Issuu on Google+

‫مصطفى ال في‪:‬‬ ‫الصعوبات امالية‬ ‫ل قطب الع ومي‬ ‫بث‬ ‫حالت‬ ‫مباريات كأس‬ ‫العالم‬ ‫‪5‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪214 :‬‬

‫يومية شاملة‬

‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫الرا يل زز حيث ك ة القد‬ ‫اأق ب إى أ تكو يانة‬ ‫يعتنق ا الج يع‬ ‫‪9‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫‪s‬‬

‫القرار يشمل شقق ومحات تجارية توجد في عمارات آيلة للسقوط وسعر البيع سيكون تحفيزيً وتحديد مهلة التسديد في ‪ 24‬شهرً‬

‫احكومة تبيع شققها للموظفن القاطنن بها‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ق � � ��ررت ال� �ح� �ك ��وم ��ة ب� �ي ��ع ال �ش �ق��ق‬ ‫السكنية ومحات تجارية توجد في‬ ‫ع �م��ارات تملكها ال��دول��ة ب��ال�ت��راض��ي‬ ‫لشاغليها بأسعار تحفيزية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ص�ط�ف��ى ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫اات � �ص� ��ال ال� �ن ��اط ��ق ال ��رس� �م ��ي ب��اس��م‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪ ،‬أم � ��س (ال� �خ� �م� �ي ��س)‪ ،‬ف��ي‬ ‫اللقاء الصحافي اأسبوعي "صادقت‬ ‫الحكومة على مشروع يسمح للدولة‬ ‫أن تبيع بالتراضي الشقق اموجودة‬ ‫ضمن عمارات الدولة التابعة لقطاع‬ ‫ال�س�ك�ن��ى ل�ش��اغ�ل�ي�ه��ا"‪ .‬وق ��ال إن ه��ذا‬ ‫ام ��رس ��وم "ي �م �ث��ل خ �ط ��وة إص��اح �ي��ة‬ ‫ت�ع��زز م�س��ار ان�ط�ل��ق م�ن��ذ ح��وال��ي ‪20‬‬ ‫سنة‪ ،‬وعرف مراجعة في عام ‪،2002‬‬ ‫وه��و ام �ش��روع ال��ذي ي�ه��دف معالجة‬ ‫إشكالية امساكن التي تملكها الدولة‬ ‫وامبنية منذ الخمسينيات"‪.‬‬ ‫وأف� � � ��اد ال �خ �ل �ف��ي أن ع � ��دد ه ��ذه‬ ‫ام�س��اك��ن يبلغ ‪ 37‬أل�ف��ا و‪ 300‬مسكن‬ ‫ومحل‪ ،‬ضمنها ‪ 33‬ألفا و‪ 700‬عبارة‬ ‫ع� ��ن م �س��اك��ن ف� ��ي ع � �م� ��ارات ب�ع�ض�ه��ا‬ ‫م �ه��دد ب��اان �ه �ي��ار‪ ،‬وب�ع�ض�ه��ا ل��م يتم‬ ‫إصاحها منذ مدة‪.‬‬ ‫وأع�ل��ن الخلفي أن ه��ده امساكن‬ ‫تبلغ ام��داخ�ي��ل ال�ت��ي تحصل عليها‬ ‫الدولة عن كرائها بما يقدر بحوالي‬ ‫‪ 19‬م �ل �ي��ون دره � ��م‪ ،‬ت �ص��رف م �ن��ه ‪14‬‬ ‫م� �ل� �ي ��ون دره � � ��م ع� �ل ��ى ب� �ع ��ض أع� �م ��ال‬ ‫الصيانة‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ام � �س� ��ؤول ال �ح �ك��وم��ي‬ ‫أن��ه رغ��م ال �ع��دد الكبير للمساكن إا‬ ‫أن امدخول امالي الناتج عن كرائها‬ ‫م� �ح ��دود‪ ،‬وي � �ت ��راوح م��اب��ن خ�م�س��ن‬ ‫إل��ى م��ائ��ة دره ��م ف��ي ب�ع��ض ال �ح��اات‬ ‫في الشهر‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر حكومية أن معدل‬ ‫الكراء الشهري مجموعة من امساكن‬

‫ه��و ‪ 140‬دره �م ��ا‪ ،‬وه ��و م��ا اق�ت�ض��ى‪،‬‬ ‫حسب الخلفي‪ ،‬اع�ت�م��اد سلسلة من‬ ‫اإج ��راء ات ف��ي ه��ذا ام��رس��وم الجديد‬ ‫ق� �ص ��د ت �ش �ج �ي ��ع ش ��اغ� �ل ��ي ام� �س ��اك ��ن‬ ‫وامحات التجارية التابعة للدولة‪،‬‬ ‫وام � �م � �ل� ��وك� ��ة ل� �ق� �ط ��اع ال� �س� �ك� �ن ��ى إل ��ى‬ ‫اقتنائها بأثمنة تحفيزية‪.‬‬ ‫وح� � ��ددت ال �ح �ك��وم��ة ل �ب �ي��ع ه��ات��ه‬ ‫امساكن مجموعة من امعايير‪ ،‬وقال‬ ‫الخلفي "بالنسبة للمحات التجارية‬ ‫وام �س��اك��ن ال �ت��ي ت��وج��د ف��ي اأح �ي��اء‬ ‫الشعبية وامتوسطة التي شيدت منذ‬ ‫الخمسينيات‪ ،‬قررت الحكومة أن يتم‬ ‫أداء سعر البيع دفعة واحدة في أجل‬ ‫‪ 24‬شهرا‪ ،‬قصد دفع الثمن وإبرام عقد‬ ‫البيع‪ ،‬باإضافة إلى تطبيق أسعار‬ ‫تحددها اللجنة اإدارية للخبرة"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع م� ��وض � �ح� ��ً "ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة‬ ‫لباقي ال��وح��دات السكنية وام�ح��ات‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة ام � ��وج � ��ودة ف� ��ي م �ن��اط��ق‬ ‫ع�ص��ري��ة‪ ،‬ف��ام�ح��ات ال �ت��ي ت��وج��د في‬ ‫حالة جيدة تحدد لجنة السعر بناء‬ ‫على خبرة"‪.‬‬ ‫وزاد الخلفي قائا "إن هذا اأمر‬ ‫ال��ذي كان معمول به في السابق مع‬ ‫أداء امبلغ دفعة واح��دة‪ ،‬ومنح أجل‬ ‫‪ 24‬شهرا لتسديد السعر‪ ،‬وإبرام عقد‬ ‫ال �ب �ي��ع"‪ ،‬م��ؤك��دا أن ه ��ذا إج� ��راء ي��أت��ي‬ ‫بمجموعة من ااعتبارات التي تهم‬ ‫تحسن الحكامة من أجل حل معضلة‬ ‫ت��دب�ي��ر ه��ذه ام�س��اك��ن‪ ،‬وأي �ض��ا إج��راء‬ ‫اج�ت�م��اع��ي ل �ف��ائ��دة ش��رائ��ح ضعيفة‪،‬‬ ‫ي�م�ك��ن م��ن ت �ج��اوز ااخ� �ت ��اات ال�ت��ي‬ ‫كشف عنها التطبيق طيلة ‪ 20‬سنة‬ ‫اماضية‪ .‬وقال مصطفى الخلفي "إن‬ ‫ه ��ذا اإج � ��راء ك ��ان ي �ف �ت��رض تطبيقه‬ ‫م� �ن ��ذ ع � ��ام ‪ 1993‬ل� �ك ��ن ذل � ��ك ل� ��م ي �ت��م‬ ‫بسبب بعض ااشكاات امسطرية أو‬ ‫ال�ت��دب�ي��ري��ة‪ ،‬وه��و اأم��ر ال��ذي أق��دم��ت‬ ‫الحكومة اليوم على معالجته"‪.‬‬

‫بن كيران مع أمير رومانيا‬ ‫اس �ت �ق �ب��ل ع �ب��د اإل � ��ه ب ��ن ك � �ي� ��ران‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫الحكومة‪ ،‬أمس‪ ،‬اأمير رادو‪ ،‬أمير رومانيا‪ ،‬الذي‬ ‫يقوم بزيارة عمل وصداقة للمغرب‪ .‬وذكر باغ‬ ‫لرئاسة الحكومة أن ه��ذا اللقاء شكل مناسبة‬ ‫ل ��إش ��ادة ب �ع��اق��ات ال� �ص ��داق ��ة ام �ت �م �ي��زة ال �ت��ي‬ ‫تجمع ب��ن ام�غ��رب وروم��ان�ي��ا وال�ت��ي تخلد هذه‬ ‫ال�س�ن��ة ال��ذك��رى ‪ 52‬إق��ام�ت�ه��ا‪ .‬ك�م��ا استعرض‬ ‫الجانبان‪ ،‬خال هذا اللقاء الذي حضره وزير‬ ‫ال ��دول ��ة وس �ف �ي��ر روم ��ان �ي ��ا ب ��ام �غ ��رب‪ ،‬م�خ�ت�ل��ف‬ ‫أوج��ه ال�ت�ع��اون الثنائي‪ ،‬خ��اص��ة على امستوى‬ ‫ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬وأك ��دا ع�ل��ى ض ��رورة ال�ع�م��ل على‬ ‫تعزيز حجم امبادات التجارية وتنويع آفاقها‪،‬‬ ‫وإقامة شراكات مثمرة‪ ،‬وااستفادة من اموقع‬ ‫الجغرافي امتميز للبلدين‪.‬‬

‫«أمنستي» تعقد جمعها العام‬

‫الصويرة تغني مع كناوة‬

‫جانب من امنصة الرسمية في حفل افتتاح مهرجان كناوة في الصويرة (خاص)‬

‫الصويرة موفدتنا‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫انطلق‪ ،‬أمس‪ ،‬في الصويرة‪ ،‬مهرجان كناوة في‬ ‫دورت ��ه السابعة ع�ش��رة ف��ي ج��و بهيج‪ ،‬حيث جابت‬ ‫عديد من الفرق الكناوية والعيساوية شوارع امدينة‪.‬‬ ‫وتناوبت الفرق في أداء استعراضات افتتاحية ترحب‬

‫م��ن خ��ال�ه��ا ب�ك��ل ال�ج�م�ه��ور ال ��ذي ان�ت�ق��ل إل ��ى مدينة‬ ‫موكادور لحضور فعاليات امهرجان‪.‬‬ ‫وحملت ب �ع��ض ال �ف ��رق ااس �ت �ع��راض �ي��ة ال�ع�ل��م‬ ‫امغربي‪ ،‬وصفق الجمهور لهذه امبادرة‪ .‬كما حملت‬ ‫الفرق اموسيقية التي عزفت وغنت ورقصت أعاما‬ ‫أخرى بمختلف األ��وان‪ ،‬في إشارة منها إلى انطاق‬

‫قرار بحذف السلم ‪ 5‬وزيادة اأجور تشمل ‪ 53‬ألف موظف‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ص��ادق��ت ال�ح�ك��وم��ة ع�ل��ى م�ش��روع‬ ‫ح � � � ��ذف ال� � �س� � �ل � ��م ‪ 5‬ال� � � �خ � � ��اص ب �ف �ئ ��ة‬ ‫ام�س��اع��دي��ن ال�ت�ق�ن�ي��ن واإداري � ��ن من‬ ‫أس��اك الوظيفة العمومية‪ ،‬وتطبيق‬ ‫الزيادة في الحد اأدنى لأجور‪ ،‬الذي‬ ‫تبنته الحكومة في وقت سابق‪ ،‬وكان‬ ‫ذلك بالتزامن مع احتفاات فاتح ماي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ص �ط �ف��ى ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫اات � �ص � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ال ��رس� �م ��ي ب��اس��م‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬خ��ال‬ ‫ال �ل �ق��اء ال �ص �ح��اف��ي اأس �ب��وع��ي ع�ق��ب‬ ‫اجتماع مجلس الحكومة‪ ،‬إن "امشروع‬ ‫يشمل ال�ه�ي��أت��ن ال�ل�ت��ن ت�ض�م��ان فئة‬ ‫ال�س��ال��م ‪ 5‬ال�ت��ي تتيح للفئة امعنية‬ ‫ااس � �ت � �ف� ��ادة م� ��ن ال � ��زي � ��ادة ف� ��ي ال �ح��د‬ ‫اأدنى من اأجر"‪ .‬وأضاف "يأتي هذا‬ ‫امشروع من أجل تنفيذ نتائج الحوار‬ ‫ااجتماعي ب��ن الحكومة والشركاء‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ن ع�ل��ى أس��اس ال��رف��ع من‬ ‫ال� �ح ��د اأدن � � ��ى ل ��أج ��ر ف� ��ي ال��وظ �ي �ف��ة‬ ‫العمومية إلى ثاثة آاف درهم‪ ،‬مما‬ ‫سيؤدي إلى إلغاء درجة مساعد تقني‬ ‫من الدرجة الرابعة (سلم ‪ ،)5‬وإدماج‬ ‫اموظفن امنتمن لهاته ال��درج��ة في‬ ‫الدرجة الثالثة (سلم ‪.")6‬‬ ‫وأف� � � � � ��اد ال � �خ � �ل � �ف ��ي أن ام� � �ش � ��روع‬ ‫ي� � �ه � ��دف إل� � � ��ى زي � � � � � ��ادة ن� �ق� �ط� �ت ��ن ف��ي‬ ‫ال��رق��م ااس �ت ��دال ��ي‪ ،‬م�ع�ل�ن��ا أن حجم‬ ‫ام�س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن إج � ��راء ال ��زي ��ادة في‬ ‫الحد اأدن��ى لأجر سيشمل ‪ 53‬ألف‬ ‫م��وظ��ف وم��وظ�ف��ة‪ ،‬بكلفة مالية تقدر‬ ‫بحوالي ‪ 160‬مليون درهم سنويا‪.‬‬

‫وأضاف الخلفي "هذا اإجراء هو‬ ‫أحد اإجراء ات ااجتماعية اأساسية‬ ‫التي سبق أن التزمت بها الحكومة‪،‬‬ ‫وع �م �ل��ت ع �ل��ى ال ��وف ��اء ب �ه��ا ف ��ي إط ��ار‬ ‫الحوار ااجتماعي‪ ،‬واليوم تتم بلورة‬ ‫امقتضيات القانونية الكفيلة بأجرأة‬ ‫هذا االتزام‪ ،‬مع تعبئة اموارد امالية‬ ‫الازمة لها"‪.‬‬ ‫وب�ش��أن ال��زي��ادة ف��ي الحد اأدن��ى‬ ‫ل��أج��ر‪ ،‬ق ��ررت ال�ح�ك��وم��ة ال��زي��ادة في‬ ‫ال �ح ��د اأدن� � ��ى ال �ق��ان��ون��ي ل ��أج ��ر ف��ي‬ ‫الصناعة والتجارة وامهن الحرة‪.‬‬ ‫وقال الخلفي "هذا امرسوم ينص‬ ‫على أنه بدء ا من فاتح يوليوز امقبل‬ ‫س �ي �ت��م ال ��رف ��ع ب �ن �س �ب��ة ‪ 10‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫م��ن ال �ح��د ال �ق��ان��ون��ي ل��أج��ر ام�ع�م��ول‬ ‫ب��ه ف��ي ق�ط��اع��ات ال�ص�ن��اع��ة وال�ت�ج��ارة‬ ‫والخدمات والفاحة‪ ،‬على مرحلتن‪،‬‬ ‫‪ 5‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن فاتح يوليوز امقبل‪،‬‬ ‫و‪ 5‬ف��ي ام��ائ��ة ب��دء ا م��ن ف��ات��ح يوليوز‬ ‫‪."2015‬‬ ‫وأف� ��اد ال�خ�ل�ف��ي "س�ي�ص�ب��ح ال�ح��د‬ ‫اأدن��ى القانوني لأجر في قطاعات‬ ‫ال�ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وال �خ��دم��ات‪12 ،‬‬ ‫دره�م��ا و‪ 85‬سنتيما للساعة اب�ت��داء‬ ‫من فاتح يوليوز امقبل‪ ،‬و‪ 13‬درهما‬ ‫و‪ 46‬سنتيما ابتداء من فاتح يوليوز‬ ‫‪."2015‬‬ ‫وب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ل� �ل� �ق� �ط ��اع ال �ف ��اح ��ي‬ ‫وال�غ��اب��وي وت��واب�ع��ه ق��ال الخلفي "إن‬ ‫اأج� ��رة ال�ي��وم�ي��ة ال��دن �ي��ا ف��ي ام��رح�ل��ة‬ ‫اأول� ��ى س�ت�ح��دد ف��ي ‪ 66‬دره �م��ا و‪56‬‬ ‫س �ن �ت �ي �م��ا اب � �ت ��داء م ��ن ف ��ات ��ح ي��ول �ي��وز‬ ‫‪ ،2014‬و‪ 69‬درهما و‪ 73‬سنتيما بدء ا‬

‫من فاتح يوليوز ‪ ."2015‬ويأتي هذا‬ ‫اإج ��راء‪ ،‬حسب الخلفي‪" ،‬ف��ي نتائج‬ ‫تطبيق ال�ح��وار ااج�ت�م��اع��ي ال��ذي تم‬ ‫خ��ال شهر أب��ري��ل ام��اض��ي ال��ذي أدى‬ ‫اتخاذ قرار تحسن الوضعية امالية‬ ‫ل �ل �م ��أج ��وري ��ن‪ ،‬س � ��واء ع �ل��ى م �س �ت��وى‬ ‫القطاع العام أو الخاص"‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س � �ي� ��اق م� �ن� �ف� �ص ��ل‪ ،‬ج � ��ددت‬ ‫ام ��رك ��زي ��ات ال �ن �ق��اب �ي��ة ال� �ث ��اث اأك �ث��ر‬ ‫تمثيلية (اات �ح��اد ام�غ��رب��ي للشغل‪،‬‬ ‫ال�ك��ون�ف��درال�ي��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة للشغل‪،‬‬ ‫وال �ف��درال �ي��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ل�ل�ش�غ��ل)‪،‬‬ ‫ت��أك �ي��ده��ا ع �ل��ى ع ��دم وف� ��اء ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ب ��ال �ت ��زام ��ات �ه ��ا‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫مواصلة الحوار ااجتماعي مباشرة‬ ‫ب�ع��د ف��ات��ح م��اي ام��اض��ي‪ ،‬ب��ال��رغ��م من‬ ‫ت��ذك �ي��ر ام ��رك ��زي ��ات ال �ن �ق��اب �ي��ة ال �ث��اث‬ ‫لرئيس الحكومة بوعده عبر الرسالة‬ ‫التي توصل بها في الشهر اماضي‪،‬‬ ‫وتنفيذ ما تبقى من اتفاق ‪ 26‬أبريل‬ ‫‪ .2011‬وع �ب��رت ام��رك��زي��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة‬ ‫الثاث‪ ،‬في بيان لها‪ ،‬أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫ع��ن ان��زع��اج�ه��ا م��ن التغييب اممنهج‬ ‫ل�ل�ت�ف��اوض ال �ج �م��اع��ي‪ ،‬ح�ي��ث أش ��ارت‬ ‫إل��ى ان�ف��راد الحكومة باتخاذ ق��رارات‬ ‫وإج � � � � � � ��راء ات ا ش �ع �ب �ي ��ة ت �س �ت �ه��دف‬ ‫ب��اأس��اس ال �ق��درة ال�ش��رائ�ي��ة للطبقة‬ ‫العاملة وعموم امواطنن‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ذات ام �ص��در‪ ،‬اس�ت�م��رار‬ ‫الحكومة ف��ي الهجوم على الحريات‬ ‫وع �ل��ى رأس �ه��ا ح��ري��ة ال�ع�م��ل ال�ن�ق��اب��ي‬ ‫ب�م��ا فيها اس�ت�ع�م��ال ال�ق��ان��ون لضرب‬ ‫ال � �ح� ��ري� ��ات‪ .‬وع� �ل ��ى إث � ��ر ذل� � ��ك‪ ،‬ق� ��ررت‬ ‫ام��رك��زي��ات النقابية ال�ث��اث‪ ،‬على إثر‬

‫الوضعية امتجاهلة مطالب العمال‪،‬‬ ‫بعث رسالة تذكيرية إلى عبد اإله بن‬ ‫كيران‪ ،‬رئيس الحكومة‪ ،‬قصد تحميله‬ ‫مسؤولية ما قد يترتب عن استمرار‬ ‫السياسات الحكومية الاشعبية من‬ ‫تنامي درج��ة ااح�ت�ق��ان ااجتماعي‪،‬‬ ‫حسب تعبير البيان‪.‬‬ ‫كما قررت النقابات عقد امجالس‬ ‫الوطنية يوم السبت ‪ 21‬يونيو بشكل‬ ‫م� �ت ��زام ��ن‪ ،‬وب � �ج� ��دول أع� �م ��ال م��وح��د‪،‬‬ ‫ومشاريع توصيات موحدة‪ ،‬اتخاذ‬ ‫ال� �ق ��رارات ال�ن�ض��ال�ي��ة ام �ش �ت��رك��ة ال�ت��ي‬ ‫تقتضيها امرحلة دفاعا عن الكرامة‬ ‫وال �ح �ق��وق وال �ح��ري��ات وام�ك�ت�س�ب��ات‪،‬‬ ‫حسب تعبير البيان‪.‬‬ ‫وقررت أيضا‪ ،‬امشاركة في أشغال‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة إص� � ��اح أن �ظ �م��ة‬ ‫ال�ت�ق��اع��د ام �ق��رر ف��ي ال �ث��ام��ن ع�ش��ر من‬ ‫ال �ش �ه��ر ال� �ج ��اري ل�ل�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن رف��ض‬ ‫ام��رك��زي��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة ال �ث��اث تحميل‬ ‫ت �ب �ع��ات إف� ��اس ال �ص �ن��ادي��ق ل��أج��راء‬ ‫وخاصة اموظفن‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ال �ح �ك��وم��ة أع �ل �ن��ت ف��ي‬ ‫ف��ات ��ح م� ��اي ام ��اض ��ي‪ ،‬ع ��ن رف� ��ع ال �ح��د‬ ‫اأدن��ى لأجور في القطاع العام إلى‬ ‫ثاثة آاف درهم عوض ‪ 2200‬درهم‪،‬‬ ‫وب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع ال �خ��اص ح��ددت‬ ‫ال��زي��ادة بنسبة ع�ش��رة ف��ي ام��ائ��ة في‬ ‫ال �ح��د اأدن � ��ى ل ��أج ��ور‪ ،‬م�ق�س�م��ة إل��ى‬ ‫خ �م �س��ة ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ال � �ع� ��ام ال � �ج� ��اري‪،‬‬ ‫والنصف اآخر في العام امقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫"ل�ك��ي ا ت�ك��ون تكلفة ال��زي��ادة مكلفة‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل��ات �ح��اد ال� �ع ��ام م� �ق ��اوات‬ ‫امغرب"‪.‬‬

‫مهرجان الفرجة والفرح واألحان الروحية العميقة‪.‬‬ ‫حضر حفل اافتتاح أندري أزواي‪ ،‬مستشار جالة‬ ‫املك‪ ،‬ومحمد أوزين‪ ،‬وزير الشباب والرياضة‪ ،‬ومحمد‬ ‫أمن الصبيحي‪ ،‬وزير الثقافة‪ ،‬و لحسن حداد‪ ،‬وزير‬ ‫ال�س�ي��اح��ة‪ ،‬وس �ف��راء ال��واي��ات ام �ت �ح��دة‪ ،‬وال��دان �م��ارك‪،‬‬ ‫وكوريا الجنوبية‪.‬‬

‫وزارة اأوقاف تعيد مصاريف احج للراغبن‬ ‫بتأجيل أداء الفريضة بسبب «كورونا»‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق� � ��ال� � ��ت وزارة اأوق� � � � � ��اف‬ ‫وال� � �ش � ��ؤون اإس ��ام� �ي ��ة إن أي‬ ‫ش � �خ� ��ص ي� � �ت � ��راج � ��ع ع � � ��ن أداء‬ ‫مناسك فريضة الحج بإمكانه‬ ‫استرجاع امبالغ التي سددها‬ ‫أو ت��أج�ي��ل أداء ه ��ذه ال�ف��ري�ض��ة‬ ‫إلى اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وقال بيان أصدرته الوزارة‬ ‫"على إثر البيان الذي أصدرته‬ ‫وزارة ال�ص�ح��ة ب �ش��أن ف�ي��روس‬ ‫ك��ورون��ا ت�ع�ل��ن وزارة اأوق ��اف‬ ‫والشؤون اإسامية أنه يتعن‬ ‫ع� �ل ��ى ام� ��واط � �ن� ��ات وام ��واط� �ن ��ن‬ ‫الذين سبق لهم أداء مصاريف‬ ‫ال� �ح ��ج م ��وس ��م ‪ 1435‬ه� � �ج��ري��ة‪،‬‬ ‫وال� ��ذي� ��ن ا ي �س �ت �ط �ي �ع��ون أداء‬ ‫ف��ري �ض��ة ال �ح��ج ل�س�ب��ب أو أك�ث��ر‬ ‫م��ن اأس�ب��اب الصحية ال��واردة‬ ‫ف ��ي ب� �ي ��ان وزارة ال� �ص� �ح ��ة‪ ،‬أن‬ ‫يتقدموا بطلباتهم إما بالعدول‬ ‫عن الحج واسترجاع امصاريف‬ ‫امدفوعة‪ ،‬أو بتأجيل أداء هذه‬ ‫الفريضة إلى اموسم امقبل"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان ال� ��ذي ص ��در‪،‬‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬إن الطلبات‬ ‫بهذا الشأن ت��ودع بمندوبيات‬ ‫ال �ش��ؤون اإس��ام �ي��ة بمختلف‬ ‫ع�م��اات وأق��ال�ي��م امملكة داخ��ل‬

‫أجل أقصاه ‪ 30‬يونيو الحالي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال �ص �ح��ة قد‬ ‫أطلقت تحذيرات بشأن فيروس‬ ‫"ك � ��ورون � ��ا" م��وج �ه��ة ل �ل �ح �ج��اج‬ ‫وام�ع�ت�م��ري��ن‪ ،‬وف��ي س��اب�ق��ة هي‬ ‫اأول � � � ��ى م � ��ن ن ��وع� �ه ��ا ن �ص �ح��ت‬ ‫ب�ت��أج�ي��ل أداء م �ن��اس��ك ال�ع�م��رة‬ ‫وال � �ح ��ج ل� �ه ��ذا ال � �ع ��ام ف ��ي ح��ال‬ ‫عدم توفر ااستطاعة البدنية‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ب��ال �ن �س �ب��ة ل��أش �خ��اص‬ ‫امسنن‪ ،‬وامصابن باأمراض‬ ‫ام��زم�ن��ة امتفاقمة م�ث��ل أم��راض‬ ‫القلب‪ ،‬وأمراض الكلي‪ ،‬وأمراض‬ ‫ال � �ج � �ه� ��از ال� �ت� �ن� �ف� �س ��ي‪ ،‬وم � ��رض‬ ‫السكري‪ ،‬ومرض نقص امناعة‬ ‫الخلقية وامكتسبة‪ ،‬وأم��راض‬ ‫اأورام‪ ،‬وكذلك بالنسبة للنساء‬ ‫الحوامل واأطفال‪.‬‬ ‫وق � ��دم � ��ت وزارة ال �ص� �ح ��ة‬ ‫م � �ج � �م� ��وع� ��ة م � � ��ن اإرش� � � � � � � ��ادات‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ن ال��راغ �ب��ن ف��ي أداء‬ ‫م �ن��اس��ك ال �ح��ج أو ال �ع �م��رة م��ن‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا ال� �ت� �ق� �ي ��د ب� � ��اإرش� � ��ادات‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة ل �ل �ح��د م� ��ن ان �ت �ش��ار‬ ‫اال�ت�ه��اب��ات التنفسية ام�ع��دي��ة‬ ‫بشكل عام‪ ،‬بما فيها االتهابات‬ ‫الناتجة عن فيروس "كورونا"‪،‬‬ ‫وذل � � � � � ��ك ب� � ��إت � � �ب� � ��اع ال � �ن � �ص� ��ائ� ��ح‬ ‫وام �ع �ل��وم��ات ام ��وض ��وع ��ة ره��ن‬ ‫إش��ارت �ه��م ف ��ي ام �ط��وي��ات ال�ت��ي‬

‫إذا أردت التجول «بسيارة أجرة» دون عداد ‪..‬عليك بالسفر إلى كلميم‬ ‫كلميم موفدنا‪ :‬محمد بها‬

‫إذا ق��در ل��ك وس��اف��رت إل��ى ب��واب��ة‬ ‫الصحراء "كلميم" فإن أول ما سيلفت‬ ‫انتباهك هو وسائل النقل في امدينة‪،‬‬ ‫ف � ��إذا ك ��ان ��ت ه �ن ��اك س � �ي ��ارات اأج� ��رة‬ ‫الصغيرة كباقي ام��دن اأخ ��رى‪ ،‬فإن‬ ‫ما تتميز به كلميم يكمن في سيارات‬ ‫لحمل البضائع عليها إشارة "سيارة‬ ‫أجرة" وهي صالحة لنقل الزبناء وكذلك‬ ‫البضائع‪ .‬امفارقة في وسائل نقل هذه‬ ‫امدينة أن ثمن الخدمة ا يتجاوز ستة‬ ‫دراهم من الصباح إلى امساء‪ ،‬أما ليا‬ ‫فيصبح تسعة دراهم‪ ،‬وليس هناك أي‬ ‫ع ��داد ل�ح�س��اب ث�م��ن ال �خ��دم��ة‪ ،‬فالثمن‬ ‫ام��وح��د يمكنك م��ن التنقل ف��ي وس��ط‬ ‫امدينة وجميع أرجائها دون أن تخشى‬ ‫من ارتفاع التكلفة‪.‬‬ ‫أم� ��ا ام� �ي ��زة ال �ث��ان �ي��ة ال �غ��ري �ب��ة ف��ي‬ ‫ب��واب��ة ال�ص�ح��راء فهي انتشار ظاهرة‬ ‫مقاهي اأنترنت في كل حي‪ ،‬فيكفيك‬ ‫أن ت �ت �ج��ول ف ��ي أن �ح ��اء ام��دي �ن��ة لتجد‬

‫ف��ي ك��ل ح��ي أرب�ع��ة أو خمسة مقاهي‬ ‫أن �ت��رن��ت‪ ،‬وع �ل��ى م �س��اف��ات م �ت �ق��ارب��ة‪،‬‬ ‫وت�ظ��ل مفتوحة إل��ى وق��ت متأخر من‬ ‫الليل‪ .‬ولدى استفسارنا حول انتشار‬ ‫هذه امقاهي‪ ،‬قال ميلود بن أيت علي‪،‬‬ ‫صاحب مقهى أنترنت‪ ،‬إن السبب في‬ ‫ان �ت �ش��اره��ا ب �ك �ث��رة ف��ي أح �ي��اء كلميم‬ ‫يعود إلى عدم إيجاد السكان متنفس‬ ‫للتسلية وتنمية م��واه�ب�ه��م‪ .‬وأض��اف‬ ‫بن أيت علي أنه في ظل غياب متنفس‬ ‫ح�ق�ي�ق��ي ل �ل �س �ك��ان‪ ،‬وف ��ي ظ��ل ضعف‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال �ن��وادي‬ ‫وامتنزهات‪ ،‬فإن ارتياد السكان مقاهي‬ ‫اأنترنت يبقى الخيار اأنسب‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح أن ال �س �ب��ب ف ��ي ارت �ي��اد‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب وس � �ك� ��ان ام ��دي� �ن ��ة م �ق��اه��ي‬ ‫اأن�ت��رن��ت ليس بسبب غياب متنفس‬ ‫للتسلية فقط‪ ،‬ولكن كذلك للرغبة في‬ ‫ال�ت�ع�ل��م وال�ب�ح��ث وال��دخ��ول إل��ى م��واق��ع‬ ‫ال�ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وه��ذا يفند ما‬ ‫يتم تداوله على أن امجتمع الصحراوي‬ ‫محافظ‪.‬‬

‫وفي السياق نفسه‪ ،‬قالت هنية بن‬ ‫باه إن انتشار مقاهي اأنترنت يؤكد‬ ‫أن مجتمع امدينة ج��زء ا يتجزأ من‬ ‫س�ك��ان ال�ع��ال��م‪ ،‬على اع�ت�ب��ار أن العالم‬ ‫أصبح قرية صغيرة‪ .‬وأض��اف��ت هنية‬ ‫أن م��ا يميز مقاهي اأن�ت��رن��ت بمدينة‬ ‫كلميم عن باقي امدن امغربية هو أنها‬ ‫تبقى مفتوحة إل��ى س��اع��ات متأخرة‬ ‫من الليل‪ ،‬باإضافة إلى التكلفة التي‬ ‫ا تتعدى أربعة دراهم للساعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ااح �ت��رام ام �ت �ب��ادل ب��ن ال��زب �ن��اء‪ ،‬وك��ل‬ ‫هذا يشجع الناس على ارتياد مقاهي‬ ‫اأنترنت‪ .‬وقال حفيظ ولد هال‪ ،‬من‬ ‫مرتادي مقاهي اأنترنت‪ ،‬إن انتشار‬ ‫ه��ذه ام�ق��اه��ي ي�ع��ود إل��ى ع��دة أس�ب��اب‪،‬‬ ‫فهناك من يرتادها للبحث وامعرفة‪،‬‬ ‫وهناك من يختارها للتسلية واإبحار‬ ‫في مواقع التواصل ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ول ��د ه ��ال إل ��ى أن ��ه على‬ ‫ال��رغ��م م��ن ك�ث��رة مقاهي اأن�ت��رن��ت إا‬ ‫أن�ه��ا ل��م ت�ع��د تحظى ب��اإق�ب��ال الكبير‬ ‫كما هو الحال في السابق‪ ،‬على اعتبار‬

‫أن أغ �ل �ب �ي��ة ش �ب��اب ام �ن �ط �ق��ة أص�ب�ح��وا‬ ‫ي�ت��وف��رون على ح��اس��وب خ��اص بهم‪،‬‬ ‫ال �ل �ه��م ب �ع��ض ام �س �ت �خ��دم��ن أو زوار‬ ‫امدينة‪ .‬وا تقف الغرابة عند هذا الحد‪،‬‬ ‫بل تمتد إلى أن سكان امدينة أو زوارها‬ ‫ي�م�ك��ن ل�ه��م ال �ت �ج��ول ل�ي��ا وف��ي أوق��ات‬ ‫متأخرة دون خوف من اللصوص أو‬ ‫امنحرفن‪ ،‬باإضافة إلى الهدوء الذي‬ ‫يطبع شوارع وأزقة امدينة على الرغم‬ ‫من تجول السكان وبأعداد غفيرة‪.‬‬ ‫ول� ��م ت �ح �م��ل ك �ل �م �ي��م اس� ��م "ب ��اب‬ ‫الصحراء" من فراغ‪ ،‬بل سميت كذلك‬ ‫أنها كانت فيما مضى ملتقى للقوافل‬ ‫التجارية امتوجهة إلى باد السودان‬ ‫واآي �ب ��ة م�ن��ه ع�ل��ى ح��د س� ��واء‪ ،‬اأول ��ى‬ ‫كانت تجعل من امنطقة حينئذ نقطة‬ ‫لاستعداد والتزود بكل ما يلزم لعبور‬ ‫ال �ص �ح��راء ف��ي أم� ��ان‪ ،‬ف��ي ح��ن ك��ان��ت‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ت�ت�خ��ذه��ا م�ح�ط��ة ل��اس�ت��راح��ة‬ ‫من تعب السفر في الفيافي القاحلة‪،‬‬ ‫خ� ��اص� ��ة ف� ��ي ف� �ص ��ل ال � �ص � �ي ��ف‪ ،‬ق �ب��ل‬ ‫مواصلة امسير في اتجاه الشمال‪.‬‬

‫تعقد منظمة العفو الدولية ‪ -‬ف��رع امغرب‪،‬‬ ‫جمعها ال�ع��ام التاسع تحت شعار"التعبئة من‬ ‫أجل التغيير واأثر"‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ي��ز ه ��ذا ااج� �ت� �م ��اع‪ ،‬ك �م��ا أف� ��اد ب�ي��ان‬ ‫"أمنستي"‪ ،‬الذي ينعقد مرة كل سنتن‪ ،‬ويمثل‬ ‫أع�ل��ى ه�ي��أة تقريرية للفرع‪ ،‬بحضور ع��دد من‬ ‫ال��وف��ود اأج�ن�ب�ي��ة ل�ف��روع منظمة ال�ع�ف��و ال��دول�ي��ة‬ ‫ومختلف هياكلها بامغرب‪ ،‬إضافة إلى ممثلن‬ ‫ع��ن ال �ق �ط��اع ال �ح �ك��وم��ي‪ ،‬وام �ن �ظ �م��ات ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وفعاليات امجتمع امدني‪.‬‬ ‫ويشكل الجمع العام منظمة العفو الدولية‬ ‫– ف ��رع ام� �غ ��رب‪ ،‬ال� ��ذي س �ت �ج��ري أش �غ��ال��ه على‬ ‫مدى ثاثة أي��ام‪ ،‬منبرا مناقشة قضايا حقوق‬ ‫اإنسان‪ ،‬ومناسبة إقرار الخطة ااستراتيجية‬ ‫للفرع التي سيسترشد بها على مدى السنتن‬ ‫ال�ق��ادم�ت��ن‪ .‬وتعقد الجلسة اافتتاحية للجمع‬ ‫ال �ع��ام ي��وم غ��د ب�م��رك��ب م ��واي رش�ي��د للشباب‬ ‫والطفولة ببوزنيقة‪.‬‬

‫وع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن أن ال� �ق ��واف ��ل‬ ‫ال �ص �ح��راوي��ة ل��م ي �ع��د ل �ه��ا وج� ��ود في‬ ‫ال �ع �ص��ر ال �ح��ال��ي‪ ،‬ف ��إن ام��دي �ن��ة بقيت‬ ‫محافظة على اسم "بوابة الصحراء"‪،‬‬ ‫في وقت يقول فيه سكان امنطقة إن‬ ‫هذه التسمية ما تزال سارية امفعول‬ ‫إل��ى ال�ي��وم‪ ،‬بالنظر إل��ى ك��ون ج��زء من‬ ‫سكانها يتحدث اأمازيغية مجسدا‬ ‫بذلك ما يحيط بها من الشمال‪ ،‬والجزء‬ ‫اآخر منهم حساني اللسان ليرمز إلى‬ ‫الصحراء اممتدة في اتجاه الجنوب‪.‬‬ ‫ك�م��ا أن م��ا ت�ع��رف��ه خ��ال‬ ‫الصيف من ارتفاع في درجة‬ ‫الحرارة‪ ،‬التي تصل في بعض‬ ‫اأحيان إلى ‪ 46‬درجة مئوية‪،‬‬ ‫ل��م يحل دون جعلها م��ن بن‬ ‫أه ��م ام� � ��زارات ال�س�ي��اح�ي��ة في‬ ‫ج �ن��وب ام �م �ل �ك��ة ب�ف�ض��ل‬ ‫مؤهاتها‬

‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ال �ص �ح��راوي��ة ب��اأس��اس‪،‬‬ ‫وكذا تقاليد أهلها وعاداتهم‪ .‬وتزخر‬ ‫ام��دي �ن��ة ب �ع ��دد م ��ن اأس � � ��واق ذائ �ع��ة‬ ‫ال�ص�ي��ت‪ ،‬ي��أت��ي ف��ي مقدمتها س��وق‬ ‫محيريش الذي يعتبره سكان امدينة‬ ‫رم ��زا ن �ظ��را إل ��ى ال ��دور ااق �ت �ص��ادي‬ ‫ال��ذي لعبته منطقة وادي ن��ون عبر‬ ‫التاريخ‪ ،‬دون إغفال مجمع الصناعة‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال ��ذي ي �ع��رض م�ن�ت��وج��ات‬ ‫متنوعة أغلبها‪ ،‬محلي‬ ‫الصنع‪.‬‬

‫تسلم إل�ي�ه��م ف��ي ام �ط��ارات قبل‬ ‫مغادرتهم أرض الوطن‪ ،‬إضافة‬ ‫على ضرورة استعمال اأقنعة‬ ‫ال ��وق ��ائ� �ي ��ة ام �س �ل �م��ة ل �ل �ح �ج��اج‬ ‫وامعتمرين م��ن ط��رف مصالح‬ ‫وزارة ال �ص �ح��ة ف ��ي ام� �ط ��ارات‪،‬‬ ‫والتي تساعد بشكل كبير على‬ ‫تجنب امرض‪ ،‬خاصة في أماكن‬ ‫اازدح ��ام‪ .‬وطلبت ال ��وزارة من‬ ‫ال �ح �ج��اج ات �خ��اذ ااح �ت �ي��اط��ات‬ ‫ال � � ��ازم � � ��ة ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة ب � �ش� ��روط‬ ‫ال� �ن� �ظ ��اف ��ة ال � �ع ��ام ��ة وال� �ن� �ظ ��اف ��ة‬ ‫الشخصية التي تساهم بشكل‬ ‫كبير في الوقاية من اأمراض‪،‬‬ ‫واللجوء إلى أقرب مركز صحي‬ ‫أو مستشفى عند الحاجة أثناء‬ ‫أداء امناسك وبعد العودة إلى‬ ‫أرض الوطن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج � ��ددت ال � � � ��وزارة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ب� �ي ��ان ل� �ه ��ا‪ ،‬ال �ت��ذك �ي��ر ب ��أن ��ه ل��م‬ ‫ت �س �ج��ل ف ��ي ام � �غ ��رب أي ح��ال��ة‬ ‫ع � � ��دوى ب� �ف� �ي ��روس "ك � ��ورون � ��ا"‬ ‫ام� � �س� � �ب � ��ب م � � �ت� � ��ازم� � ��ة ال� � �ش � ��رق‬ ‫اأوس ��ط ال�ت�ن�ف�س�ي��ة‪ ،‬م �ب��رزة أن‬ ‫"ج �م �ي ��ع م� �ن ��دوب� �ي ��ات ال � � ��وزارة‬ ‫بعماات وأقاليم امملكة أعدت‬ ‫مخططاتها للوقاية والترصد‬ ‫ال � � ��وب � � ��ائ � � ��ي ض � � � � � ��ده‪ ،‬ورف� � �ع � ��ت‬ ‫ب��ذل��ك م �س �ت��وى اس �ت �ع��دادات �ه��ا‬ ‫مواجهته"‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫بنخلدون تستعرض في‬ ‫تونس جربة إصاح‬ ‫التعليم العالي‬

‫حسن طارق يدعو رئيس احكومة إلى اإشراف على اانتخابات بد ًا من الداخلية‬ ‫الرباط‪ :‬إسام بداد‬ ‫ان � � �ت � � �ق� � ��د ح � � �س� � ��ن ط � � � � � ��ارق‪،‬‬ ‫ال �ب��رم��ان��ي م ��ن ح� ��زب اات� �ح ��اد‬ ‫ااش �ت ��راك ��ي‪ ،‬ب �ش��دة م��ا أس �م��اه‬ ‫"اس� �ت� �ب ��داد" وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫م � ��ن خ� � ��ال ت � �ف� ��رد م �ص��ال �ح �ه��ا‬ ‫ب ��ال� �ت� �ح� �ض� �ي ��ر ل ��ان� �ت� �خ ��اب ��ات‪،‬‬ ‫ف��ي وق ��ت ي �ج��ب أن ت�ط�ب��ق فيه‬ ‫مضامن الدستور الذي أعطى‬ ‫ص��اح �ي ��ات ت �ن �ف �ي��ذي��ة واس �ع��ة‬ ‫ل ��رئ � �ي ��س ال � �ح � �ك ��وم ��ة ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫الشأن‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ط � ��ارق‪ ،‬ي ��وم أم��س‬

‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ف��ي ن ��دوة وطنية‬ ‫ح� � ��ول "ال � �س � �ل� ��وك اان� �ت� �خ ��اب ��ي‬ ‫ل� � � ��أح� � � ��زاب ال � �س � �ي� ��اس � �ي� ��ة ب��ن‬ ‫القانون واممارسة" في الرباط‪،‬‬ ‫ع� �ب ��د اإل� � ��ه ب� �ن� �ك� �ي ��ران ب�ت�ح�م��ل‬ ‫م�س��ؤول�ي�ت��ه ف��ي اإش� ��راف على‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬م �ط��ال �ب��ة اع�ت�ب��ر‬ ‫أن�ه��ا واج ��ب ع�ل��ى ك��ل الفاعلن‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ن‪" ،‬ف �ب �غ��ض ال�ن�ظ��ر‬ ‫ع��ن تموقعنا داخ��ل الحكومة‪،‬‬ ‫م � �ع ��ارض ��ة أم أغ� �ل� �ب� �ي ��ة‪ ،‬ي �ج��ب‬ ‫أن ن��داف��ع ع��ن ام��ؤس �س��ات" في‬ ‫م��رح�ل��ة ج��دي��دة‪ ،‬ت �م��ارس فيها‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ج�م�ي��ع صاحياتها‬

‫وم��ن دون ان�ت�ق��ائ�ي��ة‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫ال �ف �ص��ل ب��ن ال� �ق ��رار ال�س�ي��اس��ي‬ ‫والقرار اانتخابي‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف ح � �س� ��ن ط � � � ��ارق‪،‬‬ ‫أن س� � � ��وء ت� ��دب � �ي� ��ر ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫الحالية‪ ،‬ما هو إا انعكاس ما‬ ‫أسماها ب��ازدواج�ي��ة ال�ق��رارات‪،‬‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت� � �ح � ��ول دون ف � �ت� ��ح أي‬ ‫ح��وار مستقبلي ح��ول قضايا‬ ‫حيوية‪ ،‬مثل التعليم‪.‬‬ ‫اازدواج� � � � �ي � � � ��ة ف � ��ي ال� � �ق � ��رار‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ ،‬وال � �ت� ��ي اع �ت �ب��ره��ا‬ ‫ح�س��ن ط ��ارق م��ن أه��م معيقات‬ ‫التحول الديمقراطي‪ ،‬ارتسمت‬

‫م ��ام� �ح� �ه ��ا م� �ن ��ذ ب � ��داي � ��ة ع �م��ل‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ال �ح��ال �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث "ل��م‬ ‫يملك ب��ن ك �ي��ران ال�ش�ج��اع��ة في‬ ‫استدعاء ال��واة وال�ع�م��ال‪ ،‬ولم‬ ‫ت �ك��ن ل��ه ب�ص�م��ة ف��ي تعيينهم‪،‬‬ ‫فهو عمل تكلفت ب��ه الداخلية‬ ‫ب � ��ام� � �ت� � �ي � ��از"‪ ،‬ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� ��ى‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال � �ت � �ن� ��ازات ال �ت��ي‬ ‫رسخت وصاية الداخلية على‬ ‫اان � �ت � �خ� ��اب� ��ات‪ ،‬ض � ��ارب � ��ة م �ب��دأ‬ ‫اإش � � � � � ��راك ال � �س � �ي� ��اس� ��ي ع� ��رض‬ ‫ال �ح��ائ��ط‪ .‬وق� ��ال ح �س��ن ط ��ارق‪،‬‬ ‫إن إج ��اب ��ة م �ح �م��د ح �ص ��اد ع��ن‬ ‫س � ��ؤال ش� �ف ��وي ح� ��ول اأج� �ن ��دة‬

‫اان� � � �ت� � � �خ � � ��اب� � � �ي � � ��ة‪ ،‬أول أم� � ��س‬ ‫اأرب � �ع� ��اء‪ ،‬ه ��و إش� � ��ارة إل� ��ى أن‬ ‫اانتخابات م��ازال يحضر لها‬ ‫داخ��ل مطبخ وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ط� � ��ارق‪ ،‬أن" ال� �س ��ؤال‬ ‫نفسه سبق أن أج��اب عنه عبد‬ ‫اإل� ��ه ب ��ن ك �ي ��ران ق �ب��ل أزي� ��د من‬ ‫ع �ش��رة أي� ��ام‪ ،‬ح �ي��ث ت �ط��رق إل��ى‬ ‫اأجندة اانتخابية"‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ت �ك��رار ال� �س ��ؤال‪ ،‬ه��و تعبير‬ ‫ع��ن رغبة ف��ي سماع إج��اب��ة من‬ ‫وزير الداخلية‪ ،‬والذي عبر عن‬ ‫التمسك باللوائح اانتخابية‬ ‫ونمط ااقتراع‪.‬‬

‫واع� �ت� �ب ��ر ح ���س��ن ط� � ��ارق‪ ،‬أن‬ ‫ج � � ��واب وزي � � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ه ��ذا‬ ‫موجه باأساس إلى مجموعة‬ ‫م��ن اأح � ��زاب ال �ت��ي ت�ف�ت�ق��د إل��ى‬ ‫إرادة م�س�ت�ق�ل��ة وت �ن �ت �ظ��ر ف�ق��ط‬ ‫إش ��ارات ل�ت�ع��رف ت��وج��ه ال��دول��ة‬ ‫وتسير وراء خطاها‪.‬‬ ‫ويبقى ال��ره��ان‪ ،‬م��ن وجهة‬ ‫ال�ن��ائ��ب اات �ح��ادي‪ ،‬ح��ول م��دى‬ ‫م� �م ��ارس ��ة ال �ح �ك��وم��ة ال �ح��ال �ي��ة‬ ‫ل �ص ��اح �ي ��ات �ه ��ا ال ��دس� �ت ��وري ��ة‪،‬‬ ‫وه� ��و م ��ا س �ي �ح��دد م ��ا إن ك��ان‬ ‫الناخب سيشارك في ااقتراع‬ ‫أم ا‪.‬‬

‫بن كيران يطمئن امواطنن على توفر امواد ااستهاكية خال شهر رمضان‬ ‫قال إن اأسعار ستظل مستقرة مقارنة مع العام اماضي < دعا إلى تفعيل اآليات القانونية وامؤسساتية امتعلقة بضمان احترام اأسعار والجودة‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ج ��ددت ال�ح�ك��وم��ة طمأنتها‬ ‫للمواطنن ب�ت��وف��ر أغ�ل��ب ام��واد‬ ‫ااستهاكية في شهر رمضان‪،‬‬ ‫وف��ي ه��ذا اإط ��ار ق��ال عبد اإل��ه‬ ‫بن كيران رئيس الحكومة إن كل‬ ‫امواد التي اعتاد عليها امغاربة‬ ‫ف� � ��ي رم � � �ض� � ��ان س� �ي� �ج� �ي ��دون� �ه ��ا‬ ‫متوفرة بشكل ك��اف وي��زي��د عن‬ ‫الحاجة‪.‬‬ ‫وأردف ب� � � � � � ��ن ك� � � � �ي � � � ��ران‬ ‫ف� � � � ��ي ت� � � �ص � � ��ري � � ��ح ل � �ل � �ص � �ح� ��اف� ��ة‬ ‫عقب ترؤسه اج �ت �م��اع��ا للجنة‬ ‫ال� � ��وزاري� � ��ة ام� �ش� �ت ��رك ��ة‪ ،‬ام �ك �ل �ف��ة‬ ‫بتتبع اأس �ع��ار وح��ال��ة تموين‬ ‫اأس� ��واق خ ��ال ش�ه��ر رم �ض��ان‪،‬‬ ‫أول أم � ��س (اأرب� � � �ع � � ��اء)‪ ،‬ق��ائ��ا‬ ‫إن اأس � �ع� ��ار س �ت �ظ��ل م �س �ت �ق��رة‬ ‫م �ق��ارن��ة م ��ع ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي أو‬ ‫ت�م�ي��ل إل ��ى اان �خ �ف��اض‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل� ��ى أن� ��ه ت ��م ان �خ �ف ��اض أس �ع��ار‬ ‫بعض الخضر ال�ت��ي يحتاجها‬ ‫ام �غ��ارب��ة ف��ي رم �ض��ان أك �ث��ر من‬ ‫اأي � ��ام اأخ � ��رى م �ث��ل ال �ط�م��اط��م‬ ‫وال� �ب� �ص ��ل وال � �ح� ��وام� ��ض وم �ث��ل‬ ‫ال�ب��رت�ق��ال ال��ذي انخفض سعره‬ ‫إل � � ��ى أق � � ��ل م � ��ن ‪ 25‬ف � ��ي ام� ��ائ� ��ة‪،‬‬ ‫أم� � � ��ا ف � �ي � �م ��ا ي � �خ� ��ص ال � �ح � �ب ��وب‬ ‫وال�ق�ط��ان��ي وال �ت��واب��ل‪ ،‬ف�ه��ي جد‬ ‫متوفرة كما أوض��ح أن اللحوم‬ ‫ال �ح �م��راء س�ت�ب�ق��ى م�س�ت�ق��رة في‬ ‫السعر نفسه‪ ،‬في حن سيميل‬ ‫س� �ع ��ر ال� �ل� �ح ��وم ال� �ب� �ي� �ض ��اء إل ��ى‬ ‫اانخفاض‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ب ��ن ك� �ي ��ران‪ ،‬إل� ��ى أن‬ ‫م�ص��ال��ح ام��راق �ب��ة ق��ام��ت برفض‬ ‫دخ��ول بعض ام��واد ام�س�ت��وردة‬ ‫إل� � ��ى ام � �غ � ��رب ن � �ظ� ��را إل� � ��ى أن �ه��ا‬ ‫ا ت� ��ائ� ��م ال� � �ق � ��وان � ��ن ام� �ع� �م ��ول‬ ‫ب �ه��ا ف��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬وب �ع�ض �ه��ا تم‬ ‫إتافها مباشرة كما تم توجيه‬ ‫التعليمات مختلف اإدارات من‬ ‫أج��ل تبادل امعلومات وأن يتم‬ ‫ال �ت �ص��رف إذا م ��ا ت ��م اك �ت �ش��اف‬ ‫أي اخ�ت��ال م��ن قبيل ال�غ��ش أو‬ ‫أي شيء آخر‪ ،‬مشددا على أنه‬ ‫ي �ج��ب ع �ل��ى ام ��واط� �ن ��ن إع ��ام‬ ‫إدارات محاربة الغش وحماية‬ ‫امستهلك إذا م��ا اكتشفوا أي‬ ‫حالة للغش‪.‬‬

‫وش � � � � ��دد ب � � ��ن ك� � � �ي � � ��ران ع �ل��ى‬ ‫ض � � ��رورة ال� �س� �ه ��ر ع �ل ��ى ض �م��ان‬ ‫ال� �ت� �م ��وي ��ن ال� � �ع � ��ادي ل� ��أس� ��واق‬ ‫ب��ام��واد اأكثر استهاكا خال‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬وتفعيل اآليات‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون � �ي� ��ة وام� ��ؤس � �س� ��ات � �ي� ��ة‬ ‫ام � �ت � �ع � �ل � �ق ��ة ب � �ض � �م� ��ان اح � � �ت � ��رام‬ ‫اأسعار والجودة‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف ب� � �ي � ��ان ل ��رئ ��اس ��ة‬ ‫الحكومة‪ ،‬أنه تم التأكيد خال‬ ‫ه��ذا ااج �ت �م��اع‪ ،‬ال ��ذي خصص‬ ‫ل � �ت� ��دارس اإج� � � � ��راء ات ام �ت �خ��ذة‬ ‫م ��ن ط� ��رف م �خ �ت �ل��ف ال �ق �ط��اع��ات‬

‫ال ��وزاري ��ة ام�ع�ن�ي��ة وام��ؤس �س��ات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة إل �ي �ه��ا ف��ي‬ ‫م�ج��ال تموين اأس ��واق ب��ام��واد‬ ‫اأك� � �ث � ��ر اس � �ت � �ه ��اك ��ا وم ��راق � �ب ��ة‬ ‫اأسعار والجودة‪ ،‬أن اأسعار‪،‬‬ ‫ب�ح�ك��م وف� ��رة ال �ع��رض ام��رت �ق��ب‪،‬‬ ‫وال ��ذي ي �ف��وق م�س�ت��وى ال�ط�ل��ب‪،‬‬ ‫وباستحضار اأرق��ام امسجلة‬ ‫ف � ��ي اأش � �ه � ��ر اأخ� � �ي � ��رة وال� �ت ��ي‬ ‫عرفت منحى نحو اانخفاض‪،‬‬ ‫س �ت �ع��رف اس �ت �ق ��رارا خ ��ال ه��ذا‬ ‫الشهر‪.‬‬ ‫وأوض��ح امصدر ذات��ه‪ ،‬أنه‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ه��ذه ام��ؤش��رات‬

‫اإيجابية‪ ،‬شدد بن كيران على‬ ‫ض� � ��رورة ات� �خ ��اذ م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫اإج� ��راء ات ت�ه��م إط ��اق حمات‬ ‫ت��وع��وي��ة ع�ب��ر م�خ�ت�ل��ف وس��ائ��ل‬ ‫اإع� � ��ام وف� ��ي ام� �س ��اج ��د‪ ،‬ت�ح��ث‬ ‫ع�ل��ى ت��رش�ي��د ااس �ت �ه��اك ورف��ع‬ ‫مستوى التنسيق مع جمعيات‬ ‫ال � �ت � �ج� ��ار وج � �م � �ع � �ي ��ات ح �م��اي��ة‬ ‫ام�س�ت�ه�ل�ك��ن‪ ،‬وع�ق�ل�ن��ة عمليات‬ ‫ام��راق�ب��ة ف��ي إط��ار لجنة محلية‬ ‫يرأسها وال��ي أو عامل اإقليم‪،‬‬ ‫وتضم ممثلي مختلف اإدارات‬ ‫امعنية‪.‬‬ ‫وأب� � ��رز ال� �ب� �ي ��ان‪ ،‬أن رئ �ي��س‬ ‫الحكومة أش��ار أي�ض��ا‪ ،‬ف��ي هذا‬

‫اإط � � � ��ار‪ ،‬إل � ��ى ت� �ع ��زي ��ز ام ��راق� �ب ��ة‬ ‫على الحدود من طرف مصالح‬ ‫ال� �ج� �م ��ارك م ��ن أج� ��ل ال �ح �ي �ل��ول��ة‬ ‫دون دخ��ول م��واد غ�ي��ر صالحة‬ ‫لاستهاك والتصدي لتهريب‬ ‫ام � � � � � ��واد ال� � �غ � ��ذائ� � �ي � ��ة ام� �ن� �ت� �ه� �ي ��ة‬ ‫الصاحية في الغالب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��ث رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫اللجنة ام��رك��زي��ة‪ ،‬التي ترأسها‬ ‫وزارة الشؤون العامة والحكامة‬ ‫وال � �ت� ��ي ت� �ض ��م ف� ��ي ع �ض��وي �ت �ه��ا‬ ‫وزارات ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وال�ص�ن��اع��ة‬ ‫وال � � � �ت � � � �ج� � � ��ارة وااس � � �ت � � �ث � � �م� � ��ار‪،‬‬ ‫وااق �ت �ص��اد ال��رق�م��ي‪ ،‬وال�ف��اح��ة‬ ‫وال� �ص� �ي ��د ال � �ب � �ح� ��ري‪ ،‬وال� �ط ��اق ��ة‬ ‫وام� �ع ��ادن وام� ��اء وال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬على‬

‫عبد اإله بن كيران رئيس الحكومة في تصريح للصحافة عقب ااجتماع (ماب)‬

‫ااس �ت �م��رار ف��ي ع�ق��د اج�ت�م��اع��ن‬ ‫في اأسبوع خال شهر رمضان‬ ‫ع � ��وض م � ��رة ك� ��ل ش� �ه ��ر‪ ،‬ل�ت�ت�ب��ع‬ ‫ح��ال��ة ت�م��وي��ن ال �س��وق وتنسيق‬ ‫عمليات مراقبة اأسعار وجودة‬ ‫ام � ��واد ام �ع��روض��ة ل��اس �ت �ه��اك‪،‬‬ ‫م ��ع إص� � ��دار ب ��اغ ��ات ص�ح��اف�ي��ة‬ ‫ل � � �ل � ��رأي ال � � �ع � ��ام ع � ��ن خ� ��اص� ��ات‬ ‫اجتماعاتها‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ا ب� � ��ن ك � � �ي� � ��ران ال �ل �ج ��ن‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ي��رأس �ه��ا ال ��واة‬ ‫أو ع �م��ال اأق��ال �ي��م‪ ،‬إل��ى تكثيف‬ ‫أعمالها من أجل التتبع اليومي‬ ‫لحالة تموين اأس��واق امحلية‬ ‫وال �س �ه��ر ع�ل��ى اح �ت��رام اأس �ع��ار‬ ‫ام �ق �ن �ن��ة وط� � ��رق إش� �ه ��اره ��ا م��ع‬ ‫إن� � � �ج � � ��از ت � � �ق � ��اري � ��ر أس � �ب ��وع � �ي� ��ة‬ ‫ح � � � ��ول وض� � �ع� � �ي � ��ة ال � �ت � �م� ��وي� ��ن‬ ‫وااخ � � � �ت� � � ��اات ال� � �ت � ��ي س �ي �ت��م‬ ‫حصرها‪.‬‬ ‫وأب � � � ��رز ال � �ب � �ي ��ان ذات � � � ��ه‪ ،‬أن‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ال � �ع� ��روض‪ ،‬ال� �ت ��ي ت��م‬ ‫تقديمها خ��ال ه��ذا ااجتماع‪،‬‬ ‫م� �ك� �ن ��ت م � ��ن ت� �ج ��دي ��د ال �ت��أك �ي��د‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�م��وي��ن ال �ك��اف��ي ل�ل�س��وق‬ ‫م � ��ن ام � � � ��واد اأك � �ث � ��ر اس �ت �ه��اك��ا‬ ‫خ��ال ش�ه��ر رم �ض��ان‪ ،‬ب�م��ا فيها‬ ‫م � ��ادة ال� �غ ��از‪ ،‬وب �ك �م �ي��ات واف� ��رة‬ ‫وم �ت �ن��وع��ة ت �ف ��وق ال �ط �ل��ب‪ ،‬م�م��ا‬ ‫سيساهم في استقرار اأسعار‬ ‫ب� ��ل وان� �خ� �ف ��اض� �ه ��ا ب �خ �ص��وص‬ ‫مجموعة من امواد‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا اس � �ت � �ع � ��رض م �م �ث �ل��و‬ ‫اإدارات ام� �ك� �ل� �ف ��ة ب ��ام ��راق� �ب ��ة‬ ‫خ ��ال ه ��ذا ااج� �ت� �م ��اع‪ ،‬ي�ض�ي��ف‬ ‫ام �ص��در ذات� ��ه‪ ،‬اإج� � ��راء ات ال�ت��ي‬ ‫تم اتخاذها للسهر على جودة‬ ‫ام��واد امعروضة على امواطنن‬ ‫وم �ن ��ع دخ � ��ول م ��ا ا ي�س�ت�ج�ي��ب‬ ‫منها معايير السامة والجودة‬ ‫للتراب الوطني‪.‬‬ ‫وأش� � � � � ��ار ال� � �ب� � �ي � ��ان ن� �ف� �س ��ه‪،‬‬ ‫إل ��ى أن ��ه ح �ض��ر ه ��ذا ااج �ت �م��اع‬ ‫ك��ل م��ن وزي ��ر ال ��دول ��ة‪ ،‬وال��وزي��ر‬ ‫ام �ن �ت��دب ل ��دى رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ام� � �ك� � �ل � ��ف ب� � ��ال � � �ش� � ��ؤون ال � �ع� ��ام� ��ة‬ ‫وال �ح �ك ��ام ��ة‪ ،‬وال� ��وزي� ��ر ام �ن �ت��دب‬ ‫ل ��دى وزي� ��ر ااق �ت �ص��اد وام��ال �ي��ة‬ ‫ام �ك �ل��ف ب��ام �ي��زان �ي��ة‪ ،‬وم �م �ث �ل��ون‬ ‫عن مختلف القطاعات الوزارية‬ ‫وامؤسسات العمومية امعنية‪.‬‬

‫استعرضت سمية بنخلدون‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س) ف��ي ال�ع��اص�م��ة‬ ‫التونسية التوجهات اإصاحية‬ ‫ال�ت��ي ب��اش��ره��ا ام �غ��رب ف��ي مجال‬ ‫ال� �ن� �ه ��وض ب��ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ال ��ي‪،‬‬ ‫حتى يضطلع ب��دور القاطرة في‬ ‫التنمية ال�ش��ام�ل��ة‪ ،‬وينفتح على‬ ‫محيطه السوسيو ‪ -‬اقتصادي‪.‬‬ ‫وأوض � � � � �ح� � � � ��ت ب� � �ن� � �خ� � �ل � ��دون‪،‬‬ ‫خ� � ��ال م �ش ��ارك� �ت� �ه ����ا ف� ��ي م��ؤت �م��ر‬ ‫دول� ��ي ح ��ول "ت��دع �ي��م ال��رب��ط بن‬ ‫الحكامة وضمان ج��ودة التعليم‬ ‫العالي بمنطقة ال�ش��رق اأوس��ط‬ ‫وش� �م ��ال إف��ري �ق �ي��ا‪ :‬م ��ن ال �ت �ص��ور‬ ‫إل ��ى اإن� �ج ��از"‪ ،‬أن ه ��ذا اإص ��اح‬ ‫ه ��م ع �ل��ى ال �خ �ص��وص ام �س �ت��وى‬ ‫ال � �ت � �ش� ��ري � �ع� ��ي وال � �ب � �ي� ��داغ� ��وج� ��ي‬ ‫وم � ��اء م � ��ة ال� �ت� �ك ��وي ��ن م � ��ع س ��وق‬ ‫الشغل ومراجعة القانون بمثابة‬ ‫النظام اأساسي للتعليم العالي‪،‬‬ ‫وك ��ذا م��راج �ع��ة دف��ات��ر ال�ض��واب��ط‬ ‫التنظيمية والبيداغوجية‪.‬‬ ‫وأضافت خال هذا امؤتمر‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي�ن�ظ�م��ه ع �ل��ى م ��دى ي��وم��ن‬ ‫ال �ب �ن��ك ال �ع��ام��ي وم ��رك ��ز اإدم � ��اج‬ ‫في امتوسط بالتعاون مع وزارة‬ ‫التعليم العالي والبحث العلمي‬ ‫وت � �ك � �ن� ��ول� ��وج � �ي� ��ات ام � �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫واات� �ص ��ال ال�ت��ون�س�ي��ة وب�ش��راك��ة‬ ‫م��ع اات�ح��اد التونسي للصناعة‬ ‫والتجارة والصناعات التقليدية‬ ‫وام �ج �ل��س ال �ث �ق��اف��ي ال�ب��ري�ط��ان��ي‬ ‫وام�ع�ه��د ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬أن��ه ف��ي إط��ار‬ ‫ال� �ب ��رن ��ام ��ج ال� �ح� �ك ��وم ��ي س �ط��رت‬ ‫وزارة التعليم ال�ع��ال��ي وال�ب�ح��ث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي وت �ك��وي��ن اأط ��ر مخطط‬ ‫عملها ل � ‪ ،2016 2012‬ال��ذي يهم‬ ‫م�ج��ال إص��اح منظومة التعليم‬ ‫ال� �ع ��ال ��ي ف� ��ي ام � �غ� ��رب وت �ح �س��ن‬ ‫عرض التعليم العالي باإضافة‬ ‫إل � ��ى ت� �ط ��وي ��ر م �ن �ظ��وم��ة ال �ب �ح��ث‬ ‫العلمي وإستراتيجية التعاون‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ه � � ��ذا اإط� � � � ��ار أش � � ��ارت‬ ‫إل��ى م��راج�ع��ة ال�ق��ان��ون اأس��اس��ي‬ ‫للتعليم العالي‪ ،‬وإع��داد مشروع‬ ‫ق��ان��ون يقضي ب��إح��داث امجلس‬ ‫اأع � � �ل� � ��ى ل� �ل� �ت ��رب� �ي ��ة وال� �ت� �ك ��وي ��ن‬ ‫والبحث العلمي‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫متابعة م�ش��اري��ع ق��وان��ن تتعلق‬ ‫ب �ت �ق��وي��ة ال� �ج ��ام� �ع ��ات م� ��ن خ ��ال‬ ‫دم��ج بعض ال�ج��ام�ع��ات‪ ،‬وتقوية‬ ‫اأقطاب التكنولوجية من خال‬ ‫دمج مدارس امهندسن‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت س �م �ي��ة ب ��ن خ �ل ��دون‪،‬‬ ‫إن ام�غ��رب أول��ى م��وض��وع ج��ودة‬ ‫التعليم ال�ع��ال��ي أهمية مركزية‪،‬‬ ‫وه � � � ��و م� � ��ا ت � �م� ��ت ت� ��رج � �م � �ت� ��ه ف��ي‬ ‫ال ��دس� �ت ��ور ال �ج��دي��د ال � ��ذي ي�ن��ص‬ ‫ع�ل��ى أح�ق�ي��ة اس �ت �ف��ادة ام��واط�ن��ن‬ ‫وام��واط �ن��ات‪ ،‬ع�ل��ى ق��دم ام �س��اواة‬ ‫في الحصول على تعليم عصري‬ ‫ميسر الولوج وذي جودة‪.‬‬ ‫وأوض� � � �ح � � ��ت‪ ،‬أن � � ��ه م � ��ن أج ��ل‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق م�س�ع��ى ج� ��ودة التعليم‬ ‫ال �ع ��ال ��ي ت �م��ت ص �ي��اغ��ة م �ش��روع‬ ‫قانون يتعلق بالوكالة الوطنية‬ ‫لتقييم التعليم العالي والبحث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ام� �ع ��روض ع �ل��ى أن �ظ��ار‬ ‫البرمان‪ ،‬والتي ستضطلع بتقييم‬ ‫أنشطة مؤسسات التعليم العالي‬ ‫أو ال �خ��اص وم��ؤس �س��ات البحث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬وب� ��رام� ��ج وم �خ �ط �ط��ات‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ال �ج��ام �ع��ي ف ��ي م �ي��دان‬ ‫التكوين والبحث العلمي‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫محمد يتيم ضد حل حزب اأصالة وامعاصرة جمعية حقوقية تُطالب بنظام جوء وطني يحترم االتزامات الدولية‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫ب�ع��د أن اق �ت��رح ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة واأم � ��ن ال �ع��ام ل�ح��زب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬ح��ل ح ��زب اأص��ال��ة‬ ‫وام � �ع ��اص ��رة‪ ،‬خ� ��رج ال� �ق� �ي ��ادي ف ��ي ح��زب‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة م �ح �م��د ي �ت �ي��م ب ��رأي‬ ‫�ا «شخصيا‬ ‫مخالف أمينه ال �ع��ام‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫ل�س��ت م��ع ال��دع��وة إل��ى ح��ل أي ح��زب وا‬ ‫ح ��ل ح� ��زب ب ��ن ش� �م ��اس»‪ ،‬ول �ك �ن��ه أع�ت�ب��ر‬ ‫في الوقت نفسه أن «أكبر ص��ورة للعزل‬ ‫السياسي ما تمارسه الجماهير بوعيها‬ ‫ورفضها للمسوخات السياسية»‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال� �ق� �ي ��ادي ف� ��ي ح � ��زب ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫والتنمية‪ ،‬حزب اأصالة وامعاصرة إلى‬ ‫م�م��ارس��ة نقد ذات��ي «إذا أراد أن يتحول‬ ‫إل ��ى ح ��زب ع ��اد وذي م� �ش ��روع س�ي��اس��ي‬ ‫م �ج �ت �م �ع��ي ح� �ق� �ي� �ق ��ي»‪ ،‬م� �ش� �ي ��رً إل� � ��ى أن‬ ‫عملية التحول تقتضي أن «ي�ع��ول على‬ ‫ق��وت��ه ال��ذات �ي��ة‪ ،‬ول �ي��س ع �ل��ى «ال ��دوب ��اج»‬ ‫ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬أي أن ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى خ��اي��اه‬ ‫التنظيمية التي تعمل فوق اأرض وفي‬ ‫واض �ح��ة ال �ن �ه��ار‪ ،‬ول �ي��س ع�ل��ى «ال�خ��اي��ا‬ ‫النائمة «للتحكم في مختلق مستويات‬ ‫اإدارة «‪.‬‬ ‫ورد ي�ت�ي��م ف��ي م �ق��ال ل ��ه‪ ،‬ع �ل��ى حكيم‬ ‫ب�ن�ش�م��اس‪ ،‬ال �ق �ي��ادي ف��ي ح ��زب اأص��ال��ة‬ ‫وام� �ع ��اص ��رة‪ ،‬ع �ن��دم��ا ك �ت��ب م �ق��ال ه��اج��م‬ ‫ف �ي��ه ع �ب��د اإل� ��ه ب��ن ك� �ي ��ران‪ ،‬اأم� ��ن ال �ع��ام‬ ‫لحزب العدالة والتنمية‪ ،‬بسبب أنه نعث‬ ‫الحزب الذي ينتمي إليه بن شماس بأنه‬ ‫يحمل بصمات الخطيئة اأصلية ودعاه‬ ‫إل ��ى ح ��ل ن �ف �س��ه‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ب ��ن ش�م��اس‬ ‫شبه عبد اإله بن كيران بأحد الفاسفة‬ ‫ال �س��وف �س �ط��ائ �ي��ن ام �س �م��ى «ان �ت �ي �ف��ون»‪،‬‬ ‫واعتذر للسوفسطائين أنهم على حد‬ ‫ق��ول ��ه ك ��ان ��وا ي��ؤم �ن��ون ب �ح��ري��ة ال�ت�ف�ك�ي��ر‬ ‫وام �س��اواة ف��ي ال�ح�ق��وق وب��ال��رأي وال��رأي‬ ‫اآخر‪ ،‬وأنهم أسسوا ثورة معرفية قائمة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ح��رر وال �ن �ق��د ون�س�ب�ي��ة ام �ع��ارف‬

‫واأخ��اق والبحث امتواصل ع��ن دعائم‬ ‫جديدة للحقيقة واأخاق العقانية‪.‬‬ ‫إل� ��ى ذل � ��ك‪ ،‬ق� ��ال ي �ت �ي��م‪ ،‬إن ب�ن�ش�م��اس‬ ‫حاول عبثا بناء جسر بن تلك الصورة‬ ‫«ام �ض �ي �ئ��ة» ل�ل�س�ف�س�ط��ة وب� ��ن ال �ح��اض��ر‬ ‫ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬أي ب��ذل��ك ال �ك��ائ��ن التحكمي‬ ‫ال � ��ذي س� �م ��اه ب �ع��ض ذات ي� ��وم ب��ال��واف��د‬ ‫ال �ج��دي��د»‪ ،‬م �ع�ت �ب��را إي� ��اه ن �ت��اج��ا ل�ع��رض‬ ‫سياسي قدمته حركة لكل الديمقراطين‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر ي �ت �ي��م‪ ،‬أن ه� ��ذه «ال �خ �ل �ط��ة»‬ ‫التي تحمل خطيئة النشأة اأصلية في‬ ‫مخابر التحكم‪ ،‬يقول عنها ب��ن شماس‬ ‫إن � �ه� ��ا ج �م �ع ��ت ول� � ��م ي� �ق ��ل ل� �ن ��ا ك � �ي� ��ف أن‬ ‫«رجاات ونخبا ومناضات ومناضلن‬ ‫م ��ن م� � ��دارس وآف� � ��اق س �ي��اس �ي��ة وم�ه�ن�ي��ة‬ ‫مختلفة ومتنوعة على أرض�ي��ة مشروع‬ ‫مجتمعي ينشد الديمقراطية والحداثة؟‬ ‫ويجتهد في سبيل إبداع صيغة مغربية‬ ‫– مغربية لنسج التوليفة الديالكتيكية‬ ‫الخاقة بن مقومات أصالتنا الضاربة‬ ‫ج� � ��ذوره� � ��ا ف � ��ي ع � �م� ��ق ت� ��اري � �خ � �ن� ��ا وب� ��ن‬ ‫متطلبات امعاصرة والحداثة»‪.‬‬ ‫وزاد ق ��ائ � ً�ا‪« :‬ي ��ري ��د أن ي�ق�ن�ع�ن��ا ب��أن‬ ‫عمليات اإب��ادة واابتاع التي مورست‬ ‫ب��ال�ق�ه��ر وال �ت �خ��وي��ف ف��ي ح��ق م��ؤس�س��ات‬ ‫ح��زب �ي��ة ك��ام �ل��ة‪ ،‬وأش� �ك ��ال اإره � ��اب ال�ت��ي‬ ‫مورست على رم��وز وقيادات بعض تلك‬ ‫اأح��زاب وامؤسسات وفبركة اأغلبيات‬ ‫وم �ج��ال��س ام� ��دن‪ ،‬ت�ح��ت س�ي��ف ال�ت��ره�ي��ب‬ ‫وال � �ت� ��رغ � �ي� ��ب ي� �م� �ك ��ن أن ت� �س� �م ��ى ع��رض��ا‬ ‫سياسيا»‪.‬‬ ‫وتساء ل يتيم «كيف يمكن أن نقتنع‬ ‫ب ��أن ��ه م� ��ن ام� �م� �ك ��ن ل� �ح ��زب ول � ��د ب�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ق� �ي� �س ��ري ��ة‪ ،‬أن ي � �ك� ��ون وج � � � ��وده وج� � ��ودا‬ ‫ع��ادي��ا‪ ،‬ف�ص��ار ف��ي م�ه��ب ال��ري��ح ب�ع��د أول‬ ‫عاصفة من عواصف الربيع الديمقراطي‬ ‫ودخ��ل غرفة اإن�ع��اش والعناية امركزة‪،‬‬ ‫خصوصا إذا رجع إلى معاودة تصرفات‬ ‫ت ��ذك ��ر ب �خ �ط �ي �ئ��ة ال �ن �ش ��أة اأص �ل �ي ��ة غ�ي��ر‬ ‫الطبيعية؟‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫طالبت جمعية "حقوق وعدالة"‬ ‫ب ��ال� �ت� �ص ��وي ��ت ع� �ل ��ى ق � ��ان � ��ون إط � ��ار‬ ‫م� �ح ��دد ب� �ش ��أن ال� �ل� �ج ��وء ب �م �ع��اي �ي��ر‬ ‫ع��ام �ي��ة‪ ،‬ي �ت �ج �س��د ف ��ي ن �ظ��ام ل �ج��وء‬ ‫وط �ن��ي ص��ال��ح وم �ت �م��اس��ك‪ ،‬يحترم‬ ‫اال � � �ت� � ��زام� � ��ات ال � ��دول� � �ي � ��ة ل �ل �م �غ��رب‬ ‫وي� �ض� �م ��ن ك � ��ل ال � �ح � �ق� ��وق ل �ط��ال �ب��ي‬ ‫اللجوء‪.‬‬ ‫وق� � � ��دم� � � ��ت ال� � �ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ة‪ ،‬ت� �س ��ع‬ ‫توصيات في مجال تسوية وضعية‬ ‫الاجئن في امغرب‪ ،‬أولها تكريس‬ ‫دور الجمعيات في تقديم امساعدة‪،‬‬ ‫ا سيما القانونية لطالبي اللجوء‪،‬‬ ‫وه��و م��ا يستوجب ال�ع�م��ل بشراكة‬ ‫مع النسيج الجمعوي‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ب � ��ن ال � �ت� ��وص � �ي� ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫رف�ع�ت�ه��ا ال�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬وأع �ل �ن��ت عنها‬ ‫ف��ي ن��دوة صحافية عقدتها‪ ،‬أمس‬ ‫(ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪ ،‬ف � ��ي م� �ق ��ر م��ؤس �س��ة‬ ‫اأع � � �م� � ��ال ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة‬ ‫وال � �ت � �ع � �ل � �ي� ��م ف � � ��ي ال � � � ��رب � � � ��اط‪ ،‬دع� ��ت‬ ‫ال�س�ل�ط��ات أي�ض��ً إل��ى إن �ش��اء جهاز‬ ‫ت� �س� �ج� �ي ��ل غ � �ي ��ر م � ��رك � ��زي ل �ط��ال �ب��ي‬ ‫ال �ل �ج��وء وت��وف �ي��ر ظ ��روف اس�ت�ق�ب��ال‬ ‫تحترم كرامتهم‪ ،‬وقالت إنه ينبغي‬ ‫ت �م �ك��ن ط��ال �ب��ي ال �ل �ج��وء ام�س�ج�ل��ن‬ ‫م ��ن ت �ص��ري��ح إق ��ام ��ة م ����ؤق ��ت‪ ،‬ق��اب��ل‬ ‫للتجديد طوال فترة النظر في طلب‬ ‫ال �ل �ج��وء ال� �خ ��اص ب �ه ��م‪ ،‬ك �م��ا دع��ت‬ ‫إل��ى ض ��رورة إض �ف��اء ط��اب��ع رسمي‬ ‫م �ن��اس��ب ع �ل��ى ط �ل �ب��ات ال �ل �ج��وء في‬ ‫امرحلة ااب�ت��دائ�ي��ة‪ ،‬والحفاظ على‬ ‫س��ري��ة م �ح �ت��وي��ات ط �ل �ب��ات ال�ل�ج��وء‬ ‫واحترامها‪.‬‬ ‫وأش��ارت الجمعية إلى ضرورة‬ ‫إرس� � ��اء ض �م ��ان ��ات ق ��وي ��ة ف ��ي إط ��ار‬ ‫البت في طلبات اللجوء في امرحلة‬ ‫ااب � �ت� ��دائ � �ي� ��ة‪ ،‬ع� �ب ��ر ت� �ح ��دي ��د وض ��ع‬

‫�ا وت�ح��دي��د‬ ‫ال��اج��ئ م�ك�ت��وب��ً وم �ع �ل� ً‬ ‫ف� �ت ��رة ال �ط �ل �ب��ات ا ت ��زي ��د ع ��ن س�ت��ة‬ ‫أش�ه��ر‪ ،‬وطالبت الجمعية بإحداث‬ ‫ه �ي��أة اس�ت�ئ�ن��اف�ي��ة م�ت�خ�ص�ص��ة في‬ ‫ق �ض��اي��ا ال �ل �ج��وء ف ��ي ح��ال��ة ص ��دور‬ ‫ق��رار سلبي في امرحلة اابتدائية‪،‬‬ ‫ع � �ب� ��ر إن � � �ش� � ��اء غ � ��رف � ��ة م �ت �خ �ص �ص��ة‬ ‫ف��ي ق �ض��اي��ا ال �ل �ج��وء ل ��دى ام�ح�ك�م��ة‬ ‫اإداري� � � � � ��ة ف � ��ي ال � ��رب � ��اط ب �م��وظ �ف��ن‬ ‫مدربن في قضايا اللجوء‪.‬‬ ‫وح�ث��ت ال�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي تنشط‬ ‫في مجال تحسن النظام القضائي‬ ‫وت� � �ع � ��زي � ��ز س � � �ي� � ��ادة ال� � �ق � ��ان � ��ون ف��ي‬ ‫ام �غ��رب وت �ض��م ع ��ددً م��ن ام�ح��ام��ن‬ ‫وال� �ب ��اح� �ث ��ن ف� ��ي م� �ج ��ال ال� �ق ��ان ��ون‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ض ��رورة ت�س��ري��ع اإص��اح��ات‬ ‫ام �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال �ل �ج��وء وال� �ع� �م ��ل ع�ل��ى‬ ‫ت �ع �ب �ئ��ة ام � � ��وارد ال �ب �ش��ري��ة ل�ض�م��ان‬ ‫اان �ت �ق��ال إل ��ى ن �ظ��ام وط �ن��ي للجوء‬ ‫ي�ض�م��ن ح �ق��وق وك��رام ��ة ال��اج �ئ��ن‪،‬‬ ‫وذل��ك على بعد أس�ب��وع م��ن تاريخ‬ ‫‪ 20‬ي��ون �ي��و ال� ��ذي ي�خ�ل��د ف �ي��ه ال �ي��وم‬ ‫العامي لاجئن‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ت ال�ج�م�ع�ي��ة إل ��ى خلق‬ ‫آلية الولوج إلى اأراض��ي امغربية‬ ‫ب � �م� ��وج� ��ب ال� � �ل� � �ج � ��وء ف� � ��ي ام � ��وان � ��ئ‬ ‫وام� � �ط � ��ارات‪ ،‬وف� ��ق م ��ا ن �ص��ت ع�ل�ي��ه‬ ‫اتفاقية جنيف امتعلقة بالاجئن‪،‬‬ ‫ع� �ب ��ر ض� �م ��ان خ ��دم ��ة دي� �م ��وم ��ة ف��ي‬ ‫م� �ط ��ار م �ح �م��د ال� �خ ��ام ��س ف� ��ي ال� ��دا‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬وذه� �ب ��ت ال �ج �م �ع �ي��ة ف��ي‬ ‫م �ط ��ال �ب �ه ��ا إل� � ��ى ض � � � ��رورة اح � �ت� ��رام‬ ‫ال� �س� �ل� �ط ��ات ام� �غ ��رب� �ي ��ة م � �ب� ��دأ ع ��دم‬ ‫اإع��ادة القسرية لاجئن‪ ،‬وف��ق ما‬ ‫تنص عليه ااتفاقية نفسها‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة‪ ،‬إن� � � ��ه م��ن‬ ‫ال �ض��رورة اح �ت��رام ح�ق��وق اأج��ان��ب‬ ‫ام� �ع� �ت ��رف ب� �ه ��م ك ��اج� �ئ ��ن وإع � � ��داد‬ ‫ان��دم��اج �ه��م ف ��ي ام �ج �ت �م��ع ام �غ��رب��ي‬ ‫وإنشاء فصول محو اأمية ودروس‬

‫في الدارجة والتاريخ حول امجتمع‬ ‫ام�غ��رب��ي وتعليم اأط�ف��ال وال��ول��وج‬ ‫إل� ��ى ال �ت �ع �ل �ي��م وال �ت �ك ��وي ��ن ام �ه �ن��ي‪،‬‬ ‫وت��وف�ي��ر ب�ط��اق��ة ال��اج��ئ وت�ص��ري��ح‬ ‫اإقامة ووثيقة السفر ووثائق بدل‬ ‫الحالة امدنية‪ ،‬وأن يكون الاجئون‬ ‫ق��ادرون على العمل دون إجبارهم‬ ‫على العمل‪ ،‬ولم شمل أفراد‬ ‫اأسرة الباقن في الخارج‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رض� � ��ا أوام� � � � ��ن‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫جمعية "حقوق وعدالة"‪ ،‬إن محاور‬ ‫السياسة ال�ج��دي��دة ال�ت��ي انتهجها‬ ‫امغرب للهجرة بناء على توصيات‬ ‫امجلس الوطني لحقوق اإن�س��ان‪،‬‬ ‫تتضمن إنشاء نظام وطني للجوء‬ ‫يعمل على تسجيل ودراسة طلبات‬ ‫اللجوء وتنظيم حماية الاجئن‪،‬‬ ‫وهي امهام التي كانت تسند حتى‬ ‫اآن إل��ى امفوضية السامية لأمم‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة ل� � �ش � ��ؤون ال� ��اج � �ئ� ��ن ف��ي‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وأض� ��اف أوام � ��ن‪ ،‬وه ��و عضو‬ ‫ف��ي ن �ق��اب��ة ام �ح��ام��ن ف��ي ن �ي��وي��ورك‬ ‫وب� � ��اري� � ��س وال � ��دارال� � �ب� � �ي� � �ض � ��اء‪ ،‬أن‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ت� �ق ��وم ب �ت �ن �ف �ي��ذ م �ش��روع‬ ‫ب� ��رن� ��ام� ��ج ام� � �س � ��اع � ��دة ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة‬ ‫لاجئن في امغرب منذ غشت العام‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وت�ت�ض�م��ن تنظيم دورات‬ ‫تكوينية للمحامن والحقوقين‪،‬‬ ‫وه ��و ام� �ش ��روع ال� ��ذي ت �ل �ق��ى خ��ال��ه‬ ‫م��ائ��ة م �ح��ام وح �ق��وق��ي وأك��ادي �م��ي‬ ‫ف��ي ك��ل م��ن ال��دارال�ب�ي�ض��اء وال��رب��اط‬ ‫وجهة الناظور ووجدة‪.‬‬ ‫وق � ��ال أوام � � ��ن‪ ،‬إن ال �ت��وق �ع��ات‬ ‫ال � �ن ��ات � �ج ��ة ع � ��ن س � �ي ��اس ��ة ال� �ه� �ج ��رة‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة ال� �ت ��ي اع �ت �م��ده��ا ام �غ��رب‬ ‫تتجلى في معاملة إنسانية وتوفير‬ ‫ظ � ��روف اس �ت �ق �ب��ال م �ن��اس �ب��ة ت�ح�ت��رم‬ ‫ك ��رام ��ة ام �ه��اج��ري��ن‪ ،‬ع �ب��ر وض ��ع حد‬ ‫ل �ل �ع �ن��ف وال� �ق� �م ��ع ام � �م � ��ارس‪ ،‬ودع ��ت‬

‫الجمعية إلى جعل إجراء ات اللجوء‬ ‫�ادا ف ��ي م �ت �ن��اول‬ ‫إ ج� � � ً‬ ‫�راء ش �ف��اف��ً وع� � � ً‬ ‫ال �ج �م �ي��ع وت� �ق ��دي ��م ض� �م ��ان ��ات ق��وي��ة‬ ‫ل� ��ذل� ��ك‪ ،‬وأك � � ��د ع� �ل ��ى أه� �م� �ي ��ة إش� � ��راك‬ ‫امجتمع امدني في تصميم وتنفيذ‬ ‫ورص� � � � ��د وت � �ق � �ي � �ي ��م س � �ي� ��اس� ��ة ع ��ام ��ة‬ ‫ش �ج��اع��ة وف� �ق ��ً ل �ل �م �ع��اي �ي��ر ال��دول �ي��ة‬ ‫لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وم �ض��ى أوام ��ن ق��ائ� ً�ا‪" :‬بفضل‬ ‫س�ي��اس�ت��ه ال �ج��دي��دة ل�ل�ه�ج��رة‪ ،‬أعطى‬ ‫ام � � �غ � ��رب آم � � � ��اا ك � �ب � �ي� ��رة دون ش� ��ك‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ن �ح��ن ال �ي ��وم ق �ل �ق��ون ع �ل��ى وج��ه‬ ‫التحديد بخصوص مؤسسة اللجوء‬ ‫ووض� �ع� �ي ��ة ض� �ح ��اي ��ا اأن� �ظ� �م ��ة غ�ي��ر‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ف��ي ال �ب �ل��دان اأخ ��رى‪،‬‬ ‫وه � �ن ��ا ي� �ج ��ب أن ي ��وف ��ر ام � �غ� ��رب ك��ل‬ ‫الوسائل الازمة لحماية الاجئن"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أوام� � � � ��ن‪ ،‬أن ط��ال �ب��ي‬ ‫ال � �ل � �ج� ��وء ي� �ن� �ت� �ظ ��رون أح � �ي� ��ان� ��ً ع ��دة‬ ‫ش �ه��ور وس� �ن ��وات ل �ك��ي ت �ت��م ت�س��وي��ة‬ ‫وضعيتهم‪ ،‬مشيرً إل��ى أن الجمعية‬ ‫تعبر عن قلقها إزاء آثار حالة الركود‬ ‫لوضعية طالبي اللجوء‪ ،‬الذين تتم‬ ‫دراستهم حاليً‪ ،‬وقال إن "الوضعية‬ ‫م�ع�ق��دة ج ��دً"‪ ،‬وه��و م��ا يجعلهم من‬ ‫دون رؤي��ة مستقبلهم ف��ي ظ��ل غياب‬ ‫تشريعات جديدة بشأن اللجوء في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وتلت الجمعية ش�ه��ادة مكتوبة‬ ‫ل� �ط ��ال ��ب ل� � �ج � ��وء‪ ،‬ش � � ��دد ع� �ل ��ى ج �ع��ل‬ ‫ه ��وي� �ت ��ه م� �ج� �ه ��ول ��ة‪ ،‬وق � � ��ال ف �ي �ه��ا إن‬ ‫ط��ال �ب��ي ال �ل �ج��وء ل �ي �س��وا ف��ي ال��رب��اط‬ ‫ف� �ق ��ط‪ ،‬ب ��ل أي� �ض ��ً ف ��ي ام � ��دن ال �ك �ب��رى‬ ‫م �ث ��ل ال �ق �ن �ي �ط��رة وأك � ��ادي � ��ر ووج � ��دة‬ ‫وم ��راك ��ش وط �ن �ج��ة‪ ،‬وق� ��ال إن �ه��م في‬ ‫حالة اكتئاب وي��واج�ه��ون امصاعب‬ ‫ب� �م� �ف ��رده ��م ج� � � ��راء ب � � ��طء إج� � � � ��راء ات‬ ‫ت �س��وي��ة ال��وض �ع �ي��ة‪ ،‬وأش � ��ار إل ��ى أن‬ ‫ال �ك �ث �ي��ر م�ن�ه��م ي �ح �ت��اج��ون إل ��ى دع��م‬ ‫نفسي ورعاية طبية‪.‬‬


‫آراء و استطاعــــات‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫خطابات أوباما في الشرق اأوسط‪ ...‬لن تتحول أبد ًا إلى واقع‬ ‫تعهدات رفعت سقف توقعات شعوب امنطقة < دعوة إلى فك اارتباط اإستراتيجي مع أميركا‬

‫اللجنة امركزية حزب ااستقال‬

‫الرباط‪ :‬إسام بداد‬ ‫يبدو أن سياسات البيت اأبيض‪،‬‬ ‫ف ��ي ال �ع �ش��ري��ة اأخ � �ي� ��رة‪ ،‬ل ��م ت� ��رق إل��ى‬ ‫ان � �ت � �ظ� ��ارات ش � �ع ��وب م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق‬ ‫اأوسط وشمال إفريقيا‪ ،‬بعد تعهدات‬ ‫أطلقها "ب� ��اراك أوب ��ام ��ا"‪ ،‬رف�ع��ت سقف‬ ‫توقعات هذه الشعوب وترقب امهتمن‬ ‫ب�ق�ض��اي��اه��ا‪ .‬ف��ي ت�ق��ري��ر ب �ه��ذا ال �ص��دد‪،‬‬ ‫أصدر مركز التفكير "مجلس السياسة‬ ‫الخارجية اأميركية" (أميركن فورين‬ ‫بوليسي كونسيل)‪ ،‬تقريرا ينتقد فيه‬ ‫س�ي��اس��ة إدارة "أوب ��ام ��ا" "ام�ت��واض�ع��ة"‬ ‫ف ��ي م�ن�ط�ق��ة ال �ش ��رق اأوس � ��ط ال�ك�ب�ي��ر‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي خ �ي �ب��ت آم � ��ال ش �ع��وب ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ف��ي ال��وع��ود ال�ت��ي قطعها ال��رئ�ي��س في‬ ‫خ�ط��اب��ات��ه ام �ب �ك��رة‪ ،‬ب��إخ��اء ال�ع��ال��م من‬ ‫اأسلحة النووية وتحويل استراتيجية‬ ‫واشنطن في التعامل مع قضايا امنطقة‬ ‫وت�ح��ري��ر ش�ع��وب�ه��ا‪ .‬خ�ط��اب تحويلي‪،‬‬ ‫مكن "أوباما" من الظفر بواية ثانية لم‬ ‫يستطع‪ ،‬إلى حد الساعة‪ ،‬أن يجعل من‬ ‫وعوده "النبيلة" واقعا‪.‬‬ ‫واستهل التقرير توصيفا إطالة‬ ‫"أوب ��ام ��ا" اأول� ��ى ع�ل��ى ال�ع��ال��م ال�ع��رب��ي‬ ‫واإس��ام��ي‪ ،‬عبر خطاب يونيو ‪2009‬‬ ‫بجامعة اأزه��ر‪ ،‬حيث أعلن أنه يحمل‬ ‫مخططات ضخمة‪ ،‬و"يميط اللثام عن‬ ‫ما وع��د ب��أن يكون "ب��داي��ة ج��دي��دة" بن‬ ‫أم �ي��رك��ا وال �ع��ال��م اإس ��ام ��ي"‪ ،‬واق �ت��رح‬ ‫م� �ق ��ارب ��ة ج� ��دي� ��دة ل� �ل ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأميركية‪ ،‬تكون أكثر انسجاما تجاه‬ ‫منطقة "توترت ما يقارب عقد من الزمن‬ ‫بسبب النزاع في العراق وأفغانستان"‪.‬‬ ‫إع � ��ان‪ ،‬خ�ل��ف ارت �ي��اح��ا ل ��دى ق��ادة‬ ‫امنطقة وك��ذل��ك شعوبها‪ ،‬ب��ل "ت��زاي��دت‬ ‫الحماسة ح��ول آف��اق وشيكة انتعاش‬ ‫في العاقات اأميركية العربية"‪ .‬إا أن‬ ‫التردد اأميركي في اتخاذ ق��رارات في‬ ‫اأزمة السورية وسوء التدبير ل� "الربيع‬ ‫العربي" والعديد من القضايا اأخرى‪،‬‬ ‫خ�ي��ب ت�ل��ك اآم� ��ال‪ ،‬خ��ال ن�ص��ف العقد‬

‫الرئيس اأميركي باراك "أوباما" في خطاب القاهرة عام ‪2009‬‬ ‫امنصرم‪ ،‬باإضافة إلى تنامي التصور‬ ‫ل ��دى ج�م��اه �ي��ر ال �ش ��رق اأوس � ��ط ح��ول‬ ‫ف��ك اارت�ب��اط اإستراتيجي بالوايات‬ ‫امتحدة اأميركية‪.‬‬ ‫واعتمد التقرير ف��ي تحليله على‬ ‫استطاع للرأي‪ ،‬أنجزته "مؤسسة زغبى‬ ‫البحثية استطاعات الرأى"‪ ،‬في دراسة‬ ‫ب �ع �ن��وان "خ �م �س��ة أع� � ��وام ب �ع��د خ�ط��اب‬ ‫القاهرة"‪ ،‬تنتقد سياسة إدارة "أوباما"‬ ‫اإقليمية حتى اآن‪.‬‬

‫وانتقد التقرير مقاربة "دعه يعمل"‬ ‫التي ينهجها فريق إدارة "أوب��ام��ا" في‬ ‫س ��وري ��ا‪ ،‬وال� �ت ��ي ح�ق�ق��ت م�س�ع��اه��ا في‬ ‫ن �ش��ر ال �ت��ذم��ر ع �ب��ر ال �ع��ال��م اإس ��ام ��ي‪،‬‬ ‫حيث وصف‪ ،‬ربع امستجوبن‪ ،‬تقريبا‪،‬‬ ‫ف��ي ااس�ت�ط��اع ام�س�م��ى‪ ،‬ف��ي اأراض ��ي‬ ‫الفلسطينية ومصر ولبنان والسعودية‬ ‫كلها‪ ،‬بأن القضية السورية من القضايا‬ ‫اإق�ل�ي�م�ي��ة ال �ت��ي ك ��ان فيها دور البيت‬ ‫اأبيض "أق��ل فعالية"‪ ،‬مشيرين بشكل‬

‫خاص إلى الفشل اأميركي في التخفيف‬ ‫من حدة اأزمة اإنسانية التي تسببت‬ ‫فيها ث��اث سنوات من الحرب اأهلية‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول ال� �ت� �ع ��اط ��ي م � ��ع ال �ق �ض �ي��ة‬ ‫الفلسطينية‪" ،‬ف��اأم��ر أس��وأ ما يكون"‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي � ��رى‪ ،‬ن �ص��ف ام �س �ت �ج��وب��ن في‬ ‫اأراض � ��ي الفلسطينية وم �ص��ر وأك�ث��ر‬ ‫من الربع في اأردن ولبنان واإم��ارات‬ ‫العربية امتحدة‪ ،‬أن ال��واي��ات امتحدة‬

‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ق� ��د ف �ش �ل��ت ف� ��ي ج �ه��وده��ا‬ ‫ل�ح��ل ال �ص��راع ب��ن إس��رائ �ي��ل والسلطة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وجهة نظر مازالت تجد‬ ‫ص��داه��ا‪ ،‬رغ ��م ال�ج�ه��ود اأخ �ي��رة‪ ،‬التي‬ ‫يبذلها "ج��ون كيري"‪ ،‬وزي��ر الخارجية‬ ‫اأميركي‪ ،‬للرجوع بالحوار الفلسطيني‬ ‫اإس��رائ �ي �ل��ي "ام �ح �ت �ض��ر" إل ��ى م �س��اره‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أفاد ااستطاع أن‬ ‫فكرة "تعهد الوايات امتحدة اأميركية‬

‫ب �ن �ش ��ر ال � �ح ��ري ��ة ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس � � ��ط"‪ ،‬ق ��د ت��اش��ت ل ��دى ال�ش�ع��وب‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د أن ع �ب��ر "أوب � ��ام � ��ا" في‬ ‫خطاب عام ‪ 2009‬في القاهرة‪ ،‬عن "تبنيه‬ ‫ال ��راس ��خ" ل�ق�ي��م ال��دي �م �ق��راط �ي��ة وت�ع�ه��د‬ ‫بدعمها أينما كانت‪ ،‬غير أن إدارت��ه لم‬ ‫تقم بأي شيء ملموس منذ ذلك الحن‪.‬‬ ‫بينما يتجه البيت اأبيض نحو تبني‬ ‫إستراتيجية "أكثر تواضعا" في الشرق‬ ‫اأوس ��ط‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن مجموعة من‬ ‫امشاكل اإقليمية العسيرة التي تقلقه‬ ‫ب�ش��أن ال�ت��رس��ان��ة ال�ك�ي�م��اوي��ة ال�س��وري��ة‬ ‫وامشروع النووي اإيراني وامفاوضات‬ ‫الفلسطينية اإسرائيلية‪.‬‬ ‫ااس� �ت� �ط ��اع ش �م��ل ك ��ذل ��ك م�ن�ط�ق��ة‬ ‫شمال إفريقيا‪ ،‬وذكر أن ‪ 51‬في امائة من‬ ‫امغاربة كانوا يرون أن أميركا تستثمر‬ ‫ف��ي التقدم بمشروع الديمقراطية إلى‬ ‫ال�ش��رق اأوس ��ط الكبير ف��ي ع��ام ‪،2010‬‬ ‫لتتقلص النسبة إلى ‪ 19‬في امائة اليوم‪.‬‬ ‫ال �ش��يء نفسه بالنسبة إل��ى امصرين‬ ‫الذين كان ‪ 64‬في امائة منهم‪ ،‬قبل أربع‬ ‫س �ن��وات‪ ،‬مقتنعون أن البيت اأبيض‬ ‫يدعم نشر الحرية عبر العالم‪ ،‬رأي لم‬ ‫ي�ت�ج��اوز ‪ 27‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي ااس�ت�ط��اع‬ ‫اأخير‪ ،‬وسخط مماثل‪ ،‬تعبر عنه في‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ب �ل��دان ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ب�م��ا فيها‬ ‫اأردن وامملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وف �س��ر ال�ت�ق��ري��ر ه ��ذه اأرق � ��ام على‬ ‫أنها تقدم محة حول الصورة الحقيقية‪،‬‬ ‫التي ترى من خالها الشعوب العربية‬ ‫واش�ن�ط��ن‪ ،‬بعد نصف عقد م��ن خطاب‬ ‫القاهرة‪ ،‬مما يدعو البيت اأبيض إلى‬ ‫تغيير سياسته اانتقائية في التعامل‬ ‫م��ع ال �ش��رق اأوس � ��ط‪ ،‬ب��واق�ع�ي��ة وح��ذر‬ ‫كبيرين‪.‬‬ ‫ليخلص التقرير إلى أن واقع مقاربة‬ ‫"أوباما" في الشرق اأوسط‪ ،‬كما هي في‬ ‫العديد من امناطق اأخرى‪ ،‬قد فشلت في‬ ‫التطابق م��ع خطابه "رف�ي��ع امستوى"‪،‬‬ ‫حيث أصبحت شعوب امنطقة تنظر إلى‬ ‫البيت اأبيض كإدارة تائهة ومهملة‪.‬‬

‫ت �ع �ق ��د ال� �ل� �ج� �ن ��ة ام� ��رك� ��زي� ��ة ل �ح��زب‬ ‫ااستقال‪ ،‬غدا‪ ،‬في امركز العام للحزب‬ ‫ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬أش �غ��ال دورت �ه��ا ال�س��ادس��ة‬ ‫العادية‪.‬‬ ‫ويتضمن جدول أعمال هذه الدورة‬ ‫ع��رض��ا س�ي��اس�ي��ا ل��أم��ن ال �ع��ام للحزب‬ ‫ح �م �ي��د ش� �ب ��اط‪ ،‬وآخ � ��ر ح� ��ول ام �ن �ظ��وم��ة‬ ‫القانونية اانتخابية ومناقشة عامة‪.‬‬ ‫امجلس الوطني جبهة القوى الدمقراطية‬

‫ع �ق��د ام �ج �ل��س ال ��وط� �ن ��ي ل�ج�ب�ه��ة‬ ‫ال �ق��وى ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ي��وم اأح ��د في‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬دورت ��ه ال��راب �ع��ة ت�ح��ت شعار‬ ‫"ت�ف�ع�ي��ل ال��دس �ت��ور م��دخ��ل التحفيز‬ ‫على إنتاج الثروة وضمان العدالة في‬ ‫توزيعها"‪.‬‬ ‫وي �ت �ض �م��ن ج � ��دول أع� �م ��ال ه��ذه‬ ‫ال ��دورة تقديم تقرير ل��أم��ان��ة العامة‬ ‫حول الوضعية السياسية والتنظيمية‬ ‫وبرنامج مهام الفترة امقبلة‪.‬‬

‫امؤمر اإقليمي لاحاد ااشتراكي‬ ‫ي� �ت ��رأس ال �ك��ات��ب اأول ل��ات �ح��اد‬ ‫ااش�ت��راك��ي للقوات الشعبية إدري��س‬ ‫ل�ش�ك��ر‪ ،‬ال �ي��وم ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬الجلسة‬ ‫اافتتاحية للمؤتمر اإقليمي السابع‬ ‫ف��ي ال��رب��اط ال��ذي ينعقد تحت شعار‬ ‫"رهاننا التنمية والديمقراطية"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب �ي��ان ل �ل �ح��زب‪ ،‬أن لشكر‬ ‫س� � �ي� � �ت � ��رأس ك � � ��ذل � � ��ك‪ ،‬ي � � � ��وم غ � � ��د ف��ي‬ ‫ام ��رك ��ب ال �ث �ق��اف��ي م� ��واي رش �ي��د ف��ي‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ال�ج�ل�س��ة ااف�ت�ت��اح�ي��ة‬ ‫للمؤتمرات اأربعة في الدارالبيضاء‪،‬‬ ‫ام � �ن � �ع � �ق� ��دة ت � �ح� ��ت ش� � �ع � ��ار "إن� � �ق � ��اذ‬ ‫الدارالبيضاء ممكن"‪.‬‬

‫قضية النساء الساليات‬ ‫تنظم الجمعية الديمقراطية لنساء‬ ‫امغرب‪ ،‬يوم ‪ 18‬يونيو الجاري في الرباط‪،‬‬ ‫ن��دوة صحافية للتواصل م��ع ال��رأي العام‬ ‫ح � ��ول "ق �ض �ي��ة ال �ن �س ��اء ال �س ��ال �ي ��ات م��ن‬ ‫وجهة نظر الحوار الوطني حول اأراضي‬ ‫الجماعية"‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ب� �ي ��ان ل �ل �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬أن ه��ذه‬ ‫الخطوة تأتي في إط��ار مساندتها مطالب‬ ‫ال� �ح ��رك ��ة ام �ط �ل �ب �ي��ة ل �ل �ن �س��اء ال �س��ال �ي��ات‬ ‫وتفاعا مع فعاليات الحوار الوطني حول‬ ‫اأراض � ��ي ال�ج�م��اع�ي��ة ال ��ذي ن�ظ�م�ت��ه وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬

‫«احرية اآن» تستنكر تواتر اأحكام ضد الصحافين وشخصيات توجه رسائل إلى بن كيران‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫عبرت جمعية "الحرية اآن" – "فريدم‬ ‫ن ��او" ع��ن استيائها م��ن ت��وات��ر اأح�ك��ام‬ ‫القضائية ض��د الصحافين ف��ي اآون��ة‬ ‫اأخيرة‪ ،‬وقالت إن هذه امحاكمات تنتهك‬ ‫ف�ي�ه��ا ح �ق��وق ال �ص �ح��اف �ي��ن‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫ب �ع��د ال �ل �ج ��وء إل � ��ى ال� �ق ��ان ��ون ال �ج �ن��ائ��ي‬ ‫م�ت��اب�ع�ت�ه��م ف��ي ج�ن��ح ال�ص�ح��اف��ة ع��وض‬ ‫قانون الصحافة‪ ،‬وأوردت تضامنها مع‬ ‫الصحافين عبد الله ال��دام��ون ومحمد‬ ‫ال��رس �م��ي وت��وف �ي��ق ب��وع �ش��ري��ن‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ص��درت ف��ي حقهم عقوبات حبسية في‬ ‫قضايا النشر أمام محكمة الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫وث �م �ن��ت ال�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬ف��ي ب �ي��ان ل�ه��ا‪،‬‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬عقب اجتماع مكتبها‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي‪ ،‬ل�ل�ق��اء ال ��ذي ع �ق��ده وف ��د منه‬ ‫م��ع ام�ف��وض��ة السامية لحقوق اإن�س��ان‬ ‫التابعة إلى اأمم امتحدة‪ ،‬يوم ‪ 28‬ماي‪،‬‬ ‫وع �ب��رت ع��ن ارت �ي ��اح أع �ض��اء الجمعية‬ ‫م � ��ا ت �ض �م �ن��ه ت �ص ��ري �ح �ه ��ا ال �ص �ح��اف��ي‬ ‫م ��ن ان �ش �غ��اات ورس ��ائ ��ل ق��وي��ة ل�ل��دول��ة‬ ‫ب�خ�ص��وص ان �ت �ه��اك��ات ح �ق��وق اإن �س��ان‬

‫وال �ح��ري��ات‪ ،‬م��ن ضمنها تلك ال�ت��ي عبر‬ ‫عنها الوفد خال اللقاء‪ ،‬خصوصا في‬ ‫مجال انتهاك حرية الصحافة والتعبير‪،‬‬ ‫وفي مقدمتها قضية امتابعة القضائية‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف��ي ع �ل��ي أن � � ��وزا‪ ،‬م��دي��ر م��وق��ع‬ ‫"ل �ك��م" وام �ت��اب��ع ف��ي ح��ال��ة س ��راح مؤقت‬ ‫في إطار قانون اإره��اب‪ ،‬التي اعتبرها‬ ‫التصريح إح��دى ح��اات التضييق على‬ ‫الصحافين‪.‬‬ ‫وع� � � �ب � � ��رت ال � �ج � �م � �ع � �ي ��ة ك� � ��ذل� � ��ك ع��ن‬ ‫"انشغالها العميق" بوضعية الصحافي‬ ‫امعتقل مصطفى الحسناوي‪ ،‬وطالبت‬ ‫الدولة بإطاق سراحه ً‬ ‫فورا ودون قيد أو‬ ‫شرط‪ ،‬خصوصا أن فريق العمل اأممي‬ ‫ح��ول ااعتقال التعسفي ك��ان قد أصدر‬ ‫ق� ً‬ ‫�رارا في ه��ذا اات�ج��اه قبل شهور‪ ،‬على‬ ‫غرار ثاث معتقلن آخرين يتوفرون على‬ ‫الحركة الحقوقية‬ ‫قرارات مماثلة ومازالت‬ ‫ً‬ ‫تطالب بإطاق سراحهم أيضا‪.‬‬ ‫ك �م��ا اس �ت �ن �ك��رت ال �ج �م �ع �ي��ة ال�ح�ك��م‬ ‫ااستئنافي الصادر في حق الصحافي‬ ‫ع �ل ��ي أن � � � ��وزا‪ ،‬ع� �ض ��و ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬ي ��وم‬ ‫ال�خ�م�ي��س ‪ 29‬م ��اي اأخ �ي ��ر‪ ،‬ف��ي قضية‬

‫الدعوى امرفوعة ض��ده من ط��رف وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وقالت إن امحاكمة كانت دون‬ ‫احترام شروط ومعايير امحاكمة العادلة‬ ‫وفي مقدمتها حقوق الدفاع‪.‬‬ ‫واس� � �ت� � �غ � ��رب � ��ت ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة أي� �ض ��ً‬ ‫للحكم ال�ص��ادر ض��د الصحافي توفيق‬ ‫ب��وع�ش��ري��ن ف��ي م�ل��ف ن ��زاع ح ��ول ع�ق��ار‪،‬‬ ‫وقالت إن القضاء سبق أن قال كلمته فيه‬ ‫لصالح الصحافي ابتدائيا واستئنافيا‬ ‫وأمام محكمة النقض عام ‪ ،2009‬وأكدت‬ ‫أن��ه ج��رى إع ��ادة ف�ت��ح ام�ل��ف نفسه أم��ام‬ ‫امحكمة الزجرية خ��ارج نطاق القانون‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا ي��وح��ي ب ��وج ��ود ن �ي��ة اان �ت �ق��ام‬ ‫م��ن ال�ص�ح��اف��ي وت�ش��وي��ه سمعته‪ ،‬وه��و‬ ‫م ��ا ي�س�ت��وج��ب ع �ل��ى وزارة ال �ع ��دل فتح‬ ‫تحقيق ج ��دي ف��ي ه ��ذه ال�ق�ض�ي��ة بحكم‬ ‫بروز مؤشرات حول توظيف للقضاء في‬ ‫هذا املف للتضييق على امعني باأمر‪،‬‬ ‫حسب تعبير الجمعية‪.‬‬ ‫وأع � �ل � �ن ��ت ال �ج �م �ع �ي��ة ع � ��ن ق� ��راره� ��ا‬ ‫ب�م�ت��اب�ع��ة م �ل��ف ال �ش �ب��اب اأرب� �ع ��ة عشر‬ ‫الذين تم اعتقالهم ومحاكمتهم ابتدائيا‬ ‫ب ��ام � �ح � �م ��دي ��ة‪ ،‬ب � �ت � �ه ��مة ح� �م ��ل ال � �س ��اح‬

‫وال �ت �ه��دي ��د‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ك ��ان ��وا ي �س�ت �ع��دون‬ ‫لتمثيل شريط فيديو لتوعية الشباب‬ ‫ضد اإجرام وثنيه عن استعمال العنف‪،‬‬ ‫مما يجعل مبادرتهم ال�ت��ي يحاكمون‬ ‫ب�س�ب�ب�ه��ا ت��دخ��ل ض �م��ن م��ا ي �ع��رف ب� � ب�‬ ‫"صحافة امواطن"‪.‬‬ ‫وج ��ددت جمعية "ال�ح��ري��ة اآن" –‬ ‫"فريدم ناو"‪ ،‬استنكارها استمرار امنع‬ ‫والتضييق ضدها م��ن ط��رف السلطة‪،‬‬ ‫وأك � ��دت ت�ش�ب�ث�ه��ا ب�ح�ق�ه��ا ف��ي ال��وج��ود‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ��ي‪ ،‬وأع �ل �ن ��ت ع ��ن م �ب��اش��رت �ه��ا‬ ‫إج��راءات رف��ع الدعوى القضائية ضد‬ ‫ال�س�ل�ط��ات اإداري� ��ة ام�ع�ن�ي��ة‪ ،‬بمساعدة‬ ‫النقيب عبد ال��رح�م��ن بنعمرو‪ ،‬وقالت‬ ‫إن� �ه ��ا س �ت �ب��اش��ر رص� ��د أوض � � ��اع ح��ري��ة‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة وال �ت �ع �ب �ي��ر وإع � � ��داد ق��اع��دة‬ ‫ب�ي��ان��ات�ه��ا ف��ي ه��ذا ال �ص��دد وم��ؤازرت �ه��ا‬ ‫ل �ض �ح��اي��ا ان� �ت� �ه ��اك ح ��ري ��ة ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫والتعبير‪.‬‬ ‫ووج � � � ��ه ع � � ��دد م � ��ن ال �ش �خ �ص �ي ��ات‬ ‫امعروفة‪ ،‬منهم البشير بن بركة‪ ،‬نجل‬ ‫ام�ه��دي ب��ن ب��رك��ة‪ ،‬وعلي بوعبيد‪ ،‬نجل‬ ‫ع�ب��د ال��رح�ي��م ب��وع�ب�ي��د‪ ،‬وبنسعيد آي��ت‬

‫يدر‪ ،‬وعبد الرحمن بن عمرو وفاعلون‬ ‫س � �ي� ��اس � �ي� ��ون وم � �ث � �ق � �ف� ��ون وف� ��اع � �ل� ��ون‬ ‫ج � �م � �ع� ��وي� ��ون وأس� � � ��ات� � � ��ذة ج ��ام� �ع� �ي ��ون‬ ‫وم �ح��ام��ون وص �ح��اف �ي��ون‪ ،‬رس��ال��ة إل��ى‬ ‫ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران رئ�ي��س الحكومة‪،‬‬ ‫وقالوا "تأبى الدولة امغربية إا أن تزيد‬ ‫ص��ورت �ه��ا ق�ت��ام��ة ف��ي م �ج��ال التضييق‬ ‫على الحريات وقمع اأص ��وات الحرة‪،‬‬ ‫ب�ع��د رف ��ض واي ��ة ال��رب��اط تسلم املف‬ ‫القانوني لجمعية" الحرية اآن – لجنة‬ ‫ح �م ��اي ��ة ح ��ري ��ة ال �ص �ح ��اف ��ة وال �ت �ع �ب �ي��ر‬ ‫بامغرب" وتأبى إا أن تزرع بذور امنع‬ ‫وال �ق �م��ع ف ��ي ش � ��وارع ظ �ن��ت أن �ه��ا خلت‬ ‫من ربيع الديمقراطية والحرية‪ ،‬وهي‬ ‫واهمة في ذلك"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت ال ��رس ��ال ��ة ال� �ت ��ي وق �ع��ها‬ ‫خمسون شخصية من مختلف امجاات‬ ‫"إن� �ن ��ا ن �ح��ن ام ��وق �ع ��ن أس �ف �ل��ه بقدر ما‬ ‫نستنكر إمعان الدولة‪ ،‬ممثلة في وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬في التضييق على هذا اإطار‬ ‫امستقل‪ ،‬نسائل رئيس الحكومة‪ :‬ما الذي‬ ‫تحكمونه‪ ،‬إذا كنتم ا تستطيعون حماية‬ ‫اأص��وات الحرة واإط��ارات امستقلة من‬

‫السجن وااعتداء وامنع والتضييق؟"‪.‬‬ ‫وأعلن عن تأسيس جمعية "الحرية‬ ‫اآن" – "ف��ري��دم ن ��او" ف��ي أب��ري��ل ام��اض��ي‬ ‫كهيأة م��ن أج��ل حماية حرية الصحافة‬ ‫وال �ت �ع �ب �ي��ر ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬وي �ض��م ام�ك�ت��ب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �ج �م �ع �ي��ة ام �ع �ط��ي م�ن�ج��ب‬ ‫كرئيس‪ ،‬وفتيحة أعرور نائبة للرئيس‪،‬‬ ‫وخديجة رياضي الكاتبة العامة‪ ،‬وأحمد‬ ‫ابن الصديق نائب الكاتبة العامة‪ ،‬وأمن‬ ‫ام��ال رض��ا ب��ن عثمان‪ ،‬وربيعة بوزيدي‬ ‫نائبة أم��ن ام��ال‪ ،‬وأمينة تفنوت وعلي‬ ‫أن � � ��وزا وت ��وف� �ي ��ق ب��وع �ش��ري��ن وف��اط �م��ة‬ ‫اإفريقي ومحمد السلمي‪ ،‬ورشيد طارق‬ ‫وسليمان الريسوني ومحمد مسعودي‬ ‫وأحمد بوز كمستشارين‪ ،‬كما تضمنت‬ ‫ائحة اأعضاء الشرفين للجمعية ثلة‬ ‫من امثقفن وامفكرين امغاربة امعروفن‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ام� �ع� �ط ��ي م� �ن� �ج� �ي ��ب‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫جمعية حماية حرية الصحافة والتعبير‬ ‫"الحرية اآن"‪ ،‬قال في تصريح سابق لنا‬ ‫إن سلطات واي��ة ال��رب��اط رف�ض��ت تسلم‬ ‫املف القانوني للجمعية "دون أي عذر‬ ‫ظاهر ومقبول"‪.‬‬

‫يوم دراسي حول التدخل الطبي‬ ‫ينظم امجلس ال��وط�ن��ي لحقوق اإن�س��ان‬ ‫والجمعية امغربية للطب الشرعي‪ ،‬غدا السبت‬ ‫في الدارالبيضاء‪ ،‬يوما دراسيا ح��ول التدخل‬ ‫ال�ط�ب��ي ل �ف��ائ��دة اأش �خ��اص ام��وض��وع��ن تحت‬ ‫الحراسة النظرية‪.‬‬ ‫وذكر بيان للمنظمن‪ ،‬أن هذا اللقاء يروم‬ ‫إغ �ن��اء ال�ن�ق��اش ح��ول م �ش��روع ال �ق��ان��ون امغير‬ ‫وامتمم لقانون امسطرة الجنائية في جوانبه‬ ‫امتعلقة بالحراسة النظرية وإط��اق مسلسل‬ ‫ال �ت �ف �ك �ي��ر ف ��ي إرس� � ��اء ن� �م ��وذج ت�ن�ظ�ي�م��ي ل�ه��ذا‬ ‫النشاط الطبي في امغرب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ت��وخ��ى ال �ل �ق��اء ‪ -‬ي�ض�ي��ف ال �ب �ي��ان ‪-‬‬ ‫توعية مهنيي الصحة ورجال القانون على حد‬ ‫سواء بالجوانب اأخاقية والقانونية وامهنية‬ ‫امتعلقة ب�ه��ذا ال�ن�ش��اط ال�ط�ب��ي ال�ش��رع��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يهم فئة خاصة تحرم من الحرية دون أن تفقد‬ ‫الحق في قرينة البراءة‪.‬‬

‫«السوق الكبير» كان هو قلب سا العتيقة النابض ‪..‬اآن حول إلى متاهة‬

‫سا‪ :‬خاص‬ ‫دخول سا من «باب الخميس»‬ ‫ل �ي��س أم � ��رً ش��اق��ا ف �ق��ط‪ ،‬ب ��ل يتطلب‬ ‫درب ��ة خ��اص��ة‪ .‬ال �ن��اس ت��زح��ف زح�ف��ا‬ ‫قبل امغيب‪ .‬يأتون إلى هنا أسباب‬ ‫م�ت�ع��ددة‪ ،‬معظمهم للتسوق‪ ،‬لديهم‬ ‫شعور بأنهم سيحصلون على سلعة‬ ‫جيدة بسعر رخيص‪ ،‬هكذا هي دائما‬ ‫أح��ام الفقراء‪ .‬آخ��رون لتناول وجبة‬ ‫رخ�ي�ص��ة‪ .‬فئة ثالثة لتزجية الوقت‬ ‫وسط الزحام‪.‬‬ ‫ع �ن��د ام ��دخ ��ل ك� ��ان ه �ن��اك ب��اع��ة‬ ‫ي� �ف� �ت ��رش ��ون اأرض ي� � �ن � ��ادون ع�ل��ى‬ ‫سلعهم‪ .‬ف��ي الغالب ا ي��ذك��رون اسم‬ ‫ال �س �ل �ع��ة‪ ،‬ب ��ل ث �م �ن �ه��ا‪ ،‬ل ��ذل ��ك ت�س�م��ع‬ ‫ع�ب��ارات مثل «ع�ش��رة دراه ��م‪ ..‬عشرة‬ ‫دراهم»‪ .‬عند امدخل في اتجاه «السوق‬ ‫الكبير» ك��ان��ت ال�ح��وان�ي��ت الصغيرة‬ ‫ت�ف�ي��ض ب��ال �س �ل��ع‪ ،‬وه ��ي ف ��ي أغ�ل�ب�ه��ا‬

‫مابس‪ ،‬وبعض أدوات منزلية‪.‬‬ ‫الزقاق ال��ذي يقود إلى «السوق‬ ‫الكبير» يضيق‪ ،‬مما يجعل تحرك‬ ‫ال� � �ن � ��اس ب �ط �ي �ئ ��ا‪ ،‬وف � � ��ي ب �ع��ض‬ ‫اأحيان تتوقف الحركة تماما‪.‬‬ ‫اأم � �ك � �ن ��ة ت� �ت� �ح ��ول إل ��ى‬ ‫متاهة‪ ،‬لكن ا أح��د يكترث‪.‬‬ ‫س �ل��ع ال ��دك ��اك ��ن ام �ت��راص��ة‬ ‫تتدفق نحو الزقاق الضيق‪.‬‬ ‫الحوانيت التي كانت تعج‬ ‫بمأكوات في بعض اأيام‬ ‫تتحول إلى حوانيت تطفح‬ ‫بالحلويات أو امصنوعات‬ ‫ال� � � �ج� � � �ل � � ��دي � � ��ة واأج � � � � �ه� � � � ��زة‬ ‫اإلكترونية‪ .‬العكس يجوز‬ ‫أيضا‪ .‬هذه الحوانيت ا تستقر‬ ‫على حال‪ ،‬كما الزمن‪.‬‬ ‫أه��ل سا العتيقة يتحولون‬ ‫ط �ب �ق ��ا ل � �ل � �م ��واس ��م‪ .‬م � ��ن ك � � ��ان ي �ب �ي��ع‬ ‫ام�ش��وي��ات يتحول إل��ى الفطائر‪ .‬من‬

‫اأم نة تتحو إى‬ ‫متاهة ل ن ا أحد‬ ‫ي رثع‪ 7‬سلع‬ ‫الدكاكن امراصة‬ ‫تتدفق نحو الزقاق‬ ‫الضيق‪.‬‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫اع�ت��اد أن يجلب السمك ي��أت��ي بامابس‪.‬‬ ‫من دأب على بيع التمور وامكسرات يبيع‬ ‫ش ��رائ ��ط وأق� ��راص� ��ا م �ط��رب��ن م �غ �م��وري��ن‪.‬‬ ‫أحيانا يبيعون حتى الصراخ‪.‬‬ ‫ال �ن��اس ت�ع�ت�ق��د أن ال�س�ل��ع رخ�ي�ص��ة‪.‬‬ ‫بعضهم ي�ظ��ن أن ام ��أك ��وات م��ذاق�ه��ا أل��ذ‪.‬‬ ‫وهي قطعا أرخص‪ .‬هنا يختلط أي شيء‬ ‫بكل شيء‪ .‬أشكال وأل��وان‪ .‬بيد أن كثيرين‬ ‫ي��ذه�ب��ون إل ��ى ه �ن��اك أن �ه��م ي��رغ�ب��ون في‬ ‫التفرج على اآخ��ري��ن‪ .‬صبايا وشباب‬ ‫ي� �ت� �ب ��ادل ��ون ح ��دي �ث ��ا وس � ��ط ال� ��زح� ��ام‪.‬‬ ‫يكتفون بالنظرات‪ .‬نظرات تقول شيئا‪.‬‬ ‫يعجبهم الزحام‪.‬‬ ‫ث � �م� ��ة م � � �ف� � ��ارق� � ��ات غ� ��ري � �ب� ��ة ف��ي‬ ‫ال�ح��وان�ي��ت ام�ت��راص��ة ال�ت��ي ت�ق��ود إلى‬ ‫منطقة «ال �س��وق الكبير» ال�ت��ي كانت‬ ‫ف��ي زم��ن م�ض��ى ه��ي ق�ل��ب م��دي�ن��ة سا‬ ‫ال �ع �ت �ي �ق��ة‪ ،‬ه �ن ��اك ح��وان �ي��ت ل�ل�ح��اق��ة‪،‬‬ ‫وأخرى لبيع التحف القديمة‪ ،‬وسماسرة‬ ‫لتأجير ام �ن��ازل‪ ،‬وح��وان�ي��ت تبيع شرائط‬ ‫اأغاني‪ .‬هناك أيضا من غرائب هذا امكان‪،‬‬ ‫حوانيت تبيع أشياء ا رابط بينها‪ .‬على‬ ‫سبيل امثال حانوت يبيع ساندويتشات‬ ‫ال�ن�ق��ان��ق وف ��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه ي�ب�ي��ع طيور‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫الزينة امنزلية‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ف��ي س��اح��ة «ال �س��وق ال�ك�ب�ي��ر»‪.‬‬ ‫هذه الساحة كان لها تاريخ عريق‪ ،‬تحولت‬ ‫اآن إلى أطال تحكي أصداء فترة طوتها‬ ‫سنوات وحقب‪.‬‬ ‫إلى هذه الساحة كان يأتي القرويون‬ ‫م��ن ال�ق��رى وام��داش��ر ال�ت��ي تحيط بمدينة‬ ‫س ��ا ي �ح�م �ل��ون س�ل�ع�ه��م ل�ب�ي�ع�ه��ا ل�س�ك��ان‬

‫امدينة العتيقة‪ .‬في تلك السنوات من القرن‬ ‫اماضي��� ،‬كان معظم سكان امدينة يسكنون‬ ‫في سا العتيقة‪ .‬لكن اأح��وال انقلبت‪ ،‬إذ‬ ‫أصبح معظم سكان العتيقة من امهاجرين‬ ‫الذين وفدوا من القرى والبلدات امجاورة‪،‬‬ ‫وتشتت سكان امدينة اأصليون بن بعض‬ ‫اأحياء‪ ،‬مثل «بطانة» و«تابريكت» و«حي‬ ‫السام»‪ .‬كثيرون منهم انتقلوا إلى الضفة‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫اأخرى من نهر «أبورقراق»‪ ،‬أي إلى الرباط‪،‬‬ ‫على الرغم من ذلك «التنافر التاريخي» بن‬ ‫أهل الرباط وسا‪.‬‬ ‫كان القرويون الذين يأتون من أمكنة‬ ‫بعيدة يمضون ليلتهم في «الفندق»‪ ،‬وهو‬ ‫اسم يعني في العامية امغربية امكان الذي‬ ‫يمكن أن تمضي فيه الليل أن��ت وداب�ت��ك‪،‬‬ ‫س� ��واء ك ��ان ب �غ��ا أو ح �م ��ارا‪ ،‬ل �ق��اء بعض‬ ‫الدريهمات‪.‬‬ ‫بقي اآن واح ��د م��ن ه��ذه «ال�ف�ن��ادق»‬ ‫يطلق عليه اسم «التلة»‪.‬‬ ‫ف��ي س��اح��ة «ال �س ��وق ال�ك�ب�ي��ر» ت�ب��دو‬ ‫ال�ب�ن��اي��ات ش��ائ�خ��ة ك��أن�ه��ا آي �ل��ة للسقوط‪.‬‬ ‫ج � ��دران م�ش�ق�ق��ة‪ ،‬وم�ت�س�خ��ة‪ ،‬وف ��ي بعض‬ ‫اأحيان تجد عبارة «ممنوع رمي اأوساخ‬ ‫واأزب��ال (القمامة)»‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك‬ ‫ف��إن «اأوس ��اخ واأزب ��ال» ترمى بالضبط‬ ‫تحت تلك العبارات التي كتبت بخط رديء‪.‬‬ ‫دكاكن تبيع البقوليات والخضر والفواكه‪،‬‬ ‫ال��زي �ت��ون وام �خ �ل��ات‪ ،‬ام��اب��س واأوان � ��ي‬ ‫امنزلية‪ ،‬الخبز وال��زي��وت‪ ،‬ك��ل ش��يء وأي‬ ‫ش��يء‪ .‬ك��ان ك��ل زق��اق متفرع من «السوق‬ ‫الكبير» مختصا بحرفة من الحرف‪ .‬لم‬ ‫تتبق اآن سوى أطال‪.‬‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫«م �ق �ه��ى ب ��ن ع ��اش ��ر» وه � ��و ل�ي��س‬ ‫مقهى‪ ،‬بل حوانيت صغيرة متراصة‪،‬‬ ‫ك��ان يعمل ب�ه��ا ص�ن��اع ت�ق�ل�ي��دي��ون في‬ ‫ال �ج �ل��د وال �خ �ش��ب وال� �ن� �ح ��اس‪ .‬ح��ال�ي��ا‬ ‫ت� �ح ��ول ��ت إل� � ��ى م � �خ � ��ازن ي � �خ� ��زن ف�ي�ه��ا‬ ‫بعض باعة «السوق الكبير» سلعهم‪.‬‬ ‫س��أل �ن��ا ش �خ �ص��ا وج� ��دن� ��اه أم� � ��ام أح��د‬ ‫ه��ذه الحوانيت‪ :‬إل��ى أي��ن انتقل ه��ؤاء‬ ‫الصناع؟ أجاب‪ :‬ماتوا جميعا رحمهم‬ ‫الله‪ .‬في الصباحات وحتى في النهار‪،‬‬ ‫يبدو «ال�س��وق الكبير» مقفرا‪ ،‬الحركة‬ ‫ف �ي��ه ب �ط �ي �ئ��ة وم �ت �ث��اق �ل��ة‪ ،‬ام �ت �س��وق��ون‬ ‫يحسبون على أصابع اليد‪ .‬لكن ما إن‬ ‫يأتي العصر حتى يندلق الناس نحو‬ ‫«سا العتيقة» ويبدأ التدافع بامناكب‪.‬‬ ‫ف��ي س��اح��ة «ال �س��وق الكبير» كان‬ ‫يغني ذات يوم واحد من أشهر امغنن‬ ‫على اإطاق‪ ،‬إنه «الحسن الساوي»‪،‬‬ ‫اسمه من اسم امدينة‪ .‬اآن‪ ،‬حيث كان‬ ‫يقف حسن الساوي جلس رجل متقدم‬ ‫في السن أمامه كمية صغيرة من اللحم‬ ‫والكبدة والكفتة‪ ،‬وموقد فحم مشتعل‪،‬‬ ‫يبيع للناس «القضبان»‪.‬‬ ‫راح زمن الحسن الساوي‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫"داعش" تدعو مقاتليها للزحف نحو بغداد وكرباء والنجف‬ ‫طلب منهم عدم التنازل عن أي شبر أرض قاموا بتحريره < واشنطن تدعم قادة العراق لصد "العدوان" الجهادي‬

‫طالب نواب كتلة التغيير واإصاح‬ ‫البرمانية‪ ،‬التابعة لحركة حماس‪ ،‬الرئيس‬ ‫ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي م �ح �م��ود ع� �ب ��اس‪ ،‬ورام� ��ي‬ ‫الحمد الله‪ ،‬رئيس الوزراء‪ ،‬بمعاقبة أفراد‬ ‫وضباط أجهزة اأم��ن‪ ،‬جراء "اعتدائهم"‬ ‫ع �ل ��ى ال � �ن � ��واب خ � ��ال م �ش��ارك �ت �ه��م ف��ي‬ ‫امسيرات الداعمة لأسرى امضربن‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ � ��ال وق� �ف ��ة ن�ظ�م�ت�ه��ا‬ ‫ال �ك �ت �ل��ة ال� �ب ��رم ��ان� �ي ��ة‪ ،‬أم � � ��س‪ ،‬أم � � ��ام م�ق��ر‬ ‫ام�ج�ل��س التشريعي ف��ي رام ال�ل��ه‪ ،‬وس��ط‬ ‫الضفة الغربية امحتلة‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫م ��ا وص �ف ��وه ب � ��"اع � �ت ��داءات وان �ت �ه��اك��ات"‬ ‫أجهزة اأم��ن الفلسطينية تجاه النواب‪،‬‬ ‫وامشاركن في امسيرات التضامنية مع اأسرى امضربن عن الطعام‪.‬‬ ‫وبدأ ‪ 120‬أسيرا إداري��ا في السجون اإسرائيلية إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ‬ ‫ال�‪ 24‬من أبريل‪ ،‬مطالبن بوقف سياسة ااعتقال اإداري‪ ،‬تبعهم عدد من اأسرى اإدارين‬ ‫وغير اإدارين امتضامنن معهم على دفعات‪.‬‬

‫قوات البيشمركة الكردية تستمر باتخاذ إجراءات أمنية على طول حدود مدينة اموصل (اأناضول)‬ ‫دع ��ا ت�ن�ظ�ي��م "ال ��دول ��ة اإس��ام�ي��ة‬ ‫في العراق والشام" (داع��ش) مقاتليه‬ ‫م ��واص� �ل ��ة ال� ��زح� ��ف ن� �ح ��و ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ب�غ��داد ومحافظتي كرباء‬ ‫وال �ن �ج ��ف‪ ،‬ذات ال �غ��ال �ب �ي��ة ال�ش�ي�ع�ي��ة‬ ‫ج �ن��وب��ي ال � �ب ��اد‪ ،‬ل�ت�ص�ف�ي��ة "ح �س��اب‬ ‫ثقيل وطويل"‪.‬‬ ‫وفي كلمة بثتها على "يوتيوب"‬ ‫م��واق��ع تابعة للتنظيم‪ ،‬ال��ذي يحمل‬ ‫فكر ال�ق��اع��دة‪ ،‬أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬قال‬ ‫أب��و محمد العدناني ال�ش��ام��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعرف نفسه بالناطق الرسمي باسم‬ ‫"ال � ��دول � ��ة اإس� ��ام � �ي� ��ة"‪" ،‬إن وط �ي��س‬ ‫امعركة ل��م يحم بعد‪ ،‬ول��ن يحمى إا‬ ‫في بغداد وكرباء"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال� �ع ��دن ��ان ��ي م ��ن أس �م��اه��م‬ ‫"ج� � �ن � ��ود ال� � ��دول� � ��ة اإس � ��ام� � �ي � ��ة" أن‬ ‫"ي�ت�ح��زم��وا وي�ت�ج�ه��زوا للزحف نحو‬ ‫العاصمة العراقية وكرباء"‪.‬‬ ‫كما خاطبهم بالقول "ا تتنازلوا‬ ‫ع� ��ن أي ش �ب ��ر أرض ح ��ررت� �م ��وه وا‬ ‫ي � �ط� ��أه ال � � ��رواف � � ��ض ث ��ان � �ي ��ة إا ع �ل��ى‬ ‫أج �س��ادك��م وأش��ائ �ك��م"‪ ،‬ط��ال�ب��ً منهم‬ ‫الزحف نحو "بغداد الرشيد وبغداد‬ ‫الخافة"‪ ،‬من أجل تصفية ما وصفه‬ ‫ب��"ال�ح�س��اب الثقيل وال�ط��وي��ل وال��ذي‬ ‫لن تتم تصفيته في س��ام��راء (مدينة‬ ‫بمحافظة صاح الدين تحوي مراقد‬ ‫ش�ي�ع�ي��ة) وإن �م��ا ف��ي ب �غ��داد وك��رب��اء‬ ‫وال � �ن � �ج� ��ف"‪ ،‬ل� ��م ي ��وض ��ح م� ��ن ي�ق�ص��د‬ ‫بتوعده‪.‬‬ ‫وس � �ق � �ط � ��ت م � �ح� ��اف � �ظ� ��ة ن� �ي� �ن ��وى‬ ‫ب��ال �ك��ام��ل‪( ،‬ال� �ث ��اث ��اء) ام ��اض ��ي‪ ،‬بيد‬ ‫مقاتلي "داعش" ومسلحن متحالفن‬ ‫معهم‪ ،‬بعدما انسحبت قوات الجيش‬ ‫العراقي منها ب��دون مقاومة‪ ،‬وتكرر‬ ‫اأم � � ��ر ف� ��ي م� � ��دن ب �م �ح��اف �ظ��ة ص ��اح‬ ‫الدين وكركوك في محافظة التأميم‪،‬‬ ‫وقبلها بأشهر مدن اأنبار‪.‬‬ ‫�ا ع � � ��ن م� � � �ص � � ��ادر أم� �ن� �ي ��ة‬ ‫ون� � � �ق � � � ً‬ ‫وشهود عيان‪ ،‬ف��إن مقاتلي "داع��ش"‬ ‫وام � �س � �ل � �ح� ��ون ام � �ت � �ح ��ال � �ف ��ون م �ع �ه��م‬ ‫اق �ت��رب��وا م��ن ت�خ��وم ال�ع��اص�م��ة ب�غ��داد‬ ‫ول��م ي�ع��د يفصلهم عنها س��وى ‪100‬‬ ‫كلم‪ ،‬حتى صباح اليوم‪.‬‬

‫ول� � � � � ��م ي � � �ن� � ��س ال� � � �ع � � ��دن � � ��ان � � ��ي أن‬ ‫يستعرض قوة التنظيم وما استطاع‬ ‫السيطرة عليه من ساح وعتاد جراء‬ ‫انسحاب الجيش العراقي من امناطق‬ ‫ال�ت��ي سيطر عليها امسلحن أخيرا‬ ‫"إياكم أن تعجبوا بما أفاء الله عليكم‬ ‫م ��ن ط ��ائ ��رات ودب� ��اب� ��ات‪ ،‬وم ��درع ��ات‪،‬‬ ‫وه�م��رات (س�ي��ارات أميركية م��ن نوع‬ ‫ه �م��ر)‪ ،‬وم ��داف ��ع‪ ،‬وأس �ل �ح��ة‪ ،‬وذخ �ي��رة‬ ‫وع� � � �ت � � ��اد‪ ،‬ف� �ل� �ي ��س ب � �ه� ��ا ت � �ن � �ص� ��رون‪،‬‬ ‫واعتمدوا على الله ا عليها"‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ت �س��ن ال� �ت ��أك ��د م �م ��ا ذك� ��ره‬ ‫ال �ن��اط��ق ب��اس��م ّ"ال ��دول ��ة اإس��ام �ي��ة"‬ ‫م ��ن م �ص��در م �س �ت �ق��ل‪ ،‬ك �م��ا ل ��م ي�ت�س��ن‬ ‫ال� �ح� �ص ��ول ع �ل ��ى ت �ع �ل �ي��ق ف� � ��وري م� ّ�ن‬ ‫السلطات العراقية حول ما قاله‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ص� �ع� �ي ��د آخ� � � ��ر ت� �ع� �ه ��دت‬ ‫ال � � � ��واي � � � ��ات ام � � �ت � � �ح� � ��دة‪ ،‬أول أم � ��س‬ ‫(اأربعاء)‪ ،‬بتقديم مساعدة عسكرية‬ ‫للعراق محاولة وقف هجوم مقاتلي‬ ‫"الدولة اإسامية في العراق والشام"‬ ‫الذين تفوقوا على الجيش الذي دربته‬ ‫واش �ن �ط��ن وق ��دم ��ت ل ��ه ال �ت �ج �ه �ي��زات‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد عامن ونصف العام على‬ ‫انسحابها العسكري من الباد‪.‬‬ ‫إا أن واشنطن استبعدت إرسال‬ ‫جنود إل��ى ال�ع��راق‪ ،‬وذل��ك رغ��م التقدم‬ ‫ال�س��ري��ع للجهادين ال��ذي��ن سيطروا‬ ‫على مناطق واسعة من شمال العراق‬ ‫ووسطه‪ ،‬وباتوا يتقدمون في اتجاه‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫كما لفتت ال�خ��ارج�ي��ة اأميركية‬ ‫إل��ى أنها لم تفاجأ بالهجوم‪ ،‬مذكرة‬ ‫بأنها أعربت منذ أشهر عن "قلقها"‬ ‫إزاء "التهديد اإرهابي" الذي يشكله‬ ‫هؤاء امقاتلون على كل امنطقة‪ .‬كما‬ ‫رفضت الحديث عن أي فشل لسياسة‬ ‫الغرب في العراق منذ أكثر من عقد‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فإن واشنطن "مستعدة"‬ ‫م� � �س � ��اع � ��دة ب � � �غ� � ��داد إزاء "ع� � � � � ��دوان"‬ ‫اإسامين‪ ،‬بحسب امتحدثة باسم‬ ‫وزارة الخارجية جنيفر بساكي التي‬ ‫أع �ل �ن��ت "زي� � ��ادة ف ��ي ح �ج��م ام �س��اع��دة‬ ‫اأميركية"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ام � �ت � �ح ��دث ب� ��اس� ��م ال �ب �ي��ت‬

‫اأب �ي��ض ج��اي ك��ارن��ي‪ ،‬ف��ي ب �ي��ان‪ ،‬إن‬ ‫واش �ن �ط ��ن "ت ��دي ��ن ب� �ش ��دة ال �ه �ج �م��ات‬ ‫اأخ � � � �ي� � � ��رة ال� � �ت � ��ي ش� �ن� �ت� �ه ��ا ال � ��دول � ��ة‬ ‫اإس ��ام �ي ��ة ف ��ي ال� �ع ��راق وال� �ش ��ام في‬ ‫ال �ع��راق"‪ .‬وأك��د أن "ال��واي��ات امتحدة‬ ‫ستدعم ال �ق��ادة العراقين م��ن جميع‬ ‫اأط� � � � ��راف ال �س �ي ��اس �ي ��ة ف� ��ي س�ع�ي�ه��م‬ ‫لتحقيق الوحدة الوطنية الضرورية‬ ‫ل��ان �ت �ص��ار ف��ي ام �ع��رك��ة ض��د ال��دول��ة‬ ‫اإسامية في العراق والشام"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف أن � ��ه "ع� �م ��ا ب ��اات� �ف ��اق‬ ‫اإط��ار اإستراتيجي‪ ،‬سوف نواصل‬ ‫أي � �ض� ��ا ون� � �ع � ��زز‪ ،‬ب �ح �س��ب ال� �ح ��اج ��ة‪،‬‬ ‫ام� � �س � ��اع � ��دة ل� �ل� �ح� �ك ��وم ��ة ال � �ع� ��راق � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ل�ل�م�س��اع��دة ع �ل��ى ب �ن��اء ق� ��درة ال �ع��راق‬ ‫على وقف مساعي الدولة اإسامية‬ ‫في العراق والشام لنشر الفوضى في‬ ‫ال�ع��راق وامنطقة‪ ،‬وذل��ك بشكل فاعل‬ ‫ومستديم"‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي م � ��ؤت� � �م � ��ر ص� � �ح � ��اف � ��ي ف��ي‬ ‫واش �ن �ط��ن‪ ،‬ت�ع�ه��دت م�س�ت�ش��ارة اأم��ن‬ ‫القومي‪ ،‬سوزان رايس‪ ،‬بأن الوايات‬ ‫امتحدة "ستبذل جهودا أكبر لتعزيز‬ ‫ق � ��درات ش��رك��ائ �ه��ا ف ��ي ال �ق �ض��اء على‬ ‫ال�ت�ه��دي��د اإره ��اب ��ي م��ن خ ��ال ت��أم��ن‬ ‫التدريب وامعدات والدعم الازم"‪.‬‬ ‫ولدى سؤال أحد الدبلوماسين‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ن ح ��ول م��اه�ي��ة ام �س��اع��دة‪،‬‬ ‫أشار إلى "امزيد من اأسلحة"‪.‬‬ ‫وأكد مسؤول غربي‪( ،‬اأربعاء)‪،‬‬ ‫إن ال� �ع ��راق أب �ل��غ ب�ش�ك��ل غ �ي��ر رس�م��ي‬ ‫الوايات امتحدة أنه منفتح أمام شن‬ ‫ضربات جوية للقضاء على التهديد‬ ‫ال� �ج� �ه ��ادي‪ ،‬م ��ؤك ��دا ب��ذل��ك م�ع�ل��وم��ات‬ ‫أوردتها "وول ستريت جورنال"‪.‬‬ ‫وت� � � � � ��درس اإدارة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‬ ‫خيارات عدة مساعدة العراق‪ ،‬ومنها‬ ‫إمكانية شن ضربات بطائرات بدون‬ ‫ط�ي��ار‪ ،‬بحسب ام �س��ؤول ال��ذي رفض‬ ‫الكشف عن هويته‪.‬‬ ‫وحتى اآن‪ ،‬لم تقدم بغداد طلبا‬ ‫رسميا في هذا الشأن‪ ،‬وفق مسؤول‬ ‫أميركي في وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر ال �ب �ن �ت ��اغ ��ون‪( ،‬ال� �ث ��اث ��اء)‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ب� � ��أن ال� �ج� �ي ��ش اأم� �ي ��رك ��ي‬

‫يواصل تدريب القوات اأميركية على‬ ‫ال �ق �ي��ام ب�م�ه�م��ات م�ك��اف�ح��ة اإره � ��اب‪،‬‬ ‫وخ� �ص ��وص ��ا م �ن��ذ م �ط �ل��ع ال � �ع ��ام ف��ي‬ ‫اأردن‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ب ��اع ��ت واش� �ن� �ط ��ن م� �ع ��دات‬ ‫ع� �س� �ك ��ري ��ة إل � � ��ى ال� �ج� �ي ��ش ال� �ع ��راق ��ي‬ ‫بقيمة ‪ 14‬مليار دوار‪ .‬وف��ي يناير‪،‬‬ ‫باعت الوايات امتحدة ‪ 24‬مروحية‬ ‫قتالية من ط��راز أباتشي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى مئات صواريخ هلفاير امضادة‬ ‫ل �ل��دب��اب��ات‪ ،‬ك�م��ا ي�ف�ت��رض أن يتسلم‬ ‫ال � � �ع� � ��راق ب� �ح� �ل ��ول "ال� � �خ � ��ري � ��ف" أول‬ ‫مقاتلتن من أصل ‪ 36‬مقاتلة اف‪-16‬‬ ‫اشتراها‪.‬‬ ‫وف��ي ‪ 13‬م ��اي‪ ،‬أب�ل��غ البنتاغون‬ ‫الكونغرس بمشروع بيع ‪ B 200‬آلية‬ ‫هامفي‪ ،‬مجهزة برشاشات لقاء ‪101‬‬ ‫م �ل �ي��ون دوار‪ ،‬و‪ 24‬ط��ائ��رة ق�ت��ال�ي��ة‬ ‫للهجمات ال�ب��ري��ة م��ن ط ��راز ‪B‬ي تي‬ ‫تيكسان ‪ 2‬ل�ق��اء ‪ 790‬م�ل�ي��ون دوار‪.‬‬ ‫وأم� � ��ام ال �ك��ون �غ��رس م �ه �ل��ة ح �ت��ى ‪13‬‬ ‫يونيو ل��اع�ت��راض وإا ف��إن اات�ف��اق‬ ‫سيتم إبرامه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب�س��اك��ي أك ��دت أن ال��واي��ات‬ ‫ام �ت �ح��دة ا "ت �ع �ت ��زم" ب� ��أي ح� ��ال من‬ ‫اأح � � � ��وال إرس� � � ��ال ق � � ��وات ب ��ري ��ة إل ��ى‬ ‫ال �ع ��راق‪ .‬وك ��ان آخ ��ر ج �ن��دي أم�ي��رك��ي‬ ‫غ� ��ادر ال� �ع ��راق ف��ي ‪ 31‬دج �ن �ب��ر ‪2011‬‬ ‫بعد انتشار دام ثماني سنوات‪.‬‬ ‫وفي ‪ 2011‬لم تتوصل واشنطن‬ ‫وبغداد إلى ااتفاق حول إبقاء قوة‬ ‫أميركية في العراق‪ ،‬وأعرب كثيرون‬ ‫آن � � � ��ذاك ع� ��ن م� �خ ��اوف� �ه ��م م� ��ن ان� � ��داع‬ ‫العنف مجددا بمجرد رحيل القوات‬ ‫اأميركية‪.‬‬ ‫وخ �ص �ص��ت ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫ب � � �ع� � ��د ذل� � � � � ��ك ع� � � � �ش � � � ��رات م � � �ل � � �ي� � ��ارات‬ ‫ال ��دوارات لتدريب وتجهيز القوات‬ ‫العراقية التي لم تصمد أم��ام زحف‬ ‫الجهادين‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬دع ��ا ن��ائ��ب ال��رئ�ي��س‬ ‫اأم �ي��رك��ي ج��و ب��اي��دن إل ��ى "ال �ع��ودة‬ ‫ال �س ��ري �ع ��ة واآم� � �ن � ��ة" ل � � ��‪ 49‬م��واط �ن��ا‬ ‫ت��رك �ي��ا خ �ط �ف��وا م ��ن ال �ق �ن �ص �ل �ي��ة ف��ي‬ ‫ام ��وص ��ل ب �ع��دم��ا س �ي �ط��ر ام �ق��ات �ل��ون‬

‫اإس� ��ام � �ي� ��ون ع �ل ��ى ام ��دي� �ن ��ة‪ .‬وق� ��ال‬ ‫بايدن في اتصال هاتفي مع رئيس‬ ‫الوزراء التركي رجب طيب أردوغان‪،‬‬ ‫إن ال � ��واي � ��ات ام� �ت� �ح ��دة "م �س �ت �ع��دة‬ ‫لدعم اأع�م��ال التي تقوم بها تركيا‬ ‫م��ن أج��ل ع��ودة مواطنيها بكل أم��ان‬ ‫"وأنها تبقى"على اتصال وثيق مع‬ ‫الحكومتن ال�ت��رك�ي��ة وال�ع��راق�ي��ة من‬ ‫أجل إيجاد حل للوضع" في العراق‪.‬‬ ‫ك �م��ا أع �ل �ن��ت ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫أن�ه��ا س�ت�ح��اول م�س��اع��دة ق��راب��ة ‪500‬‬ ‫ألف شخص فروا من اموصل‪.‬‬ ‫وح � ��ول م ��ا أش �ي ��ع ب� ��أن ال�ج�ي��ش‬ ‫العراقي فر أمام هجوم اإسامين‪،‬‬ ‫ق� ��ال ال �خ �ب �ي��ر اأم� �ن ��ي ب � ��روس ري ��دل‬ ‫لوكالة "فرانس برس"‪" ،‬هناك مجال‬ ‫كبير لتوجيه أص��اب��ع اات�ه��ام حول‬ ‫من يقف وراء الفشل في العراق"‪.‬‬ ‫وأشار ريدل إلى "القرار الكارثي‬ ‫بشن ح��رب على ال �ع��راق ف��ي ‪."2003‬‬ ‫وق��ال إن على البنتاغون أن يراجع‬ ‫الصعوبات التي يواجهها الجيش‬ ‫العراقي‪ .‬مضيفا "إذا تبن أن امشكلة‬ ‫ه��ي أن الجيش العراقي منقسم في‬ ‫الصميم فعندها ا جدوى من إرسال‬ ‫مزيد من اأباتشي أو الهامفي"‪.‬‬ ‫وختم بالقول "علينا أن نحد من‬ ‫خ�س��ائ��رن��ا‪ ،‬وأن نتقبل م��ا يمكن أن‬ ‫يتحول بسرعة إل��ى تقسيم للعراق‬ ‫بحكم اأم��ر ال��واق��ع ب��ن دول��ة سنية‬ ‫متطرفة ودولة شيعية"‪.‬‬ ‫و"ال��دول��ة اإس��ام�ي��ة ف��ي العراق‬ ‫وال�ش��ام" متمركزة أيضا في سوريا‬ ‫حيث تقاتل قوات نظام بشار اأسد‪،‬‬ ‫وه��ي تريد إقامة دول��ة إسامية في‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ب ��ن ال� �ع ��راق وس ��وري ��ا‪ .‬كما‬ ‫أن�ه��ا ل��م تعلن واء ه ��ا أب ��دا لتنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ول ��و أن �ه��ا ت�ت�ب�ن��ى ال�ع�ق�ي��دة‬ ‫ن�ف�س�ه��ا‪ .‬وت�ع�ت�ب��ر "ج �ب �ه��ة ال �ن �ص��رة"‬ ‫الذراع العسكري لتنظيم القاعدة في‬ ‫سوريا‪ ،‬والتنظيمان كانا يتحركان‬ ‫ك��ل ع�ل��ى ح��دة ق�ب��ل أن ي�ت��واج�ه��ا في‬ ‫معارك اعتبارا من يناير اماضي‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫امرزوقي يدعو اأطراف السياسية لتنحية اخافات إجاز اانتخابات العام احالي‬ ‫دع � � � ��ا ال � ��رئ� � �ي � ��س ال� �ت ��ون� �س ��ي‬ ‫ام � � �ن � � �ص� � ��ف ام � � � � � ��رزوق � � � � � ��ي‪ ،‬أم� � ��س‬ ‫(ال� � � �خ� � � �م� � � �ي � � ��س)‪ ،‬ك� � � ��ل اأط� � � � � � ��راف‬ ‫السياسية ف��ي ب��اده إل��ى تنحية‬ ‫ال�خ��اف��ات السياسية جانبا‪ ،‬من‬ ‫أجل إنجاز اانتخابات الرئاسية‬ ‫والتشريعية خال العام الحالي‪.‬‬ ‫وقال امرزوقي‪ ،‬في تصريحات‬ ‫إع� ��ام � �ي� ��ة ب� �ق� �ص ��ر ق � ��رط � ��اج ع �ل��ى‬ ‫ه��ام��ش ال �ن ��دوة ال��دول �ي��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫ح � ��ول م � �ش� ��روع إرس � � ��اء ام �ح �ك �م��ة‬ ‫ال ��دس� �ت ��وري ��ة ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬إن� ��ه "م��ن‬ ‫مبدأ الشعور بامسؤولية‪ ،‬يجب‬ ‫أن ن�ج��د ح��ا س��ري�ع��ا‪ ،‬وال �ب��اد ا‬ ‫تستطيع تحمل الفترة اانتقالية‪،‬‬ ‫وال��دس �ت��ور واض� ��ح ي �ق��ر ض ��رورة‬ ‫إنجاز اانتخابات قبل نهاية عام‬ ‫‪."2014‬‬ ‫ووف � ��ق ال ��دس� �ت ��ور‪ ،‬م ��ن ام �ق��رر‬ ‫أن ت�ج��رى اان�ت�خ��اب��ات الرئاسية‬ ‫والتشريعية في موعد ا يتجاوز‬ ‫نهاية العام الجاري‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام��رزوق��ي "سأسعى‬

‫بكل ق��وة اب�ت��داء م��ن ه��ذه اللحظة‬ ‫ل� �ت� �ق ��ري ��ب وج� � �ه � ��ات ال � �ن � �ظ ��ر ب��ن‬ ‫ال� �ف ��رق ��اء‪ ،‬وا خ �ي��ار آخ� ��ر س��وى‬ ‫التوافق"‪.‬‬ ‫وم � �ض� ��ى ق� ��ائ� ��ا إن "ال � �ب� ��اد‬ ‫م �ه��ددة وا أب��ال��غ‪ .‬ه �ن��اك أخ�ط��ار‬ ‫أم �ن �ي ��ة واق� �ت� �ص ��ادي ��ة ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل� � ��ى ال� ��وض� ��ع ف� ��ي ل �ي �ب �ي ��ا‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫ه �ن��اك م �س��ؤول �ي��ة ع �ل��ى اأط � ��راف‬ ‫السياسية لتنحية كل خافاتها‬ ‫ج� ��ان � �ب� ��ا م � ��واج� � �ه � ��ة ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات‬ ‫اأم� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬وا أق� � �ب � ��ل أن ت �ض��ع‬ ‫ال �خ��اف��ات ال�س�ي��اس�ي��ة ال �ب��اد في‬ ‫خطر"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي س � �ي� ��اق م� �ت� �ص ��ل‪ ،‬أج ��ل‬ ‫ال� �ح ��وار ال��وط �ن��ي ال �ت��ون �س��ي‪ ،‬في‬ ‫وق��ت متأخر م��ن م�س��اء أول أمس‬ ‫(اأرب � � �ع� � ��اء)‪ ،‬ج �ل �س��ة ال �ح �س��م ف��ي‬ ‫م� �س ��أل ��ة أس� �ب� �ق� �ي ��ة اان� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة ع �ل��ى ال �ت �ش��ري �ع �ي��ة أو‬ ‫العكس‪ ،‬إلى يوم (الجمعة) امقبل‪،‬‬ ‫بحسب مشاركن بالحوار‪.‬‬ ‫ول � � � � � � ��م ي � � �ت � � �م � � �ك � ��ن ال� � � �ف � � ��رق � � ��اء‬

‫ال� � �س� � �ي � ��اس� � �ي � ��ون‪ ،‬م � � ��ن ال � � �خ� � ��روج‬ ‫ب� �ح ��ل ف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل ��ق ب��أس �ب �ق �ي��ة‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال��رئ��اس �ي��ة‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة أو ال �ع �ك��س‪ ،‬أو‬ ‫تزامنهما‪.‬‬ ‫وقال امتحدث باسم الرباعي‬ ‫الراعي للحوار الوطني بتونس‪،‬‬ ‫م� �ح� �م ��د ف � ��اض � ��ل م� � �ح� � �ف � ��وظ‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت � �ص� ��ري � �ح� ��ات ص � �ح� ��اف � �ي� ��ة ع �ق��ب‬ ‫ال �ج �ل �س��ة‪ ،‬إن "ج �م �ي��ع ال �خ �ي��ارات‬ ‫كانت م�ط��روح��ة"‪ ،‬مشيرا إل��ى أنه‬ ‫ا ي�م�ك��ن ال �ق��ول إن ه �ن��اك ت��واف��ق‬ ‫ح ��ول ت��زام��ن إج� ��راء اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫الرئاسية والتشريعية‪ ،‬أن ذلك‬ ‫"ا ي� �خ ��دم م �ص �ل �ح��ة ال � �ب� ��اد وا‬ ‫م�ص�ل�ح��ة ال �ح ��وار ال��وط �ن��ي" على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫وع� �ق ��ب ال �ج �ل �س��ة أي� �ض ��ا‪ ،‬أق��ر‬ ‫رئ�ي��س ام�ك�ت��ب ال�س�ي��اس��ي لحركة‬ ‫ال� �ن� �ه� �ض ��ة‪ ،‬ع ��ام ��ر ل� �ع ��ري ��ض‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ص �ح��اف �ي��ة ب��وج��ود‬ ‫ت �غ �ي��رات ف��ي ام��واق��ف السياسية‬ ‫خ� ��ال ال �ج �ل �س��ة‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا "ه �ن��اك‬

‫ن�س�ب��ة ا ب ��أس ب�ه��ا ت��دع��م مسألة‬ ‫تزامن اانتخابات"‪.‬‬ ‫وأش � ��ار إل ��ى أن ه �ن��اك ح��رص‬ ‫م � ��ن ج �م �ي ��ع اأط � � � � ��راف ع� �ل ��ى "أن‬ ‫ت �ج��رى اان �ت �خ��اب��ات ق �ب��ل ن�ه��اي��ة‬ ‫‪ 2014‬وفق ما نص عليه الدستور‬ ‫التونسي"‪.‬‬ ‫واعتبر العريض أن "التوافق‬ ‫يمثل اآلية الوحيدة للحسم في‬ ‫ّ‬ ‫ال �ح��وار ال��وط �ن��ي‪ ،‬أم��ا التصويت‬ ‫فهو ما سيتم اتباعه في امجلس‬ ‫الوطني التأسيسي‪ ،‬في حال عدم‬ ‫التوصل إل��ى ح��ل توافقي يحسم‬ ‫امسألة"‪.‬‬ ‫بينما ق��رر ح��زب آف��اق تونس‬ ‫(‪ 3‬نواب في امجلس التأسيسي)‬ ‫ع � � � � ��دم ام � � � �ش� � � ��ارك� � � ��ة ف � � � ��ي ج� �ل� �س ��ة‬ ‫(الجمعة)‪ ،‬دون اانسحاب الكلي‬ ‫من الحوار الوطني‪ ،‬كما ورد على‬ ‫ل� �س ��ان ام �ت �ح ��دث ب ��اس ��م ال� �ح ��زب‪،‬‬ ‫فوزي بن عبد الرحمن‪.‬‬ ‫ف � � �ي � � �م� � ��ا أك� � � � � � � � ��دت اأط� � � � � � � � ��راف‬ ‫السياسية امتحاورة‪ ،‬أن التأجيل‬

‫يأتي استكمال النقاش ومراجعة‬ ‫امواقف السياسية حول القضية‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن ت �س �ت��أن��ف‬ ‫جلسات الحوار الوطني الجمعة‬ ‫ام� �ق� �ب� �ل ��ة ب � �ه � ��دف ال � �ت� ��وص� ��ل إل ��ى‬ ‫ت ��واف ��ق وح� �س ��م م �س��أل��ة أس�ب�ق�ي��ة‬ ‫اانتخابات أو تزامنها‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن ام �ف �ت ��رض أن ي�ت��م‬ ‫ح �س ��م ه � ��ذه ام� �س ��أل ��ة ف� ��ي ج�ل�س��ة‬ ‫(السبت) ام��اض��ي‪ ،‬إا أن اختاف‬ ‫وج� � �ه � ��ات ال� �ن� �ظ ��ر ب � ��ن اأح� � � ��زاب‬ ‫ام �ش��ارك��ة ف ��ي ال� �ح ��وار ح ��ال دون‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وال ��رب ��اع ��ي ال� ��راع� ��ي ل �ل �ح��وار‬ ‫الوطني ف��ي تونس ه��و‪ :‬ااتحاد‬ ‫العام التونسي للشغل‪ ،‬وااتحاد‬ ‫ال �ت��ون �س��ي ل �ل �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫والصناعات التقليدية‪ ،‬والهيأة‬ ‫الوطنية للمحامن التونسين‪،‬‬ ‫وال��راب �ط��ة ال�ت��ون�س�ي��ة ل�ل��دف��اع عن‬ ‫حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫مصدر بوزارة الدفاع اجزائرية‪ :‬بلمختار مازال ينشط في جنوب غرب ليبيا‬ ‫ن �ف��ى م �ص��در ب � � ��وزارة ال��دف��اع‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬أم � ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫أن ي �ك��ون ق��ائ��د كتيبة "ام��وق�ع��ون‬ ‫بالدماء"‪ ،‬امحسوبة على القاعدة‪،‬‬ ‫مختار بلمختار‪ ،‬ق��د وق��ع أس�ي� ً�را‬ ‫في يد قوات اللواء الليبي امتقاعد‬ ‫خ �ل �ي �ف��ة ح �ف �ت��ر أخ � �ي ��را ب �ب �ن �غ��ازي‬ ‫(ش � ��رق ل �ي �ب �ي��ا)‪ ،‬م �ش �ي� ً�را إل� ��ى أن��ه‬ ‫م � � � ��ازال ي� �ت� �ح ��رك ع� �ل ��ى اأراض� � � ��ي‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ص �ح �ي �ف��ة "ال � �ش� ��روق"‬ ‫ال�ج��زائ��ري��ة ال�خ��اص��ة‪ ،‬ع��ن امصدر‬ ‫ب� � ��وزارة ال ��دف ��اع‪ ،‬وال � ��ذي وص�ف�ت��ه‬ ‫ب��ام��وث��وق‪ ،‬ق��ول��ه إن "ال �ق�ي��ادي في‬ ‫تنظيم ال�ق��اع��دة مختار بلمختار‬ ‫امكني باأعور ّ‬ ‫تم رصده بمنطقة‬ ‫أوب� ��اري ال�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬م��ع مجموعات‬

‫م�س�ل�ح��ة ت�ن�ت�م��ي ل�ن�ف��س التنظيم‬ ‫امسلح الناشط بمنطقة الساحل"‪.‬‬ ‫ون� � � � �ش � � � ��رت وس � � � ��ائ � � � ��ل إع � � � ��ام‬ ‫ج ��زائ ��ري ة ن �ه��اي��ة م� ��اي ام��اض��ي‬ ‫ت�ق��اري��ر م�ف��اده��ا أن ق��وة أميركية‬ ‫أل � � �ق� � ��ت ال� � �ق� � �ب � ��ض ع� � �ل � ��ى م� �خ� �ت ��ار‬ ‫ب �ل �م �خ �ت��ار ب ��ال� �ت� �ع ��اون م� ��ع ق� ��وات‬ ‫حفتر ببنغازي‪.‬‬ ‫وك ��ان م �ص��در أم �ن��ي ج��زائ��ري‬ ‫ق� � � � � � � ��ال‪ ،‬ف� � � � ��ي ت � � �ص � � ��ري � � ��ح س � ��اب � ��ق‬ ‫لأناضول‪ ،‬إن "السلطات اأمنية‬ ‫وال�ع�س�ك��ري��ة ال �ج��زائ��ري��ة ل��م تتلق‬ ‫أي م�ع�ل��وم��ة م��ؤك��دة ح��ول مصير‬ ‫اإرهابي امطلوب دوليا خالد أبو‬ ‫العباس امكنى مختار بلمختار‬ ‫بليبيا"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف‪" :‬ام �ع �ل��وم��ة اأك �ي��دة‬

‫لدى العديد من الدول التي تطارد‬ ‫م�خ�ت��ار ب�ل�م�خ�ت��ار ه��ي أن ��ه يتنقل‬ ‫باستمرار في مناطق صحراوية‬ ‫ب ��ن ال �ن �ي �ج��ر ول �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وي �ت��واج��د‬ ‫أحيانا في جنوب غرب ليبيا"‪.‬‬ ‫وم �خ �ت��ار ب �ل �م �خ �ت��ار (واس �م��ه‬ ‫الحقيقي خالد أب��و العباس) هو‬ ‫ج� �ه ��ادي ج ��زائ ��ري ي �ن �ش��ط ش�م��ال‬ ‫م ��ال ��ي‪ ،‬وق ��ائ ��د ك�ت�ي�ب��ة "ام��وق �ع��ون‬ ‫ب��ال��دم" ال�ت��ي ت�ب� ّ�ن��ت ال�ه�ج��وم على‬ ‫ام� �ن� �ش ��أة ال � �غ ��ازي ��ة ج� �ن ��وب ش ��رق‬ ‫الجزائر مطلع العام اماضي‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ب� �ل� �م� �خ� �ت ��ار (ال �ش �ه �ي ��ر‬ ‫بلقب اأعور لفقده إحدى عينيه)‬ ‫أم � �ي� � ً�را ف� ��ي ت �ن �ظ �ي��م ال� �ق ��اع ��دة ف��ي‬ ‫امغرب اإسامي‪ ،‬ثم قرر مغادرة‬ ‫التنظيم نهاية العام ‪ 2012‬وإنشاء‬

‫م�ج�م��وع��ة خ��اص��ة ب��ه م �ك��ون��ة من‬ ‫انتحارين في شمال مالي تسمى‬ ‫"اموقعون بالدم"‪.‬‬ ‫وق��ال بملختار حينها‪ ،‬وفقا‬ ‫ل�ب�ي��ان ن�ش��رت��ه وس��ائ��ل إع� ��ام‪ ،‬إن‬ ‫كتيبته ال�ج��دي��دة تضم جهادين‬ ‫أجانب‪.‬‬ ‫وأوردت وس� � � ��ائ� � � ��ل إع� � � ��ام‬ ‫م��وري�ت��ان�ي��ة م�خ�ت�ص��ة ف��ي ش��ؤون‬ ‫ال �ج �م��اع��ات ام �س �ل �ح��ة ب��ال �س��اح��ل‬ ‫أن ب �ل �م �خ �ت��ار ان� �ش ��ق ع ��ن ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫ال� �ق ��اع ��دة ف� ��ي ام � �غ� ��رب اإس ��ام ��ي‬ ‫ب�ع��د ق ��رار التنظيم ب��إن��زال رتبته‬ ‫كرئيس لكتيبة املثمن‪.‬‬ ‫وص� � ��درت ف ��ي ح ��ق ب�ل�م�خ�ت��ار‬ ‫مذكرة توقيف دولية من واشنطن‬ ‫ق �ب��ل أش� �ه ��ر‪ ،‬ك �م��ا أن� ��ه ع �ل��ى رأس‬

‫لوائح اإرهاب لديها‪.‬‬ ‫وأع � �ل� ��ن خ ��ال ��د أب � ��و ال �ع �ب��اس‬ ‫واءه مطلع الشهر الجاري لزعيم‬ ‫تنظيم القاعدة أيمن الظواهري‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ب� �ل� �م� �خ� �ت ��ار ف � ��ي ب� �ي ��ان‬ ‫ن� �ش ��رت ��ه م� ��واق� ��ع ج� �ه ��ادي ��ة "وف� ��ي‬ ‫خضم هذه التطورات التي طرأت‬ ‫على ال�س��اح��ات الجهادية أخ�ي��را‪،‬‬ ‫رأينا ِل��زام��ً علينا أن نؤكد ثقتنا‬ ‫وال �ت��زام �ن��ا ب�م�ن�ه��ج وت��وج �ي �ه��ات‬ ‫أم �ي��رن��ا ال �ش�ي��خ أي �م��ن ال �ظ��واه��ري‬ ‫حفظه ال �ل��ه‪ ،‬إي�م��ان��ً م�ن��ا ب�ص��واب‬ ‫بني على تصور‬ ‫هذا امنهج الذي ِ‬ ‫وف �ق��ه ص �ح �ي��ح‪ ،‬وخ� �ط ��وات ث��اب�ت��ة‬ ‫موفقة مباركة بفضل الله تعالى"‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫ّ‬ ‫ت � �ع � ��ه � ��د م� � � �س � � ��ؤول ب� � � � � ��وزارة‬ ‫ال�ص�ح��ة ام �ص��ري��ة ب��ال�ق�ض��اء على‬ ‫م��رض ام��اري��ا ف��ي م��دي�ن��ة أس��وان‬ ‫مع حلول يوم ‪ 20‬من شهر يونيو‬ ‫ال�ح��ال��ي‪ً ،‬‬ ‫نافيا وج��ود م��اري��ا من‬ ‫النوع الخبيث‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ح �م��د ع ��زم ��ي‪ ،‬وك �ي��ل‬ ‫وزارة ال �ص �ح��ة ب ��أس ��وان‪ ،‬إن ��ه "ا‬ ‫ت��وج��د ح��ال��ة م��اري��ا خ�ب�ي�ث��ة بن‬ ‫م � ��رض � ��ي أس � � � � ��وان ك � �م ��ا ت �ن��اق �ل��ت‬ ‫وس ��ائ ��ل اإع � � � ��ام"‪ ،‬اف �ت ��ا إل� ��ى أن‬ ‫ال� �ح ��اات ال �خ �ب �ي �ث��ة ا تستجيب‬ ‫للعاج‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ع��زم��ي أن "ال �ح��ال��ة‬ ‫ال�ت��ي أش ��ارت وس��ائ��ل اإع ��ام لها على أن�ه��ا خبيثة ه��ي لسيدة مسنة‪ ،‬ومن‬ ‫غد‪ ،‬إذا لم تغادر غدا"‪.‬‬ ‫امتوقع أن تغادر مستشفى إدفو (أسوان) بعد ٍ‬ ‫وع��ن ع��دد ال �ح��اات ام�ص��اب��ة ح�ت��ى اآن‪ ،‬أش ��ار ع��زم��ي إل��ى أن��ه ت��م شفاء‬ ‫ً‬ ‫نهائيا وقد غ��ادروا امستشفى بالفعل‪ ،‬فيما تبقي ‪ 5‬ح��اات تخرج‬ ‫‪ 15‬حالة‬ ‫حالتان منهم خال اليومن القادمن‪.‬‬ ‫ي�ث�ي��ر ال �ف ��وز ام �ف��اج��ئ م��رش��ح من‬ ‫حزب الشاي على أحد أبرز وجوه الحزب‬ ‫ال�ج�م�ه��وري ف��ي اان�ت�خ��اب��ات التمهيدية‬ ‫لواية فرجينيا مخاوف من ع��دم إق��رار‬ ‫م �ش��روع ق��ان��ون يعتبر أس��اس�ي��ا إدارة‬ ‫الرئيس باراك أوباما وهو قانون الهجرة‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان إري � � � ��ك ك � ��ان� � �ت � ��ور‪ ،‬ال ��رج ��ل‬ ‫ال �ث��ان��ي ف��ي م�ج�ل��س ال� �ن ��واب‪ ،‬وأح� ��د أه��م‬ ‫الجمهورين في الوايات امتحدة‪ ،‬خسر‬ ‫ب�ف��ارق كبير أم��ام م��رش��ح غير معروف‬ ‫من حزب الشاي هو ديفيد ب��رات‪ .‬وكان‬ ‫للهزيمة وقع صدمة هائلة في اأوس��اط‬ ‫السياسية اأميركية‪.‬‬ ‫وكان برات أستاذ ااقتصاد في إحدى جامعات فرجينيا ركز حملته‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫امواضيع امعتادة لحزبه امتشدد مثل التقشف في اموازنة‪ ،‬على موضوع الهجرة‪ ،‬وقال إن‬ ‫منافسه يؤيد "عفوا" عاما عن كل امهاجرين غير الشرعين‪.‬‬ ‫ب � ��دأت‪ ،‬أم� ��س‪ ،‬ف ��ي اس�ط�ن�ب��ول‬ ‫محاكمة امتهمن ب��ال��وق��وف وراء‬ ‫اان�ت�ف��اض��ة ال�ت��ي ه ��ددت الحكومة‬ ‫ال�ت��رك�ي��ة ق�ب��ل ع ��ام‪ ،‬واع �ت �ب��رت على‬ ‫ال �ف��ور م�ح��اول��ة ج��دي��دة م��ن رئيس‬ ‫ال � � � � � � � ��وزراء ال� � �ت � ��رك � ��ي رج� � � ��ب ط �ي��ب‬ ‫أردوغان إسكات حركة ااحتجاج‬ ‫في الباد‪.‬‬ ‫وب �ع��د أس �ب��وع��ن ع�ل��ى أع�م��ال‬ ‫عنف ف��ي ��ل��ذك��رى السنوية اأول��ى‬ ‫لحركة ااحتجاج‪ ،‬يمثل ‪ 26‬عضوا‬ ‫من جمعية "تقسيم تضامن" أمام‬ ‫محكمة جنايات بتهم متعددة من‬ ‫بينها امشاركة في "تنظيم إجرامي" يمكن أن تؤدي في حال إدانتهم إلى حكم‬ ‫بالسجن حتى ‪ 30‬سنة‪.‬‬ ‫ق� � � � ��ال م � � � �س � � ��ؤول ف � � ��ي ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ج �م �ه��وري��ة ال �ك��ون �غ��و ال��دي �م �ق��راط �ي��ة إن‬ ‫تبادا إطاق النار استمر‪ ،‬أمس‪ ،‬لليوم‬ ‫ال �ث��ان��ي ع�ل��ى ال �ت��وال��ي ع�ل��ى ال �ح��دود مع‬ ‫روان��دا‪ ،‬بعد أشهر من ال�ه��دوء النسبي‬ ‫في امنطقة الحدودية امضطربة‪.‬‬ ‫وت �ب��ادل ام �س��ؤول��ون ف��ي الكونغو‬ ‫الديمقراطية وروان ��دا اات�ه��ام��ات بقيام‬ ‫الجيشن بهجمات ع�ب��ر ال �ح��دود‪ ،‬أول‬ ‫أم��س‪ ،‬م��ا أدى إل��ى إط��اق مكثف للنار‬ ‫بن الطرفن‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ال �ت �ق��اري��ر اإع��ام �ي��ة إن‬ ‫ت�ب��ادل إط��اق ال�ن��ار‪ ،‬أم��س‪ ،‬ك��ان قصير‬ ‫اأمد‪.‬‬ ‫وقمعت القوات الكونغولية مدعومة بقوات اأمم امتحدة تمردا في العام اماضي في‬ ‫شرق الباد‪ ،‬وهي منطقة غنية بامعادن عانت لسنوات من الحروب‪.‬‬ ‫وقال حاكم منطقة شمال كيفو‪ ،‬جوليان بالوكو‪" ،‬تعرضنا لعدة طلقات لكنها كانت‬ ‫قليلة جدا وسرعان ما توقفت‪".‬‬ ‫وأضاف "الجنود الروانديون هم من أطلقوا النار في حن أن قواتنا لم ترد‪ .‬لقد تلقت‬ ‫تعليمات بأا ترد إا إذا أصبح الوضع خطيرا جدا‪ .‬لسنا في حالة حرب مع رواندا‪".‬‬ ‫أك � � � � � ��د ح � � �س � � ��ن روح� � � � ��ان� � � � ��ي‪،‬‬ ‫ال ��رئ � �ي ��س اإي � � ��ران � � ��ي‪ ،‬أم � � ��س‪ ،‬إن‬ ‫إي ��ران "س�ت�ك��اف��ح ع�ن��ف وإره ��اب"‬ ‫امتمردين الجهادين الذين شنوا‬ ‫هجوما في شمال غرب العراق‪.‬‬ ‫ولم يذكر روحاني تفاصيل‬ ‫عن التحركات التي قد تقوم بها‬ ‫إي� � ��ران ل ��دع ��م ج��ارت �ه��ا ال�ش�ي�ع�ي��ة‬ ‫ال� �ت ��ي س �ي �ط��ر م �س �ل �ح��و "ال ��دول ��ة‬ ‫اإس��ام �ي��ة ف��ي ال �ع ��راق وال �ش��ام"‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �ن� ��اط� ��ق ف � �ي � �ه� ��ا‪ ،‬ودع� � � ��وا‬ ‫امقاتلن إلى "الزحف" إلى بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي��س اإي ��ران ��ي في‬ ‫خطاب بثه التلفزيون الحكومي‬ ‫إن ام�ت�م��ردي��ن "ي�ع�ت�ب��رون أنفسهم مسلمن وي��دع��ون إل��ى ال �ج �ه��اد"‪ ،‬مدينا‬ ‫"اأعمال الوحشية" التي ترتكبها "جماعة إرهابية ومتطرفة" ضد السكان‪.‬‬ ‫وأك��د روحاني ال��ذي سيرأس اجتماعا للمجلس اأعلى لأمن القومي‬ ‫الهيأة امكلفة تحديد سياسات الدفاع واأم��ن للجمهورية اإسامية "من‬ ‫جهتنا‪ ،‬ستكافح الحكومة العنف والتطرف واإرهاب في امنطقة والعالم"‪.‬‬ ‫أع�ل��ن ال�ق�ض��اء ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬أم��س‪،‬‬ ‫أن� ��ه ح� ��دد ال � �س ��ادس وال �ع �ش��ري��ن م��ن‬ ‫يونيو موعدا للبت في طلب السلطات‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة ت �س �ل �ي �م �ه��ا ال �ف��رن �س��ي‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري م �ه��دي ن� �م ��وش‪ ،‬ص��اح��ب‬ ‫السوابق ال��ذي يشتبه بأنه أطلق النار‬ ‫في امتحف اليهودي في بروكسل‪.‬‬ ‫وخ � � ��ال ج �ل �س��ة اس� �ت� �م ��رت ‪45‬‬ ‫دق � �ي � �ق� ��ة‪ ،‬ق � � ��ال م � �ه� ��دي ن � �م� ��وش "ل ��ن‬ ‫أعترض على تسليمي" إلى السلطات‬ ‫البلجيكية "إذا أك��دت لي بلجيكا أنها‬ ‫لن تقوم بتسليمي إلى بلد ثالث"‪.‬‬ ‫وتحدث محاميه أب��وان ببيزيب‬ ‫ع��ن "خطر نقله" إل��ى بلد ث��ال��ث‪ .‬وق��ال‬ ‫إنه "من اممكن أن يسلم من بلجيكا إلى بلد ثالث"‪.‬‬ ‫ويشتبه بأن نموش (‪ 29‬سنة) أطلق النار في امتحف اليهودي في بروكسل في‬ ‫‪ 24‬مايو مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص هم زوجان إسرائيليان‪ ،‬ومتقاعدة فرنسية‪،‬‬ ‫وموظف بلجيكي توفي متأثرا بجروحه‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪214 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫ﻓ ــﻲ إ ﻃ ـ ــﺎر ا ﻟ ـ ـﻨ ــﺪوة ا ﻟ ـﺼ ـﺤــﺎ ﻓ ـﻴــﺔ ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻠــﻲ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎد ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬أﺟﺎب ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ا ﻟـﺨـﻠـﻔــﻲ‪ ،‬وز ﻳــﺮ اﻻ ﺗـﺼــﺎل ا ﻟـﻨــﺎ ﻃــﻖ ا ﻟــﺮ ﺳـﻤــﻲ‬ ‫ﺑــﺎ ﺳــﻢ ا ﻟـﺤـﻜــﻮ ﻣــﺔ‪ ،‬ﻋــﻦ أ ﺳـﺌـﻠــﺔ ا ﻟـﺼـﺤــﺎ ﻓـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﻲ ر ﻛ ــﺰت ﻋ ـﻠــﻰ أ ﻫــﻢ ا ﻟ ـﻘ ـﻀــﺎ ﻳــﺎ وا ﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻬــﻢ ا ﳌـ ـﺠ ــﺎل اﻹ ﻋـ ــﻼ ﻣـ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ا ﻟــﻮ ﻗــﺖ‬ ‫ا ﻟـ ــﺮا ﻫـ ــﻦ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹ ﺿ ــﺎ ﻓ ــﺔ إ ﻟـ ــﻰ أ ﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ أ ﺧـ ــﺮى‪،‬‬ ‫ﺗ ـﻬــﻢ ا ﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎش ا ﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮ ﻣ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻠ ـﺴ ـﻬــﺎ‬

‫اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻋﻦ أﻫﻢ ﺧﻼﺻﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻷ ﺧـﻴــﺮ ﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ ا ﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ وا ﻟـﺜـﻘــﺎ ﻓــﺔ واﻻ ﺗـﺼــﺎل‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﳌﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ‬ ‫ا ﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﺔ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻹ ﺷـ ـﻬ ــﺎر‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮﴽ إ ﻟ ــﻰ أن‬ ‫ﺗـﺴـﻌــﲔ ﻓــﻲ ا ﳌــﺎ ﺋــﺔ ﻣــﻦ ا ﳌ ـﻘــﺎوﻻت ا ﻟـﺼـﻐــﺮى‬ ‫وا ﳌ ـﺘــﻮ ﺳ ـﻄــﺔ ﻏــﺎ ﺋ ـﺒــﺔ ﻋــﻦ اﻹ ﺷ ـﻬــﺎر واﻹ ﻋ ــﻼن‬ ‫ﻓــﻲ و ﺳــﺎ ﺋــﻞ اﻹ ﻋـ ــﻼم‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ أن ﻓ ـﻘــﻂ ﺣــﻮا ﻟــﻲ‬

‫‪5‬‬

‫‪ 3600‬ﺷﺮﻛﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ رﺻﺪت إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻹﺷﻬﺎر‪.‬‬ ‫ا ﻟ ـﺨ ـﻠـﻔــﻲ‪ ،‬و ﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض إ ﺟــﺎ ﺑ ـﺘــﻪ ﻋــﻦ أ ﺳـﺌـﻠــﺔ‬ ‫اﻟﺰﻣﻼء اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮ أن ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺗﻪ‬ ‫ﺣـ ــﻮل " ﻣ ــﺎ ﺧ ــﻮر ا ﳌ ـﻜ ـﺴ ـﻴــﻚ" ﺗ ــﻢ ﺗ ـﺤــﺮ ﻳ ـﻔ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮﴽ أن ذﻟﻚ أﺳﺎء إﻟﻰ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺸﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫ا ﻟ ـ ــﺬي ﻋ ـﺒــﺮ ﻋ ــﻦ ا ﺣ ـﺘ ـﺠــﺎ ﺟــﻪ ا ﻟ ــﺮ ﺳ ـﻤ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬

‫‪VDIK WOU*«  UÐuFB« ∫wHK)« vHDB‬‬ ‫«‪rUF« ”Q  U¹—U³ YÐ ÊËœ XUŠ wuLF‬‬ ‫‪ º‬ﺗﺤﺮﻳﻒ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺗﻲ ﺣﻮل "ﻣﺎﺧﻮر اﳌﻜﺴﻴﻚ" أﺳﺎء إﻟﻰ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫‪ º‬اﳌﻘﺎوﻻت اﻟﺼﻐﻴﺮة واﳌﺘﻮﺳﻄﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ اﻹﺷﻬﺎر ﻓﻲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬

‫إﻋﺪاد‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﺟﺒﺮان‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺨﻠﻔﻲ‬ ‫ﻋــﲔ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ وزﻳ ــﺮا‬ ‫ﻟ ــﻼﺗـ ـﺼ ــﺎل ﻧ ــﺎﻃـ ـﻘ ــﺎ رﺳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎ ﺑــﺎﺳــﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑـﺘــﺎرﻳــﺦ ‪ 03‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪،2012‬‬ ‫وﺣـﻈــﻲ ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟـﺜـﻘــﺔ ﻓــﻲ اﳌﻨﺼﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 10‬أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻣــﻮاﻟ ـﻴــﺪ ﻋ ــﺎم ‪ 1973‬ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة )اﳌـﻐــﺮب(‪ ،‬وﻋﻀﻮ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬا‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻓــﻲ اﳌﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻹﺻﻼح‪.‬‬ ‫ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺎﻛﻠﻮرﻳﺎ ﺛﻼث ﻣﺮات‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮم اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـﻌ ـﻠ ــﻮم‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻵداب‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﺎل اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﺗـﺨـﺼــﺺ ﻓ ـﻴــﺰﻳــﺎء ﻋ ــﺎم ‪ ،1995‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﺑ ــﻦ ﻃ ـﻔ ـﻴــﻞ‪ ،‬ﺑـﻜـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻨ ـﻴ ـﻄــﺮة‪ ،‬وإﺟـ ـ ــﺎزة ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻋﺎم ‪ ،2000‬ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﺑــﻦ ﻃﻔﻴﻞ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‬ ‫واﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻘـﻨـﻴـﻄــﺮة‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ اﻹﺟ ـ ــﺎزة ﻓــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫"اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻـ ـﻌ ــﻮد ﺟـ ــﺎك ﺷـ ـﻴ ــﺮاك ﻟ ـﻠــﺮﺋــﺎﺳــﺔ"‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ أﻛــﺪال‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط ﻋــﺎم ‪ .1997‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ اﳌﻌﻤﻘﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ "اﳌـ ـﺸ ــﺮوع‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ ﻟـﻠـﺤــﺮﻛــﺔ اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب" ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫أﻛﺪال ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط ﻋﺎم ‪.2000‬‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺠ ــﺎل اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺬ‬ ‫‪ ،1998‬ﻓ ـ ــﻲ ﺻـ ـﺤـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ "اﻟ ـ ـ ــﺮاﻳ ـ ـ ــﺔ"‬ ‫و"اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪ" اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ أﺻ ـ ـﺒ ــﺢ ﻣــﺪﻳــﺮ‬ ‫ﻧ ـﺸــﺮﻫــﺎ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻛـ ــﺎن ﻋ ـﻀــﻮ اﳌـﻜـﺘــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻔـ ـﻴ ــﺬي ﻟـ ـﻠـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪراﻟـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻨــﺎﺷــﺮي اﻟـﺼـﺤــﻒ‪ ،‬وﻃ ــﻮال ﻣﺴﺎره‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﻲ‪ ،‬ﺗ ــﺮأس ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟـﺘـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﻟ ـﻄــﻼﺑــﻲ ﻋ ــﺎم ‪ ،2004‬وﻛ ــﺎن ﻋﻀﻮ‬ ‫اﳌﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﺎم ‪.2006‬‬

‫> ﺣﻀﺮﺗﻢ‪ ،‬أول أﻣــﺲ)اﻷرﺑـﻌــﺎء(‪،‬‬ ‫اﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎع ﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ واﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫واﻻﺗـﺼــﺎل ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻨــﻮاب ﳌﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮع اﻟ ــﻮﺿ ـﻌ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﺔ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻹﺷﻬﺎر‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ ﺧﻼﺻﺎت ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء؟‬ ‫< ﻟـ ـﻘ ــﺪ ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻧـ ـﻘ ــﺎﺷ ــﴼ ﺻ ـﺤ ـﻴــﴼ‬ ‫وإﻳﺠﺎﺑﻴﴼ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﻬﻴﺂت‬ ‫اﳌـ ـﻬـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺳـ ـ ـ ــﻮاء ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟ ـﻔــﺎﻋ ـﻠــﲔ اﻹﻋ ــﻼﻣ ـﻴ ــﲔ‪ ،‬أو ﻓــﺎﻋـﻠــﻲ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻹﺷـﻬــﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻔﺖ اﻻﻧﺘﺒﺎه‬ ‫ﺣــﻮل ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻷﺷ ـﻴــﺎء اﳌـﻄــﺮوﺣــﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻗ ـﻄــﺎع اﻹﺷ ـﻬــﺎر ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ؛ أوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹﻃﺎر‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ اﳌـﻨـﻈــﻢ ﻟــﻪ‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻳﻈﻞ‬ ‫ﻗـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﴼ ﻣ ـﺸ ـﺘ ـﺘــﴼ ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ ﺿ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻻﻧـ ـﺴـ ـﺠ ــﺎم ﺑـ ــﲔ ﻣـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬وﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ اﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺆدي‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺣـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ ﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ اﳌـ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻻت‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠ ـﻨــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﻠ ــﻚ اﳌ ـﺸ ـﻐ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﺠﺎل‪ ،‬وﻛﺬا اﳌﻘﺎوﻻت اﻟﻨﺎﺷﺮة‪.‬‬ ‫ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺄﻛـ ـ ـﻴ ـ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺿ ـ ـ ــﺮورة ﺗ ــﺪﻋ ـﻴ ــﻢ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﲔ‪،‬‬ ‫ﻟـﻬــﺬا اﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟـﺤـﻴــﻮي‪ ،‬ﻋــﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎد إﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاء ات ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ــﻦ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺸﺮﻛﺎت اﳌﻨﺨﺮﻃﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻹﻋﻼن‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﺗـﻔـﻴــﺪ ﺑـﻐـﻴــﺎب اﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﻟـﺼـﻐــﺮى‬ ‫واﳌـ ـﺘ ــﻮﺳـ ـﻄ ــﺔ ﺑ ـﺸ ـﻜ ــﻞ ﺷـ ـﺒ ــﻪ ﻛ ـﻠــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓــﺄزﻳــﺪ ﻣــﻦ ﺗﺴﻌﲔ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻈﻞ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋــﻦ اﳌـﻘــﺎوﻻت اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫واﳌﻌﻠﻨﺔ‬ ‫واﳌـﺴــﺎﻫـﻤــﺔ ﻓــﻲ اﻹﺷ ـﻬــﺎر ُ‬ ‫ﻓــﻲ وﺳــﺎﺋــﻞ اﻹﻋـ ــﻼم‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أن ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺣـ ــﻮاﻟـ ــﻲ ‪ 3600‬ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ ﻫـ ــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫رﺻ ـ ـ ـ ــﺪت إﺣ ـ ـﺼـ ــﺎﺋ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻣ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻹﺷﻬﺎر‪،‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺿﺮورة اﻟﺘﺪﻋﻴﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟـﻘـﻄــﺎع اﳌ ـﻬــﻢ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺑـﻠــﻎ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻪ اﻟﺨﺎﻣﺔ‪ ،‬أي ﻣﻊ اﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت واﻹﻋـﻔــﺎء ات‪ ،‬ﺣﻮاﻟﻲ‬ ‫ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﺮ درﻫﻢ‪ ،‬وﻫﻮ رﻗﻢ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﻳ ـﻔــﺮض ﻋـﻠـﻴـﻨــﺎ ﻣــﻮاﻛ ـﺒــﺔ ﺣــﺎﺟـﻴــﺎت‬ ‫ﻫــﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺿﻤﺎن‬ ‫ﻧﻤﻮه وﺗﻄﻮره‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ دوره‬ ‫ﻛﻔﺎﻋﻞ أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﺎن ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﳌﻜﺘﻮﺑﺔ‪ ،‬أو ﻓــﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﳌﺴﻤﻮع‬ ‫واﳌﺮﺋﻲ‪ ،‬أو ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻔﻜﺮي‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟــﺎب آﺧــﺮ‪ ،‬ﻓــﺈن اﳌﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ُﻗ ــﺪﻣ ــﺖ ﻛ ـﺸ ـﻔــﺖ اﻟ ـﺤــﺎﺟــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻠﻮر ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫واﺿﺤﺔ‪ُ ،‬ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺿﻤﺎن اﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﳌـﺴـﻤــﻮﻋــﺔ واﳌــﺮﺋ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ اﻹﺷ ـﻬــﺎر‪،‬‬ ‫وﻫﻮ أﻣﺮ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺘﺸﺎور ﻣﻊ‬ ‫اﳌﻬﻨﻴﲔ‪ ،‬ﻹﺣﺪاث اﳌﺮﺻﺪ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﺤـﻘــﻖ ﻣــﻦ اﻹﺷـ ـﻬ ــﺎر‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ اﳌﻌﻄﻴﺎت ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‬

‫واﻋﺘﻤﺎد ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺜــﻞ ﻣ ــﺎ ﻫ ــﻮ ﻣ ــﻮﺟ ــﻮد ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻴــﺎس‬ ‫ﻧـﺴــﺐ اﳌ ـﺸــﺎﻫــﺪة وﻛ ــﺬا اﻻﺳ ـﺘ ـﻤــﺎع‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺗــﻢ اﻟ ـﺘــﻮﻗــﻒ ﻋ ـﻨــﺪ ﻗـﻀـﻴــﺔ ﺟﺪ‬ ‫ﻣـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻹﻋــﻼﻧــﺎت اﻹدارﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺷ ـﻔــﺎﻓ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻮزﻳ ــﻊ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺬا ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺼ ـﻴــﻞ‪ ،‬وﻗ ـ ــﺪ ُأﺧ ـ ـﺒـ ــﺮت ﻟـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ واﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ واﻻﺗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺎﳌﺠﻬﻮدات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻻﺗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎل ﺑ ـﺘ ـﻨ ـﺴ ـﻴ ــﻖ ﻣ ـ ــﻊ وزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺻﻴﻐﺔ‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ ﻟـﻀـﻤــﺎن ﺗـﺤـﺼـﻴــﻞ وأداء‬ ‫ﺣ ـ ـﻘـ ــﻮق اﳌ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎوﻻت اﻟ ـﺼ ـﺤ ــﺎﻓ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ــﻢ إﺧ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺠ ـ ـﻨ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﺴﺘﺠﺪات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺳــﻮاء ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﺎﻧﻮن اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺴﻤﻌﻲ‬ ‫اﻟﺒﺼﺮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺻﺎدﻗﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣــﺎي اﳌﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻳﻬﻢ‬ ‫اﻹﺷـﻬــﺎر اﳌـﺴــﻲء ﻟﻠﻤﺮأة‪ ،‬أو ﺗﻌﻠﻖ‬ ‫اﻷﻣــﺮ ﺑﻤﺪوﻧﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﺸﺮ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل اﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎد إﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاء ات‬ ‫ﻗ ــﺎﻧ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻛ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ــﺔ ﺑ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻴﻮي‪ .‬وﻫﺬا أول ﻧﻘﺎش‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع‪ ،‬ﻣ ـﻨــﺬ ﺳـ ـﻨ ــﻮات‪ ،‬إن‬ ‫ﻟــﻢ أﻗــﻞ ﻣﻨﺬ ﻋـﻘــﻮد‪ ،‬وﻫـﻨــﺎك ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ واﳌـ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﺔ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺿ ـ ـ ــﺮورة اﻹﺳـ ـ ـ ــﺮاع ﺑ ـﺘ ـﻔ ـﻌ ـﻴــﻞ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﻘﺘﻀﻴﺎت‪.‬‬ ‫> ﺑ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص ﺗـ ـﺼ ــﺮﻳـ ـﺤ ــﺎﺗـ ـﻜ ــﻢ‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺷ ـﺒ ـﻬ ـﺘــﻢ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﻟﺒﺮاﻣﺞ واﳌﺴﻠﺴﻼت اﳌﻜﺴﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗ ـﻨــﻮات اﻟـﻘـﻄــﺐ اﻟـﻌـﻤــﻮﻣــﻲ‪ ،‬ﺑ ــ"اﳌــﺎﺧــﻮر"‪،‬‬ ‫واﻟـﺘــﻲ أﺛ ــﺎرت اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ ردود اﻟﻔﻌﻞ‪،‬‬ ‫وﺻﻠﺖ ﺣﺪ ﺗﻨﺪﻳﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﻜﺴﻴﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‪ ،‬ﻛﻴﻒ أﺛﺮ ذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ؟‬ ‫< أﺟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺖ‪ ،‬ﺧ ـ ـ ــﻼل اﻷﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﻮع‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﺘﺴﺎؤل‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﺗـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﻒ ﻟ ـﺘ ـﺼــﺮﻳ ـﺤــﺎﺗــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﺎ ﺗ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻓ ــﻲ اﻹﺳـ ـ ــﺎء ة إﻟـ ــﻰ ﺑـﻠــﺪ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ‪ ،‬ﻫﻮ اﳌﻜﺴﻴﻚ‪ ،‬وﻫﻲ إﺳﺎء ة‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﺑﺘﺎﺗﴼ‪.‬‬ ‫> ﻣﻊ اﻧﻄﻼق ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﳌﺎذا ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑــﺄي ﻣـﺠـﻬــﻮدات‪ ،‬ﻹﺗﺎﺣﺔ‬ ‫ﻧ ـﻘــﻞ ﻣ ـﺒــﺎرﻳــﺎﺗــﻪ ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻤــﺎﻫ ـﻴــﺮ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻏــﺮار ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﺒـﻠــﺪان اﳌ ـﺠــﺎورة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺮس‬ ‫اﻟﻜﺮوي؟‬ ‫< ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ إﻟ ـﻴ ـﻨ ــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻠ ــﺪ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﺸﺠﻊ اﻷﺳــﺎﻟـﻴــﺐ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺒ ــﺚ‪ ،‬وﻓ ـ ــﻲ اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺐ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ ﻣــﺆﻃــﺮ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘــﺰاﻣــﺎت وﻳــﻮاﺟــﻪ اﻛــﺮاﻫــﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﳌﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻓﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2012‬ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻘﻄﺐ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻛــﺄس إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟــﻸﻣــﻢ‪ ،‬وﻛﻠﻔﻨﺎ ‪112‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ اﻧـﻌـﻜــﺲ ﺳﻠﺒﴼ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ــﻺذاﻋ ــﺔ‬

‫واﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺰة‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻬــﺎ ﺗـﺤ ـﻤ ـﻠــﺖ ﺗـﻠــﻚ‬ ‫اﳌ ـﺒــﺎﻟــﻎ ﻣــﻦ اﻟـﺘـﺤـﻤــﻼت اﳌـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ‪،‬‬ ‫وﻛـ ــﺬا ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺎت اﳌــﺮﺗـﺒـﻄــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﺼ ـ ـﻨـ ــﺪوق اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﻮض ﺑــﺎﳌ ـﺸ ـﻬــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤ ـﻌــﻲ اﻟ ـﺒ ـﺼــﺮي‪ ،‬أﻇ ــﻦ أﻧ ــﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﳌﻨﻄﻘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫إﺿــﺎﻓ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻧ ـﺤــﻦ ﻣـﻄــﺎﻟـﺒــﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺿﺎﻏﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـﺴ ـﻨ ـﺘــﲔ اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮﺗ ــﲔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ــﻮﻃـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ــﻺذاﻋ ـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﻠـ ـﻔ ــﺰة‪ ،‬ﺣ ـﺼ ـﻠــﺖ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺒــﺎﻟــﻎ‬ ‫ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﻣـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ اﻟــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬وﻛــﺬا‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺻـ ـﻨ ــﺪوق اﻟ ـﻨ ـﻬــﻮض ﺑــﺎﳌـﺸـﻬــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤ ـﻌــﻲ اﻟـ ـﺒـ ـﺼ ــﺮي‪ ،‬ﺑ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ ‪973‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫــﻢ ﻋــﺎم ‪ ،2010‬و‪877.5‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ ﻋ ــﺎم ‪ .2011‬ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺗـ ـﺤـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻨ ــﺎ اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺆوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﺟـ ــﺪﻧـ ــﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 63‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﺎ أداؤﻫـ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻵداء ات اﻷﺧ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬إذ إﻧـ ــﻪ ﺧــﻼل‬ ‫‪ ،2012‬ﻛـ ــﺎن ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﻘ ــﺮر أن ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺎت اﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺣ ــﺪود‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻓــﺎرﺗ ـﻔ ـﻌــﺖ ﺑـﺤـﺴــﺐ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدرة ﻋـ ــﻦ وزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﻠﻴﺎر و‪119‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ ،‬وﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻠــﻎ ﺣ ـﺠــﻢ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮﻳــﻼت أزﻳ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر و‪ 112‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺮﻏ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬا‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﻬ ــﻮد اﳌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗ ـﻀــﺎف‬ ‫إﻟ ـﻴــﻪ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮﻳــﻼت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺄﺗــﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪوق اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﻬ ـ ــﻮض ﺑ ــﺎﳌـ ـﺸـ ـﻬ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤ ـﻌــﻲ اﻟـ ـﺒـ ـﺼ ــﺮي‪ ،‬ﻓ ـﻬــﻲ ﺗـﺒـﻘــﻰ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أن ﺣﺬف‬ ‫‪ 200‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ـ ــﻢ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻴــﺰاﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‪ ،‬اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬وﻓــﻲ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎر اﳌﺒﻠﻎ اﳌﺎﻟﻲ اﳌﺨﺼﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻛﺪﻳﻮن ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻣﲔ اﳌﺎﺿﻴﲔ‪.‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ إﻟـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎ ﺿــﺎﻋ ـﻔ ـﻨــﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ اﳌـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻮدات‪ ،‬وأول أﻣـ ــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎء(‪ ،‬ﻛ ـ ــﺎن ﻟ ــﻲ ﻧـ ـﻘ ــﺎش ﻣــﻊ‬ ‫وزﻳـ ـ ــﺮ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﻬــﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﻀﻤﻦ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺎء ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎﺗـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺨــﺪﻣــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ .‬اﻵن ﻣـﻘــﺮر‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﻴــﺰاﻧ ـﻴــﺔ ‪ 600‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ‪،‬‬ ‫ﻳﻀﺎف إﻟﻴﻬﺎ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن‪ ،‬اﳌﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ــﺎر اﻟـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻤ ــﻼت اﳌ ـﺸ ـﺘــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ وزارة اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺎد واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 100‬ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن درﻫ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ــﻦ وزارة‬ ‫اﻻﺗـﺼــﺎل‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺻـﻨــﺪوق اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﳌﺸﻬﺪ اﻟﺴﻤﻌﻲ اﻟﺒﺼﺮي‪ ،‬وﻛﺬا‬ ‫‪ 200‬ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن درﻫ ـ ـ ــﻢ ﻛـ ــﺪﻳـ ــﻮن ﻋــﻦ‬ ‫اﳌﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤﻮع ﻫﺬه اﳌﺪاﺧﻴﻞ ﻳﺒﻘﻰ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻛ ـ ــﺎف‪ ،‬وﻫـ ــﻲ ﺳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ ﺿ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮر ﻳ ـ ـﺤ ـ ـﺘـ ــﺎج إﻟـ ــﻰ‬ ‫ﺿﻤﺎن اﻋـﺘـﻤــﺎدات ﻣﺎﻟﻴﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺗ ﺍ‬

‫ﻫﺎ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺍ‬ ‫ﺍﳴ ﺎ ﺔ‬ ‫ﺓ‬ ‫ﻰ‬ ‫ﺍﻹ ﺍﻉ ﺑﺘ ﻴ‬ ‫ﺍﳴ ﺘ ﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﳴ ﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﳴﺠﺎ‬ ‫ﻉ ﺍﳴ ﺋﻲ‬ ‫ﺍﳴ‬

‫ﺎ ﻴﺎ ﺔ‬ ‫ﻴﺔ ﺍ ﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺠ‬ ‫ﺍﻻ ﺘ ﺎ ﻷ ﺒﺎﺏ‬ ‫ﻴﺎ ﻴﺔ ﺄ ﺔ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻏﺮ‬ ‫ﺍ ﺎ ﻴﺔ ﺍ ﺎ ﻴﺔ‬

‫وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﺳـﻨـﻌـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﻌــﺎﻟـﺠـﺘــﻪ‬ ‫ﻋ ـ ـﺒـ ــﺮ ﺑ ـ ــﺮﻧ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺞ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻘـ ــﺪ اﳌ ـ ـﻘ ـ ـﺒ ــﻞ‪،‬‬ ‫وﺳـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻌ ــﻰ إﻟـ ـ ــﻰ اﻹﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺮاع ﻓ ـﻴ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮﻓ ــﺎء ﺑ ــﺎﻻﻟـ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎت اﻹﺿــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﺐ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻋ ـﺘ ـﺒــﺎر أن اﳌ ـﺠ ـﻬــﻮد اﻟ ـ ــﺬي ُﺑـ ــﺬل‪،‬‬ ‫واﻟ ــﺬي ﻧـﺒــﺬﻟــﻪ ﻳـﻤـﻜـﻨـﻨــﺎ ﻣــﻦ اﻟــﻮﻓــﺎء‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت ﻣ ـﻴــﺰاﻧ ـﻴــﺔ ‪ ،2014‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﻣــﺎذا ﺑﻌﺪ؟ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻠﺸﺮﻛ��� اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ــﻺذاﻋـ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻔ ــﺰة ﻣ ــﻦ أن ﺗـﻨـﻌــﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺿﻮح اﳌﺎﻟﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳـﺘـﺤـﻘــﻖ ﺳــﻮى ﺑـﻌـﻘــﺪ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺪاﺧﻴﻞ‬ ‫ﻣ ــﺎدﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ــﺪى اﻟ ـﺒ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أﻧﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻻﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫اﳌﻤﻨﻮﺣﺔ ﻣﻦ ﻃــﺮف اﻟــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣ ــﺪاﺧـ ـﻴ ــﻞ اﻹﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺎر‪ ،‬واﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت‬ ‫اﳌﻘﺪﻣﺔ ﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧـﺤــﻦ ﻧﺘﻔﻬﻢ ﺣــﻖ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ ﻛ ــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ ﻫـﻨــﺎك‬ ‫إﻛــﺮاﻫــﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ واﺿـﺤــﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺑــﺄي ﺣــﺎل ﺗـﺠــﺎوزﻫــﺎ‪ ،‬وﻫــﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﻧـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـﻌ ــﺎﻟـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬وﻓ ــﻖ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮر وأوﻟﻮﻳﺎت واﺿﺤﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ردﻛ ــﻢ ﻋـﻠــﻰ اﻻﺗ ـﻬــﺎﻣــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻄــﺎل ﺗـﻌـﻴــﲔ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﻌــﺎم ﻟــﻮزارﺗ ـﻜــﻢ‪،‬‬ ‫وﻛـ ـ ــﻮن اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄ ــﺎت اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﺼ ــﺔ‪ ،‬ﻣـﻤـﺜـﻠــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺎزن اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‪ ،‬ﺗــﺮﻓــﺾ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺤــﻪ راﺗـ ـﺒ ــﻪ اﻟ ـﺸ ـﻬ ــﺮي‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻮﻧــﻪ ﺳـﺒــﻖ‬ ‫ﻟــﻪ اﻻﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة ﻣــﻦ اﻟــﻮﻇـﻴـﻔــﺔ اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﳌﻐﺎدرة اﻟﻄﻮﻋﻴﺔ؟‬ ‫< اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ‪،‬‬ ‫اﳌﺮﺳﻮم اﳌﻨﻈﻢ ﳌﻨﺼﺒﻪ‪ ،‬ﺻﺪر ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺠــﺮﻳــﺪة اﻟــﺮﺳـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻳﺸﺘﻐﻞ‬ ‫ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ اﻛﺘﺴﺐ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ ﻓــﻲ اﳌﺠﻠﺴﲔ اﻹدارﻳــﲔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺸ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺔ اﻟ ـ ــﻮﻃـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ــﻺذاﻋ ـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻔﺰة‪ ،‬وﻛﺬا ﺷﺮﻛﺔ "ﺻﻮرﻳﺎد"‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻳﺮأس‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫آﺧــﺮﻫــﺎ اﺟـﺘـﻤــﺎع ﻗـﺒــﻞ أﻳ ــﺎم‪ ،‬ﻣــﻊ ﻛﻞ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﲔ‪ ،‬ﻟـﺘـﺘـﺒــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮي‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺘﺒﻊ اﻷوراش اﳌﻔﺘﻮﺣﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﺎ ُأﺛـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ــﻮل ﻋــﻼﻗ ـﺘــﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺎزن اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺨﺼﻮص راﺗﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ــﺆﻃ ــﺮﻫ ــﺎ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧـ ــﻮن‪ .‬ﻓ ــﺎﳌ ــﺮﺳ ــﻮم‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻈــﻢ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺎدرة اﻟ ـﻄــﻮﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻫــﻮ‬ ‫واﺿــﺢ‪ ،‬وﻣﻬﻤﺔ اﻟـﺨــﺎزن اﻟــﻮزاري‪،‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎزن اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‬ ‫ﺗ ـ ـﻨـ ــﺺ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﺣـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮام اﳌ ـ ــﺮﺳ ـ ــﻮم‬ ‫اﳌــﺬﻛــﻮر‪ .‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻲ وزﻳــﺮا‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﺣ ـﺘ ــﺮام ﻛــﻞ ﻣـﻘـﺘـﻀـﻴــﺎت اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻨـﻈــﻢ اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬وﻟﺴﻴﺖ ﻫﺬه أول إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ُﺗ ـﺜــﺎر ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﲔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬

‫أن ﻳ ـﺘ ـﻌــﺎوﻧــﻮا ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﻞ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ُﺗـ ـﺜ ــﺎر ﻧـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺣﻠﻬﺎ ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎ ﻗ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺖ ﺳ ـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎ ﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟـﺒــﺮﳌــﺎن‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧ ـ ــﻼﻗـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪون ﻣــﻦ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺎدرة اﻟ ـ ـﻄـ ــﻮﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ــﻮدﺗـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﻟﻠﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑﻨﺺ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫واﺿـ ـ ــﺢ‪ ،‬وﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ إﻋـ ـ ــﺎدة اﳌ ـﺒــﺎﻟــﻎ‬ ‫اﳌﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﳌـﻐــﺎدرة‬ ‫اﻟـﻄــﻮﻋـﻴــﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗـﺠــﺎوز ذﻟــﻚ‪،‬‬ ‫ﺑﺄي ﺣﺎل ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‪.‬‬ ‫> ﻧﺸﺮت اﻟــﻮزارة ﻓــﻲ وﻗــﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫أﺳ ـﻤــﺎء اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ اﻟ ـﺤــﺎﺻ ـﻠــﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪ ،‬وﻫﻞ ﻟﻬﺎ إﺟﺮاءات ﺑﻌﺪﻳﺔ؟‬ ‫< اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺋ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ اﻟ ـﺤ ــﺎﺻ ـﻠ ــﲔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﳌﻬﻨﻴﺔ‪ُ ،‬ﻧـﺸــﺮت ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫اﺗ ـﻬ ــﺎم ﻣ ـ ــﺎزال اﳌ ـﻌ ـﻨــﻲ ﺑ ــﻪ ﻟ ــﻢ ُﻳ ـﻘــﺪم‬ ‫دﻟ ـﻴــﻼ واﺿ ـﺤــﴼ ﻋـﻠـﻴــﻪ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ اﻟــﺮﻏــﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮور أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﺘﺒﺮ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻋﺪدا ﻣﻦ ﺣﺎﻣﻠﻲ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻠﻚ اﻟﺸﺮﻃﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ اﺗﻬﺎم ﻳﻔﺮض‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺻــﺎﺣ ـﺒــﻪ‪ ،‬إﻣ ــﺎ أن ﻳ ـﻘــﺪم ﻧـﻘــﺪﴽ‬ ‫ذاﺗ ـﻴــﴼ أو ﻳـﺜـﺒــﺖ ذﻟ ــﻚ‪ .‬ﻓــﺎﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﻨﺸﻮرة ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫وﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟ ـ ــﺮﻏ ـ ــﻢ ﻣ ـ ــﻦ اﻻﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻘ ـ ــﺎدات‬ ‫اﳌــﻮﺟ ـﻬــﺔ إﻟ ـﻴ ـﻨــﺎ ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻧـﺸــﺮ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﴼ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻧﻨﺸﺮ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻛﺘﻔﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬واﳌﺆﺳﺴﺔ ورﻗﻢ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﳌﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻲ اﻹﺟ ــﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ‬ ‫اﻻﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎدات واﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻜ ـ ــﺎوى اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو اﺳﺘﻤﺮار اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ؟‬ ‫< ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ إﻟ ـﻴ ـﻨــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻠــﺪ‪ ،‬ﻟـﻨــﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ واﺿـﺤــﺔ‪ ،‬ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻻﻋـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎل ﻷﺳـ ـﺒ ــﺎب ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺄﻟــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣـﻤـﻜـﻨــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻨــﺎﺣـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ‪ .‬وﻓــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ وﺟــﻮد أﻳــﺔ‬ ‫ادﻋﺎء ات‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎدﻋﺎء ات‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌ ـ ــﺬﻳ ـ ــﺐ‪ ،‬أو ﺗ ـ ـﻠ ـ ــﻚ اﳌـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﺳﺒﺎب ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷﻜﺎوى ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬أو ﻟﻮزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ــﻮﺿ ــﻮع‪ .‬وﻫ ــﻲ أﻣـ ــﻮر ﺑ ــﺪأت‬ ‫ﺗـ ـﺜـ ـﻤ ــﺮ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﺴ ــﺄﻟ ــﺔ اﻟـ ـﺸـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻏ ــﺮار ﺗـﻠــﻚ اﳌ ـﻘــﺪﻣــﺔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫أﺣ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤ ــﺎﻓ ـ ـﻴ ــﲔ‪ ،‬واﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺮض ﻻﻋـﺘــﺪاء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ًأﺳﺘﻤﻊ‬ ‫إﻟﻴﻪ وأﺣـﻴــﻞ اﳌــﻮﺿــﻮع ﻋﻠﻰ وزارة‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪل واﻟ ـﺤــﺮﻳــﺎت‪ .‬واﻟـﺘــﺰﻣــﺖ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﺧ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬ﻣ ـﺠــﺪدا اﻟ ـﻴــﻮم‪ ،‬ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳ ـ ُـﺘ ـﻄ ـﻠ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ــﺮأي اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻛــﻞ‬ ‫اﳌﺴﺘﺠﺪات واﻟﺸﻜﺎﻳﺎت‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪214 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫‪◊UÐdUÐ tÐU²J WOÐdF« WLłd²« ÂbI¹ w½UMÐ nOHŽ‬‬ ‫‪WUý ¡UCHÐ wËdOÐ wIOÝu qHŠ‬‬

‫اﻹﺻﺪار ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻋﺒﺎﻗﺮة ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺪارس اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ > اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ إﺛﺮاء اﻟﻔﻜﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺪم اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﺑ ـﻨــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬أول أ ﻣ ــﺲ )اﻷر ﺑ ـ ـﻌـ ــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺮ ﺟ ـ ـﻤـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎ ﺑ ــﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ " ﻓــﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺮن‬ ‫‪ ١٩‬إﻟﻰ ﺳﻨﺔ ‪."١٩٤٥‬‬ ‫و ﺑ ـﻌــﺪ ا ﻟ ـﺘــﻮﻃ ـﺌــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻋــﺮف‬ ‫ﻓـﻴـﻬــﺎ ا ﳌــﺆ ﻟــﻒ ﺑــﺎﻷ ﺻــﻞ ا ﻟــﻼ ﺗـﻴـﻨــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺔ ﺻـ ـ ـﺒ ـ ــﺎ ﻏ ـ ــﺔ و ﺻـ ـ ـﺒ ـ ــﺎ ﻏ ـ ــﻲ‬ ‫واﺷ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ـ ــﺎ ﻗ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪ ،‬أو ﺿـ ـ ـ ـ ــﺢ أ ﻧـ ــﻪ‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎ ﻗ ــﺶ ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻹ ﺻ ـ ـ ـ ــﺪار‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻋﺒﺎﻗﺮة ﻣﺨﺘﻠﻒ ا ﳌــﺪارس‪،‬‬ ‫و ﻳ ـ ـ ـ ــﺮ ﺻ ـ ـ ـ ــﺪ ﺟـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻓـ ـﻜ ــﺮ‬ ‫و ﺣ ـﻴــﻮات ﻫ ــﺆﻻء ا ﻟــﺬ ﻳــﻦ و ﺻـﻔــﻮا‬ ‫ﺑــ" ﺣــﺮاس ا ﻟـﻔــﻦ"‪ ،‬ﺑﻬﺪف أن ﻳﻨﻴﺮ‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻀــﺎ ﻣــﻦ ﺟــﻮا ﻧــﺐ ﻫ ــﺬا ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ ﻓـ ـﻬـ ـﻤ ــﻪ‪ ،‬و ﻛ ـ ـ ــﺬا ﺑ ـﻬــﺪف‬ ‫"ر ﺻـ ــﺪ ﺗ ـﻄــﻮر ا ﻟــﺮﺳــﻢ و ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫اﳌﺪارس اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺑ ــﺪا ﻳ ــﺔ ا ﻟ ـﻘ ــﺮن ا ﻟ ـﺘــﺎﺳــﻊ ﻋـﺸــﺮ‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ا ﻟـ ـﺤ ــﺮب ا ﻟ ـﻌــﺎ ﳌ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ"‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻳ ـﻘــﻮل ا ﳌــﺆ ﻟــﻒ ﻓــﻲ اﺳـﺘـﻬــﻼل‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺼﺺ ا ﳌــﺆ ﻟــﻒ ﺻﻔﺤﺎت‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺤ ـ ــﺪ ﻳ ـ ــﺚ ﻋـ ـ ـ ــﻦ اﻻ ﻧ ـ ـﻄ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫واﻻ ﻧ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﲔ‪ ،‬و ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ــﺪث‬ ‫ﻋ ــﻦ ا ﻟـ ـﺤ ــﺮ ﻛ ــﺎت اﻷ ﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴ ــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻋــﺎ ﺻــﺮت اﻻ ﻧـﻄـﺒــﺎ ﻋـﻴــﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫)ا ﳌ ــﺎ ﻛ ـﻴــﻮا ﻟ ــﻲ‪ ،‬و ﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ ﻻ ﻫ ــﺎي‪،‬‬ ‫اﻻ ﻧ ـ ـﻄـ ـﺒ ــﺎ ﻋ ـ ـﻴ ــﺔ اﻷ ﳌ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪،(... ،‬‬ ‫و ﻛــﺬا ﻋﻦ أ ﺑــﺮز ر ﻣــﻮز اﻟﺘﻌﺒﻴﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬وا ﻟ ـ ـ ــﻮ ﺣـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وا ﻟـ ـﺘـ ـﻜـ ـﻌـ ـﻴـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وا ﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒ ـﻠ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وا ﻟـ ـ ـ ــﺪادا ﺋ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬وا ﻟ ـ ـﺴـ ــﺮ ﻳـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ‪. ١٩٢٤‬‬ ‫و ﺧ ـﺼــﺺ ا ﻟ ـﻜــﺎ ﺗــﺐ ﺻـﻔـﺤــﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺘﺨﻠﻠﻪ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻷﻟﻮان ﻷﺷﻬﺮ ﻣﻤﺜﻠﻲ اﳌﺪارس‬ ‫ا ﻟـﺘــﻲ ﻳـﺘـﻨــﺎو ﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻗـﺒـﻴــﻞ إدوار‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬وأو ﻏ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺖ ر ﻳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻮار‪،‬‬ ‫وأو ﻏ ـﺴــﺖ ﻣ ــﺎك‪ ،‬و ﺟ ــﻮرج ﺳـﻴــﺮا‪،‬‬ ‫وو ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺮي ﻣ ــﺎ ﺗ ـ ـﻴ ــﺲ‪ ،‬ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎ ﻧــﲔ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ ا ﻟ ـﻘــﺎ ﺑ ـﻠــﲔ ﻟـﻠـﺘـﺼـﻨـﻴــﻒ و ﻫــﻢ‬ ‫ﻓ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن ﻓـ ـ ـ ــﺎن ﻏـ ـ ـ ـ ــﻮغ‪ ،‬و ﺑـ ـ ـ ــﺎول‬ ‫ﻏ ـ ــﻮ ﻏ ـ ــﺎن‪ ،‬و ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺮي دي ﺗ ــﻮ ﻟ ــﻮز‬ ‫ﻟــﻮ ﺗــﺮ ﻳــﻚ‪ ،‬و ﻟ ــﺮوا�� ا ﻟ ـﻔــﻦ ا ﻟـﺤــﺪ ﻳــﺚ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرك ﺷـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻏـ ـ ـ ـ ــﺎل‪ ،‬وأ ﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻣﻮدﻳﻐﻠﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺣﺎﻳﻴﻢ ﺳﻮﺗﲔ‪،‬‬ ‫ﻗـﺒــﻞ أن ﻳﺨﺘﺘﻢ ا ﻟـﻜـﺘــﺎب ﺑﺨﺎﺗﻤﺔ‬ ‫وﺑﻴﺒﻠﻴﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ‪.‬‬ ‫و ﻓـ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺪ ﻳــﻢ ا ﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب ﻳ ـﻘــﻮل‬

‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ إﺣـﻴــﺎء اﻟــﺬﻛــﺮى اﻟﺨﻤﺴﲔ ﻹﻗــﺎﻣــﺔ ﻋــﻼﻗــﺎت دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺑﲔ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺒﻴﺮو واﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺳﻔﺎرة اﻟﺒﻴﺮو ﺑﺎﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻌﺎون ﻣــﻊ وزارة اﻟـﺸــﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟـﺘـﻌــﺎون‪ ،‬ﺣﻔﻼ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫اﻟﺒﻴﺮوﻓﻴﺔ ﺗﺤﻴﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ "ﺑـﻴــﺮو أﻧﺪﻳﻨﻮ" ﻳــﻮم ‪ 18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠﻖ ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﻔﻀﺎء ﺷﺎﻟﺔ اﻷﺛﺮي‪.‬‬

‫«‪◊UÐdUÐ w«džuðuH« d¹uB²K vË_« …—Ëb‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺼﻮرة"‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ‪ 27‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬اﻟﺪورة اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻷوﻟﻰ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺘﻢ ﺑﻤﺒﺎراة‬ ‫"أﺣﺴﻦ ﺻﻮرة ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ"‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﺄﻃﻴﺮ ﻣﺨﺘﺼﲔ ﺿﻤﻦ ﺣﻠﻘﺎت‪.‬‬ ‫ودﻋــﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن‪ ،‬ﻛــﻞ اﻟــﺮاﻏـﺒــﲔ ﻓــﻲ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ واﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻫــﻮاة‬ ‫وﻣﻬﺘﻤﲔ وﻋﺸﺎق اﻟﺼﻮرة اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬اﻻﺗﺼﺎل ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﺄﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ اﻟـﺒــﺮﻳــﺪ اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳــﻮﺟــﺪ ﻣـﻘــﺮﻫــﺎ ﺑــﺪار اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﻠﻴﻤﻮن ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺮﺳﻴﺨﺎ ﻟﻨﻬﺞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮرة ووﻇﺎﺋﻔﻬﺎ وﻣﺠﺎﻻﺗﻬﺎ‪ ،‬وآﻟﻴﺎت اﺷﺘﻐﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأدواﺗـﻬــﺎ‪ ،‬وﻗــﻮة ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺨﺰاﻧﺔ اﻟﻮﺳﺎﺋﻄﻴﺔ ﳌﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻨﺴﺎء ورﺟﺎل اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪ ،‬وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻫﻴﺂت أﺧﺮى‪.‬‬

‫‪◊UÐdUÐ lÐU« sH« ULMOÐ ¢s—U UŽ«œË¢‬‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ﺑﻨﺎﻧﻲ‬

‫ا ﻟـﻜــﺎ ﺗــﺐ وا ﻟـﻨــﺎ ﻗــﺪ ا ﻟـﻔـﻨــﻲ‪ ،‬دا ﻧـﻴـﻴــﻞ‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻮرﺗـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻋـ ـ ـﻀ ـ ــﻮ ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫أ ﻫـ ــﻞ اﻷدب ﺑ ـﻔــﺮ ﻧ ـﺴــﺎ و ﻋ ـﻀــﻮ‬ ‫أ ﻛــﺎد ﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ "أ ﻧـ ـﺠ ــﻲ"‪" ،‬ا ﳌــﺆ ﻟــﻒ‬ ‫ا ﻟــﺬي أ ﻗــﺪ ﻣــﻪ ﻣﻔﻌﻢ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ــﺮﺳ ــﻢ ا ﳌ ـﻌــﺎ ﺻــﺮ‬ ‫)‪ (١٩٤٥-١٨٥٠‬ا ﻟ ـ ـ ــﺬي ازد ﻫ ـ ــﺮ‬ ‫ﻓــﻲ أور ﺑــﺎ ا ﻟـﻌـﺠــﻮز‪ .‬ﻛـﺘــﺎب أﻟﻔﻪ‬ ‫ر ﺟ ــﻞ ذو ذوق وذا ﻛ ـ ــﺮة ﺛــﺎ ﻗ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫وذو درا ﻳ ـ ــﺔ واﺳـ ـﻌ ــﺔ ﺑــﺎ ﳌ ـﻴــﺪان‪،‬‬ ‫و ﻳـﻌــﺮف ﻛـﻴــﻒ ﻳـﺤـﻜــﻲ اﻷﺳــﺎﺳــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـﺨــﺎ ﻟــﺺ‪ ،‬و ﻳ ـﺒــﲔ ﺳـﻴـﻜــﻮ ﻟــﻮ ﺟـﻴــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﻜــﺎ ﺋ ـﻨــﺎت‪ ،‬و ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﺺ ا ﻟـﻌـﺒــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻷﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث"‪ .‬ﻣ ـ ـﻀ ـ ـﻴ ـ ـﻔـ ــﺎ أن‬ ‫"ﻫـ ــﺬا ا ﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬ﻫ ــﻮ أ ﻳ ـﻀ ــﺎ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ‬ ‫آ ﺧ ـ ــﺮ ﻣ ــﻦ أ ﺑ ـ ـﻌ ــﺎد ﻋ ـﻔ ـﻴــﻒ ﺑ ـﻨــﺎ ﻧــﻲ‬ ‫)أ ﻣ ـﻴــﺮ ا ﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺒــﺎت(‪ ،‬ا ﻟ ــﺬي ﻳــﺮﺳــﻢ‬ ‫ﺑـ ــﺄ ﻟـ ــﻮان اﻷرض وا ﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺢ ﻋــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻮء ا ﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ ﺻ ـ ــﻊ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻐ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﻳـ ــﺮﺳـ ــﻢ ا ﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء ات وا ﻟـ ـ ـﻈ ـ ــﻼل‪،‬‬

‫اﻟـ ـﻬ ــﺎم‪ ،‬ﻳ ـﻜ ــﻮن ﻗ ــﺪ ﺳ ــﺎ ﻫ ــﻢ ﺑ ــﺮوح‬ ‫ﻧﻀﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ إﺛﺮاء اﻟﻔﻜﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﳌﻨﻔﺘﺢ ﻋﻠﻰ اﻟﻐﻴﺮ"‪.‬‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺆ ﻟـ ـ ــﻒ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ـ ــﺬي‬ ‫ا ﺧـﺘـﻴــﺮ ﻋ ـﻀــﻮا ﻣــﺪى ا ﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة ﻓﻲ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻔ ــﺪرا ﻟ ـ ـﻴ ــﺔ ا ﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﺔ‬ ‫ا ﻟـﻔــﺮ ﻧـﺴـﻴــﺔ ا ﻟـﺘــﻲ ﻣـﻨـﺤـﺘــﻪ ﺷـﻬــﺎدة‬ ‫ﺗ ـﻘــﺪ ﻳــﺮ‪ ،‬ﺑــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ ا ﻟ ـﻔــﺮ ﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ " ﻓــﻦ‬ ‫ا ﻟ ــﺮﺳ ــﻢ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻘ ــﺮن ‪ ١٩‬إ ﻟ ــﻰ ﺳـﻨــﺔ‬ ‫‪ ،"١٩٤٥‬و"ا ﳌ ـ ــﺰن وا ﻟـ ـﻘ ــﺰح" ا ﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻠـ ــﻮ ﺣـ ــﺎت ﺗ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎن‪،‬‬ ‫و" ﻣ ـﻌ ـﺠــﻢ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن ا ﻟـﺘـﺸـﻜـﻴـﻠـﻴــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﺗﺄﻣﻼت ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺸــﺎر إ ﻟ ــﻰ أ ﻧ ــﻪ ﺻ ـﻤــﻢ ﻏــﻼف‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب‪ ،‬ا ﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻘ ــﻊ ﻓ ـ ــﻲ ‪١٧٠‬‬ ‫ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ ا ﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ــﺎدل ﻃـ ــﺎوﺳـ ــﻲ‪ ،‬و ﺗ ــﺮ ﺟـ ـﻤ ــﻪ إ ﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ‪.‬‬ ‫)و م ع(‬

‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻠ ـ ـﻬ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ــﺎ ﳌ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـﺤـ ــﺮ ﻳـ ــﺎ‬ ‫ﻳــﺪرك و ﺣــﺪه ﺳــﺮه‪ ،‬ﻣﻨﻔﻠﺘﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻘ ـﻴــﺪات ا ﳌـ ــﺪارس وا ﻟ ـﺤــﺮ ﻛــﺎت‬ ‫ا ﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ " ‪.‬‬ ‫و ﻳـ ـ ــﺮى ﻛ ــﻮر ﺗـ ـﻴ ــﻲ أن ﻋ ـﻔ ـﻴــﻒ‬ ‫ﺑـ ـﻨ ــﺎ ﻧ ــﻲ "ر ﻓ ـ ـ ــﺾ ا ﻟـ ـﺘـ ـﺨـ ـﻨ ــﺪق ﻓــﻲ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎرات ﺟـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺪة و ﺑـ ـ ـ ــﻼ دﻻ ﻟـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻔـﻨــﺎ ﻧــﲔ ﻣــﺮو ﺟــﲔ إ ﻋــﻼ ﻣـﻴــﺎ )‪(...‬‬ ‫ﺑـ ـ ـﺨ ـ ــﻼف ذ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻓ ـ ـﻬـ ــﻮ ﻣـ ـﺴـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫و ﻣـ ـ ـﻬ ـ ــﻮوس ﺑ ــﺄﺳـ ـﺌـ ـﻠ ــﺔ ا ﻟـ ـﺤ ــﺎ ﺿ ــﺮ‬ ‫وا ﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺘ ـﻘــﺎﻃــﻊ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ا ﳌــﺎ ﺿــﻲ‬ ‫واﳌﺴﺘﻘﺒﻞ"‪ ،‬وأن "ذ ﻟــﻚ ﻫﻮ ﺷﺄن‬ ‫ﻋـﻔـﻴــﻒ ﺑـﻨــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬ا ﻟـﻔـﻨــﺎن اﻷ ﺻـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫ا ﻟ ـﻐ ـﻴــﻮر ﻋ ـﻠــﻰ ا ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﺔ ا ﻟ ـﻌــﺮ ﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻹﺳ ـ ــﻼ ﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وا ﳌ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺪود إ ﻟ ــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـﺘــﺮاث ا ﳌ ـﻌ ـﻤــﺎري ﻟ ـﺒــﻼده‪ ،‬ا ﻟــﺬي‬ ‫ﻳ ـ ـﺤـ ــﺎول ا ﻟ ـ ـﺘ ــﺄر ﻳ ــﺦ ﻟـ ــﻪ ﺑــﻮاﺳ ـﻄــﺔ‬ ‫اﻷﻟﻮان"‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ "ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋ ـﻔ ـﻴــﻒ ﺑ ـﻨ ــﺎ ﻧ ــﻲ ا ﻟ ـﻠ ـﻐ ــﺔ ا ﻟ ـﻌــﺮ ﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴ ــﺮ ﻋ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬا ا ﳌـ ــﻮ ﺿـ ــﻮع‬

‫—‪WKO_ WOKOJA²« Wd(« ¡UMÐ√ s 5½UM nOC²¹ Õ«Ëd« »UÐ ‚«Ë‬‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺑﺮﻣﺠﺘﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻔﺘﺢ رواق ﺑﺎب‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺮواح ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺟـ ـﻴ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫ﻓ ـﻨــﺎﻧــﻲ أﺻ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﲔ‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫ﻟ ـ ــ‪ ١٣‬ﻓ ـﻨــﺎﻧــﺎ ﻣــﻦ أﺑ ـﻨــﺎء ﻫ ــﺬه اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫ذات اﻟﺘﺮاث اﻟﻔﻨﻲ اﻟﻌﺘﻴﺪ‪ ،‬ﺑﺈﺷﺮاف‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﻲ اﻟـ ـﺒ ــﺎرز ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﳌﻠﻴﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ـ ـﻀـ ــﻦ اﳌـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ــﺬي‬ ‫اﻓ ـ ـﺘ ـ ـﺘـ ــﺢ‪ ،‬أول أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻷرﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺑـﺤـﻀــﻮر ﻣـﺤـﻤــﺪ أﻣــﲔ اﻟﺼﺒﻴﺤﻲ‪،‬‬ ‫وزﻳــﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺎرب وﻣﺮﺟﻌﻴﺎت‬ ‫ﺗـﺸـﻜـﻴـﻠـﻴــﺔ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬وإن ﻛ ــﺎن ﺟﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺎﻧـ ــﲔ اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﲔ ﻣـ ـ ــﻦ ﺛـ ـﻤ ــﺎر‬ ‫اﳌــﻮﺳــﻢ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ ﻷﺻـﻴـﻠــﺔ واﻟـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻲ رﺣﺎﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﳌﺤﻤﺪ اﳌﻠﻴﺤﻲ‪ ،‬ﻋﺮاب ﻫﺬه اﳌﺒﺎدرة‪،‬‬ ‫ﺗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ــﺎور ﻟـ ـ ــﻮﺣـ ـ ــﺎت ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ أﻣـ ــﲔ‬ ‫اﳌﻠﻴﺤﻲ‪ ،‬وﺣﺴﻦ اﻟﺸﺮﻛﻲ‪ ،‬وﻳﻮﻧﺲ‬ ‫اﻟـﺨــﺮاز‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋـﻨــﺰاوي‪ ،‬وﺳﻬﻴﻞ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻌ ــﺰوز‪ ،‬وﺣ ـﻜ ـﻴــﻢ ﻏـ ـﻴ ــﻼن‪ ،‬وﻣ ـﻌــﺎذ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﺒــﺎري‪ ،‬وﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻘــﺎدر اﳌـﻠـﻴـﺤــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺒـ ــﺎﺗـ ــﻮل اﻟ ـﺴ ـﺤ ـﻴ ـﻤــﻲ‪ ،‬وﻧ ــﺮﺟ ــﺲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﺒ ـ ــﺎري‪ ،‬وأﻧـ ـ ـ ــﺲ اﻟـ ـﺒ ــﻮﻋـ ـﻨ ــﺎﻧ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺴﻦ ﺣﺮاﻗﻲ‪ .‬ﻗﺎﺳﻤﻬﻢ اﳌﺸﺘﺮك‪،‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻛ ـ ـﺘـ ــﺐ اﻟـ ــﺰﺑ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﻦ ﺑ ــﻮﺷ ـﺘ ــﻰ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﺎ ﻟﻠﻤﻌﺮض‪ ،‬أﻧـﻬــﻢ "ﻋﺠﻨﺘﻬﻢ‬ ‫أﺻﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﺑﺘﻬﺎ‪ .‬ﻗﺎﺳﻤﻮا اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻃ ـﻔــﻮﻟ ـﺘ ـﻬــﻢ ﺗــﺄﻃ ـﻴــﺮ اﳌ ـﺤ ـﺘــﺮﻓــﺎت‬ ‫واﳌـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎرض وإﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎز ﺟ ـ ــﺪارﻳ ـ ــﺎت‬ ‫أزﻗـ ـﺘـ ـﻬ ــﻢ‪ .‬ﻫ ــﺎ ﻗ ــﺪ ﺑ ــﺎﺗ ــﻮا اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻨﻀﺞ واﻷﻟــﻖ ﻣــﺎ ﻳﺒﻮؤﻫﻢ اﳌﻮاﻗﻊ‬ ‫ذاﺗـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺣ ـﻜــﺮا ﺑــﺎﻷﻣــﺲ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻌــﺾ ﻣ ــﻦ ﻛـ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ‬

‫اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﳌﺪﻳﻨﺘﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﳌ ـﻠ ـﻴ ـﺤ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻟ ــﻸﻧـ ـﺒ ــﺎء‪ ،‬إن اﳌـ ـﻌ ــﺮض ﻳـ ـﻨ ــﺪرج ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟــﺮواق ﺑﺎب‬ ‫اﻟ ــﺮواح اﻟــﺬي ﻳﺴﻌﻰ إﻟــﻰ اﺳـﺘـﻌــﺎدة‬ ‫ﺗﻮﻫﺠﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺣﺘﻀﺎن ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﻠﻰ آراء ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن اﳌﻌﺮض ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻨﻀﺞ ﻣﻮاﻫﺐ‬ ‫ﻓـﻨـﻴــﺔ ﺗــﺮﻋــﺮﻋــﺖ ﻓــﻲ ﺣ ـﻀــﻦ أﺻـﻴـﻠــﺔ‬ ‫وﻣﻮﺳﻤﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﳌﻠﻴﺤﻲ إن اﳌـﻐــﺮب ﻣﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﺘﺢ أول ﻣﺘﺤﻒ ﻟﻠﻔﻦ اﳌﻌﺎﺻﺮ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ــﺎط‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ أن اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﻮﻋــﺪ ﻣــﻊ اﺳﺘﺤﻘﺎق‬ ‫ﻣـﻘـﺒــﻞ ﻳـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ ﻋ ــﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﻘــﺎة ﻣــﻦ اﻹﺑ ــﺪاﻋ ــﺎت اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬

‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻓــﺮﻧـﺴــﺎ‪ ،‬ﻟــﺬﻟــﻚ ﻳـﻨــﺪرج‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﻋ ــﺮس ﺗﺸﻜﻴﻠﻲ‬ ‫وﻃﻨﻲ ﻳﺴﺒﻖ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻣﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ــﻮل اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرب اﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻌ ــﺮض اﻟـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ إﻟ ـ ــﻰ ‪٣١‬‬ ‫ﻏﺸﺖ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻻﺣﻆ اﻟﻔﻨﺎن اﳌﻠﻴﺤﻲ‬ ‫أن اﻻﻧ ـﺘ ـﻤــﺎء إﻟ ــﻰ أﺻ ـﻴ ـﻠــﺔ اﳌ ـﻜــﺎن ﻟﻢ‬ ‫ﻳــﺆﻃــﺮ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ ﻓــﻲ ﻗــﺎﻟــﺐ ﻣــﻮﺣــﺪ‪،‬‬ ‫إذ ﺗﻨﻮﻋﺖ إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﻢ وأﺳﺎﻟﻴﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﺴــﺐ اﻻﺟ ـﺘ ـﻬــﺎدات اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎر ﻓﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻳـﺤـﻈــﻰ اﳌ ـﻌــﺮض أﻳـﻀــﺎ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟ ـﻄــﺎﻫــﺮ ﺑﻨﺠﻠﻮن‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻛـﺘــﺐ ﻓــﻲ ﻛــﺎﺗــﺎﻟــﻮغ اﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮة‬ ‫"ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺤ ـﻴــﻞ اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺚ ﻋـ ــﻦ ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫ﻛــﻞ ﻓـﻨــﺎن ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻋـﻠــﻰ ﺣ ــﺪة‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ أن‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺖ اﻟﺬي ﻳﺸﻜﻞ اﻟﺠﺪع اﳌﺸﺘﺮك‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻫــﻮ ﻫــﺬا اﻟﺤﻀﻮر اﳌـﺠــﺎزي‪،‬‬

‫اﻻﺳﺘﻌﺎري‪ ،‬ﻣﺘﺨﻴﻼ ﻛﺎن أو ﻣﺒﺘﻜﺮا‬ ‫ﻷﺻﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺮزاد اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﻲ رﺑـ ـﺤ ــﺖ‬ ‫رﻫ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺮف اﳌـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻛ ـﻴــﻒ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺤــﺎﻳــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺤ ــﻮاﺟ ــﺰ وﺗ ـﺤــﺮر‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻴــﺎل‪ .‬ﻋـﻠـﻴـﻨــﺎ أن ﻧ ـﺘ ـﺠــﺮأ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﻄﻠﻖ اﻟﻌﻨﺎن ﻟﻜﻞ اﻟ ـﻨــﺰوات وأن‬ ‫ﻧﻤﺠﺪ أﺳﺮار اﻹﺑﺪاع"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ‪ ،‬اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮوف‬ ‫ﺑﺸﻐﻔﻪ ﺑــﺄﺻـﻴـﻠــﺔ‪ ،‬ﻣﻠﺘﻘﻄﺎ ﻋــﻼﻣــﺎت‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬه اﳌ ــﺪﻳ ـ ـﻨ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻠـ ــﻮﺣـ ــﺔ "ﻫ ــﻲ‬ ‫اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﺘﺠﻠﻰ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻤﺎﺷﻴﺎت‪ ،‬ﺗــﻮزع أﻃﺮاﻓﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺗﻤﻨﺤﻨﺎ اﺗﺠﺎﻫﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ‪ ،‬ووﺟ ــﻮﻫـ ـﻬ ــﺎ اﳌـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪدة‪،‬‬ ‫وﺣﻴﺜﻤﺎ وﻟﻴﺖ وﺟﻬﻚ ﻓﺜﻤﺔ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪا ﻻ ﻣﻨﺎص ﻣﻦ ﺣﻀﻮره"‪.‬‬ ‫)و م ع(‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪dOA³« tð«d åwb½_« dFA« w Êe(« W¹dFýò‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ــﺪر أﺧ ـ ـﻴ ـ ــﺮا‬ ‫ﻋــﻦ دار ﻣ ـﺠــﺪﻻوي‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺸــﺮ واﻟـ ـﺘ ــﻮزﻳ ــﻊ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷردن‪ ،‬ﻛ ـ ـﺘـ ــﺎب‬ ‫ﻧﻘﺪي ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺚ ﺳـ ــﺮاﺗـ ــﻪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﻮان‬ ‫"ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺤــﺰن ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻷﻧ ــﺪﻟـ ـﺴ ــﻲ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮن اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺗ ـﻤ ـﻬ ـﻴــﺪ وأرﺑـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫ﻓ ـﺼــﻮل ﻫ ــﻲ‪ :‬ﺷـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪال‪ ،‬وﺷ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬وﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺪاول‪ ،‬وﺷـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫اﻹﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﺎع‪ ،‬وﻳ ـ ـﻀ ــﻢ ﺑــﲔ‬

‫دﻓـﺘـﻴــﻪ ‪ ٥٧٠‬ﺻـﻔـﺤــﺔ‪ .‬وﻣـﻤــﺎ ﺟــﺎء‬ ‫ﻓﻲ وﺻﻒ اﻟﻜﺘﺎب‪:‬‬ ‫"اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺪع ﻻ ﻳ ـﻠ ـﻘــﻲ‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻋﻠﻰ ﻋﻮاﻫﻨﻪ دون ﺗﻔﻜﻴﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻤـ ـﻴ ــﻖ‪ .‬إﻧـ ـ ــﻪ ﻳ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻢ ﻟـ ـﻐ ــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻋ ــﺎدﻳ ــﺔ‪ ،‬وﺑـ ـﻬ ــﺬا ﻳ ـﺼ ـﺒــﺢ اﻟ ـﻨــﺺ‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮي ﻣﻌﻄﻰ ﻟﻐﻮﻳﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰا‬ ‫ﻟ ــﻪ ﻗــﻮاﻧ ـﻴ ـﻨــﻪ وﺧ ـﺼــﺎﺋ ـﺼــﻪ‪ .‬ﻣــﻦ‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎ ﺟ ــﺎء ت اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ ﻣـﻔـﻬــﻮﻣــﺎ‬ ‫ﻧـﻘــﺪﻳــﺎ ﻧـﻈــﺮﻳــﺎ وﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺎ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻛـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎف ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻘ ــﻮاﻧ ــﲔ‬ ‫واﻟـﺨـﺼــﺎﺋــﺺ ﻋـﺒــﺮ أﻧـﻈـﻤــﺔ ﻋــﺪة‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ دارس ﻵﺧﺮ ‪.‬‬ ‫إن اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﺮﻳـ ــﺔ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺞ‪ ،‬أو‬ ‫ﺑـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ أدق‪ :‬ﻣ ـﻘــﺎرﺑــﺔ ﻟــﺪراﺳــﺔ‬ ‫اﻟﻨﺺ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ووﺻﻒ ﳌﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‬

‫اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺸ ـ ـﻜ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪاوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻳﻘﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﺑﻬﺬا‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺈن ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮﻋ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻫ ـ ــﻮ اﻟـ ـﻨ ــﺺ‬ ‫اﻷدﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻣـ ـﻨ ــﻪ ﺗـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻠ ــﻖ وإﻟـ ـﻴ ــﻪ‬ ‫ﺗـﻨـﺘـﻬــﻲ ﻷﺟــﻞ ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ اﻟـﻘــﻮاﻧــﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗـ ـﺴ ــﻢ اﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﺎب‬ ‫اﻷدﺑـ ـ ـ ــﻲ‪ .‬وﺷـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟ ـ ـﺤ ــﺰن ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ اﻷﻧـ ــﺪﻟ ـ ـﺴـ ــﻲ ﻟ ـﻴ ـﺴ ــﺖ إﻻ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻜ ـﺸ ــﺎﻓ ــﺎ ﻷﻧ ـ ـﺴـ ــﺎق وﺑ ـﻨ ـﻴــﺎت‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻟﻖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻠﻐﻮي واﻟﻔﻜﺮي‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮري وﻓـ ـ ـ ــﻖ ﻣـ ـﻨـ ـﻈ ــﻮﻣ ــﺔ‬ ‫ﻣـﻌـﻘــﺪة ﻣــﻦ اﻟـ ــﺪوال‪ ،‬واﻟـ ــﺪﻻﻻت‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺪاوﻻت‪ ،‬واﻹﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﺗـﺸـﻜــﻞ ﻓـﺴـﻴـﻔـﺴــﺎء ﻳـﻤـﺘــﺰج ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻫ ــﻮ أدﺑ ـ ــﻲ وﻧـ ـﻘ ــﺪي وﻣـ ــﺎ ﻫــﻮ‬ ‫ﻣـﻨـﻬـﺠــﻲ ﻗــﺮاﺋــﻲ ﺗـﺤـﻠـﻴـﻠــﻲ ‪....‬‬

‫‪bzUIKÐ wJ¹dÐ bL; åW½uFK*« …d−A«ò‬‬ ‫ﺻـ ـ ـ ــﺪرت أﺧـ ـ ـﻴ ـ ــﺮا ﻟ ـﻠ ـﺸــﺎ ﻋــﺮ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ــﺮواﺋـ ـ ـ ــﻲ واﳌـ ـ ــﻮﺛـ ـ ــﻖ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺑــﺮﻳ ـﻜــﻲ ﺑـﻠـﻘــﺎﺋــﺪ رواﻳـ ــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "اﻟ ـﺸ ـﺠــﺮة اﳌ ـﻠ ـﻌــﻮﻧــﺔ"‪،‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﻘ ـ ــﻊ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ‪ ٢٩٠‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮواﻳ ـ ـ ـ ــﺔ ﻗ ـﺼ ــﺔ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺮة ﺗ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻂ ﻣـ ـﻘـ ـﺒ ــﺮﺗ ــﲔ‬ ‫ﻟﺪﻳﺎﻧﺘﲔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺘﲔ ﺗﺘﻨﺎزﻋﺎن‬ ‫ﻣـ ـﻠـ ـﻜـ ـﻴ ــﺔ ﻫ ـ ـ ــﺬه ا ﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺠ ـ ــﺮة‪ .‬داع‬ ‫ﺻـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ وﺗ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪت ﺷـ ـﻬ ــﺮﺗـ ـﻬ ــﺎ‬

‫ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـ ــﺪود ﺣـ ـ ـ ـ ــﲔ ﺻ ـ ـﻨ ـ ـﻔ ـ ـﺘ ـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﻣـﻨـﻈـ ـﻤــﺔ "ا ﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﺴ ـﻜــﻮ" ﻣـﻌـﻠـ ـﻤــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ــﺎﳌ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺟ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺮة ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﻌـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺔ‬ ‫واﳌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺔ‪...‬ﺗ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺖ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﻮل ﺑـ ــﺮ ﻛ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ اﻹﺷ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻘ ـﺼــﺪﻫــﺎ اﳌ ـﻠ ـﻬ ــﻮﻓ ــﻮن ﻣ ــﻦ ﻛــﻞ‬ ‫ﺣ ـ ــﺪب وﺻ ـ ــﻮب‪...‬ﻧـ ـ ـﺼ ـ ــﺐ أﺣ ــﺪ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻘــﺎ ﻋــﺪﻳــﻦ )ا ﻟ ـﺸ ـﻴــﺦ ا ﻟ ـﻴــﺰﻳــﺪ(‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ﻟـﻬــﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻘﺎﺳﻤﺎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة واﻻﺣﺘﺮام‪.‬‬ ‫ﺳـ ـﺒ ــﻖ أن ﺻ ـ ـ ــﺪرت ﻟ ـﻨ ـﻔــﺲ‬

‫ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ رواﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‪" :‬ا ﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺰوع‬ ‫وا ﻟــﺮﺟــﻮع"‪ ،‬و"ﻏﻀﺐ اﳌـﻴــﺮاث"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ــﺎ ﻗــﺎ ﻟ ـﺘــﻪ ا ﻟ ـﻘــﺪس ﳌــﺮا ﻛــﺶ"‪،‬‬ ‫و"اﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻮ ﻋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ"‪،‬‬ ‫و"إ ﻋ ــﺎدة اﻻﻧـﺘـﺸــﺎر"‪ ،‬و"ﺧــﺎد ﻣــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎدﻣ ـ ــﺔ"‪ ،‬و"أﻧـ ـ ـ ــﻒ ﻟـ ــﻮﻧـ ــﺰا"‪،‬‬ ‫و"ﺷ ـ ـﻤـ ــﻮخ ا ﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻘـ ــﺮاء"‪ ،‬و" ﻟ ـﻌ ـﻨــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ــﺮدة"‪ ،‬و" ﻣ ـ ــﻦ ﺳـ ـﻴ ــﺪي ﻏــﺮﻳــﺐ‬ ‫إ ﻟــﻰ أﺑــﻮ ﻏــﺮﻳــﺐ"‪ .‬ﻛـﻤــﺎ ﺻــﺪر ﻟﻪ‬ ‫دﻳـ ــﻮان زﺟ ــﻞ ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "ﺳـﻨــﺎﺑــﻞ‬ ‫ا ﻟ ـﺨــﺮﻳــﻒ" ﻳـﻀــﻢ أزﻳ ــﺪ ﻣﻦ ‪١٥٠‬‬

‫ﻗـﻄـﻌــﺔ ز ﺟ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻟﺤﻦ‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﻳـ ــﻮ ﺟـ ــﺪ ﺑـ ـﺨ ــﺰاﻧ ــﺔ‬ ‫اﻹذا ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫إﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺔ إ ﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﺘ ــﻪ‬ ‫ﻟ ـﻌ ــﺪة ﻣ ـﺴــﺮﺣ ـﻴــﺎت ﻣـﻨـﻬــﺎ‬ ‫"ﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺮﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺮا ﻛـ ـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ" ا ﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ــﺎزت‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻨﻮﻳﻪ ﺑﺎﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧ ـﻈ ـﻤ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ا ﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺮة ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ــﻮﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪.‬‬

‫دﻋـ ـ ــﺖ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﻠ ـﺘ ـﻘ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ــﻮرة ﺟـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﲔ واﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎد‬ ‫واﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﲔ واﳌـﻬـﺘـﻤــﲔ ﻟـﺤـﻀــﻮر وﻣـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ اﻟـﻌــﺮض اﻷول ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟـﺤــﺪﻳــﺚ "وداﻋ ــﺎ ﻛــﺎرﻣــﻦ" ﻟﻠﻤﺨﺮج ﻣﺤﻤﺪ أﻣــﲔ ﺑـﻨـﻌـﻤــﺮاوي‪،‬‬ ‫وذﻟــﻚ ﻳــﻮم ‪ 17‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟـﺠــﺎري )اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎء( ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻊ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎء ﺧﺎص ﻣﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ ﻋﻨﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ أن ﻫــﺬا اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﻋﺮﺿﻪ ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﻦ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﺎﻣﺔ واﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ‪ ،‬ﺣــﺎز ﺟــﻮاﺋــﺰ دوﻟـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺟــﺎﺋــﺰة اﳌـﻬــﺮ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟﺼﻨﻒ‬ ‫اﻷﻓـ ــﻼم اﻟــﺮواﺋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻄــﻮﻳـﻠــﺔ ﺑــﺪﺑــﻲ ‪ ،2013‬ﻣــﻊ ﺷ ـﻬــﺎدة ﺗـﻘــﺪﻳــﺮ ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﳌﺨﺮﺟﻪ اﳌﻐﺮﺑﻲ اﳌﻘﻴﻢ ﺑﺒﻠﺠﻴﻜﺎ‪ ،‬ووﻃﻨﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﻣــﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻄﻨﺠﺔ ‪ ،2013‬وﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ واﻟﺬاﻛﺮة ﺑﺎﻟﻨﺎﻇﻮر ‪.2014‬‬ ‫وﺗـﻨـﻈــﻢ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌــﺮض ﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ ﻣـﺠـﻠــﺲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟــﺮﺑــﺎط‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺤﻮار واﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺴﻼ‪.‬‬

‫‪gz«dFUÐ ¢¡UL« WM¹b¢ WOŠd ÷dŽ‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻣﺴﺮح "ﻟﻴﻜﺴﺎ" ﺑﺎﻟﻌﺮاﺋﺶ ﻟﻌﺮض ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﻨﻮان "ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎء"‪ ،‬وﻫــﻲ ﻣــﻦ ﺗــﺄﻟـﻴــﻒ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ ﻋــﺰﻳــﺰ ﻗـﻨـﺠــﺎع اﻟ ــﺬي ﻳ ـﻌــﻮد ﻣــﻦ ﺟــﺪﻳــﺪ إﻟــﻰ‬ ‫واﺟﻬﺔ اﻹﺑﺪاع اﻷدﺑﻲ واﳌﺴﺮﺣﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺮح‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺴﺮح "ﻟﻴﻜﺴﺎ" ﺑﺎﻟﻌﺮاﺋﺶ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ ‪ 17‬ﻳﻮﻟﻴﻮز‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﳌﺆﻟﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﻤﺒﺪع ﻋﺰﻳﺰ ﻗﻨﺠﺎع‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ "أﺣﻄﺎب‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ"‪ ،‬وﻣﺴﺮﺣﻴﺔ "اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ" اﻟﺘﻲ أدﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺸﺒﺔ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﺴﺮح "ﻟﻴﻜﺴﺎ"‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫‪w½UM³K« rKOH« ÊUłdN0 “uH¹ ¢mMOð—u³Ý ÍœU½¢‬‬ ‫اﺧـﺘـﺘـﻤــﺖ‪ ،‬ﻣ ـﺴــﺎء )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬اﻟـ ــﺪورة اﻟـ ــ‪ 11‬ﳌـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫اﻟـﻠـﺒـﻨــﺎﻧــﻲ ﺑــﺎﻹﻋــﻼن ﻋــﻦ ﻓــﻮز ﺷــﺮﻳــﻂ "ﻧ ــﺎدي ﺳـﺒــﻮرﺗـﻴـﻨــﻎ" ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬زﻟﻔﺎ ﺳﻮرا‪ ،‬ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ رواﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ــﺎدت ﺟــﺎﺋ ــﺰة أﻓ ـﻀــﻞ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ وﺛــﺎﺋ ـﻘــﻲ ﻟ ـﺸــﺮﻳــﻂ "ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎت ﺷ ـﻬــﺮزاد"‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ زﻳﻨﺔ دﻛــﺎش‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺎز ﻛﻞ ﻣﻦ "ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل" ﻟﻠﻤﺨﺮج ﻟﺮوي‬ ‫دﻳــﺐ‪ ،‬و"اﻟ ـﺤــﺎﺋــﻂ" ﻷودﻳ ــﺖ ﻣـﺨـﻠــﻮف‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﺟــﺎﺋــﺰة اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻷول ﻟﻬﺬا‬ ‫اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟــﺬي اﻧﻄﻠﻖ ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎدس ﻣــﻦ ﻫــﺬا اﻟﺸﻬﺮ وﻋــﺮف ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫‪ 50‬ﻓﻴﻠﻤﺎ‪.‬‬

‫‪ÍœUö« wUI¦« À«d²« WLzU sL{ ¢…ËUM¢‬‬ ‫ﺗﺒﻨﻰ أرﺑﻌﻮن ﻓﻨﺎﻧﺎ ﻣﻦ "اﳌﻌﻠﻤﲔ ﻛﻨﺎوة"‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟﻬﺎت اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻋﻘﺪ ﺑﺎﻟﺼﻮﻳﺮة‪ ،‬ﻃﻠﺒﺎ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻦ ﻛﻨﺎوة ﺿﻤﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺮاث‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻏﻴﺮ اﳌــﺎدي ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﻴﺸﻜﻞ ﺧـﻄــﻮة ﺣﺎﺳﻤﺔ ﻟﺘﺪﻋﻴﻢ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ إﻳﺪاﻋﻪ ﻟﺪى ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻢ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫"اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻜﻮ"‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﻫﺬا اﻹﺟﻤﺎع ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺗﺸﺎوري ﻧﻈﻤﺘﻪ‪) ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻳﺮﻣﺎ‬ ‫ﻛﻨﺎوة" ووزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﻫﺬا اﳌﺸﺮوع‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟـﻌـﻤــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﺼــﻮﻳــﺮة‪ ،‬ورﺋ ـﻴــﺲ اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺒـﻠــﺪي‪ ،‬واﳌــﺪﻳــﺮ اﻟـﺠـﻬــﻮي ﻟ ــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮاﻛﺶ‪.‬‬ ‫وﺗـﺸـﻜــﻞ ﻫــﺬه اﳌــﻮاﻓ ـﻘــﺔ ﺧ ـﻄــﻮة ﻫــﺎﻣــﺔ ﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ ﻣـﻠــﻒ اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ‪ ،‬وﻓــﻖ ﻣــﺎ أﻗــﺮﺗــﻪ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺻﻮن اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﻼﻣﺎدي‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ "اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻜﻮ" ﻋﺎم ‪2003‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ اﳌﻐﺮب ﻋﺎم ‪ ،2006‬واﻟﺘﻲ رﻛﺰت ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫واﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺎت واﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺎت ﻏ ـﻴــﺮ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣـﻴــﺔ ذات اﻟ ـﺼ ـﻠــﺔ ﻓــﻲ ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺪ وﺗـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﻼﻣﺎدي اﳌﻮﺟﻮد ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺮاﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳـﺸــﺎر إﻟــﻰ أن ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻳــﺮﻣــﺎ ﻛ ـﻨــﺎوة"‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗــﺄﺳـﺴــﺖ ﻋــﺎم ‪ ،2009‬ﺗـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ وﺗﺜﻤﲔ اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﻼﻣﺎدي ﻟﻌﺸﺎق اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻜﻨﺎوﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬا اﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺮاث اﻟﻜﻨﺎوي وﻧﺸﺮه ﻓﻲ اﳌﻐﺮب وﻋﺒﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫«‪dB_UÐ …œuIH …d³I ·UA²‬‬ ‫وﻫـ ـ ــﺬا ﻣـ ــﺎ ﻳــﺪﻓ ـﻌ ـﻨــﺎ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﻘ ــﻮل‬ ‫ﺑ ــﺄن اﻻﻃـ ــﻼع ﻋ ـﻠــﻰ ﻫ ــﺬا اﻟـﻜـﺘــﺎب‬ ‫ﻳ ـﺠ ـﻌ ــﻞ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎرئ إزاء ﻣ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﻦ‬ ‫ﻣ ـﻌــﺮﻓ ـﻴــﺔ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ وﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻟ ـﻐــﻮي‪ ،‬وﻣـﻨـﻬــﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ دﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ أدﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻣـﻨـﻬــﺎ ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﺻــﻮﻓــﻲ‪ ،‬وﻣـﻨـﻬــﺎ‬ ‫ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻓـﻠـﺴـﻔــﻲ‪ ،‬وﻣ ـﻨـﻬــﺎ ﻣــﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻤــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﺒــﺮي‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺳـﻴـﻔـﺘــﺢ‬ ‫أﻣ ــﺎﻣ ــﻪ آﻓ ــﺎﻗ ــﺎ ﻣ ـﻌــﺮﻓ ـﻴــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻹﺣــﺎﻟـﺘــﻪ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺼــﺎدر وﻣــﺮاﺟــﻊ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻀﻌﻪ إزاء أﻓﻜﺎر‬ ‫وﺗـ ـﺼ ــﻮرات ورؤى ﻟــﻢ ﻳـﻌـﻬــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬

‫أ ﻋـﻠـﻨــﺖ وزارة اﻵ ﺛ ــﺎر ا ﳌ ـﺼــﺮ ﻳــﺔ ﻋــﻦ إ ﻋ ــﺎدة ا ﻛ ـﺘـﺸــﺎف ا ﳌـﻘ ـﺒــﺮة ا ﳌـﻔـﻘــﻮدة‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺮ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﳌﺪﻳﻨﺔ اﻷﻗﺼﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻲ اﻛﺘﺸﻔﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻵ ﺛــﺮى ر ﻳــﻞ ﻣﻮﻧﺪ ﻋــﺎم ‪ ،1904‬و ﻟــﻢ ﻳﻌﺮف اﻻﺳــﻢ اﻷﺻﻠﻲ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﺗﺎرﻳﺦ ﺻﺎﺣﺐ اﳌﻘﺒﺮة‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﻒ ﺗﺨﻄﻴﻄﻬﺎ اﳌﻌﻤﺎري‬ ‫ﺣﺘﻰ اﺧﺘﻔﺖ ﺗﺤﺖ اﻟﺮﻣﺎل وﻇﻞ اﻷﺛﺮﻳﻮن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻨﻬﺎ دون ﺟﺪوى‬ ‫ﺣﺘﻰ أﻋﺎدت اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ ﺑﻌﺜﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة اﻵﺛﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪،‬‬ ‫أورد ﺗ ــﻪ و ﻛــﺎ ﻟــﺔ أ ﻧـﺒــﺎء ا ﻟـﺸــﺮق اﻷوﺳ ــﻂ‪ ،‬أن ﻫــﺬه ا ﳌـﻘـﺒــﺮة ﺗـﻌــﺪ ﻣــﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﳌﻘﺎﺑﺮ اﻟﻄﻴﺒﻴﺔ ﻏﻤﻮﺿﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ ﺿﻤﻬﺎ ﻟﻜﺘﺎب ﺟــﺎرد ﻧــﺮ وو ﻳـﻐــﺎل ﻓﻲ‬ ‫ﻋــﺎم ‪ 1913‬ﺗﻐﻴﺮ اﺳــﻢ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻋــﺪة ﻣــﺮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ اﻹﺷــﺎرة إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺎﺳﻢ "ﻫﺎﺗﺎﺷﻴﺮﻣﻮ"‪ ،‬وﻣﻨﺬ اﻟﺨﻤﺴﻴﻨﻴﺎت ذ ﻛــﺮ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ‬ ‫"ﺳـﻴــﺮ ﻳـﻤـﻬــﺎ ﺗــﻼ ﺧـﻴــﺖ"‪ ،‬إﻻ أ ﻧــﻪ ﺛـﺒــﺖ أن اﻻﺳــﻢ اﻷ ﺧ ـﻴــﺮ ﻋ ـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﻟﻘﺐ‬ ‫أو أ ﺣــﺪ ا ﻟــﻮﻇــﺎ ﺋــﻒ ا ﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎن ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ ﺻــﺎ ﺣــﺐ ا ﳌـﻘـﺒــﺮة‪ ،‬و ﻟـﻴــﺲ اﺳﻤﻪ‬ ‫ا ﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ‪.‬‬ ‫و ﻣ ــﻦ ﺟــﺎ ﻧ ـﺒ ـﻬــﺎ‪ ،‬أو ﺿ ـﺤــﺖ ا ﻟـﺒـﻌـﺜــﺔ اﻻﺳ ـﺒــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ أن ا ﻟ ــﺪراﺳ ــﺎت اﻷو ﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻛ ـﺸ ـﻔــﺖ أن ا ﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﺮة ﺗـ ـﻌ ــﻮد ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﺼــﺮ اﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﺎوي‪ ،‬اﻷﺳ ـ ـ ــﺮة ا ﻟ ـﺨــﺎ ﻣ ـﺴــﺔ‬ ‫وا ﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺮون‪ ،‬و ﻫ ــﻲ ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮاز ﻓــﺮ ﻳــﺪ ﻣ ــﻦ ا ﳌ ـﻘــﺎ ﺑــﺮ ا ﻟ ـﺘــﺬ ﻛــﺎر ﻳــﺔ و ﺗ ـﻌــﻮد‬ ‫ﻟ ـﺸ ـﺨــﺺ اﺳ ـﻤ ــﻪ "أﺷـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ــﻮ أﺳ ـ ـﻤـ ــﺮا"‪ ،‬و ﺗ ـﻌــﺪ ﻣ ــﻦ اﻻ ﻛ ـﺘ ـﺸ ــﺎ ﻓ ــﺎت ذات‬ ‫اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﻜﺒﻴﺮ‪ ،‬ﺑﺈﺿﺎﻓﺘﻬﺎ اﺳﻢ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻔﺮاﻋﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫ﻓﻲ أي ﻣﻦ اﳌﺼﺎدر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪…błuÐ wzUM« Ÿ«bÐù« vI²K‬‬ ‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ رﻫــﺎﻧــﺎت ﻟـﻠـﻔــﻦ واﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﺑــﻮﺟــﺪة‪ ،‬ﺑــﺪﻋــﻢ ﻣــﻦ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻮزارة اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ﺑــﺎﻟـﺠـﻬــﺔ اﻟـﺸــﺮﻗـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻊ اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـﺤـﻀــﺮﻳــﺔ ﺑــﻮﺟــﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻹﺑﺪاع اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "رﻫﺎﻧﺎت اﻹﺑﺪاع اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ"‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم ﻏﺪ‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ(‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﺑﻌﺪ اﻟﺰوال‪ ،‬ﺑﻤﻌﻬﺪ اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺮﻗﺺ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺸﺎرع ﻣﻮﻻي اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬وﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﺳﻴﻌﺮف اﳌﻠﺘﻘﻰ إﻟﻘﺎء ﻛﻠﻤﺎت ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ رﻫﺎﻧﺎت ﻟﻠﻔﻦ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬واﳌﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺠﻬﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﺑﻮﺟﺪة‪ .‬ﺛﻢ ﻧﺪوة‬ ‫ﻧـﻘــﺪﻳــﺔ ﺣــﻮل "رﻫــﺎﻧــﺎت اﻹﺑ ــﺪاع اﻟـﻨـﺴــﺎﺋــﻲ" ﺑـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻷﺳــﺎﺗــﺬة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ أﻣﺴﻴﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ واﻟﻘﺼﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮات‬ ‫وﻛــﺎﺗـﺒــﺎت اﻟـﻘـﺼــﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺨﺘﺘﻢ اﳌﻠﺘﻘﻰ ﺑﺤﻔﻞ ﺗـﻜــﺮﻳــﻢ ﻛــﻞ ﻣــﻦ اﻹﻋــﻼﻣـﻴــﺔ ﺑﺪﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟــﺰﺧـﻨـﻴـﻨــﻲ‪ ،‬وﺷـﻔـﻴـﻘــﺔ ﺑــﻮﻋ ـﺒــﺪﻻوي‪ ،‬وﻛــﺮﻳـﻤــﺔ ﺑـﻨـﻤـﻴـﻤــﻮن‪ ،‬واﻟــﺰﻫــﺮة ﻋ ــﺰاوي‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷﻮاﻫﺪ وﺗﺬﻛﺎرات ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺎت واﳌﺸﺎرﻛﲔ‪ ،‬وﺳﺘﺘﺨﻠﻞ اﳌﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬أﻳﻀﺎ‪،‬‬ ‫وﺻﻼت ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻣﻦ أداء ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻧﺴﻴﻢ اﻷﻧﺪﻟﺲ" ﺑﻮﺟﺪة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫أوراش ‪ :‬احتضان كلميم نهائي كأس العرش تطبيق للجهوية في الرياضة‬

‫‪7‬‬

‫امغرب يتأهل لنصف نهائي كرة‬ ‫السلة على الكراسي امتحركة‬

‫قال إنه سيحارب أي شخص سيقف ضد لعبة كرة السلة ‪ º‬مليون كرة سلة ستوزع على تاميذ امدارس اابتدائية في امغرب‬ ‫كلميم‪ :‬محمد بها‬ ‫ق � ��ال م �ص �ط �ف��ى أوراش‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة السلة‪،‬‬ ‫إن اخ �ت �ي��ار ك�ل�م�ي��م اح �ت �ض��ان نصف‬ ‫ن �ه��ائ��ي ون �ه��ائ��ي ك� ��أس ال� �ع ��رش‪ ،‬هي‬ ‫أول م �ح �ط��ة ل �ل ��وف ��اء ب ��ال ��وع ��ود ال �ت��ي‬ ‫جاءت في الحملة اانتخابية لرئاسة‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�ض�م�ن��ت ااع�ت�م��اد‬ ‫ع�ل��ى ال�ج�ه��وي��ة‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن��ه تقرر‬ ‫أن تستفيد ك��ل ج�ه��ة م��ن أي تظاهرة‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف أوراش ف� � ��ي ال� � �ن � ��دوة‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ة ال �ت ��ي ع �ق ��دت م �س ��اء أول‬ ‫أم��س (اأرب� �ع ��اء) ب�م��دي�ن��ة ك�ل�م�ي��م‪ ،‬أن��ه‬ ‫اس �ت �م��رارا لتفعيل م �ش��روع الجهوية‬ ‫في القطاع الرياضي‪ ،‬ستكون نهاية‬ ‫منافسات بطولة ك��رة السلة بمدينة‬ ‫الناظور‪.‬‬ ‫وأش � ��ار رئ �ي��س ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية لكرة السلة إلى أن مدة وايته‬ ‫التي حددت في أربعة أعوام‪ ،‬ستشهد‬ ‫احتضان ثمان جهات منافستي كأس‬ ‫العرش والبطولة الوطنية‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح أوراش أن ��ه م�ن��ذ توليه‬ ‫رئاسة الجامعة‪ ،‬سار بشكل أسرع في‬ ‫الوفاء بالوعود التي قدمها في الجمع‬ ‫العام‪ ،‬وبقي هناك وعد واحد أا وهو‬ ‫ت��وف�ي��ر ك ��رات ال�س�ل��ة وق�م�ص��ان للفرق‬ ‫التي تلعب بالقسم الثالث‪.‬‬ ‫وتابع مصطفى أوراش قائا إنه‬ ‫ب �ص��دد إط � ��اق ال �ع��دي��د م ��ن اأوراش‬ ‫ال �ك �ب��رى ل�ص��ال��ح ري��اض��ة ك ��رة ال�س�ل��ة‪،‬‬ ‫م �ن �ه��ا م �ش��اري��ع م ��ع ش ��رك ��اء م ��ن قطر‬ ‫وت ��رك �ي ��ا ل �ب �ن��اء م ��راك ��ز ال �ت �ك��وي��ن ف��ي‬ ‫امغرب‪ ،‬لن تكون عن طريق مساعدات‬ ‫وإن�م��ا ع��ن طريق ش��راك��ات‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى برامج مستقبلية وعد بتقديمها‬ ‫مفاجئة للموسم الرياضي امقبل‪.‬‬ ‫وأشار أوراش إلى أنه سيتم وضع‬ ‫قانون لكل قسم رياضي سواء القسم‬ ‫اأول أو الثاني أو الثالث‪ ،‬مضيف أنه‬ ‫سيعمل ع�ل��ى إض��اف��ة ث �م��ان ف ��رق إل��ى‬ ‫القسم ال�ث��ال��ث وال �ع��دد نفسه سيكون‬ ‫ف��ي القسم اأول‪ ،‬وس�ت�ن��زل ستة فرق‬ ‫من القسم اأول إلى القسم الثاني‪.‬‬ ‫كما أعلن أوراش أنه سيتم إعفاء‬ ‫ف � ��رق ال �ق �س ��م ال� �ث ��ان ��ي م� ��ن م �ص��اري��ف‬ ‫ال �ت �ن �ق��ل وال �ت �ح �ك �ي��م وك � ��راء ال �ق��اع��ات‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى ت��وف �ي��ر ال �ن �ق��ل م�ج��ان��ا‬ ‫ل �ل �ف��رق ام� �ت� �ض ��ررة وذات ام �ي��زان �ي��ات‬

‫جانب من مباراة للمنتخب الوطني لكرة السلة على الكراسي امتحركة (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫مصطفى أوراش رئيس الجامعة املكية لكرة السلة (تصوير مهدي بلمكي)‬ ‫الضعيفة‪.‬‬ ‫وت � � ��اب � � ��ع رئ � � �ي� � ��س ج � ��ام� � �ع � ��ة ك � ��رة‬ ‫ال �س �ل��ة ق ��ائ ��ا‪" :‬ه � �ن ��اك م � �ش ��روع م�ه��م‬ ‫ل �ج �م��ع م �ل �ي��ون ك� ��رة س �ل��ة ل�ت��وزي�ع�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى ت��ام�ي��ذ ام� ��دارس ااب �ت��دائ �ي��ة في‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬ف ��ي إط � ��ار ش ��راك ��ة م ��ع وزارة‬ ‫الشباب والرياضة واللجنة اأومبية‬ ‫وااتحادين اإفريقي والدولي"‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار أوراش إل � ��ى أن � ��ه س�ي�ت��م‬

‫إج� ��راء ال�ب�ط��ول��ة ال�ع��رب�ي��ة ل �ك��رة السلة‬ ‫خ� ��ال ش �ه��ر أك �ت��وب��ر ام �ق �ب��ل ب�م��دي�ن��ة‬ ‫ال ����رب ��اط‪ ،‬وك� ��ذا ت�ن�ظ�ي��م ال �ج �م��ع ال �ع��ام‬ ‫ل�ل�ج�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ل��ات �ح��اد ال �ع��رب��ي‬ ‫بامدينة نفسها وفي الشهر نفسه‪.‬‬ ‫وأع �ل��ن أوراش أن ��ه س�ي�ت��م تكريم‬ ‫شخصيات ري��اض�ي��ة واع�ب��ن قدامى‬ ‫أول مرة‪ ،‬كما سيتم تكريم صحافين‬ ‫معروفن بانتقادهم البناء للعبة‪.‬‬

‫وق��ال أوراش إن اات �ح��اد ال��دول��ي‬ ‫لكرة السلة طالبه باإسراع في إحداث‬ ‫قانون الاعب‪ ،‬وقبل نهاية اموسم ما‬ ‫بعد امقبل كأقصى تقدير‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫أعضاء ااتحاد الدولي للعبة شبهوا‬ ‫ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي ب��ال �ع �ب��د‪ ،‬م�ط��ال�ب��ن‬ ‫ب��إل��زام �ي��ة ت �ح��رر ال��اع��ب ام �غ��رب��ي في‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫وخ �ت��م رئ �ي��س ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬

‫امغربية لكرة السلة حديثه للصحافة‪،‬‬ ‫ب� �ت ��وج� �ي ��ه خ � �ط ��اب ��ا ش � ��دي � ��د ال �ل �ه �ج��ة‬ ‫ل� �ل� �م� �ش ��وش ��ن ع � �ل ��ى ع� �م� �ل ��ه وب � ��رام � ��ج‬ ‫اإصاح التي يعتزم تفعيلها لصالح‬ ‫اللعبة‪ ،‬قائا‪" :‬أي شخص سيقف ضد‬ ‫لعبة ك��رة السلة وليس ضد الجامعة‬ ‫سأحاربه‪ ،‬وكل من اخترق قوانن كرة‬ ‫ال �س �ل��ة س �ن��وق �ف��ه‪ ،‬وم ��ن ي��ري��د م��د ي��ده‬ ‫للتعاون سنسانده"‪.‬‬

‫تمكن امنتخب الوطني امغربي‬ ‫لكرة السلة على الكراسي امتحركة‪،‬‬ ‫م�س��اء أول أم��س (اأرب� �ع ��اء) بقاعة‬ ‫اانبعاث بأكادير‪ ،‬من حجز بطاقة‬ ‫ال � �ت ��أه ��ل ل �ن �ص ��ف ن� �ه ��اي ��ة ام �ل �ت �ق��ى‬ ‫ال ��دول ��ي ال �ث��ان��ي ل �ك��رة ال �س �ل��ة على‬ ‫الكراسي الذي سينتهي في ‪ 14‬من‬ ‫الشهر الحالي‪ ،‬وذلك بعد انتصاره‬ ‫ع�ل��ى ن�ظ�ي��ره اأن �غ��ول��ي ب�ح�ص��ة ‪83‬‬ ‫مقابل ‪.41‬‬ ‫ومن امرتقب أن ينازل امنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬ال��ذي سبق ل��ه أن انتصر‬ ‫ع�ل��ى ف��ري�ق��ي ال�س�ن�غ��ال ب� ��‪ 97‬مقابل‬ ‫‪ 17‬وجنوب إفريقيا ب� ‪ 83‬مقابل‪،61‬‬ ‫ال �ي��وم (ال �ج �م �ع��ة) ن �ظ �ي��ره ال �ع��راق��ي‬ ‫ال� ��ذي ت�ع�ث��ر أم� ��ام ال �ج��زائ��ر بحصة‬ ‫‪ 55‬م �ق��اب��ل ‪ ،60‬ع�ل�م��ا ب ��أن ام�ق��اب�ل��ة‬ ‫النهائية ستجرى غدا (السبت)‪.‬‬ ‫وي� � �ش � ��ارك ف � ��ي ه� � ��ذا ال � � � ��دوري‪،‬‬ ‫ال ��ذي ينظم ت�ح��ت إش ��راف اات�ح��اد‬ ‫ال��دول��ي ل�ك��رة السلة على الكراسي‬ ‫ام� �ت� �ح ��رك ��ة‪ ،‬س �ت ��ة م �ن �ت �خ �ب��ات ب�م��ا‬ ‫م �ج �م ��وع ��ه ‪ 84‬م� �ش ��ارك ��ا ي �م �ث �ل��ون‬ ‫امغرب (بفريقيه ألف وباء) وجنوب‬ ‫إفريقيا والسنغال وأنغوا والعراق‬ ‫وال � � �ج� � ��زائ� � ��ر‪ ،‬ع� �ل� �م ��ا ب � � ��أن ال� �ف ��ري ��ق‬

‫اموريتاني اعتذر عن الحضور في‬ ‫آخر لحظة‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م � � �ع� � ��رض ح � ��دي � �ث � ��ه ع��ن‬ ‫خ �ص��وص �ي��ات ه ��ذا ال� � ��دوري‪ ،‬أش��ار‬ ‫ح �م �ي��د ال �ع��ون��ي‪ ،‬رئ �ي��س ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫املكية امغربية لرياضة اأشخاص‬ ‫ام�ع��اق��ن‪ ،‬إل��ى تنظيم ث��اث دورات‬ ‫ت�ك��وي�ن�ي��ة ل �ف��ائ��دة اأط ��ر اإف��ري�ق�ي��ة‬ ‫وال � �ع ��رب � �ي ��ة‪ ،‬ت� �ه ��م ف � �ئ ��ات ام ��درب ��ن‬ ‫وامصنفن والحكام بهدف تشجيع‬ ‫ال��ري��اض��ات بشكل ع��ام وك��رة السلة‬ ‫ل ��أش� �خ ��اص ام� �ع ��اق ��ن ع �ل ��ى وج ��ه‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫وأبرز أن إشراك الفريق امغربي‪،‬‬ ‫ص �ن��ف "ب� � ��اء"‪ ،‬ف ��ي ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫يندرج ضمن استراتيجية الجامعة‬ ‫التي تهدف إلى تشجيع هذا النوع‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي وس � ��ط اأن � ��دي � ��ة ال � � � ‪11‬‬ ‫ام�ح�ل�ي��ة ام �ن �ض��وي��ة ت �ح��ت ل��وائ �ه��ا‪،‬‬ ‫مؤكدا أن الفريق الوطني الحالي‪،‬‬ ‫الذي يتكون بنسبة ‪ 80‬في امائة من‬ ‫أعضائه من محترفن بالخارج‪ ،‬ا‬ ‫سيما فرنسا وبلجيكا وإيطاليا‪،‬‬ ‫ي �ت��وف��ر ع �ل��ى ح �ظ��وظ واف � ��رة ل�ل�ف��وز‬ ‫ب �ل �ق��ب ه � ��ذا ال � � � ��دوري ال� � ��ذي ي�ش�ك��ل‬ ‫ب � ��واب � ��ة ل� �ل� �م� �ش ��ارك ��ة ف � ��ي األ � �ع� ��اب‬ ‫البارامبية امرتقبة في ‪ 2015‬بكوريا‬ ‫الجنوبية‪.‬‬

‫اأندية الوطنية حدد تواريخ معسكراتها التدريبية استعدادا للموسم اجديد‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫بعد ع��ودة جيدة لقسم اأض��واء‬ ‫وام � �س � �ت� ��وى ال� � � ��ذي ظ� �ه ��ر ب � ��ه ف � ��ارس‬ ‫ال �ن �خ �ي��ل‪ ،‬اخ � �ت ��ار ه� �ش ��ام ال��دم �ي �ع��ي‪،‬‬ ‫مدرب فريق الكوكب امراكشي‪ ،‬ال� ‪26‬‬ ‫م��ن ال�ش�ه��ر ال �ج��اري ك�ت��اري��خ ل��دخ��ول‬ ‫العناصر ال�ك��روي��ة معسكرا تدريبيا‬ ‫م �غ �ل �ق��ا دائ � �م� ��ا ب ��ام ��دي� �ن ��ة ال� �ح� �م ��راء‪،‬‬ ‫اس� � �ت� � �ع � ��دادا ل� �ل� �م ��وس ��م ال � � �ق� � ��ادم ب ��دء‬ ‫بلقاءات البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫ف � ��ي ن �س �خ �ت �ه��ا ال� ��راب � �ع� ��ة وم �س��اب �ق��ة‬

‫ك��أس ال �ع��رش‪ ،‬ب��اإض��اف��ة للمنافسة‬ ‫ال � �ع ��رب � �ي ��ة‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أن ال� �ك ��وك ��ب‬ ‫أن �ه��ى ام��وس��م راب �ع��ا م�ق�ت�ن�ص��ا ب��ذل��ك‬ ‫بطاقة ام�ش��ارك��ة ف��ي ك��أس ال�ع��رب في‬ ‫نسخته الجديدة‪ ،‬وسيتخلل امعسكر‬ ‫التدريبي مباريات ودية‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن إدارة ف��ارس‬ ‫النخيل جددت ثقتها بامدرب الشاب‬ ‫ال��دم �ي �ع��ي‪ ،‬ل �ث��اث��ة م��واس��م إض��اف�ي��ة‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ل�ل�م�ج�ه��ود ال�ك�ب�ي��ر ال� ��ذي ب��ذل��ه‬ ‫رفقة الطاقم الفني والاعبن ليظهر‬ ‫الفريق بمستوى قوي وينافس أعتد‬

‫اأن� ��دي� ��ة‪ ،‬وق� ��د ن ��اف ��س ال �ك��وك��ب ع�ل��ى‬ ‫ام ��رات ��ب اأول � ��ى ك� ��ان ل �ح��د ك �ب �ي��ر من‬ ‫ب��ن ام��رش�ح��ن لتحقيق تتويج هذا‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬ي � �ب� ��دأ ف��ري��ق‬ ‫حسنية أك��ادي��ر تحضيراته للموسم‬ ‫ال �ك��روي ال �ق��ادم ف��ي ال� � ‪ 23‬م��ن الشهر‬ ‫الجاري أيضا‪ ،‬تحت إش��راف مدربها‬ ‫ال� �ج ��دي ��د ع �ب ��د ال � �ه� ��ادي ال �س �ك �ت �ي��وي‬ ‫ال ��ذي ج��رى تقديمه ن�ه��اي��ة اأس�ب��وع‬ ‫ام �ن �ص��رم ب��أك��ادي��ر م��ن ط ��رف ام�ك�ت��ب‬ ‫امسير للفريق‪.‬‬

‫اإطار الوطني السكتيوي وضع‬ ‫ب��رن��ام��ج ت �ح �ض �ي��ري��ا ل �غ��زال��ة س��وس‬ ‫لتهييء ال��اع�ب��ن للموسم ال�ج��دي��د‪،‬‬ ‫خ � �ص� ��وص� ��ا أن م� � ��ن ب� � ��ن اأه� � � � ��داف‬ ‫امسطرة إعادة الفريق لسكة النتائج‬ ‫اإيجابية‪.‬‬ ‫وس �ت �ن �ط �ل��ق ت� ��داري� ��ب ال�ح�س�ن�ي��ة‬ ‫ب� ��أك� ��ادي� ��ر ع� �ل ��ى أن ي� �خ� �ت ��ار ام� � ��درب‬ ‫ال ��وج� �ه ��ة ال �ث��ان �ي��ة وال� �ت ��ي غ��ال �ب��ا م��ا‬ ‫تكون مدينة الدار البيضاء وتحديدا‬ ‫منطقة ب��وس�ك��ورة‪ ،‬حيث ي�ج��ري بها‬ ‫الفريق مبارياته الودية ويشارك في‬

‫دوري النتيفي امنظم من طرف فريق‬ ‫الراسينغ البيضاوي‪.‬‬ ‫وي�ع��د ال� ��دوري ف��رص��ة ب ��ارزة من‬ ‫أجل التنافس والوقوف على جاهزية‬ ‫ال ��اع� �ب ��ن ب� �ع ��د إج� � � ��راء ام �ع �س �ك��رات‬ ‫التدريبية‪ ،‬إضافة إلى إشراك اأسماء‬ ‫الجديدة التي استقطبتها اأندية‪.‬‬ ‫أما النادي القنيطري‪ ،‬فقد تقرر‬ ‫أن ت �ن �ط �ل��ق ت ��داري� �ب ��ه ي� ��وم (ااث� �ن ��ن)‬ ‫ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬ح� �ي ��ث س� �ي� �ج ��ري م �ع �س �ك��را‬ ‫ت��دري �ب��ا ب�م�ع�ه��د م ��واي رش �ي��د بسا‬ ‫حتى نهاية الشهر‪ ،‬وبعد ذلك يعود‬

‫''الكاك'' إلى مدينة القنيطرة ليجري‬ ‫سلسلة م��ن ام �ب��اري��ات ال��ودي��ة حيث‬ ‫س �ت �ت��زام��ن م��ع ح �ل��ول ش �ه��ر رم �ض��ان‬ ‫ويتدرب بشكل عادي بملعب الفريق‪.‬‬ ‫في حن أن فريق الفتح الرباطي‪،‬‬ ‫قرر خوض معسكره التدريبي بداية‬ ‫شهر ي��ول�ي��وز بمدينة إف ��ران‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ي�س�ت�م��ر إل ��ى غ��اي��ة ال � � ‪ 25‬م��ن ال�ش�ه��ر‬ ‫نفسه‪ ،‬حيث ستتخلله مباريات ودية‬ ‫أمام مجموعة من الفرق الوطنية التي‬ ‫ت��وج��د ه �ن��اك‪ ،‬وه ��ي ف��رص��ة ل�ل�م��درب‬ ‫ول �ي��د ال��رك��راك��ي ل�ت�ج��ري��ب ال�ع�ن��اص��ر‬

‫الجديدة وال��وق��وف على إمكانياتها‬ ‫ال�ب��دن�ي��ة وال�ت�ق�ن�ي��ة ف��ي أف ��ق ال�ت�ع��اق��د‬ ‫معها‪ ،‬ث��م ال�ع��ودة للرباط استكمال‬ ‫ااستعدادات‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش � � ��ارة إل� ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫الفتح الرباطي أكمل اموسم الرياضي‬ ‫م�ح�ت��ا ام��رت �ب��ة ال �ث��ال �ث��ة ب��رص �ي��د ‪48‬‬ ‫ن �ق �ط��ة م �ن��اص �ف��ة م ��ع ف ��ري ��ق ال �ك��وك��ب‬ ‫ام ��راك � �ش ��ي‪ ،‬إا أن أب � �ن ��اء ال �ع��اص �م��ة‬ ‫استغلوا النسبة الخاصة لصالحهم‬ ‫ل � �ي � �ض � �م � �ن� ��وا ام � � �ش� � ��ارك� � ��ة ف � � ��ي ك � ��أس‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية اموسم امقبل‪.‬‬

‫"بي إن سبورت" تراقب امخالفات امرتكبة في فنادق ومقاهي امغرب عروس الشمال طنجة تستعد استضافة سباق دولي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ش��رع مراقبو القناة التلفزيونية "بي‬ ‫إن س� �ب ��ورت" ال �ق �ط��ري��ة ف ��ي ح �م �ل��ة م��راق �ب��ة‬ ‫امقاهي والفنادق في امغرب‪ ،‬ساعات قليلة‬ ‫قبل انطاق ام�ب��اراة اافتتاحية لنهائيات‬ ‫ك ��أس ال �ع��ال��م‪ ،‬وال �ت��ي ج�م�ع��ت م �س��اء أم��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س) ام�ن�ت�خ��ب ال �ب��رازي �ل��ي بنظيره‬ ‫الكرواتي‪ ،‬على ملعب كورينيانز‪.‬‬ ‫وح�س��ب م�ص��ادر مطلعة‪ ،‬ف��إن ج��وات‬ ‫مراقبي القناة الرياضية القطرية ستنطلق‬ ‫من مدينة الدار البيضاء‪ ،‬قبل أن تشمل عددا‬ ‫من امدن امغربية‪ ،‬خاصة أن القناة نفسها‬ ‫عينت خمسة مراقبن لضبط كل امخالفات‬ ‫ام��رت�ك�ب��ة‪ ،‬طيلة م��دة ف�ت��رة إق��ام��ة نهائيات‬ ‫كأس العالم‪ ،‬مشيرة إلى أن امراقبن تلقوا‬ ‫تكوينا في العاصمة القطرية‪ ،‬قبل التوجه‬ ���إل��ى ام �غ��رب م��ن أج��ل ض�ب��ط ك��ل ام�خ��ال�ف��ات‬ ‫ب �خ �ص��وص م�خ��ال�ف��ة ااش� �ت ��راك ام �ب ��رم في‬

‫العقود مع امقاهي والفنادق‪.‬‬ ‫وذك � � ��رت ام � �ص� ��ادر ن �ف �س �ه��ا أن ال �ق �ن��اة‬ ‫ام �ح �ت �ك ��رة ل �ن �ق��ل م� �ب ��اري ��ات ك � ��أس ال �ع��ال��م‬ ‫بالبرازيل حريصة على تسجيل امخالفات‪،‬‬ ‫إذ تصر القناة على عدم استغال امقاهي‬ ‫وام� � �ط � ��اع � ��م ب� �ط ��ائ� �ق� �ه ��ا ذات ااس � �ت � �غ� ��ال‬ ‫الشخصي لاستعمال ال� �ت� �ج ��اري‪ ،‬وه��ي‬ ‫ال �ت �ه��دي��دات ن�ف�س�ه��ا ال �ت��ي س�ب��ق أن ل��وح��ت‬ ‫ب�ه��ا ال �ق �ن��اة س��اب�ق��ا وه� ��ددت ب�م�ق��اض��اة كل‬ ‫امخالفن لبنود العقد‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر أن ال �ق �ن��اة ال �ق �ط��ري��ة‬ ‫"ب��ي إن س�ب��ورت" خصصت ج�ه��ازا خاصا‬ ‫ب��اس �ت �ق �ب��ال ق �ن��وات �ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث غ �ي��رت ن�ظ��ام‬ ‫ال �ت �ش �ف �ي��ر ام �ع �ت �م ��د ح ��ال� �ي ��ا ب� �ن� �ظ ��ام أك �ث��ر‬ ‫تعقيدا "إي��ردي �ت��و"‪ ،‬حيث يعمل فقط على‬ ‫أج �ه��زة خ��اص��ة ب�ق�ن��وات ال �ب��اق��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي‬ ‫لن يكون بإمكان مشاهدة القناة بالطريقة‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت م�ن�ت�ش��رة وال �ت��ي ت�ع�ت�م��د على‬ ‫"سيرفيرات" اإنترنيت‪.‬‬

‫بنشيخة يستهل مهامه مع الرجاء معسكر اجديدة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫بعد أسبوعن قضاهما في الجزائر‪،‬‬ ‫س �ي �ع��ود ع �ب��د ال� �ح ��ق ب �ن �ش �ي �خ��ة ام � ��درب‬ ‫ال �ج��دي��د ل�ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي عبد‬ ‫الحق بنشيخة اليوم (الجمعة) إلى الدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬وذل��ك لتولي مهامه الجديدة‬ ‫داخل البيت اأخضر‪ ،‬إذ سيقود الفريق‬ ‫البيضاوي بداية من اأسبوع امقبل في‬ ‫ام �ع �س �ك��ر اإع � � ��دادي ال� ��ذي س �ي �ج��رى في‬ ‫مدينة الجديدة‪.‬‬ ‫وف� ��ي س� �ي ��اق آخ � ��ر‪ ،‬م ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن‬ ‫ي� �ص ��ل ال � �غ� ��ان� ��ي س � ��اي � ��دو ب ��ان� �س ��ي إل ��ى‬ ‫امغرب اليوم (الجمعة) أو غدا (السبت)‪،‬‬ ‫لانضمام لتجمع فريق الرجاء بمدينة‬ ‫الجديدة‪ ،‬ال��ذي سيجرى ابتداء من بعد‬ ‫غد (اأحد)‪.‬‬ ‫ال ��اع ��ب ال� �ق ��ادم م ��ن ف��ري��ق أش��ان�ت��ي‬ ‫كوتوكو الغاني سيخضع لفترة اختبار‬ ‫رف � �ق� ��ة ام� �ج� �م ��وع ��ة ال � ��رج � ��اوي � ��ة ت �م �ه �ي��دا‬ ‫ل��وق��وع��ه ف��ي ك�ش��وف��ات ال �ن��ادي اأخ�ض��ر‬ ‫الراغب لتعزيز خطه الهجومي استعدادا‬ ‫لاستحقاقات امقبلة‪ ،‬من أهمها دوري‬ ‫أب� �ط ��ال إف ��ري �ق �ي ��ا‪ ،‬وال � � ��ذي ي ��راه ��ن ع�ل�ي��ه‬ ‫النسور الخضر للعودة إلى العامية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ص��ادر رج��اوي��ة إن الاعب‬ ‫سيوقع بنسبة كبيرة في صفوف الرجاء‬ ‫ن� �ظ ��را م ��ؤه ��ات ��ه ال �ت �ق �ن �ي��ة ل �ت �ع��زي��ز خ��ط‬ ‫هجوم الرجاء بعد الفراغ الذي سيتركه‬ ‫رحيل محسن ياجور الراغب في خوض‬ ‫تجربة احترافية جديدة‪.‬‬

‫و ب ��ذل ��ك س �ي �ك��ون ال ��اع ��ب ال �غ��ان��ي‬ ‫راب��ع اع��ب إفريقي ف��ي صفوف ال��رج��اء‪،‬‬ ‫حيث سيجاور كا من مابيدي‪ ،‬كوكو‪،‬‬ ‫وكوليبالي‪ ،‬وسيستفيد الفريق اأخضر‬ ‫أك �ث��ر‪ ،‬ع�ن��دم��ا يستكمل ك��وك��و إج� ��راءات‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة ام �غ ��رب �ي ��ة ال� �ت ��ي اق � �ت� ��رب م��ن‬ ‫الحصول عليها‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬ي��واج��ه ع�ب��د الحق‬ ‫ب �ن �ش �ي �خ��ة‪ ،‬م � � ��درب ال � ��رج � ��اء‪ ،‬إش �ك��ال �ي��ة‬ ‫تتعلق بالاعبن الرجاوين الذين تمت‬ ‫إعارتهم وانتهت الفترة امتفق عليها بن‬ ‫إدارة ال�خ�ض��ر واأن��دي��ة ال�ت��ي اس�ت�ف��ادت‬ ‫من خدماتهم‪ ،‬ا سيما أن امدرب الجديد‬ ‫للرجاء يفتقر لتقارير تقنية مفصلة عن‬ ‫م�س��ار ه��ؤاء ال��اع�ب��ن م��ع اأن��دي��ة التي‬ ‫أعيروا لها‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ع� �ل ��ق اأم � � � ��ر ب � �ك ��ل م � ��ن م �ح �م��د‬ ‫ال �ش� �ي� �ب ��ي‪ ،‬وي� ��اس� ��ن ك � ��اري � ��ن‪ ،‬وزك� ��ري� ��اء‬ ‫بلمعاشي‪ ،‬الذين قضوا فترة إع��ارة في‬ ‫ف��ري��ق ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‪ ،‬ونبيل‬ ‫ال �ب ��وي ��زي‪ ،‬ال� ��ذي داف� ��ع ع ��ن أل � ��وان ف��ري��ق‬ ‫ات�ح��اد امحمدية ام��وس��م امنصرم‪ ،‬وهي‬ ‫أس� �م ��اء ت �ن �ت �ظ��ر ال �خ �ض ��وع اخ �ت �ب ��ارات‬ ‫رفقة بنشيخة للوقوف على مؤهاتها‬ ‫وإمكانياتها التقنية والتكتيكية‪ ،‬على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن أن ك ��ل ام ��ؤش ��رات ت��ؤك��د ب��أن‬ ‫ياسن كارين قد يمدد تعاقده مع الفريق‬ ‫ال��ري �ف��ي‪ ،‬م��ع إح��ال��ة زك��ري��اء بلمعاشي‪،‬‬ ‫ومحمد الشيبي‪ ،‬ونبيل البويتري‪ ،‬على‬ ‫يوسفية برشيد استنادا إلى عقد شراكة‬ ‫سيوقع قريبا مع إدارة الخضر‪.‬‬

‫جانب من أحد اماراطونات الدولية (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬

‫عبد الحق بنشيخة مدرب الرجاء الرياضي (أرشيف)‬

‫ت� � �س� � �ت� � �ع � ��د م � � ��دي� � � �ن � � ��ة ط� �ن� �ج ��ة‬ ‫اس�ت�ض��اف��ة أول س �ب��اق دول ��ي لها‬ ‫للماراطون ف��ي التاسع م��ن نونبر‬ ‫امقبل‪ ،‬وذل��ك ب�ه��دف امساهمة في‬ ‫ت�ط��وي��ر ري��اض��ة أل �ع��اب ال �ق��وى في‬ ‫امنطقة وتعزيز الوجهة السياحية‪.‬‬ ‫ويتوقع منظمو هذه التظاهرة‬ ‫ال� ��ري� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬ام �ن �ظ �م ��ة م � ��ن ط ��رف‬ ‫جمعية "غولدين فيت إنستيتوت"‪،‬‬ ‫ب � �ش ��راك ��ة م � ��ع ام� �ج� �ل ��س ال �ج �ه ��وي‬ ‫ل �ل �س �ي��اح��ة ب �ج �ه��ة ط �ن �ج��ة ت �ط��وان‬ ‫وم ��اراط ��ون م��دري��د‪ ،‬م�ش��ارك��ة أزي��د‬ ‫م��ن ‪ 3000‬م�ت�س��اب��ق سيتنافسون‬ ‫ف��ي م�س��اب�ق��ات ام ��اراط ��ون ون�ص��ف‬ ‫ام��اراط��ون وسباق مسافة ‪ 10‬آاف‬ ‫متر‪.‬‬ ‫وأش��ار منظمو هذه التظاهرة‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ة (ال � �ث� ��اث� ��اء) ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫خ� � ��ال ن � � ��دوة ص� �ح ��اف� �ي ��ة‪ ،‬إل� � ��ى أن‬ ‫م � ��اراط � ��ون ط �ن �ج��ة‪ ،‬ام �ن �ظ��م أي �ض��ا‬ ‫بدعم من وزارة الشباب والرياضة‪،‬‬

‫والجامعة املكية امغربية ألعاب‬ ‫القوى‪ ،‬يهدف إلى استقطاب أكبر‬ ‫ع ��دد م ��ن ع �ش��اق ال ��ري ��اض ��ة‪ ،‬ك ��أداة‬ ‫أساسية للتنمية‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬ق ��ال ب��در‬ ‫ال ��دي ��ن م� ��رون� ��ي‪ ،‬م ��دي ��ر م ��اراط ��ون‬ ‫ط �ن �ج��ة‪ ،‬إن م��دي �ن��ة ط �ن �ج��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫أض �ح ��ت ق �ط �ب��ا ح�ق�ي�ق�ي��ا ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ل �ش �م��ال ام� �غ ��رب‪ ،‬في‬ ‫ح ��اج ��ة إل � ��ى ت �ك �ث �ي��ف ال �ف �ع��ال �ي��ات‬ ‫ال � ��ري � ��اض� � �ي � ��ة وال � �ث � �ق � ��اف � �ي � ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت �س �ه��م ف ��ي إش �ع��اع �ه��ا وال �ت �ع��ري��ف‬ ‫ب �م �ق��وم��ات �ه��ا وم��ؤه��ات �ه��ا وإث � ��راء‬ ‫أجندتها امتنوعة‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ف��ي ت �ص��ري��ح نقلناه‬ ‫ع ��ن (و م ع) أن م ��اراط ��ون طنجة‬ ‫يسعى إلى أن يكون حدثا محوريا‬ ‫م�ن�ف�ت�ح��ا ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال��ري��اض�ي��ن‬ ‫وام �ت ��دخ �ل ��ن وام �ه �ت �م��ن ب��ال �ش��أن‬ ‫الرياضي وااق�ت�ص��ادي وامجتمع‬ ‫ام ��دن ��ي وم �ج �م��وع س �ك��ان ط�ن�ج��ة‪،‬‬ ‫م ��ع ال �ت �ط �ل��ع إل� ��ى أن ت �ص �ب��ح ه��ذه‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رة ال��ري��اض �ي��ة م ��ع ت��وال��ي‬

‫ال � � � � � � � ��دورات إح � � � � ��دى ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رات‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ة اأك � �ث� ��ر ج ��اذب� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ام �غ��رب وب��ال�ج�ه��ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن ه��ذه‬ ‫ام� � �ب � ��ادرة س �ت �س �ت �ف �ي��د م ��ن ت �ج��رب��ة‬ ‫م��اراط��ون م��دري��د‪ ،‬ام�ص�ن��ف ضمن‬ ‫أفضل ستة سباقات اماراطون في‬ ‫ال�ع��ال��م ويسجل م�ش��ارك��ة أك�ث��ر من‬ ‫‪ 30‬ألف متسابق مع اانطاقة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أك � ��د ع �ب��د ال �غ �ن��ي‬ ‫رك� ��ال� ��ة‪ ،‬م ��دي ��ر ام �ج �ل��س ال �ج �ه��وي‬ ‫ل�ل�س�ي��اح��ة ب �ج �ه��ة ط �ن �ج��ة ت �ط��وان‪،‬‬ ‫ع � �ل � ��ى أه � �م � �ي � ��ة ه � � � ��ذا ال� � � �ن � � ��وع م��ن‬ ‫التظاهرات للمساهمة في تنشيط‬ ‫ام �ن �ط �ق ��ة ودع � � ��م دي �ن��ام �ي �ت �ه��ا ف��ي‬ ‫ام�ج��ال��ن السياحي وااق�ت�ص��ادي‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن شهر نونبر عادة ما‬ ‫يعرف ركودا في تدفق السياح‪.‬‬ ‫وت��أس �س��ت ج�م�ع�ي��ة "غ��ول��دي��ن‬ ‫ف �ي��د إن �س �ت �ي �ت��وت" ب �ط �ن �ج��ة ال �ع��ام‬ ‫ام� � ��اض� � ��ي ل� �ل� �م� �س ��اه� �م ��ة ف� � ��ي دع� ��م‬ ‫ال �ح��رك �ي��ة ال �س��وس �ي��و‪-‬اق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫ب �ج �ه��ة ط �ن �ج��ة ت � �ط� ��وان م� ��ن خ ��ال‬ ‫اأنشطة الرياضية والثقافية‪.‬‬


‫سسس‬

‫‪8‬‬ ‫> العدد‪ > 214 :‬اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫مواجهة ثأرية بن إسبانيا وهولندا في قمة امجموعة الثانية‬ ‫كوستا قال إن لياقته البدنية مكتملة ويشعر بتحفيز شديد > من امتوقع أن يعتمد مدرب هولندا على نهج دفاعي أمام إسبانيا‬ ‫ي �ل �ت �ق ��ي ح� ��ام� ��ل ال � �ل � �ق ��ب ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫اإسباني مع وصيفه امنتخب الهولندي‬ ‫ال � �ي� ��وم (ال� �ج� �م� �ع ��ة) ف� ��ي ت �ج ��رب ��ة م �ك ��ررة‬ ‫لنهائي مونديال ‪ 2010‬بجنوب إفريقيا‬ ‫ض �م��ن م �ن��اف �س��ات ام �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫بالبطولة التي انطلقت فعالياتها مساء‬ ‫أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ك� ��ون ه � � ��ذه ام� ��واج � �ه� ��ة ال �ت��ي‬ ‫تستضيفها مدينة سلفادور إحدى ثاث‬ ‫مواجهات يشهدها اليوم‪ ،‬حيث تلتقي‬ ‫تشيلي م��ع أس�ت��رال�ي��ا ض�م��ن منافسات‬ ‫ام �ج �م ��وع ��ة ال �ث ��ان �ي ��ة ن �ف �س �ه��ا وت �ل �ت �ق��ي‬ ‫ام �ك �س �ي��ك م ��ع ال �ك ��ام �ي ��رون ب��ام ���ج �م��وع��ة‬ ‫اأولى في امباراتن اأخرين من اليوم‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫وتسعى ك��ل م��ن إسبانيا وهولندا‬ ‫لتحقيق ب��داي��ة ق��وي��ة ف��ي مجموعتهما‬ ‫ال �ص �ع �ب��ة‪ ،‬ال �ت��ي ا ي�س�ت�ع�ب��د ح�ص��ان�ه��ا‬ ‫اأسود تشيلي من تفجير مفاجأة فيها‬ ‫والتأهل ل��دور ال� ‪ 16‬على حساب إحدى‬ ‫العماقن اأوربين‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن اأنظار ستتجه‬ ‫ال �ي ��وم إل ��ى م� �ب ��اراة إس �ب��ان �ي��ا وه��ول �ن��دا‬ ‫م �ت��اب �ع��ة م �ح��اول��ة ه� ��ذه اأخ � �ي ��رة ل�ل�ث��أر‬ ‫لهزيمتها ف��ي ن�ه��ائ��ي م��ون��دي��ال جنوب‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ف�ق��د أك��د أري ��ن روب ��ن‪ ،‬جناح‬ ‫امنتخب الهولندي‪ ،‬أن فريقه ا يفكر في‬ ‫هذا اأمر‪ ،‬معتبرا أن امنتخب الهولندي‬ ‫ا يمكنه أن ي�ث��أر ل�ه��ذه الهزيمة إا في‬ ‫مباراة نهائي أخرى‪.‬‬ ‫وسيكون روبن نفسه محط أنظار‬ ‫اع� �ب ��ي ام �ن �ت �خ��ب اإس� �ب ��ان ��ي ع �ل��ى ح��د‬ ‫ق ��ول اع ��ب خ ��ط وس ��ط ال �ف��ري��ق وزم �ي��ل‬ ‫روبن في بايرن ميونيخ اأماني خافي‬ ‫مارتينيز‪.‬‬ ‫وقال اعب امنتخب اإسباني الذي‬ ‫ي�ح�ت�م��ل أن ي�ح�ض��ر م �ب ��اراة ال �ي��وم على‬ ‫م�ق��اع��د ال �ب��داء م��ن ج��دي��د ك�م��ا ك ��ان في‬ ‫نهائي ‪" :2010‬كانت هذه الهزيمة قاسية‬ ‫للغاية على الهولندين‪ ،‬وخاصة روبن‪.‬‬

‫فقد سنحت له في نهائي جنوب إفريقيا‬ ‫فرصة كانت هي فرصته الذهبية"‪.‬‬ ‫وأعرب مارتينيز عن أمله في خروج‬ ‫إس�ب��ان�ي��ا بنتيجة ج �ي��دة م��ن م�ب��ارات�ه��ا‬ ‫اافتتاحية في البرازيل متذكرا هزيمة‬ ‫ب� � ��اده ف ��ي م �ب ��ارات �ه ��ا ااف �ت �ت��اح �ي��ة ف��ي‬ ‫مونديال جنوب إفريقيا بهدف لا شيء‬ ‫أمام سويسرا‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ‪" :‬أن ت � �خ � �س� ��ر م � �ب � ��ارات � ��ك‬ ‫اافتتاحية فهذا يعني أنه غير مسموح‬ ‫لك بارتكاب أي هامش من اأخطاء في‬ ‫مباراتيك التاليتن‪ .‬ولكننا نريد أن نبدأ‬ ‫بالطريقة الصحيحة‪ ،‬لكي نمضي قدما‬ ‫بمزيد من الثقة"‪.‬‬ ‫ولكن من امتوقع أن يعتمد لويس‬ ‫ف ��ان غ ��ال‪ ،‬م ��درب ه��ول �ن��دا‪ ،‬ع�ل��ى طريقة‬ ‫أك�ث��ر ح��رص��ا م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال��دف��اع�ي��ة في‬ ‫اللعب‪ ،‬وإن كان فيسينتي ديل بوسكي‪،‬‬ ‫م��درب إس�ب��ان�ي��ا‪ ،‬أب��دى اس�ت�ع��داد فريقه‬ ‫ل�ح��ل أي مشكلة ت��واج�ه��ه م��ع أي خصم‬ ‫دفاعي‪.‬‬ ‫وق��ال دي��ل بوسكي ف��ي تصريحات‬ ‫سابقة ه��ذا اأس �ب��وع‪" :‬يناسبنا بشكل‬ ‫أفضل أن نلعب بصبر وننتظر هفوات‬ ‫الفرق الدفاعية على أن نلعب امباريات‬ ‫ال�ت��ي ا تتوقف امنافسة والجهد فيها‬ ‫من بدايتها لنهايتها والتي تكون خارج‬ ‫السيطرة"‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ى ام �ن �ت �خ��ب اإس �ب��ان��ي دف�ع��ة‬ ‫م� �ع� �ن ��وي ��ة ك � �ب � �ي ��رة ب� �ت� �م ��اث ��ل م �ه��اج �م��ه‬ ‫دي�ي�غ��و ك��وس�ت��ا ل�ل�ش�ف��اء ب�ع��دم��ا قلصت‬ ‫اإصابة من مشاركات الاعب مع ناديه‬ ‫اإس �ب��ان��ي أت�ل�ت�ي�ك��و م ��دري ��د ف ��ي ن�ه��اي��ة‬ ‫اموسم امنصرم‪.‬‬ ‫وق��ال كوستا البرازيلي اأص��ل‪" :‬ا‬ ‫ي��وج��د ل ��دي أي م�ش��اك��ل اآن‪ .‬فلياقتي‬ ‫البدنية مكتملة وأشعر بتحفز شديد"‪.‬‬ ‫ويوجد لدى فان غال فريق كامل العدد‬ ‫ليختار تشكيله امفضل‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫اليوم‬ ‫مبـــــــــــاريات‬ ‫‪17h00‬‬ ‫الكامرون‬ ‫امكسيك‬ ‫على ملعب أرينا داس دوناس‬ ‫‪20h00‬‬ ‫هولندا‬ ‫إسبانيا‬ ‫على ملعب أرينا فونتي نوفا‬ ‫‪23h00‬‬ ‫أستراليا‬ ‫تشيلي‬ ‫على ملعب أرينا بانتانال‬

‫روني يتوعد امنتخب اإيطالي‬ ‫صرح واي��ن رون��ي‪ ،‬اعب امنتخب اإنجليزي‪ ،‬بأنه لن يضطر للعمل‬ ‫ت�ح��ت ض�غ��ط تحقيق ال�ل�ق��ب خ��ال ب�ط��ول��ة ك��أس ال�ع��ال��م ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬ب��ل إن��ه‬ ‫سيلعب من أجل ااستمتاع وااسترخاء بعكس البطولتن اأخيرتن له‬ ‫مع منتخب اأسود الثاثة‪.‬‬ ‫واي��ن رون��ي تحدث لصحيفة ال�غ��اردي��ان البريطانية قائا‪" :‬أن��ا لست‬ ‫من الاعبن الذي يحتاجون إلى إرث بطوات‪ ،‬كريستيانو رونالدو يجب‬ ‫عليه ذلك‪ ،‬ستقدره بسبب ذلك‪ ،‬سترى أمامك ما يفعله‪ ،‬عندما يقاتل خال‬ ‫مشاركته‪".‬‬ ‫وأضاف‪" :‬فوز الفريق شيء هام بالنسبة لي‪ ،‬لقد حصلت على جائزة‬ ‫أفضل اعب في العالم ولكنها ليست جيدة بالنسبة للفوز ببطولة واحدة‬ ‫مع مانشستر يونايتد‪".‬‬ ‫واس �ت �ط��رد ق��ائ��ا‪" :‬ت�ع�ل�م��ت أن اس�ت�م�ت��ع خ ��ال ت�ل��ك ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬أع�ت��رف‬ ‫بأنني ل��م استمتع خ��ال البطولتن اأخ�ي��رت��ن‪ ،‬أري��د القيام بشيء جيد‪،‬‬ ‫لكي أساعد الفريق وأشعر بسعادة‪ ،‬أن��ا مستعد لتلك البطولة‪ ،‬ك��ان لدي‬ ‫وقت كبير لاستعداد بشكل أفضل من البطوات اأخرى‪".‬‬

‫أوزيل يرد على انتقادات ماتيوس‬ ‫رد ال �ن �ج��م اأم ��ان ��ي م �س �ع��ود أوزي � ��ل ع �ل��ى ان �ت �ق��ادات ل��وث��ار م��ات�ي��وس‬ ‫واإع��ام اأماني قبيل انطاق كأس العالم اليوم بشعوره بالثقة من قبل‬ ‫مديريه الفنين في امنتخب يواكيم لوف وفي آرسنال اإنجليزي آرسن‬ ‫فينجر‪.‬‬ ‫وأضاف أوزيل في تصريحات لصحيفة سبورت بيلد اأمانية‪" :‬يتغير‬ ‫اأداء بناء على العمر‪ ،‬أبلغ اآن ‪ 25‬سنة ولن ألعب بالطبع كما كنت في‬ ‫ال�‪ ،21‬وأتحمل مسؤولية أكبر في آرسنال‪".‬‬ ‫وبدا أوزيل واثقا من قدراته عندما أشار للعبه في ‪ 3‬دوريات مختلفة‬ ‫والتتويج ب � ‪ 3‬ك��ؤوس م��ع ف�ي��ردر بريمن اأم��ان��ي وري��ال م��دري��د اإسباني‬ ‫وآرسنال اإنجليزي‪.‬‬ ‫يذكر أن أوزي��ل يتعرض لحملة انتقادات واسعة انخفاض مستواه‬ ‫أخيرا‪ ،‬وأشارت وسائل اإعام اأمانية إلى أن امدرب لوف يرى في مباراة‬ ‫البرتغال الفرصة اأخيرة أوزيل إثبات أحقيته بامشاركة في التشكيلة‬ ‫اأساسية‪.‬‬

‫جونز لن يحتفل إن سجل في مرمى أمانيا‬ ‫تعهد جيرمن جونز‪ ،‬نجم وسط امنتخب اأميركي‪ ،‬بعدم ااحتفال‬ ‫إذا سجل هدفا ف��ي شباك أم��ان�ي��ا‪ ،‬عندما يلتقي الفريقان ي��وم ‪ 26‬يونيو‬ ‫الجاري ضمن فعاليات مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫وقال جونز‪ ،‬امولود في أمانيا‪ ،‬أمس (الخميس)‪" :‬إذا سجلت هدفا لن‬ ‫أحتفل‪ ،‬إنها مسألة تتعلق بااحترام‪ ،‬لقد ولدت هناك‪ ،‬وهذا البلد أعطاني‬ ‫الكثير"‪.‬‬ ‫وق ��رر ج��ون��ز ص��اح��ب ال�ج�ن�س�ي�ت��ن اأم �ي��رك �ي��ة واأم��ان �ي��ة‪ ،‬ال �ل�ع��ب في‬ ‫صفوف الفريق اأميركي بعد تجاهله من قبل امدير الفني يواخيم لوف‬ ‫في بطولة يورو لعام ‪.2008‬‬ ‫وي �ش��ارك ج��ون��ز‪ 32 ،‬س�ن��ة‪ ،‬ام��ول��ود ف��ي ف��ران�ك�ف��ورت‪ ،‬ف��ي ك��أس العالم‬ ‫للمرة اأولى‪ ،‬حن يستهل الفريق اأميركي مشواره في مونديال البرازيل‬ ‫بمواجهة امنتخب الغاني يوم (ااثنن) امقبل‪.‬‬

‫إنييستا أثناء تسجيله هدف الفوز على هولندا خال النسخة اماضية من امونديال (أرشيف)‬

‫قلق في أوروغواي بسبب سواريز وامنتخب في حالة «أفضل» من النسخة اماضية‬ ‫م��ا زال منتخب أوروغ ��واي يشعر‬ ‫بالقلق بشأن اللياقة البدنية مهاجمه‬ ‫ل ��وي ��س س� ��واري� ��ز ق �ب��ل ان � �ط ��اق ك��أس‬ ‫العالم لكرة القدم‪ ،‬لكن اعبي امنتخب‬ ‫ي ��رون أن ال�ف��ري��ق ف��ي ح��ال��ة أف�ض��ل من‬ ‫التي ظهر بها في جنوب إفريقيا قبل‬ ‫أرب� ��ع س �ن ��وات ع �ن��دم��ا ت��أه��ل إل ��ى قبل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال دي� �ي� �غ ��و غ � ��ودي � ��ن‪ ،‬م ��داف ��ع‬ ‫أوروغ� � � � ��واي‪ ،‬ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن أول أم��س‬ ‫(اأربعاء)‪" :‬في الحقيقة أشعر أننا في‬ ‫حالة أفضل‪ .‬نلعب سويا منذ ثمانية‬ ‫أع� � � ��وام‪ .‬م ��ررن ��ا ب��ال �ك �ث �ي��ر‪ .‬ن �ح��ن ع�ل��ى‬ ‫استعداد للجيد والسيء‪".‬‬ ‫وفجرت أوروغ��واي مفاجأة كبرى‬ ‫ف��ي ك��أس ال�ع��ال��م ‪ 1950‬ع�ن��دم��ا تغلبت‬ ‫ع�ل��ى ال �ب��رازي��ل ف��ي ام �ب ��اراة الختامية‬ ‫وقدمت أداء ممتازا في جنوب إفريقيا‬ ‫قبل أربع سنوات لتصل إلى الدور قبل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ل�ك��ن اس �ت �ع��دادات ام�ن�ت�خ��ب لكأس‬ ‫ال�ع��ال��م تلقت ض��رب��ة ق��وي��ة م��ع إص��اب��ة‬ ‫سواريز في الركبة اليسرى خال آخر‬ ‫م� �ب ��اراة ل ��ه م ��ع ل �ي �ف��رب��ول ف ��ي ال � ��دوري‬

‫اإنجليزي اممتاز‪.‬‬ ‫وت � � ��درب س� ��واري� ��ز ه � ��ذا اأس� �ب ��وع‬ ‫بشكل خفيف وق��ال ف��ي مقطع فيديو‬ ‫ن� �ش ��ره ف� ��ي م ��وق ��ع ت ��وي �ت ��ر ل �ل �ت��واص��ل‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي ع�ب��ر اإن �ت��رن��ت‪ ،‬إن ركبته‬ ‫في "حالة جيدة للغاية‪".‬‬ ‫لكن مشاركته ف��ي ام �ب��اراة اأول��ى‬ ‫أمام كوستاريكا في امجموعة الرابعة‬ ‫محل شك‪ ،‬وهي مواجهة تعتمد عليها‬ ‫أوروغ��واي من أجل تحقيق الفوز قبل‬ ‫اللعب ضد إنجلترا وإيطاليا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال غ� ��ودي� ��ن‪ ،‬م ��داف ��ع أت�ل�ت�ي�ك��و‬ ‫مدريد اإسباني‪" :‬لويس بحالة جيدة‪.‬‬ ‫وهو يتعافى بشكل جيد‪".‬‬ ‫وأض � ��اف‪" :‬أت �م �ن��ى أن ي �ش��ارك في‬ ‫امباراة اأول��ى‪ .‬هذه (اإصابة) حدثت‬ ‫وه� ��و ي �ف �ع��ل أف �ض ��ل م ��ا ل ��دي ��ه ل �ي �ع��ود‪.‬‬ ‫ا أع� �ل ��م ه� ��ل س �ي �ك ��ون ف� ��ي ام �ل �ع ��ب أم‬ ‫سيجلس على مقاعد البداء‪".‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن ط� �م ��وح ت �ك��رار‬ ‫ال � �ن � �ج ��اح ال� � � ��ذي ح� �ق� �ق ��وه ف � ��ي ج �ن��وب‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬إا أن اع� �ب ��ي أوروغ � � � ��واي‬ ‫قالوا إنهم يركزون حاليا على مباراة‬ ‫كوستاريكا‪.‬‬

‫وص� �ع ��دت أوروغ � � � ��واي ب�ص�ع��وب��ة‬ ‫إل��ى ك��أس ال�ع��ال��م ف��ي ال�ب��رازي��ل بعد أن‬ ‫اضطرت إلى خوض ملحق التصفيات‪،‬‬ ‫ك�م��ا أن إي�ط��ال�ي��ا وإن �ج �ل �ت��را ل��م تقدما‬ ‫أفضل ما عندهما في امباريات الودية‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال اع � � ��ب ال � ��وس � ��ط اج� �ي ��دي ��و‬ ‫اريفالو ري��وس‪" :‬منتخب كوستاريكا‬ ‫منافس ليس لديه ما يخسره‪ .‬يجب أن‬ ‫نركز في هذه امباراة‪".‬‬ ‫وزادت ال�ت��وق�ع��ات م��ن أوروغ ��واي‬ ‫ب�ع��د حصولها ع�ل��ى ام��رك��ز ال��راب��ع في‬ ‫كأس العالم ‪ 2010‬والفوز بكأس كوبا‬ ���أميركا في العام التالي‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال غ� � ��ودي� � ��ن‪" :‬ك � �ن � ��ا م� �ف ��اج ��أة‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ف ��ي ج� �ن ��وب إف ��ري �ق �ي ��ا‪ .‬اآن‬ ‫ت�ت��وق��ع ال�ج�م��اه�ي��ر م�ن��ا الكثير بسبب‬ ‫ذلك وبسبب كوبا أميركا‪ ،‬وما نقدمه‬ ‫مع اأندية التي نلعب فيها‪".‬‬ ‫وأض � � � � ��اف‪" :‬ل � �ك� ��ن ل � ��ن أق� � � ��ول إن �ن��ا‬ ‫نحلم بالتأهل إل��ى النهائي أن�ن��ا في‬ ‫ال��وق��ت ال�ح��ال��ي ن�ف�ك��ر ف�ق��ط ف��ي م�ب��اراة‬ ‫كوستاريكا‪".‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫بيرلو‪ :‬إيطاليا مكنها تكرار إجاز ‪ 2006‬والفوز بكأس العالم‬ ‫ي��أم��ل أن��دري��ا ب�ي��رل��و‪ ،‬اع��ب وسط‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب اإي � �ط� ��ال� ��ي‪ ،‬ف� ��ي أن ي�ن�ه��ي‬ ‫مسيرته الدولية بالفوز بكأس العالم‬ ‫لكرة القدم للمرة الثانية‪ ،‬ويعتقد أن‬ ‫منتخب ب��اده لديه القدرة على تكرار‬ ‫النجاح الذي حققه في ‪.2006‬‬ ‫وقال بيرلو للصحافين أول أمس‬ ‫(اأرب � �ع � ��اء)‪" :‬ن�س�ت�ط�ي��ع ال �ف��وز ب�ك��أس‬ ‫العالم‪ .‬ألعب دائما من أجل الفوز ولن‬ ‫أش �ع��ر ب��ال��رض��ا إذا ت��أه�ل�ن��ا إل ��ى دور‬ ‫الثمانية‪ .‬ه��ذا امنتخب لديه كل شيء‬ ‫يحتاجه للفوز بالبطولة‪".‬‬

‫ويبدأ منتخب إيطاليا مبارياته‬ ‫ب�م��واج�ه��ة إن�ج�ل�ت��را ف��ي م��ان��اوس غ��دا‬ ‫(ال � �س � �ب� ��ت)‪ ،‬وأب � � � ��دى ب �ي ��رل ��و إع �ج��اب��ه‬ ‫بالفريق امنافس ال��ذي ي�ق��وده ام��درب‬ ‫روي هودجسون‪.‬‬ ‫وك ��ان ب�ي��رل��و ن�ف��ذ ه��دف��ا م��ن ركلة‬ ‫ترجيح ليفوز امنتخب اإيطالي على‬ ‫إن �ج �ل �ت��را ف ��ي دور ال�ث�م��ان�ي��ة ببطولة‬ ‫أورب � ��ا ع ��ام ‪ 2012‬ب��رك��ات ال�ت��رج�ي��ح‪،‬‬ ‫لكن اع��ب ال��وس��ط يعلم أن��ه سيواجه‬ ‫منتخبا مختلفا‪.‬‬ ‫وق��ال اع��ب ي��وف�ن�ت��وس‪" :‬ت�ط��ورت‬

‫إن�ج�ل�ت��را ك�ث�ي��را‪ .‬امنتخب اإنجليزي‬ ‫يملك عددا من الاعبن الشبان الذين‬ ‫يستطعيون الركض كثيرا‪ .‬نحن نلعب‬ ‫بطريقة مختلفة‪ ،‬لكننا نملك سجا‬ ‫أفضل في مواجهتهم‪".‬‬ ‫وبعد ع��ودة ماركو فيراتي‪ ،‬اعب‬ ‫ب��اري��س س��ان ج�ي��رم��ان‪ ،‬م��ن اإص��اب��ة‪،‬‬ ‫ت �ش �ي��ر ال �ت �ك �ه �ن��ات إل� ��ى أن ت �ش �ي��زاري‬ ‫ب��ران��دي �ل��ي ق ��د ي �ش��رك��ه م ��ع ب �ي��رل��و في‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫وقال بيرلو‪" :‬ا توجد مشكلة‪ .‬إذا‬ ‫تعلمت كيفية لعب ك��رة ال�ق��دم يمكنك‬

‫حمى امنافسة بن اأرجنتن والبرازيل‬ ‫متد حتى ملعب التدريب‬ ‫ت�ع��رف اع�ب��و اأرج�ن�ت��ن مبكرا‬ ‫على ما يمكن توقعه من جمهور البلد‬ ‫ام �ض �ي��ف ال �ب ��رازي ��ل خ ��ال ن�ه��ائ�ي��ات‬ ‫ك ��أس ال �ع��ال��م ح ��ن اس�ت�ق�ب�ل�ت�ه��م أول‬ ‫أمس (اأربعاء) بصيحات استهجان‬ ‫وصافرات في تدريباتهم امفتوحة‪.‬‬ ‫وح � � �ض � ��ر ن � �ح� ��و خ � �م � �س ��ة آاف‬ ‫ش � � �خ� � ��ص ال � � � �ت � � ��دري� � � ��ب ف � � � ��ي م� �ل� �ع ��ب‬ ‫"اندبندنسيا" في "بيلو هوريزونتي"‬ ‫وأصدروا صيحات قوية في استقبال‬ ‫اعبي الغريم التقليدي قبل انطاق‬ ‫البطولة مساء أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫ون ��اه ��زت م �س �ت��وي��ات الضجيج‬ ‫م ��ا ي �ح��دث ف ��ي ام �ب ��اري ��ات ال��رس�م�ي��ة‬ ‫ح��ن دخ ��ل اع �ب��و اأرج �ن �ت��ن أرض‬ ‫املعب‪ ،‬لكن الاعبن وبينهم ليونيل‬ ‫م �ي �س��ي وأن� �خ� �ي ��ل دي م� ��اري� ��ا‪ ،‬ب �ق��وا‬ ‫ه ��ادئ ��ن وق� �ض ��وا وق �ت ��ا ق �ص �ي��را ف��ي‬ ‫ت�ح�ي��ة مشجعيهم ق�ب��ل ال�ت��رك�ي��ز في‬

‫التدريبات‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ب � ��دأ اأرج � � �ن � � �ت� � ��ن‪ ،‬وه� ��ي‬ ‫م��رش�ح��ة م�ث��ل ال�ب��رازي��ل لنيل اللقب‪،‬‬ ‫مشوارها بمواجهة البوسنة (اأحد)‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وقال سيباستيان سونير‪ ،‬وهو‬ ‫مشجع حضر م��ن روس��اري��و ووق��ف‬ ‫ي �ل��ف ن �ف �س��ه ب �ع �ل��م اأرج �ن �ت ��ن وه��و‬ ‫يتحدث ل��روي�ت��رز‪" :‬ال�ف��ري��ق ام��وج��ود‬ ‫ه �ن��ا ف ��ي أرض ام �ل �ع��ب س �ي �ع��ود لنا‬ ‫بكأس العالم‪".‬‬ ‫وأضاف الشاب البالغ من العمر‬ ‫‪ 22‬سنة‪" :‬استمعوا إل��ى الصيحات‪.‬‬ ‫ل � ��ن ي ��ري� �ح� �ن ��ا إا رف � � ��ع ال� � �ك � ��أس ف��ي‬ ‫البرازيل‪".‬‬ ‫وط�ب�ق��ت إج� � ��راءات أم ��ن م�ش��ددة‬ ‫ح� � � � ��ول ام� � �ل� � �ع � ��ب وح� � �ل� � �ق � ��ت ط � ��ائ � ��رة‬ ‫ه �ل �ي �ك��وب �ت��ر ف � ��وق ام �ل� �ع ��ب ال� �خ ��اص‬ ‫بالتداريب الذي استضاف مباريات‬

‫في كأس العالم ‪ 1950‬بينها الهزيمة‬ ‫ام �ف��اج �ئ��ة إن �ج �ل �ت��را أم � ��ام ال ��واي ��ات‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫وت � �ض� ��م ام� �ج� �م ��وع ��ة ال� �س ��ادس ��ة‬ ‫أيضا إيران ونيجيريا‪.‬‬ ‫وق ��ال ل��وي��س جونكالفيز‪ ،‬وه��و‬ ‫مشجع برازيلي عمره ‪ 27‬سنة يعيش‬ ‫قرب املعب لرويترز‪" :‬دعوهم يأتوا‬ ‫إل� ��ى ه �ن��ا وي � �ت ��درب ��وا‪ .‬س�ي�ك�ت�ش�ف��ون‬ ‫ع��اج��ا أو آج��ا أن�ن��ا نحن ام�ل��وك في‬ ‫هذه البطولة‪".‬‬ ‫وي� � � � �ش � � � ��ار إل� � � � � ��ى أن م� �ن� �ت� �خ ��ب‬ ‫اأرجنتن يعول كثيرا على أيقونة‬ ‫برشلونة ليونيل ميسي وأنخيل دي‬ ‫ماريا نجم ري��ال م��دري��د‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أس �م��اء ام�ع��ة أخ ��رى ل�ل��ذه��اب بعيدا‬ ‫في هذه البطولة‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫أن تلعب ب �ج��وار أي اع��ب آخ ��ر‪ .‬قمنا‬ ‫بتجربة طريقة ج��دي��دة ب��وج��ود اعب‬ ‫وسط واحد أمام الدفاع وصانعي لعب‬ ‫لصناعة الفرص‪ ،‬وهي طريقة أعجبت‬ ‫بها ويمكن أن نحصل بسببها على‬ ‫ن �ت��ائ��ج ج �ي ��دة‪".‬وأم �ض ��ى ب �ي��رل��و ج��زء‬ ‫كبيرا م��ن م�ش��واره كاعب وس��ط أم��ام‬ ‫ام ��داف �ع ��ن‪ ،‬ل�ك�ن��ه ي�ف�ض��ل ال� �ع ��ودة إل��ى‬ ‫مكان متقدم في وسط املعب‪.‬‬ ‫وقال بيرلو‪" :‬هذا ليس الدور الذي‬ ‫لعبته عندما كنت شابا‪ .‬هذا مختلف‪.‬‬ ‫اعبو الوسط يتحركون كثيرا من أجل‬

‫جعل اأم��ور أكثر صعوبة على الفرق‬ ‫امنافسة‪ .‬لكن الشيء امهم هو اللعب‬ ‫بشكل جيد‪ .‬هناك العديد من الحلول‬ ‫اأخرى‪".‬‬ ‫وأشار بيرلو الذي جدد عقده مع‬ ‫يوفنتوس موسمن إل��ى أن��ه سيعتزل‬ ‫اللعب مع امنتخب‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال‪" :‬ح � � � ��ان ال � ��وق � ��ت ل �ت �س �ل �ي��م‬ ‫ام�ه�م��ة ل��آخ��ري��ن‪ ،‬وع �ل��ى أي ��ة ح ��ال إذا‬ ‫ت ��م اس �ت ��دع ��ائ ��ي ول � ��م أل� �ع ��ب س��أش�ع��ر‬ ‫بالغضب‪ .‬لذا من اأفضل الرحيل‪".‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫أليكسيس من فتى ينظف السيارات إلى‬ ‫قائد يعول عليه في امونديال‬ ‫ت� �ح ��ول أل �ي �ك �س �ي��س س��ان �ش �ي��ز‪،‬‬ ‫م �ه��اج��م م �ن �ت �خ��ب ال �ش �ي �ل��ي وف��ري��ق‬ ‫برشلونة اإسباني‪ ،‬من فتى يعول‬ ‫نفسه من مداخيل تنظيف السيارات‬ ‫إلى اعب صاعد ونجم يسطع نجمه‬ ‫ف ��ي أق � ��وى ال� ��دوري� ��ات اأورب � �ي� ��ة‪ ،‬ثم‬ ‫إل ��ى ن �ج��م ع��ام��ي ت �ع��ول ع�ل�ي��ه ب��اده‬ ‫في قيادة منتخب الشيلي لتحقيق‬ ‫نتائج مشرفة في مونديال البرازيل‬ ‫ال��ذي انطلق أم��س (الخميس) بلقاء‬ ‫بن البلد امضيف ومنتخب كرواتيا‪.‬‬ ‫وق��د تفجرت موهبة ه��ذا الطفل‬ ‫امنطوي على ذاته في سن امراهقة‪،‬‬ ‫وب ��دأ ي�ل�ف��ت اان �ت �ب��اه وي�ف�ت��ح شهية‬ ‫ال �ع ��دي ��د م ��ن اأن� ��دي� ��ة ال �ك �ب ��رى م�ث��ل‬ ‫ريفربايت اأرجنتيني وأودينيزي‬ ‫اإيطالي وبرشلونة اإسباني‪.‬‬ ‫وس� �ج ��ل س��ان �ش �ي��ز ف ��ي ام��وس��م‬

‫ام��اض��ي ‪ 19‬ه��دف��ا ل�ف��ري��ق برشلونة‬ ‫على الرغم من أن وجود نجوم كبار‬ ‫ف ��ي ال� �ف ��ري ��ق ض �ي �ق��وا م� �ج ��ال ت��أل �ق��ه‬ ‫وم �ن �ع��وه م ��ن إظ �ه ��ار ك ��ل م��ؤه��ات��ه‪،‬‬ ‫وهو اأمر الذي تتيحه له مشاركته‬ ‫مع منتخب باده في نهائيات كأس‬ ‫العالم التي ينتظر فيها منه جمهور‬ ‫منتخب الشيلي الشيء الكثير‪.‬‬ ‫ف � �ب � �ع� ��د ع� � �ش � ��ر س � � � �ن � � ��وات ع �ل ��ى‬ ‫ب��داي��ة م�س�ي��رت��ه ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬أصبح‬ ‫أليكسيس قائدا وطنيا مع منتخب‬ ‫ب� � ��اده ح �ي��ث اس �ت �ه��ل م � �ش� ��واره ف��ي‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة ع �ش��رة وخ� ��اض ح �ت��ى اآن‬ ‫‪ 66‬م �ب��اراة دول �ي��ة‪ ،‬وس�ج��ل ‪ 22‬هدفا‬ ‫مع منتخب باده‪ ،‬معتمدا بالدرجة‬ ‫اأول��ى على سرعته الفائقة وقدرته‬ ‫العالية على ااختراق‪.‬‬ ‫(أف ب)‬


‫سسس‬

‫‪9‬‬

‫> العدد‪ > 214 :‬اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫البرازيل ‪ ..‬حيث كرة القدم اأقرب إلى أن تكون ديانة يعتنقها اجميع‬ ‫مونديال ‪ :2014‬أندريس‬ ‫إنييستا «همزة الوصل»‬ ‫منح إندريس إنييستا إسبانيا أول لقب عامي لها عندما‬ ‫سجل الهدف الوحيد في مرمى هولندا في الوقت اإضافي قبل‬ ‫أرب��ع س�ن��وات ف��ي جنوب إفريقيا‪ ،‬وه��ا ه��و يستعد متابعة هذا‬ ‫امغامرة الرائعة غدا (الجمعة) في مونديال ‪ 2014‬عندما يلتقي‬ ‫فريقه امنافس ذاته في مواجهة في غاية اأهمية‪ ،‬أن الفائز فيها‬ ‫سيخطو خطوة كبيرة نحو تصدر امجموعة‪ ،‬واأه��م من ذلك‬ ‫تحاشي مواجهة البرازيل في الدور الثاني بنسبة كبيرة‪.‬‬ ‫وأس�ق��ط إنييستا امنتخب «البرتقالي» ف��ي الدقيقة ‪،116‬‬ ‫ليمنح منتخب باده باكورة ألقابه على الصعيد العامي‪ .‬إسبانيا‬ ‫بأكملها ما ت��زال تتذكر فرحة اع��ب وس��ط برشلونة وم��ا كتب‬ ‫على قميصه تحية إلى داني خاركيه قائد إسبانيول‪ ،‬الذي قضى‬ ‫بأزمة قلبية عام ‪ 2009‬بعمر السادسة والعشرين‪.‬‬ ‫الهدف والرسالة امؤثرة التي بعث بها إنييستا جعلته يدخل‬ ‫قلوب الشعب اإس�ب��ان��ي ب��أس��ره‪ ،‬حتى أطلق عليه لقب «ال��دون‬ ‫أندريس»‪ ،‬ويقوم جمهور أندية إسبانيا بتحيته كلما وطأت قدماه‬ ‫أرض املعب‪ .‬ويقول في ه��ذا الصدد‪« :‬إن��ه امتياز كبير لي وأنا‬ ‫أشعر بالفخر»‪.‬‬ ‫خ��اض إنييستا (‪ 30‬سنة) ‪ 97‬م�ب��اراة دولية‪،‬‬ ‫وي�ق��ول إن لحظة تسجيله ه��دف ال�ف��وز كانت‬ ‫اأه� ��م ف��ي م�س�ي��رت��ه ب �ق��ول��ه‪« :‬اش �ع��ر بالفخر‬ ‫أنني كنت متواجدا في تلك اللحظة الت��ريخية‬ ‫منتخب إسبانيا‪ ،‬ولجميع الاعبن الذين‬ ‫واصلوا الحلم الذي تحقق في النهاية‪.‬‬ ‫ستظل تلك اللحظة ماثلة في التاريخ‬ ‫وأنا أسعد شخص في العالم بعد أن‬ ‫ساهمت في تحقيق هذا الحلم»‪.‬‬ ‫ي� �ع� �ت� �ب ��ر إن� �ي� �ي� �س� �ت ��ا ه� �م ��زة‬ ‫ال��وص��ل ب��ن جميع اإس�ب��ان�ي��ن‪،‬‬ ‫ال �ك��ات��ال��ون �ي��ن‪ ،‬ح �ي��ث ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫التي احتضنته‪ ،‬أو في مانكا‬ ‫مسقط رأسه‪ ،‬كما أنه همزة‬ ‫ال��وص��ل بينه وب��ن زمائه‬ ‫حيث يملك رؤية ثاقبة في‬ ‫املعب ويمدهم بكرات متقنة‪.‬‬ ‫يتمتع إنييستا بلمسة سحرية‬ ‫ومراوغات رائعة‪ ،‬وهو أحد اأسلحة‬ ‫الهامة في منتخب إسبانيا بقيادة‬ ‫امدرب امحنك فيسنتي دل بوسكي‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ت��ع إن �ي �ي �س �ت��ا ب �ت��واض��ع‬ ‫كبير وي�ق��ول‪« :‬ا أعتبر نفسي فوق‬ ‫أي اعب آخر‪ .‬كرة القدم لعبة جماعية‪،‬‬ ‫وم �س��اه �م��ة ال�ج�م�ي��ع ه ��ي ال �ت��ي تجلب‬ ‫النجاح»‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫البرازيليون احتجوا ضد تدهور جودة الخدمات العمومية وخدمات البنية التحية‬ ‫ف��ي ال�ب��رازي��ل‪ ،‬ا تشكل ك��رة القدم‬ ‫مجرد ري��اض��ة أو لعبة أو تسلية‪،‬‬ ‫ب � � ��ل ت � �ع� ��د راف � � �ع � � ��ة أس ��اس � �ي ��ة‬ ‫لتحقيق التنمية‪ ،‬واأكثر‬ ‫م��ن ذل ��ك أن ك ��رة ال�ق��دم‬ ‫ب� � �ل� � �غ � ��ت ف � � � ��ي ب� � ��اد‬ ‫"ال � �ص� ��ام � �ب� ��ا"‬ ‫درج � � � � � � � � � � � � � � � � ��ات‬ ‫ج� � � �ع� � � �ل� � � �ت� � � �ه � � ��ا‬ ‫أق� � � � � � � � � � � � ��رب إل� � � � ��ى‬ ‫"دي ��ان ��ة يعتنقها‬ ‫الجميع"‪.‬‬ ‫ف � ��ا ع� �ج ��ب إذن‬ ‫أن تتنفس البرازيل عشق‬ ‫ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ري��اض��ة ي�ح��رص الكبير‬ ‫وال�ص�غ�ي��ر ع�ل��ى م��زاول�ت�ه��ا ف��ي ال �ش��واط��ئ كما‬ ‫ف��ي ال �س��اح��ات ال�ع�م��وم�ي��ة وداخ � ��ل "ال �ف��اف �ي��ا" أو‬ ‫حتى على سطوح ال�ع�م��ارات‪ .‬عشق للمستديرة‬ ‫يتقاسمه في شوارع هذا البلد الباعة امتجولون‬ ‫وال�ت��ام�ي��ذ وال�ط�ل�ب��ة وال�ع�م��ال وس��ائ�ق��و س�ي��ارات‬ ‫اأج� ��رة وه ��م ي��رت��دون ق�م�ي��ص "ال�س�ي�ل�ي�س��او" أو‬ ‫قميص الفريق امفضل لديهم‪.‬‬ ‫ا تختلف نتائج استطاعات ال��رأي بشأن‬ ‫الشعبية الكبيرة التي تحظى بها ك��رة القدم في‬ ‫البرازيل‪ ،‬ا سيما في أوس��اط الشباب وغيرهم‪،‬‬ ‫ذكورا وإناثا‪.‬‬ ‫امظاهرات نفسها التي عاشت على إيقاعها‬ ‫الباد خ��ال اأشهر اأخ�ي��رة لم تكن ضد كرة‬ ‫ال �ق��دم ف��ي ح��د ذات �ه��ا‪ ،‬ب��ل خ��رج ال�ب��رازي�ل�ي��ون‬ ‫ل��اح �ت �ج��اج ض ��د ت ��ده ��ور ج � ��ودة ال �خ��دم��ات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة وخ ��دم ��ات ال�ب�ن�ي��ة ال �ت �ح �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫بينها على الخصوص قطاع النقل والسكن‬ ‫والتربية‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬شدد جيروم فالكيه‪،‬‬ ‫اأمن العام لاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)‪،‬‬ ‫أخيرا في تصريحات صحافية‪ ،‬على أن ما‬ ‫"نسمعه مرارا وتكرارا من كون البرازيلين ا‬ ‫يريدون ك��أس العالم غير صحيح ويتناقض‬ ‫مع ما تكشفه نتائج استطاعات الرأي"‪.‬‬ ‫وأضاف أن ذلك ا يتطابق مع الحقيقة التي‬ ‫عاينتها الفيفا خال الزيارة اميدانية التي قام بها‬ ‫مسؤولوها إلى البرازيل‪ ،‬مشيرا في هذا السياق‬ ‫إل��ى ن�ت��ائ��ج اس�ت�ط��اع أج ��راه ام�ع�ه��د البريطاني‬ ‫"سبونسورشيب إنتيليجينس" الذي اعتبر أن ‪75‬‬ ‫في امائة من امستجوبن عبروا عن تحمسهم‬ ‫استضافة البرازيل للمونديال‪ ،‬فيما ينتظر‬ ‫‪ 57‬في امائة منهم بشغف كبير‪ ،‬هذا العرس‬ ‫الكروي‪.‬‬

‫وب��اإض��اف��ة إل ��ى ذل ��ك‪ ،‬ف�ف��ي ن��ون�ب��ر م��ن ع��ام‬ ‫‪ ،2008‬كشفت دراس��ة استقصائية أجراها معهد‬ ‫"داتافولها"‪ ،‬بعد قرار الفيفا إسناد تنظيم كأس‬ ‫العالم لكرة القدم إلى البرازيل‪ ،‬أن ‪ 79‬في امائة من‬ ‫البرازيلين عبروا عن ترحيبهم باستضافة هذه‬ ‫البطولة العامية‪.‬‬ ‫أم ��ا ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ج��ون�ي�ن�ي��و ب�ي��رن��ام�ب��وك��ان��و‪،‬‬ ‫النجم الدولي البرازيلي السابق‪ ،‬فقد قال‪" :‬إن فوز‬ ‫البرازيلين بامونديال أضحى ضرورة حتمية"‪،‬‬ ‫موضحا أن��ه إذا لم تتمكن السيليساو من الفوز‬ ‫فستعيش الباد "كارثة" وطنية"‪.‬‬ ‫جونينيو يعتبر أن ج��رح "ام��اراك��ان��اص��و"‬ ‫الذي تسببت فيه اأورغواي في مونديال ‪ 1950‬ما‬ ‫زال لم يندمل بعد‪ ،‬وهو السيناريو الذي يرفض‬

‫البرازيليون إعادة تكراره‪ ،‬خاصة وأنهم هذه امرة‬ ‫أيضا هم أصحاب اأرض والجمهور‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ال �ن �ج��م ال �ب ��رازي �ل ��ي ال� �س ��اب ��ق‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت�ص��ري�ح��ات ت��داول�ت�ه��ا مختلف وس��ائ��ل اإع ��ام‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬أن "ال �ج �م �ه��ور وام �ع �ج �ب��ن ا ي�ق�ب�ل��ون‬ ‫الهزيمة‪ ،‬وعندما يخسر امنتخب فإن الصحافة‬ ‫تصب ج��ام غضبها علينا‪ ..‬هزيمة أو هزيمتن‬ ‫يعجان برحيل امدرب‪ ..‬ليس هناك مجال للصبر‬ ‫أو الرحمة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا أن ك ��رة ال �ق��دم ف��ي ه ��ذا ال�ب�ل��د ال�ج�ن��وب‬ ‫أم�ي��رك��ي تشكل بالنسبة للعديد م��ن ام�م��ارس��ن‬ ‫الطريق امختصر والصحيح نحو امجد والشهرة‬ ‫والثروة‪.‬‬ ‫فليس من باب الصدفة أن يكون اعبو كرة‬

‫ال�ق��دم امحترفن م��ن أم�ث��ال نيمار ورونالدينو‬ ‫وري �ك��اردو ك��اك��ا وغ�ي��ره��م م��ن ب��ن اأغ �ل��ى أج��را‬ ‫ف��ي ال �ب��رازي��ل‪ .‬وي�ح�ت��ل م�ه��اج��م ف��ري��ق برشلونة‬ ‫اإسباني‪ ،‬نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور‪،‬‬ ‫ام � �ع� ��روف اخ� �ت� �ص ��ارا ب �ن �ي �م��ار‪ ،‬ق��ائ �م��ة أغ �ن �ي��اء‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫وحسب امجلة ااقتصادية "بوبل ويتش‬ ‫ماني"‪ ،‬ف��إن نيمار يعتبر اع��ب ك��رة القدم الذي‬ ‫حقق أكبر دخل عام ‪ 2013‬استنادا إلى تصنيف‬ ‫"الاعبن اأعلى أجرا في العالم"‪.‬‬ ‫ووفقا للمصدر ذات��ه‪ ،‬ف��إن نيمار قد يكون‬ ‫حصل على ما مجموعه ‪ 82‬مليون أورو خال‬ ‫الفترة اممتدة من أبريل ‪ 2012‬إلى أبريل من عام‬ ‫‪ ،2013‬وهو ما يمثل زيادة بقيمة ‪ 50‬مليون أورو‬ ‫مقارنة بسنة سابقة‪.‬‬ ‫واستنادا إل��ى مجلة "بوبل ويتش ماني"‬ ‫ف��إن ث ��روة ن�ي�م��ار‪ ،‬ال �ش��اب ذي ‪ 22‬رب�ي�ع��ا‪ ،‬تقدر‬ ‫بنحو ‪ 245‬مليون أورو‪.‬‬ ‫وف��ي ت�ص��ري�ح��ات استقتها وك��ال��ة ام�غ��رب‬ ‫ال�ع��رب��ي ل��أن�ب��اء م��ن ال �ش��ارع ال�ب��رازي�ل��ي‪ ،‬أجمع‬ ‫امستجوبون على أن السيليساو مطالبة بالفوز‬ ‫باللقب العامي لتكون أول مرة في التاريخ على‬ ‫أرض الصامبا وأم��ام جمهور يعشق كرة القدم‬ ‫حتى النخاع‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول ل ��وي ��س ف� �ي ��رن ��ان ��دو‪( ،‬ت � ��اج � ��ر) إن‬ ‫"ال �ب ��رازي ��ل ت �ت��وف��ر ع �ل��ى ح �ظ��وظ ك �ب �ي��رة للظفر‬ ‫باللقب‪ ،‬خاصة وأنها أحرزت العام اماضي كأس‬ ‫ال�ق��ارات في مباراة يصعب أن تسقط من ذاك��رة‬ ‫البرازيلين‪ ،‬أن النصر ج��اء فيها على حساب‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب اإس �ب ��ان ��ي ب �ط��ل ال �ع��ال��م ع� ��ام ‪،2010‬‬ ‫واأجمل أن الفوز تحقق في قلب اماراكانا بكل‬ ‫الرمزية التي يحملها هذا املعب"‪.‬‬ ‫وب� ��دوره يعتقد ج ��واو ع�ب��د ال �ل��ه‪ ،‬ب��رازي�ل��ي‬ ‫م��ن أص� ��ول ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬أن ك ��رة ال �ق��دم ب��ال�ب��رازي��ل‬ ‫تعتبر "ديانة يعتنقها الجميع"‪ ،‬ولعبة تستهوي‬ ‫جميع الشرائح ااجتماعية‪ ،‬كما أنها في امتناول‬ ‫وا ت�ك�ل��ف م�م��ارس�ت�ه��ا ال �ش��يء ال�ك�ث�ي��ر‪ ،‬إذ يكفي‬ ‫الحصول على الكرة لتبدأ الفرجة‪ .‬ويتوقع جواو‬ ‫أن تلعب السيليساو امباراة النهاية أمام امنتخب‬ ‫اأرجنتيني أو اأماني‪.‬‬ ‫ك��ل ااس �ت �ع��دادات ت��م ات �خ��اذه��ا ع�ل��ى جميع‬ ‫ام �س �ت��وي��ات ووض� �ع ��ت آخ� ��ر ال �ل �م �س��ات إن �ج��اح‬ ‫عرس كروي يتطلع فيه السحرة إلى الفوز بلقب‬ ‫عامي سادس من قلب اماراكانا‪ ،‬لعل ذلك ينسي‬ ‫البرازيل‪ ،‬وإلى اأبد‪ ،‬شبح "اماراكاناصو" ويمنح‬ ‫أصدقاء نيمار حلم معانقة الكأس العامية أول‬ ‫مرة على أرض الصامبا‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ت� � � �ق � � ��دم إع � � ��ام � � � �ي � � ��ون ج � � ��زائ � � ��ري � � ��ون‬ ‫يتابعون استعدادات امنتخب ال�ج��زائ��ري‬ ‫ل � �ك � ��رة ال � � �ق � ��دم ل� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ات ك � � ��أس ال� �ع ��ال ��م‬ ‫بالبرازيل‪ ،‬بشكوى إل ��ى اات �ح��اد ال��دول��ي‬ ‫للعبة (ف �ي �ف��ا) ي�ن�ت�ق��دون ف�ي�ه��ا ال�ت�ص��رف��ات‬ ‫غير امهنية للبوسني وحيد خليلودزيتش‬ ‫امدير الفني للفريق‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��وف��د اإذاع� � ��ة ال �ج��زائ��ري��ة إل��ى‬ ‫البرازيل‪ ،‬إن إعامين جزائرين انتفضوا‬ ‫ض��د س�ي��اس��ة "اإق� �ص ��اء" و"اإه ��ان ��ة" التي‬ ‫يعاملهم بها خليلودزيتش‪ ،‬وقرروا التقدم‬ ‫باحتجاج إلى اممثل اإعامي امعتمد من‬ ‫قبل ااتحاد الدولي‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ذات ام �ص��در أن ممثل فيفا‬ ‫وع ��د ب��ال�ت�ح��دث ف��ي ام ��وض ��وع م ��ع ام ��درب‬ ‫خليلودزيتش‪.‬‬ ‫ن�ش��رت صحيفة ال��دي�ل��ي ميلي البريطانية‬ ‫ت �ف��اص �ي��ل أج � ��ور م ��درب ��ي ام �ن �ت �خ �ب��ات ام �ش��ارك��ة‬ ‫بنهائيات كأس العالم‪ ،‬وقد جاء فابيو كابيلو امدير‬ ‫الفني للمنتخب الروسي على رأس امجموعة‪.‬‬ ‫الصحيفة أك��دت على أن فابيو كابيلو قد‬ ‫تربع على عرش القائمة براتب سنوي يصل إلى‬ ‫‪ 6.6‬ماين جنيه إسترليني‪ ،‬بينما ج��اء ميغيل‬ ‫هيريرا‪ ،‬امدير الفني للمنتخب امكسيكي‪ ،‬في آخر‬ ‫القائمة براتب يصل إلى ‪ 125‬ألف جنيه إسترليني‪.‬‬ ‫وفي امركز الثاني جاء هودجسون‪ ،‬امدير‬ ‫الفني للمنتخب اإنجليزي‪ ،‬براتب سنوي يصل‬ ‫إل ��ى ‪ 3.5‬م��اي��ن ج�ن�ي��ه إس�ت��رل�ي�ن��ي‪ ،‬وف ��ي ام��رك��ز‬ ‫الثالث تشيزاري برانديلي امدير الفني للمنتخب‬ ‫اإيطالي براتب سنوي يصل إلى ‪ 2.7‬مليون جنيه‬ ‫إسترليني‪ ،‬وفي امركز الرابع جاء لويس فيليبي‬ ‫سكواري امدير الفني للمنتخب البرازيلي براتب‬ ‫سنوي بلغ ‪ 2.3‬مليون جنيه إسترليني‪.‬‬ ‫ك �ش �ف��ت إح �ص ��ائ �ي ��ة أن� �ج ��زه ��ا م��وق��ع‬ ‫"وورل ��د ف��وت�ب��ول" اأم��ان��ي ع��ن أن امنتخب‬ ‫ال��روس��ي س�ي�ش��ارك ب� � ‪ 23‬اع �ب��ا‪ ،‬جميعهم‬ ‫ينتمون للدوري الروسي في كأس العالم‪.‬‬ ‫وأش� � � � � � � � ��ارت اإح � � �ص � ��ائ � � �ي � ��ة إل� � � � ��ى أن‬ ‫منتخبات وغانا وساحل العاج والبوسنة‬ ‫واأوروغ � ��واي تضم ف��ي تشكياتها اعبا‬ ‫محليا واحدا و‪ 22‬اعبا محترفا ‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع��د ام�ن�ت�خ��ب ال �ع��رب��ي ال��وح�ي��د‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ر م ��ن أك �ث ��ر ام �ن �ت �خ �ب��ات اس �ت �ع��ان��ة‬ ‫ب��ال��اع�ب��ن ام�ح�ت��رف��ن‪ ،‬اذ ي �ش��ارك باعبن‬ ‫فقط ينتمون للدوريات اأجنبية‪.‬‬ ‫وأظ� � � �ه � � ��رت ال � �ن � �ت� ��ائ� ��ج أن ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫اإنجليزي يشارك ب� ‪ 22‬اعبا من البريمرليغ‬ ‫باستثناء الحارس الثالث للمنتخب‪ ،‬فريزر‬ ‫فورستر‪ ،‬من سلتيك ااسكتلندي ‪.‬‬ ‫وت�ض��م تشكيلة امنتخب اإي�ط��ال��ي ‪3‬‬ ‫اعبن محترفن خارج باد الكالشيو‪ ،‬وهم‬ ‫ث��اث��ي ب��اري��س س��ان ج�ي��رم��ان‪ ،‬سلفاتوري‬ ‫سيريجو وتياجو موتا وماركو فيراتي ‪.‬‬

‫روبن يأمل «التكفير عن ذنوبه» أمام أبطال العالم‬ ‫ي��أم��ل آري ��ن روب� ��ن‪ ،‬جناح‬ ‫ب� � ��اي� � ��رن م � �ي ��ون � �ي ��خ اأم� � ��ان� � ��ي‪،‬‬ ‫"ال �ت �ك �ف �ي��ر ع ��ن ذن��وب��ه"‬ ‫ع � �ن� ��دم� ��ا ي� �ت ��واج ��ه‬ ‫م �ن �ت �خ ��ب ب � ��اده‬ ‫ه � � � � � � ��ول� � � � � � � �ن � � � � � � ��دا‬ ‫م� � � � � ��ع ن� � �ظ� � �ي � ��ره‬ ‫اإسباني اليوم‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة) في‬ ‫الجولة اأول��ى‬ ‫م ��ن م�ن��اف �س��ات‬ ‫ام � � �ج � � �م� � ��وع� � ��ة‬ ‫الثانية للدور‬ ‫اأول م ��ن‬

‫مونديال جنوب إفريقيا ‪.2014‬‬ ‫ويدخل روب��ن إلى هذه اموقعة‬ ‫ام��رت�ق�ب��ة وه ��و ي�ض��ع ن�ص��ب عينيه‬ ‫تعويض ما حصل معه قبل أربعة‬ ‫أعوام في جنوب إفريقيا‪ ،‬حن أهدر‬ ‫عددا مهما من الفرص أمام امنتخب‬ ‫اإس �ب ��ان ��ي ف ��ي ام � �ب� ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫أب��رزه��ا ف��ي الدقيقة ‪ 62‬ح��ن انفرد‬ ‫تماما بكاسياس بعد تمريرة متقنة‬ ‫من ويسلي سنايدر‪ ،‬لكن الحارس‬ ‫اإس�ب��ان��ي تعملق وأن�ق��ذ ب��اده من‬ ‫هدف بعدما أبعد الكرة بفخذه إلى‬ ‫ركنية‪ ،‬وفي الدقيقة ‪ 84‬من امباراة‬ ‫ح��ن ك��ان ال�ت�ع��ادل السلبي م��ا ي��زال‬

‫س�ي��د ام��وق��ف‪ ،‬وذل ��ك ع�ن��دم��ا خطف‬ ‫الكرة بعد خطأ دفاعي من كارليس‬ ‫ب� � ��وي� � ��ول‪ ،‬ل � �ك ��ن ك� ��اس � �ي� ��اس ت ��دخ ��ل‬ ‫ب�ب��راع��ة وأق�ف��ل ال�ط��ري��ق عليه وسط‬ ‫اع�ت��راض��ات ش��دي��دة م��ن نجم بايرن‬ ‫ميونيخ الذي طالب بركلة جزاء‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ج ��د روب � � ��ن ط ��ري �ق ��ه إل ��ى‬ ‫ال� �ش� �ب ��اك‪ ،‬خ �ص��وص��ا ف ��ي ال��دق��ائ��ق‬ ‫ال�س��ت اأخ �ي��رة م��ن ال��وق��ت اأص�ل��ي‬ ‫ل�ح�م��ل ب� ��اده إل ��ى ال �ل �ق��ب اأول في‬ ‫ت��اري�خ�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث إن ال �ح��ارس إيكر‬ ‫ك ��اس� �ي ��اس وق � ��ف ف� ��ي وج� �ه ��ه وج��ر‬ ‫الفريقن إل��ى التمديد ال��ذي ابتسم‬ ‫لباده وقادها إلى اانضمام لنادي‬

‫اأب �ط��ال بفضل ه��دف م��ن أن��دري��س‬ ‫إن �ي �ي �س �ت��ا ف� ��ي ال � �ش� ��وط اإض� ��اف� ��ي‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫وأصبح "ا فوريا روخ��ا" الذي‬ ‫كان يخوض النهائي للمرة اأولى‬ ‫ف � ��ي ت ��اري � �خ ��ه ب� �ع ��دم ��ا وض� � ��ع ح ��دا‬ ‫مغامرة نظيره اأماني الشاب بفوزه‬ ‫عليه ‪1-‬ص �ف��ر ف��ي ن�ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي‪،‬‬ ‫ث � ��ان � ��ي م� �ن� �ت� �خ ��ب ي� � �ت � ��وج ب ��ال �ل �ق ��ب‬ ‫اأورب � ��ي‪ ،‬ث��م يضيف ب�ع��د عامن‬ ‫اللقب العامي بعد أن سبقه إلى‬ ‫ذلك منتخب أمانيا الغربية الذي‬ ‫ت ��وج ب��ال�ل�ق��ب ال �ق��اري ع ��ام ‪1972‬‬ ‫ث��م أض��اف اللقب العامي الثاني‬

‫ل��ه ع��ام ‪ 1974‬ب�ف��وزه على نظيره‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي (‪ )1-2‬ال� � ��ذي أخ �ف��ق‬ ‫مجددا في امتر اأخير أن��ه كان‬ ‫خ �س��ر ن �ه��ائ��ي ‪ 1978‬أي �ض��ا أم��ام‬ ‫اأرجنتن (‪ 3-1‬بعد التمديد)‪.‬‬ ‫ونجح امنتخب "البرتقالي"‬ ‫ع � �ل� ��ى أق� � �ل � ��ه ف � ��ي ال� �ت� �خ� �ل ��ص م��ن‬ ‫صفة الفريق الخارق في اأدوار‬ ‫اأول � ��ى وال� �ع ��ادي ف ��ي ام �ب��اري��ات‬ ‫اإقصائية‪ ،‬لكنه ك��ان يأمل أن ا‬ ‫يطارده شبح ‪ 1974‬و‪ 1978‬حن‬ ‫ك��ان قريبا ج��دا من امجد قبل أن‬ ‫يسقط أمام البلدين امضيفن‪.‬‬ ‫لكن منتخب "ال�ط��واح��ن" لم‬

‫ي��واج��ه ف��ي ج �ن��وب إف��ري�ق�ي��ا ه��ذا‬ ‫العائق‪ ،‬أن طرفي النهائي كانا‬ ‫يلعبان بعيدا ع��ن دي��اره�م��ا‪ ،‬إا‬ ‫أن��ه أخفق م�ج��ددا‪ ،‬ول��روب��ن دوره‬ ‫ف ��ي ذل� ��ك‪ ،‬ب�س�ب��ب إه� � ��داره بعض‬ ‫الفرص الثمينة التي كانت كفيلة‬ ‫ب �م �ن��ح ال �ل �ق��ب ال� �ع ��ام ��ي م�ن�ت�خ��ب‬ ‫"ال � � �ط� � ��واح� � ��ن" وم� � �ع � ��ه م� �ع ��ادل ��ة‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��اس��ي م��ن ح�ي��ث ال�ف��وز‬ ‫بجميع امباريات في النهائيات‬ ‫(‪ )7‬وام� �س� �ج ��ل ب ��اس ��م ال� �ب ��رازي ��ل‬ ‫خال مونديال كوريا الجنوبية‬ ‫واليابان عام ‪.2002‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫الكاميروني سونغ يتطلع حو‬ ‫ذكريات نكسة امونديال‬ ‫يأمل اع��ب وس��ط امنتخب الكاميروني‪ ،‬ألكسندر‬ ‫س��ون��غ‪ ،‬ف��ي م�ح��و آث ��ار ام�ش��ارك��ة امخيبة ف��ي م��ون��دي��ال‬ ‫‪ 2010‬ب �ج �ن��وب إف��ري �ق �ي��ا وام ��وس ��م ال� �س ��يء م ��ع ن��ادي��ه‬ ‫برشلونة اإسباني عندما يخوض غمار ك��أس العالم‬ ‫‪ 2014‬مع منتخب باده في البرازيل‪.‬‬ ‫وق��دم سونغ موسما مخيبا م��ع فريقه الكتالوني‬ ‫وخرج خالي الوفاض من كل امسابقات ودون إحراز أي‬ ‫لقب للمرة اأولى منذ سنوات طويلة‪.‬‬ ‫كما أنه ذاق مرارة اإقصاء امذل في العرس العامي‬ ‫قبل ‪ 4‬أع��وام ف��ي ج�ن��وب إفريقيا عندما خ��رج منتخب‬ ‫"اأس� ��ود ال�ت��ي ا ت�ق�ه��ر" م��ن ال ��دور اأول ب�ث��اث ه��زائ��م‬ ‫متتالية‪.‬‬ ‫وق �ت �ه��ا ق��اط��ع س��ون��غ م�ن�ت�خ��ب ب� ��اده م ��دة ع��ام��ن‪،‬‬ ‫حيث غابت الكاميرون عن نهائيات كأس أمم إفريقيا‬ ‫عامي ‪ 2012‬و‪ 2013‬لفشلها في حجز بطاقتها‪ ،‬قبل أن‬ ‫يعود إلى صفوف امنتخب بقيادة امدرب اأماني فولكر‬ ‫فينكه ويصبح أحد ركائزه اأساسية في خط الوسط‪.‬‬ ‫وشدد سونغ‪ ،‬ابن شقيق القائد السابق للمنتخب‬ ‫امدافع‪ ،‬ريغوبر سونغ‪ ،‬على ضرورة طي صفحة اماضي‬ ‫والتركيز على العرس العامي لتفادي نكسة ‪.2010‬‬ ‫وق� ��ال ف ��ي ه ��ذا ال� �ص ��دد‪" :‬خ�ي�ب�ن��ا آم� ��ال ج�م��اه�ي��رن��ا‬ ‫وال�ق��ارة السمراء ع��ام ‪ ،2010‬ا يجب أن تتكرر امأساة‬ ‫ه��ذه ام ��رة‪ ،‬يجب أن نظهر ب��وج��ه م�ش��رف يليق بعراقة‬ ‫الكاميرون والقارة السمراء"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نملك نخبة من النجوم والاعبن الشباب‬ ‫وب��إم�ك��ان�ن��ا ال��ذه��اب ب�ع�ي��دا ف��ي ال�ن�ه��ائ�ي��ات ل��و نجحنا‬ ‫ف��ي تحقيق نتيجة إي�ج��اب�ي��ة ف��ي اخ�ت�ب��ارن��ا اأول أم��ام‬ ‫امكسيك"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫ماحظة ‪ :‬توقيت المباريات في الجدول أعاه حسب توقيت مكة المكرمة وبالتالي وجب حذف ساعتين من أجل ماءمته مع التوقيت المحلي‬


‫‪10‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪214 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫«‪qGý VBM ·ô¬ WFЗ√ duð ¡UCO³«—«b« w  U¹UHM‬‬ ‫اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء ﺗﻨﺘﺞ ‪ ٤‬آﻻف ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت > اﻟﻮزارة ﺗﻘﺮر دﻣﺞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮز ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﺣﻜﻴﻤﺔ اﻟﺤﻴﻄﻲ‪ ،‬اﻟﻮزﻳﺮة‬ ‫اﳌﻨﺘﺪﺑﺔ ﻟﺪى وزارة اﻟﻄﺎﻗﺔ واﳌﻌﺎدن‬ ‫واﳌــﺎء واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء ﺗﻨﺘﺞ ‪ 4‬آﻻف‬ ‫ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣــﺆﻫ ـﻠــﺔ إﻟ ــﻰ ﺧ ـﻠــﻖ ‪ 4‬آﻻف ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫ﺷﻐﻞ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻷﺧـ ـﻀ ــﺮ‪ .‬وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ اﻟـﺤـﻴـﻄــﻲ أﻧــﻪ‬ ‫إن ﻛــﺎﻧــﺖ اﳌ ــﻮاد اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﳌﻠﻮﺛﺔ‬ ‫ﺗﺮﻣﻰ ﻓﻲ ‪ 130‬ﻛﻠﻤﺘﺮا ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺣﻞ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻬــﺬا ﻳـﻌ ـﻨــﻲ ﺿ ـ ــﺮورة ﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ ‪130‬‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﺷﻐﻞ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـﺸـ ـﻔ ــﺖ ﺣ ـﻜ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻴ ـﻄــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮة اﳌﻨﺘﺪﺑﺔ ﻟﺪى وزارة اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﳌـ ـﻌ ــﺎدن واﳌ ـ ــﺎء واﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ‪ ،‬اﳌﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧــﻼل ﻳــﻮم دراﺳــﻲ ﻧﻈﻤﻪ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ "ﺣــﻮل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء" وﺟـ ــﻮد ﺛــﻼﺛــﺔ‬ ‫آﻻف ﺑ ـ ــﲔ ‪ 8‬آﻻف ﻣـ ـﺼـ ـﻨ ــﻊ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن‬ ‫‪ 35‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ اﳌﺼﺎﻧﻊ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺤــﻮر اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ .‬وأﺷـ ــﺎرت‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴ ـﻄــﻲ إﻟ ـ ــﻰ أن اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‬ ‫ﺗﻌﺮف أﻛﺒﺮ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﻬﻼك اﳌﺎء‬ ‫واﻟﻄﺎﻗﺔ وإﻧـﺘــﺎج اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫وﺟﻮد ﻧﺴﺒﺔ ﺳﻜﺎن ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 13‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع ﺳﻜﺎن اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﺷــﺪدت اﻟﻮزﻳﺮة ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة‬ ‫ﻓﺮز اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬إذ ﻗﺎﻟﺖ إﻧﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓ ــﺮز ﻧـﺴـﺒــﺔ ‪ 20‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓ ـﻘــﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮع اﻟـﻨـﻔــﺎﻳــﺎت‪ ،‬ﻓﺴﻴﻤﻜﻦ ذﻟــﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎر ‪ 900‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻭﺣﺪﺓ‬

‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺮز ﻧﺴﺒﺔ ‪ 20‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬ﺳﻴﻤﻜﻦ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎر ‪ 900‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻓﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫وأﻓ ـ ــﺎدت اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮة أن ﻗـﻴـﻤــﺔ ﺗــﺪوﻳــﺮ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﻓــﻲ اﻟﻘﻄﺎع ﻏﻴﺮ اﳌﻬﻴﻜﻞ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻄﺎرح ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺧﻠﻖ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﺸﻐﻞ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 5‬آﻻف و‪ 101‬أﻟﻒ "ﻣﻴﺨﺎﻟﻲ"‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒــﺮت اﻟـﺤـﻴـﻄــ��� أن ﻫ ــﺬه اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ ﺗ ـﻘــﺪم ﺧــﺪﻣــﺔ ﻛـﺒـﻴــﺮة‬

‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻌﺘﺒﺮون اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﻣﻮردﻫﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻟﻠﻌﻴﺶ‪.‬‬ ‫وأﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮة ﻋــﻦ ﻗــﺮارﻫــﺎ‬ ‫إدﻣـ ـ ــﺎج ﻫ ـ ــﺆﻻء "اﳌـ ـﻴـ ـﺨ ــﺎﻟ ــﺔ"‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓــﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟ ـﻔــﺮز‪ .‬ﻣـﺸـﻴــﺮة إﻟــﻰ أن‬ ‫اﻟـ ـ ــﻮزارة ﻗـ ــﺮرت دﻣ ــﺞ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﻔــﺮز‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻛﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺸﻐﻞ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﻋـﻘــﺪ ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ ﻣﻊ‬

‫اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟـﻠـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟ ـ ــﻮزارة ﺳـﺘـﺘــﻮﻟــﻰ أﻳ ـﻀــﺎ دﻋ ــﻢ ﻓــﺮز‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻔ ــﺎﻳ ــﺎت ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎدق واﳌ ــﺮاﻛ ــﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻹدارات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻮزﻳﺮة ﻋﻦ ﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ "ﺣﻤﺮي"‪ .‬واﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻓﻲ اﻷوﺳﺎط اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺸﻬﻴﺮ ﺑﺠﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫واﻟ ـﻔــﺮز ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻣــﻦ ﻣﻨﺰل‬

‫إﻟـ ــﻰ آﺧـ ــﺮ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ اﻟـﺸـﻌـﺒـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﺗ ـﺤ ــﺪﺛ ــﺖ اﻟ ـﺤ ـﻴ ـﻄــﻲ ﻋـ ــﻦ دور‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌ ــﺪﻧ ــﻲ ﻓ ــﻲ إﻧـ ـﺠ ــﺎح ﻫــﺬه‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر "ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﻴــﺪاﻏــﻮﺟ ـﻴــﺔ وﺗ ــﺮﺑ ــﻮﻳ ــﺔ ﺳـﺘـﻌـﻄــﻰ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎم اﳌﻘﺒﻞ"‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﻗ ــﺎل ﺧــﺎﻟــﺪ ﺳـﻔـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ــﻲ ﺟـ ـﻬ ــﺔ اﻟـ ــﺪاراﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎء‪ ،‬إن‬ ‫ﺣـ ـﺼ ــﺺ ﻣـ ـﻴ ــﺰاﻧ ـﻴ ــﺔ ﻗـ ـﻄ ــﺎع ﺗــﺪﺑ ـﻴــﺮ‬

‫اﻟـﻨـﻈــﺎﻓــﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 530‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫــﻢ‬ ‫‪ ٪‬اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻋـﺒــﺮ‬ ‫ﻟ ـﺠ ـﻤــﻊ اﻷزﺑ ـ ـ ــﺎل ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺗ ــﻮﻓـ ـﻴ ــﺮ ﺗـ ـﺠـ ـﻬـ ـﻴ ــﺰات وإﻣـ ـﻜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة‪ ،‬ووﺿﻊ ‪ 870‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﺷﺮﻛﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﳌﺮاﻗﺒﺔ وﺗﺘﺒﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎوزات واﻻﺧ ـ ـﺘـ ــﻼﻻت‪ ،‬وأﺑ ــﺮز‬ ‫أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ إﺷـ ـ ـ ــﺮاك اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌ ــﺪﻧ ــﻲ‬ ‫واﻻﻧـﻔـﺘــﺎح واﻟـﺘــﻮاﺻــﻞ ﻣــﻊ اﳌــﻮاﻃــﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘـ ــﻪ‪ ،‬ﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺪث ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺳ ــﺎﺟ ــﺪ‪ ،‬ﻋـ ـﻤ ــﺪة اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﻋـﻘــﺪ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ اﳌـ ـ ـﻔ ـ ــﻮض ﻣ ـ ــﻊ ﺷ ــﺮﻛ ــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎﻓ ــﺔ "أﻓ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮدا" و"ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺎ"‪،‬‬ ‫وأﻫـﻤـﻴــﺔ ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ اﻟـﻘـﻄــﺎع‪ ،‬ﻣــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫وﺿــﻊ دﻓـﺘــﺮ ﺗـﺤـﻤــﻼت ﻳـﻠــﺰم ﺗﻮﻓﻴﺮ‬ ‫آﻟـ ـﻴ ــﺎت ﺣــﺪﻳ ـﺜــﺔ ﻟ ـﺠ ـﻤــﻊ اﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت‪،‬‬ ‫وﺗ ــﻮﻓـ ـﻴ ــﺮ ‪ 1200‬ﺷ ــﺎﺣـ ـﻨ ــﺔ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﻋﺎﳌﻴﺔ وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫وﺑ ـﻴ ـﺌ ـﻴــﺔ‪ .‬ﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻗــﺪﻣــﺖ‬ ‫ﻫﺪى اﻟﺸﻴﺸﺎوي‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎﻓ ــﺔ ﺑ ــﺎﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻋــﺮﺿــﺎ ﺣ ــﻮل ﺗــﻮﺻ ـﻴــﺎت اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎءات‬ ‫اﻟﺘﺸﺎورﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟـﻨـﻈــﺎﻓــﺔ وﺷ ــﺮح دﻓـﺘــﺮ اﻟـﺘـﺤـﻤــﻼت‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮت ﺑــﲔ ‪ 10‬أﺑــﺮﻳــﻞ و‪9‬‬ ‫ﻣﺎي اﳌﺎﺿﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮج اﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻮم اﻟـ ـ ـ ــﺪراﺳـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺻـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫أﻫ ـﻤ ـﻬــﺎ ﺗــﺮﺳ ـﻴــﺦ ﻣ ـﻔ ـﻬــﻮم اﳌــﺮاﻗ ـﺒــﺔ‬ ‫واﻻﻓـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎص اﻟـ ـ ــﺪاﺧ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ــﺪى‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت‪ ،‬واﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد ﻣ ـﺨ ـﻄ ـﻄــﺎت‬ ‫ﺗ ـ ــﻮاﺻـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎرﺑـ ـ ــﺔ زﺟـ ــﺮﻳـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻰ اﳌ ـﺨــﺎﻟ ـﻔــﲔ ﻟ ـﺸــﺮوط‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎﻓــﺔ‪ ،‬واﻻﻧـ ـ ـﺨ ـ ــﺮاط اﻹﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﲔ ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫«*‪W¹b¹u« ruNu²Ý w …œb−²*«  UUD« ‰uŠ ¡UI w „—UA¹ »dG‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫اﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻀـ ـ ـﻨ ـ ــﺖ ﺳ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻛ ـ ـﻬ ـ ــﻮﻟ ـ ــﻢ‪،‬‬ ‫أول أﻣ ــﺲ )اﻷرﺑ ـ ـﻌـ ــﺎء(‪ ،‬ﻟ ـﻘــﺎء ﺣــﻮل‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺎت اﳌﺘﺠﺪدة ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﳌﻐﺮب‬ ‫واﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ وﺗ ــﻮﻧ ــﺲ‪ .‬وﺧ ـ ــﻼل ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬اﻟــﺬي ﻣﺜﻞ اﳌﻐﺮب ﻓﻴﻪ ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫ﺳﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪوﻟﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت اﳌﺼﺎدر‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪة ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ــﺪدة‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ اﻟــﺮﻳ ـﺤ ـﻴــﺔ واﻟـﺸـﻤـﺴـﻴــﺔ‬

‫ﻣـﻨـﻬــﺎ‪ ،‬وﻛ ــﺬا ﻋـﻠــﻰ ﺳـﺒــﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻔﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻓﻊ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﻋﺔ اﻟﻄﺎﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﺷ ـ ـﻜـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻘ ـ ــﺎء‪ ،‬اﳌ ـﻨ ـﻈ ــﻢ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرة ﻣـ ـ ــﻦ ﻏ ـ ــﺮﻓ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرة‬ ‫اﻟ ـﺴــﻮﻳــﺪﻳــﺔ ‪ -‬اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺔ واﳌـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﻮﻳــﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻﺳﺘﻌﺮاض ﺗـﺠــﺎرب ﻋﺪد‬ ‫ﻣــﻦ اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﻟ ـﺴــﻮﻳــﺪﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠــﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺎت اﳌﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻌ ــﺮﺿ ــﺖ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺼـ ــﺪد‪،‬‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﺷــﺮﻛ ـﺘــﻲ "ﻻﺟ ـﻴــﺮﻛ ـﻔ ـﻴ ـﺴــﺖ‬

‫وﺑــﺎرﺗـﻨــﺮ" و"ﺳ ــﻮﻻروس" اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺸــﺮﻓــﺎن ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺎت اﳌﺘﺠﺪدة‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮ ﻣﻤﺜﻠﻮ اﳌﺠﻤﻮﻋﺘﲔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻳﺆﻣﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 25‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﺣــﺎﺟـﻴــﺎت اﻟـﻘــﺎرة‬ ‫اﻷورﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺮزﻳــﻦ أن‬ ‫ﻋــﺪدا ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ دول اﻟـﻘــﺎرة ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ روﺳﻴﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺰود ﺑﺎﻟﻐﺎز‪،‬‬ ‫وﺳـ ـﺠ ــﻞ ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮ ﻫ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت‪،‬‬ ‫اﻟــﺮاﺋــﺪة ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﲔ اﻟﺴﻮﻳﺪ ودول‬

‫ﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺠــﺪدة‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪﻳــﻦ أن اﳌـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﻴﺔ ﻓﻲ أورﺑﺎ ﺗﻮاﺟﻪ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ ﺗﺤﺪﻳﺎ ﻛﺒﻴﺮا ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﺰاﻣﺎ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ﻗــﻮﻳــﺎ ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ اﳌﺘﺰاﻳﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت‪،‬‬ ‫أن اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴــﺮات اﳌ ـﻨــﺎﺧ ـﻴــﺔ ﺗــﺆﺛــﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺟــﺎﻧـﺒـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟ ـﻄــﺎﻗــﻲ ﳌﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﻴﺮ واﺿﺢ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴــﺎﻗ ـﻄــﺎت ودرﺟ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺤ ــﺮارة‪،‬‬ ‫ودﻋــﻮا ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﺼــﺪد إﻟــﻰ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﳌﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫إﻟﻰ ﺿﺮورة ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﳌــﻮﺟ ـﻬــﺔ إﻟ ــﻰ ﺷ ـﻤــﺎل إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺎت اﳌﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻣﺒﺮزﻳﻦ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﺗـ ــﺰﺧـ ــﺮ ﺑ ـ ــﻪ ﻫـ ـ ــﺬه اﳌـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻘ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣﺆﻫﻼت وﻓﺮص واﻋﺪة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع‪ .‬وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻧ ـﺒ ـﻴــﻞ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻤــﻲ‪ ،‬إن ﻣ ـﺜــﻞ ﻫـ ــﺬه اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﺎت‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﺘ ـﺴــﻲ أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة ﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺠــﺰﻫــﺎ اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وﻛ ـ ــﺬا ﺑــﺎﳌـﻨـﺠــﺰ‬

‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﺮﺳﺎﻧﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ــﺆﻃـ ـ ــﺮة ﻟـ ـﺘ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎل‪،‬‬ ‫وأﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﺑ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻴ ـﺤــﻪ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻣــﻦ‬ ‫ﻓــﺮص اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرﻳــﺔ وﻣــﺎ ﻳــﻮﻓــﺮه ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰات‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﺷﻜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎل ﺑﺎﳌﺰودﻳﻦ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺬه اﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟـﺴــﻮﻳــﺪ‬ ‫واﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ اﻻﺳـﻜـﻨــﺪﻧــﺎﻓـﻴــﺔ ﻋـﻤــﻮﻣــﺎ‪،‬‬ ‫وأﺗــﺎح إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻃــﻼع اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺪﻳﲔ ﻋﻠﻰ ﻓــﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺠ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﻗـ ــﺎت‬ ‫اﳌﺘﺠﺪدة ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻦ وزارة اﻷوﻗﺎف واﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ ‪ 21‬ﺷﺘﻨﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺗﻘﻨﻴﲔ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺘﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﺑ ـﻤ ـﺼــﺎﻟ ـﺤ ـﻬــﺎ اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻛﺬا اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻳـﺤــﺪد ﻋــﺪد اﳌـﻨــﺎﺻــﺐ اﳌـﺘـﺒــﺎرى ﻓــﻲ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 126‬ﻣﻨﺼﺒﺎ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑـ ـ ‪25‬ﻓ ــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﲔ اﳌ ـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻔﺔ ﻣﻘﺎوم أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ‪ ،‬أو ﻋﺴﻜﺮي‬ ‫ﻗــﺪﻳــﻢ‪ ،‬أو ﻣـﺤــﺎرب ﻗــﺪﻳــﻢ و‪7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺠــﺐ أن ﺗــﺮد ﻃـﻠـﺒــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ ﻋــﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻟﻌﺎدي إﻟﻰ وزارة اﻷوﻗﺎف واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟ ــﺪراﺳ ــﺎت واﻟ ـﺸــﺆون‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ واﳌ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳـ ــﺎت‬ ‫واﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪ ،‬اﳌﺸﻮر اﻟﺴﻌﻴﺪ ‪ -‬اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 28‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ .‬وﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺤﻤﻞ ﻇﺮف‬ ‫اﻹرﺳــﺎل اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‬ ‫ﻋﺒﺎرة "ﻣﺒﺎراة ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺘﻘﻨﻴﲔ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﺗ ـﺨ ـﺼــﺺ ﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت أو اﻟﺘﻨﻤﻴﻮ اﳌﻌﻠﺰﻣﺎﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈــﻢ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺮوﻳ ــﺔ ﳌ ـﺴ ـﻜ ــﻮرة ﻳــﻮم‬ ‫اﻷﺣﺪ ‪ 20‬ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﻘﺒﻞ ﻣﺒﺎراة ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻓﻲ درﺟﺔ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑ���ﺔ وﻣﺤﺮر‬ ‫إداري ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ وﻳﺤﺪد ﻋــﺪد‬ ‫اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺘﺒﺎرى ﻓﻲ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ‪:‬‬ ‫ ﺗـﻘـﻨــﻲ ﻣــﻦ اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ ﻓــﻲ ﻣﻨﺼﺐ‬‫واﺣﺪ؛‬ ‫ ﻣ ـﺤ ــﺮر ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺛــﻼﺛــﺔ‬‫ﻣﻨﺎﺻﺐ؛‬ ‫ﺗﻮدع ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﳌﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﳌﺴﻜﻮرة‪،‬‬ ‫وﻳـﺤــﺪد آﺧــﺮ أﺟــﻞ ﻹﻳ ــﺪاع اﻟـﺘــﺮﺷـﻴـﺤــﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 27‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫ﻋــﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺘﺼﺮف ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة ﻣـﺼـﻠـﺤــﺔ اﻟـﺘـﻌــﺎون‬ ‫دورة ‪2014/07/16‬‬ ‫ﺗـ ـﻔـ ـﺘ ــﺢ اﳌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎراة ﻓ ـ ــﻲ وﺟ ـ ـ ــﻪ اﳌـ ـﺘ ــﺮﺷـ ـﺤ ــﲔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ ﺷـﻬــﺎدة اﳌﺎﺳﺘﺮ أو إﺣــﺪى‬ ‫اﻟـﺸـﻬــﺎدات اﳌـﻌــﺎدﻟــﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺨﺼﺺ‪ :‬اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ :‬اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﳌﻬﺎم اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﳌﻨﺼﺐ‪:‬‬ ‫ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﺎون؛‬‫ ﺗ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺎﻫـ ــﺪات اﻟـ ــﺪوﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐ ـﺘــﲔ‬‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ؛‬ ‫ ﺗ ـﺤــﺮﻳــﺮ وﻣ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗ ــﺎت واﻟ ـﻌ ـﻘــﻮد‬‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ؛‬ ‫ ﺗﺪﺑﻴﺮ اﳌﻨﺎزﻋﺎت‪.‬‬‫ﺗ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎت اﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮﺷـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺢ ﻗ ـ ـﺒـ ــﻞ‬ ‫‪ 2014/06/30‬إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣــﺪﻳــﺮ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺒـﺤــﺚ اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ ﻋﺒﺮ اﻟﺒﺮﻳﺪ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ :‬ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺎرع ﻋﻼل اﻟﻔﺎﺳﻲ‬ ‫واﻟ ـﺠ ـﻴــﺶ اﳌ ـﻠ ـﻜــﻲ‪ ،‬ﺣ ــﻲ اﻟ ــﺮﻳ ــﺎض ‪ -‬ص‪.‬ب‬ ‫‪ 8027‬اﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﳌــﺮﺟــﻮ زﻳــﺎرة ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﳌﺮﻛﺰ ‪ www.cnrst.ma‬أو ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ‪www.emploi-public.ma‬‬

‫'‪ UO½ËUF²UÐ oKF²¹ Êu½U ŸËdA vKŽ ‚œUBð W¹œUB²ô« WOLM²«Ë WOU*« WM‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﺻﺎدﻗﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ ﺑ ـﻤ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـ ـﻨ ــﻮاب‪،‬‬ ‫أول أﻣــﺲ اﻷرﺑ ـﻌــﺎء‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻗـ ــﺎﻧـ ــﻮن ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎوﻧـ ـﻴ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﻳ ــﺮوم ﺗـﺤـﺴــﲔ اﳌ ـﻨــﺎخ اﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌــﻲ‬ ‫واﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎﺗــﻲ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‬

‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ وﺗ ـﺤــﺪﻳــﺚ اﻟـﺘــﺮﺳــﺎﻧــﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﳌﺆﻃﺮة ﻟﻬﺬا اﳌﺠﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛ ــﺮ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟـ ــﻮزارة اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟـﺘـﻀــﺎﻣـﻨــﻲ‪ ،‬أﻣــﺲ )اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪،‬‬ ‫أن ﻫــﺬا اﳌﺸﺮوع ﻳﻬﺪف إﻟــﻰ إﻋــﺎدة‬ ‫ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ وﺗﻤﻜﻴﻨﻪ‬ ‫ﻣﻦ آﻟﻴﺎت ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺗﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ أﻫ ـ ــﺪاﻓ ـ ــﻪ اﳌ ـﺘ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺿ ـﻤــﺎن اﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻌﺎوﻧﲔ‪ ،‬وﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ـﻌ ــﺎوﻧـ ـﻴ ــﺎت ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت ﻣـﻬـﻴـﻜـﻠــﺔ‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﺎدرة ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺮﺿﻬﺎ اﳌﺤﻴﻂ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي واﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬

‫وﻳـ ـﻨ ــﺪرج ﻣـ ـﺸ ــﺮوع اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻣﺮوان‪ ،‬وزﻳﺮة‬ ‫اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻻﻗـﺘـﺼــﺎد‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ واﻟـ ـﺘـ ـﻀ ــﺎﻣـ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﳌﻄﺎﻟﺐ اﳌﻬﻨﻴﲔ‬ ‫واﻟﻔﺎﻋﻠﲔ ﻓــﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺠــﺎوز اﻟ ـﺼ ـﻌــﻮﺑــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ أﺑ ــﺎن‬ ‫ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‬

‫واﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺤ ــﺪ ﻣ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـﻤ ــﻮ وﺗ ـ ـﻄ ــﻮر‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﻳ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﻘﺘﻀﺎت‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺿﻊ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫دﻗـ ـ ـﻴ ـ ــﻖ ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎوﻧ ـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﺒ ـﺴ ـﻴــﻂ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﻄــﺮة وإﺟ ـ ـ ـ ــﺮاء ات اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴــﺲ‪،‬‬ ‫وإﺣـ ــﺪاث ﺳـﺠــﻞ ﻟـﻠـﺘـﻌــﺎوﻧـﻴــﺎت ذي‬

‫ﻗﻮة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺪﻋﻴﻢ اﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎوﻧ ـﻴــﺎت وﺗ ـﺸ ـﺠ ـﻴــﻊ اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة‬ ‫ﻟــﺪﻳ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ ﻃ ــﺮق اﻟـﺤـﻜــﺎﻣــﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﳌﻘﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ــﺎر اﳌ ـﺼــﺪر ذاﺗـ ــﻪ‪ ،‬إﻟ ــﻰ أن‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﺳ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﺢ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎوﻧــﻲ ﻓ ــﺮﺻ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻗـﻴـﻤــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ـﻀ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎد‬

‫اﻟ ـ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل إﺣ ـ ـ ـ ــﺪاث‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﳌــﺪرة ﻟﻠﺪﺧﻞ‪ ،‬وإﻧـﻌــﺎش‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻐـ ــﻞ‪ ،‬وﺟـ ـ ـﻌ ـ ــﻞ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎوﻧـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣـﻘــﺎوﻻت أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻗــﺎدرة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟ ـﺤ ـﻠــﻮل اﳌـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻟﻠﻔﺌﺎت‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬــﺪﻓــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﺤ ـﻘـﻴــﻖ اﳌ ــﺮدودﻳ ــﺔ‬ ‫اﻻﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ــﺔ واﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﳌﺮﺟﻮة‪.‬‬

‫«*‪—ôËœ Í—UOK ‰bF0 UOI¹d≈ w —UL¦²Ýô« YOŠ s bKÐ w½UŁ »dG‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻮ‪ ،‬اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻨﺘﺪب‬ ‫اﳌ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫أﺑ ـ ـﻴـ ــﺪﺟـ ــﺎن‪ ،‬أن اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون ﺟـ ـﻨ ــﻮب ‪-‬‬ ‫ﺟ ـﻨــﻮب ﻳ ـﻈــﻞ ﻓــﻲ ﺻ ـﻠــﺐ اﻧ ـﺸ ـﻐــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ وﻗــﺖ اﻧﻀﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻟﻬﺬا اﻟﺨﻴﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻋﻄﺎء أﻫﻤﻴﺔ أﻛﺒﺮ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓﻲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل اﻟـ ـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻣــﺪاﺧـﻠـﺘــﻪ ﺿـﻤــﻦ ﻣـﻠـﺘـﻘــﻰ "اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻹﻳ ـ ـﻔ ــﻮارﻳ ــﺔ" اﳌ ـﻨ ـﻈــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر اﻟـﻴــﻮم اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي واﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻹﻳﻔﻮاري‪ ،‬إن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬

‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ إﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻣـﻠـﻴــﺎري دوﻻر ﻛﻤﻌﺪل ﺧﻼل‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﻮات اﻟ ـ ـﺴـ ــﺖ اﻷﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب ﺛﺎﻧﻲ ﺑﻠﺪ إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺣ ـﻴــﺚ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻘ ــﺎرة‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺘﻨﻮﻋﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎﻋﻲ وﺗﺮﻛﻴﺰﻫﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت ذات اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ اﳌ ـﻀــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑـﻜــﻮت دﻳـﻔــﻮار‪،‬‬ ‫ﺳـﺠــﻞ ﻋـﺒــﻮ أن ﺣـﺠــﻢ اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻠــﻎ ‪ 360‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دوﻻر‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ــﺖ أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮام اﻷﺧـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻫﻤﺖ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﳌ ـﺼــﺎرف‬ ‫واﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت اﻟـ ـﻘ ــﺎﺑـ ـﻀ ــﺔ واﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة‬

‫واﻟﺒﻨﺎء واﻷﺷﻐﺎل اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻣﻮاد‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﺣ ـﺴــﺐ اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮ‪ ،‬ﻓ ــﺈن دﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺜـ ـ ـﻤ ـ ــﺎر ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه ﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺎءت ﺛـ ـﻤ ــﺮة‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻘــﺎرب اﳌـﻠـﺤــﻮظ ﺧ ــﻼل اﻟـﺴـﻨــﻮات‬ ‫اﻷﺧـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮة ﺑـ ـ ــﲔ أوﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎط اﻷﻋـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﻦ واﻟ ـ ــﺬي ﻋ ـﻜ ـﺴــﻪ ﺗ ـﺒــﺎدل‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎءات ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أن ﻫــﺬا اﻟﺘﻘﺎرب اﻧﻌﻜﺲ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﻠﻰ اﳌﺒﺎدﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﳌﻐﺮب وﻛﻮت دﻳﻔﻮار‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﺣـﺠـﻤـﻬــﺎ ‪ 130‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دوﻻر اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 165‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺎم ‪.2007‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ ﻋﺒﻮ‪ ،‬أن "ﻫﺬه اﻻﻧﺠﺎزات‬ ‫ﻣﺸﺠﻌﺔ وﺗﻔﺘﺢ اﻵﻓﺎق ﻧﺤﻮ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫أﻓـ ـﻀ ــﻞ ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون‪ ،‬ﻏ ـﻴــﺮ أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺗـﻈــﻞ‬ ‫ﻣــﻊ ذﻟــﻚ دون ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـ ــﻦ ﺛ ـﻤــﺔ أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺮ ﻗــﺪﻣــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘ ـﺼــﺪﻳــﺮ واﻟ ـﺘ ـﻜــﺎﻣــﻞ ﺑﲔ‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎﺗ ـﻨــﺎ واﻟ ـﻨ ـﻬــﻮض ﺑـﺸــﺮاﻛــﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺘﻘﺪم اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي وازدﻫــﺎر‬ ‫ﺷﻌﻮﺑﻨﺎ"‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ذﻛﺮ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ‪26‬‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﺎ واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺷﺮاﻛﺔ ﺧﻼل اﳌﻨﺘﺪى‬ ‫اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ اﻹﻳـ ـ ـﻔ ـ ــﻮاري‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻌ ـﻘــﺪ ﻓ ــﻲ ﻓ ـﺒ ــﺮاﻳ ــﺮ اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺰﻳﺎرة اﳌﻠﻜﻴﺔ ﻟﻜﻮت دﻳﻔﻮار‪،‬‬ ‫أﻛ ـ ــﺪ اﻟـ ــﻮزﻳـ ــﺮ ﻋ ـﻠ ــﻰ أن أﺷ ـ ـﻐـ ــﺎل ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳـﻌـﺘـﺒــﺮ ﻛــﺄﺣــﺪ أﻗــﻮى‬ ‫اﻟـﻠـﺤـﻈــﺎت ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﻟـﺘـﻌــﺎون ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺎﻟﺨﻄﺎب "اﳌﺆﺳﺲ‬

‫ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺟﻨﻮب ‪ -‬ﺟﻨﻮب" اﻟﺬي أﻟﻘﺎه‬ ‫ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺴــﺎدس ﺑـﻬــﺬه‬ ‫اﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وأﺿــﺎف أن ﻣﻀﻤﻮن ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻄــﺎب "ﻳ ـﺠــﺐ أن ﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻟ ـﻨــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻵن ﻓـﺼــﺎﻋــﺪا ﺧــﺎرﻃــﺔ ﻃــﺮﻳــﻖ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺷــﺮاﻛــﺔ ﺟ ـﻨــﻮب ‪ -‬ﺟ ـﻨــﻮب ﻧـﻤــﻮذﺟـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﲔ اﳌﻐﺮب وﻛﻮت دﻳﻔﻮار"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ــﻊ ﻋ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮ‪ ،‬أن اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺠـ ــﺎح‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدي اﻟـ ــﺬي ﺗ ـﺤ ـﻘــﻖ ﻓ ــﻲ ﻋــﺪد‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺒـﻠــﺪان اﻟـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ ﻳﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟـﺘـﻘــﺎﺳــﻢ ﻋــﻮاﻣــﻞ اﻟـﻨـﻤــﻮ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﻣ ـﻘــﺎرﺑــﺔ ﺟ ـﻨــﻮب ‪ -‬ﺟـﻨــﻮب‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل "ﻣــﻊ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻧﺴﺐ ﻧﻤﻮ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗ ـﻘــﺎرب ‪ 5‬و‪ 6‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻠ ــﺪان اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺘ ـﻀــﺢ أﻫـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺘـﻔـﻜـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ ﺳ ـﺒــﻞ ﺿ ـﻤــﺎن ���ـﻜــﺮﻳــﺲ‬

‫ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻤﻮ وﻧﺸﺮ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫــﺎر‬ ‫ﻟﻴﺸﻤﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﻗﻞ ﺣﻈﺎ ﻓﻲ ﻗﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺸﻌﻮب اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﻊ ﺗ ـ ـﺸ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪه ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﺳ ـﺘــﺪاﻣــﺔ اﻻﺗ ـﺼ ــﺎﻻت ﺑــﲔ اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺨ ــﻮاص اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ واﻹﻳ ـﻔ ــﻮارﻳ ــﲔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ إﻃــﺎر ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻹﻳﻔﻮاري‪ ،‬دﻋﺎ ﻋﺒﻮ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟ ـﻔــﺎﻋ ـﻠــﲔ إﻟـ ــﻰ أن ﻳ ـﻜــﻮﻧــﻮا ﻋـﻤـﻠـﻴــﲔ‬ ‫وﻣ ـﺒ ـﺘ ـﻜــﺮﻳــﻦ وأﺻ ـ ـﺤـ ــﺎب ﻣ ـﺼــﺪاﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺎﻫﻤﻮا ﻓــﻲ ﺑـﻠــﻮرة ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ وذات ﻣــﺮدودﻳــﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ــﺎﳌ ـ ـﺒ ــﺎدرات اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﲔ اﺗﺨﺎذﻫﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف ﺣﻜﻮﻣﺘﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺒ ـﻠ ــﺪﻳ ــﻦ‪ ،‬أﻛ ـ ــﺪ ﻋ ـﺒــﻮ ﻋ ـﻠــﻰ ﺿ ـ ــﺮورة‬ ‫وﺿﻊ إﻃﺎر ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻣﻼﺋﻢ ﻗﺎدر ﻋﻠﻰ‬

‫ﻣﻮاﻛﺒﺔ ودﻋﻢ اﳌﺒﺎدرة اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﺒــﺮ اﻟــﻮزﻳــﺮ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧــﺮى‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓ ـ ــﻲ أن ﻳ ـ ـﺘ ــﻢ اﻟـ ـﺘ ــﻮﻗـ ـﻴ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ وﻓ ــﻲ أﻗـ ــﺮب اﻵﺟـ ـ ــﺎل‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع اﻻﺗ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎق اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ـ ــﺎري ﺑــﲔ‬ ‫اﳌﻐﺮب واﻻﺗـﺤــﺎد اﻷورﺑــﻲ واﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي واﻟـﻨـﻘــﺪي ﻟـﺒـﻠــﺪان ﻏﺮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﳌﻮﻗﻊ ﺑﺎﻷﺣﺮف اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻮﻧﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪.2008‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ ﻋـﺒــﻮ‪ ،‬أن ﻫــﺬا اﳌـﺸــﺮوع‬ ‫ﺳﻴﻤﻜﻦ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮاﻛـ ــﺔ ﺑـ ـ ــﲔ اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﺪﻳ ــﻦ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺠﻌﻞ ﻣــﻦ ﻛــﻮت دﻳـﻔــﻮار أرﺿﻴﺔ‬ ‫اﻧ ـ ـﻄ ــﻼق إﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻐــﺮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪.‬‬

‫‪rUF« ”QJÐ UNzUMÐe …b¹bł UÎ {ËdŽ ÂbIð ¢Âö« ‚«uÝ√¢ dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "أﺳﻮاق اﻟﺴﻼم" ﻋﺮوﺿﴼ ﺟﺪﻳﺪة إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 15‬ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻛ ــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻋــﺮﻓــﺖ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻣـﻨـﺘــﻮﺟــﺎﺗـﻬــﺎ ﺗـﺨـﻔـﻴـﻀــﺎت ﻣـﻬـﻤــﺔ‪ ،‬واﺧ ـﺘــﺮﻧــﺎ ﻟـﻜــﻢ اﻟ ـﻴــﻮم اﻷﺟ ـﻬــﺰة‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺧﺼﻤﺎ ﻓﻲ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‪:‬‬

‫ﺗﻠﻔﺎﺯ ‪ 32‬ﺑﻮﺻﺔ "ﺗﻮﺷﻴﺒﺎ"‬ ‫ﺗﻠﻔﺎﺯ ‪ 32‬ﺑﻮﺻﺔ "ﺻﻮﻧﻲ"‬ ‫ﺗﻠﻔﺎﺯ ‪ 40‬ﺑﻮﺻﺔ "ﺗﻮﺷﻴﺒﺎ"‬ ‫ﺗﻠﻔﺎﺯ ‪ 32‬ﺑﻮﺻﺔ "ﺳﻤﺴﻮﻧﺞ"‬ ‫ﺗﻠﻔﺎﺯ ‪ 50‬ﺑﻮﺻﺔ "ﺷﺎﺭﺏ"‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﺻﻮﺗﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺭﻗﻤﻲ‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﻗﺎﺭﺉ "ﺩﻱ ﻓﻲ ﺩﻱ"‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﺻﻮﺗﻲ‬ ‫ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺘﻠﻔﺎﺯ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪3490‬‬ ‫‪3390‬‬ ‫‪5990‬‬ ‫‪3790‬‬ ‫‪7990‬‬ ‫‪899‬‬ ‫‪349‬‬ ‫‪329‬‬ ‫‪699‬‬ ‫‪1490‬‬

‫‪3290‬‬ ‫‪3190‬‬ ‫‪5790‬‬ ‫‪3599‬‬ ‫‪7690‬‬ ‫‪889‬‬ ‫‪349‬‬ ‫‪329‬‬ ‫‪699‬‬ ‫‪1490‬‬

‫‪200‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪200‬‬ ‫‪191‬‬ ‫‪300‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪349‬‬ ‫‪329‬‬ ‫‪699‬‬ ‫‪1490‬‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪214 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫هياري‪ :‬مازحني املك حسن بشأن نظام حظر تدخن فرضته على البيت اأبيض‬

‫(‪)66‬‬

‫زوجات قادة الشرق اأوسط جئن لواشنطن مع أزواجهن لتوقيع اتفاقية سام ‪ º‬كنت متلهفة معرفة امزيد عن سها عرفات زوج الزعيم الفلسطيني‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫لدى وصولي إلى آسانسيون‪،‬‬ ‫ا ل�ع��ا ص�م��ة ا ل��دا خ�ل�ي��ة ل �ل �ب��ارا غ��واي‪،‬‬ ‫ل �ح �ض��ور ا ج �ت �م��اع س �ي��دات ن�ص��ف‬ ‫الكرة الغربي اأول‪ ،‬كنت قد رأيت‬ ‫ش ��وا ه ��د ع� �ش ��رات آاف ا م �ش �ك��ات‬ ‫ا ل �ت ��ي ت ��وا ج ��ه أ م �ي��ر ك��ا ا ل��ا ت �ي �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫ج �ن �ب��ً إ ل��ى ج �ن��ب م��ع أ ع ��داد م��ا ث�ل��ة‬ ‫م� ��ن ا ل � �ح � �ل� ��ول ا ل � �ق� ��ا ع� ��د ي� ��ة‪ .‬ع �م �ل �ن��ا‬ ‫ف � ��ي ا م� ��ؤ ت � �م� ��ر م � �ع� ��ً ل� ��و ض� ��ع خ �ط��ة‬ ‫ل � �ت � �ط � �ع � �ي� ��م ج � �م � �ي� ��ع اأ ط � � � �ف� � � ��ال م ��ن‬ ‫الحصبة‪ ،‬وتوسيع فرص التحاق‬ ‫ا ل�ف�ت�ي��ات ب��ا م��دارس‪ .‬ع�ل��ى ا ل�ط��ر ي��ق‬ ‫إ ل� ��ى ا س �ت �ق �ب��ال ا س �ت �ض��ا ف��ة ر ئ �ي��س‬ ‫ا ل � �ج � �م � �ه � ��ور ي � ��ة خ� � � � ��وان ك � ��ار ل � ��وس‬ ‫وا س� �م ��وزي وزو ج � ��ه م ��ار ي ��ا ت��ر ي��زا‬ ‫ك � � ��ارا س � � � �ك � � ��ودي وا س� � � � �م � � � ��وزي ف ��ي‬ ‫ا ل �ق �ص��ر ا ل �ج �م �ه��وري‪ ،‬ص �ع��دت إ ل��ى‬ ‫ا ل� �ح ��ا ف� �ل ��ة‪ ،‬و ج� �ل� �س ��ت ع� �ل ��ى م �ق �ع��د‬ ‫ف � � � � ��ارغ ب� � �ج � ��ا ن � ��ب س � � �ي� � ��دة ودودة‬ ‫ا ل� � �ن� � �ظ � ��رات ي� �غ� �ط ��ي رأ س� � �ه � ��ا ش �ع��ر‬ ‫أ ب �ي��ض‪ .‬ب ��دت م��أ ل��و ف��ة‪ ،‬غ �ي��ر أ ن �ن��ي‬ ‫لم أستطع تذكرها‪ .‬و ف��ي محاولة‬ ‫ل��إ م �س��اك ب��ا ل �خ �ي��وط‪ ،‬س��أ ل�ت�ه��ا ع��ن‬ ‫ا م � � ��دة ا ل � �ت� ��ي ا س � �ت � �غ� ��رق و ص ��و ل� �ه ��ا‬ ‫إ ل��ى ا ل �ب��ارا غ��واي (و ه��ذا م��ن ش��أ ن��ه‬ ‫أن ي� �ع� �ط� �ي� �ن ��ي ف� � �ك � ��رة ع� � ��ن م ��و ق ��ع‬ ‫ب��اد ه��ا ا ل�ج�غ��را ف��ي) و ع��ن اأ ح��وال‬ ‫ف� � ��ي ب � � ��اد ه � � ��ا‪ .‬أ ج� � ��ا ب� � ��ت "را ئ � � �ع� � ��ة"‬ ‫ب��و ج��ه م �ن �ح��وت م��ن ا ل �ص �خ��ر " ل��وا‬ ‫الحصار وامقاطعة"‪.‬‬ ‫ك�ن��ت ق��د أ ق��د م��ت ع�ل��ى ا ل�ج�ل��وس‬ ‫ب �ج��ا ن��ب ف �ي �ل �م��ا إ س� ��ن‪ ،‬ك �ن��ة ف �ي��دل‬ ‫ك��ا س �ت��رو‪ ،‬ا ل �ت��ي ك��ا ن��ت ت �م �ث �ل��ه ف��ي‬ ‫ا م��ؤ ت �م��ر‪ .‬ل �ح �س��ن ا ل �ح��ظ ل��م ي �ب��ادر‬ ‫أ ح��د إ ل��ى إ س��اء ة ت�ف�س�ي��ر ا خ�ت�ي��اري‬ ‫م �ك��ان ا ل �ج �ل��وس ب��ا ع �ت �ب��اره ت ��وددً‬ ‫إلى كوبا‪.‬‬ ‫و م� � � � ��ع أن ه� � � � ��ذه ا ل� � ��ر ح � � �ل� � ��ة ل ��م‬

‫ت� � � ��دم س� � � ��وى خ � �م � �س� ��ة أ ي � � � � ��ام‪ ،‬ف �ق ��د‬ ‫أ ص � �ب � �ح� ��ت ب� ��ر ن� ��ا م � �ج� ��ً أ س� � �ف � ��اري‬ ‫امقبلة إ ل��ى اأميركيتن الوسطى‬ ‫والجنوبية‪ ،‬والحوض الكاريبي‪،‬‬ ‫و م� � � ��ا ل � �ب � �ث� ��ت ش � �ب � �ك� ��ة ا ل � �ت � �ف� ��ا ع� ��ات‬ ‫ا ل� �ش� �خ� �ص� �ي ��ة أن ض� ��ا ع � �ف� ��ت ق �ي �م��ة‬ ‫ب �ن��اء ا ل �ع��ا ق��ات ا ل �ق��ادرة ع�ل��ى ف�ت��ح‬ ‫الطريق أمام التعاون في سلسلة‬ ‫طويلة من امشروعات امشتركة‪.‬‬ ‫ك � � �ن� � ��ت‪ ،‬م � � ��ن ق � � �ب� � ��ل‪ ،‬ق � � ��د م� �س ��ت‬ ‫اأ ه � �م � �ي� ��ة ا ل � �ت� ��ي ت � �ن � �ط� ��وي ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫م� �ث ��ل ه � ��ذه ا ل� �ع ��ا ق ��ات ف� ��ي ا ل� �ش ��رق‬ ‫اأوسط‪ .‬فقبل رحلتي إلى أميركا‬ ‫ا ل��ا ت�ي�ن�ي��ة ب��أ س��ا ب�ي��ع ق�ل�ي�ل��ة‪ ،‬ك��ا ن��ت‬ ‫م �ل �ك��ة اأردن ن ��ور و ل �ي��ا را ب ��ن م��ن‬ ‫إ س� ��را ئ � �ي� ��ل‪ ،‬و س� � � ��وزان م � �ب� ��ارك م��ن‬ ‫م �ص��ر ق��د ج �ئ��ن إ ل ��ى وا ش �ن �ط��ن م��ع‬ ‫أزوا ج� �ه ��ن ل �ت��و ق �ي��ع ا ت �ف��ا ق �ي��ة س��ام‬ ‫ت��ار ي�خ�ي��ة ت�ن�ه��ي ا ح �ت��ال إ س��را ئ�ي��ل‬ ‫ا ل�ع�س�ك��ري م��دن م�ع�ي�ن��ة ف��ي ا ل�ض�ف��ة‬ ‫الغربية‪ .‬وقبل ااحتفال الرسمي‬ ‫ل� �ع� �م� �ل� �ي ��ة ا ل � �ت� ��و ق � �ي� ��ع ف� � ��ي ا ل � �غ ��ر ف ��ة‬ ‫ا ل�ش��ر ق�ي��ة ي��وم ‪ 28‬س�ب�ت�م�ب��ر ‪،1995‬‬ ‫أ ق� � �م � ��ت ح� �ف� �ل ��ة ش � � ��اي ع � �ل� ��ى ش� ��رف‬ ‫أزواج ق� � � � ��ادة ا ل � � �ش� � ��رق اأو س� � � ��ط‬ ‫ا لحا ضر ين ‪.‬‬ ‫ف� � � ��ي ا ل� � � �غ � � ��ر ف � � ��ة ا ل� � �ب� � �ي� � �ض � ��او ي � ��ة‬ ‫ا ل� �ص� �ف ��راء ع �ل��ى ا ل� �ط ��ا ب ��ق ا ل �ث��ا ن ��ي‪،‬‬ ‫تبادلنا‪ ،‬ليا وسوزان ونور وأنا‪،‬‬ ‫ت� �ح� �ي ��ة ا ل � �ص� ��دا ق� ��ة‪ .‬ب ��ذ ل� �ن ��ا أ ق �ص ��ى‬ ‫م��ا ا س�ت�ط�ع�ن��ا م��ن ج �ه��د ل�ل�ت��ر ح�ي��ب‬ ‫ب� � �ع� � �ض � ��و ج � � ��د ي � � ��د ف� � � ��ي ا ل � � �ف� � ��ر ي� � ��ق‪،‬‬ ‫س � � �ه � ��ا ع � � � ��ر ف � � � ��ات‪ ،‬زوج ا ل � ��ز ع� � �ي � ��م‬ ‫الفلسطيني‪ .‬ك�ن��ت متلهفة معرفة‬ ‫ا م��ز ي��د ع �ن �ه��ا‪ .‬ك �ن��ت أ ع �ل��م أ ن �ه��ا م��ن‬ ‫ع��ا ئ �ل��ة ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ة م��ر م��و ق��ة‪ ،‬وأن‬ ‫أ م � �ه� ��ا را ي � �م� ��و ن� ��د ط� ��و ي� ��ل‪ ،‬ش ��ا ع ��رة‬ ‫و ك ��ا ت �ب ��ة م� �ق ��اات م� �ع ��رو ف ��ة‪ ،‬ا م� ��رأة‬ ‫غ �ي��ر ت �ق �ل �ي��د ي��ة و غ� �ي ��ر م ��أ ل ��و ف ��ة ف��ي‬ ‫ث �ق ��ا ف �ت �ه ��ا‪ .‬أ م � ��ا س� �ه ��ا ا ل� �ت ��ي ك��ا ن��ت‬

‫ق � � � � � ��د ع � � � �م � � � �ل � � ��ت ل � � � ��دى‬ ‫م � �ن � �ظ � �م� ��ة ا ل � �ت � �ح� ��ر ي� ��ر‬ ‫ا ل� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن� �ي ��ة ق �ب ��ل‬ ‫زوا ج � � � � � � � � � � �ه� � � � � � � � � � ��ا‬ ‫ا م �ف��ا ج��ئ‪ ،‬ف�ه��ي‬ ‫أ ص � � � �غ � � � ��ر س � �ن� ��ً‬ ‫ب � � � �ك � � � �ث � � � �ي� � � ��ر م � ��ن‬ ‫ع��ر ف��ات‪ .‬و ك��ا ن��ت‬ ‫ق� � � � � � ��د أ ن� � � �ج� � � �ب � � ��ت‬ ‫ح� ��د ي � �ث� ��ً ط� �ف� �ل ��ة‪،‬‬ ‫ف � ��و ف � ��ر ذ ل � � ��ك ل �ن��ا‬ ‫أر ض �ي��ة م�ش�ت��ر ك��ة‬ ‫ل � � � � � �ل � � � � � �ح� � � � � ��د ي� � � � � ��ث‪.‬‬ ‫و ح � � � � � ��او ل� � � � � � ��ت ك� ��ل‬ ‫م� �ن ��ا أن ت �ج �ع �ل �ه��ا‬ ‫ت� �ح ��س ب ��ا ل ��را ح ��ة‪،‬‬ ‫غ � � � �ي� � � ��ر أن س � �ه� ��ا‬ ‫ب� � � � � ��دت م � �ن� ��ز ع � �ج� ��ة‬ ‫و مضطر بة ‪.‬‬ ‫ك �ث �ي��رً م ��ا ك �ن��ا‪،‬‬ ‫ل� � � � �ي � � � ��ا و س� � � � � � � � � � ��وزان‬ ‫و ن � � � � � � � � � � � � ��ور وأ ن � � � � � � � � � ��ا‪،‬‬ ‫ن�ن��ا ق��ش ا م�ف��او ض��ات‬ ‫ا ل � �ج� ��ار ي� ��ة‪ .‬ص �ح �ي��ح‬ ‫أ ن�ن��ا ل��م ن�ك��ن ن�ت�ب��ادل‬ ‫أ س� � ��رار ا ل � � ��دول‪ ،‬غ �ي��ر‬ ‫أننا كنا قادرات على‬ ‫ت � ��و ف� � �ي � ��ر م � �ع � �ل� ��و م� ��ات‬ ‫و ت �غ��ذ ي��ة را ج �ع��ة غ�ي��ر‬ ‫ر س �م �ي ��ة‪ ،‬ف� �ض � ً�ا ع �ل��ى‬ ‫أن ن� � ��ور و ل � �ي� ��ا ك ��ا ن ��ت‬ ‫أ ح� �ي ��ا ن ��ً ت �ت �ص ��ان ب��ي‬ ‫و ت� �ب� �ل� �غ ��ا ن� �ن ��ي ر س� ��ا ل� ��ة‬ ‫أراد ا م � �ل� ��ك ور ئ � �ي ��س‬ ‫ا ل� � � � � � ��وزراء إ ي� �ص ��ا ل� �ه ��ا‬ ‫إ ل� � � ��ى ا ل � ��ر ئ� � �ي � ��س ع� �ب ��ر‬ ‫قنوات غير رسمية‪.‬‬ ‫أ ع � � � � ��ود اآن ب � � ��ا ل � � ��ذا ك � � ��رة إ ل � ��ى‬ ‫ذ ل ��ك اأ ص� �ي ��ل ا ل� �ه ��ادئ م ��ن خ��ر ي��ف‬ ‫‪ 1995‬ب��و ص�ف��ه ف�ت��رة ه��دوء س�ب�ق��ت‬

‫ع��ا ص�ف��ة‬ ‫مر عبة ‪.‬‬ ‫ف��ي ت�ع�ل�ي�ق��ا ت��ه‬ ‫على توقيع امعاهدة‬ ‫ف ��ي ا ل �غ��ر ف��ة ا ل �ش��ر ق �ي��ة‬ ‫ا ح� � �ق � ��ً ذ ل � � ��ك ا ل� � �ي � ��وم‪،‬‬ ‫م��از ح�ن��ي ا م�ل��ك ح�س��ن ب�ش��أن نظام‬ ‫ح � �ظ� ��ر ا ل � �ت� ��د خ� ��ن ا ل� � � ��ذي ك � �ن� ��ت ق��د‬ ‫قائا‬ ‫فرضته على البيت اأبيض‬ ‫ً‬ ‫" ع�ل��ى اأ ق��ل ر ئ�ي��س ا ل ��وزراء را ب��ن‬ ‫وأ ن��ا ل��م ن��د خ��ن ف��ي أ ث�ن��اء و ج��ود ن��ا‬ ‫�ا ع�ل��ى ت��أ ث�ي��رك‬ ‫ه�ن��ا‪ ...‬ش�ك��رً ج��ز ي� ً‬ ‫ا ل �ج �ي��د ع �ل��ى ذ ل ��ك ا ل �ص �ع �ي��د" ك�ن��ت‬ ‫ق��د ا ق �ت��ر ح��ت م �خ��ا ل �ف��ة ا ل �ق��ا ع��دة ل��ه‬ ‫و ل��ر ئ �ي��س ا ل� ��وزراء‪ ،‬غ �ي��ر أ ن��ه أ ص��ر‬ ‫ع �ل��ى ر ف ��ض أي "ا م �ت �ي��از خ ��اص"‪،‬‬ ‫وأ ض��اف "إن م��ن ش��أن ه��ذا‪ ،‬ز ي��ادة‬ ‫ع� �ل ��ى ذ ل� � ��ك‪ ،‬أن ي �ض �م��ن أن ت �ك��ون‬ ‫ااجتماعات قصيرة"‪.‬‬ ‫ت �ح��ول ح �ف��ل اا س �ت �ق �ب��ال ا ل��ذي‬ ‫ع � �ق� ��د ذ ل� � � ��ك ا م � � �س� � ��اء ف� � ��ي م� �ع ��رض‬ ‫ك ��ور ك ��وران ا ل �ق��ر ي��ب إ ل��ى م��ارا ت��ون‬ ‫خ � �ط� ��ا ب� ��ي‪ .‬ف� �ع� �ق ��ب خ � �ط� ��اب ي ��ا س ��ر‬ ‫عرفات املحمي من حيث الطول‪،‬‬ ‫ص �ع��د إ س� �ح ��اق را ب� ��ن أ خ� �ي ��رً إ ل��ى‬ ‫ا م� � �ن� � �ص � ��ة‪ ،‬و ن� � �ظ � ��ر م� � �ب � ��ا ش � ��رة إ ل� ��ى‬ ‫ع��ر ف��ات و ق ��ال " ت �ع �ل��م‪ ..‬ه �ن��اك ق��ول‬ ‫م� �ش� �ه ��ور ف � ��ي إ س � ��را ئ � �ي � ��ل‪ :‬م � ��ا ه��و‬ ‫آ ي ��ة ا ل� �ي� �ه ��ودي؟ إ ن �ه��ا ا ل �خ �ط��ا ب��ة"‪.‬‬ ‫و ت � ��و ق � ��ف أ خ� � ��ذ ن � �ف� ��س‪ ،‬ث � ��م ت ��ا ب ��ع‬ ‫ي�ق��ول " ب��دأت أ ق�ت�ن��ع أ ي�ه��ا ا ل��ر ئ�ي��س‬ ‫ع��ر ف��ات ب��أ ن��ك ق��ر ي��ب م��ن أن ت�ك��ون‬ ‫ي �ه��ود ي��ً"‪ .‬ف��ا ل�ت�ح��ق ع��ر ف��ات ب��ر ك��ب‬ ‫ا ل �ج �م �ه��ور ا ل ��ذي أ ط �ل��ق م��و ج��ة م��ن‬ ‫القهقهة امجلجلة‪.‬‬ ‫ص � �ع� ��د را ب� � � ��ن ج � � �ه� � ��وده‪ ،‬ب �ع��د‬ ‫ع� ��ود ت� ��ه إ ل � ��ى إ س� ��را ئ � �ي� ��ل‪ ،‬ل �ض �م��ان‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ل س �ت �ك��ون ف �ي��ه إ س��را ئ �ي��ل‬ ‫بمنأى عن العنف واإرهاب‪ .‬غير‬ ‫أن ا م ��أ س ��اة ه��ي أ ن ��ه ل��م ي �ع��ش ك��ي‬ ‫يحقق حلمه‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ي� ��وم ا ل �س �ب��ت ا ل ��را ب ��ع م��ن‬ ‫ن��و ف �م �ب��ر ‪ ،1995‬ك �ن��ت ف��ي ا ل�ط��ا ب��ق‬ ‫ا ل�ع�ل��وي ع��ا ك�ف��ة ع�ل��ى ك�ت��ا ب��ي‪ ،‬ح��ن‬ ‫ا ت�ص��ل ب��ل ل�ي�ق��ول ل��ي إن را ب��ن ق��د‬ ‫تعرض إطاق نار عند مغادرته‬ ‫ل� �ت� �ظ ��ا ه ��رة س � ��ام أ ق� �ي� �م ��ت ف� ��ي ت��ل‬ ‫أ ب �ي��ب‪ .‬ل��م ي �ك��ن ق��ا ت �ل��ه ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ً‬ ‫أو ع��ر ب�ي��ً‪ ،‬ب��ل إ س��را ئ�ي�ل�ي��ً ي�م�ي�ن�ي��ً‬ ‫م� �ت� �ع� �ص� �ب ��ً‪ ،‬دان را ب� � � ��ن إ ق� ��دا م� ��ه‬ ‫ع�ل��ى ا ل�ت�ف��اوض م��ع الفلسطينين‬ ‫و م ��وا ف� �ق� �ت ��ه ع �ل ��ى م� �ب ��اد ل ��ة اأرض‬ ‫ب� ��ا ل � �س� ��ام‪ .‬ه� ��ر ع� ��ت إ ل� � ��ى ا ل� �ط ��ا ب ��ق‬ ‫اأر ض � � � � ��ي ف� � ��و ج� � ��دت ب� � ��ل م� �ح ��ا ط ��ً‬ ‫ب�ج�ي��ش م��ن ا م�س�ت�ش��ار ي��ن‪ .‬ع��ا ن�ق�ت��ه‬ ‫وبقيت محتضنة إياه‪.‬‬ ‫ك��ا ن��ت ه ��ذه خ �س��ارة ش�خ�ص�ي��ة‬ ‫ع� �م� �ي� �ق ��ة‪ .‬ف� �ق ��د ك� �ن ��ا ن �ع �ت �ب��ر را ب� ��ن‬ ‫ق� ��ا ئ� ��دً‪ ،‬و ك� � ��ان ب� ��ل ي� � ��راه ص��د ي �ق��ً‪،‬‬ ‫ب��ل و ح �ت��ى ش �خ �ص��ً أ ش �ب��ه ب ��اأب‪.‬‬ ‫ا ن �س �ح �ب �ن��ا‪ ،‬ب ��ل وأ ن� � ��ا‪ ،‬إ ل� ��ى غ��ر ف��ة‬ ‫ن� � ��و م � � �ن� � ��ا ل � � �ن � � �ك� � ��ون و ح � � � ��د ن � � � ��ا م ��ع‬ ‫ح� ��ز ن � �ن� ��ا‪ .‬و ب � �ع� ��د س ��ا ع � �ت ��ن أ ط� �ل ��ق‬ ‫ب��ل ف��ي ح��د ي �ق��ة ا ل ��ورود أ ح��د أ ب�ل��غ‬ ‫ا ل � �ب � �ي� ��ا ن� ��ات وأ ك� � �ث � ��ر ه � ��ا ح �م �ي �م �ي��ة‬ ‫وصدقً في فترة رئاسته‪ ،‬مودعً‬ ‫�ا‬ ‫ق � ��ا ئ � ��دً ع� �ظ� �ي� �م ��ً و ص� ��د ي � �ق� ��ً ق ��ا ئ � ً‬ ‫"هذه الليلة تتوشح اأرض التي‬ ‫و ه �ب �ه��ا ح �ي��ا ت��ه ب� �س ��واد ا ل� �ح ��داد‪.‬‬ ‫غ�ي��ر أ ن �ن��ي أر ي��د أن ي�ت��ذ ك��ر ا ل�ع��ا ل��م‬ ‫م� ��ا ق� ��ا ل� ��ه را ب � � ��ن ه� �ن ��ا ف� ��ي ا ل �ب �ي��ت‬ ‫اأبيض قبل ما ا يزيد على شهر‬ ‫وا ح� � ��د ( ع �ل �ي �ن ��ا أا ن� �ت ��رك اأرض‬ ‫ا ل� �ت ��ي ت �ت��د ف��ق م �ن �ه��ا أ ن� �ه ��ار ا ل �ل��ن‬ ‫وا ل �ع �س��ل إ ل ��ى أرض ت �ت��د ف��ق م�ن�ه��ا‬

‫أ ن� �ه ��ار ا ل� ��د م� ��اء وا ل� ��د م� ��وع‪.‬‬ ‫أ ن��ا ش��د ك��م أا ت��د ع��وا ذ ل��ك‬ ‫يحصل ) " ‪.‬‬ ‫"يتعن علينا جميعً‬ ‫اآن‪ ،‬و ي � �ت � �ع� ��ن ع � �ل� ��ى ك��ل‬ ‫م��ن ي�ح�ل��م ب��ا ل�س�ل��م و ي�ح�ب��ه‬ ‫ف��ي إ س��را ئ�ي��ل‪ ،‬ع�ب��ر ا ل�ش��رق‬ ‫اأو س� � � � � ��ط م� � ��ن أو ل� � � � ��ه إ ل� ��ى‬ ‫آ خ��ره و ف��ي ا ل�ع��ا ل��م ب��أ س��ره‪،‬‬ ‫أن ن � �ع � �م� ��ل ل � �ض � �م� ��ان ع� ��دم‬ ‫و ق��وع م��ا ح��ذر م�ن��ه را ب��ن‪،‬‬ ‫ل� �ق ��د ك� � ��ان إ س� � �ح � ��اق را ب � ��ن‬ ‫و ص ��د ي � �ق� ��ي‪ .‬ك� �ن ��ت م �ع �ج �ب��ً‬ ‫ب��ه وأ ح �ب �ب �ت��ه ك �ث �ي��رً‪ .‬وأن‬ ‫ا ل � � �ك � � �ل � � �م� � ��ات ع � � � ��ا ج � � � ��زة ع ��ن‬ ‫ا ل � �ت � �ع � �ب � �ي ��ر ع� � ��ن م � �ش� ��ا ع� ��ري‬ ‫ا ل� � �ح� � �ق� � �ي� � �ق� � �ي � ��ة‪ ،‬ا س� � �م� � �ح � ��وا‬ ‫ل � � ��ي أن أ ك� � �ت� � �ف � ��ي ب � �ع � �ب� ��ارة‬ ‫ش��ا ل��وم‪ ،‬ش �ف��ر‪-‬ودا ع��ً أ ي�ه��ا‬ ‫الصديق"‪.‬‬ ‫ه� � � � ��ا ت� � � � ��ان ا ل� � �ك� � �ل� � �م� � �ت � ��ان‬ ‫اأ خ� � � �ي � � ��ر ت � � ��ان ب� ��ا ل � �ع � �ب� ��ر ي� ��ة‬ ‫أ ص�ب�ح�ت��ا ص��ر خ��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫وا س�ت�ن�ف��ارً‪ .‬ف�ح��ن و ص�ل�ن��ا‬ ‫إ ل � � ��ى إ س � ��را ئ� � �ي � ��ل ل� �ح� �ض ��ور‬ ‫ج � � � �ن� � � ��ازة را ب� � � � � � � ��ن‪ ،‬رأ ي � � �ن� � ��ا‬ ‫ع� ��ددً ك �ب �ي��رً م ��ن ا ل��ا ف �ت��ات‬ ‫وا ل��ا ص �ق��ات ا م �ق �ت �ب �س��ة م��ن‬ ‫بل ‪.‬‬ ‫د ع� � ��ا ب � ��ل و ف � � ��دً م� �م� �ي ��زً‬ ‫�ا م� � � ��ن ر ئ � �ي � �س� ��ن‬ ‫ض� � � ��م ك � � � � � ً‬ ‫س ��ا ب� �ق ��ن ج �ي �م ��ي ك� ��ار ت� ��ر و ج � ��ورج‬ ‫آ ت� � � ��ش‪ .‬د ب � �ل � �ي� ��و‪ .‬ب� � � ��وش‪ ،‬ور ئ � �ي� ��س‬ ‫ه �ي��أة رؤ س� ��اء اأر ك � ��ان ا م �ش �ت��ر ك��ة‪،‬‬ ‫وأر ب� �ع ��ن ع� �ض ��وً م ��ن ا ل �ك��و ن �غ��رس‬ ‫إ ل ��ى م��را ف �ق �ت �ن��ا ل �ح �ض��ور ا ل �ج �ن��ازة‬ ‫ف��ي ا ل �ق��دس ي��وم ‪ 6‬ن��و ف�م�ب��ر‪ .‬و ف��ور‬ ‫وصولنا ذهبنا‪ ،‬بل وأنا‪ ،‬مباشرة‬ ‫إلى زيارتنا ليا في مقر إقامتها‪.‬‬ ‫ك ��ان ق �ل �ب��ي ي �ن �س �ح��ق أ س ��ً ع �ل �ي �ه��ا‪.‬‬ ‫فلقد كانت مثل جاكي كندي عند‬ ‫ا غ�ت�ي��ال زو ج �ه��ا ب��ا ل��ر ص��اص‪ .‬ب��دت‬ ‫ه��ز ي�ل��ة وأ ك�ب��ر س�ن��ً م�م��ا ك��ا ن��ت قبل‬ ‫أ س��ا ب�ي��ع قليلة ف��ي وا ش�ن�ط��ن‪ .‬وفي‬ ‫م ��را س ��م ا ل �ج �ن ��ازة ف ��ي م �ق �ب��رة ه��ار‬ ‫ه� �ي ��ر ت ��زل‪ ،‬أ ق � ��دم ع� ��دد م ��ن ا م� �ل ��وك‪،‬‬ ‫ورؤ س� � � ��اء ا ل � � � � ��وزارات‪ ،‬وا ل� ��رؤ س� ��اء‬ ‫ا ل� �ع ��رب ب� � ��وداع م � �ح ��ارب م� ��ات ف��ي‬ ‫س� �ب� �ي ��ل ا ل � � �س� � ��ام‪ .‬ب � �ع ��د إ ل� � �ق � ��اء ب��ل‬ ‫ك �ل �م �ت��ه ا ل� �ت ��أ ب� �ي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ع ��ا ن �ق �ت ��ه ل �ي��ا‬ ‫طويا مفعمً ب��ا م��ودة‪ .‬كان‬ ‫عناقً‬ ‫ً‬ ‫ا ل� ��ر ث� ��اء اأ ش � ��د إ ي ��ا م ��ً ه ��و اأ ك �ث��ر‬ ‫ش�خ�ص�ي��ة‪ .‬خ��ا ط �ب��ت ح �ف �ي��دة را ب��ن‬ ‫ن��وا ب��ن آر ت��زي‪ -‬ب�ي�ل��و س��وف ج��د ه��ا‬ ‫ق��ا ئ�ل��ة " ك�ن��ت ي��ا ج��دي ع�م��ود ا ل�ن��ار‬ ‫أ م ��ام م �ع �س �ك��ر‪ ،‬و ن �ح��ن اآن م �ج��رد‬ ‫م �ع �س �ك��ر ت ��رك ف ��ي ا ل� �ظ ��ام‪ ،‬و ه �ك��ذا‬ ‫ندعى"‪.‬‬ ‫ل ��م ي� �ش ��ارك ع ��ر ف ��ات ب��ا ل �ج �ن��ازة‬ ‫أ س�ب��اب أ م�ن�ي��ة‪ ،‬غ�ي��ر أن ب��ل ا ل�ت�ق��ى‬ ‫كا من حسني مبارك‪ ،‬والحسن‪،‬‬ ‫و ش� �ي� �م ��ون ب� �ي ��ر ي ��ز‪ ،‬ن ��ا ئ ��ب ر ئ �ي��س‬ ‫ا ل��وزراء‪ ،‬ا ل��ذي ك��ان قد توصل إلى‬ ‫ا ت�ف��ا ق�ي��ات أو س�ل��و و ت�ق��ا س��م ج��ا ئ��زة‬ ‫ن��و ب��ل ل �ل �س��ام م��ع ك��ل م��ن ع��ر ف��ات‬ ‫ورا ب� ��ن ف ��ي ‪ .1994‬و ك �م��ا ذ ك��ر ت �ن��ا‬ ‫ح�ف�ي��دة را ب��ن ب�ب��ا غ��ة‪ ،‬ف��إن ا ل�س��ام‬ ‫م �ث��ل م��و ق��د ن ��ار ه��ش ك ��ان ي�ت�ط�ل��ب‬ ‫رعاية دائمة وإا فسينطفئ‪.‬‬ ‫ف � ��ي ر ح � �ل � ��ة ا ل � � �ع� � ��ودة ا ل� �ج ��و ي ��ة‬ ‫ا ل� � � �ط � � ��و ي� � � �ل � � ��ة‪ ،‬د ع � � � � ��ا ب � � � ��ل ك � � � ��ا م ��ن‬ ‫ا ل� ��ر ئ � �ي � �س� ��ن ك � ��ار ت � ��ر و ب � � � ��وش إ ل� ��ى‬ ‫م ��را ف� �ق� �ت ��ه ف� ��ي ح� �ج ��رة ا م ��ؤ ت� �م ��رات‬ ‫م��ن ط��ا ئ��رة س��اح ا ل�ج��و ر ق��م وا ح��د‬ ‫ل � �ت � �ب� ��ادل ا ل � ��ذ ك � ��ر ي � ��ات ع � ��ن را ب � � ��ن‪،‬‬ ‫و م � �ن� ��ا ق � �ش� ��ة و ض � � ��ع ع� �م� �ل� �ي ��ة س� ��ام‬ ‫ا ل� �ش ��رق اأو س� � ��ط‪ .‬ك� ��ان ك ��ار ت ��ر ق��د‬ ‫رعى بنجاح اتفاقية كامب ديفيد‬ ‫ل� �ل� �س ��ام ب � ��ن إ س� ��را ئ � �ي� ��ل و م� �ص ��ر‪،‬‬ ‫وكان بوش قد عقد مؤتمر مدريد‪،‬‬ ‫الذي جمع كل اأطراف في الشرق‬ ‫اأو س � � ��ط ل �ع �ق ��د م � �ح ��اد ث ��ات س ��ام‬ ‫ل�ل�م��رة اأو ل��ى‪ .‬و ح��ن ق��رر ن��ا أ خ�ي��رً‬ ‫أ خ ��ذ ق �س��ط م ��ن ا ل ��را ح ��ة‪ ،‬ت��و ج �ه �ن��ا‬ ‫ب ��ل وأ ن � ��ا إ ل� ��ى ا ل� �ج� �ن ��اح ا ل ��ر ئ ��ا س ��ي‬ ‫الخاص في مقدمة الطائرة‪ ،‬الذي‬ ‫يضم مكتبً وحمامً‪ ،‬وغرفة نوم‬ ‫ب� �س ��ر ي ��ر ي ��ن أر ي � �ك � �ي� ��ن‪ .‬ل � ��م ن� �ع ��رف‬ ‫كيف نستضيف رئيسن سابقن‪،‬‬ ‫ع � ��ر ض� � �ن � ��ا ع � �ل � �ي � �ه � �م� ��ا اا س � �ت � �ل � �ق� ��اء‬ ‫ف� ��ي س ��ر ي ��ر ي ��ن ف� ��ي غ ��ر ف ��ة اأ ط� �ب ��اء‬ ‫وا م � �م� ��ر ض� ��ات ا ل� ��وا س � �ع� ��ة ن �س �ب �ي��ً‪.‬‬ ‫أ م � � ��ا ب � ��ا ق� ��ي ض� �ي ��و ف� �ن ��ا ا م� ��د ع� ��و ي� ��ن‬ ‫ف �ق��د ت� �م ��ددوا ع �ل��ى اأرا ئ � ��ك أو ف��ي‬ ‫مقاعدهم في امقصورات الفاخرة‬ ‫ا م �خ �ص �ص��ة ل �ل �ش �خ �ص �ي��ات ا م �ه �م��ة‬ ‫ج� � ��دً " ‪ "VIP‬ف � ��ي آ خ� � ��ر ا ل � �ط� ��ا ئ� ��رة‪.‬‬ ‫ب�ع��د ب�ض�ع��ة أ ي��ام ع�ل�م�ن��ا أن ن�ي��وت‬ ‫غ � �ن � �غ� ��ر ت� ��ش ك � � � ��ان س � ��ا خ� � �ط � ��ً ع� �ل ��ى‬ ‫أسلوب التعامل معه و م��ا اعتبره‬ ‫ا ل �خ��روج غ �ي��ر ا ل��ا ئ��ق م��ن ا ل �ب��وا ب��ة‬ ‫ا ل�خ�ل�ف�ي��ة ا ل��ذي ه�ي��ئ ل��ه و ل�ض�ي��وف‬ ‫آ خ��ر ي��ن ح��ن و ص �ل��ت ا ل �ط��ا ئ��رة إ ل��ى‬ ‫قاعدة آندروز الجوية‪.‬‬ ‫ث � �م� ��ة م � �ع� ��ر ك� ��ة ك� ��ا ن� ��ت ت �ت �ف ��ا ع ��ل‬

‫ب� �ش ��أن ا م �ي��زا ن �ي��ة اا ت� �ح ��اد ي ��ة م �ن��ذ‬ ‫ا ل� � ��ر ب � � �ي� � ��ع ا ل � � �س� � ��ا ب� � ��ق‪ ،‬ح � � ��ن ش � ��رع‬ ‫ا ل� �ج� �م� �ه ��ور ي ��ون ا م� �س� �ي� �ط ��رون ع �ل��ى‬ ‫ا ل� �ك ��و ن� �غ ��رس ب� �ص� �ي ��ا غ ��ة م� �ش ��ار ي ��ع‬ ‫ق��وا ن��ن ت �م��و ي��ل ع��ا ك �س��ة ل �ل �م �ب��ادئ‬ ‫ا ل ��واردة ف��ي ع�ق��د م��ع أ م�ي��ر ك��ا‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫د ع � ��وا إ ل� ��ى ت �خ �ف �ي �ض��ات ض��ر ي �ب �ي��ة‬ ‫ك� �ب� �ي ��رة و م� �ي ��زا ن� �ي ��ة م � �ت� ��واز ن� ��ة ف��ي‬ ‫س � �ب� ��ع س � � �ن� � ��وات‪ ،‬و ه � � ��ي م � ��زاو ج � ��ة‬ ‫ت�ت�ح��دى ق��وا ن��ن ا ل�ح�س��اب و ي�ت�ع��ذر‬ ‫ت �ح �ق �ق �ه��ا دون ع �م �ل �ي ��ات ا خ� �ت ��زال‬ ‫ق��ا س �ي��ة ف��ي م �خ �ص �ص��ات ا ل�ت�ع�ل�ي��م‪،‬‬ ‫و ح � � �م � ��ا ي � ��ة ا ل� � �ب� � �ي� � �ئ � ��ة‪ ،‬وا ل � ��ر ع � ��ا ي � ��ة‬ ‫ا ل�ص�ح�ي��ة م�ث��ل ب��ر ن��ا م�ج��ي‪ :‬ا ل��ر ع��ا ي��ة‬ ‫الطبية وامساعدة الطبية‪.‬‬ ‫أ م��ا م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ح��ز م��ة إ ص��اح‬ ‫نظام الرخاء امقترح الذي تضمن‬ ‫أ ف � �ك� ��ارً ش� ��د ي� ��دة ا ل� �ق� �س ��وة إ ج � ��راء‬ ‫ت� �ع ��د ي ��ات ا ج �ت �م��ا ع �ي��ة م� �ث ��ل و ق ��ف‬ ‫م �س��ا ع��دات ا ل��ر خ��اء‪ ،‬م��دى ا ل�ح�ي��اة‪،‬‬ ‫ع� � ��ن اأ م� � � �ه � � ��ات ا م � � �ن � � �ف� � ��ردات دون‬ ‫ا ل� �ث ��ا م� �ن ��ة ع� �ش ��رة م ��ن ا ل� �ع� �م ��ر‪ ،‬ف �ق��د‬ ‫ت �ع �ه��دوا ب��إ ل �غ��اء ت�خ�ف�ي��ض م�ب��ر م��ج‬ ‫لتعويضات ا ل��ر ع��ا ي��ة الطبية‪ ،‬بما‬ ‫ي � ��ؤدي ع �م �ل �ي��ً إ ل� ��ى ر ف� ��ع ا م� �ع ��دات‬ ‫للمسنن ‪.‬‬ ‫ظ��ل ب��ل ع �ل��ى ا ل ��دوام را غ �ب��ً ف��ي‬ ‫ا ل �ت �ع��اون م��ع ا ل �ج �م �ه��ور ي��ن‪ ،‬و ل�ك��ن‬ ‫م�ي��زا ن�ي�ت�ه��م ل��م ت �ك��ن م �ق �ب��و ل��ة‪ .‬أ م��ح‬ ‫إ ل ��ى أ ن ��ه ك ��ان س �ي �ع �ت��رض ع �ل��ى أي‬ ‫م� � �ش � ��روع ق � ��ا ن � ��ون ي� �ض� �ع ��ف ن� �ظ ��ام‬ ‫ا ل ��ر ع ��ا ي ��ة ا ل �ط �ب �ي��ة‪ ،‬و ي �ل �ح��ق اأذى‬ ‫ب ��اأ ط� �ف ��ال‪ ،‬و ي �ب �ق��ي ا ل� �ف� �ق ��راء دون‬ ‫ش � �ب � �ك ��ة أ م� � � � ��ان‪ .‬وأ ع � � �ل� � ��ن أ ن � � ��ه ك� ��ان‬ ‫س � �ي � �ع� ��رض م � �ي ��زا ن � �ي � �ت ��ه ا ل� �خ ��ا ص ��ة‬ ‫ا م � � �ت � � ��واز ن � � ��ة‪ ،‬دون ا ل� �ت� �ق� �ل� �ي� �ص ��ات‬ ‫ا ل�ق��ا س�ي��ة واأر ق��ام ا ل�ص��ار خ��ة ا ل�ت��ي‬ ‫ت��ز خ��ر ب �ه��ا خ �ط��ة غ �ن �غ��ر ت��ش‪ .‬ع�ن��د‬ ‫ا ن �ت �ه��اء ا ل�ع�ط�ل��ة ا ل�ص�ي�ف�ي��ة ل��م ي�ك��ن‬ ‫الجمهوريون قد وصلوا بعد إلى‬ ‫أي ا ت � �ف ��اق ع� �ل ��ى ا م � ��واز ن � ��ة‪ ،‬و ل ��دى‬ ‫إ غ � ��اق ا ل �س �ن��ة ا م ��ا ل �ي ��ة اا ت �ح ��اد ي ��ة‬ ‫ف��ي ا ل �ث��ا ث��ن م��ن س �ب �ت �م �ب��ر‪ ،‬ب��ا ت��ت‬ ‫ا ل � �ح � �ك ��و م ��ة ب � ��ا أر ص � � � ��دة ج� ��ار ي� ��ة‪.‬‬ ‫ا ت �ف��ق ا ل �ك��و ن �غ��رس وا ل��ر ئ �ي��س ع�ل��ى‬ ‫" ح ��ل م �س �ت �م��ر" أو " س ��ي إر" و ه��و‬ ‫ت� �ح ��د ي ��د م� ��ؤ ق� ��ت ل � �ل � �م ��واز ن ��ة خ ��ول‬ ‫ا ل�خ��ز ي�ن��ة إ ص��دار ش�ي�ك��ات م��ادا م��ت‬ ‫ا م�ف��او ض��ات مستمرة‪ .‬غير أن هذا‬ ‫ا ل� �ح ��ل ا م� ��ؤ ق� ��ت ك � ��ان م �ح �ك ��و م ��ً ف��ي‬ ‫م �ن �ت �ص��ف ل �ي �ل��ة ا ل� �ث ��ا ل ��ث ع �ش��ر م��ن‬ ‫ن��و ف �م �ب��ر‪ ،‬و ل ��م ي �ك��ن ث �م��ة م �ي��زا ن �ي��ة‬ ‫ج � ��د ي � ��دة أو ا ت � �ف � ��اق ع� �ل ��ى ت �م��د ي��د‬ ‫"الحل امستمر"‪.‬‬ ‫م � ��ع ا ق� � �ت � ��راب م� ��و ع� ��د ا م � ��واز ن � ��ة‬ ‫اأ خ� � � �ي � � ��ر‪ ،‬ك � �ن� ��ت أ ح � � � � ��اول ا ل � ��و ف � ��اء‬ ‫بموعدي م��ع الناشر فيما يخص‬ ‫كتابي غير امنجز‪ ،‬عاكفة بجنون‬ ‫ع � �ل� ��ى ك � �ت� ��ا ب� ��ة ا ل � �ف � �ص� ��ول وإ ع� � � ��ادة‬ ‫ك � �ت� ��ا ب � �ت � �ه� ��ا دون ا خ � � � �ت� � � ��زال‪ ،‬غ �ي ��ر‬ ‫�ا‬ ‫أ ن�ن��ي م��ا ل�ب�ث��ت أن ت��د خ�ل��ت ت��د خ� ً‬ ‫م � �ب� ��ا ش� ��رً م � ��ع ج� � �ه � ��ازي م �ت �ح ��د ث ��ة‬ ‫ع��ن ق�ن��ا ع��ا ت��ي ب��أ ه�م�ي��ة ت �ص��دي ب��ل‬ ‫أو ل��و ي��ات ا م��واز ن��ة ا ل �ت��ي ص��ا غ�ه��ا‬ ‫غنغر تش ‪.‬‬ ‫ر غ ��م ا ل �ت �ه��د ي��دات ا ل �ج �م �ه��ور ي��ة‬ ‫ب �ت �ع �ط �ي��ل اإدارة‪ ،‬أ ص� ��ر ب ��ل ع �ل��ى‬ ‫ر ف��ض ا ل �ق��رار ا ل�ج��د ي��د ا ل��ذي أر س��ل‬ ‫إ ل � �ي� ��ه ب� �ع ��د ج � �ن� ��ازة را ب� � � ��ن‪ ،‬ا ل� ��ذي‬ ‫ك ��ان أ ش ��د ق �س��وة م��ن س��ا ب �ق��ه‪ .‬ب��دا‬ ‫غ � �ن � �غ� ��ر ت� ��ش م � �ن � �خ� ��ر ط� ��ً ف� � ��ي ل �ع �ب��ة‬ ‫" ع��ض اأ ص��ا ب��ع" ا ل�س�ي��ا س�ي��ة‪ ،‬غ�ي��ر‬ ‫أ ن � ��ه أ خ� �ط ��أ ف� ��ي ف� �ه ��م خ� �ص� �م ��ه‪ ،‬إذ‬ ‫سارع بل إلى ااعتراض بالفيتو‬ ‫على هذا القرار أيضً‪.‬‬ ‫ف� �ي� �م ��ا ك� � ��ان ب � ��ل م� �ن� �خ ��ر ط ��ً ف��ي‬ ‫م�ف��او ض��ات ع�ل��ى م��دار ا ل�س��ا ع��ة في‬ ‫ا ل �ج �ن��اح ا ل� �غ ��ر ب ��ي‪ ،‬ك �ث �ي��رً م ��ا ك��ان‬ ‫يتصل ليسأل عن رأيي في قضية‬ ‫م �ع �ي �ن��ة‪ ،‬ك ��ان ي �ع �ل��م أ ن �ن��ي م �ه �ت �م��ة‬ ‫ب��ا م�ق�ت��ر ح��ات ا ل�ج�م�ه��ور ي��ة امتعلقة‬ ‫ب� ��ا ل� ��ر ع� ��ا ي� ��ة ا ل� �ط� �ب� �ي ��ة وا م � �س� ��ا ع� ��دة‬ ‫ا ل� �ط� �ب� �ي ��ة‪ ،‬و س ��أ ل� �ت ��ه ع� ��ن إ م �ك��ا ن �ي��ة‬ ‫إ ش� � � ��راك إ ح � � ��دى أ ع � �ض� ��اء ف ��ر ي� �ق ��ي‪،‬‬ ‫ج � �ن � �ي � �ف� ��ر ك� � ��ا ي� � ���� ب � ��ا م� � �ف � ��او ض � ��ات‬ ‫وتمكينها من امساهمة في تقديم‬ ‫ا ل� �ت� �ح� �ل� �ي ��ل وا ل � �ت ��و ث � �ي ��ق ا ل ��د ق� �ي� �ق ��ن‬ ‫م ��ا ق ��د ت �ن �ط��وي ع �ل �ي��ه ا م �ق �ت��ر ح��ات‬ ‫ا ل� �ج� �م� �ه ��ور ي ��ة م� ��ن م� �خ ��ا ط ��ر ت �ه��دد‬ ‫برنامج الرعاية الطبية‪ ،‬وتفكيك‬ ‫ب��ر ن��ا م��ج ا م �س��ا ع��دة ا ل�ط�ب �ي��ة‪ .‬أردت‬ ‫أن أ ك � � � ��ون ع � �ل� ��ى ص � �ل� ��ة م � �ب ��ا ش� ��رة‬ ‫ب �ف��ر ي��ق ب ��ل ف ��ي ه ��ذه ا م��و ض��و ع��ات‬ ‫ا ل � �ح � �س� ��ا س� ��ة‪ .‬وا ف� � � ��ق ب � � ��ل‪ ،‬و خ � ��ال‬ ‫ا م �ع��ارك ا م �ت �ع �ل �ق��ة ب��ا م��واز ن��ة ظ�ل��ت‬ ‫ج� � ��ن ت � � �ق � ��دم ا م � � �س� � ��ا ع� � ��دة ل� �ك ��ر ي ��س‬ ‫ج �ن �غ��ز ك �ب �ي��ر م �س �ت �ش��اري ا ل��ر ئ �ي��س‬ ‫ف� � ��ي ا ل� � � �ش � � ��ؤون ا ل � �ص � �ح � �ي� ��ة‪ ،‬و ه� ��و‬ ‫ش �خ��ص ك �ن��ت أ ع� ��ول ع �ل �ي��ه ب�س�ب��ب‬ ‫خ�ب��ر ت��ه ا ل��وا س�ع��ة ط��وال ا م��دة ا ل�ت��ي‬ ‫أ م �ض �ي �ت �ه��ا ف� ��ي ا ل� �ب� �ي ��ت اأ ب� �ي ��ض‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ص�ع�ي��د ق�ي��ادة ج�ه��ود اإدارة‬ ‫ا ل��را م�ي��ة إ ل��ى ح�م��ا ي��ة ه��ذه ا ل�ب��را م��ج‬ ‫و غ� � �ي � ��ر ه � ��ا م� � ��ن ب� � ��را م� � ��ج ا ل� ��ر ع� ��ا ي� ��ة‬ ‫ا لصحية ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إعانات‬

‫< «‪214 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫إعانات قضائية‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16593:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫عدد‪2013/28/217:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫العقار رسم عدد ‪78-13498‬‬ ‫امدعو‪":‬أمال ‪" 14-10-1‬‬ ‫شقة مساحتها ‪51‬م‪ ²‬رقم‬ ‫‪ 14‬الطابق ‪ 4‬العمارة ‪10‬‬ ‫الشطر ‪ 1‬تامسنا‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك الشعبي‬ ‫الرباط القنيطرة‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أحمد حجاجي‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيدة فاطمة‬ ‫قرقوبي بنت امعطي‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪ 129.500‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق بمقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/637.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16932:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫عدد‪2013/28/289:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على الساعة‬ ‫الواحدة زواا بقاعة الجلسات‬ ‫بهذه امحكمة لبيع العقار‬ ‫رسم عدد ‪ 39032/20‬امدعو‪":‬‬ ‫فتح ‪"6‬‬ ‫شقة مساحتها ‪70‬م‪ ²‬رقم‬ ‫‪ 5‬الطابق الثاني عمارة ‪43‬‬ ‫شارع أحمد با فريج حي‬ ‫النهضة طريق القنيطرة سا‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك امغربي‬ ‫للتجارة الخارجية‬ ‫ينوب عنه ‪:‬ذة‪/‬خديجة‬ ‫العمراني و مريم العمراني‬ ‫امحاميتن بهيئة الدار‬ ‫البيضاء‬ ‫ضد ‪ :‬السيد التهامي‬ ‫بنكاسم‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪/‬محمد‬ ‫ناطق محامي بهيئة الرباط‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪ 318.500‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/638.‬‬

‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪15851:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪2013/28/160:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة التجارية‬ ‫بالرباط أنه سيقع بيع‬ ‫قضائي بامزاد العلني يوم ‪-07‬‬ ‫‪ 2014-07‬على الساعة الواحدة‬ ‫زواا بقاعة الجلسات بهذه‬ ‫امحكمة لبيع العقار رسم عدد‬ ‫‪ 52460-13‬امدعو‪ ":‬زهرة ‪"14/2‬‬ ‫شقة مساحتها ‪40‬م‪ ²‬رقم‪22‬‬ ‫العمارة ‪ A2‬مشروع الساكنية‬ ‫مقابل الحي الجامعي شارع‬ ‫امسيرة القنيطرة‬ ‫لفائدة ‪ :‬شركة وفا‬ ‫إيموبيلي ممثلة التجاري‬ ‫وفابنك‬ ‫ينوب عنه ‪:‬ذة‪/‬بسمات‬ ‫الفاسي الفهري و شريكتها‬ ‫محاميتن بهيئة الدار‬ ‫البيضاء‬ ‫ضد ‪ :‬السيد إدريس‬ ‫العلوي بن حسن‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪/‬محمد ناطق‬ ‫محامي بهيئة الرباط‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪ 225.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر اإعان‬ ‫‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص داخل‬ ‫عشرة أيام من تاريخ السمسرة‬ ‫ان يقدم عرضا بالزيادة‬ ‫عما رسا به امزاد بشرط ان‬ ‫يكون العرض يفوق مقدار‬ ‫السدس ثمن البيع اأصلي و‬ ‫امصاريف (الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/639.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16636:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪2013/28/344:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة التجارية‬ ‫بالرباط أنه سيقع بيع‬ ‫قضائي بامزاد العلني يوم ‪-07‬‬ ‫‪ 2014-07‬على الساعة الواحدة‬ ‫زواا بقاعة الجلسات بهذه‬ ‫امحكمة لبيع العقار رسم عدد‬ ‫‪ 85843-03‬امدعو‪ ":‬فريوة "‬ ‫محل معمل مساحته‬ ‫‪ 3‬ار ‪ 79‬سنتيار رقم ‪39‬‬ ‫الحي الصناعي دوار الدوم‬ ‫اليوسفية‪-‬طريق عكراش‪-‬‬ ‫الرباط‬ ‫لفائدة ‪ :‬الشركة العامة‬ ‫امغربي لأبناك‬ ‫ينوب عنه أذ‪/‬العربي‬ ‫الغرمول امحامي بهيئة‬ ‫الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيد ميلود فريوة‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪ 3.395.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر اإعان‬ ‫‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص داخل‬ ‫عشرة أيام من تاريخ السمسرة‬ ‫ان يقدم عرضا بالزيادة‬ ‫عما رسا به امزاد بشرط ان‬ ‫يكون العرض يفوق مقدار‬ ‫السدس ثمن البيع اأصلي و‬ ‫امصاريف (الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/640.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬

‫إعانات قضائية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16598:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫عدد‪2013/28/220:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫العقار رسم عدد ‪78-12631‬‬ ‫امدعو‪":‬أمال ‪" 6-3-4‬‬ ‫شقة مساحتها ‪50‬م‪²‬‬ ‫منها‪ 4‬م‪ ²‬خارج حدود العقار‬ ‫رقم ‪ 6‬الطابق ‪ 2‬العمارة ‪3‬‬ ‫الشطر ‪ 4‬تامسنا‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك الشعبي‬ ‫الرباط القنيطرة‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أحمد حجاجي‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السادة ورثة‬ ‫ميلودة الروسي و نور الدين‬ ‫امخلوفي‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪200.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/641.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16590:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫عدد‪2013/28/117:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫العقار رسم عدد ‪78-13168‬‬ ‫امدعو‪":‬أمال ‪" 8-14-1‬‬ ‫شقة مساحتها ‪54‬م‪ ²‬رقم ‪8‬‬ ‫الطابق ‪ 2‬العمارة ‪ 14‬الشطر ‪1‬‬ ‫تامسنا‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك الشعبي‬ ‫الرباط القنيطرة‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أحمد حجاجي‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيد صالح‬ ‫الجابري بن سعيد‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪185.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/642.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬

‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16622:‬‬

‫إعانات قضائية‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16924:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬

‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/646.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪15062:‬‬

‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪2013/29/29:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪ 2013/29/39:‬التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على الساعة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع الواحدة زواا بقاعة الجلسات‬ ‫بهذه امحكمة لبيع العقار‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫رسم عدد ‪ R/17939‬امدعو‪":‬‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫لوكابي"‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫عدد‪2012/28/287:‬‬ ‫العقار أرض عارية‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫مساحتها ‪8‬ار ‪ 42‬سنتيار‬ ‫العقار رسم عدد ‪38-66089‬‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫تستغل كموقف للسيارات‬ ‫امدعو‪":‬سيدي العربي ‪" 2061‬‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫امتواجد عند الدخول إلى‬ ‫شقة مساحتها ‪60‬م‪ ²‬رقم‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫أوطيل القصبة‪،‬تجزئة كابي‬ ‫‪ 2061‬من طابق أرضي حي‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫شاطئ روز ماري الصخيرات‪.‬‬ ‫سيدي العربي عن عودة‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫لفائدة ‪ :‬شركة التجاري‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك الشعبي‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫وفابنك‬ ‫الرباط القنيطرة‬ ‫العقار رسم عدد ‪32196-38‬‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪ /‬العربي‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أحمد حجاجي‬ ‫امدعو‪":‬لزرق‪" 3-2‬‬ ‫الغرمول امحامي بهيئة‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‬ ‫شقة مساحتها ‪70‬م‪ ²‬رقم‬ ‫الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيد بوعزة أبو‬ ‫‪ 3‬الطابق اأرضي العمارة ‪92‬‬ ‫ضد ‪ :‬السيد بوجمعة‬ ‫ميدة بن عبد السام‬ ‫حي اانبعاث زنقة بنو حنيفة‬ ‫خوشاب‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫عمارات اأزرق تمارة‬ ‫عن في حقه قيم امحكمة‬ ‫مبلغ ‪250.000‬درهم ‪.‬‬ ‫لفائدة ‪ :‬مصرف امغرب‬ ‫التجارية بالرباط (‪-24-784‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪/‬علوش‬ ‫‪)2011‬‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في ادريس امحامي بهيئة الرباط‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫ضد ‪ :‬السيد عبد الرحيم‬ ‫مبلغ ‪ 2.526.000‬درهم ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫العزوزي بن أحمد‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫مبلغ‪ 480.000‬درهم ‪.‬‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة ‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/643.‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫<<<<<<‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/645.‬‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫<<<<<<‬ ‫التجارية‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/647.‬‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫<<<<<<‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫التجارية‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫البيوعات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫حساب رقم‪16599:‬‬ ‫التجارية‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫البيوعات‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫حساب رقم‪14983:‬‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫البيوعات‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫عدد‪2012/28/231:‬‬ ‫حساب رقم‪12652:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫عقاري (عقد رهن)‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫عدد‪2012/29/150:‬‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫(عقد رهن) عدد‪2002/17:‬‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫العقار رسم عدد ‪78-7787‬‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫امدعو‪":‬أمال عمارة ‪" 15-21‬‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫شقة مساحتها ‪50‬م‪ ²‬رقم‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫‪ 15‬الطابق ‪ 3‬العمارة ‪21‬‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫العقار رسم عدد ‪81560-03‬‬ ‫الشطر ‪ 3‬تامسنا‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫امدعو‪":‬السعادة ‪" 556‬‬ ‫لفائدة ‪ :‬البنك الشعبي‬ ‫العقار رسم عدد ‪38-14827‬‬ ‫نصيب دحمان العياشي‬ ‫الرباط القنيطرة‬ ‫امدعو‪":‬العمري ‪" 2‬‬ ‫بنسبة ‪ 4/1‬من شقة‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أحمد حجاجي‬ ‫مستودع من ‪1000‬م‪ ²‬عند‬ ‫مساحتها ‪ 149‬م‪ ²‬العمارة‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‬ ‫منعرج غبولة طريق سيدي‬ ‫‪ 7‬رقم ‪ 714‬الطابق ‪ 6‬عمارة‬ ‫ضد ‪ :‬السيدين سعيد‬ ‫يحيى تمارة‬ ‫السعادة شارع الحسن الثاني‬ ‫امكاوي بن ميلودي و‬ ‫لفائدة ‪ :‬بنك الوفاء‬ ‫الرباط‬ ‫ميلودي امكاوي بن الجيالي‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪/‬العربي‬ ‫لفائدة ‪ :‬الشركة العامة‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫الغرمول امحامي بهيئة‬ ‫امغربية لأبناك‬ ‫مبلغ ‪ 180.000‬درهم ‪.‬‬ ‫الرباط‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪ /‬عز الدين‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫ضد ‪ :‬السيد ادريس‬ ‫الكتاني امحامي بهيئة الدار‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫الصفوي‬ ‫البيضاء‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫عن في حقه قيم امحكمة‬ ‫ضد ‪ :‬السيد دحمان‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫التجارية بالرباط (‪)2001-479‬‬ ‫العياشي‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫ينوب عنه القيم ‪ :‬عبد الله‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫مبلغ ‪ 1.225.000‬درهم ‪.‬‬ ‫البوشاري بامحكمة التجارية‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫البيضاء‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫مبلغ ‪1.600.000‬درهم ‪.‬‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/644.‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫<<<<<<‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫التجارية‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/648.‬‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫<<<<<<‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪16642:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪C/2012/241:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة لبيع‬ ‫العقار رسم عدد ‪45269/38‬‬ ‫امدعو‪":‬ا‪.‬ت‪.‬م‪" 9-12‬‬ ‫شقة مساحتها ‪51‬م‪ ²‬رقم‬ ‫‪ 9‬الطابق ‪ 2‬العمارة ‪ 12‬مرس‬ ‫الخير ‪ 2‬تمارة‬ ‫لفائدة ‪ :‬القرض العقاري و‬ ‫السياحي‬ ‫ينوب عنه ‪:‬أذ‪/‬العربي‬ ‫الغرمول بهيئة الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيد عبد الفتاح‬ ‫العشابي‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪256.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/649.‬‬ ‫<<<<<<‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل والحريات‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫امحكمة التجارية بالرباط‬ ‫مصلحة كتابة الضبط‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫البيوعات‬ ‫حساب رقم‪6451:‬‬ ‫إ ع ـ ـ ـ ـ ـ ــان‬ ‫ملف حجز تنفيذي عقاري‬ ‫(عقد رهن) عدد‪2000/61:‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة‬ ‫كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط أنه سيقع‬ ‫بيع قضائي بامزاد العلني‬ ‫يوم ‪ 2014-07-07‬على‬ ‫الساعة الواحدة زواا بقاعة‬ ‫الجلسات بهذه امحكمة‬ ‫لبيع العقار رسم عدد‬ ‫‪85300-03‬امدعو‪":‬مبروكة ‪" 1‬‬ ‫شقة مساحتها ‪191‬م‪²‬‬ ‫‪+21‬م‪ ²‬مراب‪،‬رقم ‪ 1‬الطابق‬ ‫اأرضي شارع جبل العياشي‬ ‫رقم ‪ 56‬أكدال الرباط‬ ‫لفائدة ‪ :‬شركة التمويل‬ ‫الجديد بالقرض‬ ‫ينوب عنه ‪:‬ذان‪/‬عبد اإله‬ ‫بناني و جعفر امصلوحي‬ ‫امحاميان بهيئة الرباط‬ ‫ضد ‪ :‬السيدة رشيل‬ ‫بردوكو‬ ‫ينوب عنها‪:‬أذ‪/‬محمد‬ ‫سعو محامي بالرباط‬ ‫عن في حقها قيم امحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‬ ‫حدد الثمن اافتتاحي في‬ ‫مبلغ ‪1.500.000‬درهم ‪.‬‬ ‫تقدم العروض أمام كتابة‬ ‫الضبط من تاريخ نشر‬ ‫اإعان ‪.‬‬ ‫يمكن لكل شخص‬ ‫داخل عشرة أيام من تاريخ‬ ‫السمسرة ان يقدم عرضا‬ ‫بالزيادة عما رسا به امزاد‬ ‫بشرط ان يكون العرض‬ ‫يفوق مقدار السدس ثمن‬ ‫البيع اأصلي و امصاريف‬ ‫(الفصل‪ 479‬ق م م)‪.‬‬ ‫يؤدي الثمن مع زيادة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و مصاريف التنفيذ بواسطة‬ ‫شيك مضمون و للمزيد من‬ ‫اإيضاح ااتصال بقسم‬ ‫التنفيذ لاطاع على دفتر‬ ‫التحمات بامحكمة بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/650.‬‬


‫إعانات‬

‫> «‪214 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 uO½u¹ 13 o«u*« 1435 ÊU³Fý 15 WFL‬‬

‫ﺇ ﻼﻧﺎﺕ ﻗ ﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪16587:‬‬

‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪16589:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬

‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2013/28/211:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪-07-07‬‬ ‫‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫زواﻻ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ‬ ‫ﻋﺪد ‪10084-78‬اﳌﺪﻋﻮ‪16-3":‬‬ ‫‪" AMAL1‬‬‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪50‬ﺳﻨﺘﻴﺎر‬ ‫رﻗﻢ ‪ 3‬اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻷرﺿﻲ اﻟﻌﻤﺎرة‬ ‫‪ 16‬اﻟﺸﻄﺮ ‪ 4‬ﺗﺎﻣﺴﻨﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أﺣﻤﺪ ﺣﺠﺎﺟﻲ‬ ‫اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻘﻮﻳﺴﺢ ﺑﻦ اﻟﻌﻴﺎﺷﻲ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 165.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/651.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪14309:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري )ﻋﻘﺪ رﻫﻦ(‬ ‫ﻋﺪد‪2012/29/92:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪37890‬‬ ‫‪ R‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬ﺷﺤﻢ "‬‫ﺑﻨﺎﻳﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪57‬م‪²‬‬ ‫)ﻃﺎﺑﻖ أرﺿﻲ وأﺧﺮ ﻋﻠﻮي ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻞ ( ﻗﺼﺮ اﻟﺒﺤﺮ ﺑﻠﻮك ‪D‬‬ ‫رﻗﻢ ‪ 7‬اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬ﻣﺼﺮف اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أذ‪/‬ادرﻳﺲ‬ ‫ﻋﻠﻮش اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪة ﺳﻌﻴﺪة‬ ‫اﻟﺴﻤﺮي ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪270.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/652.‬‬ ‫>>>>>>‬

‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2013/28/124:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪78-13360‬‬ ‫اﳌﺪﻋﻮ‪":‬أﻣﺎل ‪" 10-4-4‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪56‬م‪ ²‬رﻗﻢ ‪10‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻖ ‪ 3‬اﻟﻌﻤﺎرة ‪ 4‬اﻟﺸﻄﺮ ‪4‬‬ ‫ﺗﺎﻣﺴﻨﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أﺣﻤﺪ ﺣﺠﺎﺟﻲ‬ ‫اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪة ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮي ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 187.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ اﻟﺘﺤﻤﻼت‬ ‫ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/653.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪14732:‬‬

‫ﺇ ﻼﻧﺎﺕ ﻗ ﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪16586:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2013/28/121:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪-12452‬‬ ‫‪ 78‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬أﻣﺎل‪" 10-3‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪59‬م‪ ²‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪4‬م‪ ²‬ﺧﺎرج ﺣﺪود اﻟﻌﻘﺎر رﻗﻢ ‪10‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻖ ‪ 3‬اﻟﻌﻤﺎرة ‪ 3‬اﻟﺸﻄﺮ ‪1‬‬ ‫ﺗﺎﻣﺴﻨﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أﺣﻤﺪ ﺣﺠﺎﺟﻲ‬ ‫اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪﺗﲔ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸﺘﻮي ﺑﻨﺖ ﻋﺰوز روﺑﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺸﺎﻧﻲ ﺑﻨﺖ ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪240.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/655.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪14828:‬‬

‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2012/28/184:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪56438-13‬‬ ‫اﳌﺪﻋﻮ‪":‬اﻣﻴﻮد‪" 4‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪50‬م‪ ²‬اﻟﻄﺎﺑﻖ‬ ‫‪ 1‬زﻧﻘﺔ اﻟﺪرك اﳌﻠﻜﻲ رﻗﻢ ‪ 4‬ﻋﻤﺎرة‬ ‫‪ 54‬ﺳﻴﺪي ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬ﺷﺮﻛﺔ وﻓﺎ‬ ‫اﻳﻤﻮﺑﻴﻠﻴﻲ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬ذة‪ /‬ﺑﺴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﻲ ﻓﻬﺮي و ﺷﺮﻳﻜﺘﻬﺎ‬ ‫اﳌﺤﺎﻣﻴﺘﲔ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻳﺖ‬ ‫اوﻛﺪور ﺑﻦ ﻋﺪي‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 160.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن ‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ اﻟﺘﺤﻤﻼت‬ ‫ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/654.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2010/29/448:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪-07-07‬‬ ‫‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫زواﻻ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد‬ ‫‪ 17345/50‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬ﻧﻮرة ‪" 19‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪74‬م‪²‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎرة ‪33‬‬ ‫اﻟﺸﻘﺔ ‪ 19‬ﻋﻤﺎرات ﻓﺎدﻳﺴﺎ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ إﺿﺎﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﻘﺮض اﻟﻌﻘﺎري و‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أذ‪/‬ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺑﻨﺴﻌﻴﺪ اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ ﻋﻠﻲ زﻛﺎغ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 490.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/656.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪13943:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2010/29/380:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪-38‬‬ ‫‪ 57003‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬اﻟﻨﺼﺮ ‪-GH200‬‬ ‫‪" 10‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪52‬م‪ ²‬رﻗﻢ‬ ‫‪ 10‬اﻟﻄﺎﺑﻖ ‪ 2‬اﻟﻌﻤﺎرة ‪ 200‬ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ ﺗﻤﺎرة‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﻘﺮض اﻟﻌﻘﺎري و‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أذ‪/‬أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﻮزاﻧﻲ اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ ﻧﻮر اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 180.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/657.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪15850:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2013/28/172:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪-07-07‬‬ ‫‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫زواﻻ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد‬ ‫‪ 54701/13‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫‪2‬إ‪22‬ج‪" 7‬‬ ‫ﺑﻨﺎﻳﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪83‬م‪ ²‬ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﺑﻖ أرﺿﻲ و ﻋﻠﻮي ﺗﺠﺰﺋﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ‪ II‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ 22‬ﺑﻠﻮك ج‬ ‫رﻗﻢ ‪ 7‬ﺳﻴﺪي ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻐﺮب‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬ﺷﺮﻛﺔ وﻓﺎ‬ ‫إﻳﻤﻮﺑﻴﻠﻴﻲ ﻣﻤﺜﻠﺔ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫وﻓﺎﺑﻨﻚ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬ذة‪ /‬ﺑﺴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﻲ ﻓﻬﺮي وﺷﺮﻳﻜﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴﺘﲔ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ زﻫﻴﺮ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 400.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬

‫‪13‬‬

‫ﺇ ﻼﻧﺎﺕ ﻗ ﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/658.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪16643:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪C/2012/299:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪-07-07‬‬ ‫‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫زواﻻ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد‬ ‫‪ 43765/38‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬اﻛﺮي ‪30-14‬‬ ‫"‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪51‬م‪ ²‬رﻗﻢ‬ ‫‪ 14‬اﻟﻄﺎﺑﻖ ‪ 3‬اﻟﻌﻤﺎرة ‪ 30‬ﻣﺮس‬ ‫اﻟﺨﻴﺮ اﻷول ﺗﻤﺎرة‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﻘﺮض اﻟﻌﻘﺎري و‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أذ‪ /‬اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻣﻮل اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪة اﻟﻌﺰﻳﺰة‬ ‫اﻟﺴﻌﺪاوي و اﻟﺴﻴﺪ ﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫اﻟﻮردي‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪173.400‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/659.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻢ‪16592:‬‬ ‫إ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼ ن‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣﺠﺰ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻋﻘﺎري‬ ‫)ﻋﻘﺪ رﻫﻦ( ﻋﺪد‪2013/28/218:‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻳﻮم ‪2014-07-07‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة زواﻻ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر رﺳﻢ ﻋﺪد ‪-12446‬‬ ‫‪ 78‬اﳌﺪﻋﻮ‪":‬أﻣﻞ ﻋﻤﺎرة ‪" 4-3‬‬ ‫ﺷﻘﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪55‬م‪ ²‬رﻗﻢ ‪4‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻖ ‪ 1‬اﻟﻌﻤﺎرة ‪ 3‬اﻟﺸﻄﺮ ‪1‬‬ ‫ﺗﺎﻣﺴﻨﺎ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻪ ‪:‬أﺣﻤﺪ ﺣﺠﺎﺟﻲ‬ ‫اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺿﺪ ‪ :‬اﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻤﻠﻲ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ‬ ‫ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 200.000‬درﻫﻢ ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ اﻹﻋﻼن‬ ‫‪.‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ داﺧﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻤﺴﺮة‬ ‫ان ﻳﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻤﺎ‬ ‫رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد ﺑﺸﺮط ان ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻔﻮق ﻣﻘﺪار اﻟﺴﺪس‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺒﻴﻊ اﻷﺻﻠﻲ و اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫)اﻟﻔﺼﻞ‪ 479‬ق م م(‪.‬‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺜﻤﻦ ﻣﻊ زﻳﺎدة ‪3%‬‬ ‫‪ ،‬و ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﻴﻚ ﻣﻀﻤﻮن و ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻹﻳﻀﺎح اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻠﻰ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/660.‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺴﻼ‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬي رﻗﻢ‪:‬‬ ‫‪2011/121‬إ‬ ‫ﺣﺴﺎب ﻋﺪد‬ ‫إﻋﻼن ﻋﻦ ﺑﻴﻊ ﻋﻘﺎر ﻣﺤﻔﻆ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺴﻼ أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 2014/07/14‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 9‬ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت‬ ‫اﳌﻮﺟﻮدة داﺧﻞ اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ذي اﻟﺮﺳﻢ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﻋﺪد‪ 20/61992‬اﳌﺴﺠﻞ‬ ‫ﺑﺎﳌﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﺴﻼ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪57‬م‪ 2‬و اﳌﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺷﻘﺔ ﺑﻌﻤﺎرة‬ ‫‪ .‬و اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺎﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫‪:‬اﻟﺸﻘﺔ رﻗﻢ ‪ 7‬ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎرة ‪ E‬اﻟﻴﺎﻗﻮت ﻣﺤﺞ‬ ‫دار ﺣﻲ اﻟﺮﺣﻤﺔ ﺳﻼ‬ ‫و ذﻟﻚ ﻟﻔﺎﺋﺪة ﺷﺮﻛﺔ وﻓﺎ‬ ‫اﻳﻤﻮﺑﻠﻴﻲ ﻣﻤﺜﻠﺔ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫وﻓﺎﺑﻨﻚ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺴﻴﺪ ‪:‬ﻋﻤﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 277.875.00‬درﻫﻢ و‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ ﻟﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﳌﺤﺪد ﻻ ﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺴﻤﺴﺮة‪،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ اﳌﺰاﻳﺪة‬ ‫ﻃﻴﻠﺔ ﻋﺸﺮة أﻳﺎم اﳌﻮاﻟﻴﺔ ﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ارﺳﺎء اﻷول ﻋﻠﻰ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة‪ 3%‬ﺑﻤﻘﺪار ﺳﺪس اﳌﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺬي رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد‪،‬وﻳﺆدى‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ ﺣﺎﻻ ﻣﻊ زﻳﺎدة وﻻﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻ اﻟﺸﻴﻜﺎت اﳌﻀﻤﻮﻧﺔ اﻷداء ﻣﻊ‬ ‫زﻳﺎدة ﺻﻮاﺋﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﻀﺎح ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻ ﺗﺼﺎل ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﳌﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ دﻓﺘﺮ‬

‫اﻟﺘﺤﻤﻼت‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ‪2014/-661‬‬ ‫>>>>>>‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺴﻼ‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬي رﻗﻢ‪06/954 :‬‬ ‫ﺣﺴﺎب ﻋﺪد‬ ‫إﻋﻼن ﻋﻦ ﺑﻴﻊ ﻋﻘﺎر ﻣﺤﻔﻆ‬ ‫ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺴﻼ أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻊ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺎﳌﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 2014/07/09‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺷﺮة ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻋﺎت اﳌﻮﺟﻮدة داﺧﻞ‬ ‫اﳌﺤﻜﻤﺔ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎر ذي اﳌﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﻋﺪد‪ 20/471‬اﳌﺴﺠﻞ‬ ‫ﺑﺎﳌﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﺴﻼ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻫﻜﺘﺎر واﺣﺪ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ و اﳌﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ أرض ﻓﻼﺣﻴﺔ ‪ .‬و اﻟﻜﺎﺋﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﻟﻲ ‪:‬ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻬﻮل دوار اﻟﺠﻴﺎﻫﻨﺔ ﺳﻼ‬ ‫و ذﻟﻚ ﻟﻔﺎﺋﺪة ‪ :‬ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري وﻓﺎ ﺑﻨﻚ ﻓﻲ ﺣﻖ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ‪،‬ذة‪/‬ﺑﺴﻤﺎت‬ ‫وﺷﺮﻳﻜﺘﻬﺎ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺴﻴﺪ ‪:‬ﺑﻐﺘﻮدي ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﲔ ﻓﻲ ﺣﻘﻪ ﻗﻴﻤﺎ ﺑﺎﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻹﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺴﻼ‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺪد اﻟﺜﻤﻦ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 525000.00‬درﻫﻢ و‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺮوض أﻣﺎم ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻀﺒﻂ ﻟﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﳌﺤﺪد ﻻ ﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺴﻤﺴﺮة‪،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ اﳌﺰاﻳﺪة‬ ‫ﻃﻴﻠﺔ ﻋﺸﺮة أﻳﺎم اﳌﻮاﻟﻴﺔ ﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ارﺳﺎء اﻷول ﻋﻠﻰ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة‪ 3%‬ﺑﻤﻘﺪار ﺳﺪس اﳌﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺬي رﺳﺎ ﺑﻪ اﳌﺰاد‪،‬وﻳﺆدى‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ ﺣﺎﻻ ﻣﻊ زﻳﺎدة وﻻﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻ اﻟﺸﻴﻜﺎت اﳌﻀﻤﻮﻧﺔ اﻷداء ﻣﻊ‬ ‫زﻳﺎدة ﺻﻮاﺋﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﻀﺎح ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻ ﺗﺼﺎل ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﳌﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﳌﺤﻜﻤﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ دﻓﺘﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻼت‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ‪2014/-662‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ /‬اﻟﺮﺑﺎط‪ /‬ﺳﻼ‬

‫¿ ¿ ﺍﻟﺪﺍ ﺍﻟﺒﻴ ﺎﺀ ¿ ¿‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻣﻮﻻي ‪ 64‬زﻧﻘﺔ اﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫اﻻﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻛﺎﻧﻜﻮﻧﺲ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522313261‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻛﺎرﻧﻮت زﻧﻘﺔ ﺟﻌﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺮﻣﻜﻲ ﻻﺟﻴﺮوﻧﺪ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522638657‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺎﻟﻚ ﺣﻲ ﻟﻜﺮﻳﻤﺎت‬ ‫‪ 1‬زﻧﻘﺔ ‪ 28‬رﻗﻢ ‪ 64‬اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522213313‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺳﻴﺪي ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﺎن ‪15‬‬ ‫زﻧﻘﺔ ﻛﻴﺮ ﻏﻮﻣﺎر إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻨﺒﺮ ﻋﲔ‬ ‫اﻟﺬﻳﺎب اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522797901‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﺘﺮﺟﻲ ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﺸﻔﺸﺎوﻧﻲ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺨﻴﻞ ﻋﻤﺎرة أ‬ ‫ﻣﺘﺠﺮ ‪ 5‬اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522666199‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ زﻫﺮة ﺑﻠﻮك اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ رﻗﻢ ‪2‬‬ ‫ﺳﻴﺪي ﻣﻌﺮوف أوﻻد ﺣﺪو اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522321274‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺳﻮق اﻟﺠﻤﻠﺔ ‪ 676‬ﻣﺤﺞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﺪ إدرﻳﺲ اﻟﺤﺎرﺗﻲ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522576747‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﳌﺮﻳﺴﻲ ‪ 75‬ﻣﺤﺞ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎن اﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻣﺠﻤﻊ ‪ 3‬ﺣﻲ ﻣﻮﻻي‬ ‫رﺷﻴﺪ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫‪0522727370‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻮﻓﺎق ﺣﻲ اﻻﻟﻔﺔ اﻟﻮﻓﺎق‬

‫ﻮﺍﻗﻴﺖ ﺍﻟﺼﻼﺓ )ﺍﻟ ﺑﺎ (‬ ‫ﺍﻟﻔﺠ‬

‫‪04:24‬‬

‫ﺍﻟﻈﻬ‬

‫‪13:32‬‬

‫ﺍﻟ ﺼ‬

‫‪17:13‬‬

‫ﺍﻟ ﻐ ﺏ‬

‫‪20:44‬‬

‫ﺍﻟ ﺸﺎﺀ‬

‫‪22:17‬‬

‫‪ 3‬زﻧﻘﺔ ‪ 65‬زاوﻳﺔ زﻧﻘﺔ ‪ 63‬اﻟﻬﺎﻓﺖ‬ ‫‪0522900556‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺣﻲ اﻟﻨﻮر ﺗﺠﺰﺋﺔ اﻟﻨﻮر‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ب‪ 21‬زﻧﻘﺔ ‪ 3‬ﻣﺘﺠﺮ ‪ 4‬ﺳﻴﺪي‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0522380040‬‬

‫¿ ¿ ﺍﻟ ﺑﺎ ‪ /‬ﺳﻼ ¿ ¿‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ أزﻫﺎر‪44،‬ﺷﺎرع‬ ‫ﻓﺎل وﻟﺪ ﻋﻤﻴﺮ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537680817:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻴﻮﺳﻮﻓﻴﺔ‪16،‬‬ ‫ﺷﺎرع اﻟﻴﻮﺳﻮﻓﻴﺔ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537651027:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪،‬اﻟﻨﺨﻴﻞ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537710681:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻟﻐﻮﻧﻴﺴﻮس‪356،‬ﺷﺎرع‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪،‬اﻟﺮﺑﺎط‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537722422:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﻨﺠﺪ‪6،‬ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﺴﺎﻗﻴﺔ اﻟﺤﻤﺮاء‪،‬ﺳﻼ‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537781317:‬‬ ‫*****‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻛﺮام‪،‬ﻗﺮب‬ ‫ﻣﻘﻬﻰ ﺳﻮﻳﺴﺮا‪،‬ﺳﻼ‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537811363:‬‬ ‫*****‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‪،‬ﺷﺎرع‬ ‫ﻣﻮﻻي ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﻠﻮي‪،‬ﺳﻼ‪،‬رﻗﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0537530263:‬‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫إعانات‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪214 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫امدينة احمراء تعيش على مدى ستة أيام فعاليات مهرجان مراكش الدولي للضحك‬ ‫''إيكو'' قدم للجمهور عرضه الكوميدي ''شتاتاتا" على مدى ساعتن <جمال الدبوز يقدم اليوم العرض الرئيسي مع كوميدين أجانب‬ ‫مراكش‪ :‬خاص‬ ‫استمتع جمهور مهرجان مراكش‬ ‫ال��دول��ي للضحك ف��ي نسخته الرابعة‪،‬‬ ‫م �س ��اء أول أم� ��س اأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬ب��ام��وق��ع‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي ق �ص��ر ال �ب��دي��ع ف ��ي ام��دي�ن��ة‬ ‫ال � �ح � �م� ��راء‪ ،‬ب� �ع ��رض ك ��وم� �ي ��دي ه��زل��ي‬ ‫للفنان الكوميدي الشاب إيكو يحمل‬ ‫عنوان "شتاتاتا" وهي كلمة رددها جل‬ ‫امغاربة في مرحلة الطفولة‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ق��ال��ب ه��زل��ي س ��اخ ��ر‪ ،‬س��اف��ر‬ ‫الكوميدي امراكشي الشاب بالجمهور‬ ‫ال �ح��اض��ر‪ ،‬ع�ب��ر م�ح�ط��ات ح�ي��ات��ه ب��داء‬ ‫م��ن مرحلة الصغر وم�س��اره ال��دراس��ي‬ ‫وظ � � � � ��روف ال � �ت� ��رب � �ي� ��ة وال � �ت � �ع� ��ام� ��ل م��ع‬ ‫الوالدين‪ ،‬وماذا تغير مع توالي السنن‬ ‫وص��وا إل��ى امرحلة التي أصبح فيها‬ ‫فنانا كوميديا مشهورا‪.‬‬ ‫وق ��دم ال �ك��وم�ي��دي "إي �ك��و" أو عبد‬ ‫ال��رح �م��ن أوع� �ب ��اد (اس �م ��ه ال�ح�ق�ي�ق��ي)‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ام� �ت ��داد م ��ا ي �ق ��ارب ال�س��اع�ت��ن‪،‬‬ ‫عروضا هزلية شيقة أمتعت الجمهور‬ ‫ال ��ذي ح��ج إل��ى ه��ذا ام��وق��ع التاريخي‪،‬‬ ‫وب�ث��ت البسمة وال�ض�ح��ك ف��ي صفوف‬ ‫امتفرجن من كل الفئات واأعمار‪.‬‬ ‫وح��اول الفنان الساخر م��ن خال‬ ‫ع ��رض ��ه ام � �ل ��يء ب��ال �ل �ح �ظ��ات ال �ه��زل �ي��ة‬ ‫ام�م�ت�ع��ة‪ ،‬م��ام�س��ة ال��واق��ع ااجتماعي‬ ‫ال �ي ��وم ��ي ام� �ع ��اش ف ��ي ظ ��ل ام �ت �غ �ي��رات‬ ‫ال �ح��ال �ي��ة‪ .‬وس �ب��ق ص �ع��ود ال�ك��وم�ي��دي‬ ‫"إي � �ك� ��و" إل � ��ى ام� �ن� �ص ��ة‪ ،‬ت �ق��دي��م ع��رض‬ ‫م��وج��ز للفنان الكوميدي حسن الفد‪،‬‬ ‫ت �ن��اول ف�ي��ه أس �ل��وب ع�ي��ش امراكشين‬ ‫وأس �ل��وب تعاملهم م��ع اآخ��ري��ن‪ ،‬وم��ا‬ ‫يتمتعون به من روح الدعابة وام��رح‪،‬‬ ‫إلى جانب عرض آخر لكوميدي يتحدر‬ ‫من كوريا الجنوبية‪ ،‬يحمل الجنسية‬ ‫اأردن � �ي ��ة وي �ع �ي��ش ح��ال �ي��ا ب ��اإم ��ارات‬ ‫العربية ام�ت�ح��دة‪ ،‬استهله ف��ي البداية‬ ‫باللغة ال�ك��وري��ة كمحاولة منه لجس‬ ‫ن�ب��ض ال�ج�م�ه��ور ق�ب��ل أن يكمل معظم‬ ‫فقرات ه��ذا العرض باللهجة امصرية‬

‫وب�ط��ري�ق��ة س�ل�س�ل��ة‪ ،‬أذه �ل��ت الجمهور‬ ‫ال �ح��اض��ر ف �ك ��ان ه� ��ذا ال� ��ذه� ��ول م�ح��ور‬ ‫عرضه الساخر‪.‬‬ ‫ويعرف مهرجان مراكش الدولي‬ ‫للضحك‪ ،‬في نسخته الرابعة‪ ،‬مشاركة‬ ‫ثلة من الكوميدين امغاربة واأجانب‬ ‫م��ن أم �ث��ال "إي �ل �ك��و" و"م � ��ي" و"ي��وس��ف‬ ‫س �ك �ي��ر" و"م��ال �ي��ك ب�ن�ط�ل�ح��ة" و"ح �م��زة‬ ‫ال�ف�ي��ال��ي" و"ك �م��ال ال�س��اح��ر" وه ��ارون‬ ‫و"ج�ي��ف بانا ك�ل��وك"‪ ،‬إل��ى جانب فرقة‬ ‫"جمال كوميدي كلوب" وآخرون‪.‬‬ ‫وع � �ب� ��ر ف � � �ض� � ��اءات م � �ت � �ع� ��ددة ف��ي‬ ‫امدينة الحمراء من بينها قصر البديع‬ ‫وام � �س � ��رح ام �ل �ك ��ي وف� � �ض � ��اءات أخ� ��رى‬ ‫للعرض في امدينة‪ ،‬سيسعى امهرجان‬ ‫من خ��ال ثلة من الكوميدين إل��ى بث‬ ‫وإشاعة روح الدعابة وامرح في امدينة‬ ‫ال �ح �م��راء وإم �ت��اع ال�ج�م�ه��ور ب�ع��روض‬ ‫هزلية‪.‬‬ ‫ك �م��ا س �ي �ك��ون ال �ج �م �ه��ور م ��ن ك��ل‬ ‫اآف��اق واأط�ي��اف‪ ،‬وم��ن جميع البلدان‬ ‫وال�ث�ق��اف��ات‪ ،‬على م��دى أي��ام امهرجان‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى م ��وع ��د م� ��ع ع � � ��روض ك��وم �ي��دي��ة‬ ‫ساخرة ولحظات من امتعة والفرجة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى إث ��ر ال �ن �ج��اح ال� ��ذي حققته‬ ‫ال ��دورات السابقة‪ ،‬فسيتم خ��ال دورة‬ ‫ه��ذه السنة برمجة ال�ع��رض الرئيسي‬ ‫ب� ��ام � �ه� ��رج� ��ان م � ��رت � ��ن‪ ،‬وذل � � � ��ك ال � �ي� ��وم‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة) وغ � ��دا (ال� �س� �ب ��ت)‪ ،‬م ��ن أداء‬ ‫جمال ال��دب��وز و"ك��اد م�ي��راد" و"باتريك‬ ‫تيميست" و"فرانك ديبوسك" و"ماكس‬ ‫بوبليل" و"م��ال�ي��ك بنطلحة" و"أرن ��ود‬ ‫ديكراي"‪.‬‬ ‫وس� � �ت� � �ق � ��ام‪ ،‬ع � �ل� ��ى ام� � � �ت � � ��داد أي� � ��ام‬ ‫ام� �ه ��رج ��ان ال �س �ت ��ة‪ ،‬ع� � ��روض م�ج��ان�ي��ة‬ ‫وأخرى باأداء لفائدة الصغار والكبار‬ ‫وأخ ��رى ف��ي ش ��وارع ام��دي�ن��ة ال�ح�م��راء‪،‬‬ ‫فضا عن مباراة خيرية باملعب الكبير‬ ‫ف��ي م ��راك ��ش‪ ،‬وس �ه��رة خ�ت��ام�ي��ة ���ب��رى‬ ‫ستبث على القناة التلفزيونية "إم ‪،"6‬‬ ‫وع��روض سحرية‪ ،‬إل��ى جانب اماستر‬ ‫ك��اس ال�ت��ي ي��دي��ره��ا ام �خ��رج وام��ؤل��ف‬

‫الكوميدي جمال دبوز مدير امهرجان الدولي للضحك في مراكش خال الندوة الصحافية (خاص)‬ ‫ام��وس �ي �ق��ي أوس � �ك ��ار س�ي�س�ت��و وال �ت��ي‬ ‫تسعى إل��ى البحث ع��ن م��واه��ب شابة‬ ‫م�غ��رب�ي��ة ف��رن�ك�ف��ون�ي��ة ف��ي ف��ن ال�ف�ك��اه��ة‬ ‫والضحك قادرة على حمل الشعلة‪.‬‬ ‫وي� �ت ��وق ��ع أن ت � �ع ��رف دورة ه ��ذه‬

‫مراكش الدولي للضحك‪ ،‬الذي تستمر‬ ‫فعالياته إلى غاية ‪ 15‬يونيو الحالي‪،‬‬ ‫امدينة الحمراء ليمتد إلى قارات العالم‬ ‫بفضل البث التلفزيوني لفعالياته في‬ ‫العديد من الدول عبر العالم‪.‬‬

‫ال� �س� �ن ��ة ت� �ق ��دي ��م أزي � � ��د م� ��ن ‪ 15‬ع��رض��ا‬ ‫فكاهيا بحضور ‪ 60‬فنانا كوميديا‪،‬‬ ‫واستقطاب ‪ 70‬ألف متفرج وأن تحظى‬ ‫بمتابعة م��ن ق�ب��ل ‪ 70‬م�ل�ي��ون مشاهد‬ ‫عبر العالم‪ .‬ويتجاوز صيت مهرجان‬

‫تكرم إذاعين في حفل فني في الدارالبيضاء‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬حسن الحماوي‬ ‫ن� �ظ ��م ط� �ل� �ب ��ة ام� �ع� �ه ��د "ال� �ك ��ول� �ي ��ج‬ ‫اأك ��ادي� �م ��ي م �ي �ل �ت �م �ي��دي��ا" ل�ل�ص�ح��اف��ة‬ ‫وال �ت �ن �ش �ي ��ط‪ ،‬ب �ت �ن �س �ي��ق م� ��ع ج�م�ع�ي��ة‬ ‫اأخ� � ��وي� � ��ن ل� �ل� �ت� �ض ��ام ��ن م � ��ع ال �ك �ف �ي��ف‬ ‫وامبصر‪ ،‬حفا فنيا بامركب الثقافي‬ ‫س �ي��دي ب�ل�ي��وط ف��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء تم‬ ‫فيه تكريم كل من اإذاعين امقتدرين‬ ‫محمد البقالي ون��ور ال��دي��ن السريج‪،‬‬ ‫اللذين ت��رك��ا بصمات ام�ع��ة ف��ي حقل‬ ‫اإعام السمعي وامكتوب‪.‬‬ ‫وت �ض �م��ن ال �ح �ف��ل ال � ��ذي ح�ض��رت��ه‬ ‫ال� � �ع � ��دي � ��د م� � ��ن ال � � ��وج � � ��وه اإع� ��ام � �ي� ��ة‬ ‫والصحافية والفنية كحسن البصري‪،‬‬ ‫وفخر الدين رجحي ويونس الشيخ‪،‬‬ ‫ومحمد بيضوضان‪ ،‬وبطل فيلم "خيل‬ ‫ال�ل��ه" عبد اإل��ه رشيد ومحمد مفتاح‬ ‫وج��ان��ب م��ن الطلبة ال �ق��دم��اء وال�ج��دد‬ ‫ف � ��ي م� �ع �ه ��د ال� �ص� �ح ��اف ��ة وال �ت �ن �ش �ي��ط‬ ‫ف ��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء "اأب� � ��ا" م�ج�م��وع��ة‬ ‫م ��ن ال �ف �ق ��رات ام��وس �ي �ق �ي��ة وال� �ع ��روض‬ ‫ام �س��رح �ي��ة وإج� � ��راء م�س��اب�ق��ة ثقافية‬ ‫ب��ن ال�ط�ل�ب��ة ال�ص�ح��اف�ي��ن امتخرجن‬ ‫والجدد‪ ،‬كما قدم خال ذلك "بورتريه"‬ ‫ع� ��ن اإذاع� � �ي � ��ن ل �ل �ج �م �ه��ور ال �ح��اض��ر‬ ‫إط��اع �ه��م ع �ل��ى ال �ت �ج��رب��ة اإع��ام �ي��ة‬ ‫امتميزة التي طبعت مسارهم امهني‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة إل��ى أن اإعامي‬

‫محمد البقالي‬

‫نور الدين السريج‬ ‫م�ح�م��د ال �ب �ق��ال��ي‪ ،‬خ��ري��ج ك�ل�ي��ة اآداب‬ ‫تخصص فلسفة وحاصل على شهادة‬ ‫في مجال الصحافة واإعام من إحدى‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬أس ��س صحيفة‬ ‫"اميكروفون" عام ‪ ،1993‬وعمل رئيس‬ ‫تحرير لصحيفة "مملكة ال�ي��وم"‪ ،‬كما‬ ‫عمل منتجا ومعدا ومقدما مجموعة‬ ‫م� ��ن ال� �ب ��رام ��ج اإذاع� � �ي � ��ة ب� ��إذاع� ��ة ع��ن‬ ‫الشق في البيضاء‪ ،‬منها "متابعات‬ ‫ب�ي�ض��اوي��ة"‪ ،‬و"ع�ل��ى ض�ف��اف امحيط"‪،‬‬ ‫و"أص � ��داء ج��ام�ع�ي��ة"‪ .‬واش�ت�غ��ل محمد‬

‫ال� �ب� �ق ��ال ��ي أي � �ض� ��ا ف � ��ي إذاع� � � � ��ة ال �ب �ح��ر‬ ‫ل�ل�م�ع��رض ال��دول��ي ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء‬ ‫"إف إم"‪ ،‬ح� �ي ��ث س� �ه ��ر ع� �ل ��ى ت �ق��دي��م‬ ‫ب��رام��ج إذاع �ي��ة ن��اج�ح��ة ن��ال��ت إع�ج��اب‬ ‫ام �س �ت �م �ع ��ن‪ ،‬م� ��ن ب �ي �ن �ه��ا "س � �م ��ر م��ع‬ ‫ال�ن�ج��وم"‪ ،‬و"ق�ه��وة ال�ص�ب��اح"‪ ،‬و"سكن‬ ‫ال �ل �ي��ل"‪ ،‬وص �ن��ف ع�ل��ى إث��ره��ا كأحسن‬ ‫مذيع في الدارالبيضاء ع��ام ‪ 2001‬من‬ ‫ط ��رف ال�ن�ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة للصحافين‬ ‫ام�غ��ارب��ة‪ ،‬كما صنف ع��ام ‪ 2002‬رائ��دا‬ ‫من رواد اإع��ام في الدارالبيضاء من‬

‫السلطان‪،‬‬ ‫طرف جمعية املتقى بدرب *‬ ‫ط �م��وح��ه وح� �س ��ه ال �ع��ال �ي��ان ورغ �ب �ت��ه‬ ‫ف��ي ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى إع� ��ام راق جعلته‬ ‫يشرف على تأسيس معهد للصحافة‬ ‫وال �ت �ن �ش �ي��ط م� ��ن أج � ��ل ن �ق ��ل ت �ج��رب �ت��ه‬ ‫الصحافية واإعامية‪ ،‬وال��ذي تخرج‬ ‫منه العديد م��ن الشباب ال��ذي��ن تألقوا‬ ‫في ميدان اإعام السمعي وامكتوب‪.‬‬ ‫أما اإعامي نور الدين السريج‪،‬‬ ‫ف �ق��د م ��ع ن �ج �م��ه ف ��ي م �ج��ال ال�ت�ن�ش�ي��ط‬ ‫اإذاع� � � � ��ي ف� ��ي اإذاع � � � � ��ات ال �ع �م��وم �ي��ة‬

‫وال �خ��اص��ة‪ ،‬وه ��و ال �ح��اص��ل على‬ ‫دب �ل��وم م�س��اع��د تقني متخصص‬ ‫ف��ي ال�ت��واص��ل م��ن امعهد الوطني‬ ‫للبريد في الرباط عام ‪ ،1982‬وفي‬ ‫ع��ام ‪ 1987‬ح��از على دب�ل��وم تقني‬ ‫الصوت من أحد امعاهد لتدريس‬ ‫الصحافة‪ ،‬كما أج��رى سنتن من‬ ‫ال�ت�ك��وي��ن ف��ي ال�ن�ظ��ام امعلوماتي‬ ‫ف � ��ي ب � ��اري � ��س‪ ،‬ث � ��م ع� �م ��ل م �ن �ش �ط��ا‬ ‫م �ج �م��وع��ة م� ��ن ال � �ب� ��رام� ��ج ال �ف �ن �ي��ة‬ ‫والثقافية واموضوعاتية بإذاعة‬ ‫امعرض الدولي في الدارالبيضاء‬ ‫ورادي ��و م��ارس واإذاع ��ة الوطنية‬ ‫ب ��ال �ف ��رن �س �ي ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ق� � ��ام ب��إن �ت��اج‬ ‫مجموعة من الوصات ااشهارية‬ ‫و"دجنكلز" مجموعة من البرامج‬ ‫اإذاع� �ي ��ة ك� � "م�ي�ت�س��اي��ن" ب��إذاع��ة‬ ‫ام� �ع ��رض ال ��دول ��ي ف ��ي ال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫وح� ��ال � �ي� ��ا ي� �ش� �ت� �غ ��ل ع � �ل� ��ى ت �ل �ق��ن‬ ‫ق ��واع ��د وم� �ب ��ادئ ال �ت �ن�ش �ي��ط اإذاع � ��ي‬ ‫وتقنيات التواصل إلى جانب محمد‬ ‫ال�ب�ق��ال��ي بمعهد ال�ك��ول�ي��ج اأك��ادي�م��ي‬ ‫ل �ت��دري��س ال �ص �ح��اف��ة وال�ت�ن�ش�ي��ط في‬ ‫الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ� � ��رى‪ ،‬ق� ��ام ب�ت�ن�ش�ي��ط‬ ‫ال � �ح � �ف� ��ل ك � ��ل م � ��ن م � ��اج � ��دة ب ��ورح� �ي ��م‬ ‫واإع ��ام ��ي م�ح�م��د م �ف �ت��اح‪ ،‬وال �ف �ك��رة‬ ‫ت �ع��ود إل ��ى ال�ط��ال�ب�ت��ن الصحافيتن‬ ‫(فاطمة القبابي وماجدة بورحيم)‪.‬‬

‫سميرة سعيد‪ ..‬خطى ثابتة وصوت متميز ا موت‬

‫حوار جرى في الثمانينيات عند أول مشاركة لها في «يوروفيجن لأغاني»‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫ح�ق�ق��ت اأغ �ن �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة "م� � ��ازال" ال�ت��ي‬ ‫أصدرتها الفنانة سميرة سعيد أخيرا نجاحا‬ ‫كبيرا‪ ،‬ووص��ل ع��دد مشاهدة "فيديو" كليب‬ ‫اأغ�ن�ي��ة‪ ،‬إل��ى اآن ف��ي م��وق��ع "ي��وت�ي��وب"‪ ،‬إلى‬ ‫أزي��د م��ن مليون ون�ص��ف ام�ل�ي��ون م��ن ال ��زوار‪،‬‬ ‫وكتب كلمات اأغنية ولحنها ووزعها الفنان‬ ‫محسن تيزاف وأخرج ال�"فيديو" كليب هادي‬ ‫الباجوري‪.‬‬ ‫ب� ��دأت "اأس � �ط� ��ورة" ك �م��ا ُي �ط �ل��ق ع�ل�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫ال �غ �ن��اء ف ��ي عام ‪ 1967‬عندما ت �خ��رج��ت من‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج م� ��واه� ��ب م� ��ع املحن عبد ال �ن �ب��ي‬ ‫الجيراري‪ ،‬وهو بمثابة امكتشف الحقيقي‬

‫سميرة مع ابنها شادي‬

‫للفنانة‪ ،‬غ�ن��ت ال�ع��دي��د م��ن اأغ��ان��ي امغربية‬ ‫ف��ي أواخ ��ر الستينيات وال�س�ب�ع�ي�ن�ي��ات وم��ن‬ ‫أشهرها "شكونا احبابنا"‪ ،‬و"قل للمليحة"‪،‬‬ ‫و"ك �ي �ف ��اش ت��اق �ي �ن��ا"‪ ،‬و"ف ��اي ��ت ل ��ي ش �ف �ت��ك"‪،‬‬ ‫وأغاني أخرى‪.‬‬ ‫انتقلت سميرة سعيد إلى القاهره في‬ ‫ن� �ه ��اي ��ة ع � � ��ام ‪ ،1976‬وت � �ع� ��اون� ��ت م � ��ع ك �ب��ار‬ ‫الفنانن العرب مثل محمد اموجي ‪،‬ومحمد‬ ‫سلطان ‪،‬وبليغ حمدي وغيرهم‪ .‬معت بأغاني‬ ‫متعددة مثل "الحب اللي أناعيشاه"‪ ،‬و"بعد‬ ‫ي ��وم ��ن"‪ ،‬و"م� ��ش ح �ت �ن��ازل ع �ن��ك"‪ ،‬وت �ع��اون��ت‬ ‫أيضا من الخليج مع عبادي الجوهر وعبد‬ ‫الرب إدريس وطال مداح‪ ،‬وكانت أول مطربة‬ ‫عربية تطرح ألبوم خليجي كامل في أواخر‬ ‫السبعينيات بعنوان "با عتاب"‪.‬‬ ‫ت �ع��د س �م �ي��رة س�ع�ي��د م ��ن أول ام �ط��رب��ات‬ ‫العربيات التي غنت للوطن‪ ،‬وكانت أدت أغنية‬ ‫بمناسبة العيد الوطني في اإمارات في عام‬ ‫‪ ،1978‬ومن ثمة واصلت بالتجديد والتطور‬ ‫حيث ج��ارت العصر ب��اان�ت�ق��ال إل��ى اأغ��ان��ي‬ ‫الشبابية‪ ،‬وحصدت العديد من الجوائز‪ ،‬من‬ ‫بينها جوائز ام��وس�ي�ق��ى العامية و"بي بي‬ ‫سي إنترناشيونال ميوزيك أوورد" ومنحها‬ ‫ج��ال��ة املك محمد ال �س��ادس "وس ��ام القائد"‬ ‫في إحدى ااحتفاات الوطنية‪.‬‬ ‫ت� ّ‬ ‫�زوج ��ت ال �ف �ن��ان��ة م ��ن اموسيقار هاني‬ ‫مهنا‪ ،‬ثم ان �ف �ص��ا ب �ع��د زواج اس �ت �م��ر ع��دة‬ ‫س�ن��وات‪ ،‬وبعدها ت��زوج��ت م��ن رج��ل اأع�م��ال‬ ‫مصطفى النابلسي ال��ذي أنجبت منه ابنها‬ ‫الوحيد شادي‪.‬‬

‫سميرة وبعض الصديقات مع الفنان الراحل عبد الحليم حافظ‬

‫سميرة سعيد وأمها الراحلة زهور‬

‫سميرة سعيد في فترة الطفولة‬

‫سميرة سعيد خال مشاركتها في مسابقة‬ ‫«يوروفيجن لأغاني» عام ‪1980‬م‬

‫أعلن الفنان الكوميدي حسن‬ ‫ال �ف��د ع �ب��ر م��وق��ع "ت��وي �ت��ر" عن‬ ‫ت � �ص� ��وي� ��ره ل� �ل� �ج ��زء ال� �ث ��ان ��ي‬ ‫م ��ن س �ل �س �ل��ة ال �ك��وب��ل رف �ق��ة‬ ‫ال �ف �ن��ان��ة دن �ي��ا ب ��وت ��ازوت‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي س �ي �ب��ث ف ��ي شهر‬ ‫رمضان امقبل‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق ال� �ج ��زء اأول‬ ‫م � � ��ن ام � �س � �ل � �س� ��ل ن� �ج ��اح ��ا‬ ‫ك �ب �ي��را‪ ،‬ح�ي��ث ق� ��درت نسب‬ ‫ام�ش��اه��دة ب ��‪ 82‬ف��ي ام��ائ��ة أي‬ ‫م ��ا ي � �ع� ��ادل‪ ،‬ح ��وال ��ي ‪ 7.5‬م��ن‬ ‫ام �ش��اه��دي��ن ك��ل ي ��وم‪ ،‬ف�ض��ا عن‬ ‫م��اي��ن اأش �خ��اص ال��ذي��ن ش��اه��دوه‬ ‫عبر ال�"يوتيوب"‪.‬‬ ‫ن� �ش ��ر ح �ف �ي��ظ ال � � � ��دوزي م�غ�ن��ي��� ‫ال � � ��راي‪ ،‬ص ��ورت ��ه ع �ل��ى ح�س��اب��ه‬ ‫ب �م��وق��ع ''ف �ي ��س ب � ��وك"‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫خ � ��ال ف �ع��ال �ي��ات م �ه��رج��ان‬ ‫مراكش للضحك‪.‬‬ ‫وك� �ت ��ب ال� � � � ��دوزي‪ ،‬أن ��ه‬ ‫انتقل إلى امدينة الحمراء‬ ‫ب � � � ��دع � � � ��وة م � � � ��ن ص� ��دي � �ق� ��ه‬ ‫ال �ك��وم �ي��دي ''إي � �ك� ��و''‪ ،‬كما‬ ‫ع�ب��ر ع��ن ف��رح�ت��ه بمتابعة‬ ‫العروض الفكاهية‪.‬‬ ‫وت � � �ج� � ��در اإش � � � � � � ��ارة إل� ��ى‬ ‫أن ال � ��دوزي ي�م�ض��ي ع�ط�ل�ت��ه في‬ ‫ام �غ��رب ح��ال �ي��ا‪ ،‬ت �ح��دي��دا ف��ي مدينة‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض ��اء‪ ،‬ب �ع��د أن أح �ي��ى اأس �ب��وع‬ ‫ام ��اض ��ي ح �ف��ا ف ��ي م��دي �ن��ة س ��ا ي� �ن ��درج ض �م��ن إط ��ار‬ ‫فعاليات مهرجان موازين في دورته الثالثة عشرة‪.‬‬ ‫ال �ت �ق��ى ال� �ف� �ن ��ان س �ع��د م �ج��رد‪،‬‬ ‫أمس (الخميس) بمعجبيه في‬ ‫ام ��رك ��ز ال �ت �ج ��اري ''م ��وروك ��و‬ ‫م � ��ول"‪ ،‬وذل� ��ك ق�ب�ي��ل ال�ح�ف��ل‬ ‫ال ��ذي سيحيه ال�س�ب��ت ‪21‬‬ ‫يونيو في امركز نفسه ‪.‬‬ ‫م � � �ج� � ��رد ت � � �ح� � ��دث ف��ي‬ ‫ل �ق��ائ��ه ه � ��ذا ع ��ن اأغ ��ان ��ي‬ ‫ال � �ت� ��ي س� �ي� �ق ��دم� �ه ��ا خ ��ال‬ ‫ح� �ف� �ل� �ت ��ه ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� ��ى‬ ‫جديده‪.‬‬ ‫وع � ��رف ال �ل �ق��اء ح �ض��ورا‬ ‫قياسيا معجبي الفنان الشاب‪،‬‬ ‫ه��ذا اأخير حققت أغنيته اأخيرة‬ ‫''إن � �ت� ��ي" رق �م ��ا ق �ي��اس �ي��ا ل �ل �م �ش��اه��دة ع�ل��ى‬ ‫"يوتيوب"‪ ،‬ونالت صدا واسعا سواء في امغرب أو‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫ويحرص سعد مجرد دائما على عقد لقاءات مع جمهوره‬ ‫من أجل الحديث عن آخر تفاصيل أعماله الفنية‪.‬‬ ‫ان � �ه� ��ال� ��ت ث � �ل ��ة م � ��ن ال� ��رس ��ائ� ��ل‬ ‫وع � � � � �ب� � � � ��ارات ال� � �ت� � �ه � ��ان � ��ي ع �ل ��ى‬ ‫صفحة الشاب ب��در ناجيري‬ ‫بموقع "فيس ب��وك"‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة م� � � ��رور ذك � ��رى‬ ‫ع � �ي� ��د م� � � �ي � � ��اده‪ ،‬ال � �ش� ��يء‬ ‫ال��ذي أس�ع��ده وس��ارع إلى‬ ‫ش �ك��ره��م ع �ل��ى م�ب��ادرت�ه��م‬ ‫ال�ل�ط�ي�ف��ة‪ .‬ت �ج��در اإش� ��ارة‬ ‫إل � � � ��ى أن ب � � � ��در ن� ��اج � �ي� ��ري‬ ‫م � � ��ن م � ��وال � � �ي � ��د ال � �ع ��اص � �م� ��ة‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة ف ��اس‪ ،‬ح��اص��ل على‬ ‫اإج� ��ازة ف��ي اأدب اإن�ج�ل�ي��زي‪،‬‬ ‫وي �ش �ت �غ ��ل ح ��ال� �ي ��ا ف� ��ي "اات� � �ح � ��اد"‬ ‫للخطوط الجوية‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه امناسبة ال�س�ع�ي��دة‪ ،‬نتقدم ب��أح��ر التهاني‬ ‫ل �ل �ش��اب ب ��در م�ت�م�ن��ن ل ��ه ح �ي��اة س �ع �ي��دة وال �ن �ج��اح ف ��ي ح�ي��ات��ه‬ ‫الشخصية وامهنية‪.‬‬ ‫اح � �ت � �ف � �ل� ��ت ال� ��زم � �ي � �ل� ��ة خ ��دي� �ج ��ة‬ ‫ال �ح��ري��ري ب�ع�ي��د م �ي��اده��ا‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س‪ ،‬وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة تلقت‬ ‫ع� �ب ��ر ص �ف �ح �ت �ه��ا ف ��ي"ف �ي ��س‬ ‫بوك" مجموعة من التهاني‬ ‫واأم� ��ان� ��ي م ��ن أص��دق��ائ �ه��ا‬ ‫وزمائها بأن تكون موفقة‬ ‫ف� ��ي ح �ي��ات �ه��ا ال �ش �خ �ص �ي��ة‬ ‫وامهنية‪،‬‬ ‫وت�ج��در اإش��ارة إل��ى أن‬ ‫خ��دي�ج��ة ال�ح��ري��ري صحافية‬ ‫في اميدان الرياضي‪ ،‬اشتغلت‬ ‫في عدة منابر إعامية من بينها‬ ‫ص �ح��ف ورق � �ي� ��ة‪ ،‬واآن ت �ش �ت �غ��ل ف��ي‬ ‫اإع � ��ام ال �س �م �ع��ي م ��ن خ� ��ال إذاع � ��ة «رادي � ��و‬ ‫مارس»‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ب��دورن��ا نستغل ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة لنهنئ خ��دي�ج��ة ب��ذك��رى‬ ‫ميادها‪ ،‬راجن من الله أن يسعدها بمزيد من الصحة والنجاح‪.‬‬ ‫ك ��ان أول أم ��س ي��وم��ا غ �ي��ر ع��اد‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى زم �ي �ل �ن��ا م�ح�م��د‬ ‫ام �ن �ض��وري وزوج� �ت ��ه س��ام�ي��ة‬ ‫رح � � � � ��و‪ ،‬إذ ع � �م� ��ت ال � �ف ��رح ��ة‬ ‫ب�ي�ت�ه�م��ا ب ��ازدي ��اد ابنتهما‬ ‫البكر‪ ،‬التي اختارا لها من‬ ‫اأس� �م ��اء "آاء" وه ��و اس��م‬ ‫يدل على نعم الله الكثيرة‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة يتقدم‬ ‫ك � ��ل ال� � ��زم� � ��اء واأص� � ��دق� � ��اء‬ ‫م �ح �م��د وس ��ام �ي ��ة ب��ال �ت �ه��ان��ي‬ ‫ومباركة قدوم آاء إلى الحياة‬ ‫داع ��ن ل�ه��ا أن ينبتها ال�ل��ه نباتا‬ ‫حسنا ويجعلها ذري��ة صالحة ويقر‬ ‫أعن والديها بها‪.‬‬ ‫نحن بدورنا نقول لزميلنا محمد امنضوري ألف مبروك زيادة‬ ‫آاء وأدام الله عليك امسرات واأفراح‪.‬‬ ‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫معرض للصور الفوتوغرافية مكناس حول مخاطر زواج القاصرات عبر العالم‬ ‫اف �ت �ت��ح‪ ،‬أول أم ��س (اأرب � �ع� ��اء)‪،‬‬ ‫ب �ف �ض��اء ق �ص��ر ام��ؤت �م��رات (ح �م��ري��ة)‬ ‫ب� � � �م� � � �ك� � � �ن � � ��اس‪ ،‬م � � � �ع� � � ��رض ل � �ل � �ص � ��ور‬ ‫ال�ف��وت��وغ��راف�ي��ة ت�ح��ت ش�ع��ار "م��ازل��ن‬ ‫صغيرات على الزواج"‪ ،‬يبرز حاات‬ ‫ال�ع�ن��ف ال��زوج��ي ال ��ذي ي �م��ارس على‬ ‫الطفات امتزوجات‪ ،‬وحرمانهن من‬ ‫الحق في الدراسة والصحة‪ .‬ويندرج‬ ‫هذا امعرض‪ ،‬الذي تنظمه إلى غاية‬ ‫‪ 20‬ي��ون �ي��و ال �ح��ال��ي م �ن �ظ �م��ة ال�ع�ف��و‬

‫الدولية "أمنيستي" امغرب‪ ،‬بشراكة‬ ‫م��ع ص�ن��دوق اأم��م ام�ت�ح��دة للسكان‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬ف��ي إط� ��ار ح�م�ل��ة إع��ام�ي��ة‬ ‫ت�ه��دف إل��ى التوعية ب�خ�ط��ورة زواج‬ ‫اأط� �ف ��ال‪ ،‬وب� �ض ��رورة ال �ق �ض��اء على‬ ‫ه ��ذه ال �ظ��اه��رة ف ��ي ال �ع��ال��م‪ .‬وت�ظ�ه��ر‬ ‫مجموعة من ‪ 17‬صورة فوتوغرافية‬ ‫التقطتها ع��دس��ة الفنانة اأميركية‬ ‫"س� �ت� �ي� �ف ��ان ��ي س� �ن� �ك� �ل� �ي ��ر"‪ ،‬ص��اح �ب��ة‬ ‫وكالة "سيفن" للتصوير‪ ،‬وهي أول‬

‫وكالة تهتم بامواضيع ااجتماعية‬ ‫وح �ق��وق اإن �س ��ان‪ ،‬م�ش��اه��د لفتيات‬ ‫م� �ت ��زوج ��ات ت� �ت ��راوح أع� �م ��اره ��ن ب��ن‬ ‫‪ 5‬و‪ 16‬س�ن��ة ينتمن ل�ب�ل��دان اليمن‪،‬‬ ‫وأف �غ��ان �س �ت��ان‪ ،‬وإث �ي��وب �ي��ا‪ ،‬وال �ه �ن��د‪،‬‬ ‫وال �ن �ي �ب��ال‪ ،‬ك �ن �م��اذج ل �ب �ل��دان تطغى‬ ‫على مجتمعاتها معتقدات وأعراف‬ ‫محلية تفرض ال��زواج على الفتيات‬ ‫وهن طفات صغيرات‪.‬‬ ‫وأك��دت تورية بوعبيد‪ ،‬منسقة‬

‫برامج التربية على حقوق اإنسان‬ ‫ب �م �ن �ظ �م��ة ال� �ع� �ف ��و ال� ��دول � �ي� ��ة (ف � ��رع‬ ‫امغرب)‪ ،‬في تصريح لوكالة امغرب‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ل ��أن� �ب ��اء‪ ،‬أن ال � �ه� ��دف م��ن‬ ‫تنظيم ه��ذا ام �ع��رض‪ ،‬ال ��ذي ي�ن��درج‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ح �م �ل��ة ع��ام �ي��ة ل�ل�م�ن�ظ�م��ة‬ ‫حول الحقوق الجنسية واإنجابية‬ ‫ل �ل �ن �س��اء‪ ،‬ه ��و ال �ت��وع �ي��ة وال �ت �ع��ري��ف‬ ‫ب � � �ظ� � ��اه� � ��رة ت� � � ��زوي� � � ��ج ال � � �ق� � ��اص� � ��رات‬ ‫وان�ع�ك��اس��ات�ه��ا السلبية ع�ل��ى حياة‬

‫الطفلة‪ .‬وأشارت إلى أن "أمنيستي"‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر أن ال � ��زواج ام �ب �ك��ر ل�ل�ط�ف��ات‬ ‫ه��و خ ��رق س��اف��ر ل �ح �ق��وق اإن �س��ان‪،‬‬ ‫إذ ي� �ح ��رم ال �ف �ت �ي��ات م ��ن ال� �ح ��ق ف��ي‬ ‫ال ��دراس ��ة وال �ص �ح��ة‪ ،‬وي ��ؤث ��ر س�ل�ب��ا‬ ‫على مستقبلهن وتطلعاتهن‪ ،‬كما‬ ‫ي �ع��رض �ه��ن ل �ل �ع��دي��د م� ��ن اأخ� �ط ��ار‬ ‫ام � �ت � �ع � �ل � �ق ��ة ب� ��ال � �ص � �ح� ��ة ال� �ج� �ن� �س� �ي ��ة‬ ‫واإن �ج��اب �ي��ة‪ ،‬م �ش �ي��رة إل ��ى أن ع��دد‬ ‫ال�ف�ت�ي��ات ام �ت��زوج��ات ب��ام �غ��رب قبل‬

‫بلوغهن س��ن ‪ ،18‬وص��ل ع��ام ‪،2011‬‬ ‫ح �س��ب إح �ص��ائ �ي��ات ل � ��وزارة ال �ع��دل‬ ‫والحريات إلى حوالي ‪ 39‬ألف حالة‪.‬‬ ‫وح �س��ب م�ع�ط�ي��ات ل �ص �ن��دوق اأم��م‬ ‫امتحدة للسكان صادرة عام ‪،2012‬‬ ‫ف��إن زواج اأط �ف��ال "ي�س�ت�ش��ري" في‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن م �ن��اط��ق ال �ع ��ال ��م‪ ،‬وه��و‬ ‫ظاهرة متجذرة في البلدان النامية‬ ‫خ ��اص ��ة م �ج �ت �م �ع��ات ج� �ن ��وب آس �ي��ا‬ ‫وإف��ري�ق�ي��ا ج �ن��وب ال �ص �ح��راء‪ ،‬حيث‬

‫ت �ت��زوج ف �ت��اة م��ن ب��ن ث��اث��ة فتيات‬ ‫قبل السن ‪. 18‬وأضاف امصدر ذاته‪،‬‬ ‫أن ��ه ف��ي ج �ن��وب آس �ي��ا ه �ن��اك ‪ 46‬في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ال�ش��اب��ات ال��ائ��ي ت�ت��راوح‬ ‫أعمارهن بن ‪ 20‬و‪ 24‬سنة تزوجن‬ ‫قبل بلوغ ‪ 18‬سنة‪ ،‬أما في إفريقيا‬ ‫ج�ن��وب ال�ص�ح��راء فهناك م��ا يناهز‬ ‫‪ 37‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ال �ش��اب��ات ال��ائ��ي‬ ‫تتراوح أعمارهن بن ‪ 20‬و‪ 24‬سنة‬ ‫تزوجن قبل بلوغ ‪ 18‬سنة‪.‬‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫> العدد‪ > 214 :‬اجمعة ‪ 15‬شعبان ‪ 1435‬امـوافق ‪ 13‬يونيو ‪2014‬‬

‫الطاق في موريتانيا ‪ ..‬يتم أتفه اأسباب‬ ‫ا تراهن على فشل اآخرين لتنجح أنت‬ ‫ولكن راهن على نجاحك أنت لكي تساهم مع‬ ‫اآخرين في البناء‪.‬‬ ‫عمرو خالد‬ ‫ش �ق ��راء ت �ش ��ارك ف ��ي ب��رن��ام��ج "م ��ن س�ي��رب��ح‬ ‫امليون"‪ ،‬وعند السؤال اأول توقفت (لم تعرف‬ ‫اإجابة)‪.‬‬ ‫قالت‪ :‬سأختار ااستعانة بصديق‪.‬‬ ‫تتصل بصديقها وتقول‪ :‬مرحبا‪ ،‬تورطت‬ ‫ول��م أع��رف اإج��اب��ة ف��أردت أن أع��رف‪ ،‬ما رأي��ك؟‬ ‫أأختار ح��ذف نص اإج��اب��ات أم رأي الجمهور‬ ‫في القاعة؟!‬

‫راديو «أصوات» يطلق ضمن إذاعة الواقع‬ ‫برنامج «ألف هنية وهنية»‬ ‫أط� �ل ��ق رادي� � � ��و "أص � � � ��وات"‪،‬‬ ‫أم��س (الخميس)‪ ،‬برنامج "أل��ف‬ ‫ه� �ن� �ي ��ة وه � �ن � �ي� ��ة" ض � �م ��ن إذاع � � ��ة‬ ‫ال ��واق ��ع‪ ،‬س �ي�ت��و�� ب�ت�ن�ظ�ي��م حفل‬ ‫زف��اف "أل��ف ليلة ول�ي�ل��ة" لفائدة‬ ‫ال � ��زوج� ��ن ال� �ف ��ائ ��زي ��ن‪ .‬وأوض � ��ح‬ ‫ب�ي��ان ل��رادي��و "أص � ��وات" أن ه��ذه‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة ال��رائ��دة إذاع ��ة ال��واق��ع‬ ‫س �ت �م �ك ��ن ال� � ��زوج� � ��ن ال� �ش ��اب ��ن‪،‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن ي�ن�ج�ح��ان ف��ي ال�ح�ص��ول‬ ‫ع � �ل ��ى إع� � �ج � ��اب أك � �ب� ��ر ع � � ��دد م��ن‬ ‫ام �س �ت �م �ع��ن (ام� � �ص � ��وت � ��ن)‪ ،‬م��ن‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق ح �ل��م ي �ح��رك ج��ل اأس��ر‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة م �ع��اي �ش��ة ح �ف��ل زف ��اف‬ ‫م �غ ��رب��ي م� ��ن أل � ��ف ل �ي �ل��ة ول �ي �ل��ة‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ام� �ص ��در ذات � ��ه أن ه��ذا‬ ‫ال� � �ب � ��رن � ��ام � ��ج‪ ،‬ال� � � � ��ذي ي �س �ت �غ ��رق‬ ‫س��اع �ت��ن‪ ،‬ي� �ت ��وزع ع �ب��ر ح�ل�ق��ات‬ ‫"ب��راي �م��ات" يتعن ع�ل��ى اأزواج‬ ‫امشاركن فيها مواجهة بعضهم‬ ‫ال �ب �ع��ض واإج ��اب ��ة ع �ل��ى أس�ئ�ل��ة‬ ‫ام �ن �ش �ط��ن‪ ،‬وع� �ل ��ى ال �خ �ص��وص‬ ‫إق � �ن � ��اع ام �س �ت �م �ع��ن ام �ص ��وت ��ن‬

‫بدعمهم‪ .‬وذكرت مديرة البرامج‬ ‫ب� � ��اإذاع� � ��ة‪ ،‬وم �ن �ش �ط��ة ب��رن��ام��ج‬ ‫"ح��دي��ث وم �غ��زل" س�ن��اء ال��زع�ي��م‪،‬‬ ‫ف ��ي ت �ص��ري��ح (و م ع )‪ ،‬أن ه��ذا‬ ‫ال �ح��دث اأب ��رز ع�ل��ى ه��ذه ال�ق�ن��اة‬ ‫اإذاع� � � �ي � � ��ة ي � �ه � ��دف إل � � ��ى "ج� �ل ��ب‬ ‫ال� �س� �ع ��ادة إل� ��ى اأس � ��ر ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��وق إل ��ى ت�ن�ظ�ي��م أف�ض��ل‬ ‫ح � �ف ��ل زف � � � � � ��اف"‪ .‬وأض� � ��اف� � ��ت أن ��ه‬ ‫سيكون هناك‪ ،‬ط��وال ست ليال‪،‬‬ ‫ث�ن��ائ��ي م��ن اأزواج يتعن عليه‬ ‫ام� �غ ��ادرة‪ ،‬ف�ي�م��ا ي��واص��ل آخ��رون‬ ‫امغامرة حسب آراء امستمعات‬ ‫وام �س �ت �م �ع ��ن‪ ،‬م �ش �ي ��رة إل � ��ى أن‬ ‫إذاع � � ��ة "أص� � � � ��وات" ت �خ �ط ��ط‪ ،‬ف��ي‬ ‫س �ي��اق ق��رب�ه��ا وت��رف�ي�ه�ه��ا‪ ،‬لعدد‬ ‫من امفاجآت في شبكة برامجها‬ ‫الصيفية‪ ،‬وخ��ال شهر رمضان‬ ‫ام� �ب ��ارك‪ .‬ك �م��ا ت �ع �ت��زم "أص � ��وات"‬ ‫تنظيم برنامج آخر ضمن إذاعة‬ ‫الواقع‪ ،‬فضا عن تنظيم مواعيد‬ ‫يومية مع مجودي القرآن الكريم‬ ‫وأئمة امساجد‪.‬‬

‫قطر توجد بها أغنى العائات في العالم العربي‬ ‫أف��اد تقرير دول��ي ب��أن قطر‬ ‫اح �ت �ل��ت ام��رك��ز اأول ع��رب �ي��ً في‬ ‫ن�س�ب��ة ال �ع��ائ��ات ال �ث��ري��ة‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫تضم العائات صاحبة الثروات‬ ‫التي تزيد على ‪ 100‬مليون دوار‬ ‫كثروة مالية خاصة‪.‬‬ ‫وأوضح تقرير الثروات لعام‬ ‫‪ ،2014‬ال � �ص� ��ادر ع ��ن م�ج�م��وع��ة‬ ‫ب��وس ط��ن غ��روب لاستشارات‪،‬‬ ‫أن � � � � ��ه ع � � �ل � ��ى م � � �س � � �ت � ��وى ال � � � � ��دول‬ ‫الخليجية والعربية‪ ،‬حلت قطر‬ ‫في امركز اأول عربيً والسادس‬ ‫عاميا في نسبة العائات الثرية‪،‬‬ ‫إذ بلغت ‪ 17.5‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬تلتها‬ ‫ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬ث ��م ال �ب �ح��ري��ن ب�ن�س�ب��ة‬ ‫‪ 5.9‬ف��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬وس�ل�ط�ن��ة ع�م��ان‬ ‫في امركز العاشر عاميا بنسبة‬ ‫‪ 3.7‬ف ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬واإم� � � � ��ارات ‪12‬‬ ‫ع��ام �ي��ا ب �ن �س �ب��ة ‪ 3.3‬ف ��ي ام ��ائ ��ة‪،‬‬ ‫والسعودية في امركز ‪ 13‬بنسبة‬ ‫‪ 3.1‬ف��ي ام��ائ��ة‪ .‬وأش ��ار ال�ت�ق��ري��ر‪،‬‬

‫ط�ب�ق��ً م ��ا أوردت� � ��ه (و م ع)‪ ،‬إل��ى‬ ‫أن��ه على صعيد نسبة العائات‬ ‫صاحبة الثروات الصافية والتي‬ ‫ت��زي��د ع �ل��ى م��ائ��ة م �ل �ي��ون دوار‬ ‫كثروة مالية خاصة‪ ،‬جاءت قطر‬ ‫ف��ي ام��رك��ز اأول ع��رب�ي��ا وام��رك��ز‬ ‫السادس عاميا‪.‬‬ ‫وي � �ب� ��ن ال� �ت� �ق ��ري ��ر أن� � ��ه رغ ��م‬ ‫ال �ت��وت��رات ام�س�ت�م��رة ف��ي منطقة‬ ‫ال � � �ش � ��رق اأوس � � � � ��ط وإف� ��ري � �ق � �ي� ��ا‪،‬‬ ‫وت �ص ��اع ��د ال � �ن� ��زاع ف ��ي س ��وري ��ا‪،‬‬ ‫ف��إن ال �ث��روات ال�خ��اص��ة زادت في‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة بنسبة ‪ 11.6‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫لتصل إلى ‪ 5.2‬تريليونات دوار‬ ‫في العام اماضي‪.‬‬ ‫وع��زا التقرير ه��ذه ال��زي��ادة‪،‬‬ ‫ب��اأس��اس‪ ،‬إل��ى ارت �ف��اع م�ع��دات‬ ‫اادخ� ��ار بشكل ع ��ام‪ ،‬واس�ت�م��رار‬ ‫ن �م��و ال �ن��ات��ج ام �ح �ل��ي اإج �م��ال��ي‬ ‫ال � � �ق � ��وي ف � ��ي ال� � �ب� � �ل � ��دان ال �غ �ن �ي��ة‬ ‫بالنفط‪.‬‬

‫امشجعة اأمانية‬ ‫اأمانية بيا‪ ،‬مرتدية أحد الفساتن البافارية التقليدية بألوان العلم اأماني‪ ،‬والتي صممت في ميونيخ من أجل تشجيع امنتخب اأماني في أولى مباراة له ضد البرتغال‬ ‫في ‪ 16‬يونيو الحالي‪( .‬أ ف ب )‬

‫أص� �ب ��ح ارت � �ف� ��اع م �ع��دات‬ ‫ال �ط ��اق ب�م��وري�ت��ان�ي��ا ظ��اه��رة‬ ‫ت � � � � � � � ��ؤرق ع � � � �م� � � ��وم ام � �ج � �ت � �م� ��ع‬ ‫وتلقي بتبعاتها‬ ‫اموريتاني‪ُ ،‬‬ ‫على مستقبل اأجيال امقبلة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث غ� ��دا ت �ف �ك��ك اأس � ��ر أم ��را‬ ‫م ��أل ��وف ��ا ف ��ي ظ ��ل ت �ن��ام��ي تلك‬ ‫الظاهرة بشكل مثير للقلق‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ود أس� �ب ��اب ال �ط��اق‬ ‫ف� ��ي ك �ث �ي��ر م� ��ن اأح� � � � ��وال إل ��ى‬ ‫ص� � �ع � ��وب � ��ة ال � � ��وض � � ��ع ام� � � � ��ادي‬ ‫وااق �ت �ص��ادي معيلي اأس ��ر‪،‬‬ ‫وض� �غ ��ط ال� �ح� �ي ��اة ام �ع �ي �ش �ي��ة‪،‬‬ ‫وفق ما يراه متابعون‪ .‬وتقول‬ ‫ع��ائ�ش��ة م�ن��ت محمد ام�خ�ت��ار‪،‬‬ ‫وه� � ��ي ط ��ال� �ب ��ة ف� ��ي ق� �س ��م ع�ل��م‬ ‫ااجتماع بجامعة نواكشوط‪،‬‬ ‫إن "ال � � ��وض � � ��ع ااق� � �ت� � �ص � ��ادي‬ ‫الصعب للموريتانين يجعل‬ ‫ب � ��اب ال � �ط� ��اق م �ف �ت��وح��ا أم� ��ام‬ ‫الكثير من الزيجات"‪ .‬وتعتبر‬ ‫ف � � ��ي ت� � �ص � ��ري� � �ح � ��ات ن �ق �ل �ت �ه��ا‬ ‫"اأناضول" أن "النظرة امادية‬ ‫ل� �ل� �م ��رأة ام ��وري� �ت ��ان� �ي ��ة ت�ج�ب��ر‬ ‫الكثير من الرجال على الطاق‬ ‫بسبب الطلبات الامتناهية‬ ‫ل� � �ل� � �م � ��رأة‪ ،‬وال � � �ت� � ��ي ت� �ك� �ث ��ر م��ع‬ ‫ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ات ااج � �ت � �م ��اع � �ي ��ة‬ ‫وم � ��واس � ��م اأع� � � �ي � � ��اد"‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫وت�ض�ي��ف أن "ان�ت�ش��ار‬ ‫ق��ول�ه��ا‪ُ .‬‬ ‫الجهل في شرائح عريضة من‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��وري �ت��ان��ي‪ ،‬يعتبر‬ ‫أيضا أحد العوامل التي تزيد‬ ‫من ح��اات ال�ط��اق‪ ،‬حيث يقع‬ ‫اان� �ف� �ص ��ال أت �ف ��ه اأس � �ب� ��اب"‪،‬‬ ‫ح� �س ��ب ق ��ول� �ه ��ا‪ .‬وا ت �ت��وق��ف‬ ‫منت محمد امختار عند هذين‬ ‫العاملن‪ ،‬مؤكدة في حديثها‬ ‫أن "ت ��دخ ��ل ام �ح �ي��ط ال�ع��ائ�ل��ي‬ ‫ل �ل ��زوج أو ال ��زوج ��ة ف ��ي ح�ي��اة‬ ‫ال �ب �ي��وت ام��وري �ت��ان �ي��ة يشكل‬ ‫م �ص��درا رئ�ي�س�ي��ا م��ن م�ص��ادر‬ ‫ال�ط��اق‪ ،‬وشيوع ح��اات سوء‬ ‫التفاهم في بيت الزوجية"‪.‬‬ ‫وترى أن ظاهرة ااحتفاء‬ ‫ب��ام�ط�ل�ق��ة ال �ت��ي ك��ان��ت شائعة‬ ‫قديما في امجتمع اموريتاني‬ ‫ق � ��د ت� ��راج � �ع� ��ت ف � ��ي ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ال� �ح ��دي ��ث ب �ح �ك��م "ال �ض��ري �ب��ة‬ ‫ال� � �ك� � �ب� � �ي � ��رة" ال� � �ت � ��ي ُي �خ �ل �ف �ه��ا‬ ‫ال� �ط ��اق ع �ل��ى ح �ي ��اة اأط �ف ��ال‬ ‫وم �س �ت �ق �ب �ل �ه��م‪ ،‬وت� ��راج� ��ع دور‬ ‫ذوي ام �ط �ل �ق��ة ب��ال �ت �ك �ف��ل ب�ه��ا‬ ‫وبأبنائها بعد انفصالها عن‬ ‫زوج �ه��ا‪ .‬وك ��ان ام��وري�ت��ان�ي��ون‬ ‫قديما يطلقون ثاثة زغاريد‬ ‫اح � �ت � �ف� ��اء ب ��ام� �ط� �ل� �ق ��ة‪ ،‬وت � �ق ��ام‬ ‫حفات بهذه امناسبة يشرف‬ ‫ال�ش�ب��اب على إع��داده��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل � ��رف � ��ع م � �ع � �ن� ��وي� ��ات ام� �ط� �ل� �ق ��ة‪،‬‬ ‫وتوجيه رس��ائ��ل لها باعتبار‬ ‫أنها يمكن أن تتزوج من جديد‬ ‫حالة انتهاء عدتها‪.‬‬ ‫ب� � � � ��دوره‪ ،‬ي � ��رى ع� �ب ��د ال �ل��ه‬ ‫ص� ��ار‪ ،‬اأم� ��ن ال �ع��ام لجمعية‬ ‫"ي� � � � � � ��دا ب� � � �ي � � ��د" (م � �س � �ت � �ق � �ل� ��ة)‪،‬‬ ‫ال � �ت ��ي ت �ش �ج��ع ام� � ��ؤاخ� � ��اة ب��ن‬ ‫ام��وري�ت��ان�ي��ن‪ ،‬وتشجع أيضا‬ ‫الزواج بن القوميات امختلفة‪،‬‬ ‫أن ارت � �ف� ��اع م � �ع ��دات ال �ط��اق‬ ‫ب��ات��ت "ت ��دق ن��اق��وس الخطر"‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ُي �ل �ف��ت إل � ��ى أن ان �ت �ش��ار‬ ‫ال �ط��اق يختلف ف��ي امجتمع‬ ‫اموريتاني باختاف امكونات‬

‫العرقية للباد‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫نسبة ال�ط��اق ف��ي امجتمعات‬ ‫الزنجية اموريتانية "محدودة‬ ‫جدا"‪ ،‬حسب قوله‪ُ .‬‬ ‫ويرجع ذلك‬ ‫إلى عدة عوامل من أبرزها دور‬ ‫أهل الزوجة في تشجيعها على‬ ‫ااس�ت�ق��رار اأس ��ري‪ ،‬ورفضهم‬ ‫التدخل "السلبي" في شؤونها‬ ‫اأسرية‪ ،‬والعمل على تسوية‬ ‫ال � �خ� ��اف� ��ات ال � �ت� ��ي ق � ��د ت �ن �ج��م‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا م ��ع زوج � �ه� ��ا‪ ،‬ب�ح�س��ب‬ ‫ص ��ار‪ .‬وي ��رى أن ش�ي��وع ثقافة‬ ‫ال �ت �ع ��دد ف ��ي م �ج �ت �م��ع ال �س��ود‬ ‫اموريتانين يشكل أيضا أحد‬ ‫تحد من الطاق‬ ‫العوامل التي ُ‬ ‫ف��ي ص �ف��وف ه ��ذه ااث �ن �ي��ة من‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام ��وري� �ت ��ان ��ي‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫خافا للعوائد امتعقلة بمنع‬ ‫ال �ت �ع��دد ف��ي ص �ف��وف القومية‬ ‫العربية‪ ،‬حسب قوله‪ .‬وينقسم‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام ��وري �ت ��ان ��ي ع��رق�ي��ا‬ ‫إل��ى مجموعتن‪ :‬ع��رب وسود‬ ‫(أف ��ارق ��ة)‪ ،‬وتنقسم امجموعة‬ ‫ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة إل� � � ��ى ع� � � ��رب ب �ي��ض‬ ‫(ال� � �ب� � �ي� � �ض � ��ان)‪ ،‬وع � � � ��رب س �م��ر‬ ‫(الحراطن)‪ ،‬وتضم امجموعة‬ ‫اإفريقية ث��اث��ة م�ك��ون��ات هي‬ ���البوار‪ ،‬والسونيكي‪ ،‬والولف‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر "ص � � ��ار" أن ال �ط��اق‬ ‫ال� � �ي � ��وم أص � �ب� ��ح ي �ت �س �ب��ب ف��ي‬ ‫الكثير م��ن اأض� ��رار النفسية‬ ‫وااجتماعية لأطفال‪ ،‬ودف��ع‬ ‫امطلقة إلى تحمل أعباء نفقة‬ ‫وتربية أبنائها‪ ،‬حسب رأيه‪.‬‬ ‫وب � � �ع� � ��د ال� � � �ط � � ��اق ت ��أخ ��ذ‬ ‫ام �ط �ل �ق��ة ح��ري��ة أك� �ث ��ر‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫إذا ك ��ان ل��دي�ه��ا أب �ن��اء‪ ،‬فتكون‬ ‫أكثر حرية ف��ي اختيار ال��زوج‬ ‫الجديد‪ ،‬وي�ك��ون ضغط اأه��ل‬ ‫عليها في هذه الحالة أقل مما‬ ‫كان عليه أثناء زواجها اأول‪.‬‬ ‫غير أن سقف طموحاتها‬ ‫ف��ي "ف� ��ارس اأح� ��ام ال�ج��دي��د"‬ ‫أق��ل م��ن ذي ق�ب��ل‪ ،‬فهي تبحث‬ ‫ع � ��ن رج � � ��ل ي� �م� �ك ��ن أن ي ��ؤم ��ن‬ ‫ل� �ه ��ا ل �ق �م ��ة ع� �ي ��ش وم� � ��ا ي�س��د‬ ‫احتياجات أبنائها‪.‬‬ ‫وت� � �ش� � �ي � ��ر إح � �ص� ��ائ � �ي� ��ات‬ ‫ق� ��ام ب �ه��ا ام ��رك ��ز ال��دي �م �غ��راف��ي‬ ‫وال � � �ص � � �ح� � ��ي ب � �م� ��وري � �ت� ��ان � �ي� ��ا‬ ‫(حكومي) عام ‪ ،2012‬أن نسبة‬ ‫ال �ط��اق ب�م��وري�ت��ان�ي��ا وص�ل��ت‬ ‫ح��وال��ي ‪ 50‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬وت�ق��ول‬ ‫اإح �ص��ائ �ي��ات إن ح ��وال ��ي ‪27‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة م��ن ح� ��اات ال�ط��اق‬ ‫تعود مشاكل لها عاقة بأهل‬ ‫الزوج أو أهل الزوجة‪ .‬وتعتبر‬ ‫اإح �ص��ائ �ي��ة أن ه� ��ذه اأرق � ��ام‬ ‫"مقلقة جدا" بامقارنة على ما‬ ‫ك ��ان ع�ل�ي��ه ال �ح��ال ع ��ام ‪،1997‬‬ ‫ح� �ي ��ث ك ��ان ��ت ن �س �ب��ة ال� �ط ��اق‬ ‫ت� �ق ��ارب ‪ 16‬ف ��ي ام ��ائ ��ة‪ .‬ووف ��ق‬ ‫نفس اإحصائية ف��إن حوالي‬ ‫‪ 96‬في امائة من اأط�ف��ال دون‬ ‫س��ن الخامسة عشر يعيشون‬ ‫م� ��ع أم �ه ��ات �ه ��م ب �ع ��د ال� �ط ��اق‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ي�ت�ق�ل��ص ه� ��ذا ال��رق��م‬ ‫إل��ى ح��وال��ي ‪ 85‬ف��ي ام��ائ��ة بعد‬ ‫تجاوز سن الخامسة عشر‪.‬‬ ‫ووص � ��ل أع � ��داد ام�ط�ل�ق��ات‬ ‫ال � �ع� ��ام ام� ��اض� ��ي ق� ��راب� ��ة ‪4000‬‬ ‫م�ط�ل�ق��ة‪ ،‬وف ��ق م �ص��در ب� ��وزارة‬ ‫ال�ش��ؤون ااجتماعية والطفل‬ ‫واأسرة‪.‬‬

‫التحرش اجنسي أصبح قضية مصر اأولى ‪..‬ومطالب بإخصاء امتحرشن وإيداعهم مستشفى امجانن‬ ‫م� � � ��ن ام� � �ط � ��ال� � �ب � ��ة "ب � ��إخ� � �ص � ��اء‬ ‫ام � � �ت � � �ح� � ��رش� � ��ن" إل� � � � ��ى "ال� � �س� � �م � ��اح‬ ‫ب� ��ال � �ح� ��ري� ��ة ال � �ج � �ن � �س � �ي� ��ة"‪ ،‬م � � ��رورا‬ ‫ب �س �ج��ن ال� �ط� �ف ��ل ام� �ت� �ح ��رش ح �ت��ى‬ ‫ي �ب �ل ��غ ‪ 18‬س� �ن ��ة ل� �ي� �ع ��دم ب �ع ��ده ��ا‪،‬‬ ‫ت�ن��وع��ت آراء إع��ام�ي��ن‪ ،‬وف�ن��ان��ن‪،‬‬ ‫وسياسين‪ ،‬ورج��ال دي��ن بمصر‪،‬‬ ‫ح � ��ول س� �ب ��ل ظ� ��اه� ��رة "ال� �ت� �ح ��رش"‬ ‫وذلك طبقً استطاع آراء أنجزته‬ ‫(اأناضول)‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ع�ل��ى خلفية ح��ادث��ة‬ ‫ت�ح��رش عنيفة تعرضت ل��ه سيدة‬ ‫بميدان التحرير‪ ،‬وس��ط القاهرة‪،‬‬ ‫(اأح ��د) ام��اض��ي‪ ،‬خ��ال ااح�ت�ف��ال‬

‫بتنصيب عبد الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫وت�س��اب�ق��ت ه ��ذه الشخصيات‬ ‫ف��ي إط��اق تلك "ال�ش�ط�ح��ات" التي‬ ‫ت �ب��دو وك��أن �ه��ا "ت �ح��رش��ا ج��دي��دا"‬ ‫ب ��ال � �ظ ��اه ��رة ذات� � �ه � ��ا‪ ،‬م� �ن ��ذ وق � ��وع‬ ‫الحادث‪ ،‬وسط مطالبات من كتاب‬ ‫وخ � �ب� ��راء ب��ال �ل �ج��وء إل� ��ي ال �ق��ان��ون‬ ‫ل�ح�س�م�ه��ا‪ .‬وف �ي �م��ا ي �ل��ي أب ��رز ه��ذه‬ ‫الشطحات ‪:‬‬ ‫ال �ف �ن ��ان ��ة م �ن ��ى زك� � ��ي‪ ،‬ط��ال �ب��ت‬ ‫ب ��"إخ �ص��اء ام �ت �ح��رش��ن"‪ ،‬وك�ت�ب��ت‬ ‫عبر حسابها على "تويتر" باللغة‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي��ة م ��ا ت��رج �م �ت��ه ب��ال�ل�غ��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪" :‬إذا ل��م ت�ك��ن ق� � ً‬ ‫�ادرا على‬

‫السيطرة عليه فإذن يجب قطعه"‪،‬‬ ‫ف��ي ك�ن��اي��ة ع��ن ض ��رورة "إخ �ص��اء"‬ ‫امتحرشن ‪ .‬اإعامية امصرية‪،‬‬ ‫ه ��ال ��ة س ��رح ��ان خ� ��ال ب��رن��ام �ج �ه��ا‬ ‫بإحدى القنوات امصرية الخاصة‪،‬‬ ‫م �س��اء (ااث �ن ��ن) ام��اض��ي‪ ،‬طالبت‬ ‫أي �ض ��ا ب � � "إخ � �ص ��اء ام �ت �ح��رش��ن"‪،‬‬ ‫وقالت "مطلب إخصاء امتحرشن‬ ‫ل�ي��س ج��دي��دا‪ ،‬واات� �ح ��اد اأورب ��ى‬ ‫ق� � � ��رر إخ � � �ص� � ��اء ام � �ت � �ح� ��رش� ��ن‪ ،‬أو‬ ‫إيداعهم مستشفى امجانن"‪.‬‬ ‫امخرج امصري عمرو سامة‬ ‫ك � �ت� ��ب ع � �ب� ��ر ص� �ح� �ف� �ت ��ه ال ��رس� �م� �ي ��ة‬ ‫ف��ي "ف �ي��س ب� ��وك‪" ،‬ق �ب��ل أن ت�س�ب��وا‬

‫وتلعنوا وتكفروا اسألوا السؤال‪..‬‬ ‫أي ال �ش��ري��ن أق��ل ض ��ررا للمجتمع‬ ‫ول� �ل� �س � �ي ��دات وأك� � �ث � ��ر ت� ��واف � �ق� ��ا م��ع‬ ‫قيمكم وشعبكم امتدين بطبعه"‪.‬‬ ‫الفنان محمد صبحي‪ ،‬قال في‬ ‫مداخلة تلفزيونية‪ ،‬إن��ه "اب��د من‬ ‫ت �ع��دي��ل ق��ان��ون ال �ت �ح��رش؛ بحيث‬ ‫يسمح بإعدام الطفل ال��ذي ارتكب‬ ‫جريمة التحرش عندما يكبر"‪.‬‬ ‫ال �س �ي ��اس ��ي ام � �ص� ��ري وع �ض��و‬ ‫م�ج�ل��س ال �ش �ع��ب ال �س��اب��ق‪ ،‬محمد‬ ‫أبو حامد‪ ،‬قال إن "تعامل اإعام‬ ‫الغربي مع واقعة تحرش التحرير‪،‬‬ ‫واستغالها سياسيا ض��د مصر‬

‫وال��رئ �ي��س ع�ب��د ال�ف�ت��اح السيسي‪،‬‬ ‫يؤكد أنها مدبرة" بحسب تغريدة‬ ‫له على حسابه الشخصي بموقع‬ ‫التواصل ااجتماعي "تويتر"‪.‬‬ ‫أما اللواء عبد الفتاح عثمان‪،‬‬ ‫م �س��اع��د وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ل��إع��ام‬ ‫والعاقات العامة‪ ،‬فقد رجح خال‬ ‫ات� �ص ��ال ه��ات �ف��ي م ��ع أح � ��د ب��رام��ج‬ ‫ق �ن ��اة م �ص��ري��ة خ ��اص ��ة‪ ،‬أن ت �ك��ون‬ ‫ح� � ��اات ال� �ت� �ح ��رش ال� �ت ��ي ش �ه��ده��ا‬ ‫ميدان التحرير "أمرا مدبرا وليس‬ ‫ف �ج��ائ� ً�ي��ا"‪ ،‬م �ع �ت �ب��را أن "ال �ت �ح��رش‬ ‫ال� � ��ذى ح � ��دث ب��ال �ت �ح��ري��ر م�خ�ط��ط‬ ‫ل �ت �ش��وي��ه ص� ��ورة ام � ��رأة ام �ص��ري��ة‪،‬‬

‫ً‬ ‫عقابا لها على دورها الوطني"‪.‬‬ ‫داليا زي��ادة‪ ،‬امدير التنفيذي‬ ‫م� ��رك� ��ز اب� � ��ن خ� � �ل � ��دون ل � �ل� ��دراس� ��ات‬ ‫اإن �م��ائ �ي��ة (غ �ي��ر ح �ك��وم��ي)‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫ع� �ب ��ر ت� �ص ��ري� �ح ��ات ت �ل �ي �ف��زي��ون �ي��ة‪،‬‬ ‫(اأح � � ��د) ام� ��اض� ��ي‪ ،‬إن "ال �ت �ح��رش‬ ‫ب �ف �ت��اة ف ��ي م � �ي ��دان ال� �ت� �ح ��ري ��ر‪ ،‬ت��م‬ ‫ب�طريقة انتقامية"‪ ،‬متهمة جماعة‬ ‫اإخوان امسلمن‪ ،‬التي ينتمي لها‬ ‫ال��رئ �ي��س ام �ع ��زول م�ح�م��د م��رس��ي‪،‬‬ ‫ام�ص�ن�ف��ة ك�ج�م��اع��ة "إره��اب �ي��ة" من‬ ‫ق �ب��ل ال �ن �ظ��ام ال �ح��ال��ي ب��أن �ه��ا وراء‬ ‫تلك الواقعة‬ ‫ف��ي ام �ق��اب��ل‪ ،‬اس�ت�ن�ك��ر ال�ك��ات��ب‬

‫ام � �ص� ��ري أك � � ��رم ال� �ق� �ص ��اص خ ��ال‬ ‫م �ق��ال ب��إح��دى ال �ص �ح��ف ام�ص��ري��ة‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة‪" ،‬ت �س �ي �ي��س" ال �ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل��ى أن "ال �ت �ح��رش ظ��اه��رة‬ ‫م�س�ت�م��رة م�ن��ذ ع �ق��ود‪ ،‬وت�ص��اع��دت‬ ‫ف��ى ال�ت�س�ع�ي�ن�ي��ات‪ ،‬وت�ش�ك��ل ن��وع��ا‬ ‫م � ��ن ال � �ت � �ط� ��رف ي � �ح � �ت ��اج م��رت �ك �ب��ه‬ ‫لعاج نفسي مع العاج القانوني‬ ‫والعقوبات"‪.‬‬ ‫ت � ��أم � ��ل ام� � �ص � ��ري � ��ات أن ي �ح��د‬ ‫قانون جديد‪ ،‬يغلظ العقوبة على‬ ‫ام �ت �ح��رش��ن ج�ن�س�ي��ا‪ ،‬ص ��در أم��س‬ ‫(الخميس)‪ ،‬من تلك الظاهرة التي‬ ‫باتت تؤرقهن‪.‬‬


N214