Page 12

‫‪12‬‬

‫‪)2013‬‬ ‫‪- 21‬يناير‬ ‫‪( - )( 88‬‬ ‫الثالثة ‪-‬‬ ‫‪)2013‬‬ ‫‪ 21‬يناير‬ ‫‪15 -( 15‬‬ ‫‪- ) 88‬‬ ‫العدد‪( -‬العدد‬ ‫الثالثة‬ ‫السنة السنة‬

‫سرية‬

‫األيام اجلنوبية‬

‫يوسف الشريف‬

‫‪40‬‬

‫بع���د ص�ل�اة املغرب ال ص���وت وال حركة ألي كائن حي‪،‬تش���تد وحش�ت�ي يف داري الصغرية‪،‬أحيانا أمل م���ن تكرار قراءة‬ ‫كتاب فأركن إىل خواطري وأفكاري وأس���ئليت مع نفس���ي‪،‬إذا هبت ريح ال أخاف أعرف أنها ستعود إىل موطنها‪،‬أكبس‬ ‫معطفي على جسدي وأغلق الفضاء بني حافة الباب واألرض بأوراق اجملالت والكتب‪،‬عندما ال تأتي الريح يبقى الصمت‬ ‫ويتمدد‪،‬ين���دس يف لون الليل ويقس���و وقعه عل���ى قليب‪،‬الصمت يف النهار غري الصم���ت يف الليل‪،‬صمت النهار تراه وصمت‬ ‫الليل يراك وال تراه‪،‬هو صمت فيه صخب أخرس وفيه ترقب‪،‬ال يوجد ش���يء ترتقبه لكنك ترتقب‪،‬كأن ش���يئا سيقع قبل‬ ‫انطب���اق جفني���ك كأن ألف عني تراك وأنت ال تراها‪،‬تتحفز كل خلية فيك ألن يف الصمت جمهول واجملهول عدو حتى‬ ‫تراه‪،‬الصمت كامت للصوت حتى أن لعابك يف فمك يرتدد مبوجات صوتية قصرية جدا‪،‬يف العاصفة أنت تصارع عدوا تراه‬ ‫ويف صمت الليل يصارعك عدو ال تراه‪.‬‬

‫ال متلك إال أن ترتقب دون أن ترى ما يف األسود‪،‬يف تلك الليلة‬ ‫عدت قبل مغيب الشمس‪،‬دائما أعود قبل مغيب الشمس‪،‬أغلق‬ ‫بابي أهيئ دروس���ي ثم أش���رع يف القراءة حتى أنام وكثريا ما‬ ‫صحبت�ن�ي أح�ل�ام الكتب يف منام���ي‪،‬إذا قرأت قص���ة حب ينام‬ ‫قليب على ضفة جدول رقراق أو على صدر حبيبة وإذا قرأت‬ ‫قصة حرب يبكي قليب كث�ي�را وال ينام‪،‬يف تلك الليلة وجدت‬ ‫نفس���ي يف الصمت‪،‬مل انتبه لزحفه ‪،‬فج���أة أعادني صوت قوي‬ ‫كأن ش���يئا يطرق ش���يئا‪،‬أغلقت الكتاب وحتف���زت أذني‪،‬منذ‬ ‫أي���ام مسعت صوت س���يارة عمي عل���ي وهي قادم���ة من البعد‬ ‫البعيد‪،‬م���رت خبيال���ي ص���ورة عب���د الس�ل�ام‬ ‫وهو ب�ي�ن أحض���ان زوجته‪،‬لو أنه جاء للس���مر‬ ‫معي‪،‬أو لو أن س���نكيل فاجأن���ي مبذياعه الذي‬ ‫مسع���ت أنه ذه���ب ملكان ال أعرف���ه لرتميمه‪،‬يف‬ ‫اللحظ���ة ال�ت�ي هدأت فيه���ا دقات قل�ب�ي عادت‬ ‫تتس���ارع م���رة أخرى‪،‬كأن�ن�ي أمس���ع أقدام���ا‬ ‫تط���أ الرتاب‪،‬كأنه���ا تبتعد ث���م تقرتب‪،‬لعلين‬ ‫أش���م رائح���ة وال أمس���ع صوتا‪،‬ه���ل لألصوات‬ ‫رائحة‪،‬وقف���ت والتصق���ت أذن���ي بصفحة باب‬ ‫الدار‪،‬قلت لنفس���ي إنها أوه���ام اخلوف وعدت‬ ‫إىل سريري س���اخرا من أوهامي‪،‬لكن ذكرى‬ ‫احلي���وان ال���ذي قتل���ه عم���ي علي تظه���ر أمام‬ ‫عي�ن�ي وتثري معها حكايات مسعتها عن الذئاب‬ ‫م���ن مجاعة اجمللس‪،‬قالوا أينم���ا توجد الذئاب‬ ‫توجد فرائس���ها وق���ال مخين أنه فت���ك بواحد‬ ‫منها‪،‬هن���اك جمه���ول بيين وبين���ه باب‪،‬متنيت‬ ‫ل���و أن الريح عصف���ت وذهب���ت بالصمت‪،‬لكن‬ ‫السكون يس���تقر‪،‬تذكرت عودتي يف الليل من‬ ‫املدينة إىل بيتنا ومروري جنب مقربة سيدي‬ ‫بوكر‪،‬هنا ب���دت داري تضيق مع كل حلظة‬ ‫متر‪،‬أين هو الصبح وملاذا الليل بال نهاية‪،‬هكذا‬ ‫كنت أفك���ر يف الزمن وكيف يتغري‪،‬التحفت‬ ‫مبعطفي ومتددت على س���ريري فيما مسعي‬ ‫وبص���ري متيقظان‪،‬ال أع���رف كم مضى من‬ ‫الزمن لكن ض���وءا رماديا اخرتق أس���فل الباب‬ ‫ومس عيين‪،‬هو الفجر يقرتب‪،‬نهضت وفتحت‬ ‫الب���اب غس���لت وجه���ي ب���رودة ندية‪،‬مش���يت‬ ‫خط���وات يف الس���احة حبث���ت عي�ن�ي ع���ن آثار‬ ‫أقدام فل���م جتد‪،‬تأكد عندي أن ما مسعته يف‬ ‫الليل كان من أوهام اخلوف‪،‬البوابة املش���رعة‬ ‫مل تنب���ئ بش���يء‪،‬هي دائم���ا مش���رعة‪ ،‬قبل أيام‬ ‫طلب���ت من عم���ي أمحد أن جيد ش���يئا مينعها‬ ‫من األن�ي�ن والن���واح كلما هب���ت ريح‪،‬وعدني‬

‫لكن���ه مل يفعل‪،‬عدت إىل س���ريري واحتواني ن���وم كان بعيدا‬ ‫عين‪،‬اس���تيقظت عل���ى ي���د عمي أمح���د تهزني برف���ق‪،‬رأى يف‬ ‫عي�ن�ي أثر الس���هر‪،‬عندما س���ألين أول مرة قلت ل���ه أن القراءة‬ ‫س���هَّرتين‪،‬بعد انتهاء ال���درس ذهبت إىل مخ�ن�ي وحبت له مبا‬ ‫جرى معي يف الليل‪،‬اس���تمع بانتباه ش���ديد‪،‬علق بندقيته على‬ ‫كتفه وجاء معي إىل املدرسة‪،‬مشى يف الساحة متمهال عيناه‬ ‫تتفحص���ان كل أثر على الرتاب وكنت أمش���ي خلفه‪،‬يتقدم‬ ‫خطوات ويتوقف‪،‬يذهب إىل املدخل األيس���ر يف س���ور املدرسة‬ ‫ويتوق���ف أم���ام داري‪،‬يفح���ص ال�ت�راب ح���ول البئر‪،‬خيرج يف‬

‫بور‬

‫تر‬ ‫ية ‪:‬‬

‫ع‬

‫لي ا‬

‫لعب‬ ‫اني‬

‫اخل�ل�اء القريب‪،‬أحيانا يأخ���ذ قبضة من ال�ت�راب ويدنيها من‬ ‫أنف���ه وأن���ا خلف���ه أتبعه يف صم���ت وترق���ب ملا س���يقول‪،‬أخريا‬ ‫وقف وأطلق تنهيدة عميقة وقال‪:‬هذا ذئب يا أس���تاذ يوسف‪..‬‬ ‫ذئب‪!..‬؟ لعل الكلمة خرجت مين كأنها صرخة استغاثة ألنه‬ ‫رماني بنظرات غاضبة ومل أفكر يف االعتذار‪،‬إذن ذلك الش���يء‬ ‫ال���ذي كن���ت أمسع وق���ع خطاه عل���ى أرض الس���احة مل يكن‬ ‫وهما‪،‬متلكت�ن�ي صورة من نس���ج خميل�ت�ي وأفزعتين‪،‬أنقذني‬ ‫منه���ا مخ�ن�ي وه���و يقول‪..‬هيا‪..‬أم���ام املخفر وجدن���ا اآلخرين‬ ‫يتبادل���ون احلديث‪،‬أنبأهم مخين باكتش���افه ألث���ر الذئب يف‬ ‫س���احة املدرس���ة‪،‬مل يط���ل وق���ع النب���أ عليهم‬ ‫فأخذوا يقذفونه بأسئلة تشكك يف قوله‪،‬لكنه‬ ‫بادل شكهم حبكايات رواها عن الذئاب وأكد‬ ‫أن���ه فتك بواح���د منها‪،‬وألنه���م يعلمون مدى‬ ‫رزانت���ه وصدق���ه فصدقوه‪،‬قال أن���ا أعرف ما‬ ‫يرتك���ه أي حي���وان م���ن أثر‪،‬أع���رف رائح���ة‬ ‫الذئ���ب وأع���رف رائح���ة الغزال‪،‬تذك���رت‬ ‫عندما كان يأخ���ذ حفنة من الرتاب ويدنيها‬ ‫م���ن أنفه‪،‬ث���م دعان���ي لرواي���ة م���ا مسعت يف‬ ‫الليلة املاضية‪،‬عندها ع���م الوجوم الوجوه ثم‬ ‫تبادلوا نقاشا حول سبل قتل الذئب إذا عاد‪،‬مل‬ ‫أش���اركهم كنت يف دنيا بعي���دة مع أفكاري‬ ‫وهواجس���ي وخويف‪،‬قال مخين ستنام معنا يف‬ ‫املخفر رغم أنه أكد أن الذئب لن يعود‪،‬أبدى‬ ‫اجلميع استقبالي يف بيوتهم‪،‬رفضت‪،‬لن أغادر‬ ‫داري الصغرية‪،‬عدت إىل املدرسة وبعد املغرب‬ ‫بقليل جاء مخين متس���لحا ببندقيته‪،‬جلس���نا‬ ‫يف ساحة املدرس���ة‪،‬حدثين عن الذئاب وصيد‬ ‫الغ���زالن وروى حكاي���ات عن ش���جاعة رجال‬ ‫الطوارق وكنت أس���تزيده منها‪،‬ذهب عندما‬ ‫ذهب من الليل معظمه وبقيت وحدي‪،‬كنت‬ ‫أترقب دون خوف‪،‬اخلوف أقوى ما يكون عند‬ ‫املواجهة األوىل‪،‬املواجهة األوىل هي احلامسة‬ ‫فه���و يراهن على ضعف���ك‪،‬يف املواجهة الثانية‬ ‫يراك وت���راه والع�ي�ن يف العني‪،‬أنت ال ترتاجع‬ ‫بل تتأهب للهجوم‪،‬عينك فيه وعينه فيك ويف‬ ‫قلب تلك اللحظة متتلك قوة االندفاع‪،‬اندفاع‬ ‫فط���ري ألن���ه وس���يلتك الوحي���دة لالنتصار‬ ‫على اخلوف‪..‬يف تل���ك الليلة انتظرت اخلوف‬ ‫بقل���ب ش���جاع‪،‬ويف تلك الليلة ق���ررت أن أليب‬ ‫دعوة مخين لرحلة يف الصحراء على األقدام‬ ‫لصيد الغزال‪.‬‬

العدد 88  
العدد 88  
Advertisement