Issuu on Google+

52


51


‫اليفستايل‬

‫للمساهمة في ب ّرا‪ ،‬الرجاء ارسال‬ ‫مساهماتكم على‬ ‫‪info@barramag.com‬‬


‫اليفستايل‬

The Chameleon: David Bowie

The crowd is going crazy. The youths are dressed in glittering outfits, with strange makeup and tight trousers. ‘Bowie!’ ‘Bowie!’ They chant, waiting for far more than their entertainment, but their ambassador to space, stars, and to a glimmering, colorful, and gender-flipped universe. He comes out at last, red mullet, lightening streak on left eye, bare, shaved legs, space-age twinkling vest, odd colored eyes, and a large guitar. Are you a fan of Lady Gaga? If you are, then let’s read the back cover of her first album ‘Fame’ together. Without quoting verbatim, I can tell you that she has a list of people and things she thanks, and one of them, is David Bowie. Do you know there was a point in time where it was sexy and masculine for men to wear makeup? In fact, during the early 80’s, the feminine side was so encouraged, that the most effeminate straight 49

men had the most luck with straight women. Why? Bowie. If those two claims to respect don’t quite get yours yet, then how about the fact that he is ranked as the 29th Greatest Briton, aside of his top 40 rankings of Rolling Stones in the categories of Best Singer, and Best Artist - Ever. But he didn’t get there with his musical originality only, no. Despite his creative chord progressions and a diverse lyrical spectrum, Bowie’s competition was intimidating, for in the late sixties and early seventies of England and the U.S., the reigning acts of the day were The Beatles, The Rolling Stones, Queen, Janis Joplin (not to mention our own Divas over here, like Feirouz) and other legends. Bowie knew he had to do something different than they did, so after failing to achieve significant chart success as a plain-looking blond youth, he dyed his hair red and adopted the flamboyant

stage persona of Ziggy Stardust. Here’s who Ziggy was, or after immortalization in song, is: a pale, bisexual, guitar playing Martian with a “God given ass”, as he himself told audiences of the 70’s. The response to this galactic flamboyancy was instant fame and success. The former meant he had devoted fans who were influenced by him (Including Gaga, Boy Georgia, The New Romantic fashion movement, etc…) and people who loathed him. Make no mistake, Bowie’s early career was not a safe one: at one of his concerts in Texas, he was held at gunpoint in his dressing room by a radical conservative who told him to never go back there again. Ziggy Stardust ceased to exist in 1976 when Bowie became The White Duke. However Ziggy remains a pop icon and this fan dares to say that Ziggy helped earn gay rights by making the bizarre and the different and the downright provocative, appealing to wide audiences in England and the U.S. Since the White Duke, Bowie has changed looks and styles, both visually and musically, earning himself the informal nickname of ‘Chameleon’. Later in the 90’s, long after Bowie established himself as a rock icon, he revealed that he is a ‘closeted heterosexual’, using the provocation and attention brought upon by his fake orientation to propel him to larger audiences and more success. Despite confessions in the 70’s of his homosexuality and bisexuality, and a rumored affair with Mick Jagger (oh he’s no one special, just the lead guitarist of some band called The Rolling Stones), Bowie is today a married man to the Somali-born supermodel, Iman AbdulMajid, and is a father. Tofy Lennox - Lebanon


‫اليفستايل‬ muscled-men adorned in frilly little corsets, are all children that he has bore and blessed us with. But the one key look that will forever be synonymous with his name is Androgyny Couture.

Jean Paul Gaultier A delicate body, sprawled over the bed, enwrapped in a cinching powder pink corset, held together with satin lacing. The hair disheveled the makeup sultry, the breathing heavy. The body entangles itself in the sheets, almost as if they were an estranged lover. The very essence of the scene reflects the mindset of one man. A man who dressed one of the most iconic women of pop culture; a man who pierced gender identities with one of the sharp edges of his iconic “Cone Bra”. This man is of course Monsieur Jean Paul Gaultier. For more than thirty years, Jean Paul Gaultier has been known as the “enfant terrible” of the fashion

world. When he opened his atelier in 1976, little did the fashion pack know that his name will forever be renowned throughout the industry. To speak of his accomplishments and his additions to the lexicon of clothing design would be too significant to merely mention without giving explicit detail. He has updated and reinvented so many key items of everyday wardrobe, that his direct influence can be seen every season in many designer collection and high end markets. The infamous Cone Bra adorned by Madonna in the nineties, the marine Breton shirt, the quintessential JPG trench coat, the undergarments as outerwear, the iconic costumes for the classic film “The Fifth Element”, big burly

The first glimpse of this fashion aesthetic was seen in the spring of 1985, when Gaultier announced the arrival of “the male object”. And going so far as to suggest that men should borrow key items of a woman’s wardrobe by creating the very first skirts for men! Meanwhile during the same period, he turned over to women and dressed them in gender bending pinstriped trouser suits. Little by little, fashion experts started picking up on the fusion of genders that Jean Paul was offering. This kept stayed as such when Monsieur Gaultier showed extremely handsome men with chiseled features and beautifully toned bodies wearing much fitted and very effeminate corsetry. Iconic JPG imagery also followed of two models - a female and a male wearing almost the same outfit of urban kaftans and trousers, look straight at the camera, and looking almost identical, indistinguishable of gender, age or orientation. The couture crowds were most amused a few collections back, when Jean Paul assigned male model Andrej Pejic, the new darling of the modeling world, famous for his gender crushing looks, to close his couture collection wearing a the most feminine item a girl could ever hope to adorn... a wedding dress! With men borrowing skirts from their wives and friends, and with women playing up their looks with men’s suits perhaps Jean Paul Gaultier should be crowned the kind of androgyny! Sako Dersahagian - Lebanon 48


‫الصحة‬ ‫ّ‬

‫اإلنزعاج الجندري‬

‫يوم بعد يوم‪ ،‬بدأ العلماء وخبراء النفس بسبر‬ ‫أغوار معاني جنسنا‪ ،‬فصيلتنا‪ ،‬جنسانيتنا‪،‬‬ ‫هويتنا الجنسية‪ ،‬دورنا الجنسي‪ ،‬إنزعاجاتنا‬ ‫الجندرية‪ ،‬اتجاهاتنا الجنسية‪ ،‬وآالف‬ ‫ُ‬ ‫المصطلحات الجديدة التي لم نسمع بها من‬ ‫قبل‪ .‬وكيف لدماغنا أن يتفاعل مع ما يراه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ذاتها أو عضو‬ ‫وكيف يرد على كل إشارة بحد ِ‬ ‫أجسادنا‪ ،‬األمور تزداد صعوبة ليتم شرحها‪،‬‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وتزداد تعقيدًا للناس الذين حددوا جوابًا‪،‬‬ ‫ليشرحوا به األمر‪ .‬األمر أصعب بكثير من إطالق‬ ‫التسميات على األشياء‪.‬‬

‫ما هو اإلنزعاج الجندري؟‬ ‫اإلنزعاج الجندري هو مصطلح يدل على عدم‬ ‫السعادة التي يشعر بها بعض األشخاص تجاه‬ ‫جسدهم و‪/‬أو دورهم الجندري‪ُ .‬‬ ‫المصطلحان‬ ‫ُ‬ ‫«رجل ُمتحول» و«امرأة ُمتحولة» يدالن على‬ ‫الطرق ُ‬ ‫المتعددة التي للشخص أن يجرب‬ ‫أو يعيش هويته الجندرية خارج التصنيف‬ ‫البسيط الذي يحتوي «أنثى و ذكر»‪.‬‬ ‫العديد من الناس ُيشككون بالفكرة التي تقول‬ ‫ثابتان؛ َويروا بأن‬ ‫بأن الذكر واألنثى هما نقيضان ِ‬ ‫هذه التصنيفات غير ُمناسبة لوصف تجاربهم‬

‫واضعوا النظريات اقترحوا بأنهم‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫سيكون من المالئم أكثر التفكير بالجندر كوهم‬ ‫على خط ُممتد أو يحتوي على تصنيفات ُمتعددة‪.‬‬ ‫ي هذه األيام فإن الدور الجندري لم يعد منظورًا‬ ‫ثابتًا‪ ،‬و لكن ِدماغنا أبقى على الرؤية الثنائية‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫لألنثى والذكر‪ ،‬واستمر في تحليل األدوار تعاقبيًا‬ ‫على أساس فكرة النموذج البدائي واألولي‬ ‫للجنس‪ ،‬والذي يحتوي على أربعة مكونات‬ ‫اساسية‪ :‬الجنس البيولوجي‪ ،‬والدور الجندري‪،‬‬ ‫والهوية الجندرية‪ ،‬والتوجه الجنسي‪.‬‬

‫ما سبب اإلنزعاج الجندري؟‬

‫ً‬ ‫السبب الدقيق لإلنزعاج الجندري يبقى مجهوال‪.‬‬ ‫الباحثون مازالوا يحاولون فهم نسبة الهوية‬ ‫الجندرية التي تسببها الطبيعة (تأثيرات‬ ‫بيولوجية) أو التربية (تأثيرات اجتماعية‬ ‫وبيئية)‪ .‬و يوجد أدلة تقترح بأن للعامالن دور‬ ‫في هذه العملية‪ .‬على سبيل المثال؛ تقترح‬ ‫بعض الدراسات وجود عوامل جينية؛ والبيئة‬ ‫الهرمونية للجنين لربما تؤثر على الهوية‬ ‫الجنسية‪ .‬على الرغم من هذا؛ فإن الهوية‬ ‫الجندرية يبدو بأنها تتشكل من البيئة التي‬ ‫ً‬ ‫يكبر بها الطفل‪ .‬في الحقيقة‪ُ ،‬‬ ‫نحن عامة نقوم‬

‫بتعريف األطفال و نأقلمهم على تصرف جندري‬ ‫محدد منذ الوالدة‪.‬‬

‫اإلنزعاج الجندري عند المراهقين‪:‬‬ ‫لربما يتم مرافقة اإلنزعاج الجندري في مرحلة‬ ‫المراهقة بكآبة‪ ،‬و قلق‪ ،‬و مشاكل في التصرفات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫والتي يمكن لها أن تكثف من الضغط الذي‬ ‫يواجهه المراهقون‪ .‬وضحت منظمة «معايير‬ ‫العناية» عن طريق منظمة «مهنيو العالم» لصحة‬ ‫المتحولين جنسيًا بشكل واضح عدم التدخل‬ ‫الجسدي قبل عمر السادسة عشر‪ .‬ونصحوا بعمل‬ ‫العملية بعد سن الثامنة عشر وبعد أن يعيش‬ ‫الفرد دوره الجنسي لمدة سنتان على األقل‪.‬‬ ‫في هذه األيام ُ‬ ‫نحن نعلم بوجود رجال لهم اثداء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أثداء‪،‬‬ ‫ونساء بأثداء صغيرة‪ ،‬وبعضهم ال يملك‬ ‫ونعلم بأن أعضاءنا التناسلية تختلف‪ ،‬ونعلم‬ ‫بأن الشعر يختلف‪ ،‬ومستويات الهرمونات‬ ‫تختلف‪ ،‬ونعلم أيضًا بأن الكروموسومات تتغير؛‬ ‫وأن أجسادنا تتغير‪ ،‬ومجتمعنا والطريقة التي‬ ‫من المفروض لنا أن نتصرف عليها يتغيران‪،‬‬ ‫البعض يختار تغيير جسده ليشعر براحة اكبر‬ ‫واقل‪ .‬انزعاجًا من جنسانيته‪ ،‬وبوحدانية أكبر بما‬ ‫يكمن داخله وما يرى من الخارج‪.‬‬

‫نور معراوي ‪ -‬سوريا‬ ‫‪47‬‬


‫الصحة‬ ‫ّ‬

‫هوية الجندرة عند األوالد‬ ‫ّ‬ ‫سن المراهقة‬ ‫ما دون‬ ‫يتصرف بعض األوالد والمراهقين الصغار في‬ ‫ّ‬ ‫السن بطرق يعتبرها المجتمع مخالفة لجنسهم‬ ‫البيولوجي‪ ،‬فيصبحون عرضة لشتائم تؤذيهم‬ ‫ّ‬ ‫«مبنـت»‬ ‫وتحط من قدرهم‪ ،‬مثل ولد خنيث أو‬ ‫ّ‬ ‫(بالعامـية) وفتاة مسترجلة أو «صبيانية»‪ .‬في‬ ‫الكثير من األحيان‪ ،‬ال تعني تصرفاتهم تلك‬ ‫ّأن هوية الجندرة (‪ )gender identity‬عندهم‬ ‫مختلفة عن جنسهم البيولوجي‪ ،‬وال ّأن ميولهم‬ ‫الجنسية في المستقبل ستكون مثلية‪.‬‬

‫الدور السلبي لألهل والمدرسة‬ ‫لكن لألسف يأخذ األهل والرفاق والمعلمون في‬ ‫المدارس على عاتقهم مهمة السعي لتغيير‬ ‫تصرفات اولئك األوالد‪ ،‬بالحيلة طورًا وباإلكراه‬ ‫أحيانًا‪ .‬تتسبب هذه التدخالت الخارجية‬ ‫السلبية (للتأثير على التصرفات التي ال تتالءم‬ ‫إجتماعيًا مع جنس الطفل) بالضرر أكثر من‬ ‫اإلفادة في معظم الحاالت‪ .‬أما العكس فهو‬ ‫صحيح‪ّ .‬إن تدخل األهل إيجابيًا قد يساعد الولد‬ ‫على تنمية شخصيته‪.‬‬ ‫‪46‬‬

‫الدور اإليجابي‬

‫ّإن خلق ّ‬ ‫جو أمين ومالئم للولد إلستكشاف‬ ‫ّ‬ ‫تغيـر النتيجة‪ .‬هذا‬ ‫هوية الجندرة عنده لن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ينمـي الشعور بالتقدير واإلحترام والثقة‬ ‫الجو‬ ‫بالذات عنده‪ّ .‬إن الولد الذي ال تتالءم شخصيته‬ ‫وتصرفاته مع األفكار اإلجتماعية الجامدة وأنماط‬ ‫(‪ )stereotypes‬الذكورة واألنوثة قد يكبر ليصبح‬ ‫ً‬ ‫متحوال أو عاديًا‪ .‬كذلك ّ‬ ‫فإن ميوله الجنسية‬ ‫إنسانًا‬ ‫قد تظهر في المستقبل أنها متغايرة أو ثنائية‬ ‫أو مثلية‪ .‬من المهم جدًا اال يطرح األهل فرضيات‬ ‫ّ‬ ‫عمــا قد تعني تصرفات أوالدهم الصغار التي ال‬ ‫تتوافق مع جنسهم الظاهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بدال من التدخالت السلبية‪ ،‬يجب على أولياء‬ ‫ّ‬ ‫والمربـين أن يأخذوا الخطوات الالزمة‬ ‫األمور‬ ‫لحماية الولد في المدرسة والشارع‪ .‬من األجدر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تنصب جهودهم في خانة الحماية بدال من‬ ‫أن‬ ‫تغيير التصرفات‪ .‬يجب على األهل واألساتذة‬ ‫أن يدربوا الولد أو الفتاة على حماية نفسه‬ ‫أو نفسها من اإلزعاج المتكرر والمضايقات‬

‫المستمرة والعنف‪ ،‬وذلك باألساليب السلمية‬ ‫إذا ما سمحت الظروف‪.‬‬ ‫ويجب على األهل والمعلمين أن يتكلموا مع‬ ‫الولد عن أمثلة مختلفة عن ّ‬ ‫تنوع أدوار الذكور‬ ‫ّ‬ ‫فيتصور الولد أنه سوف‬ ‫واإلناث اإلجتماعية‪،‬‬ ‫يعيش حياة فيها أمان وطمأنينة نفسية‬ ‫عندما يكبر‪ .‬وعليهم أن يقصوا عليه روايات‬ ‫أو يقدموا له كتبًا عن نس��ء قويات (كبطالت‬ ‫وملكات من التاريخ) وفتيان رقيقي اإلحساس‪.‬‬ ‫ويجب عليهم أن ّ‬ ‫يعرفوه على أصدقاء للعائلة‬ ‫أو موظفين في المدرسة يعيشون حياة طبيعية‬ ‫ّ‬ ‫نمطي‬ ‫وفرحة رغم أنهم يقعون خارج إطار ما هو‬ ‫عن الرجال والنساء‪.‬‬ ‫إذا إستوعب األهل بمحبة ونضوج مساعي‬ ‫أبنائهم لفهم هوية الجندرة عندهم (ومن بعدها‬ ‫بسنوات ميولهم الجنسية)‪ ،‬ومع مرور الوقت‪،‬‬ ‫تتوضح في أذهان األبناء وأولياء أمورهم تلك‬ ‫التصرفات التي ال تتالءم مع المعايير اإلجتماعية‪.‬‬ ‫بسام كساب ‪ -‬لبنان‬


‫الصحة‬ ‫ّ‬ ‫بفضل هورمون التستوسترون‪ ،‬يرى الرجل المتحول النتائج التالية‪:‬‬ ‫يصبح الصوت عميقًا بشكل دائم (ال عودة عنه في حال اإلنقطاع عن‬ ‫تناول جرعات التستوسترون)‪ ،‬ويتقلص حجم الصدر بدرجة بسيطة جدًا‪،‬‬ ‫وتزداد قوة عضالت الجسم العليا بمساعدة التمارين الرياضية‪ ،‬وتهجر‬ ‫المواد الدهنية من الورك الى الخصر‪ ،‬ويظهر َ‬ ‫حـ ّب الشباب‪ ،‬وينمو شعر‬ ‫ّ‬ ‫المتحول ّ‬ ‫معرضًا للصلع‪،‬‬ ‫الوجه والجسم على طريقة الذكور‪ ،‬ويصبح الرجل‬ ‫ويصبح البظر (‪ )clitoris‬كبيرًا بشكل دائم‪ ،‬وتتزايد اإلثارة ويكثر اإلهتمام‬ ‫بممارسة الجنس‪ ،‬وتنخفض الخصوبة‪ ،‬وفي نهاية المطاف تتوقف العادة‬ ‫الشهرية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولة هذه التغييرات في‬ ‫وبفضل هورمون اإلستروجين‪ ،‬تشهد المرأة‬ ‫جسمها‪ :‬يكبر حجم الصدر‪ ،‬ويضعف النصف األعلى من الجسم‪ ،‬وتعاود‬ ‫ّ‬ ‫المواد الدهنية توزيعها في الجسم‪ ،‬وتصبح البشرة أكثر نعومة‪ ،‬ويخف‬ ‫شعر الجسم‪ ،‬ويحدث إبطاء أو توقف للصلع‪ ،‬وتنخفض الخصوبة‪ ،‬ويتقلص‬ ‫حجم الخصيتين‪ ،‬وتبعد المسافات الزمنية بين إنتصابات القضيب‪،‬‬ ‫ويصبح إنتصابه أقل صالبة‪.‬‬ ‫أما األعراض الجانبية لهورمون التستوسترون واإلستروجين فهي‪ :‬إزدياد‬ ‫اإلنفعاالت العاطفية والحساسية لشتى األمور‪ ،‬وتزايد إحتمال ظهور‬ ‫مشاكل في الكبد (بما فيها سرطان الكبد)‪.‬‬

‫جراحة الصدر‬

‫ّإن العمليات الجراحية لتكبير الصدر أو نزعه هي شائعة عند عامة الناس‪،‬‬ ‫وتتراوح أسبابها بين التجميل وسرطان الثدي‪ .‬رغم ّأن الصدر ال يشكل‬ ‫ً‬ ‫عامال أساسيًا في تحديد جنس الشخص‪ ،‬لكنه ميزة جنسية ثانوية تشغل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والنساءالمتحوالت‪ ،‬خاصة ّأن المجتمع يهتم لقياس‬ ‫المتحولين‬ ‫بال الرجال‬ ‫الصدر‪ .‬يجب التباحث مع المعالج النفسي والتخطيط جيدًا مع الطبيب‬ ‫ّ‬ ‫الجراح قبل إجراء عملية جراحة الصدر ألن ال رجوع عن هذا التغيير‪ّ .‬إن‬ ‫التغيير دائم كما هي الحال مع تناول الهورمونات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّإن عملية نزع الصدر هي ّأول جراحة يخضع لها الرجل المتحول (المولود‬ ‫أنثى)‪ ،‬وبعضهم ال يجرون أية عملية جراحية أخرى‪ .‬إذا كان حجم الصدر‬ ‫كبيرًا لدرجة ّأن نزعه يتطلب إزالة بعضًا من جلد البشرة‪ ،‬وجب على الطبيب‬ ‫المتحول سلفًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأن جراحة الصدر ستترك أثرًا‪.‬‬ ‫أن يخبر الرجل‬ ‫ّ‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تجري المرأة المتحولة (المولودة ذكرًا) عملية تكبير الصدر‬ ‫في حال ّأن العالج بالهورمونات لمدة سنة ونصف لم ّ‬ ‫يؤد الى تكبير الصدر‬ ‫ّ‬ ‫المتحولة بالثقة بالنفس في دورها‬ ‫كاف كي تشعر معه المرأة‬ ‫بشكل ٍ‬ ‫كامرأة في المجتمع‪.‬‬

‫جراحة األعضاء التناسلية‬

‫معايير األهلية للجراحة‪ :‬يوجد ّ‬ ‫حد أدنى من المقاييس للتأكد ّأن الشخص‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولة) مؤهل للعملية الجراحية لألعضاء التناسلية‪.‬‬ ‫المتحول (أو‬ ‫هذه المعايير هي‪ :‬بلوغ ّ‬ ‫سن الرشد‪ ،‬وسنة كاملة من العالج المتواصل‬ ‫بالهورمونات‪ ،‬وسنة كاملة من العيش بنجاح في الدور اإلجتماعي للهوية‬ ‫الجندرية عنده‪ ،‬كاللباس وتسريحة الشعر واإلسم الجديد‪ ،‬وحضور جلسات‬ ‫المعالجات النفسية إذا ما فرض الطبيب النفسي ذلك كشرط للجراحة‪،‬‬ ‫والبحث عن ّ‬ ‫جراحين كفوئين والتباحث معهم قبل إجراء الجراحة‪ ،‬والوعي‬

‫التام لكلفة العمليات وطول فترة اإلستشفاء وإحتمال حصول مضاعفات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معايير اإلستعداد للجراحة والرغبة التامة بها هي‪ ،‬أوال‪ ،‬البرهان ّأن الشخص‬ ‫المتحول قد أحرز ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكلـي في الهوية‬ ‫تقدمًا ملحوظًا من ناحية اإلندماج‬ ‫الجندرية المرغوب بها‪ .‬وثانيًا‪ ،‬البرهان أنه قد أحرز ّ‬ ‫تقدمًا من جهة التعامل‬ ‫مع أفراد العائلة وزمالء العمل‪ ،‬مما يؤدي الى ّ‬ ‫تحسـن في الصحة النفسية‬ ‫ّ‬ ‫وتقدم في السيطرة على المشاكل النفسية‬ ‫والعقلية عند الشخص‪،‬‬ ‫السابقة كاإلنعزال عن المجتمع واإلدمان ومرض الذهان (‪)psychosis‬‬ ‫والرغبة في اإلنتحار‪.‬‬ ‫شروط القيام بجراحة األعضاء التناسلية‪ :‬ال ُت ّ‬ ‫جرى أية جراحة لألشخاص‬ ‫المصابين بإضطراب في الهوية الجندرية (‪)gender identity disorder‬‬ ‫إال بعد توافي شروط عديدة‪ ،‬منها التأكيد الخطي بتوافق معايير األهلية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والجراح والطبيب النفسي‬ ‫المتحول‬ ‫للجراحة واإلستعداد لها‪ .‬بذلك يتشارك‬ ‫ّ‬ ‫بتحمل مسؤولية إجراء تغييرات في الجسم ال عودة عنها‪ .‬باإلضافة الى‬ ‫ذلك‪ ،‬هنالك شروط مطلوبة من ّ‬ ‫الجراح للتأكد من خبرته في مجال عمليات‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين وإضطالعه على التقنيات الحديثة‪.‬‬ ‫جراحة األعضاء التناسلية عند المرأة المتحولة‪ :‬تهدف هذه العملية الى‬ ‫نزع القضيب وزرع مهبل في مكانه‪ .‬تتوفر تقنيات ّ‬ ‫عدة لجراحة المهبل‬ ‫التجميلية‪ ،‬منها أن يقوم الجراح بقلب (أو عكس) جلد القضيب لخلق مهبل‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫للمتحولة‪ ،‬أو بتطعيم المهبل ُ‬ ‫ستحدث بنسيج (أو جلد) مأخوذ من أماكن‬ ‫الم‬ ‫أخرى في الجسم‪ .‬تهدف المعالجة التجميلية للمهبل إلى أمرين‪ :‬خلق‬ ‫مهبل ذي شكل مقبول‪ ،‬وإحداث إهتياج جنسي عند اإلحتكاك‪.‬‬ ‫جراحة األعضاء التناسلية عند الرجل المتحول‪ّ :‬إن زرع قضيب إصطناعي‬ ‫يتطلب عدة عمليات جراحية مكلفة‪ .‬تعطي التقنيات الموجودة منظرًا‬ ‫طبيعيًا للقضيب‪ ،‬وتولد إحساسًا جنسيًا عند اإلحتكاك‪ ،‬وتوفر القدرة على‬ ‫اإلنتصاب إصطناعيًا من أجل الجماع (إو اإلتصال الجنسي) في المهبل أو‬ ‫الشرج أو الفم‪ .‬باإلضافة الى القضيب‪ ،‬يمكن للمتحول أن يزرع خصيتين‪ .‬ال‬ ‫ّ‬ ‫المتحول السائل المنوي ألن الخصيتين إصطناعيتين‪.‬‬ ‫يقذف‬ ‫ّ‬ ‫المتحول الخضوع لجراحة نزع‬ ‫جراحات تجميلية أخرى‪ُ :‬يمكن للرجل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدهون من الورك والفخذ ّ‬ ‫ُ‬ ‫والر ْدف (أي المؤخرة)‪ .‬ويمكن للمرأة المتحولة‬ ‫التخفيف جراحيًا من عظام الوجه النافرة (كعالمة للذكور)‪ ،‬وإجراء عمليات‬ ‫ّ‬ ‫شد الوجه‪ ،‬ونزع الشحم الزائد من الخصر‪ّ .‬أما جراحة األوتار الصوتية عند‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫علمية‬ ‫المتحوالت فما زالت في بداياتها‪ ،‬ويجب القيام بأبحاث‬ ‫النساء‬ ‫مكثفة قبل اإلقرار بفعالية هذه الجراحة واإلطمئنان لنتائجها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون والنساء المتحوالت‬ ‫ختامًا‪ ،‬ليس من الضروري أن يخضع الرجال‬ ‫ّ‬ ‫لعالج بالهورمونات ولعمليات جراحية عديدة لتصحيح الجسم‪ .‬األهم من‬ ‫ذلك هو أن يتصالحوا مع أنفسهم حول الهوية الجندرية عندهم‪ ،‬وأن‬ ‫يعيشوا هذه الهوية تدريجيًا ضمن إطار العائلة والمجتمع رغم تفاوت‬ ‫إنسجامها مع جنس الجسد‪.‬‬ ‫بسام كساب ‪ -‬لبنان‬ ‫‪45‬‬


‫الصحة‬ ‫ّ‬

‫التقدم الطبي‪:‬‬ ‫الهورمون والعمليات الجراحية‬

‫ّ‬ ‫المتحولين‬ ‫في هذا العصر‪ ،‬توجد تقنيات طبية عديدة لمساعدة الرجال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولة تناول الهورمون وإجراء‬ ‫للمتحول أو‬ ‫والنساء المتحوالت‪ .‬يمكن‬ ‫عمليات جراحية للصدر واألعضاء التناسلية وعمليات تجميلية أخرى‪.‬‬

‫ما هو الهورمون؟‬

‫الهورمون هو مادة كيميائية تفرزها الغدد وتبعثها في الجسم‪ّ .‬إن‬ ‫بعض أنواع الهورمونات تتحكم بالخصائص الجنسية الثانوية‪ ،‬كقياس‬ ‫الصدر وشعر الوجه والجسم‪ .‬هذه الهورمونات المتعلقة بالجنس والتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين هي‪ :‬التستوسترون وهو هورمون ُيفرز في‬ ‫تهم األشخاص‬ ‫الخصيتين‪ ،‬واإلستروجين وهو هورمون مثير للدورة النزوية عند اإلناث‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يهيـئ الرحم لقبول البيضة‬ ‫والجسفرون (‪ )progesterone‬وهو هورمون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الملقـحة‪ .‬رغم أنه يلعب أدوارًا مختلفة عند الرجال والنساء‪ ،‬إن هذه‬ ‫‪44‬‬

‫َ‬ ‫بنـســب متفاوتة‪.‬‬ ‫الهورمونات الثالثة متواجدة في جسم كل إنسان لكن‬ ‫َّإن نسب اإلستروجين والجسفرون مرتفعة أكثر من التستوسترون عند‬ ‫اإلناث‪ ،‬و نسبة التستوسترون مرتفعة أكثر عند الذكور‪.‬‬

‫نتائج العالج بالهورمونات‬

‫ّ‬ ‫المتحول هو شخص مولود في جسم أنثى لكنه يشعر بأنه‬ ‫ّإن الرجل‬ ‫ذكر‪ .‬يعطيه الطبيب المعالج جرعات من هورمون التستوسترون‪ .‬والمرأة‬ ‫المتحولة هي إمرأة عالقة في جسم ذكر‪ ،‬فيعطيها الطبيب هورمون‬ ‫المهم ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إبتداء‬ ‫جدًا أن تؤخذ الجرعات بشكل تدريجي‪،‬‬ ‫اإلستروجين‪ .‬من‬ ‫بجرعات هورمون خفيفة في الشهرين األولين لمراقبة أية مشاكل جانبية‪.‬‬ ‫تبدأ التغييرات بالظهور منذ الجرعات األولى‪ ،‬وتصبح التغييرات المرجوة‬ ‫كاملة خالل فترة سنتين (أو خمس سنوات ّ‬ ‫كحد أقصى)‪.‬‬


‫الصحة‬ ‫ّ‬

‫امرأة كاملة‪ ...‬لحياة كاملة‬

‫َّ‬ ‫معظم النساء المتحوالت يتخذن قرار الخضوع‬ ‫للعالج الهورموني األنثوي من أجل اختبار الحياة‬ ‫بكل معانيها وعيشها بكل تفاصيلها‪ .‬فالنساء‬ ‫المتحوالت يرغبن في عيش الحياة بحرية‪،‬‬ ‫حيث يمرحن ويفرحن ويلعبن‪ .‬فهناك نساء‬ ‫متحوالت كثيرات (اللواتي لم يخضعن بعد‬ ‫لعملية التحول الجنسي ) يرغبن في ممارسة‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫إال َّأن َّ‬ ‫هن‬ ‫رياضة السباحة مثال وهذا حق مشروع‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫وضعهن البيولوجي‪ .‬لكن‬ ‫يشعرن بالقلق إيذاء‬ ‫ّ‬ ‫َّ ُ‬ ‫دركن جيدًا أنه لكل داء دواء‪ ،‬فهناك‬ ‫عليهن أن ي ِ‬ ‫طرق متعددة ُمتاحة إلخفاء العضو الذكري‪.‬‬ ‫يلجأ البعض إلى ارتداء م ّ‬ ‫َّ‬ ‫مخصص إلخفاء‬ ‫شد‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫األعضاء التناسلية الذكرية‪ ،‬غير أن هذه الطريقة‬ ‫ً‬ ‫تسبب قليال من اإلزعاج بسبب ضغطها الزائد‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫فإليكن ّ‬ ‫تقني ّ‬ ‫فعالية!‬ ‫تي الدس األكثر‬ ‫ّ ً‬ ‫‪:‬أوال‪ ،‬اجلسي على الكرسي‬ ‫الطريقة األولى‬ ‫َ‬ ‫رجليك إلى أقصى حد‪ .‬ثانيًا‪ ،‬ارجعي‬ ‫ثم ُمدي‬ ‫ِ‬ ‫الخصيتين إلى الوراء (عند المؤخرة) ثم أرجعي‬

‫القضيب بنفس الطريقة‪ .‬ثالثًا‪ ،‬ضعي فوطة‬ ‫صحية رقيقة واضغطي بيدك على العضو‬ ‫َّ‬ ‫بشدة‪ .‬أخيرًا‪ِ ،‬ارتدي لباس داخلي‬ ‫الذكري‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُويستحسن أن يكون ضيقًا وليس فضفاضًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أما الطريقة الثانية فهي كاآلتي‪ّ :‬أوال‪ِ ،‬ادف��ي‬ ‫الخصيتين إلى األعلى أي نحو البطن يدويًا‪.‬‬ ‫ثانيًا‪ ،‬اربطي الصفن أي وعاء حول القضيب‪ .‬ثالثًا‬ ‫وأخيرًا‪ ،‬ألصقي القضيب بالمنطقة الواقعة بين‬ ‫الفخذين بواسطة شريط طبي الصق‪ .‬عند انتزاع‬ ‫الشريط الطبي‪ ،‬تعود الخصيتان إلى مكانهما‪...‬‬ ‫َّ‬ ‫التقنيتين غير مؤلمتين وهما‬ ‫َّإن هاتين‬ ‫كفيلتين إلخفاء األعضاء التناسلية الذكرية‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫التنبه لها‬ ‫هناك بعض التحذيرات التي يجب‬ ‫عند استخدام التقنية الثانية‪ .‬فقد يسبب‬ ‫الشريط الالصق طفح جلدي أو بعض التقرحات‪،‬‬ ‫ننصحك بالمحافظة على نظافة المنطقة‬ ‫لذا‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫الواقعة بين الفخذين وحلقها‪ ،‬ونحث ِك على‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫مخصص‬ ‫طبي فقط‬ ‫استعمال شريط الصق‬

‫ٌ‬ ‫معلوم‬ ‫لالستعمال على البشرة‪ .‬أيضًا‪ ،‬وكما هو‬ ‫َّأن الخصيتين تحتاجان إلى حرارة أقل من‬ ‫حرارة الجسم من أجل إنتاج الحيوان المنوي‪،‬‬ ‫َّ َّ‬ ‫إال أنه ليس هنالك َّأية دراسات تربط بين‬ ‫َّ‬ ‫التقنية وخطر‬ ‫العقم والدس أو بين هذه‬ ‫َّ‬ ‫اإلصابة بسرطان الخصيتين‪ .‬األهم أنه في كال‬ ‫الطريقتين ستشعرين بالراحة وسترتدين‬ ‫َّ‬ ‫وستتحركين‬ ‫اللباس الذي تريدين بال قلق‬ ‫َّ‬ ‫وتلقائية وتستمتعين بوقتك‪.‬‬ ‫بسهولة‬ ‫ّ َّ‬ ‫إذًا ‪ ,‬يجب أن تدركي جيدًا أنه بإمكانك أن تعيشي‬ ‫الحياة كما تشائين ‪,‬وأن تستمتعي بكل لحظة‬ ‫فيها‪ .‬فبإمكانك أن تقفزي وترقصي وتسبحي‬ ‫فأنت‬ ‫وتقومي بكل ما ترغبين به بال قلق أو حياء‪ِ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫قت لتحيي حياة كاملة‪.‬‬ ‫امرأة كاملة وقد خ ِل ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫مالحظة َّ‬ ‫نرجوكن عدم غض النظر عن‬ ‫هامة‪:‬‬ ‫أهمية الفحص الذاتي للخصيتين من أجل‬ ‫الكشف المبكر عن سرطان الخصيتين‪.‬‬ ‫م‪ .‬صعب ‪ -‬لبنان‬ ‫رؤى خوندي ‪ -‬لبنان‬ ‫‪43‬‬


‫الصحة‬ ‫ّ‬

‫إخفاء الثدي لدى الرجال المتحولين‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫فعالة ولكن‪...‬‬ ‫سبل ّ‬ ‫ّ‬ ‫يلجأ الرجال المتحولون إلى التخلص قدر‬ ‫المستطاع من معالم األنوثة‪ ،‬من أبرزها الثدي‬ ‫ّ‬ ‫تقنيات تمنح‬ ‫الذي يتم إخفائه بواسطة‬ ‫ّ‬ ‫الرجل المتحول صدرًا ذكوريًا مسطحًا‪ .‬إن لهذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جسدية‬ ‫التقنيات قيمتين كبيرتين واحدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحول‪ ،‬لذا سوف‬ ‫معنوية لدى الرجل‬ ‫وأخرى‬ ‫نتطرق بإيجاز إلى سبل إخفاء الثدي و مخاطرها‬ ‫وسوف نطرح عليكم بعض النصائح واإلرشادات‬ ‫لتفادي هذه المخاطر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يستخدم الرجال المتحولون سبل شتى من أجل‬ ‫إخفاء الثدي منها ارتداء عدد من القمصان‪ ،‬ربط‬ ‫الضماد حول الصدر أو استعمال حماالت الصدر أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المالبس الرياضية التي تحتوي على مواد مطاطية‬ ‫ّ‬ ‫كمادة السباندكس (‪ .)Spandex‬هنالك أيضًا من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يلجأ إلى استخدام معدات ّ‬ ‫طبية كدعامات تقويم‬ ‫ّ‬ ‫العمود الفقري أو قمصان مخصصة إلخفاء الثدي‬ ‫لدى الرجال الغير متحولين‪ .‬وأخيرًا‪ ،‬يلجأ البعض‬ ‫إلى ارتداء ملزمة صدر ّ‬ ‫صممت خصيصًا إلخفاء‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين‪.‬‬ ‫الثدي لدى الرجال‬ ‫‪42‬‬

‫ّ‬ ‫فعالية عدد من هذه التقنيات‪ ،‬علينا‬ ‫بالرغم من‬ ‫ّ‬ ‫األخذ بعين االعتبار المخاطر التي تداهمها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• قد ّ‬ ‫والمطول حول‬ ‫يؤدي الضغط المستمر‬ ‫ّ‬ ‫منطقة الصدر إلى صعوبة في التنفس‪ ،‬تغيرات‬ ‫في أنسجة الثدي و العمود الفقري‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫آالم في الظهر‪ .‬من أجل تفادي هذه المشاكل‪،‬‬ ‫ننصحكم بإرخاء الملزمة‪ ،‬الرباط أو الضماد‪.‬‬ ‫• يستخدم البعض طبقتين من الرباط من‬ ‫ّ‬ ‫أجل ضمان الحصول على صدر مسطح‪ ،‬غير‬ ‫ّأن استخدام أكثر من طبقة واحدة من شأنه‬ ‫التسبب بعدد من المشاكل المذكورة أعاله‪.‬‬ ‫• يلجأ البعض إلى االنحناء إلى األمام من أجل‬ ‫مما ّ‬ ‫إخفاء الثدي‪ّ ،‬‬ ‫يؤدي إلى المزيد من اآلم الظهر‬ ‫وصعوبة في التنفس باإلضافة إلى آالم في‬ ‫الرأس‪ .‬لذا‪ ،‬ننصحكم بعدم االنحناء والمحافظة‬ ‫ّ‬ ‫وضعية مستقيمة‪.‬‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫• قد تنتج عن الضغط المطول والتعرق‬ ‫جلدية ّ‬ ‫ّ‬ ‫عدة من أبرزها‬ ‫المستمر مشاكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفطرية‪ .‬لذا‪ ،‬ننصحكم بالتأكد من‬ ‫االلتهابات‬

‫ّ‬ ‫أن بشرتكم غير رطبة قبل وضع الرباط‪ ،‬كما أننا‬ ‫ّ‬ ‫قطنية باإلضافة إلى فك‬ ‫نقترح ارتداء مالبس‬ ‫الرباط من وقت إلى آخر لمنح بشرتكم فرصة‬ ‫ّ‬ ‫لتتنفس‪ .‬بإمكانكم استخدام ّ‬ ‫كمية صغيرة من‬ ‫البودرة لمنع احتكاك بشرتكم بالرباط‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين األشرطة‬ ‫• يستخدم بعض الرجال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الالصقة إلخفاء الثدي‪ ،‬مما قد يؤدي إلى‬ ‫ّ‬ ‫جلدية أو طفح جلدي‪ .‬من أجل تفادي‬ ‫تقرحات‬ ‫هذه المشاكل‪ ،‬نقترح استبدال الشريط الالصق‬ ‫برباط قطني‪.‬‬ ‫أخيرًا‪ ،‬ننصحكم بعدم غض النظر عن فحوصات‬ ‫الثدي ذاتية (‪)Breast Self Examination‬‬ ‫ّ‬ ‫طبقية (‪ )Mammography‬بهدف‬ ‫كانت أم‬ ‫الكشف المبكر عن سرطان الثدي‪.‬‬ ‫‪www.med.umich.edu/transgender/‬‬ ‫‪Binding20%FAQ.pdf‬‬ ‫‪www.ftmguide.org/binding.html#generaltips‬‬

‫م‪ .‬صعب ‪ -‬لبنان‬


‫المنصة‬ ‫ّ‬ ‫إنـو عم بعاملو َ‬ ‫يحس ّ‬ ‫كـ شاب مش‬ ‫تبعو حتى‬ ‫كـ َمـرا؟ أسئلة كتيرة بقيت من دون أجوبة ألنـوّ‬ ‫َ‬ ‫سامر عايش بعيد كتير ّ‬ ‫عنـي بغير والية‪.‬‬ ‫بعد أربع سنين‪ ،‬إلتقيت بسامر بالصدفة‪ّ .‬‬ ‫زكـرتو‬ ‫ّ‬ ‫شوي عن حياتي وحياتو‪ .‬هو صار‬ ‫بحالي‪ .‬حكينا‬ ‫ّ‬ ‫إستاذ مدرسة‪ .‬قلت لسامر إنـو كان بفكري كل‬ ‫إنـو عمل عملية َ‬ ‫خبـرني ّ‬ ‫هالفترة‪ّ .‬‬ ‫شــيل الصدر‪.‬‬ ‫شفت شعر ّ‬ ‫بوجـو وصدرو أكتر بكتير من شباب‬ ‫غيرو مولودين صبيان‪ .‬قال لي سامر ّ‬ ‫إنـو مش‬ ‫لح يعمل عملية زرع أعضاء ذكورية (قضيب‬ ‫ّ‬ ‫«بحب إستعمل جسمي متل‬ ‫وخصيتين)‪ ،‬وزاد‪:‬‬ ‫ما الله عطاني ّ‬ ‫إيـاه»‪.‬‬ ‫طبعًا هون فرطنا تنيناتنا من الضحك ألنو سامر‬ ‫مغير كذا شغلة بجسمو‪ .‬بعد الضحك‪ّ ،‬‬ ‫صار ّ‬ ‫قربت‬ ‫من شفافو وبستو ّ‬ ‫وشديت جسمو صوبي‪ .‬طالت‬ ‫البوسة دقايق وترك سامر حالو بين إيديي‪ .‬ما‬ ‫خبركن كل ّ‬ ‫فيني ّ‬ ‫يلـي صار بيناتنا بهيديك‬ ‫الليلة‪ ،‬بس بقلكن إنها كانت أجمل من ألف ليلة‬ ‫ّ‬ ‫مع ّ‬ ‫صبيــة غيرو‪.‬‬ ‫أي شاب أو‬ ‫ّ‬ ‫ضلـينا نضهر ونسهر وننام سوا لفترة شهر‬ ‫ونص‪ .‬معظم رفقاتي ما الحظو ّ‬ ‫إنـو سامر مولود‬ ‫بنت إال إذا أنا أو هو ذكرنا هالشي‪ .‬بعد هالفترة‬ ‫ّ‬ ‫الحلوة ّ‬ ‫قضــيناها سوا‪ ،‬إجا موعد سفري َع‬ ‫يلـي‬ ‫َ‬ ‫لبنان وسفر سامر ع المكسيك حتى ّ‬ ‫يعلـم اللغة‬ ‫اإلنجليزي لمدة سنتين‪.‬‬ ‫بعد هالتجربة‪ ،‬تأكدت ّ‬ ‫إنـي بهوى كل األجناس‪،‬‬ ‫مش َبــس نظريًا لكن عاطفيًا وجسديًا كمان‪ .‬ما‬ ‫ّ‬ ‫بميـز بين البشر بسبب عضو بجسمن زيادة أو‬ ‫ناقص‪ّ .‬‬ ‫بفرق اإلنسان عن اآلخر حسب روحو الحلوة‬ ‫ّ‬ ‫وتصرفاتو وأخالقو وإبتسامتو َ‬ ‫وبــس‪.‬‬ ‫وكالمو‬ ‫ختامًا‪ ،‬اإلنسان الـ‪ pansexual‬مش َبــس‬ ‫بينجذب لكل األجناس‪ ،‬لكن كمان بيعامل الـ‬ ‫ّ‬ ‫وبيجرب‬ ‫‪ transsexuals‬بشكل كتير طبيعي‪،‬‬ ‫يحـسـو بالمرارة ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫يلـي بيدوقوها كل‬ ‫يخلـيهم‬ ‫يوم من المجتمع‪.‬‬ ‫‪The word pansexual is derived from the‬‬ ‫”‪Greek prefix pan-, which means “all.‬‬

‫بـســام كساب‬

‫أين أنا!؟ من أنا!؟‬ ‫ٌ‬ ‫جزوع أنا حين أنتقل من حيا ٍة ألخرى‪،‬‬ ‫وأعيش بين هذه وتلك أصعب‬ ‫األوقات‪ .‬هو حلمي‪ ،‬أنا‪ ،‬عندما أدمج‬ ‫نفسي هنا وهناك‪ ،‬ألصبح شخصًا‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ٍة كاملة‪ .‬ولكن‪،‬‬ ‫واحدًا‪ ،‬في‬ ‫هل سأقوى على المواجهة؟! هل‬ ‫سأقوى؟! وفي قلبي خوف الجحيم‬ ‫وفناء الجسد وألم الوجود‪ ،‬إن أصبحت‬ ‫شاذًا في نظرهم‪ ،‬فيما لست سوى‬ ‫مثلي الجنس‪ .‬كيف أشكو‪ ،‬والروح ال‬ ‫تجرؤ على نسيان الماضي وما تحملته‬ ‫أنين وبكاء‪.‬‬ ‫من ٍ‬ ‫هناك أعيش‪ ،‬بين أهلي وعائلتي‬ ‫وأصدقائي‪ ،‬هناك حيث أخفي‬ ‫ّ‬ ‫المثلية وأصنع من التظاهر‬ ‫هويتي‬ ‫عنوانًا لحياتي‪ .‬وهنا‪ ،‬أعيش بين‬ ‫ّ‬ ‫أحبائي‪ ،‬أعيش الصفاء والطهارة‪،‬‬ ‫أعيش الحقيقة الصامتة المسجونة‬ ‫تحت جدران الزمان‪.‬‬ ‫ٍّ‬ ‫أين أنا‪ ،‬من متبدل بين هنا وهناك؟؟‬

‫ّ‬ ‫بارع أتقن لعبته في‬ ‫أين أنا من ممث ٍل ٍ‬ ‫االختباء؟ وإلى متى؟ إلى متى سأبقى‬ ‫ّ‬ ‫أبكي والبكاء قد مل من كثرة االنتظار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تتشوق الى لقاء الحبيب‪ ،‬الى‬ ‫والروح‬ ‫لقاء الروح بالروح‪ ،‬والجسد بالجسد‪،‬‬ ‫من دون التظاهر والتخفي واالنتقال‬ ‫من األنا الى األنا االخرى‪ ...‬أين أنا‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫عالم ّ‬ ‫متمر ٍد ال يعرف معاني‬ ‫جب ٍار‬ ‫ٍ‬ ‫قبول اآلخرين واحترام النفس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والذات‪ .‬خطوة‪ ...‬خطوة‪...‬متى أبلغ‬ ‫الشاطئ يا موت‪ ،‬في مداي الباقي؟‬ ‫آه‪ ،‬كم طال االنتظار‪ ،‬وكم عشقت‬ ‫خيالي الخالق الذي جعل لي مخرجًا‬ ‫ّ‬ ‫من عذابي‪ ،‬مخرجًا الى جنة الحياة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الحقيقية‪ .‬ليت شعري‪ ،‬أين‬ ‫الحياة‬ ‫ّ‬ ‫استقرت بي النوى‪ ،‬وأين أنا من‬ ‫مختبئ تحت قناع األنا‪ .‬وال‬ ‫شاب‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أزال أنتظر أمل الشروق‪ ،‬واإلشراق‬ ‫على عالم األحالم‪ ...‬حيث طهر الروح‬ ‫والصفاء وصدى صوتي يتردد بين‬ ‫هنا وهناك‪ ،‬ينادي ويسأل من أنا؟!‬ ‫فهل من مجيب؟‬ ‫جاد خ‪ - .‬لبنان‬ ‫‪41‬‬


‫المنصة‬

‫شو يعني‬ ‫‪pansexual‬؟‬ ‫الشخص الـ‪ pansexual‬بينجذب للشخص‬ ‫ّ‬ ‫اآلخر كإنسان‪ ،‬بغض النظر عن شو في تحت‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ّ ،‬‬ ‫خلـينا نالقي تعريف‬ ‫البنطلون أو التنورة‪.‬‬ ‫بالعربي لعبارة ‪ .pansexuality‬هالكلمة بتعني‬ ‫ّ‬ ‫اإلنجذاب لكل األجناس (‪ )sexes‬البشرية‪.‬‬ ‫هاإلنجذاب ممكن يكون ّ‬ ‫حب عذري أفالطوني‬ ‫أو يكون رغبة جسدية شهوانية بحتة أو ممكن‬ ‫يكون خليط من الحب والشهوة‪.‬‬ ‫وقتا قلت أنا إنو الشخص الـ ‪pansexual‬‬ ‫بينجذب لكل األجناس‪ ،‬ما عنيت إنو بينجذب‬ ‫للرجال (ذكور) والنسوان (إناث) ّ‬ ‫بس‪ .‬الزم‬ ‫نتذكر دايمًا إنو الجندر (وبقصد هون قول‬ ‫‪ gender‬مش ‪ )sex‬هي مش ذكر أو أنثى‬ ‫بس‪ ،‬لكن هي سلسلة أو جملة من الهويات‬ ‫الجندرية (‪ )spectrum of genders‬ممتدة‬ ‫بين اإلتنين‪ّ .‬‬ ‫يلـي بيستحلي الرجال والنسوان‬ ‫بيسـ ّمو ‪ bisexual‬أو ثنائي‪( .‬على فكرة‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫صدق‬ ‫ّ‬ ‫تصدق‪ ،‬بيقولو إنو الثنائيين بيشكلو‬ ‫أو ال‬ ‫الغالبية بالمجتمع وممكن يكونو أكتر من‬ ‫الـ‪ heterosexuals‬أو المتغايرين)‪ّ .‬أمـا الـ‬ ‫‪ pansexual‬بيزيد عن الثنائي بشغلة إنو‬ ‫بينجذب للمتحولين (‪ )transsexuals‬كمان‪.‬‬ ‫‪40‬‬

‫ّ‬ ‫وهيك بيكون إنجذابو ّ‬ ‫موجه لكل األجناس‬ ‫على ألوانا‪ ،‬لكن طبعًا بدرجات مختلفة بحسب‬ ‫الظروف واألشخاص‪.‬‬ ‫ليش الـ‪ pansexual‬بي��جذب لكل أجناس‬ ‫البشر؟ البعض بيعتقدو إنو ّ‬ ‫طميع وما بيكتفي‬ ‫َ‬ ‫وبيم ّ‬ ‫َ‬ ‫ـشـي‬ ‫بحـدا‪ .‬البعض بيفكرو إنو مقطوع‬ ‫الحال بالموجود أو «بشو ما كان»‪ .‬أنا ما بؤمن‬ ‫بهاألجوبة‪ ،‬خاصة من بعد تجاربي الشخصية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫شوي عن واحدة من هالتجارب‪.‬‬ ‫إسمحولي إحكي‬ ‫َ‬ ‫بسنة ‪ ،2001‬كنت أنا َ‬ ‫عـم بحضـر مؤتمر عالمي‬ ‫لمنظمة الفاتحة (‪)www.Al-Fatiha.org‬‬ ‫ّ‬ ‫يلـي بتساند المسلمين المثليين والثنائيين‬ ‫والمتحولين ومزدوجي الجنس (‪،)intersexed‬‬ ‫أو بإختصار كل المسلمين من أحرار الجنس‬ ‫(‪ .)queers‬خالل فترة اإلستراحة بين ندوة‬ ‫عـ َ‬ ‫وأخرى‪ ،‬ش ِــفت شاب َ‬ ‫جـبني‪ ،‬وخاصة عجبتني‬ ‫إبتسامتو وبراءتو‪ .‬كان شعرو أشقر قصير‬ ‫وخدودو ّ‬ ‫ّ‬ ‫شوي‪ .‬حكيت معو‪ ،‬فصار‬ ‫طبوسين‬ ‫ّ‬ ‫عـ َ‬ ‫يحمر من الخجل وهيك َ‬ ‫جــبني أكتر‪.‬‬ ‫باليوم األخير من المؤتمر‪ ،‬ساءبنا تنيناتنا عم‬

‫نحضر الندوة نفسها‪ ،‬بعنوان «‪،»101 TRANS‬‬ ‫وهي مدخل لموضوع المتحولين‪ .‬خالل الندوة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عرف هالشاب عن حالو وقال‪« :‬إسمي سامر‪ ،‬وأنا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متحول‪ .‬أنا مولود بجسم بنت ّ‬ ‫بس طول‬ ‫رجال‬ ‫عمري ّ‬ ‫بحس إني صبي‪ .‬عم باخد هورمون بس‬ ‫بعد مش عامل عمليات جراحية»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ما تفاجأت أنا ّ‬ ‫متحول‪ ،‬بس‬ ‫إنـو سامر شاب‬ ‫ّ‬ ‫إستغربت ّ‬ ‫إنـو ما رف َلـ إلي جفن َلـ ّما سمعت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هالخبرية‪ ،‬واألغرب أكتر إنـو ما خف إعجابي‬ ‫بسامر‪ .‬بالنسبة إلي‪ ،‬بعدو هو الشاب زاتو ّ‬ ‫يلـي‬ ‫شفتو ّبرا وإنسحرت فيه من أول نظرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السؤال ّ‬ ‫محيـرني بعد المؤتمر هو هل‬ ‫يلـي ضل‬ ‫ّ‬ ‫سامر بيفضـل الرجال أو النسوان؟ بعد ّ‬ ‫كم شهر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تعرفت على رفيق لسامر وإستفهمت ّ‬ ‫منـو‬ ‫ّ‬ ‫إنـو سامر ميولو الجنسية مثلية‪ ،‬يعني بيرغب‬ ‫ّ‬ ‫الشباب قبل وبعد ما فات بطريق التحول‪ .‬وقال‬ ‫لي رفيقو ّ‬ ‫إنـو أنا «التيب» (‪ )type‬تبع سامر أكيد‪.‬‬ ‫صرت ّ‬ ‫فكـر بالموضوع‪ .‬هل ممكن نام مع سامر؟‬ ‫ّ‬ ‫إتصرف بالتخت حتى ما ينجرح‬ ‫كيف الزم‬ ‫ّ‬ ‫شعورو؟ هل الزم إتنكـر لوجود المهبل (‪)vagina‬‬


All in Between

Transsexuality and Homosexuality What’s so different between being homosexual and transsexual? What made some pre-op transsexuals “Shemales” that attractive to “straight” people. I mean what’s that obsession in seeing a penis on a female body; is it the “porn media” what made it such kind of “legend”? Curiosity? or the interaction between enjoying “penis” and breast forms?! What really made those legendary “kathoey1”, hermaphrodite, “shemales” or whatever you like to call them goddess in some cultures; is it the “best of the whole world” as Miley Cyrus song said? Or is it more deep inside reason? To begin with, the word “Shemale” isn’t even a word. The term is a pornography term refers to pre-op transsexuals. According to Professors Laura Castañeda and Shannon Campbell at the University of Southern California’s Annenberg School of Journalism, “Using the term she-male for a transsexual woman would be considered highly offensive, for it implies that she is working ‘in the (sex) trade.’” Second this article is not a scientific research it’s just an opinion based on a scientifical facts, wish you will enjoy it. 39

nour-malik.smackjeeves.com

Does being in a relation with a transsexual make a straight man gay? I think it’s more complicated than that, and it is really a matter of perception. Some people will not accept transsexuals as females, there are mental blocks that prevent them from suspending their disbelief. While others are going to see women and would just ignore, accept or appreciate the original genitalia. The Human mind or the way it thinks is more like that of computers. It’s programed mentally to be binary coded; they only can see people as male or female (A&B). Which are defined by the primary and secondary sex characteristics and they always bind sexuality and gender together. We like to put gender and sexuality in neat, black and white packages; you are either a man or a woman and you are either straight or gay. But I believe that sexuality and gender can be a lot more fluid depending on the person and the circumstances. Early studies showed that Approximately 1 in 11,000 men (0.009%) and 1 in 30,000 women (0.003%) seek treatment for gender dysphoria at specialized clinics. Yet these numbers are


‫المنصة‬

likely to be considered as significant underestimations of the number of adults who experience some form of gender dysphonia. The majority of individuals with gender dysphonia never seek treatment. This is likely due, at least in part, to the stigma that is associated with any gender variation. Moreover other studies counts “more than 4 significant genders”. If that means anything, it would just blow up the masculinity theory that most Mediterranean people and huge part of the world’s literature hold against gay and transgender; just because they feel their masculinity threatened by such ideas, acts, or traits. Moreover, pornography boosts those thoughts too. It’s more likely that when a woman who has never thought about being with another woman watches a lesbian porn scene, she will not “turn” lesbian and so is the case for men who watch a gay porn scene. The only reason that men or women might watch a transsexual porn scene, be it lesbian or gay, is that they just don’t think about transsexual MTF1 (or so known as “shemales”) as women. Most of MTF trans-women keep their original genitalia just due to economical reasons, or just because hey feels less gender dysphoria in feminine look and act as long as no one sees that part of their body. And not because they do like having that dangling thing that will not be even that active

after long exposing to HRT or “hormone replacing therapy” and that obsession that makes some transsexuals even proud of having (breast and dick), “which should be okay for the whole community when it seems okay for them”. It’s just not to think about them that they are a sex maniacs, or a female with a dildo, and that by the way what really piss me off, and makes me angry about a society who still calls oncology diseases (haydak el marad), and still have that amount of stereotypes which leads them to say terrifying words such as “fleipenie ele btetshte8el serylankyee” or the Filipino who works as Sri Lankan women which refers to a Filipino house keeper. Those two examples and hundreds of stereotypes are found in a complex socieyt that would never accept or understand the gender and sexuality issues (some would say I’m pessimistic). Queers, transgender post-op or and pre-op, gay, lesbians, straight, black, white, feminine, masculine, and whatever you look like or just do, is your own decision in life. It is just as choosing between being a doctor or a nurse, a president or the valet parking guy - who by the way I find them really hot and awesome especially Beirut’s valet guys, so here is a big hooray for you guys. Just like anything we do in our life, some might accept and some might dislike, but I think they should respect. 1 MTF= refers to transsexuals male to female “Trans-women”

Mimi Slayman Someone trying to be more than himself... and less than herself. Nursing, cooking and fashion guru. It seems freaky to put someone in a brackets, I don’t know how to identify myself in more than that, but here’s the things that I do; I’m a RN Nurse, at Irvine medical Center, LA, started working on my master’s thesis lately, I’m into fashion. I’m a pre-operative Transsexual person, I love cooking (and I think I suck in it), I’m only half Lebanese, but I love Beirut and its “dahye”. I love traveling and I hate politics. 38


‫المنصة‬

‫‪37‬‬


‫المنصة‬

‫‪From Hug, to‬‬ ‫…‪Peace to‬‬

‫القصيدة الشريرة‬ ‫إهداء لعائلة منطقتنا‬ ‫مطـر‪ٌ ...‬‬ ‫ٌ‬ ‫مطـر‪ ...‬وصديقتها‬ ‫َ‬ ‫ولتشرين نــــــواحُ‬ ‫معهــا‪...‬‬ ‫والباب تئــــــن مفاصلــــــه‬ ‫ويعربـــد فيـــه المفتـــــــاح‬ ‫شيء بينهمــــا‪ ...‬يعرفــــــه‬ ‫إثنـــان‪ ...‬أنـــا والمصبـــاح‬ ‫وحكايـــة حـــب ال تحـــكى‬ ‫في الحب يموت اإليضاح‪...‬‬ ‫الحجــرة فوضى‪ ...‬فحــــلي‬ ‫ُ‬ ‫ينزاح‬ ‫ُتـــــرمى‪ ,‬وحريـــر‬ ‫ويغـــــادر ٌّزر عروتــــــــه‬ ‫بفتور‪ ,‬فالليـــــل صبـــــاح‬ ‫ُ‬ ‫ترضــع ذئبتهـــــــا‬ ‫الذئبـــة‬ ‫ٌ‬ ‫تجتـــاح‪ ...‬وتجتــاحُ‬ ‫ُ‬ ‫ويــــد‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫فـــــر‪ ...‬فواحــــــدة‬ ‫ودثار‬ ‫ُتـدنيــــه‪ ,‬وأخـــرى ترتـاح‬ ‫ُ‬ ‫أربعـــــــة‬ ‫نهـــود‬ ‫وحـــوار‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تتهامــــس‪ ...‬والهمـس مباحُ‬ ‫كطيـور بيض‪ ...‬في روض‬ ‫ُ‬ ‫والـــريش سالحُ‬ ‫تتناقـــر‪...‬‬ ‫ـــات العقـدين‪ ...‬انفرطتْ‬ ‫َح َب ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وشاح‬ ‫وانهــــد‬ ‫لهـــو‪,‬‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫‪36‬‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يمزقـــــه‬ ‫فاللحــــم الطفل‪,‬‬ ‫ظفــر َسفـــاحُ‬ ‫ٌ‬ ‫في العتمــة‪,‬‬ ‫ْ‬ ‫وانقطعت‬ ‫وجزارة شعــر‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نبــــاح‬ ‫المهمـوس‬ ‫فالصوت‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫واقعـــــــه‬ ‫نهــــد‬ ‫ويكســــر‬ ‫ويثـــــور‪ُ ...‬‬ ‫فللج ْـرح ُ‬ ‫ُ‬ ‫جراح‬ ‫ُ‬ ‫المـوت‪ ...‬ويستلقي‬ ‫ويمـوت‬ ‫ممــــا عانــــاه المصبـــــاحُ‬ ‫يا أختي‪ .‬ال‪ ...‬ال تضطربي‬ ‫صـــار وجنــــــاحُ‬ ‫ٌ‬ ‫لــك‬ ‫إني ِ‬ ‫أتراني كونــــــت امــــــرأة‬ ‫كي تمضغ نهدي األشباح؟‬ ‫أشذوذ‪ ,‬أختاه‪ ,‬إذا مـــا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫التفـــاح؟‬ ‫التفـــاح‬ ‫لثــــــــم‬ ‫ًُ‬ ‫نحـــن امرأتـــان‪ ...‬لما قمـم‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وريــــاح‪...‬‬ ‫أنــــواء‬ ‫ولنــــا‬ ‫مطر‪ٌ ...‬‬ ‫ٌ‬ ‫مطر‪ ...‬وصديقتهــا‬ ‫ُ‬ ‫نــــواح‬ ‫معهــا‪ ...‬ولتشريــن‬ ‫والباب تئـــــن مفاصلـــــــهُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المفتـــــــاح‪...‬‬ ‫ويعربـــد فيه‬ ‫بقلم نزار قباني‬

‫‪Come give me your tender soft hug‬‬ ‫‪And let me feel that at least you, you care‬‬ ‫‪about me‬‬ ‫‪So I can feel and touch this inner peace‬‬ ‫‪And enjoy it at least for this little time I spend‬‬ ‫‪it with you‬‬ ‫‪Giving chance to this silent love to express‬‬ ‫‪One day I will explode‬‬ ‫‪I cannot express about it to anyone‬‬ ‫‪I feel it’s a private one and I don’t want to‬‬ ‫‪share it‬‬ ‫‪Although sharing is caring‬‬ ‫‪But I will share not such a private issue‬‬ ‫‪This love that makes me blind to see‬‬ ‫‪To see anyone except you‬‬ ‫‪You this girl that I went to asking for her help‬‬ ‫‪And she gave me such a great support‬‬ ‫‪I went out of severe depression‬‬ ‫‪And happiness became my obsession‬‬ ‫‪My time became something very precious‬‬ ‫‪Taking each single thing you say into‬‬ ‫‪consideration‬‬ ‫‪And years passed still going to you‬‬ ‫‪Because when I feel down no one can listen,‬‬ ‫‪care, stop judging, not criticize… as you‬‬ ‫‪always do‬‬ ‫‪And this is why till now I never felt I can leave‬‬ ‫‪you‬‬ ‫‪I am human being, with a good spirit I need to‬‬ ‫‪express, love & be loved‬‬ ‫‪Not just for the day I feel happy‬‬ ‫‪But for daily life‬‬ ‫‪And till now, I have only you & my lovely‬‬ ‫‪partner‬‬ ‫‪Doudz - Lebanon‬‬ ‫‪May God bless you both‬‬


On the Tightrope Before starting this hopefully fruitful rant, some facts should be stated: Everyone has problems, ‘problems’ is a relative label, and nothing is absolute. What are you wearing right now? Or rather, why are you wearing what you are right now? Is it to please yourself, to please others, or to keep society from staring at your uncovered Iprivates? The latter I think applies to everyone, but the point I want to focus on is how we often tend to want to please others, and more specifically, how we mold our mannerisms according to a well-defined dichotomy of ‘masculine’ vs ’feminine’. In the gay world of Arabia, land of the 1001 nights and one-night-stands, the gender is forced to fold its wings of diversity and simply be either ‘feminine’ or ‘masculine’. Any alteration or diversity is not something encouraged, unless, in our patriarchal society, a girl exhibits masculine mannerisms and, thus earns herself the praiseworthy title of ‘I5t Rjel’. What this translates into in the gay world of Arabia is homosexuals taking on their gender roles staunchly, and etching them into their sexual and/or psychical preferences. Consider this: How many times have you heard your gay male friends describing someone as attractive, and then saying ‘Bas kteer mara’ in a tone seeking to bring down that person’s attractiveness? I’ve heard it way too often. And behold! As I’m on the laptop right now, why don’t I dig up some more examples from *drumroll* Manjam! Manjam, a somewhat well-known website often used mainly by gay men, transvestites, and/or transsexuals for hooking up, exhibits its members’ tastes and, I think, can speak for a good chunk of the LGBT society in Lebanon at least. Let’s see : “i want him manly and str8 acting guy(even if he is a bottom)” “Str8 acting 4 same” 35

“MANLY HERE NO FEMININES PLZ” “lookin for FUN with str8 acting cute guys :)” And here’s one from someone in my current city of Washington, DC: “Looking for a REAL MAN...I’M STRAIGHT ACTING.” *Applause* thanks for the help, guys. Well let’s see … manliness and being ‘straight’ seem to be overlapping a lot. Let’s think about that. So straight men are manly men? Why, because it is manly to be straight? Because it is manly to like women’s bodies, and thus it is manly to want to reproduce? I see… But how many ‘active’ ‘tantet’ do we all know and love? Hey, they don’t reproduce, but they sure do try. The conclusion is: the logic of manliness being equivalent to heterosexuality is flawed as I’ve just demonstrated up there. Now don’t get me wrong. Everyone has their own tastes, but one must realize the result of this very popular mindset: Gay men repressing their more ‘effeminate’ side and constricting themselves into a warped view of what ‘manliness’ means. The result is a lot of people not being themselves, and that is not healthy. HOWEVER, around certain homophobic friends and/or family, the issue is different and to be talked about later. Don’t go flaunting about in your tight red leather jeans in front of Teta w Jiddo just yet, dear. What people fail to understand is that gender roles are not absolute: they change with time and place. For example, in the 50’s it was considered effeminate for men to use aftershave, but today, it is quite common with no such connotation attached. Show your entire self to those you love, want to love, and want to be loved. If you’re afraid of rejection, then you are afraid of life. The flip side of that is being with people who like you, not the straightacting you, but the real, beautiful you. Tofy Lenoxx Lebanon


‫المنصة‬

‫ليحيا اإلستروجين‬ ‫َّإن مقالتي هذه ليست مقالة علمية تتناول‬ ‫تأثير الهورمونات الجنسية سواء كانت ذكرية‬ ‫أو أنثوية على النفس البشرية وتركيبتها‪,‬‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫بل إنها وبكل صراحة حرب شرسة سأشنها‬ ‫على ذلك الهورمون الشيطاني الذي دمر حياة‬ ‫َّ‬ ‫ماليين البشر على األرض منذ بزغ التاريخ‪ ,‬إنه‬ ‫طلق عليه أهل العلم‬ ‫ذلك الهورمون الذي ُي ِ‬ ‫والمنطق والمعرفة اسم «التستوستيرون»‪...‬‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّإن حربي هذه لم أشنها من فراغ ‪,‬فإنها حرب‬ ‫َّ‬ ‫ُمحقة‪ .‬نعم‪ ,‬فمنذ أن بدأت بالعالج الهورموني‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي كي يتناسب شكلي الخارجي مع تركيبتي‬ ‫النفسية األنثوية‪ ,‬بدأ أصدقائي وخصوصًا‬ ‫الذكور منهم بالنفور من تصرفاتي حيث حكموا‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي «اإلستروجين» باإلعدام‬ ‫على هورموني‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫شنقًا ألنه كما يدعون قد حول حياتهم إلى‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫تحمل‬ ‫جحيم‪ .‬فيتهمنا الذكور دائمًا بعدم‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫المسؤولية وقلة نضوجنا في اتخاذ قرارات‬ ‫مصيرية في حياتنا‪ ,‬وبمزاجيتنا الغير محتملة‬ ‫وانفعاالتنا الغير ُم َّّبررة وأحاسيسنا المرهفة‬ ‫الغير منطقية‪ ,‬حتى أصبحنا في نظرهم غير‬ ‫مؤهالت لنكون شريكات مناسبات لهم وغير‬ ‫كفوءات الستالم مناصب مهمة في حياتنا‬ ‫ِّ‬ ‫المبررات‬ ‫المهنية‪ ...‬فالذكور يستخدمون هذه‬ ‫ّ‬ ‫لشن حربهم َّ‬ ‫ضدنا‪ ,‬ونحن النساء نقف حائرات‬ ‫َّ‬ ‫أمام هذه الحجج وكأننا ال نملك حججًا أقوى وأكثر‬ ‫إقناعًا مهنم! فإذا كان «اإلستروجين «يمنعنا‬ ‫من استالم مناصب مهنية مهمة في المجتمع‪,‬‬ ‫فإليكم تأثير ذلك الهورمون الشيطاني! فبعد‬ ‫تجربتي القاسية مع هذا الهورمون الذي اجتاح‬ ‫‪34‬‬

‫دمي وخاليا جسدي لمدة طويلة‪ ,‬فقد اكتشفت‬ ‫مساوئه إن لم أقل تهديده لوجود فصيلة البشر‬ ‫بأكملها على وجه البسيطة!‬ ‫َّإن الهورمون الجنسي الذكري «التستوستيرون}‬ ‫هو من أبرز العوامل التي تهدد مؤسسة‬ ‫الزواج والحياة األسرية باالنهيار! َّ‬ ‫فإن هذا‬ ‫ّ‬ ‫الهورمون الشيطاني يشل الجزء العقالني في‬ ‫أدمغة الذكور في لحظات معينة ويجعلهم‬ ‫نفقون أموالهم‬ ‫يهدمون حياتهم الزوجية ُوي ِ‬ ‫ويشردون أطفالهم من أجل نزوة عابرة‪ ...‬لكنَّ‬ ‫ِّ‬ ‫«التستوستيرون» ال يكتفي بهدم الحياة‬ ‫األسرية فحسب‪ ,‬فقد يقلب نظام الحكم و يجعل‬ ‫الرؤساء والملوك يتنازلون عن عروشهم حيث‬ ‫يركعون بخشوع خاضعين ألوامره‪ ,‬فيصبحون‬ ‫عبيدًا له‪ .‬فيتنازل الرؤساء عن كراماتهم أمام‬ ‫نزواتهم‪ ,‬فتصبح رؤوسهم خالية من العقول‬ ‫وتصبح أجسادهم عاجزة عن التصدي للهجمات‬ ‫ّ‬ ‫حيث تتعطل جميع وظائفه ما عدا وظيفة ذلك‬ ‫العضو المحشور بين أفخاذهم ‪ .‬فقد سمعنا َّ‬ ‫بأن‬ ‫الكثير من أجهزة المخابرات تستخدم أجساد‬ ‫ِّ‬ ‫بالسياسيين‪ .‬وما زال‬ ‫النساء كطعم لإليقاع‬ ‫َّ‬ ‫الذكور وبكل غباء َّ‬ ‫يدعون بأنهم أكثر عقالنية‬ ‫َّ‬ ‫من النساء‪ ,‬فكيف لهم أن يتسلموا مقاليد‬ ‫الحكم وهم غير مؤهلين لذلك‪ ,‬وكيف لشخص‬ ‫يبيع ثروات وطنه كما حصل في كثير من الدول‬ ‫العربيية مقابل نزوات ولحظات غرائزية حيوانية‬ ‫َّ‬ ‫خالية من ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنساني أن يتسلم مناصب‬ ‫أي شعور‬ ‫َّ‬ ‫كبيرة في السلطة وأن يكون مصير َّأمة ُمعلقًا‬ ‫بين يديه؟!‬

‫َّ‬ ‫لكن «التستوستيرون» ال يكتفي بفعل ذلك‬ ‫َّ‬ ‫فقط ‪,‬فإنه يقف وراء المجازر وجرائم الحرب‬ ‫التي شهدها وما زال يشهدها العالم بأسره‬ ‫ُ َّ‬ ‫حتى يومنا هذا‪ .‬فمعظم الحروب التي شنت‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫عبر التاريخ قد خطط لها ونفذها الذكور‪ ,‬فقد‬ ‫ارتكب الذكور عبر التاريخ أفظع الجرائم بحق‬ ‫اإلنسانية ‪.‬وقد يكون أكبر شاهد على ذلك هم‬ ‫«أمراء حرب لبنان»‪ ,‬فهم جميعهم من فصيلة‬ ‫الذكور حيث قتلوا الرجال واغتصبوا النساء‬ ‫وذبحوا االطفال وهدموا البيوت وأبادوا الجماعات‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫مهب الريح‬ ‫ودمروا مستقبل الوطن وجعلوه في‬ ‫بال هوية وبال كيان‪...‬‬ ‫ٌ‬ ‫فويل لهورمون يذبح األطفال ويغتصب النساء‬ ‫ويجعل اإلنسان مستهترًا أسيرًا لشهواته‬ ‫‪,‬حيث يبيع أقرب أصدقائه ويهدم أسرته ُوي ِّ‬ ‫شرد‬ ‫َّ‬ ‫أطفاله ويتخلى عن أعظم حب في حياته من أجل‬ ‫ّ‬ ‫الذكري ذو الرائحة الكريهة‬ ‫إفراغ ذلك السائل‬ ‫ّ‬ ‫َّ َّ‬ ‫في ثقب ما‪ .‬إال أنها ليست دعوة مني لجميع‬ ‫ذكور األرض لتعديل ِن َسب التستوستيرون في‬ ‫َّ‬ ‫دمائهم‪ ,‬بل إنها محاولة مني للرد على ِّادعاءات‬ ‫واتهامات وإساءات الذكور التي تطال معظم‬ ‫َّ‬ ‫فيهن النساء الترانس‪ ,‬ولجعل‬ ‫نساء األرض بما‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫النساء الترانس يتمسكن بقرارهن لخلع ذلك‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫الحقيقي‬ ‫جسدهن‬ ‫الجسد الذكوري وارتداء‬ ‫األنثوي‪ ,‬كما َّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المصيري‬ ‫تمسكت أنا بدوري بقراري‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الوجودي هذا‪ .‬فأهال بنا في عالم اإلستروجين‬ ‫‪,‬ولنهتف قائالت ‪«:‬فليسقط التستوستيرون‪,‬‬ ‫وليحيا اإلستروجين»‪.‬‬ ‫رؤى خوندي ‪ -‬لبنان‬


‫المنصة‬

‫الحلقة األضعف‬ ‫«ال أحد يمكنه أذيتي‪ ،‬إال إن سمحت له»‪ ،‬مقولة‬ ‫شهيرة للماهاتما غاندي‪ ،‬أراها تنطبق على أوسع‬ ‫األقليات في بالدنا‪ .‬أقلية هي الوحيدة التي‬ ‫ليس لديها ما تخجل به‪ ،‬ولكن نكاد ال نراها من‬ ‫كثرة خجلها‪ .‬أقلية تكاد أن تكون أوسع من أي‬ ‫أقلية عرقية‪ ،‬قومية أو مذهبية‪ ،‬ولكن ينشغل‬ ‫أفرادها بما يبعد الشبهات عنهم‪ ،‬شبهات‬ ‫انتمائهم لفئة يخلو ماضيها من اإلنتهاكات‬ ‫والجرائم واألخطاء التاريخية‪ ...‬إال بحق نفسها‪.‬‬ ‫أقلية يمتاز أفرادها باإلبداع والفن والتفوق في‬ ‫جميع المجاالت‪ .‬رغم ذلك‪ ،‬ال يظهر إلى العلن‬ ‫سوى مجموعة صغيرة ال تمثل الفئة بأكملها‪،‬‬ ‫تلهو بالشخر والنخر‪ ،‬تنتقم من المجتمع‬ ‫باإلنتقام من نفسها‪ ،‬وترجم نفسها بالحجارة رغم‬ ‫ً‬ ‫أن المجتمع أصال لم يقصر بفعل ذلك‪ .‬كل هذا‬ ‫واألكثرية العظمى من أبناء هذه الفئة ال تحرك‬ ‫ساكنًا لتصحيح الوضع‪ ،‬على االقل حتى الساعة‪.‬‬ ‫أقلية يعتكف حتى األكثر حظًا من أبنائها عن‬ ‫المطالبة بحقوقهم ‪,‬وغبن تاريخي لم يغب في‬ ‫لبنان منذ فجر العصور – إال ربما لفترة وجيزة في‬ ‫قمه الحضارة اإلغريقية – ومع ذلك‪ ،‬يعيشون‬ ‫في السر حياة مزدوجة‪ ،‬مليئة بحريات تغيب عن‬ ‫أبناء فئتهم األقل حظًا‪.‬‬ ‫إنها أقلية من كل المذاهب‪ ،‬القوميات‪ ،‬الطبقات‬ ‫االجتماعية واألجناس‪ ،‬ال بل إنها تحتوي على‬ ‫أكثر من مجرد جنسين‪ .‬ومع ذلك نرى صراع‬ ‫الجنسين المتفاقم لدرجة أصبحت النسوية‬ ‫والذكورية من عناوين الحرب بين أبناء هذه‬ ‫الفئة‪ .‬ال ننسى صراع المذاهب والقوميات‬

‫والطبقية الذي يتضاعف ليصل إلى درجة‬ ‫يصعب احتمالها بين أبناء هذه الفئة‪ .‬وبدأت‬ ‫المجموعة المسالمة الخرساء تفقد األمل من أي‬ ‫تسامح‪ ،‬فالكثير من أبناء هذه الفئة يفرغون‬ ‫كل القمامة التي يرميها عليهم المجتمع‬ ‫على بعضهم البعض‪ ،‬رغم أن محطات تكرير‬ ‫هذه النفايات موجودة وفعالة‪ ،‬من جمعيات‬ ‫ومجموعات دعم‪.‬‬ ‫جمعيات يتناوب الناشطين فيها على‬ ‫االنسحاب منها تارة بسبب اليأس من الوصول‬ ‫إلى نتائج سريعة وملموسة‪ ،‬وطورًا بسبب‬ ‫الصراعات المذكورة أعاله‪ .‬لدرجة أن تعبير‬ ‫«أقلية مستضعفة» ال ينطبق قط على األقلية‬ ‫المثلية والمتحولة في لبنان‪ ،‬فهي مضعفة‬ ‫لنفسها وجالدة نفسها‪.‬‬ ‫أرفض أن أرى انقسام وتضليل لجهود‬ ‫الناشيطين المثليين تحت ذريعة النسوية‬ ‫ّ‬ ‫صححوا لي إن أخطأت‪،‬‬ ‫والذكورية بعد اليوم‪.‬‬ ‫ولكن توحيد الجهود إللغاء المادة ‪ 534‬من‬ ‫قانون العقوبات والحصول على حقوقنا كاملة‬ ‫مدنية كانت أم اجتماعية‪ ،‬أولوية على تباين‬ ‫سياسي وعقائدي حاصل عالميًا بين قلة من‬ ‫المثليين والمثليات‪ .‬تباين يمكن تأجيله إلى‬ ‫فترة الحقة في لبنان‪ .‬فباإلتحاد قوة‪ ،‬ونحن اآلن‬ ‫بحاجة ماسة إلى القوة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قاطعا أن أرى مجموعة من‬ ‫أرفض رفضا‬ ‫الناشطين تفقد األمل بسبب حواجز ناتجة عن‬ ‫تراكم قمامة المجتمع‪ ،‬في مرحلة أنجزنا فيها‬ ‫فقط القليل‪ ،‬وإن توقفنا عن الحراك‪ ،‬نعود ً‬ ‫حتما‬

‫إلى نقطة الصفر‪.‬‬ ‫كل هذه المضعفات جعلتنا ربما «الحلقة‬ ‫األضعف» في مجتمع يغلب عليه الضعف‪.‬‬ ‫كيف يمكننا جعل المجتمع يتقبلنا إن بدأ‬ ‫الرفض لآلخر من دائرتنا الصغرى؟ علينا‬ ‫باإلصالح الداخلي لمجتمعنا المصغر‪ ،‬وإن‬ ‫نجحنا وسننجح‪ ،‬فسيسهل علينا إصالح مجتمع‬ ‫لبناني‪ ،‬رغم أخطائه العديدة‪ ،‬أراه أقل عنادًا‬ ‫بكثير من جبهتنا الداخلية‪.‬‬ ‫رغم كل العوامل المضعفة‪ ،‬نجحت فئتي‬ ‫العزيزة في الكثير من المناسبات بتخطي‬ ‫المصاعب‪ ،‬فاليوم تحسنت لغة اإلعالم عند‬ ‫التطرق لموضوع المثلية‪ ،‬وبات كل من‬ ‫يستعمل كلمات جارحة في اإلعالم تجاه‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‪ .‬اليوم يتفادى الكثير‬ ‫المثليين «ينتحر»‬ ‫من دعاة الهوموفوبيا إلى التطرق إلى مواضيع‬ ‫ّ‬ ‫محرضة بشكل واضح أو مبهم‪ .‬اليوم أيضًا‪،‬‬ ‫تتسابق نقابات ومراجع حكومية عدلية على‬ ‫إصدار تعميمات توقف انتهاكات تتعرض‬ ‫بشكل خاص ألبناء فئتنا‪.‬‬ ‫كل تلك اإلنجازات‪ ،‬وأقليتنا تعاني من الكثير‬ ‫ّ ّ‬ ‫حصنا الجبهة‬ ‫من المشاكل الداخلية‪ ،‬فكيف إن‬ ‫الداخلية‪َّ ،‬‬ ‫توحدنا وجعلنا اإلصالح الذاتي هدفًا‬ ‫ساميًا في حراكنا‪ ،‬أال ترون أن حينها يمكننا‬ ‫الحصول على حقوقنا كاملة‪ ،‬ال بل يمكن للقضية‬ ‫المثلية أن تصبح نقطة ضعف لكل األنظمة‬ ‫الغير قادرة على استيعابها وورقة مربحة لكل‬ ‫من يتبناها كما هو الحال في معظم الدول‬ ‫الديمقراطية اليوم؟‬ ‫حنا السكران ‪ -‬لبنان‬ ‫‪33‬‬


32


‫وألح وإحتال ّ‬ ‫أصر ّ‬ ‫المطارد المفترس الذي ّ‬ ‫وقدم الخمرة وأسكر حتى نال‬ ‫مبتغاه ومال عنه ما إن دارت األيام‬

‫ثانيًا ‪ -‬صورة الدخيل‬

‫ال يعترف المفكرون العرب ّأن المثلية جزء أصيل من كل مجتمع في كل‬ ‫زمان أو مكان‪ .‬فمنهم من يزال إلى اآلن ينكر على ابي نواس ميوله‪ ،‬ويعيده‬ ‫إلى أصل أمه الفارسي‪ ،‬ويلوم الحضارة الفارسية إلدخالها هذا ‪ -‬اإلنحراف‬ ‫ّ‬ ‫التصرف الدخيل ‪ -‬إلى المجتمع العربي العباسي‪.‬‬ ‫ و‪-‬‬‫هذا‪ ،‬وهم يوجهون اللوم نفسه في عصرنا الحاضر إلى الحضارة الغربية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ويعيرونها ‪ -‬بإفساد أخالق العرب ‪ -‬وتوريطهم في أنماط عيش لم يعرفوها‬ ‫من قبل‪ .‬وهذا ملحوظ في عمارة يعقوبيان‪ ،‬حيث أن حاتم رشيد متفرنج‪،‬‬ ‫من أم أصلها فرنسي‪ ،‬يخلط بين اللغتين العربية والفرنسية‪ ،‬ويدير تحرير‬ ‫مجلة ‪ -‬لو كار ‪ -‬المصرية الصادرة باللغة الفرنسية‪ ،‬له عالقة وطيدة ‪ -‬بل‬ ‫حميمة ‪ -‬مع السفير الفرنسي‪.‬‬ ‫أيصعب إلى هذا الحد على الكاتب أن يتخيل شخصية مثلية عربية صرفة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أم أنه يصعب عليه أن يتخيل المثلية ميوال جنسيًا وجدانيًا نابعًا من‬ ‫َ‬ ‫ثقافات أخرى؟‬ ‫الذات‪ ،‬غير مكتسب وال منقول عن‬ ‫ٍ‬ ‫زد على ذلك ّأن المثليين في السينما والرواية العربية المعاصرة‪ ،‬معظمهم‪،‬‬ ‫إن لم يكن كلهم‪َ ،‬م َدنيون من طبقة إجتماعية راقية‪ ،‬فالمدينة في الوعي‬ ‫ُ‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌ‬ ‫رئيسي في‬ ‫وسبب‬ ‫القارئ والكاتب مركز إختالط وإكتساب أخالق غريبة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تحول قيم المجتمعات السريع‪ .‬أما إذا كان الرجل بدويًا أم صعيديًا أم‬ ‫ّ‬ ‫قرويًا‪ ،‬فحاله حال عبد ربه‪ ،‬ال حول له وال قوة‪ ،‬يتلقى ضغطًا ال يفهمه‪ ،‬ويقع‬ ‫ّ‬ ‫المثلية غير‬ ‫إصرار يعجز عن مقاومته‪ .‬وهذا النموذج من العالقة‬ ‫تحت‬ ‫ٍ‬ ‫المتوازية‪ ،‬كثر ما نجده في الفن العربي‪ ،‬أدبًا ومسرحًا وسينما‪ ،‬من كتاب ‪-‬‬ ‫زقاق المدق ‪ -‬لنجيب محفوظ‪ ،‬إلى فيلم ‪ -‬حمام المالطيلي ‪، -‬إلى غيرهما‪.‬‬

‫ثالثًا ‪ -‬صورة الضحية‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتقبلوا المثلية ميوال جنسيًا صادقًا‬ ‫أكثر ما يصعب على عامة الناس أن‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫عفويًا صريحًا‪ ،‬ال إنحرافًا يكتسب‪ ،‬أو مرضًا يداوى أو إعوجاجًا يقوم‪ .‬فيكون‬ ‫ّ‬ ‫ضحية ‪ -‬مسكينة لحالة نفسية تفسد عليه حياته‬ ‫المثلي بحسب نظرهم ‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتحكم به من غير أن يتحكم بها‪ .‬على سبيل المثال‪ ،‬أذكر كيف سألتني‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫بمثليتي‪ ،‬سألتني على الفور بعد قليل من‬ ‫أمي عندما صارحتها ّأول مرة‬ ‫مسك ٌ‬ ‫والتحسر ‪ :‬هل ّ‬ ‫ّ‬ ‫أحد من رجال الدين في المدرسة؟ فسألتها‪:‬‬ ‫البكاء‬ ‫ضحيته‪ ،‬وكأنّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مسك بالسين أم بالصاد؟ وكأنها تبحث عن مذنب أكون‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫سبب المثلية إذا ما انكشف‪ ،‬تبررت خطيئة وإعتدل إنحراف‪.‬‬ ‫لم ينج عالء األسواني من هذه األحكام المسبقة‪ ،‬فها نحن نكتشف في‬ ‫نصف الفيلم أن حاتم رشيد‪:‬‬ ‫‪ .١‬لم يشعر بعطف األب في صغره‪ ،‬إذ كان األب منهمكًا في عمله‬ ‫‪ .٢‬لم يشعر بعطف ّأمه الفرنسية‪ ،‬إذ فضلت عليه خادمها األسود عشيقها‬ ‫‪ّ .٣‬‬ ‫تم اغتصابه من قبل هذا العشيق األسود‪ ،‬على علم من األم‬ ‫ناهيك عن أنه في آخر الفيلم‪ ،‬يعود إلى بيته مع رجل غير عبد ربه‪ ،‬ويموت‬ ‫ً‬ ‫قتال على يده‪ ،‬كما في أفالم هوليوود القديمة‪ .‬فهيهات منا الكليشيهات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحجرة‪ ،‬فعلى‬ ‫والشخصيات التافهة والوقائع الروائية‬ ‫الرخيصة‪،‬‬

‫هذا المنوال‪ ،‬لم يفضل لحاتم إال أن ُيرمى به في السجن ُوي َ‬ ‫غتصب ( ويا‬ ‫ُّ‬ ‫للمصادفة‪ ،‬هذا ما سيحدث مع شخصية األصولي اإلرهابي‪ ،‬إذ يتم اعتقاله‬ ‫واستجوابه والهتك بعرضه‪ ،‬على حسب قوله)‪.‬‬ ‫هذا حصيل ما قيل وكتب في الصحف ‪ -‬والبلوغات ‪ -‬عن عمارة يعقوبيان‬ ‫وتصويرها للمثلية‪.‬‬ ‫أما أنا‪ ،‬فأزيد‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أبلى كال الكاتب والمخرج بالء حسنًا في إظهار المثلي في انسانيته‪،‬‬ ‫شكل‪ ،‬إن لم يثر اإلحترام والوهرة‪ ،‬اقله يثير تعاطف‬ ‫وتصويره على‬ ‫ٍ‬ ‫المشاهد وتفهمه‪ ،‬فيتعاطف مع الشخصية ويتقرب منها ومن مصاعبها‬ ‫ّ‬ ‫ميلودراماتكيه)‪.‬‬ ‫(وإن كانت هذه المصاعب في عين المثلي نفسه تافهة‬ ‫ّ‬ ‫وكال العملين يشكالن ردًا قويًا على كل من يتهم المثليين بالفسق‬ ‫والمجون والتهتك‪ ،‬وغيره من الكالم االديولوجي المدين الجارح الذي ال‬ ‫ّ‬ ‫فشخصية حاتم ّ‬ ‫ّ‬ ‫سخي المال‪،‬‬ ‫محببة للمشاهد‪ :‬هو‬ ‫عالقة له بواقع المثليين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫كريم الهدايا‪ ،‬كثير العاطفة‪ ،‬صادق الحب‪ ،‬أحب عبد ربه بكل قلبه‪ ،‬وأمن له‬ ‫المسكن والمعيشة وإلبنه الطبابة وحزن كل الحزن عند فراره إلى الصعيد‪.‬‬ ‫وكان الكتاب أكثر الكتب مبيعًا في عامي ‪ ٢٠٠٢‬و‪ .٢٠٠٣‬أما الفيلم‪،‬‬ ‫عد أضخم عمل سينمائي في تاريخ مصر‪ .‬فهما بذالك ّ‬ ‫في ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫لقضية‬ ‫قدما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المثليين واجهة ال بأس بها‪ ،‬ووفرا لها منبرًا إلثارة الحوار على نطاق واسع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومن مسؤوليتنا أن نستحصل من هذا التصوير اإليجابي كل ما يمكن‬ ‫استحصاله‪ ،‬وإن كان هذا التصوير ناقصًا أم ساذجًا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والمعييرون‪ ،‬فيجيبون أن ضرر الكليشاهات يوازي‪ ،‬ال بل يزيد‪،‬‬ ‫أما الناقمون‬ ‫ً‬ ‫قطرات قليلة في بحر النشاط‬ ‫على منفعة الحسنات‪ ،‬وأن هذا ليس إال‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫المثليين‪ .‬فنجيبهم إنو طيب يا خي عال!‬ ‫اإلجتماعي والفني لتقويم صورة‬ ‫ّأول الغيث قطرة‪ ،‬فماذا لو كان قطرات‪.‬‬ ‫يونس ‪ -‬لبنان‬ ‫‪31‬‬


‫فن وثقافة‬

‫حاتم وعبد ربه‬ ‫وعمارة يعقوبيان‬ ‫أسالت عمارة يعقوبيان الكثير الكثير من الحبر في صحف النقد السينمائي‬ ‫ً‬ ‫واألدبي‪ ،‬أوال عندما أصدر عالء األسواني كتابه في مصر عام ‪ ٢٠٠٢‬ومن ثم‬ ‫عندما انتج الفيلم المقتبس عن الرواية عام ‪ ٢٠٠٨‬إذ لم يخل كال العملين‬ ‫من المواضيع اإلجتماعية المثيرة للجدل‪ ،‬من ليبيرالية المرأة إلى اإلجهاض‪،‬‬ ‫مرورًا بالمثلية فاألصولية الدينية فاإلرهاب السياسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هذا‪ ،‬وقد تضاربت آراء النقاد‪ ،‬وخاصة الغربيين منهم‪ ،‬امريكيين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبريطانيين‪ ،‬في كيفية تصوير المثلية في هذا العمل‪.‬‬ ‫وفرنسيسيين‬ ‫فمنهم من قال أن الفنانين‪ ،‬مخرجًا وروائيًا وكاتبًا سينمائيًا‪ ،‬قد أنصفوا‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وتقدمية في الكالم عنها‪ ،‬ومنهم من عابها عليهم‬ ‫للمثلية وأبدوا شجاعة‬ ‫وقالوا أنهم ّ‬ ‫رسخوا في ذهن المشاهد العربي احكامًا مسبقة أكثرها ضررًا‬ ‫منها منفعة‪.‬‬ ‫أما نحن فسوف نعيد النظر في اآلراء التي ابديت في الموضوع منذ ظهور‬ ‫العملين‪ ،‬ونعطي كل ذي حق حقه‪ ،‬فنثبت ما يعود للفنانين من فضل‪ ،‬وما‬ ‫يؤخذ عليهم من مؤاخذة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مثلي‪ ،‬يقيم عالقة مع عبد‬ ‫حاتم رشيد محرر جريدة ‪ -‬لو كار ‪ -‬رجل مصري‬ ‫ربه‪ ،‬دركي من جنوب مصر أتى القاهرة ألداء خدمته‪ .‬كان عبد ربه شديد‬ ‫ّ‬ ‫التردد في بادء األمر‪ ،‬لم يقبل بحاتم إال بعد الكثير من اإللحاح‪ .‬ولكنه عند‬ ‫إكتمال خدمته‪ ،‬يقترح حاتم عليه أن ال يعود إلى بلدته بل أن يأتي بزوجته‬ ‫وابنه إلى القاهرة فيسكنان معه في عمارة يعقوبيان‪ِ .‬قبل عبد ربه الدعوة‪،‬‬ ‫‪30‬‬

‫لكن سرعان ما يمرض إبنه ويموت‪ ،‬فيعود فارًا مع زوجته إلى الصعيد‪ .‬حزن‬ ‫ً‬ ‫رجل آخر‪ ،‬جذبه إلى بيته ليال كما فعل مع‬ ‫له حاتم كثيرًا‪ ،‬ولكنه تعرف إلى ٍ‬ ‫ً‬ ‫عبد ربه‪ ،‬ومات قتال على يده‪.‬‬ ‫ثالث نقاط أساسية نأخذها على الروائيين في تصويرهم للمثلية في‬ ‫َ‬ ‫شخصيتي حاتم وعبد ربه هي‪:‬‬

‫أو ً‬ ‫ال ‪ -‬صورة المفترس‬

‫ّ‬ ‫يذكرني مشهد ّ‬ ‫تعرف حاتم إلى عبد ربه باألفالم األمريكية في الخمسينات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المثلية إلى اإلحتيال على من هي متلهفة له‪،‬‬ ‫تضطر الشخصية‬ ‫حيث‬ ‫وتجره بعد عملية إغواء طويلة ومعقدة إلى بيتها فغرفة نومها فسريرها‪.‬‬ ‫وأسلوب اإلغواء هذا صورة ملطفة عن الحيوان المفترس‪ ،‬الذي يختار‬ ‫طريدته وال يزال وراءها حتى تقع في مصيدته‪ .‬أما الطريدة فليست‬ ‫مقاومتها على شكل مقاومة الرجل للمرأة‪ ،‬مقاومة يختلط فيها الغنج‬ ‫والدالل والشهوة الجنسية مع بعض من الحرمة والحياء المعتاد‪ ،‬بل هي‬ ‫ّ‬ ‫مقوامة الشريف للفاسق‪ ،‬والعفيف للمتهتك‪ ،‬مقاومة ال يداخلها رغبة‬ ‫جنسية‪ ،‬وال انجذاب حقيقي‪ ،‬وال إعادة للنفس‬ ‫َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والدليل على ذلك اننا ال نشعر ولو للحظة بمثلية عبد ربه‪ ،‬كأنه ضحية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متمرس ليس إال‪ .‬فهو من بعد ما أقام عالقة طويلة‬ ‫لفخ محكم وفخاخ‬ ‫ّ‬ ‫يتغير في باطنه وال في نمط عيشه شيء‪،‬‬ ‫دامت أشهرًا مع شريكه‪ ،‬لم‬ ‫ونحن كمشاهدين بعيدون كل البعد عن وجدانه وأحاسيسه تجاه مثليته‬ ‫ّ‬ ‫شك في ّ‬ ‫حبه الغيري؟ هل‬ ‫‪ :‬هل داخله تساؤل عن ميوله الجنسي‪ ،‬أم راوده‬ ‫إكتشف في نفسه ّ‬ ‫تلهف إلى حياة غير التي عاشها مع امرأته؟ هل كان‬ ‫انجذابه الجنسي لحاتم صادقًا وهو ال يزال متنكرًا له عن قصد أو عن غفلة؟‬ ‫أم أن ميوله الغيري أصدق ولم تكن عالقته المثلية إال نزوة؟ ليست ٍّ‬ ‫ألي من‬ ‫هذه االسئلة وال لغيرها مكان في وجدان عبد ربه‪ ،‬فكأنه أسلم نفسه لحاتم‬


‫فن وثقافة‬

I.D.: A Play of Questions ‘Are you a boy or a girl?’ the taxi driver asks Raphael Khouri, playwright and monologist of I.D. a play conceived as a magnet for such questions that aren’t foreign to the transgender ear. How does the play achieve this aim? “Some twenty questions printed on postcards are distributed arbitrarily among audience members who are requested to ask them to the actor” explains I.D. director, Dr. Lina Abyad. This interactive format allows for two immediate dimensions to unfold: an aesthetic one that manifests in the realism and suspense created by eliminating sequence of questions, and a human one that comes with the creation of a one-on-one between audience members and actor. “By merely reading the postcard and looking directly into Raphael’s eyes, the audience member is implicated and made to feel responsible for 29

the question they are asking and attentive to its answer.” The answers to which Abyad alludes are life stories based on accounts related to Khouri and Abyad by three transgender people during lengthy interview sessions. “We asked the interviewees questions without awkwardness. And they were generous with their stories” notes Abyad. The play mirrors this process of presenting well-stated questions that dwell on reactions and relationships and providing answers rich in truths and pathos while avoiding exoticism. “We want to present all this without capitalizing on any shock value or the notion of the ‘mamnou3’ (the prohibited) maintains Abyad. Those pitfalls, however likely, do not deter both director and performer who like a funambulist are able to walk high ropes partly because of the necessity they find

in driving their concept home. “This play is a celebration” asserts Khouri. “It is meant to inspire and to help in setting an organic regional model for transvisibility that is not exported from or based on foreign models.” Even the likely censorship I.D. will face does not intimidate its creators who perceive this process as a challenge of freedom of expression and an exercise in creativity. Readying it for its fall opening in Beirut, Abyad and Khouri are quick to point out that this play is for everyone with a question. They don’t want for I.D. to be an echo chamber with an audience for whom its content is a distillate of their own lives. “We don’t want to preach to the choir” stresses Khouri. “In that audience, I want to see everyone who is curious – like my mother” Abyad is quick to interject. “And that taxi driver”. Fady Mansour - Lebanon


‫فن وثقافة‬

‫‪Neither Out‬‬ ‫‪Nor Loud‬‬

‫الفيلم الضائع‬

‫هنا ستجد المقالة بشكلها النهائي بعدما قمت‬ ‫بتعديلها وتصحيحها‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫بطل(لست متأكدة من أنها الكلمة الصحيحة‬ ‫ٌ‬ ‫واضح وضوح‬ ‫التي أراد التعبير عنها ) أمره‬ ‫الشمس ‪ -‬أو في حالتنا هذه‪ ,‬فهو واضح وضوح‬ ‫الشاشة الفضية َّ‬ ‫إن آفة الثقافة في لبنان‬‫ُّ‬ ‫وخاصة في المجال السينمائي هي الرقابة‪ ,‬كل‬ ‫أنواع الرقابة‪ ,‬الذكية منها والتافهة‪ ,‬الملتزمة‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫األهلي وخاصة تلك‬ ‫دينيًا والتي تعنى بالسلم‬ ‫ُ‬ ‫التي تعنى بالقيم واألخالق كما العشوائية‬ ‫العصبية (عدم وضوح المعنى المقصود من‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬ ‫سرطان ُب ِلينا به‪ ,‬والفرق بينها‬ ‫تعبيره هذا)‪ .‬إنها‬ ‫وبين السرطان العيادي هو استمرارية الموت ‪.‬ال‬ ‫تموت السينما َّ‬ ‫جراء عمل الرقابة ‪ ,‬بل تستمر في‬ ‫حالة موت دائم‪...‬‬ ‫ُّ‬ ‫لم يعد مهمًا التحدث عن جودة األفالم‬ ‫وتقنياتها‪ ,‬وال عن جمالية هذه اللقطة أو تلك‪,‬‬ ‫وال َّ‬ ‫عما إذا خدمت الكاميرا مسار القصة أم ال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كل هذا ال يهم عندما تكون إمكانياتنا فقط في‬ ‫مهددة في ّ‬ ‫الحصول على الفيلم ومشاهدته َّ‬ ‫حد‬ ‫ِّ‬ ‫فيلم‬ ‫ذاتها‪ ...‬لذا‪ ,‬ال أخجل في الدفاع عن حق‬ ‫ٍ‬ ‫في الوجود والعرض وجني بعض األرباح‪ ,‬حتى‬ ‫لو لم أشاهده حتى اآلن ‪,‬وربما لن أشاهده إن‬ ‫‪28‬‬

‫ُ َ ّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫بناني الغير مدعوم‬ ‫المنتج الل‬ ‫استمرت معاملة‬ ‫بالطريقة نفسها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫«آوت الود» فيلم لبناني جديد‪ُ .‬ع ِرض عرضًا خاصًا‬ ‫ّ‬ ‫السينمائي للعام ‪ 2011‬في‬ ‫في مهرجان «كان»‬ ‫دور عرض صغير مع فيلم لبناني آخر هو «آخر‬ ‫بصر النور في‬ ‫عيد حب لي في بيروت»‪ .‬لكنه لم ُي ِ‬ ‫بلده بعد ‪ ,‬هذا وقد َّ‬ ‫مرت سنة ونصف السنة منذ‬ ‫ذلك الحين‪ ...‬ما هي مشكلته؟‬ ‫َّ ّ‬ ‫ال أدري إن كانت هناك مشكلة‪ ,‬ولكن النقاد لم‬ ‫ً‬ ‫يرحموه‪ .‬ربما لم يكن هذا الفيلم عمال عبقريًا‪,‬‬ ‫وربما هم على خطأ‪َّ .‬‬ ‫لكن الخطير الخطير في‬ ‫ّ‬ ‫المعنيين عن سالمة الثقافة‬ ‫المسألة هو تراجع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كفيلم لبناني‪ ,‬عن أي فيلم‬ ‫عن المدافعة عنه‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫لبناني ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأي فيلم بشكل عام بسبب تكبرهم‬ ‫ٌ‬ ‫عليه من الناحية الجمالية‪ .‬هذا ٌ‬ ‫خطير‪ ,‬وال‬ ‫أمر‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫يمكننا إال أن نتذكر كيف حورب فيلم «تنورة‬ ‫ماكسي» منذ أشهر َّ‬ ‫عدة ألسباب دينية ِّ‬ ‫ضيقة‪,‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وقد قيل يومها على التلفاز من ِق َبل أحد رجال‬ ‫ً‬ ‫الدين َّأن الفيلم ليس جيدًا أصال من الناحية‬ ‫َّ‬ ‫السينمائية‪ِ ,‬فل َم كل هذه البلبلة حوله؟ فال‬ ‫ُ َ‬ ‫يجوز أن تناقش تفاصيل أشكال الوجود مع‬ ‫ِّ‬ ‫حق الوجود ذاته(هذه العبارة ليست واضحة)‪.‬‬ ‫الفيلم يكون‪ُ ,‬ي َ‬ ‫عرض‪ ,‬يدخل القاعة السينمائية‬ ‫ّ‬ ‫مهما كان مضمونه ‪,‬وحينها فقط ُي َ‬ ‫سمح بالنقد‬ ‫والمدح وحتى الشتم إن َ‬ ‫طاب ذلك لبعضهم‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ٍّ‬ ‫بسر أن الفيلم‬ ‫عودة إلى «آوت الود»‪ ,‬ليس‬ ‫َّ‬ ‫ان في الرابعة والعشرين(أو في‬ ‫يتناول حياة شب ٍ‬ ‫العشرينات) من عمرهم ‪,‬وقد بدت في «تريلر»‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫يتضمن مقتطفات‬ ‫مصور قصير‬ ‫(أي مقطع‬ ‫من الفيلم) الفيلم‪ ,‬عالقة عاطفية بين شابين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الطبيعي أن يكون هذا الجانب من الفيلم‬ ‫من‬ ‫ّ‬ ‫قد لعب دورًا سلبيًا في مسيرة عرضه في‬ ‫‪,‬فل َم‬ ‫الصاالت اللبنانية‪ ,‬وإن لم يكن األمر كذلك ِ‬ ‫ٌ‬ ‫تكاثرت إذًا في السنوات األخيرة أفالما لبنانية‬ ‫سيئة في صاالتنا؟‬ ‫ُّ‬ ‫قد نسمح بالتطرق للمثلية الجنسية في‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫شعرنا بأننا مطلعين‬ ‫األفالم الغربية‪ ,‬فذلك ُي ِ‬ ‫سريع‬ ‫بعرض‬ ‫على مشاكل الغرب‪ ,‬وقد نسمح‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ألفالم لبنانية ضعيفة الميزانية والجمالية‪,‬‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫شعرنا بالكرامة وبأننا مساهمين‬ ‫فذلك ُي ِ‬ ‫في تشجيع السينما اللبنانية البديلة‪ .‬ولكن‬ ‫كيف لنا أن نسمح بالتطرق للمثلية الجنسية‬

‫َ ِّ‬ ‫ّ‬ ‫الفني ولم ُيغط‬ ‫الكمال‬ ‫الشعبية»؟ هنا تبدو‬

‫بفيلم لبناني لم َّ‬ ‫يد ِع‬ ‫أفكاره «بالميلودراما‬ ‫البشعة‪.‬‬ ‫ازدواجيتنا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫أين «آوت الود» اليوم؟ أتراه انضم إلى جزيرة‬ ‫النسيان السينمائي حيث ُي َ‬ ‫سجن كل ما هو‬ ‫ليس مديحًا أو َّبراقًا؟ َلم لم ُي َ‬ ‫عرض بعد في‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫مثلي‬ ‫لبنان؟ كل عاشق للسينما يطلب جوابًا‪ ,‬كل‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫يتوق إلى فيلم لبناني واحد ُيمثله مباشرة يطلب‬ ‫جوابًا‪ ,‬كل مواطن ّ‬ ‫حر ال يؤمن بحذف المشاهد‬ ‫وبالتحويل وال بمطالبة التوقيف عبر التلفاز وال‬ ‫بحرق المطاعم والدواليب واألعصاب يطلب جوابًا‪.‬‬ ‫لربما المثلية الجنسية هي ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ٌّ‬ ‫جنسي بديل –‬ ‫توجه‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ال أعني ذلك بمعنى أنها ستحل مكان المغايرة‬ ‫ِّ‬ ‫الجنسية كما َّ‬ ‫المهولون‪ ,‬بل بمعنى‬ ‫يدعي بعض‬ ‫تمركزها على أطراف المجتمع النمطي‪ ,‬وجه‬ ‫للم َ‬ ‫كمل ُ‬ ‫وم ِّ‬ ‫آخر‪ ,‬جميل ُ‬ ‫تعارف عليه ‪ -‬وفي حال‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫فعال توجه جنسي بديل‪ ,‬إذًا َلم ال ت َ‬ ‫عرض‬ ‫كونها‬ ‫صاالت بديلة‬ ‫كل األفالم التي تتناولها في‬ ‫ٍ‬ ‫(بدل منعها)؟ يكون ذلك لفترة قصيرة قبل أن‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫يتمكن المجتمع من أن يحتضنها ككل األفالم‪.‬‬ ‫كما يمكننا ربما ابتياع فيلم «آوت الود» يومًا ما‬ ‫َّ‬ ‫قرصنة‪َّ -‬‬ ‫الم َ‬ ‫محالت «دي في دي» ُ‬ ‫لكن هذا‬ ‫من‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫خيار‪ ,‬وبالرغم من أهميته الغير مقدرة كما يجب‬ ‫َّ‬ ‫في نشر الثقافة الممنوعة‪ ,‬ال يمكنه أن يكون إال‬ ‫ً‬ ‫خيار بديل‪َّ ,‬‬ ‫ألن جوهر السينما وأصلها هو َّأوال‬ ‫وأخيرًا صاالت العرض والجمهور‪ ,‬منذ األخوين‬ ‫لوميير حتى اليوم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫نريد أفالمنا وكل األفالم أن تعرض في الصاالت‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ومحمية‪ ,‬وحينها نكون‬ ‫لشهر على األقل ُمعززة‬ ‫ٍ‬ ‫َّأول من يدعو إلى مقاطعتها وعدم مشاهدتها‬ ‫إذا دعا األمر‪ .‬ال أحد يعلم كيف َّ‬ ‫تطرق الفيلم‬ ‫َّ‬ ‫إلى المثلية الجنسية‪َّ ,‬ربما انتقدها‪ ,‬ربما عظمها‬ ‫بشكل سخيف‪ ,‬وربما تناول موضوع الحب األزلي‪,‬‬ ‫ُ‬ ‫حزن‪ ,‬حيث ُح ِر َم الجمهور من‬ ‫وهذا هو األمر الم ِ‬ ‫ِّ‬ ‫حقه ولذته في الذهاب إلى السينما‪ ,‬دفع ثمن‬ ‫التذكرة ‪,‬ومحاكمة الفيلم حسب أهوائه‪...‬‬ ‫يتحدث الكاتب من خالل مقالته عن فرص عادلة‬ ‫إلطالق األفالم في الصاالت كي ُي َ‬ ‫فسح المجال أمام‬ ‫الجمهور ليحكم على جودتها ومدى أهميتها‬ ‫ونجاحها‪ .‬وال يجب أن يكون هناك ّ‬ ‫أي تمييز على‬ ‫أساس المضمون المطروح في هذه األفالم‪...‬‬

‫سليم مراد ‪ -‬لبنان‬


‫فن وثقافة‬

‫‪27‬‬


26


‫فن وثقافة‬

Raging Blind Tarek Z.- Lebanon Gay rights in the Middle East are the children of a bitter divorce; a plaything in a tug of war between protestor and politician, theorist and practitioner, the active and the apathetic. In a time of great revolution, with minorities under siege and tectonic shifts in Arab autocracy, the question of gay rights remains stillborn; a fleeting cry in the Levant here, a whisper in North Africa there, but mostly an often deadly silence. So many countries, so many cultures, so many campaigns, but the question of gay rights remains singular, and the answers are shockingly similar: gay rights do not exist The task facing activists engaging with this question is made all the more difficult with the miniscule scholarship on sexuality in the Arab World to begin with. Most works on the subject are by nonArabic speaking non-Arab sexual theorists whose knowledge of the ground truth hits a glass ceiling. Even seminal works, such as Joseph Massad’s “Desiring Arabs” utilizes 9th Century 25

literary works as the main crux of the argument and examines the question in relation to the West, not in and of itself. Homoeroticism in Arabic literature and art, even when unspoken, has seemingly lied dormant for decades; it has only recently re-emerged in the works of visual artists and writers of fiction. While art and literature is undeniably important to the question of identity, it is no replacement to a serious epistemological study that could inform and support activism. Activists in Lebanon (arguably the best place to examine the question right now) have the added challenge of finding themselves besieged by questions of legitimacy from both outside and within. Whether the recent outing (essentially a Western concept) of the host of a local television show for his public exposure of a cinema frequented by gays is heavily and viciously criticized, or a demonstration (essentially a time-honored Arab tradition)

protesting anal exams is attended by only a brave handful of people (when the country’s gay clubs are overflowing) suggests that, while the question is stillborn and heavily debated, the process nevertheless remains in perpetual labor. The point of this is neither to lament the current situation nor to criticize the “Gay International”; indeed it has sometimes been all we’ve got. It is to assert that the fundamental questions of Who are gay Arabs? and What are gay rights? have been largely ignored by indigenous Arab scholarship, and remain scarce, obscure, and thus unable to inform and influence activism itself. It is undeniably impressive that activists in Arab countries have managed to achieve what they could without having these question examined, in tandem if need be, by a serious epistemological study. Theory need not necessarily influence practice, in fact it can be the other way around, but even with so much practice to learn from, the question of gay Arab identity still lies un-posed. Simply put, without serious study of regional sexualities by regional stakeholders, the process is compromised, and so is the progress. If we are to deal with our own political reality we need to claim ownership to the question of gay identity before and during the fight for rights. The fundamental question is not relevant for the distant future, it is relevant now; if we are on the path to revolution, then we must recognize that all successful revolutions have had their gurus, be they a Marx or a Sayyid Qutb, or at least their manifestos. It is high time we start building our own.


‫فن وثقافة‬

‫‪MTV‬‬ ‫أثارت قضية الموقوفين الـ‪ 36‬وما رافقها من أداء‬ ‫إعالمي بعد وقبل الحادثة بما يتصل بالمثلية‬ ‫ً‬ ‫الجنسية وقضايا أخرى جدال واسعًا‪.‬‬ ‫في ّرد قناة الـ‪ MTV‬على ما طالها من انتقادات‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ هي األخرى نأت بالنفس عن مسؤوليتها‪ .‬ال‬‫بل استجلبت المؤامرة عليها ‪ -‬وهذه ّ‬ ‫المرة عبر‬ ‫محامي جريدة «األخبار» وجمعية «حلم» نزار‬ ‫َ‬ ‫صاغية‪ ،‬وشقيقه المشكل من جريدة «األخبار»‪‪‬‬ ‫حيث تسلم منصب مدير األخبار ‪ LBC‬إلى‬ ‫مكان الزميل جورج غانم ‪ -‬كونها إعتبرت‬ ‫ً‬ ‫نفسها مستهدفة وخاصة بعد مقدمة أخبار‬ ‫الـ«جمهورية العار»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بغض النظر عن هذه السخافات واألسلوب‬ ‫الرخيص بتحويل قضية حقوقية وأخالقية إلى‬ ‫ّ‬ ‫مجرد لعبة منافسة إعالمية بأسلوب صبياني‬ ‫ٌّ‬ ‫(وكل يدافع عن نفسه هنا)‪ّ ،‬إن الـ‪ MTV‬لم ترد‬ ‫َ‬ ‫سيقت ّ‬ ‫على ّ‬ ‫ضدها في‬ ‫أي من اإلتهامات التي‬ ‫األيام السابقة للقضية‪ ،‬ال بل منذ ّ‬ ‫عدة أشهر‬ ‫وليس فقط من وسائل زميلة (أو المتآمرين‪،‬‬ ‫حسب قاموس الـ‪ )MTV‬لكن أيضًا من مئات‬ ‫ّ‬ ‫والمدونين‪.‬‬ ‫الناشطين على الفيسبوك‬ ‫كمشاهد ومتابع يمكن رصد األمور التالية‪:‬‬ ‫اإلعالم الجديد كان ّأول من ّنبه إلى قضية سينما‬ ‫بالزا والموقوفين الـ‪( 36‬راجع ‪Lebanese LGBT‬‬ ‫‪ . )Media Monitor‬والـ ‪ LBC‬أتت بالقضية إلى‬ ‫ِّ‬ ‫المقدمة السياسية لنشرتها األساسية‬ ‫صدر‬ ‫ّ‬ ‫فكانت تجربة جد ناجحة في إمكانية وضرورة‬ ‫التكامل بين اإلعالم التقليدي واإلعالم الجديد‪.‬‬ ‫كذلك كانت المفكرة القانونية ‪Legal Agenda‬‬ ‫ّأول من أضاء على قضية الفحوص الشرجية منذ‬ ‫ّ‬ ‫عدة أشهر ضمن تقرير خاص‪ ،‬وندوة «فحوص‬ ‫العار» ّ‬ ‫تمت تغطيتها في العديد من وسائل‬ ‫ً‬ ‫اإلعالم («السفير» سعدى علوه ‪ 12/5/25‬مثال)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المقدمة السياسية للنشرة المسائية للـ ‪LBC‬‬ ‫إن‬ ‫في ‪ 12/7/31‬أتت في سياق تراكمي‪ .‬فالمتابع‬ ‫ألخبار المحطة يمكن أن يالحظ منذ ّ‬ ‫عدة أشهر‬ ‫خطًا بيانيًا واضحًا في الصيغة الجديدة ليس في‬ ‫الشكل فحسب‪ ،‬لكن في مضمون التقارير وإعادة‬ ‫ترتيب األولويات اإلخبارية نحو إنحياز واضح إلى‬ ‫‪24‬‬

‫الهموم الحقيقية للمواطن والقضايا التي غالبًا ما‬ ‫ُتعتبر غير ّ‬ ‫مهمة أو حتى محرمة (تابو)‪.‬‬ ‫إنه من األفضل استعمال كلمة «محرم»‬ ‫ّإن الحملة المدنية على الـ‪ MTV‬ليست وليدة‬ ‫ّ‬ ‫األمس‪ .‬إنما تعبير عن ُسخط من أداء إعالمي أقل‬ ‫ّ‬ ‫ما ٌيقال فيه أنه تحريضي ورخيص َدأبت عليه‬ ‫المحطة منذ إعادة فتحها‪ .‬فبين االكزينوفوبيا‬ ‫والهوموفوبيا‪ ،‬وبين العنصرية والطبقية‪ ،‬ما زال‬ ‫هناك في مجتمعنا من يراقب ويحاسب وينظر‬ ‫بعين نقدية إلى الخطاب االعالمي فيما ّ‬ ‫خص‬ ‫حقوق اإلنسان ومنهم المستضعفين والعمال‬ ‫األجانب والمرأة وقضايا العدالة االجتماعية في‬ ‫هذا البلد‪« .‬األخبار» أحمد محسن‪ 11/10/20‬وليال‬ ‫حداد ‪)12/2/4‬؛ فاحترموا عقولهم‪.‬‬ ‫الـ‪ MTV‬لم ّ‬ ‫ترد وتعتذر أو تناقش العديد من‬ ‫األمور بينها‪:‬‬ ‫‪ -1‬إستخدام كلمة «شذوذ» للداللة على‬ ‫مثليي الجنس‪.‬‬ ‫‪ -2‬تصوير الناس في أسلوب تشويقي تلفزيوني‬ ‫ّ‬ ‫خصوصيتهم‬ ‫دون استئذانهم وعدم احترام‬ ‫َ‬ ‫عبر تمويه وجوههم على األقل (وهذا مارسته‬ ‫أيضًا في الكثير من تقاريرها حول أطفال‬ ‫الشوارع الذين يتعرضون الستغالل جنسي‬ ‫ً‬ ‫إحدى حلقات برنامج «تحقيق» مثال حيث‬‫ُ‬ ‫َعمدت إلى إظهار هوية الق َّصر دون التفكير بما‬ ‫ّ‬ ‫يترتب عن ذلك على مستقبل هؤالء)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ -3‬إقصاء «المتهمين» عن حق «الدفاع» عن‬ ‫ّ‬ ‫والتعرض‬ ‫النفس أو االستفسار عن أحوالهم‬ ‫ّ‬ ‫للمهمشين والفئات الفقيرة في هذا البلد‪ .‬ال‬ ‫يمكن معالجة هكذا مواضيع في «طرابلس» أو‬ ‫ّ‬ ‫التطرق إلى المحيط االقتصادي‬ ‫«النبعة» دون‬

‫ االجتماعي لهؤالء المواطنين ‪ -‬إال إذا كان‬‫الهدف محض استعراضي ‪ -‬فتأتي محطة‬ ‫من برجها ّ‬ ‫البراق في منطقة «النقاش» الراقية‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫مهمشة‪ ،‬ولكن‪‪‬‬ ‫لتسوق االتهامات لفئة أصال‬ ‫ماذا نقول في مؤسسة ال تخاطب جمهورها إال‬ ‫باالنكليزية على مواقع التواصل االجتماعي؟‬ ‫‪ -4‬تصنيف الناس بين من يتظاهر بأسلوب‬ ‫«حضاري» أو ال في إعالنها عن سياستها في‬ ‫التغطية المباشرة لالحتجاجات المتنقلة‬ ‫في البالد ونضال بعض اللبنانيين للحصول‬ ‫على أدنى حقوقهم («السفير» هالل شومان‬ ‫‪)12/7/16‬‬ ‫‪ -5‬ممارسة دور «األمر بالمعروف والنهي عن‬ ‫المنكر» بأسلوب ال يخلو من الفوقية واألبوية‬ ‫(«األخبار» بيار أبي صعب ‪ 12/5/12‬و‪.)12/8/1-‬‬ ‫ّ‬ ‫وها هي المصادر في الرد تحذرنا من «ممارسة‬ ‫ما يؤذي الذوق العام»‪.‬‬ ‫في تشرين الثاني ‪ 2011‬عرض «كالم الناس»‬ ‫ِّ‬ ‫المروعة التي أودت بحياة‬ ‫تقريرًا عن الجريمة‬ ‫ميريام األشقر‪ ،‬مما أثار موجة من السخط في‬ ‫المجتمع المدني‪ .‬عندها استدرك فريق البرنامج‬ ‫الخطأ واعتذر‪ ...‬حتى َّأن رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫بيار الضاهر إتصل بالناشطة نادين معوض‪‪‬‬ ‫ليعتذر عن المحتوى العنصري «وطلب منها‬ ‫اللقاء ومجموعة نشطاء لوضع تصور وخطة عمل‬ ‫لتحسين البلد وحال الصحافة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حبذا لو ّأن جهاد ّ‬ ‫ّ‬ ‫المر ينظر إلى المرآة قليال‬ ‫ّ‬ ‫ويراجع سياسة محطته التحريرية وإتجهاتها‬ ‫ّ‬ ‫التلطي خلف مؤامرة ُم ِّ‬ ‫تخيلة أو‬ ‫العامة ‪,‬بدل‬ ‫ادعاء ليبرالية على قياس «هيك منغني» فقط‪.‬‬ ‫آالن ‪ -‬لبنان‬


‫فن وثقافة‬

Unapologetic, it’s a new me / Shining constantly, The north star / lighting south, west and east Never cease to live peace / just chillin’ with my peeps No need to roll with beef / or I’ma ask you to leave From Mediterranean seas / I eat halloumi-style cheese Swayin’ in the breeze / atop green cedar trees Born in North America / but what’s in my veins is a blood that’s rooted in Lebanese-Armenian ways -from “Tru Stars”

Reflections of a Transgender Lebanese American MC

23

On January 15, 2010, I traveled from San Francisco to Beirut in 24 hours. Thirteen years had passed since I set foot in my immigrant parents’ homeland to experience the magic and reclaim my mother tongue. Hallelujah!!! The smell of freshly baked bread, familiar spices, and damp air filled the winter city streets. The sound of people, music and resilient life uplifted my soul and stimulated my mind. I was ready to absorb what it meant to be Lebanese and get back to my roots. After my first couple weeks with extended family in Hamra, I traveled to Damascus, Syria where I enrolled in an Arabic class. While there, I made friends with three British girls at school of mixed heritage. We spent many nights doing homework, drinking Almaza and eating mixed nuts anywhere with wifi. I also enjoyed time hanging out and shopping for music with a notorious Syrian activist who has been instrumental in the Revolution. She knew all the hot spots and showed me all around the city. One night, we came across a CD from the Sham MCs. I gave it a listen, really liked their vibe and bought their album. I wanted to support Syrian hip hop, and particularly the youth who are putting in work to make positive music. Of course, when I returned to my Armenian uncle’s house after these (often late night) excursions, he assured me he had a few appropriate suitors lined up for me. I kindly let him know I was not crazy about marriage. When class ended, my friends and I decided to travel together to Amman, Jordan to visit our respective families. While there, I re-connected with a very supportive second cousin. We have always been close, but I had no idea she and her husband sang and played instruments in their church band! We spent days and nights catching up on all that had transpired


‫فن وثقافة‬

in our lives over the last thirteen years. At some point, I tactlessly blurted out that I had something to tell her... and paused. Before letting me speak, she said, “I think I know what you’re going to say and it’s okay. I love you just the way you are.” As you might imagine, tears rolled down my face as I realized I was worthy of my family’s love. A few days later, a transgender Jordanian friend invited me to a women’s play. I was pleasantly shocked to witness a monologue about love by a lesbian character in that play. All the myths I believed throughout the years about my culture and roots being intolerant of difference in gender and sexuality were shattering, one by one. Upon my return to Beirut, I rented an apartment in Mar Mikael Annahar from a mutual friend in our global queer networks. This was my first trip to Lebanon alone, which meant it would be a novel experience to devour with all my senses. I was bursting with excitement and apprehension of the unknown. Would my family receive me with open arms? Would people I met embrace me despite my broken Arabic and non-conforming gender? Would I feel at home? Would my music be accepted and celebrated? In search for community, I visited Helem and Meem (where I performed), went out to the gay clubs and cruised Lebanese nightlife. I encountered much more activity and community than I had expected. One night, I checked out a club down the street called EM Chill. I heard they had open mics on Wednesdays, and I needed some musical stimulation. I busted a few freestyles over FZ’s human beatbox and met several Lebanese hip hop MCs, including Malikah and the Fareeq Al Atrash crew. I was blown away by all their talent, original flows and meaningful lyrics; and particularly inspired by seeing a young Arab woman broadcast her story loudly and confidently through the microphone. I proceeded to meet and record with some of Beirut’s best producers and musicians, including hip hop’s DJ Lethal Skillz and Raed el Khazen from B-Root Productions. My first solo LP is scheduled to be released in early 2013. I wrote a majority of it during my travels in the region and am excited to share these global collaborations with you all in the very near future. Tru Bloo - USA

Yazan El-Zogh’bi The Transgender Divine “A crystallized figure of recycled androgyny emerging from stone” (artwork in center of magazine). Yazan El-Zogh’bi, born in Rabat, Morocco in 1989, lives and works in Alexandria Egypt. Freelancing as an architect/interior designer, the artist’s work includes painting, photography and mixed media pieces. 22


‫الموضوع‬

‫ً‬ ‫شذا وحازم‪ ،‬فرفضا نشر كتابي قبل خروجي من السجن‪ .‬وفعال‪ ،‬بعد خروجي‬ ‫َّ‬ ‫وكأن نشر‬ ‫من السجن بشهر واحد تم إصدار الكتاب‪ .‬شعرت حينها باللذة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الكتاب كان بمثابة «أوكسيجين» لي‪ .‬بعدها‪ ،‬ساعدتني جمعيتي «حلم»‬ ‫قدمت أوراقي لل»‪ ،»UNHCR‬ثم ُ‬ ‫و»ميم» لالنتقال إلى بيت أفضل‪ ،‬ثم َّ‬ ‫جئت‬ ‫إلى السويد‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫حاليًا‪ ،‬ال أتواصل مع عائلتي في الجزائر‪ ،‬أما طفلي فقد خرجت من حياته‬ ‫ّ‬ ‫نهائي‪ .‬اردت أن أجلب ابني ليعيش معي‪ ،‬لكن مهما يكن الوضع‪،‬‬ ‫بشكل‬ ‫ال أستطيع أن أحرم أمه منه‪.‬‬

‫لقد ُذ ِكر في كتاب مذكراتك مصطلح «السجن» عدة‬ ‫مرات‪ ،‬وكذلك «الكابوس» الذي رافقك في جميع مراحل‬ ‫حياتك‪ .‬هل ما زلت تعانين من الكوابيس؟‬ ‫ّ‬ ‫ما زلت أعيش هذه الهواجس والكوابيس‪َّ ،‬‬ ‫لكن األمر قد تتطور‪ .‬فرغم أني‬ ‫ّ‬ ‫أشعر هنا باألمان في جميع األمكنة‪ ،‬إال أنني ما زلت أرى ذلك الكابوس‬ ‫الذي رافقني أيضًا خالل إقامتي في لبنان‪ ،‬حيث أرى َّأنه ّ‬ ‫يتم ترحيلي إلى‬ ‫‪»:‬ل َم ال أزال أشعر بالخوف وقلبي مقبوض‬ ‫الجزائر‪ .‬وأسأل نفسي دائمًا ِ‬ ‫َّ‬ ‫بشكل دائم؟»‪ .‬ال أدري‪ ،‬لكن الشيء الوحيد المتأكدة منه أنني على األقل‬ ‫لم أعد أسيرة الماضي‪ ،‬فأصبحت أخاف المستقبل وأفكر فيه وأهتم به‪.‬‬

‫لقد ُذ ِكرَ في كتاب مذكراتك أ َّن ِك تريدين «قتل فؤاد»‪ ،‬أي‬ ‫عليك في الجزائر‪ .‬فهل ما‬ ‫االسم والشخص اللذان ُفرِضا‬ ‫ِ‬ ‫زلت تسعين لقتله؟‬ ‫ِ‬

‫النفسي‪ ،‬لقد تصالحت مع فؤاد إلى ٍّ‬ ‫ّ‬ ‫حد كبير‪ .‬وأكثر من ذلك‪،‬‬ ‫على الصعيد‬ ‫فأنا أشعر بالحنين واالشتياق إليه وإلى رومانسيته التي خسرتها مع األيام‬ ‫ّ‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫وسذاجته أيضًا‪ .‬أما جسديًا‪ ،‬فأحتاج سنتين لقتل فؤاد بشكل‬ ‫فلم يعد جسدي سجنًا‪ ،‬فقد أصبح «إقامة جبرية» أي أستطيع الخروج منه‬ ‫ً‬ ‫والرجوع إليه ساعة أشاء‪َّ .‬‬ ‫لكن الطريق ما زال طويال‪.‬‬ ‫ ‬

‫أحالمك التي لم يتطرَّق لها الكتاب؟‬ ‫وماذا عن‬ ‫ِ‬

‫أحلم بأشياء كثيرة منها أن نتخلص من العقلية الذكورية والصور النمطية‬ ‫لفئات معينة في المجتمع وننظر في داخلنا‪ .‬فأريد أن أؤكد بأنه ال يمكن‬ ‫لشخص أن يخضع لعمليات التحول والعالج الهورموني ُوي ِّ‬ ‫عرض حياته‬ ‫للخطر من أجل «الدلع» أو الجنس‪.‬‬ ‫أحلم أيضًا بأن يصبح لدي طفل آخر ِعوضًا عن طفلي الذي خسرته‪ .‬وأحلم بحياة‬ ‫مليئة باألمان‪ ،‬حيث أعيش فيها مع شريك أو شريكة حياتي‪ .‬وأحلم بالتأكيد‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعي‬ ‫بأن يزداد نشاطي ونشاط جميع األشخاص الترانس في العمل‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫المدني لنحقق إنجازاتنا وأهدافنا ونحصل على جميع حقوقنا‪.‬‬ ‫والمجتمع‬ ‫فادي منصور ‪ -‬لبنان‬ ‫‪21‬‬


‫الموضوع‬ ‫كبير‪ ،‬وذلك يعود إلى قلة الثقة في النفس‪ .‬فثقافة «الشخر» (وهذا مصطلح‬ ‫ال ِّ‬ ‫أحبذ استخدامه) هو محاولة من ِق َبل األشخاص الترانس للدفاع عن‬ ‫ّ‬ ‫الضروري‪ ،‬أن تتعاون الجمعيات فيما بينها لدعم قضايا‬ ‫أنفسهم‪ .‬فمن‬ ‫الترانس وحمايتهم حتى ال يكونوا عرضة للتمييز وتنمية شخصيتهم‪.‬‬ ‫وفي العام ‪ ،2010‬حاولنا تشكيل مجموعة دعم لألشخاص الترانس في‬ ‫ّ‬ ‫نمتص الغضب والتوتر الحاصل بين‬ ‫جمعية حلم‪ ،‬وبذلك استطعنا أن‬ ‫األشخاص الترانس بعض الشيء‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫أعتقد أننا كنساء ورجال ترانس بحاجة لجمعيات خاصة بنا كي نعمل‬ ‫ّ‬ ‫بشكل مستقل‪ ،‬حتى ال نذوب ضمن مجموعات كبيرة‪ ،‬كفى ضعف واتكالية‬ ‫ولعب دور الضحية! فعلينا أن نساعد أنفسنا دون انتظار مساعدة اآلخرين‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫بالحكمة‪ .‬وذلك يتحقق عبر اإلتحاد والتعاون مع المجموعة‪،‬‬ ‫لنا وأن نتحلى ِ‬ ‫وعلى المجموعة أيضًا أن تحرص على الحفاظ على روح التعاون والمحبة‬ ‫بين جميع األعضاء دون تمييز وعلى تنمية ثقتهم بأنفسهم‪ .‬أعلم َّأن هذا‬ ‫سيزعج بعض الترانس‪َّ ،‬‬ ‫لكن العزلة ضرورية أحيانًا لتحقيق هدف‬ ‫األمر ُ ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫مهم وكبير كهدفنا‪ .‬إذًا‪ ،‬علينا أن نتحد ونتعاون‪ ،‬وأنا واثقة من أننا سننجح‪.‬‬

‫ماذا عن «الترانسفوبيا» (رهاب متحولي‪/‬ات الجنس‬ ‫ومغيري‪/‬ات الجنس) التي يمكن أن يواجهها األشخاص‬ ‫الترانس في المجتمع العربي عمومًا ولبنان خصوصًا؟‬ ‫لبنان بلد جاهز ُّ‬ ‫لتقبل األشخاص الترانس بشكل كبير‪ .‬أذكر في إحدى‬ ‫َّ‬ ‫المرات التي كنت فيها في إحدى مقاهي بيروت‪ ،‬أن امرأتين في الستين‬ ‫من العمر قد أشادوا بي وبالكتاب الذي تحدث عن سيرتي الذاتية‪ ،‬وقد‬ ‫فيك»‪ .‬المشكلة تبدأ عندما‬ ‫قالتا لي‪« :‬قرأنا كتابك‪ ،‬برافو وما تغيري شيء ِ‬ ‫ُ‬ ‫يحاول األشخاص الترانس الهروب من مواجهة هذا النوع من الرهاب‬ ‫الذين يتعرضون له‪ .‬لقد واجهت أنا بدوري الترانسفوبيا في كثير من‬ ‫األماكن في بيروت‪ ،‬لكني لم أهرب من المواجهة‪ ،‬على العكس‪ ،‬فكنت‬ ‫َّ‬ ‫وأتردد إليها كثيرًا‪ .‬وقد كان ينعكس‬ ‫أعاود المجيء إلى هذه األماكن‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫إيجابي على قضيتنا‪ ،‬إذ أصبح الناس الذين قابلتهم‬ ‫تصرفي هذا بشكل‬ ‫أكثر ُّ‬ ‫تفهمًا لحالتنا ومعاناتنا‪ ،‬فكثير من األشخاص الذين قابلتهم قد‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫غيروا نظرتهم لنا‪ .‬أتمنى لو استطعت البقاء في لبنان‪ ،‬ألنه يوجد هناك‬ ‫َّ‬ ‫إمكانية كبيرة للتغيير‪.‬‬

‫لقد ُذ ِكر في كتابك َّ‬ ‫أن األشخاص الترانس يكونون ُعرضة‬ ‫لالنتحار‪ ،‬وأنت أيضًا قد حاولت االنتحار ع َّدة مرات‪ .‬فهل‬ ‫االنتحار أمر واقع في حياة األشخاص الترانس؟‬ ‫لألسف البعض يعتقد َّ‬ ‫بأن كل ذلك عبارة عن «دراما كوين» أو محاولة‬ ‫للفت األنظار‪ .‬فنحن نصل في كثير من األحيان إلى مرحلة نعجز فيها عن‬ ‫استيعاب ما يحصل واحتمال الظروف القاسية الني نعيشها‪ ،‬والموت‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫يكون عندها الحل الوحيد‪ .‬إال َّأن ذلك يخلق لدينا شعور بالذنب‪ ،‬ألننا‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫جهنم‪ .‬لكنه َّ‬ ‫يتبين لنا فيما بعد َّأن جهنم الله أقل‬ ‫سنذهب حتمًا إلى‬ ‫قسوة من جهنم البشر‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫أنك قد‬ ‫أنت من اهلل والديانة اإلسالم َّية‪ ،‬خصوصًا ِ‬ ‫أين ِ‬ ‫الم َّ‬ ‫فضل «األزرق»؟‬ ‫قارنت اإلسالم في كتابك بلونك ُ‬

‫لقد شعرت بحالة غضب عارمة بعد زواجي في الجزائر ووفاة ابنتي وجميع‬ ‫المصاعب التي مررت بها آنذاك‪ ،‬فكتبت رسالة مفتوحة إلى الله في مدونة‬ ‫ما‪ ،‬وقد واجهت بسبب رسالتي هذه مشاكل كثيرة في الجزائر‪ .‬فعالقتي‬ ‫بالله كانت مثل ‪ .Stockholm syndrome‬فقد كان الله هو ُ‬ ‫ستعمر‬ ‫الم‬ ‫ِ‬ ‫الذي استعمرني من خالل هذا الجسد‪.‬‬ ‫فأنا أحب الله لكني أغضب منه أحيانًا‪ ،‬وأتمنى أن يكون راضيًا عني طوال‬ ‫الوقت‪ .‬فهناك مشاعر متناقضة كثيرة في نفسي تجاه الخالق‪ّ .‬أما اليوم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فأنا في حالة سالم وتصالح مع الله‪ ،‬فأنا مؤمنة به لكني لست بحاجة إلى‬ ‫شخص أو كتاب للتواصل معه‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لإللحاد‪ ،‬فهي طريقة أخرى للوصول إلى السالم الداخلي‬ ‫والتصالح مع الذات‪ .‬وفي نهاية المطاف‪ ،‬سيواجه الشخص الترانس سواء‬ ‫كان مؤمنأ أو ملحدًا المجتمع نفسه‪.‬‬

‫هل تعتبرين َّ‬ ‫أن الحظ قد كان إلى جانبك في مسيرتك‬ ‫كشخص ترانس ؟‬

‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫إنني المحظوظة المشؤومة! ولهذا السبب‪ ،‬إني أؤمن بالله‪ .‬فهناك أشخاص‬ ‫ُ ُ‬ ‫كثر قد دخلوا حياتي‪ ،‬وقد عرفت فيما بعد الدور المهم الذي لعبوه مثل‬ ‫ّ‬ ‫نادين معوض التي ساعدتني للمجيء إلى لبنان‪ ،‬وجورج قزي الذي قابلته‬ ‫عند تأسيسي لمؤسسة «أبي نواس» بمساعدة ثالثة أشخاص‪ .‬وكذلك‪،‬‬ ‫محاميتي دانيال يعقوب التي ساعدتني ودعمتني كثيرًا والتي أصبحت‬ ‫فيما بعد صديقة َّ‬ ‫مقربة‪.‬‬

‫أين رندا ما بعد مرحلة الكتاب؟ ما جرى يومها في بيروت‬ ‫وبعد رحيلك عنها؟ وأين األشخاص الذين ت َّم ذكرهم في‬ ‫الكتاب في حياتك اليوم؟‬ ‫أثناء مرحلة طباعة الكتاب‪ ،‬تم توقيفي يومها وذلك في أيلول ‪ ،2009‬وقد‬ ‫ّ‬ ‫خرجت من السجن في شباط ‪ .2010‬كانت التهمة المباشرة لي أني أحمل‬ ‫اسم شخصًا إرهابيًا‪ .‬وبعد التحقيق تأكدوا من أني لست هذا الشخص‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أثناء التحقيق في المخابرات‪ ،‬ط ِل َب مني خلع مالبسي‪ .‬وبالفعل خلعت‬ ‫مالبسي‪ ،‬وعندها شعروا باالرتباك في عدم تحديد جنسي‪ ،‬وسألني أحدهم‬ ‫إن كنت امرأة أم رجل‪ ،‬واضطررت تفاديًا للمشاكل أن ِّ‬ ‫أعرف عن جنسي‬ ‫كالجنس المذكور في جواز سفري (أي ذكر)‪ .‬وقد سألوني عن توجهي‬ ‫الجنسي وأسئلة جنسية كثيرة من هذا القبيل‪ ،‬كنوع من الحشرية والظلم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أما في المستشفى العسكري فقد اعتبرني طبيبين على أني «خنثى»‪.‬‬ ‫وقد دخلت السجن بال أسباب واضحة ومباشرة‪ ،‬وقد وضعوني في سجن‬ ‫ّ‬ ‫وخطرًا في‬ ‫عديًا ِ‬ ‫انفرادي ومنعزل عن بقية السجناء‪ ،‬وكأني أحمل مرضًا ُم ِ‬ ‫ُ ِّ‬ ‫َّ‬ ‫وكأن المرأة الترانس تشكل خطرًا على الناس وليس بإمكانها‬ ‫جسدي‪،‬‬ ‫االختالط بهم!‬ ‫ُ‬ ‫خرجني من السجن‪ .‬أما‬ ‫لقد فعلت المحامية «دانيال يعقوب» ما بوسعها لت ِ‬


‫الموضوع‬

‫لماذا اخترت لنفسك اسم «رندا» ؟‬

‫عندما َّ‬ ‫أتمعن بالموضوع أكثر‪ ،‬أرى َّأن جميع األهل يختارون أسماء أطفالهم‬ ‫عند مولدهم‪ ،‬فأتساءل‪َ :‬لم َّ‬ ‫علي أن أكون حالة استثنائية‪ ،‬ما دامت أمي قد‬ ‫اختارت لي اسمًا عند مولدي وهو «رندا»؟ فال أعتبر أنني قد اخترت اسمي‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫بل إنها مسألة تصحيح لخطأ قد وقع في الماضي‪.‬‬

‫ما الدافع وراء عرضك لمذكراتك على المأل؟ ول َم ت َّم عرض‬ ‫سيرتك الذاتية بهذا الشكل تحديدًا؟‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ ،‬أريد أن أنوه إلى شيء ما‪َّ :‬إن قصتي ليست فريدة من نوعها في عالم‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫إال أنها شاملة لمسائل َّ‬ ‫تتعرض لها النساء الترانس‬ ‫جمة‬ ‫«الترانس»‪،‬‬ ‫مثل االنتحار‪ ،‬االغتصاب والتحرش الجنسي‪ ،‬المشاكل الصحية‪ ،‬العائلة‬ ‫والمحيط‪ ،‬الخ‪...‬‬ ‫والدافع المباشر وراء نشري لمذكراتي هو هربي من الجزائر وبعدي عن‬ ‫َّ‬ ‫طفلي‪ ،‬إال أن هذا الوضع الصعب قد أتاح لي فرصة دفن الجثث التي حملتها‬ ‫في أعماقي لسنين طويلة‪ .‬كما َّأن الكتاب قد أتاح لي فرصة التواصل مع‬ ‫ُ‬ ‫النساء والرجال الترانس‪ ،‬ال بل أكثر من ذلك فقد استطعت أن أوصل رسالة‬ ‫هامة جدًا إلى جميع القراء َّ‬ ‫َّ‬ ‫بأن قضية التحول الجنسي هي مسألة وجودية‬ ‫بامتياز وليست مسألة مرتبطة بالحياة الجنسية أو بجانب معين من حياتنا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫مستعدة لخسارة كل شيء من أجل وجودها‪.‬‬ ‫إذ تكون المرأة الترانس‬ ‫َّإن مذكراتي ال تعالج الموضوع من زاوية علمية ونفسية‪ ،‬ولكن لديها ولو‬ ‫بشكل بسيط قيمة تاريخية للجزائر ولمجتمع الميم‪.‬‬

‫نالحظ من خالل كتابك أنك قد كررت تعابير معينة كالسجن‪،‬‬ ‫االستعمار‪ ،‬وعقدة الذنب‪ .‬وأكثر من ذلك‪ ،‬فقد شبَّهت هذا‬ ‫األمر باالغتصاب‪ ،‬فهل بإمكانك توضيح هذه النقطة؟‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّإن هويتي قد اغت ِص َبت في كل لحظة عشتها في حياتي‪ .‬وقد اغت ِصبت‬ ‫ُ‬ ‫جسديًا مرتين كما ذ ِك َر في الكتاب‪ ،‬أما المرة الثالثة فقد كانت في‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫أتعرض لالغتصاب‪.‬‬ ‫بيروت‪ ،‬وكنت حينها مستعدة للموت بدال من أن‬ ‫أعلم ما هو االغتصاب‪ ،‬وهذا ما كنت أشعر به عندما كنت مسجونة في‬ ‫جسد وشخصية فؤاد‪ .‬وقد ازداد لدي هذا الشعور عندما تزوجت‪ ،‬فقد كان‬ ‫المغتصب‬ ‫زواجي بمثابة اغتصاب حيث كنت أغتصب نفسي‪ ،‬فقد كنت‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫والمغتصب في آن واحد‪.‬‬

‫وبما أننا قد تطرَّقنا لموضوع االستعمار‪ ،‬لقد ذكرت انك‬ ‫إيجابي أم‬ ‫جزائرية من اصول عثمانية‪ ،‬فهل لعثمانيتك تأثير‬ ‫ّ‬ ‫سلبي أم اإلثنين معًا على حياتك ووضعك كامرأة ترانس؟‬ ‫لقد أكسبتني عثمانيتي امتيازات كثيرة منها فرصة اكتساب المعرفة‬ ‫والعيش في رفاهية‪ ،‬وقد أكسبتني أيضًا القوة والثقة في النفس‪ ،‬كما َّأن‬ ‫اسم عائلتي قد َّأم َن لي الحماية في الجزائر‪.‬‬ ‫أما الجانب السلبي‪ ،‬فقد َّ‬ ‫كرست العثمانية مفاهيم ذكورية وقيم تقليدية‬

‫في عائلتنا‪ّ ،‬‬ ‫مما انعكس بشكل سلبي على مدى ُّ‬ ‫تقبل عائلتي لي كامرأة‬ ‫ً‬ ‫ترانس‪ .‬فبدال من أن يفتخروا باألعمال التي أنجزتها في مجتمعي كما‬ ‫يفتخرون بالرجال العظماء في عائلتنا‪ ،‬فهم لم يعترفوا أساسًا بهويتي‬ ‫ووجودي‪ .‬لكن رغم كل ذلك‪ ،‬على المرء أن يتصالح مع تاريخه الشخصي‬ ‫والعائلي‪ ،‬فكالهما قد َّ‬ ‫كونا شخصيتي‪.‬‬

‫برأيك‪ ،‬ما هو النموذج المثالي للعائلة الداعمة لألطفال الترانس؟‬ ‫انظروا إلى «خلفتكم»‪ ،‬انظروا إلى طفلكم وليس إلى جنسه‪ .‬لقد قلت‬ ‫لوالدتي يومًا‪ :‬أنني لم أتغير ما زلت ذلك الكائن الذي خرج من رحمك‪،‬‬ ‫وأنني لم أفعل شيئا سوى أنني قد استعدت جسدي الحقيقي‪ .‬ونصيحتي‬ ‫َّ‬ ‫لألهل أال ينكروا هوية أوالدهم التي هم على علم بها منذ نشأتهم‪ ،‬فال‬ ‫َّ‬ ‫تفتعلوا الصدمة‪ .‬فمن المفترض أال تقف الظروف االقتصادية والدينية‬ ‫وخوف األهل من المجتمع حاجزًا أمام ُّ‬ ‫تقبلهم لهوية أطفالهم‪ .‬فالطفل‬ ‫َّ‬ ‫الترانس بحاجة َّ‬ ‫يتعرض للتمييز‬ ‫ماسة للدعم العائلي‪ ،‬فمنذ نعومة أظافره‬ ‫َّ‬ ‫تتعرض لصفعة‬ ‫على أساس الجندر والجنس‪ .‬والمرأة الترانس باألخص‬ ‫َّ‬ ‫قوية من قبل المجتمع الذكوري البطريركي‪ ،‬حيث يعتبر أنها قد انحدرت‬ ‫من جنس متفوق إلى جنس دوني‪.‬‬

‫برأيك‪ ،‬ما هي المدرسة النموذجية بالنسبة لألطفال الترانس؟‬ ‫َّإن المدرسة «الفاضلة» ال اعتبار للجندر فيها‪ ،‬حيث ُيسأل التلميذ فيها ما‬ ‫اسمك وما االسم الذي تفضل أن نناديك به‪ .‬فمن مبادىء هذه المدرسة‬ ‫أن يكون اللباس للتالمذة ُم َّ‬ ‫وحدًا وال يفرق بين الجنسين (يونيسكس)‪،‬‬ ‫أيضًا على األساتذة أن يصغوا لتالمذتهم الترانس‪ ،‬فعليهم أن يأخذوا‬ ‫َّ‬ ‫معاناتهم على محمل الجد وأال يعتبرونهم مضطربين نفسيًا‪ .‬وأكثر من‬ ‫ذلك‪ ،‬فتقع على عاتق األساتذة مسؤولية الدفاع عنهم وحمايتهم من‬ ‫ً‬ ‫التمييز داخل المدرسة‪ .‬فعلى المعلم أن يكون مثاال ُيحتذى به أمام‬ ‫ّ‬ ‫يتضمن حصصًا‬ ‫تالمذته‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬على البرنامج الدراسي أن‬ ‫َّ‬ ‫مخصصة لتسليط الضوء على المواضيع المرتبطة بالجندر‪.‬‬

‫كما هو معلو ٌم‪ ،‬أنت من األعضاء الموؤسسين لجمعية «أبي‬ ‫نواس» في الجزائر‪ ،‬فما برأيك أهمية دور الشباب والشابات‬ ‫الترانس في المجتمع المدني اليوم؟ وكيف يمكنهم أن‬ ‫يخلقوا مساحات أمامهم لدعم قضيتهم؟ ‬ ‫على الشباب والشابات الترانس أن يقوموا بخطوات كثيرة لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عليهم أوال أن يخرجوا من قوالب قد وضعهم فيها المجتمع وأن يكسروا‬ ‫الصورة النمطية المأخوذة عنهم‪ ،‬وأن يحترموا خيارات بعضهم البعض‬ ‫التي تكون في كثير من األحيان مختلفة‪ .‬وعلى النساء الترانس باألخص‬ ‫أن يخرجوا من إطار الصورة النمطية للمرأة في مجتمعاتنا الذكورية‪ .‬إذًا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫من أجل أن ننشط في العمل االجتماعي‪ ،‬علينا أال نستخف بمعاناة بعضنا‬ ‫البعض‪ .‬فالعدائية والغيرة هما ظاهرتان متفشيتان في مجتمعنا بشكل‬ ‫‪19‬‬


‫الموضوع‬

‫رندا‬

‫«رندا» هي امرأة متحولة جزائرية‪ .‬إنها ناشطة‬ ‫في أكثر من جمعية للدفاع عن حقوق مغيري‪/‬‬ ‫ات النوع اإلجتماعي ومتحولي‪/‬ات الجنس‬ ‫ومثليي‪/‬ات الجنس‪ .‬لقد ُك َ‬ ‫تبت سيرتها الذاتية‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫صاغية في كتاب بعنوان «مذكرات‬ ‫بقلم حازم‬ ‫رندا الترانس»‪ .‬حاليًا‪ ،‬تقطن رندا في أوروبا وقد‬ ‫أجرينا معها المقابلة التالية‪:‬‬

‫لقد عرفك معظم القراء من خالل‬ ‫كتابك «مذكرات رندا الترانس»‪،‬‬ ‫كيف يمكنك أن تعرِّفي عن نفسك‬ ‫من زاوية أخرى؟‬ ‫رندا هي «ترانس آكتفست» وامرأة متحولة‬ ‫نسوية‪ .‬إنني أم لطفل وسأبقى أمه مدى‬ ‫الحياة‪ .‬لقد درست التمريض في الجزائر‪ ،‬ورغم‬ ‫َّ‬ ‫أنني ال أمتهن التمريض في الوقت الحالي‪ ،‬إال‬ ‫َّأن خصائص الممرضة تنعكس على حياتي‬ ‫الشخصية من خالل تعاملي مع اآلخرين حيث‬ ‫أتعامل معهم بحنان ورحابة صدر‪ ،‬فهاتان‬ ‫الصفتان من أهم صفات الممرض‪ .‬وأتمنى أن‬ ‫أعاود ممارسة مهنتي من جديد هنا‪.‬‬ ‫‪18‬‬


‫الموضوع‬

‫(كالمثليين والثنائيين) ترغب بمعاملتها بإحترام وعدل وترفض التمييز‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون الى األمان والطمأنينة للعيش في‬ ‫ضدها‪ ،‬كذلك يصبو األشخاص‬ ‫المجتمع واإلعتراف بالمساواة معهم ومعاملتهم أسـوة باألقليات األخرى‪.‬‬

‫المشاكل النفسية عند األشخاص المتحولين‪ :‬مصاعب‬ ‫فـرَج‬ ‫بعدها َ‬

‫ّ‬ ‫المتحولون مشاكل نفسية مميزة أو مختلفة عن باقي‬ ‫يواجه األشخاص‬ ‫ً‬ ‫أفراد المجتمع‪ .‬ليس سهال على اإلنسان أن يعيش في جسم يشعر‬ ‫بالغربة عنه‪ .‬فالتحديات كبيرة في وجه شخص يرى المجتمع ّأن جنسه‬ ‫ذكر (أو أنثى) بينما هو يعتقد ّ‬ ‫بأن الذكورة (أو األنوثة) ال تتوافق مع الهوية‬ ‫الجندرية عنده‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بعض األشخاص المتحولين يرفضون الرضوخ لهذا الواقع‪ ،‬فيأخذون‬ ‫الهورمونات للمساعدة على تغيير الخصائص الجنسية الثانوية‪ ،‬كشعر‬ ‫الوجه والجسم‪ ،‬من ذكورية الى أنثوية (أوبالعكس) لكي تتالءم مع‬ ‫إحساسهم الداخلي بهويتهم الجندرية‪ .‬باإلضافة الى ذلك‪ ،‬قد يخضع جزء‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين الذين يأخذون الهورمونات الى عمليات جراحية‬ ‫من األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫إلكمال طريق التحول الى الجنس اآلخر‪ .‬لمراحل التحول هذه صعابها‬ ‫وتحدياتها‪ ،‬منها قد تكون ُمنتظرة ومنها غير ُمتوقعة‪.‬‬

‫المشاعر واألحاسيس الخاصة باألشخاص المتحولين‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحول من جنس الى آخر أن‬ ‫على كل من يفكر في إحتمال السير على طريق‬ ‫ّ‬ ‫يتحـسـب إلرتباكات في مشاعره الداخلية وإلنفعاالت عاطفية عند اآلخرين‪.‬‬ ‫فمنذ ّ‬ ‫أطــرًا حول ّ‬ ‫سن ُمبكر‪ ،‬تفرض تقاليدنا اإلجتماعية ُ‬ ‫تصرفات الشخص‬ ‫ّ‬ ‫تصور المجتمع لجنسه (أو لدوره اإلجتماعي‬ ‫الالئقة وغير الالئقة حسب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالتحديد)‪ .‬يشعر األشخاص المتحولون بالقلق والتوتر كلـما حاولوا لعب‬ ‫الدور المطلوب منهم حسب جنس أجسادهم وليس أحاسيسهم‪.‬‬ ‫المصاعب‪ّ :‬إن مسيرة إعادة تعيين الجنس تجلب معها أحيانًا مصاعبًا‬ ‫ومخاطرًا عديدة ناتجة عن ردود الف ِـعل عند العائلة والمجتمع‪ .‬قد ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولة إن لم‬ ‫المتحول أو‬ ‫يتعاطف َر ّب العمل والزمالء مع الشخص‬ ‫يكونوا َ‬ ‫مه ّ‬ ‫ـيــئين إلستيعاب موضوع إعادة تعيين الجنس‪ .‬فالعديد من‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين ُيـ َ‬ ‫طردون من وظيفتهم أو يواجهون مضايقات كثيرة‬ ‫األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫تجبرهم على ترك العمل‪ .‬باإلضافة الى ذلك‪ ،‬فإن األصدقاء وأفراد العائلة‬ ‫ّ‬ ‫تفهـم المسألة من كل جوانبها وإستيعاب التغييرات‬ ‫قد ال يقوون على‬

‫ّ‬ ‫المتحولين يبدأون مشوار تغيير الجنس بعد‬ ‫الالزمة‪ّ .‬إن بعض األشخاص‬ ‫زواجهم وإنجاب األوالد‪ ،‬فيشعر الزوج أو الزوجة واألوالد بالضياع والحاجة‬ ‫ّ‬ ‫لتفهـم الموضوع‪ .‬تنهار بعض العالقات الزوجية ُبـعيد بدء‬ ‫الى المساعدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحول وتصمد عالقات أخرى بفضل رابط الحب الذي يتجاوز الجسد‬ ‫عملية‬ ‫ّ‬ ‫الخارجي‪ .‬كل هذه المشاكل تولـد فيضًا من األحاسيس عند األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين تؤثر على وضعهم النفسي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫الفــ َـرج واإلرتياح‪ّ :‬إن قرار بدء مسيرة اإلنتقال أو التحول من جنس الى آخر‬ ‫ال يبدأ إال بعد صراع داخلي شائك وطويل األمد‪ ،‬لكنه يجلب لألشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين شعورًا بالفرج واإلرتياح‪ .‬إنه شعور بالفرج اآلتي ألنهم سوف‬ ‫يختبرون أخيرًا‪ ،‬وبعد طول إنتظار‪ ،‬عيش حقيقة الهوية الجندرية عندهم‬ ‫في الجسد الذي يبدو طبيعيًا أكثر بالنسبة لهم‪ .‬ويشعر األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون باإلرتياح عند مراقبة التغيير الحاصل في أجسامهم بسبب‬ ‫العالج بالهورمونات وعمليات تصحيح الجنس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ما زال ّ‬ ‫المتحولين في بداية الطريق‪ ،‬لكن هنالك‬ ‫تقبــل المجتمع لألشخاص‬ ‫ً‬ ‫كتبًا ومواقعًا عديدة على شبكة اإلنترنت لمساندتهم‪ .‬عندما يعتبر اآلخرون‬ ‫ّ‬ ‫المتحول كفرد من الجندرة التي طالما شعر هو باإلنتماء اليها‬ ‫الشخص‬ ‫ويتعاملون معه إجتماعيًا على هذا األساس‪ ،‬يجلب ذلك إرتياحًا عميقًا له‪.‬‬

‫هل يعاني األشخاص المتحولون من مشاكل نفسية أكثر‬ ‫من غيرهم؟‬

‫ّ‬ ‫تدل األبحاث القليلة التي تحاول ّ‬ ‫الرد على هذا السؤال على ّأن األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونفسية‬ ‫عقلية‬ ‫معرضون للخطر نفسه من اإلصابة بأمراض‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين) الذين‬ ‫مقارنة بشريحة أخرى من البشر (من غير األشخاص‬ ‫يواجهون تغييرات ومشاكل كبيرة في حياتهم أو صعوبات في العالقات‬ ‫العاطفية أو أمراضًا مزمنة أو تمييزًا إجتماعيًا حادًا بسبب وضعهم كأقليات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين الى درجة اإلنهيار العصبي‪،‬‬ ‫قد تصل الكآبة عند األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫كضحية‪ ،‬واإلدمان على الكحول والمخدرات‪ ،‬وإلحاق األذى بالجسد‪،‬‬ ‫والعيش‬ ‫ّ‬ ‫وحتى اإلنتحار‪ .‬يؤذي بعض األشخاص المتحولين أجسامهم باإلقدام على‬ ‫ً‬ ‫تشويه أعضائهم التناسلية (‪ )genital mutilation‬بدال من اللجوء الى‬ ‫العالج النفسي وتناول الهورمونات والجراحة التجميلية إلعادة تعيين‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون مع معالج‬ ‫الجنس‪ .‬لذلك من الضروري أن يتعاون األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫نفسي أو أخصائي إجتماعي خبير بمسائل األشخاص المتحولين خالل‬ ‫المشوار المؤدي لعيش حياتهم كما يحلو لهم‪.‬‬ ‫بسام كساب ‪ -‬لبنان‬ ‫‪17‬‬


‫الموضوع‬

‫‪16‬‬


‫الموضوع‬

‫رجل)‪ .‬فالرجل المتحول هو شخص مولود في جسد أنثى لكن عنده هوية‬ ‫جندرية ذكورية‪ ،‬والمرأة متحولة مولودة في جسد ذكر لكنها تشعر بأنها‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين (وليس كلهم) للعالجات الطبية‬ ‫أنثى‪ .‬يخضع بعض األشخاص‬ ‫من أجل تغيير أو تصحيح جنس جسدهم‪ .‬بعد فترة تقييم نفسية طويلة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون عالجًا من الهورمون ويتابع بعضهم الطريق‬ ‫يأخذ األشخاص‬ ‫حتى إجراء عمليات جراحية لتصحيح جنسهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين ليسوا مثليين بالضرورة‪.‬‬ ‫تجدر اإلشارة هنا الى ّأن األشخاص‬ ‫ّإن العديد منهم متغايرون (ينجذبون للجنس أآلخر) أو ثنائيون (ينجذبون‬ ‫للذكور واإلناث)‪ّ .‬إن الهوية الجندرية غير مرتبطة بالميول الجنسية التي‬ ‫تكون ّإمـا تغايرية أو ثنائية أو مثلية‪.‬‬

‫هموم وقضايا المتحولين‬

‫ّ‬ ‫المتحولين قضايامشتركة مع المثليين والثنائيين‪ ،‬كالضغوطات‬ ‫لالأشخاص‬ ‫اإلجتماعية والخوف من العيش في العلن‪ .‬لكن هنالك مسائل أخرى خاصة‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين من دون سواهم‪ ،‬أبرزها الحصول على عمل كريم‬ ‫باألشخاص‬ ‫والطبابة‪ .‬لهذه المسائل نواح شخصية وإجتماعية وقانونية وطبية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين هي التالية‪ :‬صعوبة التأقلم‬ ‫المسائل الشخصية عند األشخاص‬ ‫مع الضغوطات اإلجتماعية التي تفرض على المرء العيش حسب جنسه‬ ‫عند الوالدة‪ ،‬والخجل من نظرات الناس‪ ،‬والخوف من العيش في العلن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التحولية الجنسية (‪)transphobia‬‬ ‫متحولة‪َ ،‬ورهاب‬ ‫متحول أو‬ ‫كشخص‬ ‫ّ‬ ‫على المستوى الداخلي عند الشخص المتحول نفسه‪ ،‬وفرض قيود ذاتية‬ ‫على التعبير عن الجندرة‪ ،‬والخوف من الدخول في عالقة حميمة ومن‬ ‫الخسارة العاطفية‪ ،‬وضعف األمل بالمستقبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أما القضايا اإلجتماعية عند األشخاص المتحولين فهي البطالة المزمنة‬ ‫والعمل بأجور منخفضة‪ ،‬وإستهزاء الباعة وزبائن المحالت خالل شراء‬ ‫الحاجات اليومية‪ ،‬وصعوبة إستئجار شقة من مالك قد يرفض األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫يميـز ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين عن جهل أو ّ‬ ‫المتحولين‬ ‫ضدهم‪ ،‬ورفض دخول األشخاص‬ ‫الى بعض المحالت والمطاعم والمدارس والجامعات وركوب وسائل النقل‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين وكرههم‪،‬‬ ‫المشتركة‪ ،‬والعنف الناتج عن َرهاب األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين أو ضربهم‪ ،‬والخوف من عواقب‬ ‫وإهانة الشرطة لألشخاص‬ ‫ّ‬ ‫ممارسة أدنى الحقوق‪ ،‬كالمطالبة العلنية بحق األشخاص المتحولين‬ ‫بالعيش الكريم‪.‬‬

‫ّ‬ ‫المتحولين هي الوضع القانوني‬ ‫القضايا القانونية عند األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫الهويـة‪ ،‬وتغيير اإلسم على أألوراق الثبوتية‪،‬‬ ‫كذكر أو أنثى على تذكرة‬ ‫كشهادة الميالد وجواز السفر والشهادات العلمية‪ ،‬والزواج والطالق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحول بحضانة أوالده أو ّ‬ ‫تبنـي األوالد‪،‬‬ ‫واإلرث والهجرة‪ ،‬واللغط حول حق‬ ‫والضمان اإلجتماعي وشركات التأمين الصحي الخاصة‪ ،‬وعدم حماية الدولة‬ ‫ّ‬ ‫للمتحولين من العنف الناتج عن كرههم‪.‬‬ ‫وتبقى أبرز مشكلة قانونية لألشخاص المتحولين هي العمل‪ .‬العمل‬ ‫ضروري لتأمين الطعام والسكن والطبابة‪ .‬في أغلب األحيان‪ ،‬قد يخسر‬ ‫ّ‬ ‫المتحول عمله عندما يبدأ بأخذ الهورمون أو بعد إجراء عملية‬ ‫الشخص‬ ‫ّ‬ ‫تصحيح الجنس‪ ،‬ويصعب عليه إيجاد عمل جديد‪ .‬لألسف‪ ،‬إن القوانين في‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين‬ ‫بالدنا العربية (والكثير من البلدان األخرى) ال تحمي األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫التعـسـف والطرد من العمل بسبب الهوية الجندرية عندهم‪.‬‬ ‫من‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫أخيرًا وليس آخرا‪ ،‬المسائل الطبية عند األشخاص المتحولين هي التالية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين من أية‬ ‫والممرضين معالجة األشخاص‬ ‫رفض بعض األطباء‬ ‫إصابة أو مرض‪ ،‬أو السخرية منهم وسوء معاملتهم‪ ،‬وندرة العناية الصحية‬ ‫والزيارات الروتينية لطبيب واحد‪ ،‬وصعوبة الحصول على العالج بالهورمون‬ ‫والكلفة الباهظة إلجراء عمليات أعادة تعيين الجنس‪ ،‬وإنعدام تغطية‬ ‫الضمان اإلجتماعي وشركات التأمين للهورمونات وعمليات تحويل الجنس‪.‬‬

‫حقوق األشخاص المتحولين من حقوق اإلنسان‬

‫ّإن إعطاء األشخاص المتحولين أبسط الحقوق المدنية ّ‬ ‫يؤمـن لهم فرصة‬ ‫العيش والعمل ّ‬ ‫كأي عنصر منتج في المجتمع‪ .‬فالثمن اإلجتماعي للتمييز‬ ‫ّ‬ ‫ضدهم هو مكلف أكثر على المدى البعيد من ثمن إنخراطهم في المجتمع‪.‬‬ ‫المتحولين يضعهم في ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّإن التمييز ّ‬ ‫دوامة من البطالة‬ ‫ضد األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫والتشرد‪ ،‬ويمنعهم من إستعمال طاقاتهم ومواهبهم بشكل ّ‬ ‫بنــاء‪،‬‬ ‫والفقر‬ ‫ويدفعهم في الكثير من األحيان للجوء الى وسائل غير شرعية من أجل‬ ‫تحصيل لقمة العيش‪ ،‬كعمالة الجنس وتجارة المخدرات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ياإلضافة الى الحوافز اإلقتصادية واإلجتماعية إلعطاء األشخاص المتحولين‬ ‫ّ َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحس‬ ‫متجذر في‬ ‫حقوقهم المدنية والحماية القانونية‪ ،‬هنالك حافز هام‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين هي من حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫اإلنساني عندنا‪ّ :‬إن حقوق األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫المتحولون هم بشر يستحقون اإلحترام والعيش بكرامة مهما‬ ‫فاألشخاص‬ ‫إختلف شكلهم‪ .‬وكما ّأن النساء واألقليات الدينية والعرقية والجنسية‬ ‫‪15‬‬


‫الموضوع‬

‫ّ‬ ‫ملف‬ ‫األشخاص‬ ‫المتح ّولين‬ ‫بعيدًا عن قيود الذكورة واألنوثة‪ :‬هموم األشخاص‬ ‫المتحولين وحقوقهم المهدورة‬ ‫اللغة العربية ال تحتوي على عبارات إيجابـية للحديـث عن أشخاص‬ ‫يشعرون بأن نظرتهم للجندرة (‪ )gender‬عندهم هي مختلفة عن التكوين‬ ‫البيولوجي لجنسهم (‪ .)sex‬فعبارة «خنيث» الشائعة بالفصحى هي سلبية‬ ‫ومهينة‪ .‬بدأ مؤخرًا بعض علماء اإلجتماع والنفس بإستعمال عبارة إيجابية‬ ‫ّ‬ ‫متحول الجنس (‪ .)transgender‬فالشخص المولود مع أعضاء‬ ‫أال وهي‬ ‫ّ‬ ‫تناسلية ذكورية لكنها تشعر نفسيًا بأنها أنثى نسميها امرأة متحولة‬ ‫(‪ male-to-female transsexual‬أو ‪ )MTF‬ونشير اليها بصفات مؤنثة‬ ‫إحترامًا لرغبتها‪ ،‬سواء قـبل أو بعد خضوعها لعمليات جراحية لتصحيح‬ ‫جنسها‪ .‬كذلك الشخص المولود مع أعضاء أنثوية لكنه يشعر أنه ذكر‬ ‫ّ‬ ‫متحول (‪ female-to-male transsexual‬أو ‪ )FTM‬ونشير‬ ‫فنقول أنه رجل‬ ‫اليه بالمذكر عندما نكـتـب عنه أو نتوجه اليه بالكالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين هم أشخاص من كل األعمار واألجناس تختلف‬ ‫ّإن األشخاص‬ ‫ّ‬ ‫وتصرفاتهم عن ما تفرضه‬ ‫مظاهرهم الخارجية وصفاتهم الشخصية‬ ‫الصور العقلية ُ‬ ‫الم َ‬ ‫ـقـولبة عن الرجل والمرأة‪ ،‬فهم ال يقعون ضمن أنماط‬ ‫‪14‬‬

‫ّ‬ ‫َ‬ ‫المتحولون في كل‬ ‫تواج َد األشخاص‬ ‫(‪ )stereotypes‬الذكورة واألنوثة‪.‬‬ ‫حضارة وعرق وطبقة إجتماعية منذ بداية التاريخ المكتوب‪ .‬فقط كلمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمتحولين هي حديثة‪.‬‬ ‫«متحول» والتكنولوجيا الطبية المتوفرة‬

‫الهوية الجندرية‬ ‫ما الفرق بين الهوية الجندرية (‪ )gender identity‬والتعبير عن الجندرة‬ ‫(‪)gender expression‬؟ ّإن الهوية الجندرية ّ‬ ‫تمثــل ما يشعر به المرء في‬ ‫أعماقه‪ ،‬أكان ذلك شعورًا أنه ذكر أو أنثى أو ما بينهما أو شيء آخر مختلف‬ ‫ّ‬ ‫كلـيًا‪ .‬فالهوية الجندرية هي شعور داخلي وشخصي ال يراه اآلخرون‪ .‬من‬ ‫ناحية أخرى‪ ،‬فإن التعبير عن الجندرة يشمل كل الخصائص والتصرفات‬ ‫ّ‬ ‫يصنــفها المجتمع ّإمـا ذكورية أو أنثوية‪ ،‬كاللباس وحركات‬ ‫الخارجية التي‬ ‫الجسد والصوت والتصرفات اإلجتماعية‪.‬‬ ‫معظم الناس يشعرون ّأن الهوية الجندرية عندهم هي متالئمة مع‬ ‫جنسهم منذ الوالدة‪ .‬فمعظم األشخاص المولودون بجسم ذكر يتمتعون‬ ‫بهوية جندرية ذكورية ويقولون في أعماقهم «أنا رجل»‪ ،‬والعكس صحيح‬ ‫ّ‬ ‫المتحولين بين‬ ‫عند اإلناث‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬هنالك إختالف عند األشخاص‬ ‫جنس هيكل الجسد (ذكر أو أنثى) وهويتهم الجندرية الداخلية (إمرأة أو‬


‫أخبار‬ ‫المصطلح هو شكل من التعبير الجندري‬ ‫وليس بالضرورة مرتبط مع أي تصرف مثير‪.‬‬ ‫هذا المصطلح َ‬ ‫ليس مصطلح داللي على التوجه‬ ‫الجنسي للشخص‪.‬‬ ‫َ‬ ‫• التحول‪ :‬تغيير الجنس الذي نولد عليه ليس‬ ‫بعملية ذات مرحلة واحدة؛ إنها عملية معقدة‬ ‫تحدث على مدى طويل من الزمن‪ .‬مراحل التحول‬ ‫تتضمن البعض أو كل من التغيرات الشخصية‪،‬‬ ‫والقانونية‪ ،‬والطبية‪ :‬إخبار العائلة‪ ،‬واألصدقاء‪ ،‬و‪/‬‬ ‫ُ‬ ‫أو زمالء العمل؛ تغيير االسم و‪/‬أو الجنس على‬ ‫الوثائق الرسمية؛ المعالجة الهرمونية؛ ومن‬ ‫الممكن (لكن ليس دائمًا) نوع واحد أو أكثر من‬ ‫أنواع العمليات‪.‬‬ ‫• عملية إعادة تعيين الجنس‪ :‬يرمز هذا‬ ‫ُ‬ ‫المصطلح إلى تغيير جراحي‪ ،‬وهو جزء صغير‬ ‫فقط من مراحل التحول‪ ،‬والمصطلح ُ‬ ‫المفضل هو‬ ‫«عملية تغيير الجنس» (وليس «عملية تصحيح‬ ‫الجنس»)‪َ .‬‬ ‫ليس كل األشخاص المتحولي الجندر‬ ‫يختارون أو يستطيعون تحمل تكاليف العملية‪.‬‬ ‫علينا أن نتجنب التهويل لدور تلك العملية في‬ ‫مرحلة التحول‪.‬‬ ‫• ُمتالزمة الهوية الجنسية (‪Gender‬‬ ‫‪ :)Identity disorder‬تشخيص مثير للجدل‬ ‫ُ‬ ‫ف ِرض على األشخاص متحولي الجندر وغيرهم‬ ‫من األشخاص الذين يختلفون في التعبير‬ ‫الجندري خاصتهم‪ .‬متالزمة الهوية الجنسية‬ ‫عادة ما تعتبر مهينة ألنها توصم أناسًا بـأنهم‬ ‫«مضطربون»‪ .‬والتشخيص عادة ما يعطى ألطفال‬ ‫ال يوافقون تعبيرهم الجندري مع المعايير‬ ‫ُ‬ ‫اإلجتماعية المتوقع منهم من حيث اللباس‪،‬‬ ‫واللعب‪ ،‬و‪/‬أو التصرفات‪ .‬هكذا يصبح هؤالء‬ ‫َّ‬ ‫األطفال عرضة لعالج نفسي ُمكثف‪ ،‬محاوالت‬ ‫لتغيير السلوك و‪/‬أو وضعهم تحت رعاية‬ ‫مؤسساتية (استشفائية)‪ .‬يجب استبدال هذا‬ ‫ُ‬ ‫المصطلح القديم الطراز بالمصطلح األصح‬ ‫واألفضل‪« ،‬اإلنزعاج أو عدم الراحة في التعبير‬ ‫الجندري» (أو اإلنزعاج الجندري لإلختصار)‪.‬‬ ‫• اإلنترسكس (‪ :)Intersex‬يصف المصطلح‬ ‫أشخاصًا يكون جنسهم غير واضح بيولوجيًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫المتغيرات الجينية‪،‬‬ ‫يوجد العديد من‬ ‫والهرمونية‪ ،‬والتشريحية التي تجعل من جنس‬ ‫ً‬ ‫الشخص غير واضح (مثال؛ متالزمة كالينفلتر)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اآلباء و األطباء المختصون عادة ينسبون للمولود‬ ‫اإلنترسكس جنسًا ما ويقومون بالعمليات‬

‫الجراحية ليؤكدوا َّ‬ ‫بأن جسد الطفل متطابق مع‬ ‫ما نسبوه إليه‪.‬‬ ‫هذه الممارسات أصبحت اآلن مثيرة للجدل‬ ‫حيث أن الكثير من الراشدين من األشخاص‬ ‫اإلنترسكس يتحدثون ضد هذه الممارسات‪.‬‬ ‫والمصطلح «إنترسكس» َ‬ ‫ليس قابل للمبادلة مع‬ ‫أي مرادف لكلمة «متحول الجنس أو الجندر»‪.‬‬ ‫في هذا المقال قمنا باستعمال مصطلح‬ ‫«مزدوجي الجنس» للداللة على تواجد عناصر‬ ‫جسمانية خاصة لكل من الجنسين الذكري‬ ‫واألنثوي بينما قد يقوم البعض بتعريب الكلمة‬ ‫من ‪ intersex‬لعدم توفر كلمة عربية مرادفة‬ ‫لها‪ .‬الترجمة القاموسية للكلمة هي مصطلح‬ ‫«خنثى» أو «مخنث» وهي مصطلحات ازدرائية‬ ‫وغير صحيحة و يجب تفادي استعمالها‪.‬‬

‫مصطلحات تسبب مشاكل‪:‬‬ ‫• مشكلة‪« :‬متحولون الجنس»‪« ،‬متحول الجنس»‪.‬‬ ‫المفضل استخدامها‪ « :‬أناس متحولو الجنس»‪،‬‬ ‫«شخص متحول الجنس»‪.‬‬ ‫كلمة متحول الجنس يجب استخدامها كصفة‪،‬‬ ‫و َ‬ ‫ليس كاسم‪ .‬ال تقل‪« ،‬طوني متحول الجنس»‪،‬‬ ‫أو «المسرحية تضمنت الكثير من متحولي‬ ‫الجنس»‪ .‬عوضًا عن ذلك قل‪« :‬طوني هو رجل‬ ‫متحول الجنس»‪ ،‬أو «المسرحية تضمنت الكثير‬ ‫من الناس المتحولون الجنس»‪.‬‬ ‫• مشكلة‪« :‬تغيير الجنس»‪« ،‬عامل‪/‬ة (العملية) ‪-‬‬ ‫‪« ،»post-op‬مش عامل‪/‬ة (العملية) ‪،»pre-op -‬‬ ‫«قاطشة‪/‬مش قاطشة»‪.‬‬ ‫المفضل استخدامها‪« :‬مراحل التحول»‪.‬‬ ‫للداللة على عملية التحول الجنسي‪ ،‬واستخدام‬ ‫مصطلحات مثل «قبل العملية وبعد العملية»‪،‬‬ ‫بشكل غير دقيق يدل أن على الشخص أن يجري‬ ‫عملية لكي يتحول‪ .‬هذا غير صحيح حيث أن‬ ‫عملية التحول تختلف من شخص إلى آخر‪.‬‬ ‫تجنب المبالغة بالعملية الجراحية و‪/‬أو العالجات‬ ‫الهرمونية عند مناقشة مواضيع تتعلق‬ ‫بأشخاص متحولون الجنس أو عند مناقشة‬ ‫عملية التحول‪.‬‬

‫مصطلحات تشهيرية‪:‬‬

‫«مخادع‪/‬ة»‪« ،‬بتغش»‪«ُ ،‬متظاهر‪/‬ة»‪« ،‬فاضح‪/‬ة»‪،‬‬ ‫«متنكر‪/‬ة»‪« ،‬مأوفرة ‪« ،»over -‬شمسية»‪.‬‬ ‫الهوية الجنسية هي جزء ال يتجزأ من هوية‬

‫الشخص‪ .‬ال تصف األشخاص المتحولو‬ ‫الجنس بأنهم «مخادعون»‪ ،‬أو «غشاشين»‪،‬‬ ‫أمام الناس اآلخرين‪ ،‬أو أن تصفهم «بالتظاهر»‬ ‫بكونهم هكذا‪ ،‬أو بوصفهم «بالفاضحون» أو‬ ‫«بالمتنكرون» كرجل أو كامرأة‪ .‬فهكذا صفات‬ ‫تكون تشهيرية ُ‬ ‫ومهينة‪.‬‬

‫استخدام و شرح األسماء و الضمائر‪:‬‬ ‫استخدم دائمًا االسم الذي اختاره الشخص‬ ‫متحول الجنس لنفسه أو نفسها‪ .‬عادة الناس‬ ‫متحولو الجنس ال يستطيعون دفع تكاليف‬ ‫تغيير اسم قانوني أو أنهم ليسوا في سن‬ ‫قانونية للقيام بذلك‪ .‬علينا أن نقدم لهم نفس‬ ‫االحترام السمهم الذي اختاروه كأي شخص‬ ‫آخر يعيش باسم لم يطلق عليه منذ الوالدة‬ ‫(مثل المشاهير)‪.‬‬ ‫من المفضل أن تسأل الناس متحولو الجنس بأية‬ ‫فرصة ممكنة عن أي ضمير يحبذوا أن تستخدم‬ ‫لمخاطبتهم‪ .‬فأي شخص يعرف نفسه بأي‬ ‫جنس محدد‪ ،‬بغض النظر عن أخذ الهورمونات‬ ‫أم ال‪ ،‬أو الخضوع لنوع من أنواع العمليات أم ال‪،‬‬ ‫فعلينا استخدام الضمير المناسب للجنس الذي‬ ‫اختاره ذلك الشخص لنفسه‪.‬‬ ‫إذا لم يكن من الممكن أن نسأل الشخص‬ ‫ُ‬ ‫استخدامه‬ ‫المتحول الجنس عن أي ضمير يجب‬ ‫ُ‬ ‫معه‪ /‬أو معها‪ ،‬عندها استخدم الضمير المتوافق‬ ‫مع شكل أو التعبير الجندري للشخص‪.‬‬ ‫فعلى سبيل المثال؛ إذا كان الشخص يلبس‬ ‫فستان و يستخدم االسم سوسان؛ فإن الضمير‬ ‫األنثوي سيكون مناسب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عند وصف الناس المتحولون الجنس‪ ،‬رجاءً‬ ‫استخدام المصطلح ال��ي يدل على هويتهم‬ ‫الجنسية‪ .‬على سبيل المثال‪ ،‬شخص ما ولد ذكرًا‬ ‫َّ َ‬ ‫َ‬ ‫فهي امرأة متحولة الجنس‪،‬‬ ‫وتحول ليصبح امرأة‬ ‫َّ َ‬ ‫تحول إلى ذكر‬ ‫وإن كان الفرد مولودًا كأنثى و‬ ‫فهو رجل متحول الجنس‪.‬‬ ‫تجنب الخلط في الضمائر عند فحص قصص‬ ‫وخلفيات الناس المتحولون الجنس في الفترات‬ ‫ً‬ ‫التي تسبق عملية التحول‪ .‬عادة ما يكون من‬ ‫األفضل سرد قصص الناس المتحولون الجنس‬ ‫من اليوم الحالي عوضًا عن سردها من نقطة ما أو‬ ‫َ ُ‬ ‫تجنب الخلط‬ ‫عدة نقاط في الماضي‪ ،‬و على ذلك‬ ‫أو احتمال حصول قلة احترام الستخدام ضمير‬ ‫ما غير مالئم‪.‬‬ ‫أحمد صالح ‪ -‬لبنان‬ ‫‪13‬‬


‫أخبار‬

‫مصطلحات تخدم اهدافها ‪ -‬جزء ‪2‬‬ ‫المصطلحات العامة‪:‬‬ ‫• الجنس‪ :‬مصطلح لتصنيف األشخاص بين ذكر‬ ‫وأنثى‪ .‬يعين الجنس للمولود الجديد ً‬ ‫بناء على‬ ‫عدة خصائص جسمانية منها‪ :‬الكروموسومات‬ ‫(مجموعة جينات)‪ ،‬الهورمونات‪ ،‬األعضاء‬ ‫اإلنجابية الداخلية و العضو التناسلي الخارجي‪.‬‬ ‫• الهوية الجندرية‪ :‬اإلحساس الداخلي والخاص‬ ‫بكوننا رجل و‪/‬أو امرأة‪ .‬عند األشخاص المتحولي‬ ‫الجندر‪ ،‬ال يتوافق الجنس (الذي يعين عند‬ ‫الوالدة) مع الشعور الداخلي بالهوية الجندرية‪.‬‬ ‫• التعبير الجندري أو التعبير عن الهوية‬ ‫الجندرية‪ :‬التعبير الخارجي أو الظاهر عن هوية‬ ‫ً‬ ‫الشخص الجندرية‪ .‬تكون عادة السلوك (أنثوي‬ ‫أو ذكوري أو أي سلوك بديل آخر)‪ ،‬و طريقة اللباس‬ ‫وقصة الشعر‪ ،‬ونبرة الصوت والكالم‪ ،‬وخصائص‬ ‫ً‬ ‫الجسم‪ .‬عادة‪ ،‬يحاول األفراد المتحولين مطابقة‬ ‫ً‬ ‫تعبيرهم الجندري مع هويتهم الجندرية‪ ،‬بدال‬ ‫عن الجنس الذي ُع ّي َن لهم عند الوالدة‪.‬‬ ‫• التوجه الجنسي‪ :‬انجذاب الشخص المادي‬ ‫والرومانسي و‪/‬أو العاطفي لآلخر؛ وهو انجذاب‬ ‫‪12‬‬

‫دائم‪ .‬الهوية الجندرية والتوجه الجنسي هما‬ ‫مفهومان مختلفان‪ .‬يمكن لألشخاص المتحولين‬ ‫أن يتبنوا توجه جنسي متغاير أو مثلي أو كالهما‬ ‫ً‬ ‫(توجه مزدوج)‪ .‬مثال‪ ،‬المرأة المتحولة (أي أجرت‬ ‫عملية التحول الجنسي من رجل إلى إمرأة) التي‬ ‫تنجذب إلى النساء يمكن أن ُت ِّ‬ ‫عرف عن نفسها‬ ‫كامرأة مثلية التوجه الجنسي‪.‬‬

‫المصطلحات الخاصة‪:‬‬ ‫• شخص متحول الجندر‪ :‬مصطلح عام لكل‬ ‫األشخاص الذين ال تتوافق هويتهم الجندرية‬ ‫مع الجنس الذي ُعين لهم عند الوالدة‪ .‬قد‬ ‫يشمل المصطلح (و لكنه ال يقتصر)‪ :‬األشخاص‬ ‫متحولي الجنس‪ ،‬و‪/‬أو األشخاص الذين يرتدون‬ ‫مالبس الجندر اآلخر و‪/‬أو األشخاص ذوي سلوك‬ ‫بديل عن السلوك المتعارف عليه اجتماعيًا‪.‬‬ ‫بعض األشخاص المتحولين الجندر ُيعرفون عن‬ ‫أنفسهم كأشخاص متحولي الجنس (ذكر‪-‬إلى‪-‬‬ ‫أنثى أو أنثى‪-‬إلى‪-‬ذكر)‪ .‬بالتالي‪ُ ،‬ينصح باستخدام‬ ‫التعبير الذي ُيفضله الشخص للتعبير عن نفسه‪.‬‬ ‫• شخص متحول الجنس‪ :‬مصطلح أقدم تم‬

‫اقتراحه من قبل المجتمعات الطبية و النفسية‪.‬‬ ‫مع أن العديد من األفراد يفضلون استخدام هذا‬ ‫المصطلح للتعبير عن أنفسهم‪ ،‬إال أن بعضًا‬ ‫منهم يفضل استخدام «متحول الجندر» على‬ ‫«متحول الجنس»‪ .‬على عكس مصطلح «متحول‬ ‫الجندر»‪ ،‬فإن مصطلح «متحول الجنس» ليس‬ ‫مصطلح عام‪ ،‬فالعديد من األشخاص متحولي‬ ‫الجندر ال يعتبرون أنفسهم بأنهم متحولو‬ ‫الجنس‪ .‬لذلك من األفضل أن نسأل عن أي‬ ‫مصطلح يفضل الشخص أن نستعمل‪.‬‬ ‫• ُمتخنث‪ :‬مصطلح ازدرائي للداللة على‬ ‫ً‬ ‫األشخاص (عادة الرجال) الذين يرتدون مالبس‬ ‫الجندر اآلخر ويجب عدم استخدامه‪.‬‬ ‫• األشخاص الذين يرتدون مالبس الجندر‬ ‫اآلخر‪ :‬يرمز المصطلح لألشخاص الذين يرتدون‬ ‫مالبس عادة ما تكون مرتبطة بالجندر اآلخر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يكونون ُمرتاحين‬ ‫الذين يفعلون ذلك عادة ما‬ ‫مع الجنس الذين ولدوا به وال يتمنون تغييره‪.‬‬ ‫ال يجب استخدام هذا المصطلح لوصف شخص‬ ‫كجنس آخر‬ ‫ما قد تحول كليًا ليعيش حياته‬ ‫ٍ‬ ‫أو ينوي أن يفعل هذا في المستقبل‪ .‬هذا‬


‫أخبار‬

‫َّ‬ ‫للشهرة‪ ،‬فإنها محاولة استغالل من ِق َبل مؤدي‬ ‫هذه المهزلة لقضايانا‪ ،‬وذلك من باب السخرية‬ ‫واالستهزاء بوجودنا للتأثير على مجتمع تقليدي‬ ‫عاطفي لديه االستعداد ُّ‬ ‫لتقبل هذا النوع من‬ ‫الغناء األقرب إلى المسرحية الهزلية‪ .‬فهذه‬ ‫المسرحية ال تعنيني بقدر ما يعنيني مجتمع‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫يومي‬ ‫ومضطرة للتعامل معه بشكل‬ ‫أعيش فيه‬ ‫َّ‬ ‫وما زال يرفضني بشدة‪ ،‬فهو لم يرفض جزءًا‬ ‫من حياتي‪ ،‬فقد رفض حياتي كلها بل وجودي‬ ‫ّ‬ ‫بحد ذاته‪ .‬ما يعنيني هو تغيير نظرة المجتمع‬ ‫لي كشخص على الصعيد االجتماعي والثقافي‬ ‫َّ‬ ‫الحياتية‪ .‬فال‬ ‫والقانوني وغيرها من الجوانب‬ ‫ّ‬ ‫أريد أن أكون ُمدانة ومجرمة بنظر القانون‪ ،‬وكأني‬ ‫أخفي في حقيبتي قنبلة ذرية ستودي بحياة‬ ‫َّ‬ ‫البشر إلى الهالك! ما يعنيني هو أن يتوقف‬ ‫المجتمع عن استسخاف وتسطيح قضيتنا‬ ‫ّ‬ ‫متحوالت‪ ،‬وهذا نابع‬ ‫وتجاهل معاناتنا كنساء‬ ‫بالطبع من نظرة المجتمع إلى األنوثة حيث يراها‬ ‫ضعيفة هشة هزيلة وغير ناضجة‪ ،‬فنحن لسنا‬ ‫َّ‬ ‫ضعيفات ولسنا عاهرات ولسنا ملكًا ألحد‪ ،‬إننا‬ ‫َّ‬ ‫مستقالت ناضجات َّ‬ ‫قويات‪ .‬ما يعنيني هو‬ ‫نساء‬ ‫تغيير نظرة مجتمعي تجاه قضيتي وتحريره‬ ‫من تفكيره الظالمي ومن نظام بطريركي ذكوري‬ ‫َّ‬ ‫هدام لكل قيم المساواة والعدالة واالنسانية‪.‬‬ ‫ما يعنيني هو الثورة على الظلم‪ ،‬الثورة من‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫أجل ُّ‬ ‫الحرية والحب‪ .‬فإنها‬ ‫تقبل اآلخر‪ ،‬من أجل‬ ‫دفاع عن جزء أو جانب من جوانب‬ ‫ليست ثورة‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫حياتنا‪ ،‬إنها ليست ثورة دفاع عن لقمة العيش‬ ‫أو وضعنا االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬إنها ببساطة‬ ‫دفاع عن وجودنا! فسنجعل الحلم واقعًا‪،‬‬ ‫ثورة‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫وسنحول غضبنا من شعور مكبوت إلى ثورة‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫حقيقية سيشهدها العالم بأسره!‬ ‫وجودية‬ ‫رؤى خوندي ‪ -‬لبنان‬

‫إطالق مركز أبحاث إليجاد‬ ‫ترياق طاعن بالمادة السامة‬

‫المادة ‪!534‬‬

‫لضمان حماية مجتمع الميم من‬ ‫المالحقة الجزائية سندًا للمادة‬ ‫‪ 534‬من قانون العقوبات اللبناني‪،‬‬ ‫ولما كنا نرغب باستكمال العمل‬ ‫في هذا المجال من خالل إعداد‬ ‫ُ‬ ‫مرافعة نموذجية تستخدم من قبل‬ ‫المحامين وتكون حجة للقضاء لضمان‬ ‫حمايتهم؛ بدأت جمعية حلم بالعمل‬ ‫مع مكتب األستاذ المحامي نزار صاغية‬ ‫على تحرير مرافعة نموذجية خاصة‬ ‫بقضايا تجريم العالقات المثلية من‬ ‫خالل استخدام المادة ‪ 534‬من قانون‬ ‫العقوبات اللبناني‪.‬‬ ‫سوف تتناول المرافعة طعنًا بجميع‬ ‫اإلجراءات الشائعة في مالحقة‬ ‫األشخاص (فحوص الشرج‪ ،‬االستدعاء‬ ‫ً‬ ‫بناء على شهادة شخص آخر‪ ،‬اإلدعاء‬ ‫عليه بمناسبة االستماع اليه في‬ ‫قضية أخرى الخ‪ ،)...‬وطعنًا بالمادة ‪534‬‬ ‫يبين عدم جواز تطبيقها لتعارضها‬ ‫مع مبادئ عامة في القانون ومعاهدات‬ ‫دولية‪ ،‬وأيضًا لعدم جواز تطبيقها‬

‫على األشخاص الميم‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ستكون المرافعة ُمدعمة بالمراجع‬ ‫الفقهية في القانون المقارن والدولي‬ ‫وباالجتهادات اللبنانية واآلراء‬ ‫الفقهية في حال وجودها‪.‬‬ ‫نأمل أن ينتهي أول بحث لهذا الترياق‬ ‫في أواخر شهر شباط والبدء بتطبيق‬ ‫هذه المرافعة النموذجية لحماية‬ ‫ليس فقط لحماية األشخاص الميم‬ ‫منه بل أيضًا تطبيقها سوف يكون‬ ‫ّ‬ ‫الذكورية‬ ‫داعمًا للبدء بمحاربة قوانيننا‬ ‫بكل ما في الكلمة معنى‪.‬‬ ‫إن مركز األبحاث هذا سوف يكمل‬ ‫عمله بتلقيح مجتمعاتنا إلعطائهم‬ ‫مناعة تحميهم من المواد السامة شبه‬ ‫المادة ‪ .534‬كما سوف يحاول القضاء‬ ‫على جميع القوانين التي تنتهك‬ ‫أجسادنا و حرياتنا الشخصية وكرامتنا‬ ‫وتلك التي تنتهك حقوق االنسان‬ ‫بشكل عام‪.‬‬ ‫تابعوا أبرز النتائج لهذا المركز في كل‬ ‫عدد جديد من منشور برا‬

‫شربل ميدع ‪ -‬لبنان‬ ‫جمعية حلم‬ ‫‪11‬‬


‫أخبار‬

‫ثورة وجود َّية!‬

‫ّ‬ ‫َ‬ ‫إنني من عاشقات سماع الموسيقى بشتى‬ ‫َّ‬ ‫أنواعها‪ ،‬إال َّأن ما سمعته اليوم ال يمت‬ ‫للموسيقى والغناء والفن بشكل عام َّ‬ ‫بأية صلة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫«طلعت ّ‬ ‫رجال»؛ ال أستطيع وصفها بأنها أغنية‪.‬‬ ‫«طلعت ّ‬ ‫رجال» ِّ‬ ‫ّ‬ ‫الفكري‬ ‫تعبر عن حالة االنحطاط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والثقافي التي وصلنا إليها في‬ ‫واالجتماعي‬ ‫َّ‬ ‫فإنها ِّ‬ ‫تعبرعن الجهل لمواضيع‬ ‫يومنا هذا‪.‬‬ ‫وجودية في حياة اإلنسان كمواضيع الهوية‬ ‫الجندرية والجنسانية وكل ما يتعلق بوجود‬ ‫وهوية أي إنسان على وجه البسيطة‪ .‬عدا عن‬ ‫َّ‬ ‫أنها تعتبر دون المستوى الفني المطلوب من‬ ‫ناحية المضمون‪ ،‬فاألفكار المطروحة فيها ال‬ ‫أساس لها من الصحة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َّإن هذه التمتمات لم ت ِثر استفزازي‪ ،‬بقدر‬ ‫ما أثارت في نفسي االشمئزاز والشفقة! لقد‬ ‫أثارت شفقتي على جهل مؤلفها بكل ما‬ ‫تحمله الكلمة من معنى‪ .‬فلم أفهم بالضبط‬ ‫ما الذي عناه وقصده عند استخدامه لمصطلح‬ ‫ّ‬ ‫«رجال»‪ ،‬فهل بنظر المؤلف َّأن الرجولة واألنوثة‬ ‫شعورين مرتبطين بطبيعة االعضاء التناسلية‬ ‫لدى الشخص؟ فمن المفترض على كل فنان أن‬ ‫َّ‬ ‫مطلعًا إلى ٍّ‬ ‫حد كبير على أي موضوع يريد‬ ‫يكون‬ ‫تناوله في عمله الفني وعلى مواضيع ثقافية‬ ‫َّ‬ ‫متنوعة‪ .‬إننا نعيش اليوم في مرحلة متطورة‬ ‫من الوعي والنضج وقد أصبح دخول باب العلم‬ ‫والمعرفة متاحًا للجميع عبر شبكات التواصل‬ ‫االجتماعي‪ .‬فالمعلومات العلمية عن المواضيع‬ ‫المرتبطة بالجنسانية وغيرها قد أصبحت‬ ‫‪10‬‬

‫متوفرة وبشكل كثيف لجميع شرائح البشر في‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫كافة المجتمعات‪ .‬لذا‪ ،‬على المؤلف أن يطلع على‬ ‫الموضوع الذي يطرحه قبل التطرق إليه‪ .‬فيظهر‬ ‫لنا جهل المؤلف من خالل استخدامه لكلمة‬ ‫رجل حيث يصف من خاللها «امرأة ترانس»‪ ،‬فقد‬ ‫َ َ‬ ‫غفل المؤلف عن شيء في غاية األهمية وهو َّأن‬ ‫الهوية الجندرية قد تكون متطابقة مع الجنس‬ ‫البيولوجي لشخص ما‪ ،‬وقد تكون منفصلة تمامًا‬ ‫عن الجنس البيولوجي لشخص آخر‪ .‬واألهم من‬ ‫كل ذلك‪َّ ،‬أن نظرة الشخص إلى هويته الجندرية‬ ‫وتعريفه عنها هي المقياس الوحيد لتحديد‬ ‫جندر هذا الشخص‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫نالحظ أيضًا من خالل الشريط المصور ألغنية‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ظهر لنا وجه المرأة‬ ‫«طلعت رجال» أنه لم ُي ِ‬ ‫َّ‬ ‫الترانس‪ ،‬وكأنها تخجل بنفسها وبجسدها‬ ‫وكيانها‪ ،‬وهذا أمر عار عن ِّ‬ ‫الصحة‪ .‬فنحن‬ ‫ٍ‬ ‫كنساء متحوالت نفتخر بكل جزء من جسدنا‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي الذي ناضلنا الستعادته منذ خرج��ا‬ ‫ّ‬ ‫الحقيقي الذي‬ ‫من رحم َّأمهاتنا‪ ،‬فهو جسدنا‬ ‫ُ‬ ‫خ ِلقنا للعيش فيه‪َّ .‬أما‪ ،‬عندما يقول‪« :‬نيالها‬ ‫َّ َّ‬ ‫َّ‬ ‫ّيلي بتالقي ّ‬ ‫رجال» وكأنه يتهمنا بأننا مجموعة‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫أنثوي َّ‬ ‫ّ‬ ‫يتنكرون ٍّ‬ ‫ويدعون أنهم نساء‪،‬‬ ‫بزي‬ ‫رجال‬ ‫وبهذه الحالة بنظر المؤلف يكون العالم قد فقد‬ ‫َّ‬ ‫عددًا كبيرًا من الرجال! وكأنه يحاول أن يقول‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫المتحوالت ّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫هن رجال يتخفين‬ ‫بأن جميع النساء‬ ‫ّ‬ ‫األنثوي الصطياد الذكور‪ ،‬وبهذه‬ ‫وراء المظهر‬ ‫الطريقة يكون قد تجاهل معاناتنا ونضالنا‬ ‫ّ‬ ‫أنثوي يشبه حقيقتنا‬ ‫من أجل ارتداء جسد‬

‫وتركيبتنا النفسية‪ ،‬كي نجعل عقلنا وجسدنا‬ ‫منسجمين في كيان واحد ُم َّ‬ ‫وحد بال صراعات‬ ‫وتناقضات قد تجعل حياتنا جحيمًا‪ ،‬إن لم نقل‬ ‫تحول الحياة بنظرنا إلى موت وحرمان‪َّ .‬‬ ‫قد ِّ‬ ‫فإن‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫قضيتنا قضية وجود بامتياز‪ ،‬إال أن المؤلف قد‬ ‫نسف نضالنا من خالل أغنية تافهة‪َّ ،‬‬ ‫وحوله إلى‬ ‫محاولة غبية من قبلنا الصطياد الذكور‪ .‬ال وألف‬ ‫ّ‬ ‫ال‪ ،‬إني امرأة متحولة وأفتخر بأن أكون كذلك‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫إال َّأن مالحقة الذكور ٌ‬ ‫أمر ليس في حساباتي‬ ‫ّ‬ ‫أو هدفًا من أهدافي‪ ،‬فأنا امرأة ترانس لكني‬ ‫ِّ‬ ‫متفرغة طوال‬ ‫لست أمية أو عاهرة أو ساقطة أو‬ ‫الوقت لالهتمام بمظهري وجمالي وكل ما هو‬ ‫ّ‬ ‫مادي‪ ،‬إنني امرأة ترانس وهدفي من المجيء‬ ‫إلى هذا الكون إثبات وجودي وإيصال صرختي‬ ‫وأفكاري إلى العالم بأسره‪ ،‬فسبب وجودي في‬ ‫هذا العالم عميق للغاية‪ .‬لقد ورد أيضًا من خالل‬ ‫أغنيته َّ‬ ‫بأن التحول الجنسي أصبح أمرًا عاديًا في‬ ‫ّ‬ ‫مجتمعاتنا‪ ،‬فأحب أن أطمئنه َّ‬ ‫بأن مرحلة النضال‬ ‫ما زالت في بداياتها وذلك بمساعدة الكثير من‬ ‫الجمعيات األهلية والناشطين االجتماعيين‬ ‫َّ‬ ‫أعلمه بأننا‬ ‫الداعمين لحقوق اإلنسان‪ .‬وأريد أن ِ‬ ‫ما زلنا نعاني من مجتمع ظالم يضطهد حقوقنا‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫مجتمع ظالمي ال يؤمن بحقنا في الحياة‪ ،‬إال‬ ‫َّ‬ ‫أننا ما زلنا في بداية الطريق نحو الثورة! وقد‬ ‫استخدم ّ‬ ‫مؤدي هذه التمتمات تعبير ذكوري‬ ‫مستفز وهو «بنت بيت»‪ ،‬وأعتقد َّأن هذا النوع‬ ‫من التعابير قد بطل وانقرض في زمننا هذا‪،‬‬ ‫فلشرف وأخالق الفتاة مقاييس أخرى منها‬ ‫َّ‬ ‫شخصيتها ومدى اندماجها‬ ‫صدق الفتاة وقوة‬ ‫مع المجتمع ومستوى علمها وثقافتها‪.‬‬ ‫لقد أصبح من الواضح جدًا َّأن قضايا الميم‬ ‫قد أصبحت «كبش محرقة» وبابًا مفتوحًا على‬ ‫ّ‬ ‫مصراعيه لكل شخص ال موهبة لديه طامح‬


‫أخبار‬

‫مرحبا جينّا وشكرًا العطا ِئنا الوقت للحديث معنا‪ .‬هل ُيمك ُن ِك‬ ‫َت ُ‬ ‫بأنك ُمختلفة؟‬ ‫عريفنا من ِهي جينّا وكيف‬ ‫اكتشفت ِ‬ ‫ِ‬

‫َ‬ ‫باحتضان الحياة واعتناق ما أعطانا الخالق‪ .‬وأعتقد أن الجسد‬ ‫أنا أؤمن‬ ‫ِ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الص ّ‬ ‫متع‬ ‫حي هو ِنعمة‪ ،‬وأسلوب الحياة الصحي مهم جدًا بالنسبة لي‪ .‬أنا أست ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫صادقة ُ‬ ‫بممارسة اليوغا و تمارين التقو َية‪ .‬أنا خلقة‪ّ ،‬‬ ‫وم ِحبة‪ .‬أنا‬ ‫قوية اإلرادة‪ِ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُمغنية بالفطرة‪ ،‬و أحد شعاراتي هو التفكير بإيجابية في أساليب الحياة‪.‬‬ ‫َ ُّ‬ ‫ُ‬ ‫دائمًا أشعر بما قد أصفه ِبت َدفلق للطاقة األنثوية‪ .‬من الصعب شرح‬ ‫كنت ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫األمر؛ إال أنه ٌ‬ ‫كنت ُمن َج ِذبة إلى كل شيء‬ ‫شعرت ِبه دومًا‪ .‬منذ والدتي‬ ‫أمر‬ ‫ّ‬ ‫أنثوي‪ .‬كل شيء من الشخصيات األنثوية القيادية والبطالت الخارقات‬ ‫إلى ثياب أمي‪ّ .‬‬ ‫كنت دائمًا االحظ الفرق بين نفسي وأخوتي الشباب منذ‬ ‫ُ ّ‬ ‫سني‪ .‬فعندما كانوا يلعبون ألعاب رياضية ُ‬ ‫كنت ألعب لعبة األلبسة‪.‬‬ ‫ِصغر‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫على سبيل المثال‪ ،‬أذكر أني كنت أالحظ أن ذوقي الموسيقي مختلف عن‬ ‫أخوتي الذكور‪.‬‬

‫َ‬ ‫راعك مع ذاتك و مع عائلتك؟‬ ‫كيف كان ِ‬ ‫ص ُ‬

‫ً‬ ‫في البداية كانت األمور صعبة مع أمي‪ ،‬لطالما َ‬ ‫كان والدي متقبال لي‪ .‬في‬ ‫ْ‬ ‫الواقع كان ّ‬ ‫وطرفها من‬ ‫علي أن أنتقل للعيش مع أبي بينما كانت أمي‬ ‫ِ‬ ‫العائلة تتأقلم مع الوضع‪ .‬كان المفتاح للتغلب على كل المشاكل كانَ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫عقلهم لتقبل‬ ‫التواصل مع عائلة أمي‪ .‬لقد كانت هذه ارادة الله؛ ألن َيتسع ِ‬ ‫ٌ‬ ‫شيء مختلف عنهم‪ .‬وهذا ما َّ‬ ‫أشخاص‬ ‫غير عائلتي بشكل ايجابي‪ .‬اآلن هم‬ ‫ََ‬ ‫منفتحون و َيتق ّبلون الناس والجميع‪.‬‬

‫لهم ِك ِخ َ‬ ‫رحلتك؟‬ ‫الل‬ ‫ِ‬ ‫ما الذي كان ُي ُ‬

‫الروحانية كانت أداتي األولى في هذه الرحلة‪ .‬عمي توماس (الذي َ‬ ‫كان‬ ‫َّ‬ ‫ُ َ ُ ُ‬ ‫الك ِّلية منذ ُ‬ ‫كنت صغيرة جدًا‪ .‬اذًا عندما‬ ‫طبيبًا) َعل ّمني عن الخالق وقدر ِته‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫كمنقذ لي ولكي َيمن ُحني‬ ‫للخالق‬ ‫انتلقت بالخوض في رحلتي‪ ،‬بدأ ُت بالصال ِة‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الق ّوة؛ خالقي دائمًا معي َويمن ُحني الق ّوة خالل حياتي‪.‬‬ ‫َ َّ‬ ‫َ ّ َ‬ ‫وت َر َ‬ ‫عرعت على النفقات بدون مال أو‬ ‫وأمي أيضًا أث َرت بي كثيرًا‪ ،‬فهي ك ِبرت‬ ‫ِع ِلم‪َ ،‬ر َّبت أربعة أطفال‪ ،‬وانتقلت الى المدينة وأسست لعمل من الالشيء‪.‬‬ ‫وبنفسها‪ .‬هي مصدر إلهام‪.‬‬ ‫هي امرأة ِعصامية ودائمًا تؤمن بالمساواة‬ ‫ِ‬

‫كونك ُمغيرة لجنسك أثرَ على حياتك االجتماعية‬ ‫هل‬ ‫ِ‬ ‫أو المهنية؟‬

‫ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫بالطبع‪ .‬إنه يوجد أناس كثر يقدمون الوعي عن مجتمع الم‪.‬م‪.‬م‪.‬م وإلى أن‬ ‫ً‬ ‫ُيصبح العالم أكثر تقبال‪ ،‬تاريخي سيؤثر دائمًا على حياتي االجتماعية‬ ‫والمهنية‪ .‬في معظم األحيان التأثير ال يكون ايجابيًا أو سلبيًا‪ ،‬فالناس‬ ‫ََ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُف ّ‬ ‫ضوليون فقط‪ ،‬وأنا استخدم هذا الفضول لنشر الوعي والتق ُّبل‪.‬‬

‫قررت أن ُتنافسي في مسابقة الجمال؟‬ ‫لماذا‬ ‫ِ‬

‫َ‬ ‫ُ‬ ‫كنت أبحث عن مغامرتي التالية‪ ،‬وأنا شخص ُيق ِّدر الجمال‪ ،‬فقد َوضعت الكثير‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والخارجي‪ .‬أ َر ْدت التنافس لكي أعرضهما‬ ‫الداخلي‬ ‫من الجهد لالهتمام بجمالي‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫كالهما ألني آخذهما على محمل الجد‪ .‬أنا أستمتع في المنافسة والتحديات‬ ‫الجديدة‪ ،‬و إذا عاد الماضي‪ ،‬فأني آمل أن َيزيد الوعي عن ُمجتمع الم‪.‬م‪.‬م‪.‬م‪.‬‬

‫ما كانت َر ُ‬ ‫بأنك قد ُتمنَعين من‬ ‫دة ِفع ِلك عندما‬ ‫علمت ِ‬ ‫ِ‬ ‫ألنك لم «تولدي أنثى»؟‬ ‫المنافسة ِ‬

‫َ َ‬ ‫عتبرني الحكومة أنثى‪ ،‬عندها ُ‬ ‫أكون أنثى وال يجب أن‬ ‫هذا ال َي ُهم فعندما ت‬ ‫ُ‬ ‫يعاملني أحد آخر بأي شكل ُمختلف‪ .‬لقد ُو ِلدت أنثى‪ ،‬وأنا امرأة قوية‪ ،‬مثلي‬ ‫شخص آخر‪.‬‬ ‫مثل أي‬ ‫ٍ‬

‫كونك متغيرة جنسيًا قد أثر في قرار‬ ‫تعتقدي بأن‬ ‫هل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َلجنة ال َتحكيم؟‬

‫ألربح‪ ،‬أعتقد بأنه َ‬ ‫كان تأثيرًا سلبيًا جدًا ب َن َظر ُ‬ ‫نعم‪ ،‬أنا لم أكن َ‬ ‫الحكام‪ .‬ولكن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫مازالت أعتقد بأنه لم يكن انتصارًا لي فقط‪ ،‬بل لمجتمع الم‪.‬م‪.‬م‪.‬م‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬أنا فخورة للغاية ألن النساء قد صوتوا لي‪ .‬الدعم الذي َت َل ّق ُ‬ ‫يته من‬ ‫النساء في المنافسة قد ألهمني للمتابعة في ُم َ‬ ‫تاب َعة أحالمي‪.‬‬

‫بما أن لألفراد المتحولون جنسيًا َيتم قبولهم في مسابقات‬ ‫الجمال وخاصة في «مسابقة ملكة جمال الكون»‪ ،‬كيف‬ ‫كونك الرائدة في هذا المجال؟ وهل َتعتقدين‬ ‫َتشعرين‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫بأن المزيد من النساء المتحوالت جنسيًا س ُتشا ِركن في‬ ‫هكذه ُمسابقات؟!‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بتواضع وامتنان شديدان تجاه هذه التجربة‪ ،‬عندما نكون قادرين‬ ‫أشعر‬ ‫أنا‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بإحساس رائع من الرضاء الذاتي‪.‬‬ ‫على مساعدة اآلخرين كما فعلت‪ ،‬نشعر‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ْ َ‬ ‫حرز عددًا كبيرًا من المتحوالت جنسيًا‬ ‫ونعم! أعتقد بأن تايالندا سوف ت ِ‬ ‫اللواتي ُ‬ ‫سيشاركن في المسابقة العام القادم‪.‬‬

‫نعلَم بأ َّنه تم تسمي ُت ِك بمارشال في َبعض المسيرات الفخرية‬ ‫في عام ‪ ،2012‬هل ُيمك ُن ِك اخبارنا المزيد عن َ‬ ‫تلك التجرُبة؟‬

‫هذه السنة أول مرة ُأشارك في المسيرات الفخرية؛ ُ‬ ‫قمت بدور المارشال في‬ ‫المسيرة الفخرية في لوس إنجليس خالل السنة وكانت تجربة رائعة؛ كنت‬ ‫ُ‬ ‫ُمص ّرة على التركيز بأن اكون نفسي‪ .‬منذ أن أصبحت َت َ‬ ‫حت أضواء الشهرة؛‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫هذه التجربة غيرت منظوري وقد غيرت رؤيتي بكوني مندمجة أكثر مع‬ ‫َ‬ ‫عت بالطاقة؛ لقد ُ‬ ‫استمت ُ‬ ‫كنت مندهشة‬ ‫بغبطة؛ ولكني‬ ‫المجتمع‪ .‬شعرت ِ‬ ‫من أناس يكشفون أنفسهم بفخر شديد‪ .‬العالم يحتاج إلى المزيد من هذا‪.‬‬

‫قبل أن َننهي َ‬ ‫لك مرة أُخرى‪َ .‬‬ ‫حديثنا‪ ،‬ما الرسالة التي‬ ‫جينّا! شكرًا ِ‬ ‫ُتحبّين أن توجهينَها لمتحولي الجنس في لبنان والذين يواجهون‬ ‫الحقة القانونية يوميًا؟‬ ‫والم َ‬ ‫التجريم وال ّتهميش االجتماعي ُ‬

‫التهميش َ‬ ‫ليس بشيء صحيح مهما كانت األسباب؛ وعلى الرغم من ذلك‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الت ُ‬ ‫فسنا‪ ,‬مع‬ ‫فعلينا‬ ‫عامل مع الموضوع بعقالنية فكلما كنا ُمرتاحين مع ن ِ‬ ‫َ‬ ‫وخ َلقنا بيئة ُمسالمة مع أنفسنا عندها َس َي ُ‬ ‫ّ‬ ‫حصل‬ ‫هوي ِتنا ومع من حولنا‪,‬‬ ‫التغيير االجتماعي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫خب َرهم بأن يكونوا أقوياء وأن الحب هو الحل‪ .‬فمحبتك‬ ‫وأيضًا أريد أن أ ِ‬ ‫ُ‬ ‫بنعم كثيرة عليك‪َ .‬م َح َّبتك‬ ‫لذاتك ليست باألمر السهل ولكنها تعود‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫لهمك أنت فحسب ولكنها ستلهم الناس من حولك أيضًا‪.‬‬ ‫لذاتك لن ت ِ‬

‫رنا ‪ -‬لبنان‬ ‫‪9‬‬


‫أخبار‬

‫جي ّنا تاالكوفا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ‬ ‫شعرت بأنها أنثى‬ ‫غريب َعنها‪ .‬دائمًا ما‬ ‫سد‬ ‫و ِلدت جينا تاالكوفا في ج ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫جسد َر ُجل‪ ،‬غير قادرة على فهم سبب وجود جزئيين‬ ‫ولكنها كانت عالقة في‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫متضارب ْين معها‪ .‬في عامها الرابع عشر‪ ،‬بدأت جينا العالج الهرموني وخضعت‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫لجراحة تغيير الجنس عندما أصبحت في ّ‬ ‫عشرة‪ .‬وت َص ِّرح أنه‬ ‫سن التسعة‬ ‫ّ‬ ‫ثمرة في النهاية‪.‬‬ ‫على‬ ‫الرغم من صعوبة العملية ِ‬ ‫وآالمها‪ ،‬إال أنها كانت جدًا ُم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫بدأت جينا في تغيير أوراقها التعريفية الرسمية لتتطابق مع هويتها‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫العالمية عندما ت َس َّجلت‬ ‫كامرأة؛ قصتها؛ لفتت انتباه وسائل االعالم‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫للمنافسة في مسابقة ملكة جمال الكون الكندية لعام ‪ .2012‬جينا لم‬ ‫ََ‬ ‫ُ‬ ‫تكتب أنها «متحولة جنسيًا» في طلب الترشيح؛ على الرغم من ذلك‪ ،‬بعد أن‬ ‫َ َ‬ ‫َُ‬ ‫ّ‬ ‫تعرف‬ ‫تم اختيارها بين الـ‪ 65‬األوائل اللواتي ستق ْم ِن بالمنافسة‪َ ،‬أح ٌد ما‬ ‫َ‬ ‫َُ‬ ‫المت َح ّوالت جنسيا العالمية و التي قد سبق‬ ‫إليها من مسابقة ملكة الجمال‬ ‫‪8‬‬

‫وشاركت فيها في عام ‪ 2010‬في تايالندا؛ واتصل بمنظمة ملكة جمال‬ ‫الكون الكندية‪ .‬عندها تم استبعاد تاالكوفا على أساس ّأن ُ‬ ‫المسابقة‬ ‫َ َ َ َّ‬ ‫المتقدمات إليها أن َت َ‬ ‫ّ‬ ‫كن «مولودات اناثًا»‪.‬‬ ‫تتطلب من‬ ‫ّ‬ ‫جينا اتصلت بالمحامية الرفيعة المستوى المدافعة عن حقوق المرأة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َّ‬ ‫نظمو المسابقة؛ بينهم‬ ‫«غلوريا الريد»؛ التي استل َمت القضية وتحدت ُم ِ‬ ‫َ‬ ‫مالك لمنظمة ملكة جمال الكون العالمية‪ ،‬و الذي‬ ‫«دونالد ترامب» ِب ِصف ِته ِ‬ ‫ّ ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫نافس‪ .‬في النهاية قامت‬ ‫َيستطيع أن َيع ِكس القرار َويسمح لجينا أن ت ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫المنظمة بالغاء القرار‪ .‬وتم اعطاء جينا لقب «صاحبة أفضل شخصية»‪،‬‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫وأخذت مكانها بين المتباريات االثنا عشر األوائل في المسابقة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جينا‪ ،‬قامت مجلة براّ‬ ‫اعجابا ِب ِق َّصة الشجاعة والتصميم التي عاشتها‬ ‫بحديث صغير َم َعها‪.‬‬ ‫بالتواصل معها للقيام‬ ‫ٍ‬


‫أخبار‬

‫النقل المشترك‪ّ ،‬‬ ‫حق مشترك!‬

‫ّ‬ ‫نظمت الحملة الوطنية للنقل المستدام (‪ )NCST‬يوم األحد في ‪ 30‬أيلول‬ ‫‪ 2012‬مسيرة على الدراجات الهوائية في المناسبة السنوية إلطالق هذه‬ ‫الحملة‪ ،‬باالضافة الى السنوية الثانية عشر الطالق حركة «‪.»Critical Mass‬‬ ‫انطلقت المسيرة من الواجهة البحرية لمدينة بيروت مرورا بمحطة مار‬ ‫ً‬ ‫مخايل للقطارات والباصات‪ .‬القى هذا الحدث اقباال هامًا من المواطنين‬ ‫ّ‬ ‫الذين يعانون من نظام النقل السيء في بلدنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تؤكد هذه الحملة على ضرورة وجود وسائل نقل بديلة و ّ‬ ‫متنوعة وصديقة‬ ‫للبيئة لتحسين قطاع النقل‪ .‬هدف هذه الحملة الضغط على وزارة األشغال‬ ‫ّ‬ ‫والنقل اليجاد خطة شاملة للنقل في لبنان‪.‬‬

‫«مش القيين هوا نظيف»‬

‫ّ‬ ‫تهدف الحملة للمطالبة بخفض نسبة ّ‬ ‫تلوث الهواء التي تخظت الثالثمئة‬ ‫ّ‬ ‫المعدل المسموح به من منظمة الصحة العالمية‪ ،‬علمًا ّأن ثمانين‬ ‫بالمئة من‬ ‫بالمئة من هذا التلوث صادر عن قطاع النقل‪ .‬باالضافة الى اللفتة المميزة‬ ‫لإلهتمام باألشخاص الذين يعانون من قطاع النقل من ّ‬ ‫جراء تعرضهم‬ ‫لحوادث سير‪ .‬ومن أهم األمور التي يجب االلتفات لها هي التجاهل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الخاصة الذين ال يستطيعون اللجوء الى وسائل‬ ‫المتعمد لذوي االحتياجات‬ ‫النقل العام بسبب عدم وجود التهجيزات الالزمة‪.‬‬ ‫حاليا تداعيات ّ‬ ‫لنظام النقل المتواجد ًّ‬ ‫سيئة جدًا على المجتمع بأكمله‪.‬‬ ‫صحية كبيرة ًّ‬ ‫جدا من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جراء التلوث القائم‪ .‬باالضافة‬ ‫يتكبد فاتورة‬ ‫لبنان‬ ‫الى الخسائر االقتصادية التي تتكبدها الشركات من جراء تدني فعالية‬ ‫الموظفين بسبب التأخير عن مواعيد وظائفهم وأشغالهم الناتج عن‬ ‫ازدحام السير‪ .‬عوضًا عن فاتورة الوقود العالية ّ‬ ‫جدًا والتي بإمكاننا تفاديها‪.‬‬

‫ّ‬ ‫الحل األنسب هو النقل العام؛ عبر ايجاد مخطط لصيانة الباصات وتفعيل‬ ‫دورها من خالل التوزيع ّ‬ ‫الجيد على المناطق بغض النظر عن التوزيعات‬ ‫الطائفية‪-‬المناطقية‪ ،‬و أيضًا تنظيم أوقات سيرها ومحطات الوقوف‪.‬‬

‫«كلّن عندن ترانات‪ ،‬و نحنا؟»‬

‫طالبت الحملة أيضًا باعادة إحياء القطارات و سكك الحديد‪ .‬علمًا ّأن مصلحة‬ ‫سكك الحديد والنقل المشترك ما زالت قائمة ويجب تفعيل عملها لما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجتماعية‪.‬‬ ‫واقتصادية‪،‬‬ ‫وبيئية‪،‬‬ ‫سياحية‪،‬‬ ‫للقطارات من فوائد‬ ‫اضافة إلى النقل العام الذي هو من ضمن وسائل النقل المستدام‪ ،‬يجب‬ ‫العمومية التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫تلوث الهواء بسبب‬ ‫تجديد السيارات و خصوصًا السيارات‬ ‫ّ‬ ‫تعدي عمرها الطبيعي وكثرة استهالكها‪ .‬لذلك‪ ،‬على الدولة الغاء أو تخفيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضريبية على السيارات الصديقة للبيئة (التي تعتمد على الطاقة‬ ‫الرسوم‬ ‫ّ‬ ‫الضريبية على ّ‬ ‫ّ‬ ‫المضرة بالبيئة‪.‬‬ ‫اآلليات‬ ‫الكهربائية) وزيادة الرسوم‬ ‫هذه االقتراحات تأتي بال فائدة ان لم يكن أفراد المجتمع راغبين في تغيير‬ ‫نمط حياتهم الستعمال النقل العام الذي ينسبه البعض للطبقة الفقيرة‬ ‫في البلد‪ .‬و هنا سؤال يطرح‪ :‬هل هذا ضمن المخطط لجعل الشرخ الطبقي‬ ‫أوضح وأوسع؟‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫َّإن المطالبة بالنقل المستدام أمر طبيعي وبديهي‪ ،‬فهذا حق من أبسط‬ ‫الحقوق التي نطالب بها في عصرنا هذا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لجمعية الخط األخضر‪ ،‬فتأتي هذه المطالب ضمن حملة‬ ‫ّأما بالنسبة‬ ‫«الوصول الى الحقوق» القائمة منذ ّ‬ ‫عدة سنوات كوسيلة لتحسين مجتمعتا‬ ‫لغد أفضل‪ .‬فمن غير المقبول الرضوخ لألمر الواقع وعدم اإلتيان بأي تحرك‬ ‫تجاه كل ما هو من حقوقنا‪.‬‬ ‫نعمت أبو شام ‪-‬‬ ‫جمعية الخط األخضر‬ ‫‪7‬‬


‫أخبار‬

‫كيف أخفي‬ ‫معلوماتي‬ ‫الشخصية؟‬ ‫من منا ليس لديه أسرار؟ أو معلومات‬ ‫وخصوصيات ال تريد مشاركتها مع أحد؟ و كم‬ ‫منا ال يريد االفصاح عن ميوله الجنسية أو‬ ‫سلوكه الجنسي ألسرته؟!‬ ‫تعيش سميرة البالغة من العمر ‪ 19‬عامًا مع‬ ‫عائلتها في منزل في بيروت‪ ،‬تتشارك الغرفة‬ ‫مع أخيها رشيد الذي يكبرها سنًا‪ .‬سميرة‬ ‫مرتبطة بفتاة عاطفيًا‪ ،‬ولديها صور حميمية‬ ‫لها وحبيبتها على كمبيوترها المحمول‪ .‬في مرة‬ ‫من المرات كانت سميرة تعمل في الغرفة على‬ ‫كمبيوترها المحمول‪ ،‬فتركته وذهبت لتحضر‬ ‫بعض القهوة‪ ،‬أثناء هذا الوقت جاء أخوها وبدأ‬ ‫يعبث بكمبيوترها فهو يعتبر أنه من حقه‬ ‫التدخل بخصوصية أخته ما دام هو الرجل‪.‬‬ ‫خالل تصفحه بعض البومات الصور‪ ،‬وجد ملفًا‬ ‫فيه صور ألخته وحبيبتها تتبدالن القبل‪ ،‬فدخل‬ ‫مسرعًا للبحث عن سجل الدردشات فوجد بعض‬ ‫المحادثات التي قام الكمبوتر بحفظها ووجد‬ ‫الكثير من األمور التي كانت سميرة تخفيها‪،‬‬ ‫كميولها الجنسية المثلية وعن صديقاتها‪.‬‬ ‫بدأ سامي يبتز أخته الى حين أن أخبر والدهما‬ ‫الذي جن جنونه‪.‬‬ ‫هذه الحادثة هي مثال صغير لما قد يحدث‬ ‫لنا اذا أتى أحدهم وعبث بمقتنياتنا الخاصة‬ ‫وملفاتنا السرية‪ .‬ما الحل؟‬

‫ان نحمي أنفسنا‬ ‫أن نعلم األشخاص أن الخصوصية شيء مقدس‬ ‫وال يحق ألي كان التدخل‪.‬‬ ‫وبما أن مبدأ الخصوصية طويل األمد سوف‬ ‫أسلط الضوء على بعض األمور البسيطة التي‬ ‫‪6‬‬

‫يكمن ادخالها في روتيننا لنحمي أنفسنا‪.‬‬ ‫يجب علينا دائما ان نضع كلمة سر ألجهزتنا‬ ‫االلكترونية‪.‬‬ ‫• كيف أضع كلمة سر للكمبيوتر؟‬ ‫اذهب‪/‬ي الى ‪Control Panel --< User‬‬ ‫‪Accounts ==< Change your password‬‬ ‫أو ‪Create user password‬‬ ‫وكل مرة تريد‪/‬ين االبتعاد عن الجهاز حتى‬ ‫لبرهة من الزمن اضغط‪/‬ي ‪L +‬‬ ‫هكذا يقفل الكمبيوتر وال احد يستطيع الدخول‬ ‫اليه اال بادخال كلمة السر ويعود كل شيء كما‬ ‫كان عليه دون خسارة أي برنامج كان يعمل‪.‬‬ ‫• لقد سمعت عن اشخاص يسرق الـ فايسبوك‬ ‫الخاص بهم‪ ،‬هل هذا صحيح؟‬ ‫نعم وببساطة أيضا‪ ،‬فاذا كان أحدهم يستعمل‬ ‫نفس الشبكة التي تتسعملونها فمن السهل‬ ‫عليه خرق الفايسبوك الخاص بكم وتغيير كلمة‬ ‫السر واالستالء عليه عبر برنامج على الهاتف‬ ‫الجوال أو بطرق أخرى‪.‬‬ ‫• كيف أستطيع أن أحمي نفسي من ذلك؟‬ ‫تستطيع‪/‬ن أن تحمي نفسك ببساطة عبر تغيير‬ ‫معايير السالمة في الفايسبوك‪.‬‬ ‫‪Home→ Account settings→ Security‬‬ ‫‪Settings→ Secure Browsing Edit→ Enable‬‬ ‫بهذا سيزيد حرف ‪ S‬على ‪ Http‬لتصبح ‪https‬‬ ‫فيصبح خرق الفايسبوك شبه مستحيل‪.‬‬ ‫• في بعض المرات يضغط علينا أهلنا بأخذ‬

‫الكمبيوتر خاصتنا ويطلبون كلمة السر‪ ،‬هل‬ ‫يكفي أن أخفي ‪ Hide‬الملفات التي ال أريج‬ ‫مشاركتها مع أحد؟‬ ‫ال‪ .‬فاالخفاء ال ّ‬ ‫يعمي المعلومات‪ ،‬وبسهولة جدا‬ ‫يستطيع األشخاص الولوج الى الملفات‪.‬‬ ‫• هل هناك طريقة أخرى؟‬ ‫بالطبع‪ .‬هناك برنامج اسمه ‪Truecrypt‬‬ ‫يستطيع أن ّ‬ ‫يعمي الملفات‪ ،‬فال أحد يمكن ألحد‬ ‫ً‬ ‫المعرفة بوجودها أصال‪.‬‬ ‫يمكنكم الحصول على هذا البرنامج مجانا عبر‬ ‫الولوج الى‪ www.truecrypt.org :‬وتنزيله مجانا‪.‬‬ ‫• هل من الصعب العمل عليه؟‬ ‫كال‪ ،‬فهو سهل جدا‪ ،‬فهو يخلق ملف سري‪،‬‬ ‫يمكنكم وضع كل الملفات التي تريدون‬ ‫اخفاءها وبالضغط على زر واحد لختفي وال يبين‬ ‫لها أثر‪ ،‬من ثم تدخلون على نفس البرنامج‬ ‫وتضعوا كلمة السر التي كنتم قد خلقتوها‬ ‫ليفتح الملفات من جديد‪.‬‬ ‫عند تنزيل الـ‪ Truecrypt‬على حاسوبكم اقرأوا‬ ‫دليل كيفية العمل عليه‪ ،‬فهو سهل جدا‪.‬‬ ‫• هل هناك من معلومات أخرى يجب ان‬ ‫أعرفها عن السالمة الرقمية؟‬ ‫هناك الكثير من المعلومات التي يمكنها‬ ‫أن تحميك رقميًا‪ ،‬وهنا بعض الروابط التي‬ ‫يمكنها المساعدة‪.‬‬ ‫‪www.tacticaltech.org‬‬ ‫‪securityinabox.org‬‬

‫م‪.‬ش‪ - .‬لبنان‬


‫أخبار‬

‫نحو الغاء‬ ‫الفحوصات القصرية‬ ‫على إثر حادثة إخضاع عدد من الشبان الذين اقتيدوا من صالة سينما‬ ‫في النبعة إلى مخفر حبيش لفحوصات شرجية (المعروفة بفحوصات‬ ‫العار) والضجة التي أحدثتها عبر مواقع التواصل االجتماعي وفي عدد‬ ‫من وسائل اإلعالم‪ ،‬دعت جمعية حلم العتصام أمام وزارة العدل تنديدا‬ ‫بالممارسات المشينة في المخافر ورفضا الغتصاب الموقوفين من خالل‬ ‫هذه الفحوصات‪ .‬التحرك جاء ليكمل عمل الجمعية على الصعد القانونية‬ ‫واإلعالمية ليضيف إليها البعد المطلبي والتضامني‪.‬‬ ‫عشرات الناشطون والناشطات من المجتمع المدني شاركوا في رفع الصوت‬ ‫من امام مبنى الوزارة‪ ،‬وطالبوا بالغاء المواد القانونية التي تغطي اعتماد‬ ‫الفحوصات الشرجية و المهبلية للتأكد من مثلية االشخاص او من عذرية‬ ‫الفتيات‪ ،‬معتبرين ان هذه ممارسات تعود للقرون الوسطى وهي منافية‬ ‫لحقوق االنسان كما انها تشكل اغتصابا لحرمة كل شخص بحد ذاتها‪.‬‬ ‫وحمل المشاركون الفتات ترفض هذه الفحوصات وتصفها بـ»اإلغتصاب»‬ ‫وتدعو السلطات إلى أن «يحلوا» عن الحياة الشخصية للمواطنين وعن غرفة‬ ‫نومهم وأجسادهم‪ ،‬كما أطلقوا شعارات تطالب وزير العدل شكيب قرطباوي‬ ‫باإلستماع إلى مطالبهم بمنع مثل هذه االعتداءات على أجساد الناس‪.‬‬ ‫وتال المدير التنفيذي لجمعية حلم شربل الميدع بيانًا طالب فيه الضابطة‬ ‫العدلية والنيابة العامة المعنية بإصدار قرار يوقف «هذه اإلنتهاكات التي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تتم تحت الضغط والتهديد‪ ،‬وتشكل انتهاكا سافرا للحقوق اإلنسانية‬

‫وللسالمة الجسدية والنفسية��‪.‬‬ ‫القى رفض الفحوصات الشرجية تأييدا من قبل نقابة االطباء والجسم‬ ‫الطبي ‪ ،‬حيث اعتبر نقيب االطباء شرف ابو شرف ان فحوص اثبات المثلية‬ ‫تشكل انتهاكا جسيما لحقوق االشخاص الذين يتم اخضاعهم له دون‬ ‫موافقتهم وممارسة مهينة محطة من قدرهم وهي تعذيب بمفهوم‬ ‫معاهدة مناهضة التعذيب‪ .‬هذا الموقف أدى إلى تغيير جمعية حلم‬ ‫لمسيرة التجمع التي كانت مقررة أن تنطلق أمام مبنى نقابة األطباء إلى‬ ‫وزارة العدل‪ ،‬وحصرها باعتصام أمام الوزارة‪.‬‬ ‫على إثر اإلعتصام‪ ،‬وجه وزير العدل شكيب قرطباوي كتابا للنيابة العامة‬ ‫التمييزية اقترح فيه عليها اصدار تعميم يمنع بصورة جازمة اجراء‬ ‫الفحوصات الشرجية‪ .‬وقد استند الكتاب بشكل خاص على التعميم‬ ‫الصادر عن نقيب األطباء في بيروت والذي يؤكد عدم الجدوى الطبية من‬ ‫هذه الفحوصات‪ ،‬ويعمم على األطباء الشرعيين وجوب االمتناع عن اجرائها‬ ‫تحت طائلة احالة الطبيب المخالف الى المجلس التأديبي لنقابة األطباء‪.‬‬ ‫وأكد قرطباوي إلى أنه ضد هذه الفحوصات «التي تحطم اإلنسان وتهينه»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفتا إلى أنه شخصيًا ضد القانون ‪ ٥٣٤‬لكنه أضاف «لكنني ال أمثل كل‬ ‫ُ‬ ‫المجتمع اللبناني‪ ،‬فالقوانين ال تفرض‪ ،‬بل هي مرآة تعكس حال المجتمع»‪.‬‬ ‫من ناحيتهم لفت عدد من الحقوقيون إلى أن اإلقتراح الذي أرسله الوزير‬ ‫ليس ملزما وان خطوات أكثر حزما وصرامة يجب أن تؤخذ على هذا الصعيد‪.‬‬ ‫كمال ‪ -‬لبنان‬ ‫‪5‬‬


‫كلمة العدد‬ ‫كان العدد الخامس من مجلة «برا» بمثابة امتحان‬ ‫ألسرة التحرير وطاقم العمل‪ .‬في هذا العدد‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ركزنا اهتمامنا على المقاالت التي تعنى وتهم‬ ‫بشكل خاص األفراد المتحولين والمتحوالت‬ ‫الجندر والجنس‪.‬‬ ‫ولكن علينا قبل الغوص والتعمق بهذه‬ ‫ً‬ ‫المواضيع‪ ،‬أن نتوقف قليال على مبدأ‬ ‫المصطلحات‪ .‬فللكلمات والتعابير قوة وأهمية‬ ‫في حياتنا اإلجتماعية وشموليتها تعكس‬ ‫نظرتنا الخاصة إلى فئات مجتمعنا المعنية‬ ‫بهذه المصطلحات (على األقل‪ ،‬نرجو ذلك)‪ .‬أيضًا‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫فإن وضع مصطلحات واضحة وصحيحة ُيمكننا‬ ‫من اإلبتعاد عن التعابير واأللفاظ التي يمكن أن‬ ‫تكون جارحة وقاسية لبعض األفراد واألشخاص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬قمنا أوال باستبدال مصطلح‬ ‫«الم‪.‬م‪.‬م‪.‬م‪ ».‬بمصطلح «الميم» بدءًا من هذا‬ ‫َّ‬ ‫والمثليات‬ ‫العدد للداللة على مجتمع المثليين‬ ‫ومزدوجي ومزدوجات الجنسانية ومتحولي‬ ‫ومتحوالت الجندر و‪/‬أو الجنس ومزدوجي‬ ‫ومزدوجات الجنس والمتسائلين والمتسائالت‪.‬‬ ‫يهدف هذا المصطلح الجديد إلى اإلبتعاد عن‬ ‫الترجمة الفعلية لتعبير «‪ »LGBTIQ‬واإلعتراف‬ ‫بمرونة الهويات الجنسانية والجندرية (كما‬ ‫أنها أسهل على اللفظ و السمع)‪.‬‬ ‫في هذا العدد‪ ،‬نتطرق أيضًا إلى استبدال‬ ‫مصطلح «اضطراب الهوية الجندرية – ‪Gender‬‬ ‫‪ »Identity Disorder‬بمصطلح «انزعاج الهوية‬ ‫الجندرية – ‪ .»Gender Dysphoria‬هذا‬

‫اإلستبدال يأتي تماشيًا مع المبادئ التوجيهية‬ ‫للمراجع الطبية ومراجع تجمعات األشخاص‬ ‫المتحولين والمتحوالت الجندر والجنس‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫نتقدم كأسرة تحرير و طاقم عمل مجلة «برا» بهذا‬ ‫العدد إلى جميع إخواننا وأخواتنا من أشخاص‬

‫وأفراد متحولين و متحوالت كإعتذار عن سنوات‬ ‫عديدة من عدم إيالء قضاياهم ّ‬ ‫الحيز الكافي من‬ ‫اإلهتمام والمناصرة معهم لحقوقهم والتأكيدًا‬ ‫ِّ‬ ‫أساسيين‬ ‫على أهميتهم فردًا فردًا كأعضاء‬ ‫ضمن مجتمعنا؛ مجتمع الميم‪.‬‬ ‫أسرة التحرير‬

‫‪4‬‬


‫في الصحفات‬ ‫ّ‬ ‫جمعية حلم‪.‬‬ ‫منشور يصدر عن‬ ‫المنسق‬ ‫أحمد صالح‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫جان سليم‬ ‫جو حرفوش‬ ‫جورج قزي‬ ‫شربل ميدع‬ ‫فادي منصور‬ ‫محمود الصافي (حميدة)‬ ‫مساعدين التحرير‬ ‫رؤى خوندي‬ ‫ريتشارد ع‪.‬‬ ‫المساهمون‬ ‫آالن‬ ‫أحمد صالح‬ ‫بسام كساب‬ ‫ترو بلو‬ ‫جاد خ‪.‬‬ ‫حنا السكران‬ ‫دودز‬ ‫رؤى خوندي‬ ‫رنا‬ ‫ساكو ديرسهاجيان‬ ‫سليم مراد‬ ‫شربل ميدع‬ ‫طارق ز‪.‬‬ ‫فادي منصور‬ ‫كمال‬ ‫م‪ .‬صعب‬ ‫م‪.‬ش‪.‬‬ ‫ميمي بيمان‬ ‫نعمت أبو شام‬ ‫نور معراوي‬ ‫يونس‬ ‫اخراج فني‬ ‫ماريا ديرموسيسيان‬ ‫تصوير ورسم وعمل فني‬ ‫توماس ولفينغ‬ ‫مروان طحطح‬ ‫مو رضا‬ ‫يازان الزغبي‬ ‫كل من‬ ‫المقاالت المنشورة ال تعكس بالضرورة آراء أو مواقف ٍ‬ ‫برا و‪/‬أو حلم‬

‫للمساهمة في برا‪ ،‬الرجاء ارسال مساهماتكم على‬ ‫‪info@barramag.com‬‬ ‫تصوير الغالف‪ :‬مروان طحطح‬ ‫تنسيق‪ :‬مو رضا‬ ‫تصفيف شعر و مكياج‪ :‬مو رضا‬ ‫عارض‪ :‬سيراج اسفهاني‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫!المادة ‪534‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪21‬‬

‫ ‪Reflections of a Transgender Lebanese‬‬‫‪American MC‬‬

‫‪22‬‬

‫‪MTV‬‬

‫‪23‬‬

‫‪Raging Blind‬‬

‫‪26‬‬

‫‪Neither Out Nor Loud‬‬

‫‪27‬‬

‫‪I.D.: A Play of Questions‬‬

‫‪ 28‬حاتم وعبد ربه وعمارة يعقوبيان‬ ‫‪ 31‬الحلقة األضعف‬ ‫‪ 32‬ليحيا اإلستروجين‬ ‫‪33‬‬

‫‪On the Tightrope‬‬

‫‪ 34‬القصيدة الشريرة‬ ‫‪34‬‬

‫‪From Hug, To Peace to...‬‬

‫‪36‬‬

‫‪All in Between Transsexuality and‬‬ ‫‪Homosexuality‬‬

‫‪38‬‬

‫شو يعني ‪pansexual‬؟‬ ‫أين أنا!؟ من أنا!؟‬ ‫إخفاء الثدي لدى الرجال المتحولين‬ ‫امرأة كاملة‪ ...‬لحياة كاملة‬ ‫الهورمون والعمليات الجراحية‬ ‫هوية الجندرة عند األوالد‬ ‫اإلنزعاج الجندري‬

‫‪46‬‬

‫‪Jean Paul Gaultier‬‬

‫األشخاص الترانس‪:‬‬ ‫بعيدًا عن قيود‬ ‫الذكورة واألنوثة‬

‫‪47‬‬

‫‪The Chameleon: David Bowie‬‬

‫مقابلة مع رندا‬

‫‪48‬‬

‫‪Comic Strip‬‬

‫‪39‬‬

‫اكتوبر ‪ /2012‬العدد الخامس ‪ -‬منشور صادر عن جمعية حلم وغير مخصص للبيع‬

‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪Neither Out‬‬ ‫‪Nor Loud‬‬

‫مصطلحات تخدم اهدافها ‪ -‬جزء ‪2‬‬

‫ّ‬ ‫‪12‬‬ ‫ملف األشخاص المتح ّولين‬ ‫‪ 16‬رندا‬

‫‪40‬‬

‫نحو إلغاء‬ ‫الفحوصات القصرية‬

‫نحو الغاء الفحوصات القصرية‬ ‫كيف أخفي معلوماتي الشخصية؟‬ ‫!النقل المشترك‪ّ ،‬‬ ‫حق مشترك‬ ‫جينّا تاالكوفا‬ ‫!ثورة وجود َّية‬ ‫إطالق مركز أبحاث إليجاد ترياق طاعن بالمادة السامة‬

‫‪3‬‬

‫‪www.barramag.com‬‬

‫‪3‬‬


Have Something to Say? ‫أرسل مساهماتك إلى‬ info@barramag.com


‫اكتوبر ‪ /2012‬العدد الخامس ‪ -‬منشور صادر عن جمعية حلم وغير مخصص للبيع‬

‫نحو إلغاء‬ ‫الفحوصات القصرية‬ ‫‪Neither Out‬‬ ‫‪Nor Loud‬‬

‫األشخاص الترانس‪:‬‬ ‫بعيدًا عن قيود‬ ‫الذكورة واألنوثة‬

‫مقابلة مع رندا‬ ‫‪1‬‬


Barra #005