Page 1

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﻫﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﻌﻈﺎﻡ‪ ..‬ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ‬

‫ﻷﻭﻝ ﻣﺮّﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‪:‬‬

‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ« ﻳﻘﺪﻡ ﺇﺳﻌﺎﻑ ﺻﺪﻳﻖ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬

‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ« ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺟﻮﺍﺛﻰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬


‫‪‬‬

‫‪al MOOSA‬‬

‫‪ALMOOSA Hospital‬‬ ‫‪March 2012 - Issue No.8‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﻫﺸﺎﺷﺔ ﺍﻟﻌﻈﺎﻡ‪ ..‬ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ‬

‫غالف العدد‬ ‫‪Almoosa Hospital is the first in the region‬‬ ‫‪to introduce this technology‬‬ ‫‪Organized By Almoosa Hospital‬‬ ‫‪in collaboration with AlAhsa chamber of commerce.‬‬

‫” ‪“ Work related injuries and how to deal with it symposium‬‬ ‫‪in AlAhsa InterContinental‬‬

‫ملتقى إصابات العمل‬ ‫يوصي بضرورة التدريب‬ ‫على المستجدات الحديثة‬ ‫في اإلنعاش القلبي الرئوي‬

‫‪16‬‬ ‫المياه الزرقاء‬

‫‪ALMOOSA Hospital March 2012 Issue No8‬‬

‫‪Vaser Hi Def‬‬ ‫‪The intelligent way‬‬ ‫‪to get the body you want‬‬

‫الربيد الإلكرتوين‪magazine@almoosahospital.com.sa :‬‬

‫ﻷﻭﻝ ﻣﺮّﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‪:‬‬

‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ« ﻳﻘﺪﻡ ﺇﺳﻌﺎﻑ ﺻﺪﻳﻖ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬

‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ« ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺟﻮﺍﺛﻰ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬

‫المستجدات في قياس مرونة األنسجة‬

‫بالموجات فوق الصوتية‬

‫محافظ األحساء يستقبل إدارة مستشفى الموسى العام‬

‫‪7‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪8‬‬

‫العدد الثامن‬ ‫مار�س ‪ 2011‬م‪.‬‬ ‫ال�سنة الثانية‬

‫هاتف‪+9663 5307000 :‬‬ ‫فاك�س‪+9663 5304440 :‬‬

‫‪48‬‬ ‫‪70‬‬

‫‪29‬‬

‫ت�صدر عن‬ ‫م�ست�شفى‬ ‫املو�سى العام‬

‫الأح�ساء – �شارع الظهران‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 1519‬الرمز الربيدي‬ ‫‪31982‬‬

‫جراحات عظام األطفال ‪..‬‬

‫تخصص جراحي يوفر خدماته ألطفال المنطقة‬

‫المحتويات‬

‫‪64‬‬

‫‪24‬‬

‫المــالريـــا‬ ‫أسباب بسيطة وتافهة‬

‫اسأل طبيبك ؟‬

‫قد تدمر العالقة الزوجية‬

‫‪28 27 26‬‬ ‫زيت السمك‬ ‫يتفوق على األدوية‬ ‫في عالج‬ ‫سرطان الدم !‬

‫‪46‬‬

‫صحة الطفل‬

‫اكتشف حالتك الصحية‬

‫من خالل أظافرك !!‬

‫‪79‬‬

‫‪39‬‬ ‫‪2‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪3‬‬


‫الرســـالة‬

‫مع �إطاللة العام الثاين منذ �صدور "ر�سالة املو�سى" كواحدة من امل�شاريع الإعالمية‬ ‫ ‬ ‫الهادفة لرفع م�ستوى الثقافة ال�صحية يف املنطقة؛ ي�سعدنا يف �إدارة التحرير �أن نقدم �إليكم‬ ‫افتتاحية العدد الثامن من الر�سالة‪ ،‬وقد زادت ثقتنا فيما نقدمه من دور جمتمعي متثل يف �إعجاب‬ ‫�صاحب ال�سمو الأمري بدر بن جلوي حمافظ الأح�ساء‪ ،‬الذي �شجعنا ووجهنا مبتابعة �إ�صدار الر�سالة‬ ‫ملا تقدمه من معلومات مهمة �ضمن �إخراج فني مميز ي�ستهوي القراء‪ ،‬وذلك �أثناء زيارتنا ل�سموه‬ ‫يف وقت �سابق يف مكتبه مببنى الإمارة‪.‬‬ ‫ن�ستقبل عام ‪ 2012‬بجملة من الفعاليات والندوات وامل�ؤمترات الدولية واملحلية‪ ،‬التي‬ ‫ ‬ ‫ي�شارك فيها امل�ست�شفى �سعي ًا لتحقيق �أهدافنا جتاه م�سئوليتنا نحو املجتمع‪ ،‬فقد قمنا بتنظيم ندوة‬ ‫عن �إ�صابات العمل وكيفية التعامل معها بالتعاون مع غرفة الأح�ساء موجهه �إىل مديري �ش�ؤون‬ ‫املوظفني وم�شريف العمل والعمال وبهدف رفع الثقافة ال�صحية فيما يتعلق بالتعامل مع حاالت‬ ‫�إ�صابات العمل طبيا و�إداريا‪ ،‬حيث كان الإقبال والتنظيم على �أعلى امل�ستويات وبت�شريف من وكيل‬ ‫املحافظة الأ�ستاذ خالد بن عبدالعزيز الرباك‪.‬‬ ‫يف خالل الأ�شهر القادمة – ب�إذن اهلل ‪ -‬ت�ستمر الفعاليات‪ ،‬حيث ن�شارك يف تنظيم‬ ‫ ‬ ‫م�ؤمترين عامليني؛ الأول عن �سرطان الثدي والذي �سوف يقام يف الأح�ساء يف الفرتة من ‪� 10‬إىل‬ ‫‪ 15‬من �شهر مار�س القادم ‪ ،‬مب�شاركة وزارة ال�صحة وجامعة امللك في�صل وي�شارك فيه نخبة من‬ ‫الأ�ساتذة واملحا�ضرين من اململكة واخلليج والواليات املتحدة الأمريكية بهدف الإعداد وجتهيز‬ ‫�أكرب قدر ممكن من املثقفات يف جمال �سرطان الثدي والذي ي�سجل ارتفاع م�ستويات انت�شاره بني‬ ‫ن�ساء وفتيات املنطقة ال�شرقية ب�شكل خا�ص‪.‬‬

‫وينظم امل�ست�شفى امل�ؤمتر الدويل للإ�صابات واحلوادث ‪ ،‬الذي �سيقام يف منت�صف �شهر‬ ‫ ‬ ‫مايو (�أيار) املقبل يف فندق الأح�ساء انرتكونتننتال‪ ،‬والذي يهدف �إىل التعرف على �أحدث الطرق‬ ‫يف عالج حاالت الإ�صابات الناجتة عن احلوادث‪ ،‬ولرفع كفاءة املمار�سني ال�صحيني يف �أق�سام‬ ‫الطوارئ واحلوادث ومب�شاركة مديرية ال�ش�ؤون ال�صحية والغرفة التجارية بالأح�ساء حيث مت ت�أكيد‬ ‫وتن�سيق ح�ضور عدة حما�ضرين من ‪� :‬أملانيا و الواليات املتحدة الأمريكية و اململكة املتحدة و تركيا‬ ‫وم�صر و الأردن‪ ،‬وعدد من دول اخلليج العربي والعديد من املتحدثني من اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫كما �إننا على موعد مع زيارة فريق الهيئة الأمريكية امل�شرتكة العتماد امل�ست�شفيات‬ ‫ ‬ ‫وذلك يف جولة تفقدية بهدف جتديد اعتماد امل�ست�شفى والذي عادة ما يكون كل ثالث �سنوات وهي‬ ‫املرة الثانية التي ُيقدم عليها امل�ست�شفى يف هذا التحدي الكبري‪ ،‬والذي ي�ستوجب على �أي م�ست�شفى‬ ‫الإيفاء مبا يزيد عن �ألف معيار من معايري اجلودة والنوعية‪ ،‬وهو ما �سينعك�س �إجما ًال على جودة‬ ‫اخلدمة املقدمة و�سالمة املر�ضى وخلق ثقافة اجلودة لدى امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫كلي �أمل ومعي طاقم �إدارة التحرير �أن جتدوا يف هذا العدد ما يفيدكم وان ت�ستمتعوا مبا‬ ‫ ‬ ‫نقدمه يف هذه املجلة من مو�ضوعات حاولنا �أن تتنا�سب مع طبيعة ر�سالتنا جتاهكم ‪ ،‬و�أن تلبي ولو‬ ‫جزءا ًمن احتياجاتكم واهتماماتكم‪ .‬كما �أدعو اجلميع عدم الرتدد يف االت�صال بنا يف حال وجود‬ ‫مالحظات �أو اقرتاحات وذلك على الربيد االلكرتوين للمجلة‪:‬‬ ‫‪magazine@almoosahospital.com.sa‬‬

‫مالك بن عبدالعزيز املو�سى‬

‫املدير التنفيذي‬

‫‪4‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪5‬‬


‫أخبار الموسى‬

‫كتب‪� :‬أحمد اجل ـ ـ ــوهري‬

‫محافظ األحساء يستقبل إدارة‬

‫ا�ستقبل �صاحب ال�سمو الأمري بدر بن جلوي حمافظ الأح�ساء يف مكتبه مببنى املحافظة ‪� ،‬إدارة م�ست�شفى املو�سى العام �ضم كل‬ ‫من املدير العام للم�ست�شفى عبدالعزيز بن عبد اهلل املو�سى‪ ،‬واملدير التنفيذي مالك املو�سى‪ ،‬وبح�ضور الدكتور حممود م�صطفى‬ ‫املدير الطبي والدكتور �أ�سامة داود ا�ست�شاري جراحة املخ والأع�صاب والعمود الفقري ‪ ،‬وحممد عيد مدير الت�سويق وعبد العزيز‬ ‫اخلالدي مري العالقات العامة‬ ‫فيما �أبدى �سموه موافقته على دعوة �إدارة م�ست�شفى املو�سى برعاية امل�ؤمتر الدويل للحوادث والإ�صابات واملزمع �إقامته من�صف �شهر‬ ‫مايو املقبل‪ .‬وي�ست�ضيف امل�ؤمتر الذي يعقد يف فندق الأح�ساء انرتكونتننتال‪ ،‬نخبة من املتحدثني الرئي�سيني من الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وفرن�سا و�أملانيا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وم�صر‪ ،‬والأردن‪ ،‬واململكة‪ ،‬وبع�ض دول اخلليج العربي‪ ،‬وي�ستمر ملدة يومني‪.‬‬ ‫يقول عبدالعزيز املو�سى‪ :‬ت�شرفنا مبقابلة �صاحب ال�سمو حمافظ الأح�ساء‪ ،‬الذي �أبدى �سعادته ملا يحققه م�ست�شفى املو�سى العام‬ ‫من تو�سعات نوعية‪ ،‬كما �أبدى موافقته على رعايته الكرمية للم�ؤمتر الدويل للحوادث والإ�صابات الذي ينظمه امل�ست�شفى‪ ،‬ب�شراكة‬ ‫مع غرفة الأح�ساء و�إدارة ال�شئون ال�صحية يف املحافظة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫مســــــــتشفى الموسى العام‬

‫و�أ�شار املو�سى �إىل �س�ؤال �صاحب ال�سمو حمافظ الأح�ساء عن الكثري من التفا�صيل مبدي ًا �سموه �إعجابه الكبري مبجلة " ر�سالة املو�سى‬ ‫" التي ت�صدر عن م�ست�شفى املو�سى العام م�ؤكد ًا على �ضرورة ا�ستمرار �صدورها بنف�س امل�ستوى‪ ،‬ملا تقدمه من معلومات هامة تهدف �إىل‬ ‫توعية وتثقيف املراجعني والقراء‪.‬‬ ‫من جانبه عرب مالك املو�سى املدير التنفيذي للم�ست�شفى عن �سعادته البالغة ملقابلة وت�شجيع �صاحب ال�سمو الأمري بدر بن جلوي‬ ‫حمافظ الأح�ساء‪ .‬و�أ�ضاف‪ " :‬ده�شت من معرفة �صاحب ال�سمو حمافظ الأح�ساء للكثري من التفا�صيل الدقيقة ذات العالقة‬ ‫بالعاملني يف جمال تقدمي اخلدمات ال�صحية‪ ،‬بل �أن �سموه قدم ن�صائحه الثمينة حني حتدث عن �ضرورة �أن يحدد امل�ستثمر يف‬ ‫القطاع ال�صحي موقفه من التو�سعات يف امل�ستقبل "‪ .‬وبني املو�سى ترحيب حمافظ الأح�ساء مببادرة امل�ست�شفى وتبنيها امل�سابقة‬ ‫الثقافية ال�صحية للعام الثاين على التوايل‪ ،‬والتي �ستكون بعنوان "كلنا �شركاء �ضد التدخني" بالتعاون مع وزارة التعليم العايل‪،‬‬ ‫وجمعية نقاء ملكافحة التدخني‪.‬‬ ‫ت�صوير‪ :‬حممد العبدي‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪7‬‬


‫أخبار الموسى‬ ‫رعى حمافظ الأح�ساء الأمري بدر بن حممد بن جلوي فعاليات ملتقى جواثى الثقايف الثالث ‪ ،‬الذي‬ ‫�أقامه نادي الأح�ساء الأدبي‪ ،‬حتت عنوان “احلركة الأدبية املعا�صرة يف اخلليج العربي”‪ ،‬وا�ستمر‬ ‫ملدة يومني يف فندق الأح�ساء انرتكونتننتال‪.‬‬ ‫من جهته عرب املدير العام للم�ست�شفى عن حر�صه و�سعادته برعاية هذه التظاهرة الثقافية‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫على دعم امل�ست�شفى لأبرز الفعاليات التي ينظمها النادي الأدبي يف الأح�ساء‪.‬‬

‫الموسى يتواجد بين ‪ 12‬ألف مشارك‬ ‫ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للعيون في أبو ظبي !‬

‫«الموسى» الراعي الذهبي‬

‫لملتقى جواثى الثقافي‬

‫الدكتور �صالح‪:‬‬ ‫حر�صنا على امل�شاركة لاللتقاء بكوكبة من خرباء طب العيون حول العامل‪.‬‬

‫و�أ�ضاف املو�سى‪ :‬ال �شك يف �أن رعاية وتواجد حمافظ الأح�ساء لهذا امللتقى‬ ‫دليل على جناحه مبكراً‪ ،‬م�شرياً �إىل جهود �أع�ضاء جمل�س �إدارة النادي يف‬ ‫التح�ضري للملتقى وا�ست�ضافة ال�ضيوف من خارج اململكة‪.‬‬ ‫يذكر �أن حفل االفتتاح �شهد تكرمي عدد من ال�شخ�صيات املعروفة يف دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬ومن ال�سعودية‪ :‬د‪.‬نا�صر �سعد الر�شيد‪ ،‬حممد عبد اهلل احلميد ‪،‬‬ ‫د‪.‬عبدالعزيز ال�سب َّيل‪ ،‬م�سعد عيد العطوي‪ ،‬د‪�.‬سعد عبد الرحمن البواردي‪،‬‬ ‫د‪�.‬سامي اجلمعان‪ ،‬د‪.‬حممد جواد اخلر�س‪ ،‬د‪.‬عبد املح�سن فراج القحطاين‪،‬‬ ‫‪8‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫د‪�.‬سعد الرباك‪ .‬ومن الإمارات ال�شيخ جمعة املاجد‪� ،‬سارة اجلروان الكعبي‪،‬‬ ‫ومن �سلطنة عمان‪� ،‬سعيدة خاطر الفار�سي‪ .‬ومن الكويت‪ ،‬د‪�.‬سليمان الع�سكري‪.‬‬ ‫ومن دولة قطر‪ ،‬د‪.‬حممد كافود‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن امللتقى ي�صاحبه �إ�صدار‬ ‫كتاب خا�ص عن الكاتب عبد اهلل ال�شباط‪ ،‬وكتاب عن ملخ�ص البحوث‬ ‫و�سري املكرمني‪ ،‬والعدد الثالث من جملة “امل�شقر”‪ ،‬و�إقامة معر�ض‬ ‫ت�شكيلي �شخ�صي للفنان املعروف �أحمد املغلوث‪ ،‬ومعر�ض فوتوغرايف‬ ‫لرابطة امل�صورين يف الأح�ساء على هام�ش امللتقى‪.‬‬

‫�شارك م�ؤخراً الدكتور حممود �صالح ا�ست�شاري جراحة العيون ومالك‬ ‫املو�سى املدير التنفيذي للم�ست�شفى فعاليات امل�ؤمتر العاملي للعيون يف‬ ‫دورته ال‪ 33‬والذي �أقيم يف مركز �أبو ظبي الوطني للمعار�ض‪ ،‬بح�ضور‬ ‫�أكرث من ‪� 12‬ألف م�شارك ميثلون ‪ 136‬دولة تت�صدرهم اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية على ر�أ�س قائمة الدول اخلم�س الأعلى يف �أعداد امل�شاركني‬ ‫بـ ‪ 572‬موفدا ‪ .‬يذكر �أنها تعد املرة الأوىل التي يقام فيها هذا امل�ؤمتر‬ ‫العاملي لطب العيون يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا وي�ستقطب‬ ‫جمهورا وا�سعا من خمتلف �أنحاء العامل ال�ستك�شاف الر�ؤى امل�ستقبلية‬ ‫حول �أحدث التقنيات وامل�ستجدات يف جمال طب العيون‪.‬‬ ‫من جانب �آخر ا�ست�ضاف امل�ؤمتر الذي عقد ملدة �أربعة �أيام برناجما علميا‬ ‫مكثفا �شارك فيه �أكرث من �ألفني متحدث عاملي حول �أحدث التقنيات‬ ‫وامل�ستجدات يف جمال طب العني كما ناق�ش خرباء طب العيون خالل‬ ‫امل�ؤمتر العاملي لطب العيون �أحدث االبتكارات يف عالج فقد الب�صر‬ ‫والوقاية منه‪.‬‬ ‫و�أقيم على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض ملنتجات وخدمات العناية بالعني‬

‫�شارك فيه �أكرث من ‪� 175‬شركة حملية و�إقليمية ودولية لعر�ض �أحدث‬ ‫االبتكارات يف جمال طب العيون واملنتجات واخلدمات ذات ال�صلة ‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن امل�ؤمتر العاملي لطب العيون ‪ 2012‬ي�ست�ضيفه‬ ‫وينظمه جمل�س ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا لطب العيون الذي ميثل‬ ‫اجلمعيات الوطنية و�شبه الإقليمية لطب العيون يف القارة الأفريقية‬ ‫ومنطقة ال�شرق الأو�سط مبا فيها كل من تركيا و�إيران ‪.‬‬ ‫يقول الدكتور حممود �صالح ا�ست�شاري جراحة العيون‪ :‬ح�ضور امل�ؤمتر‬ ‫العاملي للعيون هو غاية كل العاملني يف جمال طب وجراحات العيون‬ ‫حول العامل‪ ،‬فمن خالله ت�ستطيع االلتقاء بكوكبة من علماء طب العيون‬ ‫حول العامل‪ ،‬بخالف الدورات التدريبية وور�ش العمل والأبحاث اجلديدة‬ ‫ومناق�شة احلاالت‪ .‬فيما �أكد مالك املو�سى املدير التنفيذي للم�ست�شفى‬ ‫على حر�صه ح�ضور هذا امل�ؤمتر الكبري والهام‪ ،‬مبيناً �أن �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫ت�شجع كادرها الطبي بكافة التخ�ص�صات على ح�ضور امل�ؤمترات العلمية‬ ‫كخيار �أ�سا�سي وم�ستمر لعملية التدريب والإطالع على �أحدث م�ستجدات‬ ‫العلم يف جمال الرعاية ال�صحية حول العامل‪.‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪9‬‬


‫أخبار الموسى‬

‫تدريب طبيب الموسى على أحدث طرق تفتيت الحصوات‬ ‫بالليزر في هامبورج األلمانية‬

‫الدكتور حممد هيثم‬ ‫ا�ست�شاري جراحة امل�سالك البولية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫«الموسى» يقدم إسعاف صديق لألطفال !‬

‫�سيارة الإ�سعاف‪ ،‬هي ال�سيارة التي تقوم بتقدمي الإ�سعافات الأولية والعالج‬ ‫للمري�ض قبيل دخوله للم�ست�شفى‪ .‬وواجباتها هي تقدمي العالج للم�صابني‬ ‫�أو املر�ضى يف احلاالت الطارئة و�أي�ضا لنقلهم �إىل مراكز الرعاية ال�صحية‬ ‫من م�ست�شفيات وم�ستو�صفات طبية‪ .‬واملعروف عن �سيارة الإ�سعاف �إن لها‬ ‫الأولوية يف ال�سري على الطرقات وعدم الوقوف يف �إ�شارة التوقف ال�ضوئية‬ ‫يف حاالت الإ�سعاف وذلك بقيام �سيارة الإ�سعاف ب�إطالق التموي�ض بالأ�ضواء‬

‫والتحذير يف �صفارات الإنذار‪ ،‬لت�سهيل حركتها من خالل حركة املرور‪.‬‬ ‫لأول مرة يف اململكة يقوم م�ست�شفى املو�سى العام بتوفري �سيارة �إ�سعاف مت‬ ‫جتهيزها خ�صي�صاً لتحمل ر�سومات مغرية وجذابة للأطفال‪ ،‬بهدف ك�سر‬ ‫الرهبة املعتادة وال�صورة النمطية املعروفة عن �سيارة الإ�سعاف‪ .‬فيما �أثبتت‬ ‫الدرا�سات �أن ذلك من �ش�أنه �أن يخفف �شعور الأطفال بالرهبة كما ي�ساعد‬ ‫على �سرعة الت�شايف‪.‬‬

‫الموسى يطلق حملة '' المرض الصامت ''‬

‫�أنهى الدكتور حممد هيثم ا�ست�شاري جراحة امل�سالك البولية مب�ست�شفى‬ ‫املو�سى العام دورة تدريبية خا�صة با�ستعمال الهومليوم ليزر يف تفتيت ح�صوات‬ ‫امل�سالك البولية و �أي�ضا ا�ستعمال املنظار املرن ال�ستخراج احل�صوات من الكلى‬ ‫و احلالب " الكوبرا"‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة "وولف" �صاحبة الدعوة �إحدى كربى �شركات املناظري يف‬ ‫العامل و مقرها �أملانيا‪ ،‬فيما �أقيمت الدورة مب�ست�شفى ا�سكيلوبيو�س بارمبيك‬ ‫مبدنية هامبورج الأملانية‪ ،‬ويعد هذا امل�ست�شفى من �أكرب م�ست�شفيات مدينة‬ ‫هامبورج التي تعد ثاين اكرب مدن �أملانيا‪ .‬يذكر �أن امل�ست�شفى يتبع م�ؤ�س�سة‬

‫‪10‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫ا�سكيلوبيو�س التي ت�ضم �أكرث من مائة من�ش�أة طبية ت�ضم ‪� 2200‬سرير على‬ ‫م�ستوى �أملانيا و �أوروبا‪.‬‬ ‫�شملت الدورة التدريب على ا�ستعمال الهومليوم ليزر لتفتيت ح�صوات‬ ‫امل�سالك البولية وا�ستئ�صال ت�ضخم الربو�ستاتا احلميد باملنظار بالإ�ضافة‬ ‫�إىل التدريب على ا�ستعمال خمتلف مناظري امل�سالك البولية وخا�صة املنظار‬ ‫املرن "الكوبرا" ‪� .‬أنهى الدكتور حممد هيثم تدريبه حتت �إ�شراف الربوفي�سور‬ ‫"اندريا�س جرو�س" �أحد �أملع جراحي امل�سالك يف �أملانيا واملتخ�ص�ص يف‬ ‫جراحات الليزر و عالج الأورام ال�سرطانية بامل�سالك البولية‪.‬‬

‫انطلقت فعاليات حملة مكافحة ه�شا�شة العظام "املر�ض ال�صامت" التي نظمها م�ست�شفى املو�سى العام‪ ،‬مبجمع العثيم التجاري‪.‬حيث قام امل�ست�شفى بتقدمي خدمات طبية‬ ‫جمانية كقيا�س �ضغط الدم‪ ،‬وال�سكر‪ ،‬والوزن‪ -‬جمانا‪� -‬إال �أن احلملة �شهدت مفاج�أة توفري جهاز " الدك�سا " لقيا�س كثافة العظام يف عدة �أماكن من اجل�سم‪ ،‬وهى طريقة‬ ‫�آمنه متاما وغري م�ؤمله وتعترب الو�سيلة الوحيدة امل�ؤكدة‬ ‫لت�شخي�ص ه�شا�شة العظام‪ ،‬وال يحتاج املري�ض �إىل حت�ضري �أو‬ ‫�إىل �أي حقن حيث يتيح اجلهاز املتطور لكافة الزوار �إمكانية‬ ‫التعرف على الإ�صابة حال وجودها‪ ،‬عن طريق تقرير فوري‬ ‫بقيا�س ن�سبة كثافة العظام‪.‬‬ ‫فيما ا�ستمرت احلملة ملدة �ستة �أيام بهدف توعية جمهور‬ ‫الأح�ساء ب�أعرا�ض املر�ض وخطورته‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل طرق‬ ‫الوقاية منه‪ .‬كما مت توزيع كتيبات حتمل معلومات هامة‬ ‫عن مر�ض ه�شا�شة العظام و كيفية الوقاية منه بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�إ�شراك الأطفال يف احلملة من خالل تلوين ر�سومات توعية‬ ‫للوقاية من املر�ض ال�صامت "ه�شا�شة العظام"‪! .‬‬ ‫يذكر �أن الدرا�سات احلديثة ت�ؤكد �أن الن�ساء ال�سعوديات �أكرث‬ ‫�إ�صابة به�شا�شة العظام عن نظرياتهن يف دول العامل‪ ،‬كما �أن‬ ‫‪� 900‬ألف �سعودي معر�ضون للإ�صابة مبر�ض ه�شا�شة العظام‬ ‫عام‪ 2030‬كما �أن ‪ %70‬من امل�سنات ال�سعوديات م�صابات مبر�ض‬ ‫جممع العثيم التجاري‬ ‫ه�شا�شة العظام‪.‬‬ ‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪11‬‬


‫جـــــــــراحة‬ ‫جراحة العظام هي فرع من فروع اجلراحة يف الطب ويتخ�ص�ص يف م�شاكل اجلهاز العظمي والع�ضلي‪ .‬وي�ستخدم جراح العظام‬ ‫الو�سائل اجلراحية وغري اجلراحية لعالج احلوادث املتعلقة باجلهاز العظمي والع�ضلي و�إ�صابات املالعب والعيوب اخللقية‪.‬‬ ‫ويتفق اجلميع على �أن طب العظام يعنى ب�شكل عام بت�صحيح الك�سور جراحيا وجتبريها �إ�ضافة �إىل عمليات �إ�صالح وتبديل املفا�صل‬ ‫التالفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنواع �أخرى من العمليات اجلراحية التي تعالج �أمرا�ض العظام واجلهاز احلركي‪.‬‬

‫الدكتور خالد عبدالغفار‬ ‫ا�ست�شاري جراحة العظام‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫فيما تعترب جراحة عظام الأطفال من التخ�ص�صات الهامة بجراحة العظام و تتعامل عالجه حتفظياً يف املراحل املبكرة من حياة الطفل على حني يحتاج �إىل عمليات‬ ‫مع عدد كبري من م�شكالت العظام و التي ت�صيب الأطفال بدءاً من الوالدة و حتى جراحية بعد �سن الثالثة يف �صورة رد مفتوح للمف�صل مع �شق عظمى للحو�ض و‬ ‫�سن اكتمال النمو‪ .‬ومن �أهم امل�شكالت التي تتعامل معها وحدة جراحة عظام الأطفال عظمة الفخذ‪.‬‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام ما يلي‪:‬‬

‫‪ -3‬تشوهات الركبة‪:‬‬

‫ت�شمل التقو�س الداخلي و اخلارجي للركبة و يعترب لني العظام هو ال�سبب الأكرث‬ ‫‪ -1‬تشوهات القدم‪:‬‬ ‫و �أكرثها �شيوعاً القدم املخلبية وهى عيب خلقي ميكن التعامل معه بالإ�صالح �شيوعاً و يحتاج �إىل ت�صليح جراحي بعد �سن الثالثة يف حاالت التقو�س اخلارجي و‬ ‫التدريجي بوا�سطة اجلب�س املتكرر و الذي يتبع بجراحة تطويل الوتر الأخيلى على بعد �سن اخلام�سة يف حاالت التقو�س الداخلي‪.‬‬ ‫حني حتتاج احلاالت املت�أخرة يف �سن بدء العالج �إىل جراحات �أكرث تعقيداً ت�صل‬ ‫�إىل عمليات ال�شق العظمى �أو الإ�صالح التدريجي با�ستخدام جهاز املثبت اخلارجي ‪ -4‬قصر األطراف‪:‬‬ ‫احللقي‪.‬‬ ‫يحدث نتيجة الإ�صابات �أو العيوب اخللقية �أو االلتهابات امليكروبية التي ت�صيب‬ ‫منطقة النمو يف الأطفال بالأخ�ص يف عظام الطرف ال�سفلى و ميكن تطويل الأطراف‬ ‫بفاعلية و �أمان و ب�شكل تدريجي با�ستخدام جهاز الإليزاروف احللقي و الذي ي�سمح‬ ‫‪ -2‬الخلع الوركى‪:‬‬ ‫هو خلع مبف�صل الفخذ يحدث يف الأطفال نتيجة عيوب يف تطور املف�صل و ميكن للطفل باحلركة و امل�شي ب�شكل طبيعي �أثناء فرتة التطويل‪.‬‬

‫بدء التحضير للنسخة الثانية‬ ‫من مسابقة الموسى للثقافة الصحية‬ ‫بد�أت �إدارة الت�سويق وتطوير الأعمال التح�ضري لإطالق الن�سخة الثانية من امل�سابقة الثقافية ال�صحية التي يتبناه‬ ‫وينظمه م�ست�شفى املو�سى العام والتي �سيكون مو�ضوعها لهذا العام حتت عنوان " كلنا �شركاء �ضد التدخني" وذلك‬ ‫بالتعاون مع وزارة التعليم العايل‪ ،‬وجمعية نقاء ملكافحة التدخني‪.‬‬ ‫من جهته عرب حممد عيد مدير الت�سويق عن عزم امل�ست�شفى تطوير امل�سابقة‪ ،‬والإعالن عن �شروطها وفروعها ب�شكل‬ ‫حممد عيد خفاجة‬ ‫مكثف لدى كافة املدار�س يف الأح�ساء‪ ،‬ل�ضمان م�شاركة �أكرب عدد من الطالب والطالبات‪ .‬و�أ�شار عيد �إىل ترحيب‬ ‫�صاحب ال�سمو الأمري بدر بن جلوي حمافظ الأح�ساء بفكرة ومو�ضوع امل�سابقة لهذا العام‪ ،‬خالل اللقاء الذي جمع مدير الت�سويق وتطوير االعمال‬ ‫�أمري الأح�ساء ب�إدارة امل�ست�شفى يف وقت �سابق‪.‬‬

‫جراحات عظام األطفال ‪..‬‬

‫تخصص جراحي يوفر خدماته ألطفال المنطقة‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

‫ﻗﺴﻢ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬

‫‪             ‬‬ ‫‪  " ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪                               ‬‬ ‫‪               ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪           ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫" ‪       ‬‬

‫‪ 10‬ﻋﻴﺎﺩﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪﺙ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺠﻬﻴﺰﺍﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫ﻳﺸﺮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺒﻮﺭﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﻭﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺎﺕ ﻭﺃﺧﺼﺎﺋﻲ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻭﻋﻼﺝ ﺍﻟﻌﻘﻢ‬

‫ﻋﻼﺝ ﻛﺎﻓﺔ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻭﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﻘﻢ‬ ‫ﺟﺮﺍﺣﺔ ﻣﻨﺎﻇﻴﺮ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎﺹ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺤﻤﻞ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺭﺑﺎﻋﻲ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ ﻟﻤﻼﻣﺢ ﺍﻟﺠﻨﻴﻦ‬

‫ﺃﻛﺒﺮ ﻗﺴﻢ ﻟﻌﻼﺝ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺠﺰ ﻭﺍﻻﺳﺘﻔﺴﺎﺭ ‪035305588‬‬

‫‪12‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫‪www.almoosahospital.org‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪13‬‬


‫أخبار الموسى‬

‫تعاون علمي وعملي بين مستشفى الموسى العام‬ ‫وجامعة الملك فيصل في مجال البحوث الميدانية‬

‫«الحبرتي» يروي تفاصيل الحادث‬ ‫وقصة الصعود لمنصة التتويج‬

‫متهور يتسبب يف «كسر ثابت» لالعب الفتح والمنتخب السعودي‬

‫الدكتور �أ�سامة داود ي�شرح لالعب مكان �إ�صابته‬

‫�ضمن �إطار التعاون املثمر والبناء بني م�ست�شفى املو�سى العام وجمتمع‬ ‫الأح�ساء عامه وجامعة امللك في�صل خا�صه يت�شرف امل�ست�شفى يتقدمي‬ ‫التعاون يف جمال البحوث امليدانية للطالب من خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫العلمية حيث تقدم جمموعة من طالب كلية العلوم الإدارية والتخطيط‬ ‫بتقدمي بحث ت�سويقي ت�ضمن البحث توجيه عدة �إ�ستف�سارات لإدارة‬ ‫التطوير والت�سويق من �ضمنها الر�ؤيا امل�ستقبلية للم�ست�شفى والطرق‬ ‫املتبعة لت�سويق والتعريف باخلدمات املقدمة والأن�شطة والت�سويقية‬ ‫‪14‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫للم�ست�شفى كذلك مت التعاون مع كلية الدرا�سات الإجتماعية �ضمن‬ ‫برنامج االجتماع واخلدمة الإجتماعية‪ .‬ت�ضمن الربنامج زيارة‬ ‫الطالب للم�ست�شفى من �أجل التعرف بالأن�شطة واخلدمات املقدمة‬ ‫كذلك تدريب الطالب على طريقة تقدمي اخلدمات الإجتماعية داخل‬ ‫امل�ست�شفى ودور الأخ�صائي الإجتماعي داخل امل�ست�شفى كما تتقدم �إدارة‬ ‫امل�ست�شفى بخال�ص ال�شكر والتقدير لإدارة اجلامعة لثقتها مب�ست�شفى‬ ‫املو�سى العام وتتمنى للطالب مزيد من التقدم والنجاح‬

‫حت�سنت احلالة ال�صحية لالعب املنتخب ال�سعودي ونادي الفتح‬ ‫للدراجات غامن احلربتي‪ ،‬بعد احلادث املروري الذي تعر�ض له �أثناء‬ ‫التمارين مع الفريق ‪ ،‬وكان احلربتي قد تعر�ض ال�شهر املا�ضي حلادث‬ ‫ده�س من قبل جمهول فر هارباً‪ ،‬لينقل بعدها �إىل م�ست�شفى املو�سى‬ ‫العام لتلقي العالج‪ .‬وقد خرج الالعب من امل�ست�شفى بعد حت�سن و�ضعه‬ ‫ال�صحي‪ ،‬فيما �أكد لنا ا�ست�شاري جراحة املخ والأع�صاب والعمود الفقري‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى الدكتور �أ�سامة داود �إىل �أنه �أجريت الفحو�صات‬ ‫الالزمة لالعب �شملت �أ�شعة مقطعية على الفقرات‪ ،‬لنكت�شف ك�سر‬ ‫ب�سيط يف الفقرة الأوىل القطنية‪ ،‬وقد قرر الفريق الطبي املعالج و�ضع‬ ‫حزام م�ساند للظهر حتت العالج التحفظي واملالحظة‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور داود عن ت�شخي�ص �إ�صابة احلربتي التي ت�سمى يف‬ ‫الطب “ك�سر ثابت”‪ .‬فيما �أكد العب نادي الفتح واملنتخب ال�سعودي‬ ‫غامن احلربتي حت�سن حالته ال�صحية ب�شكل كبري‪ ،‬و�أبدى احلربتي‬

‫ا�ستغرابه من احلادث حيث �أكد �أن �صاحب ال�سيارة التي �صدمته قام‬ ‫بفعلته عمداً دون �أن يكون هناك �سابق للمعرفة‪ .‬من جهته‪ ،‬قام املدير‬ ‫التنفيذي للم�ست�شفى مالك املو�سى‪ ،‬بزيارة الالعب واالطمئنان عليه‪،‬‬ ‫فيما تكفل املو�سى بكامل عالجه خالل فرتة تواجده يف امل�ست�شفى‪ .‬من‬ ‫جهة �أخرى‪� ،‬أكد الأمني العام لنادي الفتح‪� ،‬أحمد العي�سى‪ ،‬ا�ستغرابه‬ ‫من ت�صرف املتهور الذي قام بفعلته و َف ّر هارباً‪ ،‬م�ؤكداً �أن الالعب من‬ ‫و�صاحب خلق عالٍ ‪ ،‬ولكن ما حدث فع ً‬ ‫ال �أمر غريب‪.‬‬ ‫الالعبني املميزين‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ومقدماً ال�شكر واالمتنان �إىل ال�شيخ عبدالعزيز املو�سى الذي تكفل‬ ‫بعالج الالعب‪ ،‬واملدير التنفيذي للم�ست�شفى والطاقم الطبي على كل ما‬ ‫بذلوه جتاه حالة الالعب ال�صحية ورعايتهم الكرمية لالعب و�أ�سرته ‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن فريق الدراجات الأول بنادي الفتح ح ّل و�صيفاً يف البطولة‬ ‫العربية للأندية الأبطال التي ا�ست�ضافتها دولة الإمارات مبدينة ر�أ�س‬ ‫اخليمة م�ؤخراً‪.‬‬ ‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪15‬‬


‫أخبار الموسى‬ ‫نظمه مستشفى الموسى العام بالتعاون مع غرفة األحساء‬

‫ملتقى إصابات العمل‬ ‫يوصي بضرورة التدريب على المستجدات الحديثة في‬ ‫اإلنعاش القلبي الرئوي‬

‫مالك املو�سى‬ ‫املدير التنفيذي‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫عبداهلل الن�شوان‬ ‫الأمني عام‬ ‫غرفة الأح�ساء‬ ‫وكيل حمافظة الأح�ساء يكرم الزميل اخلالدي مدير العالقات العامة يف م�ست�شفى املو�سى العام‬

‫�أ�سفرت جل�سات امللتقى الأول لإ�صابات العمل وكيفية التعامل معها والذي نظمه م�ست�شفى املو�سى العام بالتعاون مع‬ ‫غرفة االح�ساء ومب�شاركة ال�ش�ؤون ال�صحية بالأح�ساء ونخبة من املخت�صني عن عدد من التو�صيات الهامة كان من ابرزها‬ ‫�ضرورة التوعية والتدريب على امل�ستجدات احلديثة يف االنعا�ش القلبي الرئوي‪ ،‬وتوعية العاملني بالنقل الآمن للم�صاب‬ ‫خ�صو�صا حلاالت ا�صابة العمود الفقري والعنق‪ ،‬وو�ضع جدول زمني دوري للعاملني من �أجل متارين االخالء والتدريب‬ ‫علي اال�سعافات االولية واطفاء احلريق ‪ ،‬ن�شر ثقافة ال�صحة وال�سالمة املهنية عن طريق املل�صقات واالفالم يف مكان‬ ‫العمل ‪، ،‬توفري اجراءات ال�سالمة واال�سعاف الأويل يف مكان العمل‪ ،‬االهتمام بالفح�ص الطبي املبدئي للعاملني‪ ،‬وكذلك‬ ‫االهتمام بالفح�ص الطبي الدوري والفح�ص الطبي عند تغيري الوظيفة‪ ،‬و عند العودة من النقاهة ‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل ختام جل�سات �أوراق العمل الذي كان برعاية خالد بن عبدالعزيز الرباك وكيل حمافظة االح�ساء بفندق‬ ‫الأح�ساء انرتكونتننتال‪ ،‬وذكر �صالح بن ح�سن العفالق رئي�س غرفة الأح�ساء �أن هذا امللتقى عقد بهدف التعريف بالإجراءات‬ ‫الإدارية والطبية التي ميكن �إتباعها عند حدوث �إ�صابات العمل والإجراءات ال�سليمة املتبعة للتعامل مع احلاالت ‪.‬‬

‫مالك املو�سى يقدم درع التكرمي لعبدالرحمن املن�صور مدير الهالل الأحمر يف الأح�ساء‬

‫‪16‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫وبني العفالق ان هذا امللتقى يعترب الأول من نوعه الذي يبحث يف ا�صابات العمل وقد‬ ‫وجهت الغرفة دعواتها لكافة ال�شركات وامل�ؤ�س�سات امل�شرتكة يف الغرفة للم�شاركة يف‬ ‫فعاليات هذا امللتقى واال�ستفادة من �أوراق العمل املطروحة ‪.‬‬ ‫من جانبه ذكر مالك بن عبدالعزيز املو�سى ع�ضو اللجنة ال�صحية بغرفة الأح�ساء‬ ‫واملدير التنفيذي مل�ست�شفى املو�سى العام �أن هذا امللتقى تبنى �أحدث التو�صيات‬ ‫امل�ساهمة يف معرفة �إ�صابات العمل وكيفية التعامل معها والطرق الواجب �إتباعها‬ ‫لتفادي �أي م�ضاعفات بامل�صاب والتعرف على فروع الطب املتخ�ص�صة للتعامل مع‬ ‫مثل هذه احلاالت م�شري ًا �إىل ان انعقادها ي�أتي يف �إطار برامج التعاون امل�شرتك بني‬ ‫م�ست�شفى املو�سى العام وغرفة الأح�ساء ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املو�سى‪ :‬تراجعت ب�شكل ملحوظ �أرقام الإ�صابات يف موقع العمل خالل‬ ‫ال�سنوات الثالث االخرية فالإح�صاءات ت�ؤكد �أن عدد �إ�صابات العمل بلغت �أكرث من‬ ‫‪� 100‬ألف �إ�صابة خالل عام ‪ 2008‬وتراجع هذا العدد لي�صل خالل عام ‪� 2010‬إىل �أقل‬ ‫من ‪� 80‬ألف �إ�صابة عمل‪ ،‬ويعزي املو�سى تراجع ن�سبة الإ�صابات بف�ضل اجلهود الد�ؤوبة‬

‫الرباك يكرم الدكتور حامد الودعاين ا�ست�شاري جراحة ال�سمنة‬

‫يف جمال التوعية ب�أخطار �إ�صابات العمل‪ ،‬وطرق التعامل معها يف موقع العمل‪.‬‬ ‫وطرح امللتقى عدة �أوراق عمل حيث تناول الدكتور �سعيد عبد الباقي �إ�ست�شاري‬ ‫اجلراحة العامة املقدمة يف الإنعا�ش‪ ،‬الدكتور �أحمد كمال �إ�ست�شاري جراحة الأوعية‬ ‫الدموية حيث يتناول مو�ضوع التحكم يف النزيف‪ ،‬الدكتور حامد الودعاين �إ�ست�شاري‬ ‫اجلراحة العامة واملناظري وحتدث عن ال�صدمة الدموية‪ ،‬الدكتور خالد عبد الغفار‬ ‫�إ�ست�شاري جراحة العظام وتناول مو�ضوع الك�سور ومن ‪،‬الدكتور �أ�سامة داود �إ�ست�شاري‬ ‫جراحة املخ والأع�صاب والعمود الفقري وتناول يف حما�ضرته مو�ضوع �إ�صابات العمود‬ ‫الفقري والدماغ وتناول الدكتور حممد هيثم �إ�ست�شاري جراحة امل�سالك البولية‬ ‫مو�ضوع �إ�صابات الكلى واملثانة وجمرى البول �أما بالن�سبة للجل�سة الثانية فتفتتح‬ ‫بالدكتور حممد الفرحان �إ�ست�شاري العظام و�إ�صابات الطراف والك�سور ويتناول‬ ‫مو�ضوع �إ�صابات الأطراف والك�سور ‪ ،‬الدكتور حممد احل�سيني �إ�ستاري جراحة‬ ‫التجميل واحلروق ويتناول مو�ضوع احلروق يختتم الندوة الدكتور فهد الودعاين‬ ‫�إ�ست�شاري طب وجراحة العيون وتناول مو�ضوع �إ�صابات العيون‪.‬‬

‫جانب من امل�شاركني يف �إحدى ور�ش عمل امللتق‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪17‬‬


‫أخبار الموسى‬

‫الموسى ينظم معرض ًا للتوعية الصحية بمرض السكري‬ ‫بالتعاون مع مستشفى الملك فهد‬

‫نظم م�ست�شفى املو�سى العام بالتعاون مع م�ست�شفى امللك فهد يف‬ ‫الأح�ساء معر�ض للتوعية ال�صحية عن مر�ض ال�سكري بقاعة التعليم‬ ‫امل�ستمر باملركز الرتفيهي لإ�سكان امللك فهد‪� .‬شارك امل�ست�شفى من‬ ‫خالل ركن خا�ص قدم جمموعة من الفحو�صات املجانية لل�سكر‬ ‫وتقدمي جمموعة من الربو�شورات التثقيفية املتعلقة مبر�ض ال�سكر‬ ‫وطريقة �إعطاء مري�ض ال�سكر �إبرة الأن�سولني والعناية بالقدم ال�سكرية‬ ‫‪18‬‬

‫رسالة الموسى‬

‫بالإ�ضافة �إىل كتيب خا�ص يتم من خالله ت�سجيل فحو�صات ال�سكر على‬ ‫مدار ال�شهر ليتم متابعة املري�ض ملقدار ارتفاع وانخفا�ض ال�سكر على‬ ‫مدار اليوم كذلك مت تقدمي جمموعة من اال�ست�شارات الطبية للزوار‬ ‫قدمها طبيب متواجد للإجابة على جميع ا�ستف�سارات احل�ضور الذين‬ ‫مت اكت�شاف املر�ض لديهم‪ .‬وقد �شهد املعر�ض ح�ضوراً الفتاً‪ -‬وبالأخ�ص‬ ‫من طالب املدار�س‪.‬‬

‫المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للمعاق‬ ‫بالتعاون مع جمعية المعاق باألحساء‬

‫جتاوباً من �إدارة امل�ست�شفى مع فعاليات اليوم العاملي للمعاق‬ ‫الذي �أقيم يف جممع العثيم التجاري حتت عنوان (معاً نحو عامل‬ ‫�أف�ضل للجميع) وا�ستمر ملدة ثالثة �أيام حتت �إ�شراف جمعية املعاقني‬ ‫بالأح�ساء �شارك امل�ست�شفى من خالل جناح خا�ص يقدم اال�ست�شارات‬

‫الطبية بالإ�ضافة �إىل �إجراء فحو�صات �سكر الدم و�ضغط الدم‬ ‫وتقدمي الن�شرات الطبية‪ ،‬وتقدمي الربو�شورات اخلا�صة بالتثقيف‬ ‫ال�صحي بالإ�ضافة �إىل جملة امل�ست�شفى‪ .‬فيما حققت الفعالية جناح‬ ‫كبري وتوافد على اجلناح �أعداد هائلة من الزوار وعائالتهم‪.‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪19‬‬


‫نــــــــــــــــــــــدوة‬

‫الصحافة تقول‬

‫ألول مرة‪ ..‬زراعة لسان‬

‫لمريض بالسرطان‬

‫في السعودية‬

‫متكن فريق طبي �سعودي يف م�ست�شفى ع�سري املركزي جنوب اململكة اليوم‬ ‫ال�سبت ولأول مرة من زراعة ل�سان ملري�ض م�صاب بال�سرطان‪.‬‬ ‫وقال امل�شرف العام على امل�ست�شفى الدكتور ف�ؤاد عباق يف ت�صريح لوكالة‬ ‫الأنباء ال�سعودية(وا�س) اليوم‪� ،‬إنه مت خالل العملية ا�ستئ�صال الل�سان‬ ‫وتنظيف الرقبة متاما من الغدد الليمفاوية وعمل جراحة جتميل وزراعة‬ ‫الل�سان عن طريق �شريحة جلدية مت �أخذها من الفخذ وجرى نقل تو�صيل‬ ‫ال�شرايني والأوردة من الفخذ �إىل الل�سان‪.‬‬

‫ندوة الموسى تستقطب األطباء والباحثين عن الجمال‬

‫حلم الرشاقة أصبح حقيقة مع تقنية‬ ‫«الفيزر هاي ديف»‬

‫من جهته �أكد ا�ست�شاري التجميل يف امل�ست�شفى الدكتور مريع القحطاين‬ ‫�أن العملية تكللت بالنجاح بعد جهد كبري من الفريق الطبي الذي قام‬ ‫بالعملية والتي تعد الأوىل من نوعها يف املنطقة اجلنوبية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املري�ض (‪ 65‬عاما) كان يعانى من ال�سرطان وكان ال بد من �إجراء العملية‪.‬‬ ‫وكان فريق طبي �سعودي متكن العام املا�ضي من ا�ستئ�صال ورم �سرطاين‬ ‫من حنجرة مري�ض �سعودي (‪ 50‬عاما) بعد �إجراء عملية جراحية ا�ستغرقت‬ ‫‪� 15‬ساعة‪.‬‬

‫سوء العناية باألسنان يصيب بأمراض الرئة‬ ‫�أكدت درا�سة طبية حديثة التي نقلتها جريدة الديلى ميل الربيطانية‪� ،‬أن احلفاظ‬ ‫على نظافة الأ�سنان يقي الإن�سان من التعر�ض ملخاطر الإ�صابة بااللتهاب الرئوي‪،‬‬ ‫ولي�س دافعاً للأمرا�ض التي ت�صيب اللثة فح�سب‪ ،‬حيث وجد الباحثون �أن كثرياً‬ ‫من امل�صابني مبر�ض االلتهاب الرئوي يعانون م�سبقاً وجود بكترييا بالفم‪.‬‬ ‫وقالت امل�ؤ�س�سة الربيطانية لطب الأ�سنان‪� ،‬إن هذه الدرا�سة لي�ست الأوىل‬ ‫التي ت�شري �إىل وجود عالقة بني �أمرا�ض الفم وااللتهاب الرئوي‪ ،‬كما‬ ‫يعتقد �أن االلتهابات البكتريية التي ت�صيب ال�صدر حتدث نتيجة تنف�س‬ ‫الهواء املحمل بالبكترييا املوجودة يف الفم واحللق خا�صة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور نايجل كارتر‪ -‬الرئي�س التنفيذي للم�ؤ�س�سة‪� -‬أن هناك‬ ‫ارتباطاً وثيقاً بني ال�صحة العامة للج�سم وبني �أمرا�ض الفم واللثة‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ف�صل ال�شتاء‪ ،‬عندما ين�شط الفريو�س امل�سبب لنزالت الربد والأنفلونزا‬ ‫ب�سبب انخفا�ض درجات احلرارة‪ ،‬لذا تعترب النظافة ال�شخ�صية للفم‬ ‫والأ�سنان عن طريق الفر�شاة واملعجون عام ً‬ ‫ال رئي�سياً يف درء الإ�صابة بكثري‬ ‫من الأمرا�ض الفريو�سية والبكتريية‪.‬‬ ‫‪ 20‬رسالة الموسى‬

‫نظم م�ست�شفى املو�سى العام بالأح�ساء ندوة عن �أحدث تقنيات الر�شاقة‬ ‫و�شفط الدهون على م�ستوى املنطقة "الفيزر هاي ديف" بفندق الأح�ساء‬ ‫انرتكونتننتال ‪�.‬أدار الندوة الدكتور حممد احل�سيني ا�ست�شاري جراحة‬ ‫التجميل وعالج احلروق مب�ست�شفى املو�سى العام الذي قدم خالل الندوة‬ ‫عر�ض تو�ضيحي للتقنية احلديثة التي تعتمد على �شفط وتك�سري الدهون‬ ‫عن طريق املوجات الفوق �صوتية لتك�سري اخلاليا الدهنية ومن ثم نحت‬ ‫اجل�سم و�إبراز الع�ضالت ومعامل اجل�سم لدى اجلن�سني‪ ،‬مع �إمكانية‬ ‫حقن الدهون بعد �شفطها ب�أماكن خمتلفة من اجل�سم كما �أو�ضح الدكتور‬ ‫احل�سيني �أن هذه التقنية تعترب من التقنيات الآمنة جداً لنحت و�صقل‬ ‫اجل�سم و�إبراز الع�ضالت �إذ �أنها ال ترتك �أي �أثار �أو ندبات �أو ترهالت بعد‬ ‫العملية بالإ�ضافة �إيل �سرعة فرتة الت�شايف‪ .‬كما ذكر احل�سيني �أ�سباب‬ ‫عدم نق�صان الوزن بعد ا�ستخدام التقنية وذلك لأن الدهون �أخف وزناً‬ ‫من املاء و�أنه يتم ا�ستخدام هذه التقنية لنحت و�صقل القوام كذلك �أكد‬

‫على �أخذ احليطة واحلذر من العادات الغذائية ال�سيئة املتبعة يف احلياة‬ ‫اليومية لتجنب حترك الدهون ملناطق خمتلفة يف اجل�سم‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫للدقة املتناهية يف ا�ستخراج الدهون من مناطق حمددة ومدرو�سة لإبراز‬ ‫مالمح منطقة من اجل�سم ي�ستطيع املري�ض اال�ستفادة من اخلاليا‬ ‫الدهنية امل�ستخرجة من ج�سمه لإعادة حقنها يف �أماكن �أخرى بدون‬ ‫�أي �ضرر �أو �أثار جانبية نظراً ال�ستخراجها من نف�س اجل�سم الب�شري‬ ‫لذلك ت�صف بعملية �شفط و�إعادة توزيع الدهون يف اجل�سم ذاته بحيث‬ ‫يتم احل�صول على نتيجة نهائية رائعة كذالك تطرق الدكتور احل�سيني‬ ‫للنتائج ال�سريعة امللحوظة لتغري اجل�سم بعد العملية حيث تظهر النتيجة‬ ‫الأوىل بعد الأ�سبوع الأول من العملية وقد ي�ستغرق ظهور النتائج الكاملة‬ ‫�شهرين تقريباً ‪.‬‬ ‫ويف ختام الندوة التي �شهدت ح�ضوراً كبرياً من الأطباء واملخت�صني‬ ‫و�سيدات الأعمال‪ ،‬مت ا�ستعرا�ض احلاالت التي مت عالجها بامل�ست�شفى‪.‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪21‬‬


‫تكنولوجيا ‪2012‬‬

‫حول العالم‬

‫جهاز لوحي جديد‬ ‫من « أسوس» ينافس «آي باد»‬

‫معرض الشوكـــوالتة‬

‫في موسكو ‪ ..‬نكهة تاريخ عريق بعبيق الكاكاو‬ ‫افتتح يف املتحف املركزي احلكومي لتاريخ رو�سيا املعا�صر بالعا�صمة‬ ‫الرو�سية مو�سكو معر�ض ال�شوكوالتة والكاكاو‪ .‬وال يهدف القائمون على‬ ‫هذا املعر�ض ملجرد منح الزوار ال�شعور بال�سعادة بل منحهم فر�صة تذوق‬ ‫ما �أ�صبح يعرف بـ "هرمون ال�سعادة" كما ذكرت وكالة "�إيتار ‪ -‬تا�س"‪.‬‬ ‫وخالل التجول يف املعر�ض يتعرف الزائر على تاريخ حافل بالأ�سرار‬ ‫والأ�ساطري لل�شوكوالتة التي عرفها الإن�سان منذ �أكرث من ‪� 4‬آالف عام‪،‬‬ ‫وذلك ابتدا ًء من املك�سيك حيث كان الكاكاو يُعد طعام الآلهة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫االنتقال �إىل �إ�سبانيا حيث ظهرت ال�شوكوالتة املتعارف عليها حالياً‬ ‫لتنتقل منها �إىل كافة �أرجاء العامل مروراً بدول ا�شتهرت‬ ‫ب�صناعتها مثل �سوي�سرا وفرن�سا وبريطانيا وبلجيكا‬ ‫و�أمريكا‪ ،‬لتعود بذلك �أدراجها �إىل العامل اجلديد‬ ‫بحلة جديدة‪.‬‬ ‫جنح امل�شرفون على املعر�ض بجمع‬ ‫مواد �أثرية ُتعر�ض للمرة الأوىل‬ ‫منها القوالب الفخارية التي‬ ‫كانت ُت�صنع فيها قطع احللوى‬ ‫مطلع القرن الـ ‪ .20‬ومل‬ ‫يقت�صر العر�ض على‬ ‫القوالب بل �شمل كذلك‬ ‫القطع امل�صنعة بها‪،‬‬

‫‪ 22‬رسالة الموسى‬

‫بالإ�ضافة �إىل علب تغليف ال�شوكوالتة والأوراق التي كانت ُتلف بها‪ .‬كما‬ ‫با�ستطاعة زوار املعر�ض التعرف على علب التغليف املخ�ص�صة ملنا�سبات‬ ‫حمددة كيوبيل �أو ذكرى �سنوية حلدث مهم‪ ،‬منها املعدة لالحتفال بحرب‬ ‫الت�صدي لقوات نابليون و�إيقاف زحفه يف بورودينو القريبة من مو�سكو‬ ‫يف عام ‪ ،1812‬ومرور ‪ 300‬عام على ت�أ�سي�س عائلة رومانوف احلاكمة يف‬ ‫رو�سيا القي�صرية‪.‬‬ ‫وال يزال هذا التقليد م�ستمر�أً يف رو�سيا املعا�صرة �إذ ي�ستعد م�صنعو‬ ‫ال�شوكوالتة يف رو�سيا لت�صنيع جمموعة حلويات يف الذكرى الـ ‪ 200‬حلرب‬ ‫االنت�صار يف بورودينو الذي حتتفي به رو�سيا يف العام القادم‪ ،‬وذلك وفقاً‬ ‫ملا �أفاد به القائمون على املعر�ض‪ ،‬الذين �أكدوا �أن �صناعة ال�شوكوالتة‬ ‫�ستتم بح�سب التقنيات القدمية املعروفة منذ �أكرث من قرن‪.‬‬ ‫ومن �أهم ميزات زيارة هذا املعر�ض تذوق طعم ال�شوكوالتة القدمية‬ ‫التي كانت ت�صنع يف �أمريكا اجلنوبية والو�سطى و�أوروبا‪ .‬ولي�س ذلك‬ ‫فح�سب �إذ ي�ستنى للزائر �أن ي�شارك‬ ‫بنف�سه يف �صناعة ال�شوكوالتة‬ ‫ليتذوق �أكرث من جمرد طعم‬ ‫حلويات عريقة‪ ،‬بل ليتمكن من‬ ‫التعرف على ال�شوكوالتة‬ ‫وكيفية ت�صنيعها‬ ‫وطعمها الأول‪.‬‬

‫يف �ضوء الفي�ض الكبري الذي ن�شهده يف الأجهزة اللوحية‪ ،‬ف�إن الأنباء املتواترة عن ظهور جهاز «�آي باد» جديد ال يجعلنا �أبدا ن�صرخ مبتهجني‪.‬‬ ‫لكن بع�ض هذه الأجهزة اجلديدة قد يثري االهتمام‪ .‬واحد منها ي�ستحق ذلك‪ ،‬وميكن ت�سليط ال�ضوء عليه‪ ،‬وهو جهاز «�أ�سو�س �إي باد تران�سفورمر‬ ‫برامي‪ Eee Pad Transformer Prime‬من �شركة �أ�سو�س ‪ .‬وقد طرح يف الأ�سواق م�ؤخراً‪ .‬وهو يرقى �إىل �أعلى م�ستويات هذه الأجهزة‬ ‫التي تعمل بنظام «�أندرويد»‪ .‬فهو جهاز �سريع وجميل ويف الواقع فقد متكنت «�أ�سو�س» من �إنتاج جهاز لوحي �سريع وجميل وقوي جدا‪ .‬ويبلغ‬ ‫�سعره ‪ 499‬دوالرا بالن�سبة �إىل الن�سخة امل�صممة ب�سعة داخلية ‪ 32‬غيغابايت‪� ،‬أو ‪ 599‬دوالرا ب�سعة ‪ 64‬غيغابايت‪ .‬ومتنح «�أ�سو�س» �سنة‬ ‫جمانية للتخزين غري املحدود على ال�شبكة‪ .‬ويعمل اجلهاز على �شبكة الواي فاي فقط !‬

‫كما ك�شف رئي�س ال�شركة التايوانية‬ ‫‪ Jonney Shih‬عن م�ستقبل يبدو‬ ‫متفائ ً‬ ‫ال لهذه ال�شركة خالل العام‬ ‫القادم ب�أذن اهلل‪ .‬حيث يقول مدير �شركة‬ ‫‪ ASUS‬ب�أنه يتوقع �أن يتم �شحن مابني‬ ‫‪� 3‬إىل ‪ 6‬ماليني جهاز لوحي خالل العام‬ ‫اجلاري‪ .‬ويتوقع �أي�ضا ب�أن اجلهاز اللوحي‬ ‫‪� ASUS Transformer Prime‬سيجد‬ ‫له مكانه كبريه من قبل امل�ستهلكني وال�سبب هنا الت�صميم واملوا�صفات‬ ‫والفكرة التي يقدمها اجلهاز من جهاز لوحي �أو حا�سب حممول‪.‬‬ ‫واملثري يف االهتمام هنا ب�أنه �سيكون هنالك نف�س الفكرة من هذا اجلهاز‬ ‫اللوحي لكن بن�سخه من النظام القادم للويندوز‪.‬‬ ‫وعلى ما يبدو �أن اجلهاز اجلديد الذي يحمل عالمة ‪ASUSDesign‬‬ ‫التجارية مييل �إىل الت�صميم الأنيق واالهتمام باجلوانب اجلمالية‬ ‫مقارنة بجهاز ‪.Eee Pad Transformer‬‬ ‫ويتميز اجلهاز بالعديد من املميزات التي تثري االهتمام‪ ،‬مثل الزجاج‬ ‫امل�شطوف وان�سيابية الت�صميم ف�ضلاً عن وجود كامريا واحدة على الأقل‬ ‫من املرجح �أن تكون كامريا خلفية مدجمة بداخل جزء بال�ستيكي �أ�سود‬

‫المع كما �سيحتوي اجلهاز على �سماعات‪ .‬وحتى الآن مل يتم الإف�صاح‬ ‫عن مكونات وموا�صفات اجلهاز‪� ،‬إال �أن هناك بع�ض التوقعات التي ت�شري‬ ‫�إىل عمل اجلهاز من خالل نظام ت�شغيل �أندرويد ‪Honeycomb‬‬ ‫معتمدًا على معالج ‪.2 Tegra‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬يرجع جناح جهاز ‪ Transformer‬ملجموعة من‬ ‫العوامل ت�ضمن �صالبة اجلهاز ومكوناته وت�ضمينه لوحة مفاتيح مزودة‬ ‫ببطارية ف�ضلاً عن �سعره الذي يعد �أف�ضل ن�سب ًيا مقارنة ب�أ�سعار الأجهزة‬ ‫اللوحية التي تعمل بنظام ت�شغيل ‪ Honeycomb‬ولعل اجلانب‬ ‫ال�سلبي للمو�ضوع هو عدم قدرة �أ�سو�س على �إنتاج ما يكفي من �أجهزة‬ ‫تلبي طلبات العمالء‪.‬‬ ‫‪23 Al Moosa Mission‬‬


‫جـــــــــــــراحة‬

‫جراحة ناجحة‬

‫تخلص مريضة من معاناة‬ ‫طويلة لورم ليفي داخل الحبل الشوكي‬ ‫متكن �أطباء وحدة جراحة املخ والأع�صاب والعمود‬ ‫الفقري مب�ست�شفى املو�سى با�ستئ�صال ورم ليفي ع�صبي‬ ‫داخـ ـ ـ ـ ــل احل ـ ـ ــبل ال�شوكي حيث قام الدكتور �أ�سامة داود‬ ‫ا�سـ ـ ـ ــت�شاري جراح ـ ـ ــة املخ والأع�ص ـ ـ ــاب والع ـ ــمود الفقري‬ ‫بامل�ست�شفى ب�إجراء اجلراحة التي ا�ستمرت ما يقارب‬ ‫الــخم�س �ساعات و ذكر داود �أن املري�ضة ح�ضرت �إىل‬ ‫امل�ست�شفى وهي تعاين من �أمل مزمن بالظهر وال�ساقني‬ ‫و�صعوبة باحلركة وبعمل الأ�شعة املغناطي�سية تبني‬ ‫وجود ورم ع�صبي داخل القناة ال�شوكية للأع�صاب وقد‬ ‫�أجريت اجلراحة للمري�ضة التي مت خاللها فتح الكي�س‬ ‫ال�شوكي للأع�صاب وا�ستئ�صال الورم الذي و�صف ب�أنه‬ ‫كان متجذراً بالأع�صاب ووجود �أكرث من ع�صب متكل�س‬ ‫بالغ�شاء اخلارجي للورم وبف�ضل من اهلل متكن الفريق‬ ‫اجلراحي بوا�سطة اجلراحة امليكرو�سكوبية الدقيقة‬ ‫من ا�ستئ�صال الورم وقد مت �إر�ساله �إىل وحدة فح�ص‬ ‫الأن�سجة املجهرية التي �أظهرت �أنه ورم ليفي ع�صبي‬ ‫حميد من جانبه �أكد الدكتور داود �أن املري�ضة تتمتع‬ ‫ب�صحة جيدة وتتعافى من �أعرا�ض ما قبل اجلراحة‬ ‫وقد بد�أت يف احلركة مبفردها بوا�سطة م�ساعدة‬ ‫ب�سيطة‪ .‬يف ال�سياق نف�سه �أو�ضح الدكتور �أ�سامة داود‬ ‫ا�ست�شاري جراحة الأع�صاب مب�ست�شفى املو�سى العام �أن‬ ‫�أورام النخاع ال�شوكي ميكن تق�سيمها �إىل ثالث �أنواع‬ ‫النوع الأول الذي يخرج من اخلاليا الع�صبية والثاين‬ ‫من الأن�سجة املبطنة للأع�صاب والثالث من الغ�شاء‬ ‫اخلارجي للنخاع ال�شوكي وتكون اجلراحات ملثل هذه‬ ‫احلاالت �أمر �ضروري وذلك ل�ضيق القناة ال�شوكية التي‬ ‫ت�ؤدي �إىل تدهور �سريع بالأع�صاب واحلركة بالأطراف‬ ‫فال بد من تو�سيع القناة ال�شوكية وا�ستئ�صال الورم‬ ‫كام ً‬ ‫ال �إن �أمكن ذلك �أو �أخذ عينات من الورم وحتليلها‬ ‫ن�سيجياً ملعرفة نوعية الورم والتوجيه �إىل طرق العالج‬ ‫الأخرى كالعالج بالإ�شعاع �أو العالج الكيميائي‪ .‬و�أ�شار‬ ‫داود �إىل ا�ستعداد م�ست�شفى املو�سى العام لإجراء مثل‬ ‫هذه اجلراحات لوجود الإمكانيات امل�ساعدة من �أجهزة‬ ‫ومعدات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�ساعدة كافة �أطباء التخدير‬ ‫بامل�ست�شفى وكفاءة ق�سم العالج الطبيعي الذي ميثل‬ ‫منظومة متكاملة يف عالج مثل هذه احلاالت وتوفري‬ ‫امل�ست�شفى لكادر طبي متميز‪.‬‬ ‫‪ 24‬رسالة الموسى‬

‫الدكتور �أ�سامة داود‬ ‫ا�ست�شاري جراحة املخ والأع�صاب والعمود الفقري‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫�أ�شعة مغناطي�سية بال�صبغه بعد �أ�ستئ�صال الورم‬

‫�أ�شعة مغناطي�سية بال�صبغه ‪ -‬الورم قبل اجلراحة‬

‫جراحة ناجحة‬

‫الستئصال فتق إربي من‬

‫طفل عمره ‪ 6‬أشهر‬

‫الدكتور حممد املحمد‬ ‫ا�ست�شاري اجلراحة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫�صورة اال�شعة تظهر الورم امل�ست�أ�صل‬

‫يعرف فتق �أمياند على �أنه فتق �إربي يحتوى فيه كي�س الفتق على الزائدة الدودية‬ ‫الطبيعية �أو املختلطة (مات هبة �أو منثقبة) وين�سب هذا الفتق للجراح الربيطاين‬ ‫كالوديو�س �أمياند الذي قام ب�أول �إجراء ال�ستئ�صال زائدة دودي من خالل �إ�صالحه لفتق‬ ‫�إربي لطفل عمره ‪� 11‬سنة وذلك عام ‪1735‬م‬ ‫يقول الدكتور حممد املحمد ا�ست�شاري اجلراحة يف م�ست�شفى املو�سى العام‪ :‬ا�ستقبل‬ ‫امل�ست�شفى حالة لطفل يبلغ من العمر ‪� 6‬أ�شهر فقط‪ ،‬عقب مالحظتهم قيئ �أخ�ضر اللون‪،‬‬ ‫و�إم�ساك وارتفاع يف درجة احلرارة‪ .‬وبعد �إجراء الفح�ص ال�سريري للطفل تبني وجود تورم‬ ‫يف املغنب الأمين غري قابل للرد بينما كانت البطن لينه وب�إجراء �صورة �إ�شعاعية ب�سيطة‬ ‫تبني وجود تورم �سويات �سائلة هوائية وتو�سع يف الأمعاء الدقيقة م�شرية بذلك �إىل وجود‬ ‫ان�سداد يف الأمعاء الدقيقة ‪ .‬وعلى هذا مت ت�شخي�ص احلالة على �أنها "فتق �إربي" �أمين غري‬ ‫قابل للرد �أدى حلدوث ان�سداد يف الأمعاء الدقيقة ‪.‬‬

‫التدبير‬

‫وي�ضيف الدكتور املحمد‪ :‬بعد �إجراء التحاليل الالزمة و�إعطاء الطفل حماليل وريدية‬ ‫وم�ضادات حيوية قمنا ب�إجراء عمل جراحي �إ�سعايف للطفل لإ�صالح الفتق و�أثناء العمل اجلراحي‬ ‫تبني وجود الزائدة الدودية ملتهبة داخل كي�س الفتق �ألإربي غري املبا�شر بالإ�ضافة لوجود الأعور‬ ‫(�أول جزء من االمعاء الغليظة ) داخل كي�س الفتق فتم االت�صال بالزائدة الدودية من نف�س‬ ‫اجلرح ورد بقية الأمعاء �إىل البطن ومن ثم �إ�صالح الفتق الإربي‪ .‬وبعد العمل اجلراحي حت�سنت‬ ‫حالة الطفل تدريجياً وزال االن�سداد املعوي وعادت حرارة الطفل �إىل طبيعتها‪ ،‬ومت تخريج‬ ‫الطفل من امل�ست�شفى بحالة �صحية جيدة ومبتابعة املري�ض بعد �أ�سبوع وجد جرحه �شافياً ‪.‬‬

‫المناقشة‬

‫�صورة من جراحة الطفل‬

‫الأعور ‪:‬اجلزء الأول‬ ‫من الأمعاء الغليظة‬ ‫الزائدة الدودية‬

‫ي�ؤكد الدكتور حممد �أن �أهمية هذه احلالة تكمن ب�أنها نادرة من ناحيتني ‪:‬‬ ‫الأوىل ‪:‬ن�سبة وجود الزائدة الدودية امللتهبة داخل الفتق تقدر بـ ‪%8‬‬ ‫الثانية ‪ :‬التهاب الزائدة الدودية عند الر�ضع �أي�ضاً نادر احلدوث وتقدر ن�سبته بـ ‪%2‬‬

‫يف حالة فتق أمياند هناك ‪ 4‬نقاط رئيسية‬ ‫البد من ذكرها ‪:‬‬ ‫•ي�صعب ت�شخي�ص هذا النوع من الفتوق الإربية قبل العمل اجلراحي فغالباً ما يتم الت�شخي�ص‬ ‫�أثناء العمل اجلراحي الذي يتم لإ�صالح الفتق ‪.‬‬ ‫•عندما توجد الزائدة ملتهبة �أو منثقبة داخل الفتق ينبغي �أن ت�ست�أ�صل من نف�س اجلرح وال‬ ‫حاجة لإجراء جرح �آخر ‪.‬‬ ‫•�إذا مت ا�ستئ�صال الزائدة من خالل كي�س الفتق فينبغي جتنب �إ�صالح الفتق با�ستخدام الرقعة‬ ‫ال�صبغية وذلك ب�سبب زيادة احتمال حدوث تكاثر جرثومي على الرقعة الطبيعية نف�سها ‪.‬‬ ‫•مازال اجلدل قائماً حول ا�ستئ�صال الزائدة الطبيعية من خالل الفتق �أو ردها للبطن ويعود‬ ‫ذلك لندرة هذه احلالة وبالتايل �صعوبة �إجراء درا�سات مقارنه حولها ‪.‬‬

‫‪25 Al Moosa Mission‬‬


‫اسأل طبيبك ؟‬

‫اسأل طبيبك ؟‬

‫ما األعراض الظاهرة على المصابين بالنحافة ؟‬

‫ما عالج «الرهاب االجتماعي»؟‬

‫تسأل القارئة م ‪ .‬س ( ‪ 20‬عامًا) تقول‪ :‬أعانى من نحافة يف جسمي بشكل‬ ‫شديد‪ ،‬وأريد أن أعرف هل مجرد ظهور النحافة داللة على إصابتي بها؟‬

‫يسأل قارئ ‪ ..‬أبلغ من العمر (‪ 31‬عامًا) وأعمل مدرسًا بإحدى المدارس‬ ‫الحكومية‪ ،‬وأعانى من االرتباك الشفهي أمام الطالب وأريد أن أعرف كيف‬ ‫يمكن التغلب على هذه المشكلة؟‪.‬‬

‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتور حامد الودعاين‬ ‫ا�ست�شاري �أمرا�ض ال�سمنة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫يجيب على ال�س�ؤال الدكتور حامد الودعاين ا�ست�شاري �أمرا�ض ال�سمنة‬ ‫والنحافة قائ ًال‪" :‬النحافة تظهر على ال�شخ�ص امل�صاب بها بو�ضوح يف �شكل‬ ‫ج�سمه‪ ،‬ولي�س هذا فقط‪ ،‬بل هناك �أعرا�ض �أخرى ت�صاحب الإ�صابة بالنحافة‪،‬‬ ‫وتكون دلي ًال قاطع ًا على �أن هذا النوع من النحافة نوع مر�ضى ي�ستلزم العالج"‪.‬‬ ‫ويو�ضح الودعاين الأعرا�ض امل�صاحبة للإ�صابة بالنحافة والتي تظهر ب�شكل‬ ‫وا�ضح على املري�ض‪ ،‬فيحدث بروز �شديد يف العينني‪ ،‬وي�صاحبه ا�صفرار �شديد‬ ‫يف الوجه‪ ،‬وتغري لونه �إىل اللون الباهت‪.‬‬ ‫وي�ضيف الدكتور حامد‪ :‬بع�ض الأعرا�ض الأ�سا�سية الأخرى التي تظهر على‬

‫ال�شخ�ص النحيف‪ ،‬مثل �شحوب لون الأظافر وا�صفرارها‪ ،‬وكذلك غياب اللون‬ ‫الوردي الذي يغطى ال�شفاه‪ ،‬وحتولها �إىل اللون ال�شاحب‪ ،‬ويظهر للم�صاب‬ ‫بالنحافة رع�شة ظاهرة يف �أطرافه �أثناء احلركة �أو حمل الأ�شياء يف يديه‬ ‫ورجليه‪ ،‬وال�شعور باحلكة عند التربز‪ ،‬بجانب ال�سرعة ال�شديدة يف نزول‬ ‫الوزن بطريقة �سريعة جدا‪ ،‬وهو ما ي�ضر بال�صحة العامة للمري�ض ب�شكل عام‪،‬‬ ‫ويت�سبب له يف ال�ضعف ال�شديد‪.‬‬ ‫وين�صح الودعاين ب�ضرورة عر�ض املري�ض نف�سه على طبيب خمت�ص‪ ،‬وذلك‬ ‫مبجرد �شعوره بتلك الأعرا�ض‪.‬‬

‫ما هو عالج جفاف األنف ؟‬ ‫يسأل قارئ‪ ،‬أبلغ من العمر ‪ 23‬عاما وأعانى من جفاف باألنف ودخول الهواء‬ ‫بشكل كامل إىل األنف‪ ،‬ويسبب آالما بها إىل جانب صداع بالرأس‪ ،‬وأريد أن أعرف‬ ‫ما السبب وكيف يمكن عالجه؟‬

‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتور عقيل النجار‬ ‫ا�ست�شاري �أمرا�ض الأنف والأذن واحلنجرة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫يجيب عن ال�س�ؤال الدكتور عقيل النجار ا�ست�شاري �أمرا�ض الأنف والأذن‬ ‫واحلنجرة مب�ست�شفى املو�سى العام‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اجلفاف الذي يعانى منه‬ ‫املري�ض قد يرجع �إىل الإ�صابة بالتهابات يف الأنف‪� ،‬أما �إذا كانت هناك �إفرازات‬ ‫جافة فقد تكون ال�سبب يف الإ�صابة بالتهاب اجليوب الأنفية‪.‬‬ ‫وي�ضيف النجار �أن ت�آكل الغ�ضاريف بالأنف ي�ؤدى �إىل حدوث جفاف بالأنف‬ ‫و�صداع وارتفاع يف درجة احلرارة‪ ،‬لذا يف�ضل �أن يقوم املري�ض بزيارة طبيب‬ ‫‪ 26‬رسالة الموسى‬

‫متخ�ص�ص ملعرفة ال�سبب الرئي�سي يف الإ�صابة باجلفاف‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للعالج يف�ضل �أن يقوم املري�ض بعمل �أ�شعة مقطعية على اجليوب‬ ‫الأنفية‪ ،‬وبعدها يتم حتديد العالج الذي غالبا ما يكون عبارة عن مذيب‬ ‫للإفرازات وغ�سول للأنف �إىل جانب م�ضاد حيوي‪ ،‬كما يف�ضل تناول بع�ض‬ ‫امل�شروبات الدافئة وبع�ض الفواكه مثل الربتقال واجلوافة والليمون‪ ،‬نظرا‬ ‫الحتوائها على فيتامني �سي‪.‬‬

‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتور �شريف �سعد‬ ‫ا�ست�شاري الأمرا�ض النف�سية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫يجيب عن هذا الت�سا�ؤل الدكتور �شريف �سعد ا�ست�شاري الأمرا�ض النف�سية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن هناك بع�ض الأ�شخا�ص الذين يعانون من‬ ‫اخلجل حني التواجد مع �أ�شخا�ص غرباء‪ ،‬خا�صة �إذا كان عددهم كبري ًا ويخ�شون‬ ‫من ظهور �أعرا�ض اخلجل عليهم كاحمرار الوجه والتلعثم يف الكالم‪ ،‬فيما يعرف‬ ‫علميا با�سم "الرهاب االجتماعي"‪ ،‬وهو �أحد �أنواع الأمرا�ض النف�سية‪.‬‬ ‫وي�ضيف الدكتور �شريف‪� ،‬أن ال�سبب يف الإ�صابة بهذا املر�ض النف�سي يرجع �إىل‬ ‫التن�شئة االجتماعية اخلاطئة التي يتعر�ض لها الفرد يف مقتبل حياته‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫الآباء ب�إر�ساء بع�ض القيم والعادات اخلاطئة التي يكون مفادها جتنب الكثري‬

‫من العالقات االجتماعية والتي جتعل الفرد دائم ًا يف و�ضع املتلقي فقط حيث ال‬ ‫يتحدث �إال �إذا طلب منه احلديث‪ ،‬كما �أن املعلمني يف املراحل الأوىل ال يحفزون‬ ‫الطالب على احلديث ويتعاملون معه يف كثري من الأحيان على �أنه جمرد �آلة ي�أتي‬ ‫�إىل املدر�سة لي�سمع ما يقولون ويكتبه ويقف التعليم عند هذا احلد‪.‬‬ ‫ولعالج هذه احلالة ي�شري �سعد �إىل �أن هناك خطوتني �أولهما ا�ستخدام عالج‬ ‫دوائى كبع�ض الأدوية املهدئة وم�ضادات االكتئاب‪ ،‬واخلطوة الثانية عن طريق‬ ‫العالج النف�سي وفيها يتم عمل برنامج لتدريب ال�شخ�ص على الثقة بالنف�س من‬ ‫خالل العالقات االجتماعية املختلفة‪.‬‬

‫ما هي أفضل سنوات اإلنجاب للنساء ؟‬ ‫يسأل الكثير من النساء‪ ..‬ما أفضل سنوات اإلنجاب ؟‬

‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتورة هم�سة النوري‬ ‫ا�ست�شاري الن�ساء والوالدة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫يقول العلماء من الكلية امللكية لأخ�صائيي الوالدة يف اململكة املتحدة ب�أن‬ ‫�أف�ضل �سنوات الإجناب للن�ساء هي ما بني ‪ 20‬و ‪ 35‬عاما‪ .‬و�أجرى الباحثون‬ ‫درا�سة كبرية و�أثبتوا ب�أن فر�ص الإجها�ض‪ ،‬موت الأجنة‪ ،‬العمليات القي�صرية‪،‬‬ ‫وتعقيدات الوالدة تزيد بعد �سن ‪ 35‬عاما‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬الن�ساء الأقل من‬ ‫�سن ‪ 35‬لديهن فر�صة �أف�ضل لنجاح عملية التلقيح خارج اجل�سم (الإخ�صاب‬ ‫بالأنبوب) بن�سبة ‪ 31‬باملائة‪ ،‬بينما تقل الن�سبة عند الن�ساء الأكرب من �سن ‪42‬‬

‫عاما �إىل ‪ 5‬باملائة‪.‬‬ ‫وقام العلماء ب�إجراء هذه الدرا�سة بعد �أن الحظوا ميال قويا للإجناب ما بني‬ ‫�سن ‪ 45-35‬عاما‪ ،‬بعد �أن حتقق املر�أة ذاتها يف العمل وجتد ال�شخ�ص املنا�سب‪.‬‬ ‫ونن�صح ك�أطباء ب�أن ال تقوم الن�ساء بت�أجيل الإجناب �إىل �سن مت�أخرة‪ .‬فمن‬ ‫الطبيعي �أن تتدهور نوعية وجودة بوي�ضة املر�أة كلما تقدم بها ال�سن‪ .‬وعموم ًا‪،‬‬ ‫فالتدهور يحدث جلميع �أع�ضاء ج�سم الإن�سان ب�سبب اال�ستهالك احلياتي‪.‬‬ ‫‪27 Al Moosa Mission‬‬


‫مصطلحات طبية‬

‫اسأل طبيبك ؟‬ ‫وعندما تتدهور نوعية بوي�ضة املر�أة‪ ،‬ف�إن ذلك يزيد من احتماالت ظهور �سن اخلام�سة والثالثني‪ ،‬معر�ضة لهذا املر�ض‪.‬وللعلم‪ ،‬ف�إن احتمال �إ�صابة‬ ‫اجلنني بالت�شوه املنغويل‪ ،‬يبلغ واحد يف كل ‪ 1500‬حمل‪� ،‬إذا كانت املر�أة �شابة‬ ‫الت�شوهات اجلنينية‪.‬‬ ‫ويزداد الأمر �سوء ًا عند وجود عوامل وراثية‪ .‬فمث ًال يظهر مر�ض "داون" �أكرث �صغرية يف �سن الع�شرين‪� .‬أما يف �سن ‪ 35‬عاما‪ ،‬ف�إن احتمال �إ�صابة اجلنني‬ ‫يف احلوامل الكبريات يف ال�سن‪ ،‬لكن هذا ال يعني �أن جميع حاالت احلمل بعد بالت�شوه اجلنيني‪ ،‬يزداد بحدة لي�صل �إىل واحد يف كل ‪ 384‬حمل‪.‬‬

‫هل هناك عالج لتعرق اليدين؟‬ ‫أرسلت إلينا السيدة أميرة تقول‪ :‬أعانى من مشكلة التعرق الزائد بكف اليد‪،‬‬ ‫مما يتسبب يل بالكثير من اإلحراج‪ ،‬فهل هناك عالج نهائي لهذه المشكلة؟‬

‫المياه الزرقاء‬

‫املياه الزرقاء مر�ض ينتج عن عدم الت�صريف ال�سليم للخلط املائي‪ .‬يف النوع الأكرث �شيوعاً وامل�سمى باملياه الزرقاء ذات الزاوية الوا�سعة‪ ،‬ت�ضيق الر�ؤية‬ ‫اجلانبية تدريجياً‪ ،‬وقد يحدث العمى يف �آخر الأمر‪ .‬تبد�أ املياه الزرقاء لدى معظم النا�س غري ملحوظة حتى تفقد بع�ض الر�ؤية‪ ،‬وعندئذ ميكن‬ ‫للأخ�صائي معرفة املر�ض ب�سرعة‪ .‬تعالج معظم حاالت املياه الزرقاء ذات الر�ؤية الوا�سعة بقطرات العني �أو الدواء‪ ،‬خلف�ض ال�ضغط يف العني‪.‬‬

‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتورة �إينا�س فايق‬ ‫ا�ست�شاري الأمرا�ض اجللدية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫قمنا بعر�ض ال�س�ؤال على الدكتورة �إينا�س فايق ا�ست�شاري الأمرا�ض اجللدية‬ ‫يف م�ست�شفى املو�سى‪ ،‬وقال‪ :‬بالطبع هناك عالج يعد الأحدث بالن�سبة مل�شكلة‬ ‫التعرق الزائد‪� ،‬سواء بكف اليد �أو حتت الإبط‪ ،‬وهو احلقن مبادة "البوتك�س"‬ ‫وحتقن حتت اجللد ب�إبرة رفيعة للغاية يف الأماكن التي تعانى من التعرق الزائد‪،‬‬ ‫حيث تعمل هذه املادة على توقف ن�شاط النب�ضات الع�صبية املتجه للع�ضل‪ ،‬وهذه‬ ‫النب�ضات هي امل�سئولة عن تغذية الغدد العرقية‪ ،‬وبالتايل يقل ب�شكل ملحوظ‬

‫ن�شاط هذه الغدد يف �إفراز العرق‪ ،‬وي�ستمر مفعول احلقن بالبوتك�س ملدة قد‬ ‫ت�صل �إىل ت�سعة �أ�شهر يعاد بعدها احلقن مرة �أخرى‪ ،‬ومع تكرار احلقن بهذه‬ ‫املادة ميكن �أن تزيد مدة مفعولها لأكرث من ت�سعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للآثار ال�سلبية لهذه الطريقة فتعترب معدومة لأن مادة البوتك�س ال‬ ‫ترت�سب باجل�سم ب�أي حال من الأحوال‪ ،‬وبالتايل ال تت�سبب �أي �آثار �سلبية غري‬ ‫م�ستحبة فهي مادة �آمنة متاما طاملا مت العالج بها حتت �إ�شراف طبيب خمت�ص‪.‬‬

‫ما هي متاعب ضرس العقل ؟‬ ‫يجيب عن هذا ال�س�ؤال‬ ‫الدكتورة فاطمة قنديل‬ ‫طبيبة �أ�سنان‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫�ضر�س العقل يعترب �سبب ًا لواحدة من �أكرث م�شاكل الأ�سنان �شيوع ًا‪ ،‬وخا�صة بني ال�شباب‬ ‫يف هذه الأيام‪ ،‬وقد �سمى بهذا اال�سم‪ ،‬نظر ًا لأنه �آخر الأ�سنان الطبيعية التي تظهر بالفم‪،‬‬ ‫وهو يظهر عادة بني الثامنة ع�شرة واحلادية والع�شرين‪ ،‬وعدد �ضرو�س العقل �أربعة‪ ،‬اثنان‬ ‫بالفك العلوي‪ ،‬واثنان بالفك ال�سفلى‪ .‬ونظر ًا لأنها �آخر الأ�سنان التي تظهر بالفم‪ ،‬ففي‬ ‫�أغلب الأحيان ال جتد لها مكان ًا يف الفك‪ ،‬وبالتايل �إما �أن تظل مدفونة على عظام الفك‬ ‫كلي ًا �أو حتاول البزوغ جزئي ًا‪� ،‬أي يظهر جزء منها فقط بالفم‪ ،‬ويظل الباقي مدفون ًا بعظام‬ ‫الفك‪ ،‬وفى كلتا احلالتني يت�سبب هذا الو�ضع يف بع�ض امل�شاكل ال�صحية‪� .‬إن من �أكرث‬ ‫امل�شاكل املرتبطة ب�ضر�س العقل التي يعانى منها النا�س هذه الأيام‪ ،‬الظهور اجلزئي لهذا‬ ‫‪ 28‬رسالة الموسى‬

‫‪Glaucoma:‬‬

‫المسببات‪:‬‬

‫يف النوع الأكرث �شيوع ًا وامل�سمى باملياه الزرقاء ذات الزاوية الوا�سعة‪،‬‬ ‫ت�ضيق الر�ؤية اجلانبية تدريجي ًا‪ ،‬وقد يحدث العمى يف �آخر الأمر‪.‬‬ ‫وهي حتدث للأ�شخا�ص‬ ‫ً‬ ‫الذين تزيد �أعمارهم على الأربعني عاما‪ .‬وهناك نوع �آخر ي�سمى‬ ‫املياه الزرقاء الأولية ذات الزاوية ال�ضيقة �أو املياه الزرقاء احلادة‪،‬‬ ‫وهو يحدث فج�أة يف �أي عمر‪.‬‬

‫األعراض‪:‬‬

‫تبد�أ املياه الزرقاء لدى معظم النا�س غري ملحوظة حتى تفقد بع�ض‬ ‫الر�ؤية‪ ،‬وعندئذ ميكن للأخ�صائي معرفة املر�ض ب�سرعة‪� .‬أما املياه‬ ‫الزرقاء ذات الزاوية ال�ضيقة‪،‬‬ ‫ف�أعرا�ضها �أمل ُا يف العني �أو يف اجلبني ويرى املري�ض هاالت �أو‬ ‫�أقوا�س قزح‪.‬‬

‫وسائل العالج‪:‬‬

‫ال�ضر�س يف الفم‪ ،‬وذلك ب�سبب عدم توافر مكان بالفك ال�ستيعابه كام ًال‪ ،‬وفى مثل هذه‬ ‫احلاالت جند �أن الأن�سجة املبطنة للفم والفك تتخذ �شك ًال غري طبيعي يف منطقة ال�ضر�س‬ ‫الظاهر جزئي ًا‪� ،‬إذ جند �أن هذه الأن�سجة تغطى جزء ًا من �سطح ال�ضر�س الظاهر يف الفم‪،‬‬ ‫بينما يظل باقي ال�سطح غري مغطى‪ .‬وهذا الو�ضع غري الطبيعي ي�ؤدى بالتايل �إىل انح�شار‬ ‫ف�ضالت الطعام بني تلك الأن�سجة‪ ،‬وبني اجلزء املغطى من �سطح ال�ضر�س‪ ،‬ونظر ًا لأن‬ ‫الفم يحتوى على كثري من امليكروبات‪ ،‬ف�إن بع�ض هذه امليكروبات يجد طريقه ب�سهولة‬ ‫�إىل ذلك املكان الرطب املح�شورة فيه تلك الف�ضالت من الطعام‪ ،‬وبالتايل تتكاثر وتتغري‬ ‫طبيعته‪ ،‬فيهاجم الأن�سجة التي تغطى جزء ًا من �سطح �ضر�س العقل حمدث ًا التهاب ًا وتورم ًا‪.‬‬

‫تعالج معظم حاالت املياه الزرقاء ذات الر�ؤية الوا�سعة بقطرات‬ ‫العني �أو الدواء‪ ،‬خلف�ض ال�ضغط يف العني‪ ،‬وبذلك يتوقف �ضرر‬ ‫الع�صب الب�صري‪ ،‬ويجب على املري�ض ا�ستعمال الدواء طوال‬ ‫حياته‪ .‬ف�إذا مل يفلح الدواء ‪ ،‬فيتم العالج باجلراحة عن طريق �شق‬ ‫قناة ت�صريف جديدة للخلط املائي‪� ،‬أو يعاود اجلراح فتح القنوات‬ ‫القدمية با�ستخدام‬ ‫�أ�شعة �ضوئية مركزة ذات طاقة عالية من جهاز الليزر‪ .‬ويف حاالت‬ ‫املياه الزرقاء احلادة �أو‪ ،‬فيجب التدخل اجلراحي الفوري �أو املعاجلة‬ ‫بالليزر وذلك لتجنب العمى‪.‬‬ ‫‪29 Al Moosa Mission‬‬


‫نشاط‬ ‫ا�ست�ضاف نادي الفتح بالأح�ساء �أيتام مركز الأمري �سلطان للرعاية االجتماعية بالدمام �ضمن �سل�سلة الزيارات التي ينظمها املركز للأندية‬ ‫الريا�ضية‪ .‬وخ�ص�صت اللجنة االجتماعية بنادي الفتح برنامج ريا�ضي ترفيهي خا�ص بهذه الزيارة برعاية م�ست�شفى املو�سى العام‪ ،‬تخلله‬ ‫توزيع بع�ض الهدايا وقمي�ص نادي الفتح لكافة امل�شاركني يف الزيارة‪ .‬كما �شهدت زيارة الأيتام م�شاركة املحرتف الربازيلي ب�صفوف الفريق‬ ‫الفتحاوي "�ألتون جوزيه" الذي �أ�ضاف نوع من احلما�س خالل م�شاركته الأيتام مبداعبة للكرة معهم وقد �أ�ضفت هذه امل�شاركة نوع من ال�سعادة‬ ‫يف وجوه الأيتام‪.‬‬ ‫كما �شهدت الزيارة تواجد ع�ضو جمل�س �إدارة النادي مالك املو�سى ونائب امل�شرف العام على فريق كرة القدم �إبراهيم ال�شهيل ومدير عام الكرة‬ ‫لفريق الفتح حممد ال�سليم وم�شرف اللجنة االجتماعية ال�شيخ �سعد الرتكي‪.‬‬

‫الموسى يشارك زيارة األيـتام‬

‫‪ 30‬رسالة الموسى‬

‫بالهـدايا و « قمصان الفتح »‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪31‬‬


‫صحة الحامل‬

‫صندوق الدنيا‬

‫تناول الحامل لألسماك الزيتية‬ ‫يساعد على تقوية البصر لدى الجنين‬ ‫ن�شرت و�سائل �إعالم نتائج درا�سات حديثة متحورت حول �سبل تقوية حا�سة الب�صر‬ ‫لدى الطفل الر�ضيع‪ ،‬وكذلك لدى اجلنني وهو ال يزال يف رحم �أمه‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن نتائج �إحدى هذه الدرا�سات مل تن�شر ر�سمياً بعد‪� ،‬إال �أن �صحيفة‬ ‫"الديار" تفيد ب�أن هذه الدرا�سة ت�ؤكد �أن الأطفال الذين يتلقون الر�ضاعة الطبيعية‬ ‫يتمتعون يف امل�ستقبل بحا�سة ب�صر �أقوى‪.‬‬ ‫كما �أجريت يف جامعة بري�ستول الربيطانية‪ ،‬درا�سة �أخرى ت�ؤكد نتائجها �أن تناول الن�ساء‬ ‫للأ�سماء الزيتية �أثناء فرتة احلمل يقوي حا�سة الب�صر لدى �أطفالهن‪� ،‬شريطة تناول‬ ‫ال�سيدة احلامل وجبة �سمك زيتية مرة يف كل �أ�سبوعني‪ .‬وقد �شملت درا�سة اجلامعة‬ ‫الربيطانية ‪ 400‬طف ًال تبلغ �أعمارهم ‪� 3‬سنوات ون�صف ال�سنة‪.‬‬ ‫ويف حماولة لك�شف ال�سر الذي يجمع بني الأ�سماك الزيتية وحليب الر�ضاعة الطبيعي‬ ‫اكت�شف العلماء وجود بروتينات م�شرتكة ت�سهم بنمو الدماغ لدى الأطفال ب�شكل �أ�سرع‪.‬‬ ‫وتعليقاً على نتائج الدرا�سة قالت الأخ�صائية يف �أمرا�ض العيون كاثي ويليامز‪ ،‬و�إحدى‬ ‫امل�شاركات يف درا�سة جامعة بري�ستول �أن هذه الدرا�سة هي الأوىل التي تثبت ب�شكل وا�ضح‬ ‫ت�أثري احلمية الغذائية اجلنني من حيث قوة ب�صره بعد الوالدة‪ ،‬وذلك الحتواء الأ�سماك‬ ‫الزيتية على حم�ض دهني يُعرف بـ "دي �إت�ش �إيه"‪ ،‬الذي يعترب �أحد املكونات الرئي�سة يف‬ ‫�أغ�شية خاليا الدماغ الع�صبية‪.‬‬

‫نقلت �شبكة "�سي ان ان" الإخبارية عن علماء �أمريكيني ان املدمنني‬ ‫على الت�سوق يواجهون �صعوبات �أكرب يف التحكم يف �شغفهم هذا �أثناء‬ ‫فرتة �أعياد املالذ ور�أ�س ال�سنة‪ ،‬كما �أنهم �أكرث تعر�ضا للتوتر الع�صبي‬ ‫يف هذا الوقت من العام‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل ان حمبي الت�سوق يقعون عادة يف حالة الن�شوة وهم يقومون‬ ‫ب�شراء �شيء ما ب�صرف النظر عما �إذا كانوا يف حاجة �إليه �أم ال‪ .‬كما‬ ‫ان الكثريين يقدمون على �إنفاق �أموالهم ل�شراء ما مل يكن يف نيتهم‬ ‫�شرا�ؤه‪ ،‬رغم �أنهم كانوا قد ادخروا هذه الأموال ل�شراء �شيء �آخر �أكرث‬ ‫�أهمية ‪.‬‬ ‫وا�ستنتج علماء من جامعة �ستانفورد بوالية كاليفورنيا الأمريكية ان‬ ‫�أنا�سا كه�ؤالء ميكن ان يتعر�ضوا خالل فرتة تقدمي املتاجر تخفي�ضات‬ ‫هائلة للم�شرتين �أثناء �أعياد امليالد ور�أ�س ال�سنة ‪ ،‬ميكن ان يتعر�ضوا‬ ‫لالختالل النف�سي‪� ،‬إ�ضافة �إىل امليل للإفراط يف تناول الكحول وللتوتر الع�صبي‬ ‫ال�شديد‪ .‬وقد �أطلق الأطباء على هذه الظاهرة "الو�سوا�س القهري بالت�سوق"‪.‬‬ ‫وت�شري �إح�صاءات اخلرباء �إىل ان هذه الأعرا�ض ُر ِ�صدت لدى نحو ‪ %6‬من الن�ساء‬ ‫و‪ %5.5‬من الرجال‪.‬‬ ‫وللتغلب على هذا الولع يف الت�سوق ين�صح الأخ�صائيون بدفع ثمن امل�شرتيات نقدا‪،‬‬ ‫اعتقادا منهم ب�أن ال�شخ�ص امل�شرتي �سريى يف هذه احلال تراجع النقود يف حمفظته‬ ‫مما �سيدفعه �إىل التفكري مليا و�صوال �إىل �إيقاف عملية ال�شراء‪ .‬كما ين�صح‬ ‫الأخ�صائيون ال�شخ�ص الراغب يف الت�سوق ان ي�أخذ معه احد �أ�صدقائه‪ ،‬لعله‬ ‫ي�ستطيع �إقناعه يف الوقت املنا�سب بالكف عن اال�ستمرار يف الت�سوق‪.‬‬ ‫كما يقرتح اخلرباء �أ�سلوبا فعاال �آخر قد يجعل املدمن على‬ ‫الت�سوق "يتملك نف�سه"‪ ،‬هو �أ�سلوب الت�سوق‬ ‫عرب االنرتنت‪.‬‬

‫تدخين اآلباء خالل حمل األمهات‬ ‫يزيد من إصابة األطفال بالسرطان‬

‫امل�صدر‪ :‬العرب �أونالين‬ ‫‪ 32‬رسالة الموسى‬

‫خل�صت درا�سة �أ�سرتالية �إىل �أن تدخني الرجال خالل فرتة حمل زوجاتهم يزيد من‬ ‫احتمال �إ�صابة الطفل ب�سرطان الدم الليمفاوي احلاد بن�سبة ‪ ،%15‬بينما ال ي�ؤدي تدخني‬ ‫الن�ساء احلوامل �إىل �إ�صابة �أطفالهن بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫وجاء يف ن�شرة �أ�صدرها فريق العلماء برئا�سة �إليزابيث ميللي من معهد تيليثون للبحوث‬ ‫ال�صحية للأطفال �أن "احليوانات املنوية التي ت�ضم حم�ضاً نووياً تالفاً ب�سبب التبغ قادرة على‬ ‫�أن تخ�صب بوي�ضة‪ ،‬ت�ؤدي �إىل مر�ض اجلنني"‪.‬‬ ‫وقد �شملت الدرا�سة قرابة ‪ 300‬طف ًال يعانون هذا املر�ض وجهت لهم �أ�سئلة حول تدخني‬ ‫الأبوين‪ ،‬كما متت مقارنة ه�ؤالء الأطفال بـ ‪ 800‬طفل يف ال�سن ذاتها غري م�صابني باملر�ض‪.‬‬ ‫ونتج عن البحث ب�ش�أن عادات التدخني لدى �أولياء �أمور الأطفال امل�صابني ب�سرطان الدم‬ ‫الليمفاوي احلاد‪� ،‬إن الآباء الذين يدخنون ‪� 20‬سيجارة على الأقل يومياً خالل فرتة حمل‬ ‫زوجاتهم يعر�ضون �أطفالهم يف امل�ستقبل �إىل الإ�صابة بهذا املر�ض بن�سبة �أكرب ت�صل �إىل ‪.%44‬‬ ‫وتعقيباً على نتائج الدرا�سة الأ�سرتالية قالت الأ�ستاذة يف جامعة كاليفورنيا باتري�شا بافلر‬ ‫�إنها ت�شري بو�ضوح �إىل العالقة الوطيدة بني التبغ و�إ�صابة الأطفال بال�سرطان‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫الذي مل يكن يحظى باهتمام وا�سع يف الأو�ساط العلمية حتى وقت قريب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علماً ب�أن �سرطان الدم الليمفاوي احلاد يعد من �أكرث �أنواع ال�سرطان انت�شارا بني الأطفال‪،‬‬ ‫�إال �أن حاالت الإ�صابة به ال تزال نادرة بحيث ي�صاب به ‪� 5 - 3‬أطفال من بني ‪� 100‬ألف طفل‪.‬‬

‫محبو الحلويات‬

‫يواجهون خطر الخضوع للشيخوخة قبل األوان‬ ‫ا�ستنتج علماء من جامعة ليدن يف هولندا �أن حمبي احللويات يواجهون خطر‬ ‫اخل�ضوع لل�شيخوخة قبل الأوان‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إمكانية �إ�صابتهم بالوزن الزائد‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف جملة "نيو �ساينت�ست" العلمية الدولية ال�صادرة باللغة االنكليزية‪.‬‬ ‫و�أجرى فريق من العلماء جتربة �شارك فيها ‪ 569‬متطوعا �سليما ترتاوح‬ ‫�أعمارهم من ‪� 50‬إىل ‪ 70‬عاما‪ ،‬ومت توزيعهم �إىل ثالث جمموعات بناء‬ ‫على م�ستوى الغلوكوز يف الدم بعد تناولهم للطعام‪ .‬كما �شملت الدرا�سة ‪33‬‬

‫�شخ�صا م�صابا مبر�ض البول ال�سكري‪.‬‬ ‫ووجب على ‪ 60‬متطوعا م�ستقال م�شاهدة �صور للأ�شخا�ص الذين �شاركوا‬ ‫يف التجربة وحتديد عمرهم‪ .‬فتبني انه كلما كانت ن�سبة ال�سكر يف الدم‬ ‫�أكرب بدا ال�شخ�ص �أكرب �سنا مما هو يف الواقع من حيث مظهره اخلارجي‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج الدرا�سة وجود هذه التبعية حتى مع الأخذ بعني االعتبار‬ ‫عوامل كم�ؤ�شر كتلة اجل�سم وال�سن احلقيقي والتدخني وكرثة الت�شم�س‪.‬‬ ‫‪33 Al Moosa Mission‬‬


‫قصة مرض‬

‫عصير األبحاث‬

‫مضغ اللبان لمدة ‪ 5‬دقائق قبل االمتحان‬ ‫ينشط الذاكرة !‬

‫المــالريـــا‬

‫�أظهرت الأبحاث الطبية‪� ،‬أن م�ضغ اللبان قبل �أداء‬ ‫االمتحانات واالختبارات ال�شهرية ي�ساعد الطالب على رفع‬ ‫كفاءة �أدائهم وحت�صيلهم لدرجات مرتفعة‪.‬‬ ‫وك�شفت الأبحاث‪� ،‬أن م�ضغ اللبان لنحو ‪ 5‬دقائق قبل دخول‬ ‫االمتحان ي�ساعد على تعزيز كفاءة وظائف املخ والذاكرة‪.‬‬ ‫وكانت الأبحاث الطبية ال�سابقة قد �أ�شارت �إىل �أن ممار�سة �أي ن�شاط حركي‬ ‫�أو بدين قبل دخول االمتحان قد ت�ساعد على ارتفاع �أداء املمتحن‪� ،‬إال �أن‬ ‫الأبحاث احلديثة ت�شري �إىل �أن �أقل ن�شاط حركي �أو بدين مثل م�ضغ اللبان قد‬ ‫يكون كافيا لتحقيق نف�س الهدف‪.‬‬ ‫وكان الباحثون قد �أجروا �أبحاثهم حول ت�أثري م�ضغ اللبان بني نحو ‪ 80‬طالبا‪،‬‬

‫وذلك قبل و�أثناء اخل�ضوع لالختبارات ال�شهرية‪.‬‬ ‫وك�شفت املتابعة �أن الطالب الذين قاموا مب�ضغ اللبان لنحو خم�س دقائق قبل‬ ‫دخول االمتحان كانت درجات حت�صيلهم �أف�ضل من الطالب الذين مل يتناولوا‬ ‫اللبان يف الوقت الذي لوحظ فيه �أن ت�أثري م�ضغ اللبان ا�ستمر لنحو ما بني ‪15‬‬ ‫�إىل ‪ 20‬دقيقة �أثناء �إجابة الطالب عن �أ�سئلة االمتحان‪.‬‬

‫تناول التسالي‬ ‫قبل وجبة الغذاء يقلل الشهية‬ ‫قال علماء من فرن�سا‪� ،‬إن طفيل بال�سيديوم‬ ‫فال�سيباروم امل�سبب للمالريا انتقل من قارة �أفريقيا‬ ‫�إىل �أمريكا اجلنوبية مع جتارة العبيد‪.‬‬ ‫وتو�صل فريق الباحثني حتت �إ�شراف ايرهان‬ ‫يال�سينداج من جامعة مونبيلييه الفرن�سية �إىل هذه‬ ‫النتيجة من خالل درا�سة حتليلية �أجريت على ال�صفات الوراثية لهذا الطفيل اخلطري‪.‬‬ ‫وقال الباحثون‪� ،‬إن درا�ستهم التي ن�شرت يف جملة برو�سيدينجز التابعة للأكادميية‬ ‫الأمريكية للعلوم‪ ،‬ميكن �أن ت�ساهم يف جتلية بع�ض احلقائق اخلا�صة ب�أ�صل الطفيل الذي‬ ‫انتقل �إىل �أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫وكان هناك خالف حتى الآن بني العلماء ب�ش�أن ما �إذا كان الطفيل قد انتقل �إىل‬ ‫�أمريكا اجلنوبية مع املهاجرين الأوروبيني �أم بوا�سطة العبيد القادمني من �أفريقيا �أم‬ ‫�أن لهذا الطفيل �أ�صوال �أقدم بكثري من قدوم املهاجرين الأوروبيني والأفارقة �إىل �أمريكا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ح�سبما ت�شري بع�ض الدالئل القدمية‪.‬‬ ‫قام الباحثون خالل الدرا�سة بتحليل ال�صفات الوراثية لهذا الطفيل املوجود يف عينات دم م�صابة‪ ،‬فوجدوا �أن‬ ‫بع�ضها يعود ملناطق جنوب ال�صحراء الغربية يف �أفريقيا وال�شرق الأو�سط وجنوب �آ�سيا و�أمريكا اجلنوبية ثم حددوا �أوجه القرابة اجلينية بني‬ ‫هذه الأ�صول وعرثوا على �أدلة على الأ�صل الأفريقي لطفيل بال�سوديوم فال�سيباروم املوجود يف العامل اجلديد‪.‬‬

‫حذرت درا�سة طبية من تناول الت�سايل قبل وجبة الغذاء‪ ،‬وذكرت الدرا�سة �أن ذلك يقلل من ال�شهية واال�ستفادة من العنا�صر الغذائية املهمة املتواجدة‬ ‫يف وجبة الغذاء املهمة ل�صحة الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الباحثون �أن ال�سيدات الالتي د�أبن على تناول الت�سايل واحللويات بني وجبتي الإفطار والغذاء يجدن �صعوبة يف فقدان الوزن الزائد يف حال‬ ‫�إتباعهم نظام ًا غذائي ًا خلف�ض الوزن‪.‬‬ ‫وكانت الأبحاث قد �أجريت على ما يقرب من ‪ 123‬من ال�سيدات البدينات ومفرطات‬ ‫البدانة تراوحت �أعمارهن مابني اخلم�سني واخلام�سة وال�سبعني عام ًا‪ ،‬حيث‬ ‫اعتمد نظامهن الغذائي املتبع على مابني ‪� 1200‬إىل ‪� 2000‬ألف �سعر‬ ‫حراري يف الوقت الذي ت�أتى ‪ %30‬من ال�سعرات احلرارية من‬ ‫الدهون مع �إتباعهم نظام ًا ريا�ضي ًا لنحو ‪ 45‬دقيقة خم�س �أيام‬ ‫يف الأ�سبوع‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة �إىل �أن ال�سيدات الالتي جنحن يف‬ ‫ال�سيطرة على عادة تناول الت�سايل قبل الوجبات جنحن‬ ‫فى خف�ض �أوزانهن بن�سبة ‪ %11‬يف مقابل ‪ %7‬بني‬ ‫ال�سيدات الالتي عجزن عن التخلي عن هذه العادة‬ ‫املحببة للكثريين‪.‬‬

‫كما اكت�شف الباحثون وجود ف�صيلتني وراثيني من هذا الطفيل يف قارة �أمريكا اجلنوبية‪� ،‬أحدهما �شمال القارة والآخر جنوبها‪ ،‬معتقدين �أن كال‬ ‫من الف�صيلتني قد نقل ب�شكل م�ستقل عن الآخر عرب جتارة العبيد‪.‬‬ ‫‪ 34‬رسالة الموسى‬

‫‪35 Al Moosa Mission‬‬


‫موضوع الغالف‬

‫ما هو مرض هشاشة العظام‬ ‫وكيف يحدث؟‬

‫يعد مر�ض ه�شا�شة العظام �أكرث �أمرا�ض العظام انت�شارا يف العامل وتكمن خطورته يف �أنه لي�س له �أعرا�ض وا�ضحة‪ ،‬وي�سبب‬ ‫�ضعفا تدريجيا يف العظام ي�ؤدى �إىل �سهولة ك�سرها‪ .‬ومتثل الن�ساء نحو ‪ %80‬من امل�صابني به‪ .‬وهو ي�سبب ك�سورا يف حوايل‬ ‫ن�صف الن�ساء بعد �سن ال‪ 50‬عاما‪ ،‬قد تن�شا ب�سبب قلة الكتلة العظمية لدى الن�ساء مقارنة بالرجال يف نف�س املرحلة العمرية‬ ‫�إ�ضافة �إىل دور الهرمون الأنوثة والدخول املبكر يف �سن الي�أ�س‪.‬‬ ‫ويف كل �سنة‪ ،‬يتعر�ض العديد من الأ�شخا�ص امل�صابني به�شا�شة العظام حلدوث ك�سور يف الورك �أو ال�ساعد مبجرد ال�سقوط‪،‬‬ ‫و�آخرون قد يتعر�ضون لتلف العظام يف ظهورهم لأ�سباب ب�سيطة قد ال تزيد عن االنحناء �أو ال�سعال‪.‬‬ ‫ما هو تطور رحلة عالج هذا املر�ض ال�صامت‪ ،‬وما هي اخليارات الدوائية املتوفرة لعالجه وامل�ساعدة على �إعادة بناء �أو‬ ‫تعوي�ض العظم املفقود‪.‬‬

‫هشاشة العظام‪ ..‬األسباب والعالج‬ ‫العالجات تشمل جرعات يومية من الكالسيوم وهرمونات تعويضية‬

‫‪ 36‬رسالة الموسى‬

‫�إن العظام على عك�س ما قد تبدو عليه‪� ،‬أع�ضاء ن�شطة وحيوية‪� ،‬إذ �أنها متر‬ ‫طوال الوقت مبا ي�سمى ((‪� Bone Remodeling‬أي هدم و �إعادة‬ ‫بناء العظام‪ ،‬وتقوم بها خاليا متخ�ص�صة‪ .‬وتبد�أ العملية بهدم جزء من‬ ‫العظام القدمية �أو التالفة ثم �إعادة بنائها من جديد‪ .‬وعملية بناء وهدم‬ ‫العظام هي عملية م�ستمرة طوال عمر الإن�سان ولكن يف فرتة الطفولة‬ ‫وحتى عمر ال�شباب تتغلب عملية البناء على عملية الهدم‪ ،‬م�سببة زيادة‬ ‫م�ضطردة يف طول وكثافة العظام‪ ،‬وي�ستمر ذلك النمو حتى �سن الثالثني‬ ‫تقريبا حيث تبلغ العظام ما ي�سمى (ذروة الكثافة العظمية)‪ .‬بعد ذلك‬ ‫قد تبقى كتلة العظام ثابتة �أو تتناق�ص ببطء �شديد (حواىل‪� %1‬سنويا)‬ ‫يف احلاالت الطبيعية‪� ،‬أما يف حال الإ�صابة به�شا�شة العظام فان الكتلة‬ ‫العظمية تتناق�ص ب�سرعة كبرية م�سببة املر�ض‪� .‬أ�سباب ه�شا�شة العظام‬ ‫> التغريات الهرمونية التي ت�صاحب �سن الي�أ�س عند الن�ساء وبخا�صة‬ ‫نق�ص هرمون اال�سرتوجني‪ ،‬والتي تزيد من فقد الكتلة العظمية‪� ،‬أو نق�ص‬ ‫الهرمون الذكرى عند الرجال وكلها من التغريات التي ت�صاحب التقدم‬ ‫يف ال�سن‪.‬‬ ‫هناك عوامل �أخرى قد تزيد من احتمال الإ�صابة باملر�ض منها‪:‬‬ ‫> عدم كفاية الكال�سيوم وفيتامني دي يف الوجبات اليومية‪.‬‬ ‫> التدخني وامل�شروبات املحتوية على الكافيني و�شرب الكحول‪.‬‬ ‫> االفتقار �إىل الن�شاط البدين وعدم ممار�سة الريا�ضة‪.‬‬ ‫> تناول �أدوية معينة مثل ال�سرتويدات وم�ضادات الت�شنج وكذلك ازدياد‬ ‫ن�شاط الغدة الدرقية‪.‬‬ ‫> العوامل الوراثية مثل �إ�صابة �أحد �أفراد العائلة به�شا�شة العظام‪.‬‬ ‫> الدخول املبكر يف �سن الي�أ�س �أو ا�ستئ�صال املبي�ضني‪.‬‬

‫‪37 Al Moosa Mission‬‬


‫دراسات طبية‬

‫موضوع الغالف‬

‫زيت السمك‬

‫التشخيص والعالج‬

‫هناك العديد من الطرق احلديثة لت�شخي�ص ه�شا�شة العظام منها ما‬ ‫يتم عن طريق ا�ستخدام الأ�شعة ال�سينية مثل جهاز الـ دك�سا (‪)DXA‬‬ ‫وهو �أكرث الأجهزة ا�ستخداما و�أكرثها دقة ويعترب فح�صا م�أمونا‬ ‫وخاليا من الأمل متاما‪ ،‬كما توجد �أجهزة �أخرى ت�ستخدم املوجات فوق‬ ‫ال�صوتية (‪ )Ultrasound‬بالإ�ضافة �إىل الفحو�صات املختربية‬ ‫التي ميكن �أي�ضا ا�ستخدامها يف الت�شخي�ص‪.‬‬

‫كيف تعالج هشاشة العظام؟‬

‫يتوافر الآن العديد من العالجات ملر�ض ه�شا�شة العظام نذكر منها‬ ‫على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫ الإمداد اليومي بالكال�سيوم (‪ 1200‬ملغم) وفيتامني دي (‪ 500‬وحدة‬‫دولية) ولكن يف معظم الأحيان ال يكفى ذلك وخا�صة يف حالة الإ�صابة‬ ‫باملر�ض �إذ ي�صبح العالج الدوائي �ضرورة ملحة‪.‬‬ ‫ العالج التعوي�ضي بالهرمون وخا�صة اال�سرتوجني‪ ،‬وقد ذكر العامل‬‫رو�سو و�آخرين (‪ )2002 ,Rossouw JE et al. JAMA‬يف درا�سة‬ ‫�أجريت على مر�ضى ه�شا�شة العظام‪� ،‬أن العالج بالهرمون قد �أظهر‬

‫فعالية يف تقليل ك�سور الفقرات ومف�صل الورك‪� .‬إال �أن الدرا�سة �أوقفت‬ ‫قبل اكتمالها ب�سبب زيادة حدوث �سرطانات الثدي وجلطات ال�شرايني‬ ‫التاجية وال�سكتة الدماغية‪.‬‬ ‫> العالج بـ "معدالت م�ستقبالت اال�سرتوجني االنتقائية" �أو‬ ‫(‪ )SERMS‬مثل عقار الرالوك�سيفني (‪ .)Raloxifene‬قد ذكر‬ ‫العامل اتينجر و �آخرين (�أن هذا العالج قد �أظهر نتائج جيدة يف تقليل‬ ‫ك�سور الفقرات‪� ،‬إىل جانب تقليل �أخطار حدوث �سرطان الثدي وحماية‬ ‫القلب وال�شرايني‪� ،‬إال �أنه �سبب زيادة يف تكون جلطات الأوردة العميقة‬ ‫وجلطات �أوردة الرئتني و�شبكية العني‪.‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬ال�رشق الأو�سط الطبية‬

‫يتفوق على األدوية‬ ‫في عالج‬ ‫سرطان الدم !‬

‫ك�شفت دورية "‪ "Blood‬من خالل درا�سة حديثة ن�شرت بها م�ؤخر ًا عن على ا�ستهداف وقتل اخلاليا اجلذعية للوكيميا املوجودة بالطحال ونخاع‬ ‫�أن زيت ال�سمك يفيد يف عالج �سرطان الدم �أو اللوكيميا عن طريق ا�ستهداف العظام يف الفئران‪ ،‬م�ضيف ًا �أن ال�شيء الأبرز يف تلك النتائج �أن الفئران‬ ‫اخلاليا اجلذعية للوكيميا‪ ،‬وهو ما يجعله يتفوق على الأدوية التي ت�ستخدم �شفيت متام ًا من املر�ض‪ ،‬ومل تعاودها الإ�صابة بها من جديد بعد حقنها مبادة‬ ‫للغر�ض ذاته؛ لأنها ال متلك قدرة الت�أثري على اخلاليا اجلذعية‪.‬‬ ‫"‪."delta-12- prostaglandin J3‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة التي �أجراها باحثون من جامعة بن �ستيت الأمريكية �إىل �أن وتعتمد تلك املادة يف طريقة عملها على تن�شيط جني "‪ ،"p53‬والذي يقوم‬ ‫زيت ال�سمك يحتوى على �أحد املركبات الناجتة عن �أي�ض مركب �أوميجا‪ ،٣-‬بالت�أثري على اخلاليا اجلذعية للوكيميا‪ ،‬لكي يحدث لها ما يعرف باملوت‬ ‫والذي يعرف با�سم "‪ ،"delta-12- prostaglandin J3‬حيث يقوم املربمج �أو انتحار اخللية‪ ،‬حيث تتخل�ص اخللية من نف�سها‪.‬‬ ‫با�ستهداف وقتل اخلاليا اجلذعية لأحد �أنواع اللوكيما املعروفة بابي�ضا�ض‬ ‫الدم النقوى املزمن‪ ،‬وذلك من خالل العديد من الدرا�سات والأبحاث التي وي�ضيف دكتور برابو ب�أن هذه املادة املوجودة بزيت ال�سمك تتفوق على الأدوية‬ ‫�أجريت على الفئران‪ ،‬حيث قاموا بت�صنيعه با�ستخدام �أحد الأحما�ض الدهنية يف عالج اللوكيما‪ ،‬نظر ًا لأنها ت�ستهدف اخلاليا اجلذعية‪ ،‬وتعمل على خف�ض‬ ‫للأوميجا‪ ،٣-‬الذي يعرف بـ"‪ ."Eicosapentaenoic Acid‬وهو عدد خاليا اللوكيميا ب�شكل دائم‪ ،‬وهو ما تعجز عن فعله الأدوية؛ لأنها ال متلك‬ ‫يوجد بكرثة يف الأ�سماك وفى زيت ال�سمك‪.‬‬ ‫من الأ�سا�س قدرة الت�أثري على اخلاليا اجلذعية‪ ،‬وتعاود الإ�صابة الإن�سان مرة‬ ‫�أخرى عند التوقف عن ا�ستخدام الأدوية‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الدكتور برابو‪� ،‬أ�ستاذ ال�سموم واملناعة باملعهد‪ ،‬على �أهمية تلك النتائج‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن الأبحاث ال�سابقة �أ�شارت �إىل الفوائد ال�صحية لزيت ال�سمك ويعكف الباحثون حاليا على نقل الدرا�سات والأبحاث على املركب اجلديد �إىل‬ ‫على اجلهاز الدوري والقلب وعلى املخ وخ�صو�صا عند الأطفال‪ ،‬حتى جاءت الطور الب�شرى‪ ،‬ودرا�سة ما �إذا كان �سيحقق نف�س النتائج ال�سابقة الرائعة على‬ ‫تلك الدرا�سة لت�شري �إىل الفوائد ال�صحية لنواجت �أي�ض الأوميجا ‪ ،٣-‬وقدرتها الإن�سان �أم ال‪.‬‬ ‫‪ 38‬رسالة الموسى‬

‫‪39 Al Moosa Mission‬‬


‫شباب وبنات‬

‫دراســــــــــــــات‬

‫"ال �أعرف كيف �أت�أقلم مع النا�س يف العمل اجلديد"‪ ،‬عند االلتحاق بوظيفة جديدة‬ ‫ي�شكو البع�ض من عدم ا�ستطاعته التوا�صل مع الزمالء اجلدد �أو ك�سب ودهم‪..‬‬ ‫�أحيانا ي�ستغرق الأمر �شهورا لتتكيف مع الو�ضع اجلديد‪ ،‬و�إذا مل يوفق يف �إقامة‬ ‫عالقة ود معهم قد يكون ذلك �سببا يف رحيله عن العمل‪.‬‬

‫ضغط العمل‬ ‫يؤدي إلى الشعور‬

‫هذه بعض الخطوات التي تساعدكم يف‬ ‫الخروج من هذه المشكلة‪:‬‬ ‫‪.1‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫‪.3‬‬

‫‪1‬كن لطيفا‪ ،‬فكيف تتوقع �أن يقبلك الآخرون �إذا مل تكن هكذا‪ ،‬كن دائما مبت�سما ابت�سامة‬ ‫هادئة‪ ،‬وعليك �أن تكون مريحا لل�شخ�ص الذي تريد الدخول معه يف عالقة �صداقة‪.‬‬ ‫‪2‬كن ودودا‪ ،‬لكن ال تفرط يف ذلك فلي�س كل النا�س ميتازون باللطف‪ ،‬فيمكن �أن يحاول البع�ض‬ ‫اال�ستفادة منك وا�ستغالل طيبتك املفرطة‪.‬‬ ‫‪3‬كن هادئا‪ ،‬فالأمر يحتاج �إىل قدر من الثقة بالنف�س‪ ،‬ف�إذا كنت‬ ‫ع�صبيا وال ت�ستطيع �أن تبدو هادئا م�سرتخيا واثقا بنف�سك �سيكون من‬ ‫ال�صعب �أن تكت�سب �أ�صدقاء جدد‪ ،‬و�سيظهر عليك �أنك ملهوف على‬ ‫تكوين �صداقة‪ ،‬فعليك �أن تت�صرف ك�أنك متتلك الكثري من الأ�صدقاء‬ ‫لكن مع ذلك تريد التعرف علي �أ�شخا�ص جدد‪ ،‬كما عليك �أن تكون‬ ‫وجيها يف �أ�سبابك لفتح حوار مع �آخرين حتى ال ي�شعر الآخرون �أنك‬ ‫مبالغ يف ت�صرفاتك نحوهم واجنذابك لهم‪.‬‬ ‫‪4‬ال تخجل‪ ،‬فاخلجل لن ي�ساعدك يف �شيء‪،‬‬ ‫وبب�ساطة ميكنك التعرف علي اهتمامات الآخر‪،‬‬ ‫حينها ت�ستطيع فتح حوار هادئ معه‪ ،‬فابد�أ ب�إلقاء‬ ‫التحية‪ ،‬ثم تعريفه با�سمك �إن مل يكن يعرفه‪،‬‬

‫‪ % 40‬من الموظفين يف الخليج يعملون ‪ 11‬ساعة يوميًا‬

‫زمالء الوظيفة الجديدة‪..‬‬

‫كيف تكسب ودهم ؟‬

‫‪.4‬‬

‫و�إذا كان يعرفه فلتدخل يف املو�ضوع مبا�شرة‪،‬‬ ‫حتدث �إليه فيما يتعلق باهتماماته‪ ،‬ف�إذا كان يحب‬ ‫الريا�ضة حدثه عنها‪ ،‬كما ميكنك �س�ؤاله عن نوع‬ ‫املو�سيقى املف�ضل له �أو الأفالم‪.‬‬ ‫‪5 .5‬كن حذرا يف �أول حوار بينكما‪ ،‬فال حتاول �أن‬ ‫تتدخل ب�شكل كبري يف �أحاديثه اخلا�صة‪ ،‬كميوله ال�سيا�سية‪ ،‬وعالقاته‪ ،‬و�أمور الدين‪.‬‬ ‫‪6 .6‬ابحث دائما عن الأ�شياء امل�شرتكة بينكما ولي�س عن نقاط االختالف‪ ،‬فمن الطبيعي وجود‬ ‫اختالفات يف �شخ�صية كل منكما‪ ،‬لكن عليك عدم الرتكيز على تلك االختالفات قي بداية‬ ‫تعارفكما‪.‬‬ ‫‪7 .7‬كن م�ستمعا جيدا‪ ،‬و�أعط اهتماما كافيا ملا يقولون‪ ،‬انظر مبا�شرة يف عيونهم‪ ،‬و�أعطهم قدرا‬ ‫كافيا من االهتمام‪ ،‬توا�صل معهم خالل احلديث عن طريق الإمياءات و�أظهر �أن كالمهم مثري‬

‫‪ 40‬رسالة الموسى‬

‫باالكتئاب‬

‫لالهتمام‪ ،‬فمن املهم جدا �أن تكون م�ستمعا‬ ‫جيدا‪ ،‬فاجلميع يحب �أن ُي�ستمع �إليه‪.‬‬ ‫‪8.8‬كن نف�سك يف �ألفاظك وتعبرياتك يف املواقف‬ ‫املختلفة‪ ،‬وال تتبني ر�أيا مغايرا لر�أيك‪ ،‬عادة‬ ‫النا�س يحبون �أن ي�سمعون ما يتوافق معهم‪ ،‬لكن ال‬ ‫جتعل هذا يحملك على موافقتهم دائما مبا ي�شعرهم‬ ‫بعد ذلك ب�أنك خمادع وغري �صريح‪ ،‬كن نف�سك مع‬ ‫مراعاة �أال تكون حادا يف اختالفك وتقبل الآخر �إىل‬ ‫�أق�صي حد‪ ،‬مع االحتفاظ ب�شخ�صيتك ومرونتك‪.‬‬ ‫‪9 .9‬طور عالقتك بزمالئك‪ ،‬فال تتوقف عند احلد الذي‬ ‫يدعو �إىل امللل ك�أن تكرر قولك كل يوم �أو يف كل مرة‬ ‫تراهم فيها‪ ،‬فالأف�ضل �أن تعطيهم املزيد من االهتمام‬ ‫ف�أ�س�ألهم عن �أحوالهم بلطف مثل "ماذا كنت تفعل‪/‬‬ ‫تفعلني؟"‪ ،‬وغالبا �سيكونون �أكرث �سعادة باهتمامك بهم‪.‬‬ ‫‪1010‬حاول �أن تدمج �أ�صدقاءك اجلدد يف حياتك‬ ‫االجتماعية‪ ،‬فادعوهم للخروج معك‪ ،‬اذهبوا �إىل‬ ‫مول جتاري �أو كافيه ل�شرب �أحد امل�شروبات‪ ،‬ق�ضاء‬ ‫وقت ممتع مع �أ�صدقائك ي�ساعد جدا يف تطوير‬ ‫عالقتك بهم‪ ،‬كما قد يكون جيد جدا �أن حتاول تعريف‬ ‫�أ�صدقائك اجلدد بالأ�صدقاء القدامى‪.‬‬ ‫‪�1111‬إذا ف�شلت �إحدى حماوالتك يف التعرف على �صديق فال‬ ‫تي�أ�س‪ ،‬وابد�أ بالبحث عن �صداقة جديدة‪ ،‬ومبرور الوقت‬ ‫�ستجد ما تريد‪.‬‬ ‫‪1212‬ال تتعجل �أبدا‪ ،‬فال�صداقات عادة ال تت�شكل بني‬ ‫ع�شية و�ضحاها‪.‬‬

‫�أظهرت درا�سة حديثة �أن �أكرث من ‪ %40‬من العاملني يف اخلليج يق�ضون حوايل ‪� 11‬ساعة‬ ‫عمل يومي ًا‪ ،‬ونحو ‪ %30‬يحملون �أعمالهم معهم �إىل منازلهم ليكملوا ما بد�أوه �أثناء �ساعات‬ ‫عملهم النهاري‪.‬‬ ‫وعزت الدرا�سة التي �أعدتها �شركة "ريج�س" املزود الأكرب مل�ساحات‬ ‫العمل املرنة‪ ،‬زيادة �ساعات العمل يف ال�سنوات الأخرية �إىل بطء‬ ‫االنتعا�ش االقت�صادي يف االقت�صاديات النا�ضجة‪ ،‬وما يقابله من منو‬ ‫�سريع يف قطاع االقت�صاديات النا�شئة‪.‬‬ ‫وبينت نتائج امل�سح املن�شورة يف �صحيفة "االقت�صادية" ال�سعودية‪،‬‬ ‫�أن ‪ %30‬من العاملني يف اخلليج يعملون من ‪� 9‬إىل ‪� 11‬ساعة يومي ًا‪،‬‬ ‫تقابلها ‪ %38‬عامليا‪ ،‬و‪ %11‬من املوظفني يف اخلليج يعملون ملدة ‪11‬‬ ‫�ساعة ب�شكل منتظم تقابلها ن�سبة ‪ %10‬عامليا‪ ،‬بينما يحمل ‪%31‬‬ ‫�أعمالهم لإنهائها يف منازلهم‪ ،‬مبعدل يتجاوز �أكرث من ‪ 3‬مرات‬ ‫�أ�سبوعيا‪ ،‬مقابل ‪ %43‬عامليا‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة اىل �أن ‪ %14‬من العاملني عن بعد ت�صل �ساعات‬ ‫عملهم �إىل ‪� 11‬ساعة‪ ،‬مقابل ‪ %6‬من العاملني ب�شكل منتظم‪ ،‬بينما‬ ‫بلغت ن�سبة الذين يحملون �أعمالهم �إىل منازلهم من العاملني عن‬ ‫بعد ‪ ،%59‬مقابل ‪ %26‬من الذين يعمل ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫وتبلغ ن�سبة الن�ساء اللواتي يعملن ‪� 60‬ساعة �أ�سبوعيا ‪ ،%5‬مقارنة‬ ‫بنحو ‪ %12‬من الرجال‪ .‬بلغت ن�سبة العاملني الذين يحملون الأعمال‬ ‫معهم �إىل املنزل يف �شركات �أ�صغر حجم ًا‪ ،‬لأكرث من ‪ 3‬مرات‬ ‫�أ�سبوعي ًا ‪ ،%48‬بينما بلغت ن�سبتهم يف ال�شركات الكبرية ‪.%29‬‬ ‫وك�شفت الدرا�سة عن وجود �ضبابية يف حتديد اخلط الفا�صل بني‬ ‫وقت العمل ووقت املنزل‪ ،‬م�ؤكدة �أن �ساعات العمل الطويلة وعلى‬ ‫املدى الطويل ت�ضر ب�صحة العامل وقدرته على الإنتاج ب�شكل عام‪،‬‬ ‫حيث �إن �ضغط العامل على نف�سه ب�شكل م�ستمر‪� ،‬سي�ؤدي به �إىل‬ ‫ال�شعور بال�سخط على العمل واحلياة‪ ،‬وبالتايل �شعوره باالكتئاب‪� ،‬أو‬ ‫�أن ي�صبح ج�سده �أكرث عر�ضة للمر�ض‪.‬‬

‫وذكرت "ريج�س" �أن املر�أة العاملة تكون �أقل عر�ضة ل�ساعات العمل‬ ‫الطويلة‪ ،‬ب�سبب توظيفها يف دوام جزئي‪ ،‬والحظت �أن العاملني يف‬ ‫�شركات �صغرية احلجم‪ ،‬تطول �ساعات عملهم �أكرث من الذين‬ ‫يعملون يف �شركات ذات حجم كبري‪ ،‬وي�شعرون يف الوقت نف�سه �أن‬ ‫املوظفني غري املتزوجني لديهم ب�صمة وا�ضحة يف جناح امل�شاريع‪.‬‬ ‫ووجدت الدرا�سة �أن العاملني املتنقلني والذين يعملون عن بعد‪،‬‬ ‫يعملون ل�ساعات �أطول‪� ،‬إال �أن هناك جمموعة متزايدة من الأدلة‬ ‫التي ت�شري �إىل �أن العاملني عن بعد �أكرث �إنتاجية‪ ،‬و�شعورهم بالر�ضا‬ ‫الوظيفي ي�صل �إىل معدالت �أعلى من غريهم‪ ،‬كما لوحظ انخفا�ض‬ ‫م�ستويات الإجهاد لديهم‪.‬‬ ‫وهذا النوع من العاملني لديه القدرة على توفري �ساعات عمل �أكرث‬ ‫من خالل ا�ستغاللهم للوقت الالزم للتنقل للو�صول �إىل �أماكن‬ ‫العمل الثابتة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سة �أن ال�شركات التي مت ّكن موظفيها من العمل يف مواقع‬ ‫قريبة من م�ساكنهم‪ ،‬متنح املوظفني ال�سيطرة الكافية لإدارة وقتهم‪،‬‬ ‫وال�شعور با�ستقاللية �أكرث‪ ،‬وبالتايل التعوي�ض عن �ضغط العمل الناجت‬ ‫عن عدم التوازن بني �ساعات العمل واحلياة العادية‪ ،‬مما ينعك�س �إيجابا‬ ‫على حجم الإنتاج‪ ،‬و�شعور املوظف باالنتماء لل�شركة‪ ،‬كما يحافظ على‬ ‫�صحة املوظفني‪.‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪41‬‬


‫دواء الفقراء‬ ‫يطلق على ثمار الليمون ا�سم ملك الفواكه بال منازع‪ ،‬وذلك لفوائده العديدة وا�ستخداماته الكثرية كغذاء ودواء‪ ،‬وفاحت‬ ‫لل�شهية ومعطر للم�أكوالت‪ ،‬وا�ستخدام ق�شره ولبه وبذره يف كثري من الأدوية والعطور‪.‬‬

‫الليمون ‪ ..‬دواء الفقراء !‬ ‫اخلال�ص هو من �أنفع امل�شروبات الطبيعية يف العامل �أجمع علم ًا ب�أن الكثري‬ ‫الليمون يف حكايات الفراعنة‬ ‫منا �أ�صبح ي�ستعمل امل�شروبات الغازية امل�ضرة �صحي ًا‪ .‬و�شراب الليمون هو‬ ‫وقد ورد يف الرتاث واحلكايات امل�صرية القدمية �أنهم كانوا ي�ضعون‬ ‫�أح�سن عالج ملكافحة �أكرث �أنواع ال�صداع‪ .‬و�إليكم بع�ض فوائد الليمون‬ ‫املحكوم بالإعدام �أمام �أفعى وعندما تلدغه الأفعى �سيموت حتم ًا‪ .‬ويف‬ ‫احلام�ض وهذه الن�صائح املفيدة نقدمها لكم متمنني للجميع ال�صحة‪.‬‬ ‫�أحد الأيام م َّر �أحد بائعي الليمون من �أمام �شباك �أحد ال�سجون فر�أى‬ ‫اثنني من املحكومني فعطف عليهما و�أعطاهما ليمونتني ف�أكالها‬ ‫فلم فوائد الليمون‬ ‫ً‬ ‫ت�ؤثر‬ ‫بهما لدغ ًالأفعى وقد اكت�شف �أخريا الأ�ساتذة والأطباء الأمريكيني ‪1 .1‬عند �إ�صابتك بزكام �شديد �ضع قلي ًال من ماء الليمون احلام�ض مع‬ ‫فيتامين ً‬ ‫والغدد‬ ‫أع�صاب‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫تقوية‬ ‫يف‬ ‫الفعال‬ ‫أثر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫له‬ ‫الليمون‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫جديد‬ ‫ا‬ ‫القليل من الع�سل واملاء املغلي وا�شربه قبل الفطور(على الريق)‪.‬‬ ‫ومنو اجل�سم ومينع من �شلل الأطفال‪ ،‬والليمون احلام�ض له ت�أثري كبري ‪2 .2‬لرفع كافة �أنواع احلمى الفريو�سية ا�ستعمل ماء الليمون احلام�ض‬ ‫يف عالج ذات الرئة وال�سرطان ويزيد من الإدرار‪ .‬لذلك فهو عالج فعال‬ ‫ك�شراب ‪.‬‬ ‫لأمرا�ض الكلية واملثانة ومهدئ للأع�صاب وملعاجلة ت�صلب ال�شرايني ‪3 .3‬من املفيد ا�ستعمال ماء الليمون احلام�ض مع خمتلف �أنواع(ال�سلطة)‬ ‫وارتفاع �ضغط الدم ولأمرا�ض اجلرب(اجلذام) والأكزمة(�شراب ًا‬ ‫بد ًال من اخلل الطبيعي �أو الكيماوي وهو م�ضر للدم كذلك الذين‬ ‫وم�سح ًا)‪ .‬وقد ذكر الدكتور ميلون يف �أحد امل�ؤمترات الطبية لأطباء‬ ‫يعانون من مر�ض الكلى ب�إمكانهم اال�ستفادة من ماء الليمون‬ ‫الأ�سنان يف الواليات املتحدة �أن �شراب الليمون احلام�ض هو دواء فعال‬ ‫احلام�ض‪.‬‬ ‫وجيد ملنع ومعاجلة الأ�سنان وت�ساقطها وقد ذكر �أي�ض ًا رئي�س م�ؤ�س�سة ‪4 .4‬ملعاجلة ومكافحة الريقان و�أمرا�ض الكبد‪ .‬ا�ستعمال الليمون احلام�ض‬ ‫الفيزيولوجي جلامعة ميالن �أن الليمون احلام�ض مفيد جد ًا‪.‬‬ ‫مفيد جد ًا‪.‬‬ ‫كما ذكر م�ؤلف كتاب(لكي تتمتع بنوم مريح) وهو من كبار الأ�ساتذة ‪ 5 .5‬ملعاجلة غلظة احلليب لدى الأم املر�ضعة من املفيد جد ًا ا�ستعمال ماء‬ ‫الأملان‪ ،‬عليك با�ستعمال الليمون احلام�ض �أو �شرابه خ�صو�ص ًا لأ�صحاب‬ ‫الليمون احلام�ض‪.‬‬ ‫املزاج الع�صبي‪.‬‬ ‫‪�6 .6‬إن ماء الليمون احلام�ض يزيد من تر�شحات غدد اللعاب يف الفم‬ ‫املاء‬ ‫مع‬ ‫احلام�ض‬ ‫الليمون‬ ‫ماء‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫أعلم‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ويقتل امليكروبات وهو معقم جيد للفم‪.‬‬ ‫‪�7 .7‬إن ماء الليمون احلام�ض يكرث من الإدرار ويق�ضي على تر�سبات الكلية‬ ‫والكبد ويزيل �أوجاع و�آالم العمود الفقري مع امل�ساج‪.‬‬ ‫‪8 .8‬الليمون احلام�ض لن ي�ضعف املعدة والأمعاء بل يكون‬ ‫عام ًال لتقوية جدار املعدة والأمعاء‪.‬‬ ‫‪9 .9‬الليمون احلام�ض‬

‫‪ 42‬رسالة الموسى‬

‫مينع من النزيف الدموي للبوا�سري ومينع من عدم جريان الدم‪.‬‬ ‫‪1010‬الليمون احلام�ض مفيد جد ًا لطرد ال�سموم من الدم والق�ضاء على‬ ‫ن�سبة الكول�سرتول(الدهون) ولإزالة البثور من اجل�سم ومن فروة‬ ‫الر�أ�س وال�شعر‪.‬‬ ‫‪1111‬الليمون احلام�ض عامل م�ساعد على فتح ال�شهية للأكل وي�ساعد‬ ‫على عمل اجلهاز اله�ضمي ب�صورة جيدة وكثري من الأطباء يو�صون‬ ‫با�ستعماله ملعاجلة عدم ال�شهية‪.‬‬ ‫‪1212‬لعالج عدم التعرق �أو الذين ي�صابون بحبيبات حمراء على ب�شرة‬ ‫اجل�سم �أو ظهور بع�ض ال�شامات ال�صغار يف اجل�سم �أو بع�ض البقع‬ ‫ميكنهم عالجها ب�شراب الليمون احلام�ض يخلط مع الع�سل فهو �أح�سن‬ ‫�شراب طبيعي وجيد‪.‬‬ ‫‪1313‬جلمال لون جلد اجل�سم من املفيد ا�ستعمال ن�صفني من الليمون‬ ‫احلام�ض كم�ساج على اجل�سم �صباح ًا قبل �أخذ(دو�ش حمام) وقبل‬ ‫�أخذ حمام ال�شم�س ف�إذا ما عملنا بهذه الن�صائح ف�ستعيد احلياة‬ ‫مل�سامات اجل�سم لتعمل بانتظام وب�صورة جيدة وبذلك �سنطرد �سموم‬ ‫كثري من �أج�سامنا‪.‬‬ ‫‪1414‬ا�ستعمال الليمون احلام�ض يزيل الإ�سهال والإ�سهال الدموي والنزيف‬ ‫الرئوي(نزف الدم)‪.‬‬ ‫‪1515‬ا�ستعمال الليمون احلام�ض مينع من ت�ساقط ال�شعر وال�صلع ويقوي‬ ‫ال�شعر با�ستعماله كم�ساج‪.‬‬ ‫‪1616‬الليمون احلام�ض غذاء بارد و�شراب طبيعي من �أح�سن امل�شروبات‬ ‫�صيف ًا و�شتاء و�أف�ضل و�أنفع من امل�شروبات الغازية وال�صناعية املنت�شرة‬ ‫بني النا�س نتيجة الإعالنات والدعايات علم ًا ب�أنها م�ضرة‪.‬‬ ‫‪1717‬امل�صابون ب�آالم املفا�صل وت�صلب ال�شرايني �إذا ا�ستعملوا يومي ًا الليمون‬ ‫احلام�ض ف�سي�شفون �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫‪�1818‬إن الليمون احلام�ض خري عالج للدوخة (الدوار) والقيء‪.‬‬ ‫‪1919‬الذين ي�شتكون من �أمرا�ض القلب وروماتيزم القلب عليهم با�ستعمال‬ ‫الليمون احلام�ض فهو مفيد لهم‪.‬‬ ‫‪2020‬ا�ستعمال الليمون احلام�ض مينع من بع�ض الأمرا�ض التنا�سلية لدى‬ ‫الرجال والن�ساء وي�ساعد على تقوية املواد املنوية (النطفة)‪.‬‬ ‫‪2121‬الذين يتناولون اللحم وال�سمك بكرثة يجب عليهم ا�ستعمال الليمون‬ ‫احلام�ض �أو ع�صريه قبل الفطور �صباح ًا (على الريق)‪.‬‬ ‫‪2222‬الليمون احلام�ض عالج مفيد لقلة النوم واالحتالم الليلي‪.‬‬ ‫‪2323‬ماء الليمون احلام�ض نافع ل�ضيق التنف�س و�آالم الظهر وعرق‬ ‫الن�ساء ومينع من ال�شيخوخة املبكرة وهو منقي للدم‪.‬‬

‫‪�2424‬إذا و�ضعت قطرة واحدة من ماء الليمون احلام�ض كل ليلة يف عينيك‪،‬‬ ‫�سيزداد بريقها ويزيد يف جالء ناظريك‪.‬‬ ‫‪2525‬لقد ا�ستعمل الليمون احلام�ض كعالج لأكرث من‪ 300‬مورد من احلمى‬ ‫املروبية داخل مع�سكرات �أ�سرى احلرب الداخلية يف �إ�سبانيا وقد مت‬ ‫�شفائهم‪.‬‬ ‫‪2626‬الليمون احلام�ض فاكهة طبيعية ت�ساعد على عملية التنف�س وجتعله‬ ‫طبيعي ًا لأن وجود الأك�سجني الكيماوي يف ماء الليمون احلام�ض عند‬ ‫ا�ستعماله ودخوله �إىل خاليا �أج�سامنا تزيد من عملية التنف�س الطبيعي‬ ‫ومتنحنا احلياة اجلديدة‪.‬‬ ‫‪2727‬ابر�ش الليمون احلام�ض(ق�شره اخلارجي) مع الع�صري �أو اللباب‬ ‫واخلطه مع(�سلطة اخل�ضروات) فهو مفيد ونافع‪.‬‬ ‫‪2828‬الكتاب القدمي (طب الفقراء) يو�صي مبعاجلة املر�ضى بالليمون‬ ‫احلام�ض و�أن يبد�أ بليمونة واحدة �إىل �أن ت�صل �إىل ع�شرين ليمونة‪ ،‬على‬ ‫�أن يعيد الكرة عدة مرات!‪..‬‬

‫‪43 Al Moosa Mission‬‬


‫صحة األسنان‬ ‫�إن �أجهزة التقومي و على وجه اخل�صو�ص االجهزة الثابتة ‪,‬يف حد ذاتها الميكن ان ت�سبب ظهور بقع بي�ضاء على‬ ‫اال�سنان ( بداية نخور ا�سنان) او تلون ا�سنان او حتى نخور اال�سنان الوا�ضحة واملعروفة للجميع ‪ ,‬وذلك لكون املكون‬ ‫الرئي�سي لهذه االجهزة هو عبارةعن معدن بن�سبة ت�صل لأكرثمن ‪ %95‬واحيانا ‪%100‬‬ ‫لكن الذي بحدث هو ان هذه الأجهزة نتيجة لتو�ضعها على االن�سان و قريبا من اللثة و مبا حتويها من ا�سالك و اجزاء‬ ‫�أخرى‪ ,‬ف�أنها تعمل على تثبيت بقايا الأطعمة املتناولة وجتعل من عملية التنظيف عملية �صعبة نوعا ما‪ .‬االمر الذي‬ ‫يوهب ب�شكل �سريع لرتكم اللويحة اجلرثومية و ت�شكل النخور‪.‬‬ ‫ولكن هذا ال يعني بتاتا الت�سليم بهذا االمر الواقع بل على العك�س‪ ,‬البد من مواجهته وب�شكل فعال المنع حودث اي‬ ‫اذية للأ�سنان او اللثة اثناء املعاجلة او بعد ازالة اجهزة التقومي‪.‬‬

‫العناية باألسنان أثناء المعالجة التقويمية‬

‫ان ا�سا�س العناية يكمن يف التنظيف اجليد فقط لال�سنان‪.‬‬ ‫‪� )1‬أدوات التنظيف وطريقة ا�ستخدام فر�شاة الآ�سنان ذات ال�شكل التقليدي‪:‬‬ ‫•يف�ضل �أن تكون ذات نوعية جيدة من ماركة معروفة مثال و لي�ست من نوعية رديئة و جتارية‪.‬‬ ‫•�أن تكون ذات �شعريات ناعمة و طرية ملنع �سحج او تاكل الأ �سنان الناجت عن التفري�ش و ح�صو�صا لدى الأ�سنان احل�سا�سة �أو الرقيقة‪.‬‬ ‫•�أن تكواال�ستخدام‪:‬غري ن�سبيا ل�سهولة احلركة والتفري�ش‪.‬‬ ‫طريقة اال�ستخدام ‪:‬‬ ‫•يجب �أن يتم تفري�ش الأ�سنان ب�شكل جيد و فعال بعد كل وجبة طعام و ان‬ ‫تكون مدة التفري�ش لال�سنان بحدود ‪ 3‬دقائق لكافة اال�سنان‪ .‬وهنا البد‬ ‫من الرتكيز على نوعية التفري�ش و التحقق من ذلك امام املر�أة مثال‬ ‫•يتم البدء بال�سطوح اخلارجية لال�سنان‪ .‬تو �ضع فر�شاة اال�سنان‬ ‫ب�شكل مائل ( زاوية ‪ 45‬درجة ) عند اعناق اال�سنان وبتما�س مع اللثة و يتم حتريكها بحركات دائرية باالجتاه التايل‪,‬من اللثة بعيدا عنها باجتاه‬ ‫طرف ال�سن �أو �سطح ال�سن املا�ضغ مع الرتكيز دوما على املناطق فوق جهاز التقومي و حتته �أي�ضا‪.‬‬ ‫•يتم االنتقال بعدها لل�سطوح الداخلية للأ�سنان ثم ال�سطوح املا�ضغة ‪.‬‬ ‫‪ )2‬فر�شاة �أ�سنان �صغرية ذات را�س �صغري خا�صة للمر�ضى التقومي‪:‬‬ ‫ت�ستخدم للو�صول لالماكن ال�ضيقة او املح�صورة لتنظيفها من بقايا‬ ‫الطعام مثال ‪" :‬مابني ال�سلك و الربي�سز اوما بني ال�سلك و الأ�سنان"‪.‬‬ ‫وهي �أداة جدا فعالة يف تنظيف الأ�سنان و يتم ا�ستخدامها كما هو‬ ‫مو�ضح بال�صور‬ ‫الدكتور زاهر جازيه‬ ‫ا�ست�شاري تقومي الأ�سنان‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫العناية الفموية باألسنان‬ ‫لدى مرضى تقويم األسنان‬ ‫‪ 44‬رسالة الموسى‬

‫‪ )3‬اخليط اخلا�ص لتنظيف الأ�سنان‪:‬‬ ‫بالإ�ضافة ملا �سبق ميكن ا�ستخدام اخليط اخلا�ص لتنظيف اال�سنان و‬ ‫الذي ي�سهم ب�شكل فعال يف تنظيف نقاط التما�س بني اال�سنان �سوءا لدى‬ ‫حاملي اجهزة التقومي او لدى النا�س العاديني كمل يف ال�صور التالية ‪:‬‬ ‫و هنا اي�ضا البد من التذكري بانه البد من تبديل فر�شاة اال�سنان‬ ‫باخرى جديدة كل ‪ 6 - 3‬ا�شهر النها مع مرور الوقت ف�إنها تفقد‬ ‫فاعليتها جزئيا‪.‬‬

‫ختامًا‬

‫ميكننا القول �أن مو�ضوع العناية الفموية ي�ستحق اكرث بكثري مما ذكر‬ ‫ولكن ال ميكننا هنا ان نذكر كل ما يتعلق بهذا املو�ضوع‪ .‬و�سنحاول يف‬ ‫الأعداد القادمة طرح كل ما يتعلق بالعناية الفموية بالأ�سنان لدى‬ ‫مر�ضى تقومي الأ�سنان‪.‬‬

‫‪45 Al Moosa Mission‬‬


‫زيت المحرك‬

‫معلومة في كبسولة‬

‫صحة الطفل‬

‫ضـرورة تغيير‬ ‫الزيـــــــــت‬ ‫كل ‪ 2000‬أو ‪3000‬‬ ‫مجرد أسطورة ليس لها‬ ‫أي أساس علمي !‬

‫كيلومتر‬

‫سات‬ ‫لعد‬ ‫وا‬ ‫ظارات صقة‬ ‫الن‬ ‫منهم‬ ‫الال‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫غ‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫حتى ال‬ ‫ذا كان‬

‫العالمات‬ ‫التي قد تدل‬ ‫على وجود‬ ‫ضرر بعين‬ ‫طفلك هي‪:‬‬

‫•فرك العني با�ستمرار‬ ‫ع الأعمار و ات ال�صقة �إ التالية‪:‬‬ ‫يف جمي ت وعد�س ن�صائح‬ ‫حل�سا�سية ال�شديدة جتاه‬ ‫خذ بال‬ ‫نظارا‬ ‫طفال‬ ‫•ا‬ ‫ه‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫الأ نهم ارتداء ارة فعليك الأ ظارة ب‬ ‫للأطفا‬ ‫ال�ضوء‬ ‫ميك‬ ‫ظ‬ ‫�إطار الن لأف�ضل‬ ‫•�صعوبة الرتكيز‬ ‫طفلك يرتدي نك يختار‬ ‫هي ا‬ ‫�ستيكية‬ ‫عوبة يف القدرة على التتبع‬ ‫معدين‬ ‫•دعي طفل البال‬ ‫•�ص‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫ت‬ ‫ب�إ‬ ‫كات غري طبيعية للعني‬ ‫ث �أنها‬ ‫•حر‬ ‫•الإطارا ن �سنتني دي نظارة تدة حي‬ ‫ك يرت الت املر‬ ‫(بعد عمر ‪� 6‬أ�شهر)‬ ‫حتت �س ن طفل‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ى‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫•احمرار حول قرنية العني‬ ‫اعد ع‬ ‫•�إذا كا ك ذات‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫تاري تل‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫يكون ب�ؤب�ؤ العني بلون �أبي�ض‬ ‫الكثريي‬ ‫ارة‬ ‫•�أن‬ ‫فاخ حتمال‬ ‫طاطي بالنظ لأطفال‬ ‫رث‬ ‫م‬ ‫�سبة ل‬ ‫بدال من الأ�سود‬ ‫�أك حلاق �شريط ا بالن‬ ‫) يجب‬ ‫مبكانه‬ ‫ء‬ ‫�إ‬ ‫• �إبقائها‬ ‫املياه البي�ضا القليلة‬ ‫رقاء – لأ�سابيع‬ ‫احلركة ملياه الز خالل ا‬ ‫لعني (ا حة لهم‬ ‫•ا‬ ‫ن تتم اجلرا الدتهم‪.‬‬ ‫�أ ىل بعد و‬ ‫الأو‬ ‫‪ 46‬رسالة الموسى‬

‫أما‬ ‫األ‬ ‫ط‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫في‬ ‫عم‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫فتكو درسة‬ ‫ن‬ ‫هناك‬ ‫أعر‬ ‫ا‬ ‫ض‬ ‫أ‬ ‫خرى‬ ‫مثل‬

‫•عدم الق‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫عل‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫•عد‬ ‫�ؤية الأ�ش‬ ‫•حو م القدرة على قراءة ياء عن بعد‬ ‫ل العني‬ ‫ال�سبورة‬ ‫•�صعوبة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ة‬ ‫•اجللو�س ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫حتققي من �أي �أدلة ن التلفاز‬ ‫طفلك‬ ‫على �إمك‬ ‫الحظ ب�ضعف النظر �أو ا انية �إ�صابة‬ ‫ت‬ ‫يفح� وجود �أي م�شاكل اج حلول‪ ،‬و�إذا‬ ‫امل�شكل ص طفلك يف احلال حت علي الطبيب‬ ‫ة‬ ‫غالبا دائمة‪ ،‬ف�إذا متت امل ى ال ت�صبح‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ا يتم التحكم بها اجلة باكرا‬

‫يقول اخلرباء �إن �شركات �صناعة وجتارة الزيوت جنحت خالل العقود املا�ضية يف‬ ‫تر�سيخ فكرة التغيري ال�سريع واملتكرر لزيت املحرك لتحقق بذلك �أرباحا خيالية‬ ‫خا�صة و�أن �أغلب ال�سائقني ال يت�صورون فكرة الإبقاء على الزيت داخل املحرك‬ ‫مل�سافة تتجاوز ‪ 3000‬كيلومرت ‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه يرى ه�ؤالء اخلرباء �أن الزيوت احلالية وحمركات ال�سيارات ذات‬ ‫التقنية العالية تتحمل بقاء الزيت داخل املحرك �إىل م�سافة ‪� 20‬ألف كيلومرت وفق ًا‬ ‫لتقديرات هيئات املوا�صفات واملعايري العاملية ‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه يو�صي اخلرباء ب�ضرورة قيا�س الزيت والك�شف عنه بعد قطع‬ ‫م�سافة ‪ 5000‬كيلومرت حت�سب ًا للنق�ص الطبيعي يف م�ستوى الزيت‪ ،‬حيث يكفي يف‬ ‫هذه احلالة زيادة الزيت فقط لتعوي�ض النق�ص الطبيعي وهو الأ�سلوب ال�شائع يف‬ ‫الواليات املتحدة و�أوروبا على نطاق وا�سع ‪.‬‬ ‫ويقول اخلرباء �إن تغيري لون الزيت �إىل اللون الأ�سود لي�س م�ؤ�شر ًا على انتهاء‬ ‫�صالحيته �أو انخفا�ض كفاءته و�أن هذا التغيري طبيعي لوجوده بالقرب من‬ ‫منطقة االحرتاق الداخلي يف املحرك مما ي�ؤدي �إىل ت�سرب مواد االحرتاق �إليه‬ ‫وتغيري لونه ‪.‬‬ ‫�أما �شركات �صناعة ال�سيارات العاملية الكربى فتقول �إن تغيري الزيت كل ‪� 5‬آالف �أو‬ ‫حتى ‪� 8‬آالف كيلومرت �أمر مبالغ فيه ونفقات بال داع ‪.‬‬ ‫من ناحيتها قالت �شركة فورد موتور ثاين �أكرب �شركة �سيارات يف الواليات املتحدة‬

‫وثالث �أكرب �شركة يف العامل �إن �سياراتها احلديثة ت�ستطيع العمل مل�سافة ‪� 12‬ألف‬ ‫كيلومرت على الأقل قبل احلاجة �إىل تغيري الزيت دون �أن ي�ؤثر ذلك �سلبا على عمر‬ ‫وال كفاءة املحرك ‪.‬‬ ‫ويقول ديني�س بان �شيلدر كبري املهند�سني يف معهد ال�سيارات الأمريكي �إن �صناعة‬ ‫ال�سيارات والزيوت �شهدت تطورا كبريا خالل ال�سنوات املا�ضية بعد �أن كان قد مت‬ ‫حتديد م�سافة ‪ 5000‬كيلومرت كحد �أق�صى ل�صالحية الزيت وبالتايل ف�إن كفاءة‬ ‫املحركات والزيوت اليوم �أعلى منها يف املا�ضي الأمر الذي يجعل هذا الرقم‬ ‫منخف�ضا متاما ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املهند�س ديني�س بان �شيلدر �أن الزيوت احلديثة عالية اجلودة وحتتوي على‬ ‫مواد مانعة للت�أك�سد ومواد مانعة لتكون الروا�سب مما يعني زيادة العمر االفرتا�ضي‬ ‫لهذه الزيوت ‪..‬‬ ‫وي�شري اخلرباء �إىل �أن جتربة �إعادة تدوير زيوت املحرك امل�ستعملة مرة �أخرى دليل‬ ‫على �أن ال�سائقني يتخل�صون من الزيت وهو �صالح لال�ستخدام و�أن ما يتم هو تغيري‬ ‫لونه فقط ‪..‬‬ ‫كما ي�شري اخلرباء �إىل �أن ارتفاع درجة احلرارة يف بع�ض الدول مبا يف ذلك مثال‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية ال ي�ؤثر على كفاءة الزيت وال عمره االفرتا�ضي وين�صحون‬ ‫بعدم اال�ستماع �إىل ما يردده البع�ض عن �ضرورة تغيري الزيت على م�سافات متقاربة‬ ‫�أثناء ال�صيف ‪..‬‬ ‫ويتجلى بو�ضوح حقيقة �ضعف ثقافة �أ�صحاب ال�سيارات فيما يتعلق ب�أف�ضل ال�سبل‬ ‫للتعامل مع ق�ضية تغيري الزيت باعتبارها �أحد عنا�صر تكلفة ت�شغيل ال�سيارة‬ ‫جتاهلهم للتو�صيات التي تقدمها �شركات �إنتاج ال�سيارات نف�سها يف هذا اخل�صو�ص‬ ‫والتي تتفق على قدرة ال�سيارة على العمل مل�سافة ال تقل عن ع�شرة �آالف كيلومرت دون‬ ‫احلاجة �إىل تغيري الزيت‬ ‫فهناك بالفعل �أكرث من ع�شرة كتيبات خا�صة بال�سيارات منها لع�شرة �أنواع �سيارات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ذكرت �أن الزيت ال يجب تغيريه قبل قطع م�سافة تراوح ما بني ‪10000‬‬ ‫و‪ 15000‬كيلومرت‪ ،‬واملالحظ عبارة (ال يجب تغيريه) ولي�س ) يف�ضل) �أو (ميكن)‬ ‫تغيريه!! واملعلوم �أن م�صنعي ال�سيارات مبن فيهم م�صنعو حمركاتها هم �أقدر على‬ ‫�إعطاء معلومة حقيقية و�صحيحة بحكم تخ�ص�صهم ‪.‬‬ ‫‪47 Al Moosa Mission‬‬


‫ندوات الموسى‬

‫قياس مرونة األنسجة في‬ ‫ندوة نظمها الموسى‬ ‫‪Updates in ultrasound tissue elastography‬‬

‫ضمن إطار برامج التعليم الطبي المستمر‬

‫الندوة تناقش المستجدات في قياس‬ ‫مرونة األنسجة بالموجات فوق الصوتية‬ ‫المحاضرون ‪:‬‬

‫رئي�س الندوة ‪:‬‬ ‫الدكتور حممود م�صطفى‬ ‫املدير الطبي ا�ست�شاري الأمرا�ض الباطنية والغدد ال�صماء‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور �سعيد عبد الباقي‬ ‫ا�ست�شاري ورئي�س �أق�سام اجلراحة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور تامر ح�سان‬ ‫ا�ست�شاري ورئي�س ق�سم الأ�شعة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫نظم م�ست�شفى املو�سى العام ندوة خا�صة‬ ‫لأحدث �أجهزة قيا�س مرونة الأن�سجة‬ ‫باملوجات فوق ال�صوتية بفندق الأح�ساء‬ ‫�أنرتكونتننتال و�سط ح�ضور ح�شد كبري‬ ‫من �أطباء املجتمع الطبي بالأح�ساء يف‬ ‫كافة التخ�ص�صات الطبية‬ ‫و ت�ضمنت الندوة حما�ضرتني حيث �ألقى الدكتور تامر‬ ‫ح�سان ا�ست�شاري ورئي�س ق�سم الأ�شعة مب�ست�شفى املو�سى‬ ‫العام حما�ضرة مو�ضوعها "قيا�س مرونة الأن�سجة‬ ‫باملوجات فوق ال�صوتية " �أو�ضح خاللها الدكتور ح�سان‬ ‫الكيفية التي يتم بها اكت�شاف الكتل املوجودة �سواء‬ ‫كانت يف الثدي �أو الغدة الدرقية �أو الربو�ستاتا وكيفية‬ ‫قيا�س ما مت �أك�شافة �إذا كان حميد ًا �أو خبيث بدون‬ ‫�أخذ عينة مما يجنب ق�سم كبري من املر�ضى اللجوء‬ ‫للعينة اجلراحية كذلك ي�ستطيع املري�ض االطمئنان يف‬ ‫نف�س حلظة �إجراء الفح�ص و ميكن التفرقة بني نوعية‬ ‫الغدد الليمفاوية هل هي حميدة �أو خبيثة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ت�شخي�ص �أورام اجللد وقيا�س درجة تليف الكبد‬ ‫ومقدار ن�سبة تر�سب الدهون ومن ثم العالج املبكر‬ ‫كما �أو�ضح الدكتور تامر الفرتة القيا�سية للفح�ص‬ ‫حيث �أن الفح�ص ال يتجاوز اخلم�س دقائق وبدون �أي‬ ‫�أمل كما حتدث الدكتور �سعيد عبد الباقي ا�ست�شاري‬ ‫ورئي�س �أق�سام اجلراحة مب�ست�شفى املو�سى العام عن‬ ‫ت�شخي�ص الأورام باملوجات فوق ال�صوتية من وجهة‬

‫‪ 48‬رسالة الموسى‬

‫‪49 Al Moosa Mission‬‬


‫ندوات الموسى‬

‫وجبة إفطار‬

‫النظر اجلراحية وكيف �أن اجلهاز �أثار ثورة اكلينكية‬ ‫يف عامل ت�شخي�ص الأورام لقدرته على حتديد نوع الورم‬ ‫خالل دقائق وبدون تدخل اجلراحة كما تناول الدكتور‬ ‫عبد الباقي اال�ستخدامات الأخرى للجهاز �إذ من املمكن‬ ‫ت�شخي�ص �إ�صابات الع�ضالت والأوتار واحلمل خارج‬ ‫الرحم و�أورام عنق الرحم و�أورام الكبد بدون احلاجة‬ ‫ال�ستخدام ال�شفط بالإبرة �أو التدخل اجلراحي‪.‬‬ ‫وقد حر�صت �إدارة م�ست�شفى املو�سى العام على تد�شني‬ ‫هذا اجلهاز املتطور للعمل وخدمة كافة �أق�سام امل�ست�شفى‬ ‫ذات العالقة‪� ،‬إميان ًا بدوره يف خدمة املجتمع الطبي‬ ‫وتطوير �شكل و�أدوات اخلدمات ال�صحية يف منطقة‬ ‫الأح�ساء‪ .‬وبذلك يعترب املو�سى هو امل�ست�شفى اخلا�ص‬ ‫الوحيد باملنطقة الذي تتوفر لدية هذه التقنية املتطورة‪.‬‬ ‫�أدارالندوةالدكتورحممودم�صطفى املديرالطبيمل�ست�شفى‬ ‫املو�سىالعام‪-‬ا�ست�شاريالأمرا�ضالباطنيةوالغددال�صماء‪.‬‬ ‫و حظيت الندوة بح�ضور كبري ومميز من الأطباء العاملني يف‬ ‫القطاعني ال�صحيني احلكومي واخلا�ص ‪.‬‬

‫احرص على تناول فطورك لتتجنب‬ ‫الدكتور سيد صبحي يجري جراحة قلب مفتوح‬

‫الدكتور �سيد �صبحي‬ ‫ا�ست�شاري الأمرا�ض الع�صبية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫�أُجريت بنجاح م�ؤخر ًا جراحة قلب مفتوح وتبديل �صمام يف القلب للدكتور �سيد لطب وجراحة القلب ‪ .‬بدورها تتقدم �أ�سرة حترير " ر�سالة املو�سى " بخال�ص التهاين‬ ‫�صبحي ا�ست�شاري الأمرا�ض الع�صبية مب�ست�شفى املو�سى العام مبركز �سعود البابطني على جناح اجلراحة‪ ،‬متمنني له ال�صحة والعافية‪ ،‬والعودة قريب ًا �إىل عيادته ومر�ضاه‪.‬‬ ‫‪ 50‬رسالة الموسى‬

‫السكتة القلبية‬

‫الإفطار ميكن �أن ي�ساعد يف منع اجللطات الدموية وال�سكتة القلبية امل�ؤدية �إىل‬ ‫الوفاة املفاجئة‪ .‬الن�صيحة هي عدم �إهمال الإفطار ! �إن الذين يهملون وجبة‬ ‫الإفطار دائما‪ ،‬عليهم �أن يتوقفوا عن هذه العادة ! البحوث احلديثة ت�ؤكد �أن واحدة‬ ‫من �أ�سو�أ املمار�سات �إهمال وجبة الإفطار "وجبة الإفطار هي �أهم وجبة ‪ .‬ملاذا؟‬ ‫لأن تواتر ال�سكتات القلبية واجللطات امل�ؤدية �إىل الوفاة املفاجئة تكون بني‬ ‫ال�ساعة ‪� 6‬صباحا حتى الظهر‪ .‬و�أعلى ن�سبة لها تكون بني ‪ 8‬و ‪� 10‬صباحا‪� .‬إن‬ ‫ما تو�صل �إليه هذا التقرير �أن �أكرث حاالت املوت املفاجئ تكون يف ال�صباح‬ ‫الباكر؟ كيف؟‬ ‫�صفائح الدم‪ ،‬وهي عن�صر الدم الذي مينع النزيف احلاد �إذا ما ح�صل‬ ‫جرح يف اجل�سم ‪ ،‬ب�سبب تراكم الكول�سرتول يف بطانة ال�شريان‪.‬يف �ساعات‬ ‫ال�صباح تكون ال�صفائح الدموية �أكرث ن�شاطا ومتيل �إىل ت�شكيل جلطات الدم‪.‬‬ ‫ويف اقل تقدير حتى الأكل اخلفيف جدا لوجبة الإفطار يف ال�صباح مينع‬

‫تن�شيط �صفائح الدم التي ميكن �أن ت�سبب �سكتات قلبية‪.‬ويف درا�سة �أجريت‬ ‫يف جامعة ميموريال يف �ست‪.‬جون�س نيوفوندالند‪� ،‬أفادت �أن الأكل اخلفيف ‪،‬‬ ‫القليل الدهون لوجبة الإفطار كان حا�سما يف تعديل ن�شاط ال�صفائح الدموية‪.‬‬ ‫ويف �ضوء هذا البحث �أن ا�ستهالك �إفطار منخف�ض الدهون �أو خال من الدهون‬ ‫مثل الزبادي وع�صري الربتقال والفاكهة والربوتني الذي م�صدره الزبادي �أو‬ ‫اللنب اخلايل من الدهون‪.‬ف�إذا كانت ممن يهملون وجبة الإفطار‪ ،‬فمن املهم‬ ‫�أن تغري هذه العادة فورا‪ ،‬والبدء يف تناول وحبة الإفطار مثل حبوب ال�شوفان‬ ‫املجرو�ش �أو النخالة مع �ستة �أون�صات من ع�صري العنب �أو ع�صري الربتقال‪،‬‬ ‫�أو حتى قطعة من الفاكهة‪.‬‬ ‫�إن وحبة الإفطار �سوف متنع ن�شاط الت�صاق ال�صفائح الدموية ببع�ض وتراكمها‬ ‫وبذلك يتم منع تكون جلطات الدم‪ ،‬والتي قد ت�ؤدي �إىل ن�شوء ال�سكتات القلبية‬ ‫�أو اجللطات ال �سمح اهلل‪.‬‬ ‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪51‬‬


‫تقريـــــــــــــر‬

‫المملكة تحتل المرتبة ‪ 23‬بين دول العالم يف إقبال مواطنيها‬ ‫على عمليات التجميل !‬

‫الموسى يعتمد تقنية‬

‫الفيزر هاي ديــــــــف‬

‫التقنية وقلة احلاجة ال�ستخدام امل�سكنات �إ�ضافة �إىل �سرعة فرتة ال�شفاء‪.‬‬ ‫كما �أكد احل�سيني على �أن امتالك تقنية "فيزر هاي ديف" حتتاج �إىل احل�صول على التدريب الكايف للكوادر الطبية التي �ستعمل‬ ‫على هذا اجلهاز احلديث‪ ،‬وهو ما ح�صل عليه مركز التجميل مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫ولت�سليط ال�ضوء ب�شكل مبا�شر على �آخر ما تو�صلت �إليه التكنولوجيا الطبية التجميلية يف جمال �شفط الدهون كان "لر�سالة‬ ‫املو�سى" لقاء مع الدكتور احل�سيني وكان احلوار التايل‪:‬‬

‫لشفط الدهون‬

‫كأول مستشفى على مستوى المنطقة الشرقية‬

‫كيف ترى اإلقبال على العمليات‬ ‫التجميلية لدى عامة الناس؟‬

‫حتولت العمليات التجميلية من كونها �إجراءات طبية ثانوية تكميلية ي�سعى‬ ‫لها طبقة الأثرياء وامل�شاهري فقط �إىل هدف ي�صبو �إليه النخبة وعامة‬ ‫النا�س �أي�ضا‪.‬‬

‫ما السبب األبرز يف هذا التحول برأيك؟‬

‫الدكتور حممد احل�سيني‬ ‫ا�ست�شاري وخبري التجميل‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫تعمل عبر الموجات فوق الصوتية‪ ..‬وهي آمنة ومعتمدة من‬ ‫هيئة الغذاء والدواء األمريكية‬ ‫�سر التميز يف هذه التكنولوجيا كما يقول خبري التجميل يف م�ست�شفى املو�سى العام الدكتور حممد احل�سيني‪ ،‬هي تقنية الفيزر هاي‬ ‫ديف التي تقوم با�ستخدام املوجات الفرق �صوتية الخرتاق طبقات الدهون يف كل امل�ستويات من الدهون العميقة وحتى الدهون‬ ‫ال�سطحية‪ ،‬مما ي�سمح للجراح االقرتاب من �سطح اجللد لإذابة وا�ستخراج كل الدهون من منطقة حمددة و�صو ًال �إىل �سطح اجللد‬ ‫الداخلي‪ ،‬ليتمكن من نحت منطقة حمددة لإبراز مالحمها �أكرث من منطقة �أخرى وهذا ما يق�صد به هاي ديف وهو ما يعني و�ضوح‬ ‫عال للمنطقة امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫وك�شف الدكتور حممد احل�سيني ا�ست�شاري جتميل وعالج احلروق يف م�ست�شفى املو�سى العام بالأح�ساء عن �إن اململكة حققت املركز‬ ‫ال‪ 23‬بني دول العامل يف �إقبال مواطنيها على العمليات التجميلية �إذ حلت الواليات املتحدة الأمريكية يف املرتبة الأوىل‪ .‬و�أ�شار‬ ‫احل�سيني �إىل تقنية فيزر هاي ديف احلديثة والتي تعمل على �إذابة الدهون با�ستخدام املوجات فوق ال�صوتية‪ ،‬الفت ًا �إىل �أمان هذه‬ ‫‪ 52‬رسالة الموسى‬

‫يقول الدكتور احل�سيني‪ :‬يعزى �إىل م�شاهدة جمهور النا�س �إىل القنوات‬ ‫الف�ضائية ورغبة الكثريين يف �إ�ضافة مل�سات جمال لأنف�سهم ويعتقد‬ ‫الكثريون �إن العمليات والإجراءات الطبية التجميلية �أ�صبحت �ضرورة يف‬ ‫وقتنا املعا�صر للتما�شي مع الذوق العام واملو�ضة‪ ،‬ولذا �شهدت عمليات‬ ‫اجلراحة التجميلية ثورة طبية كبرية خالل ال�سنوات الع�شرة الأخرية‬ ‫وخلق هذا التقدم العلمي يف هذا املجال �سبقا ومناف�سة حميمة بني �أطباء و‬ ‫علماء من ناحية و بني رواد ال�صناعة و االبتكارات الطبية من ناحية �أخرى‬ ‫للتو�صل �إىل كل ما هو جديد و مفيد و �أكرث �أمانا‪.‬‬

‫ما آخر ما توصل إليه العلم يف هذا‬ ‫المجال؟‬

‫هناك تقنية �شفط الدهون ونحت اجل�سم بتقنية فيزر هاي ديف وهي تكنولوجيا‬ ‫�أمريكية بامتياز معتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ابتكرها كل من‬ ‫الرائدين الربوفي�سور جون ميالرد من والية كولورادو الأمريكية والربوفي�سور‬ ‫الكولومبي الفرايدو هويو�س‪ ،‬وي�ستخدم فيها جهاز ال فيزر ‪ Vaser‬وهو‬ ‫عبارة عن جهاز دقيق جدا يف �إذابة الدهون با�ستخدام املوجات فوق ال�صوتية‬ ‫الدقيقة والآمنة‪ ،‬حيث يتم اخرتاق اجلهاز لطبقات الدهون يف كل امل�ستويات من‬ ‫الدهون العميقة وحتى الدهون ال�سطحية وهذا �سر التميز يف تلك التكنولوجيا‪،‬‬ ‫حيث ي�ستطيع اجلراح االقرتاب من �سطح اجللد لإذابة وا�ستخراج كل الدهون‬ ‫من منطقة حمددة و�صوال �إىل �سطح اجللد الداخلي وبهذا ي�ستطيع نحت‬ ‫منطقة حمددة لإبراز مالحمها �أكرث من منطقة �أخرى وهذا ما يق�صد به‬ ‫هاي ديف وهو ما يعني و�ضوح عال للمنطقة امل�ستهدفة‪ ،‬فب�إمكان الطبيب مثال‬ ‫نحت منطقة معينة من اجل�سم لإبراز ع�ضالت بو�ضوح عال �أو لإخفاء عيوب‬ ‫معينة نتيجة زيادة الدهون ب�شكل ال ميكن مالحظة العيوب بعد العملية ب�سبب‬ ‫دقة التقنية امل�ستخدمة‪.‬‬

‫وماذا عن الدهون المستخرجة‪ ،‬هل باإلمكان الدهنية امل�ستخرجة من ج�سمه لإعادة حقنها يف �أماكن �أخرى بدون �أي �أ�ضرار �أو‬ ‫�آثار جانبية‪ ،‬نظرا ال�ستخراجها من نف�س اجل�سم الب�شري وبذلك ت�صنف بعملية‬ ‫االستفادة منها يف أماكن أخرى يف الجسم؟‬ ‫�شفط و�إعادة توزيع الدهون يف اجل�سم ذاته بحيث نح�صل على نتيجة نهائية‬ ‫نعم‪ ،‬فبالإ�ضافة للدقة املتناهية يف ا�ستخراج الدهون من مناطق حمددة بكثافة رائعة و بذلك يتم اال�ستغناء عن مواد احلقن الكيميائية وال�صيدالنية التي �أ�صبح‬ ‫مدرو�سة لإبراز مالمح منطقة من اجل�سم‪ ،‬ي�ستطيع املري�ض اال�ستفادة من اخلاليا يلج�أ لها النا�س يف تعبئة فراغات معينة من الوجه مثال‪.‬‬ ‫‪53 Al Moosa Mission‬‬


‫تقريـــــــــــــر‬ ‫أريد تسليط الضوء أكثر على مميزات‬ ‫وفوائد تقنية ال"فيزر هاي ديف"؟‬

‫لهذه التقنية العديد من الفوائد الكبرية للمري�ض والطبيب‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫ي�ستطيع الطبيب وح�سب رغبة املري�ض �إجراء العملية حتت تخدير مو�ضعي و‬ ‫ب�أقل امل ملنطقة واحدة حمددة من اجل�سم‪� ،‬أو �إجراء عملية لكامل اجل�سم يف‬ ‫عملية واحدة حتت تخدير كامل للو�صول �إىل �شفط و نحت و �إعادة توزيع الدهون‬ ‫يف كامل اجل�سم و يف عملية واحدة فقط وال حاجة لتكرارها‪ .‬و من فوائدها‬ ‫�أي�ض ًا الأمان الكبري و قلة احلاجة ال�ستخدام امل�سكنات و�سرعة فرتة الت�شايف‪.‬‬ ‫عمليا ي�ستطيع طالبو احل�صول على اخلدمة من �إجراء عملية واحدة للح�صول‬ ‫على ج�سم منحوت و جميل و تظهر بو�ضوح عال مناطق اجلمال وتختفي متاما‬ ‫مناطق العيوب‪ ،‬و ذلك دون احلاجة لبذل جمهود كبري يف التمارين الريا�ضية‬ ‫�أو �إتباع �أنظمة غذائية قا�سية حيث ويف وقتنا املعا�صر ال ي�ستطيع �أغلبية النا�س‬ ‫ممار�سة الريا�ضة �أو �إتباع �أنظمة غذائية خا�صة‪.‬‬

‫ولكن هل نستطيع القول بأن تقنية‬ ‫ال"فيزر هاي ديف تعمل على جميع‬ ‫مناطق الجسم؟‬

‫نعم ي�ستطيع الراغبون يف عمل عمليات ال "فيزر هاي ديف" حتت تخدير‬ ‫عام �إذا رغبوا يف �إجراء العملية لكامل مناطق اجل�سم �أو عمل نف�س العملية‬ ‫حتت تخدير مو�ضعي ملنطقة واحدة حمددة‪ ،‬ويعمل اجلهاز على جميع مناطق‬ ‫اجل�سم الوجه و الرقبة و الأكتاف و الذراعني والبطن والظهر و�أ�سفل الظهر‬ ‫والبطن و الأفخاذ والأرداف والركبتني وبنف�س الكفاءة‪.‬‬

‫ما هي شروط ومؤهالت استخدام هذه بالنسبة لنوعية الراغبين يف االستفادة‬ ‫من هذه التقنية هل من شروط‬ ‫التقنية الحديثة ؟‬ ‫بكل ت�أكيد هناك العديد من ال�شروط لأي طبيب يرغب يف امتالك تلك التقنية‪ ،‬محددة لذلك؟‬ ‫فال يكفي �أن يكون جراح جتميل بل يتوجب عليه ح�ضور دورة تدريبية خا�صة ومكلفة‬ ‫جدا على يد خمرتعيها الطبيبني الأمريكي جون ميالرد و الكولومبي الفرايدو‬ ‫هويو�س يف مدينة بوجوتا عا�صمة جمهورية كولومبيا‪ ،‬حيث ال يرخ�ص لأي طبيب‬ ‫يف العامل �أن يعمل مثل تلك العمليات الدقيقة �إال بعد اجتياز تلك الدورة التدريبية‬ ‫اخلا�صة يف �أمريكا اجلنوبية‪ .‬وقد‬ ‫قمت بال�سفر �إىل العا�صمة الكولومبية‬ ‫لتلقي دورة تدريبية خا�صة ومكلفة جد ًا‬ ‫للتدريب على اجلهاز احلديث والبدء‬ ‫فور ًا يف عمليات �شفط الدهون ونحت‬ ‫اجل�سم‪ .‬وي�ؤكد احل�سيني على �إن امتالك‬ ‫اجلهاز و احل�صول على التدريب الطبي‬ ‫العاملي هو �أمر مكلف جدا على �أي طبيب‬ ‫�أو مركز طبي‪ ،‬لذلك من املتوقع �أن تبقى‬ ‫عمليات ال فيزر هاي ديف حمدودة جدا‬ ‫يف كل دول العامل و لي�س فقط يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬

‫‪ 54‬رسالة الموسى‬

‫ي�ستطيع معظم النا�س اال�ستفادة من تقنية ال فيزر هاي ديف‪ ،‬حيث يلج�أ لها‬ ‫�أي�ضا من يتمتعون ب�أج�سام متو�سطة �أو حتى النحيلة ويرغبون يف �إ�ضافة مل�سات‬ ‫فنية يف مناطق حمددة من اجل�سم‪ ،‬فمن املعروف �أنه توجد كثري ًا بع�ض العيوب‬ ‫الب�سيطة يف توزيع الدهون يف اجل�سم حتى ملن ميتلكون �أج�ساما رائعة‪ ،‬فال حدود‬ ‫للجمال واجلميع ي�صبو �إىل الكمال‪.‬‬

‫هل يستطيع‬ ‫الفيزر مساعديت‬ ‫على إنقاص‬ ‫الوزن؟‬

‫هل تتحرك هذه الدهون لمنطقة‬ ‫أخرى بالجسم؟‬

‫متى تتم مالحظة النتائج بعد‬ ‫العملية؟‬

‫بالت�أكيد ال‪ ،‬لأنه مع ا�ستخدام تقنية "الفيزر" يتم �شفط هذه الدهون من بعد �أ�سبوع من العملية يتم مالحظة النتيجة للمنطقة التي مت العمل عليها‪،‬‬ ‫اجل�سم متام ًا‪� ،‬إال �أن العادات الغذائية ال�سيئة يف احلياة اليومية هي التي وقد ت�ستغرق ظهور النتيجة الكاملة �شهرين تقريب ًا‪.‬‬ ‫قد ت�سبب هذه امل�شكلة‪.‬‬

‫ب�سبب �أن الدهون خفيفة (�أخف‬ ‫وزن ًا من املاء)‪ ،‬لذلك لي�س بال�ضرورة‬ ‫�أن تكون �إزالة الدهون ت�ؤدي لتخيف‬ ‫الوزن‪ ،‬ولكن يتم ا�ستخدام هذه‬ ‫التقنية ل�صقل ونحت القوام‪.‬‬

‫‪55 Al Moosa Mission‬‬


‫حوار طبيب‬

‫الودعاني ‪ ..‬استشاري سعودي‬

‫يجري أولى جراحات السمنة في األحساء‬

‫وت�شري درا�سات وا�سعة �إىل �أن ال�سمنة تعد �سبب ًا رئي�سي ًا للموت ميكن الوقاية منه على م�ستوى العامل �أجمع‪ ،‬وهي ت�شهد‬ ‫�شيوع ًا �أو انت�شار ًا متزايد ًا بني فئات الرا�شدين والأطفال‪ ،‬وهناك من يعتربها واحد ًة من �أكرث م�شكالت ال�صحة العامة‬ ‫يف القرن احلادي والع�شرين خطورة‪.‬‬ ‫ر�سالة املو�سى التقت بالدكتور حامد الودعاين ا�ست�شاري جراحات ال�سمنة بعيادته يف م�ست�شفى املو�سى العام يف‬ ‫الأح�ساء‪ ،‬ليجيب عن �أكرث الأ�سئلة التي ت�شغل بال م�صابي ال�سمنة والباحثني عن �أج�سام طبيعية و�صحية‪ .‬وفيما يلي‬ ‫ن�ص احلوار‪:‬‬

‫ما الذي تغير يف نظرة الناس إىل أصحاب‬ ‫السمنة ؟‬

‫يُنظر �إىل ال�سمنة على �أنها و�صم ٌة يف العامل احلديث ‪-‬خا�ص ًة العامل الغربي‪ -‬على‬ ‫نطاق وا�س ٍع ‪ -‬على �أنها رمز الرثوة واخل�صوبة‬ ‫الرغم من �أنها كانت يُنظر �إليها ‪ -‬وعلى ٍ‬ ‫يف ع�صور �أخرى عرب التاريخ‪ ،‬الأمر الذي ما زال �سائد ًا يف بع�ض �أنحاء العامل‪ .‬لكن‬ ‫دعيني �أ�ؤكد لك على �أهمية �أن يتمتع ال�شخ�ص بوزن منا�سب ليتجنب �أعرا�ض قائمة‬ ‫�أمرا�ض ال�سمنة ال�شائعة‪.‬‬

‫كيف ترى مستقبل جراحات السمنة يف‬ ‫المنطقة ؟‬

‫مت بحمد اهلل �إجراء �أول عملية تكميم للمعدة مب�ست�شفى املو�سى بالأح�ساء ك�أول‬ ‫م�ست�شفى خا�ص يقوم بتقدمي هذه اخلدمات‪ ،‬وكانت ملري�ض ثالثيني يعاين من‬ ‫ال�سمنة املفرطة لأكرث من ع�شر �سنوات مع حماوالته لإنقا�ص الوزن بالرجيم‬ ‫والريا�ضة التي مل ي�ستطع املوا�صلة عليها‪ .‬كان وزن املري�ض ‪ 168‬كيلو جرام و‬ ‫كتلة اجل�سم ‪ 41‬و قد خرج املري�ض من امل�ست�شفى بعد يومني من العملية‪.‬‬ ‫كما �أجريت جراحتني تكميم للمعدة بعدها يف نف�س الأ�سبوع ملري�ضتني‪ ,‬الأوىل‬ ‫عمرها ‪� 28‬سنة و كتلة ج�سمها ‪ 66‬و الأخرى عمرها ‪� 52‬سنه و كتلة ج�سمها‬ ‫‪ .45‬و قد تكللت العمليات بف�ضل هلل بالنجاح و قد خرجوا جميع ًا من امل�ست�شفى‬ ‫بعد يومني من �إجراء العملية‪.‬‬

‫حوار‪� :‬أريج املحي�سن‬

‫جراحات ناجحة تجرى ألول مرة يف مستشفى خاص‬ ‫وبنجاح كبير يف « الموسى »‬

‫ي َع َّرف الدكتور حامد الودعاين ا�ست�شاري جراحة ال�سمنة مب�ست�شفى املو�سى العام على �أنها تلك احلالة الطبية التي‬ ‫�سلبية على ال�صحة‪ ،‬م� ً‬ ‫ؤدية بذلك �إىل‬ ‫درجة تت�سبب معها يف وقوع �آثار‬ ‫ترتاكم فيها الدهون الزائدة باجل�سم �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫متزايدة‪.‬‬ ‫�صحية‬ ‫انخفا�ض متو�سط عمر الفرد امل�أمول و‪�/‬أو �إىل وقوع م�شاكل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وي�ؤكد الودعاين الذي التقت به "ر�سالة املو�سى" على �أن ال�سمنة تزيد من احتمالية الإ�صابة بالعديد من الأمرا�ض‬ ‫ً‬ ‫وخا�صة �أمرا�ض القلب‪� ،‬سكري النمط الثاين‪� ،‬صعوبات التنف�س �أثناء النوم‪� ،‬أنواع معينة من‬ ‫امل�صاحبة لل�سمنة‪،‬‬ ‫قلة يف الن�شاط البدين‬ ‫حرارية‬ ‫�سعرات‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬والف�صال العظمي‪ .‬وعاد ًة ما تنتج ال�سمنة من مزيج من‬ ‫ٍ‬ ‫زائدة‪ ،‬مع ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والت�أثريات اجلينية‪.‬‬ ‫غذائية وممار�سة التمارين الريا�ضية‪ ،‬ولتدعيم‬ ‫حمية‬ ‫إتباع‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫لل�سمنة‬ ‫أول‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫العالج‬ ‫"يتمثل‬ ‫و�أ�ضاف الودعاين‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مثل تلك الأن�شطة‪� ،‬أو يف حالة ف�شل هذا العالج‪ ،‬فرمبا يكون من املمكن تعاطي �أدوية التخ�سي�س لتقليل ال�شهية �أو ملنع‬ ‫جراحة �أو يتم و�ضع بالون داخل املعدة للتقليل من حجمها‬ ‫امت�صا�ص الدهون‪� .‬إال �أنه يف احلاالت املتقدمة‪ ،‬يتم �إجراء‬ ‫ٍ‬ ‫و‪�/‬أو تقليل طول الأمعاء‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل �شبع مبكر وخف�ض القدرة على امت�صا�ص املواد الغذائية من الطعام‪.‬‬ ‫‪ 56‬رسالة الموسى‬

‫ما هي عملية تدبيس المعدة أو ما‬ ‫يسمى بتكميم المعدة ؟‬

‫هي �إحدى عمليات ال�سمنة و تعتمد على انقا�ص حجم املعدة �إىل نحو ‪25‬‬ ‫‪ ٪‬من حجمها الأ�صلي‪ ،‬عن طريق املنظار اجلراحي وبا�ستخدام الدبابي�س‬ ‫اجلراحية لت�شكيل املعدة على �شكل الأكمام �أو �أنبوب على �شكل املوز‪ .‬وهذا‬ ‫الإجراء يقلل ب�شكل دائم حجم املعدة‪ .‬و بذلك فهي عملية تعنى ب�إنقا�ص كمية‬ ‫الأكل امل�ستهلك وال ت�ؤثر يف عملية امت�صا�ص الطعام‪.‬‬

‫ما هي العمليات األخرى للسمنة؟‬ ‫و كيف يعرف المريض ما هي العملية‬ ‫المناسبة لحالته ؟‬

‫ً‬ ‫العمليات التي جترى كثرية ولكن �أكرثها ً‬ ‫ا�ستخداما هي ‪:‬‬ ‫�شيوعا و‬ ‫حزام املعدة‪ ،‬تكميم املعدة‪ ،‬وعملية حتوير م�سار املعدة‪ .‬وكذلك عملية �سكوبينارو‬ ‫حلاالت ال�سمنة ال�شديدة وال نن�سى بالون املعدة الذي يو�ضع داخل املعدة عن طريق الفم‪.‬‬ ‫�أما �أي العمليات هو ان�سب لهذا املري�ض �أو غريه‪ ،‬فهذا يعتمد على عدة عوامل �أهمها كتلة‬ ‫اجل�سم و نوعية الغذاء الذي ي�أكله املري�ض و كميته‪� ،‬أي�ضا الأخذ يف االعتبار يف وجود‬ ‫�أمرا�ض م�صاحبة لدي املري�ض كال�سكري و �ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪57 Al Moosa Mission‬‬


‫حوار طبيب‬

‫تعليم مستمر‬

‫كذلك من الأمور املهمة يف حتديد نوع العملية هو هل املري�ض ممن يتقيد باملتابعة‬ ‫بعد العملية و اال�ستمرار على الأدوية التي تو�صف له بعد العملية خا�صة يف عملية‬ ‫حتوير امل�سار وعملية �سكوبينارو‪ ،‬وال نغفل رغبة املري�ض يف بع�ض الأحيان يف‬ ‫حتديد نوع العملية‪ .‬‬

‫عالج دوالي الساقين باستخدام الليزر‬

‫ندوة الموسى بالتعاون مع مستشفى الملك فهد‬

‫كيف تحسب كتلة الجسم؟ وما هي‬ ‫الكتلة التي تستدعي التدخل الجراحي؟‬

‫قيا�س م�ؤ�شر كتلة اجل�سم ‪ )Body Mass Index (BMI‬ي�ستخدم‬ ‫للتعرف على الوزن الطبيعي لل�شخ�ص ويعرف ب�أنه حا�صل ق�سمة وزن اجل�سم‬ ‫(بالكيلوجرام) على مربع الطول (بالأمتار) الوزن (كجم ) ‪( /‬الطول‪)2‬‬ ‫وبذلك يتعرف ال�شخ�ص على وزنه بناءا على كتلة ج�سمه ‪:‬‬ ‫وزن نحيف �إذا كان �أقل من ‪ 18‬كجم‬ ‫وزن طبيعي و يكون بني ‪�18‬إىل ‪ 25‬كجم‬ ‫زيادة وزن وتكون بني ‪� 26‬إىل ‪ 30‬كجم‬ ‫�سمنة مفرطة ب�سيطة وتكون بني ‪� 31‬إىل ‪ 35‬كجم‬ ‫�سمنة مفرطة متو�سطة و تكون بني ‪� 36‬إىل ‪ 40‬كجم‬ ‫�سمنة مفرطة �شديدة و تكون �أكرث من ‪ 40‬كجم‬ ‫و يكون التدخل اجلراحي عادة عندما تكون كتلة اجل�سم �أكرث من ‪.35‬‬

‫ما هي الفوائد المرجوة من هذه‬ ‫العمليات؟ ‬

‫نظم م�ست�شفى املو�سى العام بالأح�ساء وبالتعاون مع م�ست�شفى امللك‬ ‫فهد حما�ضرة بعنوان " التخل�ص من دوايل ال�ساقني با�ستخدام الليزر‬ ‫" بفندق الأح�ساء انرتكتنتال‪.‬‬ ‫�أدار الندوة الدكتور حممد املمنت ا�ست�شاري جراحة الأوعية الدموية‬ ‫مب�ست�شفى امللك فهد بالهفوف‪ .‬ت�ضمنت الندوة ثالثة حما�ضرات‬ ‫حيث قدم الدكتور �أحمد كمال ا�ست�شاري جراحة الأوعية الدموية‬ ‫مب�س�شتفى املو�سى العام حما�ضرة مو�ضوعها (الكي الداخلي للدوايل‬ ‫بوا�سطة الليزر)‪.‬‬ ‫وحتدث الدكتور �أمين عبد الفتاح ا�ست�شاري جراحة الأوعية الدموية عن‬ ‫(التقنيات اخلا�صة �أثناء عالج الدوايل بق�سطرة الليزر) واختتمت الندوة‬

‫هناك عدة فوائد من عمليات ال�سمنة �أهمها نزول الوزن الزائد و التخل�ص‬ ‫من الأمرا�ض املزمنة بن�سبة تتجاوز ‪ ،%80‬التح�سن يف وظائف الأع�ضاء و‬ ‫خا�صة الكبد والتخل�ص من الدهون املرت�سبة عليها وكذلك التخل�ص من‬ ‫�أعرا�ض الربو و احل�سا�سية يف ال�صدر‪ ،‬كذلك زوال الوزن الزائد و الآالم ب�سبب‬ ‫االحتكاك يف املفا�صل و بالأخ�ص الركبتني‪ .‬كذلك من فوائد تلك اجلراحات‬ ‫ال�شائعة هي عودة الثقة بالنف�س و زوال �أعرا�ض االكتئاب واالنطوائية امل�صاحبة‬ ‫لل�سمنة‪ .‬و من فوائد هذه العملية �أي�ضا فر�صة احلمل للن�ساء امل�صابني بالعقم‪.‬‬ ‫وباخت�صار ف�إن هذه العمليات حت�سن الأداء الوظيفي جلميع �أع�ضاء اجل�سم و‬ ‫هذا التح�سن يبد�أ من ال�شهر الأول بعد العملية حتى ال�سنتني‪ .‬كذلك ال نن�سى‬ ‫العادات الغذائية ال�صحية التي يكت�سبها املري�ض بعد العملية‪.‬‬

‫مبحا�ضرة للدكتور تامر ح�سان ا�ست�شاري ورئي�س ق�سم الأ�شعة مب�ست�شفى املو�سى‬ ‫العام عن (دور املوجات فوق ال�صوتية �أثناء عالج الدوايل بق�سطرة الليزر)‪.‬‬ ‫يف نهاية املحا�ضرة فتح املجال لتلقي �أ�سئلة وا�ستف�سارات الأطباء‬ ‫واحل�ضور امل�شاركني يف الندوة التي حظيت بح�ضور كبري من الأطباء‬ ‫الذين ميثلون قطاعي ال�صحة احلكومي واخلا�ص‪ .‬ويف نهاية الندوة‬ ‫قدم املدير الطبي مب�ست�شفى املو�سى العام الدكتور حممود م�صطفى‬ ‫�شكره للمحا�ضرين وقام بت�سليم الدروع التذكارية للحا�ضرين ‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد مالك املو�سى املدير التنفيذي مل�ست�شفى املو�سى على دور‬ ‫امل�ست�شفى يف دعم برامج التعليم الطبي امل�ستمر للأطباء بالأح�ساء‬ ‫ومب�شاركة وم�ساهمة القطاعني ال�صحي احلكومي واخلا�ص‪.‬‬

‫ما هي المضاعفات والمشاكل التي قد‬ ‫تحصل من هذه العمليات؟ ‬

‫�أو ًال دعينا ن�ؤكد �أن كل عملية جراحية لها م�ضاعفات قد تنتج عنها بن�سب خمتلفة‬ ‫على ح�سب حالة املري�ض ال�صحية ونوع املر�ض ومهارة الطبيب املعالج وهل هو‬ ‫متخ�ص�ص يف مثل هذه العمليات‪ .‬بالن�سبة لعمليات ال�سمنة ف�إن ن�سبة امل�ضاعفات‬ ‫ال تتجاوز الثالثة يف املائة ( ‪� )%3‬إذا �أجريت هذه العملية بيد جراح خمت�ص‬ ‫بهذه العمليات‪ .‬وعند حدوث هذه امل�ضاعفات ال �سمح اهلل فان ت�صحيحها ممكن‪.‬‬ ‫و من هذه امل�ضاعفات ت�سرب الع�صارة املعوية داخل جتويف البطن و النزف‬ ‫الدموي من �أحد ال�شرايني والأوردة ال�صغرية املغذية للمعدة والأمعاء‪ .‬و منها‬ ‫�أي�ض ًا الت�ضييق يف مكان الو�صلة بني الأمعاء واملعدة‪.‬‬ ‫وهناك م�ضاعفات ب�سبب �إهمال املري�ض يف تناول الأدوية بعد العملية مما قد‬ ‫ي�سبب نق�ص يف الفيتامينات واحلديد والكال�سيوم والأمالح ال�ضرورية للج�سم‪.‬‬ ‫‪ 58‬رسالة الموسى‬

‫الدكتور الودعاين يجري فك الغرز الطبية حلالة ال�شاب الثالثيني‬

‫‪59 Al Moosa Mission‬‬


‫المطبخ الروسي‬

‫تعرف على تاريخ المطبخ الروسي وقصة‬ ‫خبز «الجودار» الشهير !‬ ‫مائدة القيصر عليها ‪ 200‬طبق وتناول وجبة الغذاء ألكثر من ‪ 8‬ساعات‬ ‫يف نهاية القرن التا�سع ع�شر وبداية القرن الع�شرين بد�أ املطبخ الرو�سي يناف�س املطبخ الفرن�سي ال�شهري من حيث‬ ‫ت�أثريه و�شعبيته يف �أوروبا‪.‬‬ ‫وقد قطع املطبخ الرو�سي القدمي دربا طويال يف تطوره‪ ،‬ليمر عرب عدة مراحل هامة‪ .‬وبد�أ يتطور ب�سرعة يف القرن‬ ‫التا�سع امليالدي ليبلغ �أوجه يف القرنني اخلام�س ع�شر وال�ساد�س ع�شر‪ .‬وقد ت�شكلت خالل هذه املرحلة املالمح واخل�صائ�ص‬ ‫الأ�سا�سية لفن الطهي الرو�سي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�شهدت بداية هذه املرحلة ظهور خبز " اجلودار " وهو يعترب حتى يومنا هذا جزءا ال يتجز�أ من �أية م�أدبة يف رو�سيا‪،‬‬ ‫�إىل جانب �شتى امل�أكوالت امل�صنوعة من العجني والفطائر الرو�سية‪ .‬ويف الوقت نف�سه ابتكر الرو�س جمموعة متنوعة‬ ‫من امل�شروبات منها الـ"كي�سيل" الذي كان ي�صنع يف البداية من حبوب ال�شوفان والقمح واجلودار وبعد فرتة بد�أ الرو�س‬ ‫ي�ستخدمون من خمتلف �أنواع الفواكه يف �إعداده‪.‬‬ ‫كما احتلت الع�صائد ب�شتى �أنواعها حيزا هاما يف قائمة الطعام الرو�سية بعد �أن كان تناولها قبل ذلك يقت�صر على‬ ‫الأفراح واملنا�سبات الدينية‪.‬‬ ‫كما كان طعام الرو�س القدماء يت�ألف من ال�سمك‬ ‫و�أنواع الفطر‪ ،‬لكن اللحم بقى طعاما نادر ًا على‬ ‫مائدتهم‪ .‬وتزامنت بداية هذه املرحلة مع جميء‬ ‫امل�سيحية �إىل الأرا�ضي الرو�سية‪ ،‬مما �أدى �إىل تق�سيم‬ ‫جميع �أنواع امل�أكوالت �إىل جمموعتني‪� :‬أوالهما هي‬ ‫الأطباق يف فرت ال�صوم (املنتجات النباتية والفطر‬ ‫وال�سمك) وثانيهما هي الأطباق الأخرى (املنتجات‬ ‫‪ 60‬رسالة الموسى‬

‫اللبنية والبي�ض واللحم)‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن عدد‬ ‫�أيام ال�صوم يف ال�سنة لدى امل�سيحيني الأرثوذك�س‬ ‫يرتاوح ما بني ‪ 192‬و‪ 216‬يوما‪ ،‬وهذا ما �أدى �إىل ظهور‬ ‫عدد كبري من الأطباق لفرتة ال�صوم وا�ستخدام كافة‬ ‫�أنواع اخل�ضر والفواكه والأع�شاب واحلبوب والتوابل‬ ‫والزيوت النباتية (زيت القنب والبندق واخل�شخا�ش‬ ‫والزيتون وعباد ال�شم�س) وابتكار �أ�ساليب طبخها‬

‫العديدة‪ .‬وجتنب الطباخون والطباخات خلط خمتلف‬ ‫�أنواع اخل�ضر واللحوم يف طبق واحد با�ستثناء �أ�صناف‬ ‫احل�ساء التي كانت متنوعة وحمببة لدى الرو�س‪.‬‬ ‫وبد�أ يف منت�صف القرن ال�ساد�س ع�شر املرحلة الثانية‬ ‫يف تطوير املطبخ الرو�سي‪ .‬وخالل القرنني ال�ساد�س‬ ‫ع�شر وال�سابع ع�شر �شهد املجتمع الرو�سي تعمق الفجوة‬ ‫االجتماعية بني ال�شريحة احلاكمة والأثرياء من‬

‫جهة والنا�س العاديني من جهة �أخرى‪ .‬وجرى عندئذ‬ ‫تب�سيط قائمة الطعام على مائدة الفالحني ب�سبب‬ ‫تدهور الظروف االجتماعية واحلروب وفرتات الفتنة‪،‬‬ ‫فيما بلغ فن الطهي يف بيوت التجار الأثرياء والأمراء‬ ‫والنبالء ازدهارا ال نظري له‪ .‬وازداد عدد امل�أكوالت على‬ ‫مائدتهم و�أ�صبحت الأطباق التقليدية �أكرث تعقيدا كما‬ ‫ت�سرب عدد من الأطباق الأجنبية معظمها ال�شرقية‪،‬‬ ‫�إىل املطبخ الرو�سي الذي كان معزوال قبل ذلك‪.‬‬ ‫ولئن كان الرو�س يف ال�سابق يتناولون اللحم امللمح �أو‬ ‫امل�سلوق فقط‪ ،‬ففي تلك الفرتة ظهر على مائدة الأفراح‬ ‫الرو�سية الكباب واللحم امل�شوي وحلم الدجاج وال�صيد‪.‬‬ ‫وبعد ان�ضمام �أرا�ضي �إمارتي �أ�سرتاخان وقازان و�أقاليم‬ ‫ب�شكرييا و�سيبرييا �إىل رو�سيا يف القرنني ال�ساد�س ع�شر‬ ‫وال�سابع ع�شر‪ ،‬ازداد ت�أثري املطبخ ال�شرقي وبالدرجة‬ ‫الأوىل املطبخ الترتي على تقاليد الطهي الرو�سية‪.‬‬ ‫ويف هذه الفرتة تعرف الرو�س على الأطباق امل�صنوعة‬ ‫من العجني ("الب�شا" و"بيلميني") وعلى احللويات‬ ‫ال�شرقية والفواكه املجففة (الزبيب وامل�شم�ش والتني‬ ‫‪..‬الخ) �إىل جانب الليمون وال�شاي اللذين �أ�صبح‬ ‫تناولهما تقليدا يف رو�سيا‪.‬‬ ‫وكان الرو�س يحبون احللويات منذ القدم‪� ،‬إذا كانوا‬ ‫ي�صنعون خمتلف �أ�صناف املربى املتنوعة (من الفواكه‬ ‫وبع�ض اخل�ضر مثل اجلزر) والفطائر احللوة وكعكات‬ ‫الع�سل ("بريانيك" و"كوفري�شكا") والفواكه امل�سكرة‪.‬‬ ‫ويف الن�صف الثاين من القرن ال�سابع ع�شر و�صل �إىل‬ ‫رو�سيا �سكر الق�صب وترك �أثرا هائال يف �أ�ساليب‬ ‫الطبخ وتنوع احللويات‪ ،‬حيث كانت معظمها قبل ذلك‬ ‫م�صنوعة على �أ�سا�س الع�سل‪.‬‬ ‫وكانت مائدة الأثرياء والنبالء تت�سم بوفرة الأطباق‬ ‫وامل�أكوالت التي كان عددها يبلغ ‪ 50‬طبقا‪� ،‬أما على‬ ‫مائدة القي�صر فكان يرتاوح عددها بني ‪ 150‬و‪200‬‬ ‫طبق‪ .‬وغالبا ما كان الطباخون الرو�س يختارون طيور‬ ‫التم والوزات و�أ�سماك الزجر واحلف�ش ليطبخوها‪،‬‬ ‫علما ب�أن وزن بع�ض الأ�سماك كان يبلغ ‪ 200‬كيلوغرام‬ ‫ويتطلب حملها جهود ‪� 3‬أو ‪� 4‬أ�شخا�ص‪ .‬و�أحيانا كانت‬ ‫م�أدبة الغداء يف الق�صر القي�صري ت�ستمر �أكرث من ‪8‬‬ ‫�ساعات‪.‬‬ ‫�أما املرحلة التالية من تاريخ املطبخ الرو�سي فيعتقد‬ ‫امل�ؤرخون �أنها بد�أت يف نهاية القرن ال�سابع ع�شر وبداية‬ ‫القرن الثامن ع�شر وانتهت يف مطلع القرن التا�سع‬ ‫ع�شر‪ .‬وخالل تلك الفرتة بات وا�ضحا انق�سام املطبخ‬ ‫الرو�سي �إىل جزئني منف�صلني – املطبخ ال�شعبي‬ ‫ومطبخ النخبة احلاكمة‪ .‬و�إذا ما كان مطبخ النبالء يف‬ ‫القرن ال�سابع ع�شر يحتفظ بطابعه القومي‪ ،‬فابتداء من‬ ‫عهد بطر�س الأول ازداد ت�أثري التقاليد الأوروبية يف فن‬

‫وبقى املطبخ الرو�سي يف تلك الفرتة حتت‬ ‫الت�أثري الفرن�سي‪ ،‬وما زال ممثلو النخبة‬ ‫الرو�سية يدعون طباخني �أجانب‬ ‫معظمهم من فرن�سا‪ ،‬للعمل يف بيوتهم‪.‬‬ ‫الطهي الرو�سي‪.‬‬ ‫و�أعلن بطر�س الأول عن فتح "نافذة على �أوروبا" ‪ ،‬ومن‬ ‫�أهم عنا�صر �إ�سرتاتيجيته لتحديث وتغريب النخبة‬ ‫الرو�سية كان �إجبار االر�ستقراطيني على تناول الأطباق‬ ‫وامل�شروبات الغربية بدال من امل�أكوالت التقليدية‪ .‬كما‬ ‫كان القي�صر ير�سل النبالء ال�شباب �إىل �أوروبا للدرا�سة‬ ‫والعمل‪ ،‬حيث اعتادوا على تناول امل�أكوالت الأوروبية‪.‬‬ ‫لكن بعد حتقيق الن�صر يف احلرب الوطنية على قوات‬ ‫نابليون يف عام ‪ ،1812‬بد�أ النبالء ي�ستعيدون الروح‬ ‫الوطنية والفخر بالتقاليد الرو�سية الأ�صيلة مبا فيها‬ ‫تقاليد الطهي‪ .‬ويف عام ‪ 1918‬حاول فا�سيلي ليف�شني‬ ‫املالك من مقاطعة توال‪ ،‬جمع و�صفات الأطباق الرو�سية‬ ‫القدمية لأول مرة يف كتابه "املذكرات االقت�صادية"‪،‬‬ ‫لكنه ا�ضطر �إىل االعرتاف ب�أن تقاليد الطهي الرو�سية‬ ‫�أ�صبحت يف حالة انحطاط‪.‬‬ ‫لكن بداية القرن التا�سع ع�شر �شهدت عودة كثري من‬ ‫الأثرياء واملثقفني �إىل ما حققه املطبخ الرو�سي يف‬ ‫القرن ال�ساد�س ع�شر‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن ظهور‬ ‫الطبقة الو�سطى يف املجتمع الرو�سي وتنمية املدن‬ ‫وزيادة عدد املثقفني يف البالد‪ ،‬وكل هذه التغريات‬ ‫�أ�سهمت يف �إنعا�ش اهتمام الرو�س بتاريخهم وثقافتهم‬ ‫وطبعا‪ ،‬باملطبخ الرو�سي القدمي !‬ ‫واعترب البع�ض انه لدى رو�سيا طريقة خا�صة تختلف‬

‫عن طرق �أوروبا‪ ،‬يف كافة جماالت احلياة مبا فيها‬ ‫ال�سيا�سة واالقت�صاد واملجتمع والثقافة‪.‬‬ ‫وحتى ال�شرائح العليا من املجتمع الرو�سي والعائلة‬ ‫القي�صرية حاولت العودة �إىل تقاليدهم القدمية‬ ‫و�أدركت �ضرورة �إزالة الفجوة العميقة التي كانت تف�صل‬ ‫النخبة عن �شعوب رو�سيا املتعددة القوميات‪.‬‬ ‫وبقى املطبخ الرو�سي يف تلك الفرتة حتت الت�أثري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬وما زال ممثلو النخبة الرو�سية يدعون‬ ‫طباخني �أجانب معظمهم من فرن�سا‪ ،‬للعمل يف بيوتهم‪.‬‬ ‫لكن ه�ؤالء در�سوا �أ�ساليب وخ�صائ�ص فن الطهي‬ ‫الرو�سي و�سعوا لإ�صالح املطبخ الرو�سي وحتديثه‬ ‫دون �أن يخرجوا من �أطر تقاليده الأ�صيلة‪ .‬كما �أ�سهم‬ ‫الطباخون الأجانب يف ت�أهيل الكوادر املحلية لي�صل‬ ‫املطبخ الرو�سي يف نهاية القرن التا�سع ع�شر �أعلى‬ ‫امل�ستويات الأوروبية‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه جرى يف املناطق الريفية بعيدا عن‬ ‫العا�صمتني بطر�سربغ ومو�سكو‪ ،‬العمل اجلاد على جمع‬ ‫املعلومات حول تقاليد الطهي لدى الفالحني و�إنعا�ش‬ ‫الأطباق القدمية‪ .‬وظهر عدد كبري من الدرا�سات يف‬ ‫تاريخ الطهي وكتب الطباخة‪ .‬كما بد�أ تبلور مفهوم‬ ‫املطبخ الرو�سي مبعنى �أو�سع لي�ضم بع�ض �أطباق �شعوب‬ ‫رو�سيا الأخرى‪ ،‬وبالدرجة الأوىل‪ ،‬الأطباق الأوكرانية‬ ‫والبيلورو�سية‪ ،‬علما ب�أن مطابخ ال�شعوب الثالثة ت�ستند‬ ‫�إىل قاعدة واحدة هي املطبخ الرو�سي القدمي‪.‬‬ ‫لكن و�صول البال�شفة �إىل ال�سلطة وتبني امل�شروع‬ ‫ال�شيوعي مالحقة الأديان وانهيار الرتكيب التقليدي‬ ‫للمجتمع‪ ،‬كل ذلك �أحلق �أ�ضرارا ج�سيمة بتقاليد‬ ‫الطهي جلميع �شعوب االحتاد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫وعالوة على خطر �إقامة االحتفاالت يف املنا�سبات‬ ‫الدينية بتقاليدها وم�أكوالتها اخلا�صة‪� ،‬شجعت‬ ‫ال�سلطات ال�سوفيتية الن�ساء على االندماج يف املجتمع‬ ‫وامل�شاركة بن�شاط يف جميع جماالت احلياة وا�ستيعاب‬ ‫كافة املهن املفتوحة للرجال‪ ،‬بدال من القيام برعاية‬ ‫البيت والأطفال‪ .‬كما �أن�ش�أت احلكومة �شبكة مطاعم‬ ‫عامة كانت تقدم عددا حمدودا من امل�أكوالت معدة‬ ‫انطالقا من املعايري املوحدة جلميع �أنحاء االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي!‬ ‫ويف يومنا هذا ن�أمل يف انتعا�ش فن الطهي الرو�سي‬ ‫الأ�صيل بعد فتح �أالف املطاعم الرو�سية لي�س يف مو�سكو‬ ‫وبطر�سربغ فقط‪ ،‬بل يف رو�سيا كلها‪� ،‬إىل جانب زيادة‬ ‫االهتمام باملطبخ الرو�سي يف العامل ورو�سيا نف�سها‬ ‫وعودة ممثلي القوميات الرو�سية �إىل تراثهم ال�شعبي‬ ‫والديني‪.‬‬ ‫امل�صدر‪ :‬رو�سيا اليوم‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪61‬‬


‫نصيحة‬

‫؟‬

‫هل تعانى من كثرة الخطوط‬

‫الحمراء‏الموجودة ببياض عينيك‬ ‫إذا كنت تعانى منها ‪ ..‬‏فإليك النصيحة ‪:‬‬

‫الدكتور فهد الودعاين‬ ‫ا�ست�شاري �أمرا�ض العيون وجراحاتها‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫احم عينيك من الجفاف‬

‫بالرغم من �أنه �أمر بديهي ‪� ،‬إال �أنه �إذا كان احمرار عينيك‬ ‫ناجتا عن عدم احل�صول على ق�سط كاف من النوم ‪ ،‬فحاول �أن‬ ‫حت�صل على قدر من الراحة ‪� ،‬إن �إغما�ض عينيك لفرتة ترتاوح بني �سبع‬ ‫وثماين �ساعات يعمل على �إعادة ترطيب عينيك ‪ ،‬ف�إنها تتعر�ض للجفاف �إذا مل‬ ‫ينم الإن�سان وينتج عن ذلك احمرار العيون اجلافة ‪.‬‬

‫‏عالج جفون عينيك‬

‫�إذا كانت عيناك حمراوتني عند اال�ستيقاظ من النوم ‪ ،‬فقد تكون امل�شكلة بجفنيك‬ ‫ولي�س بعينيك ‪ .‬وت�سمى هذه احلالة التهاب اجلفون ‪ ،‬وهي عدوى ب�سيطة ت�صيب‬ ‫اجلفون ‪ ،‬وميكنك عالجها بغ�سل جفنيك باملاء الدافئ يف امل�ساء قبل الذهاب‬ ‫للفرا�ش ‪ ،‬وت�أكد من تنظيف اجلفون حتى تتخل�ص من كل الزيوت والبكرتيا‬ ‫وم�ساحيق التجميل والق�شور العالقة بالأهداب ‪.‬‬

‫‏ابحث عن عالمة الشيخوخة الحمراء‬

‫هناك بقعة دم يف بيا�ض عينك ‪ ،‬وال ميكنك معرفة �أو تذكر �سببها ‪ ،‬فال يوجد تورم‬ ‫�أو �أمل �أو فقدان للب�صر �أو �أي �شيء ‪� ،‬إذا كنت تعانى من هذه احلالة فاطمئن ‪� .‬إنها‬ ‫حالة �شائعة احلدوث ‪ ،‬خ�صو�ص ًا �إذا جتاوزت �سن الأربعني و�سوف تزول هذه البقعة‬ ‫من تلقاء نف�سها ‪ ،‬فلي�س بو�سعك �أن تفعل �شيئ ًا لها ‪ ،‬فقطرات العني لن تفيدها ب�أي‬ ‫�شيء و�ستختفي من تلقاء نف�سها يف خالل �أ�سبوع �أو �أ�سبوعني ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن الأمر يختلف �إذا الحظت دم ًا يغطى �إن�سان العني ‪ .‬يف �أي وقت جتد دما داخل‬ ‫عينيك ‪ -‬فوق �إن�سان العني ‪ -‬ف�إن هذا �أمر خطري و�أنت بحاجة ال�ست�شارة طبيب فورا ‪.‬‬ ‫يف مرات كثرية ‪ ،‬لن تتمكن من ر�ؤية النزيف فع ًال ‪ ،‬ولكن �ست�شعر ب�أمل يف عينيك‬ ‫و�ستعاين من عدم و�ضوح الر�ؤية وظهور �سحابة وردية اللون ‪.‬‬ ‫�إذا ظهر عليك �أحد هذه الأعرا�ض ‪ ،‬فاعلم �أن هناك �إ�صابة ما و�أنك بحاجة ال�ست�شارة طبية‪.‬‬ ‫‪ 62‬رسالة الموسى‬

‫‏قلل من استخدامك للقطرات‬

‫حتتوى القطرات امل�صممة لتخفيف االحمرار على مادة تعمل على انقبا�ض الأوعية‬ ‫الدموية ‪ ،‬‏فهي تزيل ‏االحمرار بتقلي�ص الأوعية الدموية داخل عينيك ‪ ،‬مما يجعل‬ ‫بيا�ض عينيك يعود �إىل لونه الطبيعي ب�شكل م�ؤقت‪.‬‬ ‫‏معظم هذه الأنواع من القطرات لها ت�أثري عك�سي فيزول مفعولها خالل �ساعتني ‪،‬‬ ‫وامل�شكلة تكمن يف �أن االحمرار يعود �إىل �أ�سو�أ مما كان عليه يف البداية ‪� .‬أف�ضل ن�صيحة‬ ‫‪ :‬قلل من ا�ستخدامك لقطرات العني ‪.‬‬ ‫‏‬

‫محيط الموسى‬

‫طالب» جواثا» يتعرفون على مكتشف‬ ‫الجلطات وأحدث أجهزة اإلنتراليز !‬

‫يف �إطار برناجمها الدوري‬ ‫ال�ستقبال طالب وطالبات مدار�س منطقة الأح�ساء لزيارة امل�ست�شفى‪ ،‬نظمت‬ ‫�إدارة امل�ست�شفى يف وقت �سابق جولة لطالب مدار�س جواثا بالأح�ساء لتعريف الطالب‬ ‫بطريقة عمل امل�ست�شفيات و�أق�سامها ووحداتها املختلفة‪ ،‬واخلدمات املقدمة من‬ ‫قبلها مع تقدمي �شرح مف�صل لطريقة عمل الفحو�صات وعمليات ت�صحيح الإب�صار‬ ‫بوا�سطة �أحدث �أجهزة ت�صحيح الأب�صار "الإنرتاليز" كما �شارك الطالب يف �شرح‬ ‫مف�صل للمخترب واخلدمات التى يقدمها للمر�ضى كذلك مت تعريف الطالب بوحدة‬ ‫الأ�شعة املقطعية وجهاز الأ�شعة املقطعية ذو ‪ 128‬القط "مكت�شف اجللطات الرئوية‬ ‫والقلبية" والذي يغني عن الق�سطرة الت�شخي�صية ‪ .‬كما مت تقدمي جولة داخل‬

‫الأق�سام الإدارية يف امل�ست�شفى‪ ،‬و�شرح لطريقة العمل داخل القنوات الإدارية‪ .‬وقد‬ ‫اختتمت الزيارة بتقدمي الوجبات اخلا�صة بالزوار والربو�شورات التثقيفية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جملة امل�ست�شفى " ر�سالة املو�سى" من جانبها عربت �إدارة املدار�س عن �شكرها‬ ‫وتقديرها لدور امل�ست�شفى يف التوا�صل مع قنوات املجتمع و�إعطائه الأولوية واالهتمام‬ ‫لق�ضية التثقيف ال�صحي و�أهمية امل�ست�شفى كمنظومة �صحية مثالية ميتد دوره ملحيطه‬ ‫اخلارجي يف املنطقة‪.‬‬

‫استعمل الدموع المصطنعة‬

‫هل تذهب �إىل العمل وعيناك براقة ‪ ،‬تعود بعيون حمراء ؟ �إذا كنت تعاين من ذلك ‪.‬‬ ‫�إن االحمرار الذي ي�صيب العني �أثناء النهار ي�سبب جفاف العني ‪.‬‬ ‫‏ف�إذا كنت تعانى من هذه احلالة‪ ،‬‏ميكنك ا�ستعمال دموع م�صطنعة دون احلاجة‬ ‫لو�صفة طبيب وذلك لرتطيب عينيك ‪ ،‬وبخالف �أنواع القطرات الأخرى ‪،‬‏ف�إن الدموع‬ ‫امل�صطنعة ال ت�سبب انقبا�ض الأوعية الدموية ‪.‬‬

‫‏رطب عينيك‬

‫ا�ستخدم كمادات مبللة مباء بارد و�ضعها على عينيك بعد �إغما�ضها ‪� .‬ستعمل برودة‬ ‫الكمادة على انقبا�ض الأوعية الدموية دون �أن ت�سبب �آثارا عك�سية ‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أن املاء �سوف يزيد من رطوبة عينيك‬ ‫‪63 Al Moosa Mission‬‬


‫صحتك ‪ ..‬حياتك‬ ‫ •الأظفار البي�ضاء قد تدل على م�شاكل يف الكبد مثل االلتهاب •الأظفار املثقبة قد تعطي داللة على بداية الإ�صابة بال�صدفية �أو‬ ‫التهاب املفا�صل‪.‬‬ ‫الكبدي الوبائي‪.‬‬ ‫قد تساعدك أظفارك‬ ‫يف التعرف على حالتك‬ ‫الصحية ‪ ،‬فأي تغير يف‬ ‫شكل األظفار يعتبر‬ ‫مؤشــــر للداللة على‬ ‫اإلصابة بمرض ما‪.‬‬ ‫الدكتور حممود �أبو طبل‬ ‫ا�ست�شاري الأمرا�ض اجللدية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫اكتشف حالتك الصحية‬

‫ •الأظفار ال�صفراء غالبا تدل على الإ�صابة بالفطريات و على •الأظفار املت�شققة و بها �شروخ لها عالقة ب�أمرا�ض الغدة الدرقية و‬ ‫غالبا تكون م�صحوبة با�صفرار الأظفار ب�سبب الإ�صابة الفطرية‪.‬‬ ‫الإ�صابة ال�شديدة يف الغدة الدرقية‪.‬‬

‫من خالل أظافرك !!‬

‫عالمات محتملة يف األظافر تدل على‬ ‫تركيبها ‪:‬‬ ‫الأظـافر عبارة عن خاليا ميتة كونت مادة �صلبة بروتينية ( كرياتني) حاالت مرضية ‪:‬‬

‫ت�شكل ج�سم الظفر ال�صلب ‪.‬‬ ‫القدمني‬ ‫أ�صابع‬ ‫وتغطي الأظافر نه ـ ـ ــايات �‬ ‫ •الأظفار الباهتة جدا تكون مرتبطة بالتقدم يف ال�سن‪ ،‬و لكنها‬ ‫واليدين من الأعلى ‪.‬‬ ‫�أحيانا قد تدل على الإ�صابة بالأنيميا ‪� -‬أمرا�ض القلب ‪ -‬ال�سكري‬ ‫يتكون الظفـر من ‪� :‬صفيحة الظفر ‪ ,‬و‬ ‫ �أمرا�ض الكبد ‪� -‬سوء التغذية‪.‬‬‫�أ�سفل ال�صفيحة ماي�سمى ببطانة الظفر‬ ‫واجلوانب املحيطة بالظفر و�أخري ًا‬ ‫ماي�سمى بـغمد الظفر ‪.‬‬ ‫الأظافر تنمو مبعدل ‪ 0.1‬ملم يوميا (�أو‬ ‫‪� 1‬سم يف كل يوم ‪ .)100‬لذلك‪ ،‬لظفر‬ ‫الإ�صبع لتنمو متاما‪ ،‬ي�ستغرق الأمر ما بني ‪ 4‬و ‪� 6‬أ�شهر‪� .‬أما �أظافر القدم‪،‬‬ ‫فتحتاج فرتة لتنمو ب�شكل كامل ‪� 18-12‬شهرا‪.‬‬

‫ •الأظفار املائلة �إىل الزرقة تدل على عدم ح�صول اجل�سم على •اخلطوط الداكنة �أ�سفل الظفر يف بع�ض الأحيان تكون ب�سبب‬ ‫‪ melanoma‬وهو �أخطر �أنواع �سرطان اجللد لذا يجب‬ ‫كفايته من الأك�سجني كما يف حالة �أمرا�ض الرئتني و التنف�س‪.‬‬ ‫االنتباه لها جيدا‪.‬‬

‫وظيفتها ‪:‬‬

‫وظيفة الأظافر الرئي�سية هي حماية الأ�صابع وخا�صية الإح�سا�س بها ‪,‬وبطبيعة‬ ‫احلال للأظافر دور الغنى عنه يف ت�سهيل �أمور حياتنا اليومية ‪.‬‬

‫‪ 64‬رسالة الموسى‬

‫‪65 Al Moosa Mission‬‬


‫صحتك ‪ ..‬حياتك‬

‫محيط الموسى‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫بالأمل‪.‬‬ ‫•كن حذرا من بع�ض منتجات الأظافر يف الأ�سواق ؛ �إذ ميكن لبع�ضها �أن‬ ‫ت�سبب الطفح اجللدي للجلد والأ�صابع ‪.‬‬ ‫•ال نو�صي با�ستخدام الأظافر اال�صطناعية‪ ،‬قد تبدو لطيفة لبع�ض الوقت‪،‬‬ ‫لكنها تدمر الأظافر الطبيعية‪.‬‬ ‫•عدم �إزالة اجللد الرقيق املحيط بالأظافر �أو �إرجاعه �إىل الوراء‪ ،‬لأن �أي‬ ‫تك�سر �أو تقرح له ي�ؤدي �إىل حدوث التهابات مو�ضعية‪.‬‬ ‫•الإقالل من تعري�ض الأظافر للماء وال�صابون واملنظفات الكيميائية‪،‬‬ ‫وحماولة حفظ الأظافر جافة قدر الإمكان‪.‬‬

‫حقائق متفرقة عن األظافر !‬

‫ •البقع البي�ضاء �شائعة جدا يف الأظافر وعادة قابله لل�شفاء وهذه •الأظافر هي يف الواقع نف�س ال�شعر؛ حيث كل من ال�شعر والأظافر‬ ‫م�صنوعة من الربوتني نف�سه‪( ،‬الكرياتني)‪.‬‬ ‫البقع تنجم عن مر�ض ي�صيب قاعدة الظفر وهي ال ت�ستدعي‬ ‫ •�صفيحة الأظافر هي خاليا ميتة �أي �أنها ال تتنف�س؛ حتى �أنها ال حتتاج‬ ‫االهتمام لأنها تزول لوحدها‪.‬‬

‫العالج بالتغذية السليمة‬

‫من الهام �أن يتناول ال�شخ�ص الأطعمة الغنية‬ ‫باحلديد والكال�سيوم وفيتامني (ب) والبوتا�سيوم‬ ‫لأنها مواد غذائية مفيدة للأظافر بل ولباقي �أع�ضاء‬ ‫اجل�سم وتتمثل يف منتجات ال�صويا والكرف�س‬ ‫والزبادي والبي�ض والفواكه وحلوم البحر‪ .‬ومن‬ ‫الأطعمة الأخرى الهامة لتقوية الأظافر وتغذيتها‬ ‫(اللوز‪،‬الثوم‪،‬ال�سبانخ‪ ،‬التونة‪،‬القرفة)‪.‬‬

‫الموسى يشارك باليوم العالمي للدفاع المدني‬ ‫ت�ضامن ًا مع فعاليات اليوم العاملي‬ ‫للدفاع املدين واملقام حتت �شعار‬ ‫(دور املر�أة يف الدفاع املدين – ثقافة‬ ‫�إ�سالمية ) ا�ستمرت فعاليات االحتفال‬ ‫يف جممع العثيم مول طوال ثالثة �أيام‬ ‫حتت �إ�شراف �إدارة الدفاع املدين‬ ‫بالأح�ساء حيث �شارك امل�ست�شفى يف‬ ‫الفعاليات املقامة من خالل ركن خا�ص‬ ‫به قام من خالله بتقدمي اال�ست�شارات‬ ‫الطبية لزوار املعر�ض حتت �إ�شراف‬ ‫الدكتورة و�سام �أخ�صائية الأمرا�ض‬ ‫الباطنية‪ ،‬كما مت تقدمي الفح�ص‬ ‫املجاين لل�سكر وال�ضغط وقيا�س الوزن‬ ‫وكثافة العظام ون�سبة الدهون واملاء يف‬ ‫اجل�سم ويف اخلتام مت توزيع برو�شورات‬ ‫تثقيفية لزوار املعر�ض‬

‫بمناسبة أسبوع المرور الخليجي‬

‫الموسى يشارك ‪..‬‬ ‫لنعمل مع َا للحد من حوادث المرور !‬

‫للمحافظة على أظافر‬ ‫صحية‬

‫اتبع التو�صيات التالية ‪:‬‬ ‫ •ا�ستخدام مزيل طالء الأظافر بحذر‪ .‬وحماولة‬ ‫جتفيف الأظافر با�ستمرار‪.‬‬ ‫ •احرت�س من عالمات العدوى للأظافر ‪ ،‬مبا يف ذلك االحمرار ‪�،‬أو ال�شعور‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫‪ 66‬رسالة الموسى‬

‫رجل �أمن من قوة الدفاع املدين يقوم ب�إجراء الفح�ص‬

‫�إىل الأوك�سجني‪� .‬أما بطانة الظفر والب�شرة من اخلاليا احلية وهي‬ ‫بحاجة للأك�سجني ‪ ،‬والفيتامينات واملعادن‪.‬‬ ‫•�أظافر الرجل تنمو ب�شكل �أ�سرع من املر�أة ‪.‬‬ ‫•�أظافر اليدين لكال اجلن�سني تنمو ب�شكل �أ�سرع من �أظافر القدمني ‪.‬‬ ‫•�أظافر القدم �أ�س ّمك بحوايل مرتني من �أ�صابع اليد ‪.‬‬ ‫•الأظافر التي تق ّلم ب�شكل م�ستمر؛ �أ�سرع منو ًا من الأظافر التي ترتك‬ ‫بدون تقليم لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫•الأظافر تنمو ب�شكل �أ�سرع يف ال�صيف والأجواء الدافئة و�أي�ضا يف النهار‬ ‫بعك�س الأجواء الباردة وفرتات الليل ‪.‬‬ ‫•الأظافر تنمو ب�شكل �أ�سرع عند �صغار ال�سن بعك�س الكبار ؛ كما �أن معدل‬ ‫منو الأظافر يزداد عند احلمل ‪.‬‬ ‫•الأظافر تعك�س حالتك ال�صحية ‪.‬‬

‫حتت �شعار "لنعمل مع ًا للحد من احلوادث‬ ‫املرورية " وبالتعاون مع �شركة �أرامكو ال�سعودية‬ ‫�شارك م�ست�شفى املو�سى يف فعاليات �أ�سبوع‬ ‫املرور اخلليجي حيث �أقيمت الفعاليات يف‬ ‫قاعة هيئة الري وال�صرف بالأح�ساء و�شارك‬ ‫امل�ست�شفى من خالل ركن قدم فيه جمموعة‬ ‫من الفحو�صات املجانية لل�سكر وال�ضغط‬ ‫والإ�ست�شارات الطبية والتثقيف الطبي كما‬ ‫مت توزيع العديد من الربو�شورات التثقيفية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إيل تقدمي جمموعه من الهدايا‬ ‫للزوار وقد �أعرب ممثلو ومنظمو الفعاليات‬ ‫ب�شركة �أرامكو عن خال�ص تقديرهم مل�شاركة‬ ‫امل�ست�شفى يف الفعاليات التي �أفتتحها �سعادة‬ ‫الأ�ستاذ خالد الرباك وكيل حمافظة الأح�ساء‬ ‫وبح�ضور لفيف من امل�سئولني ب�إدارة املرور‬ ‫وال�شرطة واجلهات الأخرى امل�شاركة ‪.‬‬

‫جانب من ا�سبوع املرور‬ ‫‪67 Al Moosa Mission‬‬


‫جراحات‬

‫طرائف األخبار‬

‫الجراحات التخصصية في الموسى‬ ‫جراحات دقيقة ناجحة تضع الموسى‬ ‫كواحد من المراكز الجراحية المرموقة يف المنطقة‬ ‫«تجرى في المستشفى كافة أنواع جراحات المخ واألعصاب‬ ‫والعمود الفقري وجراحات العظام والتجميل واألوعية الدموية‪،‬‬ ‫وكذلك جراحات الجهاز الهضمي المعقدة»‬ ‫يحقق م�ست�شفى املو�سى العام يف الأح�ساء جناحا ملحوظا يف اجلراحات التخ�ص�صية الدقيقة خا�صة جراحات املخ والأع�صاب والتجميل‬ ‫وتطويل وتقومي العظام وجراحات اجلهاز اله�ضمي املعقدة ذكر ذلك "لر�سالة املو�سى" الدكتور حممود م�صطفى املدير الطبي مل�ست�شفى‬ ‫املو�سى كما �أكد على �أن امل�ست�شفى يتخذ حاليا �إجراءاته لتو�سيع تلك التخ�ص�صات وكذلك العيادات النوعية مبدها بالكوادر الطبية‬ ‫والتمري�ضية املتميزة والأجهزة املتطورة م�ؤكدا �أن امل�ست�شفى بات من املراكز اجلراحية املرموقة على م�ستوى املنطقة يف اجلراحات الدقيقة‬ ‫خا�صة جراحات املخ والأع�صاب والتجميل والأوعية الدموية مو�ضحا �أن ذلك التميز يرجع لتميز كفاءاته الطبية وجتهيزاته املتطورة‪.‬‬

‫الفياغرا‬

‫تحافظ على نضارة و «انتصاب»‬ ‫النباتات أيض ًا حسب خبير بريطاني !‬ ‫ك�شف خبري الب�ستنة الربيطاين ديفيد دوموين عن �إن �سر جناحه يف‬ ‫املحافظة على ن�ضارة و«انت�صاب» نباتات الزينة لأطول فرتة يكمن يف انه‬ ‫يغذيها بجرعات من الفياغرا‪.‬‬ ‫دوموين �أو�ضح انه اكت�شف �أن العنا�صر الكيماوية املوجودة يف‬ ‫�أقرا�ص الفياغرا ت�سهم يف املحافظة على ن�ضارة النباتات‬ ‫والزهور‪ ،‬حتى بعد قطفها وو�ضعها يف مزهريات‪.‬‬ ‫وقال اخلبري يف احد براجمه التلفزيونية �إىل انه يقوم‬ ‫بتحويل �أقرا�ص الفياغرا �إىل م�سحوق ثم ي�ضيف‬ ‫ذلك امل�سحوق �إىل الرتبة التي يزرع فيها نباتات‬ ‫الزينة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �إن ذلك ي�سهم ب�شكل كبري يف جعل‬ ‫النباتات تبدو �أكرث «انت�صابا» ون�ضارة لفرتات طويلة‪.‬‬

‫و�أ�ضاف دوموين �إن �إ�ضافة كمية �صغرية من م�سحوق الفياغرا �إىل املاء‬ ‫الذي تو�ضع فيه النباتات يف مزهرية بعد قطفها ي�سهم �أي�ضا يف املحافظة‬ ‫على ن�ضارتها‪ ،‬حيث ال تت�ساقط الزهور �إال بعد فرتة طويلة ن�سبي ًا مقارنة‬ ‫مع عدم �إ�ضافة امل�سحوق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دوموين �إن ال�سر يكمن يف �إن �أقرا�ص الفياغرا حتتوي على‬ ‫مادة �أك�سيد النيرتيك التي تعمل على �إبطاء وترية عملية الذبول‬ ‫يف النباتات‪ ،‬وهي املادة ذاتها التي تعمل على ت�سريع معدل‬ ‫تدفق الدم يف �أع�ضاء الرجل التنا�سلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق ًا لـ «دوموين» فان العلماء يعكفون حاليا على تطوير‬ ‫�أقرا�ص فياغرا خم�ص�صة للنباتات والزهور‪.‬‬

‫في الصين‬

‫إضافة النمل والصراصير‬ ‫للطعام لزيادة خصوبة الرجال !!‬

‫الدكتور حممود م�صطفى‬ ‫املدير الطبي‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور حامد الودعاين‬ ‫ا�ست�شاري جراحة ال�سمنة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫‪ 68‬رسالة الموسى‬

‫الدكتور �أحمد كمال‬ ‫الدكتور �أ�سامة داود‬ ‫ا�ست�شاري جراحة املخ والأع�صاب والعمود الفقري ا�ست�شاري جراحة الأوعية الدموية‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور خالد عبد الغفار‬ ‫ا�ست�شاري العظام‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور �سعيد عبدالباقي‬ ‫ا�ست�شاري اجلراحة العامة‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫الدكتور فايز هزمي‬ ‫ا�ست�شاري جراحة الأطفال‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬

‫امل�سنون ال�صينيون يحر�صون على تناول‬ ‫بع�ض امل�شروبات بالنمل وال�صرا�صري‪،‬‬ ‫فيما عدد �أطباء وباحثون الفوائد‬ ‫ال�صحية والغذائية لأكلها‪.‬‬ ‫فقد ك�شف باحث م�صري �أن بع�ض‬ ‫احل�شرات كالنمل الأ�سود و�صر�صور‬ ‫الغيط ودودة القز واجلراد حتتوي على‬ ‫قيم غذائية عالية كالربوتني‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫ي�ساعد على زيادة اخل�صوبة عند الرجال‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حممد رجائي‪� ،‬أ�ستاذ‬ ‫مكافحه احل�شرات والآفات باملركز‬ ‫القومي للبحوث بالقاهرة يف ت�صريحات ملوقع ‪" :mbc.net‬هناك بع�ض احل�شرات‬ ‫كالنمل الأ�سود والنمل الطائر و�صر�صور الغيط ودودة القز واجلراد‪ ،‬حتتوي على ن�سبة‬ ‫عالية من الربوتني‪ ،‬وبع�ضها ي�ساعد على زيادة اخل�صوبة عند الرجال"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دكتور رجائي‪�" :‬أن هناك عديدًا من الأبحاث العلمية حول القيمة الغذائية للنمل‬ ‫الأ�سود التي ت�ؤكد �أنه عالج فعال �ضد التهاب املفا�صل‪ ،‬وذلك الحتوائه على معادن‬ ‫وبروتينات جيده للعظام‪ ،‬وهذا هو ال�سبب الرئي�سي ال�ستخدامها كعالج للروماتويد‪ ،‬لكنه‬ ‫ي�ستخدم ب�شكل �أ�سا�سي لزيادة اخل�صوبة لدى الرجال"‪ ،‬م�ش ًريا �إىل �أن اجلراد معروف‬ ‫هو الآخر بدوره يف زيادة اخل�صوبة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه من املمكن تعاطي بع�ض هذه احل�شرات الغنية بالربوتني على هيئه �أقرا�ص‬

‫�إذا كان من ال�صعب �أكلها يف �صورتها‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وكان �أطباء يف ال�صني �أكدوا م�ؤخ ًرا �أن‬ ‫املكونات احليوية لنوع من النمل‪ ،‬يعرف‬ ‫علم ًّيا با�سم ولري ات�شيز في�سينا"‪ ،‬لها‬ ‫فوائد �صحية عديدة وعالجية جمربة‪،‬‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق ب�إطالة العمر وتقوية‬ ‫جهاز املناعة‪ ،‬وكذلك التخفيف من �آثار‬ ‫التهاب املفا�صل �أو الروماتيزم‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير الذي ن�شرته جملة‬ ‫هيلثي هيومان ال�صينية‪ ،‬ف�إن هذه‬ ‫الن�صيحة الطبية تتوافق مع عادات امل�سنني ال�صينيني؛ حيث اعتادوا منذ الأزل على تناول‬ ‫امل�شروبات التي حتتوي على مكونات النمل مثل النبيذ‪ ،‬كما �أنهم ي�ضيفون تلك املكونات‬ ‫�إىل وجبات الطعام املختلفة‪.‬‬ ‫وت�شري الأبحاث العلمية ال�صينية �إىل �أن هذا النوع من النمل يحمل يف مكوناته كث ًريا من‬ ‫مادة الزنك وهي املادة املعروفة بتحفيزها جلهاز املناعة وهي م�ضادة للأك�سدة‪ ،‬ويو�ضح‬ ‫�أحد اخلرباء �أن فعالية هذا النمل ت�شبه �إىل حد كبري فاعلية م�ستخل�صات اجلين�سينج‬ ‫وفيتامني «اي» على جهاز املناعة‪ ،‬لكن املثري هنا �أن للنمل مكونات خمتلفة عن النباتات‬ ‫والأع�شاب العالجية الأخرى‪ ،‬ولفتت املجلة ال�صينية �إىل �أن من بني املعمرين الـ‪ 5‬يف العامل‬ ‫يوجد منهم �شخ�صان يف ال�صني‪.‬‬ ‫‪69 Al Moosa Mission‬‬


‫أزواج وزوجات‬

‫عوامل فشل الزواج‬

‫هل تعتقدين أن زوجك عنيد؟‬

‫ح�سنا �إذا كان اجلواب نعم فان جزءا كبريا من امل�شكلة يقع على عاتقك لأنك ال‬ ‫ •اال�سرت�سال الزائد يف احلياة ال�شخ�صية‬ ‫تعرفني كيف تت�صرفني معه‪ ،‬فعندما تكونني على و�شك التفوه ب�شيء �أثناء امل�شكلة‬ ‫دون االلتفات �إىل ال�شريك‪.‬‬ ‫توقفي وفكري‪ ،‬هل ما �ستقولينه الآن �سيحقق الهدف الذي يتم ال�سعي له �أم �أنه‬ ‫ •�أن يكون �أحد الزوجني بحاجة �إىل‬ ‫�سيزيد امل�شكلة تعقيدا‪� ،‬إذا كان اجلواب �أنة �سيعقد املو�ضوع �إذن عليك التوقف‬ ‫اهتمام زائد من قبل ال�شريك‪.‬‬ ‫والتفكري يف حل �آخر‪.‬‬ ‫ •�أن ال يكن �أحد الزوجني �أي احرتام لعائلة‬ ‫تذكري دائما ملاذا وافقت على الزواج به من البداية‪� :‬إذا كنت تعانني من �أوقات‬ ‫ال�شخ�ص الآخر و خا�صة الأبوين‪.‬‬ ‫ •�أن يقوم �أحد الزوجني ب�إهمال الأطفال من اجل �أمور �أخرى مثل ع�صيبة مع زوجك فان ذلك �سيمنعك من تذكر الذكريات ال�سعيدة معه‪ ،‬لذلك‬ ‫الذهاب �إىل احلفالت �أو ممار�سة �أي ن�شاطات اجتماعية �أخرى‪ .‬كلما �شعرت انك �ست�صلني �إىل طريق م�سدود فان عليك �أن حتاويل ا�سرتجاع‬ ‫ •�أن يكون �أحد الزوجني يعاين من الغرية الزائدة‪ ،‬بحيث ي�ضيق على املا�ضي وان تتذكري ال�سبب الذي دفعك لالرتباط بهذا الإن�سان طيلة احلياة‪.‬‬ ‫ال�شريك لدرجة ت�ؤدي �إىل ا�ستحالة احلياة بني الزوجني‪.‬‬ ‫ •من الأ�سباب التي تدفع الزوجني �إىل الو�صول �إىل طريق م�سدود‬ ‫هو �أن يقوم �أحدهما مبناق�شة احلياة ال�شخ�صية للزوجني مع‬ ‫الأ�صدقاء‪� ،‬أي عدم ال�شعور باخل�صو�صية‪.‬‬ ‫ •�أن يكون �أحد الزوجني يتمتع ب�شخ�صية متلكيه‪ ،‬بحيث يقوم �أحد‬ ‫الطرفني بالت�ضييق على ال�شخ�ص الآخر‪.‬‬ ‫ •من �أكرث الأ�سباب �شيوعا لالنف�صال هو اخليانة الزوجية‪ ،‬وخيانة الأمانة‪.‬‬ ‫ •عدم �إظهار االحرتام له �أمام الأ�صدقاء‪ ،‬ك�أن يقوم �أحد الطرفني‬ ‫برفع �صوته على الآخر �أمام الأ�صدقاء �أو يف مكان عام‪.‬‬ ‫قرري أن تحبيه‬ ‫ومبقابل ذلك‪ ،‬يقول خرباء العالقات الإن�سانية �أن الأزواج �إذا خ�ص�صوا بع�ض حتى �أقوى الزيجات ثباتا تتعر�ض لبع�ض الهزات مع الوقت لذلك قرري انك مهما‬ ‫الوقت للذهاب �إىل �أخ�صائي نف�سي قبل �أن تت�أزم م�شاكلهم فان ذلك �سيوفر كانت الظروف قا�سية فانك �ستعملني جهدك �أن حتاويل التم�سك بالعالقة وان‬ ‫عليهم الو�صول �إىل الطالق‪ .‬حيث ين�صح الأزواج اجلدد مبراجعة �أخ�صائي تعملي على �إجناحها مهما كانت الظروف‪� ،‬أما �إذا قررت �أن العالقة حمكومة‬ ‫نف�سي لكي ي�ساعدهم يف و�ضع قواعد عامة لفهم بع�ضهم البع�ض ب�صورة �أف�ضل‪ .‬بالف�شل فانك �ستتوقفني عن حماولة �إنقاذ الزواج و �سينتهي الأمر بالف�شل‬ ‫امل�صدر‪ :‬موقع ا�ست�شارة طبية �أون الين‬

‫أسباب بسيطة وتافهة‬ ‫قد تدمر العالقة الزوجية‬

‫بحث علماء االجتماع يف الكثري من العوامل التي ت�ؤدي �إىل الزواج ال�سعيد ‪ ،‬لكن هذه املرة تو�صل الباحثون‬ ‫�إىل �أهم الأمور التي ت�ساهم يف ف�صم عرى الزوجية و تقوي�ض احلياة الزوجية‪ .‬فيما يلي ا�ستعرا�ض لأهم‬ ‫�أ�سباب ف�شل العالقة الزوجية ون�صائح لأولئك الذين يرغبون يف زواج �سعيد ميتد لطول العمر‪.‬‬

‫‪ 70‬رسالة الموسى‬

‫ال تكتفي بالكالم بل حويل كالمك إىل‬ ‫أفعال‬

‫�أي ال تكتفي ب�أن تطلقي ال�شعارات حول مدى رغبتك ب�إجناح الزواج بل حويل كل‬ ‫ما ت�ؤمنني به وما تتمنني حدوثه �إىل واقع ملمو�س على الأر�ض بهذه الطريقة فقط‬ ‫ميكن �أن ينجح الزواج و لي�س عن طريق الكالم‪.‬‬ ‫قومي ب�أعمال ميكن �أن تقود العالقة �إىل النجاح‪ .‬لكي تزيدي من فر�ص النجاح‬ ‫فان عليك �أن تبحثي عن �أ�سباب النجاح يف عالقتك وان تعملي على زيادتها و‬ ‫الإكثار منها‪ ،‬الحظي كيف تغلبت على �إحدى امل�شاكل‪ ،‬وراجعي طريقة كالمك و‬ ‫يف �أي وقت قمت بطرح امل�شكلة كل تلك امللحوظات ميكن �أن ت�شكل ر�ؤية بالن�سبة‬ ‫حلياتك الزوجية‪.‬قومي بتجنب الأفعال التي عادة ما ت�ؤدي �إىل م�شاكل‪:‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪71‬‬


‫مشاركة‬

‫زاوية منفرجة‬

‫فن التعامل مع المرضى‬ ‫األخ الصغير ‪ ..‬صديق المرضى‬ ‫مقابلة المريض‬

‫كم هو مهم هذا اللقاء وقليال من النا�س من يعرف �أهميته فهو مفتاح العالقة بني‬ ‫الطبيب واملري�ض وهو مفتاح ك�سب القلوب فاحر�ص �أخي الطبيب على النقاط الآتية‪:‬‬ ‫•االبت�سامة‪ :‬فهي مهمة جدا قال �صلى اهلل عليه و�سلم"تب�سمك يف وجه‬ ‫�أخيك �صدقة" وعن عبد اهلل بن احلارث ر�ضي اهلل عنه قال ‪" :‬ما ر�أيت‬ ‫�أحدا �أكرث تب�سم ًا من ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫•القول اللني‪ :‬وكم من كلمة �أورثت حمبة وقبوال ومودة "الكلمة الطيبة �صدقة"‬ ‫و�أي�ضا احر�ص على �أن تعرف ا�سم املري�ض وتناديه بذلك لأنها خ�صلة مهمة جدا‪.‬‬ ‫•احر�ص على �إجال�سه يف الكر�سي وال تكلمه �إال ووجهك معه لأن هذا من‬ ‫الأدب والتوا�ضع وكم من الأطباء يهمل هذا وين�شغل عن املري�ض بالكتابة‬ ‫وغريها فيخ�سر املري�ض من �أول لقاء‪.‬‬ ‫•دعه يقول ما يف نف�سه ثم تكلم معه بعد االنتهاء ثم ا�شرح له ما تريد‪.‬‬ ‫•احرتام الكبري وتقديره و�إعطائه الهيبة التي يريد مع مداعبة ال�صغري ورحمته‪.‬‬ ‫• كل هذه النقاط هي مبادئ من مبادئ و�أ�سا�سيات �أخالق الطبيب ‪.‬‬

‫أخي الطبيب ونظرا ألهمية اللقاء وخاصة األول بين المريض‬ ‫والطبيب يجب أن نتعرف على العوامل المؤثرة على اللقاء وهي‪:‬‬

‫•دور الطبيب‪ ،‬ينبغي �أن يكون الطبيب واثقا من نف�سه �صادقا مع املري�ض‬ ‫‪ 72‬رسالة الموسى‬

‫ح�سن التعامل والأخالق مع مري�ضه‪،‬‬ ‫كما يجب عليه �أن يعطي املري�ض عبدالعزيز اخلالدي‬ ‫فر�صة للم�شاركة مع احرتام ر�أيه‪.‬‬ ‫مدير العالقات العامة‬ ‫•دور املري�ض‪ ،‬ويتمثل يف احرتام مب�ست�شفى املو�سى العام‪.‬‬ ‫الطبيب والإ�صغاء �إليه و�إنفاذ ما‬ ‫يطلب منه‪.‬‬ ‫•الزمن‪� ،‬إن االلتزام مبوعد م�سبق ودقيق مهم جدا لإجناح املقابلة‪.‬‬ ‫•املكان‪ ،‬لتهيئة املكان من حيث الراحة والهدوء ووجود الأجهزة الطبية‬ ‫املتكاملة اثر ايجابي يف �إجناح املقابلة مع الأخذ بعني االعتبار �أن املقابلة يف‬ ‫ق�سم الطوارئ لي�ست كاملقابلة يف العيادات اخلارجية‪.‬‬ ‫•احلالة ال�صحية للمري�ض‪:‬يجب على الطبيب �أن يراعي هذه الناحية وال‬ ‫يكرث الأ�سئلة الغري �ضرورية ويجب على الطبيب �أي�ضا �أن يهتم بالناحية‬ ‫النف�سية التي تهم املري�ض‪.‬‬ ‫•عوامل لغوية و دينية‪ ،‬ال�شك �أن املري�ض امل�سلم تختلف مقابلته عن غري‬ ‫امل�سلم وكذلك اللغة مهمة حيث املحادثة والتفاهم‪.‬‬ ‫•وبعد هذا فيجيب �أن يكون اللقاء الأول مفتاحا لدخول قلب املري�ض‬ ‫وم�ساعدته وعالجه‪.‬‬

‫ل�ست �أدري �أين قر�أت هذه احلكاية الرائعة ‪ ..‬ولكنني اذكر �أنني قر�أتها �أيام ال�صبا وهي ت�شري �إىل �إن احد الأطفال باعة ال�صحف‬ ‫الأمريكية وكان يدعى ( �أدي ) كان حلمه �أن يلتحق يف املدار�س الثانوية لكن ظروفه وفقره جعلته يوا�صل عمله يف بيع‬ ‫ال�صحف يف الفرتة ال�صباحية ويف وقت مبكر وبعدها يتجه �إىل املدر�سة التي كان يدفع لها من عمله الب�سيط نفقات‬ ‫درا�سته ‪ ..‬فحدث �أن يوما �أن كان يف احد امل�صحات اخلا�صة مب�شوهي احلرب يف ذلك الوقت‪ ..‬ف�شاهد مري�ضني ‪..‬‬ ‫احدهما �أ�صيب ب�شظية برتت �أحدى �ساقيه ‪ ..‬و�شلت الأخرى والآخر �أ�صيب با�ضطراب ع�صبي ي�ستلزم بقاءه يف امل�صحة‬ ‫وقتا طويال ‪ ..‬الحظ ( �أدي ) �أثنا حديثه معهما �أن بقاءه بامل�صحة معهما �إن هذا احلديث قد ادخل على نف�سيهما �شيئا من العزاء‬ ‫ففكر فيما ي�ستطيع �أن ي�صنع للرتفيه عن �أمثالهما‪ .‬وما كاد يغادر املدر�سة �آخر النهار ‪ ..‬حتى �أ�سرع �إىل امل�صحة حيث زار اجلنديني‬ ‫اللذين قابلهما يف ال�صباح الباكر هناك و�صرح لهما ولزمالئهما يف العنرب الذي ينزالن فيه ب�أنه ح�ضر ليقر�أ لهم ف�صوال من‬ ‫املجالت وال�صحف رغبة منه يف ت�سليتهم و�إدخال ال�سرور �إىل نفو�سهم ‪ ..‬و�أخذ يقر�أ يف �شجاعة وهدوء ب�صوت مرتفع فلم مي�ض‬ ‫قليل حتى كان اجلميع ي�صغون �إليه معجبني مغتبطني ‪ ..‬ومنذ ذلك اليوم تعود ال�صبي ( �أي ) �أن يتوجه �إىل امل�صحة بانتظام‬ ‫بعد انتهاء الدرا�سة مرتني يف الأ�سبوع لكي يق�ضي بها �ساعة يقر�أ للمر�ضى خاللها ف�صوال �شائقة من املجالت والكتب التي كان‬ ‫ي�ستعريها من املكتبة العامة باملدينة ‪ ..‬ومبرور الأيام �أ�صبح مبثابة الأخ ال�صغري لكل مقيم بامل�صحة ‪ ..‬وحينما اكت�شفت �إدارة‬ ‫اجلي�ش كيف ا�ستطاع ال�صبي �أن يقوى الروح املعنوية بني نزالء امل�ست�شفى ‪ ..‬قررت �أن تو�سع دائرة �إخوته وزمالته حتى ت�شمل‬ ‫اجلنود امل�صابني يف جميع �إرجاء العامل فخ�ص�صت له ن�صف �ساعة يف كل ا�سبوع يذيع فيها مقتطفات من ال�صحف والكتب ‪..‬‬ ‫وقررت �إدارة اجلي�ش لل�صبي مكاف�أة عن �إذاعاته هذه ولكنه مل يقبل وطلب حتويلها �إىل املالجئ ‪ ..‬واعترب �أن مايقوم به‬ ‫هو عمل �إن�ساين وهو �صديق جلميع املر�ضى‪!..‬‬ ‫�أحمد املغلوث‬ ‫�إعالمي وفنان ت�شكيلي‬

‫‪73 Al Moosa Mission‬‬


‫قصة طبيب‬

‫أخي األكبر أصر على دراستي للطب‬ ‫وحرمني لعب الكرة‬ ‫«الدكتور الهندي» يفهمني دون أن أتكلم !‬ ‫يرويها لكم‪� -‬أحمد اجلوهري‬

‫برغم طبيعته املرحة واملحبة للحياة بكل تفا�صيلها وتعقيداتها التي ال تنتهي‪� ،‬إال �أن �ضيف هذا العدد ال‬ ‫يخفي �أ�صوله القادمة من و�سط الريف امل�صري‪ ،‬فهو جاد وخمل�ص ومنتمي للمكان بكل �أبعاده‪.‬‬ ‫وهو على �أعتاب اخلم�سني يطل عرب نافذة ذاكرته‪ ،‬لي�سرتجع �شريط حياته منذ �أن كان �صغري ًا‪ ،‬فالقرية كانت‬ ‫عامله الأول ورائحة حقول الذرة مل تغادر �أبد ًا ذاكرة �أنفه‪.‬‬ ‫تويف والده وهو يف منت�صف الثالثني‪ ،‬لكنه يعرتف �أن �شقيقه الأكرب كان دافعه الأقوى لدرا�سة الطب‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ف�شل هو يف الدخول لكلية للطب وا�ضطر �أن ينتظم يف كلية العلوم‪ .‬ن�ش�أ ا�شرف خليل وترتيبه اخلام�س بني‬ ‫�ستة �أ�شقاء لأ�سرة متو�سطة احلال يف �إحدى قرى حمافظة القليوبية مب�صر‪ ،‬وعلى الرغم من ولعه بالريا�ضة‬ ‫ولعب كرة القدم �إال �أنه �أ�صر �أن يحقق حلم �شقيقه فنجح يف درا�سة الطب وتخرج وح�صل كذلك على �شهادة‬ ‫املاج�ستري من جامعة عني �شم�س بالقاهرة يف الأمرا�ض الباطنية يف نوفمرب عام ‪1998‬م‪.‬‬

‫‪ 74‬رسالة الموسى‬

‫بعد الزواج ‪ ..‬قال يل الشعر وداعًا !‬

‫ي�ؤكد الدكتور �أ�شرف خليل �أن م�سار حياته كاد‬ ‫�أن يتغري بعد �أن �شاهده "املحالوي" مدرب فريق‬ ‫الرت�سانة وقتها يف عام ‪ 1982‬وطلب منه الذهاب‬ ‫معه للقاهرة لاللتحاق بالرت�سانة بالدوري املمتاز‬ ‫ويتوقف قلي ًال قبل �أن يقول‪" :‬للأ�سف �أخويا رف�ض" !‬ ‫كرة القدم كانت على ر�أ�س هواياته �إال �أنه يقول‬ ‫�أنه كانت لديه عدة هوايات �أخرى ككتابة ال�شعر‪،‬‬ ‫والقراءة‪ ،‬وي�ضيف الدكتور خليل‪ :‬تخليت عن‬ ‫هوايتي املف�ضلة عام ‪ 2009‬عقب �إ�صابتي بالتواء يف الركبة وقطع يف الرباط ال�صليبي ‪� .‬أما ال�شعر فا�ستمر لعام‬ ‫واحد فقط بعد الزواج ثم بعدها ‪ ..‬وداع ًا لل�شعر !‬ ‫ً‬ ‫يقول الدكتور خليل‪" :‬حالتي يف م�صر كانت مي�سورة جدا حيث �أنني �أملك منزال مكون من طابقني ولدي �سيارة وكنت �أرف�ض ال�سفر‬ ‫لدول اخلليج متاما لكن يف نوفمرب من العام ‪ 1998‬ات�صل بي زمالء كي �أذهب لل�سعودية وبالفعل وبعد مفاو�ضات مع زوجتي‬ ‫و�أهلي لإقناعهم بال�سفر و�صلت مل�ست�شفى امللك فهد بالهفوف يف نوفمرب ‪ 1998‬بعقد ثالث �سنوات‪� ،‬إال �أنني بعد عام ون�صف قدمت‬ ‫ا�ستقالتي وقررت العودة مل�صر �إال �أن القدر ودعوة �أمي يل وبعد مقابلة مع الأ�ستاذ م�ساعد املو�سى وال�شيخ عبد العزيز املو�سى‬ ‫والدكتور حممود م�صطفى‪ ،‬مت االتفاق على �أن �أتعاقد مع م�ست�شفى املو�سى العام‪ ،‬فامل�ست�شفى وقته كان بحاجة �إىل طبيب عناية‬ ‫مركزة وكانت املوافقة النهائية بر�أي ال�شيخ عبد العزيز حيث �أن زميلي هو الذي قدم �أوراقه لاللتحاق بامل�ست�شفى �إال �أن ال�شيخ‬

‫‪75 Al Moosa Mission‬‬


‫قصة طبيب‬

‫عبد العزيز كتب يف �أجندته للدكتور عبد الكرمي يف ذلك‬ ‫الوقت �أ�شرف نعم �أما الآخر ال ‪ .‬وهكذا بد�أت العمل يف‬ ‫امل�ست�شفى بتاريخ الع�شرين من �سبتمرب عام �ألفني منذ‬ ‫�أكرث من ع�شر �سنوات"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي�ضيف �أ�شرف خليل قائال‪� " :‬أتذكر �أنني ق�ضيت �أول‬ ‫عامني بامل�ست�شفى بدون �أ�سرتي وب�صراحة مل �أ�شعر‬ ‫بالغربة وقتها‪ ،‬حيث معروف �أن م�ست�شفى املو�سى ميلك‬ ‫حالة خا�صة ودائمة الرتابط بني �أفراده‪ ،‬و�أتذكر منذ‬ ‫�سنوات طويلة كانت وما زالت حني يجتمع بنا ال�شيخ‬ ‫عبدالعزيز املو�سى املدير العام للم�ست�شفى ويوجه‬ ‫اجلميع للتعاون فيما بينهم وعلى �ضرورة الرتابط بني‬ ‫موظفي امل�ست�شفى‪ ،‬حتى ينعك�س هذا على املر�ضى‪ ،‬وال‬ ‫�أخفي �أن ق�سم الباطنية طوال كل هذه ال�سنوات يتميز‬ ‫بالتعاون والإجناز بني �أع�ضائه‪.‬‬ ‫�س�ألته عن �أقرب �أ�صدقائه �أو زمالء عمله يف بدايات عمله بامل�ست�شفى ف�أجاب‪ :‬الدكتور �سراج هندي‬ ‫كان من �أقرب و�أحب الأ�صدقاء يف هذه الفرتة وما زال‪ ،‬كما �أننا من مواليد نف�س الربج وهو ( القو�س‬ ‫) وهو الوحيد حتى الآن يف هذه امل�ست�شفى الذي يفهمني دون �أن �أتكلم وقد زرنا �سوي ًا �أماكن كثرية‬ ‫يف الأح�ساء‪ ،‬فهو حمب لل�ساحة وال�سفر‪ ،‬وقد زرنا �سوي ُا حديقة احليوان‪ ،‬وجبل القارة‪ ،‬واملنتزه و�أكرث‬ ‫من مكان‪ ،‬ثم يبت�سم ويقول‪" :‬كانت الأح�ساء هادئة وجميلة جدا و�أهلها من �أطيب النا�س و�أكرمهم" ‪.‬‬ ‫نحن االختيار األول لمرضى العناية الدائمة بشهادة ارامكو !‬

‫يحر�ص الدكتور �أ�شرف على �أن يذكر �أن تاريخ توليه ق�سم العناية الدائمة وعيادة ال�سكر يف ابريل‬ ‫من العام ‪ 2006‬يعترب تاريخ ًا هام ًا يف م�سريته املهنية‪ ،‬فقد كانت نقلة يف حياته ح�سبما قال و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"التعامل مع مر�ضى كبار ال�سن وكلهم يعانون من �أمرا�ض م�ستع�صية ومزمنة �أمر لي�س �سه ًال‪،‬‬ ‫ولكن بف�ضل اهلل ثم بتعاون جمموعة التمري�ض بالق�سم �أ�صبحنا �أف�ضل ق�سم عناية دائمة ب�شهادة‬ ‫�أطباء �أرامكو حيث �أر�سلت ال�شركة خطاب‬ ‫للم�ست�شفى ي�ؤكد على �أننا الق�سم الأول يف‬ ‫العناية الدائمة واالختيار الأول للمر�ضى‬ ‫من قبل ارامكو يف الأح�ساء"‪.‬‬

‫حبيبة بابا هي روحي و�أكرث واحدة تفهمني يف البيت يف‬ ‫ال�صف الأول ثانوي وحتب الت�صوير �أما حممد (ثالث‬ ‫ابتدائي) �أذكى �أوالدي و�أقربهم لقلبي ثم �أخر العنقود‬ ‫ال�شقية مي (�أوىل ابتدائي) ومل �أرف�ض لها طلب �أبد ًا‪.‬‬ ‫كان ال بد �أن �أ�س�أله عن �أطرف املواقف التي يتذكرها‬ ‫ف�أجاب �ضاحك ًا‪" :‬من املواقف الطريفة التي واجهتني‬ ‫�أثناء عملي بامل�ست�شفى‪ ،‬حني طلب مني املدير العام يف‬ ‫�إحدى منا�سبات احتفال امل�ست�شفى بتقليد املدير التنفيذي‬ ‫والأخ م�ساعد املو�سى وغريهم‪� ،‬أتذكر �أن اجلميع وقتها‬ ‫كان ي�ضحك ب�إخال�ص"‪ .‬يلتفت �إيل فج�أة ثم ينفجر‬ ‫�ضاحك ًا ويقول‪� :‬س�أحكي لك موقف ال �أن�ساه مع الدكتور‬ ‫حممد العو�ضي فقد كنا يف رحلة �إىل جدة حل�ضور‬ ‫م�ؤمتر‪ ،‬وعند دخولنا �إىل الطائرة قال يل الدكتور‬ ‫العو�ضي �أنا جائع جد ًا يا ترى �ساندويت�شات وال �صينية‬ ‫؟؟ فقلت له ا�س�أل امل�ضيفة ف�س�ألها عند دخول الطائرة ‪ ? There is food‬فقالت له اجل�س‬ ‫�أو ًال وبعد ذلك الأكل جاي ‪!!..‬‬ ‫أحب المؤتمرات ومرسى مطروح مكاين المفضل‬

‫�أحب امل�ؤمترات العلمية وقد �سافرت لأكرث من مكان داخل وخارج اململكة مثل مدينة جدة‪ -‬الريا�ض‪-‬‬ ‫الدمام‪ -‬تركيا‪ -‬دبي‪ -‬ال�سويد) وب�صراحة كل هذه الأماكن جميلة لأنني �أ�شعر بال�سعادة مع �أي رحلة‬ ‫�سفر حيث �أنني مقتنع متاما ب�أن لل�سفر �سبع فوائد وبالفعل �أعود من كل رحلة بفكر جديد وحالة‬ ‫مزاجية جيدة ‪ ..‬وخا�صة �أوروبا حيث النظام يف كل �شئ ‪ ..‬كما �أحب الرحالت ال�سياحية داخل بلدي‬ ‫م�صر و�أف�ضل الأماكن "مر�سى مطروح" حيث متتاز ب�شواطئها اخلالبة والهدوء اجلميل الناعم‪.‬‬

‫هدير ‪ ..‬أكثر من تفهمني يف البيت‬

‫عائلتي مكونة من زوجتي بكالوريو�س‬ ‫تربية اجنليزي كل وقتها لرعاية الأ�سرة‬ ‫و�أكيد �أوالدي �أحمد يف ثانوي يهتم كثريا‬ ‫بالتكنولوجيا احلديثة بكل �أنواعها وهدير‬

‫‪ 76‬رسالة الموسى‬

‫‪77 Al Moosa Mission‬‬


‫ضيف وقضية‬ ‫�أكد نائب رئي�س املجل�س البلدي بالأح�ساء رجل الأعمال املعروف ناه�ض بن حممد اجلرب على �إن�شاء مدينة خريية‬ ‫اجتماعية بتكلفة تقدر ب�أكرث من ‪ 400‬مليون ريال‪ ،‬كما بني اجلرب �أن ال�سبب يف عقبات تنفيذ بع�ض م�شاريع الأمانة يرجع‬ ‫�إىل �ضعف املخ�ص�صات املالية يف املوازنة معترب ًا �أنه خلل يواجه عمل الأمانات والبلديات‪ .‬جاء ذلك يف احلوار احل�صري‬ ‫الذي �أجرته معه "ر�سالة املو�سى" ليكون �ضيف هذا العدد‪ .‬وفيما يلي ن�ص احلوار‪:‬‬

‫بطاقة تعريف‬ ‫ناه�ض حممد حمد اجلرب‬ ‫مواليد عام ‪ 1385 /‬هـ‬ ‫رجل �أعمال‬ ‫•ع�ضو جمل�س الأمناء مب�ؤ�س�سة اجلرب اخلريية‪.‬‬ ‫•رئي�س املجل�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة اجلرب اخلريية‪.‬‬ ‫•ع�ضو جمل�س اجلمعيات الأهلية اخلريية باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫•ع�ضو جمل�س �إدارة جمعية الرب بالأح�ساء‪.‬‬ ‫•رئي�س املجل�س الإ�شرايف ملركز جمعية الرب باملربز‪.‬‬ ‫•ع�ضو املجل�س الإ�شرايف جلمعية مكافحة التدخني (نقاء)‪.‬‬ ‫•رئي�س جلنة خدمة املجتمع بجمعية املربز‪.‬‬ ‫•ع�ضو جلنة �أ�سر ال�سجناء‪.‬‬ ‫•رئي�س جلنة املتعففني بجمعية الرب بالأح�ساء‪.‬‬ ‫•م�ؤ�س�س مركز �إكرام املوتى‪.‬‬ ‫•نائب رئي�س املجل�س البلدي بالأح�ساء‪.‬‬ ‫•املتحدث الر�سمي ورئي�س اللجنة الإعالمية‪.‬‬ ‫•ع�ضو اللجنة املركزية ب�أمانة الأح�ساء‪.‬‬ ‫•حا�صل على و�سام الرب للعمل التطوعي بالأح�ساء للعمل مدة‬ ‫‪ 22‬عاماً يف جمال الأعمال االجتماعية واخلريية التطوعية‪.‬‬

‫ناهض الجبر‪:‬‬ ‫ •انتظروا بناء المدينة الخيرية االجتماعية باألحساء بتكلفة‬ ‫تقارب النصف مليار ريال !‬ ‫ •المناقلة في بنود الصرف موطن من مواطن الخلل ‪.‬‬ ‫ •نعم ‪ :‬تعاني مدينة المبرز وشرق الهفوف والقرى ندرة‬ ‫الحدائق العامة‪.‬‬ ‫ •نستعد لتسليم ‪ 236‬وحدة سكنية في إسكان الجبر‬ ‫الخيري الميسر بتكلفة ‪ 75‬مليون ريال‬

‫الأ�ستاذ ناه�ض اجلرب‬ ‫نائب رئي�س املجل�س البلدي بالأح�ساء‬

‫باعتبارك نائب رئيس المجلس البلدي‬ ‫يف األحساء ‪ ..‬ما أبرز خطط المجلس‬ ‫لتطوير أعمال األمانة ؟‬

‫ت�سري الأمانة واملجل�س يف طريق واحد هو خدمة هذا البلد‬ ‫الذي نت�شرف باالنت�ساب �إليه ويف ظل قيادتنا احلكيمة التي‬ ‫مل ت�أل جهد ًا للرقي باملواطن ‪ ،‬كانت خطط املجل�س مبنية من‬ ‫البداية على تطوير وتنمية اجلانب الب�شري الذي هو ركيزة‬ ‫�أ�سا�سية للنهو�ض يف كل املجاالت وتوفري االحتياجات الأولية‬ ‫للمواطن �أما عن دور املجل�س جتاه الأمانة فهو مكمل لدورها و�إن‬ ‫كان الدور الرقابي حمكوم ًا بال�صالح العام ‪ ،‬فالكل يعمل يف ن�سق‬ ‫واحد ‪،‬و�إن جهاز الأمانة (البلدية) جزء من �أجهزة الدولة‬ ‫ب�شكل عام وتطويره يحتاج كما هي جميع الأجهزة احلكومية‬ ‫�إىل ت�شريعات قانونية متطورة مع االهتمام بالكوادر الب�شرية‬ ‫الكتمال منظومة التطوير‪.‬‬

‫حاوره‪� :‬أحمد اجلوهري‬

‫أال تشاركني الرأي أن هناك ثمة خلل‬ ‫يف صرف المخصصات المالية لبعض‬ ‫مشاريع األمانة ؟‬

‫ت�صوير‪ :‬حممد العبدي‬

‫اجلرب ي�شري لأحد املواقع اال�ستثمارية املتوقعة ويظهر عامر ناه�ض اجلرب‬ ‫‪ 78‬رسالة الموسى‬

‫�إن موازنة الأمانة ال�سنوية ال تغطي جميع احتياجاتها يف تنفيذ‬ ‫امل�شاريع مما ي�ؤدي بطبيعة احلال �إىل تعطيل تنفيذ م�شاريع ب�سبب‬ ‫�ضعف املخ�ص�صات املالية يف املوازنة على الرغم من احتياجاتها لها‬ ‫‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل املناقلة يف بنود ال�صرف وهنا يكمن اخللل !‬ ‫‪79 Al Moosa Mission‬‬


‫ضيف وقضية‬ ‫تعاين األحساء ضعف البنية التحتية اﻻ�ﺳﺘﺜﻤﺎر يف جماالت احلرف واﻟ�ﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫يف العديد من المواقع المستهدفة اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺎت ا�ﻹ يواء‪ .‬وكل هذا يحتاج �إىل بنية حتتية‬ ‫لالستثمار السياحي ‪ ..‬ما هو تصورك مالئمة وحمفزة ال�ستقبال كافة �أ�شكال اال�ستثمار �سواء‬ ‫ال�سياحي �أو غريه من الفر�ص املتاحة يف املنطقة‪.‬‬ ‫لدفع هذا المسار ؟‬ ‫�أتفق معك �أن الأح�ساء تفتقر �إىل بنية حتتية مالئمة للم�شاريع‬ ‫ال�سياحية فالأمانة من �ضمن خطتها ا�ستكمال وجتهيز معظم تعاين مدينة المبرز والقرى المحيطة‬ ‫املواقع املهي�أة لال�ستثمار ب�شكل عام ومن �أهداف املجل�س البلدي ندرة الحدائق العامة الكبيرة ‪ ..‬هل‬ ‫جعل الأح�ساء وجهة ا�ستثمارية و�سياحية وذلك ملا تتميز به هناك مخصصات الفتتاح المزيد من‬ ‫من موارد طبيعية ومواقع �أثرية ومقومات اقت�صادية ووفرة يف الحدائق على غرار مدينة الهفوف ؟‬ ‫الأيدي العاملة وكذلك املوقع اجلغرايف املميز لقربها من �أربع النق�ص وا�ضح يف تغطية حاجة املواطنني من احلدائق يف مدينة‬ ‫دول خليجية مما يجعلها قبلة لال�ستثمار ‪ ،‬كما تتوقع املنطقة املربز و�شرق الهفوف والقرى ال�شمالية وال�شرقية وتوجد‬ ‫بدء تنفيذ م�شاريع ا�ستثمارية �ضخمة مزمع �إن�شا�ؤها يف الأح�ساء مقرتحات مقدمة من املجل�س البلدي ب�ضرورة �إن�شاء العديد‬ ‫قريب ًا ‪� -‬إن �شاء اهلل ‪ ، -‬من جهة �أخرى علينا �أن نعمل جميع ًا على من احلدائق العامة وم�ضامري امل�شاة لكافة الأحياء ال�سكنية‬ ‫�ضرورة ﺗﻄﻮﻳﺮ حمفزات اﻻ�ستثمار اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻲ مبعنى �أنه يجب والقرى‪.‬‬ ‫العمل ﻋﻠﻰ حتفيز املزيد ﻣﻦ اﻻ�ستثمارات يف املواقع اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘﺪﻓﻘﺎت اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻴﺔ وزﻳﺎدة ﺟﺎذﺑﻴﺘﻬﺎ لديك استثمارات عقارية متعددة يف‬ ‫ﻟﻼ�ﺳﺘﺜﻤﺎرواالهتمام ﺑﺘﻨﻮﻳﻊ املواقع اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻛﺎﻟﻔﻨﺎدق المملكة وخارجها ‪ ..‬ما هو المحفز‬ ‫الرتاثية‪ ،‬واﻟﻨﺰل اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ واال�سرتاحات اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ‪ ،‬واملدن للخروج نحو االستثمار الخارجي؟‬ ‫الرتفيهية‪ ،‬وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻐﻮ�ص يف �شاطئ العقري‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺮﺣﻼت الفر�ص وحدها هي من ت�صنع ال�صفقات ! �إن كانت هناك فر�صة‬ ‫‪ ،‬وال�سفاري‪ ،‬واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واملهرجانات اﻟ�ﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ميكن ا�ستثمارها وحتقيق عوائد جمزية فال ب�أ�س بذلك ومعظم‬

‫واحد من اال�ستثمارات العقارية لل�ضيف يف دولة م�صر‬ ‫‪ 80‬رسالة الموسى‬

‫ا�ستثماراتي داخل اململكة‪ ،‬وبع�ضها م�شاريع عقارية وجممعات الخيري ‪ ..‬ما مالمح هذا المشروع ؟‬

‫جتارية ببع�ض الدول العربية‬ ‫م�شروع �إ�سكان اجلرب اخلريي املي�سر م�شروع يحقق التكافل‬ ‫كيف تصف الدور الذي يجب أن يلعبه رجال االجتماعي لأبناء الأح�ساء‪ .‬ون�ستعد لت�سليم عدد ‪ 236‬وحدة‬ ‫أعمال المنطقة تجاه مسؤوليتهم �سكنية للم�ستفيدين من الأ�سر املحتاجة‪ ،‬بتكلفة قدرها ‪75‬‬ ‫االجتماعية نحو أبناء المنطقة ؟‬ ‫مليون ريال‪ ،‬ويهدف امل�شروع �إىل بناء مركز لت�أهيل �أبناء الأ�سر‬ ‫�إن املواطنة التي يتمتع بها رجل الأعمال حتتم عليه دور ًا يجب امل�ستفيدة ودخولهم �إىل �سوق العمل ‪.‬‬ ‫�أن يقوم به نحو وطنه ‪ ،‬واملجتمع الذي يعي�ش فيه ‪ ،‬وتتعدد‬ ‫�أوجه العطاء لرجال الأعمال يف املنطقة من خالل دعمهم بحكم خبرتك يف مجال صناعة األثاث كيف‬ ‫للم�شروعات التي تعود بالنفع على املجتمع وتنميته ب�شكل يمكن االرتقاء بصناعة األثاث والديكور‬ ‫عام عن طريق توفري فر�ص لت�شغيل ال�شباب وامل�ساعدة يف يف المملكة ؟‬ ‫بدء م�شروعات �صغرية لهم ف�ض ًال عن دعم الهيئات واجلمعيات لالرتقاء بهذه ال�صناعة املهمة يجب �إن�شاء �أكادميية للت�صميم‬ ‫اخلريية يف املنطقة ‪ ،‬و�إن رجال �أعمال الأح�ساء ال يتوانون باعتبار ذلك حجر الزاوية يف هذه ال�صناعة وكذلك التو�سع يف‬ ‫عن خدمة جمتمعهم ويتجلى ذلك يف وجود جملة من امل�شاريع �أق�سام الديكور والت�صميم باجلامعات ومدها باخلربات الفنية‬ ‫االجتماعية وال�صحية نذكر منها ‪ :‬م�ست�شفى اجلرب للكلى – والأكادميية الالزمة وت�شجيع املواهب ال�سعودية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫م�ست�شفى اجلرب للأنف والأذن واحلنجرة – م�ست�شفى الرا�شد‬ ‫للأطفال – م�ست�شفى ال�شيخ ح�سن العفالق للعناية املتكاملة‬ ‫– م�شروع �إ�سكان اجلرب اخلريي املي�سر وقريب ًا – �إن �شاء اهلل‬ ‫ املدينة اخلريية االجتماعية بالأح�ساء التي خ�ص�ص لها ما‬‫يقارب الن�صف مليار ريال وا�ستثمار خطط وبرامج التنمية ملا‬ ‫يعود على الوطن و�أبنائه بالفائدة‪.‬‬

‫تبنت مؤسسة عبد العزيز ومحمد‬ ‫وعبد اللطيف أبناء حمد الجبر الخيرية‬ ‫مشروعًا طموحًا عرف بإسكان الجبر‬

‫اجلرب خالل تفقده لأحد م�شاريع اجل�سور يف الأح�ساء ويظهر �أمني الأح�ساء املهند�س فهد اجلبري‬ ‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪81‬‬


‫قرأت لك ‪..‬‬

‫ •عنوان الكتاب‪ :‬حياة في اإلدارة‬ ‫ •المؤلف‪ :‬الدكتور غازي بن عبد الرحمن القصيبي‬ ‫ •الناشر‪ :‬المؤسسة العربية للدراسات والنشر‬ ‫ •عدد لصفحات‪ 308 :‬صفحة‬

‫قراءة‪� -‬أحمد اجلوهري‬

‫كم هو رائع هذا الكتاب‪ ،‬فهو ي�ستمد قوته ومتيزه من خربة وقوة كاتبه الكبري‪ ،‬الغالف �أنيق و�إخراج الطباعة بديع‪،‬‬ ‫لكنك رغم ذلك لن ت�شعر بنف�سك و�أنت تقر�أ للإداري املتميز الدكتور غازي الق�صيبي رحمه اهلل والذي يتناول ب�سال�سة‬ ‫مذكراته مع الإدارة منذ �أن كان طالب ًا يف املدار�س العامة �إىل �أن �أنهي حياته اجلامعية ودرا�ساته العليا يف جمال العالقات‬ ‫الدولية‪ ،‬ومن بعدها حياته العملية احلافلة جد ًا بني الوزارات ال�سفارات !‬ ‫مل يكن هناك ف�صول وال �أق�سام للكتاب‪� ،‬إمنا ق�صة واحدة بد�أت وا�ستمرت لآخر �صفحة من الكتاب‪ ،‬لتحكي لنا حكاية عمل‬ ‫دءوب وجاد �ساهم يف عدد من �أبرز معامل النه�ضة يف اململكة العربية ال�سعودية‪..‬‬ ‫بد�أ امل�ؤلف كتابه بقوله ” ال �أدعي �أين قلت‪ ،‬هنا‪ ،‬احلقيقة كاملة‪ ،‬ولكني �أرجو �أن كل ما قلته‪ ،‬هنا‪ ،‬حقيقة "‬ ‫وقد وجدت فيما ذكره من احلقائق الكثري من الفوائد الإدارية القيمة والتي قررت جمع بع�ضها يف عبارات لن�ستفيد منها‬ ‫يف حياة العمل لكل منا ‪..‬‬

‫‪ 82‬رسالة الموسى‬

‫يقول القصيبي‪:‬‬ ‫•"ال �أذكر �أنني منت ليلة واحدة وعلى‬ ‫مكتبي ورقة حتتاج �إىل توقيع‪ .‬لأنني �أدرك‬ ‫�أن التوقيع الذي ال ي�ستغرق مني �سوى‬ ‫ثانية قد يعطل – �إن ت�أخر – م�صالح‬ ‫النا�س عدة �أيام "‬ ‫•"�سر جناحي هو �أنني كنت دوم ًا �أعرف‬ ‫مواطن �ضعفي بقدر ما �أعرف مواطن‬ ‫قوتي"‬ ‫•"الذين ال يعملون‪ ،‬ي�ؤذي نفو�سهم �أن يعمل‬ ‫النا�س"‬ ‫•" قد بد�أت حياتي العملية ب�إل�صاق �صور‬ ‫الطالب على �أوراق االختبارات ومن ثم‬ ‫متت ترقيتي لأكون مراقب ًا �أثناء االختبارات‬ ‫مل �أقل قط �أن �أي عمل كلفت ب�أدائه كان‬ ‫عم ًال ال يليق مب�ستواي فالذين يعرفون فرحة‬ ‫الو�صول لأعلى ال�سلم هم الذين بد�ؤوا من‬ ‫�أ�سفله‪ ،‬بينما الذين يبدءون من �أعلى ال�سلم‬ ‫لن يكون �أمامهم �إال النزول "‬ ‫•" كان من الطبيعي يف ت�صوري �أن ي�سافر‬ ‫الرجل الذي �أ�صبح م�سئوال عن القطار‬

‫يف قطاره‪� ،‬إال �أن العديد حاولوا �إقناعي‬ ‫بالعدول عن ذلك لأنها �ستكون رحلة متعبة‬ ‫وطويلة "‬ ‫•" كيف مل�سئول ال�صحة �أن يعالج يف غري‬ ‫امل�ست�شفى التابع له وكيف مل�سئول التعليم‬ ‫�أن ير�سل �أوالده �إىل املدار�س اخلا�صة "‬ ‫•" ن�صيحة للإداري النا�شيء‪ :‬اخترب‬ ‫اخلدمة التي يقدمها جهازك‪ ،‬واختربها‬ ‫بنف�سك‪ ،‬وهكذا فقط �ستعرف كل �شيء‬ ‫عنها‪ ،‬ولي�س من خالل التقارير الإدارية "‬ ‫•" ال ت�ستح �أبد ًا من �أن تعرتف بجهلك‪ ،‬و�أن‬ ‫تعاجله بخربة اخلرباء "‬ ‫•" كنت وال �أزال �أ�ؤمن ب�سيا�سة الباب‬ ‫املفتوح‪ ،‬ولكني مل �أ�ؤمن قط ب�سيا�سة الباب‬ ‫املخلوع "‬ ‫•" الرئي�س الذي يريد م�ساعد ًا قوي‬ ‫ال�شخ�صية عليه �أن يتحمل متاعب التعامل‬ ‫مع هذه ال�شخ�صية القوية‪ ..‬فال �شيء‬ ‫يتعب �أكرث من التعامل ال�شخ�صي مع‬

‫الأبطال‪ ،‬كما قال كي�سنجر " !‬ ‫•" الذي ينفق وقته يف التوافه‪ ،‬لن يجد‬ ‫مت�سع ًا من الوقت للعظائم "‬ ‫•يف نهاية الكتاب يقول امل�ؤلف‪ " :‬من طالب‬ ‫در�س الثانوية يف دولة البحرين‪ ،‬اىل �سفري‬ ‫ال�سعودية يف البحرين‪ ،‬ومن طالب دكتوراه‬ ‫يف لندن اىل �سفري ال�سعودية يف لندن ! هل‬ ‫كنت ادري عن ذلك عندما كنت طالبا ؟‬ ‫طبع ًا ال‪..‬‬ ‫•" لقد حاولت يف كل موقع �شغلته �أن �أخدم‬ ‫وطني بكل طاقتي‪ ..‬خدمت �أبناء هذا‬ ‫اجليل‪� ،‬أما �أبناء الأجيال القادمة الذين‬ ‫لن يتاح يل �شرف ر�ؤيتهم �أو خدمتهم‪ ،‬فال‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أقدم لهم �شيئ ًا �سوى ق�صة هذه‬ ‫اخلدمة‪ ،‬م�صحوبة بكثري من املحبة‪ ،‬وكثري‬ ‫كثري من الدعاء "‬ ‫كتاب جميل‪ ،‬ق�ضيت معه وقتاً ممتعاً و�شيقاً‪..‬‬ ‫وللمهتمني بالإدارة وحمبي قراءة املذكرات‪،‬‬ ‫�ستجدون يف هذا الكتاب – ب�إذن اهلل – ما‬ ‫ميتعكم ويرثيكم بحق‪.‬‬

‫‪83 Al Moosa Mission‬‬


‫حصاد ‪2011‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪26‬‬

‫ن�شرت �صحيفة اليوم‬ ‫منت�صف ال�شهر املا�ضي‬ ‫�صفحتني خ�ص�صت‬ ‫مل�ست�شفى املو�سى العام‪،‬‬ ‫عر�ضت فيها «اليوم»‬ ‫�أخبار وفعاليات وبرامج‬ ‫امل�ست�شفى واملوجهة لأبناء‬ ‫جمتمع املنطقة‪ ،‬كالتزام‬ ‫من �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫مب�سئوليتها املجتمعية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امل�ست�شفى‬ ‫ح�صاد العام املا�ضي الذي‬ ‫�شهد ن�شاطاً ملحوظاً يف‬ ‫تبني امل�ست�شفى لرعاية‬ ‫العديد من الفعاليات‬ ‫والربامج الهامة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬كان �أبرزها‬ ‫رعايته ملنتدى الأح�ساء‬ ‫لال�ستثمار برعاية‬ ‫�صاحب ال�سمو امللكي‬ ‫الأمري حممد بن فهد‬ ‫�أمري املنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫ورعايته طبياً ملهرجان‬ ‫�صيف الأح�ساء «ح�سانا‬ ‫فله» برعاية �صاحب‬ ‫ال�سمو الأمري بدر بن‬ ‫جلوي حمافظ الأح�ساء‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة لتبنيه �إطالق‬ ‫وتنظيم امل�سابقة الثقافية‬ ‫ال�صحية على م�ستوى‬ ‫مدار�س الأح�ساء مبنا�سبة‬ ‫يوم ال�صحة العاملي‪ .‬كما‬ ‫�شهد العام املا�ضي قيام‬ ‫امل�ست�شفى بتنظيم عدة‬ ‫ندوات طبية عامة تناولت‬ ‫العديد من التخ�ص�صات‬ ‫الطبية املعروفة‪ .‬وا�ستمر‬ ‫امل�ست�شفى كذلك يف �إ�صدار‬ ‫ر�سالته الدورية كجزء‬ ‫من ر�سالته يف التوعية‬ ‫والتثقيف ال�صحي‪.‬‬

‫‪ 84‬رسالة الموسى‬

‫االربعاء ‪ 16‬ربيع األول ‪ 1433‬هـ‪ 8 ،‬فبراير ‪2012‬م ـ العدد ‪14117‬‬

‫االربعاء ‪ 16‬ربيع األول ‪ 1433‬هـ‪ 8 ،‬فبراير ‪2012‬م ـ العدد ‪14117‬‬

‫تغطية خاصة‬

‫تغطية خاصة‬

‫مستشفى املوسى ‪ ..‬االهتمام باملجتمع وتنميته على رأس املسؤوليات !‬

‫مستشفى املوسى يفوز بلقب أفضل مدير تنفيذي عن القطاع الصحي‬

‫‪ t‬منذ بدء نشاطه قبل أكثر من ‪ 15‬عام ًا كأحد أهم وأكبر املستشفيات اخلاصة في املنطقة‬

‫‪ t‬توزيع جوائز أفضل مديرين تنفيذيني على مستوى اململكة‬

‫أحمد الجوهري ‪ -‬األحساء‬ ‫حظيييت العالقة بيين التنمية‬ ‫واملسييؤولية‬ ‫املسييتدامة‬ ‫االجتماعييية للشييركات فييي‬ ‫اململكيية باالهتمييام بشييكل‬ ‫متزايييد أخيييراً‪ ،‬وأصبييح‬ ‫القائمييون على تلك الشييركات‬ ‫يسييعون إلييى التركيييز فييي‬ ‫أعمالهم على أبناء مجتمعهم‬ ‫ميين خييالل اسييتراتيجيات‬ ‫محييددة تعمييل علييى دعييم‬ ‫األعمال واألنشطة االجتماعية‬ ‫واإلنتاجية اخليرية في البالد‪،‬‬ ‫بهدف املسيياهمة فييي التنمية‬ ‫االقتصادية من جانب‪ ،‬وكسب‬

‫والء وثقيية العمييالء وتعظيم‬ ‫األرباح من جانب آخر‪.‬‬ ‫وتشييير دراسييات متعددة إلى‬ ‫أن املسييؤولية االجتماعييية‬

‫اخبار الموسى‬

‫مستشفى املوسى ‪ ..‬راع طبي‬ ‫لنادي «الفتح»‬ ‫عقييدت إدارة نادي الفتح‬ ‫الرياضييي مبقيير النييادي‬ ‫باألحساء مطلع العام املاضي‬ ‫مؤمتراً صحفياً لتوقيع عقد‬ ‫الرعاية الطبية مع مستشفى‬ ‫املوسييى العييام لرعاييية فرق‬ ‫كييرة القييدم ( ناشييئن ي‬ ‫شييباب ي أوليمبييي ي أول )‬ ‫ملوسييم ‪ ،2012-2011‬شييملت‬ ‫هذه الرعاية التأمن الطبي‬ ‫لالعبيين واإلعالن علييى قمصان فييرق كرة القييدم جميعها‪،‬‬ ‫وميين املتوقع أن تتطور هذه الرعاية في املسييتقبل لتشييمل‬ ‫نشيياطات أكثر فييي النادي‪ .‬حضيير توقيع العقييد من جانب‬ ‫نييادي الفتح رئيييس النادي املهنييدس عبد العزيييز العفالق‬ ‫ونائب الرئيس املهندس سييعد العفالق واملشييرف العام على‬ ‫الفريق األول لكرة القدم األسييتاذ أحمد الراشد‪ .‬ومن جانب‬ ‫مستشفى املوسى املدير التنفيذي األستاذ مالك املوسى‪.‬‬ ‫يذكر أن املستشييفى خالل العام املاضي اسييتقبل العديد من‬ ‫حيياالت إصابييات العبييي الفريييق األول بالنادي‪ .‬كمييا أجرى‬ ‫قسييم العييالج الطبيعي العديييد من اجللسييات لبعض العبي‬ ‫الفتييح‪ ،‬فيمييا كانييت آخر حالة اسييتقبلها املستشييفى لالعب‬ ‫املنتخب السييعودي وجنم فريق دراجات الفتح الالعب غامن‬ ‫احلبرتييي عقب إصابته إثر حادث دهييس أثناء قيام الفريق‬ ‫بتدريباته في وقت سييابق‪ ،‬فيما حتسيينت حالة الالعب بعد‬ ‫مباشييرة استشيياري جراحة املخ واألعصيياب والعمود الفقري‬ ‫مبستشفى املوسى الدكتور أسامة داود للحالة التي وصفها‬ ‫بكسيير ثابت‪ ،‬وينتظر أن يعود الالعييب للتدريبات في وقت‬ ‫قريب‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني املستشفى‬ ‫واملؤسسة االسترالية ملنع‬ ‫حوادث األطفال‬

‫أبرمييت إدارة مستشييفى املوسييى العييام منتصييف العييام املاضي‬ ‫اتفاقييية تعاون مشييترك مع اجلمعية االسييترالية حلماية وإنقاذ‬ ‫األطفييال ومقرها مدينة سيييدني األسييترالية‪ ،‬وتعتبر اجلمعية‬ ‫مؤسسيية غير حكومية وال تهييدف للربح املادي‪ ،‬ويدور نشيياطها‬ ‫كمنظميية خيرييية مكرسيية للوقاييية ميين إصابييات األطفييال غييير‬ ‫املتعمدة‪ .‬ويشييمل التعيياون تقييدمي الدعم الفنييي لكافة برامج‬ ‫التوعييية عيين أخطييار إصابييات األطفال سييواء في املنييزل أو تلك‬ ‫التي حتدث خارج املنزل كاملدرسة أو السيارة‪ ،‬وقد بدأ املستشفى‬ ‫بالفعييل تنفيذ خطة إعالمية محددة لنشيير هييذه الثقافة حلماية‬ ‫األطفييال من أخطار اإلصابة غير املتعمدة‪ ،‬شييملت تصميم نشييرة‬ ‫تعريفييية علييى شييكل بروشييور جييذاب يوضييح حقائق أساسييية‬ ‫عن إصابييات األطفال ومالمح املنزل األساسييية التي تسيياعد على‬ ‫حتقيق السالمة لألطفال‪.‬‬

‫هييي وليدة متطلبييات التنمية‬ ‫املسييتدامة‪ ،‬والشييراكة فييي‬ ‫التنمييية االقتصادييية بيين‬ ‫الدوليية والقطيياع اخلاص لبناء‬ ‫مسييتقبل أفضييل لألجيييال‬ ‫القادمة‪ ،‬من خالل إيجاد ودعم‬ ‫برامييج اجتماعييية واقتصادية‬ ‫وثقافييية وتدريبية مسييتدامة‬ ‫مسييتقاة ميين االحتياجييات‬ ‫واألولويات الوطنية‪.‬‬ ‫وال ريييب فييي أن مستشييفى‬ ‫املوسييى وهييو واحييد ميين أكبر‬ ‫املستشييفيات اخلاصيية فييي‬ ‫املنطقيية‪ ،‬كان لييه الريييادة‬ ‫والسييبق فييي التأطييير لتلييك‬

‫مستشفى املوسى ‪ -‬البرج الطبي‬

‫مستشفى املوسى شريك طبي ملنتدى األحساء لالستثمار‪2011‬‬ ‫أحمد الجوهري‪ -‬األحساء‬ ‫رعييى مستشييفى املوسييى العام‬ ‫منتدى االسييتثمار في منطقة‬ ‫األحسيياء الييذي أقيييم خييالل‬ ‫الفتييرة ميين ‪ 20 - 19‬أبريييل من‬ ‫العييام املاضييي‪ .‬برعاية وحضور‬ ‫صاحييب السييمو امللكييي األمييير‬ ‫محمييد بن فهد بن عبييد العزيز‬ ‫أمير املنطقة الشييرقية ونظمته‬ ‫غرفة األحساء‪.‬‬ ‫وطييرح املنتييدى العديييد ميين‬ ‫املشيياريع ذات العوائييد العالية‬ ‫علييى املسييتثمرين فييي مجاالت‬ ‫صناعييية وتعدينييية وسييياحية‬ ‫وتعليمييية وزراعييية‪ .‬وحظييي‬ ‫املنتييدى مبشيياركة رجييال‬ ‫أعمييال ومسييتثمرين وخبييراء‬ ‫اقتصادييين والكثييير ميين‬ ‫املهتمن بشؤون االقتصاد من‬ ‫داخل اململكة وخارجها‪.‬‬

‫وأشار الشيخ عبد العزيز بن عبد‬ ‫الله املوسى عضو مجلس املنطقة‬ ‫الشييرقية املدير العام ملستشفى‬ ‫املوسييى العييام إلييى أن انعقاد‬ ‫املنتييدى فييي منطقة األحسيياء‬ ‫هييو فرصيية جيييدة لإلطييالع‬ ‫علييى الفييرص التييي تتيحهييا‬ ‫املنطقيية والقضايييا التييي تهم‬ ‫املسييتثمرين ورجييال األعمييال‪.‬‬ ‫كما أكد املوسى على أن املنتدى‬ ‫يهدف إلييى حتويييل التحديات‬ ‫أمام املسييتثمرين فييي املنطقة‬ ‫إلييى فييرص ناجحيية ذات عائييد‬ ‫اسييتثماري مج ٍز للمسييتثمرين‪،‬‬ ‫كما يقدم أيضاً تصورات للدعم‬ ‫املادي املتاح للمشاريع‪.‬‬ ‫وذكيير أن املنتييدى ُيعييد‬ ‫مبييادرة جلييذب االسييتثمارات‬ ‫لتأميين‬ ‫واملسييتثمرين‬ ‫اسييتثمارات مستدامة للتطوير‬

‫واالجتماعييي‬ ‫االقتصييادي‬ ‫للمنطقيية‪ ،‬مؤكييداً فييي الوقييت‬ ‫ذاتييه أن خطييط املستشييفى‬ ‫فييي املرحليية املقبلة تسييتهدف‬ ‫اسييتثمار ما تتمتع به األحساء‬ ‫من مميزات نسبية على مستوى‬ ‫املوقع واملنيياخ املعتدل وكونها‬ ‫أكبيير واحييات العالييم لتكييون‬ ‫وجهيية للسييياحة العالجية على‬ ‫مستوى اململكة‪.‬‬ ‫واختتييم عبييد العزيييز املوسييى‬ ‫بالقييول إن رعاييية مستشييفى‬ ‫املوسييى للمنتدى تأتي انطالقا‬ ‫ميين دور املستشييفى فييي دعييم‬ ‫املناشييط الهاميية التييي تهدف‬ ‫إلى إبراز دور ومكانة األحسيياء‪،‬‬ ‫مؤكييدا فييي الوقييت ذاتييه على‬ ‫عزمه اسييتثمار نحو ‪ 170‬مليون‬ ‫ريييال فييي مشيياريع صحييية في‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫صاحب املنتدى حضور وزخم إعالمي كبير ويبدو في الصورة جانب من جلسات أوراق العمل في املنتدى‬

‫ً‬ ‫معرضا للتوعية‬ ‫املوسى ينظم‬ ‫الصحية مبرض السكري‬ ‫نظم مستشفى املوسى العام بالتعاون مع مستشفى امللك فهد في‬ ‫ً‬ ‫معرضا للتوعية الصحية عن مرض السكري بقاعة التعليم‬ ‫األحس��اء‬ ‫املس��تمر باملركز الترفيهي إلس��كان امللك فهد‪ .‬ش��ارك املستش��فى‬ ‫م��ن خالل ركنٍ خاص قدّ م مجموعة من الفحوصات املجانية للس��كر‪،‬‬ ‫وتق��دمي مجموع��ة م��ن البروش��ورات التثقيفي��ة املتعلقة مبرض‬ ‫الس��كر وطريق��ة إعط��اء مريض الس��كر إب��رة األنس��ولني والعناية‬ ‫يتم من خالله تس��جيل‬ ‫بالقدم الس��كرية باإلضافة إلى كت ّيب خاص ّ‬ ‫ليت��م متابعة املري��ض ملقدار‬ ‫فحوص��ات الس��كر عل��ى مدار الش��هر‬ ‫ّ‬ ‫ارتفاع وانخفاض الس��كر على مدار اليوم كذلك متّ تقدمي مجموعة‬ ‫من االستش��ارات الطبية للزوار قدّ مها طبي��ب متواجد لإلجابة عن‬ ‫جميع استفسارات احلضور الذين متّ اكتشاف املرض لديهم‪ ..‬وقد‬ ‫شهد املعرض حضو ًرا الفتًا‪ ،‬وباألخص من طالب املدارس‪.‬‬ ‫أمير الشرقية يكرم عبدالعزيز املوسى مبناسبة رعاية املستشفى ملنتدى األحساء لإلستثمار‬

‫دورة لإلسعافات األولية بجامعة‬ ‫امللك فيصل‬

‫جناح املوسى يستقبل رجال األعمال والفود املشاركة‬

‫جناح املوسى في حسانا فلة يجري فحوصات ألكثر من ‪ 3000‬زائر‬ ‫أحمد الجوهري‪ -‬األحساء‬ ‫سييعياً وراء حتقيييق حلييم حتويييل‬ ‫األحسيياء إلييى واجهيية للسييياحة‬ ‫العالجية في املنطقة‪ ،‬ونظراً لتوافد‬ ‫عييدد كبييير ميين أبنيياء دول اخلليييج‬ ‫العربي بشييكل عام واألحساء بشكل‬ ‫خيياص الذييين حرصييوا علييى زيييارة‬ ‫مهرجان صيف األحساء " حسانا فلة‬ ‫‪ "2011‬حرص مستشفى املوسى العام‬ ‫على التواجييد وإقامة معرضه الدائم‬ ‫بخيميية املعييارض مبوقييع املهرجييان‬ ‫كراع طبي حصييري ملهرجان الصيف‬ ‫للعييام الثانييي علييى التوالييي‪ ،‬دعماً‬ ‫للسييياحة الداخلية ميين جهة وإتاحة‬ ‫الفرصيية لتعريييف زوار املهرجييان‬ ‫بأحييدث التطييورات والتجهيييزات‬ ‫وماتوصلييت إليييه التقنيييه احلديثة‬ ‫فييي مجييال الصحة من جهيية أخرى ‪.‬‬ ‫كما حييرص املستشييفى خييالل فترة‬ ‫املهرجييان التي جتاوزت الشييهر على‬ ‫تقييدمي اخلدمييات املجانييية للييزوار‪،‬‬

‫منهييا خدميية فحييص سييكر الييدم‬ ‫والضغييط مجاناً حيث مت إجراء ‪3458‬‬ ‫فحصييا تقريباً مت اكتشيياف ‪ 74‬حالة‬

‫فييي بداييية تعرضهييا للمييرض‪ .‬كما‬ ‫قييدم جناح املستشييفى خدمة قياس‬ ‫الييوزن باسييتخدام أحييدث أجهييزة‬

‫املوسى يشارك باليوم‬ ‫العاملي للدفاع املدني‬

‫املوسى يفتتح املعرض بحضور رئيس غرفة األحساء ومدير الشئون الصحية‬

‫الصحية بغرفة األحسيياء وجمهور‬ ‫احلاضرييين‪ .‬يذكيير أن املعييرض‬ ‫يهدف إلى نشر الوعي الصحي على‬ ‫مسييتوى األسييرة مييع التركيز على‬ ‫تثقيييف الطفييل صحييياً وتعريف‬ ‫املجتمع مبدى أهمية اإلسييعافات‬ ‫األولييية‪ .‬ويحسييب للجنيية الصحية‬ ‫بالغرفيية بالتعيياون مييع مؤسسيية‬ ‫ندى اجلبيير التجارية تنظيم هذه‬ ‫الفعالية الهامة بهدف نشر الوعي‬

‫موجز‬

‫ش��ارك فريق مستش��فى املوس��ى العام ف��ي تنظيم دورة‬ ‫اإلسعافات األولية بجامعة امللك فيصل حيث قام طاقم وحدة‬ ‫التثقيف الصحي بتقدمي الفحوصات الطبية األساسية مثل‬ ‫فحص س��كر ال��دم‪ ،‬وفحص ضغط الدم واستش��ارات طبية‪،‬‬ ‫ث��م ق��ام الفريق الطب��ي والفني بتقدمي دورة اإلس��عافات‬ ‫ً‬ ‫مش��اركا من منس��وبي اجلامعة مت‬ ‫األولية‪ ..‬حضر الدورة ‪35‬‬ ‫ثمنت‬ ‫تس��ليمهم ش��هادات اجتيازهم للدورة‪ ،‬م��ن جانبها ّ‬ ‫إدارة اجلامع��ة مبادرة املوس��ى في تفعي��ل برامج التثقيف‬ ‫ٍ‬ ‫مزي��د من البرامج‬ ‫الصحي ملنس��وبي اجلامعة‪ ،‬متطلعني إلى‬ ‫املوجهة لطالب وطالبات جامعة امللك فيصل في االحساء‪.‬‬ ‫ّ‬

‫املوسى يفتتح معرض التوعية‬ ‫الصحية مبجمع العثيم‬ ‫افتتييح املدييير العييام ملستشييفى‬ ‫املوسييى عضييو مجلييس املنطقيية‬ ‫الشييرقية الشيييخ عبييد العزيييز بن‬ ‫عبييد الله املوسييى فعاليات معرض‬ ‫التوعية الصحية األول ‪2011‬م حتت‬ ‫شييعار " حلييوة العافييية " والييذي‬ ‫تنظمييه غرفيية األحسيياء ممثليية‬ ‫باللجنة الصحية بالغرفة بالتعاون‬ ‫مييع مديرييية الشييؤون الصحييية‬ ‫باحملافظيية مبجمييع العثيييم‪ .‬وقد‬ ‫اسييتمر املعييرض ملييدة أربعيية أيام‬ ‫مبشاركة بعض القطاعات الصحية‬ ‫وشركات التأمن والقطاع اخلاص‪.‬‬ ‫حضيير االفتتيياح صالييح بن حسيين‬ ‫العفالييق رئيس مجلس إدارة غرفة‬ ‫األحساء والدكتور عبد احملسن بن‬ ‫ناصر امللحم مدير الشؤون الصحية‬ ‫باألحسيياء وعدد من أعضاء اللجنة‬ ‫الصحييية بالغرفيية علييى رأسييهم‬ ‫مالييك املوسييى املدييير التنفيييذي‬ ‫ملستشييفى املوسييى عضييو اللجنيية‬

‫املسييئولية التييي تبناهييا عبيير‬ ‫رعايتييه للعديد ميين الفعاليات‬ ‫واملناشييط ذات العالقيية بأبناء‬ ‫املنطقة واحتياجاتهم‪ .‬أغلبية‬

‫هييذه البرامج جاءت في شييكل‬ ‫أعمييال خيرية موجهيية للفئات‬ ‫احملتاجة فييي املجتمييع‪ ،‬ودعم‬ ‫اجلمعيييات اخليرييية واألسيير‬ ‫املنتجة‪ ،‬وأخرى جاءت في شكل‬ ‫أنشطة توعوية أو اجتماعية أو‬ ‫مهنييية‪ ،‬مبييا فييي ذلييك برامج‬ ‫احملافظة على البيئة والتوعية‬ ‫املرورية وغير ذلك‪.‬‬ ‫فييي هييذا التقرير يسييتعرض‬ ‫مستشييفى املوسييى العام أبرز‬ ‫األخبييار واألدوار التييي لعبها‬ ‫خييالل العييام املاضييي ضميين‬ ‫مسييئولياته االجتماعييية التي‬ ‫تبناها ليخدم أبناء املنطقة‪.‬‬

‫أحمد الجوهري ـ الرياض‬ ‫حقق املدير التنفيذي ملستشفى املوسى‬ ‫العام في االحس��اء مالك ب��ن عبدالعزيز‬ ‫املوسى جناحاً كبيراً بحصوله على جائزة‬ ‫أفضل مدير تنفيذي عن القطاع الصحي‬ ‫على مستوى اململكة‪ .‬وقد تسلم املوسى‬ ‫اجلائ��زة ضمن احلفل ال��ذي أقيم بقاعة‬ ‫األمير سلطان بفندق الفيصلية مبدينة‬ ‫الرياض منتصف العام املاضي‪ ،‬ونظمته‬ ‫مجل��ة املدي��ر التنفي��ذي الص��ادرة ع��ن‬ ‫مجموع��ة آريبيان بيزن��س ليكون بذلك‬ ‫أصغ��ر فائز بلقب أفض��ل مدير تنفيذي‬ ‫على مستوى اململكة‪ .‬حضر حفل توزيع‬ ‫اجلوائ��ز الت��ي منح��ت لعدد ‪ 17‬رئيس��ا‬ ‫تنفيذي��ا ميثل��ون قطاع��ات متع��ددة‬ ‫عل��ى مس��توى اململك��ة‪ ،‬نخبة م��ن رجال‬ ‫األعم��ال وجم��ع غفي��ر من ممثل��ني عن‬

‫اإلعالم االقتصادي على مستوى الشرق‬ ‫األوس��ط‪ ،‬وقد س��لم اجلوائز عبدالعزيز‬ ‫العج��الن نائب رئيس مجلس إدارة غرفة‬ ‫الري��اض‪ .‬يذك��ر أن مال��ك املوس��ى (‪27‬‬ ‫عاما) اس��تطاع خالل فترة عام كامل أن‬ ‫يقفز مبس��توى مش��فاه ليحق��ق مكانة‬ ‫جدي��دة على خارطة الرعاي��ة واخلدمات‬ ‫الصحية على مس��توى املنطق��ة‪ ،‬فأقدم‬ ‫على تنفيذ توس��عة س��ريرية هي األكبر‬ ‫على مس��توى منطق��ة االحس��اء لتقفز‬ ‫الس��عة الس��ريرية ملستش��فى املوس��ى‬ ‫إل��ى ‪ 250‬س��ريرا وتوس��عات نوعية على‬ ‫مس��توى التخصص��ات الطبي��ة الن��ادرة‬ ‫كجراح��ات امل��خ واألعص��اب وجراح��ة‬ ‫العم��ود الفق��ري وجراح��ة األوعي��ة‬ ‫الدموي��ة وجراح��ة التجمي��ل وع��الج‬ ‫احل��روق‪ ،‬بخ��الف توس��عات وحتدي��ث‬

‫الصحي في املجتمييع باتباع أمناط‬ ‫احلياة الصحية السييليمة وبطريقة‬ ‫ترفيهية مبتكرة ومحببة لألطفال‬ ‫واألسييرة‪ ،‬شييمل املعييرض العديييد‬ ‫ميين األجنحيية تضمنييت الوقاييية‬ ‫ميين األمييراض املرتبطيية بالغييذاء‬ ‫واحملافظيية علييى الييوزن املثالييي‬ ‫وكيفييية احملافظيية على األسيينان‬ ‫بجانييب مشيياركة قطيياع التصنيع‬ ‫الزراعي ‪.‬‬

‫رجل أمن من قوة الدفاع املدني يقوم بإجراء الفحص‬

‫تضامناً مييع فعاليات اليوم العاملي‬ ‫للدفيياع املدني واملقام حتت شييعار‬ ‫(دور املييرأة فييي الدفيياع املدنييي –‬ ‫ثقافة إسالمية) استمرت فعاليات‬ ‫االحتفييال في مجمييع العثيم مول‬ ‫طييوال ثالثيية أيييام حتت إشييراف‬ ‫إدارة الدفاع املدني باألحساء حيث‬ ‫شييارك املستشييفى فييي الفعاليات‬ ‫املقاميية ميين خييالل ركن خيياص به‬

‫قام من خالله بتقدمي االستشارات‬ ‫الطبية لزوار املعرض حتت إشراف‬ ‫الدكتورة وسام أخصائية األمراض‬ ‫الباطنية‪ ،‬كمييا مت تقدمي الفحص‬ ‫املجانييي للسييكر والضغييط وقياس‬ ‫الييوزن وكثافيية العظييام ونسييبة‬ ‫الدهييون وامليياء في اجلسييم وفي‬ ‫اخلتييام مت توزيييع بروشييورات‬ ‫تثقيفية لزوار املعرض‪.‬‬

‫قييياس الييوزن حيث يعتمييد اجلهاز‬ ‫علييى قييياس كل ميين الييوزن وكثافة‬ ‫العظم ونسييبة املاء ونسييبة الدهون‬

‫والعضل املتواجدة باجلسم‪ .‬أيضاً مت‬ ‫تقدمي خدمة التثقيف الصحي لزوار‬ ‫املهرجان من خييالل تقدمي مجموعة‬ ‫متنوعيية ميين اإلصييدارات الصحفية‬ ‫الطبية املتخصصة شملت توزيع أكثر‬ ‫من ‪ 10‬آالف مجلة وبروشييور تثقيفي‬ ‫وتعريفييي عيين خدمييات املستشييفى‬ ‫لتسيياهم فييي تقييدمي التوعييية‬ ‫الصحييية ملرضييى السييكر والضغييط‬ ‫وتوعييية املييرأة احلامييل مبراحييل‬ ‫وإشييارات الييوالدة وطييرق الييوالدة‬ ‫سييواء كانييت قيصرييية أو طبيعييية‬ ‫باإلضافة إلى تعريييف الزوار بأحدث‬ ‫اخلدمييات والتجهيييزات الطبييية‬ ‫املتواجدة لدى املستشفى منها على‬ ‫سييبيل املثال ال احلصر جتهيز وحدة‬ ‫طييب العيون بأحدث أجهزة تصحيح‬ ‫البصيير على مسييتوى العالييم (جهاز‬ ‫اإلنتراليييز ) باإلضافيية إلييى أحييدث‬ ‫أجهييزة شييفط وتكسييير الدهييون‬ ‫وجهيياز اإلكزلييزس أحييدث أجهييزة‬

‫نحييت وصقل القوام وشييد البشييرة‬ ‫باإلضافيية إلي تزويد قسييم األشييعة‬ ‫بجهاز ‪ C T‬ذو ‪ 128‬القط "مكتشييف‬ ‫اجللطييات" القلبييية والرئوييية‪.‬‬ ‫كمييا تشييرف جنيياح املستشييفى في‬ ‫معييرض "حسييانا فلييه" باسييتقبال‬ ‫العديييد من الزيارات الرسييمية وغير‬ ‫الرسييمية‪ ،‬فاسييتقبل اجلناح أعضاء‬ ‫مجلييس إدارة نييادي الفتح تقدمهم‬ ‫املهنييدس عبييد العزيييز العفالييق‬ ‫رئيس النادي النموذجي واملهندس‬ ‫عبييد اللييه املقهييوي واألسييتاذ علي‬ ‫اليوسييف واألسييتاذ مالييك املوسييى‬ ‫عضو مجلس إدارة النادي‪ ،‬والدكتور‬ ‫خالد اجلريان باإلضافة إلي مجموعة‬ ‫ميين العبي النييادي‪ ،‬كمييا زار اجلناح‬ ‫الدائييم للمستشييفى القنصييل العام‬ ‫األمريكي بالظهران السيييد تيموثي‬ ‫جييي باونييدز يرافقييه وفييد مصاحب‬ ‫من أمانة األحسيياء على رأسهم أمن‬ ‫األحساء املهندس فهد اجلبير ‪.‬‬

‫املوسى يشارك ‪ ..‬لنعمل مع َا للحد‬ ‫من حوادث املرور !‬ ‫حتييت شييعار "لنعمييل معيياً‬ ‫للحييد ميين احلييوادث املرورية"‬ ‫وبالتعيياون مع شييركة أرامكو‬ ‫السييعودية شييارك مستشييفى‬ ‫املوسييى فييي فعاليات أسييبوع‬ ‫املييرور اخلليجييي حيييث أقيمت‬ ‫الفعاليييات فييي قاعيية هيئيية‬ ‫الييري والصييرف باألحسيياء‬ ‫وشييارك املستشييفى ميين خالل‬ ‫ركيين قييدم فيييه مجموعيية من‬ ‫الفحوصييات املجانييية للسييكر‬ ‫واالستشييارات‬ ‫والضغييط‬ ‫الطبييية والتثقيييف الطبييي‬ ‫كمييا مت توزيييع العديييد ميين‬ ‫التثقيفييية‪،‬‬ ‫البروشييورات‬ ‫باإلضافة إلييى تقدمي مجموعه‬ ‫ميين الهدايا للييزوار وقد أعرب‬ ‫ممثلييو ومنظمييو الفعاليييات‬ ‫بشييركة أرامكييو عيين خالييص‬ ‫تقديرهم ملشيياركة املستشفى‬

‫تعاون علمي وعملي بني مستشفى‬ ‫املوسى وجامعة امللك فيصل‬ ‫ضمن إطار التعاون املثمر والبناء بني مستشفى املوسى العام‬ ‫ومجتمع األحساء وجامعة امللك فيصل باألخص تش ّرف املستشفى‬ ‫بالوصول إل��ى صيغة تعاون في مجال البح��وث امليدانية للطالب‬ ‫من مختلف التخصص��ات العلمية‪ ،‬حيث تقدّ م مجموعة من طالب‬ ‫كلية العلوم اإلدارية والتخطيط بتقدمي ٍ‬ ‫تضمن‬ ‫بحث تس��ويقي‬ ‫ّ‬ ‫البح��ث توجيه عدة استفس��ارات إلدارة التطوير والتس��ويق من‬ ‫ضمنها الرؤية املس��تقبلية للمستشفى والطرق املتبعة للتسويق‬ ‫والتعريف باخلدمات املقدّ مة واألنشطة التسويقية للمستشفى‪،‬‬ ‫كم��ا متّ التع��اون م��ع كلية الدراس��ات االجتماعية ضم��ن برنامج‬ ‫تضم��ن البرنامج زي��ارة الطالب‬ ‫االجتم��اع واخلدم��ة االجتماعية‬ ‫ّ‬ ‫للمستشفى من أجل التعريف باألنشطة واخلدمات املقدّ مة كذلك‬ ‫تدري��ب الطالب عل��ى طريقة تقدمي اخلدم��ات االجتماعية داخل‬ ‫املستش��فى ودور األخصائ��ي االجتماع��ي داخل املستش��فى وقد‬ ‫ثمنت إدارة املستشفى إلدارة اجلامعة ثقتها مبستشفى املوسى‬ ‫ّ‬ ‫العام ومتنّت للطالب مزيدًا من التقدّ م والنجاح‪.‬‬

‫املستشفى يشارك في فعاليات‬ ‫اليوم العاملي للمعاق‬ ‫تزامن��اً م��ع فعاليات الي��وم العاملي للمعاق واملق��ام في مجمع‬ ‫العثي��م مول حتت ش��عار "معً ا نح��و عالم أفض��ل للجميع" ملدة ‪3‬‬ ‫أيام حتت إش��راف جمعية املعاقني باألحس��اء‪ ،‬ش��ارك املستشفى‬ ‫م��ن خ��الل جناح خاص يقدّ م االستش��ارات الطبي��ة باإلضافة إلى‬ ‫فحوص��ات س��كر ال��دم وضغط ال��دم وتق��دمي النش��رات الطبية‬ ‫والنش��رات اخلاصة بالتثقيف الصح��ي‪ ..‬هذا باإلضافة إلى مجلة‬ ‫املستش��فى الت��ي نالت إعجاب املش��اركني‪ ،‬وقد حظي��ت الفعالية‬ ‫بنجاح كبير وشهدت توافد أعداد كبيرة من الزوار وعائالتهم‪.‬‬

‫أسبوع للتضامن مع األسر املنتجة‬

‫جانب من اسبوع املرور‬

‫في الفعاليييات التي افتتحها‬ ‫سييعادة األسييتاذ خالد البراك‬ ‫وكيييل محافظيية األحسيياء‬

‫وبحضور لفيف من املسييئولن‬ ‫بييإدارة املييرور والشييرطة‬ ‫واجلهات األخرى املشاركة ‪.‬‬

‫ضم��ن أس��بوع التضامن الثاني مع األس��رة املنتجة حتت ش��عار‬ ‫(كلن��ا منتج��ون) الذي نظمته جمعية فتاة األحس��اء في مركز‬ ‫املعارض باألحس��اء بهدف التوعية بأهمية التعامل مع األسرة‬ ‫املنتج��ة واملردود املادي واملعنوي الذي وجدته األس��رة املنتجة‬ ‫التي ش��اركت باملعرض‪ ،‬وكدعم من املستشفى بأهمية التوعية‬ ‫لألسرة املنتجة شارك املستشفى في الفعاليات املقامة من خالل‬ ‫ركن يحتوي على مجموعة من األنشطة منها توزيع بروشورات‬ ‫توعية خاصة مبرض الس��كر والضغ��ط وطريقة العناية بالقدم‬ ‫الس��كرية وطريق��ة إعطاء مريض الس��كر إبرة األنس��ولني‪ ،‬كما‬ ‫قدّ م جناح املستش��فى خدمات إجراء الفحص املجاني لسكر الدم‬ ‫والضغ��ط وقياس للوزن وفحص نس��بة الده��ون واملاء والوزن‬ ‫املثال��ي للجس��م‪ ،‬باإلضافة إلى تقدمي العديد من االستش��ارات‬ ‫الطبي��ة الت��ي قدّ مه��ا قس��م التثقي��ف الصح��ي باملستش��فى‬ ‫للمرضى الذين متّ اكتش��اف ارتفاع نسبة السكر لديهم وجتاوز‬ ‫عدد زوار الركن خالل يومني فقط ‪ 400‬زائر تقريبًا‪.‬‬

‫نوعي لألجهزة الطبي��ة املتطورة عاملياً‪،‬‬ ‫لينف��رد مبركز ع��الج وتصحي��ح اإلبصار‬ ‫"انترالي��زك" عل��ى مس��توى املنطق��ة‬ ‫الش��رقية كأح��دث مرك��ز م��ن نوع��ه في‬ ‫املنطق��ة‪ ،‬وجه��از التصوي��ر الطبق��ي‬ ‫اجلديد "مكتش��ف اجللط��ات"! كإضافة‬ ‫هامة لنوعية اخلدمات الصحية املتطورة‬ ‫في املنطقة‪ .‬يقول مالك املوسى‪" :‬الفوز‬ ‫باجلائزة أمر مش��جع للغاية ومؤشر هام‬ ‫إلثب��ات أن الطريق ال��ذي ننهجه داخل‬ ‫املستشفى صحيح‪ ،‬وهي فرصة لتقدمي‬ ‫الش��كر جلمي��ع اإلخ��وة الزم��الء بكاف��ة‬ ‫إدارات املستش��فى على م��ا حتقق حتى‬ ‫اآلن وأس��هم في تطوير وحتديث كافة‬ ‫خدم��ات املستش��فى ليصبح ف��ي طليعة‬ ‫املستش��فيات اخلاص��ة عل��ى مس��توى‬ ‫املنطقة"‪.‬‬

‫مالك املوسى يتسلم درع أفضل مدير تنفيذي عن القطاع الصحي‬

‫مشاركات مميزة تكشف عنها املسابقة‬ ‫الثقافية الصحية األولى‬

‫‪43‬‬ ‫‪27‬‬

‫مؤمتر طبي يتناول أحدث‬ ‫املستجدات في طب وجراحة العظام‬ ‫ج����راح����ة ال���ع���ظ���ام م��ن‬ ‫ال���ت���خ���ص���ص���ات ال��ط��ب��ي��ة‬ ‫امل��ت��ط��ورة ب��ص��ورة سريعة‬ ‫وخصوصا في الوقت احلاضر‬ ‫فتخصصات العظام الفرعيه‬ ‫بدأت في الظهور واالزدياد‬ ‫ف���ي أع�����داد املتخصصني‬ ‫وت��ش��م��ل ع���دة تخصصات‬ ‫مثل جراحة عظام األطفال‬ ‫وجراحة املناظير واإلصابات مالك املوسى يكرم استشــاري االعظام الدكتور‬ ‫الرياضية‪ ،‬وجراحة املفاصل أحمد ناصر البوعيسى‬ ‫وتبديل املفاصل الصناعية‪ ،‬وجراحة الكتف واليدين‪ ،‬وجراحة القدم‬ ‫واملفاصل‪ ،‬وجراحة العمود الفقري وجراحة تطويل وتنومي العظام‬ ‫وغيرها ‪ .‬وألن منطقة األحساء تشهد تطور سريع وملحوظ في مجال‬ ‫جراحة العظام والدليل ازدياد أعداد االستشاريني املتخصصني بصوره‬ ‫كبيرة‪ ،‬وتسابق املستشفيات واملراكز العالجية لتوفير أفضل وأهم‬ ‫اجلراحني على مستوى املنطقة واململكة ‪ .‬من هذا املنطلق أقيم مؤخرا‬ ‫مؤمتر تطورات جراحة العظام الذي عقد برعاية مستشفى املوسى العام‬ ‫بفندق األحساء انتركونتننتال‪ ،‬حضره نخبة من أطباء وجراحي العظام‬ ‫في املنطقة‪ ،‬وقد قدم كل من الدكتور علي رضا استشاري جراحة العظام‬ ‫رئيس قسم جراحة العظام مبستشفى املوسى والدكتور أحمد سالم‬ ‫استشاري العظام مبستشفى املوسى ومدير املؤمتر الدكتور أحمد ناصر‬ ‫البوعيسى شرحا مفصال حول املستجدات في جراحة العظام‪ .‬من جانبه‬ ‫قدم املدير التنفيذي ملستشفى املوسى العام شكره للحاضرين مؤكدا‬ ‫على ضرورة االنتباه إلى التحديات في متابعة التطورات احلديثة في‬ ‫جراحة العظام وضرورة توفير املتخصصني في التخصصات املختلفة في‬ ‫جراحة العظام لسد احلاجة في هذا التخصص الهام‪ ،‬بهدف توفير كافة‬ ‫اخلدمات الطبية ألبناء املنطقة‪.‬‬

‫ندوة للتخلص من دوالي‬ ‫الساقني باستخدام الليزر ‪..‬‬

‫جولة على جناح املستشفى املصاحب للحفل اخلتامي للمسابقة‬

‫أحمد الجوهري ـ األحساء‬ ‫ش��هد احلف��ل اخلتام��ي الذي‬ ‫نظمه مستش��فى املوسى العام‬ ‫مبشاركة إدارة نشاط الطالبات‬ ‫وإدارة الصحة املدرسية لتكرمي‬ ‫الط��الب والطالب��ات الفائزي��ن‬ ‫باملس��ابقة الثقافي��ة الصحي��ة‬ ‫األول��ى مبناس��بة ي��وم الصحة‬ ‫العاملي ‪2011‬م‪ ،‬وكان موضوعها‬ ‫"مكافح��ة العدوى � مس��ئولية‬ ‫اجلميع" ش��هد احلف��ل حضوراً‬ ‫ممي��زاً برعاي��ة األس��تاذ أحمد‬ ‫بالغني��م مدي��ر ع��ام التربي��ة‬

‫والتعلي��م باألحس��اء والش��يخ‬ ‫عب��د العزيز املوس��ى مدير عام‬ ‫املستش��فى ومس��ئولي الدوائر‬ ‫احلكومية ونائب مدير الشئون‬ ‫الصحية باألحس��اء وجمع غفير‬ ‫من مدي��ري اإلدارات ورؤس��اء‬ ‫األقس��ام ومدي��ري امل��دارس‬ ‫ومش��رفي النش��اط ومدي��ري‬ ‫اجله��ات املش��اركة برعاي��ة‬ ‫املسابقة‪.‬‬ ‫بدئ احلفل الذي أقيم بفندق‬ ‫انتركونتننت��ال‬ ‫األحس��اء‬ ‫بالق��رآن الك��رمي ت��اله أح��د‬

‫جانب من التكرمي‬

‫الط��الب‪ ،‬ث��م كلم��ة الدكت��ور‬ ‫بره��ان ظاظ��ا مدي��ر الصح��ة‬ ‫املدرس��ية اس��تعرض فيه��ا‬ ‫فكرة وأهداف املس��ابقة وعدد‬ ‫األعم��ال املش��اركة ف��ي مجاالت‬ ‫املس��ابقة (الرس��م � التصوي��ر‬ ‫� الش��عر � املق��ال) وأش��اد‬ ‫بالتعاون ب��ني القطاع الصحي‬ ‫اخل��اص واجله��ات احلكومي��ة‬ ‫في هذا املجال‪ ،‬ثم ألقى الشيخ‬ ‫عب��د العزيز املوس��ى مدير عام‬ ‫املستش��فى كلم��ة أش��اد فيه��ا‬ ‫بروح التعاون املثمر البناء بني‬

‫القطاعات احلكومية واخلاصة‪،‬‬ ‫مؤك��د ّا عل��ى دور املستش��فى‬ ‫ف��ي نش��ر الوع��ي الصح��ي بني‬ ‫كافة ش��رائح املجتمع‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن املستش��فى ملت��زم ببرام��ج‬ ‫التثقي��ف الصح��ي اليج��اد‬ ‫جي��ل مهتم بالثقاف��ة الصحية‬ ‫ونش��ر ه��ذه الثقاف��ة ب��ني‬ ‫كاف��ة أف��راد املجتم��ع‪ ،‬وهن��أ‬ ‫الط��الب والطالب��ات الفائزي��ن‬ ‫وش��كر أعض��اء اللج��ان املنظمة‬ ‫عل��ى اجله��د املميز ف��ي إعداد‬ ‫وتنظيم املسابقة‪.‬‬

‫مستشفى املوسى يحتفل بيوم‬ ‫التمريض العاملي‬ ‫احتف��ل قس��م التمري��ض‬ ‫مبستش��فى املوسى العام بيوم‬ ‫التمريض العامل��ي حيث تضمن‬ ‫البرنام��ج عدة مناش��ط‪ ،‬أبرزها‬ ‫تنظي��م ي��وم مفت��وح لفحص‬ ‫نس��بة الس��كر وضغ��ط ال��دم‬ ‫مجان��ا لزوار املستش��فى وجناح‬ ‫املستش��فى اخلاص ف��ي مجمع‬ ‫العثي��م ومحاض��رات توعي��ة‬ ‫ع��ن اإلس��عافات األولي��ة لطلبة‬ ‫امل��دارس ونش��اطات علمي��ة‬ ‫أخرى للممرضات‪ .‬وتوج أسبوع‬ ‫التمري��ض بحفل كبي��ر مبزرعة‬ ‫الروض��ة حي��ث رح��ب املدي��ر‬ ‫العام الش��يخ عبدالعزيز املوسى‬ ‫باحلض��ور م��ن خ��الل الكلم��ة‬ ‫الت��ي ألقاه��ا به��ذه املناس��بة‬ ‫هن��أ فيه��ا قس��م التمري��ض‬ ‫وأثن��ى عل��ى اجله��ود املبذولة‬ ‫م��ن الفريق الصح��ي وخصوصاً‬ ‫قس��م التمريض ومتنى للجميع‬ ‫التوفي��ق والنج��اح مؤكداً على‬ ‫ض��رورة االس��تمرار بتق��دمي‬ ‫اخلدمات املمي��زة للمرضى‪ .‬كما‬ ‫ألقى الدكتور محمود مصطفى‬

‫ن����ظ����م م��س��ت��ش��ف��ى‬ ‫املوسى العام باألحساء‬ ‫وب�����ال�����ت�����ع�����اون م��ع‬ ‫مستشفى امل��ل��ك فهد‬ ‫م��ح��اض��رة ب��ع��ن��وان “‬ ‫ال��ت��خ��ل��ص م���ن دوال���ي‬ ‫ال��س��اق��ني ب��اس��ت��خ��دام‬ ‫الليزر “ بفندق األحساء‬ ‫انتركونتننتال‪.‬‬ ‫جانب من حضــور الندوة ويظهر املديــر التنفيذي‬ ‫أدار ال��ن��دوة الدكتور مالك املوسى‬ ‫محمد املمنت استشاري‬ ‫جراحة األوعية الدموية مبستشفى امللك فهد بالهفوف‪ .‬تضمنت‬ ‫الندوة ثالثة محاضرات حيث قدم الدكتور أحمد كمال استشاري جراحة‬ ‫األوعية الدموية مبسشتفى املوسى العام محاضرة موضوعها (الكي‬ ‫الداخلي للدوالي بواسطة الليزر)‪ .‬وحتدث الدكتور أمين عبد الفتاح‬ ‫استشاري جراحة األوعية الدموية عن (التقنيات اخلاصة أثناء عالج‬ ‫الدوالي بقسطرة الليزر) واختتمت الندوة مبحاضرة للدكتور تامر‬ ‫حسان استشاري ورئيس قسم األشعة مبستشفى املوسى العام عن‬ ‫(دور املوجات فوق الصوتية أثناء عالج الدوالي بقسطرة الليزر) ‪ .‬في‬ ‫نهاية احملاضرة فتح املجال لتلقي أسئلة واستفسارات األطباء واحلضور‬ ‫املشاركني في الندوة التي حظيت بحضور كبير من األطباء الذين ميثلون‬ ‫قطاعي الصحة احلكومي واخلاص‪ .‬وفي نهاية الندوة قدم املدير الطبي‬ ‫مبستشفى املوسى العام الدكتور محمود مصطفى شكره للمحاضرين‬ ‫وقام بتسليم الدروع التذكارية للحاضرين ‪ .‬من جانبه أكد مالك املوسى‬ ‫املدير التنفيذي ملستشفى املوسى على دور املستشفى في دعم برامج‬ ‫التعليم الطبي املستمر لألطباء باألحساء ومبشاركة ومساهمة القطاعني‬ ‫الصحي احلكومي واخلاص‪.‬‬

‫صفحات طبية متخصصة تلبي‬ ‫اهتمامات واحتياجات القراء‬

‫شهد احلفل فقرات فنية قامت به ممرضات املستشفى‬ ‫املدير الطبي للمستش��فى كلمة‬ ‫هن��أ فيه��ا قس��م التمري��ض‬ ‫بيوم التمريض العاملي وقال إن‬ ‫التمريض عنصر أساسي ومهم‬ ‫ف��ي املستش��فى وم��ن أهدافنا‬ ‫تطوي��ر قس��م التمري��ض مب��ا‬ ‫يتناس��ب واحتياج��ات مجتمع‬ ‫األحس��اء‪ ،‬وش��دد عل��ى أهمية‬ ‫التعاون ب��ني الفري��ق الصحي‬ ‫للحص��ول عل��ى خدم��ة عالي��ة‬ ‫اجل��ودة كاملعت��اد‪ .‬أم��ا مديرة‬

‫طالب «جواثا» يتعرفون‬ ‫على مكتشف اجللطات‬ ‫وأحدث أجهزة اإلنتراليز!‬ ‫في إطار برنامجها الدوري في اس��تقبال طالب وطالبات مدارس‬ ‫منطق��ة األحس��اء لزي��ارة املستش��فى‪ ،‬نظم��ت إدارة املستش��فى‬ ‫ف��ي وقت س��ابق جولة لطالب م��دارس جواثا باألحس��اء لتعريف‬ ‫الطالب بطريقة عمل املستشفيات وأقسامها ووحداتها املختلفة‪،‬‬ ‫واخلدمات املقدمة من قبلها مع تقدمي شرح مفصل لطريقة عمل‬ ‫الفحوص��ات وعملي��ات تصحي��ح اإلبصار بواس��طة أح��دث أجهزة‬ ‫تصحي��ح األبصار «اإلنتراليز» كما ش��ارك الطالب في ش��رح مفصل‬ ‫للمختب��ر واخلدم��ات الت��ى يقدمه��ا للمرض��ى كذل��ك مت تعريف‬ ‫الط��الب بوحدة األش��عة املقطعي��ة وجهاز األش��عة املقطعية ذي‬ ‫‪ 164‬القط��ا «مكتش��ف اجللطات الرئوي��ة والقلبي��ة» والذي يغني‬ ‫عن القس��طرة التش��خيصية‪ .‬كما مت تقدمي جولة داخل األقس��ام‬ ‫اإلداري��ة في املستش��فى‪ ،‬وش��رح طريق��ة العمل داخ��ل القنوات‬ ‫اإلدارية‪ .‬وقد اختتم��ت الزيارة بتقدمي الوجبات اخلاصة بالزوار‬ ‫والبروش��ورات التثقيفية باإلضافة إلى مجلة املستش��فى «رس��الة‬ ‫املوس��ى»‪ .‬من جانبها عبرت إدارة املدارس عن ش��كرها وتقديرها‬ ‫لدور املستشفى في التواصل مع قنوات املجتمع وإعطائه األولوية‬ ‫واالهتمام لقضية التثقيف الصحي وأهمية املستشفى كمنظومة‬ ‫صحية مثالية ميتد دوره حمليطه اخلارجي في املنطقة‪.‬‬

‫التمري��ض تركي��ة بطارن��ة‪،‬‬ ‫فق��د بارك��ت لقس��م التمريض‬ ‫االحتف��ال به��ذه املناس��بة‬ ‫وصرح��ت بوج��ود ‪ 267‬ممرض��ة‬ ‫قانوني��ة يعمل��ن ف��ي خدم��ة‬ ‫مرض��ى ومراجع��ي مستش��فى‬ ‫املوس��ى من مختلف اجلنس��يات‬ ‫إضاف��ة إل��ى ع��دد ‪ 13‬مس��اعدة‬ ‫متري��ض ووع��دت ب��أن يبق��ى‬ ‫مس��توى اخلدم��ات التمريضية‬ ‫عالي��اً مب��ا يتناس��ب م��ع اس��م‬

‫وتاريخ مستشفى املوسى العام‬ ‫في املنطق��ة الش��رقية كمقدم‬ ‫للخدمات الصحية الراقية‪.‬‬ ‫تخلل احلفل متثيلي��ات هادفة‬ ‫ق��ام بها بع��ض أعض��اء فريق‬ ‫التمري��ض املش��اركون‪ ،‬وف��ي‬ ‫نهاية احلفل ك��رم املدير العام‬ ‫املمرضات املتميزات واملمرضات‬ ‫الالتي يعملن باملستش��فى منذ‬ ‫أكث��ر من ‪ 10‬أع��وام بجد وأمانة‬ ‫وإخالص‪.‬‬

‫ش��ارك مستش��فى املوس��ى الع��ام‬ ‫طوال ع��ام ‪ 2011‬في تنفيذ الصفحة‬ ‫الطبي��ة في جري��دة «الي��وم» كراع‬ ‫طب��ي مش��ارك‪ ،‬وق��د تع��ددت‬ ‫الصفح��ات الطبي��ة املتخصص��ة‬ ‫لتغطي معظم األقس��ام الرئيس��ية‬ ‫لألمراض‪ ،‬كما ج��اء إخراجها الفني‬ ‫املتمي��ز ليضي��ف للصفح��ة ش��كال‬ ‫جماليا ومريحا للق��راء الذين أبدوا‬ ‫إعجابهم بالصفح��ة وما تقدمه من‬ ‫أخبار صحية هادفة‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام مال��ك املوس��ى املدي��ر‬ ‫التنفيذي للمستشفى مطلع الشهر‬ ‫املاضي بتوقيع عقد جتديد الرعاية‬ ‫للصفح��ة الطبي��ة الت��ي تنش��رها‬ ‫جريدة «اليوم» بشكل دوري‪ .‬وقد عبر املوسى عن ثقته التامة في مدى‬ ‫انتش��ار وش��عبية صحيفة «اليوم» على مس��توى املنطقة‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫إدارة املستش��فى لتجدي��د عقد الرعاية الطبية للصفح��ة الطبية‪ ،‬مثمناً‬ ‫الشراكة الفاعلة بني املستشفى وجريدة «اليوم»‪.‬‬

‫مختبر املوسى يستضيف‬ ‫طالب «ندى»‬

‫املوسى يشارك الطحاوي‬ ‫اليوم العاملي للسكري‬

‫ب����ال����ت����ع����اون م��ع‬ ‫ق��س��م امل��خ��ت��ب��ر في‬ ‫امل���س���ت���ش���ف���ى مت‬ ‫ت���ن���ظ���ي���م زي������ارة‬ ‫تثقيفية تعليمية‬ ‫ل����ط����الب امل���رح���ل���ة‬ ‫ال��ث��ان��وي��ة مب��دارس‬ ‫«ن�����دى» ال��دول��ي��ة‪،‬‬ ‫ح���ي���ث مت إل���ق���اء‬ ‫رئيــس قســم املختبــر يقوم بشــرح طريقــة عمل‬ ‫م���ح���اض���رة علمية‬ ‫التحاليل لطالب املدرسة‬ ‫للطالب حتت عنوان‬ ‫(أنواع فصائل الدم) قدمها الدكتور عادل بلحة رئيس قسم املختبر‬ ‫مبستشفى املوسى العام تناولت شرح أنواع فصائل الدم ومميزات‬ ‫كل نوع وكيفية اكتشاف نوع الفصيلة وبعدها مت تطبيق احملاضرة‬ ‫عملياً حيث مت توضيح كيفية سحب الدم وما هي املواد املضافة‬ ‫للدم ملعرفة الفصيلة ومت فحص كل الطالب للتعرف على فصيلة‬ ‫دمه واختتمت الزيارة بتوزيع هدايا رمزية للطالب مقدمة من إدارة‬ ‫املستشفى باإلضافة إلى الصور التذكارية في إطار برامج التثقيف‬ ‫الصحي للمستشفى من خالل الزيارات اليومية والدورية لطالب‬ ‫وطالبات املدارس للتعرف على اخلدمات الطبية وطبيعتها ويتم‬ ‫إلقاء محاضرات علمية للطالب حسب املرحلة الدراسية لهم‪.‬‬

‫بالتعاون مع إدارة‬ ‫التربية والتعليم‬ ‫وحتت إشراف إدارة‬ ‫ال��ص��ح��ة امل��درس��ي��ة‬ ‫مت تنظيم معرض‬ ‫داء السكري املقام‬ ‫في ثانوية مدرسة‬ ‫اإلم����ام ال��ط��ح��اوي‬ ‫ع��ل��ى م���دار يومني‬ ‫ل��ت��وع��ي��ة ال��ط��الب‬ ‫أوليــاء أمور طالب مدرســة الطحــاوي شــاركوا أبنائهم‬ ‫وأول����ي����اء األم����ور‬ ‫الكشف عن مرض السكر‬ ‫بهذا املرض وطرق‬ ‫الوقاية منه واألساليب والطرق املتبعة حلماية أطراف اجلسم‬ ‫للمصابني بالسكري وذلك من خالل ركن خاص للمستشفى قدمت‬ ‫من خالله مجموعة من الفحوصات املجانية للسكر والضغط هذا‬ ‫باإلضافة الى البروشورات اخلاصة بهذا املرض كالبروشور اخلاص‬ ‫بالقدم السكرية والدليل اخلاص بطريقة إعطاء مريض السكر‬ ‫إبرة اإلنسولني هذا باإلضافة الى كتيب خاص ملتابعة نتائج‬ ‫فحص السكر اليومي مت افتتاح املعرض حتت رعاية األستاذ أحمد‬ ‫محمد بالغنيم مدير عام إدارة التربية والتعليم باألحساء‪.‬‬

‫‪85 Al Moosa Mission‬‬


‫تحت الضوء‬

‫مسئولة تنسيق قسم التجميل ومركز اإلنتراليز‬ ‫وعيادة جراحات السمنة‬

‫وئام ‪ :‬مهمتنا التنسيق‬

‫والمتابعة وضمان راحة وخصوصية مراجعينا‬

‫اتفــــاقية‬

‫يعترب ق�سم جراحة التجميل ومركز الإنرتاليز لت�صحيح الإب�صار‬ ‫وكذا عيادة جراحات ال�سمنة املفرطة من �أهم املراكز والعيادات التي‬ ‫تلقى اهتماماً كبرياً من �إدارة امل�ست�شفى‪ ،‬وا�ستطاعت تلك الأق�سام‬ ‫�أن تعرب ب�سمعتها خارج املنطقة؛ لت�ستقطب مر�ضى ومراجعني من‬ ‫معظم مدن اململكة‪.‬‬ ‫تقول وئام ال�صالح م�سئولة تن�سيق �أق�سام التجميل‪ ،‬والإنرتاليز‪،‬‬ ‫وعيادة ال�سمنة املفرطة‪ :‬بالفعل ا�ستطاع امل�ست�شفى �أن يقدم‬ ‫خدماته النوعية ملراجعني من خارج املنطقة‪ ،‬فا�ستقبلنا حاالت من‬ ‫مدينة الريا�ض‪ ،‬وحفر الباطن‪ ،‬واجلبيل‪ ،‬ورا�س تنورة‪ ،‬واملدينة كما تقوم "لينا خ�ضر" م�سئولة التن�سيق لأق�سام اجللدية والأ�سنان‬ ‫مب�ست�شفى املو�سى العام بتقدمي‬ ‫املنورة‪ ،‬وعرعر‪ ،‬والدمام‪،‬‬ ‫واخلرب بل ا�ستقبل ق�سم‬ ‫كافة اخلدمات الالزمة التي‬ ‫التجميل حالة ملراجع من‬ ‫يحتاجها املري�ض بدءاً من الرد‬ ‫مدينة جنران‪.‬‬ ‫على اال�ستف�سارات الهاتفية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وت�ضيف ال�صالح‪�" :‬أي�ضا‬ ‫ومروراً بحجز وترتيب الزيارة‪،‬‬ ‫تخطت �سمعة امل�ست�شفى‬ ‫ثم ا�ستقبال املراجع وتوجيهه‬ ‫حدود اململكة‪ ،‬فا�ستقبلنا‬ ‫للفحو�صات الأولية‪ ،‬وفتح امللف‬ ‫حاالت من بع�ض دول اخلليج‬ ‫الطبي له‪ ،‬ثم متابعة احلالة‬ ‫كدولة قطر والبحرين"‪.‬‬ ‫و�أحياناً يتم التن�سيق حلجوزات‬ ‫وت�شري "وئام" �إىل �أن ر�أ�س‬ ‫املر�ضى من خارج املنطقة‪.‬‬ ‫مال النجاح والتميز هو‬ ‫حتر�ص موظفات التن�سيق‬ ‫جودة اخلدمات املقدمة‬ ‫واملتابعة على �أن تقدمن‬ ‫وح�سن التعامل‪ ،‬مع وجوب‬ ‫وجود كوادر طبية مدربة وم�ؤهلة للقيام بعملها‪ ،‬وهو ما ا�ستطاع ملر�ضاهن خدمات طبية خا�صة و�آمنة‪ ،‬مع حر�صهم على احلفاظ على‬ ‫امل�ست�شفى �أن يوفره ملراجعيه ومر�ضاه‪.‬‬ ‫خ�صو�صية ومعلومات كافة احلاالت‪.‬‬

‫لينا‪ :‬نطمع أن نكون قدوة‬ ‫مميزة لباقي أقسام‬ ‫االستقبال وحجز المواعيد‬

‫اتفاقية تعاون بين المستشفى‬ ‫والمؤسسة األسترالية لمنع حوادث األطفال‬ ‫مت ت�صميم ا�ستقبال تن�سيق العيادات لي�ضفي جو ًا �صحي ًا من االرتياح و الأناقة‪ .‬لقد قام امل�ست�شفى باختيار موظفي‬ ‫اال�ستقبال وتن�سيق املواعيد وتدريبهم على ا�ستقبال ورعاية املر�ضى و�أ�سرهم بابت�سامة واحرتام وتنتهج �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫يف ذلك مبعايري الهيئة امل�شرتكة ملنظمة اعتماد امل�ست�شفيات الأمريكية(‪.)JCI‬‬

‫‪ 86‬رسالة الموسى‬

‫�أبرمت �إدارة م�ست�شفى املو�سى العام اتفاقية تعاون علمي م�شرتك مع‬ ‫اجلمعية اال�سرتالية حلماية و�إنقاذ الأطفال ومقرها مدينة �سيدين‬ ‫الأ�سرتالية‪ ،‬وتعترب اجلمعية م�ؤ�س�سة غري حكومية وال تهدف للربح‬ ‫املادي‪ ،‬ويدور ن�شاطها كمنظمة خريية مكر�سة للوقاية من �إ�صابات‬ ‫الأطفال غري املتعمدة‪.‬‬ ‫وي�شمل التعاون تقدمي الدعم الفني لكافة برامج التوعية عن �أخطار‬

‫�إ�صابات الأطفال �سواء يف املنزل �أو تلك التي حتدث خارج املنزل كاملدر�سة‬ ‫�أو ال�سيارة‪ ،‬وقد بد�أ امل�ست�شفى بالفعل يف تنفيذ خطة �إعالمية حمددة‬ ‫لن�شر هذه الثقافة حلماية الأطفال من �أخطار الإ�صابة الغري متعمدة‪،‬‬ ‫�شملت ت�صميم ن�شرة تعريفية على �شكل برو�شور جذاب يو�ضح حقائق‬ ‫�أ�سا�سية عن �إ�صابات الأطفال ومالمح املنزل الأ�سا�سية التي ت�ساعد على‬ ‫حتقيق ال�سالمة للأطفال‬ ‫‪87 Al Moosa Mission‬‬


‫مجرد رأي‬

‫فرحان العقيل‬ ‫كاتب و�إعالمي‬

‫السياحة العالجية‪ ..‬أين نحن ؟‬

‫تتزايد املناف�سة بني عدد من الدول ال�ستقطاب طالبي الرعاية ال�صحية حيث‬ ‫ ‬ ‫بات ما يعرف بال�سياحة العالجية م�صطلح ترويجي �سائد يحقق يف الوقت نف�سه م�ساهمة‬ ‫يف مدا خيل الدول ومعدالت نواجتها االقت�صادية ويف هذا ال�سياق ظهرت دول �أو حتديدا‬ ‫مدن بعينها كوجهات ا�ست�شفائية عاملية ت�شد �إليها الرحال كلما احتاج املي�سورون �أو من يف‬ ‫حكمهم �إىل ذلك فبتنا ن�سمع عن هيو�سنت �سنرت وعن مايو كلينك وامل�ست�شفيات ال�صينية‬ ‫والأملانية والت�شيكية وحتى الهندية والأردنية ‪ ,‬فهي مناف�سة عاملية بال �شك تقوم على‬ ‫متايز املدار�س املهنية يف الطب وتتناف�س يف �أ�ساليب الت�سويق وقدرة الو�صول �إىل ثقة‬ ‫املري�ض وقناعة ذويه ‪ ,‬عموما ال�صناعة الطبية جمال خ�صب لال�ستثمار ب�شكل وا�سع وتتجه‬ ‫بالدنا العربية نحو هذا املنحى مدفوعة بثقافة احلاجة �إىل الرعاية الطبية ال�شاملة يف‬ ‫جمتمعاتها والت�أمني على ذلك حتقيقا ال�ستدامة اال�ستثمار الطبي وتناميه كما وكيفا بل‬ ‫وتطمح بع�ض دولنا العربية للنهو�ض مبقدراتها الطبية و�صناعة �سمعة عاملية متميزة يف‬ ‫هذا املجال املتاح للتناف�س ب�شكل كبري ال�سيما و�أن ال�صناعة الطبية يف بلداننا التزال طور‬ ‫التكون قيا�سا باملراكز العاملية امل�ستقطبة للعالج وهذا ما يفر�ض منطيات جادة يف بناء هذه‬ ‫ال�صناعة و�أ�س�س مكوناتها لتكون مورداً �إ�ضافياً لدولنا خا�صة و�أن الكوادر الطبية ميكن‬

‫‪ 88‬رسالة الموسى‬

‫الت�أ�سي�س لها وبنائها ب�شكل احرتايف " متاما كفرق كرة القدم �أو غريها من الألعاب " متى‬ ‫ما وجدت البيئة اخل�صبة واملهي�أة لذلك بالتعليم وجماالت التدريب واملمار�سات والت�شجيع‬ ‫على االبتكار واالكت�شاف واملحاكاة وتبادل اخلربات يف املجاالت الطبية وكذلك الت�سهيالت‬ ‫العامة لبناء امل�ست�شفيات واملعاهد الطبية املتخ�ص�صة ودعمها بالكثري مما ميكن فعله لو‬ ‫خطط للنهو�ض بهذه ال�صناعة وتنميتها ال�سيما الأنظمة املحددة لذلك والتقييم والتقيي�س‬ ‫امل�ستمرين ‪ ,‬عموماً نحن يف اململكة ويف ظل نهج الدولة الداعم لال�ستثمار الطبي وفق ما‬ ‫�أعلن عن زيادة حجم القرو�ض اخلا�صة ب�إن�شاء امل�ست�شفيات فنحن بحاجة �إىل ا�ستغالل هذه‬ ‫امليزة لي�س يف جمال املباين والتجهيزات فح�سب بل يف ا�ستيعاب الكوادر ال�صحية املحلية‬ ‫وت�أهيلها وتنمية قدراتها ومواهبها بد ًال من �إ�شغالهم بالطواف بني امل�ست�شفيات بحثاً عن‬ ‫وظيفة �أو حتى التجمهر �أمام وزارة ال�صحة ونحن النزال يف طور النمو يف هذا املجال والذي‬ ‫اعتقد �أن الدولة قامت بجزء كبري للت�أهيل فيه وتوفري الفر�ص �سوى �أن امل�س�ألة حتتاج‬ ‫�إىل التكامل وامل�شاركة العامة بني القطاعني العام واخلا�ص ‪ ,‬فبحكم موجوداتنا وكلياتنا‬ ‫الطبية املتعددة فنحن �أوىل �أن نكون م�ستقطبني للمعاجلة بد ًال من الهجرة �إليها ‪.‬‬

‫‪Farhan_alaqeel@yahoo.com‬‬

‫‪89 Al Moosa Mission‬‬


‫قبل الطبع‬

‫أحلى الكالم‬

‫مهندس إيطالي‬ ‫يبتكر مستشفى عائم‬ ‫لمواجهة الكوارث !‬ ‫�صمم مهند�س �إيطايل م�ست�شفى عائم ًا‪ ،‬ي�ستخدم لإنقاذ �ضحايا الكوارث‬ ‫ ‬ ‫الطبيعية‪� ،‬سواء يف البحار‪� ،‬أو املناطق ال�ساحلية حيث ال توجد م�ست�شفيات �أو املناطق‬ ‫فقرية اخلدمات ال�صحية‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة " ديلي ميل" الربيطانية‪� ،‬إن م�صمم اليخوت الإيطايل‬ ‫ ‬ ‫ً‬ ‫مارينو الفاين‪ 29 ،‬عاما‪ ،‬تو�صل لفكرة امل�ست�شفى العائم‪ ،‬عقب مقابلة جمعته مع‬ ‫�صديق طفولته‪ ،‬الدكتور تاديو باينو‪ ،‬الذي عاد لتوه من بعثة طبية �إىل �إفريقيا‪ .‬وقد‬ ‫�أدرك الفاين �أن امل�ست�شفى العائم ميكن �أن يقدم العالج ال�سريع لإنقاذ �ضحايا الكوارث‬ ‫الطبيعية‪� ،‬سواء يف البحار‪� ،‬أو املناطق ال�ساحلية حيث ال توجد م�ست�شفيات �أو ذات‬ ‫خدمات �صحية فقرية‪ ،‬كما حدث �أخري ًا مع ال�سفينة الإيطالية "كو�ستا كونكورديا"‪� ،‬أو‬ ‫�ضحايا ت�سونا مي عام ‪ ،2004‬حني ت�سبب املاء بقطع �شبكة الطرق يف تايالند‪.‬‬ ‫وتقول ال�صحيفة‪� :‬إن الفاين �صمم طوافة م�صنوعة من �ألواح الأملنيوم‪،‬‬ ‫ ‬ ‫ويبلغ طولها نحو ‪ 36‬مرت ًا‪ ،‬وعر�ضها ‪ 15‬مرت ًا‪ ،‬وارتفاعها ‪� 8‬أمتار‪.‬وهي معدة لو�ضع‬ ‫�أحدث الأجهزة الطبية‪ ،‬حيث يوجد بها غرف عمليات ومعامل وغرف للرعاية املركزة‬ ‫وجمهزة ب�أنابيب الأك�سجني‪ ،‬كما يوجد مكان لهبوط طائرة هليوكوبرت �صغرية‪ ،‬وجراج‬ ‫ل�سيارات الإ�سعاف‪ ،‬وت�صميم الطوافة ميكنها من التواجد على ال�شواطئ‬ ‫ويدير الطوافة طاقم من ثالثة بحارة‪ ،‬ويعمل عليها ت�سعة �أطباء وممر�ضات‪ ،‬وت�ستطيع‬ ‫تقدمي العالج خلم�سني �شخ�ص ًا يومي ًا‬ ‫ويف مقابلة مع �صحيفة " يل ايكو دي برجامو" قال الفاين " من غري‬ ‫ ‬ ‫املعقول �أن تكون ثالثة �أرباع الأر�ض من املاء‪ ،‬وال ميلك الإن�سان و�سيلة يقدم بها‬ ‫الإ�سعافات الأولية يف هذه امل�ساحات ال�شا�سعة‪".‬‬

‫ت�س�ألني ملاذا احلب ؟‬ ‫�أ�س�ألها ملاذا النور؟‬ ‫ملاذا الأنغام‪ ،‬والأ�شجار‪ ،‬والع�صفور ؟‬ ‫�أنا �شجر من الع�شاق‪ ،‬يزهر يف كتاب ال�شعر‬ ‫جميع بالبل الدنيا‪ ،‬تردد �أغنياتي اخل�ضر‬ ‫ويل كالديك حنجرة‬ ‫مهمتها ابتكار الفجر ‪..‬‬ ‫�أنا الل�ص الذي ي�سرق احلب من الفكرة‬ ‫يغربله ويخبزه‪ ،‬وي�صنع كعكة الذكرى‬ ‫ومن حلن الأغاين البكر‬ ‫يولد مرة �أخرى ‪..‬‬ ‫�أنا ال�صويف ع�شقاً ومع�شوقاً‬ ‫�أم�شي بقلب قدي�س‬ ‫ويح�سبونني زنديقا ‪..‬‬ ‫لكني حني �أحب امر�أة‬ ‫�أحولها ملو�سيقى ‪..‬‬ ‫�آخر الكالم‬ ‫�س�أظل �أمار�س الده�شة‪ ،‬و�أتهجى الأحالم !‬ ‫�أحمد اجلوهري‬

‫‪aalgohary@alyaum.com‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

‫ﺑﺼﻤﺔ ﺍﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻪ "ﻧﺎﺳﺎ" ﻭﺳﻼﺡ ﺍﻟﺠﻮ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻭﺍﻵﻥ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ‪! ..‬‬

‫ﺃﺣﺪﺙ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺍﻹﺑﺼﺎﺭ ) ﺇﻧﺘﺮﺍﻟﻴﺰﻙ (‬

‫ﺑﺪﻭﻥ ﺟﺮﺍﺣﺔ ‪ ..‬ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻟﻢ ‪ ..‬ﺑﺪﻭﻥ ﺳﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﺠﺰ ﻭﺍﻻﺳﺘﻔﺴﺎﺭ ‪035305588‬‬

‫‪ 90‬رسالة الموسى‬

‫‪www.almoosahospital.org‬‬

‫‪Al Moosa Mission‬‬

‫‪91‬‬


Alaska

Alaska .. Land of Midnight Sun Staying alive is a difficult mission in Alaska. Everything is practicing “deception” on the home of Eskimo ice caves, humpback whales, wolves, salmon, buffalos, bears, ibex, bald eagles, and Polar bears. They are struggling to survive! It is an amazing world full of freezing details… You certainly never know that behind each prey is a mysterious story which nobody knows about.

‫أالسكا‬

‫ أرض شمس منتصف الليل‬.. ‫أالسكا‬

‫ فالجميع يمارس الخداع في موطن‬،‫البقاء على قيد الحياة مهمة صعبة في أالسكا‬ ،‫ الدببة‬،‫ الجاموس‬،‫ أسماك السلمون‬،‫ الذئاب‬،‫ الحيتان الحدباء‬،‫أكواخ االسكيمو الثلجية‬ ! ‫ الجميع يصارع من أجل البقاء‬،‫ والدببة القطبية‬،‫ النسور الصلعاء‬،‫الوعل‬ ‫ مؤكد أنك لن تعرف أبداً أنه وراء كل‬.. ‫هو عالم مدهش في كل تفاصيله الباردة‬ . ‫طريدة قصة قد ال يعرفها أحد‬

‫مالك املو�سى‬:‫ت�صوير‬ Photographed by :

Malek Al-Moosa

93 Al Moosa Mission

‫ رسالة الموسى‬92

8  

‫ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ‬ ‫ﺇﺳﻌﺎﻑ‬ ‫ﻳﻘﺪﻡ‬ «‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ : ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺮّﺓ‬ ‫ﻷﻭﻝ‬     al MO...

8  

‫ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ‬ ‫ﺇﺳﻌﺎﻑ‬ ‫ﻳﻘﺪﻡ‬ «‫»ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ : ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺮّﺓ‬ ‫ﻷﻭﻝ‬     al MO...

Advertisement