Page 1

‫‪afrique.news.rabat@gmail.com‬‬ ‫أفري ــك ني ـ ــوز‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫‪www.afriquenews.ma‬‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫جريدة‬

‫جهــويـة‬

‫إخبارية‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫تعنى بجهة الرباط سال زمور زعير والنواحي‬

‫مدير النشر ورئيس التحرير ‪ :‬امحمد اعبابو‬

‫> السنة اخلامسة > العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪ > 2013‬االيداع القانوني ‪ > 2007/ 0115 :‬الترقيم الدولي ‪ > 2028-x019 :‬ملف الصحافة ‪ > 07/20 :‬الثمن ‪ 3‬دراهم‬

‫املعهد امللكي للثقافة األمازيغية يحتفل ب «ايخف ن ا سكاس ‪»2963‬‬

‫وزير االتصال الناطق الرسمي باسم‬ ‫احلكومة السيد مصطفى اخللفي يثير‬ ‫مالبسات منع اجلزائر وبوليساريو حول‬ ‫إحصاء الالجئني في مخيمات تيندوف في‬ ‫حوار خص به جريدة احلياة اللندنية‬

‫انظر احلوار ص ‪4‬‬

‫افتتاحية العدد‬

‫امحمد اعبابو‬

‫عن أي تعديل‬ ‫حكومي‬ ‫يتحدثون؟!‬

‫‪2963‬‬

‫تنصيب جلنة رقمنة مهرجان الشموع من‬ ‫في انتظار‬ ‫وحتديث وإنشاء الطقوس املميزة لذكرى‬ ‫حتول الرباط‬ ‫القاعات السينمائية‬ ‫عيد املولد النبوي‬ ‫حلكومة محلية‬ ‫وجلنة دعم‬ ‫التظاهرات السينمائية الشريف مبدينة سال‬ ‫جهوية‬

‫كثر احل��دي��ث خ�لال األي���ام األخ��ي��رة ح��ول التعديل احلكومي‬ ‫وخاصة في أوساط قيادات بعض األح��زاب السياسية الغير‬ ‫الراغبة في كفاح حكومة ابن كيران والطريقة التي تدبر بها‬ ‫شؤون الدولة في ظل استفحال ظواهر سياسية واجتماعية‬ ‫ش��اذة ال تساعد على خلق بنية متقدمة للنهوض بأوضاع‬ ‫البالد‪ ،‬ليستمر مسلسل الفساد‪ ،‬وسيادة الفوضى والعبثية‬ ‫التي يساهم في تفشيها املجتمع ويطالب باإلصالح في نفس‬ ‫الوقت‪ ،‬ما يجعل احلكومة في حيرة من أمرها حيث جندها‬ ‫ممزقة بني غول الفساد وجبر خواطر الشعب‪ ،‬وحقيقة الوضع‬ ‫تؤكد بأن حصيلة العمل احلكومي برسم سنة ‪ 2012‬مشرفة‬ ‫وايجابية حيث حققت خاللها احلكومة عدة التزامات‪ ،‬وأطلقت‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن األوراش اإلص�لاح��ي��ة ال��ك��ب��رى‪ ،‬وات��خ��ذت بعض‬ ‫اإلج��راءات ذات الطبيعة االستعجالية‪ ،‬كما أبدت استعدادها‬ ‫على مضاعفة وثيرة اشتغالها خالل سنة ‪.2013‬‬ ‫وكل هذه املجهودات واملساعي حبذا لو قوبلت بنوع من الصبر‬ ‫وحسن التفهم من طرف الشعب بكل مكوناته بدل اللجوء إلى‬ ‫ال��ش��وش��رة‪ ،‬ألن هكذا سلوك ال ميكن إال أن يكرس للفوضى‬ ‫والتسيب الذي يتوخاه بعض القادة السياسيني اجلدد الذين‬ ‫يحاولون بناء أمجادهم عن طريق السفسطة‪ ،‬في ظل جهلهم‬ ‫للعواقب التي ميكن أن يسقط فيها املغرب من ج��راء كثرة‬ ‫التحامل على حزب العدالة والتنمية وحكومته الذي من شأنه‬ ‫أن يدفع في اجت��اه ان��زالق املشهد السياسي باملغرب يقسمه‬ ‫إل��ى قطبني‪ :‬قطب اإلسالمويني وقطب العلمانيني‪ ،‬وحينها‬ ‫فعوض أن يكون الصراع إيديولوجيا وفكريا‪ ،‬سينزلق نحو‬ ‫صراع بني الديني وغير الديني‪ ،‬وهذا التوجه لن يقود املغرب‬ ‫إال نحو الهالك والصراعات الطائفية‪ ،‬والتي بلدنا في غنى‬ ‫عنها‪ ،‬ويكفي لفاعلينا السياسيني أن يستوعبوا ما يقع في‬ ‫دول اجلوار‪ ،‬وما يقع في منطقة الساحل للعمل على القيام مبا‬ ‫من شأنه أن يضمن للمغرب استقراره‪.‬‬ ‫وليعلموا جيدا بأن الوضع السياسي ببالدنا تتحكم فيه ثالث‬ ‫سيناريوهات على شكل احتماالت ننطلق من األول الذي يصب‬

‫ص‪6‬‬

‫في اجت��اه إسقاط احلكومة‪ ،‬هذا املسعى السلبي ال��ذي ينذر‬ ‫مبا ال حتمد عقباه‪ ،‬أي عند سقوط احلكومة وتولي أحزاب‬ ‫أخرى زمام السلطة في املغرب فإن ال أحد باستطاعته التنبؤ‬ ‫مبا سيقع‪ ،‬سيما وأن جميع األحزاب استهلكت سياسيا ولم‬ ‫تعد لها قاعدة شعبية ميكن االعتماد عليها‪ ،‬بل وأن جميع‬ ‫األحزاب دخلت جتربة حكومات سابقة ولم حتقق للمغاربة ما‬ ‫كانوا يطمحون إليه‪ ،‬وهذا الشيء الذي يجعل من حزب العدالة‬ ‫والتنمية الورقة الرابحة‪ ،‬على األقل في الفترة الراهنة‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يعرفه ابن كيران ويجعله يزايد على خصومه بأن ال بديل له‬ ‫اليوم وأن حزبه هو حزب املرحلة‪ ،‬كما أن جميع األحزاب التي‬ ‫من املمكن أن تنافس حزب العدالة والتنمية تعاني من ضعف‬ ‫كبير على مستوى أحزابها والدليل على ذلك ما وقع حلزب‬ ‫االستقالل واالحتاد االشتراكي بعد انتخاب أمينيها العاميني‪،‬‬ ‫حيث عرف احلزبان انقساما شديدا واتهامات بني أقطابه‪،‬‬ ‫الشيء الذي يجعل حزب العدالة والتنمية احلزب األقوى حاليا‬ ‫في املغرب‪.‬‬ ‫ولهذه األسباب وغيرها من املستبعد حاليا قيام هذا السيناريو‬ ‫الذي يعتبر مغامرة مبستقبل املغرب في ظل حراك لم يخمد‬ ‫أوراه حلد اآلن‪.‬‬ ‫السيناريو الثاني‪ ،‬قيام انتخابات مبكرة وإع��ادة اللعبة من‬ ‫جديد‬ ‫ه��ذا السيناريو إذا ح��دث فهو أي��ض��ا ال ميكن ألح��د التنبؤ‬ ‫بنهايته‪ ،‬خصوصا ف��ي ظ��ل التغيرات احلاصلة ف��ي امليدان‬ ‫السياسي‪ ،‬أول��ه��ا أن ح��زب ال��ع��دال��ة والتنمية الزال ق��وة ال‬ ‫يستهان بها والزال��ت جميع أوراق��ه لم حت��رق بعد‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫أفرزته االنتخابات اجلزئية األخيرة‪ ،‬حيث من أصل ستة مقاعد‬ ‫وقع التباري بشأنها حصل احلزب اإلسالمي على أربعة منها‪،‬‬ ‫وهو فوز رمزي ميثل جسا لنبض احلزب الذي أبان بأنه الزال‬ ‫ينبض بشدة ولم يدخل مرحلة االحتضار بعد‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫معطى آخر متمثل في وفاة األب الروحي والسياسي جلماعة‬ ‫العدل واإلحسان عبد السالم ياسني‪ ،‬وهي أكبر جماعة إسالمية‬

‫ص ‪15‬‬

‫ص ‪12‬‬

‫في املغرب‪ ،‬فلو حتولت اجلماعة من جماعة غير معترف بها إلى‬ ‫حزب سياسي فإن ذلك من شأنه أن يخلط جميع األوراق‪ ،‬حيث‬ ‫أن جميع األص��وات ستحصدها األح��زاب اإلسالمية وحتصل‬ ‫على األغلبية املريحة دون اللجوء إلى حتالفات هجينة كما‬ ‫يطلق على التحالف احلكومي احل��ال��ي‪ ،‬ه��ذا دون أن ننسى‬ ‫جماعة أخرى إذا مت الترخيص لها واملتمثلة في التيار السلفي‬ ‫الذي ال يخفي بعض رموزه إمكانية إنشائهم حلزب سياسي‪،‬‬ ‫فذلك يعني أن األحزاب األخرى لن يبقى لها من حصة األصوات‬ ‫إال النزر السير‪ ،‬وسيدخل املغرب في دوامة أكبر من التي يدور‬ ‫في فلكها حاليا مع حزب إسالمي واحد‪.‬‬ ‫السيناريو الثالث‪ ،‬بقاء احلكومة احلالية وتقوية املعارضة‬ ‫يبدو أن ه��ذا السيناريو هو األق��رب للواقع‪ ،‬بل والعقالني‪،‬‬ ‫ألن املعارضة احلالية تعرف أنها ليست بالقوة التي متكنها‬ ‫أن تنافس حزب العدالة والتنمية حاليا‪ ،‬ومن الواجب عليها‬ ‫إصالح األعطاب التي تعتري أحزابها‪ ،‬وتوجه جهدها في خلق‬ ‫قوة معرضة ذات مصداقية ميكنها أن تقنع الشعب املغربي‪،‬‬ ‫وتخرج من دائرة املعارضة احلالية التي ال تركز على مصلحة‬ ‫البالد بقدر ما تركز على التشويش على احلكومة من قبيل‬ ‫تسفيه جميع جهودها أو حتريك األذرع النقابية التابعة لها‬ ‫خللق قالقل املغرب في غنى عنها‪ ،‬أو محاولة خلق البلبلة‬ ‫داخل البرملان بإثارة قضايا ال تهم املغاربة من قريب أو بعيد‪،‬‬ ‫أو تسخير بعض وسائل اإلعالم إلرسال رسائل مبطنة لتشويه‬ ‫سمعة احلكومة‪.‬‬ ‫أما احلكومة يجب عليها أن تنتقل إلى السرعة القصوى في‬ ‫تنفيذ ما وع��دت به الشعب ال��ذي صوت لها‪ ،‬وأن تخرج هي‬ ‫األخرى من دائرة احلسابات الضيقة قبل أن تخرج األمور من‬ ‫بني يديها‪ ،‬فالشعب يريد‪ ...‬حكومة قوية بصالحيات واسعة‪،‬‬ ‫ويريد معارضة بناءة ت��ؤازر احلكومة ان أحسنت وتقف لها‬ ‫باملرصاد إن أساءت‪ ،‬الشعب ال يريد مغامرة مجهولة العواقب‬ ‫مبستقبله‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫أشغال ترميم صومعة حسان‬ ‫خالل الشهر القادم‬

‫في تصريح لوكالة املغرب العربي لألنباء يوم األربعاء ‪ 9‬يناير‬ ‫‪ ،2013‬أكد مدير التراث بوزارة الثقافة صالح عبد الله العلوي‪٬‬‬ ‫أن أشغال ترميم صومعة حسان ‪ ٬‬إحدى املعالم األثرية الهامة‬ ‫مبدينة الرباط ستنطلق بشكل فعلي في فبراير القادم‪ ،‬وأكد‬ ‫أنه مت توفير كافة الشروط الضرورية إلجناح عملية الترميم‬ ‫والسيما م��ا يتعلق بالتحقق م��ن سالمة أس��اس الصومعة‬ ‫ومحيطها ‪ ٬‬مضيفا أن اإلعداد لهذه العملية شمل أيضا القيام‬ ‫مبجموعة من الدراسات ذات الصلة بالترميم ‪ ٬‬وذلك بالنظر‬ ‫إلى «القيمة التاريخية واحلضارية لهذه املعلمة» ‪.‬‬ ‫وذك��ر في ه��ذا الصدد ‪ ٬‬أن وزارة الثقافة أطلقت ‪٬‬ف��ي إطار‬ ‫استراتيجيتها ال��رام��ي��ة إل��ى احل��ف��اظ على ال��ت��راث الوطني‬ ‫وصيانته ‪ ٬‬مجموعة من املشاريع الكبرى تهم ترميم وإعادة‬ ‫تهيئة عدد من املعالم األثرية والتاريخية على صعيد اململكة ‪٬‬‬ ‫كما هو الشأن بالنسبة ل»قصر البديع» مبراكش ‪ ٬‬الذي رصدت‬ ‫له اعتمادات مالية تصل إلى ‪ 7‬ماليني دره��م‪ ٬‬وكذلك «قصر‬ ‫الباهية» باملدينة احلمراء ‪٬‬ال��ذي تتجاوز التكلفة اإلجمالية‬ ‫لعملية ترميمه ‪ 20‬مليون درهم‪ .‬‬ ‫وسجل العلوي أن املشاريع الكبرى لعمليات الترميم وإعادة‬ ‫التهيئة تشمل كذلك القصبات في املناطق القروية كقصبة‬ ‫«مهدية» بالقنيطرة وقصبة «بولعوان» بإقليم اجلديدة وعددا‬ ‫من القصبات باجلنوب‪ ٬‬إضافة إل��ى «قصر البحر» الواقع‬ ‫بضواحي مدينة آسفي‪.‬‬ ‫وأكد مدير التراث بوزارة الثقافة أن عمليات الترميم لها بعد‬ ‫اقتصادي وتنموي‪ ٬‬يتوخى خلق مناصب شغل جديدة مباشرة‬ ‫وغير مباشرة‪ ٬‬وذلك جلعل التراث رافعة اقتصادية حقيقية ‪٬‬‬ ‫وخاصة في املناطق ذات النشاط االقتصادي احملدود‪ .‬‬ ‫وجتدر االش��ارة إلى أن عمليات الترميم التي تشهدها حاليا‬ ‫عدد من املواقع األثرية باململكة ‪ ٬‬تندرج في سياق استراتيجية‬ ‫«التراث في أفق ‪ »2020‬التي اعتمدتها وزارة الثقافة ‪ ٬‬والتي‬ ‫ترتكز باألساس على جانب إجرائي يهم ترميم وتثمني وصيانة‬ ‫التراث بكل أصنافه ‪ ٬‬مع إحداث نظام معلوماتي كآلية مكملة‬ ‫لعملية اجلرد ‪ ٬‬وجانب تشريعي يهم مراجعة القانون املتعلق‬ ‫باحملافظة على التراث الثقافي‪.‬‬ ‫> امحمد اعبابو‪-‬‬

‫بنعبد الله يخير مكونات األغلبية بني االلتزام‬ ‫بالتحالف أو اللجوء إلى خيارات أخرى‬

‫‪ ‬أكد نبيل بنعبد الله األم�ين العام حلزب التقدم واالشتراكية في‬ ‫ملتقى وكالة املغرب العربي لألنباء املنظم ي��وم الثالثاء األخير‬ ‫ح��ول م��وض��وع «ح��زب التقدم واالشتراكية أم��ام حت��دي انسجام‬ ‫األغ��ل��ب��ي��ة احل��ك��وم��ي��ة « ع��ل��ى أن األغ��ل��ب��ي��ة مطالبة ب��احل��ف��اظ على‬ ‫احل��د األدن��ى من التماسك واالنسجام واملسؤولية‪ ٬‬مشيرا إلى‬ ‫أن��ه ال ميكن ال��ت��واج��د ف��ي األغلبية وامل��ع��ارض��ة ف��ي وق��ت واحد‪.‬‬ ‫وقال بنعبد الله الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة املغرب العربي‬ ‫لألنباء بالرباط إنه‪ ‬يتعني على بعض مكونات األغلبية أن تختار‬ ‫بني االلتزام بالتحالف احلكومي أو اللجوء خليارات أخرى‪.‬‬ ‫وشدد بنعبد الله على ضرورة فتح نقاش عميق وجدي حول مضامني‬ ‫تنزيل اإلص�لاح��ات التي ج��اء بها الدستور اجلديد وعلى رأسها‬ ‫القوانني التنظيمية املتعلقة باجلهوية واألمازيغية واملناصفة‪.‬‬

‫متابعات‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫ ‪2‬‬

‫انطالق أشغال ملتقى دولي بالرباط حول العدالة االنتقالية‬

‫لقاء دولي حتت شعار «احلق في احلقيقة‪ ،‬جبر األضرار‪ ،‬اإلصالحات‬ ‫املؤسساتية‪ :‬أي تقدم وأية آفاق للعدالة االنتقالية؟»‬ ‫نظم املجلس الوطني حلقوق اإلنسان‪ ،‬بشراكة‬ ‫م��ع مؤسسة إدري���س بنزكري حلقوق اإلنسان‬ ‫وال��دمي��ق��راط��ي��ة وم��ؤس��س��ة ص���ن���دوق اإلي����داع‬ ‫والتدبير‪ ،‬ملتقى دوليا حول العدالة االنتقالية‬ ‫حتت شعار «احلق في احلقيقة‪ ،‬جبر األضرار‪،‬‬ ‫اإلص�لاح��ات املؤسساتية‪ :‬أي تقدم وأي��ة آفاق‬ ‫للعدالة االنتقالية؟» وذلك يومي ‪ 14‬و‪ 15‬يناير‬ ‫‪ 2013‬مبقر أكادميية اململكة بالرباط‪.‬‬ ‫ويهدف هذا اللقاء الدولي الذي ينعقد بعد سبع‬ ‫سنوات من نشر التقرير النهائي لهيئة اإلنصاف‬ ‫وامل��ص��احل��ة إل��ى تقدمي حصيلة مدققة لتنفيذ‬ ‫توصيات هيئة اإلن��ص��اف واملصاحلة باملغرب‬ ‫والتي أشرف على تتبعها املجلس االستشاري‬ ‫حل��ق��وق اإلن��س��ان ث��م املجلس الوطني حلقوق‬ ‫اإلنسان انطالقا من مارس ‪.2011‬‬ ‫بعد نهاية والية هيئة اإلنصاف واملصاحلة مت‬ ‫تنفيذ جتارب أخرى للعدالة االنتقالية كما حدث‬ ‫بكل من البرازيل والطوغو‪ ،‬وف��ي ه��ذا الصدد‬ ‫سيكون هذا امللتقى فرصة للتعرف على التقدم‬ ‫احل��اص��ل على الصعيد ال��ع��امل��ي واستخالص‬ ‫الدروس واملمارسات الفضلى في املجال‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي تنبثق فيه جتارب مماثلة في‬ ‫مجموعة من بلدان املنطقة‪ ،‬سيشكل امللتقى أيضا‬ ‫فرصة الستعراض آفاق هذه املرحلة اجلديدة في‬ ‫مسار العدالة االنتقالية على املستوى الدولي‪.‬‬ ‫وشارك في امللتقى فاعلون سياسيون ونشطاء‬ ‫جمعويون وكذا العديد من اخلبراء من املغرب‬ ‫وم���ن ‪ 18‬ب��ل��دا (ال���والي���ات امل��ت��ح��دة األمريكية‪،‬‬ ‫فرنسا‪ ،‬سويسرا‪ ،‬األرجنتني‪ ،‬البيرو‪ ،‬إفريقيا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬السنغال‪ ،‬مالي‪ ،‬الطوغو‪ ،‬غانا‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫تونس‪ ،‬اليمن‪ ،‬اجلزائر‪ ،‬ليبيا‪ ،‬األردن‪ ،‬فلسطني‬ ‫ولبنان)‪.‬‬ ‫وشهد هذا اللقاء مشاركة العديد من الشخصيات‬ ‫ال��دول��ي��ة منها على اخل��ص��وص السيدة توكل‬ ‫كرمان‪ ،‬الناشطة اليمنية احلاصلة على جائزة‬ ‫نوبل للسالم والسيد محمد أحمد على املخالفي‪،‬‬ ‫وزي��ر الشؤون القانونية باليمن والسيد بابل‬

‫توكل كرمان اثناء‬ ‫تقدمي كلمتها‬

‫تصوير ‪ :‬حسن باحو‬ ‫ودي غريف‪ ،‬املقرر األممي اخلاص املعني بتعزيز‬ ‫احلقيقة والعدالة واجلبر وضمانات عدم التكرار‬ ‫والسيد ميشيل توبيانا‪ ،‬رئيس الشبكة األورو‪-‬‬ ‫متوسطية حل��ق��وق اإلن��س��ان وال��س��ي��د صديقي‬ ‫كابا‪ ،‬الرئيس الفخري للفدرالية الدولية حلقوق‬ ‫اإلنسان والسيد مختار طريفي‪ ،‬الرئيس الفخري‬ ‫للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫م��ا ش����ارك ف��ي ال��ل��ق��اء مم��ث��ل��ون ع��ن املفوضية‬ ‫السامية لألمم املتحدة حلقوق اإلنسان (جنيف)‬ ‫وامل��رك��ز ال��دول��ي للعدالة االنتقالية (نيويورك)‬ ‫وبرنامج األمم املتحدة اإلمن��ائ��ي وهيئة األمم‬ ‫املتحدة للمرأة وعن االحتاد األوروبي باإلضافة‬ ‫إلى العديد من املنظمات غير احلكومية‪.‬‬ ‫وع���ل���ى ام���ت���داد ي���وم�ي�ن م���ن األش����غ����ال‪ ،‬ناقش‬ ‫امل��ل��ت��ق��ى م��ج��م��وع��ة م���ن اإلش����ك����االت املرتبطة‬ ‫ب��ال��ع��دال��ة االن��ت��ق��ال��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ت���ط���رق لوالية‬ ‫جل��ان احلقيقة(النشأة‪ ،‬االخ��ت��ص��اص الزمني‬

‫واالختصاص النوعي‪ ،‬الصالحيات‪ ،‬االنتهاكات‬ ‫م��وض��وع االخ��ت��ص��اص‪ ،‬األن��ش��ط��ة الرئيسية‪،‬‬ ‫إلخ‪ ،)...‬وكذلك استراتيجيات التنفيذ في مجال‬ ‫احلقيقة والعدالة (املساطر القضائية‪ ،‬واملساطر‬ ‫غ��ي��ر ال��ق��ض��ائ��ي��ة وت��ق��ن��ي��ات ال��ع��م��ل «جلسات‬ ‫االستماع الشهادات واإلط�لاع على األرشيف»‬ ‫ودور ال��ض��ح��اي��ا وج��م��ع��ي��ات امل��ج��ت��م��ع املدني‬ ‫وعالقتها بلجان احلقيقة‪ )...‬فضال عن ذلك مت‬ ‫مناقشة السياسات املتبعة من أجل جبر األضرار‬ ‫الفردية واجلماعية وأخيرا حول مآل التوصيات‬ ‫(أنواع التوصيات‪ ،‬آليات التتبع‪ ،‬اإلعمال الفعلي‬ ‫للتوصيات إلخ‪.)...‬‬ ‫وبطريقة أفقية مت مساءلة إشكاليات املصاحلة‬ ‫(وخ��ص��وص��ا دور جلسات االس��ت��م��اع)‪ ،‬وأخذ‬ ‫بعد ال��ن��وع االج��ت��م��اع��ي بعني االع��ت��ب��ار ومدى‬ ‫تكامل وتفاعل املستويات الوطنية واإلقليمية‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫توقيع ميثاق اجتماعي بني االحتاد الوطني للشغل‬ ‫باملغرب واالحتاد العام ملقاوالت املغرب‬

‫وزير العدل واحلريات يدشن‬ ‫محكمة ابتدائية بالقصر الكبير‬

‫‪ ‬وقع االحتاد الوطني‬ ‫ل���ل���ش���غ���ل ب����امل����غ����رب‬ ‫واالحت��������������اد ال����ع����ام‬ ‫مل�������ق�������اوالت امل����غ����رب‬ ‫م���ي���ث���اق���ا اجتماعيا‬ ‫م����ن أج�����ل تنافسية‬ ‫مستدامة وعمل الئق‪،‬‬ ‫ص��ب��اح ي���وم الثالثاء‬ ‫‪ 15‬يناير ‪ 2013‬مبقر‬ ‫نقابة اإلحتاد الوطني‬ ‫ل���ل���ش���غ���ل ب����امل����غ����رب‬ ‫بالرباط‪.‬‬ ‫وأكد اإلحتاد الوطني‬ ‫ل���ل���ش���غ���ل ب����امل����غ����رب‬ ‫واإلحت��������������اد ال����ع����ام‬ ‫مل���ق���اوالت امل���غ���رب أن‬ ‫امل��ي��ث��اق االجتماعي‬ ‫للتنافسية املستدامة والعمل الالئق يأتي تنزيال ملبادئ الدستور الذي نص في‬ ‫فصله الثامن على مساهمة «املنظمات النقابية لألجراء‪ ،‬والغرف املهنية‪ ،‬واملنظمات‬ ‫املهنية للمشغلني‪ ،‬في الدفاع عن احلقوق واملصالح االجتماعية واالقتصادية‬ ‫للفئات التي متثلها‪ ،‬وفي النهوض بها‪ .‬ويتم تأسيسها وممارسة أنشطتها بحرية‪،‬‬ ‫في مطاق احترام الدستور والقانون»‪.‬‬ ‫وأعلن كل من اإلحتاد الوطني للشغل باملغرب واإلحتاد العام ملقاوالت املغرب في‬ ‫وثيقة امليثاق االجتماعي الذي حصل‪  pjd.ma ‬على نسخة منه‪ ،‬إطالق أوراش‬ ‫مستقبلية في أفق تشييد مشترك لصرح ميثاق اجتماعي جديد من شأنه حماية‬ ‫احلق في االنتماء النقابي ويحفظ احلقوق األساسية للعمال وميكن من تأمني قدرة‬ ‫تنافسية حقيقية ملقاوالتنا ضمن مناخ تسوده الثقة والسكينة والوطنية األصيلة‪.‬‬ ‫وأض��اف الطرفني املوقعني على امليثاق االجتماعي أن ه��ذا امليثاق يأتي كذلك‬ ‫«اع��ت��ب��ارا ألث��ار العوملة على تنافسية املقاولة املغربية وعلى استقرار الشغل‬ ‫والعالقات االجتماعية‪ ،‬ووعيا منهما بالرهانات االقتصادية واالجتماعية احليوية‬ ‫وبالدور األساسي لفرقاء عالم الشغل‪ ،‬وبعزمهما على رفع التحديات وإطالق‬ ‫شراكة متميزة»‪.‬‬ ‫وتعهد الطرفان املوقعان‪ ،‬باالنخراط ضمن الرؤيا اجلديدة من أجل إنشاء منوذج‬ ‫اجتماعي جديد حيث يصبح احل��وار املباشر الدائم قاعدة التحول االقتصادي‬ ‫واالجتماعي للمجتمع املغربي‪.‬‬ ‫> ‪ ‬عن موقع ‪pjd‬‬

‫> افريك نيوز – اعبابو‬ ‫أش����رف وزي����ر ال��ع��دل واحل���ري���ات ‪ ،‬األستاذ‬ ‫امل��ص��ط��ف��ى ال��رم��ي��د‪ ،‬ي���وم االرب���ع���اء ‪ 9‬يناير‬ ‫‪ ،2013‬على تدشني البناية اجلديدة للمحكمة‬ ‫االبتدائية مبدينة القصر الكبير‪.‬‬ ‫وق��د ش��ي��دت احملكمة اجل��دي��دة على مساحة‬ ‫ق���دره���ا ‪ 7‬آالف م��ت��را م��رب��ع��ا ب��غ�لاف مالي‬ ‫قدره‪ 43.949.636‬درهما‪ ،‬وتضم ثالث قاعات‬ ‫كبرى للجلسات و‪ 52‬مكتبا ومرافق أخرى‪.‬‬ ‫وتفقد الوزير رفقة وفد ضم مسؤولني باإلدارة‬ ‫املركزية للوزارة وعامل اإلقليم واملسؤولني‬ ‫القضائيني للدائرة االستئنافية لطنجة ونقيب‬ ‫هيئة احملامني بطنجة وأعضاء مجلس الهيئة‬ ‫وكذا املنتخبني وممثلي السلطات احمللية‪ ،‬على‬ ‫مختلف مرافق احملكمة‪ ،‬ومكاتب املسؤولني‬ ‫ال��ق��ض��ائ��ي�ين وامل���وظ���ف�ي�ن‪ ،‬ك��م��ا اط��ل��ع كذلك‬ ‫على بعض اخل��دم��ات التي توفرها احملكمة‬ ‫ل��ل��م��واط��ن‪ ،‬خ��اص��ة م��ا يتعلق ب��خ��دم��ة تتيع‬ ‫القضايا االلكترونية‪ ،‬التي ستساهم المحالة‬ ‫ف��ي االرت��ق��اء مبستوى استقبال املتقاضني‬ ‫وتسهيل ولوجهم للعدالة‪.‬‬


‫شؤون سياسية‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫ ‪3‬‬

‫يوما إعالميا وتواصليا بوزارة العدل حول موضوع «تفعيل صندوق التكافل العائلي»‬

‫نظمت وزارة العدل واحل��ري��ات بتعاون‬ ‫مع صندوق اإليداع والتدبير يوما إعالميا‬ ‫وتواصليا حول موضوع «تفعيل صندوق‬ ‫التكافل العائلي»‪ ،‬وذل��ك يوم األربعاء ‪16‬‬ ‫يناير ‪ 2013‬على الساعة الرابعة بعد الزوال‬ ‫بالقاعة الكبرى ل���وزارة العدل وافتتحت‬ ‫أشغال هذا اللقاء التواصلي بكلمة السيد‬ ‫وزي���ر ال��ع��دل واحل��ري��ات السيد مصطفى‬ ‫الرميد ال��ذي ق��ال أن احلكومة قد اتخذت‬ ‫مجموعة من التدابير الرامية إلى تعزيز‬ ‫احلقوق االقتصادية واالجتماعية للمواطن‬ ‫م��ن خ�لال دع��م الفئات الضعيفة وتعزيز‬ ‫القدرة الشرائية للمواطن‪ ،‬و توفير مزيد‬ ‫من اخلدمات لفائدته في مجاالت التربية‬ ‫والتعليم والسكن والصحة والشغل؛‬ ‫وأك����د ال���وزي���ر ب���أن احل��ك��وم��ة ف���ي صلب‬ ‫أولوياتها ضمان ول��وج ع��ادل للخدمات‬ ‫األس���اس���ي���ة‪ ،‬ب����دءا م���ن ات���خ���اذ إج�����راءات‬ ‫وت��داب��ي��ر لتفعيل نظام امل��س��اع��دة الطبية‬ ‫ل��ت��ح��س�ين وت���أم�ي�ن ال���ع�ل�اج ل��ل��ف��ئ��ات غير‬ ‫املشمولة بنظام التأمني الصحي اإلجباري‬ ‫عن املرض وفقا لتوزيع متكافئ على سائر‬ ‫أرج��اء ال��ت��راب الوطني‪ ،‬م���رورا بتوسيع‬ ‫مجال تدخل صندوق التضامن للسكنى‪،‬‬ ‫وصوال إلى نهج سياسة تضامنية‪ ،‬اتخذت‬ ‫في إطارها العديد من اإلجراءات واآلليات‬ ‫يأتي في مقدمتها صندوق دعم التماسك‬ ‫االجتماعي‪ ،‬واعتماد املقاربة املجالية‪ ،‬من‬ ‫خ�لال تركيز جهود احلكومة على توفير‬ ‫التجهيزات واخلدمات األساسية وحتسني‬ ‫ظروف عيش ساكنة العالم القروي‪ ،‬فضال‬ ‫عن توسيع‬ ‫مجال تدخل «ص��ن��دوق التنمية القروية»‬ ‫ليشمل العمليات اخلاصة بتنمية املناطق‬ ‫اجلبلية وتعزيز إمكانياته املالية ‪ ،‬مع‬ ‫م��واص��ل��ة دع���م أس��ع��ار امل����واد األساسية‪،‬‬ ‫وحماية القدرة الشرائية للمواطنني‪ ،‬في‬

‫ارت���ب���اط م��ع اإلص��ل�اح ال��ت��دري��ج��ي لنظام‬ ‫املقاصة الذي يعد من اإلجراءات احملورية‬ ‫حيث يرمي في األفق القريب إلى استهداف‬ ‫املعوزين بتقدمي دعم نقدي مباشر مشروط‬ ‫بالتعليم والصحة‪.‬‬ ‫وأوض��ح معاليه بأن الظرفية االقتصادية‬ ‫العاملية احل��ال��ي��ة املتجلية ف��ي استمرار‬ ‫ارتفاع أسعار املواد الطاقية‪ ،‬وما لها من‬ ‫تأثير على تكاليف إن��ت��اج بعض املواد‬ ‫واخل��دم��ات‪ ،‬ووعيا منها بأهمية املشاكل‬ ‫التي قد تعترض تنفيذ االحكام الصادرة‬ ‫في مجال النفقة‪ ،‬وما ميكن أن يكون لها‬ ‫من تداعيات اجتماعية سلبية على شريحة‬ ‫ال يستهان بها من املجتمع‪ ،‬سعت وزارة‬ ‫ال���ع���دل واحل���ري���ات‪ ،‬ب��ت��ع��اون م��ع بعض‬ ‫املنظمات الدولية ف��ي إط��ار برنامج دعم‬

‫قضاء األس���رة‪ ،‬إل��ى ب��ل��ورة تصور واضح‬ ‫وايجاد صيغة قابلة للتطبيق بخصوص‬ ‫ص����ن����دوق ال���ت���ك���اف���ل ال���ع���ائ���ل���ي اه���ت���داء‬ ‫بالتوجيهات امللكية السامية التي تضمنها‬ ‫خطاب جاللة امللك محمد السادس حفظه‬ ‫ال��ل��ه ب��ت��اري��خ ‪ 29‬يناير ‪ 2003‬مبناسبة‬ ‫اف��ت��ت��اح السنة القضائية ال���ذي دع��ا فيه‬ ‫جاللته إلى دراسة متأنية إليجاد صندوق‬ ‫للتكافل العائلي ترصد نفقاته على أساس‬ ‫معايير مدققة تستهدف ضمان حقوق األم‬ ‫املعوزة وحماية األطفال من التشرد الناجت‬ ‫عن الطالق‪.‬‬ ‫وت��ف��ع��ي�لا ل��ل��ع��م��ل ب��ه��ذا ال��ص��ن��دوق الذي‬ ‫أجمعت كل اجلهات احلكومية والبرملانية‬ ‫والفعاليات القانونية واحلقوقية ومنظمات‬ ‫املجتمع املدني على أهميته‪ ،‬صدر القانون‬

‫رق����م ‪ 10-41‬امل��ت��ع��ل��ق ب��ت��ح��دي��د ش���روط‬ ‫ومساطر االستفادة من مقتضياته حيث‬ ‫مت بيان الفئات املستفيدة من‪  ‬خدماته‪،‬‬ ‫وإجراءات االستفادة منه‪ ،‬وكيفية استرجاع‬ ‫املخصصات املالية من امللزم بالنفقة‪.‬‬ ‫كما ص��در امل��رس��وم التطبيقـي للقانون‬ ‫امل��ذك��ـ��ور حت��ـ��ت رق���م ‪ 195-11-2‬ليحدد‬ ‫الشروط والوثائق الالزم توافرها لالستفادة‬ ‫م���ن م��خ��ص��ص��ات ال��ص��ن��دوق وم��ب��ل��غ تلك‬ ‫املخصصات‪ ،‬محددا سقف االستفادة عن‬ ‫كل شهر في مبلغ ‪ 350‬درهم لكل مستفيد‬ ‫على أال يتعدى مجموع املخصصات املالية‬ ‫ألفراد األسرة الواحدة ‪ 1050‬درهما‪.‬‬ ‫‪ ‬باإلضافة الى ما ذكر مت إبرام اتفاقية بني‬ ‫وزارة العدل واحلريات ووزارة االقتصاد‬ ‫واملالية وصندوق اإلي��داع والتدبير عهد‬ ‫مبقتضاها إل���ى ه���ذا األخ��ي��ر مبسؤولية‬ ‫تسيير وإدارة صندوق التكافل العائلي‬ ‫ومت���ت امل��ص��ادق��ة عليها مبقتضى قرار‬ ‫مشترك موقع بني وزارة العدل واحلريات‬ ‫ووزارة االق��ت��ص��اد وامل��ال��ي��ة ب��ت��اري��خ ‪22‬‬ ‫فبراير ‪.2012‬‬ ‫واسترسل السيد الوزير قائال إن وزارة‬ ‫العدل واحل��ري��ات واعية مت��ام الوعي بأن‬ ‫جناعة أداء صندوق التكافل العائلي ال‬ ‫ترتبط فقط مبرحلة تنفيذ االحكام الصادرة‬ ‫في قضايا النفقة وإمنا تتعداها الى ما قبل‬ ‫صدور تلكم االحكام؛‬ ‫وفي هذا االطار‪ ،‬وحرصا من الوزارة على‬ ‫تبسيط إج���راءات االس��ت��ف��ادة م��ن خدمات‬ ‫صندوق التكافل العائلي‪ ،‬وإسهاما منها‬ ‫في حسن تدبيره وحتقيق الغايات املتوخاة‬ ‫م��ن��ه‪ ،‬وت�لاف��ي��ا ألي ص��ع��وب��ات أو عراقيل‬ ‫ميكن أن تصادف تنفيذ املقررات القضائية‬ ‫م��ن قبل الهيئة املكلفة بتدبير عمليات‬ ‫الصندوق‪ ،‬مت توجيه منشور إلى السادة‬ ‫رؤس���اء احمل��اك��م االبتدائية– باعتبارهم‬

‫اجلهة املختصة بإصدار مقررات االستفادة‬ ‫من املخصصات املالية لصندوق التكافل‬ ‫العائلي‪ -‬مت من خالله توضيح اإلجراءات‬ ‫املتعلقة بكيفية ص���دور م��ق��رر االستفادة‬ ‫وك���ذا اإلج�����راءات ال��واج��ب ات��ب��اع��ه��ا بعد‬ ‫ص��دوره‪ ،‬كما مت توجيه مناذج من طلبات‬ ‫االستفادة من مخصصات الصندوق إلى‬ ‫جميع محاكم اململكة‪.‬‬ ‫وتكملة للمنشور املذكور مت إصدار تعليمية‬ ‫مشتركة بني وزير العدل واحلريات واخلازن‬ ‫العام للمملكة حتت رقم ‪ 15/2012‬بتاريخ‬ ‫‪ 28‬ماي ‪ 2012‬حول تدبير العمليات املالية‬ ‫واحمل��اس��ب��ي��ة ل��ص��ن��دوق التكافل العائلي‬ ‫وجهت إل��ى السيد املدير العام لصندوق‬ ‫اإلي��داع والتدبير وكذا الى جميع محاكم‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫كل هذه االجراءات التي أشرنا اليها بكثير‬ ‫م��ن االي��ج��از‪ ،‬مكنت م��ن تأمني ب��دء العمل‬ ‫ب��ص��رف امل��خ��ص��ص��ات امل��ال��ي��ة لصندوق‬ ‫التكافل العائلي لفائدة املستفيدات الالئي‬ ‫بلغ عددهن ثمامنائة وث�لاث مستفيدات(‬ ‫‪ )803‬إل��ى غ��اي��ة ‪ 31‬دجنبر ‪ ،2012‬وهو‬ ‫رقم مرشح للتضاعف باستمرار‪ ،‬ووزارة‬ ‫العدل واحلريات عاقدة العزم من جهتها‬ ‫على ضمان جن��اح ه��ذه التجربة الفريدة‬ ‫واملتميزة بتعاون مع كل اجلهات املعنية‬ ‫في هذا املجال‪.‬‬ ‫ول��ي اليقني أن تفعيل‪  ‬صندوق التكافل‬ ‫العائلي‪  ‬سيساهم بشكل كبير في إيجاد‬ ‫حلول ناجعة إلشكالية تأخر تنفيذ املقررات‬ ‫القضائية احملددة للنفقة أو تعذر تنفيذها‬ ‫لعسر احملكوم عليهم أو غيابهم أو عدم‬ ‫العثور عليهم ‪ ،‬وهو ما سينعكس إيجابا‬ ‫على‪  ‬وضعية األمهات املطلقات املعوزات‬ ‫وعلى األطفال مستحقي النفقة بعد انحالل‬ ‫ميثاق الزوجية‪.‬‬

‫حميد كوسكوس يعطي ملـدينة تـازة بعدا استراتيجيا‬

‫يتمتع حميد كوسكوس بسمعة طيبة في أوساط مدينة تازة ويحظى بشعبية واسعة يعترف بها شباب املدينة الذين يرون فيه الشخص املناسب في املكان‬ ‫املناسب نظرا للتحول االستراتيجي الذي باتت تعرفه مدينة تازة على صعيد مختلف األصعدة‪ ،‬نتيجة حسن تدبير استراتيجية املدينة‪ ،‬وتزامنا مع ميالد‬ ‫مشاريع تنموية واقتصادية جديدة أضفت دينامية خاصة من شانها أن تنعش احلركة االجتماعية واالقتصادية باإلقليم‪.‬‬

‫وكنمودج للمشاريع التي مت مباشرتها كأوراش كبرى همت تزليج وتبليط ساحة احراش‪ ،‬التي اصبحت فضاء منوذجيا مبواصفات تقنية ومنشآت فنية‪ ،‬الى جانب اعادة‬ ‫صيانة وترميم حديقة البلدية‪ ،‬التي حتولت الى منتزه منوذجي مبواصفات عصرية وحديقة تازة العليا املقابلة للعمالة‪ ،‬كل هذه املنشات البنيوية أعطت للمجال احلضري‬ ‫للمدينة وجه اخر يشرف الساكنة‪ ،‬اضافة الى مشاريع أخرى عرفت مدينة تازة ميالدها خالل الثالث سنوات األخيرة ‪ ،‬كاملسرح البلدي بتازة العليا هذه املعلمة الثقافية التي‬ ‫ستعمل على تعزيز البنية السوسيوثقافية للمدينة ‪ ،‬الى جانب اخلزانة الثقافية‪ ،‬أما صعيد البنيات األساسية فهناك مشروع احداث محطة طرقية حديثة جتعل من مدينة‬ ‫تازة محطة رئيسية وحلقت وصل بني الشمال والغرب باعتبارها معبرا رئيسيا خاصة في ضل وجود الطريق السيار كمكسب مهم للجهة والذي سهل حركة التنقل بوثيرة‬ ‫أسرع‪ ،‬وعلى اثر هذا التحول التنموي الذي تشهده مدينة تازة تظهر بوادر التسيير السياسي املعقلن‪ ،‬والذي يروم املصلحة العليا للوطن واملواطن‪ ،‬وميكن من خالله تقييم‬ ‫مجهودات املسؤولني املنتخبني في هذه القلعة التي عرفت إهماال حادا خالل السنوات االخيرة عندما كانت خاضعة للتسيير غير مسؤول ملنتخبني تنعدم فيهم روح املبادرة‬ ‫‪ ،‬وتقودهم املصالح الذاتية وحتركهم احلسابات الضيقة‪.‬‬ ‫و هذه االستراتيجية لم تعد مرغوب فيها بتاتا‪ ،‬في ضل احلراك السياسي الذي يعيشه املغرب‪ ،‬الذي يطمح من خالل حكومته اجلادة في ضرب القطيعة مع الفساد ‪ ،‬ويسعى‬ ‫لتنزيل الدستور من خالل تأهيل املؤسسات واعتماد احلكامة اجليدة‪.‬‬

‫جمعية مستشاري حزب العدالة والتنمية تتدارس مختلف القضايا السياسية‬ ‫والتنظيمية يومي ‪ 18‬و‪ 19‬يناير بحي الرياض بالرباط‬

‫قررت جمعية مستشاري حزب العدالة والتنمية عقد دورتها العادية ملجلسها الوطني يومي اجلمعة والسبت ‪ 18‬و‪ 19‬يناير ‪ 2013‬باملركز التربوي‬ ‫واالجتماعي بحي الرياض‪ ،‬وفي هذا السياق أوضح رئيس جمعية مستشاري حزب العدالة والتنمية موح الرجدالي غلى أن عقد الدورة العادية‬ ‫للمجلس الوطني للجمعية سيتدارس جملة من القضايا السياسية والتنظيمية مضيفا أنه سيتم دارسة احلصيلة السنوية للجمعية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫املصادقة على البرنامج السنوي للجمعية برسم سنة ‪.2013‬‬ ‫وبعد أن أكد الرجدالي أن هذه الدورة العادية لبرملان مستشاري العدالة والتنمية‪ ،‬مناسبة ملدارسة منهجية اإلعداد لالستحقاقات االنتخابية املقبلة‪،‬‬ ‫وأوضح أن اللقاء سيكون كذلك فرصة للتواصل مع عبد اإلله ابن كيران األمني العام حلزب العدالة والتنمية ومع وزراء احلزب حول حصيلة العمل‬ ‫احلكومي‪.‬‬ ‫يذكر أن املجلس الوطني جلمعية مستشاري حزب العدالة والتنمية يضم إضافة إلى املكتب الوطني للجمعية كل من رؤساء اجلماعات احلضرية‬ ‫والقروية والتابعني للحزب‪ ،‬وممثلني عن اجلمعية مبختلف جهات اململكة‪ ،‬إضافة إلى األعضاء املنتخبني من طرف املؤمتر الوطني للجمعية عن كل‬ ‫جهة من جهات اململكة‪.‬‬


‫حتت املجهر‬ ‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫ ‪4‬‬ ‫وزير االتصال الناطق الرسمي باسم احلكومة السيد مصطفى اخللفي يثير مالبسات منع اجلزائر‬ ‫وبوليساريو حول إحصاء الالجئني في مخيمات تيندوف في حوار خص به جريدة احلياة اللندنية‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫شاملة‬

‫سبق لوزير االتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي أن خص «الحياة» بحوار صحفي يوم االثنين ‪ 14‬يناير‬ ‫‪ ،2013‬كشف من خالله معاليه عن وثيقة تاريخية تؤكد ارتباط سكان الصحراء بالسلطة المركزية في المغرب قبل االحتالل اإلسباني‪.‬‬ ‫ورأى أن العودة إلى اتفاقات دولية يدحض فكرة األرض الخالء‪.‬وأوضح في مقابلة مع «الحياة» خلفيات فشل خطة االستفتاء‪ ،‬ومضمون‬ ‫خطة الحكم الذاتي التي تقترحها بالده‪ .‬وهنا نص المقابلة‪:‬‬ ‫> اجتاز مشكل الصحراء مسار ًا تاريخي ًا وعرف‬ ‫تعقيدات عبر مراحل طويلة‪ ،‬ما هو سندكم في ما‬ ‫تدعيه اململكة من حقوق تاريخية في هذه املنطقة؟‬

‫انتقاده قيادات البوليساريو‪ ،‬ودعمه مشروع‬ ‫احلكم الذاتي‪ .‬وال يزال الجئ ًا ومعتصم ًا في‬ ‫موريتانيا‪ ،‬كما أشير أيض ًا إلى حالة القمع‬ ‫املستمر للفنان الصحراوي عالل ناجم الكارح‪.‬‬ ‫وتكفي العودة إلى تقارير املفوضية العليا‬ ‫لالجئني‪ ،‬وال��ت��ي تتحدث ع��ن ح��اج��ات ملحة‬ ‫لتدبير معيشة سكان املخيمات‪ ،‬بفعل األوضاع‬ ‫املزرية‪ ،‬والسيما مع تناقص حجم املساعدات‬ ‫املقدمة للبوليساريو‪ ،‬وبروز مشكلة إحصاء‬ ‫سكان املخيمات‪ .‬فمنذ ع��ام ‪ 2005‬خفضت‬ ‫األمم املتحدة ال��ع��دد م��ن ‪ 158‬أل��ف� ًا إل��ى ‪90‬‬ ‫أل��ف � ًا‪ ،‬وآخ���ر ق���رار ملجلس األم���ن ينص على‬ ‫القيام بهذا اإلحصاء‪ ،‬في ظل استمرار رفض‬ ‫اجلزائر والبوليساريو ذلك‪ ،‬وهو رفض غني‬ ‫ب��ال��دالالت عن واق��ع يخشون افتضاحه‪ ،‬كما‬ ‫نشير إلى اعتماد الواليات املتحدة ومنذ عام‬ ‫‪ 2005‬التقارير املعدة من قبل منظمات ذات‬ ‫صدقية‪ ،‬أكدت قيام جبهة البوليساريو بإعادة‬ ‫بيع ج��زء م��ن امل��س��اع��دات ال��دول��ي��ة الغذائية‬ ‫املخصصة لالجئني ف��ي ال��س��وق السوداء‪،‬‬ ‫والتصريح بذلك أمام الكونغريس‪.‬‬

‫< لسنا هنا أمام ادعاء حقوق تاريخية‪ ،‬ألن‬ ‫املغرب صاحب حق ال يحتاج إلى أن يدعيه‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ل�لأس��ف ث��م��ة ج��ه��ل ب��ت��اري��خ الصحراء‬ ‫املغربية التي اندمجت بنيتها القبلية املتفرعة‬ ‫عن قبائل صنهاجة العريقة في تشكيل النسيج‬ ‫اإلثني والثقافي واالجتماعي للمغرب ككل‪،‬‬ ‫وهو ما تشهد به مختلف املراجع التي حررها‬ ‫مؤرخو املنطقة‪ ،‬كابن خلدون والبكري وابن‬ ‫عذارى والناصري‪ ،‬والتي حتفل بأدلة الروابط‬ ‫امل��ت��ج��ذرة للصحراء ف��ي امل��غ��رب‪ ،‬حيث أنها‬ ‫شكلت االم��ت��داد اجلغرافي الطبيعي لشمال‬ ‫املغرب‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن التداخل القوي في البنية‬ ‫القبلية واإلط���ار اللغوي امل��ش��ت��رك‪ ،‬وطبيعة‬ ‫املذهب املالكي املوحد‪.‬‬ ‫> هل من وثائق ومرجعيات تعزز هذا الطرح؟‬ ‫< إن مغربية ال��ص��ح��راء مسألة محسومة‬ ‫تاريخي ًا واجتماعي ًا وش��رع � ًا‪ ،‬فهناك املئات‬ ‫من األدلة تشمل وثائق حول البيعة الشرعية‬ ‫ل��ق��ب��ائ��ل ال��ص��ح��راء جت���اه ال���دول���ة‪ ،‬وال����رأي‬ ‫االستشاري حملكمة العدل الدولية في ‪،1975‬‬ ‫كما تشمل أيض ًا مراسالت وظهائر التعيني‬ ‫للقضاة وال��ق��واد والتكليفات امل��وج��ه��ة إلى‬ ‫قبائل الصحراء‪ ،‬مع احلفاظ على الوالء للدولة‬ ‫املركزية وصيانة السيادة‪ ،‬كما أن هناك أكثر‬ ‫من ‪ 12‬اتفاقية دولية مع كل بريطانيا والواليات‬ ‫املتحدة وفرنسا وإسبانيا‪ ،‬والتي تكاد جتمع‬ ‫على عدم استثناء الصحراء من مجال تطبيق‬ ‫االتفاقيات بني املغرب وهذه الدول‪.‬‬ ‫وأثير هنا مثا ًال دا ًال‪ ،‬يتجسد في تعيني الشيخ‬ ‫ماء العينني أحد كبار علماء الصحراء وقادتها‪،‬‬ ‫نائب ًا عن السلطان م��والي احلسن األول‪ ،‬في‬ ‫األقاليم الصحراوية وذلك في نهاية سبعينات‬ ‫ال��ق��رن ال��ت��اس��ع ع��ش��ر‪ ،‬أي قبل ح��وال��ى عشر‬ ‫سنوات على بدء االحتالل اإلسباني للصحراء‪،‬‬ ‫وعندما تعاظم التوغل االستعماري في املغرب‬ ‫قام الشيخ ماء العينني بقيادة حملة عسكرية‬ ‫ضخمة‪ ،‬شملت العديد من قبائل الصحراء‬ ‫ملقاومة احلملة الفرنسية على املغرب‪ ،‬حتى‬ ‫توفي عامة ‪ ،1910‬وواصل من بعده ابنه أحمد‬ ‫الهيبة ماء العينني‪ ،‬ليواجه قوات االستعمار‬ ‫الفرنسي ف��ي معركة ش��رس��ة‪ ،‬سميت معركة‬ ‫«سيدي بوعثمان» شمالي مراكش عام ‪.1912‬‬ ‫لألسف ورغ��م وض��وح هذا اإلط��ار‪ ،‬اتخذ هذا‬ ‫النزاع أبعاد ًا إستراتيجية إقليمية ودولية‪،‬‬ ‫جعلت منه امتداد ًا للحرب الباردة والصراعات‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬وانعكس ذلك على استقرار املنطقة‬ ‫ومعها استقرار الساحل والصحراء الكبرى‪،‬‬ ‫وأي���ض��� ًا ع��ل��ى ت��ط��ل��ع ش��ع��وب امل��ن��ط��ق��ة نحو‬ ‫االن��دم��اج وال��وح��دة‪ ،‬واستفحلت معه مأساة‬ ‫املغاربة الصحراويني في مخيمات تندوف‪.‬‬ ‫> ما هي في نظركم أسباب فشل خطة االستفتاء‪،‬‬ ‫وما هي مبادرات املغرب للوصول إلى تسوية؟‬ ‫< لقد فشلت خطة االستفتاء ووصلت إلى‬ ‫الباب املسدود ألسباب عدة موثقة في تقارير‬ ‫األم�ي�ن ال��ع��ام ل�ل�أمم امل��ت��ح��دة ل��ع��ام��ي ‪2001‬‬ ‫و‪ ،2003‬أهمها طبيعة البنية القبلية للسكان‬ ‫في الصحراء واتسامها بالترحال‪ ،‬ما تعذر‬ ‫معه حصر قائمة الناخبني املؤهلني للمشاركة‬ ‫في االستفتاء‪ .‬وقد جتاوزت الطعون ‪ 131‬ألف‬ ‫طعن على القائمة األولى فقط التي حصر فيها‬ ‫ح��وال��ى ‪ 84‬أل��ف م��ش��ارك ع��ام ‪ .1999‬وأعلن‬ ‫األم�ي�ن ال��ع��ام ل�لأمم املتحدة وقتها أن البث‬ ‫في الطعون سيكون طوي ً‬ ‫ال وشاق ًا‪ ،‬وستنتج‬ ‫منه خالفات أكثر من عملية حتديد الهوية‪،‬‬ ‫ما يعني الدخول في نفق جديد دون نهاية‪،‬‬ ‫ودفع ذلك األمني العام السابق لألمم املتحدة‪،‬‬ ‫ومعه املبعوث الشخصي جيمس بيكر في عام‬

‫‪ ،2000‬إل��ى القول إن��ه ال ج��دوى من استمرار‬ ‫املباحثات‪ ،‬ما لم يقدم املغرب باعتباره السلطة‬ ‫اإلداري��ة‪ ،‬بحسب األمم املتحدة على نقل جزء‬ ‫من السلطة احلكومية إلى جميع سكان اإلقليم‬ ‫احلاليني والسابقني‪ ،‬نق ً‬ ‫ال حقيقي ًا وجوهري ًا‬ ‫ومتماشي ًا مع املعايير الدولية اإلدارية‪ ،‬وذلك‬ ‫وف��ق تقرير شهير لكوفي عنان إل��ى مجلس‬ ‫األمن في حزيران ( يونيو) ‪.2001‬‬ ‫لقد عبر امل��غ��رب وف��ي محطات مختلفة عن‬ ‫إرادت��ه في الوصول إلى حل يحفظ السيادة‬ ‫املغربية ووحدة التراب والوطن‪ ،‬وفي الوقت‬ ‫نفسه ميكن من احترام اخلصوصية الثقافية‬ ‫وي��ت��ي��ح للسكان ت��دب��ي��ر ش��ؤون��ه��م التنموية‬ ‫واالق���ت���ص���ادي���ة وال��س��ي��اس��ي��ة واالجتماعية‬ ‫والثقافية‪ ،‬ضمن النسيج الوطني‪ ،‬وه��و ما‬ ‫جعله يتفاعل إيجاب ًا مع مشروع بيكر األول‬ ‫لهذا احلل‪ ،‬إال أن التطورات التي تلت وبخاصة‬ ‫في أعوام ‪ 2005 2002-‬عكست انحراف ًا جدد‬ ‫مخاوف التقسيم املرفوض‪ ،‬وكذا العودة إلى‬ ‫مربع خطة التسوية األول��ى‪ ،‬ثم أق��دم املغرب‬ ‫على م��ب��ادرة اق��ت��راح احل��ك��م ال��ذات��ي املوسع‬ ‫ف��ي نيسان (أب��ري��ل) ‪ ،2007‬ال��ق��اض��ي مبنح‬ ‫األقاليم اجلنوبية للمملكة حكم ًا ذاتي ًا‪ ،‬مثلما‬ ‫هو معمول به في عدد من التجارب الدولية‬ ‫كحل سياسي للنزاع‪ ،‬يفضي إلى منح سكان‬ ‫الصحراء صالحيات أوس��ع في مجال تدبير‬ ‫شؤونهم‪ ،‬في إطار السيادة املغربية‪.‬‬ ‫هنا نشير إلى التفاعل املهم ملجلس األمن مع‬ ‫امل��ب��ادرة املغربية‪ ،‬حيث ن��ص ال��ق��رار ‪1754‬‬ ‫ال��ص��ادر في ‪ ،2007‬على الترحيب باجلهود‬ ‫امل��غ��رب��ي��ة اجل�����ادة وذات ال��ص��دق��ي��ة‪ ،‬للدفع‬ ‫مبسلسل احل��ل إل��ى األم���ام‪ ،‬واعتبر ع��دد من‬ ‫ال��ق��وى الدولية كفرنسا وأميركا أن مقترح‬ ‫احل��ك��م ال��ذات��ي يتسم ب��اجل��دي��ة والصدقية‪،‬‬ ‫وتأكد ذلك في سلسلة ق��رارات أممية‪ ،‬بل إن‬ ‫ال��ق��رار ‪ 1813‬لعام ‪ 2008‬ح��ول ال��ن��زاع دعم‬ ‫توصية تنص على التحلي بالواقعية وروح‬ ‫ال��ت��واف��ق‪،‬إلجن��اح مسلسل ال��ت��ف��اوض‪ .‬وهنا‬ ‫تنبغي اإلش��ارة إل��ى ما توصل إليه املبعوث‬ ‫السابق لألمني العام لألمم املتحدة بيتر فان‬ ‫والسوم‪ ،‬وذلك إثر سلسلة جوالت تفاوضية‬ ‫مباشرة بني ‪ 2007‬و‪ ،2008‬حيث اعتبر أن‬ ‫االنفصال ليس خيار ًا واقعي ًا‬ ‫> تثار انتقادات ع��دة ح��ول الوضع احلقوقي في‬ ‫املنطقة‪ ،‬ما هي قراءتكم؟‬

‫< لعل من املثير أن يكون تقييم أوضاع حقوق‬ ‫اإلنسان باألقاليم اجلنوبية للمملكة‪ ،‬محاولة‬ ‫للتغطية على انتهاكات في حقوق اإلنسان‬ ‫في مخيمات تيندوف‪ ،‬وقبل اخلوض في هذا‬ ‫املعطى األخير‪ ،‬أود التأكيد أن املغرب اختار‬ ‫منذ سنوات‪ ،‬أن يواجه مبسؤولية موضوع‬ ‫اإلشكاالت احلقوقية في منطقة الصحراء‪ ،‬وأن‬ ‫يبادر إلى اتخاذ اإلجراءات الضرورية حلصر‬ ‫الضرر‪ ،‬وتوسيع احلريات‪.‬‬ ‫مت��ث��ل��ت أول����ى اخل���ط���وات ف���ي إح�����داث هيئة‬ ‫التحكيم املستقلة‪ ،‬ث��م ج���رى إح����داث هيئة‬ ‫اإلن���ص���اف وامل���ص���احل���ة‪ ،‬مل��ع��اجل��ة شمولية‬ ‫إلشكالية االنتهاكات اجلسيمة حلقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫وط��ي صفحة امل��اض��ي‪ ،‬وال��ب��ح��ث ف��ي حقيقة‬ ‫االنتهاكات التي جرت بني ‪ 1956‬و‪ .1999‬وقد‬ ‫مت تلقي ما يناهز ‪ 5000‬ملف ألشخاص من‬ ‫الصحراء‪ ،‬كما مت في هذا اإلطار تخصيص ‪72‬‬ ‫مليون دوالر للتعويض على عدد كبير منهم‪،‬‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن مجهود اإلدم��اج االجتماعي‪ ،‬حيث‬ ‫شكلت حاالت األقاليم الصحراوية اجلنوبية‬ ‫تقريب ًا نصف احلاالت املستفيدة على املستوى‬ ‫الوطني‪ ،‬كما أنه في عام ‪ 2011‬قام املجلس‬ ‫الوطني حلقوق اإلنسان بإنشاء ثالث جلان‬ ‫جهوية في الصحراء‪ ،‬تضم فاعلني صحراويني‬ ‫مغاربة‪ ،‬وقد سبق أن أشاد مجلس األمن في‬ ‫ق��راره رقم ‪ 1979‬في ‪ ،2011‬بإنشاء املجلس‬ ‫الوطني حلقوق اإلنسان في املغرب‪ ،‬كما بلغ‬ ‫عدد البعثات والهيئات والوفود واملنظمات‬ ‫احلقوقية الدولية التي زارت املنطقة منذ عام‬ ‫‪ ،2011‬ما يبلغ ‪ 22‬هيئة‪ ،‬آخرها وفد صحافي‬ ‫للمؤسسة ال��دول��ي��ة ل��ل��ن��س��اء الصحافيات‪.‬‬ ‫أم����ا ب��خ��ص��وص أوض������اع ح���ق���وق اإلنسان‬ ‫باملخيمات‪ ،‬فيكفي العودة إلى الشق املتعلق‬ ‫مبخيمات تيندوف في تقرير منظمة «هيومن‬ ‫رايت ووتش»‪ ،‬الصادر في ‪ 2008‬واملعنون بـ‬ ‫«وضعية حقوق اإلنسان بالصحراء الغربية‬ ‫ومبخيمات تيندوف لالجئني»‪ ،‬والذي حتدث عن‬ ‫الرق‪ ،‬ومنع املعارضني جلبهة البوليساريو‪ ،‬من‬ ‫حرية التعبير‪ ،‬ومن حق الرجوع إلى املخيمات‪،‬‬ ‫حيث قدمت املنظمة احلقوقية وثائق دالة على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬مع العلم أن ش��روط ممارسة التحقيق‬ ‫ال��دق��ي��ق وال��ش��م��ول��ي م��ف��ت��ق��دة‪ ،‬ب��س��ب��ب حالة‬ ‫التسلط والتحكم القائمة في هذه املخيمات‪.‬‬ ‫هناك أيض ًا حالة مصطفى ولد سلمى‪ ،‬املسؤول‬ ‫األمني السابق في مخيمات تيندوف‪ ،‬الذي‬ ‫منع م��ن ح��ق ال��ع��ودة إل��ى املخيمات‪ ،‬بسبب‬

‫> كيف تديرون ملف الثروات الطبيعية في املنطقة؟‬ ‫< أشير بداية إلى أن تدبير الثروة الوطنية‪،‬‬ ‫ي��ت��م وف���ق م���ا تقتضيه م��ت��ط��ل��ب��ات التنمية‬ ‫وحاجيات السكان‪ ،‬وليس مبنطق االكتفاء‬ ‫باستثمار م��وارد املنطقة‪ ،‬والتي تعجز عن‬ ‫تلبية احل��اج��ي��ات الضاغطة‪ ،‬ول��ه��ذا ضاعف‬ ‫امل��غ��رب اس��ت��ث��م��ارات��ه ف��ي مختلف املناحي‪،‬‬ ‫ومبا يفوق بأضعاف حجم عائدات فوسفات‬ ‫ال��ص��ح��راء‪ ،‬م��ع ك��ل م��ا أث��م��ره ذل��ك م��ن نتائج‬ ‫معتبرة على مستوى التنمية البشرية‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر آليات ومؤسسات منتخبة تتمثل في ‪87‬‬ ‫من املجالس احمللية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن ثالثة مجالس‬ ‫جهوية‪ ،‬و‪ 52‬نائب ًا ومستشار ًا في البرملان‪،‬‬ ‫وكل ذلك ميثل آلية لدراسة وتتبع املشاريع‪،‬‬ ‫كما يستعد املغرب حالي ًا لبلورة منوذج جهوي‬ ‫غير ممركز للتنمية االقتصادية واالجتماعية‪،‬‬ ‫ج��رى ت��ق��دمي امل��ذك��رة التوجيهية ل��ه م��ن قبل‬ ‫املجلس االقتصادي واالجتماعي والبيئي إلى‬ ‫جاللة امللك مؤخر ًا‪.‬‬ ‫أتوقف هنا عند موضوع فوسفات الصحراء‪،‬‬ ‫ألس��ج��ل أن��ه ميثل فقط ح��وال��ى ‪ 10‬ف��ي املئة‬ ‫م��ن اإلن��ت��اج الوطني‪ ،‬وف��ق أرق���ام ع��ام ‪2011‬‬ ‫وقبله ‪ ،2010‬مبا يناهز ‪ 2‬مليون و‪ 800‬ألف‬ ‫طن‪ ،‬أما من حيث رقم املعامالت فإنه في عام‬ ‫‪ ، 2011‬لم يتجاوز ‪ 8‬في املئة‪ ،‬من مجموع رقم‬ ‫معامالت مجمع املكتب الشريف للفوسفات‪،‬‬ ‫وبقي الناجت الصافي في تلك السنة في حدود‬ ‫ملياري درهم‪ .‬في عام ‪ 2010‬لم يتجاوز الربح‬ ‫‪ 130‬مليون دره��م‪ .‬أم��ا االستثمارات املقررة‬ ‫إلى غاية ‪ 2020‬فتقدر بـ ‪ 20‬مليار درهم‪ ،‬أي‬ ‫ما يفوق املعدل السنوي ألرب��اح منجم فوس‬ ‫بوكراع‪ ،‬بل إن القطاع يشهد ضخ استثمارات‬ ‫ض��خ��م��ة‪ ،‬لتمكني م��ن��ج��م ف���وس ب���وك���راع من‬ ‫االس���ت���م���رار‪ ،‬آخ���ره���ا ‪ 325‬م��ل��ي��ون دوالر‪.‬‬ ‫وفي مجال البنية التحتية كالطرق واملوانئ‬ ‫وامل��ط��ارات‪ ،‬مت ضخ اكثر من ‪ 20‬مليار درهم‬ ‫منذ ‪ 1975‬إلى بداية العشرية املاضية وذلك‬ ‫م��ن ضمن م��ا يناهز ‪ 90‬مليار دره��م وجهت‬ ‫للمنطقة ككل‪ ،‬وبني عامي ‪ 2004‬و‪ 2008‬بلغ‬ ‫املجهود االستثماري في الصحراء ‪ 7‬باليني‬ ‫و‪ 900‬مليون درهم‪ ،‬ومت إجناز ‪ 226‬مشروع ًا‪.‬‬ ‫هذه االستثمارات مكنت املنطقة من مضاعفة‬ ‫مؤشر التنمية البشرية‪ ،‬وأصبحت من بني‬ ‫األفضل على املستوى الوطني‪ ،‬ما كان محط‬ ‫إش���ادة على املستوى ال��دول��ي‪ ،‬كما انخفض‬ ‫م��س��ت��وى ال��ف��ق��ر خ��م��س م����رات ب�ين ‪ 1975‬و‬ ‫‪ ،2009‬لتصبح بذلك الصحراء من بني اجلهات‬ ‫األقل فقر ًا في املغرب‪ ،‬وكل هذه اجلهود بذلت‬ ‫وتبذل‪ ،‬ألن الصحراء جزء ال يتجزأ من املغرب‪،‬‬ ‫سكاناً وأرضاً‪ ،‬رغم املنازعة العقيمة في ذلك‪.‬‬


‫متابعات‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫الزميل عبد الله البقالي يترأس أشغال املؤمتر الثاني عشر إلحتاد الصحافيني العرب بالقاهرة‬ ‫افريك نيوز – اعبابو‬ ‫انعقد املؤمتر العام الثاني عشر‪ ،‬إلحتاد الصحافيني‬ ‫العرب بالقاهرة‪ ،‬يوم ‪ 9‬يناير ‪ 2013‬برئاسة الزميل‬ ‫عبد الله البقالي‪ ،‬نائب رئيس اإلحت���اد‪ ،‬و نائب‬ ‫رئيس النقابة الوطنية للصحافة املغربية‪ ،‬بينما‬ ‫غاب رئيس اإلحتاد‪ ،‬السيد ابراهيم نافع‪ ،‬لظروف‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫و قد تناول الكلمة في ه��ذه اجللسة اإلفتتاحية‪،‬‬ ‫نقيب الصحافيني املصريني‪ ،‬السيد ممدوح الولي‪،‬‬ ‫و السيد جيم بوملحة‪ ،‬رئيس الفيدرالية الدولية‬ ‫ل��ل��ص��ح��اف��ي�ين‪ ،‬و ال��س��ي��د ص�ل�اح ع��ب��د املقصود‪،‬‬ ‫وزي��ر اإلع�لام امل��ص��ري‪ ،‬بينما تدخل باسم احتاد‬ ‫الصحافيني ال��ع��رب‪ ،‬السيد عبد ال��واح��د النجار‪،‬‬ ‫نقيب الصحافيني بفلسطني‪.‬‬ ‫و قد تواصلت األشغال بتنظيم جلسة عامة‪ ،‬قدم‬ ‫فيها التقريرين األدب���ي و امل��ال��ي‪ ،‬و التعديالت‬ ‫املقترحة على القانون األساسي إلحتاد الصحافيني‬ ‫العرب‪ ،‬و توزع املؤمترون على ثالثة جلان و هي‬ ‫‪ :‬جلنة البيان ال��ع��ام‪ ،‬جلنة ال��ق��وان�ين‪ ،‬و اللجنة‬ ‫املهنية‪ ،‬التي ترأسها‪ ،‬الزميل يونس مجاهد‪ ،‬رئيس‬ ‫النقابة الوطنية للصحافة املغربية‪.‬‬ ‫وت��ش��ارك ك��ل النقابات الغربية ف��ي ه��ذا املؤمتر‪،‬‬ ‫ال��ذي ينظم حتت شعار “صحافة ح��رة‪ ...‬جتمع و‬ ‫ال تفرق”‪ ،‬باستثناء اجلزائر‪ ،‬التي تظل عضويتها‬ ‫معلقة‪.‬‬ ‫وضم الوفد املغربي‪ ،‬باإلضافة إلى الزميلني مجاهد‬ ‫و ال��ب��ق��ال��ي‪ ،‬م��ن الزميلتني رب��ي��ع��ة م��ال��ك‪ ،‬عضوة‬ ‫املكتب التنفيذي‪ ،‬الصحافية بالشركة الوطنية‬ ‫لإلذاعة والتلفزة‪ ،‬و عالية حميميد‪ ،‬عضوة النقابة‬ ‫الصحافية بالقناة اجلهوية للعيون‪ ،‬و الزميل عبد‬ ‫الفتاح الصادقي‪ ،‬عضو املكتب التنفيذي‪ ،‬الصحافي‬ ‫بجريدة العلم‪.‬‬ ‫و اختتمت أشغال املؤمتر بإجتماع اللحنة املهنية‪،‬‬ ‫املنبثقة ع��ن امل��ؤمت��ر الثاني عشر ل�لإحت��اد العام‬ ‫للصحفيني العرب‪ ،‬في القاهرة يوم ‪ 9‬يناير ‪2013‬‬ ‫‪ ,‬برئاسة الزميل يونس مجاهد وإختارت مقررها‬ ‫الزميل مصطفى الزرعوني‪.‬‬ ‫وبعد مناقشات مستفيضة وغنية‪ ،‬تسجل اللجنة‬ ‫ب��داي��ة أن امل��ؤمت��ر ال��ث��ان��ي ع��ش��ر ل�لإحت��اد للعام‬ ‫للصحفيني العرب يؤكد إهتمامه البالغ بالقضايا‬ ‫املهنية التي تشكل األدوات الرئيسية والفعلية‬ ‫وامللموسة ملمارسة حرية اإلعالم‪ .‬وفي هذا الصدد‬ ‫ال بد للهياكل املركزية ولنقاباته األعضاء ان تضع‬ ‫القضايا و اإلشكاالت املهنية على رأس أألولويات‪،‬‬ ‫و ذل��ك بهدف ضمان إستقاللية العمل الصحفي‬ ‫وال���دف���اع ع��ن ك��رام��ة الصحفيني وع���ن حقهم في‬

‫ممارسة مهنتهم في شروط جيدة تسمح لهم بأداء‬ ‫رسالتهم النبيلة‪ ،‬كما ينتظر منهم املجتمع‪.‬‬ ‫وقد خلصت اشغال اللجنة الى التوصيات التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬وضع مخطط شامل للتدريب والتكوين املستمر‬‫على املستوى اإلقليمي لتقوية القدرات الصحفية‬ ‫بتعاون مع املنظمات املختصة في هذا اجلانب ومع‬ ‫اجلامعات واملعاهد واملؤسسات اإلعالمية ‪.‬‬ ‫وتؤكد اللجنة على اخل��ص��وص‪ ،‬في ه��ذا الصدد‪،‬‬ ‫بضرورة اإلنفتاح أكثر على التكنلوجيات احلديثة‬ ‫وع��ل��ى ال��ت��ط��ورات احل��اص��ل��ة ف��ي امل��ه��ن��ة وف���ي كل‬ ‫قطاعات الصحافة واإلعالم من خالل تنظيم ندوات‬ ‫ودورات ت��دري��ب��ة ول���ق���اءات دراس��ي��ة وخ��اص��ة مع‬ ‫الصحفيني الشباب لتأهيلهم في هذا املجال‪.‬‬ ‫‪ 2‬القيام بدراسات وأبحاث باإلشتراك مع املعاهد‬‫واملنظمات املختصة‪ ،‬إلستشراف آفاق تطور العمل‬ ‫الصحفي في املنطقة العربية ومواجهة التحديات‬ ‫التي تطرحها الثورة التكنلوجية والعوملة وسطوة‬ ‫اإلحتكارات الكبرى والتدخالت املالية والسياسية‬ ‫القوية‪ ،‬التي تسعى الى السيطرة على الصحافة‬ ‫واإلع����ل���ام‪ ،‬مم���ا ي���ه���دد إس��ت��ق�لال��ي��ت��ه وتعدديته‬ ‫وموضوعيته‪.‬‬

‫‪ 3‬تطوير معارف الصحفيني في املجاالت القانونية‬‫والنقابية وذل��ك من خ�لال تنظيم لقاءات دراسية‬ ‫وت��ع��م��ي��م م��ن��ش��ورات ع��ل��ى ش��ك��ل دل��ي��ل ومطويات‬ ‫وغيرها من وسائل اإلتصال‪ ،‬وخاصة اإللكترونية‪،‬‬ ‫وذلك بهدف حتصني الصحفيني وجعلهم أكثر قدرة‬ ‫على مواجهة التعسفات وعلى ال��دف��اع اجلماعي‬ ‫والناجع على حقوقهم املادية واملهنية والنقابية‪.‬‬ ‫‪ 4‬تقوية دور اإلحت��اد في دعم النقابات األعضاء‬‫في املعارك النقابية لتحسني األوضاع املادية داخل‬ ‫البلدان العربية‪ ،‬والعمل جنبا إلى جنب مع احلركة‬ ‫العمالية والنقابية للدفاع عن الكرامة وعن حقوق‬ ‫العمل وتشجيع اإلتفاقيات اجلماعية كإطار مالئم‬ ‫لتفعيل جدلية احلقوق والواجبات‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد على اإلحت��اد أن يرتبط أكثر مع‬ ‫منظمات العمل واملنظمات اإلقليمية والدولية‬ ‫ل�لإن��دم��اج ف��ي احل��رك��ة النقابية العاملية وتطوير‬ ‫ق��درات��ه ف��ي ه��ذا امل��ج��ال‪ ،‬وال��ب��ح��ث امل��ت��واص��ل عن‬ ‫الفضاءات والقنوات الالزمة للدفاع عن احلقوق‬ ‫النقابية للصحفيني والعاملني في قطاعات اإلعالم‪.‬‬ ‫‪ 5‬باإلضافة إلى هذا القضايا املادية والنقابية‪،‬‬‫ف��إن اإلحت���اد م��دع��و إل��ى تعزيز دوره ف��ي تفعيل‬

‫مصطفى اخللفي يؤكد احتالل املغرب للمرتبة‬ ‫األولى على مستوى انتشار االنترنيت افريقيا‬

‫أكد مصطفى اخللفي وزير االتصال الناطق الرسمي باسم احلكومة بأن‬ ‫املغرب يحتل املرتبة األول��ى إفريقيا على مستوى انتشار االنترنيت‪ ،‬و‬ ‫املرتبة ‪ 36‬عامليا على مستوى استعمال الفيسبوك بأزيد من خمسة ماليني‬ ‫مستخدم‪ ،‬وأض��اف مصطفى اخللفي في معرض جوابه على سؤال آني‬ ‫مبجلس املستشارين يوم الثالثاء ‪ 8‬يناير ‪ 2013‬حول اإلنتاج اإلعالمي‬ ‫ومخاطر انهيار األمن الثقافي ان هذا االنفتاح يطرح حتديات تهم األمن‬ ‫الثقافي والقيمي والهوياتي باملغرب‪ ،‬مشيرا إلى أنه رغم ضعف املواكبة‬ ‫التشريعية فإن املنظومة املوجودة حاليا خاصة قانون السمعي البصري‬ ‫لسنة ‪ 2006‬تضمنت عدة إجراءات أعطت للهيأة العليا لالتصال السمعي‬ ‫البصري اختصاصات للتدخل‪ ،‬ومكنت جمعيات املجتمع املدني التي‬ ‫تتمتع بصفة املنفعة العامة م��ن التدخل ب��دوره��ا‪ ،‬وإل��ى جانب قانون‬ ‫السمعي البصري يقول اخللفي‪ ،‬هناك مستوى آخ��ر من العمل يتمثل‬ ‫في مصادقة مجلس احلكومة مؤخرا على االتفاقية األوروبية اخلاصة‬ ‫باجلرائم اإللكترونية‪ ،‬ومنها اجلرائم املرتبطة بأمن املجتمع‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫التوقيع على هذه االتفاقية سيساهم في حتقيق نتائج مهمة‪.‬‬

‫ ‪5‬‬

‫ق��درات نقاباته للدفاع عن دميقراطية التحرير‬ ‫وذلك بوضع مواثيق للتحرير ومجالس منتخبة‬ ‫للسهر على تنفيذها وإحترامها داخل املؤسسات‬ ‫الصحفية واإلعالمية‪.‬‬ ‫وإرت��ب��اط��ا ب��ه��ذه امل��ب��ادئ ف��إن على اإلحت���اد أن‬ ‫يدعم نقاباته األعضاء في وضع قواعد للشفافية‬ ‫ورب��ط املسؤولسة باحملاسبة وتكافئ الفرص‬ ‫في إسناد وتولي املسؤوليات في املؤسسات‬ ‫الصحفية واإلعالمية‪ ،‬وذلك لوضع حد لسيطرة‬ ‫اإلدارات على أقسام التحرير‪ ،‬بطرق غير مهنية‬ ‫وبإساليب الزبونية واحملسوبية‪.‬‬ ‫‪ 6‬الدفاع عن تكوين هيئات مستقلة و دميقراطية‬‫لإلشراف ومراقبة اخلدمة العمومية في الوسائل‬ ‫املرئية و املسموعة‪ ،‬وحماية التعددية و حرية‬ ‫اإلخ��ت�لاف وال��دف��اع ع��ن مبدأ امل��رف��ق ال��ع��ام‪ ،‬في‬ ‫وسائل اإلعالم اململوكة للدولة‪.‬‬ ‫‪ 7‬تشجيع املنظمات النقابية على إعتماد التنظيم‬‫الذاتي للمهنة بطريقة دميقراطية ومستقلة من‬ ‫أجل إحترام إخالقيات الصحافة والسهر على‬ ‫حمايتها‪ ،‬من طرف الصحفيني أنفسهم بعيدا عن‬ ‫أي تدخل ال ميت للمهنة بصلة‪.‬‬ ‫‪ 8‬تقوية مقاربة النوع اإلجتماعي في املؤسسات‬‫الصحافية و اإلعالمية وتبني هذا املفهوم ايضا‬ ‫داخ���ل اإلحت����اد وب�ي�ن ن��ق��اب��ات��ه لفتح املجاالت‬ ‫أم��ام الصحفيات من اجل اإلنخراط الفاعل في‬ ‫العمل النقابي واملساهمة في الدفاع عن كرامة‬ ‫الصحفيني‪ ،‬وذلك عبر آلية مالئمة وعبر تطوير‬ ‫ثقافة املناصفة داخل الهيئات النقابية ‪.‬‬ ‫وفي اخلتام تلح اللجنة أنه في ظل األوضاع احلالية‬ ‫والتطورات احلاصلة في العالم العربي ال بد لإلحتاد‬ ‫أن يسعى الى الدفاع القوي عن إستقاللية العمل‬ ‫الصحفي في مواجهة كل الضغوطات‪ ،‬سواء جاءت‬ ‫من احلكومات أو من القوى السياسية أو الدينية أو‬ ‫من املجموعات املالية أو من تدخالت خارجية‪.‬‬ ‫وال ميكن تصور أي منهجية للتصدي لهذه التحديات‬ ‫سوى التأكيد على املبادئ والقواعد املهنية‪ ،‬التي‬ ‫حتث على ضرورة إلتزام الصحفيني باملوضوعية‬ ‫والنزاهة وإحترام تعدد اآلراء واحلق في اإلختالف‬ ‫وحرية اإلبداع والفكر وتطوير الفكر واملنهج النقدي‬ ‫وصحافة البحث والتقصي‪.‬‬ ‫إن اإلحتاد مدعو إلى تطوير رؤيته ملهنة الصحافة‪،‬‬ ‫و التعامل معها كملكية عمومية‪ ،‬بحكم أنها تشتغل‬ ‫في مجاالت القيم واألفكار و تلعب الدور الرئيسي‬ ‫في تعميم األخبار ونشر املعلومات‪ ،‬لذلك من الالزم‬ ‫التزامها مببادئ املواطنة واملمارسة الدميقراطية و‬ ‫حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫إنطالق احلوار السياسي بني‬ ‫املغرب واالحتاد األوربي‬

‫انطلقت مؤخرا بالرباط أشغال الدورة السابعة من احلوار السياسي‬ ‫املعمق بني املغرب واالحت��اد االورب��ي برئاسة الكاتب العام لوزارة‬ ‫الشؤون اخلارجية والتعاون السيد ناصر بوريطة ‪ ٬‬ومسؤول املصلحة‬ ‫األوربية للعمل اخلارجي للعالقات مع شمال افريقيا هوج مينكريلي‪.‬‬ ‫وق��ال مينكريلي ‪ ٬‬ف��ي تصريح للصحافة قبيل ب��دء االجتماع ‪ ٬‬إن‬ ‫«املغرب يشكل بالنسبة لالحتاد االوربي شريكا بالغ األهمية» ‪ ٬‬مضيفا‬ ‫«أنه يتعني عمل كل شيء للتأكد من أن هذه العالقة تتطور في اجتاه‬ ‫مصالح املغرب»‪.‬‬ ‫ومن املنتظر ‪ ٬‬بحسب املسؤول االورب��ي ‪ ٬‬أن تتيح ال��دورة السابعة‬ ‫من احلوار السياسي املعمق بني اجلانبني تطوير عالقاتهما الثنائية‬ ‫وبحث ت��ط��ورات األح���داث باملنطقة على اخلصوص منطقة افريقيا‬ ‫جنوب الصحراء ‪ ٬‬حيث ت��دور أح��داث مأساوية ومهمة ‪ ٬‬ومنطقة‬ ‫العالم العربي والشرق األوسط‪.‬‬ ‫من جهته ‪ ٬‬أكد الكاتب العام لوزارة الشؤون اخلارجية والتعاون أن‬ ‫إجراء هذه الدورة من احلوار السياسي املعمق بني املغرب واالحتاد‬ ‫األوربي تعبير عن العالقة القوية التي جتمع بني اجلانبني‪ .‬وقال إن‬ ‫احلوار بني اجلانبني يكتسي أهمية خاصة مع األحداث اجلارية في‬ ‫منطقة الساحل والصحراء ومناطق اخرى من العالم العربي ‪٬‬ويشكل‬ ‫فرصة لتبادل التحاليل والتشاور حول هذه القضايا‪.‬‬

‫الحكومة تقرر توزيع ألف درهم شهريا لمليوني أسرة فقيرة ابتداء من يونيو المقبل‬

‫أموال صندوق املقاصة ستتحول إلى دعم مباشر لألسر الفقيرة‬

‫ق��ال وزي���ر مغربي ان اململكة تستعد للبدء في‬ ‫إصالح نظامها الشامل لدعم األغذية والطاقة في‬ ‫يونيو اذا اتخذ قرار سياسي بذلك‪ .‬وبلغت قيمة‬ ‫الدعم احلكومي لالغذية والطاقة ‪ 53‬مليار درهم‬ ‫في ‪ 2012‬مبا يعادل ‪ 15‬باملئة من اجمالي االنفاق‬ ‫العام مقابل ‪ 48.8‬مليار دره��م في ‪ 2011‬و‪29,8‬‬ ‫مليار درهم في ‪ 2010‬في الوقت الذي أنفقت فيه‬ ‫احلكومة مبالغ ضخمة للمحافظة على االستقرار‬ ‫االجتماعي في أعقاب انتفاضات الربيع العربي‬ ‫التي اجتاحت املنطقة‪.‬‬ ‫وفي خطوة نالت دعم صندوق النقد الدولي تهدف‬

‫احل��ك��وم��ة امل��غ��رب��ي��ة االن ال���ى اص�ل�اح أوضاعها‬ ‫املالية بتقليص الدعم وتركيز االنفاق على الفقراء‪.‬‬ ‫ويعتبر هذا االصالح قضية حساسة من الناحية‬ ‫ال��س��ي��اس��ي��ة ف���ي ب��ل��د ش��ه��د اح��ت��ج��اج��ات تطالب‬ ‫بالدميقراطية وادارة اقتصادية أفضل في أعقاب‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫وق���ال وزي���ر ال���ش���ؤون ال��ع��ام��ة واحل��ك��ام��ة جنيب‬ ‫بوليف في بيان نقلته وكالة املغرب العربي لالنباء‬ ‫الرسمية مساء اجلمعة ان اص�لاح نظام الدعم‬ ‫جاهز متاما من الناحية الفنية‪ .‬وأضاف أنه فور‬ ‫استكمال احملادثات واتخاذ القرار سيتم تدشينه‬

‫على الفور‪.‬‬ ‫ويعتزم املغرب تغيير نظام الدعم احلالي لتحل‬ ‫محله مدفوعات نقدية شهرية قيمتها ألف درهم‬ ‫لنحو مليوني أسرة من االسر الفقيرة‪ .‬وفي حالة‬ ‫تنفيذ االصالح بالكامل فانه قد يقلص حجم الدعم‬ ‫السنوي الى ‪ 24‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وأضاف بوليف أن االصالح سيستغرق نحو أربعة‬ ‫أع��وام ورمب��ا يسفر في النهاية عن ارتفاع معدل‬ ‫التضخم الى سبعة باملئة مقابل أقل من اثنني باملئة‬ ‫حاليا بحسب البيانات الرسمية‪ .‬وقال وزير املالية‬ ‫املغربي نزار بركة في مناقشة برملانية ان خطورة‬

‫االصالح تكمن في افقار الطبقة املتوسطة‪.‬‬ ‫ك��ان ص��ن��دوق النقد ال��دول��ي واف���ق ف��ي أغسطس‬ ‫اب املاضي على تخصيص خط ائتمان احترازي‬ ‫للمغرب بقيمة ‪ 6.2‬مليار دوالر على م��دار عامني‬ ‫بينما حث على اصالح نظام الدعم لكنه لم يربط‬ ‫رسميا بني االصالح واملساعدات‪.‬‬ ‫وتهدف ال��رب��اط ال��ى تقليص العجز في ميزانية‬ ‫الدولة الى ‪ 4,8‬باملئة من الناجت احمللي االجمالي‬ ‫في ع��ام ‪ 2013‬من ستة املئة في العام املاضي‪.‬‬ ‫وتتوقع اململكة منو الناجت احمللي ‪ 4.5‬باملئة هذا‬ ‫العام بعد ‪ 3.4‬باملئة في ‪.2012‬‬


‫متابعات‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫في انتظار حتول الرباط حلكومة محلية جهوية‬

‫سنة ‪ 2013‬ستكون بامتياز سنة تنزيل الدستور‬ ‫وتطبيق مضامينه بإجراء انتخابات جماعية‪،‬‬ ‫مهنية‪ ،‬وجهوية ثم الغرفة الثانية وأهم ما في‬ ‫هذه االنتخابات‪ ،‬انتخاب مجلس جهة الرباط‬ ‫ال��ذي سيكون ألول مرة باإلقتراع املباشر‪ ،‬وله‬ ‫سلطتان تشريعية وتنفيذية‪ ،‬مم��ا سينزع من‬ ‫رئيس احلكومة ع��دة اختصاصات‪ ،‬خصوصا‬ ‫منها التعيينات ف��ي املناصب اجلهوية التي‬ ‫ستخضع العديد منها لرئيس اجلهة املقبل‪.‬‬ ‫فاملجلس املنتظر جلهة الرباط سيكون مبثابة‬ ‫حكومة محلية تدبر كل شؤون اجلهة من مدينة‬ ‫الصخيرات إلى مدينة القصر الكبير‪ ،‬ورئيس‬ ‫اجلهة سيكون رئيسا لهذه احلكومة ويتمتع‬ ‫ب��ص�لاح��ي��ات واس���ع���د ي��س��اع��ده ن���واب���ه الذين‬ ‫سيقومون ب��أدوار ال��وزراء‪ ،‬كل في مجال معني‪،‬‬ ‫وبالطبع سيكونون من مختلف مدن وقرى جهة‬ ‫الرباط التي ستحمل اسما جديدا يراعي تركيبة‬ ‫اجلهة وتاريخ كل منطقة‪.‬‬ ‫ف��إذا كانت جهة الغرب‪ -‬ش��راردة ستنضم إلى‬ ‫جهة الرباط فال ينبغي أن يكون هذا على حساب‬ ‫هويتها‪ ،‬وبالتالي فسيستحيل تضمني كل قبائل‬ ‫اجلهة في تسمية إدارية مختصرة يقبلها اجلميع‬ ‫من زعير إلى شراردة‪ ،‬ونعتقد أن تسمية “جهة‬ ‫الضريح” نسبة لضريح محمد اخلامس سوف‬ ‫ترضي كل سكان اجلهة وقبائلها عرب وأمازيغ‪.‬‬

‫وإذا كان من السابق ألوانه احلديث عن رئيس‬ ‫وأع��ض��اء مجلس “جهة الضريح”‪ ،‬ف��إن��ه من‬ ‫األن��س��ب التطرق إل��ى الوضعية ال��ت��ي ستكون‬ ‫عليها مدينة الرباط عاصمة اململكة‪ ،‬فهل تبقى‬ ‫محافظة على لقب العاصمتني؟ العاصمة اإلدارية‬ ‫واجل��ه��وي��ة؟ ف�لا ش���يء مي��ن��ع م��ن ذل���ك ك��م��ا هو‬ ‫معمول به في كل العواصم األوروبية‪ ،‬غنما هذه‬ ‫العواصم األوروبية وحتى العربية يتميز العمدة‬ ‫فيها بلقب وسلطات في املستوى‪.‬‬ ‫فعاصمة اململكة اإلدارية والسياسية والدبلوماسية‬ ‫والعلمية فيها أزيد من ‪ 60‬مدرسة وكلية عليا‪،‬‬ ‫وفي العاصمة بروكسيل البلجيكية‪ ،‬والعاصمة‬ ‫ع��م��ان األردن��ي��ة والعاصمة ت��ون��س التونسية‪،‬‬ ‫وهي أمثلة من الغرب والشرق واملغرب العربي‪،‬‬ ‫هناك تسميات خاصة لعمداء عواصمهما‪ ،‬فعمدة‬ ‫تونس مثال يسمى ‪ :‬شيخ العاصمة وميزانيته‬ ‫من رئاسة احلكومة‪ ،‬ويحضر مجالس احلكومة‬ ‫ألنه في مرتبة وزير‪ ،‬وفي عمان‪ ،‬العمدة يسمى‬ ‫أمني العاصمة وميزانيته من احلكومة وليست‬ ‫من ضرائب األزبال ورسوم البيع بالتجوال كما‬ ‫هو احلال عندنا في الرباط‪ ،‬فأما منوذج الغرب‪،‬‬ ‫فعمدة بروكسيل يطلقون عليه “بوكوميستر”‪،‬‬ ‫فأما في أمريكا فهناك نوعان من العمدة‪ ،‬عمدة‬ ‫ق��وي وعمدة ضعيف حسب األص��وات احملصل‬ ‫عليها وهذه حكاية أخرى‪ ،‬وعندنا في العاصمة‬

‫م��ج��رد رئ��ي��س مجلس جماعي مثل أي رئيس‬ ‫مجلس قرية‪ ،‬ميزانيته من اجلبايات والرسوم‬ ‫ع��ن تصاميم السكن واألرب����اح املهنية للتجار‬ ‫الصغار‪ ،‬وحاشاكم حتى من األزبال‪.‬‬ ‫نعم جلهة قوية باختصاصات مهمة ولكن ليس‬

‫‪6‬‬

‫على حساب عاصمة اململكة التي يجب أن يعود‬ ‫لها اعتبارها كباقي عواصم الدنيا في ميزانياتها‬ ‫وفي تسمية عمدتها‪ ،‬حتى ال تبلع اجلهة املقبلة‬ ‫عاصمة اململكة‪ ،‬ألنها بالتأكيد اجلهة املقبلة‬ ‫ستهمشها إذا لم يصدر قانون يحميها‪.‬‬

‫شركة أكتيس البريطانية خلالفة ‘فيوليا’ و’أمانديس’ في تطوان وطنجة والرباط‬ ‫قطعت املفاوضات أش��واط��ا طويلة بني السلطة‬ ‫ال��وص �ي��ة‪ ،‬وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وش��رك��ة بريطانية‬ ‫لتولي التدبير املفوض للماء والكهرباء بدال عن‬ ‫شركتي فيوليا وفرعها أمانديس‪ .‬وحسب مصادر‬ ‫مطلعة فإن املفوضات التي استغرقت نحو ثالثة‬ ‫أشهر‪ ،‬بني شركة «أكتيس» البريطانية والسلطات‬ ‫الوصية جرت في سرية تامة وبلغت إلى مرحلة‬ ‫التوقيع على العقد‪.‬‬ ‫وت��رغ��ب ال �ش��رك��ة ال�ف��رن�س�ي��ة «ف �ي��ول �ي��ا» وفرعها‬ ‫«أم��ان��دي��س» ف��ي م �غ��ادرة امل �غ��رب بشكل نهائي‪،‬‬ ‫إذ يتوقع أن تفك ع�ق��ود تدبير امل��اء والكهرباء‬ ‫والتطهير ال�ت��ي عقدتها م��ع السلطات بكل من‬ ‫مدينتي طنجة وتطوان حيث تشتغل حتت اسم‬ ‫«أمانديس» ومدينة الرباط حتت اسم «ريضال» في‬

‫بالغ النقابة الوطنية‬ ‫للصحافة املغربية‬ ‫ت��ن��ه��ي ج��م��ع��ي��ة األعمال‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة لصحافيي‬ ‫ال����ص����ح����اف����ة امل���ك���ت���وب���ة‬ ‫املؤسسة أخيرا إلى كافة‬ ‫ال��زم�لاء و ال��زم��ي�لات في‬ ‫ه���ذا ال��ق��ط��اع‪ ،‬إل���ى أنها‬ ‫تدعوكم ل�لان��خ��راط ف��ي ه��ذه اجلمعية قصد‬ ‫املساهمة فيها و االستفادة من اخلدمات التي‬ ‫تقدمها لكم ‪ ،‬و ذلك وفقا لقانونها األساسي‬ ‫و نظامها الداخلي القاضي أوال ب��أن يكون‬ ‫العضو صحافيا مهنيا عامال و ال ميارس‬ ‫أية وظيفة أخرى و أن يكون العمل الصحافي‬ ‫هو األساس و أن ال يكون مستفيدا من جمعية‬ ‫ذات أهداف مماثلة‪.‬‬ ‫و أن يكون متوفرا على انخراط ج��اري في‬ ‫النقابة الوطنية للصحافة املغربية‪.‬‬ ‫وألجل االنخراط و اإلطالع أكثر على قوانني‬ ‫اجلمعية و أنشطتها و أهدافها يرجى االتصال‬ ‫بالنقابة الوطنية للصحافة املغربية بواسطة‬ ‫الهاتف ‪ 0537703077‬أو ‪ 0537736061‬أو‬ ‫احلضور إلى مقر النقابة‪.‬‬ ‫حلسن الياسميني‬ ‫رئيس جمعية األعمال االجتماعية‬ ‫لصحافيي الصحافة املكتوبة‬

‫األسابيع املقبلة‪.‬‬ ‫ووفق مصدر مطلعة فإن «فيوليا» تعاني من أزمة‬ ‫مالية «خانقة» تدفعها إلى مغادرة وبيع حصتها‬ ‫في املغرب‪ ،‬حيث ال حتتاج إال ملوافقة السلطات‬ ‫املختصة إلمتام هذه العملية‪.‬‬ ‫ونسبة إل��ى م�ص��ادر مقربة م��ن امل�ف��اوض��ات فقد‬ ‫استغربت الشركة البريطانية التي قاد املفاوضات‬ ‫عنها املغربي يونس معمر املدير السابق للمكتب‬ ‫الوطني للكهرباء‪ ،‬للمرونة التي جرت فيها تلك‬ ‫املفاوضات‪.‬‬ ‫وكان تدبير «أمانديس» للكهرباء في مدينتي طنجة‬ ‫وت �ط��وان ق��د أث��ار عليها غضب ال�س�ك��ان بسبب‬ ‫الفواتير التي يعتبرها املواطنون «باهظة» مقارنة‬ ‫مع اخلدمات التي تقدمها الشركة لهم‬

‫قنبلة صحية بالرباط‪ ..‬مرضى السل‬ ‫يتجولون بني السكان ويهددون بنقل العدوى‬ ‫ح���ذرت م��ص��ادر طبية م��ن قنبلة م��وق��وت��ة ت��ه��دد بتفشي السل‬ ‫بشكل خطير وس���ط امل��ئ��ات م��ن س��ك��ان م��دي��ن��ة ال���رب���اط‪ ،‬وكذا‬ ‫العاملني مبستشفى موالي يوسف لألمراض الصدرية‪ ،‬وزواره‬ ‫من املواطنني الذين يفدون إليه بشكل يومي لزيارة أقاربهم‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر نفسها إلى وجود جناح للحجز الصحي داخل‬ ‫املستشفى املخصص للحاالت التي تفشى فيها امل��رض بشكل‬ ‫كبير‪ ،‬وهو اجلناح الذي أصبح العاملون باملستشفى ميتنعون‬ ‫عن ولوجه خوفا من إصابتهم بهذا الداء‪ ،‬في ظل غياب أدوات‬ ‫التعقيم‪ ،‬ووسائل العمل من وزرات وأغطية للقدمني‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى أقنعة خاصة‪ ،‬حيث يتم تقدمي ال��دواء ل‪ 11‬حالة وضعت‬ ‫بالعزل خارج بوابة اجلناح بعد املناداة على املرضى‪.‬‬ ‫وأك��دت املصادر ذاتها أن خطر ه��ذا اجلناح‪ ،‬ال��ذي تنعدم فيه‬ ‫التهوية أصبح يهدد ليس فقط العاملني باملستشفى بل املئات‬ ‫م��ن امل��واط��ن�ين‪ ،‬بحكم أن ن��زالء اجل��ن��اح ي��غ��ادرون ه��ذا األخير‪،‬‬ ‫ويتجولون بحرية داخل املستشفى‪ ،‬ويتمكنون أيضا من جتاوز‬ ‫أبوابه واخل��روج على الشارع للجلوس في املقاهي أو تناول‬ ‫وجبات خفيفة في الشارع العام‬ ‫وأك���د م��ن خ�ل�ال زي����ارة عينية إل���ى مستشفى م���والي يوسف‬ ‫التابع للمركز اإلستشفائي اجلامعي اب��ن سينا‪ ،‬حيث اتضح‬ ‫أن م��ع��ظ��م ن����زالء اجل���ن���اح امل���ذك���ور إم���ا غ�����ادروه ل��ل��ت��ج��ول في‬ ‫حي العكاري الشعبي‪ ،‬أو يتسكعون بني زوار املستشفى‪ ،‬علما أن جناح احلجر الصحي يوجد بالقرب من جناح آخر مخصص لألطفال‬ ‫واخلطير كما ورد في «املساء» في عدد األربعاء ‪ 16‬يناير اجلاري‪ ،‬إن هذا اجلناح يهدد املئات من املواطنني‪ ،‬بحكم أن النزالء يغادرون اجلناح‪،‬‬ ‫ويتجولون بحرية في املستشفى‪ ،‬ويتجاوزونه ويخرجون للجلوس في املقاهي وتناول وجبات خفيفة في الشارع العام‪.‬‬


‫ثقافة‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫املعهد امللكي للثقافة األمازيغية يحتفل ب «ايخف ن ا سكاس ‪»2963‬‬

‫احتفل املعهد امللكي للثقافة األمازيغية يوم ‪ 10‬يناير‬ ‫‪ 2013‬برأس السنة األمازيغية اجلديدة ‪.2963‬‬ ‫هذه املناسبة التي أصبحت تقليدا سنويا كعيد من بني‬ ‫األعياد التي يحتفل بها األمازيغ داخل الوطن وخارجه‬ ‫ويسمى عيد السنة األمازيغية ب “ايخف ن ا سكاس”‬

‫أو “ إيط ن ا ناير” أو “حكوزا” وهو يرتبط باملوروث‬ ‫الثقافي واحلضاري لألمازيغ ويعد رمزا من رموز الهوية‬ ‫األمازيغية‪ ،‬ويرجع تاريخ بداية االحتفال بهذا العيد إلى‬ ‫سنة ‪ 950‬قبل امليالد عندما استطاع امللك األمازيغي‬ ‫شيستونغ الوصول على احلكم مبصر‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2963‬‬

‫ويحتفل شعوب األمازيغ بهذا العيد كل سنة في إطار‬ ‫إع��ادة االعتبار للعادات والتقاليد األمازيغية والعمل‬ ‫على النهوض بها ك��إح��دى مكونات الثقافة املغربية‬ ‫املتسمة بالوحدة والتنوع‬

‫دعم اجلمعيات الثقافية والفنية برسم سنة ‪2013‬‬ ‫تعلن وزارة الثقافة عن فتح باب الترشيح لالستفادة من الدعم املخصص لفائدة اجلمعيات الثقافية والفنية برسم سنة ‪ ،2013‬وأن‬ ‫آخر أجل لتلقي الطلبات هو يوم اخلميس ‪ 31‬يناير ‪.2013‬‬ ‫وتقول الوزارة في إعالنها أنه يتعني أن تندرج املشاريع أو البرامج املقترحة ضمن مجاالت الفنون أو التراث الثقافي أو الكتاب و‬ ‫القراءة العمومية‪ ،‬شريطة أال ترتبط مبجال السينما وإنتاج وترويج األعمال املسرحية أو بإحداث بنيات للتكوين في مجاالت املسرح‬ ‫واملوسيقى أو بترميم وتأهيل املواقع األثرية أو بإحداث بنيات للقراءة العمومية وجتهيزها وتزويدها بالكتب‪.‬‬ ‫كما يتعني على اجلمعيات التي سبق لها أن استفادت من الدعم أن تقدم تقريرا أدبيا ومحاسباتيا خاصا ودقيقا عن إجناز مشروعها‬ ‫أو برنامجها موضوع الدعم‪ ،‬معززا بالوثائق واملستندات املثبتة ألوجه صرف هذا الدعم‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى أن اجلمعيات التي لم تتجاوز السنة األولى من تأسيسها‪ ،‬واجلمعيات التي ليس لها حضور ثقافي وازن على‬ ‫املستوى الوطني أو اجلهوي أو احمللي لن يسمح لها بالترشيح لهذا الدعم‪ ،‬كما أن ملفات الترشيح التي ال تتوفر على وثائقها كاملة‬ ‫أو التي مت تقدميها خارج األجل احملدد تعتبر الغية‪.‬‬

‫الذكرى ال‪ 69‬لتقدمي وثيقة املطالبة باإلستقالل‬

‫> افريك نيوز ‪ -‬اعبابو‬ ‫تخليدا ل��ل��ذك��رى ‪ 69‬لتقدمي وثيقة املطالبة‬ ‫باإلستقالل نظمت املندوبية السامية للمقاومة‬ ‫واع��ض��اء جيش التحرير ي��وم اخلميس ‪10‬‬ ‫يناير ‪ 2013‬مهرجانا خطابيا حضره العديد‬ ‫من الشخصيات البارزة منهم برملانيون وقادة‬ ‫أحزاب وطنية وجمعيات املجتمع املدني‪ ٬‬أبو‬ ‫أن يحيوا هذه التظاهرة الغالية التي أصبحت‬ ‫تقليدا سنويا ومناسبة الستحضار املالحم‬ ‫البطولية واألمجاد والتضحيات اجلسام التي‬ ‫قدمها الشعب املغربي بقيادة املجاهد األكبر‬ ‫ج�لال��ة امل��غ��ف��ور ل��ه محمد اخل��ام��س وأسرته‬ ‫الكرمية‪ ،‬من أج��ل تخليص املغرب من براثن‬ ‫املستعمر الغاشم‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ٬‬قال السيد مصطفى الكثيري‪٬‬‬ ‫امل��ن��دوب السامي لقدماء املقاومني وأعضاء‬ ‫جيش التحرير‪ ٬‬إن حدث تقدمي وثيقة املطالبة‬ ‫باالستقالل يعتبر منعطفا مفصليا وضع حدا‬ ‫فارقا بني عهدين في مسيرة الكفاح الوطني‬ ‫ال��ت��ح��ري��ري‪ ٬‬يتمثل األول ف��ي ع��ه��د مطالبة‬ ‫سلطات احلماية باإلصالحات التي التزمت بها‬ ‫مبقتضى معاهدة احلماية‪ ٬‬والثاني في عهد‬ ‫اجلهر مبطلب االستقالل والسيادة الوطنية‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض����اف ال��س��ي��د ال��ك��ث��ي��ري أن ت��ق��دمي وثيقة‬ ‫املطالبة باالستقالل يبرز كفاح املغاربة ملكا‬ ‫وش��ع��ب��ا‪ ٬‬وق��درت��ه��م ع��ل��ى ح��م��اي��ة مصاحلهم‬ ‫وتقرير مصيرهم وعدم رضوخهم لضغوطات‬ ‫وإم���ل���اءات س��ل��ط��ات االس��ت��ع��م��ار وتشبثهم‬ ‫مب��واص��ل��ة مسلسل ال��ن��ض��ال ض��د االحتالل‬ ‫األجنبي بقيادة بطل التحرير جاللة املغفور له‬ ‫محمد اخلامس طيب الله ثراه‪.‬‬

‫‪ ‬ويعد إح��ي��اء ه���ذه ال���ذك���رى‪ ٬‬ي��ق��ول السيد‬ ‫الكثيري‪ ٬‬مناسبة الستحضار ما تطفح به من‬ ‫قيم بليغة وعظات ثمينة تدعو إلى التحلي‬ ‫بشمائل الوطنية الصادقة‪ ٬‬والتشبع بفضائل‬ ‫امل��واط��ن��ة احل��ق��ة‪ ٬‬ال��ت��ي م��ا أح���وج األجيال‬ ‫الصاعدة إلى النهل من ينابيعها الفياضة‪٬‬‬ ‫واالغتراف من مخزونها املتدفق‪ ٬‬باعتبارها‬ ‫تذكي احلماس في نفوس الناشئة‪ ٬‬وحتث‬ ‫على االن��غ��م��ار ف��ي مسلسل ال��ب��ن��اء والنماء‬ ‫بقيادة جاللة امللك محمد السادس‪.‬‬ ‫‪ ‬وأكد السيد الكثيري التفاف أس��رة احلركة‬ ‫الوطنية‪ ٬‬وه��ي تخلد ذك��رى م��رور ‪ 69‬سنة‬ ‫على تقدمي وثيقة املطالبة باالستقالل‪ ٬‬حول‬ ‫جاللة امللك محمد السادس الذي يعمل جاهدا‬ ‫لتجذير دع��ائ��م دول���ة امل��ؤس��س��ات وترسيخ‬ ‫أس��س املجتمع ال��دمي��ق��راط��ي احل��داث��ي‪ ٬‬في‬ ‫إطار من التالحم والتمازج بني كافة شرائح‬ ‫الشعب املغربي وفعالياته املختلفة‪ ٬‬وذلك في‬ ‫أفق حتديات األلفية الثالثة وكسب رهانات‬ ‫التنمية املندمجة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ٬‬استعرض مؤرخ اململكة والناطق‬ ‫الرسمي باسم القصر امللكي‪ ٬‬السيد عبد احلق‬ ‫امل��ري��ن��ي‪ ٬‬ف��ي م��داخ��ل��ة ب��امل��ن��اس��ب��ة‪ ٬‬احملطات‬ ‫املضيئة للمقاومة الوطنية وملحمة الكفاح‬ ‫بقيادة جاللة املغفور له امللك محمد اخلامس‪٬‬‬ ‫طيب الله ث��راه‪ ٬‬من أجل احلرية واالستقالل‬ ‫وحتقيق الوحدة الترابية والسيادة الوطنية‪.‬‬ ‫وأضاف أن ملحمة الكفاح الوطني انتقلت من‬ ‫مرحلة النضال املسلح إلى مرحلة النضال بالقلم‬ ‫من خ�لال بلورة وثيقة املطالبة باالستقالل‪٬‬‬ ‫مبرزا أن الوثيقة التي وقع عليها ‪ 66‬شخصية‬ ‫وطنية في ‪ 11‬يناير ‪ 1944‬تتضمن جملة من‬

‫املطالب من أهمها استقالل املغرب ووحدته‬ ‫الترابية حتت قيادة العرش العلوي املنيف‪٬‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن الوثيقة ج��اءت ك��رد فعل على‬ ‫اإلصالحات املزعومة التي كانت تنوي سلطات‬ ‫احلماية إقامتها‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك���ر ال��س��ي��د امل��ري��ن��ي ب���أن وث��ي��ق��ة املطالبة‬ ‫ب��االس��ت��ق�لال‪ ٬‬ال��ت��ي ج���اءت ف��ي س��ي��اق أحداث‬ ‫عاملية كبرى‪ ٬‬شكلت منعطفا حاسما في مسيرة‬ ‫الكفاح الوطني ضد االستعمار وبشير أمل‬ ‫على أف��ول عهد احلماية‪ ٬‬معتبرا إياها ثورة‬ ‫وطنية بكل املعاني واملقاييس‪ ٬‬عكست وعي‬

‫املغاربة ونضجهم وإص��راره��م على مواصلة‬ ‫مسيرة النضال التي تواصلت فصولها بعزم‬ ‫وإص��رار في مواجهة النفوذ األجنبي إلى أن‬ ‫حتقق النصر امل��ب�ين بفضل ملحمة العرش‬ ‫والشعب املجيدة‪.‬‬ ‫ومت خالل هذا اللقاء تكرمي صفوة من املنتمني‬ ‫ألسرة املقاومة وجيش التحرير‪ ٬‬عرفانا مبا‬ ‫قدموه للقضية الوطنية من خدمات جليلة‪٬‬‬ ‫ووف���اء ألرواح م��ن اس��ت��رخ��ص��وا دم��اءه��م في‬ ‫سبيل عزة البالد وكرامتها‪ ٬‬وتوزيع إعانات‬ ‫على املستفيدين من أسرة املقاومة‪.‬‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫تهاني‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫مبناسبة ذكرى عيد املولد النبوي الشريف‬ ‫يتقدم خدمي االعتاب الشريفة‬

‫الدكتور نور الدين األزرق‬

‫عمدة مدينة سال أصالة عن نفسه‬ ‫و نيابة عن كافة أعضاء املجلس‪ ،‬وموظفيه‪ ،‬وساكنة املدينة‬ ‫بأحر التهاني‪ ،‬و أجمل املتمنيات وأطيب التبريكات بهذه املناسبة‬ ‫الغالية الى السدة العالية بالله‬

‫صاحب اجلاللة امللك محمد السادس نصره الله وأيده‬ ‫مجددين جلاللته فروض الطاعة والوالء والتشبث املكني‬ ‫بأهذاب العرش العلوي املجيد سائلني الله العلي القدير أن‬ ‫يعيد هذه املناسبة السعيدة على جاللته واألمة اإلسالمية‬ ‫قاطبة وأمثال أمثالها باليمن والبركات‪ ،‬وأن ميتعه وشعبه‬ ‫الوفي بالصحة والعافية‪ ،‬وأن يوفق جاللته في خطواته‬ ‫املباركة إلسعاد شعبه الوفي مشفوعا بدعائه اخلالص أن‬ ‫يحفظ جاللته مبا حفظ به الذكر احلكيم وأن يقر عينه‬ ‫بولي عهده احملبوب صاحب السمو امللكي األمير اجلليل‬ ‫موالي احلسن‪ ،‬وصاحبة السمو امللكي األميرة لال خديجة‪،‬‬ ‫ويشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو امللكي األمير‬ ‫اجلليل موالي رشيد وبسائر أفراد أسرته امللكية الشريفة‬ ‫إنه سميع مجيب الدعاء‪.‬‬

‫مبناسبة ذكرى عيد املولد النبوي الشريف‬ ‫تتقدم خدمية االعتاب الشريفة‬

‫السيدة احلاجة مونية رمسيس وزوجها احلاج ابراهيم‬

‫مسيرا مؤسسة مونية رمسيس لتجهيز‬ ‫وتنظيم احلفالت أصالة عن نفسهما‬ ‫و نيابة عن كافة املستخدمني باملؤسسة بأحر التهاني‪،‬‬ ‫و أجمل املتمنيات وأطيب التبريكات بهذه املناسبة الغالية‬ ‫الى السدة العالية بالله‬

‫صاحب اجلاللة امللك محمد السادس نصره الله وأيده‬

‫مجددين جلاللته فروض الطاعة والوالء والتشبث املكني‬ ‫بأهذاب العرش العلوي املجيد سائلني الله العلي القدير أن‬ ‫يعيد هذه املناسبة السعيدة على جاللته واألمة اإلسالمية‬ ‫قاطبة وأمثال أمثالها باليمن والبركات‪ ،‬وأن ميتعه وشعبه‬ ‫الوفي بالصحة والعافية‪ ،‬وأن يوفق جاللته في خطواته‬ ‫املباركة إلسعاد شعبه الوفي مشفوعا بدعائه اخلالص أن‬ ‫يحفظ جاللته مبا حفظ به الذكر احلكيم وأن يقر عينه‬ ‫بولي عهده احملبوب صاحب السمو امللكي األمير اجلليل‬ ‫موالي احلسن‪ ،‬وصاحبة السمو امللكي األميرة لال خديجة‪ ،‬ويشد أزره بشقيقه السعيد صاحب‬ ‫السمو امللكي األمير اجلليل موالي رشيد وبسائر أفراد أسرته امللكية الشريفة‬ ‫إنه سميع مجيب الدعاء‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫سينما‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫سينما أفينيدا إحدى أهم القاعات السينمائية الى جانب سينما‬ ‫اسبانيول مبدينة تطوان مجهزة بتقنيات حديثة ضمن شركة‬ ‫مجموعة سينمات الشمال التي تعود ملكيتها لالستاذ احلسني‬ ‫بوديح وئيس الغرفة املغربية للقاعات السينمائية‬

‫‪9‬‬

‫احلسني بوديح‬

‫مدير النشر ورئيس التحرير ‪:‬‬

‫امحمد اعبابو‬

‫سكرتيرة التحرير ‪:‬‬

‫جريدة إخبارية جهوية مستقلة شاملة‬ ‫تصدر عن شركة أفريك نيوز‬

‫> مرمي البضيوي‬ ‫هيئة التحرير‬

‫ملف الصحافة ‪07/20 :‬‬ ‫اإليداع القانوني ‪0115/2007 :‬‬ ‫الترقيم الدولي ‪019x2028 :‬‬ ‫العنوان ‪ :‬زنقة بيروت الباب ‪ 4‬رقم ‪402‬‬ ‫عمارة السعادة ‪ -‬وسط املدينة الرباط‬ ‫الهاتف‪ - 0553169517 :‬الفاكس‪0537860340 :‬‬ ‫احملمول ‪0660371238:‬‬ ‫عنوان املراسلة‪ :‬ص‪،‬ب رقم ‪ 1404‬وسط املدينة الرباط‬

‫> امحمد اعبابو‬

‫‪E-mail:afrique.news.rabat@gmail.com‬‬ ‫قسم التحرير واالشهار ‪ :‬رقم ‪ 168‬شارع السالم‬ ‫حي كرمية سال‬ ‫الهاتف ‪ - 0537855863 :‬الفاكس‪0537855859 :‬‬ ‫االدارة التقنية ‪:‬‬ ‫شارع موالي ادريس األول املسيرة‪ - 1‬متارة‬

‫‪0537614747‬‬

‫مطبعة العهد اجلديد‬ ‫التوزيع ‪ :‬سوشبريس‬

‫> خالد الهادي‬ ‫> التصوير ‪ :‬احلسن باحو‬

‫> التسويق والتوزيع ‪ :‬سوشبريس‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 2500‬نسخة‬

‫امحمد اعبابو ‪ :‬مدير النشر‬

‫رقم اللجنة الثنائية ‪ :‬ن‪.‬ش‪.‬ع ‪.‬ج ‪2012 - 81/‬‬

‫)‪Afrique news SARL (AU‬‬ ‫‪Patente N° 25142344 - RCN° 68283‬‬ ‫‪IF : 3305087 - CNSS : 8384844‬‬

‫تعلن جريدة افريك نيوز لقرائها احملترمني أنها في عطلة سنوية ابتداء من ‪ 1‬الى ‪ 28‬فبراير ‪2013‬‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫جنح ومخالفات‬

‫اعتقال املجرمني الثالث الذين‬ ‫اغتصبوا مواطنة أجنبية بالرباط‬

‫متكنت املصالح األمنية بالرباط‪ ،‬بناء على حتريات‬ ‫ميدانية مكثفة‪ ،‬من توقيف ثالث أشخاص‪ ،‬من ذوي‬ ‫السوابق القضائية‪ ،‬لتورطهم في عملية اغتصاب‬ ‫جماعي تعرضت لها مواطنة حتمل جنسية إحدى‬ ‫دول شرق آسيا‪.‬‬ ‫وحسب مصدر أمني‪ ،‬فإن املعلومات األولية للبحث‬ ‫تفيد أن املشتبه بهم الثالثة‪ ،‬الذين تتراوح أعمارهم‬ ‫ما بني ‪ 22‬و‪ 25‬سنة‪ ،‬اعترضوا سبيل مواطنتني‬ ‫أجنبيتني مساء األح��د املنصرم في ح��دود الساعة‬ ‫ال��ت��اس��ع��ة ل��ي�لا ب��ض��واح��ي م��دي��ن��ة ال���رب���اط‪ .‬ق��ب��ل أن‬ ‫يقتادوهما إلى منطقة خالء وميارسوا على إحداهما‬ ‫اجلنس حتت التهديد بالعنف املقرون بالسرقة‪.‬‬ ‫وأض��اف املصدر ذات��ه أن التحقيقات امليدانية‪ .‬املدعومة بالتحاليل واخل��ب��رات التقنية‪ .‬أسفرت عن‬ ‫تشخيص هويات املشتبه بهم الثالثة وتوقيفهم رهن إشارة البحث القضائي الذي تشرف عليه النيابة‬ ‫العامة مبحكمة االستئناف بالرباط‪.‬‬ ‫وأش��ار املصدر إلى أن التحريات املنجزة في إط��ار هذه القضية أوضحت أن اثنني من املشتبه بهم‬ ‫املوقوفني يشكالن موضوع بحث على الصعيد الوطني‪ .‬منذ منتصف شهر دجنبر املنصرم‪ .‬لتورطهم في‬ ‫قضية مماثلة تتعلق باالختطاف واالغتصاب واالحتجاز املقرون بالسرقة املوصوفة‪ .‬كما أوضحت أن‬ ‫أحد املشتبه بهم غادر املؤسسة السجنية في اآلونة األخيرة‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫مالبسات القبض على (الكولونيل) املتهم باحتجاز‬ ‫واغتصاب خادمة بسال واعترافات مثيرة حول القضية‬ ‫ألقت عناصر تابعة ألمن سال القبض‬ ‫مساء ي��وم اخلميس األخ��ي��ر القبض‬ ‫على ال��رج��ل ال��ذي قيل ان��ه كولونيل‬ ‫وص���رح���ت خ���ادم���ة ان����ه احتجزها‬ ‫واغتصبها ملدة ثالثة أيام قبل رميها‬ ‫من طابق شقة بحي احلرية بسال‪.‬‬ ‫وتبني من خالل االستماع إلى املعني‬ ‫(‪64‬سنة) وه��و م��درس متقاعد وأب‬ ‫ألرب��ع��ة أب��ن��اء أن ك��ل م��ا قيل وكتبته‬ ‫الصحافة عن كونه كولونيل ال أساس‬ ‫له من الصحة وق��د املتهم اعترافات‬ ‫مثيرة من أهمها انه ليس ال بكولونيل‬ ‫وال جينرال بل مجرد م��درس بسيط‬ ‫متقاعد وانه يعاني من ضعف جنسي ‪..‬‬ ‫وكشفت مصادر أخ��رى أن خادمة (‪39‬سنة) رافقته عن طيب خاطرها ول��م يقم‬ ‫باحتجازها أورميها كما سبق وان صرحت ‪   .‬‬

‫توافد عشرات اإلسبانيات إلى املغرب لال شتغال في قطاع الدعارة‬

‫يبدو أن هجرة اإلسبان إلى املغرب‪ ،‬بعد اشتداد األزمة االقتصادية واالجتماعية بهذا البلد‬ ‫األوروبي‪ ،‬لم تعد مقتصرة على املقاولني واملنعشني العقاريني واملستثمرين بشكل عام‪ ،‬وال‬ ‫على فئة الشباب العاطل أوالكهول فحسب‪ ،‬بل انتقلت إلى صنف اجتماعي آخر‪.‬‬ ‫‪ ‬حيث توافدت على مدن شمال املغرب(طنجة‪ -‬تطوان‪ -‬املضيق الفنيدق‪ -‬الفحص أجنرة‪)...‬‬ ‫خالل األيام القليلة املاضية‪ ،‬وبشكل لم يسبق له مثيل عشرات املهاجرات اإلسبانيات من‬ ‫ممتهنات أقدم مهنة عرفتها اإلنسانية الدعارة والبغاء‪ ،‬ضمنهن قاصرات وفتيات في مقتبل‬ ‫العمر‪ ،‬جئن من مدن أندلسية مختلفة (اجلزيرة اخلضراء‪ ،‬مالقة‪ ،‬قادس‪ ،‬أملري‪.‬‬ ‫‪ )..‬هروبا من الفقر واألزمة التي يشهدها هذا البلد اإليبيري‪ ،‬ومن أجل ممارسة خدمات‬ ‫جنسية مبقابل مادي تلبية لرغبات الزبائن املغاربة على وجه اخلصوص‪ ،‬وبثمن أقل مما‬ ‫تطلبه بائعات الهوى املغربيات‪.‬‬ ‫‪ ‬وعلمنا من بعض املصادر املطلعة‪ ،‬أن أصحاب الفنادق املصنفة واملؤسسات السياحية‬ ‫وامل��راق��ص الليلية واحل��ان��ات املتواجدة بالشريط الساحلي املتوسطي للمملكة‪ ،‬الذين‬ ‫يستعدون هذه األيام لتنظيم احتفاالت خاصة مبناسبة حلول السنة امليالدية اجلديدة ‪،‬‬ ‫قاموا باستقطاب العديد من املهاجرات اإلسبانيات‪ ،‬بغية استغاللهن في تنشيط السياحة اجلنسية‪.‬‬ ‫كما علمنا أن أثمنة سهرات أعياد ميالد املسيح دخلت أسواق املزاد بني املتنافسني‪ ،‬حيث مت حتديد ثمن املائدة الواحدة في ‪ 3000‬درهم‪ ،‬فيما حدد ثمن‬ ‫احلضور في أمسيات بعض املالهي والعلب الليلية ما ببني ‪ 200‬و ‪ 500‬درهم‪ ،‬دون احتساب أداء املشروبات الكحولية واملأكوالت‪.‬‬ ‫‪ ‬واملالحظ كذلك‪ ،‬أن شبكات االجتار الدولي في مجال الدعارة‪ ،‬تسعى إلى الرفع من سيولتها املالية عن طريق التنسيق مع وسطاء آخرين ينشطون في‬ ‫نفس امليدان مبختلف مدن الشمال وكذلك مبدينتي سبتة ومليلية احملتلتني‪.‬‬ ‫‪ ‬ويذكر أن إحدى اإلسبانيات صرحت مؤخرا‪ ،‬وبشكل علني وبدون أدنى حرج‪ ،‬خالل إحدى البرامج احلوارية املباشرة واملعدة من طرف إحدى القنوات‬ ‫التلفزية‪ ،‬أنها مستعدة لبيع جسدها من أجل توفير لقمة العيش‪ .‬بعد تأثرها باألزمة التي تعرفها البالد‪ ،‬مما أثار ردود فعل قوية لدى الرأي العام‬ ‫اإلسباني‪ ،‬خصوصا احملافظ منه‪.‬‬

‫اعتقال مواطن مالي متخصص في‬ ‫سرقة الفيالت بأحياء الرباط الراقية‬

‫اعتقلت مصالح الشرطة‬ ‫القضائية ب��ال��رب��اط‪ ،‬شابا‬ ‫من جنسية مالية‪ ،‬متلبسا‬ ‫باقتحام فيال بحي أكدال‬ ‫ال���رب���اط ب���ه���دف السرقة‪،‬‬ ‫وذل����ك ع��ل��ى إث����ر حتريات‬ ‫ام��ن��ي��ة ج��ائ��ت ع��ل��ى ضوء‬ ‫عدة شكايات توصلت بها‬ ‫مصالح األمن‪ ،‬بعد تعرض‬ ‫العديد من الفيالت السكنية‬ ‫للسرقة بنفس الطريقة‪.‬‬ ‫‪ ‬وق���ام امل��وق��وف‪ ،‬وه��و من‬ ‫اص���ل م��ال��ي‪ ،‬ب��ال��ع��دي��د من‬ ‫عماليات السرقة حيث كان‬ ‫متخصصا في في اقتحام وسرقة الفيالت غير املأهولة من طرف مالكيها‪ ،‬إلى حني‬ ‫توقيفه بناء على إخبارية تؤكد اقتحام شخص مبالمح إفريقية فيال سكنية‪ ،‬والتي‬ ‫أوقعته في قبضة الشرطة‪.‬‬ ‫وتوصلت مصالح األمن‪ ،‬بعد تنقيط املوقوف‪ ،‬الذي يبلغ ‪ 26‬سنة‪ ،‬إلى أنه مطلوب للعدالة‬ ‫عبر مذكرة بحث‪ .‬يقطن بشقة يكتريها بحي أكدال بالرباط‪ ،‬ومستقر باملغرب‪ ،‬وينتقل إلى‬ ‫دول إفريقيا جنوب الصحراء باستعمال ثالث جوازات سفر‪ ،‬مت ضبطها بحوزته‪ ،‬وذلك‬ ‫لتمويه مصالح أمن احلدود‪ ،‬واإلفالت من االعتقال بسبب مذكرة البحث الذي تالحقه‪.‬‬ ‫كما ثبت لدى مصالح األمن‪ ،‬أن الشاب املالي‪ ،‬ينتحل أكثر من اسم لتسهيل انتقاله بني‬ ‫دول غرب إفريقيا‪.‬‬ ‫وقد كشف االستماع إلى املوقوف أنه يبيع املسروقات‪ ،‬التي يتحصل عليها من سرقة‬ ‫الفيالت السكنية‪ ،‬ف��ي بعض األس���واق امل��وزع��ة ب�ين ال��رب��اط وال���دار البيضاء‪ ،‬ويقدم‬ ‫كمتخصص في اقتناء األث��اث املستعملة‪ ،‬والتحف املنزلية‪ ،‬كما نفذ سرقات أخرى‬ ‫استهدفت بعض املكاتب‪ ،‬حيث سطا على معدات مكتبية‪ ،‬ضمنها حواسيب‪ ،‬ومعدات‬ ‫إلكترونية ومبالغ مالي‪ ،‬نضيف‪.‬‬ ‫وأقر املوقوف‪ ،‬حسب املصدر نفسه‪ ،‬خالل االستماع إليه من طرف عناصر املصلحة‬ ‫الوالئية للشرطة القضائية بالرباط‪ ،‬أنه نفذ عملياته بالتعاون مع بعض الشركاء‪ ،‬وأنه‬ ‫كان يخطط لتنفيذ عمليات من خالل مراقبة بعض الفيالت السكنية‪ ،‬والتحقق من عدم‬ ‫تواجد مالكيها‪ ،‬ومراقبة محيطها‪ ،‬قبل اختيار موعد تنفيذ عملياته‪ ،‬وهو ما سهل قيامه‬ ‫بأكثر من عملية سرقة ناجحة إلى حني وقوعه في قبضة األمن‪.‬‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫‪10‬‬

‫اعتقال عصابة للسرقة بسال‬ ‫ضمن ضحاياها شرطية‬

‫اعتقلت عناصر الشرطة القضائية مبدينة سال عصابة إجرامية مكونة من‬ ‫شخصني قامت بتنفيذ ‪ 12‬عملية سرقة حتت تهديد بالسالح األبيض في حق‬ ‫عدد من الضحايا من بينهم موظفة ضمن سلك األمن‪.‬‬ ‫وجاء اعتقال اجلناة بعد أن قامت عناصر الشرطة القضائية بحملة متشيط‬ ‫في عدد من النقط واألحياء أسفرت عن توقيف املتهمني اللذين تبني أنهما من‬ ‫أصحاب السوابق القضائية‪.‬‬ ‫وبعد التحقيق معهما اتضح أن أفراد هذه العصابة كانوا يعمدون إلى تغيير‬ ‫األح��ي��اء التي ينفذون فيها عملياتهم اإلجرامية‪ ،‬كما كانوا ي��رك��زون على‬ ‫الضحايا الذين تفرض عليهم ظروف العمل إما اخل��روج في وقت مبكر من‬ ‫الصباح أو العودة في ساعة متأخرة من الليل‪ ،‬حيث تتم مباغتتهم‪ ،‬وإشهار‬ ‫األسلحة البيضاء في وجوههم‪ ،‬قبل جتريدهم من املنقوالت التي بحوزتهم‬ ‫خاصة الهواتف النقالة واحللي الذهبية إضافة إلى املبالغ املالية‪.‬‬ ‫وكان عدد من الضحايا قد تقدموا في وقت سابق بشكايات تفيد تعرضهم‬ ‫للسرقة حتت التهديد مبديات‪ ،‬وقدموا عددا من األوصاف التي مكنت عناصر‬ ‫األمن من اعتقال العصابة التي اعترفت بعدد من اجلرائم التي نفذتها‪ ،‬كما‬ ‫قدمت للمحققني تفاصيل تتعلق باألماكن التي كانت تتربص فيها للضحايا‪.‬‬

‫مناطق بتمارة تتحول إلى محج‬ ‫للباحثني عن متعة اجلسد‬ ‫رغم املجهودات اجلبارة التي تقوم بها الشرطة من أجل القضاء على الدعارة لم تفلح في وضع‬ ‫حد لألوضاع الشاذة التي تعرفها مجموعة من مناطق متارة إلتى حتولت إلى فضاءات استقطاب‬ ‫لشبكات وسماسرة الدعارة وخاصة الراقية ولم تعد شاليهات وفيالت وشقق منطقة الهرهورة‬ ‫وحدها التي تشهد عملية استقطاب لعاهرات منهن تلميذات وقاصرات بل أصبح احلديث ال‬ ‫ينتهي مبا يجري مبناطق أخرى في مقدمتها منطقة ‪ ‬الوفاق الذي كشفت بعض املصادر عن حتول‬ ‫بعض االقامات والشقق بها الى فضاءات تستقبل سماسرة الدعارة وشقق تسخر الحياء سهرات‬ ‫جنسية ‪.‬‬


‫بانوراما‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫‪11‬‬

‫السينما املغربية تقدم حصاد ‪ 2012‬في املهرجان الوطني للفيلم‬

‫‪ 20‬فيلم ًا روائي ًا و‪ 14‬شريط ًا قصير ًا تتبارى على جوائز املسابقة الرسمية‬ ‫ت��ق��دم السينما املغربية ح��ص��اده��ا السنوي‬ ‫ف��ي امل��ه��رج��ان الوطني للفيلم‪ ،‬ال��ذي سيعقد‬ ‫دورت���ه ال��راب��ع��ة عشر ف��ي الفترة املمتدة بني‬ ‫‪ 1‬إل���ى ‪ 9‬م��ن ف��ب��راي��ر‪/‬ش��ب��اط امل��ق��ب��ل مبدينة‬ ‫ط��ن��ج��ة‪ ،‬وي������رأس ك���ل م���ن ج����اك دورف����م����ان‪،‬‬ ‫السيناريست وامل��خ��رج وامل��ن��ت��ج الفرنسي‪،‬‬ ‫وأحمد أخشيشن‪ ،‬اخلبير املغربي في ميدان‬ ‫االتصال‪ ،‬على التوالي‪ ،‬جلنتي حتكيم الفيلم‬ ‫الطويل والفيلم القصير للمسابقة الرسمية‪.‬‬ ‫ويعد جاك دورفمان واح��د ًا من كبار املنتجني‬ ‫الفرنسيني‪ ،‬حيث أنتج ما يناهز الثالثني فيلم ًا‬ ‫من بينها «حرب النار» ‪ ،1981‬الذي حصل على‬ ‫عدة جوائز بفرنسا ومبهرجانات دولية‪ ،‬وهو‬ ‫الفيلم الذي نال «سيزار» أحسن فيلم وأحسن‬ ‫إخراج‪.‬‬ ‫وتقلد دورفمان عدة مناصب من بينها رئيس‬ ‫مؤسسة «إينيفرانس للفيلم الدولي» و «اجلمعية‬ ‫الفرنسية ملنتجي األف��ل�ام»‪ ،‬كما حصل على‬ ‫وسام االستحقاق الفرنسي في الفن واألدب‪،‬‬ ‫ووسام االستحقاق الوطني من درجة فارس‪.‬‬

‫أم���ا أح��م��د أخ��ش��ي��ش��ن‪ ،‬ف��ه��و ج��ام��ع��ي وخبير‬ ‫مغربي في ميدان االتصال‪ ،‬تقلد منصب وزير‬ ‫التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين األطر‬ ‫والبحث العلمي (‪ ،)2012 – 2007‬ومدير عام‬ ‫سابق للهيأة العليا لالتصال السمعي البصري‪،‬‬ ‫كما شغل أيضا منصب نائب رئيس اجلمعية‬ ‫املغربية للبحث في مجال االت��ص��ال ورئيس‬ ‫اجلمعية املغربية خلريجي مدارس الصحافة‪.‬‬ ‫امل��رك��ز السينمائي امل��غ��رب��ي املنظم الرسمي‬ ‫للتظاهرة‪ ،‬أعلن في بيان له عن الئحة األفالم‬ ‫ال��ق��ص��ي��رة امل��ش��ارك��ة ف��ي امل��س��اب��ق��ة الرسمية‬ ‫وع��دده��ا أرب��ع��ة ع��ش��ر‪« :‬ال��ه��دف» ملنير عبار‪،‬‬ ‫«زهار» ألسماء املتقي‪« ٬‬أخطاء متعمدة» لعبد‬ ‫اإلل��ه زي��راط‪« ،‬أل��وان الصمت» ألسماء املدير‪٬‬‬ ‫«ج» ألمير رواني‪« ٬‬رقصة مع أسمهان» لسامية‬ ‫الشرقيوي‪»،‬رصيف القدر» ألمينة السعدي‪٬‬‬ ‫«اللعنة» لفيصل بوليفا‪« ٬‬إنطروبيا» لياسني‬ ‫ماركو‪ ٬‬و»يوم‪ ٬‬احلياة‪ »..‬ألمني أواملكي‪« ٬‬سوف‬ ‫أكمل» لرشيد زكي‪« ٬‬يدور» حملمد مونا‪« ٬‬فوهة»‬ ‫لعمر مولدويرة‪ ٬‬و»وجها لوجه» ملراد اخلودي‪.‬‬

‫ولم يعلن املركز السينمائي‬ ‫امل��غ��رب��ي ع��ن الئ��ح��ة األفالم‬ ‫ال���ط���وي���ل���ة امل����ش����ارك����ة في‬ ‫املسابقة ال��رس��م��ي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫س��ت��ش��م��ل م��ج��م��ل األشرطة‬ ‫املنجزة خالل السنة املاضية‬ ‫ال��ع��دي��د منها ل��م ي��ن��زل بعد‬ ‫إلى القاعات‪ ،‬ويصل عددها‬ ‫إلى ‪ 20‬شريطا حسب بعض‬ ‫امل����ص����ادر‪ ،‬ي���ن���درج ضمنها‬ ‫األفالم املغربية التي شاركت‬ ‫في الدورة األخيرة للمهرجان‬ ‫ال���دول���ي ل��ل��ف��ي��ل��م مبراكش‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى الفيلم الوثائقي‬ ‫«م��ح��اول��ة ف��اش��ل��ة لتعريف‬ ‫احل�����ب» حل��ك��ي��م بلعباس‪.‬‬ ‫امل��ه��رج��ان سيشكل مناسبة‬ ‫لتقدمي احلصيلة السينمائية‬ ‫ب��امل��غ��رب‪ ،‬ف��ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ندوات‬ ‫فكرية وأنشطة م��وازي��ة من املقرر أن تكشف‬

‫اجلهة املنظمة عن تفاصيلها في األيام القليلة‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫استنجاد جتار جهة الرباط وسال ومتارة بالدولة إلنقادهم من الضياع واإلفالس‬

‫دعت غرفة التجارة والصناعة واخلدمات للرباط‪ ،‬إلى عقد دورة استثنائية حول وضعية التجارة‬ ‫بوالية الرباط‪ ،‬التي أصبحت تعاني من أزمة حادة تؤثر بشكل كبير على مردوديته وتهدد مستقبله‪.‬‬ ‫وعزت هذا التراجع في جانب كبير منه إلى االنتشار الكبير للمساحات الكبرى ذات اإلمكانيات‬ ‫املالية الهائلة واملنافسة غير املشروعة التي تشكلها القطاعات غير املهيكلة كظاهرة الباعة املتجولني‬ ‫وجتارة التهريب‪ ،‬وانتشار معارض البيع املباشر التي أصبحت تؤثر بشكل سلبي على التجارة‬ ‫املنظمة وعلى وضعية وجبايات اخلزينة العامة‪ ،‬فضال عن الثقل اجلبائي والتعدد الضريبي الذي‬ ‫يعاني منها التجار الصغار‪ ،‬إضافة إل��ى احلركات االحتجاجية املتكررة للمعطلني واجلمعيات‬ ‫احلقوقية التي تشهدها بعض شوارع العاصمة والتي باتت تشكل تهديدا حقيقا وعبئا إضافيا على‬ ‫التجار‪ ،‬زد على ذلك احتالل امللك العمومي من قبل الباعة املتجولني بعماالت والية جهة الرباط‪ ،‬سال‪،‬‬ ‫الصخيرات‪ ،‬متارة‪ ،‬مما يشكل تضييقا للتجار الرسميني الذين يؤدون بانتظام واجابتهم الضريبية‪،‬‬ ‫مما يهددهم بالعجز و اإلفالس‪ ،‬ويساهم بالتالي في تسريح عدد من املستخدمني‪.‬‬ ‫كما أصبح الكثير من التجار الصغار واملتوسطني يعانون من عبء وتعدد ضريبي‪ ،‬ما يساهم في‬ ‫احلد من قدراتهم التنافسية ويشكل تهديدا حقيقيا وحمال عليهم‪ ،‬حيث يخضع التجار وخاصة في‬ ‫املدن الكبرى وعلى رأسها مدينتي الرباط وسال ألكثر من ‪ 14‬ضريبة ورسم جبائي‪.‬‬

‫عذروات فيتناميات للبيع بخمسة مليون‬ ‫سنتيم فقط مع ضمانة إستبدال تدوم سنة‬ ‫“اشتر زوجة من فيتنام بـ‪ 6000‬دوالر فقط»‪ ،‬كان هذا عنوان اإلعالن املنشور‬ ‫بإحدى الصحف الفيتنامية باللغة اإلجنليزية خالف ًا للغة الصحيفة‪ ،‬وأعاله‬ ‫صور لنماذج تسيل اللعاب من زوج��ات املستقبل الالئي تصبح إحداهن‬ ‫ملك ًا لصاحبها بعد س��داده قيمة املبلغ ال��ذي يعادل قرابة خمسة مليون‬ ‫سنتيم مغربي‪.‬‬ ‫وأك��د اإلع�لان أن ال��زوج��ات املعروضات للبيع مضمونات العذرية (على‬ ‫الشرط)‪ ،‬وأن التسليم في غضون تسعني يوم ًا‪ ،‬من دون أي رسوم إضافية‪.‬‬ ‫ليس هذا وحسب‪ ،‬بل ذكر اإلعالن أن على الزوجة ضمان عام متضيه مع‬ ‫الزوج (الزبون)‪ ،‬فإذا هربت منه خالل العام فإن على املعلن (الولي) منحه‬ ‫أخرى بد ًال منها مجان ًا‪.‬‬

‫جنوم ‘حرمي السلطان’ في سطات‬

‫تستعد أس��رة املسلسل التاريخي التركي «حرمي‬ ‫السلطان»‪ ،‬ال��ذي حقق نسبة مشاهدة عالية في‬ ‫املغرب‪ ،‬لتحل ضيفة على مدينة سطات‪ ،‬في فبراير‬ ‫املقبل‪ ،‬وذلك في إطار اتفاقية من املنتظر أن جتمع‬ ‫ب�ين ممثلني ع��ن أس���رة املسلسل وص��اح��ب نادي‬ ‫سياحي باملدينة املذكورة‪.‬‬ ‫وتبلغ القيمة املالية لالتفاقية ‪ 5‬ماليني درهم‪ ،‬إلى‬ ‫جانب تكفل اجلهة املستضيفة بتذاكر الطائرة‬ ‫واإلي���واء‪ .‬وستشمل ال��زي��ارة مدينة سطات لتقوم‬ ‫بعدها الفرقة بجولة في العديد من املدن املغربية‪.‬‬ ‫وي��ح��ك��ي مسلسل «ح���رمي ال��س��ل��ط��ان» ق��ص��ة حياة‬ ‫السلطان العثماني سليمان القانوني (ول��د سنة‬ ‫‪ ،1494‬وحكم من سنة ‪ 1520‬حتى وفاته في ‪،)1566‬‬ ‫وحقق نسبة مشاهدة عالية في املغرب‪ ،‬إذ يعتقد أن ‪ 4‬ماليني مشاهد‪ ،‬تابعوا «حرمي السلطان»‪.‬‬

‫زواج صاحب مجلة «بالي بوي» األمريكية الشهيرة من‬ ‫عارضة أزياء تصغره ب‪ 60‬عاما‬ ‫‪60‬عاما ف��ارق ف��ي السن ل��م متنع رجل‬ ‫األعمال األمريكي هيو هفنر مالك مجلة‬ ‫«ب�لاي ب��وي» الشهيرة م��ن ال ��زواج من‬ ‫خطيبته عارضة األزياء كريستال هاريس‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه�ف�ن��ر – ‪ 86‬ع��ام��ا – ق��د أعلن‬ ‫خ �ط �ب �ت��ه م� ��ن ع� ��ارض� ��ة األزي� � � ��اء ذات‬ ‫األع�� ��وام الـ‪ 26‬ف��ي دي �س �م �ب��ر ‪،2010‬‬ ‫ول �ك��ن ه��اري��س أل �غ��ت اخل�ط�ب��ة وباعت‬ ‫اخل � ��امت ال � ��ذي ق��دم��ه ل �ه��ا ه �ف �ن��ر قبل‬ ‫الزفاف بأيام مببلغ ‪ 55‬ألف استرليني‪.‬‬ ‫وف�� � � ��ي ن� ��وف�� �م�� �ب� ��ر وب � � �ع� � ��د ع� ��ام �ي�ن‬ ‫م� ��ن االن� �ف� �ص���ال األول‪ ،‬أع� �ل ��ن ال� ��زوج�ي��ن خ �ط �ب �ت �ه �م��ا من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ق �ب��ل امت� ��ام ال � ��زواج ف��ي آخ ��ر أي� ��ام ‪ 2013‬ف��ي قصر‬ ‫«ب �ل�اي ب� ��وي» ال �ش �ه �ي��ر ب��والي��ة ل���وس أجن �ل �ي��س األمريكية‪.‬‬ ‫وبعد امتام اخلطبة للمرة الثانية أعلنت كريستال أن اإلنفصال‬

‫في املرة األولى كان خطأ منها «الوقت‬ ‫الذي قضيته بعيدة عنه أثبت لي أن‬ ‫مكاني احلقيقي بجانب هفنر»‪.‬‬ ‫الزواج األول لهفنر كان عام ‪ 1949‬من‬ ‫ملدريد ويليامز‪ ،‬قبل ان ينفصل عنها‬ ‫بعد عشرة سنوات‪ ،‬فيما كان زواجه‬ ‫الثاني من ‪ 1989‬من كمبرلي كونراد‬ ‫وال� �ت ��ي ان �ف �ص��ل ع �ن �ه��ا ه���ام ‪1998‬‬ ‫أي حينما ك��ان��ت زوج �ت��ه احلالية‬ ‫تبلغ من العمر ‪ 10‬سنوات تقريبا‪.‬‬ ‫و ن �ش��رت ه��اري��س ع �ل��ى صفحتها‬ ‫الرسمية مبوقع التواصل اإلجتماعي “تويتر” ص��ورا لقصر‬ ‫بالي بوي الشهير وهو مزين استعدادا للزفاف‪ ،‬وكتبت ‪“ :‬اليوم‬ ‫أصبح السيدة هيو هفنر‪ ،‬اشعر بأنني غاية ف��ي السعادة‪،‬‬ ‫وبأنني محظوظة وممتنة”‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫طقوس وتقاليد‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫مهرجان الشموع من الطقوس املميزة لذكرى عيد املولد النبوي الشريف مبدينة سال‬

‫تعيش مدينة سـال ليلة عيد املولد النبوي على إيقاع موسم‬ ‫الشموع‪ ،‬وهو تقليد ديني سنوي أصيل دأب شرفاء الولي‬ ‫الصالح عبد الله بن حسون على تنظيمه احتفاء بعيد املولد‬ ‫النبوي الشريف‪ ،‬وتشير الروايات التاريخية أن أول احتفال‬ ‫بعيد املولد النبوي قام به امليرنيون أيام الدولة املرينية‪،‬‬ ‫وذل��ك مبدينة سبتة ومليلية السليبتني‪ .‬إال أن روايات‬ ‫أخرى عديدة أرجعت أصل هذا التقليد إلى امللك السعدي‬ ‫أحمد املنصور الذهبي‪ ،‬حيث أصبح في عهده عيدا وطنيا‪.‬‬ ‫ول��ق��د ب���دأت االس��ت��ع��دادات على ق��دم وس���اق مبكرا خالل‬ ‫ه��ذه السنة في تصريح نقيب احلسنونيني عبد املجيد‬ ‫احلسوني‪ :‬تنظيم موسم الشموع الذي يعتبر ‪-‬كما يقول‪-‬‬ ‫فرصة سانحة للصناع التقليديني للتباري فيما بينهم‬ ‫وإبراز مواهبهم في اخللق واالبتكار‪ ،‬مشيرا أن ثمة عائالت‬ ‫معروفة توارثت الفن التراثي والشعبي «صناعة الشموع»‪،‬‬ ‫وأشار أن تنظيم هذا املوسم سيتم تنظيمه مبا تقتضيه‬ ‫أصالة التقاليد وما تتطلبه احلداثة‪ ،‬إذ سيتم تنظيمه هذه‬ ‫السنة حتت شعار‪« :‬ثقافة صوفية لبناء حضارة إنسانية»‬ ‫بتنسيق مع عمالة سـال وتعاون مع وزارة الثقافة ووزارة‬ ‫التربية الوطنية وعدة جهات محلية‪.‬‬ ‫تعهد أحمد املنصور الذهبي بتنظيم موسم الشموع إذا‬ ‫اعتلى عرش املغرب‬ ‫وك�����ان أح���م���د امل��ن��ص��ور ال��ذه��ب��ي ق���د أع���ج���ب ب���األج���واء‬ ‫االحتفالية التي كانت تقام مبدينة اسطنبول التركية‪،‬‬ ‫حيث كانت تنظم مواكب شعبية بالشموع‪ ،‬وتنذر أحمد‬ ‫امل��ن��ص��ور بتنظيم ه��ذه االح��ت��ف��االت ب��امل��غ��رب إذا أصبح‬ ‫سلطانا عليه‪ ،‬وبعد أن وضعت معركة «وادي املخازن»‬ ‫أوزاره��ا‪ ،‬سارع إلى الوفاء بنذره‪ ،‬فقام باستدعاء صناع‬ ‫الشموع املهرة من مراكش وسال وف��اس لصناعة هياكل‬ ‫شمعية كبيرة شبيهة بتلك ال��ت��ي ش��اه��ده��ا ف��ي تركيا‪.‬‬ ‫وبالفعل مت االحتفال مبوسم الشموع في أول عيد املولد‬ ‫النبوي من حكم أحمد املنصور الذهبي في سنة ‪986‬هـ‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت دأبت مدينة سال حتافظ على هذا التقليد‬ ‫الديني والشعبي السنوي مع طقوسها الثقافية اخلاصة‪.‬‬ ‫وقد تنوعت مظاهر االحتفال بني املواكب الدينية ومجالس‬ ‫العلم‪ ،‬وت��دارس ال��ق��رآن‪ ،‬وق��راءة األم��داح النبوية‪ ،‬وسرد‬ ‫السيرة النبوية على صاحبها أفضل الصالة وأزكى السالم‪.‬‬ ‫وتؤكد النصوص التاريخيـة أن السعديني أول��وا عناية‬ ‫كبيرة بحلول ذكرى املولد النبوي من كل سنة فقد جاء في‬ ‫رحلة أبي احلسن املكرومي «النفحة املسكية في السفارة‬ ‫التركية» وفي ما أورده شهاب الدين ابن علي الزناتي في‬ ‫«املنتقى املقصور على معاطر خالفة املنصور» وكذا ما كتبه‬ ‫املؤرخ عبد العزيز الفشتالي في كتابه «مناهل الصفا في‬ ‫أخبار ملوك الشرفا» قائال‪« :‬كان ترتيبه في االحتفال باملولد‬ ‫النبوي الكرمي إذا طلعت طالئع ربيع األول صرف الرقاع إلى‬ ‫الفقراء أرباب الذكر على رسم الصوفية واملؤذنني النعارين‬ ‫في األسحار باآلذان فيأتون من كل جهة ويحضرون إليه من‬ ‫سائر حواضر املغرب‪ .‬ثم يأمر الشماعني بتطريز الشموع‬ ‫وإتقان صنعتها فيتبارى بذلك مهرة الشماعني كما يتبارى‬ ‫النحل في نسيج أشكالها لطفا وإدماجا‪ ،‬فيصوغون أنواعا‬ ‫حتير الناظر وال تزيل زهورها النواضر‪ .‬فإذا كانت ليلة‬ ‫املولد تهيأ حلملها وزفاف كواعبها احلمالون احملترفون‬ ‫حلمل خدور العرائس عند الزفاف‪ ،‬فيزينون ويكونون في‬ ‫أجمل ش��ارة وأحسن منظر‪ ،‬ويجتمع الناس من أطراف‬ ‫املدينة لرؤيتها‪ ،‬فيمكثون إل��ى حني يسكن حر الظهيرة‬ ‫وجتنح الشمس للغروب فيخرجون بها على رؤوسهم‬ ‫كالعذارى يرفلن في حلل احلسن وهي عدد كثير كالنخيل‬ ‫فيتسابق الناس لرؤيتها ومتد لها األعناق وتتبرج ذوات‬ ‫اخل��دور وتتبعها الطبول واألب��واق من أصحاب املعازف‬ ‫حتى تستوي على منصات معدة لها باإليوان الشريف‪.‬‬ ‫وج���رى العمل ب��ه��ذا االح��ت��ف��ال مبدينة ف���اس‪ ،‬ال���ذي كان‬ ‫خليفة السلطان بها محمد الشيخ امل��أم��ون وال���ذي كان‬ ‫ي���رأس ه��ذا االح��ت��ف��ال وق��د ع��اي��ن امل���ؤرخ محمد ب��ن علي‬ ‫ال��دك��ال��ي ب��ض��ري��ح ال��ش��ي��خ الفقيه احل��اف��ظ أب���ي ب��ك��ر بن‬ ‫العربي امل��ع��اف��ري خ��ارج ب��اب احمل���روق بفاس وبضريح‬ ‫الولي الصالح سيدي أحمد الشاوي بطلعة فاس شكال من‬ ‫هذه الهياكل الشمعية معلقا باليا وذلك في بداية القرن‪.‬‬ ‫وكانت ليلة املولد النبوي حتيى بالتهجد وتالوة األمداح‬ ‫النبوية وعلى األخ��ص قصيدتي ال��ب��ردة والهمزية التي‬ ‫تلـذذ مبحامدها القلوب وتتشنف بأناشيدها األسماع‪.‬‬ ‫ليلة يفيض فيها إحسان الشرفاء أبناء الصالح املذكور‬ ‫وم��ق��دم ضريحه على ال��ف��ق��راء وامل��ع��وزي��ن فيضا يحاكي‬ ‫السيل املنهمر والغيث املستمر وختم ال��ط��رب وسماع‬ ‫النغمات واجلهر بصلح الدعوات للسلطان الفخيم ورجال‬ ‫دولته من الكبير إلى الصغير ولسائر األمة اإلسالمية»‪.‬‬ ‫وحتتل املوسيقى األندلسية ملكانتها موقعا خاصا في‬ ‫هذه االحتفاالت لطابعها الذي يستوعب البعد الديني عند‬ ‫األداء كالنوبات واملوازين والطبوع‪ ،...‬فقد تعاطى لهذا‬ ‫اللون املوسيقي عدد من العلماء وفقهاء التصوف كالشيخ‬ ‫سيدي عبد الواحد الونشريسي والشيخ سيدي عبد الله‬ ‫بن حسون حيث كان أتباعه يجمعون بني احلس الفني‬ ‫والوقار الذي يستمدونه من وضعيتهم الدينية‪.‬‬ ‫الس َّنـة والتقليـد األصيـل‬ ‫مدينـة سـال تواصـل إحياء هـذه ُ‬ ‫أم��ا فيما يتعلق مبدينة س�لا فقد ك��ان ال��ول��ي الصالح‬ ‫ال��ف��ق��ي��ه ال��ق��ط��ب م����والي ع��ب��د ال��ل��ه ب���ن ح��س��ون معروف‬ ‫اجل�ل�ال���ة ع��ن��د امل���ول���ى أح���م���د امل��ن��ص��ور ال��ذه��ب��ي ال���ذي‬ ‫أق��ط��ع��ه البقعة ال��ت��ي اخ��ت��ط ب��ه��ا زاوي��ت��ه ودار سكناه‪.‬‬ ‫وح���رص عبد ال��ل��ه اب��ن ح��س��ون على م��واص��ل��ة االحتفال‬ ‫ب��ه��ذه ال��ذك��رى النبوية ال��ط��اه��رة‪ ،‬حيث ك��ان ي���رأس هذا‬ ‫االح��ت��ف��ال‪ ،‬وك���ذا االح��ت��ف��االت ال��ت��ي ك��ان��ت ت��ق��ام بزاويته‬ ‫طيلة أسبوع تخليدا لذكرى الرسول الكرمي‪ .‬فكان يأتيه‬ ‫حل��ض��ور م��وس��م��ه ع��ن��ده ب��زاوي��ت��ه م���ن ح���واض���ر البالد‬ ‫وب��وادي��ه��ا م��ن ع��ل��م��اء وأول���ي���اء وأه���ل ال��س��م��اع وأرب���اب‬ ‫ال��زواي��ا كالشرقاوية والفاسية وال��دالئ��ي��ة والناصرية‪.‬‬ ‫وتردد الكتب عدة أشعار تبرز قيمة االحتفائية التي كانت‬ ‫توليها مدينة سـال لهذه الذكرى‪:‬‬ ‫ويعد موالي عبد الله ابن حسون أحد األعالم املبرزين في‬ ‫عصره علما واضطالعا‪ ،‬وفضال وتصوفا وتربية وسلوكا‪،‬‬ ‫جمع بني العلوم الفقهية والصوفية حتى أصبح قطبا‬

‫من أقطاب الطريقة الشاذلية‪ ،‬وك��ان ق��وي النفس‪ ،‬محبا‬ ‫للخير‪ ،‬مهيبا وله جرأة في الكالم‪ ،‬وكان قطبا عارفا وقدوة‬ ‫للسالكني‪ ،‬واملريدين‪ ،‬وم��ن أكثر أوصافه في الترجمات‬ ‫اجلرأة على قول احلق وهو ما أكده القاضي الشيخ محمد‬ ‫الهبطي في كتابه «املعرب الفصيح»‪.‬‬

‫اإلكثار من الصالة والتسليم على‬ ‫املصطفى واملواظبة على الذكر وقراءة‬ ‫دالئل اخليرات‬ ‫إن طريقة القطب اب��ن حسون بقدر م��ا مثلت التصوف‬ ‫اجلزولي الشاذلي في أعلى صوره كما عرف خالل القرن‬ ‫العاشر الهجري‪ ،‬والذي يقوم أساسا على احملبة الصادقة‬ ‫للنبي الكرمي واإلكثار من الصالة عليه والتسليم واملواظبة‬ ‫على قراءة دالئل اخليرات‪ ،‬ويعتبر سند الزاوية احلسونية‬ ‫في اجلزولية الشاذلية من أعلى األسانيد من خالل سلسلة‬ ‫أشياخ ابن حسون خاصة بواسطة الشيخ عبد الله الهبطي‬ ‫الذي أخذ إدارة االنتساب مباشرة عن الشيخ الغزواني‬ ‫ع��ن ال��ش��ي��خ ال��ت��ب��اع وه���ذا ع��ن ال��ش��ي��خ محمد اجلزولي‪.‬‬ ‫وتكون الطريقة اجلزولية أكثر ترسخا في املجتمع املغربي‬ ‫بسبب التزامها وقربها من الكتاب والسنة وابتعادها عن‬ ‫مظاهر الغلو والتفلسف‪ .‬فاجلانب العملي عند ابن حسون‬ ‫يقوم على العمل بكتاب الله ورسوله كما يقوم على اصطناع‬ ‫املكابدة وامل��ج��اه��دة‪ ،‬وذل��ك باإلكثار من القيام والصيام‬ ‫وال��ذك��ر وق���راءة ال��ق��رآن وبالتسبيح وال��دع��اء واالبتهال‪.‬‬ ‫واألكيد أن مدينة سال تتزيى بلبوس جديدة خالل مهرجانها‬ ‫الفريد «موسم الشموع»‪ ،‬والذي بات يعد حدثا بارزا في‬ ‫الساحة الثقافية والدينية باملدينة والبالد كلها‪ ،‬حيث‬ ‫جتاب الشوارع بشموعه املصممة بطريق جميلة ومختلفة‪،‬‬ ‫وسط طقوس احتفالية وفلكورية شعبية تستقطب أعدادا‬ ‫كبيرة من الزوار من مدينة سـال ومن األجانب‪ ،‬يحرصون‬ ‫على حضور فعاليات وأنشطة وفقرات هذا االحتفال‪.‬‬

‫حمل الشمـوع العمالقة تعد العنصر األبرز‬ ‫في موسـم الشمـوع‬ ‫تعد عملية حمل الشموع العنصر األبرز في االحتفال هي‬ ‫شموع عمالقة يصل طولها إل��ى مترين أو أكثر‪ ،‬بينما‬ ‫يتراوح وزنها بني ‪ 15‬و‪ 50‬كيلوغراما‪ ،‬وهي شموع تختلف‬ ‫متاما عن الشموع العادية التي تستعمل لإلنارة باعتبار‬ ‫صنع هياكلها من خشب سميك‪ ،‬مغلف بالكاغد األبيض‬ ‫الناصع وامل��زوق بأزهار الشمع ذات األل��وان املتنوعة من‬ ‫أبيض وأحمر وأخضر وأصفر بأشكال هندسية متعددة‬ ‫األلوان مستوحاة من زخرفة املعمار اإلسالمي‪.‬‬

‫إجادة صناع سـال صنـع الشمـوع‬ ‫تصميم سلوي إسالمي يعكس شهرة مدينة سال في حب‬ ‫أهلها للثقافة وال��ف��ن��ون‪ ،‬وم��ه��ارات صناعها احلرفيني‪،‬‬ ‫وامتالكهم ألصابع من ذهب تنتج كل يوم ما هو ساحر‬ ‫وجميل يخطف اإلع��ج��اب م��ن ال��ع��ي��ون‪ .‬إذ تعتبر «قرية‬ ‫الفنون» للخزف في «الوجلة» أكبر دليل على حفاظهم على‬ ‫هذا املوروث الشعبي‪ .‬ومنه فإن إجادة صناع سـال صنع‬ ‫الشموع وسبكها في قوالب فنية مزركشة باأللوان‪ ،‬هو جزء‬ ‫من مهاراتهم الكبيرة التي تتميز بها سـال قلعة من قالع‬ ‫الصناعة التقليدية باملغرب‪ ،‬وبصمات حرفييه في الصناعة‬ ‫التقليدية وف��ي املعمار حيث تشهد بصماتهم اإلبداعية‬ ‫املتفردة في املساجد والبيوت واملعالم األثرية العمرانية‬ ‫التي يحفل بها تاريخ مدينتهم‪ ،‬من نقوش وفسيفساء‬ ‫وزخ��رف��ة م��رم��ري��ة‪ ...‬وق��د ع��رف��ت ع��ائ�لات ب��ه��ذه الصنعة‬ ‫منها عائلة بنشقرون‪ ،‬وعائلة بلكبير وعائلة حركات‪.‬‬ ‫وينطلق موكب الشموع «هدية الضريح م��والي عبد الله‬ ‫ابن حسون» وبعد االنتهاء من صالة عصر ‪ 11‬ربيع األول‬ ‫من كل عام من ساحة السوق الكبير بالقرب من دار صانع‬ ‫الشموع‪ ،‬يتقدمه الشرفاء وأنصار الزاوية احلسونية‪.‬‬

‫كرامـات عبد الله بن حسـون في‬ ‫االحتفـال مبوسـم الشمـوع‬ ‫ويتكلف املشاركون بحمل الشموع العمالقة فوق أكتافهم‪،‬‬ ‫وه��م ي��رت��دون أزي���اء تقليدية منها لباس اجل��ب��دور وهو‬ ‫لباس تركي‪ ،‬وعماية موضوعة على طريقة رياس البحر‪،‬‬ ‫وال ت��زال ال��ذاك��رة الشعبية ت���ردد‪ ،‬وه��و م��ا ي��ذك��ره حسن‬ ‫اليوسي في كتاب احمل��اض��رات أن رؤس��اء البحر أرادوا‬ ‫اخل���روج إل��ى اجل��ه��اد‪ ،‬فتوجهوا إل��ى أب��ي علي الشكوي‬ ‫مبدينة الرباط‪ ،‬يستأذنونه في ذل��ك‪ ،‬لكنه رفض سعيهم‬ ‫ذلك‪ ،‬فتوجهوا إلى عبد الله ابن حسون يستفتونه األمر‪،‬‬ ‫فدعاهم إلى قراءة حزب البحر لإلمام الشاذلي ودعاء حزب‬ ‫البحر‪ ،‬فأذن لهم بعد ذلك ودعا لهم بالرزق وفك الكروب‬ ‫كل ما ضاقت بهم احمل��ن‪ ،‬وتتابع رواي��ة الذاكرة الشعبة‬ ‫أن املجاهدين خاضوا في البحر وإذ بهم يقعون غنيمة‬ ‫في أيدي قراصنة اسبان وبرتغاليني الذين شدوا وثاقهم‬ ‫وأخذوهم أسرى‪ ،‬لكن قراصنة املسلمني من اجلزائر وليبيا‬ ‫وتونس حاصروا اجلميع واستولوا على الغنيمة‪ ،‬وحينما‬ ‫تيقنوا أن الغنيمة ثمينة ق���رروا توزيعها بالتساوى‬ ‫مع املغاربة تيمنا بطلعتهم‪ ،‬وحني ع��ودة البحارة حكوا‬ ‫ال��واق��ع��ة أن��ه��ا ك��رام��ة م��ن ك��رام��ات عبد ال��ل��ه ب��ن حسون‪.‬‬ ‫ولذلك تقرر خاللها أن يتكلف البحارة بحمل شموع الهدية‬ ‫إلى الزاوية احلسونية يرتدون ثياب رياس البحر‪ ،‬اعترافا‬ ‫بكرمات القطب عبد الله بن حسون‪ ،‬وص��ار ذل��ك تقليدا‬ ‫حيث يرتدي املشاركون في حمل الشموع ف��وق أكتافهم‬ ‫بأزياء تقليدية‪ ،‬تعكس لباس الطبجية (كلمة تركية تعني‬ ‫املسؤولون على مدافع احلصون) والرياس البحر‪ ،‬حيث‬ ‫يتوجه حاملو الشموع نحو ضريح سيدي عبد الله بن‬ ‫حسون‪ ،‬وترافق املوكب أص��وات ق��رع الطبول‪ ،‬واألنغام‬

‫ال��ت��ي ت��ع��زف��ه��ا الفرق‬ ‫امل��وس��ي��ق��ي��ة املتنقلة‪،‬‬ ‫وي������واص������ل امل����وك����ب‬ ‫اخ��ت��راق أه��م شوارع‬ ‫امل��دي��ن��ة‪ ،‬وي��ت��وق��ف في‬ ‫س��اح��ة ال��ش��ه��داء أمام‬ ‫امل����ن����ص����ة الرسمية‬ ‫ل�لاح��ت��ف��ال‪ ،‬وف���ي هذا‬ ‫امل��ك��ان ت��ؤدى رقصات‬ ‫ال��ش��م��وع‪ ،‬ث��م يواصل‬ ‫امل�����وك�����ب س����ي����ره في‬ ‫اجت��اه «دار الشرفاء»‪،‬‬ ‫ففي هذه الدار العتيقة‬ ‫جت��رى حفلة تقليدية‬ ‫ي���ح���ض���ره���ا النساء‬ ‫واألط����ف����ال بأزيائهم‬ ‫التقليدية‪ ،‬وأثناء ذلك‬ ‫يقوم حاملو الشموع‬ ‫بعدة رقصات ودورات‬ ‫في فسحة الدار ويردد‬ ‫اجلميع خاللها التهليل‬ ‫وال��ت��ك��ب��ي��ر والصالة‬ ‫ع��ل��ى ال��ن��ب��ي املختار‬ ‫س��ي��د األق������دار محمد‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪،‬‬ ‫وي��ت��واص��ل االحتفال‬ ‫برقصة الشمعة على‬ ‫إي���ق���اع���ات املوسيقى‬ ‫األن��دل��س��ي��ة واألم����داح‬ ‫النبوية‪ ،‬حيث ينتقل‬ ‫امل���وك���ب ب��ع��ده��ا إلى‬ ‫آخر مطافه ضريح ابن‬ ‫ح���س���ون ح��ي��ث تعلق‬ ‫ال��ش��م��وع ف���ي سقفه‪.‬‬ ‫ع���ل���ى أن ال تنتهي‬ ‫االحتفال إذ تقام بعد‬ ‫ال��ط��واف حفلة عشاء‬ ‫جل���م���ي���ع امل���ش���ارك�ي�ن‬ ‫بدار الشرفاء‪ ،‬وبعدها‬ ‫يلتحق اجلميع بزاوية‬ ‫م����والي ع��ب��د ال��ل��ه بن‬ ‫حسون ملشاهدة (رقصة‬ ‫الشمعة) على نغمات املوسيقى األندلسية نوبة رمل املاية‬ ‫تتخللها أمداح نبوية‪.‬‬

‫وظيفـة الزاويـة احلسونيـة‬ ‫في تنشئـة أهل سـال‬ ‫لقد كانت الصوفية مبدينة سـال برتبها والتدين الشعبي‬ ‫م��درس��ة ل��ل��ت��ه��ذي��ب ال��ف��ك��ري وال���روح���ي وج��ه��ت وط���ورت‬ ‫إبداعات املبدعني في مختلف املجاالت الفكر والصناعة‪،‬‬ ‫امل��وس��ي��ق��ى وال���غ���ن���اء‪ ،‬وس��اه��م��ت ال��ط��ري��ق��ة احلسونية‬ ‫ف��ي ت��رب��ي��ة وت��ن��ش��ئ��ة األج���ي���ال ع��ل��ى ال��ع��ق��ي��دة اإلسالمية‬ ‫املسترشدة ب��ال��ق��رآن ال��ك��رمي وال��س��ن��ة النبوية‪ ،‬اعتمدت‬ ‫ال��زاوي��ة احلسونية على حتفيظ ال��ق��رآن وس��م��اع املديح‬ ‫النبوي وقصائد من األشعار املختارة التي تتغنى بجمال‬ ‫احل��ض��رة اإلل��ه��ي��ة واحل��ض��رة احمل��م��دي��ة منهجا تربويا‪.‬‬ ‫إن الوظيفة التربوية والتثقيفية واالجتماعية للطريقة‬ ‫احل��س��ون��ي��ة ت��ع��ي��ش حل��ظ��ات ت��ت��وي��ج أي����ام ع��ي��د املولد‬ ‫ال��ن��ب��وي ال��ش��ري��ف‪ ،‬ح��ي��ث ت��ق��ام ح��ف�لات امل��ل��ح��ون يشارك‬ ‫فيها ش��ع��راء وش��ي��وخ امللحون م��ن مختلف م��دن املغرب‬ ‫فتلقى قصائد بهذه املناسبة تتضمن املرسول ‪-‬املداحي‪-‬‬ ‫اجل���م���ه���ور‪ -‬خل����ل����وق‪ -‬االدري����س����ي����ات واحلسونيات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت غاية التصوف حماية ال���ذات وتقوية شخصية‬ ‫املسلم‪ ،‬والدعوة إلى احملبة واإلحسان واخللق والتقوى‬ ‫وطلب الكمال‪ ،‬أو كما ق��ال ال��ع��ارف اإلم��ام الشاذلي كرم‬ ‫الله وجهه «التصوف تدريب النفس على العبودية وردها‬ ‫ألحكام الربوبية» وألن محبة الرسول الكرمي (ص) أصل‬ ‫عظيم من أصول الدين فال إميان إال مبحبة سيد اخللق‪،‬‬ ‫وال إمي��ان إال بجعل احملبة تعم ب�ين اإلنسانية جمعاء‪.‬‬ ‫وتلح الصوفية بذلك على التأدب مع الله وعدم االشتغال‬ ‫مب���ا ع����داه واإلخ���ل��اص ل���ه واالق����ت����داء ب��س��ي��رة الرسول‬ ‫الكرمي‪ .‬غايتها تنوير القلوب وتزكية النفوس‪ ،‬وتقريب‬ ‫األص��ول لتسهيل الوصول ملعرفة الله سبحانه وتعالى‬ ‫والرسول الكرمي‪ ،‬في وقت ال��ذي تئن فيه البشرية حتت‬ ‫وط��أة املاديات وما ترتب عن ذلك من ح��روب واعتداءات‬ ‫وأم����راض نفسية وع��ض��وي��ة نتيجة ف���راغ روح���ي كبير‪.‬‬ ‫وقامت ال��زواي��ا الصوفية وخاصة احلسونية على مبدأ‬ ‫مقاومة التدخل األجنبي عبر الغليان القومي‪ ،‬ف��إذا كان‬ ‫الشيخ الهبطي قد اشتهر باجلهاد في الشمال تلبية لنداء‬ ‫الواجب الوطني‪ ،‬ودفع بتلميذه ابن حسون إلى أن يرابط‬ ‫في مدينة سال التي كانت مهددة من طرف البرتغال‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن قائد سال احلاج الفرج أراد أن يسلمها سنة‪ 1546‬إلى‬ ‫لويس دي لوريرو‪ luis de loriero‬عامل مزكان (اجلديدة)‪،‬‬ ‫عالوة على أنه كانت هناك نية مبتية الحتالل مدينة سال‪،‬‬ ‫كما يتبني من رسالة السيد األعظم سانتياكو‪Santiago‬‬ ‫حيث ينصح حكومته بالتخلي عن بعض امل��راك��ز‪ ،‬على‬ ‫أن تركز االستعدادات ملواجهة األت��راك‪ ،‬وقد متيز جواب‬ ‫األسقف‪ Algarve‬ببعض التفاصيل‪ ،‬مشيرا إلى أنه من‬ ‫البديهي أن امللك البرتغالي سيصل للقضاء على الشريف‬ ‫السعدي قبل أي ش��يء آخ��ر‪ ،‬ل��ذا فعليه أن يسيطر على‬ ‫س�لا‪ ،‬وأن يتخذها ق��اع��دة للهجوم على ف��اس ومكناس‪.‬‬ ‫وهكذا نرى أن الزاوية احلسونية قامت على أساس اجلهاد‬ ‫الديني ولها صفحات مشرقة في الدفاع عن كيان الوطن‪.‬‬ ‫ومما جتدر اإلشارة إليه أن ابن حسون قام بدور مهم في‬ ‫تعبئة اجلماهير الشعبية لصد الغزو الصليبي مشاركا‬ ‫معهم في اجلهاد‪ .‬ومنذ ذلك احلني والذاكرة الشعبية ملدينة‬

‫‪12‬‬

‫سـال ت��رى في عبد الله اب��ن حسون حاميها وسلطانها‪:‬‬ ‫وتقول مقطوعة امللحون في احلصانة الدفاعية التي كان‬ ‫مينحها عبد الله بن حسون ملدينة سـال وهو ما أشار إليه‬ ‫الفرنسي جاكييه في كتاب الرباط وسـال‪:‬‬ ‫ابن حسن أفارس لعناية‬ ‫أ سلطان سـال أنت وسيدي بنعاشر‬ ‫والله بالدكم ما يدخلها كفار‬

‫توقف موسم الشمـوع‬ ‫رمز مقاومة االحتالل‬ ‫اس��ت��م��ر االح��ت��ف��ال ب��ذك��رى امل��ول��د ال��ن��ب��وي مب��دي��ن��ة سـال‬ ‫وبطقوسه املعهودة‪ ،‬لينقطع خالل أصعب الظروف في عهد‬ ‫احلماية‪ ،‬حني ضاق امللك املجاهد محمد اخلامس طيب‬ ‫الله ثراه واملغاربة درعا باحملتل وسياسته‪ ،‬وبدأ التفكير‬ ‫بني امللك والشعب‪ ،‬وخاصة مع أعضاء حزب االستقالل‬ ‫واحلركة الوطنية لتحرير البالد منه‪ ،‬وتوقف االحتفال‬ ‫مبوسم الشموع كان ذلك خالل شهر غشت من سنة ‪1953‬م‪،‬‬ ‫حيث عمد املستعمر إلى نفي امللك املجاهد سيدي محمد‬ ‫ب��ن ي��وس��ف‪ ،‬وت��رت��ب ع��ن ذل��ك نشاطات املقاومة املسلحة‬ ‫واملقاومة الشعبية ملواجهة املستعمر ال��ذي كان يستغل‬ ‫املظاهر الدينية‪ ،‬وخاصة امل��واس��م ليبرهن للرأي العام‬ ‫الدولي أن االستقرار سائد والطمأنينة عامة في البالد‪.‬‬ ‫ولكبح ج��م��اح امل��ق��اوم��ة املطالبة ب��ع��ودة امل��ل��ك الشرعي‬ ‫للبالد أراد املستعمر أن يعيد م��وس��م ال��ش��م��وع ملوالي‬ ‫عبد الله اب��ن حسون ال��ذي انقطع به م��دة ث�لاث سنوات‬ ‫لألسباب املذكورة سالفا‪ ،‬فطلب من الشرفاء احلسونيني‬ ‫بإقامته‪ ،‬وأمام رفضهم واشتراط عودة رمز البالد جاللة‬ ‫امل��ل��ك املغفور ل��ه محمد اخل��ام��س طيب ال��ل��ه ث���راه‪ ،‬أرغم‬ ‫احملتل صانع الشموع «شقرون» بتزويق الشموع ووجه‬ ‫املستعمر االس��ت��دع��اءات إل��ى رج���ال الصحافة الدولية‬ ‫وأح��ض��ر ال���س���واح م��ن ك��ل ص����وب‪ ،‬ف��م��ا ك���ان م��ن بعض‬ ‫الغيورين املقاومني قبيل يوم االحتفال إال أن تسللوا إلى‬ ‫مكان الشموع وأت��وا عليها إحراقا ونذكر من بني هؤالء‬ ‫الشريف سيدي محمد بن العربي احلسوني‪ ،‬السيد عبد‬ ‫السالم األسفي‪ ،‬السيد علي الزموري املكنى املسطاش‪،‬‬ ‫السيد محجوب ولد موح‪ ،‬السيد حميد األسفي‪ ،‬السيد عبد‬ ‫احلميد السباعي والسيد الفقيه عبد السالم الدرقاوي‪.‬‬ ‫وبعد أن انفرجت األزم���ة ب��رج��وع رم��ز ال��وح��دة واحلرية‬ ‫املغفور ل��ه م��والن��ا محمد اخل��ام��س طيب الله ث��راه تقدم‬ ‫الشرفاء احلسونيون إليه مبناسبة زي���ارة جاللته إلى‬ ‫ضريح موالي عبد الله بن حسون في عيد املولد النبوي‬ ‫ال��ش��ري��ف لسنة‪ 1956‬ط��ال��ب�ين ال��س��م��اح ل��ه��م باستئناف‬ ‫م��وس��م��ه��م ال��س��ن��وي امل��ع��ه��ود ف���أص���در ج�لال��ة امل��ل��ك في‬ ‫السنة املوالية أم��ره‪ ،‬وتواصل االحتفال منذ ذلك احلني‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ت���رأس امل��ل��ك محمد ال���س���ادس‪ ،‬وه���و ول��ي��ا للعهد‪،‬‬ ‫م��وك��ب ال��ش��م��وع لسنة ‪ ،1975‬ومبعية ص��اح��ب السمو‬ ‫امللكي م��والي رشيد واألميرات اجلليالت‪ ،‬وت��رأس صالة‬ ‫أول جمعة شهر رم��ض��ان لسنة‪ 2000‬باملسجد األعظم‪.‬‬ ‫وي��ق��ول عبد املجيد احلسوني أن امل��وس��م أصبح محطة‬ ‫للتوعية والتثقيف اإلسالمي بعيدا عن التواكل والشعوذة‪،‬‬ ‫ويعقد املوسم هذه السنة وفق برنامج هام من األنشطة‬ ‫الدينية والتربوية والفكرية الهامة يشارك فيها العلماء‬ ‫والباحثون واألساتذة اجلامعيون واألكادمييون والشعراء‬ ‫ألكبر دليل على هذا التحول والتطور‬


‫رياضة‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫‪13‬‬

‫تكرمي بطل سباق السيارات املهدي بناني رفقة والدته بعيدا عن باقي زمالئه األبطال‬ ‫نظمت بلدية الرباط في اآلونة األخيرة حفال تكرمييا للبطل املغربي في سباق‬ ‫السيارات املهدي بناني‪ ،‬املتسابق العربي الوحيد الذي شارك في بطولة العالم‬ ‫وكان من بني العشرة األوائل‪.‬‬ ‫وكان احلفل الذي حضره العديد من الشخصيات املغربية والدولية‪ ،‬كاإليطالي‬ ‫“فامليرو بريسونزيني” رئيس الفريق الذي شارك فيه املهدي بناني في بطولة‬ ‫السيارات األخيرة‪ ،‬مناسبة أيضا لتهنئة والدته سميرة بناني‪ ،‬البطلة العربية‬ ‫واإلفريقية ونائبة رئيس اجلامعة امللكية املغربية لسباق السيارات‪ ،‬حيث أعيد‬ ‫انتخابها كعضو في جلنة املرأة والرياضة باالحتاد الدولي للسيارات‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل اجلمع العام السنوي لالحتاد املنعقد باسطنبول في األسبوع األول من‬ ‫دجنبر املاضي‪.‬‬ ‫واملثير لالستغراب في هذا احلفل التكرميي هو عدم استدعاء زم�لاء املهدي‬ ‫بناني وباخلصوص أبطال الرياضات امليكانيكية املعروفني على الصعيد‬ ‫الوطني والدولي أمثال يوسف املرنيسي وإسماعيل السباعي ويوسف العلوي‬ ‫وأحمد فضلي وآخ��رون‪ ...‬باعتبار األبطال املذكورين حققوا اجنازات رياضية‬ ‫وطنية ودولية يستحقون عليها أكثر من تكرمي‪.‬‬

‫البطل يوسف املرنيسي‬

‫البطل العربي التدالوي‬

‫البطل اسماعيل السباعي‬

‫كرمي غالب يحصل على احلزام األسود في الكراطي‬ ‫أعلنت اجلامعة امللكية املغربية للكراطي‬ ‫وأس��ال��ي��ب مشتركة‪ ،‬أن رئ��ي��س مجلس‬ ‫ال��ن��واب ك��رمي غ�لاب ح��از على احلزام‬ ‫األس��ود من ال��درج��ة األول��ى في رياضة‬ ‫الكراطي خالل امتحانات اجتياز احلزام‬ ‫األس��ود مبختلف درجاتها‪ ٬‬التي جرت‬ ‫نهاية األسبوع اجلاري بالقاعة املغطاة‬ ‫ابن ياسني بالرباط‪.‬‬ ‫غالب كان من بني الـ‪ 300‬رياضي‪ ٬‬الذين‬ ‫شاركوا في هذه االمتحانات التي همت‬ ‫مختلف الدرجات‪ ،‬والتي سجلت نسبة‬ ‫جن��اح بلغت حوالي ‪ 65‬في املائة‪ ،‬كما‬ ‫ب��ات��ت ث��ري��ا ب��ن��وح أول س��ي��دة مغربية‬ ‫حتصل على احلزام األسود من الدرجة‬ ‫اخل��ام��س��ة ف��ي ري��اض��ة ال��ك��راط��ي خالل‬ ‫االمتحانات ذاتها‪.‬‬ ‫ويعلق أح��د املعلقني مازحا خ�لال هذا‬ ‫التتويج ب��أن غ�لاب بإمكانه ال��دف��اع عن‬ ‫قبته بالكاراطي ومنذ اليوم أصبح للمجلس رئيس يحميه فإن لم يستطع مبطرقته فبسقطة بحركة‬ ‫آيكيدو أو كاراطي‪.‬‬ ‫ويحدث هذا التحول التقني في الوقت الذي يعرف فيه البرملان تبادل لكمات تسقط بالكاو أحيانا‪.‬‬

‫املشي يقلل خطر اإلصابة بالسكتة الدماغية بني النساء‬ ‫قالت دراسة اجريت في اسبانيا وشملت آالف‬ ‫األش��خ��اص إن النساء الالئي ي��زاول��ن رياضة‬ ‫املشي ث�لاث ساعات على األق��ل أسبوعيا يقل‬ ‫لديهن على األرج��ح خطر االصابة بالسكتات‬ ‫الدماغية مقارنة مبن ميشني لوقت اق��ل أو ال‬ ‫متشني مطلقا‪.‬‬ ‫ول��م تثبت ال��دراس��ة ‪-‬ال��ت��ي ن��ش��رت ف��ي دورية‬ ‫«س��ت��روك)‪ -‬ان امل��ش��ي املنتظم يقلل م��ن خطر‬ ‫االصابة بالسكتة الدماغية لكنها تعزز دليال‬ ‫م��ح��دودا على الصلة احملتملة ب�ين ان���واع من‬ ‫التمارين وخطر االصابة بامراض معينة‪.‬‬ ‫وكانت دراس��ات سابقة قد ربطت بني ممارسة‬ ‫ال��ت��م��اري��ن ال��ب��دن��ي��ة وت���راج���ع خ��ط��ر االصابة‬ ‫بالسكتات الدماغية التي قد يسببها جتلط الدم في الشرايني أو متزق االوعية الدموية باملخ‪.‬‬ ‫وقال خوسيه ماريا هيورتا‪ ،‬الذي قاد الدراسة من إدارة الشؤون الصحية في مورسيا بجنوب اسبانيا‬ ‫لرويترز‪« ،‬تظل الرسالة للناس كافة هي ان‪ :‬مزاولة النشاط الترفيهي املعتدل بانتظام جيد لصحتكم‪».‬‬ ‫ووجدت الدراسة أن النساء الالتي مارسن املشي بنشاط ملدة ‪ 210‬دقائق أو اكثر اسبوعيا تراجع لديهن‬ ‫خطر االصابة بالسكتة الدماغية مقارنة مبن لم ميارسن املشي‪ .‬كما قل خطر االصابة مقارنة مبن مارسن‬ ‫رياضة ركوب الدراجات أو متارين اخرى ذات مجهود بدني اعلى لفترة اقصر‪.‬‬ ‫وأجاب حوالي ‪ 33‬ألف رجل وإمراة على استبيان للنشاط البدني في اطار مشروع اوروبي أوسع نطاقا‬ ‫عن مرض السرطان‪.‬‬ ‫وقال هيورتا إن النتائج بالنسبة للنساء الالتي مارسن املشي بانتظام كانت انخفاضا بنسبة ‪ 42‬باملائة‬ ‫في خطر االصابة بالسكتة الدماغية مقارنة بغيرهن في حني لم يكن هناك تراجع مسجل بني الرجال‬ ‫بالنظر إلى نوع النشاط الرياضي أو مدته‪.‬‬

‫اوزين‪« :‬بطاقة الشباب» تستجيب لالنتظارات‬ ‫املعبر عنها خالل احلوار الوطني للشباب‬ ‫أكد وزي��ر الشباب والرياضة‪ ٬‬محمد أوزي��ن‪ ٬‬اليوم‬ ‫االثنني ‪ 14‬يناير ‪ 2013‬بالرباط‪ ٬‬أن برنامج «بطاقة‬ ‫الشباب» جاء استجابة لالنتظارات التي مت التعبير‬ ‫عنها خ�لال احل���وار الوطني للشباب ال��ذي أعطيت‬ ‫انطالقته في شهر شتنبر املاضي‪.‬‬ ‫وق���ال أوزي����ن‪ ٬‬ف��ي تصريح ل��وك��ال��ة امل��غ��رب العربي‬ ‫لألنباء في أعقاب ترؤسه لقاءا دراسيا حول برنامج‬ ‫«بطاقة الشباب»‪ ٬‬إن الوزارة ستبذل قصارى اجلهود‬ ‫من أجل إص��دار هذه البطاقة في أق��رب وقت ممكن‪٬‬‬ ‫وذلك تنفيذا للتوجيهات السامية جلاللة امللك محمد‬ ‫السادس الذي يولي عناية خاصة للشباب‪.‬‬ ‫وأكد الوزير أن هذا البرنامج يتبنى مقاربة تقوم على‬ ‫إدماج كافة القطاعات الوزارية املعنية بإعداد بطاقة الشباب‪ ٬‬مبرزا أن هذه البطاقة تشمل باإلضافة‬ ‫إلى اخلدمات التي تهم األنشطة الرياضية والتخييم‪ ٬‬تقدمي العديد من اخلدمات في مجاالت أخرى‬ ‫كالشغل والنقل والصحة والتعليم والثقافة‪.‬‬ ‫وأشار أوزين إلى أنه كمرحلة أولى سيتم تضمني هذه البطاقة خدمات أساسية تعد أولوية بالنسبة‬ ‫للشباب‪ ٬‬مضيفا أنه سيتم بشكل تدريجي تعزيزها بخدمات أخرى‪.‬‬ ‫وتوخى هذا اللقاء‪ ٬‬ال��ذي نظمته وزارة الشباب والرياضة‪ ٬‬تبادل املعلومات واألفكار وتداول‬ ‫التجارب بني القطاعات واألطراف املعنية بهذا املوضوع‪.‬‬ ‫ومتيز هذا اللقاء بحضور ممثلي عدد من الوزارات واملؤسسة الوطنية للمتاحف‪ ٬‬واملكتب الوطني‬ ‫للسكك احلديدية‪ ٬‬باإلضافة إلى ممثلي عدد من املؤسسات البنكية‪.‬‬

‫أوزين‪ 80 :‬باملائة من اجلامعات‬ ‫في وضعية قانونية‬

‫أكد وزير الشباب والرياضة محمد أوزي��ن‪ ٬‬يوم الثالثاء‪ 15 ٬‬يناير‪ ،‬إن ‪ 80‬باملائة من‬ ‫اجلامعات الرياضية توجد في وضعية قانونية ‪ ٬‬موضحا ‪ ٬‬في هذا الصدد‪ ٬‬أن ‪45‬‬ ‫جامعة من أصل ‪ 56‬عرفت خالل سنة ‪ 2012‬تغييرا جذريا‪.‬‬ ‫وأبرز الوزير في معرض جوابه على سؤال شفوي مبجلس املستشارين حول « وضعية‬ ‫بعض اجلامعات الرياضية «‪ ٬‬أن شعار «الرجوع الى الشرعية» ‪ ٬‬الذي رفعته الوزارة سنة‬ ‫‪ ٬ 2012‬ساهم بشكل كبير في إرجاع الشرعية إلى جل اجلامعات الرياضية ‪ ٬‬باستثناء‬ ‫ثالث جامعات‪.‬‬ ‫ويتعلق األمر حسب أوزين باجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم ‪ ٬‬التي تعرف مخاضا‬ ‫داخليا وتنظيميا‪ ٬‬واجلامعة امللكية املغربية لكرة السلة واجلامعة امللكية املغربية لكرة‬ ‫اليد‪.‬‬ ‫وبخصوص اجلامعة امللكية املغربية لكرة القدم ‪ ٬‬أبرز الوزير أنه ونظرا خلصوصية‬ ‫لعبة كرة القدم ‪ ٬‬سيتم الشروع مباشرة بعد منافسات كأس افريقيا لألمم التي ستجرى‬ ‫بجنوب إفريقيا في تغيير منظومة هذه اجلامعة‪ ٬‬التي تتمتع بتركيبة معقدة‪.‬‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫مسرح‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫‪14‬‬

‫برنامج عروض املسرح الوطني محمد اخلامس بالرباط من‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬


‫متابعات‬

‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫تنصيب جلنة رقمنة وحتديث وإنشاء القاعات السينمائية وجلنة دعم التظاهرات السينمائية‬ ‫ب��ن��اء ع��ل��ى ال��ق��رار امل��ش��ت��رك لوزير‬ ‫االت��ص��ال ال��ن��اط��ق ال��رس��م��ي باسم‬ ‫احلكومة ووزير االقتصاد و املالية‬ ‫بتاريخ ‪ 19‬شتنبر ‪ 2012‬القاضي‬ ‫ب��ت��ح��دي��د ش���روط وم��ع��اي��ي��ر وطرق‬ ‫تنظيم امل��ه��رج��ان��ات السينمائية‪،‬‬ ‫ترأس السيد وزير االتصال الناطق‬ ‫الرسمي باسم احلكومة‪ ،‬مصطفى‬ ‫اخل��ل��ف��ي‪ ،‬ي���وم ال��ث�لاث��اء ‪ 15‬يناير‬ ‫‪ 2013‬مبقر وزارة االتصال بالرباط‬ ‫حفل تنصيب جلنة رقمنة وحتديث‬ ‫وإنشاء القاعات السينمائية و كذا‬ ‫جلنة دعم التظاهرات السينمائية‬ ‫املنعقدة على مدار السنة‪.‬‬ ‫‪ ‬و ستعنى جلنة رقمنة وحتديث‬ ‫وإنشاء القاعات السينمائية بتدبير‬ ‫ص��ن��دوق خ��اص ب��دع��م املجهودات‬ ‫الرامية لضخ نفس جديد في هذا‬ ‫النشاط احل��ي��وي املتعلق بتوزيع‬ ‫واستغالل األفالم بقاعات العرض‪.‬‬ ‫‪ ‬وتعهد للسيد رش��ي��د األندلسي‬ ‫رئاسة هذه اللجنة التي تتكون من‬ ‫ممثلي وزارات اإلت��ص��ال والثقافة‬ ‫واالق��ت��ص��اد وامل��ال��ي��ة وأع��ض��اء عن‬ ‫مكاتب الهيئات واملنظمات املهنية‪،‬‬

‫وجت��ت��م��ع م���رة واح����دة ف��ي السنة‬ ‫ل��دراس��ة ملفات م��ش��اري��ع القاعات‬ ‫امل��زم��ع حتديثها وتهيؤها للثورة‬ ‫ال��رق��م��ي��ة وحت���دي���د ن��س��ب��ة املبالغ‬ ‫املقدمة لدعمها‪.‬‬ ‫‪ ‬أم������ا جل���ن���ة دع������م ال���ت���ظ���اه���رات‬ ‫السينمائية امل��ن��ع��ق��دة ع��ل��ى مدار‬ ‫السنة فستعنى من جهتها بتدبير‬ ‫ص���ن���دوق دع����م امل���ه���رج���ان���ات في‬ ‫مختلف أصناف الدعم املقدمة لهذه‬ ‫امللتقيات‪.‬‬ ‫‪ ‬و تعهد للسيد ح��س��ن الصميلي‬ ‫رئاسة هذه اللجنة التي تتكون من‬ ‫ممثلي وزارات االتصال و الثقافة‬ ‫و االقتصاد و املالية و أعضاء عن‬ ‫مكاتب الهيئات و املنظمات املهنية‪،‬‬ ‫و جتتمع اللجنة مرتني في السنة‬ ‫لدراسة ملفات مشاريع التظاهرات‬ ‫املزمع تنظيمها في بحر السنة و‬ ‫حتديد نسبة املبالغ املقدمة لدعم‬ ‫املهرجانات‪.‬‬ ‫‪ ‬و ت��ه��ي��ب جل��ن��ة دع���م التظاهرات‬ ‫ال���س���ي���ن���م���ائ���ي���ة مب���ج���م���ل مكاتب‬ ‫امل��ؤس��س��ات و اجلمعيات املنظمة‬ ‫للمهرجانات السينمائية بإرسال‬

‫م��ل��ف��ات ط��ل��ب ال���دع���م م��ج��ه��زة بكل‬ ‫ال��وث��ائ��ق املطلوبة لكتابة اللجنة‬ ‫الكائنة باملركز السينمائي املغربي‬ ‫ف���ي أج���ل أق���ص���اه ي���وم ‪ 22‬يناير‬ ‫‪ .2013‬‬ ‫‪ ‬‬

‫أع��ض��اء جلنة رقمنة وحتديث‬ ‫وإنشاء القاعات السينمائية‪:‬‬

‫‪ ‬الرئيس‪ ‬‬ ‫السيد رشيد األندلسي‬ ‫‪ ‬األعضاء‪:‬‬ ‫السيد محمد العلوي؛‬ ‫السيدة إميان املصباحي؛‬ ‫السيد أحمد فرحات؛‬ ‫السيد يحيى اليحياوي؛‬ ‫السيد ك��م��ال م��ل�ين‪ ،‬ممثال للمركز‬ ‫السينمائي املغربي؛‬ ‫ال��س��ي��د م��ح��م��د ال���ص���اب���ري‪ ،‬ممثال‬ ‫للمركز السينمائي املغربي؛‬ ‫السيد ممدوح الثالثي‪ ،‬ممثال لوزارة‬ ‫االتصال؛‬ ‫ال��س��ي��د احل��س�ين ال��دج��ي��ت��ي‪ ،‬ممثال‬ ‫لوزارة‪ ‬الثقافة؛‬ ‫السيدة زينب السمار‪ ،‬ممثلة‪ ‬لوزارة‬ ‫االقتصاد واملالية‪.‬‬

‫‪ ‬‬

‫أع��ض��اء جلنة دع��م التظاهرات‬ ‫السينمائية ‪:‬‬

‫‪ ‬الرئيس ‪ :‬السيد حسن الصميلي؛‬ ‫‪ ‬‬ ‫األعضاء ‪ :‬‬ ‫السيد أحمد حرزني؛‬

‫السيد حسن بلقاضي؛‬ ‫السيد أحمد فرتات؛‬ ‫السيد مصطفى الطالب؛‬ ‫ال��س��ي��د أح��م��د ع���ف���اش‪ ،‬مم��ث�لا عن‬ ‫املركوز السينمائي املغربي؛‬ ‫السيدة مرمي خطوري‪ ،‬ممثلة لوزارة‬ ‫االتصال؛‬

‫ممثلون عن الفصائل الفلسطينية يلتقون في الصخيرات لدعم املصاحلة وحشد الدعم للقضية الفلسطينية‬ ‫افتتح في مدينة الصخيرات‪ ،‬يومه االحد (‪13‬‬ ‫يناير ‪ )2013‬لقاء بني ممثلني عن الفصائل‬ ‫الفسطينية امتد الى يوم الثالثاء بهدف «دعم‬ ‫املصاحلة الفسطينية»‪ ،‬برآسة حزب االصالة‬ ‫وامل���ع���اص���رة‪ ،‬ح��ض��ره ش��خ��ص��ي��ات حكومية‬ ‫وسياسية عن اجلانب ملغربي‪.‬‬ ‫وع��رف اللقاء مباحثات مكثفة عقبتها ندوة‬ ‫صحافية اعلن خاللها عن نتائج املباحاثات‪..‬‬ ‫أكد ممثلو الفصائل الفلسطينية املشاركة اليوم‬ ‫الثالثاء في اللقاء املنظم مبدينة الصخيرات‬ ‫وال��ذي ي��روم إعطاء دينامية جديدة ملسلسل‬ ‫املصاحلة الفلسطينية وذلك بدعوة من حزب‬ ‫األصالة واملعاصرة ‪ ٬‬انهم يتطلعون باهتمام‬ ‫لدور املغرب وجاللة امللك محمد السادس من‬ ‫أجل حشد الدعم والتأييد للشعب والقضية‬ ‫الفلسطينية ‪ ٬‬والعمل على إنهاء اإلحتالل‬ ‫اإلسرائيلي ومتاديه في تهويد القدس وإقامة‬ ‫املستوطنات‪.‬‬ ‫‪ ‬والتمست الفصائل املشاركة في هذا اللقاء‬ ‫املنعقد ما بني ‪ 13‬و ‪ 15‬يناير اجلاري من خالل‬ ‫« إع�لان ال��رب��اط للقاء الفصائل الفلسطينية‬ ‫باملغرب» ‪ ٬‬من جاللة امللك حشد الدعم العربي‬ ‫وال��دول��ي م��ن أج��ل القيام بكل م��ا يترتب من‬ ‫إلتزامات لتعزيز املصاحلة ماديا ومعنويا‬ ‫وفنيا وعلى كل املستويات‪ ٬‬وتوظيف جتارب‬ ‫املغرب ال��رائ��دة‪ ٬‬والسيما جتربته في مجال‬ ‫تطبيق العدالة اإلنتقالية‪ ٬‬إلجناح املصاحلة‬ ‫املجتمعية الفلسطينية‪ ٬‬ودع���م الصندوق‬ ‫الوطني لتعويض ضحايا اإلنقسام‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضحت ‪ ٬‬في هذا اإلعالن الذي تاله عضو‬ ‫اللجنة املركزية حلركة فتح توفيق الطيرواي‬ ‫‪ ٬‬أن األج���واء التي س��ادت ف��ي الضفة وغزة‬ ‫بعد االنتصارات امليدانية االخيرة في وجه‬ ‫العدوان االسرائيلي واإلجناز السياسي الكبير‬ ‫في األمم املتحدة تشكل أرضية جيدة توجب‬ ‫االسراع في دفع عجلة املصاحلة بكل ملفاتها‪٬‬‬ ‫مضيفة أن «األمل معقود على اململكة املغربية‬ ‫بأن تساهم بدور فعال في هذا امليدان»‪.‬‬ ‫‪ ‬وتقدمت الفصائل الفلسطينية بالشكر جلاللة‬ ‫امللك محمد السادس رئيس جلنة القدس الذي‬ ‫ت��ول��ى ه��ذه املهمة السامية ام��ت��دادا جلهود‬ ‫والده املغفور له امللك احلسن الثاني‪.‬‬ ‫‪ ‬واكد اإلعالن على أن هذه اإلجتماعات «تأتي‬ ‫في إطار التأكيد على أن رعاية مصر للمصاحلة‬ ‫الفلسطينية ال بديل عنه» ‪ ٬‬مبرزا أن «جناحها‬ ‫في إجناز اتفاقية القاهرة في ماي ‪ 2011‬وباقي‬ ‫اإلجراءات املكملة في القاهرة والدوحة ‪ ٬‬على‬ ‫اخلصوص بيان ‪ 9‬يناير ‪ 2013‬في القاهرة‪٬‬‬ ‫تشكل املرجعية األساسية للمصاحلة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وذكر أن «اجلهود األخرى التي تبذل تأتي في‬

‫سياق تعزيز اجلهود املصرية»‪.‬‬ ‫‪ ‬واكدت الفصائل أن االن��ق��س��ام الفلسطيني‬ ‫خلف الكثير من األوجاع والتبعات السلبية في‬ ‫النسيج االجتماعي والوطني الفلسطيني مما‬ ‫يجعل االستحقاقات للمصاحلة كبيرة يعجز‬ ‫عنها الفلسطينيون وحدهم في ظل احلصار‬ ‫وال��ض��غ��ط‪ ٬‬األم����ر ال����ذي ي��ف��رض ع��ل��ى األمة‬ ‫العربية املساهمة الفاعلة حلل كل القضايا‬ ‫املترتبة على االنقسام‪.‬‬ ‫‪ ‬واوض�������ح األم���ي��ن ال����ع����ام حل�����زب االص���ال���ة‬ ‫وامل��ع��اص��رة املصطفى ب��اك��وري ‪ ٬‬ف��ي كلمة‬ ‫باملناسبة ‪ ٬‬أن ه��ذه امل��ب��ادرة ال��ت��ي ق��ام بها‬ ‫احلزب (لقاء الفصائل) «ستؤتي اكلها وذلك‬ ‫استنادا الى املؤشرات االيجابية جدا» التي‬ ‫حققها الفلسطينيون م��ؤخ��را ‪ ٬‬معبرا عن‬ ‫رغبة احلزب في فتح مجال مكمل للمبادرات‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف أن هذه املبادرة شكلت أثرا ايجابيا‬ ‫على اجلانب الفلسطيني ‪ ٬‬مضيفا انه «الحظ‬ ‫ع��ن ك��ث��ب أن م��ؤش��رات اي��ج��اب��ي��ة ط��غ��ت على‬ ‫اجتماع الفصائل الفلسطينية بالصخيرات‬ ‫ومكنت من التشاور والنقاش من اجل توحيد‬ ‫الصف الفلسطيني‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال إن احلزب عازم على مواصلة ومواكبة‬ ‫ما مت اجن��ازه باملغرب ‪ ٬‬داعيا اجلميع الى‬ ‫مساندة القضية الفلسطينية العادلة في كل‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫‪ ‬من ج��ه��ت��ه ‪ ٬‬ج���دد م��اه��ر ب���در ال��ع��ض��و في‬ ‫حركة حماس ‪ ٬‬في كلمة له باسم الفصائل‬ ‫الفلسطينية ‪ ٬‬شكر الوفود الفلسطينية املمثلة‬ ‫للجانب الفلسطيني للمغرب ملكا وحكومة‬ ‫وشعبا وأحزابا‪.‬‬ ‫‪ ‬وأكد على العمق العربي واالسالمي للقضية‬ ‫الفلسطينية «ج��رح االم��ة وقضيتها الكبرى‬ ‫واألول����ى وال��ت��ي م��ا زال���ت تستنجد باإلخوة‬ ‫العرب ليقفوا معها وليصوبوا ‪ ٬‬إن حصل‬ ‫انحراف ‪ ٬‬ويدعموا كل جهد باجتاه حتقيق‬ ‫التحرير واالستقالل والنصر»‪.‬‬ ‫‪ ‬وأضاف أن جوالت احلوار في القاهرة تكللت‬ ‫بالعديد من االتفاقات ‪ ٬‬مبرزا أن جوالت احلوار‬ ‫الفلسطيني باملغرب كانت «دافئة وساعدت في‬ ‫إذابة اجلليد وقاربت بني النفوس العقول»‪.‬‬ ‫‪ ‬وق���ال إن ه��ذه امل��ب��ادرة ستنعكس ايجابيا‬ ‫على ال��ش��ارع الفلسطيني وك���وادر الفصائل‬ ‫باعتبارها عنوانا لنسيان املاضي والبناء على‬ ‫احلاضر وحتسني وضع املستقبل‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض���اف أن��ه مل��س ل��دى املجتمعني التزاما‬ ‫ب��وج��وب ان��ه��اء االن��ق��س��ام وحت��ق��ي��ق الوحدة‬ ‫واملصاحلة الوطنية واستمرار السعي «مهما‬ ‫طالت الطريق وكثرت التضحيات» على حترير‬

‫األرض ‪ ٬‬مشيرا إل��ى ان املجتمعني أكدوا‬ ‫على املقاومة بكل أشكالها وأنواعها شعبية‬ ‫وسلمية ومسلحة‪.‬‬ ‫‪ ‬وطالب املجتمعون ال���دول العربية واالمم‬ ‫امل��ت��ح��دة ‪ ٬‬يضيف ال��ق��ي��ادي احل��م��س��اوي ‪٬‬‬ ‫بوجوب رفع احلصار عن الشعب الفلسطيني‬ ‫مبختلف أشكاله ‪ ٬‬وأكدوا على إصرارهم على‬ ‫حترير األس��رى ‪ ٬‬مبرزا أن ال أحد خاسر في‬ ‫االنقسام غير الشعب والقضية الفلسطينية‬

‫وفصائل العمل الوطني وال رابح من ورائه إال‬ ‫العدو االسرائيلي‪.‬‬ ‫‪ ‬يذكر أن العديد م��ن الفصائل الفلسطينية‬ ‫ش��ارك��ت ف��ي ه��ذا اللقاء خاصة حركتي فتح‬ ‫وحماس واجلبهتني الشعبية والدميقراطية‬ ‫وحركة اجلهاد اإلسالمي واجلبهة الشعبية‪-‬‬ ‫القيادة العامة إلى جانب شخصيات مستقلة‬ ‫وفصائل أخرى للعمل الوطني الفلسطيني‪.‬‬


‫أفري ــك ني ـ ــوز‬ ‫جريدة‬

‫إخبارية‬

‫جهــويـة‬

‫مستقلة‬

‫شاملة‬

‫األخيرة‬

‫> العدد ‪ > 82‬من ‪ 15‬الى ‪ 31‬يناير ‪2013‬‬

‫مبناسبة ذكرى عيد املولد النبوي الشريف‬ ‫يتقدم خدمي االعتاب الشريفة‬

‫حميد كوسكوس‬

‫مستشار برملاني ورئيس املجلس البلدي ملدينة تازة‬ ‫أصالة عن نفسه و نيابة عن كافة أعضاء املجلس‪ ،‬وموظفيه‪ ،‬وساكنة املدينة بأحر التهاني‪،‬‬ ‫و أجمل املتمنيات وأطيب التبريكات بهذه املناسبة الغالية الى السدة العالية بالله‬

‫صاحب اجلاللة امللك محمد السادس نصره الله وأيده‬

‫مجددين جلاللته فروض الطاعة والوالء والتشبث املكني بأهذاب العرش العلوي املجيد سائلني الله‬ ‫العلي القدير أن يعيد هذه املناسبة السعيدة على جاللته واألمة اإلسالمية قاطبة وأمثال أمثالها‬ ‫باليمن والبركات‪ ،‬وأن ميتعه وشعبه الوفي بالصحة والعافية‪ ،‬وأن يوفق جاللته في خطواته املباركة‬ ‫إلسعاد شعبه الوفي مشفوعا بدعائه اخلالص أن يحفظ جاللته مبا حفظ به الذكر احلكيم وأن يقر‬ ‫عينه بولي عهده احملبوب صاحب السمو امللكي األمير اجلليل موالي احلسن‪ ،‬وصاحبة السمو امللكي‬ ‫األميرة لال خديجة‪ ،‬ويشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو امللكي األمير اجلليل موالي رشيد‬ ‫وبسائر أفراد أسرته امللكية الشريفة‬ ‫إنه سميع مجيب الدعاء‪.‬‬

‫مواقع الكترونية رائدة متجددة على مدار الساعة ‪،‬‬ ‫زوروها باستمرار واستمتعوا بالسبق الصحفي‬

‫اجلامعة امللكية املغربية‬ ‫للكراطي وأساليب مشتركة‬ ‫مدرسة النتقاء املواهب‬ ‫وفضاء لتتبع مسار األبطال‬ ‫والنجوم الوطنية‬

‫‪16‬‬

Afrique news 82  

afrique news

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you