Issuu on Google+

‫‪-2014/4/8‬العدد(‪) 441‬‬

‫الصافي ‪ ..‬أجبرت على تقدمي استقالتي ‪ ..‬ولست رافضاً لالئتالف‬

‫الزعبي ‪ ..‬تفتح أبواب الترشح لالنتخابات الرئاسية‬ ‫صفحة ‪2‬‬

‫معركة «أخوة األنفال»‬ ‫يف القنيطرة‬

‫صفحة ‪2‬‬

‫األرمن ‪ ..‬إىل سورية للقتال‬ ‫وكارباغ تعتربه مثرياً للسخرية‬

‫صفحة ‪3‬‬

‫فيل��ق الرحم��ن يطال��ب‬ ‫بإش��عالجبه��ات العاصم��ة‬

‫غزوة االعتصام‬ ‫تسيطر عىل سوق الجبس‬

‫صفحة ‪3‬‬


‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)441‬‬

‫الصفـــحة الثانية‬

‫‪2014/4/8‬‬

‫الصافي ‪ ..‬أجبرت على تقدمي استقالتي ‪ ..‬ولست رافضاً لالئتالف‬

‫ق��ال ل��ؤي الصاف��ي املتح��دث باس��م‬ ‫االئتالف الس��وري املع��ارض في حديث‬ ‫مع النش��رة بع��د أن إعالن اس��تقالته‪:‬‬ ‫«مت إجب��اري على تقدمي االس��تقالة من‬ ‫منصبي بعد رفضي لقرار منح حكومة‬ ‫املعارض��ة املؤقت��ة كام��ل الصالحيات‬ ‫واملهم��ات التنفيذي��ة اخلاصة باالئتالف‬ ‫على الصعيد العس��كري والسياس��ي‬ ‫واخلدمات��ي وقضايا االغاثة ومس��اعدة‬ ‫ً‬ ‫موضح��ا أن هذا‬ ‫الس��وريني احملتاجني»‪،‬‬

‫معركة «أخوة األنفال»‬ ‫في القنيطرة‬

‫القرار من ش��أنه احلد من حرية االئتالف‬ ‫ف��ي اتخ��اذ الق��رارات باس��تثناء وحدة‬ ‫تنس��يق الدعم التابع��ة لالئتالف التي‬ ‫حافظت على التنس��يق م��ع احلكومة‬ ‫كونها مكلفة متابعة اخلدمات‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن خروج��ه من االئتالف ل��م يكن رفضا ً‬ ‫لالئتالف كمؤسس��ة سياس��ية ولكن‬ ‫نتيجة ضع��ف تنظيمي يعيقه ويحول‬ ‫دون ارتقاء أدائه إلى مس��توى تضحيات‬ ‫الشعب السوري العظيمة‪.‬‬

‫راض عن حلفائه‬ ‫االئتالف غير ٍ‬

‫الس��ورية م��ن حلفائه��ا‪ ،‬موضحا ً بعد‬ ‫نهاي��ة اجتماعات��ه ف��ي اس��طنبول‬ ‫أن الوض��ع الع��ام غي��ر مناس��ب حاليا ً‬ ‫خلوض جولة جدي��دة من املفاوضات ألن‬ ‫احلكومة السورية غير مستعدة للحل‬ ‫السياسي ونقل السلطة‪ .‬وكان االئتالف‬ ‫املعارض قد سعى خالل اجتماعاته إلى‬ ‫إعادة هيكلة هيئته السياسية بوصول‬ ‫أعضاء جدد إليها‪ ،‬وتعيني وزيري الصحة‬ ‫والتعليم العالي ف��ي احلكومة املؤقتة‬ ‫املنبثقة عن االئتالف‪.‬‬

‫بعد يومني من إعالن اجلبهة االس�لامية‬ ‫وجبه��ة النص��رة وثوار س��وريا واجليش‬ ‫احل��ر ب��دء معرك��ة «أخوة األنف��ال» في‬ ‫القنيط��رة للس��يطرة عل��ى مواق��ع‬ ‫عسكرية فيها‪ ،‬س��يطروا خاللها على‬ ‫قرية مغر املير الصغيرة‪ ،‬متكن مسلحو‬ ‫اجلبهت�ين م��ن الس��يطرة عل��ى موقع‬ ‫أعرب االئتالف الوطني السوري عن عدم‬ ‫متقدم لل��واء املس��تقل ‪ 61‬في اجليش‬ ‫رضاه ع��ن الدعم الذي يتلق��اه مقارنة‬ ‫السوري في التل األحمر الغربي من بلدة‬ ‫بالدع��م الذي حتص��ل علي��ه احلكومة‬ ‫كودنا بع��د أن كان محاصر ملدة ثمانية‬ ‫أش��هر‪ ،‬وفق��ا ً ملص��ادر للمعارضة التي‬ ‫الزعبي ‪ ..‬تفتح أبواب الترشح لالنتخابات الرئاسية‬ ‫حتدث��ت عن محاوالت للجيش الس��وري‬ ‫إرس��ال تعزيزات عس��كرية إل��ى التالل‬ ‫الش��رقية في القنيطرة‪ .‬في حني قالت‬ ‫مصادر عسكرية رس��مية أن املعارك ال‬ ‫تزال عند السفوح الشرقية ّ‬ ‫للتل باجتاه‬ ‫مواقع اجليش في التالل الش��رقية بعد‬ ‫سيطرة املسلحني على القمة الغربية‪.‬‬

‫أعلن عمران الزعبي وزير االعالم السوري وفي ظروف أفضل من الظروف احلالية‪،‬‬ ‫أن الترش��ح لالنتخاب��ات الرئاس��ية واعتب��ر الزعب��ي ف��ي مقابلة م��ع قناة‬ ‫س��يتم في األيام العش��رة األخيرة من املنار أن هذه االنتخاب��ات «مبثابة اختبار‬ ‫نيس��ان اجل��اري‪ ،‬مؤك��دا أن االنتخابات خلطاب احلكومة الس��ورية السياس��ي‬ ‫س��تجر في موعدها في حزي��ران وفقا ً وإميانها باحللول السياس��ية واحترامها‬ ‫ملعايي��ر الش��فافية واحلي��اد والنزاه��ة للدستور‪.‬‬


‫‪2014/4/8‬‬

‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)441‬‬

‫الهيئة الشرعية تنعي رئيسها‬

‫حتدث��ت مصادر للمعارض��ة عن مقتل‬ ‫«عل��ي جم��ال الف��روان امللق��ب ب��ـ‬ ‫أبوعب��ادة» رئي��س الهيئ��ة الش��رعية‬ ‫في إنخل في ريف درعا إثر اس��تهداف‬ ‫س��يارته بقذيفة على الطريق الواصل‬ ‫ب�ينبلدت��يالعالي��ةوع�ينالتين��ة‪.‬‬

‫فيلق الرحمن يطالب بإشعال جبهات العاصمة‬

‫طالب مس��لحو فيل��ق الرحمن من باقي‬ ‫الكتائ��ب املس��لحة مس��اندة الفصائل‬ ‫املقاتلة في املليحة في ريف دمش��ق إما‬ ‫بالقتال في أرض املليحة‪ ،‬وإما عبر إشعال‬ ‫جبهات في مناطق أخرى‪ ،‬وذلك بعد عدة‬ ‫مح��اوالت من اجليش الس��وري ملهاجمة‬ ‫املليحة واس��تهداف أحد معامل تصنيع‬

‫الصواري��خ احمللي��ة الصن��ع‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫القص��ف املدفعي واجل��وي العنيف الذي‬ ‫تتعرض ل��ه مقرات مس��لحي املعارضة‬ ‫ف��ي املنطقة‪ .‬وف��ي دوم��ا ارتفعت حدة‬ ‫املواجه��ات بني اجليش الس��وري واجلبهة‬ ‫االسالمية‪ ،‬حيث حتدثت مصادر عسكرية‬ ‫رس��مية عن تقدم للجيش الس��وري في‬ ‫بساتني ومزارع عالية واستهدف معامل‬ ‫تصنيع العبوات الناسفة وقذائف الهاون‬ ‫في محيط الب��رج الطبي واحلجارية‪ ،‬في‬ ‫حني اس��تمرت االش��تباكات ب�ين اجليش‬ ‫وكتيب��ة ش��هداء جوب��ر في جوب��ر‪ .‬هذا‬ ‫ومتك��ن اجليش احلر من اقتحام اللواء مئة‬ ‫وس��بعة وثالثني ف��ي الري��ف الغربي من‬ ‫دمشق‪.‬‬

‫غزوة االعتصام تسيطر على سوق اجلبس‬ ‫أف��ادت مص��ادر للمعارضة ع��ن مقتل‬ ‫أكثر من خمس��ة عش��ر مدنيا ً وإصابة‬ ‫خمس�ين اخرين جراء س��قوط قذائف‬ ‫هاون وصواريخ على احلمدانية وساحة‬ ‫س��عد اهلل اجلاب��ري ف��ي حل��ب‪ ،‬كم��ا‬ ‫أعلنت عن س��يطرة مسلحي املعارضة‬ ‫على س��وق اجلب��س بالكام��ل والتقدم‬ ‫باجت��اه دوار ال��ـ ‪ 606‬وقط��ع طري��ق‬ ‫الراموس��ة والس��يطرة عل��ى عق��رب‬ ‫وذل��ك ضم��ن غ��زوة االعتص��ام والتي‬ ‫أعلنت الغرفة املش��تركة ألهل الشام‬ ‫عن ب��دء مرحلته��ا األول��ى لتحرير كالً‬ ‫من‪ :‬الش��رفي ومؤتة ومدرسة احلكمة‬ ‫وعق��رب والراموس��ة وكلي��ات اجلوي��ة‬ ‫والتس��ليح واملدفعي��ة واألكادميي��ة‬

‫الصفـــحة الثالثة‬

‫األرمن ‪ ..‬إلى سورية للقتال‬ ‫وكارباغ تعتبره مثيراً للسخرية‬ ‫كش��فت وس��ائل إعالمية غير رسمية‬ ‫عن وص��ول أكث��ر من ألف وخمس��مئة‬ ‫مقاتل أرمني م��ن «ناغورني كارباغ» إلى‬ ‫مرفأ طرطوس بينهم ثالثمئة مقاتل من‬ ‫فرقة صيادي الغزالن التي تعد أقوى فرقة‬ ‫في اجليش الس��ري األرمني‪ ،‬ومتتلك خبرة‬ ‫قتالية ال مثيل لها ف��ي اجلبال واألدغال‪،‬‬ ‫كما حتدثت عن انضمام متطوعني أرمن‬ ‫إل��ى املقاتلني قدم��وا من لبن��ان للدفاع‬ ‫عن األماكن املقدس��ة‪ .‬ف��ي املقابل نفى‬ ‫املكت��ب الصحف��ي ف��ي وزارة اخلارجية‬ ‫ف��ي جمهوري��ة ناغورني كاراباغ إرس��ال‬ ‫اجلمهورية وحدات عسكرية إلى سورية‪،‬‬ ‫معتبرا ً أن هذه األنباء مثيرة للسخرية‪.‬‬

‫املعارضة تفقد جبل احلرامية‬

‫في ريف الالذقية وضمن املعارك الدائرة‬ ‫في غزوة األنف��ال ادعت مصادر إعالمية‬ ‫غير رس��مية أن اجليش الس��وري أحكم‬ ‫س��يطرته الناري��ة على جب��ل احلرامية‬ ‫املقابل جلبل النسر‪ ،‬كما قتل في كمني‬ ‫مئة مسلح قرب اجلبل‪.‬‬ ‫العس��كرية وح��ي احلمدانية‪ .‬إلى ذلك‬ ‫متكنت اجلماعات اإلس�لامية املس��لحة‬ ‫م��ن الس��يطرة عل��ى منطق��ة عقرب‬ ‫ف��ي ضاحي��ة الراش��دين الرابع��ة بعد‬ ‫معارك عنيفة مع اجليش الس��وري‪ ،‬في‬ ‫ح�ين هاجم مس��لحو املعارضة حواجز‬ ‫عس��كرية على طري��ق حل��ب خناص��ر‪.‬‬


Daily newsletter no441 8 4 2014