Page 1

‫‪ ::‬الــــفــــن ‪ ::‬الــــثـــــقــــافــــة ‪ ::‬تــــصــــمــــيـــــم األزيـــــاء ‪ ::‬الــــتــــمــــويــــل ‪ ::‬الــــســــفــــر ‪ ::‬فــــنــــون الــــطــــهــــي ‪::‬‬

‫‪18‬‬ ‫العدد‬


1/24/12 1:01 PM


AUD_475_M5_Ar02_ADCB_Excellence_45x31.5cm.indd 1


‫ول فـي الأحـالم!‬

‫متتع باحلياة حلظة‪ ..‬بلحظة‬

‫�لو�صول باأناقة �إىل ون �آند �أونلي ذ� بامل؛ منتجع دبي �لبحـري �جلديد �لأكـرث �ألفة‪.‬‬ ‫�إكت�صف من �ملرفاأ �خلا�ص �ل�رس�يات قليلة �لإرتفاع و �لفيالت �ملوجودة على �صاطئ �لبحر‪ ،‬حيث ميتزج �ل�صلوب �ملوري و �لأندل�صي‬ ‫مع �لت�صميم �لد�خلي ذو �لذوق �لعربي �لرفيع ليتناغم �لرقي و�لرفاهية مع �لر�حة و�لأناقة‪.‬‬ ‫مر�صى خا�ص لليخوت م ُتاح من ‪ ٣٦‬قدم �إىل ‪ ٩٠‬قدم‪.‬‬ ‫لالإ�صتف�صار عن �ملر�صى و �ملطاعم‪ ،‬برجاء �لإت�صال على ‪+٩٧١ ٤ ٤٤٠ ١٠ ٣٠‬‬ ‫�أو حلجز �لغرف‪ ،‬برجاء �لإت�صال على ‪+٩٧١ ٤ ٤٤٤ ١١ 8٠‬‬ ‫‪oneandonlythepalm.com‬‬

‫�لبهاما�ص | كـيب تاون | دبي | �ملالديف | موري�صيو�ص | و�ملكـ�صيك‬


‫‪18‬‬ ‫العدد‬

‫‪42‬‬

‫ يف هذا‬

‫العـ ـ ـ ـ ــدد‬

‫‪ 0 7‬مقتطفات �إك�سيلن�سي‬ ‫ �سل�سلة من �أحدث الأخبار واملقاالت‬

‫‪ 14‬افتتاح منتجع ريا�ضي مبتكر‬ ‫ منتجع الفر�سان الريا�ضي الدويل ميتد على م�ساحة‬ ‫‪ 1٫6‬مليون قدم مربع غنية بالألعاب املتنوعة‬

‫‪ . 9‬حوار الرثوة‬ ‫ مارك فرايدنتال‪ ،‬رئي�س دائرة �إدارة‬ ‫ الأ�صول يف بنك �أبوظبي التجاري‬ ‫ يجيب على �أ�سئلتكم‬

‫‪ 16‬قما�ش من نوع �آخر‬ ‫ م�س ��اعي بي�ي�ر لويجي ل ��ورو بيانا للح�ص ��ول عل ��ى �أندر‬ ‫املن�سوجات يف العامل‬

‫‪ 12‬البنك ي�شارك يف �أ�سبوع �صندوق النقد الدويل‬ ‫ كبار خرباء املال من خمتلف �أرجاء العامل يجتمعون‬ ‫يف حفل ا�ستقبال نظمه البنك‬

‫‪ 22‬فخ الأعمال النا�شئة‬ ‫ كيفية جتنب املبالغة يف التخطيط �أثناء �إطالق الأعمال‬ ‫اجلديدة‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪03‬‬


‫‪18‬‬ ‫العدد‬

‫ر�سالة‬

‫ترحيب‬

‫مع‬ ‫‪30‬‬

‫‪38‬‬

‫‪16‬‬

‫‪ 26‬البحث عن العمر الطويل‬ ‫ يزع ��م العلم ��اء واملفكرون �أنه ��م �س ��يتمكنون قريب ًا من‬ ‫�ش ��فاء الأمرا�ض املتعلقة بال�سن وم�ساعدتنا على العي�ش‬ ‫�أكرث من ‪ 125‬عام ًا‬ ‫‪ 3 0‬متعة احلياة على ال�شاطئ‬ ‫ نظرة على �أجمل النوادي ال�شاطئية يف العامل‪ ،‬واملتاحة‬ ‫للأع�ضاء فقط‬

‫‪ 38‬ع�صر ال�سرعة الذهبي‬ ‫ تقرير من «غودوود ريفايفل»‪ ،‬مهرجان ال�سيارات الذي‬ ‫يحتفي ب�أربعينات وخم�سينات و�ستينات القرن املا�ضي‬

‫‪ 42‬العمالق الأخ�ضر‬ ‫‪� 3 6‬أفخر الأجنحة الفندقية‬ ‫ توف ��ر �أجنحة «�أتالنت�س جزيرة النخلة» الرفاهية املطلقة �أ�س ��باب ا�س ��تثمار دول اخلليج للملي ��ارات يف الربازيل‬ ‫كواحدة من �أبرز البلدان املر�شحة للنمو م�ستقب ًال‬ ‫والإطالالت الرائعة على مياه البحر‬

‫لالتصال بنا‪excellencymagazine@adcb.com :‬‬

‫التحرير‬

‫التصميم‬ ‫اإلعالنات‬ ‫التصوير‬

‫‪04‬‬

‫مدير التحرير فيليب فينتون‬ ‫احملرر ميليسا سليمان‬ ‫مساعد احملرر سليل كومار‬ ‫حمرر اللغة العربية كنان الشحف‬ ‫املدير اإلبداعي فردريك ديتالو‬ ‫املدير اإلبداعي كارل بريغمان‬ ‫املصمم حممد مرعي‬ ‫مدير مبيعات اإلعالنات أنورادا باسو هاتف ‪،+971 50 499 4983 :‬‬ ‫‪anu@switch.ae‬‬

‫املصور ثوما باندوال‬

‫الغالف‪:‬‬ ‫مهرجان «غود‬ ‫وود ريفايفل»‬

‫انطالق ��ة العام اجلديد‪� ،‬أعددن ��ا لكم هذا العدد‬ ‫الزاخر بباقة وا�س ��عة من الق�ص�ص املتنوعة حول‬ ‫اكت�شاف �سبل جديدة لتح�سني حياتنا‪.‬‬ ‫فف ��ي هذا العدد‪ ،‬نبني لكم على ال�ص ��فحة ‪ 26‬اجلهود‬ ‫الت ��ي يبذله ��ا العلماء يف �س ��بيل حتقيق ه ��ذه الطموحات‬ ‫اجلريئ ��ة‪ ،‬ع�ب�ر درا�س ��ة عملي ��ة التق ��دم يف ال�س ��ن ل ��دى‬ ‫الإن�س ��ان‪ ،‬و�س ��عيهم �إىل �إيجاد العالج الناجع للأمرا�ض‬ ‫املتعلقة بال�س ��ن‪ ،‬ورمب ��ا امل�س ��اهمة �أي�ض� � ًا يف �إطالة عمر‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫وعلى �ص ��عيد خمتل ��ف كلياً‪ ،‬يق ��دم لنا رائد الأقم�ش ��ة‬ ‫الإيطايل بي�ي�ر لويجي لورو بيانا على ال�ص ��فحة ‪ 16‬ملحة‬ ‫عن الرحالت املذهلة التي ي�س ��افر فيها �س ��عي ًا للح�ص ��ول‬ ‫عل ��ى �أك�ث�ر اخليوط ن ��درة‪ ،‬ليق ��وم بعد ذلك با�س ��تخدام‬ ‫ه ��ذه املواد الفريدة لإنتاج بع�ض من �أف�ض ��ل املالب�س على‬ ‫م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫ومبنا�س ��بة احلديث عن التجارب الفاخرة‪ ،‬ت�سنت لنا‬ ‫فر�ص ��ة العودة بالزم ��ن �إىل احلقبة الذهبي ��ة لأربعينات‬ ‫وخم�سينات و�ستينات القرن املا�ضي يف مهرجان «غودوود‬ ‫ريفايفل»‪ ،‬امللتقى الأ�ش ��هر ل�سباقات ال�سيارات الأثرية يف‬ ‫هذا العام‪ ،‬ملوافاتكم بتقرير كامل على ال�صفحة ‪.38‬‬ ‫ومن �أ�ش ��هر املواق ��ع املتميزة التي ن�ستك�ش ��فها يف هذا‬ ‫العدد‪ ،‬دولة الربازيل على ال�ص ��فحة ‪ ،42‬التي �أ�ص ��بحت‬ ‫واحدة من �أ�س ��رع وجهات اال�س ��تثمار الأجنبي منو ًا عقب‬ ‫�سل�س ��لة م ��ن الإ�ص�ل�احات االقت�ص ��ادية امل�ش ��جعة‪ .‬ومن‬ ‫اجلدي ��ر بالذكر‪� ،‬أن الدولة التي من املقرر �أن ت�ست�ض ��يف‬ ‫بطول ��ة ك�أ� ��س العامل لك ��رة الق ��دم ‪ ،2014‬ودورة الألعاب‬ ‫الأوملبي ��ة ال�ص ��يفية لع ��ام ‪ ،2016‬اجتذب ��ت ا�س ��تثمارات‬ ‫�ضخمة تبلغ قيمتها مليارات الدوالرات من دول اخلليج‪.‬‬ ‫ويعد ا�ستك�ش ��اف املجه ��ول خطوة �أخرى �س ��يتعني على‬ ‫العدي ��د م ��ن م�ؤ�س�س ��ي ال�ش ��ركات اجلدي ��دة اتخاذها يف‬ ‫امل�س ��تقبل‪ .‬ففي �ض ��وء ميله ��م �إىل املبالغ ��ة يف التخطيط‪،‬‬ ‫كي ��ف �س ��يكون ب�إمكان ه� ��ؤالء امل�ؤ�س�س�ي�ن حتقي ��ق معادلة‬ ‫متوازن ��ة بني التف ��ا�ؤل بالنجاح وبني العم ��ل مبنطق وعدم‬ ‫املبالغة يف ذلك؟ املزيد على ال�صفحة ‪.22‬‬ ‫عالوة على ذلك‪� ،‬ش ��هد العام املا�ض ��ي حتقيق العديد‬ ‫من الإجنازات املذهلة‪ ،‬ففي ق�س ��منا املخ�ص�ص للأخبار‬ ‫بد ًء من ال�ص ��فحة ‪ ،7‬نرى �س ��وية كي ��ف جمع البنك نخبة‬ ‫من اخلرباء املاليني يف حفل اال�س ��تقبال الذي نظمه على‬ ‫هام�ش �أ�س ��بوع �ص ��ندوق النقد الدويل‪ ،‬وعلى الدور الذي‬ ‫لعبت ��ه «جائزة امل ��ر�أة للع ��ام» التي يرعاها بن ��ك �أبوظبي‬ ‫التجاري‪ ،‬ومعر�ض «فن �أبوظبي» يف ر�ص ��د وتكرمي ودعم‬ ‫�أ�صحاب املهارات‪ ،‬و�إلهام النا�س‪.‬‬ ‫وكم ��ا عوّدناك ��م دائم� �اً‪ ،‬نرح ��ب با�س ��تقبال �آراءك ��م‬ ‫ومقرتحاتكم حول جملتنا «�إك�سيلن�س ��ي»‪ .‬ويف حال رغبتم‬ ‫م�ش ��اركاتنا ب�أفكارك ��م‪ ،‬يرج ��ى مرا�س ��لتنا ع�ب�ر الربي ��د‬ ‫الإلكرتوين‪.excellencymagazine@adcb.com :‬‬ ‫مارتن �سكوت‬ ‫كبري م�س�ؤويل الت�سويق‬ ‫بنك �أبوظبــي التجاري‬


EXCELLENCY 315x225 LOBBY.indd 1

14/1/11 2:19 PM


‫‪ ::‬نــــــــــشــــــــــرتــــــــــكــــــــــم اإلخــــــــــبــــــــــاريــــــــــة الــــــــــفــــــــــصــــــــــلــــــــــيــــــــــة ‪::‬‬

‫طــمـــــوح فــنــــــــي‬ ‫م���ن التزام���ه املتوا�ص���ل جتاه دع���م الفنانني يف دول���ة الإمارات‬ ‫العربية املتح���دة‪ ،‬كان بنك �أبوظبي التجاري الراعي الرئي�س���ي‬ ‫ل���دورة الع���ام املا�ض���ي م���ن معر����ض «ف���ن �أبوظب���ي»‪ ،‬ال���ذي‬ ‫�أقيمت فعالياته يف �ش���هر نوفمرب لي�ش���كل ملتق���ى متميز ًا للفنون احلديثة واملعا�ص���رة‬ ‫والكال�س���يكية‪ .‬و�أقام البنك �أي�ض ًا «معر�ض الطموح» الذي ا�ستعر�ض خالله عدد ًا من‬ ‫�أعمال الفنانني املحليني‪.‬‬ ‫ومن خالل امل�سابقة التي �أطلقها‪� ،‬شجع بنك �أبوظبي التجاري الفنانني على التعبري‬ ‫عن ر�ؤيتهم للطموح وما يعنيه بالن�سبة لهم‪ ،‬حيث طلب من كل فنان م�شارك �أن يبدع‬

‫عملني فنيني ملهمني‪� ،‬أولهما تف�سريه ل�شعار البنك‪ ،‬والثاين عن ر�ؤيته للطموح‪.‬‬ ‫ودعي زوار املعر�ض الختيار فنانهم املف�ضل على املن�صة‪ ،‬حيث حظي الفنان م�ؤن�س‬ ‫رم�ض���ان (انظر ال�صورة �أعاله لإحدى م�ش���اركاته) بفر�صة اختيار امل�ؤ�س�سة اخلريية‬ ‫التي �ستح�صل على تربع بقيمة ‪� 20‬ألف درهم مقدمة من بنك �أبوظبي التجاري والتي‬ ‫كانت من ن�صيب «مركز الإمارات للتوحد»‪.‬‬ ‫وم���ن خالل فر�ص���ة احلوار الفن���ي التي وفرها املعر�ض‪ ،‬ت�س���نى للفنانني فر�ص���ة‬ ‫تو�ض���يح الفكرة التي تقف خلف �أعمالهم‪ ،‬بينما �أتيحت للزوار فر�ص���ة طرح الأ�س���ئلة‬ ‫والت�صويت للأعمال الفنية املف�ضلة لديهم‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪07‬‬


‫ت�شري التوقعات �إىل �أن‬ ‫اقت�صاد منطقة ال�رشق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫�سيحقق منو ًا بن�سبة ‪%3.6‬‬ ‫هذا العام‪ ،‬وذلك وفقـ ًا‬ ‫لتقرير �صادر عن «�صندوق‬ ‫النقد الدويل»‪ .‬وتبلغ‬ ‫توقعات النمو ملنطقة‬ ‫ال�رشق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا لهذا العام ‪،%4‬‬ ‫بينما يتوقع ال�صندوق �أن‬ ‫حتقق البلدان امل�ستوردة‬ ‫للنفط منو ًا بن�سبة ‪.%1.4‬‬

‫وجهــة فـاخــرة‬

‫بو�سع‬

‫�سكان �أبوظبي الراغبني باخلروج يف رحلة بحرية متميزة يف يخوتهم‪� ،‬أن ير�سوا يف منتجع‬ ‫«ذا وان �أند �أونلي» يف جزيرة النخلة بدبي‪ ،‬وق�ضاء يومهم باال�ستمتاع بالوقت املثايل‪ .‬وت�ضم‬ ‫املرافق التي مت افتتاحها م�ؤخر ًا يف املنتجع الفاخر جمموعة من اليخوت اخلا�صة التي ترتاوح‬ ‫�أطوالها بني ‪ 36‬و‪ 90‬قدماً‪.‬‬ ‫ويتيح العر�ضان املقدمان مبنا�سبة االفتتاح‪ ،‬وميكن اال�ستفادة من واحد منهما فقط‪ ،‬للزوار فر�صة‬ ‫اال�ستفادة الق�صوى من رحلتهم‪ .‬فلدى دفع ر�سم الر�سو وقدره ‪ 750‬درهم ًا لثالث �ساعات‪ ،‬يح�صل الزوار‬ ‫على نف�س املبلغ لإنفاقه على الأطعمة وامل�شروبات يف �أحد مطاعم املنتجع الثالثة‪.‬‬ ‫وكخيار �آخر‪� ،‬سيح�صل الزوار على �إعفاء من دفع ر�سم الر�سو لدى حجز مق�صورة مكيفة بجانب‬ ‫الربكة لق�ضاء اليوم‪.‬‬

‫أفضل املقاعد لسباق‬ ‫فورموال وان‬ ‫جلس ضيوف بنك أبوظبي التجاري يف موقع‬ ‫متميز أثناء بطولة جائزة أبوظبي الكربى‬ ‫للفورموال وان‪ ،‬حيث استمتعوا بإطاللة‬ ‫متميزة على السباقات احلماسية من جناح‬ ‫البنك اخملصص لكبار الشخصيات‪ .‬ومتكن‬ ‫الضيوف من مشاهدة أبطال سباقات‬ ‫فورموال وان‪ ،‬وهم يتنافسون على الفوز‬ ‫بالسباق ما قبل األخري لهذا املوسم‪.‬‬

‫‪ 75‬مليار‬

‫أكرث من‬

‫دوالر أمريكي من االستثمارات األجنبية املباشرة‬ ‫تدفقت إىل دولة اإلمارات العربية املتحدة منذ‬ ‫عام ‪ ،2000‬لتكون بذلك ثاين أكرب وجهة لرأس‬ ‫املال األجنبي يف منطقة الشرق األوسط بعد‬ ‫اململكة العربية السعودية‪ .‬وذكر التقرير الصادر‬ ‫عن "املؤسسة العربية لضمان االستثمار‬ ‫وائتمان الصادرات" (ضمان) أن احلجم اإلجمايل‬ ‫لتدفقات االستثمارات األجنبية املباشرة إىل‬ ‫العامل العربي بلغ ‪ 446‬مليار دوالر أمريكي‪.‬‬

‫‪08‬‬

‫فوز رائع لفريق البنك يف مباراة «البولو الوردي» اخلريية‬ ‫حقق فريق بنك أبوظبي التجاري يف أكتوبر املاضي‪ ،‬فوزًا رائعًا يف مباراة البولو التي أقيمت على هامش فعالية‬ ‫«البولو الوردي» اخلريية السنوية الثانية‪ .‬وبفضل مهاراتهم املتميزة‪ ،‬جنح األخوين اإلماراتيني املوهوبني بن‬ ‫دسمال‪ ،‬والالعب األرجنتيني احملرتف أوسكار كولومربس يف حجز مقعد النصر للبنك‪ ،‬وذلك بالفوز على فريق‬ ‫«إيستي لودر للبولو» بنتيجة ‪ 5‬مقابل ‪ .3‬وجاءت إقامة هذه املباراة احلماسية التي جرت يف «نادي غنتوت‬ ‫لسباق اخليل والبولو»‪ ،‬ومت تنظيمها بالتعاون مع «هيئة الصحة‪ -‬أبوظبي»‪ ،‬بهدف تعزيز الوعي العام مبرض‬ ‫سرطان الثدي يف دولة اإلمارات‪ .‬وباإلضافة إىل ذلك‪ ،‬تضمن احلدث جمموعة من األنشطة العائلية والرتفيهية‬ ‫اجملانية التي متحورت حول هذا املوضوع‪ ،‬مبا فيها «اجملالس الوردية» التي نصبها البنك‪ ،‬يف سبيل التوعية‬ ‫بهذه املسألة الصحية املهمة‪.‬‬


‫حـــــــــوار‬

‫الرثوة‬

‫مارك فرايدنتال‪،‬‬ ‫رئيس دائرة إدارة األصول يف بنك أبوظبي التجاري‬ ‫يتحدث عن االستثمار يف السلع‬

‫ما‬

‫من ا�ستثمار يرتبط ارتباط ًا‬ ‫عميق���� ًا بالأح����كام العاطفية‬ ‫يف يومنا هذا مث����ل الذهب‪.‬‬ ‫فمنذ فجر احل�ض����ارة الإن�سانية‪ ،‬كان‬ ‫الذهب رمز ًا يج�س����د ال��ث�روة والغنى‬ ‫بالن�س����بة للأف����راد وال����دول على حد‬ ‫�س����واء‪ ،‬كما �س����اهم على مر ال�س����نني‬ ‫يف نهو�����ض �أمم و�س����قوط �أخ����رى‪،‬‬ ‫ون�ش����وب احلروب وانطالق الرحالت‬ ‫اال�ستك�ش����افية الباحث����ة ع����ن ه����ذا‬ ‫املعدن الثمني‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬لعب‬ ‫الذهب دور ًا م�ؤثر ًا يف �أمناط الهجرة‬ ‫الإن�س����انية‪ ،‬كما �أ�س����هم يف بناء املدن‬ ‫الكربى حول �أماكن اكت�ش����افه‪ .‬وعلى‬ ‫م����دار الإثن����ى ع�ش����ر عام ًا املا�ض����ية‪،‬‬ ‫حقق الذهب للم�ستثمرين فيه �أرباح ًا‬ ‫�إجمالية بلغت ‪ 586‬باملائة �أو ما يعادل‬ ‫‪17٫4‬باملائة �س����نوياً‪ ،‬بي����د �أن جاذبية‬ ‫الذه����ب بكاف����ة الأح����وال متث����ل فقط‬ ‫ح�ص����ة �ص����غرية من عامل ال�سلع التي‬ ‫تت�ض����من العديد من املواد التي تتمتع‬ ‫بجاذبي����ة موازي����ة عل����ى الرغ����م م����ن‬ ‫كونها فر�ص ًا ا�ستثمارية �أقل ملعاناً‪.‬‬ ‫ميك����ن تق�س����يم ال�س����لع �إىل ث��ل�اث‬ ‫جمموع����ات رئي�س����ية‪ :‬الزراع����ة‪،‬‬ ‫والطاقة‪ ،‬واملعادن‪ .‬وتت�ض����من ال�س����لع‬ ‫الزراعي����ة احلب����وب وب����ذور الزيوت‪،‬‬ ‫واملا�ش����ية‪ ،‬وم�ش����تقات احللي����ب‪،‬‬ ‫ومنتجات الغابات‪ ،‬وال�س����لع اخلفيفة‪،‬‬ ‫بينما ت�ض����م �س����لع الطاقة ع����دد ًا من‬ ‫املواد املعروفة �أكرث لدى امل�س����تثمرين‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط مثل النفط‬ ‫اخل����ام‪ ،‬والغاز الطبيع����ي‪ ،‬واملنتجات‬ ‫املك����ررة‪ ،‬والإيثان����ول‪ ،‬والفح����م‬ ‫واليورانيوم‪.‬‬ ‫و�أخ��ي�راً‪ ،‬تت�ألف جمموع����ة املعادن‬ ‫م����ن املعادن الثمينة مب����ا فيها الذهب‬ ‫والأملا�����س‪ ،‬والفل����زات غ��ي�ر النبيل����ة‬ ‫وفلزات احلديد‪.‬‬ ‫يعك����ف امل�س����تثمرون عل����ى ت����داول‬ ‫ال�س����لع نتيج����ة جلملة من الأ�س����باب‪،‬‬ ‫وبعدة �أ�شكال متنوعة‪.‬‬

‫«بيد �أن جاذبية‬ ‫الذهب بكافة‬ ‫الأحوال متثل فقط‬ ‫ح�صة �صغرية من عامل‬ ‫ال�سلع التي تت�ضمن‬ ‫العديد من املواد‬ ‫التي تتمتع بجاذبية‬ ‫موازية على الرغم من‬ ‫كونها فر�صاً ا�ستثمارية‬ ‫�أقل جاذبية»‪.‬‬

‫وتعن����ي املعام��ل�ات الآني����ة عمليات‬ ‫التداول التي تتم ح�سب �أ�سعار ال�سوق‬ ‫احلالي����ة وحي����ث م����ن املتوق����ع حدوث‬ ‫ت�س����ليم عيني لهذه ال�س����لع‪ ،‬وغالب ًا ما‬ ‫ترتبط هذه التداوالت مبنتجي ال�سلع‬ ‫الذي����ن يبيع����ون ب�ض����ائعهم يف �س����وق‬ ‫البيع باجلملة‪.‬‬ ‫وعلى عك�����س جتارة ال�س����لع الآنية‪،‬‬ ‫هن����اك العق����ود امل�س����تقبلية التي يتم‬ ‫فيها دفع ال�س����عر اليوم لقاء الت�س����ليم‬ ‫(�إما نقد ًا �أو ب�ش����كل عيني) يف تاريخ‬ ‫الح����ق متف����ق عليه‪ .‬ومتث����ل معامالت‬ ‫ال�سلع امل�ستقبلية الغالبية العظمى من‬ ‫تداوالت ال�س����لع‪ ،‬وتفوق بن�سبة كبرية‬ ‫قيم����ة ال�س����لع العيني����ة الت����ي متثله����ا‪،‬‬ ‫وغالب���� ًا م����ا تت����م به����دف امل�ض����اربة‬ ‫وح�س����ب‪� .‬أما تداول ال�سلع امل�ستقبلية‬

‫بدون م�ضاربة والتي تقوم على مفهوم‬ ‫�أ�سا�س����ي هو الدف����ع حالي ًا والت�س����ليم‬ ‫الحق����اً‪ ،‬فتع����ود �أ�ص����ولها �إىل الزراعة‬ ‫حيث يقوم املزارعون ببيع املحا�ص����يل‬ ‫م�سبق ًا من �أجل �ضمان احل�صول على‬ ‫الأ�سعار احلالية‪ ،‬للمنتجني الراغبني‬ ‫ب�ض����مان احل�صول على واردات املواد‬ ‫اخل����ام‪ .‬ويف يومنا هذا‪ ،‬باتت ال�س����لع‬ ‫امل�س����تقبلية ت�ش����مل جميع جمموعات‬ ‫ال�س����لع ويتم ت�ص����نيفها ح�س����ب مزايا‬ ‫قيا�س����ية من حيث املنت����ج‪ ،‬والدرجة‪،‬‬ ‫والكمية واملوقع‪.‬‬ ‫وم����ن زاوية �إدارة ث����روات الأفراد‪،‬‬ ‫ف�إن اال�ستثمار يف ال�سلع ي�شكل بالفعل‬ ‫خيار ًا منطقي ًا وب�إمكانه لعب دور قوي‬ ‫يف حمفظ����ة ح�س����نة الهيكل����ة‪ .‬ووفق���� ًا‬ ‫للإح�ص����اءات‪ ،‬يبدو �أن ال�سلع ترتبط‬ ‫ارتباط ًا �ضعيف ًا للغاية بفئات الأ�صول‬ ‫الأخ����رى مث����ل الأ�س����هم وال�ص����كوك‪،‬‬ ‫ما يعن����ي �أن �إ�ض����افتها للمحفظة من‬ ‫�ش�����أنه امل�س����اهمة يف تقلي�ص املخاطر‬ ‫وحت�س��ي�ن العائ����دات املعدل����ة ح�س����ب‬ ‫املخاطر للمحفظة ب�شكل �إجمايل‪.‬‬ ‫هن����اك عدة ط����رق خمتلف����ة ميكن‬ ‫للم�س����تثمرين اال�س����تثمار يف ال�س����لع‬ ‫م����ن خالله����ا‪ .‬ونظ����ر ًا لأن تخزي����ن‬ ‫ال�س����لع العينية ينطوي على جانب من‬ ‫ال�صعوبة با�ستثناء الكميات ال�صغرية‬ ‫من املع����ادن الثمينة‪ ،‬ف�إن اال�س����تثمار‬ ‫يف ال�س����لع العينية ب�شكل مبا�شر خيار‬ ‫غ��ي�ر عمل����ي‪ .‬وتتمثل �أك��ث�ر اخليارات‬ ‫قب����و ًال عل����ى نح����و وا�س����ع بالن�س����بة‬ ‫للم�س����تثمرين الأف����راد لالحتف����اظ‬ ‫بال�س����لع‪ ،‬يف �ص����ناديق اال�س����تثمار مبا‬ ‫فيها ال�صناديق امل�ش��ت�ركة و�صناديق‬ ‫امل�ؤ�ش����رات املتداول����ة و�ص����ناديق‬ ‫التحوط‪.‬‬ ‫وغالب���� ًا م����ا ت�س����تثمر �ص����ناديق‬ ‫ال�س����لع امل�ش��ت�ركة بالأ�س����هم املدرجة‬ ‫لل�ش����ركات املرتبط����ة بال�س����لع مث����ل‬ ‫�ش����ركات التعدين‪ ،‬و�شركات التنقيب‬ ‫وامل�ص����ايف‪ .‬ويف ح��ي�ن ال تتعر�ض هذه‬

‫ال�ش����ركات تعر�ض ًا �ص����رف ًا لل�سلع‪� ،‬إال‬ ‫�أن �أرباحها ح�سا�سة �إىل درجة كبرية‬ ‫لتقلبات �أ�سعار ال�سلع الآنية‪.‬‬ ‫وكانت الأ�صول املدارة يف �صناديق‬ ‫امل�ؤ�ش����رات املتداول����ة املتعلقة بال�س����لع‬ ‫قد �شهدت ت�ض����خم ًا كبري ًا على مدار‬ ‫العامني املا�ض����يني‪ ،‬خا�ص����ة املرتبطة‬ ‫منه����ا باملع����ادن الثمين����ة‪ .‬و�ص����ناديق‬ ‫امل�ؤ�ش����رات املتداول����ة ه����ي �ص����ناديق‬ ‫م�ش��ت�ركة تتداول مب�ؤ�ش����رات الأ�سهم‬ ‫بنف�����س الطريق����ة الت����ي تت����داول به����ا‬ ‫بالأ�س����هم‪ ،‬ف�ص����ناديق امل�ؤ�ش����رات‬ ‫املتداولة ت�ضم �سلع ًا �آنية �أو م�ستقبلية‬ ‫وغالب���� ًا م����ا تتبع م�ؤ�ش����ر �س����لع معني‪.‬‬ ‫ويف حال����ة املعادن الثمين����ة‪ ،‬ف�إن هذه‬ ‫ال�ص����ناديق ت�ضم املعدن العيني الذي‬ ‫ميث����ل ع����دد الأ�س����هم يف الإ�ص����دار‪،‬‬ ‫وتوف����ر بالت����ايل عائ����دات تتعقب عن‬ ‫كث����ب �أداء ال�س����لعة املخزون����ة‪ .‬ويع����د‬ ‫«�ص����ندوق ‪ SPRD‬للذه����ب» الأكرب‬ ‫بني �صناديق امل�ؤ�شرات املتداولة هذه‪،‬‬ ‫التي ت�ستند �إىل ال�سلع العينية‪.‬‬ ‫�أما �ص����ناديق التح����وط‪ ،‬التي ت�أتي‬ ‫على �شكل �صناديق يديرها ا�ست�شاري‬ ‫متخ�ص�����ص بت����داول ال�س����لع‪ ،‬فه����ي‬ ‫طريق����ة تنط����وي على خماط����ر �أكرب‬ ‫للتعر�ض لل�سلع‪ .‬ويتبع هذا ال�صندوق‬ ‫منهجي����ة ح�س����ابية �أو قائم����ة عل����ى‬ ‫جمموعة قوانني لال�س����تثمار املمنهج‬ ‫يف عق����ود ال�س����لع الآجل����ة وح����االت‬ ‫االختي����ار‪ .‬وق����د تكون ه����ذه احلاالت‬ ‫طويلة �أو ق�ص��ي�رة الأمد ما يعني �أنها‬ ‫ق����د ت�س����تفيد م����ن التقلبات ال�س����لبية‬ ‫والإيجابية يف �أ�سعار ال�سلع‪.‬‬ ‫ويوف����ر بن����ك �أبوظب����ي التج����اري‬ ‫عدد ًا من املنتجات املرتبطة بال�س����لع‬ ‫مب����ا فيه����ا ال�ص����ناديق امل�ش��ت�ركة‬ ‫و�ص����ناديق امل�ؤ�ش����رات املتداول����ة‪.‬‬ ‫وملعرف����ة املزي����د ع����ن ه����ذه املنتجات‬ ‫وغريها م����ن املنتجات اال�س����تثمارية‪،‬‬ ‫يرجى التوا�ص����ل مع مدي����ر العالقات‬ ‫امل�صرفية‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪09‬‬


‫شون روالندز‬

‫املياه الفوارة‬

‫هل‬ ‫تكرمي النساء الطموحات‬

‫حظيت النساء الطموحات يف دولة اإلمارات‬ ‫العربية املتحدة بالتكرمي الرفيع تقديرًا‬ ‫جلهودهن املتميزة‪ ،‬وذلك يف إطار حفل‬ ‫«جائزة العام للمرأة» املرموق الذي نظمته‬ ‫«جملة املرأة اإلماراتية» بالتعاون مع بنك‬ ‫أبوظبي التجاري‪.‬‬ ‫شكل احلدث الرائد الذي أقيم يف‬ ‫نوفمرب املاضي‪ ،‬ملتقى مثاليًا لتكرمي عدد‬ ‫من النساء امللهمات اللواتي يدفعهن‬ ‫طموحهن نحو التميز‪.‬‬ ‫وبوصفه راعيًا رئيسيًا للحملة واحلدث‪،‬‬ ‫أعلن البنك عن الدورة الثالثة من جائزة بنك‬ ‫أبوظبي التجاري للطموح‪ ،‬والتي تسلط الضوء‬ ‫على الطموحات االجتماعية والريادية املتميزة‪.‬‬ ‫وكان الفوز باجلائزة املرموقة من نصيب‬ ‫شون روالندز التي حظيت بإعجاب املصوتني‬ ‫لفكرة مشروعها (‪.)myexwardrobe.com‬‬ ‫وتعهد البنك أيضًا بالتربع مببلغ ‪10‬‬ ‫دراهم لصالح حملة «بصحة وسالمة»‬ ‫للتوعية بسرطان الثدي‪ ،‬عن كل صوت‬ ‫يشارك يف التصويت مبسابقة جائزة بنك‬ ‫أبوظبي التجاري للطموح‪ .‬ومت جمع حوايل ‪10‬‬ ‫آالف درهم من خالل عملية التصويت عرب‬ ‫اإلنرتنت‪ ،‬لريتفع هذا الرقم إىل ‪ 75‬ألف درهم‬ ‫بفضل املبلغ الذي تربع به البنك‪.‬‬

‫مناسبة غالية‬ ‫تأكيدًا على مشاعر الوحدة التي تربطهم‪ ،‬اجتمع‬ ‫املواطنون واملقيمون على حد سواء يف ‪2‬‬ ‫ديسمرب احتفا ًال مبناسبة العيد الوطني األربعني‬ ‫لدولة اإلمارات العربية املتحدة‪ .‬ويحتفل سكان‬ ‫الدولة بهذا اليوم بالذكرى السنوية لقيام احتاد‬ ‫اإلمارات السبع يف عام ‪.1971‬‬ ‫وكان بنك أبوظبي التجاري من السباقني إىل‬ ‫إحياء هذا اليوم املتميز‪ ،‬وبهذه املناسبة‪ ،‬قال‬ ‫الدكتور جمدي عبد املهدي‪ ،‬مدير دائرة العالقات‬ ‫اخلارجية يف بنك أبوظبي التجاري‪« :‬إننا فخورون‬ ‫للغاية مبشاركتنا يف االحتفال مبرور أربعة عقود‬ ‫على الوحدة والرخاء يف دولة اإلمارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬فهذا اليوم املتميز يتيح لنا الوقوف‬ ‫على اإلجنازات التي حققها أجدادنا والتقدم‬ ‫الذي أحرزناه منذ قيام دولة اإلمارات‪ .‬ولقد أتاح‬ ‫لنا توحدنا وتعاضدنا االستفادة من نقاط قوة‬ ‫كل منا لرتسيخ مكانة اإلمارات على اخلريطة‬ ‫العاملية‪ ،‬ونتطلع قدمًا إىل حتقيق املزيد من‬ ‫اإلجنازات سوية يف مستقبلنا الواعد»‪.‬‬

‫‪010‬‬

‫ترغبون ب�إ�ضافة بع�ض‬ ‫النكهات الفوارة �إىل‬ ‫مائدة الع�شاء؟ �إليكم‬ ‫�إذ ًا زجاجة مياه «�سان بيلغرينو»‬ ‫احل�صرية التي �أطلقتها عالمتي‬ ‫«�سان بيلغرينو» و»بولغاري»‪،‬‬ ‫املر�سوم على ل�صاقتها جوهرة‬ ‫«بولغاري فينتاج» التي تعود �إىل‬ ‫عام ‪.1965‬‬ ‫ت�ستعر�ض الل�صاقة اجلديدة‬ ‫�صورة عقد من الذهب الأ�صفر‪،‬‬ ‫واملزخرف مبجموعة متميزة‬ ‫من �أحجار الأملا�س والرتكواز‬ ‫واجلم�شيت وزمرد الكابو�شون‬ ‫بق�صات رائعة‪.‬‬ ‫واحتفا ًء بهذه ال�شراكة‬ ‫املتميزة‪ ،‬مت ت�صميم جمموعة‬ ‫من �صناديق الهدايا احل�صرية‬ ‫على �شكل علب للمجوهرات‬ ‫الحت�ضان الزجاجات‪ ،‬كما مت‬ ‫ا�ستخدام �صورة مقربة للجوهرة‬ ‫لربط العلب الثمينة املتوفرة‬ ‫ب�إ�صدار حمدود ي�ضم ‪2500‬‬ ‫علبة فقط‪.‬‬ ‫ومت �إطالق الزجاجة‬ ‫يف دبي �أثناء م�أدبة ع�شاء‬ ‫ح�صرية �أعدها كبري الطهاة‬ ‫ديفيد �أولداين احلائز على‬ ‫جوائز «جنوم مي�شلني»‪ ،‬والذي‬ ‫عمل �إىل جانب العديد من‬ ‫كبار الطهاة امل�شهورين مثل‬ ‫جواليتريو مارت�شي�سي‪ ،‬و�ألبريت‬ ‫روك�س‪ ،‬و�آلني دوكا�س‪.‬‬

‫البحث عن الذهب‬ ‫يف قفزة انتقالية من امل�ألوف �إىل اال�ستثنائي‪� ،‬شهدت‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة م�ؤخر ًا ك�شف النقاب‬ ‫عن عدة مواد ن�ستخدمها يومياً‪ ،‬لكنها مزخرفة‬ ‫بالذهب والأملا�س‪.‬‬ ‫ففي �شهر �أكتوبر‪ ،‬لفتت زجاجة عطر «دي كي �أن‬ ‫واي ديلي�شو�س» الذهبية البالغة قيمتها مليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪� ،‬أنظار ع�شاقها من الراغبني باحل�صول على‬ ‫�أول زجاجة عطر بهذه القيمة الباهظة على م�ستوى‬ ‫العامل‪ .‬ومت ا�ستعرا�ض هذه التحفة النفي�سة يف متاجر‬ ‫«بلومنغديلز» و«باري�س غالريي» يف دبي مول‪ ،‬و«وجوه»‬ ‫يف «مركز املارينا» يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫وتتناغم العبوة الثمينة املنحوتة من ذهب �أ�صفر‬ ‫و�أبي�ض عيار ‪ 14‬قرياطاً‪ ،‬واملزينة بـ ‪ 2700‬حجر‬ ‫�أملا�س‪ ،‬و‪ 183‬حجر زفري و�أملا�س الكناري الأ�صفر عيار‬ ‫‪ 2،43‬قرياطاً‪ ،‬تناغم ًا تام ًا مع الأريج الغني والفواح‬ ‫الذي يتميز به العطر‪ .‬و�سيتم بيع هذه الزجاجة‬ ‫لع�شاق هذه التحف بينما �سيذهب ريعها �إىل «منظمة‬ ‫مكافحة اجلوع» اخلريية‪.‬‬

‫ويجري كذلك ا�ستعرا�ض جمموعة من املنتجات‬ ‫الذهبية من قبل «كونتورز» من «داما�س»‪ ،‬التي تقدم‬ ‫جمموعة من �أجهزة «�آي باد �إ�س ‪ ،»2‬و«�آي فون ‪4‬‬ ‫�أ�س»‪ ،‬و«بالك بريي بولد ‪� 9780‬إ�س» املطلية بالذهب‬ ‫عيار ‪ 24‬قرياطاً‪ .‬وهذه التحف الفنية الرائعة هي من‬ ‫�صناعة عالمة «جولد �أند كومباين» الفاخرة يف لندن‪.‬‬ ‫وممن ت�أثروا بهذه النزعة �أي�ضاً‪� ،‬صانع املجوهرات‬ ‫الإيطايل روبريت كوين الذي �أبدع طاولة من‬ ‫ال�ستانل�س �ستيل واخل�شب‪ ،‬مطلية بطبقة ثخينة من‬ ‫الذهب عيار ‪ 24‬قرياطاً‪.‬‬


‫‪royaljetgroup.com‬‬

‫رويال جت أفضل شركة طيران خاصة ألربعة أعوام على التوالي‬ ‫‪ 2009،2008،2007‬و ‪2010‬‬


‫السيد‪ /‬عالء عريقات‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي وعضو جملس إدارة‬ ‫بنك أبوظبي التجاري‬

‫بنك أبوظبي التجاري يشارك يف‬ ‫اجتماع صندوق النقد الدويل‬ ‫برزت دولة اإلمارات العربية املتحدة يف خضم املشهد االقتصادي الراهن‪ ،‬كمحط‬ ‫لألنظار بوصفها واحدة من قالئل بلدان العامل التي تشهد تطورًا ومنوًا متسارعني‪ .‬األمر‬ ‫الذي أجمع عليه اخلرباء احلاضرون حلفل االستقبال اخلاص الذي نظمه بنك أبوظبي‬ ‫التجاري على هامش أسبوع صندوق النقد الدويل يف العاصمة األمريكية واشنطن‪.‬‬

‫خالل‬ ‫‪012‬‬

‫احلف���ل املرم���وق‪ ،‬تناول ع���دد من‬ ‫�أب���رز خرباء الع���امل يف جمال املال‬ ‫التط���ور ال���ذي ت�ش���هده �أبوظب���ي‪،‬‬ ‫والقراءات امل�ستقبلية املب�شرة التي‬ ‫تنتظر الإمارة الطموحة‪.‬‬

‫ج����اء احل����دث الذي وف����ر فر�ص����ة مثالية ملناق�ش����ة‬ ‫بع�ض املوا�ضيع امللحة املتعلقة بدولة الإمارات العربية‬ ‫املتح����دة والت����ي تنطبق �أي�ض���� ًا على ال�ص����عيد العاملي‪،‬‬ ‫ولي�ؤك����د عل����ى اجله����ود التي تبذله����ا الدولة يف �س����بيل‬ ‫دف����ع عجل����ة التق����دم بقطاع����ات التعليم‪ ،‬وال�ص����حة‪،‬‬

‫والبني����ة التحتية‪ ،‬وامل����اء والكهرباء‪ ،‬والنق����ل والتنمية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫افتتح روبن وي�ست رئي�س جمل�س �إدارة معهد ال�سالم‬ ‫بالوالي���ات املتح���دة الأمريكي���ة حفل اال�س���تقبال الذي‬ ‫ح�ض���ره العديد من اخلرباء وال�شخ�صيات من خمتلف‬


‫عالء عريقات مع فريق عمل البنك وضيوف حفل االستقبال‬

‫�أنحاء العامل‪ ،‬مبن فيهم �ضيوف من القطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫وخالل احلفل‪� ،‬ألقى ال�سيد‪ /‬عالء عريقات الرئي�س‬ ‫التنفيذي وع�ض���و جمل����س �إدارة بنك �أبوظبي التجاري‪،‬‬ ‫البنك الوحيد من دولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ش���ارك يف �أ�سبوع �ص���ندوق النقد الدويل‪ ،‬كلمة حتدث‬ ‫فيها عن دولة الإمارات العربية املتحدة‪� ،‬أعقبها عر�ض‬ ‫تو�ض���يحي قدمه ريت�شارد دوب�س مدير «معهد ماكينزي‬ ‫العاملي» حتت عنوان «وداع ًا لر�ؤو�س الأموال منخف�ض���ة‬ ‫التكلفة»‪.‬‬ ‫و�س���لط عريقات ال�ض���وء على الو�ض���ع االقت�ص���ادي‬ ‫لإم���ارة �أبوظبي مع الرتكيز عل���ى التحول يف التطورات‬ ‫االقت�ص���ادية واالجتماعي���ة التي ي�ش���هدها العامل اليوم‬ ‫وتداعياته على الإم���ارة‪ ،‬مدعم ًا كلمته ببيانات جممعة‬ ‫من قطاعي التعلي���م والرعاية ال�ص���حية‪ ،‬والتي جاءت‬ ‫لرت�س���م مقارنة بني �س���رعة النمو التي �ش���هدتها الدولة‬ ‫ونظريتها يف بع�ض الدول الأكرث تقدم ًا يف العامل‪.‬‬ ‫وق���ال عريق���ات‪« :‬تتي���ح االجتماع���ات ال�س���نوية‬ ‫ل�ص���ندوق النق���د ال���دويل فر�ص���ةجتمع والتق���اء كبار‬ ‫ال�شخ�صيات من امل�ص���ارف املركزية ووزراء االقت�صاد‬ ‫ووزراء التنمي���ة وكبار التنفيذيني م���ن القطاع اخلا�ص‬ ‫والأكادمييني املتخ�ص�صني من جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫«ولقد كان ح�ض���ور هذا اجلمع الكبري من املفكرين‬ ‫االقت�صاديني واملاليني من خمتلف �أرجاء العامل فر�صة‬ ‫مثالي���ة ملناق�ش���ة التحديات والفر����ص والتطور الذي مت‬ ‫�إجنازه يف مواجهة ال�صعوبات التي يعاين منها القطاع‬ ‫امل�ص���ريف مع �إلقاء ال�ض���وء على جتربة دول���ة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة»‪.‬‬ ‫ال جد ًا من‬ ‫و�أ�ض���اف عريقات‪�« :‬أعتقد �أن ع���دد ًا قلي ً‬ ‫دول الع���امل ق���د واج���ه جترب���ة التعامل مع ه���ذا العامل‬ ‫املتغري بهذه ال�س���رعة بنف�س الطريق���ة التي تعاملت بها‬ ‫دول���ة الإم���ارات ب�ص���فة عامة و�إم���ارة �أبوظبي ب�ص���فة‬ ‫خا�ص���ة‪ ،‬حيث دفعت اجلهات املرتبطة باحلكومة عجلة‬ ‫تنويع القاعدة االقت�صادية وتنويع م�صادر الدخل‪ ،‬كما‬ ‫ا�س���تثمرت الكثري من اجلهد واملال يف �ص���ناعة الف�ضاء‬

‫تضمن وفد بنك أبوظبي التجاري ‬ ‫الذي شارك يف فعاليات أسبوع‬ ‫صندوق النقد الدويل ك ًال من‪:‬‬

‫السيد‪ /‬عالء عريقات‪ ،‬الرئيس التنفيذي وعضو جملس‬ ‫إدارة بنك أبوظبي التجاري‬ ‫السيد‪ /‬كولني فرايسر‪ ،‬نائب تنفيذي للرئيس‪ ،‬رئيس‬ ‫اخلدمات املصرفية للشركات‬ ‫السيد‪ /‬كيفن تيلور‪ ،‬نائب تنفيذي للرئيس‪ ،‬رئيس دائرة‬ ‫اخلزينة‬ ‫السيد‪ /‬ديباك كوالر‪ ،‬نائب تنفيذي للرئيس‪ ،‬كبري املسؤولني‬ ‫املاليني‬ ‫السيد‪ /‬بادمانابها ميشرا‪ ،‬نائب تنفيذي للرئيس‪ ،‬رئيس‬ ‫املؤسسات املالية‬

‫و�ص���ناعة ال�س���يارات والتقني���ات احلديث���ة املتقدم���ة‬ ‫واخلدم���ات املالي���ة وعملي���ات الت�ص���نيع‪ ،‬بينما ت�ش���هد‬ ‫الدولة �إقبا ًال من �أكرب ال�ش���ركات الدولية لال�ستثمار يف‬ ‫العديد م���ن القطاعات يف دولة الإم���ارات‪ .‬فعلى عك�س‬ ‫االعتق���اد ال�س���ائد‪ ،‬مل تعد �إمارة �أبوظبي جمرد ق�ص���ة‬ ‫نف���ط‪ ،‬حيث �أن الر�ؤي���ة الثاقبة للقيادة الر�ش���يدة لهذه‬ ‫الإم���ارة الواعدة ق���د �أدت �إىل اتخ���اذ خطوات طموحة‬ ‫نحو تنويع م�صادر الدخل‪.‬‬ ‫والآن ونح���ن نتعافى م���ن �آثار الأزمة االقت�ص���ادية‬ ‫واملالي���ة العاملية‪� ،‬أعتقد �أن الوق���ت قد حان لبدء اتخاذ‬ ‫اخلط���وات العملية نحو حتقيق امل�س���تقبل الزاهر الذي‬ ‫ينتظرنا»‪.‬‬ ‫وبه���دف مواكبة النم���و املتميز الذي �ش���هدته �إمارة‬ ‫�أبوظبي خالل ال�س���نوات اخلم�سة والثالثني املا�ضية يف‬ ‫قطاعي ال�ص���ناعة وال�سكان‪ ،‬د�أب البنك عرب ال�سنوات‬ ‫عل���ى امل�ش���اركة يف تنمي���ة ه���ذه القطاعات م���ن خالل‬ ‫خدمات���ه امل�ص���رفية ومنتجاته املالي���ة املقدمة للأفراد‬ ‫وال�شركات‪.‬‬

‫و�ش���هدت الأزم���ة املالية العاملية ا�س���تجابة �س���ريعة‬ ‫م���ن بن���ك �أبوظبي التج���اري‪ ،‬حي���ث عم���د �إىل حماية‬ ‫م�صالح كل من عمالئه وم�ساهميه من خالل �إجراءات‬ ‫تت�س���م ب�أق�ص���ى درج���ات الإف�ص���اح وال�ش���فافية ب�إتباع‬ ‫�إ�س�ت�راتيجية �أعم���ال ترك���ز عل���ى الأعمال امل�ص���رفية‬ ‫الأ�سا�س���ية وعلى ا�س���تغالل الفر�ص املتاحة يف الأ�سواق‬ ‫املحلية مع احلر�ص على �إتباع �أ�ساليب الإدارة الر�شيدة‬ ‫و�أف�ضل ممار�سات حوكمة ال�شركات‪.‬‬ ‫م���ن جهت���ه‪ ،‬ق���ال كول�ي�ن فراي�س���ر‪ ،‬نائ���ب تنفيذي‬ ‫للرئي����س‪ ،‬رئي����س جمموع���ة اخلدم���ات امل�ص���رفية‬ ‫لل�ش���ركات‪« :‬و�سط الظالل التي �ألقت بها اال�ضطرابات‬ ‫االقت�ص���ادية العاملية‪ ،‬برز بنك �أبوظبي التجاري خالل‬ ‫�أ�سبوع �صندوق الدويل ك�سفري جدير بنقل �أجندة التنوع‬ ‫االقت�ص���ادي امل�ؤثرة والطموحة لدولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فراي�س���ر‪« :‬مل تقت�صر �أهمية م�شاركة بنك‬ ‫�أبوظبي التجاري يف �أ�س���بوع �صندوق النقد الدويل على‬ ‫ت�أكي���د قدرتن���ا وطموحنا للعم���ل على النط���اق العاملي‪،‬‬ ‫و�أن نك���ون مبثابة حمرك لدف���ع القطاع املايل املتنامي‪،‬‬ ‫بل �س���اهمت �أي�ض��� ًا يف �إلقاء ال�ض���وء على ب�ص���مة دولة‬ ‫الإمارات امل�ستقبلية املتميزة»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق���ال بادمانابها مي�ش���را‪ ،‬نائب تنفيذي‬ ‫للرئي����س‪ ،‬رئي����س امل�ؤ�س�س���ات املالي���ة‪« :‬حققت م�س�ي�رة‬ ‫تو�سعنا الدويل خالل الأعوام القليلة املا�ضية‪ ،‬مبا فيها‬ ‫االتفاقيات الرائدة مع �أكرب م�ؤ�س�سات القطاع امل�صريف‬ ‫مثل ‘بنك �أوف �أمريكا مريل لين�ش’‪ ،‬واحلفل اال�ستقبال‬ ‫املتمي���ز الذي نظمناه‪ ،‬الكثري من اال�ستح�س���ان املتميز‪.‬‬ ‫مما ي�سهم بدور كبري يف تعزيز �شهرتنا العاملية بالتميز‬ ‫الت�شغيلي‪.‬‬ ‫واختتم مي�ش����را‪�« :‬س����جل حف����ل اال�س����تقبال جناح ًا‬ ‫منقط����ع النظ��ي�ر‪ ،‬مب����ا حف����زه م����ن نقا�ش����ات مثم����رة‬ ‫والتوا�ص����ل بني �أبرز العبي القط����اع من خمتلف �أرجاء‬ ‫العامل املايل‪ ،‬كما �أنه �أر�سى الأ�س�س للتعاون واملبادرات‬ ‫املبتكرة»‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪013‬‬


‫تاح أول منتجع رياضي يف‬ ‫افت‬ ‫ة اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫دول‬

‫‪014‬‬


‫بدءًا من ميادين الرماية األوملبية إىل منطقة ألعاب الكرات امللونة "البينتبول"‬ ‫املستوحاة من احلرب العاملية الثانية‪ ،‬يقدم "منتجع الفرسان الرياضي‬ ‫الدويل" الذي مت افتتاحه مؤخرًا يف العاصمة اإلماراتية أبوظبي‪ ،‬باقة واسعة من‬ ‫اخليارات املتنوعة سواء للرياضيني احملرتفني أو هواة احلماس واإلثارة‪.‬‬

‫يعد‬

‫املنتج ��ع الذي ميتد على م�س ��احة قدرها‬ ‫‪ 1،6‬ملي ��ون م�ت�ر مرب ��ع‪� ،‬أول وجه ��ة‬ ‫م ��ن نوعه ��ا تق ��دم الألع ��اب الريا�ض ��ية‬ ‫والرتفيهي ��ة عاملية امل�س ��توى على ه ��ذا النطاق الوا�س ��ع يف‬ ‫املنطق ��ة‪ .‬كما يوفر املنتج ��ع الذي يتو�س ��ط «مدينة خليفة»‬ ‫يف �أبوظبي‪ ،‬الأن�ش ��طة املتنوعة التي تنا�سب خمتلف الأعمار‬ ‫وم�س ��تويات امله ��ارات‪ ،‬ف�أثناء ا�س ��تمتاعكم مبمار�س ��ة لعبة‬ ‫البولو على �س ��بيل املثال‪ ،‬ب�إمكان �أطفالكم �أن يذهبوا �أي�ض ًا‬ ‫يف جوالت على ظهور الأمهر ال�صغرية‪.‬‬ ‫ت�ض ��م البيئة ال�ص ��حية املتميزة التي يتمتع بها املنتجع‪،‬‬ ‫خم� ��س مناط ��ق خم�ص�ص ��ة للرماي ��ة‪ ،‬والألع ��اب املائي ��ة‪،‬‬ ‫وريا�ضة الفرو�سية‪ ،‬وريا�ضة ال�سيارات‪ ،‬والبينتبول‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ملعب لكرة القدم و�ص ��االت للتن�س‪ ،‬وكرة ال�سلة والكرة‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�س ��ياق‪ ،‬قال عاطف جنيب‪ ،‬الع�ض ��و املنتدب‬ ‫ملنتج ��ع الفر�س ��ان الريا�ض ��ي ال ��دويل‪ « :‬لق ��د �ص ��مم ه ��ذا‬ ‫امل�ش ��روع الرائ ��ع موجه� � ًا بر�ؤية �أن ي�ص ��بح وجهة ريا�ض ��ية‬ ‫و�س ��ياحية عاملية‪ ،‬وكذلك مق�ص ��د ًا للريا�ض ��يني املحرتفني‬ ‫والهواة على امل�ستويني املحلي والدويل‪ ،‬للعائالت والأفراد‪،‬‬ ‫ال�شركات وغريهم‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف قائالً‪« :‬لقد عملنا جاهدي ��ن من �أجل حتقيق‬ ‫هذه الر�ؤية‪ ،‬وذلك بتوفري �أحدث املرافق مبوا�صفات عاملية‬ ‫و�أرق ��ى اخلدمات لكي تكون مقر ًا لفعاليات ريا�ض ��ية عاملية‬ ‫ومكان� � ًا �ص ��حياً‪ ،‬وترفيهي ًا ممتع� � ًا لكل الأعمار وال�ش ��رائح‪.‬‬ ‫ومبوا�ص ��لة توفرين ��ا خدم ��ات ذات ج ��ودة عالي ��ة ومراف ��ق‬ ‫حديث ��ة وفري ��دة م ��ن نوعها �س ��نتمكن م ��ن �إب ��راز املنتجع‬ ‫كوجهة �سياحية وريا�ضية �أ�سا�سية بالدولة واملنطقة وبذلك‬ ‫امل�ساهمة بالتطور ال�سياحي واالقت�صادي للإمارة والدولة»‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر‪� ،‬أن جميع مناطق املنتجع اخلم�سة‬ ‫جمهزة مبرافق متطورة‪ ،‬فمركز الفرو�س ��ية ي�ض ��م �ساحات‬ ‫داخلي ��ة وخارجي ��ة للتدري ��ب والدرو�س‪� ،‬إ�ض ��افة �إىل ملعب‬ ‫للبولو‪ ،‬وم�س ��ارات للقفز اال�ستعرا�ض ��ي‪ ،‬وتدريبات خا�ص ��ة‬ ‫لركوب اخليل و�إ�سطبالت تت�سع حتى ‪ 167‬ح�صاناً‪.‬‬ ‫وب ��دوره‪ ،‬يع ��د مركز ريا�ض ��ات ال�س ��يارات مكان ًا‬ ‫مثالي ًا ل�سباقات ال�س ��رعة العالية‪ ،‬فاحللبة التي يبلغ‬ ‫طوله ��ا ‪ 1،2‬كيلوم�ت�ر ًا توفر جتربة مذهلة لل�س ��ائقني‬ ‫املحرتفني واملبتدئني على حد �سواء‪ .‬وميكن ل�سيارات‬ ‫الكارتن ��غ ال�س�ي�ر ب�س ��رعات ت�ص ��ل حت ��ى ‪ 70‬مي ًال يف‬ ‫ال�ساعة‪.‬‬

‫«لقد �صمم هذا امل�شروع‬ ‫الرائع موجهاً بر�ؤية �أن‬ ‫ي�صبح وجهة ريا�ضية‬ ‫و�سياحية عاملية‪ ،‬وكذلك‬ ‫مق�صد ًا للريا�ضيني املحرتفني‬ ‫والهواة على امل�ستويني املحلي‬ ‫والدويل‪ ،‬للعائالت والأفراد‪،‬‬ ‫ال�شركات وغريهم»‬

‫�أما بالن�س ��بة لع�ش ��اق الألعاب املائية‪ ،‬فبو�س ��عهم التمتع‬ ‫بالأن�ش ��طة املتنوع ��ة يف مرك ��ز الريا�ض ��ات املائي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يحت�ض ��ن �أول منت ��زه للتزلج عل ��ى املاء عرب الأ�س�ل�اك على‬ ‫م�س ��توى املنطق ��ة‪ ،‬ونظام �أ�س�ل�اك مرتفع يحيط ب�ض ��فاف‬ ‫بحرية املياه العذبة‪ ،‬وي�س ��حب ع�ش ��اق التزل ��ج على املاء يف‬ ‫�سرعات ترتاوح بني ‪ 29‬و‪ 38‬كيلومرت ًا يف ال�ساعة‪.‬‬

‫عالوة على ذلك‪ ،‬ميكن للزوار التمتع ب�ألعاب الرماية‬ ‫يف �ص ��االت البينتب ��ول الداخلية الثالث ومرك ��ز الرماية‬ ‫الذي ي�ضم ت�شكيلة وا�سعة من �ألعاب الرماية على الأطباق‬ ‫ورماية الأ�سهم‪.‬‬ ‫وتتوفر باقات الع�ض���وية للأفراد‪ ،‬والعائالت‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ض���م الع�ض���وية البالتينية مزايا �إ�ض���افية متنوعة مثل‬ ‫ا�س���تقبال عدد �إ�ض���ايف من الزوار وح�سومات �أعلى على‬ ‫امل�أك���والت وامل�ش���روبات‪ .‬وتتنوع مدد �ص�ل�احية الباقات‬ ‫بني ‪ 3‬و‪ 6‬و‪ 12‬و‪� 18‬شهراً‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪015‬‬


‫‪ ::‬الفخامة ‪::‬‬

‫يدفع السعي وراء احلصول على أندر أنواع األقمشة‬ ‫ ‬ ‫بيري لويجي لورو بيانا للبحث حول العامل عن أجود‬ ‫أنواعها من صوف صغار املاعز يف منغوليا إىل أصواف‬ ‫حيوانات الالما املهددة باالنقراض يف أمريكا‪ ،‬مراسلتنا‬ ‫ميليسا سليمان تسلط الضوء على أسباب تفوق‬ ‫شركة لورو بيانا وتزعمها لصناعة النسيج اإليطالية‪.‬‬

‫‪016‬‬


‫بعد‬

‫رحل���ة ا�س���تمرت ‪� 15‬س���اعة عل���ى‬ ‫الطرق الرتابية والوعرة ي�شعر بيري‬ ‫لويجي ل���ورو بيانا باحلما�س���ة عند‬ ‫االقرتاب من مق�صدنا‪ ،‬حيث يقف‬ ‫يف ال�س���هوب بني اجلبال الوعرة يف‬ ‫منغوليا و�ش���مال ال�ص�ي�ن‪ ،‬مراقب��� ًا الب���دو والرعاة وهم‬ ‫مي�شطون �أ�صواف �صغار املاعز جلزّ ها‪.‬‬ ‫ينت���ج الواح���د من �ص���غار املاعز ما ي�ت�راوح بني ‪30‬‬ ‫�إىل ‪ 40‬غ���رام من ال�ص���وف القابل لال�س���تخدام طوال‬ ‫حياته���ا‪ ،‬علم ًا �أنه���ا ال تتخلى عن هذه الكمية ب�س���هولة‬ ‫دون عراك معها‪.‬‬

‫تهرب عدة ر�ؤو�س من �ص���غار املاع���ز تلك بعيد ًا عن‬ ‫القطي���ع‪� ،‬إال �أن الرعاة يطاردونها وه���و �أمر يتكرر مر ًة‬ ‫تل���و الأخرى‪ ،‬لن�س���مع بعد ذلك ثغاءه���ا يف الوقت الذي‬ ‫يتق���دم فيه لورو بيانا مبتهج ًا وهو حماط بحا�ش���يته من‬ ‫احلرا����س الأمنيني‪ ،‬ويتقدمه���م لت�س���ليم �أكيا�س النقود‬ ‫له�ؤالء الرعاة ثمن ًا لل�صوف‪.‬‬ ‫يتكرر م�ش���هد هذا التبادل التجاري الغريب �س���نوي ًا‬ ‫منذ منت�ص���ف ت�س���عينيات القرن املا�ضي‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫متكّن لورو بيانا من �إقناع املربني ب�أهمية ف�ص���ل �ص���غار‬ ‫املاعز املميزة عن كبرية ال�سن‪.‬‬ ‫ي�ص���ف ل���ورو بيان���ا ال���ذي زودت عالمت���ه التجارية‬ ‫املو�سومة با�سمه بيوت الأزياء العاملية بالأقم�شة الفاخرة‬

‫خالل القرنني املا�ض���يني‪ ،‬بجودة ونوعية ال�ص���وف التي‬ ‫تعد من �أجود �أنواع الك�ش���مري فهي متثل مقيا�س ًا جديد ًا‬ ‫للج���ودة يف هذا املجال‪� ،‬إذ �أن طولها يرتاوح بني ‪� 13‬إىل‬ ‫‪ 13٫5‬ميكرون‪ ،‬بينما ي�ص���ل هذا الرقم يف �أف�ضل �أنواع‬ ‫الك�شمري التقليدي �إىل ‪ 14٫5‬ميكرون لل�شعرة‪.‬‬ ‫خ�ل�ال العقود املا�ض���ية افتتحت �ش���ركة ل���ورو بيانا‬ ‫فروع��� ًا لها على امل�س���توى العامل���ي لعر�ض ت�ص���ميماتها‬ ‫اخلا�صة وبيعها يف حمالت هاريف نيكلز بدبي‪ ،‬هذا �إىل‬ ‫جانب افتتاح ما يربو على ‪ 100‬متجر حول العامل مبا يف‬ ‫ذلك يف الل�ؤل�ؤة قطر‪.‬‬ ‫هذا وتتوفر جمموعات ال�شركة من الأقم�شة بكميات‬ ‫حمدودة للغاية‪ ،‬وهو �أمر لي�س بامل�س���تغرب �إذا عرفنا �أن‬ ‫ال م���ن الزمن لتجميع‬ ‫لورو بيانا قد ا�س���تغرق عقد ًا كام ً‬

‫العدد ‪18‬‬

‫‪017‬‬


‫‪ ::‬الفخامة ‪::‬‬ ‫كنزات لورو بيانا من صوف‬ ‫الكشمري من صغار املاعز‬

‫أقمشة اجملتمع‬ ‫اخململي‬ ‫تنتشر املواد اخلام النادرة على منصات‬ ‫عرض األزياء كمعاطف املوهري من غوتشي‪،‬‬ ‫وسرتات أوسكار دي ال رنتا املصنوعة من‬ ‫قماش الرامي الفخم‪ ،‬وإبداعات املصمم‬ ‫مايكل كورس املثرية للعجب بقماش مصنوع‬ ‫من صوف املاعز اجلبلي "الكاشغورا"‪ .‬فيما‬ ‫يلي بعض املنسوجات التي تعترب األكرث ندرةً‬ ‫يف العامل‪:‬‬ ‫الكيفيت‬ ‫أكرث نعومة ودفئًا‬ ‫من الكشمري‪،‬‬ ‫فقماش الكيفيت‬ ‫مثايل لألماكن‬ ‫الباردة حيث يقوم‬ ‫األسكيمو يف‬ ‫القطب الشمايل بجمعه‬ ‫من ثور املسك الكندي وهو حيوان قصري‬ ‫األرجل‪ ،‬أشعث وعمالق‪ ،‬يعيش على األرض منذ‬ ‫ما يقارب ‪ 600‬ألف عام‪.‬‬ ‫املوهري‬ ‫وهو نسيج يلبس‬ ‫يف كل الفصول‪،‬‬ ‫وينتج من ماعز‬ ‫األنغورا حيث ميتاز‬ ‫بقابليته العالية‬ ‫للصباغة‪ ،‬كما أنه‬ ‫يستخدم للكثري من‬ ‫األزياء التي تتنوع بني اجلوارب واألوشحة‬ ‫والقبعات والسرتات‪.‬‬

‫كمية كافية من الأقم�شة لإطالق منتج الك�شمري امل�صنّع‬ ‫من وبر �صغار املاعز‪.‬‬ ‫ال‬ ‫ولتو�ض���يح ال�ص���ورة �أكرث‪ ،‬تتطلب حياكة كنزة مث ً‬ ‫وبر ‪ 19‬من �صغار املاعز‪� ،‬أما حياكة معطف فهي بحاجة‬ ‫جلمع �أوبار من ‪ 58‬من �صغار املاعز بجهود م�ضنية‪.‬‬ ‫يدي���ر لورو بيانا �أعمال ال�ش���ركة �إىل جانب �ش���قيقه‬ ‫�سريجيو وكالهما مولعان ومتعلقان بال�سفر ومتحم�سان‬ ‫لدرا�س���ة املكون���ات اخل���ام للمن�س���وجات يف ع���دد م���ن‬ ‫البيئ���ات النائي���ة والأك�ث�ر ق�س���و ًة يف ه���ذا الكوكب قبل‬ ‫�ش���حنها �إىل مقر ال�شركة الرئي�س���ي والذي يقع يف بلدة‬ ‫روكابيرتا ال�صغرية �شمال �إيطاليا‪.‬‬ ‫يتح���دث ل���ورو بيان���ا قائالً‪« :‬نوا�ص���ل امل�ض���ي قدم ًا‬ ‫عل���ى خطى والدي فرانكو والذي كان مهوو�س��� ًا بالبحث‬ ‫عن �أف�ض���ل املواد اخلام يف العامل‪ ،‬فا�س���تخدام املوارد‬ ‫الطبيعية وبحكمة هو �أمر �أ�سا�سي يف �أعمالنا»‪.‬‬

‫«نوا�صل امل�ضي قدم ًا‬ ‫على خطى والدي فرانكو‬ ‫والذي كان مهوو�س ًا‬ ‫بالبحث عن �أف�ضل‬ ‫املواد اخلام يف العامل‪،‬‬ ‫فا�ستخدام املوارد‬ ‫الطبيعية وبحكمة هو‬ ‫�أمر �أ�سا�سي يف �أعمالنا»‪.‬‬

‫تبدو ق�صة حيوانات الالما مثري ًة بع�ض ال�شيء‪،‬‬ ‫�إذ جرى �س���ابق ًا ارتداء �أ�ص���وافها من قبل ملوك الإنكا‪،‬‬ ‫فتل���ك الأوبار ال�ص���افية والنادرة يف �أمري���كا اجلنوبية‬ ‫هي �أكرث دفئ ًا من ال�ص���وف علم ًا �أن طول الواحدة منها �أوبار ه���ذه احليوانات دون �إحلاق �أذى بها وقتلها‪ ،‬وتبع‬ ‫‪ 12‬ميكرون فح�س���ب‪ ،‬كما ي�ص���ل �س���عر البذلة املف�صلة ذلك �أي�ض��� ًا اتفاقية مع حكومة البريو �سنة ‪ 1994‬لوقف‬ ‫خ�صي�ص��� ًا من ه���ذه املادة اخل���ام �إىل ‪� 250‬ألف دوالر‪ ،‬ال�صيد اجلائر واحلفاظ على هذه احليوانات الرائعة‪،‬‬ ‫لتكون بذلك م�صدر �إغراء ال يقاوم لل�صيادين‪.‬‬ ‫وهو ما �س���اهم يف م�ض���اعفة تع���داد حيوانات الالما يف‬ ‫ومع حلول عام ‪ 1976‬مل يكن هناك �سوى ‪ 5000‬من البريو لت�صل �إىل �أكرث من ‪� 150‬ألف»‪.‬‬ ‫تلك احليوانات يف العامل ب�أ�س���ره فكان خطر االنقرا�ض‬ ‫وكذل���ك فقد متلك لورو بيانا قطعة �أر�ض متتد على‬ ‫يل���وح يف الأف���ق حتى ج���اء ل���ورو بيان���ا يف الثمانينيات م�س���احة �ألفي هكتار وقام بتحويلها �إىل حممية طبيعية‬ ‫لإنقاذها‪.‬‬ ‫خا�صة ي�س���عى من ورائها لي�س فقط �إىل املحافظة على‬ ‫وعن اجلهود التي بذلها لورو بيانا يف �سبيل احلفاظ �أنواع احليوانات هذه من االنقرا�ض‪ ،‬و�إمنا جعلها تعي�ش‬ ‫على هذه احليوانات‪ ،‬يقول‪« :‬قمنا بالتوقيع على اتفاقية يف بيئتها الطبيعية الأ�صلية بغر�ض الأبحاث العلمية‪.‬‬ ‫وهن����اك �أي�ض���� ًا م�ش����روع �أبحاث �آخر ناجح ل�ش����ركة‬ ‫تع���اون م���ع جمتمع���ات الإندي���ز لتعليمه���م كيفية ق�ص‬ ‫‪018‬‬

‫األنغورا‬ ‫ينبغي عدم اخللط‬ ‫بينه وبني املوهري‬ ‫الذي سبق ذكره‪،‬‬ ‫فاألنغورا هو‬ ‫معطف ناعم‬ ‫يصنع من وبر أرنب‬ ‫األنغورا‪ ،‬وتتميز األلياف‬ ‫التي تشبه الفراء بالرقة واالنتفاخ‪ ،‬وهو مثايل‬ ‫للقبعات والكنزات الصوفية والقفازات‪.‬‬ ‫الكاشغورا‬ ‫األلياف الطبيعية‬ ‫ملاعز‬ ‫الكاشغورا‪،‬‬ ‫وهو هجني بني‬ ‫الكشمري واألنغورا‪،‬‬ ‫ويجمع بني نعومة‬ ‫ملمس الكشمري‬ ‫وبهرجة املوهري‪.‬‬ ‫الرامي‬ ‫قماش يدوم طويالً‪،‬‬ ‫وواحد من أقدم‬ ‫األلياف املتوفرة‪،‬‬ ‫وقد استخدم يف‬ ‫تكفني املومياء‬ ‫منذ آالف السنني‪،‬‬ ‫وهو أقوى بثمان‬ ‫مرات من القطن‬ ‫وسبع مرات من احلرير‪.‬‬


‫املزيج املثايل‬

‫ميكن للباحثني عن شيء ما غري البدالت الصوفية اختيار األقمشة‬ ‫النادرة على الرغم من أن بذلة كتلك تكون عادةً باهظة الثمن فبيوت‬ ‫املوضة املرموقة مثل كانايل التي تتخذ من إيطاليا مقرًا لها تختار‬ ‫تكمل ميزات كل منها اآلخر‪.‬‬ ‫عادة مزيجًا من األقمشة التي ّ‬ ‫تضم منتجات كانايل الفاخرة مزيج الكشمري وفرو الشنشيلة‬ ‫النفيس والذي يستخدم للعباءات بسبب وزنه اخلفيف ونعومته‬ ‫ودفئه بينما مت تطوير مزيج الكشمري واملينك ومزيج الكشمري‬ ‫وفرو السمور خصيصًا للمعاطف‪.‬‬ ‫وكذلك فإن نسيج "سوبر ‪ "160‬املكوّ ن من الصوف واألنغورا‬

‫والكاشغورا ونسيج "سوبر ‪ "200‬املكوّ ن من الصوف والكشمري يعدان مناسبان‬ ‫لفصل الشتاء‪.‬‬ ‫يقول باولو كانايل مدير املبيعات يف الشركة‪ ،‬أنه من خالل مزج األلياف‬ ‫الطبيعية وبالتعامل فائق املهارة بالنسيج ومن ثم باأللوان واألمناط‪ ،‬فنحن‬ ‫نعيد احلياة يف القطع الكالسيكية كتصميمات أمري ويلز والتصميمات‬ ‫املزخرفة وتصميمات األشرطة واألمناط الهندسية‪.‬‬ ‫يضيف باولو‪" :‬أما بالنسبة للمقيمني يف اخلليج فاخليار األفضل هو الكتان‬ ‫والقطن واحلرير باستخدامها يف توليفات فائقة النعومة‪ ،‬كما أن األلوان مهمة‬ ‫أيضًا فاألبيض والبيج واأللوان الفاحتة هي حتمًا تُبقي اجلسم أكرث برودة"‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪019‬‬


‫‪ ::‬الفخامة ‪::‬‬

‫ل����ورو بيانا با�س����م «حتدي ريكورد بي����ل» وهو عبارة عن‬ ‫م�س����ابقة لإيجاد �أف�ضل �أنواع �ص����وف مريينو املجموعة‬ ‫من اخلراف ملدة �س����نة‪ ،‬و�أقيمت للمناف�س����ة بني �أف�ضل‬ ‫مربي اخل����راف يف �أ�س��ت�راليا ونيوزلندا‪ ،‬وقد و�ض����عت‬ ‫امل�س����ابقة �أرقام ًا قيا�سي ًة ك�ش����روط لال�شرتاك والفوز‪،‬‬ ‫�إذ ح����ددت بع�ض الأ�ص����ناف مع خيوط م����ن حوايل ‪11‬‬ ‫ميكرون‪.‬‬ ‫وت�س���تخدم �أجود هذه الأ�ص���واف يف �إنتاج ب�ضعة‬ ‫الع�شرات من البدالت امل�صنّعة ح�سب الطلب‪ ،‬والتي‬ ‫ال يزيد وزن املرت منها عن ‪ 250‬غرام‪.‬‬ ‫�إال �أن مملكة احليوانات لي�س���ت كنز لورو بيانا‬ ‫الدفني والوحيد‪ ،‬حيث �أنه اكت�شف مورد ًا طبيعي ًا‬ ‫جديد ًا م�ستخرج ًا من م�صدر خمتلف متاماً‪.‬‬ ‫يق���ول ل���ورو بيان���ا‪« :‬ب���د�أت الق�ص���ة عندما‬ ‫�أه���داين �ص���ديق يل و�ش���احاً‪ ،‬فوجئ���ت الحق��� ًا‬ ‫مبعرفتي �أنه م�صنوع من �ألياف نباتات اللوت�س‪،‬‬ ‫لذا ق���ررت الذه���اب �إىل بورما‪ .‬وهن���اك بد�أت‬ ‫ب�إقام���ة عالقات مبا�ش���رة مع ال�س���كان املحليني‬ ‫وذل���ك جلمع ه���ذه الزهور من البح�ي�رات ومن‬ ‫بح�ي�رة «�إنل���ي» عل���ى وج���ه التحديد‪ ،‬حي���ث يتم‬ ‫ا�ستخراج �سيقان الأزهار ومعاجلتها لت�صبح �ألياف ًا‬ ‫تن�س���ج بطريقة يدوية بالكامل ابتدا ًء من اجلني وحتى‬ ‫الن�سج وذلك بغر�ض احل�ص���ول على مادة فائقة الرقة‬ ‫واخلفة»‪.‬‬ ‫يتم ت�صنيع ‪ 1500‬نوع ًا خمتلف ًا من القما�ش يف مقر‬ ‫�ش���ركة لورو بيانا ب�إيطاليا ويت���م تفحّ �ص كل قطعة من‬ ‫الن�س���يج مبجهر خا�ص يكرب مبقدار ي�ص���ل �إىل ‪34000‬‬ ‫مرة فيقوم بتحديد اخليوط وقيا�س �س���ماكاتها ب�ش���كل‬ ‫فردي لكل منها‪.‬‬

‫جاكيت من ألياف زهرة‬ ‫اللوتس من لورو بيانا‬

‫إمرأة جتمع زهور اللوتس‬

‫«عمال�ؤنا هم من‬ ‫ع�شاق اجلودة العالية‬ ‫الذين ي�سعون للح�صول‬ ‫على �أف�ضل ما تقدّ مه‬ ‫احلياة وغالب ًا ما تكون‬ ‫مرتبطة وب�شكل وثيق‬ ‫بالطبيعة»‪.‬‬

‫وفيما يتعلق مب�ستوى احلرفية العالية يف من�سوجاته‪،‬‬ ‫يقول ل���ورو بيانا‪« :‬يف كل مرة يجد الغ���ازل عيب ًا كل ‪50‬‬ ‫مرت يت���م حتديده بعالمة‪ ،‬حيث �أن املعايري ال�ص���ناعية‬ ‫تقبل ‪ 5‬عي���وب يف القطعة‪� ،‬أما معدل لورو بيانا فهو من‬ ‫‪� 1,5‬إىل عيبني يف القطعة»‪.‬‬ ‫وبع���د االنتهاء من تطبي���ق جميع ه���ذه االختبارات‬ ‫والفحو�ص���ات‪ ،‬ي�ص���بح القما����ش جاهز ًا للنق���ل لبيوت‬ ‫الأزياء �أو للت�صنيع عرب لورو بيانا‪.‬‬ ‫ففي ن�سي���ج الك�شمري ينبغي �أن ال يتع���دى طول كل‬ ‫فتيل عن ‪ 500‬نانو ميكرون‪ ،‬علم ًا �أن نانو ميكرون واحد‬ ‫وحول ت�أثري الأزمة املالية العاملية على �أعماله‪ ،‬يقول‬ ‫يع���ادل مئة �ألف مليون ج���زء من امليكرون والذي يعادل‬ ‫لورو بيانا‪« :‬من املثري للده�ش���ة �أن���ه خالل هذه الأعوام‬ ‫جزء واحد باملليون من املرت‪.‬‬ ‫من الأزمات املالية التي ع�صفت بالعامل ف�إن املزيد من‬ ‫كم���ا ت�ؤخ���ذ ‪ 450‬ق���راءة ل���كل دفعة ويق���وم املخترب‬ ‫النا�س يتوقون لنوعية �أف�ضل فيتجهون القتناء منتجات‬ ‫بعمليات تفتي����ش وتفح�ص للنقاوة وطول الألياف‪ ،‬ومن‬ ‫تدوم �أطول‪� .‬ص���حيح �أنه ميكن له���ذه املالب�س �أن تكون‬ ‫ث���م يتم تفق���د كل ميليمرت من الن�س���يج حتت �إ�ش���راف‬ ‫�أك�ث�ر كلف���ة‪ ،‬لكنها ت�ش���كل ا�س���تثمارا جي���د ًا على املدى‬ ‫جمموعة من اخلرباء‪.‬‬ ‫الطويل‪ .‬عمال�ؤنا هم من ع�ش���اق اجلودة العالية الذين‬ ‫يعلّق لورو بيانا قائالً‪« :‬ميكن لغازل الن�س���يج ك�شف‬ ‫ي�سعون للح�صول على �أف�ضل ما تقدّ مه احلياة وغالب ًا ما‬ ‫حتى �أ�ص���غر العيوب يف القما�ش و�إ�ص�ل�احها من خالل‬ ‫كالم لورو بيانا �صحيح متاماً‪ ،‬فمهنة غازل الن�سيج تكون مرتبطة وب�شكل وثيق بالطبيعة‪ ،‬فنحن دائم ًا نريد‬ ‫�إعادة ن�س���جه يف �أ�صل القطعة والق�ضاء على �أي عيوب‪ ،‬ه���ي مهارة بحاجة لوق���ت طويل الكت�س���ابها وتنتقل من �إيجاد �أف�ض���ل ال�سبل للح�ص���ول على �أجود املواد اخلام‬ ‫�أما يف حالة املن�س���وجات ال�ص���وفية في�صار �إىل التقاط جيل �إىل �آخر‪ ،‬وهو ما ي�س���عى ل���ورو بيانا للحفاظ عليه دون امل�سا�س ب�سالمة احليوانات والب�شر والبيئة حفاظ ًا‬ ‫عليها للأجيال القادمة»‪.‬‬ ‫ال�شوائب ال�صغرية باملالقط»‪.‬‬ ‫عرب نهجه اخلا�ص وباعه الطويل يف الغزل‪.‬‬

‫‪020‬‬


‫‪ ::‬التجارة ‪::‬‬

‫فخ الأعمال النا�شئة‬

‫متيل األعمال التجارية اجلديدة والناشئة التي تتبع سياسة املبالغة يف‬ ‫التخطيط إىل الفشل نتيجة لألخطاء الذاتية‪ ،‬فكيف ميكن لهذه األعمال‬ ‫ً‬ ‫متأكدة من الفوز يف تلك املعركة بتجاوز هفواتها وأخطائها؟‬ ‫أن تكون‬

‫�سمعنا‬

‫جميع���� ًا بق�ص�����ص ع����ن‬ ‫�شركات باتت اليوم م�شهور ًة‬ ‫عاملي ًا بع����د �أن كانت بدايتها‬ ‫متوا�ض����عة كمطع����م ب�س����يط‬ ‫�أ�صبح اليوم ذائع ال�صيت خالل عام واحد‪� ،‬أو �شركة‬ ‫تقني����ة �أبح����رت يف ع����امل الأعمال من غرفة معي�ش����ة‬ ‫م�ؤ�س�سها‪ ،‬وها هي الآن تهيمن على العامل‪.‬‬ ‫فف����ي منطق����ة يعت��ب�ر فيه����ا النم����و ال�س����ريع �أمر ًا‬ ‫م�ألوفاً‪ ،‬يفكر م�ؤ�س�س����و ال�ش����ركات ب�سرعة باجتذاب‬ ‫املاليني ولي�س املئات‪ ،‬ونظر ًا ملوقعها الإ�س��ت�راتيجي‬ ‫املمي����ز عن����د مف��ت�رق طرق ب��ي�ن ثالثة دول نا�ش����ئة‬ ‫ه����ي الربازيل ورو�س����يا والهن����د وال�ص��ي�ن والقارة‬ ‫الإفريقي����ة‪ ،‬تب����دو م�س�����ألة التفكري ببل����وغ العاملية‬ ‫�أمر ًا منطقي ًا بالن�س����بة ملعظم �أعمال دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫ي����رى نيالجنان راي‪ ،‬رئي�س دائرة امل�ش����اريع‬

‫‪022‬‬

‫بقلم ميليسا سليمان‬

‫ال�ص����غرية واملتو�س����طة يف بنك �أبوظب����ي التجاري �أن‬ ‫دول����ة الإم����ارات العربي����ة املتحدة متثل بيئة خ�ص����بة‬ ‫الزدهار �أعمال ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة والتي‬ ‫ت�ش����هد �أعداده����ا زي����اد ًة متنامي���� ًة بف�ض����ل املبادرات‬ ‫الرائدة التي تطلقها كل من �أبوظبي ودبي‪.‬‬ ‫يقول راي‪�« :‬إذا �أخذنا املناطق احلرة باحل�س����بان‬ ‫في�ص����ل ع����دد ال�ش����ركات اجلدي����دة التي ت�ؤ�س�����س يف‬ ‫الإمارات �إىل عدة �آالف �شهرياً»‪.‬‬ ‫يكمن التحدي الأبرز يف جناح الأعمال ال�صغرية‬ ‫يف �إيجاد �أ�س����رار النجاح‪ ،‬حيث ت�ش��ي�ر الإح�صائيات‬ ‫�إىل �أن ع����دد ًا كبري ًا من هذه الفئة من الأعمال متنى‬ ‫بالف�ش����ل بعد �إطالقها بقليل‪ ،‬فف����ي الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكي����ة على �س����بيل املثال‪ ،‬ت�ص����مد فقط‬ ‫�أربعة من �أ�ص����ل ع�ش����ر �أعم����ال جديدة يف‬ ‫العامني الأولني من انطالقها‪.‬‬ ‫ومب����ا �أن معظم م�ؤ�س�س����ي ال�ش����ركات‬ ‫ال�ص����غرية يعتم����دون يف متوي����ل �أعمالهم‬


‫عل����ى م�ص����ادرهم ال�شخ�ص����ية‪ ،‬ف�����إن �أحد الأ�س����رار‬ ‫الأ�سا�س����ية للنجاح واال�س����تمرارية هو التوازن الدقيق‬ ‫ب��ي�ن التف����ا�ؤل حول النج����اح واملبالغة ب����ه‪ .‬ويقول راي‬ ‫�إن املبالغ����ة يف اال�س����تثمار بجوانب معين����ة �أو توظيف‬ ‫�أعداد كبرية من الأ�شخا�ص يلعب دور ًا م�ؤثر ًا يف ف�شل‬ ‫الأعمال اجلديدة وانطالقها‪.‬‬ ‫�أم����ا ني����ل �آندر�س����ون‪ ،‬م�ؤ�س�����س ورئي�����س جمموعة‬ ‫«ذا كوري����ج» وهي �ش����ركة ا�ست�ش����ارات �أمريكية لرواد‬ ‫الأعمال‪ ،‬ي�ض����يف �إىل العوامل ال�س����ابقة التي ذكرها‬ ‫راي‪� ،‬أن ال�ش����لل م�ص��ي�ر الأعمال النا�شئة التي يغدق‬ ‫مالكها الكثري من الأموال على �إطالق �أعمالهم‪.‬‬ ‫يع ّل����ق ني����ل‪« :‬تكم����ن اخلط����ورة يف �أن ال�ش����ركات‬ ‫املناف�س����ة �ستتحرك مللئ الفراغ‪ ،‬ففي معظم احلاالت‬ ‫ال يب����د�أ كث��ي�رون ب�إط��ل�اق �أعم����ال بعالم����ات جتارية‬ ‫جدي����دة كلي����اً‪ ،‬و�إمنا ي�ؤ�س�س����ون �ش����ركة م�ش����ابهة مع‬ ‫اخت��ل�اف طفي����ف ومميز‪ .‬وم����ن ناحية �أخ����رى‪ ،‬يتيح‬ ‫ع����دم وجود خماوف تتعلق بر�أ�س املال لرواد الأعمال‬ ‫ا�س����تخدام موظفني �أكفاء وموردين‪ ،‬وهو ما �س����يزيد‬ ‫من فر�ص جناح �إطالق الأعمال ومنوها»‪.‬‬ ‫و ل�ض����مان الت����وازن املنا�س����ب‪ ،‬ين�ص����ح ني����ل رواد‬ ‫الأعم����ال �أن يراقبوا با�س����تمرار التفا�ص����يل املرتبطة‬ ‫ب�أعمالهم مهما كانت �ص����غرية‪ ،‬ومراقبة وتقييم ر�ضا‬ ‫العم��ل�اء وكذلك الأم����ر بالن�س����بة ملراقب����ة املوظفني‬ ‫اجلدد‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر �آندر�س����ون‪ ،‬ال ينبغي على ال�شركة‬ ‫�أن تفكر يف التو�س����ع قبل النجاح يف �إحكام �سيطرتها‬ ‫عل����ى منطق����ة جغرافي����ة معين����ة والت�أك����د م����ن والء‬ ‫امل�س����تهلكني لها‪ ،‬وذل����ك ينطبق على ال�ش����ركات التي‬ ‫تعمل يف �سوق جمهولة‪.‬‬ ‫كالم �آندر�سون ي�ؤكده تقرير «�ستارت �أب جينوم»‬ ‫الذي ا�س����تند على بيانات �صادرة عن �أكرث من ‪3200‬‬ ‫�ش����ركة نا�ش����ئة و�أبحاث جامعتي بركلي و �ستانفورد‪،‬‬ ‫حيث يرى �أن ال�ش����ركات النا�ش����ئة‪ ،‬وهي التي ت�س����عى‬ ‫جاه����د ًة للتح����وّل �إىل �ش����ركات �أكرب‪ ،‬حتت����اج �إىل ما‬

‫يزيد عن �ضعفني لثالثة �أ�ضعاف الوقت الذي يتوقعه‬ ‫معظم امل�ؤ�س�سني للتو�سع يف �أ�سواقهم‪.‬‬ ‫وقد يكون من امل�ستغرب �أن الدرا�سة خل�صت �إىل‬ ‫املتخ�ص�ص����ة‬ ‫ّ‬ ‫نتيجة مفادها �أن ال�ش����ركات النا�ش����ئة‬ ‫باحللول التكنولوجية املتطوّرة متيل �إىل الف�شل جراء‬ ‫م����ا �أطلقت عليه ا�س����م التدمري الذاتي ولي�س ب�س����بب‬ ‫املناف�س����ة‪ ،‬حي����ث �أن بياناته����ا تظهر ف�ش����ل ما ت�ص����ل‬ ‫ن�سبته ‪ 90‬باملائة ب�سبب التقييم ال�سابق لأوانه‪.‬‬ ‫وبح�س����ب ه����ذه النظرية‪ ،‬ف�����إن معظم ال�ش����ركات‬ ‫النا�ش����ئة توّ�س����ع من �أعمالها قبل �أن تك����ون على �أهبة‬ ‫اال�س����تعداد لذل����ك‪ ،‬ه����ذا �إىل جان����ب الإ�س����راف يف‬ ‫الإنف����اق على ك�س����ب املزيد م����ن امل�س����تهلكني قبل �أن‬ ‫يكون املنتج منا�سب ًا ل�سوق الت�صريف‪ ،‬و�إ�ضافة الكثري‬ ‫م����ن املي����زات للمنتج الت����ي ال ميكن حتمله����ا‪ ،‬وتعيني‬ ‫الأخ�ص����ائيني قبل االختب����ار عملي ًا يف‬ ‫ال�س����وق على �أر�ض الواقع‪ ،‬واملبالغة‬ ‫يف �ص����ناعة املنت����ج والإف����راط يف‬ ‫التخطيط لنم����وذج الأعمال و�إىل‬ ‫ما هنالك‪.‬‬ ‫يرى برين ال�سي هريمان‪� ،‬أحد م�ؤ�س�سي‬ ‫�ش����ركة «بالك بوك�س» التي نفذت الدرا�سة �أن‬ ‫املبالغة يف بناء املنتج ت�ؤدي وبب�س����اطة �إىل مزيد من‬ ‫العمل ومرونة �أقل وهو ما يقود �إىل الف�ش����ل الحقاً‪� ،‬إذ‬ ‫�أن معظم امل�شاريع �سريعة النمو وامل�ضطربة تعمل يف‬ ‫ظل بيئة غري م�ستقرة‪.‬‬

‫ي�سرت�س����ل هريمان قائالً‪« :‬تغيرّ معظم م�ش����اريع‬ ‫النمو ال�س����ريع وجهتها بعدة ط����رق خمتلفة‪ ،‬فاملغاالة‬ ‫يف بن����اء منتج تعني احلاج����ة لتعيني املزيد من‬ ‫املوظف��ي�ن‪ ،‬واملزيد من املوظف��ي�ن يعني جهد ًا‬ ‫ا واملزي����د م����ن الوق����ت الالزم‬ ‫�إداري���� ًا هائ��ل� ً‬ ‫لتدري����ب ه�����ؤالء املوظف��ي�ن �إىل جان����ب ارتفاع‬ ‫خماط����ر اخلالف����ات لأ�س����باب تتعل����ق بتوافقي����ة‬ ‫الفري����ق‪ ،‬وكل تل����ك الأ�س����باب كفيل����ة بالإجهاز على‬ ‫�ش����ركة نا�ش����ئة بغ�ض النظر عن امل��ل�اءة املالية التي‬ ‫تتمتع بها ومتلكها»‪.‬‬ ‫وب�أخ����ذ ه����ذه النتائ����ج بع��ي�ن االعتب����ار‪ ،‬ولتقيي����م‬ ‫فيما �إذا كانت ال�ش����ركة النا�ش����ئة ت�سري على الطريق‬ ‫ال�ص����حيح‪ ،‬و�ض����عت «بالك بوك�س» ما يعرف مبعيار‬ ‫«�س����تارت �أب جين����وم كومبا�س» والذي يقوم بر�ص����د‬ ‫العوام����ل بالغ����ة الأهمية ذات ال�ص����لة ب�إ�س��ت�راتيجية‬ ‫العمالء واملنتج ومنوذج الأعمال وال�ش�ؤون املالية‪.‬‬ ‫يو�ض����ح هريمان فوائد هذا النظام قائالً‪« :‬ن�سعى‬ ‫ب�ش����كل ع����ام للتحق����ق م����ن ر�ض����ا العمالء وت�س����جيل‬ ‫مداخيل جيدة وفيما �إذا كانت نفقات ك�سب العمالء‬ ‫ذات جدوى خلطب ودهم على املدى البعيد‪ .‬ي�ستطيع‬ ‫النظام تقييم التو�س����ع ال�سابق لأوانه بحيث �سن�صبح‬ ‫�أف�ض����ل ف�أف�ض����ل يف امل�س����تقبل مل�س����اعدة ال�ش����ركات‬ ‫النا�ش����ئة لتحديد التو�س����ع ب�ش����كل م�س����بق والأخطاء‬ ‫الأخ����رى الت����ي ق����د تق����ع بها‪ ،‬ولك����ن يج����ب الأخذ يف‬ ‫احل�س����بان �أن����ه ال ميكن لأي �ش����ركة نا�ش����ئة بلوغ مثل‬ ‫ه����ذه املرتب����ة دون الإ�ص����غاء ب�إمع����ان‬ ‫لعمالئها»‪.‬‬

‫العدد ‪18‬‬

‫‪023‬‬


‫‪ ::‬الصحة ‪::‬‬

‫البحــــــــــث عــــن ‬ ‫بات للعلم والتكنولوجيا القدرة على عالج هيّا‬

‫األمراض املرتبطة بالتقدم يف السن‪،‬‬ ‫ومساعدتنا على تخطي عتبة ‪ 125‬عامًا‪،‬‬ ‫وها هي ميليسا سليمان حتاور عددًا‬ ‫من اخلرباء ممن يقودون حربًا ضروس‬ ‫ضد الشيخوخة والهرم‪.‬‬ ‫‪026‬‬

‫نتخي����ل مع ًا وج����ود تقني����ة تعيد بناء الأع�ض����اء‬ ‫التالف����ة ج����راء الإ�ص����ابة مبر�ض ال�س����رطان‪،‬‬ ‫�أو �أن يكون هناك عالج ي�ش����في �أمرا�ض���� ًا مثل‬ ‫الزهامي����ر وال�س����كري من الدرج����ة الثاني����ة �أو التهاب‬ ‫املفا�صل‪� ،‬أو عالج ًا ميكّنك من العي�ش حيا ًة مديدة‪.‬‬ ‫�إذا �ص����دق الباحثون وعلماء مكافحة ال�ش����يخوخة‬ ‫فم����ن املمك����ن �أن تنته����ي معان����اة الب�ش����ر قريب���� ًا م����ن‬ ‫الأمرا�����ض املرتبط����ة بتقدم ال�س����ن �أو امل����وت قبل بلوغ‬ ‫عمر ‪125‬عاماً‪.‬‬ ‫وبينم���ا يق�ت�رب ينب���وع ال�ش���باب من �أن ي�ص���بح يف‬ ‫متناول �أيدينا‪ ،‬يزداد االهتمام ب�ص���ناعة م�ستح�ضرات‬ ‫ت�أجيل ال�شيخوخة‪ ،‬فمن املتوقع �أن ت�سجل هذه ال�صناعة‬ ‫ال ببلوغها قيم���ة ‪ 291٫9‬مليار دوالر بحلول‬ ‫من���و ًا مذه ً‬ ‫ع���ام ‪ ،2015‬وذل���ك وفق��� ًا لتقدي���رات �ش���ركة «جلوبال‬ ‫املتخ�ص�صة يف �أبحاث الأ�سواق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اند�سرتي �أنال�ست�س»‬


‫ الـعمــــر الـطـويــــل‬

‫‪getty images‬‬

‫وم���ن ب�ي�ن �أ�ش���هر ال�شخ�ص���يات الرائ���دة يف هذا‬ ‫املي���دان راي كورزوي���ل وه���و خم�ت�رع يحظى ب�ش���هرة‬ ‫عاملي���ة‪ ،‬وم�ص���نف يف املرتب���ة الثالث�ي�ن قب���ل م���ارك‬ ‫زوكربريغ يف قائمة املائة الأكرث ت�أثري ًا يف العلم مبجلة‬ ‫«التامي» للعام املا�ضي‪.‬‬ ‫يعود الف�ضل يف �شهرة كورزويل �إىل �آالته املو�سيقية‬ ‫القادرة على عزف قطع مو�سيقية تلقائي ًا تعزف عاد ًة‬ ‫عل���ى �آالت البيانو الرئي�س���ية‪ ،‬بالإ�ض���افة �إىل �أجهزة‬ ‫قراءة مت�س���ح ب�صري ًا الكلمات املطبوعة ومن ثم تعيد‬ ‫قراءتها‪.‬‬ ‫ولك���ن وبالرغ���م م���ن تل���ك االخرتاعات ف�ش���غف‬ ‫كورزوي���ل احلقيق���ي ه���و العي����ش مل���دة �أط���ول‪� ،‬إذ �أن‬ ‫نظرياته حول �إمكانية زراعة تقنيات النانو‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫ت�س���اعد بر�أيه الب�شر ليعي�شوا �أطول‪ ،‬وقد وجدت هذه‬ ‫النظريات �ص���دى لدى عمالقة التكنولوجيا يف العامل‬

‫�أمثال ال�شريك امل�ؤ�س�س ملوقع غوغل الري بيج‪.‬‬ ‫يو�ضح كورزويل ر�أيه بهذه امل�س�ألة قائالً‪« :‬يتم الآن‬ ‫وب�ش���كل جتريبي �إعادة زراعة كل ع�ض���و يف اجل�س���م‬ ‫كزراعة ع�ضلة القلب با�س���تخدام اخلاليا اجلذعية‪،‬‬ ‫فمث���ل ه���ذه التقنيات عل���ى و�ش���ك االنت�ش���ار وتزداد‬ ‫فاعلية وب�شكل كبري»‪.‬‬ ‫ويعتق���د كورزويل ب�أن التق���دم التكنولوجي وتطور‬ ‫العل���وم الطبي���ة‪� ،‬س���يجعل تقني���ة النانو خ�ل�ال عقود‬ ‫قليلة قادر ًة على حت�س�ي�ن العالج البيولوجي للكائنات‬ ‫احلية‪.‬‬ ‫ي�ضيف كورزويل‪�« :‬ستكون هناك ثورة لتكنولوجيا‬ ‫ال �سنكون قادرين يف امل�ستقبل على زراعة‬ ‫النانو‪ ،‬فمث ً‬ ‫روبوتات �صغرية مزوّدة ب�أجهزة كومبيوتر يف الأوعية‬ ‫الدموي���ة‪ ،‬و�س���تتم برجمته���ا للق�ض���اء عل���ى اخلاليا‬ ‫ال�س���رطانية‪� ،‬أو عل���ى �أن���واع جدي���دة م���ن البكتريي���ا‬

‫والأمرا�ض وذلك كله على م�س���توى اخلاليا الفردية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن كريات الدم البي�ضاء تقوم بعملها على نحو‬ ‫جي���د لكن قدراتها تظل حم���دود ًة يف بع�ض احلاالت‪،‬‬ ‫ال على ال�س���رطان ظن ًا‬ ‫فجه���از املناعة لن يق�ض���ي مث ً‬ ‫منه �أنه جزء طبيعي من اجل�سم»‪.‬‬ ‫ويف انتظ���ار حدوث هذه الث���ورة التكنولوجية على‬ ‫�أر�ض الواقع‪ ،‬ي�س���اهم كورزوي���ل يف دفعها عن طريق‬ ‫الت�ب�رع يف االختبارات بج�س���ده‪ ،‬حيث يتن���اول يومي ًا‬ ‫‪ 150‬حبة من الفيتامين���ات واملكمالت املعدنية وذلك‬ ‫ليع���دّ ل كيمي���اء ج�س���مه احليوي���ة‪ ،‬وه���و يحم���ل تلك‬ ‫اجلرعات اليومية يف �أكيا�س بال�ستيكية ويق�ضي يوم ًا‬ ‫ال يف العي�ش ملدة �أطول‪،‬‬ ‫ب�ش���كل �أ�سبوعي يف العيادة �أم ً‬ ‫ال حتى يرى �أفكاره‬ ‫�إذ �أنه م�ص���مم على �أن يحي���ا طوي ً‬ ‫وقت دخلت حيز التطبيق‪.‬‬ ‫فبع���د وفاة وال���ده مبر�ض قلب���ي‪ ،‬تعه���د كورزويل‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪027‬‬


‫‪ ::‬الصحة ‪::‬‬ ‫ال�ش���اب ذو االثنان والع�ش���رون ربيع ًا وقتها‪� ،‬أال يخ�سر‬ ‫املعرك���ة م���ع ال�ش���يخوخة‪ ،‬وها ه���و بعد �أربع���ة عقود‬ ‫م���ن الزمن ال يزال يف �ص���حة مثالي���ة على الرغم من‬ ‫�إ�ص���ابته مبر�ض ال�س���كري من الدرجة الثانية ب�ش���كل‬ ‫مبكر يف عمر اخلام�س���ة والثالث�ي�ن‪ ،‬وهو عامل رئي�س‬ ‫لأمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫هذا وال متثل العالجات املنزلية �أي قيمة مقارنة‬ ‫ب�أبحاث �شركة «�سيريا �ساين�سز»‪ ،‬والتي قامت م�ؤخر ًا‬ ‫بتطوي���ر م�ستح�ض���ر بخ�ص���ائ�ص م�ض���ادة للتقدم يف‬ ‫ال�س���ن‪ ،‬تعمل من خالل منع ق�ص���ر التيلومريز‪ ،‬وهي‬ ‫عب���ارة عن قط���ع يف احلم�ض النووي تتك���رر يف نهاية‬ ‫الكروموزوم وتعد م�س�ؤول ًة عن ال�شيخوخة‪.‬‬ ‫فم���ع تقدمن���ا بال�س���ن يق�ص���ر ط���ول التيلوم�ي�رز‬ ‫لتمن���ع اخللية من اخل���روج عن ال�س���يطرة مما ي�ؤدي‬ ‫لل�س���رطان‪� ،‬أم���ا عن���د حق���ن مرك���ب �أنزمي���ي يدعى‬ ‫تيلومريا�س ف�إن هذا الق�ص���ر ميكن �أن يوقف وكذلك‬ ‫ال�شيخوخة‪ ،‬والأكرث من ذلك �أنه من املمكن �أن العودة‬ ‫لل�شباب مر ًة �أخرى‪.‬‬ ‫وعلى نحو مماثل �أي�ض���اً‪ ،‬ف�إن هناك �أبحاث ًا �أخرى‬ ‫تدر����س �إمكانية منع اخلالي���ا من التح���وّل �إىل النوع‬ ‫ال�سرطاين‪.‬‬ ‫وق���د جنح���ت ه���ذه التقني���ة عن���د تطبيقه���ا على‬ ‫الفئ���ران‪� ،‬إذ متكّ���ن علم���اء يف معه���د «دان���ا في�ب�ر»‬ ‫لل�س���رطان‪ ،‬التاب���ع لكلية هارف���ارد للطب م���ن توليد‬ ‫خاليا لف�أر م�س���ن‪ ،‬وها هي �شركة «�س���يريا �ساين�سز»‬ ‫ترغب اليوم باختبار ذلك على الب�ش���ر حتت �إ�ش���راف‬ ‫الدكتور بيل �أندروز‪ ،‬م�ؤ�س�س ورئي�س ال�شركة‪ ،‬و�صاحب‬ ‫ال�شهرة الكبرية كونه �أول من اكت�شف التيلومريز عند‬ ‫الب�شر‪.‬‬ ‫يو�ض���ح بيل نظريت���ه بالقول‪« :‬ال ي�ؤث���ر التيلومريز‬ ‫على ال�ش���يخوخة فح�س���ب‪ ،‬بل عل���ى كل مر�ض عرفته‬ ‫الب�شرية‪ ،‬ف�إذا متكنا من تق�صريها ف�إننا ن�ستطيع �أن‬ ‫مننح مر�ض���ى الإيدز على �س���بيل املثال حياة طبيعية‪،‬‬ ‫كما �س���نكون قادرين على �إيقاف مظاهر ال�شيخوخة‪،‬‬ ‫وم�ساعدة الب�شر يف بلوغ ‪ 150‬عاماً»‪.‬‬ ‫وللو�صول �إىل هذا الهدف‪ ،‬يحتاج الدكتور �أندروز‬ ‫�إىل ا�ستثمار بقيمة ‪ 40‬مليون دوالر‪ ،‬لل�شروع يف تطبيق‬ ‫جتارب �سريرية لن�سخة �أف�ضل بكثري من الدواء الذي‬ ‫�أطلقه م�سبقاً‪.‬‬ ‫ي�سرت�س���ل الدكتور �أندروز قائالً‪« :‬لقد امتلئ هذا‬ ‫املجال بامل�ش���عوذين والدجالني ال�س���اعني وراء الربح‬ ‫ال�س���ريع‪ ،‬ولكن الأمور قد تغ�ي�رت الآن‪� ،‬إذ بات هناك‬ ‫متخ�ص����ص يف مكافحة عالمات التقدم‬ ‫ّ‬ ‫علم حقيقي‬ ‫يف ال�سن»‪.‬‬ ‫وبخالف الدكت���ور �أندروز‪ ،‬يعمل �أوبري دي غراي‬ ‫يف حق���ل علمي خمتلف متاماً‪ ،‬فه���و بيولوجي يف علم‬ ‫ال�ش���يخوخة وكبري العلماء يف م�ؤ�س�س���ة «�سين�س» وهي‬ ‫م�ؤ�س�س���ة �إ�س�ت�راتيجيات هند�سة ال�ش���يخوخة‪ ،‬وتعنى‬ ‫ه���ذه امل�ؤ�س�س���ة اخلريية باكت�ش���اف �أدوي���ة وعقارات‬ ‫جتريبي���ة‪ ،‬وذل���ك بالتع���اون مع ع���دد م���ن الباحثني‬ ‫واجلامعات يف الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫حدد دي غراي �س���بعة �أنواع من ال�ض���رر اجلزيئي‬ ‫واخلل���وي الناجم عن عملي���ات التمثيل الغذائي‪ ،‬وهو‬

‫ما هو عمرك‬ ‫احلقيقــــــــي؟‬ ‫هناك العديد من العالمات التي‬ ‫قد تخربك عن سرعة تقدمك‬ ‫بالسن‪ ،‬فالتقدم بالعمر يرتك آثارًا‬ ‫على البشرة ويظهر انحسارًا يف‬ ‫كمية الشعر‪ ،‬باإلضافة إىل جتاعيد‬ ‫القدمني‪.‬‬ ‫ولتقدير عمرك البيولوجي بدقة‬ ‫أكرث‪ ،‬ستطرح شركة "تيلوم هيلث"‬ ‫قريبًا ً‬ ‫بناء على‬ ‫أداة لقياس العمر ً‬

‫‪028‬‬

‫خمتربات سيريا ساينسز‬

‫«لقد امتلئ هذا املجال‬ ‫بامل�شعوذين والدجالني‬ ‫ال�ساعني وراء الربح ال�سريع‪،‬‬ ‫ولكن الأمور قد تغريت‬ ‫الآن‪� ،‬إذ بات هناك علم‬ ‫حقيقي متخ�صّ �ص يف مكافحة‬ ‫عالمات التقدم يف ال�سن»‬ ‫�أم���ر ي�أمل ب�إ�ص�ل�احه مع الدواء ال���ذي ميكنه جتديد‬ ‫خاليا ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫وحول فوائد هذا العالج‪ ،‬يو�ضح دي غراي قائالً‪:‬‬ ‫«تكم���ن الفك���رة يف تخفي���ف الأمل ال���ذي يع���اين منه‬ ‫املري�ض نتيجة �إ�صابته‪ ،‬وهو ما �سيكون له �أثر �إيجابي‬ ‫على مدة عمر الب�ش���ر‪� ،‬إذ لدينا فر�صة كبرية لتطوير‬ ‫عقار ي�ستفيد منه الب�شر اليوم»‪.‬‬ ‫و�ساهم عدم حتقيق نتائج ملمو�سة الختبارات دي‬ ‫غراي يف �إثارة الكثري من ال�ش���كوك واجلدل ب�ش�أنها‪،‬‬ ‫�إال �أن الأخري يبدو متفائالً‪ .‬ويقول دي غراي‪« :‬ل�س���نا‬ ‫ن�سعى �إىل حتقيق مكا�سب مادية‪ ،‬بل نعمل على تطوير‬ ‫�أدوي���ة غري موج���ودة حالياً‪ .‬ومما ي�س���هل الأمر عليّ ‪،‬‬ ‫�أنه ي�ص���عب على �أحدهم �أن يراين ك�ش���خ�ص ي�س���عى‬ ‫للمكا�س���ب ال�شخ�ص���ية»‪ .‬وكان غراي ه���و الأكادميي‬

‫حالة تسلسل احلمض النووي‬ ‫منقوص األوكسجني‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك فإن اختبار لعاب‬ ‫ً‬ ‫بسيط سيطلعنا على سرعة تقدمنا‬ ‫بالسن وإذا كنا عرضة ألمراض‬ ‫متعلقة بالشيخوخة‪.‬‬ ‫يعمل االختبار على قياس‬ ‫تخصص‬ ‫التيلومريز وهو جمال‬ ‫ّ‬ ‫الدكتورة إليزابيث بالكبرين التي‬ ‫حظيت بشرف مشاركة جائزة نوبل‬ ‫عام ‪ 1999‬عرفانًا بنتائج أبحاثها يف‬ ‫هذا اجملال‪.‬‬ ‫وإذا كنت ممن ال يعرفون ماهية‬

‫راي كورزويل‬

‫بيل أندروز‬

‫الكب�ي�ر الذي مت ت�أ�س���ي�س �ص���فحة خا�ص���ة على موقع‬ ‫في�س بوك للإ�شادة به وباجلهود التي يبذلها‪.‬‬ ‫يوا�ص���ل دي غراي �ش���رح �أهمية �أبحاثه للب�شرية‪،‬‬ ‫فم���ن الناحي���ة النظري���ة‪� ،‬إذا متكّ���ن م���ن �إيق���اف‬ ‫ال�ش���يخوخة‪ ،‬فذلك �س���يتيح بدوره �إيقاف �سن الي�أ�س‬ ‫لدى الن�س���اء‪ ،‬الأمر الذي �س���يمكن الن�ساء من ت�أجيل‬ ‫�إجناب الأطفال لعقود من الزمن‪.‬‬ ‫وبينم���ا ي�سرت�س���ل دي غراي يف ر�س���م العديد من‬ ‫ال�س���يناريوهات املحتمل���ة لع���امل ال ت�س���يطر الوفيات‬ ‫الطبيعية على معدالت الوفاة فيه‪ ،‬ي�ص���بح من ال�سهل‬ ‫�أن ي�ش���عر امل���رء بنف�س���ه تائه��� ًا يف ر�ؤيته للم�س���تقبل‪،‬‬ ‫ولك���ن احلقيقة الواقعية ه���ي �أن الزمن وحده هو من‬ ‫�س���يخربنا فيم���ا �إذا كانت هزمي���ة ال�ش���يخوخة �أمر ًا‬ ‫ال للتحقيق �أم ال‪.‬‬ ‫قاب ً‬

‫التيلومريز‪ ،‬فهي تشبه األغطية‬ ‫البالستيكية التي توضع يف نهاية‬ ‫رباطات األحذية ملنعها من التمزق‪.‬‬ ‫ووفقًا للدراسات‪ ،‬فقد تب ّين‬ ‫أن قصر التيلومريز مرتبط بتطور‬ ‫أمراض القلب واألوعية الدموية‬ ‫والسرطان واخلرف‪ ،‬كما أظهرت‬ ‫ذات الدراسات أن طول التيلومريز‬ ‫مرتبط بالشيخوخة الصحية اخلالية‬ ‫من األمراض‪.‬‬ ‫والشيء اجليد بشأن هذه‬ ‫الدراسات هو أن التيلومريز قابلة‬ ‫للتغيري‪ ،‬وبأن طولها ميكن أن يتأثر‬

‫بأمناط احلياة التي نعيشها‪.‬‬ ‫ويف حال جاءت نتائج االختبار خميبة‬ ‫لآلمال فالدكتورة بالكبرين تنصح‬ ‫بزيادة فرتات التمرينات الرياضية‬ ‫وحتسني التغذية وتقليل التوتر‬ ‫للمحافظة على التيلومريز وتطويله‬ ‫للمساعدة يف احلفاظ على أن يكون‬ ‫العمر الزمني والبيولوجي متزامنان‪.‬‬ ‫يتوفر هذا االختبار حاليًا للباحثني‬ ‫واملؤسسات العلمية فقط‪ ،‬ولكن‬ ‫عدة اختبار التيلومريز التي يبلغ‬ ‫ّ‬ ‫سعرها تقريبًا ‪ 200‬دوالر‪ ،‬ستصبح‬ ‫ً‬ ‫متاحة للجميع هذا العام‪.‬‬


‫ﺗﻘﺪﻳﺮٌ ﻳﻮازي ﻣﻜﺎﻧﺘﻚ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫”إرﺗﻖ“ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴ ًﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻴﻚ‬ ‫رﻓﺎﻫﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﻣﻊ ﺑﻄﺎﻗﺔ إﺋﺘﻤﺎن إﻧﻔﻴﻨﻴﺖ ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد ِ‬ ‫ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺰاﻳﺎ راﻗﻴﺔ ﺗﻨﺎﺳﺐ أﺳﻠﻮب ﺣﻴﺎﺗﻚ وﺗﻤﻨﺤﻚ اﻧﻀﻤﺎﻣ ًﺎ ﻓﻮرﻳ ًﺎ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ وﻗﺴﺎﺋﻢ ﺗﺮﻓﻴﻊ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﺪرﺟﺎت اﻟﺴﻔﺮ وﻫﺪﻳﺔ ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ‪ 50,000‬ﻣﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﻴﺎل ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد ودﺧﻮل ﻗﺎﻋﺔ درﺟﺔ ﻟﺆﻟﺆ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﺧﺪﻣﺔ اﻻﺳﺘﻌﻼﻣﺎت اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻛﻞ دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﻨﻔﻘﻪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ‪ 2‬ﻣﻴﻞ ﻣﻦ أﻣﻴﺎل ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت اﻟﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‪.‬‬ ‫إﺗﺼﻞ ﺑﻨﺎ ‪800 8008‬‬

‫ﻳﺮﺟﻰ زﻳﺎرة ‪| adcb.com/riseabove‬‬ ‫أرﺳﻞ ﻛﻠﻤﺔ »‪ «above‬ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ اﻟﺮﻗﻢ ‪2626‬‬

‫ﺗﻄﺒﻖ اﻷﺣﻜﺎم و اﻟﺸﺮوط‬


‫‪ ::‬التزلج على اجلليد يف فرنسا ‪::‬‬

‫متعــــــة‬ ‫احلياة على‬ ‫ال�شــــاطئ‬ ‫سواء كنتم ترون أن االسرتخاء يعني قضاء وقت مثايل‬ ‫مفعم باملرح والسرور مع أفراد العائلة‪ ،‬أو االستلقاء‬ ‫ببساطة على شاطئ مياه البحر الالزوردية‪ ،‬نقدم لكم‬ ‫هذه اجملموعة املتميزة من النوادي الشاطئية إلضفاء‬ ‫املتعة والرفاهية على عطالتكم‬ ‫‪030‬‬


‫‪ ::‬النوادي الشاطئية ‪::‬‬

‫العدد ‪18‬‬

‫‪031‬‬


‫‪ ::‬النوادي الشاطئية ‪::‬‬

‫انعموا بالسكينة والهدوء يف منتجع مونت كارلو الشاطئي‬

‫‪032‬‬


‫انطالق ًا‬

‫م���ن �س���واحل ك���وت دي‬ ‫�آزور البعي���دة‪ ،‬و�ص���و ًال �إىل‬ ‫�ش���واطئ جزيرة ال�سعديات‬ ‫ال�س���احرة‪� ،‬أعددن���ا لك���م ه���ذه القائمة م���ن املنتجعات الذهبية يف منتجع �سان تروبيه‪ ،‬والإن�صات �إىل ت�شكيلته‬ ‫ال�ش���اطئية املف�ض���لة لدينا‪ .‬وتوفر ه���ذه املنتجعات التي املذهلة من الأنغام املو�س���يقية العذبة‪� ،‬أجواء تبعث على‬ ‫ت�ستقطب نخبة وا�سعة من العمالء‪ ،‬رفاهية متميزة على الف���ور عل���ى الراحة واال�س�ت�رخاء‪ ،‬ليوفر بذلك �ش���عور ًا‬ ‫ال�شاطئ‪ ،‬ومتتاز بكونها عاملية امل�ستوى بكافة املقايي�س‪ .‬يجدر ب�أي منتجع �شاطئي �أن يوفره لزواره‪.‬‬ ‫ومن �أبرز املزايا التي يتمتع بها �ش���اطئ نيكي‪ ،‬طابعه‬ ‫نادي سوهو الشاطئي‬ ‫املذه���ل الذي يجمع ب�ي�ن الرفاهي���ة املطلق���ة والطبيعة‬ ‫ميامي‪ ،‬الواليات املتحدة‬ ‫الغناء‪ ،‬فامل�أكوالت ال�شهية التي يقدمها مطبخه املعا�صر‬ ‫يعد نادي �س���وهو ال�ش���اطئي وجهة رائعة للتنعم بالهدوء تتمت���ع مبذاق �أل���ذ و�أطيب ل���دى تناولها و�س���ط الأجواء‬ ‫وال�سكينة على �شاطئ ميامي ال�شهرية‪ ،‬وميتاز ب�سواحله ال�ساحرة التي توفرها املفرو�شات من اخل�شب الطبيعي‬ ‫الرملية البي�ض���اء و�إطاللته ال�س���احرة عل���ى مياه البحر امل�س���تورد من فيتن���ام‪ ،‬والأقم�ش���ة احلريري���ة الطبيعية‬ ‫اخلالبة بزرقتها النقية‪.‬‬ ‫البي�ض���اء‪ .‬وبعي���د ًا عن ال�ش���اطئ‪ ،‬ميكن للزوار ح�ض���ور‬ ‫ميكن للنزالء اال�س�ت�رخاء على الأ�سرة امل�ستوحاة من عرو�ض الأزياء الراقية والفعاليات الرتفيهية التي ت�أتي‬ ‫�أ�س���رة ال�س���فن يف رحالتها البحري���ة‪ ،‬والتمتع بالطق�س جميع ًا يف �إطار �س���عي �شاطئ نيكي لإثراء مفهوم النادي‬ ‫بينما يحر����ص فريق العمل من املوظف�ي�ن امل�ؤهلني على ال�ش���اطئي عرب دمج العرو�ض املختلفة من عاملي الأزياء‬ ‫توفري �أرقى اخلدمات مبا�شرة �إىل �أماكنهم‪.‬‬ ‫واملو�سيقى‪.‬‬ ‫�أم���ا للراغبني باملزيد من الن�ش���اط واحليوية‪ ،‬فيوفر‬ ‫وبف�ض���ل اخليمة التي ي�ش���تهر بها‪ ،‬وديكوراته الرائعة‬ ‫املنتج���ع جمموعة من مرافق الألعاب املائية املمتعة‪ ،‬مبا و�أنغامه املو�سيقية املعروفة‪ ،‬يتمتع �شاطئ نيكي بالروعة‬ ‫فيها بركة �س���باحة بطول ‪ 100‬قدم‪ ،‬وبركة للغط�س على والت�ألق يف �أجواء مريحة تبعث على اال�سرتخاء‪.‬‬ ‫الطابق الثامن و�سط �إطالالت مذهلة على مياه املحيط‬ ‫الأطلنطي‪.‬‬ ‫إلدورادو‬ ‫يحت�ضن نادي �سوهو ال�ش���اطئي �أي�ض ًا «�سبا كاو�شيد» لوس كابوس‪ ،‬املكسيك‬ ‫الإجنليزي حيث جتدون �صالة وا�سعة حتاكي بت�صميمها بتناغ���م كام���ل مع حميط���ه اخلالب‪ ،‬مت ت�ص���ميم نادي‬ ‫من���ط الديكور الأمريكي اجلنوب���ي العريق‪ ،‬واملوجود يف «�إل���دورادو» ليبدو ك�أنه قرية �ش���اطئية دافئة‪ ،‬فهو يتمتع‬ ‫غ���رف الن���وم البالغ عددها ‪ 50‬غرفة‪ .‬وي�ش���تهر ال�س���با ب�أجواء ب�س���يطة ليك���ون بذلك النادي املث���ايل للراغبني‬ ‫مبا يوفره من م�ستح�ض���رات اجلمال الرائعة ب�أ�س���مائها بالهروب من تعقيدات احلياة بكافة �أ�شكالها‪.‬‬ ‫وال �ش���ك يف �أن نزهة على ال�ش���اطئ م���رور ًا باملمرات‬ ‫الغريبة مثل م�ستح�ضر اجل�سم ‪، Knackered Cow‬‬ ‫حيث يختار زواره التمتع باحل�صول على �إحدى جل�سات املر�ص���وفة باحل�ص���ى واملتوازية مع اجلدران احلجرية‬ ‫اال�سرتخاء ال�شهرية التي يوفرها ال�سبا‪.‬‬ ‫الريفي���ة التي حتيط بها �أ�ش���جار النخي���ل‪ ،‬قد متنحكم‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬ميكن للزوار ق�ضاء يومهم بال�شكل �شعور ًا مربر ًا ب�أن الزمن قد توقف بكم يف حقبة �سحيقة‬ ‫املثايل ع�ب�ر زيارة مطعم «كيت�ش���وين» ال�ش���هري مبوقعه يف القدم من تاريخ املك�سيك الغابر‪.‬‬ ‫املتمي���ز يف املنتج���ع‪ ،‬وال���ذي يق���دم �أطباق��� ًا وم�أكوالت‬ ‫وللو�ص���ول �إىل الرم���ال الذهبي���ة‪� ،‬س���تمرون بربك���ة‬ ‫م�س���توحاة م���ن مدين���ة البندقية يف �أجواء رائعة و�س���ط ال�س���باحة البي�ضاوية ال�ض���خمة التي توفر �إطاللة رائعة‬ ‫اخل�ض���رة اليانع���ة‪ ،‬بينما يوفر نادي �س���وهو ال�ش���اطئي على البحر مبا�ش���رة‪ ،‬كما ميكن للزوار اختيار ال�سباحة‬ ‫املحيط املثايل للتمتع مب�شاهدة منظر غروب ال�شم�س‪ .‬يف واح���دة م���ن املناطق املغلق���ة للتمتع بج���و متميز من‬ ‫اخل�صو�صية والعزلة‪.‬‬ ‫شاطئ نيكي‬ ‫ورغم حميطه التقلي���دي‪ ،‬يوفر النادي لزواره �أحدث‬ ‫سان تروبيه‪ ،‬فرنسا‬ ‫املرافق الع�ص���رية املتطورة‪ ،‬مبا فيها ال�س���با وال�صالون‬ ‫�س���تواجهون بالت�أكيد �صعوبة يف �إيجاد مكان �أكرث �سحر ًا م���ن الط���راز العامل���ي‪ ،‬و�إمكاني���ة ا�س���تخدام الدراجات‬ ‫وت�ألق��� ًا م���ن مدينة �س���ان تروبي���ه الواقعة على �س���واحل املائية‪ ،‬والنادي الريا�ضي املتطور وملعب الغولف‪.‬‬ ‫كوت دي �آزور الفرن�س���ية‪ ،‬والتي ت�شتهر ب�سجلها احلافل‬ ‫فهذا النادي ال�ش���اطئي يتميز بقدرته على اجلمع بني‬ ‫با�ستقطاب نخبة م�شاهري العامل �إىل �شواطئها اخلالبة‪ ،‬العراقة واحلداثة‪ ،‬واملرح واال�س�ت�رخاء‪ ،‬والطابع الرائع‬ ‫وتعرف بكونها وجهة ترفيهية مثالية للأثرياء والنجوم‪ .‬الذي يتميز به منط احلياة املك�سيكي‪.‬‬ ‫يوفر «�ش���اطئ نيكي» لزواره جتربة متميزة من منط‬ ‫احلياة املرتف هذا‪ ،‬وي�ض���م مزيج��� ًا متنوع ًا من النا�س نادي مونت كارلو الشاطئي‬ ‫يف �سان تروبيه وال�س���ياح من بقاع العامل الأخرى‪ .‬ومن جزيرة السعديات‪ ،‬أبوظبي‬ ‫املقرر �أن تو�س���ع العالمة ح�ض���ورها �إىل منطقة ال�شرق �أترغب���ون باال�س���تمتاع برفاهي���ة فائقة بجوار ال�ش���اطئ‬ ‫وعل���ى مقربة م���ن منازلك���م‪ ،‬م���ا عليكم �س���وى التوجه‬ ‫الأو�سط بافتتاح نادٍ جديد لها يف الدوحة هذا العام‪.‬‬ ‫ومينح الوقوف على ال�ش���رفة امللفوفة ب�أ�شعة ال�شم�س �إىل ن���ادي مونت كارلو ال�ش���اطئي الذي يقدم لكم جميع‬ ‫بقلم لورا غاسكيل‬

‫إطالالت مذهلة من نادي‬ ‫هيلسايد الشاطئي‬

‫العدد ‪18‬‬

‫‪033‬‬


‫‪ ::‬النوادي الشاطئية ‪::‬‬

‫متتعوا بالشواطئ الرملية البيضاء واملناظر اخلالبة‬ ‫ملياه البحر الالزوردية يف نادي سوهو الشاطئي‬

‫مباهج النادي ال�شاطئي اخلا�ص ب�أ�سلوب عربي متميز‪.‬‬ ‫كما حر�ص النادي الذي يحاكي بت�ص���ميمه نادي مونت‬ ‫كارل���و ال�ش���اطئي يف موناك���و‪ ،‬على بذل جمي���ع اجلهود‬ ‫املمكن���ة ليك���ون وجه���ة متمي���زة تخل���ب �ألب���اب زوارها‬ ‫املرموقني‪.‬‬ ‫تتمت���ع ه���ذه املنطقة بجم���ال طبيعي �أخ���اذ‪ ،‬وما من‬ ‫طريقة �أف�ضل للتمتع بهذه البيئة العذراء من اال�سرتخاء‬ ‫يف مق�صورة خا�صة واال�س���تمتاع بالن�سائم الدافئة التي‬ ‫تن�ساب من اخلليج العربي‪.‬‬ ‫وبعي���د ًا عن امل���اء‪ ،‬يوفر نادي مونت كارلو ال�ش���اطئي‬

‫‪034‬‬

‫القرن املا�ض���ي يف موناكو‪ ،‬ما يتيح للزوار تذوق املباهج‬ ‫الفريدة التي توفرها الريفيريا‪.‬‬ ‫ال عن جميع هذه املزايا الإ�ضافية الرائعة‪ ،‬لي�س‬ ‫وف�ض ً‬ ‫بالإمكان على الإطالق ن�س���يان الوجه الأكرث جاذبية يف‬ ‫النادي وهو �شاطئ ال�سعديات ال�ساحر‪.‬‬

‫ل���زواره مراف���ق عاملي���ة امل�س���توى مث���ل ال�س���با‪ ،‬وقاعات‬ ‫التمارين ودرو�س اللياقة اخلا�ص���ة لل�سيدات‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫�إ�ض���افة ن���اد خم�ص����ص للأطف���ال �إىل ه���ذه املجموعة‬ ‫املتميزة يف الربع الثاين من العام‪.‬‬ ‫وعالوة على املزايا التقليدية التي توفرها ال�ش���واطئ‬ ‫اخلا�ص���ة‪ ،‬ميكن لأع�ضاء النادي احل�ص���ول على املزيد‬ ‫م���ن املزايا احل�ص���رية املتمي���زة مثل حفلت���ي الكوكتيل نادي هيلسايد الشاطئي‬ ‫احل�ص���رية للأع�ض���اء وتقام���ان مرتني كل ع���ام‪ ،‬لتتيح فتحية‪ ،‬تركيا‬ ‫للزوار فر�ص���ة التعارف على ع�ش���اق الرق����ص الآخرين يق���ع النادي كما يوحي ا�س���مه باللغ���ة الإجنليزية‪ ،‬على‬ ‫والو�ص���ول �إىل الن���ادي الأ�ص���لي املقام منذ ع�ش���رينات ه�ض���بة حتيط بها الأ�ش���جار والغاب���ات‪ ،‬حيث تالقيكم‬ ‫امل�شاهد املذهلة من كافة اجلهات‪.‬‬ ‫ورغ���م كونه من الن���وادي ال�ش���اطئية وموقعه املتميز‬ ‫عل���ى خليج بح���ري رائ���ع بالفع���ل‪� ،‬إال �أن الطبيعة التي‬ ‫امضوا وقتًا ممتعًا برفقة النجوم‬ ‫واملشاهري يف شاطئ نيكي‬ ‫حتي���ط به توف���ر املزيد م���ن التجارب املده�ش���ة التي ال‬ ‫وف�ض�ل�ا عن‬ ‫ً‬ ‫تقت�ص���ر على اال�س�ت�رخاء ط���وال النهار‪.‬‬ ‫ال�س���باحة يف البح���ر‪ ،‬ميك���ن لل���زوار جترب���ة الغط�س‪،‬‬ ‫والتزلج باملظالت‪ ،‬وركوب �ألواح التزلج‪.‬‬ ‫وال يقت�ص���ر دور الغاب���ة املحيطة عل���ى توفري خلفية‬ ‫متمي���زة للمنتج���ع من فئ���ة خم�س جنوم‪ ،‬ب���ل �أنها تتيح‬ ‫الفر�ص���ة للقي���ام باجل���والت يف الطبيعة وور����ش العمل‬ ‫الفنية التي يوفرها النادي‪.‬‬ ‫وكان الن���ادي قد و�ض���ع عل���ى قائم���ة �أولوياته توفري‬ ‫الأن�ش���طة املنا�س���بة جلميع زواره‪ ،‬ويفخر ب�شكل خا�ص‬ ‫باخلي���ارات املتنوع���ة الت���ي يقدمها للأطف���ال‪ ،‬فهناك‬ ‫ث�ل�اث جمموعات خم�ص�ص���ة للأطفال حتت �إ�ش���راف‬ ‫املخت�ص�ي�ن‪ ،‬ما يتي���ح للأهايل اال�س�ت�رخاء باطمئنان‪.‬‬ ‫ويعد ال�ش���اطئ الهادئ املخ�ص����ص للكبار فقط الوجهة‬ ‫املثالية لالبتعاد عن �ضغوطات احلياة الأ�سرية‪.‬‬ ‫وتعن���ي الفل�س���فة الت���ي ينتهجه���ا «ن���ادي هيل�س���ايد‬ ‫ال�ش���اطئي» �أن التمت���ع ب�أوق���ات الف���راغ معن���اه حتقي���ق‬ ‫اال�ستفادة الق�صوى من هذا الوقت‪ .‬وبف�ضل اخليارات‬ ‫الوا�س���عة املتوف���رة‪ ،‬ي�س���هل عل���ى ال���زوار جترب���ة هذه‬ ‫الفل�س���فة وعي�ش���ها على �أر����ض الواقع يف ه���ذه الوجهة‬ ‫الرائعة‪.‬‬


‫ﺑﺮﻓﺎﻫﻴﺔ داﺋﻤﺔ ﺗﻤﻨﺤﻚ‬ ‫ﻫﻞ ﻓﻜﺮت‬ ‫ٍ‬ ‫أﺳﻠﻮب ﺣﻴﺎ ِﺗﻚ؟‬ ‫ارﺗﻘﺎء ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬

‫”إرﺗﻖ“ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴ ًﺎ ﺗﺄﺗﻴﻚ اﻟﻴﻮم ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺰاﻳﺎ راﻗﻴﺔ ﺗﻤﻨﺤﻚ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ واﺣﺪة ﺑﻤﺰاﻳﺎ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻚ رﻓﺎﻫﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ‪ .‬ﺑﻄﺎﻗﺔ إﺋﺘﻤﺎن ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد ِ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎﻣ ًﺎ ﻓﻮرﻳ ًﺎ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد ﺑﻔﺌﺘﻴﻪ اﻟﻔﻀﻴﺔ واﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺴﺎﺋﻢ ﺗﺮﻓﻴﻊ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﺪرﺟﺎت اﻟﺴﻔﺮ وﻫﺪﻳﺔ ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ‪ 50,000‬ﻣﻴﻞ ﻣﻦ أﻣﻴﺎل‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻻﺗﺤﺎد ودﺧﻮل ﻗﺎﻋﺔ درﺟﺔ ﻟﺆﻟﺆ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬وﻧﻜﺎﻓﺌﻚ ﻋﻦ ﻛﻞ دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﻨﻔﻘﻪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﻟﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ‪ 2‬ﻣﻴﻞ ﻣﻦ أﻣﻴﺎل ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت اﻟﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺮﺟﻰ زﻳﺎرة‬

‫‪adcb.com/riseabove‬‬

‫|‬

‫إﺗﺼﻞ ﺑﻨﺎ ‪800 8008‬‬

‫|‬

‫أرﺳﻞ ﻛﻠﻤﺔ »‪ «above‬ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ اﻟﺮﻗﻢ ‪2626‬‬

‫ﺗﻄﺒﻖ اﻷﺣﻜﺎم و اﻟﺸﺮوط‬


‫‪ ::‬الفخامة ‪::‬‬

‫�أفــــخــــر‬ ‫الأجنحة الفندقية‬ ‫تتيح األجنحة الفندقية الفاخرة يف منتجع «أتالنتس جزيرة النخلة»‬ ‫للزوار فرصة قضاء وقت متميز وسط الفخامة املطلقة والتمتع‬ ‫بأعلى درجات خدمة العمالء‪.‬‬

‫تقع‬

‫الأجنح����ة الثالث����ة الفخمة يف الربجني امللكي��ي�ن (رويال ت����اورز)‪ ،‬وتوفر للن����زالء الرفاهية الفاخرة‬ ‫والإطالالت املتميزة على مياه اخلليج العربي الزرقاء‪ ،‬وال�شواطئ الذهبية ال�ساحرة بف�ضل نوافذها‬ ‫ال�ضخمة التي متتد من الأر�ضية حتى ال�سقف‪.‬‬ ‫وتب�ش����ر الإقامة يف «جناح بريدج» الذي ميتد على م�س����احة قدرها ‪ 924‬مرت ًا مربعاً‪ ،‬بتجربة ال تن�سى بكافة‬ ‫املقايي�س‪ ،‬وميكن الو�ص����ول �إليه مب�صعد خا�ص‪ .‬كما �أن هذا اجلناح املكون من ع�شر غرف نوم يعد الأعلى‬ ‫كلفة يف العامل �إذ يبلغ �سعر الإقامة لليلة واحدة فيه ‪� 25‬ألف دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫يت�ض���من اجلن���اح طاولة طعام منقو�ش���ة بالذهب وتت�س���ع جللو�س ‪� 18‬شخ�ص���اً‪ ،‬وردهة ا�س���تقبال‬ ‫ف�سيحة �إ�ضافة �إىل غرفة نوم رئي�سية ت�ضم �سرير ًا م�صمم ًا خ�صي�ص ًا و�أغطية حريرية من طراز‬ ‫«فريتي» ‪ .‬وت�ضم كلّ من الغرفتني حمام ًا من الرخام مرفق ًا بها خا�ص بالرجال والن�ساء‪.‬‬ ‫وبدوره����ا‪ ،‬توف����ر �أجنح����ة الغرف املفق����ودة �إقامة ا�س����تثنائية ال تن�س����ى‪� ،‬إذ تتميز‬ ‫ب�إطالل����ة مبا�ش����رة على بح��ي�رة املنتجع‪ .‬وتبلغ م�س����احة اجلن����اح ‪ 165‬مرت ًا‬ ‫مربعاً‪ ،‬وكالهما ميت����دان على ثالثة طوابق ويوفران مناظر مذهلة‬ ‫للكائنات البحرية التي ت�سبح يف اجلوار‪.‬‬

‫‪036‬‬


‫العدد ‪18‬‬

‫‪037‬‬


‫‪ ::‬سباقات السيارات ‪::‬‬

‫‪038‬‬


‫‪ ::‬التزلج على اجلليد يف فرنسا ‪::‬‬

‫عـصــــر‬

‫ميضي مراسلنا سليل كومار يومه يف‬ ‫استكشاف الريف اإلجنليزي الساحر‪ ،‬والتنعم‬ ‫باألجواء اخلالبة يف مهرجان «غودوود ريفايفل»‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪039‬‬


‫‪ ::‬التزلج على اجلليد يف فرنسا ‪::‬‬

‫لنعد بالزمن قلي ً‬ ‫ال‪� ،‬إىل الأيام الأوىل النطالق �سباقات‬ ‫ال�سيارات عندما كانت �شا�شات التلفاز باللونني الأبي�ض‬ ‫والأ�سود فقط‪ ،‬وكان املت�سابقون يتحلون بال�شجاعة‬ ‫وروح املخاطرة لربط �أنف�سهم بقمرة القيادة رغم معرفتهم‬ ‫ب�أن املوت قد يكون بانتظارهم عند كل زاوية‪.‬‬

‫ومنذ‬

‫ذل ��ك احل�ي�ن‪� ،‬ش ��هدت الإن�س ��انية‬ ‫تغريات وا�ضحة يف كثري من املفاهيم‬ ‫التي مل تعد مقبولة على الإطالق يف‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬كما �أن معايري ال�س�ل�امة بحد ذاتها حت�سنت‬ ‫�إىل حد بات النا�س فيه ينظرون �إىل �سباقات «الفورموال‬ ‫وان» ك�س ��باقات عادي ��ة خالي ��ة م ��ن الت�ش ��ويق والإث ��ارة‪.‬‬ ‫وحل�س ��ن حظنا‪ ،‬تتوفر اليوم �شا�ش ��ات التلفاز ذات الدقة‬ ‫الفائقة‪ ،‬و�إال ما كنا �سن�ستمتع بهذا القدر بامل�شاهدة‪.‬‬ ‫بيد �أن جما ًال واحد ًا عاد فيه النا�س بالزمن للرجوع‬ ‫�إىل م���ا قبل ‪ 60‬عام ًا خلت‪� ،‬س���ابحني عك�س تيار نظرية‬ ‫التط���ور‪ ،‬وكان ذل���ك يف ت�ص���ميم ال�س���يارات‪ .‬لنفك���ر‬ ‫بال�سبب‪ ،‬فها قد م�ضى حوايل ن�صف القرن على �إطالق‬ ‫ال�س���يارة الأوىل م���ن طراز «�إي» من «جاغ���وار»‪ ،‬ولكنها‬ ‫ال ت���زال واحدة من �أجمل ال�س���يارات حت���ى يومنا هذا‪.‬‬ ‫وكمثال �آخر‪ ،‬لن�أخذ �أي�ض��� ًا �س���يارة «رولز روي�س فانتوم‬ ‫‪� ،»2‬أو «لوتو����س �إيليت» من ع���ام ‪� ،1962‬أو «المبورغيني‬

‫‪040‬‬

‫مي���ورا» م���ن عام ‪� ،1968‬أو �س���يارة «فورد ج���ي تي ‪،»40‬‬ ‫وجميعها �س���يارات رائعة يف عامل الت�صميم‪ .‬فال�سيارات‬ ‫احلديثة اخلارقة مبنحنياتها وزواياها ومواد ال�صناعة‬ ‫من ع�ص���ر الف�ض���اء ال ت�ض���اهي عل���ى الإط�ل�اق الأناقة‬ ‫والتمي���ز التي ا�ش���تهرت بهما تلك الفرتة‪� .‬ص���حيح �أنها‬ ‫تتمتع بال�سرعة الفائقة‪ ،‬لكنها ال تبعث لدينا �إال ارتباط ًا‬ ‫ال بها‪.‬‬ ‫عاطفي ًا �ضئي ً‬ ‫وم ��ن هنا ت�أت ��ي الأهمي ��ة املتمي ��زة لفك ��رة «غودوود‬ ‫ريفايف ��ل»‪ ،‬احلدث الرائد املخت�ص بريا�ض ��ة ال�س ��يارات‬ ‫والط�ي�ران ال ��ذي يق ��ام يف مدينة �شي�ش�س�ت�ر يف مقاطعة‬ ‫�سو�س ��يك�س ب�إجنلرتا‪ .‬ويعد احلدث الذي يحتفي بالفرتة‬ ‫الزمني ��ة م ��ا ب�ي�ن ‪� 1948‬إىل ‪ ،1966‬امللتق ��ى الأ�ش ��هر‬ ‫ل�سباقات ال�سيارات الأثرية على م�ستوى العامل‪ ،‬وي�شارك‬ ‫فيه �س ��ائقي الفورموال وان‪ ،‬والفائزين ببطوالت الرايل‪،‬‬ ‫و�أبطال �سباقات القدرة و�أبرز �سائقي الدراجات النارية‪،‬‬ ‫حيث يتناف�س ��ون على �أر�ض حلبة «غودوود» العريقة التي‬


‫والقادم م���ن دبي‪ ،‬يتاح لهم االق�ت�راب من هذه التحف‬ ‫الفنية ومل�س���ها باليد يف بع�ض احلاالت‪ .‬و�صحيح �أنه من‬ ‫ال�ص���عب �أحيان ًا معرفة �س���عر بع�ض هذه ال�سيارات‪� ،‬إال‬ ‫�أنه بو�س���عكم بالت�أكيد االقرتاب منها ومتني احل�ص���ول‬ ‫عل���ى مثله���ا‪� .‬أما �أنا‪ ،‬فل���و كانت لدي �س���يارة «فورد جي‬ ‫ت���ي ‪ ،»40‬لكنت خب�أته���ا يف ملج�أ حت���ت الأر�ض ومقاوم‬ ‫للأ�سلحة النووية‪.‬‬

‫�أعي ��د افتتاحها لل�س ��باق الأثري يف �س ��بتمرب ‪ ،1998‬بعد‬ ‫ن�ص ��ف قرن من ا�س ��تخدام حقل طريان «وي�ستهامبنيت»‬ ‫من �أجل ال�سباقات لأول مرة‪.‬‬ ‫وت�ش���كل امل�ش���اركة يف احل���دث ال���ذي ح�ض���رته‬ ‫«�إك�سيلن�س���ي» بدعوة من «رولز روي�س ال�شرق الأو�سط»‪،‬‬ ‫�س���فر ًا عرب الزمن �إىل املا�ض���ي‪ .‬فبمجرد �صعود فريقنا‬ ‫ال�ص���حفي �إىل احلوام���ة‪� ،‬أقلعنا على الف���ور من مهبط‬ ‫باتري�ش���يا للحوامات يف لندن‪ ،‬لنكت�ش���ف ل���دى هبوطنا‬ ‫�أن هذا احلدث مل يكن عر�ض��� ًا تقليدي��� ًا على الإطالق‪.‬‬ ‫وخارج ال�س���احة الرئي�س���ية‪ ،‬تقف طائرات رائعة تنتمي‬ ‫�إىل زم���ن غابر من ط���رازات «�س���بيتفاير»‪ ،‬و»هوريكني»‬ ‫و«هاوكر»‪ ،‬وغريهن من التحف املتميزة التي مت جتديد‬ ‫كل منها ب�ش���غف و�إتقان‪ ،‬وجميعه���ا قادرة على الطريان‬ ‫بكفاءة‪.‬‬ ‫ويف الداخل‪ ،‬جتلت بو�ضوح النزعة الربيطانية نحو‬ ‫املالب� ��س الأنيق ��ة‪ ،‬فاجلميع مبن فيهم نحن املرا�س ��لون‪،‬‬ ‫كان يرتدي املالب�س امل�س ��توحاة من املا�ضي وك�أننا دخلنا‬ ‫يف �آل ��ة زمني ��ة عادت بنا �إىل الأيام الغاب ��رة لندخل عامل ًا‬ ‫م ��ن املت�أنقني واملرتف�ي�ن واحل�س ��ناوات‪ .‬ويح ��ث منظمو‬ ‫املهرجان ال�سيدات على ارتداء �أحد الأزياء‪ ،‬كبديل �أنيق‬ ‫ومتميز‪ ،‬ك�أن يرتدين �أزياء �سيدات البحرية الربيطانية‪،‬‬ ‫�أو املزارع ��ات‪� ،‬أو ال�ش ��رطية �أو املمر�ض ��ة له ��ذا الي ��وم‪.‬‬ ‫وين�ص ��حوهن باختيار �أزي ��اء �أكرث �أناق ��ة وت�ألق ًا و�إطاللة‬ ‫متميزة م�س ��توحاة من غري�س كيلي و�أودري هيبورن عرب‬ ‫ارت ��داء الف�س ��اتني الف�ضفا�ض ��ة م ��ع ح ��زام عري�ض يلف‬ ‫اخل�ص ��ر‪ ،‬والكعوب العالية الرفيعة والقبعات الرباقة مع‬ ‫قفازات حريرية مالئمة‪.‬‬ ‫�أما بالن�س ��بة للرجال‪ ،‬فيطلب منه ��م ارتداء مالب�س‬ ‫م�س ��توحاة من الأزياء القدمية‪� ،‬أو الإطالالت الع�س ��كرية‬ ‫القدمية‪ .‬وبو�س ��عي �أن �أ�ص ��رح قائ ًال ب�أن ارتداء املالب�س‬ ‫الإجنليزية التي �س ��ادت يف �أربعينات وخم�س ��ينات القرن‬ ‫املا�ض ��ي ه ��و خط ��وة مل �أعتقد �أب ��د ًا �أنن ��ي �س� ��أقوم بها‪،‬‬

‫فبالن�س ��بة لإن�س ��ان مثلي ال يهتم كثري ًا بالثياب امل�صممة‬ ‫خ�صي�ص� �اً‪ ،‬كان ارتداء جاكيت التويد والقبعة الدائرية‬ ‫ال�صغرية �أمر ًا غري معتاد بالتاكيد‪� ،‬إذ �شعرت ب�أن الثياب‬ ‫ترف�ض ��ني كما يرف�ض الع�ض ��و املزروع من اجل�سد‪� ،‬إال �أن‬ ‫احل�شد الكبري منحني �شعور ًا بالأمان و�أتاح يل االختالط‬ ‫باجلمهور الغفري الذي قارب تعداده ‪� 150‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��يح خماطب ًا ماركو ج ��ان‪ ،‬مندوب �ش ��ركة رولز‬ ‫روي�س املرافق ملجموعتنا‪« :‬يا �إلهي‪ ،‬ماذا ب�ش�أن ال�سيارات‪،‬‬ ‫يبدو �أن القيمة الإجمالية لهذه التحف القدمية املعرو�ضة‬ ‫هنا قد تتج ��اوز الناجت الإجمايل املحل ��ي لبع�ض الدول»‪.‬‬ ‫يفك ��ر جان بكلماتي قلي ًال ويجيب‪« :‬ح�س ��ناً‪ ،‬قد ي�ص ��عب‬ ‫عليك بالفعل توقع ثمن بع�ض هذه ال�سيارات»‪.‬‬

‫«قد يصعب عليك‬ ‫بالفعل توقع‬ ‫ثمن بعض هذه‬ ‫السيــارات»‬ ‫تت���وزع ح���ويل �س���يارات جاغ���وار‪ ،‬وف�ي�راري‪،‬‬ ‫والمبورغيني‪ ،‬ولوت�س‪ ،‬و�أقف �أمامها م�ش���دوه ًا يتملكني‬ ‫العجب‪ ،‬بينما يجل�س �أ�صحاب ال�سيارات بجوار حتفهم‪،‬‬ ‫وبو�سعي �أن �أدرك من التعابري التي تعلو وجوههم ب�أنهم‬ ‫ي�ش���عرون بنوع م���ن الر�ض���ا البال���غ وال�س���عادة الكبرية‬ ‫ب�س���ياراتهم‪ .‬يتجمع ح�ش���د �ص���غري �أمام �س���يارة «فورد‬ ‫ج���ي ت���ي ‪ »40‬جذابة عل���ى نحو خا�ص‪ .‬ومما ي�ش�ي�ر �إىل‬ ‫طبيع���ة هذا احل���دث ال���ذي ال ت�س���وده روح التفرقة‪� ،‬أن‬ ‫اجلم���وع الغفرية مبن فيهم �أنا البعي���د عن هذه الهواية‬

‫وم���ن ث���م‪ ،‬ن�ش���ق طريقن���ا باجت���اه ق�س���م كب���ار‬ ‫ال�شخ�صيات املجاور للمن�صة‪ ،‬مل�شاهدة ال�سباقات التي‬ ‫جت���ري هن���اك‪� ،‬إذ من املق���رر �إجراء ‪� 17‬س���باق ًا خالل‬ ‫عطلة نهاية الأ�س���بوع‪ .‬ومن بني م�ش���اهري امل�شاركني يف‬ ‫هذه دورة العام املا�ض���ي‪ ،‬الأ�سطورة الربيطانية ال�سري‬ ‫�ستريلنغ مو�س‪ ،‬وم�صمم «فورموال وان» ال�شهري �أدريان‬ ‫نيوي و�أ�س���طورة الكوميدي���ا روان �أتكين�س���ون‪ .‬ويرتبط‬ ‫ا�سم ال�سري مو�س مع ا�سم «غودوود» ارتباط ًا وثيقاً‪ ،‬ففي‬ ‫هذا امل���كان ويف عام ‪ ،1962‬تعر�ض حلادث ا�ص���طدام‬ ‫�أليم �أدخله الغيبوبة ملدة �شهر كامل وا�ضع ًا نهاية للجزء‬ ‫الأول من م�سريته‪.‬‬ ‫تدور بني امل�شاركني �س ��باقات حما�سية مل�ؤها الإثارة‬ ‫والت�ش ��ويق‪ ،‬حيث تن�س ��اب ال�س ��يارات ح ��ول الزوايا‪ ،‬فال‬ ‫ت ��رى هن ��ا الدق ��ة �أو الأح ��داث املتوقع ��ة الت ��ي نراها يف‬ ‫�س ��باقات «فورموال وان» احلديثة‪ ،‬فاجلميع هنا يعتمدون‬ ‫عل ��ى خرباتهم ومهاراته ��م ال�شخ�ص ��ية دون �أي تدريب‪،‬‬ ‫ويقرتبون ب�س ��ياراتهم من احلواف وجدران ال�شباك �إىل‬ ‫م�سافات قريبة حد اخلطورة‪.‬‬ ‫�أما �س ��باقات الدراجات‪ ،‬فقد كانت �أي�ض ًا �أكرث جنون ًا‬ ‫وحما�س ��ية‪ ،‬فما من �أ�ص ��عب من التعامل مع حلبة �ص ��عبة‬ ‫و�س ��ط الأجواء املاطرة‪� ،‬أو حتى التعامل مع دراجات من‬ ‫طراز «مانك�س نورتون» ال�س ��ريعة �أو «مات�شلي�س جي ‪.»50‬‬ ‫ففي حني تعد ال�ش ��جاعة �ض ��رورة حتمية‪ ،‬عليك �أي�ض ًا �أن‬ ‫حتافظ على برودة �أع�ص ��ابك‪ .‬وحل�س ��ن احل ��ظ‪ ،‬ينتهي‬ ‫ال�سباق دون �أي حوادث‪.‬‬ ‫ومن �أبرز فعاليات اليوم‪ ،‬العر�ض اجلوي الذي قدمته‬ ‫‪ 10‬طائ ��رات م ��ن ط ��راز «�س ��بيتفاير»‪ .‬فمدين ��ة غودوود‬ ‫متتلك �سج ًال عريق ًا يف تاريخ الطريان‪� ،‬إذ كانت م�ضمار ًا‬ ‫للط�ي�ران خ�ل�ال «معرك ��ة بريطانيا» يف احل ��رب العاملية‬ ‫الثانية‪ ،‬ولذلك تعد طائرة «�سبيتفاير» جزء ًا �أ�سا�سي ًا من‬ ‫هذا احلدث ال�ض ��خم‪ .‬وحتلق الطائرات حولنا يف دورات‬ ‫لطيفة ت�سر الناظرين �إىل هذا اال�ستعرا�ض‪.‬‬ ‫ويف الوق ��ت نف�س ��ه‪ ،‬يتوا�ص ��ل املهرج ��ان يف جمي ��ع‬ ‫�أرج ��اء موق ��ع غ ��ودوود‪ ،‬حي ��ث يق ��دم مهرجو ال�س�ي�رك‬ ‫الت�سلية والرتفيه للح�ش ��ود‪ ،‬بينما يقوم املتحم�سون ب�أداء‬ ‫الرق�ص ��ات البهلوانية على �أنغام الفرق املو�سيقية وت�سلي‬ ‫ال�شخ�ص ��يتان ال�ش ��هريتان لوري ��ل وه ��اردي الأطفال من‬ ‫حولهما‪ .‬ويف زاوية �أخرى‪ ،‬يقف رجل وحيد ًا خارج متجر‬ ‫للمالب� ��س الداخلي ��ة امل�س ��توحاة من املا�ض ��ي‪ ،‬يحاول �أن‬ ‫يحث نف�س ��ه على الدخ ��ول ولكنه يعجز ع ��ن ذلك‪ .‬يتجه‬ ‫بعد ذلك �إىل �ص ��الون احلالقة املج ��اور بعد برهة زمنية‬ ‫ك�أنها الدهر كله‪ .‬فهذا احلدث برمته يدور كدائرة كبرية‬ ‫خارجة عن امل�ألوف ويت�س ��م بطاب ��ع �إجنليزي قوي مغرق‬ ‫يف العراقة‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪041‬‬


‫‪ ::‬االستثمار ‪::‬‬

‫العمالق‬

‫‪042‬‬


‫‪ ::‬التزلج على اجلليد يف فرنسا ‪::‬‬

‫األخضـر‬ ‫جتتذب الربازيل مليارات الدوالرات من االستثمارات األجنبية‪ ،‬وتشري‬ ‫ً‬ ‫واحدة من أسرع دول العامل منوًا‬ ‫التوقعات إىل أنها ستصبح‬

‫العدد ‪18‬‬

‫‪043‬‬


‫‪ ::‬التزلج على اجلليد يف فرنسا ‪::‬‬

‫لطاملا اعتربت الربازيل وعلى نحو تقليدي وجهة غري جذابة للمستثمرين‪،‬‬ ‫حيث كانت تعاين من اقتصاد يدار بشكل سيء ومعروف عنه التضخم والعنف‬ ‫والفساد‪ ،‬إال أنه وبفضل اإلصالحات التي نفذت على مدى العقود املاضية‬ ‫فقد َّ‬ ‫متكنت البالد من إنتشال نفسها من مستنقع الرمال املتحركة الذي‬ ‫ً‬ ‫واحدة من أسرع االقتصادات منوًا يف العامل‪.‬‬ ‫غرقت فيه لسنوات‪ ،‬لتصبح‬ ‫وت�أكي ��د ًا عل ��ى ما �س ��بق‪ ،‬قدّر �ص ��ندوق النق ��د الدويل‬ ‫مع ��دل منو االقت�ص ��اد الربازيلي خالل عام ‪ 2010‬بن�س ��بة‬ ‫‪ 7٫5‬باملائ ��ة‪ ،‬يف الوق ��ت الذي و�ص ��ل فيه �ص ��ايف تدفقات‬ ‫ر�ؤو� ��س الأموال حتى نهاية �ش ��هر �أبريل من العام املا�ض ��ي‬ ‫�إىل ‪ 52٫6‬مليار دوالر‪� ،‬أي ما يقارب �ضعف الرقم امل�سجل‬ ‫للفرتة نف�سها من عام ‪.2010‬‬ ‫فالنم ��و االقت�ص ��ادي الهائ ��ل والقوي‪ ،‬جع ��ل الربازيل‬ ‫‪044‬‬

‫ونظر ًا لأن جماالت النمو تكمن ب�شكل رئي�سي يف املوارد‬ ‫بقلم ميليسا سليمان‬ ‫الطبيعي ��ة كالنف ��ط وامل ��واد الغذائي ��ة‪ ،‬ف�إن اال�س ��تثمار يف‬ ‫واحدة من �أكرب خم�س �ش ��ركات يف البالد والتي تقدّر قيمة‬ ‫تفوز بجدارة ب�ش ��رف ا�ست�ضافة مونديال ك�أ�س العامل لكرة �أ�صولها الإجمالية بـ ‪ 568‬مليار دوالر يبدو خيار ًا منطقياً‪.‬‬ ‫وم���ن ه���ذه القائم���ة‪� ،‬ش���ركة «برتوبرا����س» عمالق‬ ‫القدم ‪ 2014‬ودورة الألعاب الأوملبية ال�صيفية لعام ‪،2016‬‬ ‫حي ��ث �أن احلدث�ي�ن يعدان برف ��ع عوائد ا�س ��تثمارات البلد النف���ط الوطن���ي‪ ،‬الت���ي �س���جلت خ�ل�ال العقد املا�ض���ي‬ ‫اكت�ش���افني �ض���خمني �أولهما حقل «توب���ي» للنفط والذي‬ ‫الأجنبية مل�ستويات مذهلة غري م�سبوقة‪.‬‬


‫‪ ::‬االستثمار ‪::‬‬

‫«تدخل الربازيل تدريجيًا عامل‬ ‫الصناعة الدولية‪ ،‬فحاملا يتم‬ ‫قبولك كالعب فيها ميكنك‬ ‫النمو مع السوق باعتبارها‬ ‫جديدة نسبيًا ومقسمة‬ ‫بشكل منتظم»‬

‫تق���در طاقته الإنتاجي���ة بحوايل ‪ 8‬ملي���ارات برميل من‬ ‫النف���ط‪ ،‬بالإ�ض���افة �إىل حق���ل «جوبيت�ي�ر»‪ ،‬حق���ل الغاز‬ ‫الطبيعي امل�س���ال الذي ت�س���اوي طاقت���ه تقريب ًا تلك التي‬ ‫ميتلكها حقل «توبي»‪.‬‬ ‫ووفق ًا لتوم فيات�ش���يني‪ ،‬ال�ش���ريك املايل يف «كامبيل‬ ‫داال����س» والتي تعد �إحدى �ش���ركات املحا�س���بة القانونية‬ ‫امل�ستقلة الرائدة يف ا�سكتلندا‪ ،‬و�صاحبة اخلربة العاملية‬ ‫يف قطاع النفط‪ ،‬ف�إن الفر�ص تبدو هائلة �أمام ال�شركات‬ ‫العاملي���ة الت���ي ت�س���عى �إىل تنفي���ذ �ش���راكات �أو القي���ام‬ ‫بعمليات ا�س���تحواذ يف هذا القطاع بالربازيل‪ ،‬ويو�ض���ح‬ ‫ت���وم ذلك قائالً‪�« :‬إن الطريقة املثلى لال�س���تثمار هي �أن‬ ‫ت�ص���بح مقاو ًال �أو �أن تعمل على تنفيذ م�ش���اريع م�شرتكة‬ ‫مع موردي املنتجات حيث �أن ذلك يتجاوز العمل امل�ضني‬ ‫لإج���راءات الرتخي�ص‪ ،‬ف�إذا كان لديك املنتج املنا�س���ب‬ ‫فهناك فر�ص منو رائعة يف الربازيل»‪.‬‬ ‫كالم توم ميكن توثيقه من خالل ق�صة جناح �شركة‬ ‫«ويل�سرتمي القاب�ض���ة» التي ا�ستطاعت حتقيق ما يقارب‬

‫ن�ص���ف �أرباحها‪ ،‬يف الربازيل‪ ،‬وذلك بت�ص���نيع وهند�سة‬ ‫موا�سري مرنة ومنتجات لنقل النفط والغاز‪.‬‬ ‫�أغ����رت �أرب����اح «ويل�س��ت�رمي القاب�ض����ة» و�إمكانياتها‬ ‫�ش����ركة «ج��ن�رال �إلكرتي����ك»‪ ،‬والت����ي ق����ررت �ش����راءها‬ ‫الع����ام املن�ص����رم مقاب����ل ‪ 1,2‬ملي����ار دوالر‪ ،‬لتوق����ع بعد‬ ‫ذل����ك ب�ش����هور اتفاقي����ة طويلة الأم����د لتوف��ي�ر خدمات‬ ‫لوج�ستية ملد �أنابيب مرنة ومعدات حتت املاء مع �شركة‬ ‫«برتوبرا�س» بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫قائ�ل�ا‪« :‬تدخ���ل الربازي���ل تدريجي ًا عامل‬ ‫ً‬ ‫يعلّ���ق توم‬ ‫ال�ص���ناعة الدولي���ة‪ ،‬فحامل���ا يت���م قبولك كالع���ب فيها‬ ‫ميكن���ك النم���و م���ع ال�س���وق باعتباره���ا جديدة ن�س���بي ًا‬

‫ومق�س���مة ب�ش���كل منتظم‪� .‬إن دخول ال�سوق الربازيلية ال‬ ‫ميك���ن �أن يحدث بني ليلة و�ض���حاها‪ ،‬فالقواعد املحلية‬ ‫والتنظيمات ال�ضريبية ميكن �أن تكون معقدة مما يجعل‬ ‫طوي�ل�ا ناهيك عن‬ ‫ً‬ ‫منها حمنة ي�س���تغرق جتاوزها وقت ًا‬ ‫الدعوة للم�شاركة يف املناق�صات التي جتري هناك»‪.‬‬ ‫وين�ص����ح توم ال�ش����ركات التي ترغب بعقد �شراكات‬ ‫يف الربازي����ل ب�أنه عندما يحني الوقت لعقد �إتفاقية ما‪،‬‬ ‫يتعني عليها الت�أكد والتمحي�ص الدقيق يف حقوق امللكية‬ ‫الفكرية‪.‬‬ ‫ي�ض����يف توم‪« :‬عل����ى ال�ش����ركات �أن ت����درك �أنها �إذا‬ ‫تو�ص����لت �إىل تكنولوجي����ا �أف�ض����ل فهي عر�ض����ة للن�س����خ‬ ‫والتقلي����د‪ ،‬فهناك قوانني للملكي����ة الفكرية ولكن �إدراج‬ ‫كل املنت����ج بتل����ك القوانني قد يكون مهمة �ص����عبة‪ .‬ومن‬ ‫امله����م �أي�ض���� ًا �أن جت����د ال�ش����ريك الربازيل����ي املنا�س����ب‬ ‫حي����ث �أن قوانني ن�س����بة التوطني ت�ش����كل التحدي الأبرز‬ ‫وذلك ال�س����تخدامها ك�ص����مام �أمان‪ ،‬حيث يطالبون �أن‬ ‫تكون ن�س����بة ‪ 60‬باملائة من التمويل قادمة من �ش����ركات‬ ‫برازيلية‪ ،‬الأمر الذي يجعل من ال�صعوبة مبكان �إيجاد‬ ‫مورد حملي يلبي مثل هذه املتطلبات التي يحتاجونها»‪.‬‬ ‫وهناك �أي�ض���� ًا عقبة قوانني ال�ض����رائب وتنظيماتها‬ ‫والت����ي تختل����ف من والي����ة لأخ����رى‪ ،‬وجت����رى تعديالت‬ ‫م�ستمرة عليها بانتظام‪.‬‬ ‫العدد ‪18‬‬

‫‪045‬‬


‫‪ ::‬االستثمار ‪::‬‬

‫يق����ول توم‪« :‬عليك الت�أكد من �أنك تدفع ال�ض����رائب‬ ‫للجهة املنا�س����بة وال ت�س����تغرب �أن تكون تلك ال�ض����ريبة‬ ‫متث����ل ‪� 50‬إىل ‪ 60‬باملائ����ة م����ن قيمة املنتج����ات يف حال‬ ‫ت�ص����ديرها �إىل الربازيل‪ .‬ال تدرك بع�ض ال�شركات �أن‬ ‫ر�س����وم ًا �ست�ض����اف على ال�صادرات و�أ�س����عار املنتجات‪،‬‬ ‫وه����و م����ا �س����يجعلها ترتف����ع فج�����أةً‪ ،‬فعلى �س����بيل املثال‬ ‫�شهدت واحدة من ال�شركات الربيطانية م�ضاعفة �سعر‬ ‫منتجها بعد �إ�ض����افة ر�سوم ال�ص����ادرات عليها‪� .‬إن �أهم‬ ‫م����ا يجب تذكره معرفة ما ت�ش��ت�ري‪ ،‬ف�أنا �أ�ص����ر على �أن‬ ‫م����ا نراه يف الربازيل هو من����و حقيقي لكنه بكل الأحوال‬ ‫لي�س بال�س����رعة التي مت التنب�ؤ به����ا‪� ،‬إذ ال تتوفر يف هذا‬ ‫البلد البني����ة التحتية الالزمة ملثل هذا النمو ال�س����ريع‪،‬‬ ‫وباملقابل ف�إن هذا يعني �أي�ض���� ًا �أن هناك فر�ص���� ًا كثرية‬ ‫مبا �أنهم بحاجة للتو�سع والتطوير»‪.‬‬ ‫ينطبق الش��يء نفس��ه على حمّى العق����ارات التي‬ ‫�ض����ربت الربازيل‪ ،‬وذلك عندما �ش����ارف عدد �سكانها‬ ‫على بلوغ ‪ 200‬مليون ن�س����مة فارتفعت الأ�س����عار يف مدن‬ ‫مثل �س����ان باولو وري����و دي جانريو ارتفاع���� ًا كبري ًا حيث‬ ‫تقدر �شركة الأبحاث «�آيبوب �إنتيلجن�سيا» ارتفاع معدل‬ ‫�سعر ال�شقة يف �سان باولو بن�سبة الربع يف عام ‪.2010‬‬ ‫وبينما يتوخى امل�س����تثمرون احل����ذر من هذا التطور‬ ‫عقب فقاعات العقارات التي ع�صفت بلندن �أو نيويورك‬ ‫ف�����إن الفرق هو �أن معظم العق����ارات يف الربازيل ال يتم‬ ‫متويلها عن طريق الديون �أو القرو�ض‪.‬‬ ‫ويف ه����ذا ال�س����ياق‪ ،‬يعتقد روم����ان كاريل ال�ش����ريك‬ ‫امل�ؤ�س�س يف �ش����ركة «�أثينا اال�ست�ش����ارية» العقارية‪ ،‬ب�أنه‬ ‫�س����يكون هناك عقد �آخر من النمو امل�س����تقر قبل دالئل‬ ‫عل����ى ظهور عالمات فقاعة عقاري����ة‪ ،‬وهو ما يعرب عنه‬ ‫بالقول‪�« :‬إن الديون هنا حمدودة ن�سبي ًا حيث �أن هناك‬ ‫قي����ود ًا كثري ًة على الإقرا�ض‪ ،‬هذا �إىل جانب الكثري من‬ ‫املعامالت البريوقراطية قبل �أن يتمكن �أي �شخ�ص من‬ ‫احل�ص����ول على قر�ض عقاري‪ ،‬كما �أن �أ�س����عار الفائدة‬ ‫ه����ي بحدود ‪ 10‬باملائ����ة‪ ،‬مما يعني �أن النا�س ي�ش��ت�رون‬ ‫العقارات عادة عن طريق الدفع نقد ًا ولي�س بالقرو�ض‪.‬‬

‫«على الشركات أن‬ ‫تدرك أنها إذا توصلت إىل‬ ‫تكنولوجيا أفضل فهي‬ ‫عرضة للنسخ والتقليد‪،‬‬ ‫فهناك قوانني للملكية‬ ‫الفكرية ولكن إدراج كل‬ ‫املنتج بتلك القوانني قد‬ ‫يكون مهمة صعبة»‬ ‫�إن املث��ي�ر لالهتم����ام يف ري����و دي‬ ‫جان��ي�رو ه����و ت�أث��ي�ر (‪Pacifying‬‬ ‫‪ ،)Police Unit‬وه����و برنام����ج‬ ‫تنفي����ذ القان����ون الرام����ي �إىل‬ ‫ا�س��ت�رداد الأرا�ض����ي م����ن جت����ار‬ ‫املخدرات وامليلي�شيات اخلا�صة‪،‬‬

‫دول‬ ‫اخلليج تستثمر مليارات‬ ‫الدوالرات يف الربازيل‬ ‫كردة فعل على انهيار األسواق الغربية‪ ،‬تفكر هيئات‬

‫‪046‬‬

‫االستثمار اخلليجية بشكل متزايد‬ ‫يف البحث عن بدائل استثمارية‬ ‫يف البلدان الناشئة والتي تعرف‬ ‫باسم جمموعة "بريك" التي تضم‬ ‫ك ًال من الربازيل وروسيا والهند‬ ‫والصني‪.‬‬ ‫ففي وقت سابق من العام‬ ‫املاضي‪ ،‬ذكرت وسائل إعالم برازيلية أن‬ ‫"شركة مبادلة للتنمية"‪ ،‬شركة االستثمارات‬ ‫اإلسرتاتيجية اململوكة حلكومة أبوظبي‪ ،‬تدرس‬ ‫إمكانيات نقل استثماراتها إىل أسواق أمريكا‬ ‫اجلنوبية الناشئة‪.‬‬ ‫وأعقب التقرير اجتماع بني سعادة وليد أحمد‬ ‫املقرب املهريي الرئيس التشغيلي لشركة‬ ‫مبادلة مع فرناندو بيمتل وزير الصناعة والتجارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬ليناقشا معًا تطلعات مبادلة باستثمار‬ ‫مليارات الدوالرات يف عدة قطاعات هناك‪.‬‬

‫�إذ �س����اهم ه����ذا الربنامج يف االرتقاء مب�س����توى الأمان‬ ‫بحيث مل تعد ت�س����مع طلقات نارية يف املدينة‪ ،‬كما �أنك‬ ‫مل تعد ت�ش����عر بتتبع �أحد الأ�شخا�ص لك �أثناء �سريك يف‬ ‫ال�ش����وارع‪ .‬فمنذ �أن مت و�ضع هذا الربنامج حيز التنفيذ‬ ‫�سجلت زيادة بن�سبة ترتاوح بني ‪� 15‬إىل ‪ 20‬يف املائة يف‬ ‫�أ�سعار العقارات»‪.‬‬ ‫ومن املثري لالهتمام �أي�ض����اً‪ ،‬وب�ش����كل خا�ص عندما‬ ‫يدور احلديث عن امل�ش����اريع العقارية‪ ،‬م�شروع الرتميم‬ ‫وال�ص����يانة الكب��ي�ر اجل����اري يف مين����اء املدين����ة والذي‬ ‫�س����يجمع بني املركز التاريخي م����ع فن العمارة احلديث‬ ‫على غرار التحوّل يف منطقة �سوهو بلندن‪.‬‬ ‫وبح�س����ب رومان ف�����إن جتديد املراك����ز التاريخية �أو‬ ‫الأق����ل ع�ص����رية هي مكمن املال‪ ،‬وعن ه����ذا يقول‪« :‬لن‬ ‫ينتق����ل الربازيلي����ون الأغني����اء للعي�ش يف تل����ك املناطق‬ ‫حي����ث �أنه����ا ال تزال م�ض����طربة ج����راء �س����نوات العنف‬ ‫املتط����رف الت����ي عا�ش����تها‪ .‬وبر�أي����ي ال�شخ�ص����ي‪ ،‬ف�����إن‬ ‫خماوفهم ه����ذه ترتكز على حقائق‪ ،‬ولكن وبالرغم من‬ ‫ذل����ك ومبا �أن ل����دى الربازيل الكثري م����ن الفر�ص على‬ ‫املحك‪ ،‬وتريد حماية �ص����ورتها العاملية فمدينة ريو دي‬ ‫جانريو حتت �أ�ضواء العامل ب�سبب العديد من الأحداث‬ ‫الريا�ض����ية املق����رر �إقامتها هناك‪ .‬فم����ا يدركه اجلميع‬ ‫الآن هو �أن مدن ًا برازيلي ًة �ست�ص����بح دائم ًا �ضمن �أجمل‬ ‫مدن العامل»‪.‬‬

‫وقد استثمرت شركة آبار لالستثمار‪ ،‬اململوكة‬ ‫من قبل شركة االستثمارات البرتولية الدولية يف‬ ‫أبوظبي مبلغ ‪ 328‬مليون دوالر يف الذراع الربازيلية‬ ‫لشركة "بانكو ستاندير" اإلسبانية سنة ‪ ،2009‬وكذلك‬ ‫حصلت قطر القابضة يف العام التايل على حصة‬ ‫بلغت قيمتها ‪ 2,7‬مليار دوالر يف ذات البنك‪.‬‬ ‫وعلى نحو مماثل‪ ،‬يعترب القطاع العقاري واحدًا‬ ‫من القطاعات ذات الشعبية الكبرية بالنسبة‬ ‫للمستثمرين‪ ،‬ففي عام ‪ ،2008‬استحوذت هيئة‬ ‫أبوظبي لالستثمار على برج "فينتورا" يف ريو دي‬ ‫جانريو‪.‬‬ ‫ومن االستثمارات العقارية ذات املستقبل‬ ‫الواعد منتجع تالل ريو جملموعة "إيليزيان"‪ ،‬والذي‬ ‫يقع كما يدل اسمه على تالل ريو دي جانريو اخلالبة‪،‬‬ ‫حيث تتوفر أمام املستثمر خيارات شراء ومتلّك‬ ‫قطعة أرض أو مساحة سكنية ضمن املنتجع و‬ ‫بأسعار تبدأ من ‪ 53‬آالف دوالر‪.‬‬

Excellency Magazine Arabic Issue 18  

Excellency Magazine Arabic Issue 18

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you