Page 21

‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ( ‪ 21 - 15 ( - ) 88‬يناير ‪)2013‬‬

‫وصى وم���ن هذا املوق���ع طلب م���ن الدكتور‬ ‫املقري���ف عندما ذهب إىل أمري���كا العودة إىل‬ ‫ليبي���ا ال���ذى يبدو أن���ه خرج ب���دون إذن حتى‬ ‫وإن كان خروج���ه إىل أمري���كا لتطوي���ق‬ ‫جرمي���ة قتل الس���فري األمريك���ى ورفاقه من‬ ‫قبل املتطرفني فى بنغازى الذين ينكر املفتى‬ ‫وجوده���م ف���ى الوقت الذى يؤك���ده املقريف‬ ‫فى تصريح له ألحدى الصحف ‪ ...‬وال أعتقد‬ ‫بأن السفري وزمالئه قتلهم اجلن ‪!!!...‬‬ ‫الغريانى من موقع املرش���د والوصي تكلم فى‬ ‫أول اجتماع حلكومة على زيدان على نقطتني‬ ‫ال عالقة هلما بالفقه‪ ،‬األوىل حماس���بة وزير‬ ‫الدفاع على امليزانية التى ُس���لمت له باعتماد‬ ‫وموافق���ة املفت���ى وبذلك أصبحن���ا بال حاجة‬ ‫لوزي���ر مالي���ة أو دي���وان حماس���بة واألخرى‬ ‫( الرق���م الوط�ن�ي ) وما عالق���ة مذهب مالك‬ ‫بالرق���م الوط�ن�ي وألن الش���يخ ال يعلم وضع‬ ‫البلدي���ات والس���جالت املدني���ة حقيقة وضع‬ ‫نفس���ه موضع الغائب عن البل���د ‪ ...‬دفعه إليه‬ ‫حب الظهور ليقال املفتى تكلم ‪.‬‬ ‫أما النقط���ة الثالثة وهى بي���ت القصيد التى‬ ‫ذكرها فى ذلك االجتماع هو أنه ينكر وجود كتاب طلب فيه التصدى للكتائب املس���لحة‬ ‫تط���رف وإن كان – احرتازاً – يـس���لم بوجود الت���ى تدع���ي تبعيته���ا زوراً للجي���ش بتواطئ‬ ‫ُ‬ ‫اعتربها مش���روعة رئاسة األركان – لتخليص املتهم ولو بقتله‬ ‫متش���ددين هل���م طلب���ات‬ ‫جيب االس���تجابة هلا ألنها مـُجمع عليها من ليم���وت بس���ره ويـُته���م األم���ن بقتل���ه – هذا‬ ‫مجيع الليبيني وهى أن الش���ريعة اإلسالمية املتهم أصبح ش���اهد خطري فارتعبت قادة هذه‬ ‫مصدر التش���ريع والقوانني كم���ا لو أن ليبيا اجملموع���ات وخافوا انكش���اف دواع���ي تعطيل‬ ‫زم���ن املل���ك إدري���س كان���ت دول���ة جاهلية تكوين اجليش والش���رطة ظه���ر هذا بطريق‬

‫العقالء وم���ن خيالف ذلك فهو ضد الش���عب‬ ‫الليب���ى ومن ليس معنا ف���ى دعم األمن حنن‬ ‫ضده‪...‬‬ ‫غري���ب أم���ر ( ه���ذا الغريان���ى ) عندم���ا أفتى‬ ‫مبحارب���ة اخلارجني عل���ى القان���ون فى بنى‬ ‫وليد حبجة تأييد الشرعية بعد قرار املؤمتر‬ ‫الوط�ن�ي العام املش���بوه رق���م ‪ 7‬ألن���ه مل يبني‬

‫غريب أمر ( الغريانى ) عندما أفتى مبحاربة اخلارجني على القانون‬ ‫ف���ى بنى وليد حبجة تأييد الش���رعية بعد ق���رار املؤمتر الوطين العام‬ ‫املش���بوه رقم ‪ 7‬ألنه مل يبني أمساء ه���ؤالء اخلارجني والذين أوهمونا‬ ‫كذباً بأن منهم ( مخيس القذافى ) و( موسى إبراهيم )‬ ‫‪ ....‬وه���و به���ذا املوق���ف يصب���ح مؤي���د وداعم‬ ‫للتط���رف واملآزر ل���ه وبالتاىل أصبح متس���ك‬ ‫اجملموعات املس���لحة بس�ل�احها وعرقلة قيام‬ ‫اجليش والش���رطة مقبو ً‬ ‫ال من الغريانى ألنه‬ ‫يصر كما يصر م���ن هامجوا مديرية األمن‬ ‫فى بنغازى على أن ال يـُقر دستور وال يتم إ ّ‬ ‫ال‬ ‫كما يري���دون ولو ضد رغبة مجيع الليبيني‬ ‫وه���ذا ال يتم إ ّ‬ ‫ال بوجود س�ل�اح حت���ت أيديهم‬ ‫أقوى مما لدى اجليش والش���رطة جمتمعني‬ ‫ألنه���م وكالء اهلل على دين���ه ووصاهم على‬ ‫الليبي�ي�ن‪ ،‬لذل���ك فالغريانى ‪ -‬ف���ى الواقع –‬ ‫الق���وة املعنوي���ة والرمسية الداعمة للتش���دد‬ ‫وإن كان يعم���ل مبذه���ب ( التقي���ة ) ال���ذى‬ ‫يعم���ل ب���ه – كم���ا يـُق���ال – الش���يعة الذين‬ ‫أس���تعار منهم وظيفة املرش���د والوصي وهى‬ ‫خالصة والية الفقيه‪.‬‬ ‫الغريان���ى مل يـُ���دن بش���دة قت���ل عناص���ر‬ ‫ش���رطة مديري���ة أم���ن بنغازى م���ن قـِبل من‬ ‫كان يهت���ف ( ي���ا ح���ى ي���ا قي���وم ‪ ...‬املديري���ة‬ ‫ايطيح اليوم ) ومل يس���أل نفس���ه ملاذا ( أنصار‬ ‫الش���ريعة ) هامج���وا مديرية األم���ن جاءوها‬ ‫هل���ذا القص���د حبج���ة محاي���ة ( الش���ريعة )‬ ‫كما ل���و أن مديرية األمن ف���ى عداء وحرب‬ ‫مع الش���ريعة ‪ ...‬اهلج���وم مت لتخليص متهم‬ ‫قـُبض عليه باجلرم املش���هود وأعرتف بقتل (‬ ‫فرج الدرس���ى ) مدير أمن بنغازى ألنه أصدر‬

‫– غري مباشر – فى البيان الذى ألقاه رئيس‬ ‫جمل���س حمل���ى بنغ���ازى ال���ذى بالتأكي���د‬ ‫كـُتب ل���ه ليتلوه ألن عجزه عن تالوته دليل‬ ‫ع���دم صياغتي���ه ل���ه‪ ...‬ولك���ن ليتخذ جملس‬ ‫حملى بنغازى س���تاراً حقيق���ة مل يدركها (‬ ‫ً‬ ‫ابو رزيزه ) عق ً‬ ‫متواطأ ‪.‬‬ ‫ال إن مل يكن‬ ‫رحلت املتهم‬ ‫الش���رطة كانت ذكية عندم���ا ّ‬ ‫إىل طرابل���س وإن كان���ت أي���دي التط���رف‬ ‫وصل���ت إلي���ه هن���اك واُس���تخرج من���ه فيديو‬ ‫يدعي فيه بأنه عـُذب فى الوقت الذى قال فيه‬ ‫م���ن س���ـُمى زوراً وزير ع���دل ال ميكن تقديم‬ ‫املتهم للصحفيني فكيف مت الوصول إليه من‬ ‫خلف القضبان‪.‬‬ ‫دفاع س���كان بنغ���ازى عن مديري���ة األمن عن‬ ‫املش���روعية رفض���اً لوجود كتائب مس���لحة‬ ‫أزع���ج جداً ه���ذه الكتائ���ب فجن���دت أنصارها‬ ‫وعل���ى رأس���هم الغريانى ال���ذى مل يعد مفتى‬ ‫يـُس���أل فيجيب ولكن يعتقد بأنه يأمر فيطاع‬ ‫ويكون وضع الليبيني معه ( كمن اس���تخف‬ ‫قوم���ه فأطاع���وه ) لذل���ك س���ارع بتحري���م‬ ‫اخل���روج فى مظاه���رات ( بنغ���ازى لن متوت‬ ‫) وجن���د حوارييه فى املس���اجد للدعوى لعدم‬ ‫املشاركة ( خروج املساجد عن رسالتها ) وإن‬ ‫كان يعلم بأن املظاهرة هى لدعم الش���رعية‬ ‫الش���رطة واجلي���ش مبوافق���ة األم���ن هل���ا‬ ‫ومحايتها اجملمع عليه���م من مجيع الليبيني‬

‫‪21‬‬

‫الفيدرالي���ة والرق���م الوط�ن�ي والتصويت فى‬ ‫االنتخاب���ات ال عالق���ة هلا باحل���رام واحلالل‬ ‫فال شأن له بها وأنها تقع فى بند ( أنتم أدرى‬ ‫بش���ئون دنياك���م ) ‪ ...‬كلم���ة قاهلا الرس���ول‬ ‫األعظم صلوات اهلل وسالمه عليه الذى وقف‬ ‫���ت ُم َذ ِّ‬ ‫عند قول���ه تعاىل ( َف َذ ِّ‬ ‫���ر ِإنمَّ َ ا أَ ْن َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ك ٌر‬ ‫َل ْس َ‬ ‫ُس��� ْي ِط ٍر ) فال حق ألحد بعده‬ ‫���ت َع َل ْي ِه ْم بمِ َ‬ ‫ً‬ ‫عق�ل�ا قب���ل ديانة أن‬ ‫صل���ى اهلل عليه وس���لم‬ ‫يسيطر على الناس مهما ملئه الغرور ‪....‬‬ ‫ب���دأت الكتابة بذك���ر الس���يد مصطفى عبد‬ ‫نص���ب على الليبي�ي�ن الصادق‬ ‫اجللي���ل الذى ّ‬ ‫الغريانى مفتياً ال يعرف حدوده ‪ ...‬أذكر أنه‬ ‫ص ّرح قبل تسليم صالحياته للمؤمتر الوطين‬ ‫ب���أن وصف الصادق الغريانى بأنه رجل عنيد‬ ‫ال يقب���ل النصح ‪ ...‬كان يتعني عليه حينذاك‬ ‫أن يعفيه ‪ ...‬أما الغريانى نفس���ه فلن يستقيل‬ ‫ليجس���د متس���ك كل عربى بالكرسى حتت‬ ‫أى ظ���رف خاص���ة وأن مرت���ب رئي���س وزراء‬ ‫مرت���ب ضخم بدون إنت���اج وليس كل عامل‬ ‫دين مثل ( العز بن عبد الس�ل�ام ) الذى سـُمى‬ ‫س���لطان العلماء ألنه رفض تقاضى ش���ئ من‬ ‫السلطان ‪ ...‬ذلك رجل مل خيسر أواله وعقباه‬ ‫إن ش���اء اهلل تعاىل ‪ ...‬رمحه اهلل رمحة واسعة‬ ‫‪...‬‬ ‫وأخ�ي�راً ف���إن مظاه���رات بنغ���ازى الداعم���ة‬ ‫للشرطة واجليش تريد األمن واألمان ليست‬ ‫ضد ش���رع اهلل ولكن ضد مليش���يات مسلحة‬ ‫تتدع���ى أنها ( أنصار الش���ريعة ) وغاب عنهم‬ ‫أن تطبيق���ات ( فه���م ) الش���ريعة أخ���ذ أكثر‬ ‫من وجهة وتفس�ي�ر منذ اخلوارج الذين قتلوا‬ ‫س���يدنا على كرم اهلل وجه���ه ألنهم اعتربوه‬ ‫خرج عن الش���ريعة وتفس�ي�ر حس���ن الرتابى‬ ‫والبش�ي�ر للش���ريعة أدى إىل انفص���ال جنوب‬ ‫الس���ودان ودار فور على الطري���ق ودائماً لدى‬ ‫هؤالء خلط بني مساحة اإلس�ل�ام والغلو فى‬ ‫الدين الذى أهلك من كان قبلنا ‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫الغائب���ة ع���ن الغريان���ى وما معص���وم إ ّ‬ ‫ال من‬ ‫عصمه اهلل ‪.‬‬ ‫وحسبى اهلل ونعم الوكيل ‪.....‬‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫أمس���اء ه���ؤالء اخلارج�ي�ن والذي���ن أوهمون���ا‬ ‫كذباً بأن منهم ( مخيس القذافى ) و( موسى‬ ‫إبراهي���م ) ظهر كذب الدع���وى ومل تذكر‬ ‫احلكوم���ة وال املؤمتر عدد القتلى وال املآس���ي‬ ‫التى حدثت ‪ ---‬هناك أيد الغريانى الشرعية‬ ‫الت���ى رفعت ص���ور رمض���ان الس���وحيلى فى‬ ‫مدين���ة بنى ولي���د وفى بنغ���ازى وقف ضدها‬ ‫‪ --‬لقد أنكشف املستور !!!‬‫هن���اك مأس���اة ليبي�ي�ن مس���لمني مل يهتم بها‬ ‫املفت���ى وهى تهج�ي�ر مدينة تاورغ���اء بكاملها‬ ‫من س���كانها البالغ عددهم أكثر من مخسة‬ ‫وثالث���ون ألف���اً مل حي���دث هل���ا مثي���ل إ ّ‬ ‫ال فى‬ ‫فلس���طني س���نة ‪ 1948‬متنيت لو قرر املفتى‬ ‫صي���ام رمض���ان املاضى وأعتكف فى مس���جد‬ ‫تاورغ���اء س���انده أنص���اره الذي���ن حاص���روا‬ ‫قن���اة ( العاصم���ة ) يوم���اً وأنظم إلي���ه الكثري‬ ‫مم���ن يس���عون للخ�ي�ر وفع���ل احلس���نات فى‬ ‫رمضان فه���و أفضل من عم���رة وألحرج هذا‬ ‫العمل عق�ل�اء مصراته وس���اهم فى حل هذه‬ ‫املش���كلة التى غ���اب عن املؤمت���ر الوطين العام‬ ‫و احلكوم���ة ب���أن س���كان تاورغ���اء مدني���ون‬ ‫مشمولني حبماية جملس األمن وفق القرار‬ ‫‪ 1973‬إذا مل حتله���ا الدول���ة الليبية س���يتم‬ ‫تنفيذها بالقبع���ات الزرقاء فاحزموا أمركم التاريخ ‪2012/12/30 :‬‬ ‫بالتى هى أحسن خري لكم ‪...‬‬ ‫‪E-mail : i_elzughaid@yahoo.com‬‬ ‫ليفه���م الص���ادق الغريان���ى ب���أن موض���وع‬

العدد 88  
العدد 88  
Advertisement