Issuu on Google+


‫الجت‬ ‫ا‬

‫ـــاه الصحيــح الست‬

‫ثمــار‬

‫اتك‬

‫جملة ‪ -‬اقت�صادية ‪� -‬شهرية‬

‫‪www.alboslanews.com‬‬ ‫ت�صدر عن �شركة الر�أي لل�صحافة والن�شر‪�.‬ش‪.‬م‪.‬م‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫حممود عبد البديع‬ ‫رئيـــ�س التحــــرير‬

‫حممــد ن�صـر احلويـطى‬ ‫رئي�س حترير البوابة وتنفيذي املجلة‬

‫حممـد �أبو �أحمـد‬ ‫مدير التحرير‬

‫مواهـب عبدالرحمـن‬ ‫مدير حترير البوابة‬

‫هانــى ال�شرقــاوى‬ ‫امل�ست�شار الفني‬

‫�أحمــد عــزمى‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫البنوك‪:‬‬

‫حممـــد �سمــــري‬ ‫�أ�سواق املال‪:‬‬

‫تامـــر فـــاروق‬ ‫ال�سياحة والعقارات‪:‬‬

‫�إ�سـالم ف�ضـل ‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫االقت�صاد‪:‬‬

‫�صالح �أبو اخلري ‪ -‬منى عبد الباري‬ ‫االت�صاالت‪:‬‬

‫�أحمـــد فــــرج‬ ‫�إنفو جراف‪:‬‬

‫حممـــد يحـــيى‬ ‫�سيا�سة‪:‬‬

‫عمرو �إبراهيم‬ ‫مدير الت�سويق والإعالنات‬

‫عبري والـي ‪ -‬هبـة عاطـــف‬ ‫اجلرافيك‬

‫هانى ال�سيد ‪ -‬م�صطفى عبده‬ ‫املراجعة اللغوية‬

‫منعـــم �سعــــيد‬

‫العنوان‪� 27( :‬أ) �شارع التحرير‪ -‬الدقي‪ -‬اجليزة‬ ‫اال�شرتاكات والإعالنات‪:‬‬ ‫ت ‪33378983 :‬‬

‫موبايل ‪01208337501 - 01017856135 - 01154764911  :‬‬

‫الربيد الإلكرتوين‪:‬‬ ‫‪Alboslanews1@gmail.com‬‬ ‫‪Alboslanews2@yahoo.com‬‬ ‫التجهيزات الفنية والطباعة‪ :‬مطابع ال�شرطة بالدرا�سة‬ ‫التوزيع‪ :‬دار اجلمهورية للطباعة والن�شر والتوزيع‬ ‫الـــثمـــــــن ‪ 5‬جنيهات‬

‫حممد ن�صر احلويطي يكتب‪:‬‬

‫السلف تلف‪..‬‬ ‫والرد خسارة‪!!..‬‬ ‫يل جار متردت عليه زوجته منذ فرتة‪ ،‬و�أبدت اعرتا�ضها على طريقة �إدارته ل�شئون حياتهم‬ ‫الأ�سرية لكونه مهتم طوال الوقت باحل�صول على املال وال�سعي نحو الرزق با�ستمرار‪ ،‬ال�سيما‬ ‫ان�شغاله عن (الف�سح واخلروجات)‪ ،‬وعزوفه – ق�سر ًا ‪ -‬عن اال�شرتاك فى النادي الريا�ضي‪،‬‬ ‫وكذلك حتفظه على �سلوكها الإنفاقي واالجتماعي وبع�ض ت�صرفاتها غري امل�سئولة مع �أوالده‪,‬‬ ‫وكان جلاري قناعة دائمة مبثل �شعبي م�شهور يحاول تعليمه لأوالده‪ ،‬وهو (ال�سلف تلف‪..‬‬ ‫والرد خ�سارة)‪ ,‬لذا كان يحاول دائم ًا االكتفاء الذاتي دون تفريط �أو �إفراط‪.‬‬ ‫ورغم يقني زوجته ب�صعوبة الظروف املالية وامل�شاكل وال�ضغوط الكبرية التي يعاين منها‬ ‫زوجها من ت�أخر راتبه وتراجع دخله‪� ,‬إال �أنها �أغم�ضت عينيها عن كل تلك احلقائق‪ ،‬وا�ستقطبت‬ ‫بع�ض �أوالده وزعمت �أنهم ي�شاركونها ذلك االعرتا�ض على �أبيهم‪ ،‬وقررت �إدارة �شئون املنزل‬ ‫وفق ًا ملا تراه �صاحل ًا لتحقيق رغباتها وتطلعاتها احلياتية‪ ,‬و�أوعزت لبع�ض �أوالدها �أنها �ستنفق‬ ‫عليهم ب�شكل �أكرث مثالية من �أبيهم الفا�شل فى �إدارة املنزل‪ ,‬و�ستحقق لهم رغباتهم فى (الفُ �سح‬ ‫والت�سوق وال�سفر فى �إجازاتهم الأ�سبوعية)‪ ,‬وكل ما يحتاجونه �ستلبيه لهم فى �أيام معدودة‪,‬‬ ‫ال�سيما زعمها لهم ب�أنها �ستطلق لهم عنان الت�صرف بحرية فى حياتهم ال�شخ�صية بدواعي‬ ‫الدميوقراطية الأ�سرية‪.‬‬ ‫وبعد فرتة وجيزة جد ًا من �سيطرة الزوجة على املنزل و�شئونه بد�أت فى زيادة الإنفاق‬ ‫ب�شكل �أكرث بزخ ًا لإر�ضاء �أوالدها‪ ،‬ولتثبت لهم �أنها الأقدر لهذه املهمة‪ ,‬لكن معدالت الدخل‬ ‫مل تكن توازي حتى ربع الإنفاق املنزيل‪ ,‬فبد�أت الأ�سرة فى اال�ستدانة ب�شكلٍ وا�ضح‪ ,‬وجل�أت‬ ‫زوجة جاري �إىل �أحد �أقربائها الأثرياء‪ ،‬وكان �صاحب �إرث كبري‪ ،‬وعُ رِ ف عنه الرتف لكنه كان‬ ‫م�ستهرت ًا وم�ستغالً‪ ,‬و مل جتد الأ�سرة من يُقر�ضها تلك املبالغ الكبرية التي يحتاجها املنزل �سوى‬ ‫ذلك (القريب)‪ ,‬وكانت الزوجة را�ضية كل الر�ضا عن ذلك الرثي‪ ،‬لذا مار�ست �ضغوطها على‬ ‫زوجها ليوافق على خطبة ابنتهما الوحيدة بني �أوالدهم ال�ستة للرجل املُقرِ �ض‪ ,‬الذي بدت‬ ‫ت�صرفاته بعد ذلك غري م�سئولة‪ ,‬وبد�أ يت�أخر خارج املنزل مع ابنة جاري ودائم الزيارة فى‬ ‫وقتها وغري وقتها‪ ,‬ومل يكن جلاري �سوى خيار ال�صمت �أمام ت�صرفات الدائن غري امل�سئولة �سوى‬ ‫�أن ي�صمت ويبلع ل�سانه حتت وط�أة حرج اال�ستدانة وهمَّها‪ ,‬ومع ا�ستمرار الزوجة العاقة فى‬ ‫اال�ستدانة من خطيب ابنتها وقريبها لك�سب ر�ضا بقية �أوالدها وتر�سيخ �سيطرتها على املنزل‪،‬‬ ‫�أثقلت الديون ل�سان جاري �أمام ت�صرفات ذلك (الرذيل)‪� ،‬إىل �أن جاء الدائن ذات يوم وطلب‬ ‫من جاري �إحدى غرف �شقته املميزة املطلة على ال�شارع الرئي�سي لي�ستغلها فى جتارته‪ ,‬فقد كان‬ ‫جلاري بيت مميز فى مكان مميز ورثه عن �أجداد �أجداده‪ ,‬وقدَّ م الرجل جلاري عر�ض ًا ظاهره‬ ‫الرحمة وباطنه العذاب‪ ,‬وهو ا�ستغالل هذه الغرفة مقابل �إ�سقاطه لكل الديون الكثرية التي‬ ‫�أقر�ضها جلاري‪ ,‬ورغم تدين العر�ض مقابل ذلك املكان املميز فى �شقة جاري‪ ،‬وتلك القيمة‬ ‫التاريخية للمنزل‪� ,‬إال �أن جاري مل يكن �أمامه �سوى التنازل والر�ضا بالعر�ض ليقينه ب�أن‬ ‫قرو�ضه كثرية ولي�س من ال�سهل �إطالق ًا �سدادها‪...‬وحينها فقط انتبه جاري و�أوالده �إىل‬ ‫ذلك ال�ضرر البالغ الذي وقع عليهم نتيجة ا�ستهتار الزوجة ورعونتها التي مل تبدُ منزعجة‬ ‫مطلق ًا من كل ما حدث‪...‬و�صدق الأقدمون حني قالوا “ال�سلف تلف‪..‬والرد خ�سارة”‪...‬فهل‬ ‫ننتبه‪!!!...‬‬ ‫�شاركوين‪m.alhowity@gmail.com :‬‬


‫التجار فى جولة لــــ “البو�صلة”‪ :‬لن نطبق الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫لأنها لي�ست واقعية‪ ،‬و�أع�ضاء جلنة الت�سعرية ال يعرفون �شيئ ًا عن الأ�سواق وامل�ستهلكني‬

‫» تر�صد‬ ‫«‬ ‫�أ�سباب ارتفاع �أ�سعار‬ ‫ال�سلع من داخل الأ�سواق‬

‫األسعار تشتعل‪ ..‬والمواطن‬ ‫وحده يدفع فاتورة الغالء‪!!..‬‬

‫تقرير‪� :‬صالح �أبو اخلري و�سهام رزق‬

‫�شهدت الأ�سواق املحلية حالة من االرتفاع امل�ستمر لأ�سعار ال�سلع ب�شكل جنونى‪.‬‬ ‫وفى ظل هذا االرتفاع امل�ستمر عانى املواطنون و�أ�صبح من ال�صعب لدى امل�ستهلكني توفري‬ ‫احتياجاتهم الأ�سا�سية‪ ،‬خ�صو�ص ًا فى ظل الأح��داث ال�سيا�سية ال�صعبة التى �شهدتها‬ ‫البالد خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬وما زالت تلك الأحداث م�ستمرة‪.‬‬ ‫وذكر تقرير اجلهاز املركزى للتعبئة والإح�صاء ال�صادر عن حركة الأ�سعار خالل �شهر‬ ‫�سبتمرب املا�ضى �أن الأ�سعار فى ارتفاع م�ستمر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير �أن معدل التغري ال�شهرى لأ�سعار ال�سلع للم�ستهلكني «الت�ضخم» �سجَّ ل‬ ‫ارتفاع ًا قدره ‪ %1.7‬فى �شهر �سبتمرب املا�ضى عن �شهر �أغ�سط�س؛ مما يعنى ارتفاع الأ�سعار‬ ‫خالل �شهر �سبتمرب عن �شهر �أغ�سط�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقامت جملة «البو�صلة االقت�صادية» بعمل تقريرا �شامال عن �أ�سباب ارتفاع كل‬ ‫جمموعة من ال�سلع الغذائية منفردة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�سجيل متو�سطات الأ�سعار خالل‬ ‫الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫وب��رزت خالل الأي��ام الأخ�يرة ارتفاعات كبرية فى بع�ض ال�سلع التى تتزامن م�شاكل فى‬ ‫احل�صول عليها �أي�ض ًا فى مو�سم ال�شتاء‪� ،‬أبرزها ا�سطوانات البوتاجاز وال�سوالر‪ ,‬وظهرت �سوق ًا‬ ‫�سوداء لبيعها‪ ،‬فو�صل �سعر الأنبوبة مع اقرتاب املو�سم ال�شتوي لنحو ‪ 30‬جنيه ًا فى مناطق‬ ‫القاهرة وحمافظات �أخ��رى‪ ,‬كما بد�أ جتار ال�سوق ال�سوداء فى تخزين ال�سوالر بعد بداية‬ ‫ظهور بوادر تكد�س باملحطات‪ ،‬فو�صل �سعر ال�صفيحة (‪ 20‬لرت) لنحو ‪ 35‬جنيه ًا‪ ،‬خا�صة فى‬ ‫املحافظات الزراعية التي يحتاج الفالح فيها لكميات من ال�سوالر فى ت�شغيل ماكينات الري‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪ % 18 – 15‬زيادة فى �أ�سعار ال�سلع الغذائية‬ ‫‪..‬وم�صاريف النقل مربر التجار‬

‫وزارة التمـــوين تف�شـــل فــى تطبيــق الت�سعــرية اجلـربية فــى الأ�ســــــــ‬

‫ال�سلع الغذائية ت�شهد ارتفاع ًا بن�سبة ‪%4‬‬ ‫ب�سبب ارتفاع م�صاريف النقل‬ ‫وفى هذا ال�سياق قال حممد الهوارى «رئي�س �شعبة‬ ‫املواد الغذائية بغرفة جتارة القاهرة»‪� :‬إن �أ�سعار املواد‬ ‫الغذائية‪ ‬خالل الفرتة احلالية ت�شهد ارتفاعاً بن�سبة‬ ‫‪ %4‬ب�سبب ارتفاع تكاليف النقل و زيادة الإقبال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الهوارى �أن متو�سطات �أ�سعار كيلو‪ ‬ال�سكر‬ ‫تراجعت ب�سبب �إلغاء‪ ‬الر�سوم املفرو�ضة على ا�سترياد‬ ‫ال�سكر منذ ال�شهر املا�ضى بن�سبة ‪%10‬؛ مما �أدى �إىل‬ ‫انخفا�ض الأ�سعار التى و�صلت �إىل ‪ 5‬جنيهات‪ ،‬وكيلو‬ ‫الأرز و�صل �إىل ‪ 4‬جنيهات على ح�سب ال�ن��وع‪ ،‬وكيلو‬ ‫زيت الذرة �إىل ‪ 16‬جنيهاً‪ ،‬والزيت العباد �إىل ‪ 12‬جنيهاً‪،‬‬ ‫والزبدة ال�صفراء �سجلت ‪ 22‬جنيهاً‪ ،‬وباكو ال�شاى �إىل‬ ‫‪ 125‬قر�شاً وال�ب��اك��ت �إىل ‪ 2‬جنيه‪ ،‬وو��ص��ل �سعر كي�س‬ ‫املكرونة الن�صف كيلو �إىل ‪ 3‬جنيهات‪.‬‬ ‫�أ�سعار منتجات الألبان واجلنب ترتفع ب�سبب‬ ‫زيادة الطلب‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى ق��ال �أح�م��د يحى “رئي�س �شعبة‬ ‫امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ب�غ��رف��ة جت ��ارة القاهرة”‪� :‬إن �أ��س�ع��ار‬ ‫منتجات الأل�ب��ان �شهدت ارتفاعاً ب�سبب زي��ادة الطلب‬ ‫على منتجات الألبان مع ا�ستقبال مو�سم املدار�س‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح يحيى‪� ‬أن م�ت��و��س�ط��ات �أ� �س �ع��ار كيلو اللنب‬ ‫�سجلت ‪ 7‬جنيهات وال�ل�بن ال �ب��ودرة م��ن ‪� 1.50‬إىل ‪40‬‬ ‫جنيهاً على ح�سب وزن الكي�س‪ ،‬واجلبنة اال�سطمبوىل‬ ‫من ‪� 19‬إىل ‪ 24‬جنيهاً‪ ،‬واجلبنة الفلمنك من ‪� 55‬إىل‪76 ‬‬ ‫جنيهاً‪ ،‬واجلبنة‪ ‬الرومى من ‪� 43‬إىل ‪ 52‬جنيهاً‪ ،‬واجلبنة‬ ‫ملح خفيف من ‪� 17‬إىل ‪ 20‬جنيهاً‪ ،‬واجلبنة الربميلى‬ ‫‪ 23‬جنيهاً‪.‬‬ ‫�أ�سعار الدواجن ت�ستقر مع توقعات بانخفا�ض‬ ‫الأ�سعار خالل الفرتة املقبلة‬ ‫وفى ال�سياق ذاته قال الدكتور‪ /‬عبد العزيز «رئي�س‬ ‫�شعبة ال��دواج��ن ب�غ��رف��ة جت ��ارة ال �ق��اه��رة»‪� :‬إن �أ��س�ع��ار‬

‫ال��دواج��ن خ�ل�ال ال �ف�ترة احل��ال�ي��ة ��ش�ه��دت ا��س�ت�ق��راراً‬ ‫ب�سبب قلة الطلب‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�سيد‪� :‬إن �سعر كيلو ال��دواج��ن البي�ضاء‬ ‫و�صل �إىل ‪ 19‬جنيهاً والبلدى ‪ 22‬جنيهاً‪ ،‬والأران��ب ‪15‬‬ ‫جنيهاً‪ ،‬وك��رت��ون��ة البي�ض الأح �م��ر ‪ 22‬جنيهاً‪ ،‬و�سعر‬ ‫البي�ضة البلدى جنيهاً ون�صف‪.‬‬ ‫ويتوقع ال�سيد �أن تنخف�ض الأ�سعار خالل الفرتة‬ ‫املقبلة �إىل ‪ 15‬جنيهاً لكيلو الدواجن البي�ضاء‪ ،‬ولكن‬ ‫�أ�سعار الدواجن البلدى �سوف ت�ستقر عند ‪ 22‬جنيهاً‪.‬‬ ‫�أ�سعار احلبوب ت�شهد ارتفاع ًا بن�سبة ‪ %7‬ب�سبب‬ ‫ارتفاع تكاليف النقل‬ ‫وعلى �صعيد �آخر قال حممد توفيق‪« ‬رئي�س �شعبة‬ ‫ال�ع�ط��ارة بغرفة جت��ارة ال�ق��اه��رة»‪� :‬إن �أ��س�ع��ار احلبوب‬ ‫ارتفعت بن�سبة ‪ % 7‬خالل الفرتة احلالية ب�سبب ارتفاع‬ ‫تكاليف النقل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن متو�سطات �أ�سعار كيلو الدقيق ‪ 4‬جنيهات‪،‬‬ ‫والعد�س الأ�صفر ‪ 13‬جنيهاً‪ ،‬وكيلو الأرز ال�سايب و�صل‬ ‫�إىل ‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والفول ‪ 10‬جنيهات‪ ،‬وكيلو دقيق الذرة‬ ‫‪ 5‬جنيهات‪ ،‬وكيلو اللوبيا ‪ 10‬جنيهات‪ ،‬وكيلو ال��ذرة‬ ‫البلدى ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬وكيلو احلم�ص ‪ 9‬جنيهات‪ ،‬وكيلو‬ ‫الفريك ‪ 10‬جنيهات‪.‬‬ ‫ق��ام��ت وزارة التموين وال�ت�ج��ارة ال��داخ�ل�ي��ة بطرح‬ ‫فكرة تطبيق الت�سعرية اال�سرت�شادية بد ًال من تطبيق‬ ‫الت�سعرية اجل�بري��ة‪ ،‬التى ُرفِ�ضت من جانب التجار‪،‬‬ ‫وذل ��ك ع�ق��ب االرت� �ف ��اع اجل �ن��ون��ى لأ� �س �ع��ار ال���س�ل��ع فى‬ ‫الأ�سواق؛ مما �أدى �إىل �شكوى امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫وف�شلت وزارة التموين ف�ش ً‬ ‫ال ذريعاً فى تطبيق ما‬ ‫ا�سمته “الت�سعرية اجلربية” على الأ� �س��واق خالل‬ ‫عب التجار عن رف�ضهم لهذه‬ ‫الفرتة الأخ�يرة‪ ,‬فيما رَّ‬ ‫الت�سعرية وا�صفني امل�سئولني ب�أنهم ال يعلمون �شيئاً‬ ‫عن الأ�سواق وامل�ستهلك‪ ،‬ويتحدثون من �أبراج عاجية‪.‬‬ ‫وح� ��ددت وزارة ال�ت�م��وي��ن الأ� �س �ع��ار اال��س�تر��ش��ادي��ة‬

‫مقارنة بني �أ�سعار بع�ض ال�سلع اال�سرتاتيجية بني العام املا�ضي والعام اجلاري‬ ‫متو�سط �سعرها ‪ 2013‬باجلنيه متو�سط �سعرها ‪ 2012‬باجلنيه‬ ‫ال�سلعة‬ ‫‪ 58‬جنيه‬ ‫‪ 70‬جنيه‬ ‫اللحوم‬ ‫‪ 17‬جنيه‬ ‫‪ 22‬جنيه‬ ‫الدواجن‬ ‫‪ 22‬جنيه‬ ‫‪ 24‬جنيه‬ ‫اجلنب البي�ضاء‬ ‫‪ 12‬جنيه‬ ‫‪ 15‬جنيه‬ ‫الزيت‬ ‫‪ 5‬جنيهات‬ ‫‪ 6‬جنيهات‬ ‫ال�سكر‬ ‫‪ 5‬جنيهات‬ ‫‪ 6‬جنيهات‬ ‫اللنب‬ ‫‪ 6‬جنيهات‬ ‫‪ 9‬جنيهات‬ ‫الفا�صوليا‬ ‫‪ 10‬جنيهات‬ ‫‪ 12‬جنيه‬ ‫التفاح‬ ‫‪ 13‬جنيه‬ ‫‪ 20‬جنيه‬ ‫الأ�سماك‬ ‫�إعداد‪ :‬جملة البو�صلة‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪6‬‬

‫للخ�ضروات والفاكهة فقط دون ال�سلع الأخرى؛ لأنها‬ ‫من �أكرث ال�سلع �شرا ًء من جانب امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة التموين ع��ن جلنة لو�ضع و�ضبط‬ ‫الأ�سعار اال�سرت�شادية للخ�ضروات والفاكهة‪ ،‬والتى‬ ‫تعقد فى نهاية كل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وف��ى ه��ذا ال�سياق �أك��د الدكتور‪ /‬حممد �أب��و �شادي‬ ‫“وزير التموين والتجارة الداخلية” �أن‪ ‬جلنة الأ�سعار‬ ‫اال� �س�ت�ر� �ش��ادي��ة ‪ -‬ال �ت��ي ت���ض��م مم�ث�ل�ين ع ��ن وزارت� ��ي‬ ‫ال �ت �م��وي��ن والزراعة‪ ‬وممثلني ع��ن امل�ن�ت�ج�ين وجت��ار‬ ‫اجلملة والتجزئة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أع�ضاء من جمعيات‬ ‫حماية امل�ستهلك‪ - ‬تقوم بو�ضع الأ�سعار اال�سرت�شادية‬ ‫ل �ل �خ �� �ض��روات وال �ف��اك �ه��ة‪ ،‬وه ��ي م �ل��زم��ة ل �ل �ت �ج��ار فى‬ ‫تطبيقها على امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وزير التموين �أن الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫خ��ا��ص��ة مب�ح��اف�ظ��ات ال�ق��اه��رة ال �ك�برى‪ ،‬ومت �إر��س��ال�ه��ا‬ ‫مل��دي��ري��ات التموين باملحافظات لال�سرت�شاد بها مع‬ ‫ال�غ��رف ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وذل��ك لو�ضع �أ��س�ع��ار ا�سرت�شادية‬ ‫خا�صة بكل حمافظة ح�سب تكاليف النقل والتداول‬ ‫وموا�سم الإنتاج وحجم املعرو�ض‪.‬‬ ‫وف��ى ��س�ي��اق مت�صل ق��ال حم�م��ود دي ��اب “املتحدث‬ ‫الر�سمى لوزارة التموين”‪� :‬إن الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫ التى �أقرتها وزارة التموين ‪� -‬ستظل لفرتة م�ؤقتة‬‫ولن تدوم طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ن�سبة كبرية من التجار داخل حمافظات‬ ‫القاهرة الكربى لديهم قبول من تطبيق الت�سعرية‬ ‫اال�سرت�شادية على اخل�ضروات والفاكهة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن الأ� �س �ع��ار اال��س�تر��ش��ادي��ة ي�ت��م و�ضعها‬ ‫ب���ض��واب��ط وم ��ن خ�ل�ال جل�ن��ة ت���ض��م مم�ث�ل�ين ع��ن وزارة‬ ‫التموين ووزارة الزراعة وممثلني عن جتار اجلملة وجتار‬ ‫التجزئة وعلماء متخ�ص�صني فى ح�ساب تكلفة �إنتاجية‬ ‫الفالح من كل �صنف‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ممثلني عن جمعيات‬ ‫حماية امل�ستهلك وجمعية “مواطنون �ضد الغالء”‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه ��ة �أخ � � ��رى ق � ��ال حم� �م ��ود ال �ع �� �س �ق�لان��ى‬ ‫“رئي�س جمعية مواطنون �ضد الغالء‪ ،‬وع�ضو جلنة‬ ‫الت�سعرية اال�سرت�شادية”‪� :‬إن الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫للخ�ضروات والفاكهة تتم ب�ضوابط خا�صة ومن خالل‬ ‫جلنة تقوم بحرفية بو�ضع �أ�سعار تر�ضى التجار‪ ،‬وفى‬ ‫الوقت نف�سه لي�ست مرتفعة على امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الع�سقالنى‪� :‬إن الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫ت ��ؤدى ال ��دور نف�سه للت�سعرية اجل�بري��ة وال�ت��ى القت‬ ‫رف�ضاً من جانب التجار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ع��دداً كبرياً من التجار يرحب بتطبيق‬ ‫الت�سعرية اال�سرت�شادية على اخل�ضروات والفاكهة؛‬ ‫لأن الأ�سعار تر�ضى جميع التجار فى كل املناطق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احتاد الغرف التجارية يرف�ض ب�شدة‬ ‫تطبيق الت�سعرية اال�سرت�شادية‪ ،‬و�ص َّرح �أنها متت بدون‬ ‫�ضوابط‪ ،‬ولكن احلقيقة نقول ب�أن الت�سعرية تتم من‬ ‫خالل جلنة جتتمع فى نهاية كل �أ�سبوع لو�ضع �أ�سعار‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪.‬‬


‫‪ %7‬زيادة فى احلبوب‪...‬‬ ‫وال�سوق ال�سوداء تعود فى البوتاجاز وال�سوالر مع اقرتاب ال�شتاء‬

‫ــــــواق‪..‬وال عـــــــزاء للم�ستــــــــهلك‪!..‬‬ ‫متو�سط �أ�سعار اخل�ضروات فى الأ�سواق املحلية‬ ‫متو�سط �سعره باجلنيه‬ ‫ال�صنف‬ ‫‪2.5‬‬ ‫طماطم‬ ‫‪6‬‬ ‫بطاط�س‬ ‫‪3‬‬ ‫ب�صل‬ ‫‪5‬‬ ‫كو�سة‬ ‫‪4‬‬ ‫جزر‬ ‫‪6‬‬ ‫فا�صوليا‬ ‫‪1‬‬ ‫باذجنان رومي‬ ‫‪3‬‬ ‫باذجنان �أبي�ض‬ ‫‪4‬‬ ‫فلفل‬ ‫‪10‬‬ ‫فلفل �ألوان‬ ‫‪4‬‬ ‫خيار‬ ‫‪12‬‬ ‫بامية‬ ‫‪10‬‬ ‫�سبانخ‬ ‫‪5‬‬ ‫قلقا�س‬ ‫‪2.25‬‬ ‫بطاطا‬

‫و�أكد الع�سقالنى �أن كبار التجار هم من يرف�ضون‬ ‫الت�سعرية اال��س�تر��ش��ادي��ة ب�سبب ت�ع��وده��م على و�ضع‬ ‫الأ�سعار ب�أنف�سهم؛ مما ي ��ؤدى �إىل احتكارهم لأ�سعار‬ ‫الأ�سواق غري املن�ضبطة مبعايري‪.‬‬ ‫وف��ى ج��ول��ة ميدانية ق��ام��ت بها جملة “البو�صلة”‬ ‫ال��س�ت�ط�لاع �آراء ال �ت �ج��ار ف��ى م�ن��اط��ق خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ملعرفة م��دى قبولهم لفكرة الت�سعرية اال�سرت�شادية‪،‬‬ ‫قال �أحد جتار اخل�ضروات والفاكهة فى منطقة في�صل‪:‬‬ ‫�إنه ال يعلم �شيئاً عن الت�سعرية اال�سرت�شادية و�أنه يبيع‬ ‫للم�ستهلكني ب�أ�سعار تتنا�سب مع الو�ضع املاىل للمواطنني‬ ‫ومبا يتنا�سب مع �أ�سعار �شرائه من جتار اجلملة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت ��اج ��ر �آخ� � ��ر‪ :‬ن �ح��ن ال ن �ل �ت��زم ب��ال�ت���س�ع�يرة‬ ‫اال�سرت�شادية؛ لأن من قاموا بو�ضعها ال يعرفون �شيئاً‬ ‫عن الأ�سواق وتعامالت امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫وف��ى مناطق ال��دق��ى واملهند�سني الأك�ث�ر رق�ي�اً قال‬ ‫جت��ار اخل �� �ض��روات وال�ف��اك�ه��ة‪� :‬إن �ن��ا ال ن��ري��د تطبيقاً‬ ‫للت�سعرية اال�سرت�شادية ونطبقها م��ن �أج��ل الرقابة‬ ‫فقط‪ ،‬وكذلك املواطن ف�إنه ال يلتزم بتلك الأ�سعار‪.‬‬ ‫وق � ��ال �آخ� � ��رون ف ��ى م �ن��اط��ق ب � ��والق وام� �ب ��اب ��ة‪� :‬إن‬ ‫امل�ستهلكني ال يريدون �أ�سعاراً ا�سرت�شادية كما تدعى‬ ‫احل �ك��وم��ة؛ ب��ل ي ��ري ��دون �أ� �س �ع��اراً م��رت�ف�ع��ة م��ن �أج��ل‬ ‫الدخول فى فِ�صَ ال ل�شراء ال�سلعة ب�سعر �أقل‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ذكر بيان من�سوب للجهاز املركزى‬ ‫للتعبئة والإح�صاء‪� :‬إن �أ�سعار اخل�ضروات فى ارتفاع‬ ‫�سجلت الأ��س�ع��ار ارت�ف��اع�اً ق��دره ‪%3.6‬‬ ‫م�ستمر؛ حيث َّ‬ ‫خالل �شهر �سبتمرب املا�ضى عن �أ�سعار اخل�ضروات فى‬ ‫�شهر �أغ�سط�س ‪ ،2013‬وذلك ب�سبب ارتفاع �أ�سعار الثوم‬ ‫والبطاط�س والفا�صوليا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير‪� :‬إن �أ�سعار الفاكهة تراجعت بن�سبة‬

‫الأ�سعار اال�سرت�شادية للخ�ضروات‬

‫ال�صنف‬ ‫الطماطم‬ ‫البطاط�س‬ ‫الب�صل الأحمر‬ ‫الب�صل الأ�صفر‬ ‫الكو�سة‬ ‫الفا�صوليا‬ ‫الباذجنان الرومي‬ ‫الباذجنان العرو�س‬ ‫الباذجنان الأبي�ض‬ ‫اجلزر الأ�صفر القدمي‬ ‫اخليار البلدى‬ ‫اخليار ال�صوب‬ ‫الفلفل الرومى‬ ‫امللوخية‬ ‫الفلفل ال�شطة احلامى‬ ‫القلقا�س‬ ‫الثوم البلدى‬ ‫البطاطا‬

‫ال�سعر باجلنيه‬ ‫�إىل‬ ‫من‬ ‫‪2.75‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5.5‬‬ ‫‪4.75‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪3.00‬‬ ‫‪4.5‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪4.5‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪2.75‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪2.75‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪2.75‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3.25‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪ %1.4‬خالل �شهر �سبتمرب عن �أ�سعار الفاكهة فى �شهر‬ ‫�أغ�سط�س ‪ 2013‬ب�سبب تراجع �أ�سعار املوالح‪.‬‬ ‫وفى ال�سياق ذاته‪� ،‬أعلنت جلنة الت�سعرية اال�سرت�شادية‬ ‫ل�ل�خ���ض��روات وال�ف��اك�ه��ة ع��ن �أ��س�ع��ار اخل �� �ض��روات خ�لال‬ ‫ال�ف�ترة املقبلة‪ ،‬وال�ت��ى تت�ضمن �أن ي�ت�راوح �سعر كيلو‬ ‫الطماطم م��ن ‪ 2‬جنيه‪� ‬إىل‪ 2 ‬جنيه و ‪ 75‬ق��ر���ش‪ ،‬وكيلو‬ ‫البطاط�س من‪ 4 ‬جنيهات و ‪ 75‬قر�ش‪� ‬إىل ‪ 5‬جنيهات‬ ‫ون�صف‪ ،‬والب�صل الأحمر‪ 3 ‬جنيهات‪ ،‬والب�صل الذهبي‬ ‫الأ��ص�ف��ر ‪ 3‬جنيهات ون���ص��ف‪ ،‬وال�ك��و��س��ة من‪ 3 ‬جنيهات‬ ‫ون �� �ص ��ف‪� ‬إىل‪ 4 ‬ج�ن�ي�ه��ات ون�صف‪ ،‬والفا�صوليا من‪3 ‬‬ ‫جنيهات ون�صف‪� ‬إىل ‪ 4‬جنيهات ون���ص��ف‪ ،‬وال�ب��اذجن��ان‬ ‫ال��روم��ي من‪ ‬جنيهاً ون�صف‪� ‬إىل‪ 2 ‬جنيه‪ ،‬وال�ب��اذجن��ان‬ ‫العرو�س من‪ 2 ‬جنيه ون�صف �إىل ‪ 2‬جنيه و ‪ 75‬قر�ش‪،‬‬ ‫والباذجنان الأبي�ض من‪ 2��‬جنيه ون�صف‪� ‬إىل ‪ 2‬جنيه و‪75‬‬ ‫قر�ش‪ ،‬واجلزر الأ�صفر القدمي من‪ 2 ‬جنيه ون�صف‪� ‬إىل‬ ‫‪ 3‬جنيهات ون�صف‪ ،‬واخل�ي��ار البلدي من‪ 2 ‬جنيه‪� ‬إىل‪2 ‬‬ ‫جنيه و ‪ 75‬قر�ش‪ ،‬واخليار ال�صوب من‪ 3 ‬جنيهات و‪25‬‬ ‫قر�ش‪� ‬إىل ‪ 4‬ج�ن�ي�ه��ات‪ ،‬وال�ف�ل�ف��ل ال��روم��ي من‪ 2 ‬جنيه‬ ‫ون�صف‪� ‬إىل ‪ 3‬ج�ن�ي�ه��ات ون���ص��ف‪ ،‬وامل�ل��وخ�ي��ة من‪ ‬جنيه‬ ‫واحد‪� ‬إىل‪ ‬جنيه ون�صف‪ ،‬والفلفل‪ ‬ال�شطة احلامي من‪2 ‬‬ ‫جنيه �إىل ‪ 2‬جنيه ون�صف‪ ،‬والقلقا�س من‪ 3 ‬جنيهات �إىل‬ ‫‪ 4‬جنيهات‪ ،‬والثوم البلدي من‪ 11 ‬جنيه �إىل ‪ 13‬جنيه‪،‬‬ ‫والبطاطا من‪ ‬جنيه واحد �إىل جنيه ون�صف‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت اللجنة‪� :‬إن �أ��س�ع��ار الفاكهة اال�سرت�شادية‬ ‫تت�ضمن‪� ‬أن ي�تراوح �سعر كيلو الربتقال �أب��و �صرة من‪2 ‬‬ ‫جنيه ون�صف‪� ‬إىل ‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والعنب الأح�م��ر الرومي‬ ‫من‪ 3 ‬جنيهات �إىل ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬واجلوافة من‪ 2 ‬جنيه �إىل‬ ‫‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والبلح ال��زغ�ل��ول م��ن ‪ 2‬جنيه ون�صف �إىل ‪3‬‬ ‫جنيهات ون�صف‪ ،‬والبلح ال�سماين من‪ ‬جنيه ون�صف �إىل ‪2‬‬

‫متو�سط �أ�سعار الفاكهة فى الأ�سواق املحلية‬ ‫متو�سط �سعره باجلنيه‬ ‫ال�صنف‬ ‫‪4‬‬ ‫برتقال‬ ‫‪4‬‬ ‫عنب‬ ‫‪15‬‬ ‫تفاح‬ ‫‪2‬‬ ‫بلح‬ ‫‪4‬‬ ‫جوافة‬ ‫‪4‬‬ ‫رمان‬ ‫‪15‬‬ ‫ماجنو‬ ‫‪5‬‬ ‫كمرثى‬ ‫‪15‬‬ ‫موز مغربي‬ ‫‪5‬‬ ‫موز بلدي‬ ‫الأ�سعار اال�سرت�شادية للفاكهة‬ ‫ال�سعر باجلنيه‬ ‫ال�صنف‬ ‫�إىل‬ ‫من‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2.5‬‬ ‫الربتقال‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫العنب‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫اجلوافة‬ ‫‪3.5 2.5‬‬ ‫البلح الزغلول‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫البلح ال�سمانى‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4.5‬‬ ‫املوز البلدى‬ ‫‪4.5 3.5‬‬ ‫الرمان‬ ‫جنيه‪ ،‬وامل��وز البلدي ب�أنواعه من‪ 4 ‬جنيهات ون�صف �إىل‬ ‫‪ 6‬جنيهات‪ ،‬والرمان من‪ 3 ‬جنيهات �إىل ‪ 4‬جنيه ون�صف‪.‬‬ ‫وع �ل��ى اجل��ان��ب الآخ� ��ر �سجلت م�ت��و��س�ط��ات �أ��س�ع��ار‬ ‫اخل �� �ض��روات ف��ى الأ� �س��واق املحلية كيلو ال�ط�م��اط��م ‪2‬‬ ‫جنيه ون�صف‪ ،‬واخليار ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬والب�صل ‪ 3‬جنيهات‪،‬‬ ‫والبطاط�س ‪ 6‬جنيهات‪ ،‬واجل��زر ‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والفلفل‬ ‫‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والباذجنان ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬والليمون ‪ 2‬جنيه‪،‬‬ ‫والكو�سة ‪ 6‬جنيهات‪ ،‬وامللوخية ‪ 5‬جنيهات‪.‬‬ ‫و�سجلت متو�سطات �أ��س�ع��ار الفاكهة ف��ى الأ� �س��واق‬ ‫َّ‬ ‫املحلية كيلو التفاح ‪ 9‬جنيهات‪ ،‬وامل��اجن��و ‪ 9‬جنيهات‪،‬‬ ‫والربتقال ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬والرمان ‪ 3‬جنيهات‪ ،‬واجلوافة ‪3‬‬ ‫جنيهات‪ ،‬واملوز ‪ 5‬جنيهات‪ ،‬والعنب ‪ 4‬جنيهات‪ ،‬واخلوخ‬ ‫‪ 10‬جنيهات‪ ،‬والبلح ‪ 3‬جنيهات‪ ،‬والعنب ‪ 4‬جنيهات‪،‬‬ ‫والكمرثى ‪ 8‬جنيهات‪ ،‬والربقوق ‪ 12‬جنيه‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫اقتصاد‬

‫ارتفاع أسعار المالبس‬ ‫ينعش سوق «البالة»‬ ‫ي�شكو ال�ع��ام�ل��ون ف��ى ق�ط��اع امل�لاب����س اجل��اه��زة من‬ ‫حالة ركود ت�سيطر على ال�سوق خالل الفرتة الأخرية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن ع �ل��ى ت��راج��ع امل �ب �ي �ع��ات خ�ل�ال م��و� �س��م عيد‬ ‫الأ�ضحى ب�سبب ارت�ف��اع الأ��س�ع��ار‪ ،‬وب��دء الدرا�سة التي‬ ‫دفعت امل�شرتين �إىل تف�ضيل «اليونيفورم املدر�سي» على‬ ‫مالب�س العيد‪ ،‬فيما يتجه امل�شرتون �إىل �سوق البالة‬ ‫للح�صول مالب�س منا�سبة ب�سعر معقول‪.‬‬ ‫ورغ ��م ح��ال��ة ال��رك��ود ي�ت��وق��ع ال�ع��ام�ل��ون ف��ى امل�ج��ال‬ ‫زي��ادة الأ�سعار بن�سبة ت�تراوح ما بني ‪ %40 : 20‬خالل‬ ‫املو�سم ال�شتوي‪ ،‬ب�سبب عجز اخلامات‪ ،‬وارتفاع �أ�سعارها‪،‬‬ ‫وف��ر���ض ج �م��ارك بن�سبة ‪ %10‬ع�ل��ى واردات القما�ش‬ ‫والغزول‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ل��ي ��ش�ك��ري «ن��ائ��ب رئ�ي����س غ��رف��ة ال�ق��اه��رة‬ ‫التجارية ونائب رئي�س �شعبة املالب�س باالحتاد العام‬ ‫للغرف التجارية»‪� :‬إن �سوق املالب�س اجل��اه��زة ت�شهد‬ ‫ك���س��اداً غ�ير م���س�ب��وق‪ ،‬ق��د مت�ت��د �إىل امل��و��س��م ال�شتوي‪،‬‬ ‫متوقعاً زيادة الأ�سعار بن�سبة ‪ %40‬ب�سبب ارتفاع �أ�سعار‬ ‫«الغزول» بن�سبة ‪ ،%100‬مما يرفع التكلفة على املنتج‪،‬‬ ‫وعلى امل�شرتي‪.‬‬ ‫وو��ص��ف لوي�س عطية ن��ائ��ب رئي�س �شعبة املالب�س‬ ‫ب��احت��اد ال�غ��رف التجارية ح��ال��ة ال�سوق بـ«ال�ضعيفة»‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن ق�ي��ام وزارة التموين مب��د الأوك��ازي��ون‬ ‫ال�صيفي لعيد الأ��ض�ح��ى مل ينجح ف��ى تخفيف حدة‬ ‫الركود‪ ،‬وتن�شيط املبيعات‪.‬‬ ‫وق��ام��ت وزارة ال�ت�م��وي��ن وال �ت �ج��ارة ال��داخ�ل�ي��ة مبد‬ ‫الأوك ��ازي ��ون ال���ص�ي�ف��ي ح�ت��ى منت�صف ��ش�ه��ر �أك �ت��وب��ر‪،‬‬ ‫ل�ي�ت���ض�م��ن م��رح �ل��ة ب ��دء ال ��درا� �س ��ة‪ ،‬وع �ي��د الأ� �ض �ح��ى‪.‬‬ ‫وتراوحت ن�سبة التخفي�ضات خالل الأوكازيون �إىل ما‬ ‫بني ‪� %10‬إىل ‪. %50‬‬ ‫ومل تنجح جهود ال��وزارة فى �إنعا�ش ال�سوق؛ حيث‬ ‫�أك��د يحيي زن��ان�يري «رئي�س جمعية منتجي املالب�س‬ ‫اجلاهزة» تراجع املبيعات خالل املو�سم ال�صيفي بن�سبة‬ ‫‪ %50‬فى ظل تزايد اال�ضطرابات ال�سيا�سية والأمنية‪،‬‬ ‫وفر�ض حظر التجوال‪.‬‬ ‫وتوقع “عطية” و “زنانريي” ارتفاع �أ�سعار املالب�س‬ ‫خ�لال مو�سم ال�شتاء بن�سبة ال تقل ع��ن ‪ %20‬مقارنة‬ ‫بالعام املا�ضى‪ ،‬نتيجة اخل�سائر التى تعر�ضت لها امل�صانع‬ ‫خ�لال مو�سم ال�صيف‪ ،‬وع��دم وج��ود ميزانية للإنتاج‬ ‫فى املو�سم اجلديد‪ ،‬وارت�ف��اع امل��واد اخل��ام من الأقم�شة‪،‬‬ ‫والغزول‪ ،‬وفر�ض ر�سوم على الغزول امل�ستوردة‪.‬‬ ‫وتفر�ض م�صر ر�سوم �إغ��راق على الغزول امل�ستوردة‬ ‫بواقع ‪ 3300‬جنيه للطن‪ ،‬بجانب ‪ %10‬ر�سوم جمركية‬ ‫على واردات الأقم�شة من اخل��ارج‪ .‬ويطالب امل�صنعون‬

‫غ��رف��ة امل�لاب�����س‪ :‬ك�ساد‬ ‫غ�ير م�����س��ب��وق‪ ..‬و‪%40‬‬ ‫زيادة متوقعة فى الأ�سعار‬ ‫ل��ل��م��و���س��ـ��ـ��ـ��م ال�����ش��ت��وي‬ ‫حتقيق‪ :‬منى عبد الباري‬ ‫امل�صريون ب�إلغاء ر�سوم الإغراق على الغزول امل�ستوردة‪.‬‬ ‫ودع ��ا �أمي ��ن ق��ادو���س “وكيل امل�ج�ل����س ال�ت���ص��دي��ري‬ ‫للمفرو�شات”‪ ،‬وزي��ر التجارة وال�صناعة منري فخري‬ ‫عبد النور ب�إعادة النظر فى قرار فر�ض ر�سوم حماية‬ ‫على واردات ال �غ��زول‪ ,‬التي �أدت �إىل رف��ع تكلفة املنتج‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬مم��ا ي ��ؤث��ر ع �ل��ى ت�ن��اف���س�ي��ة امل �ن �ت��ج امل���ص��ري‬ ‫بالأ�سواق اخلارجية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب علي �شكري “نائب رئي�س غرفة القاهرة‬ ‫التجارية‪ ،‬ونائب رئي�س �شعبة املالب�س” عن ده�شته من‬ ‫فر�ض ر�سوم �إغ��راق على الغزول امل�ستوردة‪ ،‬رغم عدم‬ ‫توافر �إنتاج حملي لتلبية احتياجات ال�سوق‪.‬‬ ‫وقال �شكري‪� :‬إن عدم وجود خريطة زراعية لأ�صناف‬ ‫وكميات القطن‪ ‬التي يحتاجها ال�سوق املحلي‪ ،‬وتقلي�ص‬ ‫م�ساحات زراع��ات القطن دفع املنتجني ال�سترياد ‪%70‬‬ ‫من احتياجاتهم من اخلارج‪ ،‬حمذ ًرا من �أن ت�ؤدي ر�سوم‬ ‫الإغراق �إىل رفع الأ�سعار‪ ،‬و�إىل مزيد من الركود‪.‬‬ ‫وم��ع ارت�ف��اع �أ�سعار و�ضيق ذات اليد اجتهت �أنظار‬ ‫امل���ش�تري��ن م��ن الطبقة حم ��دودة ال��دخ��ل �إىل �أ� �س��واق‬ ‫“البالة” بوكالة البلح‪ ،‬التي تعر�ض مالب�س م�ستعملة‪،‬‬ ‫حملية وم���س�ت��وردة ال���ص�ن��ع‪ ،‬تت�سم ب��اجل��ودة وال�سعر‬ ‫املنا�سب‪ ،‬الذي يتوافق و�إمكانياتهم املتوا�ضعة ‪.‬‬ ‫وتقول هناء عبد الرحيم‪ ،‬موظفة‪� :‬إن �أ�سعار املالب�س‬ ‫لي�ست رخي�صة بدرجة كبرية‪ ،‬ولكنها تنا�سب حمدودي‬ ‫ال��دخ��ل‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ن ل��دي�ه��م �أط� �ف ��ال‪ ،‬و�أن �ه��ا ت�شرتي‬ ‫بثمن قمي�ص من حمالت و�سط البلد‪ ،‬قمي�صني من‬ ‫“البالة”‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ه �ن��اء‪� :‬إن �ه��ا جت��د م���ش�تري��ن م��ن “البالة”‬ ‫يركبون �سيارات غالية الثمن‪ ،‬ويبدو على مظهرهم‬ ‫�أنهم من �أ�صحاب الدخول املرتفعة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د احل ��اج م�صطفى “تاجر بالة” �أن ارت �ف��اع‬ ‫ريا فى طبيعة امل�شرتين؛ حيث مل‬ ‫الأ�سعار �أح��دث تغ ً‬ ‫يعد ال�شراء يقت�صر على حم��دودي الدخل فقط‪ ،‬بل‬

‫�أ�صبح �أغلبية املقبلني على �شراء مالب�س “البالة” فى‬ ‫الفرتة احلالية من �أ�صحاب الدخول املتو�سطة وفوق‬ ‫املتو�سطة‪ ،‬واملرتفعة � ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫و تعر�ض املالب�س ب�سوق “البالة” على �شماعات‬ ‫بعد �إعادة غ�سلها‪ ،‬وكيها‪ ،‬ويتم ر�صها ب�صورة تلفت نظر‬ ‫امل�شرتين للإقبال عليها‪.‬‬ ‫وال تقت�صر �سوق “البالة” على املالب�س فقط‪ ،‬فقد‬ ‫جتد ـ � ً‬ ‫أي�ضا ـ �أحذية‪ ،‬و�شنطاً جلدية م�ستوردة‪ ،‬وجميعها‬ ‫ب�أ�سعار �أقل من �أ�سعار املراكز التجارية‪ ،‬وحمالت و�سط‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫ويقول التاجر‪� :‬إن �سوق املالب�س امل�ستعملة ارتفعت‬ ‫�أ�سعارها مقارنة بال�سابق‪ ،‬خا�صة امل�ستورد منها‪ ،‬و�إن‬ ‫�أكرث املقبلني على �شراء “البالة” من �أ�صحاب الذوق‬ ‫الرفيع‪ ،‬م��ؤك�دًا على قيمة مالب�س “البالة”‪ ،‬وج��ودة‬ ‫خاماتها‪ ،‬وع��دم انت�شارها بالأ�سواق مقارنة باملالب�س‬ ‫اجلديدة املنت�شرة فى كل الأ�سواق‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ع �ي��د ت��اج��ر م�لاب ����س “بالة”‪� :‬إن ��س��وق‬ ‫“البالة” ت�ضم جميع �أنواع املالب�س‪ ،‬والأحذية � ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫و�إن �ه��ا ال تقت�صر ع�ل��ى امل�لاب����س والأح��ذي��ة امل�ستعملة‬ ‫فقط‪ ،‬بل �إن هناك طلبيات تكون جديدة بالكامل‪ ،‬مل‬ ‫ي�سبق ا�ستعمالها‪ ،‬وتتميز هذه النوعية بارتفاع �أ�سعارها‬ ‫مقارنة بامل�ستعمل‪.‬‬ ‫ربحا �أكرث‬ ‫وي��رى عيد �أن جت��ارة “امل�ستعمل” ت��در ً‬ ‫ريا �إىل �أن الأحذية‪ ،‬واملالب�س‬ ‫مقارنة بـ“اجلديد”‪ ،‬م�ش ً‬ ‫امل�ستعملة تختلف ف��ى ج��ودت�ه��ا م��ن ف��رز �أول‪ ،‬وه��و ال‬ ‫ميكن تفرقته عن اجلديد‪ ،‬و فرز ثانٍ الذي يقبل عليها‬ ‫حمدودو الدخل لرخ�ص ال�سعر‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ع �ي��د �أن �أك �ث��ر زب ��ائ ��ن “البالة” م��ن‬ ‫ال��رج��ال‪ .‬وي�تراوح �سعر القمي�ص ال��رج��ايل ب�ين ‪30‬‬ ‫ج�ن�ي� ًه��ا و‪ 100‬ج�ن�ي��ه‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ت�راوح ��س�ع��ر البنطلون‬ ‫ال��رج��ايل ب�ين ‪ 20‬و‪ 80‬جنيهًا ح�سب ج��ودة ونوعية‬ ‫البنطلون‪ ،‬وت�تراوح �أ�سعار الف�ساتني احلرميي بني‬ ‫‪ 200‬و‪ 500‬جنيه للف�ستان ال��واح��د‪ ،‬كما �أن مالب�س‬ ‫الأطفال الأوالدي والبناتي ترتاوح ما بني ‪ 50‬جنيهاً‬ ‫للطقم و‪ 200‬جنيه‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫اقتصاد‬

‫أمنية حلمي‪ :‬نحتاج ‪ 5‬سنوات حتى يعود االقتصاد‬ ‫إلى ما كان عليه قبل ‪ 25‬يناير‬ ‫ق��ال��ت ال��دك�ت��ورة‪� /‬أم�ن�ي��ة حلمى “نائب م��دي��ر املركز‬ ‫امل�صرى للدرا�سات االقت�صادية واال�سرتاتيجية”‪:‬‬ ‫�إن ال��و� �ض��ع االق �ت �� �ص��ادى احل ��اىل مي��ر مب��رح�ل��ة‬ ‫ع�صيبة ب�سبب الظروف ال�سيا�سية احلالية‬ ‫وال�صراع على ال�سلطة‪.‬‬ ‫و �أ � �ش��ارت �أ م�ن�ي��ة �إىل �أن م���ص��ر دو ل��ة‬ ‫ك�ب�يرة ال ي�ت�ح���س��ن و ��ض�ع�ه��ا اال ق�ت���ص��ادى‬

‫من يوم وليلة‪ ،‬لذلك يجب �أن ن�صرب لفرتة لن تقل عن‬ ‫‪� 5‬سنوات حتى تعود البالد كما كانت قبل ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫و �أ� �ض��اف��ت �أن �أف���ض��ل ح��ل ل�ل�خ��روج م��ن الأزم ��ة احل��ال�ي��ة‬ ‫ه��و ت��وح��د ك��ل الأط ��راف‪ ،‬وت��وح��د ك��اف��ة الأح ��زاب‪ ،‬وتوحيد‬ ‫امل�ط��ال��ب ح�ت��ى ن�ستطيع اخل ��روج م��ن الأزم ��ة اال ق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫احل��ال �ي��ة وال �ع �م��ل ع �ل��ى ج ��ذب اال � �س �ت �ث �م��ارات‪� � ،‬س��واء ك��ان��ت‬ ‫عربية �أو �أجنبية‪.‬‬

‫حممود الع�سقالين رئي�س جمعية «مواطنون �ضد الغالء»‪:‬‬

‫»‪:‬‬ ‫الدنف لــ «‬ ‫تعاقدنا مع وزارة الزراعة‬ ‫لتوريد ‪ 200‬ألف طن من سماد‬ ‫اليوريا خالل العام المقبل‬ ‫قال الدكتور‪ /‬حممد عادل الدنف “رئي�س‬ ‫جم �ل ����س الإدارة وال �ع �� �ض��و امل �ن �ت��دب ل �� �ش��رك��ة‬ ‫ح �ل��وان للأ�سمدة”‪� :‬إن ال �ط��اق��ة الإن �ت��اج �ي��ة‬ ‫لل�شركة من �سماد اليوريا تبلغ �سنوياً حواىل‬ ‫‪� 600‬ألف طن‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف ال � ��دن � ��ف‪:‬‬ ‫�إن ال� ��� �ش ��رك ��ة ت� �ع ��اق ��دت‬ ‫م� � ��ع وزارة ال� � ��زراع� � ��ة‬ ‫وا� �س �ت �� �ص�ل�اح الأرا� � �ض� ��ى‬ ‫فى توريد �سماد اليوريا‬ ‫خالل العام املقبل بداية‬ ‫م � ��ن �أك � �ت � ��وب � ��ر اجل � � ��ارى‬ ‫و ح�ت��ى �سبتمرب املقبل بكميات تبلغ ‪� 200‬أل��ف‬ ‫طن �سنوياً‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ال�شركة ملتزمة ف��ى توريد‬ ‫ا ل �ك �م �ي��ات امل �ط �ل��وب��ة م �ن �ه��ا � �ش �ه��ري �اً �إىل وزارة‬ ‫الزراعة‪ ،‬التى تبلغ حواىل ‪� 17‬ألف طن‪ ،‬ويتم‬ ‫ت �� �ص��دي��ر ب��اق��ى ال �ك �م �ي��ات امل �ت �ب �ق �ي��ة ب �ع��د ع�ق��د‬ ‫التوريد مع وزارة الزراعة‪.‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪12‬‬

‫حكومة الببالوى تفشل فى تلبية احتياجات المواطن‬ ‫واألداء العام متوسط بسبب عدم كفاءة أغلب الوزراء‬ ‫ق� ��ال حم� �م ��ود ا ل �ع �� �س �ق�لان��ى‬ ‫“رئي�س ج �م �ع �ي��ة م��وا ط �ن��ون‬ ‫�ضد الغالء”‪� :‬إن �أداء حكومة‬ ‫ا ل� ��د ك � �ت� ��ور‪ /‬ح� � ��ازم ا ل� �ب� �ب�ل�اوى‬ ‫مل ي �ف��ى ب��ا ح �ت �ي��ا ج��ات ا مل��وا ط��ن‬ ‫ا ل �ب �� �س �ي��ط مل ��ا ت �ت �ع��ر ���ض ل ��ه م��ن‬ ‫�أزمات خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف �أن ال� ��دك � �ت� ��ور‬ ‫ال� �ب��رادع� � ��ى زرع ف� ��ى ح �ك��وم��ة‬ ‫الببالوى جمموعة من الوزراء‬ ‫امل�ن�ت�م�ين ل�ل�ف�ك��ر الأم��ري �ك��ى فى‬ ‫الإدارة‪ ،‬وب ��ال� �ت ��اىل مل ي� � ��ؤدوا‬

‫الغر�ض املطلوب خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية ولي�س لديهم ر�ؤي��ة �أو‬ ‫ح�ل��ول ل�ل�أزم��ات ال�ت��ى ت�شهدها‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وع �ن��د � �س ��ؤال��ه ع ��ن ت�ق�ي�ي�م��ه‬ ‫لأداء احل �ك��وم��ة �أج� ��اب‪ :‬الأداء‬ ‫م �ت��و� �س��ط ب �� �س �ب��ب ع� ��دم ك �ف��اءة‬ ‫م �ع �ظ��م ال� � � � ��وزراء ف� ��ى ال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫ول �ي �� ��س ل � ��دى �أغ � �ل� ��ب ال � � ��وزراء‬ ‫الفكر االق�ت���ص��ادى للبحث عن‬ ‫حلول للأزمة االقت�صادية‪.‬‬ ‫حممود الع�سقالنى‬

‫اخلبري االقت�صادي حمدي عبد العظيم‪:‬‬

‫حكومة الببالوى تقدم التصريحات الوهمية بسبب األداء الضعيف‬ ‫ق � � � ��ال ال � � ��دك� � � �ت � � ��ور‪ /‬ح� �م ��دى‬ ‫ع�ب��دال�ع�ظ�ي��م “رئي�س �أك��ادمي �ي��ة‬ ‫ال� � ��� � �س � ��ادات ال � �� � �س ��اب ��ق واخل � �ب �ي�ر‬ ‫االقت�صادى”‪� :‬إن حكومة الدكتور‬ ‫حازم الببالوى �أثبتت �أنها �ضعيفة‬ ‫ج ��داً م��ن ح�ي��ث الأداء؛ لأن �ه��ا مل‬ ‫ت �ق��دم ح�ل ً�ا لأى �أزم � ��ة؛ ب��ل ت�ق��دم‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات وه�م�ي��ة لي�س‬ ‫ل �ه��ا �أ� �س ��ا� �س �اً ف ��ى واق ��ع‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن م�شاكل‬ ‫حمدي عبدالعظيم‬ ‫ال �ب �ط��ال��ة م ��ا زال ��ت‬

‫م��وج��ودة‪ ،‬بل وارتفعت �إىل حواىل‬ ‫‪ 3.6‬مليون عاطل‪ .‬وانخف�ض معدل‬ ‫النمو االقت�صادى �إىل حواىل ‪.%2‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ع �ب��د ال �ع �ظ �ي��م �إىل �أن‬ ‫ن���س�ب��ة ال�ت���ض�خ��م ارت �ف �ع��ت خ�لال‬ ‫ال�شهر املا�ضى �إىل ‪%17‬؛ مما يعنى‬ ‫ح ��دوث ارت �ف��اع ف��ى �أ� �س �ع��ار جميع‬ ‫ال �� �س �ل��ع ل�ل�م���س�ت�ه�ل�ك�ين‪ ،‬وع �ن��دم��ا‬ ‫ط�ب�ق��ت ال�ت���س�ع�يرة اال��س�تر��ش��ادي��ة‬ ‫ل�ل�خ���ض��روات وال�ف��اك�ه��ة مل يلتزم‬ ‫بها التجار ومل ي�ؤخذ �ضدهم �أى‬ ‫�إجراء قانونى يذكر‪.‬‬


‫جمال اجلارحى «رئي�س جمموعة �صلب م�صر»‪:‬‬

‫طرح ‪ % 10‬من أسهم «عتاقة»‬ ‫بالبورصة‬ ‫بسعر ‪ 19,40‬جنيه للسهم‬ ‫خا�ص البو�صلة‪:‬‬

‫تعتزم �شركة «م�صر الوطنية لل�صلب – عتاقة» تنفيذ‬ ‫طرح ‪ %10‬من �أ�سهمها بالبور�صة خالل الفرتة املقبلة ب�سعر‬ ‫‪ 19.40‬جنيه لل�سهم بعدد ‪ 3‬ماليني �سهم‪ ،‬وقيمة �إجمالية‬ ‫للطرح بحدود ‪ 60‬مليون جنيه من خالل طرح عام وخا�ص‬ ‫تديره �شركة «ات�ش �سى للأوراق املالية»‪.‬‬ ‫وقامت �شركة «فينكورب لال�ست�شارات املالية» بتقييم‬ ‫ال�سهم عند ‪ 22.80‬جنيه وقرر امل�ساهمون الرئي�سيون �إمتام‬ ‫الطرح بن�سبة خ�صم ‪ %15‬جل��ذب امل�ستثمرين واملتعاملني‬ ‫لل�سهم‪.‬‬ ‫وق� � �دَّر اجل ��ارح ��ى ق�ي�م��ة اال� �س �ت �ث �م��ارات ال �ت��ى �ضختها‬ ‫جم�م��وع��ة �صلب م�صر ال�ت��اب�ع��ة ل�ه��ا ال���ش��رك��ة بقيمة ‪500‬‬ ‫مليون دوالر منذ ‪ 2010‬وحتى الآن‪ ،‬وقال رئي�س جمموعة‬ ‫�صلب م�صر رئي�س غرفة ال�صناعات املعدنية فى ح��وار لـ‬ ‫«البو�صلة»‪� :‬إن تقييم «عتاقة» مت فى ظ��روف وم�ؤ�شرات‬ ‫�سلبية‪ ،‬مما �أ َّثر على انخفا�ض القيمة العادلة ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وك�شف اجل��ارح��ى �أن ال�شركة تعتزم تنفيذ خ��ط �إنتاج‬ ‫جديد ورفع طاقتها الإنتاجية �إىل مليون طن �سنوياً عقب‬ ‫احل�صول على موافقة هيئة التنمية ال�صناعية‪.‬‬ ‫وق��ال اجل��ارح��ى‪� :‬إن �شركة «الوطنية لل�صلب» ب��د�أت‬ ‫عملها فى ‪ ،2001‬ومت �شرا�ؤها فى ‪ ،2003‬وو�صل �إنتاجها �إىل‬ ‫‪� 360‬ألف طن �سنوياً‪ ،‬بقيمة مبيعات �سنوية تقرتب من ‪1.8‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬فى حني يبلغ �إنتاج جمموعة �صلب م�صر ‪1.550‬‬ ‫مليون طن بح�صة �سوقية ‪ %25‬من حجم �سوق احلديد فى‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ع�ت��اق��ة �إح � ��دى ال �� �ش��رك��ات ال�ن��اج�ح��ة فى‬ ‫املجموعة وحققت مكا�سب جيدة‪ ،‬لكن التقييم الذى �ستطرح‬ ‫به ال�شركة غري واقعى ويقل كثرياً عن القيمة العادلة‪ ،‬لكن‬ ‫الرغبة فى القيد �أدت �إىل جتاوز ذلك مع طرح ‪ %10‬فقط‬ ‫م��ن �أ�سهم ال�شركة‪ ،‬م��ؤك��داً �أن ال�ب�لاد على �أع�ت��اب مرحلة‬ ‫ا�ستقرار �ستجلب �أدا ًء �إيجابياً للبور�صة و�سيحقق م�شرتو‬ ‫ال�سهم مكا�سب كبرية‪.‬‬ ‫بح�سب جمال اجل��ارح��ى‪ ،‬ت�ستهدف ال�شركة الو�صول‬ ‫بطاقتها الإنتاجية �إىل مليون طن مع تنفيذ خط الإنتاج‬ ‫اجل��دي��د ال ��ذى ت�ق��دم��ت ال���ش��رك��ة ب�ط�ل��ب لهيئة التنمية‬ ‫ال�صناعية للموافقة عليه‪ ،‬ومت عمل خطاب �ضمان بقيمة ‪20‬‬ ‫مليون جنيه متوقعاً دخوله الإنتاج خالل عام واحد فقط‬

‫من موافقة الهيئة‪ ،‬على �أن يقام على الأر�ض املتاحة بجانب‬ ‫امل�صنع احل��اىل‪ ،‬ويتم متويله ذاتياً من امل�ساهمني والأرب��اح‬ ‫املرحلة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التمويل البنكى‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫و�أو�ضح �أن الفرتة املا�ضية التى اقرتبت من ثالثة �أعوام‬ ‫�شهدت توقفاً فى تنفيذ م�شروعات لإنتاج احلديد‪ ،‬فى الوقت‬ ‫الذى يحتاج ال�سوق لكميات �إنتاج كبرية‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪� :‬إن وج� ��ود ��ش��رك��ة «م���ص��ر ال��وط�ن�ي��ة لل�صلب»‬ ‫ك�شركة تابعة ملجموعة �صلب م�صر التى توفر «البليت»‬ ‫لعتاقة وم�صنعها اجلديد يدعم موقف ال�شركة من خالل‬ ‫توفري «البليت» �أو ال��دوالر لال�سترياد‪ ،‬خا�صة مع عوامل‬ ‫الطق�س ال�سيئة خالل ف�صل ال�شتاء و�صعوبة نقل اخلامات‬ ‫وا�ستريادها‪ ،‬ولذلك ف�إن معدالت املخاطر قليلة جداً؛ حيث‬ ‫تتواجد املادة اخلام بجوار ال�شركة مبا�شرة‪.‬‬

‫‪ HC‬تدير الطرح‪ ،‬وا�ستخدام احل�صيلة‬ ‫فى تنفيذ م�صنع جديد لرفع الطاقة‬ ‫الإنتاجية ملليون طن �سنوي ًا‬ ‫وجود «عتاقة» �ضمن جمموعة «�صلب‬ ‫م�صر» يخف�ض خماطر توفري «البليت»‬ ‫وي�ضمن ا�ستمرار �إنتاجها وقت الأزمات‬ ‫وحققت ال�شركة ‪ 25‬مليون جنيه �أرباحاً بنهاية �أغ�سط�س‬ ‫املا�ضى رغم كل الظروف التى متر بها م�صر وتقرتب من ‪30‬‬ ‫مليون جنيه بنهاية �سبتمرب‪.‬‬ ‫ت�أ�س�ست �شركة م�صر «الوطنية لل�صلب – عتاقة» فى ‪11‬‬ ‫مايو �سنة ‪ ،1998‬ومت توقيع عقد توريد املعدات الرئي�سية‬ ‫والإ� � �ش � ��راف ع �ل��ى ال�ت�رك �ي��ب م ��ع � �ش��رك��ة (‪)SIMAC���‬ ‫الإيطالية فى ‪� 26‬سبتمرب ‪ ،1998‬ويقع امل�صنع فى منطقة‬ ‫عتاقة بال�سوي�س وعلى بعد ‪ 110‬كيلو م�ترات �شرق مدينة‬ ‫القاهرة حيث توجد �إدارة ال�شركة‪.‬‬ ‫مت �إن���ش��اء امل�صنع ع�ل��ى م�ساحة ‪� 125‬أل ��ف م�تر مربع‬ ‫تقريباً‪ ،‬ويتكون م��ن وح��دة الدرفلة امل ��زودة بنظام تربيد‬

‫مفاجئ حلديد الت�سليح وحمطة معاجلة وت�بري��د املياه‬ ‫وور�شة ال�صيانة والتجهيزات وحمطة املحوالت والتحكم‬ ‫الكهربى ومعمل ت�أكيد اجلودة واالختبار‪.‬‬ ‫قال اجلارحى‪� :‬إن طرح عتاقة فى البور�صة ي�أتى على‬ ‫�سبيل التجربة ملعرفة الإيجابيات متهيداً لدرا�سة �إمكانية‬ ‫طرح �شركات أ�خ��رى‪ ،‬وكذلك طرح جزء من املجموعة الأم‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬الأم��ر الذى يتوقف على مدى ا�ستيعاب ال�سوق‬ ‫للطروحات مع �سعى رئي�س هيئة الرقابة املالية اجلديد‬ ‫د‪�.‬شريف �سامى على جت��اوز العقبات التى ت��واج��ه ال�سوق‬ ‫وال�شركات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن جمموعة �صلب م�صر تنتج ‪ 2.5‬مليون طن‬ ‫مكورات احلديد و‪ 2.2‬مليون طن بليت و‪ 1.550‬مليون طن‬ ‫حديد �سنوياً‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ع��ن تنفيذ م�صنع بتكلفة ‪ 90‬م�ل�ي��ون جنيه‬ ‫لال�ستغناء ع��ن ا�ستريادها م��ن اخل��ارج واالن�ت�ظ��ار ف�ترات‬ ‫ت�تراوح بني ‪� 8‬شهور وع��ام ال�ستالم اخل��ام‪ ،‬وه��ذا كله ي�أتى‬ ‫�ضمن منظومة ت�ستوعب �إن �ت��اج جم�م��وع��ة �صلب م�صر‬ ‫كمرحلة �أوىل‪ ،‬على �أن تكون املرحلة الثانية لل�سوق املحلى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املجموعة تعمل مع وزارة النقل على ت�أجري‬ ‫ر�صيف خا�ص فى ميناء الأدبية بال�سوي�س ملجموعة �صلب‬ ‫م�صر لتقليل التعر�ض للمخاطر‪� ،‬سواء فى اال�سترياد �أو‬ ‫الت�صدير‪� ،‬أي�ضاً كونت ال�شركة �أ�سطول نقل كبري يقوم بنقل‬ ‫اخلردة وال�صاج للم�صنع على �أن يقوم بعد ذلك بنقل الإنتاج‬ ‫تام ال�صنع ملناطق التوزيع‪ ،‬وكذلك املوانئ م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وك���ش��ف اجل��ارح��ى ال�ن�ق��اب ع��ن �إن �� �ش��اء م�صنع ت��دوي��ر‬ ‫«اخل�ب��ث» لتوفري الهالك بن�سبة ‪ %8‬وم�صنع �آخ��ر لكب�س‬ ‫اخلردة كم�صانع مكملة للم�صنع الرئي�سى‪.‬‬ ‫وف�ق�اً جلمال اجل��ارح��ى‪� ،‬أم��ام املجموعة فر�صة كبرية‬ ‫أرا�ض تبلغ ‪1.8‬‬ ‫للتو�سعات؛ حيث متتلك �صلب م�صر م�ساحة � ٍ‬ ‫مليون مرت مربع‪ ،‬وم�صر الوطنية لل�صلب ‪� 123‬ألف مرت‬ ‫مربع‪ ،‬وامل�صرية ملنتجات احلديد ‪� 110‬آالف مرت مربع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن احلديد له دورات اقت�صادية‪ ،‬ففى ‪ 2008‬حققت‬ ‫عتاقة ‪ 360‬مليون جنيه �صافى رب��ح‪ ،‬وبعدها ‪ 107‬ماليني‬ ‫جنيه‪ ،‬و‪ 98‬مليون جنيه فى العامني التاليني‪ ،‬وهام�ش الربح‬ ‫نحو ‪ ،%15‬الأمر الذى م َّكن املجموعة الأم من �ضخ ا�ستثمارات‬ ‫جتاوزت ‪ 500‬مليون دوالر منذ ‪ 2010‬وحتى الآن‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫اقتصاد‬ ‫ال�شركات تتكبد خ�سائر فادحة ب�سبب قرار فر�ض ر�سوم ت�صدير‬

‫صناعة األسمدة تنهار بسبب عشوائية‬ ‫قرارات وزارة التجارة والصناعة‬ ‫ت��ع��د �صناعة الأ���س��م��دة ف��ى م�صر‬ ‫من ال�صناعات املهمة‪ ،‬وذل��ك ملا تقوم‬ ‫به من خدمة القطاع الزراعي الذي‬ ‫يعترب م��ن �أه���م ق��ط��اع��ات االقت�صاد‬ ‫الوطني لتحقيق التنمية االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫ويلزم الأر�ض الزراعية ثالثة �أنواع‬ ‫من الأ�سمدة‪ ،‬هي‪:‬‬

‫تقرير‪� :‬صالح �أبو اخلري‬ ‫الآزوتية والفو�سفاتية والبوتا�سية‪ ،‬ويعترب املعدل املثايل‬ ‫للأرا�ضي الزراعية امل�صرية لكل طن من الأ�سمدة الآزوتية‬ ‫والفو�سفاتية ‪ 0.4‬طن و ‪ 0.3‬طن بوتا�سية بنا ًء على �إر�شادات‬ ‫وزارة الزراعة وا�ست�صالح الأرا�ضى‪.‬‬ ‫ويبلغ الإنتاج ال�سنوي من الأ�سمدة فى م�صر حواىل‬ ‫‪ 18‬مليون طن وال يتعدى اال�ستهالك املحلي ‪ 9‬ماليني‬ ‫طن �سنوياً‪.‬‬ ‫وت�ن�ت��ج م���ص��ر ��س�ن��وي�اً ح ��وايل ‪ 10‬م�ل�ي��ون ط��ن �أ��س�م��دة‬ ‫�آزوتية‪ ،‬فى الوقت الذي ال يتجاوز فيه اال�ستهالك املحلى‬ ‫‪ 8.5‬مليون طن‪.‬‬ ‫و يبلغ عدد ال�شركات املنتجة للأ�سمدة الآزوتية ‪� 8‬شركات‪،‬‬ ‫وع��دد ال�شركات املنتجة للأ�سمدة الفو�سفاتية ‪� 3‬شركات‪ .‬‬ ‫ويبلغ �إنتاج ال�شركات احلكومية من الأ�سمدة الآزوتية من ‪7‬‬ ‫�إىل ‪ 7.5‬مليون طن‪ ،‬وت�شهد الفرتة من مايو وحتى يوليو‬ ‫من كل عام ا�ستهالك نحو ‪ %55‬من حجم الأ�سمدة فى م�صر‪،‬‬ ‫بقيمة �إجمالية ‪ 8.5‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ويتم توفري ح��واىل ‪ 7.15‬مليون طن منها من �شركات‬ ‫الإنتاج التابعة للدولة‪ ،‬فيما تتم تلبية الن�سبة الباقية من‬ ‫خالل عمليات اال�سترياد من م�صانع املنطقة احلرة وامل�صانع‬ ‫اخلا�صة من خالل �شركات حل‪.‬‬ ‫وف��ى ه��ذا ال���س�ي��اق ذك��ر ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن م��رك��ز الأر� ��ض‬ ‫حلقوق الإن�سان �أنه ال توجد �أزمة فى �إنتاج الأ�سمدة مب�صر‪،‬‬ ‫ولكن علينا �أن نعيد النظر فى منظومة التوزيع والرقابة‬ ‫على الأ�سمدة الآزوت�ي��ة مبا يتفق مع توفري االحتياجات‬ ‫الأ�سا�سية بال�سوق املحلي من الأ�سمدة‪ ،‬و�أهمية ت�ضافر‬ ‫اجلهود للق�ضاء على الأزمة املفتعلة للأ�سمدة فى م�صر‪.‬‬ ‫ون��وه �إىل �أن مظاهر �أزم��ة الأ�سمدة الكيماوية فى‬ ‫م���ص��ر تتمثل ف��ى ال�ت�لاع��ب ف��ى ح���ص��ة ب�ن��ك التنمية‬ ‫واالئتمان الزراعي من الأ�سمدة الكيماوية‪ ،‬التي ت�صل‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪14‬‬

‫�إىل ‪ %35‬من الإنتاج الكلى املحلى من ِقبَل موظفي البنك فى‬ ‫ظل عدم �شفافية القرارات‪.‬‬ ‫وطالب ب�أن تقوم احلكومة ب�إلغاء الدعم املقدم ل�صناعة‬ ‫الأ� �س �م��دة ب���ص�ف��ة ع��ام��ة‪ ،‬ع �ل��ى �أن ي �ت��م ت �ق��دمي خ���ص��وم��ات‬ ‫وامتيازات �سعرية على �أ�سا�س جغرايف‪� ،‬أو على �أ�سا�س الفئات‬ ‫امل�ستهدفة‪ ،‬مثل بيع الأ�سمدة ب�أ�سعار خمف�ضة للمزارعني‬ ‫فى املناطق البعيدة التي ترتفع فيها �أ�سعار الأ�سمدة نظراً‬ ‫الرت�ف��اع تكاليف النقل‪ ،‬وكذلك ل�صغار امل��زارع�ين يتم عمل‬ ‫متابعة دورية لل�سوق املحلى للأ�سمدة لتحديد مدى توافر‬ ‫الأ� �س �م��دة ف��ى ال���س��وق امل�ح�ل��ى‪ ،‬وم ��دى تلبيتها الح�ت�ي��اج��ات‬ ‫املزارعني من الأ�سمدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل متابعة تطور الأ�سعار‬ ‫املحلية للأ�سمدة‪� ،‬سواء كانت �أ�سعار الإن�ت��اج واال�سترياد �أو‬ ‫�أ�سعار التجزئة‪ ،‬وكذلك هام�ش الربح املتحقق لكل مرحلة‬ ‫من مراحل �شبكة التوزيع‪.‬‬ ‫وف� ��ى ه� ��ذا ال �� �س �ي��اق ق� ��ال حم �م��د �أب � ��و ه��رج��ة «اخل �ب�ير‬ ‫ال�صناعى»‪� :‬إن قرار وزارة ال�صناعة احلاىل يعمل على انهيار‬ ‫�صناعة الأ�سمدة فى م�صر؛ لأنه �سي�ؤدى �إىل توقف امل�صانع‬ ‫عن الإن�ت��اج؛ مما ي ��ؤدى �إىل فقد الدخل القومى ‪ 1.7‬مليار‬ ‫دوالر �سنوياً ت�أتى من عمليات الت�صدير‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ال�شركات ملتزمة ف��ى ت��وري��د العقود املتفق‬ ‫عليها مع وزارة الزراعة وا�ست�صالح الأرا�ضى‪ ،‬ولكن امل�شكلة‬ ‫تكمن فى عمليات التوزيع وو�صول الأ�سمدة مل�ستحقيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أن ه �ن��اك ‪� � 4‬ش��رك��ات ف�ق��ط ت �ق��وم بت�صدير‬ ‫الأ�سمدة الآزوتية للخارج هى حلوان‬

‫للأ�سمدة‪ ‬وامل�صرية للأ�سمدة و�أبو قري للأ�سمدة وا�سكندرية‬ ‫للأ�سمدة‪ ،‬و�سوف تتكبد تلك ال�شركات خ�سائر فادحة ب�سبب‬ ‫هذا القرار رمبا ي�صل �إىل توقف خطوط الإنتاج نظراً لعدم‬ ‫تلبية احتياجات العمال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �شركات القطاع العام واململوكة للدولة‪ ،‬ومنها‬ ‫�شركة الدلتا للأ�سمدة‪ ،‬التى حتتاج �إىل �إع ��ادة ت�أهيل من‬ ‫خالل عمليات الإحالل والتجديد‪ ،‬ولكن البنوك رف�ضت �ضخ‬ ‫�أى �أموال بعد ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وف��ى �شركة «ك�ي�م��ا» ت��وق��ف خ��ط الإن �ت��اج اخل��ا���ص ب�إنتاج‬ ‫الأمونيا ب�سبب الإهمال وعدم ال�صيانة الدورية‪.‬‬ ‫�أما �شركة «الن�صر للأ�سمدة» فقد �أ�صبحت �شبه متوقفة‬ ‫عن الإنتاج ب�سبب انعدام عمليات الإح�لال والتجديد داخل‬ ‫خطوط الإنتاج‪.‬‬ ‫وف��ى ��ش��رك��ة «م��وب �ك��و»‪ ،‬وال �ت��ى متتلك ‪ 3‬خ�ط��وط �إن �ت��اج‪،‬‬ ‫ال يعمل منها �سوى خ��ط واح��د فقط ب�سبب �أه��اىل دمياط‬ ‫الراف�ضني لت�شغيل تلك اخل�ط��وط رغ��م ع��دم ت��أث��ره��م من‬ ‫ت�شغيل تلك اخلطوط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أب��و هرجة‪� :‬إن امل�شكلة فى م�صر لي�ست م�شكلة‬ ‫�إنتاج‪ ،‬ولكن امل�شكلة فى القائمني على عمليات التوزيع‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن القطاع العام ي�ستطيع �أن ي�صل مب�صر ك�أكرب مُ�صدِّر‬ ‫للأ�سمدة فى العامل‪ ،‬ولكن اجلهات الأمنية وال�سيا�سية تعوق‬ ‫م��ن ت�ل��ك اخل �ط��وة؛ مم��ا �أدى �إىل اجت��اه بع�ض ال ��دول مثل‬ ‫ال�سعودية وقطر والإم� ��ارات و�سلطنة عمان واجل��زائ��ر �إىل‬ ‫االجتاه لال�ستثمار فى تلك ال�صناعة وبيع املنتجات ب�أ�سعار‬ ‫�أقل من الأ�سمدة امل�صرية بدوالر‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخ��رى‪ ،‬قال الدكتور‪ /‬حممد عادل‬ ‫ال��دن��ف «رئ�ي����س جمل�س الإدارة وال�ع���ض��و املنتدب‬ ‫ل�شركة ح�ل��وان ل�ل�أ��س�م��دة»‪� :‬إن الطاقة الإنتاجية‬ ‫لل�شركة من �سماد اليوريا تبلغ �سنوياً ح��واىل ‪600‬‬ ‫�ألف طن‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دن��ف‪� :‬إن ال�شركة ت�ع��اق��دت م��ع وزارة‬ ‫الزراعة وا�ست�صالح الأرا�ضى فى توريد �سماد اليوريا‬ ‫خ�لال ال�ع��ام املقبل ب��داي��ة م��ن �أك�ت��وب��ر اجل ��ارى وحتى‬ ‫�سبتمرب املقبل بكميات تبلغ ‪� 200‬ألف طن �سنوياً ويتم‬ ‫ت�صدير باقى الكميات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ق��رار وزي��ر ال�صناعة �سيُكبد ال�شركة‬ ‫خ�سائر فادحة ب�سبب حجم ما �سيتم دفعه كر�سوم ت�صدير‬ ‫ع��ن ك��ل ط��ن وه ��ى ‪ 400‬ج�ن�ي��ه؛ مم��ا � �س �ي ��ؤدى �إىل توقف‬ ‫خطوط ال�شركة عن الإنتاج ب�سبب �ضعف التمويل ونق�ص‬ ‫ال�سيولة النقدية‪.‬‬ ‫ويطالب الدنف احلكومة ب��إع��ادة النظر فى ق��رار وزير‬ ‫ال�صناعة لأنه �سيق�ضى على �صناعة الأ�سمدة فى م�صر‪.‬‬


‫‪ ‬اجلمعية العمومية ل�شركة “ القاهرة للزيوت وال�صابون ”‬ ‫تعتمد جميع البنود بالإجماع‬ ‫واف��ق��ت اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��م��وم��ي��ة غري‬ ‫ال��ع��ادي��ة ل�شركة «ال��ق��اه��رة للزيوت‬ ‫وال�����ص��اب��ون» ال��ت��ي ُع�� ِق��دت الأرب��ع��اء‬ ‫املا�ضي على ا�ستمرارية ال�شركة فى‬ ‫�أداء ن�شاطها وتعديل املواد �أرقام ‪,7 ,6‬‬ ‫‪ 44 ,27 ,26 ,21‬من النظام الأ�سا�سي‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫ك��م��ا اع��ت��م��دت اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ام��ة‬ ‫العادية امل�صادقة على تقرير جمل�س‬ ‫�إدارة ال�شركة عن العام املايل املنتهي‬ ‫فى ‪ 30‬يونيو ‪ ،2013‬وتقرير مراقب‬ ‫احل�سابات ‪ 30‬يونيو ‪ ،2013‬وامل�صادقة‬ ‫على القوائم املالية وامليزانية وح�ساب‬ ‫الأرب����اح واخل�����س��ائ��ر ع��ن ال��ع��ام امل��ايل‬ ‫املنتهي فى ‪ 30‬يونيو ‪.2013‬‬ ‫كما وافقت اجلمعية على �إبراء ذمة‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة عن العام املايل‬ ‫املنتهي فى ‪ 30‬يونيو ‪ ،2013‬وجددت‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��م��وم��ي��ة تعيني م��راق��ب‬ ‫ح�سابات ال�شركة عن العام املايل الذي‬ ‫�سينتهي فى ‪ 30‬يونيو ‪ 2013‬وحتديد‬ ‫�أت��ع��اب��ه‪ ،‬ك��م��ا ح���ددت ب���دالت ح�ضور‬ ‫وانتقال �أع�ضاء جمل�س �إدارة ال�شركة‪،‬‬ ‫ووافقت على منح العاملني بال�شركة‬ ‫العالوة الدورية املقررة طبق ًا للمجل�س‬ ‫الأع��ل��ى ل�ل�أج��ور وامل�ستحقة ال�صرف‬ ‫فى (�أول يناير ‪ 2014‬طبق ًا لأحكام‬ ‫ق��ان��ون العمل ال�����ص��ادر بالقانون رقم‬ ‫‪ 12‬ل�سنة ‪ ،)2003‬و�أق���رت الت�شكيل‬ ‫اجلديد ملجل�س �إدارة ال�شركة وحتديد‬ ‫اخت�صا�صاته و�سلطاته‪.‬‬ ‫وت��ق��وم ���ش��رك��ة ال��ق��اه��رة ل��ل��زي��وت‬ ‫وال�صابون ب�إنتاج العديد من املنتجات‬ ‫اال�سرتاتيجية بجودة عالية ت�ضاهي‬ ‫ك�ب�رى ال�����ش��رك��ات ال��ع��امل��ي��ة ف��ى قطاع‬

‫�صناعة الزيوت‪ ،‬عالوة على �أن ال�شركة‬ ‫لها تاريخ عريق فى �صناعة الزيوت‬ ‫وال�صابون ميتد لأكرث من قرن‪.‬‬ ‫وقدَ م‬ ‫وبالرغم من عراقة ال�شركة ِ‬ ‫م�صانعها �إال �أن الإدارة احلالية حتر�ص‬ ‫دائم ًا على التطوير امل�ستمر فى وحدات‬ ‫الإنتاج اخلا�ص مب�صانعها لتتوافق مع‬ ‫�أع��ل��ى م�ستويات اجل���ودة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ح�سن ا�ستثمار امل����وارد املتاحة‬ ‫لل�شركة‪� ،‬سواء الب�شرية �أو املادية من‬ ‫خالل اتباع �سيا�سات من �ش�أنها تعظيم‬ ‫الإنتاج وزيادة احل�صة ال�سوقية‪ ،‬ورغم‬ ‫التحديات الراهنة التي تواجه كافة‬ ‫القطاعات االقت�صادية �إال �أن ال�شركة‬ ‫ت�سعى �إىل تعظيم اال���س��ت��ف��ادة من‬ ‫العن�صر الب�شري‪ ،‬ومنح العاملني جميع‬ ‫احل��واف��ز وامل��زاي��ا العينية والنقدية‬ ‫التي ت�ساعدهم على �أداء مهامهم على‬ ‫�أكمل وجه‪.‬‬

‫كما �أن الإدارة حري�صة على بث‬ ‫روح ال���والء لل�شركة ل��دى العاملني‪،‬‬ ‫وذل��ك للعمل ب��روح الفريق ال��واح��د‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أ�سهم فى زياد ثقة العمالء‬ ‫فى منتجات ال�شركة وزي��ادة احل�صة‬ ‫ال�سوقية للمنتجات التي تقوم ال�شركة‬ ‫ب ��إن��ت��اج��ه��ا‪ ،‬وال���ت���ي ت����وزع ف���ى ك�برى‬ ‫ال�سال�سل التجارية فى م�صر‪.‬‬ ‫�صعيد �آخ���ر حر�صت �إدارة‬ ‫وع��ل��ى‬ ‫ٍ‬ ‫ال�شركة على تطوير م�صانعها و�إدخال‬ ‫التقنيات احلديثة من خالل اال�ستعانة‬ ‫ب ��أح��دث معطيات الع�صر ف��ى قطاع‬ ‫ت�صنيع الزيوت وال�صابون‪ ،‬من خالل‬ ‫التعاون مع ك�برى ال�شركات العاملية‪،‬‬ ‫م��ع احل��ر���ص ع��ل��ى تطبيق ال�سالمة‬ ‫املهنية والبيئية فى م�صانع ال�شركة؛‬ ‫مب��ا ي�ضمن حتقيق امل�سئولية املهنية‬ ‫والبيئية لل�شركة فى املجتمع الذي‬ ‫تعمل به‪.‬‬


‫ي���ب���دو �أن ت����أخ���ر ط����رح ال��رخ�����ص��ة‬ ‫"املوحدة" �سيعيد فتح ملفات كثرية‬ ‫خ�ل�ال ال���ف�ت�رة ال���ق���ادم���ة‪ ،‬و���س��ي��زي��د‬ ‫الأم���ر ت��ع��ق��ي��د ًا‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫ب�أحقية ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫ب��االح��ت��ف��اظ بح�صتها ف���ى �شركة‬ ‫فودافون م�صر والتى تبلغ ‪ ،%45‬وتقدر‬ ‫مبا يقرب من ‪� 3‬إىل ‪ 3.5‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫فكما هو معروف لدى اجلميع �أن الأيام‬ ‫املا�ضية �شهدت تناق�ض فى الت�صريحات‬ ‫ح��ول تقدم �شركة ف��وداف��ون العاملية‬ ‫ب��ع��ر���ض �إىل احل���ك���وم���ة امل�����ص��ري��ة‬ ‫لال�ستحواذ على كامل �أ�سهم وحدتها فى‬ ‫م�صر‪ ،‬حال ح�صول ال�شركة امل�صرية‬ ‫ل�لات�����ص��االت ع��ل��ى رخ�����ص��ة لت�شغيل‬ ‫خدمات الهاتف املحمول افرتا�ضي ًا‪،‬‬ ‫وهذا ما �أكده بع�ض امل�سئولني‪ ،‬لتخرج‬ ‫ف��ى ال��وق��ت ذات���ه ال�شركة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت ببيان ت�ؤكد فيه �أنها مل‬ ‫تتلق حتى هذه اللحظة عر�ض ر�سمى‬ ‫من جانب �شركة فودافون لال�ستحواذ‬ ‫على احل�صة ال��ت��ى متتلكها ال�شركة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬وب�ين الت�صريحات امل�ؤكدة‬ ‫والنافية لهذا الأم���ر‪ ،‬ج��اء ت�صريح‬ ‫وزي��ر االت�����ص��االت املهند�س‪ /‬عاطف‬ ‫حلمى خالل م�شاركته مبعر�ض وم�ؤمتر‬ ‫"جيتك�س"‪ ،‬ال���ذى ن��ف��ى ف��ي��ه تقدم‬ ‫�شركة فودافون العاملية بعر�ض ر�سمي‬ ‫ل�����ش��راء ح�صة امل�صرية لالت�صاالت‬ ‫فى فودافون م�صر‪ ،‬م�ؤكد ًا �أن امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت هي الأخرى مل تتقدم ب�أي‬ ‫عر�ض لفودافون العاملية ل�شراء ح�صة‬ ‫امل�صرية لالت�صاالت البالغة ‪ %45‬من‬ ‫فودافون م�صر‪.‬‬

‫حتقيق ‪ :‬مواهب عبدالرحمن‬

‫نيكوال�س ريد‬ ‫مدير فودافون العاملية‬

‫عاطف حلمى‬ ‫وزير االت�صاالت امل�صرى‬

‫ح�صة فودافون فى امل�صرية‪..‬جلوء بع�ض �شركات النقال‬ ‫للتحكيم الدويل‪..‬وما خفي كان �أعظم‬

‫" ترصد‬ ‫"‬ ‫أبرز أسباب تأخر‬ ‫طرح الرخصة الرابعة‬ ‫للمحمول‬ ‫وو��س��ط جميع ه��ذه التناق�ضات ح��اول��ت "البو�صلة"‬ ‫مبنتهى ال�شفافية واحليادية �سباق الزمن لر�صد جميع‬ ‫ال�سيناريوهات املحتملة حال ح�صول "ال�شركة امل�صرية"‬ ‫على رخ�صة املحمول‪ ،‬وموقف ح�صتها من �شركة فودافون‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫ب��داي� ًة �أك��د ال��دك�ت��ور‪ /‬عبد الرحمن ال���ص��اوى‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل�ن��ة ال���ص�ن��اع��ة ب��اجل�ه��از ال�ق��وم��ى ل�لات���ص��االت وج�ه��اب��ذ‬ ‫القانون ف��ى قطاع االت���ص��االت‪� ،‬أن��ه ال توجد �أى م��ادة فى‬ ‫"القانون" متنع امل�صرية لالت�صاالت من احل�صول على‬ ‫الرخ�صة مع امتالكها حل�صة ب�شركة فودافون م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إذا �ص َد َقت الت�صريحات حول عر�ض فودافون‬ ‫العاملية ل�شراء باقى ح�صتها ف��ى امل�صرية‪ ،‬فرف�ضها هو‬ ‫احلل الأمثل‪ ،‬ذلك لأن �إمتامها يعنى الق�ضاء على ال�شركة‬ ‫امل�صرية لالت�صاالت نهائياً‪ ،‬خا�ص ًة و�أن ال�شركة من ال�صعب‬ ‫�أن تعو�ض �أرباحها الناجمة عن امتالكها لهذه احل�صة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪ ،‬ك��ل م��ا ه��و مطلوب بعد ح�صول امل�صرية على‬ ‫رخ�صة املحمول هو ع��دم وج��ود ممار�سة احتكارية ب�شكل‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪16‬‬

‫ي�ح�ق��ق امل���ص�ل�ح��ة ل�ل���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة ول���ش��رك��ات امل�ح�م��ول‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬منوهاً �إىل �أن هناك عدد من احللول القانونية‬ ‫التى حتقق ه��ذه امل�ع��ادل��ة‪ ،‬وه��ى �إم��ا �إل�غ��اء متثيل ال�شركة‬ ‫امل�صرية لالت�صاالت مبجل�س �إدارة ف��وداف��ون‪� ،‬أو تفوي�ض‬ ‫ال�شركة لطرف حمايد للتمثيل مبجل�س �إدارة فودافون‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن هذا هو احلل الأمثل والأ�صوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفى الإطار نف�سه طرحـــــــت "البو�صــــــــــلة" �س�ؤاال على‬ ‫د‪ .‬عبد الرحمن عن �أ�سباب خ�سارة امل�صرية �إذا تخارجت من‬ ‫فودافون‪ ،‬خا�ص ًة و�أنها �ستتحول �إىل �شركة حممول تناف�س‬ ‫ال�شركات الثالث؟‬ ‫�أجاب قائ ً‬ ‫ال‪ :‬مكا�سب ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت عند‬ ‫حتولها �إىل م�شغل متكامل غري م�ضمونة‪ ،‬ويرجع ذلك‬ ‫�إىل ع��د ٍد من الأ��س�ب��اب‪ ،‬ي�أتى �أول�ه��ا فى املناف�سة ال�شر�سة‬ ‫التى �ستلقاها امل�صرية من �شركات املحمول‪ ،‬والتى متتلك‬ ‫خربات وا�سعة ومتطورة فى هذا املجال‪� ،‬أما ال�سبب الآخر‬ ‫فيتمثل فى امل�شاكل الداخلية بال�شركة امل�صرية‪ ،‬والتى مل‬ ‫تعالج حتى وقتنا هذا‪.‬‬


‫ال�صاوى‪ :‬امل�صرية لالت�صاالت قادرة على‬ ‫اال�ستحواذ على �شركة حممول من بابها‬ ‫عمرو طلعت‪ :‬ح�صة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت فى فودافون هى "النوايا‬ ‫اللى �ساندة الزير" والتنازل عنها‬ ‫يق�ضى على ال�شركة‬ ‫واختتم حديثه‪ ،‬كنت �أمتنى �أن ت�ستحوذ ال�شركة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت على �إحدى �شركات املحمول من بابها‪� ،‬أو تفوز‬ ‫بح�صة الأغلبية فى �إح��دى ال�شركات‪ ،‬فهى �شركة وطنية‬ ‫�ضخمة تقدر على فعل ذلك‪ ،‬وت�ستحق ذلك‪.‬‬ ‫الأخطاء اال�سرتاتيجية للم�صرية‬ ‫وت��اب��ع املهند�س طلعت عمر خبري االت���ص��االت حديثه‬ ‫وق ��ال‪� :‬إن ال�شركة امل�صرية ل�لات���ص��االت ه��ى ك�ي��ان وطنى‬ ‫متتلك احلكومة ‪ %80‬من �أ�سهمه‪ ،‬و‪ %20‬املتبقية ميتلكها‬ ‫امل�ساهمني امل�صريني‪ ،‬وه��ذا يكفى لكى نحافظ على هذه‬ ‫ال�شركة بكافة �أ�سلحتنا القانونية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار‪� ،‬إذا ك ��ان ه �ن��اك ب��ال �ف �ع��ل ع��ر���ض م ��ن ��ش��رك��ة‬ ‫ف ��وداف ��ون ال �ع��امل �ي��ة ل�لا� �س �ت �ح��واذ ع �ل��ى ب��اق��ى وح��دت �ه��ا من‬ ‫امل�صرية لالت�صاالت‪ ،‬فالبد �أن يُرف�ض ه��ذا العر�ض على‬ ‫الفور‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن هذا اال�ستحواذ يق�ضى على امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت مع �سبق الإ�صرار‪ ،‬ويعترب �أوىل خطوات انهيار‬ ‫ال�شركة‪ ،‬منوهاً �إىل �أن ‪ %70‬من �أرباح ال�شركة امل�صرية ت�أتى‬ ‫من ح�صتها فى فودافون‪.‬‬ ‫ون� ��وه‪ ،‬ل��و ُخ�ي�رت ال���ش��رك��ة امل���ص��ري��ة ل�لات �� �ص��االت بني‬ ‫احل�صول على رخ�صة املحمول مقابل التنازل عن ح�صتها‬

‫حممد النواوى‬

‫فى فودافون‪ ،‬البد �أن تتم�سك بهذه احل�صة "فع�صفور فى‬ ‫اليد خري من ‪ 10‬على ال�شجرة" على حد قوله‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن �سوق االت�صاالت فى م�صر مل يعد ميتلك من احلوافز‬ ‫ما يب�شر بنجاح �شبكة جديدة‪ ،‬و�إذا رجعنا بالزمن جند �أن‬ ‫�شركة ات�صاالت م�صر دخلت ال�سوق وك��ان هناك ‪16‬مليون‬ ‫م�ستخدم للمحمول‪� ،‬أما الآن فلدينا ما يقرب من ‪100‬مليون‬ ‫م�ستخدم للموبايل وهذا �أمر خطري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن اخل�ط��أ اال�سرتاتيجى ال��ذى وق�ع��ت فيه‬ ‫ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت عندما ذهبت ب�شبكة "لكم" �إىل‬ ‫"اجلزائر" ودفعت ‪ 64‬مليون دوالر‪ ،‬وهذا يكفى‪ ،‬فال�شركة‬ ‫الآن مل تعد تتحمل املزيد من الأخطاء‪.‬‬ ‫ممار�سات احتكارية‬ ‫ومن جانبه يقول �أحد خرباء االت�صاالت‪ ،‬والذى ف�ضَّ ل‬ ‫عدم ذكر ا�سمه‪� ،‬أن ال�شركة الوطنية �أمامها �أكرث من حل‪،‬‬ ‫الأول �أن حت�صل على الرخ�صة الرابعة للمحمول‪ ،‬وهنا البد‬ ‫من التخارج من ف��وداف��ون منعاً لأى ممار�سات احتكارية‪،‬‬ ‫�أما احلل الثانى فيتمثل فى �شراء ال�شركة امل�صرية حل�صة‬ ‫فى �شركة موبينيل‪ ،‬والتى ال ت ��ؤول �أى من �أ�سهمها جلهة‬ ‫م�صرية‪ ،‬وفى الوقت ذاته متتلك ح�صة من �شركة ات�صاالت‬

‫م�صر‪ ،‬وفى هذه احلالة �ست�صبح هنا ال�شركة امل�صرية �شركة‬ ‫متكاملة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وتابع‪ ،‬هناك حل �أ�صوب و�أرجحه دائما‪ ،‬وهو �أن ت�ستحوذ‬ ‫ال�شركة امل�صرية على باقى ح�صة فودافون‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫هذه ال�صفقة �ستكون"�ضربة معلم"‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أن اجلانب ال�سلبى فى هذه احلالة �أن عملية اال�ستحواذ‬ ‫�ستكون �ضربة لال�ستثمار فى م�صر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن احل��دي��ث ع��ن ا��س�ت�ح��واذ ف��وداف��ون على‬ ‫باقى وحدتها من ال�شركة امل�صرية لالت�صاالت �أم��راً لي�س‬ ‫بال�سهل‪ ،‬خا�صة و�أن هذه احل�صة تقدر فى �أ�سوء الأح��وال‬ ‫ب�أكرث من ‪ 15‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن م�صلحة البالد تقت�ضى ب�أال تكون �شركات‬ ‫امل�ح�م��ول �أج�ن�ب�ي��ة بن�سبة ‪ ،%100‬ذل��ك لأن�ه��ا مت�ث��ل اجل�ه��از‬ ‫الع�صبى للدولة‪.‬‬ ‫واختتم احلديث قائ ً‬ ‫ال‪� :‬إن الفرتة القادمة �ستت�ضح فيها‬ ‫كل جوانب اللعبة‪ ،‬والتى ال�شك �أنها �ستقلب �سوق االت�صاالت‬ ‫فى م�صر ر�أ�ساً على عقب‪.‬‬ ‫اخلرباء‪ :‬دعوا التاريخ يتحدث عن نف�سه‬ ‫و�إذا ع��دن��ا ب��ال�ت��اري��خ ل �ل��وراء جن��د �أن ال�شركة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت ه��ى �أوىل ال�شركات التى ح�صلت على رخ�صة‬ ‫لإن���ش��اء �شبكة حم�م��ول ف��ى �أواخ ��ر الت�سعينيات‪ ،‬بعدها مت‬ ‫طرح رخ�صة �أخ��رى تفوز بها �شركة فودافون‪ ،‬والتى كانت‬ ‫ت�سمى "كليك" ف��ى ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬لتتدخل احل�ك��وم��ة بعد‬ ‫ح�صول ف��وداف��ون على الرخ�صة وتتنازل ال�شركة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت عن رخ�صتها ل�شركة موبينيل ‪...‬لي�صبح فى‬ ‫م�صر �شبكتني حممول‪.‬‬ ‫وفى عام ‪ ،2002‬مع توىل الدكتور‪� /‬أحمد نظيف وزارة‬ ‫االت�صاالت‪ ،‬يتقدم للحكومة امل�صرية بطلب للح�صول على‬ ‫رخ���ص��ة حم�م��ول ث��ال�ث��ة ل�ت�ك��ون م��ن ح��ق ال���ش��رك��ة امل�صرية‬ ‫لالت�صاالت‪ ،‬وبعد موافقة احلكومة ودف��ع ثمن الرخ�صة‬ ‫وت�سمية ال�شبكة بالوطنية ت�أتى املفاج�أة لي�ؤكد امل�سئولون‬ ‫وقتها �أن ت�شغيل �شبكة ثالثة للمحمول ل��ن جت��دى �سوق‬ ‫االت�صاالت �شيئاً‪ ،‬لت�ضيع �أرب��اح م�ؤكدة على ال�شركة وقتها‪،‬‬ ‫لت�ساهم فى ارتفاع �أرباح ك ً‬ ‫ال من �شركتى موبينيل وفودافون‪.‬‬ ‫وبالرغم من ذلك طرحت احلكومة رخ�صة ثالثة بعدها‬ ‫ب�ح��واىل ‪�� 3‬س�ن��وات‪ ،‬لتفوز بها �شركة ات���ص��االت الإم��ارات�ي��ة‬ ‫بقيمة ‪ 2.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ل�ت�ق��وم ال���ش��رك��ة امل���ص��ري��ة ل�لات���ص��االت ف��ى ن�ه��اي��ة ع��ام‬ ‫‪ 2002‬ب�شراء حواىل ‪ %25‬من �أ�سهم "فوادفون – م�صر"‪،‬‬ ‫�أى حواىل ‪ 60‬مليون �سهم‪ ،‬مببلغ ‪ 619‬مليون جنيه (بواقع‬ ‫‪ 10.4‬جنيه لل�سهم الواحد)‪ ،‬وفى العام نف�سه �أكد اخلرباء‬ ‫�أن هذا اال�ستثمار املاىل مل ينتج �أثراً �إيجابياً ملمو�ساً على‬ ‫نتائج �أع�م��ال و�أرب ��اح ال�شركة؛ حيث ظ َّلت �أرب��اح امل�صرية‬ ‫ل�لات���ص��االت ع�ن��د م���س�ت��واه��ا امل �ت��دن��ى ت�ق��ري�ب�اً‪ ،‬وال� ��ذى ال‬ ‫يتنا�سب �إطالقاً مع �أ�صولها ور�أ�سمالها وزيادتها امل�ستمرة‬ ‫لأ�سعار خدماتها‪.‬‬ ‫وفى عام ‪ 2010‬بلغ �إجمايل حجم الأ�سهم املعرو�ضة من‬ ‫م�ساهمي �شركة فودافون م�صر لالت�صاالت ‪ 56.33‬مليون‬ ‫�سهم وفقاً للم�ؤ�شرات الأولية �ضمن عر�ض ال�شراء املقدم‬ ‫من امل�صرية لالت�صاالت ب�سعر ‪ 100‬جنيه لل�سهم‪ ،‬ومتثل‬ ‫نحو ‪ %23.5‬من �أ�سهم ال�شركة وبقيمة �إجمالية لل�صفقة‬ ‫ت�ت�ج��اوز ‪ 5.6‬مليار جنيه‪ ،‬لرتتفع ح�صتها ف��ى ر�أ� ��س مال‬ ‫فودافون م�صر من ‪� %25.5‬إىل ‪ %49‬تقريباً‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫اتصاالت‬

‫وزير االتصاالت يواصل جهوده للصعود بقطاع االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا المعلومات إلى القمة‬ ‫�شهدت فعاليات معر�ض وم��ؤمت��ر جايتك�س ‪ 2013‬ال��ذي ا�ستمر على م��دار ‪4‬‬ ‫�أيام و�شاركت فيه م�صر بوفد رفيع امل�ستوى تر�أ�سه املهند�س‪ /‬عاطف حلمي وزير‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات ن�شاطاً مكثفاً‪.‬‬ ‫حيث �شهد "الوزير" مرا�سم �إط�ل�اق احلا�سب اللوحي "بلوتو" وال��ذي يتم‬ ‫�إنتاجه بالتعاون مع الهيئة العربية للت�صنيع و�شركة �إنتل م�صر‪.‬‬ ‫كما قام املهند�س‪ /‬عاطف حلمي بعقد عدد من اللقاءات الثنائية مع قيادات‬ ‫ال�شركات العاملية العاملة فى جمال االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات مثل (ات�ش‬ ‫ب��ي‪ ،‬و�أوراك ��ل‪ ،‬واي بي ام‪ ،‬وجوجل‪ ،‬و�إريك�سون‪ ،‬وف��وداف��ون‪ ،‬ومايكرو�سوفت‪ ،‬واي‬ ‫ام �سي‪ ،‬و�سي�سكو‪ ،‬والكاتيل لو�سنت‪ ،‬و�شركة ‪ BG‬و ات�صاالت‪ ،‬ودو‪ ،‬وا���س تي �سي‬ ‫ال�سعودية)‪.‬‬ ‫ومتت مناق�شة‪ ،‬خالل هذه االجتماعات‪� ،‬أهم الآليات اجلديدة التي و�ضعتها‬ ‫احلكومة امل�صرية جلذب املزيد من اال�ستثمارات �إىل ال�سوق امل�صرية‪.‬‬ ‫و �شهد الوزير خالل تواجده فى معر�ض جايتك�س توقيع اتفاق �شراكة بني‬ ‫�شركة فودافون م�صر وجمموعة �سييد الإماراتية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك�م��ا ق��ام وزي ��ر االت �� �ص��االت بعقد اج�ت�م��اع�اً م��و��س�ع�ا م��ع رئ�ي����س هيئة تنظيم‬

‫محمد النواوى‪:‬‬ ‫المصرية لالتصاالت تتطلع‬ ‫إلى قيادة قطاع االتصاالت‬ ‫المصري كسابق عهدها‬ ‫ق��ام ف��ري��ق �إدارة ال��دي��وان ال�ع��ام‬ ‫امل� ��رك� ��زي� ��ة وال� ��رئ � �ي � ��� ��س ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫ل�ل�م���ص��ري��ة ل�لات �� �ص��االت ب��زي��ارة �إىل‬ ‫� � �س � �ن �ت�رال امل� �ن� �ي ��ا اجل � ��دي � ��د وم ��رك ��ز‬ ‫ت��دري��ب � �ش �م��ال ال���ص�ع�ي��د‪ ،‬وذل ��ك فى‬ ‫�إط � � ��ار ال � ��زي � ��ارات امل� �ي ��دان� �ي ��ة مل��واق��ع‬ ‫ال�ع�م��ل وال �� �س �ن�تراالت وم��راك��ز‬ ‫خ��دم��ة ال �ع �م�لاء ف��ى �شتى‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫وخ� � � �ل� � � ��ال ال� � � � ��زي� � � � ��ارة‬ ‫ا�ستعر�ض املهند�س‪/‬‬ ‫حممد النواوي‬ ‫�أه ��م ال�ف��ر���ص‬ ‫وال �ت �ح ��دي ��ات‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫التى تواجه ال�شركة فى ظل التغريات‬ ‫اجل� ��دي� ��دة ال� �ت ��ي � �س �ت �ط��ر�أ ع �ل��ى � �س��وق‬ ‫االت� � ��� � �ص � ��االت امل� �ح� �ل� �ي ��ة‪ ،‬وال� � �ت � ��ي ت �ع��د‬ ‫�إح � ��دى الأ� � �س� ��واق ال ��واع ��دة واجل ��اذب ��ة‬ ‫لال�ستثمارات‪ ،‬و�أكد النواوي على تطلع‬ ‫امل�صرية ل�لات���ص��االت �إىل ق�ي��ادة قطاع‬ ‫االت � �� � �ص ��االت امل� ��� �ص ��ري ك �� �س��اب��ق‬ ‫ع� �ه ��ده ��ا ك� �م� �ق ��دم خ ��دم ��ات‬ ‫ات�صاالت متكامل‪ ،‬تعظيماً‬ ‫ل�ث�روة امل���س��اه�م�ين و تلبية‬ ‫ل��رغ �ب��ة ال �ع �م�لاء و حتقيقاً‬ ‫حل ��ق ال �ع��ام �ل�ين‬ ‫فى م�ستقبل‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫االت�صاالت الإماراتية‪ ،‬جرى خالله ا�ستعرا�ض عدد من املو�ضوعات والق�ضايا التي‬ ‫تهم اجلانبني‪.‬‬ ‫‪ ‬كما اج�ت�م��ع امل�ه�ن��د���س ع��اط��ف ح�ل�م��ي مع‬ ‫امل�سئولني ف��ى ��ش��رك��ة ات���ص��االت الإم��ارات �ي��ة‬ ‫ب �ح �� �ض��ور ج� �م ��ال ال� ��� �س ��ادات رئ �ي ����س ��ش��رك��ة‬ ‫ات�صاالت م�صر للتعرف على �أحدث تطبيقات‬ ‫احل �ك��وم��ة ال��ذك �ي��ة ال �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا ال �� �ش��رك��ة‬ ‫بالتعاون مع احلكومة‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ل �ق��اء ال��وزي��ر م��ع رئي�س‬ ‫��ش��رك��ة �إري�ك���س��ون ال�ع��امل�ي��ة ملنطقة‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬مت ا�ستعرا�ض‬ ‫ر�ؤي��ة ال�شركة ملفهوم "املجتمع‬ ‫ال�شبكي" وت��أث�يره املحتمل‬ ‫على م�صر‪.‬‬

‫وزارة التنمية اإلدارية تتعاون‬ ‫مع كوريا الجنوبية إلعداد‬ ‫خطة استراتيجية‬ ‫ف ��ى �إط� � ��ار دور وزارة ال ��دول ��ة‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة الإداري � � � � ��ة امل � �ن� ��وط ب �ه��ا‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر و�إدارة ن� �ظ ��م احل �ك��وم��ة‬ ‫الإلكرتونية امل�صرية‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫ت�ع��اون الوزارة‪ ‬وعملها م��ع منظمة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون االق� �ت� ��� �ص ��ادي وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫( ‪ ،)OECD‬وم��ن خ�لال ع�ضوية‬ ‫م �� �ص��ر مم �ث �ل��ة ف ��ى وزارة ال ��دول ��ة‬ ‫للتنمية الإداري��ة ‪ -‬كمراقب بلجنة‬ ‫الإدارة ال �ع��ام��ة ال��ر� �ش �ي��دة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫للمنظمة ‪ -‬فقد تقرر تبني تو�صية‬ ‫امل �ن �ظ �م��ة ب � ��إع� ��داد خ �ط��ة رئ �ي �� �س �ي��ة‬ ‫وم��درو��س��ة للحكومة الإل�ك�ترون�ي��ة‬ ‫امل �� �ص��ري��ة ( ‪The Egyptian‬‬

‫‪E-Government Master‬‬ ‫‪  )Plan‬بالتعاون م��ع دول��ة كوريا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬امل���ص�ن�ف��ة الأوىل ع��امل�ي�اً‬ ‫فى هذا املجال طبقاً لتقرير الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة ل �� �ش �ب �ك��ة الإدارة ال �ع��ام��ة‬ ‫لعامي ‪ ٢٠١٠‬و‪.٢٠١٢‬‬


‫"مصر" تفوز بمقعد نائب رئيس اتحاد البريد األورومتوسطي‬ ‫امل� �م� �ث ��ل ل� �ل�ب�ر ي ��د امل� ��� �ص ��ري ب ��رئ ��ا�� �س ��ة ال ��دك� ��� ��ور‪/‬‬ ‫�أح � �م � ��د ع� �ب ��د ال � � � � � ��ر�ؤوف‪ ،‬رئ� �ي� �� ��س ق � �ط� ��اع م �ك �ت��ب‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة ال�بري��د ال �ف �ع��ال��ة‪ ،‬ف��ى ور���ش‬ ‫ال �ع �م��ل ال �ت��ي �أق �ي �م��ت ع �ل��ى ه��ام ����ش اال ج �ت �م��اع��ات‪.‬‬ ‫ك�م��ا ف ��ازت م���ص��ر ب�ع���ض��وي��ة جم�ل����س �إدارة االحت��اد‬ ‫ورئ��ا� �س��ة جل�ن�ت��ي ال �ت �ج��ارة الإل �ك�ترون �ي��ة وال �ك��روت‬ ‫املدفوعة مقدماً والتنمية امل�ستدامة‪.‬‬

‫�� �ش ��ارك ��ت م �� �ص��ر مم �ث �ل��ة ف� ��ى ال �ب�ري� ��د امل �� �ص��ري‬ ‫ف��ى ف �ع��ال �ي��ات اجل�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة الحت� ��اد ال�بري��د‬ ‫الأوروم �ت��و� �س �ط��ي ي��وم��ي ‪� ٢٥ -٢٤‬أك �ت��وب��ر اجل ��اري‬ ‫مبدينــــة مار�سيليا بفـــرن�سا‪.‬‬ ‫و ف � � � ��ازت م� ��� �ص ��ر خ �ل ��ال م� ��� �ش ��ار ك� �ت� �ه ��ا مب �ق �ع��د‬ ‫ن ��ا ئ ��ب ر ئ� �ي� �� ��س اال حت � � ��اد ب� �ع ��د اال ن� �ت� �خ ��ا ب ��ات ا ل �ت��ي‬ ‫ج ��رت ب�ي�ن ا لأ ع �� �ض��اء م��ن خ�ل�ال م �� �ش��ار ك��ة ا ل��و ف��د‬

‫إريكسون تكشف عن أهم ستة عناصر لنجاح قطاع االتصاالت فى المنطقة‬ ‫ك�شفت �إري�ك���س��ون ع��ن �ستة ع��وام��ل جن��اح ميكن‬ ‫لقطاع االت���ص��االت ف��ى املنطقة تبنيها لال�ستفادة‬ ‫م��ن �إم�ك��ان��ات النطاق العري�ض املتنقل ف��ى املجتمع‬ ‫ال�شبكي النا�شئ‪ ،‬والذي �سيكون كل �شيء فيه مت�ص ً‬ ‫ال‬ ‫فى الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت �� �ش �م��ل ه� ��ذه ال �ع �ن��ا� �ص��ر ك �ل�ا م ��ن اال� �س �ت �ث �م��ار‬

‫اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬وال �ت �ع��اون‪ ،‬وامل ��ؤ� �ش��رات ال �ت��ي تقوم‬ ‫بتقييم جتربة امل�ستخدم‪ ،‬وجودة الت�سويق‪ ،‬واالبتكار‬ ‫ف��ى الت�شغيل‪ ،‬و�إع ��ادة حتديد اال��ش�تراك��ات‪ .‬و�إذا ما‬ ‫ترافقت مع �أداء فائق لل�شبكة‪ ،‬وا�سرتاتيجية مبتكرة‬ ‫للو�صول �إىل الأ�سواق‪� ،‬ستقود رموز النمو هذه جناح‬ ‫امل�شغلني فى املجتمع ال�شبكي‪.‬‬

‫فودافون توقع اتفاقية شراكة‬ ‫مع مجموعة سييد اإلماراتية‬ ‫لدعم ريادة األعمال‬

‫إنتل تحقق أرباح ‪ 13,5‬مليار دوالر‬ ‫وصافي دخل‪ 3‬مليارات دوالر‬ ‫�أعلنت �شركة �إنتل �أن �أرباحها فى‬ ‫الربع الثالث بلغت ‪ 13.5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ودخلها الت�شغيلي ‪ 3.5‬مليار‪ ،‬و�صافى‬ ‫ال��دخ��ل ث�لاث��ة م �ل �ي��ارات دوالر‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ ن�صيب ال�سهم م��ن الأرب ��اح ‪0.58‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وح�ق�ق��ت ال���ش��رك��ة ن�ح��و ‪ 5.7‬مليار‬ ‫دوالر ن�ق��داً م��ن عملياتها‪ ،‬ووزع��ت ‪1.1‬‬ ‫دوالر على ال�سهم‪ ،‬م��ع تخ�صي�ص ‪536‬‬ ‫مليون لإعادة �شراء ‪ 24‬مليون �سهم‪.‬‬ ‫وقال "بريان كرزانيت�ش"‪ :‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي لل�شركة‪� :‬إن ال��رب��ع الثالث‬

‫ج��اء كما ه��و متوقع‪ ،‬من��و متوا�ضع فى‬ ‫بيئة �صعبة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬نحن ننفذ ا�سرتاتيجيتنا‬ ‫ل� �ط ��رح حم �ف �ظ��ة م �ن �ت �ج��ات م �ت �ن��وع��ة‬ ‫ووا� �س �ع ��ة ال �ن �ط��اق ف ��ى � �ش��رائ��ح ال�ن�م��و‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة‪� ،‬أال وه��ي �أن�ظ�م��ة الت�شغيل‬ ‫وع��وام��ل ال�شكل‪ .‬ومنذ �أغ�سط�س نحن‬ ‫ط��رح�ن��ا �أك �ث�ر م��ن ‪ 40‬م�ن�ت�ج�اً ج��دي��داً‬ ‫ل�شرائح ال�سوق املختلفة من الإنرتنت‬ ‫�إىل م��راك��ز ال�ب�ي��ان��ات ب�ترك�ي��ز م�ت��زاي��د‬ ‫على الأجهزة املحمولة املتقدمة و�أنظمة‬ ‫اثنني فى واحد‪.‬‬

‫القرق الرئي�س التنفيذي‬ ‫وق� � � � � �ع � � � � ��ت � � � �ش� � ��رك� � ��ة‬ ‫ملجموعة �سييد‪.‬‬ ‫ف��وداف��ون اتفاقية �شراكة‬ ‫‪ ‬ومن جانبه قال خالد‬ ‫م� � ��ع جم � �م� ��وع� ��ة � �س �ي �ي��د‬ ‫حجازى‪":‬نحــــن �سعــــداء‬ ‫الإم ��ارات� �ي ��ة ب �ه��دف فتح‬ ‫فى ف��وداف��ون م�صر بهذه‬ ‫�أ��س��واق ج��دي��دة لل�شركات‬ ‫ال���ش��راك��ة اجل��دي��دة التي‬ ‫ال �ن��ا� �ش �ئ��ة امل �� �ص��ري��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ؤكد على �أهمية فودافون‬ ‫ت ��رع ��اه ��ا ف � ��وداف � ��ون م��ن‬ ‫‪ xone‬فى دعم امل�شاريع‬ ‫خ �ل��ال �إدارة ف� ��وداف� ��ون‬ ‫واالب� � �ت� � �ك � ��ارات ال� ��واع� ��دة‬ ‫‪ xone‬ل ��دع ��م ري� � ��ادة‬ ‫وم���س��اع��دت�ه��ا ع�ل��ى النمو‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫خالد حجازى‬ ‫م� ��ن خ �ل��ال اال� �س �ت �ث �م��ار‬ ‫وق � ��ع االت �ف ��اق �ي ��ة م��ن‬ ‫ج ��ان ��ب ف � ��وداف � ��ون م �� �ص��ر امل �ه �ن��د���س‪ /‬واالحت�ضان وخدمات تطوير الأعمال؛‬ ‫خ��ال��د ح �ج��ازي رئ�ي����س ق �ط��اع ال���ش�ئ��ون ملا فى ذلك من تطوير قطاع االت�صاالت‬ ‫اخلارجية والقانونية لل�شركة وه�شام والتنمية واالقت�صاد امل�صري"‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫البورصـــــــة المصــــــــرية مــــــ‬ ‫الشركة الوطنية للسيارات‬ ‫"ناتكو" تفتتح مركز لصيانة‬ ‫مرسيدس‪ -‬بنز‬ ‫اف��ت��ت��ح��ت ال�����ش��رك��ة الوطنية‬ ‫لل�سيارات "ناتكو" �أك�ب�ر مركز‪ ‬‬ ‫لل�صيانة وال��ب��ي��ع وق��ط��ع الغيار‬ ‫ل�سيارات مر�سيد�س‪ -‬بنز فى م�صر‬ ‫و�شمال �إفريقيا والتابع ل�شركة‪ ‬‬ ‫اجل���ي���زة ال��وط��ن��ي��ة ل��ل�����س��ي��ارات‬ ‫"‪� "GNA‬إحدى �شركات جمموعة‬ ‫ناتكو‪ ،‬واملقام على �أح��دث النظم‬ ‫العاملية ‪.Auto House 500‬‬ ‫ح�ضر االفتتاح كرمي �سامي �سعد‬ ‫ رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة‬‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل�����س��ي��ارات ‪ -‬ن��ات��ك��و‪،‬‬ ‫وم��اي��ك��ل بابا�ستيفانو ‪ -‬الع�ضو‬ ‫امل��ن��ت��دب وم��دي��ر ع���ام ال�شركة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة ل��ل�����س��ي��ارات ‪ -‬ن��ات��ك��و‪،‬‬ ‫وبيرت اليك�ساندر تراتني ‪ -‬رئي�س‬ ‫���ش��رك��ة دامي���ل���ر ل��و���س��ط و���ش��رق‬ ‫�أوروب��ا‪ ،‬و�إفريقيا و�آ�سيا‪ ،‬وفيليب‬ ‫هاجنبريجر ‪ -‬الع�ضو املنتدب‬ ‫ل�شركة مر�سيد�س ‪ -‬بنز م�صر‪،‬‬ ‫وي�سري �إ�سماعيل ‪ -‬مدير عام‬ ‫�شركة اجليزة الوطنية لل�سيارات‪.‬‬

‫� �ش��اءت الأق� � ��دار �أن ي �ت��ويل حم�م��د م��ر��س��ي رئ��ا��س��ة‬ ‫اجلمهورية مع بداية �سنة مالية جديدة؛ حيث حلف‬ ‫اليمني الد�ستوري يوم ‪ 30‬يونيو ‪.2012‬‬ ‫وخ�لال ه��ذا التقرير ن�ستعر�ض �سنة حكم مر�سي‬ ‫مق�سمة �إىل �أرب �ع��ة �أرب � ��اع وت ��أث�يره��ا ع�ل��ى ال�ب��ور��ص��ة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫الربع املايل الأول‪:‬‬ ‫هو الأق��وى فى �صعود البور�صة امل�صرية منذ ثورة‬ ‫يناير مبقدار ‪ ،%50‬حيث مع �إعالن فوز حممد مر�سي‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة اجل�م�ه��وري��ة ��ص�ع��دت ال�ب��ور��ص��ة امل���ص��ري��ة من‬ ‫م�ستوى ‪ 4000‬نقطة �إىل م�ستوى ‪ 6000‬نقطة حتى‬ ‫نهاية الربع الأول‪.‬‬ ‫ولكن �سرعان ما تبخر هذا ال�صعود خالل الربع‬ ‫الثاين‪:‬‬ ‫حيث بد�أ هبوط البور�صة خالل بداية الربع الثانى‬ ‫م��ع تبخر وع��ود ال�ـ ‪ 100‬ي��وم الأوىل م��ن حكم مر�سي‪،‬‬ ‫ث��م ح ��ادث ت���ص��ادم ال�ق�ط��ار م��ع �أت��وب�ي����س الأط �ف��ال‪ ،‬ثم‬ ‫ي�أتي �أعنف هبوط للبور�صة امل�صرية منذ ثورة يناير‬

‫�إعداد‪ :‬حممد اجلندى‬

‫املحلل الفني للأ�سواق العربية‬ ‫ب�شركة ‪ICN‬‬

‫عند �صدور الإعالن الد�ستوري؛ حيث تلقت البور�صة‬ ‫امل�صرية خ�سائر فادحة تقدر بنحو ‪ 37‬مليار جنيه (‪6.1‬‬ ‫مليار دوالر) من ر�أ�سمالها ال�سوقي‪ ،‬واختفت طلبات‬ ‫ري من الأ�سهم امل�صرية‪.‬‬ ‫ال�شراء على كث ٍ‬ ‫و�شهدت ال�سوق عمليات بيع قوية من امل�ستثمرين‬ ‫الراغبني فى الفرار مبا تبقى من �أموالهم والتخل�ص‬ ‫من الأ�سهم‪.‬‬

‫ما مل تطر�أ تقلّبات �سيا�سية مزعجة و�صدام دموي‬

‫خبراء‪ :‬توقعات بصعود قوى للبورصة ‪.‬‬ ‫والمؤشر يستهدف ‪ 7‬آالف نقطة‬ ‫تقرير‪ :‬تامر فاروق‬

‫توقع خرباء وحمللون اقت�صاديون‬ ‫�أن ت�شهد البور�صة امل�صرية �صعود ًا‬ ‫ق���وي��� ًا‪ ‬خ�ل�ال‪  ‬امل��رح��ل��ة امل��ق��ب��ل��ة ‪ ‬فى‬ ‫ح��ال ا�ستقرار الأو���ض��اع ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية ولو ب�شكل ‪ ‬ن�سبي‪.‬‬ ‫واتفق اخل�براء على �أن امل�ؤ�شرات‬ ‫الفنية لل�سوق و�أح��ج��ام ال��ت��داوالت‬ ‫املرتفعة م��ا زال���ت تعطي ت��أك��ي��دات‬ ‫على اال�ستمرار فى االرت��ف��اع الفرتة‬ ‫القادمة‪ ،‬ف�ض ًال عن حت�سن الأو���ض��اع‬ ‫العاملية بعد حل �أزمة الديون‪.‬‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪20‬‬

‫قال �إيهاب �سعيد «مدير �إدارة التحليل الفني ب�شركة «�أ�صول»‬ ‫للو�ساطة فى الأوراق املالية»‪� :‬إن امل�ؤ�شر الرئي�سي للبور�صة امل�صرية‬ ‫«�أى جى �أك�س ‪ »30‬ي�ستهدف م�ستوى الـ‪ 7200 - 7000‬نقطة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد جناحه فى جتاوز حاجز الـ‪� 6‬آالف نقطة خالل الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وقال �سعيد‪� :‬إن امل�ؤ�شر تراجع ب�شكل حاد من م�ستوى الـ‪ 7200‬نقطة‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة ال�سابقة على ث��ورة اخلام�س والع�شرين م��ن يناير‬ ‫وحتى م�ستوى الـ ‪ 4880‬نقطة دون توقف فى �أقل من �شهر‪ ،‬متجاوزاً‬ ‫بذلك م�ستوى الدعم الرئي�سى عند الـ‪ 6000 - 5800‬نقطة‪ ،‬والذى‬ ‫حتول فيما بعد مل�ستوى مقاومة العجز عند جتاوزه لثالث �سنوات‬ ‫متتالية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولفت �إىل �أن ما حدث م�ؤخرا خالل الأ�سابيع املا�ضية قد �شكل‬ ‫تغيرياً وا��ض�ح�اً ف��ى �شكل وح��رك��ة م�ؤ�شر ع��ام ال�سوق ‪EGX30‬‬ ‫‪...‬ف�ك�م��ا ه��و وا��ض��ح ب��ال��ر��س��م‪..‬ق��د جن��ح �أخ�ي�راً ف��ى جت��اوز م�ستوى‬ ‫املقاومة الرئي�سى عند الـ ‪ 6000‬نقطة حمققاً �أعلى م�ستوى �سعرى‬ ‫ل��ه منذ يناير ‪ ،2011‬ب��الإ��ض��اف��ة لنجاح ح��رك��ة ال�سعر على جت��اوز‬


‫ــــن «محمد مرسي» إلـى «عـدلي منصور»‬ ‫الربع الثالث‪:‬‬ ‫بد�أ الربع الثالث على �صعود للبور�صة مدعومة‬ ‫من انتهاء اال�ستفتاء على الد�ستور امل�صري‪ ،‬ولكن‬ ‫تال�شى ه��ذا ال�صعود مع �أح��داث بور�سعيد الثانية‬ ‫ال��دام�ي��ة وتطبيق حظر ال�ت�ج��وال على حمافظات‬ ‫القناة‪.‬‬ ‫الربع الرابع‪:‬‬ ‫هو الأ��س��و�أ على البور�صة امل�صرية‪ ،‬ب��د�أ بالتغري‬ ‫الوزاري الذي مل يلق ترحاب من ال�شارع امل�صري‪ ،‬ثم‬ ‫حركة املحافظني املنتمني �إىل التيار اليميني‪ ،‬و�أزمات‬ ‫الوقود وانقطاع الكهرباء الذي طال مبنى البور�صة‬ ‫امل���ص��ري��ة ن�ف���س��ه‪،‬ك��ل ه��ذه الأ� �س �ب��اب ق ��ادت ال�ب��ور��ص��ة‬ ‫بالهبوط �إىل نقطة البداية مرة �أخرى بالقرب من‬ ‫م�ستوى ‪ 4000‬نقطة‪ ،‬وينتهي حكم مر�سي‪.‬‬ ‫مرحلة ما بعد مر�سى‬ ‫مل تختلف ب��داي��ة ف�ت�رة ح�ك��م ال��رئ�ي����س امل ��ؤق��ت‬ ‫ع��ديل من�صور ع�ل��ى ال�ب��ور��ص��ة ع��ن ف�ت�رة الرئي�س‬ ‫مر�سي فقد �شهدت �أي�ضاً �صعود قوي مبقدار ‪%40‬‬ ‫املتو�سط املتحرك ‪� 40‬شهر للمرة الأوىل فى خم�س �سنوات (منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،)2008‬بالإ�ضافة �أي�ضاً لنجاح م�ؤ�شر ال�ـ ‪ MACD‬فى‬ ‫جتاوز منطقة ال�صفر‪ ،‬و�إن مل تكن ب�شكل كامل حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن م��ا ح��دث م ��ؤخ��راً خ�لال الأ��س��اب�ي��ع املا�ضية قد‬ ‫�شكل تغيرياً وا��ض�ح�اً ف��ى �شكل وح��رك��ة م�ؤ�شر ال���س��وق‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد جناحه فى جتاوز م�ستوى املقاومة الرئي�سى عند الـ ‪6000‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬حم�ق�ق�اً �أع �ل��ى م���س�ت��وى ��س�ع��رى ل��ه م�ن��ذ ي�ن��اي��ر ‪.2011‬‬ ‫ولفت �سعيد �إىل �أن ال�سوق امل�صرى مير بدورة كل خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنه مر بدورة هبوطية منذ عام ‪ 1998‬حتى عام ‪،2003‬‬ ‫والثانية كانت �صعودية منذ عام ‪ 2003‬حتى عام ‪ ،2008‬والثالثة‬ ‫كانت هبوطية منذ ع��ام ‪ 2008‬حتى ع��ام ‪ ،2013‬وه��و ما يعني ‪-‬‬ ‫وطبقاً لتلك النظرية ‪� -‬أن ال�سوق امل�صري قد يكون مقبل على‬ ‫تكوين اجتاه �صعودي طويل الأجل خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ال ميكن ب�أى حال من الأح��وال جتاهل الأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية امل�ضطربة‪.»2011 ..‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال حممد‪�  ‬صالح الدين‪“ ‬خبري �أ�سواق املال”‪:‬‬ ‫�إن امل�ؤ�شرات الفنية لل�سوق و�أحجام التداوالت املرتفعة ما زالت‬ ‫تعطي ت�أكيدات على اال�ستمرار فى االرت�ف��اع الفرتة القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن م �ن ��اط ��ق ال �ت �� �ش �ب��ع ال� ��� �ش ��رائ ��ى ال �ع ��ال �ي ��ة ال �ت��ى‬ ‫ي� �ت� �ح ��رك داخ � �ل � �ه� ��ا امل � ��ؤ� � �ش � ��ر ح� ��ال � �ي � �اً ت� �ع� �ط ��ى �إ�� � � �ش � � ��ارة �إىل‬ ‫�إم � �ك ��ان � �ي ��ة ال� �ت� �ع ��ر� ��ض ل �ع �م �ل �ي ��ات ج� �ن ��ى �أرب � � � � ��اح ح �ق �ي �ق �ي��ة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن االن �خ �ف��ا� �ض��ات ال �ب �� �س �ي �ط��ة ال �ت ��ى ق ��د ي���ش�ه��ده��ا‬ ‫امل � ��ؤ� � �ش� ��ر ح� �ت ��ى �إن ك� ��ان� ��ت داخ � � ��ل اجل �ل �� �س ��ة ال� � ��واح� � ��دة ه��ى‬ ‫ف��ر� �ص��ة ج �ي��دة لإع � � ��ادة ال� ��دخ� ��ول‪ ،‬وت �ك��وي��ن م ��راك ��ز ��ش��رائ�ي��ة‬ ‫ج ��دي ��دة ط��امل��ا �أن امل ��ؤ� �ش��ر ف ��وق م �� �س �ت��وى ال � �ـ‪� 6‬آالف ن�ق�ط��ة‪.‬‬

‫من م�ستوى ‪� 4400‬إىل م�ستوى ‪ 6200‬نقطة وميثل‬ ‫�أعلى م�ستوى منذ ثورة يناير‪.‬‬ ‫ال �ت��وق �ع��ات ال�ف�ن�ي��ة مل ��ؤ� �ش��ر ‪ EGX30‬خ�لال‬ ‫الربع املايل احلايل ت�شري �إيل ا�ستمرار ال�صعود �إىل‬

‫�إيهاب �سعيد‬

‫حممد �سعيد‬

‫وحُ � �دِدت م�ستويات ال��دع��م ع �ن ��د‪ 5900-5880‬نقطة‪ ،‬فيما حدد‬ ‫نقاط املقاومة عند ‪ 6300-6250‬نقطة‪ ،‬وم�ستوى ‪ 5700‬نقطة‬ ‫لإيقاف اخل�سائر‪.‬‬ ‫ويرى �صالح �أن ا�ستمرار‪ ‬امل�سريات والتظاهرات فى ال�شارع‬ ‫ب��ات �أم ��راً ال ي�شغل ب��ال امل�ستثمرين‪ ،‬خا�صة �أن امل�ظ��اه��رات ال‬

‫م�ستوى ‪ 6380‬نقطة‪.‬‬ ‫ي�أخذ امل�ؤ�شر اجتاه �صاعد منذ بداية عام ‪� 2012‬إىل‬ ‫الآن داخل قناة �صاعدة وي�ستهدف امل�ؤ�شر ال�صعود �إىل‬ ‫اخلط العلوي لها عند م�ستوى ‪ 6800‬نقطة‪.‬‬ ‫ي�صاحبها �أي��ة �أع�م��ال عنف �أو قتل‪ ،‬ف�ض ًال ع��ن اعتياد ال�شارع‬ ‫عليها‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الفرتة املقبلة �ست�شهد تدفقات ا�ستثمارية‬ ‫�ضخمة من �صناديق عربية وعاملية �إىل �أ�سواق املنطقة‪ ،‬ومنها‬ ‫ال�سوق امل�صرية‪.‬‬ ‫‪ ‬وتوقع ا�ستهداف م�ؤ�شر بور�صة م�صر الرئي�سى م�ستوى‬ ‫‪� 7‬آالف نقطة على امل��دى امل�ت��و��س��ط‪� ،‬شريطة ع��دم ح��دوث �أي��ة‬ ‫متغريات �سيا�سية �سلبية‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�� �ض ��اف �أن ‪ ‬القطاع ال �ع �ق��ارى امل�صري‪ ‬مر�شح ل�ق�ي��ادة‬ ‫البور�صة خالل املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال‪  ‬حممد �سعيد ‪« ‬املحلل الفني و خبري �أ�سواق‬ ‫امل��ال»‪� :‬إن الفرتة احلالية ‪� ‬شهدت ه��دوءاً �سيا�سياً رغم ا�ستمرار‬ ‫تظاهرات «الإخ ��وان»‪ ،‬ف�ض ًال عن حل �أزم��ة الديون الأمريكية‪،‬‬ ‫التى كانت مبثابة هاج�س كبري يخيم على �أ��س��واق امل��ال خالل‬ ‫الأ�سابيع املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أك ��د «��س�ع�ي��د» ع�ل��ى وج ��ود ال�ع��دي��د م��ن ال �ع��وام��ل امل�ح�ف��زة‬ ‫ل�ل�ب��ور��ص��ة خ�ل�ال ال �ف�ترة القادمة‪  ‬ع�ل��ى امل���س�ت��وي�ين ال��داخ�ل��ى‬ ‫والإقليمى‪� ،‬سواء فيما يتعلق بامللف ال�سورى �أو التقارب الإيرانى‬ ‫الأمريكى‪.‬‬ ‫وثمَّن‪� ‬سعيد الإج� ��راءات ال�ت��ى تتخذها احلكومة لتحفيز‬ ‫االق�ت���ص��اد ‪ ‬مثل خف�ض ال�ف��ائ��دة‪ ،‬و�إن ك��ان��ت بطيئة ن�سبياً فى‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن جميع �أ�سواق العامل ا�سرتدت عافيتها �إال �سوق‬ ‫الأ�سهم امل�صرية نتيجة اخ�ت�لاف ظروفها الداخلية‪ ،‬التى مل‬ ‫تلحق بركب تعوي�ض اخل�سائر فى ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫م�ؤهلة فى املرحلة احلالية لبلوغ م�ستوياتها ال�سابقة على الأقل‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫أسواق‬ ‫عالمية‬

‫�إن الواليات املتحدة الأمريكية تكرر ال�سيناريو نف�سه ل�سقف الدين للعام الثالث على التوايل؛‬ ‫حيث تو�صل امل�شرعون فى الكونغر�س �أخري ًا �إىل اتفاق فى اللحظة الأخرية يوم الأربعاء‪ ،‬وهو‬ ‫االتفاق الذي �أنقذ �أكرب اقت�صاد فى العامل من مواجهة �إفال�س تاريخي‪ ،‬كما قاموا فى الوقت‬ ‫نف�سه ب�إيقاف الإغالق اجلزئي للحكومة‪.‬‬ ‫بالعودة �إىل الوراء‪ ،‬جند �أن �سقف الدين قد ارتفع �أكرث من مرة منذ الأزمة املالية عام ‪،2008‬‬ ‫وذلك لتجنب الإغالق احلكومي‪ .‬فقد ارتفع �سقف الدين �إىل ‪ 11.3‬تريليون دوالر فى عام ‪،2008‬‬ ‫ثم ارتفع �إىل ‪ 12.3‬تريليون دوالر فى دي�سمرب ‪ ،2009‬فى حني وا�صل ارتفاعه �إىل ‪ 14.3‬تريليون‬ ‫دوالر فى عام ‪.2010‬‬

‫اتفاق اللحظات الأخرية يغري امل�شهد م�ؤقت ًا‬

‫سقف الدين فى الواليات المتحدة‬ ‫وتأثيره على الدوالر ومؤشر «داو جونز»‬ ‫ول�ك��ن ال�ت��أث�ير ع�ل��ى ال���س��وق ك��ان ك�ب�يراً‬ ‫ج��داً ف��ى ع��ام ‪ ،2011‬فقد مت ت�ف��ادي �إغ�لاق‬ ‫احلكومة الفدرالية فى �إب��ري��ل‪ ،‬فى �أعقاب‬ ‫��ص�ف�ق��ة م��ن � �ش ��أن �ه��ا مت��وي��ل احل �ك��وم��ة فى‬ ‫مقابل ‪ 38.5‬مليار دوالر عن طريق تخفي�ض‬ ‫الإن �ف��اق‪ ،‬وذل��ك قبل �أن يتم ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫�سقف الدين بقيمة ‪ 14.3‬تريليون دوالر فى‬ ‫�شهر مايو‪.‬‬ ‫واف��ق جمل�س النواب على ت�شريع لرفع‬ ‫احل ��د الأق �� �ص��ى ل��دي��ون ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫مبقدار ‪ 2.1‬تريليون دوالر على الأق��ل‪� ،‬إىل‬ ‫جانب خف�ض الإنفاق الفدرايل مبقدار ‪2.4‬‬ ‫ت��ري�ل�ي��ون دوالر ف��ى ال �ث��اين م��ن �أغ�سط�س‬ ‫لرفع الدين العام فى الثالث من �أغ�سط�س‪،‬‬ ‫م�سج ً‬ ‫ال �أكرب زيادة فى يوم واحد فى تاريخ‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وبالنظر فى الت�أثري على م�ؤ�شر الدوالر‪،‬‬ ‫فقد ظل حتت ال�ضغط منذ دي�سمرب ‪،2010‬‬ ‫حتى و�صل �إىل ال�ق��اع عند امل�ستوى ‪72.82‬‬ ‫فى �إبريل ‪ .2011‬وقد بد�أ فى االنتعا�ش فى‬ ‫�شهر مايو و�أغ�سط�س‪ ،‬ولكنه �سجل حت�سن‬ ‫حقيقي فى �شهر �سبتمرب عندما ارتفع �إىل‬ ‫ذروته التي بلغت ‪.78.85‬‬ ‫وف��ى ال�ع��ام املا�ضي‪ ،‬حت��دي��داً بعد املوعد‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ف ��ى ‪ 31‬دي �� �س �م�بر مت ��ت امل��واف �ق��ة‬ ‫على �صفقة الهاوية املالية جلعل الواليات‬ ‫املتحدة تتجنب الزيادات ال�ضريبية املقررة‬ ‫وخف�ض الإنفاق الذي �أث��ار املخاوف من �أن‬ ‫تعود الواليات املتحدة �إىل الركود‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د ت��راج��ع ال� ��دوالر ف��ى دي�سمرب‬ ‫‪ 2012‬وف��ى �شهر يناير م��ن ال�ع��ام اجل��اري‪،‬‬ ‫وبعد ذل��ك انتع�ش بقوة فى �شهرى فرباير‬ ‫ومار�س‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة مل��ؤ��ش��ر “داو جونز” فقد‬ ‫ارت �ف��ع ف��ى �شهر ي�ن��اي��ر امل��ا��ض��ي لي�صل �إىل‬ ‫�أعلى م�ستوى عند ‪ ،13920‬مقارنة مع �سعر‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫�أحمد ممدوح‬

‫حملل اقت�صادي ب�شركة ‪ICN‬‬ ‫االفتتاح لل�شهر نف�سه عند ‪.13740‬‬ ‫ب �ع��د �إج � � ��راء ت �ع �ل �ي��ق حل ��د االق�ت�را� ��ض‬ ‫ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة ح�ت��ى ‪ 19‬م��اي��و م��ن ه��ذا‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬وق��ام الكونغر�س ب�ت��أخ�ير �آخ��ر حتى‬ ‫نهاية �سبتمرب‪ .‬لكن للأ�سف قد مت تخطي‬ ‫امل��وع��د ال�ن�ه��ائ��ي امل �ق��رر ف��ى ‪� 1‬أك �ت��وب��ر‪ ،‬وه��و‬ ‫بداية ال�سنة املالية اجل��دي��دة فى الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية دون التو�صل �إىل اتفاق؛‬ ‫مما ا�ضطر ال��والي��ات املتحدة لتجربة �أول‬ ‫�إغالق جزئي للدوائر االحتادية واحلكومة‬ ‫منذ ‪17‬عاماً‪.‬‬ ‫ال � �� � �ص� ��راع ال �� �س �ي ��ا� �س ��ي امل �� �س �ت �م��ر ب�ين‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي�ين (ح ��زب ال��رئ�ي����س �أوب��ام��ا)‬ ‫واجل�م�ه��وري�ين ع�ل��ى االق�ت�را���ض احلكومي‬ ‫والتمويل ت�سبب ف��ى و�ضع مليون موظف‬ ‫احت � ��ادي ف ��ى ح��ال��ة �إج� � ��ازة �إج� �ب ��اري ��ة غري‬ ‫مدفوعة الأجر‪ ،‬فى حني قد ي�سبب خ�سائر‬ ‫ي��وم �ي��ة ق ��دره ��ا ‪ 300‬م �ل �ي��ون دوالر �أو ‪10‬‬ ‫م�ل�ي��ارات دوالر ف��ى الأ��س�ب��وع‪ ،‬وف�ق�اً مل�صادر‬ ‫ر�سمية‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من االتفاق الذي حتقق فى‬ ‫اللحظة الأخ�ي�رة‪ ،‬ال ت��زال امل�خ��اوف قائمة‬ ‫لأن�ه��ا لي�ست ��س��وى م��واف�ق��ة م��ؤق�ت��ة‪ ،‬لأنها‬

‫‪22‬‬

‫�ستمول احلكومة فقط حتى ‪ 15‬يناير من‬ ‫ال�ع��ام املقبل‪ ،‬وي��زي��د �سقف ال��دي��ون حتى ‪7‬‬ ‫فرباير ‪ ،2014‬وبالتايل تنتقل التهديدات‬ ‫االفرتا�ضية حتى بداية العام اجلديد‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م��ن ال �ن��اح �ي��ة ال�ف�ن�ي��ة ف � ��إن م��ؤ��ش��ر‬ ‫“داو جونز” يتما�سك قريباً من امل�ستويات‬ ‫النف�سية‪ ،‬متجاه ً‬ ‫ال �شمعة �شهر �أغ�سط�س‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬ف��ى ال��وق��ت ال��ذي ي��داع��ب م�ؤ�شر‬ ‫القوة الن�سبية م�ستويات ال �ـ‪70‬؛ مما ي�شري‬ ‫حل��ال��ة ت�شبع ��ش��رائ��ي ق ��وى‪ .‬ل ��ذا ي �ب��دو �أن‬ ‫امل�ؤ�شر �سي�شهد حالة ت�صحيح حاد قريباً ما‬ ‫مل يخرتق ‪ 16000‬نقطة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��دوالر‪ ،‬فم�ؤ�شره ت��داول �سلبياً فى‬

‫ال �ف�ترة الأخ �ي��رة‪ ،‬ك�م��ا يت�ضح م��ن ال��ر��س��م‬ ‫ال�ب�ي��اين ال���ش�ه��ري ب��الأ� �س �ف��ل‪ ،‬ول �ك��ن تكمن‬ ‫امل�شكلة فى �أن��ه ي�ت��داول ق��رب م�ستوى دعم‬ ‫مهم للغاية‪ .‬لذلك التوقعات الفنية حيادية‪،‬‬ ‫�آخ��ذي��ن ب�ع�ين االع�ت�ب��ار �أن اخ�ت�راق ‪78.70‬‬ ‫ب�إغالق �شهري �سيكون عام ً‬ ‫ال �سلبياً للغاية؛‬ ‫حيث قد يتفعل من��وذج فني كال�سيكي وهو‬ ‫من� ��وذج ال �ق �م��ة امل� ��زدوج� ��ة؛ مم ��ا ق ��د ي��دع��م‬ ‫ال�سلبية الأخرى الظاهرة على ‪.RSI 14‬‬


‫�أحمد العليمي رئي�س جمل�س �إدارة �شركة مر�سى مر�سى علم للتنمية ال�سياحية فى حوار ملجلة «‬

‫»‬

‫هيئة التنمية السياحية تحولت‬ ‫أراض وتخلت عن دورها الحقيقي‬ ‫إلى سمسار ٍ‬ ‫�أكد �أحمد العليمي‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة �شركة «مر�سى مر�سى علم للتنمية ال�سياحية» �أن قطاع‬ ‫ال�سياحة امل�صري يواجه حتديات كبرية منذ ‪ 30‬عام ًا بعد ف�صل وزارة الطريان عن وزارة ال�سياحة؛‬ ‫مما �أدى �إىل وجود جماعات احتكارية غربية تتحكم فى ت�سويق ال�سياحة امل�صرية بالتعاون مع‬ ‫بع�ض �شركات ال�سياحة امل�صرية‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إىل انخفا�ض حجم الإنفاق اليومي لل�سائح �إىل‬ ‫‪ 40‬دوالر ًا بد ًال من ‪ 150‬دوالر ًا‪ ،‬على الرغم من ارتفاع �أ�سعار املدخالت‪ .‬و�أ�شاد العليمي باملجهودات‬ ‫التي يبذلها وزير ال�سياحة امل�صري ه�شام زعزوع‪ ،‬م�ؤكد ًا على �ضرورة �أن تقوم الغرف ال�سياحية‬ ‫بدورها املنوط بها فى دعم ال�سياحة وم�ساندتها‪ ،‬على �أن يتمثل دور وزارة ال�سياحة فى عملية‬ ‫الإ�شراف والرقابة على القطاع‪ .‬و�أملح رئي�س جمل�س �إدارة «مر�سى مر�سى علم» �إىل �أن ال�سياحة فى‬ ‫م�صر ت�أخرت كثري ًا ب�سبب املنظومة االحتكارية التي تكونت منذ ‪ 30‬عام ًا‪ ،‬وقال‪�" :‬إن فتح الأجواء‬ ‫امل�صرية للطريان املدين العاملي �سي�سهم فى زيادة الدخل القومي من ال�سياحة"‪.‬‬

‫�أجرى احلوار‪ :‬حممد ن�صر احلويطي‬ ‫■ ما هو الن�شاط التي تعمل به ال�شركة؟‬ ‫■ �شركة مر�سى مر�سى علم للتنمية ال�سياحية تعمل فى ن�شاط الفنادق‪ ،‬ومتتلك فندق‬ ‫"بدوية" الذى تبلغ طاقته الفندقية ‪ 200‬غرفة‪ ،‬ويقع فى مر�سى �شوين على بعد ‪ 15‬كيلو‬ ‫م � � � �ت � � ��راً م ��ن مطار مر�سى علم‪ ،‬واجل��ذب ال�سياحي فى املنطقة يعتمد على ال�شعاب‬ ‫املرجانية والأ�سماك امللونة‪.‬‬ ‫■ ما حجم الإ�شغال حالي ًا؟‬ ‫■ ح�ج��م الإ� �ش �غ��ال ال ي�ت�ع��دى ‪ %10‬م��ن الطاقة‬ ‫ال �ف �ن��دق �ي��ة‪ ،‬ول �ك��ن ه �ن��اك م ��ؤ� �ش��رات ج �ي��دة بف�ضل‬ ‫املجهودات التي يقوم بها ال�سيد ه�شام زع��زوع وزير‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬وال�ت��ي م��ن املفرت�ض �أن تقوم بها الغرف‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬على �أن يكون دور وزارة ال�سياحة هو عملية‬ ‫الإ� �ش ��راف وال��رق��اب��ة وت�ن�ظ�ي��م ال�ق�ط��اع ال�سياحي‪،‬‬ ‫ف��ال �ك �ث�ير م ��ن ال� � ��دول امل �ت �ق��دم��ة ف��ى‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ة ل �ي ����س ب �ه ��ا وزارة‬ ‫لل�سياحة‪ ،‬فمث ًال دول��ة مثل‬ ‫�إ�سبانيا بها وزارة التجارة‬ ‫وال�سياحة وعدد ال�سياح‬ ‫ب �ه��ا ي �� �ص��ل ل�ن�ح��و‬

‫‪ 70‬مليون �سائح؛ �أي ما ي��وازي عدد �سكان �إ�سبانيا‪ ،‬و�إذا علمت �أن دول��ة مثل �إ�سبانيا تعلمت‬ ‫ال�سياحة على �أيدي امل�صريني‪ ،‬فمنذ ‪ 30‬عاماً طلبت احلكومة الإ�سبانية من ف�ؤاد �سلطان ‪-‬‬ ‫وزير ال�سياحة امل�صري حينذاك ‪� -‬أن ير�سل لهم وفداً لتعليم �إ�سبانيا ال�سياحة‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من ذلك جند �أنه خالل ‪� 30‬سنة املا�ضية ت�أخرت ال�سياحة فى م�صر ب�شكل كبري؛ حيث كان‬ ‫حجم الإنفاق اليومي لل�سائح ي�صل �إىل ‪ 150‬دوالراً‪� ،‬أما الآن فال يتعدى حجم الإنفاق اليومي‬ ‫الفعلي لل�سائح ‪ 40‬دوالراً‪ ،‬فى حني �أن �أرقام وزارة ال�سياحة تقول �أن حجم الإنفاق اليومي ‪75‬‬ ‫دوالراً‪ ،‬وبالتايل تدنت م�ستويات الدخل القومي من ال�سياحة‪ ،‬على الرغم من ارتفاع �أ�سعار‬ ‫ال�سلع واخلامات‪ ،‬وفى حني �أن عدد ال�سياح ي�صل �إىل ‪ 12‬مليون �سائح والدخل القومي من‬ ‫ال�سياحة ي�صل �إىل ‪ 12‬مليار دوالر‪ ،‬فمعني ذلك �أن ال�سائح ي�ستفيد من اخلدمات وال�سلع‬ ‫املدعمة فى م�صر ويكلف الدولة �أعباء‪.‬‬ ‫■ و ما �أ�سباب ت�أخر قطاع ال�سياحة امل�صرية؟‬ ‫■ منذ ‪ 30‬عاماً كانت هناك وزارة لل�سياحة والطريان على �أ�سا�س �أن الطريان ج��ز ٌء ال‬ ‫يتجز�أ من ال�سياحة‪ ،‬وفى عهد نظام مبارك مت ف�صل وزارة ال�سياحة عن الطريان ف�أ�صبحت‬ ‫ال�سياحة بعيدة عن الطريان ال��ذي يخدمها‪ ،‬وبالتايل تهافت على م�صر �سما�سرة ال�سياحة‬ ‫من ال��دول الغربية‪ ،‬و�أ�صبحت هناك جمموعات احتكارية غربية تتحكم فى قطاع ال�سياحة‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬وذل��ك ب�سبب ق��وان�ين مت �إ��ص��داره��ا ف��ى عهد م�ب��ارك خلقت �آل�ي��ات جعلت الت�سويق‬ ‫ال�سياحي مل�صر من خالل ال��دول الغربية‪ ،‬وحرمت م�صر كدولة لها �سيادة وث��روات �سياحية‬ ‫�أن تقوم بت�سويق منتجاتها بنف�سها‪ ،‬وذل��ك بحركة كلها ده��اء بف�صل الطريان عن ال�سياحة‪،‬‬ ‫وتكونت جمموعات احتكارية غربية متحكمة ف��ى الت�سويق ال�سياحي‪ ،‬وتهافت ال�سما�سرة‬ ‫على ال�سياحة امل�صرية باالتفاق مع احلكومة امل�صرية وقتها‪ ،‬وما حدث فى ال�سياحة حدث‬ ‫فى احلديد والقمح وكافة ال�سلع واخلدمات‪ ،‬وتكونت منظومة احتكارية فى كل �شيء‪ ،‬ور�أت‬

‫جمموعــات احتكــاريـــة غربية بالتعاون مع‬ ‫�سما�سرة م�صريني يتحكمون فى ال�سياحة مب�صر‬


‫ف�صل وزارة‬ ‫الطريان عن‬ ‫ال�سياحة وراء‬ ‫تدهور �أو�ضاع‬ ‫ال�سياحة‬ ‫امل�صرية‬

‫مر�سى مر�سى علم �سرتفع ر�أ�سمالها لـ ‪ 150‬مليون جنيه وتتو�سع فى الن�شاط‬ ‫احلكومة �أن ت�ستفيد من العائد على ال�سياحة بتخ�صي�ص وزارة لل�سياحة يتم من خاللها كل‬ ‫�شيء‪ ،‬و�أال ترتك الأمر للمن�ش�آت ال�سياحية‪ ،‬و�أ�صبح منظمو الرحالت من دول �أوروبا يتحكمون‬ ‫فى قطاع ال�سياحة فى م�صر بالتعاون مع �أباطرة �شركات ال�سياحة‪ ،‬و�أ�صبحت �أ�صابعهم تلعب‬ ‫فى كل منطقة‪ ،‬وقام ه�ؤالء املحتكرون بال�سيطرة على الغرف ال�سياحية‪ ،‬ومنهم �أقارب زكريا‬ ‫عزمي ال��ذي تتعدى ممتلكاته �أك�ثر من ‪ 80‬فندقاً و‪� 2000‬أتوبي�س �سياحي‪ ،‬ه��ؤالء الأباطرة‬ ‫يقومون مب�ساندة ال�سما�سرة الأجانب لتنظيم الرحالت ال�سياحية �إىل م�صر‪ ،‬ويتحكمون فى‬ ‫الفنادق؛ حيث �إن ف�صل الطريان عن ال�سياحة م َّكن ال�سما�سرة من ال�سيطرة على القطاع فى‬ ‫م�صر‪ ،‬بحيث ال ي�أتي ال�سائح الأجنبي �إال من خالل الطائرة التي يخ�ص�صها ال�سما�سرة‪ ،‬وتتجه‬ ‫مبا�شرة للمدينة ال�سياحية وب�أ�سعار �شاملة الرحلة والإقامة واملعي�شة‪ ،‬و�أ�سعار م�صر للطريان‬ ‫مرتفعة مقارنة بتلك الأ�سعار التي يقدمها منظمو الرحالت‪ ،‬عالو ًة على �أن م�صر للطريان‬ ‫تنقل ال�سائح ترانزيت �إىل املدينة ال�سياحية عرب مطار القاهرة‪ ،‬بينما طائرة �سما�سرة الأجانب‬ ‫ت�صل مبا�شرة �إىل املدينة ال�سياحية وب�أقل من تكاليف م�صر للطريان‪ ،‬ومن ناحية �أخرى تقوم‬ ‫م�صر للطريان بتخفي�ض �أ�سعارها للدول التي ال ي�أتي منها ال�سياح مثل الهند‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من ذلك ف�إن وزارة ال�سياحة تقوم بتدعيم الطريان الأجنبي بد ًال من تدعيم رحالت �شركة‬ ‫م�صر للطريان‪ ،‬و�أ�صبحت �شركة م�صر للطريان مرتعاً لكل من هو تابع للقوات اجلوية‪ ،‬وت�صل‬ ‫مرتبات اللواءات من ‪� 100‬إىل ‪� 150‬ألف جنيه �شهرياً‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك ف�إن �شركة م�صر‬ ‫للطريان كانت حتقق خ�سائر تقدر بنحو ‪ 500‬مليون جنيه �سنوياً قبل الثورة‪ .‬ومن ناحية �أخرى‬ ‫قام الأباطرة بال�سيطرة على الغرف ال�سياحية واحتكروا املنا�صب القيادية فيها‪ ،‬وحرموا م�صر‬ ‫من زيادة �إنفاق ال�سائح داخل م�صر‪ ،‬فقاموا بال�سيطرة على ال�سائح الأجنبي منذ قدومه وال‬ ‫يتحرك �إال من خاللهم؛ بل تعدى الأمر �أن يقوموا بفر�ض �إتاوة على البازارات والأماكن التي‬ ‫يقف �أمامها الأتوبي�س ال�سياحي اخلا�ص بهم ت�صل �إىل ‪ % 60‬على مبيعات ال�ب��ازارات؛ حيث‬ ‫يح�صل ال�سم�سار الأجنبي منها على ن�سبة كبرية‪ ،‬وحرموا ال�شعب امل�صري من اال�ستفادة من‬ ‫بيع اخلدمات لل�سياح‪ ،‬وبالتايل انخف�ض حجم الإنفاق اليومي �إىل ‪ 40‬دوالراَ‪ ،‬فى حني �أن دولة‬ ‫مثل ال�سويد ي�صل دخل ال�سياحة فيها ‪ 52‬مليار دوالر‪ ،‬وال توجد بها �أية مقومات �سياحية �سوى‬ ‫التزحلق على اجلليد‪ ،‬وكذلك دبي ي�صل حجم الإنفاق فيها ‪ 300‬دوالر يومياً ولي�س بها مقومات‬

‫�سياحية �سوى خدمات �سياحية راقية‪ ،‬ومن ناحية �أخرى ف�إن الدوالرات التي يقوم بتح�صيلها‬ ‫ال�سم�سار الأجنبي عرب الرحالت ال�سياحية �إىل م�صر ت�أخذ دورة اقت�صادية فى اخلارج‪ ،‬ويتم‬ ‫�سدادها بعد فرتة‪ ،‬وت�سدد من خالل ال�سما�سرة الأجانب‪.‬‬ ‫■ و ما مطالب العاملني بالقطاع للخروج به من هذه الأزمة الع�صيبة؟‬ ‫■ هناك العديد من املطالب التي يتمثل �أغلبها فى فتح الأجواء امل�صرية �أمام الطريان‬ ‫املدين العاملي‪ ،‬وكذلك عودة �شركة م�صر للطريان لدورها احلقيقي فى دعم وخدمة ال�سياحة‪،‬‬ ‫ونحن ن�ستطيع �أن نقوم بت�شغيلها‪ ،‬وكذلك رفع �أ�سعار اخلدمات مثل زيارة املتاحف وت�أ�شرية‬ ‫الدخول �إىل م�صر‪ ،‬فهي �أ�سعار منخف�ضة مقارن ًة ب�أ�سعار دخول املتاحف فى الدول الأجنبية‪،‬‬ ‫بالرغم من �أن حمتويات املتاحف الأجنبية معظمها من الآثار امل�صرية‪ .‬كذلك يجب �أن تقوم‬ ‫وزارة ال�سياحة بتدعيم رحالت �شركة م�صر للطريان‪ ،‬على �أن تقوم �شركة م�صر للطريان‬ ‫باالجتاه �إىل املدينة ال�سياحية مبا�شر ًة بد ًال من نقل ال�سائح ترانزيت عرب مطار القاهرة‪.‬‬ ‫■ ما حجم �أ�صول ال�شركة‪ ..‬وموقفها املايل وتو�سعاتها؟‬ ‫■ يقدر حجم �أ�صول ال�شركة بنحو ‪ 270‬مليون جنيه‪ ,‬ور�أ�سمالها يبلغ نحو ‪ 20‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬و�سيتم رفعه قريباً لـ ‪ 50‬مليون جنيه‪ ،‬بزيادة ‪ 30‬مليون مدفوعة فى اكتتاب من خالل‬ ‫البور�صة‪ ,‬ويبلغ عدد الأ�سهم املقيدة ‪ 20‬مليون �سهم‪ ,‬فيما يبلغ التداول احلر نحو ‪ 3‬ماليني‬ ‫�سهم‪ ,‬وقد حققت ال�شركة �صايف ربح خالل العام املا�ضي زاد على ‪ 6‬ماليني جنيه رغم الظروف‬ ‫الع�صيبة التي ت�شهدها البالد والقطاع ال�سياحي ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫■ ما ر�أيك فى دور الهيئة للتنمية ال�سياحية؟‬ ‫■ الهيئة حت��ول��ت �إىل �سم�سار �أرا�� ٍ��ض وت�خ�ل��ت ع��ن دوره ��ا احلقيقي ف��ى تنمية املناطق‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬خا�صة بعد تعاملها مع ال�سياحة باعتبارها رجال �أعمال وم�صالح لأ�شخا�ص معينني‬ ‫بالقطاع دون غريهم‪ ,‬ولعل القائمني على الهيئات احلكومية واجلمعيات ال�سياحية يخدمون‬ ‫م�صاحلهم وم�صالح جمموعة معينة من رجال �أعمال القطاع‪ ،‬وهذا �شيء م�ؤ�سف للغاية‪ ,‬لكن‬ ‫احلقيقة هي �أن الوزير ه�شام زعزوع يحارب النت�شال القطاع من عرثته رغم الظروف ال�صعبة؛‬ ‫ولذا �أرج��وه �إع��ادة النظر فى �أم��و ٍر كثري ٍة داخل الهيئات واجلمعيات لإعادتها لدورها التنموي‬ ‫احلقيقي بعيداً عن ال�سم�سرة وتغليب م�صالح الأقلية امل�سيطرة عليها على م�صالح اجلميع‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫«يحيى �أبو الفتوح» رئي�س قطــــــــ‬

‫�أك��د يحيى �أب��و الفتوح «رئي�س‬ ‫قطاع ال��دي��ون املتعرثة فى البنك‬ ‫الأهلى امل�صرى» على دور البنك فى‬ ‫دع��م كل القطاعات اال�ستثمارية‬ ‫فى االقت�صاد امل�صري‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن ال��ب��ن��ك ي���ويل �أه��م��ي��ة خا�صة‬ ‫لقطاع ال�سياحة ن��ظ��ر ًا للظروف‬ ‫ال�صعبة التي مي��ر بها منذ ث��ورة‬ ‫اخل��ام�����س وال��ع�����ش��ري��ن م��ن يناير‪،‬‬ ‫والتي �أدت �إىل ا�ضطرابات فى م�صر‬ ‫�أ َّث��رت بال�سلب على ن�سب الإ�شغال‬ ‫والإقبال على ال�سياحة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �أب���و ال��ف��ت��وح ف��ى ح��واره‬ ‫ملجلة «ال��ب��و���ص��ل��ة االق��ت�����ص��ادي��ة»‬ ‫�إىل �أن البنك الأهلى امل�صرى ي َّتبع‬ ‫مبادرة البنك املركزى بعدم اتخاذ‬ ‫�أى �إج��راء قانونى جتاه ال�شركات‬ ‫ال�سياحية ح��ت��ى م��ار���س املقبل‪,‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو الفتوح‪� :‬إن البنك يقوم‬ ‫بت�سهيالت عديدة للعمالء للدفع‬ ‫قبل اتخاذ �أية �إجراءات قانونية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أب��و الفتوح‪� :‬إن قطاع‬ ‫االئتمان هو عبارة عن خماطرة‬ ‫ب��الأم��وال‪ ،‬ونفى وج��ود �أى قطاع‬ ‫عليه حظر عند منحه االئتمان‪,‬‬ ‫و�أثنى على دور البنوك فى مواجهة‬ ‫التعرث بال�سوق امل�صرفية‪.‬‬ ‫وق���ال �أب���و ال��ف��ت��وح‪� :‬إن البنك‬ ‫ا�ستطاع تخفي�ض حمفظة التعرث‬ ‫لدى البنك من ‪ 26‬مليار جنيه فى‬ ‫عام ‪� 2008‬إىل ‪6.2‬مليار جنيه فى‬ ‫يونيه املا�ضى‪.‬‬

‫حوار‪� :‬شيماء م�صطفى‬

‫الديـون المتعثرة فـــ‬ ‫ال تزيـــد على ‪ % 9,5‬عـــــ‬ ‫وي� �ت ��وىل ي �ح �ي��ي �أب � ��و ال �ف �ت��وح م �� �س �ئ��ول �ي��ة ق �ط��اع‬ ‫الديون املتعرثة فى البنك الأهلى امل�صرى منذ عام‬ ‫‪2008‬؛ حيث ب��د�أ حياته املهنية ف��ى بنك م�صر ملدة‬ ‫�ست ��س�ن��وات‪ ،‬ث��م انتقل �إىل بنك «�أوف �أم��ري�ك��ا» فى‬ ‫ق�سم العمليات‪ ،‬ثم انتقل �إىل البنك العربى وعمل‬ ‫ف��ى جم��االت االئ�ت�م��ان وامل�خ��اط��ر ف��ى منطقة جنوب‬ ‫ال �ق��اه��رة ل���س�ن��ة ‪ ،2008‬ث��م ال�ت�ح��ق ب��ال�ب�ن��ك الأه �ل��ى‬ ‫امل���ص��رى وع�م��ل كرئي�س ق�ط��اع معاجلة ال��دي��ون‪ ،‬ثم‬ ‫رئ�ي����س ق �ط��اع امل�خ��اط��ر وع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‪،‬‬ ‫وميتلك خربة ثالثني عاماً من املعامالت امل�صرفية‬ ‫واملالية‪ ....‬وهذا ن�ص احلوار‪:‬‬ ‫ً‬ ‫بداية ما هو دور البنوك فى دعم قطاع‬ ‫■‬ ‫ال�سياحة ك��ون��ه ح��ال��ي� ًا اخل��ا���س��ر الأك��ب�ر من‬ ‫الأحداث احلالية؟‬ ‫■ منذ ثورة اخلام�س والع�شرين من يناير ومن‬ ‫قبل ال�ث��ورة والبنك يقف بكل م��ا ميتلكه لتن�شيط‬ ‫قطاع ال�سياحة‪ ,‬لي�س فقط ت�أجيل �سداد الديون؛‬ ‫ب��ل و َّق �ف �ن��ا �أي ��ة �إج � ��راءات ق��ان��ون�ي��ة ��ض��د �أى ��ش��رك��ة‬ ‫�سياحية فى طابا ونويبع‪ ،‬وذلك وفقاً ملبادرة البنك‬ ‫املركزى فى مار�س املا�ضى مل��دة ع��ام‪ ،‬والبنك يلتزم‬ ‫بهذه املبادرة حتى مار�س املقبل‪ ,‬ومت مد ت�سهيالت‬ ‫فى الدفع �أكرث من مرة؛ بل �إن هناك عمالء للبنك‬ ‫منحهم ت�سهيالت ج��دي��دة ال�ستكمال امل���ش��روع��ات‪,‬‬ ‫وب �ع ����ض ال �ع �م�لاء �أخ � ��ذوا � �س �ي��ول��ة ن �ق��دي��ة ل�ت�م��وي��ل‬ ‫الن�شاط اجل��ارى لدفع روات��ب املوظفني وا�ستكمال‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات�ه��م م��ن م � ��وارد‪ ,‬وي �ع �ت�بر ال �ب �ن��ك الأه �ل��ي‬ ‫�صاحب �أك�بر حمفظة ائ�ت�م��ان لل�سياحة ف��ى م�صر‬ ‫وت�صل �إىل ‪ 8.5‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫■ م��ا ه��ى �أك�ث�ر ال��ق��ط��اع��ات عليها دي��ون‬ ‫مرتاكمة للبنك؟‬ ‫■ �أك�ث�ر ال�ق�ط��اع��ات ال�ت��ي ل��دي�ه��ا دي ��ون مرتاكمة‬ ‫للبنك هو قطاع ال�سياحة وقطاع امل�ق��اوالت والقطاع‬ ‫العقارى ن�سبياً‪.‬‬ ‫■ ما هى الإجراءات التي يتخذها البنك مع‬ ‫العمالء قبل اتخاذ الإجراءات القانونية؟‬

‫■ ف ��ى ح��ال��ة ت �ع�ث�ر �أى ع �م �ي��ل ي �ت��م م �ق��اب �ل �ت��ه‪،‬‬ ‫وال �ت �ح��اور م��ع ال�ع�م�لاء ل�ي����س ك��أن�ه��م ل���ص��و���ص؛ بل‬ ‫هو تعرث قد يكون ذلك خارج عن �إرادتهم ولأ�سباب‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة وت �غ�ي�رات ال �� �س��وق‪ ،‬ب��ال �ت��اىل جن�ت�م��ع مع‬ ‫ك��ل ع�م�ي��ل ع�ل��ى ح ��دة ون���س�ت�ع�ل��م ج �ي��داً ع�ن��ه ون�ف�ت��ح‬ ‫امل�ل�ف��ات وال���ض�م��ان��ات ون �ق��دم ل��ه ال �ع��ون وامل���س��اع��دة‪،‬‬ ‫و�أح �ي��ان �اً ن�ح��ل الأزم ��ة ودي� �اً‪ ،‬وم��ن َث � َّم نكت�سب ثقة‬ ‫ال�ع�م�ي��ل ح�ت��ى ي�ق��ف ع�ل��ى ق��دم�ي��ه م ��رة �أخ� ��رى‪� ،‬أم��ا‬ ‫احل �ج��ز والإج� � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة ت�ع��د �آخ ��ر خ�ط��وة‪,‬‬ ‫وب��ذل��ك ا�ستطعنا تخفي�ض حمفظة البنك م��ن ‪26‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬وكانت متثل ‪ %30‬من �إجماىل حمفظة‬ ‫ال�ب�ن��ك‪ ،‬لت�صل �إىل ‪ 6‬م�ل�ي��ارات جنيه ف��ى ‪ 30‬يونيه‬ ‫املا�ضى‪.‬‬ ‫■ ما هى �أكرث القطاعات خماطرة عند منح االئتمان؟‬ ‫■ ال يوجد قطاع ميتلك خماطرة عند االئتمان‪،‬‬ ‫وذلك لأن �أى ائتمان عبارة عن خماطرة‪ ،‬ولكن البنك‬ ‫ي�ق��وم باال�ستعالم ج�ي��داً واحل���ص��ول على ال�ضمانات‬ ‫املنا�سبة حتى ميكن التعرف على من ي�ستحق �أن يمُ نح‬ ‫�أو ال‪ ،‬فطبيعة االئتمان خماطرة‪.‬‬ ‫■ ما هى حجم الت�سويات التى قام بها البنك‬ ‫م�ؤخر ًا مع ال�شركات والأفراد؟‬ ‫■ ا�ستطاع البنك تخفي�ض املحفظة من ‪ 26‬مليار‬ ‫جنيه فى ع��ام ‪ 2008‬و��ص��و ًال �إىل ‪ 6.2‬مليار جنيه فى‬ ‫يونيه املا�ضى‪ %35 ,‬منها لقطاع ال�سياحة و‪ %35‬لقطاع‬ ‫ال�صناعة‪ %30 ,‬املتبقية ت�شمل القطاعات الأخرى‪.‬‬ ‫■ ماذا عن تعامالت البنك مع قطاع الأعمال‬ ‫العام؟‬ ‫■ يتعامل البنك م��ع قطاع امل��ال ال�ع��ام على �أ�س�س‬ ‫اقت�صادية ولي�س على �أنه مملوكاً للدولة‪ ،‬ونحن نرحب‬ ‫ب�أى متويل مل�شروعات له �أ�سا�س‪� ،‬سواء مال خا�ص �أو عام‪.‬‬ ‫■ ما هى ن�سبة التعرث بالبنك خالل الفرتة‬ ‫الأخرية؟‬ ‫■ حالياً انخف�ضت ن�سبة التعرث البنك �إىل ‪،%5.3‬‬ ‫ون��أم��ل ال�سنة ال�ق��ادم��ة �أن ت�صل �إىل ‪� %4.5‬أو ‪ %4‬فى‬ ‫يونيه القادم‪.‬‬

‫‪ 6.2‬م���ل���ي���ار ج���ن���ي���ه �إج�����م�����ايل ح���ج���م حم��ف��ظ��ة‬ ‫ال���ت���ع�ث�ر ف����ى ال���ب���ن���ك الأه�����ل�����ي ب��ن�����س��ب��ة ‪%5.3‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪26‬‬


‫ـــــــــــاع الديون املتعرثة فى البنك الأهلى لـ «‬

‫»‬

‫ــــى مصر تنخفـض ونسبتهـــا‬ ‫ــــلى مستوى الجهاز المصرفى‬ ‫ملتزمون‬ ‫بدعم قطاع‬ ‫ال�سياحة‬ ‫للخروج‬ ‫من �أزمته‬ ‫احلالية‬ ‫والبنك لديه خطة لتقليل ن�سب التعرث؛ بحيث ال‬ ‫تزيد على ‪ %4‬من �إجمايل املحفظة فى ‪ 30‬يونيه ‪،2014‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل حت�صيل ‪ 850‬مليون جنيه م��ن ال��دي��ون‬

‫الرديئة التي تعد خ��ارج امليزانية على م��دار العامني‬ ‫املا�ضيني من �إجمايل ‪ 13‬مليار جنيه‪ ،‬وال يتم ب��راءة‬ ‫ذمة العمالء �إال بعد ت�سديد املديونية‪ .‬‬

‫■ ك��ي��ف ت���رى �أح���ج���ام ال��ت��ع�ثر ب��ال�����س��وق‬ ‫امل�صرفية فى م�صر؟‬ ‫■ التعرث عامة فى م�صر ن�سبته منخف�ضة ال تزيد‬ ‫على ‪ %9.5‬على م�ستوى اجلهاز امل�صرفى‪ ،‬وفى العام‬ ‫املا�ضى ارت�ف��ع ن�ظ��راً الرت�ف��اع �سعر ال ��دوالر وارتفعت‬ ‫قيمة املحفظة‪ ،‬لكن ك�إجماىل فهي منخف�ضة‪ ،‬والبنوك‬ ‫ُتخطى خطوات جيدة نحو عدم التعرث‪.‬‬ ‫■ ما هى توقعاتك ل�سعر الدوالر؟‬ ‫ال��دوالر م�ستقر ومتوفر حالياً‪ ,‬و�سعر ال��دوالر مل‬ ‫ميثل امل�شكلة؛ ب��ل ت��وف��ره‪ ،‬وث�ب��ات��ه الأه ��م ف��ى ال�سوق‬ ‫امل�صرفى‪.‬‬ ‫■ ك��ي��ف تقيم م��ب��ادرة وزي���ر اال�ستثمار‬ ‫للت�صالح مع رجال الأعمال؟‬ ‫■ ‪ ‬مبادرة وزي��ر اال�ستثمار للت�صالح م��ع رج��ال‬ ‫الأعمال وت�شجيعهم تعطي ثقة فى مناخ اال�ستثمار‬ ‫وال�سيا�سات داخل الدولة‪ ،‬كما �أن م�ساندة امل�ستثمر‬ ‫امل���ص��ري ي�شجع امل�ستثمر الأج�ن�ب��ي على اال�ستثمار‬ ‫فى م�صر‪ ،‬خا�صة و�أن ما يهدد �سمعة اال�ستثمار هو‬ ‫الرتاجع عن العقود التي مت �إبرامها مع امل�ستثمرين‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة و�أن �ه��ا مت��ت ب�شكل ق��ان��وين‪ ،‬وم�ط��ال�ب�اً بحل‬ ‫م�شكلة “اجريوم” ب��دم �ي��اط ال �ت��ي �ستكلف م�صر‬ ‫مبالغ باهظة فى حالة ف�شل حلها‪.‬‬

‫البنك األهلي وأربعة بنوك يوقعون عقد تمويل مشترك بـ‪ 960‬مليون جنيه مع «العربية للتصنيع»‬ ‫كتبت‪� :‬شيماء م�صطفي‬ ‫و َّق��ع البنك الأهلي امل�صري على متويل م�شرتك‬ ‫متو�سط الأج��ل متعدد الأغ��را���ض مببلغ ‪ 96‬مليون‬ ‫يورو و‪�/‬أو ما يعادله باجلنيه امل�صري‪ ،‬وبحد �أق�صى‬ ‫‪ 960‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه م���ص��ري مل�صنع م�ه�م��ات ال�سكك‬ ‫احلديدية «�سيماف»‪ ،‬وميثل البنك الأهلي امل�صري‬ ‫دور مرتب رئي�سي ووكيل التمويل‪ ،‬وذل��ك بامل�شاركة‬ ‫م��ع ب�ن��ك م�صر ك�م��رت��ب رئ�ي���س��ي ووك �ي�ل ً�ا لل�ضمان؛‬ ‫�أما البنك التجاري ال��دويل وبنك ال�شركة امل�صرفية‬ ‫العربية ال��دول�ي��ة وك��ذل��ك البنك امل�صري اخلليجي‬ ‫فدورهم هو دور مرتب رئي�سي لكل منهم‪.‬‬ ‫و�أكد البنك‪� ،‬أن ذلك ي�أتي ا�ستمراراً لريادته ل�سوق‬

‫القرو�ض امل�شرتكة؛ حيث تعترب اتفاقية االقرتا�ض‬ ‫امل��ذك��ورة من �أه��م ال�صفقات التي مت �إج��را�ؤه��ا خالل‬ ‫ال�ف�ترة الأخ�ي�رة‪ ،‬وانعكا�ساً ملكانة البنك الأه�ل��ي فى‬ ‫�صدارة البنوك امل�صرية فى جمال ترتيب القرو�ض‬ ‫امل�شرتكة وت�سويقها‪ ،‬ويعك�س حرفية ف��ري��ق العمل‬ ‫بالبنك الأهلي امل�صري ومتيزه فى هذا املجال؛ حيث‬ ‫ا�ستغرق العمل الكثري من اجلهد والإع��داد لتقدمي‬ ‫�أف�ضل العرو�ض لتلبية احتياجات العميل‪.‬‬

‫ومن املقرر �أن يتم �إتاحة التمويل فى �صورة حد‬ ‫متعدد الأغ��را���ض وف�ق�اً لفتح اع�ت�م��ادات م�ستندية‪،‬‬ ‫و�إع � � ��ادة مت��وي��ل م �� �س �ت �ن��دات ال���ش�ح��ن ال � � ��واردة حتت‬ ‫االع �ت �م��ادات امل�ف�ت��وح��ة مي�ث��ل ال�ك�ي��ان امل�ق�تر���ض‪ ،‬وه��و‬ ‫م�صنع م�ه�م��ات ال�سكك احل��دي��دي��ة «��س�ي�م��اف»‪ ،‬وه��و‬ ‫�إحدى الوحدات التابعة للهيئة العربية للت�صنيع منذ‬ ‫ع��ام ‪ .2004‬حيث يرتكز الن�شاط الرئي�سي للم�صنع‬ ‫على ت�صنيع عربات ركاب القطارات ب�أنواعها املختلفة‪،‬‬ ‫وت�صنيع عربات الب�ضائع‪ ،‬وت�صنيع وجتهيز عربات‬ ‫الرتام ومرتو الأنفاق‪ ،‬والبواجي (الأجزاء التكميلية‬ ‫لعجل عربات الركاب والب�ضائع‪ ،‬وكذا ت�صنيع خزانات‬ ‫املياه والكباري احلديدية (الأجزاء املعلقة)‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫بنـــــوك‬

‫ودائع ومنح العرب املالية �سبب انخفا�ض �سعر الدوالر‬

‫خبراء‪ :‬استمرار انخفاض سعر الدوالر مرهون بعــــــ‬ ‫قال خرباء م�صرفيون‪� :‬إن ا�ستقرار �أو انخفا�ض �سعر‬ ‫�صرف الدوالر فى ال�سوق امل�صرية خالل الفرتة املقبلة‬ ‫مرهون بعدة �أ�سباب‪� ،‬أبرزها احل�صول على امل�ساعدات‬ ‫املالية من الدول العربية مل�صر‪ ،‬التى تقدر بقيمة ‪12‬‬ ‫مليار دوالر‪ ,‬وه��و م��ا �سي�ؤدي �إىل حتقيق فائ�ض فى‬ ‫حجم االحتياطى من النقد الأجنبي‪ ,‬وزيادة املعرو�ض‬ ‫من العمالت الدوالرية فى ال�سوق امل�صرية‪.‬‬

‫حتقيق‪ :‬حممد �سمري‬ ‫وك��ان��ت ك� ً‬ ‫لا م��ن ال�سعودية والإم� ��ارات وال�ك��وي��ت قد‬ ‫�أعـلنت ع��ن حزمة م�ساعدات وذل��ك مل�ساعدة االقت�صاد‬ ‫امل���ص��ري ف��ى الأزم ��ة ال�ت��ى ت��واج�ه��ه منذ ث�لاث �سنوات‪،‬‬ ‫وا�شتدت وط�أتها خ�لال حكم الرئي�س امل�ع��زول “حممد‬ ‫مر�سى”‪ ،‬و�أعلنت الكويت عن حزمة م�ساعدات قدرها‬ ‫‪ 4‬مليارات دوالر‪ ،‬منها مليار دوالر فى �شكل م�ساعدات‬ ‫ع�ي�ن�ي��ة ك �م ��واد ب�ت�رول �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا �أع �ل �ن��ت ال �� �س �ع��ودي��ة عن‬ ‫م�ساعدات بقيــمة ‪ 5‬مليارات‪ ،‬منها مليارا دوالر م�ساعدات‬ ‫برتولية‪� ،‬إىل جانب الإمارات التي �أعلنت عن م�ساعدات‬ ‫ب ��أرب �ع��ة م �ل �ي��ارات دوالر‪ ،‬م�ن�ه��ا م�ل�ي��ار دوالر م���س��اع��دات‬ ‫برتولية وت�سلمتها م�صر فعلياً‪.‬‬ ‫فيما يرى اخلرباء اختالف �أ�سعار �صرف ال��دوالر فى‬ ‫البنوك امل�صرية و�شركات ال�صرافة على �أن��ه ف��ارق لي�س‬ ‫بالكبري‪ ،‬كما �أنه لن ي�ستمر ملدة طويلة‪ ,‬ولعل �أبرز الأ�سباب‬ ‫لوجود تلك ال�ف��وارق هو ق��رار البنك امل��رك��زى بتخفي�ض‬ ‫�أ�سعار الفائدة على �أذون و�سندات اخلزانة بنحو ‪.%4‬‬

‫�أحمــــــد �آدم‬

‫وتوقع �أحمد �آدم «اخلبري امل�صرفى» �أن ت�شهد �أ�سعار‬ ‫ال� ��دوالر الأم��ري �ك��ي ب��ال���س��وق امل���ص��ري ا��س�ت�ق��راراً خ�لال‬ ‫الفرتة املقبلة‪ ،‬مرجعاً ذل��ك �إىل تلقي م�صر ح��وايل ‪12‬‬ ‫مليار دوالر م�ساعدات من دول عربية‪ ،‬وفتح االعتمادات‬ ‫امل�ستندية لتلبية طلبات امل�ستوردين لتغطية احتياجات‬ ‫ال �ب�ل�اد م��ن ال���س�ل��ع الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ,‬وم���س�ت�ل��زم��ات الإن �ت��اج‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ا�ستثناء ا�سترياد بع�ض ه��ذه ال�سلع من‬ ‫الت�أمني النقدي‪.‬‬ ‫حم ��ذراً م��ن �أن ر��ص�ي��د امل���س��اع��دات ال�ع��رب�ي��ة �سينفذ‬ ‫بالكامل بحلول �شهر يناير ‪ ،2014‬خا�صة فى ظل عدم‬ ‫ا�ستغالل احلكومة لهذه امل�ساعدات فى ت�شييد م�شروعات‬ ‫ا�ستثمارية ج��دي��دة‪ ,‬و�ستتجه احل�ك��وم��ة �إىل ا�ستخدام‬ ‫احتياطي النقد الأجنبي املتوفر ل��دى البنك املركزي‬ ‫والبالغ ‪ 18.9‬مليار دوالر بعد نفاذ الودائع العربية‪.‬‬ ‫و�أكد �آدم �أن الفرق بني �أ�سعار ال��دوالر الأمريكى فى‬ ‫البنك املركزى امل�صرى و�شركات ال�صرافة لي�س بالفرق‬ ‫الكبري‪ ,‬كما �أن الفرق فى �سعر الدوالر يرجع �إىل قرارات‬ ‫وت�صريحات وزي��ر املالية �أحمد جالل بتخفي�ض �أ�سعار‬

‫ه�شام �إبراهيم‬

‫ال�ف��ائ��دة على �أذون و��س�ن��دات اخل��زان��ة بنحو ‪ %4‬بغر�ض‬ ‫تخفي�ض عبء الدين العام على املوازنة العامة‪ ,‬وزيادة‬ ‫حجم التمويل املتاح مل�شروعات القطاع اخلا�ص‪ ،‬بجانب‬ ‫حتقيق ا�ستقرار ن�سبي فى �أ�سعار �سوق ال�صرف الأجنبي‪.‬‬ ‫وفى �سياق مت�صل �أكد حممد بدرا «ع�ضو جمل�س �إدارة‬ ‫بنك القاهرة» �أن الفرق فى �أ�سعار ال��دوالر الأمريكى فى‬ ‫البنوك ومكاتب ال�صرافة ال ميكن التحكم فيها‪ ,‬ويرجع‬ ‫ذلك لعدم وجود قواعد ومعايري لإلزام مكاتب ال�صرافة‬ ‫ببيع �أو �شراء الدوالر بثمن معني‪ ,‬كما �أن �شركات ال�صرافة‬ ‫تعتمد على امل�ضاربة �أكرث من فتح اعتمادات م�ستندية‪.‬‬

‫“الوطني كابيتال” يرفع السعر المستهدف للبنك التجاري الدولي إلى ‪ 48,9‬جنيه للسهم‬ ‫كتب‪ :‬حممد �سمري‬ ‫ق ��ام ال��وط �ن��ى ك��اب �ي �ت��ال “‪،”NBK‬‬ ‫التابع لبنك الكويت الوطنى برفع القيمة‬ ‫العادلة ل�سهم “البنك التجارى ال��دوىل‬ ‫ م�صر” بـ‪� %44‬إىل ‪ 48.90‬جنيه لل�سهم‪،‬‬‫كما رفع تو�صيته لل�سهم �إىل “�شراء” من‬ ‫“احتفاظ”‪.‬‬ ‫و�أرجع “‪ ،”NBK‬من خالل مذكرة‬ ‫بحثية‪� ،‬سبق حتديثها لتقييم �سهم البنك‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫�إىل النمو ال�ق��وى ف��ى ال��دخ��ل الت�شغيلى‬ ‫(‪ %42‬ع�ل��ى �أ��س��ا���س ��س�ن��وى) ف��ى الن�صف‬ ‫الأول م��ن ‪ ،2013‬م��دع��وم�اً ب��ارت�ف��اع دخل‬ ‫غري الفائدة بـ (‪ %67‬على �أ�سا�س �سنوى)‪،‬‬ ‫والتو�سع القوى فى �صافى هام�ش الفائدة‬ ‫بـ (‪ 85‬نقطة على �أ�سا�س �سنوى)‪.‬‬ ‫ورف ��ع “‪ ”NBK‬ت��وق�ع��ات��ه ل�صافى‬ ‫�أرب ��اح البنك ف��ى ‪ 2013‬ب�ـ ‪� %4‬إىل ‪2.777‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬و للأرباح الت�شغيلية بـ ‪%18‬‬

‫‪28‬‬

‫�إىل ‪ 7.488‬مليار جنيه‪ ،‬ول�صافى دخل‬ ‫الفائدة بـ‪� %9‬إىل ‪ 5.122‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫و�أظ� � �ه � ��رت ن �ت ��ائ ��ج �أع � �م� ��ال «ال �ب �ن��ك‬ ‫التجاري ال��دويل م�صر» املجمعة خالل‬ ‫ال�ن���ص��ف الأول م��ن ع��ام ‪ 2013‬حتقيقه‬ ‫��ص��اف��ى رب ��ح ي�ب�ل��غ ‪ 1.329‬م�ل�ي��ار ج�ن�ي��ه‪،‬‬ ‫مقارن ًة ب�صافيى ربح يبلغ ‪ 1.028‬مليار‬ ‫جنيه خ�لال ال�ف�ترة امل�م��اث�ل��ة م��ن ال�ع��ام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬بزيادة قدرها ‪.%29‬‬


‫ــــودة السياحـــة وضــــخ االستثــمـــارات األجنبية‬

‫اخ��ت�لاف �أ���س��ع��ار ال�����دوالر ف��ى ال��ب��ن��وك و���ش��رك��ات ال�����ص��راف��ة ل��ن ي�ستمر ط��وي ً‬ ‫�لا‬ ‫و ت� ��و ق� ��ع « ب� � � � ��درا» ا ن� �خ� �ف ��ا � ��ض �� �س� �ع ��ر ا ل � � ��دوالر‬ ‫ا لأ م��ر ي�ك��ى ف��ى ا ل���س��وق امل�صرية ف��ى ا ل�ف�ترة املقبلة‪,‬‬ ‫لوجود ثالث نقاط �أ�سا�سية‪� ,‬أوالها‪ :‬ب�سبب ا لأزمة‬ ‫اال ق �ت �� �ص��اد ي��ة ف ��ى ا ل ��وال ي ��ات ا مل �ت �ح��دة ا لأ م��ر ي �ك �ي��ة‬ ‫و ت��و ��ص��ل ق��ادة ا ل�ك��و جن��ر ���س ا لأ م��ر ي�ك��ي م��ن ا حل��ز ب�ين‬ ‫ا جل�م�ه��وري وا ل��د مي �ق��را ط��ي‪� ،‬إىل ح��ل م ��ؤ ق��ت ب���ش��أن‬ ‫ا مل �ي��زا ن �ي��ة ور ف ��ع � �س �ق��ف ا ل ��د ي ��ن‪ ,‬خ��ا � �ص��ة و �أن ع�ج��ز‬ ‫ا مل��واز ن��ة ا لأ م��ر ي �ك��ى و � �ص��ل �إىل ‪ 16‬ت��ر ي�ل�ي��ون دوالر‪,‬‬ ‫و �أ ط �ل �ق ��ت م ��ؤ � �س �� �س��ة « ف �ي �ت ����ش» حت ��ذ ي ��رات ب�خ�ف����ض‬ ‫الت�صنيف االئتماين لها‪.‬‬

‫ثانيها‪ :‬امل�ساعدات املالية من ال��دول العربية مل�صر‬ ‫�ست�ؤدي �إىل زيادة االحتياطى النقدى الأجنبى‪ ,‬وزيادة‬ ‫املعرو�ض م��ن العمالت ال��دوالري��ة ف��ى ال�سوق املحلية‬ ‫وف �ت��ح االع �ت �م��ادات امل���س�ت�ن��دي��ة‪ ,‬ث��ال�ث�ه��ا‪ :‬م�ي��ل الأف ��راد‬ ‫للتخل�ص من العمالت املخزنة لديهم ب�سبب انخفا�ض‬ ‫�سعر الدوالر‪.‬‬ ‫فيما توقع ه�شام �إبراهيم «اخلبري امل�صرفى» ا�ستقرار‬ ‫�سعر �صرف ال��دوالر فى ال�سوق امل�صري الفرتة املقبلة‪،‬‬ ‫مرجعاً ذلك �إىل قرار البنك املركزي خف�ض �سعر الفائدة‬ ‫على اجلنيه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جلنة ال�سيا�سة النقدية بالبنك امل��رك��زي‪،‬‬ ‫خف�ضت الفائدة على �سعرى عائد الإي��داع والإقرا�ض‬ ‫لل��لة واح��دة‪ ،‬مبقدار ‪ 50‬نقطة �أ�سا�س‪ ،‬من م�ستويات‬ ‫‪ ،%9.25‬و‪ ،%10.25‬على ال�ت��وايل �إىل ‪ ،%8.75‬و‪،%9.75‬‬ ‫وخ�ف����ض �سعر االئ�ت�م��ان واخل���ص��م‪ ،‬مب �ق��دار ‪ 50‬نقطة‬ ‫�أ�سا�س من م�ستوى ‪� ،%9.75‬إىل ‪ ،%9.25‬و�سعر العملية‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة للبنك امل��رك��زي �إىل م���س�ت��وى ‪ ،%9.25‬من‬ ‫م�ستواها ال�سابق ‪.%9.75‬‬

‫وق��ال «�إب��راه �ي��م»‪� :‬إن ه�ن��اك اح�ت�م��االت ب�تراج��ع‬ ‫يرا �إىل �أن ح��دوث ذل��ك م��ره��ون‬ ‫��س�ع��ر ال ��دوالر‪ ،‬م���ش� ً‬ ‫بانتعا�ش ال�سياحة‪ ،‬وع��ودة اال�ستثمارات الأجنبية‪،‬‬ ‫وذل��ك ف��ى ظ��ل اال ��س�ت�ق��رار ال���س�ي��ا��س��ى خ�لال ال�ف�ترة‬ ‫احلالية على حد قوله‪.‬‬ ‫وو�صل �سعر الدوالر �إىل ‪ 6.90‬جنيه لل�شراء‪ ،‬و ‪6.92‬‬ ‫جنيه للبيع ‪ -‬بح�سب البنك املركزى امل�صرى ‪ -‬بعد �أن‬ ‫بلغ ‪ 7.0288‬جنيه لل�شراء‪ ،‬و‪ 7.0589‬جنيه للبيع فى يوم‬ ‫الثالث من يوليو املا�ضي ‪ -‬يوم الإطاحة بالرئي�س ال�سابق‬ ‫حممد مر�سي واالت �ف��اق على خ��ارط��ة ط��ري��ق للبالد ‪-‬‬ ‫ليبد�أ بعدها �سل�سلة من االنخفا�ضات �إىل الآن‪.‬‬ ‫و �أرجع �إبراهيم �أن الفرق فى �سعر �صرف الدوالر فى‬ ‫البنوك امل�صرية و�شركات ال�صرافة �إىل قلة �ضخ العمالت‬ ‫من البنك املركزى للبنوك‪ ,‬الأمر الذى يجعل املعرو�ض‬ ‫فى ال�سوق من الدوالر قليل؛ مما ي�سبب الفارق الكبري‬ ‫فى �أ�سعار �صرف ال��دوالر‪ ,‬م�شرياً �إىل ع��دم ا�ستمرارية‬ ‫ذلك الفارق ملدة طويلة مع �إمكانية �ضخ البنك املركزى‬ ‫للعمالت خالل الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫«بنك التنمية الصناعية»‪ :‬خفض الفائدة غير كافٍ إلنعاش حركة االستثمار‬

‫كتبت‪� :‬سهام رزق‬ ‫ق� ��ال ح� �م ��دى ع � ��زام « ع �� �ض��و جم�ل����س‬ ‫�إدارة ب�ن��ك التنمية ال�صناعية وا ل�ع�م��ال‬ ‫امل�صرى‪�« :‬إن خف�ض �سعر الفائدة يعمل‬ ‫على ت�شجيع االئتمان واال�ستثمار‪ ،‬ولكنه لي�س العامل‬ ‫الوحيد الذي �سي�ساهم فى �إنعا�ش و �إعادة الرواج حلركة‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات ا ل��وا ف��دة‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن ��س�ع��ر ا ل�ف��ا ئ��دة ال‬ ‫ميثل �سوى ن�سبة طفيفة ج��د اً من �إجمايل تكلفة املنتج‬ ‫النهائى‪.‬‬

‫و �أ �� �ض ��اف ع� ��زام �أن امل �� �س �ت �ث �م��ر ي���ض��ع‬ ‫ف��ى ا ع�ت�ب��اره ع��دة معايري قبل �أن يتخذ‬ ‫ق � � ��راره ف ��ى االق �ت��را� � ��ض وال� �ت ��و�� �س ��ع �أو‬ ‫ت ��أ � �س �ي ����س م �� �ش��روع��ات ج ��دي ��دة‪� ،‬أب ��رزه ��ا‬ ‫توافر اال�ستقرار ا لأمنى وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أو � �ض��ح ع��زام �أن خ�ف����ض ال �ف��ائ��دة ق��د ي�ظ�ه��ر ت��أث�يره‬ ‫ب�شكل �سريع بالبور�صة عن حركة االئتمان واال�ستثمار‪،‬‬ ‫وهو ما حدث بالفعل؛ حيث تزايد الإقبال على البور�صة‬ ‫امل�صرية من ِق َبل امل�ستثمرين‪.‬‬

‫حمدي عزام‬

‫‪29‬‬


‫بنـــــوك‬

‫خبيرة تطالب بإعادة تحويل شركات‬ ‫التأمين إلى النظام التكافلي‬ ‫خا�ص‪ :‬البو�صلة‬ ‫ط��ال �ب��ت ال ��دك � �ت ��ورة‪� /‬أم� ��ان� ��ى ت��وف �ي��ق “�أ�ستاذ‬ ‫الت�أمني و�إدارة املخاطر بجامعة‬ ‫املن�صورة” ب��إع��ادة هيكلة �شركة‬ ‫“م�صر للت�أمني” وحتويلها �إىل‬ ‫��ش��رك��ة ت��أم�ين تكافلية لإقالتها‬ ‫من عرثتها وحت�سني م�ؤ�شراتها‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أه �م �ي��ة ت�ضمني‬ ‫ال��د� �س �ت��ور‪« :‬االدخ� � � ��ار وال �ت ��أم�ي�ن‬ ‫ح��ق ل�ك��ل م��واط��ن وواج� ��ب وطني‬ ‫حت �م �ي �ه �م��ا ال� ��دول� ��ة وت���ش�ج�ع�ه�م��ا‬ ‫وت�ن�ظ�م�ه�م��ا‪ ،‬وت�ع�م��ل ال��دول��ة على‬ ‫ال � �ت� ��درج ف� ��ى ت �ع �م �ي��م ال �� �ص�يرف��ة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وال �ت ��أم�ي�ن ال�ت�ك��اف�ل��ي‬ ‫فى م�ؤ�س�سات القطاع العام‪ ،‬وت�شرف من خالل البنك‬

‫امل��رك��زي على �سري عمليات االئتمان وتي�سري ا�ستثمار‬ ‫االدخار ال�شعبي فى متلك امل�سكن �أو الأر�ض �أو امل�ساهمة‬ ‫فى امل�شروعات الإنتاجية‪ ،‬كما ت�شرف من خالل الهيئة‬ ‫العامة للرقابة املالية على �سري عمليات الت�أمني وتي�سري‬ ‫الت�أمني متناهي ال�صغر للطبقات غري القادرة»‪.‬‬ ‫ووج �ه��ت ت��وف�ي��ق ��ش��رك��ات ال �ت ��أم�ين �إىل ال�تر ك�ي��ز‬ ‫َّ‬ ‫على اجلانب الإيجابي فى الأحداث ال�سيا�سية التي‬ ‫متر بها البالد برفع الوعي الت�أميني لدى املواطن‬ ‫ب�أهمية الت�أمني ب�صفة عامة‪ ،‬و �أن تت�ضمن برامج‬ ‫ت���س��وي��ق م�ن�ت�ج��ات�ه��ا‪ ،‬م�ل�ح��ق ت�غ�ط�ي��ة �أخ �ط��ار ال�شغب‬ ‫واال � �ض �ط��راب��ات الأه�ل�ي��ة واال � �ض �ط��راب��ات ال�ع�م��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫ووثيقة ت�أمني �أخطار العنف ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و �أ� �ش��ارت �إىل �أه�م�ي��ة �إع ��داد ال��درا� �س��ات ال�لازم��ة‬ ‫لإح �ي��اء ال���ش��رك��ة امل���ص��ري��ة لإع ��ادة ال�ت��أم�ين و�إع ��ادة‬ ‫ت�أ�سي�سها م��ن �أج��ل حت�سني امل��ؤ��ش��رات االقت�صادية‬ ‫لهذه ال�سوق‪.‬‬

‫«أبو ظبي اإلسالمي ‪ -‬مصر»‬ ‫يُطلق حملة جديدة‬ ‫فى إطار خطة التوسع‬

‫خا�ص‪ :‬البو�صلة‬ ‫فى �إط��ار خطة التو�سع التي ينتهجها م�صرف‬ ‫«�أب��و ظبي الإ��س�لام��ي‪ -‬م�صر» فى ال�سوق امل�صري‪،‬‬ ‫وال�ه��ادف��ة لتقدمي امل��زي��د م��ن اخل��دم��ات واملنتجات‬ ‫امل�صرفية املتميزة لعمالئه ف��ى ه��ذا ال�سوق املهم‪،‬‬ ‫�أع �ل��ن امل���ص��رف ع��ن �إط�ل�اق حملة ج��دي��دة بعنوان‬ ‫«افتح ح�ساب ‪ ...‬تك�سب مزايا»‪ .‬فبمجرد قيام العميل‬ ‫بفتح ح�ساب توفري ذو ن�سب �أرباح متزايدة �أو ح�ساب‬ ‫ا�ستثمار ي��وم��ي‪ ،‬يح�صل العميل احل��اىل واجل��دي��د‬ ‫على باقة فريدة من الهدايا واملزايا الفورية‪ .‬ومن‬ ‫املقرر �أن ت�ستمر احلملة ملدة ثالث �شهور‪.‬‬ ‫جدير بالذكر � ّأن امل�صرف يتيح للعميل �إمّا فتح‬ ‫ح�ساب ال�ت��وف�ير ذو ن�سب الأرب ��اح امل�ت��زاي��دة �أو فتح‬ ‫ح�ساب اال�ستثمار اليومي جديد‪� ،‬أو زي��ادة الر�صيد‬ ‫احلاىل �إىل ‪� 50‬ألف جنيه م�صرى‪ ،‬ويتم االحتفاظ‬ ‫باملبلغ فى احل�ساب مل��دة ثالثة �شهور‪ ،‬مبا يتيح له‬ ‫عدداً من املزايا‪.‬‬

‫الزهيرى‪« :‬أميج» للتأمين تسعى لزيادة حصتها السوقية وتطرح منتجات جديدة‬

‫كتبت‪� :‬شيماء م�صطفي‬ ‫�أك� � ��د ع �ل��اء ال� ��زه�ي��رى «ال �ع �� �ض��و‬ ‫امل � �ن � �ت ��دب ف� ��ى امل� �ج� �م ��وع ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫امل�صرية للت�أمني «�أميج»‪� ،‬أن ال�شركة‬ ‫ل��دي �ه��ا ح �� �ص��ة � �س��وق �ي��ة مت �ك �ن �ه��ا م��ن‬ ‫حتقيق �أرباح وعوائد للم�ساهمني‪.‬‬ ‫وقال الزهريى‪� :‬إن «�أميج» تهدف‬ ‫ل� ��زي� ��ادة ح �� �ص �ت �ه��ا ال �� �س��وق �ي��ة خ�ل�ال‬ ‫امل��رح �ل��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى ط��رح‬ ‫م�ن�ت�ج��ات ج��دي��دة ف��ى ال���س��وق امل�ح�ل��ى‬ ‫والعربى ب�شكلٍ عام من خالل �شبكات‬

‫�أفرعها املنت�شرة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن جمل�س الإدارة و�ضع‬ ‫خطة مدرو�سة للعمل خ�لال املرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬من �ضمنها ا�ستهداف بع�ض‬ ‫��ش��رك��ات ال �ب�ترول ل�ل�ع�م��ل ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬مع‬ ‫ط� ��رح وث ��ائ ��ق ت� ��أم�ي�ن ت �ن��اف �� �س �ي��ة ف��ى‬ ‫ال�سوق جلذب عمالء جدد لل�شركة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال � ��زه �ي��رى‪� :‬إن ال �� �ش��رك��ة‬ ‫م �ق �ب �ل��ة ع� �ل ��ى ت ��و�� �س� �ع ��ات ل �ل �م��رح �ل��ة‬ ‫املقبلة‪ ،‬بجانب ال�سعى اجل��اد لتعزيز‬ ‫الأرب� ��اح وال �ع��وائ��د خ��ا��ص��ة ب�ع��د ف�ترة‬

‫ال��رك��ود ال �ت��ى �أ� �ص��اب��ت ال �� �س��وق خ�لال‬ ‫الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن قطاع الت�أمني ‪ -‬ب�شكلٍ‬ ‫ع ��ام ‪ -‬ت �ك �ب��د خ �� �س��ائ��ر ك �ب�ي�رة خ��ا��ص��ة‬ ‫ف ��ى امل��رح �ل��ة ال �ت��ى �أع �ق �ب��ت ث� ��ورة ‪25‬‬ ‫ي �ن��اي��ر‪ ،‬م ��ؤك � ًد ا ف��ى ال��وق��ت ن�ف���س��ه �أن‬ ‫ال �ق �ط��اع �أدى دو ًر ا م �� �ش � ِّر ًف��ا خ�ل�ال‬ ‫ال �ف�ت�رة امل��ا� �ض �ي��ة خ��ا� �ص��ة ف��ى ��ص��رف‬ ‫ال�ت�ع��وي���ض��ات امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ل�م�ت���ض��رري��ن‬ ‫من امل�ؤ�س�سات وال�شركات العاملة فى‬ ‫ال�سوق املحلى‪.‬‬

‫عالء الزهريى‬

‫الكويت تمنح مصر ‪ 5‬سنوات لرد وديعة بملياري دوالر‬

‫خا �ص ‪ :‬ا لبو �صلة‬ ‫ق ��ال ر ئ �ي ����س ا ل� � ��وزراء ح� ��ازم ا ل� �ب� �ب�ل�اوي‪� :‬إن‬ ‫دو ل��ة ا ل�ك��و ي��ت ��س�م�ح��ت مل���ص��ر ب��رد ود ي�ع��ة قيمتها‬ ‫ملياري دوالر على خم�س �سنوات‪،‬‬ ‫ب� � � � � ��د ًال م � � ��ن ا لإ ط� � � � � ��ار‬ ‫ا ل � � ��ز م� � � �ن � � ��ي ا حل � � � ��ايل‬ ‫املحدد بعام واحد‪.‬‬

‫و ك��ان ا ل�ب�ن��ك ا مل��ر ك��زي ا مل���ص��ري ا ��س�ت�ل��م ا ل��ود ي�ع��ة ف��ى ‪� 26‬سبتمرب �ضمن‬ ‫حزمة م�ساعدات قيمتها �أربعة مليارات دوالر تعهدت الكويت بتقدميها‬ ‫مل �� �ص��ر ع �ق��ب �إ ط ��ا ح ��ة ا جل �ي ����ش ب��ا ل��ر ئ �ي ����س ا لإ � �س�ل�ا م��ي حم �م��د م��ر � �س��ي ف��ى‬ ‫الثالث من يوليو‪.‬‬ ‫و ط �ل��ب م �� �س�ئ��و ل��ون م �� �ص��ر ي��ون م��ن ا ل �ك��و ي��ت مت��د ي��د ف�ت�رة رد ا ل��ود ي �ع��ة‬ ‫خلم�س �سنوات لتت�سق مع مدد حزم م�ساعدات �أخرى قدمتها ال�سعودية‬ ‫وا لإمارات‪.‬‬


‫بنك مصر يوقع عقد تمويل متوسط األجل بـ‪ 96‬مليون يورو‬ ‫خا�ص‪ :‬البو�صلة‬ ‫ق��ام ب�ن��ك م���ص��ر ب�ت��وق�ي��ع ع�ق��د مت��وي��ل م�شرتك‬ ‫متو�سط الأج��ل متعدد الأغ��را���ض مببلغ ‪ 96‬مليون‬ ‫ي ��ورو‪ ،‬وم��ا ي�ع��ادل��ه باجلنيه امل���ص��رى وب�ح��د �أق�صى‬ ‫‪ 960‬مليون جنيه م�صرى مع م�صنع مهمات ال�سكك‬ ‫احل��دي��دي��ة «�سيماف» مب��ا ي�ع��ادل ‪ %25‬م��ن �إج�م��اىل‬ ‫ال�ت�م��وي��ل امل�م�ن��وح لل�شركة‪ ،‬وه��ى �إح ��دى ال��وح��دات‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال �ع��رب �ي��ة ل�ل�ت���ص�ن�ي��ع‪ ،‬ومت �ث��ل دور‬ ‫بنك م�صر كمرتب رئي�سى ووك�ي��ل لل�ضمان وبنك‬ ‫احل�ساب‪ ،‬وذلك بامل�شاركة مع البنك الأهلى امل�صرى‬ ‫كمرتب رئي�سى ووكي ً‬ ‫ال للتمويل‪ ،‬هذا بجانب كلٍ من‬ ‫البنك ال�ت�ج��ارى ال��دوىل وب�ن��ك ال�شركة امل�صرفية‬ ‫العربية الدولية‪ ،‬والبنك امل�صرى اخلليجى كمرتب‬ ‫رئي�سى لكلٍ منهم‪.‬‬ ‫ه ��ذا وي �ع �ت�بر امل �� �ش��روع امل� �م� � َّول م��ن امل �� �ش��روع��ات‬ ‫القومية التى تهدف �إىل ت�شجيع ال�صناعة املحلية؛‬ ‫حيث قام م�صنع مهمات ال�سكك احلديدية «�سيماف»‬

‫واملتخ�ص�ص ف��ى ت�صنيع ع��رب��ات ال�ق�ط��ارات بكافة‬ ‫�أن��واع �ه��ا وت�صنيع وجت�ه�ي��ز ع��رب��ات ال�ت�رام وم�ترو‬ ‫الأن�ف��اق‪ ،‬باالتفاق على توريد ع��دد ‪ 212‬عربة �سكة‬ ‫حديد مكيفة للهيئة القومية ل�سكك حديد م�صر‪،‬‬ ‫ويتم ا�سترياد �أجزاء ومكونات عربات ال�سكة احلديد‬ ‫من �إيطاليا مببلغ ‪ 96‬مليون ي��ورو‪ .‬و�سيتم �إتاحة‬ ‫ال�ت�م��وي��ل ف��ى � �ص��ورة ح��د م�ت�ع��دد الأغ ��را� ��ض لفتح‬ ‫اعتماد م�ستندي و�إعادة متويل م�ستندات ال�شحن‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ض��ر االح �ت �ف��ال ب�ت��وق�ي��ع ع�ق��د ال�ت�م��وي��ل‬ ‫ال�ف��ري��ق ع�ب��د ال�ع��زي��ز ��س�ي��ف ال��دي��ن‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة الهيئة العربية للت�صنيع‬ ‫وال� �ل ��واء �إب��راه �ي��م ي��ون ����س‪ ،‬م��دي��ر ع��ام‬ ‫الهيئة العربية للت�صنيع‪ ،‬واملهند�س‬ ‫ع�ب��د ال��رح �م��ن ح���س�ين‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة م�صنع‬ ‫«�سيماف»‬

‫وامل�ه�ن��د���س ح���س�ين زك��ري��ا رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة القومية‬ ‫ل�سكك ح��دي��د م���ص��ر‪ ،‬وق��د ح�ضر م��ن ب�ن��ك م�صر‬ ‫الأ�ستاذ‪ /‬حممد عبا�س نائب رئي�س جمل�س الإدارة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل قيادات البنوك‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬

‫حممد بركات‬

‫بنك مصر يقود مجموعة من البنوك للتوقيع على أول تمويل إسالمي مشترك بمبلغ ‪ 1070‬مليون‬ ‫جنيه بصيغة االستصناع واإلجارة لشركة حديد المصريين‬ ‫ق��ام ب�ن��ك م�صر ‪ ،‬وب�ن��ك ع ��ودة م�صر ‪،‬‬ ‫والبنك العقاري امل�صري العربي بالتوقيع‬ ‫على اتفاقية �أول ت�سهيل �إ�سالمي م�شرتك‬ ‫ب���ص�ي�غ��ة اال� �س �ت �� �ص �ن��اع والإج� � � ��ارة ل���ص��ال��ح‬ ‫��ش��رك��ة ح��دي��د امل���ص��ري�ين‪ ،‬لتمويل �إن���ش��اء‬ ‫م�صنع لإن �ت��اج ح��دي��د الت�سليح والبيليت‬ ‫ب�ب�ن��ي ��س��وي��ف ب�ط��اق��ة �إن �ت��اج �ي��ة ‪� 866‬أل��ف‬ ‫ط��ن بيليت و‪� 530‬أل��ف ط��ن حديد ت�سليح‬ ‫و ت �ط��وي��ر م���ص�ن��ع ب��الإ� �س �ك �ن��دري��ة لينتج‬ ‫‪� 300‬أل��ف ط��ن م��ن لفائف ال�صلب ‪.‬وتبلغ‬ ‫التكلفة اال�ستثمارية لإن�شاء م�شروع بني‬

‫� �س��وي��ف ‪ 1671‬م �ل �ي��ون ج�ن�ي��ه‬ ‫والتكلفة اال�ستثمارية مل�صنع‬ ‫الإ�سكندرية ‪ 295‬مليون جنيه ‪.‬‬ ‫وق� ��ام ب��ال�ت��وق�ي��ع ع��ن بنك‬ ‫م�صر ال�سيد الأ�ستاذ ‪ /‬حممد‬ ‫ع �ب��ا���س ف ��اي ��د ‪ ،‬ن ��ائ ��ب رئ�ي����س‬ ‫جمل�س �إدارة بنك م�صر ‪ ،‬كما‬ ‫ق��ام بالتوقيع ع��ن ب�ن��ك ع��ودة‬ ‫م�صر ال�سيدة الأ�ستاذة ‪ /‬فاطمة لطفي ‪،‬‬ ‫نائب رئي�س جمل�س الإدارة والع�ضو املنتدب‬ ‫لبنك عودة م�صر ‪ ،‬ووقع عن البنك العقاري‬

‫ال�سيد الأ�ستاذ ‪ /‬عبد املجيد‬ ‫حميي الدين ‪ -‬رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة والع�ضو املنتدب ‪ ،‬ووقع‬ ‫ع��ن � �ش��رك��ة ح��دي��د امل���ص��ري�ين‬ ‫ال���س�ي��د الأ� �س �ت��اذ ‪� /‬أح �م��د �أب��و‬ ‫ه�شيمة رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫والع�ضو املنتدب ‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��د ه � � � ��ذا ال� �ت� �م ��وي ��ل‬ ‫ا��س�ت�م��رارا ل��دع��م بنك م�صر للم�شروعات‬ ‫اجل ��ادة‪ ،‬وف��ى �إط ��ار ا�سرتاتيجية البنوك‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل��دع��م اال� �س �ت �ث �م��ارات ال�ع��رب�ي��ة‬

‫امل � �� � �ش �ت�رك ��ة ال�� �س� �ي� �م ��ا ف � ��ى ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي ��ة وال � �ت ��ي ت �غ �ط��ي ف �ج��وة‬ ‫اال�ستهالك املحلي من ال�صلب‪ ،‬علما ب�أنه‬ ‫من املتوقع افتتاح م�صنع �إ�سكندرية بنهاية‬ ‫العام اجل��اري بعد تطويره مبعرفة �شركة‬ ‫�سيدار الإيطالية ‪.‬‬ ‫ه � ��ذا وي �� �س �ع��ى ب� �ن ��ك م �� �ص��ر ك �ع��ادت��ه‬ ‫دائ�م��ا لتمويل كافة امل�شروعات مبختلف‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة ال� �ت ��ي ت�ع�ت�بر‬ ‫ال��رك �ي��زة الأ� �س��ا� �س �ي��ة ف��ى م�ستقبل م�صر‬ ‫خالل الفرتة القادمة‪.‬‬

‫هشام رامز‪ :‬لم نتلق طلبات لخروج بنوك من السوق المصرية‬

‫خا�ص‪ :‬البو�صلة‬ ‫ق � ��ال ه �� �ش��ام رام � ��ز «حم ��اف ��ظ ال �ب �ن��ك‬ ‫امل��رك��زى امل�صرى»‪� :‬إن «امل��رك��زى» مل يتلق‬ ‫�أى طلبات خل��روج بنوك عربية �أو �أجنبية‬ ‫من ال�سوق امل�صرية‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن القطاع‬ ‫امل�صرفى امل�صرى ف��ى و�ضع ق��وى وج��اذب‬ ‫لال�ستثمار الأجنبى‪ ،‬م��ؤك�دًا �أن ما يرتدد‬ ‫عن خ��روج بنوك عربية من م�صر‪ ،‬جمرد‬ ‫«�شائعات»‪ ،‬وال �أ�سا�س لها من ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف «رام� � � � ��ز»‪ ،‬ف� ��ى ت �� �ص��ري �ح��ات‬ ‫�صحفية‪� :‬إن هناك بنوكاً �أجنبية وعربية‬

‫لديها النية للتواجد فى ال�سوق امل�صرية‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ال�ب�ن��ك امل ��رك ��زى امل �� �ص��رى ال مينح‬ ‫رخ �� ً��ص��ا ج��دي��دة ف��ى ال��وق��ت احل� ��اىل‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�سبيل ال��وح�ي��د ل�ل�ت��واج��د ف��ى م�صر هو‬ ‫اال��س�ت�ح��واذ ع�ل��ى ب�ن��وك تعمل ف��ى ال�سوق‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أن�ب��اء ق��د ت��رددت خ�لال الفرتة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬تفيد ن�ي��ة «ب�ن��ك ق�ط��ر ال��وط�ن��ى»‬ ‫ب � ��اخل � ��روج م� ��ن ال� ��� �س ��وق امل� ��� �ص ��ري ��ة ب�ع��د‬ ‫اال�ستحواذ على «البنك الأهلى �سو�سيتيه‬ ‫جرنال» خالل العام املا�ضى‪ ،‬ولكن م�سئو ًال‬

‫ب��ال�ب�ن��ك ال �ق �ط��رى �أك� ��د ا��س�ت�م��راري�ت��ه فى‬ ‫ال�سوق امل�صرية‪.‬‬ ‫ك��ان��ت جمموعة «‪ »QNB‬ق��د �أعلنت‬ ‫خ�ل�ال �شهر م��ار���س امل��ا� �ض��ى‪ ،‬ر��س�م� ًي��ا �أن�ه��ا‬ ‫ق ��د ا��س�ت�ك�م�ل��ت ع�م�ل�ي��ة اال� �س �ت �ح��واذ على‬ ‫ح���ص��ة م���س�ي�ط��رة ن���س�ب�ت�ه��ا ‪ ،%97.12‬من‬ ‫�أ�سهم «البنك الأه�ل��ى �سو�سيتيه ج�نرال ‪-‬‬ ‫م�صر(‪ ،»)NSGB‬و�شملت هذه احل�صة‬ ‫ك��اف��ة �أ� �س �ه��م “بنك ��س��و��س�ي�ت�ي��ه جرنال”‪،‬‬ ‫وال�ب��ال�غ��ة ‪ ،%77.17‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ن�سبة‬ ‫�أخرى قدرها ‪ ،%19.95‬من بقية امل�ساهمني‪.‬‬

‫ه�شام رامز‬

‫‪31‬‬


‫‪ 7‬شركات جديدة‬ ‫للمحمودية‬ ‫مواد البناء محمية من التسعيرة‬ ‫الجبرية ‪ ..‬والفضل لالستيراد‬

‫�أكد املهند�س‪ /‬حممد الرباط رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة �شركة املحمودية العامة للمقاوالت‬ ‫– �إح��دى ال�شركات اململوكة لهيئة الأوق��اف‬ ‫امل�صرية – �أن هيئة الأوقاف ميكنها تغيري وجه‬ ‫احلياة على �أر�ض م�صر‪� ،‬إذا �أعطيت لها الفر�صة‬ ‫الكاملة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن �أح���د �أه���م �أول��وي��ات‬ ‫الدكتور‪ /‬حممد خمتار جمعة وزير الأوق��اف‬ ‫�أن تتوجه الهيئة لتنفيذ م�شروعات ا�ستثمارية‬ ‫�ضخمة للم�ساهمة فى حل �أزمة البطالة وتوفري‬ ‫الآالف م��ن فر�ص العمل لل�شباب‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫حتقق التنمية ال�شاملة‪ ،‬ال�سيما فى املحافظات‬ ‫احلدودية وحمافظات ال�صعيد‪.‬‬ ‫وق��ال الرباط فى اجتماع اجلمعية العامة‬ ‫العادية ل�شركة املحمودية‪� :‬إن ال�شركة فى منو‬ ‫متزايد رغم ظروف البالد خالل الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫حيث ا�ستطاعت �أن حتقق �أرباح ًا بلغت ‪ 27‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬و�أن��ه متفائل بالفرتة املقبلة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫بعد �إجن��از خارطة الطريق‪ ،‬ال�سيما �أن م�صر‬ ‫لديها من املوارد الطبيعية والإمكانات الب�شرية‬ ‫واحل�ضارية ما �سيمكنها من �أن تتبو�أ موقعها‬ ‫الطبيعى فى م�صاف ال��دول املتقدمة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫الرباط �أن هيئة الأوق��اف امل�صرية‪ ،‬بقياداتها‪،‬‬ ‫لديها خطط طموحة فى كافة جماالت التنمية‬ ‫ال�شاملة وامل�����س��ت��دام��ة‪ ،‬و���س��وف ت��ق��وم �شركة‬ ‫املحمودية بتنفيذها‪ ،‬حيث �ستقوم‬ ‫ال�شركة بالتطوير العقارى ملجموعة‬ ‫م��ن الأرا���ض��ى املتميزة‪��� ،‬س��واء التى‬ ‫متلكها الهيئة �أو اململوكة‬ ‫للمحافظات‪.‬‬

‫طوفان ارتفاع الأ�سعار الذي اجتاح ال�سوق امل�صرية خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية مل ي�صل �إىل مواد البناء‪ ،‬التي �شهدت ا�ستقرارًا‬ ‫ف��ى �أ� �س �ع��اره��ا خ�ل�ال ال��رب��ع ال �ث��ال��ث م��ن ال �ع��ام‪ ،‬م��ع ت��وق�ع��ات‬ ‫العاملني فى القطاع با�ستمرار هذه احلالة حتى نهاية العام‪،‬‬ ‫فى ظل ت�أرجح الأو�ضاع ال�سيا�سية‪ ،‬وما يتبعها من خماوف �ضخ‬ ‫ا�ستثمارات جديدة فى �أي من القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سيد عبد احلكيم “رئي�س جمل�س �إدارة جمعية‬ ‫م�ستثمري و�صناع الرخام واجلرانيت ب�شق الثعبان”‪� :‬إن هناك‬ ‫تراجعًا فى الأ�سعار منذ عيد الفطر‪ ،‬نتيجة �ضعف الطلب‪،‬‬ ‫وت�أثر حركة النقل باالنفالت الأمني‪.‬‬ ‫ويتم نقل بع�ض املعدات الالزمة لعملية ال�صناعة �إىل مقر‬ ‫العمل‪ ،‬بجانب نقل الوجبات الغذائية يوميًا للعمال‪ ،‬وف ًقا‬ ‫ل“عبد احلكيم”‪.‬‬ ‫وق��ال �أح�م��د الزينى “رئي�س ‪� ‬شعبة م��واد البناء بالغرف‬ ‫التجارية”‪� :‬إن الأ�سعار ت�شهد حالة من اال�ستقرار حاليًا‪ ،‬مع‬ ‫تراجع ن�سبة املبيعات �إىل ‪.%60‬‬ ‫و�أرجع “الزيني” ارتفاع الأ�سعار الذي يحدث من وقت‬ ‫�إىل �آخ��ر �إىل املمار�سات االحتكارية لل�شركات املنتجة‪ ،‬وغياب‬ ‫ال��رق��اب��ة ع�ل��ى ت�ل��ك ال���ش��رك��ات‪ ،‬ال�ت��ى ال تعمل ب�ك��ام��ل طاقتها‬ ‫الإنتاجية‪ ،‬لتحافظ على الأ�سعار مرتفعة‪.‬‬ ‫وي�سيطر على �صناعة الأ�سمنت فى م�صر عدد من ال�شركات‬ ‫الأجنبية ال�ت��ى تتحكم بال�سوق‪ ،‬فيما ال ي��وج��د ��س��وى �شركة‬ ‫م�صرية واحدة تابعة للقوات امل�سلحة هي العري�ش للأ�سمنت‪،‬‬ ‫التي ميثل �إنتاجها ‪ %7‬من احتياجات ال�سوق امل�صري‪ ،‬وف ًقا‬ ‫لـ«الزيني»‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن هناك �صعوبة فى نقل �إنتاج امل�صنع‬ ‫املوجود ب�سيناء‪.‬‬ ‫و�أ�شار «الزيني» �إىل �أن االرتفاع امل�ستمر فى �أ�سعار احلديد‪،‬‬ ‫رغم انخفا�ض الأ�سعار عامليًا‪� ،‬سببه احتكار �أربع �شركات لل�سوق‪.‬‬ ‫وتوقع الزينى انخفا�ض الأ�سعار بعد انتهاء عيد الأ�ضحى‪،‬‬ ‫مو�ضحً ا �أن هناك تراجعًا فى الأ�سعار‪ ،‬ولكن املنتجني رف�ضوا‬ ‫تطبيقه ً‬ ‫حفاظا على �أرباحهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن احل��ل الوحيد لتحريك �سوق م��واد البناء‬ ‫وزي��ادة الطلب‪� ،‬أن تعمل ال��دول��ة على ط��رح م�شروعات طرق‬ ‫ومدار�س وكبارى وم�ست�شفيات وتو�صيل مياه للمدن‪ ،‬و�صرف‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪32‬‬

‫ال�صنف‬ ‫احلديد (للطن)‬ ‫الأ�سمنت (للطن)‬ ‫الرخام (للمرت)‬ ‫اجلرانيت (للمرت)‬ ‫الرمل (للمرت)‬ ‫الطوب (للمرت)‬ ‫الزلط (للمرت)‬

‫يوليو‬ ‫‪5215‬‬ ‫‪550‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪175‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪45‬‬

‫ال�سعر‬ ‫�أغ�سط�س‬ ‫‪5015‬‬ ‫‪580‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪175‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪45‬‬

‫�سبتمرب‬ ‫‪5015‬‬ ‫‪570‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪175‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪385‬‬ ‫‪40‬‬

‫�صحى وط��رح �أرا� �ٍ�ض على �شركات اال�ستثمار ال�ع�ق��ارى لبناء‬ ‫م�ساكن ملحدودى الدخل‪ ،‬عالوة على ا�ستقرار الدولة �سيا�سيًا‬ ‫واقت�صاديًا‪ ،‬حتى يكون املناخ العام مهي�أً للعمل واال�ستثمار فى‬ ‫�شتى املجاالت‪ ،‬وتدور عجلة الإنتاج‪.‬‬ ‫وح��ول �إمكانية تطبيق ت�سعرية جربية على م��واد البناء‬ ‫ق��ال ال��زي�ن��ي‪� :‬إن تطبيق ه��ذا الإج ��راء ل��ن ي�ج��دي وال يالئم‬ ‫طبيعة مواد البناء‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن ال�شعبة طالبت وزارة التجارة‬ ‫الداخلية بتحديد �أ�سعار مواد البناء باالتفاق مع ال�شركات على‬ ‫�أال تتجاوز الأ�سعار العاملية‪ ،‬ومل ت�ستجب الوزارة‪.‬‬ ‫وقال املهند�س‪ /‬حممد حنفي «مدير عام غرفة ال�صناعات‬ ‫املعدنية باحتاد ال�صناعات امل�صرية»‪� :‬إن �أ�سعار احلديد م�ستقرة‬ ‫منذ �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وا�ستبعد «حنفي» �إمكانية تطبيق ت�سعرية جربية على‬ ‫احلديد امل�صري الرتباط �أ�سعاره بال�سوق العاملي؛ حيث يتم‬ ‫ا�سترياد ‪ %85‬من مكوناته من اخلارج‪.‬‬ ‫ونفى «حنفي» وجود ممار�سات احتكارية فى �سوق احلديد‬ ‫امل�صري‪ ،‬مو�ضحً ا �أن هناك ‪� 5‬شركات تعمل فى �صناعة حديد‬ ‫الت�سليح‪ ،‬فيما يت�أكد م�ب��د�أ االح�ت�ك��ار ف��ى حالة وج��ود �شركة‬ ‫واحدة فقط بال�سوق‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت وزارة الإ� �س �ك��ان وامل�ج�ت�م�ع��ات ال�ع�م��ران�ي��ة الآراء‬ ‫ال�سابقة؛ حيث �أو�ضحت الت�سعرية التي عر�ضتها الوزارة عرب‬ ‫موقعها الإلكرتوين ا�ستقرار الأ�سعار خالل الربع الثالث من‬ ‫العام احلايل يوليو‪� -‬أغ�سط�س ‪.2013‬‬


‫املهند�س‪ /‬حممد اجلندي رئي�س �شركة الن�صر للإ�سكان لـ «‬

‫»‪:‬‬

‫يجب وضع تخطيط عام لألراضى وطرح مشروعات‬ ‫وفقًا الحتياجات السوق الفعلية‬ ‫ق ��ال حم�م��د اجل �ن��دى «رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة �شركة‬ ‫ال�ن���ص��ر ل�ل�إ� �س �ك��ان»‪� :‬إن ال �� �س��وق ال �ع �ق��اري ت ��أث��ر بحالة‬ ‫االن� �ف�ل�ات الأم� �ن ��ي وزي� � ��ادة ال �ب �ط��ال��ة وت ��ده ��ور ال��و��ض��ع‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ ،‬وه ��روب اال��س�ت�ث�م��ارات املحلية والأج�ن�ب�ي��ة‬ ‫احلالية وامل�ستقبلية التى ق َّل�صت من فر�ص منو القطاع‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة املنق�ضية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ترقب وانتظار‬ ‫راغبي �شراء الوحدات ال�سكنية حلني ا�ستقرار الأو�ضاع‬ ‫الأمنية واالقت�صادية والتغري فى العالقات واملعامالت‬ ‫الدولية مع م�صر بعد الثورة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فى ت�صريحات خا�صة للبو�صلة‪� :‬إن الدولة تعاين‬ ‫من �أزم��ة فى توفري ال�سكن ملحدودي الدخل نتيجة للف�ساد‬ ‫ال ��ذي ��ش��اب تخ�صي�ص الأرا�� �ض ��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة ل�ع��دم ال�ع��دال��ة‬ ‫االجتماعية وغياب دور الدولة فى هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و� �ش��دد اجل �ن��دي ع �ل��ى � �ض��رورة ع�م��ل ت�خ�ط�ي��ط ع�م��راين‬ ‫ب�شكلٍ كامل جلميع الأرا�ضي ال�صاحلة للتنمية العقارية من‬ ‫خالل تكاتف كافة ال��وزارات للعمل على حل م�شاكل القطاع‪،‬‬ ‫خا�صة م�شكلة ع��دم ط��رح الأرا� �ض��ي على امل�ستثمرين خالل‬ ‫العامني املا�ضيني ونق�ص الأع�م��ال ب�شكلٍ ع��ام؛ مما �أدى �إىل‬ ‫توقف القطاع متاماً‪ ،‬واقت�صرت �أعمال ال�شركات على ا�ستكمال‬ ‫امل�شروعات القائمة‪ ،‬م�ؤكداً على �أهمية التن�سيق بني املجموعة‬ ‫االقت�صادية ووزارة الإ�سكان لو�ضع حلول جذرية لهذه امل�شكلة‪،‬‬ ‫و�ضرورة العمل على وقف امل�ضاربات على الأرا�ضي‪ ،‬التي ت�ؤثر‬ ‫ب�شكلٍ مبا�شر على الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أرجع اجلندي الزيادة امل�ضطردة فى �أ�سعار العقارات �إىل‬ ‫عدم طرح �أرا�� ٍ�ض جديدة‪ ،‬ف�ض ًال عن زي��ادة �أ�سعار امل��واد اخلام‬ ‫وال�ع�م��ال��ة‪ ،‬مطالباً بت�شديد ال��رق��اب��ة على ال���س��وق ال�ع�ق��اري‪،‬‬ ‫وبالأخ�ص �سوق م��واد البناء وامل�ق��اوالت؛ حيث �إن��ه مع ارتفاع‬ ‫�سعر الدوالر ومن َث َّم ارتفاع �أ�سعار كافة مواد البناء والعقارات؛‬ ‫مما �أدى �إىل ارتفاع الأ�سعار ب�شكل مبالغ فيه‪ ،‬وبالتايل �أ َّث��ر‬ ‫�سلباً على تكلفة الوحدة ال�سكنية‪.‬‬ ‫وتوقع اجلندي زيادة �أ�سعار العقارات فى الفرتة املقبلة‪،‬‬ ‫نتيجة ل��زي��ادة تكلفة م��واد البناء التى متثل ‪ %18‬من تكلفة‬

‫حممد اجلندي‬

‫حوار‪ :‬هاين ال�شرقاوي‬ ‫املن�ش�أة‪ ،‬وندرة الأرا�ضى املطروحة‪ ،‬وزي��ادة �أجور العمالة التى‬ ‫متثل ‪ %35‬من تكلفة العقار‪ ،‬خا�صة بعد �أى ركود‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اجل�ن��دي بو�ضع خطة ج��اذب��ة لال�ستثمار وحتقيق‬ ‫اال�ستقرار االقت�صادي وتن�شيط ال�سوق ال�ع�ق��اري‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫�أهمية التن�سيق مع كافة اجلهات ليكون هناك دور �أكرث فاعلية‬ ‫للبنوك لتحريك ال�ق�ط��اع ال�ع�ق��اري‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�ل�ال دخ��ول‬ ‫البنوك لت�شارك ال�شركات العقارية التي تتمتع بثقة و�سابقة‬ ‫�أع�م��ال ف��ى ال�سوق ال�ع�ق��اري ب��الأرا��ض��ي‪ ،‬على �أن يتوىل املطور‬ ‫العقاري تنمية الأر� ��ض فقط‪ ،‬خا�صة ف��ى تلك ال�ظ��روف التي‬ ‫ي�ع��اين منها امل�ط��ور م��ن نق�ص ح��اد ف��ى ال�سيولة نتيجة رك��ود‬ ‫عمليات البيع وال�شراء على مدار العامني املا�ضيني‪.‬‬ ‫واق�ترح �أن يتم ط��رح الأرا��ض��ى على املطورين العقاريني‬ ‫من خالل تخطيط عام يق�سمها على ح�سن العر�ض والطلب‪،‬‬ ‫�سواء �إ�سكان فاخر �أو �إ�سكان متو�سط �أو حمدود الدخل‪ ،‬على �أن‬ ‫يتحدد �سعر الطرح بنا ًء على ا�ستخدام الأر���ض؛ بحيث ال يتم‬ ‫ترك حتديد الأ�سعار للمزايادات التى ترفع الأ�سعار بطريقة‬ ‫وهمية وت�سمح بغ�سيل الأموال‪.‬‬

‫وعن ن�شاط �شركته قال رئي�س جمل�س �إدارة �شركة الن�صر‬ ‫للإ�سكان‪� :‬إن ال�شركة �سوف تنتهى من خطتها اال�ستثمارية‬ ‫وامل�ق��درة بنحو ‪ 700‬مليون جنيه بنهاية ال�ع��ام اجل��اري‪ ،‬على‬ ‫الرغم من الظروف ال�سيئة التى تعر�ضت لها م�صر فى �أعقاب‬ ‫ثورتى ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو‪ ،‬الفتاً �إىل �ضخ ا�ستثمارات بحواىل‬ ‫‪ 300‬مليون جنيه كل عام على �أر�ض ال�شركة باملقطم واملعراج‬ ‫وبلبي�س‪.‬‬ ‫وع��ن مديونية ال�شركة‪ ،‬ق��ال اجل�ن��دي‪� :‬إن �شركته تعمل‬ ‫ب�أ�سلوب التمويل الذاتى وال حت�صل على الأموال من العمالء‬ ‫�إال عقب انتهاء �إق��ام��ة امل���ش��روع‪ ،‬وه��و م��ا يحتاج �إىل املالءمة‬ ‫املالية‪ ،‬وهو ما مت خالل خطة ‪ ،2013‬التى ت�ضمنت ‪ 200‬عمارة‬ ‫ف��ى منطقة ‪� 6‬أك �ت��وب��ر‪ 3 ،‬ك��وم�ب��اون��د بالتجمع اخل��ام����س و‪3‬‬ ‫عمارات فى منطقة املعراج‪.‬‬ ‫وع��ن حركة البيع وال�شراء والأ��س�ع��ار‪� ،‬أو�ضح اجلندي �أن‬ ‫الن�صر للإ�سكان‪ ،‬تطرح �أ�سعار وحدات �أقل من ال�سوق بن�سبة‬ ‫‪ ،%15‬وعند التعاقد يتم الت�سليم ال�ف��ورى ومبتو�سط ‪2050‬‬ ‫جنيهاً للمرت فى �أكتوبر‪ ،‬و‪ 2500‬جنيه فى التجمع اخلام�س‪،‬‬ ‫مب�ساحات ت�ت�راوح ب�ين ‪ 130‬و‪ 175‬م�تراً مربعاً لل�شقق و‪235‬‬ ‫مرتاً للفيالت‪ ،‬الفتاً �إىل �أن البيع ي�سري ب�شكل جيد جداً‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �شركته تلج�أ للبيع بالتق�سيط ت�صل مدة الدفع‬ ‫�إىل ‪� 5‬سنوات حتى تتمكن ال�شركة من الو�صول لأكرب �شريحة‬ ‫من امل�شرتين جت��اوب�اً مع �آل�ي��ات العر�ض والطلب وخماطبة‬ ‫الطبقات املتو�سطة ب�شكل �أكرب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�شركة ب��د�أت منذ ع��ام ‪ 2009‬ف��ى تقدمي‬ ‫ت�سهيالت كبرية فى نظم البيع‪ ،‬وهى مق�سمة �إىل �أربعة نظم‪،‬‬ ‫منها ال�سداد الفوري؛ حيث يح�صل امل�شرتي على خ�صم من‬ ‫‪� 5‬إىل ‪ ،%7‬ون�ظ��ام فيه ‪ %50‬مقدم والباقي ي�سدد على ثالث‬ ‫�إىل خم�س �سنوات ب��دون ف��وائ��د‪ ،‬وهناك نظام خا�ص مبدينة‬ ‫‪� 6‬أكتوبر يتم فيه دفع ‪ %35‬والباقي على خم�س �سنوات بدون‬ ‫ف��وائ��د‪ ،‬وب�سعر ‪ 2050‬جنيهاً للمرت ن�صف ت�شطيب‪ ،‬والنظام‬ ‫الرابع يدفع امل�شرتي ‪ %35‬والباقي على ‪� 5‬سنوات بفائدة ‪.%7‬‬

‫الن�صر للإ�سكان تنتهى من م�شروعات‬ ‫بنحو ‪ 700‬مليون جنيه خالل العام اجلاري‬ ‫�أتوقع زيادة فى �أ�سعار العقارات‬ ‫نتيجة زيادة تكلفة العمالة‬ ‫وندرة الأرا�ضى املطروحة‬


‫عقاري‬

‫التمويل العقاري ساهم فى حل مشكلة كبار‬ ‫المستثمرين العقاريين وفشل فى حل مشكلة اإلسكان‬ ‫�أل��ف جنيه بواقع ق�سط �شهري ‪ 2500‬جنيه �شهرياً‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه من‬ ‫كتب‪ :‬هاين ال�شرقاوي‬ ‫املتوقع �أن من يقوم ب�شراء مثل هذه ال�شقة هو من الطبقة املتو�سطة‪،‬‬ ‫حت��دي��ات ت��واج��ه ال�شركات والبنوك العاملة ف��ى جم��ال التمويل هذا مع الأخ��ذ فى االعتبار �أن قانون التمويل العقاري و�ضع �شرطاً‬ ‫العقارى داخل ا���سوق امل�صرية‪ ،‬ي�أتى على ر�أ�سها ارتفاع �أ�سعار الفائدة‪� ،‬أ�سا�سياً وهو �أال يزيد ق�سط ال�سداد بالن�سبة ملحدودي الدخل على ‪%25‬‬ ‫ع�لاوة على تدهور منظومة ت�سجيل الأرا��ض��ى واالرت�ف��اع املبالغ فيه من الدخل‪ ،‬و‪ %40‬من �أ�صحاب الدخل املتو�سط �أو املرتفع‪� ،‬أي �أن الذي‬ ‫فى �أ�سعار الأرا�ضى وم��واد البناء؛ مما �أدى �إىل ف�شل قانون التمويل يريد �أن يح�صل على وحدة �سكنية فى هذا املثال يجب �أال يقل دخله‬ ‫ال �ع �ق��اري ف��ى ح��ل م�شكلة الإ� �س �ك��ان مل �ح��دودى ال��دخ��ل َ‬ ‫وخ � �دَم ك�ب��ار عن ‪ 6250‬جم �شهرياً‪.‬‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬نتيجة لكرثة و�صعوبة ال�شروط املحددة ملنحه‪.‬‬ ‫وقال «التمويل العقاري»‪ :‬لن ينجح ما دامت الفائدة مرتفعة‪،‬‬ ‫يقول �صفوان ال�سلمى «رئي�س ال�شركة القاب�ضة للت�شييد والبناء»‪ :‬وال يجب �أن تزيد ب�أي حال من الأحوال على ‪ ,%5‬ومن مل ي�ستطع‬ ‫�إن التمويل العقارى ي�ساعد على حل كثري من م�شاكل الإ�سكان‪ ،‬كما ت��وف�ير مت��وي��ل ع�ق��اري رخي�ص بتكلفة مقبولة فلن يتعامل معه‬ ‫�أن��ه يفيد الن�شاط العقارى ب�صفة عامة‪ ،‬ولكنه يواجه ع��دة عقبات‪� ،‬أح��د‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تخ�صي�ص البنوك ج��زءاً ال يقل ع��ن ‪ %7‬من‬ ‫�أهمها ارتفاع ن�سبة فائدة التمويل الذى يتحمله الفرد‪� ،‬أما التحدى إ�ج�م��ايل ال��ودائ��ع‪ ،‬وتكن هناك �إرادة قوية ملتخذي ال�ق��رار ب�إجناح‬ ‫الآخر فهو تخوف النا�س من التمويل العقارى ومع الوقت �سوف تزول هذه التجربة‪.‬‬ ‫هذه املخاوف‪� ،‬أما التحدى الثالث فيتمثل فى ال�سيطرة على الأ�سعار‪،‬‬ ‫‪ ‬و�أ�ضاف ح�سن درة «رئي�س جمموعة الدرة لال�ستثمار العقاري‪،‬‬ ‫خا�صة �أ��س�ع��ار م��واد ال�ب�ن��اء‪ ،‬مطالباً ب���ض��رورة تدخل‬ ‫ورئي�س ال�شعبة العامة لال�ستثمار العقاري باحتاد‬ ‫احلكومة لدعم �أ�سعار الفائدة على �إ�سكان حمدودى‬ ‫الغرف التجارية»‪� :‬إن �أهم التحديات التى تواجه‬ ‫الدخل ب�شكل مبا�شر‪ ،‬و�إي�ج��اد �آلية للتمويل من �أية‬ ‫ال�ت�م��وي��ل ال �ع �ق��ارى ب��ال���س��وق امل���ص��ري��ة تتمثل فى‬ ‫جهة بنكية �أو غري بنكية‪.‬‬ ‫تثقيف املواطن امل�صرى ب�أهمية التمويل العقارى‪،‬‬ ‫ال�سلمي‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ل‪،‬‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�دودى‬ ‫‪ ‬و بالن�سبة مل �ح�‬ ‫و�إقناعه ب��أن التمويل العقارى لي�س �شيئاً مرعباً‬ ‫بتدخل احلكومة لدعمهم مع ال�شركات مثلما يحدث‬ ‫كما يت�صور البع�ض‪ ،‬و�أن التمويل ال�ع�ق��ارى هو‬ ‫فى جميع دول العامل‪ ،‬ومن املمكن �أن تقوم احلكومة‬ ‫الأ�سلوب الوحيد الذى �سوف يعينه على االرتقاء‬ ‫مبنح الأرا�ضى للقطاع اخلا�ص بدون مقابل؛ بحيث‬ ‫مب�ستوى ح�ي��ات��ه‪ ،‬وه��و الو�سيلة ال��وح�ي��دة خللق‬ ‫يتوىل الأخري عملية البناء ويقدم للحكومة عدداً من‬ ‫ث��روات داخل املجتمع امل�صرى‪ ،‬وتتمثل التحديات‬ ‫ح�سن درة‬ ‫الوحدات تتوىل الت�صرف فيها‪ .‬وفيما يتعلق بتوجه‬ ‫�أي�ضاً فى زيادة �أ�سعار مواد البناء ب�شكلٍ مبالغ فيه‪،‬‬ ‫البنوك بقوة نحو جم��ال التمويل ال�ع�ق��ارى وت�أثري‬ ‫وارتفاع �أ�سعار الفائدة نتيجة الت�ضخم احلا�صل‬ ‫ذل��ك على عمل ال�شركات ف ��إن ال�سوق مفتوحة �أم��ام‬ ‫ب�شكلٍ عام‪.‬‬ ‫اجلميع‪ ،‬واملناف�سة مطلوبة؛ لأنها ت�صب فى �صالح‬ ‫‪ ‬واتفق م�ع��ه ع��رف��ة ع�ي��د «م��دي��ر ت���س��وي��ق �شركة‬ ‫امل��واط��ن ف��ى ال�ن�ه��اي��ة‪ ،‬ب�ع��رو���ض و�آل �ي��ات ج��دي��دة‪� .‬أم��ا‬ ‫ال��رح��اب للت�سويق واال��س�ت�ث�م��ار العقارى»‪ ‬مطالباً‬ ‫االحتكار فهو فى غري �صاحله‪ .‬وعامة ف��إن التمويل‬ ‫ب�ضرورة تخفي�ض ن�سبة الفائدة وتب�سيط �إج��راءات‬ ‫ال �ع �ق��ارى ل��ن ي ��أخ��ذ �إال ح���ص��ة حم ��ددة م��ن ن���ش��اط‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬م�ضيفاً ب ��أن التمويل العقارى مل يحقق‬ ‫الإقرا�ض داخل كل بنك‪ ،‬ولن ي�ستطيع بنك واحد �أن‬ ‫جن ��اح ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال �ف ��ردى م��ن ح �ي��ث ح��ل �أزم ��ة‬ ‫يحتكر ن�شاط التمويل العقارى فى م�صر‪.‬‬ ‫الإ�سكان للأفراد‪ ،‬وذلك ب�سبب ارتفاع ن�سبة الفائدة‬ ‫‪ ‬وبنا ًء على ذلك طالب ال�سلمى‪ ‬ب�ضرورة تخفي�ض‬ ‫�صفوان ال�سلمى‬ ‫وكونها مركبة‪.‬علماً ب�أن ن�سبة الفائدة على التمويل‬ ‫ن���س�ب��ة ال �ف��ائ��دة وت�ب���س�ي��ط �إج � � ��راءات ال�ت���س�ج�ي��ل فى‬ ‫‪ .%12.3‬‬ ‫التمويل العقارى‪ ،‬لأن ذلك �سي�ساعد على حل الكثري‬ ‫وق��ال التطبيق النظري للتمويل ال�ع�ق��اري �شيء والفعلي �شيء‬ ‫من الأزمات ال�سكانية خا�صة ملحدودى الدخل‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أكد‪ ‬الدكتور‪ /‬ط��ارق النجار‪« ‬خبري اال�ستثمار العقاري»‪ ‬على �آخر‪ ،‬لكن فى النهاية يجب �أن يعلم اجلميع �أن تفعيل قانون التمويل‬ ‫�أن قانون التمويل العقاري مل يكن �إال قانوناً �ساهم فى حل م�شكلة العقاري �صعب‪ ،‬غري �أنه ي�ؤكد تال�شي العديد من هذه امل�شكالت مثل‬ ‫ك�ب��ار امل�ستثمرين العقاريني ومل يتمكن م��ن ح��ل م�شكلة الإ��س�ك��ان‪� ,‬إثبات الدخل‪ ،‬قاطعاً ب�أن حوايل ‪ %90‬من عقارات م�صر غري م�سجلة‪,‬‬ ‫نتيجة لكرثة و�صعوبة ال�شروط املحددة ملنح التمويل العقاري وعدم وه��ذا يعد �أك�بر عائق �أم��ام تو�سيع نطاق جتربة التمويل العقاري‪,‬‬ ‫حتققها لأ�سباب ترجع �إىل بائع العقار �أو امل�شرتي �أو جهة التمويل‪ ،‬م�ؤكداً �أن امل�شكلة الأك�بر تتمثل فى عدم ت�سجيل عقارات املجتمعات‬ ‫و�إذا حتققت هذه ال�شروط ومت توافرها جند �أن قيمة الوحدة ال�سكنية العمرانية‪ .‬وق��ال‪� :‬إن امل��دن القدمية م�شاكلها �أك�بر من اجلديدة فى‬ ‫تكون مرتفعة جداً نظراً الرتفاع �سعر الفائدة‪ ،‬وبالتايل ارتفاع الق�سط هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ولفت عرفة �إىل �أن �سر جناح التمويل العقارى فى اخل��ارج يعود‬ ‫ال�شهري وعدم تنا�سبه مع الطبقة املتو�سطة من ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أو�ضح «النجار» �أنه لو فر�ضنا �أن �شقة �سكنية متو�سط م�ساحتها �إىل تدنى �أ�سعار الفائدة التى ال تتجاوز ‪ ،% 4‬وي�صل الأمر هناك �إىل �أن‬ ‫مائة مرت وقيمتها اليوم ‪� 200‬ألف جنيه جند �أن قيمة هذه ال�شقة ‪ -‬ال�شخ�ص يكون قادراً على �سداد املبلغ بالكامل وال ُي ْقدم على ذلك لأن‬ ‫وفقاً لقانون التمويل العقاري لل�سداد على ‪� 20‬سنة ‪ -‬ت�صل �إىل ‪ 600‬ن�سبة الفائدة معقولة‪.‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪34‬‬


‫خرباء القطاع يرجعون ال�سبب للأزمة ال�سيا�سية وتخوف امل�ستثمرين‬

‫الخمول يضرب قطاع العقارات حتى إشعار آخر‪...‬‬ ‫وتخوف من “الركود التضخمي”‬ ‫حتقيق‪� :‬إ�ســـــالم ف�ضـــــل‬ ‫�أب��دى العديد م��ن خ�ب�راء القطاع ال�ع�ق��اري تخوفهم م��ن و��ص��ول ح��ال��ة ال��رك��ود التي‬ ‫ي�شهدها قطاع الإ�سكان والعقارات �إىل ما ي�سمى بـ”الركود الت�ضخمي”‪ ،‬والتي ترتفع فيها‬ ‫الأ�سعار ب�شكلٍ مبالغ فيه دون بيع �أو �شراء‪ ,‬خا�صة بعدما �شهدت الفرتة املا�ضية رك��وداً‬ ‫وا�ضحاً فى البيع وال�شراء ب�سبب الأو�ضاع ال�سيا�سية املرتدية التي �ألقت مبخاوف فى نفو�س‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬الذين عزفوا عن الإقبال على اال�ستثمار فى القطاع‪.‬‬ ‫‪ ‬قال يحيى عبد العزيز “رئي�س �شركة �إميك�س لال�ستثمار العقارى”‪� :‬إن ال�سوق العقارى‬ ‫مير مبرحلة رك��ود �شديدة نتيجة اال�ضطرابات ال�سيا�سية من م�ؤيدى الرئي�س املعزول‬ ‫“حممد مر�سى” بعد ثورة ‪ 30‬يونيو‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه يجب �أن ت�ستعد احلكومة‪ ‬لو�ضع خطة‬ ‫عاجلة حل��دوث طفرة فى القطاع العقارى‪ ،‬وال�ستعادة قوته من جديد عن طريق و�ضع‬ ‫خطة ل�سيا�سة جديدة من جانب وزارة الإ�سكان‪ ،‬ليكون �أول اهتماماتها �إ�سكان حمدودى‬ ‫أرا�ض مدعومة جلميع ال�شركات اجلادة وعدم اقت�صارها على �شركات بعينها‬ ‫الدخل‪ ،‬ومنح � ٍ‬ ‫تتحكم فى �سعر الأر�ض لبيعها مرة �أخرى والتحكم فى الأ�سعار مما ي�ؤدى لإ�شعال الأ�سعار‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أ�شار عبد ال�ع��زي��ز‪ ،‬ف��ى ت�صريحات خا�صة لبوابة «البو�صلة»‪� ،‬إىل �أن ال�شركات ال‬ ‫ت�ستطيع تخفي�ض الأ�سعار لأنها حمكومة ب�سعر تكلفة العقار الذى يتحكم فيه ارتفاع �أ�سعار‬ ‫الأرا�ضى‪ ،‬وذلك يرجع �إىل �أن ال�شركة حت�صل على الأرا�ضى ب�سعر ال�سوق‪ ،‬هذا من ناحية‪،‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى ارتفاع �أ�سعار مواد البناء التى متثل ‪ %18‬من تكلفة الإن�شاء‪.‬‬ ‫‪ ‬و�أو�ضح املهند�س‪� /‬أ�سامة قطب «مدير عام �شركة �أركان العقارية» �أن �أ�سعار الأرا�ضي‬ ‫ارتفعت ‪ -‬ب�شكلٍ عام ‪ -‬بن�سبة‪ ,%30‬مو�ضحاً �أن ال�سوق العقاري خالل العامني املا�ضيني كان‬ ‫ي�شهد ركوداً وا�سعاً‪ ,‬ولكن خالل الفرتة احلالية ي�شهد ال�سوق ثباتاً فى الأ�سعار ب�سبب ثورة‬ ‫‪ 30‬يونيو‪ ,‬متوقعاً �أن تزيد الأ�سعار خالل الفرتة املقبلة مع املو�سم العقاري اجلديد‪.‬‬ ‫ويرى �أن �أ�سعار مواد البناء ال ت�ؤثر على �أ�سعار العقارات‪ ,‬ولكن ما ي�ؤثر على ال�سوق‬ ‫العقاري ارتفاع �أ�سعار الأرا��ض��ي‪� ،‬سواء من جانب ال�شركات �أو احلكومة‪ ,‬ومن املتوقع �أن‬ ‫ترتفع �أ�سعارها خا�صة مع انخفا�ض ن�سبة املعرو�ض‪ ,‬م�شرياً �إىل �أن ال�سوق مير بحالة من‬ ‫ندرة الأرا�ضي‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال‪� :‬إن الفرتة احلالية متثل مو�سم بالن�سبة للقطاع العقاري‪ ،‬ورغم تباط�ؤ حركة‬ ‫البيع وال�شراء خالل الفرتة املا�ضية لكن هذه احلركة ال تقارن مبا كانت عليه قبل الثورة؛‬ ‫حيث مل يرتفع الطلب على العقارات والوحدات ال�سكنية �سوى ب�أكرث من ‪� 15‬أو ‪ %20‬على‬ ‫الأكرث‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال �سالمة الغبا�شى «خبري عقارى»‪� :‬إن��ه رغم تباط�ؤ حركة البيع وال�شراء‪ ،‬وعلى‬ ‫عك�س التوقعات‪ ،‬فقد كان من املتوقع ا�ستمرار تراجع �أ�سعار الوحدات ال�سكنية والأرا�ضي‪،‬‬ ‫ولكن ت�سبب ارتفاع �سعر الدوالر فى ارتفاع الأ�سعار فى القطاع العقاري‪ ،‬خا�صة و�أن �أغلب‬ ‫م��واد البناء و م�ستلزماته يتم ا�ستريادها من اخل��ارج‪ ،‬وحتتاج �إىل العملة ال�صعبة التي‬ ‫ي�صعب توفريها �إال من خالل ال�سوق ال�سوداء‪ ،‬والتي ت�شهد ارتفاعات قيا�سية فى �سعر‬

‫�صرف الدوالر‪ ،‬وارتفعت �أ�سعار الأرا�ضي ب�سبب �ضيق رقعة الأرا�ضي ال�صاحلة للبناء؛ حيث‬ ‫يتخوف الأهايل من �شراء �أرا�� ٍ�ض زراعية وحتويلها �إىل �سكنية بدعوى �أن احلكومة �سوف‬ ‫تتفرغ قريباً للبحث عن خمالفات البناء التي �شهدتها املحافظات فى الفرتات الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أ�سعار ال��وح��دات ال�سكنية ثابتة فى الوقت احل��اىل حلني ه��دوء الأو��ض��اع‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫‪ ‬قال حم�م��د �أغ ��ا «خ�ب�ير ع �ق��ارى»‪� :‬إن ال���س��وق ال �ع �ق��اري مب�صر �سي�شهد امل��زي��د من‬ ‫اال�ستثمارات والتطوير و�ضخ ر�ؤو���س �أم��وال جديدة‪ ،‬و�سيكون هناك �أداء �أكرث فاعلية فى‬ ‫غ�ضون الأ�شهر الثالثة القادمة‪� ،‬شريطة �أن ت�ستمر حالة اال�ستقرار ال�سيا�سي والأمني‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن هناك العديد من امل�ؤ�شرات وال�ب��وادر التي ت�ؤكد اق�تراب ا�ستعادة ال�سوق‬ ‫العقاري حالة ال�ت��وازن ب�شكلٍ كلي‪ ،‬خا�صة بعد ع��ودة الثقة املفقودة بني جميع الأط��راف‬ ‫املتعاملة بالقطاع العقاري‪� ،‬سواء العمالء �أو املطورون العقاريون‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن تلك امل�ؤ�شرات تتمثل فى حدوث حترك ن�سبي فى حركة البيع وال�شراء‬ ‫خالل الفرتة التي �شهدت انخفا�ضاً فى �سعر العملة املحلية وارتفاع ال��دوالر الأمريكي؛‬ ‫مما يدل على �أن ال�سوق العقاري ينتظر الفر�صة للتحرك من جديد نحو حتقيق معدالت‬ ‫منو مرتفعة مبجرد هدوء الأو�ضاع الداخلية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن عدم انخفا�ض �أ�سعار العقارات‬ ‫وارتفاعها‪ ،‬بالرغم من تعاقب الأزمات على االقت�صاد امل�صري ب�أكمله‪ ،‬زاد من م�ساحة الثقة‬ ‫بني ال�سوق العقاري امل�صري وبني العمالء؛ مما �شجع الكثريون على ا�ستثمار �أموالهم فى‬ ‫أرا�ض �أو وحدات �سكنية‪.‬‬ ‫العقارات‪� ،‬سواء �شراء � ٍ‬ ‫‪ ‬ومن جانبه ق��ال �أجم��د عبد اهلل «املثمن ال�ع�ق��ارى»‪� :‬إن ال��زي��ادة فى �أ�سعار الوحدات‬ ‫ال�سكنية فى املدن اجلديدة بن�سبة ‪� 5‬إىل ‪ %7‬كان نتيجة ارتفاع �سعر الأرا�ضي وانخفا�ضاً فى‬ ‫�سعر العملة املحلية وارتفاع الدوالر الأمريكي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه مع وجود حكومة تهتم ب�شكلٍ مبا�شر بامل�ستثمرين �ستتزايد حالة الثقة ما‬ ‫بني جميع الأطراف املتعاملة بال�سوق العقاري امل�صري‪ ،‬ومن َث َّم �سي�ؤدي هذا �إىل انتعا�ش‬ ‫القطاع فى وق��تٍ قريب‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الإ�سكان املتو�سط وال��وح��دات الإداري��ة والتجارية‬ ‫�ستكون �أكرث القطاعات امل�ستفادة من النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫‪ ‬قال خالد �أبو �أحمد «املثمن العقارى»‪� :‬إن �أ�سعار الوحدات ال�سكنية ثابتة فى الوقت‬ ‫احل��اىل بعد ث��ورة ‪ 30‬يونيو ب�سبب ت�ظ��اه��رات م��ؤي��دة للرئي�س امل�ع��زول «حم�م��د مر�سى»‬ ‫امل�ستمرة حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن انخفا�ض القوة ال�شرائية ب�سبب تخوف امل�ستهلك من التفريط فى ال�سيولة‬ ‫فى ظل الأزمة احلالية‪.‬‬ ‫‪ ‬وفى �سياق مت�صل قال حممود عو�ض «رئي�س �شركة عو�ض اهلل للأ�سمنت والتجارة»‪:‬‬ ‫�إنه يوجد تزايد فى �أ�سعار مواد البناء خالل الفرتة احلالية ‪.‬‬ ‫و�أ�شار حممد �أحمد «رئي�س �شركة ا�ستيك جروب حلديد الت�سليح»‪� :‬إن �أ�سعار مواد البناء‬ ‫ثابتة منذ ‪� 3‬أ�شهر نتيجة اال�ضطرابات ال�سيا�سية واالقت�صادية‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫العنف وال�شغب داخل‬ ‫اجلامعات امل�صرية �أ�صبح م�شهد ًا‬ ‫متكرر ًا يعاد علينا ويفر�ض‬ ‫ح�ضوره ب�شكل ف�ضوىل مزعج‬ ‫ومرعب‪ ,‬و�أنه لأمر ينبغى �أن‬ ‫تدق له �أجرا�س اخلطر‪ ,‬وينتبه‬ ‫له املجتمع بكل طوائفه‪� .‬إنهم‬ ‫�أبناءنا و�أخواتنا‪� ,‬إنهم زهرة‬ ‫�شباب هذه الأمة‪� ,‬إنهم رجال‬ ‫امل�ستقبل وقادة الغد‪� ,‬إنهم ال‬ ‫ولن يكونو الوقود الذى ت�شتعل‬ ‫به الثورات‪ ,‬لأنهم لي�سوا فر�سان‬ ‫هذه املعركة‪ ,‬ولي�ست اجلامعات‬ ‫�ساحات للقتال‪.‬‬ ‫�إنها حق ًا ظاهرة ت�ستحق‬ ‫التوقف �أمامها ور�صد كل ما بها‬ ‫عا�صف‬ ‫كموج‬ ‫من �أحداث تتواىل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فى ليلة �شديدة ال�سواد‪ ,‬ولكن‬ ‫ما هي الأ�سباب الظاهرية وراء‬ ‫هذه الظاهرة‪ ,‬وهل وراءها‬ ‫�أ�سباب خفية‪.‬‬ ‫و�إذا كانت كذلك‪ ,‬فكيف‬ ‫الت�صدى لها؟‪ ,‬و ماهي �آليات‬ ‫الت�صدى لهذه الظاهرة؟‪ ,‬وماذا‬ ‫عن ال�ضوابط التى ُتنظم‬ ‫عمل الن�شاط الطالبى داخل‬ ‫اجلامعات؟‬ ‫و�أي ًا كانت هذه ال�ضوابط‪ ،‬هل‬ ‫ميكن �أن تكون كافية ورادعة‬ ‫لل�شغب والعنف الذى ميار�سه‬ ‫الطالب داخل اجلامعات‪ ,‬تلك‬ ‫هى �أ�سئلة تدور معظمها فى عقل‬ ‫كل مواطن م�صرى اليوم‪ ,‬داخل‬ ‫املنازل ومكاتب العمل‪ ,‬داخل‬ ‫عربات املرتو‪ ,‬وعلى املقاهى‪,‬‬ ‫�أ�سئلة نبحث لها عن �إجابات‪.‬‬

‫ثـورة الجامعات ‪ .‬صـورة جديـ ـ ـ ـ‬ ‫حتقيق‪ :‬عمرو �إبراهيم‬ ‫وك��ان من �أ�سباب التظاهر داخ��ل اجلامعات هو عدم‬ ‫اع �ت�راف ف�صيل م��ن ال �ط�لاب ب �خ��ارط��ة ال �ط��ري��ق التي‬ ‫�أعلنتها قوى �سيا�سية وزعماء دينيون مع قائد اجلي�ش‬ ‫ال �ف��ري��ق �أول ع �ب��د ال �ف �ت��اح ال���س�ي���س��ي‪ ،‬ف ��ى ال �ث��ال��ث من‬ ‫يوليو املا�ضي ‪ -‬وتعتمد اخلارطة على تعديل الد�ستور‬ ‫و�إج ��راء انتخابات برملانية ورئا�سية ‪ -‬مطالبني بعودة‬ ‫الرئي�س"املعزول" الدكتور حممد مر�سى‪ ,‬والق�صا�ص‬ ‫لدم قتلى ف�ض اعت�صامى"رابعة والنه�ضة" والإفراج عن‬ ‫الطلبة املعتقلني‪.‬‬ ‫ت�صدى اجلامعات ل�شغب الطالب‬ ‫"ثورة اجلامعات" هو الو�صف احلقيقي الذي ميكن‬ ‫�إط�لاق��ه على م��ا يحدث ف��ى جامعات م�صر‪ ،‬وا�ستغالل‬ ‫بع�ض العنا�صر الطالبية فى حميط اجلامعات امل�صرية‬ ‫هذه الظروف امللتهبة لإ�شاعة الفو�ضى داخلها‪ ،‬وخا�صة‬ ‫باملدن اجلامعية‪.‬‬ ‫وفى هذا ال�سياق تقول ماجدة م�صيلحي "مدير عام‬ ‫امل��دن اجلامعية بجامعة القاهرة"‪� :‬إن اجلامعة قامت‬ ‫بتزويد املدينة اجلامعية ب�أعداد كبرية من �أف��راد الأمن‬ ‫الإداري بها‪ ،‬من �أجل ت�أمني �سالمة الطالب والت�صدي‬ ‫لأية �أعمال تخريب وعنف‪ ،‬كما �أن �إدارة اجلامعة ت�سمح‬ ‫للطالب بالتظاهر والتعبري عن ر�أيهم بكل حرية دون‬ ‫�إحداث �شغب‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ا ط��ال��ب ب��ه ال�ع��دي��د م��ن ال�سيا�سيون ليكون‬ ‫و�سيلة الت�صدى ل�شغب الطالب داخل اجلامعات امل�صرية‪.‬‬ ‫م��ؤك��دي��ن على ا��س�ت�خ��دام احل��ل الأم �ن��ي م��ع الطالب‬ ‫مثريي ال�شغب فى اجلامعات‪ ،‬و�أن وقت احلل ال�سيا�سي‬ ‫وال���س�ل�م��ي ان�ت�ه��ى ف��ى ظ��ل ت���ص��اع��د ال�ع�ن��ف وامل �ظ��اه��رات‬ ‫ب��اجل��ام�ع��ات ي��وم�ي�اً‪ ،‬مب��ا ي ��ؤث��ر ع�ل��ى العملية التعليمية‬ ‫وي�ؤدى بحياة الطلبة للخطر‪.‬‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪36‬‬

‫وكان م�صدر �أمني بوزارة الداخلية‪ ،‬ك�شف �أن ال�شرطة‬ ‫�ستقوم بتفعيل ال �ط��وارئ ب��اجل��ام�ع��ات رداً ع�ل��ى العنف‬ ‫املتزايد م��ن جانب ال�ط�لاب الراف�ضني مل��ا �أطلقوا عليه‬ ‫"االنقالب الع�سكرى" مع زمالئهم امل�ستقلني واملنتمني‬ ‫�إىل ت �ي��ارات �سيا�سية �أخ� ��رى‪ ،‬وع�ج��ز �أم ��ن اجل��ام�ع��ة فى‬ ‫الت�صدي لهذا العنف‪.‬‬ ‫وفى ال�سياق ذاته �أكد الدكتور �سامح فاروق "الباحث‬ ‫االقت�صادى بجامعة عني �شم�س" �أن احللول ال�سيا�سية‬ ‫�أثبتت ف�شلها وانتهى وقتها‪.‬‬ ‫وق��ال ف��اروق‪� :‬إن ه��ذا الف�صيل ال�سيا�سي ال��ذى يثري‬ ‫ال�شغب وميار�س العنف �صاحب �أفكار تدمريية وال تنوى‬ ‫امل�صاحلة‪ ,‬و�أ�ضاف‪ :‬الإخوان ال يريدون االندماج وي�سعون‬ ‫ب�أنف�سهم لالنف�صال والعزلة عن املجتمع‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن العنف املتزايد فى اجلامعات واملدار�س‬ ‫ي�ه��دف لتعطيل ق�ط��اع ح�ي��وي ف��ى املجتمع ي��ؤث��ر على‬ ‫كل بيت تقريباً‪ ،‬الفتاً �إىل �أن الإخ��وان يهدفون بذلك‬ ‫لإث �ب��ات ف���ش��ل احل�ك��وم��ة وع�ج��زه��ا ف��ى ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫مقدرات البلد‪.‬‬


‫ـ ـ ــدة لمشـاهد العنف الســياسى فى مصــر‬ ‫و�أ�شار الباحث بجامعة عني �شم�س �إىل �أن اجلامعات‬ ‫امل�صرية لديها من القوانني واللوائح ما ينظم العمل‬ ‫بداخلها‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال حت��وي��ل الطلبة امل�شاغبة‬ ‫والتي حتر�ض على العنف ملجل�س ت�أديب‪ ،‬وحرمانه من‬ ‫مادة درا�سية �أو �إلغاء التريم‪ ،‬ورمبا العام الدرا�سى كله‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه ق��ال الدكتور عبداملنعم حقى "�أ�ستاذ‬ ‫الفل�سفة بجامعة ب�ن��ى �سويف"‪� :‬إذا ت�ع��ار���ض احل��ق‬ ‫ف��ى حماية حياة ال�ط�لاب واحل��ق ف��ى ممار�سة العمل‬ ‫ال�سيا�سي و�إبداء الر�أي‪ ،‬فالأوىل وفقاً لقوانني العامل‬ ‫حماية الأرواح و�سالمة اجل�سد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف حقى‪ :‬يجب �أن يعلم ط�لاب الإخ ��وان �أن‬ ‫اجلامعة من�ش�أة تعليمية فى املقام الأول‪ ،‬يجوز فيها‬ ‫ممار�سة العمل ال�سيا�سي و�إب ��داء ال��ر�أي ذات الطابع‬ ‫القومي والعام‪ ،‬مثل ما يخ�ص الد�ستور �أو املعاهدات‬ ‫والأزم��ة ال�سورية‪ ،‬ولكن ال يجوز ت�أييد حزب �سيا�سي‬ ‫�أو �شخ�ص بعينه‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أ�ستاذ الفل�سفة �إىل �أن��ه ف��ى ظ��ل االحتقان‬ ‫ال�سيا�سي البد من منع �أي نوع من التظاهر‪ ،‬خا�صة‬

‫�أننا ال جنيد التعبري عن �آرائ�ن��ا ال�سيا�سية وحم��اورة‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫وطالب حقى وزي��ر التعليم العايل االنتباه جيداً‬ ‫لهذا الأم��ر‪ ،‬الفتاً �إىل �أن تخوفه من �أن عدم تطبيق‬ ‫ال�ضبطية الق�ضائية فى هذه الظروف والتعامل بحزم‬ ‫يعد نوعاً من التخاذل فى حماية �أرواح الطالب‪.‬‬ ‫فيما طالب مو�سى العربى "ع�ضو حركة كفاية"‬ ‫ب��احل��وار واحل ��ل ال���س�ي��ا��س��ي م��ع ط�ل�ب��ة الإخ � ��وان قبل‬ ‫اللجوء للحل الأمني‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شريف‪ :‬الب��د �أن يتعلم طلبة الإخ ��وان �أن‬ ‫اجلامعة �ساحة علم ولي�ست �ساحة معارك �سيا�سية‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يدركوا خطورة ما يحدث عليهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ع��رب��ى‪� ،‬أن اج �ت �م��اع ال�ت�ن�ظ�ي��م ال ��دوىل‬ ‫لل��إخ��وان ه��و م��ن �أع �ط��ى الأوام� ��ر ل�ط�لاب اجلماعة‬ ‫ب�ت���ص��دي��ر ال�ع�ن��ف وال���ش�غ��ب داخ ��ل اجل��ام �ع��ات ب�ه��دف‬ ‫ت�ع�ط�ي��ل ال ��درا��� �س ��ة و�إظ� �ه ��ار احل �ك��وم��ة مب�ظ�ه��ر غري‬ ‫امل�سيطر على مقاليد احلكم والإدارة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س اجلبهة احلرة للتغيري ال�سلمي‪� ،‬أنه‬ ‫البد من الت�صدى لعنف طلبة الإخوان‪ ،‬للتخل�ص من‬ ‫حالة الرعب التي يعي�شها باقي الطالب و�آبائهم؛ مما‬ ‫يحدث فى اجلامعات‪ ،‬م�ؤكداً �أن الأمر ينذر باخلطر‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل رف�ض �أح��د الطالب فى جامعة‬ ‫الأزه ��ر‪ -‬ف�ضَّ ل ع��دم ذك��ر �أ�سمه ‪ -‬ا�ستخدام اجلامعة‬ ‫للحلول الأمنية‪ ,‬وتطبيقها حلملة اعتقاالت مو�سعة‬ ‫بطريقة خمالفة لقانون تنظيم اجلامعات والالئحة‬ ‫اجلامعية ‪ -‬وب ��د ًال م��ن �أن ت�ق��دم ال�ط�لاب املقبو�ض‬ ‫عليهم �إىل جمال�س ت ��أدي��ب‪ ,‬يعر�ضون خاللها على‬ ‫ال�شئون القانونية التى من اخت�صا�صها فقط �أن تقرر‬ ‫ت��وق�ي��ع اجل ��زاء ع�ل��ى م��ن تثبت خم��ال�ف�ت��ه‪� ,‬أو تربئته‬ ‫من االتهامات املوجهة �إليه‪ ,‬وت�سلمه �إىل قوات الأمن‬ ‫الوطنى‪ -‬وك�أن ال ثورة قامت وال نظام �سقط‪.‬‬

‫و�أكد الطالب �أن جميع الطالب املعتقلني هم من‬ ‫تظاهرو بطريقة �سلمية للمطالبة بالق�صا�ص لذويهم‬ ‫وزمالئهم ممن مت قتلهم فى ف�ض اعت�صامى"رابعة‬ ‫والنه�ضة"‪ ,‬و�أي�ضاً طالبوا بالإفراج عن من �سبقوهم‬ ‫باالعتقال‪.‬‬ ‫مو�ضحاً �أن ع��د ًد كبرياً من طالب جامعة الأزه��ر‬ ‫من املغرتبني‪ ,‬املقيمني فى املدينة اجلامعية‪ ,‬وخا�ص ًة‬ ‫ف��ى ف��رع اجلامعة مبدينة ن�صر‪ ,‬وتغلب عليهم ثمة‬ ‫االنتماءات �إىل تيار الإ�سالم ال�سيا�سى من "ال�سلفيني"‬ ‫و"الإخوان"‪ ,‬و�أ�ضاف‪ :‬لذلك كان بدء العام الدرا�سى‬ ‫مبثابة متنف�س لهم لتخريج ط��اق��ات ك��ان��ت مكبوتة‬ ‫داخ��ل الكفور والنجوع وال�ق��رى‪ ,‬ط��اق��ات غ�ضب على‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال��ذى قتل �إخ��وان�ه��م وزم�لاءه��م وذوي �ه��م فى‬ ‫جميع امل�ح��اف�ظ��ات‪ ,‬وا� �ش �ت � َّد ه��ذا ال�غ���ض��ب ب�ع��د حملة‬ ‫االعتقاالت التى نفذتها �أجهزة الأمن‪ ,‬وعودة �سيطرة‬ ‫قب�ضة رج��ال �أم��ن ال��دول��ة على الو�ضع الأم�ن��ى داخل‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫هذا كان جانب من "ثورة اجلامعات" من �أحداث‬ ‫عنف و�شغب وا�شتباكات‪ ,‬جرحى وم�صابني‪ ,‬و�إتالف‬ ‫مل �ن �� �ش ��آت ح �ي��وي��ة‪ ,‬وات �ه��ام��ات ب��ال �ع �م��ال��ة واخل �ي��ان��ة‪,‬‬ ‫وات �ه��ام��ات ب��ال�ت��واط��ؤ وال�ت�غ�ي�ي��ب‪ ,‬واالخ �ت�ل�اف على‬ ‫م�سميات م��ا ب�ين "ثورة �أم انقالب" وب�ين "تظاهر‬ ‫ام �إرهاب"‪.‬‬ ‫هكذا هو الو�ضع داخل �ساحات اجلامعات امل�صرية‬ ‫الأم�س واليوم‪ ,‬ورمبا غداً �إذا مل ننتبه‪ ,‬ونت�صدى لهذه‬ ‫الفتنة القاتلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫احل��ل لي�س ف��ى ال�ت�ع��ام��ل الأم �ن��ى‪ ,‬و�أي���ض�ا لي�س‬ ‫ف��ى اخل�ط��اب ال�سيا�سى‪ ,‬احل��ل يكمن ف��ى االح�ت��واء‬ ‫واحلوار وامل�شاركة فى بناء م�ستقبل ه�ؤالء الطلبة‪,‬‬ ‫�إنهم "تالميذ الأم�س وطلبة اليوم"‪ ..‬انتبهوا قبل‬ ‫فوات الأوان‪.‬‬

‫‪37‬‬


‫السياحة‬ ‫القطاع السياحى يعانى تذبذب “األوضاع‬ ‫السياسية” منذ ثالثة أعوام‪ ..‬والفنادق األكثر تضررًا‬ ‫يعانى القطاع ال�سياحي‬ ‫ب���ال���ع���دي���د م����ن امل��ن��اط��ق‬ ‫ال�����س��ي��اح��ي��ة ح���ال���ة من‬ ‫الك�ساد امل�ستمر‪ ،‬ب�سبب‬ ‫توتر الأح��داث ال�سيا�سية‬ ‫منذ يناير ‪ ،2011‬مما �أثر‬ ‫�سلب ًا على ن�سبة الإ�شغاالت‬ ‫فى غالبية الفنادق التي‬ ‫و�صلت �إىل �أدنى م�ستوياتها‬ ‫م��ن��ذ وق�����وع ال��ت��ف��ج�يرات‬ ‫الإرهابية فى عام ‪،2005‬‬ ‫و�إغالق البع�ض منها الذى‬ ‫و�صلت ن�سب الإ�شغال بها‬ ‫�أقل من ‪%10‬؛ حيث جل�أت‬ ‫بع�ض املن�ش�آت ال�سياحية‬ ‫�إىل ت�سريح العمالة‪ ،‬ومنح‬ ‫�إج������ازات مل��ئ��ات �آخ��ري��ن‪،‬‬ ‫وخف�ض روات���ب م��ن بقوا‬ ‫فى مواقعهم بتلك الفنادق‬ ‫بن�سب ت���راوح���ت م��ا بني‬ ‫‪ %60‬و‪ .%50‬ف�����ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫املعاناة التى يعي�شها القطاع‬ ‫ال�سياحي الفندقي حتى‬ ‫الآن بح�سب خرباء‪.‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫وف � ��ى ه � ��ذا ال �� �س �ي ��اق ق � ��ال � �س��ام��ى‬ ‫��س�ل�ي�م��ان «رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة م�ستثمرو‬ ‫ط��اب��ا ون��وي �ب��ع»‪� :‬إن ن�سبة الإ� �ش �غ��االت‬ ‫احلقيقية فى طابا ونويبع ال تتجاوز‬ ‫‪ %10‬ف��ى ب�ع����ض ال �ف �ن��ادق‪ ،‬م� ��ؤك ��داً �أن‬ ‫هناك بع�ض الفنادق والبازارات مغلقة‬ ‫بالكامل‪ ،‬فى ظل الإيجارات املرتفعة‪،‬‬ ‫ومطالبة احلكومة وال�ب�ن��وك وم�لاك‬ ‫امل�ح��ال ال�ت�ج��اري��ة مب�ستحقاتهم لدى‬ ‫الفنادق والعاملني بها‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل‬ ‫�إغ�ل�اق ال�ع��دي��د م��ن ال �ف �ن��ادق �أب��واب�ه��ا‬ ‫فى البحر الأحمر و�شرم ال�شيخ وطابا‬ ‫و�سيناء‪ ...‬وغريها من املناطق‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب «�� �س� �ل� �ي� �م ��ان»‪ ،‬حل� ��ل ه ��ذه‬ ‫الأزم��ة ب�ضرورة تدخل امل�سئولني من‬ ‫بع�ض ال� ��وزارات مثل وزارة الكهرباء‬ ‫ل �ت �خ �ف �ي ����ض �أو ت� ��أج� �ي ��ل امل �� �س �ت �ح �ق��ات‬ ‫و�� �ش ��رك ��ات ال� �ت� ��أم�ي�ن لإن � �ه� ��اء الأزم � ��ة‬ ‫وم�ساعدة امل�ست�أجرين‪ ،‬خا�صة فى ظل‬ ‫�إغالق بع�ض الفنادق وت�سريح عمالها‪،‬‬ ‫مبنحهم �إجازات مفتوحة‪� ،‬أو تخفي�ض‬ ‫م�ستحقاتهم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف � �س �ل �ي �م��ان‪� :‬إن ال���س�ي��اح��ة‬ ‫تعانى با�ستمرار ب�سبب اال�ضطرابات‬ ‫واحل� ��وادث ال�ت��ي ت�ق��وم ب�ه��ا اجل�م��اع��ات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬بجانب املظاهرات امل�ستمرة‪،‬‬ ‫التي ت�ستهدف ا�ستقرار البالد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن رك ��ود ق�ط��اع ال�سياحة‬

‫‪38‬‬

‫حتقيق‪� :‬أحمد فرج‬ ‫�أدى �إىل زي � ��ادة م �ع��ان��اة م���س�ت��أج��ري‬ ‫امل � � �ح �ل��ات وال� � � � � �ب � � � � ��ازارات‪ ،‬م� �ط ��ال� �ب� �اً‬ ‫املحافظني احلاليني ب�إ�صدار ق��رارات‬ ‫بتخفي�ض الإيجارات �إىل �أن ي�ستطيع‬ ‫امل �� �س �ت ��أج��رون دف �ع �ه��ا وحت �م��ل �أع �ب��اء‬ ‫الظروف الراهنة‪.‬‬ ‫و�أك��د على دور الفنانني امل�صريني‬ ‫وال�ع��رب فى �إق��ام��ة احلفالت باملناطق‬ ‫ال �� �س �ي��اح �ي��ة امل� �ح� �ظ ��ورة ح �ت��ى ن��وج��ه‬ ‫ر�سالة لدول العامل �أن م�صر‪ ،‬وخا�صة‬ ‫امل�ن��اط��ق ال�سياحية والأث��ري��ة‪ ،‬م�ؤمنة‬ ‫وبعيدة عن املناطق التى ت�شهد �أعمال‬ ‫ع�ن��ف؛ مم��ا ي�ساعد ف��ى ع��ودة احل��رك��ة‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج��ان �ب��ه ق� ��ال حم �م��د زي� ��دان‬ ‫«رئ �ي �� ��س االحت� � ��اد امل �� �ص��رى ل �ل �ف �ن��ادق‬ ‫ب��ال�غ��رف ال���س�ي��اح�ي��ة»‪� :‬إن الإ� �ش �غ��االت‬ ‫بفنادق الأق�صر و�أ�سوان ال تتجاوز ‪،%6‬‬ ‫وف��ى ال�ق��اه��رة ال تتجاوز ‪ ،%20‬ب�سبب‬ ‫�أعمال العنف والإره��اب التى ت�شهدها‬ ‫م�صر فى الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ع��دد ال�غ��رف الفندقية‬ ‫فى مدينتي الأق�صر و�أ�سوان التى مل‬ ‫يتم رف��ع احلظر عنها حتى الآن تبلغ‬ ‫نحو ‪� 8‬آالف غرفة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ‪� 17‬ألف‬ ‫كابينة بالفنادق العائمة‪ ،‬فى املجرى‬ ‫املالحي لنهر النيل بني املدينتني‪.‬‬

‫وبينما ع َّلق العاملون فى ال�سياحة‬ ‫امل�صرية �آم��ا ًال كبرية على اال�ستقرار‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي ج � ��اءت حت� ��ذي� ��رات ب�ع����ض‬ ‫الدول الأوروبية ملواطنيها بعدم زيارة‬ ‫م�صر‪ ،‬بعد الإطاحة مبر�سي‪ ،‬وبعدها‬ ‫��ش�ه��دت م�صر �أع �م��ا ًال �إره��اب�ي��ة وعنف‬ ‫وت�ف�ج�يرات‪ ،‬التى �أدت بنتائج عك�سية‬ ‫على حركة ال�سفر الوافدة �إىل م�صر‪.‬‬ ‫ح� �ي ��ث مت� �ث ��ل ال� � � ��دول الأوروب� � �ي � ��ة‬ ‫‪ %79‬م��ن �إج �م��ايل احل��رك��ة ال�سياحية‬ ‫ال��واف��دة مل�صر �سنوياً‪ ،‬وتعد �أح��د �أه��م‬ ‫الأ�سواق امل�صدرة لل�سائحني للبالد‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�ف�ن��ادق ال�ت��ى حتقق‬ ‫ن�سب �إ�شغال بني ‪ 15‬و ‪ 20‬و ‪ % 25‬حتاول‬ ‫اال�ستمرار فى العمل مع خف�ض تكاليف‬ ‫العمالة وك��ذل��ك امل��درب��ة‪� ،‬أو �إعطائهم‬ ‫�إج� ��ازات مفتوحة وخ�ف����ض روات ��ب من‬ ‫بقوا فى �أعمالهم بتلك الفنادق بن�سب‬ ‫تراوحت ما بني ‪ %60‬و‪.%50‬‬ ‫و�أك � � � ��د زي � � � ��دان ع� �ل ��ى دور وزارة‬ ‫ال �� �س �ي��اح��ة واحل �ك��وم��ة ع �ل��ى م���س��ان��دة‬ ‫القطاع ال�سياحى‪ ،‬وذل��ك بدعمه من‬ ‫خالل ت�أجيل بع�ض الإيجارات‪ ،‬و�أثنى‬ ‫ع �ل��ى دور ال� �ب� �ن ��وك ف ��ى م �ن��ح ف��ر���ص‬ ‫لل�شركات ال�سياحية وبع�ض الفنادق‬ ‫ل�سداد �أق�ساط القرو�ض امل�ستحقة‪.‬‬ ‫وق��ال جم��دى �سليم «رئ�ي����س هيئة‬ ‫ت�ن���ش�ي��ط ال �� �س �ي��اح��ة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة»‪� :‬إن‬


‫الأزمات التي مير بها القطاع �أ�سبابها‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وع� ��ودة ال���س�ي��اح��ة م��رت�ب��ط‬ ‫ب ��إل �غ��اء ق ��ان ��ون ال� �ط ��وارئ وا� �س �ت �ق��رار‬ ‫الأم��ن‪ ،‬ومن املهم ج��داً �أن يكون مل�صر‬ ‫عالقات �سيا�سية مع الدول حتى تعود‬ ‫ال���س�ي��اح��ة‪ ،‬وط��ال��ب ال��دول��ة ب���ض��رورة‬ ‫ال ��وق ��وف م��ع ال �ق �ط��اع ال �� �س �ي��اح��ي فى‬ ‫�أزم�ت��ه التي طالت ب�شكلٍ كبري‪ ،‬وعلى‬ ‫ج �م �ي��ع اجل� �ه ��ات �أن ت �� �س��اع��ده ل�ب�ق��اء‬ ‫ال �ف �ن��ادق وامل �� �ش��روع��ات‪� ،‬أم ��ا الأع �م��ال‬ ‫الإرهابية الأخ�يرة فمن امل�ؤكد �أن لها‬ ‫ت�أثرياً �سلبياً على حركة ال�سياحة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف � �س �ل �ي��م‪ :‬ن �ح��ن ف ��ى ح��اج��ة‬ ‫ل�ل�ترك�ي��ز �أك�ث�ر ف��ى ال �ن��واح��ي الأم �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة �أن ه �ن��اك اخ �ت�راق� ��ات �أم �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫وع�ل�اج الأزم� ��ة ل��ن ي�ت��م �إال بالثقة من‬ ‫ِقبَل ال�سائح؛ لأنه ال يعقل �أن ي�أتي �سائح‬ ‫لبلد كل ي��وم بها تفجريات‪ ،‬رغ��م �أن ما‬ ‫ح ��دث ف���� ��س�ي�ن��اء ل��ن ي �ك��ون ل��ه ت ��أث�ير‬ ‫على ال�سياحة‪ ،‬خا�صة �أن العملية نوع‬ ‫من �أن��واع االنتقام بينها وب�ين ال�شرطة‬ ‫واجل �ي ����ش ل�ي����س امل�ق���ص��ود ب�ه��ا امل��دن�ي�ين‬ ‫�أو ال�سياح‪ ،‬وخمتلفة مت��ام�اً ع��ن ح��ادث‬ ‫الأق �� �ص��ر ع��ام ‪ 97‬وح��ادث��ي ط��اب��ا و��ش��رم‬ ‫ال �� �ش �ي��خ وده � ��ب ع��ام��ي ‪ 2004‬و‪2005‬؛‬ ‫حيث مت��ت العمليات بتفجري �أنف�سهم‬ ‫داخ ��ل ال �ف �ن��ادق ك�م��ا ح ��دث ف��ى فندقي‬ ‫«غزالة» و«الهيلتون» و�سوق �شرم ال�شيخ‬ ‫ودهب‪ ،‬و�سط ال�سياح‪ ،‬وهنا كان املق�صود‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬ف��الأم��ر خمتلف وك��ان بدافع‬ ‫انتقامي‪.‬‬ ‫و�أ�شار ب�ضرورة حتديد موا�صفات‬ ‫الأزم� � � � � ��ة ال � �ت� ��ي ي �ع �ي �� �ش �ه��ا ال� �ق� �ط ��اع‬ ‫ال�سياحي‪ ،‬خا�صة �أن الأزم��ة احلالية‬ ‫عك�س م��ا يت�صوره البع�ض ال تقت�صر‬ ‫ع �ل��ى ان �ح �� �س��ار الأع� � ��داد ال ��واف ��دة من‬ ‫ال�سائحني‪ ،‬ولكن فى ر�أي��ي �أن الأزم��ة‬ ‫احلقيقية هي �أم��ان املن�ش�آت الفندقية‬ ‫ال�ت��ي مت�ث��ل ‪ %80‬م��ن ح�ج��م ال�سياحة‬ ‫ف �ي �م��ا ي �خ ����ص الإي � � � ��رادات ال���س�ي��اح�ي��ة‬ ‫وال � �ع � �م� ��ال� ��ة ع � �ل ��ى و� � �ش� ��ك االن � �ه � �ي ��ار‬ ‫اق�ت���ص��ادي�اً‪� ،‬إذن ف��الأزم��ة احل��ال�ي��ة لها‬ ‫ج��ان��ب م��ن ال�ب�ع��د االق�ت���ص��ادي ب�ع�ي��داً‪،‬‬ ‫والبعد االجتماعي خطري لعدم متكن‬ ‫ه��ذه املن�ش�آت من اال�ستمرار فى تكبد‬ ‫اخل �� �س��ائ��ر‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي ب ��د�أ م�ن��ذ ‪25‬‬ ‫ي�ن��اي��ر ‪� 2011‬أي �أك�ث�ر م��ن ‪�� 34‬ش�ه��راً‬ ‫��س�ي��ؤدي �إىل الإغ�ل�اق �أو ال�ت��وق��ف عن‬ ‫الت�شغيل‪ ،‬وما قد يرتتب على ذلك فى‬ ‫اال�ستغناء عن العمالة املدربة‪.‬‬

‫«‬

‫» تر�صد بالأرقام‪:‬‬

‫‪ 267‬مليون دوالر خسائر قطاع السياحة‬ ‫أسبوعيًا بعد ثورتين متتاليتين‬ ‫كتبت‪� :‬شيماء م�صطفى‬ ‫قدَّرت وزارة ال�سياحة حجم خ�سائر قطاع ال�سياحة بـ‪267‬‬ ‫مليون دوالر �أ�سبوعياً منذ اندالع �أحداث ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وما‬ ‫تالها من �أحداث وتراجع الإ�شغاالت بن�سبة ترتاوح بني ‪5‬‬ ‫و‪.%18‬‬ ‫وع �ل��ى ��س�ي��اق مت�صل ق��ال ي�ح�ي��ى �أب ��و ال�ف�ت��وح “رئي�س‬ ‫قطاع الديون املتعرثة بالبنك الأهلى امل�صرى”‪� :‬إن البنك‬ ‫ق��رر ت�أجيل �سداد �أق�ساط كافة ال�شركات ال�سياحية التى‬ ‫اقرت�ضت م��ن البنك‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن ت�أجيل ��س��داد �أي��ة فوائد‬ ‫لهذه الأق�ساط �إىل مار�س املقبل‪ ،‬وذلك ت�سهي ً‬ ‫ال من البنك‬ ‫لل�شركات ال�سياحية املتعرثة ع��ن ال���س��داد‪ ,‬و�إن مل يحدث‬ ‫حت�سن فى قطاع ال�سياحة �سوف يعطى لهم البنك فرتة‬ ‫�سماح �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن البنك قدَّم ت�سهيالت �أخرى لهذه ال�شركات‬ ‫ب�سيولة من الأم��وال‪ ،‬وذل��ك ل�سد م�ستحقات العاملني فى‬ ‫القطاع ال�سياحى‪.‬‬ ‫وفى ال�سياق نف�سه �أكد �أحد امل�سئولني فى فندق “جويلز‬ ‫��ص�ح��ارا بوتيك ري ��زورت الغردقة” �أن ن�سبة الإ��ش�غ��ال ال‬ ‫تتعدى ‪ %10‬ف��ى ه��ذه الأي ��ام م��ن �سياحة الأج��ان��ب‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع �أن تكون ن�سبة الإ�شغال ال تتعدى ‪ %13‬من ال�سياحة‬ ‫الأجنبية الوافدة �إىل م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه من خالل حملة “ادعم بلدك” التى يقوم‬ ‫بها الفندق خف�ضت �سعر الليلة ال�سياحية فى هذا الفندق‬ ‫للفرد الواحد لي�صل �إىل ‪ 250‬جنيه م�صرى �شاملة الإفطار‬ ‫وال �غ��داء وال�ع���ش��اء وامل �� �ش��روب��ات‪ ،‬وه ��ذا �سعر غ�ير منطقى‬ ‫م�ق��ارن� ًة ب��الأي��ام املا�ضية على ت��اري��خ ال�سياحة ف��ى مدينة‬ ‫الغردقة ال�سياحية‪ ،‬وذلك خلوف ال�سائحني من الأح��داث‬ ‫اجل��اري��ة فى م�صر‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ق��رار احلكومات الأجنبية‬

‫ه�شام زعزوع‬

‫بحظر ال�سفر �إىل املقا�صد ال�سياحية امل�صرية‪ ،‬ولذلك الأمل‬ ‫فى ال�سياحة الداخلية لدفع رواتب العاملني بالفندق‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن املوظفني ف��ى الفندق مل يح�صلوا على‬ ‫رواتبهم منذ �شهرين‪ ،‬ويعي�شون على �أم��ل ع��ودة ال�سياحة‬ ‫لي�سرتدوا الأجور ب�أثر رجعى‪.‬‬ ‫وق��ال حممد حمادة �أح��د امل�سئولني فى فندق “الفور‬ ‫�سيزون القاهرة”‪� :‬إن ن�سبة الإ�شغال بالفندق بعد العيد‬ ‫مل تتعدى ‪ %18‬وفى “كمبين�سكى” ال تتعدى ‪� ،%11‬أما فى‬ ‫فندق “�سوفيتيل” ‪ ،%30‬وهذه الفنادق من الفنادق الكربى‬ ‫واخلم�س جنوم التى تقع فى قلب القاهرة‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال �أحد امل�سئولني فى فندق “فور �سيزون‬ ‫القاهرة”‪� :‬إن ن�سبة الإ�شغال فى �إجازة العيد كانت متثل‬ ‫‪ %22‬م��ن ن�سب الإ��ش�غ��ال ك�ك��ل‪ ,‬و�أم��ا بعد العيد ف�أ�صبحت‬ ‫ن�سبة الإ�شغال متثل ‪.%18‬‬ ‫و�أو�ضح امل�سئول �أن فندق “فور �سيزون” يحاول تقليل‬ ‫ا�ستخدام الطاقات‪ ،‬مثل الكهرباء واملياه والغاز من �أجل‬ ‫توفري روات��ب العاملني بالفندق حتى تنتهى �أزم��ة قطاع‬ ‫ال�سياحة‪ ,‬ونفى الفندق متاماً عن فكرة ت�سريح العاملني �أو‬ ‫�إعطائهم ن�صف �أجورهم‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫املهند�س ر�ضوان �سالم رئي�س �شركة �سمــــــــــــ‬

‫سياحة وطيران‬

‫خطة استثمارية طموحة للشركة تتضـــــ‬ ‫�أك��د املهند�س ر�ضوان �سالم “رئي�س جمل�س �إدارة �شركة« �سمارت للطريان»” �أن‬ ‫ال�شركة ت�سعى فى �إدخ��ال العديد من خدمات الطريان املتخ�ص�صة حديثة العهد‬ ‫بال�سوق امل�صرية؛ مبا يوفر فر�ص العمل ويدعم االقت�صاد القومى‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سالم فى حواره مع جملة “البو�صلة” �أن �أحداث ثورة ‪ 25‬يناير �أرج�أت بع�ض‬ ‫اخلطط التو�سعية لل�شركة‪ ،‬والتى حتتاج جهات متويلية الكتمال �أن�شطتها وحتقيق‬ ‫النجاح املن�شود‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن ال�شركة ت�أمل �أن يكون عام ‪� 2014‬أف�ضل من ناحية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خا�صة فى ظل تفاو�ض ال�شركة حالي ًا مع �شركة �أمريكية و�أخرى �أوروبية ل�شراء ‪3‬‬ ‫طائرات جديدة با�ستثمارات ‪ 12‬مليون دوالر للعمل فى جمال تقنية �أبراج الكهرباء‪.‬‬ ‫■ ف��ى ال �ب��داي��ة‪ ،‬ك��م ك��ان��ت ق��وة ال �ط��ائ��رات امل��وج��ودة‬ ‫بال�شركة عند بدء �أعمالها؟‬ ‫■ ب��د�أت ال�شركة �أعمالها بطائرة واح��دة م��ن ط��راز‬ ‫“�س�ستا�س فايندي�شن‪� -‬سوفريت” وهى طائرة متو�سطة‬ ‫امل ��دى ميكنها تغطية منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال‬ ‫�إفريقيا وجنوب �أوروبا ب�سعة ‪ 10‬ركاب‪ ،‬حيث ي�ؤجر رجال‬ ‫الأعمال الطائرة ملدد معينة ورحالت خمتلفة‪ ،‬و�إذا تطلب‬ ‫الأمر املبيت ت�سافر الطائرة مع رجال الأعمال وتعود معه‬ ‫فى اليوم التاىل‪ ،‬وهكذا بد�أت ال�شركة ن�شاطها فى مار�س‬ ‫‪ 2007‬بطائرة واح��دة وف��ى العام نف�سه حلقت بها طائرة‬ ‫�أخ��رى من نف�س الطراز وال�سعة‪ ،‬وفى مايو ‪ 2008‬اكتمل‬ ‫العدد لي�صبح ثالث طائرات‪ ،‬وبحلول ‪� 2009‬أمتمنا �صفقة‬ ‫��ش��راء طائرتني م��ن ال�ط��راز نف�سه م��ع االخ�ت�لاف‬ ‫فى التجهيزات ب�سعة ‪ 8‬ركاب وقابلة للتحول‬ ‫�إىل طائرة �إ�سعاف‪ ،‬فلديها وح��دة �إ�سعاف‬ ‫م �ت �ك��ام �ل��ة ووح � ��دة ع �ن��اي��ة م ��رك ��زة ل�ن�ق��ل‬ ‫احل ��االت امل��ر��ض�ي��ة احل��رج��ة ال�ع��اج��زة عن‬ ‫ال �� �س �ف��ر داخ� ��ل م �� �ص��ر‪ ،‬ك �م��ا مي�ك�ن�ه��ا نقل‬ ‫امل��ر� �ض��ى ل�ل�ع�لاج ب��اخل��ارج وي �ت��م حتويلها‬ ‫ل�ط��ائ��رة �إ��س�ع��اف وفقاً‬ ‫ل� �ل� �ح ��اج ��ة وف �ي �م��ا‬ ‫ال ي � � �ت � � �ج� � ��اوز ‪3‬‬ ‫� �س��اع��ات‪ ،‬و�إذا مل‬ ‫ت�ط�ل��ب ل�ل�ح��االت‬ ‫احل � � � � � � ��رج � � � � � � ��ة‬ ‫ُت � � �� � � �س � � �ت � � �غ� � ��ل‬ ‫كطائرة ركاب‬ ‫ع��ادي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫مت ا� �س �ت�ل�ام‬ ‫ط � � � ��ائ � � � ��رة‬ ‫خا�صة‬ ‫ف � � � ��ى‬

‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪40‬‬

‫حوار‪ :‬حممد �أبو �أحمد‬ ‫�سبتمرب ‪ ،2009‬وع�ن��د ع��ودت��ى لل�شركة وج��دت الطائرات‬ ‫اخلم�س بها‪.‬‬ ‫■ ما اخلدمات املتخ�ص�صة التى تقدمها ال�شركة؟‬ ‫■ بخالف خدمة رج��ال الأع�م��ال ف َّكرنا فى خدمات‬ ‫حديثة العهد بال�سوق امل�صرية‪ ،‬كمعايرة الأجهزة املالحية‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب��ال �ط�ي�ران ال �ت��ى ت���س��اع��د ع �ل��ى �إق�ل��اع وه �ب��وط‬ ‫الطائرات ب�شكلٍ �سليم وعدم �إ�صابتها؛ مما يتطلب توفري‬ ‫ط��ائ��رة ب��وح��دة جتهيز خ��ا��ص��ة‪ ،‬وت�ل��ك اخل��دم��ة حتتاجها‬ ‫ال�شركة الوطنية للمالحة اجلوية‪ ،‬وتك ّلفها تلك اخلدمة‬ ‫��س�ن��وي�اً م�ل�ي��ون ي ��ورو ك��ل ع��ام ن �ظ��راً ل�ت��أج�يره��ا ال�ط��ائ��رة‬ ‫املجهزة باخلارج‪ ،‬ف�أجرينا درا�سة جدوى وات�ضح منها �أن‬ ‫ال�ترك�ي��ز على ت��وف�ير ه��ذه اخل��دم��ة �سيدر ع��ائ��داً منا�سباً‬ ‫ويحقق �سوقاً جديدة لل�شركة فى املنطقة العربية‪ ،‬وذلك‬ ‫الع�ت�م��اده��ا الكلى ف��ى ه��ذا امل�ج��ال على اخل ��ارج‪ ،‬وم��ن َث� َّم‬ ‫حتدثنا مع ال�شركة الوطنية للمالحة للدخول فى �شراكة‬ ‫معنا ورحبوا بالفكرة على �أن ن�شرتى الطائرة منا�صفة‪،‬‬ ‫وت ��وف ��ر ��ش��رك�ت�ن��ا ال �ط �ي��اري��ن وت ��وف ��ر ال �� �ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫للمالحة املفت�شني اجل��وي�ين‪ ،‬وب��د�أن��ا بطائرتني لتغطية‬ ‫احتياج م�صر والوطن العربى‪ ،‬وهى جمهزة ليتم حتويلها‬ ‫ك��ذل��ك �إىل ط��ائ��رة رك � ��اب‪ ،‬واخ�ت�رن ��ا ال �ط��ائ��رة امل�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪ vetsh flat 350i‬فتكلفتها �أقل فى الت�شغيل و�أن�سب‬ ‫لن�شاط امل�ع��اي��رة التى تتطلب ط��ائ��رة حتلق ق��رب الأر���ض‬ ‫ب�سرعة بطيئة‪ ،‬وميكن ت�شغيلها فى وقت الفراغ كطائرة‬ ‫ركاب بني املحافظات‪ ،‬ويتم جتهيزها فى �أملانيا على �أن يبد�أ‬ ‫العمل بها خالل الفرتة القادمة مع �شركة املالحة‪ ،‬وهو‬ ‫�أحدث م�شاريعنا الآن‪ ،‬وتبلغ اال�ستثمارات فى هذا امل�شروع‬ ‫ن�ح��و ‪ 12‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬وب��د�أن��ا ن���س����ق لتلك اخل��دم��ة مع‬ ‫املنطقة املحيطة‪.‬‬ ‫■ كيف بد�أمت خدمة نقل الركاب بني املحافظات؟‬ ‫■ ب ��د�أن ��ا ن �� �ش��اط ن �ق��ل ال ��رك ��اب ال �ع��ار���ض وامل�ن�ت�ظ��م‪،‬‬ ‫ف��ا��س�ت�ث�م��ارات ن�ق��ل ال��رك��اب ب��ال�ط��ائ��رات “اجليب” تقدر‬

‫ب �ح��واىل ‪ 85‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬ل�ك��ن ال �ع��ائ��د م��ن ن�ق��ل رج��ال‬ ‫الأع�م��ال والعائد منها �ضعيف ج��داً ال يتنا�سب مع حجم‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات ل �ـ‪ 5‬ط��ائ��رات‪ ،‬رغ��م �أن قوتها تعد �أك�ب�ر من‬ ‫حجم ال���س��وق امل���ص��ري��ة‪ ،‬وامل�شكلة ف��ى ت�سويقها م��ن �سنة‬ ‫‪ ،2007‬وعندما توليت ال�شركة �سنة ‪ 2013‬اكت�شفت عدم‬ ‫وج ��ود �إدارة ت�سويق �أو �إدارة جت��اري��ة ق��وي��ة وه��و م��ا دع��ا‬ ‫لالهتمام بن�شاط نقل الركاب‪.‬‬ ‫■ ما �أحدث م�شروعات ال�شركة؟‬ ‫■ اه �ت �م��ت ال �� �ش��رك��ة ف��ى الآون � ��ة الأخ �ي��رة ب�خ��دم��ات‬ ‫ال�صيانة‪ ،‬وب��د�أن��ا فى ه��ذا ال�شق منذ ف�ترة طويلة؛ حيث‬ ‫كانت هناك اتفاقيات ل�صيانة الطائرة ط��راز «�سوفرين»‬ ‫باخلارج لكن التفتي�ش الذى يتم باخلارج ي�ستغرق ‪� 10‬أيام‬ ‫بتكلفة ‪� 100‬ألف دوالر‪ ،‬وباخلربة بد�أنا هذا العمل لدينا‪،‬‬ ‫ومت �إن�شاء ن�شاط ال�صيانة للطائرات اخلا�صة بال�شركة‪ ،‬ثم‬ ‫تو�سعنا فى ن�شاط ال�صيانة لي�شمل الطائرات خارج نطاق‬ ‫ال�شركة ليكتمل امل�شروع؛ مما �أتاح فر�ص ت�شغيل جديدة‪،‬‬ ‫وقلل التكاليف وبد�أنا ن�شاط ال�صيانة ملطار القاهرة‪.‬‬ ‫■ كيف ميكن ا�ستغالل الطريان فى خدمة االقت�صاد‬ ‫القومى؟‬ ‫■ من الأن�شطة التى نحتاج �إىل �إدخالها للمجتمع‬ ‫ خدمة لالقت�صاد القومى ‪ -‬ن�شاط ا�ستخدام الطائرات‬‫الهليكوبرت للأعمال املدنية‪ ،‬فا�ستخدام الهليكوبرت فى‬ ‫م�صر ه��و ا��س�ت�خ��دام ع�سكرى �أو خل��دم��ة نقل ال�ب�ترول‪،‬‬ ‫وفكرنا فى ا�ستخدام الطائرات ل�صيانة عوازل الكهرباء‬ ‫فى الأبراج باملناطق عالية الرطوبة‪ ،‬مبا ال يفقد العوازل‬ ‫خا�صية ال�ع��زل ويحد م��ن ت�سرب الكهرباء‪ ،‬حيث كانت‬ ‫تتم �صيانتها ع�بر الأف ��راد وت�سلقهم لها وغ�سلها مباء‬ ‫خالٍ من املعادن بطرق بدائية جداً كف�صل الكهرباء عن‬ ‫اخلط املطلوب غ�سل عوازله‪ ،‬والذى كان مبثابة م�ضيعة‬ ‫للوقت وخطر على الأف��راد‪ ،‬وي�ستدعى توقف الكهرباء‬ ‫ل�ف�ترة‪� ،‬إال �أن ال�ع��امل اكت�شف �أن ه��ذا الإج ��راء ال مينح‬ ‫النتائج املطلوبة‪ ،‬فالغ�سيل بالطائرات يعطى نتائج �أ�سرع‬ ‫و�أعلى من الغ�سيل اليدوى للكهرباء‪ ،‬وتقدمنا مب�شروع‬

‫�صيانـــة العــوازل بالطائــرات ومعــايرة الأجهـــزة املـــالحيـــــــ‬


‫ـــــــــارت للطريان فى حواره مع «‬

‫»‪:‬‬

‫ــــمن شراء ‪ 3‬طــائــرات بـ ‪ 12‬ملــيون دوالر‬ ‫�صيانة ع��وازل ك�ه��رب��اء الأب ��راج ب��ال�ط��ائ��رات الهليكوبرت‬ ‫و�أجرينا جتربة �صيانة عام ‪ ،2010‬وك��ان عر�ضاً بطائرة‬ ‫من �أك�بر ال�شركات امل�صنعة فى �صحراء بلبي�س‪ ،‬ح�ضر‬ ‫وزير الكهرباء ووزير الطريان وجنحت التجربة‪ ،‬ودخلنا‬ ‫ب�شراكة مع ال�شركة الأجنبية امل�صنعة لغياب اخلربة فى‬ ‫هذا املجال مب�صر على �أ�سا�س �أننا �سن�شرتى الطائرات‪،‬‬ ‫ووقعت العقود فى دي�سمرب ‪ 2010‬على �أن تبد�أ الطائرات‬ ‫عملها فى مار�س ‪ ،2011‬وذلك فى �ضوء التحذيرات التى‬ ‫كانت على ال�ط��ائ��رات الهليكوبرت‪ ،‬وخ�لال �آخ��ر معر�ض‬ ‫للطريان فى �شرم ال�شيخ منذ ثالث �سنوات عر�ضنا الفكرة‬ ‫للموافقة ومت��ت امل��واف�ق��ة عليها‪ ،‬وع�ن��دم��ا ب��د�أن��ا العمل‬ ‫بامل�شروع رف�ضه امل�سئولون وطالبونا ببدء الإجراءات من‬ ‫جديد‪ ،‬ومن ثم مل ن�شرت الطائرات؛ بل قمنا بت�أجريها‬ ‫م��ن ال�شريك الأج�ن�ب��ى �صاحب اخل�ب�رة‪ ،‬وب��د�أن��ا بطائرة‬ ‫واح ��دة حل�ين احل���ص��ول ع�ل��ى امل��واف �ق��ات مت�ه�ي��داً ل�شراء‬ ‫ال�ط��ائ��رات ال�لازم��ة للم�شروع ح��ال اال��س�ت�ق��رار و�ضمان‬ ‫ا�ستمراريته‪ ،‬وبالفعل انتهينا من املوافقات فى نوفمرب‬ ‫‪ ،2011‬حيث ا�ستغرقت املوافقات عاماً كام ً‬ ‫ال للح�صول‬ ‫عليها ومنها موافقة ال�ق��وات امل�سلحة والأم��ن الوطنى‪،‬‬ ‫وب��د�أن��ا العمل الفعلى ي��وم ‪ 12‬نوفمرب ‪ 2011‬وحتى هذا‬ ‫احلني نعمل بطائرة واحدة م�ؤجرة‪ ،‬وخالل هذا الأ�سبوع‬ ‫�أو �أ��س�ب��وع�ين ب��أق���ص��ى ت�ق��دي��ر �سنكون ق��د �أج��رن��ا ط��ائ��رة‬ ‫ثانية و�سنعمل بطائرتني‪ .‬ففكرة غ�سيل الأبراج تتطلب‬ ‫التحرك بالطائرة �إىل جانب املعدات؛ حيث تعود الطائرة‬ ‫من جديد لتموينها باملياه ال�لازم��ة من ال�سيارة املعدة‬ ‫لذلك‪ ،‬ونظراً للظروف الأمنية ف��إن عملها �سيكون من‬ ‫خ�لال مطارات القوات اجلوية‪ ،‬وق��د وف��ر امل�شروع كمية‬ ‫كبرية جداً من الكهرباء مبا ال يقل عن ‪ %15‬من الكهرباء‬ ‫املنقولة‪ ،‬وهو ن�صف املفقود تقريباً‪ ،‬فحجم الوفر رهيب‬ ‫مب��ا ي �ع��ادل ع�م��ل حم�ط�ت�ين ك �ه��رب��اء‪ ،‬ف ��أن��ا �أرى �أن ه��ذا‬ ‫امل�شروع القومى واجب على الدولة تبنيه‪.‬‬ ‫■ ماذا عن تكلفة م�شروع �صيانة العوازل بالطائرات‬ ‫الهليكوبرت؟‬ ‫ً‬ ‫■ ال�ت�ك�ل�ف��ة ع�ل�ي�ن��ا ك��ان��ت ع��ال �ي��ة ج� ��دا ف��ال �ط��ائ��رات‬ ‫م�ؤجرة والعمالة �أجنبية‪ ،‬والآن بد�أنا اال�ستعانة بعمالة‬ ‫م�صرية‪ ،‬خا�صة �أن القوات اجلوية ت�ستهدف قرب نهاية‬ ‫العام اجلارى �أن يكون جميع الطيارين م�صريني‪ ،‬وبد�أنا‬ ‫�إج � ��راءات � �ش��راء ال �ط��ائ��رات وال �ت��ى �سننتهى م�ن�ه��ا خ�لال‬ ‫ال�شهر اجل��ارى‪ ،‬فحتى هذا احلني مل نغط �سوى ‪ %2‬من‬ ‫حجم ال�شبكة الأ�صلية لقلة الطائرات والفرتات الطويلة‬ ‫التى ت�ستغرقها الطائرات حتى ت�صل للأماكن امل�ستهدفة‪،‬‬ ‫وب��د�أن��ا ال�ت�ف��او���ض م��ع ال �ق��وات اجل��وي��ة ل�ل���س�م��اح بهبوط‬ ‫الطائرات مبحطات الكهرباء على �أمل ا�ستقرار الأو�ضاع‪،‬‬ ‫و�أن ت�ت��اح ل�ن��ا ح��ري��ة ال�ه�ب��وط ف��ى �أى م�ك��ان؛ مم��ا �سيقلل‬ ‫التكلفة ويوفر العمالة‪.‬‬

‫■ ما العوائق التى تعرقل م�سرية عمل ال�شركة؟‬ ‫■ ت��واج �ه �ن��ا �أزم � ��ة � �س �ي��ول��ة ب��اع �ت �ب��ارن��ا ف ��ى م��رح�ل��ة‬ ‫الت�أ�سي�س‪ ،‬وك��ى نتمكن من �شراء طائرات جديدة نحتاج‬ ‫�إىل ال �ت �م��وي��ل‪ ،‬ف �ل �ج ��أن��ا ل �ل �ب �ن��وك امل �� �ص��ري��ة ال �ت��ى در� �س��ت‬ ‫امليزانيات ورف�ضت التمويل لعدم توافر العملة ال�صعبة‪،‬‬ ‫وعليه جل�أنا لل�شركة امل�صنعة للطائرات على �أن توفر لنا‬ ‫متويال ً منا�سباً ون�شرتى منها ‪ 3‬طائرات‪ ،‬وتفاو�ضنا مع‬ ‫�أك�بر �شركتني م��ن م�صنعى ال�ط��ائ��رات ف��ى ال�ع��امل‪ ،‬وهما‬ ‫�شركة �أمريكية و�أخرى �أوروبية ل�شراء ‪ 3‬طائرات على �أن‬ ‫متوال امل�شروع‪ ،‬وطلبتا خطة عمل تت�ضمن درا�سة جدوى‬ ‫اقت�صادية وف�صل ح�سابات امل�شروع عن ح�سابات ال�شركة؛‬ ‫ح �ي��ث �إن� ��ه ب�ي�ن�ن��ا وب�ي�ن � �ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء ع �ق��د م��دت��ه ‪10‬‬ ‫�سنوات من تاريخ �شراء الطائرات‪ ،‬وبالفعل �أمتمنا درا�سة‬ ‫اجلدوى ونالت الدرا�سة موافقة جمل�س الإدارة‪ ،‬وتقدمت‬ ‫ال�شركتان �إىل املناق�صة العاملية التى �أعددناها بعرو�ض‬ ‫منا�سبة‪.‬‬ ‫■ كم بلغت موازنة امل�شروع؟‬ ‫■ ت�ب�ل��غ م��وازن��ة امل �� �ش��روع ح ��واىل ‪ 12‬م�ل�ي��ون دوالر‪،‬‬ ‫و�سيجرى التمويل ب�ح��واىل ‪ 8‬م�لاي�ين دوالر على حجم‬ ‫ال�ت�م��وي��ل وم��راح �ل��ه‪ ،‬و�أت ��وق ��ع ب�ح�ل��ول ‪� 2014‬أن ت�ت��واج��د‬ ‫الطائرات‪� ،‬إذ �أن التوقيع على ال�شراء �سيكون �أوائل ال�شهر‬ ‫املقبل مبا �سيح�سن من الو�ضع االقت�صادى لل�شركة وهو‬ ‫م�شروع مهم وحيوى‪.‬‬ ‫■ �إىل �أى مدى �أ َّثرت الثورة على خطة عمل ال�شركة؟‬ ‫■ �أ َّث� ��رت �أح� ��داث ال �ث��ورة ك �ث�يراً ع�ل��ى م�ع��دل ت�شغيل‬ ‫طائرات رجال الأعمال‪ ،‬فمنهم من �صار رهن التحقيقات‪،‬‬ ‫ومنهم من ابتعد عن الأ�ضواء �أو �سافر للخارج‪.‬‬ ‫■ ماذا عن امل�ستهدف من حجم �أعمال ال�شركة خالل‬ ‫العام القادم؟‬ ‫■ لن نتمكن من حتديد امل�ستهدف من حجم الأعمال‬ ‫�إال بعد االنتهاء من اتفاقية الطائرات الهليكوبرت وخطط‬ ‫العمل‪ ،‬وخالل ال�سنوات الثالثة الأخرية مل نحقق �أى من‬

‫امل���س�ت�ه��دف‪ ،‬ف�م���ش��روع ط��ائ��رات رج��ال الأع �م��ال مل يتجاوز‬ ‫حتقيق ‪ %40‬من امل�ستهدف‪ ،‬وال�شركة متعاقدة على ‪� 6‬آالف‬ ‫برج �سنوياً‪� ،‬إال �أن��ه على م��دار العام مل نتجاوز �سوى �أكرث‬ ‫م��ن �أل��ف ب��رج بقليل مب��ا ي�ع��ادل ‪ %25‬م��ن امل�ستهدف‪ ،‬بينما‬ ‫خدمة الطريان اخلا�ص مبعايرة املطارات ومل تبد أ� عملها‬ ‫بقوة ومل نتمكن من ت�شغيل الطائرتني اجلديدتني بكامل‬ ‫طاقتهما‪ ،‬فالعمل بكافة طاقة ال�شركة �سريفع من و�ضع‬ ‫ال�شركة اقت�صادياً؛ حيث ال توجد �شركة طريان فى العامل‬ ‫لديها حجم الأن�شطة واملوافقات من ال�سلطات لت�شغيل هذه‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬ونحن نعول على ح�سن الإدارة والت�شغيل‪ ،‬وهى‬ ‫فى حد ذاتها قيمة كبرية لل�شركة‪ ،‬واملهم ح�سن ا�ستغاللها‪.‬‬ ‫■ ماذا عن تطلعاتكم امل�ستقبلية لل�شركة ؟‬ ‫■ ال �� �ش ��رك ��ة ل� ��ن ت �ن �ج��ح �إال ب �ع ��د � � �ش� ��راء ط ��ائ ��رات‬ ‫الهليكوبرت الثالث التى �سنكمل بهم قوة ‪ 5‬طائرات للعمل‬ ‫على اخلطوط بانتظام‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن تن�شيط خدمة طائرات‬ ‫رج��ال الأع �م��ال‪ ،‬ودون ه��ذه امل�شاريع ل��ن تتح�سن �أو��ض��اع‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫■ نريد �أن نتعرف على تاريخكم فى ال�شركة؟‬ ‫■ ان�ضممت لل�شركة فى �أكتوبر ‪ 2009‬كنائب رئي�س‬ ‫جم�ل����س الإدارة لل�شئون ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬وك��ان��ت ع��ودت��ى لها‬ ‫م��رة �أخ��رى ف��ى يناير ع��ام ‪ 2013‬كرئي�س ملجل�س �إدارت�ه��ا‪،‬‬ ‫وال�شركة ب��د�أت �أعمالها عام ‪ 2007‬بهدف تقدمي خدمات‬ ‫جديدة مل تكن متوفرة بالطريان امل�صرى‪ ،‬وه��ى خدمة‬ ‫ال �ط�ي�ران ل��رج����ال الأع� �م ��ال‪ ،‬وال �ت��ى ال ت�غ�ط�ي�ه��ا خ��دم��ات‬ ‫الطريان العاملة‪ ،‬خا�صة �أن فئة رجال الأعمال ال ميكنها‬ ‫�إه ��دار وق�ت�ه��ا ب��االن�ت�ظ��ار ف��ى “الرتانزيت” ن�ظ��راً لكرثة‬ ‫�أعمالها فى �أكرث من دولة فى حدود زمنية �ضيقة‪.‬‬

‫ــــــة �أحـــدث اخلدمــــات التي ت�سعــى «�سمــــارت» لت�سويقـــها فى منطقــة ال�شرق الأو�سط‬

‫‪41‬‬


‫سياحة‬

‫السياحة الداخلية تنقذ شرم الشيخ‬ ‫والغردقة ‪ ..‬ونسب اإلشغال ‪ %30‬فقط‬ ‫متثل �إجازات الأعياد فرتات ذروة للإقبال على الفنادق واملناطق ال�سياحية من امل�صريني‪ ،‬وحتدث انتعا�شة‬ ‫للأماكن ال�سياحية‪ ،‬تزيد �أهميتها مع تراجع حركة ال�سياحة الأجنبية‪ ،‬غري �أن تكرار العمليات الإرهابية‪،‬‬ ‫وقربها من بع�ض الأماكن ال�سياحية قد ي�ؤثر على الإقبال خالل عيد الأ�ضحى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حيث �صرح م�صطفى ي�سري «حمافظ �أ�سوان» ب�أن رحالت ال�سياحة الداخلية ن�شطت باملحافظة خالل‬ ‫فرتة عيد الأ�ضحى املبارك ب�إ�ضافة ‪ 44‬رحلة طريان من القاهرة �إىل �أ�سوان والعك�س؛ مما �أ�سهم فى تزايد‬ ‫ن�سب الإ�شغال الفندقي‪� ،‬سواء للأجانب �أو امل�صريني على م�ستوى الفنادق العائمة والثابتة؛ مما يعك�س حالة‬ ‫اال�ستقرار الأمني وال�سيا�سي ف خمتلف ربوع املحافظة‪.‬‬ ‫وف ��ى ال���س�ي��اق نف�سه �أك ��د �أ� �س��ام��ة ��ش�ه��اب «م��دي��ر �إدارة‬ ‫ال�سياحة وامل�صايف مبحافظة مطروح» �أن املن�ش�آت ال�سياحية‬ ‫باملحافظة �شهدت توافد ع�شرات الآالف من امل�صطافني‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن ن�سبة الإ�شغاالت بالفنادق والقرى ال�سياحية‬ ‫وال�شاليهات وال�شقق املفرو�شة بلغت �أكرث من ‪.%60‬‬ ‫و�أ�ضاف �شهاب‪� :‬إن ازدهار حركة ال�سياحة الداخلية �إىل‬ ‫حمافظة م�ط��روح انعك�س ب���ص��ورة مبا�شرة على الن�شاط‬ ‫ال�سياحى مبدينة مر�سى مطروح والقرى ال�سياحية املمتدة‬ ‫على طريق الإ�سكندرية مطروح ال�ساحلي‪.‬‬ ‫وق��ال �إي �ه��اب مو�سى «رئ�ي����س ائ�ت�لاف دع��م ال�سياحة»‪:‬‬ ‫�إن ن�سبة الإ��ش�غ��ال مبدينتى �شرم ال�شيخ وال�غ��ردق��ة تعدت‬ ‫‪ %80‬ن �ظ��راً ل�ل�إق �ب��ال ال�ك�ث�ي��ف ع�ل��ى ال���س�ي��اح��ة ال��داخ�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫ولكننا ننتظر ع��ودة ال�سياحة الأجنبية �إىل �سابق وقتها‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �أن ال�صورة احلالية لتكد�س ال�سياحة الداخلية‬ ‫للمدن ال�سياحية تنقل �صورة م��ؤك��دة عن الأم��ن والأم��ان‬ ‫واال�ستقرار باملقا�صد ال�سياحية امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أك��د مو�سى‪� ،‬أن م��رور عيد الأ�ضحى ب�سالم دون حدوث‬ ‫ا�شتباكات �أو حاالت تعد يتناقلها الإعالم تعد‬ ‫م�ؤ�شراً جيداً لعودة ال�سياحة ور�سالة‬ ‫ق��وي��ة ب � ��أن م���ص��ر ا� �س �ت �ع��ادت �أم�ن�ه��ا‬ ‫ب�صورة كبرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�سياحة الداخلية‬ ‫مهمة ج��داً لنقل ال�صورة الإيجابية‬ ‫ع��ن �أم��ن م�صر‪ ،‬واجل��دي��ر‬ ‫بالذكر �أن ن�شكر رجال‬ ‫ال �� �ش��رط��ة لإح�ب��اط�ه��م‬ ‫خم � � � �ط � � � �ط � � ��ات م� ��ن‬

‫�أحمد فرج ‪� -‬شيماء م�صطفى‬ ‫ي��ري��دون �أن يف�سدوا فرحة امل�صريني‪ ،‬وه��و ما �سوف ي�سهم‬ ‫فى عودة ال�سياحة �سريعاً‪ ،‬ولكننا ننتظر اليوم �أن تتعدى فيه‬ ‫ن�سب الإ�شغال ال�سياحى الأجنبى �أكرث من ‪.%80‬‬ ‫وق��د �شهدت القرى ال�سياحية مبنقطة العني ال�سخنة‬ ‫خالل �إجازة �أيام عيد الأ�ضحى املبارك ارتفاع ن�سب الإ�شغال‬ ‫ب�سبب زيادة عدد رحالت اليوم الواحد وامتالك عدد كبري‬ ‫م��ن امل�صريني ل�شاليهات خا�صة داخ��ل ال�ق��رى ال�سياحية‬ ‫املتنوعة بالعني ال�سخنة‪.‬‬ ‫وق��ال خالد العربى «م��دي��ر املبيعات والت�سويق بفندق‬ ‫كورال بيت�ش دايفنج الأربع جنوم مبدينة �شرم ال�شيخ»‪� :‬إن‬ ‫ن�سبة الإ�شغال فى �إجازة عيد الأ�ضحى املا�ضية كانت ترتاوح‬ ‫ب�ين ‪� %50‬إىل ‪� ,%65‬أم��ا بعد ق�ضاء العيد فو�صلت ن�سبة‬ ‫الإ�شغال فى الفندق ما بني ‪� %12‬إىل ‪.%14‬‬ ‫و�أ��ش��ار حممد عبا�س املدير الإداري لأح��د فنادق العني‬ ‫ال�سخنة الكربى �إىل �أن ابتعاد املنطقة ال�سياحية بال�سخنة‬ ‫عن جمريات الأح��داث فى م�صر ومتتعها بنو ٍع من الأمن‬ ‫م َّثل عامل جذب لق�ضاء �إجازة العيد فى ج ٍو من الأمان‪،‬‬ ‫وهو ما �أو�صل �أي�ضاً ن�سبة �إ�شغاالت الفنادق �إىل ‪%100‬‬ ‫نتيجة اخل�صومات التي منحتها الفنادق ب��زي��ادة عدد‬ ‫الليايل املمنوحة للحاجزين‪.‬‬ ‫وق��د و�صلت وف��ود �سياحية كثرية‪ ،‬فى �إج ��ازات عيد‬ ‫الأ� �ض �ح��ى امل��ا��ض�ي��ة‪� ،‬إىل امل�ق��ا��ص��د ال�سياحية‬ ‫ومعظمهم م��ن ال�سياحة الداخلية‬ ‫وال � �ع ��رب � �ي ��ة ب �ن �� �س �ب��ة ‪،%90‬‬ ‫�أم� ��ا وج� ��ود الأج ��ان ��ب ف�ك��ان‬ ‫م �ل �ح ��وظ �اً‪ ,‬ف �ك��ان��ت ن���س�ب��ة‬ ‫حممد �إبراهيم‬

‫الإ��ش�غ��االت الفندقية ف��ى مدينتى ��ش��رم ال�شيخ والغردقة‬ ‫وال �ع�ين ال�سخنة ‪ %100‬ن �ظ��راً ل �ع��ودة ال���س�ي��اح��ة ال��رو��س�ي��ة‬ ‫والأملانية �إىل م�صر مرة �أخرى‪� ,‬أما فى مدينة دهب و�صلت‬ ‫�إىل ‪ ,%50‬وعلى العك�س نويبع وطابا مل ت�شهد حت�سناً فى‬ ‫ن�سب الإ�شغال فى الإجازة املا�ضية خا�ص ًة و�أن �أبرز اجلن�سيات‬ ‫الوافدة �إليهم من الفرن�سيني والإ�سرائيليني؛ حيث عانت‬ ‫من انخفا�ض فى ن�سب الإ�شغاالت‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب الآخر و�صلت ن�سبة الإ�شغال الفندقى فى‬ ‫العيد فى حمافظة الإ�سكندرية �إىل ‪ %100‬ومعظمهم من‬ ‫ال�سياحة الداخلية‪.‬‬ ‫وف ��ى حم��اف �ظ �ت��ى ال �ق��اه��رة واجل� �ي ��زة �� �ص� � َّرح ال��دك �ت��ور‬ ‫حممد �إب��راه�ي��م «وزي��ر ال��دول��ة ل�شئون الآث ��ار» �أن منطقة‬ ‫الأه��رام��ات باجليزة ا�ستقبلت ‪� 35‬أل��ف زائ��ر فى �أي��ام العيد‬ ‫هذا العام‪ ،‬بينما زار منطقة القلعة ع�شرين �ألف زائ��ر‪ ،‬فى‬ ‫حني زار املتحف امل�صري بالتحرير ما يقرب من ‪ 1400‬زائر‬ ‫فقط‪ .‬كما �ص َّرح �سيادته �أن املناطق الأثرية فتحت �أبوابها‬ ‫للزائرين ف��ى مواعيد العمل الر�سمية ط��وال �أي��ام العيد‪،‬‬ ‫و�أن امل�صريني توافدوا على املناطق الأثرية لق�ضاء �إج��ازة‬ ‫ال�ع�ي��د‪ ،‬وق��د ت��واج��د جميع امل�سئولني لتذليل �أي��ة عقبات‬ ‫تعرت�ض الزائرين وتي�سري حركة الزيارة دون تعر�ض الآثار‬ ‫لأي��ة خ�سائر‪ ،‬و�أن��ه ك��ان هناك تن�سيق مع الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫لتكثيف التواجد الأمني باملنطقة لطم�أنة ال��زوار‪ ،‬و�أن �أيام‬ ‫العيد م��رت دون م�شاكل تذكر‪ .‬ويذكر �أن �أع��داد الزائرين‬ ‫من امل�صريني‪� ،‬أما الأجانب ق َّلت ب�صورة ملحوظة هذا العام‬ ‫مقارنة بالأعوام ال�سابقة‪ ،‬وذلك من �سكان القاهرة واجليزة‪،‬‬ ‫�أما عن ن�سب الإ�شغال فكانت فى فندق «الفور �سيزون» متثل‬ ‫‪ %22‬من ن�سب الإ�شغال‪.‬‬


‫حــــوارات‬

‫حممد �سعد الدين رئي�س «�أ�سبي جا�س» فى حواره مع «‬

‫»‪:‬‬

‫‪ ‬ال توجد أزمة غاز فى مصر وأرحب بتوصيل الغاز‬ ‫إلى جميع مناطق الجمهورية‬ ‫حوار‪ :‬نعمة حممد‪  ‬‬ ‫�أك ��د ال��دك �ت��ور‪ /‬حم�م��د ��س�ع��د ال��دي��ن رئ�ي����س جمل�س‬ ‫�إدارة �شركة «�أ�سبى جا�س ل�ل�غ��ازات»‪� ،‬أن م�صر ال‪ ‬تواجه‬ ‫�أزم��ة فى توفري �أنابيب البوتاجاز‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن قرار‬ ‫تو�صيلها للمواطنني «ديليفرى» مت تطبيقه بطريقة‬ ‫غ�ير �صحيحة‪ ،‬م�ضيفاً �أن ��ه ��ض��د �سيا�سة دع��م ال�سلع‬ ‫امل�ط�ب�ق��ة ح��ال �ي �اً؛ لأن �ه��ا ال حت�ق��ق ال �ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫وتظلم الفقراء‪ ،‬الفتاً �إىل �أن دول العامل تعطى الدعم‬ ‫للمواطنني فى �صورة نقدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سعد الدين فى حواره مع جملة «البو�صلة»‪،‬‬ ‫�أن��ه ي��رح��ب بتو�صيل ال�غ��از الطبيعي‪ ‬لكافة امل �ن��ازل فى‬ ‫م�صر‪ ،‬م ��ؤك��داً ف��ى ال��وق��ت نف�سه �صعوبة تطبيق الأم��ر‬ ‫ب�سبب وج ��ود ‪ %70‬م��ن ال���س�ك��ان ي�ع�ي���ش��ون ف��ى امل�ن��اط��ق‬ ‫الريفية‪ ،‬كما �أن البنية الأ�سا�سية ملد الغاز لهذه املناطق‬ ‫حتتاج ملليارات من اجلنيهات لإن�شائها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ح� ��وار «ال �ب��و� �ص �ل��ة» مع‪ ‬الدكتور‪/‬‬ ‫حممد‪� ‬سعد الدين‪ ،‬ال��ذى ي�شغل من�صب رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة ��ش��رك��ة «ا��س�ب��ى ج��ا���س» ل �ل �غ��ازات‪ ،‬ورئ�ي����س جمعية‬ ‫م�ستثمرى ال�غ��از ال�سائل‪ ،‬وع�ضو جمل�س �إدارة باحتاد‬ ‫ال�صناعات‪ ،‬ونائب رئي�س غرفة البرتول والتعدين‪.‬‬ ‫■ فى البداية‪ ،‬ما هى ر�ؤيتكم حلل �أزمة البوتاجاز؟‬ ‫■ ال توجد �أزمة فى �أنابيب البوتاجاز؛ لأن احلكومة‬ ‫تعمل على توفري احتياج ال�شعب‪ ،‬وت�ستهلك‪ ‬حواىل ‪4.5‬‬ ‫مليون طن من الغاز �سنوياً‪ ،‬وبالتايل ف��إن هذه الكمية‬ ‫تكفي احتياجات املواطنني فى م�صر‪ .‬‬ ‫■ ما هو تقييمكم لعملية تو�صيل �أنابيب البوتاجاز‬ ‫«ديليفرى» �إىل املواطنني؟‬ ‫■ عملية تو�صيل الغاز «ديليفرى» جزء من منظومة‬ ‫ال �ب��وت��اج��از‪ ،‬وه ��ى ل �ل �ق��ادري��ن م ��ادي �اً ف �ق��ط؛ لأن ��ه لي�س‬ ‫ب�إمكانية كل املواطنني ا�ستخدام التليفون ويُقدِّر ثمن‬ ‫الأنبوبة ديليفرى ‪ 8‬جنيهات ي�ضاف عليها من ‪� 2‬إىل ‪5‬‬ ‫جنيهات خدمة تو�صيل لي�صبح �سعرها‪ ‬نحو ‪ 13‬جنيه‪،‬‬ ‫لكن غري القادر �سوف ي�شرتيها من امل�ستودع بـ ‪ 8‬جنيه‬ ‫وي�ستلم فاتورة من �صاحب امل�ستودع بهذا ال�سعر‪.‬‬ ‫■ ه��ل تطبيق ن�ظ��ام ال�ك��وب��ون��ات ي�ساعد ف��ى تو�صيل‬ ‫الدعم مل�ستحقيه؟‬ ‫■ ب ��داي ��ة‪ ،‬ي �ج��ب �أن ن��و� �ض��ح �أن امل �ن �ظ��وم��ة ُط � ِب �ق��ت‬ ‫بطريقة غ�ير �صحيحة؛ ح�ي��ث ��ص��در ال �ق��رار ف��ى �شهر‬ ‫�أغ�سط�س‪ُ 2012 ‬‬ ‫وط �ب��ق ف��ى ‪ ،2013/4/1‬وع�ن��دم��ا ُطبق‬ ‫�سجل �سعر الأن�ب��وب��ة ‪ 8‬جنيهات‪ ،‬ولكنه مل ي�ح��دد ملن؛‬ ‫َّ‬ ‫ف�أ�صبح ي�أخذها بهذا ال�سعر الغنى والفقري‪ ،‬واملفرو�ض‬ ‫�أن هذا ال�سعر ُحدِ د للفقراء واملوظفني وباقى املواطنني‬ ‫ي�شرتونها ب �ـ‪ 30‬جنيه‪ ،‬ولكن مع تطبيق ه��ذه املنظومة��� ‫�أ�صبحت العدالة االجتماعية غري موجودة‪.‬‬ ‫■ هل ميكن تطبيق الت�سعرية اجلربية؟‬ ‫■ ال ي��وج��د م��ا ي�سمى بالت�سعرية اجل�ب�ري��ة‪ ،‬ولكن‬

‫حممد �سعد الدين‬

‫‪ ‬منظومة تو�صيل �أنابيب البوتاجاز‬ ‫«ديليفرى» ميكن �أن تطبق �أف�ضل‬ ‫من الآن‪ ،‬والدعم ال ي�صل‬ ‫�إىل م�ستحقيه من الفقراء‬ ‫الت�سعرية اال�سرت�شادية ميكن تطبيقها على �أى �سلعة‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن تطبق على املنظومة من �أولها لآخرها‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أن �ه��ا ع�ن��دم��ا طبقت ع�ل��ى امل ��واد الغذائية‪ ‬كان الب��د من‬ ‫ح�ساب تكاليف �إن�ت��اج�ه��ا‪ ،‬ب��داي � ًة م��ن م�صاريف الفالح‬ ‫وتكاليف النقل لتاجر اجلملة ث��م تاجر التجزئة‪ ،‬وال‬ ‫�أمانع �أن تعمم على املواد البرتولية‪ .‬والت�سعرية اجلربية‬ ‫مطبقة على املواد البرتولية‪.‬‬ ‫■ ه ��ل ج ��دول ��ة دي � ��ون م �� �ص��ر ح ��ل �أم� �ث ��ل ل�ت���ش�ج�ي��ع‬ ‫امل�ستثمرين على �ضخ �أموال فى حقول البرتول؟‬ ‫■ امل�ستثمر يخ�شى �أن ي�أتى �إىل م�صر لعدم ح�صوله‬ ‫على �أم��وال��ه‪ ،‬ولكن عندما نتفق معه على ا�سرتجاعها‬ ‫بنظام اجلدولة فهذا �أف�ضل من عدم ا�سرتجاعها نهائياً‪.‬‬ ‫■‪ ‬ما ه��ى ر�ؤي�ت�ك��م ف��ى و��ص��ول دع��م ال�ط��اق��ة �إىل ‪130‬‬ ‫مليار جنيه؟‪ ‬‬ ‫■ �أط��ال��ب ب ��أن يكون ال��دع��م ن�ق��داً ولي�س عينياً‪ ،‬و�أن‬ ‫ت�ت�رك ال���س�ل�ع��ة ل�ل�ب�ي��ع ب���س�ع��ره��ا احل�ق�ي�ق��ى ح�ت��ى ي�صل‬ ‫ال��دع��م مل�ستحقيه‪ ،‬لأن �أ� �س �ل��وب ال��دع��م احل ��اىل يجعله‬ ‫يذهب للأغنياء مثل الفقراء‪ .‬و�أن امل�صانع التى ت�صدر‬ ‫كل �إنتاجها ال يجب دعمها‪ ،‬وكذلك اجلاليات الأجنبية‬ ‫و�أ��س��اط�ي��ل النقل ال�ع��اب��رة لقناة ال���س��وي����س‪ ...‬وغ�يره��ا؛‬ ‫حيث تتمتع بال�سوالر امل��دع��م‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن مثل هذه‬ ‫الإجراءات ميكن �أن تقلل ن�سبة الدعم فى املرحلة الأوىل‬

‫بنحو ‪ 40‬مليار جنيه ميكن اال�ستفادة بهما فى حت�سني‬ ‫ال�صحة والتعليم‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن العامل كله ي�سري هكذا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن م�صر مي�ك��ن �أن حت�ق��ق اك �ت �ف��ا ًء ذات�ي�اً‬ ‫من القمح بتوفري الفاقد من �صناعة اخلبز وحت�سني‬ ‫�صناعته وبيعه ب�سعر التكلفة دون دع �م��ه‪ ،‬وب��ذل��ك مل‬ ‫يُ�ستخدم اخل�ب��ز ف��ى م ��زارع ال��دواج��ن وع�لاف��ة املوا�شى‬ ‫عند رفع �سعره‪ ،‬وبذلك يقلل الفاقد من القمح ويتحقق‬ ‫االكتفاء الذاتى‪.‬‬ ‫وك�شف �أن طن البوتاجاز يبلغ �سعره ‪ 8000‬جنيه فى‬ ‫الوقت الذى يباع بنحو ‪ 600‬جنيه فقط للفنادق‪ ،‬كما �أن‬ ‫دعم ال�سوالر ‪ 55‬مليار جنيه �سنوياً‪ ،‬وتقوم مراكب ال�صيد‬ ‫بتعبئته فى خزانتها وبيعه لكلٍ من غزة و�إ�سرائيل وتركيا‬ ‫والأردن‪ ،‬وه�ن��اك ف��رق دع��م ف��ى ك��ل ل�تر ي�ب��اع ‪9‬جنيهات‬ ‫ل�صالح امل�ه��رب�ين‪ ،‬وه��ذا م��ن ق��وت امل�صريني‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫كذلك مل�شتقات البرتول‪.‬‬ ‫■ م��ا ر�أي �ك��م ف��ى تطبيق احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور على‬ ‫القطاع اخلا�ص؟‬ ‫■ �أرحب بـ‪ 1200‬جنيه كحد �أدنى للدخل ولي�س احلد‬ ‫الأدنى للأجر؛ لأنه يوجد فرق بينهما‪ .‬مثال فى �إحدى‬ ‫�شركات الغاز جند �أن املرتب الأ�سا�سى ‪ 1000‬جنيه‪ ،‬ولكن‬ ‫يتم احل�صول على ‪� 30‬شهر فى العام ما بني �أرباح و�إ�ضافى‬ ‫وحوافز‪ ،‬وهذا هو احلد الأدن��ى لدخل فى الوقت نف�سه‪،‬‬ ‫ويجب تقليل ا�شرتاك الت�أمينات �إىل ‪ %20‬بد ًال من ‪.%40‬‬ ‫■ ما ر�أيكم‪ ‬فى اقرتاح تو�صيل الغاز لكل املنازل فى م�صر؟‬ ‫■ نرحب بتو�صيل الغاز لكافة املنازل فى م�صر‪ ،‬ولكن‬ ‫ذلك م�ستحيل ب�سبب وجود ‪ %70‬من ال�سكان فى مناطق‬ ‫ريفية‪ ،‬والبنية الأ�سا�سية غري متوفرة‪ ،‬وحتتاج �إىل مئات‬ ‫املليارات ومئات ال�سنوات لإن�شائها‪.‬‬ ‫وف��ى ال��وق��ت نف�سه امل�ف��رو���ض �أن ي�ت��م تو�صيل ال�غ��از‬ ‫للم�صانع �أو ًال لت�شغيل امل�صانع‪ ،‬وبالتاىل توفري فر�ص‬ ‫العمل وتقليل العجز ف��ى امل��وازن��ة وبعد زي��ادة معدالت‬ ‫الإنتاج‪.‬‬ ‫■ م ��ا ه ��ى االق �ت��راح � ��ات امل �ق��دم��ة ف ��ى ال �ت �ع��دي�لات‬ ‫الد�ستورية حلماية ال�صناعة؟‬ ‫■ �أكد على جلنة اخلم�سني التى تعد الد�ستور بحماية‬ ‫ال�صناعة الوطنية؛ بحيث يكون املنتج الوطنى الأ�سا�سى‬ ‫لت�شجيع هذه ال�صناعة‪ ،‬وبذلك يُفعل قرار رئي�س الوزراء‬ ‫اخلا�ص باال�ستفادة من ال�صناعة املحلية فى تنفيذ عقود‬ ‫امل�شروعات القومية حتى لو زاد املنتج املحلى ‪.%15‬‬ ‫و�أط ��ال ��ب ال�ل�ج�ن��ة ب��ال�ن����ص ع �ل��ى حم ��ارب ��ة الإغ � ��راق‬ ‫واالحتكار باملناف�سة ال�شريفة‪ ،‬وتطبيق وتفعيل قوانني‬ ‫اجلمارك وال�ضرائب‪ ،‬و�إدراك االقت�صاد املوازى لالقت�صاد‬ ‫القومى لتحفيز الأول وت�شجيعه؛ لأن ه��ذا االقت�صاد‬ ‫ي�شكل ن�ح��و‪ %50‬من االقت�صاد الر�سمى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫حتفيز امل�ستثمرين وت�شجيعهم على ا�ستثمار �أموالهم فى‬ ‫الداخل بد ًال من اخلارج �أو ترك الأموال فى البنوك‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫حــــوارات‬

‫حممد جاد الع�ضو املنتدب ل�شركة القلعة امل�صرية لال�ستثمار‪:‬‬

‫الفترة القادمة ستشهد موجة كبيرة من دخول‬ ‫المستثمرين للعمل فى السوق المصرية‬ ‫خا�ص‪ :‬البو�صلة‬

‫�شركة القلعة امل�صرية لال�ستثمار �إح��دى ال�شركات الرائدة التي تقدم خدمات وت�سهيالت‬ ‫متطورة للموزعني وامل�صانع والوكالء‪ ،‬وتعمل ال�شركة فى عدة قطاعات ا�سرتاتيجية ومنها الطاقة‬ ‫املتجددة وجتارة مواد البناء‪ ،‬على �سبيل املثال‪ :‬الأ�سمنت واحلديد والقار‪ ،‬و�أي�ض ًا ت�صدير املواد‬ ‫اخلام كالفو�سفات ال�صخرى‪ ،‬و�أي�ض ًا الكيماويات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املنتجات ال�صناعية املتنوعة‪.‬‬ ‫لقد �أ�صبحت �شركة القلعة امل�صرية لال�ستثمار �شريك ًا جدير ًا بالثقة بف�ضل عمليات اال�سترياد‬ ‫والت�صدير الفعالة ذات ال�شفافية العالية وال�شبكة اللوج�ستية ال�شاملة‪.‬‬ ‫تتواجد القلعة امل�صرية لال�ستثمار فى املنطقة‬ ‫م�ن��ذ ع ��دة �أع � ��وام‪ ،‬ول��دي�ه��ا ف ��روع ف��ى م���ص��ر ودول ��ة‬ ‫الإم� � ��ارات لتلبية اح �ت �ي��اج��ات �أ� �س��واق �ه��ا ف��ى ع�م��وم‬ ‫�أفريقيا وال�شرق الأو��س��ط وج�ن��وب �أوروب ��ا والهند‪،‬‬ ‫وت�سعي ال�شركة جاهدة لتقوم بدور كبري فى تنمية‬ ‫املنطقة وتطويرها م��ن خ�لال �إم��داده��ا بالب�ضائع‬ ‫وال�سلع املطلوبة‪.‬‬ ‫م�لام��ح االت�ف��اق�ي��ة ب�ين ��ش��رك��ة القلعة امل�صرية‬ ‫لال�ستثمار و�شركة جلوبال نولدج الكورية‪:‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪44‬‬

‫االت �ف��اق �ي��ة ب�ي�ن ال �� �ش��رك �ت�ين زادت م ��ن ح�ج��م‬ ‫ا�ستثمارات ال�شركة بال�شرق الأو�سط وعموم �إفريقيا‪،‬‬ ‫واجلدير بالذكر �أن �شركة جلوبال نولدج الكورية‬ ‫تعد م��ن ال�شركات ال��رائ��دة ف��ى جم��ال الطاقة فى‬ ‫العامل‪ .‬وتعد مذكرة التفاهم �أحدث االتفاقيات بني‬ ‫ال�شركتني‪ ،‬والتي ت�شري بدورها �إىل القوة وال�سمعة‬ ‫املتنامية ل�شركة القلعة امل�صرية لال�ستثمار فى‬ ‫ق �ط��اع ال �ت �ج��ارة وال �ت �� �س��وي��ق‪ ,‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن خططها‬ ‫التو�سعية الطموحة؛ حيث الطاقة امل�ت�ج��ددة هي‬

‫ال�سبيل الوحيد ل�سد احتياجات الطاقة امل�ستقبلية‬ ‫فى ظل التوقعات بالزيادة الكبرية فى الطلب على‬ ‫الطاقة ف��ى ال�شرق الأو� �س��ط و�أفريقيا ف��ى العقود‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫� �ص � َّرح ال�سيد حم�م��د ع�ط��ا ج��اد»رئ�ي����س جمل�س‬ ‫الإدارة وال�ع���ض��و امل�ن�ت��دب ل�شركة القلعة امل�صرية‬ ‫لال�ستثمار»‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪�« :‬إننا �سعداء للغاية بزيادة حجم‬ ‫ا�ستثماراتنا وتو�سيع نطاق �أن�شطتنا فى املنطقة مبا‬ ‫يعك�س تنامي ح�ضورنا وانت�شارنا الإقليمي‪ .‬وتك�شف‬ ‫ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة امل�ستقبل ال��واع��د‬ ‫حللول الطاقة امل�ستدامة فى �أ�سواق ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�أفريقيا»‪.‬‬ ‫ومبقت�ضي ب�ن��ود ه��ذه االت�ف��اق�ي��ة ت�صبح �شركة‬ ‫القلعة �أح��د ال��وك�لاء الرئي�سيني ل�شركة جلوبال‬ ‫نولدج الكورية فى دول ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪،‬‬ ‫مثل الإمارات العربية وال�سعودية وم�صر وال�سودان‬ ‫واملغرب وتون�س واجلزائر وليبيا وتنزانيا ونيجرييا‬ ‫وال�سنغال وناميبيا وجنوب �أفريقيا �أي�ضاً‪ .‬و�ستكون‬


‫الف�صــل بـــني العمــل االقت�صــادي والعمـــــل ال�سيا�سي داخلــي ًا �أو خــــارجي ًا‬ ‫طـــــريق النجـــاح للعالقـــات التجارية‬ ‫الطريـــــق اجلـــديد "�أرقني‪ -‬دنقـــال"‬ ‫ي�سهـــل عمليــــة نقــــل ال�سلــــع والب�ضائــع �إلــى كافـــة الــــدول الإفريقيــة‬ ‫�شركتنا م�سئولة عن تقدمي اخلدمات اال�ست�شارية‬ ‫واقرتاح املواقع الأف�ضل لتنفيذ م�شروعات الطاقة‬ ‫املتجددة والدائمة‪.‬‬ ‫م ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي ��زي ��د ال �ط �ل��ب ع �ل��ى ال �ط��اق��ة‬ ‫مب�ستويات ه��ائ�ل��ة ف��ى ال���ش��رق الأو� �س��ط‪� ،‬إذ تتوقع‬ ‫�أحدث التقارير �أن يزيد الطلب على الطاقة بن�سبة‬ ‫‪ %30‬بحلول العقد القادم؛ مما يدفع بع�ض الدول‬ ‫للبحث عن بدائل الرتفاع تكلفة امل�صادر التقليدية‬ ‫للطاقة مثل ال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وتتميز ال�ط��اق��ة املتجددة‬ ‫ب�ك��ون�ه��ا م��وف��رة ف��ى ال�ت�ك�ل�ف��ة ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ك�ف��اءت�ه��ا‬ ‫العالية وت�أثريها ال�ضئيل على البيئة‪.‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن �أن �أفريقيا وال���ش��رق الأو� �س��ط هي‬ ‫املنطقة املف�ضلة لتنفيذ م�شروعات الطاقة الدائمة‬ ‫مثل الطاقة ال�شم�سية‪� ،‬إال �أن ن�صيب م�شاركتها فى‬ ‫ت�ل��ك امل���ش��روع��ات ال ي�ت�ج��اوز ‪ %4‬م��ن ح�صة ال�سوق‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ج ��اد‪« :‬ت �ع��د امل�ن��اط��ق ال���ص�ح��راوي��ة فى‬ ‫ال�سعودية وم�صر وال�سودان وليبيا واجل��زائ��ر على‬ ‫�سبيل املثال �أماكن مثالية لإقامة م�شروعات الطاقة‬ ‫املتجددة وال�شم�سية‪ ،‬ونحر�ص من خ�لال وجودنا‬ ‫امللمو�س فى املنطق�� على اال�ستهداف امل�سبق لهذه‬ ‫ال � ��دول‪ ،‬ون�ت�ط�ل��ع ل�ت�ق��دمي ح �ل��ول ج��ذري��ة للطاقة‬ ‫املتجددة»‪.‬‬ ‫ال�سودان �سوق ا�سرتاتيجى وم�صر بوابة التوا�صل‬ ‫بني �أفريقيا و�آ�سيا‪.‬‬ ‫و�أ�شار الع�ضو املنتدب ل�شركة القلعة امل�صرية �إىل‬ ‫�أن ال�سودان من �أهم الأ�سواق التجارية فى املنطقة‬ ‫ منذ زم��ن بعيد ‪ -‬رج��وع�اً �إىل العالقات الثنائية‬‫املتميزة‪ ،‬بخا�صة العالقات االقت�صادية‪� ،‬إذ تعد م�صر‬ ‫ثالث �أكرب دولة فى حجم اال�ستثمارات فى ال�سودان‬ ‫فى عدة قطاعات حيوية‪ ،‬ترتاوح ما بني الت�صنيع �إىل‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬ونحن نتجه �إىل م�ضاعفة حجم تبادلنا‬ ‫ال�ت�ج��ارى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ن�شاط النقل واخل��دم��ات‬ ‫اللوج�ستية كن�شاط رئي�سى بني الدولتني‪.‬‬ ‫ون ��وه ع�ط��ا ع��ن م���ش��ارك�ت��ه ف��ى ط��ري��ق «ارق�ي�ن‪-‬‬ ‫دنقال» اجلديد‪ ،‬ال��ذى يبلغ طوله ‪ 362‬كم تقريباً‪،‬‬

‫وال��ذى ب��دوره �سيفتح �آف��اق غ�ير م�سبوقة للتبادل‬ ‫التجارى بني م�صر و�شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ال�ط��ري��ق «ارق�ي��ن‪ -‬دن�ق�لا»‬ ‫مت تنفيذه ب��ال�ت�ع��اون ف��ى �إط ��ار التنمية امل�شرتكة‬ ‫ب�ي�ن حم��اف �ظ��ات ج �ن��وب م���ص��ر – ��ش�م��ال ال �� �س��ودان‬ ‫ب��ا� �س �ت �ث �م��ارات ب �ل �غ��ت ‪ 150‬م �ل �ي��ون دوالر ب �ن �ظ��ام‬ ‫«‪»B.O.T‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ه��ذا املركز اجلديد �سيكون م�سئوالً‬ ‫عن ت�سهيل عملية �إدارة نقل ال�سلع والب�ضائع‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط ب�ين م�صر وال���س��ودان؛ ب��ل �إىل �أم��اك��ن �أخ��رى‬ ‫فى �أفريقيا مثل �إثيوبيا وكينيا وتنزانيا‪ ،‬مبا يخدم‬ ‫ب�شكل �أف�ضل عمالئنا م��ن ال�شركات امل�صرية من‬ ‫حيث التوقيت والكفاءة والفاعلية فى نقل �شحنات‬ ‫الب�ضائع وال�سلع �إىل وجهاتها املق�صودة‪.‬‬ ‫�أ�شار فى حوارنا عن م�شروع �إن�شاء م�ستودعات‬ ‫تخزين ب�ضائع وميناء جاف فى منطقة «تو�شكى»‬ ‫التى تعد البوابة الرئي�سية للطريق الربي الرابط‬ ‫ب�ين «منفذ �أرق�ي�ن امل���ص��ري» و»والي ��ة دنقلة �شمال‬ ‫ال�سودان»‪ ،‬وذلك بتكلفة ا�ستثمارية تبلغ ‪ 50‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه �سوف يتم تنفيذ امل�شروع على‬ ‫ثالث مراحل ‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك فى �إط��ار تفعيل بروتوكول التعاون‬ ‫بني م�صر وال�سودان فى جمال النقل الربي والتبادل‬ ‫ال �ت �ج��اري ع ��ن ط��ري��ق امل �ن��اف��ذ ال�ب�ري ��ة احل ��دودي ��ة‬ ‫والطريق الدويل الرابط بني القاهرة واخلرطوم‪.‬‬ ‫و�أك ��د ع�ط��ا �أن ��ه �سيكون ل�ه��ذه امل���س�ت��ودع��ات دور‬ ‫كبري فى توفري الوقت املطلوب فى تفريغ وتخزين‬ ‫الب�ضائع م��ن ��س�ي��ارات ال�ن�ق��ل‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل دور‬ ‫امل�ي�ن��اء اجل��اف ف��ى �سرعة االن�ت�ه��اء م��ن الإج� ��راءات‬

‫والتخلي�ص اجلمركي للب�ضائع ال�صادرة من م�صر‬ ‫�إىل ال �� �س��ودان وال�ع�ك����س‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن ه��ذا امل���ش��روع‬ ‫�سوف ي�ساهم بدور كبري فى تنمية حمافظات جنوب‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬وعلى وجه خا�ص حمافظة �أ�سوان‪� ،‬إذ �إنها‬ ‫البوابة اجلنوبية جلمهورية م�صر العربية بف�ضل‬ ‫املوقع اال�سرتاتيجي واالقت�صادي املتميز‪.‬‬ ‫ر�ؤي��ة لتعافى االقت�صاد امل�صري وال�سري بخطى‬ ‫�سديدة نحو الطريق ال�صحيح‬ ‫وي��ري ج��اد �أن رج��ال الأع �م��ال امل�صريني حالياً‬ ‫عليهم دوراً ك �ب�يراً ف��ى �إع � ��ادة ال�ن�م��و االق�ت���ص��ادي‬ ‫مل���ص��ر‪ ،‬وذل ��ك م���ش��روط مب��ا ت��وف��ره احل�ك��وم��ة لهم‬ ‫من مناخ لتدعيم ر�ؤو���س الأم ��وال الوطنية‪ ،‬وعدم‬ ‫الت�ضييق عليها مبا مي ِّكنهم من �ضخ اال�ستثمارات‬ ‫التي ��س�ت��ؤدي �إىل توفري امل��زي��د م��ن فر�ص العمل‪،‬‬ ‫ويدفع بعجلة الإن�ت��اج وزي��ادة الدخل القومي؛ مبا‬ ‫يعود على اجلميع بالنفع‪� ،‬سواء املواطن من خالل‬ ‫توفري فر�صة عمل ودخل ثابت �أو الدولة من خالل‬ ‫ال�ضرائب والر�سوم ‪.‬‬ ‫كما يجب �أن يتم الف�صل بني العمل االقت�صادي‬ ‫والعمل ال�سيا�سي‪� ،‬سواء داخلياً �أو خارجياً بني الدول‬ ‫التي نرتبط معها بعالقات اقت�صادية حتى ال ي�ؤثر‬ ‫اخلالف ال�سيا�سي على العالقات االقت�صادية ‪.‬‬ ‫و �أ�شار جاد �إىل مدى ثقته فى �أن الأيام القادمة‬ ‫�ست�شهد موجة كبرية من دخول امل�ستثمرين للعمل‬ ‫فى ال�سوق امل�صرى‪ ،‬م�ؤكداً �أن ع��ودة اال�ستثمار فى‬ ‫م�صر جمرد وق��ت‪ ،‬لأن حجم اال�ستثمارات مرتبط‬ ‫ب��ال��درج��ة الأوىل ب��ا� �س �ت �ق��رار الأو� � �ض� ��اع‪ ،‬و��س�ت�ك��ون‬ ‫القاهرة قبلة اال�ستثمار العربى والأجنبى كما كانت‬ ‫و�ستظل فى القريب العاجل‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫ال�شركة ال�شرقية «�إي�سرتن كومبانى» حتقق طفرة ح�ضــــ‬ ‫نتائج مبهرة وزيادة ملمو�سة فى كافة حماور العمل نتيجة‬ ‫ت�ضافرالإدارةوجموعالعاملنيفىمنظومة�إخال�صوانتماء‬

‫املهند�س نبيل عبد العزيز‪ ،‬رئي�س جمل�س الإدارة والع�ضو املنتدب‪:‬‬

‫■م�صــــرنا الغالية متــر مبرحلة انتقالية و�أدعو املوىل العلي القدير �أن تعربها‬ ‫�إىل اال�ستقــرار والبنــاء والتنميــة وامل�ستقـــبل الذي يليق بعراقتها وريادتها‬ ‫ال�صناعة‪ ..‬بمفهومها ال�شامل هي بمثابة قاطرة النمو والتنمية والمحرك الأ�سا�سي للتقدم‬ ‫واالنطالق‪ ،‬وهي الن�شاط الحيوى الذي ي�سهم فى تنفيذ الأهداف القومية وفي دفع عجلة االقت�صاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وف�ضال عن ذلك فهي رافد مهم لزيادة العوائد وتعظيم القيم الم�ضافة وتنمية معدالت الت�صدير‪.‬‬

‫‪..‬وال ج� ��دال ف��ى �أن ال �� �ش��رك��ة ال���ش��رق�ي��ة "�إي�سرتن‬ ‫كومبانى" جت�سد ك��ل ه��ذه املعانى وال ��دالالت بف�ضل ما‬ ‫حققته من طفرة ح�ضارية فى جميع حماور العمل �إنتاجاً‬ ‫وت�صديراً وتطويراً وحتديثاً‪ ،‬وذلك من خالل ا�سرتاتيجية‬ ‫مُثلى انتهجتها �إدارة ال�شركة برئا�سة املهند�س‪ /‬نبيل عبد‬ ‫العزيز قائد دف��ة العمل‪ ،‬والتى ترتكز على اتباع الن�سق‬ ‫العلمى وح�سن ا�ستثمار امل��وارد والإمكانات املتاحة‪� ،‬سواء‬ ‫الفنية �أو الب�شرية‪.‬‬ ‫‪..‬وتر�سيخاً لهذه القيم فقد ج��اء اجتماع اجلمعية‬ ‫العامة لل�شركة ال�شرقية "�إي�سرتن كومبانى" برئا�سة‬ ‫امل�ه�ن��د���س‪ /‬يحيى حم�م��د م���ش��اىل "رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫ال�شركة القاب�ضة لل�صناعات الكيماوية" ملناق�شة واعتماد‬ ‫ال �ق��وائ��م امل��ال�ي��ة واحل���س��اب��ات اخل�ت��ام�ي��ة ع��ن ال �ع��ام امل��اىل‬ ‫‪2013/2012‬‏ليُبلور ما حتقق من جناحات‪.‬‬ ‫حتية �إعزاز وتقدير‬ ‫‏وقد بد�أت وقائع اجلمعية بكلمة املهند�س‪ /‬نبيل عبد‬ ‫العزيز "رئي�س جمل�س الإدارة والع�ضو املنتدب"‪ ،‬التى‬ ‫قدَّم فيها التهانى بعيد الأ�ضحى املبارك‪ ،‬كما قدَّم التحية‬ ‫واالع �ت��زاز والتقدير لقواتنا امل�سلحة البا�سلة مبنا�سبة‬ ‫�أعياد �أكتوبر املجيدة‪ ..‬تلك امللحمة التى �أظهرت التالحم‬ ‫الأ�صيل بني ال�شعب وقواته امل�سلحة فى معركة الكرامة‬ ‫وا�سرتداد العزة والفخر ل�شعب م�صر العظيم‪.‬‬ ‫‏ودعا اهلل ‪ -‬العلى القدير ‪� -‬أن تعرب م�صرنا الغالية‬ ‫املرحلة االنتقالية التى متر بها �إىل مرحلة اال�ستقرار‬ ‫والبناء والتنمية‪ ،‬و�أن ت�شهد م�ستقب ً‬ ‫ال يليق بعراقتها‪ ،‬و�أن‬ ‫حتقق الأه��داف والآم��ال التى قامت من �أجلها ث��ورة ‪25‬‬ ‫يناير ‪ 2011‬وا�ستكملتها ثورة ‪ 30‬يونيو ‪.2013‬‬ ‫‏�أحداث وتداعيات‬ ‫وعقب ذل��ك ا�ستعر�ض املهند�س‪ /‬نبيل عبد العزيز‬ ‫�أهم الأحداث التى �أ َّثرت على نتائج �أعمال ال�شركة‪ ،‬والتى‬ ‫تتمثل فى‪:‬‬ ‫‏‪ -1‬ا�ستمرار ظاهرة ال�سجائر املهربة واملقلدة‪ ..‬والتى‬ ‫ما زال��ت ت�ؤثر على �إي��رادات ال�شركة‪ ،‬وم��ا ي ��ؤول للخزانة‬ ‫‏العامة ل �ل��دول��ة ع �ل��ى م ��دى ال �ع��ام�ين امل��ا� �ض �ي�ين؛ حيث‬ ‫انخف�ضت �إي ��رادات ال�شركة بنحو ‪ 1.4‬مليار جنيه‪ ،‬وما‬ ‫ي�ؤول للخزانة العامة للدولة بنحو ‪ 4.3‬مليار جنيه‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل العام املايل ‪.2013/2012‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪46‬‬

‫وعلى الرغم من اجلهود املبذولة من اجلهات املعنية‬ ‫ف��ى ال��دول��ة للق�ضاء على ه��ذه الظاهرة �إال �أن�ه��ا ال ت��زال‬ ‫م�ستمرة وت �ه��دد اق�ت���ص��ادي��ات ال���ش��رك��ة‪ ،‬والأم� ��ر يتطلب‬ ‫�ضرورة �أن يت�صدى امل�سئولون عن املنافذ اجلمركية لهذه‬ ‫الظاهرة اخلطرية بكل ح�سم وحزم‪.‬‬ ‫وقد قامت ال�شركة من جانبها بالعديد من الإجراءات‬ ‫واالت �� �ص��االت م��ع اجل�ه��ات املعنية داخ��ل م�صر وخارجها‬ ‫وحتملت �أعباء مالية �إ�ضافية للق�ضاء على هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ان�خ�ف��ا���ض قيمة اجل�ن�ي��ه امل���ص��ري �أم ��ام العمالت‬ ‫احل ��رة‪ ..‬وق��د �أدى ذل��ك �إىل ت ��أث��ر ن�ت��ائ��ج ال���ش��رك��ة‪ ،‬و�إىل‬ ‫زيادة تكلفة الإنتاج ملنتجات ال�شركة بن�سبة ترتاوح بني ‪7‬‬ ‫و ‪%8‬؛ لأننا ن�ستورد ‪ %100‬من اخلامة الرئي�سية للإنتاج‬ ‫واملتمثلة فى الدخان‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل ا�سترياد ‪ %85‬من‬ ‫امل�ستلزمات الأخرى‪ ،‬والتي ال يوجد لها بديل حملي‪ ..‬هذا‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ارتفاع تكلفة تدبري العملة من ‪� %0.5‬إىل‬ ‫‪ %2.5‬للفرتة الواحدة؛ مما ح َّمل ال�شركة ب�أعباء �إ�ضافية‬ ‫ج��دي��دة ن�ظ��راً لقلة امل�ع��رو���ض م��ن ال�ع�م�لات ف��ى ال�سوق‪،‬‬ ‫وك��ذا رف�ض العديد من البنوك امل�صرية الكربى توفري‬ ‫احتياجات ال�شركة من العمالت الأجنبية ب�سبب �صدور‬ ‫تعليمات لها بتوجيه ح�صتها من العمالت الأجنبية ل�شراء‬ ‫ال�سوالر والبنزين واملواد الغذائية والأدوية‪ ...‬وغريها‪.‬‬ ‫‪ -3‬املطالب الفئوية للعاملني‪ ..‬والتي نتج عنها زيادة‬ ‫حجم الأج��ور الكلية لت�صل �إىل ‪ 997‬مليون جنيه مقابل‬ ‫‪ 676‬مليون جنيه بن�سبة زيادة بلغت ‪ %47‬عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫‪ -4‬البندرول‪ ..‬ويف ه��ذا الإط��ار فقد مت تطبيق نظام‬ ‫ال �ب �ن��درول ع�ل��ى منتجات ال���ش��رك��ة م��ن امل�ع���س�لات‪ ،‬وذل��ك‬ ‫اع�ت�ب��اراً م��ن ‪ 2012/4/1‬على ال��ر����م م��ن حتمل ال�شركة‬ ‫�أع�ب��اء �إ�ضافية ج��دي��دة‪ ،‬تتمثل فى قيمة طابع البندرول‬ ‫على كل باكو مع�سل‪ ،‬و�إ�ضافة عدد ‪2‬‏عامل على كل ترابيزة‬ ‫�إن �ت��اج؛ مم��ا زاد م��ن تكلفة �إن �ت��اج ال�شركة م��ن املع�سالت‬ ‫وحتقيق خ�سارة فى بع�ض الأوزان‪.‬‬ ‫‏�أما بالن�سبة لتطبيق نظام ال�ب�ن��درول على منتجات‬ ‫و�أ��ص�ن��اف ال�شركة م��ن ال�سجاير فلم يتم تطبيقه حتى‬ ‫الآن‪ ،‬وج��ارى التن�سيق م��ع اجل�ه��ات املعنية واملتمثلة فى‬ ‫وزارة املالية "م�صلحة ال�ضرائب" فى هذا ال�ش�أن‪ ،‬وقد مت‬ ‫عقد اجتماع يوم ‪2013/9/2‬‏املا�ضى بوزارة املالية‪ ،‬ح�ضره‬ ‫ممثل من هيئة الرقابة الإدارية‪ ،‬وقد كان اجتماعاً جيداً‬

‫ومثمراً‪ ،‬حيث ات�ضحت فيه احلقائق كاملة وتبني للكافة‬ ‫�أن ال�شركة ال�شرقية تعر�ضت منذ ع��ام ‪ 2010‬حتى الآن‬ ‫لظلم بينِّ ‪ ،‬وذلك بادعاء فى القول بعدم ا�ستجابتها لتنفيذ‬ ‫البندرول على منتجاتها من ال�سجائر‪ ،‬وقد اتفق جميع‬ ‫احلا�ضرين بجميع اجتاهاتهم ب�أن يقوم ال�سادة الفنيون‬ ‫بال�شركة ال�شرقية ب��اال��ش�تراك م��ع فنيني يتم تكليفهم‬ ‫من م�صلحة ال�ضرائب فى و�ضع كرا�سة موا�صفات فنية‬ ‫مبا يتوافق ويتالءم مع ماكينات تعبئة �سجائر ال�شركة‬ ‫وتتوافق مع متطلبات م�صلحة ال�ضرائب متهيداً لطرح‬ ‫م�ن��اق���ص��ة مب�ع��رف��ة م���ص�ل�ح��ة ال �� �ض��رائ��ب ل�ت�ط�ب�ي��ق ن�ظ��ام‬ ‫البندرول‪ ،‬ومبا يتالءم مع �إمكانيات ال�شركة‪ ،‬ومبا يحقق‬ ‫امل�صلحة امل�شرتكة لل�شركة ال�شرقية وم�صلحة ال�ضرائب‬ ‫"معا"‪.‬‬ ‫‪5‬‏‪ -‬تناق�ص املعرو�ض من الدخان اخلام‪ .‬وهذا التحدى‬ ‫ت��واج �ه��ه ال �� �ش��رك��ة م �ن��ذ � �س �ن��وات ع��دي��دة ن�ت�ي�ج��ة الجت��اه‬ ‫ال�شركات العاملية العمالقة ل�شراء واال�ستحواذ على بع�ض‬ ‫�شركات جتارة الأدخنة العاملية بغر�ض ت�أمني احتياجاتها‬ ‫من الأدخ�ن��ة اخل��ام‪ ،‬وتعمل ال�شركة جاهدة مبا هو متاح‬ ‫لديها من �إمكانيات و�سيولة متوفرة ‏بتدبري احتياجاتها‬ ‫م��ن الأدخ �ن��ة اخل ��ام ف��ى ال�ت��وق�ي�ت��ات املنا�سبة وب��الأ��س�ع��ار‬ ‫واجلودات املالئمة ملنتجاتها‪.‬‬ ‫نتائج �إيجابية‬ ‫‏وت� ��ؤك ��د ج �م �ي��ع امل� ��ؤ�� �ش ��رات �أن ال �� �ش��رك��ة ق ��د متكنت‬ ‫رغ��م امل�صاعب وال�ت�ح��دي��ات م��ن االرت �ق��اء ف��وق الأه ��داف‬ ‫الطموحة‪ ،‬وحتقيق زيادة ملمو�سة فى جميع املجاالت‪:‬‬ ‫ حيث بلغ �إجماىل الإنتاج الكلى من ال�سجائر خالل‬‫العام املعرو�ض ‪ 82‬‏مليار �سيجارة بزيادة قدرها ‪5‬‏ مليارات‬ ‫�سيجارة عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫‏‪ -‬بلغت كمية �إنتاج املع�سالت خالل العام املعرو�ض ‪17‬‬ ‫‏�ألف طن‪ ،‬وهو رقم العام ال�سابق نف�سه‪.‬‬ ‫‏‪ -‬بلغت قيمة الإن �ت��اج الإج �م��اىل بال�سعر اجل��ارى ‪18‬‬ ‫‏مليار و‪ 937‬‏مليون جنيه خ�لال ال�ع��ام امل�ع��رو���ض‪ ،‬مقابل‬ ‫‪17‬مليار و‪746‬‏مليون جنيه عن العام ال�سابق بزيادة قدرها‬

‫تقدمي كـــل �سبل الــــرعايـــــ‬ ‫لالرتقاء بالعن�صر الب�شـــــ‬


‫ـــــارية رغم املعوقات والتحديات الداخلية واخلارجية‬

‫‪ 1‬مليار و‪191‬‏مليون جنيه‪.‬‬ ‫‏‪ -‬بلغت قيمة املبيعات الإجمالية ‏"حملى وت�صدير"‬ ‫‪17‬‏مليار و‪ 882‬‏مليون جنيه خالل العام املعرو�ض‪ ،‬بزيادة‬ ‫قدرها ‪960‬‏مليون جنيه عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫‏زيادة معدالت الت�صدير‬ ‫‏ولأن الت�صدير يعترب �أحد املعايري املهمة لزيادة قاعدة‬ ‫التواجد واحل�صول على املزيد من العمالت احل��رة فقد‬ ‫متكنت ال�شركة خ�لال العام امل��اىل املعرو�ض من حتقيق‬ ‫�صادرات بلغت ‪ 75‬مليون جنيه بن�سبة زيادة ‪ %18‬عن اخلطة‬ ‫املعتمدة‪ .‬‏وتعمل ال�شركة على زي��ادة قدرتها التناف�سية‬ ‫ب�ف�ت��ح �أ� �س��واق خ��ارج�ي��ة ومب���ش��ارك��ة �إن�ت��اج�ي��ة وت�سويقية‬ ‫للت�صدير غري تقليدية بهدف تنمية ال�صادرات‪.‬‬ ‫‏ت�صنيع ال�سجائر الأجنبية‬ ‫وف��ى ه��ذا ال�صدد فقد بلغ �إن�ت��اج ال�سجائر ‏الأجنبية‬ ‫خ�لال ال�ع��ام املعرو�ض ‪ 22.7‬مليار �سيجارة مقابل ‪19.6‬‏‬ ‫مليار �سيجارة ب��زي��ادة ق��دره��ا ‪ 3.1‬مليار �سيجارة بن�سبة‬ ‫زي ��ادة ‪ .%16‬كما بلغ مقابل ت�صنيع ال�سجائر الأجنبية‬ ‫(�إيرادات ت�شغيل للغري) خالل العام املعرو�ض ‪ 869‬مليون‬ ‫جنيه مقابل ‪ 673‬مليون جنيه خالل العام املاىل ال�سابق‬ ‫بزيادة قدرها ‪196‬‏مليون جنيه‪.‬‬ ‫‏العمالة والأجور وامل�ؤ�شرات املالية‬ ‫وموا�صلة مل�سرية الإجن��از التى تخططها ال�شركة‬ ‫فقد‪:‬‬ ‫‏‪ -‬بلغ متو�سط ع��دد العاملني خ�لال ال�ع��ام املعرو�ض‬ ‫ال مقابل ‪13532‬عام ً‬ ‫‪13763‬عام ً‬ ‫ال خالل العام ال�سابق‪.‬‬ ‫‏‪ -‬بلغت الأجور الكلية خالل العام املعرو�ض ‪ 997‬مليون‬ ‫جنيه مقابل ‪ 676‬مليون جنيه للعام ال�سابق‪ ،‬بن�سبة زيادة‬ ‫قدرها ‪ 47‬‏‪ ، %‬وهذه الن�سبة ترجع �إىل الزيادات ال�سيادية‬ ‫ل�ل�أج��ور وح��واف��ز العاملني بال�شركة‪ ،‬وك��ذا زي��ادة املزايا‬ ‫العينية والنقدية املقدمة للعاملني واملتمثلة فى "املطاعم‪،‬‬ ‫والعيادات‪ ،‬ونقل العاملني للمجمع ال�صناعى‪ ،‬والطلبات‬ ‫الفئوية للعاملني‪� ...‬إلخ"‪.‬‬ ‫‏‪ -‬ب �ل �غ��ت �إن �ت��اج �ي��ة ال �ع��ام��ل خ �ل�ال ال� �ع ��ام امل �ع��رو���ض‬ ‫(‪� 463 )2013/2012‬ألف جنيه بزيادة قدرها ‪59‬‏�ألف جنيه‬

‫ـــــــــة واالهتمام والتدريب‬ ‫ـــــــري و�صقل مهاراته‬

‫عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫‏بلغت �إنتاجية اجلنيه ‪� /‬أج��ر خ�لال ال�ع��ام املعرو�ض‬ ‫(‪ 6 )2013/2012‬جنيهات م�ق��اب��ل ‪8‬‏ جنيهات ع��ن ال�ع��ام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫‏‪ -‬بلغ متو�سط �أجر العامل خالل العام املاىل املعرو�ض‬ ‫(‪72 )2013/2012‬‏�ألف جنيه مقابل ‪50‬‏�ألف جنيه فى العام‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫العن�صر الب�شري‪ ..‬حمور االنطالق‬ ‫وحتى تتكامل منظومة التميز ف�إن ال�شركة ال�شرقية‬ ‫ت�ضع فى مقدمة �أولوياتها احلر�ص على ح�سن ا�ستثمار‬ ‫العن�صر الب�شرى و�صقل مهاراته وخرباته وجتويد �أدائه‬ ‫وت �ق��دمي ك��ل ال��رع��اي��ة وااله �ت �م��ام وال �ت��دري��ب املتخ�ص�ص‬ ‫واملتكامل جلميع التخ�ص�صات وامل�ستويات وتفعيالت لهذا‬ ‫النهج‪ ،‬فقد بلغ عدد املتدربني ‪ 3244‬عام ً‬ ‫ال وذل��ك خالل‬ ‫عام ‪ 2013 /2012‬مبا يوازى ‪ %23‬من حجم العمالة‪.‬‬ ‫ما ي�ؤول للخزانة العامة‬ ‫‏وتعد ال���ش��رك��ة ال�شرقية "�إي�سرتن كومبانى" �أح��د‬ ‫الدعائم املهمة التى ت�سهم ف��ى متويل اخل��زان��ة العامة‪،‬‬ ‫وه��ى حت��ر���ص على ذل��ك م��ن خ�لال ال�سيا�سة الإنتاجية‬ ‫والت�شكيلة البيئية م��ع العمل على زي ��ادة ال�ع��ائ��د مل��وارد‬ ‫اخل��زان��ة العامة لي�صل خ�لال ال�ع��ام امل�ع��رو���ض ‪20‬‏ مليار‬ ‫‪ 662‬‏مليون جنيه عبارة عن "‪13.2‬‏مليار جنيه ال�شركة‬ ‫ال�شرقية"و "‪ 7.4‬‏مليار جنيه ال�شركات الأجنبية" بزيادة‬ ‫قدرها ‪2‬‏مليار و ‪47‬‏مليون جنيه عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫قيمة م�ضافة متعاظمة‬ ‫‏وقد بلغت القيمة امل���ض��اف��ة الإج�م��ال�ي��ة خ�ل�ال ال�ع��ام‬ ‫امل�ع��رو���ض ‪ 2.549‬مليار جنيه ب��زي��ادة ق��دره��ا ‪491‬‏ مليون‬ ‫جنيه عن العام املا�ضى‪.‬‬ ‫اال�ستثمارات املنفذة‬ ‫‏وق ��د ب �ل��غ ح �ج��م اال� �س �ت �ث �م��ارات امل �ن �ف��ذة خ�ل�ال ال �ع��ام‬ ‫امل �ع��رو���ض ‪434‬‏ م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه‪ ..‬منها ‪237‬‏ م�ل�ي��ون جنيه‬ ‫ال��س�ت�ك�م��ال �أع �م��ال ��ض��روري��ة مل���ش��روع امل�ج�م��ع ال�صناعى‬ ‫مب��دي�ن��ة ‪ 6‬‏�أكتوبر وال �ب��اق��ى لإج � ��راء ع�م�ل�ي��ات الإح�ل�ال‬ ‫وال�ت�ج��دي��د احلتمية مب�صانع ال�شركة املختلفة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ملواجهة الطلب وتنوعه واملحافظة على ج��ودة منتجات‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫‏�أرباح متميزة‪ ..‬وجهود فعالة‬ ‫وكنتاج لهذا العمل ال��دءوب واملتوا�صل وعلى الرغم‬

‫من الأح��داث والتحديات و�أعباء التمويل ال�لازم مل�شروع‬ ‫املجمع ال�صناعى �إال �أن ال�شركة قد ا�ستطاعت �أن حتقق‬ ‫هذا العام ربحاً �صافياً بلغ ‪ 54‬‏‪ 7‬مليون جنيه مقابل ‪677‬‏‬ ‫مليون جنيه بن�سبة زيادة ‪11‬‏‪ %‬عن العام ال�سابق و ‪8‬‏‪ %‬عن‬ ‫اخلطة املعتمدة‪.‬‬ ‫ا�سرتاتيجية متكاملة‬ ‫‏وتتويجاً للم�ساعى املبذولة للحفاظ على مكانة هذا‬ ‫الكيان ال�صناعى املهم‪ ،‬فقد مت و�ضع ا�سرتاتيجية متكاملة‬ ‫خالل املرحلة املقبلة تتبلور حماورها فى‪:‬‬ ‫‏‪ -1‬االهتمام بتنمية املوارد الب�شرية من خالل توفري‬ ‫بيئة العمل املنا�سبة والتو�سع فى تدريب الكوادر الفنية‬ ‫والإدارية‪.‬‬ ‫‪ -2‬‏حتديث وتطوير نظم املعلومات وميكنة �أن�شطة‬ ‫ال�شركة ملواكبة التطورات احلديثة فى الإدارة والتميز فى‬ ‫الأداء‪.‬‬ ‫‪ -3‬‏االرتقاء بالكفاءة الإنتاجية وج��ودة املنتج لزيادة‬ ‫القدرة التناف�سية على امل�ستويني املحلى والت�صديرى‪.‬‬ ‫‪ -4‬‏التطوير امل�ستمر للمنتجات والتو�سع فى ت�شكيلة‬ ‫امل�ن�ت�ج��ات ‪ -‬ك� ًّم��ا وج ��ودة ‪ -‬ل�ت��وف�ير اح�ت�ي��اج��ات الأ� �س��واق‪،‬‬ ‫وتطوير نظام عمالء ال�شركة لتن�شيط وزيادة املبيعات‪.‬‬ ‫‪-5‬‏االهتمام بتنمية ال�صادرات وفتح �أ�سواق جديدة‪.‬‬ ‫‪ -6‬‏تعميق الت�صنيع امل�ح�ل��ى لقطع ال�غ�ي��ار وامل �ع��دات‬ ‫اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫‪7‬‏‪ -‬ا�ستثمار املواقع احلالية التى يتم �إخال�ؤها باالنتقال‬ ‫�إىل املجمع ال�صناعى مبدينة ال�ساد�س من �أكتوبر‪.‬‬ ‫�شكر‪ ..‬و�إ�شادة‬ ‫‏وفى نهاية كلمته ق�دَّم املهند�س نبيل عبد العزيز كل‬ ‫التحية والتقدير للمهند�س يحيى حممد م�شاىل‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة ال�شركة القاب�ضة لل�صناعات الكيماوية‪،‬‬ ‫و�أ�شاد بجهوده البناءة وحر�صه على انطالق ال�شركة ودفع‬ ‫مقدَّراتها‪ .‬كما �أثنى على ال��دور الرائد والفاعل جلموع‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين ع�ل��ى ج�م�ي��ع م���س�ت��وي��ات�ه��م ل��دوره��م الرئي�سى‬ ‫فى حتقيق ه��ذه النجاحات‪ .‬وكذلك ق��دم ال�شكر لل�سعى‬ ‫املخل�ص لرجال اجلهاز امل��رك��زى للمحا�سبات ال��ذى يعد‬ ‫مب�ث��اب��ة ال �ع�ين احل��ار� �س��ة ال �ت��ى ت�سهم ف��ى دع ��م ال�شركة‬ ‫وحتقيق تقدمها‪.‬‬

‫‪47‬‬


‫حــــوارات‬

‫«مدحت ا�سطفانو�س» رئي�س �شركة تيتان للأ�سمنت لـ‬

‫‪:‬‬

‫‪ 100‬مليار جنيه حجم استثمارات‬ ‫صناعة األسمنت بمصر‬

‫�أك��د املهند�س‪ /‬مدحت ا�سطفانو�س “رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة �شركة تيتان للأ�سمنت” فى حواره ملجلة البو�صلة‪:‬‬ ‫�إن �صناعة الأ�سمنت فى م�صر تعانى من م�شكلة نق�ص‬ ‫الطاقة وارتفاع �أ�سعارها؛ مما �أدى �إىل تدمري القيمة‬ ‫االقت�صادية ال�ستثمارات م�صانع الأ�سمنت التى يبلغ‬ ‫حجمها ‪ 100‬مليار جنيه‪ ،‬فالطاقة الإنتاجية مل�صانع‬ ‫الأ�سمنت تبلغ ‪ 60‬مليون طن �سنوياً‪ ،‬ولكن ما يتم �إنتاجه‬ ‫‪ 50‬مليون طن فقط ب�سبب نق�ص الطاقة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ا�سطفانو�س �أن احلكومة ال تدعم الغاز املباع‬ ‫للم�صانع‪ ،‬ف�صناعة الأ�سمنت ال ُتدعَّم مبليم منذ عام‬ ‫‪ ،2010‬فامل�صانع تدفع للدولة ما يوازى مرة ون�صف مما‬ ‫تقوم الدولة بت�صديره للخارج‪ ،‬كما �أن ه��ذه ال�صناعة‬ ‫تدفع للدولة حالياً للح�صول على الغاز مرة ون�صف مما‬ ‫تدفعه الدولة ل�شراء الغاز من اخلارج‪.‬‬ ‫العدد ال�سابع ■ نوفمرب ‪2013‬‬

‫‪48‬‬

‫حوار‪� :‬شيماء م�صطفى‬ ‫و�أو� �ض��ح ا��س�ط�ف��ان��و���س �أن ��ه ال ت��وج��د خم�ل�ف��ات تنتج‬ ‫ع��ن ا��س�ت�خ��دام ال�غ��از �أو الفحم ف��ى �صناعة الأ�سمنت‪،‬‬ ‫واالنبعاثات الوحيدة منها ه��ى ثانى �أك�سيد الكربون‬ ‫وبن�سب مقبولة وم�صرح بها بيئياً‪ ،‬وف��ى حالة اعتماد‬ ‫�صناعة الأ�سمنت على ا�ستخدام الفحم فى توليد الطاقة‬ ‫ف��إن ذل��ك �سيعمل على توفري الوقود التقليدى؛ حيث‬ ‫�سيوفر ‪ 450‬مليون قدم مكعب غاز يومياً؛ مما �سي�ؤدى‬ ‫�إىل تغطية االحتياجات املتزايدة التى حتتاجها وزارة‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ا��س�ط�ف��ان��و���س ع�ل��ى � �ض ��رورة وج ��ود خريطة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة ��ص�ن��اع�ي��ة م�ستقبلية مل���ص��ر ت�غ�ط��ى جميع‬ ‫�أوج��ه الن�شاط الزراعى وال�صناعى والتعدينى‪ ،‬ويجب‬

‫�أن ترتبط اخلريطة ال�صناعية مبحاور التنمية‪ ،‬التى‬ ‫تعتمد عليها �أى دول��ة تخطط للم�ستقبل‪ ،‬وهو و�سيلة‬ ‫االت���ص��ال م��ن ط��رق وخ�ط��وط �سكك ح��دي��دي��ة وم��وان��ئ‬ ‫وتنمية ق�ن��اة ال�سوي�س‪ ،‬فيجب �أن تتبنى ال��دول��ة هذا‬ ‫التوجه‪ ،‬كما يجب عليها توفري حوافز لال�ستثمار من‬ ‫حوافز �ضريبية‪ ،‬واملحور الأ�سا�سى حلوافز اال�ستثمار هى‬ ‫منظومة القوانني‪.‬‬ ‫و�إىل ن�ص احلوار ‪.....‬‬ ‫■ ما امل�شاكل التى تواجه �صناعة الأ�سمنت؟‬ ‫■ نق�ص الطاقة التى �أدت �إىل تراجع حجم الإنتاج؛‬ ‫مما �أدى �إىل تدمري القيمة االقت�صادية لال�ستثمارات‬ ‫التى يبلغ حجمها ‪ 100‬مليار جنيه‪ ،‬فالطاقة الإنتاجية‬ ‫مل�صانع الأ�سمنت تبلغ ‪ 60‬مليون طن �سنوياً‪ ،‬ولكنها تنتج‬ ‫‪ 50‬مليون طن فقط ب�سبب نق�ص الطاقة‪.‬‬


‫الفحم احلجرى يوفر ‪ 450‬مليون قدم مكعب‬ ‫ً‬ ‫يــــوميا‬ ‫غـــــاز‬ ‫احلكـــومة ال تدعــم طاقـة م�صانـع الأ�سمـنت‬ ‫مبليم منذ ‪2010‬‬ ‫■ م��ا �أ��س�ب��اب ت��أخ��ر م�صانع الأ�سمنت ف��ى ا�ستخدام‬ ‫الفحم احلجرى لتوليد الطاقة؟‬ ‫■ مازلنا نحاول �إقناع امل�سئولني و�أجهزة البيئة فى‬ ‫م�صر �أن ا�ستخدام الفحم فى �صناعة الأ�سمنت ال يختلف‬ ‫فى الأ�ضرار البيئية عن ا�ستخدام الغاز بالن�سبة للبيئة‪،‬‬ ‫وف��ى حالة ا�ستخدام الفحم احلجرى �أو البرتوىل فى‬ ‫توليد الطاقة مل�صانع الأ�سمنت‪ ،‬ف�إن ذلك �سيعمل على‬ ‫توفري ‪ 450‬مليون قدم مكعب غاز يومياً‪.‬‬ ‫■ �أال تقوم احلكومة بدعم الغاز املباع للم�صانع؟‬ ‫■ احلكومة ال تدعم الغاز املباع للم�صانع‪ ،‬ف�صناعة‬ ‫الأ��س�م�ن��ت ال ُت��د َّع��م مبليم م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2010‬فامل�صانع‬ ‫تدفع للدولة ما ي��وازى م��رة ون�صف مما تقوم الدولة‬ ‫بت�صديره للخارج‪ ،‬كما �أن هذه ال�صناعة تدفع للدولة‬ ‫ح��ال�ي�اً للح�صول ع�ل��ى ال �غ��از م��رة ون���ص��ف مم��ا تدفعه‬ ‫الدولة ل�شراء الغاز من اخلارج‪ ،‬فال�سعر الذى حتا�سب‬ ‫به كبري وعليه فائدة كبرية‪ ،‬وهذه ال�صناعة تدعم �سعر‬ ‫الغاز املباع للكهرباء‪ ،‬فقد كنا ندفع للدولة فى ‪)2( 2007‬‬ ‫دوالر للمليون وحدة حرارية‪ ،‬ثم ارتفع �إىل ‪ 3‬دوالرات‬ ‫ف��ى ‪ ،2010‬وح��ال �ي �اً ن��دف��ع ‪ 6‬دوالرات ل�ل�م�ل�ي��ون وح��دة‬ ‫حرارية‪ ،‬على الرغم من �أن �أعلى �سعر يتم �شراء الغاز به‬ ‫من ال�شريك الأجنبى يبلغ ‪ 4‬دوالرات فقط‪.‬‬ ‫■ ولكن هناك اتهامات ل�صناعة الأ�سمنت ب�أنها ملوثة‬ ‫للبيئة‪ ،‬فما هى احلقيقة؟‬ ‫■ ال ت��وج��د خم�ل�ف��ات ت�ن�ت��ج ع��ن ا��س�ت�خ��دام ال �غ��از �أو‬ ‫الفحم فى �صناعة الأ�سمنت‪ ،‬واالنبعاثات الوحيدة منها‬ ‫هو ثانى �أك�سيد الكربون وبن�سب مقبولة وم�صرح بها‬ ‫بيئياً‪ ،‬وفى حالة اعتماد �صناعة الأ�سمنت على ا�ستخدام‬ ‫الفحم فى توليد الطاقة ف�إن ذلك �سيعمل على توفري‬ ‫الوقود التقليدى؛ مما �سي�ؤدى �إىل تغطية االحتياجات‬ ‫املتزايدة التى حتتاجها وزارة الكهرباء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تغطية احتياجات اال�ستخدام املنزىل‪ ،‬و�إعطاء الفر�صة‬ ‫ل�ت�ح��وي��ل ال���ص�ن��اع��ات امل�ل��وث��ة غ�ير كثيفة اال��س�ت�ه�لاك‬ ‫للطاقة للتحويل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توفري الغاز لتحويل‬ ‫و�سائل املوا�صالت العامة للعمل بالغاز‪.‬‬ ‫■ هل ه �ن��اك اجت� ��اه ع��امل��ى ن �ح��و ا� �س �ت �خ��دام ال�ط��اق��ة‬ ‫املتجددة فى ال�صناعة؟‬ ‫■ ال�صناعات امللوثة للبيئة هى ال�صناعات التى تبنى‬ ‫احل���ض��ارة‪ ،‬ف�لا يجب �إط�لاق �اً على �أى دول��ة نامية �أن‬ ‫تنخدع بالتوجهات االقت�صادية لدول االحتاد الأوروبى‪،‬‬ ‫بدليل �أن ال�صني مل توقع على ه��ذه االت�ف��اق�ي��ات‪ ،‬فال‬ ‫يجوز �أن ت�ستخدم �أوروب��ا هذه االتفاقية كورقة �ضغط‬ ‫ع�ل��ى امل�ج�ت�م�ع��ات ال�ن��ام�ي��ة‪ ،‬ف ��أن��ا ك��دول��ة الب��د �أن �أح��دد‬

‫العقارات يرتبط بها‬ ‫‪� 99‬صناعة �أخرى‬ ‫وانتعا�شها يعيد احلياة‬ ‫لل�صناعة امل�صرية‬

‫احتياجاتى و�أول��وي��ات��ى وم��ا ال��ذى ا�ستطيع امل�ساهمة‬ ‫ب��ه‪ ،‬وال يجوز �أن �أك��ون �أع��ان��ى م��ن الطاقة و�أب�ح��ث عن‬ ‫كيفية ا��س�ت�خ��دام ال�ط��اق��ة امل�ت�ج��ددة‪ ،‬وذل��ك لي�س دع��وة‬ ‫لتلوث البيئة‪ ،‬فنجد �أن معدل انبعاثات الكربون مب�صر‬ ‫ميثل واح��د ف��ى امل��ائ��ة م��ن االن�ب�ع��اث��ات امل��وج��ودة بدولة‬ ‫مثل بريطانيا‪ ،‬فيجب �أن ينتبه امل�سئولون عن الدولة‬ ‫لذلك‪ ،‬فنحن لدينا حالياً �أزمة طاحنة بالطاقة‪ ،‬وهناك‬ ‫�صناعات مهددة بالتوقف ب�سبب عدم وجود بديل للغاز‬ ‫الطبيعى‪ ،‬والعامل كله ي�ستخدم الفحم لتوليد الطاقة‬ ‫ال�ل�ازم��ة ل�صناعة الأ��س�م�ن��ت �أو ًال لأن ��ه م���ص��در طاقة‬ ‫�أرخ ����ص وم �ت��وف��ر‪ ،‬ول�ي����س ل��دي��ه ال�ب��دي��ل الآخ� ��ر‪ ،‬والب��د‬ ‫�أن ننظر للم�صلحة العليا مل�صر ف��ى �ضوء الإمكانيات‬ ‫املتاحة‪ ،‬فالبد �أن يكون احللم على قدر الواقع‪ ،‬ف�صناعة‬ ‫الأ�سمنت هى ال�صناعة الوحيدة القادرة على التخل�ص‬ ‫من املخلفات و�إع��ادة ا�ستخدامها كوقود بديل لتوليد‬ ‫الطاقة‪ ،‬واجلهة الوحيدة القادرة على ا�ستخدام املخلفات‬ ‫بطريقة �آمنة ال ت�ضر البيئة‪ ،‬وهى �أفران الأ�سمنت‪.‬‬ ‫■ كيف ترى م�ستقبل ال�صناعة امل�صرية؟‬ ‫■ دون وجود خريطة ا�ستثمارية �صناعية م�ستقبلية‬

‫مل�صر فلن نتقدم خ�ط��وة ل�ل�أم��ام‪ ،‬وع�ن��دم��ا نتحدث عن‬ ‫خريطة �صناعية ا�ستثمارية فالبد �أن تغطى جميع �أوجه‬ ‫الن�شاط الزراعى وال�صناعى والتعدينى‪ ،‬ويجب �أن ترتبط‬ ‫اخلريطة ال�صناعية مبحاور التنمية‪ ،‬والتى تعتمد عليها‬ ‫�أى دول��ة تخطط للم�ستقبل‪ ،‬وه��ى و�سيلة االت�صال من‬ ‫ط ��رق وخ �ط��وط ��س�ك��ك ح��دي��دي��ة وم��وان��ئ وت�ن�م�ي��ة قناة‬ ‫ال�سوي�س‪ ،‬فيجب �أن تتبنى الدولة هذا التوجه‪ ،‬كما يجب‬ ‫عليها توفري حوافز لال�ستثمار من حوافز �ضريبية‪.‬‬ ‫�إن املحور الأ�سا�سى حلوافز اال�ستثمار هي منظومة‬ ‫القوانني‪ ،‬وه��و غري موجود لدينا فالقوانني املوجودة‬ ‫ط��اردة لال�ستثمار‪ ،‬واملخاطر القانونية امل��وج��ودة ملناخ‬ ‫اال�ستثمار فى م�صر ال مثيل لها فى �أى دول��ة بالعامل‬ ‫وطاردة له ب�شكل مرعب‪ ،‬فالبد �أن تقوم وزارة اال�ستثمار‬ ‫بالإعالن وب�سرعة ومبنتهى ال�صراحة وال�شفافية عن‬ ‫نيتها والتزامها و�ضمانها ملا التزمت به احلكومة‪ ،‬لأن‬ ‫�أى حكومة متثل م�صر وطاملا �أن امل�سئول مل ي�شارك فى‬ ‫ف�ساد ال يجب حما�سبته‪.‬‬ ‫النقطة الثانية بالن�سبة للم�ستقبل‪� :‬إذا مل ي�شعر كل‬ ‫مواطن مب�شاركته فى منو نكون ك�أننا مل نفعل �شيئاً‪ ،‬وهذه‬ ‫كانت م�شكلة نظام مبارك‪ ،‬فقد كان لدينا منو اقت�صادى‬ ‫حقيقى ومرتفع‪ ،‬ولكنه كان يذهب لفئة حم��دودة‪ ،‬وكان‬ ‫لدينا حوافز �ضريبية فى غري مو�ضعها‪ ،‬فالبد �أن يرتبط‬ ‫احلافز ال�ضريبى بهياكل ملكية امل�شروعات‪ ،‬مبعنى �أن‬ ‫فر�صة العمل لها تكلفة‪ ،‬وتكلفة فر�صة العمل هى �إيجاد‬ ‫وظيفة ل�شخ�ص يقابلها �إيجاد عائد ملدخرات ال يقابلها‬ ‫ا�ستثمار‪ .‬لدينا �أم��وال غري م�ستثمرة‪ ،‬وهى متمثلة فى‬ ‫مدخرات الأفراد بالبنوك‪ ،‬وبالتاىل هذا ي�ؤثر على معامل‬ ‫الت�ضخم لأنك تعطى فائدة على الأموال‪ ،‬وبالتاىل تعطى‬ ‫القرو�ض بفائدة �أعلى‪ ،‬ف�إذا مت حتديد احلافز ال�ضريبى‬ ‫بهيكل امللكية ومت ربطه بر�أ�س امل��ال‪ ،‬مبعنى �أن ال�شركة‬ ‫التى يبلغ ر�أ�سمالها مائة جنيه يكون عدد امل�ساهمني فيها‬ ‫مائة فرد و�إدراجها بالبور�صة وتنفذ م�شروعات‪ ،‬وبالتاىل‬ ‫تتحول البور�صة من بور�صة م�ضاربة لبور�صة ا�ستثمار‬ ‫حقيقية‪ ،‬وذل��ك عن طريق تفعيل دوره��ا و�إن�شاء �شركات‬ ‫م�ساهمة ب��أم��وال امل�صريني وتعديل القوانني اخلا�صة‬ ‫بها‪ ،‬وهكذا تدور العجلة‪ ،‬مما �سي�ؤدى �إىل تخفي�ض �سعر‬ ‫الفائدة وارت�ف��اع �سعر ال�صرف للعملة امل�صرية‪ ،‬وبذلك‬ ‫ي�ت��م مت��وي��ل امل���ش��ارك ول�������س مت��وي��ل امل �� �ش��روع‪ ،‬وامل���ش��روع‬ ‫يُطرح فى البور�صة لتمويله والبنوك متول الإنتاج‪ ،‬فعلى‬ ‫�سبيل املثال القطاع العقارى يرتبط بـ ‪� 99‬صناعة �أخرى‬ ‫وجميعها �صناعات كثيفة العمالة‪.‬‬ ‫■ ك��م ي�ب�ل��غ ع��دد خ �ط��وط �إن �ت��اج م���ص��ان��ع الأ��س�م�ن��ت‬ ‫مب�صر؟‬ ‫■ لدينا ‪ 43‬خط �إنتاج �أ�سمنت فى ‪ 24‬م�صنع متتلكهم‬ ‫‪�� 21‬ش��رك��ة‪ ،‬ف�صناعة الأ�سمنت م��ن �أك�ب�ر اال�ستثمارات‬ ‫امل��وج��ودة مب�صر‪ ،‬حيث يبلغ حجمها ‪ 100‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫كما �أن ال�صناعة الوحيدة التى ال تن�شئ القيمة امل�ضافة‬ ‫منها �إال فى ا�ستهالكها حملياً هى �صناعة الأ�سمنت‪،‬‬ ‫وال يتم ت�صدير الإن�ت��اج للخارج‪ ،‬فكل الإن�ت��اج يُ�ستهلك‬ ‫حملياً‪ ،‬وميثل ‪ %2‬من الناجت القومى الإجماىل مل�صر‪،‬‬ ‫وا�ستهالكه يرفع قيمته �إىل ‪ ،%25‬وقد كان لدينا ميزة‬ ‫ن�سبية فى تكلفة الإنتاج واختفت متاماً و�أ�صبحنا �أعلى‬ ‫تكلفة �إنتاج على م�ستوى العامل بالن�سبة للأ�سمنت‪ ،‬و�إذا‬ ‫ارتفعت التكلفة عن ذلك �سيحدث �إغراق لل�سوق املحلى‬ ‫بالأ�سمنت امل�ستورد؛ مما يهدد ال�صناعة امل�صرية‪.‬‬

‫‪49‬‬


‫الصفحة‬ ‫األخيرة‬

‫أزمة الدين األمريكي‬ ‫ومضاربي البورصة المصرية‬ ‫بقلم‪ :‬حممـد �أبـــو �أحمـــــد‬

‫مع كل �أزم��ة متر بالدول الكربى وت�أثر �أ���س��واق امل��ال العاملية‬ ‫كانت البور�صة امل�صرية تت�أثر ب�شدة وبدرجة قد تفوق الت�أثري‬ ‫الواقع على البلد �أو املنطقة التي وقعت بها الأزمة املالية‪ ،‬ولعل‬ ‫املتابع لتاريخ الأزمات املالية فى ال�سنوات الأخرية يتذكر االنهيار‬ ‫الكارثي الذي �شهدته البور�صة امل�صرية فى وقت وقوع الأزمة‬ ‫املالية العاملية نتيجة �أزمة الديون التي �شهدها القطاع العقاري‬ ‫فى الواليات املتحدة الأمريكية فى عام ‪ ،2008‬و�أي�ض ًا االنخفا�ض‬ ‫الكبري الذي �شهدته بور�صة م�صر فى �أعقاب �أزمة ديون م�ؤ�س�سة‬ ‫النخيل الإماراتية‪� ،‬أال �أن املتابع لأداء البور�صة امل�صرية م�ؤخر ًا‬ ‫يجد �أنها مل تت�أثر نهائي ًا ب�أزمة �سقف الدين الأمريكي‪ ،‬والتي‬ ‫تابعها العامل �أجمع فى مطلع ال�شهر املا�ضي؛ بل على العك�س �شهدت‬ ‫البور�صة امل�صرية �صعود ًا كبري ًا خالل تلك الفرتة‪ ،‬وهو ما يدعوا‬ ‫للت�سا�ؤل عن �أ�سباب هذا التباين فى الأداء الذي كان فى املا�ضي‬ ‫ي�سري جنب ًا �إىل جنب فيما ت�أثرت الأ���س��واق العاملية بتطورات‬ ‫تلك الأزمة‪ ،‬مع مبالغة فى ت�أثر تلك الأ�سواق من الت�أثر ال�سلبي‬ ‫وخ�صو�ص ًا مع �أزم��ة الرهن العقاري والديون الأمريكية الحق ًا‪،‬‬ ‫والتي �أ َّثرت جميعها ب�شكلٍ وا�ضح على دول العامل‪ ،‬وب�شكل �أكرب‬ ‫للدول التي لها ا�ستثمارات بال�سوق الأمريكي‪ ،‬وكنا نالحظ �أي�ض ًا‬ ‫تعايف تلك الأ�سواق وبقوة مبجرد ن�شر �أخبار وت�صريحات �إيجابية‬ ‫تتعلق بت�أجيل انفجار فقاعة تلك الأزمة‪ ،‬ولكن �أمل يكن مالحظ ًا‬ ‫�أن الأ�سواق املالية العاملية مل تت�أثر بقوة ب�أزمة الدين الأمريكي‬ ‫الأخرية‪ ،‬كما حدث بالأزمات ال�سابقة؟‬ ‫�إننا جميع ًا يجب �أال ننكر ب�أن �أزمة الدين الأمريكي كبرية و�أثرها‬ ‫ال�سلبي ال يقت�صر على املواطن وال�سوق الأمريكي؛ بل ميتد ملعظم دول‬ ‫العامل‪ ،‬خا�صة و�أن كربيات االقت�صادات العاملية م�ستثمرة بال�سندات‬ ‫والأ�سواق الأمريكية‪ ،‬و�أن قرارات رفع �سقف الدين العام وطباعة‬ ‫الدوالرات ما هو �إال ت�أجيل لها وزيادة فى حجم كرة الثلج!‬ ‫ولكن كما قلت �سابق ًا‪� ،‬إن عدم ت�أثر البور�صة امل�صرية يدعوا‬ ‫للت�سا�ؤل عن الأ�سباب احلقيقية لعدم ت�أثر البور�صة امل�صرية بتلك‬ ‫الأحداث فى ظل حالة اال�ضطراب التي ي�شهدها االقت�صاد امل�صري‬ ‫ب�شكلٍ عام وب�صورة ال ي�ستطيع �أي �أحد �أن ينكرها‪ ،‬لذلك ف�إن عدم‬ ‫ت�أثر البور�صة امل�صرية قد يكون لأ�سباب �أخ��رى ال تتعلق بقوة‬ ‫ومتانة االقت�صاد امل�صري‪ ،‬ولكن ب�سبب حالة التفا�ؤل التي انتابت‬ ‫امل�ستثمرين وامل�ضاربني فى ال�سوق تزامن ًا مع �إعالن ٌ‬ ‫كل من رئي�سي‬ ‫البور�صة وهيئة الرقابة املالية ت�سهيل �إج��راءات التداول وعدم‬ ‫�إيقاف الأ�سهم؛ مما منح امل�ضاربني الفر�صة للم�ضاربة �سواء بطريقة‬

‫م�شروعة �أو غري م�شروعة على �أ�سهم ال�شركات‪ ،‬وخا�صة ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة‪ ،‬وهو ما �ساهم فى �صعود البور�صة ب�شكلٍ م�ستمر‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه �أن طبيعة التجارة ب�أ�سواق املال تقت�ضي التجديد‬ ‫والتطوير فى ممار�سات كبار امل�ضاربني ومديري املَ َحافظ خللق فر�ص‬ ‫ال�شراء فى ظل ارتفاع وعي معظم املتداولني‪ ،‬وعلى عك�س املعتاد �أي�ض ًا‬ ‫فى الأ�سواق العاملية ا�ستغل بع�ض كبار امل�ضاربني وامل�ستثمرين تلك‬ ‫الأزمة فى ال�شراء لبع�ض الأ�سهم‪ ،‬خا�صة مع بداية التداول الإعالمي‬ ‫لأزمة الدين الأمريكي الأخرية قبل �أ�سابيع‪ ،‬ومع حماوالت الأ�سواق‬ ‫العاملية واملحلية النزول كاملعتاد كتعامل مع خرب �سلبي �سيهز �أ�سواق‬ ‫العامل‪� ،‬إال �أنها هذه املرة مل تنهار الأ�سواق؛ بل تنجح‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫امتناع معظم املتداولني عن البيع وخ�صو�ص ًا بال�شركات اال�ستثمارية‬ ‫ذات التوزيع اجليد؛ بل �إن بع�ضهم اقتن�ص فر�ص �إنزال �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫بال�شراء والتبديل مع �شركات مت�ضخمة النك�شاف نهاية هذا الفيلم‬ ‫الذي يتكرر عر�ضه كلما ا�ستنفذت احلكومة الأمريكية احلجم املتاح‬ ‫لها من الديون‪ ،‬وبتفاعل غريب عرب رفع ق�سري لل�سوق الأمريكي‬ ‫كلما ارتفع حجم الدين العام وطبع الدوالر‪ ،‬وليتحول الت�سا�ؤل �إىل‬ ‫حقيقة قيمة العملة التي تقيم بها �أ�سعار �أ�سهم تلك الأ�سواق‪.‬‬ ‫■ ■ ■‬ ‫ك��ان من املفرت�ض �أن ت�سعي حكومة الببالوي لال�ستغناء عن‬ ‫املعونات الواردة من اخلارج واالعتماد على �أنف�سنا‪ ،‬باعتبار ذلك من‬ ‫نظرا لرتدي الأو�ضاع االقت�صادية‪ ،‬وما له‬ ‫الأمور ال�ضرورية واملهمة‪ً ،‬‬ ‫من �أثر كبري فى زياد حجم الدين العام للبالد‪ ،‬والذي اقرتب من ‪6.1‬‬ ‫تريليون جنيه‪ .‬فلي�س من املقبول �أن نخلع عباءة الديون القطرية‬ ‫والرتكية لرنتدي عبائة الديون الإماراتية وال�سعودية‪ ،‬خا�صة‬ ‫و �أن �أي دولة ال متنح دولة �أخرى �أي معونة دون مقابل �أو لوجه‬ ‫اهلل‪ ،‬وبالتايل ف�إن امل�ساعدات الأخرية �ستكون لها توابع فى التدخل‬ ‫فى ال�شئون االقت�صادية للبالد بحيث ال يكون مل�صر �أي قرارات �أو‬ ‫�سيا�سات اقت�صادية حرة‪.‬‬ ‫كلمة �أخرية‬ ‫احلكومة احلالية وم��ا �سبقها من حكومات منذ عهد الرئي�س‬ ‫الأ�سبق مبارك والرئي�س املعزول حممد مر�سي‪ ،‬مل تتغري حتى فى‬ ‫تبني �سيا�سة اقت�صاد ال�سوق دون �ضوابط ‪ ،‬وهو ما يجور على حقوق‬ ‫الأجيال القادمة وخا�صة حمدودي الدخل مقابل الأغنياء‪.‬‬


البوصلة العدد (7)