Page 8

‫‪08‬‬

‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ( ‪ 21 - 15 ( - ) 88‬يناير ‪)2013‬‬

‫مع الروائية السورية ‪ :‬لينا هويان احلسن‬ ‫توجهت هلا كروائية فرضت حضورها على الس���احة الثقافية العربية‬ ‫واس���تطاعت حتقي���ق خصوصي���ة ع�ب�ر مواضيعها ال�ت�ي يتعل���ق أغلبها‬ ‫بالصحراء وعوامله���ا الغرائبية املختلفة عن التم���دن واحلضارة ‪ ،‬فكتب‬ ‫عنها النقاد وتوجهت هلا بالقراءة أعني عش���اق الرواية يف العامل العربي‬ ‫مل���ا يف رواياتها من متعة تش���دك وأنت تنتقل بني ش���خصياتها وأمكنتها‬ ‫الس���حرية ‪ .‬قرأته���ا وتابعته���ا فأنتباني الفض���ول الصحف���ي حملاورتها‬ ‫والتعرف عليها أكثر عرب احلوار وهنا كان السؤال وما بعد السؤال مع‬ ‫حاورها ‪/‬‬ ‫مسعود‬ ‫حممد القذايف‬ ‫الكاتبة والروائية السورية لينا هويان احلسن حول الرواية وأسئلتها‬ ‫عندما أكتب تطفو إىل السطح كل طبائعي “االستبدادية”‬ ‫كل أديب معين بأن يكون”عنيدا” يف حضوره‬ ‫ما هي أهم التحديات اليت تواجه الرواية‬ ‫العربية ؟‬

‫ل���ك‪ :‬مل نتغري منذ ذلك الوقت الذي كنا فيه‬ ‫عراة‪ ,‬متوحش�ي�ن‪ ،‬نعيش يف الكهوف واملغاور‪.‬‬ ‫من���ذ ذل���ك الي���وم ال���ذي افتعلن���ا في���ه بداية‬ ‫للتاري���خ وحززنا اجل���دران خملفني تواقيعنا‬ ‫األوىل ‪ . .‬ي���وم كنا نس���جل ذاكرة صرحية‪،‬‬ ‫مباش���رة‪ ،‬واضح���ة‪ ،‬دون تعقي���دات التط���ور‪،‬‬ ‫رمسنا ما حنلم ب���ه‪ :‬غزالن مقتولة ووحوش‬ ‫مذبوحة ورمسنا من حنب مستس���لما مذعنا‬ ‫عن���د أقدامنا ‪ .‬حنت���اج إىل اإلف���راط اجلامح‬ ‫وحن���ن نبحث عن م���ا نريد حت���ى نعثر على‬ ‫لقيتنا ‪.‬‬

‫"العاملية"‪ ،‬أن حيرز العرب أديبا عربيا مقروءا‬ ‫مبس���توى "غابريل غارس���يا ماركي���ز " مثال‬ ‫‪ ،‬أن يس���اهم بتغي�ي�ر الص���ورة الس���لبية ال�ت�ي‬ ‫زرع���ت يف أذه���ان غال���ب ش���عوب األرض عن‬ ‫العرب واإلسالم ‪ .‬التحدي احلقيقي أن يبزغ‬ ‫أدبا عربيا قوامه املوهبة النظيفة والرش���يقة‬ ‫ال�ت�ي تتج���اوز متاه���ة التزكي���ات واجلوائز‬ ‫املوزع���ة مس���بقا ‪ . .‬أن يك���ون قلم���ا جاحم���ا‬ ‫عابرا للقارات‪ ،‬ب���األدب اجليد وحده نتصاحل‬ ‫مع الع���امل ونتعايش باحرتام متب���ادل ‪ .‬وأداة ما ضرورة أن يبحث الروائي عن ما ال يقال‬ ‫ويقوله بطريقته ؟‬ ‫االتصال الالئقة مع العامل هي ‪ :‬الكلمة‪.‬‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫لن���ا‬ ‫تتيح‬ ‫اليت‬ ‫األرض‬ ‫ه���و‬ ‫األدب‬ ‫ق���ول م���ا يريد ‪ ،‬قد حيف���ر األنفاق‪ ،‬أو يش���يد‬ ‫فرادتنا وخفائنا وأسرارنا يف قلعتنا الورقية ‪ .‬اجلس���ور هن���ا تظه���ر "هندس���ة" كل كاتب‬ ‫إىل أي حد تضر األدجلة بالنص ؟‬ ‫األدجل���ة تض���ع الن���ص يف خان���ة "املؤق���ت "‪ . ،‬حلظة يتطوع الورق حلمل كل ذلك العبء وم���دى س���عة خيال���ه ومك���ره فاملك���ر مب���اح‬ ‫يحُ تف���ى ب���ه ويُبال���غ بذل���ك فق���ط ‪ ،‬مؤقت���ا ‪ ،‬والك���در‪ ،‬يتحول الورق إىل ن ّد ‪ .‬مباح للروائي وضروري لتبلغ األفق املرس���وم للنص بدون‬ ‫وبعده���ا خيضع ملعايري الزم���ن الذكية اليت أن يس���لك الطرق اليت تالئم���ه للوصول إىل ه���ذا ليس بوس���ع الكات���ب أن ينص���ب الفخاخ‬ ‫الالزم���ة القتن���اص إعجاب الق���ارئ‪ . .‬األدب‬ ‫تنحاز للحماس املنصب على "عامل إنساني"ال‬ ‫متاما كما احلرب ‪ :‬خدعة‪ ،‬وللخداع جاذبية‬ ‫يقيم وزنا ألدجلة بعينها‪.‬‬ ‫ال ُتقاوم‪.‬‬ ‫كي���ف يس���تفيد الكاتب من ال�ت�راث اخلاص‬ ‫كيف ترين الرواية قبل وبعد عام ‪ 2000‬؟‬ ‫والعام لبلورة رؤية حتدد مسار نصه ؟‬ ‫الذاك���رة ال تس���لم نفس���ها بس���هولة‪ ،‬تراه���ا الكاتب���ة الروائي���ة الس���ورية لينا بعد عام ‪ 2000‬زاد الكم على حس���اب الكيف‪،‬‬ ‫واقف���ة هن���اك يف ال�ب�راري‪ ،‬مث���ل وح���ش يف هويان احلس���ن صدر هلا عدد من أيض���ا زاد التن���وع‪ ،‬لكن املش���كلة ظل���ت قائمة‬ ‫بالقيم���ة الفنية احلقيقي���ة اليت يفرتض أن‬ ‫عم���ق أرض االمتناع‪ ،‬مفردة ت���راث‬ ‫حتيلين الروايات ‪:‬‬ ‫حتملها الرواي���ة‪ ،‬فالرواية حاليا تركز على‬ ‫إىل مف���ردة رائع���ة ه���ي "الذاك���رة" واملاضي‬ ‫و كل تل���ك األش���ياء ال�ت�ي ميك���ن أن يلقنن���ا رواي���ة معش���وقة الش���مس ‪-‬ع���ام "املوضوع" وتكتس���ب ش���رعيتها م���ن املضمون‬ ‫على حساب اللغة واألسلوب واإلمتاع‪. .‬‬ ‫إياها " الصدأ " وكل تلك األش���ياء اليت تشبه ‪ 2000-‬طالس‬ ‫األحاف�ي�ر الغريبة اليت يعثر عليها العلماء يف‬ ‫إىل أين تسري الرواية بعد الثورات العربية‬ ‫حبار ج ّفت قبل ماليني الس���نني‪ .‬حنن منلك رواي���ة ال�ت�روس القرمزي���ة ع���ام‬ ‫املتواصلة حاليا ؟‬ ‫تراثا مكتظا بكل شيء ويطالبنا بإعادة قراءته ‪ 2001‬دار الشموس‬ ‫ذلك سيحدده مسار الثورات نفسها‪. .‬‬ ‫وتأويل���ه ال ميكننا جتاهل���ه فأنامله تعبث بنا‬ ‫رواي���ة التفاح���ة الس���وداء‪ -‬دار ماذا ينقصك كروائية ؟‬ ‫عن بعد وحتركنا‪ .‬للماضي ما يش���به أشعة‬ ‫لي���س علين���ا أن خن���اف م���ن النقص���ان‪ ،‬إمنا‬ ‫لي���زر تتحك���م فينا ع���ن بعد ‪ ،‬خمط���ئ املبدع الشموس عام ‪2004‬‬ ‫الكم���ال خمي���ف أكثر فاألدب مش���روع غري‬ ‫ال���ذي يتجاهل تارخي���ه ويقصي���ه بعيدا عن‬ ‫نص���ه‪ ،‬إن جتاهلن���ا التاري���خ يبادلنا الش���عور‪ ،‬رواي���ة بن���ات نعش ‪-‬ع���ام ‪ 2005‬ناج���ز ‪ . .‬بالكتاب���ة‪ ،‬يت���اح لن���ا االع�ت�راف مب���ا‬ ‫ويتجاهلنا‪ ،‬وأن���ا مولعة مبغازلت���ه ومناورته ويف طبعته���ا الثالث���ة صدرت عن مل نس���تطع اجن���ازه حس���ب م���ا ه���و مطلوب‬ ‫باختصار‪ :‬إخفاقاتنا‪ ،‬هزائمنا‪ ،‬وكل الدروس‬ ‫وأبادل���ه خبث���ه واحتيال���ه بل���ى التاريخ أخبث دار ممدوح عدوان‬ ‫ال�ت�ي مل نتعلمها‪ ،‬وكل األخطاء اليت نكررها‬ ‫م���ا يف احلي���اة كما القدر ي���دور حول حمور‬ ‫رواي���ة س���لطانات الرم���ل طبع���ة بذات احلمق ‪.‬‬ ‫خفي‪.‬‬ ‫هل حتتكمني ألراء النقاد بشكل نهائي ؟‬ ‫ثانية يف ‪2010‬‬ ‫كيف ال تكون رواية العمل التارخيي "‬ ‫الق ّراء هم أفضل ناقد ‪.‬‬ ‫رواية تارخيية " ؟‬ ‫أهم رواية قرأتها يف العام ‪ 2010‬؟‬ ‫سؤالك هذا حيتاج لناقد ضليع‪ ،‬لكنين أقول‬‫إنه���ا رواي���ة قدمي���ة تبل���غ ‪ 1000‬صفح���ة‬

‫تقريب���ا رواية "موبي دي���ك" هلربرت ميلفيل‪.‬‬ ‫‪ .‬بصراحة حبثت عنه���ا بعدما رأيت برناجما‬ ‫ع���ن احليتان عل���ى "ناش���يونال جيوغرافيك"‬ ‫قناتي املفضلة‪. .‬‬

‫هل تعيدين حساباتك بناء على ما جرى‬ ‫وما جيري اآلن يف الساحات العربية‬ ‫ليكون لك طرح مع أو ضد أم أن األمر‬ ‫عادي بالنسبة لك ؟‬

‫األدب فن تلقائي ال يعرف احلس���ابات‪ ،‬وحني‬ ‫يفعل ذلك فإنه يدخل ضمن نطاق "البزنس"‬ ‫‪ .‬ولن أشارك يف ماراتون النصوص املستعجلة‬ ‫واحلماسية ‪ . .‬فأنا أكتب حتى أستمتع بكل‬ ‫م���ا متنحنا إياه الكتابة‪ ،‬ح�ي�ن نضرب موعدا‪،‬‬ ‫م���ع ال���ورق ونزاي���د عل���ى بياضه���ا‪ ،‬متعة ال‬ ‫يعادهل���ا ش���يء يف الع���امل ‪ .‬بالكتاب���ة وحدها ‪،‬‬ ‫ميكننا أن نتح���ول إىل آهلة ال مثيل هلا ‪ :‬آهلة‬ ‫تع���رف كيف تنتزع م���ا تغرم به م���ن براثن‬ ‫املستحيل‪.‬‬

‫هل تطمحني لتحقيق أسلوب جديد ؟‬

‫أزعم "احملاولة " وحس���ب‪ ،‬قدمت عامل جديد‬ ‫عل���ى مس���توى الرواي���ة الس���ورية وقبل���ي مل‬ ‫يكتب أحدا عن التاريخ القبلي الثري للبادية‬ ‫الس���ورية‪ ،‬بالنس���بة لألس���لوب اس���تخدمت‬ ‫الوثيق���ة املدعمة للن���ص واجمل���اورة دون أن‬ ‫تتداخ���ل معه‪ ،‬على حد علمي هذا أس���لوب مل‬ ‫يلجأ إليه أحد قبلي على األقل على مس���توى‬ ‫الن���ص الس���وري ‪ . .‬جوه���ر األدب "حماولة " ‪.‬‬ ‫‪ .‬فف���ي حلب���ات ال���ورق وحدها ميك���ن للكاتب‬ ‫أن يهمس لنفس���ه بتعجرف‪ :‬ل���ن أهزم حتى‬ ‫آخر كلمة ‪ ،‬آخر س���طر‪ ،‬سأظل صامدا حتى‬

العدد 88  
Advertisement