Page 16

‫‪16‬‬

‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ( ‪ 21 - 15 ( - ) 88‬يناير ‪)2013‬‬

‫إجرح وداوى فى دار الفتاوى‬

‫برعاية مفيت الديار ‪ :‬مناقصة بني شركات التسويق والدعاية واالعالن !‬

‫عبد الرمحن‬ ‫شلقم‬

‫ف���ى بدع���ة هى االوىل م���ن نوعها مل يس���بقها إليها أحد ب�ي�ن كل دور االفتاء ف���ى العامل تعلن‬ ‫دار االفتاء الليبية عن مناقصة بني ش���ركات الدعاية واإلعالن إلطالق محلة هدفها حتسني‬ ‫صورته���ا ل���دى املواطن الليبى وتش���جيعه عل���ى التواصل معها وكأن مؤسس���ة االفتاء منش���أة‬ ‫اقتصادية تسعى حنو الربح واخلسارة‪ ،‬وكأن الفتوى سلعة تباع وتشرتى جيب الرتويح هلا‪.‬‬ ‫وه���ذا االعالن ه���و إعرتاف قوى بإحس���اس مفت���ى الديار مب���دى كراهية الناس لش���خصيته‬ ‫الس���محة وابتعاده���م عن���ه لتدخالته املتك���ررة فى ما ال يعني���ه وحماوالته املضحك���ة الحتكار‬ ‫السلطة والسيطرة على صنع القرار والضغط على املسئولني للتسليم له بالرئاسة باعتبار أنه‬ ‫أعل���م الناس بالدي���ن وأقدرهم على تطبيقه لذلك فهو االحق بالوالية كما قال االمام أية أهلل‬ ‫روح اهلل اخلمينى فى كتابه والية الفقيه‪.‬‬ ‫وألنه ال فرق بني دار االفتاء وساكنها والن هدف احلملة االعالنية هى جتميل صورة الشيخ‬ ‫ف���ى عيون االخرين‪ .‬فإن ما خيط���ط التفاقه من أموال الدولة الليبية ليس الدعاية لإلس�ل�ام‬ ‫بل الدعاية لش���خصه الكريم وفى أول مراحل النقاش ال يس���تطيع القول بأن كراهية الناس‬ ‫لتصرفات���ه تعنى كراهية للدين أو انصراف عن���ه وال ميكنه أن يصف معارضيه بأنهم كفار‬ ‫مارقون عن الدي���ن وإال فاألوىل توجيه هذه احلملة لتبصريهم حبقيقة الدين أو إهدار دمهم‬ ‫ماداموا خارجني عن امللة‪.‬‬

‫ل���ذا ف�ل�ا ب���د ل���ه م���ن أن يواج���ه احلقيق���ة ويقر‬ ‫بانص���راف الن���اس عنه وم���ن الظاهر أنه يش���عر‬ ‫بضعف تأث�ي�ره عليهم لكنه ال يرى أن العيب فيه‬ ‫ب���ل فى الرعية الس���اذجة التى ال تفهم أو ترفض‬ ‫أن تفهم فحاول السيطرة على عقوهلم بطريقة‬ ‫مكيافيلية ال متت لإلس�ل�ام بصل���ة بل اليعرتف‬ ‫هو به���ا لكن���ه مضطر الس���تخدامها وه���ى خداع‬ ‫االخرين بالكلمات‪ .‬ورمبا مايرال البعض يذكر‬ ‫حديث���ه جلري���دة االه���رام القاهرية عن تفس�ي�ر‬ ‫رفضه لالنتخابات بأن الش���عوب تنخدع مبعسول‬ ‫القول‪ .‬ومبا أن الليبني ش���عب فإنهم سينخدعون‬ ‫مبعس���ول القول ل���ذا فعليه أن حي���اول لكن ليس‬ ‫علي���ه أن يتوقع النجاح‪ ،‬ب���ل ينبغى عليه بداية أن‬ ‫يقر أن العيب ليس فى دار االفتاء وليس فى فهم‬ ‫الناس للدين بل املشكلة هى فى ساكن الدار ومن‬ ‫يتح���دث بإمسها وحياول التدخل فى كل ش���أن‬ ‫ويس���عى إىل فرض رأيه فى كل موضوع متخذا‬ ‫من الدين سيفا وترسا يزاحم ذوى االختصاصات‬ ‫ف���ى صمي���م عمله���م‪ ،‬يتج���اوز س���لطاته فيصدر‬ ‫االوامر ويوبخ املس���ئولني ويهددهم مبا ميلك فى‬ ‫يدي���ه من رضاء اهلل وغضب���ه وحياول أن يفرض‬ ‫رأيه عليهم ويرى نفس���ه قوة ف���وق مجيع القوى‬ ‫وقائدا يلتزم اجلميع له بالس���مع والطاعة مادام‬ ‫يرى أنه خليفة رسول اهلل فى االرض الليبية‪.‬‬ ‫أع�ت�رض عل���ى أعم���ال املؤمت���ر الوطن���ى وأنتقد‬ ‫تصرف���ات رئيس���ه وأنتق���د القض���اة ووصفه���م‬ ‫بالفس���اد وأع�ت�رض على الكت���ب الدراس���ية التى‬ ‫أقرته���ا وزارة التعلي���م ووص���ف س���كان بنى وليد‬ ‫بالفئ���ة الباغي���ة التى جتب حماربته���ا ومن على‬ ‫م���ن ميوت فى قتاهلم بالش���هادة ثم أخريا يرس���ل‬ ‫قوة حراس���ته لتهاجم مقر املؤمت���ر الوطنى العام‬ ‫كم���ا هامجت قن���اة العاصمة من قب���ل احتجاجا‬ ‫عل���ى تش���كيل ال���وزارة الن رئيس ال���وزراء املكلف‬ ‫مل يأخذ رأيه فى تعيني وزير لألوقاف والش���ئون‬ ‫االس�ل�امية (ال أفه���م كي���ف تكون هن���اك وزارة‬ ‫لألوقاف والشئون االسالمية ويكون هناك مفتى‬ ‫مستقل أليست الفتوى جزئا من شئون اإلسالم)‪.‬‬ ‫ف���ى عهد القذافى كان الش���يخ واحدا من ش���يوخ‬ ‫القذاف���ى يعم���ل ف���ى تليفزيون���ه ويقب���ض امل���ال‬ ‫عل���ى ظهوره أمام كأمريات���ه وكلما أراد النظام‬ ‫الس���ابق أن يتخذ مظه���را إس�ل�اميا كان موالنا‬ ‫االم���ام واحدا من بيادقه يس���انده باحلضور إن مل‬ ‫يكن بالكالم وأسلوبه واضح فى كتابة مراجعات‬ ‫اجلماعة املقاتلة التى أقرت حبرمة اخلروج على‬

‫احلاكم ثم ظه���وره فى االحتفاالت التى أقيمت‬ ‫مبناس���بة االفراج عنه���م باعتباره���ا منة من وىل‬ ‫االمر املسلم (ال تفهم ملاذا مل يعرضوا ملف الشيخ‬ ‫على هيئة النزاهة)‪.‬‬ ‫فإن كان حينها يضمر الكره ويدعى الوالء فأنه‬ ‫يأخذ مبذهب التقية الذى هو مبدأ أهل الش���يعة‬ ‫الذي���ن حياربه���م وحيك���م بكفره���م وإن أدع���ى‬ ‫الضع���ف وعدم القدرة على املواجهة فإنه خيالف‬ ‫م���ا حيفظه من قول���ه تع���اىل ِ(إ َّن ا َّل ِذ َ‬ ‫ي���ن َت َو َّف ُ‬ ‫اه ُم‬ ‫يم ُ‬ ‫المَْال ِئ َك ُ‬ ‫كن ُت ْ‬ ‫���م َقا ُلوا‬ ‫���ه ْم َقا ُل���وا ِف َ‬ ‫���ة َظالمِِي أَن ُف ِس ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ني فيِ األرض َقا ُلوا أَلمَ َت ُك ْن أَ ْر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ك َّنا ُم ْس��� َتض َع ِف َ‬ ‫ض‬ ‫َهّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َاج ُروا ِفيهَا َفأُ ْو َل ِئ َك َم ْأو ُ‬ ‫َاه ْم َج َه َّن ُم‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫���‬ ‫َاس‬ ‫و‬ ‫الل‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ريا)[النساء‪.]97:‬‬ ‫َسا َء ْت َم ِص ً‬ ‫وَ‬ ‫وإذا كان الس���اكت ع���ن احلق ش���يطانا أخرس���ا‬ ‫فلم���اذا مل ينط���ق حينما فتكوا بالش���يخ البش���تى‬ ‫وقتل���وه ص�ب�را وعذاب���ا وأي���ن كان حينم���ا قتلوا‬ ‫مئتني والفا من الش���باب املس���لم ف���ى جمزرة أبى‬ ‫س���ليم‪ .‬وعندما كان القدافى وإبنائه وعش�ي�رته‬ ‫يس���بون الرس���ول والس���لف الص���احل س���را وعلنا‪,‬‬ ‫وكان يس���مع وي���رى فلماذا مل يس���تنكر وملاذا مل‬ ‫يأخذ بقول مالك (قال ابن القاسم ‪ :‬مسعت مالكا‬ ‫يق���ول ‪ :‬ال حي���ل ألح���د أن يقيم ببلد يس���ب فيها‬ ‫السلف)‪ .‬فما بالك ببلد يسب فيه الرسول‪.‬‬ ‫وح�ي�ن تص���دى الم���ر الفتي���ا إختذ منها س�ل�احا‬ ‫سياس���يا لتحقي���ق مئاربه الدنيوي���ة فتدخل ضد‬ ‫املطالب�ي�ن بالفيدرالي���ة وهى قضية سياس���ية ال‬ ‫عالق���ة للدين بها‪ .‬ثم ملا تظاهرمواطنون بس���طاء‬ ‫أبرياء يريدون التعبريعن رأيهم ضد امليليش���يات‬ ‫املس���لحة بوس���ائل التعب�ي�ر التى كفله���ا القانن‪.‬‬ ‫ووصفه���م بالس���كارى واملدمن�ي�ن وأفت���ى ال فض‬ ‫ف���وه بتحرميه���ا وإعتربها خروجا ع���ن احلاكم‬ ‫وحرض املس���ئولني على إس���تخدام القوة لفضها‬ ‫أما حني تظاهرت امليليش���يات املسلحة وإقتحمت‬ ‫قاع���ة املؤمتر الوطنى بالس�ل�اح وه���ددت أعضائه‬ ‫ث���م حاصرت���ه ف���ى خ���روج علن���ى على الس���لطة‬ ‫ينطب���ق علي���ه ح���د اجلرابة‪ .‬زم الش���يخ ش���فتيه‬ ‫وقبض بأس���نانه على لس���انه ورف���ض إدانتهم بل‬ ‫وأعل���ن عن تضامنه بإرس���ال أفراد قوة حراس���ته‬ ‫لالش�ت�راك معه���م واحلاكم املس���لم ال���ذى حرم‬ ‫اخل���روج علىه س���لما هونف���س احلاكم املس���لم‬ ‫ال���ذى خرج عليه بالس�ل�اح‪ .‬كان جي���ب أن تكون‬ ‫فتواه بتحريم اخلروج على احلاكم بغري س�ل�اح‬ ‫ووجوب اخلروج عليه بالسالح‪.‬‬ ‫وحني تفجرت قضية بنى وليد إختارأن يصفهم‬

‫بالفئ���ة الباغي���ة الت���ى جي���ب قتاهل���ا ووع���د من‬ ‫حياربها بان حيس���به أهلل ش���هيدا لو قاتل وأصيب‬ ‫بالرص���اص فقت���ل‪ .‬وقرأ م���ن االية اجل���زء الذى‬ ‫���ن المُْ ْؤ ِم ِن َ‬ ‫���ان ِم َ‬ ‫�ي�ن‬ ‫خي���دم مصلحت���ه (وَِإ ْن َطا ِئ َف َت ِ‬ ‫ُما َف���إِ ْن َب َغ ْت ِإ ْح َد ُاه َما َع َلى‬ ‫ْاق َت َت ُل���وا َفَأ ْصِل ُحوا َب ْي َنه َ‬ ‫ُ‬ ‫اللهّ‬ ‫األ ْخ َرى َف َقا ِت ُلوا ا َّل َت ْب ِغي َح َّتى َت ِفي َء إلىَ أَ ْمر َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تيِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُما ِبال َع ْد ِل َوأَق ِس ُ‬ ‫���طوا ِإ َّن‬ ‫َف���إِن َفا َءت َفأ ْصِل ُحوا َب ْي َنه َ‬ ‫َهَّ‬ ‫الل يحُ ِ ُّب المُْ ْق ِس ِط َ‬ ‫ني) احلجرات ‪.9‬‬ ‫أم���ا كان االجدر به أن يس���عى فى الصلح بينهما‬ ‫أم���ا كان االج���در ب���ه أن يقرأ حديث رس���ول اهلل‬ ‫محاد‬ ‫"حدثن���ا عب���د الرمحن ب���ن املبارك‪ :‬حدثن���ا َّ‬ ‫ب���ن زيد‪ :‬حدثنا أي���وب ويونس‪ ،‬عن احلس���ن‪ ،‬عن‬ ‫األحن���ف ب���ن قي���س لقيين أب���و بكرة‪ ،‬فق���ال‪ :‬أين‬ ‫تري���د؟ قلت‪ :‬أنصر هذا الرجل‪ ،‬ق���ال‪ :‬ارجع‪ ،‬فإني‬ ‫مسعت رس���ول اهلل صل���ى اهلل عليه وس���لم يقول‪:‬‬ ‫(إذا التقى املس���لمان بس���يفيهما فالقاتل واملقتول‬ ‫يف الن���ار)‪ .‬قل���ت‪ :‬ي���ا رس���ول اهلل‪ ،‬هذا القات���ل‪ ،‬فما‬ ‫ب���ال املقتول؟ ق���ال‪( :‬إنه كان حريص���اً على قتل‬ ‫صاحبه)‪.‬صحيح البخاري‪."6481‬‬ ‫وع�ل�اج ال���ود املفق���ود ب�ي�ن دار االفت���اء والرعي���ة‬ ‫كما يس���ميها (النهم فى نظ���ره كاالغنام تقرع‬ ‫بالعصا) لن حتلها الدعاية وال االعالن فإن أحبك‬ ‫الن���اس فقد أحب���وك النك مسح بش���وش تبادهلم‬ ‫حب���ا حب���ب وإن كره���وك فل���ن تش�ت�رى حبه���م‬ ‫ولو أنفق���ت ما فى االرض مجيعا وقال س���بحانه‬ ‫���م َو َل ْو ُ‬ ‫الل ِل ْن َت لهَ ُ ْ‬ ‫ك ْن َت‬ ‫وتعاىل(فب َم���ا َرحمْ َ ٍة ِم َن َهّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫يظ ْال َق ْل���ب ْ‬ ‫َف ًّظ���ا َغِل َ‬ ‫الن َف ُّض���وا ِم ْن َح ْو ِل َ‬ ‫���ك َف ْاع ُف‬ ‫ِ‬ ‫َع ْنه ْ‬ ‫ُم و ْ‬ ‫َاس َت ْغ ِف ْر لهَ ُ ْم) أل عمران ‪.159‬‬ ‫ونس���تطيع أن نقول بنائا عليه والنك فظ غليظ‬ ‫القلب فقد إنفضوا من حول���ك والفعل يوجب رد‬ ‫الفعل والتش���نج وكثرة التهديد بالدين وبعقاب‬ ‫اهلل ي���ؤدى إىل اليأس من رمحة أهلل ثم إىل نتائج‬ ‫عكس���ية ميكن ملن يراقب االمور بعني فاحصة أن‬ ‫يراه���ا فى تفكك الس���ودان إىل دوي�ل�ات وأن يقرأ‬ ‫أثره���ا فى تون���س واجلزائ���ر ومصر حي���ث إزداد‬ ‫رف���ض الدين بني املس���لمني وحت���ول إىل ظاهرة‬ ‫تنتشر بسرعة بني الش���باب وتهدد بفتنة داخلية‬ ‫بني املس���يحيني واملس���لمني ثم يرى إزدياد أعداد‬ ‫العابرين إىل املس���يحية فى اجلزائر وفى املغرب‪،‬‬ ‫أم���ا ف���ى تون���س ف���إن واحدا م���ن إعض���اء اجملمع‬ ‫الكارديناىل الذين ينتخبون البابا قس���يس تونسى‬ ‫إمسه حممد‪.‬‬ ‫لقد عاش���رت عن قرب مفتى ليبيا الشيخ حممد‬ ‫أبو االس���عاد العامل والشيخ الطاهر الزاوى وكانا‬

‫كما كان االئمة االخرون ش���خصيات بس���يطة‬ ‫متواضعة مل يدخلوا فى مهاترات السياس���ة‪ ,‬و مل‬ ‫يهددوا بإسم الدين ومل يكفروا أحدا ومل يتخذوا‬ ‫الفتيا س���بيال لتحقيق املنافع الشخصية أو سلما‬ ‫للتس���لط والس���عى للس���لطة لكن موالن���ا االمام‬ ‫احلاىل يق���دم صورة خمتلفة س���تضر بالدار وال‬ ‫شك‪.‬‬ ‫وحفاظ���ا عل���ى هيبته���ا وع���ودة االح�ت�رام إىل‬ ‫ىش���خص املفت���ى أو ش���يخ الب�ل�اد‪ .‬نري���د أن‬ ‫يت���وىل املنصب ش���خصية مسحة يتس���ع صدرها‬ ‫للجمي���ع فتقب���ل املذن���ب وتقيل عث���رة املخطئي‬ ‫وتدعوللمعس���ر باملغف���رة والرمح���ة ويدع���و إىل‬ ‫س���بيل رب���ه باحلكم���ة واملوعظ���ة احلس���نة ال أن‬ ‫يهدده���م مبكاليب الن���ار وقتل املرت���د والتفتيش‬ ‫عل���ى الضمائر والتش���كيك فى إميان املس���لم الن‬ ‫اهلل هو(أعل���م مب���ن ض���ل ع���ن س���بيله وه���و أعلم‬ ‫باملهتدين) النحل ‪.125‬‬ ‫نري���د أن نرى عاملا ال يتحدث إال إذا س���ئل و يقبل‬ ‫ياالخت�ل�اف يط���رح ف���ى الفت���وى االراء الفقهية‬ ‫املتع���ددة ثم ي�ت�رك للس���ائل أن خيت���ار بينها فال‬ ‫يلزم���ة برأي واحد النه ليس وصيا عليه والنه ال‬ ‫يدرك على حنو يقينى أى رأى هو االصح‪.‬‬ ‫وأدع���و ل���و إنضم إحلقوقي���ون إليى ف���ى مطالبة‬ ‫الش���يخ بالتنحى عن منصبه النه وهابى العقيدة‬ ‫وعقي���دة الليب�ي�ن مالكي���ة ومن حقه���م أن يكون‬ ‫مفتيه���م عل���ى نفس مذهبهم ويا حب���ذا لو إنضم‬ ‫احملام���ون إلي���ى لرف���ع دع���وى ىعدم دس���تورية‬ ‫قان���ون دار االفت���اء املل���ئ باملطاع���ن والس���خى فى‬ ‫االمتي���ازات الت���ى منح���ت للش���يخ دون وجه حق‬ ‫مدعي���ا أنه يطلبها للدارال لنفس���ه النه ال يفصل‬ ‫بني شخصه وبني املنصب الذى يشغله‪.‬‬ ‫نري���د كذل���ك ومن حقن���ا كمواطن�ي�ن أن نعلم‬ ‫م���ن يدقق فى حس���ابات ال���دار ومن أين س���يدفع‬ ‫س���اكنها تكلفة ه���ذه احلمل���ة االعالمي���ة التى‬ ‫س���يكون هدفها احملدد هو تلمي���ع صورته والدفاع‬ ‫عن أخطائه النها س���تكون من أموال الدولة الذى‬ ‫يضعها فى موقف ه���زىل مضحك وكأنها تنفق‬ ‫علي���ه ليخطئ ثم تنفق علي���ه لتصحيح أخطائه‬ ‫وكما قالت البادية قدميا أجرح وداوى‪ ،‬ياشينك‬ ‫دعاوى‪.‬‬

العدد 88  
Advertisement