Page 1

‫العـدد الثامن والعشرون | عـدد الصفحات ‪ 12‬صفحة‬ ‫السـعر‪ 15 :‬ليـرة سـورية‬

‫جريدة مستقلة تسلط الضوء على الواقع الميداني وأهم التطورات على التراب السوري‬

‫‪www.facebook.com/alkataebjareda‬‬

‫الكتائب | العـدد الثامن والعشرون |األحد ‪2014/06/01‬‬

‫االفتتاحية‬

‫في حضرة الغياب‬ ‫عندمــا تســيطر العبثيــة الدوليــة‪ ،‬وتلعــب‬ ‫المنظمــات دور مســارح الدمــى‪ ،‬ويصبــح‬ ‫رؤســاء الــدول مجــرد ممثليــن ثانوييــن‬ ‫(كومبارس)‪ ،‬وتتحرك اﻷحداث على خطوط‬ ‫نسجت في أقبية وسراديب خفية عن العيون‬ ‫عصيــة على الفهم‪ ،‬وعندمــا تغدو المصالح‬ ‫سيدة القرارات‪ ،‬وحياة اﻻنسان مجرد معيار‬ ‫سعري هامشي في مزادات منظمات ومواثيق‬ ‫ترمي إلى الحفاظ على اﻷنظمة واستمرارها‬ ‫بغض النظــر عن مصالــح وكرامة وحقوق‬ ‫وإنسانية شــعوبها‪،.‬وعندما تغدو اﻷساطير‬ ‫الموجهــة قــرارات قطعية تحــدد من يعيش‬ ‫ومــن يجب أن يموت‪ ،‬عندها‪ ،‬وعندها فقط‪،‬‬ ‫ســيكون القتل الجماعي واﻻختفاء القسري‬ ‫والتشــريد والتهجير والتغيير الديموغرافي‬ ‫الممنهــج وهدم العمران والســرقة المنظمة‬ ‫والنهــب وتدميــر البــاد والتمــرد علــى‬ ‫(الشــرعية) الدولية وارتكاب جرائم الحرب‬ ‫والجرائــم ضــد اإلنســانية والذبــح لمجرد‬ ‫القتل علــى الهويــة‪ ،‬واســتخدام العنقودي‬ ‫والمسماري والكيماوي والبراميل المختلفة‬ ‫اﻷحجام واﻷوزان والمحتويات‪ ،‬واســتعمال‬ ‫المدافــع والدبابــات والصواريخ والطائرات‬ ‫في استهداف متعمد للطفل والمرأة والعجوز‬ ‫والمدني اﻷعزل‪ ...‬ســيكون ذلك بمجموعه‬ ‫برنامجــا ً انتخابيــا ً حداثيا ً مبــاركا ً وعصريا ً‬ ‫لرئيس يجدد (شــرعيته) العربية والدولية‪،‬‬ ‫وســيبصم لــه الناخبــون جميعا ً فــي مهزلة‬ ‫ديمقراطيــة معمــدة بــدم الشــهداء ودموع‬ ‫اﻷحيــاء‪ .‬وســيصفق ‪ -‬للفائــز‪ -‬الجمهــور‬ ‫الدولــي مــن أعــداء وأصدقــاء (الشــعب‬ ‫السوري المرحوم)‪.‬‬

‫المهـزلـة االنتخـابيـة‬

‫صفحـة‬

‫سورية‪....‬‬ ‫بين المطرقة‬ ‫والسندان‬

‫النقيب ناصر نبيو‬ ‫القائد العسكري‬ ‫للواء أحفاد الفاروق‬

‫التقصير اإلعالمي‬ ‫المواكب للثورة‬

‫هيئة التحرير‬

‫صفحـة ‪2‬‬

‫صفحـة ‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫صفحـة ‪8‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫ملفـات ثورية‬

‫‪02‬‬

‫سـورية ‪ ...‬بين المطـرقة والسندان (‪)17‬‬ ‫إعداد‪ :‬الدكتور مصعب سليمان الجمل‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫استمر الحال على ما هو عليه في الوضع السوري‪،‬‬ ‫حيــث المعــارك بين مــد وجزر‪ ،‬والجيــش الحر‬ ‫يعيش حالة قلة الســاح والذخيرة التي ال تمتلكها‬ ‫إال الفصائل اإلسالمية‪ ،‬أو من تدعي ذلك‪ ،‬والدولة‬ ‫اإلســامية فــي العــراق والشــام (داعــش) بدأت‬ ‫تتغلغــل فــي المناطق المحررة وتفــرض وجودها‬ ‫العسكري والسياسي واإلجتماعي قسراً بمواجهة‬ ‫الشــعب األعزل لتقيم عليهم الحدود باسم اإلسالم‬ ‫وتعتبرهــم مرتدين أو كفــرة وكأنها جاءت لتحرر‬ ‫المناطق المحررة من القوى الثورية الفعلية دون‬ ‫أن تخوض أي معركة مع نظام القتل واإلجرام‪.‬‬ ‫أما على صعيد السياسة العالمية وسياسة أصحاب‬ ‫النفوذ الســوري وسياســة مــن نصبوا أنفســهم‬ ‫أوصياء على البالد والعباد‪ ،‬وال ســيما ما يســمى‬ ‫االئتالف الوطني لقوى المعارضة‪ ،‬فلقد كان الشغل‬ ‫الشاغل مؤتمر جنيف‪ ،2‬بين مؤيد ومعارض لهذا‬ ‫المؤتمــر‪ ،‬وقد امتد تأثير الحديث عن جنيف‪ 2‬إلى‬ ‫الداخل الســوري وإلى ممثلي كافة الجبهات الذين‬ ‫تركــوا العمل العســكري ليتحدثوا عــن انعقاد هذا‬ ‫المؤتمر وأنه مرفوض بالنســبة للشعب السوري‬ ‫جملة وتفصيالً‪ ،‬فلقد قال الشعب كلمته منذ البداية‬ ‫أن ال حوار مع النظام‪.‬‬ ‫إن القــوى العالمية الالعبة في القضية الســورية‬ ‫والداعيــة إلى مؤتمر جنيف‪ 2‬نســيت أوتناســت‬ ‫ضربــات الكيمــاوي فــي الغوطتين وما ســبقها‪،‬‬ ‫وتناست جميع القوى السياسية المجازر والحصار‬ ‫الخانق للجنوب الدمشــقي‪ ،‬زكانت سياسة اإلعالم‬ ‫هو حديــث الخزعبالت عن النتائــج المرتقبة من‬ ‫مؤتمر مجرد اإلعالن عنــه وتداوله زرع التفرقة‬ ‫في صفوف الثورة‪.‬‬ ‫جــاء تشــرين الثانــي مــن عــام ‪ 2013‬والحالة‬ ‫اإلنســانية الســورية في قمة التــردي‪ ،‬فلقد دعت‬ ‫مسؤولة المســاعدات اإلنسانية في األمم المتحدة‬ ‫فاليــري أمــوس مجلــس األمن إلــى الضغط على‬ ‫الحكومــة والمعارضــة الســورية لضمان وصول‬ ‫المساعدات إلى المحتاجين‪ ،‬الذين تتزايد أعدادهم‬ ‫مع اســتمرار القتال‪ ،‬وقد جاء تقرير أممي يتحدث‬ ‫عن نسبة الفقر الكبيرة التي تجاوزت نصف سكان‬ ‫ســوريا‪ ،‬وهذا مــا أعلنــه برنامج األمــم المتحدة‬ ‫اإلنمائــي في دمشــق‪ ،‬كمــا أن المصــادر التركية‬ ‫أكدت علــى تزايد عدد الالجئين الســوريين فيها‪،‬‬ ‫حيث يوجد أكثر من مائتي ألف سوري داخل واحد‬ ‫وعشرين مخيما ً جميعها تقع جنوبي البالد‪ ،‬وأكثر‬ ‫من هذا العــدد يعيش خــارج المخيمات‪ ،‬وهو في‬ ‫حالــة ارتفاع دائــم ليصل إلى مليونــي الجئ عام‬ ‫‪ ،2014‬وسيتضاعف العدد بشكل مؤكد‪.‬‬ ‫أما أصدقاء ســوريا فإنهم يقررون اســتبعاد بشار‬ ‫األسد في السلطة االنتقالية المحتملة بعد جنيف‪،2‬‬ ‫وجــاء هذا بتصريــح وزر خارجيــة بريطانيا بعد‬ ‫إعــان رئيــس االئتالف أحمــد الجربــا عن عدم‬ ‫مشــاركته فــي جنيــف‪ 2‬إال إذا كان الهــدف منــه‬ ‫رحيل بشــار األســد‪ ،‬وكل ذلك والجنوب الدمشقي‬ ‫في حالة حصــار خانق واألطفال فيه تموت جوعا ً‬ ‫وجرائــم النظــام تزداد‪ ،‬وقــد تم الكشــف من قبل‬ ‫طبيــب بريطاني في صحيفــة التلغراف البريطانية‬ ‫أن قوات النظام تستهدف النساء الحوامل‪ ،‬وكذلك‬ ‫جرائــم االتجــار باألعضــاء البشــرية للمعتقليــن‬ ‫وللجنود المصابين في المشافي من قبل عصابات‬ ‫مافيــا عالميــة تتعامــل مــع خاليا الشــبيحة‪ ،‬هذا‬ ‫باإلضافة إلى انتشار األمراض واألوبئة وال سيما‬ ‫شلل األطفال الذي ظهر في محافظة دير الزور‪.‬‬ ‫ويبقى مؤتمر جنيف‪ 2‬الشــغل الشــاغل لسياسيي‬

‫المعارضــة‪ ،‬فالمجلــس الوطنــي أعلــن عزمــه‬ ‫االنســحاب من االئتــاف في حــال الموافقة على‬ ‫المشــاركة في المؤتمــر‪ ،‬بينما االئتــاف يجتمع‬ ‫ويصــوت فــي الهيئــة العامــة ويبدي اســتعداده‬ ‫للمشــاركة فــي جنيــف‪ 2‬شــرط أال يكون لبشــار‬ ‫األســد دور فــي المرحلة االنتقاليــة‪ ،‬مطالبا ً نظام‬ ‫بشــار األســد باإلفراج عن المعتقلين السياسيين‬ ‫والســماح بوصــول المســاعدات اإلنســانية إلى‬ ‫المناطــق المتضــررة‪ ،‬وفــي هــذا األمــر يتجلى‬ ‫التناقض السياســي عند االئتالف الوطني ذاته‪ ،‬ال‬ ‫ســيما وأن هناك يــداً خفية تبرمــج األمور‪ ،‬حيث‬ ‫ظهر وبشــكل مفاجئ إعالن االئتالف عن تشــكيل‬ ‫حكومة مؤقتة إلدارة المناطق التي تسيطر عليها‬ ‫المعارضة حســب قولهم‪ ،‬وأُعلن طبيب األســنان‬ ‫أحمد طعمة الخضر رئيسا ً لهذه الحكومة مع اثني‬ ‫عشر وزيراً‪ ،‬تم اختيار تسعة منهم‪.‬‬ ‫في هــذه األثناء أعلن حزب االتحــاد الديمقراطي‬ ‫الكردي عن تشــكيل إدارة مدنية انتقالية للمناطق‬ ‫الكردية في شمال سوريا‪ ،‬فاعتبر االئتالف أن هذا‬ ‫الحزب من التنظيمات المعادية للثورة ألنه يتحدى‬ ‫تشــكيل الحكومة االنتقالية المؤقتة‪ ،‬علما ً أن هذا‬ ‫التشكيل في حقيقته هو مجرد تشكيل إدارة محلية‬ ‫مثله مثــل مجالس اإلدارة المحلية المنتشــرة في‬ ‫كافة مناطق سوريا‪ ،‬ولكن الموضوع هنا يأتي من‬ ‫باب عدم االســتيعاب السياسي للواقع‪ ،‬ويعود بنا‬ ‫إلى عهد حافظ األسد الذي ابتكر محاكم استثنائية‬ ‫وجرائم ما أنزل هللا بها من سلطان وكل ما ال يأتي‬ ‫على هواه يدرجه تحت باب مناهضة الثورة وهو‬ ‫من الجرائم المزاجية ليس أكثر‪.‬‬ ‫والحديث عن التناقضات السياسية والجدل الدائر‬ ‫يأتــي في هــذا الوقت الــذي تنهال فيــه البراميل‬ ‫المتفجــرة فــوق مختلــف المناطــق الســورية‬ ‫المحــررة‪ ،‬والتي تحصــد العشــرات‪ ،‬وكان إلقاء‬ ‫البراميــل المتفجــرة نوعا ً من اختبــارات تجارب‬ ‫القتــل الممنهج من قبــل النظام‪ ،‬فلقد قالت منظمة‬ ‫هيونمن رايتس ووتش إن القوات الجوية التابعة‬ ‫للنظــام اســتخدمت قنابــل حارقــة فــي عشــرات‬ ‫الهجمــات من بينهــا قنبلة تزن نصــف طن قتلت‬ ‫‪ 37‬شخصا ً في مدرسة في محافظة حلب‪ ،‬ودعت‬ ‫المنظمــة العالم بأســره إلى إدانة اســتخدام قوات‬ ‫النظام لهذه األسلحة التي تحتوي على مواد قابلة‬ ‫لالشــتعال‪ ،‬وطالبت بتشديد القوانين الدولية التي‬ ‫تقيد انتشــارها‪ ،‬وكأن بشار األســد يأبه للقوانين‬

‫الدولية أو يســتمع إلى ما تقولــه منظمات حقوق‬ ‫اإلنســان‪ ،‬وهــو الذي يســخر دائما ً مــن المجتمع‬ ‫الدولــي ويرتكب جرائمه بأعصــاب باردة ويظهر‬ ‫على شاشــات التلفزة ليوزع ضحكاته وابتساماته‬ ‫العبثيــة‪ ،‬علمــا ً أن طائفته العلوية تجــاوز قتالها‬ ‫المائــة ألــف وهنــاك فئــات عمريــة انقرضــت‬ ‫وخصوصــا ً بين(‪ )30 -18‬ســنة‪ ،‬وجميعهم ممن‬ ‫زج بهم بشار األسد لممارسة القتل والتدمير بحق‬ ‫الشــعب السوري‪ ،‬وإن بشار األســد استقدم فئات‬ ‫حاقدة مــن خارج ســورية من الشــيعة الصفوية‬ ‫ليستعين بهم‪ ،‬فلقد أكد مصدر يمني وجود مقاتلين‬ ‫من الحوثيين الشيعة إلى جانب قوات نظام األسد‪.‬‬ ‫فــي هذا الوقت ظهر تســجيل صوتي لزعيم تنظيم‬ ‫القاعدة الدكتــور أيمن الظواهري يلغي فيه تنظيم‬ ‫الدولة اإلســامية في العراق والشــام ويحصرها‬ ‫بدولــة العراق اإلســامية‪ ،‬وأن أبا بكــر البغدادي‬ ‫أعلن تنظيم الدولة اإلســامية في العراق والشــام‬ ‫مــن دون استشــارة قيــادة تنظيــم القاعــدة أو‬ ‫إخطارها‪ ،‬وأن جبهة النصرة فرع مســتقل لتنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬وســورية هي واليته المكانية بقيادة أبو‬ ‫محمــد الجوالني لمدة عــام مبدئياً‪ ،‬وفي هذا داللة‬ ‫واضحة على أن ما يســمى بداعش في ســوريا ال‬ ‫تتبــع فــي حقيقة األمــر لتنظيم القاعــدة‪ ،‬بل تتبع‬ ‫لجهة أخرى لها غرض في إنشاءها‪ ،‬ال سيما وأن‬ ‫داعش لم تحرر سوى مناطق محررة!!‬ ‫وأعلنت حركة اإلخوان المســلمين الســورية عن‬ ‫تأسيس حزب سياسي باسم الحزب الوطني للعدالة‬ ‫والدســتور‪ ،‬والمعــروف اختصاراً باســم (وعد)‪،‬‬ ‫وهــو لم يأخــذ أي صدى ولم يكن له أي انتشــار‪،‬‬ ‫وربما تم تأسيسه كنوع من االحتياط السياسي‪.‬‬ ‫وبمناســبة مرور ألف يــوم على انطــاق الثورة‬ ‫الســورية حذرت مســؤولة أوربية بــارزة من أن‬ ‫ســوريا تواجــه األزمة اإلنســانية األكثــر كارثية‬ ‫خالل عقود‪ ،‬وقالت مفوضة المساعدات اإلنسانية‬ ‫فــي االتحاد األوربي إن ألف يــوم من العنف أدى‬ ‫إلــى فقدان عشــرات اآلالف من الرجال والنســاء‬ ‫واألطفال وتشــريد الماليين خارج البالد وداخلها‬ ‫بحثا ً عن األمان‪ ،‬وأن اإلنســانية تشــهد خلق جيل‬ ‫ضائع خالل ألف يوم‪.‬‬ ‫وجاء شــهر كانــون األول من عــام ‪ 2013‬وكل‬ ‫شــيء علــى ماهو عليه‪ ،‬جــدل دائر بيــن عرابي‬ ‫السياســة‪ ،‬وطائــرات النظــام تقصــف المدنييــن‬ ‫اآلمنيــن‪ ،‬وضعف فــي توريد األســلحة والذخائر‬

‫للجيــش الحــر‪ ،‬وداعش تســيطر علــى المناطق‬ ‫المحررة واحدة تلو األخرى دون أن يســقط عليها‬ ‫برميل واحد ولو بالخطأ‪ ،‬ووزارة الدفاع األمريكية‬ ‫تجــري تجــارب لتدمير أشــد األســلحة الكيميائية‬ ‫السورية ســميّة في البحر على متن السفينة كيب‬ ‫راي دون ذكر ألي تفصيل يتعلق بالزمان والمكان‪،‬‬ ‫وبان كي مــون األمين العام لألمــم المتحدة يربط‬ ‫بين اجتماع جنيف في العشــرين من كانون األول‬ ‫بين األخضــر اإلبراهيمي وممثليــن عن الواليات‬ ‫المتحدة وروســيا ودول أخرى فــي مجلس األمن‬ ‫الدولــي وبين الدعــوة إلى مؤتمر للســام خاص‬ ‫لسورية‪ ،‬والذي حدد موعده مبدئيا ً في ‪ 22‬كانون‬ ‫الثاني ‪ ،2014‬وقد قال بان كي مون خالل مؤتمر‬ ‫صحفي في قصر اإلليزي مع نهاية القمة الفرنسية‬ ‫اإلفريقية ‪« :‬إن مســار عملية جنيف ليس ســهالً‬ ‫نظــراً إلشــكالية دعوة المعارضة الســورية وإلى‬ ‫تشــتت صفوفهــا وعــدم وضــوح الرؤيــة لجهة‬ ‫األطــراف التي يفترض أن يتكون منها وفد موحد‬ ‫الســيما وأن طروحات النظام السوري بعدم تسليم‬ ‫السلطة‪ ،‬وإن االجتماع التحضيري للمؤتمر يهدف‬ ‫إلى إيجاد سلطة انتقالية تعود إليها كل الصالحيات‬ ‫التنفيذيــة وفق منطوق بيــان جنيف‪ 1‬الصادر في‬ ‫‪ 30‬حزيــران ‪ .»2012‬وقد حذر وزير الخارجية‬ ‫البريطانــي من أن ســوريا قد تتفــكك كليا ً في حال‬ ‫عدم التوصل إلى تســوية في العام ‪ ،2014‬وذلك‬ ‫فــي كلمته في افتتاح المنتــدى الدولي في المنامة‬ ‫حول األمن اإلقليمي‪ ،‬ودعا الجميع للمشــاركة في‬ ‫مؤتمر جنيف‪.2‬‬ ‫بينمــا كشــف رئيــس الرابطــة الســورية لحقوق‬ ‫اإلنسان عن إحصاءات صادمة تشير إلى أن أعداد‬ ‫القتلى تتجاوز ما هو معلن‪ ،‬وأن أســبابا ً سياســية‬ ‫منهــا الرغبة فــي عدم إحداث صدمــة أمام الرأي‬ ‫العــام العالمي تقــف أمام توقف مؤسســات األمم‬ ‫المتحدة‪ ،‬ومن بينها مجلس حقوق اإلنســان‪ ،‬عن‬ ‫تقديــم األرقــام الحقيقية‪ ،‬وأكــد أن أكثر من ‪246‬‬ ‫ألف معتقل ســوري يقبعون داخل مراكز االحتجاز‬ ‫ومقــرات التوقيــف والتحقيق التابعــة لمخابرات‬ ‫النظــام وقــوات األمــن والجيش في ظــل ظروف‬ ‫كارثية تعد وصمة عار في حق اإلنســانية‪ ،‬وأشار‬ ‫إلى وجود ســجون ســرية تابعة للنظــام يتم فيها‬ ‫ارتكاب أبشع أنواع التعذيب واإلعدامات الميدانية‬ ‫بحق المعتقلين‪.‬‬ ‫بــدأت في هــذه الفتــرة مرحلة جديدة لــدى جميع‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫ملـف العـدد‬

‫‪03‬‬ ‫الفصائــل المقاتلة في الداخل الســوري‪ ،‬حيث بدأ‬ ‫تشكيل الجبهات التي هي تجمع فصائل متعددة تحت‬ ‫قيادة واحدة‪ ،‬وأول جبهة تشــكلت هي جبهة ثوار‬ ‫سوريا‪ ،‬ثم تلتها الجبهة اإلسالمية‪ ،‬ومن ثم جبهة‬ ‫سورية للتحرير‪ ،‬ومعارضة الخارج يتجولون بين‬ ‫العواصم والقارات يطلبون المســاعدات اإلنسانية‬ ‫ويطلقــون صناديــق اإلغاثــة بإشــراف وإدارة‬ ‫االئتالف الوطني‪ ،‬ولكن لألســف هيهات أن يصل‬ ‫شــيء للمستحقين الحقيقيين‪ ،‬والدعم الفعلي قليل‬ ‫جداً وهو محصور في مناطق الشمال السوري‪ ،‬أما‬ ‫حمــص فتخضع لحصار خانــق‪ ،‬والغوطتين لعزل‬ ‫كامــل عن العالــم الخارجي‪ ،‬والجنوب الدمشــقي‬ ‫يمــوت أبنــاؤه جوعــا ً فــي ظــل الحصــار والقتل‬ ‫الممنهج من الصفويين وحزب هللا اللبناني للشعب‬ ‫األعزل‪ ،‬حيث يســوجون ويموجــون دعما ً لنظام‬ ‫بشــار األسد في ظاهر األمر‪ ،‬وفي الحقيقة أنه ثأر‬ ‫قديم عمره أربعة عشــر قرناً‪ ،‬فالمسلمون هم من‬ ‫حطموا عرش كســرى وجاء الوقت الذي يثأرون‬ ‫فيه باســم الديــن اإلســامي المتشــيع آلل البيت‬ ‫وعلــى طريقتهم‪ ،‬وآل البيــت منهم براء‪ ،‬هذا وقد‬ ‫ظهرت صورة ما يســمى بتنظيم الدولة اإلسالمية‬ ‫في العراق والشــام على حقيقتها حيث اســتفاقت‬ ‫المؤسسات والهيئات اإلسالمية المناصرة للثورة‬

‫وأصدرت بيانــا ً بمواجهة (داعش)‪ ،‬وقد قالوا في‬ ‫بيانهــم أن داعــش أدخل على المجتمع الســوري‬ ‫عدداً من الفتن والشرور‪.‬‬ ‫ويبقى الوضع اإلنساني مجال بحث لدى المفوضيات‬ ‫الدولية‪ ،‬وال ســيما سياســة أوربا في التعامل مع‬ ‫الالجئين الســوريين‪ .‬وقد اعتمدت الجمعية العامة‬ ‫لألمــم المتحدة قــراراً يدين االنتهاكات الواســعة‬ ‫لحقــوق اإلنســان مــن قبل الســلطات الســورية‪،‬‬ ‫وأيــدت القــرار غيــر الملزم ‪ 127‬دولــة عضواً‪،‬‬ ‫بينمــا ص ّوت ‪ 13‬دولــة ضده‪ ،‬وبالطبــع فإن هذا‬ ‫القرار مجرد موقف سياسي وإنساني وشاهد على‬ ‫الجرائم دون أية قوة إلزامية‪.‬‬ ‫وعلــى الصعيد االقتصادي الســوري فإن التدهور‬ ‫هــو الســمة البارزة مــع محاوالت حكومة بشــار‬ ‫األســد البائسة واليائســة إلظهار التماسك‪ ،‬سواء‬ ‫في ســعر صرف الليرة السورية أو في المشاريع‬ ‫االقتصاديــة‪ ،‬فلقــد تم ســحب فئة الليــرة الواحدة‬ ‫المعدنية من التداول‪ ،‬ووقعت وزارة النفط والثروة‬ ‫المعدنية مع شــركة روسية للتنقيب عن النفط في‬ ‫البحر‪ ،‬وهذا كله أمر صوري هدفه إظهار أن لدى‬ ‫بشار األسد حكومة تنفذ المشاريع ليس أكثر‪.‬‬ ‫انتهــت ســنة ‪ 2013‬وجاء شــهر كانــون الثاني‬ ‫‪ 2014‬وبدأ بإعالن عدد من الفصائل الثورية في‬

‫حلب تحت مسمى جيش المجاهدين‪.‬‬ ‫وقد كان الحراك السياســي العالمي قويا ً من ناحية‬ ‫التســويق لمؤتمــر جنيــف‪ ،2‬حيــث دعــا وزيرا‬ ‫خارجية أمريكا وروسيا إلى وقف إطالق نار بداية‬ ‫مــن حلب‪ ،‬وأوضحــا أن إنهاء الصــراع يجب أن‬ ‫يكــون ســلمياً‪ ،‬وقاال أن مؤتمــر جنيف‪ 2‬يجب أن‬ ‫يخصــص لتطبيق مقررات جنيــف‪ ،1‬وصرحا في‬ ‫مؤتمر صحفي مع األخضر اإلبراهيمي في باريس‬ ‫أن واشــنطن وموسكو تســتخدمان كل إمكاناتهما‬ ‫لتشــجيع األطــراف للمشــاركة فــي المفاوضــات‬ ‫والتوصــل لتســوية لتطبيق جنيــف‪ ،1‬ترافق ذلك‬ ‫مع إعالن بعض من يســمون أنفســهم معارضة‪،‬‬ ‫والذيــن جاء أغلبهم من دمشــق ليعود إليها‪ ،‬عن‬ ‫عقد لقاء تشاوري للمعارضة السورية في قرطبة‬ ‫في إســبانيا‪ ،‬وكانت الجهــة الراعية لهذا المؤتمر‬ ‫من حيــث التمويل رجال أعمال ســوريين هم من‬ ‫رموز الفساد وعلى رأسهم رامي مخلوف ومحمد‬ ‫حمشــو‪ ،‬ولألســف كان لهــؤالء موقــع مهــم في‬ ‫المعارضة المختلقة والمخترقة‪.‬‬ ‫وفي هــذه األثناء كان هناك انتخابــات في هيكلية‬ ‫االئتــاف الوطني‪ ،‬وقــد نجح أحمــد الجربا وفاز‬ ‫برئاسة االئتالف بمواجهة منافسه رئيس الوزراء‬ ‫الســوري المنشــق رياض حجــاب مــع تغييرات‬

‫طفيفة بتركيبة االئتالف وأشخاصه‪.‬‬ ‫لقد جاء موعد جنيف‪ 2‬في الثاني والعشــرين من‬ ‫الشهر األول لعام ‪ ،2014‬وها هم األوصياء على‬ ‫الشعب السوري‪ ،‬الذين يسمون أنفسهم معارضة‪،‬‬ ‫يتوجهون إلى سويســرا‪ ،‬علما ً أنه لم تمض سوى‬ ‫أيــام قليلة على مجــزرة من مجــازر النظام‪ ،‬فلقد‬ ‫اســتهدفت طائرة مروحية بحاوية متفجرة مسجداً‬ ‫في قرية ربيعة في جبل التركمان أثناء تأدية صالة‬ ‫الجمعــة‪ ،‬راح ضحيتهــا تســعة شــهداء وأربعين‬ ‫جريحاً‪.‬‬ ‫لقد جاء موعد المؤتمر المزعوم وتالقت المطرقة‬ ‫والسندان‪ ،‬ولكن من كان بين المطرقة والسندان؟‬ ‫التقى وفــد المعارضة‪ ،‬وليس وفــد الثورة‪ ،‬ألنهم‬ ‫هكــذا أطلقــوا على أنفســهم‪ ،‬مع وفد نظــام القتل‬ ‫واإلجــرام‪ ،‬وكان اللقاء تحت ســقف واحد برعاية‬ ‫الدول العظمى‪.‬‬ ‫نعم هذه هي لحظة تالقي المطرقة مع السندان في‬ ‫مؤتمــر جنيف‪ ،2‬كان التالقــي ولكن ماذا تمخض‬ ‫عــن هــذا المؤتمر؟ وهــل رأى أحد مــن كان بين‬ ‫المطرقة والســندان؟ إن الجواب ســيأتي بالتأكيد‪،‬‬ ‫ولــن تكون هناك نتائج يســتفيد منهــا القابع بين‬ ‫المطرقة والسندان‪.‬‬

‫المهـزلـة االنتخـابيـة‬ ‫المتفجرة وبصواريخ سكود أن يذهب لينتخب‬

‫بقلم ـ فاضل الحمصي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫يعتزم النظام الســوري إجراء انتخابات رئاســية‬ ‫للتجديــد لرئيســه‪ ،‬الغير شــرعي أصــاً‪ ،‬والذي‬ ‫جاء بالتوريث في ســابقة لم تعرفها الجمهوريات‬ ‫العربية منذ استقاللها‪.‬‬

‫قاتله! كما تشير اإلحصائيات إلى أن حوالي نصف‬ ‫الشــعب الســوري بات مشــرداً بين بــاد اللجوء‬ ‫والنــزوح الداخلي‪ .‬وبكل تأكيد لن يشــارك هؤالء‬ ‫في هذه المهزلة الكاملة األوصاف!‬

‫ويســعى النظــام إلعادة اكتســاب شــرعية فقدت‬ ‫منــه منــذ الرصاصــة األولــى التي أطلقــت على‬ ‫المتظاهرين في درعا قبل أكثر من ثالث سنوات‪.‬‬

‫أغــرب ما شــاب الحملــة االنتخابيــة أن أحداً من‬ ‫المرشحين لم يطرح برنامجا ً انتخابيا ً سوى بعض‬ ‫الوعود المنفصلة عن الواقع‪ ،‬والتي ال ترتقي إلى‬ ‫مســتوى التضحيات التي قدمها الشــعب السوري‬ ‫خالل ثالث ســنوات مــن ثورته‪ ،‬حتــى أن الناس‬ ‫العاديين لم يتمكنوا من حفظ أســماء المرشــحين‬ ‫المنافســين لبشــار األســد‪ ،‬فكيف لهم أن يلتفتوا‬ ‫إلى البرامج االنتخابية أو الحمالت الدعائية الغير‬ ‫موجودة أصالً!‬

‫تعيــش ســوريا حالة من االضطــراب منذ انطالق‬ ‫الثــورة فــي آذار مــن العــام ‪ ،2011‬جــاء هــذا‬ ‫االضطراب بســبب تعنــت النظام وإصــراره على‬ ‫االحتفاظ بالحكم ولو كان على حساب دم الشعب‪.‬‬

‫أما نزاهة االنتخابات والشــفافية فحدث وال حرج‪،‬‬ ‫فالحكم علــى أي انتخابات يكون من خالل اآلليات‬ ‫المتاحــة للمراقبة‪ ،‬وقد اســتدعى النظام مراقبين‬ ‫مــن كوريا الشــمالية وإيران والصين للمشــاركة‬ ‫فــي مراقبــة االنتخابات‪ ،‬مراقبون مــن دول تمثل‬ ‫الفاشــية والبطش بــكل معانيها جاؤوا ليشــاركوا‬ ‫فــي مراقبــة انتخابــات غير شــرعية‪ ،‬بــل وربما‬ ‫يصدرون البيانات التي تشيد بنزاهتها! وهنا نسأل‬ ‫كيف لنظام يمنع حتى وسائل اإلعالم المحايدة من‬ ‫تغطية أي حدث في سوريا أن يسمح بلجان رقابة‬ ‫مختصة تراقب هذه االنتخابات؟‬

‫وال يمكن للشعب السوري الذي أعلن الثورة على‬ ‫الظلم وقدم آالف الشــهداء للوصــول إلى الحرية‬ ‫والعدالــة والديموقراطيــة أن يقبــل أن يعــود إلى‬ ‫الوراء خطوة واحدة وأن يعطي للنظام الشــرعية‬ ‫التي يسعى إليها‪.‬‬

‫إن الظروف السياســية والعســكرية التي تمر بها‬ ‫ســوريا ال تســمح بإجراء انتخابــات بلدية‪ ،‬فكيف‬ ‫ينوي النظــام إجــراء انتخابات رئاســية !! وهنا‬ ‫نتذكر انتخابــات مجلس الشــعب‪ ،‬التي جرت منذ‬ ‫أكثر من عام‪ ،‬والتي لم تتجاوز نســبة المشــاركة‬ ‫فيها ‪ ،%10‬ولكن مخابرات النظام فبركت كعادتها‬ ‫نتائج كاذبــة وأقنعت المؤيديــن أن االنتخابات قد‬ ‫تمــت فعــاً! ثم كيــف للمواطن أن ينتخب رئيســا ً‬ ‫يقصفــه بالبراميل المتفجرة؟ كيــف له أن ينتخب‬ ‫رئيسا ً يقصف أحيا ًء سكنية مليئة بالسكان؟؟‬ ‫مجازر يومية تشــهدها جميع أنحاء سوريا ويأتي‬ ‫النظام ليقيم انتخاباته على أشــاء الشهداء! إنها‬ ‫انتخابات الدم بكل ما تعنيه الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫تقضــي هذه االنتخابات علــى أي أمل بنجاح الحل‬ ‫السياســي الذي صدع دبلوماســيو العالم رؤوسنا‬ ‫بالحديث عنه‪ ،‬ويجعل منه أمراً مســتحيالً في ظل‬

‫تعنت النظام وإصراره على االســتمرار بسياســة‬ ‫الحرب الشاملة ضد الشعب‪.‬‬ ‫ويبقــى األمــل بإنهاء ما يجري في ســوريا معلقا ً‬ ‫ببنــادق الثوار‪ ،‬والذين باتوا وحدهم من يســتطيع‬ ‫قلــب الموازين في حال وصول ســاح نوعي إلى‬ ‫أيديهــم‪ ،‬أو بوقفــة حازمــة من المجتمــع الدولي‬ ‫ليتبنــى قــراراً تحت الفصل الســابع يجبــر النظام‬ ‫على الرضوخ إلرادة الشــعب ويجبره على إيقاف‬ ‫مجازره التي يرتكبها يومياً‪.‬‬ ‫نالــت هــذه االنتخابات لقــب المســرحية بامتياز‪،‬‬ ‫حيث ترشــح اثنين إلى جانب األســد‪ ،‬لكن جدران‬ ‫ســوريا وواجهات المحالت كانت داعمة لألســد‪،‬‬ ‫والتلفزيــون مســانداً لألســد‪ ،‬واألمــن والجيــش‬ ‫وجميــع تفاصيل الحياة‪ ،‬حتى المرشــح االنتخابي‬ ‫ظهــرت في صورتــه صورة األســد معلقــة على‬ ‫الجدار!! بات واضحا ً أن المرشــحين ليسوا سوى‬ ‫كومبارس لتكتمل المسرحية‪.‬‬

‫ومن أندر ما ســمعته عن المرشحين هو سخرية‬ ‫بعض الناشــطين منهم أن شعار الحملة االنتخابية‬ ‫ألحدهم كان ( انتخبوا فالنا ً رئيسا ً لسوريا األسد!)‪.‬‬ ‫يعكــس هذا الشــعار مدى ســخافة ترشــح هؤالء‬ ‫وعدم احترام الشعب السوري لهم وللمهزلة التي‬ ‫يشاركون فيها‪.‬‬ ‫أما الناخبون‪ ،‬الذين سيشاركون بكل تأكيد في هذه‬ ‫االنتخابــات‪ ،‬فهم خليط مــن الموظفين الذين تعلق‬ ‫صرف رواتبهم بذهابهم للمشاركة في االنتخابات‪،‬‬ ‫أو بيــن مؤيديــن معظمهم بات شــريكا ً في جرائم‬ ‫النظــام‪ ،‬أو مــن المغلوبيــن على أمرهــم الذين ال‬ ‫يتجرؤون حتى على المقاطعة‪.‬‬ ‫وفــي المناطق المحررة من ســلطة جيش األســد‬ ‫فنســبة مقاطعة االنتخابات فيها ستصل بكل تأكيد‬ ‫إلــى ‪ ،%100‬فكيــف لشــعب يقصــف بالبراميــل‬

‫دفع شباب سوريا أغلى األثمان بحثا ً عن الحرية‪،‬‬ ‫وهــم بكل تأكيد ســيصرون على متابعــة نضالهم‬ ‫لتحقيق أهداف ثورتهم المنشودة‪.‬‬ ‫وعزيمــة الشــباب ماضيــة وصــوالً إلــى بلد حر‬ ‫ديموقراطــي يتســاوى مواطنوه جميعــا ً بالحقوق‬ ‫والواجبــات‪ ،‬ويجــرون فيــه انتخاباتهم بشــفافية‬ ‫ونزاهة ككل بلدان العالم المتحضر‪.‬‬


‫المشهد الميداني‬

‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫‪04‬‬

‫الجيش الحـر يعلن تحـريـر خـان شـيخون‬ ‫وتقدم الثوار في درعا ال يزال مستمر ًا‬

‫جريدة الكتائب‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫أعلــن الجيــش الحر تحريــر مدينة خان شــيخون‬ ‫بعــد إزالة جميع الحواجز المحيطــة بالمدينة‪ ،‬كما‬ ‫اســتمر تقدم الثوار علــى جبهات درعا‪ .‬وفي حلب‬ ‫اســتمر القصف الوحشي بالبراميل المتفجرة على‬ ‫المدينــة‪ ،‬كما اســتمرت االشــتباكات بيــن الثوار‬ ‫وتنظيم داعش في دير الزور‪.‬‬ ‫في دمشق شنت قوات النظام غارات جوية على‬ ‫حــي جوبر شــرقي العاصمــة دمشــق‪ ،‬تزامنا ً مع‬ ‫قصــف بالمدفعيــة الثقيلة على الحي واشــتباكات‬ ‫عنيفة في محيطه بين الجيش الحر وقوات النظام‪.‬‬ ‫كما شــهد الحــي محاولــة اقتحام جديــدة من قبل‬ ‫قوات النظام التي شنت هجوما ً على الحي من عدة‬ ‫محــاور‪ ،‬إال أن كتائــب الثوار تصــدت لها وقتلت‬ ‫عدداً من الجنود‪.‬‬ ‫أمــا في ريف دمشــق‪ ،‬فواصلت قــوات النظام‬ ‫محاوالتهــا القتحــام بلــدة المليحــة‪ ،‬حيــث دارت‬ ‫اشــتباكات على عدة محاور أســفرت عــن تدمير‬ ‫أربع عربــات عســكرية ودبابة‪ ،‬ويشــن الطيران‬ ‫الحربــي غارات جوية بشــكل يومي علــى البلدة‪،‬‬ ‫تصل أحيانا ً إلى أكثر من عشــرين غارة في اليوم‪،‬‬ ‫وقــد نجح الثــوار بإســقاط طائرة اســتطالع فوق‬ ‫البلدة‪ .‬واســتهدف الثوار عناصر من قوات النظام‬ ‫بكمين في مزارع شبعا الفاصلة بين بلدتي المليحة‬ ‫وجرمانا في الغوطة الشرقية‪.‬‬ ‫وقصفــت مدفعية النظام من اللــواء ‪ 18‬في جبال‬ ‫القلمــون بلــدة فليطة فــي القلمون بريف دمشــق‬ ‫بالتزامن مع اشــتباكات بالرشاشــات الثقيلة على‬ ‫الطريق الدولي دمشق‪-‬حمص في محيط مدن النبك‬ ‫ويبرود ودير عطية‪ ،‬وقد طال القصف مدن وبلدات‬ ‫وداريا والزبداني وجســرين وزبديــن وعين ترما‬ ‫وزملــكا وعدة مناطــق في الغوطة الشــرقية‪ ،‬كما‬ ‫ســقطت عدة قذائف على بلــدات الطيبة والخيارة‪،‬‬ ‫تالهــا اقتحام من قبل قــوات النظام بلــدة الخيارة‬ ‫وســط إطالق نــار كثيــف‪ .‬وقصفت قــوات النظام‬ ‫أحياء ســكنية في مدينة حرســتا وســط اشتباكات‬ ‫عنيفــة بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهة‬ ‫أوتوســتراد دمشق‪-‬حرستا‪ ،‬كما اســتهدفت قوات‬ ‫النظام بالمدفعية الثقيلة أطراف مدينة جيرود‪.‬‬ ‫وفي حلب تعرض حي بســتان القصر كغيره من‬ ‫أحيــاء حلب لقصف مكثــف بالبراميــل المتفجرة‪،‬‬ ‫وقد أدى ســقوط أحد البراميــل إلى تدمير بناء من‬ ‫ســتة طوابــق وهو مــا أدى الستشــهاد ‪ 25‬على‬ ‫األقل وجرح العشرات حسب تقديرات فرق اإلنقاذ‪.‬‬ ‫ويواصــل النظــام القصف طوال الليــل على أحياء‬ ‫أخــرى مثل الميســر والقاطرجــي وبعيدين ودوار‬ ‫الجنــدول‪ .‬وقد كثــف النظام قصفه لهــذه المناطق‬ ‫خالل األيام الماضية نتيجة احتدام االشتباكات حول‬ ‫معبر كراج الحجز‪ .‬وقصف ســاح الجو بالبراميل‬ ‫المتفجــرة حيي الهلك وطريــق الباب وقرية فافين‬ ‫ومنطقــة المناشــر‪ ،‬كما تتواصل الغــارات الجوية‬ ‫علــى مدينة تل رفعت والمشــفى الوطنــي لمدينة‬ ‫عزاز‪.‬‬ ‫وقد أعلنت غرفة عمليات أهل الشام قتل العشرات‬ ‫مــن جنود النظــام بينهم ضباط في منطقة الشــيخ‬ ‫نجــار‪ ،‬كما ســيطر جيش المجاهديــن على قريتي‬ ‫البريــج وحيــان بعدمــا قتــل خمســة مــن جنود‬ ‫النظــام ودمــر دبابة‪ ،‬لكــن النظام تمكــن من دفع‬ ‫الثوار للخــروج منهما بعد قصف عنيف بالبراميل‬ ‫المتفجرة مما أحال القريتين إلى دمار‪.‬‬ ‫و تتواصل المعارك في مناطق عدة بالمدينة‪ ،‬حيث‬

‫استهدف الثوار بالهاون تجمعات لقوات النظام في‬ ‫قرية الشيخ سعد‪ ،‬كما قصفوا بالمدفعية ثكنة هنانو‬ ‫وتجمعات عســكرية في حيي ميســلون والجابرية‬ ‫ومعبر كراج الحجز‪ ،‬واســتهدفوا أيضا ً بصواريخ‬ ‫غراد قوات النظام في محيط سجن حلب المركزي‪،‬‬ ‫كمــا اســتهدفوا تجمعات لقوات النظــام في منطقة‬ ‫دوار البريــج‪ ،‬باإلضافة إلى مبنــى القصر العدلي‬ ‫في حلــب‪ .‬وتواصلت االشــتباكات أيضا ً في محيط‬ ‫قلعة حلب وحي الراشدين‪.‬‬ ‫ودارت االشــتباكات في منطقة البريج وتلة الشيخ‬ ‫يوســف وفي محيط فرع المخابرات الجوية وسط‬ ‫قصــف عنيــف بـــالبراميل المتفجرة علــى أحياء‬ ‫بعيديــن وهنانــو والجنــدول ومخيــم الحنــدرات‬ ‫والمدينــة الصناعيــة‪ ،‬إضافــة إلــى الليرمــون‬ ‫والقاطرجــي وقاضــي عســكر والشــيخ فــارس‬ ‫والشــيخ خضر‪ .‬وكانت قوات النظام قد أعلنت فك‬ ‫الحصار عن سجن حلب المركزي الذي كان الثوار‬ ‫يحاصرونه منذ عام ونصف العام‪.‬‬ ‫في غضون ذلك أسفر قصف القوات النظامية على‬ ‫مدن أعزاز ومارع ومعرة األرتيق بريف حلب عن‬ ‫استشهاد أكثر من أربعين‪ ،‬وتدمير واحتراق العديد‬ ‫من المباني السكنية‪ ،‬وقد ارتقى عدد من المدنيين‬ ‫بينهــم أطفــال‪ -‬إثر قصف مدينة مــارع بصاروخ‬‫أرض أرض‪.‬‬ ‫وفــي حمص تعرض حي الوعــر لقصف عنيف‬ ‫بالمدفعية وراجمات الصواريخ‪ ،‬كما قصفت مدفعية‬ ‫النظام تلبيســة والرســتن والحولة بريف حمص‪،‬‬ ‫وأدى القصف إلى احتراق مســاحات واســعة من‬ ‫األراضي الزراعية‪.‬‬ ‫واســتهدف الجيــش الحــر معاقــل جيــش النظام‬ ‫في قريــة الكم بريف حمص الشــمالي‪ ،‬كما دارت‬ ‫اشــتباكات عنيفــة فــي محيط بلــدة الــدار الكبيرة‬ ‫بريــف حمص‪ ،‬وقــد تحدثت مصادر عــن أنّ نظام‬ ‫األسد يســعى إلى توقيع اتفاق هدنة مع الثوار في‬ ‫وتنص المســودة المطروحة التفاق الهدنة‬ ‫البلدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫علــى توقف قوات النظام عن قصف البلدة وإدخال‬ ‫المحروقــات ومــادة الطحيــن إليهــا‪ ،‬مقابــل قيام‬ ‫الثوار بفتح طريق طرطوس وجســر الدار الكبيرة‬ ‫الواقعين جنوباً‪.‬‬ ‫وشــهدت درعــا وريفهــا معــارك واشــتباكات‬ ‫عنيفة نجح الثوار على إثرها بالســيطرة على التل‬ ‫العســكري شــمالي مدينــة نوى المعــروف بتل أم‬ ‫حــوران وعلى حاجز عســكري قربه‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫عملية أطلقتها تحت اســم «فزعــة حوران»‪ .‬وقد‬ ‫شــنت مقاتالت النظــام عدداً من الغــارات الجوية‬ ‫علــى مناطق متفرقة مــن درعا‪ ،‬وشــهدت أحياء‬ ‫درعا البلد قصفا ً بالبراميل المتفجرة ألحق أضراراً‬ ‫بالمباني الســكنية‪ ،‬ففي درعا المحطة أمطر سالح‬ ‫الجــو أحيــاء مدينة درعــا ببراميل متفجــرة‪ ،‬كما‬ ‫قصف النظام حيا ً ســكنيا ً في مدينة تســيل القريبة‬ ‫مــن الجــوالن المحتل بصاروخ ســكود‪ .‬ونســف‬ ‫الثــوار حاجز قرية موتبين قــرب مدينة الصنمين‬ ‫بريــف درعا‪ ،‬ممــا أدّى إلى تدمير الحاجز بشــكل‬ ‫كامل ومقتل جميع عناصره‪ .‬وفي الشــيخ مسكين‪،‬‬ ‫دارت معــارك عنيفة على حاجز الزفة الواقع على‬ ‫طريق نوى‪ ،‬اســتهدف الثوار فيها سيارة لعناصر‬ ‫النظــام وقتلــوا عدداً من عناصرها‪ ،‬وســط قصف‬ ‫مدفعي على المدينة‪.‬‬ ‫يُذكــر أن الثوار أطلقوا معركة «شــهداء الخندق»‬ ‫بهدف السيطرة على حيي المنشية وسجنة اللذين‬ ‫يعدان آخر معاقل قوات النظام في درعا البلد‪.‬‬

‫وفــي ادلــب تمكنــت‬ ‫كتائب الثوار من تحرير‬ ‫مدينــة خــان شــيخون‬ ‫والمنطقــة المحيطــة‬ ‫بهــا بشــكل كامــل‪ ،‬بعد‬ ‫الســيطرة علــى حاجــز‬ ‫السالم آخر نقاط تمركز‬ ‫قــوات النظــام‪ .‬وجــاء‬ ‫تحريــر خــان شــيخون‬ ‫ثانــي أكبــر مدينــة في‬ ‫ريــف إدلــب الجنوبــي‬ ‫معارك عنيفة‪.‬‬ ‫المعارك‬ ‫من‬ ‫كاملة‬ ‫أشــهر‬ ‫بشــكل كامل‪ ،‬بعد ثالثة‬ ‫واستهدف الجيش الحر بأكثر من عشرين صاروخ‬ ‫المســتمرة‪ .‬وشــهدت المنطقة معارك عنيقة أدت غراد فــرع األمن السياســي بحمــاة ومطار حماة‬ ‫إلى مقتل المئات من عناصر النظام وأســر ‪ 150‬العســكري‪ ،‬فــي حين شــن طيران النظــام غارات‬ ‫آخريــن‪ ،‬باإلضافة إلى اغتنــام ‪ 15‬دبابة و تدمير باســتخدام البراميــل المتفجــرة على قــرى عبيان‬ ‫‪ 20‬آليــة عســكرية‪ .‬وجاءت ســيطرة الثوار على وأبو الخنــادق ‪ ،‬كما تعرضت كفرزيتا بريف حماة‬ ‫حاجز الســام بعد هــروب عدد مــن عناصره في الشــمالي لقصــف بالغازات الســامة‪ ،‬حيــث ألقى‬ ‫ً‬ ‫الليل‪ ،‬واستســام مــا تبقى منهم صباحــا‪ .‬وأعلن الطيــران المروحــي برميالً متفجــراً يحتوي على‬ ‫المجرشــة‬ ‫الثــوار ســيطرتهم أيضــا ً على حواجز‬ ‫غاز الكلور‪ ،‬مما أدى إلى إصابة عشــرين شخصا ً‬ ‫ومفرق حيش والغربال‪ ،‬ليتبقى أمام الثوار تحرير بحاالت اختناق‪ ،‬كما طال القصف المروحي قريتي‬ ‫حاجز بســيدا ليصبح األوتستراد الدولي بين ريف لحايا وزور الحيصة وبلدة اللطامنة‪.‬‬ ‫حلب الغربي وحماه محرراً بشكل كامل‪.‬‬ ‫واستهدف الثوار حواجز قوات النظام في قمة جبل‬ ‫وفي دير الزور ســيطر تنظيم الدولة على قرية‬ ‫األربعين‪ ،‬حيث فجر خمســة مقاتلين أنفســهم في‬ ‫الحجنة في الريف الشرقي لدير الزور‪ ،‬كما سيطر‬ ‫هجمــات متزامنة مع اشــتباكات عنيفة بالمنطقة‪،‬‬ ‫على قرية الشــوال في ريف دير الــزور الجنوبي‪،‬‬ ‫مما تسبب في سقوط عشرات القتلى والجرحى في‬ ‫وعلــى محطــة الكم النفطيــة بالقرب مــن الحدود‬ ‫صفــوف جنود النظام‪ .‬وســيطر الجيش الحر على‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫قرية كفر ياسين بريف إدلب الجنوبي إثر اشتباكات‬ ‫مع قــوات النظام‪ ،‬كما دارت اشــتباكات عنيفة في‬ ‫معرة النعمان وبلدة حيش‪ ،‬قام طيران النظام بعدها وفي الالذقية دارت اشــتباكات عنيفة بين الثوار‬ ‫وقوات النظام المدعومة بعناصر من جيش الدفاع‬ ‫بغارات جوية على أطراف بلدات الريف‪.‬‬ ‫وقد أصيــب عدد من األشــخاص باالختناق نتيجة الوطني فــي محيط المرصد ‪ 45‬في جبل التركمان‬ ‫إلقاء الطيران الحربــي برميالً متفجراً يحوي غاز وفــي محيــط قمة تشــالما قرب مدينة كســب‪ .‬وقد‬ ‫استهدف عناصر من كتائب أنصار الشام بصواريخ‬ ‫الكلور في خان شيخون بريف إدلب‪.‬‬ ‫مقــار قوات النظــام في محيط جبل تشــالما بريف‬ ‫الالذقية‪ ،‬وثكنة رأس البسيط العسكرية بالمحافظة‬ ‫وفي ريف حماه شــهدت مورك في ريف حماة‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫الشــمالي هجوما ً واسعا ً من قبل قوات النظام التي‬ ‫حاولــت اقتحــام المدينــة مــن الجهتيــن الجنوبية‬ ‫والشــرقية‪ ،‬وقــد تصــدى الثــوار لتلــك المحاولة‬ ‫وقتلوا أكثر من عشــرة عناصر‪ ،‬وكان بين القتلى‬ ‫القائد العســكري محمد األحمد الغابي‪ .‬كما ســيطر‬ ‫الجيش الحــر على كتيبة المدفعية شــمالي مورك‬ ‫بعد أن أجبر قوات النظام على االنسحاب منها بعد‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫الصفحة اإلخبـارية‬

‫‪05‬‬ ‫العفو الدولية‪ :‬التعذيب منتشر بسوريا ومصر والعراق‬ ‫عقدت منظمة العفو الدولية مؤتمراً صحفيا ً بلندن سلطت فيه الضوء‬ ‫على نتائج تقريرها حول التعذيب بالعالم‪ ،‬واستعرضت أوضاع بعض‬ ‫الــدول العربية التي بدا المشــهد فيها قاتما عدا بعض االســتثناءات‪.‬‬ ‫وقــال األمين العام لمنظمة العفو الدولية ســاليل شــيتي إن عدداً من‬ ‫الدول العربية التي شــهدت ثورات رافضة النتهاكات حقوق اإلنسان‬ ‫وللتعذيب الذي كانت تمارســه األنظمة الســابقة‪ ،‬ال تزال تسجل فيها‬ ‫تلك الممارسات التي ثارت الشعوب ضدها‪ .‬ووصفت المنظمة الوضع‬

‫اإلنســاني في ســوريا بالمرعب حيث ينتشــر التعذيب الممنهج على‬ ‫نطاق واسع‪ ،‬وأشارت إلى أن منسوب التعذيب وسوء المعاملة ارتفع‬ ‫منذ انــدالع االحتجاجات المناهضة للنظام الســوري في مارس‪/‬آذار‬ ‫‪ .2011‬وأضافت منظمة العفو الدولية أن التقارير تتحدث عن موت‬ ‫اآلالف في السجون السورية‪ .‬وذكرت المنظمة أن ممارسات التعذيب‬ ‫في ســوريا باتت روتينية تستعمل ضد المعتقلين المشتبه بانخراطهم‬ ‫في نشاطات المعارضة‪ ،‬الفتة إلى أن بين هؤالء أطفاالً‪.‬‬

‫بدء المهزلة االنتخابية بتصويت السوريين في الخارج‬ ‫وبدأ الســوريون في الخــارج التصويت في البلدان التي ســمحت‬ ‫بإقامــة االنتخابات في الســفارات الســورية الموجــودة فيها‪ .‬في‬ ‫لبنــان توافــد اآلالف إلى الســفارة‪ ،‬ما تســبب بأزمة ســير خانقة‬ ‫على الطرق‪ ،‬واحتجاز المواطنين منذ ســاعات الصباح األولى في‬

‫ســياراتهم وتأخر الطالب عن مدارسهم وامتحاناتهم‪ .‬وفي األردن‬ ‫كذلك توافد عدة آالف للمشــاركة فــي االنتخابات‪ ،‬أما بقية البلدان‬ ‫فلم تشهد إقباالً‪ .‬يذكر ان نسبة من شاركوا باالنتخابات في األردن‬ ‫ولبنان ال يتجاوز ‪ %6‬من السوريين الموجودين في كلى البلدين‪.‬‬

‫والدات مشوهة بسوريا يرجح عالقتها بالكيميائي‬ ‫كشــف ناشــطون وأطباء ســوريون عن حالتين لرضيعتين ولدتا‬ ‫بتشــوهات خلقية‪ ،‬ورجحوا أن تكون التشوهات نتيجة استهداف‬ ‫ريف دمشق وحمص بالسالح الكيميائي‪ .‬وفي شريط مصور نشر‬ ‫قبل أيام‪ ،‬تبدو تشوهات كبيرة في كامل جسد الرضيعة فاطمة عبد‬ ‫الغفــار التــي ولدت حديثا ً في مدينة دوما بريف دمشــق‪ .‬وظهرت‬ ‫التشــوهات حادة في الوجه بما في ذلك األنف والفم حسب الصور‬ ‫التي ترد في الشــريط‪ .‬ونقلت شــبكة ســوريا مباشر عن مسؤول‬

‫العالقــات الخارجية في مكتب توثيق ملــف الكيميائي في الخارج‬ ‫نضــال شــيخاني أن الجهاز الطبــي في المكتب تأكــد من أن حالة‬ ‫الطفلة فاطمة سببها استخدام النظام السالح الكيميائي في الغوطة‬ ‫الشــرقية‪ .‬وأضاف أن الحصار المفروض على الغوطة الشــرقية‬ ‫منــذ أكثر من عامين‪ ،‬وعدم توفــر األطباء والمعدات الطبية‪ ،‬حاالً‬ ‫دون الكشف المبكر عن هذه الحالة‪.‬‬

‫الحكومة المؤقتة تدعم القطاع الطبي وتخصص رواتب شهرية لكوادرها بالداخل‬ ‫أصدرت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة تقريراً إجماليا ً‬ ‫للمشاريع التي قررت الحكومة دعمها في القطاع الطبي‪ .‬وقال وزير‬ ‫الصحــة في الحكومــة المؤقتة الدكتور عدنان حــزوري في تصريح‬ ‫صحفي‪« :‬تضمنت مشــاريع الوزارة دفــع رواتب للكوادر الطبية في‬ ‫الداخل الســوري بقيمة‪ $ 307577 :‬وذلــك لتغطية ‪ 786‬فرداً من‬

‫أعضــاء الكوادر الطبية ضمن مرحلة أولى في ســياق خطة شــاملة‬ ‫لتســجيل كافــة الكــوادر البشــرية العاملة فــي القطــاع الصحي في‬ ‫ســجالت الوزارة واعتبارهم موظفين ولهم كامل حقوق الموظف في‬ ‫الدولة الســورية وسيتم دفع رواتبهم حال توفر االعتماد المالي لدى‬ ‫الحكومة»‪.‬‬

‫تقرير أممي‪ :‬ثالثة أرباع السوريين فقراء‬ ‫أفــاد تقرير لألمم المتحدة بأن ثالثة أرباع الســوريين صاروا فقراء‪،‬‬ ‫وأن أكثر من نصف الســكان يعيشــون في فقر شــديد‪ .‬في حين بلغت‬ ‫خســائر البالد ‪ 144‬مليــار دوالر خالل ثالثة أعوام‪ .‬في غضون ذلك‬ ‫أعلــن االتحاد األوروبــي تمديد العقوبات التي يفرضها على ســوريا‬ ‫عامــا آخر‪ .‬وتشــمل العقوبات حظراً نفطيا ً وتجميــداً ألصول مقربين‬ ‫من نظام األســد‪ .‬وعزا التقرير الخســائر إلى توقف التصنيع وإغالق‬ ‫الشــركات واألعمــال وهــروب رؤوس األمــوال‪ ،‬فضالً عــن أعمال‬ ‫النهــب واألضــرار الناجمة عن الحــرب‪ .‬ووصف التقرير المشــترك‬ ‫للمركز السوري لبحوث السياســات ‪-‬ومقره دمشق‪ -‬واألمم المتحدة‬ ‫االقتصاد السوري بأنه في غاية السوء‪ ،‬ونظام الرعاية الصحية بأنه‬ ‫متداع‪ ،‬والمنشــآت التعليمية بأنها مترنحة‪ .‬وذكر التقرير أنه بحلول‬ ‫نهاية العام الماضي قدرت الخســائر االقتصادية اإلجمالية بـ‪143.8‬‬

‫مليــار دوالر أي مــا يقدر بـ‪ %276‬من إجمالــي الناتج المحلي للبالد‬ ‫فــي العام ‪ 2010‬باألســعار الثابتــة‪ .‬ومع حلول نهايــة ‪ 2013‬كان‬ ‫هنــاك ثالثة من بين كل أربعة ســوريين يعيشــون فــي فقر‪ ،‬في حين‬ ‫يعيــش أكثر من نصف ســكانها (‪ 20‬مليونا) في فقر مدقع‪ ،‬بحســب‬ ‫التقرير‪ .‬وعن مستوى الفقر في سوريا‪ ،‬بيّن التقرير أنه بلغ مستوى‬ ‫كارثيا ً حيث تســعى الغالبية العظمى من السوريين حاليا ً للحفاظ على‬ ‫الســبل الرئيســية لكســب الرزق‪ ،‬وهو أمر لم يعد الكثيرون قادرين‬ ‫عليه‪ .‬وتحولت ســوريا التي كانت يوما ً ما دولة يصل حجم اقتصادها‬ ‫الســنوي إلى ‪ 67‬مليار دوالر‪ ،‬إلى دولة شعب فقير تعاني من الدمار‬ ‫والفقــر‪ .‬وهناك نحو ‪ 2.67‬مليون شــخص أو نصف القوى العاملة‬ ‫البالغة خمسة ماليين شخص‪ ،‬من دون عمل‪.‬‬

‫جبهة النصرة تطلق مؤسسة تصنيع سالح ذاتي باسم «بأس»‬ ‫أعلنت جبهة النصرة عن إطالق مؤسسة التصنيع الحربي «بأس»‪،‬‬ ‫التابعــة لهــا‪ .‬وقالت النصــرة في بيان لها إن تأخر أهل اإلســام في‬ ‫التصنيع الحربي من ضمن األســباب التي أدت باألمة اإلســامية إلى‬ ‫الرضوخ تحت هيمنة القوى العظمى شــرقا ً وغرباً‪ .‬وأشارت الجبهة‬ ‫فــي بيانهــا أن «األبحــاث والتجارب العســكرية ُه ِّمشــت‪ ،‬وحورب‬ ‫المبتكــرون‪ ،‬ووصــل األمر لفصل بل وقتل النوابــغ والمخترعين في‬ ‫مجاالت صنع الســاح وتطويره‪ ،‬واســتمر إضعاف شوكة المسلمين‬ ‫واحتــكار صناعــة وتطويــر وتجارة الســاح التي تــد ّر الباليين من‬ ‫الدوالرات إلى خزائن دول الغرب والشرق إلى أن أدى لما نراه اليوم‬

‫من مآســي المســلمين في كل مكان‪ ،‬ومنها مآســي المســلمين على‬ ‫أرض الشــام»‪ .‬وقالت الجبهة أنها أسست «بأس» لتكون «أول نواة‬ ‫لتصنيع وتطوير سالح ف َّعال يُصنع بنسبة ‪ %100‬على أيدي إخوانكم‬ ‫المجاهدين وبصورة فنية مدروســة»‪ .‬ودعا التنظيم أي كادر أو فني‬ ‫في أي مجال من مجاالت تصنيع السالح‪ ،‬إلى التواصل معهم في أي‬ ‫مالحظة أو فكرة بسيطة تكون سببا ً لتعديل أو تحديث أو حتى تصنيع‬ ‫سالح يعصم هللا به دماء أهل السنة وأعراضهم وتكون حرزاً لك من‬ ‫النار يوم ال ينفع مال وال بنون‪.‬‬

‫واشنطن تنتقد رفض موسكو‬ ‫وبيكين إحالة ملف سوريا إلى‬ ‫المحكمة الجنائية الدولية‬ ‫انتقــدت الواليات المتحدة إجهاض روســيا والصين‬ ‫مشــروع قرار تقدمت به فرنســا لنقــل ملف الحرب‬ ‫في ســوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل اســتخدام موســكو وبكين حق النقض (الفيتو)‬ ‫ضد القرار في جلسة لمجلس األمن الدولي‪ .‬وص ّوت‬ ‫لصالح المشروع بقية األعضاء الـ‪ 15‬في المجلس‪.‬‬ ‫وفي كلمة عقب التصويت انتقدت المندوبة األميركية‬ ‫لــدى مجلس األمن ســامانثا باور الموقف الروســي‬ ‫قائلة إن الشعب السوري ال يرى العدالة تتحقق اليوم‬ ‫بسبب الدعم الروسي لنظام بشار األسد‪ .‬وأضافت أن‬ ‫االعتراض الروســي الصيني يدعــم المتطرفين‪ ،‬وال‬ ‫يحقق حماية لألســد‪ .‬وأضافت باور أن من المدهش‬ ‫أن «الفيتــو يحمــي الوحــوش الذيــن يســتهدفون‬ ‫المدنييــن»‪ ،‬معتبــرة أن القرار الروســي والصيني‬ ‫يدعــم المتطرفين وال يحقق حماية لألســد‪ .‬وطالبت‬ ‫بأن تتم محاســبة من رفضوا إحالة الملف الســوري‬ ‫إلــى المحكمــة الجنائيــة الدوليــة‪ .‬وقــال المنــدوب‬ ‫البريطاني الدائم لدى األمم المتحدة مارك ليال ‪-‬خالل‬ ‫الجلســة وبعد التصويت‪ -‬إن روسيا والصين اختارتا‬ ‫وقــف تحقيــق العدالة ضد نظام مجــرم‪ .‬وأضاف أن‬ ‫بالده ســوف تبحث عن حلول أخرى إليصال مرتكبي‬ ‫الجرائــم للعدالــة‪ .‬وينص مشــروع القــرار على أن‬ ‫«تحــال الجرائــم التــي ارتكبهــا طرفــا النــزاع منذ‬ ‫‪ 2011‬وفقا للفصل السابع من ميثاق األمم المتحدة‬ ‫إلــى المحكمة الجنائية»‪ .‬وكانت فرنســا أعربت عن‬ ‫أملها بأن تســهل اإلشــارة إلى طرفي النزاع موافقة‬ ‫جميــع أعضاء مجلــس األمن ‪-‬بينهم روســيا‪ -‬على‬ ‫مشــروع القرار‪ .‬وكانت روسيا قبل الجلسة وصفت‬ ‫المشروع الفرنسي بأنه «حيلة دعائية»‪ ،‬محذرة من‬ ‫أن الخطوة ســتضر بالجهود الرامية إلحالل السالم‪.‬‬ ‫وتعــد هذه المرة الرابعة التي تســتخدم فيها روســيا‬ ‫الفيتو إلحباط قرار لمجلس األمن بشأن سوريا خالل‬ ‫ثالث سنوات‪.‬‬

‫إطالق الجولة السادسة من حملة‬ ‫تلقيح شلل األطفال‪ ،‬وتأجيلها‬ ‫في حلب ألسباب لوجستية!‬ ‫أطلــق فريــق عمل مكافحة شــلل األطفــال الجولة‬ ‫السادســة من حملة التلقيح الجوالة لمكافحة شلل‬ ‫األطفال في سوريا صباح السبت ‪ 24‬أيار‪/‬مايو في‬ ‫خمس محافظات هي الالذقية وإدلب وحماة والرقة‬ ‫والحســكة‪ ،‬و قــد انطلقــت الجولة السادســة من‬ ‫الحملة في محافظة دير الزور يوم األحد ‪ /25‬أيار‪.‬‬ ‫وكان فريق العمل قد اســتلم اللقاحات المخصصة‬ ‫للجولــة قبل عدة أيــام وعمل علــى توزيعها على‬ ‫مراكــز اللقاح واســتكمال التجهيزات اللوجســتية‬ ‫إلطالق الجولة السادسة من الحملة والتي ستستمر‬ ‫لمدة ســتة أيــام في كل محافظة ومــن المرجح أن‬ ‫تصــل ألكثر من ‪ 1,4‬مليون طفل تترواح أعمارهم‬ ‫بين يوم وخمس سنوات‪.‬‬ ‫وتأتي الجولة السادسة استكماالً لعمليات التحصين‬ ‫لألطفال التــي تمت في الجوالت الخمس الســابقة‬ ‫حيــث يتوجــب على الطفــل الحصول علــى اللقاح‬ ‫ولعدة م ّرات لتتشكل لديه مناعة تامة ضد المرض‪.‬‬ ‫وإيران» إلى النظام‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫لقاء العدد‬

‫‪06‬‬

‫النـقيب نـاصـر نبيـو‬

‫القائد العسكري للواء أحفاد الفاروق‬

‫حوار‪ :‬عبد الرزاق زقزوق‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫النقيــب ناصر نبيــو من أبناء قريــة الحدادة في‬ ‫ريــف الالذقيــة وخريــج الكلية الجوية‪ ،‬انشــق‬ ‫عــن صفوف جيش النظام بتاريخ ‪،2012/3/1‬‬ ‫وانضم بعدها مباشــرة إلى صفوف الجيش الحر‬ ‫وال يزال مرابطا ً على جبهات القتال منذ انشقاقه‬ ‫وحتى اآلن‪ .‬وهــو حاليا ً القائد العســكري للواء‬ ‫أحفاد الفاروق التي تعمل في منطقة الساحل‪.‬‬ ‫بدايــة أريد أن أســألك عما ســمعناه عــن الدعم‬ ‫األمريكــي للجيش الحر‪ ..‬هل وصلكم أي ســاح‬ ‫أم أن الدعــم اقتصر على كتائب محددة؟ وما هي‬ ‫شروط تلقي الدعم األمريكي؟‬ ‫حتــى هــذه اللحظة لم نســتلم أي دعم أو ســاح‬ ‫أمريكي‪ ،‬وإنما اقتصرت المســاعدات األمريكية‬ ‫على قوى وفصائل محــددة‪ .‬وفي الحقيقة أغلب‬ ‫هذه الفصائل غير فعالة على أرض المعركة‪ .‬أما‬ ‫عن شروط تقديم الدعم األمريكي فهي باختصار‬ ‫االرتباط المباشر مع المخابرات األمريكية وتنفيذ‬ ‫إمالءاتها دون أي اعتراض!‬ ‫ما رأيك بنوعية األســلحة التي تم إرســالها من‬ ‫الجانــب األمريكــي لبعــض الفصائــل؟ هــل هي‬ ‫ممتازة وفعالة فعالً؟‬ ‫الدعم األمريكي ينقسم إلى قسمين‪ ،‬األول معدات‬ ‫وأجهــزة غيــر قاتلة من أجهــزة اتصال ودروع‬

‫ومــواد إغاثية وغيرها‪ .‬والقســم الثاني أســلحة جارية‪ ،‬ولكن بســبب نقص اإلمــداد اتبع الثوار‬ ‫اســتراتيجية تتناســب مــع القدرات والوســائل‬ ‫وذخائر غير نوعية وال تحقق الحد األدنى‬ ‫ً‬ ‫لفــرض التــوازن العســكري مع قــوات النظام‪ ،‬المتاحــة حاليا‪ .‬وأؤكد لك أن المعارك ستســتمر‬ ‫وقد اســتبعد من هذه األســلحة مضادات الدروع وبخطط واستراتيجيات عسكرية جديدة مع األخذ‬ ‫بعين االعتبار الوســائل المتوفرة وطبيعة أرض‬ ‫ومضادات الطيران‪.‬‬ ‫المعركة‪.‬‬ ‫ما هي أهمية فتح جبهة الساحل؟‬ ‫جبهة الســاحل تعتبر القلب النابض للنظام وأهم‬ ‫الجبهات استراتيجياً‪ ،‬وأي تقدم للجيش الحر في تتكاثر األحاديث عن احتمال تقســيم سوريا‪ ،‬هل‬ ‫هذه الجبهة من شأنه التسريع في إسقاط النظام‪ .‬هذا األمر وارد؟‬ ‫تقسيم ســوريا أمر غير وارد وما هو إال ترويج‬ ‫هــل تحدثنا عن المعــارك األخيرة التي دارت في إعالمــي ممنهــج غايتــه صناعــة أرض خصبة‬ ‫منطقة الســاحل‪ ،‬وما هي أبــرز اإلنجازات التي لفــرض أجندات خارجيــة على ســورية خاصة‬ ‫ومنطقة الشرق األوسط عامة‪.‬‬ ‫تحققت هناك؟‬ ‫تشهد اآلن جبهة الساحل معارك ضارية‬ ‫مــع النظــام وعناصر حــزب هللا بــدأت بتاريخ‬ ‫‪ 2014-3-1‬ســميت بمعركة األنفال‪ ،‬واستطاع مــاذا قدمت لكم رئاســة األركان واالئتالف خالل‬ ‫الثــوار مــن خاللها الســيطرة على معبر كســب معركة الســاحل؟ هل كان هنــاك تقصير وما هي‬ ‫الحدودي مع تركيا ومدينة كســب وقمة النســر أسبابه؟‬ ‫ومنطقــة النبعين‪ ,‬وما تزال المعارك جارية حول هيئــة األركان لــم تقــدم الحد األدنى مــن الدعم‬ ‫اللوجيســتي المطلــوب لجبهــة الســاحل‪ ،‬وهذا‬ ‫قرية السمرة وقمة تشالما والمرصد ‪.45‬‬ ‫يعــود إلى الخالفات في هيئــة األركان والتعصب‬ ‫أنت تقول أن المعارك مستمرة‪ ،‬ولكننا سمعنا أن األعمــى للمناصــب‪ ،‬والذي من شــأنه تشــتيت‬ ‫المعارك توقفت وبشــكل مفاجئ وبدون أســباب االدعم عوضا ُ عن تركيزه على المناطق الساخنة‬ ‫واالستراتيجية‪.‬‬ ‫مقنعة؟‬ ‫‪1‬لــم تتوقــف جبهــة الســاحل‪ ،‬واآلن المعــارك‬ ‫أنتــم في الجيش الحر كيف تنظرون إلى خالفات‬

‫المعارضــة السياســية؟ ومــا تأثيــر الخالفــات‬ ‫السياســية علــى الواقــع الميدانــي والعمــل‬ ‫العسكري؟‬ ‫لألســف الخالفــات بيــن المعارضــة الســورية‬ ‫وتشــرذم هــذه المعارضة أثر ســلبا على الثورة‬ ‫السورية سياسيا ً وعسكريا ً وحتى إجتماعياً‪ ،‬هذه‬ ‫الخالفات أدت إلى تشــتت فــي صفوف الفصائل‬ ‫المقاتلة وإضعافها والحيلولة دون وصول الدعم‬ ‫المطلوب لهذه الفصائل‪.‬‬

‫مــا هــو موقفكم مــن مبــادرات الحل السياســي‬ ‫المطروحة؟‬ ‫أي حل سياســي ال يتضمن إســقاط النظام بكافة‬ ‫رموزه ومحاكمة المسؤولين عن المجازر بحق‬ ‫الشعب السوري فهو مرفوض جملة وتفصيالً‪.‬‬

‫ما هي الرســالة التي ترغــب بتوجيهها لرئيس‬ ‫أركان الجيش الحر؟‬ ‫نأمــل مــن رئيــس األركان العمــل علــى توحيد‬ ‫صفــوف الجيــش الحــر وتنظيمــه مؤسســاتيا ً‬ ‫وعســكريا ً وإعطــاء األهميــة المطلوبــة لجبهة‬ ‫الساحل لما لها من أهمية استراتيجية عسكرية‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫مختارات من الصحافة‬

‫‪07‬‬

‫حمص الطروادية‪ :‬بين الساروت والغليون‬ ‫صبحي حديدي – القدس العربي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫في الســادس من أيار ‪/‬مايــو ‪ ،2011‬كانت مدينة‬ ‫حمص تتصدّر ســج ّل الشــرف في أعداد شــهداء‬ ‫اإلنتفاضة الســورية (قرابة ‪ 1500‬شــهيد)‪ ،‬بعد‬ ‫أقــ ّل مــن شــهرين على انطــاق أولــى تظاهرات‬ ‫اإلحتجاج السلمية‪.‬‬

‫حيــن يتعالى حديث النظام عــن ‘دخول’ ق ّواته إلى‬ ‫قلب المدينة القديم‪.‬‬ ‫وكان طبيعيــا ً أن يقترن هذا كلّــه بحملة من طراز‬ ‫آخر‪ ،‬قوامها افتعــال بؤر احتكاك طائفي بين أبناء‬ ‫المدينة‪ ،‬شــاركت في تنفيذ ســيناريوهاتها أجهزة‬ ‫النظــام ذاتهــا‪ ،‬قبــل أن تتولــى تضخيمهــا إلى ما‬ ‫يشــبه الســردية المتكاملة‪ :‬حمص‪‘ ،‬قلعة الثورة‬ ‫الســورية’ كما فــي التســمية الالئقة بهــا تماماً‪،‬‬ ‫صارت حاضنة أولى الحتماالت حرب طائفية!‬

‫النص قوبل بردود فعل رافضة‪ ،‬ومســتنكرة‪،‬‬ ‫وألنّ‬ ‫ّ‬ ‫ثــان حول‬ ‫فقــد ســارع المجلس إلى إصــدار بيان‬ ‫ٍ‬ ‫يكحل بيان رئيســه‪ ،‬فألحق به‬ ‫حمص‪ ،‬أراد فيه أن ّ‬ ‫العمــى عملياً؛ ْإذ ليس المطلوب تنزيه المدينة عن‬ ‫ك ّل فعل طائفي‪ ،‬كما اعتبر البيان؛ وال تأثيمها على‬ ‫نحــو تهويلي يعيد إنتاج ســردية النظام‪ ،‬بحســب‬ ‫بيان غليون‪ .‬تلك كانت مســألة سياســية بامتياز‪،‬‬ ‫قبــل أن تكون ظاهــرة فوات اجتماعــي‪ ،‬ولم يكن‬ ‫مــن الحكمة أن يتخبط المجلس الوطني بين أقصى‬ ‫التنزيه وأقصى التهويل‪.‬‬

‫ســجلها شــريط طالل‬ ‫وبعــض وقائعها الطروادية‬ ‫ّ‬ ‫ديركــي البديــع ‘العودة إلى حمــص’‪ ،‬الذي ع ّرف‬ ‫العالــم علــى تقاليد فريــدة في الصمود اإلنســاني‬ ‫واألخالقــي والسياســي والعســكري؛ فــي مدينة‬ ‫فريــدة‪ ،‬وعبر نمــوذج بطولي فريد (عبد الباســط‬ ‫الســاروت‪ ،‬دينامــو التظاهــرات األنشــط‪ ،‬أحد أل ّد‬ ‫خصــوم النظام‪ ،‬ومخلّد األهزوجــة الجميلة‪‘ :‬جنّة‬ ‫ق مكانته‬ ‫جنّــة جنّة! جنّــة يا وطنّــا’…)‪ ،‬اســتح ّ‬ ‫المشروعة في حوليات المقاومة‪ ،‬األنبل واألرفع‪،‬‬ ‫على مدار التاريخ‪.‬‬

‫ويومذاك‪ ،‬كان الحماصنة فــي طليعة المتظاهرين‬ ‫الذيــن بدّلوا شــعارات اإلنتفاضة األبكــر‪ ،‬فانتقلوا‬ ‫إلى الشــعار الحاسم المطالب بإســقاط النظام؛ كما لــم يكن ذلــك التكتيــك‪ ،‬الخبيث والمبتــذل في آن‪ ،‬ال أحد كان‪ ،‬ويظ ّل‪ ،‬يدفع إلى التجييش الطائفي مثل وبين نموذج الســاروت ونمط الغليون (و َمنْ جاء‬ ‫كانــوا بيــن أوائل أبناء المحافظات في تغيير اســم مفاجئا ً ْإذ يصدر عن النظام؛ ولكن كان المفاجىء‪ ،‬النظام‪ ،‬من ق ّمة مؤسســته الحاكمة األضيق وحتى بعــد األخير لم يكن أفضل‪ ،‬لإلنصاف‪ ،‬بل أشــبه به‬ ‫أه ّم معالم المدينة‪ ،‬ســاحة الســاعة‪ ،‬إلى ‘ســاحة والمحــزن تماماً‪ ،‬أن يقع في أحابيل تلك الســردية أوســع قواعــده الموالية؛ ولهذا‪ ،‬ال حــرب ناجعة أو أردأ أو أســوأ‪ ،‬في المجلس كما في االئتالف!)‪،‬‬ ‫الح ّريــة’‪ .‬وهنــا‪ ،‬فــي حمص‪ ،‬شــهدت اإلنتفاضة بعض مناصــري اإلنتفاضة أنفســهم‪ ،‬م ّمن اكتفوا ضــ ّد الميول الطائفية أكثر من تلك التي تُشــنّ ض ّد تعاقبت على حمص وقائع ملحمية شتى‪ ،‬متشابكة‬ ‫أوســع اصطفاف ضــ ّد النظــام من جانــب الطبقة بالحملقــة فــي التفصيــل الصغيــر العابــر‪ ،‬فزاغ النظام‪ ،‬أ ّوالً وثانيا ً وعاشراً‪.‬‬ ‫ومعقــدة‪ ،‬متكاملــة أو متنابــذة‪ ،‬تمــزج بين اآلالم‬ ‫الوســطى‪ ،‬وبعــض التجــار الكبار‪ ،‬وشــرائح من بصرهــم عن المشــهد الكبير األه ّم‪ .‬الفــت‪ ،‬أيضاً‪،‬‬ ‫واآلمــال تــارة‪ ،‬أو بين العــرس والجنــازة طوراً‪.‬‬ ‫أنّ بعــض أبنــاء حمص أنفســهم‪ ،‬وعلى رأســهم وفي السادس من أيار‪ ،‬ذاك‪ ،‬كانت حمص عاصمة لكــن واحدة مــن خصالها الكبــرى لم تكــفّ يوما ً‬ ‫المنضوين في ‘األغلبية الصامتة’ عموماً‪.‬‬ ‫برهان غليون‪ ،‬رئيس المجلس الوطني الســوري االنتفاضة الســورية‪‘ ،‬العديــة’ كما يصفها أهلها‪ ،‬عن التنامي والتصاعد والرســوخ‪ :‬أنها طروادية‬ ‫ذلك جعل كتائب الفرقة الرابعة ـ بمؤازرة واســعة آنــذاك‪ ،‬جرفتهــم الموجــة إياهــا‪ ،‬فأصــدر األخير والقلعــة الحصينــة التي صمدت طيلة أشــهر ض ّد بامتيــاز‪ ،‬على غــرار األمثولة العاليــة التي تغنى‬ ‫من مختلــف األجهزة األمنية‪ ،‬وقطعان الشــبيحة‪ ،‬بياناً‪ ،‬باألصالة عن نفســه وبالنيابة عن مجلســه؛ غــزاة النظام؛ وهكذا تبقى اليوم أيضاً‪ ،‬وربما حتى بها أمثال هوميروس‪ ،‬فرجيل‪ ،‬شوســر‪ ،‬شكسبير‪،‬‬ ‫فضــاً عن أزالم النظــام وأعوانه داخــل المدينة ـ طغت اللغة اإلنشــائية على ك ّل فقراته‪ ،‬ما عدا تلك ســاعة ســقوط النظام‪ .‬وكان من المهين ألبنائها‪ ،‬راســين‪ ،‬غوتــه‪ ،‬و‪ .‬ب‪ .‬ييتــس‪ ،‬هيلــدا دوليتــل‪،‬‬ ‫تنفّذ سلســلة مــن العمليــات العســكرية واألمنية التي تُلقــي بالالئمة على الحماصنــة‪ ،‬وتجزم بأنّ ولســجلّها العريــق الــذي يغطّــي معظــم التاريخ أوسيب ماندلشتام ومحمود درويش؛ والتي حفظها‬ ‫ق المقاوم في االنتصار‪ ،‬وإجبار‬ ‫ض ّد حمص‪ ،‬تظ ّل بين األشــرس واألشــ ّد وحشــية ‘دفاعات’ بعضهم قد ضعفت في ‘مواجهة مخاطر الســوري القديم والوســيط والحديــث والمعاصر‪ ،‬التاريــخ لصالح ح ّ‬ ‫وهمجية‪ .‬ولقد اســتُخدمت صنوف األسلحة كافة‪ ،‬اإلنقســام والتصــادم الطائفي’‪ ،‬بحيــث‪‘ :‬أصبحنا أن تُختــزل إلــى صورة مص ّغــرة‪ ،‬تصنعها حوادث القاهر على االنكسار‪.‬‬ ‫بمــا في ذلك الح ّوامات والطيران الحربي؛ وفُرض نشهد منذ أسابيع عمليات خطف واغتيال وتصفية طائفيــة متفرقــة‪ ،‬وأن تُطمس صورتهــا األخرى‬ ‫حصار على أحياء حمص وجوارها‪ ،‬من الرســتن حســابات بين أبناء الشــعب الواحد‪ ،‬بل بين أبناء األبهى‪ :‬أنها طروادية في مقاومة الحصار‪ ،‬بل هي‬ ‫طروادة سورية الراهنة‪.‬‬ ‫إلى تلبيســة إلى تل كلخ‪ ،‬ظــ ّل مفتوحا ً حتى اليوم‪ ،‬الثورة أنفسهم’!‬

‫خيـــار أخيـــر للســـوريين‬ ‫زهير قصيباتي ‪ -‬الحياة‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫ســورية باتت «أكثر أمناً» بعــد تخلُّص النظام من‬ ‫كل مك ّونات إنتاج غاز السارين‪ .‬ماذا عن البراميل‬ ‫المتفجــرة؟‪ ...‬ولو امتلكتهــا «داعش» أو «جبهة‬ ‫ّ‬ ‫النصرة» أو «القاعدة»‪ ،‬أيا ً يكن فرعها‪ ،‬هل يبقى‬ ‫الغرب متف ّرجاً‪ ،‬متلعثما ً كما اآلن‪ ،‬فيما يكاد يصدق‬ ‫الوهــم الــذي باعه للســوريين ليتنصــل من دعم‬ ‫المعارضين إال بالكالم والورود‪.‬‬ ‫وإذا كانت حال مجلس األمن الكسيح مرآة صادقة‬ ‫لعــزوف األوروبييــن واألميركييــن عــن ابتــكار‬ ‫وسائل لوقف فصول اإلبادة المسلّطة على رؤوس‬ ‫الســوريين‪ ،‬فالفجيعــة هــي اســتمرار اإلبــادة ما‬ ‫شاء النظام‪ ،‬ليلِد ســورية مبتورة األطراف‪ ،‬بائدة‬ ‫الحضارة والتعايش‪ ...‬ســورية كما تريدها روسيا‬ ‫ممر لمصالحهما‪ ،‬وســاحة لتصفية‬ ‫وإيران‪ ،‬مجرد ٍّ‬ ‫الحسابات مع الغرب‪ ،‬ولو بـ «التشبيح»‪.‬‬ ‫يقاتــل الــروس واإليرانيــون بدماء الســوريين‪،‬‬ ‫وبذريعــة قطــع الطريق علــى «الخبثــاء» الذين‬ ‫يســعون إلى نصب ٍّ‬ ‫فخ بالفصل الســابع من ميثاق‬ ‫األمم المتحدة‪ ،‬ليم ّهدوا لغارات جوية على سورية‪.‬‬

‫يجد أي حرج في ما يفعله النظام السوري بشعبه‪.‬‬ ‫مزيد من االستبداد إذاً؟‪ ...‬الخيار اآلخر أمام العرب‬ ‫جهنّــم انهيارات الحدود‪ ،‬ليصبحوا بين ف ّكي إبادة‪:‬‬ ‫أنظمة «تشــبيح» ال تجد رادعاً‪ ،‬تســوس شعوبها‬ ‫كالقطعــان‪ ،‬تفــ ّرخ «داعــش» وأمثالهــا ليكتمــل‬ ‫التحالف األســ َود بأنها ِر دمــاء‪ .‬ف َمنْ فوق عليه أن‬ ‫يبقــى فوقــا ً وفاء لمــن يحميه بالســاح والمال و‬ ‫«التشبيح»‪ ...‬وإال كانت تجارة كاسدة‪.‬‬

‫هــو صنيعة الثــأر ّ‬ ‫لتدخل أميــركا وإطاحتها حاكما ً‬ ‫عربياً؟‬ ‫أكثــر من ذلــك‪ ،‬وبصعود نجــم إيــران‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫منــ ُذ فتحــت ذراعيها للغــرب‪ ،‬هل يتحــول المثلث‬ ‫اإليراني‪ -‬الروسي‪ -‬اإلسرائيلي عامل «استقرار»‬ ‫في نظام عالمي جديد قد يقتضي محو حدود عربية‬ ‫(بدالً من محو إسرائيل)؟‬ ‫قد يكون في كل ذلك‪ ،‬رثاء ألمة شــاخ تاريخها منذ‬ ‫استسلمت لوهم النهوض القومي‪ ...‬بالكلمات‪.‬‬

‫دُهــاةُ التجــارة‪ ،‬الصينيون ضمنــوا لبوتين الوجه‬ ‫اآلخر للفيتو الثنائي فــي مجلس األمن‪ ،‬وفيما هو السياســة العربية في أحسن األحوال تُدار بالنيات‪،‬‬ ‫يح ّرك خيوط «لعبة» قضم الشــرق األوكراني‪ ،‬من والخطــر اإلســرائيلي كان أفضــل ســاح فــي‬ ‫دون اســتخدام صــاروخ واحد‪ ،‬يندفــع التنين في جمهوريات العســكر العربية‪ ،‬لتمديد قبضتهم على‬ ‫بحر الصين الجنوبي‪ ،‬تتحرك أساطيله وهو يشكو كل حياة‪ ...‬في محاربتهم راج اإلتجار بالدين‪ ،‬ف ّرخ‬ ‫تنظيمات ودكاكيــن‪ ،‬بات مهنة‪ ،‬فتلطــت الجاهلية‬ ‫«البلطجة» األميركية‪.‬‬ ‫بالعــزف على الوتر الروســي‪ -‬الصيني‪ ،‬ال يحتاج المعاصرة بشعارات العدل وحرية اإلنسان‪.‬‬ ‫الكرمليــن إلى ما هو أفضل من صفقة القرن‪ :‬غاز‬ ‫للتنين لثالثين سنة‪ ،‬أما مبلغ الـ‪ 400‬بليون دوالر أليست تلك محنة العراق واليمن وبعدهما سورية؟‬ ‫فيكفي لضمان فصول أخرى من عرض العضالت‪ ،‬أليست لليبيا الميليشيات حصة كبرى؟ البداية دائما ً‬ ‫ت معلــن لنظام عالمــي تحتكر حصــص الميليشــيات واألحــزاب فــي فيديراليات‬ ‫ليســلِّم الغــرب بمو ٍ‬ ‫الرعب والقتل‪.‬‬ ‫أميركا رأسه وشؤونه‪.‬‬

‫ولكــن‪ ،‬هل يُعقل أنّ كل مــا يواجهه الغرب بإذالل‪،‬‬ ‫ومعــه كيانات عربية‪ ،‬هو مجــرد فاتورة لخطيئتَي‬ ‫والكرملين الذي تســتف ّزه نيات واشــنطن وباريس الحرب على أفغانســتان وغــزو العراق واحتالله؟‬ ‫ولنــدن‪ ،‬ألنها «تريد التدخل» باســتخدام القوة‪ ،‬ال وهــل كل اإلرهاب والتطرف والعنف في المشــرق‬

‫صر بعــض العرب‬ ‫فــي رثــاء أمــة‪ ،‬مفجــع أن يتب ّ‬ ‫ويتبحر في ما آلت إليه أحوال سورية نظاما ً وثورةً‬ ‫ّ‬ ‫وحرباً‪ ...‬الكارثة أن يُســتنتج بعد ســقوط أكثر من‬ ‫‪ 160‬ألــف قتيــل‪ ،‬أنَّ األَ ْولى كان تغييــر المجتمع‬

‫ال النظــام‪ .‬ولكــن‪ ،‬مــا مبــرر الصدمــة؟ كانت كل‬ ‫شــجون العرب وأزماتهم تدور حول التخلّص من‬ ‫االستعمار‪ ،‬اليوم بات البطل رغيف خبز!‬ ‫وهل يُعقل أن تكون حرية في عالم قطباه االستبداد‬ ‫واإلرهاب؟ كيف لخليفة الديكتاتور أن يتشفّى منه‬ ‫بإعدامه‪ ،‬ثم يمشي على خطاه‪ ،‬خوفا ً على الوطن؟‬ ‫والية ثالثة؟ فلتكن رابعة‪ ،‬ألن حبل اإلرهاب طويل‬ ‫ومواجهته قبل الحرية والخبز‪.‬‬ ‫ش إلــى صناديــق االقتــراع‪ ،‬وإن كان األمل‬ ‫فلنمــ ِ‬ ‫ضئيــاً باختصارها مواكب الجنازات‪ .‬حين تتحول‬ ‫الديموقراطيــة مجــرد عمليــة تجميلية لشــرعية‬ ‫ناقصة‪ ،‬كي تم ّكنها فتستأسد‪ ،‬أو تكون قمة الخداع‬ ‫والكذب‪ ،‬أال يجدر أالّ ننسى إحصاء الشهداء‪ ،‬ولو‬ ‫الص َور‪.‬‬ ‫بتنا نأبى ُّ‬ ‫خيــار أخيــر‪ ،‬ربمــا‪ ،‬تــرك المســرح للديكتاتــور‬ ‫واإلرهابي‪ ،‬ولتهاجر األمة‪ ،‬قبل الرثاء األخير‪.‬‬ ‫بين الرفيق والمرشد والديكتاتور‪ ،‬سينهض العالم‬ ‫الجديد على أشالء بال هوية‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫آراء‬

‫‪08‬‬

‫التقصير اإلعالمي المواكب للثورة‬ ‫يحمــل اإلعالم اإلثم األكبر عن كل ذلك‪ ،‬و لكن ال‬ ‫عذر ألحد في إيصال صوته‪ ،‬فإن لم يَقُد علماؤنا‬ ‫األمــة وين ّوروا طريقها في هــذه الظروف فمتى‬ ‫سيفعلون ذلك؟‬

‫بقلم‪ :‬بشار ادلبي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫عــد النجــاح المعتقد لثــورة ‪ 25‬يناير في مصر‬ ‫ُع ِرض فيلم عنها في مهرجان كان الســينمائي‪،‬‬ ‫أي قبل أقل من ثالثة أشهر على انتهائها‪ ،‬وحظي‬ ‫الفيلم بمشاهدة واســعة واستحسان النقاد نظراً‬ ‫ألهمية الحدث الــذي يتحدث عنه‪ ،‬وأظهر الفيلم‬ ‫عظمة ثورة الشــباب المصري وسلميته‪ ،‬والتي‬ ‫أدت إلى إسقاط النظام فيما كان يعتقد‪.‬‬ ‫ونحن على أعتاب منتصــف العام الرابع للثورة‬ ‫الســورية ال تزال تتقاذفها تهم اإلرهاب وتتكالب‬ ‫الــدول الغربية على مالحقة أبنائها المشــاركين‬ ‫بالقتال في ســورية‪ ،‬وال تسمهم باإلرهاب فقط‪،‬‬ ‫بل وتسنّ القوانين لتجردهم من جنسيتها أيضاً‪.‬‬ ‫باســتثناء فيلم (ماء الفضة) الذي عرض مؤخراً‬ ‫فــي مهرجان كان‪ ،‬لم يُنتــج إال القليل من األفالم‬ ‫بشــكل ِح َرفــي يخاطب الغــرب ويصــور الواقع‬ ‫الســوري على حقيقته‪ ،‬أما ذلــك الكم الهائل من‬ ‫الفيديوهات التســجيلية علــى (اليوتوب) فأغلب‬ ‫مــن يشــاهده هــم الســوريون أنفســهم‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغــم من تحول اإلعــام إلى عمل من ليس له‬ ‫عمل ووجود عشــرات الصحف وعشرات آالف‬ ‫الصفحــات اإلخباريــة‪ ،‬لم يُنقل الوجــه الحقيقي‬ ‫لثورتنــا‪ ،‬وبقيت تلك المنابــر اإلعالمية موجهة‬ ‫للســوريين فقــط‪ ،‬أمــا الوحيــد الذي ســبق ماء‬ ‫الفضة ووصل إلى مهرجان سينمائي عالمي في‬

‫لندن فقد كان فيلمه يتحدث عن اعتراف قائد في‬ ‫الجيــش الحر بقتل أحدهم خطــأ ً في الوقت الذي‬ ‫يكاد ينفجر (اليوتيوب) بمئات آالف المقاطع عن‬ ‫جرائــم ال يزال يرتكبها النظــام يوميا ً يكفي أقلها‬ ‫لتعليقــه على مشــانق الهاي‪ .‬عشــرات المذابح‬ ‫الجماعية ومذابح الكيماوي والتصوير المباشــر‬ ‫إلســقاط المروحيــات للبراميــل علــى رؤوس‬ ‫النــاس فــي بيوتهــا وأســواقها‪ ،‬إضافــة لمئات‬ ‫آالف الشــهداء وألــوف مبتــوري األطراف من‬ ‫األطفال حتى الشــيوخ‪ ،‬ورغــم كل ذلك ال يُح ّمل‬ ‫الغرب النظام بشــكل مباشر المسؤولية عن تلك‬ ‫الجرائم‪ ،‬وعند الحديث عن الهاي يتحدثون عن‬ ‫«محاســبة األطراف المتصارعة في ســورية»‪،‬‬ ‫وهــل من ســبب لهذا غيــر التخــاذل الغربي إال‬ ‫التقصير في طرح حقيقة الثورة الســورية على‬ ‫الغرب والعالم؟ ومن يتحمل مسؤولية هذا؟‬ ‫اإلعالم هو من أقوى األسلحة في السلم والحرب‬ ‫على حد ســواء‪ ،‬عــن طريقه مثالً تحــ ّول تدخل‬ ‫نظــام األســد األب في لبنــان من المشــاركة في‬ ‫تصفيــة المقاومــة الفلســطينية إلــى مواجهــة‬ ‫القــوى اإلمبرياليــة العالمية‪ ،‬ال بــل واإلنتصار‬ ‫عليها أيضاً! وما تفعله داعش في غســل أدمغة‬ ‫عناصرها ما هو إال أحد ضروب العمل اإلعالمي‪،‬‬ ‫لذلك نحتاج إلى خطة إعالمية مؤسساتية حرفية‬ ‫لعرض قضية الثورة السورية على العالم ومحو‬

‫تهــم اإلرهاب عنها وإبراز حجم المعاناة‪ ،‬والذي‬ ‫ربما ســتتواصل نتائجــه ألجيال‪ ،‬أمــا ترك هذه‬ ‫الساحة على هذه الحال فال ش ّك أنّه سيؤثر بشكل‬ ‫مدمر على صورة الثورة الســورية‪ ،‬وربما على‬ ‫مســارها‪ ،‬خاصــة أنّ الحل ال يــزال يُرتجى من‬ ‫تعــج الفضائيــات بعلمــاء ســاطين ال يزالــون‬ ‫الغرب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مترددين فــي دعم الثورة الســورية‪ ،‬فيتقدمون‬ ‫ولكن قصص التقصيــر والتقوقع هذه لها بداية نصف خطوة ثم يتراجعون آالف الخطوات‪ ،‬ففي‬ ‫قديمة‪ ،‬حتى أنّها تســبق انطــاق الثورة بكثير‪ .‬لقــاء مع «عالم» ســعودي أكــد تحريمه للثورة‬ ‫لما كان الكون ال يحتمل الفراغ‪ ،‬وعندما لم يأخذ الســورية مبــرزاً وجــوب عــدم الخــروج على‬ ‫علماؤنا دورهم الطبيعي في إشعال الثورة وظلّوا الحاكم‪ ،‬وأضاف أنّه يخشى أن يبوء الثوار بذنب‬ ‫صابرين على عهود الطغيان لعشــرات السنين‪ ،‬مــا حــدث وما يحدث مــن فظائع للســوريين! ال‬ ‫تصــدى عدد من األطفال للمهمة وارتقوا ناصية يمكن أن تكون تلك الكلمات قد جاءت في ســياق‬ ‫المجــد تلك‪ ،‬لم يصدح بالحق فــي أيامها األولى حديث عابر والب ّد أنّه جيء به ليقولها‪ ،‬فأســياده‬ ‫إال قلــة قليلــة كان أبرزهم الشــيخ القرضاوي‪ ،‬ال يــزال يؤرقهــم التفكيــر بهبوب ريــاح الربيع‬ ‫الذي وصف المشــهد بمســمياته الحقيقية بعيداً العربي في مضاربهم‪.‬‬ ‫عــن التورية واالختباء خلف األصابع‪ ،‬فقال عن بعــد غياب الشــمس تختلف مشــارب الناس في‬ ‫الطاغية األســد‪« :‬الغريب أنّ الشــعب السوري تلمــس النور وهذا ما قذف الكثير من الشــبان ‪-‬‬ ‫يعاملــه علــى أنّــه ســنّي»‪ ،‬فبــأي منطــق غير ربما عن حسن نية ‪ -‬في أحضان داعش‪.‬‬ ‫في الســابق كان يُسارع بالتزامن مع كل خسارة‬ ‫المخابراتي يحكم سوريا إذن؟‬ ‫اســتطاعت خمســون ســنة من القمع الوحشي لمنطقة ذات أهمية ورمزية تســقط تحت احتالل‬ ‫أن تلجــم الكثيريــن وبقــي معظم الناس أســرى النظــام إلــى حقــن الســوريين بجرعــة مخدرة‬ ‫لهواجــس الرعــب‪ ،‬خاصة أنّ أغلبهــم ولد إبان بتقــدم على جبهــة أخرى‪ ،‬أو إعــادة فتح جبهة‬ ‫عصر الظالم ذاك‪ ،‬فظلّوا يحركون رؤوسهم يمنة مــا كان يجــب أن تغلق أصالً‪ ،‬ولكــن مع خروج‬ ‫ويســرة يحاولون تجاهل ما تعتمل به صدورهم‪ ،‬أبطال حمص مرفوعي الــرؤوس بعد صمودهم‬ ‫تاركين أبناءهم في صفوف جيش النظام لينكلوا األســطوري‪ ،‬ليــس في وجه النظام فقــط‪ ،‬وإنّما‬ ‫– أحيانا ً بســبب غســيل أدمغتهم وكثيراً بســبب العالم بأسره‪ ،‬لم تفعل الدول الحاقدة على الثورة‬ ‫هذه المرة الشــيء نفســه‪ ،‬وإنّمــا اكتفت بدعوة‬ ‫خوفهم وتخويف ذويهم لهم – بإخوانهم‪.‬‬ ‫رأس أفعاها الواليات المتحدة الجربا إلى زيارتها‬ ‫انقطع حديث الشيخ القرضاوي ربّما ظنا ً منه أنّه ليضيــع في أوكار ذئابهــا قبل أن يعود بخفي تاو‬ ‫بلّغ وفعل ما عليه‪ ،‬ولكن كان من األجدى استمرار وليس صواريخه‪.‬‬ ‫ذلــك الزخم وتطويره وتصعيــده حتى تنح ّل آخر‬ ‫عقــد الخوف من صدور الســوريين إلــى األبد‪ .‬انكشفت في األيام األخيرة حقيقة مرعبة رغم أنّ‬ ‫الشــعب بحاجة إلى قامــة أو قامات علمية كبيرة أمثالها لم يعد يخفى على أحد‪ ،‬فقد سلّط اإلعالم‬ ‫لتطلق أعنة أرواحه من قيودها‪ ،‬أما الدور الذي اآلثــم الضــوء على مــا يهمه من األمــر وأخفى‬ ‫قام بــه الكثير من الخطبــاء المحليين في القرى الفاجعة الحقيقية من وراء هكذا معلومة‪ ،‬فقامت‬ ‫والمــدن الثائــرة‪ ،‬وحتى دور الشــيخ العرعور‪ ،‬قناة العربية بتصوير اعتقال جبهة النصرة لقائد‬ ‫لــم ي ّغير الكثير‪ ،‬وال يوجد إال تفســير واحد لهذا‪ ،‬جبهة ثوار ســورية في الجنــوب على أنّه خيانة‬ ‫حيــث لم تبلغ الثقــة بهم ذلك الملبــغ المطلوب‪ ،‬للثــورة وعمــل إرهابي‪ ،‬ولــم يتحدثــوا إال عن‬ ‫وال يزال حتى اآلن ينأى الكثيرون بأنفســهم عن وقف الجيــش الحر لعملياته معها و تهديده لها‪،‬‬ ‫وصف الحقائق الساطعة بأسمائها الحقيقية‪ ،‬أما وتناسوا الحديث عن قبح جرمه وسفالته‪.‬‬ ‫َمــنْ كان من أشــد الرافضين لممارســات النظام‬ ‫وأكبر الداعمين للثورة فقد غادر ســوريا صامتا ً إنّ السعودية‪ ،‬الداعم لتلك الكتائب بضوء أخضر‬ ‫ت تتخلله أمريكــي والتي توجه له األوامر‪ ،‬ال تســعى على‬ ‫إلى منفــى اختيــاري ليبقى على صمــ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫بعــض المحاضرات عن فضيلة إماطة األذى عن ما يبدو من تلك الحادثة إلى إسقاط النظام‪ ،‬وإنما‬ ‫ت تتكالب تعمل على اســتنزاف إيران في ســورية والدليل‬ ‫الطريــق أو نواقض الوضوء‪ ،‬فــي وق ٍ‬ ‫عمائــم انعكس حقد قلوب أصحابهــا على لونها مــا طلبته‪ ،‬أما الغزل الســعودي اإليراني األخير‬ ‫تطالــب أمــة اإلســام والســوريين بثــأ ٍر وثني فــا يجب تفســيره على أنّه خطــوة باتجاه الحل‬ ‫عمن يعتبره المســلمون ســيد شــهدائهم‪ ،‬وإلى في ســورية‪ ،‬فالحل بيــد إســرائيل وأمريكا‪ ،‬أما‬ ‫اآلن يتعامــى علماؤنا عن ذلك فــي الوقت الذي إيران فيقتصر دورها في ســورية على التخريب‬ ‫يجهر فيه «علماؤهم» بالعداء ويجندون الجنود فقط‪ ،‬والســعودية على دفع المليارات لشــرذمة‬ ‫المقاتلين والمعارضين السوريين‪ ،‬فانظروا كيف‬ ‫ويرسلوهم لقتل السوريين والتنكيل بهم‪.‬‬ ‫ال يزال ينهق اإلعالم فوق رؤوسنا بأسماء الدول‬ ‫قد يقول قائل إنّ شــرذمة آثمة قد غسلت العقول الصديقة للشعب السوري‪ ،‬وال يصدق الكثيرون‬ ‫وقامــت بمصــادرة الطائفــة الشــيعية‪ ،‬وحتــى ذلك فقــط‪ ،‬بل وال يزالون ينتظــرون منهم المدد‬ ‫العلويــة‪ ،‬لتمرير مشــاريعها التوســعية الثأرية والحل‪.‬‬ ‫التاريخيــة‪ ،‬وقــد يكون ذلك صحيحــاً‪ ،‬ولكن مع‬ ‫حجم المآســي الذي ال يزال يقاسيه السوريون ال‬ ‫نملك إال أن نتعامل مع النتائج وليس األســباب‪،‬‬ ‫وهذه حقيقة يعيها أكثر من غيرهم ذوو الشهداء‬ ‫أو مــن فقد عدد من أعضائــه أو أحدها‪ ،‬وكذلك‬ ‫حرائرنا المغتصبات‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫مقاالت‬

‫‪09‬‬

‫جدد حياتك بعيد ًا عن العجز والكسل‬ ‫إعداد‪ :‬الشيخ أبو الحسن‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫العجز هو وجود إرادة للفعل مع عدم وجود قدرة‬ ‫إلنجازه‪ ،‬أما الكســل فهو انتفاء تلك اإلرادة‪ .‬فأي‬ ‫فعل هو اجتماع اإلرادة مع القدرة‪ ،‬فاإلنســان إذا‬ ‫توافرت له اإلرادة‪ ،‬فقد خرج من دائرة الكســل‪،‬‬ ‫وإذا كان عنده القدرة فقد خرج من دائرة العجز‪.‬‬ ‫وإذا أصيب المرء بالعجز والكســل فاغسل يديك‬ ‫فوت علينا الفــرص التي يصعب‬ ‫منه‪ .‬فالكســل يُ ِّ‬ ‫تعويضهــا‪ ،‬ويحرمنــا من تحقيــق مانرغب به‪،‬‬ ‫وبالكســل تتراكم األعمال حتــى يصل المرء إلى‬ ‫العجــز عــن القيام بها‪ ،‬ومــن بذربــذرة «لَيْتَ »‬ ‫نبتت له شجرة «لعل»‪ ،‬يقطف فيها ثمر «الخيبة‬ ‫والندامة»‪ .‬قال اإلمــام الراغب رحمه هللا‪« :‬من‬ ‫تعطّــل وتبطّــل انســلخ مــن اإلنســانية‪ ،‬بل من‬ ‫الحيوانية وصارمن جنس الموتى»‪.‬‬ ‫ومن تعود الكســل ومال إلى الراحة فَقَ َد الراحة‪،‬‬ ‫وقــد قيل‪ :‬إن أردت أال تتعب فاتعب حتى التتعب‪،‬‬ ‫وقيــل أيضاً‪ :‬إياك والكســل والضجــر‪ ،‬فإنك إن‬ ‫كســلت لم تؤد حقاً‪ ،‬وإن ضجرت فلن تصبرعلى‬ ‫الحق‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ولقد ذم هللا تعالى الكســل‪ ،‬فقال سبحانه‪{ :‬يَاأيُّ َها‬ ‫يل‬ ‫الَّ ِذيــنَ آ َمنُو ْا َمالَ ُك ْم إِ َذا قِي َل لَ ُك ُم انفِ ُرو ْا فِي َ‬ ‫ســبِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ضيتُم بِا ْل َحيَــا ِة ال ُّد ْنيَا‬ ‫ض أَ َر ِ‬ ‫للاِ اثَّاقَ ْلتُــ ْم إِلَــى األَ ْر ِ‬ ‫اآلخ َر ِة‬ ‫اآلخ َر ِة فَ َما َمتَــا ُ‬ ‫ِمــنَ‬ ‫ع ا ْل َحيَا ِة ال ُّد ْنيَــا فِي ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ســتَ ْب ِد ْل‬ ‫إِالَّ قَلِيــ ٌل إِالَّ تَنفِ ُرو ْا يُ َعذ ْب ُك ْم َعذابا ً ألِيما ً َويَ ْ‬ ‫ش ْيئا ً َو ّ‬ ‫َي ٍء‬ ‫ض ُّروهُ َ‬ ‫قَ ْوما ً َغ ْي َر ُك ْم َوالَتَ ُ‬ ‫للاُ َعلَى ُك ِّل ش ْ‬ ‫قَ ِدي ٌر}‪.‬‬

‫‪ %20‬مــن الوفيــات التــي حدثت ألشــخاص في‬ ‫هونج كونج بعد ســن ‪ 35‬عامــا ً يمكن أن تعزى‬ ‫إلــى عدم قيامهم بأي نشــاط بدنــي‪ .‬ويصل ذلك‬ ‫إلى ‪ 6450‬شــخصاً»‪ .‬وأضاف أن الوفيات التي‬ ‫ســببها الكســل تفوق تلك التي ســببها التدخين‪،‬‬ ‫بــل عد ســبحانه الكســل من صفــات المنافقين‪ ،‬والتي وصلت إلى ‪ 5270‬عام ‪.1998‬‬ ‫قالتعالــى‪{ :‬يَاأَيُّ َهــا الَّ ِذيــنَ آ َمنُــو ْا ُخ ُ‬ ‫ــذو ْا ِح ْذ َر ُك ْم‬ ‫ت أَو انفِ ُرو ْا َج ِميعــا ً َوإِنَّ ِمن ُك ْم لَمن بل إن التغلب على الكســل أولى خطوات الوقاية‬ ‫فَانفِــ ُرو ْا ثُبَــا ٍ ِ‬ ‫َ‬ ‫للاُ َعلَي مــن االكتئاب والتوتر ألنها ترفع قدرة اإلنســان‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫لَّيُبَ ِّ‬ ‫صيبَة قَا َل قَ ْد أ ْن َع َم ّ‬ ‫طئَنَّ فَإِنْ أَ َ‬ ‫صابَ ْت ُكم ُّم ِ‬ ‫َّ‬ ‫إِ ْذ لَــ ْم أَ ُكن م َع ُه ْم شَــهيداً}‪ .‬وعن أنس رضي هللا على المقاومة النابعة من ســعادته‪ ،‬وإحساســه‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫عنه قال صلى هللا عليه وسلم‪« :‬اللهم إني أعوذ بالقدرة على الخروج من الدوائر الصغيرة‪ ،‬وأنه‬ ‫بك مــن الهم والحزن‪ ،‬والعجزوالكســل‪ ،‬والبخل قادرعلى هزم الحصار الروتيني حوله‪ ،‬وبالتالي‬ ‫االنتصار على األمراض‪.‬‬ ‫والجبن‪ ،‬وضلع الدين وغلبة الرجال»‪.‬‬ ‫الطريق من هنا‪:‬‬ ‫•مــن الطبيعي أنــه قد تمر على اإلنســان أحوال‬ ‫يفتر فيها عزمه‪ ،‬وتخور قواه النفسية‪ ،‬ويحتاج‬ ‫إلــى تجديد العزم‪ ،‬وشــحذ الهمة‪ ،‬وإنعاش األمل‬ ‫في غ ٍد أفضل‪ ،‬وســيجد ما يبحث عنه في حســن‬ ‫التوكل على هللا‪ ،‬والترحال بين األفكار والبلدان‪،‬‬ ‫وتشارك الهموم مع من يهتم به‪.‬‬

‫مــن طريــف الدراســات الطبيــة عن الكســل ما‬ ‫أثبتته دراســة جديدة أن الكسل أكثر خطورة من‬ ‫التدخيــن‪ ،‬بعد أن تبين أن عدد من يقضي عليهم‬ ‫الكسل في (هونج كونج) أكبرمن عدد من يقضي‬ ‫عليهم التدخين‪ .‬وأظهرت الدراســة التي أجريت‬ ‫على ســكان (هونج كونج) الذين توفوا في عمر‬ ‫يزيــد عــن ‪ 35‬عاماًعام ‪ 1998‬أن عــدم القيام‬ ‫بأي نشــاط بدني أدى إلى وفــاة أكثرمن ‪6400‬‬ ‫شــخص فــي العــام‪ ،‬مقارنــة بأكثرمــن ‪ • 5700‬لــكل نفــس آلية خاصــة إلدارة ذاتهــا‪ ،‬فابحث‬ ‫لنفسك عن آلية تجابه الوهن‪ ،‬وبإدارتك الناجحة‬ ‫شخص توفوا بسبب التدخين‪.‬‬ ‫لنفســك تكون قادراً علــى تخطي حواجز الوخم‪،‬‬ ‫وجاء في الدراسة التي نشرتها صحيفة (ساوث وقمع الكسل وهنيئا ً لك‪.‬‬

‫تشــاينا مورننغ بوســت) أنه تم توجيه األســئلة‬ ‫ألقــارب حوالــي ‪ 24079‬شــخصا ً توفواعــام‬ ‫‪ 1998‬حول قيام المتوفين بأية نشــاطات بدنية‬ ‫خالل العقد الذي ســبق وفاتهم‪ .‬ونقلت الصحيفة‬ ‫عــن البروفيســور (الم تاي هينج) رئيس قســم‬ ‫صحــة المجتمع في جامعــة (هونج كونج) الذي‬ ‫أشــرف على الدراســة‪« :‬لقد حســبنا أن حوالي‬

‫• الحــل يبــدأ بمــا نســميه «البدايــة الصغيرة» • نــدب الحظ والتولول على النفس طريقة قديمة‬ ‫حتــى ال نقول كالمــا ً كبيراً يؤدي إلــى مزيد من يتقنها الكسالى بكل احتراف‪ ،‬فالبد إذاً من صياغة‬ ‫اإلحبــاط‪ .‬البدايــة الصغيرة تعنــي أن تختار من النفس لمقاومة ودمغ التثاؤب أو الشعور به‪.‬‬ ‫أعمالــك المتراكمة عمالً واحــداً وليس أكثر‪ ،‬ثم‬ ‫تحدد ســاعتين يوميا ً ‪-‬أيضا ً ســاعتين فقط ‪ -‬وال • ينبغي أن نســقط العبــارات التالية من قاموس‬ ‫تستصغر الساعتين أو العمل الواحد ‪ ..‬وتبدأ في حياتنا‪:‬‬ ‫وضع خطة زمنية إلنجــاز هذا العمل‪ ،‬ولنفرض ‪ o‬لقد فاتني القطار!‬ ‫أنه سيحتاج إلى عشر ساعات‪ ،‬فيكون المطلوب ‪ o‬لــم يعــد في العمر متســع‪ ..‬لقد شــخت وتعذرّ‬ ‫هو خمســة أيام إلنجازه‪ .‬وهكــذا حتى يتم إنجاز القيام بذلك‪.‬‬ ‫العمــل األول‪ ،‬فتنتقل بهدوء إلــى عمل ثان أكبر ‪ o‬ما فائدة العمل اآلن‪ ..‬لقد ضاعت فرص كثيرة‪..‬‬ ‫قليــاً‪ ،‬بعدد ســاعات أكبــر في اليــوم‪ ،‬بعدد أيام إنّ الحظّ يعاكسني دائماً‪.‬‬ ‫أكبر‪ ،‬بنفس الطريقة الســابقة‪ ..‬وهكذا إلى عمل ‪ o‬لقد سبقني إلى ذلك كثيرون‪ ..‬لم يعد لي مكان‪.‬‬ ‫‪ o‬ج ّربت وفشلت ال داعي لتكرار التجربة‪.‬‬ ‫ثالث ورابع‪.‬‬ ‫علينا أن نســتبدل تلك العبارات بالعبارة التالية‪:‬‬ ‫بهــذه الطريقة ســتجد أن حياتك ســتنظم ووقتك «هناك دائما ً وقت للعمل قبل الموت»‪.‬‬ ‫سيرتب‪ ،‬ألنك ســتتعود هذا األسلوب في اإلنجاز‬ ‫الهــادئ المتدرج المنظــم‪ ،‬وال تنظر إلى أعمالك • اجعــل قلبك دائم الثأر من عدوه الذي يســتحثه‬ ‫المتراكمــة وتقــول‪ :‬ماذا ســتفعل ســاعتان في علــى الخمــول‪ .‬أيقــظ في داخلــك نــداء االنتباه‬ ‫إنجــاز كل هذه األشــياء؟ فالحقيقــة اآلن أنك ال والنشــاط‪ ،‬وال تتنازل عن تثبيت دعائمه‪ ،‬وإياك‬ ‫تنجز شــيئا ً على اإلطــاق‪ ،‬وال تحصل أي دقيقة أن تُبقى خزانة أعمالك وإنجازاتك فارغة‪.‬‬ ‫عمــل‪ ،‬وحياتك كلها غير منظمــة‪ .‬فلننظم جزءاً‬ ‫من حياتنا‪ ،‬ولنبدأ بداية صغيرة‪ ،‬وبعدها ســننظم • مــن الحــاالت التي قــد يصاب بهــا المرء بعد‬ ‫حياتنا كلها‪ ،‬وسننجز كل أعمالنا بإذن هللا تعالى‪ .‬إنجازه لألعمال ‪ -‬وخصوصا ً تلك التي يبذل فيها‬ ‫جهــداً كبيراً‪ -‬الفتور والتراخي عن مواصلة بذل‬ ‫• من قال إن حياتنا يجب أن تكون مقصورة فقط الجهد‪ ،‬وبالتالي الوقــوع في الفراغ‪ ،‬واالنخداع‬ ‫علــى ما نحب؟! وهل إذا جــاء يوم رأيت فيه أن بالوقت‪ .‬وهذه من الحــاالت التي ينبغي للجادين‬ ‫في صــاة الفجر ثقالً عليك ســتتملص منها؟ أم االنتباه إليها‪ ،‬لتالفي الوقوع في براثنها‪.‬‬ ‫أنك ســتجاهد نفســك للقيام بما هو مطلوب منك‬ ‫مرة بحب‪ ،‬ومرة من منطلق االلتزام‪.‬‬

‫وابــن حياتك حولها‪.‬‬ ‫• ابحــث عن أهداف مقنعة‬ ‫ِ‬ ‫سلك‪ .‬لكن‬ ‫يمكن للعديد من العوامل أن تُسهم في َك َ‬ ‫يبقــى النقص في الرغبة لإلنجازات أهم العوامل‬ ‫التي تثبــط عزيمتك‪ .‬فإذا لم تكــن تتحرك باتجاه • الشــفافية ومراجعة النفس ومتابعة التطورات‬ ‫شــيء يثيرك‪ ،‬فمــن الصعب أن تعــزز جهودك‪ ،‬فــي الحياة جهد مهم‪ ،‬والبد أن ينال فاعله عظيم‬ ‫المثوبة‪.‬‬ ‫وتتغلب على كسلك‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫إضاءات‬

‫‪10‬‬

‫ميثـاق الشـرف الثـوري‬ ‫إعداد‪ :‬أبو الجود الشامي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫يعتبر ميثاق الشــرف فــي أي عمل أمراً ضرورياً‪،‬‬ ‫إذ يدعــو جميع األطراف بمختلــف انتماءاتهم إلى‬ ‫التوحد والعمل ضمن إطار معروف ومتفق عليه ‪.‬‬ ‫منــذ أيام قليلــة ظهر على اإلعالم ميثاق الشــرف‬ ‫العســكري‪ ،‬الذي أصدرته كتائب إسالمية‪ ،‬والذي‬ ‫يعتبر أول ميثاق شــرف عســكري وثانــي ميثاق‬ ‫شــرف ثوري بعــد الميثاق الشــرف اإلذاعي الذي‬ ‫عملت عليه بعض اإلذاعات الثورية وقد كان رأي‬ ‫الشــارع الســوري حول موضوع الميثاق الشرف‬ ‫الثوري متفاوتا ً بين مؤيد للميثاق ومعارض له ‪.‬‬ ‫البعض قال عن هــذا الميثاق أنه مهم‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫فــي هــذه المرحلــة العصيبــة مــن عمــر الثورة‬ ‫الســورية‪ ،‬وأنه أصبح البد مــن توحد الجميع أقل‬ ‫مــا يمكن تحت شــعار واحد وهــدف واحد لتحقيق‬ ‫مطالب الثورة التي بدأ بها الشــعب السوري بعيداً‬ ‫عن االنتماء السياســي‪ ،‬والذي أصبح واضحا ً في‬ ‫أكثر من محفل‪ .‬وقد سعى مؤيدو البيان على تسمية‬ ‫الجمعة تحت مسمى «ميثاق الشرف يمثلني»‪.‬‬ ‫ولكــن يعتبر بعض معارضي هذا الميثاق أنه ابتعد‬ ‫عن المشــروع اإلســامي الذي كانت تتبناه بعض‬ ‫التشكيالت الموقعة على البيان‪.‬‬ ‫وكان للناشــط أبــو عامــر الحلبــي رأي حيــادي‬ ‫بالنسبة لميثاق الشرف حيث قال‪« :‬ال نستطيع أن‬ ‫نقول ميثاق الشــرف الثــوري يمثلنا بالمطلق‪ ،‬وال‬ ‫نســتطيع فرض اسم الجمعة هذا على كل األراضي‬ ‫السورية‪ ،‬البعض أُعجب بالميثاق والبعض رفضه‪،‬‬ ‫وهــذا طبيعي جداً في ثــورة خرجت ضد فرض أي‬ ‫رأي عليها‪».‬‬ ‫وينص الميثاق على ‪:‬‬ ‫‪ -1‬ضوابط ومحددات العمل الثوري مســتمدة من‬ ‫أحكام ديننا الحنيف بعيداً عن التنطع والغلو‪.‬‬ ‫‪ -2‬للثورة الســورية المســلحة غاية سياسية هي‬ ‫إســقاط النظام برموزه وركائزه كافة وتقديمه إلى‬ ‫المحاكمة العادلة بعيداً عن الثأر واالنتقام‪.‬‬ ‫‪ -3‬تســتهدف الثــورة عســكريا ً النظام الســوري‬ ‫الذي مارس اإلرهاب ضد شــعبنا بقواه العســكرية‬

‫النظاميــة وغير النظامية ومن يســاندهم كمرتزقة‬ ‫إيران وحــزب هللا ولواء أبي الفضل العباس‪ ،‬وكل‬ ‫مــن يعتدي على أهلنا ويكفرهم كداعش‪ ،‬وينحصر‬ ‫العمل العسكري داخل األرض السورية‪.‬‬ ‫‪ -4‬العمل على إســقاط النظام عملية تشاركية بين‬ ‫مختلف القــوى الثورية‪ ،‬وانطالقــا ً من وعي هذه‬ ‫القــوى للبعــد اإلقليمي والدولي لألزمة الســورية‬ ‫فإننا نرحب باللقاء والتعاون مع األطراف اإلقليمية‬ ‫والدولية المتضامنة مع محنة الشعب السوري بما‬ ‫يخدم مصالح الثورة‪.‬‬ ‫‪ -5‬المحافظــة على وحدة التراب الســوري‪ ،‬ومنع‬ ‫أي مشــروع تقســيمي بكل الوســائل المتاحة هو‬ ‫ثابت ثوري غير قابل للتفاوض‪.‬‬ ‫‪ -6‬قوانا الثورية تعتمد في عملها العســكري على‬ ‫العنصــر الســوري‪ ،‬وتؤمــن بضــرورة أن يكون‬ ‫القرار السياســي والعســكري في الثورة ســورية‬ ‫خالصا ً رافضة أي تبعية للخارج‪.‬‬ ‫‪ -7‬يهــدف الشــعب الســوري إلــى إقامــة دولــة‬ ‫العــدل والقانــون والحريات بمعزل عــن الضغوط‬ ‫واإلمالءات‪.‬‬ ‫‪ -8‬الثورة الســورية هي ثورة أخالق وقيم تهدف‬ ‫إلــى تحقيــق الحريــة والعــدل واألمــن للمجتمــع‬ ‫السوري بنسيجه االجتماعي المتنوع بكافة أطيافه‬ ‫العرقية والطائفية‪.‬‬ ‫‪ -9‬تلتزم الثورة الســورية باحترام حقوق اإلنسان‬ ‫يحض عليها ديننا الحنيف‪.‬‬ ‫التي‬ ‫ّ‬ ‫‪ - 10‬نرفض سياســة النظام باســتهداف المدنيين‬ ‫بمختلــف األســلحة بما في ذلك الســاح الكيماوي‬ ‫ونؤكــد على التزامنــا بتحييد المدنييــن عن دائرة‬ ‫الصــراع وعــدم امتالكنا أو اســتخدامنا ألســلحة‬ ‫الدمار الشامل‪.‬‬ ‫‪ -11‬كل مــا يســترد مــن النظام هو ملك للشــعب‬ ‫السوري‪ ،‬تستخدمه القوى الثورية لتحقيق مطالب‬ ‫الشعب بإسقاط النظام‪.‬‬ ‫ودعت الفصائل في ختام البيان بقية القوى العاملة‬ ‫علــى األرض الســورية للتوقيع على هــذا البيان‬ ‫(لنكون يداً واحدة في السعي إلسقاط النظام)‪.‬‬

‫الشهيد أسامة هيثم عطايا‬ ‫الشيخ المقرئ والخطيب‬ ‫ذو الثالثين ربيع ًا‬

‫بعده إلى معهد الفتح اإلسالمي في دمشق وتخرج‬ ‫في عــام ‪ ،2001‬ليدخل بعدها قســم التخصص‬ ‫في معهد الفتح اإلسالمي (قسم أصول الدين)‪.‬‬

‫من مواليد ‪ 1982‬في حي العســقالن في مدينة شــغل الشيخ إمامة مســجد عربين الكبير‪ ،‬وكان‬ ‫مــن القلة الذين يقنتون فــي الصالة لرفع البالء‬ ‫عربين التابعة لغوطة دمشق الشرقية‪.‬‬ ‫استشــهد الشــيخ عصر يوم األحد ‪ 2012-9-2‬والهمــوم والظلم عن المســلمين فقد كان خطيبا ً‬ ‫إثــر إعدامــه ميدانيا ً مع ثالثة آخريــن في منزل فصيحا ً في مسجد السالم‪.‬‬ ‫بالقــرب مــن ثانويــة عبــد المنعــم ريــاض في‬ ‫مدينــة عربين‪ .‬ودفن فــي مقبرة عربين الجديدة وقــد د ّرس القــرآن الكريم والتفســير وغيرهما‬ ‫من العلوم الشرعية في ثانوية الشيخ عبد القادر‬ ‫(الشهداء) صباح يوم االثنين ‪.2012-9-3‬‬ ‫نشــأ الشــيخ في أســرة متدينة ألبوين صالحين قويدر‪ ،‬وعُيــن مديراً لمعهد القــرآن والقراءات‬ ‫كان لهما األثر الكبير في تنشئته وتربيته التربية فــي مجمع الشــيخ عبد القادر قويــدر في مدينة‬ ‫الصالحة‪ ،‬وكان من صفات الشــيخ الشــهيد أنه عربين ‪.‬‬ ‫كان سمحا ً كريما ً وشديد االهتمام واالحترام ولم‬ ‫يكن متكلفــا ً وال متصنعاً‪ ،‬بل كان وقوراً ذو ه ّمة وقدم الشــيخ الشــهيد رحــم هللا تعالــى للمكتبة‬ ‫ونشاط ودأب والتزام‪ ،‬قائالً للحق متصفا ً بالحياء اإلســامية والقرآنيــة مؤلفــات أغنــى بهــا هذا‬ ‫العلــم‪ ،‬وكان له كبير األثــر في التحقيق وإخراج‬ ‫والتواضع الشديدين‪.‬‬ ‫بدأ الشيخ بحفظ كتاب هللا في سن مبكرة بتوجيه المخطوطــات الصحيحة مدققة‪ ،‬فقد كان ذا صبر‬ ‫من والده فأتم الحفظ وعمره ( ‪ 11‬سنة ) لينتقل وه ّمة وذكاء فطري أفرغها في محققاته‬

‫ومؤلفاته ومن أهمها ‪:‬‬ ‫ المنح الفكرية في شرح المقدمة الجزرية‬‫( تحقيق – تجويد)‬ ‫ البدور الزاهرة في القراءات العشــر المتواترة‬‫( تحقيق – قراءات)‬ ‫ صرف العنان على قراءة حفص بن سلمان‬‫( تحقيق – قراءات)‬ ‫ لطائف األقوال في شرح تحفة األطفال‬‫( تأليف – تجويد)‬ ‫ روح البيانات في معاني القراءات‬‫( تأليف – قراءات)‬ ‫ الرعاية لتجويد القراءة وتحقيق لفظ التالوة‬‫( تحيق – تجويد)‬ ‫ إيضاح النكتة في شرح التحفة‬‫( تأليف – تجويد)‬ ‫ زبد األحكام في أكل لحم الحيوان‬‫(تأليف – فقه)‬ ‫وغير ذلك مما لم يستطع إكماله رحمه هللا ‪.‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫‪11‬‬

‫عشــتار‬

‫بقلم‪ :‬بشار إدلبي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫لــم يخطر على بــال أحدهم أنّهــا ّ‬ ‫تأخرت‪ ،‬تنضح‬ ‫عن شــفاههم البســمات كأنّ االنتظــار في حرم‬ ‫لقياها لقاء‪ ،‬الحت أنــوا ٌر من بعيد‪ ،‬تتقدّم تحفّها‬ ‫عيــونٌ تحــارب ســياط الشــمس دون أن ترف؛‬ ‫وقفــوا تتراجــع مالمحهــم‪ ،‬فقد فاضــت روحها‬ ‫عليهم فغدت صورتها القناع الذي يرتدون‪.‬‬ ‫ صباح الخير ‪.‬‬‫تقــدّم أحدهم إليهــا بوردتين بيضاويــن بخجل‪،‬‬ ‫التقطهــا ببارقــة ثغ ٍر ثــم جلســت وانتثروا من‬ ‫حولها‪ ،‬تتماوج بهم األفكار في مشــهد ســريالي‬ ‫يكاد يندر‪ ،‬لقد رفعتهم إليها فكانت كأمطار الربيع‬ ‫تنقض غيومها على الصباحات المشمسة فتقتل‬ ‫ّ‬ ‫عطش الحقول وتدفق في العروق ما يرفع ذرى‬ ‫الســنابل فتشــمخ مألى‪ .‬انحدرت دمعة من ذي‬ ‫الوردتين لتخنق أولى بنات شفته‪ ،‬أشاح بوجهه زاد تقــدّم األيــام‪ ،‬تراجــع المدرســون فغــدى‬ ‫فقد كانت تلك آخر مرة يراها فيها‪.‬‬ ‫االســتهتار ديدنهــم‪ ،‬متذرعيــن بعــدم تقاضــي‬ ‫رواتبهم‪ ،‬وشيئا ً فشــيئا ً ظ ّل األمل يبقيهم إلى أن‬ ‫فــي اللقــاء األول توضع بذور قــد ترويها األيام تعايشوا مع واقع عملهم غير المأجور‪ ،‬لينعكس‬ ‫فتغدو أشــجاراً باســقة تضاهي العلياء‪ ،‬وهذا ما ذلك على الطالب‪ ،‬لم يقصد القائم على المدرسة‬ ‫حــدث عند دخولها ألول مــ ّرة على ذلك الصف‪ ،‬منهــا غير الربح وقــد حصل علــى الكثير منه‪،‬‬ ‫وهــو ذاته أيضا ً ما انطبــق على باقي الصفوف‪ ،‬وال يهمه ال المدرســون وال الطالب‪ ،‬وإن سعى‬ ‫إنّهــا من‬ ‫ٍ‬ ‫صنف نادر يعيش فــي الواقع في حين لتأمين داعمين لمشــروعه‪ ،‬ولكنه لم يحصل إال‬ ‫تنبع أفكاره من يوتوبيا أفالطون‪.‬‬ ‫على ما يكاد يطفئ جشعه‪ ،‬وكذلك لم يكن الطالب‬ ‫على الئحة أولوياته القذرة‪ ،‬وهم ليسوا أكثر من‬ ‫تحارب ببرائتها لهيب األقدار‪ ،‬وتسعى لالرتقاء ثياب يرتديها كشحاذ يقصد بها أبواب السذج من‬ ‫بالنفوس ال تشــوب روحها أدنى نوازع اليأس‪ ،‬المتبرعيــن‪ ،‬ورغم انقالب وتغيــر الجميع بقيت‬ ‫فــي جحيــم النــزوح يتراكم فــوق الصــدور ما كألماسة تكبر ويزيد الضغط بريقها‪ ،‬تظلّل دروب‬ ‫س فتمسي إشراقة الحياة طالبها وتقي عثراتهم وليس أبهى من سطوعها‬ ‫يصعق النسيان من مآ ٍ‬ ‫مــا يتجنّبه الجميــع تائهين تتقاذفهم الحســرات في أيامهم‪.‬‬ ‫والنكبات‪ ،‬أما األطفال فهم أكثر من يدفع األثمان‪،‬‬ ‫يُفرض تجاهلهم فرضا ً دون أدنى شعور باآلثام‪ ،‬بــدأت تســحب الشــمس خيوطها مؤذنــة بموت‬ ‫لقــد وجــدوا فيهــا األخــت وال ُمعلمــة‪ ،‬تمتص يــوم آخــر‪ ،‬وقــف ذو الوردتيــن وطــاف بنظره‬ ‫همومهم وتشرق عليهم باألمل‪ ،‬حصتها هي تلك علــى الجميع قبــل أن تركع عينــاه في حرمها‪،‬‬ ‫الســفينة التي تمخر عباب األحــام فتخرج بهم كادت تقــاوم دمعتهــا‪ ،‬ركــض مســتعيضا ً عــن‬ ‫ت غابت بين أنفاســه‬ ‫بعيــداً خلف حــدود الالزمان والالمكان‪ ،‬تمســح كلمات الفراق ببقايا شــهقا ِ‬ ‫عنهــم كــدر األيــام وشــظفها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتكحــل عيونهم المتهالكــة‪ ،‬لم يكن هناك بُ ٌّد من تلك الخاتمة غير‬ ‫بأســرار المســتقبل قبل أن تعيدهم‬ ‫ٍ‬ ‫بعقول مفعمة أنّهــا زادتهــا وطالبها تعلّقــاً‪ ،‬أ ّمــا دموعها فقد‬ ‫بمــا تذخر به ما بيــن دفّتيها كتبهم‪ .‬فــي البداية أثبتت صدق مشاعرها وصيّرتها بأعينهم أيقونة‬ ‫وجدوا الكثير من المدرســين أمثالها‪ ،‬ولكن زبد زاحمت النجوم ألقاً‪.‬‬ ‫الســيول ال تلبث أن تُبعثره رياح الحقيقة‪ ،‬فغيّبت‬ ‫األيــام تفانــي الكثيريــن ولم تبق فــي مكانها إال ظلّــت رمــال األيــام تتدافــع‪ ،‬وتحثــو الذكريات‬ ‫باسقات األشجار عميقة الجذور‪.‬‬ ‫علــى ضفــاف األرواح لتُن ِّغــص فتــات ما تبقى‬ ‫مــن لقاءات‪ ،‬إنّها قوانيــن الوقت اآلثمة‪ .‬انكفأت‬ ‫نه ٌر يلفظ آخر أنفاســه‬ ‫وشــمس تتق ّ‬ ‫ٌ‬ ‫صــد إلهاب الشمس خلف غيوم يوم صيفي غريب ال تنقصه‬ ‫األجــواء‪ ،‬تقاطعها نســماتٌ حارة تحمل شــبحا ً الكآبــة‪ ،‬فخفتــت مع األضــواء األرواح‪ .‬في ذلك‬ ‫مــن عبق ما مــ ّرت به من أزهار‪ ،‬يســيرون من الصباح توجهوا إليها بأفئد ٍة تسحقها كلتا يدين‪،‬‬ ‫حولها في شــحوب تلك الحديقة وشــظفها‪ ،‬لكن مدركين بطش بعض الحقائق‪ ،‬فأيقنوا اســتفحال‬ ‫أرواحهم ترقى ســابحة في علياء قمم الســعادة تغلغهــا فــي دقائقهــم وقــد اقترنــت ســعادتهم‬ ‫لتسمو وتســمو‪ ،‬يدفعها ما يستمدون من هالتها بمالمحها‪.‬‬ ‫من أسرار‪.‬‬ ‫ينقض الوداع‬ ‫تجهش أنفاســهم وهم يرون كيف‬ ‫ّ‬ ‫ليثمل أمانيهــم‪ ،‬ال ريب لقد نجح عقلها فيما دبّر‬ ‫لــم تكن واثقة مــن حصولها على تلــك الوظيفة ويداهــا المباركتين فيما نحتــت‪ ،‬فاآلن تترك ك ّل‬ ‫علــى الرغم من مؤهالتها وخبرتها‪ ،‬ففي حواف َمنْ م ّرت بأيامه إنســانا ً آخــر تتدفق روحه أمالً‬ ‫األزمــات والحروب تنبثــق حقائق ويتبلور واقع وتنســلخ أحالمه عن الســراب لتتربع على قمة‬ ‫أبشع من الذي قامت عليه الثورات‪ .‬فرحت كثيراً يتســلقها واثقا ً بنفسه وبما خطته له أفكارها من‬ ‫في يومها األول بطالبها‪ ،‬وظلّت تطوي المسافات دروب‪ .‬غادرت المدرســة قبــل الجميع تتصارع‬ ‫لتقترب منهم وتغدق عليهم علما ً وحنانا ً وتفاؤالً‪ ،‬أفواج الآللــئ على ذرى وجنتيهــا‪ ،‬أدركوا ذلك‬ ‫تخفــي عنهم ما كانت تقاســيه أحيانــا ً من إدارة متأخرين‪ ،‬وال يــزال يؤ ّرقهم ما يحاولون تكذيبه‬ ‫المدرســة‪ ،‬فالرياحين يعبث شــذاها باأللباب في من ثوابت‪ ،‬يصبح آخر لقاء أقسى عندما تكتشف‬ ‫حين تكمد في صدرها المرارة‪.‬‬ ‫أنّه كان األخير‪.‬‬

‫الصفحـة األدبـيـــة‬

‫أعلنت انشقاقي‬ ‫ُ‬ ‫بقلم‪ :‬مروان فرزات‬

‫د آخــرون قــرب زمــن العــودة‪ .‬بعــض األحيان‬ ‫الجهل باألشــياء أفضل مــن معرفتها‪ ،‬ولكن في‬ ‫النهايــة الجميع مرغمين على اعتناق األمل ولو‬ ‫ســ ّراً‪ ،‬فيغمضون أعينهم وأرواحهم ويســيرون‬ ‫على حافة الموت ممزقين أعمارهم خلف أسوار‬ ‫التجاهل‪ ،‬فهم إن أثمرت األيام سيعودون الوقود‬ ‫الــذي يحترق لتتدفئ طغمــة الطغمة‪ ،‬أ ّما في ظ ّل‬ ‫قانون الحــروب ذاك فعليهم أن ينزفوا وينزفوا‪،‬‬ ‫ومن ينجو منهم يصبح عبئا ً على الحياة‪.‬‬ ‫فــي كل مــرة يعدونها بذهابهم إلــى القرية حيث‬ ‫تقطــن‪ ،‬فهــم ملزمون بتوزيع المســاعدات فيها‬ ‫أيضــاً‪ ،‬ويطلبون منها عدم القــدوم‪ ،‬ففي المرة‬ ‫القادمة ســتجدهم عندها‪ ،‬وفعالً دائما ً ما تجدهم‬ ‫في اليــوم التالــي لحضورها لذلــك المخيم أمام‬ ‫غرفتهــا فــي المدرســة‪ ،‬لكنها ال تســتطيع أن‬ ‫تقامــر بلقمة أطفالهــا‪ ،‬فتأتي مؤثــرةً قطع عدة‬ ‫كيلو مترات والوقوف في الطابور لساعات على‬ ‫مجرد التفكير بضياع كرتونة ال تزال تشدّها إلى‬ ‫مآسي الحياة‪.‬‬ ‫ُحس بجمــال ذلك اليوم الربيعي‪ ،‬فما تبثّه‬ ‫بدأت ت ّ‬ ‫ت باردة‬ ‫الشــمس مــن دفء يتقاطــع مع نســما ٍ‬ ‫لطيفــة تجلب معها عبقا ً ســرياليا ً من األشــجار‬ ‫المزهــرة‪ ،‬فتطفــي على الروح ســكينة يفاقمها‬ ‫مــا اســتفحل حولها فــي األرض مــن اخضرار‪.‬‬ ‫كاد القلــق ليُغيّب عنها ذلك المشــهد قبل أن تجد‬ ‫نفســها علــى بعد خطوات مــن مبتغاهــا العتيد‪،‬‬ ‫فعــادت لترى األشــياء علــى طالقتهــا‪ .‬التقطت‬ ‫صــورة مــع عزيزتها ثــ ّم حملتها فوق رأســها‬ ‫تســندها بإحدى يدها وتضــ ّم باألخرى رضيعها‪،‬‬ ‫في حين تقطر ابنتيها المتشبثتين بأطراف ثوبها‬ ‫الخلفية‪ ،‬تمشي بهدوء مرغمة تطاردها مع بعد‬ ‫المسافات تهديدات الغروب‪.‬‬ ‫قبل أمتا ٍر من مدرســتها ظلّت طفلتيها تتأرجحان‬ ‫التشــجيع‬ ‫نوم ويقظة بعد أن أودى كثي ٌر من‬ ‫بين ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والــكالم بصوتها‪ ،‬وضعهتما على بقايا حصيرة‬ ‫وغطّتهمــا بمــا يشــبه البطانيــة‪ ،‬ثــم اســتلقت‬ ‫ورضيعها قربها‪ ،‬خطر لها أنّ ضارة النوم كانت‬ ‫نافعة ذلك المساء‪ ،‬فمرور يوم قبل فتح صندوق‬ ‫المساعدات سيكون إنجازاً عظيماً!! فكرت قليالً‪،‬‬ ‫وذرفت عيناها الدموع‪.‬‬

‫يا رفاقي‬ ‫رغ َم أنفي‬ ‫خرجتْ عنْ طوع َي كفي‬ ‫نصفي‬ ‫رفاقي‬ ‫وهوى‬ ‫يا‬ ‫أنفينصفي‬ ‫أرجا ِء‬ ‫علىرغ َم‬ ‫أنفي َي كفي‬ ‫رغ َم طوع‬ ‫خرجتْ عنْ‬ ‫سيفي‬ ‫نصفي‬ ‫للطعن‬ ‫ومضى‬ ‫وهوى ِ‬ ‫نصفي‬ ‫سيفي‬ ‫أرجا ِء‬ ‫علىنح َو‬ ‫أنفي‬ ‫رغ َم َم أنفي‬ ‫رغ‬ ‫سيفي‬ ‫علموني‬ ‫للطعن‬ ‫ومضى‬ ‫أنا‬ ‫جند ٌ‬ ‫ي ِ‬ ‫خمسينَ عاما ً‬ ‫مدى َو سيفي‬ ‫في نح‬ ‫ف كف ٌر‬ ‫ص‬ ‫أنَّ خر‬ ‫رغ َ‬ ‫ق َم ال َّ‬ ‫أنفي ِ‬ ‫علموني‬ ‫ي بصفي‬ ‫جند‬ ‫أنا‬ ‫فظللتُ‬ ‫ٌ‬ ‫ش‬ ‫خمسينَعلى‬ ‫مدىاألعلى‬ ‫وبقا ُءفيالقائ ِد‬ ‫عاما ًالعر ِ‬ ‫ً‬ ‫ف كف ٌر‬ ‫ق ال‬ ‫أنَّ خر َ‬ ‫مصان َّ‬ ‫صا ِ‬ ‫ق ظَ‬ ‫فظللتُه ِربصفي‬ ‫ب‬ ‫فو َ‬ ‫الشع ِ‬ ‫ش مصانا ً‬ ‫بالعر‬ ‫وبقا ُء القائ ِد‬ ‫األعلىالحر‬ ‫وحدهُ في‬ ‫على ِ‬ ‫يكفي ِ‬ ‫َ‬ ‫بيُ ْفنِي‬ ‫و‬ ‫وه‬ ‫‪...‬‬ ‫يي‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫الشع‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ظ‬ ‫ق‬ ‫فو‬ ‫َ‬ ‫وه َ ُ ْ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫يكفيي‬ ‫فيي ‪...‬‬ ‫ص‬ ‫وه َو‬ ‫به َو يُ ْدنِ‬ ‫الحر َو ِ‬ ‫وحديهُ ْق ِ‬ ‫ْ‬ ‫ي‪..‬و يُفنِي‬ ‫ييو يُ‪ْ ...‬‬ ‫شفِوه َ‬ ‫وه َو يُ َْوحه َ‬ ‫صيغي‬ ‫‪...‬‬ ‫القلب‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫َغ ْي َر‬ ‫كانَوهإِ َ ْوذ يُ ْدنِ ْ‬ ‫َ‬ ‫وه َوأنَّيُ ْق ِ‬ ‫َ‬ ‫شفبِي‪..‬‬ ‫عْ‬ ‫ب‬ ‫سو ِريُ ُ‬ ‫لِذل َك َويُه َْ‬ ‫الضر ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫صغي‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫إ‬ ‫في‬ ‫ن‬ ‫القلب‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫َغ ْي َر أنَّ‬ ‫كانَ‬ ‫ِ ُ ْ‬ ‫َ ََ‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫س ِر ُ‬ ‫لِذل َك يُ ْ‬ ‫‪ 2‬بِالضر ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫فيفي‬ ‫ُر َوغي َمن أن‬ ‫رفاقي‬ ‫يا ‪2‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫صفي‬ ‫حاولتُ ْغ َمأنْأنفي‬ ‫ُر‬ ‫ُكلَّما‬ ‫أخرق َ‬ ‫رفاقي‬ ‫يا‬ ‫للصف‬ ‫أرجعتني خائبا‬ ‫ِ‬ ‫صفي‬ ‫حاولتُ ُل أنْاختراقي‬ ‫ُكلَّما أرتا‬ ‫أخرق َ‬ ‫للصفً‬ ‫وتراءى لي‬ ‫أرجعتني‬ ‫خائباسريعا ِ‬ ‫الختناقي‬ ‫حبلاختراقي‬ ‫ل‬ ‫ألفُأرتا ُ ٍ‬ ‫سريعا ً‬ ‫وتراءى ُك ِّلليالزوايا‬ ‫وعلى‬ ‫الختناقي‬ ‫حبل يبدو‬ ‫كان‬ ‫ألفُ‬ ‫ٍ‬ ‫الزوايا‬ ‫وجه ُك ِّلحتفي‬ ‫وعلى‬ ‫يبدو‬ ‫كانرفاقي‬ ‫يا‬ ‫يكتب‬ ‫التاريخ‬ ‫إنهُوجهُ‬ ‫حتفي ُ‬ ‫رفاقيالحكايا‬ ‫عما قدياأتيناهُ‬ ‫َرايا‬ ‫ع‬ ‫ويوارينا‬ ‫يكتب‬ ‫التاريخ‬ ‫ُ‬ ‫إنهُ‬ ‫رفاقيالحكايا‬ ‫عما قدياأتيناهُ‬ ‫َرايا القه ِر‬ ‫احتمال‬ ‫ل ْم يَع ْد لي في‬ ‫ويوارينا ع ِ‬ ‫رفاقي‬ ‫ياصبر‪...‬‬ ‫احتمال القه ِر‬ ‫ل ْم يَع ْد ليل ْمفييع ْد لي ِ‬ ‫صفوف الغد ِر‬ ‫في بقائي في‬ ‫صبر‪ِ ...‬‬ ‫عذر‪...‬لي‬ ‫ل ْم يع ْد‬ ‫ق‬ ‫شرايين ِر‬ ‫صفوف الغد‬ ‫بقائي في‬ ‫في‬ ‫ضا َ‬ ‫صدري من ِ‬ ‫النفاق‪..‬‬ ‫عذر‪...‬‬ ‫صدري من‬ ‫اإلذعان‬ ‫ق صمتي‬ ‫ل ْمضايع ْد َ‬ ‫على شرايينِ‬ ‫النفاق‪..‬‬ ‫يكفي‪....‬‬ ‫اإلذعان‬ ‫ل ْم يع ْد صمتيال على‬ ‫ِ‬ ‫النوايا‬ ‫يكفي‪....‬‬ ‫وال حسنُ‬ ‫هذا فإني‬ ‫وعلى ال‬ ‫النوايا‬ ‫حسنُ المرايا‬ ‫وعلى ك ِّل‬ ‫وال‬ ‫انشقاقي‬ ‫هذا فإني‬ ‫ب‬ ‫للشع‬ ‫وعلى‬ ‫أعلنُ‬ ‫ِ‬ ‫المرايا‬ ‫فاتبعوني‪...‬‬ ‫وعلى ك ِّل‬ ‫انشقاقي‬ ‫رفاقي‪..‬‬ ‫ب‬ ‫أعلنُ ياللشع ِ‬ ‫فاتبعوني‪...‬‬ ‫يا رفاقي‪..‬‬


‫الكتائب العـدد الثامن والعشـرون ‪2014/06/01‬‬

‫الورقـــة األخيــرة‬

‫‪12‬‬

‫أم حســن ‪..‬‬

‫صمود رغم أنف القصف وصعوبات الحياة‬ ‫إعداد ‪ :‬بهاء الحلبي‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫تجلــس أم حســن وبناتها في بيتهــم المدمر بعد‬ ‫تعرضــه للقصــف‪ ،‬القصــف األســدي الهمجي‬ ‫الذي لــم يوفر بيتا ً إال واســتهدفه بقذائف الحقد‬ ‫والدمار‪..‬‬ ‫يقــع بيت أم حســن فــي منطقــة الدويركة بجبل‬ ‫األكراد في ريــف الالذقية‪ ،‬وتصر هي وعائلتها‬ ‫على البقاء فيه على الرغم من وقوعه في مرمى‬ ‫دبابــات ومدافــع قوات النظــام التي تســتهدف‬ ‫المنطقة من قمة النبي يونس بشــكل يومي‪ ،‬ولم‬ ‫يتبقــى إال هذه العائلة فــي المنطقة التي هجرها‬ ‫سكانها بعد سيطرة الجيش الحر عليها قبل سنة‬ ‫ونصف‪ ،‬وذلك بســبب القصــف الهمجي الذي ال‬ ‫يفرق بين عناصر الجيش الحر والمدنيين العزل‪.‬‬ ‫تعاني هــذه العائلة األمرين لتوفير مســتلزمات‬ ‫الحياة من مأكل ومشــرب وغيرها‪ ،‬حيث يضطر‬ ‫أبو حسن لقطع أكثر من ‪ 40‬كيلو متراً إلحضار‬ ‫المواد الالزمة مــن قرية مجاورة‪ ،‬كما تعتمد أم‬ ‫حســن على تجهيز تلك المواد للتخزين تحســبا ً‬ ‫النقطاع المواد الغذائية بشكل كامل‪.‬‬ ‫قرر أبو حسن حمل الســاح والدفاع عن وطنه‬ ‫وعائلتــه ومنزله‪ ،‬وهو ال يشــعر بــأي ندم على‬ ‫خيــاره الذي يراه صحيحا ً وصائبــاً‪« .‬البلد بلدنا‬ ‫والزم نحررو من األسد وعصابتو» هكذا يصف‬ ‫أبو حسن موقفه من النظام الذي يعتبره عصابة‬ ‫محتلة ومغتصبة للبلد ومقدراته‪.‬‬ ‫عنــد دخولنــا لمنزلهــم رأينــا البــؤس الــذي‬ ‫يعيشــونه‪ ،‬واندهشــنا من إصرارهم على البقاء‬

‫في بيتهم رغم الدمــار وظروف الحياة الصعبة‪،‬‬ ‫فالعيش وسط هذا الدمار أهون ألف مرة لدى أم‬ ‫حسن وعائلتها من العيش في مخيمات اللجوء‪،‬‬ ‫وتقــول إنها باقية في منزلها ولن تخرج منه إال‬ ‫إلى القبر على حد قولها‪.‬‬ ‫عنــد ســؤالنا للعائلــة فرداً فــرداً عــن رؤيتهم‬ ‫لمســتقبل ســوريا أجابــوا جميعا ً أن المســتقبل‬ ‫ســيكون أجمــل‪ ،‬قالت أم حســن أنــه على األقل‬ ‫لن يكون هناك فســاد ولن يضطر أوالدنا للسفر‬ ‫خــارج البلــد لتوفيــر لقمة عيشــهم‪ ،‬وســوريا‬ ‫ســتكون أجمــل‪ ،‬فال يمكــن أن يحكمنــا من هو‬ ‫أسوء من هذا العصابة‪.‬‬ ‫أم حسن ‪ ..‬نحن فخورون بك‪..‬‬

‫كريكاتير العدد‬

‫رئيـس التحـرير‬ ‫فاضــل الحمصــي‬

‫فريـق التحـرير‬

‫د‪ .‬مصعب سليمان الجمل‬ ‫أ‪ .‬مصطفـى القاسـم‬ ‫الشيخ أبو الحسن‬ ‫بشــــــار إدلبـــــــي‬ ‫عبـد الرزاق زقزوق‬ ‫أصالن أصالن‬

‫إعـداد وإخـراج‬ ‫أنس أبو ابراهيم‬

‫للمتابعة والتواصل‬

‫‪alktaeb-newspaper@hotmail.com | www.fb.com/alkataebjareda‬‬

Issue 28  

جريدة الكتائب | العدد الثامن والعشرون

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you