Page 18

‫‪18‬‬

‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ( ‪ 21 - 15 ( - ) 88‬يناير ‪)2013‬‬

‫التأسيس الدميوقراطي للربيع العربي‬ ‫[ يف تون���س ومص���ر واليمن وليبيا ‪ ،‬أجنز التأس���يس يف مراح���ل تركيب “الدولة”‬ ‫‪،‬الدول���ة “اجلدي���دة”‪ ،‬أو الدولة األخرى‪ ،‬دول���ة الناس ومس���ؤولياتهم مقابل دولة‬ ‫الطغاة وال مسؤولياتهم‪] .‬‬ ‫بول شاوول‬ ‫ذل���ك‪ ،‬وحنن نعلم ان هن���اك هوامش كثرية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫•ض ْب َضب ‪ 2012‬أوراقه‬ ‫م���ن أمن���اط املاض���ي‪ ،‬تري���د القط���ع‪ .‬والب���ت‪.‬‬ ‫ينصرف عام أحياناً وال تعرف كيف انصرف‬ ‫وحطم اهلويات املفتوحة على مصاريعها‪.‬‬ ‫وال كي���ف بدأ آخ���ر‪َ .‬ض ْب َض���ب ‪ 2012‬أوراقه‬ ‫ودماءه وثوراته وميادينه وجمازره وفضائحه •م��ن بائع ا ُ‬ ‫خل َضر ب��و العزيزي إىل خالد‬ ‫و"جنومه" ومضى‪ .‬رمب���ا مل يغلق الباب وراءه علي فإىل طالئع بنغازي‪....‬‬ ‫متام���اً ورمب���ا مل تكن نواف���ذه مفتوحة ورمبا إنه���ا أمن���اط املاض���ي ال�ت�ي دخل���ت إىل ث���ورة‬ ‫س���طعت يف قبة الس���ماء أش���عة مشس تومئ "اهلوامش" واهلامش���يني (م���ن بائع ُ‬ ‫اخل َضر بو‬ ‫بالكث�ي�ر‪ .‬ميك���ن وص���ف الع���ام "الراح���ل" مبا العزيزي إىل خالد علي فإىل طالئع بنغازي‪....‬‬ ‫وُصف به العام الذي سبق‪ .‬رمبا متكن تسمية لتهمشمهم‪ ،‬لتصادرهم‪ .‬أي لتستمر‪ ،‬وبوجوه‬ ‫الع���ام ال���ذي يُس���مى جدي���داً‪ .‬له رأس وس���نة مقنع���ة يف "اس���تدرار" األنظم���ة البائ���دة" أي‬ ‫وجمي���د وتلي���د وعديد‪ .‬لك���ن يف رأس���ه بقايا احلكم باألكثريات املوقت���ة‪ ،‬أو باألكثريات‬ ‫كث�ي�رة م���ن رؤوس الس���نوات القدمية‪ .‬هلذا الوهمي���ة‪ ،‬لتمن���ع بذل���ك تل���ك التقاطع���ات‬ ‫ميكن ان نراه من بعض جوانبه وأصدائه عام االجتماعية والشبابية والسياسية والثقافية‬ ‫االستمرار‪ .‬االستمرار‪ .‬ال القطع‪ .‬االستدراك‪ .‬اليت صنعت الث���ورات‪ .‬كأنها تعود إىل أوقات‬ ‫واذا كان الربي���ع العربي دخل بعضه يف املواد "االس���تثناء" "اس���تثناء" اخلمائ���ر األصلي���ة‬ ‫والبنود والدس���اتري واالس���تفتاءات واجملالس وال���زرع يف مت���ون احلجارة‪ .‬هذا ما ملس���ناه يف‬ ‫واألروقة والقاعات فيعين أنه كان منش���غ ً‬ ‫ال طريق���ة اقرار الدس���تور املصري‪ ،‬التأسيس���ي‬ ‫يف "التأس���يس" أو حماول���ة االس���تمرار يف وه���ذا ما يتب���دى إىل حد ما يف تون���س وليبيا‬ ‫التأس���يس‪ .‬ألن الربي���ع العرب���ي‪ ،‬يف جمم���ل (وإن بأش���كال غري فاقعة)‪ ،‬كذلك يف اليمن‪،‬‬ ‫ظواهره هو مش���روع تأسيس���ي‪ .‬ثورة تؤسس لك���ن عل���ى الرغ���م م���ن كل ذلك‪ ،‬ف���ان هذه‬ ‫ما بني امليادين واجلبهات‪ ،‬وما بني املؤسس���ات‪ .‬املخاضات تحُ ���دّد حالياً بأوقات التأس���يس‪ .‬أو‬ ‫وألن الربيع العربي متف���اوت يف أطرافه فان التأس���يس على التأس���يس‪ ،‬أو التأسيس على‬ ‫تفاوت���ه مينح���ه طبائ���ع خمتلف���ة‪ .‬وأش���كال ما هو متنام يف األفكار والتطلعات‪ ،‬واألحالم‪.‬‬ ‫تأس���يس متماي���زة‪ .‬لك���ن‪ ،‬إىل كل ه���ذا‪ ،‬فما وه���ذا يعين أن ما جيري يف ه���ذه البلدان وما‬ ‫زال الربيع العربي يف فصله الكثري‪ .‬يف تونس يبدو انه "اجناز" ليس أكثر من عالمات على‬ ‫ومص���ر واليم���ن وليبي���ا ‪ ،‬أجنز التأس���يس يف طريق صوغ مشاريع مقبلة خترج األمور من‬ ‫مراحل تركيب "الدولة"‪ .‬الدولة "اجلديدة"‪" ،‬اس���تثناءاتها" إىل ما هو مشرتك‪.‬أي إىل ما هو‬ ‫أو الدولة األخرى‪ ،‬دولة الناس ومسؤولياتهم‪ .‬ناهض عل���ى مناكب متس���اوية ب�ي�ن الناس‬ ‫مقابل دول���ة الطغاة وال مس���ؤولياتهم‪ .‬نقول واالنعطاف���ات والن�ب�رات واجلم���ع ّ‬ ‫والضف���ر‪،‬‬

‫ال ال���رد وال املنع وال القرصنة‪ .‬انه التأس���يس‬ ‫"ا ُ‬ ‫هلالم���ي"‪ ..‬املنتظ���ر وغ�ي�ر املنتظ���ر أي ان���ه‬ ‫التأس���يس الذي يُؤس���س على حركة دائمة‬ ‫م���ن العب���ور والصراع‪ .‬فالتأس���يس ه���و بداية‬ ‫الص���راع "اآلخ���ر" ب�ي�ن املكون���ات والتصورات‬ ‫ولي���س نهايت���ه‪ .‬وهل���ذا‪ ،‬م���ا زال���ت بع���ض‬ ‫امليادين عل���ى أهبتها‪ .‬وما زال���ت االعتصامات‬ ‫والتظاه���رات على "أح ّره���ا"‪ ..‬ليس لضرب ما‬ ‫ه���و قيد "االقام���ة" (روح���اً)‪ ،‬ولك���ن لتصويب‬ ‫كل ش���يء يف من���اح ش���رعية‪ ،‬ال تذك���ر ال‬ ‫بظ�ل�ال االيديولوجي���ات العاتي���ة واملغلق���ة‬ ‫واحلدي���د‪ ،‬وال بقس���مات الطغ���اة‪ ،‬وال بروائح‬ ‫االس���تبداد‪ .‬والن���اس‪ ،‬ال س���يما ُص ّن���اع ه���ذه‬

‫عاش العرب نصف‬ ‫قرن وأكثر حتت‬ ‫ظل قوانني الطوارئ‬ ‫الثورات "الطالئع" عل���ى جهوزية تامة‪ ،‬ليس‬ ‫للقط���ع أيضاً‪ ،‬ولكن لتأمني اس���تمرار الثورة‪،‬‬ ‫ال اس���تمرار املاض���ي يف الش���عارات القدمي���ة‪.‬‬ ‫أي بني ما هو مش�ت�رك‪ ،‬وبني ما هو مس���تث ًنى‪.‬‬ ‫وثوار مصر يقومون اليوم مبهمة "تأسيسية"‬ ‫اخرى‪ ،‬ال تس���تفرد أحداً‪ ،‬وال تستفرس‪ ،‬بقدر‬ ‫ما تس���عى إىل فتح األبواب والنوافذ على كل‬ ‫ُس ّ‬ ‫���ن‬ ‫م���ا يهب م���ن ري���اح احلري���ة‪ ،‬وكل ما ي َ‬ ‫يف دس���تور‪" ،‬الدميوقراطي���ة" وكل م���ا يُقرر‬ ‫يف ب���اب العدال���ة‪ ،‬واملس���اواة ودول���ة القان���ون‬ ‫واحلداثة‪.‬‬

‫•من قومي��ة "عربية" إىل قومية دينية‪:‬‬ ‫والفوارق عرفناها يف الثورة اخلمينية‬

‫وقد امث���رت جهودهم كث�ي�راً‪ ،‬إذا ما جتاوزنا‬ ‫بعض نتائح االس���تفتاءات األوىل (وهي اولية‬ ‫أي برس���م التكرار والصدع والتغيري ما بقيت‬ ‫القوى احلية على متاريس���ها الدميوقراطية)‬ ‫والع���ام املاض���ي كان مرحل���ة م���ن املراح���ل‪.‬‬ ‫وليس "املرحلة األخ�ي�رة" فالدميوقراطية ال‬ ‫يصنعها إال الدميوقراطيون‪ .‬والدميوقراطية‬ ‫ال تصن���ع بأس���اليب غ�ي�ر دميوقراطية حتت‬ ‫ذرائ���ع "طارئ���ة" (عاش���ها الع���رب نصف قرن‬ ‫وأكثر حتت ظ���ل قوانني الط���وارئ) مبعنى‬

‫آخ���ر يري���د ث���وار الطالئ���ع يف مص���ر م���ن ‪6‬‬ ‫إبريل إىل جبهة االنقاذ تظهري "التمييز" بني‬ ‫املراحل الطغيانية الس���ابقة والساقطة‪ ،‬وبني‬ ‫ه���ذه املراحل‪ .‬بني م���ا قبل الث���ورة وما بعدها‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن يس���عى "االخ���وان" إىل طم���س هذه‬ ‫املع���امل‪ ،‬ليكون ما بع���د الثورة‪ ،‬مث���ل ما قبلها‪.‬‬ ‫بال فوارق إال باألمساء‪ ،‬والقسمات والشعارات‬ ‫واملس���احيق‪ .‬هذا م���ا حياول "اإلخ���وان"‪ ..‬فعله‬ ‫مع الرئيس مرس���ي‪ :‬أن يكون مرس���ي شريكاً‬ ‫مس���تمراً لنظ���ام مب���ارك‪ ،‬م���ن حي���ث حك���م‬ ‫الواح���د الوحيد‪ ،‬وإن تعدد الواحد مع الرئيس‬ ‫اجلديد‪ ...‬باس���م التشريع يف الش���رع‪ ،‬والشرع‬ ‫يف الش���ريعة‪ :‬من قومي���ة "عربية" إىل قومية‬ ‫دينية‪ :‬والفوارق عرفناها يف الثورة اخلمينية‪،‬‬ ‫حي���ث كان لالصطف���اء معن���ى "األلوهي���ة"‪،‬‬ ‫أو التقدي���س واالس���تكبار واالرش���ادية‪ ،‬أي‬ ‫معن���ى النفي وااللغاء‪ ...‬وكس���ر الش���راكة‪،‬‬ ‫ونك���ران االخت�ل�اف‪ .‬وهل���ذا ميكن الق���ول إن‬ ‫هناك اس���تمرارين اليوم يف الث���ورات العربية‬ ‫‪ ،‬أي "صراع�ي�ن" موصول�ي�ن‪ :‬اس�ت�رجاع زم���ن‬ ‫الث���ورات "القاتل���ة" (بيوتيوبياته���ا املظلم���ة)‬ ‫واس�ت�رجاع زم���ن الث���ورات املؤسس���ة‪ :‬الث���ورة‬ ‫الفرنس���ية مث ً‬ ‫ال لكن مع منذجة طاغية عند‬ ‫األط���راف املاضوي���ة‪ ،‬وامثل���ة مفتوح���ة على‬ ‫الواق���ع واحلي���اة عند أه���ل الربي���ع املتواصل‪.‬‬ ‫وه���ذا يع�ن�ي أن الربي���ع العرب���ي ال���ذي وُل���د‬ ‫ب�ي�ن األطفال والنس���اء وامليادين والدس���اكر‬ ‫والفق���راء واملثقف�ي�ن ال ميك���ن أن ينح���د يف‬ ‫كت���ب س���ابقة‪ ،‬أو الحقة‪ .‬فه���و مل يولد ال يف‬ ‫نظري���ة وال يف أيديولوجي���ا وال يف مكتب وال‬ ‫يف جلنة سياسية وال يف ثكنة‪ :‬ولد يف احلياة‪.‬‬ ‫ان���ه ربيع احلياة‪ .‬ربيع النض���ارة‪ .‬وليس نزيل‬ ‫املعلب���ات ال�ت�ي انته���ت مدته���ا‪ .‬من هن���ا يتخذ‬ ‫الص���راع أيضاً منزل���ة أخ���رى‪ :‬ال صراعاً بني‬ ‫نظري���ة جاه���زة وأخرى غري جاه���زة بل بني‬ ‫احلي���اة نفس���ها وكل م���ا يقيده���ا يف م���واد‬ ‫وحواج���ز وقوانني هي على قي���اس جزئي‪ ،‬أو‬ ‫َق ْبل���ي‪ ،‬أو حزبي‪ :‬أي عل���ى قياس من رفعها أو‬ ‫لفقه���ا‪ .‬أي على قياس من يريد ضبط الواقع‬ ‫يف حلظ���ة "مؤبدة"‪ .‬يف م���وت معلن‪ .‬وإذا عدنا‬ ‫إىل أح���داث الع���ام املنصرم‪ ،‬جن���د مالمح هذا‬ ‫الص���راع واضح���ة ج���داً‪ :‬ال يُق���ام املاضي على‬ ‫انقاض احلاضر واملس���تقبل وال يقام احلاضر‬ ‫على انقاض املاض���ي‪ .‬وامنا الزمن كله حييا‬ ‫يف متناقض���ات احلي���اة وغرائبه���ا وس���وابقها‬ ‫وحالياته���ا وجنونه���ا وأحالمه���ا وأجس���امها‬ ‫وأس���افلها وأعاليها‪ .‬منطق احلي���اة هذا‪ .‬ومن‬ ‫يص���ادره يف بند أو يف وقت أو يف طارئ يقطع‬ ‫ش���رايني احلي���اة نفس���ها‪ .‬وعندم���ا نتمعن يف‬ ‫تس���مية "جبهة اإلنقاذ" نفرأ ما ميكن قراءته‬ ‫م���ن حماول���ة انتش���ال الث���ورة الربيعي���ة من‬

العدد 88  
Advertisement