Issuu on Google+

‫مفهوم الفصول الدراسية المقلوبة‬

‫قبل أن ندخل في صلب الموضوع دعونا نتحدث عن بعض المشاكل الشائعة في التعليم سواء‬ ‫لدى الطالب أو المعلم والتي كثيراً ما يشكو منها المعلم‪:‬‬ ‫‪ -1‬الطالب بينهم فروقات فردية في سرعة الفهم واالستيعاب‪.‬‬ ‫‪ -2‬الطالب قد يغفلون أو "يسهون" عن بعض النقاط الرئيسية في الدرس‪.‬‬ ‫‪ -3‬مشكلة غياب الطالب وضياع فرصة حضور الدرس‪.‬‬ ‫‪ -4‬الطالب ال ينجز الواجبات في المنزل بشكل كامل أو صحيح ألنه قد يكون "نسي" بعض‬ ‫المعلومات أو المهارات التي تعلمها خالل الدرس‪.‬‬ ‫‪ -5‬المعلم قد يقضي وقتا أطول في إعادة الشرح داخل الفصل أو خارجه لبعض الطالب‪.‬‬ ‫‪ -6‬المعلم ال يجد فرصة للمناقشة أو إجراء بعض التطبيقات أو األنشطة خالل الدرس لمحدودية‬ ‫الوقت‪.‬‬


‫كل هذه المشاكل السابقة كانت حديث مطوري وخبراء التعليم في العالم‪ ،‬والتي أقيمت حولها‬ ‫مؤتمرات وحلقات نقاش عديدة لبحث الحلول المناسبة لها‪ ..‬وفي هذا الموضوع س ُنفرد إحدى‬ ‫هذه الحلول الجديدة والتي بدأ في تطبيقها العديد من المعلمين في دول العالم المتقدمة ورأوا‬ ‫ثمرات نتائجها‪..‬‬

‫‪ ‬ماهو التعلم المقلوب (المعكوس)؟‬ ‫المقصود به هو قلب مهام التعلّم بين الفصل والبيت‪ ،‬بحيث يقوم المعلم باستغالل التقنيات الحديثة‬ ‫واإلنترنت إلعداد الدرس‪ ،‬عن طريق شريط مرئي (فيديو)‪ ،‬ليطّلِع الطالب على شرح المعلم في‬ ‫المنزل‪ ،‬ومن ثم يقوم بأداء األنشطة التي كانت فروضا ً منزلية في الفصل‪ ،‬ما يعزز فهمه المادة‬ ‫العلمية‪ ،‬وهذا هو المفهوم المطور لطرق التدريس الحديثة الذي سنسلط الضوء‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إن دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية أصبح ضرورة عصرية‪ ،‬وليس امتيازاً أو ترفا أو‬ ‫اختياراً‪ ،‬ما يستلزم العمل الجا ّد لجعل التكنولوجيا عنصراً أساسيا ً في التعليم‪ ،‬خصوصا ً بعدما أيقناّ‬ ‫أن التعليم التقليدي ال يتناسب مع جيل «اآلي باد»‪ ،‬وأن طرق التدريس التقليدية أصبحت غير‬ ‫مجدية‪ ،‬وال تثير شغفه نحو التعلّم؛ كونها ال تنسجم البتة مع بيئته الحياتية خارج المدرسة‪ ،‬حيث‬ ‫تشغل التكنولوجيا فيها حيزاً كبيراً‪ ،‬فأصبح هذا الجيل في حاجة لتسخير التكنولوجيا‪ ،‬إلضافة‬ ‫اإلثارة والتشويق والفضول لعناصر البيئة التعليمية المتعددة من مواد المنهاج الدراسي‪،‬‬ ‫والفصول الدراسية‪ ،‬ووسائل التواصل الفعالة بين المعلم والمتعلم‪ ،‬تلبيةً لالحتياجات الفرديّة‬ ‫والخاصّة لكل طالب‪.‬‬


‫والسؤال الذي يتبادر لألذهان هنا‪ :‬هل وجود أحدث التقنيات من أجهزة «اآلي باد»‬ ‫سيتيح للتعلّم‬ ‫والحواسيب اللوحية والتطبيقات البرمجية في مؤسساتنا التعليمية‬ ‫ُ‬ ‫اإللكتروني تحقيق غايته لجيل «اآلي باد»؟‬ ‫والجواب بالتأكيد‪ :‬ال! ذلك ألن فلسفة التعليم المتمثلة في استعداد المعلم وقدرته على تسخير هذه‬ ‫التقنيات في تطوير وسائل التدريس والتواصل مع الطلبة هي التي تصنع الفرق وتُحدث التغيّر‪،‬‬ ‫وذلك من خالل االستغالل األمثل لتلك التقنيات‪ ،‬التي الب ّد أن تسهم في إثارة شغف الطالب نحو‬ ‫التّعلم‪ ،‬ما ينعكس على تحصيله العلمي‪ ،‬وما يشير بوضوح إلى أن كلمة السر تكمن في تحديث‬ ‫طرق التدريس‬

‫ومن أفضل الممارسات حول تطويع التقنيات الحديثة لتطوير طرق التدريس مفهو ُم‬ ‫«الفصل المقلوب»‪،‬‬ ‫ففي السياق التقليدي يقوم المعلم بشرح الدرس بينما يترك للطلبة تعميق المفاهيم المهمة في‬ ‫المنزل‪ ،‬من خالل الفروض المنزلية‪ ،‬األمر الذي ال يراعي الفروق الشخصية للطلبة‪ ،‬أما في‬ ‫نموذج «الفصل المقلوب» فيقوم المعلم بإعداد ملف مرئي يشرح المفاهيم الجديدة باستخدام‬ ‫التقنيات السمعية والبصرية وبرامج المحاكاة والتقييم التفاعلي لتكون في متناول الطلبة قبل‬ ‫الدرس‪ ،‬ومتاحة لهم على مدار الوقت‪ ،‬وبهذا يتم ّك ُن الطلبة عامة‪ ،‬ومتوسط األداء المحتاجون إلى‬ ‫مزيد من الوقت بشكل خاصّ ‪ ،‬من االطالع على المحتويات التفاعلية مرات عدة‪ ،‬ليتسنى لهم‬ ‫‪.‬استيعاب المفاهيم الجديدة‬ ‫وفي هذه الحالة يأتي الطلبة إلى الفصل ولديهم االستعداد التا ّم لتطبيق تلك المفاهيم‪ ،‬والمشاركة‬ ‫في األنشطة الصفية‪ ،‬وحل المسائل التطبيقية بدالً من إضاعة الوقت في االستماع إلى شرح‬ ‫المعلم‪ .‬والب ّد من القول‪ :‬إن حسن استغالل بيئة التعلّم اإللكترونية وتنظيمها يدعم هذا النموذج‬ ‫التفاعلي‪ ،‬شريطة أن تكون هناك إبداعات لدى المعلم إليجاد الدافع والمحفز لدى الطالب للتعلم‬ ‫من خالل المادة التفاعلية الشائقة المعدة قبل الدرس ‪.‬‬ ‫وهكذا ّ‬ ‫فإن مفهوم «الفصل المقلوب» يضمن االستغالل األمثل لوقت المعلم أثناء الحصة‪ ،‬حيث‬ ‫يقيّم المعلم مستوى الطلبة في بداية الحصة‪ ،‬ثم يُص ّمم األنشطة الصفية من خالل التركيز على‬ ‫ُب فهمه‪ ،‬ومن ث ّم يشرف على أنشطتهم ويقد ُم الدعم المناسب ألولئك الذين‬ ‫صع َ‬ ‫توضيح ما َ‬


‫اليزالون بحاجة للتقوية‪ ،‬وبالتالي تكون مستويات الفهم والتحصيل العلمي لدى جميع الطلبة عاليةً‬ ‫جداً‪ ،‬ألن المعلم راعى خصوصية قدرات كل طالب على حدة ‪.‬‬

‫‪ ‬مميزات التعلم المقلوب ‪:‬‬

‫‪1‬يمنح المعلمين مزيداً من الوقت لمساعدة الطالب وتلقي استفساراتهم‬ ‫‪ 2‬يبني عالقات أقوى بين الطالب ‪ /‬المعلم‬ ‫‪3‬قدرة الطالب على "إعادة الدرس" أكثر من مرة بناءاً على فروقهم الفردية‬ ‫‪ 4‬خلق بيئة للتعلم التعاوني في الفصل الدراسي‬ ‫‪5‬تطبيق التعليم النشط بكل سهولة‬

‫و يمكنكم التعرف أكثر على التأثير االيجابي لهذا النمط من‬ ‫التدريس على المتعلمين و المعلم من خالل هذا الفيديو‪:‬‬ ‫‪http://www.youtube.com/watch?v=G_p63W_2F_4‬‬

‫مزيد من التفاصيل في هذا اإلنفوجرافيك المصمم من طرف‬ ‫شركة كتاب للتكنولوجيا‪:‬‬


‫ولذلك يُع ُّد «الفصل المقلوب» إحدى الوسائل التي من خاللها تلعب التكنولوجيا دوراً أكبر في حل‬ ‫مشكلة الفجوة القائمة بين الدراسة النظرية للعلوم والمعارف وبين الجانب التطبيقي لها في الحياة‬ ‫العملية‪ ،‬ما يجعل هذه األنشطة الصفية ـ ضمن النموذج المشار إليه ـ تقضي على جمود العملية‬ ‫التعليمية‪ ،‬وهذا بالتالي سيعالج أحد أهم األسباب التي تدفع الشباب نحو العزوف عن التعلّم بشكل‬ ‫عام وعن المسار العلم ّي بشكل خاص‪ ،‬ما يؤدي حتما ً إلى إقبال مزيد من شباب الوطن على‬ ‫دراسة التخصّصات الحيويّة التي تسهم في صناعة أجيا ٍل متخصّص ٍة في عالم التقنيات الحديثة‪،‬‬ ‫وبناء مجتمع االقتصاد المعرفي‬

‫‪ ‬الرأي الشخصي ‪:‬‬ ‫إن مفهوم الفصول المقلوبة هو مفهوم حديث حيث يضمن المشاركة والتفاعل بين الطالب والمعلم‬ ‫بعكس الطريقة التقليدية حيث المعلم هو الملقن والطالب هو المستمع ويكون باستخدام التقنية في‬ ‫التعليم فهو يخدم التقنية في تعليم الطالب حسب حاجاتهم للموضوع وإمكانية استخدام أفكارهم‬ ‫وإبداعاتهم وحيث انه رأيي الشخصي فان أرى انه يوجد جانب سئ فمن الممكن إن اليوجد تقنية‬ ‫في المكان المراد تطبيقه فيه أو تستخدم بطريقة خاطئة ‪.‬‬

‫‪ ‬المراجع ‪:‬‬ ‫‪[LINK=http://en.wikipedia.org/wiki/Flip_teaching]http://e‬‬ ‫]‪n.wikipedia.org/wiki/Flip_teaching[/LINK‬‬

‫‪[LINK=http://www.techsmith.com/flipped‬‬‫‪classroom.html]http://www.techsmith.com/flipped‬‬‫]‪classroom.html[/LINK‬‬

‫هدى سعد ال سلطان ‪433333335‬‬


مالفهوم مقلوبة الفصول الدراسية