Issuu on Google+

‫عبد الساٮ باجي‪ :‬مج٭س‬ ‫الػباط ا يدعم مواؼين أنه‬ ‫فو‪ ٢‬طاقته‬ ‫‪5‬‬ ‫> العدد‪ > 202 :‬اجمعة ‪ 30‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫يومية شاملة‬

‫محٱد الناصػي‪ :‬الحديث‬ ‫عن ص‪١‬قة بن الػجاء وتطواٲ‬ ‫حول ال٭قب ليس صحيحاً ‪8‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫‪ss‬‬

‫امفوضة السامية لحقوق اإنسان نسبت إلى املك قوله بوجود حاات معزولة واقترحت تثبيت كاميرات للمراقبة في مفوضيات الشرطة‬

‫تأكيد ملكي بعدم التسامح مع حاات التعذيب‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ان� �ت� �ق ��دت ن� ��اف� ��ي ب� � �ي � ��اري‪ ،‬ام �ف ��وض ��ة‬ ‫السامية لحقوق اإنسان‪ ،‬التي أنهت زيارة‬ ‫غ�ي��ر م�س�ب��وق��ة ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬ل�ج��وء السلطات‬ ‫إل��ى ال�ت�ع��ذي��ب وس ��وء م�ع��ام�ل��ة امعتقلن‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ع��دي��د م��ن ال �ح ��اات‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫اس�ت�ع�م��ال ال �ق��وة ف��ي م��واج�ه��ة ام�ظ��اه��رات‬ ‫السلمية‪ ،‬داعية السلطات إلى فتح تحقيق‬ ‫في ه��ذا ام��وض��وع‪ .‬كما نوهت بمجموعة‬ ‫من اإصاحات التي تم تبنيها في مجال‬ ‫حقوق اإنسان ببادنا‪ ،‬لكنها شددت على‬ ‫ضرورة اإسراع في تفعيلها‪.‬‬ ‫وكشفت ام�س��ؤول��ة اأم�م�ي��ة أن جالة‬ ‫املك محمد السادس‪ ،‬أعرب لها عن نيته‬ ‫عدم التسامح مع حاات التعذيب‪ ،‬مشيرة‬ ‫إل��ى أن��ه ا ي�ن�ف��ي وج ��ود ح ��اات م�ع��زول��ة‪،‬‬ ‫مؤكدة أن تدابير من قبيل تثبيت كاميرات‬ ‫للمراقبة في مفوضيات الشرطة‪ ،‬وتكوين‬ ‫رجال اأمن‪ ،‬تم اقتراحها خال لقائها مع‬ ‫ام�س��ؤول��ن ام �غ��ارب��ة‪ .‬ك�م��ا ان�ت�ق��دت سماح‬ ‫ال �ق �ض��اة ب �ت��زوي��ج ال �ف �ت �ي��ات ال� �ق ��اص ��رات‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رة إل ��ى أن ذل ��ك م �خ��ال��ف ل��ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫الدولية حول حقوق الطفل‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫ش�ك��اوى مجموعة م��ن ف�ع��ال�ي��ات امجتمع‬ ‫امدني من سير عملية تسجيل الجمعيات‪،‬‬ ‫وم� ��ا ي �ت �خ �ل �ل��ه م ��ن ت ��أخ� �ي ��رات وت �ع �ق �ي��دات‬ ‫إدارية‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت ام�س��ؤول��ة اأم�ي�م��ة‪ ،‬خ��ال‬ ‫ن� ��دوة ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬في‬ ‫ال ��رب ��اط‪ ،‬ق��دم��ت خ��ال �ه��ا ن �ت��ائ��ج زي��ارت �ه��ا‬ ‫ل �ل �م �غ��رب وال� �ت ��ي اس �ت �ق �ب �ل��ت خ��ال �ه��ا م��ن‬ ‫ط��رف ج��ال��ة ام�ل��ك‪ ،‬وع ��ددا م��ن امسؤولن‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم� �ي ��ن‪ ،‬ون� �ش� �ط ��اء ح� �ق ��وق� �ي ��ن‪ ،‬أن‬ ‫ااتهامات التي تطال السلطات وامتعلقة‬ ‫بالتعذيب وباقي امعامات القاسية وغير‬ ‫اإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬ي�ن�ب�غ��ي أن ت �ش �ك��ل م��وض��وع‬ ‫ت �ح �ق �ي �ق ��ات‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل � ��ى وض � ��ع ح��د‬ ‫ل �ل �م �م��ارس��ات ام��رت �ب �ط��ة ب��ال �ح �ص��ول على‬ ‫اعترافات وأدلة تحت الضغط والقوة‪.‬‬ ‫كما انتقدت بياري‪ ،‬اللجوء إلى القوة‬ ‫في تفريق امظاهرات السلمية‪ ،‬واسيما‬ ‫ف��ي إح��دى ال��وق�ف��ات ف��ي ال�ث��ان��ي م��ن غشت‬

‫م��ن ال�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬مشيرة إل��ى ح��اات تم‬ ‫خالها ُالتقاط أف��راد م��ن ق��وات اأم��ن في‬ ‫أش��رط��ة ت�ظ�ه��ره��م يستعملون ال�ق��وة ضد‬ ‫متظاهرين‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق ��ت ام � �س� ��ؤول� ��ة اأم � �م � �ي ��ة إل ��ى‬ ‫م��وض��وع ام �ه��اج��ري��ن اأف ��ارق ��ة ب��ام �غ��رب‪،‬‬ ‫وقالت إن هناك اتهامات باستخدام العنف‬ ‫ضدهم من طرف السلطات اأمنية‪ ،‬مطالبة‬ ‫الرباط بمعالجة هذا اأمر‪ ،‬والسهر على‬ ‫الحقوق اأساسية للمهاجرين القادمن‬ ‫من إفريقيا جنوب الصحراء‪ ،‬والاجئن‪،‬‬ ‫وطالبي اللجوء‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ ��ر‪ ،‬اع �ت � ُب��رت ب �ي��اري أن‬ ‫ح��ري��ة ال� � ��رأي وال �ت �ع �ب �ي��ر ت �ح �ت��رم ع�م��وم��ً‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا ت ��أس ��ف‪ ،‬ف ��ي ام �ق��اب��ل‬ ‫ل �س �م��اع ح � ��اات ُل �ص �ح��اف �ي��ن وم ��دون ��ن‪،‬‬ ‫تتم متابعتهم وت�ف��رض عليهم غ��رام��ات‪،‬‬ ‫باإضافة إلى حجز تسجياتهم‪ ،‬وحتى‬ ‫إيداعهم السجن‪ ،‬بسبب تناولهم مواضيع‬ ‫حساسة‪ ،‬متطرقة إل��ى حالة علي أن��وزا‪،‬‬ ‫التي اعتبرتها مثاا حيً لتطبيق قانون‬ ‫مكافحة اإره ��اب ع�ل��ى ن�ط��اق واس��ع ضد‬ ‫حرية التعبير‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من انتقاداتها الاذعة‪،‬‬ ‫ف �ق��د ن ��وه ��ت ام �ف��وض��ة ال �س��ام �ي��ة ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن� � �س � ��ان ب� ��ام � �ج � �ه� ��ودات ال � �ت� ��ي ق� � ��ام ب �ه��ا‬ ‫ام� �غ ��رب ف ��ي م� �ج ��ال ام �ص��ال �ح��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫وت� �ح� �س ��ن ح � �ق� ��وق اإن � � �س� � ��ان‪ ،‬م� ��ن خ ��ال‬ ‫ه �ي��أة اإن� �ص ��اف وام �ص��ال �ح��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى تبني الدستور الجديد‪ ،‬ال��ذي يعطي‬ ‫أول��وي��ة ك�ب�ي��رة ل�ل�م�ع��اه��دات واات�ف��اق�ي��ات‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬وااه �ت �م��ام ب��ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫ل �ح �ق��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬وم��ؤس �س��ة ال��وس �ي��ط‪،‬‬ ‫وخلق امندوبية الوزارية لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وك��ذا ان�ض�م��ام ع��دد م��ن مناضلي اليسار‬ ‫وام�ع��ارض��ة س��اب�ق��ا إل��ى ال�ع�م��ل الحكومي‬ ‫وامؤسساتي‪.‬‬ ‫وقالت امفوضة اأممية "ما يزال هناك‬ ‫الكثير م��ن الجهد لترسيخ ثقافة حقوق‬ ‫اإن�س��ان ف��ي جميع مؤسسات ال��دول��ة في‬ ‫امغرب وفي الصحراء‪ ،‬خاصة في صفوف‬ ‫رج ��ال ال �ع ��دل‪ ،‬وال �س��اه��ري��ن ع �ل��ى تطبيق نافي بياري امفوضة السامية لحقوق اإنسان تتحدث في ندوة صحافية‪ ،‬أمس‪ ،‬في الرباط‪ ،‬حول نتائج زيارتها الرسمية للمغرب والتي دامت أربعة أيام‪( .‬تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬ ‫القانون‪ ،‬وموظفي السجن واإدارة‪".‬‬

‫الرميد يكشف عن إجراءات صارمة لوقف التعذيب الوفا‪ :‬امواطن البسيط يتفهم الزيادات عكس الصحافين‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫كشف مصطفى الرميد‪ ،‬وزير‬ ‫ال �ع��دل وال �ح ��ري ��ات‪ ،‬ع��ن إج� ��راء ات‬ ‫ج ��دي ��دة م� �ح ��ارب ��ة ج �م �ي��ع أش �ك��ال‬ ‫التعذيب كيف ما كان نوعها‪ .‬وقال‬ ‫إن ال ��دول ��ة ت��رف��ض ق��اط �ع��ا جميع‬ ‫أش � �ك� ��ال ال� �ت� �ع ��ذي ��ب‪ ،‬ول � ��ن ت�ش�ج��ع‬ ‫ن �ه��ائ�ي��ا ع �ل��ى م �م��ارس �ت��ه‪ ،‬وأن أي‬ ‫ممارسة أو حالة التعذيب ا عاقة‬ ‫ل�ل��دول��ة ب�ه��ا‪ ،‬وام �س��ؤول عنها هو‬ ‫الشخص ال��ذي يمارس التعذيب‪،‬‬ ‫ويستحق العقاب وامحاسبة‪.‬‬ ‫وأعلن وزير العدل والحريات‪،‬‬ ‫في لقاء عقده مع جمعيات امجتمع‬ ‫ام��دن��ي ال�ع��ام�ل��ة ف��ي م�ج��ال حقوق‬ ‫اإنسان‪ ،‬للنظر في اآليات الازمة‬ ‫ل �ل �ب �ح��ث ف ��ي ادع � � ��اء ات ال �ت �ع��ذي��ب‪،‬‬ ‫م �س��اء أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ب ��وزارة‬ ‫ال � �ع� ��دل ب� ��ال ��رب� ��اط‪ ،‬ع ��ن م �ج �م��وع��ة‬ ‫م��ن ال�خ�ط��وات ال�ت��ي تطمح وزارة‬ ‫العدل التعاون فيها مع الجمعيات‬ ‫ال �ح �ق��وق �ي��ة ل ��وض ��ع ح� ��د ل �ح ��اات‬ ‫التعذيب‪ ،‬حيث وجه الرميد رسالة‬ ‫‪ Åáì‬ال��وك��اء العاملن للملك لدى‬ ‫م�ح��اك��م ااس�ت�ئ�ن��اف وااب�ت��دائ�ي��ة‪،‬‬ ‫ي�ط��ال�ب�ه��م ف�ي�ه��ا ب� �ض ��رورة ال�س�ه��ر‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ط �ب �ي��ق ال �س �ل �ي��م أح �ك��ام‬ ‫ال��دس �ت��ور وال� �ق ��ان ��ون ب �م��ا ي�ح�ف��ظ‬ ‫ح � �ق� ��وق ال � �ح� ��ري� ��ات واأش � �خ � ��اص‬ ‫امودعن تحت الحراسة النظرية‪،‬‬ ‫وال �ع �م��ل‪ ،‬ك�ل�م��ا ت �ب��ن وج� ��ود آث��ار‬ ‫أو ع � ��ام � ��ات ع� �ن ��ف ب � ��ادي � ��ة ع �ل��ى‬

‫اأش �خ��اص ام�ق��دم��ن‪ ،‬ع�ل��ى إج��راء‬ ‫معاينة ل��آث��ار أو اأع ��راض التي‬ ‫ب��دت عليهم ف��ي محضر قانوني‪،‬‬ ‫كما طالبهم وزير العدل بضرورة‬ ‫إج� � � ��راء ف� �ح ��ص ط� �ب ��ي ي ��وك ��ل أم ��ر‬ ‫ت �ن �ف �ي ��ذه إل� � ��ى أط � �ب� ��اء م �ح��اي��دي��ن‬ ‫ومتخصصن‪.‬‬ ‫وطالب مصطفى الرميد‪ ،‬من‬ ‫الجمعيات الحقوقية التي حضرت‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬أن ت �م��د ال� � ��وزارة ب��أس�م��اء‬ ‫أط �ب��اء متخصصن ق��ادري��ن على‬ ‫ت �ح �م��ل م �س��ؤول �ي��ة إج� � ��راء ف�ح��ص‬ ‫طبي وتحقيق‪ ،‬يوكل إليهم دائما‬ ‫مهمة الفحص الطبي إل��ى جانب‬ ‫خ� �ب ��راء أط� �ب ��اء ت�ع�ي�ن�ه��م ال� � ��وزارة‪،‬‬ ‫وي� �ك ��ون ��ون ره� ��ن إش� � ��ارة ال �ن �ي��اب��ة‬ ‫العامة للبت في قضايا وادعاء ات‬ ‫التعذيب‪ .‬وقال الرميد للجمعيات‬ ‫"إن اأط�ب��اء ال��ذي��ن ستختارونهم‬ ‫س �ي �ك��ون��ون ب �م �ث��اب��ة م �م�ث �ل��ن ل�ك��م‬ ‫إباغكم بحاات التعذيب"‪.‬‬ ‫وجاء هذا القرار‪ ،‬حسب وزير‬ ‫ال � �ع� ��دل‪ ،‬ل �ل ��وص ��ول إل� ��ى ال�ح�ق�ي�ق��ة‬ ‫ف��ي م��زاع��م وادع � � ��اء ات ال �ت �ع��ذي��ب‪،‬‬ ‫وت ��وط� �ي ��د ال �ث �ق��ة م ��ع ال �ج �م �ع �ي��ات‬ ‫العاملة في هذا امجال‪ .‬كما اعترف‬ ‫ال��رم�ي��د ب��وج��ود ح��اات التعذيب‪،‬‬ ‫وأن هناك امزيد مما ينبغي القيام‬ ‫به لوضع حد لهذه الحاات‪ ،‬ولكنه‬ ‫ف� ��ي ن �ف ��س ال� ��وق� ��ت ش � ��دد ع �ل ��ى أن‬ ‫العديد من اادعاء ات حول وجود‬ ‫التعذيب كاذبة‪.‬‬ ‫وطلب الرميد من الجمعيات‬

‫ال �ح��اض��رة ب �م��ده ب �ه��ات��ف رؤس ��اء‬ ‫الجمعيات الحقوقية لتسجيلها‬ ‫ع �ل��ى ه��ات �ف��ه‪ ،‬ل �ي �ج �ي��ب ف � ��ورً ع�ل��ى‬ ‫ات � �ص� ��اات � �ه� ��م واس � �ت � �ف � �س ��ارات � �ه ��م‬ ‫وب��اغ��ات �ه��م ح ��ول ح� ��دوث ح��اات‬ ‫التعذيب‪.‬‬ ‫وف��ي م��وض��وع ذي ص�ل��ة‪ ،‬نوه‬ ‫ال �ن �ق �ي��ب ام� �ح ��ام ��ي ع� �ب ��د ال��رح �ي��م‬ ‫ال�ج��ام�ع��ي ب �م �ب��ادرة وزي ��ر ال �ع��دل‪،‬‬ ‫ل �ك �ن ��ه اس� � �ت � ��درك "ل � �ي� ��س م � ��ن غ �ي��ر‬ ‫ام �ع �ق��ول أن ��ه ف��ي ح��ال��ة وج� ��ود أي‬ ‫حالة ااتصال بالوزير‪ ،‬ولكن يجب‬ ‫على وزير العدل أن يعمل على أن‬ ‫تقتنع اأج �ه��زة اأم�ن�ي��ة وامعنية‬ ‫ب��اأم��ر ب �م �ح��ارب��ة ال �ت �ع��ذي��ب‪ ،‬وأن‬ ‫ه� ��ذه اأش � �ك ��ال ل ��م ت �ع��د ت�ت�م��اش��ى‬ ‫وال �ن ��ص ال ��دس �ت ��وري ال� ��ذي يمنع‬ ‫التعذيب"‪ .‬كما شدد على ضرورة‬ ‫ت ��دخ ��ل وزي � ��ر ال� �ع ��دل ل ��وض ��ح ح��د‬ ‫ل �ج �ه��از ام� �خ ��اب ��رات ام � �س ��ؤول ع��ن‬ ‫ح��اات التعذيب بامعتقل السيئ‬ ‫الذكر تمارة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬تساء ل عبد اإله بن‬ ‫عبد السام‪ ،‬نائب رئيس الجمعية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ح �ق��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬ع��ن‬ ‫م��آل ام�ل�ف��ات ح��ول ال�ت�ع��ذي��ب التي‬ ‫وضعتها الجمعية امغربية منذ‬ ‫م��ا ي �ق��ارب س�ن��ة إل��ى وزي��ر ال�ع��دل‪،‬‬ ‫وال�ت��ي توثق ح��اات التعذيب في‬ ‫ص �ف��وف ال�ط�ل�ب��ة وح � ��اات أخ ��رى‪،‬‬ ‫معتبرا أن التعاون يجب أن ينبني‬ ‫على التفاعل اإيجابي للوزارة مع‬ ‫الشكايات التي تدعي التعذيب‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫قال محمد الوفا‪ ،‬الوزير امكلف‬ ‫ب ��ال� �ش ��ؤون ال �ع ��ام ��ة وال� �ح� �ك ��ام ��ة‪ ،‬إن‬ ‫ام ��واط ��ن ال�ب�س�ي��ط ي�ت�ف�ه��م ال ��زي ��ادات‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ت � � �ق� � ��دم ع � �ل � �ي � �ه� ��ا ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫ع� �ك ��س ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‪ .‬وق � � ��ال إن �ه� ً�م‬ ‫ا ي� �ت� �ف� �ه� �م ��ون� �ه ��ا‪ .‬وم� � �ض � ��ى ق� ��ائ� ��ا‬ ‫"ال �ح �ك��وم��ة ت �ق��وم ب�ع�م��ل ص �ع��ب أن‬ ‫الكثير من امشاكل تراكمت عليها"‪.‬‬ ‫ودعا الصحافين‪ ،‬في هذا السياق‪،‬‬ ‫إل��ى ع��دم ال�ت�س��رع ف��ي ن�ش��ر أي خبر‬ ‫ب�خ�ص��وص ال ��زي ��ادة أو اإض��راب��ات‬ ‫امرتقبة دون معرفة الحيثيات‪.‬‬ ‫وأعلن الوفا‪ ،‬في ندوة صحافية‬ ‫عقدها عشية أم��س (ال�خ�م�ي��س) في‬ ‫م�ق��ر ال� ��وزارة ب��ال��رب��اط‪ ،‬أن اأس ��واق‬ ‫الوطنية ستكون ممونة بشكل جيد‪،‬‬ ‫وق� ��ال إن ال �ع��رض ام��رت �ق��ب س�ي�ف��وق‬ ‫بكثير ال�ط�ل��ب ب��ال��رغ��م م��ن تضاعف‬ ‫ااس� �ت� �ه ��اك خ � ��ال ش �ه ��ر رم� �ض ��ان‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار إل � ��ى أن ال �ح �ك��وم��ة ات �خ��ذت‬ ‫بهذا الخصوص إج��راء ات جمركية‬ ‫ت�ح�ف�ي��زي��ة م��ن أج ��ل اس �ت �ي��راد ام ��واد‬ ‫امستهلكة ب��وف��رة‪ ،‬وضمان مخزون‬ ‫أوف � � ��ر ل �ت �ل �ب �ي��ة ال� �ح ��اج� �ي ��ات ل��أس��ر‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وأضاف الوفا أن اللجنة الوزارية‬ ‫ام �ك �ل �ف��ة ب �ت �ت �ب��ع وض �ع �ي��ة اأس� � ��واق‬ ‫وع�م�ل�ي��ات ام��راق �ب��ة ع �ق��دت اجتماعً‬ ‫ب �خ �ص��وص ااس� �ت� �ع ��داد ل��رم �ض��ان‪،‬‬ ‫وقال إن الحكومة أعطت تعليماتها‬ ‫إل � ��ى م� �ص ��ال ��ح ام ��راق � �ب ��ة ف� ��ي ج�م�ي��ع‬ ‫مناطق ام�غ��رب‪ ،‬وف��ي نقط ال�ح��دود‪،‬‬

‫م ��ن أج� ��ل ت �ك �ث �ي��ف ع �م �ل �ي��ات م��راق �ب��ة‬ ‫اأسعار وجودة امواد ااستهاكية‪.‬‬ ‫وأك��د ال��وف��ا أن الحكومة عازمة‬ ‫ل ��ردع ك��ل م �م��ارس��ة م�ن��اف�ي��ة ل�ق��واع��د‬ ‫ام �ن��اف �س��ة ال �ش��ري �ف��ة‪ ،‬وع� ��دم اح �ت��رام‬ ‫اأس �ع��ار ام�ق�ن�ن��ة‪ ،‬وال�غ��ش ف��ي ام��واد‬ ‫ااس �ت �ه��اك �ي��ة‪ ،‬وال �ت �خ��زي��ن ال �س��ري‪،‬‬ ‫وام �ض ��ارب ��ة ف ��ي اأس� �ع ��ار‪ ،‬م ��ن أج��ل‬ ‫حماية القدرة الشرائية للمواطنن‪.‬‬ ‫وطمأن الوفا امستهلكن بكون‬ ‫حالة العرض والطلب لبعض امواد‬ ‫اأكثر استهاكً خال شهر رمضان‬ ‫تبن أن ال�ع��رض فيها ي�ف��وق بكثير‬ ‫ال�ط�ل��ب‪ ،‬وأش ��ار إل��ى أن ال�ط�ل��ب على‬ ‫مادة السكر بلغ ‪ 98400‬طن في حن‬ ‫أن العرض وصل ‪ 419.782‬طن‪ .‬أما‬ ‫ال�ت�م��ور فالطلب عليها سيصل ‪18‬‬ ‫أل� ��ف ط ��ن وال � �ع ��رض وص� ��ل ‪ 34‬أل��ف‬ ‫ط��ن‪ .‬كما أن ال�ع��رض على الطماطم‬ ‫امصنعة ب�أربعة آاف طن كطلب و‪15‬‬ ‫ألف طن كعرض‪.‬‬ ‫أم��ا ال�ق�ط��ان��ي ف�ق��د أوض��ح ال��وف��ا‬ ‫أن حالة العرض تفوق كذلك بكثير‬ ‫ال�ط�ل��ب‪ ،‬بخصوص ال�ع��دس وال�ف��ول‬ ‫وال� �ح� �م ��ص واأرز وال � �ت� ��واب� ��ل‪ ،‬أم��ا‬ ‫ب� �خ� �ص ��وص غ � ��از ال � �ب� ��وت� ��ان ف ��أش ��ار‬ ‫إل��ى أن ال�ع��رض وص��ل ‪ 350‬أل��ف طن‬ ‫م �ك �ع��ب‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ال �ط �ل��ب م �ق��در ف��ي‬ ‫‪ 205‬أل��ف طن مكعب‪ .‬وقلل من شأن‬ ‫اإضرابات التي أعلن عنها عدد من‬ ‫موزعي قنينات غاز البوتان‪.‬‬ ‫ورد ال��وف��ا ب �خ �ص��وص ت �س��اؤل‬ ‫الصحافة عن اإض��راب الذي يعتزم‬ ‫موزعو "البوطاغاز" خوضه بالقول‬

‫إن ال� �ق ��ان ��ون ي �ت��م ت �ط�ب�ي�ق��ه ف ��ي ه��ذا‬ ‫امجال‪ ،‬ومضى يقول "هذه الحكومة‬ ‫لن تنطوي عليها الحيلة بخصوص‬ ‫الزيادات التي يطالب بها اموزعون"‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ال � ��وف � ��ا أن ام� ��وزع� ��ن‬ ‫يطالبون ب��زي��ادة ه��ام��ش ال��رب��ح في‬ ‫القنينة الواحدة بدرهمن‪ ،‬في حن‬ ‫أن ام�ع�م��ول ب��ه وام�ت�ع��ارف عليه هو‬ ‫تحديد هامش الربح بحساب الطن‬ ‫ول �ي ��س ال �ق �ن �ي �ن��ة ال � ��واح � ��دة‪ ،‬وأش� ��ار‬ ‫إل� � ��ى أن ام � ��وزع � ��ن ي� �ط� �م� �ح ��ون إل ��ى‬ ‫زيادة هامش الربح إلى ‪ 150‬درهمً‬ ‫ب�ط�ل�ب�ه��م ال� ��زي� ��ادة ف ��ي ه ��ام ��ش رب��ح‬ ‫القنينة الواحدة‪ ،‬وهو ما اعتبره غير‬ ‫معقول‪ .‬وانتقد الوفا "منطق السيبة"‬ ‫ال��ذي يعمد إليه ام��وزع��ون‪ ،‬وأك��د أن‬ ‫أم ��ر "ال �ب��وط��اغ��از" ح �س��اس يتطلب‬ ‫ح � ��وارً ول �ي��س ت �ه��دي��دً ب ��اإض ��راب‪،‬‬ ‫وق ��ال "ك ��ان م�ن�ط��ق ال�ت�خ��وي��ف ينفع‬ ‫في التسعينيات لكن اليوم ا ينفع"‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح أن ال� ��دول� ��ة أخ � ��ذت ج�م�ي��ع‬ ‫احتياطاتها بخصوص غاز البوتان‬ ‫ح �ت��ى ا ي �ق��ع م �ش �ك��ل أو ن� ��درة ل�ه��ذا‬ ‫امنتج ال��ذي تستعمله ستة ماين‬ ‫أسرة مغربية‪.‬‬ ‫وش � � � ��ن ال � � ��وف � � ��ا ه� � �ج � ��وم � ��ً ع �ل��ى‬ ‫منتقدي قرارات الحكومة‪ ،‬وقال "هل‬ ‫يمكن للمعارضة أن تؤكد لنا أنها‬ ‫ستعمل على إلغاء القرارات الحالية‬ ‫إذا م ��ا وص �ل ��ت إل� ��ى ام �س ��ؤول �ي ��ة؟"‪،‬‬ ‫قبل أن يضيف أنه من السهل القول‬ ‫ب��أن الحكومة رف�ع��ت اأس �ع��ار‪ ،‬دون‬ ‫اإش� � ��ارة إل ��ى أن �ه��ا ات �خ ��ذت ق� ��رارات‬ ‫جريئة وفي مصلحة امواطنن‪.‬‬

‫قمة للمدن «الذكية» في إفران‬ ‫ي�ش�ك��ل ت �ب��ادل ال �ت �ج��ارب وال �خ �ب��رات ح��ول‬ ‫أفضل السبل الكفيلة بضمان حصول امواطنن‬ ‫على حياة ذات جودة محور القمة الدولية اأولى‬ ‫للمدن ال��ذك�ي��ة بشمال إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ال�ت��ي ستنظمها‬ ‫جامعة اأخوين في إف��ران يومي ‪ 9‬و ‪ 10‬يونيو‬ ‫امقبل‪ .‬وأوضح امنظمون‪ ،‬أن هذا اللقاء سيسلط‬ ‫الضوء على اابتكار التكنولوجي وحكامة امدن‪،‬‬ ‫وطريقة التفاعل بن امواطنن ورؤساء امقاوات‬ ‫وام��ؤس�س��ات العمومية‪ .‬وأب��رزوا أن ه��ذه ام�ب��ادرة‬ ‫تتوخى تعزيز الشراكة مع جامعة "افال" بكندا‪،‬‬ ‫واق �ت��راح ال�ح�ل��ول ام�م�ك�ن��ة ال �ت��ي ي�م�ك��ن أن تتأقلم‬ ‫مع السياق الجيو‪ -‬سياسي بإفريقيا الشمالية‪،‬‬ ‫وامساهمة في التنمية ااجتماعية وااقتصادية‬ ‫بالجهة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال�ب�ن��ك ال��دول��ي إن��ه ي��رت�ق��ب أن تعيش‬ ‫‪ 50‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ال�س�ك��ان ف��ي إفريقيا بالوسط‬ ‫الحضري خال الثاثن سنة امقبلة‪.‬‬

‫الرميد‪ :‬بنعمرو «إمام احقوقين»‬ ‫ف ��وج ��ئ م �ص �ط �ف��ى ال ��رم� �ي ��د‪ ،‬وزي � ��ر ال �ع��دل‬ ‫والحريات‪ ،‬في اللقاء الذي جمعه مع الجمعيات‬ ‫الحقوقية ل�ت��دارس اآل�ي��ات ال��ازم��ة للبحث في‬ ‫ادع� ��اءات ال�ت�ع��ذي��ب‪ ،‬م�س��اء أم ��س‪ ،‬ع�ن��دم��ا سأله‬ ‫عبد اإل��ه بنعبد السام‪ ،‬نائب رئيس الجمعية‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‪ ،‬ع��ن ع��دم اس�ت��دع��اء‬ ‫عبد الرحمان بنعمرو كرئيس أيضا لجمعية‬ ‫ح�ق��وق�ي��ة‪ .‬اع �ت��ذر ال��رم�ي��د ع��ن ه��ذا اأم ��ر‪ ،‬وق��ال‬ ‫إن��ه فقط ل��م يتمكن مساعده م��ن اات�ص��ال به‪.‬‬ ‫مضيفا أن مكانة النقيب بنعمرو في هذا امجال‬ ‫ا يمكن أن يتقدم عليه أحد‪ .‬واصفا إياه بإمام‬ ‫ال�ح�ق��وق�ي��ن‪ .‬وق ��ال إن��ه سيتصل ب��ه ل��اع�ت��ذار‪.‬‬ ‫وأض��اف "ا يوجد أي شخص في امغرب‪ ،‬وا‬ ‫أن��ا‪ ،‬يمكن أن يتفضل على ه��ذا الرجل العظيم‬ ‫الذي قدم وما يزال تضحيات عالية في مجال‬ ‫الدفاع عن حقوق اإنسان"‪.‬‬

‫مؤمر التقدم وااشتراكية‬ ‫يعقد ح��زب التقدم وااش�ت��راك�ي��ة‪ ،‬ال�ي��وم‪ ،‬في‬ ‫ب��وزن�ي�ق��ة‪ ،‬م��ؤت�م��ره ال��وط�ن��ي ال�ت��اس��ع ال��ذي سيدوم‬ ‫ثاثة أيام‪ ،‬وسيكون أهم ما سيميزه انتخاب قيادة‬ ‫ال �ح��زب‪ ،‬ح�ي��ث ي��وج��د ح�ت��ى اآن ث��اث��ة مرشحن‬ ‫سينافسون نبيل بنعبد الله على منصب اأمن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ووزعت أمس على الصحافين بعض الوثائق‬ ‫اأساسية التي سيتداول حولها أعضاء امؤتمر‪،‬‬ ‫وهي وثائق تحدد التوجهات امتعلقة بهوية الحزب‬ ‫واختياراته السياسية وااقتصادية وااجتماعية‬ ‫والثقافية‪ ،‬وكانت اللجنة امركزية للحزب صادقت‬ ‫على هذه الوثائق بأغلبية كاسحة‪.‬‬ ‫وسيحضر الجلسة اافتتاحية للمؤتمر وفود‬ ‫حزبية من تونس‪ ،‬والسودان‪ ،‬والبحرين‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫وفلسطن‪ ،‬إضافة إلى فرنسا‪.‬‬ ‫كما وجهت الدعوة لقادة اأحزاب الوطنية‪.‬‬

‫رحلة «إنسانية» بن العيون وتندوف‬ ‫ج ��رت‪ ،‬أم ��س‪ ،‬م��ن وإل ��ى ال�ع�ي��ون وال�س�م��ارة‪،‬‬ ‫ال��رح�ل��ة ال��راب�ع��ة خ��ال ه��ذه ال�س�ن��ة ض�م��ن عملية‬ ‫ت �ب��ادل ال ��زي ��ارات ال �ع��ائ�ل �ي��ة ال �ت��ي ت �ش��رف عليها‬ ‫امفوضية العليا لشؤون الاجئن بن مخيمات‬ ‫ت �ن��دوف واأق��ال�ي��م ال�ج�ن��وب�ي��ة‪ .‬وأف ��اد ب�ي��ان مكتب‬ ‫التنسيق امغربي مع بعثة "امينورسو" بأن ‪166‬‬ ‫شخصا استفادوا من هذه الرحلة‪ ،‬ينتمون ل�‪25‬‬ ‫أس ��رة‪ .‬وأوض ��ح ام �ص��در نفسه أن ‪ 48‬شخصا‬ ‫يتحدرون من إقليمي العيون والسمارة‪ ،‬وينتمون‬ ‫ل� ‪ 11‬أس��رة غ��ادروا‪ ،‬صباح أم��س‪ ،‬مطار الحسن‬ ‫اأول بالعيون ف��ي ات�ج��اه ت �ن��دوف‪ ،‬قبل أن يحل‬ ‫على من نفس الطائرة ‪ 118‬شخصا ينتمون ل�‪14‬‬ ‫أسرة قادمن من مخيمات تندوف‪.‬‬

‫جامعة «ظهر امهراز» آخر معاقل اليسار الراديكالي باتت كذلك رمز ًا للعنف الطابي‬ ‫ي�ق��ول ط��ال��ب ف��ي جامعة مدينة فاس‬ ‫بفخر إن هذه الجامعة هي "واحدة من آخر‬ ‫معاقل اليسار" الراديكالي‪ ،‬لكنها تواجه في‬ ‫ال��وق��ت نفسه اكتساحا لإسامين‪ ،‬كان‬ ‫آخ��ر مظاهره وف��اة طالب في العشرينيات‬ ‫بعد مواجهات دامية‪.‬‬ ‫وت�ح��ت أروق ��ة جامعة "ظ�ه��ر ام �ه��راز"‬ ‫وعند بوابتها بالضبط حيث وقف عشرات‬ ‫ال�ط��اب ف��ي ط��اب��ور م��ن أج��ل دخ��ول امطعم‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي‪ ،‬ت�ح�ل�ق��ت م�ج�م��وع��ة م��ن الطلبة‬ ‫"امناضلن" تحت شمس صباحية حارقة‬ ‫فيما يسمى"بالحلقة الطابية" مناقشة أحد‬ ‫امواضيع‪.‬‬ ‫وي�ت�ع��ال��ى ص ��وت أح ��د ال�ط�ل�ب��ة بينهم‬ ‫ويقول "جامعتنا معقل لليسار اماركسي‬ ‫اللينيني‪ ،‬ومن هنا دافعنا دائما عن مصالح‬ ‫الشعب ام �ه ��دورة"‪ .‬وتعتبر جامعة "ظهر‬ ‫ام �ه��راز" أق��دم جامعة بعد جامعة "محمد‬ ‫ال�خ��ام��س" ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬حيث ت��م تشييدها‬ ‫على أن�ق��اض ثكنة عسكرية قديمة يعود‬ ‫تاريخها إلى الحماية الفرنسية‪ ،‬وتبرز للزائر‬ ‫من بعيد أسطح أجنحتها امغلفة بالقرميد‬ ‫اأح�م��ر‪ .‬وعلى ال��رغ��م م��ن أن ه��ذه الجامعة‬ ‫كمجموعة من امؤسسات الجامعية اأخرى‪،‬‬

‫ع��رف��ت م�ن��ذ ب��داي��ة التسعينيات اجتياحا‬ ‫للحركة اإسامية لكن تأثير "القاعدين"‪،‬‬ ‫وه��ي تسمية يحملها الفصيل اليساري‬ ‫الراديكالي‪ ،‬بقي على حاله في "ظهر امهراز"‪.‬‬ ‫ويقول امعطي منجب‪ ،‬امؤرخ امغربي‪،‬‬ ‫إن "التقليد اليساري الخاص بهذه الجامعة‬ ‫ل�ي��س ول�ي��د ال �ي��وم (‪ )...‬ف�ق��د ك��ان��ت م��ن بن‬ ‫الجامعات القليلة التي قاومت امد اإسامي"‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا ط�ب�ي�ع��ة "ال �ت �ض��ام��ن ااج �ت �م��اع��ي"‬ ‫ال�س��ائ��د ب��ن الطلبة‪ .‬ويعطي منجب امثال‬ ‫بالطلبة الذين ا يملكون ثمن شراء تذكرة‬ ‫دخ ��ول امطعم ال�ج��ام�ع��ي‪ ،‬حيث "يكفي أن‬ ‫يحرك الطالب امفاتيح في يده ليقوم رفاقه‬ ‫بتزويده بتذكرة تمكنه م��ن وجبة طعام"‪.‬‬ ‫لكن روح التضامن بن الطلبة داخل جامعة‬ ‫"ظهر امهراز"غابت في ‪ 24‬أبريل اماضي‪،‬‬ ‫ح��ن اندلعت اشتباكات عنيفة بالسيوف‬ ‫وال�س�ك��اك��ن م��ا ب��ن الفصيلن اإس��ام��ي‬ ‫وال�ي�س��اري‪ ،‬م��ا أسفر ع��ن مقتل ش��اب في‬ ‫العشرينيات‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ب �ي ��ان ص � ��ادر ع ��ن ال�س�ل�ط��ات‬ ‫امحلية‪ ،‬فإن الشاب عبد الرحيم الحسناوي‬ ‫(‪ 21‬س �ن��ة) ف ��ارق ال �ح �ي��اة ف��ي امستشفى‬ ‫متأثرا بجراحه‪.‬‬

‫ووف � ��ق ال �ب �ي ��ان ن �ف �س��ه ف� ��إن "ام ��رك ��ب‬ ‫الجامعي ظهر ام�ه��راز بمدينة ف��اس شهد‬ ‫مناوشات تطورت فيما بعد إلى مواجهات‬ ‫بن طلبة كل من فصيلي التجديد الطابي‬ ‫والنهج الديمقراطي القاعدي‪ ،‬استعملت فيها‬ ‫اأسلحة ال�ب�ي�ض��اء"‪ .‬ووق�ع��ت ااشتباكات‬ ‫بعدما ح��اول طلبة ينتمون لفصيل "النهج‬ ‫الديموقراطي‪-‬البرنامج امرحلي" منع ندوة‬ ‫ب��ال �ق��وة ب �ع �ن��وان "اإس ��ام� �ي ��ون وال �ي �س��ار‬ ‫والديموقراطية" دعت إليها "منظمة التجديد‬ ‫الطابي" اإسامية‪ ،‬وكان من بن امتدخلن‬ ‫فيها قيادي حالي في حزب العدالة والتنمية‬ ‫اتهم سابقا بقتل أحد الطلبة اليسارين في‬ ‫التسعينيات‪ .‬ومنظمة ال�ت�ج��دي��د الطابي‬ ‫ف�ص�ي��ل إس��ام��ي ي�ع�ت�ب��ر ن�ف�س��ه "م�ن�ح��ازا‬ ‫ل �ل �م �ش��روع اإص ��اح ��ي ال��رس��ال��ي ل�ح��رك��ة‬ ‫ال�ت��وح�ي��د واإص� � ��اح" ال �ت��ي ت�ع�ت�ب��ر ال� ��ذراع‬ ‫الدعوي لحزب العدالة والتنمية ال��ذي يقود‬ ‫التحالف الحكومي‪.‬‬ ‫أم��ا النهج الديمقراطي ال�ق��اع��دي فهو‬ ‫فصيل يساري راديكالي يؤمن بالصراع‬ ‫ال�ط�ب�ق��ي‪ ،‬و"ق �ي ��ادة ال�ط�ب�ق��ة ال�ع��ام�ل��ة ل�ل�ث��ورة‬ ‫الديمقراطية الشعبية"‪.‬‬ ‫وفي حديث الطلبة "القاعدين" نددوا‬

‫بما وصفوه "استفزاز وإنزاا" لإسامين‬ ‫ف ��ي ال �ج��ام �ع��ة‪ .‬وي� �ق ��ول م �ح �م��د ال ��واف ��ي أن‬ ‫الضحية "لم يكن يدرس في جامعتنا‪ ،‬فقد‬ ‫جاء مع طلبة آخرين من مدينة مكناس وذلك‬ ‫بهدف استفزازنا"‪ .‬ويضيف الوافي "كان‬ ‫إنزاا مسلحا بغرض الهجوم علينا ولم يكن‬ ‫القاعديون وحدهم من بادر بالهجوم"‪.‬‬ ‫وكان من بن أبرز الوجوه امدعوة إلى‬ ‫محاضرة ذلك اليوم التي انقلبت إلى عنف‬ ‫وضحايا‪ ،‬عبد العالي حامي الدين‪ ،‬القيادي‬ ‫الحالي في حزب العدالة والتنمية اإسامي‪.‬‬ ‫وارتبط اسم عبد العالي حامي الدين‪،‬‬ ‫الذي درس في الجامعة نفسها‪ ،‬بالتورط في‬ ‫مقتل طالب من الفصيل اليساري الراديكالي‬ ‫في التسعينيات (‪ ،)1993‬يدعى محمد آيت‬ ‫ال�ج�ي��د‪ ،‬ح�ي��ث اع�ت�ق��ل ح��ام��ي ال��دي��ن حينها‬ ‫وقضى سنتن في السجن‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن م � ��ع إط� � � ��اق ه � �ي� ��أة اإن � �ص� ��اف‬ ‫وامصالحة بداية ‪ 2004‬بغرض امصالحة‬ ‫مع ضحايا سنوات الرصاص من امعتقلن‬ ‫وال�س�ج�ن��اء السياسين‪ ،‬ب ��رأت ه��ذه الهيأة‬ ‫القيادي اإسامي بموجب "مقرر قضائي"‪،‬‬ ‫بل حصل على تعويض لقاء السنتن اللتن‬ ‫قضاهما في السجن‪ .‬وعلى الرغم من هذه‬

‫التبرئة عادت فجأة عائلة الشاب آيت الجيد‬ ‫بعد عشرين سنة لتوجه التهمة من جديد‬ ‫لهذا القيادي الذي صار حزبه يقود التحالف‬ ‫الحكومي‪ .‬وبخصوص ما جرى في جامعة‬ ‫فاس‪ ،‬ينفي رشيد العدلوني‪ ،‬رئيس الطلبة‬ ‫امنتمن لحزب العدالة والتنمية‪ ،‬أي استفزاز‬ ‫من طرفهم‪.‬‬ ‫ويشرح العدلوني "قررنا تنظيم مؤتمر‬ ‫ب��وج��ود رم��ز م��ن اليسار ه��و حسن ط��ارق‬ ‫(عن حزب ااتحاد ااشتراكي امعارض)‪،‬‬ ‫ورمز آخر يمثل اإسامين هو عبد العالي‬ ‫حامي الدين"‪ .‬مضيفا "لكن تلقينا هجوما‬ ‫إرهابيا منظما (‪ )...‬من قبل "عصابة" ترغب‬ ‫في خدمة أعداء الديمقراطية"‪.‬‬ ‫واع�ت�ق�ل��ت م�ص��ال��ح أم��ن م��دي�ن��ة ف��اس‬ ‫ب�ع��د ان ��داع ام��واج �ه��ات ثمانية طلبة قالت‬ ‫إنها تشتبه في تورطهم في أعمال العنف‬ ‫التي حصلت‪ ،‬وأحالتهم على النيابة العامة‬ ‫م��ن أج��ل تقديمهم أم ��ام ق��اض��ي التحقيق‬ ‫ثم محاكمتهم فيما بعد‪ .‬في امقابل جرت‬ ‫مراسم تشييع جثمان الطالب عبد الرحيم‬ ‫الحسناوي‪ ،‬في مسقط رأس��ه ق��رب مدينة‬ ‫ال��راش�ي��دي��ة بحضور عبد اإل��ه ب��ن ك�ي��ران‪،‬‬ ‫رئيس الحكومة‪ .‬وعقب تلك اأح��داث‪ ،‬قال‬

‫وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة إن ال�س�ل�ط��ات اأم�ن�ي��ة منذ‬ ‫انطاق اموسم الدراسي الجامعي الخريف‬ ‫اماضي‪ ،‬أوقفت أكثر من ‪ 120‬طالبا بسبب‬ ‫"أحداث العنف"‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬كما شرح الوزير‪" ،‬تم‬ ‫إصدار قرار مشترك مع وزير التعليم العالي‬ ‫والبحث العلمي وتكوين اأطر عبر‬ ‫منشور يسمح للسلطات‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة ب��ال��دخ��ول‬ ‫إل � � � ��ى ال � �ج ��ام � �ع ��ات‬ ‫واأحياء الجامعية‬ ‫إذا كان هناك تهديد‬ ‫ل ��أم ��ن أو ل�ل�ن�ظ��ام‬ ‫العام‪ ،‬وذل��ك بهدف‬ ‫ح � �م� ��اي� ��ة اأرواح‬ ‫واأشخاص‬ ‫واممتلكات"‪.‬‬ ‫وانتقدت‬ ‫م�ن�ظ�م��ات امجتمع‬ ‫ام��دن��ي ه��ذه ال�ق��رار‬ ‫ال � � � � � � ��ذي وص � �ف � �ت� ��ه‬ ‫ب ��"ع �س �ك��رة ال�ح��رم‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي"‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ال ��ت أه� � ��م ن �ق��اب��ة‬

‫للتعليم ف��ي أن "ام �ق��ارب��ة اأم�ن�ي��ة ل��ن تحل‬ ‫مشكل العنف امنتشر في بعض امراكز‬ ‫الجامعية (‪ )...‬بل سيكون له نتائج‬ ‫عكسية وستغذي العنف أكثر"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫‪2‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫اخلفي ينفي وجود مواجهة بن اإعام العمومي واحكومة‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ق � � ��ال م �ص �ط �ف ��ى ال� �خ� �ل� �ف ��ي وزي � ��ر‬ ‫اات� � �ص � ��ال ال � �ن ��اط ��ق ال ��رس � �م ��ي ب��اس��م‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪ ،‬أن � ��ه ا ت ��وج ��د ه � �ن ��اك أي‬ ‫م � ��واج� � �ه � ��ة ب� � ��ن اإع � � � � � ��ام ال� �ع� �م ��وم ��ي‬ ‫وال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن أي اخ �ت��اات‬ ‫مهنية ت�ت�ص��دى ل�ه��ا ال�ه�ي��آت الكفيلة‬ ‫ام�ت�م�ث�ل��ة ف��ي ال �ه �ي��أة ال�ع�ل�ي��ا ل��ات�ص��ال‬ ‫السمعي البصري ولجنة اأخاقيات‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬خ� ��ال ال �ل �ق��اء‬ ‫ال�ص�ح��اف��ي اأس �ب��وع��ي ع�ق��ب اج�ت�م��اع‬ ‫م�ج�ل��س ال �ح �ك��وم��ة أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫أن ال �ح �ك��وم ��ة ت �ت �ح �م��ل م �س��ؤول �ي �ت �ه��ا‬ ‫ف � ��ي ال� � �ج � ��وان � ��ب ام� ��ال � �ي� ��ة واإداري � � � � � � ��ة‪،‬‬ ‫وااخ�ت��اات امهنية التي تقع‪ ،‬قائا‪:‬‬ ‫"م �ث��ل م��ا ش�ه��دن��ا أخ �ي��رً ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫بتغطية م��وض��وع ال��زي��ادة ف��ي أسعار‬ ‫اماء والكهرباء‪ ،‬وهي اختاات نعتقد‬ ‫أن لها ام��ؤس�س��ات الكفيلة‪ ،‬م��ؤك��دا أن‬ ‫امغاربة واع��ون ويتطلعون إل��ى إعام‬

‫مهني"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف‪" ،‬أن ال�ق�ض�ي��ة بالنسبة‬ ‫إلينا هي قضية مهنية ا أقل وا أكثر‪،‬‬ ‫وعندما أركز على هذا اأمر حتى أكون‬ ‫واضحا‪ ،‬أن العاقة التي تحكمنا كما‬ ‫ال��دول��ة م��ع ك��ل ام��ؤس�س��ات العمومية‪،‬‬ ‫هي عاقة يؤطرها القانون‪ ،‬والعاملون‬ ‫ف��ي ه��ذه ام��ؤس�س��ات ال�ت��ي ه��ي بمثابة‬ ‫م��راف��ق ع�م��وم�ي��ة أي �ض��ا م ��دع ��وون إل��ى‬ ‫احترام القانون"‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ال� �ل� �ق ��اء ال �ص �ح ��اف ��ي‪ ،‬ك�ت��ب‬ ‫الخلفي على صفحته ف��ي "فيس بوك‬ ‫" ت �ع �ل �ي �ق��ً ع �ل��ى ام� ��وض� ��وع ق� ��ال ف �ي��ه‪:‬‬ ‫"مشكلتنا ليست مع اإعام العمومي‪،‬‬ ‫بل مع ما يقع من التناول غير امهني‬ ‫وامنحاز وامفتقد للتوازن في التعامل‬ ‫م��ع ال�ش��أن ال�ح�ك��وم��ي‪ ،‬وم��ا ل��وح��ظ في‬ ‫معالجة الزيادة اأخيرة في الكهرباء‬ ‫أكبر دليل على ذلك"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �خ �ل �ف��ي‪" :‬إن اآراء ال �ت��ي‬ ‫تصدر ويجري التعبير عنها‪ ،‬ا يمكن‬

‫أن تثني الحكومة عن مواصلة خيارها‬ ‫اإص��اح��ي ال��ذي يعتبر أح��د عناصر‬ ‫ال �ت �ع��اق��د ب�ي�ن�ه��ا وال �ش �ع��ب ام �غ��رب��ي"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا أن م��ن يعتبر ب��وج��ود وص��اي��ة‬ ‫فهذا اأمر انتهى‪.‬‬ ‫وأض��اف الخلفي‪" :‬ام�غ��رب يتوفر‬ ‫على الهيأة العليا للسمعي البصري‬ ‫ونحن كحكومة ق��ررن��ا اللجوء إليها‪،‬‬ ‫واع �ت �ق��د أن ه� ��ذه ه ��ي ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪،‬‬ ‫ول�ه��ذا ا يمكن ب��أي ح��ال م��ن اأح��وال‬ ‫أن ي �ق��دم ش�خ��ص ع�ل��ى ام�ط��ال�ب��ة بعدم‬ ‫إع�م��ال اآل�ي��ات الديمقراطية واح�ت��رام‬ ‫استقالية اإعام العمومي"‪.‬‬ ‫وذكر الخلفي‪ ،‬أن إصاح اإعام‬ ‫العمومي هو اختيار تجسد بوضوح‬ ‫ف� ��ي ال ��دس � �ت ��ور ال� �ج ��دي ��د وال �ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫الحكومي وخاصات اللجنة البرمانية‬ ‫ااس �ت �ط��اع �ي��ة ل �ق �ن��وات ق �ط��ب اإع ��ام‬ ‫العمومي التي شكلتها لجنة التعليم‬ ‫واات �ص ��ال بمجلس ال �ن ��واب‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن امغرب يتوفر على التراكم العلمي‬

‫وامهني وام�ي��دان��ي للنهوض بإعامه‬ ‫وإطاق جيل ثان من اإصاحات‪.‬‬ ‫وأوض��ح ال��وزي��ر‪ ،‬في ه��ذا الصدد‪،‬‬ ‫أن ال �ج �ي��ل اأول م��ن اإص ��اح ��ات في‬ ‫القطاع ال��ذي انطلق عام ‪ ،2002‬ساهم‬ ‫ب ��اأس ��اس ف��ي إن �ه��اء اح �ت �ك��ار ال��دول��ة‬ ‫ل�ل�ق�ط��اع ام ��رئ ��ي وام �س �م ��وع‪ ،‬وإح� ��داث‬ ‫ال� �ه� �ي ��أة ال �ع �ل �ي��ا ل �ل �س �م �ع��ي ال �ب �ص��ري‪،‬‬ ‫وص � � ��دور ق ��ان ��ون اات � �ص� ��ال ال�س�م�ع��ي‬ ‫ال� � �ب� � �ص � ��ري‪ ،‬واع� � �ت� � �م � ��اد ن� � �ظ � ��ام دف� �ت ��ر‬ ‫التحمات‪ ،‬وعقود البرامج‪.‬‬ ‫وفي موضوع آخر‪ ،‬تطرق الخلفي‬ ‫إلى موضوع الزيادات في أسعار اماء‬ ‫وال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬م��ؤك��د أن ه��ذه ال��زي��ادة لن‬ ‫ت�م��س ب��اأس��ر ال�ف�ق�ي��رة ب�ح�ي��ث أن ‪4.1‬‬ ‫مليون مشترك من اأس��ر لن تشملهم‬ ‫الزيادة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ح�ك��وم��ة ق��د وق�ع��ت عقد‬ ‫ب��رن��ام��ج ب��ن ال��دول��ة وام�ك�ت��ب الوطني‬ ‫للكهرباء واماء الصالح للشرب للفترة‬ ‫ام�م�ت��دة ب��ن ‪ 2014‬و‪ ،2017‬ستساهم‬

‫ب��دع��م م��ال��ي إجمالي يناهز ‪ 22‬مليار‬ ‫دره � ��م إن� �ق ��اذ ام �ك �ت��ب‪ ،‬ج� ��اء ف �ي��ه أن��ه‬ ‫س �ت �ك��ون زي � ��ادات م��رت�ق�ب��ة ف��ي أس �ع��ار‬ ‫الكهرباء وام��اء بداية من غشت امقبل‬ ‫للمستهلكن أك �ث��ر م��ن ‪ 100‬ك�ل�ي��واط‬ ‫و‪ 6‬متر مكعب شهريا‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫مساهمة مهمة من الدولة ‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ار ال� �ع� �ق ��د ال � �ج� ��دي� ��د‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫ت � ��رأس ال �ت��وق �ي��ع ع �ل �ي��ه ع �ب��د اإل � ��ه بن‬ ‫ك �ي��ران رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬أن ام��راج�ع��ة‬ ‫التدريجية أسعار البيع التي ستبدأ‬ ‫ان �ط��اق��ا م��ن ف��ات��ح غ �ش��ت ‪ 2014‬على‬ ‫مدى فترة العقد البرنامج‪ ،‬ستمكن من‬ ‫توفير ‪ 13‬مليارا و‪ 950‬مليون دره��م‪،‬‬ ‫مبرزا أن "الحكومة ستعالج وضعية‬ ‫ال� � � �ع � � ��دادات ام� �ش� �ت ��رك ��ة ب� �م ��ا س �ي �م �ك��ن‬ ‫امشتركن امعنين من ااستفادة من‬ ‫الشطر ااجتماعي"‪.‬‬ ‫وأك��د العقد الجديد‪ ،‬أن ال��زي��ادات‬ ‫ل��ن ت�ش�م��ل اأش �ط��ر ااج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تقل عن ‪ 100‬كيلوواط شهريا بالنسبة‬

‫إل� ��ى ال �ك �ه ��رب ��اء‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �ه��م ‪ 4‬م�ل�ي��ون‬ ‫و‪ 100‬ألف من امشتركن‪ ،‬و‪ 6‬متر مكعب‬ ‫شهريا بالنسبة إلى اماء‪ ،‬والتي تهم ‪2‬‬ ‫مليون و‪ 200‬ألف من امشتركن‪.‬‬ ‫وأورد أن ام � �ج � �ه� ��ود اإج� �م ��ال ��ي‬ ‫ل��دع��م ام�ك�ت��ب سيبلغ ح��وال��ي ‪ 45‬مليار‬ ‫دره � ��م ب ��ن ‪ 2014‬و‪ ،2017‬وس�ت�ت�ح�م��ل‬ ‫ال ��دول ��ة وام �ك �ت��ب ح��وال��ي ‪ 70‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫من هذا امجهود‪ ،‬مضيفا أن امشتركن‬ ‫سيتحملون النسبة الباقية م��ن خال‬ ‫مراجعة تدريجية أسعار البيع‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف ضمان التناسب امائم بن سعر‬ ‫اإنتاج وسعر البيع‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬ال ��ذي تغيب ثاثة‬ ‫أس ��اب� �ي ��ع ع ��ن ال� �ل� �ق ��اء ال �ص �ح ��اف ��ي‪ ،‬ب��دأ‬ ‫حديثه مع الصحافين باإشارة إلى أنه‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ان�ق�ط��اع��ه‪ ،‬ظ��ل يتواصل‬ ‫مع الصحافين عبر صفحته الرسمية‬ ‫في "فيس ب��وك" مشيرا في ه��ذا الصدد‬ ‫إلى أنه أجاب عن ‪ 30‬سؤاا خال شهر‬ ‫خال فترة غيابه عن امغرب‪.‬‬

‫تقرير وزارة الوظيفة العمومية يرصد أعطاب اإدارة امغربية‬ ‫أبرز اإشكاات تمركز اإدارة العمومية وضعف تمثيلية النساء في امناصب العليا إضافة إلى بداية شيخوخة الجسم الوظيفي‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫خ �ل��ص ت �ق��ري��ر أع ��دت ��ه وزارة‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ة ال �ع �م��وم �ي��ة وت �ح��دي��ث‬ ‫اإدارة ح� ��ول م ��وض ��وع "ام� � ��وارد‬ ‫البشرية في الوظيفة العمومية"‪،‬‬ ‫إل ��ى وج� ��ود ع ��دد م ��ن اإش� �ك ��اات‬ ‫أب��رزه��ا تمركز اإدارة العمومية‬ ‫وب � � � ��داي � � � ��ة ش � �ي � �خ� ��وخ� ��ة ال� �ج� �س ��م‬ ‫ال��وظ �ي �ف ��ي‪ ،‬ث ��م ض �ع��ف ت�م�ث�ي�ل�ي��ة‬ ‫ال�ن�س��اء ف��ي م�ن��اص��ب ام�س��ؤول�ي��ة‪،‬‬ ‫وك � ��ذل � ��ك ع� � ��دم خ � �ض� ��وع ام ��وظ ��ف‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي ل� �ت� �ك ��وي ��ن م �س �ت �م��ر ب��ل‬ ‫ي � �س � �ت � �ف � �ي� ��د ف� � �ق � ��ط م� � � ��ن ال � �ت� ��رق� ��ي‬ ‫باأقدمية‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪ ،‬إن أع � � ��داد‬ ‫ام� ��وظ � �ف ��ن ام� ��رت � �ب� ��ن ف � ��ي س��ال��م‬ ‫اأج� � � � ��ور ‪ 10‬ف� �م ��ا ف� � � ��وق‪ ،‬ت �ع��رف‬ ‫ارت � �ف� ��اع� ��ا م �ل �ح��وظ��ا وم �س �ت �م��را‪،‬‬ ‫م� �ب ��رزا أن ذل� ��ك ا ي �ع �ن��ي ارت �ف ��اع‬ ‫مستوى التأطير‪.‬‬ ‫كما أوضح التقرير‪ ،‬أن هرمية‬ ‫اأع � �م� ��ار ب��ال��وظ �ي �ف��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‬ ‫تترجم تسرب عامل الشيخوخة‬ ‫إل � ��ى ام� � � ��وارد ال �ب �ش��ري��ة ب � � ��اإدارة‬ ‫العمومية‪ ،‬إضافة إل��ى أن هرمية‬ ‫اأق��دم�ي��ة ت��ؤش��ر على أن شريحة‬ ‫م � ��ن ام � ��وظ � �ف � ��ن ال � ��ذي � ��ن "خ �م ��س‬ ‫س �ن��وات ف�م��ا أق ��ل" ه��ي ف��ي ت��زاي��د‬ ‫ملحوظ‪ ،‬وه��ذا راج��ع إل��ى ارتفاع‬ ‫ع��دد التوظيفات خ��ال السنوات‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫وأب � ��رز ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬أن ع ��دد من‬ ‫ي �ش �غ �ل��ون م� �ن ��اص ��ب ام �س��ؤول �ي��ة‬ ‫ال �ن �ظ��ام �ي��ة وم � ��ا ي �م ��اث �ل �ه ��ا‪ ،‬ب�ل��غ‬ ‫‪ 9746‬موظفا‪ ،‬يشغل امتصرفون‬ ‫وامهندسون ‪ 54‬ف��ي ام��ائ��ة منها‪،‬‬ ‫ناهيك ع��ن ك��ون اإدارة امغربية‬ ‫هي جد متمركزة‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � � � � ��ح ال� � � �ت� � � �ق � � ��ري � � ��ر‪ ،‬أن‬ ‫اإج � � � � ��راءات ال �ح �ك��وم �ي��ة ت �م �ي��زت‬ ‫ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ام �ن��اص��ب ام��ال �ي��ة‬ ‫خ ��ال ال�ع�ش��ري��ة اأخ �ي��رة بتطور‬ ‫في عدد امناصب امالية امحدثة‪،‬‬ ‫خ �ص �ص��ت ف �ي �ه��ا ح ��وال ��ي ‪ 10‬ف��ي‬ ‫ام� ��ائ� ��ة ك� ��ل ع � ��ام ل� �ف ��ائ ��دة ح��ام �ل��ي‬ ‫الشهادات العليا‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ��ص اإح ��ال ��ة على‬ ‫ال � �ت � �ق � ��اع � ��د‪ ،‬ف � �ق� ��د ع � ��رف � ��ت ن �س �ب��ة‬

‫م�ن�خ�ف�ض��ة م �ق��ارن��ة م ��ع م�س�ت��وى‬ ‫أع��داد امناصب امحدثة‪ ،‬إذ أشار‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر إل� ��ى أن م� �ع ��دل اإح ��ال ��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ق��اع��د ل �ب �ل��وغ ح ��د ال�س��ن‬ ‫سينتقل من ‪ 2.29‬في امائة خال‬ ‫العام اماضي إل��ى ‪ 4.27‬في امائة‬ ‫ع ��ام ‪ ،2020‬ك�م��ا أن اإح��ال��ة على‬ ‫التقاعد ستهم اأطر أكثر من فئة‬ ‫ام��وظ �ف��ن ام��رت �ب��ن ف ��ي م�س�ت��وى‬ ‫اإش� � � � ��راف وم� �س� �ت ��وى ال �ت �ن �ف �ي��ذ‪،‬‬ ‫كما أوض��ح أن��ه يتوقع أن يغادر‬ ‫الوظيفة العمومية‬

‫في غضون ‪ 20‬سنة امقبلة حوالي‬ ‫‪ 35.58‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة م� ��ن م �ج �م��وع‬ ‫اموظفن‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬أن نسبة‬ ‫ت �م �ث �ي �ل �ي��ة ال� �ن� �س ��اء ف ��ي ال��وظ �ي �ف��ة‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ان �ت �ق �ل��ت م� ��ن ‪ 36‬ف��ي‬ ‫امائة ع��ام ‪ 2006‬إل��ى ‪ 38‬في امائة‬ ‫ف ��ي ‪ ،2012‬ك �م��ا ارت� �ف� �ع ��ت ن�س�ب��ة‬ ‫ت �م �ث �ي �ل �ي��ة ال� �ن� �س ��اء ف� ��ي م �ن��اص��ب‬ ‫ام�س��ؤول�ي��ة ب�ح��وال��ي ‪ 2‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫خ� ��ال ال �ف �ت��رة ن �ف �س �ه��ا‪ ،‬وأوض� ��ح‬ ‫ال� �ت� �ق ��ري ��ر‪ ،‬أن وزارة ال��وظ �ي �ف��ة‬

‫امشاركون في املتقى الوطني حول تحديث اإدارة (ماب)‬

‫ااشتراكي اموحد يراسل رئيس احكومة بشأن‬ ‫«التضييق» على أعضاء احزب بورزازات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ط� � ��ال� � ��ب ال� � � �ح � � ��زب ااش� � �ت � ��راك � ��ي‬ ‫ام��وح��د عبد اإل��ه ب��ن ك �ي��ران‪ ،‬رئيس‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ب��ال�ت��دخ��ل ال �ع��اج��ل ل��رف��ع‬ ‫ال�ت�م�ي�ي��ز وال �ح �ص��ار ام �ف ��روض على‬ ‫م �ن�ط �ق��ة ورزازات‪ ،‬وف � ��رض اح �ت ��رام‬ ‫م�ب��دأ س�ي��ادة ال�ق��ان��ون‪ ،‬وموضوعية‬ ‫السلطة التنفيذية وحيادها‪ ،‬وإنفاذ‬ ‫ال �ق ��وان ��ن ب ��إرج ��اع ام� �ط ��رودي ��ن إل��ى‬ ‫عملهم‪ ،‬وتنفيذ اأحكام القضائية‪،‬‬ ‫ووض ��ع ح��د للتضييق ع�ل��ى العمل‬ ‫النقابي‪ ،‬واإرهاب وتهديد النقابين‬ ‫وامناضلن السياسين والنشطاء‬ ‫الحقوقين‪ ،���ورف��ع امتابعات عنهم‪،‬‬ ‫وت �ل �ب �ي��ة م �ط��ال��ب ال �ع �م��ال وال �س �ك��ان‬ ‫ورفع الحيف والتمييز عنهم‪.‬‬ ‫واح� � �ت � ��ج ال� � �ح � ��زب ااش � �ت� ��راك� ��ي‬ ‫ام��وح��د‪ ،‬ف��ي ال��رس��ال��ة ام��وق�ع��ة باسم‬ ‫اأم�ي�ن��ة ال�ع��ام��ة‪ ،‬نبيلة م�ن�ي��ب‪ ،‬على‬ ‫ال �ت �ض �ي �ي��ق وال� �ح� �ص ��ار ال � ��ذي ي �ط��ال‬ ‫م �ن��اض �ل��ي ال� �ح ��زب وال �ن �ق��اب �ي��ن ف��ي‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ورزازات‪ ،‬ح �ي��ث أش � ��ار إل��ى‬ ‫ل� �ج ��وء س �ل �ط��ات ام ��دي �ن ��ة "إل � ��ى ع��دة‬ ‫أس� ��ال � �ي� ��ب ت �ع �س �ف �ي��ة واس � �ت � �ف� ��زازي� ��ة‬ ‫وان �ت �ق��ام �ي��ة‪ ،‬ب �ع �ي��دة ك ��ل ال �ب �ع��د ع��ن‬ ‫تكريس ثقافة حقوق اإنسان ودولة‬ ‫ال�ح��ق وال �ق��ان��ون‪ .‬وق��ري�ب��ة إل��ى أبعد‬ ‫ال �ح��دود‪ ،‬م��ن اان�ت�ه��اك��ات الجسيمة‬ ‫ال� �ت ��ي ع��رف �ت �ه��ا س � �ن ��وات ال ��رص ��اص‬ ‫البائد"‪.‬‬ ‫وأوض � �ح� ��ت ال ��رس ��ال ��ة ام��وج �ه��ة‬ ‫إلى رئيس الحكومة ووزي��ري العدل‬ ‫وال� �ح ��ري ��ات وال ��داخ� �ل� �ي ��ة‪ ،‬أن ب�ع��ض‬ ‫م �ظ��اه��ر خ ��رق ال �ق��وان��ن‪ ،‬وااع� �ت ��داء‬ ‫ع�ل��ى ال �ح��ري��ات‪ ،‬وال�ت�ع�س��ف وض��رب‬ ‫ال � �ح � �ق� ��وق ف � ��ي م� �ن� �ط� �ق ��ة ورزازات‪،‬‬ ‫ت �ت �ج �ل��ى م� ��ن خ � ��ال ع � ��دم ال �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫السليم للقوانن الجاري بها العمل‪،‬‬

‫ال� �ع� �م ��وم� �ي ��ة وت � �ح� ��دي� ��ث اإدارة‬ ‫ب � �ت � �ع� ��اون م � ��ع ش � ��رك � ��اء ت �ق �ن �ي��ن‬ ‫وم� ��ال � �ي� ��ن ت� �ع� �م ��ل ع � �ل� ��ى إن � �ج� ��از‬ ‫ب��رام��ج ت�ه��دف إل��ى مأسسة مبدأ‬ ‫ام � � � �س� � � ��اواة ب� � ��ن ال � �ج � �ن � �س� ��ن ف��ي‬ ‫ت��دب �ي��ر ام � � ��وارد ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬وإل ��ى‬ ‫تحقيق تمثيلية منصفة للنساء‬ ‫بمراكز ام�س��ؤول�ي��ة‪ ،‬وذك��ر أن أهم‬ ‫ام�ن�ج��زات ف��ي ه��ذا ام�ج��ال تتعلق‬ ‫ب ��إع ��داد ب��رن��ام��ج خ ��اص ب��إدم��اج‬ ‫م� �ب ��دأ ام � �س� ��اواة ب ��ن ال�ج�ن�س�ي��ن‬ ‫ف��ي مسلسل اانتقاء والتوظيف‬ ‫وال �ت �ع �ي��ن وال �ح��رك �ي��ة وال �ت��رق �ي��ة‬

‫وتقييم امردودية‪ ،‬وإنجاز برامج‬ ‫تكوينية لفائدة مسيري ام��وارد‬ ‫البشرية‪.‬‬ ‫وت�م�ث��ل ه �ي��أة ال �ت��دري��س أب��رز‬ ‫ام � � �ج� � ��اات ال � �ت � ��ي ت� �ح� �ظ ��ى ف �ي �ه��ا‬ ‫ال �ن �س��اء ب��أك �ب��ر ت�م�ث�ي�ل�ي��ة بنسبة‬ ‫أك�ث��ر م��ن ‪ 55‬ف��ي ام��ائ��ة تليها فئة‬ ‫ام�م��رض��ن وام�س��اع��دي��ن الطبين‬ ‫ب� �ح ��وال ��ي ت �س �ع��ة ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬ث��م‬ ‫امساعدين التقنين وامتصرفن‪.‬‬ ‫وي � �ب � �ل ��غ ال� � �ع � ��دد اإج � �م ��ال ��ي‬ ‫م ��وظ� �ف ��ي ال� � �ق � ��طاع � ��ات ال� � ��وزاري� � ��ة‬ ‫حوالي ‪ 522‬ألف موظف‪ ،‬تستأثر‬ ‫ف � � �ي � � �ه� � ��ا ك� � � � ��ل م ��ن‬

‫خ � �ص� ��وص� ��ا ف� � ��ي ج � � ��ل ام� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫اإن � �ت� ��اج � �ي� ��ة ال � �ك � �ب� ��رى ال �س �ي ��اح �ي ��ة‬ ‫وام� �ن� �ج� �م� �ي ��ة وغ � �ي� ��ره � �م� ��ا‪ ،‬وغ � �ي ��اب‬ ‫امراقبة والتتبع وامحاسبة من طرف‬ ‫مؤسسات ال��دول��ة الوصية وامعنية‬ ‫محليا ووط�ن�ي��ا‪ ،‬وع�ل��ى الخصوص‬ ‫ع � ��دم ت �ت �ب��ع ال� �خ ��روق ��ات ال �ق��ان��ون �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت��م ف��ي ام �ن��اج��م وام��ؤس �س��ات‬ ‫ال�ف�ن��دق�ي��ة ام �ص �ن �ف��ة‪ ،‬وان�ع�ك��اس��ات�ه��ا‬ ‫على اأوضاع ااجتماعية امتفاقمة‬ ‫للعمال‪ ،‬مما يؤثر سلبا في الحياة‬ ‫ام �ع �ي �ش �ي��ة ل � �ه ��ؤاء ال� �ع� �م ��ال‪ ،‬وع �ل��ى‬ ‫عائاتهم وأبنائهم والسكان عموما‪.‬‬ ‫وأورد امصدر ذات��ه‪ ،‬أنه تم طرد‬ ‫أزي � ��د م ��ن ‪ 300‬ع ��ام ��ل وع ��ام� �ل ��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫مؤسسات مختلفة‪ ،‬بسبب ممارسة‬ ‫ح �ق �ه ��م ال � ��دس � �ت � ��وري ف � ��ي ال �ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫والعمل النقابي واإض ��راب وإج��راء‬ ‫م�ت��اب�ع��ات ت�ع�س�ف�ي��ة وغ �ي��ر ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ف� ��ي ح �ق �ه ��م‪ ،‬م �م ��ا ي� � ��ؤدي إل � ��ى ال� ��زج‬ ‫بالقضاء في محاكمات صورية غير‬ ‫عادلة‪ ،‬ضد أطر ومناضلن نقابين‬ ‫وح ��زب �ي ��ن ي� �س ��اري ��ن‪ ،‬ا ل� �ش ��يء إا‬ ‫ان �ت �ق��ام��ا م�ن�ه��م ب�س�ب��ب ان�ت�م��اءات�ه��م‬ ‫ون�ض��اات�ه��م وت�ح��رك��ات�ه��م السلمية‬ ‫وام� � �ش � ��روع � ��ة‪ .‬ك� �م ��ا ه� ��و ال � �ش� ��أن ف��ي‬ ‫م�ت��اب�ع��ة ال�ن�ق��اب�ي��ن ف ��ي ف �ن��ادق ك��رم‬ ‫وإق ��ام ��ة ك ��رم وب �ل �ي��ر ودار ال�ض�ي��ف‪،‬‬ ‫وف � ��ي م �ن �ج��م ب� � � � ��وازار وغ� �ي ��ره ��ا م��ن‬ ‫امواقع العمالية‪.‬‬ ‫وعاد الحزب ااشتراكي اموحد‬ ‫للحديث عن موضوع حميد مجدي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ات �ه �م��ت ال ��رس ��ال ��ة ال �س �ل �ط��ات‬ ‫"ب��ال �ض �غ��ط وال �ت �ه��دي��د وال�ت�خ�ط�ي��ط‬ ‫م��ن أج ��ل ت�ل�ف�ي��ق ال �ت �ه��م وام �ت��اب �ع��ات‬ ‫وام �ح��اك �م��ات ال �ص��وري��ة ال �ت��ي بلغت‬ ‫ح ��دا غ �ي��ر مع� �ق ��ول‪ .‬ق ��د ت�ج�ل��ي ذل��ك‬ ‫في ع��دة ممارسات منها ممارسة‬ ‫الحصار والتضييق امكثف على‬

‫ام � �س� ��ؤول ال �س �ي��اس��ي ف ��ي ال �ح��زب‬ ‫ااش � �ت� ��راك� ��ي ام � ��وح � ��د‪ ،‬وال �ن �ق��اب��ي‬ ‫وامستشار ببلدية ورزازات حميد‬ ‫مجدي‪ .‬وحبك عدة متابعات ضده‬ ‫(وص�ل��ت إل��ى ح��د اآن ‪ 9‬متابعات‬ ‫)‪ ،‬واف� � �ت� � �ع � ��ال ج� �م� �ي ��ع ام � � �ب� � ��ررات‬ ‫واأس� ��ال � �ي� ��ب م� ��ن أج � ��ل دف� �ع ��ه ه��و‬ ‫وع��ائ �ل �ت��ه إل� ��ى ال��رح �ي��ل وم� �غ ��ادرة‬ ‫م� �ن� �ط� �ق ��ة ورزازات ع � � �ن � ��وة‪ .‬ك �م��ا‬ ‫ت�ج�ل��ت ف ��ي ع ��دة م �ت��اب �ع��ات أخ ��رى‬ ‫وم �ح��اك �م��ات م �ن��اض �ل��ن ن�ق��اب�ي��ن‬ ‫وحقوقين وحزبين آخرين وفي‬ ‫م �ق��دم �ت �ه��م ال��رف �ي��ق ع �م��ر أوب��وه��و‬ ‫ال�ك��ات��ب ال �ع��ام ل�ل�ح��زب ااش�ت��راك��ي‬ ‫اموحد بورزازات"‪.‬‬ ‫وشدد ااشتراكي اموحد على‬ ‫أن م��ا يقع ف��ي ورزازات م��ن "خ��رق‬ ‫للقوانن وقمع للحريات امكفولة‬ ‫دس � � �ت� � ��وري� � ��ا‪ ،‬وال � �ت � �ض � �ي � �ي ��ق ع �ل��ى‬ ‫ال�ن�ق��اب�ي��ن وام�ن��اض�ل��ن الحزبين‬ ‫ام��داف�ع��ن ع��ن ال�ح�ق��وق وال�ح��ري��ات‬ ‫وح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬وع � ��دم تنفيذ‬ ‫اأح� �ك ��ام ال �ق �ض��ائ �ي��ة‪ ،‬وال�ت�غ��اض��ي‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت� �ه ��رب ال �ض��ري �ب��ي ون �ه��ب‬ ‫ام��ال ال�ع��ام‪ ،‬وع��دم أداء مستحقات‬ ‫ال�ص�ن��ادي��ق ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ووق��وف‬ ‫السلطات امحلية وع��ام��ل اإقليم‬ ‫إل� ��ى ج��ان��ب ام �ت �ن �ف��ذي��ن ول��وب �ي��ات‬ ‫ال �ف �س��اد ام��ال��ي واإداري"‪ ،‬أش�ي��اء‬ ‫غير مقبولة تعطي صورة سلبية‬ ‫على امنطقة وعلى الباد‪.‬‬ ‫إل� ��ى ذل � ��ك‪ ،‬خ �ل �ص��ت ال��رس��ال��ة‪،‬‬ ‫أنه أمام هذا الوضع‪" ،‬يفتح الباب‬ ‫مشرعا للقول بأننا مازلنا بعيدين‬ ‫كل البعد عن دولة الحق والقانون‪،‬‬ ‫وإن م �ث��ل ه� ��ذا ال ��وض ��ع ام �ف��روض‬ ‫ع�ل��ى ب�ع��ض ام�ن��اط��ق وام��واط �ن��ن‪،‬‬ ‫يكرس التمييز ام��رف��وض‪ ،‬ويهدد‬ ‫فعليا استقرار الباد"‪.‬‬

‫وزارة ال� �ت ��رب� �ي ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال �ن �س �ب��ة اأك� �ب ��ر ب �ح��وال��ي ‪ 52‬ف��ي‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬متبوعة ب��وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وال � �ص � �ح� ��ة‪ ،‬وال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال� �ع ��ال ��ي‪،‬‬ ‫وااق � �ت � �ص ��اد وام ��ال � �ي ��ة‪ ،‬وال � �ع ��دل‪،‬‬ ‫وال � �ف� ��اح� ��ة وال � �ص � �ي� ��د ال� �ب� �ح ��ري‪،‬‬ ‫وإدارة ال � �س � �ج� ��ون‪ ،‬وال �ت �ج �ه �ي��ز‬ ‫وال �ن �ق��ل‪ ،‬وام� �ي ��اه وال �غ��اب��ات أك�ب��ر‬ ‫نسب اموظفن‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ال� �ت� �ق ��ري ��ر‪ ،‬أن إص� ��اح‬ ‫اإدارة ال� � �ع� � �م � ��وم� � �ي � ��ة م ��رت � �ب ��ط‬ ‫ب� ��ام� ��راج � �ع� ��ة ال � �ش� ��ام � �ل� ��ة ل �ل �ن �ظ ��ام‬ ‫اأس � � � ��اس � � � ��ي ال � � � �ع� � � ��ام ل� �ل ��وظ� �ي� �ف ��ة‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى ض ��رورة‬ ‫إعطاء انطاقة إنجاز الدراسة‬ ‫امتعلقة بوضع الدليل امرجعي‬ ‫ال � � �ش� � ��ام� � ��ل ل� � ��وظ� � ��ائ� � ��ف اإدارة‬ ‫ال� �ع� �م ��وم� �ي ��ة‪ ،‬وأي � �ض � ��ا ال � ��دراس � ��ة‬ ‫امتعلقة ب��وض��ع ن�ظ��ام نموذجي‬ ‫للمسار امهني للموظفن ناهيك‬ ‫ع � ��ن ت �ب �س �ي ��ط م� �س� �ط ��رة م� �ع ��ادل ��ة‬ ‫ال �ش �ه��ادات ام�ط�ل��وب��ة ف��ي مختلف‬ ‫ال��وظ��ائ��ف ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬ث��م إرس ��اء‬ ‫ام� �ب ��اراة ك��وس�ي�ل��ة وح �ي��دة ل��ول��وج‬ ‫ال��وظ �ي �ف��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬ث ��م إدراج‬ ‫م �ق��ارب��ة ال �ن ��وع ف ��ي م �ج��ال ت��دب�ي��ر‬ ‫الرأسمال البشري‪.‬‬ ‫وج� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر‪ ،‬أن م�ح�م��د‬ ‫م �ب��دع وزي ��ر ال��وظ �ي �ف��ة ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫وت�ح��دي��ث اإدارة‪ ،‬ك��ان ق��د أط�ل��ق‪،‬‬ ‫أول أم � � � ��س اأرب� � � � � �ع � � � � ��اء‪ ،‬ورش � � ��ا‬ ‫ل �ت �ح��دي��ث اإدارة ام �غ��رب �ي��ة ق��دم‬ ‫خ ��ال ��ه ب ��رن ��ام ��ج ع� �م ��ل ل �ت �ح��دي��ث‬ ‫وإصاح اإدارة للفترة اممتدة ما‬ ‫بن العام الحالي و عام ‪.2016‬‬ ‫وأوضح مبدع‪ ،‬أن خطة العمل‬ ‫ه� ��ذه ت �ن �ق �س��م إل� ��ى ث ��اث ��ة م �ح��اور‬ ‫أول �ه��ا ي��رت�ب��ط ب��ال�ع��ام��ل ال�ب�ش��ري‪،‬‬ ‫والثاني بعاقة اإدارة بامواطن‪،‬‬ ‫وثالثا الحكامة‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر‪ ،‬أن مبدع كان‬ ‫ق��د دع ��ا إل ��ى ض� ��رورة م �ح��ارب��ة ما‬ ‫أصبح يعرف باموظفن اأشباح‪،‬‬ ‫م� � �ب � ��رزا أن � � ��ه ا ب � ��د م � ��ن م� �ح ��ارب ��ة‬ ‫التغيب غير امشروع عن العمل‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا أن ب� �ع ��ض ام��وظ �ف��ن‬ ‫يتقاضون راتبا من طرف الدولة‬ ‫دون أداء مهامهم الوظيفية‪ ،‬بل‬ ‫يقومون بها في وظائف أخرى‪.‬‬

‫مبدع واإدارة‬

‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫قدم محمد مبدع‪ ،‬أول أمس‬ ‫اأربعاء‪ ،‬أول مبادرة من نوعها‬ ‫ت �س �ع ��ى إل� � ��ى ت� �ح ��دي ��ث اإدارة‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫م�ب��دع وف��ي محطته اأول��ى‬ ‫ف ��ي ط �ن �ج��ة خ� ��ال ع �ق��د ام�ل�ت�ق��ى‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي اأول ح � ��ول ت �ح��دي��ث‬ ‫اإدارة‪ ،‬ق��ال إن وزارت ��ه ستعقد‬ ‫ع ��ددا م��ن ااج �ت �م��اع��ات‪ ،‬هدفها‬ ‫ال� �ت� �ش ��اور ح � ��ول ب ��رن ��ام ��ج ع�م��ل‬ ‫ق� ��دم� ��ه ي � �ه� ��دف إل � � ��ى ال� �ن� �ه ��وض‬ ‫باإدارة امغربية‪.‬‬ ‫إج� � � � � � � ��راء ات ج� ��ري � �ئ� ��ة أع� �ل ��ن‬ ‫ع�ن�ه��ا ال ��وزي ��ر ال �ح��رك��ي يتطلب‬ ‫ت�ط�ب�ي�ق�ه��ا ج� ��رأة أك� �ب ��ر‪ ،‬أب��رزه��ا‬ ‫م� � �ح � ��ارب � ��ة م� � ��ا أص� � �ب � ��ح ي� �ع ��رف‬ ‫ب��ام��وظ �ف��ن اأش� �ب ��اح‪ ،‬وإص ��اح‬ ‫أنظمة التقاعد وتقريب اإدارة‬ ‫م� � ��ن ام � � ��واط � � ��ن ل � �ل � �ق � �ض� ��اء ع �ل��ى‬ ‫الامركزية‪.‬‬ ‫م� �ب ��دع ي �ع �ت �ب��ر م� ��ن أغ �ن �ي��اء‬ ‫ح ��زب ال �ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬وك��ان‬ ‫ق��د ش�غ��ل منصب رئ�ي��س بلدية‬ ‫ال � �ف � �ق � �ي� ��ه ب � �ن � �ص � ��ال � ��ح‪ ،‬ق � �ب � ��ل أن‬ ‫يتولى منصب ال��وزي��ر امنتدب‬ ‫ل� ��دى رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬م�ك�ل�ف��ا‬ ‫بالوظيفة العمومية وتحديث‬ ‫اإدارة‪.‬‬ ‫م� � �ب � ��دع م � �ه � �ن� ��دس رئ� �ي ��س‬ ‫ل �ل �م �ع��ادن‪ ،‬ح��اص��ل ع �ل��ى دب �ل��وم‬ ‫ام� � � ��درس� � � ��ة ال � ��وط � �ن � �ي � ��ة ال� �ع� �ل� �ي ��ا‬ ‫للتقنيات الصناعية وامعدنية‬ ‫ب� � �ف � ��رن� � �س � ��ا ع � � � � ��ام ‪ ،1984‬ب � ��دأ‬ ‫ح�ي��ات��ه امهنية ب� ��وزارة الطاقة‬ ‫وام � � �ع � � ��ادن‪ ،‬ح� �ي ��ث ك� � ��ان م �ك �ل �ف��ا‬ ‫ب��وض��ع م�خ�ط��ط ك �ه��رب��ة ال�ع��ال��م‬ ‫ال� � �ق � ��روي‪ ،‬وت� � �ق� � �ل � ��د ع � � ��ام ‪1987‬‬ ‫منصب رئيس مصلحة الشؤون‬ ‫العامة واإداري��ة‪ ،‬وبعدها تقلد‬ ‫عام ‪ 1992‬منصب الكاتب العام‬ ‫مركز تنمية الطاقات امتجددة‪.‬‬ ‫ه � � � � � � ��و ع � � � � �ض� � � � ��و م� � � ��ؤس� � � ��س‬ ‫للجنة ال��وزاري��ة ام�ك�ل�ف��ة بتتبع‬ ‫ب��رام��ج ك�ه��رب��ة ال �ع��ال��م ال �ق��روي‪،‬‬ ‫وي �ش �غ��ل م �ن �ص��ب ن��ائ��ب رئ�ي��س‬ ‫مجموعة ال��دراس��ات واأب�ح��اث‬ ‫ح� � � � ��ول ال� � � �ط � � ��اق � � ��ات ام� � �ت� � �ج � ��ددة‬ ‫وال �ب �ي �ئ��ة‪ .‬وه ��و ع �ض��و م��ؤس��س‬ ‫ل�ل�ب��رن��ام��ج ال��دول��ي للتحكم في‬ ‫ال �ط��اق��ة م�ن�ط�ق��ة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫وال �ش��رق اأوس� ��ط‪ .‬وع��ن مبدع‬ ‫ب �م��دي �ن��ة ه ��راري(ال ��زم� �ب ��اب ��وي)‬ ‫عضوا لفريق ت�ت�ب��ع ال�ب��رن��ام��ج‬ ‫العامي للطاقة الشمسية‪ ،‬وهو‬ ‫ال �ب ��رن ��ام ��ج ام� �ع ��د ب� �م� �ب ��ادرة م��ن‬ ‫اليونسكو وامجلس التنفيذي‬ ‫مؤتمر رؤساء الدول‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان �ت �خ��ب م �ح �م��د م �ب��دع‬ ‫ع� � �ض � ��وا ب � ��ام� � �ج� � �ل � ��س اإداري‬ ‫ل �ج �م �ع �ي��ة ال �ت �ن �م �ي��ة ال �ج �ه��وي��ة‬ ‫"أحمد الحنصالي"‪.‬‬

‫ااحاد ااشتراكي يطالب بكشف مابسات وفاة كرم لشقر باحسيمة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫م��ازال��ت ت��داع �ي��ات وف ��اة ك��ري��م‬ ‫ل �ش �ق��ر ب �م ��دي �ن ��ة ال �ح �س �ي �م��ة ت �ث �ي��ر‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال �ش �ك��وك ح ��ول ت ��ورط‬ ‫ج� �ه ��ات م �ع �ي �ن��ة ف ��ي م �ق �ت �ل��ه‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫طالب ااتحاد ااشتراكي بضرورة‬ ‫"إج � � � � � ��راء ت� �ح� �ق� �ي ��ق ن � ��زي � ��ه ي �ك �ش��ف‬ ‫م��اب �س��ات وف� ��اة ام ��واط ��ن ام�ن��اض��ل‬ ‫ااتحادي كريم لشقر ومتابعة كل‬ ‫ام�س��ؤول��ن ع��ن ه��ذا ال �ح��ادث امؤلم‬ ‫قضائيا"‪.‬‬ ‫وأش��ار ااتحاد ااشتراكي في‬ ‫بيان يوجه أص��اب��ع اات�ه��ام بشكل‬ ‫واضح إلى سلطات الحسيمة على‬ ‫ت ��ورط� �ه ��ا ف ��ي م �ق �ت��ل ك ��ري ��م ل �ش �ق��ر‪،‬‬

‫إث��ر اعتقاله م��ن قبل ال�ش��رط��ة ليلة‬ ‫ااث� � �ن � ��ن ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬إل � � ��ى ض � � ��رورة‬ ‫مراجعة قانون امسطرة الجنائية‬ ‫ب� �م ��ا ي� �ت ��ائ ��م وإل � �ت� ��زام� ��ات ام� �غ ��رب‬ ‫دول �ي��ا‪ ،‬اسيما ض�م��ان��ات امعاملة‬ ‫اإن � �س� ��ان � �ي� ��ة وم � �ن ��اه � �ض ��ة أش � �ك ��ال‬ ‫التعذيب ك��اف��ة بما يضمن سامة‬ ‫امواطنن وأمنهم‪.‬‬ ‫وكان الوكيل العام للملك لدى‬ ‫م�ح�ك�م��ة ااس �ت �ئ �ن��اف ب��ال�ح�س�ي�م��ة‪،‬‬ ‫أع � �ل� ��ن‪ ،‬أول أم� � ��س اأرب � � �ع� � ��اء‪ ،‬ع��ن‬ ‫إج� � � ��راء ب� �ح ��ث م �ع �م��ق ف� ��ي ظ� ��روف‬ ‫وم � ��اب� � �س � ��ات وف � � � ��اة ك � ��ري � ��م ل �ش �ق��ر‬ ‫ب �ق �س��م ام �س �ت �ع �ج��ات ب�م�س�ت�ش�ف��ى‬ ‫محمد الخامس في امدينة‪ .‬وعهد‬ ‫ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق إل ��ى ال �ش��رط��ة ال�ع��دل�ي��ة‬

‫ب ��ال ��دارال� �ب� �ي� �ض ��اء ح �ي ��ث س �ت �ج��رى‬ ‫عملية التشريح‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال��وك�ي��ل ال�ع��ام للملك‪،‬‬ ‫ف� ��ي ب� �ي ��ان ل� ��ه أول أم � � ��س‪ ،‬أن ه ��ذا‬ ‫ال �ب �ح��ث ام �ع �م��ق أس �ن��د إل ��ى ال�ف��رق��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل �ل �ش��رط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة في‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن ��ه ت�ق��رر‬ ‫أي� �ض ��ا إج� � ��راء ت �ش��ري��ح ط �ب��ي ع�ل��ى‬ ‫ج� �ث ��ة ال� �ه ��ال ��ك ل �ت �ح��دي��د اأس� �ب ��اب‬ ‫الحقيقية للوفاة بواسطة مصلحة‬ ‫الطب الشرعي بمستشفى ابن رشد‬ ‫في الدارالبيضاء‪ ،‬وأكد البيان أنه‬ ‫"سيتم اتخاذ اإجراء ات القانونية‬ ‫ام� �ن ��اس� �ب ��ة ح� � ��ال إن � �ه � ��اء اأب � �ح� ��اث‬ ‫امأمور بها"‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال �ج �م �ع �ي ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬

‫ل � � �ح � � �ق � � ��وق اإن� � � � � � �س � � � � � ��ان‪ ،‬ط� ��ال � �ب� ��ت‬ ‫ب��ال �ت �ح �ق �ي��ق ف ��ي اأم � ��ر وذل � ��ك ب�ع��د‬ ‫اكتشاف آثار "ضرب" و"جروح" في‬ ‫جسد امتوفي ال��ذي نقلته الشرطة‬ ‫إل��ى مستشفى الحسيمة‪ ،‬بحسب‬ ‫الجمعية امغربية لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬أن ل�ش�ق��ر تم‬ ‫توقيفه ليلة ااثنن ‪ -‬الثاثاء من‬ ‫قبل شرطين عند حاجز مرور‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ل��ي ب �ل �م��زي��ان‪ ،‬م�س��ؤول‬ ‫ال �ف��رع ام�ح�ل��ي للجمعية‪ ،‬ن�ق��ا عن‬ ‫"فرنس برس"‪" ،‬حدثت مشادة وتم‬ ‫اق �ت �ي��اده إل ��ى م�ف��وض�ي��ة ال �ش��رط��ة"‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل ��ى أن ��ه ا ي�م�ل��ك معطيات‬ ‫واض �ح��ة ب�ش��أن ال��وق��ائ��ع ال�ت��ي أدت‬ ‫احقا إلى وفاته‪.‬‬

‫رحيل «كريستن السرفاتي»‪ ..‬التي كشفت خبايا معتقل «تازمامارت»‬ ‫الرباط‪ :‬سلمى الشاط‬ ‫رحلت كريستن السرفاتي عن‬ ‫عامنا‪ ،‬صباح أول أمس اأربعاء‪،‬‬ ‫ف� ��ي م �س �ت �ش �ف��ى ب ��اري� �س ��ي ب�س�ب��ب‬ ‫ان � �س ��داد رئ� � ��وي‪ ،‬ع ��ن ع �م��ر ي�ن��اه��ز‬ ‫‪ 88‬سنة قضتها ف��ي ال�ن�ض��ال إلى‬ ‫جانب زوجها امعارض السياسي‬ ‫ال ��راح ��ل أب ��راه ��ام ال �س��رف��ات��ي‪ ،‬كما‬ ‫قضت نزرا من حياتها بن جدران‬ ‫امعتقل‪.‬‬ ‫ق� � � ��دم� � � ��ت "ك� � ��ري � � �س � � �ت� � ��ن دور‬ ‫السرفاتي" إلى امغرب عام ‪،1963‬‬ ‫ل�ت�ع�م��ل ك�م�ع�ل�م��ة م��ادت��ي ال �ت��اري��خ‬ ‫وال�ج�غ��راف�ي��ا ف��ي إح ��دى ث��ان��وي��ات‬ ‫ال ��دارال � �ب � �ي � �ض ��اء‪ ،‬وان� �خ ��رط ��ت ف��ي‬ ‫الوقت نفسه في العمل النضالي‪،‬‬ ‫ال � � �ش� � ��يء ال� � � � ��ذي ج� �ع� �ل� �ه ��ا ت �ل �ت �ق��ي‬ ‫وأب ��راه ��ام ال �س��رف��ات��ي ع ��ام ‪،1972‬‬ ‫ل� �ت� �ت ��وط ��د ع ��اق� �ت� �ه� �م ��ا ب � �ع ��د ذل ��ك‬ ‫وتقوم بإخفائه هو ومجموعة من‬

‫اليسارين في بيتها بعد أن كانوا‬ ‫في عداد امبحوث عنهم من طرف‬ ‫السلطات‪.‬‬ ‫وه �ب ��ت "ك��ري �س �ت��ن" ح�ي��ات�ه��ا‬ ‫للنضال من أج��ل حقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وأبراهام السرفاتي الذي ارتبطت‬ ‫ب��ه رس�م�ي��ا ع ��ام ‪ 1990‬ب�ع��د تدخل‬ ‫ف ��رن� �س ��ي إت � �م� ��ام� ��ه‪ ،‬ع� �ق ��ب ق �ض��اء‬ ‫م� �ع� �ظ ��م س � � �ن � ��وات ح � �ي� ��ات� ��ه داخ � ��ل‬ ‫السجون وامعتقات السرية‪ ،‬كما‬ ‫أدت "كريستن" دورا طائعيا في‬ ‫كشف مصير معتقلي تازمامارت‬ ‫م�ق��دم��ة ال��دع��م ال �ك��ام��ل إل ��ى جميع‬ ‫مناضلي ت�ل��ك ام��رح�ل��ة م��ن ت��اري��خ‬ ‫امغرب على اعتبار أنها كانت على‬ ‫ع��اق��ة وص �ل��ة وط�ي��دت��ن بالحياة‬ ‫السياسية والحقوقية في امغرب‪.‬‬ ‫ال��راح�ل��ة "ك��ري�س�ت��ن" ل��م تسلم‬ ‫ه��ي اأخ��رى م��ن جحيم السجون‪،‬‬ ‫حيث تم اعتقالها لبضعة أشهر‪،‬‬ ‫قبل أن يخلى سبيلها‪ ،‬وت��واص��ل‬

‫س � �ن� ��وات م� ��ن ال� � �ع � ��ذاب وام� �ع ��ان ��اة‬ ‫لكشف عدد من اممارسات القمعية‬ ‫م�ت�م�س�ك��ة ب��رف �ي��ق درب �ه��ا ال� ��ذي لم‬ ‫تتخل عنه يوما‪.‬‬ ‫ب� �ع ��د زواج "ك ��ري� �س� �ت ��ن" م��ع‬ ‫أبراهام السرفاتي أثناء قبوعه في‬ ‫السجن‪ ،‬جاء قرار اإف��راج عن هذا‬ ‫اأخير عام ‪ ،1991‬ليقضي ثماني‬ ‫سنوات في امنفى رفقة زوجته بعد‬ ‫أن طردا من امغرب‪ ،‬بدعوى حيازة‬ ‫أب��راه��ام للجنسية البرازيلية‪ ،‬ثم‬ ‫يعودا إلى الباد بعد أن سمح له‬ ‫ام �ل��ك م�ح�م��د ال �س��ادس ب��ال��رج��وع‪،‬‬ ‫وذلك في إطار ما ُيعرف بامسلسل‬ ‫ال�س�ي��اس��ي وال�ح�ق��وق��ي ال ��ذي طبع‬ ‫العهد الجديد‪.‬‬ ‫"كريستن" ل��م تقف فقط عند‬ ‫ت� �ق ��دي ��م ي� ��د ام � �س ��اع ��دة ل��رف �ق��ائ �ه��ا‬ ‫ام�ن��اض�ل��ن ال�ي�س��اري��ن‪ ،‬ب��ل تعدت‬ ‫ذل � ��ك ل �ت �ف �ض��ح ح �ج ��م ال� �خ ��روق ��ات‬ ‫امرتكبة في مجال حقوق اإنسان‬

‫أث � �ن� ��اء س � �ن� ��وات ال � ��رص � ��اص‪ ،‬ع�ب��ر‬ ‫إدائ �ه��ا ل��"ج�ي��ل ب�ي��رو" بمجموعة‬ ‫من امعطيات وامعلومات ساعدته‬ ‫ف ��ي ت��أل �ي��ف ك �ت��اب��ه ام �ث �ي��ر ل�ل�ج��دل‬ ‫"ص ��دي� �ق� �ن ��ا ام� � �ل � ��ك"‪ ،‬ك� �م ��ا ل� ��م ي�ف��ت‬ ‫"كريستن" أن ت��أل��ف كتبا أخ��رى‪،‬‬ ‫م �ن �ه��ا " «ت � ��ازم � ��ام � ��ارات‪ ..‬م�ع�ت�ق��ل‬ ‫اموت في امغرب» عام ‪ 1992‬والذي‬ ‫أسهبت فيه بالحديث عن امعتقل‬ ‫ال��ره �ي��ب وس �ع��ت ل�ك�ش��ف حقيقته‬ ‫حيث استطاعت أن تظهر موقعه‬ ‫على الخريطة‪ ،‬كما تنقلت إلى عن‬ ‫امكان وحاولت بوسائل مختلفة‪،‬‬ ‫أن ت�ل�ت�ق��ط ص� ��ورا وت �ت �ع��رف على‬ ‫ال �ع ��ائ ��ات وت �ك �ش��ف واق � ��ع ح�ق��وق‬ ‫اإن �س��ان ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫ك� ��ل م� ��ن ك� �ت ��اب ��ي «ذاك� � � � ��رة اآخ� � ��ر»‬ ‫حيث شاركها أب��راه��ام السرفاتي‬ ‫ف� ��ي ت��أل �ي �ف��ه‪ ،‬و«رس � ��ال � ��ة ام� �غ ��رب»‬ ‫ال ��ذي يمنع دخ��ول��ه إل��ى اأراض ��ي‬ ‫امغربية‪.‬‬


‫إستطاعـــات وتقارير‬

‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫اأشعري‪ :‬امغاربة منفيون من اإعام ويعيشون صور ًا منتزعة من نسق آخر‬

‫أفيال تستعرض التجربة‬ ‫امغربية في احفاظ على‬ ‫الثروة امائية بالدوحة‬ ‫استعرضت الوزيرة امنتدبة لدى‬ ‫وزي ��ر ال�ط��اق��ة وام �ع��ادن وام ��اء والبيئة‬ ‫ام�ك�ل�ف��ة ب ��ام ��اء‪ ،‬ش��رف��ات أف� �ي ��ال‪ ،‬أول‬ ‫أمس اأربعاء في الدوحة خال الدورة‬ ‫ال �س��ادس��ة للمجلس ال� ��وزاري ال�ع��رب��ي‬ ‫للمياه‪ ،‬وامؤتمر العربي الثاني للماء‪،‬‬ ‫الخطوط العريضة لتجربة امغرب في‬ ‫ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ال �ث��روات ام��ائ�ي��ة وعقلنة‬ ‫تدبيرها‪.‬‬ ‫وتوقفت أفيال‪ ،‬في عرض بعنوان‬ ‫"ال� �ث ��روات ام��ائ �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة ال�ت��وج�ه��ات‬ ‫الكبرى والحلول امتاحة"‪ ،‬عند تأثير‬ ‫ف� �ت ��رات ال �ج �ف��اف ام � �ت� ��رددة وال �ط��وي �ل��ة‬ ‫على مناطق متفرقة في امغرب والتي‬ ‫خ�ل�ف��ت "ع �ج��زا ب�ل��غ ‪ 40‬ف��ي ام��ائ��ة في‬ ‫حجم ال� ��واردات ام��ائ�ي��ة"‪ ،‬مستحضرة‬ ‫سلسلة من التدابير واإج��راءات التي‬ ‫تم اعتمادها مواجهة هذه اإكراهات‪،‬‬ ‫من قبيل القانون ‪ 10-95‬امتعلق باماء‪.‬‬ ‫وأوضحت أنه تم‪ ،‬في هذا السياق‪،‬‬ ‫اعتماد منهجية لتخطيط مندمج وا‬ ‫م��رك��زي ت �ق��وم أس��اس��ا ع �ل��ى ام�خ�ط��ط‬ ‫الوطني للماء وامخططات الجهوية على‬ ‫ص�ع�ي��د اأح� ��واض ام��ائ �ي��ة‪ ،‬إل��ى جانب‬ ‫جملة م��ن اآل �ي��ات ال�ض��روري��ة لحماية‬ ‫اموارد امائية من ااستنزاف والتلوث‪.‬‬ ‫كما أشارت أفيال إلى أنه تم لحد‬ ‫اآن تشييد ‪ 135‬سدا كبيرا و‪ 200‬سد‬ ‫ص�غ�ي��ر ب�س�ع��ة إج �م��ال �ي��ة ت �ف��وق ‪17.5‬‬ ‫مليار متر مكعب‪ ،‬مع برمجة إنجاز ‪60‬‬ ‫سدا كبيرا و‪ 1000‬سد صغير في أفق‬ ‫‪ ،2030‬مذكرة بأن معظمها تم إنجازه‬ ‫بمساهمة صناديق التمويل العربية‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬احظت الوزيرة‬ ‫أن ال�ف�ض��اء ال�ج�غ��راف��ي ال�ع��رب��ي يعاني‬ ‫محدودية ام��وارد امائية نتيجة الهدر‬ ‫وضعف التثمن والتلوث وأيضا بسبب‬ ‫التغيرات امناخية‪ ،‬فضا عن أن ‪ 65‬في‬ ‫امائة منها يتم استغالها بااشتراك‬ ‫مع بلدان أخرى‪.‬‬ ‫وش� � ��ددت أف� �ي ��ال ع �ل��ى ض� ��رورة‬ ‫تعزيز مجهود ضمان تنمية مستدامة‬ ‫لهذه اموارد من خال‪ ،‬على الخصوص‪،‬‬ ‫ح�م��اي�ت�ه��ا م��ن ال �ت �ل��وث وإع � ��داد ب��رام��ج‬ ‫وط �ن �ي��ة ل�ل�ت�ط�ه�ي��ر ال �س��ائ��ل‪ ،‬وم �ح��ارب��ة‬ ‫التلوث الصناعي‪ ،‬وتنقية امياه العادمة‪،‬‬ ‫وحماية امياه الجوفية من ااستغال‬ ‫امفرط‪ ،‬وأيضا حماية امناطق الرطبة‬ ‫والواحات والبحيرات الطبيعية‪ ،‬وإعداد‬ ‫وإن� �ج ��از ب��رن��ام��ج وط �ن��ي ل �ل��وق��اي��ة من‬ ‫الفيضانات‪ ،‬وتطوير البحث العلمي‪،‬‬ ‫ونقل وتوظيف التكنولوجيا الحديثة‪،‬‬ ‫ورفع مستوى الوعي بالبيئة لدى أفراد‬ ‫امجتمع العربي‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا دع � ��ت ام � �س ��ؤول ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫ال ��دول ال�ص�ن��اع�ي��ة ال�ك�ب��رى إل��ى تحمل‬ ‫م �س��ؤول �ي��ات �ه��ا ت� �ج ��اه ال� � ��دول ال �ن��ام �ي��ة‬ ‫بمساعدتها على إنجاز برامج الحد من‬ ‫آثار التغيرات امناخية والتأقلم معها‪.‬‬ ‫وح�ث��ت على تضافر ال�ج�ه��ود العامية‬ ‫واإق �ل �ي �م �ي��ة ودع� ��م ال � ��دور ام �ه��م ال ��ذي‬ ‫تضطلع به صناديق التمويل الدولية‬ ‫والعربية لتمويل امشاريع امائية‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن ال � ��دوح � ��ة اح �ت �ض �ن��ت‬ ‫م��ن ‪ 28‬إل��ى ‪ 29‬م��اي ال �ج��اري ال ��دورة‬ ‫ال �س��ادس��ة للمجلس ال� ��وزاري ال�ع��رب��ي‬ ‫للمياه وأشغال امؤتمر العربي الثاني‬ ‫ل�ل�م�ي��اه‪ ،‬ب�م�ش��ارك��ة وزراء ام ��اء ال�ع��رب‬ ‫وع��دد م��ن ال�خ�ب��راء وممثلي منظمات‬ ‫عربية وإقليمية ودول �ي��ة ومؤسسات‬ ‫امجتمع امدني‪.‬‬ ‫(وم ع)‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫أكبر جرح في تاريخ اإعام هو إخضاعه لوزارة الداخلية < الجانب الديني لم يعد يشكل العنصر اأساسي في اهوية‬

‫اطلع عمداء عدد من امدن الكامرونية‪ ،‬أمس‬ ‫(الخميس) في الرباط‪ ،‬خال لقاء جمعهم برئيس‬ ‫امجلس البلدي مدينة الرباط على تجربة التدبير‬ ‫الجماعي للمدينة‪.‬‬ ‫وقدم رئيس امجلس الجماعي مدينة الرباط‪،‬‬ ‫فتح الله ولعلو‪ ،‬للوفد الكامروني خال زيارته مقر‬ ‫امجلس البلدي للمدينة‪ ،‬ن�ب��ذة ع��ن ت��اري��خ ال��رب��اط‪،‬‬ ‫مدينة الثقافة وام�ع��رف��ة‪ ،‬وك ��ذا ام�ش��اري��ع امهيكلة‬ ‫الكبرى التي انخرطت فيها‪ ،‬وبرنامج التأهيل الذي‬ ‫أعطى انطاقته‪ ،‬أخيرا‪ ،‬صاحب الجالة املك محمد‬ ‫السادس والذي سيجعلها ترقى إلى مصاف امدن‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫وف��ي تصريح إعامي‪ ،‬أوض��ح رئيس الوفد‬ ‫الكامروني "مينسيلي إيبا طوماس" عمدة بلدية‬ ‫مفانغان‪ ،‬أن زيارة عمداء مدن من الكامرون‪ ،‬التي‬ ‫تأتي بدعوة من جمعية عمداء امدن امغربية‪ ،‬تشكل‬ ‫مناسبة ل��اط��اع على التجربة امغربية امتقدمة‬ ‫ل�ل�م�ج��ال��س ال�ج�م��اع�ي��ة ف��ي ت��دب�ي��ر ال �ش��أن ام�ح�ل��ي‪،‬‬ ‫مضيفا أن الزيارة ستمكن أيضا من عقد شراكات‬ ‫مع رؤساء امجالس امنتخبة من أجل ااستفادة من‬ ‫تجاربهم في هذا امجال‪.‬‬

‫وق� ��ع اات� �ح ��اد اإف��ري �ق��ي ل�ل�ت�ع��اض��د‬ ‫وام��رص��د ال��وط�ن��ي للتنمية ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬أول‬ ‫أم��س اأرب�ع��اء‪ ،‬اتفاقية تعاون تهدف إلى‬ ‫مواكبة ااتحاد من أجل تأسيس امرصد‬ ‫اإف ��ري �ق ��ي ل�ل�ت�ع��اض��د ال � ��ذي سيحتضن‬ ‫امغرب مقره‪.‬‬ ‫وذك� � � ��ر ب � � ��اغ ل� ��ات � �ح� ��اد اإف ��ري� �ق ��ي‬ ‫للتعاضد‪ ،‬أن هذه ااتفاقية تروم الشروع‬ ‫ف��ي وض��ع إط��ار للتعاون ب��ن امؤسستن‬ ‫لتبادل الخبرات‪ ،‬عاوة على وضع اأسس‬ ‫اإدارية والقانونية والتقنية إنشاء امرصد‬ ‫اإف��ري �ق��ي للتعاضد‪ ،‬وك ��ذا كيفية إع��داد‬ ‫امعطيات واأرقام اإحصائية‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ام �ص��در ذات� ��ه‪ ،‬أن اات �ح��اد‬ ‫اإفريقي للتعاضد سيستفيد من خال‬ ‫هذه ااتفاقية أيضا من برامج للتكوين في‬ ‫مجالي التعاضد والتنمية البشرية‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة‪ ،‬هنأ رشيد بلمختار‬ ‫رئيس ام��رص��د الوطني للتنمية البشرية‬ ‫امؤسستن على هذه ااتفاقية‪ ،‬مؤكدا أنها‬ ‫ستمهد الطريق أمامهما من أجل امشاركة‬ ‫ف��ي تطوير التنمية ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬والتعاضد‬ ‫وااقتصاد ااجتماعي بإفريقيا‪.‬‬

‫محمد اأشعري وإلى جانبه طالع سعود اأطلسي (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي )‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق� � ��ال م �ح �م��د اأش � � �ع� � ��ري‪ ،‬وزي � ��ر‬ ‫الثقافة اأسبق‪ ،‬إن امغاربة منفيون‬ ‫يشاهدونها‪،‬‬ ‫من وسائل اإعام التي ً‬ ‫ويعيشون تمثات وخ �ي��اا وص��ورً‬ ‫منتزعة من نسق آخ��ر ا تمت إليهم‬ ‫بصلة‪ ،‬وهذا العجز هو التحدي اأكبر‬ ‫ام��وج��ود ال�ي��وم أم��ام وس��ائ��ل اإع��ام‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر اأش �ع��ري‪ ،‬أن م��وض��وع‬ ‫اإع � � � � ��ام وال� ��دي � �م � �ق� ��راط � �ي� ��ة ي �ع �ك��س‬ ‫القلق ام��وج��ود في الحقل السياسي‬ ‫واإعامي‪ ،‬وقال إنه ا يجب أن نتوقع‬ ‫ن�ش��وء نسيج إع��ام��ي ح��ر ف��ي خ��ارج‬ ‫إط��ار ديمقراطي حر ومتقدم‪ ،‬كما ا‬ ‫يمكن أن تبنى ديمقراطية حقيقية‪،‬‬ ‫إا إذا ك��ان هناك إع��ام حر ومستقل‬ ‫ومتطور‪.‬‬ ‫وأش��ار اأشعري بالقول إلى أنه‬ ‫"ي�م�ك��ن أن ن�ح��ل ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام�ش��اك��ل‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة ام ��رت� �ب� �ط ��ة ب ��اان� �ت� �ق ��ال‬ ‫الديمقراطي واإعامي‪ ،‬ولن نصالح‬ ‫ام�غ��ارب��ة م��ع صحافتهم وأجهزتهم‬ ‫السمعية البصرية‪ ،‬إا إذا استطعنا‬ ‫إن � �ت� ��اج ص �ن ��اع ��ة إع ��ام� �ي ��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫مقنعة"‪.‬‬ ‫وأش ��ار اأش �ع��ري‪ ،‬خ��ال حديثه‬ ‫في ندوة‪ ،‬مساء أول أمس (اأربعاء)‪،‬‬ ‫ح ��ول م ��وض ��وع "أي إع� ��ام ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫امسار الديمقراطي" من تنظيم ملتقى‬ ‫الحوار الفكري بكلية اآداب والعلوم‬ ‫اإنسانية أگدال في الرباط‪ ،‬إلى "أنه‬ ‫ا ت��وج��د ه��وي��ة وط �ن �ي��ة ب �م �ع��زل عن‬ ‫الصورة التي نتلقاها واأشياء التي‬

‫وسائل اإعام"‪.‬‬ ‫تمثلنا في‬ ‫ً‬ ‫ومضى ق��ائ��ا‪" :‬واه �م��ون إن كنا‬ ‫نعتقد أن ��ه ي�م�ك��ن ب �ن��اء ج��زي��رة ح��رة‬ ‫مستقلة ف��ي اإع � ��ام دون أن ننجز‬ ‫اان � �ت � �ق ��ال ال ��دي� �م� �ق ��راط ��ي ال �ح �ق �ي �ق��ي‬ ‫امرتبط بكثير من امطالب الدستورية‬ ‫وااختيارات السياسية"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف اأش � �ع� ��ري‪ ،‬أن ال�ع�ج��ز‬ ‫ف��ي اانتقال الديمقراطي ترتب عنه‬ ‫إف �ق��ار ال �ح �ي��اة ال�س�ي��اس�ي��ة وال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وهو ما أثر بشكل كبير على اإعام‬ ‫وال �ص �ح��اف��ة ام �ك �ت��وب��ة‪ ،‬وق� ��ال "ل�ي��س‬ ‫ه �ن��اك ح �ي��اة س�ي��اس�ي��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة وا‬ ‫نقاش سياسي خصب وا يمكن أن‬ ‫نتصور اإعام ممتلئً‪ ،‬بينما الحياة‬ ‫السياسية خاوية"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزاد اأش � �ع� ��ري ق� ��ائ� ��ا‪" :‬أق � ��ول‬ ‫للذين يعتبرون أن الجانب الديني أو‬ ‫اأخاقي أو اإيديولوجي هو الذي‬ ‫يشكل الهوية من خال التلفزيون‪ ،‬إن‬ ‫ه��ذه اأش �ي��اء ل��م تعد تشكل عنصرا‬ ‫أساسيا في الهوية امستخلصة من‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون أو اإذاع � ��ة"‪ ،‬وأوض ��ح أن‬ ‫الهوية هي الصورة التي نتلقاها عن‬ ‫أنفسنا‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح اأش� �ع ��ري‪ ،‬أن ال �ت��ازم‬ ‫الطبيعي بن اإع��ام والديمقراطية‬ ‫يضعنا في امغرب إزاء إشكال كبير‬ ‫يتعلق بالسياسة واإعام‪ ،‬عبر عدد‬ ‫من ام�ف��ارق��ات‪ ،‬وأش��ار إل��ى أن امتتبع‬ ‫الخارجي يرى أن الصحافة امكتوبة‬ ‫ف��ي ام�غ��رب تعيش ن��وع��ً م��ن الحرية‬ ‫ااس�ت�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ع�ب��ر ال�ن�ق��د وال�ت�ط��ور‬ ‫امهني التي يعرفها امجال‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح اأش � � �ع � � ��ري‪ ،‬ص��اح��ب‬

‫رواي� ��ة "ال �ق��وس وال �ف��راش��ة" ام�ت��وج��ة‬ ‫بجائزة البوكر ع��ام ‪ ،2011‬أن الجو‬ ‫الداخلي يبعث باإحساس بالضغط‬ ‫وال� � �ه� � �ش � ��اش � ��ة‪ ،‬وأغ � � �ل� � ��ب ال� �ف ��اع� �ل ��ن‬ ‫ي�س�ت�ش�ع��رون م�خ��اط��ر ت�ت�ه��دد دائ�م��ً‬ ‫هذه الحرية الواضحة في الصحافة‪،‬‬ ‫واعتبر أن قضايا الصحافة التي تثار‬ ‫في امحاكم تجسد هذا الضغط الذي‬ ‫يعيشه الصحافيون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم �ض ��ى اأش � �ع ��ري ق ��ائ ��ا‪" :‬ف��ي‬ ‫ال �ب��داي��ة ك ��ان ه �ن��اك رب ��ط ب ��ن ال�ق�ل��ق‬ ‫اموجود في الصحافة امكتوبة بعدم‬ ‫ت�ط��ور التشريعات امتعلقة بقانون‬ ‫ال �ص �ح ��اف ��ة"‪ ،‬م �ش �ي��رً إل� ��ى أن مطلع‬ ‫األفية الثالثة عرف بعض محاوات‬ ‫اإص � � � � ��اح‪ ،‬م �ن �ه��ا م � �ش � ��روع ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫مقتضيات قانون الصحافة عام ‪،2002‬‬ ‫وهو ما اعتبره إصاحً جزئيً وغير‬ ‫مكتمل‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر اأش �ع��ري‪ ،‬أن��ه مباشرة‬ ‫ب �ع��د ه� ��ذا اإص� � � ��اح‪ ،‬ان �ب �ث��ق مطلب‬ ‫تحرير قانون الصحافة من كل شيء‬ ‫يرتبط باماضي‪ ،‬مشيرً إلى أن أكبر‬ ‫تجلي لهذا اأمر هو استمرار العقوبة‬ ‫ال�ح�ب�س�ي��ة داخ � ��ل ال �ق��ان��ون ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫وأش��ار إلى أن الدولة ُعندما تريد أن‬ ‫ت��رس��ل أح ��دً للسجن ت�ع�م��ل ال�ق��ان��ون‬ ‫الجنائي‪ ،‬وا تحتاج إل��ى العقوبات‬ ‫ال �ح �ب �س �ي ��ة ام � � ��وج � � ��ودة ف � ��ي ق ��ان ��ون‬ ‫الصحافة‪.‬‬ ‫وقال اأشعري‪ ،‬إن استمرار مثل‬ ‫ه��ذه اإمكانية ف��ي ق��ان��ون الصحافة‬ ‫وف � � ��ي ال � �ق� ��ان� ��ون ال� �ج� �ن ��ائ ��ي ت �ج �س��د‬ ‫اس �ت �م��رار ال�ض�غ��ط ام� ��ادي ام�ل�م��وس‪،‬‬ ‫ون � ��وع م ��ن ال �ض �غ��ط ام� �ع� �ن ��وي‪ ،‬ع�ب��ر‬

‫التهديد بالرجوع إلى الوراء‪ ،‬ووصف‬ ‫اأشعري هذا الوضع ب�"املتبس" هو‬ ‫الذي كبل إلى حد ما طاقات الصحافة‬ ‫امكتوبة ف��ي ب��ادن��ا‪ ،‬أن��ه ل��م يشجع‬ ‫ال�ك�ث�ي��ري��ن ع�ل��ى ااس �ت �ث �م��ار ف��ي ه��ذا‬ ‫امجال وااستمرار فيه بنوع من الثقة‬ ‫في امستقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم �ض ��ى اأش � �ع ��ري ق ��ائ ��ا‪" :‬م��ن‬ ‫اأش� �ي ��اء ال �ه��زل �ي��ة خ� ��ال ام� �ح ��اوات‬ ‫العديدة في تعديل قانون الصحافة‬ ‫ومراجعته هو عندما تهدأ اأمور وا‬ ‫تكون هناك أي قضية أم��ام امحاكم‪،‬‬ ‫ي �ش �ت �ع��ل ف� �ج ��أة ال� �ح ��دي ��ث ع� ��ن ق ��رب‬ ‫وض��ع م�ش��روع أم��ام مجلس ال�ن��واب‪،‬‬ ‫لكن عندما تكون هناك قضية يندم‬ ‫البعض على التعديل حتى قبل أن‬ ‫يحصل"‪.‬‬ ‫وتساءل اأشعري عن سبب تأخر‬ ‫هذا التعديل في قانون الصحافة منذ‬ ‫عام ‪ ،2003‬واعتبر اأمر غير مفهوم‪،‬‬ ‫م��ع العلم أن الجميع يقر أن امسألة‬ ‫محسومة من حيث التوافق السياسي‪،‬‬ ‫وا أح��د ل��ه ال�ي��وم قناعة لاستمرار‬ ‫ف��ي الصحافة امكتوبة تحت ضغط‬ ‫قوانن تنتمي إلى اماضي‪.‬‬ ‫وفي حديثه عن اإعام السمعي‬ ‫البصري ق��ال اأش�ع��ري‪ ،‬إن العشرية‬ ‫اأخ �ي��رة ك��ان��ت ت�ح��ت ت��أث�ي��ر "ال�ف�ت��رة‬ ‫القسرية" التي أخضع فيه اإعام إلى‬ ‫ال�ت��و ًج�ي��ه ام �ب��اش��رة ل �ل��دول��ة‪ ،‬ومضى‬ ‫قائا‪" :‬هناك جرح في تاريخ اإعام‬ ‫امغربي هو إخضاعه لوزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وهذه عقدة ما تزال حتى اآن تتحكم‬ ‫ف��ي كثير م��ن العاقات التي تربطنا‬ ‫باإعام والعالم السياسي"‪.‬‬

‫وأشار إلى أن حكومة التناوب ما‬ ‫فكرت في اإص��اح‪ ،‬ركزت على ثاث‬ ‫محاور أساسية منها رف��ع ااحتكار‬ ‫ومسألة الهيأة الضابطة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ح�ك��ام��ة أج �ه��زة اإذاع� ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫ب�ت�ح��وي�ل�ه��ا م��ن إدارة ع�م��وم�ي��ة إل��ى‬ ‫شركة تسمح لها بنوع م��ن ام��رون��ة‪،‬‬ ‫عن طريق النفقات والتمويل واإنتاج‪.‬‬ ‫وق ��ال اأش �ع ��ري‪ ،‬إن ��ه ب�ع��د م��رور‬ ‫سنوات على ه��ذه التجربة‪ ،‬ف��إن رفع‬ ‫ااح �ت �ك ��ار ل ��م ي �ن �ج��ح ح �ت��ى اآن في‬ ‫ال�ح�ق��ل اإع��ام��ي‪ ،‬واع�ت�ب��ر أن��ه هناك‬ ‫نوعً م��ن ااح�ت�ك��ار بصيغة التعدد‪،‬‬ ‫وه� ��و م ��وج ��ود م ��ن خ� ��ال ال �خ �ط��وط‬ ‫التحريرية ومناهج العمل‪.‬‬ ‫وأش ��ار اأش �ع��ري إل��ى أن الهيأة‬ ‫العليا ل��ات�ص��ال السمعي البصري‬ ‫تشتغل في ظروف ا تتناسب إطاقً‬ ‫م��ع وظ�ي�ف��ة ال�ض�ب��ط ال ��ذي تستعدي‬ ‫م �ن��اخ��ً ت �ن��اف �س �ي��ً‪ ،‬وق � ��ال إن ام �ج��ال‬ ‫ال �س �م �ع��ي ال� �ب� �ص ��ري ا ي� � ��زال إط � ��ارً‬ ‫متنازعً عنه من الناحية السياسية‪،‬‬ ‫لكونه يعتبر من لدن الجميع قطاعً‬ ‫سياديً‪ ،‬وهو ما كان جليً في النزوع‬ ‫ال� � ��ذي ط �ب��ع ال� �ح� �ك ��وم ��ات ام �ت �ع��اق �ب��ة‬ ‫للتنازع حول أحقية نصيب الجهاز‬ ‫التنفيذي من هذا النفوذ اموجود في‬ ‫اإعام السمعي البصري‪.‬‬ ‫وأك � � ��د اأش � � �ع� � ��ري‪ ،‬أن ال �ت �ح��ول‬ ‫بصفة‬ ‫امنتظر ف��ي القطاع اإع��ام��ي ً‬ ‫ع��ام��ة ا يمكن أن ي�ك��ون م �ع��زوا عن‬ ‫مقتضيات امرحلة اانتقالية‪ ،‬وشدد‬ ‫على أن اانتقال داخل اإعام ا يمكن‬ ‫أن يتم بمعزل عن اانتقال السياسي‬ ‫الديمقراطي‪.‬‬

‫دع��ا ام�غ��رب‪ ،‬أم��س (الخميس)‪ ،‬حركة‬ ‫دول عدم اانحياز إلى التكيف مع امتغيرات‬ ‫الدولية‪ ،‬حتى تساهم بشكل بناء في مختلف‬ ‫الجهود وامبادرات الهادفة استتباب السلم‬ ‫واأم ��ن‪ ،‬وت��رس�ي��خ العمل ام�ش�ت��رك لتحقيق‬ ‫التنمية البشرية امستدامة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ك��ات��ب ال �ع��ام ل� � ��وزارة ال �ش��ؤون‬ ‫الخارجية والتعاون‪ ،‬ناصر بوريطة‪ ،‬في كلمة‬ ‫امغرب أمام ااجتماع ال��وزاري ال� ‪ 17‬للحركة‬ ‫ام�ن�ع�ق��د ح��ال�ي��ا ف��ي ال �ج��زائ��ر ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬إن‬ ‫الظرفية الراهنة "تدفعنا اليوم إلى التساؤل‬ ‫ب��إل�ح��اح وم��وض��وع�ي��ة ع��ن ماهية التضامن‬ ‫ال� ��ذي ن�ت�ط�ل��ع إل �ي ��ه‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر إل ��ى ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫التي يواجهها العالم‪ ،‬وض��رورة ااستجابة‬ ‫لتطلعات شعوبنا للعيش الكريم والرفاه في‬ ‫ظل اأمن وااستقرار"‪.‬‬ ‫وأب ��رز ب��وري�ط��ة‪ ،‬أن التضامن إن كان‬ ‫ل��ه ب�ع��د اق �ت �ص��ادي‪ ،‬خ�ص��وص��ا أم ��ام زح��ف‬ ‫العومة التي تحتم تعزيز ال�ت�ع��اون ب��ن دول‬ ‫الجنوب وتوسيع مجااته‪ ،‬فإن له كذلك بعدا‬ ‫إنسانيا يقوم على جعل اإنسان في صلب‬ ‫ال�س�ي��اس��ات ال�ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬ع�ل��ى أس ��اس اح�ت��رام‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان‪ ،‬ك�م��ا ه��و م�ت�ع��ارف عليها‬ ‫دول �ي��ا‪ ،‬دون ت��وظ�ي�ف�ه��ا أه� ��داف سياسوية‬ ‫ضيقة‪.‬‬ ‫وت�ح�ت�ض��ن ال �ج ��زائ ��ر‪ ،‬م �ن��ذ أول أم��س‬ ‫اأربعاء‪ ،‬ااجتماع الوزاري ال�‪ 17‬لحركة دول‬ ‫عدم اانحياز‪ ،‬الذي يعقد تحت شعار "تعزيز‬ ‫التضامن من أجل السام والرفاهية"‪.‬‬

‫محطة القطار «الرباط امدينة» تزين مدخلها معدات أثرية ترجع إلى قرون مضت‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫وأن ��ت ت��دخ��ل م��ن ب��اب‬ ‫م �ح �ط��ة ال �ق �ط��ار "ال ��رب ��اط‬ ‫امدينة" الكبير ستصادف‬ ‫أم � � ��ام � � ��ك م � �ج � �م� ��وع� ��ة م��ن‬ ‫معدات القطارات‪ ،‬أقدمها‬ ‫ي� �ع ��ود إل � ��ى ال � �ع� ��ام ‪1826‬‬ ‫ورب � � �م� � ��ا أق � � � � ��دم‪ ،‬وض� �ع ��ت‬ ‫ف� � ��ي إط� � � � � � ��ارات زج ��اج� �ي ��ة‬ ‫يحيط ب�ه��ا ش��ري��ط أحمر‬ ‫ك �م��ا ل��و أن �ه��ا ف��ي متحف‬ ‫متخصص‪ ،‬غير أن اأمر ا‬ ‫يغدو سوى ساحة محطة‬ ‫قطار‪ ،‬التي على الرغم من‬ ‫صغرها لقت استحسانا‬ ‫من ط��رف ال��زوار‪ ،‬تجدهم‬ ‫ي � �ل � �ق � ��ون ن � � �ظ � ��رة م � � ��ا ب��ن‬ ‫ال� �ف� �ي� �ن ��ة واأخ � � � � ��رى ع �ل��ى‬

‫ه � ��ذا ام� �ت� �ح ��ف ال �ص �غ �ي��ر‪،‬‬ ‫وي � � �ح � � ��اول� � ��ون اك � �ت � �ش� ��اف‬ ‫ماهية معروضاته‪.‬‬ ‫من بن امعروضات‪،‬‬ ‫ت� � � ��وج� � � ��د ق� � �ب� � �ع � ��ة ك� � ��ان‬ ‫معدات تعود‬ ‫ي � � �ض � � �ع � � �ه � ��ا م � � ��راق � � ��ب‬ ‫ال �ق �ط��ار‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫إى أوى قطارات‬ ‫ح � �ق � �ي � �ب � �ت� ��ه‪ ،‬ول � �ع� ��ل‬ ‫ه��ذه اإك �س �س��وارات‬ ‫الرباط و بات‬ ‫ام � �ه � �ن � �ي ��ة ارت� � ��داه� � ��ا‬ ‫أول م� � � ��ن ام � �ت � �ه� ��ن‬ ‫امكا يزاوج ما بن‬ ‫ه� � � ��ذه ال� � �ح � ��رف � ��ة ف��ي‬ ‫م��دي�ن��ة ال��رب��اط‪ ،‬كما‬ ‫��ماضي و الحاضر‬ ‫تعرض بامحطة آات‬ ‫ق��دي �م��ة ك ��ان يعتمدها‬ ‫القطار من أجل التحرك‬ ‫واان � �ط� ��اق‪ ،‬إض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫آات تقنية أخرى تختلف‬ ‫ف��ي الحجم والشكل‪ ،‬لكن‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مج وعة صحافة العواصم‬ ‫‪ss capitals group SARL‬ن‪Pr‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ي �ج �م��ع ب �ي �ن �ه��ا ق� ��دم س �ن��وات‬ ‫وقرون مضت‪.‬‬ ‫م �ح �ط��ة ال �ق �ط��ار "ال ��رب ��اط‬ ‫ام��دي �ن��ة" أك �ث��ر ام �ح �ط��ات في‬ ‫ام �ح��ور ال��راب��ط م��ا ب��ن سا‬ ‫وت� �م ��ارة أن ��اق ��ة‪ ،‬ه�ن��دس�ت�ه��ا‬ ‫م� �م� �ي ��زة وب ��داخ� �ل� �ه ��ا أرق� ��ى‬ ‫ام� �ق ��اه ��ي م �ن �ه��ا م ��ا ي�ظ��ل‬ ‫ف � ��ات� � �ح � ��ا ط � � � � ��وال أرب � � ��ع‬ ‫وع� � � �ش � � ��ري � � ��ن س� � ��اع� � ��ة‪،‬‬ ‫ي � �س � �ت � �ق � �ب� ��ل ال � � � � � � ��زوار‬ ‫الوافدين في الليالي‬ ‫امظلمة والصباحات‬ ‫الباكرة‪.‬‬ ‫كما تتميز محطة‬ ‫ال� � � �ق� � � �ط � � ��ار "ال � � � ��رب � � � ��اط‬ ‫ام � ��دي� � �ن � ��ة" ب� �م ��راف� �ق� �ه ��ا‬ ‫امتنوعة بداية بالبنوك‬ ‫ام� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة وك � �ش� ��ك ل �ب �ي��ع‬ ‫ال� �ص� �ح ��ف وم� � � ��واد ب �س �ي �ط��ة‬ ‫م �ث��ل ب �ع��ض ال �ح �ل��وي��ات أو‬ ‫امشروبات الباردة‪ ،‬ومرافق‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫متفرقة ما بن طابقي امحطة‬ ‫التحت أرضي واأرضي يقبل‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ام �س��اف��رون أو زب �ن��اء‬ ‫اع � �ت� ��ادوا ام � �ك� ��ان‪ ،‬م ��ا ت �ق��دم��ه‬

‫ل�ه��م م�ح�ط��ة ال �ق �ط��ار "ال��رب��اط‬ ‫ام � ��دي � �ن � ��ة" ت� ��وف� ��ر ل��زب �ن��ائ �ه��ا‬ ‫أغ � �ل� ��ب ام � ��راف � ��ق ال � �ض� ��روري� ��ة‬ ‫واأس��اس�ي��ة ال�ت��ي ق��د يحتاج‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫إليها امسافر‪ ،‬أما ما يميزها‬ ‫أك�ث��ر ه��و موقعها ف��ي ش��ارع‬ ‫محمد الخامس الذي ينبض‬ ‫ب��ال�ح��رك��ة وي�ج�ع�ل�ه��ا ال�خ�ي��ار‬ ‫اأمثل أمام امسافرين‪.‬‬ ‫وج� � ��دي� � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن‬ ‫ام� � � � �غ � � � ��رب ع� � � � � ��رف ال � �س � �ك� ��ك‬ ‫الحديدية في عهد الحماية‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة وت� �ح ��دي ��دا ع��ام‬ ‫‪ 1911‬إذ تم إنشاء أول خط‬ ‫وك � ��ان ي ��رب ��ط ب ��ن م��دي�ن�ت��ي‬ ‫ال ��دارال� �ب� �ي� �ض ��اء وب��رش �ي��د‪،‬‬ ‫وك��ان اأم��ر يتعلق بإنشاء‬ ‫ش �ب �ك��ة ع �س �ك��ري��ة م ��ن ط��رف‬ ‫ف ��رن �س ��ا ال � �ه� ��دف م �ن �ه��ا ه��و‬ ‫ت�م��وي��ن ج �ن��وده��ا امحتلن‬ ‫ل� �ل� �ب ��اد آن � � � � ��ذاك‪ ،‬وح �ي �ن �ه��ا‬ ‫ك��ان��ت ه �ن��اك ث ��اث ش��رك��ات‬ ‫فرنسية هي امكلفة بإنشاء‬ ‫واستغال السكك الحديدية‬ ‫في الباد‪ ،‬وامتمثلة أساسا‬ ‫ف��ي ش��رك��ة "س��ي إف إم" في‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫ال� �خ ��ط ال� ��راب� ��ط ب ��ن م��راك��ش‬ ‫ووجدة‪ ،‬وشركة "تي إف" في‬ ‫ال�خ��ط ال��راب��ط م��ا ب��ن طنجة‬ ‫وف � � � � ��اس وش � � ��رك � � ��ة "ام � � �غ� � ��رب‬ ‫ال�ش��رق��ي" وال�ت��ي ك��ان��ت تملك‬ ‫ال � �خ� ��ط ال� � ��راب� � ��ط ب � ��ن وج � ��دة‬ ‫وب� � ��وع� � ��رف� � ��ة‪ .‬وب� � �ع � ��د إع� � ��ان‬ ‫ااس � �ت � �ق� ��ال‪ ،‬ق� ��ام� ��ت ال� ��دول� ��ة‬ ‫امغربية بشراء هذه الشركات‬ ‫ال � � �ث� � ��اث وأس � � �س� � ��ت ام� �ك� �ت ��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ل�س�ك��ك ال �ح��دي��دي��ة‬ ‫بتاريخ ‪ 5‬غشت ‪ ،1963‬ومنذ‬ ‫ذلك الحن ومهمة امكتب هي‬ ‫إدارة وصيانة شبكة السكك‬ ‫ال�ح��دي��دي��ة وت�س�ي�ي��ر خ��دم��ات‬ ‫ال� �ن� �ق ��ل ال� � �ع � ��ام ل �ل �م �س��اف��ري��ن‬ ‫وال � �ب � �ض� ��ائ� ��ع‪ ،‬م� �ه� �م ��ة دام � ��ت‬ ‫لنصف قرن من الزمن‪ ،‬عرف‬ ‫خ� ��ال � �ه� ��ا ام � �ك � �ت� ��ب ت� � �ط � ��ورات‬ ‫ع � � ��دي � � ��دة س � � � � ��واء م � � ��ن ح �ي��ث‬ ‫القطارات أو امحطات وكذلك‬ ‫من حيث الخدمات امقدمة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫خارج امغرب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫اجئون سوريون في لبنان يتحسرون على حلم احرية مع التمديد لأسد‬ ‫جلهم ا يتوفر على عمل بسبب وثائق اإقامة < يتوقعون أن تصير سوريا عراقً آخر‬

‫ك� �ل ��ف ال ��رئ� �ي ��س ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي‬ ‫م �ح �م��ود ع� �ب ��اس‪ ،‬ظ �ه��ر أم � ��س‪ ،‬رام ��ي‬ ‫الحمد الله‪ ،‬رسميا بتشكيل حكومة‬ ‫الوفاق الوطني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة اأنباء وامعلومات‬ ‫الفلسطينية "وفا" عن الرئيس عباس‬ ‫قوله‪ ،‬عقب كتاب التكليف‪" ،‬ف��ي هذه‬ ‫ال��رس��ال��ة ت ��م ت�ك�ل�ي��ف ال��دك �ت��ور رام ��ي‬ ‫الحمد الله من أجل تشكيل الحكومة‬ ‫اانتقالية الجديدة‪ ،‬وأتمنى له النجاح‬ ‫والتوفيق في هذه امهمة الصعبة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح��رك �ت��ي ح �م��اس وف�ت��ح‬ ‫اتفقتا على ت��ول��ي الحمد ال�ل��ه رئاسة‬ ‫حكومة الوفاق وأن تجرى اانتخابات الرئاسية والتشريعية وامجلس الوطني بعد‬ ‫‪ 6‬شهور‪.‬‬

‫اجئون سوريون بلبنان‬

‫ف � �ق� ��د أب � � ��و ن � � ��ور (‪ 40‬س � �ن� ��ة)‪،‬‬ ‫ال��اج��ئ ال�س��وري امقيم ف��ي لبنان‪،‬‬ ‫اأم� � � ��ل ب� ��ال � �ع� ��ودة إل � � ��ى ب� � � ��اده ف��ي‬ ‫ام��دى امنظور مع التمديد امتوقع‬ ‫للرئيس بشار اأسد‪ ،‬ويسعى إلى‬ ‫ال �ه �ج��رة م��ع ع��ائ�ل�ت��ه إل ��ى ك �ن��دا في‬ ‫انتظار "معجزة" تنهي الحرب‪.‬‬ ‫في منزله امتواضع في تجمع‬ ‫ع �ش��وائ��ي ل��اج �ئ��ن ال �س��وري��ن في‬ ‫ط��راب �ل��س ف��ي ش �م��ال ل �ب �ن��ان‪ ،‬ي�ق��ول‬ ‫أبو نور الذي غطى وجهه بوشاح‪،‬‬ ‫وق ��دم نفسه ب��اس��م مستعار خوفا‬ ‫ع�ل��ى أف ��راد م��ن ع��ائ�ل�ت��ه م��ا ي��زال��ون‬ ‫في الوطن‪" ،‬التظاهرات التي قامت‬ ‫ف� ��ي س� ��وري� ��ا (ف � ��ي ب� ��داي� ��ة ال �ح��رك��ة‬ ‫ااحتجاجية ضد النظام السوري)‬ ‫كانت معجزة‪ ،‬وال�ح��رب لن تنتهي‬ ‫إا بمعجزة‪ .‬نأمل من رب العامن‬ ‫حلها"‪.‬‬ ‫ويضيف الرجل‪ ،‬امتحدر من‬ ‫م��دي �ن��ة ح �م ��اة ف ��ي وس� ��ط س ��وري ��ا‪،‬‬ ‫ب �م��رارة "ب �ع��د ال�ت�ظ��اه��رة امليونية‬ ‫ف� ��ي ح � �م� ��اة‪ ،‬ع �ش �ن��ا أرب � �ع� ��ن ي��وم��ا‬ ‫كانت من أحلى أيام عمرنا‪ .‬بعدها‬ ‫دخ ��ل ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وخ� ��رب ال �ب �ل��د (‪)...‬‬ ‫وتعرضنا لاضطهاد والتشرد"‪.‬‬ ‫ي� �ش ��رح أن � ��ه ل� ��م ي �ك ��ن ي �ت��وق��ع‬ ‫ي��وم��ا أن ت �ق��ود "ال� �ث ��ورة" إل ��ى مثل‬ ‫ه� ��ذا ال � �ن� ��زاع ال� ��دام� ��ي ال � ��ذي ح�ص��د‬ ‫حتى اآن أك�ث��ر م��ن ‪ 160‬أل��ف قتيل‬ ‫وش��رد ام��اي��ن‪ ،‬وي�ق��ول "ك�ن��ا نحلم‬ ‫ب��ان �ت �خ��اب��ات ن��زي �ه��ة ت �ق ��ودن ��ا إل��ى‬ ‫انتخاب الرئيس الذي نريد‪ ،‬والذي‬

‫يمثل بحق الناس اموجودين على‬ ‫اأرض"‪.‬‬ ‫ويعيش أب��و ن��ور م��ع زوجته‬ ‫وأواده الخمسة ف��ي منزل صغير‬ ‫ف��ي ال�ط��اب��ق ال�ث��ال��ث م��ن مبنى غير‬ ‫م�ك�ت�م��ل ف��ي م�ن�ط�ق��ة أب ��و س�م��راح��ي‬ ‫ال �ش��وك ف��ي ط��راب �ل��س‪ ،‬ش �ه��د خ��ال‬ ‫السنتن اأخيرتن ارتفاع عشرات‬ ‫اأب� �ن� �ي ��ة ال � �ت� ��ي ت �ف �ت �ق��ر إل� � ��ى أدن� ��ى‬ ‫امعايير الصحية والسامة العامة‬ ‫بغرض تأجيرها إلى سورين‪.‬‬ ‫وي � � � � � ��روي س � � �ك � ��ان ال� �ت� �ج� �م ��ع‬ ‫انقطاع امياه أيام أحيانا من دون‬ ‫سبب‪ ،‬أو التيار الكهربائي بسبب‬ ‫تردي اإمدادات‪ ...‬على باب امبنى‪،‬‬ ‫أواد يلعبون وسط أكياس نفايات‬ ‫وأح ��ذي ��ة م��رم �ي��ة وت � ��راب م��ن ب�ق��اي��ا‬ ‫الورشة‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �م��د ال� �ع ��ائ ��ات ال � � ��‪2500‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ق�ط��ن ال �ت �ج �م��ع‪ ،‬إج �م ��اا في‬ ‫معيشتها على قسائم غذائية من‬ ‫اأمم امتحدة‪ .‬واضطر أبو نور إلى‬ ‫بيع سيارته وبعض أغ��راض بيته‬ ‫ب� �ه ��دف ت ��أم ��ن ب �ع��ض ام � � ��ال‪ .‬وه��و‬ ‫وغيره كثيرون من سكان التجمع‬ ‫ال� �س ��وري ��ن‪ ،‬ا ي �ع �م �ل��ون‪ ،‬أن �ه��م ا‬ ‫ي�م�ل�ك��ون أوراق � ��ا ق��ان��ون �ي��ة ل��إق��ام��ة‬ ‫في لبنان‪ ،‬إما أنهم دخلوا خلسة‪،‬‬ ‫وإم��ا أنهم عاجزون عن دفع مبلغ‬ ‫ام��ائ �ت��ي دوار ام �ط �ل��وب��ة ل��إق��ام��ة‬ ‫السنوية‪.‬‬ ‫وي � �ق � ��ول ال � �ش � ��اب ال � � ��ذي ك ��ان‬ ‫ن ��اش� �ط ��ا ف � ��ي م ��دي� �ن ��ة ح � �م� ��اة "ف ��ي‬

‫امجال اإغاثي" قبل أن يتركها منذ‬ ‫ح��وال��ي س �ن �ت��ن‪" ،‬ال �ل �ع �ب��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫تطيل ع�م��ر ب�ش��ار اأس ��د"‪ .‬مضيفا‬ ‫"ا ع��ودة إلى سوريا حاليا‪ ...‬هنا‬ ‫ال��وض��ع م��ن س��يء إل��ى أس��وأ‪ .‬الحل‬ ‫ال��وح�ي��د ف��ي ال�ه�ج��رة إل��ى ك �ن��دا‪ .‬إن‬ ‫شاء الله يقبل طلبنا"‪.‬‬ ‫ف � ��ي ت� �ج� �م ��ع آخ � � ��ر ل ��اج �ئ ��ن‬ ‫ال�س��وري��ن قبالة ش��اط��ئ طرابلس‪،‬‬ ‫ترى غازية الكور (‪ 42‬سنة) كذلك‬ ‫العودة بمثابة حلم بعيد‪.‬‬ ‫وت �ق��ول غ��ازي��ة‪ ،‬ام�ط�ل�ق��ة التي‬ ‫تعيش وحدها في لبنان‪ ،‬ردا على‬ ‫س ��ؤال ع�م��ا إذا ك��ان��ت اان�ت�خ��اب��ات‬ ‫الرئاسية ستغير شيئا "ا أتوقع‬ ‫ش � �ي � �ئ� ��ا‪ ،‬ا أت� � ��وق� � ��ع أي ت� �غ� �ي� �ي ��ر‪..‬‬ ‫إح �س��اس��ي س�ت�ص�ي��ر س��وري��ا ال�ت��ي‬ ‫ك��ان��ت ج �ن��ة ع �ل��ى اأرض‪ ...‬ع��راق��ا‬ ‫ثانيا"‪.‬‬ ‫وت � �س � �ت� ��درك اأم ال � �ت� ��ي ق �ت��ل‬ ‫ولداها الفتيان في مدينة حلفايا‪،‬‬ ‫ف��ي م�ح��اف�ظ��ة ح �م��اة ب�ق��ذي�ف��ة وه�م��ا‬ ‫ينتظران أم��ام الفرن لشراء الخبز‪،‬‬ ‫بينما بقيت ابنتها مع زوجها في‬ ‫س��وري��ا‪" ،‬ك�ي��ف ن �ص��وت؟ ه��ل نبيع‬ ‫أوادنا الذين قتلوا؟"‪.‬‬ ‫التجمع امعروف ب�"حي التنك"‪،‬‬ ‫ع� �ب ��ارة ع ��ن ح� �ج ��ارة م ��ن ال �ب��اط��ون‬ ‫م��رص��وف��ة م ��ع أس �ط ��ح خ �ش �ب �ي��ة أو‬ ‫معدنية مغطاة بالنايلون‪ ،‬مقطعة‬ ‫من الداخل بستائر وألواح خشبية‬ ‫أو ب��اس �ت �ي �ك �ي��ة‪ .‬ت �ق �ي��م ف ��ي ام �ك��ان‬ ‫ح ��وال ��ي ‪ 500‬ع��ائ �ل��ة س ��وري ��ة‪ ،‬إل��ى‬

‫جانب عائات لبنانية فقيرة‪.‬‬ ‫داخ ��ل خ�ي�م��ة ي�ق�ت�ص��ر أث��اث�ه��ا‬ ‫ع � �ل� ��ى ف� � � ��رش وب� � �ع � ��ض ال � �ك� ��راس� ��ي‬ ‫البالية ومغسلة "قدمتها لنا اأمم‬ ‫ام�ت�ح��دة"‪ ،‬وك��رس��ي ح�م��ام مكسور‪،‬‬ ‫تقول فاطمة اأربعينية اأرملة من‬ ‫رج ��ل "أع� ��دم م�ي��دان�ي��ا ف��ي ح��ي ك��رم‬ ‫ال��زي�ت��ون ف��ي ح�م��ص"‪" ،‬نعيش بن‬ ‫الجرذان"‪.‬‬ ‫وت � � �ض � � �ي� � ��ف‪ ،‬وه � � � � ��ي ت� � � ��روي‬ ‫م � �ع ��ان ��ات � �ه ��ا م� � ��ع ت � ��أم � ��ن ال� �ط� �ع ��ام‬ ‫وال� �ح ��اج ��ات ال� �ض ��روري ��ة ل�ب�ن��ات�ه��ا‬ ‫ال � �ث ��اث واب �ن �ي �ه ��ا ال� ��ذي� ��ن ت� �ت ��راوح‬ ‫أع� � �م � ��اره � ��م ب� � ��ن ‪ 16‬س � �ن� ��ة وس� ��ت‬ ‫س� �ن ��وات‪" ،‬اأن� � ��ذال ف �ق��ط ه��م ال��ذي��ن‬ ‫س �ي �ش��ارك��ون ف ��ي اان� �ت� �خ ��اب‪ ...‬أي‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات م��ع ذب ��ح اأط� �ف ��ال وك��ل‬ ‫القتل الحاصل‪ ،‬وهذا التشريد؟"‪.‬‬ ‫وا ت��رى فاطمة نهاية النفق‬ ‫"م � ��اذا ت ��ري ��دون أن أق � ��ول؟ م ��ن ال�ل��ه‬ ‫التدبير"‪.‬‬ ‫وإذا ك � ��ان م �ع �ظ��م ال��اج �ئ��ن‬ ‫امقيمن في طرابلس ذات الغالبية‬ ‫ال� �س� �ن� �ي ��ة ام� �ت� �ع ��اط� �ف ��ة إج� � �م � ��اا م��ع‬ ‫ام � �ع� ��ارض� ��ة ال � �س� ��وري� ��ة ي �ع �ت �ب ��رون‬ ‫اان � �ت � �خ ��اب ��ات "م� �س ��رح� �ي ��ة" وأم � ��را‬ ‫واق� �ع ��ا م �ف��روض��ا ع �ل��ى م ��ن ه ��م ف��ي‬ ‫ال��داخ��ل‪ ،‬ه �ن��اك م��ن ي�ج��اه��ر ب��وائ��ه‬ ‫لأسد‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ول ص � �ب ��اح (‪ 75‬س �ن��ة)‬ ‫ال�ت��ي وص�ل��ت ق�ب��ل أس �ب��وع م��ن حي‬ ‫الحمدانية في حلب إلى امخيم مع‬ ‫زوج� ��ة اب �ن �ه��ا وأح �ف��اده��ا اأرب �ع��ة‪،‬‬

‫"الله يجعله دائما علينا‪ .‬سيأتينا‬ ‫بشار اأسد باأمن واأمان"‪.‬‬ ‫ال �ب �ع ��ض ت �ع ��ب م� ��ن ال� �ب ��ؤس‪،‬‬ ‫م��ن ان�ت�ظ��ار ام �س��اع��دات‪ ،‬م��ن نقص‬ ‫اأدوي� ��ة وال �ع��اج��ات‪ ،‬م��ن صعوبة‬ ‫ت� ��أم� ��ن ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م أواده � � � � � ��م‪ ،‬م��ن‬ ‫م �ع��ام �ل��ة ع �ن �ص��ري��ة وت �م �ي �ي��زي��ة م��ن‬ ‫أه ��ل ال �ب �ل��د‪ ،‬م �ث��ل خ��ال��د (‪ 48‬س�ن��ة)‬ ‫الذي يقول بشيء من اليأس "لم ا؟‬ ‫لنصوت وليأت بشار اأس��د‪ .‬نريد‬ ‫أن ننتهي م��ن ه��ذه ال�ح��ال��ة‪ .‬إيجار‬ ‫ه ��ذا ام �ن��زل ال ��ذي ل�ي��س ب�م�ن��زل هو‬ ‫‪ 200‬دوار‪ ،‬وا توجد ف��رص عمل‪.‬‬ ‫نريد أن نعود إلى ديارنا"‪.‬‬ ‫وي �ب��دي أب ��و ط ��ارق ال ��ذي ب��دا‬ ‫منذ وط��أت ق��دم��اه أرض لبنان في‬ ‫غشت ‪ 2011‬يهتم بإيواء النازحن‬ ‫وح��ل م�ش��اك�ل�ه��م‪ ،‬ت�ف�ه�م��ه ل��إح�ب��اط‬ ‫السائد‪.‬‬ ‫وي �ق��ول "اان �ت �خ��اب��ات م�ه��زل��ة‬ ‫سياسية في حق الشعب السوري‬ ‫وال� ��اج � �ئ� ��ن ال � ��ذي � ��ن ي � �ع� ��ان� ��ون م��ن‬ ‫أوض��اع إنسانية صعبة خصوصا‬ ‫ف��ي ل �ب �ن��ان‪ )...( ،‬ام�ج�ت�م��ع ال��دول��ي‬ ‫خ��ذل ال�ش�ع��ب ال �س��وري ف��ي ال��داخ��ل‬ ‫وال�خ��ارج‪ .‬أصبح لدينا جيل كامل‬ ‫مصاب باإحباط واليأس"‪.‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ي�ض�ي��ف‪" ،‬أن ��ا ل��ن أع��ود‬ ‫طاما النظام قائم‪ ،‬ليس لدي خيار‪،‬‬ ‫خ ��رج ��ت م� ��ن س� ��وري� ��ا س �ع �ي��ا وراء‬ ‫الحرية والديمقراطية‪ ،‬وهذا نظام‬ ‫ا يعرف الحرية والديمقراطية"‪.‬‬ ‫(أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫غرفة ثوار ليبيا تطالب احكومة باستدعاء سفراء دول قالت إنها تدعم حفتر‬ ‫ط��ال �ب��ت غ��رف��ة ع �م �ل �ي��ات ث ��وار‬ ‫ل �ي �ب �ي��ا (ال �ت ��اب �ع ��ة ل ��رئ ��اس ��ة أرك� ��ان‬ ‫ال� � �ج� � �ي � ��ش) ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ال �ل �ي �ب �ي��ة‬ ‫باستدعاء سفراء دول (لم تسمها)‬ ‫وت�س�ل�ي�م�ه��م خ �ط� ً‬ ‫�اب��ا اح�ت�ج��اج� ً�ي��ا‬ ‫رس�م� ً�ي��ا ي��دي��ن تدخلها ف��ي ال�ش��أن‬ ‫الداخلي الليبي‪ ،‬متهمة تلك الدول‬ ‫ب ��دع ��م ال � �ل� ��واء ال �ل �ي �ب��ي ام �ت �ق��اع��د‪،‬‬ ‫خ� �ل� �ي� �ف ��ة ح � �ف � �ت� ��ر‪ ،‬ف� �ي� �م ��ا أس� �م� �ت ��ه‬ ‫ب�"انقاب الكرامة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�غ��رف��ة‪ ،‬ف��ي ب�ي��ان لها‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬إن "ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫امؤقتة يجب عليها اتخاذ مواقف‬ ‫حازمة تجاه ما تقترفه حكومات‬ ‫ال��دول امرتعدة من أن تهب عليها‬ ‫نسمات الربيع العربي من أعمال‬ ‫ّ‬ ‫تقوض أمن ليبيا واستقرارها"‪.‬‬ ‫وعلل ق��ادة الغرفة مطالبتهم‬ ‫للحكومة بأنها السبيل الوحيد‬ ‫"ل �ق �ط��ع ال� �ط ��ري ��ق م �س �ت �ق �ب��ا أم ��ام‬ ‫إصدار بيانات رسمية تتوعد دوا‬ ‫خ��ارج�ي��ة ب��ام��واج �ه��ة"‪ ،‬ف��ي إش��ارة‬

‫إل��ى بيان تنظيم أنصار الشريعة‬ ‫الليبي‪ ،‬أول أم��س‪ ،‬ال��ذي ت��وع��دوا‬ ‫فيه الوايات امتحدة اأميركية‪.‬‬ ‫وك��ان تنظيم أنصار الشريعة‬ ‫�ان ��ا ش��دي��د‬ ‫ال �ل �ي �ب��ي ق ��د أص � ��در ب �ي � ً‬ ‫توعد خاله‬ ‫اللهجة‪ ،‬قبل يومن‪ّ ،‬‬ ‫ام �س��ؤول ال �ع��ام ل�ل�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬محمد‬ ‫ال��زه��اوي‪ ،‬ب��ااس�ت�ع��ان��ة بمقاتلن‬ ‫من خارج ليبيا‪ ،‬قائا "سيجتمع‬ ‫مقاتلو أهل التوحيد في كل العالم‬ ‫ال �ع��رب��ي ك �م��ا ي �ح��دث ف ��ي س��وري��ا‬ ‫اآن"‪.‬‬ ‫وات � � � �ه � � ��م ال � � � � ��زه � � � � ��اوي‪ ،‬خ � ��ال‬ ‫ام��ؤت �م��ر ال �ص �ح��اف��ي‪ ،‬ال� ��ذي ع�ق��ده‬ ‫ببنغازي (شرق) كا من "اإمارات‬ ‫وال� �س� �ع ��ودي ��ة وم� �ص ��ر ب ��ال ��وق ��وف‬ ‫خلف اللواء امتقاعد خليفة حفتر‬ ‫ً‬ ‫محذرا الوايات امتحدة‬ ‫ودعمه"‪،‬‬ ‫من التدخل في ليبيا‪.‬‬ ‫وس �ب ��ق أن أك � ��دت ت �ل��ك ال� ��دول‬ ‫ب�ش�ك��ل منفصل ع��دم ت��دخ�ل�ه��ا في‬ ‫الشأن الداخلي الليبي‪ ،‬ودعوتها‬

‫لجميع اأطراف بالحوار‪.‬‬ ‫وف��ي السياق نفسه‪ ،‬أك��د ق��ادة‬ ‫الغرفة أن امعركة التي خاضوها‬ ‫خ � � � ��ال "ال � �ع � �م � �ل � �ي� ��ة ال� �ع� �س� �ك ��ري ��ة‬ ‫اان �ق��اب �ي��ة ال �ف��اش �ل��ة ال �ت��ي ق��اده��ا‬ ‫ام��دع��و خليفة حفتر ف��ي بنغازي‬ ‫وط��راب �ل��س ل��م ت�ك��ن ب��ن إره��اب�ي��ن‬ ‫م�ت�ه�م��ن ب��ااغ �ت �ي��ال وب ��ن جيش‬ ‫يبحث ع��ن ك��رام��ة"‪ ،‬مشيرين إل��ى‬ ‫أن � �ه� ��ا "م � �ع ��رك ��ة ب � ��ن ط � �غ� ��اة ج ��دد‬ ‫ي� �ح ��اول ��ون ال ��وص ��ول إل� ��ى ال�ح�ك��م‬ ‫بالقوة وبن ث��وار ناضلوا سابقا‬ ‫م��ن أج��ل ت�ح��ري��ر ال �ب��اد"‪ ،‬بحسب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫ودعا قادة الغرفة عبر بيانهم‬ ‫ك��اف��ة ال� �ث ��وار إل� ��ى ال ��وق ��وف ص� ً�ف��ا‬ ‫واحدا مواجهة ما أسموه ب�"أحام‬ ‫ً‬ ‫الطامعن وإجهاضها"‪.‬‬ ‫ولفت البيان إلى أن "الشريعة‬ ‫اإس��ام�ي��ة ه��ي ام �ص��در الرئيسي‬ ‫ل �ل �ت �ش��ري��ع ف ��ي ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وأن � ��ه ي�ع��د‬ ‫ب � ��اط � ��ا ك� � ��ل م� � ��ا ي � �ع� ��ارض � �ه� ��ا م��ن‬

‫رئيس منتدى امعارضة موريتانيا‪ :‬النظام ا‬ ‫يرغب في مشاركة جادة للمعارضة باانتخابات‬ ‫ق��ال س�ي��دي أح�م��د ول��د ب��اب م��ن‪ ،‬رئيس‬ ‫"ام �ن �ت��دى ال��وط �ن��ي ل�ل��دي�م�ق��راط�ي��ة وال ��وح ��دة"‬ ‫ام�ع��ارض‪ ،‬إن النظام اموريتاني ا يرغب في‬ ‫مشاركة "ج ��ادة" للمعارضة ف��ي اانتخابات‬ ‫الرئاسية امقرر إجراؤها في ‪ 21‬يونيو امقبل‪.‬‬ ‫تجمع جماهيري‪،‬‬ ‫وبرر ولد باب من‪ ،‬في ّ‬ ‫ن � ّ�ظ �م ��ه أن � �ص� ��ار ام� �ن� �ت ��دى‪ ،‬م� �س ��اء أول أم��س‬ ‫(اأرب �ع��اء)‪ ،‬بالعاصمة ن��واك�ش��وط‪ ،‬اأسباب‬ ‫ال�ت��ي دف�ع��ت ام�ع��ارض��ة للمقاطعة؛ م��ا أسماه‬ ‫"غياب ظروف مائمة للمشاركة"‪.‬‬ ‫وأضاف ولد باب من أن امعارضة ستقوم‬ ‫بجملة م��ن اأن�ش�ط��ة ااح�ت�ج��اج�ي��ة السلمية‬ ‫مقاطعة اانتخابات امقبلة‪.‬‬ ‫وي�ق��اط��ع ام�ن�ت��دى ال��وط�ن��ي للديمقراطية‬ ‫وال � ��وح � ��دة‪ ،‬وه� ��و إط � ��ار م� �ع ��ارض ل�ل�س�ل�ط��ات‬ ‫ال �ق ��ائ �م ��ة ف� ��ي م ��وري� �ت ��ان� �ي ��ا‪ ،‬وي� �ض ��م أح� � ً‬ ‫�زاب� ��ا‬ ‫س�ي��اس�ي��ة وق� ��وى ن�ق��اب�ي��ة‪ ،‬وب �ع��ض منظمات‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي ام ��وري� �ت ��ان ��ي‪ ،‬اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�س�ع��ى إل ��ى إي �ج��اد ض�م��ان��ات‬ ‫الرئاسية في ظروف‬ ‫تتيح إجراء اانتخابات ّ‬ ‫نزيهة وشفافة‪ ،‬وهو ما تعهدت به الحكومة‪.‬‬ ‫�رش � ��ح ل ��ان �ت �خ ��اب ��ات‬ ‫وأغ� � �ل � ��ق ب � � ��اب ال � �ت � � ّ‬ ‫الرئاسية‪ ،‬ي��وم ‪ 7‬م��اي ام��اض��ي‪ ،‬بعد أن تقدم‬ ‫سبعة مرشحن بأوراق ترشحهم‪ ،‬من أبرزهم‬ ‫ال��رئ �ي��س ال �ح��ال��ي م �ح �م��د ول� ��د ع �ب��د ال �ع��زي��ز‬ ‫وإبراهيم صار‪ ،‬زعيم حزب التحالف من أجل‬

‫العدالة والديمقراطية‪ ،‬وبيرام ول��د ال��داه ولد‬ ‫أعبيدي‪ ،‬الحقوقي ام��داف��ع عن قضية اأرق��اء‬ ‫السابقن‪ ،‬وبيجيل ول��د هميد‪ ،‬رئيس حزب‬ ‫الوئام الديمقراطي ااجتماعي‪ ،‬ال��ذي يتبني‬ ‫م�ع��ارض��ة "م��رن��ة" للنظام‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى أحمد‬ ‫سالم بوحبيني نقيب امحامن اموريتانين‬ ‫ال � ��ذي أع �ل��ن ب �ع��د ذل ��ك ان �س �ح��اب��ه م ��ن خ��وض‬ ‫اانتخابات‪.‬‬ ‫وتطرح امعارضة ضمن ش��روط شفافية‬ ‫اانتخابات الرئاسية امقبلة‪ ،‬قضايا تتعلق‬ ‫ب� "اإشراف السياسي عليها‪ ،‬وحياد الجيش‬ ‫واأج �ه��زة اأم �ن �ي��ة‪ ،‬وإع� ��ادة ال�ن�ظ��ر ف��ي مهام‬ ‫وعمل الوكالة امسؤولة عن الوثائق امدنية‪،‬‬ ‫وام �ج �ل��س ال��دس �ت��وري ال ��ذي ي�ع��د ال�ح�ك��م في‬ ‫قضايا اانتخابات"‪.‬‬ ‫ووفق القانون اموريتاني‪ ،‬تشرف اللجنة‬ ‫ام�س�ت�ق�ل��ة ل��ان�ت�خ��اب��ات ع�ل��ى إج� ��راء ااق �ت��راع‬ ‫ال��رئ��اس��ي‪ ،‬غ�ي��ر أن ن�ت��ائ�ج��ه م��ن م�س��ؤول�ي��ات‬ ‫ام �ج �ل��س ال ��دس� �ت ��وري‪ ،‬وت �ض ��م ه� ��ذه ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫‪ 7‬أع �ض��اء‪ ،‬بينهم رئ�ي�س�ه��ا‪ ،‬وي �ت��م تعيينهم‬ ‫بموجب مرسوم رئاسي‪.‬‬ ‫ومن امقرر أن تبدأ الحملة الدعائية لهذه‬ ‫اانتخابات يوم ‪ 6‬يونيو امقبل‪ ،‬على أن تختتم‬ ‫في ال� ‪ 19‬من الشهر ذاته‪ ،‬ليعيش اموريتانيون‬ ‫يوم العشرين الصمت اانتخابي‪ ،‬قبل ااقتراع‬ ‫امقرر يوم ‪ 21‬يونيو امقبل‪.‬‬

‫ق � ��وان � ��ن"‪ ،‬م ��ؤك ��دي ��ن أن ال �س �ل �ط��ة‬ ‫الشرعية للباد هي السلطة التي‬ ‫ان �ت �خ �ب �ه��ا ال �ل �ي �ب �ي��ون (ال� �ب ��رم ��ان)‬ ‫وذراع�ه��ا التنفيذية هي الحكومة‬ ‫ام��ؤق�ت��ة‪ ،‬وأن م��ا ي�ص��در عنها هو‬ ‫م��ا يمثل آراء وت��وج �ه��ات الشعب‬ ‫الليبي‪.‬‬ ‫وش � �ه ��د ي� � ��وم ‪ 16‬م� ��ن ال �ش �ه��ر‬ ‫ال �ج��اري اش �ت �ب��اك��ات م�س�ل�ح��ة بن‬ ‫ك �ت �ي �ب��ة "رأف ال � �ل� ��ه ال� �س� �ح ��ات ��ي"‬ ‫اإس��ام �ي��ة‪ ،‬ان�ض�م��ت إل�ي�ه��ا ق��وات‬ ‫من "كتيبة ‪ 17‬فبراير"‪ ،‬التابعتن‬ ‫ل��رئ��اس��ة أرك � ��ان ال �ج �ي��ش ال�ل�ي�ب��ي‪،‬‬ ‫وب� ��ن ق � ��وات ت��اب �ع��ة ل�ح�ف�ت��ر ال ��ذي‬ ‫أعلن عملية عسكرية أطلق عليها‬ ‫"ال � � �ك� � ��رام� � ��ة" ب � �غ� ��رض م � ��ا أس� �م ��اه‬ ‫ت �ط �ه �ي��ر ل �ي �ب �ي��ا م� ��ن "ام �ت �ط ��رف ��ن‪،‬‬ ‫والتكفيرين"‪ ،‬فيما تقول الحكومة‬ ‫الليبية إن ت�ل��ك ال�ت�ح��رك��ات تمثل‬ ‫"محاولة انقاب على السلطة"‪.‬‬ ‫وم��ن حينها‪ ،‬تشهد اأوض��اع‬ ‫ام� �ي ��دان� �ي ��ة ف � ��ي ل �ي �ب �ي��ا ت �ص �ع �ي� ً�دا‬

‫ً‬ ‫أمنيا وم�ح��اوات من ق��وات حفتر‬ ‫ل�ل�س�ي�ط��رة ع �ل��ى م��دي �ن��ة ب �ن �غ��ازي‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك محاولة مسلحن اقتحام‬ ‫م �ب �ن��ى ام ��ؤت� �م ��ر ال ��وط� �ن ��ي ال� �ع ��ام‬ ‫بالعاصمة الليبية ط��راب�ل��س؛ ما‬ ‫أس �ق��ط إج �م ��اا م ��ا ا ي �ق��ل ع ��ن ‪80‬‬ ‫جريحا‪.‬‬ ‫قتيا و‪150‬‬ ‫ً‬ ‫وت �ع ��د غ ��رف ��ة ث � ��وار ل �ي �ب �ي��ا م��ن‬ ‫أه ��م ال�ت�ن�ظ�ي�م��ات ام�س�ل�ح��ة وال�ت��ي‬ ‫أن�ش�ئ��ت ب �ق��رار م��ن رئ�ي��س امؤتمر‬ ‫الوطني العام‪ ،‬نوري أبو سهمن‪،‬‬ ‫في أواخر شهر غشت اماضي‪.‬‬ ‫وتضم كافة ق�ي��ادات امقاتلن‬ ‫ال �ث��وار ال�س��اب�ق��ن ال��ذي��ن يشرفون‬ ‫ع�ل��ى ت�ش�ك�ي��ات م�س�ل�ح��ة‪ ،‬وق ��د تم‬ ‫ضمها إل��ى رئ��اس��ة أرك��ان الجيش‬ ‫ال� �ل� �ي� �ب ��ي ف � ��ي ن ��وف� �م� �ب ��ر ام� ��اض� ��ي؛‬ ‫ل��إش��راف ع�ل��ى اأوض� ��اع اأم�ن�ي��ة‬ ‫ب��ال�ع��اص�م��ة ط��راب �ل��س‪ ،‬ب �ع��د ج��دل‬ ‫ح� � � ��ول ش ��رع� �ي� �ت� �ه ��ا وت �ب �ع �ي �ت �ه ��ا‪،‬‬ ‫وسحب ترخيص عملها‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫فوز ساحق للسيسي في انتخابات الرئاسة امصرية‬ ‫أظهرت النتائج اأولية‪،‬‬ ‫أم��س (الخميس)‪ ،‬أن امشير‬ ‫عبد ال�ف�ت��اح السيسي‪ ،‬قائد‬ ‫ال �ج �ي��ش ام� �ص ��ري ال �س��اب��ق‪،‬‬ ‫ح� �ص ��ل ع� �ل ��ى أك � �ث� ��ر م � ��ن ‪90‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة م��ن اأص � ��وات في‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس��ة لينضم‬ ‫بذلك إلى قائمة رؤساء مصر‬ ‫من ذوي الخلفية العسكرية‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ان� �خ� �ف ��اض ن�س�ب��ة‬ ‫امشاركة في اانتخابات عن‬ ‫ام �ت��وق��ع أث� ��ار ت� �س ��اؤات عن‬ ‫مصداقية الرجل ال��ذي حقق‬ ‫ش �ع �ب �ي��ة ك� �ب� �ي ��رة‪ ،‬واع� �ت� �ب ��ره‬ ‫أن �ص��اره ال�ب�ط��ل ال ��ذي يمكن‬ ‫أن ي�ح�ق��ق م �ص��ر ااس �ت �ق��رار‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي وااق � �ت� � �ص � ��ادي‬ ‫ف � ��ي أع� � �ق � ��اب ع� � ��زل ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫اإخواني محمد مرسي أول‬ ‫رئ� �ي ��س م ��دن ��ي م �ن �ت �خ��ب ف��ي‬ ‫انتخابات حرة‪.‬‬ ‫وقالت مصادر قضائية‬ ‫إن ال� �س� �ي� �س ��ي ح� �ص ��ل ع �ل��ى‬ ‫‪ 93.3‬في امائة من اأص��وات‬ ‫م � ��ع اق� � �ت � ��راب ع� �م� �ل� �ي ��ات ف ��رز‬ ‫اأص� ��وات م��ن نهايتها بعد‬

‫ت � �م� ��دي� ��د ال � �ت � �ص� ��وي� ��ت ل� �ي ��وم‬ ‫ثالث‪ ،‬بينما حصل منافسه‬ ‫الوحيد السياسي اليساري‬ ‫حمدين صباحي على ثاثة‬ ‫ف� � ��ي ام� � ��ائ� � ��ة م� � ��ن اأص� � � � ��وات‬ ‫ال �ص �ح �ي �ح ��ة ب �ي �ن �م��ا ب �ل �غ��ت‬ ‫نسبة اأص��وات الباطلة ‪3.7‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫وبلغت نسبة امشاركة‬ ‫في التصويت ‪ 44.4‬في امائة‬ ‫م��ن إج �م��ال��ي ع ��دد الناخبن‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ ‪ 54‬م �ل �ي ��ون ��ا‪ .‬وك� ��ان‬ ‫ال � �س � �ي � �س ��ي دع� � � ��ا اأس� � �ب � ��وع‬ ‫اماضي إلى نزول ‪ 40‬مليون‬ ‫ناخب للتصويت‪ ،‬مقابل ‪52‬‬ ‫في امائة من نسبة التصويت‬ ‫ف ��ي اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال� �ت ��ي ف��از‬ ‫فيها مرسي عام ‪.2012‬‬ ‫وق � � � � ��ال ط � � � � ��ارق ع � ��وض‬ ‫(‪ 27‬س �ن��ة)‪ ،‬وه ��و ع��اط��ل عن‬ ‫ال � �ع � �م� ��ل‪ ،‬خ � � ��ال اح � �ت � �ف ��اات‬ ‫شعبية بالنتيجة في ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ص�ب��اح أم��س "اآن‬ ‫أص �ب �ح �ن��ا م�ن�ق�س�م��ن ب�ش��أن‬ ‫ن �س �ب��ة ام � �ش� ��ارك� ��ة‪ .‬إذا ك ��ان‬ ‫ن� �ص ��ف ال� �ن ��اخ� �ب ��ن ص ��وت ��وا‬

‫للسيسي فالنصف اآخ��ر ا‬ ‫يريده‪ .‬فماذا عنهم؟"‪.‬‬ ‫واحتفلت أغلب الصحف‬ ‫امصرية بنتيجة اانتخابات‬ ‫ووصفتها صحيفة "اأخبار‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة" ب��أن�ه��ا تمثل "ي��وم‬ ‫أم � ��ل ل� �ك ��ل ام � �ص� ��ري� ��ن"‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫انطلقت األ�ع��اب النارية في‬ ‫سماء القاهرة بعد أن بدأت‬ ‫النتائج ف��ي ال�ظ�ه��ور‪ ،‬ول��وح‬ ‫أن� �ص ��ار ال �س �ي �س��ي ب ��اأع ��ام‬ ‫ام� �ص ��ري ��ة‪ ،‬وأط� �ل� �ق ��وا أب � ��واق‬ ‫ال � � �س � � �ي� � ��ارات ف� � ��ي ال � � �ش� � ��وارع‬ ‫ام � ��زدح� � �م � ��ة‪ .‬وت� �ج� �م ��ع ن �ح��و‬ ‫‪ 1000‬ش� �خ ��ص ف � ��ي م� �ي ��دان‬ ‫ال �ت �ح ��ري ��ر رم � ��ز اان �ت �ف��اض��ة‬ ‫الشعبية التي أطاحت بحكم‬ ‫حسني مبارك عام ‪.2011‬‬ ‫ف � ��ي ام� � �ق � ��اب � ��ل‪ ،‬ي �خ �ش��ى‬ ‫منتقدو السيسي أن يتحول‬ ‫إل � ��ى ح ��اك ��م م �س �ت �ب��د ج��دي��د‬ ‫ي�ع�م��ل ع�ل��ى ح�م��اي��ة مصالح‬ ‫امؤسسة العسكرية‪ ،‬ويخمد‬ ‫اآم� � � � ��ال ف � ��ي ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة‬ ‫واإصاح‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫أدان� � ��ت وزارة ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫الروسية الهجوم اأخ�ي��ر ال��ذي‬ ‫تعرضت له بعثة منظمة حظر‬ ‫ال � �س� ��اح ال �ك �ي �م �ي ��ائ ��ي‪ ،‬ودع� ��ت‬ ‫مجموعة "أصدقاء سورية" إلى‬ ‫إقناع امسلحن بضرورة تنفيذ‬ ‫ق� ��رارات ه��ذه امنظمة ومجلس‬ ‫اأمن الدولي‪.‬‬ ‫وقالت الخارجية الروسية‬ ‫ف� ��ي ب� �ي ��ان ل� �ه ��ا‪ ،‬أم� � ��س‪" ،‬ن ��دي ��ن‬ ‫ب �ش ��دة ه� ��ذا ال �ع �م��ل اإره� ��اب� ��ي‪،‬‬ ‫ون �ع �ت �ب��ره م� �ح ��اول ��ة م ��ن ط��رف‬ ‫ام �ع ��ارض ��ة ال��رادي �ك��ال �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت�ل�ف��ق ات �ه��ام��ات ض��د ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫السورية باستخدام الساح الكيميائي‪ ،‬لعرقلة جهود البعثة الرامية إلى‬ ‫كشف حقيقة مثل هذه الخطوات امستفزة‪ ،‬وإيجاد مدبريها"‪ .‬مضيفة‬ ‫إل��ى أن اأع�م��ال اإج��رام�ي��ة م��ن ه��ذا القبيل تؤكد أن ه��دف الراديكالين‬ ‫السورين الحقيقي هو منع الحكومة السورية بكل الوسائل من تنفيذ‬ ‫تعهداتها الدولية بإتاف الساح الكيميائي‪ ،‬وذلك من أجل خلق ذريعة‬ ‫لتوسيع التدخل اأجنبي في النزاع السوري‪.‬‬ ‫أع � �ل ��ن ام� �ح� �ق� �ق ��ون ف� ��ي ح� ��ادث‬ ‫اختفاء الطائرة اماليزية أن الرحلة "إم‬ ‫إتش ‪ "370‬لم تسقط في امنطقة التي‬ ‫رص� ��دت ف�ي�ه��ا إش � ��ارات ص��وت �ي��ة في‬ ‫جنوب امحيط ال�ه�ن��دي‪ .‬وأف��اد امركز‬ ‫الدولي لتنسيق عمليات البحث‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أن عمليات سبر قعر امحيط بواسطة‬ ‫غ��واص��ة آل�ي��ة ف��ي ام��وق��ع ال��ذي سجلت‬ ‫ف �ي��ه ه� ��ذه اإش � � � ��ارات‪ ،‬ت ��وح ��ي ب��أن�ه��ا‬ ‫ص� ��ادرة ع��ن ال�ص�ن��دوق��ن اأس��ودي��ن‬ ‫لم تفض إل��ى نتيجة‪ .‬وتابع امركز أن‬ ‫"اآل�ي��ة الذاتية الغواصة لم تعثر على‬ ‫أي أثر لحطام الطائرة"‪ ،‬وبالتالي فإن‬ ‫الوكالة اأسترالية أمن امواصات "تستبعد أن تكون امنطقة امكان الذي تحطمت‬ ‫فيه الرحلة إم إتش ‪ "370‬التابعة للخطوط الجوية اماليزية‪.‬‬ ‫واف � � � � � ��ق م � �ج � �ل� ��س ال � � �ن� � ��واب‬ ‫اأم� � �ي � ��رك � ��ي‪ ،‬أول أم � � � ��س‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫م �ش��روع ق��ان��ون يقضي بفرض‬ ‫ع � �ق� ��وب� ��ات ع� �ل ��ى ال �ف �ن��زوي �ل �ي��ن‬ ‫ام �س��ؤول��ن ع ��ن ان �ت �ه��اك ح�ق��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان أث� �ن ��اء ااح �ت �ج��اج��ات‬ ‫امناهضة للحكومة‪ ،‬على الرغم‬ ‫م � ��ن م� � �خ � ��اوف إدارة ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ب� � � � ��اراك أوب� � ��ام� � ��ا م � ��ن أن ت �ه ��دد‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات م �ح��ادث��ات لتخفيف‬ ‫ااضطراب��ت‪.‬‬ ‫وسيجيز مشروع القانون‬ ‫إدارة أوباما اامتناع عن منح‬ ‫ت��أش�ي��رات دخ ��ول إل��ى ال��واي��ات ام�ت�ح��دة للفنزويلين ال��ذي��ن تعتبرهم‬ ‫مسؤولن عن انتهاكات حقوقية أثناء ثاثة أشهر من ااضطرابات‪ ،‬كما‬ ‫يجيز تجميد أصولهم‪.‬‬ ‫ون��دد الرئيس الفنزويلي نيكواس م��ادورو بحديث واشنطن عن‬ ‫العقوبات‪ ،‬في حن عبر مسؤول ب��وزارة الخارجية اأميركية‪ ،‬اأسبوع‬ ‫اماضي‪ ،‬أن اإدارة ا تؤيد العقوبات اآن أنها تخاطر بنسف امفاوضات‬ ‫بن حكومة مادورو وامعارضة إنهاء اأزمة‪.‬‬ ‫ك �ش��ف ت �ق��ري��ر أع��دت��ه "راب �ط��ة‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م وال � � �خ� � ��دم� � ��ات ل ��أط� �ف ��ال‬ ‫وام ��راه� �ق ��ن" ب��ال �ت �ع��اون م��ع ج��ام�ع��ة‬ ‫س��رق �س �ط��ة‪ ،‬ح ��ول ان �ت �ش��ار ظ��اه��رة‬ ‫ال �ف �ق��ر ف ��ي إس �ب ��ان �ي ��ا‪ ،‬أن اأط� �ف ��ال‬ ‫ام�ت�ح��دري��ن م��ن اأوس � ��اط ام�ه��اج��رة‬ ‫ه��م الفئة اأك�ث��ر ت�ض��ررا م��ن اأزم��ة‬ ‫ااقتصادية التي تعيشها إسبانيا‪.‬‬ ‫وأش ��ار التقرير ال��ذي أوردت��ه‬ ‫ال �ص �ح��ف ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬أم� � ��س‪ ،‬إل � ��ى أن‬ ‫معدل الفقر بن هذه العائات "مثير‬ ‫ل�ل�ق�ل��ق"‪ ،‬ح�ي��ث ارت �ف �ع��ت نسبته من‬ ‫‪ 6‬ف��ي ام��ائ��ة ع��ام ‪ 2009‬إل��ى ‪ 15‬في‬ ‫امائة عام ‪ . 2012‬وخلص التقرير إلى ضرورة سن سياسات جديدة تضمن رفاه‬ ‫اأطفال على امدى القصير والطويل‪ ،‬وتقطع مع كل اممارسات التي تؤدي في آخر‬ ‫امطاف إلى مزيد من الفقر والتهميش ااجتماعي بن أوس��اط السكان بمن فيهم‬ ‫امهاجرين‪.‬‬ ‫قال برنار كازنوف‪ ،‬وزير‬ ‫الخارجية الفرنسي‪ ،‬إن باده‬ ‫ع �ل �ق��ت خ �ط �ط��ا م �ن��ح س�ك��ان�ه��ا‬ ‫ممن ا ينتمون ل��دول ااتحاد‬ ‫اأورب � � ��ي ح ��ق ال �ت �ص��وي��ت في‬ ‫اانتخابات امحلية في تراجع‬ ‫ع� � ��ن وع� � � ��د ان � �ت � �خ� ��اب� ��ي ق ��دم ��ه‬ ‫ال ��رئ � �ي ��س ف� ��ران � �س� ��وا ه ��وان ��د‬ ‫خ��ال حملته اانتخابية عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وق��ال كازنوف‪ ،‬أول أمس‪،‬‬ ‫إن الخطط التي كانت ستعود‬ ‫ب� ��ال � �ن � �ف� ��ع ع � �ل � ��ى م� �ج� �ت� �م� �ع ��ات‬ ‫ام � �غ� ��ارب� ��ة وال � �ج� ��زائ� ��ري� ��ن ف��ي‬ ‫فرنسا لم تحظ بتأييد في البرمان أو مجلس الشيوخ بعد انتصار‬ ‫ح ��زب ال�ج�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ي�م�ي�ن��ي ام �ت �ط��رف ف��ي ان �ت �خ��اب��ات ال�ب��رم��ان‬ ‫اأوربي يوم (اأحد)‪.‬‬ ‫ق � � ��ال ج � � � � ��وداك ج� ��ون� ��اث� ��ان‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي��س النيجيري‪ ،‬أم��س‪ ،‬إن��ه أمر‬ ‫ب �ب��دء "ع �م �ل �ي��ة ش��ام �ل��ة ل��وض��ع حد‬ ‫لتمرد اإره��اب�ي��ن على أراض�ي�ن��ا"‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ط �م ��أن أه ��ال ��ي ‪ 219‬ت�ل�م�ي��ذة‬ ‫ت�ح�ت�ج��زه��م ج�م��اع��ة "ب��وك��و ح ��رام"‬ ‫ب � � ��أن ق � ��وات � ��ه س � �ت � �ح� ��رره� ��م‪ .‬وق � ��ال‬ ‫جوناثان‪ ،‬في خطاب بثه التلفزيون‬ ‫ف��ي ذك ��رى ع�ي��د ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪" ،‬أن��ا‬ ‫مصمم على حماية ديمقراطيتنا‪،‬‬ ‫ووح��دت �ن��ا ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬واس �ت �ق��رارن��ا‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ ،‬ب �ش��ن ح � ��رب ش��ام �ل��ة‬ ‫ض��د اإره� ��اب"‪ .‬وأض ��اف جوناثان‬ ‫إنه أمر قوات اأمن باستخدام "كل‬ ‫الوسائل اممكنة بموجب القانون" لضمان تنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫ولم يتضح ما الذي ستشمله هذه العملية في ظل فرض حالة الطوارئ في‬ ‫شمال شرق الباد الذي تنفذ فيه "بوكو حرام" عملياتها‪ ،‬وشن عملية عسكرية‬ ‫هناك على مدى عام‪ .‬كما أن القوات النيجيرية استنزفت بشكل كبير‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪202 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ÍU 30 o«u*« 1435 Vł— 30 WFL‬‬

‫ﺑ ـﻌــﺪ اﻟـﻀ ـﺠــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺘــﻲ ﻋــﺎﺷ ـﻬــﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻋﻠﻰ إﺛﺮ اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ اﻟﺬي ﻃﺎل‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح دورة أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬وﻛﺬا اﻟﺼﺮاع ﺑﲔ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﺣــﺰﺑــﻲ اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ واﻷﺻ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫واﳌﻌﺎﺻﺮة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪ اﺗﻬﺎم أﻋﻀﺎء ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ ﻟﻌﺒﺪ اﻟﺴﻼم ﺑﻼﺟﻲ‪ ،‬اﻟﻘﻴﺎدي ﻓﻲ ﺣﺰب‬

‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻟﻠﻌﻤﺪة‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت ﻓﺴﺎد‪ ،‬ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻨﺢ أﻣﻮال ﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻂ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﺑﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻴﻪ ﺑﻼﺟﻲ‪،‬‬ ‫"ﺑﺎﻃﻼ"‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮه‬ ‫ً‬ ‫ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟـ ـﺤ ــﻮار‪ ،‬ﻳ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑــﻼﺟــﻲ ﻋــﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ‪ ،‬وأوﻟﻮﻳﺎﺗﻪ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﳌﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫‪5‬‬

‫إﻟ ـ ــﻰ ﺗ ـﻔ ــﻮﻳ ــﺖ ﻋ ـ ـﻘـ ــﺎرات ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﻠ ـﻜ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬ﻹﻧـﻌــﺎش ﻣﺎﻟﻴﺘﻪ‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟـﺘــﻲ ﺗ ـﻨــﺪرج ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﳌﺨﻄﻂ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺠﺎﻟﻲ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬وﻛﺬا رﻓﻊ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻮازﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ دﻋﻢ أﺧﺮى أﻗﻞ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫‪◊UÐd« fK− ∫włöÐ Âö« b³Ž‬‬ ‫‪t²UÞ ‚u t½_ s¹“«u rŽb¹ ô‬‬ ‫‪ º‬ﺳﻨﺴﺎﻫﻢ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اخملﻄﻂ اﻻﺳﺘﻌﺠﺎﻟﻲ‬ ‫‪ º‬اجملﻠﺲ ﺳﻴﺒﻴﻊ ﺑﻌﺾ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫ﺣﻮار‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﺟﺒﺮان‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم ﺑﻼﺟﻲ‬ ‫أﺳـ ـﺘ ــﺎذ ﻓ ــﻲ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ‬ ‫واﻟ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن اﻟ ـ ــﺪﺳ ـ ـﺘ ـ ــﻮري ﺑ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـ ـﺨ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺲ‪ ،‬وﻗ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎدي ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﺸ ـﻐــﻞ ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻟﻌﻤﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺴ ـﺘ ـﺸــﺎرا ﺑــﺮﳌــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺤــﺰب‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫> ﻫﻨﺎك ﻣـﺸــﺮوع ﻛﺒﻴﺮ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻸﻧﻮار وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى اﻟـ ـﺒـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ‬ ‫واﳌ ـ ــﺮاﻓ ـ ــﻖ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟــﺮﻳــﺎﺿ ـﻴــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻫــﻮ اﻟ ــﺪور‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﻠﻌﺒﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﺪد وﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻪ؟‬ ‫< ﻫﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ أﺷﺮف‬ ‫ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﺟ ـ ــﻼﻟ ـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻠ ـ ــﻚ ﺗ ـﻨ ـﻘ ـﺴــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـﺴ ـ ـﻤـ ــﲔ‪ ،‬ﻗ ـ ـﺴـ ــﻢ ﺑـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪي وﻋ ــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ــﺆﺳ ـﺴ ــﺎت واﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارات‪ ،‬وآﺧ ــﺮ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻜ ـﻔــﻞ ﺑـ ــﻪ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت‪ ،‬وﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ‬ ‫اﻟﻜﻠﻔﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺴﻢ اﻷول اﻟﺬي‬ ‫ﻳ ــﺪﺧ ــﻞ ﻓ ـﻴ ــﻪ اﳌ ـﺠ ـﻠ ــﺲ ﺑ ـﺤــﻮاﻟــﻲ‬ ‫ﺗﺴﻌﺔ ﻣـﻠـﻴــﺎرات وﻧـﺼــﻒ اﳌﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫﻢ‪ ،‬أي ﺣﻮاﻟﻲ ﻧﺼﻒ اﻟﻐﻼف‬ ‫اﳌﺎﻟﻲ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 18‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪ .‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺬي ﻳﻬﻢ ﻣﺠﻠﺲ اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻳﻀﻢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ إن أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ‪ 80‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻣ ـﻘ ـﺘــﺮﺣــﺔ ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ‬ ‫ﺳــﻮاء ﻣــﻦ ﻃــﺮف ﻣﺠﻠﺲ اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫أو ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ واﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ اﳌـ ـﻀ ــﺎﻓ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﺷ ــﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟــﻮاﻟــﻲ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣــﻊ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﺔ‪ ،‬ﻫــﻮ أﻧــﻪ ﺟـﻤــﻊ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ وأدﺧـﻠـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﻣﺸﺮوع‬ ‫واﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺎط ﻛﻌﺎﺻﻤﺔ ﻟــﻸﻧــﻮار‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺗﻬﻢ اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫واﻟ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻛـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻤــﺎ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻹﻧ ـ ـ ــﺎرة‪،‬‬ ‫وﺟﻮاﻧﺐ ﻋﺪﻳﺪة أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺠﻠﺖ أوﻻ‬ ‫ﺑــﺎﻷﻓ ـﻜــﺎر‪ ،‬ﻷن ﻣـﻌـﻈــﻢ اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫ﺳﺒﻖ أن اﻗﺘﺮﺣﺖ‪ ،‬دون أن ﻧﻨﻜﺮ‬ ‫أﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺷ ـﻤ ـﻠ ــﺖ أﻣ ـ ـ ـ ــﻮرا ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪،‬‬ ‫وﻛــﺬﻟــﻚ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺑ ــﲔ ‪ 18‬ﻣ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﳌﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫ ـ ـ ــﻢ‪ ،‬وﺑ ـﻘ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﲔ ﻫــﻢ‬ ‫وزارات اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘـﺠـﻬـﻴــﺰ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻜﻨﻰ‪ ،‬واﻷوﻗﺎف‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫> وﻛﻴﻒ ﺳﻴﻮﻓﺮ اﳌﺠﻠﺲ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ؟‬ ‫< ﻣـﺒـﻠــﻎ ‪ 700‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ‬ ‫ﻟ ـﻴــﺲ ﺳ ـﻬــﻼ‪ ،‬إذا ﻗـﺴـﻤـﻨــﺎه ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧ ـﻤــﺲ ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات‪ ،‬ﻷن اﳌـ ـﺸ ــﺮوع‬ ‫ﻳﻤﺘﺪ ﻟﻠﻔﺘﺮة ﻣﻦ ‪ 2014‬إﻟﻰ ‪،2018‬‬ ‫أي ‪ 142‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ــﻮ ﻏـ ـ ــﻼف ﺿـ ـﺨ ــﻢ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪ .‬ﺑﺮﻣﺠﻨﺎ ﻓﻲ اﻟــﺪورة‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻨـ ــﺎﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻳ ـ ـ ــﻮم اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺗ ـﻔــﻮﻳــﺖ ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﳌﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻮزة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻣ ـ ــﻼك اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﻣــﺎﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻲ ﻧ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣـ ــﻦ ﺗ ـﻐ ـﻄ ـﻴــﺔ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻼت ﻃﻮال ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜــﻦ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ ﻧـﻔـﺴــﻪ ﻟـﻜــﻲ ﻻ‬ ‫ﺗ ـﻀ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ ﻓ ــﻲ رﺻ ـﻴــﺪﻫــﺎ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺘﻨﺘﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺘﻪ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﳌﺠﻠﺲ إﻟﻰ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫أﻣــﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟـﻌــﺎﺋــﺪات‬ ‫اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﻨـﺤـﺼــﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺳﻨﺤﻮل ﺟﺰءا ﻣﻨﻪ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‪ ،‬واﳌـﺘـﺒـﻘــﻲ ﻣـﻨــﻪ ﺳــﻮف‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﺎول أن ﻧ ـﻘ ـﺘ ـﻨــﻲ ﺑ ــﻪ رﺻ ـﻴــﺪا‬ ‫ﻋ ـﻘــﺎرﻳــﺎ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪا‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻲ ﻳ ـﻈــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻠﻚ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻟــﻮ ﺧــﺎرج ﺗﺮاﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻏـ ــﺮر اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺎت اﻟ ـﻘــﺮوﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻣ ـﻨــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺳـﻨـﺸـﺘــﺮي‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻷرﺻـ ــﺪة اﻟـﻌـﻘــﺎرﻳــﺔ ا���ﺘﻲ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﺒ ـﻘــﻰ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻠــﻚ اﻟ ـﺒ ـﻠ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺳﺘﺮﺗﻔﻊ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﻊ ﺗﻮﺳﻊ اﳌﺪار‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ أن‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻪ ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﳌﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺸﻖ اﻷول‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﺸ ــﺮوع اﻟـ ـﺨ ــﺎص ﺑـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ‬ ‫اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‪ ،‬أﻣــﺎ اﻟ ـﺸــﻖ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣــﺮﺗـﺒــﻂ ﺑــﺎﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟ ـﺨــﺎص وﻛــﺬا‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﻟــﻮزارات؛ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟـﺨــﺎص‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ وأﺧﺮى ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺳﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻜﺒﺮى‪ ،‬ﻛﺒﻨﺎء‬ ‫ﻣـﺴــﺮح‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎر‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺳﻴﻤﺘﺪ ﻣﺒﺎﺷﺮة‬ ‫إﻟــﻰ ﻓــﺎس واﻟـﺸـﻤــﺎل‪ ،‬دون اﳌــﺮور‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺮ ﻣ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ــﺪاراﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎء‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺗﻮﺳﻴﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﳌــﺪاري‬ ‫وإﻋـ ـ ـ ــﺎدة ﺗــﺄﻫ ـﻴ ـﻠــﻪ وﻛ ـ ــﺬا إﺣـ ــﺪاث‬ ‫ﻋــﺪد ﻣﻦ اﳌــﺪاﺧــﻞ ﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫وﺛﻤﺎن ﻗﻨﺎﻃﺮ داﺧﻞ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗـﺴـﻬــﻞ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﳌ ـ ــﺮور وﻟﺘﺼﻴﺮ‬ ‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ اﻧ ـﺴ ـﻴــﺎﺑ ـﻴــﺔ وﻛ ـ ــﺬا ﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﻞ‬ ‫اﻻﻛﺘﻈﺎظ‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﺟــﺪا ﺳـﺘــﺮى اﻟ ـﻨــﻮر‪ ،‬وﻛــﺬا‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﺑــﺢ ﺑ ـﻠــﺪﻳــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﳌﻘﺎﻃﻌﺎت‪ ،‬وإن ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﺮف ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺳﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺻﻮرة اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬ ‫> داﺋﻤﺎ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ﺑﻌﻤﻞ اﳌﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻫ ـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻈ ــﺮﻛ ــﻢ اﻹﻛـ ـ ــﺮاﻫـ ـ ــﺎت‬ ‫واﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﻮﻳــﺔ واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺎﻧ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻵن‬ ‫اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﺔ واﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ــﺮون أﻧـﻬــﺎ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺟﻬﻮدا ﻛﺒﻴﺮة ﻟﺤﻠﻬﺎ؟‬ ‫< ﻫﻨﺎك اﻟﺴﻜﻦ ﻏﻴﺮ اﻟﻼﺋﻖ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻣ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫أﺧﻄﺮ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة ﻣــﺪن اﻟﺼﻔﻴﺢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫أﻫــﺪاف إﻋــﺎدة اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬وإﻟــﻰ ﺣــﺪود اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﻓــﺎﻹﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺎت اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﻦ ﻏـ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ــﻼﺋـ ــﻖ ﻏـﻴــﺮ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﻓــﺮة‪ ،‬ﻻ ﻋـﻠــﻰ اﳌ ــﺪى اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‬ ‫وﻻ ﻋﻠﻰ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﴼ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺸﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﻧــﺎرة أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺣــﺎوﻟ ـﻨــﺎ ﺣ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ووﺿﻌﻨﺎ ﻷﺟﻞ‬ ‫ذﻟ ــﻚ ﻣـﺒـﻠــﻎ ﻣـﻠـﻴــﺎر و‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳ ـﻨ ـﺘ ـﻴــﻢ‪ ،‬ﻗ ـﺴ ـﻤ ـﻨــﺎه ﻋ ـﻠــﻰ ﺧـﻤــﺲ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﺎﻃـ ـﻌ ــﺎت‪ ،‬ﺗ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻒ ﻛـ ــﻞ ﻣـﻨـﻬــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﻴﺎء اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﺮب‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫ﺟﺪا‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻄﺮﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬

‫ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ أﺛــﺮﺗـﻬــﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﳌﺨﻄﻂ اﻻﺳﺘﻌﺠﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺷﻘﻪ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫إﻟــﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺗـﻌـﺘـﺒــﺮ ﻓـﻴــﻪ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎدق ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮة ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﻜﺎﻓﻲ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻹﻳ ــﻮاﺋـ ـﻴ ــﺔ ﺿ ـﻌ ـﻴ ـﻔــﺔ‪ ،‬إذ ﻧـﺒـﻬــﺖ‬ ‫اﻟــﻮاﻟــﻲ إﻟــﻰ ﻫــﺬا اﻷﻣ ــﺮ‪ ،‬وﻗـﻠــﺖ ﻟﻪ‬ ‫إﻧﻪ ﻳﺠﺐ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ أﻧ ـﻨــﺎ ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﻧﻈﻤﻨﺎ‬ ‫ﻣــﺆﺗـﻤــﺮ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫وﺟــﺪﻧــﺎ أﻧـﻔـﺴـﻨــﺎ ﻣـﻀـﻄــﺮﻳــﻦ إﻟــﻰ‬ ‫إﻳ ــﻮاء اﻟــﻮﻓــﻮد اﻟ ـﻘــﺎدﻣــﺔ ﻣــﻦ دول‬ ‫أﺧﺮى ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط واﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫واﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أن ‪4000‬‬ ‫ﺳﺮﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ وﺣﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺸﻐﻞ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺣــﺮﻳـﺼــﻮن ﻋﻠﻰ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط ﻻ ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ أن ﺗـﺼـﻴــﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧـﻔـﺴــﻪ‪ ،‬ﻫ ـﻨــﺎك ﻧـﻘــﺺ ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳـﺠــﺐ اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓــﻲ ﺻـﻨــﺎﻋــﺎت أو‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻠﻮﺛﺔ‪ ،‬وﻗﺎدرة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻓﺮص ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻠﺸﻐﻞ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺣﺮص ﻋﻠﻰ أن ﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ﻣﻦ اﳌﺪن اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﺗــﻼﺣ ـﻈــﻮﻧــﻪ ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل ﺳـﻜــﺎﻧـﻬــﺎ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻻ ﻳ ـﺘ ـﺠــﺎوز ﻋــﺪدﻫــﻢ ‪650‬‬ ‫أﻟ ـ ـ ــﻒ ﻧ ـ ـﺴ ـ ـﻤـ ــﺔ‪ ،‬وأن ﻻ ﺗ ـﻌ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻻﻛ ـ ـﺘ ـ ـﻈـ ــﺎظ اﻟ ـﺴ ـﻜــﺎﻧــﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟــﻼزم‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ إﻳﻼء‬ ‫أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻛ ـﺒــﺮى ﳌ ـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟـﺒـﻄــﺎﻟــﺔ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠﲔ‪.‬‬ ‫> ارﺗ ـ ـﺒـ ــﺎﻃـ ــﺎ ﺑـ ـﻤ ــﻮﺿ ــﻮع اﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻀ ــﺮي‪ ،‬ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ وﺳـ ــﺎﺋـ ــﻞ إﻋـ ــﻼم‬ ‫ﻋــﺪﻳــﺪة ﻗــﺪ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋــﻦ ﻗــﺮب اﻟــﺰﻳــﺎدة‬ ‫ﻓﻲ أﺳﻌﺎر ﺗﺬاﻛﺮ اﻟﺤﺎﻓﻼت‪ ،‬ﻣﺎ ﺻﺤﺔ‬ ‫ذﻟﻚ؟‬ ‫< ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﺣ ـ ــﺮص ﺳـ ـ ــﻮاء ﻣــﻦ‬ ‫ﻃ ـ ـ ــﺮف اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ أو اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﺪي ﻋ ـﻠــﻰ أن ﺗ ـﻈــﻞ أﺳ ـﻌــﺎر‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ اﻟـ ـﺤـ ـﻀ ــﺮي ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺘ ـﻨــﺎول‬ ‫اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ‪ ،‬وﺣ ـﺘــﻰ ﻓــﻲ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وزﻳــﺎداﺗـﻬــﺎ ﻓــﻲ أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟــﻮﻗــﻮد‪ ،‬ﺣﺮﺻﺖ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎع ﻣــﻦ أﻫ ــﻢ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت وﻫــﻮ‬ ‫اﻟـﻨـﻘــﻞ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ‪ .‬ﻓــﺎﻟــﺰﻳــﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮع ﺳـ ـﺘـ ـﻤ ــﺲ ﺟـ ـﻴ ــﻮب‬ ‫اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﲔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻳـﺴـﺘـﻌـﻤـﻠــﻮن‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺤﻀﺮي ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‪.‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ــﺰﻳـ ـ ـ ـ ــﺎدات ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻷﺳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﺗﺄﺗﻲ ﻣﻊ ﻣﺮور اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫وﺗـ ـ ـﻄ ـ ــﻮر اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺎة‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻲ ﺗ ـﻈــﻞ‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺔ اﻟ ـﺤــﺪوث‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺜﻘﻞ ﻛﺎﻫﻞ اﳌﻮاﻃﻦ ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ أﺑ ـ ــﺪا‪ ،‬ﺑــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻌ ـﻜــﺲ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻓ ـﻤ ـﺠ ـﻠــﺲ اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ داﺋ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻤ ــﻞ‪ ،‬ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ـﻬــﺪ‬ ‫اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ‪ ،‬ﻣـﺒــﺎﻟــﻎ ﻛـﺒـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻲ ﻳ ـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺘ ــﻮازن ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺤﻀﺮي‪.‬‬ ‫أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﺣ ـ ـ ــﺮص ﻓــﻲ‬ ‫دﻓ ـﺘــﺮ اﻟـﺘـﺤـﻤــﻼت ﻋـﻠــﻰ أن ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺤﻀﺮي ﻣﺴﺘﻘﺮة‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ ﻟــﻮ ﺗـﺤـﻤــﻞ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ ﻧــﻮﻋــﺎ‬

‫ﺎ ﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﺓ ﺃﺑ‬ ‫ﻰ‬ ‫ﺍ ﺎ‬ ‫ﺑ ﺾﺍ ﺎ‬ ‫ﺍﳴ ﺘ ﺠ ﺔ ﺜ‬ ‫ﺎ ﺣ‬ ‫ﺔﺣ‬ ‫ﺗ ﻼﺕ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺍﳴ ﺍ ﺔ‬ ‫ﺗ ﺍ ﺎ ﺍﻷ‬

‫ﺗ ﺎ ﺍ ﺑﺎ‬ ‫ﺼﺎ ﺒﺮﺍ ﳲ‬ ‫ﺍ ﻄﺎ ﺔ ﺍﻹ ﺍﺋ ﺔ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺎ ﺗ‬ ‫ﺃ ﺗﺼﺒ‬ ‫ﺔ ﺎ ﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻌﺐء‪ ،‬ﻧﻈﺮا إﻟﻰ أن ﻗﻄﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻟﻴﺴﺎ ﻣﺮﺑﺤﲔ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻳ ــﻮﻓ ــﺮان اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت‪،‬‬ ‫وﻫ ـﻤــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟـﺤـﻴــﻮﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺣـ ـ ــﺮص ﻣـ ــﻦ ﻃ ــﺮف‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ ﻋﻠﻰ أن ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺘﻨﺎول‪ .‬ﺧﻼﻓﺎ ﻣﺜﻼ ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻹﻧ ـ ــﺎرة‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗـﺤـﺼــﻞ اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﳌﻔﻮض ﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ أرﺑﺎح‪.‬‬ ‫> ﺗـﺤـﺘـﻀــﻦ اﻟــﺮﺑــﺎط ﻋـﻠــﻰ ﻏــﺮار‬ ‫ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻮازﻳﻦ‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﻘﺪم‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ أي ﺷﻜﻞ ﻣــﻦ أﺷـﻜــﺎل اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن؟‬ ‫< ﻻ ﻳ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺪ أي دﻋـ ـ ـ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﺪم ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻫــﺬا اﻷﺧﻴﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻪ أرﺑـﻌــﺔ ﻣﻼﻳﲔ درﻫــﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑ ــﺪء ﺗـﻨـﻈـﻴـﻤــﻪ‪ ،‬وﻫ ــﻮ دﻋ ــﻢ رﻣــﺰي‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ ﻛـﻠـﻔـﺘــﻪ‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ ذﻟــﻚ‬ ‫ﺗﻘﻠﺺ اﻟــﺮﻗــﻢ إﻟــﻰ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻣﻼﻳﲔ‬ ‫درﻫـ ـ ــﻢ إﻟ ـ ــﻰ ﺣـ ـ ــﺪود ﻋ ـ ــﺎم ‪،2010‬‬ ‫وﻣ ـﻨــﺬ ذﻟ ــﻚ اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻴــﻮم‪،‬‬ ‫ﻻ ﻧﻘﺪم أي دﻋﻢ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ .‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻛـ ــﺎن ﻫ ـﻨــﺎك ﺗــﻮﺟــﻪ ﺳ ـ ــﻮاء داﺧ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ أو داﺧـ ـ ـ ــﻞ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻫ ــﺬا ﻟ ـﻨــﻮع ﻣــﻦ ﺣـﻘـﻬــﺎ أن ﺗـﻜــﻮن‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﻦ واﺟﺒﻬﺎ أن ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﺗﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص واﳌﻌﻠﻨﲔ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ واﺣــﺪة ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫ﻣﻮازﻳﻦ‪ ،‬وﻏﻴﺮه وﻫﻲ ﺿﺮورة أن‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ اﳌﺠﺎل ﻟﻠﻄﺎﻗﺎت واﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‬ ‫اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﲔ‪ ،‬ﻋ ـ ـ ــﻮض أن ﺗ ــﺄﺗ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ أذواﻗ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻻ ﺗـﺘـﻨــﺎﺳــﺐ‬ ‫ﻣ ــﻊ اﻟ ـ ــﺬوق اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ واﻟـﺘـﻘــﺎﻟـﻴــﺪ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﳌــﻼﺣ ـﻈــﺔ اﻷﺧـ ــﺮى‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻲ أوﻗﺎت‬ ‫اﻻﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻧـ ــﺎت ﻟ ـ ـﻜ ــﻲ ﻻ ﺗ ـﺸ ـﻐــﻞ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﺸﺒﺎب ﻋﻦ دراﺳﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫أﻣــﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺣﺴﻤﺖ‪ ،‬وﺗﻔﻬﻤﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﻮن وﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ ﻫـ ـﻨ ــﺎك أي‬ ‫إﺷﻜﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫> ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﺘﺨﺬﻫﺎ اﳌﺠﻠﺲ ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻫــﺬه اﻷﻋــﺪاد اﻟﻜﺒﻴﺮة ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌﺪن؟‬ ‫< ﻫـ ـﻨ ــﺎك اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ اﻷﻣـ ـﻨ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻣــﻦ اﺧـﺘـﺼــﺎص اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﻠﻒ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺟﺎﻧﺐ ﺑﻨﻴﺎت اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑــﻪ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ـﺨــﺎص‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻟﺠﺎﻧﺐ اﳌﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬وﻫــﻮ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﻔﻀﺎءات‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﳌﻠﺤﻘﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ إﻧﺎرة‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ وﻟﻜﻦ ﻧﻔﻘﺎﺗﻬﺎ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺠـﻬــﺔ اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﺪور اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﺒـﻠــﺪي ﻫــﻮ ﻣـﺴــﺎﻋــﺪة اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻮازﻳﻦ وﻏﻴﺮه‬ ‫ﻣــﻦ اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت‪ .‬ﺗـﻨـﻈــﻢ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ــﺎط ﻣ ـ ـﻬ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺎت أﺧـ ـ ــﺮى‬ ‫ﻛــ"ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟـﺒـﺤــﺮ" و"ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﻟـﻄـﻔــﻞ" وﻛــﺬا "ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﳌﺆﻟﻒ"‪ ،‬وﻫﺬه ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﺗــﺪﻋـﻤـﻬــﺎ اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ وﺑ ـﻌــﺾ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ٌ‬

‫ﺗﻌﺘﺒﺮه ﺧﺎﺻﺎ ﺑﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﳌﻨﻈﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜــﻦ اﻟ ـﻨــﺎس اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳ ـﺸــﺎرﻛــﻮن‬ ‫وﻳـﺤـﺘـﻔـﻠــﻮن ﺑ ـﻬــﺬه اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﺄﺗﻮن ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺳﺘﻘﺮار ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ﻟﻌﺪة أﻳــﺎم‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﻓﻲ اﻻﺣﺘﻔﺎل وﻳﻌﻮدون إﻟﻰ ﺣﺎل‬ ‫ﺳﺒﻴﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫> وﳌﺎذا ﻳﺪﻋﻢ اﳌﺠﻠﺲ ﺑﻌﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت وﻳـﺴـﺘـﺜـﻨــﻲ أﺧ ــﺮى ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﻮازﻳﻦ؟‬ ‫< ﻣ ــﻮازﻳ ــﻦ ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﻛـﺒـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫واﳌ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎﻧـ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳــﺪﻋ ـﻤ ـﻬــﺎ‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ ﻻ ﺗـ ـﻜـ ـﻠ ــﻒ أﻛـ ـ ـﺜ ـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ ﻣــﺎ ﺗـﺠــﺎوز‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟ ـ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ‪ ،‬ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻓـ ــﻮق ﻃ ــﺎﻗ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ‪ ،‬وﻳـﻌـﺘـﻤــﺪ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﻬﺎر واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﻌــﺪ ﻣـﺤـﺘــﺎﺟــﺎ إﻟــﻰ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺻﺎر اﻟﺴﻜﺎن ﻳﻌﻴﺒﻮن ﻋﻠﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة أﻧ ـﻬــﺎ ﺗـﻌـﻄــﻲ ﳌـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ دون أﺧ ـ ـ ـ ــﺮى ﺻـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮة‪،‬‬ ‫ﻓـ"ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺒﺤﺮ" ﻣﺜﻼ ﻳﻜﻠﻔﻨﺎ‬ ‫ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ــﻮن درﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ‪ ،‬وﻳ ـ ـ ــﺄﺗ ـ ـ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻌﻴﺪ اﻟﻌﺮش‬ ‫وﻋ ـ ـﻴـ ــﺪ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒـ ــﺎب‪ ،‬و"ﻣ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎ اﳌﺆﻟﻒ" ﺣﲔ ﻛﺎن ﻳﻜﻠﻔﻨﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﻴﺮة‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺘﻌﺪى اﻟـ‬ ‫‪ 3‬ﻣﻼﻳﲔ درﻫﻢ‪ ،‬واﻵن ﻓﻜﺮﻧﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻻرﺗـ ـﺒ ــﺎط ﻣــﻊ ﻫ ــﺬه اﳌـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت‬ ‫ﺑ ـ ـﻨـ ــﺎء ﻋـ ـﻠ ــﻰ دﻓ ـ ـﺘـ ــﺮ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻤ ــﻼت‪،‬‬ ‫وﺳﻨﻨﺘﻘﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻟﺪﻋﻢ اﳌﺒﺎﺷﺮ‪ ،‬واﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﻐﻴﺮ اﳌﺒﺎﺷﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧــﻼل اﻟﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻘﺎت واﳌﺼﺎرﻳﻒ اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﻳـﻨــﺪرج ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﻋﻘﻠﻨﺔ‬ ‫اﳌـﺠــﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﳌـﺠــﺎل اﻟﻔﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻌـ ــﻪ‪ ،‬وﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﺣ ـﺴــﻦ‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﻔ ــﺎق‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ ﻟ ـﻴـﺴــﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻛﺒﻴﺮة ﻛﻲ ﺗﺒﺬرﻫﺎ‪.‬‬ ‫> ﺑ ـﺨ ـﺼ ــﻮص اﻟ ـﺘ ــﺄﺟ ـﻴ ــﻞ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻃــﺎل دورة أﺑــﺮﻳــﻞ‪ ،‬أﻻ ﺗ ــﺮون أﻧــﻪ ﻛــﺎن‬ ‫ﻟــﻪ اﻧ ـﻌ ـﻜــﺎﺳــﺎت ﺳـﻠـﺒـﻴــﺔ ﻋـﻠــﻰ أﺷ ـﻐــﺎل‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ وأداﺋﻪ؟‬ ‫< ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻌ ـ ــﻞ‪ ،‬ﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﻟـ ــﺬﻟـ ــﻚ‬ ‫اﻧـ ـﻌـ ـﻜ ــﺎس ﻋ ـﻠــﻰ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎط‬ ‫اﳌـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌـ ـ ـﺠـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻞ ﻗـ ـﻀـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫"رﻳ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺎل"‪ ،‬واﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮﻳ ــﻼت ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺎﺗﺎن ﻧﻘﻄﺎﺗﺎن ﻛﺎﻧﺘﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺠﻠﺘﺎن ﺟﺪا‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻧﺘﺪارك‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺘ ــﺄﺧـ ـﻴ ــﺮ ﺳ ـﻨ ـﻌ ـﻘــﺪ دورة‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻳــﻮم اﻻﺛﻨﲔ اﳌﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎرات اﻟ ـﺘــﻲ ﺳ ــﻮف ﻧﺤﻮﻟﻬﺎ‬ ‫إﻟﻰ أﻣﻼك اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮارد ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺣﺼﺘﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﻄــﻂ اﻻﺳ ـﺘ ـﻌ ـﺠ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫أﻣ ــﻮر ﻟــﻢ ُﺗـ ــﺪرج ﻓــﻲ دورة أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ راﺑ ـ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬أﻧ ـﻨــﺎ‬ ‫ﺳﻮف ﻧﻌﺮض ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﺸﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﳌـﻨــﺪرﺟــﺔ ﻓــﻲ اﳌﺨﻄﻂ‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻌـ ـﺠ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ــﻲ ﻳ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﻮا‬ ‫اﻗ ـﺘــﺮاﺣــﺎﺗ ـﻬــﻢ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـ ــﺪورة‪،‬‬ ‫وﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻧ ـ ـﺼـ ــﺎدق ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻨــﺎﺣ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎﺗـ ـﻨ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻋﻠﻰ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪202 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ÍU 30 o«u*« 1435 Vł— 30 WFL‬‬

‫‪WOÐœ√ WLKÐ WOF«Ë hB åWOOuÐ  UHKò‬‬ ‫اﻹﺻﺪار اﺣﺘﺮم ﺧﺼﻮﺻﻴﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت > اﳌﺆﻟﻒ اﺳﺘﻠﻬﻢ وﻗﺎﺋﻊ وأﺧﺮﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﺷﻘﻬﺎ اﻟﻀﻴﻖ "اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت" إﻟﻰ ﻣﺎدة إﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ أﺑﺠﻴﻚ‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻀ ـﻨــﺖ اﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬أول أﻣ ـ ــﺲ )اﻷرﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﻮﻗﻴﻊ ﻛـﺘــﺎب "ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺺ اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ ﺻـﻴـﻐــﺖ‬ ‫ﺑــﺄﺳـﻠــﻮب أدﺑ ــﻲ‪ ،‬ﺻ ــﺪرت ﻫــﺬا اﻟـﻌــﺎم‬ ‫ﻋــﻦ دار اﻷﻣ ــﺎن ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬وﺗـﻘــﻊ ﻓﻲ‬ ‫‪ ١٥٨‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴــﺮ اﻟـﺤـﻔــﻞ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ واﻟــﺮواﺋــﻲ‬ ‫ﺣـ ـ ـﺴ ـ ــﻦ أورﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺚ ﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻋــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ "ﻣـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ ﺑــﻮﺣـﻤــﻮش‪،‬‬ ‫واﻷﺳـ ـﺘ ــﺎذ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ ﺑــﺎﳌـﻌـﻬــﺪ اﳌﻠﻜﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺸــﺮﻃــﺔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﻷﺻـ ــﻞ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺺ دأب‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻤــﺎع إﻟﻴﻬﺎ ﻓــﻲ إذاﻋــﺔ "ﻣﻴﺪي‪١‬‬ ‫رادﻳ ــﻮ"‪ ،‬وﻛــﺎن ﻳﺠﺪﻫﺎ ﻣﻤﺘﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﻗﺘﺮح ﻋﻠﻰ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺑﺄن ﻳﺨﺮﺟﻬﺎ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟ ــﻮﺟ ــﻮد‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ ﻳ ــﺮى ﻋ ــﻮض أن‬ ‫ﺗ ــﺮوى ﻋـﺒــﺮ اﻷﺛ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻣــﻦ اﻷﻓ ـﻀــﻞ أن‬ ‫ﺗﻜﺘﺐ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﻣﺆﻟﻒ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣــﺎدة ﻣﻬﻤﺔ ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ رﺟــﺎل‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ واﻟﻄﻠﺒﺔ وﻋﻠﻤﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﻛــﻞ ﻣــﻦ ﻳـﻬـﺘــﻢ ﺑـ ــﺎﻷدب‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻗ ـﺘ ـﻨــﻊ ﻋ ـﻤ ـﻴــﺪ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻃ ــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮح وأﻟﻒ "ﻣﻠﻔﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﺗﺤﺪث اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺣﺴﻦ‬ ‫أورﻳ ـ ــﺪ ﻋــﻦ اﳌ ـﺴــﺎر اﳌ ـﻬ ـﻨــﻲ ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻋ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﻒ ﺑ ــﻮﺣ ـ ـﻤ ــﻮش‪ ،‬وذﻛـ ــﺮ‬ ‫ﺑــﺄن اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﻲ راﻛﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﻠﻚ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ واﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻘﻠﺪﻫﺎ‬ ‫واﳌ ـ ــﺪن اﻟ ـﺘــﻲ ﻋ ـﻤــﻞ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣـﻜـﻨـﺘــﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻛ ـﺘ ـﺴــﺎب ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ واﺳ ـﻌــﺔ ﻋــﻦ واﻗــﻊ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﺆﻟﻒ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت‪ .‬وأﺿ ـ ــﺎف "ﻟ ـﻘــﺪ ﺣــﻮل‬ ‫اﻷﺳـ ـﺘ ــﺎذ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ ﺑــﻮﺣـﻤــﻮش‬ ‫اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﻪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻹداري وﻣــﺎ‬ ‫ﻳﻔﺮﺿﻪ ﻣﻦ ﺿﻮاﺑﻂ إﻟﻰ إﺧﺮاج ﻫﺬه‬ ‫اﳌــﺎدة ﻟﺠﻤﻬﻮره‪ ،‬ﻓﻨﺸﻜﺮه ﻋﻠﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣــﺮ اﻟــﺬي ﻳﺴﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜﲔ وﻛﻞ اﳌﺸﺘﻐﻠﲔ ﻓﻲ ﺳﻠﻚ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـ ــﻦ"‪ .‬واﺳـ ـﺘـ ـﻄ ــﺮد "اﻟـ ــﺮاﺟـ ــﺢ ﻋـﻨــﺪ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﺘﻐﻠﻮن ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻳﻌﺰﻓﻮن ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ .‬ﻫﻨﺎك ﺣﻮاﺟﺰ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﺳﺘﺎذ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﻒ ﻛ ـﺴــﺮ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻘ ــﺎﻋ ــﺪة‪ ،‬ﻏﻴﺮ‬ ‫أﻧــﻪ ﻇﻞ ﻣﺤﺘﺮﻣﺎ ﻷﺧﻼﻗﻴﺎت اﳌﻬﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺤﻴﻨﻤﺎ ﻛﺘﺐ "ﻣﻠﻔﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﺶ ﺳﺮا ﻣﻦ اﻷﺳﺮار اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﻴﺎة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ اﻷﺳـ ـﻤ ــﺎء ﺣ ـﻔــﺎﻇــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﺳــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص‪ ،‬وﻏﻴﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ"‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ ﺗـﺤــﺪث اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ ﺣﺴﻦ‬ ‫أورﻳــﺪ ﻋﻦ اﻷﺳـﻠــﻮب اﻟــﺬي اﺳﺘﻌﻤﻠﻪ‬ ‫ﻣــﺆﻟــﻒ "اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻟـﺒــﻮﻟـﻴـﺴـﻴــﺔ" ﻓـﻘــﺎل‬ ‫"اﻟ ـﺸــﻲء اﻟ ــﺬي أﻣـﺘـﻌـﻨــﻲ ﻫــﻮ اﻟــﺬاﺋـﻘــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺤــﺎﺳــﺔ اﻷدﺑـ ـﻴ ــﺔ واﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟـﺘــﻲ اﺳﺘﻌﻤﻠﻬﺎ اﻷﺳـﺘــﺎذ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ"‪ ،‬وأﺿــﺎف "ﻛــﺎن ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳـﻨـﻘــﻞ ﻫ ــﺬه اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت ﻛ ـﻤــﺎدة ﺧــﺎم‪،‬‬

‫ﺣﺴﻦ أورﻳﺪ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ ﻓﻨﻴﺶ وﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﺣﻤﻮش ﻣﺆﻟﻒ "ﻣﻠﻔﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺟﻤﺎل اﻷﺣﺮش(‬

‫ﻏﻴﺮ أﻧﻪ ﻟﻮ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ ﻟﻜﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻨﻔﺮة ﻣﺎ ﻋﺪا ﻷﺻﺤﺎب اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫ﻣـ ــﻦ رﺟـ ـ ــﺎل اﻷﻣـ ـ ـ ــﻦ‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ أﺳ ـﻠــﻮﺑــﻪ‬ ‫اﻷدﺑ ـ ــﻲ اﻟ ــﺮاﺋ ــﻊ واﺣـ ـﺘ ــﺮاﻣ ــﻪ ﻟ ـﻘــﻮاﻋــﺪ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ ﺟﻌﻞ ﻫﺬه اﳌﻠﻔﺎت ﻗﻄﻌﺔ أدﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻤـﺘـﻌــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻘــﺎرئ"‪ .‬واﺳ ـﺘ ـﻄــﺮد ﻗــﺎﺋــﻼ‬ ‫"اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻟ ـﻴــﺲ ﻓ ـﻘــﻂ ﻣـ ــﺎدة ﺟـﻨــﺎﺋـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻬ ـﺘ ـﻤــﲔ ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﻴـ ــﺪان )اﻟ ـﻀ ــﺎﺑ ـﻄ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻘـﻀــﺎﺋـﻴــﺔ‪ ،‬رﺟ ــﺎل اﻷﻣـ ـ ــﻦ‪ ،(...‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫــﻮ أﻳـﻀــﺎ ﻣــﺎدة أدﺑـﻴــﺔ "‪ ،‬وذﻛــﺮ ﺑﺄن‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻹﺻ ـ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ ﻫـ ــﻮ ﻧ ـﺘــﺎج‬ ‫ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺆﻟــﻒ‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ إﻻ أن ﻳﺘﺬﻛﺮ اﻷﺣﺪاث‪،‬‬ ‫ﻷن ﺗ ـﺠــﺮﺑ ـﺘــﻪ أﺿ ـﻔــﺖ ﻟـﻠـﻤـﻠـﻔــﺎت‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪاﺧﻠﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻴــﺪ ﻓ ـﻨ ـﻴــﺶ‪ ،‬ﻛــﺎﺗــﺐ وﻣ ـﺨــﺮج‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺮﺣـ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻗ ـ ـ ــﺪم ﻗ ـ ـ ــﺮاءة‬ ‫وﺻﻔﻴﺔ ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺔ ﺣﻮل اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﺑـ ــﺄن اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ ﻛ ـﺘــﺐ ﺑــﺬواﺗــﻪ‬ ‫وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﺒـ ــﺮه أﺷـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء وﻗـ ـ ـﻌ ـ ــﺖ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻓﻲ ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﳌﺤﻀﺮ اﻷﻣ ـﻨــﻲ‪" .‬اﻹﺻ ــﺪار‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻖ أن ﻳ ـﻘــﺎل ﻋـﻨــﻪ أﻧــﻪ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﻛــﺎﻣــﻞ اﺳ ـﺘ ـﻠ ـﻬــﻢ وﻗ ــﺎﺋ ــﻊ وأﺧــﺮﺟ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺷ ـﻘ ـﻬــﺎ اﻟ ـﻀ ـﻴــﻖ "اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺎت"‬ ‫إﻟــﻰ ﺷﻖ أﻛﺒﺮ وﻫــﻮ ﻣــﺎدة إﺑﺪاﻋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ اﳌـ ـ��� ــﺮج اﳌ ـﺴــﺮﺣــﻲ اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫ﻋـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﻣﻠﻔﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻗﺼﺺ ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﻗﺎل "ﻣﺎ ﺑﲔ‬ ‫أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻗﺼﺺ ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗـﻜـﺘــﺐ اﻟــﺮواﺋ ـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ‬ ‫"أﺟــﺎﺗــﺎ ﻛﺮﻳﺴﺘﻲ"‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﺤﻦ أﻣــﺎم‬ ‫إﻋـ ـ ـ ــﺎدة ﺻـ ـﻴ ــﺎﻏ ــﺔ ﳌـ ـﺤ ــﺎﺿ ــﺮ أﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻬﺬا ﻛــﺎن اﳌــﺆﻟــﻒ دﻗﻴﻘﺎ ﻓــﻲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋﻨﻮان اﻹﺻﺪار"‪ .‬ﺛﻢ ﻗﺎل ﺑﺄن اﳌﺆﻟﻒ‬ ‫ﻛــﺎن واﺿ ـﺤــﺎ وﺻــﺮﻳـﺤــﺎ ﻓــﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل ﺑﺄن "ﻣﺎ ﺗﻘﺮؤون‬

‫ﻫﻲ ﺣﻮادث ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎش‪ ،‬وﺗﻨﻬﻞ ﻣــﻦ ﻣﻌﻴﻨﻪ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻟﺰاﻣﺎ ﻋﻠﻲ أﺣﻴﺎﻧﺎ وأﻧﺎ أﻛﺘﺒﻬﺎ‬ ‫أن أﺿ ـﻔــﻲ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟـﻠـﻤـﺴــﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪ إﻋﺪادﻫﺎ ﻟﻠﻨﺸﺮ"‪ ،‬وذﻛﺮ اﳌﺨﺮج‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﳌـ ـﺠـ ـﻴ ــﺪ ﻓ ـﻨ ـﻴــﺶ ﺑ ـ ــﺄن اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ‬ ‫اﻋـﺘــﺮف ﻛــﺬﻟــﻚ ﺑــﺄﻧــﻪ ﺣﻔﻆ ﻛــﺮاﻣــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﻣﺤﺎور ﻫﺬه اﳌﻠﻔﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻔﻆ‬ ‫ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ اﳌﻌﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺑﺘﻜﺎر أﺳﻤﺎء‬ ‫وﻋﻨﺎوﻳﻦ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺑﻨﻰ‬

‫ﺑ ـ ــﺬﻟ ـ ــﻚ ﺑـ ـ ـﻨ ـ ــﺎء دراﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ‬ ‫ﺧ ــﺎﺻ ــﺎ ﺑ ـ ــﻪ‪ .‬وأﻋ ـ ـ ــﺮب اﳌ ـﺨــﺮج‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺮﺣ ــﻲ ﻋـ ــﻦ إﻋـ ـﺠ ــﺎﺑ ــﻪ ﺑــﺄﺳ ـﻠــﻮب‬ ‫اﳌ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﺎت اﻟـ ـﺒ ــﻮﻟـ ـﻴـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ ﺣ ـ ـﻴ ــﺚ ﻗ ــﺎل‬ ‫"اﳌﺜﻴﺮ ﺟــﺪا ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﳌﺆﻟﻒ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻷﺳـ ـﻠ ــﻮب اﻟـ ــﺬي ﻳ ـﻨــﺪرج ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴﻬﻞ اﳌﻤﺘﻨﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﻨﺐ اﻟﺤﺸﻮ‬ ‫واﻟﺘﻜﺮار‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻘﺎرئ ﻳﻄﺎﻟﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺴــﺮﻋــﺔ‪ ،‬إذ اﺳـﺘـﻌـﻤــﻞ اﳌــﺆﻟــﻒ ﺟﻤﻼ‬

‫ﻗـ ـﺼـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬ﺗ ـﺘ ـﺠ ـﻨــﺐ اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﺮادات‬ ‫واﻻﺳﺘﺪراﻛﺎت"‪ .‬وزاد ﻗﺎﺋﻼ "اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﺗﻤﻴﺰا ﻳﺘﺠﻠﻰ ﻓﻲ أن اﳌﺆﻟﻒ‬ ‫ﻛﺎن ﺣﺬرا ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎر اﳌﻠﻔﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳــﺎﻫــﻢ ﻓــﻲ ﺗـﻨــﻮع اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬واﺧـﺘــﺎر‬ ‫ﺳﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ"‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـﺨ ـ ــﺺ اﳌ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺮج واﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺮﺣ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪ اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺪ ﻓ ـﻨ ـﻴــﺶ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼــﺺ اﻟ ـﺴ ـﺘــﺔ ﻛ ــﻞ واﺣـ ـ ــﺪة ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺣــﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗــﺎل ﺑﺨﺼﻮص اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ــﻰ ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ ﺗـﺘـﺤــﺪث ﻋــﻦ ﺳــﻮق‬ ‫اﻟ ــﺪﻋ ــﺎرة ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬وﺿ ـﺤــﺎﻳــﺎه‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ‪ .‬وﻓﻲ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗ ـﻨــﺎول اﳌــﺆﻟــﻒ اﻟـﺤـﻘــﺪ اﻟ ــﺬي ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳ ـﻨ ـﺸــﺄ داﺧ ـ ــﻞ أﺳ ـ ــﺮة وأﻗــﺎرﺑ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻛ ـﻴــﻒ ﺗ ـﺤــﻮل ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺤ ـﻘــﺪ اﻟــﺪﻓــﲔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ داﻓـ ـ ــﻊ ﻟ ـﻠ ـﺠــﺮﻳ ـﻤــﺔ‪ .‬أﻣ ـ ــﺎ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﺘﻤﻴﺰت ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺘﻨﺎول ﺗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟـﺤـﻘــﺪ ﻟـﻜــﻦ اﻟـﺴـﻴــﺎق ﻟـﻴــﺲ اﻟـﻘـﺘــﻞ أو‬ ‫ﺳﻮق دﻋــﺎرة‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﺧﺘﻄﺎف ﻛﺎذب‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ اﻷﻫــﻞ ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺼ ــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﻓ ــﺪﻳ ــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮة‪ .‬أﻣــﺎ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻓ ـﺘ ـﺘ ـﻤ ـﺤــﻮر ﺣــﻮل‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﺼﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﳌ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺎرﺑــﺔ داﺧ ـ ــﻞ اﻟ ـﺘــﺮاب‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬واﻟﻘﺼﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫ﺗﻴﻤﺔ اﻟﻄﻤﻊ داﺧــﻞ اﻷﺳــﺮة‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓــﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻓﺄة‬ ‫ﻋ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻞ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫رﻏـﺒـﺘــﻪ ﻓــﻲ اﻻﻏ ـﺘ ـﻨــﺎء اﻟ ـﺴــﺮﻳــﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أدى ﺑــﻪ إﻟــﻰ اﻟـﻘـﺘــﻞ‪ .‬وأﺧ ـﻴــﺮا اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ أﻳﻀﺎ ﺗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﺪ ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﻣﺸﺮوﻃﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻻﻧﺘﻘﺎم‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧﺎص‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺮط اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ وﻣ ــﺆﻟ ــﻒ اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﺣﻤﻮش‪ ،‬ﺑﺄن ﺳﺒﺐ‬ ‫ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﻜﺘﺎب ﺑـ"ﻣﻠﻔﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ"‬

‫راﺟ ــﻊ ﻻرﺗـﺒــﺎﻃ ـﻬــﺎ ﺑـﺤـﻴــﺎة اﻟـﺸــﺮﻃــﺔ‪،‬‬ ‫وذﻛ ــﺮ ﺑــﺄﻧــﻪ ﻛــﺎن أﺳ ـﺘــﺎذا ﻓــﻲ اﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﳌ ـﻠ ـﻜــﻲ ﻣ ــﻦ ﻋـ ــﺎم ‪ ١٩٧٣‬إﻟـ ــﻰ ‪،١٩٩٧‬‬ ‫وﺧ ـ ــﻼل أرﺑ ـ ــﻊ وﻋ ـ ـﺸ ــﺮون ﺳ ـﻨــﺔ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳـ ــﺪرس ﻣـ ــﺎدة اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ أو اﻟـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﻴﺔ وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺧﻠﻴﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟـﺠـﻨــﺎﺋــﻲ اﻟ ـﻌــﺎم واﻟـﺨــﺎص‬ ‫واﳌـ ـ ـﺴـ ـ ـﻄ ـ ــﺮة اﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﻤ ـﻔ ـﻬــﻮم‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺴﻲ وﻗﺎل ﺑﺄﻧﻪ "ﺧﻼل ﻫﺬه اﳌﺪة‬ ‫ﻛ ــﺎن ﻳـﻘــﻒ أﻣــﺎﻣــﻲ ﻛﻄﻠﺒﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻷﻃ ــﺮ اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟــﺬﻳــﻦ ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗـﺨــﺮج ﻣــﻦ اﻟـﺼـﻔــﻮف‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﺿﺒﺎﻃﺎ وأﺻـﺒـﺤــﻮا ﻋ ـﻤــﺪاء‪ ،‬أو أﺗــﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت وﻟﺪﻳﻬﻢ دﺑﻠﻮﻣﺎت ﻋﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺄﺗﻮن ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳــﺄﺗــﻮن ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺤﻴﻨﺔ‪ ،‬وأوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻵﺗﻮن ﻣﻦ اﳌﻔﻮﺿﻴﺔ ﻳﺄﺗﻮن ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﺷﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ"‪ ،‬وﻗــﺎل ﺑﺄن ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻋ ـﺘــﺮﻓــﻮا ﺑ ــﺄن ﻟــﺪﻳـﻬــﻢ أﺧ ـﻄــﺎء ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫و"ﺧ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ــﺪراﺳـ ــﺔ ﻛ ـﻨــﺎ ﻧ ـﻨــﺎﻗ ـﺸ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﺘـ ـﻜ ـ ّـﻮن ﻟ ـ ــﺪي رﺻ ـ ـﻴ ــﺪ ﺧ ـ ــﻼل أرﺑـ ــﻊ‬ ‫وﻋ ـﺸــﺮﻳــﻦ ﺳ ـﻨــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫أﺧﺬﺗﻬﺎ وﺣﻮﻟﺘﻬﺎ إﻟﻰ ﻗﺼﺺ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أدﺧﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺴﻴﻨﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ أﻧﻲ راﻋﻴﺖ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ــﻲ ﺣ ـﺘــﻰ ﻻ أﻧـ ـﺸ ــﺮ اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻃـ ـﺌ ــﺔ‪ ،‬وراﻋ ـ ـﻴـ ــﺖ ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺜﻼ إن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫ﺣــﺪﺛــﺖ ﻓ ــﻲ اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء أﻛـﺘـﺒـﻬــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ وﻗﻌﺖ ﻓﻲ أﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬وأﻏﻴﺮ‬ ‫اﻷﺳ ـﻤ ــﺎء‪ ،‬ﺑـﺤـﻴــﺚ آﺧ ــﺬ اﻷﺳ ـﻤــﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬وأﺣﺎول ﺗﺰﻳﲔ اﻟﻘﺼﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳــﺄﺧــﺬ اﻟ ـﻘــﺎرئ ﻧـﻈــﺮة ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ"‪ .‬ﺛــﻢ ﺗ ـﺤــﺪث اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫ﻋــﻦ اﻷﻃ ــﺮ ﻓــﻲ ﺟـﻬــﺎز اﻷﻣ ــﻦ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗــﺎل "ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓــﻲ ﺳﻠﻚ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫أﻃﺮ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎل ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮة‬ ‫واﻟـ ـﻜـ ـﻔ ــﺎءة"‪ ،‬ﺛ ــﻢ ﻗ ــﺎل ﺑــﺄﻧــﻪ ﺛــﺎﻧــﻲ أو‬ ‫ﺛـ ــﺎﻟـ ــﺚ ﻋـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪ ﺷـ ــﺮﻃـ ــﺔ أﻟ ـ ـ ــﻒ ﻛ ـﺘ ـﺒــﺎ‪.‬‬ ‫وزاد "اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺔ اﻟ ـﺒــﻮﻟ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺔ ﻗـﻠـﻴـﻠــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻬﺬا أﺧﺬت‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻋــﺎﺗـﻘــﻲ أن أﻛ ـﺘــﺐ ﺑـﻠـﻐــﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻓــﻲ ﻧـﻔــﺲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة‪ ،‬وﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﻟ ــﺪي ﺛــﻼﺛـﻤــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻗـ ـﺼ ــﺔ ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻌ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻨ ـﺤ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻹذاﻋ ـ ــﺔ‬ ‫"ﻣﻴﺪي‪ ١‬رادﻳﻮ" ﺑﻄﻨﺠﺔ ﳌﺪة ﺳﻨﺘﲔ‬ ‫ﺑﺤﺼﺔ أرﺑــﻊ ﻗﺼﺺ ﻓــﻲ اﻷﺳـﺒــﻮع‪،‬‬ ‫وﻟــﻮ أن ﻫــﺬا اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻛــﺎن ﻣــﺮﻫـﻘــﺎ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻧﺎﺟﺤﺎ ﺑﺤﻴﺚ أن اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أﺧﺬ أﻋﻠﻰ ﻧﺴﺒﺔ اﺳﺘﻤﺎع ﻣﻦ اﳌﻐﺮب‬ ‫وﺧﺎرﺟﻪ"‪.‬‬ ‫ﻟ ــﻺﺷ ــﺎرة‪ ،‬ﻓـﺤـﻔــﻞ ﺗــﻮﻗـﻴــﻊ ﻛـﺘــﺎب‬ ‫"ﻣـﻠـﻔــﺎت ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" ﺣـﻀــﺮه ﺛـﻠــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺬة واﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ــﺎب وإﻋ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﻮن‬ ‫وأﺳﺮة اﳌﺆﻟﻒ‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺪﻳـ ــﺮ ﺑ ــﺎﻟ ــﺬﻛ ــﺮ‪ ،‬أن "ﻣ ـﻠ ـﻔــﺎت‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ" ﻫﻮ ﺛﺎﻟﺚ إﺻﺪار ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﺣﻤﻮش ﺑﻌﺪ إﺻﺪار‬ ‫"ﻣـ ــﺬﻛـ ــﺮات ﻋ ـﻤ ـﻴــﺪ ﺷ ــﺮﻃ ــﺔ" )‪،(٢٠٠٢‬‬ ‫و"اﻟ ـﺸ ــﺮﻃ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﺗـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﳌﺤﺎﺿﺮ وﺗﻮﺛﻴﻖ اﳌﺴﺎﻃﺮ" واﻟــﺬي‬ ‫ﻳ ـﻘــﻊ ﻓ ــﻲ ‪ ٦٠٠‬ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـﺤـﺠــﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮ‪.‬‬

‫½‪ÕdLK wMÞu« ÂuOUÐ ôUH²Š« åvšu²Ë s¼«— wÐdG*« Õd*«ò …Ëb‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫اﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻔ ـ ــﺎء ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺮح وﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻬﻮي اﻷول ﻟﻠﻤﺴﺮح اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‪،‬‬ ‫دورة اﳌﺮﺣﻮم ﺣﺴﻦ اﻟﻐﺎﺷﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ أﺣﺪ ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ اﳌﺴﺮح اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﳌ ـﺨــﺮج ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ اﻟ ــﺪﺷ ــﺮاوي‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺨــﺮج ﻓــﺮﻗــﺔ اﳌ ـﺴــﺮح اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫أﺧﻴﺮا ﻋﻘﺪ ﻧﺪوة ﻓﻜﺮﻳﺔ أدﺑﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع "اﳌـ ـﺴ ــﺮح اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ راﻫ ــﻦ‬ ‫وﻣﺘﻮﺧﻰ"‪.‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺎس ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣـﻤـﺜــﻞ وﻣــﺆﻟــﻒ وﻣ ـﺨــﺮج ﻣـﺴــﺮﺣــﻲ‪،‬‬ ‫وﻣـﺤـﻤــﺪ أﺑــﻮﺳ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ وﻣــﺆﻟــﻒ‬ ‫وﻣ ـ ـﺨـ ــﺮج ﻣـ ـﺴ ــﺮﺣ ــﻲ‪ ،‬إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن أﺣﻤﺪ وﻟﺪ اﻟﻘﺎﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ دار‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب ﺳ ــﻼ ﺗــﺎﺑــﺮﻳ ـﻜــﺖ وﻣـﻨـﺸــﻂ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮي وﻣﻤﺜﻞ وﻣﺨﺮج ﻣﺴﺮﺣﻲ‪.‬‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻛﻠﻤﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟــﺮاﺑـﺤــﻲ‪ ،‬ﻣــﺪﻳــﺮ اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن‪،‬‬ ‫اﻟـ ــﺬي دﻋ ــﺎ اﻟ ـﺤ ـﻀــﻮر إﻟ ــﻰ اﻟــﻮﻗــﻮف‬ ‫إﺟـ ــﻼﻻ ﻟـﻠـﻨـﺸـﻴــﺪ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‪ .‬اﻟـﻜـﻠـﻤــﺔ‬ ‫ﺗﺨﻠﻠﺘﻬﺎ أﻳﻀﺎ ﻗﺮاءة اﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫روح اﳌــﺮﺣــﻮم ﺣـﺴــﻦ اﻟـﻐــﺎﺷــﻲ أﺣــﺪ‬ ‫أﻋ ـ ــﻼم اﳌـ ـﺴ ــﺮح اﻟـ ـﺴ ــﻼوي اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻏـﻄــﺖ ﻛـﺘــﺎﺑــﺎﺗـﻬــﻢ اﳌـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﺒ ـ ـﻜـ ــﺮة واﻟ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺰﻳـ ـ ــﺮة‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫اﻟﻔﻜﺎﻫﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺳــﻮاء اﳌﻮﺟﻬﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر أو إﻟﻰ ﻣﺴﺮح اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﻴﺮة اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﺒ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﺟ ـﻨ ـﺒــﺎ إﻟ ـ ــﻰ ﺟـﻨــﺐ‬ ‫ﻣــﻊ اﳌ ـﻤــﺎرﺳــﺔ اﻟــﺮﻛـﺤـﻴــﺔ ﺗﺸﺨﻴﺼﺎ‬ ‫وإﺧﺮاﺟﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻣﻦ آﺧﺮ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟــﺬاﻛــﺮة ﻋﻦ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﳌﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ "اﻷﻣـﻴــﺮة واﻟــﻮﺣــﺶ" اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺧ ــﺮﺟ ـﻬ ــﺎ ﻟ ــﻪ اﻟ ـﻔ ـﻨ ــﺎن ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ‬ ‫اﻟـ ــﺮﻛـ ــﺎﻛ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬وﻗ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺖ ﺑ ــﺎﳌـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜ���ﻧﻲ ﳌﺴﺮح اﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺨــﺺ اﳌ ـ ــﺪاﺧ ـ ــﻼت ﻓـﻘــﺪ‬ ‫ﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ اﳌ ـ ــﺪاﺧـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﳌ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫أﺑــﻮﺳ ـﻴــﻒ ﺣ ـﻴــﺚ ﺷ ـﺒــﻪ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎﻻت‬ ‫ﺑـﻬــﺬا اﻟ ـﻴــﻮم )‪ ١٤‬ﻣ ــﺎي( ﺑﺎﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﻣــﻮﺳــﻢ اﻟﺤﺼﺎد اﻟــﺬي ﻳﺤﺘﻔﻲ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟ ـ ــﺰراع ﺑــﺎﻹﻧ ـﺘــﺎج اﳌــﻮﺳ ـﻤــﻲ‪ ،‬وذﻛــﺮ‬ ‫ﺑـ ــﺄن ﻣ ــﻦ ﺑ ــﲔ ﺛـ ـﻤ ــﺮات ﺣـ ـﺼ ــﺎد ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﻮﺳﻢ ﻫﻮ ﻫــﺬه اﻟﻨﺪوة اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻟ ـ ــﺪورة اﻷوﻟـ ــﻰ ﳌـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﳌـﺴــﺮح اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ ﺻﻨﻒ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﺮة‪ ،‬اﳌـ ـ ـﻨـ ـ ـﻈ ـ ــﻢ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف‬ ‫ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ‪ ،‬ﺣــﺪﻳـﺜــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻴ ــﻼد‪ ،‬ﺑ ـﻤــﺎ ﺷ ـﻬــﺪﺗــﻪ ﻣ ــﻦ ﻋ ــﺮوض‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺮﺣـ ـﻴ ــﺔ ﺷـ ـﺒ ــﺎﺑـ ـﻴ ــﺔ وﺗـ ـﻜ ــﺮﻳـ ـﻤ ــﺎت‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻨﺪوة )ﺧﺎص(‬

‫ﺷﻤﻠﺖ اﻷﺣﻴﺎء واﻷﻣــﻮات ﻣﻦ رﻣﻮز‬ ‫اﳌﺴﺮح اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت اﳌﺪاﺧﻠﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺄن اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ وإن ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻣـﺤـﻄــﺔ‬ ‫ﻟﻺﺣﺘﻔﺎء واﻹﺣﺘﻔﺎل ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﻐﻔﻞ‬ ‫ﻓــﻲ ﺧ ـﻀــﻢ أﻓــﺮاﺣ ـﻬــﺎ وﺑـﻬـﺠـﺘـﻬــﺎ أن‬ ‫ﺗﻄﺮح اﻷﺳﺌﻠﺔ اﳌﻨﻄﻘﻴﺔ واﳌﻌﻘﻮﻟﺔ‬ ‫واﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻮل ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺼﺎد‪ ،‬وﻫﻞ‬ ‫ﻛــﺎن ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟــﺰرع اﻟــﺬي ﻋﻜﻒ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﳌﺴﺮﺣﻴﻮن اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻣﻮﺳﻤﺎ‬ ‫ﻛــﺎﻣــﻼ‪ ،‬ﻣـﺘـﺴــﺎﺋـﻠــﺔ ﻋـﻤــﺎ ﺗـﺤـﻘــﻖ وﻣــﺎ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻣـﻨــﻪ؟ ﺑﺎﺣﺜﺔ ﻋــﻦ ﻣﻜﻤﻦ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻠــﻞ ﻓـ ـﻴ ــﻪ؟ ﻛ ـﻤــﺎ أﻧـ ـ ــﻪ‪ ،‬أي اﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟـﻠـﻤـﺴــﺮح‪ ،‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻄﺮح‬ ‫أﺳﺌﻠﺔ ﺟــﺎدة ﺣــﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗﺘﻪ‪ ،‬وﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ واﻟﺘﺮوﻳﺞ‪ ،‬وﻣــﺪى ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺠــﻦ اﳌـﻌــﺎﻳـﻨــﺔ واﻟـﺘـﺤـﻜـﻴــﻢ وﻏﻴﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﺼﺮﻳﺤﺔ‪.‬‬ ‫ورأت اﳌ ــﺪاﺧ ـ ـﻠ ــﺔ أن ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﺗﺨﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﻮﻇﻔﲔ‬ ‫وﻟﻴﺲ اﳌﺒﺪﻋﲔ وﻫﻲ ﻓﻲ ﻣﻘﺎرﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗ ـﻌــﺎﻟــﺞ ﻣ ـﻌ ـﻀ ـﻠــﺔ اﳌـ ـﺴ ــﺮح اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺷ ـﻴ ـﺨــﻮﺧ ـﺘــﻪ وﻫـ ــﺮﻣـ ــﻪ‪ ،‬وﻟ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻـﺒــﺎه وﺗﻨﺸﺌﺘﻪ‪ ،‬إذ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ اﻹﺑــﺪاع ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫دﻋﻢ اﳌﻮﻇﻔﲔ‪..‬‬ ‫أﻣـ ــﺎ اﳌ ــﺪاﺧـ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻣ ــﻦ ﺗــﺄﻃ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻌ ـﺒــﺎس ﺟ ــﺪة‪،‬‬

‫ﻓـﻘــﺪ ﺗـﻄــﺮﻗــﺖ إﻟــﻰ ﻣﻜﻤﻦ اﻟـﺨـﻠــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻤــﺎرﺳــﺔ ﺣـﺴــﺐ اﻟ ــﺮأي اﻟﺸﺨﺼﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﺪﺧــﻞ‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـ ــﺪاء ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻤ ــﺎرس وﻟ ـﻴ ــﺲ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﻮﺻ ــﻲ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺣﻤﻞ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻠﻮم واﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻤـ ــﺎرﺳـ ــﲔ أﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴ ـ ـﻬـ ــﻢ اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ‬ ‫ﺗـ ـﻌ ــﻮزﻫ ــﻢ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـ ـ ــﺮى‪ ،‬اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮة واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ واﳌﻌﺮﻓﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪﻗ ـﻴ ـﻘ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣ ــﺆﻛ ــﺪا أن اﻟـ ـﻌ ــﻮز اﳌ ـ ـ ــﺎدي وﻏ ـﻴــﺎب‬ ‫اﻟـﺒـﻨـﻴــﺎت اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻴﺴﺎ وﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ واﳌﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ‬ ‫ﺑﺒﻼدﻧﺎ‪..‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﳌﺪاﺧﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻺﻃﺎر واﻟﻔﻨﺎن أﺣﻤﺪ‬ ‫وﻟﺪ اﻟﻘﺎﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺣﺎﻟﺖ ﻓﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ‪ ١٤‬ﻣــﺎي‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻋ ـﻘــﺪ أول ﻣ ـﻨــﺎﻇــﺮة وﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﺣ ــﻮل اﳌ ـﺴــﺮح اﻻﺣ ـﺘــﺮاﻓــﻲ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،١٩٩٢‬اﻟﺘﻲ وﺟﻬﺖ ﻓﻴﻬﺎ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ إﻟــﻰ اﳌﻨﺎﻇﺮة آﻧــﺬاك‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ ﺑﲔ ﻣﻀﺎﻣﻴﻨﻬﺎ اﻷﻣﺮ اﳌﻠﻜﻲ‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻧﺴﺒﺔ ‪ ١‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﳌﺠﺎﻟﺲ اﳌﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﻬ ــﻮض ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄـ ــﺎع اﳌـ ـﺴ ــﺮﺣ ــﻲ‬ ‫ﺑﺒﻼدﻧﺎ‪ ،‬اﻟﺸﻲء اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻔﻌﻴﻠﻪ‬ ‫إﻟﻰ ﺣﺪ اﻵن‪ .‬وذﻛﺮ أﺣﻤﺪ وﻟﺪ اﻟﻘﺎﻳﺪ‬

‫أن ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺪﻋﻢ واﻟﺘﺮوﻳﺞ ﺟﺎءت‬ ‫ﻛﻤﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ وزﻳــﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬آﻧــﺬاك‪،‬‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻷﺷـ ـﻌ ــﺮي‪ ،‬ﻹﻳ ـﺠــﺎد ﻣـﺨــﺮج‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬا اﳌـ ــﺄزق‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟـﻘـﻴــﺖ ﺗــﺮﺣـﻴـﺒــﺎ ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﺪاﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻏـﻴــﺮ أﻧ ـﻬــﺎ اﻵن ﺗ ـﻨــﺎل أﺷ ــﺪ اﻟﺴﺨﻂ‬ ‫واﻟـ ـﻐـ ـﻀ ــﺐ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ ﺳ ـ ــﻮء إدارﺗ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫واﻛ ـﺘ ـﻨــﺎﻓ ـﻬــﺎ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟـﻐـﻤــﻮض‬ ‫واﳌﺤﺴﻮﺑﻴﺔ واﻟﺰﺑﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫــﺬه اﳌــﺪاﺧـﻠــﺔ ﻓﺘﺢ ﻣﺴﻴﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺪوة واﳌ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ــﺆﺳ ــﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺑﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎب اﻟﺘﺪﺧﻞ واﻟﻨﻘﺎش اﻟــﺬي أﻏﻨﺎه‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﻮر اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺰ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﺿــﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﳌ ـﻤــﺎرﺳــﲔ واﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻮﻳﲔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻹﻋﻼم وأﻃﺮ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓــﻲ اﳌﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ ﻧ ـﻘــﺎش ﻣـﻌـﻤــﻖ ﻃ ــﺎل ﺗـﺸــﺮﻳــﺢ‬ ‫اﻟﺠﺴﺪ اﳌﺴﺮﺣﻲ ﺗﻨﻈﻴﺮا وﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﺑﺒﻼدﻧﺎ‪ ،‬ﺧﺮﺟﺖ اﻟﻨﺪوة ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت رﻛــﺰت ﻋﻠﻰ ﺿــﺮورة دﻋﻢ‬ ‫اﳌﺒﺎدرات اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ وذﻟﻚ ﺑﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﺎت واﳌ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎﻧ ــﺎت اﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫واﻹﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ واﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﻮﻳ ــﺔ‪ ،‬وإﻗ ــﺎﻣ ــﺔ‬ ‫دورات ﺗـﻜــﻮﻳـﻨـﻴــﺔ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﳌـﺒــﺪﻋــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬ودﻋـ ــﻢ اﻹﻋ ـ ــﻼم ﳌ ـﺜــﻞ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎدرات ﻷﺟ ـ ــﻞ اﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺮﻳ ــﻒ ﺑ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﺑﺎﳌﺴﺎﻫﻤﺔ‬

‫واﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر ﻓ ــﻲ اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎل‪ ،‬وﺧ ـﻠــﻖ‬ ‫وﺗـﻔـﻌـﻴــﻞ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺮاﻛــﺎت‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮزارات اﳌ ـﻌ ـﻨ ـﻴــﺔ )اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒ ــﺎب‪ ،‬اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ‪ ،(..‬وﺣـ ـﻀ ــﻮر‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺪرس اﳌ ـ ـﺴ ــﺮﺣ ــﻲ ﺑ ــﺎﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ واﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗـﺤـﻤــﻞ‬ ‫اﳌـﺠــﺎﻟــﺲ اﳌﺤﻠﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﻔـﻌـﻴــﻞ ﻣـﻀــﺎﻣــﲔ اﻟــﺮﺳــﺎﻟــﺔ اﳌﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻷﺟــﻞ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﳌﺴﺮﺣﻲ‬ ‫ﻋ ـﻤــﻮﻣــﺎ ﺑ ـﺒــﻼدﻧــﺎ‪ ،‬أﻧــﺪﻳــﺔ ﺷـﺒــﺎﺑـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻮاة وﻣﺤﺘﺮﻓﲔ‪..‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼ ـ ــﻮص اﻷﻧ ـ ـﺸ ـ ـﻄـ ــﺔ‬ ‫اﳌﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﺷـﻬــﺪت ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗـﻜــﺮﻳــﻢ ﻋـﻠــﻢ ﻣــﻦ اﻷﻋـ ــﻼم اﳌـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺮﻣﻮﻗﺔ ﺑﺒﻼدﻧﺎ وﻫﻮ اﳌﺨﺮج اﳌﺒﺪع‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ اﻟ ــﺪﺷ ــﺮاوي‪،‬‬ ‫ﺻ ــﺎﺣ ــﺐ اﻷﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟـ ـﺨ ــﺎﻟ ــﺪة اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺟـﻤـﻌـﺘــﻪ ﺑـﻤــﺆﻟـﻔــﲔ ﻛ ـﺒــﺎر ﻛــﺎﳌــﺮﺣــﻮم‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻴــﺐ اﻟ ـﻌ ـﻠــﺞ‪ ،‬وﻧ ـﺼــﻮص اﻟـﻔـﻨــﺎن‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟـ ـﺠ ــﻢ إﻟ ـ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺪﺷﺮاوي اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‪ ،‬أﺧﻴﺮا‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ أوﺗﺮﻳﺨﺖ‬ ‫ﻣــﻦ ﻃــﺮف اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫ﻫــﻮ ﻣــﻦ ﺟـﻨــﻮد اﻟﺨﻔﺎء اﻟــﺬﻳــﻦ ﻧــﺎدرا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﺼﻴﺪ اﻹﻋــﻼم ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻗــﺪ أﻛــﺪﻫــﺎ ﻣﺴﺎء اﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑ ــﻪ ﻗ ــﺎﺋ ــﻼ "إﻧـ ـﻨ ــﻲ ﻻ أﻋـ ـ ــﺮف اﻟ ـﻜــﻼم‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ أﺣﺴﻦ ﻋﻤﻠﻲ" ‪..‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺪ ﺗ ــﻢ ﺧ ـ ــﻼل ﺣ ـﻔــﻞ اﻟ ـﺘ ـﻜــﺮﻳــﻢ‬ ‫اﻹﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼن اﻟ ـ ــﺮﺳـ ـ ـﻤ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـﺘ ــﺎﺋ ــﺞ‬ ‫اﻹﻗﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺖ ﻣﺤﺘﺮف‬ ‫"ﺑــﺎﻧــﺎﺻــﺎ" ﻟﻠﻔﻨﻮن ﻓــﺎﺋــﺰا ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى ﻟﻬﺬه اﻟــﺪورة ﻋــﻦ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫"اﻟ ـﻀ ــﺺ" ﻟـﻠـﻤـﺨــﺮج ﻋ ــﻼل ﺣ ــﺮاش‪،‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﺗ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـﺨ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺸ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫"ﳌ ـﻴــﺎء ﺧــﺮﺑــﻮش" ﻛــﺄﺣـﺴــﻦ ﻣﺨﺮﺟﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺮﺣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻋـ ـ ـ ــﺎدت ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة‬ ‫أﺣـﺴــﻦ ﺗﺸﺨﻴﺺ ذﻛ ــﻮرا ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺼ ــﺎﻋ ــﺪة "أﺣ ـ ـﻤ ــﺪ أﻣ ـ ــﲔ ﺳ ــﺎﻫ ــﻞ"‪،‬‬ ‫وأﺣ ـﺴــﻦ ﺗـﺸـﺨـﻴــﺺ إﻧــﺎﺛــﺎ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫"ﻣـﻨــﺎل أﻣــﲔ"‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴﻠﻤﺖ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﺣ ـ ـﺴـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻐـ ــﺎﺷـ ــﻲ أﺧ ـ ـ ــﺖ اﳌ ـ ــﺮﺣ ـ ــﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺪة ﺳﻌﺎد اﻟﻐﺎﺷﻲ‪.‬‬ ‫ﻳــﺬﻛــﺮ أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺘﻜﻮن ﻣــﻦ اﻷﺳ ـﻤــﺎء اﻵﺗ ـﻴــﺔ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺑﻮﺳﻴﻒ )رﺋﻴﺴﺎ(‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻃﻔﻲ‬ ‫وﻧﻮر اﻟﺪﻳﻦ اﳌﺮﻧﻴﺴﻲ )أﻋﻀﺎء(‪..‬‬ ‫وﺧ ـﺘــﺎﻣ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻔــﻞ‪ ،‬رﻓـ ــﻊ اﳌــﺪﻳــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌ ــﺆﺳ ــﺲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺰﻳـ ــﺰ اﻟ ـ ــﺮاﺑـ ـ ـﺤ ـ ــﻲ ﺑـ ــﺮﻗ ـ ـﻴـ ــﺔ وﻻء‬ ‫وإﺧـ ــﻼص إﻟ ــﻰ ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎدس‪.‬‬

‫‪ÍdB³« wFL« ŸUDIK WOÐdG WJ³ý fOÝQð‬‬ ‫ﺗــﻢ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﺑ ـﻨــﺎدي اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﺔ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬اﻧ ـﻌ ـﻘــﺎد اﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ ﻟﻠﺸﺒﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻤﻌﻲ اﻟﺒﺼﺮي‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺂت اﻟﺠﻤﻌﻮﻳﺔ واﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ واﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺎت ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣــﺮ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﳌﺸﺎﻫﺪ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺄة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸﺮﻛﺔ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴﻤﻌﻲ اﻟﺒﺼﺮي‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﻬﻨﻴﻲ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫و اﻟـﺘـﻠـﻔــﺰﻳــﻮن‪ ،‬وﻣــﺮﺻــﺪ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌــﺎل اﻟـﻌــﺎم وﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﻨﺘﺠﻲ اﻟﺴﻤﻌﻲ اﻟﺒﺼﺮي‪ ،‬وﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﺮﻳﺎت اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﻬﻨﻴﻲ اﻟﺴﻤﻌﻲ اﻟﺒﺼﺮي‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﻴﻮن ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬واﻟـﻨـﻘــﺎﺑــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﳌـﻬــﻦ اﻹﻋـ ــﻼم‪ ،‬واﳌــﺮﻛــﺰ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟـﻔـﻨــﻮن اﻟـﻌــﺮﻳـﻘــﺔ‪ ،‬واﻟـﻨـﻘــﺎﺑــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﲔ اﳌـﺤـﺘــﺮﻓــﲔ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻐﺎرﺑﺔ ﺑﺤﺎل ﺑﺤﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻗــﺮاءة اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ وﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ‪ ،‬وإدﺧــﺎل ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮﺣــﺔ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﻟ ـﻬ ـﻴــﺂت اﳌ ــﺬﻛ ــﻮرة أﻋـ ــﻼه واﻟ ـﺘــﻲ ﺷـﻜـﻠــﺖ اﳌـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺸﺒﻜﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺖ اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن اﻷﺳــﺎﺳــﻲ ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗــﻢ اﻧﺘﺨﺎب اﳌﻨﺴﻖ اﻟـﻌــﺎم ﻟﻠﺸﺒﻜﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻋـﻤــﻮر‪ ،‬واﳌﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬي اﻟـ ــﺬي ﻳـﺘـﺸـﻜــﻞ ﻣــﻦ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﻋ ـﻤــﻮرة ﻣـﻨـﺴـﻘــﺎ ﻋــﺎﻣــﺎ ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪا‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻄﻔﻰ اﻷﺑﻴﺾ ﻣﻘﺮرا ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻫﺮ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻘﺮرا ﻋﺎﻣﺎ ﻣﺴﺎﻋﺪا‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻠﻴﻤﻮﻧﻲ أﻣﻴﻨﺎ ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻣﻠﻴﻜﺔ اﻟﺮاﺑﺤﻲ أﻣﻴﻨﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪ ،‬ووﺻﺎل ﺣﺎدق‪ ،‬وﻫﺸﺎم اﻟﻌﺒﻮدي‪ ،‬وزﻫﻴﺮ أﺻﺪور‪ ،‬واﳌﻌﻄﻲ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻲ‪ ،‬وﺳﻌﻴﺪ ودﻏﻴﺮي‪.‬‬

‫‪”UMJ0 ¢Êu×K*« s“ U¹¢ WOŠd ÷dŽ‬‬ ‫ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺿﻤﻦ أﻧﺸﻄﺔ اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺴﺮح اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 3‬إﻟﻰ ‪ 10‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ اﳌﺴﺮح اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫"ﻣﺴﺮح ﻫﻮﻳﺔ وﺗ ــﺮاث"‪ ،‬ﻳــﻮم ‪ 4‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ ﺑﻤﻜﻨﺎس‪ ،‬إﺑﺪاﻋﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ "ﻳــﺎ زﻣﻦ‬ ‫اﳌﻠﺤﻮن" ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ وإﺧــﺮاج اﳌﺴﺮﺣﻲ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻓﻲ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ‬ ‫ﻓﻨﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺟﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﺰج ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺑﺎﻟﺘﺮﻛﻴﺐ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﻓﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻟﻴﻼ ﺑﻔﻀﺎء اﻟﺤﺒﻮل‪ ،‬ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﲔ ﻓﻨﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﻣﺪن ﺳﻼ‪ ،‬واﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬وﻓﺎس‪ ،‬وﻣﻜﻨﺎس‪ ،‬وأرﻓﻮد‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ ﻓﺮﺟﺔ "ﻳﺎ زﻣﻦ اﳌﻠﺤﻮن" ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ﻟﻠﺒﺤﺚ واﻹﺑﺪاع ﻓﻲ ﻣﺴﺮﺣﺔ اﳌﻠﺤﻮن ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ ﻓﻨﻴﺶ‪ ،‬اﻟــﺬي أﺳــﺲ ﻟﻬﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر اﳌﻌﺮﻓﻲ واﻟﻔﻨﻲ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﲔ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﺠﺎزه ﳌﺴﺮﺣﻴﺔ "ﺧﻤﺲ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺣﻀﺮة اﻟﺠﻴﻼﻟﻲ"‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟــﻰ أن ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ ﻓﻨﻴﺶ ﻳﺸﺘﻐﻞ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد ﻋﻠﻰ اﻟـﺘــﺮاث اﻟﻔﻨﻲ وﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮض‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺑﺮاﻣﺠﻪ اﻹذاﻋﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﺘﺮاث اﻟﻔﻨﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻓﻲ اﻹذاﻋﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫‪W−MDÐ wÝËdF« bL× qŠ«d« .dJð‬‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ أﻣــﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ دار اﻟﻀﻤﺎﻧﺔ ﻟﻠﻌﻴﻄﺔ اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺎوﻧﺎت‬ ‫ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺰﻳﺎﺗﻦ ﺑﻄﻨﺠﺔ‪ ،‬ﺣﻔﻼ ﻓﻨﻴﺎ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮوﺳﻲ ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﳌﻨﻈﻤﻮن‪ ،‬ﻓﻲ ﺑﻼغ ﻟﻬﻢ‪ ،‬إﻟﻰ أن ﻫﺬه اﳌﺒﺎدرة ﻫﻲ ﻟﺤﻈﺔ اﻋﺘﺮاف‬ ‫ﺑﻌﻄﺎءات ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮوﺳﻲ اﻟﺬي ﺳﺎﻫﻢ ﺑﻤﻌﻴﺔ رواد ﻫﺬا اﻟﻔﻦ اﻷﺻﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻃــﻮال أرﺑـﻌــﺔ ﻋـﻘــﻮد ﻣــﻦ اﻟــﺰﻣــﻦ‪ ،‬ﻓــﻲ إﺛ ــﺮاء اﻟـﺨــﺰاﻧــﺔ اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻤﻂ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻧﺪرج ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻀﺮه اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ إﻃﺎر ﺗﺜﻤﲔ اﳌﻮروث اﻟﻔﻨﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬واﳌﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ إﺷﻌﺎع ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻂ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ ‪.‬‬

‫‪—uþUMUÐ WULŠuÐ vOFMÐ l Õu²H ¡UI‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﻓﺮع اﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب اﳌﻐﺮب ﺑﺎﻟﻨﺎﻇﻮر‪ ،‬ﻳﻮم ﻏﺪ‪ ،‬ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ﻣﻊ اﻟﻨﺎﻗﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻨﻌﻴﺴﻰ ﺑﻮﺣﻤﺎﻟﺔ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع "راﻫﻦ اﻟﻨﻘﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ"‪.‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺘﻘﺪم ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺸﺎﻋﺮة ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺰﻫﺮاء ﺑﻨﻴﺲ ﺷﻬﺎدة‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﺪار اﻷم ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎﻇﻮر‪.‬‬

‫—‪uKO$√ U¹U WOdO_« W³ðUJ« qOŠ‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ واﻟﺸﺎﻋﺮة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻣﺎﻳﺎ أﻧﺠﻴﻠﻮ ﻓﻲ وﻻﻳــﺔ ﻛﺎروﻟﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ ‪ 86‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮت وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﺤﻠﻴﺔ أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻷرﺑﻌﺎء(‪.‬‬ ‫واﺷﺘﻬﺮت ﻣﺎﻳﺎ أﻧﺠﻴﻠﻮ أﻳﻀﺎ ﺑﺪﻓﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻮق اﳌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﺣــﺪ اﻟــﻮﺟــﻮه اﻟ ـﺒــﺎرزة ﻓــﻲ اﻟﻜﻔﺎح ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟﺤﻘﻮق اﳌﺪﻧﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮد ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﻋﻴﻢ ﻣﺎرﺗﻦ ﻟﻮﺗﺮ ﻛﻴﻨﻎ ‪.‬‬ ‫وﻛﺘﺒﺖ ﻣﺎﻳﺎ أﻧﺠﻴﻠﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺷﺘﻐﻠﺖ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬وﻣــﺎرﺳــﺖ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻋﺮﻓﺖ ﺑﻐﺰارة إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺼﺎﺋﺪ‪ ،‬وﻣــﺬﻛــﺮات‪ ،‬وﻣﺴﺮﺣﻴﺎت‪ ،‬وﻣﻘﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻛﺘﺒﺎ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻛﺘﺒﺎ ﻋﻦ ﻓﻦ اﻟﻄﻬﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﺸﻌﺮ ﻫﻮ‬ ‫اﻷﻗﺮب إﻟﻰ ﻗﻠﺒﻬﺎ ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﻘﻖ ﻟﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ "أﻋﺮف ﳌﺎذا ﻳﻐﺮد اﻟﻄﺎﺋﺮ اﻟﺤﺒﻴﺲ" ﺷﻬﺮة ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﺸﺮه ﻋﺎم ‪ ،1970‬ﻛﻤﺎ ﻧﺸﺮ أﺣﺪث أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ "أﻣﻲ وأﻧﺎ وأﻣﻲ" أواﺋﻞ‬ ‫ﻋﺎم ‪. 2013‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أن ﻣﺎﻳﺎ أﻧﺠﻴﻠﻮ ﺣﺎزت ﺛﻼث ﻣﺮات ﺟﺎﺋﺰة "اﻟﻜﻠﻤﺔ اﳌﻨﻄﻮﻗﺔ"‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻏﺮاﻣﻲ‪.‬‬

‫«*‪öÐ ÕdLK wËb« ÊUłdN‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "اﳌﺴﺮح ﻳﺴﻤﻮ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن"‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﺻﻞ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 4‬و‪ 8‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻤﺴﺮح ﺑﺴﻼ )دورة‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺎﻛﺪة واﻟﻨﺎﻗﺪ اﳌﺴﺮﺣﻲ اﻟﻘﻄﺮي ﺣﺴﻦ راﺷــﺪ(‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﺮق‬ ‫دوﻟﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ وﻋﺎﳌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑــﻼغ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫــﺬه اﻟ ــﺪورة‪ ،‬اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﻋﻤﺎﻟﺔ ﺳﻼ وﺟﻤﻌﻴﺔ أﺑﻲ رﻗــﺮاق واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﻬﻨﻴﻲ اﻹذاﻋــﺔ واﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋــﺮوض دوﻟﻴﺔ وأرﺑﻌﺔ ﻋــﺮوض وﻃﻨﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ اﳌﻐﺮب‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫أﻣﺴﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ وﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟـﺒــﻼغ أن ﻫــﺬه اﻟ ــﺪورة‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻓﻘﺮاﺗﻬﺎ اﳌـﺴــﺮح اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ وﻗــﺎﻋــﺔ ﺑــﺎ ﺣﻨﻴﻨﻲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬واﳌــﺮﻛــﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻫــﻮﻟـﻴــﻮد ﺑـﺴــﻼ‪ ،‬واﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﻟﺴﻮﺳﻴﻮﺛﻘﺎﻓﻲ ﺑﺤﻲ اﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬ودار اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﻲ ﺳﻼ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪" ،‬ﺗﻨﺪرج‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﳌﺨﻠﺪة ﻟﻠﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺴﺮح‪ ،‬وﻓﻲ إﻃﺎر إﻋﻄﺎء اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ اﳌﻮﺳﻌﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﻔﻨﻲ اﳌﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﳌﺼﺪر إﻟﻰ أﻧﻪ ﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﳌﺸﺎرﻛﲔ ‪ 120‬ﻓﻨﺎﻧﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻮاﻛﺒﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ رواد اﳌﺴﺮح اﳌﻐﺎرﺑﺔ واﻷﺟﺎﻧﺐ أﻋﻀﺎء ﻓﻲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺮﺷﻴﺪ وﻫﺎﺟﺮ اﻟﺠﻨﺪي )اﳌﻐﺮب(‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺣﻨﺎن ﺻﺎدﻗﺔ )ﺗﻮﻧﺲ(‪،‬‬ ‫واﳌﺨﺮج ﻋﺒﺎس ﻋﺒﺪ اﻟﻐﻨﻲ )اﻟﻌﺮاق(‪ ،‬وﻓﺮاس اﳌﺼﺮي )اﻷردن(‪ ،‬واﳌﺴﺮﺣﻲ ﺳﺎﻣﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺎن )اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬وﻛﻠﻮد ﺷﺎرﺗﺮ )ﻓﺮﻧﺴﺎ(‪.‬‬

‫«½‪W½uKýd³Ð ¢ —¬ u¹bO¢ ÊUłdN ‚öD‬‬ ‫اﻧـﻄـﻠـﻘــﺖ‪ ،‬أﻣــﺲ )اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪ ،‬ﺑـﺒــﺮﺷـﻠــﻮﻧــﺔ‪ ،‬ﻓـﻌــﺎﻟـﻴــﺎت اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑــﻊ ﻟـﻔــﻦ اﻟـﻔـﻴــﺪﻳــﻮ "ﻓـﻴــﺪﻳــﻮ آرت" ﺑـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓـﻨــﺎﻧــﲔ وﻣـﻨـﺘـﺠــﲔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎرات اﻟﺨﻤﺲ ﺳﻴﻘﺪﻣﻮن ﻧﺤﻮ ‪ 450‬ﻋﻤﻼ ﻓﻨﻴﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﳌﻬﺮﺟﺎن ﻛﺎرﻟﻮس دوران ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬إن ﻫﺬه‬ ‫اﻟــﺪورة ﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻘﻄﺎب أﻛﺒﺮ ﻋــﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﺤﻜﻢ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﻨﻒ ﻣــﻦ اﻹﺑ ــﺪاع اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ وﺻــﻞ إﻟــﻰ ﻣﻨﻌﻄﻒ أﺻـﺒــﺢ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺮوري إﺷﺮاك اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻛﻌﻨﺼﺮ أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺧــﻼل ﻫــﺬا اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟــﺬي ﺳﻴﺨﺘﺘﻢ ﻓــﻲ ﺳﺎﺑﻊ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﺮض ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 450‬ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ‪ 74‬ﻣﺠﺎﻻ ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ﺑﻔﻦ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‪.‬‬ ‫وﺗـﺒـﻠــﻎ ﻣـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن‪ ،‬ﺣـﺴــﺐ اﻟـﺠـﻬــﺔ اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ‪ 780 ،‬أﻟ ــﻒ أورو‪،‬‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮﻫﺎ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻠﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﺆﺳﺴﺎت ﺑﻨﻜﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪202 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ÍU 30 o«u*« 1435 Vł— 30 WFL‬‬

‫‪7‬‬

‫‪WO½u²« WOÐdG*« W¹œUB²ô«  UöF« W¹uI² ôÎ uKŠ Õd²Ið ÊËdIý `UBMÐ .d‬‬ ‫أﻓـ ـ ـ ـ ــﺎدت ﻣـ ــﺪﻳـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺨ ــﺰﻳ ـ ـﻨ ــﺔ واﳌ ــﺎﻟ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ إﻟﻰ وزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﺷ ــﺮﻋ ــﺖ‪ ،‬أول أﻣ ــﺲ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺻـ ــﺮف ﺳـ ـﻨ ــﺪات اﻟ ـﺨــﺰﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫)ﺳـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮي ﺗ ـﺴــﻮﻳ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻓـ ــﻲ ‪ 2‬ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ(‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠﻎ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ‪740‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ‪ .‬وأوﺿـﺤــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑ ـﻴــﺎن ﻧـﺸــﺮﺗــﻪ ﻋـﻠــﻰ اﳌــﻮﻗــﻊ اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮزارة أﻣ ــﺲ‪ ،‬أن ﻫ ــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗــﺪﺧــﻞ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ اﻟـﻔـﻌــﺎل ﻟﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻲ‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪ آﺟﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫أﻓـ ـ ـ ـ ــﺎدت ﻣـ ــﺪﻳـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺨ ــﺰﻳ ـ ـﻨ ــﺔ واﳌ ــﺎﻟ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ إﻟﻰ وزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ أﻃ ـﻠ ـﻘــﺖ ﺛ ــﻼث ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎت‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣــﺎﻟــﻲ ﻟﻔﺎﺋﺾ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن ﻧـﺸــﺮﺗــﻪ ﻋـﻠــﻰ اﳌــﻮﻗــﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟـﻠــﻮزارة‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ ﻣ ـﺒ ـﻠــﻎ ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ‬ ‫ﳌــﺪة ‪ 7‬أﻳ ــﺎم ﻣــﻊ إﻋ ــﺎدة اﻟ ـﺸــﺮاء‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﺮﺟﺤﺔ ﻓﻲ ﺣــﺪود ‪ 3.03‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪ .‬وأﺿﺎف اﳌﺼﺪر ذاﺗﻪ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺎﻟﻲ ﳌﺒﻠﻎ ‪900‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ ﳌــﺪة ﻳــﻮم واﺣــﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪3‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺑ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ ﻣ ـﺒ ـﻠــﻎ ‪ 100‬ﻣ ـﻠ ـﻴ ــﻮن درﻫـ ــﻢ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﳌﺪة ﻳﻮم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﺸ ـﻔــﺖ ﺑ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺎت ﺻـ ـ ــﺎدرة ﻋ ــﻦ اﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺣﺼﺎء‪ ،‬أن ﻧﺴﺒﺔ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻌـﻴـﺸــﻮن ﺗ ـﺤــﺖ ﺧــﻂ اﻟ ـﻔ ـﻘــﺮ ﻓﻲ‬ ‫إﻗـﻠ ـﻴــﻢ اﻷﻧــﺪﻟــﺲ ﺑـﻠـﻐــﺖ ‪ 29.1‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟ ـﻌ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ .‬وأﻓـ ـ ــﺎدت ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ‬ ‫ﻣـﺴــﺢ ﺣــﻮل أﺣ ــﻮال اﳌـﻌـﻴـﺸــﺔ ﻓــﻲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻧ ـ ــﺪﻟ ـ ــﺲ ﺧـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻔﻘﺮ ﻓﻲ اﻷوﺳــﺎط اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﺑ ــ‪ 8.7‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﳌﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ )‪ 20.4‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ(‪ ،‬وأن ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻷﺳ ــﺮ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌـﺠــﺰ ﻋــﻦ ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ ﻧـﻔـﻘــﺎت‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﺗﺼﻞ إﻟــﻰ ‪ 55‬ﻓــﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻇ ـﻬــﺮت اﻟـﻨـﺘــﺎﺋــﺞ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻋﻤﻤﻬﺎ اﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻟـ ــﻺﺣ ـ ـﺼـ ــﺎء ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ وﺳـ ــﺎﺋـ ــﻞ‬ ‫اﻹﻋــﻼم اﳌﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬أن ‪ 23.4‬ﻓـﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﲔ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮن ﺑﺎﻟﻜﺎد ﻣﻦ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﻘﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ )ﺳﺒﻊ ﻧﻘﺎط أﻋﻠﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﺘــﻮﺳــﻂ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ(‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ ﺟـﻌــﻞ اﻹﻗـﻠـﻴــﻢ‬ ‫ﻳﺤﺘﻞ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻛﺄﺣﺪ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻌﺎت اﻷﺳﻮأ ﺣﺎﻻ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫ﺳﺠﻞ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺨﺎم اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ارﺗ ـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 0.4‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴﺎت ﻧﺸﺮت أﻣﺲ ﺑﻤﺪرﻳﺪ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻺﺣﺼﺎء‪ ،‬أن‬ ‫ﻫــﺬه اﻟــﺰﻳــﺎدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﻊ اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﺗـﺘـﻤــﺎﺷــﻰ واﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻌــﺎت‪ ،‬وأﻧ ـﻬــﺎ ارﺗـﻔـﻌــﺖ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.3‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ اﳌﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ـ ـ ــﻲ‪ .‬وأﺿـ ـ ـ ــﺎف‪ ،‬أن‬ ‫اﻟـﻨــﺎﺗــﺞ اﻟــﺪاﺧـﻠــﻲ اﻟـﺨــﺎم ﺑــﺈﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﻬــﺪت اﻧـﺘـﻌــﺎﺷــﺎ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻣﻦ‬ ‫‪ 2013‬ﻗﺪره ‪ 0.1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ارﺗﻔﻊ ﺑـ ‪0.2‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﻊ اﻷﺧ ـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﺑـ ‪ 0.4‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﺎ ﺑﲔ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫وﻣﺎرس ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ .‬وذﻛﺮ اﳌﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺨﺎم اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻧﻤﺎ ﺑـ‬ ‫‪ 0.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬وأرﺟﻊ ﻫﺬا اﻻﻧﺘﻌﺎش إﻟﻰ‬ ‫"ﺗﺤﺴﻦ اﻟﻄﻠﺐ اﳌﺤﻠﻲ‪ ،‬اﻟﺬي زاد ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 0.7‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ‪ 0.6‬ﻓ ــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟــﺮﺑــﻊ اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ"‪ .‬وأﺷـ ــﺎر اﳌـﻌـﻬــﺪ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ ﻟــﻺﺣ ـﺼــﺎء إﻟ ــﻰ أن‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻷﺳﺮ ﺧﻼل ﺳﻨﺔ زاد ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 1.6‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻋـﻠــﻰ إﺛــﺮ ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫ﺷــﺎﻣــﻞ ﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ اﳌ ـﻜــﻮﻧــﺎت‪ ،‬ﺳ ــﻮاء ﺗﻌﻠﻖ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﺴﻠﻊ أو اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﺑـﻠـﻐــﺖ أﺿ ــﺮار اﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟ ـﻌــﺎم اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺣﻮاﻟﻰ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر أﻣﻴﺮﻛﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣــﺎرس ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪ 2011‬وإﻟﻰ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﺑﻴﺎن ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‪ .‬وأورد اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن ﺟ ــﺪوﻻ ﻳﺒﲔ‬ ‫أن "اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻟــﻸﺿــﺮار اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻨــﺬ ﺑــﺪاﻳــﺔ اﻷﺣ ــﺪاث وﻟـﻐــﺎﻳــﺔ ‪ 30‬أﺑــﺮﻳــﻞ‪،‬‬ ‫ﺑـﻠـﻐــﺖ ‪ 200‬ﻣـﻠـﻴــﺎر و‪ 509‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻟـﻴــﺮة‬ ‫ﺳــﻮرﻳــﺔ" )‪ 1.2‬ﻣـﻠـﻴــﺎر دوﻻر(‪ ،‬وأوﺿــﺢ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺪول أن اﻷﺿ ـ ــﺮار اﳌ ـﺒــﺎﺷــﺮة ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 98‬ﻣـﻠـﻴــﺎرا و‪ 892‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻟـﻴــﺮة ﺳــﻮرﻳــﺔ‬ ‫)‪ 582‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دوﻻر(‪ ،‬ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺎ أﻧـﻬــﺎ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟـﺨـﺴــﺎﺋــﺮ اﻟـﺘــﻲ ﻃــﺎﻟــﺖ اﳌﺒﺎﻧﻲ‬ ‫واﻷﺛــﺎث واﻵﻟـﻴــﺎت واﳌــﻮاد اﻷوﻟـﻴــﺔ واﳌــﻮاد‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺔ‪ .‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺑـﻠـﻐــﺖ ﻗـﻴـﻤــﺔ اﻷﺿـ ــﺮار‬ ‫ﻏﻴﺮ اﳌﺒﺎﺷﺮة ‪ 101‬ﻣﻠﻴﺎر و‪ 617‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻟـﻴــﺮة )‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر(‪ ،‬واﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ ‪ 514‬ﻋــﺎﻣــﻼ‪ ،‬ﻫــﻢ ‪ 199‬ﻗﺘﻴﻼ‬ ‫و‪ 247‬ﻣﺼﺎﺑﺎ و‪ 68‬ﻣﺨﻄﻮﻓﺎ‪.‬‬

‫ﻫﻨﺎك أﻗﻞ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﲔ ﻣﻘﺎوﻟﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ > ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪد اﳌﻘﺎوﻻت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﳌﺴﺘﻘﺮة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﻗــﺎﻟــﺖ ﻣــﺮﻳــﻢ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ ﺷـﻘــﺮون‪،‬‬ ‫رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم ﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬إن اﳌﻐﺮب وﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻳﻌﺎﻧﻴﺎن‬ ‫ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ ﻣـﺘـﺸــﺎﺑـﻬــﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜﻞ أﺳــﺎﺳــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋﺠﺰ ﻓــﻲ اﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻓــﻲ اﳌـﻴــﺰان‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﺗﻔﺎﻗﻢ ﻓﻲ ﻣﻌﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺒــﺎﻃــﺆ ﻓ ــﻲ اﻹﻧ ـ ـﺘ ــﺎج اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﻲ‪.‬‬ ‫وﺟ ــﺎءت ﻛﻠﻤﺔ ﺑـﻨـﺸـﻘــﺮون ﻫــﺎﺗــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﺑــﺪوﻟــﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬واﻟــﺬي ﻳﺠﻤﻊ ﺑﲔ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ واﻟﺘﻮﻧﺴﻴﲔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺖ ﺑـ ـﻨـ ـﺸـ ـﻘ ــﺮون‪ ،‬أﻧ ـ ــﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﺨﻴﻔﻨﺎ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة‬ ‫إﻟ ــﻰ أﻧ ـﻨــﺎ ﻻ ﻧﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣــﺎ ﻳـﻜـﻔــﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺂزر ﺑﲔ ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺜﻼﺛﲔ‬ ‫ﻛﻤﻮرد ﻟﺘﻮﻧﺲ وﻓﻲ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋ ـﺸــﺮة ﻛ ــﺰﺑ ــﻮن ﻟ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺗــﻮﺟــﺪ‬ ‫ﺗ ــﻮﻧ ــﺲ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺨ ــﺎﻣ ـﺴ ــﺔ واﻟ ـﺜ ــﻼﺛــﲔ‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﺰﺑ ـ ـ ــﻮن ﻟ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ــﻮاﺣـ ـ ـ ــﺪة‬ ‫واﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﲔ ﻛ ـ ـﻤـ ــﻮرد ﻟ ـ ــﻪ‪ .‬وأﺷ ـ ـ ــﺎرت‬ ‫ﺑﻨﺸﻘﺮون‪ ،‬إﻟــﻰ أن ﻣﻮﻗﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﺟ ـ ـﻨـ ــﻮب ‪ -‬ﺟ ـ ـﻨـ ــﻮب ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب أﺿﺤﻰ ﻓــﻲ ﻗﻠﺐ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﳌ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺎوﻻت اﳌ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬إن اﳌ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‬ ‫وﺗﻮﻧﺲ ﻇﻼ ﳌﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻟﺘﻠﻤﻴﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺑﺎﻧﺘﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﺪراﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺳـﺘـﺨــﺪام اﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﺔ ﻛﻤﺤﺮك‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‪ ،‬واﺳﺘﻘﺮار اﻷﺳﻌﺎر ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺻ ـﻨ ــﺎدﻳ ــﻖ اﳌـ ـﻘ ــﺎﺻ ــﺔ‪ ،‬واﻻﺳـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎدة‬ ‫ﻣــﻦ ﻗــﺎﻧــﻮن اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات‪ ،‬وﺳﻴﺎﺣﺔ‬ ‫دﻳـﻨــﺎﻣـﻴـﻜـﻴــﺔ‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﻮاﻣ ــﻞ اﻷﺧ ـ ـ ـ ــﺮى‪ .‬وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ‬ ‫ﺑﻨﺸﻘﺮون‪ ،‬أن اﻷوﺿــﺎع ﻗــﺪ ﺗﻐﻴﺮت‬ ‫ﻟﺘﺘﻐﻴﺮ ﻣﻌﻬﺎ ﻗــﻮاﻋــﺪ اﻟﻠﻌﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ‬ ‫ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم ‪ 2011‬واﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد‬

‫ﻣﺮﻳﻢ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ ﺷﻘﺮون ﻓﻲ اﳌﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﺘﻮﻧﺲ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﺑﺘﻮﻧﺲ )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﻓــﻲ ﻋــﲔ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ درﺟ ـ ـ ــﺔ أﺻ ـ ـﺒـ ــﺢ ﻣ ـﻌ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﻌــﺪل‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻤ ــﻮ ﺳ ـﻠ ـﺒــﻲ ﻻ ﻳـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎوز ‪ 2‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﺗ ـﺤــﺖ اﻟـ ـﺼـ ـﻔ ــﺮ‪ .‬وﻫ ـ ــﻮ اﻷﻣـ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻔ ـﺴــﺮ ﻛ ـ ــﻮن اﻟ ـ ـﻘ ــﺮن اﻟ ــﻮاﺣ ــﺪ‬ ‫واﻟـﻌـﺸــﺮﻳــﻦ ﻗــﺪ ﺷﻬﺪ اﻧـﻄــﻼﻗــﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺿ ــﺮورﻳ ــﺔ ﺗـﺒــﺪو‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﺗـﻌـﻘـﻴــﺪا‪ .‬وأﺿــﺎﻓــﺖ ﺑﻨﺸﻘﺮون‬ ‫أن اﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴــﻲ‬ ‫أﺻﺒﺢ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﻣــﻊ ﺑـﻠــﻮﻏــﻪ ‪ 2.6‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ وﺑـﻌــﺪﻫــﺎ‬ ‫وﺻﻠﺖ ﺗﻘﺪﻳﺮات اﻟﻨﻤﻮ إﻟﻰ ‪ 3.8‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ‬ ‫ﺗــﻮﻗ ــﻊ ﺻـ ـﻨ ــﺪوق اﻟ ـﻨ ـﻘــﺪ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ أن‬ ‫ﺗـﺼــﻞ ﻫــﺬه اﻟﻘﻴﻤﺔ إﻟــﻰ ‪ 6‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻠﻮل اﻟﻌﺎم ‪.2017‬‬

‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺢ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟـﻨـﺴـﻴــﺞ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي اﺳ ـﺘ ـﻄــﺎع أن‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﺎوم‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ رﺟ ـﻌــﺖ ﺗــﻮﻧــﺲ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣـﻴــﺪان اﻷﻋ ـﻤــﺎل‪ ،‬ﺑــﺪﻋــﻢ ﻣــﻦ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ‪ ،‬ﻛ ـﻤ ــﺎ ﻫـ ــﻮ اﻟ ـﺸ ــﺄن‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺎت اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪،‬‬ ‫ﺗ ــﺮاﻛـ ـﻤ ــﺖ اﻟـ ـﺼـ ـﻌ ــﻮﺑ ــﺎت‪ ،‬وازدادت‬ ‫ﺣ ــﺪة اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﺗ ـﻌــﺪ اﳌـﻘــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﻫــﻲ اﻟ ـﺤــﻞ‪ ،‬وأﺻـﺒـﺤــﺖ اﻟ ـﻘــﺪرة ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ واﻹﻧﺘﺎج ﻫﺪﻓﲔ أﺳﺎﺳﲔ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت رﺋ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﺔ اﻻﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم ﳌـ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻻت اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب إﻟـ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟـﺘـﺤــﺪي أﺻـﺒــﺢ اﻟـﻴــﻮم أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ أي‬ ‫وﻗ ـ ــﺖ ﻣـ ـﻀ ــﻰ‪ ،‬وأﻧـ ـ ــﻪ ﻳ ـﺘــﻮﺟــﺐ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت أن ﺗﺜﺒﺖ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أن ﺗﺸﻤﻞ ﻛﻞ اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬

‫وﺗ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء ﻟـ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـﻨ ـ ـﺸ ـ ـﻘـ ــﺮون ﻋــﻦ‬ ‫اﻷﺷـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧ ـﺘ ـﻘ ــﺺ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﻻﺳ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺎدة ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ــﺎرات اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻤـ ــﻮ‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﺮص اﻟـ ـﺸـ ـﻐ ــﻞ ﻗ ــﺎﺋـ ـﻠ ــﺔ "أﻳ ـ ـ ــﻦ ﻫــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻔــﺎﺗ ـﻴــﺢ اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﻟ ـﻔ ـﺘــﺢ اﻷﺑ ـ ــﻮاب‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ؟"‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟـﺠــﻮاب اﻷول‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﺣـ ــﺪدﺗـ ــﻪ اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴـ ـﺴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫ﻣـ ـﻌ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـ ــﺮاﺑ ـ ــﻂ اﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي ﺑــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﻦ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﻋ ــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ إﻟ ـﻐــﺎء‬ ‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﻣﺜﻞ ﺗﺮاﺧﻴﺺ اﻻﺳﺘﻴﺮاد‪،‬‬ ‫أو ﻧ ـﻈــﺎم اﻟ ـﺤ ـﺼــﺺ‪ ،‬أو اﻟ ـﺤــﻮاﺟــﺰ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ أن ﻳﺒﺮﻫﻨﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﺑــﺪل اﻷﻧــﺎﻧـﻴــﺔ ﻏﻴﺮ اﳌـﺠــﺪﻳــﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ـ ـﺜ ـ ـﻴـ ــﻒ ﻣ ـ ـ ــﻦ اﳌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎدﻻت‬

‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ اﳌﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟـﻐــﺬاﺋـﻴــﺔ واﻟـﻔــﻼﺣـﻴــﺔ واﻟـﺼـﻨــﺎﻋـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻮﺟﻮد ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺒـﻨـﻴـﺘــﲔ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳ ـﺘــﲔ‪ ،‬وﻳـﺠــﺐ‬ ‫اﻵن أن ﻳﺠﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻃﺮﻳﻘﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ‪.‬‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ‬ ‫ﺑـ ـﻨـ ـﺸـ ـﻘ ــﺮون‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﺤــﻮﻳــﻞ‬ ‫اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ إﻟﻰ ﻣﻴﺰة ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫ﻟـﺘــﻮﺳـﻴــﻊ أﻓ ــﻖ ﺗ ـﺠــﺎرﺗ ـﻨــﺎ‪ .‬وﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫آﺧـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬اﻗـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮاح ﻋـ ـ ـ ــﺮض ﻣـ ـﺸـ ـﺘ ــﺮك‪،‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر ﻣ ـﺸ ـﺘــﺮك ﻓ ــﻲ اﻷﺳ ـ ــﻮاق‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮاﻋ ـ ـ ــﺪة ﻟ ـ ـﺼ ــﺎﻟ ــﺢ اﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺘﻮﻧﺲ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﳌﻌﻨﻰ أن ﺗﺼﺒﺢ أرﺿﻴﺔ ﻟﻼﻧﻄﻼق‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﺼﺮ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﻐﺮب‬ ‫أن ﻳﺼﺒﺢ ﻧﻘﻄﺔ دﺧﻮل إﻟﻰ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻟـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮة إﻟ ـ ــﻰ أﻧ ـ ــﻪ ﺳـﺒــﻖ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﻮك اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﺄﻣ ـﻴ ـﻨــﺎت‪،‬‬ ‫واﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻨــﺎء واﻟـﺘـﻌـﻤـﻴــﺮ‬ ‫واﻟ ـﻬ ـﻨــﺪﺳــﺔ اﳌ ــﺪﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أن اﻛـﺘـﺴـﺒــﺖ‬ ‫ﻣﻮﻃﺊ ﻗﺪم ﺣﻴﺚ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﺮص ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺤﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﺣﺴﺐ رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت اﳌ ـﻐ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ ﻓـ ـ ــﻲ إﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﺘ ـﺼ ـﻨ ـﻴــﻊ‬ ‫ﻛ ــﺄﺳ ــﺎس ﻟ ـﻘــﻮة ﺻ ـﻨــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮة‬ ‫إﻟﻰ أن ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﺧﺘﺎرا اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي واﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﺮاﻟ ـﻴــﺔ ﻛـﺘــﻮﺟــﻪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺤﺮ ﻣــﻊ ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻟﺒﻠﺪان‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺮا ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ــﺪﻳـ ــﻮن ﻟ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻞ اﳌـ ـﺸـ ـﺘ ــﺮﻳ ــﺎت ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺎت اﻟـﻨـﻬــﺎﺋـﻴــﺔ اﻻﺳـﺘـﻬــﻼﻛـﻴــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﳌﻨﺘﺠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت ﺑﻨﺸﻘﺮون ﻓﻲ اﻷﺧﻴﺮ إﻟﻰ‬ ‫أن ﻫ ـﻨ ــﺎك أﻗـ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﺛ ــﻼﺛ ــﲔ ﻣ ـﻘــﺎوﻟــﺔ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻲ ﺣﲔ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋــﺪد اﳌـﻘــﺎوﻻت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﳌﺴﺘﻘﺮة‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺔ‪.‬‬

‫‪ÊUC— dNý »«d²« l ¢dzUBF«¢ vKŽ WFHðd WOdLł ÂuÝ— oO³Dð‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﺗﺒﻨﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎرك‬ ‫ﻗ ـ ــﺮارا ﺟ ــﺪﻳ ــﺪا ﺑــﺮﻓــﻊ اﻟ ــﺮﺳ ــﻮم ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ اﳌﺴﺘﻮردة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫اﳌ ـ ــﺎدة اﻟـ ـﺨ ــﺎم ﻟـﺘـﺼـﻨـﻴــﻊ اﻟ ـﻌ ـﺼــﺎﺋــﺮ‬ ‫اﳌﻌﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدر ﻣ ـ ــﻦ إدارة‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرك‪ ،‬أن رﺳ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎ ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة‬ ‫ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺮض ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻋـ ـ ـ ــﺪد ﻣـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﻮاد‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻬ ــﻼك اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮردة ﺳ ـﺘــﺪﺧــﻞ‬ ‫ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﳌﺎ أوردﺗﻪ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﺴــﺐ اﳌـ ـﺼ ــﺎدر ذاﺗـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻓــﺈن‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎرك واﻟﻀﺮاﺋﺐ‬ ‫ﻏـ ـﻴ ــﺮ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎﺷـ ــﺮة ﻓـ ــﺮﺿـ ــﺖ ﺿــﺮﻳ ـﺒــﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮردي اﳌﺎدة اﻟﺨﺎم‬ ‫ﻟـﻠـﻌـﺼــﺎﺋــﺮ اﳌـﺼـﻨـﻌــﺔ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ ﺳـﻴـﻬــﺪد‬ ‫أﺣﺪ اﳌﻮاد اﻷﻛﺜﺮ رواﺟﺎ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن وﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدر ﻣ ـ ــﻦ وزارة‬ ‫اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬إن اﻟ ــﺰﻳ ــﺎدة ﻏ ـﻴــﺮ اﳌـﺘــﻮﻗـﻌــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻀﺮﻳﺒﺔ واﻟـﺘــﻲ ﻗـﻔــﺰت ﻣــﻦ ‪2.5‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺎ ﻳـ ـﻘ ــﺎرب ‪ 49‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرك‪ ،‬إذ ﺗـ ــﺪﺧـ ــﻞ ﻓ ـ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر‬ ‫اﻟــﺮﺳــﻮم اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻬﺎ‬

‫ﺻــﻼﺣـﻴــﺔ ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺪﻫــﺎ‪ ،‬وأن اﻟـ ــﻮزارة‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدر ذاﺗ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫أن اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳ ـﻔــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻟ ــﻦ ﺗـﺸـﻤــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼـ ــﺎﺋـ ــﺮ ﺑـ ــﺄﻛ ـ ـﻤ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ـ ـ ــﻞ ﺗ ـﻠــﻚ‬ ‫اﳌ ـ ـﻌ ـ ــﺮوﻓ ـ ــﺔ ﺑـ ــﺄﺳ ـ ـﻌـ ــﺎرﻫـ ــﺎ اﻟ ـﺒ ـﺨ ـﺴــﺔ‬ ‫وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﻗــﺪ ﻳﻔﺘﺢ اﻟ ـﺒــﺎب ﻻﻧﺘﻌﺎش‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺎت اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻷﻣــﺮﻳــﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫رﺧﻴﺼﺔ ﻣﺴﺘﻮردة‪ ،‬ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﺤﻮم‬ ‫اﻟﺸﻜﻮك ﺣﻮل ﻣﺪة ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـﺸ ـ ـﻔـ ــﺖ اﳌ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدر ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫أن ﻋ ـ ـﻨـ ــﺎﺻـ ــﺮ اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرك ﺑ ـﻤ ـﻴ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬رﻫ ـﻨــﺖ أﻃ ـﻨــﺎﻧــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ واﳌ ــﻮاد اﻷوﻟـﻴــﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ أن رﻓ ـ ـ ـ ــﺾ ﻋ ـ ـ ـ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮردﻳــﻦ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﺗــﺄدﻳــﺔ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮم اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﺒﺮوﻫﺎ‬ ‫"ﻏﻴﺮ واﻗﻌﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ــﺮى ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﳌـ ــﺪاﻓ ـ ـﻌـ ــﲔ ﻋــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠ ـﻜــﲔ‪ ،‬أن ﻗ ـ ـ ــﺮار اﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎرك‬ ‫ﻳ ـ ـﺨـ ــﺪم ﺻـ ـﺤ ــﺔ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻬـ ـﻠ ــﻚ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮ‪ ،‬ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ أن ﺷـﻬــﺮ اﻟﺼﻴﺎم‬ ‫ﻳﻌﺮف اﻛﺘﺴﺎﺣﺎ ﳌﻨﺘﺠﺎت ﻣﺼﻨﻌﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻣﻮاد ﻛﻴﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﺴﻮق اﳌﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ اﻟﺨﻴﺎر اﻷﺣﺴﻦ ﻟﻠﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫‪49 %‬‬ ‫‪2.5 %‬‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﺍﳴﻄﺒﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﳴﻮﺍﺩ ﺍﻟﺨﺎﻡ‬ ‫ﺍﳴﻮﺟﻬﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺍﻟﻌﺼﺎﺋﺮ ﺍﳴﻌﻠﺒﺔ‬

‫√“‪wŠöH« —UL¦²Ýô« ‰U− w ÈdG l¹—UA* —U²J¼ ±π∞∞ s b¹‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﺟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪة ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻜـ ــﺮاء ﻃ ــﻮﻳ ــﻞ‬ ‫اﻷﺟـ ــﻞ ﻟ ــﻸراﺿ ــﻲ ﺗ ـﺸ ـﻤــﻞ أزﻳـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 1900‬ﻫـﻜـﺘــﺎر ﻣــﻦ اﻟـﻘـﻄــﻊ اﻷرﺿ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﻟﻰ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻋﻘﺎر اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ‪ .‬وﻟـﻬــﺬا اﻟ ـﻐــﺮض‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ إﻃﻼق‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻋﺮوض ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻜﺮاء ﻗﻄﻊ‬ ‫أرﺿﻴﺔ ﺻﻐﺮى ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪1910‬‬

‫ﻫ ـﻜ ـﺘــﺎر‪ ،‬ﻣـ ـﺒ ــﺮزة أن ﻫـ ــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺘــﻢ ﺗ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮﻫ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻟـﺠـﻬــﻮي ﺑـﻬــﺪف ﺿـﻤــﺎن اﳌــﺰﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن‪ ،‬أن ﻃ ـﻠــﺐ‬ ‫اﻟـﻌــﺮوض ﻫــﺬا اﻟــﺬي ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻔﻌﻴﻠﻪ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻘﺎرﺑﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻤﺮﻛﺰة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﺣ ـ ــﺪاث ﻟ ـﺠــﺎن ﺟ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻣـﺨـﺼـﺼــﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻬﻢ ‪ 872‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪.‬‬ ‫وأﺑ ــﺮز أﻧــﻪ ﺑـﻬــﺪف ﺗﻴﺴﻴﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـﻐ ـ ــﺎر اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻼﺣ ـ ــﲔ واﳌ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎوﻻت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮى ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻫﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﲔ اﻟـ ـﻌ ــﺎم واﻟـ ـﺨ ــﺎص‪،‬‬

‫ﺗـ ـﻤ ــﺖ ﻣـ ــﻼء ﻣـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮض ﺑ ــﺎﻗـ ـﺘ ــﺮاح‬ ‫أراض ﺗﺒﺘﺪئ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﻦ ‪1000‬‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫وأﺑــﺮزت اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪ ،‬أﻧــﻪ ﺗﻢ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﻔ ـﻴــﻒ ﺑـ ـﻨ ــﻮد دﻓـ ـﺘ ــﺮ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﻼت‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪم ﻓﺮض‬ ‫ﺷـﻬــﺎدة اﻟ ـﻘــﺪرة اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴﺾ‬ ‫ﻗـﻴـﻤــﺔ ﻣـﺒـﻠــﻎ اﻟـﻀـﻤــﺎﻧــﺎت إﻟــﻰ ‪3000‬‬ ‫درﻫ ــﻢ ﻋ ــﻮض ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 5000‬درﻫــﻢ‬ ‫و‪ 50‬أﻟــﻒ درﻫ ــﻢ‪ ،‬وﺗـﺨـﻔـﻴــﺾ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﲔ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر إﻟــﻰ ‪ 1‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻋﻮض ‪ 2.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ و‪ 5‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻷراﺿــﻲ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 10‬ﻫﻜﺘﺎرات‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸﺮاﻛﺔ ﺑﲔ اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم واﻟ ـ ـﺨـ ــﺎص ﺣ ـ ــﻮل اﻷراﺿ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔــﻼﺣ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬ﻗــﺪ ﺷـﻤـﻠــﺖ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ــﺮﺣ ـ ـﻠـ ــﺔ أوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ أراﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻣ ـ ـ ــﻼك‬ ‫اﳌﺨﺰﻧﻴﺔ ذات اﳌﺴﺎﺣﺎت اﳌﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـ ـﻴـ ـﺘ ــﻢ ﺗ ــﻮﺳـ ـﻴ ــﻊ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻤــﻞ ﺟ ـﻤ ـﻴ ــﻊ أراﺿ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ ﺗﺴﻴﻴﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻷﻣﻼك اﳌﺨﺰﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻘ ــﻮم ﻫـ ــﺬه اﳌ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ‬ ‫ﺑ ـﻜــﺮاء ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 900‬ﻗـﻄـﻌــﺔ أرﺿـﻴــﺔ‬ ‫ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮة )ﺗ ـﻘــﻞ ﻣ ـﺴــﺎﺣ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻋ ــﻦ ‪10‬‬

‫ﻫ ـﻜ ـﺘــﺎرات ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻰ اﻷراﺿ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺒــﻮر‪ ،‬وﻋــﻦ ‪ 5‬ﻫـﻜـﺘــﺎرات ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻷراﺿـ ـ ـ ــﻲ اﳌـ ـﺴـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ(‪ ،‬ﺗـﻐـﻄــﻲ‬ ‫ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪ 2100‬ﻫ ـﻜ ـﺘ ــﺎر‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﻓــﻲ‬ ‫إﻃ ـ ـ ــﺎر ﻋ ـ ـﻘـ ــﻮد ﻗـ ـﺼـ ـﻴ ــﺮة اﻷﻣ ـ ـ ــﺪ ﻋــﻦ‬ ‫ﻃـ ــﺮﻳـ ــﻖ اﳌ ـ ـ ـ ــﺰاد اﻟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻨ ــﻲ‪ .‬وﺗ ـﻤ ـﻨــﺢ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻷراﺿ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻔ ــﺮﺻ ــﺔ ﻹﻧـ ـﺠ ــﺎز‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤ ــﺎرات ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـ ـﻔـ ــﻼﺣـ ــﻲ‪ ،‬ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟـﻔــﻼﺣــﲔ اﻟـﺼـﻐــﺎر واﳌـﻘــﺎوﻻت‬ ‫اﻟ ـﻔــﻼﺣ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ واﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮة‪،���‬ ‫ﻋـﺒــﺮ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرﻳــﺔ "داﺋ ـﻤــﺔ‬ ‫وﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ"‪.‬‬

‫إن ﻣ ــﺪﻳ ــﺮ اﳌـ ــﺮﻛـ ــﺰ اﻻﺳ ـﺘ ـﺸ ـﻔ ــﺎﺋ ــﻲ اﺑ ـ ــﻦ رﺷـ ــﺪ‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎ‪)...‬ﻣﺨﺘﺼﺮ ﻣــﻦ ﻃــﺮف ﻣــﻮﻗــﻊ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ ﻣ ــﺮوك‪.‬ﻛ ــﻮم( ﻳﻌﻠﻦ ﺑــﺄن اﳌــﺮﻛــﺰ اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ‬‫ﺳﻴﻨﻈﻢ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ ‪ 21‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2014‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ أﻃﺒﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ اﳌ ـﺒــﺎراة ﻓــﻲ وﺟــﻪ اﳌــﺮﺷـﺤــﲔ ﻣــﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 45‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺎﺗﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ ،2014‬واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراه‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻄﺐ أو أي دﺑﻠﻮم ﻣﻌﺘﺮف ﺑﻤﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻠﺸﻬﺎدة‬ ‫اﳌـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣــﻦ ﻗ ــﺮار اﳌـﻌــﺎدﻟــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺤــﺎﺻ ـﻠــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺷـ ـﻬ ــﺎدة ﺟــﺎﻣ ـﻌ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﻃــﺐ‬ ‫اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت‪ ،‬أو ﺷﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ أن اﳌﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ‬ ‫ﻗــﺪ ﻗﻀﻰ ﻓـﺘــﺮة ﺗــﺪرﻳــﺐ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت‬ ‫ﳌﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺸ ـﺘ ـﻤــﻞ اﳌ ـ ـﺒ ــﺎراة ﻋ ـﻠــﻰ اﺧ ـﺘ ـﺒــﺎر ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻲ ﻣــﺪﺗــﻪ‬ ‫ﺳــﺎﻋ ـﺘــﺎن )‪ ،(2‬ﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ أﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ ﺣﻮل اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﻋﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎر ﻧﻘﻄﺔ ﻋﺪدﻳﺔ ﺗﺘﺮاوح ﻣﺎ ﺑﲔ ‪0‬‬ ‫و‪ ،20‬ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻧﺎﺟﺤﺎ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺒﺎراة ﻛﻞ ﻣﺮﺷﺢ‬ ‫ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪل ﻋﺎم ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 10‬ﻣﻦ ‪.20‬‬ ‫ﻳﺨﺼﺺ ‪ 25‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ اﳌـﻨــﺎﺻــﺐ اﳌـﺘـﺒــﺎري‬ ‫ﺑ ـﺸــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص اﳌ ـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻔﺔ ﻣﻘﺎوم أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ أو ﻋﺴﻜﺮي ﻗﺪﻳﻢ‬ ‫أو ﻣ ـﺤــﺎرب ﻗــﺪﻳــﻢ‪ ،‬و ‪ 7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻟـﻔــﺎﺋــﺪة‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻌﺚ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺒﺮﻳﺪ اﳌﻀﻤﻮن‪،‬‬ ‫أو ﺗــﻮدع ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﻤﻘﺮ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ اﺑﻦ رﺷﺪ )ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻀﺒﻂ( اﳌﻮﺟﻮد‬ ‫ﺑـ ‪ ،8‬زﻧﻘﺔ ﻟﺤﺴﻦ اﻟﻌﺮﺟﻮن‪ ،‬اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫و ﻳﻌﺪ آﺧﺮ أﺟﻞ ﻹﻳــﺪاع اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻫﻮ ﻳﻮم ‪13‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ ،2014‬اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺰوال‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ـ ﻃـ ـﻠ ــﺐ ﻣـ ـﻜـ ـﺘ ــﻮب‪ ،‬ﻳـ ـﺒ ــﲔ ﻓـ ـﻴ ــﻪ اﻻﺳ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـﻌــﺎﺋ ـﻠــﻲ‬ ‫واﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ وﻋﻨﻮاﻧﻪ وإﻣـﻀــﺎؤه ورﻗﻢ‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻪ وﻛــﺬا وﺿﻌﻴﺘﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ )ﻣــﻮﻇــﻒ أو ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ(؛‬ ‫ اﻟ ـﺴـﻴــﺮة اﻟــﺬاﺗ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤــﺮﺷــﺢ‪ ،‬وﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﺼــﺎدق‬‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟـﺸـﻬــﺎدة اﻟــﺪﻛـﺘــﻮراه ﻟﻠﺪﺑﻠﻮم ﻓــﻲ اﻟـﻄــﺐ أو‬ ‫أي دﺑـﻠــﻮم ﻣﻌﺘﺮف ﳌﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻠﺸﻬﺎدة اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﺤــﻮﺑــﺎ ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺨــﺔ ﻣ ــﻦ ﻗـ ـ ــﺮار اﳌـ ـﻌ ــﺎدﻟ ــﺔ ﻋـﻨــﺪ‬ ‫اﻻﻗﺘﻀﺎء‪،‬‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣ ـﺼــﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣــﻦ ﺷ ـﻬــﺎدة ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬‫ﻓ ــﻲ ﻃ ــﺐ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت أو ﺷ ـ ـﻬ ــﺎدة ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ أن‬ ‫اﳌﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﻗﻀﻰ ﻓﺘﺮات ﺗﺪرﻳﺐ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت ﳌﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﻨﺔ؛‬ ‫ـ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣ ـﺼــﺎدق ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺑـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫ـ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳــﺎد ﻟﻢ ﻳﻤﺾ ﻋﻠﻰ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﺛــﻼﺛــﺔ أﺷـﻬــﺮ )إن ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ‬ ‫اﻷﺻﻞ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌﻔﻲ اﳌﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻹدﻻء ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻻزدﻳﺎد(؛‬ ‫ـ ‪ 4‬أﻇﺮﻓﺔ ذاﺗﻴﺔ اﻟﺘﻠﺼﻴﻖ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫واﻟﻌﻨﻮان اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ـ ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﻟﻮاﺋﺢ اﳌﻌﺎﻗﲔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ـ ﺗــﺮﺧ ـﻴــﺺ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻲ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﻹدارة اﳌـﺸـﻐـﻠــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﳌﺮﺷﺤﲔ اﳌﻮﻇﻔﲔ ﻻﺟﺘﻴﺎز اﳌﺒﺎراة‪.‬‬ ‫و ﻳـﺘـﻌــﲔ‪ ،‬أن ﺗــﻮﺟــﻪ ﻣـﻠـﻔــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ ﳌﻜﻔﻮﻟﻲ‬ ‫اﻷﻣـ ــﺔ وﻗ ــﺪﻣ ــﺎء اﻟـﻌـﺴـﻜــﺮﻳــﲔ وﻗ ــﺪﻣ ــﺎء اﳌ ـﺤــﺎرﺑــﲔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻘﺪﻣﺎء اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﲔ وﻗﺪﻣﺎء‬ ‫اﳌﺤﺎرﺑﲔ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ أن ﻛﻞ ﻣﻠﻒ ﻟﻠﺘﺮﺷﻴﺢ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻷﺟــﻞ اﳌـﺤــﺪد أﻋــﻼه أو ﺗﻨﻘﺼﻪ وﺛﻴﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﺬﻛﻮرة أﻋﻼه ﻟﻦ ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻌﻠﻦ ﻋــﻦ ﻧﺠﺎح اﳌﺮﺷﺤﲔ ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﳌـﺒــﺎراة‬ ‫وﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ اﺑﻦ رﺷﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣ ــﺪود اﳌ ـﻨــﺎﺻــﺐ اﳌ ـﺘ ـﺒــﺎرى ﻓــﻲ ﺷــﺄﻧـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ‬ ‫وﻛﺬا ﻋﻠﻰ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺨــﺎص ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ واﻟﺘﺄﻃﻴﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫دورات ﺗـﻜــﻮﻳـﻨـﻴــﺔ وﺑـﻴــﺪاﻏــﻮﺟـﻴــﺔ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ‪07‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪:2014‬‬ ‫ ﻟﺤﺎﻣﻠﻲ اﻹﺟـ ـ ــﺎزة )ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺐ(‪ :‬ﺗـﻜــﻮﻳــﻦ‬‫ﺧــﺎص ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎرﻳﺎت وﻟــﻮج اﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ دﺑﻠﻮم اﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻣــﺎ ﻓﻮق‪ :‬ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ‬‫وﻟﻮﺟﻬﻢ إﻟــﻰ ﻣﻬﻦ اﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ )اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟـﺨــﺎص(‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮي‪ -‬اﻹﻋﺪادي‪ -‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‪ -‬اﻷوﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﻤﻞ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻮاد اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ +‬ﻋﻠﻮم اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ؛‬ ‫‪ +‬ﺗﻌﻤﻴﻖ اﻟﺘﺨﺼﺺ؛‬ ‫‪ +‬دﻳﺪاﻛﺘﻴﻚ اﳌﻮاد؛‬ ‫‪ +‬ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ؛‬ ‫‪ +‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت ﻳــﺮﺟــﻰ اﻻﺗ ـﺼــﺎل ﺑ ــﺈدارة‬ ‫اﳌﺮﻛﺰ‪:‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪06.45.63.65.02 /05.24.43.37.73 :‬‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان‪:‬‬ ‫ﺷــﺎرع ﻣــﻮﻻي ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟـﺴــﻼم‪ ،‬ﻃﺎﺑﻖ ‪،2‬‬ ‫رﻗﻢ ‪ 20‬ﻗﺮب أﺳﻴﻤﺎ "ﻣﺎﺟﻮرﻳﻞ ﺟﻠﻴﺰ" ﻣﺮاﻛﺶ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻷﺑـﺤــﺎث ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻋــﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ إﻟﻰ ﻣـﺤــﺮر وﻣــﺪﻗــﻖ ﻟـﻐــﻮي واﺣــﺪ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﺘﺮط ﻓﻴﻪ اﳌﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ أن ﻳـﻜــﻮن ﺣــﺎﺻــﻼ ﻋـﻠــﻰ ﺷ ـﻬــﺎدة ﺟــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ ﻓﻲ‬‫ﻣﺠﺎل ﺗﺨﺼﺼﻪ )اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ(؛‬ ‫ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻠﻤﺎ ﺑﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ؛‬‫ أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﺧﺒﺮة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات؛‬‫ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺠﻴﺪا ﻟﺒﺮاﻣﺞ اﳌﻜﺘﺒﻴﺎت‪.‬‬‫ﻓﻌﻠﻰ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ ذﻟﻚ‪ ،‬إرﺳﺎل ﺳﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫‪recruitment@mominoun.com‬‬

‫‪rUF« ”Q W³ÝUM0 UNzUMÐe …b¹bł U{ËdŽ ÂbIð ¢ÊUł d¢ dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "ﻣﺮﺟﺎن" ﻋﺮوﺿﺎ ﺟﺪﻳﺪة إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 11‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻛﺄس‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋــﺮﻓــﺖ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺴﻠﻊ اﳌـﻌــﺮوﺿــﺔ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬واﺧـﺘــﺮﻧــﺎ ﻟﻜﻢ اﻟـﻴــﻮم ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺧﺼﻤﺎ ﻓﻲ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‪:‬‬

‫ﻣﺴﺤﻮﻕ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ‬ ‫ﻣﺴﺤﻮﻕ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﺑﺎﻵﻟﺔ‬ ‫ﻣﻨﻈﻒ ﺍﻷﺭﺽ‬ ‫ﻣﻠﻴﻦ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ‬ ‫ﻣﺒﻴﺾ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ‬ ‫ﻋﺠﻴﻨﺔ ﻣﻨﻈﻒ‬ ‫ﻣﻨﻈﻒ ﺍﻟﺰﺟﺎﺝ‬ ‫ﻣﻨﻈﻒ ﺍﻷﻭﺍﻧﻲ‬ ‫ﻭﺭﻕ ﺻﺤﻲ‬ ‫ﻣﺴﺤﻮﻕ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﺑﺎﻟﻴﺪ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪104.95‬‬ ‫‪131.50‬‬ ‫‪13.30‬‬ ‫‪52.50‬‬ ‫‪17.30‬‬ ‫‪28.75‬‬ ‫‪21.70‬‬ ‫‪12.90‬‬ ‫‪32.95‬‬ ‫‪23.50‬‬

‫‪95.95‬‬ ‫‪124.90‬‬ ‫‪10.90‬‬ ‫‪32.95‬‬ ‫‪12.75‬‬ ‫‪24.95‬‬ ‫‪19.25‬‬ ‫‪10.25‬‬ ‫‪20.95‬‬ ‫‪20.65‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6.6‬‬ ‫‪2.4‬‬ ‫‪19.55‬‬ ‫‪4.55‬‬ ‫‪3.8‬‬ ‫‪2.45‬‬ ‫‪2.65‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪2.85‬‬


‫‪8‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫قال محمد الناصري‪ ،‬الناطق الرسمي باسم‬ ‫فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم‪ ،‬إن الحديث‬ ‫عن صفقة بن فريقي الرجاء وامغرب التطواني‬ ‫تقتضي بتنازل الفريق اأخضر عن درع البطولة‬ ‫لصالح الفريق التطواني مجرد إشاعة‪ ،‬الغرض‬

‫منها خدش العاقات اأخوية التي تجمع الفريقن‪.‬‬ ‫وأشار الناطق الرسمي باسم الرجاء في حوار‬ ‫خاص‪ ،‬إلى أن هناك معسكرا تدريبيا استعدادات‬ ‫الفريق للمنافسات امقبلة‪ ،‬قائا‪" :‬من ‪ 15‬إلى ‪28‬‬ ‫من الشهر امقبل سيكون امعسكر التدريبي‬

‫بامنتجع السياحي مازاغان بمدينة الجديدة‪،‬‬ ‫من بعد ستجرى التداريب بمركب الوازيس في‬ ‫رمضان‪ ،‬وبعد عيد الفطر‪ ،‬سيكون هناك معسكر‬ ‫مغلق مدة عشرة أيام بإسبانيا مع تنظيم مباريات‬ ‫ودية هناك"‪.‬‬

‫محمد الناصري‪ :‬احديث عن صفقة بن الرجاء وتطوان حول اللقب ليس صحيح ًا‬ ‫لم يطرأ أي تغيير على الطاقم التقني للفريق باستثناء ذهاب عبد الصادق والشادلي ‪ º‬الجماهير الرجاوية ستستمر في التعلق بفريقها وتشجيعه‬ ‫حوار‪ :‬محمد بها‬ ‫< ما هو تعليقكم عن فقدان فريق‬ ‫ال ��رج ��اء ل �ق��ب ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ف��ي آخ��ر‬ ‫لحظة؟‬ ‫> ف ��ري ��ق ال� ��رج� ��اء ل ��م ي� �ت ��رك ك��ل‬ ‫م ��ا م ��ن ش��أن��ه أن ي�م�ك�ن��ه م ��ن ال�ظ�ف��ر‬ ‫بلقب البطولة الوطنية‪ ،‬ه��ذا اللقب‬ ‫ال ��ذي ك��ان ب�ع�ي��د ام �ن��ال ف��ي ال�ب��داي��ة‪،‬‬ ‫فمباشرة بعد العودة من منافسات‬ ‫ك� � ��أس ال � �ع ��ال ��م ل ��أن ��دي ��ة وال� ��ذه � ��اب‬ ‫ف��ي ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬س ��رى ن��وع‬ ‫م� ��ن ال� �ف� �ت ��ور وال� �ع� �ي ��اء ف� ��ي ص �ف��وف‬ ‫الاعبن‪ ،‬اأم��ر ال��ذي جعلنا نبتعد‬ ‫كثيرا عن الفرق امتصدرة للترتيب‬ ‫وب ��ال � �ت ��ال ��ي ااب � �ت � �ع� ��اد ع � ��ن ال �ل �ق ��ب‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ب�ع��د ام �ب��اري��ات ام��ؤج�ل��ة التي‬ ‫حاولنا أن نكون فيها في امستوى‬ ‫وننتصر فيها جميعا‪ ،‬ب��دأت تظهر‬ ‫ب� � � ��وادر ااق � � �ت � ��راب م� ��ن ح� �ل ��م ال �ظ �ف��ر‬ ‫ب��درع البطولة الوطنية تظهر على‬ ‫اع �ب��ي ال �ف��ري��ق‪ ،‬إل ��ى درج ��ة ال�ت�م�ك��ن‬ ‫من تحقيق اانتصار الساحق على‬ ‫حساب ف��يق امغرب التطواني‪.‬‬ ‫ل�ك��ن‪ ،‬م��ع ك��ام��ل اأس ��ف‪ ،‬ام�ب��اراة‬ ‫اأخ �ي��رة أم ��ام ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك آس�ف��ي‬ ‫التي كانت تعد حاسمة لنيل اللقب‪،‬‬ ‫ل��م ن�ك��ن ف��ي ام�س�ت��وى ام�ط�ل��وب‪ ،‬مما‬ ‫م �ك��ن ام �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي م ��ن ال�ظ�ف��ر‬ ‫ب � � � ��درع ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة‪ ،‬وال� � � � ��ذي ن �ه �ن �ئ��ه‬ ‫ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬وف ��ري ��ق ال ��رج ��اء إذا لم‬ ‫ينجح ه��ذا ام��وس��م ف��ي تحقيق لقب‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ف� ��إن ه �ن��اك ف��رص��ة أخ ��رى‬ ‫للظفر بها في امواسم امقبلة‪ ،‬وهذا‬ ‫هو قانون لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫وما يجب أن يعرفه الجميع هو‬ ‫أن ��ه ا ي �ج��ب ال �ح��دي��ث ع��ن ال � ��دورات‬ ‫اأخ�ي��رة من منافسات البطولة‪ ،‬بل‬ ‫ي �ج��ب ال�ت�م�ع��ن ف��ي ال � ��دورات اأول ��ى‬ ‫من دجنبر‪ ،‬وما حققه من تراكمات‪،‬‬ ‫إذ ش��ارك في منافسات كأس العالم‬ ‫لأندية وف��از بلقب وصيف البطل‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ش� � � ��ارك ف � ��ي ع� �ص� �ب ��ة اأب � �ط� ��ال‬ ‫اإفريقية‪ ،‬وبصم على مستوى جيد‬ ‫ف��ي ك��ل م�ن��اف�س��ة ش ��ارك ف�ي�ه��ا خ��ال‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬ ‫وي �م �ك��ن ال �ق ��ول إن ه ��ذا ال �ت �ن��وع‬ ‫ال �ح ��اص ��ل ف ��ي م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال��ذي يتميز ب��أن��ه ك��ل م��رة‬ ‫يفوز فريق ما بدرع البطولة‪ ،‬شيء‬ ‫إيجابي يصب في صالح كرة القدم‬ ‫الوطنية‪ ،‬وا ننسى أن الرجاء على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن ف �ق��دان��ه ل� ��درع ال �ب �ط��ول��ة‪،‬‬ ‫فإنه حصل على لقب وصيف البطل‬ ‫وهذا أمر إيجابي على العموم‪.‬‬ ‫< هناك حديث في مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعي وكذلك في الشارع الرياضي‬ ‫على أن هناك صفقة مشبوهة بن فريقي‬ ‫الرجاء وامغرب التطواني تقتضي تنازل‬

‫الفريق الرجاوي عن درع البطولة لصالح‬ ‫الفريق التطواني‪ ،‬هل هناك من توضيح‬ ‫بخصوص هذا اأمر؟‬ ‫> ك�ن��ت أت�م�ن��ى أن ي�ك��ون هناك‬ ‫تعليق آخر عكس هذا التعليق‪ ،‬وهو‬ ‫أن فريقي الرجاء وامغرب التطواني‬ ‫ت�ج�م��ع ب�ي�ن�ه��ا ال �ع��دي��د م��ن ال�ق��واس��م‬ ‫ام�ش�ت��رك��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا روح ال �ت �ع��اون بن‬ ‫مسؤولي الفريقن وكذلك العاقات‬ ‫اأخ� ��وي� ��ة ب ��ن ال �ج �م �ه��وري��ن ب�ش�ك��ل‬ ‫ك� �ب� �ي ��ر‪ ،‬وال � �ت� ��ي اح� �ظ� �ه ��ا ال �ج �م �ي��ع‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف ��ي م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب من‬ ‫منافسات البطولة عندما استقبل‬ ‫ف�ي�ه��ا ال �ج �م �ه��ور ال �ت �ط��وان��ي ن�ظ�ي��ره‬ ‫ال��رج��اوي بالتمر والحليب‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال �ش ��أن ب��ال�ن�س�ب��ة ل �ج �م �ه��ور ال �ف��ري��ق‬ ‫اأخ �ض��ر ع�ن��دم��ا اس�ت�ق�ب��ل الجمهور‬ ‫ال � � �ت � � �ط� � ��وان� � ��ي ب � � �ح � � �ف� � ��اوة وع� ��ام � �ل� ��ه‬ ‫م �ع��ام �ل��ة أخ ��وي ��ة‪ ،‬إا أن �ن��ي أت �ف��اج��أ‬ ‫ل �ه��ذه ال �ص ��ورة ال �ت��ي ي��ري��د ال�ب�ع��ض‬ ‫إع� �ط ��اء ه ��ا ع ��ن ال �ف ��ري ��ق ال� ��رج� ��اوي‪،‬‬ ‫والتي ا تشرف كرة القدم الوطنية‪،‬‬ ‫وا تمت بصلة لأخاق وا للروح‬ ‫ال��ري��اض�ي��ة‪ ،‬ه��ذه اإش��اع��ات ت�ح��اول‬ ‫أن ت�خ��دش ال�ع��اق��ات اأخ��وي��ة التي‬ ‫تربط ب��ن فريقي ام�غ��رب التطواني‬ ‫وال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي وك��ذل��ك ص��ورة‬ ‫ك � � ��رة ال� � �ق � ��دم ام � �غ ��رب � �ي ��ة ع � �ل ��ى وج ��ه‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫< هناك حديث عن أن فريق الرجاء‬ ‫ب��دأ في التشتت‪ ،‬خصوصا بعد مغادرة‬ ‫ب�ع��ض اع �ب �ي��ه‪ ،‬م�م��ا س�ي��ؤث��ر س�ل�ب��ا على‬ ‫ن�ت��ائ��ج ال�ف��ري��ق اأخ �ض��ر‪ ،‬م��ا حقيقة ه��ذا‬ ‫اأمر؟‬ ‫> إلى حدود الساعة ليس هناك‬ ‫أي شيء رسمي فيما يقال عن تشتت‬ ‫الاعبن‪ ،‬على الرغم من أنه من حق‬ ‫الاعبن مغادرة الرجاء بعد انتهاء‬ ‫ال� �ع� �ق ��ود ال� �ت ��ي ت��رب �ط �ه��م ب��ال �ف��ري��ق‬ ‫اأخضر وإيجادهم لعروض أفضل‬ ‫مما هو متوفر في الفريق الرجاوي‪،‬‬ ‫والفريق لن يترك مكانهم فارغا‪ ،‬بل‬ ‫سيعمل على ملء امراكز التي تعرف‬ ‫خ �ص��اص��ا م ��ن أج� ��ل ت �ه �ي��ئ ال �ف��ري��ق‬ ‫للمنافسات امقبلة‪ ،‬وكل هذه اأمور‬ ‫واردة ف��ي م �ي��دان ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬هناك‬ ‫م��ن ي��رح��ل وه �ن��اك م��ن ي�ح��ل م�ك��ان��ه‪،‬‬ ‫وهكذا تستمر الحياة‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ت�س�ت�م��ر اأه� ��داف ال�ت��ي‬ ‫رسمها الفريق‪ ،‬هل سيظل يلعب من‬ ‫أج��ل تحقيق ال��ري��ادة ف��ي امنافسات‬ ‫ال �ت��ي ي �خ��وض �ه��ا؟ أم س�ي�ع�م��ل ع�ل��ى‬ ‫ت� �ن� �ش� �ي ��ط ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة ال� � �ت � ��ي ت� �ع ��رف‬ ‫مساندة كبيرة م��ن ط��رف جماهيره‬ ‫العريضة؟‬ ‫وبالتالي هذه مسألة واردة‪.‬‬ ‫< ب � �خ � �ص� ��وص ال� � ��اع� � ��ب م �ح �س��ن‬ ‫م�ت��ول��ي‪ ،‬أي��ن وص�ل��ت ص�ف�ق��ة ان�ت�ق��ال��ه إل��ى‬ ‫فريق الوكرة القطري؟‬

‫> أق� ��ول ل ��ك إن �ه��ا ف ��ي م��راح�ل�ه��ا‬ ‫اأخ � �ي ��رة ول �ك �ن �ه��ا ل ��م ت �ك �ت �م��ل ب �ع��د‪،‬‬ ‫ب�س�ب��ب ال�ت�ح��اق��ه بمعسكر امنتخب‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل � � ��ى ب �ع��ض‬ ‫التفاصيل ال�ص�غ�ي��رة ال�ت��ي م��ا زال��ت‬ ‫تخص انتقاله إلى الفريق القطري‪،‬‬ ‫وما يجب أن يعرفه الجميع هو أنه‬ ‫ل �ي��س ف �ق��ط ف��ري��ق ال ��وك ��رة م ��ن دخ��ل‬ ‫ف ��ي م� �ف ��اوض ��ات م ��ع ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ل ��اس� �ت� �ف ��ادة م� ��ن خ� ��دم� ��ات م �ح �س��ن‬ ‫م �ت��ول��ي‪ ،‬وإن� �م ��ا ه �ن ��اك ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫اأن��دي��ة‪ ،‬ل�ك��ن يمكن ال �ق��ول إن فريق‬ ‫ال� ��وك� ��رة ه ��و اأق � � ��رب ل �ض��م م �ت��ول��ي‬ ‫إذا م��ا ت��م ت �ج��اوز ب�ع��ض الجزئيات‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��ام �ف��اوض��ات ب��ن ال�ف��ري��ق‬

‫محمد الناصري رفقة محمد بودريقة رئيس الرجاء (تصوير أحمد الدكالي)‬ ‫< حرمة الله في طريقه للتعاقد مع ت� ��م ال � �ت � �ف� ��اوض م� ��ع ي ��وس ��ف روس� ��ي‬ ‫اأخضر والوكرة القطري‪.‬‬ ‫< على ذك��ر ال�ط��اق��م التقني للفريق جامعة الكرة‪ ،‬هل سيتم تعويضه باسم ل �ل �ع��ودة إل ��ى ال �ف��ري��ق م��ن أج ��ل شغل‬ ‫منصب مدير رياضي‪.‬‬ ‫بعد مغادرة عبد الصادق والشادلي‪ ،‬ألن آخر؟‬ ‫< بخصوص معسكر الرجاء‪ ،‬ما هو‬ ‫ي��ؤث��ر ذل��ك ع�ل��ى اس �ت �ق��رار ال �ف��ري��ق؟ وه��ل‬ ‫> اأك � �ي ��د ه � ��ذه ه ��ي ال �ح �ق �ي �ق��ة‪،‬‬ ‫س �ت �ك��ون ه �ن��اك أس �م��اء ج��دي��دة لتطعيم اآن‪ ،‬ام� �ف ��اوض ��ات ب ��ن ح ��رم ��ة ال �ل��ه برنامجه؟ وأين سيكون؟ هل داخل امغرب‬ ‫وال �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة أم خارجه؟‬ ‫الفريق؟‬ ‫> م � ��ن ‪ 15‬إل� � ��ى ‪ 28‬م � ��ن ال �ش �ه��ر‬ ‫> بطبيعة الحال‪ ،‬يمكن توفير القدم‪ ،‬وهما في مفاوضات لتوقيع‬ ‫ع � �ن� ��اص� ��ر ج� � ��دي� � ��دة م � � ��وج � � ��ودة ف��ي ال �ع �ق��د‪ ،‬وال �ع �ق��د ال ��ذي ي��رب��ط اإط ��ار ام �ق �ب��ل‪ ،‬س �ي �ك��ون ام�ع�س�ك��ر ال�ت��دري�ب��ي‬ ‫ال�س��اح��ة ال��ري��اض�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ستكون الوطني حرمة الله بالرجاء انتهى‪ ،‬بامنتجع السياحي مازاغان بمدينة‬ ‫ه��ي اأخ��رى ف��ي مستوى اختيارات ف �ق��ط ب �ق �ي��ت ه� �ن ��اك ب �ع��ض اأع� �م ��ال الجديدة‪ ،‬من بعد ستجرى التداريب‬ ‫فريق الرجاء من أجل امحافظة على ال �ت ��ي س �ي �ن �ت �ه��ي م ��ن إت �م��ام �ه��ا م�ث��ل بمركب ال��وازي��س ف��ي رم�ض��ان‪ ،‬وبعد‬ ‫القيمة التقنية ام��رج��وة م��ن الطاقم ن �ه��اي��ة ام� �ب ��اري ��ات ال �ت ��ي ت �ج ��رى ف��ي ع�ي��د ال �ف �ط��ر‪ ،‬س�ي�ك��ون ه �ن��اك معسكر‬ ‫التقني للفريق ال��رج��اوي‪ ،‬ونتمنى ص �ف��وف ال �ف �ئ��ات ال �ص �غ��رى ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬مغلق م��دة ع�ش��رة أي��ام بإسبانيا مع‬ ‫مستقبا موفقا أبناء الرجاء رفقة عمليا ح��رم��ة ال�ل��ه اآن سيشتغل مع تنظيم مباريات ودية هناك‪.‬‬ ‫الجامعة‪ ،‬أم��ا ع��ن فريق ال��رج��اء‪ ،‬فقد‬ ‫< ما هي رسالتكم لجماهير الرجاء‬ ‫امنتخب الوطني‬

‫بودريقة يضم الكناوي ويقطع الطريق عن أبرز اأندية‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬أمينة مودن‬

‫محمد بودريقة رئيس فريق الرجاء الرياضي رفقة الكناوي أول املتحقن بالقلعة الخضراء (خاص )‬

‫تمكن محمد بودريقة‪ ،‬رئيس فريق الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬م��ن ض��م ه� ��داف وع �م �ي��د ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال �س��اوي��ة ي��وس��ف ال �ك �ن��اوي ل�ص�ف��وف ال�ن�س��ور‬ ‫ال �خ �ض��ر ب�ع�ق��د ي�م�ت��د أرب� ��ع س �ن ��وات‪ ،‬وب�ق�ي�م��ة‬ ‫مالية بلغت ‪ 350‬مليون سنتيم‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا اان� �ت ��داب‪ ،‬ق �ط��ع ب��ودري �ق��ة ال�ط��ري��ق‬ ‫ع��ن ع��دد مهم م��ن اأن��دي��ة الوطنية ال�ت��ي أب��دت‬ ‫رغ�ب�ت�ه��ا ف��ي ض��م ال��اع��ب‪ ،‬وي�ت�ع�ل��ق اأم ��ر بكل‬ ‫م��ن ف��ري��ق ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي ال� ��ذي ب��اش��ر م��درب��ه‬ ‫رشيد الطاوسي اتصااته بالاعب منذ نهاية‬ ‫اأس� �ب ��وع‪ ،‬ف��ي ح��ن أن ف��ري��ق ال �ف �ت��ح ال��رب��اط��ي‬ ‫ب ��دوره ط�ل��ب ود ال��اع��ب‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن ه��داف‬ ‫ال �ف��ري��ق إب ��راه �ي ��م ال �ب �ح��ري أص �ب ��ح ق��ري �ب��ا م��ن‬ ‫مغادرة صفوف الفتح‪.‬‬ ‫ب��دوره فريق النهضة البركانية كان يضع‬ ‫الاعب ضمن اأسماء امطلوبة‪.‬‬ ‫ال�ك�ن��اوي ك��ان يعد م��ن ب��ن العناصر التي‬ ‫اق � ��ت اه� �ت� �م ��ام ��ا ك� �ب� �ي ��را م� ��ن ط � ��رف م �س��ؤول��ي‬ ‫أل�ي�س��ون��د ال �ن��روي �ج��ي ال ��ذي أرس ��ل م�ب�ع��وث��ا له‬ ‫متابعة الاعب‪ ،‬لكن قيمة عرض الرجاء ورغبة‬ ‫''ام ��اي �س �ت ��رو'' ف��ي ال ��دف ��اع ع��ن أل � ��وان اأخ �ض��ر‬ ‫ج �ع �ل��ت �� �ن��ه ث��ان��ي ان� �ت ��داب ل �ل �م��وس��م ال �ك��روي‬ ‫ال �ج��دي��د ب �ع��د ج� ��واد إي �س��ن ال� ��ذي س �ب��ق ووق ��ع‬ ‫عقدا مبدئيا رغم ارتباطه مع الغريم التقليدي‬ ‫الوداد الرياضي‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال� � �ك� � �ن � ��اوي ف� � ��ي ت � �ص� ��ري� ��ح خ� � ��اص‪،‬‬ ‫إن� ��ه م �ق �ت �ن��ع ب��اخ �ت �ي��اره ح �م��ل أل� � ��وان اأخ �ض��ر‬ ‫واأب�ي��ض‪ ،‬خصوصا أن فريق ال��رج��اء يشتغل‬ ‫ب��اس �ت��رات �ي �ج �ي��ه واض � �ح� ��ة ل �ح �ص��د م ��زي ��د م��ن‬ ‫األقاب‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س� � � ��ؤال ح� � ��ول م� � ��دى إم� �ك ��ان� �ي ��ة ع ��دم‬ ‫ااع� �ت� �م ��اد ع �ل �ي��ه ض �م��ن ال �ت �ش �ك �ي �ل��ة ال��رس �م �ي��ة‪،‬‬ ‫خصوصا أن عددا من اأسماء تم انتدابها في‬ ‫السابق لكنها لم تتمكن من ااندماج وسقطت‬ ‫من مفكرة امدربن‪ ،‬قال الكناوي إنه ا يفكر في‬ ‫ه��ذه اأم��ور حاليا‪ ،‬فالوقت مبكر عن الحديث‬ ‫ع��ن امشاكل التي يمكن مواجهتها‪ ،‬س��واء مع‬ ‫الرجاء أو أحد اأندية التي تتوفر على ترسانة‬ ‫بشرية قوية‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار إل� ��ى أن� ��ه ي �س �ع��ى ل ��وض ��ع ب�ص�م�ت��ه‬ ‫الخاصة وإعطاء اإضافة لفريق الرجاء‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ض �ي��اع ل �ق��ب ام��وس��م من‬ ‫بن أي��دي ال��رج��اء في آخ��ر جولة من منافسات‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ل �ف��ائ��دة ف��ري��ق ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬إا‬ ‫أن م �س ��ؤول ��ي ال �ف ��ري ��ق ق ��ام ��وا ب �ط��ي ال�ص�ف�ح��ة‬ ‫وب��اش��روا ت�ح��رك��ات�ه��م لحسم أب ��رز ال�ص�ف�ق��ات‪،‬‬ ‫ف ��ي ظ ��ل إم �ك��ان �ي��ة رح �ي��ل ع ��دد م �ه��م م ��ن ن�ج��وم‬ ‫الفريق واستعدادا للمعسكر ال��ذي ستخوضه‬ ‫العناصر الكروية منتصف الشهر القادم‪.‬‬

‫لتدارك خيبة أمل ضياع البطولة الوطنية؟‬ ‫>ال� ��رس� ��ال� ��ة واض � �ح� ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫لجماهير ال��رج��اء‪ ،‬أن م�ي��زت�ه��ا أنها‬ ‫ن ��اض� �ج ��ة وع ��اش� �ق ��ة ل �ف��ري �ق �ه��ا ح�ت��ى‬ ‫ال �ن �خ��اع وم �س��اي��رة م �س �ي��رة ف��ري�ق�ه��ا‪،‬‬ ‫وبالتالي فهي مؤمنة بقيمة وعطاء‬ ‫ف��ري�ق�ه��ا اأخ �ض��ر‪ ،‬أن�ه��ا ع��اش��ت معه‬ ‫العديد من اأفراح‪ ،‬وإذا كان اآن فريق‬ ‫الرجاء وصيفا للبطل في منافسات‬ ‫البطولة الوطنية‪ ،‬فهذا إنجاز كذلك‬ ‫ك �م��ا س �ب��ق أن ق �ل ��ت‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ف��إن‬ ‫جماهير الرجاء ستستمر في التعلق‬ ‫ب�ف��ري�ق�ه��ا وال �ت �ق��رب م�ن��ه وت�ش�ج�ي�ع��ه‪،‬‬ ‫وس �ت �س �ت �م��ر ف ��ي ام ��زي ��د م ��ن اإب � ��داع‬ ‫رفقة فريقها اأخضر‪.‬‬

‫عبد احق بنشيخة مدرب ًا للرجاء بعقد‬ ‫متد لسنتن‬

‫عبد الحق بنشيخة امدرب الجديد لفريق الرجاء الرياضي (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫حسم فريق الرجاء الرياضي‬ ‫ات �ف��اق��ه م��ع ع�ب��د ال �ح��ق بنشيخة‪،‬‬ ‫امدرب الجزائري وامدرب السابق‬ ‫لفريق الدفاع الحسني الجديدي‪،‬‬ ‫ل� �ت ��ول ��ي اإش� � � � ��راف ع� �ل ��ى ال �ط ��اق��م‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي ل �ل �ف��ري��ق اأخ� �ض ��ر خ��ال‬ ‫ال �ف �ت��رة ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وذل� ��ك ل�ت�ع��وي��ض‬ ‫رح�ي��ل التونسي ف��وزي البنزرتي‬ ‫الذي أنهى ارتباطه وديا بالفريق‬ ‫بعد ‪ 6‬أشهر من وصوله‪.‬‬ ‫وبحسب مصادر مطلعة‪ ،‬فإن‬ ‫العقد ال��ذي م��ن امنتظر أن يربط‬ ‫ال �ن �س��ور ال �خ �ض��ر م ��ع ال �ج��زائ��ري‬ ‫ب �ن �ش �ي �خ��ة ال � ��ذي ت � ��ردد م� � ��رارا ف��ي‬ ‫تجديد تعاقده مع الدفاع الحسني‬ ‫الجديدي سيمتد لعامن بشروط‬ ‫ت�ت�ض�م��ن ض � ��رورة اس �ت �ع��ادة درع‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‬ ‫لكرة القدم ال��ذي ضاع من الفريق‬ ‫اأخضر لصالح امغرب التطواني‬

‫والفوز بكأس العرش الذي خسره‬ ‫فريق الرجاء أمام بنشيخة عندما‬ ‫كان يقود سفينة الفريق الدكالي‪.‬‬ ‫وس� �ي � �ب� �ل ��غ رات� � � � ��ب ب �ن �ش �ي �خ��ة‬ ‫ال � �ش � �ه� ��ري ‪ 22‬م� �ل� �ي ��ون س �ن �ت �ي��م‪،‬‬ ‫ومكافآت أخرى مرتبطة بالنتائج‪،‬‬ ‫وس� �ي ��وق ��ع ال �ع �ق��د ب �م �ج��رد ع ��ودة‬ ‫ام��درب الجزائري من الكاميرون‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي �ح��اض��ر ل �ص��ال��ح اات �ح��اد‬ ‫الدولي لكرة القدم "الكاف"‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬فبعد طلب‬ ‫ام � ��درب ف� ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي‪ ،‬ام ��درب‬ ‫ال� �س ��اب ��ق ل �ف��ري��ق ال� ��رج� ��اء ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫ب �ع��ض ب �ن��ود ال �ع �ق��د ال� ��ذي يربطه‬ ‫بنادي الرجاء‪ ،‬الشيء الذي قوبل‬ ‫ب��ال��رف��ض م��ن ط��رف إدارة الفريق‬ ‫اأخضر رفضا تاما‪ ،‬عقد اجتماع‬ ‫أول أم ��س (اأرب� �ع ��اء) ب��ن محمد‬ ‫ب��ودري �ق��ة رئ �ي��س ال ��رج��اء وف ��وزي‬ ‫ال ��نزرت ��ي ب �خ �ص��وص ام��وض��وع‬ ‫وفسخ العقد الذي يربط الطرفن‬ ‫ب ��ال� �ت ��راض ��ي‪ .‬ف� � ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي‪،‬‬

‫وب �ع��د ف�س��خ ال �ع �ق��د‪ ،‬ت �ق��دم بكلمة‬ ‫ش� �ك ��ر وت� �ق ��دي ��ر ل� �ل ��رج ��اء رئ �ي �س��ا‬ ‫م �ك �ت �ب��ا وج � �م � �ه� ��ورا ع� �ل ��ى ح �س��ن‬ ‫ااستقبال وامعاملة التي لقيها‬ ‫م �ن��ذ دخ ��ول ��ه ال �ق �ل �ع��ة ال �خ �ض��راء‬ ‫م �ت �م �ن �ي��ا ل� �ل� �ن ��ادي اأخ � �ض� ��ر ك��ل‬ ‫التوفيق‪.‬‬ ‫ب��دوره شكر محمد بودريقة‬ ‫ال�ب�ن��زرت��ي ع�ل��ى ام �ج �ه��ودات التي‬ ‫ق��دم �ه��ا ام� � ��درب ال �ت��ون �س��ي طيلة‬ ‫مقامه مع الرجاء‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش ��ارة إل��ى أن عبد‬ ‫ال �ح ��ق ب�ن�ش�ي�خ��ة ك� ��ان ق ��د خ��اض‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ت �ج��ارب ف��ي م�ج��ال‬ ‫ال� � �ت � ��دري � ��ب‪ ،‬م � ��ن ب �ي �ن �ه��ا ت ��دري ��ب‬ ‫ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال� � �ج � ��زائ � ��ري‪ ،‬وف ��ري ��ق‬ ‫مولودية الجزائر‪ ،‬وفريق النادي‬ ‫اإف� ��ري � �ق� ��ي ال� �ت ��ون� �س ��ي‪ ،‬وت ��رج ��ي‬ ‫جرجيس التونسي‪ ،‬وق��د حصل‬ ‫على العديد من األقاب من أهمها‬ ‫ف � � ��وزه ب �ل �ق��ب ك� � ��أس ال � �ع� ��رش م��ع‬ ‫الدفاع الحسني الجديدي‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫منتخب «الزاكي» ينهزم أمام أنغوا في مباراة كشفت العيوب‬ ‫بنعطية والقادوري وبرادة غادروا التجمع اإعدادي لدواع مختلفة ‪ º‬اأسود يدخلون غدا معسكرا إعداديا في الجديدة قبل التوجه إلى روسيا‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫انهزم امنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫مساء أول أم��س (اأرب�ع��اء) أم��ام نظيره‬ ‫اأن �غ��ول��ي ب�ه��دف��ن دون رد ف��ي ام �ب��اراة‬ ‫ال��دول �ي��ة ال ��ودي ��ة ال �ت��ي ج�م�ع��ت بينهما‬ ‫على أرضية ملعب سان لويس الغارفي‪،‬‬ ‫بمدينة فارو البرتغالية‪.‬‬ ‫وس � �ج ��ل ه ��دف ��ي م �ن �ت �خ��ب أن� �غ ��وا‬ ‫ال ��اع �ب ��ان ب��اس �ط��وس ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪52‬‬ ‫وألكسندر دومينغوس في الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وك � � � � ��ان اأس � � � � � ��ود ق � � ��د ف � � � � ��ازو ي � ��وم‬ ‫(ال�ج�م�ع��ة) ام��اض��ي على أرض�ي��ة املعب‬ ‫ذات � ��ه ف ��ي م � �ب ��اراة ودي � ��ة إع � ��دادي � ��ة‪ ،‬ه��ي‬ ‫اأول � ��ى ت �ح��ت إش � ��راف اإط � ��ار ال��وط�ن��ي‬ ‫ب ��ادو ال��زاك��ي‪ ،‬ع�ل��ى منتخب موزمبيق‬ ‫برباعية نظيفة تعاقب على تسجيلها‬ ‫ك��ل م��ن ع�م��ر ال �ق ��ادوري ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪29‬‬ ‫ويوسف العربي في الدقيقتن ‪ 36‬و‪88‬‬ ‫وعاطف شحشوح في الدقيقة ‪.71‬‬ ‫وجاء الشوط اأول من هذه امباراة‪،‬‬ ‫ال��ذي ت��اب��ع أط ��واره ع��دد ا ب��أس ب��ه من‬ ‫أف ��راد ال�ج��ال�ي�ت��ن ام�غ��رب�ي��ة واأن�غ��ول�ي��ة‬ ‫ام �ق �ي �م �ت��ن ب��ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬م �ت �ك��اف �ئ��ا ب��ن‬ ‫ام�ن�ت�خ�ب��ن م ��ع ت �ف��وق م �غ��رب��ي ط�ف�ي��ف‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ع �ل��ى م �س �ت��وى ال �س �ي �ط��رة على‬ ‫وس��ط ام�ي��دان وااس�ت�ح��واذ على الكرة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن دون أن ت �ت��م ت��رج �م��ة ك��ل ذل ��ك إل��ى‬ ‫فرص حقيقية للتهديف‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى خ � ��اف ال� �ل� �ق ��اء اأول أم ��ام‬ ‫م �ن �ت �خ ��ب م� ��وزم � �ب � �ي� ��ق‪ ،‬وال � � � � ��ذي ت �م �ي��ز‬ ‫ب��أس �ل��وب ه�ج��وم��ي ك��اس��ح أث �م��ر أرب�ع��ة‬ ‫أه � ��داف‪ ،‬ع��ان��ت ال�ع�ن��اص��ر ال��وط�ن�ي��ة في‬ ‫م�ب��ارات�ه��ا أم ��ام أن �غ��وا ك�ث�ي��را للوصول‬ ‫إل ��ى م��رم��ى منتخب ال �غ��زان ال �س��وداء‪،‬‬ ‫وذلك بسبب غياب التنسيق والتناغم‪،‬‬ ‫خاصة بن وسط اميدان والهجوم وكذا‬ ‫صابة الدفاع اأنغولي وتكتل اعبيه‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن م��رم��اه��م م��ع ااع�ت�م��اد على‬ ‫امرتدات السريعة‪.‬‬ ‫ومع انطاق الشوط الثاني‪ ،‬حاولت‬ ‫ال �ع �ن��اص��ر ال��وط �ن �ي��ة ب �س��ط س�ي�ط��رت�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى م �ج��ري��ات ال �ل �ق��اء‪ ،‬غ�ي��ر أن ��ه‪ ،‬وض��د‬ ‫م�ج��رى ال�ل�ع��ب‪ ،‬وع�ل��ى إث��ر خطأ دفاعي‬ ‫على م�س��توى التغطية‪ ،‬تمكن الاعب‬ ‫باسطوس من افتتاح حصة التهديف‬ ‫منتخب أنغوا في الدقيقة ‪.52‬‬ ‫وم �ب��اش��رة ب�ع��د ه��ذا ال �ه��دف‪ ،‬ب��ادر‬

‫ال �ن��اخ��ب ال��وط �ن��ي إل� ��ى إدخ� � ��ال ب�ع��ض‬ ‫التغييرات على التشكيلة التي خاضت‬ ‫ال �ش��وط اأول ف��ي م �ح��اول��ة م�ن��ه لضخ‬ ‫دم� � ��اء ج ��دي ��دة ح �ي��ث زج ب �ك��ل م �ب��ارك‬ ‫بوصوفة ومحسن ياجور على مستوى‬ ‫الهجوم وأي��وب الخالقي وأش��رف لزعر‬ ‫في الدفاع‪.‬‬ ‫وان ��دف ��ع اع �ب��و ام�ن�ت�خ��ب ام�غ��رب��ي‬ ‫ل �ل �ه�ج��وم ب�ح�ث��ا ع ��ن ت �ع��دي��ل ال�ن�ت�ي�ج��ة‪،‬‬ ‫وخلقوا مجموعة من الفرص السانحة‪،‬‬ ‫غ �ي��ر أن �ه��ا أج �ه �ض��ت ج�م�ي�ع�ه��ا بسبب‬ ‫ع��دم ال�ت��رك�ي��ز وال�ت�س��رع وت�ك�ت��ل ال��دف��اع‬ ‫اأنغولي‪.‬‬ ���وض��د مجرى اللعب أي�ض��ا‪ ،‬وعلى‬ ‫إث ��ر خ �ط��أ ل��اع��ب وس ��ط ام� �ي ��دان منير‬ ‫ع� � �ب � ��ادي‪ ،‬وخ � � � ��روج خ ��اط ��ئ ل �ل �ح��ارس‬ ‫محمد أمسيف‪ ،‬نجح الاعب ألكسندر‬ ‫دومينغوس في إضافة الهدف الثاني‬ ‫م �ن �ت �خ��ب أن � �غ� ��وا ق� �ب ��ل ن� �ه ��اي ��ة ال �ل �ق��اء‬ ‫بدقيقتن ‪.‬‬ ‫وتبقى نتيجة ه��ذه ام �ب��اراة‪ ،‬التي‬ ‫غ��اب��ت ع �ن �ه��ا م �ج �م��وع��ة م ��ن ال�ع�ن��اص��ر‬ ‫اأس��اس �ي��ة ك��ال�ع�م�ي��د ام �ه��دي بنعطية‬ ‫وع �م��ر ال� �ق ��ادوري وع �ب��د ال �ع��زي��ز ب ��رادة‬ ‫وال � �ح � ��ارس ك ��ري ��م ف � �ك� ��روش‪ ،‬م ��ع ذل ��ك‪،‬‬ ‫إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬على اع�ت�ب��ار أن�ه��ا أب��ان��ت عن‬ ‫العديد من ااختاات التي يجب على‬ ‫ال�ن��اخ��ب ال��وط�ن��ي وال �ط��اق��م ام�س��اع��د له‬ ‫ال �ت �ص��دي ل �ه��ا ف ��ي أف� ��ق ب �ن ��اء م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ق � � ��وي وم� �ن� �س� �ج ��م ق � � � ��ادر ع � �ل ��ى دخ � ��ول‬ ‫ااس�ت�ح�ق��اق��ات ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬وف��ي مقدمتها‬ ‫نهائيات كأس إفريقيا بثقة أكبر‪.‬‬ ‫وي� � ��ذك� � ��ر أن ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫س �ي��دخ��ل غ� ��دا وم �ب ��اش ��رة ب �ع��د ع��ودت��ه‬ ‫م��ن ال �ب��رت �غ��ال ف��ي ت�ج�م��ع إع � ��دادي ث��ان‬ ‫بمدينة ال�ج��دي��دة‪ ،‬وس�ي��رح��ل ب�ع��د ذل��ك‬ ‫إل��ى روس�ي��ا ي��وم ‪ 3‬يونيو امقبل حيث‬ ‫سيواجه منتخبها الوطني في ‪ 6‬يونيو‬ ‫امقبل على أرضية ملعب "لوكوموتيف‬ ‫موسكو"‪.‬‬ ‫وي �ش��ار إل ��ى أن ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي‬ ‫م��ؤه��ل م�ب��اش��رة إل ��ى ن�ه��ائ�ي��ات ال�ع��رس‬ ‫ال� � �ك � ��روي اإف� ��ري � �ق� ��ي ال � � ��ذي س �ت �ن �ط �ل��ق‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات��ه ف��ي ‪ 17‬ي�ن��اي��ر وت�س�ت�م��ر إل��ى‬ ‫غاية ‪ 8‬فبراير من العام امقبل بصفته‬ ‫م �ن �ت �خ ��ب ال� �ب� �ل ��د ام � �ض � �ي� ��ف‪ ،‬ف � ��ي ح��ن‬ ‫ي �خ��وض م�ن�ت�خ�ب��ا م��وزم �ب �ي��ق وأن �غ��وا‬ ‫اأدوار اإقصائية‪.‬‬

‫الزاكي بادو مدرب امنتخب الوطني (خاص)‬

‫محمد فاخر‪ :‬باب امنتخب احلي مفتوح جميع اعبي البطولة‬ ‫وكيل الراقي ينفي خبر انتقاله لتطوان‬ ‫نفى عزيز الشافعي‪ ،‬وكيل أعمال الاعب عصام الراقي‪ ،‬توصل هذا‬ ‫اأخير بعرض من طرف بطل اموسم فريق امغرب التطواني‪ ،‬على عكس‬ ‫ما تداولته العديد من امواقع اإلكترونية‪.‬‬ ‫وق ��ال إن م�س�ت�ق�ب��ل ع �ص��ام ال ��راق ��ي س�ي�ت��م ت �ح��دي��ده ب �ع��د ع��ودت��ه من‬ ‫معسكر امنتخب ال��وط�ن��ي‪ ،‬خصوصا أن ال��اع��ب ب�ص��دد مناقشة عرض‬ ‫م��ن أح ��د اأن ��دي ��ة ال �ت��ي ت�ن�ت�م��ي ل �ل ��دوري ال�خ�ل�ي�ج��ي‪ ،‬ل �ك��ن ف��ي ح��ال��ة ع��دم‬ ‫اتفاق الطرفن فالاعب لن يحمل س��وى قميص فريق الرجاء الرياضي‬ ‫بالبطولة الوطنية‪.‬‬ ‫ونجح الشافعي ف��ي إب��رام صفقة قوية دائ�م��ا لفائدة النسور‪ ،‬وهي‬ ‫ان �ض �م��ام ه ��داف وع�م�ي��د ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة ال �س��اب��ق ي��وس��ف ال�ك�ن��اوي‬ ‫لكتيبة ال��رج��اء أول أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬بعد م�ف��اوض��ات انطلقت ف��ي وقت‬ ‫سابق وتحديدا خال مرحلة اانتقاات الشتوية القادمة‪.‬‬

‫رجاء بني مال ينهي اموسم سادسا‬ ‫أن�ه��ى ف��ري��ق رج��اء بني م��ال ام��وس��م ال��ري��اض��ي ‪ 2014-2013‬لبطولة‬ ‫القسم الوطني الثاني لكرة القدم في امركز السادس عقب فوزه على ضيفه‬ ‫امولودية الوجدية بأربعة أهداف لثاثة‪ ،‬في مباراة جمعت بينهما أول‬ ‫أمس على أرضية املعب البلدي ببني مال‪ ،‬في إطار الجولة اأخيرة من‬ ‫منافسات البطولة‪.‬‬ ‫وس�ج��ل اأه ��داف اأرب �ع��ة للفريق ام��ال��ي ك��ل م��ن ع�ب��د اإل��ه أعميمي‬ ‫ويحيى جبران وياسن ماعون وعادل لطفي‪ ،‬فيما وقع اأهداف الثاثة‬ ‫للفريق الوجدي الاعبان جواد العماري ومحمد لحالي‪.‬‬ ‫ورفع فريق رجاء بني مال رصيده عقب هذا الفوز‪ ،‬وهو التاسع في‬ ‫اموسم مقابل ‪ 14‬تعادا وسبع هزائم‪ ،‬إلى ‪ 41‬نقطة في امركز السادس‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن أن�ه��ى ف��ري��ق ام��ول��ودي��ة ال��وج��دي��ة‪ ،‬ال��ذي مني بالخسارة الثامنة‬ ‫مقابل ‪ 14‬تعادا وثمانية انتصارات‪ ،‬اموسم في امركز العاشر برصيد‬ ‫‪ 35‬نقطة‪.‬‬

‫بنهاشم يستبعد تجديد عقده مع سا‬ ‫استبعد محمد أم��ن بنهاشم ت�ج��دي��د ع�ق��ده م��واص�ل��ة ت��دري��ب فريق‬ ‫الجمعية الساوية موسم إضافي‪ ،‬بعد ع��ودة القراصنة للقسم الوطني‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫وك ��ان ب�ن�ه��اش��م ق��د ال�ت�ح��ق ب�ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة ب�ع��د ان�ط��اق‬ ‫مرحلة إي��اب البطولة‪ ،‬وحل بديا للمدرب عزيز الخياطي ال��ذي انفصل‬ ‫ب��ال�ت��راض��ي م��ع ال�ف��ري��ق‪ ،‬ووق ��ع ع�ق��دا إل��ى ن�ه��اي��ة ام��وس��م‪ ،‬وس�ب��ق أن وع��د‬ ‫بنهاشم بتجديد ع�ق��ده إذا م��ا ن�ج��ح ف��ي م �ش��واره م��ع ال�ف��ري��ق ال�س��اوي‪،‬‬ ‫الشيء الذي لم يتأتى‪.‬‬ ‫وسيكون على فريق الجمعية الساوية البحث عن مدرب جديد بعد‬ ‫رح�ي��ل ام ��درب ب�ن�ه��اش��م‪ ،‬ال��ذي س�ب��ق أن درب ع��دة أن��دي��ة م��ن بينها فريق‬ ‫الرشاد البرنوصي ووداد فاس‪.‬‬ ‫ودخل بنهاشم في وعكة صحية مباشرة بعد مباراة القراصنة أمام‬ ‫فريق حسنية أكادير اأسبوع اماضي‪ ،‬حيث انهزم اعبوه بهدفن مقابل‬ ‫واحد بعد أن كانوا متقدمن في النتيجة‪.‬‬

‫برادة مطلوب بالدوري البرتغالي‬ ‫أبدت العديد من الصحف البرتغالية اهتماما كبيرا لتواجد امنتخب‬ ‫الوطني في العاصمة لشبونة حيث يقيم معسكره التدريبي استعدادا‬ ‫أمم إفريقيا القادمة‪ ،‬والتي سيحتضنها امغرب مطلع السنة القادمة‪.‬‬ ‫وت �ح��دث��ت ص�ح�ي�ف��ة "إي �ب ��وا" ع��ن اه �ت �م��ام اأن��دي��ة ال�ب��رت�غ��ال�ي��ة بضم‬ ‫بعض اعبي امنتخب‪ ،‬وفي مقدمتهم عبد العزيز ب��رادة امطلوب لنادي‬ ‫بورتو بحسب الصحيفة‪.‬‬ ‫وسبق أن أبدى مدرب بورتو اهتماما‪ ،‬خاصة ببرادة‪ ،‬اعب الجزيرة‬ ‫اإم��ارات��ي‪ ،‬وال��ذي ينتهي عقده ع��ام ‪ ،2016‬حيث ي��رى فيه الاعب القادر‬ ‫على منح الكثير للفريق بعدما تابعه في عدد مهم من امباريات‪.‬‬ ‫وك��ان ب��رادة قد انطلق من ال��دوري الفرنسي‪ ،‬قبل أن يخوض تجربة‬ ‫بنادي خيتافي اإسباني ومنه انتقل للجزيرة اإماراتي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫قال محمد فاخر‪ ،‬مدرب امنتخب‬ ‫الوطني للمحلين‪ ،‬إنه لن يقصي أي‬ ‫اعب ممارس في البطولة الوطنية‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن��ه أي اع��ب ال�ح��ق في‬ ‫ح�م��ل ال�ق�م�ي��ص ال��وط �ن��ي‪ ،‬ب��ل ه�ن��اك‬ ‫ح �ت��ى اع� �ب ��ون ي �م ��ارس ��ون ف ��ي ف��رق‬ ‫ال �ه��واة‪ ،‬واخ �ت �ي��اره س�ي�ك��ون صائبا‬ ‫أنه سيظهر في امنتخب وسينادى‬ ‫عليه لاحتراف في فرق أوربا‪.‬‬ ‫وأوضح مدرب امنتخب الوطني‬ ‫للمحلين‪ ،‬خال الندوة الصحافية‬ ‫التي عقدها أمس بمركز ااستقبال‪،‬‬ ‫إن��ه اخ�ت��ار عبد ال �ص��ادق وال�ش��ادل��ي‬ ‫ل��اش�ت�غ��ال م�ع��ه ع�ل��ى اع�ت�ب��ار أنهما‬ ‫ح �ق �ق��ا ع � ��دة أل � �ق ��اب وك ��ذل ��ك ل�ح�س��ن‬ ‫سيرتهما وأخاقهما‪ ،‬في حن كلف‬ ‫ع �ب��د ال �ع��ال��ي ال�س�ل�ي�م��ان��ي ب��اإع��داد‬ ‫البدني للمنتخب امحلين‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ائ��ا‪" :‬ام ��درب ��ون س��واء‬ ‫ف��ي ال �ه ��واة أو ف��ي ال �ب �ط��ول��ة ه��م من‬ ‫يعتبرون شريكا أساسيا للتنقيب‬ ‫عن الاعبن الجيدين بامناداة على‬ ‫الناخب الوطني وإع�ط��ائ��ه اأس�م��اء‬ ‫القادرة على العطاء"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ف��اخ��ر إل ��ى أن ��ه ا يوجد‬ ‫فرق بن القسم الثاني واأول‪ ،‬فهناك‬ ‫اعبون جيدون في منافسات القسم‬ ‫ال��وط�ن��ي ال�ث��ان��ي‪ ،‬وأوض ��ح ف��اخ��ر أن‬ ‫سبب متابعته مباراة أطلس خنيفرة‬ ‫ي �ع��ود إل ��ى رغ�ب�ت��ه ف��ي ال�ت�ن�ق�ي��ب عن‬ ‫اعبن ذوو مستوى جيد‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامعسكرات التي‬ ‫يمكن إج��راؤه��ا‪ ،‬أوض��ح ف��اخ��ر أنها‬ ‫س�ت�ك��ون مرتبطة ب�ت��واري��خ اات�ح��اد‬ ‫ال��دول��ي "فيفا"‪ ،‬وامنافسات القارية‬ ‫للفرق الوطنية‪.‬‬ ‫وص��رح محمد فاخر في الندوة‬ ‫ن� �ف� �س� �ه ��ا‪ ،‬أن ع � �ق� ��ده م � ��ع ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫املكية يمتد أربع مواسم وبأهداف‬ ‫محددة‪ ،‬أولها التأهل إلى نهائيات‬

‫ك��أس "ال �ش��ان"‪ ،2016 ،‬وك��ذا التأهل‬ ‫للمربع الذهبي لنهائيات ‪.2018‬‬ ‫وأضاف مدرب امنتخب الوطني‬ ‫ل�ل�م�ح�ل�ي��ن‪":‬أن��ا ه �ن��ا م�ه�م��ة م �ح��ددة‬ ‫ب� �ع ��د س � �ن � ��وات ط ��وي� �ل ��ة ب��ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وم � ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫اأول‪ ،‬وأسعى لتقديم مجهود كبير‬ ‫والتعاون مع الجميع"‪.‬‬ ‫وق� � ��دم م �ح �م��د ف ��اخ ��ر ال �خ �ط��وط‬ ‫ال �ع��ري �ض��ة م �ش��روع��ه ال� �ك ��روي رف�ق��ة‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ام �ح �ل��ي‪ ،‬وال� ��ذي سيعتمد‬ ‫باأساس على التنسيق بينه وبن‬ ‫مختلف اأط ��ر ام�ش��رف��ة ع�ل��ى ال�ف��رق‬

‫الوطنية‪ ،‬بكل أقسامها‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف م � � ��درب ام �ح �ل �ي��ن ف��ي‬ ‫ال� �ن ��دوة ال�ص�ح��اف�ي��ة ال �ت��ي ح�ض��ره��ا‬ ‫طارق ناجم‪ ،‬الكاتب العام للجامعة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬أن‬ ‫الغاية هي إعادة ااعتبار منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � ��ى أن ال� � �ه � ��دف اأول م� ��ن خ�ط�ط��ه‬ ‫النهوض بمنتخب امحلين‪.‬‬ ‫وق��ال فاخر‪" :‬أملك استراتيجية‬ ‫م � �غ � ��اي � ��رة وم� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة ع� � ��ن ال� �ف� �ت ��رة‬ ‫ال �س ��اب �ق ��ة‪ ،‬س ��أت ��اب ��ع اع� �ب ��ي ال �ق �س��م‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �ث��ان��ي وال � �ه ��واة‪ ،‬وأع�ت�ق��د‬

‫امنتخب اأومبي في معسكر حضيري‬ ‫للتصفيات اأومبية‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫دخل امنتخب الوطني اأومبي‬ ‫ان �ط��اق��ا م��ن أول أم ��س (اأرب� �ع ��اء)‬ ‫م �ع �س �ك��را م �غ �ل �ق��ا س�ي�س�ت�م��ر ح�ت��ى‬ ‫‪ 5‬يونيو امقبل ب��ام��رك��ز الرياضي‬ ‫وي� �ل� �ن� �ي ��س ب �م �ن �ط �ق ��ة ب� ��وس � �ك� ��ورة‬ ‫ب �م��دي �ن��ة ال� � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫ف��ي إط ��ار ت�ح�ض�ي��رات��ه للتصفيات‬ ‫اإفريقية امؤهلة لألعاب اأومبية‬ ‫‪ 2016‬ال� �ت ��ي س� �ت� �ج ��رى ب ��ري ��و دي‬ ‫جانيرو البرازيلية‪.‬‬ ‫ه� ��ذا‪ ،‬وك� ��ان ح �س��ن بنعبيشة‪،‬‬ ‫م��درب امنتخب ال��وط�ن��ي اأوم�ب��ي‪،‬‬ ‫ق��د اخ �ت��ار ‪ 25‬اعبا‪ ،‬حيث اعتمد‬ ‫على الاعبن اممارسن بالبطولة‬ ‫ااح� �ت ��راف� �ي ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا اق �ت �ص��ر ع�ل��ى‬ ‫امناداة على أربعة اعبن يلعبون‬ ‫بفرنسا وهولندا‪.‬‬ ‫وفيما يلي قائمة ال � ‪ 25‬اعبا‬

‫الذين تمت دعوتهم‪:‬‬ ‫ب ��در ال��دي��ن ب�ن�ع��اش��ور وأن��س‬‫اأص� � �ب � ��اح � ��ي وأي� � � � � ��وب ق ��اس �ي �م ��ي‬ ‫ومحمد سعيدي وأيمن الحسوني‬ ‫وع�م��ر ع��اط��ي ال�ل��ه ورض��ا هجهوج‬ ‫(ال��وداد البيضاوي)‪ .‬عمر بوطيب‬ ‫وأنس ورداني وبدر بانون وحمزة‬ ‫م � �ص� ��دق وع � �ب� ��د ال� �ك� �ب� �ي ��ر ال� � � ��وادي‬ ‫(ال��رج��اء البيضاوي)‪ .‬بدر بلهرود‬ ‫ورض��ا ال�ن��وال��ي (ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي)‪.‬‬ ‫ح�م��زة معتمد وي��وس��ف جمعاوي‬ ‫(أوم � � �ب � � �ي� � ��ك خ � ��ري� � �ب� � �ك � ��ة)‪ .‬ام � �ه � ��دي‬ ‫م� ��وف� ��اض� ��ال (ح� �س� �ن� �ي ��ة أك� � ��ادي� � ��ر)‪.‬‬ ‫سفيان البهجة (الكوكب امراكشي)‪.‬‬ ‫أن��س ام��راب��ط (ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي)‪.‬‬ ‫يونس الزايدي (اتحاد تمارة)‪ .‬آدم‬ ‫ال�ن�ف��ات��ي (ل �ي��ل ال �ف��رن �س��ي)‪ .‬يوسف‬ ‫ال � �س � �ع � �ي� ��دي وم � �ح � �م� ��د ال� �ش �ي �خ ��ي‬ ‫(ن �ي��ورث ال�ف��رن�س��ي)‪ .‬أس��ام��ة طنان‬ ‫(هيراقليس الهولندي)‪.‬‬

‫وك� ��ان ن� ��ادر ال �س �ي��د‪ ،‬ام �س��ؤول‬ ‫في جامعة الكرة امصرية وامنسق‬ ‫بن منتخبات مصر لكرة القدم‪ ،‬قد‬ ‫عرض على حسن بنعبيشة مباراة‬ ‫ب� ��ن اأوم� � �ب � ��ي ام � �ص� ��ري ون �ظ �ي��ره‬ ‫ام �غ��رب��ي ف��ي ‪ 3‬م��ن ي��ون �ي��و ام�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫وأوضح له في اتصال هاتفي مدى‬ ‫رغبته في ماقاة الفريق الوطني ‪.‬‬ ‫وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ي��راس��ل ن��ادر‬ ‫ال �س �ي��د ط� ��ارق ن �ج��م ال �ك��ات��ب ال �ع��ام‬ ‫ل �ج��ام �ع��ة ال� �ك ��رة‪ ،‬اس �ت �ف �س��اره عن‬ ‫إم �ك��ان �ي��ة إج� � ��راء ام � �ب� ��اراة ون�ق�ل�ه��ا‬ ‫تلفزيا‪ ،‬علما أن امنتخب امصري‬ ‫م��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ي �خ��وض معسكرا‬ ‫إع � ��دادي � ��ا ب ��ام� �غ ��رب ف ��ي ط �ن �ج��ة أو‬ ‫ت � � �ط� � ��وان‪ ،‬وي � ��أم � ��ل ف � ��ي ااح� �ت� �ك ��اك‬ ‫م� ��ع ام �ن �ت �خ��ب ام� �غ ��رب ��ي ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫ال �ت �ح �ض �ي ��ر ل� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ات األ � �ع� ��اب‬ ‫اأوم �ب �ي��ة ري ��و دي ج��ان �ي��رو ‪2016‬‬ ‫بالبرازيل‪.‬‬

‫أن ه�ن��اك ع��ددا م��ن الاعبن امهمن‬ ‫الذين يستحقون امتابعة والعناية‬ ‫والتقدير بهذه امستويات"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬اخ �ت��رت ال�ط��اق��م الفني‬ ‫ام � �س � ��اع � ��د ل� � ��ي ال� � � � ��ذي ي� �ت� �ش� �ك ��ل م��ن‬ ‫اع �ب ��ن دول� �ي ��ن س��اب �ق��ن م ��ن ذوي‬ ‫الخبرة‪ ،‬ورصيدهم عال من األقاب‬ ‫وس � �ي � �ف � �ي� ��دون ال� �ع� �ن ��اص ��ر ام �ح �ل �ي��ة‬ ‫وس �ي �ض �ف��ون م �س��ة ال �خ �ب��رة وال �ث �ق��ة‬ ‫التي يحتاجها الاعب امغربي"‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار م �ح �م��د ف ��اخ ��ر إل � ��ى أن��ه‬ ‫ق � ��دم ت � �ص � ��ورا ك� ��روي� ��ا ع� �ل ��ى ام� ��دى‬ ‫ام �ت��وس��ط وال �ب �ع �ي��د وض �ع ��ه ع�ل��ى‬

‫ط��اول��ة ال�ج��ام�ع��ة ك�م�ش��روع ك��روي‬ ‫وطني وأن هذه اأخيرة يبقى لها‬ ‫ح��ري��ة ااخ �ت �ي��ار ف��ي ال �ع �م��ل ب��ه أو‬ ‫بمشروع آخر تراه مناسبا‪.‬‬ ‫وف � �ي � �م ��ا ي � �خ ��ص ع ��اق � �ت ��ه م��ع‬ ‫ال� � ��زاك� � ��ي‪ ،‬ق� � ��ال ف � ��اخ � ��ر‪" :‬ب �ط �ب �ي �ع��ة‬ ‫ال� �ح ��ال‪ ،‬ال� �ه ��دف اأول ه ��و تمكن‬ ‫امنتخب الوطني اأول من اعبن‬ ‫مميزين‪ ،‬وكل هذا سيتأتى بفضل‬ ‫م �ع �س �ك��رات واس � �ت � �ع� ��دادات وع ��دد‬ ‫م��ن ام�ب��اري��ات ال��ودي��ة ال�ق��وي��ة أم��ام‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ات إف��ري �ق �ي��ة م �ت �م��رس��ة"‪،‬‬ ‫مضيفا‪" :‬سأنتظر لقائي بالزاكي‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ط��اب��ع وس �ي��اق ال �ت �ع��اون‬ ‫ب �ي �ن �ن��ا وآم� � ��ل أن ي� �ك ��ون ال �ت �ع��اون‬ ‫مثمرا"‪.‬‬ ‫ودع��ا م��درب امنتخب الوطني‬ ‫ل� �ل� �م� �ح� �ل� �ي ��ن ج � �م � �ي� ��ع ال � �ف ��اع � �ل� ��ن‬ ‫وام� � �ش � ��ارك � ��ن ب� ��ال � �ك� ��رة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‬ ‫ب ��ال� �ت� �ع ��اون وم� �ح ��اول ��ة ال ��رف ��ع م��ن‬ ‫ق�ي�م��ة ام �ن �ت��وج ام �ح �ل��ي‪ ،‬إذ أك ��د أن‬ ‫هناك خامات تقنية كبيرة ومميزة‬ ‫تحتاج من يأخذ بيدها ويدعمها‬ ‫ح�ت��ى ت �ع��ود ال �ك��رة ام�غ��رب�ي��ة ق��وي��ة‬ ‫ك � �م� ��ا ك � ��ان � ��ت ف� � ��ي ال �س �ب �ع �ي �ن �ي ��ات‬ ‫والثمانينيات من القرن اماضي‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬ممثلة‬ ‫م��ن ق �ب��ل م�ح�م��د ح � ��وران‪ ،‬ب ��دا من‬ ‫ن��ور ال��دي��ن ال�ب��وش�ح��ات��ي ام�س��ؤول‬ ‫اأول ع ��ن ام �ن �ت �خ �ب��ات ال��وط �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫بعدما قدم اعتذاره للجميع بسبب‬ ‫ال �ت��زام��ات��ه م ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫اأول‪.‬وق� � � � ��دم م �ح �م��د ف��اخ��ر م ��درب‬ ‫امنتخب الوطني للمحلين لكرة‬ ‫ال�ق��دم طاقمه الفني امساعد ال��ذي‬ ‫يتألف م��ن ال��دول��ي السابق حفيظ‬ ‫عبد الصادق مساعدا له ومصطفى‬ ‫الشادلي مدربا للحراس‪ ،‬وكاهما‬ ‫اشتغل بجانبه داخل فريق الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬وع�ب��د ال�ع��ال��ي العلوي‬ ‫السليماني معدا بدنيا‪.‬‬

‫إدارة شباب احسيمة تراسل‬ ‫اجامعة بشأن أوطاح‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ب �ع��د ت�ل�ق��ي ط� ��ارق أوط � ��اح‪ ،‬ح��ارس‬ ‫م��رم��ى ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬للورقة الحمراء في امباراة‬ ‫ال�ت��ي جمعت ال�ف��ري��ق الحسيمي بفريق‬ ‫امغرب الفاسي لحساب ال��دورة اأخيرة‬ ‫م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫طالب امكتب امسير للفريق الحسيمي‬ ‫جامعة ال�ك��رة ب��إل�غ��اء البطاقة الحمراء‬ ‫أوط � � � ��اح‪ ،‬وق � ��د اع �ت �ب ��ر ام �ك �ت ��ب ام �س �ي��ر‬ ‫للفريق الحسيمي أن القرار الذي اتخذه‬ ‫حكم امباراة منير الرحماني عن عصبة‬ ‫ال��دار البيضاء الكبرى‪ ،‬طرد خيالي أثر‬ ‫بشكل سلبي على نتيجة امباراة‪ ،‬وفيما‬ ‫ي �ل��ي ن ��ص ال �ط �ل��ب ال� ��ذي أرس �ل ��ه ام�ك�ت��ب‬ ‫امسير لفريق شباب ال��ري��ف الحسيمي‬ ‫باسم رئيسه عبد الصادق البوعزاوي‪،‬‬ ‫ل �ل �ك��ات��ب ال �ع ��ام ل�ل�ج��ام�ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫القدم‪:‬‬

‫"إلى الكاتب العام للجامعة املكية‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬اموضوع‪ :‬طلب إلغاء ورقة‬ ‫حمراء‬ ‫س ��ام ت ��ام ب��وج��ود م��وان��ا اإم� ��ام‪،‬‬ ‫وب �ع��د‪ ،‬ف�ع��اق��ة ب��ام��وض��وع ام �ش��ار إل�ي��ه‬ ‫أع��اه‪ ،‬يشرفني أن أتقدم إل��ى سيادتكم‬ ‫بطلبي ه��ذا راج�ي��ا منكم إل�غ��اء البطاقة‬ ‫الحمراء الخيالية التي أشهرها الحكم‬ ‫م �ن �ي ��ر ال ��رح � �م ��ان ��ي ع � ��ن ع �ص �ب ��ة ال� � ��دار‬ ‫البيضاء الكبرى‪ ،‬في حق الاعب‪ :‬طارق‬ ‫أوطاح خال امباراة امبرمجة عن الدورة‬ ‫‪ 30‬م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ج �م �ع��ت ب ��ن ف ��ري ��ق ام � �غ ��رب ال��ري��اض��ي‬ ‫الفاسي وشباب الر يف الحسيمي‪.‬‬ ‫وف��ي ان�ت�ظ��ار ذل��ك‪ ،‬تفضلوا بقبول‬ ‫أزكى التحيات"‪.‬‬ ‫وت � �ج � ��در اإش � � � � ��ارة إل� � ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫شباب الريف الحسيمي أنهى البطولة‬ ‫ااحترافية ف��ي الصف العاشر برصيد‬ ‫‪ 35‬نقطة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫إسبانيا تدخل مونديال البرازيل من أجل حقيق رباعية تاريخية عامية‬ ‫استمرار هيمنة إسبانيا على الكرة العامية يشغل بال الكثيرين ‪ º‬دل بوسكي أبقى على أبرز ثوابته‬ ‫ت�س�ع��ى إس�ب��ان�ي��ا ف��ي م��ون��دي��ال‬ ‫البرازيل ‪ 2014‬لكرة القدم لتحقيق‬ ‫رب��اع �ي��ة أس �ط��وري��ة ب�ع��د تتويجها‬ ‫في كأس أوربا ‪ 2008‬و‪ 2012‬وكأس‬ ‫ال �ع��ال��م ‪ ،2010‬ل �ك��ن ان �غ �م��اس أب��رز‬ ‫اعبيها في موسم مزدحم قد يلعب‬ ‫دوره ال�س�ل�ب��ي ح �ي��ال ت�ح�ق�ي��ق ه��ذا‬ ‫الحلم‪.‬‬ ‫عرف ال��دوري اإسباني معركة‬ ‫ط��اح �ن��ة ف ��ي ام ��وس ��م ام �ن �ص��رم بن‬ ‫أتلتيكو م��دري��د وب��رش�ل��ون��ة وري��ال‬ ‫مدريد حتى لحظاته اأخيرة وتوج‬ ‫اأول بلقبه‪ ،‬وبلغ فريقا العاصمة‬ ‫ن �ه��ائ��ي دوري أب �ط ��ال أورب � ��ا ون ��ال‬ ‫الريال اللقب‪ ،‬وأح��رز إشبيلية لقب‬ ‫ال � � ��دوري اأورب � � ��ي "أوروب � � � ��ا ل �ي��غ"‪،‬‬ ‫ل �ي �ن �ه��ي اع� �ب ��و ال� ��دول� ��ة اإي �ب �ي��ري��ة‬ ‫موسما مرهقا قبل التفرغ لشؤون‬ ‫امونديال‪.‬‬ ‫ش ��ددت ال�ص�ح��ف امحلية على‬ ‫تأثير إصابات ظهرت مع انسحاب‬ ‫تياغو ألكانتارا‪ ،‬اعب وسط بايرن‬ ‫ميونيخ من التشكيلة بعد حارس‬ ‫برشلونة فيكتور فالديس‪ ،‬وتقدم‬ ‫اعبي "ا روخ��ا" ف��ي ال�س��ن‪ ،‬فشرح‬ ‫أل �ف��ري��دو ري��ان �ي��و‪ ،‬م��دي��ر صحيفة‬ ‫"أس" ل��وك��ال��ة ف��ران��س ب� ��رس‪" :‬ل�ق��د‬ ‫ك� �ب ��ر ال � �ف� ��ري� ��ق س� � �ن � ��وات إض ��اف� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ن �ظ��رة ال��اع �ب��ن ل��م ت�ع��د م�ث��ل ق�ب��ل‪،‬‬ ‫ال�ع���ن��اص��ر ال��رئ�ي�س��ة ف��ي التشكيلة‬ ‫بدأت بالتراجع"‪ ،‬ملمحا إلى اعبي‬ ‫الوسط تشافي (‪ 34‬سنة) وتشافي‬ ‫ألونسو (‪ 32‬سنة)‪.‬‬ ‫لكن في امقابل‪ ،‬تبقى إسبانيا‬ ‫ال� �ح� �ص ��ان اأق� � � ��وى ب �ع ��دم ��ا ح��اف��ظ‬ ‫ام ��درب فيسنتي دل ب��وس�ك��ي على‬ ‫إن �ج��از ال��راح��ل ل��وي��س أراغ��ون�ي��س‪،‬‬ ‫وبحال تتويجه في ‪ ،2014‬سيصبح‬ ‫أول فريق يحرز اللقب العامي مرتن‬ ‫على التوالي منذ البرازيل في ‪1958‬‬ ‫و‪( 1962‬ف � ��ازت إي �ط��ال �ي��ا أي �ض��ا في‬ ‫‪ 1934‬و‪ ،)1938‬ل�ك��ن مجموعته لن‬ ‫ت�ك��ون سهلة م��ع ه��ول�ن��دا وصيفته‬ ‫والباحثة عن رد دي��ن نهائي ‪2010‬‬ ‫وتشيلي ال�ص��اع��دة بقوة والراغبة‬ ‫ب ��دوره ��ا ب��ال �ث��أر م��ن اإس� �ب ��ان بعد‬ ‫خسارتها ‪ 2-1‬ف��ي ال ��دور اأول في‬ ‫ج �ن��وب إف��ري�ق�ي��ا ‪ 2010‬ب�ه��دف��ي فيا‬ ‫وإنييستا‪.‬‬ ‫م� ��وض� ��وع اس� �ت� �م ��رار ه�ي�م�ن��ة‬ ‫إس�ب��ان�ي��ا ع�ل��ى ال �ك��رة العامية‬ ‫ي�ش�غ��ل ب ��ال ال �ك �ث �ي��ري��ن‪ ،‬لكن‬ ‫س � � ��اس � � ��ة ال� � �ل� � �ع � ��ب ب� � � ��دأت‬

‫تنحسر خ�ص��وص��ا ب�ع��د ال�خ�س��ارة‬ ‫ال�ك�ب�ي��رة ف��ي ن�ه��ائ��ي ك ��أس ال �ق��ارات‬ ‫‪ 2013‬بثاثية نظيفة أمام البرازيل‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ق��د تلتقيها إس�ب��ان�ي��ا مبكرا‬ ‫في ال��دور الثاني بحال تعثرت في‬ ‫اأول‪ ،‬ف�ي�ق��ول ب�ي�ب��ي ري �ن��ا‪ ،‬ح��ارس‬ ‫ن� ��اب� ��ول� ��ي اإي� � �ط � ��ال � ��ي ول� �ي� �ف ��رب ��ول‬ ‫اان�ج�ل�ي��زي ال�س��اب��ق‪" :‬بالنسبة لي‬ ‫البرازيل هي امرشحة"‪.‬‬ ‫لكن اإسبان يعولون على عدم‬ ‫تتويج أي من أبطال ك��أس القارات‬ ‫ف ��ي ال �ن �س��خ ام ��اض �ي ��ة‪ ،‬ف �ح �ت��ى قبل‬ ‫‪ 2010‬ت �ع��رض��وا ل �خ �س��ارة مفاجئة‬ ‫أم��ام ال��واي��ات امتحدة ص�ف��ر‪ -2‬في‬ ‫كأس القارات ‪.2009‬‬ ‫وف� � ��ي ظ � ��ل ه� � ��ذه ال � �ت � �س� ��اؤات‪،‬‬ ‫ط� ��رح دل ب��وس �ك��ي ت�ش�ك�ي�ل��ة ت�ض��م‬ ‫ال � �ن � �ج� ��وم ااع� � �ت� � �ي � ��ادي � ��ن م �ط �ع �م��ة‬ ‫ب �ب �ع��ض ال ��وج ��وه ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬ف��إل��ى‬ ‫ج ��ان ��ب ال � �ح� ��ارس إي� �ك ��ر ك��اس �ي��اس‬ ‫وامدافعن سيرخيو راموس (ريال‬ ‫مدريد) وجيرار بيكيه (برشلونة)‪،‬‬ ‫اعبي الوسط تشافي وأندريس‬ ‫أنييستا وسيرخيو بوسكيتس‬ ‫وس� � � � �ي� � � � �س � � � ��ك ف � � ��اب � � ��ري � � � �غ � � ��اس‬ ‫(برشلونة) وتشافي ألونسو‬ ‫(ري � � � � � ��ال م � � ��دري � � ��د) وداف� � �ي � ��د‬ ‫سيلفا (م��ان�ش�س�ت��ر سيتي‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي) وخ ��وان ماتا‬ ‫(م� ��ان � �ش � �س � �ت� ��ر ي ��ون ��اي� �ت ��د‬ ‫اإنجليزي)‪ ،‬وامهاجمن‬ ‫دافيد فيا‪ ،‬أفضل هداف‬ ‫ف��ي ت��اري��خ امنتخب‪،‬‬ ‫(أتلتيكو مدريد)‬ ‫وف � � � � ��رن � � � � ��ان � � � � ��دو‬ ‫ت � � � � � � � � ��وري � � � � � � � � ��س‬ ‫(ت� � � �ش� � � �ل� � � �س � � ��ي‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي)‪،‬‬ ‫دي �ي �غ��و‬ ‫برز اسم امجنس‬ ‫ك � � ��وس � � � �ت � � ��ا‪ ،‬ه� � � � ��داف أت � �ل � �ت � �ي � �ك� ��و‬ ‫م � ��دري � ��د‪ ،‬ب� �ع ��د ن �ق �ل��ه م� ��ن ال� �ع� �ب ��اءة‬ ‫البرازيلية إلى صفوف بطلة العالم‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ال � �ح� ��ارس ال �ب��دي��ل‬ ‫دافيد دي خيا (مانشستر يونايتد)‬ ‫وال �ظ �ه �ي��ر دان� �ي ��ال ك ��ارب ��اخ ��ال (‪22‬‬ ‫س � �ن ��ة) ال � � ��ذي ف �ض �ل��ه دل ب��وس �ك��ي‬ ‫على زميله في ريال ألفارو أربيلوا‬ ‫واع ��ب ال��وس��ط أن��دي��ر اي�ت��وراس�ب��ي‬ ‫(‪ 25‬س �ن ��ة) ال � ��ذي ي�ج�س��د‬ ‫ام � � � ��وس � � � ��م ال � � ��رائ � � ��ع‬ ‫ل �ف��ري �ق��ه أت�ل�ت�ي��ك‬ ‫بلباو‪ ،‬ما دفع‬ ‫دل ب��وس�ك��ي‬

‫إل� � ��ى اخ � �ت � �ي� ��اره ض �م��ن‬ ‫ائحة الثاثن‪.‬‬ ‫ق � �ب� ��ل أن ت ��رف ��ع‬ ‫ال � � �ك � ��أس ال ��ذه� �ب� �ي ��ة‬ ‫الغالية ف��ي جنوب‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬ك ��ان اس��م‬ ‫إس� �ب ��ان� �ي ��ا م� ��رادف� ��ا‬ ‫أق��وى منتخب في‬ ‫ال�ع��ال��م غ�ي��ر م�ت��وج‪،‬‬ ‫ل� �ك ��ن ج� �ي ��ل األ �ف �ي��ة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة‬

‫ك �س ��ر ام� ��اض� ��ي ام � ��ر ورف� ��ع‬ ‫ا روخ � � � ��ا إل � � ��ى م �ص ��اف‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬وف��ي ال�ب��رازي��ل‬ ‫سيشاركون مرة عاشرة‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة وراب� �ع ��ة عشر‬ ‫في امونديال‪.‬‬ ‫باستثناء النسخة‬ ‫اأخ �ي��رة‪ ،‬ل��م تكن نتائج‬ ‫إس �ب��ان �ي��ا ف ��ي ام ��ون ��دي ��ال‬ ‫مشجعة‪ ،‬فحلت راب �ع��ة في‬ ‫‪ 1950‬وب �ل �غ��ت رب ��ع ن�ه��ائ��ي‬ ‫‪ 1934‬و‪ 1986‬و‪1994‬‬ ‫و‪.2002‬‬

‫وق� � � �ع � � ��ت ف ��ي‬ ‫مجموعة صعبة في‬ ‫التصفيات أمام فرنسا‪،‬‬ ‫فتأهلت عن ج��دارة‪ ،‬على‬ ‫ال� ��رغ� ��م م� ��ن م �ع��ان��ات �ه��ا م��ع‬ ‫التكتيكات الدفاعية ورغبة‬ ‫كل الفريق بتحقيق اإنجازات‬ ‫على حسابها‪.‬‬ ‫قد يكون فيسنتي دل بوسكي‬ ‫اأك� �ث ��ر ه� ��دوء ف ��ي ت ��اري ��خ ام��درب��ن‬

‫ال�ب��ارع��ن ف��ي ك��رة ال �ق��دم‪ .‬ف��ي عصر‬ ‫م��درب��ن يتنافسون بالصراخ على‬ ‫خط املعب‪ ،‬ارتداء البدات الفاخرة‬ ‫وخرجات إعامية متهورة أحيانا‪،‬‬ ‫ا ي �ت �ح��رك ص��اح��ب ال �ش ��ارب ��ن عن‬ ‫مقاعد البداء كثيرا‪ ،‬ا يرفع صوته‬ ‫في امؤتمرات الصحافية وا يدعي‬ ‫بأنه "امدرب امميز"‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ك��ل ذل ��ك‪ ،‬أح��رز‬ ‫دل ب��وس �ك��ي ك ��ل م ��ا ي �ح �ل��م ب ��ه أي‬ ‫م ��درب ف��ي ال�ع��ال��م م��ن أل �ق��اب‪ ،‬ك��أس‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬ك��أس أورب� ��ا‪ ،‬دوري أب�ط��ال‬ ‫أوربا مرتن مع ريال مدريد (‪2000‬‬ ‫و‪ ،)2002‬ال ��دوري اإسباني (‪2001‬‬ ‫و‪ )2003‬وج � ��ائ � ��زة أف � �ض ��ل م� ��درب‬ ‫ف ��ي ال �ع ��ال ��م ف ��ي ‪ ،2012‬ف �ض��ا ع��ن‬ ‫إنجازات أخرى كاعب عندما أحرز‬ ‫لقب الدوري مع ريال مدريد خمس‬ ‫مرات في السبعينيات والكأس أربع‬ ‫مرات‪ ،‬وبحال تتويجه في البرازيل‬ ‫س�ي�ن�ض��م إل ��ى اإي �ط��ال��ي ف�ي�ت��وري��و‬ ‫بوتزو امدرب الوحيد الفائز مرتن‬ ‫وسيصبح أول مدرب يحرز ثاثة‬ ‫ألقاب كبرى متتالية‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م �ه �م��ة إك� �م ��ال م �ش��وار‬ ‫أراغ � ��ون � �ي � ��س ال� � � ��ذي ق� � ��اد ال� �ب ��اد‬ ‫إل� ��ى ل �ق �ب �ه��ا اأول ف ��ي ‪ 44‬س�ن��ة‬ ‫ص� � �ع� � �ب � ��ة‪ ،‬ل� � �ك � ��ن دل ب ��وس� �ك ��ي‬ ‫امحافظ بتكتيكه‪ ،‬سمح بتمديد‬ ‫س�ي�ط��رة ال�ج�ي��ل ال��ذه�ب��ي وع��رف‬ ‫كيف ي�ط��وع اع�ب��ي ري��ال مدريد‬ ‫وبرشلونة في ظل حرب طاحنة‬ ‫بن النادين في ‪.2012‬‬ ‫ي� �ق ��ول ع �ن ��ه ك ��اس� �ي ��اس ال� ��ذي‬ ‫ل �ع��ب دورا ك �ب �ي��را م��ع ت �ش��اف��ي في‬ ‫ت �خ �ف �ي��ف اان �ش �ق ��اق ��ات ب ��ن اع �ب��ي‬ ‫ريال وبرشلونة‪" :‬لقد علمني كيف‬ ‫أت �ع��اي��ش م��ع ال �ن �ص��ر‪ .‬ح��اف��ظ على‬ ‫ه��دوئ��ه ف��ي أص�ع��ب اللحظات‪ ،‬كما‬ ‫ف��ي ل�ح�ظ��ات ااح �ت �ف��ال ب��األ �ق��اب‪.‬‬ ‫س��اع��دن��ا كاعبن وع�ش��اق للعبة‬ ‫ف � ��ي آن‪ .‬ااح � � �ت� � ��رام وال �ط �ب �ي �ع �ي��ة‬ ‫صفتان تازمانه في كل يوم"‪.‬‬ ‫ي �ض �ي ��ف ت� �ش ��اف ��ي ع � ��ن ام� � ��درب‬ ‫ال� ��ذي م�ن�ح��ه ام �ل��ك خ� ��وان ك��ارل��وس‬ ‫ل�ق��ب م��ارك��ي ب�ع��د م��ون��دي��ال ‪:2010‬‬ ‫"فيسنتي ه��و اأك �ث��ر إن�س��ان�ي��ة من‬ ‫بن كل من اختلطت معهم في غرف‬ ‫امابس"‪.‬‬ ‫ي� �ل� �خ ��ص أن� � ��دري� � ��س إن �ي �ي �س �ت��ا‬ ‫ال �ل �ع��ب ال �ج �م �ي��ل‪ ،‬ال �ت �م��ري��ر ال��دق�ي��ق‬ ‫وج� � �ي � ��ل أك� ��ادي � �م � �ي� ��ة "ا م ��اس� �ي ��ا"‬ ‫ف� ��ي ب ��رش� �ل ��ون ��ة‪ ،‬ح �ي ��ث ت� �خ ��رج م��ع‬

‫زم� �ي� �ل ��ه ف� ��ي خ� ��ط ال� ��وس� ��ط ت �ش��اف��ي‬ ‫وساهما بصناعة إنجازات الفريق‬ ‫الكاتالوني وإسبانيا‪.‬‬ ‫س �ي �ب �ق��ى أن � ��دري � ��س إن �ي �ي �س �ت��ا‬ ‫ف ��ي ق �ل ��وب اإس � �ب� ��ان دوم � ��ا ب�ع��دم��ا‬ ‫حفر ه��دف الفوز القاتل في نهائي‬ ‫م��ون��دي��ال ‪ 2010‬ف��ي م��رم��ى هولندا‬ ‫قبل ثوان من ركات الترجيح‪.‬‬ ‫بعد بروز موهبته في طفولته‪،‬‬ ‫أراد اان �ض �م��ام إل ��ى ري� ��ال م��دري��د‪،‬‬ ‫ل �ك��ن أه �ل��ه ل ��م ي �ق �ت �ن �ع��وا ب�ص��واب�ي��ة‬ ‫رحيله إل��ى العاصمة‪ ،‬فانضم إلى‬ ‫أك��ادي�م�ي��ة ب��رش�ل��ون��ة بعمر الثانية‬ ‫عشر‪ ،‬وهناك بدأت قصة نجاحه‪.‬‬ ‫ب �ع��د دع ��وت ��ه ل �خ��وض ت �م��اري��ن‬ ‫الفريق اأول بعمر السادسة عشر‪،‬‬ ‫ق ��ال ج��وس �ي��ب غ� ��واردي� ��وا ل��زم�ي�ل��ه‬ ‫تشافي آن��ذاك‪" :‬أنت ستدفعني إلى‬ ‫ااع � �ت� ��زال‪ ،‬وه� ��ذا ال �ف �ت��ى س�ي��دف�ع�ن��ا‬ ‫كلنا لاعتزال"‪.‬‬ ‫ابن مقاطعة الباسيتي الخجول‬ ‫ي �م �ت �ل��ك م ��وه� �ب ��ة وف� �ن� �ي ��ات ن � � ��ادرة‪،‬‬ ‫وصحيح أن صاحب الثاثن سنة‬ ‫لم يعش أفضل مواسمه في ‪-2013‬‬ ‫‪ ،2014‬ل�ك�ن��ه يمتلك ق ��درة تسجيل‬ ‫اأهداف الحاسمة على غرار حسمه‬ ‫م��واج �ه��ة ب��رش �ل��ون��ة وت�ش�ل�س��ي في‬ ‫نصف نهائي دوري اأبطال ‪2009‬‬ ‫ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت ب ��واب ��ة س�ل �س �ل �س��ة م��ن‬ ‫اانتصارات التاريخية لبرشلونة‪.‬‬ ‫أح � ��رز ك ��ل م ��ا ي �ش �ت �ه �ي��ه اع �ب��و‬ ‫امستديرة‪ ،‬بطولة إسبانيا ‪ 6‬مرات‪،‬‬ ‫ال�ك��أس م��رت��ن‪ ،‬دوري أب�ط��ال أورب��ا‬ ‫ث ��اث م� ��رات‪ ،‬ك ��أس ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‬ ‫م��رت��ن‪ ،‬ك ��أس ال �ع��ال��م ‪ 2010‬وك��أس‬ ‫أورب��ا مرتن‪ ،‬والكثير من الجوائز‬ ‫الفردية‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ف � �ن� ��ان ال � ��وس � ��ط ي �ح��اف��ظ‬ ‫على تواضعه على ال��رغ��م ك��ل ذل��ك‪:‬‬ ‫"أه � ��داف � ��ي ال��رئ �ي �س �ي��ة ه� ��ي أه � ��داف‬ ‫ج�م��اع�ي��ة‪ .‬ال�ج��وائ��ز ال�ف��ردي��ة ليست‬ ‫مهمة"‪.‬‬ ‫ش � ��ارك إن �ي �ي �س �ت��ا م ��ع م�خ�ت�ل��ف‬ ‫منتخبات ال�ف�ئ��ات العمرية وأح��رز‬ ‫ك� ��أس أورب� � ��ا ت �ح��ت ‪ 16‬و‪ 19‬س�ن��ة‪،‬‬ ‫واستهل مشواره الدولي في ‪2006‬‬ ‫وس�ي�ش��ارك ب��ال�ت��ال��ي ف��ي موندياله‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫أف �ض��ل اع ��ب ف��ي أورب� ��ا ‪،2012‬‬ ‫كان ليخطف الكرة الذهبية أفضل‬ ‫اع��ب ف��ي ال�ع��ال��م م��ن دون ش��ك لوا‬ ‫هيمنة الثنائي ميسي‪ -‬رونالدو‪.‬‬

‫قال الصربي نوفاك ديوكوفيتش‪،‬‬ ‫ام �ص �ن��ف ال �ث��ان��ي ع��ام �ي��ا ب ��ن اع �ب��ي‬ ‫ال� �ت� �ن ��س ام � �ح � �ت� ��رف� ��ن‪ ،‬إن إس �ب ��ان �ي ��ا‬ ‫وال� �ب ��رازي ��ل وأم ��ان �ي ��ا ه ��م أب � ��رز ال �ف��رق‬ ‫ام��رش�ح��ة للتتويج ب�ك��أس ال�ع��ال��م ال��ذي‬ ‫سينطلق الشهر امقبل في البرازيل‪.‬‬ ‫وق ��ال دي��وك��وف�ي�ت��ش ب�ع��د ال�ت��أه��ل‬ ‫إلى الدور الثالث لبطولة روان غاروس‬ ‫ع �ل ��ى ح� �س ��اب ال �ف ��رن �س ��ي ج �ي��ري �م��ي‬ ‫ش � ��اردي ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪ 1-6‬و‪ 4-6‬و‪:2-6‬‬ ‫"توجد الكثير من الفرق‪ ،‬ولسوء الحظ‬ ‫ل��م تتأهل صربيا‪ ،‬ل��ذا سأشجع دول‬ ‫الجوار‪ ،‬البوسنة وكرواتيا‪".‬‬ ‫أض� ��اف ال��اع��ب م��وج �ه��ا ح��دي�ث��ه‬ ‫ل� �ل� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‪" :‬أح � � � ��ب ك � � ��رة ال � �ق ��دم‬ ‫وتعرفون هذا‪ ،‬لذا سأتابع البطولة بكل‬ ‫تأكيد"‪.‬‬ ‫ق ��ال رال� ��ف ك ��روج ��ر‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫ساوثامبتون‪ ،‬إن النادي يدرس‬ ‫ق��ائ�م��ة م��ن ام��رش�ح��ن ال�ب��ارزي��ن‬ ‫ال��ذي��ن يتوقون لتدريب الفريق‬ ‫ال� � � � ��ذي ي � �ن� ��اف� ��س ف� � ��ي ال� � � � ��دوري‬ ‫اإنجليزي اممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب �ع��د رح �ي��ل اأرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫ماوريسيو بوكتينو لانضمام‬ ‫إلى توتنهام هوتسبير منافس‬ ‫س� ��اوث� ��ام � �ب � �ت� ��ون ف � ��ي ال � � � ��دوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬يقول كروجر إن النادي‬ ‫س �ي �ت �ح ��رك "ب ��أق � �ص ��ى س ��رع ��ة"‬ ‫لتعين خليفة له‪.‬‬ ‫وقال كروجر محطة سكاي‬ ‫س�ب��ورت��س ن�ي��وز التلفزيونية‪:‬‬ ‫"ل � �ي ��ز ري� � ��د (م� ��دي� ��ر ك� � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫ف��ي ال� �ن ��ادي) م �ش �غ��ول ف��ي ه��ذه‬ ‫ال �ل �ح �ظ��ة ب� ��دراس� ��ة ط �ل �ب��ات م��ن‬ ‫مدربن بارزين من كافة أنحاء‬ ‫أوربا لتدريب ساوثامبتون‪".‬‬ ‫قال جاك ويلشير‪ ،‬اعب وسط‬ ‫إن�ج�ل�ت��را‪ ،‬إن آرس ��ن فينغر م��درب‬ ‫ن��ادي��ه أرس�ن��ال أقنعه بعدم التعجل‬ ‫في العودة من اإصابة ليكون ائقا‬ ‫للعب في كأس العالم لكرة القدم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق� ��ال وي �ل �ش �ي��ر ال �ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ 22‬سنة‪ ،‬والذي كسرت قدمه‬ ‫في مارس اماضي‪ ،‬إنه سعى بشدة‬ ‫للعودة للماعب خشية أن يستبعده‬ ‫روي ه��ودج�س��ون‪ ،‬م��درب إنجلترا‪،‬‬ ‫م��ن تشكيلة ك��أس ال�ع��ال��م ف��ي حالة‬ ‫ع� ��دم م �ش��ارك �ت��ه م ��ع أرس � �ن� ��ال ف��ي‬ ‫الدوري اإنجليزي اممتاز‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫لويس إنريكي يجمع بن حنكة غوارديوا وانضباط سيميوني‬ ‫ع��اش��ت ج�م��اه�ي��ر ن ��ادي برشلونة‬ ‫اإس � �ب� ��ان� ��ي م ��وس� �م ��ا ل �ل �ن �س �ي��ان ب�ع��د‬ ‫الخروج با ألقاب وبطوات على كافة‬ ‫اأصعدة في مشهد نادر لم تعتد عليه‬ ‫منذ صيف عام ‪.2008‬‬ ‫وبمجرد انتهاء مباراة برشلونة‬ ‫وأت �ل �ي �ت �ك��و م� ��دري� ��د ض �م ��ن ال �ج��ول��ة‬ ‫اأخيرة من ال��دوري اإسباني لكرة‬ ‫القدم بالتعادل اإيجابي وتنصيب‬ ‫"ال ��روخ ��ي ب��ان �ك��وس" ع�ل��ى رأس‬ ‫أن��دي��ة الليغا للمرة اأول ��ى منذ‬ ‫‪ 18‬ع ��ام ��ا‪ ،‬أع �ل��ن اأرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫خيراردو تاتا مارتينو الذي‬ ‫استقدم على الفور من قارة‬ ‫أم �ي��رك��ا ال �ج �ن��وب �ي��ة عقب‬

‫يوفنتوس يرفض ااستغناء‬ ‫عن فيدال للريال‬ ‫اعترف جوزيبي ماروتا‪ ،‬مدير نادي يوفنتوس‬ ‫بطل الدوري اإيطالي لكرة القدم‪ ،‬بأن ريال مدريد‬ ‫اإسباني أعرب عن رغبته في ضم صانع اللعب‬ ‫ال�ت�ش�ي�ل��ي ال ��دول ��ي أرت� � ��ورو ف �ي ��دال خ ��ال ف�ت��رة‬ ‫اانتقاات الصيفية‪ ،‬ولكن السيدة العجوز لن‬ ‫يقبل بيع الاعب‪.‬‬ ‫وم��دد ف�ي��دال ع�ق��ده م��ع يوفنتوس ف��ي شهر‬ ‫دجنبر ام��اض��ي حتى ‪ ،2017‬ولكنه يحظى‬ ‫ب� ��اه � �ت � �م� ��ام ك� �ب� �ي ��ر م � ��ن ج � ��ان � ��ب ري � ��ال‬ ‫م��دري��د ام �ت��وج ح��دي�ث��ا ب�ل�ق��ب دوري‬ ‫أبطال أوربا‪.‬‬ ‫وش��دد م��اروت��ا على أن��ه ليس‬ ‫ه �ن��اك ف��رص��ة ل��رح�ي��ل ف �ي��دال إل��ى‬ ‫سانتياغو برنابيو‪ ،‬إا إذا طلب‬ ‫الاعب ذلك‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � � � � ��ال م � � � � � � ��اروت � � � � � � ��ا ف� ��ي‬ ‫ت � � �ص� � ��ري � � �ح� � ��ات ل � �ل � �م� ��راس � �ل� ��ن‬ ‫الصحافين أمس (الخميس)‪:‬‬ ‫"ري ��ال مدريد أظهر اهتمامه‬ ‫ب � �ف � �ي� ��دال‪ ،‬ول� �ك� �ن ��ه ل � ��م ي �ت �ق��دم‬ ‫بعرض رسمي لحد الساعة‪،‬‬ ‫ل��ذا ي�ب�ق��ى ج��س ال�ن�ب��ض ال��ذي‬ ‫يستعمله مسؤولو الريال غير‬ ‫مجد''‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � � � � � � ��اف‪" :‬س � �ن � �ح � �ت � �ف� ��ظ‬ ‫باعبينا ط��ام��ا أرادوا ه��م البقاء‬ ‫معنا"‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أك � � ��د م � � ��اروت � � ��ا أن اع� ��ب‬ ‫ال � ��وس � ��ط ال� �ف ��رن� �س ��ي ب� � ��ول ب��وغ �ب��ا‬ ‫سيبقى م��ع يوفنتوس في اموسم‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬رغ ��م اه �ت �م��ام ب��اري��س س��ان‬ ‫ج � �ي� ��رم� ��ان ال � �ف ��رن � �س ��ي وت �ش �ي �ل �س��ي‬ ‫اإنجليزي بضمه‪.‬‬ ‫وأوض��ح‪" :‬كلي ثقة في قدرتي على‬ ‫تجديد عقده (بوغبا) قريبا جدا"‪.‬‬ ‫وأم ��ح م��اروت��ا إل��ى رغ �ب��ة يوفنتوس‬ ‫في التعاقد مع التشيلي الدولي‬ ‫ج �ن��اح‬ ‫أليكسيس سانشيز‬ ‫برشلونة اإس�ب��ان��ي‪ ،‬مضيفا‪:‬‬ ‫"ل� �ق ��د اق � ��ى ال ��اع ��ب إع �ج��اب �ن��ا‬ ‫الشديد ولكننا ل � ��م ن �ت �ق��دم‬ ‫ب� �ع ��رض رس� �م ��ي ل �ض �م��ه ح�ت��ى‬ ‫اآن"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ت�ن�ح��ي ال ��راح ��ل ت�ي�ت��و ف �ي��ان��وف��ا‪ ،‬أع�ل��ن‬ ‫استقالته مقدما اعتذاره وأسفه أنصار‬ ‫ب��رش �ل��ون��ة‪ ،‬ب�س�ب��ب ف�ش�ل��ه ف ��ي تحقيق‬ ‫اأهداف اموضوعة وامتمثلة بالتتويج‬ ‫باألقاب امحلية والقارية‪.‬‬ ‫وبعد يومن فقط‪ ،‬تم تعين امدير‬ ‫الفني السابق لنادي سيلتا فيغو لويس‬ ‫إنريكي على رأس القيادة الفنية للنادي‬ ‫الكاتالوني في عقد يمتد لعامن حتى‬ ‫نهاية واي��ة امجلس ال�ح��ال��ي برئاسة‬ ‫س��ان��درو روس �ي��ل‪ ،‬وخليفته جوسيب‬ ‫ماريا بارتوميو‪.‬‬ ‫واق� � � � ��ت خ� � �ط � ��وة م� �ج� �ل ��س إدارة‬ ‫ب��رش�ل��ون��ة ب��إس �ن��اد ام�ه�م��ة أح ��د أب�ن��اء‬ ‫ال � �ن� ��ادي ق� �ب ��وا واس � �ع ��ا م ��ن ج�م��اه�ي��ر‬

‫البلوغرانا التي أبدت تفاؤا وحماسا‬ ‫م �ش��وب��ا ب��ال �ح��ذر م�ث�ل�م��ا ح ��دث س��اب�ق��ا‬ ‫عندما تم تعين بيب غوارديوا مديرا‬ ‫فنيا بعد "سنتن عجاف" مع الهولندي‬ ‫فرانك رايكارد‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن ل ��وي ��س إن ��ري �ك ��ي أص �ب��ح‬ ‫ي �م �ت �ل��ك اآن خ �ب ��رة أك �ب ��ر ع �ل��ى خ��اف‬ ‫ال ��وض ��ع ح ��ن أع �ل��ن رئ �ي��س ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫ال �س��اب��ق خ� ��وان اب ��ورت ��ا إس �ن��اد مهمة‬ ‫ت � ��دري � ��ب ال � �ع � �م ��اق ال� �ك ��ات ��ال ��ون ��ي إل ��ى‬ ‫غ � ��واردي � ��وا ال � ��ذي ل ��م ي �خ��ض ت �ج��ارب‬ ‫تدريبية سابقة باستثناء تولي مهمة‬ ‫فريق برشلونة "ب" وإحرازه معه نتائج‬ ‫إي �ج��اب �ي��ة وس� ��رع� ��ان م ��ا ت ��م ت�ص�ع�ي��ده‬ ‫لإشراف الفني على الفريق اأول‪.‬‬

‫وع �ل ��ى غ � ��رار غ � ��واردي � ��وا‪ ،‬ت��ول��ى‬ ‫إن��ري �ك��ي ت ��دري ��ب ال �ف��ري��ق ال ��ردي ��ف بل‬ ‫وحقق معه نتائج إيجابية أفضل وقاد‬ ‫الفريق إلى الصعود إلى دوري الدرجة‬ ‫اإسبانية الثانية واحتل امركز الثالث‬ ‫ام��ؤه��ل أن��دي��ة ال�ل�ي�غ��ا‪ ،‬غ�ي��ر أن ق��وان��ن‬ ‫ااتحاد اإسباني تمنع تواجد فريقن‬ ‫يتبعان إدارة واحدة‪.‬‬ ‫وب� � � � ��زغ ن � �ج� ��م ل � ��وي � ��س إن ��ري� �ك ��ي‬ ‫عندما تولى مهمة تدريب ن��ادي روما‬ ‫اإيطالي‪ ،‬لكنه لم يحقق نجاحا افتا‬ ‫وخرج من قلعة "اأومبيكو" بعد موسم‬ ‫واح��د إث��ر ت��ده��ور ع��اق��ات��ه الشخصية‬ ‫م��ع ب�ع��ض ن �ج��وم ال �ف��ري��ق م�ث��ل ال�ق��ائ��د‬ ‫ف��ران �ش �ي �س �ك��و ت ��وت ��ي ودان� �ي� �ي� �ل ��ي دي‬

‫روسي‪ ،‬قبل أن يشرف على سيلتا فيغو‬ ‫في اموسم امنصرم حيث قاده احتال‬ ‫ام��رك��ز التاسع لناد ك��ان ي�ص��ارع دائما‬ ‫على تجنب الهبوط كما ألحق هزيمة‬ ‫ب��ري��ال م��دري��د أن�ه��ت آم ��ال "ام �ل�ك��ي" في‬ ‫امنافسة على لقب الدوري اإسباني‪.‬‬ ‫اللوتشو وحنكة بيب وإلى جانب‬ ‫س �ي �م �ي��ون��ي‪ ،‬ي �م �ت �ل��ك إن ��ري �ك ��ي ص �ف��ات‬ ‫م�ت�ش��اب�ه��ة م��ع زم�ي�ل��ه ب�ي��ب غ��واردي��وا‬ ‫حيث يتمتع ال��رج��ان ب�"حنكة كبيرة"‬ ‫و"أف� �ك ��ار ه�ج��وم�ي��ة واض� �ح ��ة" ت�ن��اس��ب‬ ‫وتائم أسلوب البارصا وطريقة لعبه‬ ‫م��ن خ ��ال ال�ض�غ��ط ال�ع��ال��ي واس�ت�ع��ادة‬ ‫الكرة في أسرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫(إياف )‬

‫إنديانا يقاوم هيت ويحتفظ بأمل بلوغ النهائي‬ ‫ح��اف��ظ ف��ري��ق إن��دي��ان��ا ب�ي�س��رز ع�ل��ى آم��ال��ه‬ ‫ب ��ال� �ت ��أه ��ل إل � ��ى ن� �ه ��ائ ��ي ال� � � � ��دوري اأم� �ي ��رك ��ي‬ ‫محترفي كرة السلة بعدما تغلب على ضيفه‬ ‫ميامي هيت ح��ام��ل اللقب ف��ي آخ��ر موسمن‬ ‫‪ 90-93‬أول أمس (اأربعاء) وتقليصه الفارق‬ ‫إلى ‪.3-2‬‬ ‫وت �ن �ت �ق��ل ام��واج �ه��ة إل ��ى ج �ن��وب ف �ل��وري��دا‬ ‫اليوم (الجمعة) في مباراة سادسة قد يحسم‬ ‫فيها هيت نه��ئي امنطقة الشرقية‪ ،‬إذ يتأهل‬ ‫الفائز في أربع مواجهات من أصل سبع‪.‬‬ ‫وي�س�ع��ى ه�ي��ت أن يصبح راب��ع ف��ري��ق في‬ ‫تاريخ ال��دوري يتأهل إلى نهائي ال��دوري في‬ ‫أربعة مواسم على التوالي‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ب��ان �ك��رز اي ��ف ف�ي�ل��ده��اوس"‬ ‫وأمام ‪ 18165‬متفرجا‪ ،‬ضرب بول جورج (‪24‬‬ ‫سنة) بقوة في امباراة وسجل ‪ 21‬من نقاطه‬ ‫ال�‪ 37‬في الربع اأخير‪ ،‬كما سجل ‪ 31‬نقطة في‬ ‫الشوط الثاني وسدد ‪ 15‬كرة ناجحة من أصل‬ ‫‪ 28‬محاولة‪.‬‬ ‫وقال جورج‪" :‬ببساطة شرعت بالتسديد‬ ‫من كل مكان‪ .‬وجدني زمائي وكنت جاهزا‪.‬‬ ‫ش �ع��رت ب��أن��ي ف ��ي اإي� �ق ��اع ال �ص �ح �ي��ح ب�غ��ض‬ ‫النظر عن الرجل الذي كان يراقبني"‪.‬‬ ‫ف� ��ي ام� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ع ��ان ��ى ن �ج ��م ه �ي ��ت "ام� �ل ��ك"‬ ‫ل �ي �ب��رون ج�ي�م��س م��ن ك �ث��رة اأخ �ط��اء واك�ت�ف��ى‬ ‫بتسجيل ‪ 7‬ن�ق��اط (م�ح��اول�ت��ان م��ن أص��ل ‪)10‬‬ ‫ف��ي ‪ 24‬دقيقة‪ ،‬فافتقده هيت ف��ي كامل الربع‬ ‫الثاني ومعظم الثالث‪.‬‬ ‫وع�ل��ق جيمس على جلوسه على مقاعد‬ ‫ال� �ب ��داء ب �س �ب��ب اأخ � �ط ��اء‪" :‬ه � ��ذا ش ��يء ل�س��ت‬ ‫م� �ع� �ت ��ادا ع �ل �ي ��ه‪ .‬ل� ��م أك � ��ن ق � � ��ادرا ع �ل ��ى ال �ل �ع��ب‬ ‫ومساعدة زمائي"‪.‬‬ ‫ويريد جيمس نسيان مباراته في أسرع‬ ‫وق��ت‪ ،‬فباإضافة إلى ارتكابه خمسة أخطاء‬ ‫ف ��ي اأرب� � � ��اع ال� �ث ��اث ��ة اأول � � ��ى أول م � ��رة ف��ي‬ ‫م�س�ي��رت��ه‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��ت ام ��رة ال�ث��ان�ي��ة ف��ي ك��ام��ل‬ ‫مسيرته يعجز فيها عن تخطي حاجز النقاط‬ ‫العشر‪.‬‬ ‫أضاف "املك"‪" :‬نحن عائدون إلى البيت‪،‬‬ ‫لنتعلم من أخطائنا ونحقق الفوز (الجمعة)‪.‬‬ ‫نحن بحاجة إل��ى ف��وز واح��د لبلوغ النهائي‬ ‫وهذا كل ما اهتم بشأنه"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪202 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 ÍU 30 o«u*« 1435 Vł— 30 WFL‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫هياري‪ :‬رغم احترامي العميق مبادئ اإسام تقلقني الوهابية (‪)54‬‬ ‫تضمنت اإيجازات الخاصة بآسيا الجنوبية تحذيرات من وضع ساق على ساق أو اإشارة باأصبع ‪ º‬قمنا بزيارة احترام لجامع املك فيصل الذي بنته السعودية‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ا أس�ت�ط�ي��ع أن أع ��رف هل‬ ‫كانت التهم اموجهة إلى بوتو‬ ‫وزوجها مدعومة ببراهن أم‬ ‫هي با أساس‪ .‬ما أعرفه هو‬ ‫أن� �ن ��ي خ� ��ال ام � ��دة ال �ق �ص �ي��رة‬ ‫التي أمضيتها هناك‪ ،‬وجدت‬ ‫ن� �ف� �س ��ي غ � ��ارق � ��ة ف � ��ي ب� �ح ��ر ا‬ ‫ق� � � ��رار ل � ��ه م � ��ن ال� �ت� �ن ��اق� �ض ��ات‪.‬‬ ‫ك� � � ��ان� � � ��ت ن� � � �س � � ��ري � � ��ن ل� � � �غ � � ��اري‬ ‫وب � �ن� ��ازي� ��ر ب� ��وت� ��و خ ��ارج �ت ��ن‬ ‫م� ��ن رح� � ��م ال� �ث� �ق ��اف ��ة ن �ف �س �ه��ا‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ �ي��س ل �غ��ازي يضع‬ ‫زوجه في "البوردا"‪ ،‬في حن‬ ‫أرس ��ل ع �ل��ي ب��وت��و اب �ن �ت��ه إل��ى‬ ‫ه��راف��ارد‪ .‬ثمة زواج مصلحة‬ ‫رت �ب��ه آخ � ��رون ب ��دا م�ت�م�خ�ض��ً‬ ‫ع� � � � ��ن س � � � � �ع� � � � ��ادة ح � �ق � �ي � �ق � �ي� ��ة‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ال �ب ��اك �س �ت ��ان‪ ،‬وال �ه �ن��د‬ ‫وب � �ن � �غ� ��ادي� ��ش وس ��ري ��ان� �ك ��ا‬ ‫م �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ج �م �ي �ع��ً‪ ،‬م ��ن ق�ب��ل‬ ‫ن� �س ��اء م �ن �ت �خ �ب��ات رئ �ي �س��ات‬ ‫ل�ل�ج�م�ه��وري��ة أو ل� �ل ��وزارة في‬ ‫منطقة ت�ع��ان��ي ف�ي��ه ام ��رأة من‬ ‫ااح�ت�ق��ار ال�ش��دي��د إل��ى درج��ة‬ ‫أن بعض ام��وال�ي��د ال�ج��دد من‬ ‫اإناث كن يتعرضن للقتل أو‬ ‫اإهمال والهجر‪.‬‬ ‫أردت أن أعلم ما قد يكون‬ ‫ع �ل �ي��ه ح � ��ال ج� �ي ��ل ام �س �ت �ق �ب��ل‬ ‫م ��ن ال �ن �س��اء ال �ب��اك �س �ت��ان �ي��ات‬ ‫ام � �ت � �ع � �ل � �م ��ات‪ ،‬م � ��ن ال �ت �ق �ي �ن ��ا‪،‬‬ ‫تشلسي وأن��ا‪ ،‬ببعضهن في‬ ‫ال� �ي ��وم ال �ت��ال��ي ب �ك �ل �ي��ة إس ��ام‬ ‫أباد للبنات‪ ،‬وثانوية بنازير‬ ‫ب��وت��و‪ .‬ك �ث��رة م��ن ه��واج�س�ه��ن‬ ‫مألوفة لدى أم صبية مولعة‬ ‫بااستطاع وامبادرة‪ .‬عبرن‬ ‫ب � �ص� ��وت م ��رت� �ف ��ع ع � ��ن ال �ق �ل��ق‬ ‫ب �ش��أن ق��درت �ه��ن ع �ل��ى ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫م� �ج� �ت� �م� �ع� �ه ��ن ب� � �م � ��ا ب �ج �ع �ل ��ه‬ ‫م � �ن� ��اس � �ب� ��ً ل� � �ه � ��ن ب ��وص� �ف� �ه ��ن‬ ‫ن �س��اء ذوات درج � ��ات رف�ي�ع��ة‬

‫م� ��ن ال �ت �ع �ل �ي ��م‪ .‬ق ��ال ��ت إح� ��دى‬ ‫ال �ف �ت �ي��ات "ل� ��ن ت �س �ت �ط �ي��ع ق��ط‬ ‫أن ت� �ج ��دي ال� ��رج� ��ل ام� �ث ��ال ��ي‪.‬‬ ‫يتعن عليك أن تكوني أكثر‬ ‫واق � � �ع � � �ي � ��ة"‪ .‬س� �ي� �ب� �ق ��ى ص� ��دى‬ ‫ص ��وت� �ه ��ا م� � �ت � ��رددً ف� ��ي أذن� ��ي‬ ‫كانت تنتمي إلى ثقافة يندر‬ ‫ف�ي�ه��ا أن ي �ك��ون ااخ �ت �ي��ار في‬ ‫ال � ��زواج م �ت��اح��ً ل �ل �م��رأة‪ .‬وم��ع‬ ‫ذل��ك ف��إن�ه��ا ب��دت مطلعة على‬ ‫م��ا ي�ك�ف��ي م��ن وق��ائ��ع ال�ح�ي��اة‬ ‫الحديثة لتفكر في الخيارات‬ ‫غير اليقينية للنساء في كل‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫تابعت ذل��ك ال�ح��وار حول‬ ‫خ�ي��ارات النساء حن وصلت‬ ‫إل � ��ى ج ��ام� �ع ��ة اه � � ��ور ل �ع �ل��وم‬ ‫اإدارة ح �ي��ث ك��ان��ت ال �ن �س��اء‬ ‫ي��درس��ن إدارة اأع� �م ��ال‪ .‬ك��ان‬ ‫ال� �ب ��رن ��ام ��ج م ��دع ��وم ��ً ج��زئ �ي��ً‬ ‫م��ن قبل اأميركين م��ن ذوي‬ ‫اأص � ��ول ال �ب��اك �س �ت��ان �ي��ة م�م��ن‬ ‫أيقنوا أن اقتصاد الباكستان‬ ‫وم �س �ت��وى ال �ح �ي��اة ف �ي �ه��ا ل��ن‬ ‫ي �ش �ه��د أي ت� �ق ��دم م ��ا ل ��م ي�ت��م‬ ‫تعليم النساء وتمكينهن من‬ ‫ااض � �ط� ��اع ب � ��دور ف� �ع ��ال‪ .‬م��ا‬ ‫كان أحد قادرً على التشكيك‬ ‫بنجاح امهاجرين اآت��ن من‬ ‫آس �ي��ا ال�ج�ن��وب�ي��ة ف��ي أم�ي��رك��ا‬ ‫حيث ازده��روا على صعيدي‬ ‫اأعمال وامهن‪.‬‬ ‫ك � ��ان � ��ت ن � �ج ��اح ��ات � �ه ��م ف��ي‬ ‫ب �ل ��دن ��ا ت �س �ل��ط ال � �ض� ��وء ع �ل��ى‬ ‫أه �م �ي��ة وج ��ود إدارة ن��اج�ح��ة‬ ‫غ �ي��ر ف� ��اس� ��دة‪ ،‬وس � ��وق ح ��رة‪،‬‬ ‫وم� � �ج� � �ت� � �م � ��ع ي � �ض � �ف � ��ي ق� �ي� �م ��ة‬ ‫ع �ل��ى اأف � ��راد وم �ن �ه��م ال�ب�ن��ات‬ ‫وال �ن� �س ��اء‪ ،‬وث �ق��اف��ة ت�ت�س��ام��ح‬ ‫م��ع جميع التقاليد الدينية‪،‬‬ ‫وب � �ي � �ئ� ��ة م� � �ب � ��رأة م � ��ن ال �ع �ن ��ف‬ ‫والحرب‪.‬‬ ‫م � � ��ا م � � ��ن ب � �ل � ��د ف � � ��ي آس� �ي ��ا‬

‫ال�ج�ن��وب�ي��ة ح�ق��ق ج�م�ي��ع ه��ذه‬ ‫ال �ش��روط‪ .‬ف��ال��رج��ال وال�ن�س��اء‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ك� ��ان� ��وا ق� ��ادري� ��ن ع�ل��ى‬ ‫ام � � �س� � ��اه � � �م� � ��ة ف � � � ��ي ت� � �ق � ��دم‬ ‫ب� � � ��اده� � � ��م‪ ،‬ع� � �ك� � �ف � ��وا ب � ��دا‬ ‫م� � ��ن ذل � � ��ك ع � �ل� ��ى اإس� � �ه � ��ام‬ ‫ف� � ��ي ت� � �ق � ��دم ب � �ل� ��دن� ��ا ن� �ح ��ن‪.‬‬ ‫ف �س��ري��ان �ك��ا ال� �ت ��ي خ�ت�م��ت‬ ‫ف� � �ي� � �ه � ��ا ج � � ��ول� � � �ت � � ��ي‪ ،‬م � �ث� ��ا‪،‬‬ ‫م �ت �م �ت �ع��ة ب �م �س �ت ��وى رف �ي��ع‬ ‫م��ن التعليم لكل م��ن الذكور‬ ‫واإن � � � � � ��اث‪ ،‬غ� �ي ��ر أن ال� �ب ��اد‬ ‫غ��ارق��ة ف��ي مستنقع اإره��اب‬ ‫م �ن��ذ س �ن ��وات ب �س �ب��ب ان ��داع‬ ‫ح� � ��رب ع � �ص ��اب ��ات أش �ع �ل �ت �ه��ا‬ ‫ج � �م� ��اع� ��ة "ن� � �م � ��ور ال� �ت ��ام� �ي ��ل"‬ ‫ال �ه �ن��دوس �ي��ة ع �ل��ى اأك �ث��ري��ة‬ ‫ال � �س � �ك� ��ان � �ي� ��ة ال� �س� �ي� �ن� �ه ��ال� �ي ��ة‬ ‫ال �ب ��وذي ��ة وال �ح �ك��وم��ة‪ .‬وأدت‬ ‫ع� �م� �ل� �ي ��ات اإره� � � � ��اب ال � �ت� ��ي ا‬ ‫ت� �ع ��رف م �ع �ن��ى ال ��رح� �م ��ة إل ��ى‬ ‫ت �ف��وي��ض ق� � ��درة ال � �ب ��اد ع�ل��ى‬ ‫النمو ااق�ت�ص��ادي واج�ت��ذاب‬ ‫ااستثمارات اأجنبية‪.‬‬ ‫ق � �ب ��ل م � �غ� ��ادرت � �ن� ��ا إس � ��ام‬ ‫أب � ��اد‪ ،‬ق �م �ن��ا‪ ،‬ت �ش �ل �س��ي وأن� ��ا‪،‬‬ ‫بزيارة احترام لجامع فيصل‬ ‫ال��ذي بنته السعودية وال��ذي‬ ‫ي�ح�م��ل اس ��م ام �ل��ك ال �س �ع��ودي‬ ‫اأس � � �ب � � ��ق وه � � � ��و أح � � � ��د أك� �ب ��ر‬ ‫ال�ج��وام��ع ف��ي ال�ع��ال��م‪ .‬بمآذنه‬ ‫ال� �ت ��ي ي� �ص ��ل ارت� �ف ��اع� �ه ��ا إل ��ى‬ ‫م � ��ا ي� � �ق � ��رب م � ��ن ‪ 300‬م ق� ��دم‬ ‫وق � �ب � �ت� ��ه ال � �ب � �ه � �ي� ��ة‪ ،‬ك � � ��ان ه� ��ذا‬ ‫ال �ج��ام��ع ال �ح��دي��ث واح� ��دً من‬ ‫الجوامع ال� ‪ 1500‬التي كانت‬ ‫السعودية ق��د دأب��ت‪ ،‬حكومة‬ ‫ومواطنن أفراد‪ ،‬على بنائها‬ ‫ف ��ي ال � �ق� ��ارات ال� �س ��ت‪ ،‬خ�ل�ع�ن��ا‬ ‫أحذيتنا وتجولنا في قاعات‬ ‫ال�ص��اة الفسيحة وال�ب��اح��ات‬ ‫ام �ص �م �م��ة اس �ت �ي �ع ��اب م� ��ا ا‬ ‫يقل عن مئة ألف من امؤمنن‪.‬‬

‫ب ��ادرت تشلسي‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ت� ��درس ال �ت��اري��خ‬ ‫وال � �ث � �ق� ��اف� ��ة اإس� ��ام � �ي� ��ن ف��ي‬ ‫م��درس�ت�ه��ا إل��ى س��ؤال دليلنا‬ ‫أس� �ئ� �ل ��ة ح �ص �ي �ف��ة وم �ط �ل �ع��ة‪،‬‬ ‫ي � �ب � �ق ��ى ال� � � �ق � � ��رآن م � �ث � �ل ��ه م �ث��ل‬ ‫اإنجيل اليهودي‪ -‬امسيحي‪،‬‬ ‫م � �ن � �ف � �ت � �ح� ��ً ع� � �ل � ��ى ت� � ��أوي� � ��ات‬ ‫متعددة‪ ،‬تدعو جميعها إلى‬ ‫ال�ت�ع��اي��ش ال�س�ل�م��ي م��ع أت�ب��اع‬ ‫ال ��دي ��ان ��ات اأخ � ��رى وإن ك��ان‬ ‫ب �ع �ض �ه��ا‪ ،‬م �ث��ل ال��وه��اب �ي��ة‪ ،‬ا‬ ‫ي� �ف� �ع ��ل‪ ،‬ف ��ال ��وه ��اب� �ي ��ة ن �س �خ��ة‬

‫س � � � � �ع � � � � ��ودي � � � � ��ة‬ ‫م�ت�ط��رف��ة ل��إس��ام‪،‬‬ ‫دائ�ب��ة على كسب اأت�ب��اع‬ ‫ح� ��ول ال� �ع ��ال ��م‪ .‬وع� �ل ��ى ال��رغ��م‬ ‫م��ن احترامي العميق مبادئ‬ ‫اإس� � � � � ��ام اأس� � ��اس � � �ي� � ��ة‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ال� ��وه� ��اب � �ي� ��ة ت� �ق� �ل� �ق� �ن ��ي أن� �ه ��ا‬ ‫صيغة س��ري�ع��ة اان�ت�ش��ار من‬ ‫ص �ي��غ اأص��ول �ي��ة اإس��ام �ي��ة‬ ‫القائمة على استبعاد ام��رأة‬ ‫م � ��ن ام � �ش� ��ارك� ��ة ال� �ك ��ام� �ل ��ة ف��ي‬ ‫مجتمعاتهن‪ ،‬وع�ل��ى ال��دع��وة‬ ‫إل��ى التعصب الديني‪ ،‬وعلى‬ ‫ت� ��وف � �ي� ��ر ال � � ��دع � � ��م وال � �ت� ��أي � �ي� ��د‬ ‫ل � ��إره � ��اب وأع� � �م � ��ال ال �ع �ن��ف‪،‬‬ ‫ف ��ي ط�ب�ع�ت�ه��ا ال �ت��ي ه ��ي أش��د‬ ‫ت � �ط � ��رف � ��ً‪ ،‬ك � �م� ��ا ي � ��ؤك � ��د م� �ث ��ال‬ ‫أسامة بن ادن‪.‬‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬

‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬ ‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫ف� � � � ��ي ال � � � � �ي� � � � ��وم ال� � � �ت � � ��ال � � ��ي‪،‬‬ ‫زرت ال � � �س � � �ف� � ��ارة ل� �ل� �ت� �ح ��دث‬ ‫م � ��ع ال � �ع ��ام � �ل ��ن اأم� �ي ��رك� �ي ��ن‬ ‫وال� � �ب � ��اك� � �س� � �ت � ��ان� � �ي � ��ن ال � ��ذي � ��ن‬ ‫ص �ع �ق��وا ب�ع�م�ل�ي��ات ااغ �ت �ي��ال‬ ‫الحديثة التي طالت زماؤهم‬ ‫ف��ي ك��رات �ش��ي‪ .‬أردت التغيير‬ ‫ع��ن ت�ق��دي��ري ل�ش�ج��اع�ت�ه��م في‬ ‫خ� ��دم� ��ة ال � ��وط � ��ن وط �م��أن �ت �ه��م‬ ‫إل��ى أن خدماتهم كانت‪ ،‬رغم‬ ‫ت � �ص� ��اع� ��د ب � �ع� ��ض اأص � � � ��وات‬ ‫اان� �ع ��زال� �ي ��ة ف ��ي ال �ك��ون �غ��رس‬ ‫م�ن�ط��وي��ة ع �ل��ى ق�ي�م��ة ا ت�ق��در‬ ‫ب � �ث � �م� ��ن‪ ،‬وت � �ح � �ظ� ��ى ب� �ت� �ق ��وي ��م‬ ‫ال��رئ �ي��س وم��اي��ن ام��واط �ن��ن‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ن اإي � �ج� ��اب� ��ي‪ .‬ل��م‬ ‫ت � �ك� ��ن ه � � ��ذه إش � � � � ��ارة م �ب �ط �ن��ة‬ ‫ك� �ث� �ي ��رً إل� � ��ى ب� �ع ��ض أع� �ض ��اء‬ ‫مجلس ال�ن��واب الجمهورين‬ ‫ام� �ت� �ب ��اه ��ن ب� �ع ��دم ام �ت��اك �ه��م‬ ‫لجوازات السفر‪ ،‬بعد سفرهم‬ ‫ول ��و م ��رة واح � ��دة إل ��ى خ ��ارج‬ ‫ال�ب��اد‪ ،‬وباعتزامهم تقليص‬ ‫م �ي��زان �ي��ة وزارة ال �خ��ارج �ي��ة‪.‬‬ ‫أردت أي �ض��ً أن أش �ك��ر ج�ه��از‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن ف ��ي ال �س �ف��ارة ع�ل��ى‬ ‫العمل اإضافي الذي فرضته‬ ‫رح� �ل� �ت ��ي ع� �ل� �ي� �ه ��م‪ .‬ف� �ف ��ي رأي‬ ‫ه� � � ��ؤاء ك� � ��ان أف � �ض� ��ل ف �ص ��ول‬ ‫زيارة أية شخصية سياسية‬ ‫م�ه�م��ة م�ت�م�ث��ا ب�ل�ح�ظ��ة إق��اع‬ ‫ال� � �ط � ��ائ � ��رة ال� ��دب � �ل� ��وم� ��اس � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ال �ل �ح �ظ ��ة ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت ت��وف��ر‬ ‫ل � �ه� ��م ف � ��رص � ��ة إق� � ��ام� � ��ة ح �ف �ل��ة‬ ‫"رف � ��ع ال� �ع� �ج ��ات" اس �ت �ع��ادة‬ ‫اأن � �ف ��اس‪ .‬م��ازح �ت �ه��م ق��ائ �ل��ة‪:‬‬ ‫إن �ن��ي س��أت �ظ��اه��ر ب��ام �غ��ادرة‪،‬‬ ‫ث � ��م أع � � � ��ود م� �ت� �س� �ل� �ل ��ة خ �ل �س��ة‬ ‫ل��اح �ت �ف��ال م �ع �ه��م ب��ام�ن��اس�ب��ة‬ ‫السعيدة‪.‬‬ ‫ف � ��ي ظ � ��ل ت� ��داب � �ي� ��ر أم �ن �ي��ة‬ ‫خ� ��ارق� ��ة ل� �ل� �ع ��ادة‪ ،‬ط ��رن ��ا إل ��ى‬ ‫اه� � ��ور‪ ،‬ع��اص �م��ة ال �ب �ن �ج��اب‪.‬‬ ‫ك��ان ال�ب��اك�س�ت��ان�ي��ون ش��دي��دي‬ ‫ال� ��رع� ��ب م� ��ن اح� �ت� �م ��ال وق� ��وع‬ ‫ح � � ��ادث م � ��ا‪ ،‬ف� �ن� �ش ��روا م �ئ��ات‬ ‫الجنود على جانبي الطريق‬ ‫م ��ن ام � �ط ��ار‪ .‬ف ��اه ��ور‪ ،‬خ��اف��ً‬ ‫ل �ح��ال إس ��ام أب ��اد ال�ح��دي�ث��ة‪،‬‬ ‫موقع قديم زاخر بفن العمارة‬ ‫امغولي امجيد‪ .‬كانت الطرق‬ ‫قد أخليت من أشكال حركات‬ ‫امرور العادية‪ ،‬فضا على أن‬ ‫امدينة امفعمة عادة بالجلبة‬ ‫وال� �ص� �خ ��ب ب� ��دت م �ف��رغ��ة م��ن‬ ‫السكان‪ .‬على أجزاء الطريق‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ق�ط��ع ق�م��اش مصبوغة‬ ‫ب � � ��األ � � ��وان ال � ��زاه � �ي � ��ة م �ع �ل �ق��ة‬ ‫على امناشر إخفاء اأك��واخ‬ ‫ال � �ب� ��ائ � �س� ��ة ام � �ت� ��زاح � �م� ��ة ع �ل��ى‬ ‫امتداد الشارع العريض‪ ،‬غير‬ ‫أن �ن��ي اس �ت �ط �ع��ت أن أرى ف��ي‬ ‫اأم ��اك ��ن ال �ت��ي س �ق �ط��ت ع�ن�ه��ا‬ ‫س�ت��ائ��ر ال�ق�م��اش‪ ،‬مجموعات‬ ‫ه��زي�ل��ة م��ن اأط �ف��ال وال �ك��اب‬ ‫الجائعة متدافعة حول أكوام‬ ‫القمامة‪.‬‬ ‫ت��وج�ه�ن��ا ب��ال�س�ي��ارات إل��ى‬ ‫ق ��ري ��ة ري �ف �ي��ة اع� �ت� �ب ��رت‪ ،‬رغ��م‬ ‫اف � �ت � �ق� ��اره� ��ا إل� � ��ى ال� �ك� �ه ��رب ��اء‪،‬‬ ‫م� �م� �ي ��زة أن � �ه� ��ا ك� ��ان� ��ت ت �م �ل��ك‬ ‫مستوصفً وم��درس��ة لتعليم‬ ‫ال � �ب � �ن� ��ات‪ .‬ك� � ��ان ام �س �ت��وص��ف‬ ‫م�ج�م�ع��ً اس�م�ن�ت�ي��ً ت�ع�م��ل فيه‬ ‫ح�ف�ن��ة م��ن اأط �ب��اء وال�ف�ن�ي��ن‬ ‫ام � � � �س� � � ��ؤول� � � ��ن ع � � � ��ن م� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫يسكنها ‪ 150000‬نسمة‪ .‬كان‬ ‫ال �ج �ه��از ب�ط��ول�ي��ً ف��ي ج�ه��وده‬ ‫غ� �ي ��ر أن� � ��ه ك� � ��ان م� �ف� �ت� �ق ��رً إل ��ى‬ ‫كثير م��ن ام ��وارد ال�ض��روري��ة‪.‬‬ ‫ج �ل �ب �ن��ا م �ع �ن ��ا ت � �ب ��رع ��ات م��ن‬ ‫ام��ؤن وال �ض��روري��ات الطبية‪،‬‬ ‫جالسن ب�ه��دوء على امقاعد‬ ‫ام � �س � �ت � �ن� ��دة إل � � ��ى ال� � � �ج � � ��دران‪،‬‬ ‫ب ��دا ال �ج �م �ه��ور م��ده��وش��ً م��ن‬ ‫رؤي � � � ��ة ه � � ��ذا ال� � �ع � ��دد ال �ك �ب �ي��ر‬ ‫م� ��ن اأم� �ي ��رك� �ي ��ن ف� ��ي ق��ري �ت��ه‬ ‫ال �ص �غ �ي��رة‪ ،‬ول �ك �ن��ه ل��م ي �ت��ردد‬ ‫ف��ي إب � ��داء ك ��رم ال �س �م��اح ل�ن��ا‪،‬‬ ‫تشلسي وأنا‪ ،‬بحمل اأطفال‬

‫وت� � ��وج � � �ي� � ��ه اأس � � �ئ � � �ل� � ��ة ع� �ب ��ر‬ ‫مترجم‪.‬‬ ‫م � �ب � �ن� ��ى اس � �م � �ن � �ت � ��ي آخ � ��ر‬ ‫ع�ل��ى م�س��اف��ة م�ت��ر ك��ان ي��ؤوي‬ ‫ام��درس��ة ااب �ت��دائ �ي��ة ل�ل�ب�ن��ات‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ك��ان��ت ال��درج��ة ال�ق�ص��وى‬ ‫امتاحة‪ ،‬أن الثانوية القريبة‬ ‫ك��ان��ت ل�ل��ذك��ور ف�ق��ط‪ .‬تحدثت‬ ‫م ��ع أم ل �ع �ش��رة أواد خ�م�س��ة‬ ‫ص�ب�ي��ة وخ �م��س ب �ن��ات‪ .‬ك��ان��ت‬ ‫ت ��رس ��ل أرب � �ع� ��ة م� ��ن أب �ن��ائ �ه��ا‬ ‫إل ��ى ام ��درس ��ة ال �ث��ان��وي��ة‪ ،‬أم��ا‬ ‫ب �ن��ات �ه��ا ف �ل��م ي �ك��ن ث �م��ة م �ك��ان‬ ‫يذهن إليه أن أع�ب��اء السفر‬ ‫إل� � ��ى أق � � ��رب م � � � ��دارس اإن� � ��اث‬ ‫ال �ث ��ان��وي ��ة ك ��ان ��ت ف� ��وق ط��اق��ة‬ ‫اأس ��رة‪ .‬ك��ان��ت تحلم بوجود‬ ‫م� � � ��درس� � � ��ة ث� � ��ان� � ��وي� � ��ة ق ��ري � �ب ��ة‬ ‫ل�ب�ن��ات�ه��ا‪ .‬ت�ح��دث��ت بكثير من‬ ‫ال� �ص ��راح ��ة ع ��ن م �ن��ع ال �ح �م��ل‪،‬‬ ‫وق��ال��ت إن�ه��ا ل��و ك��ان��ت تعرف‬ ‫م � ��ا ب� ��ات� ��ت ت � �ع ��رف ��ه اآن‪ ،‬م��ا‬ ‫أنجبت هذا العدد الكبير من‬ ‫اأواد‪ .‬زرن��ا عائلة مزدحمة‬ ‫مركبة متعددة اأجيال خلف‬ ‫ام��درس��ة م�ب��اش��رة‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان‬ ‫اأطفال والحيوانات يلعبون‬ ‫ف � ��ي ال � �ف � �ن � ��اء‪ .‬أك � �ب� ��ر أع � �ض ��اء‬ ‫ال� �ع ��ائ� �ل ��ة س� �ن ��ً ج� �ل� �س ��وا ف��ي‬ ‫ام��راج �ي��ح وراح � ��وا ي�ت��اب�ع��ون‬ ‫الجلبة الناجمة عن زيارتي‪،‬‬ ‫فيما رحب بي رئيس اأسرة‬ ‫ب �ح��رارة واق �ت��ادن��ي إل ��ى ع��دد‬ ‫م� ��ن ال� �ب� �ي ��وت ذوات ال �غ ��رف ��ة‬ ‫ال��واح��دة في امجمع امشتمل‬ ‫ع �ل��ى أم��اك��ن ال �ن��وم وال �ط �ع��ام‬ ‫لعائات منفردة‪ .‬أما النشاط‬ ‫ال �ج �م��اع��ي ف� �ك ��ان ي� �ج ��ري ف��ي‬ ‫ال� �ه ��واء ال �ط �ل��ق‪ ،‬ح �ي��ث ك��ان��ت‬ ‫ال � �ن � �س� ��اء ي �ج �ت �م �ع ��ن إع � � ��داد‬ ‫ال�ط�ع��ام وط�ب�خ��ه‪ .‬اث�ن�ت��ان من‬ ‫ال�ص�ب��اي��ا دل�ت��ا ت�ش�ل�س��ي على‬ ‫ف��ن اس �ت �خ��دام ال�ك�ح��ل لتزين‬ ‫العيون‪ .‬تبقى أدوات الزينة‬ ‫محكً نسويً كونيً‪.‬‬ ‫ك � �ن� ��ت ق� � ��د ف� � �ك � ��رت ك� �ث� �ي ��رً‬ ‫ب � �ن � �م ��ط ال� � �ل� � �ب � ��اس ام � �ن ��اس ��ب‬ ‫ل ��ي ول �ت �ش �ل �س��ي ف ��ي ال��رح �ل��ة‪.‬‬ ‫أردن � ��ا أن ن �ك��ون م��رت��اح �ت��ن‪،‬‬ ‫وت� � �ح � ��ت ال � �ش � �م� ��س ام� �ح ��رق ��ة‬ ‫ف� ��رح� ��ت ك� �ث� �ي ��رً أن � �ن� ��ي ك �ن��ت‬ ‫ق � ��د وض � �ع� ��ت ف � ��ي ال �ح �ق ��ائ ��ب‬ ‫ع��ددً م��ن ال�ق�ب�ع��ات وام��اب��س‬ ‫ال �ق �ط �ن �ي��ة‪ .‬ص �ح �ي��ح أن �ن��ي ل��م‬ ‫أكن أريد استفزاز الناس في‬ ‫ال�ح�ق��ائ��ب ع ��ددً م��ن ال�ق�ب�ع��ات‬ ‫وام��اب��س ال�ق�ط�ن�ي��ة‪ .‬صحيح‬ ‫أن �ن��ي ل��م أك ��ن أري� ��د اس �ت �ف��زاز‬ ‫ال �ن��اس ف��ي ال �ج �م��اع��ات ال�ت��ي‬ ‫ك � �ن� ��ا ن � � ��زوره � � ��ا‪ ،‬غ � �ي� ��ر أن� �ن ��ي‬ ‫كنت ف��ي ال��وق��ت نفسه ح��ذرة‬ ‫م��ن أن أب ��دو م�ت�ب�ن�ي��ة ع ��ادات‬ ‫ت�ع�ب��ر ع��ن ث�ق��اف��ة ق��ائ�م��ة على‬ ‫ت � �ق � �ي � �ي� ��د ح� � � �ي � � ��وات ال � �ن � �س� ��اء‬ ‫وح�ق��وق�ه��ن‪ .‬ف��ي ج��ول��ة جاكي‬ ‫ك �ن��دي ال�ت��اري�خ�ي��ة ف��ي ال�ه�ن��د‬ ‫وال � �ب� ��اك � �س � �ت� ��ان ع � � ��ام ‪،1962‬‬ ‫ص � � ��ورت م� ��رت� ��دي� ��ة ق �م �ص��ان��ً‬ ‫ب � ��ا أك� � �م � ��ام وت � �ن ��ان � �ي ��ر ف ��وق‬ ‫ال��رك�ب��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى ال�س��اري‬ ‫الهفهاف الشفاف ال��ذي أث��ار‬ ‫ضجة دولية‪ .‬يبدو أن الرأي‬ ‫ال � �ع� ��ام ب � ��ات أك � �ث ��ر م �ح��اف �ظ��ة‬ ‫ف � ��ي آس � �ي� ��ا ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة م �ن��ذ‬ ‫ذل ��ك ال �ت��اري��خ‪ .‬ت �ش��اورن��ا م��ع‬ ‫خ�ب��راء م��ن وزارة الخارجية‪،‬‬ ‫ف � �ق� ��دم� ��وا ل � �ن� ��ا ن � �ص� ��ائ� ��ح ع��ن‬ ‫السلوك ال��ذي ينبغي اتباعه‬ ‫ل �ل �ح �ي �ل ��ول ��ة دون ال� �ت� �ع ��رض‬ ‫مواقف محرجة‪ ،‬ودون إثارة‬ ‫س �خ��ط م�ض�ي�ف�ي�ن��ا‪ .‬ت�ض�م�ن��ت‬ ‫اإي� �ج ��ازات ال �خ��اص��ة ب��آس�ي��ا‬ ‫ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة ت � �ح � ��ذي � ��رات م��ن‬ ‫وض� ��ع ال� �س ��اق ع �ل��ى ال� �س ��اق‪،‬‬ ‫أو اإش � � � � � � � � ��ارة ب � ��اأص � � �ب � ��ع‪،‬‬ ‫أو ت� � �ن � ��اول ال � �ط � �ع� ��ام ب ��ال �ي ��د‬ ‫اليسرى"الدنسة" أو امبادرة‬ ‫إل ��ى ااح �ت �ك��اك ال �ج �س��دي مع‬ ‫ال � �ج � �ن� ��س اآخ � � � ��ر وم � � ��ن ذل� ��ك‬ ‫امصافحة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪202 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ÍU 30 o«u*« 1435 Vł— 30 WFL‬‬

‫‪WOł—UK WFÐU²« åozUŁu« vKŽ WœUB*«ò `UB w …b¹bł  Ubš‬‬ ‫ﻓﻮﺿﺖ ﺑﻌﺾ اﳌﺼﺎﻟﺢ إﻟﻰ ﺷﺮﻛﺎت ﺧﺎﺻﺔ > ﺳﺘﺔ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﳌﺴﺘﻨﺪات‬

‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ ا ﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮم )ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ(‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ أ ﺿـ ـ ـ ــﻮاء ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻮن‬ ‫و ﻣـﺠـﻠــﺲ دار ا ﻟـﺸـﺒــﺎب ﺗــﺎ ﺑــﺮ ﻳـﻜــﺖ‬ ‫ﺳ ـ ــﻼ‪ ،‬ا ﻟـ ـﺴـ ـﻤ ــﺮ ا ﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎ ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺮي‪ ،‬ﺿـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ ا ﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻤ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻮﻻي ﻋـ ـﻠ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻳـ ــﻒ أ ﻓـ ـ ــﺮدو‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺗـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﺎوره‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮة ﻓﺎﻃﻤﺔ اﳌﻨﺼﻮري‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗـﻨـﺸـﻴــﻂ ﻛـ ــﻮرال ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أ ﺿ ــﻮاء‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻮن ﺑ ــﺮ ﺋ ــﺎ ﺳ ــﺔ ﻳ ـﺤ ـﻴــﻰ‬ ‫ا ﳌـ ـﻨـ ـﺼ ــﻮري‪ ،‬وذ ﻟـ ــﻚ ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﻋــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺴــﺎد ﺳــﺔ ﻣ ـﺴــﺎء ﺑـ ــﺪار ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‬ ‫ﺗﺎﺑﺮﻳﻜﺖ‪ ،‬ﺳﻼ‪.‬‬

‫ﻣ ـ ــﻮ ﻋ ـ ــﺪ ﺟ ـ ــﺪ ﻳ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻊ ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺮض‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪ 67‬ﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ا ﳌـ ـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ــﺪة‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻔـ ــﺮ ﻗـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ــﻮا ﺻـ ـ ــﻞ ا ﳌ ـ ـﺴـ ــﺮ ﺣـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وذ ﻟـ ــﻚ ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎ ﺳ ـﺒــﺔ ا ﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ا ﻟــﻮ ﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻊ ا ﻟـ ـﺘ ــﻼ ﻣـ ـﻴ ــﺬ ا ﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪ ﻳ ــﻦ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑ ــﺮ ﻧ ــﺎ ﻣ ــﺞ أ ﻛ ـ ـﺴـ ــﺲ ﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ــﻢ ا ﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻹ ﻧـ ـﺠـ ـﻠـ ـﻴ ــﺰ ﻳ ــﺔ ﺑـ ـﻤـ ـﺨـ ـﺘـ ـﻠ ــﻒ ﻣـ ـﻨ ــﺎ ﻃ ــﻖ‬ ‫ا ﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وذ ﻟـ ــﻚ ا ﻟـ ـﻴ ــﻮم )ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‬ ‫ا ﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﻋــﺔ ا ﻟـﺘــﺎ ﺳـﻌــﺔ ﻟـﻴــﻼ‬ ‫ﺑــﺪار ا ﻟـﻄــﺎ ﻟــﺐ ﺑـﺒـﻨـﺴـﻠـﻴـﻤــﺎن‪.‬‬ ‫ا ﳌـﺴــﺮ ﺣـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺗــﺄ ﻟـﻴــﻒ ا ﻟـﻜــﺎ ﺗــﺐ‬ ‫اﳌﻘﺘﺪر أﺣﻤﺪ ﻛﺎرس‪ ،‬ﺗـﺸـﺨـﻴــﺺ وإﺧﺮاج اﳌﻤﺜﻞ ﺑــﻮ ﺷـﻌـﻴــﺐ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫إ ﺷـ ــﺮاف ﻋ ــﺎم ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎن ﺑــﻮ ﺷ ـﻌ ـﻴــﺐ ا ﻟ ــﺮا ﺣ ـﻴ ـﻠ ــﻲ‪ ،‬ﻣــﺪ ﻋــﻮ ﻣــﺎ ﺑ ـﻄــﺎ ﻗــﻢ ﺷــﺎب‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى ا ﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺎت ا ﻟ ـﻀــﻮ ﺋ ـﻴــﺔ وا ﻟ ـﺼــﻮ ﺗ ـﻴــﺔ وا ﳌــﺎ ﻛ ـﻴــﺎج وا ﻟــﺪ ﻳ ـﻜــﻮر‬ ‫وا ﳌــﻼ ﺑــﺲ‪ ،‬إ ﻧـﺘــﺎج ﻣـﻴــﺪ ﻳــﺎ را ﺳــﲔ ﻟــﻺ ﻧـﺘــﺎج ا ﻟـﻔـﻨــﻲ واﻷد ﺑــﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪:‬‬ ‫ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز وﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫أﻃـ ـﻠـ ـﻘ ــﺖ ﻣ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟ ـ ـﺸ ــﺆون‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺧ ــﺪﻣ ــﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ إﻃﺎر ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺗﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻹدارة ﻣـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ــﻮاﻃ ـ ـ ــﻦ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻓ ــﻮﺿ ــﺖ ﺷ ــﺮﻛ ــﺎت ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ‪ ،‬ﻟـﻬــﺎ‬ ‫ﻧ ـ ــﻮع ﻣـ ــﻦ اﻻﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎد ﻣـ ــﻦ ﻃ ــﺮف‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻳﺨﻮل ﻟﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳﻂ ﺑﲔ‬ ‫اﳌــﻮاﻃــﻦ واﻹدارة‪ .‬ﻓﻔﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻮﻳﺾ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻋ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻷﺷـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺎص‬ ‫ﻛﻤﻨﺪوﺑﲔ‪ ،‬ﻟﺠﻤﻊ اﳌﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ وﺛﺎﺋﻖ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﻮﺳـ ــﻂ ﻟـ ـﻬ ــﻢ ﻟـ ـ ــﺪى ﻣ ـﻜــﺎﺗــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺪﻳـ ــﻖ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﻛـ ــﺎن‬ ‫ﻳ ـﺸــﻮﺑــﻪ ﻧـ ــﻮع ﻣ ــﻦ اﻻﺧ ـ ـﺘـ ــﻼﻻت‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻘ ــﺮرت اﳌ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون ﻣــﻊ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻤﻞ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﺼﺪﻳﻘﺎت‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺎﺑ ـ ــﻊ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة اﻟ ـ ـﺨ ــﺎرﺟ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎون ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺤﻲ‬ ‫ﺣـ ـﺴ ــﺎن ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺼــﺪﻳــﻖ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻛــﻞ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﻹدارﻳ ـ ــﺔ واﻟـﻌـﻘــﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﺒﻬﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺴﻔﺎرات‬ ‫واﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻨ ـ ـﺼ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺎت اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﻮاﺟ ـ ــﺪة‬ ‫ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﳌﻮاﻃﻨﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻟــﺪﻳ ـﻬــﻢ ﻣ ـﺼــﺎﻟــﺢ ﺧ ــﺎرج‬ ‫أرض اﻟــﻮﻃــﻦ‪ .‬واﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟــﻮﺛ ـﻴ ـﻘــﺔ إﺟ ـ ــﺮاء ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﻲ ﻳـﻘــﻮم‬ ‫ﺑــﻪ ﻣــﻮﻇــﻒ ﻋ ـﻤــﻮﻣــﻲ ﻓــﻲ ﺣــﺪود‬ ‫ﺳﻠﻄﺎﺗﻪ واﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻪ اﳌﺨﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟ ـ ــﻪ ﻗ ــﺎﻧ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﺎ ﻳـ ـﻘ ــﺮ ﺑ ـﻤ ـﻘ ـﺘ ـﻀــﺎه‬ ‫ﺑﺼﺤﺔ ﺗــﻮﻗـﻴــﻊ وﺧــﺎﺗــﻢ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺸﺄن ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ أو اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﳌﻘﺪﻣﺔ ﺑﲔ ﻳﺪﻳﻪ‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺠﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻣــﻦ ﺿـﻤـﻨـﻬــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﺳـﺒـﻴــﻞ اﳌـﺜــﺎل‬ ‫)ﻋـ ـﻘ ــﻮد اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪ ،‬ﻋ ـﻘــﻮد اﻟ ـ ــﺰواج‬ ‫ﻣـ ـﺘ ــﺮﺟـ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬ﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدات اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﺋ ـﻠــﻲ‪ ،‬ﺷ ــﻮاﻫ ــﺪ ودﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﳌﺪارس‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ‪ ،‬وﻛـ ـ ــﺎﻻت ﺧــﺎﺻ ــﺔ أو‬ ‫ﻋــﺎﻣــﺔ‪ ،‬ﺷ ـﻬــﺎدات اﳌ ـﻨ ـﺸــﺄ‪ (...‬ﻏﻴﺮ‬ ‫أﻧ ـﻬــﺎ ﻻ ﺗـﺸـﻤــﻞ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ‬

‫اﻷﺧ ــﺮى ﻣـﺜــﻞ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ اﳌـ ـ ــﺪﻧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻛـ ـﻌـ ـﻘ ــﻮد‬ ‫اﻻزدﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎد واﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺨ ــﺔ اﻟ ـﻜــﺎﻣ ـﻠــﺔ‬ ‫واﻟـﺴ ـﺠــﻞ اﻟ ـﻌــﺪﻟــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳــﺮﺟــﻊ‬ ‫ﻓ ـﻴــﻪ اﻻﺧ ـﺘ ـﺼــﺎص إﻟ ــﻰ اﳌـﺤــﺎﻛــﻢ‬ ‫اﻻﺑـ ـﺘ ــﺪاﺋـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻊ ﻟ ـﻬــﺎ ﻧ ـﻔــﻮذ‬ ‫ﻣﺤﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻄﻠﺐ‪.‬‬ ‫ﻃـﺒـﻴـﻌــﺔ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت ﻓــﻲ ﻫــﺬه‬

‫اﳌـ ـﺼ ــﺎﻟ ــﺢ اﺳ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻮن‬ ‫أن ﻃــﺎﻟ ـﺒــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺔ ﻣــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﲔ‬ ‫ﺑـ ـﻤ ــﻮاﻋـ ـﻴ ــﺪ ﻣ ـ ـﺤ ـ ــﺪدة ﺳـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻔ ــﺎرات‪ ،‬وﻟـ ـﻬ ــﺬا ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـﺼــﺎﻟــﺢ ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ـﺴــﺮﻳــﻊ وﺗ ـﻴــﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وإﻧﺠﺎز اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﻇﺮف‬ ‫وﺟﻴﺰ ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ‪ 15‬دﻗﻴﻘﺔ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ وﺻﻼﺣﻴﺔ‬

‫اﻟ ـ ــﻮﺛ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻖ وﻗ ــﺎﻧ ــﻮﻧـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ إﻟـ ــﻰ‬ ‫اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ وأداء اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﳌﺘﻤﺜﻠﺔ ﻓــﻲ ‪ 20‬درﻫـﻤــﺎ ﻛﻮاﺟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل ﻣـ ـﺼـ ـﻄـ ـﻔ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺰوزي‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺆون اﻟ ـﻘ ـﻨ ـﺼ ـﻠ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬

‫‪wU mK³ ¡UI WÞUÝu«  Ubš Êu{dF¹ ¢…dÝULÝ¢‬‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺒﻮﻋﺰاوي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟ ـﺸ ــﺆون اﻟـﻘـﻨـﺼـﻠـﻴــﺔ واﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟــﻮزارة اﻟـﺸــﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﻌــﺎون‪" :‬ﻧﺤﻤﻞ اﻹﻋــﻼم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ أﺟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻪ ﻣـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ ﻣـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﺪي ﳌـﺸـﻜـﻠــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﺳﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻔﺸﻰ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻓــﻲ اﻹدارات اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺑﺪورﻧﺎ ﻧﺤﺎول ﺑﻜﻞ ﻣﺎ أوﺗﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺪ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬه اﳌﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻏـﻴــﺮ اﻷﺧــﻼﻗ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻀــﺮ ﻛــﻼ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـ ــﻮاﻃ ـ ـﻨـ ــﲔ واﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺆوﻟ ـ ــﲔ وﺗـ ـﻌ ــﻮق‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﲔ اﻟﻄﺮﻓﲔ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪" :‬ﻧﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـﻜـﻨـﻨــﺎ ﻻ ﻧ ـﻤ ـﻠــﻚ اﻟ ـﺤــﻖ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘــﺪﺧــﻞ‬ ‫ﺧ ــﺎرج أﺳـ ــﻮار اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ‪ ،‬ﻟ ــﺬا ﻧﺒﻘﻰ‬ ‫ﻋ ــﺎﺟ ــﺰﻳ ــﻦ ﻋـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة‪ ،‬وﻧ ـﻄ ـﻠــﺐ ﻣ ــﻦ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون واﻟﻮﻋﻲ ﺑﺨﻄﻮرﺗﻬﺎ وﻣﺪى‬ ‫ﺗﺄﺛﻴﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺮورة أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪ أﻧـ ــﻪ ﻻ ﺗــﻮﺟــﺪ أﻳـ ــﺔ ﻋــﻼﻗــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﻇ ـﻔــﲔ ﺣ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﺴ ـﻤــﺎﺳــﺮة‪،‬‬ ‫وﻧﻔﻰ وﺟﻮد أي راﺑﻂ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗ ــﺎل‪" :‬أؤﻛ ــﺪ ﻋــﺪم وﺟ ــﻮد أدﻧ ــﻰ راﺑــﻂ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌــﻮﻇ ـﻔــﲔ واﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ‪ ،‬وﻟ ــﻮ ﺗﻢ‬ ‫ﺿﺒﻂ أي ﻣﻨﻬﻢ ﺳﻮف ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺼﺮف‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﺑﺼﺮاﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻣـﺤـﻤــﺪ اﳌ ـﺘــﻮﻛــﻞ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺎﳌﺪﻳﺮﻳﺔ‪" :‬ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻛـ ــﺎن ﺑ ـﻌــﺾ اﳌــﻮﻇ ـﻔــﲔ‬ ‫واﳌ ـﺴــﺆوﻟــﲔ ﻟ ـﻬــﻢ ﻋــﻼﻗــﺔ ﻣــﻊ ﻫــﺆﻻء‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤ ــﺎﺳ ــﺮة‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ ﺑ ـﻔ ـﻀــﻞ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮد‬ ‫اﻟـ ــﺮاﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻬﻢ وﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﻛـ ـﻨ ــﺖ ﺷ ــﺎﻫ ــﺪا ﻋـﻠــﻰ‬ ‫واﻗـ ـﻌ ــﺔ ﻟـﺨـﻠـﻴـﺠــﻲ ﺟ ــﺎء إﻟ ــﻰ ﻣﻠﺤﻘﺔ‬ ‫ﺗـﻤـﺼـﻠــﻮﺣــﺖ ﻓــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟــﻮاﺣــﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻮﺟﺪ ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﺣﺪ اﻟﺴﻤﺎﺳﺮة‬ ‫اﻟ ــﺬي أوﻫ ـﻤــﻪ أن اﻹدارة أﻗـﻔـﻠــﺖ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣ ـ ــﺪة وﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻗـ ـﻀ ــﺎء ﻣ ــﺂرﺑ ــﻪ إﻻ‬

‫ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة ﻫــﺬا اﻷﺧـﻴــﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻳــﺪﻓــﻊ ﻟــﻪ ‪ 400‬درﻫ ــﻢ ﺛﻤﻨﺎ ﻟﺨﺪﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﺑ ـﻌــﺪ دﺧ ــﻮﻟ ــﻪ ﻟـ ـ ــﻺدارة اﻛـﺘـﺸــﻒ‬ ‫أﻧ ــﻪ ﺳـﻘــﻂ ﻓــﻲ ﺷ ـﺒــﺎك ﻧ ـﺼــﺎب ﻛﺒﻴﺮ‪،‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ــﻮرة ﻣ ـ ـﺸ ــﻮﻫ ــﺔ ﻳ ـﻨ ـﻘ ـﻠ ـﻬ ــﺎ ﻫ ـ ــﺆﻻء‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﺳﺮة ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﺑﻬﺬه اﻟﺘﺼﺮﻓﺎت‬ ‫اﻟﻼ أﺧﻼﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﺘﻢ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎل رﺷ ـ ـﻴـ ــﺪ دﻳ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻢ‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻣـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺎون اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀـ ــﺎﺋـ ــﻲ‪:‬‬ ‫"اﳌﺸﻜﻠﺔ ﻓــﻲ اﻹدارة ﺗﺘﻌﺪى اﻷﻣــﻮر‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﻬــﻲ ﺗـﺒــﺪأ ﻣــﻦ ﻋــﺪم‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون واﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى اﳌﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮف زﻧ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺔ ﺗـ ـﻤـ ـﺼـ ـﻠ ــﻮﺣ ــﺖ‬ ‫اﻟـ ــﻮاﻗ ـ ـﻌـ ــﺔ ﺑـ ـﺤ ــﻲ ﺣ ـ ـﺴـ ــﺎن ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‬ ‫اﺑـﺘــﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺗﻮاﻓﺪ‬ ‫اﳌ ـ ـﺌـ ــﺎت ﻣـ ــﻦ اﻷﺷـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص اﻟ ــﺮاﻏـ ـﺒ ــﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ وﺛ ــﺎﺋ ــﻖ إدارﻳـ ــﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﺼﺪﻳﻘﺎت اﻟـﺘــﺎﺑــﻊ ﻟــﻮزارة‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون‪ ،‬وﻣ ــﻊ ﺣـﻠــﻮل‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻣ ـﻨــﺔ واﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﻒ ﺻـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺎ‪ ،‬ﻓــﺈن‬ ‫ﻃﻮاﺑﻴﺮ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫وﺛﺎﺋﻖ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺗﻜﻮن ﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫زﻧ ـﻘــﺔ ﺗ ـﻤ ـﺼ ـﻠــﻮﺣــﺖ‪ ،‬واﻟـ ـﻜ ــﻞ ﻳـﺘــﺮﻗــﺐ‬ ‫ﺣ ـﻠ ــﻮل ﻣ ــﻮﻋ ــﺪ دﺧ ــﻮﻟ ــﻪ ﻣ ـﻘــﺮ اﻹدارة‬ ‫ذاﺗﻬﺎ ﳌﺒﺎﺷﺮة إﺟﺮاءات اﳌﺼﺎدﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗ ـﺨ ـﻠــﻮ ﻓ ـﺘــﺮة اﻻﻧ ـﺘ ـﻈ ــﺎر ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎﻫــﺪ وأﺣـ ـ ـ ــﺪاث أوﻟ ـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﻪ‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﺿ ـ ــﺮورة اﺣـ ـﺘ ــﺮام اﻟ ــﻮﻗ ــﻮف ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﻄــﺎﺑــﻮر اﳌـﺤــﺪد‪ ،‬وآﺧــﺮﻫــﺎ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ــﺎﺳ ــﺮة اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ ﻳ ـﻘ ــﻮﻣ ــﻮن‬ ‫ﺑـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت اﻟـﻨـﺼــﺐ ﻋـﻠــﻰ اﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺘﺮﺣﻮن ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗـ ـﺴ ـﻬ ـﻴ ــﻞ ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎﺗ ـﻬــﻢ ﺑ ــﺎﳌ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ وﺛــﺎﺋـﻘـﻬــﻢ ﻓــﻲ أﺳــﺮع وﻗــﺖ دون‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ اﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻄ ـ ـﻠـ ــﺐ "اﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎرة" ﻣ ــﻦ‬ ‫اﳌﻮاﻃﻨﲔ دﻓﻊ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ درﻫﻢ‪ ،‬وﺗﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 400‬درﻫﻢ‪،‬‬ ‫إن ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺮﻏﺒﻮن ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬

‫وﺛﺎﺋﻘﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ أن ﻳ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻊ "اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ـ ـﺴـ ــﺎر"‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺿـﺤــﺎﻳــﺎه ﻓــﻲ ﺷـﺒــﺎك اﻟﻨﺼﺐ‬ ‫واﻻﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎل‪ ،‬ﻳـﺨـﺘـﻔــﻲ ﻋ ــﻦ اﻷﻧـ ـﻈ ــﺎر‪،‬‬ ‫وﻳﻈﻞ اﳌﻮاﻃﻦ ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﺳﺘﺮﺟﺎع وﺛﺎﺋﻘﻪ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك أﺷﺨﺎص ﻋﺪة ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻹﻳﻘﺎع ﺑﻀﺤﺎﻳﺎ رﻏﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أﻣ ـ ـ ــﻮال‪ ،‬ﻣـﺴـﺘـﻐـﻠــﲔ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮا ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗــﺪوم ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪن أﺧﺮى ﺑﻌﻴﺪة ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﻠـﺤـﻘــﺔ‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء ﻣـﺼــﺎﻟـﺤـﻬــﻢ‬ ‫اﻹدارﻳــﺔ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ أن ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳ ـﻀ ـﻄــﺮ إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﻨ ــﺰول ﺑــﺄﺣــﺪ ﻓ ـﻨــﺎدق‬ ‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط إﻟـ ــﻰ ﺣ ــﲔ اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎء ﻣـﻬـﻤـﺘــﻪ‪،‬‬ ‫ﺑـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ آﺧـ ـ ــﺮون ﻳ ـﺘ ـﺠ ـﻬــﻮن ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫ﺑﻌﺪ وﺻﻮﻟﻬﻢ إﻟــﻰ اﳌﺤﻄﺔ اﻟﻄﺮﻗﻴﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ﻣـﻘــﺮ اﻹدارة ﻟـﻠـﻌــﻮدة ﻓــﻲ اﻟـﻴــﻮم‬ ‫ذاﺗﻪ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ــﺮات إدارة‬ ‫ﻣـﻜـﺘــﺐ اﻟـﺘـﺼــﺪﻳـﻘــﺎت اﻟ ـﺘــﺎﺑــﻊ ﻟ ــﻮزارة‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻌــﺎﻣــﻞ‬ ‫ﻣــﻊ ﻫ ــﺆﻻء "اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎﺳــﺮة"‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻋﻼﻧﺎت دوﻧــﺖ ﻋﻠﻰ ورﻗــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﻴﺮ ورﻗـﻨــﺖ ﺑﺨﻂ أﺳــﻮد‬ ‫ﻋﺮﻳﺾ‪ ،‬إﻻ أن ﻛﺜﻴﺮا ﻣﻤﻦ ﻳﻘﺼﺪون‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻻ ﻳﻨﺘﺒﻬﻮن إﻟﻰ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫واﻧـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﻼﻗ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ـﻜ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺎت‬ ‫اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﲔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻳـ ـﺘ ــﻮاﻓ ــﺪون ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﺮ ﻣ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﺪﻳـ ـﻘ ــﺎت ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻤ ــﺎﺳ ــﺮة اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻳـ ـ ـﺤ ـ ــﺪدون ﻓــﻲ‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴــﺔ أﺷ ـ ـﺨ ــﺎص‪ ،‬ﻓــﺈﻧ ـﻬــﺎ وﺿ ـﻌــﺖ‬ ‫إﻋ ــﻼﻧ ــﲔ ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﻤــﻮم‪ ،‬اﻷول ﺟ ــﺎء ﻓـﻴــﻪ‪:‬‬ ‫"اﳌ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ــﺪم اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺔ ﻧـ ـﻬ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص اﳌﻮﺟﻮدﻳﻦ ﺧﺎرج اﻹدارة‬ ‫)ﺳﻤﺎﺳﺮة("‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺸﺄن ﻃﺎﺑﻮر‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻈــﺎر ﺧــﺎرج ﻣﻘﺮﻫﺎ واﻟ ــﺬي ﺟﺎء‬ ‫ﻓ ـﻴــﻪ "ﻻ ﺗ ــﻮﺟ ــﺪ‪ ،‬وﻳ ـﻤ ـﻨــﻊ اﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎل‬ ‫ورﻗ ــﺔ اﻟــﻼﺋ ـﺤــﺔ ﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ اﻷﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫)ﺗﺴﺘﻐﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻤﺎﺳﺮة("‪.‬‬

‫واﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون‪" :‬إن اﳌ ـﻐــﺮب أﺻـﺒــﺢ‬ ‫ﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺮ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺳـ ـ ـﺘ ـ ــﺔ ﻣـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‪ ،‬أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻨ ــﺎﻇ ــﻮر وﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ‬ ‫وﺑـﻨــﻲ ﻣــﻼل وأﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬وﻣﻜﺘﺒﲔ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺮﺑـ ـ ــﺎط‪ ،‬وذﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻟـ ـﻠـ ـﺤ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻀﻐﻮط اﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬وﻷﺟــﻞ ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﺐء‬ ‫ﻋ ــﻦ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻳـﻘـﻄـﻨــﻮن‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ــﻒ ﺟ ـ ـﻬـ ــﺎت اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‬ ‫وﻳﺠﺪون ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ اﻻﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ أن ﻣ ـﺼــﺎﻟــﺢ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺼﺪد اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﻣﻜﺘﺐ آﺧﺮ‬ ‫ﺑﺠﻬﺔ اﻟﻌﻴﻮن ﻣﻦ أﺟــﻞ اﻟﻐﺮض‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬واﻧﺘﺪاب ﻣﻮﻇﻔﲔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺔ وﻟ ـ ــﻮ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻏ ـﻴــﺮ ﻗــﺎر‬ ‫"ﻣﺮﺗﲔ ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮع"‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ــﺎر ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ ﻋ ـ ــﺰوزي‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻣ ـ ــﻦ اﻹﻛـ ـ ــﺮاﻫـ ـ ــﺎت‬ ‫واﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺮض ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺪﻳ ـ ـﻘ ــﺎت ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ﻣﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﺟ ـﻤــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﺮف أﺣ ـﻴــﺎﻧــﺎ‬ ‫إﺧـ ـ ـ ــﻼﻻ ﺑـ ـﻤـ ـﻀـ ـﻤ ــﻮن اﻟ ــﻮﺛـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣــﺮﺟـﺤــﺎ ذﻟــﻚ ﻟﺒﻌﺾ اﻟـﺘــﺮاﺟـﻤــﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮون ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻔﺎء ة‬ ‫اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻹدارة‬ ‫ﺗ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ ﻻﺋـ ـﺤ ــﺔ اﳌ ـﻘ ـﺒــﻮﻟــﲔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌـﺤــﺎﻛــﻢ‪ .‬وﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻹﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاء ات وﺗ ـﻴ ـﺴ ـﻴ ــﺮﻫ ــﺎ أﻣـ ــﺎم‬ ‫اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ‪ ،‬ﻻ ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﺗــﺮﻓــﺾ‬ ‫وﺛ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻖ ﻣـ ـﺘ ــﺮﺟـ ـﻤ ــﲔ ﻣ ـ ــﻦ ﻃ ــﺮف‬ ‫ﺗ ــﺮاﺟـ ـﻤ ــﺔ ﺧ ـ ـ ــﺎرج اﻟـ ــﻼﺋ ـ ـﺤـ ــﺔ‪ .‬ﺛــﻢ‬ ‫اﻹﻛــﺮاه اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺟﻬﻞ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﻄﺮة اﻟﻮاﺟﺐ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎس ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺪﻳـ ــﻖ ﺑـ ــﻮﺛـ ــﺎﺋـ ــﻖ إدارﻳ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘــﻮﺟــﺐ اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﺪﻳ ــﻖ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﻣ ـﺜــﻼ ﻓــﻲ اﳌـﺤـﻜـﻤــﺔ أو ﻣــﺎ ﺷــﺎﺑــﻪ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺮﻓﻪ ﻫﺬه اﳌﻜﺎﺗﺐ واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻃﻮاﺑﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫ﺗ ـﺤــﻞ ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎ ﻟـﻄـﻠــﺐ ﺧــﺪﻣــﺎﺗـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﺣـ ـ ــﺬا ﺑ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻮزارة اﳌ ـﻌ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑـﺘــﻮﺳـﻴــﻊ ﺷـﺒـﻜــﺔ ﻣـﻜــﺎﺗـﺒـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺠﻬﻮي‪.‬‬

‫≈‪ UOFL'« fOÝQð  «¡«dł‬‬ ‫‪ -1‬ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻳﺔ؛‬ ‫‪ -2‬ﺗﻮزﻳﻊ اﳌﻬﺎم ﻋﻠﻰ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻳﺔ؛‬ ‫‪ -3‬إﻋﺪاد ﻣﺸﺮوع اﻟﺘﺼﻮر اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ؛‬ ‫‪ -4‬إﻋﺪاد ﻣﺸﺮوع اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ؛‬ ‫‪ -5‬ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻻﺋﺤﺔ ﺑﺎﻷﻋﻀﺎء اﳌﺆﺳﺴﲔ؛‬ ‫‪ -6‬اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻷﻋﻀﺎء اﳌﻘﺘﺮﺣﲔ وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻔﻜﺮة ودواﻋــﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬ ‫وﻃﻠﺐ اﳌﻮاﻓﻘﺔ اﳌﺒﺪﺋﻴﺔ؛‬ ‫‪ -7‬ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ؛‬ ‫‪ -8‬إﻋــﻼم اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ ﺑﻤﻮﻋﺪ اﻟﺠﻤﻊ اﻟ ـﻌــﺎم؛ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ وﻣﻜﺎن‬ ‫اﻧـﻌـﻘــﺎده ‪-‬ﻓــﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻜﺎن ﻋﻤﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﻔﻲ اﻹﻋــﻼم ﺑــﻞ ﻳﺠﺐ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻟﺬﻟﻚ‪-‬‬ ‫‪ -9‬ﺑﻌﺚ ﺑﺪﻋﻮة ﻟﻸﻋﻀﺎء اﳌﺆﺳﺴﲔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﻼزﻣﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺪ�� ﺗﺘﺮاوح؛‬ ‫ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 10‬و ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ﺑﺤﺴﺐ ﺣﺠﻢ وﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫‪ -10‬اﻧـﻌـﻘــﺎد اﻟـﺠـﻤــﻊ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ‪ :‬وﺗـﺘــﺄﻟــﻒ أﺷ ـﻐــﺎل اﻟـﺠـﻤــﻊ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ ﻣﻦ ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬ﻛـﻠـﻤــﺔ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟـﺘـﺤـﻀـﻴــﺮﻳــﺔ‪ :‬ﺗـﺸـﻤــﻞ اﻟ ـﺘــﺮﺣــﺎب‪ ،‬واﻟ ـﺘــﺬﻛ ـﻴــﺮ ﺑــﺄﺳـﺒــﺎب‬ ‫ودواﻋﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ وﻛﺬا اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺳﻠﻜﻬﺎ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ اﳌﺮﺣﻠﺔ؛‬ ‫ب‪ .‬ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮر؛‬ ‫ج‪ .‬ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ وﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ؛‬ ‫د‪ .‬ﺗﻌﻴﲔ أو اﻧﺘﺨﺎب أﻋﻀﺎء اﳌﻜﺘﺐ اﳌﺴﻴﺮ‪ :‬إن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﳌﻜﺘﺐ‬ ‫اﳌـﺴـﻴــﺮ اﻟ ــﺬي ﺳـﻴـﻘــﻮد اﳌــﺮﺣـﻠــﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ ﻫــﻲ أول وأﻫ ــﻢ ﻣﻬﻤﺔ ﻳـﻘــﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء اﳌﺆﺳﺴﻮن‪.‬‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ وﺗﻌﻴﲔ اﳌﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮﻧﺖ ﻓﻌﻼ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﺎن ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺟﺪ‪ :‬ﻓﻌﻠﻲ وﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫‪ -1‬اﻟﺘﻮاﺟﺪ اﻟﻔﻌﻠﻲ‪ :‬ﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﺘﻮاﺟﺪة ﻓﻌﻼ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ وﺑﻘﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ داﺧﻞ إﻃﺎر اﳌﺠﺎل اﻟﺬي ﺣﺪدﺗﻪ‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ؛‬ ‫‪ -2‬اﻟﺘﻮاﺟﺪ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ‪ :‬ﻳ ـﺘــﻢ ﻋـ ــﺎدة ﺑ ـﻌــﺪ وﺿﻊ اﳌﻠﻒ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ ﻟــﺪى‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ .‬وﺑﻤﺠﺮد ﺣﺼﻮل‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋـﻠــﻰ وﺻــﻞ اﻹﻳ ــﺪاع اﳌــﺆﻗــﺖ ﺗﺼﺒﺢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻛﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪاﺧﻠﻲ‬ ‫وﺗﺤﻀﻴﺮ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ .‬ﻋﻠﻰ أن اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن ﺣــﺪد أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﺳﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ وﺟﻮﺑﺎ ﻓﻲ أﺟﻞ أﻗﺼﺎه ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ .‬وﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺮور ﺷﻬﺮﻳﻦ دون أن ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺻﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﻳﻤﻜﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺘﻮﺿﻴﺢ‪ ،‬ﻓﺈن وﺻﻞ اﻹﻳــﺪاع إﻋــﻼن ﻋﻦ اﻟﻮﺟﻮد اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺗﺮﺧﻴﺼﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن اﳌﻠﻒ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻣﻦ‪:‬‬

‫‪fU)« bL× Õd0 wŠd qLŽ åfb½_« …dOš–ò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﺎق أب‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﻮن أن ﻳـ ـﺘ ــﻮ ﺟـ ـﻬ ــﻮا ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻷ ﻣـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ إ ﻟ ـ ــﻰ ﻣـ ـﺴ ــﺮح ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﺲ ﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻀ ـ ــﻮر ﻋ ـ ــﺮض‬ ‫ﻣـ ـ ـﺴ ـ ــﺮ ﺣ ـ ــﻲ درا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﻮان‬ ‫"ذ ﺧ ـ ـﻴ ـ ــﺮة اﻷ ﻧ ـ ــﺪ ﻟ ـ ــﺲ" ﻟ ـﻠ ــﺰ ﺟ ــﺎل‬ ‫ا ﻟـ ـ ــﺰروا ﻟـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ــﺆ ﺳ ـ ـ ــﺲ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺮا ﺑـ ـ ـﻄ ـ ــﺔ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺰ ﺟ ـ ــﻞ و ﻋ ـ ـﻀـ ــﻮ‬ ‫ﺑﺎﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫و ﻫـ ـ ــﻲ ﻣـ ـﺴ ــﺮ ﺣـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﻜــﻮ ﻧــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺛـ ــﻼ ﺛـ ــﺔ ﻓ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻗــﺎ ﺳ ـﻤ ـﻬــﺎ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـﺸـ ـ ـﺘ ـ ــﺮك ﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻠـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻟـ ـﻴ ــﺎ ﻟ ــﻲ‬ ‫ﺳﻘﻮط اﻷﻧﺪﻟﺲ واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫واﻗﻊ اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬ ‫و ﺗـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺪر اﻹ ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة ﻏـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫أن ا ﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻋـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎرة ﻋ ــﻦ‬ ‫ﻣــﺆ ﻟــﻒ ﺻ ــﺪر ﺑــﺪ ﻋــﻢ ﻣــﻦ ا ﻟ ـﻔــﺮع‬ ‫اﻟﺠﻬﻮي ﻻﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب اﳌﻐﺮب‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎزة ﻓـ ـ ــﻲ ‪ 84‬ﺻ ـ ـﻔ ـ ـﺤـ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺠـ ــﻢ ا ﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﻮ ﺳ ـ ــﻂ‪ ،‬ﺑ ـﻄ ـﺒ ـﻌــﺔ‬ ‫أ ﻧـﻴـﻘــﺔ و ﺑـﺘـﺼـﻤـﻴــﻢ ﻓـﻨــﻲ ﻣﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻣــﻦ ﺗــﻮ ﻗـﻴــﻊ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن ا ﻟـﺘـﺸـﻜـﻴـﻠــﻲ‬

‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﺮﻳﻔﻲ‪.‬‬ ‫و ﺗـﺤـﻜــﻲ ﻓـﺼــﻮل ا ﳌـﺴــﺮ ﺣـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﻟ ـﻴ ـﻠ ــﺔ ﻣـ ــﻦ إ ﺣـ ـ ــﺪى ﻟ ـﻴــﺎ ﻟــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮط اﻷ ﻧ ـ ـ ـ ــﺪ ﻟ ـ ـ ـ ــﺲ ا ﳌ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﺌ ــﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻷ ﺣـ ـ ـ ـ ــﺪاث وا ﳌ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ــﺎء ات‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﺷـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ا ﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﺎ ﺗ ـ ــﺐ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ــﺎ ﻟ ـ ــﺐ درا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻳ ـﺠ ـﺴ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـﻌـ ــﺎ ﻧـ ــﺎة ا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ــﲔ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﻇــﻞ‬ ‫ا ﻟ ـﺤــﺮوب ا ﻟ ـﺘــﻲ أ ﻧ ـﻬــﺖ ا ﻟــﻮ ﺟــﻮد‬ ‫اﻹ ﺳ ــﻼ ﻣ ــﻲ ﻓﻲ ﺷﺒﻪ ا ﻟ ـﺠــﺰ ﻳــﺮة‬ ‫اﻹ ﻳـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻳ ـ ــﺔ وا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ا ﻧـ ـﺘـ ـﻬ ــﺖ‬ ‫ﺑﺴﻘﻮط ﻣﻤﻠﻜﺔ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬آﺧﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـﻌـ ــﺎ ﻗـ ــﻞ ا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ــﲔ ﻓﻲ ﺷﺒﻪ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮة إﻳﺒﻴﺮﻳﺎ ﻋﺎم ‪.1942‬‬ ‫و ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﺈن ا ﳌ ـﺴ ــﺮح ﻛ ـﻔــﻦ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن‬ ‫ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻣ ـ ــﺮآة ﺻــﺎ ﻓ ـﻴــﺔ ﺗ ـﻌ ـﻜــﺲ‬ ‫وا ﻗ ـ ــﻊ ا ﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ ﻣـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﻣــﺎ‬ ‫ﻳ ـﻘــﺪ ﻣــﻪ ﻣــﻦ ﻋ ــﺮوض ﻣـﺴــﺮ ﺣـﻴــﺔ‬ ‫ﻧـ ـﺼ ــﻮ ﺻـ ـﻬ ــﺎ ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻨ ــﺪ ﻟـ ـﻠ ــﻮا ﻗ ــﻊ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴـ ـ ـﺸ ـ ــﻪ ا ﳌ ـ ـﺠ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﻊ‬ ‫و ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﺎرات ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻋ ــﺮ ﻓ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ا ﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮ ﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻫــﻮ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺄن ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮ ﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺎر ﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪث‬ ‫ﻋـ ـ ـﻨـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـﺴ ـ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ذ ﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة‬

‫اﻷ ﻧـ ــﺪ ﻟـ ــﺲ‪ ،‬ﻓ ـﺘ ـﻘ ـﺘ ـﺒــﺲ ﻣ ــﻦ ذ ﻟــﻚ‬ ‫ا ﻟـ ــﻮا ﻗـ ــﻊ ا ﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻷ ﺣ ـ ــﺪاث‬ ‫وا ﻟـ ــﻮ ﻗـ ــﺎ ﺋـ ــﻊ ﻟـ ـﻴـ ـﺘ ــﻢ ﺗ ـﺠ ـﺴ ـﻴــﺪ ﻫــﺎ‬ ‫إ ﻟ ـ ــﻰ ﻣـ ـﺸ ــﺎ ﻫ ــﺪ ﻓ ـﻨ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺪف ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻂ ا ﻟ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻮء‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟـ ـ ــﻮا ﻗـ ـ ــﻊ ا ﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻋ ــﺎ ﺷـ ـﺘ ــﻪ‬ ‫اﻹ ﻧ ـﺴــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻠــﻚ ا ﻟ ـﺤ ـﻘ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳــﻮاء ﻣــﻦ ﺣـﻴــﺚ اﻻ ﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار أو‬ ‫ﻣــﻦ ﺣـﻴــﺚ ا ﳌـﻌــﺎ ﻧــﺎة و ﻃــﺮح ﻫــﺬه‬ ‫ا ﳌـ ـﻌ ــﺎ ﻧ ــﺎة ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﻘــﺎش وا ﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﻞ‬ ‫و ﻛــﺬ ﻟــﻚ ﺑﻐﻴﺔ إ ﻃــﻼع اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻋﻠﻰ وا ﻗــﻊ أ ﻗــﺮب إ ﻟــﻰ اﳌﻠﻤﻮس‬ ‫ﻟ ـ ــﻺ ﺣ ـ ــﺎ ﻃ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎ ﺻـ ـﻴ ــﻞ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺎر ﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻋ ــﺎ ﺷـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﻮن ﻓﻲ اﻷﻧﺪﻟﺲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﺠـﻬـﻠـﻬــﺎ ا ﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ا ﻟـﻴــﻮم ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ا ﳌ ـ ـﻐـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻄـ ــﺎت ا ﻟـ ـﻔـ ـﻜ ــﺮ ﻳ ــﺔ و ﻧـ ـﺸ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻄ ـﻴ ــﺎت ﻏـ ـﻴ ــﺮ د ﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬و ﻣ ــﻦ‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻀــﺢ ﻟ ـﻨــﺎ دور ا ﳌ ـﺴــﺮح‬ ‫ﻓـ ــﻲ إ ﺛـ ـ ـ ــﺎرة ﺟـ ــﻮا ﻧـ ــﺐ ﻣـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪدة‬ ‫ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة ا ﻟ ـﺴ ـﻴــﺎ ﺳ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻋﺎﺷﺘﻬﺎ اﻷﻣﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ وﺣﺘﻰ‬ ‫ا ﻟـﺤــﺎ ﻟـﻴــﺔ و ﻣـﻘــﺎر ﺑـﺘـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﻗﺎﻟﺐ‬ ‫درا ﻣـ ــﻲ ﻳ ـﻨ ـﻄــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ أ ﺳ ـﻠــﻮب‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ ﻓـ ــﻲ ا ﻟـ ـﻔ ــﺮ ﺟ ــﺔ وإ ﻣـ ـﺘ ــﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻪ‪ :‬و ﻳﺠﺐ اﻹﻣﻀﺎء واﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ‬‫ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ ﺻﻔﺤﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ؛‬ ‫ ﺻﻮر ة اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻋﻀﻮ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﳌﻜﺘﺐ اﳌﺴﻴﺮ‪.‬‬‫ ﻻﺋﺤﺔ أﻋﻀﺎء اﳌﻜﺘﺐ اﳌﺴﻴﺮ وﺗﺸﻤﻞ‪ :‬اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ واﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪،‬‬‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﺗﺎرﻳﺦ وﻣﻜﺎن اﻻزدﻳﺎد‪ ،‬اﳌﻬﻨﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻨﻮان‪.‬‬ ‫ ﻣﺤﻀﺮ اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ‪ :‬اﳌﻄﻠﻮب ﻓﻲ ﻣﺤﻀﺮ اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم ﻫﻮ‬‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‪ ،‬ﻛﻘﺮاءة اﻟﺘﺼﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷﺳﺎﺳﻲ واﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﺨﺎب اﳌﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣﻊ ذﻛﺮ أﺳﻤﺎء أﻋﻀﺎء اﳌﻜﺘﺐ وﻛﺬا ﺗﺎرﻳﺦ وﻣﻜﺎن اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪم ﻫﺬه اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﺛﻼث ﻧﺴﺦ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ /‬ﺳﻼ‪ /‬ﺗﻤﺎرة‬

‫ﺔ ﺑ ﻰ‪،457،‬ﺷﺎ ﺍ‬ ‫‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺘﺎ ‪،‬ﺍ ﺎ ﺔ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537693900‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﺎ ‪ ،1-2،‬ﺠ‬ ‫ﺔ‪،2‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺔ‪ ،‬ﺍ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537754008‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﺍ ﺎ ‪ ،‬ﺔ ﺍ ﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537714676‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﻼ ﺞ‪،‬ﺷﺎ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎ ‪ ،‬ﺏﺍ ﺕﺑﺘ ﺍ‬ ‫ﺆ ﺔ ﺍ ﺒﺖ‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537654055‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ‪1+،‬‬ ‫ﺔ ﺍﻷ ﺎ ﺔ ﺍ‬ ‫ﺷﺎ ﺍ ﺠ ﺍﺋ ‪ ،‬ﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537726323‬‬

‫‪189،‬ﺷﺎ‬ ‫ﺔﺍ‬ ‫ﺍ ﺘﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537723053‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﺍﻷﻃ ﺍ ﺒ ‪،‬ﺷﺎ ﺍﻷﻃ‬ ‫‪ ،‬ﻼ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺒ ‪ ،‬ﺏ ﺠ ﺑ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537806666‬‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﺑ ﺍ ﺔ‪،‬ﺷﺎ‬ ‫ﺍ ﺎ ‪،‬ﺍ ﺎ ﺔ ﺍ ﺑ ‪ ،‬ﻼ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537874895‬‬ ‫*****‬ ‫ﺎ‪،‬ﺷﺎ ‪ 6‬ﺒ ‪،‬‬ ‫ﺔ‬ ‫‪ ،‬ﻼ‪ ،‬ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537861111‬‬ ‫ﺍ‬ ‫*****‬ ‫ﺔ ﺍﻷ ﺒﺔ‬ ‫ﺷﺎ ﺍ ﺓ ﺇ ﺎ ﺔ ‪25‬ﺪ ﺏ ﺍ ﺎ ﺔ‬ ‫ﺃ ﺎ ﺷ ﻃﺔ ﺍ ﺙ ﺍ ﺩ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537533650‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب ‪ 1435‬اموافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫اأكل والصحة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫فوائد اخميرة للبشرة‬ ‫ت� �ح� �ت ��وي ال� �خ� �م� �ي ��رة ام� ��وج� ��ودة‬ ‫ف��ي معظم طعامنا ع�ل��ى الفيتامن‬ ‫«ب» ال ��ذي ي�ه�ت��م ب �ن �ض��ارة ب�ش��رت��ك‪،‬‬ ‫ك �م��ا أن �ه��ا غ�ن�ي��ة ب��ال�ف�ي�ت��ام��ن «ب‪»5‬‬ ‫ام� � �ك � ��ون اأس� � � � ��اس ف � ��ي ال� �ك ��ري� �م ��ات‬ ‫ال �خ��اص��ة إع� ��ادة ال �ش �ب��اب ل�ل�ب�ش��رة‪،‬‬ ‫ب�م��ا أن��ه ام �س��ؤول اأول ع��ن حماية‬ ‫ال�ب�ش��رة وم�ق��اوم��ة آث ��ار الشيخوخة‬ ‫وال�ت�ج��اع�ي��د‪ .‬وان�ط��اق��ا م��ن ف��وائ��ده‪،‬‬ ‫ي�ن�ص��ح ب �ث��اث خ�ل�ط��ات ت�ب��ن ق��درة‬ ‫ال�خ�م�ي��رة اإي �ج��اب �ي��ة ع�ل��ى ال�ب�ش��رة‪،‬‬ ‫ل �ل �ت �ق �ش �ي��ر‪ :‬ام� ��زج� ��ي م �ل �ع �ق �ت��ن م��ن‬ ‫ال� �خ� �م� �ي ��رة م � ��ع ال� �ح� �ل� �ي ��ب ال� � �ب � ��ودرة‬ ‫بفنجان م��اء ال��ورد‪ ،‬لتحصلي على‬ ‫ام��زي��ج اللزج‪ ،‬وبعدها طبقيه على‬ ‫ب� �ش ��رة وج� �ه ��ك م � ��دة ن �ص��ف س��اع��ة‪.‬‬ ‫قومي بهذه العملية مرة في الشهر‪.‬‬ ‫ل �ل �ت �ن �ظ �ي��ف‪ :‬ام ��زج ��ي ال �خ �م �ي��رة م��ع‬ ‫عصير الليمون لتحصلي على مزيج‬ ‫سائل وطبقيه كقناع مدة ‪ 20‬دقيقة‬ ‫واغسليه بعد ذل��ك بامياه الفاترة‪.‬‬ ‫للتغذية‪ :‬إن مزجك للخميرة مع ماء‬ ‫ال� ��ورد ف�ق��ط ي �غ��ذي ب �ش��رت��ك‪ ،‬ب�م��ا أن‬ ‫ه��ذا الخليط س�ي�ك��ون غنيا ب��ام��واد‬ ‫امعدنية امفيدة لبشرتك إضافة إلى‬ ‫أن ماء الورد ينعش الجلد ويرطبه‪.‬‬

‫الكمون ينقض الوزن‬ ‫ال �ك �م��ون م ��ن اأع� �ش ��اب ام�ف�ي��دة‬ ‫ج��دا ل�ل�ه�ض��م‪ ،‬ف�ه��و ط ��ارد ل�ل�غ��ازات‬ ‫وم �س �ك��ن ل�ل�م�غ��ص وأي� �ض ��ا ي�ع��ال��ج‬ ‫اإم � �س� ��اك وي� �س ��اع ��د ال �ج �س��م ع�ل��ى‬ ‫ام�ت�ص��اص ام� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة بشكل‬ ‫س � �ل � �ي� ��م‪ .‬ات� � �ب � ��اع رج � �ي � ��م ال� �ك� �م ��ون‬ ‫وإن� �ق ��اص ال� � ��وزن‪ ،‬ي�ن�ص��ح ب�ت�ن��اول‬ ‫‪ 4‬وج �ب��ات ف��ي ال �ي��وم تحتوي على‬ ‫ال �خ �ض��روات وال �ف��اك �ه��ة‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة‬ ‫ت�ح�ت��وي ع�ل��ى ال �ب��روت��ن ك��ال�ل�ح��وم‬ ‫واأس �م��اك‪ ،‬والثالثة تحتوي على‬ ‫ال �ك��ال �س �ي��وم م �ث��ل ال �ل��ن وال ��زب ��ادي‬ ‫والكورن فليكس‪ ،‬واأخيرة تحتوي‬ ‫ع�ل��ى ال�خ�ب��ز واأرز ول�ك��ن بكميات‬ ‫ق�ل�ي�ل��ة‪ .‬م��ن ال �ض��روري ك��ذل��ك ش��رب‬ ‫لترين من اماء يوميا‪ .‬وبخصوص‬ ‫رج�ي��م ال�ك�م��ون‪ ،‬أح �ض��ري ك��وب من‬ ‫اماء الساخن واعصري عليه نصف‬ ‫ليمونة وملعقة زنجبيل ونصف‬ ‫م �ل �ع �ق��ة ك� �م ��ون واش ��رب� �ي ��ه ق �ب��ل ك��ل‬ ‫وجبة‪.‬‬

‫تتعرض النساء بعد ال��وادة لعدة‬ ‫تقلبات ف�ي��زي��ائ�ي��ة ون�ف�س�ي��ة‪ ،‬ويسهل‬ ‫كثيرا إص��اب��ة ام ��رأة ب�ع��دة أم ��راض إن‬ ‫هي لم تعتني بنفسها كما ينبغي لها‬

‫امرأة النفساء حتاج للعناية والدعم النفسي من طرف زوجها وأفراد عائلتها‬ ‫الحركة والنظافة من أهم الطرق الوقائية من اأمراض < اتباع نظام غذائي صحي يساعد في حل أغلب امشاكل الصحية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ا بد للنفساء من ااهتمام‬ ‫بنفسها ف��ي اأي ��ام اأول ��ى بعد‬ ‫ال� � � ��وادة س � ��واء ك ��ان ��ت ال � ��وادة‬ ‫ط �ب �ي �ع �ي��ة أو ق� �ي� �ص ��ري ��ة‪ .‬أوا‬ ‫ي� �ن� �ص ��ح اأط� � � �ب � � ��اء ال � �س � �ي� ��دات‬ ‫اللواتي أنجن منذ فترة قصيرة‬ ‫بعدم مازمة الفراش ومواصلة‬ ‫ال� � � �ح � � ��رك � � ��ة‪ ،‬وي � �س � �ت � �ح � �س� ��ن أن‬ ‫تخصص السيدة فترة تتمشى‬ ‫فيها لبعض الوقت وأخذ قسط‬ ‫من الراحة فيما بعد‪ .‬ا بد كذلك‬ ‫ع �ل��ى ام� � ��رأة ال �ن �ف �س��اء أن تهتم‬ ‫بنظافتها‪ ،‬خصوصا إذا كانت‬ ‫وادتها طبيعية ويوجد عندها‬ ‫جرح بامهبل‪ ،‬ولإشارة يستمر‬ ‫دم ال �ن �ف��اس م ��ن أس �ب��وع��ن إل��ى‬ ‫ستة أسابيع بعد ال��وادة‪ ،‬لذلك‬ ‫ينصح باتباع وصفة الطبيب‪،‬‬ ‫خاصة امضاد الحيوي ومضاد‬ ‫االتهاب اللذان يساعدان الجرح‬ ‫على االتئام بسرعة كبيرة‪.‬‬ ‫ي �ش �غ��ل ب� ��ال ال� �ن� �س ��اء‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫ال� ��ائ� ��ي ت � �ل ��دن أول م � � ��رة‪ ،‬م ��وض ��وع‬ ‫الرضاعة‪ ،‬وقد يحدث أن تجد النفساء‬ ‫ص�ع��وب��ة ف��ي إرض � ��اع ط�ف�ل�ه��ا‪ ،‬وي�ق��ول‬ ‫اأط �ب��اء ف��ي ه��ذا ال �ص��دد إن��ه ا يجدر‬ ‫بها القلق أن الحليب يكون قليا في‬ ‫اأي� ��ام اأول� ��ى وه ��ي م�س��أل��ة طبيعية‪،‬‬ ‫ولكنه يتزايد بعد ذل��ك‪ ،‬لكن اأصعب‬ ‫أن معظم النساء يعانن من تشققات‬ ‫بحلمة الثدي‪ ،‬خاصة خال أول عشرة‬ ‫أيام‪ ،‬أن الحلمة تكون حساسة في ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬أو ربما يكون الطفل ا يرضع‬ ‫ف��ي الوضعية الصحيحة‪ ،‬وإذا تفاقم‬ ‫اأمر ا بد من مراجعة الطبيب‪ ،‬أيضا‬ ‫رب �م��ا ي �ح��دث ال �ت �ه��اب ل �ل �ث��دي نتيجة‬ ‫ان �س��داد ق �ن��وات الحليب ب��ال �ث��دي‪ ،‬أو‬ ‫ل �ع��دم إف � ��راغ ال �ث ��دي أث �ن ��اء ال��رض��اع��ة‪،‬‬ ‫ف �ي �ح��دث اح �ت �ق��ان ل �ل �ث��دي‪ ،‬وح� ��ل ه��ذه‬ ‫ام �ش �ك �ل��ة ب �ع��د أن ي �ن �ت �ه��ي ط �ف �ل��ك م��ن‬ ‫الرضاعة‪ ،‬عليك إفراغه تماما عن طريق‬ ‫الضغط عليه أو عصره أو باستخدام‬ ‫ش �ف��اط ال �ث��دي‪ ،‬وه ��ذه ال�ط��ري�ق��ة تعمل‬ ‫أي �ض��ا ع�ل��ى زي � ��ادة إدرار ال�ح�ل�ي��ب في‬ ‫اأيام اأولى‪ ،‬وعلى امرضعة ااهتمام‬

‫الرياضة اإيقاعية‬ ‫أث �ب �ت��ت دراس � ��ة أج ��راه ��ا ع�ل�م��اء‬ ‫ك� �ن ��دي ��ون أن ال ��ري ��اض ��ة اإي �ق��اع �ي��ة‬ ‫ت �ح �س��ن ال� �ن� �ش ��اط ال� ��دم� ��اغ� ��ي ع�ن��د‬ ‫ال �ن �س��اء‪ ،‬ب �خ �ص��وص زي � ��ادة نسبة‬ ‫الذكاء وتقوية الذاكرة‪.‬‬ ‫وت� � ��م ال � �ت� ��أك� ��د م � ��ن ه� � ��ذا اأم� � ��ر‪،‬‬ ‫بعد اخ�ت�ب��ار أج��ري على ‪ 90‬ام��رأة‪،‬‬ ‫ت� � �ت � ��راوح أع � �م� ��اره� ��ن ب� ��ن ‪ 70‬و‪80‬‬ ‫سنة‪ ،‬جميعهن يعانن من مشاكل‬ ‫ف��ي ال��ذاك��رة‪ ،‬وت�ح��دي��دا ف��ي التركيز‬ ‫واان� �ت� �ب ��اه‪ .‬وت� ��م إخ� �ض ��اع ال �ن �س��اء‬ ‫ل �ص��ور رن ��ن م�غ�ن��اط�ي�س��ي ل�ل��دم��اغ‬ ‫م��ن أج��ل معرفة مقاسات الحصن‬ ‫«‪ »Hippocampu‬ع� �ن ��ده ��ن‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫ه��و ج ��زء م��ن ال��دم��اغ ام �س��ؤول عن‬ ‫الذاكرة‪.‬‬ ‫وب�ع��د ال �ص��ور امغناطسية‪ ،‬تم‬ ‫تقسيم السيدات إلى ‪ 3‬مجموعات‪،‬‬ ‫ب�ح�س��ب ن ��وع ال�ت�م��اري��ن ال��ري��اض�ي��ة‬ ‫ال�ت��ي ستمارسها خ��ال ااخ�ت�ب��ار‪،‬‬ ‫وه� � ��ي‪ :‬ت� �م ��اري ��ن ام � ��رون � ��ة‪ ،‬ت �م��اري��ن‬ ‫القوة‪ ،‬وتمارين الرياضة اإيقاعية‪.‬‬ ‫وب � ��دأت ب �ع��ده��ا ال �ت �م��اري��ن ت �م��ارس‬ ‫ب�ه��ذا التقسيم على م��دى ‪ 6‬أشهر‪،‬‬ ‫ومدة ساعة‪ ،‬مرتن في اأسبوع‪.‬‬ ‫أظ� �ه ��رت ال �ن �ت��ائ��ج ع �ن��د ن�ه��اي��ة‬ ‫م��دة ااخ �ت �ب��ار‪ ،‬أن ال�ن�س��اء اللواتي‬ ‫مارسن الرياضة اإيقاعية‪ ،‬ازدادت‬ ‫م� �ق ��اس ��ات ال �ح �ص ��ن ع� �ن ��ده ��ن‪ ،‬ف��ي‬ ‫ح� ��ن ل� ��م ت �ت �غ �ي��ر ع �ن��د ال� �ن� �س ��اء ف��ي‬ ‫ام �ج �م��وع��ات اأخ � ��رى‪ ،‬م��ا ي��ؤك��د أن‬ ‫الرياضة اإيقاعية تزيد من نسبة‬ ‫الذكاء عند امرأة‪.‬‬

‫ب �غ �س��ل ال� �ي ��دي ��ن وح �ل �م��ة ال � �ث ��دي ق�ب��ل‬ ‫الرضاعة لتجنب أي عدوى‪.‬‬ ‫يقول اأطباء إن ‪ 70‬في امائة من‬ ‫النساء تتعرضن للكآبة النفاسية أو‬ ‫ك��آب��ة م��ا ب�ع��د ال � ��وادة نتيجة للتغير‬ ‫امفاجئ لهرمونات اأم بعد ال ��وادة‪،‬‬ ‫م��ع إح�س��اس�ه��ا ب��ام �س��ؤول �ي��ة‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن تستمر لبضعة أس��اب �ي��ع‪ ،‬فتشعر‬ ‫ام ��رأة ب�م��زاج متقلب وت��وت��ر وق�ل��ق مع‬ ‫اأرق وال �ت �ع��ب ورب� �م ��ا ال �ب �ك��اء ب ��دون‬ ‫سبب‪ ،‬ويساعدها على التخلص منه‬ ‫ال��دع��م م�م��ن ح��ول�ه��ا وأخ ��ذ ق�س��ط ك��اف‬ ‫م��ن ال �ن��وم‪ ،‬ل��ذل��ك ي �ش��دد اأط �ب��اء على‬ ‫أن تمنح النفساء لنفسها وقتا كافيا‬ ‫للنوم‪ .‬وفي هذا الصدد يقول اأطباء‬ ‫ب��أن��ه ا ب��د أن ن�ف��رق ب��ن ك��آب��ة م��ا بعد‬ ‫ال��وادة وااكتئاب‪ ،‬فااكتئاب يستمر‬ ‫من ع��دة أسابيع لعدة شهور‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن يحدث خ��ال أي وق��ت في أول سنة‬ ‫بعد الوادة‪ ،‬فإذا استمرت هذه الحالة‬ ‫أك� �ث ��ر م� ��ن ش� �ه ��ر‪ ،‬ا ب� ��د م� ��ن م��راج �ع��ة‬ ‫الطبيب النفسي‪.‬‬ ‫م ��ن اأم � � � ��راض ال� �ت ��ي ت �ظ �ه��ر ب�ع��د‬ ‫الوادة هي البواسير‪ ،‬وغالبا ما تعاني‬ ‫ام ��رأة منها ب�ع��د ال � ��وادة‪ ،‬وف��ى معظم‬

‫ب �ع��د ال � � � � ��وادة‪ ،‬خ ��اص ��ة ف��ي‬ ‫ح ��ال ��ة اس� �ت� �خ ��دام ق �س �ط��رة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي � �ح� ��دث ف � ��ي ال � � � ��وادة‬ ‫القيصرية‪ ،‬ويتميز التهاب‬ ‫ام �ث ��ان ��ة ب ��أل ��م ع �ن��د ال �ت �ب��ول‬ ‫وي �ع ��ال ��ج ب �م �ض��اد ح �ي��وي‪،‬‬ ‫وي �م �ك��ن ال ��رج ��وع للطبيب‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ال �ع��اج ام�ن��اس��ب‪،‬‬ ‫وت��وج��د مشكلة أخ��رى هي‬ ‫س�ل��س ال �ب ��ول‪ ،‬خ��اص��ة أول‬ ‫ث��اث��ة أش �ه��ر ب�ع��د ال� ��وادة‪،‬‬ ‫وت�م��اري��ن ال�ح��وض تساعد‬ ‫على الحد من ه��ذه امشكلة‬ ‫م� � ��ع ال � �ح � �ف � ��اظ ع � �ل� ��ى وزن‬ ‫صحي‪.‬‬ ‫ل� � �ك � ��ل ن� � �ف� � �س � ��اء ن � �ق ��دم‬ ‫ع � ��ددا م ��ن ال �ن �ص��ائ��ح ال�ت��ي‬ ‫ي �ن �ص��ح ب��ات �ب��اع �ه��ا أط �ب��اء‬ ‫وأخ� �ص ��ائ� �ي ��ون خ � ��ال أول‬ ‫أسبوع بعد الوادة‪:‬‬ ‫•اع� �ت� � � � أ ل ث��اث��ة‬ ‫أش�ه��ر ب�ع��د ال� ��وادة وكأنها‬ ‫ث�ل��ث راب ��ع ل�ل�ح�م��ل‪ ،‬ينبغي عليك فيه‬ ‫أن تتغذي جيدا‪ ،‬حتى تلتئم جروحك‬ ‫وتنجحي في الرضاعة الطبيعية‪.‬‬ ‫• اق� � ��ي ام �س��اع��د م��ن اآخ � ي��ن‪،‬‬ ‫فهذا يعطيك دعما ويسهل عليك اأمر‪.‬‬ ‫•ا تثق ي ع نفسك بق ول كثي‬ ‫من الزيارات في أول أسبوع‪ ،‬لكن يمكن‬ ‫الحد من عدد الزوار‪.‬‬ ‫• نامي عندما ينا طف ك أ ع‬ ‫اأقل ارقدي بجانبه واسترخي‪.‬‬ ‫• اق�ض��ي ب�ع��ض ال��وق��ت م��ع طف ك‬ ‫وانظري بعينيه واحضنيه حتى يتم‬ ‫اارتباط بينكما‪.‬‬ ‫•ش��ارك��ي ج��ك ف��ي م امك‪ ،‬ف و‬ ‫أيضا بحاجة لارتباط بطفله‪ ،‬وحتى‬ ‫تحصلي على قسط من الراحة‪.‬‬ ‫• اج سي عندما تقومن بأ عمل‬ ‫لحفظ طاقتك وحماية ظهرك‪ ،‬وتذكري‬ ‫أن عضاتك ما تزال ضعيفة‪.‬‬ ‫• خصصي بعض ال��وق��ت لنفسك‬ ‫يوميا للقراءة أو مشاهدة التلفزيون‬ ‫أو ال�ت�ح��دث م��ع ص��دي�ق��ة‪ ،‬ف�ه��ذا يفيدك‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫• توقعي الدموع الضحك في أ‬ ‫وقت‪ ،‬فهذا وقت تقلب امزاج‪.‬‬

‫اأحيان تصاب امرأة بالبواسير أثناء‬ ‫الحمل‪ ،‬وت�ك��ون أكثر عرضة لإصابة‬ ‫بها أث�ن��اء ال ��وادة الطبيعية‪ ،‬ف��ي هذه‬ ‫ال� �ح ��ال ��ة‪ ،‬ي �ن �ص��ح ب ��اس �ت �خ ��دام ب�ع��ض‬ ‫امراهم للتخفيف من األم وأن تحارب‬ ‫اإم�س��اك تماما ع��ن طريق اإك�ث��ار من‬ ‫األياف والسوائل في نظامها الغذائي‪.‬‬ ‫وب� � ��ال � � �ح� � ��دي� � ��ث ع� � � ��ن اإم � � � �س� � � ��اك‪،‬‬ ‫فهو مشكلة ت� �ح ��دث أث � �ن� ��اء ال �ح �م��ل‪،‬‬ ‫ويمكن أن تستمر بعد الوادة‪ ،‬ويمكن‬ ‫التغلب عليها ب��اإك�ث��ار م��ن ال�س��وائ��ل‬ ‫واأطعمة الغنية ب��األ�ي��اف وال�ف��واك��ه‬ ‫وال�خ�ض��روات‪ ،‬وإذا لم يكن ذل��ك كافيا‬ ‫فيمكن أن تأخذ النفساء ملينا‪.‬‬ ‫ت�ش�ت�ك��ي ك�ث�ي��ر م��ن ال �ن �س��اء أث �ن��اء‬ ‫وبعد الوادة من آام الظهر والحوض‪،‬‬ ‫وي �م �ك��ن أن ت �س �ت �م��ر ه � ��ذه اآام إل��ى‬ ‫ستة أش�ه��ر‪ ،‬ويمكن التغلب عليها أو‬ ‫ال �ح��د م�ن�ه��ا ب��ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال�ج�ل�س��ة‬ ‫الصحيحة أثناء الرضاعة الطبيعية‪،‬‬ ‫كما أن رعاية الطفل والقيام باأعمال‬ ‫امنزلية تساعد أيضا على تخفيف أو‬ ‫منع آام ال�ظ�ه��ر‪ .‬م��ن ام�ش��اك��ل اأخ��رى‬ ‫التي تعانيها النفساء مشاكل امثانة‪،‬‬ ‫وي �م �ك ��ن أن ي� �ح ��دث ال� �ت� �ه ��اب ام �ث��ان��ة‬

‫الليمون وفوائده الصحية‬

‫شاي النعناع‬ ‫أظ �ه��رت ال��دراس��ات أن احتساء‬ ‫ش � ��اي ال� �ن� �ع� �ن ��اع م� ��ن ق� �ب ��ل ال �ن �س��اء‬ ‫يساهم في تخفيض نسبة هرمون‬ ‫ال �ت �س �ت��وس �ت �ي��رون ف ��ي ال �ج �س��م‪ ،‬ما‬ ‫ي� �خ� �ف ��ف ب� �ش� �ك ��ل ك� �ب� �ي ��ر م � ��ن ن �س �ب��ة‬ ‫نمو الشعر ال��زائ��د ف��ي كافة أنحاء‬ ‫الجسم والوجه خصوصا‪ .‬ينصح‬ ‫اأطباء السيدات بشرب كوبن من‬ ‫شاي النعناع على صعيد يومي‪.‬‬ ‫من امثبت علميا ّأن الفيتامن‬ ‫«ب‪ »6‬يمنع اإف��راز امفرط لهرمون‬ ‫التيستوستيرون امسبب للتشعر‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك رك ��زي ع�ل��ى اأط�ع�م��ة الغنية‬ ‫بهذا الفيتامن مثل اموز‪ ،‬الدجاج‪،‬‬ ‫ال � �س � �م� ��ك‪ ،‬ال� �ب� �ط ��اط ��س وال � �ب � �ن� ��دق‪.‬‬ ‫ت �س �ت �ط �ي �ع��ن ك � ��ذل � ��ك ااس� �ت� �ع ��ان ��ة‬ ‫ب�م�ك�م��ل غ��ذائ��ي ع�ل��ى ش�ك��ل ح�ب��وب‬ ‫م ��ن ال �ص �ي��دل �ي��ة‪ .‬م ��ن ج �ه��ة أخ� ��رى‪،‬‬ ‫ت �ح �ت��وي م �ش �ت �ق��ات ال �ص��وي��ا ع�ل��ى‬ ‫مادة ال� ‪ Phytoestrogen‬التي توازي‬ ‫اأوس�ت��روج��ن ف��ي جسم ام ��رأة‪ ،‬ما‬ ‫ي�ج�ع��ل ت �ن��اول ه ��ذه ام�ن�ت�ج��ات حا‬ ‫ط�ب�ي�ع�ي��ا وم �ث��ال �ي��ا ل�ت�ق�ل�ي��ل ال�ش�ع��ر‬ ‫الزائد في الوجه‪ .‬وتستعمل عشبة‬ ‫«ت�ش��اس�ت�ي�ب�ي��ري» أو ال �غ��ار ال�ب��ري‬ ‫اأزرق ل�ع��اج العقم‪ ،‬ح��ب الشباب‬ ‫وس� � ��ن ال� � �ي � ��أس‪ ،‬وت � �س� ��اه ��م ب �ش �ك��ل‬ ‫ك �ب �ي��ر أي� �ض ��ا‪ ،‬ن �ظ��را ل�خ�ص��ائ�ص�ه��ا‬ ‫الغذائية‪ ،‬بعاج زي��ادة الشعر في‬ ‫الوجه طبيعيا‪.‬‬

‫الصحية وااضطرابات النفسية التي‬ ‫أن تفعل‪.‬‬ ‫وأغلب النساء ا تهتممن بأنفسهم سنتطرق إليها في هذا اموضوع والتي‬ ‫وتركزن فقط على امولود الجديد‪ .‬من ي �ج��ب ع �ل��ى ام � ��رأة وال ��رج ��ل معرفتها‬ ‫ج �ه��ة أخ� ��رى ت �ح��دث ب �ع��ض ام�ش��اك��ل للتعامل معها بالطريقة امناسبة‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ظ�ه��ر ال�ل�ي�م��ون ال�ح��ام��ض أوا‬ ‫في الصن منذ ‪ 2000‬عاما‪ ،‬ونشأ‬ ‫ف � ��ي اأص� � � ��ل ك� �ه� �ج ��ن ب � ��ن ال �ل �ي��م‬ ‫وليمون اأترج‪.‬‬ ‫ج�ل��ب ك��ري�س�ت��وف��ر كولومبس‬ ‫ال �ل �ي �م��ون ال �ح��ام��ض إل� ��ى أم �ي��رك��ا‬ ‫ح�ي��ث ن�م��ا ف��ي ف �ل��وري��دا م�ن��ذ ذل��ك‬ ‫ال�ح��ن‪ ،‬أص�ب��ح العديد م��ن الناس‬ ‫ي � �ف � �ك ��رون ب ��ال� �ل� �ي� �م ��ون ال �ح ��ام ��ض‬ ‫بهدف إعداد الليمونادة وحسب‪،‬‬ ‫أم��ا م��ن الناحية ال�غ��ذائ�ي��ة‪ ،‬فلتلك‬ ‫ال�ف��اك�ه��ة ال �ص �ف��راء ف��وائ��د صحية‬ ‫م�ه�م��ة ك�م��ا ي�م�ك��ن أن ت �ق��وم بأكثر‬ ‫من إرواء العطش في يوم صيفي‬ ‫حار‪.‬‬ ‫ي � �ح � �ت� ��وي ال� �ل� �ي� �م ��ون‬ ‫ال� �ح ��ام ��ض ع �ل��ى ك�م�ي��ة‬ ‫ع� ��ال � �ي� ��ة م� � ��ن ف �ي �ت��ام��ن‬ ‫"س��ي"‪ ،‬كما يعد منبعا‬ ‫ل �ل �ت��زود ب��ال�ف�ي�ت��ام��ن أرب��ع‬ ‫مرات أكثر من البرتقال‪.‬‬ ‫اك�ت�ش��ف ال �ب��اح �ث��ون م ��ادة في‬ ‫الليمون اسمها "ليمونن" ال��ذي‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى ق ��درة ه��ائ�ل��ة تعمل‬ ‫على تقليص اأورام السرطانية‪،‬‬ ‫وعلى إزال��ة مولدات السرطان من‬ ‫الجسم‪ ،‬وحث السوائل اللمفاوية‬ ‫ع�ل��ى ال�ت��دف��ق بطريقة صحية في‬ ‫الجسم‪.‬‬ ‫ي �س��اه��م ال �ل �ي �م��ون ف ��ي عملية‬ ‫ال �ه �ض��م ع �ب��ر إن � �ت� ��اج اأن ��زي� �م ��ات‬ ‫اأساسية امنشطة للمرارة والكبد‬ ‫وعبر تعزيز امتصاص البروتن‬

‫وامعادن من اأطعمة‪ ،‬كما يساعد‬ ‫أي�ض��ا ع�ل��ى ج�ع��ل ال��ده��ون سائلة‬ ‫لكي يتمكن الجسم من التخلص‬ ‫منها بشكل سريع‪.‬‬ ‫ف � � � � � �ش� � � � � ��رب ع� � �ص� � �ي � ��ر‬ ‫الليمون الحامض في‬ ‫ام��اء الساخن يعمل‬ ‫ع � � � �ل� � � ��ى ت � �خ � �ل � �ي� ��ص‬ ‫ال � �ج � �س� ��م م� � ��ن ام� � ��اء‬ ‫ام� � � � �ح� � � � �ت� � � � �ب � � � ��س‬ ‫وال � � �س � � �م� � ��وم‪،‬‬ ‫ك�م��ا يساعد‬ ‫ك ��ذل ��ك ع�ل��ى‬ ‫ت� � �خ� � �ف� � �ي � ��ف‬

‫ال� �س� �ي� �ل ��ول� �ي ��ت‬ ‫م � � � � � � � � � � � ��ن خ � � � � � � � ��ال‬ ‫ت � �ن � �ظ � �ي ��ف ال � �ج � �ه� ��از‬ ‫اللمفاوي وحث الدم على‬ ‫التدفق حتى البشرة‪.‬‬ ‫ي �ح �ت��وي ال �ل �ي �م��ون ال �ح��ام��ض‬ ‫أي � �ض ��ا ع� �ل ��ى ك �م �ي��ة ص� �غ� �ي ��رة م��ن‬ ‫ال �ف �ي �ت��ام��ن" ب ‪ "6‬وال �ب��وت��اس�ي��وم‬ ‫والكلسيوم وامغنزيوم والفوات‪،‬‬

‫مزايا نبات اخزامى‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫الخزامى نبات ربيعي واسع‬ ‫اان �ت �ش��ار وس��ري��ع اإن �ب��ات بعد‬ ‫س� �ق ��وط اأم � �ط� ��ار ف ��ي اأراض� � ��ي‬ ‫الرملية والسهول‪ .‬طوله حوالي‬ ‫ث ��اث ��ون سم تقريبا وس �ي �ق��ان��ه‬ ‫تنمو في كل اتجاه وتشكل دائرة‬ ‫ق �ط��ره��ا أك �ث��ر ‪ 40‬س ��م واأوراق‬ ‫شبة دائ��ري��ة متقابلة وأزه��اره��ا‬ ‫على شكل نصف دائرة ولونها‬ ‫ب �ن �ف �س �ج��ي ج� �م� �ي ��ل ذو ح � ��واف‬ ‫فاتحة ببياض قليل ول��ه رائحة‬ ‫ذكية جدا تمأ امكان خصوصا‬ ‫عند الغروب أو الشروق‪.‬‬ ‫الخزامى نبتة عتيقة عرفت‬ ‫منذ القدم واستعملت من اأزل‪،‬‬ ‫ف �ل��رائ �ح �ت �ه��ا ال� �ق ��وي ��ة وام� �م� �ي ��زة‬ ‫ال� �ف� �ض ��ل ب� � ��أن ت �ج �ع �ل �ه��ا ال �ن �ب �ت��ة‬ ‫العطرية امتميزة‪.‬‬ ‫ت � � ��زرع ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة ح ��وض‬ ‫البحر اأب�ي��ض ام�ت��وس��ط‪ ،‬وه��ذا‬ ‫م ��ا ف �ي �ه��ا م ��ن ف ��ائ ��دة ول �ص �ن��اع��ة‬ ‫العطور وامواد العطرية عموما‪.‬‬ ‫ول � �ل � �خ� ��زام� ��ى ف� � ��وائ� � ��د ج �م��ة‬ ‫وع��دي��دة‪ ،‬س��واء كنبتة أو كزيت‬ ‫أو كعطر‪ ،‬حيث تعد من العطور‬ ‫ام� �ه ��دئ ��ة ل ��أع� �ص ��اب وام � �ض� ��ادة‬ ‫لأرق وبديل مميز أدوية اأرق‪،‬‬ ‫وذل � � � � ��ك ب � ��اس� � �ت� � �خ � ��دام زي� ��ت‬ ‫الخزامي لتدليك البطن والظهر‬ ‫ل��اس �ت��رخ��اء ف ��ي ال� �ن ��وم ام��ري��ح‪،‬‬ ‫ك�م��ا أن إض��اف��ة ق �ط��رات م��ن عطر‬ ‫ال � �خ � ��زام � ��ى وق � � �ط� � ��رات م � ��ن زي ��ت‬

‫ال ��ذي ي�س��اع��د ع�ل��ى إزال� ��ة ال��ده��ون‬ ‫والشحوم امتراكمة‪.‬‬ ‫ي �س �ت �ع �م��ل‬ ‫م� � � � � � ��اء‬

‫ال � �ل � �ي � �م� ��ون‬ ‫ال � �ح� ��ام� ��ض‬ ‫ك� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��دواء‬ ‫ف� � � � � � �ع � � � � � ��ال ف � ��ي‬ ‫ح� � ��ال� � ��ة ال� � ��زك� � ��ام‬ ‫وااح � � � � � � �ت � � � � � � �ق� � � � � � ��ان‪،‬‬ ‫بإضافة‬ ‫ق �ل �ي��ل م ��ن ال �ع �س��ل وم ��اء‬ ‫م�غ�ل��ي‪ ،‬ك�م��ا يستعمل ل��رف��ع كافة‬ ‫أنواع الحمى الفيروسية‪.‬‬ ‫م � ��ن ام � �ف � �ي� ��د اس � �ت � �ع � �م� ��ال م� ��اء‬ ‫ال �ل �ي �م��ون ال �ح��ام��ض م ��ع مختلف‬ ‫أن � � � ��واع ال �س �ل �ط ��ة ب� � ��دا م� ��ن ال �خ��ل‬

‫ال �ط �ب �ي �ع��ي أو ال� �ك� �ي� �م ��اوي‪ ،‬وه ��و‬ ‫مضر للدم كذلك‪ ،‬فبالنسبة للذين‬ ‫يعانون من مرض الكلى بإمكانهم‬ ‫ااس� � �ت� � �ف � ��ادة م � ��ن م � � ��اء ال� �ل� �ي� �م ��ون‬ ‫الحامض‪.‬‬ ‫يستعمل ال�ل�ي�م��ون الحامض‬ ‫م� �ع ��ال� �ج ��ة وم� �ك ��اف� �ح ��ة ال� �ي ��رق ��ان‬ ‫وأم��راض الكبد‪ ،‬كما يستعمل‬ ‫من أجل عاج غلظة الحليب‬ ‫ل � ��دى اأم ام� ��رض � �ع� ��ة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ي �ع �م��ل ع� �ل ��ى زي � � � ��ادة غ ��دد‬ ‫ال �ل �ع ��اب ف ��ي ال� �ف ��م وي�ق�ت��ل‬ ‫ام � �ك � ��روب � ��ات ك� �م ��ا ي �ع �ت �ب��ر‬ ‫بمثابة معقم جيد للفم‪.‬‬ ‫ي� �ع ��د م � � ��اء ال �ل �ي �م��ون‬ ‫ال� � �ح � ��ام � ��ض م � � ��ن ام � � � ��واد‬ ‫ال �غ �ن �ي��ة وام� �ف� �ي ��دة ال �ت��ي‬ ‫ت� � � �س � � ��اع � � ��د ع� � � �ل � � ��ى إزل� � � � ��ة‬ ‫ترسبات الكلية والكبد‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي ��زي ��ل أوج � � � ��اع وآام‬ ‫العمود الفقري مع امساج‪.‬‬ ‫يعمل الليمون الحامض على‬ ‫م�ن��ع ال �ن��زي��ف ال��دم��وي للبواسير‬ ‫ك�م����ا ي�م�ن��ع م��ن ع ��دم ج��ري��ان ال ��دم‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى مساعدته في طرد‬ ‫ال �س �م��وم م��ن ال ��دم وال �ق �ض��اء على‬ ‫نسبة الكلسترول‪ ،‬كما يعمل على‬ ‫إزالة البثور من الجسم ومن فروة‬ ‫الرأس والشعر‪.‬‬ ‫ي �س��اع��د ال �ل �ي �م��ون ع �ل��ى ف�ت��ح‬ ‫ال �ش �ه �ي��ة ع �ل��ى اأك� ��ل ك �م��ا ي�س��اع��د‬ ‫ع � �ل� ��ى ع � �م� ��ل ال � �ج � �ه� ��از ال �ه �ض �م��ي‬ ‫ب�ص��ورة ج�ي��دة حيث أن كثير من‬ ‫اأط� � �ب � ��اء ي� ��وص� ��ون ب��اس �ت �ع �م��ال��ه‬ ‫معالجة عدم الشهية‪.‬‬

‫البيض من أهم العناصر امهمة في التغذية‬

‫ال� �خ ��زام ��ى ف� ��ي ح � ��وض ح �م��ام��ك الرباط‪ :‬خاص‬ ‫والبقاء فيه مدة ربع ساعة يجعل‬ ‫يعد البيض غذاء كاما‪ ،‬احتوائه على‬ ‫ج�س�م��ك ي�س�ت��رخ��ي وي� �ه ��دأ‪ ،‬كما‬ ‫ي�ع�ط��ي إح �س��اس��ا رائ �ع ��ا وي��زي��ل البروتن والدهن والفيتامينات والهرمونات‬ ‫القلق واأعصاب‪ ،‬كما يعد مزيا واأماح امعدنية وهيدرات الكربون‪ ،‬لذا فإن‬ ‫رائع للعرق ودواء آثار الحروق‪ .‬ت�ن��اول بيضتن ف��ي الصباح يكفي إعطاء‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر زي� ��ت ال �خ ��زام ��ى ع�ن�ص��را الجسم حاجته من البروتن والفيتامينات‪،‬‬ ‫جيدا ينفع للبشرة الدهنية‪ ،‬كما وه��ذا ي�ع��ادل م��ا ف��ي ‪ 350‬غ��رام��ا م��ن الحليب‬ ‫يمنع م��ن ان�ت�ش��ار ح��ب الشباب‪ ،‬أو ‪ 50‬غ��رام��ا م��ن ال�ل�ح��م‪ .‬وب�م��ا أن��ه فقير من‬ ‫وذل � ��ك ب �خ �ل��ط ث� ��اث م ��اع ��ق م��ن هيدرات الكربون‪ ،‬فيؤخذ معه الخبز أو غذاء‬ ‫ال �ع �س��ل‪ ،‬م ��ع إض ��اف ��ة م�ل�ع�ق��ة من م�ش��وي كالبطاطا أو اأرز وك��ذل��ك ك��وب من‬ ‫م� ��اء ال� � ��ورد وم �ل �ع �ق��ة م ��ن ال��زي��ت عصير ال�ب��رت�ق��ال لتأمن ح��اج��ة الجسم من‬ ‫اأس ��اس ��ي ل �ل �خ��زام��ى ووض�ع�ه��ا فيتامن "سي"‪.‬‬ ‫يتألف البيض من أربعة أجزاء رئيسية‬ ‫ع �ل ��ى ب �ش ��رت ��ك ل ��رب ��ع س ��اع ��ة م��ع‬ ‫التدليك‪ ،‬ثم تغسل باماء الفاتر ‪ .‬ال �ب �ي��اض‪ ،‬وااح‪ ،‬وال� �ص� �ف ��ار‪،‬وام ��ح‪ ،‬وغ��رف��ة‬ ‫يساعد مغلى نبتة الخزامى ال �ه��واء ال�ت��ي تقبع ف��ي أح��د ط��رف��ي البيضة‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ت �خ �ف �ي ��ف آام ال� �ح� �ي ��ض‪ ،‬والقشرة امغلفة للبيضة‪ .‬يتكون البياض من‬ ‫خ��اص��ة إذا ح�ل��ي ب��ال�ع�س��ل‪ ،‬كما م��واد ذهنية‪ ،‬ويحتوي على الكوليسترول‬ ‫يعد عطر الخزامى خافضا جيدا والحديد والفسفور‪ ،‬لذلك ه��ي غ��ذاء مخزن‬ ‫ل � �ل � �ح ��رارة ع� ��ن اأط� � �ف � ��ال ب�س�ك��ب للجنن‪ ،‬ويساعده على النمو قبل التفقيس‪.‬‬ ‫كما يحتوي الصفار على مواد حيوية‬ ‫القليل على رأسهم ودهن الجسم‬ ‫ب��ه‪ ،‬ف��ي ح��ن يستعمل مطحون ع��دي��دة م �ث��ل ال �ح��دي��د وال �ف��وس �ف��ور‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ال� �خ ��زام ��ى م ��ع ال ��زي ��ت ال��زي �ت��ون الفيتامينات‪ ،‬ويكون على سطحه حويصلة‬ ‫ال � � ��داف � � ��ئ ك� � �ع � ��اج آام ال � � ��رأس النطفة‪ ،‬منها يبدأ تكون الجنن ونموه داخل‬ ‫البيضة‪ .‬أما غرفة الهواء‪ ،‬فهي تقع في أحد‬ ‫وخافض للحرارة‪.‬‬ ‫ت� �ح� �ت ��وي ع �ش �ب��ة ال� �خ ��زام ��ى طرفي البيضة وتكون صغيرة في البيضة‬ ‫ع�ل��ى مجموعة م��ن ام�ن��اف��ع التي الطازجة‪ ،‬ومع مرور الوقت وتبخر السوائل‬ ‫تعمل على تنشيط القلب والكبد أو نمو ال�ج�ن��ن‪ ،‬ي ��زداد حجم غ��رف��ة ال�ه��واء‪،‬‬ ‫وال� �ط� �ح ��ال وال� �ك� �ل ��ى‪ ،‬أي م�ع�ظ��م وم�ن�ه��ا ي�ع��رف إن ك��ان ال�ب�ي��ض ط��ازج��ا أم ا‬ ‫اآات الداخلية‪ ،‬كما تمنع رائحة بوضعها ف��ي ام ��اء‪ ،‬ف��إن طفت ت�ك��ون قديمة‬ ‫ال �ج �س��د وال� �ع ��رق‪ ،‬وم �ع �ق��م ف�ع��ال وإا فهي طازجة‪.‬‬ ‫أما القشرة الخارجية‪ ،‬فتكون صلبة في‬ ‫ل �ل �ج��روح‪ ،‬وع� ��اج ج �ي��د م�ش��اك��ل‬ ‫ال �ح �ن �ج��رة‪ ،‬وذل� ��ك ب �غ��رغ��رة ام ��اء الطيور‪ ،‬وهي مركبة من الكالسيوم‪ ،‬وجلدية‬ ‫ل ��دى ب �ع��ض ال� ��زواح� ��ف‪ ،‬وي�ت�خ�ل�ل�ه��ا ام �س��ام‬ ‫امغلي بالخزامى ‪.‬‬

‫الناعم‪ ،‬تمنع دخ��ول الجراثيم وال�ه��واء إلى‬ ‫داخل البيضة‪ ،‬ولكنها ا تمنع تبخر اماء من‬ ‫داخل البيضة وخروجه إلى الخارج‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ت� �ب ��ر ال� �ب� �ي ��ض أح � �س� ��ن اأغ � ��ذي � ��ة‪،‬‬ ‫وأسرعها انهضاما‪ ،‬إذا كان نيئا أو مشويا‬ ‫ق �ل �ي��ا‪ ،‬وي �ع �ط��ى ل � ��ذوي ال �ص �ح��ة الطبيعية‬ ‫وخ �ص ��وص ��ا اأط � �ف � ��ال‪ ،‬ف�ي�م�ن�ح�ه��م ام �ن��اع��ة‬ ‫ضد الكساح وفقر ال��دم‪ ،‬كما يمكن إعطاؤه‬ ‫للصغار من سن الثمانية إلى العشرة أشهر‪،‬‬ ‫ويعطى للكبار‪ ،‬وخصوصا امصابن بفقر‬ ‫الدم والحوامل وضعاف الذاكرة وامصابن‬ ‫ب��ان �ه �ي��ار ال �ج �ه ��از ال �ع �ص �ب��ي‪ ،‬ك �م��ا ي�ع�ط��ى‬ ‫للمصابن ب��ال�س��ل‪ ،‬وال �س �ك��ري‪ ،‬وال�ن�ح�ف��اء‪،‬‬ ‫وال�ب��دي�ن��ن ب�ش��رط ت �ن��اول السمن أو ال��زب��دة‬ ‫معه‪ .‬ويمنع البيض عن ذوي الضغط العالي‬ ‫وع �م��ن ل��دي �ه��م ك�م�ي��ة ال �ك��ول �ي �س �ت��رول كبيرة‬ ‫ويكفي ل�ه��ؤاء بيضتن ف��ي اأس �ب��وع‪ ،‬كما‬ ‫يمنع عن امصابن بأمراض الكبد وام��رارة‪،‬‬ ‫وعن الذين يتحسسون بأكل البيض والذين‬ ‫يسبب لهم اضطرابات في الكبد واأمعاء‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��وي ب �ي��اض ال �ب �ي��ض ع �ل��ى م ��ادة‬ ‫م � �ض ��ادة ل �ل �ج��راث �ي��م ت �س �م��ى "ل �ي��زوت �س �ي��م"‬ ‫اكتشفها الطبيب العالم "لياشينكوف"‪ ،‬وهي‬ ‫توجد في اللعاب والدمع والطحال والكبد‪.‬‬ ‫وتحضر هذه امادة من بياض البيض ولها‬ ‫أث��ر فعال في أم��راض العن والحلق واأن��ف‬ ‫واأذن‪ ،‬وهي تحفظ الحليب وبيض السمك‬ ‫من الفساد‪.‬‬ ‫وي �غ ��ذي ال �ب �ي��ض ال �ج �س��م م ��ن ال ��داخ ��ل‪،‬‬ ‫مثلما يغذيه م��ن ال�خ��ارج‪ ،‬وي��وص��ف لصنع‬ ‫قناع الجمال وتجديد شباب الجلد‪.‬‬ ‫وف��ي ال �ط��ب‪ ،‬ي�ش��ار إل��ى ال�ب�ي��ض كعاج‬ ‫لكثير من العلل واأسقام‪ ،‬كما أن مداومة أكل‬ ‫البيض يعرض منه الكلف في الوجه‪.‬‬

‫حبة البركة‬ ‫ال �ش��ون �ي��ز ام� ��زروع أو ح � �ب� ��ة‬ ‫ال� � � � � � � �ب � � � � � � ��رك � � � � � � ��ة أو ال� � � � � � � �ح� � � � � � � �ب � � � � � � ��ة‬ ‫ال � � � � � � �س� � � � � � ��وداء أو ال � � � � � � �ك � � � � � � �م� � � � � � ��ون‬ ‫اأسود‪ ،‬نوع نباتي ينتمي إلى‬ ‫جنس الشونيز من الفصيلة الح‬ ‫وذانية‪.‬‬ ‫ت� � �ع� � �ت� � �ب � ��ر ب � ��ذوره � ��ا ط � ��اردة‬ ‫ل � � �ل � � �غ� � ��ازات وم � �ن � �ش � �ط� ��ة وم � � � ��درة‬ ‫ل � �ل � �ب� ��ول‪ ،‬ك � �م� ��ا ت� �ش� �ف ��ي ع �ج �ي �ن��ة‬ ‫م ��ن ب ��ذوره ��ا ال� �ج ��روح ال�ق��اط�ع��ة‬ ‫ولدغات العقرب واأكزيما‪ ،‬كما‬ ‫أن�ه��ا مطهرة وم �ض��ادة ل�ل��دي��دان ام�ع��وي��ة وا سيما ل��دى اأطفال ومفيدة‬ ‫في الربو ومقوية لجهاز امناعة‪.‬‬ ‫ح �ب��ة ال �ب��رك��ة م �ف �ي��دة ف ��ي أمراض البروستاتا والقولون ومنشطة‬ ‫لأعصاب كما تعد عاجا فعاا للسكري‪.‬‬ ‫تحتوي البذور على ‪ 40‬في امائة من الزيت الثابت‪ ،‬وحوالي ‪ 1.4‬في‬ ‫امائة من الزيت الطيار‪.‬‬ ‫وي� � �ح� � �ت � ��وي زي � � � ��ت ح � �ب� ��ة ال� � �ب � ��رك � ��ة ع � �ل � ��ى ال� � �ع � ��دي � ��د م � ��ن اأح� � �م � ��اض‬ ‫الدهنية اأساسية‪ ،‬ك�م��ا يحتوي على «نيجيلون» وه��ي أح��د م�ض��ادات‬ ‫اأكسدة الطبيعية ‪.‬‬

‫احناء‬ ‫الحناء نبات يستخرج منه‬ ‫مسحوق الحناء الذي تستخدمه‬ ‫أغ �ل��ب ال �ن �س��اء ال �ش��رق �ي��ات وف��ي‬ ‫الدول العربية والهند وباكستان‬ ‫ل�ص�ب��غ ش �ع��ره��ن‪ ،‬ك�م��ا تستخدم‬ ‫الحناء لعمل نقوش جميلة على‬ ‫أيدي النساء‪.‬‬ ‫وت �س �ت �ع �م��ل أوراق ال �ح �ن��اء‬ ‫ك� � �ع � ��اج ل � � ��أم � � ��راض ال� �ج� �ل ��دي ��ة‬ ‫ك � ��ال � ��دم � ��ام� � ��ل وح� � � � ��ب ال � �ش � �ب� ��اب‬ ‫واأمراض الفطرية والجذام‪.‬‬ ‫وي �ع ��د م �غ �ل��ي ال �ح �ن��اء ع��اج��ا‬ ‫ف�ع��اا لحالة اإس�ه��ال وال��دوس�ن�ت��اري��ا‪ ،‬كما ينشط ن��زول ال�ع��ادة الشهرية‬ ‫ويزيد انقباضات الرحم‪ ،‬وهو قاتل للبكتريا‪ ،‬كما يعد دواء مفيدا في عاج‬ ‫كل ما يصيب اأرجل‪ ،‬كما تستعمل الحناء لعاج الحروق بوضع مسحوق‬ ‫الحناء على الجزء امحروق‪.‬‬ ‫وتساعد الحناء أيضا في التئام الجروح امزمنة وخاصة التي تصيب‬ ‫مرضى السكري في اأقدام وتقلل من اإصابات بهذه الجروح حيث تعمل‬ ‫على تقوية الجلد وتجعله أكثر مقاومة ومرونة‪.‬‬

‫الصوجا‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ف� � ��ول ال� �ص ��وج ��ا م��ن‬ ‫اأط � �ع � �م� ��ة ال � �ت� ��ي ت � �ح � �ت ��وي ع �ل��ى‬ ‫كمية ك�ب�ي��رة م��ن ال�ب�ي��وت��ن‪ ،‬وه��و‬ ‫أح��د امغذيات الهامة التي تشبه‬ ‫ال� �ف� �ي� �ت ��ام� �ي� �ن ��ات‪ ،‬ك� �م ��ا ي� �ع ��د ف ��ول‬ ‫ال �ص��وج��ا م ��ن أغ �ن��ى ام � ��واد ال�ت��ي‬ ‫تحتوي على مادة «البيوتن»‪.‬‬ ‫ت� � �س � ��اع � ��د ال � � �ص� � ��وج� � ��ا ع� �ل ��ى‬ ‫م� �ح ��ارب ��ة أم � � ��راض ال� �ق �ل ��ب‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫إن��ه يخفف م�ع��دل الكوليسترول‬ ‫ام��رت�ف��ع ح��وال��ي تسعة ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫كما يحافظ على العظام خصوصا عظام النساء بعد سن اليأس‪ ،‬ويعمل‬ ‫ع�ل��ى محاربة سرطان ال �ث��دي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى التقليل م��ن م�خ��اط��ر يساعد‬ ‫اإص��اب��ة بسرطان ال�ب��روس�ت��ات بنسبة خمسن ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬كما يعمل على‬ ‫الحماية من سرطان بطانة الرحم بنسبة ‪ 50‬في امائة نتيجة للدراسات التي‬ ‫أجريت على نساء تناولن الصوجا‪.‬‬

‫زيت السمسم‬ ‫زي� � � � � � ��ت ال � � �س � � �م � � �س� � ��م ن � ��ات � ��ج‬ ‫ث � � � ��ان � � � ��وي ل � � � � �ب� � � � ��ذور ال � �س � �م � �س� ��م‬ ‫ام�ت�ع��ددة ااس �ت �خ��دام‪ ،‬فهو غني‬ ‫بالعديد م��ن العناصر الغذائية‬ ‫اأس� ��اس � �ي� ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ي� �ع ��د م� �ض ��ادا‬ ‫فعاا لالتهابات‪.‬‬ ‫يستخدم زي��ت السمسم في‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ن��واح��ي الجمالية‬ ‫وال�ص�ح�ي��ة أي�ض��ا ن�ظ��را ل�ف��وائ��ده‬ ‫ام� ��ذه � �ل� ��ة‪ ،‬ف� �ه ��و خ �ف �ي��ف وم� �ت ��اح‬ ‫وغ� �ي ��ر م �ك �ل��ف‪ ،‬ك �م��ا أن � ��ه ي�ت�م�ي��ز‬ ‫برائحة مميزة‪ ،‬مما يجعله خيار مثالي لزيوت التدليك‪ ،‬باإضافة إلى ذلك‬ ‫فهو زيت ممتاز للعناية بالبشرة والشعر‪.‬‬ ‫يتميز زيت السمسم بعدد ا حصر له من الفوائد الجمالية للبشرة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي�ت�م�ت��ع زي ��ت ب �خ��واص ش�ف��ائ�ي��ة م �ض��ادة ل�ل�ب�ك�ت�ي��ري��ا‪ ،‬ف�ي�س��اع��د ب��ذل��ك‬ ‫على سرعة شفاء الجروح وال�خ��دوش‪ ،‬كما يساعد على ع��اج العديد من‬ ‫اأمراض الجلدية كالصدفية واإكزيما‪.‬‬ ‫يحتوي زيت السمسم على فيتامن «أ» امضاد لأكسدة‪ ،‬مما يساعد‬ ‫على التخلص من الشوارد الحرة التي تتسبب في تلف خايا الجسم‪.‬‬

‫عسل النحل‬ ‫ع � �س� ��ل ال � �ن � �ح� ��ل ع � � �ب� � ��ارة ع��ن‬ ‫م��ادة غذائية ه��ام��ة تحتوي على‬ ‫سكريات أغلبها أح��ادي وخمائر‬ ‫وأح � �م ��اض أم �ن �ي��ة وف �ي �ت��ام �ي �ن��ات‬ ‫متنوعة‪ .‬والعسل معروف معظم‬ ‫الناس كمادة غذائية مهمة لجسم‬ ‫اإن � � �س� � ��ان وص � �ح � �ت� ��ه‪ ،‬ك� �م ��ا ي �ع��د‬ ‫م �ض��ادا ح�ي��وي��ا طبيعيا ومقويا‬ ‫ل �ج �س��م اإن � �س� ��ان‪ ،‬ب �ح �ي��ث ي �ق��وي‬ ‫جهاز امناعة الذي يتولى مقاومة‬ ‫جميع اأمراض التي تهاجمه‪.‬‬ ‫ي�ع�م��ل ال�ع�س��ل ع�ل��ى ت�ع��وي��ض ال �س �ك��ري��ات ام�س�ت�ه�ل�ك��ة ب��ال�ج�س��م بسبب‬ ‫امجهود الجسماني أو الذهني‪ ،‬كما يعتبر مادة عاجية ووقائية وغذائية‬ ‫عالية القيمة‪ ،‬كما يساعد في عاج اضطرابات الجهاز الهضمي واإسهال‬ ‫امعدي السام ويمنع اإصابة بقرحة امعدة واأنثى عشر‪.‬‬ ‫يعتبر عسل النحل عاجا فعاا اتهاب الكبد امزمن والتهاب الحويصلة‬ ‫امرارية كما يساعد في تفتيت حصواتها‪ ،‬ويساعد على عاج أمراض القلب‬ ‫وض�ع��ف ال�ب�ن�ي��ة وف�ق��ر ال ��دم وي�ع�م��ل ع�ل��ى رف��ع نسبة الهيموغلوبن ب��ال��دم‬ ‫ويخفف من حدة اأرق ويساعد على النوم السريع الهادئ ‪.‬‬

‫ياغورت‬ ‫ال � � �ي � � ��اغ � � ��ورت أو ال � � ��زب � � ��ادي‬ ‫م � � � � ��ادة س � �ه � �ل� ��ة ال� � �ه� � �ض � ��م‪ ،‬وه � ��و‬ ‫ه� ��ام ل��أش �خ��اص ال ��ذي ��ن ل��دي�ه��م‬ ‫ح �س��اس �ي��ة م �ف ��رط ��ة م� ��ن األ� �ب ��ان‬ ‫وا يستطيعون ت�ن��اول�ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ح�ت��وى ع�ل��ى إن��زي��م «ال��اك �ت��از»‬ ‫ه��اض��م‪ ،‬وه� ��ذا اإن ��زي ��م ا ت �ف��رزه‬ ‫أج �س��ام اأش �خ ��اص ال �ت��ي لديها‬ ‫حساسية مفرطة من الاكتوز‪.‬‬ ‫يقلل ال��زب��ادي م��ن احتمالية‬ ‫إص � � ��اب � � ��ة ال � �ش � �خ� ��ص ب � �س� ��رط� ��ان‬ ‫القولون أن��ه يحتوى على م��ادة‬ ‫«اك�ت��و بكتيريا»‪ ،‬وه��ي بكتريا نافعة تحافظ على ب�ق��اء ال�ق��ول��ون نظيفا‬ ‫وخ��ال�ي��ا م��ن ال�ف�ض��ات‪ ،‬ك�م��ا ي�س��اع��د ف��ي عملية ال�ه�ض��م وف��ي ب�ن��اء العظام‬ ‫واأسنان واللثة‪ ،‬وهذا يجنب اإنسان تعرضه لهشاشة العظام عند التقدم‬ ‫في السن‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪202 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫الرباط تصدح وتتمايل على إيقاعات موازين‬ ‫ك ��رم أول أم ��س اأرب � �ع ��اء‪ ،‬ام �خ��رج‬ ‫ال�س�ي�ن�م��ائ��ي ح�م�ي��د ال��زوغ��ي خ��ال‬ ‫ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال� � � � � ��دورة ال� �س ��ادس ��ة‬ ‫ل �ل �م �ل �ت �ق��ى ال� ��وط � �ن� ��ي ل �ل �ف �ي �ل��م‬ ‫ال �ق �ص �ي��ر ه � ��واة ب �ش �ف �ش��اون‪،‬‬ ‫ال� � � � � ��ذي ت � �ن � �ظ � �م ��ه "ج� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫ت � � ��اس � � � �م � � � �ط � � ��ان" ل� �ل� �ب� �ي� �ئ ��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا ت ��م ت�ك��ري��م‬ ‫أي � �ض � ��ا ك � ��ا م � ��ن ال �ت �ق �ن �ي��ن‬ ‫ال� � �س� � �ي� � �ن� � �م � ��ائ� � �ي � ��ن م� �ح� �م ��د‬ ‫الرحموني‪ ،‬وعبد السام بن‬ ‫م �ي �م��ون‪ ،‬وذل � ��ك اش�ت�غ��ال�ه�م��ا‬ ‫سابقا في دار السينما بامدينة‪.‬‬ ‫وأش ��ار أح�م��د أش��رن��ان رئيس‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ف ��ي ه� ��ذه ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ت�ق��ام بتعاون م��ع امجلس البلدي وعمالة‬ ‫اإقليم‪ ،‬وبدعم من امركز السينمائي امغربي إلى أهمية الدورة التي تتميز‬ ‫بتنوع فقراتها‪ ،‬والساعية إلى اارتقاء بالعمل السينمائي لدى الشباب‪ ،‬من‬ ‫الهواية إلى ااحتراف‪ ،‬وجعل امدينة قبلة للسينمائين كل عام‪.‬‬ ‫كما أعرب عن الدور الكبير الذي تلعبه سينما الهواة في‬ ‫تكوين اأجيال‪ ،‬وما يواكبها من صعوبات‪.‬‬ ‫وتشمل هذه ال��دورة على مسابقتن رسميتن اأول��ى خاصة باأفام‬ ‫القصيرة‪ ،‬ويرأسها امخرج حميد الزوغي‪ ،‬فيما تهم الثانية اأفام البيئية‪،‬‬ ‫ويتبارى في امسابقتن ‪ 14‬فيلما‪ ،‬من بينها أربعة بيئية تتنافس للظفر‬ ‫بجوائز املتقى القيمة‪.‬‬

‫لقطة إحدى الدورات السابقة مهرجان موازين (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫س �ت �ت �خ��ذ ال � ��رب � ��اط م � �ن� ��ذ‪ ،‬ال� �ي ��وم‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬ص�ب�غ��ة ف�ن�ي��ة ع��ام �ي��ة مع‬ ‫افتتاح ال ��دورة ‪ 13‬مهرجان "م��وازي��ن‬ ‫إي �ق��اع��ات ال �ع ��ال ��م"‪ .‬وس �ي �ت �ج��دد ل�ق��اء‬ ‫ع� �ش ��اق ام��وس �ي �ق��ى ب �ك��ل إي �ق��اع��ات �ه��ا‬ ‫م � ��ع ال� �ج� �م� �ه ��ور ام � �غ� ��رب� ��ي وال� �ع ��ام ��ي‬ ‫ال� � � � ��ذي ي� �ت� �ت� �ب ��ع ام� � �ه � ��رج � ��ان ب �ش �غ��ف‬ ‫كبير‪ .‬وتوجه ع��دد م��ن الصحافيون‬ ‫م ��ن م�خ�ت�ل��ف ام �ن��اب��ر اإع��ام �ي��ة منذ‬ ‫أول أم��س‪ ،‬إلى دار الفنون في الرباط‬ ‫للحصول ع�ل��ى ااع �ت �م��ادات م��ن أج��ل‬ ‫تغطية ه��ذا ال�ح��دث الكبير‪ .‬وش��ددت‬ ‫إح��دى ام��وظ�ف��ات امكلفة بمهمة منح‬ ‫ااع� �ت� �م ��ادات ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‪ ،‬أن ��ه على‬ ‫ه� ��ؤاء ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال� �ش ��ارات ال�ت��ي‬ ‫علقت ف��ي أي��دي�ه��م لتسهيل دخولهم‬ ‫إل ��ى ام �ن �ص��ات وال� �ن ��دوات‪ ،‬م��ؤك��دة أن‬ ‫ال �ه��دف م��ن ك��ل ه ��ذه ال �ت �ع �ق �ي��دات هو‬ ‫ض �م��ان ح�س��ن التنظيم ال ��ذي تسعى‬ ‫اللجنة امنظمة إل��ى تحقيقه إنجاح‬ ‫امهرجان في جميع دوراته‪.‬‬ ‫وع �ل��ى غ� ��رار ال � � ��دورات ال�س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫ت �س �ت �ق �ب��ل ال� ��رب� ��اط ن �خ �ب��ة م ��ن ن �ج��وم‬ ‫ال� �ص ��ف اأول ف ��ي اأغ �ن �ي ��ة ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫وال� �ش ��رق� �ي ��ة وام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ب��إي �ق��اع��ات‬ ‫عصرية وتقليدية‪ ،‬فضا عن ورشات‬ ‫فنية وع��روض في ال�ش��ارع‪ .‬سيفتتح‬ ‫ام�غ�ن��ي "ج�س�ت��ن ت�م�ب��رل�ي��ك" أمسيات‬ ‫ام ��وس� �ي� �ق ��ى ال� �غ ��رب� �ي ��ة ع� �ل ��ى م �ن �ص��ة‬

‫السويسي التي تتعاقب عليها أسماء‬ ‫ذائ �ع��ة ال�ص�ي��ت ف��ي م�ق��دم�ت�ه��ا ال�ف�ن��ان‬ ‫"س �ت��روم��اي" ث��م "ج��اي��زون دي��رول��و"‬ ‫ومجموعة "كول أند غانغ" و"روبيرت‬ ‫ب��ان��ت" و"ري �ك��ي م��ارت��ن" ث��م النجمة‬ ‫"أليسيا كييز"‪.‬‬ ‫أم� � ��ا م �ح �ب ��و اأغ � �ن � �ي ��ة ال �ش��رق �ي��ة‬ ‫بمختلف أجيالها وفنونها‪ ،‬فسيكون‬ ‫ل � �ه� ��م م � ��وع � ��د ف� � ��ي م� �ن� �ص ��ة ال �ن �ه �ض��ة‬ ‫م ��ع ال �ف �ن��ان ال �ع ��راق ��ي ك��اظ��م ال �س��اه��ر‬ ‫وال �ف �ن��ان��ة ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ن��ان�س��ي ع�ج��رم‪،‬‬ ‫وكارول سماحة‪ ،‬ووائل جسار‪ ،‬ونوال‬ ‫ال �ك��وي �ت �ي��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا س �ي �خ �ت��م أم �س �ي��ات‬ ‫"ال � �ن � �ه � �ض� ��ة" م� �ح� �ب ��وب ال� �ج� �م ��اه� �ي ��ر‪،‬‬ ‫الفنان محمد عبده‪ ،‬صاحب الرصيد‬ ‫الغنائي الحافل‪.‬‬ ‫ويختص مسرح محمد الخامس‬ ‫ب�ف�ق��رة ااك �ت �ش��اف��ات ال �ت��ي ت�ف�ت��ح عن‬ ‫الجمهور على ظواهر وتجارب فنية‬ ‫أصيلة ومؤسسة‪ ،‬على غرار مجموعة‬ ‫"ال� � � �ك � � ��وم � � ��ودورس" و"ل� � � � ��وث ك� � � ��ازال"‬ ‫و"برنارد افيليي" و"أمانسيو برادا"‬ ‫وس �ع��اد م��اس��ي و"إري � ��ك ف�ي��رن��ان��دي��ز"‬ ‫وغ �ي��ره��م‪ .‬أم ��ا ال �ب��رم �ج��ة ام�خ�ص�ص��ة‬ ‫ل �ل �ط��رب ف ��ي ق ��اع ��ة "ارون� �ي� �س ��ون ��س"‬ ‫فتزهو باستقبال ثلة من الفنانن من‬ ‫الشرق اأوس��ط وام�غ��رب الكبير‪ .‬يتم‬ ‫اف�ت�ت��اح ب��رن��ام��ج ه��ذا ال�ع��ام م��ع إب��داع‬ ‫مغربي بعنوان "أوق��دوا النجوم‪ :‬كان‬ ‫يا ما ك��ان"‪ ،‬وه��و عبارة عن حفل عن‬ ‫أج��واء اأن��دل��س منذ تأسيسها حتى‬

‫سقوطها‪ .‬وينشط فعاليات امنصة‬ ‫أيضا الفنان عبد القادر شاعو‪ ،‬أحد‬ ‫أعمدة اأغنية الشعبية الجزائرية‪.‬‬ ‫ول�ف��ن العيطة ح�ض��ور أي�ض��ا في‬ ‫ام � �ه ��رج ��ان‪ ،‬ح �ي��ث س �ي �ع �ت �ل��ي خ�ش�ب��ة‬ ‫امسرح الفنان جمال زرهوني إرضاء‬ ‫ال �ج �م �ه��ور ال � ��ذي ي �ع �ش��ق ه� ��ذا ال �ل��ون‬ ‫ال �غ �ن��ائ��ي‪ .‬أم� ��ا ام �غ �ن��ي ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‬ ‫"أبو نيكوا" وأوركسترا منير بشير‪،‬‬ ‫ف �س �ي �م �ت �ع��ان ال �ح �ض��ور ب�م�ق�ط��وع��ات‬ ‫م��وس �ي �ق �ي��ة م� ��ن خ � ��ال ال � �ع� ��زف ع�ل��ى‬ ‫ال �ع��ود‪ ،‬وم��ن ام ��واد ام�ب��رم�ج��ة أي�ض��ا‪،‬‬ ‫ح �ف��ل أن��دل �س��ي م ��ع م �ح �م��د ب��اج��دوب‬ ‫وآخ � � ��ر م� ��ع ف� �ن ��ان ��ة ام� �ل� �ح ��ون م ��اج ��دة‬ ‫اليحياوي‪.‬‬ ‫وردا ع� �ل ��ى ك � ��ل م � ��ن ي �ع �ت �ب��ر أن‬ ‫إدارة م�ه��رج��ان م��وازي��ن تعيد بعض‬ ‫اأسماء‪ ،‬قال عزيز دالكي امدير الفني‬ ‫للمهرجان ف��ي تصريحات إعامية‪،‬‬ ‫إن م� �ش ��ارك ��ة ف� �ن ��ان ��ن ف� ����ي م �ه��رج��ان‬ ‫م��وازي��ن أك�ث��ر م��ن م��رة ليس فيها من‬ ‫ت�ك��رار‪ ،‬طاما أن لديهم دائما الجديد‬ ‫ل �ي �م �ت �ع��ون ب ��ه ج �م �ه ��وره ��م‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا‬ ‫أن ام� �ه ��رج ��ان م �ث��ل ك ��ل دورة ي �ط��رح‬ ‫تحديات وتوقعات وق��ال إن كل دورة‬ ‫يجب أن تكون أفضل من سابقاتها‪.‬‬ ‫وأع �ل��ن ب��أن ال �ش��يء ال�ج�م�ي��ل ف��ي ه��ذه‬ ‫ال� � � ��دورة ه ��و ح� �ض ��ور ك ��ل م ��ن م�غ�ن��ي‬ ‫البوب اأميركي "جاسن تيمبرليك"‬ ‫والبلجيكي "ستروماي" مشيرا‪ ،‬إلى‬ ‫أنه سبق لهما الحصول على جوائز‬

‫عامية‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن م � �ه ��رج ��ان م� ��وازي� ��ن‬ ‫إي�ق��اع��ات ال�ع��ال��م‪ ،‬يستقبل ه��ذا العام‬ ‫أزي ��د م��ن ‪ 35‬ح�ف��ا ف��ي منصتي سا‬ ‫وال �ن �ه �ض ��ة وق� ��اع� ��ة ارون� �ي� �س ��ون ��س‪،‬‬ ‫ي�ح�ي�ي�ه��ا ف �ن��ان��ون م �غ��ارب��ة ف��ي أل ��وان‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ت��راث �ي��ة وع �ص��ري��ة‪ ،‬تشمل‬ ‫اموسيقى العصرية وكناوة‪ ،‬والراي‪،‬‬ ‫والشعبي‪ ،‬واأمازيغي‪ ،‬والكاسيكي‪،‬‬ ‫وكذا اموسيقى الحضرية‪.‬‬ ‫س �ي �ل �ت �ق��ي ال �ج �م �ه ��ور ب �ف �ن��ان �ي��ه‬ ‫ام� �ح� �ب ��وب ��ن ل �ط �ي �ف��ة رأف� � � ��ت‪ ،‬رش� �ي ��دة‬ ‫ط��ال‪ ،‬سعيدة ش��رف‪ ،‬سلمى رشيد‪،‬‬ ‫وال� �ش ��اب ��ان م � ��راد ب��وري �ق��ي وي��وس��ف‬ ‫كلزيم والفنان إبراهيم بركات‪ ،‬التوأم‬ ‫صفاء وهناء‪ ،‬إيمان قرقيبو‪ .‬ويعانق‬ ‫أي � �ض ��ا أغ� ��ان� ��ي م �غ ��رب �ي ��ة ت � �ع ��ود إل ��ى‬ ‫أسلوب فترة السبعينيات‪ ،‬بمشاركة‬ ‫ف��رق��ة "ل��رص��اد" امراكشية ومجموعة‬ ‫"عبدو وبنات مشاهب" و"تكادة"‪ .‬كما‬ ‫ستشهد منصة سا تقديم إيقاعات‬ ‫ال �ه �ي��ب ه� ��وب‪ ،‬م ��ن خ ��ال ح�م�ي��د "ف��ي‬ ‫إف إف" وم� ��اس � �ت� ��ا ف � �ل� ��و‪ ،‬وم �غ �ن��ي‬ ‫ال��راب مسلم‪ ،‬فضا ع��ن إي�ق��اع��ات من‬ ‫موسيقى الريف (مجموعة طيفيور)‬ ‫واأط �ل��س (أح � ��وزار) ومنطقة س��وس‬ ‫(الرايسة تابعمرانت)‪.‬‬ ‫ويرتقب‪ ،‬أن تسجل الدورة عودة‬ ‫ال� �ف� �ن ��ان ب �ي �ن �ح��اس ك ��وه ��ن ام� �ع ��روف‬ ‫بجوه اموسيقي ااحتفالي والفريد‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث س �ي �ض �م��ن ل �ل �ج �م �ه��ور س �ه��رة‬

‫شعبية ب�ك��ل ام�ق��اي�ي��س‪ ،‬تجسد غنى‬ ‫اأغ� ��ان� ��ي ال� �ي� �ه ��ودي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ .‬ك�م��ا‬ ‫تتألق على منصة سا ثاثة أسماء‬ ‫رائ��دة في اموسيقى الشعبية‪ ،‬حميد‬ ‫ال� �س ��رغ� �ي� �ن ��ي‪ ،‬وم �ص �ط �ف ��ى ب� ��ورك� ��ون‬ ‫وزينة الداودية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه ��ة أخ � � � � ��رى‪ ،‬ت �س �ت �ض �ي��ف‬ ‫ال � � ��دورة ‪ 13‬م ��وازي ��ن ب��رم �ج��ة خ��اص��ة‬ ‫بعنوان '' غ�ن��اء اأن �ه��ار''‪ ،‬تلتئم في‬ ‫إطارها مجموعات قادمة من مختلف‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬كل منها تقدم أسلوبا‬ ‫م��وس�ي�ق�ي��ا ن�ش��أ ب�ض�ف��اف ن�ه��ر كبير‪.‬‬ ‫إنها أنهار النيل‪ ،‬امسيسيبي‪ ،‬الفرات‪،‬‬ ‫ال��دان��وب‪ ،‬وأب��و رق��راق‪ .‬وستحط هذه‬ ‫ام �ج �م��وع��ات رح��ال �ه��ا ب �ف �ض��اء ش��ال��ة‬ ‫التاريخي‪.‬‬ ‫وت�ك��ري�س��ا لتقليد منتظم ي��روم‬ ‫تقريب الفنانن من الجمهور‪ ،‬يقترح‬ ‫موازين سلسلة جديدة من الورشات‬ ‫ال � �ت� ��ي ت � �ه� ��دف إل� � ��ى ت� �ق ��دي ��م ت �ق �ن �ي��ات‬ ‫امبدعن العامين‪.‬‬ ‫وتشكل فرقة "طبول بوروندي"‬ ‫ال �ع �ن��وان اأب� ��رز ف��ي ف �ق��رات "ع ��روض‬ ‫ال� � � �ش � � ��وارع"‪ ،‬إذ ت� �ع ��د م� ��ن أب � � ��رز ف ��رق‬ ‫الطبول في العالم‪.‬‬ ‫وا ي �غ �ي��ب س� �ح ��ر إف ��ري� �ق� �ي ��ا ع��ن‬ ‫ال � ��دورة ‪ 13‬م ��وازي ��ن‪ ،‬ح�ي��ث تحتضن‬ ‫س��اح��ة أب ��ي رق � ��راق ن�خ�ب��ة م ��ن أش�ه��ر‬ ‫ام��وس �ي �ق �ي��ن ف� ��ي ال � �ق � ��ارة ال� �س� �م ��راء‪،‬‬ ‫ت�ق��دم إي�ق��اع��ات إفريقيا ف��ي ح��وار مع‬ ‫اأساليب اموسيقية العامية‪.‬‬

‫جمعية «نسيم» تطلق مشروع إصاح مدارس بالعالم القروي‬ ‫اختارت مجموعة مدارس "الخبيزين" في امرحلة بهدف تحسن جودة الفضاء التعليمي‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬هند رزقي‬ ‫أط�ل�ق��ت جمعية ن�س�ي��م لأنشطة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وال �ث �ق��اف �ي��ة وال �ت��رب��وي��ة‬ ‫بامغرب‪ ،‬مشروع "إصاح ‪ "2014‬الذي‬ ‫يهدف إلى ترميم وإصاح مرافق عدة‬ ‫مدارس ابتدائية بالعالم القروي‪.‬‬ ‫واخ� �ت ��ارت ال�ج�م�ع�ي��ة ف��ي ام��رح�ل��ة‬ ‫اأولى من امشروع‪ ،‬مجموعة مدارس‬ ‫"ال �خ �ب �ي��زي��ن" ب�ج�م��اع��ة م�ل�ي�ل��ة إق�ل�ي��م‬ ‫ب ��ن س �ل �ي �م��ان‪ ،‬ال� �ت ��ي س �ت �س �ت �ف �ي��د م��ن‬ ‫إصاح معظم قاعاتها وإع��ادة تهيئة‬ ‫فضائها‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ي ��اس ��ن ال � � �ق � ��ادري رئ �ي��س‬ ‫ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة‪ ،‬إن اخ� � �ت� � �ي � ��ار م� ��درس� ��ة‬ ‫"ال� �خ� �ب� �ي ��زي ��ن" ج � ��اء ب� �ع ��د ن �ق��اش��ات‬ ‫أول�ي��ة خ��ال ااج�ت�م��اع��ات التمهيدية‬ ‫ل�ل�م�ش��روع‪ ،‬ح�ي��ث ت��م اات �ف��اق ع�ل��ى أن‬ ‫يركز امشروع على إصاح مؤسسات‬ ‫تعليمية عمومية في العالم القروي‪،‬‬ ‫ن �ظ��را إل ��ى ض �ع��ف ال �ب �ن �ي��ات التحتية‬ ‫أغ �ل��ب ه ��ذه ام��ؤس �س��ات‪ ،‬واف �ت �ق��اره��ا‬ ‫أبسط شروط التمدرس الائق‪.‬‬

‫وأض � � ��اف‪ ،‬أن م �ج �م��وع��ة م� ��دارس‬ ‫"ال �خ �ب �ي ��زي ��ن" ت ��وف ��رت ف �ي �ه��ا ج�م�ي��ع‬ ‫ال � �ش� ��روط ال� �ت ��ي ح ��ددت� �ه ��ا ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫لانخراط في مشروع "إص��اح‪،"2014‬‬ ‫كالبعد عن امجال الحضري‪ ،‬والحاجة‬ ‫ام� ��اس� ��ة ل� ��إص� ��اح‪ ،‬وض� �ع ��ف ال �ب �ن �ي��ة‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وس �ي �س �ت �ف �ي��د م ��ن ه � ��ذا ام� �ش ��روع‬ ‫أزي � � � ��د م � ��ن م� ��ائ� ��ة وأرب � � �ع� � ��ن ت �ل �م �ي��ذا‬ ‫وتلميذة‪ ،‬يدرسون بمجموعة مدارس‬ ‫"الخبيزين" ال�ت��ي تبعد ب�ح��وال��ي ‪60‬‬ ‫كيلو متر عن الدارالبيضاء‪ ،‬إذ سيتم‬ ‫إص��اح ‪ 3‬ق��اع��ات‪ ،‬وتشجير الساحة‪،‬‬ ‫وإنشاء ملعب‪ ،‬وصباغة وتزين سور‬ ‫امدرسة‪ ،‬وتجهيز امطعم‪ ،‬بهدف خلق‬ ‫ف �ض��اء م��ائ��م ل��أط �ف��ال ي�س�ت��ري�ح��ون‬ ‫فيه ب��ن الحصص ال��دراس�ي��ة‪ ،‬عوض‬ ‫أن ي �ت �ن��اول��وا وج �ب��ات �ه��م ف ��ي س��اح��ة‬ ‫امدرسة أو في الشارع‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫تجهيز قاعة لإعاميات وتزويدها‬ ‫بحواسيب‪.‬‬ ‫وي�ش�ت�غ��ل أع �ض ��اء ال�ج�م�ع�ي��ة في‬ ‫ه � ��ذه ال� �ف� �ت ��رة ع �ل��ى م��رح �ل��ة اإع � � ��داد‪،‬‬

‫ح� �ي ��ث ت � ��م ت� �ك ��وي ��ن خ� ��اي� ��ا ام � �ش� ��روع‬ ‫ووض��ع التخطيط ال��زم�ن��ي وامرحلي‬ ‫ل�س�ي��ر ام� �ش ��روع‪ ،‬وق �س��م ال�ع�م��ل خ��ال‬ ‫ه ��ذه ام��رح �ل��ة ب ��ن ال �خ��اي��ا ال�ت�ق�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وامالية‪ ،‬والخلية امكلفة بالتواصل‪،‬‬ ‫إذ ت �ن �ج��ز ك� ��ل خ �ل �ي��ة ع �م �ل �ه��ا ح�س��ب‬ ‫اختصاصها‪ ،‬باإضافة إلى الزيارات‬ ‫اميدانية "لفضاءات مجموعة مدارس‬ ‫الخبيزين" لتحديد ال�ق��اع��ات اأكثر‬ ‫ت� �ض ��ررا واأول� � ��ى ب ��اإص ��اح‪ ،‬ل�ت��أت��ي‬ ‫م��رح �ل��ة اإن� �ج ��از وت�ت�م�ث��ل ف��ي إن �ج��از‬ ‫اإص ��اح ��ات وت �ن �ف �ي��ذه��ا‪ ،‬ث ��م م��رح�ل��ة‬ ‫امتابعة‪ ،‬والتي تستمر من ثاثة إلى‬ ‫س�ت��ة أش �ه��ر ب�ع��د إت �م��ام اإص��اح��ات‪،‬‬ ‫ب �غ��رض ال �ت��أك��د م ��ن ن �ج��اع��ة اأع �م��ال‬ ‫امنجزة‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ي ��اس ��ن‪ ،‬أن ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫وق � �ع� ��ت ع� �ق ��د ش � ��راك � ��ة م � ��ع ام ��ؤس �س ��ة‬ ‫التعليمية "ال�خ�ب�ي��زي��ن" ف��ي شخص‬ ‫امدير‪ ،‬وكانت قد حددت تاريخ بداية‬ ‫مرحلة اإن �ج��از ف��ي ‪ 16‬م��اي الحالي‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ام� ��وارد ام��ال�ي��ة غ�ي��ر ك��اف�ي��ة‪ ،‬لذلك‬ ‫م ��ازال ��ت ال�ج�م�ع�ي��ة ت��واص��ل ج�ه��وده��ا‬

‫لعقد شراكات مع مؤسسات عمومية‪،‬‬ ‫أو ش ��رك ��ات خ ��اص ��ة ت ��دع ��م ام� �ش ��روع‬ ‫وتساهم في إصاح مؤسسات أخرى‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أم ��ل أن ي�ص�ب��ح "إص� ��اح ‪"2014‬‬ ‫مشروعا سنويا يساهم ف��ي تحسن‬ ‫ف� �ض ��اء ام ��ؤس � �س ��ات ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ف��ي‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ام �ش��ارك��ن ف��ي ه��ذا‬ ‫ام� �ش ��روع‪ ،‬أك ��د ال � �ق ��ادري أن �ه��م ك�ل�ه��م‬ ‫متطوعون‪ ،‬يتوزعون بن منخرطن‬ ‫وش �ب��اب م �ت��اب��ع ل�ع�م��ل ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬ا‬ ‫ي�ت��وان��ى ع��ن تقديم ام�س��اع��دة‪ ،‬ومنح‬ ‫ج � ��زء م� ��ن وق� �ت ��ه ل �ف �ع��ل ال� �خ� �ي ��ر‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ع�ب��ر ع��ن س�ع��ادت��ه ب�ت�ج��اوب ال�ش�ب��اب‬ ‫م��ع ام �ب��ادرة‪ ،‬وأع ��رب ع��ن أم�ل��ه ف��ي أن‬ ‫ي �ح �ق��ق ام � �ش� ��روع رس ��ال �ت ��ه ال �ن �ب �ي �ل��ة‪،‬‬ ‫ام�ت�م�ث�ل��ة ف��ي ت�م�ت��ع ال�ط�ف��ل ب�ح�ق��ه في‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬ورس� � ��م ااب� �ت� �س ��ام ��ة ع�ل��ى‬ ‫وج��وه أط�ف��ال يحلمون فقط بفضاء‬ ‫ت �ع �ل �ي �م��ي م� ��ائ� ��م‪ ،‬وب �ف �ص ��ل دراس � ��ي‬ ‫يقيهم برد الشتاء‪ ،‬وحرارة الصيف‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة إلى أن مشروع‬ ‫"إص � ��اح ‪ ،"2014‬ال � ��ذي اخ� �ت ��ارت ل��ه‬

‫ال �ج �م �ع �ي ��ة ش� � �ع � ��ار"أج � ��ي ن �ص �ل �ح��وا‬ ‫م��درس �ت �ن��ا" ي �ن��درج ض�م��ن ام �ب��ادرات‬ ‫وام �ش��اري��ع ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ذات اأث��ر‬ ‫ام �س �ت��دام‪ ،‬ك�م��ا ي�ع��د م�ش��روع��ا مميزا‬ ‫أن � ��ه ي� �ه ��دف إل � ��ى ت �ح �س��ن ال �ف �ض��اء‬ ‫التعليمي والرقي بامستوى التربوي‬ ‫في بادنا‪ ،‬ومحاربة الهدر امدرسي‬ ‫م� ��ن خ � ��ال ت ��وف� �ي ��ر ف� �ض ��اء وش � ��روط‬ ‫ضامنة لتمدرس فعال‪ ،‬ومريح‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ����ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ن � �س � �ي� ��م ل� ��أن � �ش � �ط� ��ة ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‬ ‫والثقافية وال�ت��رب��وي��ة‪ ،‬تأسست عام‬ ‫‪ 2010‬ف� ��ي م ��دي� �ن ��ة ال ��دارال� �ب� �ي� �ض ��اء‪،‬‬ ‫وأن� � �ج � ��زت م �ج �م��وع��ة م� ��ن ام� �ش ��اري ��ع‬ ‫أب��رزه��ا م�ش��روع��ي "ن�س�ي��م رم �ض��ان"‪،‬‬ ‫و"ب� ��ال� ��وال� ��دي� ��ن إح � �س� ��ان� ��ا" و"ق ��اف� �ل ��ة‬ ‫التضامن ن�س�ي��م"‪ ،‬وم �ب��ادرة "رؤي��ة"‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي اس� �ت� �ف ��ادت م �ن ��ه دار ام �س �ن��ن‬ ‫"ع��ن ال �ش��ق"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى تنظيم‬ ‫زيارات لدور اأيتام‪ ،‬وتأطير أنشطة‬ ‫ت��رف�ي�ه�ي��ة ب�م��ؤس�س��ات م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬كما‬ ‫ت�ح��رص الجمعية على ام�ش��ارك��ة في‬ ‫أنشطة بيئية وتوعوية‪.‬‬

‫تكرم أمينة عويشر مديرة ا امعهد اجامعي للبحث العلمي‬ ‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫اح �ت �ض �ن��ت ق��اع��ة ام �ح��اض��رات‬ ‫بامعهد الجامعي للبحث العلمي‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ح�ف��ا تكريميا‬ ‫على شرف اأستاذة أمينة عويشر‬ ‫م��دي��رة ام�ع�ه��د‪ ،‬واأس� �ت ��اذة فاطمة‬ ‫طاهور الكاتبة العامة بامعهد‪.‬‬ ‫ح�ض��ر ال�ح�ف��ل ك��ل م��ن رض ��وان‬ ‫ام� ��راب� ��ط رئ� �ي ��س ال �ج ��ام �ع ��ة‪ ،‬وع �ب��د‬ ‫الكبير برقية رئيس جهة الرباط‪،‬‬ ‫س� � � ��ا‪ ،‬زم � � � � ��ور‪ ،‬زع � � �ي� � ��ر‪ ،‬وال � �ك � �ت� ��اب‬ ‫ال � �ع � ��ام � ��ون وم� � ��دي� � ��رو ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫التابعة إلى جامعة محمد الخامس‬ ‫ال �س��وي �س��ي‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��م ال�ع��ام�ل��ون‬ ‫بمعهد الدراسات اإفريقية‪.‬‬ ‫اف�ت�ت��ح ال�ح�ف��ل ب�ك�ل�م��ات ألقاها‬ ‫رض� � � ��وان ام � ��راب � ��ط رئ� �ي ��س ج��ام �ع��ة‬ ‫م� �ح� �م ��د ال � �خ� ��ام� ��س س� ��وي � �س� ��ي‪ ،‬ث��م‬ ‫ع��رض��ت اأس� �ت ��اذة أم �ي �ن��ة ع��وي�ش��ر‬ ‫مديرة امعهد خ��ال حفل التكريم‪،‬‬ ‫ش ��ري� �ط ��ا ي �ح �م��ل أه� � ��م اان� � �ج � ��ازات‬ ‫التي حققت في مسيرتها العملية‪،‬‬ ‫ومعظم اتفاقيات الشراكة العلمية‬ ‫التي أنجزها امعهد داخ��ل وخارج‬ ‫أرض ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى أه��م‬ ‫اإصدارات والندوات العلمية التي‬ ‫أنجزت داخله‪.‬‬ ‫وق��ال��ت فاطمة ط��اه��ور الكاتبة‬ ‫ال �ع��ام��ة ب��ام �ع �ه��د‪ ،‬ف ��ي خ �ض��م ه��ذا‬ ‫ال �ح �ف��ل ال �ت �ك��ري �م��ي "ارت� � ��أى ك ��ل من‬ ‫ام ��وظ� �ف ��ن واأس� � ��ات� � ��ذة ال �ب��اح �ث��ن‬ ‫ال� �ع� �ل� �م� �ي ��ن ت� �ن� �ظ� �ي ��م ه � � ��ذا ال �ح �ف��ل‬ ‫ال� �ت� �ك ��ري� �م ��ي‪ ،‬ال� � � ��ذي ي� �ع ��د ب �م �ث��اب��ة‬ ‫م �ب��ادرة جميلة م��ن ط��رف�ه��م‪ ،‬فهذه‬ ‫فرصة أتيحت لي للتكلم وشكر كل‬

‫صورة تجمع امكرمات بالحفل رفقة رئيس جامعة محمد الخامس السويسي (خاص)‬ ‫م��ن ساهم ف��ي تنظم ه��ذه امناسبة‬ ‫ال�ج�م�ي�ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي تحتفي بمسارنا‬ ‫ام � �ه � �ن� ��ي‪ ،‬وه� � � ��ذه ام� ��رح � �ل� ��ة ل �ي �س��ت‬ ‫بنهاية ال�ح�ي��اة‪ ،‬وإن �م��ا ت�ع��د ب��داي��ة‬ ‫ح �ي��اة ج ��دي ��دة‪ ،‬ف��أن��ا ال� �ي ��وم أغ ��ادر‬ ‫اإدارة وأن� ��ا ج��د م�ط�م�ئ�ن��ة‪ ،‬أن�ن��ي‬ ‫ق �ض �ي��ت س �ت ��ة وث� ��اث� ��ن ع ��ام ��ا م��ن‬ ‫امسؤولية في جو عائلي ومجهود‬ ‫ج�ب��ار‪ ،‬أن رغ��م ال�ظ��روف وامشاكل‬ ‫التي أحيطت بنا إا واستطعنا أن‬ ‫ن�ق��دم أش�ي��اء مهمة وال�ح�م��د لله أن‬ ‫كل ما نقوم به هو للصالح العام‪،‬‬ ‫ف �ه��دف �ن��ا دائ� �م ��ا ك� ��ان ه ��و ال �ح��رص‬

‫على توفير أشياء تصلح لأجيال‬ ‫امقبلة لتساعدهم فيما بعد على‬ ‫خدمة الوطن‪ ،‬وأتمنى أن يكون كل‬ ‫ما أنجزناه عند حسن ظن الجميع‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت ف��اط�م��ة ف��ي ال�س�ي��اق‬ ‫ن� �ف� �س ��ه‪" ،‬م� � ��ن ب � ��ن أم اان� � �ج � ��ازات‬ ‫ال�ت��ي قمنا ب�ه��ا ه��و أن ه��ذا امعهد‬ ‫اب�ت��دأ منذ ع��ام ‪ ،1970‬وك��ان مجرد‬ ‫م��ؤس �س��ة ف ��ارغ ��ة‪ ،‬ف�ق�م�ن��ا بتنظيم‬ ‫ش ��ام ��ل ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى اأس� ��ات� ��ذة‪،‬‬ ‫وام��وظ �ف��ن‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى أع�م��ال‬ ‫الصيانة التي قمنا بها‪ ،‬وقد عملنا‬ ‫ع �ل��ى ت�ج�ه�ي��ز ال� �خ ��زان ��ات وت�ن�ظ�ي��م‬

‫ن� � � � ��دوات وم� � �ن � ��اظ � ��رات ف � ��ي أح �س ��ن‬ ‫ال � � �ظ � ��روف‪ ،‬ك� �م ��ا أس� �س� �ن ��ا ع ��اق ��ات‬ ‫م� ��ع ج ��ام� �ع ��ات ف� ��ي ال� � �خ � ��ارج‪ ،‬وت ��م‬ ‫بمساعدة اأستاذ رض��وان امرابط‬ ‫رئ� �ي ��س ج��ام �ع��ة م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫سويسي"‪.‬‬ ‫وق � � ��دم ك� ��ل م� ��ن رئ� �ي� �س ��ي ج�ه��ة‬ ‫ال � ��رب � ��اط س � ��ا وال � �ج� ��ام � �ع� ��ة‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫اأس � ��ات � ��ذة ال� �ب ��اح� �ث ��ن وام ��وظ� �ف ��ن‬ ‫ب � � �ج� � ��ام � � �ع� � ��ة م� � �ح� � �م � ��د ال� � �خ � ��ام � ��س‬ ‫ال� � �س � ��وي� � �س � ��ي‪ ،‬م � �ج � �م� ��وع� ��ة ه� ��داي� ��ا‬ ‫لأستاذتن امحتفى بهما تعبيرا‬ ‫ع ��ن ت �ق��دي��ره��م ل �ه �م��ا م�ك��اف�ح�ت�ه�م��ا‬

‫ام �ه �م��ة ف��ي م �ج��ال ال �ب �ح��ث العلمي‬ ‫ومساعدتهما الخالصة في توفير‬ ‫كل سبل ااشتغال لفائدة اأساتذة‬ ‫الباحثن وك��ذا جهودهما الكثيفة‬ ‫ف��ي تطوير امعهد بخلق ش��راك��ات‬ ‫علمية دولية‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن أم�ي�ن��ة‬ ‫ع ��وي� �ش ��ر‪ ،‬ال �ت �ح �ق��ت ب��ام �ع �ه��د ع ��ام‬ ‫‪ 1980‬ك ��أس �ت ��اذة ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع��ال��ي‬ ‫ل�ل�ب�ح��ث ال �ع �ل �م��ي ب �ج��ام �ع��ة محمد‬ ‫ال �خ��ام��س س��وي �س��ي‪ ،‬ث ��م ب �ع��د ذل��ك‬ ‫شغلت منصب م��دي��رة امعهد منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،2004‬حيث عملت ط��وال تلك‬ ‫ال� �س� �ن ��وات ع �ل��ى ت �ح �س��ن وت�ه�ي�ئ��ة‬ ‫ال � � � �ظ� � � ��روف ام � ��ائ� � �م � ��ة ل� ��أس� ��ات� ��ذة‬ ‫الباحثن داخ��ل مكاتبهم وتوفير‬ ‫ع� � ��دة وس � ��ائ � ��ل ي� �ح� �ت ��اج ��ون إل �ي �ه��ا‬ ‫ف ��ي ع�م�ل�ه��م م ��ن ح��واس �ي��ب‪ ،‬وآات‬ ‫ال � �ط � �ب� ��اع� ��ة‪ ،‬وم � �ك� ��ات� ��ب وغ � �ي� ��ره� ��ا‪،‬‬ ‫ك �م��ا أن� �ج ��زت ش ��راك ��ات ع�ل�م�ي��ة مع‬ ‫م��ؤس �س��ات داخ �ل �ي��ة داخ ��ل وخ ��ارج‬ ‫أرض الوطن‪ ،‬كما كانت ضمن لجنة‬ ‫امراجعة العلمية "امغرب‪ -‬أوربا"‪.‬‬ ‫كرست أمينة بحوثها العلمية‬ ‫ح� � ��ول ت � ��اري � ��خ ام � �غ � ��رب ام� �ع ��اص ��ر‪،‬‬ ‫والتغيير ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وال�ع��اق��ات‬ ‫الدولية‪ ،‬كما ألفت ع��ددا كبيرا من‬ ‫كتب ومقاات منشورة في مجات‬ ‫مغربية وأجنبية‪ ،‬وتشتغل حاليا‬ ‫على إعداد كتاب عن تاريخ عاقات‬ ‫امغرب الدولية للقرن التاسع عشر‪،‬‬ ‫والعشرين‪.‬‬

‫ك �ت �ب��ت ام� �ط ��رب ��ة إي � �م ��ان ال � � ��وادي‪،‬‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬ع�ل��ى صفحتها‬ ‫ب�"فيس ب��وك" أن والدتها سوف‬ ‫ت� �ج ��ري ع �م �ل �ي��ة ج ��راح� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ح�ي��ث طلبت‬ ‫م ��ن ك ��ل أص��دق��ائ �ه��ا ب ��"ف �ي��س‬ ‫ب � � � � ��وك" ال� � � ��دع� � � ��اء ب ��ال� �ش� �ف ��اء‬ ‫لوالدتها‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش � � ��ارة إل� ��ى أن‬ ‫ام �ط��رب��ة إي� �م ��ان م ��ن م��وال �ي��د‬ ‫ال ��دارال �ب �ي �ض ��اء‪ ،‬ت��زخ��ر ب�ع��دة‬ ‫أع � �م� ��ال ف� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ن ��ال ��ت إع� �ج ��اب‬ ‫امستمعن وحبهم ون�ي��ل مكانة‬ ‫بارزة داخل الساحة الفنية‪.‬‬ ‫وفي هذه امناسبة‪ ،‬نتمنى لوالدة‬ ‫الفنانة إيمان الشفاء العاجل‪.‬‬

‫س�ي�ق��دم ال �ف �ن��ان ال�ف�ك��اه��ي عبد‬ ‫ال ��رح� �م ��ن أوع� ��اب� ��د أو ال �ش �ه �ي��ر‬ ‫باسم "إيكو" عرضه الساخر‬ ‫"أشتاتاتا" وذلك في الدورة‬ ‫الرابعة للمهرجان الدولي‬ ‫ل�ل�ض�ح��ك ب �م��راك��ش ال�ت��ي‬ ‫ستبتدئ فعالياته من ‪10‬‬ ‫إلى ‪ 15‬من الشهر امقبل‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن عبد‬ ‫الرحمن أو إيكو من مواليد‬ ‫ام��دي �ن��ة ال� �ح� �م ��راء م ��راك ��ش‪،‬‬ ‫س �ط��ع ن �ج �م��ه داخ � ��ل ال �س��اح��ة‬ ‫الفكاهية بشكل ملفت وانتشرت‬ ‫أعماله عبر اأنترنت الذي كان عاما‬ ‫مهما في اكتسابه شهرة وجمهورا عريضا‪.‬‬ ‫ي� �س� �ت� �ع ��د ام � � �ط � � ��رب إب� ��راه � �ي� ��م‬ ‫ب � � ��رك � � ��ات ل� �ت� �ح� �ض� �ي ��ر أل � �ب� ��وم� ��ه‬ ‫الغنائي الجديد بعنوان "يا‬ ‫ك �ت��اب ل� �ف ��راق"‪ ،‬م��ن أل�ح��ان��ه‬ ‫وكلمات عبد القادر مينو‬ ‫امدكوري‪ ،‬وتوزيع سعيد‬ ‫زغيمة ‪.‬‬ ‫ي �ض ��م األ � �ب � ��وم اث �ن��ى‬ ‫ع�ش��ر أغ�ن �ي��ة م�ت�ن��وع��ة من‬ ‫ف�ل�ك��ور ش�ع�ب��ي‪ ،‬وع�ص��ري‪،‬‬ ‫وخ� �ل� �ي� �ج ��ي وآخ� � � ��ر ش ��رق ��ي‪،‬‬ ‫م �م��زوج��ن ب �ك �ل �م��ات وأل �ح��ان‬ ‫جميلة تجدب جل امستمعن‪.‬‬ ‫م��ن ب��ن أغ��ان��ي أل �ب��وم��ه‪ ،‬أغ�ن�ي��ة‬ ‫ال �ث ��ان �ي ��ة ف��ي‬ ‫" ال ��زم ��ان ل �ح �ل��و" ال �ت��ي ن� ��ال ب �ه��ا ال �ج��ائ��زة‬ ‫دار اأوبرا في القاهرة‪ ،‬وأخرى خليجية بعنوان "وش حيلتي" من‬ ‫كلمات بدر عبد العزيز أمير سعودي وتوزيع عبد العاطي أمن‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن الفنان إبراهيم من مواليد أكادير‪ ،‬سبق‬ ‫وأن ق��ام بأحياء العديد من امناسبات وامهرجانات الغنائية من‬ ‫بينها م�ه��رج��ان ال��رب��اط ع��ام ‪ ،2005‬وم �ه��رج��ان ف��اس للموسيقى‬ ‫الروحية‪ ،‬باإضافة إلى امهرجانات امنظمة من طرف النقابة الحرة‬ ‫للموسيقن امغاربة‪.‬‬ ‫احتفلت الشابة بشرى أع��راب‪،‬‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬بعيد ميادها‬ ‫رفقة أسرتها وأصدقائها في‬ ‫جو مليء بالفرح والسرور‪.‬‬ ‫وع� � � � � � � � �ب � � � � � � � ��ر م� � � �ع� � � �ظ � � ��م‬ ‫أصدقائها على صفحتها‬ ‫ف ��ي "ف �ي��س ب� ��وك" ب��أح�ل��ى‬ ‫ع � �ب � ��ارات ال �ت �ه ��ان ��ي ال �ت��ي‬ ‫أدخ�ل��ت ال�ف��رح��ة وال�س��رور‬ ‫إلى قلبها‪.‬‬ ‫وبدورنا نتمنى للشابة‬ ‫ب� �ش ��رى ع �ي ��د م� �ي ��اد س �ع �ي��د‪،‬‬ ‫م �ت �م �ن��ن ل �ه��ا ك ��ل ال �ت��وف �ي��ق ف��ي‬ ‫م �س �ي��رت �ه��ا وح �ي ��ات �ه ��ا ال �ش �خ �ص �ي��ة‬ ‫والعملية‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪04:30‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:30‬‬

‫العصر‬

‫‪17:10‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:36‬‬

‫العشاء‬

‫‪22:07‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫وصلت مركبة تقل ثاثة رواد‬ ‫م� ��ن روس � �ي� ��ا وال� � ��واي� � ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫وأم ��ان� �ي ��ا إل � ��ى ام �ح �ط ��ة ال �ف �ض��ائ �ي��ة‬ ‫ال� ��دول � �ي� ��ة‪ ،‬أول أم � ��س (اأرب � � �ع� � ��اء)‪،‬‬ ‫ف ��ي م �ه �م��ة ت �س �ت �غ��رق س �ت��ة أش �ه��ر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ام��رك�ب��ة ال��روس�ي��ة "س��وي��وز"‬ ‫ق��د انطلقت م��ن ق��اع��دة "بايكونور"‬ ‫ال� �ف� �ض ��ائ� �ي ��ة ف� ��ي ك� ��ازاخ � �س � �ت� ��ان ف��ي‬ ‫حوالي الرابعة بعد الظهر بتوقيت‬ ‫ش ��رق ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة (ال �ث��ام �ن��ة‬ ‫ل �ي��ا ب �ت��وق �ي��ت غ��ري �ن �ت��ش) ح�س�ب�م��ا‬

‫وصول ثاثة رواد إلى احطة الفضائية الدولية‬

‫أظ �ه��ر ب��ث م�ب��اش��ر ل�ت�ل�ف��زي��ون إدارة‬ ‫ال� � �ط� � �ي � ��ران وال� � �ف� � �ض � ��اء اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‬ ‫(ناسا)‪.‬‬ ‫وأق� �ل ��ت ام ��رك �ب ��ة رائ � ��د ال �ف �ض��اء‬ ‫ال � � ��روس � � ��ي "م� ��اك � �س � �ي� ��م س� � ��وراي� � ��ف"‬ ‫و"ه ��و ك��ول��ون �ي��ل"‪ ،‬م�ت�ق��اع��د ب�س��اح‬ ‫ال � �ج ��و ال� � ��روس � ��ي‪ ،‬ورائ� � � ��د ال �ف �ض��اء‬ ‫والطيار بالبحرية اأميركية "ريد‬ ‫وي ��زم ��ان"‪ ،‬ورائ� ��د ال �ف �ض��اء اأم��ان��ي‬ ‫"أل�ك�س�ن��در ج�ي��رس��ت"‪ .‬وف��ي ح��وال��ي‬ ‫الساعة العاشرة ليا بتوقيت شرق‬

‫الوايات امتحدة (الثانية بتوقيت‬ ‫غرينتش) التحمت امركبة بامحطة‬ ‫الفضائية بعد أقل من ست ساعات‬ ‫على انطاقها‪.‬‬ ‫وام� � �ح� � �ط � ��ة م� � � �ش � � ��روع أب � �ح � ��اث‬ ‫م �ش �ت��رك ت �ك �ل��ف م �ئ��ة م �ل �ي��ار دوار‪،‬‬ ‫وت �ح �ل��ق ع �ل��ى ارت� �ف ��اع ح ��وال ��ي ‪418‬‬ ‫ك �ي �ل��وم �ت��را ف� ��وق اأرض‪ .‬وت �ش��رف‬ ‫ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح ��دة وروس � �ي� ��ا ع�ل��ى‬ ‫م �ش��روع ام�ح�ط��ة ال ��ذي ت �ش��ارك فيه‬ ‫‪ 15‬دولة‪ .‬من جهتها‪ ،‬قالت وسائل‬

‫إع� ��ام رس �م �ي��ة‪ ،‬إن م��رك �ب��ة ال�ف�ض��اء‬ ‫ال�ص�ي�ن�ي��ة "أرن� ��ب ال �ي �ش��ب" م��ا ت��زال‬ ‫تعمل‪ ،‬لكن امشاكل التقنية والبرد‬ ‫ال �ش��دي��د ع�ل��ى س�ط��ح ال�ق�م��ر أضعفا‬ ‫ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ق��درت �ه��ا ع �ل��ى ال �ق �ي��ام‬ ‫بمهمتها‪.‬‬ ‫وكانت امركبة التي تحمل اسم‬ ‫إلهة القمر ف��ي اأساطير الصينية‬ ‫ق ��د ه �ب �ط��ت ع �ل��ى س �ط��ح ال �ق �م��ر ف��ي‬ ‫دي� �س� �م� �ب ��ر وس � � ��ط ف � ��رح � ��ة ش �ع �ب �ي��ة‬ ‫غ � ��ام � ��رة‪ .‬وأظ� � �ه � ��رت ام� ��رك � �ب� ��ة ال �ت��ي‬

‫تقوم بمهمة إج��راء عمليات مسح‬ ‫ج� �ي ��ول ��وج ��ي وال� �ب� �ح ��ث ع� ��ن م � ��وارد‬ ‫طبيعية "أع��راض��ا غير طبيعية في‬ ‫السيطرة اميكانيكية" أواخ��ر شهر‬ ‫يناير اماضي‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة أن� �ب ��اء ال �ص��ن‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة "ش �ي �ن �خ��وا" ع ��ن "ل� ��ي ب��ن‬ ‫ت � �ش � �ن ��غ"‪ ،‬ن� ��ائ� ��ب م� ��دي� ��ر ال� �ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ال�ص�ي�ن��ي اس�ت�ك�ش��اف ال�ق�م��ر‪ ،‬قوله‬ ‫إن امركبة ما تزال قادرة على إرسال‬ ‫ب� �ي ��ان ��ات إل � ��ى اأرض ب��اس �ت �خ��دام‬

‫ام� �س� �ب ��ار ت �ش��ان��غ آه‪ -3‬ال� � ��ذي ه�ب��ط‬ ‫ب �ه��ا ع �ل��ى س �ط��ح ال �ق �م��ر‪ .‬ل �ك �ن��ه ق��ال‬ ‫إن ع �ج��ات ام��رك �ب��ة ول � ��وح ال �ط��اق��ة‬ ‫الشمسية ام�ص�م��م ل�ل�ع��زل ال�ح��راري‬ ‫أث �ن��اء ال�ل�ي��ال��ي ال�ق�م��ري��ة ال �ت��ي يصل‬ ‫ف�ي�ه��ا ال �ب��رد إل ��ى درج ��ة ال�ت�ج�م��د لم‬ ‫ت �ع��د ت �ع �م��ل‪ .‬وأض � ��اف ل ��ي أن ق ��درة‬ ‫امركبة على أداء وظائفها تتدهور‬ ‫"مع كل ليلة قمرية"‪.‬‬ ‫وت� � �س� � �ع � ��ى ال � � �ص� � ��ن ل� �ت� �ط ��وي ��ر‬ ‫ب��رن��ام �ج �ه��ا ال �ف �ض ��ائ ��ي ل ��أغ ��راض‬

‫ال�ع�س�ك��ري��ة وال �ت �ج��اري��ة وال�ع�ل�م�ي��ة‪،‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا م� ��ا ت � � ��زال ت � �ح� ��اول ال �ل �ح��اق‬ ‫بالوايات امتحدة وروسيا القوتن‬ ‫الفضائيتن الراسختن‪.‬‬ ‫وه � � �ب� � ��وط ام � ��رك � �ب � ��ة وام � �س � �ب� ��ار‬ ‫تشانغ‪-‬آه‪ 3‬كان أول "هبوط سلس"‬ ‫ع�ل��ى س�ط��ح ال�ق�م��ر م�ن��ذ ع ��ام ‪.1976‬‬ ‫وقبل ذلك لم ينجح في هذه امهمة‬ ‫س��وى ال��واي��ات ام�ت�ح��دة واات �ح��اد‬ ‫السوفيتي السابق‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 202 :‬اجمعة ‪ 30‬رجب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 30‬ماي ‪2014‬‬

‫آخر مجلد للكتب في البصرة‬ ‫يحاول احفاظ على احرفة‬

‫الكام من اختصاص المعرفة أما‬ ‫ااستماع فهو امتياز الحكمة‪.‬‬ ‫أوليفر وندل هولمز‬ ‫أع��د أح��د اأش �خ��اص ول�ي�م��ة أص��دق��ائ��ه‪ ،‬وبينما‬ ‫هم جالسون احظ أحد أصدقائه أنه ينادي زوجته‬ ‫ب��أس�م��اء ك�ث�ي��رة (ع��زي��زت��ي م��ن ف�ض�ل��ك‪ ،..‬حبيبتي لو‬ ‫�ا‪ :‬ي�ب��دو أن��ك تحب‬ ‫س �م �ح��ت‪ )،..‬ف�ه�م��س ف��ي أذن ��ه ق��ائ� ً‬ ‫زوج�ت��ك كثيرً ‪ ،‬فقال ل��ه ال��زوج ‪ :‬ا أخفيك س��رً أنني‬ ‫في بعض اأحيان أنسى اسمها فأضطر لذلك‪.‬‬

‫أزيد من ملياري شخص في العالم يعانون‬ ‫من السمنة وزيادة الوزن‬ ‫ق � ��ال ب ��اح� �ث ��ون إن ال �س �م �ن��ة‬ ‫تشكل حما ثقيا متزايدا على‬ ‫س �ك��ان ال�ع��ال��م ف��ي ال� ��دول الغنية‬ ‫وال� �ف� �ق� �ي ��رة ع� �ل ��ى ال � � �س� � ��واء‪ ،‬وأن‬ ‫نحو ‪ 30‬ف��ي ام��ائ��ة على مستوى‬ ‫ال � �ع ��ال ��م اآن إم� � ��ا ي � �ع ��ان ��ون م��ن‬ ‫ال�س�م�ن��ة أو زي � ��ادة ال� � ��وزن‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا يصل إجماله ال��ى رق��م مذهل‬ ‫هو ‪ 2.1‬مليار شخص‪ .‬وأوض��ح‬ ‫الباحثون‪ ،‬أول أمس (اأرب�ع��اء)‪،‬‬ ‫أن�ه��م أج� ��روا م��ا يصفونه بأكثر‬ ‫التقييمات شموا حتى اآن عن‬ ‫واحدة من أكثر امشاكل الصحية‬ ‫إل� �ح ��اح ��ا ف� ��ي وق �ت �ن��ا ال �ح��اض��ر‪،‬‬ ‫مستخدمن بيانات تغطي ‪188‬‬ ‫دول� ��ة ف��ي ال �ف �ت��رة م��ن ع ��ام ‪1980‬‬ ‫وح �ت��ى ع� ��ام ‪ .2013‬وق � ��ال ف��ري��ق‬ ‫م �ع �ه��د ق �ي ��اس وت �ق �ي �ي��م ال�ص�ح��ة‬ ‫ف ��ي "س� �ي ��ات ��ل" ال� �ت ��اب ��ع ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن‪ ،‬ف ��ي ت �ق��ري��ر ن �ش��ر في‬ ‫دورية "انسيت" الطبية‪ ،‬إن دول‬ ‫الشرق اأوسط‪ ،‬وشمال إفريقيا‪،‬‬

‫وأميركا الوسطى‪ ،‬وجزر امحيط‬ ‫الهادي‪ ،‬والكاريبي‪ ،‬وصلت إلى‬ ‫م �ع��دات ب��دان��ة م��ذه �ل��ة‪ .‬وي��وج��د‬ ‫ب��ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‪ ،‬أغ�ن��ى دول��ة‬ ‫في العالم‪ ،‬أكبر كتلة من السكان‬ ‫ال��ذي��ن ي �ع��ان��ون م��ن ال�س�م�ن��ة في‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬وب�ل�غ��ت نسبتها ‪ 13‬في‬ ‫ام��ائ��ة‪ .‬ومشكلة السمنة معقدة‬ ‫ت� ��رج� ��ع إل � � ��ى ت� ��وف� ��ر "ال� ��وج � �ب� ��ات‬ ‫ال�س��ري�ع��ة" الرخيصة ال�ت��ي تزيد‬ ‫فيها نسبة ال��ده��ون والسكريات‬ ‫واأم��اح ذات السعرات العالية‪،‬‬ ‫وأيضا طبيعة الحياة التي تقل‬ ‫فيها الحركة‪ .‬والسمنة من عوامل‬ ‫الخطر الرئيسية أمراض القلب‪،‬‬ ‫وال�ج�ل�ط��ات‪ ،‬وال �س �ك��ري‪ ،‬وبعض‬ ‫أنواع السرطان‪.‬‬ ‫وت � � �ق� � ��ول م� �ن� �ظ� �م ��ة ال �ص �ح��ة‬ ‫ال� �ع ��ام� �ي ��ة إن ام � �ش ��اك ��ل ام��زم �ن��ة‬ ‫للسمنة تتسبب ف��ي وف ��اة نحو‬ ‫‪ 3.4‬مليون شخص سنويا‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫فتاة أميركية مدمنة على أكل الصابون‬ ‫ومساحيق الغسيل‬ ‫ت� � � � �ع � � � ��ان � � � ��ي اأم � � � �ي� � � ��رك � � � �ي� � � ��ة‬ ‫"تيمبيست ه�ي�ن��درس��ون"‪ ،‬التي‬ ‫ت �ب �ل��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 19‬س� �ن ��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫واي� ��ة ف �ل��وري��دا اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫إدم � � ��ان غ ��ري ��ب م� ��ن ن ��وع ��ه وه ��و‬ ‫أك��ل أل��واح الصابون ومساحيق‬ ‫ال �غ �س �ي��ل‪ .‬ب � ��دأت "ه �ي �ن��درس��ون"‬ ‫ه ��ذا اإدم � ��ان م �ن��ذ ك��ان��ت ط�ف�ل��ة‪،‬‬ ‫وك ��ان ��ت ت �ح��ب رائ � �ح ��ة ام��اب��س‬ ‫امعطرة بعد غسيلها بمساحيق‬ ‫الغسيل‪ ،‬م��ا جعلها ت��ذه��ب إلى‬ ‫م �ط �ب��خ وال ��دت �ه ��ا وت �ت �ن ��اول أول‬ ‫م �ل �ع �ق��ة م� ��ن م �س �ح��وق ال �غ �س �ي��ل‬ ‫وأعجبها ذل��ك‪ .‬وعلى ال��رغ��م من‬ ‫م �ع��رف �ت �ه��ا ب � ��أن ه � ��ذا ال� �ن ��وع م��ن‬ ‫اإدم��ان خطر ج��دا على حياتها‬ ‫اح�ت��واء ما تتناوله على نسبة‬ ‫ع��ال �ي��ة م ��ن ام � ��واد ال �س��ام��ة ال�ت��ي‬ ‫ق��د ت�ه��دد ح�ي��ات�ه��ا‪ ،‬إا أن حبها‬ ‫ال � �ش ��دي� ��د ل � �ت � �ن� ��اول ه� � ��ذه ام� � ��واد‬ ‫يجعلها تستمر على إدمانها‪.‬‬

‫ب �ع��د ال� �ت� �ح ��ذي ��رات ال �ك �ث �ي��رة‬ ‫قامت والدة الفتاة بعرضها على‬ ‫اأط � �ب� ��اء ل �ت �ش �خ �ي��ص م��رض �ه��ا‪،‬‬ ‫وب � �ع� ��د أن ك� �ش ��ف ع �ل �ي �ه��ا ع ��دد‬ ‫م ��ن اأط� �ب ��اء ش �خ �ص��ت ح��ال�ت�ه��ا‬ ‫ام ��رض� �ي ����ة ب� �م ��ا ي �س �م��ى اخ� �ت ��ال‬ ‫"ب�ي�ك��ا"‪ ،‬وه��و م��رض ح��ب بعض‬ ‫الناس لتناول مواد غير الطعام‬ ‫ك ��اأوس ��اخ أو ال� ��ورق أو ال��رم��ل‪.‬‬ ‫ح��ذر اأط�ب��اء الفتاة وأهلها من‬ ‫ع��واق��ب إدم��ان�ه��ا على الصابون‬ ‫واآثار السلبية والوخيمة التي‬ ‫ي �م �ك��ن أن ت �ت �ع��رض ل�س��ام�ت�ه��ا‬ ‫ال � � �ص � � �ح � � �ي � ��ة‪ ،‬وه � � � � ��و م� � � ��ا ج� �ع ��ل‬ ‫ال �ف �ت ��اة ت �خ �ط��ط ل ��دخ ��ول م�ص��ح‬ ‫معالجتها م��ن إدمانها لتأثيره‬ ‫ع �ل��ى ص�ح�ت�ه��ا وح �ت��ى ح�ي��ات�ه��ا‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة اب� �ت� �ع ��اد ال� �ن ��اس‬ ‫ع �ن �ه��ا ب �ع��د م �ع��رف �ت �ه��م ل�ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫إدمانها‪.‬‬ ‫(مجلة وسع صدرك)‬

‫أجيال عيساوة‬ ‫صبيان من "جيل الغد" لفن عيساوة ينتميان لفرقة "الكيسي"‪ ،‬ودأبت هذه الفرقة على نقل تراثها الفني من جيل إلى جيل حتى أصبح مألوفً أن تتوارث اأجيال هذا الفن الذي يجمع بن‬ ‫التراث الصوفي واإيقاعات اإفريقية‪( .‬تصوير أحمد العلوي امراني)‬

‫يعمل مجلد الكتب "رافد هادي كاظم" جاهدا‬ ‫ف��ي ورش �ت��ه ب�م��دي�ن��ة ال �ب �ص��رة‪ ،‬ب �ج �ن��وب ال �ع��راق‪،‬‬ ‫محاولة الحفاظ على حرفته من ااندثار‪.‬‬ ‫نشأ كاظم مولعا بالكتب وشغوفا بالقراء ة‪،‬‬ ‫وب� ��دأ ي�ت�ع�ل��م ت��رم�ي�م �ه��ا وت �ج �ل �ي��ده��ا ف ��ي ال�ث��ام�ن��ة‬ ‫عشرة من عمره‪ ،‬حيث قضى عامن يتدرب على‬ ‫الحرفة في ورشة بامدينة‪.‬‬ ‫وق��ال ك��اظ��م‪ ،‬ال��ذي يبلغ ‪ 45‬س�ن��ة‪ ،‬وه��و آخ��ر‬ ‫امجلدين للكتب في البصرة "قبل ‪ 22‬أو ‪ 23‬سنة‬ ‫كنت من هواة القراء ة وامطالعة واأدب والكتابة‪.‬‬ ‫فالكتاب كان قريبا لي جدا‪ .‬فالكتب كلها قديمة‬ ‫وك �ت��ب ورق �ه ��ا م�ت�ه�ش��م ف�ك�ن��ت أرس �ل ��ه دائ �م ��ا إل��ى‬ ‫امجلد يرممه ويصلحه‪ .‬وم��ع م��رور اأي��ام خال‬ ‫ق��راء ت��ي ومطالعتي ب��دأت أميل ل�ه��ا‪ ..‬ب��دأت أميل‬ ‫للتجليد‪ ،‬وب��دأت أميل معالجة ال��ورق��ة"‪ .‬وأضاف‬ ‫ك��اظ��م ب ��أن ح�ب��ه ل�ل�ك�ت��ب س��اع��ده ف��ي إت �ق��ان ح��رف��ة‬ ‫التجليد والترميم التي تحتاج إلى قدر كبير من‬ ‫ال�ص�ب��ر وال �خ �ب��رة وااه �ت �م��ام ب��ال�ت�ف��اص�ي��ل‪ .‬وق��ال‬ ‫"ب�م��رور اأي��ام ع��رف��ت كيف أج�ل��د ال�ك�ت��اب‪ ،‬وب��دأت‬ ‫أشتغل فترة دام��ت عامن عند أحدهم يجلد إلى‬ ‫أن أتقنت مداخل ومخارج امهنة‪ ،‬وأتقنت فنونها‬ ‫وأسرارها‪ .‬والحمد لله تأهلت وفتحت‪ ،‬في وقت‬ ‫احق‪ ،‬متجرا أجلد وأرمم فيه الكتب القديمة"‪.‬‬ ‫تقع ورشة كاظم في منطقة العشار التجارية‬ ‫ال � �ق� ��دي � �م� ��ة ف � ��ي ال � �ب � �ص� ��رة ب � ��ن ام � �ط� ��اب� ��ع وورش‬ ‫ال�خ�ط��اط��ن‪ ،‬وب��ال �ق��رب م��ن أح��د أق ��دم ام�ق��اه��ي في‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫كان الطلب على حرفة كاظم في عهد الرئيس‬ ‫ال �س��اب��ق ص� ��دام ح �س��ن ك �ب �ي��را‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ي��رم��م‬ ‫وي �ج �ل��د م ��ا ب ��ن ‪ 50‬و‪ 60‬ك �ت��اب��ا ف��ي ال� �ي ��وم‪ ،‬لكنه‬ ‫ت��راج��ع ف��ي ال��وق��ت ال��راه��ن إل��ى م��ا ب��ن عشرة كتب‬ ‫و‪ 15‬كتابا معظمها شيعية‪.‬‬ ‫وك��ان كل من يملك أو يبيع كتبا شيعية في‬ ‫ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات وال�ت�س�ع�ي�ن�ي��ات م �ع��رض��ا ل�ل�س�ج��ن‪.‬‬ ‫وكانت كتب امذهب الشيعي تدخل العراق مهربة‬ ‫من الخارج‪ ،‬وتطبع منها نسخ بطريقة التصوير‬ ‫ال� �ض ��وئ ��ي‪ ،‬ث ��م ت ��رس ��ل إل� ��ى ام �ج �ل��دي��ن ل�ت�غ�ل�ي�ف�ه��ا‬ ‫بطريقة ا تشي بمحتوياتها‪ .‬لكن الوضع تغير‬ ‫ك�ث�ي��را م�ن��ذ س�ق��وط ن�ظ��ام ص ��دام‪ ،‬وص ��ارت الكتب‬ ‫الشيعية تباع في امكتبات والشوارع في مختلف‬ ‫أنحاء العراق‪.‬‬ ‫وق��ال كاظم "ف��ي النظام السابق ك��ان الناس‬ ‫ي �ه��رب��ون م��ن واق �ع �ه��م ب ��ال� �ق ��راء ة‪ ..‬ف�ي�م�ي�ل��ون إل��ى‬ ‫ال�ق��راء ة‪ .‬حتى الناس الذين ليسو متضلعن في‬ ‫ال��دي��ن‪ ..‬ام��دن�ي��ن ك��ان��وا ي �ق��رء ون س ��واء ه��رب��ا من‬ ‫ال��واق��ع أو ب�غ�ض��ا ل�ل�ن�ظ��ام‪ .‬ال�ك�م�ي��ات ف��ي ال�س��اب��ق‬ ‫ك��ان��ت أك�ث��ر‪ ..‬أن��ه ل��م يكن ه�ن��اك ا فضائيات وا‬ ‫أن �ت��رن��ت‪ ..‬ول��م ي�ك��ن اات �ص��ال ب��ال�ع��ال��م ال�خ��ارج��ي‬ ‫سها‪ .‬اليوم العالم انفتح على العالم الخارجي‬ ‫كله فبدأت تقل الكتب"‪.‬‬ ‫وي �س �ت �خ��دم ب �ع��ض ام �ج �ل��دي��ن آات أو أدوات‬ ‫ح��دي�ث��ة نسبيا ف��ي ح��رف�ت�ه��م‪ ،‬ل�ك��ن ال�ب�ع��ض اآخ��ر‬ ‫يتمسك باأدوات التقليدية القديمة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ت��راج��ع الكبير ف��ي اإق�ب��ال‬ ‫ع�ل��ى تجليد وت��رم�ي��م ال�ك�ت��ب‪ ،‬ي��رى ك��اظ��م أن حب‬ ‫الناس اقتناء الكتب سيحفظ حرفته من ااندثار‪.‬‬ ‫وق ��ال "أك �ث��ر ال �ن��اس تصلح ال�ك�ت��ب ال�ق��دي�م��ة لعدة‬ ‫أسباب‪ .‬أوا كونها تحمل ذكرى جميلة سواء من‬ ‫أهلها أو بسبب محنة م��ر ب�ه��ا‪ ،‬وثانيا ع��دم ثقة‬ ‫الناس بامطابع"‪ .‬وقال كاظم إن العمل الذي يقوم‬ ‫ب��ه م�ف�ي��د‪ ،‬بحيث يحمي م��ن أم ��راض ال��رب��و ال��ذي‬ ‫قد يسببه ال��ورق اأسمر القديم نتيجة اأكسدة‪.‬‬ ‫وقال إن الناس يحبون اأشياء اأثرية والترابية‬ ‫لذلك فهم يلجؤون إلى الحيل لاحتفاظ بالكتب‬ ‫التي لها قيمة بالنسبة لهم‪.‬‬ ‫وت�ت��أل��ف ورش��ة ك��اظ��م الصغيرة م��ن غرفتن‪،‬‬ ‫وتضم مكتبا بسيطا من الخشب‪ ،‬ومجموعة من‬ ‫اأدوات والخيوط والشرائط الاصقة‪ ،‬وحاويات‬ ‫الغراء‪ ،‬وآلة قديمة لقص الورق تعمل يدويا‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫لكمة في وجه «براد بيت» خال افتتاح فيلم رفيقته أجلينا رئيس بلدية فرنسي يسعى إعادة الزي امدرسي بعد عشرات السنن‬ ‫ق ��ال ��ت ال� �ش ��رط ��ة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة أن‬ ‫رجا قفز فوق السياج ولكم اممثل‬ ‫اأم � �ي� ��رك� ��ي "ب� � � � ��راد ب� � �ي � ��ت"‪ ،‬ال� �ف ��ائ ��ز‬ ‫بجائزة "غولدن غلوب"‪ ،‬في وجهه‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ك� ��ان ي ��وق ��ع ل �ل �م �ع �ج �ب��ن ف��ي‬ ‫العرض اأول لفيلم تقوم ببطولته‬ ‫رف�ي�ق�ت��ه نجمة ه��ول�ي��وود "أنجلينا‬ ‫جولي"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال "ال� �س ��ارج� �ن ��ت ل �ي��ون��ارد‬ ‫ك� � � ��ال� � � ��دي� � � ��رون" م � � ��ن ش� � ��رط� � ��ة ل � ��وس‬ ‫أن� �ج� �ل� �ي ��س‪ ،‬إن ب� �ي ��ت ك� � ��ان ي �ح �ض��ر‬ ‫افتتاح فيلم "ميلفيسنت" في مسرح‬ ‫الكابن في هوليوود بكاليفورنيا‪.‬‬

‫وصرح "كالديرون" بأن "بيت"‬ ‫ل��م ي�ص��ب إص��اب��ة خ�ط�ي��رة‪ ،‬وأن ��ه تم‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��ور ال�س�ي�ط��رة ع�ل��ى ال��رج��ل‪،‬‬ ‫واع �ت �ق��ل ب�ت�ه�م��ة ااع � �ت� ��داء‪ ،‬وق�ض��ى‬ ‫الليل في الحجز‪.‬‬ ‫وق��ال "ك��ال��دي��رون" إن الضباط‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي �ت �ع��ام �ل��ون م� �ع ��ه‪ ،‬وي �ق �ص��د‬ ‫ام� �ه ��اج ��م‪ ،‬ي �ق��ول��ون إن اأم � ��ر ي �ب��دو‬ ‫م �ت �ع �م��دا‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ذا ل��م ي �ت��أك��د حتى‬ ‫اآن"‪.‬‬ ‫وأض��اف أن امشتبه به لم يكن‬ ‫مسلحا فيما يبدو‪ ،‬وأن امحققن لم‬ ‫يستجوبوه بعد معرفة الدافع‪.‬‬

‫وأرادت ن� �ج� �م ��ة ه� ��ول � �ي� ��وود‬ ‫"ج��ول��ي" م��ن خ��ال فيلمها الجديد‬ ‫"م� �ي� �ل� �ف� �ي� �س� �ن ��ت" أن ت� � �ق � ��دم ش �ي �ئ��ا‬ ‫"م � �ج � �ن� ��ون� ��ا وم � �ض � �ح � �ك� ��ا"‪ ،‬وك� ��ان� ��ت‬ ‫فكرتها عن الفكاهة أن تجسد دور‬ ‫امراة شريرة تخيف اأطفال‪.‬‬ ‫و"م� �ي� �ل� �ف� �ي� �س� �ن ��ت" واح � � � ��دة م��ن‬ ‫أش � �ه� ��ر ش� �خ� �ص� �ي ��ات ال � �ش� ��ر ل �ش��رك��ة‬ ‫اإن� � �ت � ��اج "وال� � � ��ت دي � ��زن � ��ي" م� �ن ��ذ أن‬ ‫ظ �ه��رت ف��ي ف�ي�ل��م ال��رس��وم امتحركة‬ ‫"سليبينج بيوتي" عام ‪.1959‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ف� � ��ي أع � � �ق� � ��اب ف� � � ��وز ال� �ج� �ب� �ه ��ة‬ ‫الوطنية الفرنسية في انتخابات‬ ‫ال�ب��رم��ان اأورب� ��ي‪ ،‬رب�م��ا سيطلب‬ ‫م� ��ن اأط � �ف� ��ال ف ��ي ب� �ل ��دة "ب �ي��زي��ه"‬ ‫ب� �ج� �ن ��وب ف ��رن� �س ��ا ارت � � � � ��داء ال � ��زي‬ ‫ام��درس��ي القديم ال��ذي تخلى عنه‬ ‫السكان قبل حوالي ‪ 50‬عاما‪.‬‬ ‫وت� � �ق � ��دم "روب � � �ي� � ��ر م � �ي � �ن� ��ار"‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ال �ب �ل��دي��ة ام �ن �ت �خ��ب‪ ،‬ب��دع��م‬ ‫م ��ن ال �ج �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة ال �ي �م �ي �ن��ة‬ ‫ام� �ت� �ط ��رف ��ة‪ ،‬ف� ��ي م� � ��ارس ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫ب �م �ش��اري��ع ق ��وان ��ن م �ح �ل �ي��ة ت �ل��زم‬ ‫اأطفال بالبقاء داخل امنازل من‬

‫ال�س��اع��ة ‪ 11‬م�س��اء وح�ت��ى الفجر‪،‬‬ ‫وتحظر على سكان وسط البلدة‬ ‫ت �ج �ف �ي��ف م��اب �س �ه��م ف ��ي ش��رف��ات‬ ‫امنازل أثناء النهار‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ان� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ب��رم��ان‬ ‫اأورب ��ي ال�ت��ي ج��رت ي��وم (اأح��د)‬ ‫اماضي‪ ،‬والتي أعطى فيها واحد‬ ‫من بن كل أربعة ناخبن صوته‬ ‫ل �ل �ج �ب �ه��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ام� �ن ��اه� �ض ��ة‬ ‫ل � �ل � �ه � �ج� ��رة وال � �ع � �م � �ل� ��ة اأورب � � �ي� � ��ة‬ ‫ام ��وح ��دة (اأورو) أع� ��د "م �ي �ن��ار"‬ ‫خ �ط �ط��ا ل� �ف ��رض زي م ��وح ��د ع�ل��ى‬ ‫جميع طاب امدارس‪.‬‬

‫وأب � � �ل� � ��غ "م� � �ي� � �ن � ��ار" أع � �ض� ��اء‬ ‫ام �ج �ل��س ال �ب �ل��دي أث� �ن ��اء اج �ت �م��اع‬ ‫ه��ذا اأس�ب��وع‪ ،‬بحسب مقطع من‬ ‫تسجيل م�ص��ور نشرته صحيفة‬ ‫م �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق � ��ال "م � ��ن وج �ه��ة‬ ‫نظري‪ ،‬فإنه ليس شيئا سيئا أن‬ ‫ن��ذك��ر ال �ن��اس ب �ه��ذا ال� ��زي ام��وح��د‬ ‫ل �ك��ي ي� �ك ��ون ال �ج �م �ي��ع م �ت �س��اوي��ن‬ ‫عند الدخول إلى امدارس في هذه‬ ‫الجمهورية"‪.‬‬ ‫واخ� � �ت� � �ف � ��ى ال � � � � ��زي ام � ��درس � ��ي‬ ‫ام��وح��د ف��ي ام �ن �ش��آت ال�ت�ع�ل���ي�م�ي��ة‬ ‫الحكومية ف��ي فرنسا ف��ي أعقاب‬

‫أع�م��ال الشغب الطابية ف��ي ماي‬ ‫‪ .1968‬وم � ��ا ي� � ��زال ال� � ��زي ام��وح��د‬ ‫ق� �ض� �ي ��ة س� �ي ��اس� �ي ��ة ش� ��ائ � �ك� ��ة ب��ن‬ ‫اليسار واليمن في فرنسا‪.‬‬ ‫واق � �ت� ��رح وزي � ��ر ل �ل �ت �ع �ل �ي��م م��ن‬ ‫ام�ح��اف�ظ��ن إع ��ادة ال ��زي ام��درس��ي‬ ‫ف� � ��ي ع� � � ��ام ‪ ،2008‬ب� � ��دع� � ��وى أن� ��ه‬ ‫سيساعد على محو الفوارق بن‬ ‫اأغ�ن�ي��اء وال �ف �ق��راء‪ ،‬ل�ك��ن اق�ت��راح��ه‬ ‫ف� �ش ��ل‪ ،‬ح �ي��ث اع� �ت� �ب ��ره م �ن �ت �ق��دون‬ ‫ف � �ك� ��رة ت �س �ل �ط �ي��ة ا ت� � �ت � ��واء م م��ع‬ ‫العصر‪.‬‬ ‫(رويترز)‬


N202