪..‬واستثناءات‬ ‫الحد األقصى تعصف بشعارات العدالة االجتماعية‬ ‫اختلف اخلرباء حول �صواب قرار احلكومة و�ضع ا�ستثناءات لتطبيق احلد الأق�صى‬ ‫للأجور الذي مت �إق��راره عند ‪� 42‬ألف جنيه فقط‪ ،‬وفيما ر�أى خرباء �إن هذا القرار‬ ‫�صائب‪ ،‬قال �آخرون �إنه قرار غري �صحيح وال يراعي العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وقررت احلكومة ا�ستثناء ‪ 229‬جهة كربى من االلتزام باحلد الأق�صى للأجور بالرغم‬ ‫من �أن احلد الأق�صى ‪� 42‬ألف ج �شهر ًيا ما يعادل �أكرث من ن�صف مليون جنيه �سنوي ًا‪ ،‬ومت‬ ‫�إعفاء ‪ 41‬هيئة حكومية منها قناة ال�سوي�س‪ ،‬و‪� 155‬شـركة حكوميـة قطـاع �أعمال‬ ‫عــام‪ ،‬واجلي�ش‪ ،‬ال�شرطة‪ ،‬الق�ضاء‪ ،‬الإعـالم‪ ،‬اجلامعات‪ ،‬رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬البنــوك‪.‬‬ ‫حمدى عبدالعظيم‬

‫وو�صف الدكتور عبد املطلب عبداحلميد‪ -‬رئي�س مركز ق�سم البحوث ب�أكادميية باالقت�صاد معاجلة خلل هيكل الأج��ور ب�شكل حا�سم‪ ،‬وح��ل م�شكالت الت�ضخم‪،‬‬ ‫ال�سادات قرار ا�ستثناء الهيئات والبنوك وقطاع الأعمال العام من احلد الأق�صى والفقر‪ ،‬والبطالة‪ ،‬والأجور ‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حمدى عبد العظيم‪ -‬رئي�س �أكادميية ال�سادات للعلوم الإدارية‬ ‫للأجور بالـ «قرار �صائب»‪ ،‬الذي دعا �إليه اخلرباء مرا ًرا‪ ،‬خا�صة مع وجود هيئات‬ ‫�إداري��ة حكومية ال ت�سمح طبيعتها بتطبيق احلد الأق�صى عليها‪ ،‬لأن بها كفاءات الأ�سبق �إن ه��ذا ال�ق��رار خط�أ والب��د من خ�ضوع جميع اجلهات احلكومية للحد‬ ‫شريا‬ ‫�سينعك�س تطبيق احل��د الأق�صى على حافزهم للعمل‪ ،‬وجميعها عوامل هامة‪ ،‬للأق�صى للأجور دون �أية ا�ستثناءات لأن جميعها مال عام مملوك للدولة‪ ،‬م� ً‬ ‫ف�ض ً‬ ‫�إىل �أن حتقيق العدالة االجتماعية وامل�ساوة يتطلب �أو ًال م�ساواة فى الأجور �سواء‬ ‫ال عن التناف�سية‪.‬‬ ‫شريا �إىل �أنه فى كان احلد الأدنى �أو الأق�صى فى كل قطاعات احلكومة خا�صة و�أن ن�سبته لي�ست‬ ‫ويقول �إن قطاع البنوك ينق�سم �إىل بنوك عامة وخا�صة‪ ،‬م� ً‬ ‫حالة تطبيق احلد الأق�صى على مديري البنوك بالقطاع العام‪ ،‬ف�سوف ي�ؤدي ذلك كبرية فحواىل ‪ 1.5‬مليون �أو ‪ 2‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ويقول «عبدالعظيم» �إن بع�ض ال�شركات كالبرتول والكهرباء واالت�صاالت تنفق‬ ‫�إىل هجرتهم �إىل القطاع اخلا�ص‪ ،‬وبالتايل خ�سارة القطاع العام كفاءاته ويرتاجع‬ ‫مبالغ �شهريا من موازنة الدولة‪ ،‬ذلك بخالف الأرباح التى حت�صل عليها فى نهاية‬ ‫�أدا�ؤه‪.‬‬ ‫و�أ�شار «عبداحلميد» �إىل �ضرورة معرفة هوية االقت�صاد امل�صري وماذا و�صل ال�سنة‪ ،‬م�ضي ًفا �أنه �إذا مت ا�ستثناء هذه القطاعات من احلد الأق�صى للأجور كان‬ ‫�إليه على �صعيد �آليات ال�سوق واملناف�سة مع القطاع اخلا�ص‪ ،‬فى بع�ض ال�صناعات ذلك �سيوفر حوايل ‪ 20‬مليار جنيه �أما الآن �سوف يوفر ‪2‬مليار فقط ‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد العظيم �إىل �إمكانية تغري هذا القرار مع رحيل احلكومة االنتقالية‬ ‫ولي�س البنوك فقط‪.‬‬ ‫احلالية عقب االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬واال�ستفتاء على‬ ‫وطالب ب�ضرورة و�ضع حد �أق�صى للأجور لكل قطاع‬ ‫يتوافق مع ظروفه االقت�صادية‪ ،‬باال�ستعانة باقت�صاديني تقرير‪ :‬منى عبدالبارى ونعمة حممد الد�ستور وت�شكيل جمل�س �شعب ي�أخذ بر�أي الأغلبية فى‬ ‫هذا القرار ‪.‬‬ ‫متخ�ص�صني ع�ل��ى �أن ي��راع��ى ف�ي��ه م�ع��اي�ير امل�ن��اف���س��ة‪،‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور حم�م��د فتحى ��ص�ق��ر‪� -‬أ��س�ت��اذ بكلية‬ ‫واملهارة‪ ،‬والكفاءة‪ ،‬واخل�برة‪ ،‬على �أن يعتمد من الوزير‬ ‫االقت�صاد والعلوم ال�سيا�سية جامعة القاهرة‪ ،‬وع�ضو جمل�س �إدارة جهاز حماية‬ ‫املخت�ص بالأمر‪.‬‬ ‫ويقول «عبداحلميد» �إن �إع��ادة النظر فى هيكل الأج��ور �سيا�سة متبعة على املناف�سة ومنع االحتكار �إن قرار تطبيق احلد الأق�صى للأجور مرحلة �أوىل ويطبق‬ ‫م�ستوى العامل كله‪ ،‬ويجب �أن يكون لها �ضوابط حمددة مو�ضوعة من احلكومة‪ ،‬على القطاع احلكومى فقط‪ ،‬و�إن تطبيقه على قطاعات معينة دون �أخرى مبثابة (‬ ‫شريا �إىل �أن عدم معرفة قيمة الوفر الذى يعود على الدولة من هذا الإجراء لأن جتربة) للتعرف على قيمة الوفر الذى �سيعود علينا من �إمكانية تطبيقه ب�شرط‬ ‫م� ً‬ ‫هناك ح�سابات دقيقة و�أن ن�سبة كبرية من هذه القطاعات لها ميزانية خا�ص بها ال �أن التت�سرب الكفاءات واخلربات من هذه القطاعات �إىل القطاعات الأخرى ‪.‬‬ ‫ويرى «�صقر» �أن ا�ستثناء قطاعات معينة من تطبيق احلد الأق�صى للأجور‬ ‫تنعك�س على املوازنة العامة بطريقة مبا�شرة �إ ّال فى حالة تر�شيد الإنفاق وفى هذه‬ ‫لي�س له عالقة بالعدالة االجتماعية لأن القطاع احلكومى يعمل لديه ‪6‬ماليني‪،‬‬ ‫احلالة تنعك�س على الأرباح بالفائ�ض ‪.‬‬ ‫«ال تتجاوز ن�سبة القطاعات احلكومية ال��ذى يطبق عليها احل��د الأق�صى ومت حتديد احلد الأدنى ‪1200‬جنيه ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �صقر �إىل �أنه عندما يتم تعيني احلكومة اجلديدة يجب �إعادة النظر �أو‬ ‫للأجور ‪ %10‬لأن بها ن�سبة عمالة كبرية ال ت�صل مرتباتها للحد الأق�صى البالغ ‪42‬‬ ‫�ألف جنيه‪ ،‬و�سوف يوفر احلد الأق�صى لدولة من ‪� 4‬إىل ‪ 5‬مليارات جنيه‪ ،‬وهو مبلغ تعديل هذا القانون مبوافقة جمل�س ال�شعب �أو �إ�صدار قانون جديد‪.‬‬ ‫ويرى م�صطفى ال�سعيد‪� -‬أن قرار تطبيق احلد الأق�صى والأدنى للأجور �سوف‬ ‫غري كايف‪ ،‬لذلك يجب على احلكومة البحث عن موارد �أخرى لزيادة بند الإيرادات‬ ‫يقلل من الفوارق بني الطبقات االجتماعية و�أن احلكومات عليها دور اجتماعي‬ ‫باملوازنة»‪ ،‬وفقًا لـ «عبداحلميد»‪.‬‬ ‫ويرى «عبداحلميد» �إن هيكل الأجور م�شوه و�إن احلكومة و�ضعته حتت �ضغط قبل االقت�صادى‪ ،‬ولكن تطبيقه بهذه الطريقة �سيخلق نوعًا من التميز لي�س له‬ ‫�شديد يتطلب حتقيق عدالة اجتماعية‪ ،‬خا�صة و�أن موظفي بع�ض القطاعات مربر‪ ،‬ولن يخلق تناف�سية بني عمال القطاعى العام واخلا�ص فيجب �إطالق احلد‬ ‫ي�شتكون من احلد الأدن��ى للأجور لأن نظراءهم اجلدد و�أ�صحاب اخلربة الأقل الأق�صى للأجور على كل الكفاءات‪،‬وقال �إن تغري هذا القانون يكون على ح�ساب‬ ‫�سيتقا�ضون نف�س الراتب‪ ،‬لذلك فالبد من �إعادة النظر فى هيكلة الأجور لتحقيق امل�صلحة العامة ف��إذا ر�أت احلكومة اجلديدة �أن هذا القرار يتفق مع احتياجات‬ ‫الدولة فلم تغريه‪.‬‬ ‫العدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد احلميد �أن من �أحد �أهم مطالب احلكومة اجلديدة الأمور املتعلقة‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪10‬‬


‫امل�ستثمر الأجنبي يبحث عن اال�ستقرار‪..‬ور�أ�س املال جبان‬

‫‪ 2.7‬مليار جنيه فقط استثمارات جديدة منذ ‪ 30‬يونيه ‪...‬‬ ‫واألرقام تعكس واقع التدهور السياسى واالقتصادى‬ ‫�شهدت م�صر حالة من عدم اال�ستقرار ال�سيا�سى واالقت�صادى ب�سبب اال�ضطرابات التى �شهدتها البالد منذ ‪30‬‬ ‫يونيه املا�ضى وحتى الآن والتى �أثرت بال�سلب على مناخ اال�ستثمار فى م�صر ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وفى متابعة قامت بها جملة «البو�صلة االقت�صادية» ملناخ اال�ستثمار ب�شكل عام فى م�صر فى ظل عدم اال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سى واالقت�صادى وبرغم تلك اال�ضطرابات �إ ّال �أن البيانات ال�صادرة عن الهيئة العامة لال�ستثمار التابعة‬ ‫لوزارة اال�ستثمار‪ ،‬ك�شفت عن وجود ا�ستثمارت بلغت حواىل ‪ 2.7‬مليار جنيه فقط ومن خالل ت�أ�سي�س حواىل ‪2221‬‬ ‫�شركة منذ ‪ 30‬يونيه وحتى �أواخر �شهر �أكتوبر املا�ضى‪ ،‬وكانت �أبرز املفارقات اختفاء اال�ستثمارات الأجنبية و�ض�آلة‬ ‫اال�ستثمارات العربية فيما كان للم�ستثمرين امل�صريني الن�سبة الأكرب من تلك اال�ستثمارات بقيمة ‪ 2‬مليار جنيه‬ ‫وبن�سبة ‪ %75‬من حجم اال�ستثمارات التى مت �ضخها خالل تلك الفرتة‪ ،‬ويتبقى من حجم اال�ستثمارات الكلية حواىل‬ ‫‪ 670‬مليون جنيه �أي ما يعادل حواىل ‪ %25‬من حجم اال�ستثمارات الكلية وهى موزعة على اال�ستثمارات العربية‬ ‫والأجنبية خالل تلك الفرتة‪.‬‬

‫اال�ستثمارات العربية والأجنبية ت�سجل ‪ 670‬مليون جنيه بن�سبة ‪ %25‬من حجم اال�ستثمارات الكلية فى ‪� 5‬أ�شهر‬ ‫تقرير‪� :‬صالح �أبو اخلري‬ ‫وت��رك��زت تلك اال��س�ت�ث�م��ارات ف��ى ع��دة ق�ط��اع��ات �أب��رزه��ا‬ ‫القطاع ال�صناعى با�ستثمارات بلغت ح��واىل ‪ 1.192‬مليار‬ ‫جنيه وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها فى هذا القطاع‬ ‫حواىل ‪� 786‬شركة‪ ،‬وجاء القطاع اخلدمى فى املرتبة الثانية‬ ‫ب��ا��س�ت�ث�م��ارات ب�ل�غ��ت ح ��واىل ‪ 646‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه م��ن خ�لال‬ ‫ت�أ�سي�س حواىل ‪� 860‬شركة‪.‬‬ ‫و�سجل قطاع الإن���ش��اءات املرتبة الثالثة م��ن حيث حجم‬ ‫اال�ستثمارات وقدرت تلك اال�ستثمارات بــ ‪ 576‬مليون جنيه وبلغ‬ ‫عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها فى هذا القطاع ‪� 254‬شركة‪.‬‬ ‫وفى القطاع الزراعى قدرت اال�ستثمارات بحواىل ‪118‬‬ ‫مليون جنيه من خالل ت�أ�سي�س حواىل ‪� 151‬شركة‪.‬‬ ‫وق � ��درت ح �ج��م اال� �س �ت �ث �م��ارات ف ��ى ق �ط��اع االت �� �ص��االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات بــ ‪ 82‬مليون جنيه وبلغ عدد ال�شركات‬ ‫التى مت ت�أ�سي�سها فى هذا القطاع حواىل ‪� 151‬شركة‪.‬‬ ‫وفى القطاع ال�سياحى قدرت اال�ستثمارات بـ ‪ 67‬مليون‬ ‫جنيه وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها فى هذا القطاع‬ ‫حواىل‪� 50‬شركة‪.‬‬ ‫وج��اء القطاع التمويلى فى املرتبة الأخ�ي�رة من حيث‬ ‫حجم اال�ستثمارات وق��درت اال�ستثمارات فيه بــ ‪ 7‬مليون‬ ‫جنيه من خالل ت�أ�سي�س حواىل ‪� 3‬شركات فقط‪.‬‬ ‫وج� � ��اءت اال� �س �ت �ث �م��ارات امل �� �ص��ري��ة ع �ل��ى ر�أ�� � ��س ق��ائ�م��ة‬ ‫اال�ستثمارات التى مت �ضخها داخل م�صر من ‪ 52‬دولة على‬ ‫م�ستوى ال�ع��امل منذ ‪ 30‬يونيه وحتى �أواخ ��ر �شهر �أكتوبر‬ ‫املا�ضى‪ ،‬حيث قدرت تلك اال�ستثمارات بقيمة ‪ 1.9‬مليار جنيه‬ ‫وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها من خالل اال�ستثمارات‬ ‫امل�صرية حواىل ‪� 1632‬شركة‪.‬‬ ‫وجاء فى املرتبة الثانية اال�ستثمارات ال�سورية وقدرت‬ ‫ب ــ‪ 266‬مليون جنيه‪ ،‬وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها‬ ‫‪� 521‬شركة‪ ،‬تلتها اال��س�ت�ث�م��ارات القطرية وق ��درت بـــ ‪147‬‬

‫�إجماىل اال�ستثمارات وعدد ال�شركات‬ ‫التى مت ت�أ�سي�سها منذ ‪ 30‬يونيه وحتى �أواخر �أكتوبر املا�ضى ‪2013‬‬ ‫‪ 2.7‬مليار جنيه‬ ‫‪� 2221‬شركة‬

‫�إجماىل اال�ستثمارات الكلية‬ ‫�إجماىل عدد ال�شركات‬

‫«امل�صدر‪ :‬الهيئة العامة لال�ستثمار‪ -‬وزارة‬

‫قطاعات اال�ستثمار منذ ‪ 30‬يونيه وحتى �أواخر �أكتوبر املا�ضى ‪2013‬‬ ‫القطاع‬ ‫ال�صناعى‬ ‫اخلدمات‬ ‫الإن�شاءات‬ ‫الزراعى‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫ال�سياحة‬ ‫التمويلى‬

‫عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها‬ ‫‪786‬‬ ‫‪860‬‬ ‫‪254‬‬ ‫‪117‬‬ ‫‪151‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪3‬‬

‫«امل�صدر‪:‬الهيئة العامة لال�ستثمار‪ -‬وزارة‬

‫مليون جنيه من خالل ت�أ�سي�س ‪� 3‬شركات فقط‪.‬‬ ‫وجاءت اال�ستثمارات الكويتية فى املرتبة الرابعة وقدرت‬ ‫ب ــ‪ 125‬مليون جنيه‪ ،‬وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها‬ ‫ح��واىل ‪� 13‬شركة‪ ،‬تلتها اال�ستثمارات ال�سعودية وق��درت بـــ‬ ‫‪ 73.8‬مليون جنيه‪ .‬من خالل ت�أ�سي�س حواىل ‪� 40‬شركة‪.‬‬ ‫وج ��اءت اال��س�ت�ث�م��ارات الأم��ري�ك�ي��ة ف��ى امل��رت�ب��ة الثامنة‬ ‫وق ��درت ب�ـ�ـ�ـ‪ 30‬مليون جنيه م��ن خ�لال ت�أ�سي�س ح��واىل ‪21‬‬ ‫�شركة ثم اال�ستثمارات الإماراتية بقيمة ‪ 2.3‬مليون جنيه‬ ‫فقط وبلغ عدد ال�شركات التى مت ت�أ�سي�سها حواىل ‪� 7‬شركات‪،‬‬ ‫تلتها اال�ستثمارات الرتكية بقيمة مليون جنيه فقط من‬ ‫خالل ت�أ�سي�س ‪� 8‬شركات‪.‬‬ ‫وجاءت باقى اال�ستثمارات التى مت �ضخها من باقى الـ ‪52‬‬

‫حجم اال�ستثمارات‬ ‫مليار و ‪ 192‬مليون جنيه‬ ‫‪ 646‬مليون جنيه‬ ‫‪ 576‬مليون جنيه‬ ‫‪ 118‬مليون جنيه‬ ‫‪ 82‬مليون جنيه‬ ‫‪ 68‬مليون جنيه‬ ‫‪ 7‬مليون جنيه‬

‫دولة ب�أرقام �ضعيفة جدًا تكاد ال تذكر‪.‬‬ ‫ومت ت��وزي��ع تلك اال��س�ت�ث�م��ارات على معظم حمافظات‬ ‫اجلمهورية وجاءت حمافظة القاهرة على ر�أ�س املحافظات‬ ‫م��ن ح �ي��ث ح �ج��م اال� �س �ت �ث �م��ارات ال �ت��ى مت ��ض�خ�ه��ا وق ��درت‬ ‫اال�ستثمارات فيها مبليار جنيه من خ�لال ت�أ�سي�س ‪1114‬‬ ‫�شركة داخل املحافظة‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت حم��اف �ظ��ة اجل �ي��زة امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة وق ��درت‬ ‫اال�ستثمارات فيها بـــ‪ 840‬مليون جنيه من خ�لال ت�أ�سي�س‬ ‫‪�� 429‬ش��رك��ة‪ ،‬تلتها الإ��س�ك�ن��دري��ة با�ستثمارات بلغت ‪124.7‬‬ ‫مليون جنيه من خ�لال ت�أ�سي�س ‪� 142‬شركة ثم القليوبية‬ ‫با�ستثمارات بلغت ‪ 117‬مليون جنيه من خالل ت�أ�سي�س ‪90‬‬ ‫�شركة‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫عي�سى فتحى‬

‫حممد عمران‬

‫حم�سن عادل‬

‫اخلرباء يطالبون امل�سئولني ب�إ�ضافة �إدارة جديدة لرتويج عمليات القيد‬

‫هل تنجح الطروحات الجديدة فى إعادة‬ ‫ثقة المتعاملين بسوق المال المصري‪..‬؟‬ ‫ال�سوق امل�صري متعط�ش لطروحات جديدة خالل الفرتة احلالية حتى ي�ستطيع تعوي�ض �شركات �سيتم �شطبها قري ًبا‬ ‫مثل "اورا�سكوم‪ ‬للإن�شاء و‪" ‬موبينيل" و"الأهلى �سو�سيتيه جرنال"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل وجود �سيولة مالية بال�سوق متعط�شة‬ ‫لأية طروحات جديدة و الطروحات هى القوة الدافعة لأ�سواق املال العاملية واملحلية من �أجل اجتذاب تلك ال�سيولة‪.‬‬ ‫و�أجمع خرباء �سوق املال على عودة الروح للبور�صة امل�صرية نتيجة لإقبال العديد من ال�شركات للقيد وطرح‬ ‫ح�ص�ص من الأ�سهم للتداول احلر فى اكتتابات على امل�ساهمني‪.‬‬ ‫وكانت الأ�سابيع املا�ضية قد ك�شفت عن نية ‪� 3‬شركات لطرح ‪ 10%‬من �أ�سهمها للتداول ك�إحدى اخلطوات الالزمة للقيد‬ ‫فى البور�صة وهى �شركات عتاقة لل�صلب‪ ،‬و«�سب�أ» للأودية‪ ،‬و«ينف�ست» للتنمية واال�ستثمار‪.‬‬ ‫واتفق اخلرباء على �أن حتديد �سعر منخف�ض عن القيمة العادلة لل�سهم هو املعيار الرئي�سى جلذب امل�ستثمرين‬ ‫لتغطية الطروحات‪.‬‬ ‫فى البداية يقول "عي�سى فتحى "‪  ‬نائب رئي�س‬ ‫�شعبة الأوراق املالية باالحتاد العام للغرف التجارية‬ ‫�أن ال�سوق امل�صري متعط�ش لطروحات جديدة خالل‬ ‫الفرتة احلالية حتى ي�ستطيع تعوي�ض �شركات �سيتم‬ ‫�شطبها قري ًبا مثل "�أورا�سكوم‪  ‬لل�صناعة‪  ,‬موبينيل‬ ‫والبنك الأهلى �سو�سيتيه جرنال بالإ�ضافة �إىل وجود‬ ‫�سيولة مالية بال�سوق متعط�شة لأية طروحات جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "عي�سى" �أن �إدارة ال �ب��ور� �ص��ة مطالبة‬ ‫ب�إ�ضافة �إدارة ج��دي��دة ل�تروي��ج عمليات القيد يكون‬ ‫دورها االت�صال املبا�شر بال�شركات التى تتفق مع قواعد‬ ‫القيد بالبور�صة وت�شجيعها على القيد بها وتوعيتها‬ ‫ب�أهمية وفائدة طرح �أ�سهمها للتداول فى ال�سوق وماله‬ ‫من �آثار �إيجابية على منو �أعمال هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫و�أك��د "نائب رئي�س �شعبة الأوراق املالية �أنه يجب‬ ‫على ال�شركات املقيدة بالبور�صة ت�شجيع امل�ستثمرين‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪12‬‬

‫حتقيق‪ :‬هاين ال�شرقاوي و�أمل نبيل‬ ‫على �شراء �أ�سهمها من خالل تخفي�ض القيمة العادلة‬ ‫لل�سهم ولو قلي ً‬ ‫ال عن القيمة املطروحة بال�سوق؛ جلذب‬ ‫امل�ستثمر لل�شراء مع الأخ��ذ فى االعتبار �أن امل�ستثمر‬ ‫عندما يقرر �شراء �سهم ف�إنه الينظر �إىل و�ضع ال�سهم‬ ‫فى الوقت احل��اىل لكنه يتطلع �إىل و�ضعه امل�ستقبلى‬ ‫و�إذا كان ي�شري �إىل حتقيق منو و�أرباح متقدمة‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أو�ضح "عي�سى فتحى" �أن هناك قطاعات بعينها‬ ‫ت �ت��وق �إىل وج ��ود ط��روح��ات ج��دي��دة مل��ا حت�ق�ق��ه ه��ذه‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات م��ن رب�ح�ي��ة ك�ق�ط��اع م ��واد ال�ب�ن��اء ‪ ,‬قطاع‬ ‫الأ�سمنت‪ ،‬قطاع ال�صناعات الغذائية و قطاع الأدوية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل قطاع ال�سياحة خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ويقول " تامر عبد احلكيم" املحلل املاىل‪� :‬إن الفرتة‬ ‫املا�ضية �شهدت حالة من القلق والتخوف من القيد‬


‫بالبور�صة نتيجة الأو��ض��اع ال�سيا�سية غري امل�ستقرة‬ ‫والتى انعك�ست بالطبع على الو�ضع االقت�صادى‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ع ا�ستقرار الأو� �ض��اع فمن املتوقع �أن ت�شهد ال�سوق‬ ‫مزيدًا من الطروحات اجلديدة ‪ ‬خالل الفرتة املقبلة‬ ‫ريا لال�ستثمار فى البور�صة و�ستدخل‬ ‫�ستكون حاف ًزا كب ً‬ ‫ا�ستثمارات جديدة لل�سوق‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ة ق ��ال حم���س��ن ع � ��ادل‪ -‬ن��ائ��ب رئ�ي����س‬ ‫اجلمعية امل�صرية للتمويل واال�ستثمار‪� :‬إن البور�صة‬ ‫امل�صرية افتقدت خالل الأعوام املا�ضية �إىل قوة دافعة‬ ‫رئي�سية م��وج��ودة ف��ى الأ� �س��ا���س امل ��ايل ل�ك��ل الأ� �س��واق‬ ‫العاملية و هي الطروحات اجلديدة و التي تعد القوة‬ ‫الدافعة امل�ستمرة الج�ت��ذاب ال�سيولة ل�سوق الأوراق‬ ‫املالية فى كل دول العامل‪ ،‬كما �أنها تعد حمور الدور‬ ‫التنموي و التمويلي و ال��ذي تقوم به �أ�سواق امل��ال فى‬ ‫خلق قيمة م�ضافة لالقت�صاد‪ ،‬بحيث تخرج عن فكرة‬ ‫كونها �سو ًقا للم�ضاربات �إىل الإطار االقت�صادي املتعلق‬ ‫بتمويل امل���ش��روع��ات اجل��دي��دة و خ�ل��ق م�ن��اخ لتجميع‬ ‫املدخرات لتمويل امل�شروعات التو�سعية و التنموية من‬ ‫خ�لال منظومة اقت�صادية �أك�ثر عمقًا مم��ا ه��ي عليه‬ ‫الآن فى م�صر ‪.‬‬ ‫ر من‬ ‫و�أ� �ض��اف "عادل " �أن��ه بعد خ��روج ع��د ٍد ك�ب�ي ٍ‬ ‫ال�شركات م��ن البور�صة امل�صرية منذ �إزال ��ة الإع�ف��اء‬ ‫ال�ضريبي لل�شركات املقيدة ثم تطبيق قواعد القيد‬ ‫فر�صا ذهبية فى‬ ‫اجلديدة خ�سرت البور�صة امل�صرية ً‬ ‫اجتذاب طروحات قوية‪ ،‬بحيث مل ن�شهد خالل الأعوام‬ ‫�رح��ا بالبور�صة‬ ‫اخلم�س الأخ�ي�رة �إ ّال �أق��ل م��ن ‪ 15‬ط� ً‬ ‫امل�صرية‪ ،‬بحيث حتول الدور �إىل متويل اكتتابات زيادة‬ ‫ر�أ���س امل��ال لل�شركات املقيدة و هو �أم��ر الي��زال مو�ضع‬ ‫جدل كبري لدى املتابعني فى ظل عدم ا�ستخدام عد ٍد‬ ‫من ال�شركات التي قامت بزيادة ر�ؤو���س �أموالها لهذه‬ ‫ال��زي��ادة ف��ى عمليات تو�سعية ت�خ��دم ن�شاط ال�شركة‬ ‫مقرتحا بو�ضع �ضوابط جديدة‬ ‫الأ�سا�سي و هو ما فعل‬ ‫ً‬ ‫�أكرث ت�شددًا بالن�سبة ال�ستخدامات زيادة ر�ؤو�س �أموال‬ ‫ال�شركات ‪.‬‬ ‫و�أك��د على �أهمية النظر خ�لال ال�ف�ترة املا�ضية‬ ‫�إىل عن�صر مهم غابت ع��ن ال�سوق �إي�ج��اد �سوق م��وا ٍز‬ ‫�أو �سوق �أويل بالن�سبة لل�شركات التي ترغب فى طرح‬

‫�أ�سهمها لالكتتاب عند الت�أ�سي�س و ه��و �أم��ر ي�ستلزم‬ ‫و��ض��ع ��ض��واب��ط م���ش��ددة ب�ه��ذا اخل���ص��و���ص م��ع توفري‬ ‫الفر�صة لل�شركات لتمويل ا�ستثماراتها م��ن خالل‬ ‫�سوق املال امل�صرية فى وقت تت�شدد فيه البنوك فى منح‬ ‫هذا التمويل‪ ،‬مما ال يخدم عن�صر النمو اال�ستثماري‬ ‫املطلوب فى هذه املرحلة ‪.‬‬ ‫و�أت��وق��ع �أن ت�سهم ه��ذه ال�ط��روح��ات اجل��دي��دة فى‬ ‫�إنعا�ش ال�سوق وعودة امل�ستثمرين الأف��راد الذين خرج‬ ‫بع�ضهم خ�لال امل��رح�ل��ة املا�ضية ن�ظ� ًرا مل��ا متثله هذه‬ ‫ال�ط��روح��ات م��ن جاذبية و�إغ ��راء ل�صغار امل�ستثمرين‬ ‫الذين يرون فى البور�صة نوعًا من اال�ستثمار املربح‪،‬‬ ‫كما �أن �شمول الطروحات اجلديدة املتوقعة لقطاعات‬ ‫جديدة �سيمثل عن�صر جذب �إ�ضايف ‪.‬‬ ‫ويرى �أن عمليات الطرح اجلديدة متثل نوعاً من‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية اجلاذبة للم�ستثمرين ومن ثم‬ ‫��س��وف ت�شهد ال���س��وق انتعا�شة‬ ‫كربى مع بدء عمليات الطرح‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي من �ش�أنه �أن يعيد‬ ‫الربيق اال�ستثماري للبور�صة‬ ‫امل���ص��ري��ة ف��ى امل��رح �ل��ة امل�ق�ب�ل��ة‪،‬‬ ‫ف��ال �� �س��وق ك ��ان ��ت ق ��د اف �ت �ق��دت‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال �ط��رح ال �ك�برى منذ‬ ‫� �ش �ه��ور ط��وي �ل��ة وب��ال �ت��ايل ظل‬ ‫امل�ت�ع��ام�ل��ون ي� ��دورون ف��ى نف�س‬ ‫احللقة ويتعاملون على نف�س‬ ‫الأوراق امل�ح��دودة وم��ن ثم ف�إن‬ ‫دخ��ول �سهم ك�برى ل�ل�ت��داول ف��ى قطاعات ج��اذب��ة من‬ ‫�ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل ر�ساميل جديدة‪.‬‬ ‫‪ ‬وي � ��رى "�أحمد جالل" امل �ح �ل��ل ال �ف �ن��ى وع���ض��و‬ ‫اجلمعية امل�صرية للمحللني �أن ال�سوق‪  ‬ب��د�أ يتحرك‬ ‫حتر ًكا �إيجاب ًيا ويحتاج حال ًيا �إىل �آليات لت�أكيد �صعوده‬ ‫وهو يحتاج بالفعل �إىل وجود طروحات جديدة ولكن‬ ‫لي�س الآن فيجب �أن تكون هذه الطروحات بعد ثالثة‬ ‫�أو �أربعة �أ�شهر من الآن لأن ال�سوق ي�شهد الآن ارتفاعًا‬ ‫ف��ى م�ع��دل ال�سيولة و�أ�صبحنا ن�ستثمر ف��ى مايقرب‬ ‫م��ن ‪ 500‬مليون جنيه لكن نحن نريد ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫ا�ستثمارات بقيمة مايقرب م��ن مليار جنيه كما كنا‬

‫من قبل ثم ن�ستقبل بعد ذلك طروحات جديدة حتى‬ ‫ن�ت�ج�ن��ب خم��اط��رة ��س�ح��ب ال���س�ي��ول��ة امل ��وج ��ودة ح��ال� ًي��ا‬ ‫بال�سوق حتى التنخف�ض ن�سبة اال�ستثمارات �إىل ‪300‬‬ ‫مليون جنيه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف "جالل" �أن ��ه ي�ج��ب ع�ل��ى ال�ب��ور��ص��ة بناء‬ ‫ج�سر من الثقة بينها وبني ال�شركات التى ترغب‪ ‬فى‬ ‫طرح �أ�سهمها للتداول؛ لأن ر�أ�س املال جبان من خالل‬ ‫مزيد من ال�شفافية فى الإع�لان عن التالعبات التى‬ ‫تتم داخ��ل بع�ض ال�شركات املقيدة بالبور�صة وتوقيع‬ ‫غرامات عليها وهو مااليحدث ب�شكلٍ كاملٍ الآن‪.‬‬ ‫وقال حممد �صالح الدين‪ -‬املحلل الفني وخبري‬ ‫�أ� �س��واق امل��ال‪� :‬إن زي��ادة ط��روح��ات ال�شركات اجلديدة‬ ‫الراغبة فى القيد بالبور�صة �أمر �إيجابى ويعيد احلياة‬ ‫ل�سوق امل��ال املحلية‪ ،‬وي�سمح بتنويع �أ�سهم ال�شركات‬ ‫والقطاعات املقيدة وي�سهم فى جذب �شريحة جديدة‬ ‫من ر�ؤو�س الأموال لالهتمام باال�ستثمار فى البور�صة‪.‬‬ ‫و �أ� �ض��اف " ��ص�لاح " �أن ال �ط��رح اجل��دي��د ي�سمح‬ ‫ب��دخ��ول م���س�ت�ث�م��ري��ن ج ��دد �إىل ال �� �س��وق خ��ا��ص��ة من‬ ‫�شريحة امل�ستثمرين الأف ��راد مب��ا ي�ضفي مبزيد من‬ ‫احليوية على ال�سوق ت�ستمر معها لفرتة طويلة‪ ،‬الف ًتا‬ ‫�إىل �أن هذه الطروحات تبعث �شعوراً باالطمئنان على‬ ‫م�ستقبل ال�سوق؛ لأن ذل��ك يعني �أن االقت�صاد الكلي‬ ‫ال يزال لديه �شركات قادرة على دخول البور�صة‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك ب�ضاعة جيدة تدخل لل�سوق و�أن هناك ثقة فى‬ ‫البور�صة ك�آلية للتمويل واال�ستثمار فى الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫وت ��وق ��ع �أن ت �� �ش �ه��د ج � � ��داول ال �ق �ي��د ب��ال �ب��ور� �ص��ة‬ ‫ان�ضمام بع�ض ال�شركات اجل��دي��دة وع ��ودة البور�صة‬ ‫�إىل ل �ع ��ب دوره� � � ��ا ال �ت �م��وي �ل��ى‬ ‫امل �ع �ت��اد‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل وج��ود‬ ‫ع ��دد م��ن ع�م�ل�ي��ات ال �ط��روح��ات‬ ‫ال�ع��ام��ة ك�ب�يرة احل�ج��م بجانب‬ ‫الطروحات احلالية التى تتميز‬ ‫بانخفا�ض �أحجامها‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب �إدارة ال �ب��ور� �ص��ة‬ ‫وب � �ن ��وك اال� �س �ت �ث �م��ار ب�ت�ك�ث�ي��ف‬ ‫اجلهود الرتويجية ل�سوق املال‬ ‫املحلية داخلياً وخارجياً خالل‬ ‫ال�ف�ترة املقبلة‪ ،‬لتحقيق �أق�صى ا�ستفادة م��ن ارت�ف��اع‬ ‫معدالت التداول و�إقناع امل�ستثمرين العرب والأجانب‬ ‫بجدوى اال�ستثمار داخ��ل البالد فى املرحلة احلالية‬ ‫حلني ات�ضاح ال��ر�ؤي��ة ال�سيا�سية ب�شكل ت��ام مع انتهاء‬ ‫املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫ور� �ش ��ح ق �ط��اع م ��واد ال �ب �ن��اء ك ��إح ��دى ال���ص�ن��اع��ات‬ ‫رواج��ا فى حال التزام احلكومة بتطبيق‬ ‫التى �ستلقى ً‬ ‫خطتها التحفيزية لالقت�صاد عرب �إطالق م�شروعات‬ ‫البنية التحتية و��س��داد م�ستحقات املقاولني‪ ،‬كما �أن‬ ‫الأدوية من القطاعات الدفاعية والتى يبحث عنها �أى‬ ‫م�ستثمر بال�سوق املحلية‪.‬‬

‫قطاع العقارات والبناء‬ ‫الت�شييد على ر�أ�س‬ ‫�أولويات الطرح خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‬

‫‪13‬‬


‫أسواق المال‬ ‫قال على م�صطفي‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة» م�صر اجلديدة للإ�سكان والتعمري» �أن القطاع‬ ‫العقارى ت�أثر �سلب ًا فى ظل غياب الر�ؤية الوا�ضحة لدى احلكومات‪ ،‬و ق�صر عمرها‪ ،‬الأمر الذى‬ ‫جعل �أيديها مرتع�شة فى اتخاذ قرارات م�ؤثرة من �ش�أنها دعم القطاع‪ ،‬م�ست�شهدً ا على ذلك �أنه‬ ‫أرا�ض ب�صورة حقيقية خالل العامني املا�ضيني لال�ستثمار العقاري مما جعل هناك‬ ‫مل يتم طرح � ٍ‬ ‫ندرة فى الأرا�ضي �أمام ال�شركات لتنفيذ م�شروعات جديدة‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل كرثة الطعون التى‬ ‫تتعر�ض لها الأرا�ضى مما يجعل البنوك حتجم عن متويل امل�شروعات العقارية ف�ضال عن �صعوبة‬ ‫احل�صول على متويل من العمالء‪.‬‬

‫علي م�صطفى‪ -‬رئي�س �شركة «م�صر اجلديدة للإ�سكان» فى حواره مع «‬

‫»‬

‫ً‬ ‫عروضا‬ ‫لدينا مركز مالي قوي وندرس‬ ‫لمشاركة بعض البنوك فى مشروعات ضخمة‬ ‫و�أ�ضاف فى حوار خا�ص ملجلة البو�صلة �أن حالة‬ ‫االنفالت الأمني وزي��ادة البطالة و تدهور الو�ضع‬ ‫االقت�صادي وهروب اال�ستثمارات املحلية والأجنبية‬ ‫احل ��ال �ي ��ة وامل �� �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة ق �ل �� �ص��ت م ��ن ف ��ر� ��ص من��و‬ ‫القطاع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ترقب وانتظار راغبي �شراء‬ ‫الوحدات ال�سكنية حلني ا�ستقرار الأو�ضاع الأمنية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة وال�ت�غ�ير ف��ى ال �ع�لاق��ات وامل�ع��ام�لات‬ ‫الدولية مع م�صر بعد الثورة ‪.‬‬ ‫و�أكد «م�صطفي علي �أنه على الرغم من كل هذة‬ ‫التداعيات �إ ّال �أن القطاع العقاري مير�ض وال ميوت‪،‬‬ ‫فالعقار لي�س له فرتة �صالحية‪ ،‬م�ضي ًفا �أن القطاع‬ ‫يعاين من م�شاكل قدمية متمثلة فى ع��دم تنا�سب‬ ‫م��زي��ج ال�ع��ر���ض م��ع م��زي��ج ال�ط�ل��ب نتيجة ل��زي��ادة‬ ‫املعرو�ض من الوحدات الفاخرة وندرة املعرو�ض من‬ ‫منخف�ضة التكاليف‪ ،‬حيث �إن الأماكن اجلديدة يتم‬ ‫التو�سع فى امل�ساكن الفاخرة مبا اليتنا�سب مع حجم‬ ‫الطلب الفعلي حال ًيا‪.‬‬ ‫ت��وق��ع انتعا�ش ال���س��وق ال�ع�ق��اري بف�ضل القيادة‬ ‫احلكيمة ل��وزي��ر الإ� �س �ك��ان �إب��راه �ي��م حملب بف�ضل‬ ‫خربته الكبرية فى القطاع ومتكنه من حل �أزم��ة‬ ‫��ش��رك��ات امل �ق��اوالت ب���س��داد امل�ستحقات امل�ت��أخ��رة من‬ ‫خالل م�ساعدة البنك الأهلى امل�صري‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن وج��ود عالقة طردية بني زي��ادة �أ�سعار‬ ‫ال��وح��دات العقارية و �أ�سعار امل��واد اخل��ام �أو املدخالت‬ ‫التى يعتمد على العقار مثل احلديد والأ�سمنت و� ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫�أ�سعار الأرا�ضى‪ ،‬الف ًتا �إىل �أنه فى حال انخفا�ض �أي من‬ ‫هذه العوامل ي�ؤدى هذا �إىل تراجع �سعر املنتج النهائي ‪.‬‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪14‬‬

‫حوار‪ :‬هانى ال�شرقاوى‬ ‫وعلى �صعيد �شركة م�صر اجلديدة للإ�سكان‪ ،‬قال‬ ‫«م�صطفي»‪� :‬إن ال�شركة ت�سعى خالل املرحلة املقبلة‬ ‫مل�شاركة البنوك فى م�شروعاتها القائمة وامل�ستقبلية‬ ‫بهدف تنميتها‪ ،‬ناف ًيا فى الوقت نف�سه وجود خطط‬ ‫لدى ال�شركة للدخول فى �شراكة مع �شركات تطوير‬ ‫عقارى بهدف الت�سويق �أو بيع قطع �أرا���ض �أخ��رى‬ ‫ً‬ ‫عرو�ضا للم�شاركة‬ ‫فى الوقت ال��راه��ن رغ��م تلقيها‬ ‫على �أرا���ض مملوكة لها م��ن �شركات مثل ال�صعيد‬ ‫للمقاوالت والعقارية للبنوك الوطنية وال�شم�س‬ ‫للإ�سكان والتعمري ‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن �أهم م�شروعات ال�شركة هو م�شروع‬ ‫«ه�ل�ي��وب��ارك» مبدينة ال�ق��اه��رة اجل��دي��دة‪ ،‬وم�شروع‬ ‫«ال���ش�يرات��ون» املنطقة ال�سكنية �شرق مطار �أملاظة‬ ‫امل�ج��اورة اخلام�سة‪ ،‬وم�شروع «نزهة العبور» �إن�شاء‬ ‫‪ 125‬ع �م��ارة مب��دي�ن��ة ال �ع �ب��ور‪ ،‬وم �� �ش��روع «امل�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�سكنية الرتفيهية» بحي النزهة‪ ،‬وم�شروع تطوير‬ ‫«مدينة غ��رن��اط��ة»‪ ،‬ه��ذا بالإ�ضافة �إىل ا�ستثمارات‬ ‫ال�شركة الإيجارية والتي ت�ضمن لل�شركة �إي��رادات‬ ‫ثابتة مثل «كازينو املرييالند»‪ ،‬و «كازينو تيفويل‬ ‫هليوبولي�س»‪ ،‬و «منطقة ال�شوالند» ‪.‬‬ ‫و�أك��د على تركيز ال�شركة خالل املرحلة املقبلة على‬ ‫م�شروع ال�شرياتون ال��ذى ي�ضم عمارات �سكنية م�شريًا‬


‫�إىل �أن امل�شروع دخل مرحلة الت�شطيبات النهائية متوقعًا‬ ‫�أن تطرح لعمالء ال�شركة قبل نهاية العام احل��اىل بعد‬ ‫االنتهاء من حتديد ال�سعر النهائى للوحدات ‪.‬‬ ‫و�أ�شار»م�صطفى» �إىل �أن ال�شركة ت�سري بخطوات‬ ‫ث��اب �ت��ة ف ��ى ظ ��ل ال� �ظ ��روف ال �ت��ى مت ��ر ب �ه��ا ال �ب�ل�اد‪،‬‬ ‫حيث حققت �أك�ب�ر �صافى رب��ح ف��ى تاريخها خالل‬ ‫العام امل��اىل املنتهى بلغ ‪ 135‬مليون جنيه متخط ًيا‬ ‫امل�ستهدف وهو ‪ 130‬مليون ول��دى ال�شركة خمزون‬ ‫م��ن الأرا� �ض��ى تخطى ‪ 33‬م�ل�ي��ون م�تر م��رب��ع و�أن��ه‬ ‫فى حال ا�ستقرار الأو�ضاع ال�سيا�سية من املرجح �أن‬ ‫حتقق ال�شركة �صافى �أرباح �أعلى فى العام املقبل ‪.‬‬ ‫�أ�ضاف �أن م�شروع هليو بارك �سيحقق نقلة نوعية‬ ‫مو�ضحا �أن��ه يقع على م�ساحة ‪ 1700‬فدان‬ ‫لل�شركة‬ ‫ً‬ ‫ت�ستوعب ا�ستثمارات قيمتها ‪ 3.5‬مليار جنيه وال‬ ‫ي��زال ف��ى مرحلة الر�سومات و�إ� �ص��دار الرتاخي�ص‬ ‫الالزمة حمددًا فرتة زمنية ال تقل عن عامني للبدء‬ ‫فى مرحلة البناء ‪.‬‬ ‫وك�شف للبو�صلة عن طرح ال�شركة ملزايدة عامة‬ ‫لبيع قطعة �أر�ض مب�ساحة ‪� 261‬ألف مرت مربع على‬ ‫طريق ال�سوي�س �أم��ام م�شروع مدينتى‪ ،‬كما تطرح‬ ‫ال���ش��رك��ة �أول م ��ول جت ��ارى مب��دي�ن��ة هليوبولي�س‬ ‫اجلديدة على م�ساحة ‪ 6454‬م ً‬ ‫رتا مرب ًعا‪.‬‬ ‫و�أك ��د «م�صطفى» على ام�ت�لاك �شركة «م�صر‬ ‫اجلديدة للإ�سكان» مرك ًزا مال ًيا قو ًيا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫خمزون كبري من الأرا�ضي ي�صل �إىل ‪ 33‬مليون مرت‬ ‫شريا �أن �شركته تفكر جدياً فى‬ ‫مربع والعقارات‪ ،‬م� ً‬ ‫امل�شاركة على �أرا�� ٍ�ض مملوكة لها مع بع�ض �شركات‬ ‫القطاع اخلا�ص ‪.‬‬ ‫ولفت رئي�س جمل�س الإدارة على �أن �شركته تعتزم‬ ‫ط��رح ‪ 14‬فيال للبيع ت�ق�ترب قيمة ال��واح��دة منها‬ ‫من ‪ 3‬ماليني جم بجانب ‪ 10‬فيالت مب�شروع �آخر‬ ‫وعدد من الوحدات ال�سكنية بهليوبولي�س اجلديدة‬ ‫من بينها عمارة ت�ضم ‪� 35‬شقة بهليوبولي�س خالل‬ ‫ال�شهر املقبل يبلغ �سعر الواحدة منها نحو ‪� 900‬ألف‬ ‫جنيه واقرتبت من االنتهاء من تراخي�ص ‪ 12‬عمارة‬ ‫بالعبور تخطط لطرحها على ��ش��رك��ات امل �ق��اوالت‬ ‫لتنفيذ �أعمال البناء ‪.‬‬ ‫�أ��ض��اف �أن �شركته تعتزم � ً‬ ‫أي�ضا ترفيق �أرا�ضيها‬ ‫باحلى العا�شر واحلادى ع�شر فى �إطار خطتها لطرح‬ ‫قطع �أرا� ��ض ج��دي��دة للبيع ال�ستكمال م�شروعاتها‬ ‫القائمة م��ن بينها قطعة �أر���ض مب�ساحة ‪ 60‬ف��دان‬ ‫ت�صلح لإطالق م�شروعات خدمية‪ ،‬ومن املقرر طرح‬ ‫تلك الأر�ض للبيع خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫ق� ��ال‪� :‬إن م �� �ش��روع غ��رن��اط��ة ال ي� ��زال م�ت��وق� ًف��ا‬ ‫ب�سبب ع��دم احل�صول على امل��واف�ق��ات ال�لازم��ة من‬ ‫هيئة التن�سيق احل�ضارى فى حني ترتقب ال�شركة‬ ‫احل���ص��ول على تراخي�ص ب�ن��اء ج��راج يت�سع ل�ـ ‪120‬‬ ‫مرجحا‬ ‫�سيارة باملرييالند لطرح ال�شوالند للإيجار‬ ‫ً‬

‫ندر�س تطبيق �آليات‬ ‫القطاع اخلا�ص فى‬ ‫الت�سويق فى �إطار قانون‬ ‫قطاع الأعمال العام‬ ‫م�شروع هليوبارك ي�ستوعب‬ ‫ا�ستثمارات بقيمة ‪3.5‬‬ ‫مليار جنيه‬ ‫ال�صحة ملا ن�شر حول‬ ‫م�شاركة ال�صعيد للمقاوالت‬ ‫�أو ال�شم�س للإ�سكان على‬ ‫�أرا�ضى ال�شركة‬ ‫«م�صر اجلديدة» متتلك ‪33‬‬ ‫مليون مرت �أرا�ضى ندر�س‬ ‫الطريقة املثلي ال�ستخدامها‬ ‫االنتهاء من الرتاخي�ص فى غ�ضون �شهر ‪.‬‬ ‫�أ�شار �إىل توقف كل من م�شروع املدينة الرتفيهية‬ ‫وم �� �ش��روع ه�ل�ي��وب��ارك بهليوبولي�س اجل��دي��دة بعد‬ ‫جتميد عرو�ض التمويل التى تلقتها ال�شركة من‬ ‫م��ؤ��س���س��ات دول �ي��ة خ�ل�ال وق ��ت ��س��اب��ق ع�ل��ى خلفية‬ ‫ا�ستمرار اال�ضطرابات ال�سيا�سية والأمنية ‪.‬‬ ‫وف��ى ��س�ي��اق مت�صل ق��ال م�صطفى‪� :‬إن �شركته‬ ‫ت�ع�ت��زم ال�ب�ي��ع خ�ل�ال امل��رح �ل��ة امل�ق�ب�ل��ة ع�ل��ى امل��اك�ي��ت‬ ‫للح�صول على ت�سهيالت من العمالء خ�لال فرتة‬ ‫الإن�شاء من �أجل تقليل االعتماد على ال�سحب على‬ ‫املك�شوف من البنوك لتمويل االلتزامات العاجلة ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �شركته قدمت ت�سهيالت للعمالء‬ ‫للتخفيف من �أعبائهم فى ظل ال�ظ��روف احلالية‪،‬‬ ‫الف � ًت��ا �إىل �أن ��ه ف��ى ح��ال��ة � �س��داد ج�م�ي��ع امل �ت ��أخ��رات‬ ‫ب���ش��رط ع ��دم � �ص��دور �أح �ك��ام ق���ض��ائ�ي��ة ن�ه��ائ�ي��ة يتم‬ ‫الإع �ف ��اء م��ن غ��رام��ات ال �ت ��أخ�ير ع�ل��ى �أن ي�ت��م منح‬ ‫خ�صم ‪ %3‬من قيمة الأق�ساط امل�سددة مقدمًا ملدة‬ ‫�سنة ف�أكرث (حتت�سب املدة بال�سنة) وكذلك الدفعات‬

‫غ�ير املحملة بفوائد‪ ،‬م�ضي ًفا �أن ه��ذه الت�سهيالت‬ ‫ال ت�سري على العمالء املحالة مديونياتهم ل�شركة‬ ‫التعمري للتمويل العقاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عرو�ضا‬ ‫وك�شف «م�صطفى « عن تلقى ال�شركة‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ف��ى ال �ق��اه��رة اجل ��دي ��دة م��ن ��ش��رك��ات‬ ‫كورية على ‪ 30‬فدا ًنا ولكن �شركته رف�ضت العر�ض‬ ‫لأنها ف�ضلت توجيه اال�ستثمار فى البداية ملدينة‬ ‫ه�ل�ي��وب��ول�ي����س‪ ،‬الف �ت �اً �إىل �أن ال���ش��رك��ة ت��رك��ز خ�لال‬ ‫املرحلة املقبلة على م�شروعات الإ��س�ك��ان املتو�سط‬ ‫وف� ��وق امل �ت��و� �س��ط مب���س��اح��ات ت �ب��د�أ م��ن ‪ 120‬م�ت ً�را‬ ‫وت�صل �إىل ‪300‬مرت‪ ،‬ويتم البيع من خالل مزادات‬ ‫ب�أعلى مقدم من خالل جلنة تثمني بحد �أدنى ‪%20‬‬ ‫وال�سداد على ‪� 6‬سنوات دون فوائد فى حل زيادة املدة‬ ‫عن ذلك ت�ضاف فائدة ‪.%7‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة تعاون البنوك من �أجل توفري‬ ‫الت�سهيالت االئتمانية ل�شركات امل�ق��اوالت بتوجيه‬ ‫م��ن ال��دول��ة ح�ت��ى تتمكن م��ن جم��اب�ه��ة التحديات‬ ‫القائمة‪ ،‬الف ًتا �إىل �ضرورة تفعيل دور �صندوق دعم‬ ‫التمويل العقاري‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ن�ت��ائ��ج �أع �م��ال ��ش��رك��ة م�صر اجل��دي��دة‬ ‫للإ�سكان والتعمري خ�لال العام امل��اىل ‪2013-2012‬‬ ‫�أظهرت حتقيق �صافى �أرب��اح ‪ 135.532‬مليون جنيه‬ ‫مقارنة ب ‪ 108.434‬مليون جنيه عن العام ال�سابق‬ ‫بن�سبة زيادة بلغت ‪. %24.9‬‬

‫‪15‬‬


‫أسواق المال‬

‫�سمري فوزي‪ -‬الع�ضو املنتدب ل�شركة ما�سرتز للأوراق املالية لـ «‬

‫»‪:‬‬

‫يجب أن تعود الجمعية المصرية لألوراق المالية‬ ‫(إكما) لدورها فى دعم السوق وتوعية المتعاملين‬ ‫ق��ال �سمري ف���وزي‪ -‬الع�ضو املنتدب‬ ‫ل�شركة ما�سرتز لتداول الأوراق املالية‬ ‫�أن اجلمعية امل�صرية ل�ل�أوراق املالية‬ ‫ل��ه��ا دور ق���دمي ف��ى دع���م ���س��وق امل��ال‬ ‫وقطاع الأوراق املالية (�إكما) وتوعية‬ ‫امل�ستثمرين واملتعاملني ‪ ,‬ويجب �أن تعود‬ ‫بقوة �إىل هذا الدور ملا لها من فاعالية‬ ‫و�إي��ج��اب��ي��ة ال حتظى بها ج��ه��ات �أو‬ ‫نظرا لقدمها وعراقتها‪.‬‬ ‫جمعيات �أخرى ً‬ ‫و�أو����ض���ح ال��ع�����ض��و امل��ن��ت��دب ل�شركة‬ ‫ما�سرتز �أن �أداء البور�صة وم�ؤ�شراتها‬ ‫غ�ير ج��ي��د ح��ت��ى الآن رغ���م التح�سن‬ ‫الن�سبي امللحوظ خالل الأ�شهر القليلة‬ ‫املا�ضية ‪ ,‬م�ؤكدً ا �أن اال�ستقرار ال�سيا�سي‬ ‫هو “مفتاح الفرج” لالقت�صاد امل�صري‬ ‫وبالتبعية �سوق املال الذي هو ترمومرت‬ ‫يعك�س الأو�ضاع االقت�صادية �سلبياتها‬ ‫و�إيجابياتها‪.‬‬ ‫■ �س�ألناه �أو ًال ‪ ..‬كيف ترى �أداء �سوق املال‬ ‫امل�صري حالي ًا ‪..‬وكيف تراه م�ستقب ًال؟‬ ‫ً‬ ‫■ �أداء البور�صة امل�صرية حت�سن ن�سبيا خالل‬ ‫الأ�شهر الأربعة املا�ضية �إال �أن هذا لي�س ما يتمناه‬ ‫امل�ستثمر واملتعامل فى ال�سوق نظ ًرا لأن كل املتعاملني‬ ‫تلقوا ��ض��رب��ات موجعة متمثلة ف��ى خ�سائر كبرية‬ ‫فى ر�ؤو���س �أموالهم وحمافظهم املالية ويحتاجون‬ ‫ف�ترة طويلة من ال�صعود لتعوي�ض تلك اخل�سائر‪,‬‬ ‫و�أرى �أن اال�ستقرار ال�سيا�سي والنمو االقت�صادي هو‬ ‫“مفتاح الفرج” لإعادة الروح للبور�صة وم�ؤ�شراتها‬ ‫و�أ�سهمها‪.‬‬ ‫■ علمنا تر�شحك لع�ضوية جمل�س �إدارة‬ ‫اجلمعية امل�صرية ل��ل��أوراق امل��ال��ي��ة‪..‬مل��اذا‬ ‫‪..‬وماذا �ستقدم للقطاع؟‬ ‫■ التاريخ واحلقيقة تقول �إن اجلمعية امل�صرية‬ ‫ل�ل�أوراق املالية (‪ )ECMA‬كان لها دور فعال فى‬ ‫توعية ودع��م ال�سوق واملتعاملني وقطاع ال�سم�سرة‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪16‬‬

‫حوار‪ :‬حممـــــد يحـــــيى‬ ‫والأوراق املالية ب�شكل ع��ام نظ ًرا لعراقتها ‪ ,‬ويجب‬ ‫�أن ت �ع��ود اجل�م�ع�ي��ة ل �ه��ذا ال� ��دور وب �ق��وة؛ ن �ظ � ًرا لأن‬ ‫القطاع يحتاج مثل هذه اجلهود لتنميته وتطويره‪,‬‬ ‫ول�ع��ل تر�شحي لالنتخابات ج��اء ل�شعوري بقدرتي‬ ‫على حتقيق بع�ض الإيجابيات التي يتمنى زمالئي‬ ‫بالقطاع حتقيقها �أي�ضا لنحدث فار ًقا حقيقياً فى‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫■ ك��ي��ف ت���رى اجل��م��ع��ي��ة خ�ل�ال ال��ع��ام�ين‬ ‫املا�ضيني؟‬ ‫■ مل يكن لها �أى ن�شاط �سوى الن�شاط التدريبى‬ ‫الذى يدر على اجلمعية الأموال الطائلة والتى تعد‬ ‫العبء الكبري على كاهل الطالبني للتدريب و�شركات‬ ‫ال�سم�سرة امل��ان�ح��ة ملوظفيها ال�ت��دري��ب ال�ل�ازم لهم‬ ‫باجلمعية ؛ فيجب �أن يحا�سب �أع�ضاء اجلمعية عن‬ ‫نتائج �أعمال الفرتة ككل ولي�س عن �آخر �شهر فقط‬ ‫من مدة التعيني بعد االنتخاب ‪.‬‬ ‫ا�ستنكر �أداء اجلمعية خ�لال تلك ال�ف�ترة التى‬ ‫ت�شبة �إدارت�ه��ا �إدراة �أن��دي��ة ال�ك��ورة التى كلما اقرتب‬ ‫م��وع��د االن �ت �خ��اب��ات ك�ل�م��ا ب ��د�أ جم�ل����س �إدارت� �ه ��ا فى‬ ‫التنقيب عن م�شاكل املتعاملني مع ال�سوق وال�سعى‬ ‫حللها ‪ .‬حتت �شعار الإ�صالح و�إمنا هذا ال�سعى وا�ضح‬ ‫جلى للعيان �أنها من �أجل اقرتاب موعد االنتخابات‪،‬‬ ‫ومل ن�شعر للجمعية ب�أى دور فى تنمية ال�سوق خالل‬ ‫ال�ف�ترة املا�ضية‪ ،‬وخا�صة خ�لال ال��وق��ت ال�ت��ى كانت‬ ‫م�صر متر ب�أزمة وباتت فى �أم َِ�س احلاجة �إىل ال�سعى‬ ‫لتنمية ذل��ك ال���س��وق وت��دع�ي�م��ه و�إمن ��ا اك�ت�ف��ت ب��دور‬ ‫امل�شاهد ‪.‬‬ ‫■ و هل هناك دع��وات �إ�صالحية ُقدمت‬ ‫للجمعية ؟‬ ‫■ ك��ان ه�ن��اك الكثري م��ن ال��دع��وات واملطالبات‬ ‫الإ�صالحية التى ُقدمت للجمعية من قبل املتعاملني‬ ‫مع �سوق املال؛ والتى كانت ت�سبق ما مرت به البالد‬ ‫م�ن��ذ ث ��ورة ال �ـ ‪ 25‬م��ن ي�ن��اي��ر وم ��ازال ��ت مت��ر ب��ه من‬ ‫ا�ضطرابات �سيا�سية‪ ،‬ب�إن�شاء نقابة للعاملني ب�سوق‬ ‫امل��ال بحيث ي�ك��ون ه�ن��اك �صناديق زم��ال��ة‪� ،‬صناديق‬ ‫�إعانة‪ ،‬لكن اجلمعية مل ت�ستجب ومل ت�سعى لإن�شاء‬ ‫تلك النقابة‪ ،‬ومع اق�تراب االنتخابات ب��د�أت �أ�صوات‬

‫تعلو وتهتف ب�إن�شاء تلك النقابه التى �أ�شبهها ــ ب�صياح‬ ‫الديوك التى ال تثمن وال تغنى من ج��وع ـــ وم��ا هى‬ ‫�إ ّال �شعارات انتخابيه غري مدعمة بربنامج حقيقى‬ ‫�أو جدول زمنى �أو حتى م�شروع اقرتاح مكتوب ورق ًيا‪،‬‬ ‫و�إمن ��ا اكتفى م��ن �أ� �ش��ار ب��احل��دي��ث ع��ن �إن���ش��اء نقابة‬ ‫ا�ستخدام ال�شعارات الرنانة من �أجل حماية العاملني‬ ‫ب�سوق املال وخا�ص ًة ما يتميز به هذا ال�سوق من �شدة‬ ‫ح�سا�سيته وت�أثره بالظروف التى مرت ومازالت متر‬ ‫بها البالد ‪.‬‬ ‫و�أن � ��وه �أن اجل�م�ع�ي��ة ي���س�ه��ل ع�ل�ي�ه��ا �إن �� �ش��اء تلك‬ ‫النقابة‪ ،‬المتالكها قاعدة كبرية من الأع�ضاء الذين‬ ‫يدعمونها‪ ،‬وال�ت��ى م��ا �إن دع��ت اجلمعية �إىل �إن�شاء‬ ‫ت�ل��ك ال�ن�ق��اب��ة‪� ،‬ستجد ال�ك�ث�ير م��ن ال��دع��م وك��ل من‬ ‫يعمل مبجال �سوق املال �سيكون تاب ًعا لها ‪ ..‬وجدير‬ ‫بالذكر �أن هناك �أفرادًا بد�أت بالدعوة �إىل �إن�شاء نقابة‬ ‫للعاملني ب�سوق امل��ال ب�شكل ف��ردى وروج��ت للفكرة‬ ‫وجمعت ع��ددًا �أك�بر من التوقيعات وال��دع��م‪ ،‬بعدما‬ ‫يئ�سوا م��ن تكا�سل اجل �ه��ات املخت�صة ف��ى املطالبة‬ ‫وتكا�سلهم فى العمل على حماولة‬ ‫بحقوقهم‬ ‫توفري الأمان للعاملني بال�سوق ‪.‬‬ ‫■ هل يحتاج قانون �سوق املال �إىل تعديالت‬ ‫‪..‬وهل تر�ضى عن موقف جلنة تعديل الد�ستور‬ ‫من القطاع؟‬ ‫■ ي �ح �ت��اج ق ��ان ��ون � �س��وق امل� ��ال �إىل ال �ك �ث�ير من‬ ‫التعديالت التى ت�ضمن �أ�ستقالليته و�ضمان عدم‬ ‫التدخل احلكومى �أو ال�سيا�سى بعملها‪ ،‬ون��أم��ل ان‬ ‫يتم ف�صل امل�ؤ�س�سات ع��ن احل�ك��م وخ��ا��ص��ة امل�ؤ�س�سة‬ ‫املالية التى على غرار البور�صة وكان �أجدر �أن نبحث‬ ‫ون�سعى �إىل تخ�صي�ص البور�صة امل�صرية ك�شركة‬


‫�أداء البور�صة‬ ‫اليزال غري جيد‬ ‫‪..‬واال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي “مفتاح‬ ‫الفرج”‬

‫قوانني �سوق املال حتتاج �إىل ثورة للو�صول �إىل اال�ستقاللية وخدمة القطاع‬ ‫م�ساهمة‪ ،‬ورمبا ن�سعى للدعوة �إىل تلك املبادرة ‪.‬‬ ‫قوانني �سوق املال حتتاج �إىل مزيد من التعديالت‬ ‫ت�ضمن ا�ستقاللية ال�ق�ط��اع‪ ,‬وك ��ذا ت�ضمن حتقيق‬ ‫ال�ف��وائ��د الغائبة للم�ستثمرين واملتعاملني وج��ذب‬ ‫�شرائح جديدة ال �سيما الق�ضاء على البريوقراطية‬ ‫والروتني‪..‬ح ًقا �سوق امل��ال يحتاج �إىل ث��ورة ت�صحح‬ ‫م�ساره‪.‬‬ ‫■ ما �سبب تر�شحك النتخابات ع�ضوية‬ ‫‪ ECMA‬؟‬ ‫■ �أبحث عن م�ساندة زمالئي بالقطاع وحتقيق‬ ‫�إيجابيات طاملا باتت غائبة فى دور اجلمعية امل�صرية‬ ‫لل��أوراق املالية‪ ،‬وال�سعي مع زمالئي لإع��ادة دوره��ا‬ ‫احلقيقي التنموي للقطاع‪ ,‬ال �سيما النظر فى حل‬ ‫م�شاكل ال�شركات العاملة فى القطاع وحمايتها من‬ ‫التقلبات‪.‬‬ ‫ويجب �أن ن�شري �أن��ه يتوجب على اجلمعية مبا‬ ‫لديها من قوة و�سيطرة‪ ،‬بحكم قدرتها على التعامل‬ ‫مع البور�صة وجمل�س �إدارتها‪ ،‬الوقوف �أمام القرارات‬ ‫التع�سفية ال �� �ض��ارة ال �ت��ي ت�ت�خ��ذه��ا ب�ع����ض اجل�ه��ات‬ ‫الر�سمية حيال بع�ض �شركات الأوراق املالية‪.‬‬ ‫و�سوف �أ�سعى مع زمالئي‪ً � -‬‬ ‫أي�ضا‪� -‬إىل �ضرورة‬ ‫ريا من العيوب‬ ‫كث‬ ‫مراجعة قانون ‪ 95‬بالكامل لأن به ً‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة ن��اه �ي��ك ع ��ن ال �ث �غ��رات ال �ك �ث�يرة ال�ت��ى‬ ‫ت�ستخدم مبهارة من قبل املتعاملني بالإ�ضافة �إىل‬ ‫افتقاده لكثري من القوانني املنظمة لل�سوق ‪.‬‬

‫■ كيف ترى قطاع الأوراق املالية‪..‬وهل من‬ ‫�ضرورات يجب النظر فيها عاج ًال ؟‬ ‫■ �شركات ال�سم�سرة هى الأك�ثر ت��أث� ًرا وت�ضرراً‬ ‫حيال �صعود ال�سوق �أو هبوطه و�إن كانت خ�سائرها‬ ‫تزداد مع حتقيق ال�سوق خ�سائر وهذا راجع �إىل عقم‬ ‫الآل�ي��ات والقوانني املطبقة من قبل كل من �إدارت��ي‬ ‫هيئة ��س��وق امل��ال وال�ب��ور��ص��ة امل�صرية ؛ ف�لاب��د من‬ ‫تفعيل الآليات املوقوفة بالإ�ضافة �إىل تطويرها مبا‬ ‫يتنا�سب مع التطور القائم حاليا مبجال التكنولوجيا‬ ‫وال���س��وق‪ ،‬فكل الأ� �س��واق حالياً تتطور‪ ،‬ع�ل�اوة على‬ ‫ا�ستحداث �آليات جديدة‪ ،‬وتدعم ال�شركات وال�سوق ؛‬ ‫�أما نحن فكل ما منتلكه هو عقم الآليات‪ ،‬فالروتني‬ ‫هو امل�سيطر واملتحكم الأول والأخري بال�سوق وملا له‬ ‫من �سلبيات طائلة ت�ؤثر على �أداء ال�سوق وتعوق حركة‬ ‫النمو واال�ستثمار‪ ،‬فقد �أ�صبح الروتني مبثابة من‬ ‫يكتم �أنفا�س ال�سوق و�شركات ال�سم�سرة وال ت�ستطيع‬ ‫�أى من �شركات ال�سم�سرة البحث �أو اال�ستعانه ب�أى‬ ‫من �آليات ال�سوق املنا�سبة التى ت�ساعد على تدعيم‬ ‫�أدائها‪ ،‬وعلى عك�س ما هو قائم فكانت الكلمة ال�شائعة‬ ‫التى تواجه �شركات ال�سم�سرة هى «ممنوع ‪ ..‬ممنوع «‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ال�ضرائب التى يتم فر�ضها ب�أى‬ ‫�شكل م��ن الأ��ش�ك��ال وتعددها وك��ل ذل��ك على ح�ساب‬ ‫البور�صة امل�صرية دون البحث عن بدائل حقيقية‬ ‫لال�ستثمار والنمو التى تدر العائد احلقيقى‪ ،‬وبات‬ ‫ك��ل م��ا ه��و مطلوب ه��و �سد عجز امل��وازن��ة ب ��أى �شكلٍ‬

‫كان فتكون البور�صة هى �أول من يدفع الثمن ويتم‬ ‫الت�ضحية بها‪ ،‬وكل ذلك على ح�ساب امل�ستثمر ‪.‬‬ ‫يجب �أن يتم �سرعة امل �ب��ادرة على �إن �ه��اء وح�سم‬ ‫�أم��ر ال�ضرائب املفرو�ضة على البور�صة ب�أ�شكالها‬ ‫املتنوعة واخلفية وذل��ك من �أج��ل تن�شيط ال�سوق ‪..‬‬ ‫�أما بالن�سبة للآليات فكان هناك الكثري من الآليات‬ ‫التى مت احلديث عنها خالل الفرتة املا�ضية ؛ والتى‬ ‫كانت ت�سبق الثورة منذ عام ‪ 2010‬وهنا نود �أن ن�شري‬ ‫�إىل �أن هناك الكثري من الأموال التى يتم اجتزائها‬ ‫وفر�ضها على العمالء وال�شركات حتت بند تدعيم‬ ‫ال�سوق ولكن ما يظهر لنا َجلىِ للعيان هو �أن��ه عند‬ ‫احلاجة للآليات جديدة يتم رفع �شعارات «�أ�صل ‪..‬‬ ‫حتتاج �إىل تكلفة» ‪« -‬حتتاج �إىل الكثري من العمل»‬ ‫– «حتتاج �إىل الوقت»‪ ،‬وهنا ي�أتى دور اجلمعية �أن‬ ‫ت�ضغط وحتث على تنفيذ تلك الآليات املراد تنفيذها‬ ‫م �ن��ذ ع ��ام ‪ 2010‬ف �ق��د م��ر ‪� � 4‬س �ن��وات ‪ ..‬ومل تتخذ‬ ‫اجلمعية موقف واحد يذكر لها ‪.‬‬ ‫■ و ما ر�أي��ك��م حيال �آلية حق االكتتاب‬ ‫امل�ستحدثة على ال�سوق امل�صرى ؟‬ ‫■ عادت بالنفع الكبري على ال�سوق فقد �سمحت‬ ‫بحرية ات�خ��اذ ال�ق��رار مل��ن يرغب ف��ى �أن ي�شارك فى‬ ‫زيادة ر�أ�س املال من عدمه ‪ ..‬ونلوم اجلمعية على عدم‬ ‫م�شاركتها من قريب �أو بعيد فى تقدمي يد العون‬ ‫للم�ساهمة فى خروج تلك الآلية للنور ؛ و�إمنا حت�سب‬ ‫ملجل�س �إدارة البور�صة القائم على ذلك املجهود املثمر‬ ‫ال��ذى حمل على عاتقه تفعيل و�إدخ ��ال تلك الآلية‬ ‫اجلديدة للبور�صة امل�صرية ‪.‬‬ ‫ف�ق��د ح�ل��ت �آل �ي��ة االك�ت�ت��اب اجل��دي��دة ال�ك�ث�ير من‬ ‫امل�شاكل ‪ ..‬فكنا نالحظ �أن الكثري من امل�ستثمرين‬ ‫يقبلون على بيع �أ�سهم عند التقدم بزيادة ر�أ�سمال‬ ‫ال�شركات ودع��وة ق��دام��ى امل�ساهمني للم�شاركة فى‬ ‫تلك الزيادة لعدم قدرتهم املالية على امل�شاركة بتلك‬ ‫الزيادات املدعون لها ‪ ..‬فكان هناك من ي�ستفيد من‬ ‫تلك احل��ال��ة البيعية ال�ت��ى ت�صاحب زي ��ادة ر�أ��س�م��ال‬ ‫ال�شركات وفتح باب االكتتاب بتلك الزيادة من تدنى‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم ومن ثم عقب تغطية االكتتاب وزيادة‬ ‫ر�أ�سمال يقدمون على البيع مما يعنى ا�ستفادة فئة‬ ‫على ح�ساب �أخرى ‪ ..‬مما يعنى �أنها تعود بالنفع على‬ ‫كل من ال�سوق وامل�ستثمرين وخا�ص ًة ال�صغار منهم‬ ‫لعدم امتالك البع�ض منهم للمالءة املالية الكافية‬ ‫لتغطية امل�ساهمة بزيادة ر�أ���س امل��ال ‪ ..‬ويعود النفع‬ ‫على ال�سوق لأنها تتيح الفر�صة ملزيد من احلركة‬ ‫وزي ��ادة �أح �ج��ام ال �ت��داول ‪ ..‬فكانت زي ��ادة ر�أ� ��س امل��ال‬ ‫قد ت�ستغرق مدة تزيد عن ‪� 4‬أ�شهر من �أجل تغطية‬ ‫االكتتاب من قبل قدامى امل�ساهمني ومن ثم �إع��ادة‬ ‫طرحها للتداول مما يعنى حب�س تلك الأموال وعدم‬ ‫اال�ستفاده منها حلني تغطية االكتتاب ؛ فتلك الآلية‬ ‫اجلديدة �سمحت بحرية احلركة وتداول الأموال ‪..‬‬

‫‪17‬‬


‫�أحمد ال�صريفى‪ -‬مدير عام فروع بنك اال�ستثمار العربى ال�سابق لـ «‬

‫ك�����ش��ف �أح��م��د ال�����ص�يرف��ى‪-‬‬ ‫م���دي���ر ع����ام ال���ف���روع ببنك‬ ‫اال�ستثمار العربى ال�سابق �أن‬ ‫رفع الت�صنيف االئتمانى مل�صر‬ ‫درج��ت�ين م��رة واح���دة خطوة‬ ‫مهمة فى طريق ا�ستعادة و�ضع‬ ‫م�صر الطبيعى ف��ى م�ستوى‬ ‫التقييم من جانب امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أكد ال�صريفى فى حواره مع‬ ‫جملة “ البو�صلة” �أن احلدود‬ ‫الآمنة للدين‪ ،‬تعنى فى �أب�سط‬ ‫تعريفاتها‪ ،‬الن�سبة التى متثلها‬ ‫ال���دي���ون ن��ف�����س��ه��ا‪ ،‬وت��ك��ال��ي��ف‬ ‫خدماتها (�أق�ساط وفوائد)‬ ‫م��ن �إج��م��اىل امل����وارد املالية‬ ‫املتاحة للدولة‪ ،‬وهو ما يعنى‬ ‫�أن الدولة ق��ادرة على الوفاء‬ ‫بالتزاماتها جت��اه اجلهات �أو‬ ‫الدول الدائنة‪.‬‬ ‫وطالب احلكومة ب�ضرورة‬ ‫�أن ت��ل��ج��أ �إىل تر�شيد طلب‬ ‫القرو�ض الدوالرية من اخلارج‬ ‫بقدر الإمكان حتى ال يت�سبب‬ ‫ذلك فى �أزمة م�ستقبلية مل�صر‪.‬‬

‫حوار‪� :‬إبراهيم عيد‬

‫»‬

‫احتياطى النقد األجنبى آمن ‪..‬‬ ‫وأحذر « الببالوى « من تجاهل‬ ‫القطاعات االقتصادية‬ ‫■ ف��ى البداية ماتقييمك للو�ضع االقت�صادى‬ ‫احلاىل؟‬ ‫■ فى البداية اجلميع متفق على �أهمية تعميم الإ�صالح‬ ‫مبفاهيمه ال�شاملة كنتيجة طبيعية لتحركات ث��ورة ‪30‬‬ ‫يونيو ‪ ‬الوا�سعة التي تتفاعل فى العديد من النواحي‪ .‬مبا‬ ‫ي�شمل ت��داول ال�سلطات‪ ،‬والتوزيع العادل للدخل القومي‬ ‫ال��ذي يحقق النمو والتنمية م� ًع��ا‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد عرب‬ ‫ن�ه��و���ض امل��ؤ��س���س��ات وتفعيل ال�ق���ض��اء‪ ،‬و�إن �ت��اج ف��ر���ص عمل‬ ‫حقيقية ت�ستقطب معدالت البطالة املرتفعة خ�صو�صً ا فى‬ ‫�أو�ساط ال�شباب ‪.‬‬ ‫ول�ك��ن �أح��ذر ال��دك�ت��ور ح��ازم ال�ب�ب�لاوى رئي�س احلكومة‬ ‫من ا�ستمراره فى �إهمال القطاعات االقت�صادية ‪ ,‬خا�صة‬ ‫امل�شكالت التى تواجة االقت�صاد التي �أ�صبحت فوق احتمال‬ ‫اجلميع فى ظل خ�سائر باملليارات �أ�صبحت �سمة يومية و‬ ‫ملفات كثرية مل حت�سم بعد ‪.‬‬ ‫�إن ال�ق��وات امل�سلحة قامت ب��دور �إي�ج��اب��ى خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية باالنتهاء من العديد من امل�شروعات متوقفة مثل‬ ‫بع�ض امل��دار���س و امل�ست�شفيات وبع�ض الطرق وغريها من‬ ‫امل�شروعات التى نحتاجها فى احلياة اليومية‪.‬‬ ‫■ ماهو اخلطر الذى يواجه االقت�صاد فى الوقت‬ ‫الراهن؟‬ ‫■ اخل�ط��ر ال��ذى ي�ه��دد االقت�صاد امل�صرى عجز م��ايل‪،‬‬ ‫نحتاج �إىل تنفيذ املوازنة ال�صحيحة بني الإ�صالحات املالية‬ ‫العميقة على املدى املتو�سط وبني املحفزات الآنية‪ .‬وال�شك‬ ‫�أن العلوم االقت�صادية والريا�ضيات وا�ضحة فى هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫فالإ�صالحات على مر الزمن يجب �أن تتمحور حول جوانب‬ ‫الإيرادات والإنفاق فى امليزانية‪.‬‬ ‫■ كيف ترى انعكا�سات الو�ضع االقت�صادى على‬ ‫املواطن؟‬ ‫■ املواطن ال ميكنه حتمل املزيد من ال�ضغوط‪ ،‬والقلق‬ ‫ال�سيا�سى والأمنى نتيجة التوترات فى البالد‪ ،‬ولكى تعاود‬ ‫م�ع��دالت النمو االق�ت���ص��ادى �إىل النمو م��رة �أخ ��رى وتعود‬ ‫عجلة الإن �ت��اج �إىل ال� ��دوران ي�ج��ب ت��وف�ير الأم ��ن والأم ��ان‬ ‫والذى و�صل فى الوقت احلاىل ما يعادل ‪.%70‬‬ ‫■ متى يتعافى االقت�صاد ب�شكل كامل؟‬ ‫■ م�صر حتتاج ف��ى ال��وق��ت ال��راه��ن �إىل �أف�ك��ار ابتكارية‬ ‫ملعاجلة هذه الأزمة االقت�صادية‪ ,‬من بني هذه الأفكار بيع‬ ‫الأرا��ض��ى ا�ستثمار للم�صريني فى اخل��ارج وتوحيد �سيا�سة‬ ‫املعاملة التعريفية بني ال�سائح امل�صرى وال�سائح الأجنبى‬ ‫داخل م�صر‪� ,‬شن حملة بعنوان ا�شرتى امل�صرى للحد من‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪18‬‬

‫ال� ��واردات الأجنبية اال�ستهالكية و��س��د العجز ف��ى ميزان‬ ‫املدفوعات امل�صرى وامل�ي��زان التجارى وتوفري فر�ص عمل‬ ‫وزيادة الناجت املحلى الإجماىل وتوفري املدفوعات من النقد‬ ‫الأجنبى ‪ ,‬حيث �إنه الميكن القبول ب�أى �شكل من الأ�شكال‬ ‫ب��أن مت�س �سيادة الدولة امل�صرية �أو كرامتها لأى �سبب ما‬ ‫من الأ�سباب فى مرحلة‪� ‬إع��ادة البناء التى جتتازها م�صر‬ ‫حال ًيا مو�ضحً ا �أن �شعار “ نبني م�صر ب�أيدينا “ هو ركيزة‬ ‫النمو القادمة ‪.‬‬ ‫■ مبا تف�سر رفع الت�صنيف االئتمانى لـ “ م�صر” ؟‬ ‫■ رفع الت�صنيف االئتمانى للدولة درجتني مرة واحدة‬ ‫خطوة مهمة فى طريق ا�ستعادة و�ضع م�صر الطبيعى فى‬ ‫م�ستوى التقييم م��ن ج��ان��ب امل��ؤ��س���س��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬ال �شك‬ ‫�أن ه��ذه اخلطوة �سيكون لها ت�أثري �إيجابى على االقت�صاد‬ ‫وال �ب �ن��وك‪ ،‬م�ت��وق� ًع��ا �أن ت�ت�ل��وه��ا خ �ط��وات �أخ� ��رى م��ن رف��ع‬ ‫الت�صنيف االئتمانى مل�صر وللبنوك بالتبعية‪ ،‬خا�صة مع‬ ‫التطور الإيجابى فى الأو�ضاع ال�سيا�سية على �صعيد �إقرار‬ ‫ال��د��س�ت��ور‪ ،‬وال�ت�ح���س��ن ف��ى ال��و��ض��ع الأم �ن��ى ال ��ذى ينعك�س‬ ‫�إيجاب ًيا على حركة ال�سياحة‪ ،‬خا�صة �أن هذه اخلطوة جاءت‬ ‫ب�ع��د ع��ام�ين ون���ص��ف ال �ع��ام ون �ح��و ‪ 6‬تخفي�ضات متتالية‪،‬‬ ‫ب�سبب عدم اال�ستقرار ال�سيا�سى وغياب الر�ؤية االقت�صادية‬ ‫الوا�ضحة وخطة النهو�ض باالقت�صاد‪.‬‬ ‫■ هل هناك عالقة بني رفع الت�صنيف االئتمانى‬ ‫للدولة ورفع ت�صنيف لـ ‪ 4‬بنوك ؟‪.‬‬ ‫■ البنوك مراكزها املالية قوية وتتمتع ب��امل�لاءة‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�سبب ف��ى تخفي�ض ت�صنيفها االئ�ت�م��ان��ى ط ��وال ال�ف�ترة‬ ‫املا�ضية كان ب�سبب تخفي�ض الت�صنيف االئتمانى للدولة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ال ي �ج��وز �أن ي �ك��ون ال�ت���ص�ن�ي��ف لأى م��ن امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫�أعلى من ت�صنيف الدولة املوجود فيها‪ ،‬كما �أن م�ؤ�س�سات‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ف ال��دول �ي��ة ك��ان��ت ت��رج��ع ال���س�ب��ب �إىل تخفي�ض‬ ‫الت�صنيف االئتمانى لهذه البنوك �إىل �أنها ت�ستثمر جزءًا من‬ ‫حمفظتها فى �أدوات الدين املحلى العام ‪ -‬الأذون وال�سندات‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫■ ك��ي��ف ت���رى �إق��ب��ال ال��ب��ن��وك ع��ل��ى ط��روح��ات‬ ‫احلكومة من �أذون اخلزانة وال�سندات ؟‬ ‫■ اجتاه البنوك فى التو�سع فى اال�ستثمار ب�أذون اخلزانة‬ ‫“ الك�سالن “ ‪ ,‬و�أن ا�ستمرار‬ ‫وال�سندات يعترب و�سيلة‬ ‫البنوك لال�ستثمار ف��ى �أذون اخل��زان��ة وال�سندات مرهون‬ ‫بحدوث اال�ستقرار ال�سيا�سي ومن ثم اال�ستقرار االقت�صادي‬ ‫م�ؤكدين �أن البنوك م�ضطرة �إىل التو�سع فى هذا النوع من‬ ‫اال�ستثمار نظ ًرا لغياب فر�ص الإقرا�ض احلقيقية‪.‬‬


‫■ هل هناك خطورة من و�صول حجم الدين‬ ‫العام ‪ 1,8‬تريليون جنيه؟‬ ‫تعريف ال��دي��ن املحلي ه��ى الأم� ��وال ال�ت��ي تقرت�ضها‬ ‫احلكومة من الأف��راد وامل�ؤ�س�سات ملواجهة �أح��وال طارئة‬ ‫ولتحقيق �أهداف خمتلفة وذلك عندما ال تكفي الإيرادات‬ ‫العامة لتغطية النفقات العامة وميكن �أن يكون الدين‬ ‫العام فى �شكل �سندات غري قابلة للتداول �أو �أذونات خزانة‬ ‫�أو �سندات قابلة للتداول‪.‬‬ ‫احل��دود الآم�ن��ة للدين‪ ،‬تعنى ف��ى �أب�سط تعريفاتها‪،‬‬ ‫الن�سبة التى متثلها الديون نف�سها‪ ،‬وتكاليف خدماتها‬ ‫(�أق �� �س��اط وف��وائ��د) م��ن �إج �م��اىل امل� ��وارد امل��ال�ي��ة املتاحة‬ ‫ل �ل��دول��ة‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ع�ن��ى �أن ال��دول��ة ق� ��ادرة ع�ل��ى ال��وف��اء‬ ‫بالتزاماتها جتاه اجلهات �أو الدول الدائنة‪.‬‬ ‫�أعباء خدمة الديون‪ُ ،‬تف�شل �أى حماولة لل�سيطرة على‬ ‫الت�ضخم‪ ،‬وبالتاىل ا�ستمرار ارتفاع الأ�سعار دون �ضابط‪،‬‬ ‫وا�ستمرار عجز املوازنة‪ ،‬ي�ؤديان ملوجات من االحتجاجات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ت�ؤثر‪� -‬أي�ضا‪ -‬على الإن�ت��اج‪ ،‬فاملواطن حني‬ ‫ي�ج��د ال��دول��ة فا�شلة ف��ى ت ��أم�ين اح�ت�ي��اج��ات��ه‪ ،‬وميزانية‬ ‫ب�لاده تلتهمها خدمة ال��دي��ون‪ ،‬وعجزها املتنامى يف�شل‬ ‫فى �ضبط الأ�سعار‪ ،‬والقدرة ال�شرائية للعملة تنهار‪ ،‬فمن‬ ‫الطبيعى �أن يخرج لل�شوارع فى احتجاجات عا�صفة‪ ،‬لأن‬ ‫ال��دول��ة مل ت�ترك له �شيئا يخ�سره‪ ،‬لأن��ه خ�سر كل �شىء‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫■ م��اه��ى الإج�����راءات ال��ت��ى م��ن امل��ف�تر���ض �أن‬ ‫تتخذها احلكومة؟‬ ‫■ �� �ض ��رورة �أن ت �ل �ج ��أ احل �ك��وم��ة �إىل ت��ر��ش�ي��د طلب‬ ‫القرو�ض ال��دوالري��ة م��ن اخل��ارج بقدر الإم�ك��ان حتى ال‬ ‫يت�سبب ذلك فى �أزمة م�ستقبلية مل�صر‪.‬‬ ‫زيادة الدين العام وتطوره بهذا ال�شكل �أدت �إىل حتميل‬ ‫موازنة الدولة �أعبا ًء متزايدة‪ ،‬لكن الدولة مبعنى �أو�سع‬ ‫لي�ست فقط اخلزانة العامة‪ ،‬لكنها �أي�ضا املواطن‪ ،‬الذى‬ ‫يدفع نحو ‪� 21‬ألف جنيه ن�صيباً من الدين الداخلى‪.‬‬ ‫■ ك��ي��ف ت���رى ال��ق��ط��اع امل�����ص��رف��ى ف��ى ال��وق��ت‬ ‫احلاىل؟‬

‫■ القطاع امل�صرفى منذ ثورة ‪ 25‬يناير ا�ستطاع ك�سب‬ ‫ثقة العمالء فى البنوك من خالل الدور الإيجابي الذي‬ ‫لعبته البنوك امل�صرية فى طم�أنة الأ�سواق الدولية على‬ ‫قوة الأو��ض��اع االقت�صادية بالبالد‪ ،‬وذل��ك عرب احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى م���ص��داق�ي��ة ت�ع��ام�لات�ه��ا م��ع ع�م�لائ�ه��ا وم��را��س�ل�ي�ه��ا‬ ‫فى اخل��ارج وال��وف��اء بالتزاماتها فى التوقيتات املحددة‪،‬‬ ‫وبالتايل انعك�س هذا الأداء امللتزم على م�صداقية البنوك‬ ‫ف��ى ال��داخ��ل ف�ل��م ن��ر عمليات �سحب مكثفة م��ن جانب‬ ‫العمالء املحليني وباملقابل مل نر توقف البنوك عن منح‬ ‫االئتمان �سواء للأفراد �أو ال�شركات‪ ،‬الأمر الذي عزز من‬ ‫م�صداقية القطاع ور�سم �صورة �آمنة له فى عقل ووجدان‬ ‫امل�ستثمر وامل��دخ��ر وامل�ق�تر���ض ‪ ، ‬على ح��د ��س��واء داخل ًيا‬ ‫وخارج ًيا‪.‬‬ ‫■ هل املركزى ا�ستطاع خالل الفرتة الأخرية‬ ‫الق�ضاء على �سعر ال�سوق املوزاية للدوالر؟‬ ‫■ املركزى بد�أ حتركات مكثفة ملالحقة امل�ضاربني على‬ ‫الدوالر و�شركات ال�صرافة واال�سترياد والت�صدير لتفادى‬ ‫ت��أث�يرات ن�شاطها على �سعر ال��دوالر‪ ،‬بعد �أن قفز �إىل ‪٨‬‬ ‫جنيهات بال�سوق ال�سوداء فى عهد الرئي�س املعزول حممد‬ ‫م��ر��س��ى ‪� ,‬أدار امل��رك��زى العملية خل��ال ال�ف�ترة احلالية‬ ‫مبالحقة جتار ال�سوق املوازية بتوفري الطروحات ل�شراء‬ ‫بع�ض ال�سلع اال�سرتاتيجية من اخلارج ‪.‬‬ ‫■ هل االحتياطى النقد الأجنبى فى خطر؟‬ ‫■ رغ��م تراجع االحتياطى الأجنبى �إىل ‪ 18,5‬مليار‬ ‫دوالر خ�لال �أك�ت��وب��ر امل��ا��ض��ى �إال �أن��ه م ��ازال ف��ى احل��دود‬ ‫الآمنة اعتدنا هذا الرتاجع خالل الأ�شهر الأوىل وكذلك‬ ‫الأخ�ي�رة م��ن ك��ل ع��ام م��اىل على اعتبار �أن ه��ذه الفرتة‬ ‫غالبًا م��ا تكون هناك �أق�ساط م�ستحقة وف��وائ��د للدين‬ ‫اخلارجى امل�صرى‪.‬‬ ‫اح�ت�ي��اط��ى ال �ن �ق��دى �آم ��ن ‪ ,‬ل�ك��ن ل��دي�ن��ا ق�ل��ق م��ن �أن‬ ‫ا�ستمرار هذا الرتاجع ي�صاحبه تراجع فى املوارد العامة‬ ‫للحكومة‪ ،‬احلكومة مطالبة الحتواء هذا الرتاجع من‬ ‫خالل ما �أعلنته من �إج��راءات بالن�سبة خلف�ض الإنفاق‬ ‫احلكومى وتعظيم موارد الدولة‪.‬‬

‫القطاع امل�صرفى متعافى‬ ‫وي�ستطيع العبور باالقت�صاد‬ ‫الوطنى لرب الأمان‬ ‫نحن فى حاجة �إىل �أفكار‬ ‫ابتكارية ملعاجلة الأزمات‬ ‫االقت�صادية وعلينا جتنب‬ ‫احللول التقليدية‬ ‫“ املركزى” جنح فى الق�ضاء‬ ‫على “ الدولرة”‪..‬‬ ‫واملواطن الب�سيط حتمل فاتورة‬ ‫ارتفاع الأ�سعار‬

‫‪19‬‬


‫بنوك‬

‫مصرفيون يستبشرون برفع التصنيف االئتماني‬ ‫لـ ‪ 4‬بنوك مصرية ‪ ..‬وآخرون يعتبرونها «مجاملة»‬

‫قامت م�ؤ�س�سة «�ستاندرد �آن��د ب��ورز» العاملية‪ ،‬برفع‬ ‫ت�صنيفها االئ�ت�م��اين ط��وي��ل الأج ��ل ل�ب�ن��وك «الأه �ل��ي‬ ‫امل�صري»‪ ،‬و»البنك التجاري ال��دويل»‪ ،‬و»بنك م�صر»‪،‬‬ ‫من (�سي �سي �سي موجب) �إىل (بي �سالب)‪ ،‬و»البنك‬ ‫الأهلي �سو�سيته جرنال» من «�سي �سي بي �آي» �إىل «بي‬ ‫�سالب بي �آي»‪.‬‬ ‫وج ��اء ذل ��ك‪ ،‬ب�ع��د �أن ق��ام��ت امل��ؤ��س���س��ة ي��وم اجلمعة‬ ‫املا�ضي برفع ت�صنيفها لديون م�صر طويلة وق�صرية‬ ‫الأج��ل بالعملة املحلية والأجنبية‪ ،‬وه��و م��ا �أدى �إىل‬ ‫حت�سن اجلدارة االئتمانية للبنوك‪ ،‬وتخفيف ال�ضغوط‬ ‫التي يتعر�ض لها القطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫و�أختلف م�صرفيون ح��ول ال�سبب احلقيقى لقرار‬ ‫م�ؤ�س�سة «�ستاندرد �آند بورز» برفع الت�صنيف االئتمانى‪,‬‬ ‫و ه��ل ه��ذا ت��أك�ي��د على تعافى االقت�صاد امل���ص��رى فى‬ ‫الفرتة احلالية �أم ال ؟‪.‬‬ ‫را من‬ ‫ق��ال حممد ف ��اروق خبري م�صرفى‪� ‬إن ك�ث�ي ً‬ ‫املتخ�ص�صني ف��ى قطاع االئ�ت�م��ان يخطئ ف��ى �أن رفع‬ ‫الت�صنيف االئتمانى للبنوك امل�صرية هو مبثابة �شهادة‬ ‫ثقة فى االقت�صاد امل�صرى و �سري اخلطة االقت�صادية‬ ‫على نهج �صحيح‪ ,‬ولكن ال�سبب احلقيقى يكمن فى‬ ‫امل���س��اع��دات اخلليجية وال �ت��ى ت�ق��در بقيمة ‪ 12‬مليار‬ ‫دوالر‪� ،‬ساعدت احلكومة على توفري ما يكفى من النقد‬ ‫الأج�ن�ب��ى لتلبية االح�ت�ي��اج��ات التمويلية للميزانية‬ ‫واملدفوعات اخلارجية فى الأجل الق�صري‪ ،‬وعدم حاجة‬ ‫م�صر �إىل قر�ض ال�صندوق ال��دوىل مما انعك�س على‬ ‫تقرير �ستاندرد �آند بورز‪.‬‬ ‫وح��ذر ف��اروق �أن تلك امل�ع��ون��ات م��ا ه��ى �إ ّال « قنبلة‬ ‫م��وق��وت��ة» و ت�ع��د ه��اوي��ة ل�لاق�ت���ص��اد ال�ق��وم��ى ‪ ,‬ن�ظ��راً‬ ‫لعدم قيام احلكومة بعمل حقيقى ي ��ؤدى �إىل حتقيق‬ ‫التنمية االقت�صادية و االجتماعية ‪ ,‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫رفع الت�صنيف االئتمانى فى الوقت احلاىل ما هو �إال‬ ‫م�سكنات لآالم موجعة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ازدي��اد ح��دة املعار�ضة واال�ضطربات‬ ‫ال�سيا�سية و ع��دم امل�ع��اجل��ة ال�صحيحة ل�ه��ا م��ن قبل‬ ‫احل �ك��وم��ة‪�� ,‬س�ي�ك��ون ل�ه��ا ت��داع �ي��ات �سلبية ف��ى تقييم‬ ‫م��ؤ��س���س��ة ��س�ت��ان��در �آن ��د ب ��ورز ل�ل�ب�ن��وك امل���ص��ري��ة على‬ ‫م�ستوى الدولة‪.‬‬ ‫فيما ر�أت الدكتورة ب�سنت فهمى اخلبرية امل�صرفية‬ ‫�أن رف��ع الت�صنيف االئ�ت�م��ان��ى ل�ل�ب�ن��وك امل���ص��ري��ة هو‬ ‫دفعة قوية مل�صر‪ ,‬خا�صة �أن تقييم م�ؤ�س�سة « �ستاندر‬ ‫�آند ب��ورز» لدولة م�صر منخف�ض لأكرث من ‪ 14‬عامًا‪,‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن ال�سبب احلقيقى لرفع الت�صنيف هو‬ ‫�إل �غ��اء ح��ال��ة ال �ط��وارئ امل�ل�ازم ل�ل��دول��ة منذ �أي ��ام حكم‬ ‫املخلوع حممد ح�سنى مبارك‪.‬‬ ‫وتوقعت فهمى �أن تتزايد ا�ستثمارات الأجانب خالل‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪20‬‬

‫حتقيق‪ :‬حممـــــد �سمــــري‬

‫حممد فاروق‪:‬‬ ‫امل�ساعدات‬ ‫اخلليجية عززت‬ ‫املوقف‬ ‫ب�سنت فهمى‪:‬‬ ‫�أتوقع زيادة‬ ‫اال�ستثمارات‬ ‫الأجنبية بعد‬ ‫رفع التقييم‬ ‫�أحمد �آدم‪:‬‬ ‫�ستاندرد �آند‬ ‫بورز «جتامل»‬ ‫م�صر و»موديز»‬ ‫هى الأجدر‬ ‫بالثقة‬

‫الفرتة القليلة القادمة ب�سبب رفع الت�صيف االئتمانى‬ ‫مل�صر و هو ما انعك�س �إيجاباً على البور�صة امل�صرية‪,‬‬ ‫مو�ضحة �إىل �أن «��س�ت��ان��در �آن��د ب ��ورز» ق��ام��ت ب��إر��س��ال‬ ‫ر�سائل طم�أنينة للم�ستثمرين الأجانب باعتدال املناخ‬ ‫االقت�صادى فى م�صر و �إعادة اال�ستثمارات الأجنبية‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن اال�ستثمار الأجنبى املبا�شر فى‬ ‫م�صر تراجع من �أعلى م�ستوياته فى ‪ 2008‬عند ‪13‬‬ ‫مليار دوالر ليبلغ نحو ‪ 2.2‬مليار دوالر فى ‪2011-2010‬‬ ‫وتراجع الرقم طفيفاً فى العام املاىل التاىل �إىل ‪2.1‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬ ‫و �أ� �ش��ارت �إىل �أن م�صر دول��ة ا�ستثمارات و لي�ست‬ ‫معونات ‪ ,‬م�شرية �إىل �أن املعونات اخلليجية مل ولن‬ ‫يكون لها ت�أثري كبري على درجة التقييم من م�ؤ�س�سة‬ ‫« ��س�ت��ان��درد �آن ��د ب� ��ورز» مل���ص��ر‪ ,‬ك�م��ا �أن اال��ض�ط��راب��ات‬ ‫ال�سيا�سية – بوجهة نظرى‪ -‬لن ت�ستمر طوي ً‬ ‫ال و لن‬ ‫يكون لها ت�أثري على التقييم فيما بعد‪.‬‬ ‫و يرى �أحمد �آدم خبري م�صرفى �أن رفع الت�صنيف‬ ‫االئتمانى للبنوك امل�صرىة ماهو �إال قرار على �سبيل‬ ‫«املجاملة»‪ ,‬ف ��إذا نظرنا للقواعد وامل��ؤ��ش��رات القائمة‬ ‫ع�ل��ى ات �خ��اذ ال �ق ��رار ل�لاق�ت���ص��اد امل �� �ص��رى ��س�ن�ج��د �أن‬ ‫االقت�صاد امل�صرى و البنوك ال ت�ستحق رفع الت�صنيف‬ ‫االئ�ت�م��ان��ى‪ ,‬و م��ؤ��س���س��ة «م��ودي��ز» ت�صنيفها الأه ��م و‬ ‫جديرة بالثقة حيث انها ت�سيطر على ما يقارب ‪%40‬‬ ‫من �سوق تقييم القدرة االئتمانية فى العامل‪.‬‬ ‫و �أ�شار �آدم �أن املعونات اخلليجية قد تكون لعبت دوراً‬ ‫غري مبا�شر فى رفع الت�صنيف االئتمانى مل�صر بعدما‬ ‫قامت بامل�ساعدات املالية لدفع عجلة االقت�صاد امل�صرى‬ ‫وعودة االقت�صاد امل�صرى �إىل االزده��ار جمدداً ‪ ,‬ولكن‬ ‫�إذا نظرنا م�ستقب ً‬ ‫ال �سنجد �أن��ه بنهاية العام احلاىل‬ ‫�ستنفذ تلك امل�ساعدات املالية اخلليجية من البنوك‬ ‫امل�صرىة و تتجه الدولة �إىل عملها الرئي�سى فى �آخر‬ ‫فرتة و هى «اال�ستدانة» و زيادة الدين املحلى‪.‬‬ ‫و ي��رى �آدم �أن �سيا�سة احل�ك��وم��ة االق�ت���ص��ادي��ة به‬ ‫�سلبيات ك�ث�يرة ج ��داً ح�ت��ى ق��درت�ه��ا ع�ل��ى ح��ل م�شاكل‬ ‫الدين املحلى‪ ,‬والتى ت�ؤثر �سلباً على االقت�صاد ‪ ,‬حيث‬ ‫تقوم احلكومة ب�سد الدين املحلى عن طريق طرح �أذون‬ ‫خزانة �أو اجت��اه البنك املركزى لطبع نقود جديدة و‬ ‫ال��ذى �أ�سهم ب�شكل كبري ف��ى ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار ومعدل‬ ‫الت�ضخم ‪ ,‬وفى كلتا احلالتني تقوم احلكومة بزيادة‬ ‫الأعباء على الدولة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن الأح � ��داث ال���س�ي��ا��س�ي��ة ل�ه��ا ت ��أث�ير وا��ض��ح‬ ‫على تقييم وكالة الت�صنيف االئتماين و�إذا ا�ستمرت‬ ‫الأح��داث ال�سيا�سية فى الت�صعيد �سيكون هناك قرار‬ ‫من امل�ؤ�س�سة بخف�ض الت�صنيف جمدداً‪.‬‬


‫البنك التجاري الدولي يرفع رأسماله إلى ‪ 9‬مليارات جنيه‬ ‫خا�ص البو�صلة‬ ‫�أع�ل��ن البنك ال�ت�ج��اري ال ��دويل – م�صر ع��ن �أن��ه‬ ‫تقرر زي��ادة ر�أ�سمال البنك امل�صدر من ‪ 6.001‬مليار‬ ‫ج�ن�ي��ه �إىل ‪ 9.002‬م�ل�ي��ار ج�ن�ي��ه ب��زي��ادة م �ق��داره��ا ‪3‬‬ ‫مليارات جنيه م�سددة بالكامل من ر�صيد االحتياطي‬ ‫العام وفقًا للقوائم املالية للبنك فى ‪ 31‬مار�س ‪2013‬‬ ‫ووفقا ملوافقة الهيئة العامة للرقابة املالية بتاريخ‬ ‫‪ 13‬نوفمرب ‪ 2013‬وم��وزع��ة على ح��واىل ‪ 300‬مليون‬ ‫�سهم توزع على م�ساهمي البنك وذلك مبوجب قرار‬

‫اجلمعية العامة العادية بجل�ستها املنعقدة‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ 1‬ي��ول�ي��و ‪ 2013‬و ق ��رار اجلمعية‬ ‫ال �ع��ام��ة غ�ي�ر ال �ع��ادي��ة ب �ت��اري��خ ‪ 15‬يوليو‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى قامت �شركة فارو�س‬ ‫ل�ل�ب�ح��وث» ب��رف��ع ال�ق�ي�م��ة ال �ع��ادل��ة ل�سهم‬ ‫ال�ب�ن��ك «ال �ت �ج��ارى ال ��دوىل ‪ -‬م���ص��ر» �إىل‬ ‫‪ 63.4‬جنيه من ‪ 60‬جنيهًا مع الإبقاء على‬ ‫تو�صيتها بـ �شراء ال�سهم‪.‬‬

‫وذك� ��رت ف��ارو���س م��ن خ�ل�ال م��ذك��رة‬ ‫بحثية لها �أن �صافى دخ��ل البنك عن‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا بـ‬ ‫الربع الثالث �شهدت من ًوا‬ ‫‪ %50.8‬على �أ�سا�س �سنوى لتبلغ ‪920.4‬‬ ‫مليون جنيه و ه��و �أع�ل��ى م�ع��دل الربح‬ ‫حققه البنك على م��دار الأرب��ع �سنوات‬ ‫املا�ضية من العام ‪.‬‬

‫ه�شام عز العرب‬

‫«البنك األهلي يرصد ‪ 90‬مليون جنيه لتزويد ‪ 121‬فر ًعا بتكنولوجيا األلياف الضوئية‬ ‫كتب‪� :‬إ�سالم ف�ضل‬ ‫ك�شف ه�شام عكا�شة‪ -‬رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة ا ل �ب �ن��ك ا لأ ه� �ل ��ى ا مل �� �ص ��رى‪ ،‬ع��ن‬ ‫ر�صد ‪ 90‬مليون جنيه قيمة تعاقدهم‬ ‫م ��ع ا ل �� �ش��ر ك��ة ا مل �� �ص��ر ي��ة ل�لا ت �� �ص��االت‪،‬‬ ‫ل� �ت� �ط ��و ي ��ر ‪ 121‬ف � ��ر ًع � ��ا و ت� ��زو ي� ��د ه� ��ا‬ ‫بتكنولوجيا ا لألياف ال�ضوئية‪ ،‬الف ًتا‬

‫ه�شام عكا�شة‬

‫�إىل �أن م ��دة ا ل �ت �ع��ا ق��د ت �� �ص��ل �إىل‪5 ‬‬ ‫�سنوات لتطوير الفروع‪.‬‬ ‫كما نفى عكا�شة ما تردد م�ؤخ ًر ا‬ ‫م ��ن �أ ن� �ب ��اء ح ��ول ا ع� �ت ��زام م �� �ص��ر ف��ه‬ ‫ا ل � ��د خ � ��ول ب� ��� �ش� �ك ��ل م� ��ا ف� ��ى � �ص �ف �ق��ة‬ ‫مت��و ي��ل ع�م�ل�ي��ة ب�ي��ع �أو � �ش��راء ح���ص��ة‬ ‫ا ل �� �ش��ر ك��ة ا مل �� �ص��ر ي��ة ل�لا ت �� �ص��االت ف��ى‬ ‫��ش��ر ك��ة ف��ودا ف��ون م���ص��ر وا ل�ت��ى ت�ق��در‬

‫تعيين طارق عامر‬ ‫عضوًا منتد ًبا للبنك األهلى المصرى ‪ -‬لندن‬ ‫خا�ص البو�صلة‬ ‫« ق ��رر جم�ل����س �إدارة ال �ب �ن��ك الأه �ل��ى‬ ‫امل�صرى‪ -‬لندن‪ ،‬تعيني طارق عامر‪ ،‬ع�ضوًا‬ ‫م�ن�ت��د ًب��ا للبنك الأه �ل��ى امل���ص��رى‪ -‬ل�ن��دن‪،‬‬ ‫خل ًفا لكاظم بركات‪ ،‬والذى با�شر �أعماله‬ ‫كع�ضو منتدب للبنك لأكرث من ‪ 30‬عامًا‪،‬‬ ‫ويعد البنك م�ؤ�س�سة تابعة للبنك الأهلى‬ ‫امل �� �ص��رى ومم� �ل ��وك ب�ن���س�ب��ة ‪ ،%100‬ول��ه‬ ‫جمل�س �إدارة م�ستقل‪ ،‬ويخ�ضع لرقابة‬

‫ال�سلطات الربيطانية»‪،‬‬ ‫وتعد تلك اخل�ط��وة ف��ى �إط��ار تعزيز‬ ‫تواجد البنوك امل�صرية فى اخلارج‪ ،‬عن‬ ‫ط��ري��ق ال �ف��روع اخل��ارج �ي��ة وامل��ؤ��س���س��ات‬ ‫التابعة‪ ،‬مما ي�سهم فى تن�شيط التجارة‬ ‫ال �ب �ي �ن �ي��ة ب �ي�ن م �� �ص��ر ودول ال� �ع ��امل‪،‬‬ ‫وامل���س��اه�م��ة ف��ى ق ��وة اجل �ه��از امل���ص��رف��ى‬ ‫امل�صرى وتعزيز مكانته الدولية‪.‬‬

‫طارق عامر‬

‫اتحاد المصارف العربية يحتفل بمرور ‪ 40‬عا ًما على تأسيسه‬

‫ج� ��دي� ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر �أن االح � �ت � �ف� ��االت‬ ‫خا�ص البو�صلة‬ ‫�أق �ي �م��ت ب��ال�ع��ا��ص�م��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬ب�ي�روت‪،‬‬ ‫احتفل احت��اد امل�صارف العربية‪ ،‬مبرور‬ ‫م� �ق ��ر االحت� � � ��اد‪ ،‬و�� �ش� �ه ��دت ت� �ك ��رمي ع ��دد‬ ‫‪ 40‬ع��ا ًم��ا ع�ل��ى ت��أ��س�ي����س االحت ��اد‪ ،‬بح�ضور‬ ‫م��ن رم� ��وز وق� �ي ��ادات ال �ق �ط��اع امل���ص��رف��ى‬ ‫حم �م��د ب ��رك ��ات‪ ،‬رئ �ي ����س احت � ��اد امل �� �ص��ارف‬ ‫العربى‪ ،‬تقدي ًرا لإ�سهاماتهم فى العمل‬ ‫العربية ورئي�س بنك م�صر‪ ،‬وو�سام ح�سن‬ ‫امل�صرفى‪ ،‬وت�أتى بالتزامن مع فعاليات‬ ‫ف� �ت ��وح‪ ،‬الأم �ي ��ن ال� �ع ��ام الحت � ��اد امل �� �ص��ارف‬ ‫امل ��ؤمت �ـ��ر امل �� �ص��رف �ـ��ى ال �ع��رب �ـ��ى ال���س�ن�ـ��وى‬ ‫العربية‪ ،‬وع��دد كبري م��ن ق�ي��ادات ور�ؤ��س��اء‬ ‫الحت��اد امل���ص��ارف ال�ع��رب�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫جم��ال����س �إدارات ال�ب�ن��وك ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬بينهم‬ ‫ه�شام عكا�شة‪ ،‬رئي�س البنك الأهلى امل�صرى‪ ،‬حممد بركات ع��دد م��ن امل��ؤ��س���س��ات ال�ع��رب�ي��ة الإقليمية‬ ‫وال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وال �ت ��ى ا� �س �ت �م��رت ع �ل��ى م ��دار‬ ‫ومنري الزاهد‪ ،‬رئي�س بنك القاهرة‪ ،‬وحممد‬ ‫الإتربى‪ ،‬الرئي�س التنفيذى للبنك املركزى اخلليجى‪ ،‬ي ��وم�ي�ن‪ ،‬حت ��ت ع �ن ��وان «ال �ت��داع �ي �ـ��ات االق �ت �� �ص��ادي �ـ��ة‬ ‫وال���س�ي��د ال�ق���ص�ير‪ ،‬رئ�ي����س ب�ن��ك ال�ت�ن�م�ي��ة ال�صناعية للتحوالت العربيـة‪ ،‬والإ�صالحات ودور امل�صارف»‪،‬‬ ‫وال�ع�م��ال امل���ص��رى‪ ،‬وه��ان��ى �سيف الن�صر‪ ،‬رئي�س بنك حت��ت رع��اي��ة رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬ال�ع�م��اد‬ ‫مي�شال �سليمان‪.‬‬ ‫اال�ستثمار العربى‪.‬‬

‫ب �ن �ح��و ‪ ،%45‬وا �� �ص� � ًف ��ا �إ ي ��ا ه ��ا ب �ك��و ن �ه��ا جم��رد‬ ‫�شا ئعا ت ‪.‬‬ ‫و �أ � � �ض ��اف ع �ك��ا � �ش��ة خ �ل�ال امل� ��ؤمت ��ر ال���ص�ح�ف��ى‬ ‫ع��ن ت��و ق�ي��ع ا ل�ب�ن��ك ا ت�ف��ا ق�ي��ة ت �ع��اون م��ع ال���ش��رك��ة‬ ‫ا مل���ص��ر ي��ة ل�لات���ص��االت‪� ،‬أن مت��وي��ل ه��ذه ال�صفقة‬ ‫غ�ير م �ط��روح ح��ا ل � ًي��ا‪ ،‬م��و��ض� ً�ح��ا �أن �أى ا��س�ت�ث�م��ار‬ ‫ج ��د ي ��د ي �خ �� �ض��ع �إىل ع ��وام ��ل ع ��دي ��دة �أب ��رزه ��ا‬ ‫القاعدة الر�أ�سمالية للأهلى‪.‬‬

‫المركزي ‪ :‬ال اتجاه لرد‬ ‫الوديعة التركية‪..‬‬ ‫�أك ��د ه���ش��ام رام ��ز رئي�س‬ ‫ال �ب �ن��ك امل ��رك ��زي �أن� ��ه لي�س‬ ‫ه� � �ن � ��اك �أي ‪ ‬اجت� � � � ��اه ل� ��رد‬ ‫الوديعة الرتكية املربوطة‬ ‫ب��ال�ب�ن��ك امل��رك��زي امل���ص��ري‪،‬‬ ‫البالغة قيمتها مليار دوالر‪،‬‬ ‫وذل��ك على خلفية تقلي�ص‬ ‫ال �ت �م �ث �ي��ل ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي‬ ‫الرتكي بالقاهرة‪ ،‬وق�صره ه�شام رامز‬ ‫على م�ستوى قائم ب��أع�م��ال بال�سفارة‪ ،‬و�إب�ل�اغ �سفري‬ ‫تركيا مب�صر ب�أنه غري مرغوب فيه‪.‬‬ ‫شريا �إىل �أن الوديعة الرتكية مدتها ‪� 5‬سنوات‪،‬‬ ‫م� ً‬ ‫ويحكمها اتفاقية‪ ،‬وي�ج��ري �سدادها وال�ف��ائ��دة املتفق‬ ‫عليها وفقًا لربنامج زمني وا�ضح مع اجلانب الرتكي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال��و� �ض��ع ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل��ودي�ع��ة ال�ترك�ي��ة‬ ‫يختلف عن الوديعة القطرية التي حل �أجلها الزمني‪،‬‬ ‫وطلبت قطر ع��دم جت��دي��ده��ا‪ ،‬ورده ��ا البنك امل��رك��زي‬ ‫امل�صري م�ؤخرا‪ ،‬كما رد املركزي‪ً � -‬‬ ‫أي�ضا‪ -‬وديعة مل يتم‬ ‫حتويلها �إىل �سندات دوالرية بقيمة ملياري دوالر منذ‬ ‫نحو �شهرين‪.‬‬ ‫وحول خط الت�سهيل االئتماين الرتكي املقرر بواقع‬ ‫مليار دوالر‪� ،‬أك��د امل�صدر �أن��ه كان من م�صلحة تركيا‪،‬‬ ‫وكانت تديره وزارة التعاون ال��دويل‪ ،‬والبنك الأهلي‬ ‫امل�صري‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫املهند�س خالد عبداهلل‪ -‬رئي�س �شركة «�إنرتكايرو»‬

‫مليار جنية قيمة استثمارات المجموعة‬ ‫ونصدر ‪ %70‬من المبيعات للخارج‬ ‫�أك��د املهند�س خ��ال��د ع�ب��داهلل‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫�شركة �إن�ترك��اي��رو لل�صناعة �أن ال�شركة ت��در���س خالل‬ ‫الفرتة القادمة زيادة ا�ستثماراتها فى جمال ال�صناعة‬ ‫شريا �إىل �أن‬ ‫من خالل �إن�شاء خطوط ت�صنيع جديدة م� ً‬ ‫حجم مبيعات �إنرتكايرو للألومنيوم و�صل �إىل حواىل‬ ‫‪ 75‬مليون جنيه �شهرياً الف ًتا �إىل �أن �إجمايل ا�ستثمارات‬ ‫املجموعة يبلغ حال ًيا نحو مليار جنيه‪ ،‬وتقوم ال�شركة‬ ‫ب��ال �ت �� �ص��دي��ر لأك�ث��ر م ��ن ‪ 22‬دول� ��ة ع��رب �ي��ة و�أف��ري �ق �ي��ة‬ ‫و�أوروبية الف ًتا �إىل �أن �إجمايل عدد العاملني بال�شركة‬ ‫يبلغ نحو ‪ 1700‬عامل‬ ‫و�أك� ��د رئ�ي����س ��ش��رك��ة �إن�ت�رك��اي��رو �أن ت�ط�ب�ي��ق احل��د‬ ‫الأدين ل�ل�أج��ور ‪ 1200‬جنيه �شىء مقبول ف��ى القطاع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ي؛ ن �ظ � ًرا الرت �ف��اع ت�ك��ال�ي��ف املعي�شة وب��ال�ت��ايل‬ ‫يجب على ال�شركات �أن متنح العاملني بها ما ي�ساعدهم‬ ‫را �إىل‬ ‫ف��ى ت��وف�ير معي�شة ك��رمي��ة لهم ولأ��س��ره��م م���ش�ي ً‬ ‫�أن جمموعة �إن�تر كايرو ال�صناعية يبلغ احل��د الأدن��ى‬ ‫للأجور بها نحو ‪ 1700‬جنيه للعامل‪.‬‬ ‫وطالب « عبداهلل» وزير اال�ستثمار ووزير ال�صناعة‬ ‫بتنقيح القوانني املعيقة لال�ستثمار فى م�صر‪ ،‬خا�صة‬ ‫ف��ى ظ��ل ت�ضارب وت��داخ��ل القوانني وه��و م��ا ي��ؤث��ر على‬ ‫ج��ذب اال��س�ت�ث�م��ارات اخل��ارج�ي��ة مل�صر وي�ح��د م��ن ق��درة‬ ‫االقت�صاد امل�صري على ج��ذب اال�ستثمارات اخلارجية‬ ‫خا�صة فى ظل الأزمة ال�سيا�سية احلالية التي ت�شهدها‬ ‫م���ص��ر وال �� �ص��راع ال���س�ي��ا��س��ي امل�ح�ت��دم ح��ال� ًي��ا ب�ين ك��اف��ة‬ ‫الأطراف‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن م��ن �أ��س�ب��اب ه ��روب امل�ستثمرين عقب‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير �أن معظم ه ��ؤالء امل�ستثمرين ك��ان لهم‬ ‫دور �سيا�سى قبل الثورة لذلك تخوفوا �أن يتم القب�ض‬ ‫مو�ضحا‬ ‫عليهم �أو ت�أميم ا�ستثماراتهم عقب قيام الثورة‬ ‫ً‬ ‫�أن ه �ن��اك م���س�ت�ث�م��ري��ن � �ش��رف��اء م ��ازال ��وا ي�ع�م�ل��ون ومل‬ ‫تتعطل م�صاحلهم �أو ا�ستثماراتهم ب��رغ��م التحديات‬ ‫والظروف التى متر بها البالد ‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ه�ن��د���س‪/‬خ��ال��د ع �ب��داهلل‪ -‬احل�ك��وم��ة بحل‬ ‫م���ش��اك��ل ق��دام��ى امل���س�ت�ث�م��ري��ن �أو ًال ب ��د ًال م��ن ال��دع��وة‬ ‫جل��ذب ا��س�ت�ث�م��ارات ج��دي��دة ب�لا وج��ود م�ق��وم��ات لتلك‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ارات و�� �ش ��دد ع �ل��ى �� �ض ��رورة وق � ��وف ج�م�ع�ي��ة‬ ‫م�ستثمرى ال���س��اد���س م��ن �أك�ت��وب��ر �إىل ج��ان��ب �أ��ص�ح��اب‬ ‫امل�صانع املتعرثين‪ ،‬وقال رئي�س جمل�س �إدارة �إنرتكايرو‬ ‫ل�ل�أل��وم �ن �ي��وم �أن� ��ه ع �ل��ى احل �ك��وم��ة �أن ت�ت�خ��ذ خ �ط��وات‬ ‫ل�ل�ت��و��س��ع ف��ى �إن �� �ش��اء م�ن��اط��ق ��ص�ن��اع�ي��ة ج��دي��دة جل��ذب‬ ‫املزيد من اال�ستثمارات‪ ،‬و�أو�ضح �أن االقت�صاد امل�صرى‬

‫�أطالب احلكومة بتعديل قوانني اال�ستثمار وال�صناعة جلذب ا�ستثمارت جديدة‬ ‫فى حالة انحدار ب�سبب الي�أ�س الذى انتاب العديد من‬ ‫امل�ستثمرين ورجال الأعمال‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�ضاف �أن امل �خ��رج ال��وح�ي��د مل�صر ح��ال�ي�اً ت�شجيع‬ ‫شريا �إىل �أن ‪ 30‬يونيو‬ ‫ال�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة م� ً‬ ‫��س��وف ت ��ؤدى �إىل حت��ول اق�ت���ص��ادى مثمر‪ ،‬كما �أك��د �أن‬ ‫القوات امل�سلحة لها دور وطنى م�شرف �سواء ع�سكرياً �أو‬ ‫�سيا�سياً �أو اقت�صادياً ‪،‬‬ ‫وط��ال��ب ‪ ‬ب�سرعة �إمت ��ام �إدخ ��ال امل��راف��ق للمناطق‬ ‫ال�صناعية التي ا�شرتاها امل�ستثمرون ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ :‬عندما‬ ‫ا� �ش�تري �ن��ا الأر� � ��ض ا� �ش�تري �ن��اه��ا ع �ل��ى �أ� �س��ا���س �أن ب�ه��ا‬ ‫م��راف��ق ولكن مل جن��د ذل��ك‪ ،‬وامل�ستثمرون الوطنيون‬ ‫وال �� �ش��رف��اء م�ع�ظ�م�ه��م ي �ق��وم ب�ت��و��ص�ي��ل امل ��راف ��ق ع�ل��ى‬ ‫نفقتهم ال�شخ�صية‪ ،‬وبالن�سبة ىل فلقد قمت بتو�صيل‬ ‫الكهرباء وال�غ��از على نفقتى اخلا�صة ودف�ع��ت تكلفة‬ ‫ال�ت��و��ص�ي��ل ل �ل �م��راف��ق ال �ب �ع �ي��دة رغ ��م �أن ال �ع �ق��د بينى‬ ‫وب�ين هيئة التنمية ال�صناعية وامل�سئولني وج�ه��از ‪6‬‬ ‫�أكتوبر يت�ضمن وج��ود املرافق ومع ذلك دفعت ر�سوم‬ ‫الكهرباء ومازلنا حتى الآن نعانى من هذه امل�شاكل‪،‬‬

‫فهناك م�ستثمرون و�أ��ص�ح��اب م�صانع مل ي�ب��د�أوا فى‬ ‫م�شاريعهم ح�ت��ى الآن ل�ع��دم وج��ود م��راف��ق و�صعوبة‬ ‫تو�صيل ت�ل��ك امل��راف��ق وم�ع�ظ��م امل���ص��ان��ع حم��روم��ة من‬ ‫امل��راف��ق رغ��م �أن امل�ستثمرين ت�سلموا الأر� ��ض م�ن��ذ ‪4‬‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫و�أو��ض��خ �أن �شركة �إن�ترك��اي��رو ل�صناعة الألومنيوم‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪ 2001‬وبد�أنا الإنتاج الفعلى عام ‪ 2004‬ولأننا‬ ‫كنا جت��اراً فى نف�س املنتجات التى ننتجها وك��ان لدينا‬ ‫خربة ت�سويقية عالية لت�سويق منتجاتنا التى ننتجها‬ ‫ونعمل على تطوير وتنمية خطوط �إنتاجنا ون�ضاعفها‬ ‫مبا يتالءم مع حجم الت�سويق‪ ،‬ف�شركة �إنرتكايرو فى‬ ‫بداية عملها بال�سوق كنا نبيع بحواىل ‪ 1.5‬مليون جنيه‬ ‫��ش�ه��ري�اً وال �ي��وم و��ص��ل ح�ج��م مبيعاتنا �إىل ح ��واىل ‪75‬‬ ‫مليون جنيه �شهرياً‪ ،‬ون�ستهدف مع بداية عام ‪ 2014‬مع‬ ‫اخلطوط اجلديدة التى مت افتتاحها م�ؤخراً ن�ستهدف‬ ‫�أن ي�صل حجم مبيعاتنا حلواىل مليار جنيه �سنوياً على‬ ‫الأقل و�أعتقد �أن ‪ ٪70‬من هذه املبيعات �سيكون ملنتجات‬ ‫م�صدرة حلواىل ‪ 22‬دولة عربية و�أفريقية‪.‬‬

‫يجب علي رجال االعمال ان يبتعدوا عن ال�سيا�سة حتي اليحدث تعار�ض امل�صالح‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪22‬‬


‫وزيرا‬ ‫‪..‬ال �أتعامل مطل ًقا كوين ً‬ ‫بحكومة انتقالية‪ ,‬وك��ذل��ك كل‬ ‫ال�����وزراء‪ ,‬وواج��ه��ت ال��ت��ح��دي فى‬ ‫ال����وزارة م��ن �أول ي��وم يل فيها ‪,‬‬ ‫و�أ�سعى �أ ّال مي��ر ي��وم يل بها دون‬ ‫�إجن������ازات ت�����ض��اف �إىل ال��ق��ط��اع‬ ‫وتخدم الدولة التي متر مبخا�ض‬ ‫�شديد ومرحلة �شديدة احل�سا�سية‬ ‫حت���ت���اج �إىل ج���ه���ود �أب��ن��ائ��ه��ا‬ ‫املخل�صني‪...‬بهذه الكلمات ا�ستهل‬ ‫املهند�س "عاطف حلمي" وزي��ر‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫حواره مع جملة "البو�صلة" والذي‬ ‫�أكد فيه على �أن البيئة الت�شريعية‬ ‫هي �أ�صعب التحديات التي يواجها‬ ‫ق��ط��اع االت�����ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات ‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ال��وزي��ر �أن���ه را�� ٍ��ض عن‬ ‫احلكومة احلالية ‪ ،‬التى ا�ستطاعت‬ ‫فى �ضوء التحديات التى تواجهها‬ ‫�أن ي���ك���ون ل��دي��ه��ا ال���ع���دي���د من‬ ‫الإجن����ازات ويكفي �أن��ه��ا حكومة‬ ‫�سيذكرها ال��ت��اري��خ ‪ ,‬فيما ي�ؤكد‬ ‫�أن م��ا تفعله احلكومة احلالية‬ ‫ه��و تهيئة الأر���ض��ي��ة ال�سليمة ملا‬ ‫�سيتبعها من حكومة جديدة م�شري ًا‬ ‫�إىل �ضخ م�شروعات حكومية خالل‬ ‫الفرتة القادمة بقيمة تزيد عن‬ ‫نحو ‪ 29.6‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وق���ال وزي���ر االت�����ص��االت‪� :‬إن‬ ‫ال���وزارة واجل��ه��ات املتعلقة بها ال‬ ‫ي��وج��د بها �أى وق��ائ��ع خمالفات‬ ‫و ف�����س��اد ع��ل��ى الإط��ل��اق م���ؤك��د ًا‬ ‫على االلتزام باحلدين الأدن��ى و‬ ‫الأق�صى للأجور ‪.‬‬

‫�أجرت احلوار‪ :‬مواهب عبدالرحمن‬ ‫ت�صوير‪ :‬عمر قر�شي‬

‫املهند�س "عاطف حلمي" وزير االت�صاالت وتكنولوجيا‬ ‫»‬ ‫املعلومات فى حواره مع جملة «‬

‫ال أتعامل كوني وزي ًرا بحكومة‬ ‫انتقالية‪..‬وعائدات القطاع ترتفع‬ ‫لنحو ‪ 66‬مليار جنيه بالعام الجاري‬ ‫■ ���س ��أل��ن��اه �أوال‪ ...‬ف��ى ���ض��وء امل��ت��غ�يرات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية التى متر بها البالد‬ ‫و�ضعتم م��ؤخ��ر ًا ا�سرتاتيجية للتطوير قطاع‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات فى الفرتة‬ ‫م��ن ‪ 2013‬وحتى ‪ ..2017‬ن��ود التعرف على‬ ‫�أه��م التحديات التى تواجهكم لتحقيق هذه‬ ‫الال�سرتاتيجية؟‬ ‫■ مازلت �أ�ؤكد �أن تعديل البيئة الت�شريعية من �أهم‬ ‫التحديات التى تواجه تنفيذ ا�سرتاتيجية القطاع‪،‬‬ ‫فال �شك �أن تعديل كل م��ن قانون ت��داول املعلومات‬ ‫و قانون االت�صاالت ‪ ،‬وقانون امل��زاي��دات واملناق�صات ‪،‬‬ ‫وو�ضع قانون لأمن املعلومات �سي�سهم فى الإ�سراع فى‬ ‫تطوير القطاع وج��ذب اال�ستثمارات الأجنبية خالل‬ ‫املرحلة القادمة ‪.‬‬ ‫والبد �أن تعيد الدولة النظر فى كل هذه القوانني‬ ‫بعد حتقيق اال�ستقرار وت�شكيل جمل�س ال�شعب و�أن‬ ‫تكون هذه القوانني على ر�أ�س �أولويتها ‪.‬‬

‫■ �أ ّال يوجد حتديات �أخرى؟‬ ‫واقعىا هناك بع�ض الأمور الأخرى‬ ‫■ لكى �أكون‬ ‫ً‬ ‫التى ال �أعتربها حتد ًيا ولكن �آم��ل �أن ُتف ّعل خالل‬ ‫ال�ف�ترة القادمة ‪�،‬أهمها ه��و �أن تكون ا�سرتاتيجية‬ ‫ال �ق �ط��اع ه��ى ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��دول��ة وه ��و م��ا يعنى‬ ‫التوطني الأمثل لتكنولوجيا املعلومات فى جميع‬ ‫ق�ط��اع��ات ال��دول��ة‪ ،‬وف��ى ه��ذا ال���ص��دد ��س��أط�ل��ب من‬ ‫وزير التخطيط �أن تخ�ص�ص كل وزارة فى املوازنة‬ ‫اجلديدة جزءًا من ميزانياتها لتوطني االت�صاالت‬ ‫و تكنولوجيا املعلومات كل فى قطاعه‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا الأم ��ر ال�ث��ان��ى وال ��ذى �أود �أن ننتهى منه خالل‬ ‫ال���ش�ه��ور ال�ق��ادم��ة ل�ي�ك��ون م �ع �دًا للحكومة ال�ق��ادم��ة هو‬ ‫حتقيق التكامل ب�ين وزارة االت���ص��االت ووزارة التنمية‬ ‫الإداري� � ��ة وم��رك��ز م�ع�ل��وم��ات جم�ل����س ال � ��وزراء واجل �ه��از‬ ‫املركزى للتعبئة والإح�صاء من خالل و�ضع ا�سرتاتيجية‬ ‫وحماور عمل وعدد من احللول املتكاملة لتحا�شى تكرار‬ ‫املجهود �أو الت�ضارب فى فهم �أدوار كل وزارة ‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫اتصاالت‬ ‫■ ول��ك��ن ه��ل ال ي��وج��د اه��ت��م��ام م��ن قبل‬ ‫احلكومة احلالية بتكنولوجيا املعلومات ؟‬ ‫■ االهتمام موجود وهناك طموح و�أحالم لتطوير‬ ‫دولة حديثة مبعناها الكامل بدليل �أنه مت توقيع ‪27‬‬ ‫بروتوكول تعاون بيننا وبني الوزارات املختلفة‪.‬‬ ‫وكل ما �أ�ؤك��د عليه هو �ضرورة وج��ود ا�سرتاتيجية‬ ‫عامة للدولة و�أن ال تكون تكنولوجيا املعلومات جمرد‬ ‫رفاهية بل �أداة وو�سيلة هامة لتطوير املجتمع اقت�صاديا‬ ‫واجتماعيا ‪ ،‬وتلعب دو ًرا فعالاً فى حل امل�شاكل املرتاكمة‬ ‫ورفع م�ستوى �أداء الوزارات والهيئات املختلفة وت�شارك‬ ‫بقوة فى الناجت القومى مثلنا مثل البالد التى حققت‬ ‫ط �ف��رات اق�ت���ص��ادي��ة ب��ال��رغ��م م��ن �أن �أو��ض��اع�ه��ا كانت‬ ‫�أ��س��و�أ م��ن م�صر بكثري وعلى ر�أ�سها تركيا وال�برازي��ل‬ ‫والأرج�ن�ت�ين وال�ت��ى �أ�صبحت ف��ى م�صاف ال��دول التى‬ ‫�أحرزت تقدماً كبرياً فى ا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت ‪ ،‬فى �أقل من ‪� 10‬سنوات ‪..‬‬ ‫و نخطط �أن يكون االقت�صاد امل�صري با�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت من �أهم ‪ 20‬اقت�صاد‬ ‫على م�ستوى العامل مثل كوريا واليابان وال�صني‪ ،‬ولكى‬ ‫نحقق ذلك يجب �أن نفكر من خارج ال�صندوق ونعمل‬ ‫على ج��ذب ا�ستثمارات جديدة للقطاع وال نلقى بكل‬ ‫العبء على احلكومة من خالل �إيجاد �آلية لت�شجيع‬ ‫ال�شراكة بني القطاع اخلا�ص والعام‪.‬‬ ‫■ وبوجه ع��ام ما م��دى ر�ضائك عن �أداء‬ ‫احلكومة احلالية؟‬ ‫■ كل ما �أ�ستطيع ت�أكيده �أن كل الوزراء بال ا�ستثناء‬ ‫يبذلون جهدًا حقيق ًيا وا�ستطاعوا �أن يُفعلوا الكثري من‬ ‫اخلطط على �أر�ض الواقع‪ ،‬ولكن يجب �أن نعلم جميعاً‬ ‫�أن حجم التحديات وامل�شاكل املرتاكمة م��ن ع�شرات‬ ‫ال�سنني كبري جداً و من ال�صعب حلها فى �شهور‪ ،‬فنحن‬ ‫نحاول حتقيق ال�ت��وازن مابني ما ت�ستطيع احلكومة‬ ‫حتقيقه وبني �أولويتنا احلالية لتجهيز �أر�ضية �صاحلة‬ ‫تعمل عليها احلكومة القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك م�شكلة توا�صل بني احلكومة‬ ‫م��ع اجل�م�ه��ور لل��إب��راز م��ا ق��ام��ت ب��ه م��ن جم �ه��ودات‪،‬‬ ‫ولكن �إذا نظرنا بعني �أك�ثر واقعية جند �أن��ه بالرغم‬ ‫م��ن ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ى مت��ر بها‬ ‫البالد �إ ّال �أنه ال يوجد �أزمة برتول وال �أزمة كهرباء �أو‬ ‫متوين‪ ،‬وخالل ال�ستة �شهور القادمة �سيظهر عدد من‬ ‫امل�شروعات احلكومية اخلدمية واال�ستهالكية التى‬ ‫مت�س املواطن امل�صرى ب�شكل مبا�شر فىى العديد من‬ ‫املجاالت بقيمة ا�ستثمارية تقدر بـ ‪ 29.6‬مليار جنيه ‪.‬‬ ‫ويجب �أن نعى �أن��ه ال توجد حلول بني ي��وم وليلة‬ ‫ول �ك��ن اخل �ط��ط م ��وج ��ودة وال �ت �ح��رك��ات وامل �ج �ه��ودات‬ ‫موجودة ‪.‬‬ ‫■ ولكن العمل فى ظل حكومة انتقالية ال‬ ‫مينعك من �أداء دورك؟‬ ‫■ الوزير ال��ذي يتعامل كونه بحكومة انتقالية ال‬ ‫ي�ستحق �أن يتحمل م�سئولية ه��ذه ال �ف�ترة ال�صعبة‪،‬‬ ‫والتى حتتاج �إىل �شجاعة فى اتخاذ القرار‪ ،‬فالبد �أن‬ ‫ي�ضع اجلميع ن�صب �أع�ي�ن��ه �أن ه��ذه احل�ك��وم��ة لي�ست‬ ‫ت�سيري �أعمال‪ ،‬بل هى �أهم حكومة فى تاريخ م�صر لأنها‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪24‬‬

‫حتمل هموم االنتقال من مرحلة �إىل مرحلة جديدة ‪.‬‬ ‫و�أ�ؤكد �أن هذا هو �شعور كل وزير فى هذه احلكومة‬ ‫ولكنى �أ�ؤكد مرة �أخرى �أن حجم التحديات كبري جداً‪،‬‬ ‫فنحن نعمل مبنظورين‪ :‬الأول هو حل امل�شاكل الآنية‬ ‫التى ن�ستطيع التغلب عليها فى هذه الفرتة‪� ،‬أمّا الثانى‬ ‫فيتمثل فى و�ضع �أ�س�س �سليمة با�سرتاتيجيات حمددة‬ ‫وخطط متو�سطة وطويلة الأمد‪.‬‬ ‫�وذج� ��ا ل �ق �ط��اع االت �� �ص ��االت‬ ‫ون �� �ض ��رب ب ��ذل ��ك من� � ً‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات وال��ذي نعمل فيه وف��ق �آليات‬ ‫ثابتة جل��ذب ا�ستثمارات طويلة امل��دى وبناء �شراكات‬ ‫بني �شركات م�صرية و�أخ��رى �أجنبية ‪ ,‬وح��ل م�شاكل‬ ‫ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬وم�شاركة منظمات‬ ‫املجتمع املدنى فى جميع اخلطط التنموية لل�صناعة‪.‬‬ ‫واح��اول �أن المي��ر كل ي��وم يل فى ه��ذا القطاع دون‬ ‫اجناز وهو ما ي�ؤكد حر�صنا على امل�ستقبل ال باعتبارانا‬ ‫وزراء فى حكومة انتقالية ‪،‬وكل وزراء احلكومة كذلك‬ ‫رغم ح�سا�سية املرحلة فى تاريخ م�صر‪.‬‬ ‫■ خرجت جلنة كتابة الد�ستور دون ممثلني‬ ‫لقطاع االت�صاالت فما تعليقك على ذلك؟‬ ‫■ هناك توا�صل دائم بيننا وبني بع�ض �أع�ضاء اللجنة‬ ‫كالدكتور جابر ن�صار‪ -‬رئي�س جامعة القاهرة‪ ،‬وال�سيد‬ ‫�ضياء ر�شوان‪ -‬نقيب ال�صحفيني‪ ،‬وال�سيد �أحمد الوكيل‪-‬‬ ‫رئ�ي����س احت ��اد ال �غ��رف ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬و�أ�ؤك� � ��د‪ -‬دائ �م �اً‪ -‬فى‬ ‫توا�صلى معه على �ضرورة و�ضوح دور قطاع االت�صاالت‬ ‫فى بناء دولة حديثة بال�صيغة النهائية للد�ستور‪.‬‬ ‫وال يعنى �أن �ن��ا مل من�ث��ل ف��ى اللجنة �أن ن�ست�سلم‬ ‫للأمر الواقع‪ ،‬بل �سنظل ن�ؤكد على مطالبنا التى مت‬ ‫تقدميها بالفعل‪.‬‬ ‫■ وك����م ه���ي ع����ائ����دات ق���ط���اع االت�������ص���االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات املتوقعة فى ‪2014 -2013‬؟‬ ‫■ ن�ستهدف حجم عائدات فى القطاع خالل العام‬ ‫املايل اجلاري ‪ 2014 -2013‬الذي ينتهي فى ‪ 30‬يونيو‬ ‫املقبل ت�صل �إىل ‪ 66‬مليار جنيه‪ ,‬بن�سبة م�شاركة فى‬ ‫الناجت القومي ترتفع من ‪� %3.2‬إىل ‪.% 4.1‬‬

‫معر�ض " كايرو �آي �سي تي "‬ ‫هذا العام ر�سالة �إيجابية للعامل‬ ‫ب�أننا ن�سري �إىل اال�ستقرار‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ال �ظ��روف احل��رج��ة ال �ت��ى مت��ر بها‬ ‫ال�ب�لاد �إ ّال �أن نتيجة ال��رب��ع الأول م��ن ال�ع��ام اجل��ارى‬ ‫كانت �إيجابية جداً‪.‬‬ ‫■ وماذا عن اال�ستثمارات الأجنبية بالقطاع‬ ‫وحجمها ؟‬ ‫■ ط��رح �ن��ا جم �م��وع��ة م �� �ش��اري��ع ن� ��أم ��ل �أن ت�صل‬ ‫ا�ستثماراتها بانتهاء ‪� 2014-2013‬إىل ‪ 20‬مليار جنيه‪,‬‬ ‫بن�سبة م�شاركة حكومية ت�صل �إىل ‪. %15‬‬ ‫وال � �ش��ك �أن م �� �ش��روع��ات ال�ب�رودب ��ان ��د وال �ق��رى‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة وال��رخ���ص��ة امل��وح��دة ��س�ت�ك��ون م�شجعة‬ ‫جل ��ذب م��زي��د م��ن اال� �س �ت �ث �م��ارات‪ ،‬وي �ج��ب �أ ّال نغفل‬ ‫م�شروعات الإبداع وريادة الأعمال ودورها فى فتح �آفاق‬ ‫جديدة لال�ستثمار‪.‬‬ ‫ورغم ما منر به من حتديات البد �أن نتعاي�ش مع‬ ‫الواقع ونتغلب بطموحنا على هذه التحديات‪.‬‬ ‫■ متر العالقات امل�صرية الرتكية بتوترات‬ ‫�سيا�سية ‪...‬ف ��إىل �أى مدى ت�أثر العمل بينكم‬ ‫بهذه التوترات؟‬ ‫■ العالقات امل�صرية الرتكية قائمة كما هى وما‬ ‫حدث هو تخفي�ض للتمثيل الدبلوما�سى تعبرياً عن‬ ‫رف�ض ت�صريحات قيادات تركيا عن الأحداث التى مرت‬ ‫بها م�صر م�ؤخراً‪ .‬والعالقات التجارية واالقت�صادية‬ ‫بني البلدين مل تت�أثر‪.‬‬ ‫■ كيف �ستتعامل مع ملف البدالت فى ظل‬ ‫قانون احلد الأدن��ى والأق�صى للأجور‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن جمل�س ال�شورى ال�سابق حتدث عن بع�ض‬ ‫املخالفات فى هذا ال�ش�أن للهيئات التابعة لكم؟‬ ‫■ �أ�شهد اهلل �أنه ال توجد خمالفات لدينا‪ ,‬و�أي �شبهة‬ ‫خمالفة �أو ف�ساد �سيتم �إحالتهـــــا للتحقيق واجلهــــــــــــــات‬

‫م�ساهمـــات االت�صــــاالت وتكنـــولوجيا املعلومــــــات‬


‫ال توجد لدينا خمالفات مالية‪..‬ونلتزم‬ ‫باحلدين الأدنى والأق�صى للأجور‬ ‫مل نناق�ش تخارج امل�صرية من فودافون حتى‬ ‫الآن‪ ..‬والأعراف الدولية ت�ستوجب ذلك‬ ‫امل�سئولة‪ ,‬وما يهمنى �أن ي�ستمر هذا القطاع قائ ًما على‬ ‫االح�تراف�ي��ة وال�شفافية والعمل امل�ؤ�س�سى فهو قطاع‬ ‫ح�سا�س وي�سهم با�ستثمارات كبرية والقائمني عليه البد‬ ‫�أن يكونوا على �أعلى م�ستوى من النزاهة والإخال�ص‪.‬‬ ‫ودع�ي�ن��ى �أق ��ول �إن ��ه ك��ان ه �ن��اك ل��وائ��ح وق��وان�ين‬ ‫� �س��اب �ق��ة مت ال �ع �م ��ل م� ��ن خ�ل�ال� �ه ��ا‪ ,‬ون� �ح ��ن ال �ي ��وم‬ ‫م�ه�م��وم�ين ب��ال��وط��ن وب��ال�ت�ح��دي��ات ال �ت��ى ت��واج�ه��ه؛‬ ‫ل��ذل��ك ف�ن�ح��ن ن�ل�ت��زم ب��احل��دي��ن الأق �� �ص��ى والأدن ��ى‬ ‫للأجور فى ال��وزارة واجلهات التابعة لها ‪ .‬و�أ�ؤك��د‬ ‫هنا التزامنا بهذا احل��د جلميع ال�ق�ي��ادات التى مت‬ ‫تعيينها بعد �أن توليت ال��وزارة �سواء على م�ستوى‬ ‫اجل �ه��از ال �ق��وم��ى ل�ت�ن�ظ�ي��م االت �� �ص��االت �أو ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫القومية للربيد‪.‬‬ ‫■ فتح ملف الرخ�صة املوحدة ملفات كثرية‬ ‫�أهمها �ضرورة تخارج امل�صرية لالت�صاالت من‬ ‫فودافون قبل ح�صولها على الرخ�صة؟ فما هو‬ ‫ال�سند القانونى لهذا التخارج؟‬ ‫■ مل �أق��ل �أن ه�ن��اك � �ض��رورة ‪..‬ل�ك��ن م��ا قلته �أننا‬ ‫حينما �سنطرح الرخ�صة امل��وح��دة وطبقًا ل�ل�أع��راف‬ ‫ال��دول�ي��ة التى حت��دد �أ�سلوب العمل ف��ى ه��ذا القطاع‬ ‫�سيتم �إع� ��ادة تقييم و��ض��ع امل���ص��ري��ة ل�لات���ص��االت فى‬ ‫فودافون‪.‬‬ ‫فح�سب القوانني التناف�سية فى هذا املجال غري‬ ‫مقبول �أن يكون هناك �شركتان متناف�ستان فى جمل�س‬ ‫�إدارة واح� ��د‪ .‬ف �ه��ذه ال �ق��وان�ين ت�ن�ظ��م �آل �ي��ات ال���س��وق‪,‬‬ ‫وت�ضمن العدالة وال�شفافية جلميع ال�شركات التى‬ ‫تعمل فى القطاع‪.‬‬ ‫■ ولكن هل �أ�شار رئي�س �شركة فودافون‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة خ�ل�ال زي��ارت��ه مل�صر ب��ال��ل��ج��وء �إىل‬ ‫التحكيم الدوىل فى حالة ح�صول امل�صرية على‬ ‫الرخ�صة دون تخارجها من �شركته؟‬ ‫■ على الإطالق مل يحدث هذا و�أ�ؤكد مرة �أخرى‬ ‫�أن ق��وان�ين التناف�سية ه��ى ال�ت��ى تنظم العمل داخ��ل‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫■ وهل مت مناق�شة �سيناريوهات التخارج مع‬ ‫�إدارة ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت؟‬ ‫■ مل يتم بعد مناق�شة �سيناريوهات ال�ت�خ��ارج ‪،‬‬ ‫ولكن �أ�ؤكد �أن �أعمال الرخ�صة مت االنتهاء منها بن�سبة‬

‫نخطط لأن تكون م�صر من �أهم‬ ‫‪ 20‬اقت�صاد على م�ستوى العامل‬ ‫البيئة الت�شريعية �أهم التحديات‬ ‫التي تواجه قطاع االت�صاالت‬ ‫ت�صل �إىل ‪ %95‬وبتوافق جميع امل�شغلني‪.‬‬ ‫■ وهل �سيكون التخارج قبل منح ال�شركة‬ ‫امل�صرية لالت�صاالت ترددات املحمول �أم بعدها؟‬ ‫ق�ضية الرتددات لي�ست لها عالقة بتخارج امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت من ف��وداف��ون‪ ,‬وهناك وق��ت حم��دد �سيتم‬ ‫التوافق عليه لتنفيذ �سيناريو التخارج و�أعتقد �أن هذه‬ ‫الفرتة �سترتاوح من �ستة �أ�شهر وقد ت�صل �إىل �سنة‪،‬‬ ‫ونحن حري�صون على م�صلحة ال�شركة الوطنية مع‬ ‫مراعاة قوانني التناف�سية‪.‬‬ ‫■ �أثريت م�ؤخر ًا بع�ض الأقاويل عن تغيري‬ ‫فى قيادات ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‪..‬هل‬ ‫هذا �صحيح؟‬ ‫�صحيحا‪..‬ومل نناق�ش هذا الأمر مطلقا‪ً.‬‬ ‫■ لي�س‬ ‫ً‬ ‫■ وما موقف "موبينيل" بعد ا�ستحواذ "‬ ‫فران�س تليكوم "على كامل ا�سهمها من ال�شريك‬ ‫املحلى؟‬ ‫■ دخ ��ول ��ش��ري��ك حم�ل��ى ل���ش��راء ج��زء م��ن �أ��س�ه��م‬ ‫موبينيل مل يتم مناق�شته بعد ‪ ،‬ومل يتطرق جمل�س‬ ‫ال��وزراء لهذا املو�ضوع منذ �أن توليت ال��وزارة ‪ ،‬وهذا‬ ‫الأمر مرتوك للم�ستقبل‪.‬‬ ‫■ ومتى �سيتم �إطالق خدمات اجليل الرابع؟‬ ‫■ خ�لال ال��رب��ع الثانى م��ن ال�ع��ام ال�ق��ادم �سنبحث‬ ‫خ��دم��ات اجل �ي��ل ال ��راب ��ع و� �س �ي �ت��م ال �ت �ط��رق �إىل ه��ذه‬ ‫ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ب �ع��د االن� �ت� �ه ��اء م ��ن الأم � � ��ور امل �ع �ل �ق��ة‬

‫ً‬ ‫بـــدال من ‪%3.2‬‬ ‫بالناتــج القومــي ترتفــع �إىل ‪% 4.1‬‬

‫ب �خ �� �ص��و���ص ال ��رخ� ��� �ص ��ة اجل � ��دي � ��دة وا� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫الربودباند‪.‬‬ ‫■ �أع��ل��ن��ت احل��ك��وم��ة ع��ن خ��ط��ة عاجلة‬ ‫لتطوير مثلث حاليب و�شالتني‪...‬فما دور‬ ‫االت�صاالت فى هذه اخلطة؟‬ ‫■ ات �ف �ق��ت �أن � ��ا وال� ��� �س ��ادة امل �ح��اف �ظ�ي�ن ل �� �ش �م��ال‬ ‫وج �ن��وب � �س �ي �ن��اء وال �ب �ح��ر ا لأح� �م ��ر وم ��ن ��ض�م�ن�ه��م‬ ‫ح�ل�ا ي��ب و� �ش�ل�ات�ي�ن ل �ت �ق��وي��ة خ ��دم ��ات االت �� �ص��االت‬ ‫ه�ن��اك وف��ى احلقيقة مل يتم تقدير اال�ستثمارات‬ ‫املطلوبة خلدمة هذا الغر�ض حتى الآن‪.‬‬ ‫■ تنطلق اليوم فعاليات الدورة ال�سابعة‬ ‫ع�شرة ملعر�ض ‪ Cairo ICT 2013‬فما‬ ‫هى الر�سالة التى تريد �إي�صالها �إىل العامل‬ ‫من خالل املعر�ض؟‬ ‫■ فى احلقيقة ال��دورة ال�سابعة ع�شر من معر�ض‬ ‫‪ Cairo ICT 2013‬حتمل العديد من الر�سائل‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة ي ��أت ��ى �أول� �ه ��ا ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى ق� ��درة ق �ط��اع‬ ‫االت���ص��االت وتكنولوجيا املعلومات ومتا�سكه بالرغم‬ ‫من الظروف التى ت�شهدها البالد‪ ،‬فهو داللة وا�ضحة‬ ‫ع�ل��ى �أن م�صر ت�سري ف��ى االجت��اه ال�صحيح ال�ستعادة‬ ‫دوره � ��ا ال ��ري ��ادى ف ��ى ج �م �ي��ع امل� �ج ��االت وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا‬ ‫قطاع" الآى �سى تى"‪.‬‬ ‫كما �أن م�شاركة عدد من رواد قطاع االت�صاالت‬ ‫ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال �ع��رب��ى وا لأف��ري �ق��ى ف��ى امل�ع��ر���ض‬ ‫يجدد �أوا�صر الثقة ويعجل ببناء ج�سور التعاون‬ ‫بيننا وبينهم خالل املرحلة القادمة ‪.‬‬ ‫و�سي�شهد املعر�ض �إط�لاق العديد م��ن امل�ب��ادرات‬ ‫ال�ه��ام��ة ال�ت��ى ت��دل جميعها ع�ل��ى �أن ال�ق�ط��اع يحمل‬ ‫�آم��ال امل�صريني وي�سهم فى حل م�شاكلهم اليومية‬ ‫م��ن خ�لال �إط�لاق ع��دد م��ن التطبيقات واخل��دم��ات‬ ‫ذات احل��رف �ي��ة ال �ع��ال �ي��ة ال �ت��ى ت ��ؤك��د ج�م�ي�ع�ه��ا ع�ل��ى‬ ‫دور ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات ف��ى ال �ن �ه��و���ض ب�ج�م�ي��ع‬ ‫القطاعات الدولة‪.‬‬ ‫■ وم��ا ه��ى �أه���م امل��ب��ادرات ال��ت��ى �سيتم‬ ‫�إطالقها فى املعر�ض؟‬ ‫■ � �س �ي �ت��م الإع� �ل ��ان ع ��ن ع� ��دد م ��ن امل � �ب� ��ادرات‬ ‫واال� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ات وم� ��ن ب �ي �ن �ه��م ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‬ ‫ل�ت���ص�ن�ي��ع وت �� �ص �م �ي��م الإل �ك�ت�رون �ي ��ات‪ ،‬وال �ت��ى مت��ت‬ ‫�صياغة حم��اوره��ا بالتعاون مع جمعية "ات�صال"‬ ‫‪ ..‬و�أود ه �ن��ا �أن �أت��وج��ه ب��ال���ش�ك��ر ل�ل�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى‬ ‫اجلمعية مل��ا ب��ذل��وه م��ن ج�ه��د اح�تراف��ى ف��ى و�ضع‬ ‫هذه اال�سرتاتيجية‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫اتصاالت‬

‫"ايف جوتيه" ‪...‬الع�ضو املنتدب ل�شركة موبينيل فى حواره مع جملة «‬

‫»‬

‫‪ 2.5‬مليار جنيه حجم استثمارتنا فى السوق المصري ‪ ...‬و‬ ‫�أثق فى قدرة وزير االت�صاالت على حتقيق مبدئى العدالة وال�شفافية بني �شركات املحمول‬ ‫‪ ...‬هكذا بد�أ ايف جوتيه الع�ضو املنتدب ل�شركة موبينيل حديثه ملجلة "البو�صلة "‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫�إن ر�ؤيته لل�صناعة تتوقف على البيئة التنظيمية التى ي�شهدها القطاع خالل الفرتة القادمة‬ ‫وما �إذا كانت بيئة مواتية للعمل �أم بيئة م�ضرة تعود بال�سلب على �سوق االت�صاالت ب�أكمله‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�سماح لل�شركة امل�صرية لالت�صاالت بتقدمي خدمات املحمول مع احتكارها‬ ‫لتقدمي خدمات البوابة الدولية وتقدمي خدمات الثابت دون �إعطاء �شركات املحمول �سيدمر‬ ‫ال�سوق ب�أكمله‪.‬‬ ‫و�أكد على �أن"موبينيل" هى ال�شبكة الأوىل للمحمول فى م�صر من حيث اجلودة خالل‬ ‫العامني املا�ضيني م�شري ًا �إىل �أن ال�شركة تنفق ‪ %75‬من ا�ستثماراتها لتحديث �شبكاتها و�ضمان‬ ‫تقدمي �أف�ضل خدمة ممكنة للعمالء‪.‬‬ ‫تك�شف ال�سطور التالية عن ر�أى الع�ضو املنتدب لل�شركة فى عدد من الق�ضايا امللحة التى تهم‬ ‫قطاع االت�صاالت فى م�صر خا�صة ونحن على �أعتاب مرحلة جديدة من �ش�أنها �أن تقلب موازين‬ ‫هذا ال�سوق ر�أ�س ًا على عقب‪.‬‬ ‫■ �س�ألناه ‪...‬ما مدى ت�أثر ا�ستثماراتكم فى ال�سوق‬ ‫امل�صري بالتوترات ال�سيا�سية واالقت�صادية التى متر‬ ‫بها البالد ؟‬ ‫■ مل تت�أثر ال�شركة ب�شكل مبا�شر بهذه الظروف‪ ،‬ولكن‬ ‫انخفا�ض �سعر اجلنيه امل�صري �أم��ام �سعر ال��دوالر واليورو‬ ‫�أثر قلي ًال على ا�ستثماراتنا خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫■ وكم تبلغ حجم ا�ستماراتكم خالل عام ‪2013‬؟‬ ‫■ ترتاوح ما بني ‪ 2‬مليار و‪ 2.5‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫■ ولكن ال�شركة حققت خ�سائر للعام الثاين‬ ‫على ال��ت��وايل ت�صل لنحو ‪ 403‬م�لاي�ين جنيه‬ ‫بنهاية الربع الثالث من العام احل��ايل ‪...‬فما‬ ‫تف�سريك لذلك؟‬

‫حوار‪ :‬مواهب عبدالرحمن‬ ‫■ ب�شكل عام ترجع اخل�سائر �إىل �سببني رئي�سني‪ :‬الأول‬ ‫هو ارتفاع الفائدة املالية على القرو�ض‪� ،‬أمّا الثانى فيتمثل‬ ‫ف��ى خطط الإح�ل�ال والتجديد امل�ستمرة وال�ت��ى ت�ق��وم بها‬ ‫ال�شركة نظراً للإهالك املت�سارع لل�شبكات ‪ ،‬ولكنى �أتوقع‬ ‫نتائج �أعمال �إيجابية جداً مع انتهاء هذه اخلطط عام ‪.2015‬‬ ‫■ وه��ل تتوقع منو ع��دد العمالء خ�لال الفرتة‬ ‫القادمة؟‬ ‫■ هناك عالقة طردية بني منو عدد م�شرتكى املوبيل‬ ‫فى م�صر ومنو عدد ال�سكان فكلما زاد عدد ال�سكان �ستزيد‬ ‫معدالت منو عمالئنا ‪ ،‬و�أعتقد �أن النمو الرئي�سى خالل‬

‫الق�ضاء �سيكون الفي�صل يف اخلالفات بيننا وبني ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪26‬‬

‫ا�ستمرار احتكار امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت بالثابت‬ ‫واملحمول والبوابة‬ ‫الدولية �سيدمر ال�سوق‬ ‫�سنقدم مفاج�أة جديدة‬ ‫لعمالئنا فى معر�ض‬ ‫كايرو اى �سى تى‬

‫الفرتة القادمة �سوف ي�أتى من �سوق الإنرتنت واخلدمات‬ ‫غ�ي�ر ال���ص��وت�ي��ة م�ث��ل ال �ب �ي��ان��ات و خ��دم��ات ت�ت�ب��ع امل��رك�ب��ات‬ ‫وخدمات تقوية املحتوى وغريها ‪.‬‬ ‫و�إذا ن�ظ��رن��ا ل���س��وق امل �ح �م��ول م�ن��ذ ‪� � 5‬س �ن��وات جن��د �أن‬ ‫‪ %100‬من م�ستخدمى املوبيل كانوا يتجهون �إىل اخلدمات‬ ‫ال�صوتية فقط‪� ،‬أما الآن فالو�ضع اختلف متاماً فهناك ‪%50‬‬ ‫من امل�ستخدمني يتجهون �إىل اخل��دم��ات �صوتية وال �ـ‪% 50‬‬ ‫الآخرين ي�ستخدمون اخلدمات غري ال�صوتية وهذا يعنى‬ ‫�أن �سوق املوبيل ي�سري فى اجتاه مغاير‪.‬‬ ‫■ وم��ا هى خططتكم لتح�سني خدمات ال�شبكة‬ ‫خالل الفرتة القادمة؟‬ ‫■ ح�سب التقارير الر�سمية للجهاز القومى لتنظيم‬ ‫االت�صاالت ف��إن "موبينيل" هى ال�شبكة الأوىل للمحمول‬ ‫ف��ى م���ص��ر م��ن ح�ي��ث اجل� ��ودة خ�ل�ال ال �ع��ام�ين امل��ا��ض�ي�ين ‪،‬‬ ‫ولكن من الطبيعى �أن تت�أثر خدمات املحمول بالكثري من‬ ‫العوامل اخلارجية ك��االزدح��ام والأم��اك��ن املغلقة وغريها ‪،‬‬ ‫وم��ا �أ�ستطيع �أن �أ�ؤك��ده �أننا نبذل ق�صارى جهدنا لتقدمي‬ ‫�أف�ضل خدمة ممكنة لعمالئنا‪.‬‬ ‫■ وما هو حجم �إنفاقكم على حتديث ال�شبكة‬ ‫�سنوي ًا؟‬ ‫■ خ�لال ع��ام ‪� 2013‬أنفقنا ما يزيد عن ‪ %75‬من قيمة‬ ‫ا�ستثماراتنا املالية على حتديث ال�شبكة‪.‬‬ ‫■ ملف الرخ�صة "املوحدة" هو مو�ضوع ال�ساعة‬ ‫فهل تعتقد �أن طرح هذه الرخ�صة �سيحقق العدالة‬ ‫بني ال�شركات؟‬ ‫■ مل تظهر �شروط الرخ�صة بعد لكى نحكم على كون‬ ‫ه��ذه الرخ�صة عادلة �أم ال ‪ ،‬فحتى ه��ذه اللحظة مل نتلقى‬ ‫كرا�سات ال�شروط اخلا�صة الثابت واملحمول ‪.‬‬ ‫ويجب �أن ال متنح ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت الرخ�صة‬ ‫قبل حل م�شاكلها مع باقى امل�شغلني‪.‬‬


‫ولم تطلب منى اى جهة سيادية معلومات عن عمالئنا‬ ‫■ وماذا �إذا مت منح "امل�صرية " الرخ�صة دون حل‬ ‫هذه امل�شاكل؟‬ ‫■ ما �أ�ستطيع قوله فى ه��ذا ال�صدد �إننا �سوف نقاتل‬ ‫حل�صول جميع الأطراف على رخ�صة عادلة‪ ،‬ولدى انطباع‬ ‫ق��وى �أن وزي��ر االت�صاالت يبذل كل ما فى و�سعه لتحقيق‬ ‫التوازن املطلوب بني جميع امل�شغلني‪.‬‬ ‫■ ول��ك��ن ه��ل و�صلتم �إىل �صيغة تفاهمية فى‬ ‫اخلالفات بينكم وبني ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫فيما يخ�ص �أ�سعار الرتابط ؟‬ ‫■ ه�ن��اك ت �ع��اق��دات بيننا وب�ي�ن�ه��م ‪ ،‬وال�ق���ض��اء �سيكون‬ ‫الفي�صل بيننا فى هذه اخلالفات‪.‬‬ ‫يذكر �أن حجم اخلالف بني �شركة امل�صرية لالت�صالت‬ ‫وك��ل من �شركة ف��وداف��ون وموبينيل ب�ش�أن ال�تراب��ط ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 813‬مليون جنيه وذلك منذ �سبتمرب ‪ 2008‬وهو موعد‬ ‫تعديل �أ�سعار اتفاقية الرتابط و التى اعرت�ضت عليه كل من‬ ‫�شركتى موبينيل وفودافون ‪.‬‬ ‫■ تقدمتم للح�صول على تراخي�ص للإن�شاء �شبكة‬ ‫من الألياف ال�ضوئية فما هو املوقف الآن؟‬ ‫■ لدينا احلق فى �إن�شاء �شبكاتنا من الألياف ال�ضوئية‬ ‫ولكن املوقف م��ازال معقدًا وهناك كثري من املعوقات التى‬ ‫متنعنا دون حتقيق ذلك فى الوقت احل��اىل‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫التو�سع فى رخ�ص الألياف ال�ضوئية �سيوفر بيئة م�شجعة‬ ‫على اال�ستثمار يف جمال الإنرتنت فائق ال�سرعة‪.‬‬ ‫■ ولكن هل تنوى �شركة موبينيل احل�صول على‬ ‫رخ�صة الثابت بالرغم من تراجع معدالته خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية؟‬ ‫■ بالت�أكيد فبالرغم من تراجع بيزن�س التليفون الثابت‬ ‫�إ ّال �أن بيزن�س الإنرتنت فى �صعود م�ستمر‪.‬‬ ‫■ �إذا �س�ألتك ع��ن ر�ؤي��ت��ك امل�ستقبلية لقطاع‬ ‫االت�صاالت فماذا تقول ؟‬ ‫■ فى احلقيقة تتوقف ر�ؤي�ت��ى على البيئة التنظيمية‬ ‫التى ي�شهدها القطاع فى ال�شهور القليلة القادمة وما �إذا‬ ‫كانت بيئة مواتية للعمل �أم بيئة م�ضرة تعود بال�سلب على‬ ‫�سوق االت�صاالت ب�أكمله‪ ،‬ونحن ننتظر الإعالن عن الأحكام‬ ‫والقواعد التى �ستنظم �آلية عمل ال�سوق وما �إذا كانت هذه‬ ‫الآليات حتقق مبدئى العدالة وال�شفافية بني امل�شغلني �أم ال‪.‬‬ ‫ودع �ي �ن��ى �أق � ��ول ل ��كِ �إن� ��ه �إذا ��س�م��ح ل�ل���ش��رك��ة امل���ص��ري��ة‬ ‫لالت�صاالت بتقدمي خدمات املحمول مع احتكارها لتقدمي‬ ‫خدمات البوابة الدولية واحتكارها لتقدمي خدمات الثابت‬ ‫دون �إع�ط��ائ�ن��ا ه��ذا احل��ق ��س�ي��ؤدى ذل��ك �إىل ت��دم�ير �سوق‬ ‫االت�صاالت ب�أكمله‪.‬‬ ‫■ وم����اذا ع��ن خطتكم للم�شاركة ف��ى تنفيذ‬ ‫ا�سرتاتيجية الربودباند وتقدمي خدمات اجليل‬ ‫الرابع؟‬ ‫■ م�ستعدون ‪...‬وننتظر ق��رار اجلهاز القومى لتنظيم‬ ‫االت�صاالت ب�ش�أن زيادة �سعاتنا من الرتددات فى احليز ‪2.6‬‬ ‫ميجا ‪/‬هريتز واحليز ‪ 800‬ميجا هريتز‪ ،‬و�أع�ل��م جيداً �أن‬ ‫الوزارة تعمل جاهدة على توفري الرتددات اجلديدة لنا فى‬

‫اثق فى قدرة‬ ‫وزير االت�صاالت‬ ‫على حتقيق العدالة‬ ‫بني �شركات املحمول‬ ‫نخطط لزيادة امل�شاركة‬ ‫امل�صرية فى ا�سهم ال�شركة‬ ‫بعد حت�سن ظروف الدولة‬ ‫�إطار خطتها لن�شر الإنرتنت فائق ال�سرعة‪.‬‬ ‫■ �أعلنت وزارة االت�صاالت عن خطة للإن�شاء ‪15‬‬ ‫حمطة حممول على حدود حمافظتى �شمال وجنوب‬ ‫�سيناء فما هى خطتكم للم�شاركة فى هذا امل�شروع؟‬ ‫■ �سن�شارك فى ه��ذه املناق�صة ويهمنا تقوية اخلدمة‬ ‫فى هذه الأماكن ‪ ،‬ومعوقات �إن�شاء �أبراج للمحمول فى هذه‬ ‫املنطقة هى احل�صول على الرتاخي�ص املطلوبة من العديد‬ ‫من اجلهات الر�سمية وال�سيادية وعلى ر�أ�سها اجلي�ش‪.‬‬ ‫يذكر �أن وزارة االت���ص��االت ر�صدت ‪ 100‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫يتحملها �صندوق اخلدمة ال�شاملة التابع للجهاز القومي‬ ‫لتنظيم االت�صاالت‪ ،‬وذلك لدعم وتقوية خدمات االت�صاالت‬ ‫مبحافظتي ج�ن��وب و��ش�م��ال �سيناء م��ن خ�ل�ال �إن �� �ش��اء ‪15‬‬ ‫حمطة‪.‬‬ ‫■ وما هى خططكم لزيادة ح�صة ال�شريك املحلى‬ ‫يف هيكل ملكية موبينيل؟‬ ‫■ نعتزم زيادة امل�شاركة امل�صرية فى �أ�سهم ال�شركة �سواء‬ ‫بطرح �شريحة جديدة من �أ�سهمنا فى البور�صة امل�صرية‬ ‫�أو بدخول �شريك حملى و�سيعتمد ذل��ك على العديد من‬ ‫ال�ع��وام��ل �أب��رزه��ا ال �ظ��روف ال�ع��ام��ة ل�ل��دول��ة م��ن الناحية‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية خالل العام القادم‪.‬‬ ‫وي � �ت� ��وزع ه �ي �ك��ل م �ل �ك �ي��ة "موبينيل" ع �ل��ى ‪%93.92‬‬ ‫ل �� �ش��رك��ة "�إم ت ��ى تيليكوم" امل �م �ل��وك��ة ب��ال �ك��ام��ل ل���ش��رك��ة‬ ‫"فران�س تليكوم" و ‪ %5‬ل�شركة "�أورا�سكوم لالت�صاالت"‬ ‫ون �� �س �ب��ة ‪ %1.08‬ل �� �ص �غ��ار امل �� �س��اه �م�ين وال� � �ت � ��داول احل ��ر‪.‬‬ ‫ويبلغ ر�أ�س املال امل�صدر واملدفوع لل�شركة مليار جنيه‪ ،‬موزعاً‬

‫ع �ل��ى ع� ��دد ‪ 100‬م�ل�ي��ون‬ ‫جنيه بقيمة �إ�سمية ‪ 10‬جنيهات لل�سهم‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫■ وماذا عن م�شاركتكم املجتمعية؟‬ ‫■ موبينيل توا�صل امل�ب��ادرة التى �أطلقتها منذ �سنوات‬ ‫لتدريب ‪� 100‬ألف م�صري وت�أهيلهم للم�شاركة الإيجابية‬ ‫ف��ى ��س��وق ال�ع�م��ل ول��دي�ن��ا ‪3‬حم ��اور نعمل عليها ف��ى �إط��ار‬ ‫م���س�ئ��ول�ي�ت�ن��ا امل�ج�ت�م�ع�ي��ة �أال وه ��ى "التوظيف وال���ص�ح��ة‬ ‫والتعليم" ‪.‬‬ ‫■ تنطلق اليوم فعاليات معر�ض وم�ؤمتر ‪cairo‬‬ ‫‪ ict‬فما اجل��دي��د ال��ت��ى �ستقدمه موبينيل خالل‬ ‫املعر�ض؟‬ ‫■ يعد معر�ض ك��اي��رو �آى �سى م��ن �أه��م املعار�ض التى‬ ‫حتر�ص ال�شركة على التواجد ب��ه ب�شكل دوري ‪ ،‬فهو يعد‬ ‫ملتقى لل�شركات العاملية واملحلية وفر�صة جيدة لتبادل‬ ‫اخل�ب�رات والآراء مب��ا ي�صب ف��ى �صالح ق�ط��اع االت���ص��االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال امل�ع��ر���ض ��س�ن�ق��دم تطبيقاً ج��دي��داً ف��ى ال�سوق‬ ‫امل�صري ‪� ،‬سيكون مفاج�أة جيدة لعمالئنا‪.‬‬ ‫■ فى ظل التوترات ال�سيا�سية التى متر بها البالد‬ ‫هل طلبت منكم �إحدى اجلهات ال�سيادية فى الدولة‬ ‫الك�شف عن بيانات مل�شرتكني ينتمون لتيارات معينة؟‬ ‫■ مل ن�ت�ل� َق �أى ط�ل��ب ف��ى ه��ذا ال���ش��أن م�ن��ذ �أن توليت‬ ‫من�صبى كع�ضو منتدب لل�شركة ‪ ،‬فنحن نحافظ على �سرية‬ ‫عمالئنا و�ضمان عدم ت�سربها‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫املهند�س يا�سر القا�ضى‪ -‬الرئي�س التنفيذى لهيئة تنمية �صناعة تكنولوجيا املعلومات لـ«‬

‫»‬

‫“إيتيدا” تخطت بتحديات صعبة‪...‬‬ ‫وأطمح فى الوصول بصادرات‬ ‫التكنولوجيا إلى ‪ 5‬مليارات دوالر‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪�...‬سيتم توفري كول �سنرت للرد على ا�ستف�سارات “التابليت امل�صري”‬ ‫بني ملف التحديات وملف القدرات‬ ‫حتدث املهند�س يا�سر القا�ضى‪ -‬رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة هيئة تنمية �صناعة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات على مدار �ساعة‬ ‫ك��ام��ل��ة ع��ن خ��ط��ط وا���س�ترات��ي��ج��ي��ات‬ ‫الهيئة خ�لال الفرتة القادمة م�ؤكد ًا‬ ‫�أن الأحداث التى �شهدتها البالد طيلة‬ ‫ال�سنوات املا�ضية مل حترك �ساكن ًا فى‬ ‫ا�سرتاتيجية “ايتيدا” بل على العك�س‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا فى‬ ‫متام ًا حققت الهيئة تقدم ًا‬ ‫قطاع تكنولوجيا املعلومات والنهو�ض‬ ‫بحجم ا�ستثمارته �إىل ‪ 1.56‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ا�سرتاتيجية الهيئة‬ ‫�ست�شهد بع�ض التغريات خ�لال العام‬ ‫القادم منوه ًا �أن �أهم هذه التغريات هى‬ ‫خماطبة الأ���س��واق اخلارجية ب�شكل‬ ‫خمتلف وبناء ج�سور مع �أفريقيا ‪.‬‬ ‫جتيب ال�سطور التالية عن الكثري‬ ‫م��ن ال��ت�����س��ا�ؤالت ال��ت��ى ت�شغل قطاع‬ ‫تكنولوجيا املعلومات خا�صة و�أن الهيئة‬ ‫هى املنوطة بتنمية هذه ال�صناعة فى‬ ‫ظل الظروف الع�صيبة التى ت�شهدها‬ ‫البالد‪..‬‬

‫حوار‪ :‬مواهب عبدالرحمن‬

‫■ مت��ر ال��ب�لاد بالعديد م��ن ال��ت��غ�يرات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية ‪...‬ف�إىل �أى مدى �أحدثت هذه الظروف‬ ‫تغي ًريا فى ا�سرتاتيجية عمل الهيئة ؟‬ ‫■ عندما توليت عملى بالهيئة عام ‪ 2010‬ت�سلمت عدد من‬ ‫ال�برام��ج وامل �ح��اوالت اجل ��ادة ال�ت��ى ت�ه��دف �إىل خ��دم��ة جمتمع‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ولكنها ك��ان��ت ف��ى ح��اج��ة �إىل �إع ��ادة ب�ن��اء وتغيري‪،‬‬ ‫وب��ال�ف�ع��ل ق�ب��ل ث ��ورة ي�ن��اي��ر و�ضعنا ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة تتمثل �أه��م‬ ‫حماورها فى �إعادة بناء الأفكار‪ ،‬واملبادرات التى تتبناها الهيئة‪،‬‬ ‫وتغري توجه جمتمع تكنولوجيا املعلومات ب�شكل عام مع حتديد‬ ‫العوائد االقت�صادية واال�ستثمارية للقطاع على م�صر وعلى‬ ‫ال�شركات العاملة به‪.‬‬ ‫وو� �س��ط ك��ل ه��ذه ال�ت�غ�يرات وامل �ب ��ادرات ك��ان ه�ن��اك عن�صر‬ ‫هام ي�شغلنى با�ستمرار وهو “ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة”‬ ‫وكيفية م�ساعدتها على حتقيق النمو واخل��روج بها من احليز‬ ‫ال�ضيق �إىل حيز ي�ؤهلها للعمل فى الأ�سواق اخلارجية‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن ال�ستة �سنوات الأوىل من �إن�شاء الهيئة مل ينظر لهذ القطاع‬ ‫من ال�شركات ب�أى نوع من املبادرات وكان الرتكيز على ال�شركات‬ ‫الكبرية والعوائد ال�سريعة فقط‪.‬‬ ‫و�أ�ستطيع �أن �أ�ؤك��د لكى �إن��ه منذ ه��ذه الفرتة ح��دث تغيري‬ ‫ه��ائ��ل ف��ى م�سار عمل الهيئة ب��ال��رغ��م م��ن �أن�ه��ا ك��ان��ت �أ�صعب‬ ‫املراحل التى مرت بها البالد‪.‬‬ ‫■ وما �أهم التحديات التى واجهتكم فى هذه الفرتة؟‬ ‫■ فى الثالث �سنوات املا�ضية قامت ثورتان‪ ،‬الأوىل ثورة‬ ‫يناير بكل تداعياتها من قطع الإنرتنت �أثناء الثورة وتكوين‬ ‫�صورة ذهنية �سيئة عن م�صرفى اخل��ارج‪ ،‬وما تبعها من رغبة‬ ‫ال�شركات العاملية فى اخلروج من ال�سوق امل�صري وحتى ثورة ‪30‬‬ ‫يونيو واحلديث عن اال�ستقرار واحلالة الأمنية وغريها‪.‬‬ ‫وبالرغم م��ن ه��ذه التحديات �إ ّال �أن�ن��ا ا�ستطعنا �أن نخطو‬ ‫بخطى ثابتة ون�صل بعدد برامج الهيئة �إىل �أك�ثر من �ضعف‬ ‫الربامج التى عملت عليها الهيئة منذ �إن�شائها وحتى عام ‪.2010‬‬ ‫■ وما �أهم هذه الربامج؟‬ ‫■ ب��رام��ج دع��م ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة وف��ى هذا‬ ‫الإطار مت �ضخ ‪ 60‬مليون جنيه خالل العامني املا�ضيني لدعم‬ ‫ال�شركات وم�ساعدتهم فى خلق منتج قادر على املناف�سة داخل‬ ‫وخارج م�صر‪ ،‬وبرنامج ‪ EDU-EGYPT‬ومتكنا بالو�صول‬ ‫بعدد املتدربني من ‪ 18000‬طالب �إىل‪� 35800‬ألف طالب خالل‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪28‬‬

‫ثالث �سنوات‪ ،‬و�أطلقنا ‪ 4‬مبادرات لتوفريرءو�س �أموال لل�شركات‬ ‫ال���ص�غ�يرة وامل�ت��و��س�ط��ة وم�ن�ه��ا م �ب��ادرة ال���ص�ن��دوق االجتماعى‬ ‫للتنمية واتفاقية مع البنك الأهلى وامل�صرف املتحد‪ ،‬ومبادرة‬ ‫“بداية”‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��د وق�ع��ت ال�ه�ي�ئ��ة ب��روت��وك��ول ت �ع��اون م��ع �صندوق‬ ‫اال�ستثمار “بداية” لتنمية امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة”‬ ‫ويوفر هذا الربتوكول فر�صة لتمويل كافة ال�شركات العاملة‬ ‫بالقطاع‪ ،‬بحيث ال تتجاوز ن�سبة ا�ستثمار �صندوق بداية فى‬ ‫القطاع ‪ %25‬م��ن حجم ر�أ���س امل��ال الإج �م��اىل ل�صندوق بداية‬ ‫وال�ب��ال��غ ‪ 134‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه‪ .‬وي �ن��درج االت �ف��اق ع�ل��ى ال�شركات‬ ‫القائمة �أو امل�ؤ�س�سة حدي ًثا �أو التى ي�شرتك فى ت�أ�سي�سها �صندوق‬ ‫بداية فى ال�سوق املحلى فقط‪‬‬.‬‬ ‫■ ولكن هل متتلك ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫منتجا ت�ستطيع به املناف�سة فى الأ�سواق العاملية؟‬ ‫ً‬ ‫■ بالطبع فنحن لدينا �شركات هائلة قادرة على املناف�سة‬ ‫مبنتجاتها فى الأ�سواق اخلارجية و�أكرب دليل على ذلك ن�سبة‬ ‫النمو التى و�صلت �إليها حجم �صادرتنا‪.‬‬ ‫■ وكم بلغت حجم �صادرتنا من املنتجات امل�صرية؟‬ ‫■ حجم ال�صادرات عندما ت�سلمت الهيئة ك��ان ‪ 1.1‬مليار‬ ‫دوالر لي�صل فى ‪� 2012‬إىل ‪ 1.5‬مليار دوالر وخالل العام اجلارى‬ ‫را�ض عن هذه‬ ‫و�صل �إىل ‪ 1.56‬مليار دوالر ومع ذلك ف�أنا غري ٍ‬ ‫الن�سبة واطمح �أن ن�صل ب�صادراتنا من تكنولوجيا املعلومات‬ ‫خالل العامني القادمني �إىل ‪ 5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫■ وهل تخطط لتغيري ا�سرتاتيجيتك للو�صول �إىل‬ ‫هذا املعدل؟‬ ‫■ بالطبع ‪..‬م��ع بداية العام القادم �سنبد�أ فى �إح��داث بع�ض‬ ‫التغيريات فى ا�سرتاتيجية الهيئة �أهمها خماطبة الأ�سواق ب�شكل‬ ‫خمتلف‪ ،‬و بناء ج�سور مع �أفريقيا وفى هذا ال�صدد بد�أنا فى �إعداد‬ ‫درا� �س��ات دقيقة للتواجد داخ��ل ال�ق��ارة ال�سمراء وحت��دي��د �أول��وي��ة‬ ‫العمل بها‪،‬كما نخطط لزيادة تواجدنا بالدول العربية لفتح �أ�سواق‬ ‫لل�شركات امل�صرية هناك وف��ى ه��ذا الإط��ار يتجه وف��د م��ن الهيئة‬ ‫وال�شركات لزيارة غرفة الريا�ض وجدة يوم ‪ 15‬دي�سمرب اجلارى‪.‬‬ ‫■ وما حمل �صناعة االلكرتونيات فى ا�سرتاتيجية‬ ‫الهيئة؟‬ ‫■ “ايتيدا”هى �أول م��ن ف�ك��رة ف��ى خ�ل��ق ا�سرتاتيجية‬ ‫ل�صناعة الإلكرتونيات فى م�صر‪ ،‬ونقطة انطالق هذه ال�صناعة‬


‫لدينا فى القطاع كفاءات قادرة على‬ ‫�إ�ضافة ر�ؤى ا�سرتاتيجية للدولة‬ ‫طريق الألف ميل يبد�أ بخطوة‪.....‬‬ ‫و�أفخر مبعظم العاملني بالهيئة‬ ‫خماطبة الأ�سواق اخلارجية وبناء‬ ‫ج�سور مع �أفريقيا �أهم التغريات فى‬ ‫ا�سرتاتيجيتنا العام القادم‬ ‫كان تابليت “�إينار” فهذا امل�شروع �سي�سهم فى تنمية املجتمع‬ ‫واالقت�صاد امل�صري ككل‪.‬‬ ‫�صناعة “التابليت “منظومة كبرية �سيتم من خاللها‬ ‫توفري خدمات خمتلفة بطرق خمتلفة للمواطن امل�صري‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ت��وف�ير ف��ر���ص عمل وخ�ط��وط �إن�ت��اج تكفى لكى‬ ‫تكون النواة الأوىل خللق �صناعة الكرتونيات داخل ال�سوق‬ ‫امل�صري‪ ،‬فهذه ال�صناعة هى التى ت�ؤهل الدول لت�صبح دولاً‬ ‫عظمى تكفل لها طريق التغيري والتطور‪.‬‬ ‫■ ولكن �إىل الآن يتم جتميع مكونات التابليت‬ ‫ولي�س ت�صنيعه؟‬ ‫■ العلم بيقول �إن التجميع هو جمع مكونات اجلهاز‬ ‫لإخراجه ب�صورته النهائية‪ ،‬ولكن ما نقوم به هو الت�صنيع‬ ‫ال�سطحى للتابليت �أو ما ي�سمى ب”‪ SMT‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �ضع‬ ‫الت�صميم النهائى له والعامل كله ي�سري على هذا النهج‪.‬‬ ‫■ م��ا تقييمك لتجربة التابليت ف��ى العملية‬ ‫التعليمية ؟‬ ‫■ “التابليت” جت��رب��ة ��س�ت�ن�ج��ح ب �ك��اف��ة امل�ق��اي�ي����س‬ ‫و�ست�سهم ف��ى تغيري �شكل العملية التعليمية ف��ى م�صر‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �أن ت ��أخ��ذ فر�صتها ونعممها ع�ل��ى �أك�ب�ر ع��دد من‬ ‫الطالب لتقييمها جيداً‪.‬‬ ‫وف��ى ه��ذا ال�صدد �أ��ش��ار القا�ضى �إىل �أن دور الهيئة‬ ‫هو تنمية ال�صناعة م�ؤكداً �أن الهيئة ال ترتبط برباند‬ ‫�أوم���ص�ن��ع ب�ع�ي�ن��ه‪ ،‬وت �ه��دف ف��ى امل �ق��ام الأول �إىل حتفيز‬ ‫�صناعة “التابليت” فى م�صر لذى بادرنا باالتفاق مع‬ ‫وزارة التعليم ال �ع��اىل ل�ت��وزي��ع ‪ 10‬الآالف تابليت على‬ ‫طالب اجلامعات‪.‬‬ ‫وكانت وزارة االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات طرحت‬ ‫نهاية العام املا�ضي �أول مناق�صة لتنفيذ م�شروع ت�صنيع‬ ‫احلوا�سب اللوحية حمليا وفازت بها �شركة بنها لت�صنيع‬ ‫الإل�ك�ترون�ي��ات لتنفيذ امل���ش��روع ب��إن�ت��اج ‪� 10‬آالف تابلت‬ ‫وتكلفة تتحملها ايتيدا بلغت حوايل ‪ 10‬ماليني جنيه‪.‬‬ ‫■ ت�����ش��ك��و ال�����ش��رك��ات ك���ث�ي�ر ًا ف���ى وج����ود بعد‬ ‫الإج������راءات التع�سفية للح�صول ع��ل��ى ق��رو���ض‬ ‫ال�صندوق االجتماعى ما تعليقك على ذلك؟‬ ‫■ لي�س �صحيح والأرق ��ام �أك�بر دليل على ذل��ك ف�إىل‬ ‫الآن مت �صرف ‪ 38‬مليون جنيه ل�شركات عاملة فى القطاع‪،‬‬

‫م�شرياً �إىل �أن ال�شركات التى مل تتمكن من احل�صول على‬ ‫القر�ض مل ت�ستطيع ا�ستيفاء ال�شروط املطلوبة‪.‬‬ ‫■ وماذا عن البنوك ؟‬ ‫■ منحت ‪� 8‬شركات ت�سهيالت ائتمانية من بنكى الأهلى‬ ‫وامل�صرف املتحد ب�إجمايل ‪ 20‬مليون جنيه م�صرى خالل‬ ‫�شهر نوفمرب املا�ضى‪.‬‬ ‫يذكر �أن الهيئة قد وقعت اتفاقى تعاون مع البنك الأهلى‬ ‫امل�صرى وامل�صرف املتحد فى �شهرى �أكتوبر ونوفمرب من‬ ‫ال�ع��ام املا�ضى بقيمة ‪ 300‬مليون جنيه م�صرى على م��دار‬ ‫ثالث �سنوات‪ ،‬وذلك حلث امل�ؤ�س�سات املالية وامل�صرفية على‬ ‫التو�سع فى تقدمي حزم متويلية متنوعة لل�شركات العاملة‬ ‫فى جمال تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫■ وقعتم اتفاق مع البور�صة امل�صرية تتحمل‬ ‫من خالله الهيئة ‏‪%80‬‏ من تكاليف قيد �شركات‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات فى بور�صة‬ ‫النيل و�إىل الآن ال يوجد �إقبال بال�شكل الكافى‬ ‫من قبل ال�شركات العاملة فى القطاع على القيد‬ ‫بالبور�صة فما تف�سريك لذلك؟‬ ‫■ ب��ال�ف�ع��ل ع��دد امل�ق�ي��دي��ن ب�ب��ور��ص��ة ال�ن�ي��ل لي�س كافياً‬ ‫و�أتوقع �أن ي�شهد قيد �شركات بالبور�صة انطالقة خالل العام‬ ‫القادم‪ ،‬بعد تغري الظروف التى متر بها البالد والتى كانت‬ ‫رئي�سىا فى �إحجام الكثري من ال�شركات على القيد‪.‬‬ ‫�سببًا‬ ‫ً‬ ‫وخ�ل�ال �أي ��ام �سيتم الإع �ل�ان ع��ن ق�ي��د ك�ل ً�ا م��ن �شركة‬ ‫فريتك و�شركة �آى تى �سيرنجى ببور�صة النيل‬ ‫■ ومل��������اذا مل ت���ف���ع���ل ت��ق��ن��ي��ة «ال���ت���وق���ي���ع‬ ‫الإلكرتونى»ب�شكل املطلوب حتى الآن؟‬ ‫■ الأ�سباب فى ذلك ترجع �إىل الدولة فالبد �أن يكون‬ ‫ه�ن��اك �إرادة م��ن ال��دول��ة نف�سها لتفعيل ه��ذه التقنية فى‬ ‫جميع املعامالت املالية خا�صة و�أنها ت�ضمن احلفاظ على‬ ‫�سرية البيانات وخ�صو�صيتها ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وق��ال « اتفاقى م��ع دك�ت��ور‪� /‬أ��ش��رف ال���ش��رق��اوى‪ -‬رئي�س‬ ‫الهيئة العامة للرقابة املالية �سابقاً يقوم على �إلزام تطبيق‬ ‫التوقيع الإليكرتونى فى جميع املعامالت املالية‪ ،‬ولكن �إىل‬ ‫الآن ت�ستخدم هذه التقنية ب�شكل خياري وهو ما نبحثه الآن‬ ‫مع رئي�س الهيئة احلاىل ‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ� ً‬ ‫لا‪“ :‬يجب �أال نكون مت�شائمني خا�صة و�أن‬

‫تفعيل هذه التقنية تقدم ب�شكل كبري فهناك من ‪� 3‬إىل ‪4‬‬ ‫بنوك ت�ستخدم تقنية التوقيع اللإلكرتونى على ر�أ�سهم‬ ‫بنك ال�سى �آى بى‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن عدد ال�شهادات امل�ستخدمة‬ ‫فى جمال التوقيع الإليكرتونى بني ال�شركات املرخ�ص لها‬ ‫ووزارة املالية و�صل �إىل ‪� 13500‬شهادة بعد �أن كان �أقل من‬ ‫‪� 1500‬شهادة عندما توليت الهيئة”‪.‬‬ ‫■ ما تعليقك على املخالفات التى ر�صدها جمل�س‬ ‫ال�شورى ال�سابق حول ميزانية الهيئة؟‬ ‫■ مل ي��ر��ص��د جم�ل����س ال �� �ش��وري �أي ��ة خم��ال �ف��ات ت��ذك��ر‬ ‫حول ميزانية الهيئة وما حدث هو جمرد تعليق على عدد‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين وامل��رت �ب��ات وح�ج��م امل�ي��زان�ي��ة‪،‬وه��وم��ا يتنافى مع‬ ‫ا�سرتاتيجية الهيئة لتنمية ال�صناعة ‪.‬‬ ‫■ وهل ت�أثرت ميزانية الهيئة خالل الفرتات‬ ‫املا�ضية؟‬ ‫■ على الإطالق وامليزانية كما هى ‪.‬‬ ‫■ �أعلنت م��ؤخ��ر ًا عن خططك للرت�شح ملجل�س‬ ‫ال�شعب فما هو الدافع وراء ذلك؟‬ ‫■ ال�سبب هو حماولة العمل على خلق بيئة ت�شريعية‬ ‫حتافظ على كيان ال��دول��ة‪ ،‬و�أب��رز ه��ذه الت�شريعات �إيجاد‬ ‫قانون ي�ضمن حماربة الف�ساد‪ ،‬و�آخري�ضمن حرية تداول‬ ‫املعلومات وخ�صو�صيتها‪ ،‬فنحن فى حاجة �إىل اتخاذ قرارات‬ ‫مبنية على �أ�س�س منطقية تت�سم بالنزاهة وال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أه��م نقطة ف��ى برناجمى االنتخابى �ستكون تعريف‬ ‫النا�س بدور النائب واملجل�س النيابى وكيف يكون م�شار ًكا فى‬ ‫الت�شريعات اخلا�صة بالدولة التى تعود على دائرته بالنفع و‬ ‫�أن يكون همزة الو�صل بينه وبني الدولة‪.‬‬ ‫مبنا�سبة احلديث عن الف�ساد ‪...‬هل هناك �أوجه‬ ‫ف�ساد فى قطاع االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات؟‬ ‫■ ي��وج��د ف�ساد و�سيعر�ض ف��ى حينه م���ش�يراً �إىل �أن‬ ‫الف�ساد ال ينتمى لقطاع بعينه �أو جهة بعينها‪ ،‬فامل�شكلة‬ ‫م�شكلة جمتمع‪.‬‬ ‫■ و�أخري ًا هل تعر�ض موقع الهيئة لالخرتاقات‬ ‫خالل الفرتة املا�ضية؟‬ ‫■ مل نتعر�ض لأى اخرتاق من قبل‪ ،‬والهيئة لي�س هدف‬ ‫للهاكرز فنحن هيئة تنموية اقت�صادية تهدف �إىل تنمية‬ ‫ال�صناعة واملجتمع ‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫الأ�ستاذ ايف جوتيه و املهند�س �أ�شرف حليم من موبينيل و الأ�ستاذة �شاهيناز فودة من بنك بي �أن بي باريبا‬

‫مـــــن خــــالل “مـــوبي كــــا�ش”‬

‫موبينيل وبنك بي إن بي باريبا (قريبًا سيصبح بنك اإلمارات دبى الوطنى)‬ ‫يطلقان خدمة تحويل األموال عبر المحمول‬ ‫�أعلنت ال�شركة امل�صرية خلدمات التليفون املحمول‬ ‫«موبينيل» باال�شرتاك مع بنك بي �إن بي باريبا (قريباً‬ ‫�سي�صبح بنك الإمارات دبى الوطنى) عن �إطالق خدمة‬ ‫„موبي كا�ش“ ال�ت��ي تتيح للعمالء �إي ��داع و�سحب‬ ‫وحتويل الأم��وال عرب التليفون املحمول على الفور‬ ‫و مبنتهى الأمان‪.‬‬ ‫وي�ستطيع عمالء موبينيل احل�صول على خدمة‬ ‫„موبي ك��ا���ش „ اجل ��دي ��دة الآن مب �ج��رد قيامهم‬ ‫ب��اال� �ش�تراك يف ه��ذه اخل��دم��ة اجل��دي��دة والآم �ن��ة من‬ ‫خالل فروع موبينيل التي تتوفر فيها اخلدمة‪ .‬وتوفر‬ ‫هذه اخلدمة �إمكانية حتويل و�سحب و�إي��داع الأم��وال‬ ‫بحد �أق�صى ‪ 3000‬جنيه يف اليوم و‪ 5000‬جنيه كحد‬ ‫�أق�صى لر�صيد احل�ساب يف ال�شهر‪.‬‬ ‫و ميكن لعمالء موبينيل اال�ستفادة م��ن خدمة‬ ‫„موبي كا�ش“ مبجرد قيامهم بكل �سهولة باال�شرتاك‬ ‫يف هذه اخلدمة من خالل خمتلف فروع موبينيل بعد‬ ‫تقدمي �صورة من بطاقة الرقم القومي ملمثل خدمة‬ ‫العمالء الذي يقوم بفتح حمفظته الإليكرتونية على‬ ‫رقمه املحمول و بعد ذلك ي�صل للعميل ر�سالة ق�صرية‬ ‫ب�ه��ا ال��رق��م ال �� �س��ري اخل��ا���ص ب��ه لت�شغيل حمفظته‬ ‫الإليكرتونية مبا ي�ضمن الأمان الكامل للإجراءات‪.‬‬ ‫ولل��إي��داع يتوجه العميل لأق ��رب ف��رع م��ن ف��روع‬ ‫موبينيل‪ ،‬حيث ي�ق��وم ب ��إي��داع املبلغ ال��ذى ي��ري��ده فى‬ ‫حمفظته الإليكرتونية وال��ذي ي�ساوي املبلغ املدفوع‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪30‬‬

‫ثم يح�صل على �إي�صال باملبلغ الذي مت �إيداعه‪.‬‬ ‫ويف حالة �إجراء حتويل يقوم املُر�سل ب�إدخال املبلغ‬ ‫امل��راد حتويله من حمفظته الإليكرتونية �إىل عميل‬ ‫�آخر لديه حمفظة �إليكرتونية‪ ،‬ثم يقوم ب�إدخال رقمه‬ ‫ال���س��ري لإمت ��ام العملية لت�صل ر��س��ال��ة ق���ص�يرة �إىل‬ ‫املر�سل �إليه تطلب منه ت�أكيد العملية‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا بالن�سبة لعمليات ال�سحب فيتوجه العميل‬ ‫لأق��رب ف��رع من ف��روع موبينيل لي�ستلم املبلغ املحول‬ ‫�إليه نقدًا بكل �سهولة و ي�سر من ممثل خدمة العمالء‬ ‫مبوبينيل بعد ت�أكيد اخلدمة‪ .‬و ملزيد من املعلومات‬ ‫خ�ص�صت موبينيل رقم ‪ 626‬خلدمة العمالء‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة قال ال�سيد‪ /‬ايف جوتيه‪ -‬الع�ضو‬ ‫املنتدب ملوبينيل‪„ :‬ي�شرفنا توفري اخل��دم��ات الأك�ثر‬ ‫تطوراً تقنياً التي متكن عمالءنا من حتويل الأموال‬ ‫عرب هواتفهم املحمولة يف �أي وقت ويف �أي مكان بكل‬ ‫�سهولة و�أم��ان و�سرعة‪ .‬ومن املتوقع �أن تلبي اخلدمة‬ ‫اجل��دي��دة حاجة ما�سة للمواطنني م��ن خ�لال توفري‬ ‫خدمات حتويل الأموال عرب املحمول �إىل �شرائح �أكرب‬ ‫م��ن ال�شعب‪ .‬وه�ن��ا ي��أت��ي دور املحمول ك� ��أداة ع�صرية‬ ‫تي�سر ح�ي��اة ال�ن��ا���س وت�سهم يف التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية“‪ .‬و �أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال ‪� :‬إن اخلدمة اجلديدة‬ ‫�ستتيح لعمالء موبينيل الذين لي�س يف ا�ستطاعتهم‬ ‫فتح ح�سابات بنكية �أن يكون لهم حمفظة �إليكرتونية‬ ‫من خالل فروع �شركتنا وحتويل �أموالهم عرب الهاتف‬

‫املحمول بكل �سهولة وي�سر و �أمان‪.‬‬ ‫وقد ذكرت ال�سيدة‪� /‬شاهيناز ف��ودة‪ -‬نائب الع�ضو‬ ‫امل�ن�ت��دب وع�ضو جمل�س �إدارة بنك ب��ى �إن ب��ى باريبا‬ ‫(قريباً �سي�صبح بنك الإم ��ارات دب��ى الوطنى) والتى‬ ‫ت�شغل‪� -‬أي�ضاً ‪-‬من�صب رئي�س قطاع اخل��زان��ة وقطاع‬ ‫�إدارة ال�ث�روات بالبنك‪�„ :‬إن املجتمع امل�صري �أ�صبح‬ ‫�أك�ث�ر وع�ي�اً با�ستخدام التكنولوجيا احل��دي�ث��ة وذل��ك‬ ‫نتيجة لقوة البنية الأ�سا�سية يف م�صر‪ .‬ويف هذا الإطار‬ ‫ي�أتي �سعي البنك املركزي ملواكبة البنوك العاملة يف‬ ‫ال�سوق امل�صري لهذا الوعي من خ�لال توفري خدمة‬ ‫حتويل الأموال‪ .‬وتوافقاً مع هذا االجتاه‪ ،‬ف�إن بنك بى‬ ‫�إن بى باريبا يحر�ص دائماً على تلبية كافة احتياجات‬ ‫العمالء من خالل توفري خدمات متطورة ومبتكرة‪.‬‬ ‫وم��ن َث� � َّم‪ ،‬قمنا ب��درا��س��ة خ��دم��ة „ م��وب��ى كا�ش“ مع‬ ‫�شركة موبينيل ملدة ا�ستمرت لأك�ثر من ثالثة �أع��وام‬ ‫حت ��ت الإ� � �ش� ��راف ال �ك��ام��ل ل�ل�ب�ن��ك امل ��رك ��زى امل���ص��رى‬ ‫و�إىل �أن مت احل�صول على موافقته واع�ت�م��اده لكافة‬ ‫ال���ش��روط والأح �ك��ام لإط�ل�اق اخل��دم��ة وذل��ك ل�ضمان‬ ‫توفري خدمة جديدة ومبتكرة و�آمنة ‪ %100‬ومتاحة‬ ‫مل�ستخدمي التليفون املحمول‪ .‬و�ست�ضاف هذه اخلدمة‬ ‫اجلديدة �إىل قائمة وباقة خدمات بنك بى �إن بى باريبا‬ ‫الإلكرتونية احلالية التى تت�ضمن خدمات الإنرتنت‬ ‫البنكي والتليفون البنكي وخدمة الر�سائل التنبيهية‬ ‫الق�صرية عرب الهاتف املحمول“‪.‬‬


‫المصرية لالتصاالت توقع إتفاقية تعاون‬ ‫مع مجموعة الفطيم العقارية بقيمة ‪ 90‬مليون جنيه‬ ‫وقعت ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫�إت �ف��اق �ي��ة ت �ع��اون م��ع جم�م��وع��ة الفطيم‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ل �ت��وف�ير خ��دم��ات االت �� �ص��االت‬ ‫ونقل املعلومات ‪ ‬و خدمات الـ"‪Triple‬‬ ‫‪ "Play‬مل�شروع " كايرو ف�ستيفال �سيتي‬ ‫" وذلك با�ستخدام �شبكة متطورة تعتمد‬ ‫على تكنولوجيا االلياف ال�ضوئية‪� ،‬صرح‬ ‫ب��ذل��ك املهند�س حممد ال �ن��واوي الع�ضو‬ ‫امل�ن�ت��دب وال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي لل�شركة‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن امل�صرية ل�لات���ص��االت ت�سعى‬

‫ج ��اه ��دة ل �ت��وف�ي�ر ك ��ل م ��ا ي �ت �ط �ل��ع �إل �ي��ه‬ ‫عمالئها م��ن خ��دم��ات ذات تقنية عالية‬ ‫وب�أ�سعار تناف�سية‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أو�ضح النواوي �أن االعتماد‬ ‫على تكنولوجيا االلياف ال�ضوئية ي�ساهم‬ ‫يف تقدمي �أف�ضل م�ستوى من جودة وكفاءة‬ ‫اخلدمات ال�صوتية‪ ،‬كما متكن العميل من‬ ‫احل�صول على �أع�ل��ى �سرعات لالنرتنت‬ ‫والتي ت�صل �إىل ‪ 10‬جيجابيت‪/‬ثانية وهو‬ ‫ما تتميز بتقدميه وحدة �أعمال ال�شركات‬

‫وامل�ؤ�س�سات بال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫‪ ،‬كما �أ� �ض��اف �سيادته �أن تلك االتفاقية‬ ‫ت ��أت��ي ت�ن�ف�ي��ذاً ل���س�ي��ا��س��ات ال���ش��رك��ة نحو‬ ‫التطلع لريادة �سوق االت�صاالت باعتبارها‬ ‫ال��راع��ي ال��رئ�ي���س��ي ل�صناعة االت���ص��االت‬ ‫يف م�صر واململوكة لل�شعب بن�سبة ‪،%80‬‬ ‫و�سعيها لتحقيق طموحات وتلبية رغبات‬ ‫عمالئها واالرت �ق��اء مب�ستوى اخل��دم��ات‬ ‫امل�ق��دم��ة‪ ،‬وا��س�ت�ع��داداً ل�ل�ع��ودة م��رة �أخ��رى‬ ‫لتقدمي خدمات االت�صاالت املتكاملة‪.‬‬

‫حممد النواوى‬

‫باألرقام ‪« ...‬دوبيزل» ترصد فرص العمل المتاحة‬ ‫فى السوق المصري لعام ‪2013‬‬

‫�أحمد العراقى‬

‫�أ� �ص ��در م��وق��ع «دوب� �ي ��زل» ت�ق��ري��ره‬ ‫"م�صر بالأرقام" عن البطالة و فر�ص‬ ‫العمل املتاحة خ�لال الربعني الثاين‬ ‫وال �ث��ال��ث ل �ل �ع��ام احل� ��ايل ف ��ى ال �� �س��وق‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫ت��رب��ع جم ��ال "الطب وال�صحة"‬ ‫ف��ى امل��رك��ز الأول ك��أع�ل��ى جم��ال يوفر‬ ‫فر�ص عمل فى م�صر م�سج ً‬ ‫ال ‪10.229‬‬ ‫وظيفة معلنة على م��وق��ع «دوب �ي��زل»‪،‬‬ ‫ي �ل �ي��ه جم ��ال "العمارة والهند�سة"‬

‫زيروكس تقدم تكنولوجيا جديدة للطباعة‬ ‫تخدم القطاع الطبي بأقل تكلفة‬

‫ت�ستعر�ض ��ش��رك��ة زي��روك����س ال�ي��وم‬ ‫خ�ل�ال م���ش��ارك�ت�ه��ا مب �ع��ر���ض وم ��ؤمت��ر‬ ‫‪ Cairo ICT 2013‬تكنولوجيا‬ ‫جديدة للطباعة تخدم القطاع الطبي‬ ‫وذلك متا�ش ًيا مع ا�سرتاتيجية ال�شركة‬ ‫فيما يتعلق بتزويد القطاعات املختلفة‬ ‫ب �ح �ل��ول م �ب �ت �ك��رة ت�ل�ائ��م اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا‬ ‫و ت���س��اع��ده��ا ع �ل��ى حت�ق�ي��ق امل��زي��د من‬ ‫الكفاءة واملرونة مع تقليل التكاليف‪.‬‬ ‫وتعترب م�شاركة ه��ذا ال�ع��ام ت�أكيداً‬ ‫ع �ل��ى ال �ت ��زام زي��روك ����س ب��دع��م ال���س��وق‬ ‫املحلية ب�شكل ع��ام وق�ط��اع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات ب�صفة خا�صة وذل��ك �إمي��ان�اً‬ ‫منها بدورها فى دعم االقت�صاد امل�صري‬ ‫خا�صة فى هذه املرحلة الهامة‪.‬‬

‫وت�أتي م�شاركة زيروك�س ا�ستمراراً‬ ‫جل �ه��ود ال �� �ش��رك��ة ف��ى ت �ق��دمي ال��دع��م‬ ‫لل�شركات على خمتلف �أحجامها‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ع��ر���ض ال���ش��رك��ة ه��ذا ال�ع��ام �أح ��دث ما‬ ‫تو�صلت �إليه فى تكنولوجيا الطباعة‬ ‫لدعم احلو�سبة ال�سحابية‪ ،‬باعتبارها‬ ‫�أح ��د �أه ��م امل��و� �ض��وع��ات امل �ط��روح��ة فى‬ ‫دورة ه��ذا ال �ع��ام م��ن امل�ع��ر���ض ‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من خالل ا�ستعرا�ض جمموعة برامج‬ ‫وح�ل��ول ‪ ConnectKey‬املدجمة‬ ‫فى �أجهزة زيروك�س متعددة الوظائف‬ ‫اجل ��دي ��دة وال �ت��ي ت���س�ه��م ف��ى تب�سيط‬ ‫�إج ��راءات العمل وي�ستطيع املوظفون‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا م�سح امل���س�ت�ن��دات �ضوئياً‬ ‫و�إر�سالها مبا�شرة �إىل �أماكن التخزين‬ ‫على الإنرتنت‪ .‬كما ي�ستطيعون �أي�ضاً‬ ‫�إر� � �س ��ال ال��وث��ائ��ق ال �ه��ام��ة م ��ن خ�لال‬ ‫امل���س��ارات الطبيعية للعمل وطباعتها‬ ‫بكل �أمان و�سهولة با�ستخدام �أي جهاز‬ ‫نقال‪.‬‬

‫م���س�ج� ً‬ ‫لا ‪ 8.376‬وظ �ي �ف��ة م�ع�ل�ن��ة‪ ،‬ثم‬ ‫"الت�سويق وال �ع�ل�اق��ات العامة" مع‬ ‫‪ 6.791‬وظيفة معلنة‪ ،‬ث��م "املبيعات"‬ ‫م��ع ‪ 6.446‬وظيفة معلنة على املوقع‬ ‫خ�لال ال��رب�ع�ين ال�ث��اين وال�ث��ال��ث لعام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وقد ع ّلق �أحمد عراقي‪ ،‬املدير العام‬ ‫ل��دوب �ي��زل ف��ى م���ص��ر‪ ،‬ق��ائ�ل ً�ا‪" :‬تقدم‬ ‫الإع�لان��ات املبوبة للوظائف ال�شاغرة‬ ‫ف��ى «دوب �ي��زل» خ��دم��ة �سهلة و�سريعة‬

‫ذات فائدة ملمو�سة للمواهب امل�صرية‬ ‫الباحثة ع��ن العمل؛ حيث ت�ساعدهم‬ ‫ع�ل��ى االت �� �ص��ال م��ع ال �� �ش��رك��ات املعلنة‬ ‫عن �شواغر تنا�سب م�ؤهالتهم وت�شبع‬ ‫طموحاتهم‪ .‬وي�سرنا كموقع دوبيزل‬ ‫جمع وحتليل هذه البيانات وتقدميها‬ ‫لل�شعب امل�صري لتو�ضح اجتاه ال�سوق‬ ‫امل �� �ص��ري وال �ف��ر���ص امل �ت��اح��ة ف��ى �شتى‬ ‫املجاالت‪ ،‬وبالتايل امل�ساعدة على احلد‬ ‫من البطالة فى امل�ستقبل القريب"‪.‬‬

‫«لينك دوت نت» تطلق حملة‬ ‫«احمى طفلك من التحرش»‬ ‫�أط� �ل� �ق ��ت �� �ش ��رك ��ة ل �ي �ن��ك دوت ن��ت‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع م�ؤ�س�سة « �سيف» حملة‬ ‫�ضد التحر�ش اجلن�سى للأطفال حتت‬ ‫��ش�ع��ار “ اح �م��ى ط�ف�ل��ك م��ن ال�ت�ح��ر���ش‬ ‫‪ ..‬ه��و غ ��اىل ول �ي��ه ق�ي�م��ة‪ ،‬ج���س�م��ه ليه‬ ‫حدود” بغر�ض توعية الآباء والأمهات‬ ‫ع��ن ح ��وادث ال�ت�ح��ر���ش اجل�ن���س��ي ال�ت��ي‬ ‫تقع لأطفالهم‪ ،‬وكيفية التعامل معها‬ ‫وط��ري �ق��ة ال�ت���ص��رف ف��ى ح ��ال ت�ع��ر���ض‬ ‫الأطفال للتحر�ش‪.‬‬ ‫و� �س��وف ت �ت �ط��رق احل �م �ل��ة ل�ل�ع��دي��د‬ ‫م ��ن امل� �ح ��اور �أه �م �ه��ا ت��وع �ي��ة الأط �ف ��ال‬ ‫منذ ال�صغر ب�أ�شكال التحر�ش وكيفية‬ ‫ال�ت���ص��رف م�ع�ه��ا‪ ،‬وم��راق�ب�ت�ه��م ب�أ�سلوب‬ ‫حم�ب��ب ب �ع �ي��داً ع��ن ال�ت���س�ل��ط‪ ،‬وال �ت ��أك��د‬ ‫من �سلوك الأط�ف��ال الأك�بر �سناً الذين‬ ‫يرافقون �أطفالنا �أو يلعبون معهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال و� �س �ي��م �أر�� �س ��ان ��ى ال��رئ �ي ����س‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذى ل �� �ش��رك��ة ل �ي �ن��ك دوت ن��ت‬ ‫‪� ”:‬إن تت�ضافر اجل�ه��ود ب�ين خمتلف‬

‫و�سيم �أر�سالنى‬ ‫اجل�ه��ات يجعلنا ق��وة �إيجابية م��ؤث��رة‬ ‫ف��ى م��واج�ه��ة ت�ل��ك ال�ق���ض��اي��ا ال�ه��ام��ة‪،‬‬ ‫وم�شاركة لينك دوت نت فى مثل هذه‬ ‫احل �م�ل�ات ه��و م��ن م�ن�ط�ل��ق ��ش�ع��وره��ا‬ ‫ب ��أن �ن��ا ج��زء م��ن ن���س�ي��ج ه��ذا امل�ج�ت�م��ع‪.‬‬ ‫و��س��وف ن�ق��وم م��ن خ�لال ه��ذه احلملة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع م��ؤ��س���س��ة ��س�ي��ف بر�صد‬ ‫�أ�سباب و�آثار م�شكلة االعتداء اجلن�سي‬ ‫ع�ل��ى الأط �ف��ال وال��وق��وف ع�ل��ى كيفية‬ ‫حمايتهم وحت�صينهم وتوعيتهم من‬ ‫اال�ستغالل ومن كافة �أ�شكال العنف”‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫الهيئة القومية للربيد من اجلهات التي تهم �شرائح كبرية‬ ‫من املجتمع ملا لها من وظائف متنوعة لي�ست فقط فيما يتعلق‬ ‫مبا كانت عليه قدميا فى اي�صال وا�ستالم الر�سائل والطرود‪,‬‬ ‫لكنها تو�سعت وت�شعبت و�أ�صبحت معنية ب�أمور كثرية لها عالقة‬ ‫بخدمات املواطن ال �سيما و�أن تلك اخلدمات واالحتياجات‬ ‫متداخلة مع جهات اخرى كالبنوك واالت�صاالت و�شركات‬ ‫املحمول والبور�صة ‪..‬اىل اخره من اجلهات االخرى‪...‬ولعل‬ ‫هذا جعل تلك الهيئة ذات ثقل كبري ومهام �صعبة على كاهل‬

‫من يتوالها وي�شرف على �إدارتها يجربه على �أن ي�ضع (عينيه‬ ‫و�سط ر�أ�سه) لكي يتحمل ما ٌكلف به‪.‬‬ ‫جملة “البو�صلة” حتاول نقل �أبرز التحديات التي تواجهها‬ ‫الهيئة و�إدارتها فى حوار تف�صيلي مع الدكتور “�أ�شرف جمال‬ ‫الدين” رئي�س الهيئة الذي توىل من�صبه فى مار�س املا�ضي‬ ‫ومنذ ذلك احلني وحتى االن يحارب طواحني الهواء ليظهر‬ ‫قدراته الإداري���ة وخربته التي �شكلتها منا�صب حكومية‬ ‫كثرية توالها على مدار الع�شر �سنوات املا�ضية‪.‬‬

‫الدكتور �أ�شرف جمال الدين رئي�س الهيئة القومية للربيد‪:‬‬

‫“البريد لالستثمار” تبحث انشاء مشروع استثمارى ضخم‬ ‫‪ ..‬ورفعنا رأسمالها من ‪ 50‬مليون جنيه إلى ‪ 3‬مليارات‬ ‫■ توليت هيئة ال�بري��د منذ م��ا يقرب من‬ ‫ثمانية �أ�شهر فما هى خطتك للإعادة الهيكلة؟‬ ‫■ بداية البد �أن نتطرق �إىل �أهم التحديات التى‬ ‫ر��ص��دت�ه��ا م��ع ت��وىل من�صب رئ��ا��س��ة الهيئة و�أه�م�ه��ا‬ ‫ع��دم وج��ود خطة ا�سرتاتيجية للهيئة ‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل امل��رك��زي��ة امل��ال�ي��ة والإداري� ��ة ال���ش��دي��دة ‪،‬فجميع‬ ‫ال�صالحيات كانت معطاه لرئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫‪�،‬إىل جانب الفراغ التنظيمى للهيئة فمن املفرت�ض‬ ‫على �سبيل املثال �أن يكون هناك ‪ 7‬نواب للهيئة مل‬ ‫�أجد غري نائبني فقط ‪،‬هذا �إىل جانب عدم توا�صل‬ ‫الإدارة العليا مع العاملني‪،‬و�إغفال �أعمال تطوير‬ ‫املكاتب بالهيئة و�ضعف التواجد امل�صري ممثل فى‬ ‫الهيئة دولياً وافريقياً وعربياً‪،‬وبطء خطة منذجة‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ‪،‬وم �� �ش �ك �ل��ة خ��ري �ج��ى ��ش�ع�ب��ة ال�ب�ري��د وع��دم‬ ‫وج ��ود ال �ت��زام ق��ان��ون��ى ع�ل��ى ال�ه�ي�ئ��ة ب�ت�ع�ي�ين ه ��ؤالء‬ ‫اخلريجني‪.‬‬ ‫اول ما ك��ان يهمنى هو الق�ضاء على املركزية من‬ ‫خ�لال تفوي�ض ال�ن��واب ور�ؤ� �س��اء القطاعات ومديري‬ ‫املناطق ك ً‬ ‫ال فى نطاق �إ�شرافه ب�إتخاذ كافة الإجراءات‬ ‫التى من �ش�أنها تي�سري العمل ‪،‬واي�ضاً عملت على تفعيل‬ ‫دور جمل�س الإدارة وت�شكيل عدد من اللجان املتخ�ص�صة‬ ‫للم�ساعدة ف��ى �إت �خ��اذ ال �ق��رارات الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة من‬ ‫خالل نظام م�ؤ�س�سى فعال ومن بني اللجان التى مت‬ ‫ت�شكيلها “جلنة م��وارد ب�شرية ‪ -‬جلنة خدمات مالية‬ ‫جلنة اال�ستثمار”‪.‬‬‫وبد�أنا اي�ضاً ننظر على املوارد الب�شرية ب�شكل عام‬ ‫من خالل �إعادة تدوير العمالة و الت�سريع من تعيني‬ ‫خريجى �شعبة الربيد‪.‬‬ ‫كان هناك اي�ضاً ظاهرة غريبة ج��داً داخ��ل الهيئة‬ ‫ف��ى جم��ال ال”‪ ”IT‬بالرغم م��ن وج��ود بنية حتتية‬ ‫كلفت الهيئة مليارات ال ��دوالرات �إال انها مل ت�ستغل‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪32‬‬

‫�أجرت احلوار‪ :‬مواهب عبدالرحمن‬ ‫لوجود انف�صال تام بني الهيئة و نظم املعلومات وبد�أنا‬ ‫فى تفعيلها حالياً‪.‬‬ ‫■ ولكن ما هى خطتك لل�سيطرة على خ�سائر‬ ‫الهيئة؟‬ ‫■ و�صلت خ�سائر الهيئة العام املا�ضى ‪ 700‬مليون‬ ‫جنيه وا�ستطاعنا خالل ‪� 2013‬أن نقل�ص اخل�سائر �إىل‬ ‫‪ 400‬مليون جنيه ونخطط للق�ضاء على هذه اخل�سائر‬ ‫نهائياً خالل العام القادم‪.‬‬ ‫والق�ضاء على اخل�سائر لي�س ام��ر �صعب خا�صة‬ ‫واننا نعمل حالياًعلى تطوير وميكنة اخلدمات املالية‬ ‫مع طرح منتجات جديدة للهيئة ‪،‬امل�شكلة فى احلقيقة‬ ‫تكمن فى اخلدمات الربيدية فبالرغم من �أن الهيئة‬ ‫لديها ‪ 3836‬مكتب �إال ان امل�ك��ات��ب ال�ت��ى حتقق عائد‬ ‫ح ��واىل‪ 400‬مكتب فقط وم��ن ال�صعب الإ�ستغناء عن‬ ‫باقى املكاتب ملا لها من دور اجتماعى هام لذلك و�ضعنا‬ ‫خطة لتن�شيطها خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ام��ا امل�ط��اب��ع فخ�سائرها ك�ب�يرة ج��داً وو��ص�ل��ت فى‬

‫ال��رب��ع الأول م��ن ال�ع��ام احل��اىل �إىل ‪ 3.5‬مليون جنيه‬ ‫ونحاول ال�سيطرة عليها من خ�لال ت�سويق ع��دد من‬ ‫منتجاتها للبنوك ونتعامل حالياً مع البنك التجاري‬ ‫الدويل ‪ CIB‬وبنك القاهرة‪ .‬‬ ‫■ وما قيمة اخل�سائر التى تتحملها الهيئة‬ ‫من جراء �صرف املعا�شات؟‬ ‫■ ال يوجد خ�سائر لعملية �صرف املعا�شات غري‬ ‫امل�صاريف التى تتحملها الهيئة من جراء �صرف مليون‬ ‫ون�صف معا�ش للت�ضامن الإج�ت�م��اع��ى‪،‬وف��ى احلقيقة‬ ‫ه�ن��اك مباحثات ح��ال�ي�اً ب�ين وزي��ر االت���ص��االت ووزي��ر‬ ‫الت�ضامن الإجتماعى لتعوي�ض الهيئة ع��ن خ�سائر‬ ‫ه��ذه امل�صاريف م�شرياً �إىل �أن الهيئة تتحمل قرابة‬ ‫‪� 57‬ألف جنيه �شهرياً لطباعة ك�شوف ا�سماء املواطنني‬ ‫امل�ستحقني للمعا�ش باملطابع التابعة للهيئة وهذا عبء‬ ‫مادى كبري على الهيئة‪.‬‬ ‫ووفقًا للقانون ف�إن الهيئة نظ ًرا لتقدميها خدمات‬ ‫حكومية يحق لها احل�صول على ‪ 280‬مليون جنيه من‬ ‫قبل وزارة املالية وخاطبناها بالفعل للح�صول على‬ ‫تلك امل�صروفات‪.‬‬


‫■ وماذا عن ودائع الهيئة واحل�صة ال�سوقية؟‬ ‫■ بلغ �إجمايل ودائع الهيئة حتى �سبتمرب املا�ضى‬ ‫‪ 123.767‬مليار جنيه بعد �أن ك��ان ‪ 112.70‬مليار عام‬ ‫‪ ، 2012‬ون�خ��دم م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 22‬مليون مودع‪%74 ‬‬ ‫منها ودائ��ع ل��دى بنك اال�ستثمار القومي ب��واق��ع ‪90‬‬ ‫مليار جنيه وه��ام����ش ربحية الهيئة ل��ودائ��ع الربيد‬ ‫ببنك اال�ستثمار القومي حوايل ‪ 0.5%‬بعد منح الفائدة‬ ‫للمودعني على كافة �أ�شكال الأوعية االدخارية ‪.‬‬ ‫�أما ح�صتنا ال�سوقية من احل��واالت الداخلية ‪%95‬‬ ‫م��ن ح�ج��م ال �� �س��وق و م��ن احل � ��واالت اخل��ارج �ي��ة فهى‬ ‫�ضعيفه جداً لأنها مرتبطة بالعملة ال�صعبة‪،‬و ح�صتنا‬ ‫من الربيد ال�سريع والربيد ب�شكل عام تزيد عن ‪%20‬‬ ‫ون�ح�ت��ل امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ف��ى ال���س��وق امل���ص��ري ف��ى ه��ذه‬ ‫اخل��دم��ات ‪،‬وحقيق ًة �أن��ا غ�ير را��ض��ى ع��ن ه��ذه الن�سبة‬ ‫وهناك خطة لزيادتها ‪.‬‬ ‫وا�شار فى هذا ال�صدد مت الإتفاق بني �شركة «الربيد‬ ‫ل �ل �ت��وزي��ع» م��ع � �ش��رك��ة «‪”DHL‬خلدمات ال�شحن‬ ‫لتعمل الهيئة ك�م��وزع لها خ��ارج حمافظات القاهرة‬ ‫والإ�سكندرية واجل�ي��زة واعتقد ان ه��ذا �سي�ساهم فى‬ ‫زيادة ح�صتنا من الربيد ال�سريع ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬ ‫■ ولكن كيف �ستتعامل مع ملفات الف�ساد‬ ‫املوجودة فى الهيئة؟‬ ‫■ دعينا نتفق �أن متكني �آليات التفتي�ش والرقابة‬ ‫داخ ��ل الهيئة �أوىل اخل �ط��وات للق�ضاء ع�ل��ى الف�ساد‬ ‫‪،‬وامل�س�ألة هنا م�س�ألة �إج��راءات ‪،‬ف ��إذا وج��دت �إج��راءات‬ ‫مالية لها �آليات معينة مع جهاز تفتي�ش قوى ودورة‬ ‫م�ستندية ي��راق��ب عليها م��ن امل ��ؤك��د �أن�ن��ا �سن�ستطيع‬ ‫ت�ضيق اخلناق على الف�ساد ‪.‬‬ ‫لدينا جهات رقابية داخ��ل الهيئة يتم �إخطارها‬ ‫بجميع ملفات الف�ساد و جل��ان م��راج�ع��ة م��ن �أق��وى‬ ‫جل��ان امل��راج�ع��ة امل��وج��ودة ف��ى م�صر وج �ه��از تفتي�ش‬ ‫ع �ل��ى ات �� �ص��ال دائ� ��م ب�ل�ج�ن��ة امل��راج �ع��ة ‪،‬وخ �ل��ال م��دة‬ ‫عملى بالهيئة �سنق�ضى �إن�شاء اهلل على جميع ملفات‬ ‫الف�ساد»‬ ‫■ وماذا عن �شركة الربيد للإ�ستثمار؟‬ ‫■ �أح ��د امل�ل�ف��ات ال�ه��ام��ة ال�ت��ى عملت عليها بعد‬ ‫�أن ت��ول�ي��ت رئ��ا��س��ة ال�ه�ي�ئ��ة ه��ى م�ل��ف ��ش��رك��ة «ال�بري��د‬ ‫للإ�ستثمار» ‪،‬فهذه ال�شركة مت �إن�ش�أ�ؤها خ�صي�صاً ل�شراء‬ ‫ح�صة ‪ %20‬من ات�صاالت م�صر بعدها مل تقوم ال�شركة‬ ‫ب ��أى �أ��س�ت�ث�م��ار �أخ��ر‪،‬وب��ال�ف�ع��ل اج�ت�م��ع جمل�س الإدارة‬ ‫بوزير االت�صاالت لتفعيل عمل ال�شركة من جديد ومت‬ ‫ت�شكيل جمل�س �إدارة خا�ص بها منذ �شهرين برئا�سة‬ ‫دكتور �أحمد �سعد رئي�س هيئة ال�شئون الأ��س�ب��ق‪،‬و مت‬ ‫تعديل ر�أ���س م��ال ال�شركة من ‪ 50‬مليون جنيه �إىل ‪3‬‬ ‫مليار جنية‪.‬‬ ‫ومن �أه��م املقرتحات الإ�ستثمارية املطروحة على‬ ‫�أج�ن��دة ال�شركة حالياً �إق��ام��ة م�شروع ا�ستثمارى على‬ ‫ار���ض متتلكها الهيئة مبدينة �شربا وتزيد م�ساحتها‬ ‫ع��ن ‪ 6000‬م�تر‪،‬وق��د يكون ه��ذا امل���ش��روع مبنى �إدارى‬ ‫‪،‬او م ��ول جت ��ارى ‪،‬او م�ست�شفى م �ن��وه �اً �أن «ال�بري��د‬ ‫ل�ل�إ��س�ت�ث�م��ار» ف ��ازت م ��ؤخ��راً مبناق�صة ت ��أج�ير مبنى‬ ‫�إدارى بالتجمع اخلام�س �ستعيد ت�أجريه خالل الفرتة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫■ وماذا عن �أرباح ات�صاالت م�صر ؟‬ ‫■ ات���ص��االت م�صر مل ت��وزع حتى الآن �أي��ة �أرب��اح‬

‫ال انتمى للأخوان امل�سلمني‬ ‫‪...‬وعملى فى الهيئة «مهمة قومية»‬ ‫‪ 123‬مليار جنيه حجم ودائع الهيئة‬ ‫‪....‬و«‪ »400‬مليون جنيه خ�سائر‬ ‫فى ‪2013‬‬ ‫عر�ض كرا�سة �شروط دفرت التوفري‬ ‫الإ�سالمى على خرباء دوليني‬ ‫ملراجعتها ً‬ ‫فنيا‬ ‫ب�سبب حتقيقها خ�سائر جممعة وه��و ما مينعها من‬ ‫توزيع �أي ربحية على حملة الأ�سهم وفقًا للقانون ‪.‬‬ ‫■ وم��ا �أخ���ر ال��ت��ط��ورات ف��ى دف�تر التوفري‬ ‫الإ�سالمى؟‬ ‫■ مت االن�ت�ه��اء م��ن �إع� ��داد ك��را��س��ة � �ش��روط دف�تر‬ ‫التوفري اال�سالمى وباقى مراجعتها من قبل خرباء‬ ‫بالبنك ال��دوىل لتحديد القيمة التقدرية للمناق�صة‬ ‫ومن املخطط �أن يتم طرحها خالل الن�صف الأول من‬ ‫العام القادم‪.‬‬ ‫■ وم��ا اخل��دم��ات اجل��دي��دة التي �ستقدمها‬ ‫الهيئة ل�صالح احلكومة ؟‬ ‫■ بد�أنا فى خدمات التح�صيل للمخالفات على‬ ‫ال�سيارات‪ .‬وهناك خدمات �أخ��رى ت�ستوجب موافقة‬ ‫البنك املركزى وعلى ر�أ�سها خدمات حت�صيل ال�ضرائب‬

‫واجلمارك من خالل البنوك ‪،‬و ي�ستوجب الأم��ر هنا‬ ‫وجود مقا�صة لدى البنك املركزى ‪،‬وفى هذا ال�صدد‬ ‫تناق�شنا م��ع بنك م�صر ولكن �إىل الأن ال يوجد �أى‬ ‫تطورات‪.‬‬ ‫وما اجتاهكم نحو التجارة االلكرتونية ؟‬ ‫■ بد�أنا نفكر جادياً فى هذا املو�ضوع وخالل العام‬ ‫القادم �سيتم تد�شني موقع للتجارة االلكرتونية خا�ص‬ ‫بالهيئة ‪.‬‬ ‫فى ظل الإ�ضطرابات الأمنية ما هى خطتكم‬ ‫لت�أمني املكاتب؟‬ ‫■ واف��ق جمل�س الإدارة م��ؤخ��راً على ت�أمني ‪400‬‬ ‫مكتب فى جميع �أنحاء اجلمهورية وهى املكاتب التى‬ ‫حتقق ‪ % 70‬من �إيراد الهيئة و�سيتم تزويدهم ب�أجهزة‬ ‫�إن��ذار وك��ام�يرات الكرتونية ‪،‬و�سن�ؤمن اي�ضاً املكاتب‬ ‫املعر�ضة للخطر وعلى ر�أ�سها مكاتب �شمال �سيناء‪.‬‬ ‫وم ��ؤخ��راً زودن��ا الهيئة ب‪� 65‬سيارة لنقل الأم��وال‬ ‫حديثة ‪،‬ومت الإتفاق مع ال�شركة امل�صرية للتتبع الآىل‬ ‫لتزويد ‪� 204‬سيارة ب�أجهزة التتبع الآىل خالل �شهرين‪.‬‬ ‫■ وم��اذا عن خدمات حتويل الأم��وال عرب‬ ‫املحمول؟‪ ‬‬ ‫■ اتفقنا بالفعل مع احد �شركات املحمول و�أحد‬ ‫البنوك وجاهزين لتقدمي اخلدمة فى اى وقت ولكننا‬ ‫مازلنا ندر�س العائد من تقدمي اخلدمة خا�صة وان‬ ‫حجم عمليات حت��وي��ل الأم� ��وال ال�ت��ى تتم م��ن خالل‬ ‫�شركات املحمول مازالت حمدودة‪..‬‬ ‫■ وماذا عن التواجد الدوىل للربيد؟‬ ‫■ ه�ن��اك بعدين رئي�سني نهتم بهم ح��ال�ي�اً على‬ ‫امل�ستوى الإقليمى الأول هو الدور العربى والآخر هو‬ ‫الدور الإفريقى وهناك خطة للتعاون مع دول حو�ض‬ ‫النيل وفى هذا ال�صدد مت توقيع اتفاقية مع ك ً‬ ‫ال من‬ ‫الربيد ال�سودانى ‪،‬والبوروندى ‪...‬و�أن�ش�أنا فى القاهرة‬ ‫اي�ضاً مركز الربيد الأفريقى واملعرتف به حالياً فى‬ ‫الإحتاد العاملى للربيد‪.‬‬ ‫وعملنا على �إحياء التعاون امل�شرتك ما بني الربيد‬ ‫امل �� �ص��ري وال�ب�ري ��د الإي� �ط ��اىل وذل� ��ك ��ض�م��ن ب��رن��ام��ج‬ ‫ال�ت�ع��اون ال�ث�ن��ائ��ى ب�ين ال�ب�ل��دي��ن وا��س�ف��ر ه��ذا ال�ت�ع��اون‬ ‫ع��ن �إم��داد ال�بري��د امل�صريب‪ 3‬ماكينات ف��رز خطابات‬ ‫متطورة‪.‬‬ ‫■ و�أخري ًا ترددت خالل الفرتة املا�ضية بع�ض‬ ‫الأنباء عن انتمائك للنظام ال�سابق»الإخوان‬ ‫امل�سلمون»فما تعليقك على ذلك؟‬ ‫■ ال ان�ت�م��ى ل �ل��أى ن �ظ��ام ‪ ،‬وع�م�ل��ت ف��ى جامعة‬ ‫ال�ن�ي��ل كرئي�س لق�سم �إدارة الأع �م��ال ف��ى ‪ 2003‬وفى‬ ‫عهد حكومة الدكتور �أح�م��د نظيف عملت ف��ى وزارة‬ ‫الإ�ستثمار كم�ست�شار للوزير للخ�صخ�صة بعدها عملت‬ ‫فى حوكمة ال�شركات ‪،‬و�أن�ش�أنا مركز حلوكمة ال�شركات‬ ‫عام ‪، 2005‬وتوليت رئا�سة املركز وا�صبح خالل عامني‬ ‫من اف�ضل مراكز احلوكمة فى العامل‪ ،‬وا�ستمر عملى‬ ‫ف��ى وزارة اال�ستثمار حتى قيام ال�ث��ورة بعدها توليت‬ ‫ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س التنفيذى للمعهد امل���ص��رف��ى �إىل �أن‬ ‫فوجئت مبكاملة من مكتب املهند�س عاطف حلمى وفى‬ ‫البداية رف�ضت توىل املن�صب لأنها مهمة �صعبة جداً‬ ‫ثم وافقت على رئا�سة الهيئة كمهمة قومية ملدة ثالث‬ ‫�سنوات لأعود مرة �أخرى لعملى الأكادميى‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫اتصاالت‬ ‫الرخ�صة املتكاملة تعيد ر�سم خريطته من جديد‬

‫قطاع «المحمول» يقف على أطراف أصابعه‪!!..‬‬ ‫مم��ا ال��ش��ك ف�ي��ه �أن ق�ط��اع الإت �� �ص��االت امل�صري‬ ‫تطور ب�صورة كبرية خالل العقدين املا�ضيني حيث‬ ‫مر مبراحل عديدة من كونه �سوق للهاتف الثابت‬ ‫فقط لهاتف ال�سيارة ثم الهواتف املحمولة و �أخرياً‬ ‫الإن�ترن��ت فائقة ال�سرعة ثابتة كانت �أم حممولة‪.‬‬ ‫لكن ‪ -‬و عادة مايكون هناك "لكن" ‪� -‬سرعة التطور‬ ‫مل ت�ك��ن ع�ل��ى ن�ف����س ال��وت�ي�رة خ�ل�ال ت�ل��ك ال �ف�ترة‪.‬‬ ‫ف�ب�ن�ظ��رة ت��اري�خ�ي��ة جن��د �أن � �س��وق الإت �� �ص��االت ك��ان‬ ‫حكراً على الدولة ممثلة فى هيئة الإت�صاالت و التي‬ ‫حتولت فيما بعد �إىل ال�شركة امل�صرية للإت�صاالت و‬ ‫التي كانت تقدم خدمات الهاتف الثابت ثم املحمول‬ ‫ب�صورة �إح�ت�ك��اري��ة‪ .‬بحلول ع��ام ‪�( 1998‬أي منذ ‪15‬‬ ‫ع��ام �اً) ب ��د�أت �سرعة ال�ت�ط��ور ت ��زداد و �أ��ص�ب��ح هناك‬ ‫م�شغلني قطاع خا�ص للهاتف املحمول‪ .‬على التوازي‬ ‫كانت خدمات الإنرتنت قد ب��د�أت تنت�شر فى م�صر‬ ‫و �أ�صبح هناك مناف�سة وا�ضحة ت�صب فى م�صلحة‬ ‫امل���س�ت�خ��دم‪ .‬و ل�ك��ن ��س��رع��ة ال�ت�ط��ور ب ��د�أت ت�ق��ل بعد‬ ‫�إطالق خدمات اجليل الثالث للهاتف املحمول‪� .‬أحد‬ ‫�أ�سباب تباط�ؤ التطور فى قطاع الإت�صاالت امل�صري‬ ‫ه��و �أن�ن��ا ل�سنا ف��ى معزل ع��ن باقي ال�ع��امل بالن�سبة‬ ‫لهذا القطاع الذي يتطور مع تطور التكنولوجيات‬ ‫امل�ستخدمة‪ .‬فحتى و �إن كان هناك تطور حملي �إال‬ ‫�أن عدم تطبيق التكنولوجيات اجلديدة املتاحة عاملياً‬ ‫عادة ما يت�سبب فى هذا التباط�ؤ‪ .‬على جانب �آخر ال‬ ‫ميكننا �أن نغفل دور الدولة فى تنظيم هذا القطاع‬ ‫احليوي و الإ�سرتاتيجي و هو ما قد يقود القطاع‬ ‫للنمو ال�سريع �أو ي�ؤجل هذا النمو لوقت �آخر‪.‬‬ ‫رخ�صة رابعة للمحمول؟‬ ‫يف حني �أن بع�ض دول اخلليج على �سبيل املثال‬ ‫ب� ��د�أت ف��ى ت �ق��دمي خ��دم��ات اجل �ي��ل ال��راب��ع للهاتف‬ ‫امل�ح�م��ول و خ��دم��ات القيمة امل�ضافة على خطوط‬ ‫الهاتف الثابت �إال �أن قطاع الإت�صاالت امل�صري ال‬ ‫يزال يركز على قطاعني فقط‪ :‬ال�صوت و الإنرتنت‪.‬‬ ‫كرث احلديث فى الأون��ة الأخ�ي�رة عن توقيت طرح‬ ‫رخ�ص جديدة ت�ساعد على تن�شيط قطاع الإت�صاالت‬ ‫بقلم‪ /‬عمرو ح�سني الألفي‬ ‫امل���ص��ري م�ث��ل ال��رخ���ص��ة ال��راب �ع��ة للمحمول و هل‬ ‫توقيتها منا�سب �أم �أن �سوق الهاتف املحمول ال يحتاج مدير البحوث ب�شركة مبا�شر للخدمات املالية‬ ‫و الأمني العام جلمعية ‪ CFA‬م�صر‬ ‫�إىل رخ�صة �أخ��رى؟ بالنظر ملعدل �إخ�ت�راق ال�سوق‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪34‬‬

‫الذي فاق ال�ـ‪ 100‬باملائة قد يرى البع�ض �أن ال�سوق‬ ‫فى حالة ت�شبع‪ .‬لكن باملقارنة لأ�سواق اخلليج نرى‬ ‫�أن معدالت الإخرتاق تتعدى الـ‪ 200‬باملائة فى بع�ض‬ ‫الأ��س��واق فعدد امل�شرتكني (الكم) لي�س الهدف فى‬ ‫حد ذاته و �إمنا الهدف هو حجم �إ�ستخدام خدمات‬ ‫الإت�صاالت املختلفة (الكيف)‪ .‬فى ر�أي��ي ال�شخ�صي‬ ‫�سوق الإت���ص��االت امل�صري ي�ستوعب �أرب��ع م�شغلني‬ ‫حممول بل �أكرث من ذلك‪ .‬ال�س�ؤال هو ما هي القيمة‬ ‫امل�ضافة التي �سيحققها �أي م�شغل يفكر فى التقدم‬ ‫لتلك ال��رخ����ص اجل��دي��دة و ب��ال�ت��ايل م��اه��ي القيمة‬ ‫املتوقعة ملثل هذه الرخ�ص اجلديدة‪ .‬ال �أعتقد ب�أي‬ ‫حال من الأح��وال �أن تبلغ قيمة �أي رخ�صة حممول‬ ‫ج��دي��دة قيمة رخ�صة �إت���ص��االت م�صر ع��ام ‪ 2006‬و‬ ‫التي قاربت على ‪ 17‬مليار جنيه‪.‬بل قد التتعدى عدة‬ ‫ماليني دوالر خ�صو�صاً �إذا ما مت تقدمي ثالثة �أو‬ ‫�أربعة رخ�صلإ�ستخدامها كم�شغل �شبكة �إفرتا�ضية‪.‬‬ ‫بالطبع الرخ�صة ال�شاملة هي �أف�ضل و �أق�صر الطرق‬ ‫لتطوير قطاع الإت�صاالت حيث ت�ساعد على ت�شجيع‬ ‫املناف�سة و بالتايل تخفي�ض التكلفة‪.‬‬ ‫ال �أعتقد ب�أي حال من الأحوال �أن تبلغ قيمة �أي‬ ‫رخ�صة حممول جديدة قيمة رخ�صة �إت�صاالت م�صر‬ ‫عام ‪ 2006‬و التي قاربت على ‪ 17‬مليار جنيه‪.‬بل قد‬ ‫الت�ت�ع��دى ع��دة م�لاي�ين دوالر خ�صو�صاً �إذا م��ا مت‬ ‫تقدمي ثالثة �أو �أربعة رخ�ص لإ�ستخدامها كم�شغل‬ ‫�شبكة �إفرتا�ضية‪ .‬بالطبع الرخ�صة ال�شاملة هي‬ ‫�أف�ضل و �أق�صر الطرق لتطوير قطاع الإت�صاالت‬ ‫ح �ي��ث ت���س��اع��د ع �ل��ى ت���ش�ج�ي��ع امل �ن��اف �� �س��ة و ب��ال�ت��ايل‬ ‫تخفي�ض التكلفة‪ .‬ولكني �أرى �أن �أف�ضل طريقة هي‬ ‫احت�ساب ن�سبة م�شاركة فى الإي��رادات حتى ت�ستفيد‬ ‫الدولة على املدى الطوي‪.‬‬ ‫موقف ح�صةامل�صرية لالت�صاالت‬ ‫يف فودافون م�صر‬ ‫ب��احل��دي��ث ع��ن امل�ن��اف���س��ة ق��د ال ت �ك��ون ال���ص��ورة‬ ‫وا� �ض �ح��ة ج �ل �ي �اً ب��ال�ن���س�ب��ة مل��وق��ف ح���ص��ة امل���ص��ري��ة‬ ‫للإت�صاالت فى �شركة فودافون م�صر �إذا ما �أقدمت‬ ‫الأوىل على احل�صول على رخ�صة حممول رابعة �أو‬ ‫رخ�صة م�شغل �شبكة �إفرتا�ضية‪ .‬و هنا تت�ضح �أهمية‬ ‫دور الدولة فى تنظيم القطاع فبغري قواعد �شفافة‬


‫حامت دويدار‬ ‫و حم ��ددة ��س�ل�ف�اً ق��د ت�ت��أث��ر اال� �س �ت �ث �م��ارات امل��وج�ه��ة‬ ‫للقطاع‪�.‬أمن ج�ه��ة‪ ،‬ف��ى ر�أي��ي �أن ال�شركة امل�صرية‬ ‫ل�ل�إت���ص��االت الحت�ت��اج �إىل رخ�صة راب�ع��ة للمحمول‬ ‫كم�شغل تقليدي و �إمن��ا كم�شغل �شبكة �إفرتا�ضية‪.‬‬ ‫هذا ال��ر�أي يعتمد على �إفرتا�ض �أن هناك �أكرث من‬ ‫رخ�صة حممول �سيتم طرحها و بالتايل ال �أرى �أنه‬ ‫يجب �إجبار امل�صرية للإت�صاالت على التخل�ص من‬ ‫ح�صتها البالغة ‪ 44.95‬باملائة ف��ى ف��وداف��ون م�صر‬ ‫حيث �أنه لن يتم متييزها مقارنة مب�شغلي املحمول‬ ‫الآخرين اللذان �سيمكنهما �إ�ستخدام �شبكتهما هما‬ ‫الآخران و بالتايل لن يكون هناك �أف�ضلية للم�صرية‬ ‫ل�ل�إت���ص��االت‪ .‬م��ن جهة �أخ��رى ف ��إن قامت امل�صرية‬ ‫للإت�صاالت باحل�صول على رخ�صة �شبكة حممول‬ ‫تقليدية فقد ي�ك��ون ل��زام �اً عليها �أن تتخل�ص من‬ ‫ح�صتها فى فودافون م�صر‪.‬‬ ‫امل�صرية للإت�صاالت والبور�صة‬ ‫الت��زال امل�صرية للإت�صاالت امل�ستفيد الرئي�سي‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�ق��دمي جم�م��وع��ة م��ن خ��دم��ات ال�صوت‬ ‫والإن �ت�رن� ��ت وال �ب �ي��ان��ات‪ .‬ف��امل �� �ص��ري��ة ل�ل�إت �� �ص��االت‬ ‫ت���س�ت�ه��دف ج�م�ي��ع �أوج � ��ه ال �ق �ط��اع��ات ال �ث�لاث��ة من‬ ‫خ�ل�ال ن�شاطها ب��اخل��ط ال�ث��اب��ث الرئي�سي وك��ذل��ك‬ ‫ا�ستثماراتها فى فودافون م�صر و تي �إي داتا‪ .‬فمن‬ ‫املتوقع �أن تلعب اخلدمات املتكاملة دورا ملحوظا فى‬ ‫�إ�ضافة قيمة جيدة للم�صرية للإت�صاالت على املدى‬ ‫املتو�سط �إىل ط��وي��ل الأج ��ل‪ .‬ع�ل�اوة على ذل��ك‪،‬م��ن‬ ‫امل�ت��وق��ع �أن يلقى ن���ش��اط اخل��ط ال�ث��اب��ت للم�صرية‬

‫حممد النواوى‬ ‫لالت�صاالت دعمامن خالل منو قطاع اجلملة مثل‬ ‫كابالت "�إينورث"‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن امل���ص��ري��ة ل�ل�م�ح�م��ول متثل‬ ‫اال�ستثمار الوحيد بالبور�صة امل�صرية ال��ذي ميثل‬ ‫كافة �أوج��ه قطاع الإت�صاالت املختلفة من خدمات‬ ‫هاتف ثابت ملحمول و نقل بيانات و �أخ�يراً و لي�س‬ ‫�آخ� ��راً خ��دم��ات ال�ق�ي�م��ة امل���ض��اف��ة م�ث��ل التليفزيون‬ ‫ع��ن ط��ري��ق خ��ط ال �ث��اب��ت‪ .‬ف��امل���ص��ري��ة ل�ل�إت���ص��االت‬ ‫ه��ي امل�شغل الوحيد للهاتف الثابت ف��ى م�صر كما‬ ‫متتلك ‪ 44.95‬باملائة فى فودافون م�صر �أكرب �شركة‬ ‫حم�م��ول مب�صر م��ن حيث ع��دد امل�شرتكني (ح�صة‬ ‫�سوقية بلغت ‪ 42‬باملائة) و حجم الإيرادات و الأرباح‪.‬‬ ‫ومتتلك �أي�ضاً ال�شركة بالكامل �أكرب مقدم خدمات‬ ‫�إنرتنت فى م�صر – تي �إي داتا‪.‬وبنظرة مالية �شاملة‬ ‫جند �أن قطاعاجلملة بامل�صرية للإت�صاالت ي�شكل‬ ‫اجلزءالأكرب (‪59‬باملائة) من �إجمايل الإي��رادات فى‬ ‫الت�سعة �أ�شهر املنتهية فى ‪� 30‬سبتمرب ‪ 2013‬و يتم‬ ‫تعزيزها باالتفاقات ثنائية امل�ضمون مع امل�شغلني‬ ‫الدوليني فى ‪ 55‬بلدو ‪ 5‬قارات‪� .‬أي�ضاً جند �أن موقع‬ ‫م�صر ال�ف��ري��د ه��و �أه��م �سبب ف��ى ت�ط��وي��ر و ب�ي��ع �أو‬ ‫�إيجار الكابالت اخلا�صة بها‪ .‬فى حين�أن املركز املايل‬ ‫لل�شركة قوي �إال �أن توزيع الأرب��اح ال ي��زال كاملعتاد‬ ‫(يف ح��دود ‪ 10-9‬باملائة) و لكني �أتخيل �أن ال�شركة‬ ‫تف�ضل الإحتفاظ بهذه النقدية لفرتة حمددة حتى‬ ‫الف�صل فى قيمة الرخ�ص اجلديدة و من ثم تقدير‬ ‫توزيع نقدي خا�ص‪ .‬فميزانيةال�شركة �صلبةوغري‬

‫حمملة بالديون حيث تتمتع بر�صيد نقدي�صايف‪.‬‬ ‫من حيث م�ضاعفات الربحية يعترب �سهم امل�صرية‬ ‫ل�ل�إت �� �ص��االت م��ن �أرخ �� ��ص الأ� �س �ه��م ف��ى امل�ن�ط�ق��ة و‬ ‫يتداول على م�ضاعف قيمة املن�ش�أة �إىل الأرباح قبل‬ ‫ال�ف��وائ��د و ال�ضرائب و الإه�لاك��ات والإ�ستهالكات‬ ‫(‪ )EV/EBITDA‬ي�صل �إىل ‪3.6‬م ��رة مقابل‬ ‫‪ 5.3‬مرة لأقرانها الإقليميني و م�ضاعف الربحية‬ ‫يبلغ ‪ 7.4‬مرة (با�ستبعاد النقديةالزائدة) مقارنة‬ ‫بـ‪ 13.2‬مرة لأقرانها‪.‬‬ ‫تطوير القطاع يبد�أ من الداخل‬ ‫يف النهاية �أود �أن �أ�ؤكد �أن تطوير قطاع الإت�صاالت‬ ‫امل�صري يبد�أ من الداخل و بالأخ�ص من جهة الدولة‬ ‫التي يجب �أن ت�سارع فى تو�ضيح خطتها امل�ستقبلية‬ ‫للقطاع و بالأخ�ص فى التكنولوجيات اجلديدة التي‬ ‫�سيتم �إتاحتها على مدى الـ‪� 5‬سنوات القادمة‪� .‬إت�ضاح‬ ‫ال��ر�ؤي��ة �سي�ساعد ال�شركات القائمة بالقطاع على‬ ‫�إتخاذ ق��رارات �إ�ستثمارية كما �سي�ساعد على تطور‬ ‫القطاع متزامناً مع جلب �أحدث التكنولوجيات التي‬ ‫تنا�سب م�صر‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫‪%‬‬

‫م�صتخدميعناالطريق‬ ‫االإنرتنت‬ ‫إنرتنت *‬

‫املحمول من اإجمايل‬ ‫م�صرتكي املحمول‬ ‫ن�صبة م�صتخدمي‬ ‫االإنرتنت عن طريق‬ ‫املحمول من اإجمايل‬ ‫م�صتخدمي االإنرتنت *‬ ‫م�صرتكو ال ‪USB Modem‬‬

‫الوحدة اأغ�صط�س‬

‫البيان‬

‫يوليو‬

‫معدل النمو معدل النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫اأغ�صط�س ال�صهري‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫‪11.70‬‬ ‫‪3.24‬‬ ‫‪34.72‬‬

‫مليون‬ ‫ملستخدمي اإلنترنت‬ ‫‪3.62‬‬ ‫النسبي ‪3.34‬‬ ‫م�سرتكالتوزيع ‪3.24‬‬

‫‪8.45‬‬

‫‪11.65‬‬

‫مليون‬ ‫م�سرتك‬ ‫‪%‬‬

‫م�صرتكو ال‬ ‫*‬ ‫‪USB Modem‬‬

‫الهاتف المحمول‬

‫‪14.71‬‬ ‫‪3.62‬‬ ‫‪38.25‬‬

‫‪1.08‬‬ ‫‪8.45‬‬ ‫‪1.37‬‬

‫‪3.01‬‬ ‫‪11.65‬‬ ‫‪3.72‬‬

‫‪13.63‬‬ ‫‪3.34‬‬ ‫‪36.88‬‬

‫‪٢٠13 ٢٠1٢‬‬ ‫الهاتف المحمول‬ ‫مطرد فى مؤشرات االتصاالت وتكنولوجيا المعلومات‬ ‫باألرقام‪ :‬نمو‬

‫المحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫الهاتف املحمول‬ ‫م�صرتكو‬ ‫النمو معدل‪4.62‬‬ ‫‪0.15‬‬‫النمو‬ ‫مليون ‪ 96.74 96.89 92.47‬معدل‬ ‫خط‬ ‫ال�صنوي‬ ‫الوحدة اأغ�صط�س يوليو اأغ�صط�س ال�صهري‬ ‫البيان‬ ‫المحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫‪ ٢٠13‬معدل النمو معدل النمو‬ ‫‪٢٠13 ٢٠1٢‬‬ ‫ن�صبة انت�صار الهاتف‬ ‫‪%‬‬ ‫ال�صنوي‬ ‫‪ 115.40‬ال�صهري‬ ‫‪2.97‬‬ ‫‪0.36‬‬‫‪115.76‬‬ ‫الوحدة ا‪112.43‬‬ ‫أغ�صط�س‬ ‫أغ�صط�س‬ ‫ا‬ ‫يوليو‬ ‫البيان‬ ‫املحمول **‬ ‫‪٢٠13 ٢٠1٢‬‬ ‫‪ ٢٠13‬معدل(‪)٪‬النمو معدل(‪)٪‬النمو‬ ‫مليون‬ ‫ملحمول‬ ‫ا‬ ‫الهاتف‬ ‫م�صرتكو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫أغ�صط�س ال�صهري‬ ‫‪4.62‬‬ ‫‪0.15‬‬‫‪96.74‬‬ ‫‪96.89‬‬ ‫‪92.47‬‬ ‫الوحدة اأغ�صط�س يوليو ا‬ ‫البيان‬ ‫خط‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫مليون ‪٢٠13 ٢٠1٢‬‬ ‫م�صرتكو الهاتف املحمول‬ ‫‪4.62 0.15- 96.74‬‬ ‫‪96.89‬احملمول‬ ‫‪ 92.47‬الهاتف‬ ‫‪%‬خط مشتركو‬ ‫ن�صبة انت�صار الهاتف‬ ‫‪2.97 0.36- 115.40 115.76 112.43‬‬ ‫ملحمول‬ ‫الهاتف ا‬ ‫م�صرتكو‬ ‫ملحمول *‬ ‫مليون ‪4.62 0.15- 96.74 96.89 92.47‬‬ ‫الهاتف‬ ‫انت�صار‬ ‫ان�صبة‬ ‫‪%‬خط ‪2.97 0.36- 115.40 115.76 112.43‬‬ ‫املحمول *‬ ‫ن�صبة انت�صار الهاتف‬ ‫‪115.76‬احملمول‪2.97 0.36- 115.40‬‬ ‫‪ 112.43‬الهاتف‬ ‫‪ %‬مشتركو‬ ‫املحمول *‬ ‫مشتركو الهاتف احملمول‬ ‫مشتركو الهاتف احملمول‬

‫‪Mobile‬‬ ‫‪Internet & USB Modem‬‬

‫التوزيع النسبي ملستخدمي اإلنترنت‬

‫‪% 36‬‬

‫‪Mobile‬‬ ‫‪Internet & USB Modem‬‬

‫‪% 36‬‬

‫‪% 48% 8‬‬

‫‪%8‬‬

‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت‪،‬ال�صركة امل�صرية لالت�صاالت‬

‫الثابت‬ ‫وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫الهاتف االت�صاالت‬ ‫امل�صدر‪ :‬وزارة‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت‪،‬ال�صركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫الوحدة‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠1٢‬‬

‫اجماىل �صعة ال�صنرتاالت‬ ‫البيان‬

‫مليون خط‬

‫الوحدة‬

‫‪14.68‬‬

‫م�صرتكو الهاتف الثابت‬

‫مليون‬ ‫م�سرتك‬

‫ال�صنرتاالت‬ ‫اجماىل �صعة‬ ‫انت�صار الهاتف‬ ‫معدل‬ ‫الثابت *‬ ‫م�صرتكو الهاتف الثابت‬ ‫اأعداد ال�صنرتاالت‬ ‫يف‬ ‫ال�صنرتاالت‬ ‫اأعداد‬ ‫الهاتف‬ ‫معدل انت�صار‬ ‫الثابت *امل�صري‬ ‫الريف‬

‫مليون خط‬ ‫‪%‬‬ ‫مليون‬ ‫م�سرتك‬ ‫�سنرتال‬

‫‪8.43‬‬ ‫‪14.68‬‬ ‫‪10.42‬‬ ‫‪8.43‬‬ ‫‪1698‬‬

‫�سنرتال‬ ‫‪%‬‬

‫‪1198‬‬ ‫‪10.42‬‬

‫البيان‬

‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت‬

‫اإلنترنتإنرتنت‬ ‫م�صتخدمو اال‬ ‫البيان‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ن�صبة‬ ‫البيانانت�صار االإنرتنت **‬ ‫م�صتخدمو االإنرتنت‬ ‫البيان‬ ‫إنرتنتإنرتنت‬ ‫الدولية لال‬ ‫ال�صعة‬ ‫م�صتخدمو اال‬ ‫ن�صبة انت�صار االإنرتنت *‬ ‫إنرتنتلديها‬ ‫م�صتخدموأ�صراالالتي‬ ‫ن�صبة اال‬ ‫ن�صبة انت�صار االإنرتنت *‬ ‫الدولية لمنالاملنزل‬ ‫ال�صعةالإنرتنت‬ ‫نفاذ ل‬ ‫إنرتنت**‬ ‫ن�صبة انت�صار االإنرتنت *‬ ‫ال�صعة الدولية لالإنرتنت‬ ‫ن�صبة االأ�صر التي لديها‬ ‫الدولية لمنالاإنرتنت‬ ‫ال�صعة‬ ‫نفاذ‬ ‫ملنزل *‬ ‫إنرتنتالتي لديها‬ ‫ن�صبةل االالأ�صر‬ ‫نفاذ لالإنرتنت من املنزل *‬ ‫ن�صبة االأ�صر التي لديها‬ ‫نفاذ لالإنرتنت من املنزل *‬

‫مليون‬ ‫م�ستخدم‬ ‫الوحدة‬

‫الوحدة‬ ‫‪%‬‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫يوليو‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صهري‬ ‫(‪)٪‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫(‪)٪‬‬

‫اأعداد ال�صنرتاالت‬ ‫اأعداد ال�صنرتاالت يف‬ ‫الريف امل�صري‬

‫معدل معدل‬ ‫‪18.77‬‬ ‫ا‪31.33‬‬ ‫‪ 3.91‬النمو‬ ‫‪ 37.21 35.81‬النمو‬ ‫أغ�صط�س يوليو‬ ‫اأغ�صط�س ال�صهري ال�صنوي‬ ‫‪٢٠1٢‬‬ ‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠1٢‬‬ ‫‪38.09‬‬ ‫أغ�صط�س‬ ‫ا‬ ‫‪31.33‬‬ ‫‪٢٠1٢‬‬

‫‪٢٠13‬‬ ‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫‪44.39‬‬ ‫أغ�صط�س‬ ‫ا‬ ‫‪37.21‬‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫**‬

‫‪٢٠13‬‬ ‫يوليو‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫‪42.78‬‬ ‫يوليو‬ ‫‪35.81‬‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫مليون‬ ‫الوحدة‬ ‫م�ستخدم‬ ‫مليار‬ ‫نب�سه‬ ‫**‬ ‫مليون‬ ‫‪242.57‬‬ ‫‪/‬ث‬ ‫‪37.21 242.57‬‬ ‫‪35.81 208.64‬‬ ‫م�ستخدم ‪31.33‬‬ ‫‪%‬‬ ‫مليون‬ ‫‪44.39‬‬ ‫‪37.21 42.78‬‬ ‫‪35.81 38.09‬‬ ‫م�ستخدم ‪31.33‬‬ ‫‪47.33‬‬ ‫‪46.98‬‬ ‫‪44.39‬‬ ‫‪42.78 41.30‬‬ ‫مليار‪%%‬نب�سه ‪38.09‬‬ ‫**‬ ‫‪%/‬ث ‪242.57 242.57 208.64‬‬ ‫‪44.39‬‬ ‫مليار نب�سه ‪42.78 38.09‬‬ ‫**‬ ‫‪242.57‬‬ ‫‪242.57‬‬ ‫اإلنترنت‬ ‫‪208.64‬شبكة‬ ‫‪ /‬ث مستخدمو‬ ‫**‬ ‫‪47.33‬‬ ‫‪46.98‬‬ ‫‪41.30‬‬ ‫مليار‪%‬ثنب�سه ‪242.57 242.57 208.64‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪47.33 46.98 41.30‬‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫مستخدمو‬ ‫‪%‬‬ ‫‪47.33 46.98 41.30‬‬

‫مستخدمو شبكة اإلنترنت‬

‫معدل‬ ‫معدل‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫النمو‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫ال�صهري‬ ‫معدل‬ ‫معدل‬ ‫‪6.29‬‬ ‫‪1.60‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫النمو النمو‬ ‫ال�صهري ال�صنوي‬ ‫‪18.77‬‬ ‫‪3.91‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫‪16.26‬‬ ‫‪....‬‬

‫‪....‬‬ ‫‪3.91‬‬ ‫‪1.60‬‬ ‫‪3.91‬‬ ‫‪0.35‬‬ ‫‪1.60‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪1.60‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪0.35‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪0.35‬‬ ‫‪0.35‬‬

‫‪16.26‬‬ ‫‪18.77‬‬ ‫‪6.29‬‬ ‫‪18.77‬‬ ‫‪6.03‬‬ ‫‪6.29‬‬ ‫‪16.26‬‬ ‫‪6.29‬‬ ‫‪16.26‬‬ ‫‪6.03‬‬ ‫‪16.26‬‬ ‫‪6.03‬‬ ‫‪6.03‬‬

‫‪%8‬‬

‫‪%8‬‬

‫الهاتف الثابت‬

‫اإلنترنتاالت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫امل�صدر‪ :‬وزارة‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت‬ ‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت‬ ‫ملعلومات اأغ�صط�س‬ ‫مل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا االوحدة‬ ‫ا البيان‬ ‫‪٢٠1٢‬‬ ‫اإلنترنت القومي لتنظيم االت�صاالت‬ ‫اجلهاز‬

‫‪% 48‬‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠1٢‬‬

‫يوليو‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صهري‬ ‫(‪)٪‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫(‪)٪‬‬

‫‪14.80‬‬ ‫يوليو‬

‫‪14.81‬‬

‫‪7.08‬‬ ‫‪14.80‬‬ ‫‪8.61‬‬ ‫‪7.08‬‬ ‫‪1704‬‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫معدل‬ ‫‪0.09‬‬ ‫النمو‬ ‫ال�صهري‬ ‫(‪)٪‬‬

‫‪3.49- 6.84‬‬ ‫‪0.09 14.81‬‬ ‫‪3.95- 8.27‬‬ ‫‪6.84‬‬ ‫‪3.49‬‬‫‪0.00 1704‬‬

‫معدل‬ ‫‪0.89‬‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫(‪)٪‬‬

‫‪1201‬‬ ‫‪8.61‬‬

‫‪0.25 - 3.95‬‬‫‪0.00 1201‬‬ ‫‪20.63‬‬ ‫‪8.27‬‬

‫‪٢٠13‬‬

‫�سنرتال‬ ‫‪1698‬الثابت وفقا ً‬ ‫االشتراك ‪0.00‬‬ ‫‪1704‬لنوع ‪1704‬‬ ‫مشتركو التليفون‬ ‫�سنرتال ‪0.00 1201 1201 1198‬‬

‫‪18.90‬‬‫‪0.89‬‬ ‫‪20.63‬‬‫‪18.90‬‬‫‪0.35‬‬ ‫‪0.35‬‬ ‫‪0.25‬‬

‫‪%3‬‬ ‫‪% 11‬‬ ‫مشتركو التليفون الثابت وفقا ً لنوع االشتراك‬ ‫‪%3‬‬

‫‪% 11‬‬

‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫ال�صركة امل�صرية لالت�صاالت‬

‫‪% 86‬‬

‫شركات االتصاالت وتكنولوچيا المعلومات‬

‫* يتم ح�صاب معدالت النمو للكثافة ( ن�صبة االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو ‪% 86‬‬ ‫امل�صجلة يف الفرتات املختلفة‬ ‫لكونها متثل ن�صب ًا مئوية ولي�صت اأرقام ًا مطلقة‬ ‫معدل معدل‬ ‫املعلومات‬ ‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت‬ ‫النمو النمو‬ ‫وتكنولوچيا الوحدة اأغ�صط�س يوليو ا‬ ‫البيان‬ ‫أغ�صط�س ال�صهري ال�صنوي‬ ‫لالت�صاالت‬ ‫ال�صركة امل�صرية‬ ‫‪٢٠1٢‬‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫المحمول‬ ‫الهاتف‬ ‫*‬

‫(‪)٪‬‬

‫(‪)٪‬‬

‫يتم ح�صاب معدالت النمو للكثافة ( ن�صبة االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو امل�صجلة يف الفرتات املختلفة‬ ‫جمالاأرقام ًا مطلقة‬ ‫ولي�صت‬ ‫ال�صركات ًا مئوية‬ ‫لكونها متثل ن�صب‬ ‫معدل النمو معدل النمو‬ ‫العاملة يف‬

‫‪12.‬‬ ‫ال�صهري‪71 0.5‬‬ ‫‪5461‬أغ�صط�س‪3 5490‬‬ ‫ال�صنوي‬ ‫البيان االت�صاالت وتكنولوچيا الوحدة �سركةاأغ�صط�س‪ 4871‬يوليو ا‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫(‪)٪‬‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫‪٢٠13 ٢٠1٢‬‬ ‫املعلومات‬ ‫مليار‬ ‫روؤو�س االأموال امل�صدرة‬ ‫‪1.4.62‬‬ ‫‪10 0.00.15‬‬‫جنيه‪4 46.6896.7446.6696.8946.1792.47‬‬ ‫العاملة بالقطاع مليون‬ ‫لل�صركاتاملحمول‬ ‫م�صرتكو الهاتف‬ ‫خط‬

‫مستخدمو شبكة اإلنترنت‬

‫ن�صبة انت�صار الهاتف‬ ‫املحمول *‬

‫‪%‬‬

‫‪112.43‬‬

‫‪0.36- 115.40 115.76‬‬

‫‪2.97‬‬

‫الشركات العاملة فى قطاع االتصاالت وتكنولوچيا املعلومات وفقاً لنوع النشاط‬ ‫مشتركو الهاتف احملمول‬ ‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬

‫البيان‬

‫االت�صاالت ‪ -‬ا امل�صرية‬ ‫أغ�صط�س‬ ‫لالت�صاالت يوليو‬ ‫اجلهاز القومي لتنظيم الوحدة‬ ‫‪٢٠1٢‬‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫اأغ�صط�س‬ ‫‪٢٠13‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صهري‬ ‫(‪)٪‬‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬ ‫(‪)٪‬‬

‫مليون ن�صبة االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو امل�صجلة يف الفرتات املختلفة لكونها‬ ‫معدالت النمو للكثافة (‬ ‫م�صرتكويتم ح�صاب‬ ‫االنرتنت فائق‬ ‫‪18.66 0.71 2.45‬‬ ‫‪2.43‬‬ ‫م�سرتكملعلومات ‪2.06‬‬ ‫مطلقةا‬ ‫وتكنولوچيا‬ ‫االت�صاالت‬ ‫وزارة‬ ‫ولي�س اأرقاما‬ ‫‪ADSL‬مئوية‬ ‫مل�صدر‪:‬ن�صبا‬ ‫ا ** متثل‬ ‫ال�صرعة اجلهاز القومي لتنظيم االت�صاالت ‪ -‬امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫إنرتنت عن‬ ‫مل�صدر‪:‬ال‬ ‫م�صرتكو ا‬ ‫ا‬ ‫مليوناملعلومات‬ ‫االت�صاالت‪٢٠13‬وتكنولوچيا‬ ‫وزارة‬ ‫يوليو‬ ‫بيانات �صهر‬ ‫**‬ ‫‪10.82‬لالت�صاالت ‪31.56 7.78 14.23 13.20‬‬ ‫**‬ ‫القومي لتنظيم م�سرتك‬ ‫املحمول‬ ‫االت�صاالت ‪ -‬امل�صرية‬ ‫طريق الهاتفاجلهاز‬ ‫ا‬ ‫ملعلومات‬ ‫وزارة‬ ‫االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو امل�صجلة يف الفرتات املختلفة لكونها‬ ‫وتكنولوچيا(ان�صبة‬ ‫االت�صاالتالنمو للكثافة‬ ‫م�صتخدميمعدالت‬ ‫مل�صدر‪:‬ح�صاب‬ ‫ن�صبة يتم‬ ‫االت�صاالت ‪ -‬امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫لتنظيم‬ ‫القومي‬ ‫اجلهاز‬ ‫أرقاما ‪%‬‬ ‫مطلقة‬ ‫ولي�س ا‬ ‫مئوية‬ ‫متثلعنن�صبا‬ ‫طريق‬ ‫اال *إنرتنت‬ ‫‪3.01‬‬ ‫‪1.08‬‬ ‫‪14.71‬‬ ‫‪13.63‬‬ ‫‪11.70‬‬ ‫ح�صابإجمايل‬ ‫املحموليتممن ا‬ ‫معدالت النمو للكثافة ( ن�صبة االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو امل�صجلة يف الفرتات املختلفة لكونها‬ ‫*‬ ‫م�صرتكي‬ ‫بياناتن�صبا�صهر‬ ‫‪٢٠13‬أرقاما مطلقة‬ ‫يوليوولي�س ا‬ ‫مئوية‬ ‫متثل‬ ‫املحمول *‬ ‫**‬ ‫م�صتخدميمعدالت النمو للكثافة ( ن�صبة االنت�صار ) على اأ�صا�س الفارق ما بني معدالت النمو امل�صجلة يف الفرتات املختلفة لكونها‬ ‫ن�صبة يتم ح�صاب‬ ‫‪٢٠13‬‬ ‫يوليو‬ ‫�صهر‬ ‫بيانات‬ ‫‪%‬‬ ‫اال***إنرتنتمتثلعن طريق‬ ‫مئوية ولي�س اأرقاما مطلقة ‪3.72 1.37 38.25 36.88 34.72‬‬ ‫ن�صباإجمايل‬ ‫املحمول من ا‬ ‫بياناتاال�صهرإنرتنت‬ ‫م�صتخدمي‬ ‫يوليو* ‪٢٠13‬‬ ‫**‬ ‫م�صرتكو ال ‪ USB Modem‬مليون‬ ‫‪11.65 8.45 3.62‬‬ ‫‪3.34‬‬ ‫م�سرتك ‪3.24‬‬

‫التوزيع النسبي ملستخدمي اإلنترنت‬ ‫‪Mobile‬‬ ‫‪Internet & USB Modem‬‬

‫امل�صدر‪ :‬وزارة االت�صاالت وتكنولوچيا املعلومات‬ ‫مل�صدر‪ :‬وزارة‬ ‫إ�صتثماراالت�صاالت‬ ‫القومي االلتنظيم‬ ‫ا اجلهاز‬ ‫الهيئة العامة لالإ�صتثمار واملناطق احلرة‬

‫اإلنترنت‬ ‫نوادي تكنولوچيا المعلومات**‬ ‫البيان‬

‫الوحدة‬

‫اأغ�صط�س‬

‫يوليو‬

‫اأغ�صط�س‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صهري‬

‫معدل‬ ‫النمو‬ ‫ال�صنوي‬


‫وائل الن�شار‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة «�أونريا �سي�ستمز»‪:‬‬

‫حجم استثمارات استخدام الطاقة الشمسية‬ ‫في الشبكة الكهربائية يصل إلى‪ 1.87‬تريليون جنيه‬ ‫�أكد وائل الن�شار‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة‬ ‫“ �أون�يرا �سي�ستمز “فى ح��واره مع “البو�صلة”‬ ‫�أن الو�ضع احل��ايل خلريطة الطاقة فى م�صر‬ ‫حت��ت��اج �إىل ت��ط��ور م�ستمر مل��واج��ه��ة الطلب‬ ‫احل��ايل وامل�ستقبلي امل��ت��زاي��د نتيجة ال��زي��ادة‬ ‫ال�سكانية املتوقعة والنمو االقت�صادي خالل‬ ‫ال�سنوات الع�شر القادمة و�أ�شار �إىل �أن “الطاقة‬ ‫ال�شم�سية” متثل �أح��د احللول الهامة لتحقيق‬ ‫التنمية االقت�صادية امل�ستدامة من خالل �إقامة‬ ‫�صناعة متكاملة تقوم على ت�صنيع وجتميع‬ ‫اخلاليا ال�شم�سية‪.‬‬ ‫تو�ضح ال�سطور التالية �أهم التحديات التى‬ ‫تواجه الطاقة ال�شم�سية فى م�صر و�أهم احللول‬ ‫املتاحة التى جتعل من الطاقة ال�شم�سية م�صر‬ ‫�أحد �أهم م�صادر الطاقة البديلة خالل الفرتة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫■ بداية نود التعرف على جدوى ا�ستخدام‬ ‫الطاقة ال�شم�سية ؟‬ ‫■ ال�ط��اق��ة ال�شم�سية حتتل م��رك � ًزا متقدمًا بني‬ ‫م�صادر الطاقة التقليدية واملتجددة على حد �سواء‪ ،‬بل‬ ‫�إن بع�ض الدول الغربية‪ ،‬مثل �أملانيا قطعت ً‬ ‫�شوطا بائ ًنا‬ ‫فى ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬حيث باتت حتتل املرتبة الأوىل على‬ ‫م�ستوى العامل فى ا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية ك�أحد‬ ‫�أهم م�صادر الطاقة لديها‪.‬‬ ‫■ وماذا عن م�صر؟‬ ‫■ ج � � � ��اءت اخل� � �ط � ��ة امل �� �س �ت �ق �ب �ل �ي ��ة ح � �ت� ��ى ع� ��ام‬ ‫‪ 2027‬امل ��و�� �ض ��وع ��ة م ��ن ق �ب��ل وزارة “ الكهرباء”‬ ‫واخلا�صة بزيادة الطاقة الكهربائية‪ ،‬متجاهلة ب�شكل‬ ‫كبري الطاقة ال�شم�سية ك�أحد م�صادر الطاقة فى م�صر‪،‬‬ ‫وذلك بح�سبان �أن تكلفة ا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية فى‬ ‫توليد الكهرباء تزيد ب�شكل كبري على م�صادر الطاقة‬ ‫الأخرى التقليدية منها واملتجددة‪.‬‬ ‫ودعينى �أو�ضح لك املفارقة املثرية للده�شة وهي �أن‬ ‫مقدار الإ�شعاع ال�شم�سي ال��ذي ي�سطع على الأرا��ض��ي‬

‫امل���ص��ري��ة ي��زي��د ع�ن��ه ف��ى �أمل��ان �ي��ا م��ن ث�ل�اث �إىل �أرب ��ع‬ ‫م��رات‪� .‬أو مبعنى �آخ��ر ف��إن ا�ستخدام تكنولوجيا �أل��واح‬ ‫الطاقة ال�شم�سية الفوتوفولتية (‪Photovoltaic‬‬ ‫‪ )modules‬فى م�صر ينتج من ث�لاث �إىل �أرب��ع‬ ‫مرات الطاقة الكهربائية التي ميكن توليدها من نف�س‬ ‫الألواح فى �أملانيا‪ ،‬و يعني هذا من الناحية االقت�صادية‬ ‫�أنه مع ثبات تكلفة الألواح ال�شم�سية فى م�صر و�أملانيا‬ ‫�ست�صبح اقت�صاديات ا�ستخدام ه��ذه التكنولوجيا فى‬ ‫م�صر �أف�ضل منها فى �أملانيا‪ ،‬وذلك ب�صرف النظر عن‬ ‫التكلفة اال�ستثمارية الفعلية لهذه التكنولوجيا‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أن احلقيقة ه��ي �أن تكلفة الأل ��واح الفوتوفولتية قد‬ ‫انخف�ضت مبعدل كبري خالل العام املا�ضي فقط بن�سبة‬ ‫ت�صل �إىل ‪ ،%50‬مب��ا ي�ؤهلها للمناف�سة على م�ستوى‬ ‫الطاقة التقليدية املولدة با�ستخدام الغاز وجمموعات‬ ‫الوقود الأخرى‪.‬‬ ‫وف���ى ر�أي����ك م��ا ه��و احل���ل الأم���ث���ل لتفعيل‬ ‫ا�ستخدام الطاقة ال�شم�سية ؟‬ ‫■ الب��د م��ن �إع� ��ادة ت��وج�ي��ه ال��دع��م ع�ل��ى املنتجات‬ ‫البرتولية و خا�صة الغاز الطبيعى الذى من الأف�ضل‬ ‫ا�ستخدامه ف��ى ال�صناعات البرتوكيماوية ب��د ًال من‬ ‫ح��رق��ه ف��ى ت��ول�ي��د ال �ك �ه��رب��اء و ك��ذل��ك ه��و احل ��ال فى‬ ‫ال�صناعات الثقيلة مثل �صناعة احلديد و ال�صلب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �شركته �أجرت ا�ستطالعًا م�ؤخراً �أ�شار‬ ‫فيه ‪ %85‬م��ن اخل�ب�راء و رج��ال ال���ص�ن��اع��ة والطاقة‬ ‫�أن احل��ل مل�شاكل ال�ط��اق��ة ف��ى م�صر ي�ك� ُم��ن ف��ى و�ضع‬ ‫ت�شريعات للطاقة ال�شم�سية ‪ ،‬علماً ب�أنه خ�لال ثالث‬ ‫�سنوات من الآن‪� ،‬ستفوق كمية الكهرباء امل��ول��دة على‬ ‫م�ستوى ال �ع��امل م��ن ط��اق��ة ال��ري��اح وال�شم�س وامل �ي��اه‪،‬‬ ‫نظريتها املولدة با�ستخدام الوقود الأح�ف��وري‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقاً ملا �أعلنته وكالة الطاقة الدولية‪.‬‬ ‫■ وماذا تق�صد ب�إعادة توجيه الغاز الطبيعى؟‬ ‫■ طبقا للتقرير ال�سنوي ال��ذي ت���ص��دره ال�شركة‬ ‫القاب�ضة لكهرباء م�صر‪ ،‬ف�إن �إجمايل القدرة املركبة ‪24.7‬‬ ‫ميجاوات متثل املحطات احل��راري��ة التي تعمل بالوقود‬

‫اوراكل ايجبت تشارك للمرة الخامسة عشر في ‪Cairo ICT 2013‬‬ ‫ت�ستعر�ض �شركة اوراكل ايجبت خالل‬ ‫م���ش��ارك�ت�ه��ا مب�ع��ر���ض ك��اي��رو اى ��س��ى تى‬ ‫�أ�سرع و�أكرث النظم الهند�سية تطو ًرا‪ ،‬وهو‬ ‫‪ SPARC M6-32‬و‪SuperCluster‬‬ ‫‪ ،M6-32‬وي �ع��د ه� ��ذا ال �ن �ظ��ام اجل��دي��د‬ ‫م��ن �أوراك� ��ل ال ��ذي ط��رح�ت��ه م ��ؤخ��را يغري‬ ‫ج��ذري��ا م��ن م �ع��ادل��ة ال���س�ع��ر والأداء فى‬ ‫�سوق الأنظمة املتطورة‪ ،‬حيث يعر�ض على‬ ‫ال�ع�م�لاء �سعر و�أداء ف��ى م�ستوى ال�ب��دء‪،‬‬ ‫بينما يحافظ على �أداء بالغ اجلودة و�أعلى‬ ‫درجات التوافر‪ .‬وميكن لأنظمة ‪SPARC‬‬ ‫‪ M6-32‬ح�ت��ى ��س�ع��ة ‪ 32‬ت�يراب��اي��ت من‬

‫ال��ذاك��رة و‪ 384‬م�ع��ال��ج �أ��س��ا��س��ي �أن تدير‬ ‫تطبيقات وق��واع��د بيانات كاملة ب��ذاك��رة‬ ‫داخلية لتوفر �أداء لي�س له مثيل‪.‬‬ ‫واع��رب املهند�س با�سل م�ب��ارك مدير‬ ‫ع ��ام اوراك � ��ل اي �ج �ب��ت ع��ن � �س �ع��ادت��ه ب�ه��ذه‬ ‫امل�شاركة والتى تعترب اخلام�سة ع�شر فى‬ ‫تاريخ املعر�ض‪ ،‬م�شريا اىل �أنه �سيتاح لزوار‬ ‫ج�ن��اح �أوراك� ��ل ب��امل�ع��ر���ض ال�ف��ر��ص��ة ل��ر�ؤي��ة‬ ‫�أح ��دث �أج �ه��زة وب��رام��ج �أوراك� ��ل وف�ه��م ما‬ ‫�سيتم تطويره فى خطوط �إنتاج �أوراكل ‪.‬‬

‫(ال�غ��از وامل��ازوت وال���س��والر) ح��وايل ‪ ، %78‬بينما ال ميثل‬ ‫ال�سد العايل �أكرث من ‪ %12‬من �إجمايل القدرة املركبة‪.‬‬ ‫وت�ستحوذ املحطات احل��راري��ة ال�ت��ي تعمل بالغاز‬ ‫الطبيعي على الن�صيب الأك�ب�ر م��ن �إج�م��ايل الطاقة‬ ‫امل��ول��دة‪ ،‬بينما مي�ث��ل امل� ��ازوت الن�سبة الأق ��ل ف��ى تلك‬ ‫امل�ع��ادل��ة‪ .‬ن�ظ� ًرا للعبء الكبري ال��ذي تتحمله م��وازن��ة‬ ‫الدولة لدعم امل��واد البرتولية والتي و�صلت �إىل ‪120‬‬ ‫مليار جنيه طب ًقا للموازنة اجل��دي��دة فى ‪ ،2011‬فقد‬ ‫ات�خ��ذت احل�ك��وم��ة‪ ،‬ممثلة ف��ى وزارة ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬ق��را ًرا‬ ‫بتحويل الطاقة املولدة التي تعمل باملازوت �إىل الغاز‬ ‫على �أ�سا�س �أن الغاز الطبيعي هو �أقل تكلفة من املازوت‬ ‫ف��ى ت��ول�ي��د ال �ك �ه��رب��اء‪ .‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن حت��وي��ل‬ ‫كامل الطاقة احلرارية لالعتماد على الغاز الطبيعي‬ ‫كم�صدر للطاقة فى توليد الكهرباء قد يخفف العبء‬ ‫على املوازنة على املدى الق�صري‪� ،‬إ ّال �أن ذلك يزيد من‬ ‫خماطر اال�ستغالل املفرط لالحتياطي امل�ؤكد من الغاز‬ ‫الطبيعي امل�صري والذي يقدر بحوايل ‪ 2.18‬تريليون‬ ‫مرت مكعب طب ًقا لآخر الإح�صائيات الر�سمية‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ن��ا ًء على �أن ‪ %60‬م��ن �إن�ت��اج ال�غ��از الطبيعي ي�ستخدم‬ ‫فى توليد الكهرباء‪ .‬ومع الزيادة امل�ستمرة فى الطلب‬ ‫على ال�ط��اق��ة الكهربائية وال�ت��ي مت تقديرها بخطة‬ ‫وزارة الكهرباء �إىل عام ‪ ،2027‬فمن املتوقع �أن ينخف�ض‬ ‫الن�صيب املخ�ص�ص لتوليد الكهرباء من خمزون الغاز‬ ‫الطبيعي تدريج ًيا �إىل �أن ي�صري غ�ير متاح بعد عام‬ ‫‪ 2030‬تقري ًبا‪.‬‬

‫جونيبر نتوركس تكشف النقاب عن هندسة الـ " ‪"MetaFabric‬‬ ‫ت�ستعر�ض �شركة جونيرب‬ ‫ن�ت��ورك����س خ�ل�ال جناحها يف‬ ‫امل�ع��ر���ض ال �ـ " ميتا فابريك‬ ‫‪" ™M e t a F a b r i c‬‬ ‫وال � ��ذي ي�ع��د مب�ث��اب��ة اجل�ي��ل‬ ‫اجلديد من‪ ‬البنية اخلا�صة‪  ‬مبراكز البيانات ‪،‬‬ ‫و ي�ساهم‪   ‬يف ن�شر و�إي�صال التطبيقات املختلفة‬ ‫عرب عدة مواقع داخل مراكز البيانات املختلفة‬ ‫‪.‬‬ ‫و يتيح هذا الهيكل اجلديد للعمالء �إمكانية‪ ‬‬ ‫ت�شغيل �شبكات مراكز البيانات ب�شكل �آمن و�أكرث‬ ‫ك� �ف ��اءة م ��ن خ�ل��ال جم �م��وع��ة م ��ن االب �ت �ك ��ارات‬ ‫ال �ت��ي �أت��اح �ت �ه��ا ج��ون�ي�بر ن�ت��ورك����س ‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬

‫�إىل اخل ��دم ��ات امل �ه �ن �ي��ة وال �� �ش��راك��ات‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ة‪.‬ف �ل ��م ت �ع ��د ال �ب �ن��ى‬ ‫التحتية التقليدية‪ ‬لل�شبكات كافية‬ ‫مل��واك�ب��ة ال�ت�ق�ن�ي��ات احلديثة‪  ‬وم��راك��ز‬ ‫البيانات النا�شئة‪،‬مما مينع العمالء‬ ‫م��ن اال�ستفادة‪  ‬م��ن فكرة‪  ‬الأع �م��ال ال�سحابية‬ ‫وال�ب�ي��ان��ات ال�ك�ب�يرة‪ ،‬كما �أن‪  ‬ت�صاميم ال�شبكات‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ال ت��دع��م ب���ش�ك��ل ك ��اف اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫امل���س�ت�خ��دم�ين ‪ ،‬ول��ذل��ك ي�ج��ب على‪  ‬مهند�سي‬ ‫ال�شبكات‪  ‬ال�ت�ف�ك�ير يف حتديث‪  ‬ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫للم�ستخدمني وللعمليات التجارية"‬ ‫�سي�سكو راع��ي التكنولوجيا واالع�ل�ام يف‬ ‫معر�ض ‪Cairo ICT 2013‬‬


‫اجلمعية توافق على �صرف العالوة الدورية واالجتماعية للعاملني وتخ�صي�ص ‪ 15‬مليون جنيه لتوزيعات العاملني‬

‫عمومية « مطاحن مصر العليا » تعتمد نتائج األعمال‬ ‫وتوزيع ‪ 40‬مليون جنيه كأرباح على المساهمين‬ ‫�أ ق� ��رت ا جل �م �ع �ي��ة ا ل �ع��ا م��ة ا ل �ع��اد ي��ة ل���ش��ر ك��ة‬ ‫« م �ط��ا ح��ن م���ص��ر ا ل�ع�ل�ي��ا» ب��ا ج�ت�م��ا ع�ه��ا ا لأ خ�ي�ر‬ ‫ا ل��ذي ا ن�ع�ق��د ي��وم الإ ث �ن�ين ‪ 2‬د ي���س�م�بر ا ل�ع��د ي��د‬ ‫من القرارات الهامة‪ ،‬التى جاء فى مقدمتها‬ ‫اعتماد قائمة التوزيعات املقرتحة عن ال�سنة‬ ‫املالية املنتهية فى ‪ 30‬يونيو املا�ضى‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫ع��ا ئ��د ا ل �ك��و ب��ون ‪ 5.80‬ج�ن�ي��ه ل�ل���س�ه��م ب��إ ج�م��اىل‬ ‫‪ 40.6‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ووافقت العمومية على ا�ستخدام مبلغ ‪13.935‬‬ ‫مليون جنيه من االحتياطى غري العادى لتدعيم‬ ‫ت��وزي �ع��ات امل���س��اه�م�ين‪� ،‬إىل ج��ان��ب حتميل قائمة‬ ‫الدخل لعام ‪(2013/2012‬ب �ن��د الأج��ور) مببلغ ‪15‬‬ ‫مليون جنيه لدعم توزيعات العاملني ليتغري بناء‬ ‫عليه جممل ال��رب��ح م��ن ‪ 72.315.807‬جنيه �إىل‬ ‫‪ 57.315.807‬جنيه‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش العمومية فقد متت املوافقة على‬ ‫ال�ع�لاوة ال��دوري��ة امل�ستحقة للعاملني ف��ى يوليو‬ ‫‪ 2013‬بـ ‪� %7‬إىل جانب املوافقة على منح العاملني‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪38‬‬

‫عالوة اجتماعية بـ ‪ %10‬من الأجر الأ�سا�سى‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه �أك��د ربيع قليعى‪ -‬رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة الع�ضو امل�ن�ت��دب ل�شركة م�ط��اح��ن م�صر‬ ‫العليا‪� ،‬أن �شركته ت�سعى لزيادة ح�صتها يف �سوق‬ ‫ط�ح�ين الأق �م��اح خ�ل�ال ال �ع��ام امل ��ايل اجل��دي��د من‬ ‫خ�لال املناف�سة على طحن القمح املحلى �ضمن‬ ‫املناق�صة احلكومية التي �ستتم م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫م��و� �ض� ً�ح��ا �أن م �ط��اح��ن م���ص��ر ال�ع�ل�ي��ا ل��دي�ه��ا‬ ‫جميع الإمكانيات التي ت�ؤهلها ملثل هذا النوع من‬ ‫املناق�صات‪،‬الف ًتا �إىل ارتفاع �أرب��اح ال�شركة خالل‬ ‫العام املاىل املا�ضى بدفع من زيادة كميات الدقيق‬ ‫امل �ط �ح��ون م��ن �أن � ��واع ال�ط�ب��اق��ى وا� �س �ت �خ��راج ‪%82‬‬ ‫امل�ستخدم فى �إنتاج اخلبز املدعم �إ�ضافة للدقيق‬ ‫الفاخر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القليعي �أن جمل�س الإدارة ي�سعى دائ ًما‬ ‫نحو حتقيق مطالب العاملني لتحقيق م�ستوى‬ ‫معي�شي مر�ضي لهم من خالل زيادة املزايا العينية‬ ‫والنقدية التي يح�صل عليها العاملون بال�شركة‬

‫و�صرف ال�ع�لاوات ال��دوري��ة واالجتماعية املقررة‬ ‫للعاملني يف مواعيدها املحددة‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج �أعمال �شركة «مطاحن م�صر‬ ‫العليا» املجمعة خ�لال ال�ع��ام امل��ايل ‪،2013-2012‬‬ ‫حتقيق �صافى رب��ح ق��دره ‪ 76.430‬مليون جنيه‬ ‫مقابل ‪ 55.990‬مليون جنيه خ�لال ال�ع��ام امل��ايل‬ ‫‪ ،2012-2011‬بن�سبة زيادة بلغت ‪%36.5.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أظ �ه��رت ن�ت��ائ��ج الأع� �م ��ال غ�ير املجمعة‬ ‫خالل العام املايل ‪ ،2013-2012‬حتقيق �صافى ربح‬ ‫قدره ‪ 58.443‬مليون جنيه مقابل ‪ 44.491‬مليون‬ ‫جنيه خالل العام املايل ‪2012-2011‬‬ ‫تعد �شركة مطاحن م�صر العليا �إحدى �أعرق‬ ‫و�أك�ب�ر ال���ش��رك��ات امل�صرية املتخ�ص�صة يف طحن‬ ‫احلبوب وخا�صة القمح املحلي وامل�ستورد لإنتاج‬ ‫الدقيق البلدي ‪ %82‬و� ً‬ ‫أي�ضا ت�صنيع اخلبز وتبلغ‬ ‫الطاقة الإنتاجية املتاحة لل�شركة نحو ‪ 1.5‬مليون‬ ‫طن ومتتلك ال�شركة نحو ‪ 19‬مطحن �سلندرات يف‬ ‫كل من حمافظات �سوهاج وقنا والأق�صر و�أ�سوان‪.‬‬


‫السياحة‬ ‫“ �سمارات حافظ “ رئي�س قطاع الآثار الإ�سالمية والقبطية بهيئة الآثار امل�صرية‪:‬‬

‫ضعف التمويل العائق األكبر فى استكمال مشروعات‬ ‫ترميم اآلثار بسبب تجاهل حكومة الببالوى للوزارة‬ ‫نعتمد على املعونات اخلارجية والتمويل الذاتى للخروج من العوائق املالية‬

‫�أك��د ��س�م��ارات ح��اف��ظ‪ -‬رئي�س ق�ط��اع الآث ��ار الإ�سالمية‬ ‫والقبطية بهيئة الآثار امل�صرية فى حواره ملجلة “البو�صلة‬ ‫االقت�صادية” �أن ق�ل��ة ال�ت�م��وي��ل امل��اىل ل �ل��وزارة ه��ى العائق‬ ‫الأك�ب�ر ف��ى ا�ستكمال م�شروعات ترميم الآث��ار ‪ ,‬لأن الآث��ار‬ ‫ال متتلك حقيبة وزاري��ة وتعتمد فى متويلها على �إي��رادات‬ ‫ً‬ ‫انخفا�ضا �شديدًا‬ ‫املتاحف والآث��ار‪ ،‬وت�شهد الفرتة احلالية‬ ‫فى الإي��رادات ب�سبب عدم رفع معظم الدول الأجنبية حظر‬ ‫ال�سفر عن القاهرة ‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ح��اف��ظ ‪ :‬ي�ج��ب �أن ت�ل�ت��زم وزارة البيئة‬ ‫بنظافة الأثر واملناطق املحيطة به وعدم و�ضع �صناديق‬ ‫القمامة �أمام الأثر لأنه يقلل من قيمته الأثرية �أمام‬ ‫الأجانب‪.‬‬ ‫و� �س �م��ارات ح��اف��ظ ب ��د�أ ح�ي��ات��ه املهنية كمفت�ش ل�ل�آث��ار‬ ‫مبنطقة م�صر القدمية والف�سطاط والقلعة وتوىل من�صب‬ ‫مدير عام �إدارة ت�سجيل وتوثيق الآثار الإ�سالمية والقبطية‬ ‫ثم توىل من�صب رئي�س الإدارة املركزية للآثار الإ�سالمية‬ ‫والقبطية والآن ي�شغل من�صب رئي�س قطاع الآثار الإ�سالمية‬ ‫والقبطية بهيئة الآثار‪.‬‬ ‫■ ما هى اجلهود التى تبذلها الهيئة العامة للآثار‬ ‫امل�صرية من �أج��ل احلفاظ على الآث��ار الإ�سالمية‬ ‫والقبطية ؟‬ ‫■ قامت الهيئة العامة للآثار امل�صرية برتميم الآث��ار‬ ‫الإ�سالمية وتطوير املناطق املحيطة ب��الآث��ار والتعاون مع‬ ‫هيئة تن�شيط ال�سياحة بو�ضع الآث��ار الإ�سالمية والقبطية‬ ‫على خريطة الربامج ال�سياحية‪.‬‬ ‫■ ما هى اخلطط التى قامت بها الهيئة لتطوير‬ ‫الآثار الإ�سالمية فى الفرتة املا�ضية؟‬ ‫■ ق��ام��ت الهيئة بتطوير ��ش��ارع امل�ع��ز وو��ض��ع ك�شافات‬ ‫الإ��ض��اءة له وترميم ما مت تدمريه بعد �أح��داث ‪ 30‬يونيه‪,‬‬ ‫والآن تعمل الهيئة لتطوير البنية التحتية ل�شارع اجلمالية‬ ‫والآثار التى توجد بداخله وعمل له الإ�ضاءة الالزمة وذلك‬ ‫لإ�ضافته �إىل الربامج ال�سياحية ومن �ضمن خطط التنمية‬ ‫القلعة وم�سجد ال�سلطان ح�سن وم�سجد الرفاعى �ستقوم‬

‫حوار‪� :‬شيماء م�صطفى‬ ‫الهيئة بتطويرها لت�صبح �أك�ثر تطورًا لت�ضع فى الربامج‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫■ ما �سبب ت�أخر و�ضع الآثار الإ�سالمية والقبطية‬ ‫على خريطة الربامج ال�سياحية؟‬ ‫■ لأن ال�سائح ي��أت��ى �إىل م�صر وه��و ملهوف ومت�شوق‬ ‫لزيارة الأهرامات وكنوز امللك توت عنخ �آم��ون ب�سبب توجه‬ ‫الدعاية امل�صرية ل�ل�إع�لان ف��ى ال��دول الأجنبية ع��ن زي��ارة‬ ‫الرتاث الفرعونى امل�صرى القدمي فقط‪.‬‬ ‫■ ماذا قدمت وزارة الآثار للوادى اجلديد حتى‬ ‫يتم و�ضعها على اخلريطة ال�سياحية؟‬ ‫■ مت تطوير الوادى اجلديد ب�شكل كامل ومت تق�سيمه‬ ‫�إىل مناطق مثل منطقة البدوات ومنطقة الق�صر الإ�سالمية‬ ‫التى ترجع �إىل الع�صر العثمانى ‪.‬‬ ‫■ م��اه��ى اجل��ه��ود ال��ت��ى تبذلها ال����وزارة جلذب‬ ‫ال�سائحني خالل الفرتة املقبلة؟‬ ‫■ تقوم الوزارة حاليًا بجذب ال�سائحني من مدينة �شرم‬ ‫ال�شيخ والغردقة لي�أتوا �إىل القاهرة وذل��ك لزيارة امل��زارات‬ ‫ال�سياحية بها بتخفي�ض ‪ %50‬من �سعر تذكرة �آث��ار القاهرة‬ ‫دع� ًم��ا لل�سياحة الثقافية بالقاهرة بالتعاون م��ع ال�شركات‬ ‫ال�سياحية بالإ�ضافة �إىل �إمكانية فتح املزارات ال�سياحية لي ًال‬ ‫لل�سائحني الذين يهبطون ترانزيت ملدة ‪� 6‬ساعات فى املطار‬ ‫لرتويج ال�سياحة بالقاهرة ‪.‬‬ ‫■ ما هى اخلطة القادمة لقطاع الآثار الإ�سالمية‬ ‫والقبطية لرتميم الآثار؟‬ ‫■ ال ��وزارة ك��ان��ت ت�ق��وم مب�شروعات ترميم ك�ث�يرة قبل‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير ‪� 2011‬أم��ا الآن فلم جند متويل لعمل تلك‬ ‫امل���ش��روع��ات لأن وزارة الآث ��ار تعتمد على مت��وي��ل ذات��ى من‬ ‫امل�ت��اح��ف وامل � ��زارات ال�سياحية ومل منتلك حقيبة وزاري ��ة‬ ‫من الدولة‪ ,‬و�إمن��ا نعتمد على التمويل الذاتى من �إي��رادات‬ ‫املتاحف والآث ��ار‪ ,‬فم�شروعات الرتميم تقف على التمويل‬ ‫ولكن الآن يقوم قطاع الآثار الإ�سالمية والقبطية باالعتماد‬

‫على وزارة الأوقاف لرتميم الآثار الإ�سالمية والقبطية على‬ ‫ما ين�ص القانون املادة رقم ‪ 30‬من قانون حماية الآثار”على‬ ‫�أن تقوم وزارة الأوقاف برتميم الآثار الإ�سالمية والقبطية‬ ‫امل�سجلة بها”‪ ,‬وبالفعل مت �أخذ من وزارة الأوقاف حواىل ‪7‬‬ ‫مليون ال�ستكمال ترميم الآث��ار التى كانت متوقفة بعد ‪30‬‬ ‫يونيه لعدم دفع امل�ستحقات لل�شركات التى تقوم بالرتميم‪,‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل امل�ساعدات التى تر�سلها وزارة ال�سياحة لرتميم‬ ‫الآث��ار ف�أر�سلت وزارة ال�سياحة‪ 3‬ماليني جنيه لرتميم‬ ‫�سرايا احلقانية “العدل” فى حمافظة الإ�سكندرية و�إىل‬ ‫جانب منظمة اليون�سكو تقوم بدعم م�شروعات الرتميم‪.‬‬ ‫■ هل هناك �آث��ار حتت مرحلة الرتميم خالل‬ ‫الفرتة احلالية؟‬ ‫■ نعم هناك م�ساجد ر�شيد ومنازل ر�شيد مبدينة ر�شيد‬ ‫وم�ساجد فوه مبحافظة كفر ال�شيخ ‪.‬‬ ‫■ وم��ا ه��ى الآث���ار التى مت االنتهاء م��ن �أعمال‬ ‫ترميمها خالل الفرتة املا�ضية؟‬ ‫■ م�سجد ال�شيخ ع��ام��ر مبحافظة ال�ب�ح�يرة وم�سجد‬ ‫العبا�سى بالإ�سماعيلية وم�سجد م�صطفى م��رزى ببوالق‬ ‫بالقاهرة وذلك خالل الأربع �أ�شهر ال�سابقة‪ ,‬و�سوف ننتهى‬ ‫قريبًا من ترميم الكني�سة املعلقة وم�سجد جامع الأزهر التى‬ ‫قامت برتميمه م�ؤ�س�سة الأغا خان م�صر‪.‬‬ ‫■ م���ا ه���ى م��ق�ترح��ات��ك ل��ع��م��ل دع���اي���ة ل�ل�آث��ار‬ ‫الإ�سالمية والقبطية؟‬ ‫■ من املمكن �أن نفعل معار�ض خارج م�صر يعر�ض من‬ ‫خاللها التحف الإ�سالمية والقبطية ‪.‬‬ ‫■ ما ر�أي ح�ضراتكم فى ال�سياحة الإيرانية؟‬ ‫■ المانع من وجودها فال�سائح الإيرانى مثل �أى �سائح‬ ‫�آخ��ر وع�ل��ى ال��دول��ة �أن ت��رح��ب ب�ك��ل ال�سائحني �إذا �سمحت‬ ‫الهيئات املخت�صة بذلك‪.‬‬ ‫■ ما هى �أكرث امل�شكالت التى تعوق الرتميم؟‬ ‫■ هناك العديد من امل�شاكل منها �ضعف التمويل املاىل‪,‬‬ ‫وامل�شاكل املتعلقة بامل�ست�أجرين املتعاقدين مع وزارة الأوقاف‬ ‫بعقد �إيجار للأثر‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫سياحة‬

‫ال�سياحة امل�صرية تقع حتت اختبار �شديد‬

‫خبراء‪ :‬نجاح موسم الكريسماس فى مصر مرهون بعودة االستقرار األمني‬ ‫شريا �إىل �أن‬ ‫ت�ستقبل م�صر بعد �أ�سابيع قليلة مو�سم �أعياد الكري�سما�س العامل الأ�سا�سى لتقدمي اخل��دم��ة ال�سياحية م� ً‬ ‫ال ��ذى ي �ب��د�أ م��ن �شهر دي�سمرب ح�ت��ى ب��داي��ة �شهر ي�ن��اي��ر‪ ,‬ويف الثالثة �أع��وام املا�ضية والتي �شهدت احتفاالت بالكري�سما�س‬ ‫ريا على حركة ال�سياحة كما كانت ت�ؤثر من قبل‬ ‫حني توقع ه�شام زع��زوع وزير ال�سياحة عودة حركة ال�سياحة مل ت�ؤثر كث ً‬ ‫ملعدالتها الطبيعية فى العام املقبل ‪ 2014‬و تعوي�ض ما تبقى ثورة ‪ 25‬يناير وذلك ب�سبب تخوف ال�سائحني من القدوم �إىل‬ ‫من املو�سم ال�شتوى احلاىل من خ�سائر لقطاع ال�سياحة التى م�صر ب�سبب اال�ضطرابات الأمنية وال�سيا�سية التي ت�شهدها‬ ‫تعانى منها القطاع منذ ‪ 25‬يناير‪ 2011‬ويرى خرباء و�أ�صحاب م�صر منذ الثورة‬ ‫�شركات ال�سياحة �أن ا�ستعادة املق�صد ال�سياحي امل�صري ملكانته‬ ‫وف��ى نف�س ال���س�ي��اق ق��ال �أح�م��د ع��ا��ش��ور‪ -‬الع�ضو املنتدب‬ ‫وع��ودة احلركة ال�سياحية مرهون بعودة اال�ستقرار ال�سيا�سي ل�شركة عرب املحيطات لل�سياحة‪� :‬إن ال�سائحني الآن ينتظروا‬ ‫واالم �ن ��ي ف��ى م���ص��ر وت�ن�ف�ي��ذ خ��ري �ط��ة ال �ط��ري��ق وال �ب �ع��د عن توافر الأمن واال�ستقرار لأخذ قرار اختيار اخلدمة ال�سياحية‬ ‫التظاهر واحداث العنف التي ت�شهدها م�صر حال ًيا‬ ‫امل�صرية فى �إج��ازات الكري�سما�س‪,‬حيث �إن م�صر لي�س الدولة‬ ‫ويرى جمدي �سليم‪ -‬وكيل وزارة‬ ‫الوحيدة التي بها م��زارات �سياحية‪,‬‬ ‫تن�سيط‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ة ورئ �ي ����س ق �ط��اع‬ ‫ل��ذل��ك ف� ��إن ت��وف��ر الأم ��ن ف��ى الأي ��ام‬ ‫تقرير‪� :‬شيماء م�صطفى‬ ‫ال�سياحة الداخلية �أن الهيئة تقوم‬ ‫ال�ق��ادم��ة وخ��ا��ص��ة ب�ع��د �إل �غ��اء ق��ان��ون‬ ‫بتوجيه خطاب من وزارة ال�سياحة‬ ‫ال� � �ط � ��وارئ ورف� � ��ع ح �ظ��ر ال �ت �ج��وال‬ ‫ل��دع��وة اجل��ال �ي��ات امل���ص��ري��ة ف��ى ال� ��دول الأج �ن �ب �ي��ة م�ث��ل ك�ن��دا �سيكون عاملاً م�ساعدًا جلذب ال�سائحني الأجانب‬ ‫وال��والي��ات املتحدة لق�ضاء �إج��ازات الكري�سما�س ور�أ���س ال�سنة‬ ‫وف ��ى ن�ف����س ال �� �ص��دد �أو� �ض��ح حم�م��د ي��و� �س��ف‪ -‬امل��دي��ر ال�ع��ام‬ ‫امليالدية مب�صر م��ن خ�لال ب��رام��ج ترفيهية خمف�ضة لزيارة ل�شركة رم�سي�س لل�سياحة مبحافظة الإ�سكندرية ‪� ,‬أن ال�شركة‬ ‫م�صر وتوجيه وذل��ك لتوجيه ر�سالة �إىل العامل اخلارجي �أن قامت م�ؤخ ًرا مببادرة لتن�شيط ال�سياحة اخلارجية من خالل‬ ‫م�صر �أ�صبحت تتمتع بالأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫ال�ق�ي��ام بحمالت دع��ائ�ي��ة خ��ارج م�صر ال�ستقطاب ال�سائحني‬ ‫ف�ي�م��ا ي ��رى ع �م��رو � �ص��دق��ى ن��ائ��ب رئ �ي ����س غ��رف��ة ��ش��رك��ات ل��زي��ارة م�صر فى �إج��ازات الكري�سما�س ور�أ���س ال�سنة القادمة‬ ‫شريا �إىل �أنه حدث ي�أتى فى وقته لإثبات �أن م�صر بها �أمن‬ ‫ال�سياحية باحتاد الغرف ال�سياحية �أن �شركات ال�سياحة الآن م� ً‬ ‫متوقفة ومل تقوم ب�أخذ �أى �إج��راءات �إعالنية �أو دعائية لأن وا�ستقرار‪.‬‬ ‫ذلك يتطلب توافر عامل الأم��ان‪ ،‬حيث �إن وج��ود الأم��ان يعد‬

‫خبراء‪ :‬قرار الحكومة اإليطالية وااللمانية برفع حظر الســــــــــ‬ ‫�إن ق ��رار احل�ك��وم��ة الإي�ط��ال�ي��ة والأمل��ان �ي��ة رف��ع ح�ظ��ر ال�سفر‬ ‫ع��ن املقا�صد ال�سياحية وم�ن��اط��ق ع��دي��دة ف��ى م�صر يعد �إ��ش��ارة‬ ‫تعك�س التغري الفعلي فى ال��ر�أي العام العاملي جتاه الأو��ض��اع فى‬ ‫م�صر‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق مب�س�ألة الأمن واال�ستقرار فى املناطق‬ ‫ال�سياحية امل�صرية ف�ض ً‬ ‫ال عن �سري القطاع ال�سياحي فى م�صر‬ ‫على الطريق ال�صحيح من خالل تعاون وزارة ال�سياحة املتوا�صل‬ ‫مع وزارة اخلارجية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الدور الفاعل الذي تلعبه هيئة‬ ‫تن�شيط ال�سياحة واملكاتب ال�سياحية امل�صرية فى اخل��ارج بهدف‬ ‫رفع حظر ال�سفر �إىل م�صر‪.‬‬ ‫حيث قررت وزارتى اخلارجية الإيطالية والأملانية �إلغاء حظر‬ ‫ال�سفر املفرو�ض على منتجعات البحر الأحمر‪ ،‬وحمافظات جنوب‬ ‫�سيناء‪ ،‬والأق�صر‪ ،‬و�أ�سوان‪.‬‬ ‫وف��ى ه��ذا ال�صدد ق��ال �أح�م��د عا�شور الع�ضو املنتدب ل�شركة‬ ‫ع�بر امل�ح�ي�ط��ات لل�سياحة �أن اجل�ه��د ال�ت��ي ق��ام��ت ب��ه م�صر من‬ ‫خالل وزارت��ي ال�سياحة واخلارجية �أثمر عن نتائج جيدة‪ ،‬حيث‬

‫قامت �أملانيا و�إيطاليا برفع حظر ال�سفر عن م�صر وتعترب �أملانيا‬ ‫و�إيطاليا من �أهم الأ�سواق الأوروبية امل�صدرة لل�سياحة �إىل م�صر ‪،‬‬ ‫مما يعطى انطباعاً جيداً لدول العامل ب�أن م�صر �آمنة و�أن املناطق‬ ‫ال�سياحية والأثرية تتمتع باال�ستقرار وم�ؤمنة بالكامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن نتائج رفع حظر تلك الدولتني ال�سفر �إىل م�صر‬ ‫مل تظهر حالياً وذلك ب�سبب �أن ال�سائحني لن ي�أتوا �إىل م�صر فى‬ ‫الوقت احلاىل ب�سبب انتظارهم وترقبهم ملا �سيحدث فى م�صر من‬ ‫�أحداث �سيا�سية ‪.‬‬ ‫وقال �سامى �سليمان‪ -‬رئي�س جمعية م�ستثمرى طابا ونويبع‪:‬‬ ‫�إن ق��رار رفع حظر ال�سفر من جانب �أملانيا‪ ،‬و�إيطاليا ‪ ،‬جاء بعد‬ ‫الت�أكد من الناحية الأمنية بجنوب �سيناء والبحر الأحمر وهدوء‬ ‫الأو�ضاع فى م�صر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال�سياح ف��ى جميع �أن �ح��اء ال�ع��امل ال ي�ستطيعون‬ ‫اال�ستغناء عن زيارتهم مل�صر‪ ،‬وخا�صة �شرم ال�شيخ والبحر الأحمر‬ ‫ولكن الب��د �أن ت�ه��د�أ الأو� �ض��اع ال�سيا�سية التي يظهرها الإع�لام‬


‫�سليم‪ :‬ف�ض اعت�صام رابعة �أخر كث ًريا حلم عودة ال�سياحة مبعدالتها الطبيعية‬

‫«انجلترا ‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وألمانيا‪ ،‬وإيطاليا ‪،‬وروسيا»‪.‬األكثر تصدي ًرا للسياحة لمصر‬ ‫�صرح جمدي �سليم‪ -‬وكيل وزارة ال�سياحة ورئي�س قطاع تن�شيط‬ ‫ال�سياحة الداخلية بهيئة تن�شيط ال�سياحة‪� ،‬أن الهيئة اتبعت خطة‬ ‫لتن�شيط ال�سياحة فى الثالثة �أع��وام ال�سابقة للخروج بال�سياحة‬ ‫م��ن �أزمتها احلالية‪ ،‬وت�ترك��ز ه��ذه اخلطة ح��ول ج��ذب ال�سائحني‬ ‫من الدول الأجنبية امل�صدرة لل�سياحة وخا�صة اخلم�س دول الأكرث‬ ‫ت�صدي ًرا من حيث عدد ال�سياح مل�صر وهي «اجنلرتا‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬و�أملانيا‪،‬‬ ‫و�إيطاليا‪ ،‬ورو�سيا»‪.‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن �إقناع هذه الدول برفع حظر ال�سفر عن م�صر‪ ،‬حيث‬ ‫�إن معظم الدول الأجنبية رفعت احلظر جزئ ًيا عن م�صر لت�صل �إىل‬ ‫‪ 25‬دولة كما �سمحت هذه الدول لرعاياها ال�سفر �إىل «�شرم ال�شيخ‬ ‫والغردقة والأق�صر و�أ�سوان وغريها من املقا�صد ال�سياحية» ماعدا‬ ‫حمافظتى القاهرة واجليزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �سليم �أن �أحداث ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬وما تالها من �أحداث عنف‬ ‫وتخريب للقطاع ال�سياحى و�سرقة الآثار وقطع الطرق وغريها من‬ ‫مظاهر للعنف �أث��رت بال�سلب‪ ،‬ففى ع��ام ‪ 2011‬ج��اء �إىل م�صر ‪8.5‬‬ ‫مليون �سائح �أما فى عام ‪ 2012‬انتع�شت ال�سياحة امل�صرية لتعود �إىل‬ ‫معدالتها الطبيعية‪ ،‬ولكن مع بداية حكم الإخوان امل�سلمني ظهرت‬ ‫بع�ض التخوفات من قبل البع�ض ‪ ،‬وذل��ك ب�سبب بع�ض اجلماعات‬ ‫الإ�سالمية املت�شددة التى �صرحت ب�أن ال�سياحة حرام ويجب حتطيم‬ ‫الآثار‪.‬‬ ‫و�أك��د �سليم �أن��ه بالرغم م��ن تلك ال�شائعات انتع�شت ال�سياحة‬

‫ف��ى ه��ذا ال�ع��ام وو�صلت ح��رك��ة ال�سياحة �إىل ‪ 11.5‬مليون �سائح ‪,‬‬ ‫ومع بداية عام ‪ 2013‬حتركت ال�سياحة ب�صورة كبرية بجانب وجود‬ ‫الأمان و�أ�صبحت ال�سياحة امل�صرية على درجة كبرية من الثقة �إىل‬ ‫�أن ترجع معدالتها كما كانت فى ع��ام ال��ذروة ال��ذى ميثل جمىء‬ ‫‪ 14.7‬مليون �سائح‪ ،‬بل كان من املمكن �أن ت�صل �إىل ‪ 15‬مليون �سائح‬ ‫بنهاية عام ‪� 2013‬إذا مل حتدث اال�ضطرابات التي �شهدتها م�صر فى‬ ‫�أعقاب ‪ 30‬يونيه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سليم �أن �أحداث ف�ض اعت�صامى رابعة العدوية والنه�ضة‬ ‫ق�ضت على الأحالم والآم��ال املعقودة على عودة ال�سياحة ملعدالتها‬ ‫ال�سابقة و�أ��ص�ب�ح��ت ه��ذه الآم ��ال جم��رد � �س��راب وذل ��ك لأن حركة‬ ‫ال�سياحة تراجعت �إىل نقطة ال�صفر وذل��ك نظ ًرا ل�ل�أح��داث التي‬ ‫�أعقبت ف�ض االعت�صامات م��ن ت�ع��دٍ على املن�ش�آت العامة وفر�ض‬ ‫ق��ان��ون ال �ط��وارئ وح�ظ��ر ال �ت �ج��وال وب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ح�ظ��ر ال��دول‬ ‫شريا �أن معظم الدول‬ ‫الأجنبية لرعاياها من ال�سفر �إىل م�صر م� ً‬ ‫الأجنبية تعترب ‪ 30‬يونيه ان�ق�لاب ع�سكرى ولي�ست ث��ورة �شعبية‬ ‫وغريها من م�شاهد العنف التى �شهدها ال�شارع امل�صرى فى الثالثة‬ ‫�أ�شهر الأخرية وكل هذه الأحداث �أثرت �سلب ًيا على قطاع ال�سياحة‪.‬‬ ‫و�أع��رب �سليم عن �آماله �أن تعود حركة ال�سياحة �إىل معدالتها‬ ‫الطبيعية وذل��ك بف�ضل حمالت الدعاية خارج ًيا التى ت�ستقطب‬ ‫الأماكن املفتوحة فى الدول الأجنبية مثل ال�شوارع والطرق ومرتو‬ ‫الأنفاق‪.‬‬

‫ــــــفر عن المقاصد السياحية يعكس تحسن الحالة االمنية‬ ‫ال�غ��رب��ي ب���ص��ورة تثري خم��اوف ال���س�ي��اح‪ ،‬حيث ميثل ه��ذا ال�ق��رار‬ ‫انتعا�شة لبع�ض املناطق ال�سياحية فى م�صر‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع�ل��ى دور ال�ع��ام�ل�ين ب��ال�ق�ط��اع ال���س�ي��اح��ى م��ن ال�ف�ن��ادق‬ ‫وال �ب ��زارات وغ�يره��ا م��ن امل�ن���ش��آت ال�سياحية ف��ى ع�م��ل ال�صيانة‬ ‫والإ�صالحات و�أع�م��ال النظافة والتطوير الالزمة بعد التوقف‬ ‫عنها خالل الثالث �سنوات املنق�ضية ‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ن�سب الأ�شغال‬ ‫مبعظم فنادق طابا ونويبع بلغت �صفر‪ ، %‬بجانب توقف �أعمال‬ ‫الر�صف عن الطرق وتلف الطرق الأخرى امل�ؤدية �إىل هذه املناطق‬ ‫وذلك ب�سبب العمل باخلامات غري املطابقة للموا�صفات من قبل‬ ‫�شركة النيل للطرق والكبارى ‪ ،‬وتوقف العمل بالطريق الأو�سط‬ ‫ب�سبب عدم جاهزية �شركة املقاولون العرب مادياً بح�سب �سليمان‪،‬‬ ‫وت�ساءل �سليمان �أين رئي�س ال��وزراء الدكتور‪ /‬حازم الببالوى؟!‬ ‫هل يكتفى بالتقارير التى تر�سل له داخل مكتبه ‪� ،‬أم ي�أتى �إىل هذه‬ ‫املناطق وي�شاهد بنف�سه مدى معاناة العاملني بالقطاع ال�سياحى‬ ‫بد ًال من عقد امل�ؤمترات فى فنادق القاهرة و�شرم ال�شيخ‪.‬‬

‫و�أو�ضح �إيهاب مو�سى‪ -‬رئي�س ائتالف دعم ال�سياحة �أن هذا‬ ‫القرار �سي�سهم فى �سرعة تعافى قطاع ال�سياحة وع��ودة احلركة‬ ‫ال�سياحية �إىل معدالتها الطبيعية ن�سبياً فى �أق��رب وق��ت‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن هذه القرارات تعك�س حت�سن ال�صورة الذهنية مل�صر فى دول‬ ‫العامل وعودة الطم�أنة فيما يتعلق بالأمان واال�ستقرار فى م�صر‬ ‫وهو ما علينا تعظيمه فى الأيام املقبلة وذلك لأن اال�ستقرار هو ما‬ ‫�سي�ساعد فى عودة ال�سياحة مبعدالت �أكرب وب�أعداد �أكرث وهم �أكرث‬ ‫اطمئنا ًنا وثقة فى املق�صد ال�سياحى امل�صرى‪.‬‬ ‫و�أكد مو�سى‪� ،‬أن قرار حظر �سفر ال�سائحني �إىل م�صر لكل من‬ ‫�أملانيا و�إيطاليا �سيكون له مردود �إيجابى على احلركة ال�سياحية‬ ‫خا�صة فى املناطق ال�ساحلية‬ ‫و�أع ��رب ع��ن ت�ف��ا�ؤل��ه ب�ه��ذا ال �ق��رار ال ��ذى ي�صب ف��ى م�صلحة‬ ‫ال�سياحة امل�صرية ال�ت��ى �ست�ستفيد م��ن ه��ذه ال �ق��رارات �شريطة‬ ‫ا�ستكمال امل�شوار بتح�سن احلالة الأمنية واملزيد من اال�ستقرار‬ ‫فى البالد‪.‬‬


‫حوارات‬

‫املهند�س‪� /‬أ�شرف ع�صام �إ�سماعيل‪ -‬مدير تطويـر �شركة مكة للتجارة فى حديثه لـ «‬

‫»‬

‫وزارة الزراعة مطالبة بتيـسير إجراءات‬ ‫دخول األصناف الجديدة من البذور‪..‬‬ ‫واألحداث أثرت بنحو ‪ %30‬على المجال‬ ‫�أكد املهند�س‪� /‬أ�شرف ع�صام �إ�سماعيل‪ -‬مدير تطوير �شركة مكة للتجارة �أن‬ ‫الأحداث ال�سيا�سية التى ت�شهدها م�صر حال ًيا �أثرت �سلب ًا على القطاع الزراعى‬ ‫و جمال جتارة البذور ‪ ,‬م�شري ًا فى حواره مع جملة البو�صلة �أن هناك انخفا�ض ًا‬ ‫بن�سبة ‪� %30‬شهدتها جتارة البذور فى م�صر‪.‬‬

‫هولندا‬ ‫وفرن�سا‬ ‫و�إيطاليا‬ ‫والهند �أهم‬ ‫الدول التى‬ ‫تتميز بجودة‬ ‫عالية فى‬ ‫البذور‬

‫■ فى البداية ما هو ن�شاط �شركة‬ ‫مكة للتجارة؟‬ ‫■ �شركة مكة للتجارة تعمل فى جمال‬ ‫ا�سترياد ال�ب��ذور م��ن ال��دول املتخ�ص�صة فى‬ ‫جمال الزراعة و توريدها للتجار و املزارعني‬ ‫امل�صريني‪ ,‬بد�أت كمن�ش�أه فردية منذ عام ‪1969‬‬ ‫حتى �أ�صبحت من�ش�أه م�شرتكة ع��ام ‪,1994‬‬ ‫وتقوم ال�شركة با�سترياد �أهم البذور الهوجن‬ ‫ال �ت��ى ي �ك��ون ع�ل�ي�ه��ا �إق� �ب ��ال ك �ب�ير ف��ى م�صر‬ ‫مثل الطماطم واخل�ي��ار و بع�ض املحا�صيل‬ ‫الأخرى الأ�سا�سية فى حياة املواطنني‪.‬‬ ‫■ م��اه��ى �أه���م ال����دول ال��ت��ى تقوم‬ ‫با�سترياد البذور منها ؟ وملاذا ؟‬ ‫■ م��ن �أه ��م ال ��دول ال�ت��ى ت�ق��وم ال�شركة‬ ‫بالتعامل معها فى توريد تلك البذور مل�صر‬ ‫“ هولندا ‪ -‬فرن�سا ‪� -‬إيطاليا ‪ -‬الهند” ‪,‬‬ ‫حيث تتميز ك��ل دول��ة ع��ن غ�يره��ا ف��ى �إن�ت��اج‬ ‫البذور التى نحتاجها و ما جندها مالئمة‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪42‬‬

‫حوار‪ :‬حممد �سمري‬ ‫لل�شعب امل�صرى‪ ,‬و تقوم ال�شركة با�سترياد‬ ‫بذور الهوجن ملحا�صيل الطماطم و اخل�س و‬ ‫القرنبيط و الكرنب و الباذجنان و الفلفل‬ ‫وال �ت��ى ت�ق��وم ب�ت��وري��ده��ا ��ش��رك��ة ‪Bakker‬‬ ‫‪ Brothers‬الهولندية‪.‬‬ ‫كما تتميز �شركة ‪ B.S‬الفرن�سية بتوريد‬ ‫بذور الفلفل الهوجن و بذور اجلزر العادية ‪,‬‬ ‫�أمّ ��ا بالن�سبة للأعالف فيتم ا�سترياد حبوب‬ ‫الرب�سيم من ا�سرتاليا و �إيطاليا من �شركات‬ ‫عديدة على ر�أ�سها الرب�سيم احلجازى �صنف‬ ‫‪ ,Sealiver‬بالإ�ضافة �إىل ا�سترياد بذور‬ ‫الأع�ل�اف و ال ��ذرة الرفيعة م��ن �شركة باث‬ ‫الهندية‪.‬‬ ‫■ ما هى املعوقات التى تواجهك عند‬ ‫ا�سترياد البذور من الدول الأجنبية ؟‬ ‫■ ال توجد �أى معوقات من قبل ال�شركات‬ ‫الأجنبية فى توريدها لل�شركات امل�صرية ‪ ,‬بل‬ ‫تعطى اهتماماً كبرياً لل�سوق امل�صرى ليقينه‬ ‫التام بنجاح منتجاتها داخل ال�سوق امل�صرى‪,‬‬ ‫ولكن املعوقات الأ�سا�سية تكون داخ��ل م�صر‬ ‫والتى تكمن فى �صعوبة الإجراءات و الر�سوم‬ ‫ف��ى دخ� ��ول ��ش�ح�ن��ة ب� ��ذور ال �ت �ج��ارب لل�سوق‬ ‫امل�صرى‪ ,‬فر�سوم جتارب البذور تبلغ ‪� 5‬آالف‬ ‫جنيه لل�صنف الواحد‪.‬‬ ‫و�أطالب وزير الزراعة بتي�سري الإجراءات‬ ‫و ال��ر� �س��وم ل��دخ��ول �أ� �ص �ن��اف ج��دي��دة داخ��ل‬ ‫ال�سوق امل�صرى الخت�صار �سنوات التجربة و‬ ‫يتم ذلك حتت �إ�شراف وزارة الزراعة‪.‬‬

‫■ هل الأح��داث ال�سيا�سية كان لها‬ ‫ت ��أث�ير على جم��ال ال��ب��ذور ال��زراع��ي��ة‬ ‫ب��وج��ه ع��ام و �شركة “ مكة “ بوجه‬ ‫خا�ص؟‬ ‫■ الأح � � ��داث ال���س�ي��ا��س�ي��ة و االق �ت �� �ص��اد‬ ‫بينهم ع�لاق��ة وط �ي��دة ن �ظ��راً ل�ت��أث��ر الو�ضع‬ ‫االقت�صادى فى �أى بلد بالو�ضع ال�سيا�سى‪,‬‬ ‫و �أرى �أن الأح��داث ال�سيا�سة ك��ان لها ت�أثري‬ ‫�سلبي فى جمال البذور الزراعية بن�سبة ‪%30‬‬ ‫‪ ,‬ول�ك��ن جم��ال ال��زراع��ة ب�شكل ع��ام يتعافى‬ ‫ب�سرعة وذلك لأنها قائمة على االحتياجات‬ ‫الأ�سا�سية ف��ى حياة الإن���س��ان التى ال ميكن‬ ‫اال�ستغناء عنها‪.‬‬ ‫■ ماهو حجم ا�ستثمارات ال�شركة‬ ‫فى ال�سوق امل�صرى ؟ و بالن�سبة لأرباح‬ ‫ال�شركة خالل العام اجلارى ؟‬ ‫■ ب��ال�ن���س�ب��ة ال� �س �ت �ث �م��ارت ال �� �ش��رك��ة فى‬ ‫ال�سوق املحلية الميكن تقديرها‪ ،‬حيث تكون‬ ‫ا�ستثماراتنا قائمة على حجم املطلوب من‬ ‫الأ�صناف للمزارعني ‪ ,‬و لكن قامت ال�شركة‬ ‫بتحقيق �أرب ��اح ل�ل�م��زارع ل�ع��ام ‪2013 / 2012‬‬ ‫بزيادة فى املح�صول بنحو ‪ %30‬من �أ�صناف‬ ‫بذور اخل�ضر و املحا�صيل الزراعية‪.‬‬ ‫■ ما هى ر�ؤيتك لكيفية النهو�ض‬ ‫مبجال (قطاع) �إنتاج البذور فى م�صر ؟‬ ‫■ هناك العديد م��ن اال�ستثمارات التى‬ ‫ميكن �أن ت�ساعد م�صر فى النهو�ض مبجال‬ ‫ال �ب ��ذور و ال ��زراع ��ة ‪ ,‬ف�م�ث� ً‬ ‫لا ه �ن��اك منطقة‬ ‫تدعى “ وادى الغور “ بالأردن توجد بها �أهم‬ ‫“حمطة جتارب” للبذور اجلديدة ‪ ,‬فهى قبلة‬


‫�شركات ال�ب��ذور العاملية فى اال�ستفادة بكثري‬ ‫م��ن اخل�ب�رات‪ ,‬وذل��ك بالرغم م��ن �أن الأردن‬ ‫المتتلك نف�س امل�ي��زات التى متتلكها دولتنا‪,‬‬ ‫فنحن نتملك �أرا��ض��ى �شا�سعة و مناخ جيد و‬ ‫موقعنا اجلغرافى متميز‪ ,‬فاجتاه امل�سئولني‬ ‫لإن�شاء “ حمطة جت��ارب م�صرية “ �سي�سهم‬ ‫ب�شكل كبري فى النهو�ض مبجال البذور‪.‬‬ ‫■ بوجهة ن��ظ��رك ‪ ..‬م��ا ه��ى �أه��م‬ ‫امل��ن��اط��ق امل�صرية ال��ت��ى ميكن �إن�شاء‬ ‫حمطة التجارب ؟ وملاذا ؟‬ ‫■ هناك مناطق عديدة تتميز مبناخ جيد‬ ‫ي�سمح ب��وج��ود مثل تلك التجربة وخا�صة‬ ‫فى ق�سنا جنوب ال�صعيد وخا�صة فى ف�صل‬ ‫ال�شتاء العتدال املناخ ووف��رة املياه ‪ ,‬وبداية‬ ‫طريق وادى النظرون ‪� ,‬سبب اختيارى لتلك‬ ‫امل �ن��اط��ق خل�ل��ق ت �ن��وع امل �ن��اخ ال�ل��ازم لن�ضوج‬ ‫التجربة ‪ ,‬كما �أن وج��ه اال�ستفادة م��ن تلك‬ ‫املحطة جلب اال�ستثمارات الأجنبية و�ضخ‬ ‫عمالت �صعبة لدوران عجلة الإنتاج‪ ,‬و تفعيل‬ ‫الن�شاط ال�سياحى لقرب الكل م��ن املناطق‬ ‫ال�سابق ذكرها من ال�ساحل ال�شماىل و الآثار‬ ‫امل�صرية بجنوب م�صر ‪�,‬أى �أنها تعود بالنفع‬ ‫على االقت�صاد امل�صرى ككل‪.‬‬ ‫كما يجب االهتمام بالزراعة فى منطقة‬ ‫ال�ساحل ال�شماىل ل��زراع��ة املحا�صيل التى‬ ‫ت �ت �ن��ا� �س��ب م ��ع ال�ت�رب ��ة ال��رم �ل �ي��ة للمنطقة‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ب�ن�ج��ر ال �� �س �ك��ر و ال��زي �ت��ون ‪ ,‬فقد‬ ‫ت�ستغنى الدولة عن ا�سترياد ال�سكر �إذا متت‬ ‫ال��زراع��ة ف��ى تلك املنطقة وزراع ��ة م��ا يقرب‬ ‫من ‪� 600‬ألف فدان بنجر �سكر �سنوياً و �إن�شاء‬ ‫م�صنع ف��ى منطقة الإن �ت��اج ‪ ,‬و االه�ت�م��ام‪-‬‬ ‫�أي��ً��ض��ا‪ -‬بالتعاقدات طويلة الأج��ل للزيتون‬ ‫لت�صدير زي��وت ال��زي�ت��ون �إىل �أوروب ��ا و ذلك‬ ‫بطرق امليكنة الزراعية واجلمع احلديث‪.‬‬ ‫و على وزي��ر ال��زراع��ة بالتعاون مع مركز‬ ‫البحوث الزراعية توفري م�ساحة ‪� 3‬آالف فدان‬ ‫لل�شركات العاملية لعمل التجارب اخلا�صة بها‬ ‫ب�ن�ظ��ام الإي �ج��ار ل�ك��ل ��ش��رك��ة و�أال ت��زي��د م��دة‬ ‫الإيجار عن ‪� 10‬سنوات لأن ذلك �سي�ؤدى �إىل‬

‫اخت�صار مدة التجربة على الأرا�ضى امل�صرية‬ ‫وتكون الدولة املنتفع الأول من تلك البذور‪.‬‬ ‫■ ه��ل ل��دي��ك م��ق�ترح��ات لتطوير‬ ‫جمال الزراعة بوجه عام ؟‬ ‫■ من وجهة نظرى �أرى �أن تقوم �شركة‬ ‫ا� �س �ت �� �ص�لاح �أرا� � �ض ��ى ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت��وط�ين‬ ‫و مت�ل��ك ح ��واىل ‪ 2.5‬ف ��دان ل�ك��ل �أ� �س ��رة فى‬ ‫املناطق ال�صحراوية للعمل على �سد الفجوة‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ,‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل دور احلكومة فى‬ ‫تي�سري متلك هذه الأرا�ضى مع توفري الدعم‬ ‫العلمى للمراكز بالعمل على االلتزام بالدورة‬ ‫ال��زراع �ي��ة ف��ى املنطقة اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا و عمل‬ ‫ال�ط��رق للمرحلة الأوىل للبنية الأ�سا�سية‬ ‫على �أن تقوم ال�شركة با�ستئناف اخلطوات‬ ‫امل�ك�م�ل��ة ل�ل�م���ش��روع م��ن ح�ي��ث مت�ل��ك قطعة‬ ‫الأر�ض على ‪� 5‬سنوات كما كان فى ال�سابق‪.‬‬ ‫■ بر�أيك ‪ .‬كيف يتوجه امل�سئولون �إىل‬ ‫جتربة كـ “حمطة التجارب” تلك بعد ف�شل‬ ‫م�شروع “تو�شكى” كما يزعم البع�ض ‪..‬؟‬ ‫■ ل �ق��د ق �ل��ت � �س��اب �ق �اً �إن �ن��ا من�ت�ل��ك ك��اف��ة‬ ‫الإم�ك��ان�ي��ات و لدينا م��وق��ع ج�غ��راف��ى متميز‬ ‫للغاية كما �أن العمالة امل�صرية جيدة‪ ,‬فقد‬ ‫تكون �أ�سباب ف�شل م�شروع تو�شكى �أب�سط مما‬ ‫ي�ت��وق��ع البع�ض ‪ ,‬ف�م���ش��روع تو�شكى م�شروع‬ ‫ع �ظ �ي��م ي �ع ��ود ب��ال �ن �ف��ع ع �ل��ى امل ��واط� �ن�ي�ن ف��ى‬ ‫النهاية ‪ ,‬فالبد من معرفة �أ�سباب الف�شل و‬ ‫حتويله �إىل جن��اح‪ ,‬وذل��ك بالعمل على جذب‬ ‫ال�شركات العاملية و قيامها بالت�صدير املبا�شر‬ ‫لدول �أوروبا على �أن يكون هناك خرباء على‬ ‫�أعلى م�ستوى من حيث جودة املنتج النهائى‬ ‫و تغليفه‪ ,‬لكى يكون هناك قبول للمنتج و‬ ‫�إلغاء فكرة رجوع املنتج من الدولة امل�ستوردة‬ ‫مما ي�سيئ ملنتج و �سمعة البلد ‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ت��وف�ير م�ط��ارات نقل للت�صدير املبا�شر من‬ ‫تو�شكى للبلد امل���س�ت��وردة‪ ,‬مم��ا ي�سهل عملية‬ ‫ال�ن�ق��ل ف��ى �أق ��ل وق��ت مم�ك��ن و ع��دم تعر�ضه‬ ‫للتلف‪ ,‬فاملنتج امل�صرى ممتاز فى حني توفر‬ ‫م��راح��ل (ال ��زراع ��ة‪ -‬احل �� �ص��اد‪ -‬ال�ت���ص��دي��ر)‬ ‫اجليد‪.‬‬

‫�إن�شاء حمطة جتارب للبذور‬ ‫�ستكون قبلة لدخول‬ ‫ا�ستثمارات جديدة �إىل م�صر‬ ‫فى هذا املجال‬ ‫■ ه��ل ه��ن��اك ر���س��ال��ة خا�صة تود‬ ‫�إر�سالها اىل امل�سئولني ؟ وما هى ؟‬ ‫■ بالطبع‪ ,‬فنحن منتلك ث��ورة كبرية‬ ‫والتى متكن فى “ مركز البحوث الزراعية”‬ ‫ول�ك��ن يجب على وزي��ر ال��زراع��ة “ب�صفته”‬ ‫ت��وف�ير م �ن��اخ ل�لا��س�ت�ث�م��ار ف��ى امل��رك��ز خللق‬ ‫ب ��ذور ه�ج�ين مل�ن��اف���س��ة ال �� �ش��رك��ات الأج�ن�ب�ي��ة‬ ‫و خا�صة ال�شركات الهولندية ال�ت��ى تتميز‬ ‫ب��ذوره��ا ب �ج��ودة ع��ال�ي��ة‪ ,‬وي�ج��ب ال�ع�م��ل على‬ ‫تطوير ال�سوق امل�صرية ف��ى جم��ال ال��زراع��ة‬ ‫ب�شكل �أكرب حتى تكون م�صر رائدة فى جمال‬ ‫البذور الزراعية وهي بالفعل جديرة بذلك‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫حوارات‬

‫املهند�س حممد اخل�شن فى حواره‪:‬‬

‫نطالب الحكومة باعطاء رخص لبناء‬ ‫مصانع جديدة للقضاء علي ازمة االسمدة‬ ‫قال الدكتور حممد اخل�شن «رئي�س جمل�س ادارة �شركة �أيفر جرو ‪�  « ‬أن �أزمة اال�سمدة الزراعية‪ ‬‬ ‫من �أهم‪ ‬الأزمات‪  ‬التى تواجه القطاع‪ ‬الزراعى فى م�صر خالل الفرتة احلالية ‪ ‬ب�سبب وجود فجوة بني‬ ‫كميات الأ�سمدة املطروحة فى ال�سوق وبني الكميات املطلوبة للإ�ستهالك‪  ‬الزراعى‪ ،‬لذا يجب على‬ ‫احلكومة �أن ت�ضع خطة جديدة لتطوير منظومة‪  ‬الرى الزراعية والتى حتتاج اىل ‪ 40‬مليار جنيه‬ ‫لتطويرها بالإ�ضافة اىل ال�سماح لرجال الأعمال فى بناء م�صانع جديدة لإنتاج الأ�سمدة الزراعية‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�ضاف اخل�شن �أن خروج بنك التنمية والإئتمان الزراعى من منظومة توزيع الأ�سمدة �سي�ؤثر‬ ‫بالإيجاب على كميات الأ�سمدة التى ت�ضخ فى الأ�سواق لأن معظم الكميات التى ي�ستلمها البنك تذهب‬ ‫اىل ال�سوق ال�سوداء وال ي�ستفيد منها الفالح‪.‬‬

‫■ م��اه��ى �أ���س��ب��اب وج���ود �أزم���ة الأ���س��م��دة‬ ‫الزراعية فى م�صر ؟‬ ‫■ �أزم��ة الأ�سمدة الزراعية ‪ ‬جاءت ب�سبب وجود‬ ‫فجوة بني الكميات املطروحة فى ال�سوق والكميات‬ ‫املطلوبة‪ ‬للإ�ستهالك وت �ق��در ب �ـ ‪ 2‬م�ل�ي��ون اىل ‪2,5‬‬ ‫مليون طن‪ ، ‬ووج��ود �أزم��ات فى قنوات التوزيع مما‬ ‫ي��ؤدى اىل خلق نوع من االحتكار داخ��ل ال�سوق يتم‬ ‫بها بيع الأ��س�م��دة ب�ط��رق غ�ير قانونية ول��ذا يجب‬ ‫على احلكومة فر�ض عقوبات على �أى �شخ�ص يبيع‬ ‫الأ�سمدة بدون تراخي�ص‪ ، ‬بالإ�ضافة اىل عدم توفري‬ ‫العملة ال�صعبة من ال�صادرات الزراعية ‪.‬‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪44‬‬

‫حوار‪� :‬سهام رزق‬ ‫■‪ ‬هــــل‪  ‬القطـــــاع اخلــــــا�ص قــــــادر‬ ‫عـــــلى تغطيــــــة �ســـــوق الأ�سمدة الزراعية‬ ‫فى م�صر؟‬ ‫■ ا ل� � �ق� � �ط � ��اع‪  ‬ا خل� � ��ا �� � ��ص خ � � � ��ارج م� �ن� �ظ ��و م ��ة‬ ‫م�ن��ا ف���س��ة ‪ ‬توزيع اال � �س �م��دة م �ن��ذ ‪  2007 ‬ولكن‬ ‫االز م� ��ة ق��ا ئ �م��ة ح �ت��ى الأن الن ا مل �� �ش �ك �ل��ة ل�ي���س��ت‬ ‫ف ��ى ا ل �ت��وز ي �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ع و ل� �ك ��ن ف ��ى ت �ط �ب �ي��ق ا لآ ل� �ي ��ات‬ ‫ا ل�ع��ا مل�ي��ة ‪ ‬التى ت�ق�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��وم بعمــــــل مناف�ســــــة بني‬ ‫اجلهات خمتلفة ‪.‬‬

‫‪ ■ ‬م���ا ه���ى ر�ؤي���ت���ك���م ‪ ‬ف���ى خ�����روج بنك‬ ‫التنمية والإئ��ت��م��ان ال��زراع��ي م��ن منظومة‬ ‫توزيع‪  ‬اال�سمدة ؟‬ ‫■ نحن ال نريد خروجه من‪ ‬منظومة التوزيع‪،‬‬ ‫ونطالب‪�  ‬أن يكون‪  ‬اجلميع‪  ‬متواجد ومتناف�س من‬ ‫اج��ل خدمة ال�ف�لاح‪ ،‬ولكن ق��رار احلكومة ‪ ‬بخروج‬ ‫بنك التنمية والإئتمان الزراعي من منظومة توزيع‬ ‫الأ� �س �م��دة خ �ط��وة ج �ي��دة ل�ل�أف���ض��ل وخ �ط��وه ��س��وف‬ ‫ت�ساعد �شركات الأ�سمدة للتنمية ‪ ‬والتطوير للدخول‬ ‫فى �سوق التناف�س مع �شركات اال�سمدة العاملية‪.‬‬ ‫■ م��اه��ى م��ط��ال��ب �شعبة الأ���س��م��دة من‬ ‫احلكومة ؟‬ ‫■ يوجد مطلب واحد رئي�سى من احلكومة ‪ ‬هو‬ ‫�أن القطاع اخلا�ص لي�س م�س�ؤال ‪ ‬عن �أزمة اال�سمدة‬ ‫النه‪ ‬خارج منظومة التوزيع منذ �أكرث من ‪� 6‬سنوات‬ ‫وم ��ا زال ��ت الأزم � ��ة ق��ائ�م��ة وه ��ذا ي�ث�ب��ت �أن ال�ق�ط��اع‬ ‫اخلا�ص مل يت�سبب فى االزم��ة ولكن هناك �أ�سباب‬ ‫�أخرى �أدت اىل وجود االزمة‪ ،‬ولأن ‪ ‬القطاع اخلا�ص‬ ‫بحكم الد�ستور له مطالب �شرعية منها ‪ ‬كيف ي�صح‬ ‫�أن تعطى احلكومة رخ�ص ومتنع ال�سلع عن القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ب��رغ��م �أن ال��د� �س �ت��ور �أع �ط��ى ح��ق االجت ��ار‬ ‫فالبدعلى الدولة ان ال متنع ذلك واملطلوب هو �أن‬ ‫الدولة ت�ضع نظام رقابى فقط ‪.‬‬ ‫‪ ■ ‬هل انتاج م�صر من اال�سمدة كافى لالنتاج‬ ‫املحلى ؟‬ ‫■ انتاج م�صر من الأ�سمدة يكفى ولكن الكميات‬ ‫املطروحة فى اال�سواق غري كافية ب�سبب �أزمة الغاز‬ ‫الطبيعى امل��وج��ودة منذ �أك�ثر م��ن ‪� 10‬سنوات‪  ‬ومل‬ ‫حتل حتى الأن من قبل اجهزة الدولة الن احلكومات‬


‫�أزمة الأ�سمدة‬ ‫فى م�صر لي�ست‬ ‫فى الإنتاج‬ ‫ولكن فى‬ ‫ف�شل منظومة‬ ‫التوزيع‬

‫املتتابعة مل ت�ستطع ح��ل امل�شكالت املتعلقة بالغاز‬ ‫الطبيعى الالزم لعملية الإنتاج حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫■ م��اه��ى احل��ل��ول ال��ت��ى عر�ضتها �شعبة‬ ‫الأ���س��م��دة على احل��ك��وم��ة ل��ل��خ��روج م��ن تلك‬ ‫الأزمة؟‬ ‫■ ع��ر� �ض��ت � �ش �ع �ب��ة الأ�� �س� �م ��دة ع �ل��ى احل �ك��وم��ة‬ ‫ب�ع����ض احل �ل ��ول ول �ك��ن احل �ك��وم��ة مل ت ��أخ��ذه��ا فى‬ ‫الإعتبار‪،‬منها‪  ‬يجب على احلكومة �أن تغطى العجز‬ ‫املتاح حاليا النه �سي�ؤثر على االنتاج فى امل�ستقبل‪، ‬‬ ‫و�أي�ضا‪  ‬يجب تعديل منظومة التوزيع‪  ‬لأنها‪  ‬قدمية‬ ‫جدا وال يوجد بها �أى �آليات جديدة‪ ،  ‬وتزويد قطاع‬ ‫الإر�شاد الزراعى بخطة توعية للفالح امل�صرى فى‬ ‫تقليل ا�ستخدامه للأ�سمدة النيرتوجنية النها ت�ؤثر‬ ‫على ال�صحة العامة‪،‬‬ ‫وم�صر تعترب الدولة الوحيدة التى تعتمد على‬ ‫النمط القدمي فى الرى و�أن نظام الرى مازال على‬ ‫ماهو عليه منذ ‪�40‬سنة‪  ‬وان العامل كله اليوم يبحث‬

‫انتاج م�صر من اال�سمدة يكفي‬ ‫ولكن الكميات املطروحة فى‬ ‫اال���س��واق غري كافية ب�سبب‬ ‫الف�ساد وه��ن��اك ف��ج��وة بني‬ ‫العر�ض والطلب‬ ‫‪ ‬خروج بنك التنمية والإئتمان‬ ‫الزراعى من منظومة توزيع‪ ‬‬ ‫الأ�سمدة الزراعية �سيق�ضى‬ ‫على ال�سوق ال�سوداء‬

‫ع��ن امل��رك �ب��ات اجل��دي��دة وي �ق��وم ب�ت��دخ��ل امل��دخ�لات‬ ‫م��ن امل��رك �ب��ات ول �ك��ن مل ي���س�ت�خ��دم ال �ي��وري��ا ب�شكل‬ ‫مبا�شر‪ ‬بالإ�ضافة اىل �أن معاناة م�صر ال�شديدة فى‬ ‫فقد �أكرث من‪ %40‬من ال�سماد امل�ستخدم فى عمليات‬ ‫ال��رى واذا �أف�تر��ض�ن��ا �أن ال�ف�لاح ي�ستخدم‪  ‬طن �أو‬ ‫ن�صف ط��ن م��ن ال�سماد ف ��إن ‪ % 30‬منه يت�سرب مع‬ ‫مياه الرى وال ت�ستفيد منه الرتبة‪ ، ‬و�أما على املدى‬ ‫البعيد فيجب �أن تتطور منظومة ال��رى الزراعية‬ ‫حتى ولو كلفها ذلك ‪ 40‬مليار ‪.‬‬ ‫■ ما هو �سبب غياب بع�ض ال�شركات عن‬ ‫معر�ض �صحارى هذا العام‬ ‫■ معر�ض ��ص�ح��ارى يعترب م��ن �أكرب‪  ‬معار�ض‬ ‫الأ��س�م��دة ف��ى ال�شرق االو��س��ط الن��ه ي�ضم �أك�ثر من‬ ‫‪�� 400‬ش��رك��ة �أ� �س �م��دة م���ص��ري��ة وع��امل �ي��ة ف��ى �صناعه‬ ‫الأ�سمدة املتميزة من نوعها فى العامل‪ ،‬و �أن غياب‬ ‫بع�ض ال�شركات ع��ن املعر�ض ج��اء ب�سبب الظروف‬ ‫اخلا�صة التى مت��ر بها ال�ب�لاد ف��ى ال�ف�ترة احلالية‬ ‫والتى نتج عنها العديد من اخل�سائر وتوقف بع�ض‬ ‫ال�شركات عن االنتاج‪.‬‬ ‫■ ماهو دور القطاع اخلا�ص فى املرحلة‬ ‫القادمة بعد خروج‪  ‬بنك التنمية والأمت��ان‬ ‫الزراعى‬ ‫■ على �شركات القطاع اخلا�ص �أن تقوم بدورها على‬ ‫�أكمل وجه بعد خروج بنك التنمية والأئتمان الزراعى من‬ ‫منظومة توزيع اال�سمدة على م�ستوى اجلمهورية ‪ ‬والذى‬ ‫كان يلحق �ضررا كبريا للمزارع و�شركات القطاع اخلا�ص‬ ‫الن معظم كميات اال�سمدة والتى‪  ‬كانت ملكا للبنك‪  ‬كانت‬ ‫تت�سرب كميات كبرية منها لل�سوق ال�سوداء مما ي�ؤدى اىل‬ ‫�أرتفاع �أ�سعار الأ�سمدة ‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫حوارات‬

‫«وليد �أبو رايه» رئي�س جمل�س �إدارة �شركة ‪RGS‬‬

‫تحويل مصانع اإلسمنت للفحم سيوفر ‪ 450‬مليون قدم مكعب غاز لمصر‬

‫�أك��د وليد �أب��و راي��ة‪ -‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة ‪RGS‬‬ ‫م�صر امل�ح��دودة لإنتاج الفحم على الأهمية اال�سرتاتيجية‬ ‫لتنويع م�صادر الطاقة وتعديل توليفة الطاقة فى م�صر‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال �سواء فى �صناعة الإ�سمنت �أو لتوليد الكهرباء �أو‬ ‫ال�صناعات الأخ ��رى‪ ،‬مب��ا يحقق اال�ستغالل الأم�ث��ل للثورة‬ ‫البرتولية والغازية‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن ا�ستخدام م�صانع الإ�سمنت‬ ‫للفحم �سيوفر ‪ 450‬مليون قدم مكعب غاز �سنويًا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار "�أبوراية" ف��ى ح ��وار خ��ا���ص ملجلة "البو�صلة"‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة �إىل �أن الأ� �ص ��وات ال�ت��ي حت��ذر م��ن ا��س�ت�خ��دام‬ ‫الفحم فى �صناعة الإ�سمنت امل�صرية لي�س لديها �أي مربر‬ ‫واقعي لذلك خا�صة و�أن كل دول العامل املتقدمة ت�ستخدم‬ ‫الفحم ف��ى ت��وف�ير ال�ط��اق��ة لل�صناعات كثيفة اال�ستخدام‬ ‫للطاقة �سواء احلديد وال�صلب �أو الإ�سمنت م��ؤك�دًا �أن��ه ال‬ ‫يوجد �صناعة نظيفة وال تلوث البيئة م�شريًا �إىل �أن عوادم‬ ‫ال�سيارات فى القاهرة الكربي فقط ت�سبب تلو ًثا للبيئة �أكرث‬ ‫من امل�صانع التي ت�ستخدم الإ�سمنت ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عددًا من الدول‪ ،‬من بينها �أمريكا وال�صني‬ ‫والهند ورو�سيا‪ ،‬يعتمدون بن�سبة ‪ %95‬على ا�ستخدام الفحم‬ ‫فى �صناعة الإ�سمنت‪ ،‬و�أن ال�صني ت�ستخدم ‪ 1.8‬مليار طن‬ ‫فحم �سنويًا‪ ،‬وال��والي��ات املتحدة الأم��ري�ك�ي��ة ت�ستخدم ‪1.1‬‬ ‫مليون طن �سنويًا‪.‬‬ ‫الف� ًت��ا �إىل �أن �شركات الفحم تنتج على م�ستوى العامل‬ ‫مليار طن فحم �سنوياً ‪ ،‬حيث �إن ‪ %95‬من م�صانع الإ�سمنت‬ ‫ع�ل��ى م�ستوى ال �ع��امل ت�ستخدم ال�ف�ح��م ‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن بع�ض‬ ‫��ش��رك��ات الإ��س�م�ن��ت ال�ت��ى ف��ى م�صر ق��ام��ت ب��ات�خ��اذ �إج ��راءات‬ ‫التحويل من ا�ستخدام الغاز �إىل فحم ولكن مت توقف العمل‬ ‫حلني احل�صول على الرتاخي�ص من وزارة البيئة ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�شلكة لي�ست فى رغبة ال�شركات فى ا�ستخدام‬ ‫الفحم ولكنها اجتهت �إىل ذلك ب�سبب عجز احلكومة امل�صرية‬ ‫فى توفري الغاز املتفق عليه مع ال�شركات عن دفع قيمة رخ�صة‬ ‫�إنتاج الإ�سمنت وبالتايل ف�إن من م�صلحة الدولة املوافقة على‬ ‫ا�ستخدام الفحم حتى ال تتعر�ض مل�شاكل مع ال�شركات ‪.‬‬ ‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪46‬‬

‫حوار‪� :‬إ�سالم ف�ضل‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل�ل�ي��ون وح��دة ح��راري��ة بريطانية م��ن الغاز‬ ‫تبيعه احلكومة لل�شركات ب ‪ 6‬دوالر فقط‪ ،‬بينما �سعره العاملي‬ ‫يرتاوح بني ‪� 11‬إىل ‪ 14‬دوالر و�إذا ما قارنا الطاقة التي تنتج‬ ‫عن طن الفحم الذي يبلغ �سعر بيعه فى م�صر ‪ 130‬دوالرًا مع‬ ‫نف�س كمية الطاقة التي تنتج من الغاز �ستتكلف ‪ 160‬دوالرًا‬ ‫وهو ما يعني �أن الفحم �أرخ�ص كم�صدر لتوليد الطاقة ‪.‬‬ ‫وك�شف " �أبوراية " �أن �أكرب الدول امل�صدرة للبرتول فى‬ ‫العامل ت�ستخدم الفحم فى �إنتاج الإ�سمنت كال�سعودية متتلك‬ ‫م�صنع واح��د ل�صناعة الإ�سمنت وت�ستخدم الفحم وتنتج ‪2‬‬ ‫مليون طن �سنوياً والكويت متتلك م�صنع واحد وت�ستخدم‬ ‫الفحم والإم� ��ارات ت�ستخدم الفحم ف��ى م�صانع الإ�سمنت‬ ‫و� ً‬ ‫أي�ضا �سوريا ت�ستخدم الفحم و�أملانيا وفرن�سا ي�ستخدمون‬ ‫الفحم فى �صناعة الإ�سمنت‪.‬‬ ‫م�ضيفاً �إن �شركة الفراج فى فرن�سا التي تعترب من �أكرب‬ ‫منتجي الإ�سمنت فى العامل ت�ستخدم الفحم فى الطاقة ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�صر تنتج على �سنويًا نحو مليون طن فحم‬ ‫مكل�سن من خالل �شركة ميدور التي تنتج من ‪� 300‬إىل ‪400‬‬ ‫طن �سنوياً وال�شركة امل�صرية للتكرير تنتج ‪� 500‬أل��ف طن‬ ‫�سنوياً و�شركة ال�سوي�س لت�صنيع البرتول تنتج ‪� 150‬ألف طن‪.‬‬ ‫و�أكد �أن م�صر جاذبة لال�ستثمار و�إن�شاء م�صانع �إ�سمنت‬ ‫بها؛ لأن م�صر متتلك ‪ %70‬من احلجر اجلريى وهى اخلامة‬ ‫الأ�سا�سية فى �صناعة الإ�سمنت ‪،‬‬ ‫وط��ال��ب ب �� �ض��رورة ت���ض��اف��ر ك��اف��ة ج �ه��ود ال��دول��ة لو�ضع‬ ‫الت�شريعات والإج� ��راءات ال�لازم��ة‪ ،‬لإي�ج��اد م�صادر جديدة‬ ‫للطاقة مب�شاركة الفحم وط��اق��ة الكتلة احليوية ف��ى تلك‬ ‫التوليفة مثل باقى دول العامل‪ ،‬كما �شدد على �أهمية عمل‬ ‫درا�سات حول �إمكانية وج��دوى ا�ستخدام الطاقات املتجددة‬ ‫ب�صفة عامة والت�سخني ال�شم�سى للعمليات ال�صناعية ب�صفة‬ ‫خا�صة‪ ،‬قبل احل�صول على املوافقة والرتاخي�ص من اجلهات‬ ‫املعنية مع �إع��داد خارطة طريق لدرا�سة منظومة ا�سترياد‬

‫ونقل وا�ستخدام الفحم فى ال�صناعة وتوليد الكهرباء‪ ،‬مع‬ ‫الت�أكيد على وجود ت�شريعات للحفاظ على البيئة و�سالمة‬ ‫العاملني بامل�صانع والقاطنني باملناطق امل �ج��اورة‪ ،‬متهيدًا‬ ‫لل�سماح للم�ستثمرين ف��ى ا�ستخدام الفحم ك��أح��د م�صادر‬ ‫توليد الطاقة فى م�صر‪.‬‬ ‫قال �إن ‪� 22‬شركة �إ�سمنت فى م�صر ت�سعى للتحويل من‬ ‫غ��از �إىل فحم‪ ،‬حيث تبلغ تكاليف التحويل نحو ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر وت�ستهلك ح��واىل ‪� 6‬أ�شهر ف��ى االنتهاء م��ن التحويل ‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن �شركات الإ�سمنت ت�ستهلك ‪ 450‬مليون مرت مكعب‬ ‫من الغاز يومياً و�إذا مت توفريه �سيكون ذلك مفيدًا مل�صر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل�ستثمرين ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد ال�ستكمال‬ ‫التحويل ف��ى ح��ال��ة زي ��ادة التكلفة وال�ستكمال العمل من‬ ‫جديد و�أن �شركات الإ�سمنت �سوف ت�ستهلك ‪6‬ماليني طن‬ ‫�سنوياً من الفحم ‪.‬‬ ‫وك���ش��ف " رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة ��ش��رك��ة ‪ RGS‬م�صر‬ ‫املحدودة " �أن ال�شركة تعتزم �إن�شاء م�شروع جديد مع �أمريكا‬ ‫و�أ�سبانيا لإنتاج الفحم البرتوىل وحتويل الوقود الغازى �إىل‬ ‫ال�صلب وتكلفة امل�شروع ‪� 150‬إىل ‪ 200‬مليون جنيه ‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن بن�سبة ‪� %99‬سوف يتم �إن�شاء امل�صنع فى منطقة البحر‬ ‫الأحمر على م�ساحة ‪� 80‬ألف مرت مربع �سوف ينتهى خالل‬ ‫�سنة من ا�ستالم الأر�ض ‪.‬‬ ‫العمل �سوف تكون تكلفة الر�صيف ‪ 2‬مليار دوالر ‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة ‪ RGS‬م�صر هي م�شروع م�شرتك بني‬ ‫م�ستثمرين م�صريني و�شركة ‪ RGS‬الأمريكية ‪� ،‬أحد �أكرب‬ ‫املنتجني العامليني للفحم من خمتلف الأنوع �سواء امل�ستخرج‬ ‫م��ن م�شتقات ال �ب�ترول �أو ف�ح��م ال �ك��وك‪ ،‬وه��ي م��درج��ة فى‬ ‫بور�صة بومباي وتبلغ مبيعاتها ال�سنوية �أكرث عن ملياري‬ ‫دوالر �أمريكي‪ .‬ومتتلك ال�شركة العديد من امل�صانع على‬ ‫م�ستوى دول العامل من �ضمنها م�صنع فى م�صر مبحافظة‬ ‫ال���س��وي����س ح��ا��ص��ل ع �ل��ى ‪ ISO-14001‬م��ن ع ��ام ‪،2004‬‬ ‫ومتتلك ال�شركة ‪ 14‬فرعاً فى �إنتاج الفحم فى منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط ‪.‬‬


‫حوارات‬ ‫عادل فا�ضل‪ -‬رئي�س �شركة م�صر فرت فى حواره مع «‬

‫»‬

‫خروج بنك التنمية واالئتمان الزراعي من منظومة‬ ‫توزيع األسمدة يعيد التوازن للمنظومة الزراعية‬ ‫�أكد عادل فا�ضل رئي�س �شركة م�صر فرت �أن القرار الأخري الذي مت �إقراره من قبل وزارة الزراعة‬ ‫بخروج بنك التنمية واالئتمان الزراعي من منظومة العمل اخلا�صة بتوزيع الأ�سمدة �سي�سهم فى‬ ‫حل الأزمة التي تتعر�ض لها م�صر من نق�ص فى الأ�سمدة التي يحتاجها الفالحون لزراعة الأرا�ضي‬ ‫أمرا �ضرور ًيا للق�ضاء‬ ‫م�ش ً‬ ‫ريا �إىل �أن عودة �شركات القطاع اخلا�ص ملنظومة توزيع الأ�سمدة كان � ً‬ ‫على ال�سوق ال�سوداء‪،‬وخا�صة و�أن هذه ال�شركات لها حق قانونى ود�ستورى للتجارة فى الأ�سمدة‬ ‫الفت ًا �إىل �أنهم لديهم القدرات التى ت�ؤهلهم لتوىل م�سئولية توزيع الأ�سمدة من خالل و�ضع �ضوابط‬ ‫لتنظيم ال�سوق والعمل بتو�صيات �شعبة الأ�سمدة باالحتاد العام للغرف التجارية‪.‬‬ ‫■ هل خروج بنك التنمية و االمتان الزراعى‬ ‫من منظومة الأ�سمدة خطوة جيدة من وزير‬ ‫الزراعة احلاىل‪.‬‬ ‫■ قال عادل فا�ضل رئي�س �شركة (م�صر فرت )‬ ‫�أن هذا القرار لي�س قرار وزير الزاعة احلاىل الآن‬ ‫شريا �إىل �أنه مت �إ�صداره �أكرث من مرة و طالبنا‬ ‫م� ً‬ ‫بتنفيذه لكن كان يتم �إعاقة تنفيذ القرار من قبل‬ ‫املنتفعني و�أ�صحاب امل�صالح من احلكومات املتعاقبة‬ ‫وه��ذا ه��و ال�سبب ال��رئ�ي���س��ي ف��ى ت��أخ�ير ات�خ��اذ ه��ذا‬ ‫ال �ق��رار‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل امل���ص��ال��ح ال�شخ�صية ال�ت��ى‬ ‫ك��ان��وا ي���س�ت�ف�ي��دون م�ن�ه��ا مب �ج��رد وج ��ود ال�ب�ن��ك فى‬ ‫منظومة توزيع الأ�سمدة فى م�صر الآن بع�ض من‬ ‫الأ�شخا�ص كانوا ي�أخذون بع�ض من �إي��ردات البنك‬ ‫حل�سابهم اخلا�ص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه يجب �أن نعلم �أن هناك �أطرافا �أخرى‬

‫العدد الثامن ■ دي�سمرب ‪2013‬‬

‫‪48‬‬

‫حوار‪� :‬سهام عبدالرازق‬

‫ال�شركات لديها القدرات التى‬ ‫ت�ؤهلها لتوىل م�سئولية توزيع‬ ‫الأ�سمدة من خالل و�ضع �ضوابط‬ ‫لتنظيم ال�سوق‬ ‫نطالب بتدخل احلكومة لإنقاذ‬ ‫�شركات الأ�سمدة ودعم البنوك‬ ‫لتمويل امل�شروعات‬

‫�سعت �إىل �إي�ق��اف تنفيذ ال�ق��رار ال��ذي مت �إق ��راره بعد‬ ‫معانه مع امل�س�ؤلني فى وزارة الزراعة‬ ‫■ ماهو �سبب توقف بع�ض م�صانع الأ�سمدة‬ ‫عن العمل وماهى �أبرز امل�شاكل التي تواجهكم‬ ‫فى التعامل مع البنوك؟‬ ‫■ �أزم ��ة التمويل �أزم ��ة م��وج��ودة منذ �سنني بني‬ ‫احل �ك��وم��ة وال �ق �ط��اع ال �ع��ام الآن خ��ا��ص��ة و�أن �أغلبية‬ ‫البنوك لديها تخوف من التعامل مع القطاع العام‬ ‫ب�سبب اخل���س��ائ��ر ال �ت��ي حتققها ه ��ذه ال���ش��رك��ات وم��ا‬ ‫ق��د ي�ستتبعها م��ن ع��دم ال �ق��درة على االل �ت��زام ب�سداد‬ ‫القرو�ض والفوائد امل�ستحقة عليها‬ ‫ولذلك ف�إن احلكومة مطالبة �أن تقوم ب�إعادة هيكلة‬ ‫القطاع العام ب�شكل جيد عن طريق تغيري القيادات‬ ‫واخ �ت �ي��ار ق �ي��ادات ��ش��اب��ة ل��دي�ه��ا ال �ق��درة ع�ل��ى �إ� �ص�لاح‬ ‫منظومة العمل احل��ال�ي��ة وي�ج��ب �أن نعلم �أن الإدارة‬ ‫احلالية هى �سبب ف�شل القطاع العام ولذلك يجب �أن‬ ‫يكون هناك �إدارة جيدة ولديها خربة فى �إدارة امل�شاريع‬ ‫ال�ك�برى و‪�-‬أي �� ً��ض��ا‪ -‬يجب على احل�ك��وم��ة �أن ت�ضمن‬ ‫القطاع العام وت�شجع البنوك على �إعطاء القطاع العام‬ ‫ق��رو� ً��ض��ا على �ضمان احل�ك��وم��ة وع�ل��ى �ضمان �أرا��ض��ى‬ ‫مملوكة للحكومة حتى يكون لدى البنك ثقة فى عودة‬ ‫الأموال مرة �أخرى بعد منحها للقطاع العام‪.‬‬ ‫■ ماهو ر�أيك فى قرار احلكومة بفر�ض ر�سم‬ ‫�صادر ‪ 400‬جنيه على الأ�سمدة الأزوتية؟‬ ‫■ �أنا من �ضمن املعار�ضني لهذا القرار لأن فر�ض‬ ‫الر�سم الآن يعد �أحد ال�ضغوط على �صناعة الأ�سمدة‬ ‫فى م�صروهو ما �سوف ي�ؤدى �إىل ارتفاع الأ�سعار �أكرث‬ ‫فى �سوق الأ�سمدة وهو ما يزيد من الأعباء املالية التي‬ ‫تقع على عاتق الفالح ال�صغري‪.‬‬ ‫م�ضي ًفا �أنه يجب �أن يتم �إطالق املزيد من احلرية‬ ‫ل�ل���ص�ن��اع��ة امل �� �ص��ري��ة وب��الأخ ����ص ��ص�ن��اع��ة الأ� �س �م��دة‬ ‫لأنها �صناعة متميزة و�أثبتت �أنها لها القدرة على‬


‫التناف�س فى ال�سوق العاملى ولذلك ك��ان يجب على‬ ‫احلكومة قبل �أن تتخذ ه��ذا ال�ق��رار �أن تت�شاور مع‬ ‫�شركات الأ��س�م��دة لكى ت��در���س امل���ش��روع ب�شكل علمى‬ ‫�أكرث‪ ،‬خا�صة و�أن مافعلته احلكومة من اتخاذ القرار‬ ‫دون �أن ت�أخذ ر�أى �أى �أحد من �شركات الأ�سمدة يعد‬ ‫خ��اط� ًئ��ا وغ�ي�ر م��درو���س و ال ي�شجع ال���ش��رك��ات على‬ ‫اال�ستثمار‬ ‫وكان ميكن للحكومة �أن تقوم بتحديد ن�سبة الأرباح‬ ‫لل�شركات �أف���ض��ل بكثري م��ن حت��دي��د ال��ر��س��م ال�صادر‬ ‫الذى �سوف ي�ؤدى �إىل ارتقاع فى �أ�سعار الأ�سمدة خالل‬ ‫الأيام القادمة فى ال�سوق امل�صرى ‪.‬‬ ‫■ ماهو �سبب عدم تواجد �شركة (م�صرفرت)‬ ‫ف��ى م��ع��ر���ض ���ص��ح��ارى ال����دوىل وم���ا ر�أي����ك فى‬ ‫فاعليات املعر�ض هذا العام؟‬ ‫■ املعر�ض ه��ذا العام يوجد به خلل كبري ب�سبب‬ ‫غ�ي��اب �أك�ثر م��ن ‪� 50‬شركة �أ��س�م��دة وي��رج��ع ذل��ك �إىل‬ ‫ال��رك��ود االقت�صادى ال��ذى تعانى منه البالد فى هذا‬

‫الوقت وتعترب‪ً � -‬‬ ‫أي�ضا‪ -‬ال�ظ��روف ال�سيا�سية ال�صعبة‬ ‫التى نعانى منها الآن هى‪ً � -‬‬ ‫أي�ضا‪ -‬ال�سبب فى خ�سائر‬ ‫كبرية لل�شركات لذلك ف�إن هناك العديد من ال�شركات‬ ‫عزفت عن امل�شاركة‪.‬‬ ‫وب�شكل ع ��ام ف��إن�ن��ا نعترب م�ع��ر���ض ��ص�ح��ارى من‬ ‫املعار�ض التى تعرف �شركات الأ�سمدة ببع�ضها ويعترب‪-‬‬ ‫�أي �� ً��ض��ا‪ -‬و�سيلة لتعريف امل�ستهلك ب��امل�ن�ت��ج‪ ،‬و�سيلة‪-‬‬ ‫�أي��ً��ض��ا‪ -‬للتعرف على ج��ودة املنتجات التى تقدم �إىل‬ ‫الفالح وتعريفه بكيفية ا�ستخدام الأ�سمدة بالطرق‬ ‫العلمية ال�سليمة‪.‬‬ ‫■ وم���ا ه��ي ت��وق��ع��ات��ك مل�ستقبل ���ش��رك��ات‬ ‫الأ�سمدة م�ستقب ًال ؟‬ ‫■ و�إذا ا�ستمر الو�ضع ال�سيا�سي واالقت�صادي على‬ ‫م��ا ه��و عليه ح��ال� ًي��ا ف ��إن ن��زي��ف اخل�سائر امل�ستمر قد‬ ‫يدفع نحو ‪ %30‬من �شركات الأ�سمدة على م�ستوى‬ ‫اجلمهورية لغلق و�إيقاف ا�ستثماراتها حيث �إن خ�سائر‬ ‫ال�شركات تعدت املليارات ‪.‬‬

‫■ م��ا ه��و تقييمكم لأداء وزي���ر ال��زراع��ة‬ ‫احلاىل ؟‬ ‫■ خ�لال ه��ذه املرحلة ال ن�ستطيع �أن نقيم �أداء‬ ‫�أى �شخ�ص الآن‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن ال��و��ض��ع غ�ير م�ستقر‬ ‫على الإط�لاق �سواء ك��ان الو�ضع ال�سيا�سى �أو الو�ضع‬ ‫االقت�صادى الآن واحلكومة احلالية ت�سمى حكومة‬ ‫(م�شى احل��ال ) على ح��د ق��ول��ه‪ ،‬ول��ذا يجب �أن نقول‬ ‫�إن �أى وزي��ر م��وج��ود ف��ى احلكومة الآن يفعل م��ا فى‬ ‫ا�ستطاعته من �أجل �إنقاذ املوقف وت�سيري الأعمال من‬ ‫خالل �أدائ��ه لواجباته جتاه وظيفته ولي�س �أك�ثر من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ف��إن�ن��ا ال ن�ستطيع �أن نحا�سب احلكومة‬ ‫احلالية ولكن �سنحا�سب احلكومة القادمة لأنها �سوف‬ ‫تبنى على �أ�سا�س د�ستوري ويف ظل وجود جمل�س �شعب‬ ‫يراقب �أداءها ووجود �أخري بع�ض من الأحزاب تراقب‬ ‫كل القرارات التى تتخذها‪.‬‬ ‫■ ماهو دور�شعبة الأ�سمدة باالحتاد العام‬ ‫للغرف التجارية للق�ضاء على ال�سوق ال�سوداء ؟‬ ‫■ ال�غ��رف��ة ��س��ارع��ت حل��ل الأزم� ��ة وو��ض�ع��ت ر�ؤي ��ة‬ ‫وا�ضحة وحلول جذرية للق�ضاء على ال�سوق ال�سوداء‬ ‫ومنع االحتكار الذى ي�ؤدى �إىل انت�شار ال�سوق ال�سوداء‬ ‫وانفالت الأ�سعار وعدم قدرة املزارع فى احل�صول على‬ ‫ال�سلعة الإ�ضافية‪.‬‬ ‫كما �إن عودة �شركات القطاع اخلا�ص ملنظومة توزيع‬ ‫الأ�سمدة �أم��ر �ضرورى للق�ضاء على ال�سوق ال�سوداء‬ ‫وخا�صة �أن هذه ال�شركات لها حق قانونى ود�ستورى‬ ‫للتجارة فى الأ�سمدة الفتاً �إىل �أنهم لديهم القدرات‬ ‫ال�ت��ى ت�ؤهلهم ل�ت��وىل م�سئولية ت��وزي��ع الأ��س�م��دة من‬ ‫خالل و�ضع �ضوابط لتنظيم ال�سوق والعمل بتو�صيات‬ ‫�شعبة الأ�سمدة باالحتاد العام للغرف التجارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فا�ضل يوجد فجوة كبرية بني العرو�ض فى‬ ‫الأ�سواق واحتياجات ال�سوق الفعلية خا�صة الأ�سمدة‬ ‫الآزوتية بالرغم من �أن ال�شركات امل�صرية تنتج كميات‬ ‫تفوق احتياجات الزراعة امل�صرية �إال �أن ما يطرح فى‬ ‫ال�سوق �أق��ل من احتياجات الأرا��ض��ى ال��زراع�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�إن ال�شركات ت�ق��وم يت�سليم �إنتاجها جل�ه��ات التوزيع‬ ‫متمثلة فى البنوك الزراعية والتعاونيات ولكن خالل‬ ‫مراحل التوزيع يتم ت�سريب كميات كبرية من الأ�سمدة‬ ‫وت�ب��اع ف��ى ال�سوق ال���س��وداء و الأم��ر ال��ذى ي ��ؤدى �إىل‬ ‫انفالت كبري فى الأ�سعارو�إظهار البنك والتعاونيات‬ ‫ف��ى م�ن�ظ��وم��ة ال �ت��وزي��ع � �س �ي ��ؤدى �إىل ت�ف��اق��م امل�شكلة‬ ‫وا�ستمرارها‪.‬‬


‫الصفحة‬ ‫األخيرة‬

‫التصنيف االئتماني‬ ‫لمصر مرشح للتحسن من جديد‬ ‫بقلم‪ :‬حممـد �أبـــو �أحمـــــد‬

‫تتمثل املهمة الرئي�سية لوكاالت الت�صنيف االئتماين فى تقييم خماطر‬ ‫التخلف عن �سداد الأوراق املالية‪ ،‬واحلجم الن�سبي للخ�سارة فى حال التخلف‬ ‫عن ال�سداد‪ ،‬بد ًال من خماطر �سيولتها‪� ،‬أو تقلب �أ�سعارها‪� ،‬أو قيمتها الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ال تعنى وك��االت الت�صنيف االئتماين بالتنب�ؤ بتغريات التقييم امل�ستقبلية‬ ‫جراء التقلبات فى �أ�سعار الفائدة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كما تختزل وك��االت الت�صنيف االئتماين ما �إذا كان من املرجح لت�صنيف‬ ‫�إ�صدارات ال�سندات �أن يرتفع �أو ينخف�ض فى امل�ستقبل �ضمن «م�شهد الت�صنيفات»‪،‬‬ ‫وهي التي تظهر ب�إ�شارة املوجب �أو ال�سالب التي تلحق بدرجة الت�صنيف‪.‬‬ ‫وتعتمد التقييمات على ما �إذا كانت الديون ال�سيادية املقومة بالعملة‬ ‫املحلية �أو بالعملة الأجنبية‪ .‬وذل��ك لأن مبقدور احلكومات‪ -‬فى كثري من‬ ‫الأحيان‪� -‬أن تنتج ما يكفي من العملة املحلية؛ بغية الإيفاء ا�سم ًيا بالتزاماتها‬ ‫من هذه العملة‪ ،‬با�ستخدام عمليات ال�سوق املفتوحة (�أو التخفيف الكمي)‪.‬‬ ‫�إن لطبع العملة بهذه الطريقة �آث��ا ًرا ت�ضخمية وا�ضحة‪ ،‬وتوجد وكالة‬ ‫واحدة‪ ،‬هي �ستاندرد �آند بورز‪ ،‬تنظر فى خطر التخلف ال�ضمني عن ال�سداد‬ ‫من خالل خف�ض قيمة العملة‪.‬‬ ‫متتلك دول املنطقة عمالت م�ستقلة‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن كونها مربوطة‬ ‫بالدوالر‪ ،‬كما متتلك قد ًرا من ال�سلطة النقدية التقديرية فيما ت�صدر دول‬ ‫منطقة اليورو ديونها بعملتها املوحدة‪ ،‬فيما ال متتلك �سلطات رقابية نقدية‬ ‫تذكر على هذه العملة‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬ف�إن قدرتها حمدودة على التخلف‬ ‫ال�ضمني عن ال�سداد من خالل خف�ض قيمة العملة‪ .‬و�سيتجلى �أي تخلف فى‬ ‫ال�سداد ب�صورة وا�ضحة ومبا�شرة باملقارنة مع غريها من الدول‪.‬‬ ‫يبلغ التخلف عن �سداد دي��ون العمالت الأجنبية معدالت ا�سمية �أعلى‬ ‫تاريخ ًيا م��ن تلك املقومة بالعمالت املحلية‪ .‬لكن ف��ى مثل ه��ذه الديون‬ ‫ال�سيادية‪ ،‬ف�إن مبقدور القيود ال�ضمنية على الت�ضخم �أن تخفف واحدً ا من‬ ‫خماطر االئتمان‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل ت�صنيف �أعلى وتكلفة �أقل للديون‪.‬‬ ‫و تظهر الدرا�سات �أن الديون ذات الت�صنيف ال�ضعيف تتخلف فى كثري من‬ ‫الأحيان �أكرث من الديون ذات الت�صنيف العايل‪ .‬ول�سوء احلظ‪ ،‬ف�إن تغريات‬ ‫الت�صنيف متيل �إىل الت�أخر عن تغيريات التقييم‪ .‬والتقديرات الأك�ثر‬ ‫ا�ست�شرا ًفا الحتماالت التخلف عن ال�سداد‪ ،‬هو ف��رق �سعر الفائدة الذي‬ ‫تنطوي عليه مقاي�ضات التخلف امل�ضمونة التي ي�شرتيها امل�ستثمرون كحماية‬ ‫من احتمال التخلف عن ال�سداد‪.‬‬ ‫�إذا كان هذا هو املقيا�س‪ ،‬ف�إن االحتمال الن�سبي للتخلف عن ال�سداد من‬ ‫جانب ال��والي��ات املتحدة هو احتمال منخف�ض ن�سب ًيا‪ ،‬وم�ستقر حتى بعد‬ ‫يرا‪ .‬فى املقابل ف�إن خماطر‬ ‫تخفي�ض الت�صنيف االئتماين الذي ح�صل �أخ� ً‬ ‫تخلف فرن�سا عن ال�سداد هو �أكرث من ال�ضعفني‪ ،‬باحتمال يزيد على ‪،% 4‬‬ ‫وباملقارنة‪ ،‬ف�إن خماطر تخلف م�صر عن ال�سداد يبلغ حواىل ‪ % 5.7‬فقط ‪.‬‬ ‫ومنذ الأزم���ة املالية فى ‪� ،8002‬سعت جهات ع��دة جاهدة �إىل حتقيق‬ ‫مزيد من امل�ساءلة والرقابة الفعالة على وكاالت الت�صنيف االئتماين‪ ،‬و�إىل‬ ‫اجتهاد �أكرب ب�ش�أن درا�سة القرو�ض التي تقوم بت�صنيفها‪ .‬وت�شمل هذه اجلهود‬ ‫معاجلة حاالت ت�ضارب امل�صالح‪ ،‬واالفتقار �إىل املناف�سة فى �صناعة الت�صنيف‬ ‫االئتماين‪ ،‬التي تتيح مل�صدري الأوراق املالية ولوكاالت الت�صنيف االئتماين‬ ‫التعاون فى ت�صنيف ال�سندات املدعومة بالرهن العقاري‪.‬‬ ‫�إن االعتبارت النقدية واملالية وال�سيا�سية واعتبارات العمالت جتعل‬

‫ت�صنيف الديون ال�سيادية �أكرث تعقيدً ا ودقة من ديون ال�شركات‪ .‬وميكن‬ ‫ملديري ال�صناديق �أن يف�سروا على نحو �أف�ضل ت�صنيف الديون ال�سيادية من‬ ‫خالل فهم الفروق الدقيقة والقيود املفرو�ضة على �آليات الت�صنيف االئتماين‬ ‫فالت�صنيفات ال�صادرة ت�ستند �إىل معايري م�ستقرة و�آليات معتمدة تقوم‬ ‫الوكاالت با�ستمرار مبراجعتها و�إعادة تقييمها وحتديثها‪.‬‬ ‫ويجب الت�أكيد على �أن الت�صنيفات عبارة عن مقايي�س ن�سبية للمخاطر‪،‬‬ ‫ونتيجة لذلك ف�إن الت�صنيفات املمنوحة فى الفئة ذاتها لهيئات �أو التزامات‬ ‫قد ال تعك�س بالكامل الفوارق الطفيفة بني درجات املخاطر‪.‬‬ ‫ويف �ضوء املتغريات االقت�صادية و ال�سيا�سية اجلديدة ف��إن االقت�صاد‬ ‫امل�صري مر�شح لتح�سني مكانته وحتقيق تقدم ملحوظ فى الفرتة املقبلة‬ ‫فالأزمات �سي�ستفيد منها االقت�صاد امل�صري‪ ،‬والإقبال على اال�ستثمار فيها‬ ‫�سيكون كبري ًا فى ظل وجود برملان منتخب‪ ،‬وهذا �سي�صب فى �صالح التنمية‪.‬‬ ‫�إن اال�ستقرار �سينعك�س على �صالبة االقت�صاد وبالتايل على زي��ادة‬ ‫الت�صنيف االئتماين مل�صر مل�ستوى �أعلى و بنظرة م�ستقبلية �أكرث �إيجابية‬ ‫فاال�ستقرار ال�سيا�سي �سينعك�س على مناخ اال�ستثمار فى م�صر بالت�أكيد‪،‬‬ ‫فاالقت�صاد يتعط�ش لأية ا�ستثمارات بعد الثورة ح�سب �شكل النظام اجلديد‬ ‫الذي �سيت�شكل عقب انتهاء الفرتة االنتقالية ‪.‬‬ ‫�إن الت�صنيفات عبارة عن مقايي�س ن�سبية للمخاطر‪ ،‬ونتيجة لذلك ف�إن‬ ‫الت�صنيفات املمنوحة فى الفئة ذاتها لهيئات �أو التزامات قد ال تعك�س‬ ‫بالكامل الفوارق الطفيفة بني درجات املخاطر‪ .‬كما �أن ت�صنيفات االئتمان‬ ‫آراء خا�صة بالت�صنيف الن�سبي لإمكانية التعر�ض �إىل العجز‬ ‫– باعتبارها � ً‬ ‫عن ال�سداد – ال توحي �أو تعني احتمالية �إح�صائية حمددة حول العجز عن‬ ‫ال�سداد‪ ،‬وذلك برغم ت�صنيفات العجز التي قد تكون الوكالة قد �أ�صدرتها فى‬ ‫�ضوء الت�صنيف عند وقوع العجز ‪ ‬فت�صنيف االئتمان ميثل ر�أ ًيا حول النوعية‬ ‫الن�سبية للإقرا�ض ولي�س �أداة للتنب�ؤ بدرجة احتماالت وقوع العجز‪.‬‬ ‫والأث���ر املبا�شر لرفع الت�صنيف �سيكون على ع��ائ��دات �أذون اخلزانة‬ ‫ب�صورة �أكرب من توقعات النمو‪ ،‬كما �أنه �سي�سهم – � ً‬ ‫أي�ضا‪ -‬فى حت�سني ال�صورة‬ ‫االقت�صادية امل�صرية عامل ًيا‪ ،‬هذان العامالن ي�سهمان فى تخفي�ض الهيكلة‬ ‫الزمنية ملعدالت الفائدة‪.‬‬ ‫لقد ا�ستفادت م�صر من �أثر التحول الدميقراطي احلايل و �إذا تطور الأمر‬ ‫خالل هذا العام �إىل مزيدٍ من االنفتاح االقت�صادي بعد االنتخابات و الد�ستور‬ ‫فقد تت�سبب �أزمة الديون الأوروبية و الأمريكية بجعل البالد قناة لتحويل‬ ‫�أموال امل�ستثمرين �إليها الذين ي�سعون نحو الأرباح م�ستقب ًال‪ ،‬خا�صة و �أن رفع‬ ‫الت�صنيف �سيحفز تلقائ ًيا عملية اجتذاب تدفقات نقدية رئي�سية ب�شكل وا�سع‬ ‫ا�ستفادة من املنطق البديهي الذي يقول �إنك ال ت�ستطيع �أن ت�ستبدل �شي ًئا من‬ ‫دون ال �شيء‪.‬‬ ‫رغم �أن اجلميع ي�ؤكد الآن على �أنه مع مرور الوقت �ستتحول العوامل التي‬ ‫خف�ضت هذا ت�صنيف م�صر االئتماين �ساب ًقا �إ ّال �أن هناك �ضرورة ق�صوى الآن‬ ‫لبذل املزيد من امل�ساعي املركزة على حماية ت�صنيف م�صر فينبغي �أن نذكر‬ ‫مرا ًرا �أنه بني �أهداف العام اجلديد ‪� ،‬أن يتم معاجلة ق�ضايا اقت�صادية متعددة‬ ‫من خالل حتقيق �إجنازات كثرية‪ ،‬ولي�س فح�سب لإنقاذ الت�صنيف �أو حمايته‬ ‫ولكن لرفع طموحات املاليني ممن �أحبطتهم معدالت البطالة املرتفعة‪،‬‬ ‫وزيادة ‪ ‬عدد الفقراء‪ ،‬وو�ضع االقت�صاد املحلي‪.‬‬

(البوصلة العدد (8  

قطاع المحمول يقف غلى اطراف أصابعة..!! حلمى :لا اتعامل كونى وزيرا بحكومة انتقالية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you