Issuu on Google+

‫‪Bilan‬‬

‫ملف تونس ‪ -‬معرض تكس ميد ‪2011‬‬

‫جمموعة �أرامي�س تعك�س جناح ال�شركات التون�سية يف جمال ت�صنيع املالب�س‬

‫من خالل تغطيتنا للدورة الـ ‪ 12‬لمعرض تيكس ميد األورومتوسطي لتصنيع المالبس والتي أطلقنا عليها اسم “دورة التحدي”‪،‬‬ ‫ركز فريق مجلة أخبار المعارض اهتمامه على مواكبة المؤسسات التونسية العاملة في هذا القطاع والتعرف منها عن كثب‬ ‫وعلى أرض الواقع عن أوضاعها بعد الثورة ومدى تأثير هذا التغيير عليها‪ .‬قمنا بزيارة ورشات عمل مجموعة أراميس‬ ‫إحدى المؤسسات الهامة في هذا القطاع والتي تركز أعمالها على شركائها من المؤسسات األوروبية المتخصصة بهذا القطاع‪.‬‬ ‫مجموعة أراميس هي مؤسسة رائدة على مستوى المغرب‬ ‫العربي عبر نشاطها ومصانعها وعالماتها التجارية في حقل‬ ‫المنسوجات وتصنيع المالبس الجاهزة‪ ،‬وتعتبر هذه المجموعة‬ ‫من المجموعات النادرة التي لديها رأسمال ‪ %100‬من أصول‬ ‫تونسية ويعود تأسيسها إلى عام ‪.1994‬‬ ‫النجاح السريع كان حليفها منذ بداياتها واستطاعت بوقت قليل‬ ‫فرض نفسها في أسواق تصنيع المالبس وطورت نشاطها‬ ‫واكتسبت حصصا ً هامة في األسواق وانتقلت بأقل من ‪20‬‬ ‫سنة من شركة محلية صغيرة إلى مجموعة مصدرة ومن‬ ‫‪ 40‬إلى ‪ 1.000‬موظف وافتتحت ‪ 50‬بوتيك لبيع المالبس‬ ‫وبعالماتها التجارية الخاصة أو عبر منظومة التجارة المنظمة‬ ‫أي “االمتياز” وبرقم أعمال سنوي قدره ‪ 30‬مليون أورو‬ ‫‪ %50‬منها قادم من التوزيع التجاري‪.‬‬ ‫مجموعة أراميس الرائدة تتمتع بالعديد من المفاتيح والقوة‬ ‫والنجاحات‪ :‬التجديد‪ ،‬النوعية‪ ،‬اإلتقان والتكامل‪ .‬األمر الذي‬ ‫تتمتع به مجموعة أراميس بامتياز هو قدرتها العالية بالسيطرة‬ ‫كليا ً على كل مراحل التصنيع وذلك بداية من المواد األولية‬ ‫وحتى المنتجات النهائية الجاهزة للبيع مرورا باالبتكار‪،‬‬ ‫التطوير‪ ،‬التصنيع‪ ،‬معالجة المواد األولية ومراقبة النوعية‪.‬‬ ‫“التحكم في سلسلة التموين وقصر مهلة التسليم هي من إحدى‬ ‫مقومات النجاح التي تشجع شركاءنا األوروبيين بالتعامل‬ ‫معنا وخصوصا ً فرنسا‪ ،‬التي تعتبر الزبون األول لنا في بالد‬ ‫االتحاد األوروبي‪ ،‬أما إيطاليا فتأتي في الدرجة الثانية”‪ ،‬هذا ما‬ ‫صرح به السيد على سالمي المفوض العام لمجموعة أراميس‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪N° 7‬‬

‫كما أضاف‪“ :‬تعتبر تونس من البالد المتوسطية األهم بالنسبة‬ ‫لقصر مهلة تسليم طلبيات المالبس المطلوبة بين الفصول‬ ‫وذلك بحكم قربها الجغرافي من أوروبا وكفاءة اليد العاملة‬ ‫التونسية والعامل الثقافي الذي يجمع بين تونس وبالد االتحاد‬ ‫األوروبي”‪.‬‬ ‫السياسة التحفيزية وتقدير القيمة المطبقة على موظفي مجموعة‬ ‫أراميس‪ ،‬كانت مشجعة كثيراً خالل وبعد الثورة‪ .‬فموظفي‬ ‫المجموعة يتقاضون رواتب جيدة لم يكن لديهم مطالبة بزيادة‬ ‫الرواتب بعد الثورة كما حدث في مؤسسات أخرى‪ ،‬ومثل بقية‬ ‫المجموعات التونسية الكبيرة المطالبة في زيادة الرواتب بها‬ ‫كانت تقليدية جداً كون المؤسسة لديها اتفاق ومشارطة على‬ ‫الرواتب عند التوظيف‪ ،‬ومن الجدير بالذكر هنا بأن لوائح‬ ‫الرواتب كانت موضوعة ومحددة من قبل نقابات العمال‬ ‫وبالمشاركة مع الحكومة ويقام بمراجعتها كل ‪ 3‬سنوات‪.‬‬ ‫الموظفون في تونس برهنوا عن نضج وعقالنية خالل فترة‬ ‫الثورة والتي لم تدم أكثر من أيام معدودة وهذا كان مفيد‬ ‫وصحي جداً لالقتصاد التونسي‪.‬تونس يمكنها أن تفخر بشعبها‬ ‫الشجاع ونهنئهم على نجاح ثورتهم التي برهنت عن مسؤولية‬ ‫كبيرة اتجاه الشعب والوطن‪.‬‬ ‫فريق عمل مجلة أخبار المعارض يتوجه بالشكر الكبير لكل‬ ‫القائمين على مجموعة أراميس الرائدة وتتمنى لهم النجاح‬ ‫الدائم في أعمالهم‪ ،‬ونتوجه كذلك بالشكر واالمتنان أيضا ً‬ ‫لكل الهيئات الرسمية التي استضافتنا خالل تغطيتنا لفعاليات‬ ‫معرض تيكس ميد‪ ...‬وإلى اللقاء في السنة القادمة إن شاء هللا‪.‬‬


Salons News_No.7_9