Issuu on Google+

‫لحسن حدا ‪ :‬كا هنا ت وف ال ر الوطنية تتسابق في ا‬ ‫بين ا للظ ر بص ات قوية‬ ‫من الع ل مع حزب العدالة‬ ‫‪ 5‬بامركاتو الصي ي‬ ‫التن ية‬ ‫‪9‬‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫يومية شاملة‬

‫> العدد‪ > 200 :‬اأربعاء ‪ 28‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫‪ss‬‬

‫بن كيران يحدد تاريخ اانتخابات الجماعية ويقول إن افتراح حل "اأصالة وامعاصرة" كان مجرد نصيحة وينتقد "اأحزاب الفاسدة"‬

‫مجلس مستشارين جديد في العام امقبل‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن وخديجة الرحالي‬ ‫ق��ال ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران‪ ،‬رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬إن انتخاب‬ ‫مجلس ام�س�ت�ش��اري��ن ال�ج��دي��د س�ت�ك��ون ف��ي شتنبر م��ن ال�ع��ام‬ ‫امقبل‪ .‬وأوضح في رد على سؤال تقدم به الفريق ااشتراكي‬ ‫بمجلس النواب خ��ال الجلسة الشهرية امتعلقة بالسياسة‬ ‫العامة للحكومة‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪ ،‬أنه "سيتم إجراء اانتخابات‬ ‫الخاصة بمجالس الجماعات الترابية والغرف امهنية‪ ،‬وكذا‬ ‫ممثلي امأجورين في مواعيدها القانونية‪ ،‬في حن يفترض‬ ‫إجراء اانتخابات الخاصة بامنظمات امهنية للمشغلن اأكثر‬ ‫تمثيلية (الباطرونا) في الوقت امناسب‪ ،‬استكمال تشكيل‬ ‫مجموع الهيآت الناخبة ام��دع��وة إل��ى ام�ش��ارك��ة ف��ي انتخاب‬ ‫مجلس امستشارين الجديد قبل الدخول البرماني في أكتوبر‬ ‫من العام امقبل"‪ .‬وأضاف أنه تبعا لذلك‪ ،‬وتنفيذا للتوجيهات‬ ‫املكية ال��داع�ي��ة إل��ى اح �ت��رام اآج ��ال ال�ق��ان��ون�ي��ة وال��دس�ت��وري��ة‬ ‫ل��اس�ت�ح�ق��اق��ات اان �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬ف ��إن ال �ج��دول��ة ال��زم�ن�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لاستحقاقات امقبلة ستبدأ بانتخابات ممثلي امأجورين‬ ‫في ماي من العام امقبل‪ ،‬يلي ذلك انتخابات امجالس الجماعية‬ ‫والجهوية في يونيو‪ ،‬وانتخابات الغرف امهنية في يوليوز‪،‬‬ ‫وانتخابات مجالس العماات واأقاليم في غشت‪ ،‬على أن يتم‬ ‫انتخاب مجلس امستشارين في شتنبر ‪.2015‬‬ ‫وأوض ��ح ب��ن ك �ي��ران أن��ه ل�ي��س م��ن مصلحة ح��زب��ه تأخير‬ ‫اانتخابات نظرا لكونه ح��زب اأغلبية‪ ،‬وزاد "إذا ك��ان هناك‬ ‫ت ��أخ ��ر ن �ت �ح �م��ل م �س��ؤول �ي �ت �ن��ا"‪ .‬وأض� � ��اف "ام� �ه ��م ه ��و أن ت�م��ر‬ ‫اانتخابات في جو نزيه"‪ .‬وقال إن مجالس الجماعات الترابية‬ ‫والهيآت امهنية امزاولة مهامها حاليا ستنتهي مدة انتدابها‬ ‫م��ا ب��ن شهري م��اي وش�ت�ن�ب��ر‪ ،2015‬أم��ا مجلس امستشارين‬ ‫فسيستمر في مزاولة مهامه‪ ،‬استنادا إلى اأحكام اانتقالية‬ ‫ال ��واردة ف��ي ال��دس�ت��ور‪ ،‬إل��ى ح��ن انتخاب مجلس جديد وفق‬ ‫التركيبة امنصوص عليها في الدستور‪.‬‬ ‫وف��ي سياق منفصل‪ ،‬انتقل التراشق بن حزبي العدالة‬ ‫والتنمية واأصالة وامعاصرة إلى مجلس النواب في جلسة‬ ‫حضرها عبد اإله بن كيران‪ ،‬رئيس الحكومة‪ ،‬وذلك ردً على‬ ‫دعوته بحل ح��زب اأص��ال��ة وامعاصرة‪ .‬وف��ي ه��ذا اإط��ار قال‬ ‫الطاهر ش��اك��ر‪ ،‬النائب ع��ن فريق اأص��ال��ة وام�ع��اص��رة‪ ،‬خال‬ ‫ً‬ ‫موجها الكام لرئيس الحكومة‬ ‫اأسئلة الشفوية الشهرية‪،‬‬ ‫وامعاصرة ينم عن وجود شيء‬ ‫"إن طلبكم بحل حزب اأصالة ً‬ ‫في داخلكم مع الحزب"‪ ،‬وزاد قائا "إن طلب حل الحزب هو من‬ ‫اختصاص دستوري‪ ،‬فهل اختلط عليكم اأمر؟"‪.‬‬ ‫وأضاف الطاهر "من واجبكم السهر على تطبيق الدستور‪،‬‬ ‫أم��ا إذا قمتم ب�ح��ل اأح� ��زاب وال�ن�ق��اب��ات ف�ل��ن ت �ج��دون م��ع من‬ ‫ت �ت �ح��اورون"‪ .‬وم�ض��ى ي�ق��ول "ال��دس�ت��ور أوص��ى ب��ال�ح��وار لكن‬ ‫رئيس الحكومة يريد سد هذا الباب"‪ .‬وعقب بن كيران على‬ ‫ح��دي��ث ال�ط��اه��ر ش��اك��ر ق��ائ��ا "م��ادم��ت أن��ا أمينا ع��ام��ا لحزب‪،‬‬ ‫ورئيس حكومة‪ ،‬فلن أحل أي حزب"‪ .‬وأضاف "أنا قدمت فقط‬ ‫لكم نصيحة إن أردت��م أن ت��أخ��ذوا بها وإن رفضتم فهذا أمر‬ ‫يهمكم"‪.‬‬ ‫وف��ي السياق نفسه‪ ،‬وخ��ال ط��رح محمد ب ��ودرا‪ ،‬النائب‬ ‫عن فريق اأصالة وامعاصرة‪ ،‬لسؤال حول موضوع الجهوية‬ ‫ح�ي��ث ق ��دم م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ن�ص��ائ��ح ل��رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة ح��ول‬ ‫اموضوع‪ ،‬بادر ب��ودرا للسام على رئيس الحكومة‪ ،‬وهو ما‬ ‫أثار حفيظة خديجة الرويسي‪ ،‬النائبة عن اأصالة وامعاصرة‪،‬‬ ‫والتي خاطبت رئيس الحكومة قائلة "في الخارج تضربوننا‬ ‫وهنا تسلمون علينا"‪ .‬وزادت قائلة "هذا هو شكل امنافقن"‪،‬‬ ‫حسب تعبيرها‪ .‬وف��ي م��وض��وع منفصل‪ ،‬دع��ا عبد اإل��ه بن‬ ‫كيران إلى ضرورة محاربة الفساد الذي يرتبط بشروط‪ ،‬داعيا‬ ‫اأحزاب إلى محاربة الفساد قائا "اأحزاب الفاسدة هي التي‬ ‫تجادلني‪ ...‬اأحزاب التي بها فساد ا يجب عليها مجادلتي‪،‬‬ ‫والفاهم يفهم" حسب تعبيره‪.‬‬ ‫كما شدد بن كيران على ضرورة خلق توازن في امجتمع‬ ‫قائا "ليس هناك توازن في مجتمعنا"‪ .‬وأضاف بن كيران "إذا‬ ‫كانت الحكومات السابقة حسنت وضعية اموظفن أو النواب‬ ‫البرمانيون والوزراء ومديري امؤسسات العمومية أنا متفق‬ ‫معهم‪ ،‬لكننا نريد توازنا في امجتمع"‪.‬‬ ‫ونفى بن كيران أن يكون هناك ارتفاع في اأسعار في عهد‬ ‫حكومته‪ ،‬مشيرا إلى أن هناك مواد تباع اليوم بثمن أقل مما‬ ‫كانت عليه قبل ثاث سنوات معلقا "الطماطم هي جد مهمة‬ ‫عسى أا نحرم منها"‪.‬‬ ‫كما تحدث بن كيران عن الحوار ااجتماعي‪ ،‬وقال إنه من‬ ‫أجل اابقاء على التزامات ‪ 26‬أبريل يتم صرف من خزينة الدولة‬ ‫حوالي ‪ 25‬مليار درهم‪ ،‬وهو ما يمثل حوالي ‪ 45‬في امائة من‬ ‫مداخيل الدولة العادية والتي ا تشمل القروض‪.‬‬ ‫وزاد ق��ائ��ا "إن رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة ل�ي��س ع ��دوا للعمال أو‬ ‫امشغلن في اإنعاش الوطني‪ ،‬لكنني إنسان وضعه الله في‬ ‫مكان إصاح وضع امواطنن"‪.‬‬ ‫وجوابا على أسئلة نواب حول السياسات العمومية‪ ،‬سرد‬ ‫بن كيران أه��م اإن�ج��ازات التي حققتها الحكومة خ��ال امدة‬ ‫اماضية وه��و م��ا ل��م ي��رق ن��واب اأح��زاب ام�ع��ارض��ة‪ ،‬وف��ي هذا‬ ‫اإطار قال عبد القادر الكيحل‪ ،‬النائب عن الفريق ااستقالي‬ ‫للوحدة والتعادلية‪ ،‬معلقا على أجوبة بن كيران "كنا نظن أننا‬ ‫سنستمع إلى خطاب واقعي"‪ ،‬في حن قالت حسناء أبو زيد‪،‬‬ ‫من ااتحاد ااشتراكي‪ ،‬إن جواب رئيس الحكومة "لم يكن إا‬ ‫فقرة من عرض تقدمه وزارة التشغيل كل عام"‪.‬‬

‫حرب على أقراص التخدير‬ ‫قال مسؤول أمني‪ ،‬أمس‪ ،‬إن السلطات كثفت‬ ‫في اآونة اأخيرة من إجراءات امراقبة اأمنية على‬ ‫ال �ح��دود ال�ش��رق�ي��ة للمملكة م��ع ال �ج��زائ��ر‪ ،‬مواجهة‬ ‫"شبكات تهريب اأق��راص الطبية امخدرة امهربة‬ ‫إليها"‪.‬‬ ‫وأض��اف ام �س��ؤول‪ ،‬ال��ذي رف��ض الكشف عن‬ ‫هويته‪ ،‬أن تقارير أمنية أشارت إلى أنه يتم تهريب‬ ‫كميات كبيرة من اأقراص امخدرة من الجزائر إلى‬ ‫ام�غ��رب‪ ،‬وم��ا يمكن أن يخلفه ذل��ك من انعكاسات‬ ‫سلبية على الوضعية اأمنية وااقتصاد امحلي‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ام �ص��در إل ��ى أن "ال �س �ل �ط��ات اأم�ن�ي��ة‬ ‫اس �ت �ط��اع��ت ال �ت��وص��ل إل ��ى ه��وي��ة ع ��دد ك �ب �ي��ر من‬ ‫امهربن الذين ينشطون في مجاات مختلفة‪ ،‬كما‬ ‫تم تحديد امنافذ والنقاط الحدودية التي يتسللون‬ ‫عبرها إلى التراب الوطني‪ ،‬ووسائل النقل امعتمدة‬ ‫في أنشطتهم غير امشروعة"‪.‬‬

‫واقعة محمد الوفا‬ ‫ج��دد الفريق ااستقالي للوحدة والتعادلية‬ ‫بمجلس ال�ن��واب التذكير بما ق��ام به محمد الوفا‪،‬‬ ‫الوزير امنتدب امكلف بالحكامة والشؤون العامة‪،‬‬ ‫خ��ال جلسة اأسئلة الشفوية اأسبوع اماضي‪.‬‬ ‫وقال نور الدين مضيان‪ ،‬رئيس الفريق ااستقالي‬ ‫بمجلس النواب‪ ،‬في إط��ار نقطة نظام بعد افتتاح‬ ‫الجلسة ال�ش�ه��ري��ة مسائلة رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪" ،‬إن‬ ‫الجلسة السابقة ع��رف��ت سلوكً ش��اذً ف��ي تاريخ‬ ‫امؤسسة التشريعية‪ ،‬ونريد أن نعرف مستجدات‬ ‫هذه املف"‪.‬‬ ‫وأجاب الطالبي العلمي‪ ،‬رئيس مجلس النواب‪،‬‬ ‫بالقول "إن امجلس يتابع املف عن كثب"‪.‬‬

‫عقوبات ضد خبراء قضائين‬ ‫اس �ت �ق �ب��ل ج ��ال ��ة ام �ل ��ك م �ح �م��د ال �س ��ادس‬ ‫أمس بالقصر املكي بالدار البيضاء‪ ،‬امفوضة‬ ‫السامية لأمم امتحدة لحقوق اإنسان‪ ،‬نافي‬ ‫بياي‪ .‬وقال بيان للديوان املكي إن جالة املك‬ ‫وشح بهذه امناسبة‪ ،‬امفوضة السامية لحقوق‬ ‫اان �س��ان ب��ال��وس��ام ال�ع�ل��وي م��ن درج ��ة ضابط‬ ‫ك�ب�ي��ر "ت �ق��دي��را ان �خ��راط �ه��ا ال� �ق ��وي‪ ،‬وع��رف��ان��ا‬

‫بدورها النشيط جدا من أجل النهوض بقضايا‬ ‫حقوق اإنسان والدفاع عنها طيلة وايتها على‬ ‫رأس امفوضية السامية لأمم امتحدة لحقوق‬ ‫اانسان"‪ .‬كما أشاد جالة املك بجهود بياي‬ ‫م ��ن أج ��ل ت �ع��زي��ز م �ص��داق �ي��ة ع �م��ل ام�ف��وض�ي��ة‬ ‫السامية لحقوق اإن �س��ان‪ ،‬وتحسن قدراتها‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ة‪ ،‬وإص� � ��اح ن �ظ��ام ه �ي��آت ام �ع ��اه ��دات‪،‬‬

‫وتسليط مزيد من الضوء على مواضيع جديدة‬ ‫من قبيل محاربة التمييز‪ ،‬والاتسامح‪ ،‬وحقوق‬ ‫امهاجرين‪ .‬ومن جهتها‪ ،‬يضيف البيان‪ ،‬نوهت‬ ‫بياي بالتقدم املموس والجهود الحثيثة التي‬ ‫ب��ذل�ت�ه��ا ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬ب �ق �ي��ادة ج��ال��ة ام �ل��ك‪ ،‬ل�ف��ائ��دة‬ ‫القضايا النبيلة لحقوق اإنسان في مفهومها‬ ‫الشمولي‪ .‬كما تطرقت امباحثات‪ ،‬بالخصوص‪،‬‬

‫طي صفحة «واقعة البرمان» وخديجة الرحالي‬ ‫تعود لتغطية لقاءات الوزير اخلفي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ع �ق��د‪ ،‬أم ��س (ال �ث��اث��اء)‪ ،‬ل�ق��اء‬ ‫ه ��و ال �ث��ال��ث م��ن ن ��وع ��ه‪ ،‬ب ��ن عبد‬ ‫اإل � ��ه ال �ت �ه��ان��ي‪ ،‬م ��دي ��ر اات� �ص ��ال‬ ‫وال � �ع� ��اق� ��ات ال� �ع ��ام ��ة ف� ��ي وزارة‬ ‫ااتصال‪ ،‬وطلحة جبريل‪ ،‬رئيس‬ ‫تحرير "العاصمة بوست"‪ ،‬بشأن‬ ‫"واق �ع��ة ال �ب��رم��ان"‪ ،‬وه��ي ال��واق�ع��ة‬ ‫ال�ت��ي تعرضت خالها زميلتنا‬ ‫خ ��دي �ج ��ة ال ��رح ��ال ��ي ف� ��ي أب ��ري ��ل‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬إل ��ى إه��ان��ة م��ن ط��رف‬ ‫ال� �ح� �ب� �ي ��ب ال � �ش� ��وب� ��ان� ��ي‪ ،‬وزي � ��ر‬ ‫العاقات مع البرمان وامجتمع‬ ‫امدني‪.‬‬ ‫وظ � � ��ل م� �ص� �ط� �ف ��ى ال� �خ� �ل� �ف ��ي‪،‬‬ ‫وزير ااتصال والناطق الرسمي‬ ‫ب��اس��م ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬يتابع ع��ن كثب‬ ‫م�ج��ري��ات ه��ذه ال �ل �ق��اء ات‪ ،‬ويطلع‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �ط ��ورات� �ه ��ا وح �ص �ي �ل �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫خ� ��اص� ��ة وأن� � �ه � ��ا ك� ��ان� ��ت ت� �ت ��م ف��ي‬ ‫أج ��واء ودي ��ة وب �ن��اء ة‪ ،‬ب�ع�ي��دً عن‬ ‫أي ضجيج أو توتر‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ال�ل�ق��اء اأخ �ي��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ج � � ��رى أم � � ��س ف� � ��ي م� �ك� �ت ��ب م ��دي ��ر‬ ‫اات� �ص ��ال ف ��ي ال� � ��وزارة ب��ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ك� �ي� �ف� �ي ��ة ت � � �ج � ��اوز ت � �ل� ��ك ال� ��واق � �ع� ��ة‬ ‫وت��داع �ي��ات �ه��ا‪ ،‬خ��اص��ة ف ��ي ال�ش��ق‬ ‫امتعلق بالوضع امهني لخديجة‬

‫ال � ��رح � ��ال � ��ي وع� ��اق � �ت � �ه� ��ا ب � � � ��وزارة‬ ‫ااتصال‪ .‬وب �ن��اء ع �ل��ى حصيلة‬ ‫هذه اللقاء ات بادر أمس عبد اإله‬ ‫ال �ت �ه��ان��ي إل ��ى إج � ��راء ات �ص��ال مع‬ ‫خديجة الرحالي‪ ،‬حيث وجه لها‬ ‫الدعوة لحضور اللقاء الصحافي‬ ‫اأس �ب��وع��ي ال ��ذي‬

‫سيعقده‬ ‫وزير ااتصال والناطق الرسمي‬ ‫ب ��اس ��م ال �ح �ك��وم��ة ي� ��وم غ ��د ب�م�ق��ر‬ ‫ال� ��وزارة‪ ،‬وأب�ل�غ�ه��ا ب��أن استفسار‬ ‫ال� ��وزي� ��ر ع �ن �ه��ا ف ��ي ل� �ق ��اء س��اب��ق‪،‬‬ ‫وح��رص��ه ع�ل��ى إب��اغ�ه��ا التحايا‪،‬‬ ‫م ��رده ت�ق��دي��ره ل�ل�ع�م��ل ال�ص�ح��اف��ي‬ ‫ال��ذي ظلت تقوم ب��ه‪ ،‬س��واء تعلق‬ ‫اأمر بتغطية ندواته الصحافية‬ ‫وأنشطته الرسمية‪ ،‬أو بمتابعة‬ ‫الشأن الحكومي بصفة عامة‪.‬‬ ‫وأك � � � � � � � ��د م� � � ��دي � � � ��ر اات � � � �ص � � � ��ال‬

‫والعاقات العامة‪ ،‬حرص الوزارة‬ ‫أن تعود خديجة الرحالي لتتبوأ‬ ‫م� �ق� �ع ��ده ��ا ام � �ع � �ت� ��اد ف � ��ي ال � �ن� ��دوة‬ ‫اأس � �ب� ��وع � �ي� ��ة ل � �ل� ��وزي� ��ر ي � � ��وم غ��د‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬داع �ي ��ا زم�ي�ل�ت�ن��ا أن‬ ‫ت�س�ت��أن��ف ح�ض��وره��ا إل��ى ال�ن��دوة‬ ‫بنفس امعنويات‪ ،‬وبذات الحرص‬ ‫الذي كانت تبديه عادة‪ ،‬سواء‬ ‫ع � �ن ��دم ��ا ك� ��ان� ��ت ص �ح��اف �ي��ة‬ ‫م� �ت� �ع ��اون ��ة م � ��ع ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ال� � �ش � ��رق اأوس � � � � ��ط"‪ ،‬أو‬ ‫ك �ص �ح��اف �ي��ة ف ��ي ي��وم �ي��ة‬ ‫"ال � �ع� ��اص � �م� ��ة ب � ��وس � ��ت"‪،‬‬ ‫معلنا أن ط��اق��م ال ��وزارة‬ ‫س �ي �ك��ون ف��ي اس�ت�ق�ب��ال�ه��ا‬ ‫ق� � � �ب � � ��ل م � � � ��وع � � � ��د ال � � �ل � � �ق� � ��اء‬ ‫ال � �ص � �ح� ��اف� ��ي‪ .‬ك � �م� ��ا ح� ��رص‬ ‫عبد اإله التهاني أن ينقل إلى‬ ‫رئ �ي��س ال�ت�ح��ري��ر ط�ل�ح��ة ج�ب��ري��ل‪،‬‬ ‫تقدير الوزارة والوزير شخصيً‪،‬‬ ‫للدور اإعامي امتزن الذي تقوم‬ ‫به يومية "العاصمة بوست"‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج ��ان� �ب ��ه أب � �ل� ��غ رئ �ي ��س‬ ‫التحرير مدير ااتصال والعاقات‬ ‫ال � �ع ��ام ��ة‪ ،‬أن � ��ه ت� �ج ��اوب ��ً م� ��ع ه ��ذه‬ ‫ام � �ب� ��ادرة ال� �ت ��ي ق� ��ال إن� �ه ��ا ت�ت�س��م‬ ‫بامروء ة والنبل‪ ،‬ارت��أت صحيفة‬ ‫"ال �ع��اص �م��ة ب��وس��ت" ط��ي صفحة‬ ‫"واقعة البرمان" بكيفية نهائية‪.‬‬

‫لبروز أجيال جديدة لحقوق اإنسان وضرورة‬ ‫النهوض بها‪ .‬حضر ااستقبال هاني مجلي‪،‬‬ ‫م��دي��ر ام �ف��وض �ي��ة ال �س��ام �ي��ة ل �ح �ق��وق اإن �س��ان‬ ‫ب�م�ن�ط�ق��ة ال �ش ��رق اأوس � ��ط وش �م ��ال إف��ري �ق �ي��ا‪،‬‬ ‫وف � ��ؤاد ع��ال��ي ال �ه �م��ة‪ ،‬م �س �ت �ش��ار ج��ال��ة ام �ل��ك‪،‬‬ ‫وصاح الدين مزوار‪ ،‬وزير الشؤون الخارجية‬ ‫والتعاون‪( .‬و م ع)‬

‫تزايد ااعتداءات اجسدية‬ ‫ضد اأطباء في امستشفيات‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫قال الحسن الوردي‪ ،‬وزير الصحة‪ ،‬إن تزايد ااعتداءات اللفظية‬ ‫والجسدية على اأطر الطبية في امستشفيات مرده تزايد الضغط‬ ‫على هذه امؤسسات‪ .‬وكشف الوردي أن ‪ 10‬في امائة من امغاربة‬ ‫يمرون في امستعجات سنويا في ظل تناقص اأطر الطبية‪ .‬وأك‬ ‫وزي��ر الصحة‪ ،‬ال��ذي ك��ان يتحدث‪ ،‬أم��س (ال�ث��اث��اء)‪ ،‬خ��ال جلسة‬ ‫اأسئلة الشفوية في مجلس امستشارين‪ ،‬أن مشكل اأم��ن في‬ ‫امستشفيات العمومية ا يختص به امغرب فقط ‪ ،‬بل متواجدة‬ ‫على الصعيد العامي‪.‬‬ ‫وأرج��ع ال ��وردي سبب ااع �ت��داءات داخ��ل امستشفيات لكون‬ ‫امغاربة يريدون أن يتصرفوا طبقً لرغباتهم داخل امستشفيات‬ ‫للحصول على العاجات بسرعة‪ ،‬معلنا عن تكوين مهنين مع وزارة‬ ‫العدل مع محامن متابعة من يقوم بااعتداء على مهنيي الصحة‪.‬‬ ‫ورف��ض ال��وردي الحديث عن تعميم ح��اات ااع�ت��داء‪ ،‬قائا إن في‬ ‫اأمر مرضى يحتاجون للعاج ويسعون للحصول عليه بجميع‬ ‫الطرق‪ ،‬وإن رفض جعل ذلك مبررا‪.‬‬ ‫وفيما يخص السياسة الصحية‪ ،‬أقر الوردي أن امستشفيات‬ ‫ليست كلها جيدة‪ ،‬غير أنه أشار إلى مساع للنهوض بامستشفيات‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫وأوضح الوردي أن معالجة إشكالية اأمن داخل امستشفيات‬ ‫مرت بثاث مراحل‪ ،‬تتمثل في وجود رجال اأمن في امؤسسات‬ ‫الصحية‪ ،‬والتعاقد مع شركات خاصة تقوم بالحراسة وتشرف‬ ‫على تنظيم الدخول إل��ى امؤسسات الصحية‪ ،‬ثم تنظيم خدمات‬ ‫ااستقبال في امستشفيات موازاة مع تعميم نظام التغطية الصحية‬ ‫"راميد"‪ .‬وقال وزير الصحة إن إشكالية اأمن داخل امستشفيات‬ ‫العمومية م�ط��روح��ة ليس ف��ي ام�غ��رب فحسب‪ ،‬ب��ل على الصعيد‬ ‫العامي‪ ،‬مشيرا إلى أن "ااعتداءات اللفظية والجسدية وتخريب أو‬ ‫إتاف أو نهب امؤسسات الصحية أصبحت تزداد حدة مع تزايد‬ ‫الضغط على الخدمات الصحية في امستشفيات‪ ،‬واسيما في‬ ‫أقسام امستعجات"‪.‬‬

‫أعلنت وزارة ال�ع��دل وال�ح��ري��ات أن��ه بناء على‬ ‫ن�ت��ائ��ج أش �غ��ال ال�ل�ج�ن��ة ام�ك�ل�ف��ة ب��ال�ب��ت ف��ي ام�ل�ف��ات‬ ‫التأديبية امتعلقة بالخبراء القضائين خال دورة‬ ‫أكتوبر اماضية‪ ،‬فقد تمت مؤاخذة ‪ 15‬خبيرا من‬ ‫أج��ل ارتكابهم لبعض اإخ��اات امهنية‪ .‬وأن��ذرت‬ ‫وزارة ال �ع��دل خ�م��س خ �ب��راء ق�ض��ائ�ي��ن‪ ،‬والتوبيخ‬ ‫لفائدة خبير واحد‪ ،‬وامنع امؤقت من مزاولة الخبرة‬ ‫ف��ي ح��ق أرب�ع��ة خ�ب��راء قضائين‪ ،‬والتشطيب من‬ ‫الجدول في حق خمسة خبراء قضائين‪.‬‬

‫مؤمر التقدم وااشتراكية‬ ‫س�ت�ن�ط�ل��ق أش �غ��ال ام��ؤت �م��ر ال��وط �ن��ي ال�ت��اس��ع‬ ‫لحزب التقدم وااشتراكية بالجلسة اافتتاحية‬ ‫بعد غد‪ ،‬في الساعة الخامسة مساء‪ ،‬في بوزنيقة‪،‬‬ ‫بحضور وفود تمثل اأحزاب وامنظمات والهيآت‬ ‫الوطنية‪ ،‬وشخصيات من مختلف امجاات‪ ،‬وقال‬ ‫بيان للمكتب السياسي للحزب إن وف��ودً تمثل‬ ‫أح��زاب��ا شقيقة وصديقة من فلسطن‪ ،‬وتونس‪،‬‬ ‫وموريتانيا‪ ،‬واأردن‪ ،‬ولبنان‪ ،‬والعراق‪ ،‬والبحرين‪،‬‬ ‫والسودان‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وإيطاليا‪ ،‬ستحضر الجلسة‬ ‫اافتتاحية ‪ .‬وسيتم النقل امباشر لوقائع الجلسة‬ ‫اافتتاحية على اموقع اإلكتروني للحزب‪.‬‬

‫تدريب أئمة نيجيرين في امغرب‬ ‫واف� � ��ق ام � �غ ��رب ع �ل��ى ت ��دري ��ب أئ� �م ��ة دي �ن �ي��ن‬ ‫نيجيرين‪ ،‬وذلك ب� �ن � ً‬ ‫�اء ع �ل��ى ط �ل��ب ت �ق��دم��ت ب��ه‬ ‫نيجريا للسطات ام �غ��رب �ي��ة‪ .‬وق ��ال ب �ي��ان ص��ادر‬ ‫ع ��ن وزارة اأوق � � ��اف وال � �ش� ��ؤون اإس ��ام �ي ��ة إن‬ ‫"ج��ال��ة ام �ل��ك م�ح�م��د السادس‪ ،‬وافق ع�ل��ى طلب‬ ‫تقدم به رئيس هيأة اإفتاء وامجلس اإسامي‬ ‫النيجيري‪ ،‬اإبراهيم ص��ال��ح الحسيني لتكوين‬ ‫أئمة نجيرين في امغرب"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ال �ب �ي��ان أن ج��ال��ة ام �ل��ك أم ��ر وزي��ر‬ ‫اأوق� ��اف وال �ش ��ؤون اإس��ام �ي��ة‪ ،‬م�ح�م��د ت��وف�ي��ق‪،‬‬ ‫ب ��"دراس��ة ال�ج��ان��ب اإج��رائ��ي والتطبيقي امتعلق‬ ‫بااستجابة لهذا الطلب"‪.‬‬ ‫وك��ان ام�غ��رب ق��د واف��ق في فبراير ام��اض��ي‪،‬‬ ‫على تدريب أئمة دينين من كل من تونس‪ ،‬وليبيا‪،‬‬ ‫وغينيا‪ً ،‬‬ ‫بناء على طلبات تقدمت بها تلك الدول‪.‬‬

‫البرمان يناقش اليوم أول مرة مقترح ًا لتقنن «الكيف» والفريق ااستقالي يحدد امدن الصاحة لزراعته‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ف ��ي س��اب �ق��ة ه ��ي اأول � ��ى م ��ن ن��وع�ه��ا‬ ‫في تاريخ البرمان امغربي‪ ،‬تناقش لجنة‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات اإن �ت��اج �ي��ة ب�م�ج �ل��س ال� �ن ��واب‪،‬‬ ‫م �س��اء ال �ي��وم (اأرب � �ع� ��اء)‪ ،‬م�ق�ت��رح ق��ان��ون‬ ‫يتعلق ب��زراع��ة وتصنيع وتسويق عشبة‬ ‫الكيف‪ ،‬تقدم به الفريق ااستقالي للوحدة‬ ‫والتعادلية‪.‬‬ ‫وج ��اء ف��ي ام��ذك��رة ال�ت�ق��دي�م�ي��ة لحزب‬ ‫ااس �ت �ق��ال‪" ،‬أن س ��وء اس �ت �ع �م��ال عشبة‬ ‫الكيف بتحويلها إلى مواد مضرة بصحة‬ ‫اإن� �س ��ان‪ ،‬ج �ع��ل ال ��دول ��ة ت�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذه‬ ‫ال ��زراع ��ة ب �م �ن �ظ��ور أم �ن��ي ع ��وض ام �ق��ارب��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة ام �ف��روض أن‬ ‫تسود في تدبير سياسة اإنتاج والتصنيع‬ ‫لعشبة الكيف‪ ،‬س��واء مع اأط��راف امعنية‬ ‫أو ال �ع��اق��ة م��ع اات� �ح ��اد اأورب� � ��ي‪ ،‬بحكم‬ ‫اتفاقيات الشراكة التي تربط ام�غ��رب في‬ ‫مختلف امجاات"‪.‬‬ ‫وع �ل��ل ال �ف��ري��ق ااس �ت �ق��ال��ي ل�ل��وح��دة‬ ‫والتعادلية مقترحه بشأن زراعة وتسويق‬ ‫عشبة ال�ك�ي��ف‪ ،‬لتحقيق أه��داف سياسية‬

‫واقتصادية واجتماعية في ظل اإصاح‬ ‫ال��دس �ت��وري ال�ج��دي��د م��ن خ��ال م��ا كرسه‬ ‫ام �ش��رع ال��دس �ت��وري ف��ي ال�ف�ص��ل عشرين‬ ‫م��ن ال��دس�ت��ور ع�ل��ى "ال�ح��ق ف��ي ال�ح�ي��اة هو‬ ‫أول الحقوق لكل إنسان‪ ،‬ويحمي القانون‬ ‫هذا الحق"‪ .‬واعتبر ذات امقترح أن الحفاظ‬ ‫على الحق يقتضي توفير ك��ل امتطلبات‬ ‫وام�س�ت�ل��زم��ات ل�ج�ع��ل ال�ح�ي��اة ممكنة لكل‬ ‫��مواطنن من الناحية امادية وامعنوية‪.‬‬ ‫كما ب��رر ح��زب ااستقال مقترحه‪،‬‬ ‫بأن البعد ااجتماعي يقتضي اأخذ بعن‬ ‫ااع �ت �ب��ار م�ت�ط�ل�ب��ات وح��اج �ي��ات ال�س�ك��ان‬ ‫القروين في أقاليم الحسيمة‪ ،‬وشفشاون‪،‬‬ ‫وتاونات‪ ،‬ووزان‪ ،‬وتطوان‪ ،‬الذين أصبحوا‬ ‫يعتمدون كليا على زراع��ة عشبة الكيف‬ ‫ف��ي عيشهم واق�ت�ص��اده��م ام�ح�ل��ي‪ ،‬بعيدا‬ ‫عن هاجس الخوف والرعب من ج��راء ما‬ ‫ي �ت �ع��رض��ون ل��ه ب��اس �ت �م��رار م��ن ت�ع�س�ف��ات‬ ‫واستفزازات وابتزازات من طرف السلطات‬ ‫اأمنية بسبب متابعة أو اعتقال امعيلن‬ ‫ل��أس��ر ب�ت�ه�م��ة اات �ج��ار ف��ي ام� �خ ��درات أو‬ ‫بالشكايات الكيدية‪.‬‬ ‫وب� �ح� �س ��ب ن� ��ص ام� �ق� �ت ��رح ال� � ��ذي م��ن‬

‫امنتظر أن يثير جدا بن الفرق البرمانية‬ ‫خاصة من ط��رف ح��زب العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫ي��رم��ي إل��ى ت�ن�م�ي��ة ع�ش�ب��ة ال�ك�ي��ف لتصبح‬ ‫مادة أساسية في التنمية البشرية بامناطق‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة وذل � ��ك م ��ن خ� ��ال ع� ��دة إج� � ��راءات‬ ‫ي�ق�ت��رح�ه��ا ال �ف��ري��ق ااس �ت �ق��ال��ي‪ ،‬أب��رزه��ا‬ ‫يتمثل في التحكم في الزراعة والتصنيع‬ ‫وال�ت�س��وي��ق عبر تحديد ال �ش��روط بضبط‬ ‫ت �ق �ن��ن ع �ش �ب��ة ال �ك �ي��ف‪ ،‬وت �ح ��دي ��د ن��وع�ي��ة‬ ‫ال� �ب ��ذور ال �ت��ي ي�س�م��ح ب��زراع �ت �ه��ا‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل��ى ت�ح��دي��د ام�ن��اط��ق ام�س�م��وح ب��زراع�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫وتحديد موسمي الحرث والحصاد‪ ،‬وكذلك‬ ‫تحديد صفة الفاح امعني بعشبة الكيف‪،‬‬ ‫والصانع امعني بها‪ ،‬وام��وزع أيضا‪ .‬كما‬ ‫ينص امقترح على وضع موانع استعمال‬ ‫ع�ش�ب��ة ال�ك�ي��ف م��ن خ ��ال إن �ش��اء ال��وك��ال��ة‬ ‫الوطنية للسهر على الترخيص ومراقبة‬ ‫الزراعة والصناعة والتسويق‪ ،‬عبر إقرار‬ ‫نظام الجزاءات اإدارية والجبائية‪ ،‬وإعادة‬ ‫ت��أه �ي��ل ام��دم �ن��ن ع �ل��ى اس �ت �ه��اك ع�ش�ب��ة‬ ‫الكيف‪ ،‬وإلغاء جميع النصوص التشريعية‬ ‫امخالفة لهذا القانون‪.‬‬ ‫واس �ت �ع ��رض ح� ��زب ااس �ت �ق ��ال ف��ي‬

‫الباب اأول‪ ،‬أه��داف ونطاق تطبيق قانون‬ ‫ت �ق �ن��ن زراع� � ��ة ال �ك �ي��ف‪ ،‬ح �ي��ث أوض � ��ح أن‬ ‫القانون يهدف إلى استعمال عشبة الكيف‬ ‫في اأغراض العاجية والطبية البشرية أو‬ ‫الحيوية‪ ،‬وف��ي ام��واد الصيدلية واأب�ح��اث‬ ‫العلمية وك��ذل��ك ف��ي اأغ ��راض الصناعية‪.‬‬ ‫ويضع أيضا ضوابط تمنع عشبة الكيف‬ ‫م ��ن ت �ح��وي �ل �ه��ا إل� ��ى م � ��واد ت �ض��ر ب�ص�ح��ة‬ ‫اإنسان‪ ،‬والحد من ااتجار غير امشروع‬ ‫ف �ي �ه��ا‪ .‬ك �م��ا ي �ض �ب��ط أن� � ��واع ال � �ب ��ذور ال �ت��ي‬ ‫تستعمل في زراعة عشبة الكيف‪.‬‬ ‫واس�ت�ط��رد مقترح ال�ق��ان��ون موضحا‬ ‫أس�ب��اب التقنن التي شملت أيضا اتخاذ‬ ‫ت��داب �ي��ر وق��ائ �ي��ة ل �س��وء اس �ت �ع �م��ال عشبة‬ ‫ال �ك �ي��ف م ��ن ط ��رف ام �س �ت �ه �ل �ك��ن‪ ،‬وإع� ��ادة‬ ‫ت��أه �ي��ل ام��دم �ن��ن وإدم ��اج �ه ��م ف ��ي ال �ح �ي��اة‬ ‫الطبيعية للمجتمع‪.‬‬ ‫وفي كيفية ااستغال‪ ،‬حدد امقترح‬ ‫بعض من اأنواع التي تشملها عشبة الكيف‬ ‫ما يطلق عليه امزارعون امغاربة من ألفاظ‬ ‫ك� "الحشيش"‪ ،‬و"الكيف"‪ ،‬و"الباكستانية"‪،‬‬ ‫و"الخردلة"‪ ،‬و"امكسيكانية" أو "افوكا"‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي��دع��و ام �ق �ت��رح ب� �ض ��رورة ت�ص��ري��ح‬

‫ام��زارع��ن لعشبة الكيف في‬ ‫طلب الترخيص بنوع البذور‬ ‫وامقدار الذي سيستعمله في‬ ‫أي موسم من مواسم الحرث‪.‬‬ ‫وحدد الفريق ااستقالي‬ ‫امناطق التي يجب زراعة عشبة‬ ‫ال �ك �ي��ف ف �ي �ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث ج� ��اء ف��ي‬ ‫ال �ف��رع ال�ث��ان��ي م��ن م�ق�ت��رح��ه أن��ه‬ ‫ا ت � ��زرع ع �ش �ب��ة ال �ك �ي��ف إا ف��ي‬ ‫إقليم الحسيمة ف��ي ث��اث��ة دوائ��ر‪:‬‬ ‫ه ��ي ك �ت ��ام ��ة‪ ،‬وت��رك �ي �س��ت‪ ،‬وب �ن��ي‬ ‫ب��وف��راح‪ .‬وثانيا إقليم شفشاون‪.‬‬ ‫وث��ال�ث��ا إقليم ت�ط��وان ف��ي جماعتي‬ ‫بني حسان وبني سعيد‪ .‬ورابعا‪،‬‬ ‫إقليم ت��اون��ات ف��ي دائ��رت��ي ت��اون��ات‬ ‫وغفساي‪ .‬مع تشديد امقترح على‬ ‫أنه ا تزرع إا امساحات امصرح بها‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص ام ��وس ��م ال �ف��اح��ي‬ ‫لزراعة الكيف‪ ،‬يحدد ذلك من فاتح شهر‬ ‫مارس وينتهي في آخر يوم من شهر ماي‬ ‫من كل سنة‪ .‬وبالنسبة موسم الحصاد‪،‬‬ ‫يبتدئ من فاتح شهر غشت وينتهي في‬ ‫آخر يوم من شهر شتنبر من كل سنة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫جمعيات أمازيغية تطالب الدولة بتوفير اللجوء السياسي حركة أزواد‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ط� � ��ال� � ��ب ام� � �ج� � �ل � ��س ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫ل �ل �ف��درال �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ات‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة ال ��دول ��ة ام �غ��رب �ي��ة ب ��"‬ ‫اان�س�ح��اب م��ن ال�ج��ام�ع��ة العربية‬ ‫وااس � �ت � �ق � ��ال ال � �ت � ��ام ع � ��ن ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس� � � ��ط ال� �ع ��رب ��ي ف� ��ي ك� ��ل م� ��ا ل��ه‬ ‫ع ��اق ��ة ب� ��ال � �ق� ��رارات ال �س �ي��اس �ي��ة"‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��ت ال��دول��ة امغربية بتقديم‬ ‫جميع امساعدات الازمة بما فيها‬ ‫ال �ل �ج��وء ال�س �ي��اس��ي ل �ح��رك��ة أزواد‬ ‫واارت� �ق ��اء بقضيتهم إل ��ى قضية‬ ‫وطنية‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع� ��ت ال �ف �ي��درال �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت � �ض ��م أك � �ث � ��ر م � ��ن م � ��ائ � ��ة ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ت�ع�م��ل ف ��ي ال �ش ��أن اأم ��ازي �غ ��ي من‬ ‫مختلف مناطق امغرب‪ ،‬بالدسترة‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة وال�ح�ق�ي�ق�ي��ة ل��أم��ازي�غ�ي��ة‬

‫دون أدن� ��ي م �ي��ز أو ت�م�ي�ي��ز بينها‬ ‫وب��ن العربية ف��ي جميع مجاات‬ ‫ال � �ح � �ي� ��اة ال � �ع� ��ام� ��ة‪ ،‬وأك� � � � ��دت ع �ل��ى‬ ‫ضرورة تعميم تدريس اأمازيغية‬ ‫وإجباريتها لجميع امغاربة وفي‬ ‫ج�م�ي��ع ام �س �ت��وي��ات‪ ،‬وج�ع�ل�ه��ا من‬ ‫التعليمات اأس��اس�ي��ة‪ ،‬وبحرفها‬ ‫اأصيل "تيفيناغ"‪.‬‬ ‫وأدان ��ت ال�ف��درال�ي��ة م��ا وصفته‬ ‫ب��"ال�ت�ع��ام��ل ال�ع�ن�ص��ري" للحكومة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة م ��ع م �ل��ف اأم ��ازي �غ �ي ��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إيجابا‬ ‫و"نكوصيتها في التجاوب‬ ‫م ��ع خ ��اص ��ات ت �ق��ري��ر ال�ي��ون�س�ك��و‬ ‫ل �ع��ام ‪ 2012‬ع �ب��ر ت��رج�ي�ح�ه��ا في‬ ‫س� �ي ��اس ��ات� �ه ��ا ال� �ل� �غ ��وي ��ة ب� ��إص� ��دار‬ ‫ق ��ان ��ون ل �ح �م��اي��ة ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ح � �س ��اب أول � ��وي � ��ة م �ق��وم��ات‬ ‫م � �ل� ��ف ال � �ق � �ض � �ي ��ة اأم � ��ازي� � �غ� � �ي � ��ة"‪،‬‬ ‫وج��ددت الفدرالية على ملحاحية‬

‫واستعجالية اإس��راع في اعتماد‬ ‫القانون التنظيمي لتفعيل الطابع‬ ‫ال ��رس� �م ��ي ل ��أم ��ازي� �غ� �ي ��ة م� ��ن أج ��ل‬ ‫"وق ��ف ن��زي��ف وم�خ�ل�ف��ات التماطل‬ ‫والتأخير في وضعه"‪.‬‬ ‫وت �ش �ب �ث��ت ال � �ف� ��درال � �ي� ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫تأسست‪ ،‬أخيرً‪ ،‬وفي أول اجتماع‬ ‫ل �ه��ا ف��ي م��راك��ش ن �ه��اي��ة اأس �ب��وع‬ ‫ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬ب� ��ال� ��دس � �ت� ��رة ال� �ك ��ام� �ل ��ة‬ ‫والحقيقية لأمازيغية دون أدني‬ ‫ميز أو تمييز بينها وبن العربية‬ ‫في جميع مجاات الحياة العامة‪.‬‬ ‫وع�ب��رت ال�ف�ي��درال�ي��ة‪ ،‬ف��ي بيان‬ ‫لها صدر أصدرته أمس (الثاثاء)‪،‬‬ ‫عن رفضها ما وصفته ب�"التمييز"‬ ‫ال � �ح� ��اص� ��ل ف � ��ي س� �ي ��اس ��ة ال� ��دول� ��ة‬ ‫الحاصلة في مسارات اإف��راج عن‬ ‫امعتقلن بوازع سياسي أو بسبب‬ ‫ال � � ��رأي‪ ،‬وط ��ال �ب ��ت ب ��إط ��اق س ��راح‬

‫ج �م �ي��ع "ام �ع �ت �ق �ل��ن ال �س �ي��اس �ي��ن"‬ ‫وم � � �ن � � �ه� � ��م م � �ع � �ت � �ق � �ل� ��ي ال � �ق � �ض � �ي� ��ة‬ ‫اأمازيغية بمكناس‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أنهم م��ا زال��وا قابعن ف��ي السجن‬ ‫ما يزيد عن سبع سنوات‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال�ج�م�ع�ي��ات ام�ك��ون��ة‬ ‫للفدرالية بتغيير شامل وج��ذري‬ ‫للمنظومة ال�ت��رب��وي��ة والتعليمية‬ ‫ل �ت �ت �م ��اش ��ى م � ��ع ال� �ق� �ي ��م ال �ك��ون �ي��ة‬ ‫ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان وق �ي��م ال �ح��داث��ة‬ ‫وال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬وب �ن �س��خ وإزال � ��ة‬ ‫ج� �م� �ي ��ع ال � �ن � �ص� ��وص ال �ت �م �ي �ي��زي��ة‬ ‫وال�ع�ن�ص��ري��ة ال �ج��اري ب�ه��ا العمل‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ق��ال��ت إن �ه��ا ل��ن ت �ف��رز س��وى‬ ‫م� � ��زي� � ��دً م� � ��ن ال� � �ت� � �ط � ��رف ال � �ع ��رق ��ي‬ ‫وال �ل �غ��وي وال��دي �ن��ي‪ ،‬وأك� ��دت على‬ ‫ض ��رورة إع ��ادة ااع�ت�ب��ار مقومات‬ ‫اأم��ازي�غ�ي��ة ورم��وزه��ا الحضارية‬ ‫والتاريخية‪.‬‬

‫وأشار البيان‪ ،‬إلى أن سياسة‬ ‫نزع اأراض��ي والتهجير القسري‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ر م �ق��ارب��ة ال ��دول ��ة ف ��ي ذل��ك‬ ‫مقاربة "تفتقد للشرعية الحقوقية‬ ‫وتتناقض مع القوانن اأمازيغية‬ ‫وام � � ��واث � � �ي � � ��ق ال� � ��دول � � �ي� � ��ة ل� �ح� �ق ��وق‬ ‫اإنسان"‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص اأح� � � ��داث ال �ت��ي‬ ‫ت�ع��رف�ه��ا ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ن� ��ددت ب�ت��راج��ع‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة ام ��ال� �ي ��ة ع� ��ن م �ع��اه��دة‬ ‫السام مع حكومة أزواد‪ ،‬وعودتها‬ ‫أساليبها القديمة في التعامل مع‬ ‫املف اأزوادي وامعروفة بامجازر‬ ‫الجماعية والتهميش التام لشعب‬ ‫أزواد‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال�ب�ي��ان إل��ى م��ا وصفه‬ ‫"باممارسات القمعية والعنصرية‬ ‫واإب � � � � � ��ادة ال� �ج� �م ��اع� �ي ��ة لأم � ��ازي � ��غ‬ ‫ام��زاب من ط��رف ال��دول��ة الجزائرية‬

‫واستمرار إبادتها لحقوق اأمازيغ‬ ‫بالجزائر لغة وهوية وحضارة"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا اع� �ت� �ب ��ر ال� �ب� �ي ��ان دس� �ت ��ور‬ ‫‪"2011‬م� � �ج� � �ح� � �ف � ��ً" ع � �ب ��ر إق� �ص ��ائ ��ه‬ ‫ل��أم ��ازي �غ �ي ��ة‪ ،‬واع �ت �ب ��رت ��ه خ �ي��ان��ة‬ ‫م� �ط ��ال ��ب ال � �ح� ��رك� ��ة ال �ج �م��اه �ي��ري��ة‬ ‫ل�ل�ث��ورة التونسية ال�ت��ي ق��ام��ت من‬ ‫أج��ل الحرية والديمقراطية وضد‬ ‫التمييز والعنصرية‪.‬‬ ‫وب � �خ � �ص � ��وص اأح� � � � � � ��داث ف��ي‬ ‫ل� �ي� �ب� �ي ��ا‪ ،‬ع� � �ب � ��رت ال� � �ف � ��درال� � �ي � ��ة ع��ن‬ ‫تضامنها مع أمازيغ ليبيا‪ ،‬وقالت‬ ‫إن �ه��م ك ��ان ��وا م ��ن أك �ب��ر ام�ض�ح�ي��ن‬ ‫م� ��ن أج � ��ل ال � �ث � ��ورة ال �ل �ي �ب �ي��ة وأول‬ ‫ام �ق �ص �ي��ن م ��ن م �ش ��روع ال��دس �ت��ور‬ ‫ال �ل �ي �ب��ي‪ ،‬وأك � ��دت ع �ل��ى أن �ه��م ط��رف‬ ‫أساسي ومصيري في بناء ليبيا‬ ‫الديمقراطية وش��رط لبناء ليبيا‬ ‫جديدة تختلف عن ليبيا القذافي‪.‬‬

‫نقابة التعليم العالي جمد هياكلها في اجامعات وتخوض إضراب ًا مدة ثاثة أيام‬ ‫تنظم يوم دراسي حول "الجامعة العمومية ومسؤولية الدولة" < اتهمت امسؤولن "بعدم الجدية" في التعامل مع املف امطلبي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق � � � ��ررت ال � �ن � �ق� ��اب� ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫للتعليم العالي تجميد الهياكل‬ ‫ام�ن�ت�خ�ب��ة ب�م�ج��ال��س ال�ج��ام�ع��ات‬ ‫وم� ��ؤس � �س� ��ات ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع��ال��ي‬ ‫وم � � � ��راك � � � ��ز ال � � �ب � � �ح� � ��ث‪ ،‬وخ� � � ��وض‬ ‫إض� � ��راب وط� �ن ��ي م� ��دة ‪ 72‬س��اع��ة‬ ‫ك �خ �ط��وة ت �ص �ع �ي��دي��ة‪ ،‬ردً ع�ل��ى‬ ‫م � ��ا وص� �ف� �ت ��ه ب � � ��"ع� � ��دم ال �ت �ف ��اع ��ل‬ ‫اإي�ج��اب��ي م��ن ط��رف ال� ��وزارة مع‬ ‫ام� �ط ��ال ��ب ام� �ش ��روع ��ة ل ��أس ��ات ��ذة‬ ‫ال � �ب� ��اح � �ث� ��ن‪ ،‬واس � �ت � �ب� ��دال‬ ‫العمل التشاركي امسؤول‬ ‫ب � � � �م � � � �ن� � � ��اورات ام � �م� ��اط � �ل� ��ة‬ ‫والتسويف"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ق� � � ��ررت ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫استدعاء ممثلي النقابة‬ ‫الوطنية للتعليم العالي‬ ‫ب� �م� �ج ��ال ��س ال� �ج ��ام� �ع ��ات‬ ‫وك�ت��اب ال�ف��روع الجهوية‬ ‫ل��اج�ت�م��اع‪ ،‬وأع �ل �ن��ت عن‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ي ��وم دراس� ��ي في‬ ‫ال� ��رب� ��اط ف� ��ي ‪ 20‬ي��ون �ي��و‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل ح� � ��ول م ��وض ��وع‬ ‫"ال� �ج ��ام� �ع ��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‬ ‫وم � �س ��ؤول � �ي ��ة ال � ��دول � ��ة"‪،‬‬ ‫وق � � � � � ��ال اأس� � � � ��ات� � � � ��ذة إن‬ ‫ال �ح��ال��ة ام� �ت ��وت ��رة ال �ت��ي‬ ‫ي �ع �ي �ش �ه��ا ال � �ق � �ط� ��اع ق��د‬ ‫ت� �ع� �ص ��ف ب ��اان� �ط ��اق ��ة‬ ‫ال � �س � �ل � �ي � �م� ��ة ل � �ل � ��دخ � ��ول‬ ‫الجامعي امقبل‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا ال�ق��رار‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ات �خ��ذت��ه ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫اإداري� ��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة‪ ،‬بعد‬ ‫اإض � � � � � � � ��راب ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫م � � ��دة ‪ 48‬س� ��اع� ��ة ق �ب��ل‬ ‫أسابيع‪ ،‬ك��ان متزامنً‬ ‫م��ع وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫أم � � � � � � ��ام م � � �ق� � ��ر وزارة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ال ��ي ف��ي‬ ‫ال ��رب ��اط‪ ،‬رف ��ع خالها‬ ‫ام �ح �ت �ج��ون ش �ع��ارات‬ ‫تطالب بإقالة لحسن‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � � ��داودي وزي � � � � ��ر‬ ‫التعليم العالي‪.‬‬ ‫وج � � ��ددت ال �ن �ق��اب��ة‬

‫م �ط ��ال �ب �ه ��ا ب��ال �ت �ن �ف �ي��ذ ال� �ع ��اج ��ل‬ ‫ال � �ت� ��زام� ��ات ال � � � � ��وزارة ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫اات� �ف ��اق ��ات ال �س��اب �ق��ة م ��ع ام�ك�ت��ب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ن �ق��اب��ة‪ ،‬وام �ع��ال �ج��ة‬ ‫ال� �ش� �م ��ول� �ي ��ة ل� �ل� �م� �ل ��ف ام� �ط� �ل� �ب ��ي‪،‬‬ ‫ال��ذي يعتبرونه م�ق��دم��ة لعملية‬ ‫اإص � � � ��اح ال� �ح� �ق� �ي �ق ��ي وال � �ج� ��دي‬ ‫للتعليم العالي والبحث العلمي‬ ‫�دء بالتعديل ال�ش��ام��ل للقانون‬ ‫ب� ً‬ ‫‪ ،00.01‬وم� � ��راج � � �ع� � ��ة ال � �ن � �ظ� ��ام‬ ‫اأس ��اس ��ي ل��أس��ات��ذة ال�ب��اح�ث��ن‬ ‫بما يحسن من الوضعية امادية‬

‫وااع �ت �ب��اري��ة ل��أس�ت��اذ ال�ب��اح��ث‪،‬‬ ‫وي� �ن� �ه ��ض ب� �م� �س� �ت ��وى ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫العالي والبحث العلمي‪.‬‬ ‫وح � ��ذر ال �ب �ي��ان ال� �ص ��ادر ع��ن‬ ‫اللجنة اإداري� ��ة للنقابة‪ ،‬مساء‬ ‫أول أم ��س (ااث� �ن ��ن)‪ ،‬م��ن "مغبة‬ ‫اإم� �ع ��ان ف ��ي اإذع� � ��ان إم� ��اء ات‬ ‫ال ��دوائ ��ر ام��ال �ي��ة ال��دول �ي��ة بقصد‬ ‫تخلي ال��دول��ة ع��ن مسؤولياتها‬ ‫ت �ج��اه ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ال��ي بصفته‬ ‫خ��دم��ة ع �م��وم �ي��ة وع� ��ن ق �ط��اع��ات‬ ‫اج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة أخ� � � � � � ��رى"‪ ،‬وأش� � � ��ار‬ ‫ال �ب �ي��ان إل� ��ى أن "اإذع � � ��ان ك��ذل��ك‬

‫وقفة سابقة للنقابة أمام الوزارة (خاص)‬

‫لكثيري يكشف قصة دور ساح «القاعدة‬ ‫اأميركية» بالقنيطرة في مواجهة ااستعمار‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ك �ش��ف ام �ن ��دوب ال �س��ام��ي ل�ق��دم��اء‬ ‫ام �ق��اوم��ن وأع� �ض ��اء ج �ي��ش ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫مصطفى الكثيري أول مرة‪ ،‬قصة دور‬ ‫س��اح ال�ق��اع��دة اأميركية بالقنيطرة‬ ‫ام� � �س � ��رب ف � ��ي م ��واج � �ه ��ة ااس� �ت� �ع� �م ��ار‬ ‫بعدد من م��دن امملكة وكيف حسمت‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ات ب � ��ن م � �ق ��اوم ��ن م �غ ��ارب ��ة‬ ‫وج� � �ن � ��ود ف ��رن� �س� �ي ��ن ب� ��واس � �ط� ��ة ه ��ذا‬ ‫الساح‪.‬‬ ‫وقال لكثيري‪ ،‬إن رجاات الحركة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة بالقنيطرة وام��وق�ع��ن على‬ ‫وث �ي �ق��ة ام �ط��ال �ب��ة ب ��ااس �ت �ق ��ال ب �ه��ذه‬ ‫ام��دي�ن��ة‪ ،‬ك��ان��وا وراء ت��زوي��د امقاومن‬ ‫ب�م�خ�ت�ل��ف ج �ه��ات ام�م�ل�ك��ة ب��اأس�ل�ح��ة‬ ‫اأميركية‪ ،‬خصوصا في الرباط وسا‬ ‫والبيضاء وفاس ومكناس‪.‬‬ ‫وأك��د امندوب السامي‪ ،‬أول أمس‬ ‫ااث � �ن� ��ن‪ ،‬ب �ف �ض��اء ام �ك �ت �ب��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ف ��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬وه ��و ي��دش��ن اان �ط��اق��ة‬ ‫ال��رس�م�ي��ة أن�ش�ط��ة "م��ؤس�س��ة مشيش‬ ‫العلمي" اممتدة م��ن ‪ 26‬م��اي الجاري‬ ‫إل� ��ى ‪ 15‬ش �ت �ن �ب��ر‪"،‬أن ال �ق �ن �ي �ط��رة أدت‬ ‫دورا ك� �ب� �ي ��را ف � ��ي م� �ع ��رك ��ة ال �ت �ح��ري��ر‬ ‫وأن امستعمر ك��ان ي�ض��رب ل�ه��ا أل��ف‬ ‫ح �س ��اب‪ ،‬ع �ل��ى اع �ت �ب��ار ت��وف��ر ال �س��اح‬ ‫ف��ي ي��د ام�ق��اوم��ن ام�س��رب م��ن القاعدة‬ ‫اأميركية بالقنيطرة"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ام� �ن ��دوب ال �س��ام��ي وه��و‬ ‫ي�ق��ص إل ��ى ج��ان��ب ال��دك �ت��ور مصطفى‬ ‫م � �ش � �ي� ��ش وإدري � � � � � � � ��س خ� � � � � ��روز م ��دي ��ر‬ ‫امكتبة ال��وط�ن�ي��ة وش�خ�ص�ي��ات أخ��رى‬ ‫وم� � �ق � ��اوم � ��ن‪ ،‬ش� ��ري� ��ط ه � � ��ذا ام� �ع ��رض‬ ‫ال �ث �ق��اف��ي وال� �ت ��اري� �خ ��ي‪" ،‬أن ام �ع��رض‬ ‫يعد بمثابة كتاب مفتوح على ذاك��رة‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��رة خ� ��ال ال �ن �ص��ف اأول م��ن‬ ‫ال � �ق� ��رن ال� �ع� �ش ��ري ��ن وإل � � ��ى غ ��اي ��ة ع�ه��د‬ ‫ااستقال"‪.‬‬ ‫وص��رح مصطفى لكثيري‪ ،‬قائا‬ ‫للصحافة بهذه امناسبة‪" ،‬إننا اليوم‬

‫لدوائر الضغط امحلية من أجل‬ ‫ال� �ت� �م ��ادي ف ��ي ت �ق �ل �ي��د س �ي��اس��ات‬ ‫غير محسوبة امخاطر في حالة‬ ‫ام�غ��رب أب��ان��ت ال�ت�ج��ارب الدولية‬ ‫عن فشلها خدمة لقطاع طفيلي‬ ‫يقتات من أزم��ات مجتمع منهك‬ ‫باقتصاد الريع وااحتكار"‪.‬‬ ‫وات�ه�م��ت ال�ن�ق��اب��ة ام�س��ؤول��ن‬ ‫ال � �ح � �ك� ��وم � �ي� ��ن"ب � �ع� ��دم ال � �ج� ��دي� ��ة"‬ ‫ف��ي ال �ت �ع��ام��ل م��ع ام �ل��ف ام�ط�ل�ب��ي‬ ‫وامقترحات النقابية بخصوص‬ ‫اارت � � � �ق� � � ��اء ب ��ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال� �ع ��ال ��ي‬ ‫وال � �ب � �ح� ��ث ال� �ع� �ل� �م ��ي‪ .‬وت� �ح ��دث ��ت‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ع��ن "غ �ي��اب اإرادة‬

‫أم � ��ام ت ��اري ��خ ج �ي��ل م �ق��اوم��ة وم��دي �ن��ة‬ ‫مناضلة وجهة مجاهدة"‪ ،‬معتبرا "أن‬ ‫ام �ع��رض ه��و م�ج�ه��ود ت��وث�ي�ق��ي كبير‬ ‫ل�ت��اري��خ م��دي�ن��ة ال�ق�ن�ي�ط��رة‪ ،‬ومناسبة‬ ‫للوقوف على مسار مدينة القنيطرة‬ ‫منذ عهد ااستعمار من خال وثائق‬ ‫وخرائط وصور ناذرة"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ام� �ش ��ارك ��ون ف ��ي اف �ت �ت��اح‬ ‫ه��ذا ام�ع��رض‪ ،‬ال��ذي تنظمه "مؤسسة‬ ‫م � �ش � �ي ��ش ال � �ع � �ل � �م� ��ي" أن ال � �ل� ��وح� ��ات‬ ‫ام �ع��روض��ة ه ��ي ك �ن��ز ت��اري �خ��ي ي��وث��ق‬ ‫ج��ان �ب��ا م��ن ال� �ت ��راث ال �ج �م��اع��ي م��دي�ن��ة‬ ‫القنيطرة‪ ،‬ومساهمة كبيرة في حفظ‬ ‫الذاكرة الوطنية بهذه امدينة"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ان �ت �ب��اه ض �ي��وف ام �ع��رض‪،‬‬ ‫صور تؤرخ لجانب من تاريخ الوجود‬ ‫ال �ف��رن �س��ي وذاك � ��رة ام �ي �ن��اء ال �ت �ج��اري‪،‬‬ ‫وم�ي�ن��اء البحرية الفرنسية‪ ،‬واميناء‬ ‫النفطي‪ ،‬والسكة الحديدية والتعمير‬ ‫وامباني السكنية والبنايات اإداري��ة‬ ‫اأولى بامدينة‪.‬‬ ‫وشدد مصطفى مشيش العلمي‬ ‫رئ �ي��س "م��ؤس �س��ة م�ش�ي��ش ال �ع �ل�م��ي"‪،‬‬ ‫هو يشرح لضيوف امعرض مختلف‬ ‫ام � �ع� ��روض� ��ات‪ ،‬أن ه � ��ذا ام � �ع� ��رض ه��و‬ ‫مساهمة من مؤسسة مشيش العلمي‬ ‫في الحفاظ على ذاكرة امدينة‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن خ��دم��ة ه��ذا ام �ع��رض سيحل بعدد‬ ‫من الساحات العمومية لعدد من امدن‬ ‫للتعريف بتاريخ القنيطرة الحقيقي‪.‬‬ ‫وع ��رت ب�ع��ض ال �ص��ور ام�ع��روض��ة‬ ‫وج �ه��ا م��ن م �ع��ان��اة م��دي �ن��ة ال�ق�ن�ي�ط��رة‬ ‫م��ن ض�ي��اع وإه �م��ال "ج ��زء م��ن تراثها‬ ‫الجماعي"‪ ،‬اسيما ما يتعلق ببعض‬ ‫ام ��واق ��ع وال �ب �ن��اي��ات ال �ت��ي ظ �ل��ت تعد‬ ‫عامة مميزة للمدينة ورم��ز شهرتها‬ ‫وجاذبيتها‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رئ � � ��يس م ��ؤس �س ��ة س �ي��دي‬ ‫م �ش �ي��ش ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬م �ص �ط �ف��ى م�ش�ي��ش‬ ‫العلمي‪ ،‬قد أعلن أن امؤسسة وضعت‬ ‫ب��رن��ام �ج��ا م �ت �ن��وع��ا أن �ش �ط �ت �ه��ا خ��ال‬

‫ال �ف �ت��رة م ��ا ب ��ن ش �ه��ري م ��اي ال �ج��اري‬ ‫وشتنبر امقبل‪ ،‬وذلك في إطار احتفالها‬ ‫بالذكرى العشرين لتأسيسها‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا ال �ص��دد‪ ،‬أوض ��ح رئيس‬ ‫ام��ؤس�س��ة‪ ،‬ف��ي ن ��دوة صحافية عقدها‬ ‫اأرب � � �ع� � ��اء ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ف � ��ي ال � ��رب � ��اط أن‬ ‫أن �ش �ط��ة ام ��ؤس� �س ��ة س �ت �ش �م��ل ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ام �ي��ادي��ن م��ن ق�ب�ي��ل ال�ث�ق��اف��ة وال�ف��ن‬ ‫وال� ��ري� ��اض� ��ة واأع � � �م � ��ال ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وال��دي�ن�ي��ة والتضامنية‪ ،‬وأن�ه��ا ستهم‬ ‫على الخصوص إقليم القنيطرة‪ ،‬حيث‬ ‫ي��وج��د م �ق��ر ام��ؤس �س��ة‪ ،‬وك� ��ذا ام�ن��اط��ق‬ ‫واأق��ال �ي��م اأخ � ��رى ال�ت��اب �ع��ة إل ��ى جهة‬ ‫الغرب اش��راردة بني احسن‪ ،‬فضا عن‬ ‫مدينة الرباط‪.‬‬ ‫وأب � � � � ��رز م � �ش � �ي� ��ش‪ ،‬أن ام ��ؤس� �س ��ة‬ ‫س�ت�ن�ظ��م م��ن ‪ 15‬م ��اي ال �ج��اري إل ��ى ‪15‬‬ ‫يونيو امقبل بساحة امكتبة الوطنية‬ ‫للمملكة امغربية في ال��رب��اط‪ ،‬معرضا‬ ‫ث�ق��اف�ي��ا وت��اري�خ�ي��ا ي�ع��د ب�م�ث��اب��ة كتاب‬ ‫مفتوح على ذاكرة القنيطرة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن� ��ه س �ي �ت��م ف ��ي إط � ��ار ه� ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫ع��رض أزي ��د م��ن ‪ 260‬ص ��ورة وخريطة‬ ‫ت �ل �ق��ي ال� �ض ��وء ع �ل��ى ع� ��دة ج ��وان ��ب م��ن‬ ‫ال�ت��راث الجماعي للمدينة‪ ،‬خصوصا‬ ‫في ظل ااحتال ومقاومة ااستعمار‪.‬‬ ‫وأب� ��رز مصطفى م�ش�ي��ش العلمي‬ ‫أن امؤسسة ستنظم بمدينة القنيطرة‬ ‫كذلك‪ ،‬خال شهر غشت امقبل‪ ،‬معرضا‬ ‫للوحات تشكيلية تؤرخ مقاومة امغرب‬ ‫لاستعمار اإس�ب��ان��ي وال�ف��رن�س��ي في‬ ‫ال� �ق ��رن ��ن ال� �ت ��اس ��ع ع �ش��ر وال �ع �ش��ري��ن‪،‬‬ ‫وامتمثلة‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬في حرب‬ ‫ت�ط��وان (‪ )1860 – 1859‬وح��رب الريف‬ ‫(‪ )1926 – 1921‬وم �ق ��اوم ��ة ااح �ت��ال‬ ‫الفرنسي بالقنيطرة (‪،)1937 – 1911‬‬ ‫ع �ل��ى أن ي �خ �ت �ت��م ه � ��ذا ال� �ب ��رن ��ام ��ج ف��ي‬ ‫ش�ه��ر ش�ت�ن�ب��ر ام�ق�ب��ل بتنظيم م�ع��رض‬ ‫ف��ي ال �ف��ن ال�ت�ش�ك�ي�ل��ي وال �خ��ط ال�ع��رب��ي‬ ‫وتقديم شهادات تقديرية إلى اأطفال‬ ‫امشاركن‪.‬‬

‫ال � �س � �ي� ��اس � �ي� ��ة ل � � � ��دى ال� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة م�ع��ال�ج��ة ااخ �ت��اات‬ ‫البنيوية امتراكمة"‪ ،‬وقالت إنها‬ ‫ت �س �ع��ى إل� ��ى "اإج � �ه� ��از ع �ل��ى م��ا‬ ‫ت�ب�ق��ى م��ن ال �ج��ام �ع��ة ال�ع�م��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫وف�ت��ح مستقبلها ع�ل��ى امجهول‬ ‫من خ��ال إص��راره��ا على تسليع‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال � �ع� ��ال� ��ي وخ � �ل� ��ق م �ي��ز‬ ‫طبقي عبر بدائل جامعية مؤدى‬ ‫عنها"‪.‬‬ ‫وا يزال الصراع بن النقابة‬ ‫وال��وزارة على أوج��ه منذ أشهر‪،‬‬ ‫ف�ق��د ق ��ررت ال�ن�ق��اب��ة ب��داي��ة ال�ع��ام‬ ‫خ � � ��وض أش� � �ك � ��ال اح� �ت� �ج ��اج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ب �ع��دم��ا ع�ق��دت‬ ‫ل� � � � �ق � � � ��اء ات م ��ع‬ ‫ال � � � � � � � ��وزارة م��ن‬ ‫أج � � � � ��ل م� �ل� �ف� �ه ��ا‬ ‫ام �ط �ل �ب��ي‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫م� � � � �ص � � � ��ادر م ��ن‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ة ق��ال��ت‬ ‫إن ال � � � � � � � � ��وزارة‬ ‫ا ت � � �ت � � �ع � ��ام � ��ل‬ ‫بشكل إيجابي‬ ‫م� � � � � ��ع م� � �ط � ��ال � ��ب‬ ‫اأس � � � � � � � � ��ات � � � � � � � � ��ذة‬ ‫الجامعين‪.‬‬ ‫ودع� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫البيان "اأحزاب‬ ‫ال� � � �س� � � �ي � � ��اس� � � �ي � � ��ة‬ ‫وال� � � � �ن� � � � �ق � � � ��اب � � � ��ات‬ ‫وام � � � � � �ج� � � � � ��ال� � � � � ��س‬ ‫ام� � � � �ن� � � � �ت� � � � �خ� � � � �ب � � � ��ة‬ ‫وال � � � � � � � �ه � � � � � � � �ي� � � � � � � ��آت‬ ‫ال � � � � ��رس � � � � � �م � � � � � �ي � � � � ��ة‬ ‫وام �ن �ظ �م��ات غ�ي��ر‬ ‫ال� � � �ح� � � �ك � � ��وم� � � �ي � � ��ة‪،‬‬ ‫وج � � � � � � � � �م � � � � � � � � �ي� � � � � � � � ��ع‬ ‫ت� � � � �ن� � � � �ظ� � � � �ي� � � � �م � � � ��ات‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع ام ��دن ��ي‬ ‫إل� � ��ى ك �ل �م��ة س� ��واء‬ ‫ح� � � � ��ول م � �ح� ��وري� ��ة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع��ال��ي‪،‬‬ ‫ب � �ص � �ف � �ت� ��ه خ� ��دم� ��ة‬ ‫ع � �م ��وم � �ي ��ة ت� �ن� �ف ��رد‬ ‫بإسدائها الجامعة‬ ‫العمومية اموحدة‪،‬‬ ‫ف � � ��ي أي س� �ي ��اس ��ة‬

‫ت � �ن � �م� ��وي� ��ة ح � �ق � �ي � �ق � �ي� ��ة"‪ ،‬ون� � � ��ادت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ب� ��درء "ال �خ �ط��ر ال ��داه ��م"‬ ‫ال� ��ذي ي �ت �ه��دد ام �ج �ت �م��ع ام �غ��رب��ي‬ ‫ج� � ��راء م� ��ا وص� �ف� �ت ��ه ب� ��"ال� �ت� �ص ��ور‬ ‫ام� �ت� �ه ��ور" ب��دف��ع ع� �ش ��رات اآاف‬ ‫م ��ن ال �ش �ب��اب إل� ��ى ال� �ي ��أس وم �ن��ه‬ ‫إل��ى غ�ي��اه��ب ام �ج �ه��ول‪ ،‬وط��ال�ب��ت‬ ‫ال � �ن � �ق ��اب ��ة ب � � ��اإس � � ��راع ب �ت �ش �ك �ي��ل‬ ‫ال �ج �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة ل� �ل ��دف ��اع ع��ن‬ ‫الجامعة العمومية‪.‬‬ ‫وع� �ب ��رت ال �ن �ق��اب��ة م ��ن ج��دي��د‬ ‫ع � � ��ن إدان � � �ت � � �ه� � ��ا ل� �ل� �ت� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫ال� � �ت � ��ي وص � �ف � �ت � �ه� ��ا ب ��أن� �ه ��ا"غ� �ي ��ر‬ ‫م� � � �س � � ��ؤول � � ��ة" ل � � �ل� � ��وزي� � ��ر ل� �ح� �س ��ن‬ ‫ال��داودي‪ ،‬واعتبرت أن مصداقية‬ ‫ام � ��ؤس � �س � ��ات ال ��رس� �م� �ي ��ة "ره � ��ن‬ ‫بمدى الجدية والتحفظ الواجب‬ ‫اال �ت��زام بهما ف��ي ت��دب�ي��ر ال�ش��أن‬ ‫ال� � � �ع � � ��ام واإق� � � � � � � ��اع ع � � ��ن س� �ل ��وك‬ ‫امناورات وتضييع الوقت"‪ ،‬كما‬ ‫اعتبرت النقابة أن كرامة اأستاذ‬ ‫ال �ب��اح��ث‪ ،‬وال �ه �ي��اك��ل ال�ج��ام�ع�ي��ة‬ ‫امنتخبة‪ ،‬وسمعة النقابة العامة‬ ‫وام ��واط� �ن ��ة‪ ،‬وال �ن �ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ل �ل �ت �ع �ل �ي��م ال� � �ع � ��ال � ��ي‪ ،‬أق � � � ��وى م��ن‬ ‫الحمات "ام�غ��رض��ة ام�ب��اش��رة أو‬ ‫بوكالة بعض اأقام امأجورة"‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ن�ق��اب��ة إل��ى اإع �م��ال‬ ‫ال�ق��ان��ون��ي ال �ص��ارم ف��ي امعالجة‬ ‫القضائية لجميع قضايا العنف‬ ‫الجامعي السابقة‪ ،‬وأك��دت على‬ ‫ض��رورة اال�ت��زام بقواعد الحوار‬ ‫ال� � �ح� � �ض � ��اري ال � �ب � �ن� ��اء واح� � �ت � ��رام‬ ‫ااخ� �ت ��اف ب ��ن ج �م �ي��ع م �ك��ون��ات‬ ‫ال � �ح � �ق� ��ل ال � �ج� ��ام � �ع� ��ي‪ ،‬وط ��ال� �ب ��ت‬ ‫ب� � �ت � ��أم � ��ن ال� � �س � ��ام � ��ة ال� �ن� �ف� �س� �ي ��ة‬ ‫وال�ج�س��دي��ة لجميع رواد امجال‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي‪ ،‬ف��ي إط� ��ار ال �ض��واب��ط‬ ‫القانونية واستقال الجامعة‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أع � �ل � �ن� ��ت ال � �ن � �ق� ��اب� ��ة ع��ن‬ ‫رف�ض�ه��ا أي م�ح��اول��ة استغال‬ ‫ما وق��ع في ف��اس ليوم ‪ 24‬أبريل‬ ‫ذري � �ع� ��ة "ل� �ل ��رج ��وع ال� �ق� �ه ��ري ف��ي‬ ‫الجامعة العمومية إل��ى سنوات‬ ‫ال �ح �ج��ر وال� �ع� �س� �ك ��رة"‪ ،‬وط��ال �ب��ت‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد ب��إل �غ��اء ام��ذك��رة‬ ‫ذات الصلة امشتركة ب��ن وزارة‬ ‫التعليم العالي ووزارة الداخلية‪.‬‬

‫إفتتاح لقاء اأفارقة‬ ‫من هنا و هناك‬ ‫ق ��ال ص ��اح ال��دي��ن م ��زوار‪،‬‬ ‫وزي � � � � ��ر ال � � � �ش� � � ��ؤون ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة‬ ‫والتعاون‪ ،‬ي��وم أم��س (الثاثاء)‬ ‫ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬إن ال�س�ي��اس��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �ت �ب �ن��اه��ا ج ��ال ��ة ام� �ل ��ك م�ح �م��د‬ ‫السادس تجاه البلدان اإفريقية‬ ‫تعكس تجذر امملكة في القارة‬ ‫السمراء ‪.‬‬ ‫وأض ��اف م� ��زوار‪ ،‬ف��ي كلمة‬ ‫خ � ��ال اف� �ت� �ت ��اح ال � �ي� ��وم ال �ع��ام��ي‬ ‫إفريقيا في امغرب‪ ،‬الذي يخلد‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام ت�ح��ت ش�ع��ار "أف��ارق��ة‬ ‫م��ن هنا وه�ن��اك" إن جالة املك‬ ‫م� ��ا ف� �ت ��ئ ي ��ذك ��ر خ � ��ال زي� ��ارات� ��ه‬ ‫ام �ت �ع��ددة إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ال�ت��ي تزخر‬ ‫ب��إم �ك��ان �ي��ات وم ��ؤه ��ات ك �ب �ي��رة‪،‬‬ ‫أن ع �ل��ى ال� �ب� �ل ��دان اإف��ري �ق �ي��ة أن‬ ‫تعتمد على مؤهاتها الخاصة‬ ‫للمضي نحو امستقبل‪.‬‬ ‫وزاد م � � � � ��زوار ق� � ��ائ� � ��ا‪ ،‬إن‬ ‫ام � �ق ��ارب ��ة ام �ل �ك �ي��ة ف� ��ي إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫ت �س �ت �م��د ق ��وت� �ه ��ا م � ��ن ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ال�ب�ش��ري��ة وام�ن��دم�ج��ة‪ ،‬وال�ج��ان��ب‬ ‫ال ��روح ��ان ��ي وااس� �ت� �ق ��رار‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫آفاق وضع آليات جديدة لتعزيز‬ ‫التعاون جنوب ‪ -‬جنوب‪ ،‬داعيا‬ ‫النخب السياسية وااقتصادية‬ ‫وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة إل� � � ��ى م ��واك� �ب ��ة‬ ‫التحوات الجارية في القارة‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قالت‪ ،‬ياسن‬ ‫دياما فال‪ ،‬اممثلة امقيمة للبنك‬ ‫اإف��ري �ق��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫إن إفريقيا تعرف حاليا تنمية‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ة اس�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ينبغي‬ ‫أن ت�س�ت�م��ر‪ ،‬م��وض�ح��ة أن أفضل‬ ‫ط ��ري� �ق ��ة م� ��واص � �ل� ��ة ه� � ��ذا ال �ن �م��و‬ ‫ااق �ت �ص��ادي تتمثل ف��ي ان��دم��اج‬ ‫ال�ق��ارة عبر ال�ت�ع��اون ب��ن جميع‬ ‫ال� �ب� �ل ��دان‪ ،‬خ �ص��وص��ا م ��ن خ��ال‬ ‫ساسل القيمة‪.‬‬ ‫وس �ج �ل ��ت أن ل �ك ��ل م�ن�ط�ق��ة‬ ‫خصوصياتها ومؤهاتها‪ ،‬لكن‬ ‫ي �ت �ع��ن ع �ل �ي �ه��ا ال �ت �ك��ام��ل ف ��ي م��ا‬ ‫بينها‪ ،‬م��ؤك��دة أن ه��ذا التعاون‬ ‫ج �ن��وب ‪ -‬ج �ن��وب ي�ت�ي��ح لبعض‬ ‫ال �ب �ل��دان ااس �ت �ف��ادة م��ن ك�ف��اء ات‬ ‫وموارد البلدان اأخرى‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر "ج� ��ان ك��ري�س�ت��وف‬ ‫ب � � � � �ي � � � ��رت � � � ��ران"‪ ،‬اأم� � � � � � ��ن ال � � �ع� � ��ام‬ ‫للمؤسسة الدبلوماسية‪ ،‬أن هذا‬ ‫ال�ل�ق��اء ي�م�ك��ن م��ن ج�م��ع ال�س�ف��راء‬ ‫اأفارقة والبعثات الدبلوماسية‬ ‫اأج�ن�ب�ي��ة ح ��ول ال�ع�م��ل ام�غ��رب��ي‬ ‫ف��ي إف��ري �ق �ي��ا م��ن خ ��ال ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫على ام�ب��ادرات الكبرى للتعاون‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة م �ن��ذ ع� ��دة س� �ن ��وات‪ ،‬ا‬ ‫س� �ي� �م ��ا ف � ��ي م� � �ج � ��اات ال �ص �ح ��ة‬ ‫والتجارة الخارجية والتربية‪.‬‬ ‫وأض ��اف "ج ��ان كريستوف‬ ‫بيرتران"‪ ،‬أنه "مع تعدد زيارات‬ ‫ج��ال��ة ام �ل��ك إف��ري �ق �ي��ا ن� ��درك أن‬ ‫ه �ن��اك دي �ن��ام �ي��ة ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫م � � �ب� � ��ادات ال � �ت � �ع � ��اون ج � �ن� ��وب ‪-‬‬ ‫ج� �ن ��وب ال� �ت ��ي ت �م �ك��ن ام � �ق ��اوات‬ ‫ال � � �ص � � �غ� � ��رى وام � � �ت � ��وس � � �ط � ��ة م ��ن‬ ‫الحضور ف��ي كبريات اأس��واق‬ ‫اإف � ��ري� � �ق� � �ي � ��ة وت � � �ع� � ��زي� � ��ز أرق� � � � ��ام‬ ‫معاماتها"‪.‬‬ ‫وت� �م� �ي ��ز ه � � ��ذا ال� � �ي � ��وم ال � ��ذي‬ ‫نظمته ام��ؤس�س��ة الدبلوماسية‬ ‫ب� ��دع� ��م م � ��ن س � � �ف� � ��ارات ال � �ب � �ل� ��دان‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة وب �ش��راك��ة م��ع وزارة‬ ‫ال �ش��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون‪،‬‬ ‫بتنظيم م��ائ��دة م�س�ت��دي��رة ح��ول‬ ‫مواضيع "إفريقيا محرك للنمو‬ ‫العامي" و"التعاون امشترك مع‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا" و" ت� �ب ��ادل ال �ك �ف��اء ات‬ ‫اإفريقية"‪.‬‬ ‫(وم ع)‬

‫الشوباني يقول إن جربة احوار الوطني ألهمت السويد‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ق � ��ال ال �ح �ب �ي��ب ال �ش ��وب ��ان ��ي‪،‬‬ ‫ال ��وزي ��ر ام �ك �ل��ف ب��ال �ع��اق��ات مع‬ ‫ال � �ب� ��رم� ��ان وام� �ج� �ت� �م ��ع ام� ��دن� ��ي‪،‬‬ ‫إن ت� �ج ��رب ��ة ال� � �ح � ��وار ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ح��ول ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي واأدوار‬ ‫الدستورية‪ ،‬الذي انتهى بتسلم‬ ‫ال � �ت� ��وص � �ي� ��ات‪ ،‬أل � �ه� ��م ع� � ��دة دول‬ ‫عبرت عن رغبتها في ااستفادة‬ ‫م��ن ال �ت �ج��رب��ة ام �غ��رب �ي��ة ف��ي ه��ذا‬ ‫امجال‪ ،‬من بينها السويد‪ ،‬التي‬ ‫ت� ��ود ت �ن �ظ �ي��م ح � ��وار م �م��اث��ل م��ع‬ ‫مجتمعها ام��دن��ي‪ ،‬م�ش��ددا على‬ ‫أن الحوار شكل "إبداعا مغربيا‬ ‫خ��ال�ص��ا" منفتحا ع�ل��ى ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫وحظي بمتابعة دولية‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ال �ش��وب��ان��ي‪ ،‬أم��س‬ ‫(ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ف��ي م�ل�ت�ق��ى ام �غ��رب‬ ‫العربي لأنباء‪ ،‬أنه بعد الحفل‬ ‫ال �خ ��اص ب��اس �ت��ام ال �ت��وص �ي��ات‬ ‫كان في زيارة للوايات امتحدة‬ ‫اأم � �ي � ��رك � �ي � ��ة‪ ،‬ح � �ي� ��ث اح � � ��ظ أن‬ ‫ه �ن��اك م �ت��اب �ع��ة دول� �ي ��ة ل �ل �ح��وار‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬ح �ي��ث أخ� �ب ��ره رئ�ي��س‬ ‫ام��رك��ز ال��دول��ي للديمقراطيات‪،‬‬ ‫أن � ��ه ت �ل �ق��ى دع� � ��وة م� ��ن ال �س��وي��د‬ ‫للمشاركة في حوارها الوطني‪،‬‬ ‫وأنه أخبر السويدين بأن هناك‬ ‫تجربة عملية تتمثل في الحوار‬ ‫الوطني امغربي‪ ،‬وأن��ه سينظم‬ ‫لهم لقاء مع نظرائهم امغاربة‪.‬‬ ‫وأب ��رز ال�ش��وب��ان��ي‪ ،‬أن هناك‬ ‫دع� � � � ��وة رس � �م � �ي� ��ة وج� � �ه � ��ت إل� ��ى‬ ‫أعضاء اللجنة الوطنية امكلفة‬ ‫ب� ��ال � �ح� ��وار وال� � � � � ��وزارة ال��وص �ي��ة‬ ‫ل� � �ع � ��رض ال � �ت � �ج� ��رب� ��ة ف� � ��ي إط� � ��ار‬ ‫منظمة مجتمع الديمقراطيات‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع �ت �ب��ر م �ن �ت �ظ �م��ا دول� �ي ��ا‬ ‫م��دن�ي��ا م�ت��اب�ع��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ات‬ ‫ال � �ص� ��اع� ��دة‪ ،‬إل � ��ى ج ��ان ��ب دع� ��وة‬ ‫م � �م� ��اث � �ل� ��ة ف� � ��ي ي� ��ون � �ي� ��و ام� �ق� �ب ��ل‬

‫بتونس في إطار الحوار شمال‬ ‫ ج� �ن ��وب ال� � ��ذي ي� �ش ��رف ع�ل�ي��ه‬‫ام �ج �ل��س اأورب � � ��ي‪ .‬ك �م��ا اع�ت�ب��ر‬ ‫أن ه��ذه التجربة تشكل مصدر‬ ‫ف� �خ ��ر ل� �ل� �م� �غ ��ارب ��ة‪ ،‬م� �ش� �ي ��را إل ��ى‬ ‫إق �ب��ال ال �س �ف��ارات والقنصليات‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ام �ع �ت �م��دة ف ��ي ال �ع��ال��م‬ ‫على تسلم نتائج الحوار كمادة‬ ‫أساسية للتواصل ف��ي ال�خ��ارج‬ ‫بشأن اإصاحات الديمقراطية‬ ‫العميقة والهادئة التي تتم في‬ ‫ام � �غ� ��رب وت �ج �ع ��ل م �ن ��ه ب��ال �ف �ع��ل‬ ‫"استثناء"‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � ��رى‪ ،‬اع� �ت� �ب ��ر‬ ‫ال�ش��وب��ان��ي أن ‪ 10‬آاف جمعية‬ ‫م � �ش� ��ارك� ��ة ف � ��ي ال � � �ح� � ��وار ت �ش �ك��ل‬ ‫ب�ل�غ��ة اإح �ص��اء "ع�ي�ن��ة م�ع�ب��رة"‬ ‫ورق� �م ��ا غ �ي��ر م �س �ب��وق ف ��ي س�ب��ر‬ ‫آراء امجتمع م��ن ب��ن ‪ 100‬ألف‬ ‫جمعية امصرح بها في امغرب‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن امواقف السلبية‬ ‫ل �ل �ب �ع��ض م� ��ن ال� � �ح � ��وار "ت ��دخ ��ل‬ ‫ف ��ي إط� ��ار ال �ح��ق ف ��ي ااخ �ت��اف‬ ‫ام� � ��رح� � ��ب ب� � ��ه ل� � � ��دى ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ام�ن�ف�ت�ح��ة ب ��دوره ��ا ع �ل��ى جميع‬ ‫امقترحات"‪.‬‬ ‫وأك � ��د أن ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ك ��ان ��ت م �س �ت �ق �ل��ة ب �ش �ك��ل م�ط�ل��ق‬ ‫في عملها طوال سنة بميزانية‬ ‫ت� � �م � ��وي � ��ل ب � �ل � �غ� ��ت ‪ 17‬م� �ل� �ي ��ون‬ ‫دره ��م‪ ،‬سبعة م��اي��ن دره��م من‬ ‫الحكومة وسبعة ماين درهم‬ ‫من البنك الدولي‪ ،‬وثاثة ماين‬ ‫م ��ن ال �ب �ن��ك اإف��ري �ق��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‪،‬‬ ‫م ��وض �ح ��ا أن � ��ه ع �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م��ن‬ ‫ال� �ض� �غ ��وط ام ��رت �ب �ط ��ة ب �ت �س��ري��ع‬ ‫ال � �ح� ��وار وال � �خ� ��روج ب��ال �ق��وان��ن‬ ‫"ب�ق�ي�ن��ا أوف �ي��اء م�ن�ه��ج ال�ت�ش��ارك‬ ‫ال � � � ��ذي ن� � ��ص ع� �ل� �ي ��ه ال� ��دس � �ت� ��ور‬ ‫م ��ن خ ��ال ااس �ت �م��اع إل ��ى أك�ب��ر‬ ‫ع��دد ممكن م��ن ام �غ��ارب��ة"‪ ،‬وف��ق‬ ‫تعبيره‪.‬‬

‫ك� � �م � ��ا ك� � �ش � ��ف ال � � � ��وزي � � � ��ر‪ ،‬أن‬ ‫ال� � � � �ح � � � ��وار أس � � �ف� � ��ر ع� � � ��ن إع� � � � ��داد‬ ‫م� � � �ش � � ��روع م � � ��دون � � ��ة م� �ت� �ك ��ام� �ل ��ة‬ ‫تتناول الحياة الجمعوية بكل‬ ‫ت �ف��اص �ي �ل �ه��ا‪ ،‬وال� �ت ��ي س�ت�ت�ن��اول‬ ‫ف ��ي ‪ 10‬أب� � ��واب وأزي� � ��د م ��ن ‪100‬‬ ‫م � ��ادة ال �ح �ي��اة ال �ج �م �ع��وي��ة ب�ك��ل‬ ‫تفاصيلها امتعلقة بالتأسيس‬ ‫وال � ��دي� � �م� � �ق � ��راط� � �ي � ��ة ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة‬ ‫وال � �ش � �ف� ��اف � �ي� ��ة وال� � �ت� � �ع � ��اق � ��د م��ع‬ ‫م��ؤس�س��ات ال��دول��ة وال�ج�م��اع��ات‬ ‫الترابية‪ ،‬مضيفً أنها ستأخذ‬ ‫م�س��اره��ا ال�ت�ش��ري�ع��ي ف��ي أس��رع‬ ‫وق � ��ت م �م �ك ��ن‪ ،‬ب� �ه ��دف اارت � �ق� ��اء‬ ‫بالجمعيات إل��ى مرتبة موازية‬ ‫لإدارة العمومية وامقاولة على‬ ‫م�س�ت��وى التشغيل‪ ،‬وااع �ت��راف‬ ‫ب��ال �ع �م��ل ال �ت �ط��وع��ي واح �ت �س��اب‬ ‫الكسب الجمعوي ضمن الناتج‬ ‫الداخلي الخام للباد‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ع��د ام ��دون ��ة ام��رت�ق�ب��ة‪،‬‬ ‫بحسب ال��وزي��ر‪ "،‬تحوا كبيرا"‬ ‫ف��ي ع��اق��ة ال��دول��ة بالجمعيات‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى اع � � � �ت � � � �ب� � � ��ار أن ج� �م� �ي ��ع‬ ‫م ��ؤس � �س ��ات ال � ��دول � ��ة س �ت �ص �ب��ح‬ ‫ملزمة‪ ،‬ب��درج��ات متفاوتة وفق‬ ‫طبيعة عملها‪ ،‬بااستشارة مع‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‪ ،‬م�م��ا سيشكل‬ ‫"ق �ط �ي �ع��ة م ��ع ام��رح �ل��ة ال �س��اب �ق��ة‬ ‫ال� � �ت � ��ي ن� � �ش � ��أت ف� �ي� �ه ��ا اأزم � � � ��ات‬ ‫بسبب غ�ي��اب ال�ث�ق��ة ب��ن اإدارة‬ ‫وام� ��واط� ��ن وي �ج �ع��ل ااح �ت �ج��اج‬ ‫م� �ن� �ظ� �م ��ا ب � �ط� ��ري � �ق� ��ة ق ��ان ��ون� �ي ��ة‬ ‫وح � �ض� ��اري� ��ة م� ��ن خ � ��ال ت �ق��دي��م‬ ‫العرائض واملتمسات"‪.‬‬ ‫وأوضح الشوباني‪ ،‬أن هذا‬ ‫ال �ن��ص ي �ن��درج ض �م��ن م�ن�ظ��وم��ة‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة م�ت�ك��ام�ل��ة أس �ف��ر عنها‬ ‫ال �ح��وار ال��وط�ن��ي ح��ول امجتمع‬ ‫امدني‪ ،‬باموازاة مع التوصيات‪،‬‬ ‫وت� �ض ��م ع � ��دة م� �ش ��اري ��ع ق��وان��ن‬ ‫تنظيمية متعلقة بالجمعيات‪،‬‬

‫خ� � � �ص � � ��وص � � ��ا ف � � �ي � � �م� � ��ا ي� �ت� �ع� �ل ��ق‬ ‫بتقديم ال�ع��رائ��ض واملتمسات‬ ‫التشريعية والتشاور العمومي‬ ‫‪.‬‬ ‫وأك� � ��د ال � ��وزي � ��ر‪ ،‬أن ام��رح �ل��ة‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ب �ع��د ت �ق��دي��م خ��اص��ات‬ ‫ال� �ح ��وار ل �ل �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ت�ت�م�ث��ل في‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��م اس� � �ت� � �ش � ��ارة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫إل� �ك� �ت ��رون� �ي ��ة ت �ف �ت��ح ام � �ج� ��ال م��ن‬ ‫ل ��م ي� �ش ��ارك ب �ع��د ل � ��إداء ب��رأي��ه‬ ‫وإغ � � �ن� � ��اء م � �ش� ��اري��� ��ع ال � �ق� ��وان� ��ن‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن ت �ع��رض ل�ل�ن�ق��اش داخ��ل‬ ‫ال�ب��رم��ان‪ ،‬وذل��ك لتكون خاصة‬ ‫ه� � � � ��ذا ام � �س � �ل � �س� ��ل ال � � �ت � � �ش� � ��اوري‬ ‫م�ح��ل ق �ب��ول م�ج�ت�م�ع��ي وت�ن��زي��ل‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص تمويل ال��دول��ة‬ ‫للجمعيات ال ��ذي ي�ب�ل��غ ح��وال��ي‬ ‫‪ 3‬م��اي�ي��ر دره ��م س �ن��وي��ا‪ ،‬أش��ار‬ ‫ش� ��وب� ��ان� ��ي إل � � ��ى أن ت ��وص� �ي ��ات‬ ‫الحوار تتجه نحو إحال قواعد‬ ‫واضحة للحكامة بالنسبة إلى‬ ‫الدولة والجمعيات‪ ،‬لسد الخلل‬ ‫القائم في عاقة ام��ال العمومي‬ ‫بالجمعيات نتيجة غياب ثقافة‬ ‫ل �ت �ق��دي��م ال� �ح� �س ��اب وال� �ت� �ق ��اري ��ر‬ ‫س � � ��واء م � ��ن ق� �ب ��ل ال� �ح� �ك ��وم ��ة أو‬ ‫الجمعيات‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف ال� � �ش � ��وب � ��ان � ��ي أن‬ ‫ه��ذه العاقة سيحكمها منطق‬ ‫ال �ت �ع��اق��د وام �ح��اس �ب��ة م��ن خ��ال‬ ‫دف� �ت ��ر ل �ل �ت �ح �م��ات ب� ��ن ال ��دول ��ة‬ ‫وال �ج �م �ع �ي��ات وان� �ت� �ق ��اء م �ل �ف��ات‬ ‫ااس�ت�ف��ادة م��ن ال��دع��م العمومي‬ ‫ب��واس�ط��ة ل�ج��ان ت�ض��م تمثيلية‬ ‫ل�ل�م�ج�ت�م��ع ام ��دن ��ي‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫وج��ود توصية تتعلق بإحداث‬ ‫م��ؤس�س��ة وط�ن�ي��ة م�ك�ل�ف��ة بتتبع‬ ‫ه� � � � ��ذه ال � � �ت � � �ع� � ��اق� � ��دات ل � �ض � �م ��ان‬ ‫ال��ول��وج ال�ع��ادل للدعم واح�ت��رام‬ ‫ال �ش �ف��اف �ي��ة وال �ق �ط��ع م ��ع م�ن�ط��ق‬ ‫الريع والزبونية‪.‬‬


‫إستطاعـــات وتقارير‬

‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫املك يبدأ زيارة رسمية إلى تونس اجمعة وتوقيع اتفاقيات جديدة‬

‫الصبار يدعو إلى اانخراط العربي‬ ‫في «عومة احقوق والعدالة»‬ ‫دع� � � ��ا رئ� � �ي � ��س ال� �ش� �ب� �ك ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫للمؤسسات ال��وط�ن�ي��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‪،‬‬ ‫اأم ��ن ال �ع��ام للمجلس ال��وط �ن��ي لحقوق‬ ‫اإن � �س� ��ان‪ ،‬م �ح �م��د ال� �ص� �ب ��ار‪ ،‬أول أم��س‬ ‫ااث�ن��ن ف��ي العاصمة البحرينية امنامة‪،‬‬ ‫إل��ى ان �خ��راط ع��رب��ي ف��ي "ع��وم��ة ال�ح�ق��وق‬ ‫والعدالة"‪.‬‬ ‫وقال الصبار‪ ،‬في كلمة خال اختتام‬ ‫أشغال "امؤتمر الدولي للمحكمة العربية‬ ‫لحقوق اإن �س��ان"‪ ،‬إن��ه "م��ن غير امقبول‬ ‫إطاقا أن ننخرط كدول وحكومات عربية‬ ‫في عومة اقتصادية وثقافية وأا ننخرط‬ ‫في عومة الحقوق والعدالة"‪.‬‬ ‫وأب � � ��رزال � � �ص � � �ب � � ��ار ض � � � � � ��رورة ح��ث‬ ‫الحكومات العربية على أن "تنخرط بجدية‬ ‫وباقتناع في منظومة اآليات اأساسية‬ ‫لحماية ال�ح�ق��وق وال �ح��ري��ات"‪ ،‬م��ؤك��دا أن‬ ‫العالم العربي سجل تأخرا تاريخيا في‬ ‫ه��ذا ام��وض��وع م�ق��ارن��ة م��ع م��ا ي�ج��ري في‬ ‫ال��دول الديمقراطية العريقة‪ ،‬بل حتى في‬ ‫الديمقراطيات الناشئة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال �ص �ب��ار م�خ�ت�ل��ف ام�ن�ظ�م��ات‬ ‫الحقوقية وام��ؤس�س��ات الوطنية لحقوق‬ ‫اإنسان وهيآت امجتمع امدني إلى الترافع‬ ‫أم��ام الحكومات العربية‪ ،‬من أج��ل الدفاع‬ ‫عن تصورها مشروع النظام اأساسي‬ ‫ل�ل�م�ح�ك�م��ة ال �ع��رب �ي��ة ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان‪،‬‬ ‫و"إقناعها بامقاربة التشاركية في قضايا‬ ‫مصيرية تهم كافة الشعوب العربية"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر رئ �ي��س (ال �ش �ب �ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫للمؤسسات الوطنية لحقوق اإن�س��ان)‪،‬‬ ‫أن ال�ت��درج ف��ي اإص��اح ا يعني النزول‬ ‫عن الحد اأدنى امشترك عاميا في امجال‬ ‫الحقوقي‪ ،‬م�ش��ددا على ض��رورة تحين‬ ‫اميثاق العربي لحقوق اإن�س��ان‪ ،‬وإقناع‬ ‫ال �ش��رك��اء وال �ف��رق��اء ب ��أن ق�ض��اي��ا حقوق‬ ‫اإنسان أضحت قضايا أساسية وحيوية‬ ‫بحيث ا يمكن أي مجتمع أن يتطور من‬ ‫دون مراعاة خلفيتها‪.‬‬ ‫كما دعا الجامعة العربية إلى التفاعل‬ ‫ب �ش �ك��ل إي �ج ��اب ��ي م ��ع ص� ��وت ام �ن �ظ �م��ات‬ ‫الحقوقية وام��ؤس�س��ات الوطنية لحقوق‬ ‫اإنسان وهيآت امجتمع امدني‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن الجامعة ال�ت��ي "اخ�ت��رق�ه��ا‪ ،‬أخ�ي��را‪،‬‬ ‫الخطاب الحقوقي" م��ن خ��ال استدعاء‬ ‫ع � ��دد م ��ن ال� �ه� �ي ��آت ال �ح �ق��وق �ي��ة ل �ن��دوت��ن‬ ‫إقليميتن أول مرة في تاريخها‪ ،‬يعول‬ ‫عليها كثيرا م��ن أج��ل أن تكون امحكمة‬ ‫العربية لحقوق اإنسان آلية قضائية ذات‬ ‫ج��ودة عالية لحماية الحقوق والحريات‬ ‫وإنصاف الضحايا‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬ان �ت �ه��ز اأم ��ن‬ ‫العام للمجلس الوطني لحقوق اإنسان‬ ‫مناسبة انعقاد امؤتمر لتوجيه ال��دع��وة‬ ‫إلى مختلف امؤسسات الوطنية لحقوق‬ ‫اإنسان وهيآت امجتمع امدني‪ ،‬الراغبة في‬ ‫امشاركة في ن��دوات ومعارض وأوراش‪،‬‬ ‫لحضور امنتدى العامي الثاني لحقوق‬ ‫اإن �س��ان‪ ،‬ال ��ذي سيحتضنه ام �غ��رب في‬ ‫ن��ون�ب��ر ام �ق �ب��ل‪ ،‬وال� ��ذي س�ي�ح�ض��ره نحو‬ ‫ثاثن ألف مشارك‪.‬‬ ‫ودعا امؤتمر‪ ،‬الذي نظمته (امؤسسة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل�ح�ق��وق اإن� �س ��ان) ب��ال�ب�ح��ري��ن‪،‬‬ ‫بمشاركة جامعة الدول العربية والبرمان‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬وب�ت�ع��اون م��ع (ال�ش�ب�ك��ة العربية‬ ‫للمؤسسات الوطنية لحقوق اإن�س��ان)‪،‬‬ ‫إل� ��ى ال �س �م��اح ل ��أف ��راد وام �ن �ظ �م��ات غير‬ ‫ال �ح �ك��وم �ي��ة ام��ؤس �س��ة ب �ص �ف��ة ق��ان��ون �ي��ة‬ ‫وام��ؤس �س��ات ال��وط�ن�ي��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‬ ‫ب��ال�ل�ج��وء ب�ص�ف��ة م �ب��اش��رة إل ��ى امحكمة‬ ‫العربية لحقوق اإنسان التي ستحتضن‬ ‫مملكة البحرين مقرها‪.‬‬ ‫(وم ع)‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫سيلقي خطابا أمام أعضاء اجلس الوطني التأسيسي التونسي < امبادات التجارية بن البلدين شهدت نقلة نوعية العام اماضي‬

‫تنظم النقابة الوطنية للصحافة امغربية‪،‬‬ ‫ي��وم��ي س ��ادس وس��اب��ع ي��ون�ي��و ام �ق �ب��ل‪ ،‬مؤتمرها‬ ‫الوطني السابع ببيت الصحافة الذي دشنه جالة‬ ‫املك محمد السادس‪ ،‬أخيرا‪ ،‬في مدينة طنجة‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ب ��اغ ل�ل�ن�ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة للصحافة‬ ‫امغربية‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪ ،‬أنه تجري حاليا عمليات‬ ‫انتخاب مندوبي امؤتمر وباموازاة معها تتواصل‬ ‫أشغال التحضير اأدب��ي وام��ادي واللوجستيكي‬ ‫للمؤتمر على مستوى اللجن التحضيرية والفروع‬ ‫وامكتب التنفيذي وبتنسيق مع فرع طنجة‪.‬‬ ‫وذك��ر الباغ‪ ،‬بأنه تقرر تنظيم امؤتمر بناء‬ ‫على الفصل الثاني عشر م��ن القانون اأساسي‬ ‫ل�ل�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وال � ��ذي ب�م��وج�ب��ه ق ��رر ام �ج �ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫ال�ف�ي��درال��ي للنقابة‪ ،‬ف��ي آخ��ر دورة ل��ه‪ ،‬ال��دع��وة إلى‬ ‫تنظيم ام��ؤت�م��ر‪ ،‬وش�ك��ل لجنة تحضيرية وطنية‬ ‫فوضت للجنة التنظيم وال�ق��وان��ن امتفرعة عنها‪،‬‬ ‫بتنسيق مع امكتب التنفيذي‪ ،‬لتحديد تاريخ ومكان‬ ‫انعقاد امؤتمر‪.‬‬ ‫أجرى محمد ال�ش�ي��خ ب�ي��د ال �ل��ه‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس ام�س�ت�ش��اري��ن‪ ،‬أول أم��س ااث �ن��ن في‬ ‫الرباط‪ ،‬مباحثات مع "ريجينا دومينيسيس‬ ‫"ممثلة منظمة "اليونسيف" بامملكة‪ ،‬وذلك في‬ ‫إطار الشراكة التي تربط بن امجلس وامرصد‬ ‫الوطني لحقوق الطفل ال��ذي تترأسه صاحبة‬ ‫ال �س �م��و ام �ل �ك��ي اأم� �ي ��رة ل ��ا م ��ري ��م‪ ،‬وم�ن�ظ�م��ة‬ ‫"اليونسيف"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب ��اغ م�ج�ل��س ام �س �ت �ش��اري��ن‪ ،‬أن‬ ‫ال�ج��ان�ب��ن ت�ب��اح�ث��ا‪ ،‬خ ��ال ه ��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬بشأن‬ ‫سبل استمرار أجرأة هذه ااتفاقية الرامية إلى‬ ‫دع��م السياسات العمومية امرتبطة بقضايا‬ ‫حماية الطفولة ومواكبة تطور تفعيل القوانن‬ ‫امرتبطة بهذا اميدان‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ام� �ص ��در ذات � ��ه إل� ��ى أن ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫ش� ��راك� ��ة ت �ج �م��ع ك� ��ا م� ��ن ام� ��رص� ��د ال��وط �ن��ي‬ ‫لحقوق الطفل ومنظمة "اليونسيف" ومجلس‬ ‫امستشارين‪.‬‬

‫جالة املك محمد السادس رفقة الرئيس التونسي منصف امرزوقي في زيارة سابقة (ارشيف)‬

‫أع�ل�ن��ت وزارة ال�ق�ص��ور املكية‬ ‫والتشريفات واأوس �م��ة‪ ،‬أن جالة‬ ‫املك محمد السادس‪ ،‬سيقوم بزيارة‬ ‫رسمية للجمهورية التونسية من‬ ‫‪ 30‬م��اي ال �ج��اري إل��ى ف��ات��ح يونيو‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬وذل ��ك ب��دع��وة م��ن ال��رئ�ي��س‬ ‫التونسي محمد امنصف امرزوقي‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب ��اغ ل � �ل� ��وزارة‪ ،‬أن ام�ل��ك‬ ‫س � �ي � �ج ��ري‪ ،‬خ� � ��ال ه� � ��ذه ال � ��زي � ��ارة‪،‬‬ ‫م� �ب ��اح� �ث ��ات رس� �م� �ي ��ة م� ��ع ال��رئ �ي��س‬ ‫ال� �ت ��ون� �س ��ي‪ ،‬وي � �ت� ��رأس� ��ان م��راس �ي��م‬ ‫ت ��وق� �ي ��ع ات � �ف ��اق � �ي ��ات ث� �ن ��ائ� �ي ��ة ت �ه��م‬ ‫القطاعن العمومي والخاص‪ ،‬كما‬ ‫سيلقي جالته خطابا أمام أعضاء‬ ‫امجلس الوطني التأسيسي‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �ب��ر ال� �ع ��اق ��ات ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫التونسية متميزة بحكم ال��رواب��ط‬ ‫ال�ن�م��وذج�ي��ة ال �ت��ي ت�ج�م��ع ال�ب�ل��دي��ن‬ ‫ف��ي ش�ت��ى ام �ج ��اات‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع��ززت‬ ‫ال�ع��اق��ات ااق�ت�ص��ادي��ة بينهما من‬ ‫خ��ال التوقيع على اتفاقية إنشاء‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ل �ل �ت �ب��ادل ال �ح��ر ف ��ي م ��ارس‬ ‫‪ ،1999‬ل �ت �ت �س��ع آف� � � ��اق وم � �ج� ��اات‬ ‫ال � �ت � �ع ��اون وت � � � ��زداد ث� � � ��راء‪ ،‬ك� �م ��ا أن‬ ‫ت � �ط� ��ورات ال ��وض ��ع ال �س �ي��اس��ي ف��ي‬ ‫ت ��ون ��س ع �ق��ب "ث � � ��ورة ال �ي��اس �م��ن"‪،‬‬ ‫ساهمت ف��ي تعميق ال�ع��اق��ات بن‬ ‫البلدين‪ ،‬حيث كانت امملكة سباقة‬ ‫إلى التعبير عن تضامنها "القوي"‬ ‫مع الشعب التونسي بكل مكوناته‪،‬‬ ‫م �ش ��ددة ع �ل��ى أن اس �ت �ق��رار ت��ون��س‬ ‫"يشكل عنصرا أساسيا لاستقرار‬ ‫واأم� � ��ن اإق �ل �ي �م��ي‪ ،‬خ �ص��وص��ا في‬ ‫امغرب العربي"‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة إل��ى أن امغرب‬ ‫وتونس‪ ،‬اللذين تربطهما عاقات‬

‫ت��ؤط��ره��ا ال �ع��دي��د م ��ن اات �ف��اق �ي��ات‬ ‫وام�ع��اه��دات‪ ،‬تحدوهما الرغبة في‬ ‫ااستفادة من التكامل ااقتصادي‬ ‫القائم بينهما وص��وا إلى اندماج‬ ‫ت� � � �ج � � ��اري وم � � ��ال � � ��ي ف � � ��ي ال � �ف � �ض� ��اء‬ ‫ااستراتيجي اتحاد امغرب العربي‬ ‫خال السنوات امقبلة ‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ه � � ��ذا ال� � �س� � �ي � ��اق‪ ،‬ع ��رف ��ت‬ ‫امبادات التجارية بن البلدين نقلة‬ ‫نوعية العام اماضي‪ ،‬لفائدة تونس‬ ‫حيث بلغ حجم ال ��واردات امغربية‬ ‫حوالي مليار و‪ 870‬مليون درهم‪ ،‬في‬ ‫حن بلغ حجم الصادرات امغربية‬ ‫إل ��ى ت��ون��س أزي� ��د م ��ن ‪ 730‬م�ل�ي��ون‬ ‫درهم‪ ،‬حسب اإحصائيات الصادرة‬ ‫عن مكتب الصرف التي تشير إلى‬ ‫أن نسبة تغطية الصادرات امغربية‬ ‫ل�ل��واردات بلغت ‪ 40‬في امائة خال‬ ‫العام اماضي‪.‬‬ ‫وتشمل ص ��ادرات ام�غ��رب إلى‬ ‫تونس سلع التجهيز‪ ،‬وامواد شبه‬ ‫ام �ص �ن �ع��ة‪ ،‬واأدوي � � � ��ة‪ ،‬وام �ن �ت �ج��ات‬ ‫الغذائية‪ ،‬فيما يستورد امغرب من‬ ‫تونس التمور‪ ،‬وامنتجات النباتية‪،‬‬ ‫وامواد الكيميائية ومنتجات الورق‪،‬‬ ‫وامواد الباستيكية‪.‬‬ ‫وترى وزارة التجارة الخارجية‪،‬‬ ‫أن بعض امنتجات امغربية تصدر‬ ‫إل � � ��ى ت � ��ون � ��س ب� �ك� �م� �ي ��ات ا ت ��رق ��ى‬ ‫إل� ��ى اإم �ك��ان �ي��ات ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تمنحها السوق التونسية بالنظر‬ ‫إل��ى واردات ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬خصوصا‬ ‫على مستوى منتجات السيراميك‬ ‫وام�ط��اط وام��اب��س واإك�س�س��وارات‬ ‫وال�ق�ط��ن وأدوات ال�ت�ص��وي��ر‪ ،‬فضا‬ ‫عن امواد الكيميائية غير العضوية‪.‬‬

‫وام � ��اح � ��ظ‪ ،‬أن � ��ه ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م��ن ال�ن�م��و ام�ل�م��وس ال ��ذي سجلته‬ ‫ام� �ب ��ادات ال �ت �ج��اري��ة ب��ن ال�ب�ل��دي��ن‬ ‫خ� ��ال ال� �س� �ن ��وات اأخ � �ي� ��رة‪ ،‬ف��إن�ه��ا‬ ‫م� ��ازال� ��ت ا ت ��رق ��ى إل� ��ى ال �ت �ط �ل �ع��ات‬ ‫ب ��ام �ق ��ارن ��ة م ��ع م �س �ت��وى م� �ب ��ادات‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن م��ع اات �ح��اد اأورب � ��ي‪ ،‬إا‬ ‫أن ذل��ك ل��ن يثني م��ن ع��زم البلدين‬ ‫ورغ �ب �ت �ه �م��ا ف ��ي م ��واص �ل��ة ت�ط��وي��ر‬ ‫ع��اق��ات �ه �م��ا وال �ع �م��ل ع �ل��ى تكثيف‬ ‫مجاات تعاونهما‪.‬‬ ‫وب � � � ��ادر ج� ��ال� ��ة ام � �ل� ��ك م �ح �م��د‬ ‫ال � �س� ��ادس‪ ،‬إل� ��ى إع� �ط ��اء ت�ع�ل�ي�م��ات��ه‬ ‫إق��ام��ة مستشفى م�ي��دان��ي مغربي‬ ‫متكامل بمنطقة "راس ج��دي��ر" في‬ ‫ال�ج�ن��وب ال�ت��ون�س��ي ل��دع��م ال�ج�ه��ود‬ ‫ال �ت��ون �س �ي��ة ف ��ي إي � � ��واء وم �س��اع��دة‬ ‫الاجئن الليبين‪ ،‬وم��ن جنسيات‬ ‫أخ � � ��رى ع �ل ��ى ال � �ح � ��دود ال �ت��ون �س �ي��ة‬ ‫ال� �ل� �ي� �ب� �ي ��ة‪ .‬ك� �م ��ا ع� �ب ��ر ام � �غ� ��رب ع��ن‬ ‫استعداده لوضع تجربته في مجال‬ ‫العدالة اانتقالية وتقديم امساعدة‬ ‫ال��ازم��ة لتونس‪ ،‬خصوصا ف��ي ما‬ ‫يتعلق بهيأة اإنصاف وامصالحة‬ ‫وامجلس الوطني لحقوق اإنسان‬ ‫اق�ت��داء بالنموذج ام�غ��رب��ي ف��ي هذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذا ال � �س � �ي� ��اق‪ ،‬ل� ��م ي�ف��ت‬ ‫وزير الشؤون الخارجية التونسي‬ ‫حامدي منجي التنويه بدعم امغرب‬ ‫محطة اانتقال الديمقراطي امتوج‪،‬‬ ‫أخ �ي��را‪ ،‬ب��ال�ت��واف��ق داخ ��ل الجمعية‬ ‫التأسيسية على دستور تونس ما‬ ‫بعد ال�ث��ورة‪ ،‬مبرزا اهتمام امغرب‬ ‫البالغ باستقرار هذا البلد وحرصه‬ ‫على نجاح مساره الديمقراطي‪.‬‬

‫وق � � � ��د ت � �ج � �س ��د دع � � � ��م ام� �م� �ل� �ك ��ة‬ ‫ال ��ام �ش ��روط ل �ت��ون��س‪ ،‬ف ��ي تمثيل‬ ‫سمو اأم�ي��ر م��واي رشيد لجالة‬ ‫ام�ل��ك ف��ي اح�ت�ف��اات ت��ون��س ب��إق��رار‬ ‫دس �ت��وره��ا ال �ج��دي��د‪ ،‬ح �ي��ث اع�ت�ب��ر‬ ‫الوزير اأول التونسي مهدي جمعة‬ ‫أن حضور سمو اأمير مواي رشيد‬ ‫"دليل على امكانة التي تحظى بها‬ ‫تونس لدى امغرب"‪.‬‬ ‫كما اإرادة السياسية‪ ،‬التي‬ ‫ع �ب��ر ع �ن �ه��ا ال� �ب� �ل ��دان خ� ��ال زي� ��ارة‬ ‫الرئيس التونسي امنصف امرزوقي‬ ‫للمغرب‪ ،‬تجلت ف��ي النتائج التي‬ ‫ت ��وص� �ل ��ت إل� �ي� �ه ��ا ال �ل �ج �ن��ة ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫امشتركة بن البلدين خال دورتها‬ ‫ال�س��اب�ع��ة ع�ش��ر ام�ن�ع�ق��دة ب��ال��رب��اط‬ ‫ف � ��ي ي ��ون� �ي ��و ‪ ،2012‬ح� �ي ��ث ج ��دد‬ ‫امغرب وتونس‪ ،‬في بيان مشترك‪،‬‬ ‫ع ��زم� �ه� �م ��ا ال� � ��راس� � ��خ ع� �ل ��ى إع� �ط ��اء‬ ‫"دف�ع��ة ق��وي��ة لعاقاتهما الثنائية‬ ‫وم�ض�م��ون ف�ع��ال للتعاون بينهما‬ ‫استجابة لتطلعات الشعبن مزيد‬ ‫م��ن ال �ت �ق��ارب وال�ت�ك��ام��ل ب�م��ا يخدم‬ ‫مصلحة البلدين"‪.‬‬ ‫إن تطابق وج�ه��ات النظر بن‬ ‫ت ��ون ��س وام� � �غ � ��رب ح� � ��ول م�خ�ت�ل��ف‬ ‫القضايا التي تهم الفضاء امغاربي‬ ‫وام �ن �ط �ق��ة ام �ت��وس �ط �ي��ة وال �ق �ض��اي��ا‬ ‫ال��دول �ي��ة‪ ،‬ن��اب��ع ع ��ن وع ��ي م�ش�ت��رك‬ ‫ب � ��أن ت �ح �ق �ي��ق ال� �ت� �ق ��دم وم ��واج� �ه ��ة‬ ‫تحديات العومة يمران بالضرورة‬ ‫عبر توحيد امواقف‪ ،‬لذلك يحرص‬ ‫البلدان على تكريس التشاور والدفع‬ ‫بالتعاون الثنائي قدما حتى تظل‬ ‫العاقات التونسية امغربية عاقات‬ ‫نموذجية تستمد قوتها وميزتها‬

‫من اإرادة السياسية للبلدين‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فخال استقبال جالة‬ ‫املك محمد السادس‪ ،‬للوزير اأول‬ ‫التونسي مهدي جمعة‪ ،‬أكد جالته‬ ‫اس �ت �ع ��داد ام �م �ل �ك��ة ال� �ت ��ام ل�ت�ع�م�ي��ق‬ ‫التعاون بن البلدين الشقيقن في‬ ‫ج�م�ي��ع ام �ي��ادي��ن وت�ع��زي��ز ال�ت�ش��اور‬ ‫بينهما‪ ،‬ب�م��ا ي�س��اع��د ع�ل��ى انبثاق‬ ‫ن� �ظ ��ام م �غ ��ارب ��ي ج ��دي ��د ق ��ائ ��م ع�ل��ى‬ ‫ق�ي��م ااح �ت��رام ام�ت�ب��ادل والتضامن‬ ‫واان �ف �ت��اح ال��دي �م �ق��راط��ي وت�ح��ري��ر‬ ‫ال�ط��اق��ات‪ ،‬وبما يعود بالنفع على‬ ‫الشعوب امغاربية الخمس‪.‬‬ ‫وف��ي إط ��ار ال��دع��م ال ��ذي يقدمه‬ ‫ام � �غ� ��رب ل �ش ��رك ��ائ ��ه ف� ��ي م� ��ا ي�خ��ص‬ ‫م � �ح� ��ارب� ��ة ك � ��ل أش� � �ك � ��ال ال � �ت � �ط ��رف‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ارا م�ق��ارب��ة ام �غ��رب امتميزة‬ ‫ل �ل �ش��أن ال ��دي� �ن ��ي‪ ،‬ت �ق��دم��ت ت��ون��س‪،‬‬ ‫أخ �ي��را‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ع��دد م��ن ال��دول‬ ‫الشقية وال�ص��دي�ق��ة‪ ،‬بطلب تكوين‬ ‫وع��اظ وأئ�م��ة تونسين ف��ي امغرب‬ ‫وااستفادة من الخبرة امغربية في‬ ‫م �ج��ال ع �م��ارة ام �س��اج��د ب�م��ا يخدم‬ ‫قيم ااع�ت��دال والوسطية‪ ،‬ويكرس‬ ‫مبادئ الدين اإسامي السمح‪.‬‬ ‫وال��واق��ع‪ ،‬أن ال��زي��ارة الرسمية‬ ‫امقبلة التي سيقوم بها جالة املك‬ ‫ل �ت��ون��س‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �ع��د ال �ث��ال �ث��ة من‬ ‫نوعها منذ توليه العرش‪ ،‬ستشكل‬ ‫محطة ج��دي��دة ف��ي مسار العاقات‬ ‫ب � ��ن ال � �ب � �ل ��دي ��ن‪ ،‬وف � ��رص � ��ة ج ��دي ��دة‬ ‫اس � �ت � �ش� ��راف اآف � � � ��اق ام �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة‬ ‫ل �ل �ت �ع��اون ال �ث �ن��ائ��ي وب� �ح ��ث أن �ج��ع‬ ‫السبل واآليات الكفيلة بتوسيعه‬ ‫وتنويعه‪.‬‬ ‫(وم ع)‬

‫منحت مؤسسة بيت الخبرة ااستشارية‬ ‫"ه� � � ��اوس أوف ك �ن �س �ي �ل �ت �ن �س��ي" ب �م��دي �ن��ة دب��ي‬ ‫اإماراتية‪ ،‬وكالة التنمية الفاحية جائزة التميز‬ ‫في امجال الغذائي‪.‬‬ ‫وأوض � �ح ��ت ال ��وك ��ال ��ة‪ ،‬ف ��ي ب� ��اغ ت��وص�ل��ت‬ ‫وكالة امغرب العربي لأنباء بنسخة منه‪ ،‬أمس‬ ‫(ال �ث ��اث ��اء)‪ ،‬أن ه ��ذه ال �ج��ائ��زة‪ ،‬ال �ت��ي س�ل�م��ت لها‬ ‫ع�ل��ى ه��ام��ش م��ؤت�م��ر "اأم ��ن ال�غ��ذائ��ي وال�ش��راك��ة‬ ‫ب��ن ال�ح�ك��وم��ات وال �ق �ط��اع ال �خ��اص" ام�ن�ع�ق��د في‬ ‫‪ 21‬ماي الجاري بدبي‪ ،‬تشكل اعترافا بالجهود‬ ‫امبذولة لتشجيع ااستثمارات بالقطاع الفاحي‬ ‫في إطار مخطط امغرب اأخضر‪ ،‬وتعزيزا لثقة‬ ‫امستثمرين في مناخ اأعمال بامملكة‪.‬‬ ‫وشاركت وكالة التنمية الفاحية في هذا‬ ‫امؤتمر في إطار اأعمال التي تهدف إلى تعزيز‬ ‫ااس �ت �ث �م��ار واس �ت �ع��رض��ت ب��ام�ن��اس �ب��ة مخطط‬ ‫ام�غ��رب اأخ�ض��ر وف��رص ااستثمار ف��ي امجال‬ ‫ال �ف��اح��ي ب��ام �غ��رب ع�ل��ى ال �خ �ص��وص ف��ي إط��ار‬ ‫ال �ش��راك��ة ال�ع�م��وم�ي��ة ال �خ��اص��ة ب �ش��أن اأراض� ��ي‬ ‫الفاحية التابعة إلى اأماك امخزنية والجماعية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر‪ ،‬أن "ب �ي��ت ال �خ �ب��رة ااس �ت �ش��اري��ة"‬ ‫هيأة استشارية متخصصة ف��ي مجال تعزيز‬ ‫ااس� �ت� �ث� �م ��ارات ال �ف��اح �ي��ة وت �ص �م �ي��م وم��واك �ب��ة‬ ‫امشاريع الفاحية والفاحية ‪ -‬الصناعية الكبرى‬ ‫على مستوى الدول العربية‪.‬‬

‫ب � ��دأت‪ ،‬أم ��س (ال� �ث ��اث ��اء) ف ��ي ال ��رب ��اط‪،‬‬ ‫أشغال الندوة الجهوية اأولى حول امخطط‬ ‫ال �ج �ه��وي ل �ع��رض ال �ع��اج��ات ع �ل��ى صعيد‬ ‫جهة الرباط‪ -‬سا‪ -‬زمور‪ -‬زعير‪ ،‬بمشاركة‬ ‫م �س��ؤول��ن ف��ي ال �ق �ط��اع ال�ص�ح��ي وش��رك��اء‬ ‫ف��ي ال �ق �ط��اع ال �خ��اص وال �ج �م��اع��ات ال�ت��راب�ي��ة‬ ‫وجمعيات امجتمع امدني ‪.‬‬ ‫وتروم هذه الندوة التي تنظمها امديرية‬ ‫ال�ج�ه��وي��ة للصحة ع�ل��ى م ��دى ي��وم��ن تحت‬ ‫ش �ع��ار " م��ن أج ��ل ع ��رض ص �ح��ي م�ن��دم��ج‬ ‫ومنصف بجهة الرباط – سا – زمور‪ -‬زعير‬ ‫" ‪ ،‬تحسيس مختلف الشركاء والفاعلن في‬ ‫ال�ق�ط��اع الصحي بأهمية امخطط الجهوي‬ ‫لعرض العاجات بغية بلورة مخطط يحقق‬ ‫ديمقراطية امنظومة الصحية وتوفير عرض‬ ‫صحي فعال لسكان الجهة‪.‬‬

‫شركة الـ«طرام» تخصص مرآب ًا خاص ًا لزبنائها لركن سياراتهم‬

‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫إذا ك �ن��ت م ��ن مستعملي‬ ‫ال� ��"ط ��رام" وا ت�ج��د أي��ن تركن‬ ‫سيارتك فبعد اليوم لن تعاني‬ ‫ه��ذه امشكلة‪ ،‬وال�ح��ل بسيط‪،‬‬ ‫أن شركة "ط��رام��واي" الرباط‬ ‫ سا‪ ،‬أطلقت بداية اأسبوع‬‫ال � � �ح� � ��ال� � ��ي‪ ،‬خ� � ��دم� � ��ة م � ��واق � ��ف‬ ‫السيارات‪" ،‬بي ‪ +‬طرام"‪ ،‬والتي‬ ‫ت �خ��ول م�س�ت�ع�م�ل��ي ال � ��"ط� ��رام"‬ ‫رك��ن سياراتهم داخ��ل مواقف‬ ‫أنجزتها الشركة لهذا الغرض‬ ‫وم �ت��اب �ع��ة ال �ت �ن �ق��ل ب��ال �ت��ذك��رة‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للشركة‪ ،‬أن‬ ‫هذه اأخيرة افتتحت موقفن‬ ‫في نهايتي الخط رقم ‪ ،1‬اأول‬ ‫ف��ي م��دي�ن��ة ال �ع��رف��ان ب��ال��رب��اط‬ ‫ب �س �ع��ة ‪154‬ع� � ��رب� � ��ة‪ ،‬وال �ث ��ان ��ي‬

‫ف ��ي ح ��ي ك��ري �م��ة ب �س��ا بسعة‬ ‫‪196‬عربة‪.‬‬ ‫وأفادت الشركة‪ ،‬أن هذين‬ ‫اموقفن‪ ،‬اللذين يتوفران على‬ ‫حراسة طوال أيام اأسبوع‬ ‫خ ��ال أوق � ��ات ااس �ت �غ��ال‬ ‫ال�ع��ادي للطرامواي (من‬ ‫‪ 6‬صباحا إلى ‪ 11‬مساء)‪،‬‬ ‫ي� �ت� �م� �ي ��زان ب �م��وق �ع �ه �م��ا‬ ‫ال ��ذي ي�م�ك��ن ال �س �ي��ارات‬ ‫م � ��ن ال� � ��ول� � ��وج إل �ي �ه �م��ا‬ ‫ب �س �ه��ول��ة ان �ط��اق��ا م��ن‬ ‫ال � � � � � �ش� � � � � ��وارع ال� � �ك� � �ب � ��رى‬ ‫امحاذية‪.‬‬ ‫وأب ��رزت ال�ش��رك��ة‪ ،‬أن‬ ‫هذه امبادرة‪ ،‬التي تندرج‬ ‫في إط��ار سعي الشركة إلى‬ ‫ت �ط��وي��ر وت� �ن ��وي ��ع خ��دم��ات �ه��ا‬ ‫واحتفاا منها بالسنة الثالثة‬ ‫انطاق ال�"طرامواي"‪ ،‬تتوخى‬

‫خدمة مواقف‬ ‫السيا ات‬ ‫«بي ذ طرا » ت ول‬ ‫مستعم ي الـ«طرا »‬ ‫كن سيا ات م اخل‬ ‫مواقف أنجزت ا‬ ‫الشركة ل ا الغر‬ ‫متابعة التنقل‬ ‫بالت كرة نفس ا‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية ت د عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪s group SARL‬هم‪pit‬م‪Press c‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫تشجيع استعمال وس��ائ��ل النقل‬ ‫الجماعي وتسهيل ح��رك��ة السير‬ ‫داخ��ل امدينتن م��ن خ��ال العديد‬ ‫م ��ن ال �ت��داب �ي��ر م ��ن ب�ي�ن�ه��ا إح� ��داث‬ ‫خدمة "بي‪+‬طرام"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت‪ ،‬أن هذين اموقفن‪،‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن ت ��م ت�م��وي�ل�ه�م��ا ب��دع��م من‬ ‫ااتحاد اأوربي‪ ،‬يمكنان سائقي‬ ‫ال �س �ي��ارات م��ن رك ��ن ع��رب��ات�ه��م‬ ‫بكل سهولة والتنقل إلى مركز‬ ‫امدينة في أقل من ‪ 15‬دقيقة‬ ‫م � ��ع ت� �ج� �ن ��ب ال� �ص� �ع ��وب ��ات‬ ‫والضغوط امرتبطة بحركة‬ ‫السير‪ ،‬والتحكم في الوقت‬ ‫ل � �ل� ��وص� ��ول إل� � ��ى ال ��وج� �ه ��ة‬ ‫امنشودة‪.‬‬ ‫وأشارت الشركة إلى أن‬ ‫ه��ذه ام �ب��ادرة‪ ،‬ال�ت��ي تندرج‬ ‫ف � ��ي إط� � � ��ار م � �ق ��ارب ��ة ش��ام �ل��ة‬ ‫وم�ن��دم�ج��ة ل�ل�ن�ق��ل ال�ح�ض��ري‪،‬‬ ‫ت�ه��دف إل��ى ت�ح��وي��ل مستعملي‬ ‫أنماط النقل الفردي إلى استعمال‬ ‫أن� �م ��اط ال �ن �ق��ل ال �ج �م��اع��ي‪ ،‬م ��ع ما‬ ‫ي �ت �ي �ح ��ه ذل � � ��ك م � ��ن اق � �ت � �ص� ��اد ف��ي‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫الطاقة وخفض انبعاثات التلوث‬ ‫ال�ن��ات�ج��ة ع��ن اس�ت�ع�م��ال ال�ع��رب��ات‪،‬‬ ‫مضيفة أنها تطمح مستقبا إلى‬ ‫إنجاز مواقف جديدة وإل��ى الرفع‬ ‫من الطاقة ااستيعابية للمرآبن‬ ‫الحالين‪.‬‬

‫ف� � �ب � ��ال� � �ع � ��ودة إل � � � ��ى م� � �ش � ��روع‬ ‫ال� � ��"ط � ��رام" ال ��راب ��ط ب ��ن ام��دي�ن�ت��ن‬ ‫ال��رب��اط وس��ا‪ ،‬يمكننا ال�ق��ول إنه‬ ‫يعد من الحلول امائمة للمشكلة‬ ‫الخاصة بالنقل الحضري بهاتن‬ ‫امدينتن‪ ،‬حيث يستجيب للطلب‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ام�ت��زاي��د على النقل وي��وف��ر بديا‬ ‫حقيقيا استعمال السيارات‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب ��ر ه� � ��ذا ام� � �ش � ��روع م��ن‬ ‫ام�ش��اري��ع ال�ت��ي تحظى ب��اأول��وي��ة‬ ‫ف��ي إط��ار م�ش��روع تهيئة وتنمية‬ ‫ضفتي أبو رقراق‪ ،‬على اعتبار أنه‬ ‫يروم تسهيل حركة امرور والتنقل‬ ‫وتسهيل الربط بن العدوتن عبر‬ ‫اعتماد وسائل للنقل وامواصات‬ ‫ت �ح �ت��رم ال �ب �ي �ئ��ة وت �ض �م��ن ش ��روط‬ ‫السامة واانتظام في العمل‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ك ��ون ال �ش �ب �ك��ة ال �ح��ال �ي��ة‬ ‫ل � �ل � ��"ط� ��رام� ��وي" م� ��ن خ �ط��ن اث �ن��ن‬ ‫يصل مجموع طولهما إل��ى ‪19.5‬‬ ‫ك �ل��م‪ ،‬وي �ت��وف��ران ع�ل��ى ‪ 31‬محطة‪،‬‬ ‫وت �غ �ط��ي ال �ش �ب �ك��ة أه � ��م اأق� �ط ��اب‬ ‫الحضرية التي تشهد كثافة عالية‬ ‫من حيث عدد السكان وتنقاتهم‬ ‫(اأحياء الجامعية‪ ،‬وامستشفيات‪،‬‬ ‫واإدارات‪ ،‬ومركزا امدينتن‪ ،‬وأهم‬ ‫امحطات الطرقية والسككية)‪.‬‬ ‫وتتوفر العربات على أجهزة‬ ‫التكييف وعلى جميع الولوجيات‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة إل� ��ى اأش � �خ� ��اص ذوي‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫ااحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫ويقل ال�"طرام" ركاب العدوتن‬ ‫كل يوم عبر خطن أساسين‪:‬‬ ‫ال � � �خ� � ��ط ام � �ه � �ي � �ك� ��ل ل �ل �ت �ج �م��ع‬ ‫الحضري من حي كريمة بسا إلى‬ ‫حي أكدال في الرباط على مسافة‬ ‫‪ 7.11‬ك� �ل ��م‪ ،‬وي �ش �م ��ل ه � ��ذا ال �خ��ط‬ ‫اأقطاب الرئيسية للمدينتن‪.‬‬ ‫خ��ط خ ��اص ب �س �ك��ان اأح �ي��اء‬ ‫ذات ال�ك�ث��اف��ة السكانية امرتفعة‪،‬‬ ‫م �ث��ل ح ��ي ي �ع �ق��وب ام� �ن� �ص ��ور ف��ي‬ ‫الرباط وبطانة في مدينة سا على‬ ‫مسافة ‪ 7.8‬كلم‪.‬‬ ‫هكذا إذن‪ ،‬سيشكل هذا الحل‬ ‫الذي طرحته شركة "طرام" لركابها‬ ‫الذين يتوفرون على سيارة فرصة‬ ‫للوصول إل��ى مقرات أعمالهم في‬ ‫وق � � ��ت وج� � �ي � ��ز‪ ،‬ك� �م ��ا س �ي �ت �خ �ل��ص‬ ‫مستعملو ال�س�ي��ارات م��ن متاعب‬ ‫ال�ب�ح��ث ع��ن م�ك��ان ل��رك��ن ال�س�ي��ارة‪،‬‬ ‫وسيشجع ه��ذا ال�ح��ل مستعملي‬ ‫ال �س �ي��ارات ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار ال ��"ط��رام"‬ ‫م � �م ��ا س �ي �ن �ع �ك��س إي � �ج� ��اب� ��ا ع �ل��ى‬ ‫الشركة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫خارج امغرب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫رئيس أكبر حزب ميني في فرنسا يستقيل على خلفية فضيحة مالية‬ ‫بعد الكشف عن فضيحة فواتير مزورة < رضخ أخيرً لضغوط زمائه وأعلن استقالته‬

‫أكدت الوايات امتحدة اأميركية‬ ‫حرصها على "أم��ن وسامة ووح��دة‬ ‫ليبيا" وفقا ما أفاد به‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪،‬‬ ‫بيان لرئاسة الحكومة امؤقتة الليبية‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وده��ا رئ�ي��س ال� ��وزراء امكلف‬ ‫عبد الله الثني‪ ،‬وجاء هذا التأكيد في‬ ‫ل�ق��اء ج�م��ع ص�ب��اح أم��س بمقر دي��وان‬ ‫رئاسة الوزراء‪ ،‬عبد الله الثني بالقائم‬ ‫ب��اأع �م��ال ب�س�ف��ارة ال��واي��ات امتحدة‬ ‫اأميركية بليبيا‪ ،‬ويليم روب��اك‪ ،‬وتم‬ ‫خاله التطرق إلى "العاقات الثنائية‬ ‫ب ��ن ال �ب �ل��دي��ن وال� �ت� �ع ��اون ف ��ي م �ج��ال‬ ‫ال� �ت ��دري ��ب وب� �ن ��اء م ��ؤس �س ��ات ال ��دول ��ة‬ ‫خاصة اأمنية منها"‪ ،‬كما تناول اللقاء‪ ،‬وفق البيان‪" ،‬اأوضاع الراهنة وامستجدات‬ ‫اأخ�ي��رة على الساحة امحلية وخ��اص��ة ال�ج��دل السياسي والقانوني ال��ذي يكتنف‬ ‫تشكيل الحكومة الجديدة وتأثيره على مسار العملية الديمقراطية في الباد"‪.‬‬

‫جان فرنسوا كوبيه ‪ -‬رئيس ااتحاد من أجل حركة شعبية الحزب اليميني‬

‫أرغم رئيس "ااتحاد من أجل‬ ‫حركة شعبية"‪ ،‬الحزب اليميني‬ ‫ال �ف��رن �س��ي ال� � ��ذي أض �ع �ف��ه ف��وز‬ ‫اليمن امتطرف في اانتخابات‬ ‫اأوربية‪ ،‬على ااستقالة‪ ،‬أمس‬ ‫(ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬ب �ع��د ال �ك �ش��ف ع��ن‬ ‫ف�ض�ي�ح��ة ف��وات �ي��ر م� ��زورة خ��ال‬ ‫اانتخابات الرئاسية عام ‪2012‬‬ ‫ت�ط��ال ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق نيكوا‬ ‫ساركوزي‪.‬‬ ‫وعقدت قيادة "اات�ح��اد من‬ ‫أج��ل ح��رك��ة شعبية" اجتماعا‪،‬‬ ‫أم ��س (ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ف��ي ب��اري��س‪،‬‬ ‫ك� � � � ��ان ال � � � �ه� � � ��دف م� � �ن � ��ه أس � ��اس � ��ا‬ ‫اس �ت �خ��اص ال�ع�ب��ر م��ن "زل� ��زال"‬ ‫نتائج اانتخابات اأوربية‪.‬‬ ‫غ�ي��ر أن ��ه ت��رك��ز ع�ل��ى مصير‬ ‫رئ� �ي ��س ال� �ح ��زب ج � ��ان ف��رن �س��وا‬ ‫كوبيه بعد الكشف ع��ن تجاوز‬ ‫ال�ح��د ال��رس�م��ي لنفقات الحملة‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة ع� ��ام ‪ 2012‬ب �م �ق��دار‬ ‫ع�ش��رة م��اي��ن أورو تقريبا تم‬ ‫إخ� �ف ��اؤه ��ا ف ��ي ف ��وات� �ي ��ر م� ��زورة‬ ‫ب ��اس ��م ال � �ح � ��زب‪ .‬وذه � �ب� ��ت ه ��ذه‬ ‫ام �ب ��ال ��غ ل �ص��ال��ح ش ��رك ��ة ت��دع��ى‬ ‫"ب �ي �غ �م��ال �ي��ون" أس �س �ه��ا اث �ن��ان‬ ‫م � ��ن أص � ��دق � ��اء رئ � �ي� ��س ال� �ح ��زب‬ ‫امستقيل‪.‬‬ ‫وب �ع��دم��ا أك ��د ك��وب �ي��ه ع��زم��ه‬

‫ع�ل��ى ال �ب �ق��اء ف��ي م�ن�ص�ب��ه حتى‬ ‫ال� �خ ��ري ��ف‪ ،‬ع� ��اد ورض � ��خ أخ �ي��را‬ ‫ل � � �ض � � �غ� � ��وط زم � � � ��ائ � � � ��ه وأع � � �ل� � ��ن‬ ‫استقالته اعتبارا من ‪ 15‬يونيو‪.‬‬ ‫وس� �ي �ت ��ول ��ى ث ��اث ��ة رؤس � ��اء‬ ‫وزراء سابقن ه��م آان جوبيه‬ ‫وج ��ان ب �ي��ار راف � ��اران وف��رن�س��وا‬ ‫فيون القيادة الجماعية للحزب‬ ‫حتى انعقاد مؤتمر استثنائي‬ ‫ف� ��ي ال � �خ� ��ري� ��ف‪ ،‬ع� �ل ��ى م� ��ا أع �ل��ن‬ ‫رئيس مجلس الشيوخ السابق‬ ‫ج� � �ي � ��رار ارش� � �ي � ��ه ع� �ن ��د ن �ه��اي��ة‬ ‫ااجتماع‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ج � ��ان ب� �ي ��ار راف� � � ��اران‬ ‫إن"ك� ��وب � �ي� ��ه ل� ��م ي� �ع� �ت ��رض ع�ل��ى‬ ‫اس� �ت� �ق ��ال� �ت ��ه‪ ،‬ب� ��ل ت � ��رك ال �ن �ق��اش‬ ‫يتواصل" واستخلص العبر‪.‬‬ ‫وتكثر تسويات الحسابات‬ ‫على جميع مستويات "ااتحاد‬ ‫م��ن أج ��ل ح��رك��ة ش�ع�ب�ي��ة" ال��ذي‬ ‫ف� �ق ��د‪( ،‬اأح� � � � ��د) ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ل�ق��ب‬ ‫أك�ب��ر أح ��زاب ام�ع��ارض��ة لصالح‬ ‫الجبهة الوطنية بزعامة مارين‬ ‫لوبن‪ ،‬س��واء بن أنصار كوبيه‬ ‫وأن � �ص � ��ار س� � ��ارك� � ��وزي‪ ،‬أو ب��ن‬ ‫أن �ص��ار ك��وب�ي��ه وأن �ص��ار رئيس‬ ‫الوزراء السابق فرنسوا فيون‪.‬‬ ‫وع �ل��ق أح ��د أق� ��رب أص��دق��اء‬ ‫ن� �ي� �ك ��وا س � � ��ارك � � ��وزي‪ ،‬ال� ��وزي� ��ر‬

‫السابق بريس أورت��وف��و‪ ،‬أمس‬ ‫(ال�ث��اث��اء)‪ ،‬إن الرئيس السابق‬ ‫"م� �س� �ت ��اء ل �ل �غ��اي��ة م� ��ن ارت� �ب ��اط‬ ‫اسمه بهذه القضية امدهشة"‪.‬‬ ‫والواقع أن الفضيحة تعيد‬ ‫ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق‪ ،‬ال� ��ذي سبق‬ ‫أن ورد ذك� ��ره ف��ي ع ��دة م�س��ائ��ل‬ ‫ق �ض��ائ �ي��ة‪ ،‬إل ��ى ق �ل��ب ال �ج ��دل ما‬ ‫ي �س��يء أك �ث��ر إل��ى ف ��رص ع��ودت��ه‬ ‫امحتملة إل��ى العمل السياسي‬ ‫ق� �ب ��ل اان � �ت � �خ� ��اب� ��ات ال ��رئ ��اس �ي ��ة‬ ‫امقبلة عام ‪.2017‬‬ ‫وص ��رح ��ت م ��اري ��ن ل��وب��ن إن‬ ‫نيكوا س��ارك��وزي "غ�ي��ر مؤهل‬ ‫إط � � ��اق � � ��ا" ل� � �خ � ��وض ال � �س � �ب� ��اق‪،‬‬ ‫معتبرة أن ه��ذه القضية تعيد‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ر ح � �ت� ��ى ف� � ��ي ق ��ان ��ون� �ي ��ة‬ ‫اان � �ت � �خ� ��اب� ��ات ال ��رئ ��اس� �ي ��ة ع ��ام‬ ‫‪ 2012‬التي فاز فيها ااشتراكي‬ ‫فرنسوا هواند‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ك ��وب� �ي ��ه م ��داف� �ع ��ا ع��ن‬ ‫ن� �ف� �س ��ه أن � � ��ه "ل � �ي� ��س ع � �ل ��ى ع �ل��م‬ ‫إط��اق��ا" بامخالفات الحسابية‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��ود إل� ��ى ال� �ع ��ام ‪،2012‬‬ ‫غ� �ي ��ر أن � ��ه ي� ��واج� ��ه م� �ن ��ذ م� ��ارس‬ ‫اتهامات بامحاباة حيال شركة‬ ‫"بيغماليون"‪.‬‬ ‫ونفت الشركة أي مسؤولية‪،‬‬ ‫مؤكدة أنها أرغمت على وضع‬

‫الفواتير امزورة‪.‬‬ ‫وأك � ��د ال �ض��ال �ع��ون ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال � �ف � �ض � �ي � �ح ��ة ال � � �ج� � ��دي� � ��دة وف� ��ي‬ ‫م� �ق ��دم� �ت� �ه ��م ج � � �ي� � ��روم اف � ��ري � ��و‪،‬‬ ‫مساعد مدير حملة ساركوزي‪،‬‬ ‫ومدير مكتب كوبيه حتى اآن‪،‬‬ ‫إن أيا من كوبيه وساركوزي لم‬ ‫يكن على علم بالفواتير امزورة‪.‬‬ ‫ويحظى افريو بالحصانة‬ ‫ال ��دب� �ل ��وم ��اس� �ي ��ة ف � ��ي م ��واج� �ه ��ة‬ ‫القضاء بعدما انتخب (اأح��د)‬ ‫اماضي نائبا أوربيا‪.‬‬ ‫وض� � � ��اع � � � �ف� � � ��ت ال� � �س� � �ل� � �ط � ��ات‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة ام��داه �م��ات ف��ي مقر‬ ‫"بيغماليون" ومكاتب جمعية‬ ‫"ج� � �ي� � �ن� � �ي � ��راس� � �ي � ��ون ف � � ��ران � � ��س"‬ ‫السياسية التي يديرها كوبيه‪.‬‬ ‫وت �ه��ز ام �ع��ارض��ة اليمينية‬ ‫الفرنسية أزمة سياسية ومالية‬ ‫وق� �ض ��ائ� �ي ��ة وأخ� ��اق � �ي� ��ة ب �ن �ظ��ر‬ ‫العديد من قيادييها‪ ،‬وما يزيد‬ ‫من حدتها فوز الجبهة الوطنية‬ ‫في اانتخابات اأورب�ي��ة‪ ،‬اأمر‬ ‫ال ��ذي أح ��دث ان �ق��اب��ا ك��ام��ا في‬ ‫امشهد السياسي الفرنسي‪.‬‬ ‫غ�ي��ر أن ال �ح��زب ااش�ت��راك��ي‬ ‫ال� � �ح � ��اك � ��م ع � ��اج � ��ز ت � �م� ��ام� ��ا ع��ن‬ ‫ااس � �ت � �ف� ��ادة م� ��ن ه� � ��ذه اأزم � � ��ة‪،‬‬ ‫وال� ��رئ � �ي� ��س ف� ��رن � �س� ��وا ه ��وان ��د‬

‫ال � ��ذي أج � ��رى ت �ع��دي��ا ح�ك��وم�ي��ا‬ ‫ف � ��ي أب � ��ري � ��ل م � ��ا زال ف � ��ي أدن � ��ى‬ ‫مستويات الشعبية‪ ،‬وسيمثل‪،‬‬ ‫م�س��اء (ال �ث��اث��اء)‪ ،‬أم��ام نظرائه‬ ‫اأورب � � �ي� � ��ن ف � ��ي ب ��روك � �س� ��ل ف��ي‬ ‫م��وق��ع ضعيف ج ��دا‪ ،‬وبهامش‬ ‫مناورة ضيق‪.‬‬ ‫وأع� � � � � � � ��اد ت � ��أك� � �ي � ��د م� ��وق � �ع� ��ه‬ ‫ال � ��رئ � ��اس � ��ي‪ ،‬م � �س� ��اء أول أم ��س‬ ‫(ااث� �ن ��ن)‪ ،‬م��ؤك��دا أن��ه ل��ن يبدل‬ ‫وجهته‪ ،‬وق��ال إن "النهج" الذي‬ ‫ع� �ه ��د ب� ��ه إل � ��ى رئ� �ي ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫الجديد مانويل فالز "ا يمكن‬ ‫أن ينحرف بحسب الظروف"‪.‬‬ ‫ومع استقالة كوبيه تطوي‬ ‫امعارضة اليمينية مرحلة من‬ ‫اان �ت �ك��اس��ات اس �ت �م��رت ح��وال��ى‬ ‫سنتن‪ .‬ففي نهاية ‪ 2012‬دارت‬ ‫م� �ع ��رك ��ة ض � ��اري � ��ة ب � ��ن ك��وب �ي��ه‬ ‫وفيون لتولي زعامة الحزب لم‬ ‫يتمكن ف�ي��ون م��ن ال�ن�ه��وض من‬ ‫بعدها‪.‬‬ ‫وم � � �ن � ��ذ ذل � � � ��ك ال � � �ح � ��ن ب �ق��ي‬ ‫"ااتحاد من أجل حركة شعبية"‬ ‫ب� � � � ��دون زع� � ��ام� � ��ة واض � � �ح� � ��ة وا‬ ‫مشروع سياسي قوي يمكن أن‬ ‫يشكل ب��دي��ا لسياسة فرنسوا‬ ‫هواند‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫مفاوضات بن الرئيس النيجيري السابق ووسطاء من "بوكو حرام" لإفراج عن التلميذات‬ ‫ال �ت �ق��ى ال��رئ �ي��س ال�ن�ي�ج�ي��ري‬ ‫السابق أولوسيغون أوباسنجو‬ ‫وسطاء من جماعة "بوكو حرام"‬ ‫إج� ��راء م �ف��اوض��ات ل ��إف ��راج عن‬ ‫‪ 200‬ت� �ل� �م� �ي ��ذة م� �خ� �ط ��وف ��ة ل ��دى‬ ‫الحركة اإسامية امسلحة منذ‬ ‫منتصف أبريل‪ ،‬كما قال مصدر‬ ‫ق ��ري ��ب م ��ن ام� �ف ��اوض ��ات ل��وك��ال��ة‬ ‫"فرانس برس"‪.‬‬ ‫وج� � � ��رى ال � �ل � �ق� ��اء ف � ��ي ن �ه��اي��ة‬ ‫اأس�ب��وع ف��ي م��زرع��ة أوباسنجو‬ ‫ف � ��ي واي � � � ��ة أوغ � � � � ��ون (ج� � �ن � ��وب)‪.‬‬ ‫وق��ال ام�ص��در نفسه‪ ،‬طالبا عدم‬ ‫كشف اسمه‪ ،‬إن الرئيس السابق‬ ‫وم� �ق ��رب ��ن م ��ن ق� � ��ادة ف ��ي "ب��وك��و‬ ‫ح� � � ��رام" ووس� � �ط � ��اء ش � ��ارك � ��وا ف��ي‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ام� �ص ��در أن "ه ��دف‬ ‫اللقاء كان التفاوض لإفراج عن‬ ‫التلميذات"‪.‬‬ ‫وأك��د امحامي مصطفى زنا‪،‬‬

‫القريب من أسرة الزعيم السابق‬ ‫ل ��"ب��وك��و ح � ��رام" م�ح�م��د ي��وس��ف‪،‬‬ ‫ل ��"ف��ران��س ب ��رس" ح�ص��ول اللقاء‬ ‫من دون كشف فحوى امباحثات‪.‬‬ ‫ول� ��م ت� ��دل ال �ح �ك��وم��ة ال �ت��ي ا‬ ‫ي� �ع ��رف م ��ا إذا ك ��ان ��ت ع �ل��ى ع�ل��م‬ ‫بامفاوضات‪ ،‬ب��أي تصريح بعد‬ ‫الظهر‪.‬‬ ‫وأوب � ��اس � ��ان� � �ج � ��و ال� � � ��ذي ك ��ان‬ ‫رئ� �ي� �س ��ا ل �ن �ي �ج �ي��ري��ا ب� ��ن ع��ام��ي‬ ‫‪ 1999‬و‪ 2007‬وي�ب�ق��ى شخصية‬ ‫س� �ي ��اس� �ي ��ة ن� � ��اف� � ��ذة‪ ،‬م� � �ق � ��رب م��ن‬ ‫خ�ل�ف��ه ال��رئ �ي��س ال �ح��ال��ي غ ��وداك‬ ‫ج � ��ون � ��اث � ��ان‪ ،‬ل �ك �ن ��ه أخ� � ��ذ م� � ��ذذاك‬ ‫م � �س� ��اف� ��ة م � �ن � ��ه‪ ،‬م� �ن� �ت� �ق ��دا ب� �ش ��دة‬ ‫أسلوبه في إدارة الباد‪ ،‬وفشله‬ ‫في احتواء التمرد اإسامي في‬ ‫شمال شرق الباد‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ج� ��ون� ��اث� ��ان اس �ت �ب �ع��د‬ ‫أخ �ي��را أي ت �ب��ادل للتلميذات مع‬ ‫إس��ام�ي��ن معتقلن ف��ي سجون‬

‫ال � ��واي � ��ة‪ ،‬وه � ��و م �ط �ل��ب ل �ل��زع �ي��م‬ ‫ال�ح��ال��ي ل��"ب��وك��و ح ��رام" أب��و بكر‬ ‫شيكاو‪.‬‬ ‫وأكد اماريشال أليكس بادي‪،‬‬ ‫رئ �ي��س أرك� � ��ان ال� �ق ��وات ام�س�ل�ح��ة‬ ‫النيجيرية‪ ،‬أول أم��س (ااث�ن��ن)‪،‬‬ ‫أنه يعلم مكان وجود التلميذات‬ ‫ال�‪ 223‬اللواتي خطفن في شيبوك‬ ‫ش �م��ال ش ��رق ن�ي�ج�ي��ري��ا م��ن دون‬ ‫مزيد من اإيضاحات‪.‬‬ ‫وق � � ��ال إن ع �م �ل �ي��ة ع �س �ك��ري��ة‬ ‫ل��إف��راج ع��ن الطالبات ستعرض‬ ‫ح �ي��ات �ه��ن ل �ل �خ �ط��ر م� ��ن دون أن‬ ‫يستبعدها‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان أوب� ��اس � �ن � �ج� ��و ح � ��اول‬ ‫التفاوض مع "بوكو ح��رام" بعد‬ ‫ااع �ت��داء ال��دام��ي على مقر اأم��م‬ ‫امتحدة في أبوجا في ‪.2011‬‬ ‫وك ��ان ف��ي حينها ت��وج��ه إل��ى‬ ‫مايديغوري (شمال شرق) للقاء‬ ‫أهالي الزعيم السابق للمجموعة‬

‫اإس��ام �ي��ة م�ح�م��د ي��وس��ف ال��ذي‬ ‫قتلته الشرطة في ‪.2009‬‬ ‫ول��م تنجح ه��ذه ام�ف��اوض��ات‬ ‫في خفض حدة أعمال العنف‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ام � �ح� ��ام� ��ي م �ص �ط �ف��ى‬ ‫زن��ا ال��ذي تولى الدفاع عن أسرة‬ ‫م �ح �م��د ي��وس��ف ف ��ي م�ح��اك�م�ت�ه��ا‬ ‫ض� ��د ال � ��دول � ��ة ال �ن �ي �ج �ي��ري��ة ب�ع��د‬ ‫م �ق �ت �ل��ه‪ ،‬س ��اه ��م ف ��ي ت �ن �ظ �ي��م ه��ذا‬ ‫اللقاء في ‪.2011‬‬ ‫ووفقا مصدر وكالة "فرانس‬ ‫ب � � � � � � ��رس"‪ ،‬ح � � ��اول � � ��ت ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫التفاوض ل��إف��راج عن الطالبات‬ ‫ل � �ق ��اء س� �ج� �ن ��اء إس ��ام� �ي ��ن ل ��دى‬ ‫إرس � ��ال � � �ه � ��ا ال � �ص � �ح� ��اف� ��ي أح� �م ��د‬ ‫س� �ل� �ك� �ي ��دا‪ ،‬ام � �ق� ��رب ال� �س ��اب ��ق م��ن‬ ‫محمد يوسف‪ ،‬إجراء مباحثات‬ ‫مع "بوكو حرام"‪.‬‬ ‫وبحسب امصدر "ك��ان هناك‬ ‫ات�ص��ال لكن الحكومة أف�س��دت��ه"‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د ع� ��ودة ج��ون��اث��ان من‬

‫ق � �م� ��ة ب� � ��اري� � ��س‪ ،‬ح � �ي� ��ث وض� �ع ��ت‬ ‫نيجيريا وال��دول ام�ج��اورة خطة‬ ‫دول � �ي ��ة م� �ح ��ارب ��ة "ب ��وك ��و ح � ��رام"‬ ‫مدعومة من الغربين‪.‬‬ ‫وب�ع��د التعبئة ال��دول�ي��ة التي‬ ‫أثارتها عملية خطف الطالبات‬ ‫وم� �ح ��ارب ��ة "ال �ت �ه��دي��د اإره ��اب ��ي‬ ‫اإق�ل�ي�م��ي" ال ��ذي ت�ط��رح��ه "ب��وك��و‬ ‫حرام"‪ ،‬أرسلت الوايات امتحدة‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وإسرائيل‪،‬‬ ‫خ �ب��راء وم �ع��دات ع�س�ك��ري��ة منها‬ ‫طائرات من دون طيار وطائرات‬ ‫إلى نيجيريا‪.‬‬ ‫وبحسب امصدر نفسه يبد��‬ ‫أن أوب ��اس � �ن � �ج ��و ا ي� � ��رى ب �ع��ن‬ ‫ال ��رض ��ا ه � ��ذا ال� �ت ��دخ ��ل اأج �ن �ب��ي‬ ‫ف��ي ش� ��ؤون أول ق ��وة اق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫وديموغرافية في إفريقيا‪.‬‬ ‫وي��ؤي��د ال��رئ �ي��س ال�ن�ي�ج�ي��ري‬ ‫السابق فكرة مبادلة اأسرى‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫السيسي يقترب من الرئاسة واأنظار على نسبة امشاركة في اانتخابات‬ ‫ت ��رك ��زت اأن � �ظ� ��ار ع �ل��ى ن�س�ب��ة‬ ‫ام�ش��ارك��ة ف��ي ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس��ة‬ ‫ام�ص��ري��ة‪ ،‬أم��س (ال�ث��اث��اء)‪ ،‬بينما‬ ‫اس� �ت� �م ��ر ال� �ن ��اخ� �ب ��ون ف � ��ي اإداء‬ ‫بأصواتهم لليوم الثاني واأخير‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ش �ي��ر ال� �ت ��وق� �ع ��ات إل � ��ى أن‬ ‫اانتخابات ستسفر عن تنصيب‬ ‫قائد الجيش السابق عبد الفتاح‬ ‫السيسي رئيسا جديدا للباد‪.‬‬ ‫وم � ��ع اع� �ت� �ب ��ار ف � ��وز ال �س �ي �س��ي‬ ‫أم � ��را م �ح �س��وم��ا‪ ،‬ت �ت��رك��ز اأن �ظ ��ار‬ ‫ف��ي ال��داخ��ل وال �خ��ارج ع�ل��ى نسبة‬ ‫ام �ش��ارك��ة ف��ي ال�ت�ص��وي��ت كمؤشر‬ ‫م�ه��م م��دى ال�ت��أي�ي��د الشعبي ال��ذي‬ ‫يحظى به السيسي‪.‬‬ ‫وي� � � �ن � � ��اف � � ��س ال� � �س� � �ي� � �س � ��ي ف ��ي‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات ال�س�ي��اس��ي ال�ي�س��اري‬ ‫حمدين صباحي‪.‬‬ ‫وسعيا لزيادة نسبة امشاركة‬ ‫ف��ي اان �ت �خ��اب��ات ق ��ررت ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫م �س��اء أول أم� ��س أن ي �ك��ون أم��س‬ ‫(ال � � �ث� � ��اث� � ��اء)‪ ،‬ع� �ط� �ل ��ة ع� ��ام� ��ة م �ن��ح‬ ‫ام��واط�ن��ن ف��رص��ة أك�ب��ر للمشاركة‬ ‫في التصويت‪ ،‬كما قررت مد فترة‬ ‫ال�ت�ص��وي��ت س��اع��ة ح�ت��ى ال�ع��اش��رة‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫وكالت وسائل اإعام امحلية‬ ‫ام � ��ؤي � ��دة ل �ل �ح �ك��وم��ة اان � �ت � �ق� ��ادات‬ ‫للناخبن لعدم التصويت بأعداد‬ ‫ك �ب �ي��رة ف ��ي اان� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬وت�ل�ق��ى‬ ‫م� �ص ��ري ��ون رس� ��ائ� ��ل ن �ص �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫هواتفهم امحمولة تذكرهم بغرامة‬ ‫التخلف عن اإداء باأصوات‪.‬‬

‫ووص� � � ��ف م� �ع� �ل ��ق ت �ل �ف��زي��ون��ي‬ ‫ش�ه�ي��ر ال�ن��اخ�ب��ن ال��ذي��ن ام�ت�ن�ع��وا‬ ‫ع� ��ن ال� �ت� �ص ��وي ��ت ب ��أن� �ه ��م "خ ��ون ��ة‪،‬‬ ‫خونة‪ ،‬خونة"‪.‬‬ ‫وي� � �ب � ��دو اإق � � �ب� � ��ال ع� �ل ��ى ه ��ذه‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات أق��ل م��ن اان�ت�خ��اب��ات‬ ‫البرمانية والرئاسية التي أجريت‬ ‫ب� �ع ��د اإط � ��اح � ��ة ب� �ن� �ظ ��ام ال��رئ �ي��س‬ ‫ال�س��اب��ق حسني م �ب��ارك ف��ي ‪2011‬‬ ‫عندما وقف الناخبون في صفوف‬ ‫ب ��ام� �ئ ��ات ام � �ت� ��دت ع� �ب ��ر ال � �ش� ��وارع‬ ‫امؤدية مراكز ااقتراع‪.‬‬ ‫وع� �ن ��د ف �ت��ح م� ��راك� ��ز ااق � �ت� ��راع‬ ‫ال � � �س� � ��اع� � ��ة ال� � �ت � ��اس� � �ع � ��ة ص� �ب ��اح ��ا‬ ‫(ال �س ��ادس ��ة ب �ت��وق �ي��ت غ��ري �ن �ت��ش)‪،‬‬ ‫أم� ��س (ال � �ث� ��اث ��اء)‪ ،‬ل ��م ي �ك��ن ه�ن��اك‬ ‫أي ن� ��اخ� ��ب ف � ��ي ب � �ع ��ض ال� �ل� �ج ��ان‬ ‫اانتخابية بالقاهرة‪.‬‬ ‫ودع��ا السيسي الناخبن إلى‬ ‫النزول وامشاركة في اانتخابات‬ ‫بأعداد كبيرة‪.‬‬ ‫وي �ح��ق أك �ث��ر م ��ن ‪ 53‬م�ل�ي��ون‬ ‫ن� ��اخ� ��ب اإداء ب ��أص ��وات� �ه ��م ف��ي‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات ام �ت��وق��ع ع �ل��ى ن�ط��اق‬ ‫واسع أن يفوز فيها السيسي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى صفحة السيسي على‬ ‫"فيس بوك" وضع معجبون مئات‬ ‫من صورهم وهم يرتدون قمصانا‬ ‫عليها أع ��ام م �ص��ر‪ ،‬أو تعليقات‬ ‫وط �ن �ي��ة وع �ل��ى أص��اب �ع �ه��م ال�ح�ب��ر‬ ‫الفوسفوري الذي يبن أنهم أدلوا‬ ‫بأصواتهم‪ .‬ورف��ع آخ��رون افتات‬ ‫عليها عبارة "تحيا مصر" شعار‬

‫السيسي‪.‬‬ ‫وفي بعض اللجان اانتخابية‬ ‫ردد أن� �ص ��ار ال �س �ي �س��ي اأغ ��ان ��ي‪،‬‬ ‫ورق�ص��وا على أن�غ��ام أغنية كتبت‬ ‫خ �ص �ي �ص��ا ل �ح��ث ال �ن��اخ �ب��ن ع�ل��ى‬ ‫اإداء بأصواتهم‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال � �ش � �ب� ��اب ام� � �ص � ��ري م��ن‬ ‫ال �ج �ي��ل ال � ��ذي ق� ��اد ان �ت �ف��اض��ة ع��ام‬ ‫‪ 2011‬غاب في بعض اأحيان عن‬ ‫طوابير التصويت‪.‬‬ ‫وق ��ال ط�ب�ي��ب اأس �ن��ان ع��دن��ان‬ ‫الجندي (‪ 54‬سنة)‪ ،‬وهو يقف في‬ ‫ط��اب��ور ف��ي ان �ت �ظ��ار دوره ل ��إداء‬ ‫بصوته للسيسي في حي الزمالك‬ ‫ال� � ��راق� � ��ي ب� ��ال � �ق � ��اه � ��رة‪" ،‬س ��أع� �ط ��ي‬ ‫ص��وت��ي ل�ل�س�ي�س��ي أن �ن��ا ب�ح��اج��ة‬ ‫للتخلص من اإخوان امسلمن‪...‬‬ ‫وه��و سيعمل على تحسن اأم��ن‬ ‫وااقتصاد‪".‬‬ ‫واخ � �ت � �ف� ��ت ج� �م ��اع ��ة اإخ� � � ��وان‬ ‫ام �س �ل �م��ن‪ ،‬ال �ت��ي ح �ل��ت ف ��ي ام��رك��ز‬ ‫اأول ف��ي اان �ت �خ��اب��ات البرمانية‬ ‫وال ��رئ ��اس� �ي ��ة ال� �ت ��ي أج ��ري ��ت ع�ق��ب‬ ‫إس � � �ق � ��اط م � � �ب � � ��ارك‪ ،‬م� � ��ن ال� �س ��اح ��ة‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة ب �ع��د ح�م�ل��ة ق �م��ع أدت‬ ‫مقتل امئات من أنصارها‪ ،‬وإيداع‬ ‫اآاف في السجون‪.‬‬ ‫وق ��ال ك��ل ال��واق�ف��ن باستثناء‬ ‫واح� ��د ف��ي ط��اب��ور ل�ج�ن��ة ال��زم��ال��ك‬ ‫ل � � � � � � � � ��إداء ب � � ��أص � � ��وات� � � �ه � � ��م إن� � �ه � ��م‬ ‫سيختارون السيسي‪.‬‬ ‫ف �ق��د ق ��ال م�ح�م��د خ �ض��ر ال ��ذي‬ ‫يعمل مخرجا سينمائيا وعمره‬

‫‪ 34‬س � �ن� ��ة "ل � �ي � ��س م � ��ن ال � �ص � ��واب‬ ‫اختيار رجل عسكري كرئيس بعد‬ ‫الثورة‪".‬‬ ‫وش� �ك ��ت ح �م �ل��ة ص �ب��اح��ي م��ن‬ ‫مخالفات كثيرة منها اع �ت��داءات‬ ‫ج�س��دي��ة ع�ل��ى م �ن��دوب��ن‪ ،‬وت��دخ��ل‬ ‫الشرطة والجيش في اليوم اأول‬ ‫من التصويت‪.‬‬ ‫ووص�ف��ت الحملة اانتخابية‬ ‫لصباحي اإقبال على التصويت‬ ‫ف� � ��ي ال � � �ي� � ��وم اأول‪ ،‬أول أم� ��س‬ ‫(ااثنن)‪ ،‬بأنه "متوسط‪ ،‬وأقل من‬ ‫امتوسط في بعض اللجان‪".‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ج � �م� ��اع� ��ة اإخ� � � � ��وان‬ ‫ام� �س� �ل� �م ��ن دع � � ��ت إل � � ��ى م �ق��اط �ع��ة‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬فيما وص��ف بعض‬ ‫امصرين اانتخابات بأنها إهدار‬ ‫للوقت‪.‬‬ ‫وقال الخباز وائل شوقي (‪24‬‬ ‫سنة)‪ ،‬وه��و يسحب أرغفة الخبز‬ ‫امدعوم من فرن أحد امخابز بحي‬ ‫ام� �ب ��اب ��ة‪" ،‬ام ��رش� �ح ��ن م �ف��روض��ن‬ ‫علينا‪ .‬ا أريد أي واحد منهما‪".‬‬ ‫وقال آخرون إن مصر تحتاج‬ ‫لرجل قوي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دع��اء محمد‪ ،‬وه��ي أم‬ ‫لطفلن‪ ،‬عمرها ‪ 34‬سنة‪" ،‬هو قائد‬ ‫ال �ج �ي��ش وم �ح �ت��رم‪ .‬ل �ي��س ب�ف��اس��د‬ ‫وا بلص‪ ،‬أجل ذلك صوت له‪".‬‬ ‫وق � � ��دم � � ��ت وس � � ��ائ � � ��ل اإع � � � ��ام‬ ‫ام �م �ل��وك��ة ل �ل��دول��ة ورج � ��ال أع �م��ال‬ ‫م��ؤي��دي��ن للسلطات ام��دع��وم��ة من‬ ‫الجيش صورة مختلفة‪.‬‬

‫وك �ت �ب��ت ص �ح �ي �ف��ة "اأه � � � ��رام"‬ ‫ال� � �ح� � �ك � ��وم� � �ي � ��ة ع� � � �ن � � ��وان � � ��ا ي � �ق� ��ول‬ ‫"ام �ص��ري��ون يصنعون ال �ت��اري��خ"‪،‬‬ ‫م� � ��ع ص� � � � ��ورة ل � �ص� ��ف ط � ��وي � ��ل م��ن‬ ‫ال�ن��اخ�ب��ن ال��ذي��ن ي�ق�ف��ون ان�ت�ظ��ارا‬ ‫لإداء بأصواتهم‪.‬‬ ‫وك� �ت� �ب ��ت ص �ح �ي �ف��ة "ام� �ص ��ري‬ ‫ال � � �ي� � ��وم" ام� �س� �ت� �ق� �ل ��ة "ام � �ص� ��ري� ��ون‬ ‫ي� �خ� �ت ��ارون ال ��رئ� �ي ��س‪ ،‬وي �ع �ل �ن��ون‬ ‫نهاية اإخوان"‪.‬‬ ‫وت� �ش� �ت ��رك ق � � ��وات ك� �ب� �ي ��رة م��ن‬ ‫ال� �ج� �ي ��ش وال � �ش� ��رط� ��ة ف � ��ي ت��أم��ن‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ة اان� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة‪ .‬وت �ض��ع‬ ‫ب � �ع� ��ض ع � �ن� ��اص� ��ر اأم� � � � ��ن خ� � ��ارج‬ ‫مراكز ااقتراع أقنعة سوداء على‬ ‫وج ��وه� �ه ��ا ب �ي �ن �م��ا ت �ق��ف ع �ن��اص��ر‬ ‫شرطية بمابس مدنية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ف��ي‬ ‫ص� �ف� �ح� �ت� �ه ��ا ع � �ل� ��ى "ف� � �ي � ��س ب� � ��وك"‬ ‫إن ان �ف �ج ��ارا وق� ��ع ف ��ي ح ��ي مصر‬ ‫ال �ج��دي��دة ب �ش �م��ال ش ��رق ال �ق��اه��رة‬ ‫أم��س ل�ك��ن ل��م يسفر ع��ن إص��اب��ات‬ ‫أو خ �س��ائ��ر م ��ادي ��ة‪ .‬وأض ��اف ��ت أن‬ ‫اان � �ف � �ج� ��ار "م � � �ح� � ��دود ن� ��ات� ��ج ع��ن‬ ‫ع �ب��وة ب��دائ �ي��ة م �ت��وس �ط��ة ال�ح�ج��م‬ ‫(وضعت) وسط مخلفات‪".‬‬ ‫وم � � ��ن ام� � �ق � ��رر إع� � � ��ان ال� �ف ��ائ ��ز‬ ‫رسميا في موعد أقصاه الخامس‬ ‫م��ن ي��ون �ي��و ام �ق �ب��ل‪ ،‬ل �ك��ن ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫على مستوى اللجان الفرعية قد‬ ‫تعرف اليوم (اأربعاء)‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وض �ع��ت ال �س��ودان �ي��ة م��ري��م‬ ‫إب� ��راه � �ي� ��م اس � �ح� ��ق ال � �ت� ��ي ح �ك��م‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ب ��اإع ��دام ب�ت�ه�م��ة ال ��ردة‬ ‫عن اإس��ام في السودان‪ ،‬أمس‬ ‫(الثاثاء)‪ ،‬طفلة داخل السجن‪،‬‬ ‫وأك ��د دان �ي��ال وان ��ي زوج م��ري��م‬ ‫إب��راه�ي��م اس�ح��ق ال�خ�ب��ر لوكالة‬ ‫"ف ��ران ��س ب� ��رس"‪ ،‬ل�ك�ن��ه ق ��ال "ل��م‬ ‫أرهما حتى اآن‪ .‬ا يسمحوا لي‬ ‫ب��ال��ذه��اب لرؤيتهما"‪ .‬وأض��اف‬ ‫أثناء تواجده في مكتب السجن‬ ‫حيث كان يحاول رؤي��ة زوجته‬ ‫في سجن النساء في مدينة أم‬ ‫درم��ان "خ��اب أملي حقا"‪ .‬وكان‬ ‫دبلوماسي غربي على صلة بالقضية أك��د ل��"ف��ران��س ب��رس" طالبا عدم‬ ‫الكشف عن هويته أن اسحق (‪ 27‬سنة) امولودة أب مسلم "أنجبت طفلة‬ ‫اليوم"‪ .‬وأوضح أن "الوالدة والطفلة في صحة جيدة"‪.‬‬ ‫ات �ف �ق��ت ح��رك �ت��ا ف �ت��ح وح �م��اس‪،‬‬ ‫أمس (الثاثاء)‪ ،‬على تشكيل حكومة‬ ‫توافق وطني في أبرز خطوة حتى اآن‬ ‫لتسوية ال�خ��اف ال�ق��ائ��م بينهما منذ‬ ‫سبع سنوات‪ ،‬وقالت الحركتان إنهما‬ ‫اتفقتا على قائمة وزراء من امستقلن‬ ‫والخبراء إدارة الحكومة لحن إجراء‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ف��ي غ �ض��ون س �ت��ة أش�ه��ر‬ ‫ع�ل��ى اأق� ��ل‪ .‬وي��أم��ل ال�ج��ان�ب��ان ف��ي أن‬ ‫تنشط هذه الخطوات امؤسسات التي‬ ‫أصابها الشلل منذ اقتتالهما في عام‬ ‫‪ ،2007‬وقال مسؤولون من الحركتن‬ ‫في مؤتمر صحافي في قطاع غزة إن‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن رسميا تشكيل الحكومة الجديدة في‬ ‫وق��ت اح��ق ه��ذا اأس�ب��وع بعد اختيار وزي��ر ال�ش��ؤون الدينية‪ ،‬وق��ال ع��زام اأحمد‪،‬‬ ‫امسؤول في فتح‪ ،‬إنه سيتم عرض وجهات نظر حماس وفتح على الرئيس عباس‬ ‫ليصدر قراره النهائي بخصوص تشكيل الحكومة‪.‬‬ ‫ذك � � ��رت دم � �ش� ��ق أن دول� ��ة‬ ‫اإم � � � ��ارات م �ن �ع��ت ال �س��وري��ن‬ ‫ام �ق �ي �م��ن ع �ل��ى أراض �ي �ه��ا من‬ ‫ام � �ش� ��ارك� ��ة ف� ��ي اان� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال� ��رئ� ��اس � �ي� ��ة ام � � �ق� � ��ررة‪ ،‬ال� �ي ��وم‬ ‫(اأرب � � � � � � �ع� � � � � � ��اء)‪ ،‬ل � �ل � �س� ��وري� ��ن‬ ‫ام � ��وج � ��ودي � ��ن ف � ��ي ال � � �خ � ��ارج‪،‬‬ ‫معتبرة أن اإم ��ارات انضمت‬ ‫إل ��ى "ج��وق��ة ال� ��دول ام �ت��آم��رة"‬ ‫ع �ل��ى س ��وري ��ا‪ ،‬وس �ب��ق ل��أم��م‬ ‫ام�ت�ح��دة ودول غ��رب�ي��ة داع�م��ة‬ ‫ل� � �ل� � �م� � �ع � ��ارض � ��ة ال� � � �س � � ��وري � � ��ة‪،‬‬ ‫أن اع� � �ت� � �ب � ��رت إج� � � � � � ��راء ه � ��ذه‬ ‫اانتخابات التي يتوقع أن تبقي الرئيس بشار اأس��د في موقعه‬ ‫"مهزلة" في خضم النزاع الدامي في الباد‪ ،‬وأعلنت فرنسا وبلجيكا‬ ‫وأمانيا قبل ذلك أنها لن تسمح للسورين بااقتراع على أرضها‪،‬‬ ‫وذك��رت وزارة الخارجية ال�س��وري��ة ف��ي بيان نشرته وك��ال��ة اأنباء‬ ‫الرسمية (س��ان��ا) "قبل س��اع��ات م��ن ب��دء اانتخابات الرئاسية في‬ ‫سفاراتنا في الخارج‪ ،‬انضمت اإمارات العربية امتحدة إلى جوقة‬ ‫الدول امتآمرة على سورية بقرار منع إجراء اانتخابات الرئاسية‬ ‫فوق أراضيها"‪.‬‬ ‫أك � ��دت ام �س �ت �ش��ارة اأم��ان �ي��ة‬ ‫أن�غ�ي��ا م�ي��رك��ل ب ��أن ال�ن�ت��ائ��ج التي‬ ‫أسفرت عنها اانتخابات الرئاسية‬ ‫التي ج��رت‪ ،‬يوم (اأح��د) اماضي‪،‬‬ ‫في أوكرانيا تعد بمثابة "اعتراف‬ ‫صريح من الشعب بوحدة الباد‬ ‫وب��ال��دي�م�ق��راط�ي��ة"‪ ،‬وق ��ال امتحدث‬ ‫ب��اس��م الحكومة اأم��ان�ي��ة شتيفن‬ ‫زاي �ب��رت‪ ،‬إن م�ي��رك��ل أج ��رت أم��س‬ ‫(ال�ث��اث��اء)‪ ،‬اتصاا هاتفيا بيترو‬ ‫ب��وروش�ي�ن�ك��و وق��دم��ت ل��ه التهاني‬ ‫إث� ��ر ف � ��وزه ف ��ي ه� ��ذه اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة‪ ،‬وأض � ��اف زاي� �ب ��رت أن‬ ‫ميركل أشادت في هذا ااتصال بشكل خاص بالناخبن في شرق أوكرانيا‬ ‫الذين استخدموا حقهم الديمقراطي وذلك على الرغم من التهديدات والتخويف‬ ‫ال��ذي م��ورس عليهم‪ ،‬مؤكدة على أن ه��ذا اأم��ر مؤشر ه��ام يعد بالكثير من‬ ‫اأمل‪.‬‬ ‫قالت السلطات الهولندية‪،‬‬ ‫أم��س (ال �ث��اث��اء)‪ ،‬إن�ه��ا ستنشر‬ ‫م � ��زي � ��دا م � ��ن ض � �ب� ��اط ال� �ش ��رط ��ة‬ ‫ع�ن��د ام��واق��ع ال�ي�ه��ودي��ة ب�م��ا في‬ ‫ذل��ك ام��راك��ز الثقافية وام ��دارس‬ ‫وام� � �ع � ��اب � ��د ب � �ع� ��د م� �ق� �ت ��ل ث ��اث ��ة‬ ‫أش � � �خ� � ��اص ب � ��ال � ��رص � ��اص ع �ن��د‬ ‫متحف يهودي في بروكسل في‬ ‫مطلع اأسبوع‪ ،‬ورصدت كاميرا‬ ‫أمنية امهاجم وهو يطلق نيران‬ ‫ب �ن��دق �ي��ة ك��اش �ن �ي �ك��وف ق �ب��ل أن‬ ‫يفر ه��ارب��ا‪ ،‬وق��ال��ت وزارة اأم��ن‬ ‫وال �ع��دال��ة ال�ه��ول�ن��دي��ة إن تعزيز‬ ‫اأم��ن إج ��راء اح �ت��رازي‪ ،‬وإن��ه ا‬ ‫توجد م��ؤش��رات على تهديد وشيك في هولندا‪ ،‬وع��ززت إج��راءات‬ ‫اأم��ن أيضا ف��ي فرنسا حيث ق��ال الرئيس ف��ران�س��وا ه��وان��د إن��ه ا‬ ‫يوجد ش��ك ف��ي أن مقتل إسرائيلين وام ��رأة فرنسية ك��ان مدفوعا‬ ‫بمعاداة السامية‪.‬‬ ‫أج �ل��ت م�ح�ك�م��ة ااس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫بالعاصمة تونس‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪،‬‬ ‫إل��ى اأول م��ن يوليو امقبل النظر‬ ‫ف � ��ي ق� �ض� �ي ��ة ي� ��اح� ��ق ف� �ي� �ه ��ا ‪20‬‬ ‫ت ��ون� �س� �ي ��ا م �ت �ه �م��ن ب ��ام� �ش ��ارك ��ة‬ ‫ف ��ي ه� �ج ��وم اس� �ت� �ه ��دف ال �س �ف��ارة‬ ‫وامدرسة اأميركيتن بتونس في‬ ‫‪ 14‬سبتمبر ‪ .2012‬وقال القاضي‪،‬‬ ‫امتعهد بالقضية‪ ،‬في ختام جلسة‬ ‫ق�ص�ي��رة "ق� ��ررت ام�ح�ك�م��ة تأخير‬ ‫الجلسة الى غرة (اأول من) يوليو‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬لتسخير م �ح��ام ل�ك��ل من‬ ‫ام�ت�ه�م��ن زي ��اد ال�ق�ي��زان��ي ورؤوف‬ ‫حسني"اللذين لم يوكا محامين‬ ‫للدفاع عنهما"‪ ،‬وهذه ثالث مرة تؤجل فيها محكمة ااستئناف النظر في القضية‪.‬‬ ‫وحضر جلسة أمس سبعة فقط من بن امتهمن الذين ياحق ‪ 19‬منهم بحالة‬ ‫سراح‪ ،‬وواحد موقوف على ذمة قضية أخرى‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪200 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ÍU 28 o«u*« 1435 Vł— 28 ¡UFÐ‬‬

‫ﺗ ـﺤــﺪث ﻟـﺤـﺴــﻦ ﺣ ــﺪاد‪ ،‬وزﻳ ــﺮ اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻋﻦ ﻇﺮوف اﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺷﺢ ﳌﻨﺼﺐ‬ ‫اﻷﻣــﺎﻧــﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟـﺤــﺰب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺎن ﻫﻮ اﳌﻨﺎﻓﺲ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﳌﺤﻨﺪ اﻟﻌﻨﺼﺮ‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن اﻧ ـﺴ ـﺤــﺎﺑــﻪ ﻛ ــﺎن ﳌـﺼـﻠـﺤــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﺰب‪ ،‬وﻗـ ــﺎل إن‬

‫ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﻳـﺠــﺐ ﺗﻜﻴﻴﻔﻬﺎ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﺠــﺪات اﻟ ـﺤ ـﻘــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ واﳌ ـﺤ ـﻴــﻂ‬ ‫اﻟﺠﻴﻮاﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺣﺪاد ﻇﺮوف اﻟﻌﻤﻞ ﻷول ﻣﺮة ﻣﻊ ﺣﺰب‬ ‫ذي اﳌﺮﺟﻌﻴﺔ اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪث ﻋــﻦ ﻗﻄﺎع‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓــﻲ ﺑــﻼدﻧــﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫـﻨــﺎك ﺗﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳﺎ ﻓﻲ ﻫــﺬا اﳌـﺠــﺎل‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪ وﺿﻊ‬ ‫ﺧـﻄــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﻟــﺮؤﻳــﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟ ـ ‪ ،2020‬ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﺟﻼﻟﺔ اﳌﻠﻚ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎر ﺣﺪاد إﻟﻰ إن ﻫﻨﺎك‬ ‫رﻫﺎﻧﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫(‪·uð „UM¼ ÊU ∫œ«bŠ s‬‬ ‫‪WOLM²«Ë W«bF« »eŠ l qLF« s‬‬ ‫‪ º‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﻣﻮر إﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﴼ‬ ‫‪ º‬ﺛﻤﺔ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ إﺣﺪاث ﺗﻐﻴﻴﺮ داﺧﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﺣﻮار‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬

‫ﻟﺤﺴﻦ ﺣﺪاد‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ وأﺳﺘﺎذ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﻲ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ وزﻳــﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑ ــﻦ ﻛ ـ ـﻴـ ــﺮان‪ ،‬ﻣﻨﺬ ‪ 3‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪،2012‬‬ ‫اﺷﺘﻐﻞ ﻛﺨﺒﻴﺮ دوﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻹﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻟ ـ ـﺘ ـ ــﺪﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌﺆﺳﺴﺎت ﻛﺎﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ واﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣـ ـ ــﻢ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة‬ ‫اﻹﻧﻤﺎﺋﻲ واﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﺠﺎﻻت اﺷﺘﻐﺎﻻﺗﻪ‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ :‬اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺎت ﻏﻴﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﺤﻜﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫إﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎرﺑـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﻘ ــﺮ‬ ‫واﻟﻬﺸﺎﺷﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫> ﳌـ ـ ــﺎذا اﻧ ـﺴ ـﺤ ـﺒ ـﺘــﻢ ﻣـ ــﻦ ﻣـﻨـﺼــﺐ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺤﺰب؟‬ ‫< ﻟـﻘــﺪ وﻗـﻔــﺖ ﻓــﻲ اﻟ ـﻨــﺪوة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋـ ـﻘ ــﺪﺗـ ـﻬ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻹﻃـ ـ ـ ـ ــﺎر ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫أﺳـ ـﺒ ــﺎب اﻧ ـﺴ ـﺤــﺎﺑــﻲ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘــﺮﺷــﺢ‬ ‫ﳌ ـﻨ ـﺼــﺐ اﻷﻣ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ واﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗـﻌــﻮد ﺑــﺎﻷﺳــﺎس إﻟــﻰ ﻏﻴﺮﺗﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺰب‪ ،‬ﻷن اﳌ ــﺮﺣـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﻟــﺪﻗـﻴـﻘــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻤــﺮ ﻣـﻨـﻬــﺎ اﻟـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻘــﺎﻗــﺎت اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮﻧــﺎ‪ ،‬واﳌـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﻲ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗــﺎم‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌﻨﺎﺿﻠﲔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﲔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺘﲔ‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ أﺳﺒﺎب ﺟﻌﻠﺘﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺪ ﺗ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ ﻋ ـﻤ ـﻴ ــﻖ‪ ،‬أن أﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ‬ ‫ﻋــﻦ اﻟـﺘــﺮﺷــﺢ واﻟـﻌـﻤــﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ اﻟﺤﺰب‪.‬‬ ‫> ﻗــﺮارﻛــﻢ ﺑــﺎﻟـﺘــﺮاﺟــﻊ ﻋــﻦ اﻟﺘﺮﺷﺢ‬ ‫ﳌـ ـﻨـ ـﺼ ــﺐ اﻷﻣ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺤ ـﺒــﻂ اﳌ ـﺘ ـﻌــﺎﻃ ـﻔــﲔ ﻣ ــﻊ ﺗــﺮﺷ ـﺤ ـﻜــﻢ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ اﳌ ـﻄــﺎﻟ ـﺒــﲔ ﺑــﺎﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﺤﺰب‬ ‫< ﻟـﻘــﺪ اﺳـﺘـﺤـﻀــﺮت ﻛــﺬﻟــﻚ ﻫــﺬا‬ ‫اﻷﻣ ــﺮ‪ ،‬ﻷن اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﳌـﻨــﺎﺿــﻼت‬ ‫واﳌـﻨــﺎﺿـﻠــﲔ ﻋ ـﺒــﺮوا ﻋــﻦ ﺗﻌﻄﺸﻬﻢ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ داﺧ ــﻞ اﻟ ـﺤــﺰب وﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ‬ ‫اﻟـ ــﺪﻣ ـ ـﻘـ ــﺮﻃـ ــﺔ واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ‬ ‫ﺳﻨﻌﻤﻞ وﺳﻨﻜﺎﻓﺢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻟﻨﻀﻊ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺰب ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺴ ـﻜــﺔ اﻟـﺼـﺤـﻴـﺤــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳ ـﻜــﺔ اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺘ ـﺠــﺪﻳــﺪ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل اﳌﺆﺗﻤﺮ واﻟﺴﻨﺘﲔ اﳌﻘﺒﻠﺘﲔ‪،‬‬ ‫وﻟـ ــﻲ اﻟ ـﻴ ـﻘــﲔ أن ﻏ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺤــﺮﻛ ـﻴــﲔ‬ ‫واﻟ ـﺤــﺮﻛ ـﻴــﺎت وإﻳـﻤــﺎﻧـﻬــﻢ اﻟ ـﺼــﺎدق‪،‬‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺣــﺰﺑ ـﻨــﺎ ﻣ ــﻦ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺼﺒﻮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫> أﻻ ﻳﺴﻲء إﻟﻰ ﺳﻤﻌﺔ اﻟﺤﺰب أن‬ ‫ﻳ ـﻌــﺎد ﺗــﺮﺷــﺢ ﺷـﺨــﺺ ﳌـﻨـﺼــﺐ اﻷﻣــﺎﻧــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 28‬ﺳﻨﺔ ؟‬ ‫< رﺑ ـﻤــﺎ ﻟـﻠـﺤــﺮﻛــﺔ ﺧـﺼــﻮﺻـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻦ اﻵن ﻣ ـﻄــﺎﻟ ـﺒــﲔ ﺑ ـﺘ ـﻜ ـﻴ ـﻴ ـﻔ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻣــﻊ ﻣـﺴـﺘـﺠــﺪات اﻟـﺤـﻘــﻞ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫واﳌ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﻂ اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﻮاﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠ ــﻲ‬ ‫ودﺳ ـ ـﺘـ ــﻮر ‪ ،2011‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻣـ ــﺎ ﻳـﻬــﻢ‬ ‫أن ﻧـﻔـﻜــﺮ ﻓــﻲ اﳌـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ وﻧــﺆﺳــﺲ‬ ‫ﳌﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة داﺧﻞ اﻟﺤﺰب‪ ،‬ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎﻓ ــﺲ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻒ ﺣ ــﻮل‬ ‫اﻷﻓ ـﻜــﺎر واﻟ ـﺒــﺮاﻣــﺞ ﺣــﺎﺿــﺮا ﺑـﻘــﻮة‪.‬‬ ‫ارﺗـ ـ ــﺄى اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ ذوي اﻟ ـﻨ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺴـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻓ ـﻴ ـﻬــﻢ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﲔ ﻣــﻦ اﻟـﻐــﺮﻓـﺘــﲔ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳ ـﺠــﺐ أن ﻧ ـﺘ ـﺴــﺮع ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻨــﺎﻓــﺲ‬ ‫دﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃــﻲ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳـ ــﺆدي إﻟــﻰ‬ ‫اﻧـﻘـﺴــﺎم ﻓــﻲ اﻟ ـﺤــﺰب ﺳـﻨـﻨــﺪم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻌــﺎ‪ .‬ﻟـ ـﻬ ــﺬا اﺧـ ـﺘ ــﺮﻧ ــﺎ اﻟ ـﺘ ـﻨــﺰﻳــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻮاﻓـ ـﻘ ــﻲ واﻟـ ـﺘ ــﺪرﻳـ ـﺠ ــﻲ ﻵﻟـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﻘﺮﻃﺔ وﺗﺪﺑﻴﺮ اﻻﺧﺘﻼف ﺧﻼل‬ ‫ﻓﺘﺮة اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪.‬‬ ‫> ﻗ ـﻠ ـﺘــﻢ ﻓ ــﻲ ﻧــﺪوﺗ ـﻜــﻢ اﻟـﺼـﺤــﺎﻓـﻴــﺔ‬ ‫إﻧ ـﻜــﻢ ﺳـﺘـﻀـﻌــﻮن أﺳ ــﺲ اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﺆﺗﻤﺮ اﳌﻘﺒﻞ ﻫﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺤﺰب اﻵن ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ؟‬ ‫< دﻋﻴﻨﻲ أﻗــﻮل ﻟــﻚ‪ ،‬إن ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﺑــﺎﻟ ـﺸــﻲء اﻟ ـﻬــﲔ‪،‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻧﺠﺪ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬

‫إﻟ ــﻰ ﻫ ــﺬا اﻷﻣ ـ ــﺮ‪ ،‬وﻗ ــﺪ ﺗ ـﺘ ـﺨــﺬ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـﻘــﺎوﻣــﺔ أﺷ ـﻜــﺎﻻ ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺎﻹرادة اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ واﻟ ـﻌــﺰﻳ ـﻤــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻨ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ ﺑـ ـﻨ ــﺎء ﺣ ـ ــﺰب ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻓ ـﻴــﻪ اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷﺳﺎس‪.‬‬ ‫> وﺻﻔﺘﻢ اﳌﻌﺎرﺿﲔ ﻟﺘﺮﺷﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺎﺷﺴﺘﻴﲔ‪ ،‬ﻫﻞ ﻣﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﻤﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻬﻢ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺸﺒﻬﺎت ﻋﻦ ﻣﻨﺎﺿﻠﻲ‬ ‫اﻟﺤﺰب؟‬ ‫< ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﺗﻌﺮف ﻧﻔﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻧ ــﺎ ﻟــﻦ أﺳـﻤــﻲ أي أﺣ ــﺪ‪ ،‬واﻟــﻮاﻗــﻊ‬ ‫اﳌ ـ ـﻌ ــﺎش ﺳ ـﻴ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻣ ــﻦ ﻳ ــﺮﻏ ــﺐ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻐـ ـﻴـ ـﻴ ــﺮ وﻣ ـ ـ ــﻦ ﻳـ ــﺮﻳـ ــﺪ ﻣ ــﻮاﺻـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫أﺳﺎﻟﻴﺐ وﻧﻬﺞ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ واﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ ﻛ ــﺎن ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳــﺆﺛــﺮ‬ ‫ﺗﺮﺷﺤﻜﻢ ﳌﻨﺼﺐ اﻷﻣــﺎﻧــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻜﻢ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻛﻮزﻳﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ؟‬ ‫< ﻻ أﻋـﺘـﻘــﺪ ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻷن اﻟﺘﺮﺷﺢ‬ ‫ﺣﻖ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﺎﺿﻞ ﺣﺮﻛﻲ وﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺎﳌﻨﺼﺐ‪.‬‬ ‫> ﻫـ ــﻞ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل‪ ،‬إن ﺣ ــﺰب‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻳﻌﻴﺶ ﺻــﺮاﻋــﺎت ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ؟‬ ‫< ﻛـ ــﻞ ﺣ ـ ــﺰب ﺣـ ـﻴ ــﻮي ﻻﺑ ـ ــﺪ أن‬ ‫ﻧﺠﺪ ﺑﺪاﺧﻠﻪ ﺻﺮاﻋﺎت وﻧﻘﺎﺷﺎت‪،‬‬ ‫ﻟـﻜــﻦ ﻣــﺎ ﻧــﺮﻳــﺪه ﻫــﻮ أن ﺗ ـﻜــﻮن ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺼــﺮاﻋــﺎت ﺻــﺮاﻋــﺎت ﺣــﻮل أﻓـﻜــﺎر‬ ‫وﺑ ـ ــﺮاﻣ ـ ــﺞ‪ ،‬وﻻ ﻳ ـﺘــﻢ ﺗـﺸ ـﺨ ـﻴ ـﺼ ـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫اﻟ ــﺪﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮاﻃـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻘ ــﺔ ﺗ ـﻘ ـﺘ ـﻀــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺪاول ﺣ ـ ــﻮل ﻗ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ ﺣ ـﻴــﻮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻓﻲ اﺣﺘﺮام ﺗﺎم ﻟﻸﺷﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﻫﺬه ﻫﻲ أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻫـ ــﻞ ﻛ ـ ــﺎن ﻫ ـ ـﻨ ــﺎك ﺗ ــﻮاﻓـ ـﻘ ــﺎ ﺑ ــﺄن‬ ‫ﺗﻜﻮﻧﻮا اﻷﻣﲔ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﳌﻘﺒﻠﺔ؟‬ ‫< ﻟـﻴــﺲ ﻫـﻨــﺎك ﺗــﻮاﻓــﻖ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﺸﺄن‪ ،‬ﻷن اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻷوﻟﻰ واﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮﻳﻦ واﳌــﺆﺗـﻤــﺮات‪،‬‬ ‫وﻣــﺎ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻫــﻮ ﺑـﻨــﺎء ﺣﺰب‬ ‫ﻗــﻮي‪ ،‬ﻳﻜﻮن ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴﲔ واﻟﺤﺮﻛﻴﺎت‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻫـﻨــﺎك اﺗ ـﻔــﺎق ﻋـﻠــﻰ ﺿ ــﺮورة إرﺳــﺎء‬ ‫آﻟ ـﻴ ــﺎت ﻟــﻮﺿــﻊ اﻟ ـﺤ ــﺰب ﻓ ــﻮق ﺳﻜﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ واﻟ ــﺪﻣـ ـﻘ ــﺮﻃ ــﺔ واﻟ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎﺗﻲ ﻟﻼﺧﺘﻼف‪.‬‬ ‫> راﻫﻦ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻘﺮوي واﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻴــﻮم ﻟــﻢ ﻧ ـﻌــﺪ ﻧـﺠــﺪ ﻟ ـﻬــﺬا اﻟــﺮﻫــﺎن أي‬ ‫ﺻﺪى ﳌﺎذا؟‬ ‫< اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮوي ﻣـ ـ ـ ــﺎزال‬ ‫ﻣ ـﻄــﺮوﺣــﺎ ﻛــﺄﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ اﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺔ اﻟـﺸـﻌـﺒـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـﻨـ ــﺬ ﻓـ ـﺠ ــﺮ اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﻼل وﻧ ـﺤ ــﻦ‬ ‫ﻧ ـﻨــﺎدي وﻧ ـﻘــﻮل إن اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟـﻘــﺮوي‬ ‫ﻫﻮ ﻓﺮﺻﺔ اﳌﻐﺮب ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻋﺪاﻟﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻣﺠﺎﻟﻴﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣ ـﻨ ــﺪﻣ ـﺠ ــﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺳـ ـﻜ ــﺎن اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮوي ﻫـ ــﺎﺟـ ــﺮوا إﻟ ـ ــﻰ ﺿــﻮاﺣــﻲ‬ ‫اﳌﺪن‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﻓﺈن ﻫﻨﺎك اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺑﻀﻮاﺣﻲ‬ ‫اﳌــﺪن وﺑــﺎﻷﺣ ـﻴــﺎء اﻟـﺸـﻌـﺒـﻴــﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎزال اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻟـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮوي ﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﻟـ ـﻨ ــﺎ أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻐـ ــﺔ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻧ ـﻬ ـﺘــﻢ‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ ﺑــﺎﳌــﺪن ﻷن ﺑ ـﻌــﺾ اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ‬ ‫اﳌ ــﻮﺟ ــﻮدة ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﻘ ــﺮوي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ إﻟﻰ اﳌﺪن‪.‬‬

‫وﻣ ــﺎزﻟ ـﻨ ــﺎ ﻧ ـﻬ ـﺘــﻢ ﺑــﺎﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻧﺘﺘﺒﻊ اﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﳌـﻄــﺮوﺣــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻣــﺎزﻳـﻐـﻴــﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻸﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﳌﻄﺮوﺣﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‬ ‫وﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ ﻧ ـﻘــﺎﺷــﺎت ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﺟ ــﺪا ﻣــﻊ‬ ‫اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺘﻄﺮق‬ ‫إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻛـ ــﻞ ﻣ ــﺆﺗـ ـﻤ ــﺮ وﻓ ـ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻟﻘﺎء ات اﻟﺤﺰب‪.‬‬ ‫> ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻧﻼﺣﻆ أن أﻧﺸﻄﺔ اﻟﺤﺰب‬ ‫ﺗﺘﺮﻛﺰ ﺑﺎﻷﺳﺎس ﻓﻲ اﳌﺪن اﻟﻜﺒﺮى؟‬ ‫< إذا ﻛ ـ ـﻨـ ــﺖ ﺗ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ــﺪﺛ ــﲔ ﻋــﻦ‬ ‫اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﻘــﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺰب ﻛــﺎﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺎت واﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ات‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮاﺻ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﺈﻧــﻪ ﻳ ـﺘــﻢ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺪن ﻧـﻈــﺮا إﻟــﻰ وﺟــﻮد اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻴ ــﻢ ﻣ ـ ـﺜـ ــﻞ ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ات‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ ﻫــﺬا ﻻ ﻳـﻌـﻨــﻲ أن‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن اﻟﻘﺮوﻳﲔ ﻻ ﻳﺤﻀﺮون ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎء ات‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ أﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ اﻟـﺤــﺎﺿــﺮﻳــﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﻨﺎﺳﺒﺎت‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻟ ـﻘــﺎء ات وأﻳ ــﺎم دراﺳ ـﻴــﺔ ﻟـﻬــﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﺎت اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن اﻟ ـﻘــﺮوﻳ ــﲔ‬ ‫وﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻮادي‪،‬‬ ‫وﺣ ـﻀ ــﻮرﻧ ــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﻮﺳ ــﻂ اﻟ ـﻘــﺮوي‬ ‫ﻣﻬﻢ ﺟﺪا‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺗ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫اﻟـﻘــﺮوﻳــﺔ‪ ،‬وﻫـﻨــﺎ ﺳﺄﻋﻄﻴﻚ ﻣﺜﺎﻻ‪،‬‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ إﻗـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ ﺧ ــﺮﻳـ ـﺒـ ـﻜ ــﺔ‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ إن‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ــﺮﻛ ــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴ ــﺔ ﺗـ ــﻮﺟـ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ــﻮى داﺋـ ــﺮﺗـ ــﻲ واد زم وأﺑـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻌ ــﺪ‪ ،‬وﻧـ ـﺤ ــﻦ ﻧ ـﺴ ـﻴــﺮ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﻗﺼﺒﺔ اﻟـﻄــﺮش وﻋــﲔ ﻗﻴﺸﺮ وآﻳــﺖ‬ ‫ﻋﻤﺎر واﻟﺸﻜﺮان وﺑﻮﺧﺮﻳﺺ وﺑﻨﻲ‬ ‫ﺑ ــﺎﺗ ــﺎو وﻏ ـﻴ ــﺮﻫ ــﺎ‪ ،‬وﻫـ ــﻲ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﻗﺮوﻳﺔ اﻟﺘﺤﻘﺖ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ أﻋﻮام ‪ 2007‬و‪ 2009‬و‪.2011‬‬ ‫> ﳌ ـ ــﺎذا ﺣـ ــﺰب اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺔ اﻟـﺸـﻌـﺒـﻴــﺔ‬ ‫ﻻ ﻳ ــﺮاﻫ ــﻦ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﺎت اﳌ ــﻮازﻳ ــﺔ‬ ‫ﻛــﺎﻟ ـﻔ ـﺼــﺎﺋــﻞ اﻟ ـﻄــﻼﺑ ـﻴــﺔ أو اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤــﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ واﻟﺸﺒﻴﺒﺎت؟‬ ‫< ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺔ ﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ ﺛــﻼث‬ ‫ﻧﻘﺎﺑﺎت‪ ،‬واﺣــﺪة ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﳌﺄﺟﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ــﻮﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ وﻟ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻗـ ــﻮة ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‪ ،‬وأﺧ ـ ــﺮى ﻓ ــﻲ اﻟـﺴـﻜــﻚ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻓــﻲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ وﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗــﺄﺛـﻴــﺮ ﻛـﺒـﻴــﺮ‪ ،‬ﻣــﻊ اﻷﺳ ــﻒ اﻟ ــﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻧـﺴـﺘـﻄــﻊ ﻓـﻌـﻠــﻪ ﻫــﻮ أن ﻧــﻮﺣــﺪ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺎت ﻟـﺘـﺼـﺒــﺢ درﻋـ ــﺎ ﻧـﻘــﺎﺑـﻴــﺎ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤــﺰب‪ ،‬وﻣ ــﺎ زﻟ ـﻨــﺎ ﻟــﻢ ﻧـﺘــﻮﻓــﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـﺴ ـ ــﺄﻟـ ــﺔ‪ ،‬وﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺒﺔ ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ ﺷﺒﻴﺒﺔ ﻣﻦ أﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺒﺎت اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺸﺒﻴﺒﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻬــﺎ ﺻ ــﺪى ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا وﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮى اﻷﻣ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺒ ــﺮاﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﲔ اﻟﻌﺮب إﻟﻰ ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜ ــﻦ ﻣ ــﻊ اﻷﺳ ـ ــﻒ ﺗ ـﻤــﺖ ﻣ ـﺤــﺎوﻟــﺔ‬ ‫اﻹﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎز ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﺳ ـﺘ ـﻘ ــﻼﻟ ـﻴ ــﺔ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ إﻟﻰ ﺣﺪ اﻵن‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻋ ـﻘــﺪ ﻣ ــﺆﺗ ـﻤ ــﺮﻫ ــﺎ‪ .‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى اﻟـ ـﻄ ــﻼﺑ ــﻲ ﻟ ـﻴ ــﺲ ﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ‬ ‫ﻓـﺼـﻴــﻞ‪ ،‬ﻛـﺒــﺎﻗــﻲ اﻷﺣ ـ ــﺰاب ﻷﻧ ــﻪ إذا‬

‫ﺤﺮ ﺔ‬ ‫ﺔ ﺤ‬ ‫ﺧ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻄﺎ ﺒﻦ ﺑﺘ‬ ‫ﺘﺠﺪﺍﺕ‬ ‫ﺍﺤ ﺍ ﺎ‬ ‫ﺍﳴﺤ ﻂ‬ ‫ﺍ ﺠ ﺍ ﺮﺍﺗ ﺠ‬

‫ﺮ‬ ‫ﺠﺐ ﺃ‬ ‫ﺇﳳ ﺍ ﺮ ﺔ‬ ‫ﳲ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺗ ﺬﺍﺮ ﺎ ﺞ‬ ‫ﺑ ﺖ‬ ‫ﺍﺤ‬ ‫ﺎ ﺘﺎ‬ ‫ﺍ ﺔ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺠﺐ ﺃ‬ ‫ﺎﺑ ﺮ ﺔ‬ ‫ﺎ ﺔ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﻄﺮ ﺎ‬

‫ﻟــﻢ ﻳ ـﺘــﻢ إﺻ ــﻼح اﻻﺗ ـﺤ ــﺎد اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟـﻄـﻠـﺒــﺔ اﳌ ـﻐــﺮب ﺑـﺤـﻜــﻢ أﻧ ــﻪ ﻣــﺎزاﻟــﺖ‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻴﺎرات ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺤﺰب ﻟﻴﺒﺮاﻟﻴﻲ ﻣﺜﻞ ﺣﺰﺑﻨﺎ‬ ‫أن ﻳـﻜــﻮن ﻟــﻪ وﺟ ــﻮد ﻋـﻠــﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫> ﻗﻠﺘﻢ إن ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺣــﺰب ﻟﻴﺒﺮاﻟﻲ وﻟـﻜــﻦ ﻟﺤﺪ اﻵن اﳌــﻮاﻃــﻦ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ أن ﻳـﺘـﻌــﺮف ﻋـﻠــﻰ ﻫــﻮﻳــﺔ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﺤــﺰب ﻫــﻞ ﻣــﻦ اﳌـﻤـﻜــﻦ أن ﺗ ـﻌــﺮف ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺴﻂ وواﺿﺢ؟‬ ‫< ﻫ ــﻮ ﺣ ــﺰب وﺳ ـﻄ ــﻲ‪ ،‬أي أﻧــﻪ‬ ‫ﻻ ﻳــﺆﻣــﻦ ﺑــﺎﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛ ـﻴــﺔ وﻻ ﻳــﺆﻣــﻦ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺮأﺳـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﺘــﻮﺣـﺸــﺔ إذن ﻫﻮ‬ ‫وﺳﻄﻲ وﻫــﻮ ﻛﺬﻟﻚ ﺣــﺰب ﻟﻴﺒﺮاﻟﻲ‬ ‫ﻷﻧ ـ ـ ــﻪ ﻳ ـ ــﺆﻣ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻘـ ـﻴ ــﻢ اﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺒ ــﺮاﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻛــﺎﻟـﺤــﺮﻳــﺔ وﺣــﺮﻳــﺔ اﳌـﻘــﺎوﻟــﺔ وﻳـﻘــﻮل‬ ‫ﺑــﺄن ﺧـﻠــﻖ اﻟ ـﺜــﺮوة ﻛﻔﻴﻞ ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻌ ـﻴ ـﺸ ـﻬــﺎ اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪ .‬وﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻛــﺬﻟــﻚ ﺣ ــﺰب ﻳـﻬـﺘــﻢ‬ ‫ﺑ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﳌ ـﻬ ـﻤ ـﺸــﲔ وﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ ﻟ ــﻸﻣ ــﺎزﻳ ــﻎ واﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﳌـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ إذن ﻫـ ـ ــﻮ ﺣـ ـ ـ ــﺰب ﻟــﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﻳﺤﻤﻞ ﻗﻴﻢ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻛ ـﻴــﻒ ﺗ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﻮن ﺗ ـﺠــﺮﺑ ـﺘ ـﻜــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻷول ﻣﺮة ﻣﻊ ﺣﺰب ذو‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ؟‬ ‫< ﻓــﻲ اﻷول ﻛــﺎن ﻫـﻨــﺎك ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺨــﻮف وﻟ ـﻜــﻦ ﺑ ـﻌــﺪ ذﻟـ ــﻚ ﻏـﻠـﺒـﻨــﺎ‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﻧﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﻲء‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﻧ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﺑــﺎﻹﻳــﺪﻳــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ‬ ‫ﻧﻌﻤﻞ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﳌﻐﺮب وﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌ ــﺐ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ وﻓ ــﻲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟــﺪوﻟــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ وﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟـﻤـﻴـﻌــﺎ ﺑـﻘـﻴــﺎدة ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ‪ .‬ﻫــﺬا‬ ‫ﻫــﻮ ﻣــﺎ ﻧ ـﻘــﻮم ﺑــﻪ وﻫ ــﺬا ﻣــﺎ اﺗـﻔـﻘـﻨــﺎ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ‪ ،‬ﻳـﻌـﻨــﻲ أن ﻣ ـﻘــﺎرﺑ ـﺘ ـﻨــﺎ ﺗـﻘــﻮل‬ ‫ﻧ ـﺤــﻦ ﻣ ـﻐــﺎرﺑــﺔ وﻣ ـﺼـﻠـﺤــﺔ اﻟـﺸـﻌــﺐ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ واﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫اﻷﺳـ ــﺎس ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ـﻴ ـﻨــﺎ وﻛ ــﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻫــﻮ ﻓــﻲ اﳌﺼﻠﺤﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻧـﻘــﻮم ﺑﻪ‬ ‫وﺳ ـﻨ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻫـ ــﺬا وراء ﺟــﻼﻟــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻠـ ــﻚ‪ .‬ﺑـ ـﻬ ــﺬه اﳌـ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ إذا ذاﺑـ ــﺖ‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻻﺧ ـ ـﺘـ ــﻼﻓـ ــﺎت‪ .‬واﻟ ـﺘ ـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﺜﺮات‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺧ ـ ــﺮوج ﺣـ ــﺰب اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﻼل ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﺬا ﻣــﺎ ﻛـﻠـﻔـﻨــﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟــﻮﻗــﺖ وﻟـﻜــﻦ اﻵن ﻣــﺎ ﻫــﻮ أﺳــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻫﺬه‬ ‫اﻷﻏ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ ‪،‬ﻫ ــﻮ أﻧ ـﻨــﺎ ﻳ ـﺠــﺐ أن ﻧﻤﺮ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟـﺴــﺮﻋــﺔ اﻟـﻘـﺼــﻮى ﻓــﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﻲ‪ ،‬ﺑ ـﻘ ـﻴــﺖ ﻟـﻨــﺎ‬ ‫ﺳ ـﻨ ـﺘــﺎن وﻧ ـﺼــﻒ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﻳ ـﺠــﺐ أن‬ ‫ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑـﺴــﺮﻋــﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻧﺼﻞ وﻧﺤﻘﻖ ﻣﺎ ﺳﻄﺮﻧﺎه‪.‬‬ ‫> اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎل اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗ ـﺸ ـﻐ ـﻠــﻮﻧ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﻮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﺗﻘﻴﻴﻤﻜﻢ‬ ‫ﻟــﻪ ﻓــﻲ ﻇــﺮف اﻟـﺴـﻨـﺘــﲔ وﻧ ـﺼــﻒ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﻀﻴﺘﻤﻮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؟‬ ‫< ﻫــﺬا ﻣـﺠــﺎل ﻳـﻌــﺮف اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف ﺟــﻼﻟــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻠــﻚ اﻟ ــﺬي وﺿ ــﻊ ﺧ ـﻄــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫رؤﻳ ـ ــﺔ ﺳ ـﻴــﺎﺣ ـﻴــﺔ ﻟ ـ ـ ‪ ،2020‬وﻧ ـﺤــﻦ‬ ‫ﻧﻨﻔﺬﻫﺎ‪ ،‬إذن وﺟــﺪﻧــﺎ اﻟﻘﻄﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﻜﺔ واﺳﺘﻤﺮرﻧﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‪،‬‬

‫ﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﺜـ ــﺮات اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺟ ـ ــﺎء ت ﻣ ــﻊ اﻟــﺮﺑ ـﻴــﻊ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ وﻣــﻊ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻜﻦ ﺣﺎوﻟﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﺘﺠﺎوزﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺳﻜﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻵن ﻓﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺼـﺤـﻴــﺢ‪ ،‬إذ إن ﻋــﺎم ‪ 2013‬ﻋــﺮف‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﻮرا ﻓ ــﻲ ﻋـ ــﺪد اﻟ ــﻮاﻓ ــﺪﻳ ــﻦ اﻟ ــﺬي‬ ‫وﺻـ ــﻞ إﻟـ ــﻰ ‪ 7‬ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ـﻨــﺎك‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﻮر ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 10‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻴــﺎﻟــﻲ اﳌ ـﺒ ـﻴــﺖ وﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪3‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻋ ــﺎﺋ ــﺪات اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ ﻋـ ــﺎم ‪ .2014‬إذن ﻧـﺤــﻦ‬ ‫ﻣ ــﺎﺿ ــﻮن ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻖ اﻟـﺼـﺤـﻴــﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻗﻄﺎع ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻫـ ــﻮ‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﺟﺪا ﻓﻲ ﺟﻠﺐ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﺒــﺔ ﻷﻧ ــﻪ أول ﻗـﻄــﺎع‬ ‫ﻳـﺠـﻠــﺐ اﻟـﻌـﻤـﻠــﺔ اﻟـﺼـﻌـﺒــﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﳌ ـﻐــﺮب وﺛــﺎﻧــﻲ أﻛ ـﺒــﺮ ﻣـﺸـﻐــﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧ ـﻨ ـﺨــﺮط ﻓ ــﻲ رؤﻳـ ــﺔ ‪ 2020‬ﻟـﻨـﺠـﻌــﻞ‬ ‫ﻣ ـﻨــﻪ ﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎ اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎ ﻣـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻫﻨﺎك رﻫﺎن أﻳﻀﺎ ﺣﺘﻰ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ اﻟــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﻤـﻜــﻦ أن ﺗ ـﻜــﻮن ﻣـﻔـﻴــﺪة ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع؟‬ ‫< اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﺔ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟـﻴـﻨــﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﻬﻤﺔ واﻵن‬ ‫ﺗ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮر‪ ،‬ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ ﻣ ـ ــﻊ وﺟ ـ ــﻮد‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻄ ـ ــﺮق اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎرة وﻣ ـ ـ ــﻊ وﺟ ـ ــﻮد‬ ‫ﺷــﺮﻳـﺤــﺔ ﻣــﻦ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻄـﺒـﻘــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳـ ـﻄ ــﺔ ﻳ ـ ـﺴـ ــﺎﻓـ ــﺮون‪ .‬وﺻ ـﻠ ـﻨــﺎ‬ ‫اﻵن إﻟ ــﻰ ﻧـﺴـﺒــﺔ ‪ 28‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أﺻﻠﻬﺎ ﺳﻴﺎﺣﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺼﻞ إﻟﻰ‬ ‫‪ 40‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ اﳌـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ‪ .‬وﻫــﻮ‬ ‫أﻣــﺮ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻇﻞ ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗ ـ ـﻬـ ــﺪف إﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ـﺸ ـﺠ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪاﺧـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻛ ـ ـﻤ ـ ـﺤ ـ ـﻄـ ــﺎت ﺑ ـ ـ ــﻼدي‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫> ﺻ ـﻨ ــﻒ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬أﺧ ـ ـﻴـ ــﺮا‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺿـﻤــﻦ أﻓ ـﻀــﻞ ﺳــﺖ وﺟ ـﻬــﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﻫــﻞ ﻫــﺬا ﻣــﺮﺗـﺒــﻂ ﺑــﺎﻟـﺘــﻮﺗــﺮات‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺷﻬﺪﻫﺎ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ أم أن ﻫﺬا‬ ‫راﺟﻊ إﻟﻰ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺬي ﻳﻌﺮﻓﻪ اﳌﻐﺮب؟‬ ‫< ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﺔ‪ ،‬اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻄــﻮر وﻧ ـﺤــﻦ ﻧ ـﻘــﻮم ﺑــﺪراﺳــﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺛــﻼﺛــﺔ أﺷـﻬــﺮ وﻧ ــﺮى ﻣــﺎ ﻣــﺪى رﺿــﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺤﲔ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺣﺘﻨﺎ‪ ،‬وﺻﻠﻨﺎ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻧ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 83‬ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﻣـﻨـﻬــﻢ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻬﻢ راﺿــﻮن ﻋﻦ اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻧﺴﺄﻟﻬﻢ ﻫﻞ ﺗﺮﻳﺪون اﻟﻌﻮدة‬ ‫إﻟﻰ اﳌﻐﺮب وﻧﺴﺒﺔ اﻟﻌﻮد ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ‪ ،‬واﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب وﺟـ ـﻬ ــﺔ ﻣـﻔـﻀـﻠــﺔ‬ ‫ﻟــﺪى ﻛـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎح ﻧ ـﻈــﺮا إﻟــﻰ‬ ‫ﻣ ـﻘ ــﻮﻣ ــﺎﺗ ــﻪ وﺛ ـﻘ ــﺎﻓـ ـﺘ ــﻪ واﻧ ـﻔ ـﺘ ــﺎﺣ ــﻪ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻴ ــﺲ ﻷن ﻫ ـﻨ ــﺎك ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ داﺧ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﻷﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬وﺣ ـﺘــﻰ اﻟـﺒـﻠــﺪان‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ أن‬ ‫ﺗـﺴــﺎﻋــﺪ اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬ﻷن ﻟـﻬــﺎ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎ‬ ‫وﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ وﺛ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ ﻣـ ـﺨـ ـﺘـ ـﻠـ ـﻔ ــﺔ‪ ،‬إذن‬ ‫ﺧ ـﺼ ــﻮﺻ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب وﻣ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﻪ‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰ ﻫﻮ اﻟــﺬي ﻳﺠﻌﻠﻪ راﺋــﺪا ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪200 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ÍU 28 o«u*« 1435 Vł— 28 ¡UFÐ‬‬

‫ﻗ ــﺎل اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﻟ ـﺤــﺎج ﻳــﻮﻧــﺲ إﻧ ــﻪ ﻳـﻌـﻤــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟــﺬي ﻳﻨﺘﺎﺑﻪ أﻣــﺎم ﺟﻤﻬﻮره ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻌﻒ إﻟﻰ ﻗﻮة‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺤﺎج ﻳﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﻮار ﺧﺎص‪،‬‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن وﺻﻒ اﻷﻏﻨﻴﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺑـ"اﻟﺴﻨﺪوﻳﺘﺶ"‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧــﻪ ﻗــﺎل إﻧﻬﺎ أﻏﻨﻴﺔ‬ ‫دﺧﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﺮاﺛﻨﺎ وﻋﻠﻰ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎج ﻳـ ــﻮﻧـ ــﺲ إﻟـ ـ ــﻰ أن اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﻄﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻗﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﺟﺎءت ﻟﺘﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻋــﻦ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن وﻫـ ــﺬا ﻫــﻮ دور اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﺗــﺄت‬

‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻔﻼت واﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‪.‬‬ ‫وﺗـﺤــﺪث اﻟﻔﻨﺎن اﻟـﺤــﺎج ﻳــﻮﻧــﺲ ﻋﻠﻰ أن اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﺎﺗﺖ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ "داﺋﻤﺎ ﻣﺎ أﻗــﻮل ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﲔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻠﻘﺎءات إن اﻷﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ اﻹﻧﻌﺎش‬ ‫وﻗﺪ ﻣﺎﺗﺖ ﻣﻨﺬ ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 12‬أو ‪ 13‬ﺳﻨﺔ"‪.‬‬

‫«(‪¢⁄—U Âö¢ WOÐdG*« WOMž_« rŽœ sŽ Y¹b(« ∫f½u¹ ÃU‬‬

‫)اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷﺧﻴﺮة(‬

‫اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﺟﺎءت ﻟﺘﺪاﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﻔﻨﺎن وﻟﻴﺴﺖ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻔﻼت > ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻲ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب أﻧﺎ ﻣﻌﺘﺰل ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 60‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﺣﻮار‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻬﺎ‬

‫> ﻫــﻞ ﻳﻤﻜﻦ اﻋـﺘـﺒــﺎر اﻟـﺘــﻮﺗــﺮ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻟﻚ ﺑﺪل أن ﻳﻜﻮن ﺿﻌﻔﺎ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻗﻮة؟‬ ‫< ﻧ ـ ـﻌـ ــﻢ ﻳ ـ ـﺼ ـ ـﺒـ ــﺢ ﻗ ـ ـ ـ ــﻮة ﻷﻧـ ــﻪ‬ ‫ﺣـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻳ ـﻜــﻮن ذﻟ ــﻚ اﻟ ـﺘــﻮﺗــﺮ ﺗـﻜــﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻌﺪاد ﻷي ﺷﻲء وﺗﻐﺎﻣﺮ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﺬا ﻳ ـﺤ ـﻴ ـﻠ ـﻨــﺎ إﻟـ ــﻰ أﻧـ ــﻚ ﺣـﻴـﻨـﻤــﺎ‬ ‫ﺗـ ــﺪﺧـ ــﻞ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻏـ ــﺎﺑـ ــﺔ وأﻧـ ـ ـ ــﺖ ﺗ ـﺤــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﻮاﻧ ــﺎت اﳌ ـﻔ ـﺘــﺮﺳــﺔ وﺗ ـﻐــﺎﻣــﺮ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ وﺗـﻜــﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻫﺒﺔ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﺑﻮﺿﻊ ﻳﺪك ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟــﺰﻧــﺎد‪ ،‬وﻧـﻔــﺲ اﻷﺳ ـﻠــﻮب أﺷﺘﻐﻞ‬ ‫ﺑﻪ ﻓﻲ آﻟﺔ اﻟﻌﻮد داﺋﻤﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪ‪.‬‬ ‫> اﻧﺘﻘﺪت ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﺮﺟﺎﺗﻚ‬ ‫اﻹﻋ ــﻼﻣ ـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﺸـ ـﻬ ــﺪ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺳﻔﺖ ﻟﺤﺎل اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـ"اﻟﺴﻨﺪوﻳﺘﺶ"؟‬ ‫< ﻻ ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ أﻏ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‬ ‫"اﻟـﺴـﻨــﺪوﻳـﺘــﺶ"‪ ،‬وإﻧـﻤــﺎ ﻗـﻠــﺖ إﻧﻬﺎ‬ ‫أﻏـﻨـﻴــﺔ دﺧـﻴـﻠــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﺗــﺮاﺛـﻨــﺎ وﻋﻠﻰ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺣـ ـ ـﺘ ـ ــﻰ اﻷﻏ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻌـﺼــﺮﻳــﺔ ﻓـﻴـﻬــﺎ "اﻟ ـﺴ ـﻨــﺪوﻳ ـﺘــﺶ"‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ أﺗﻜﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ دﺧﻴﻞ��� ‫ﻋﻠﻰ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪ .‬أﻫﻞ "اﻟﺴﻨﺪوﻳﺘﺶ"‬ ‫ﻳ ـﻘــﻮﻟــﻮن "ﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ ﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫ﻟﻨﺴﺘﻤﻊ ﻟﻘﻄﻌﺔ ﻓﻴﻬﺎ ‪ ٥٠‬دﻗﻴﻘﺔ"‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ أﻧــﺖ ﺣـﺘــﻰ ﺗـﻘــﻮل ﻫــﺬا اﻟـﻜــﻼم؟‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﻤﻊ إﻟـﻴـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ ﻻ ﺗﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﺑـﺼـﻴـﻐــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻤــﻊ وﺑــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﻨــﺎس‪.‬‬ ‫إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﻓﺄﻧﺖ ﺣﺮ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﺑﺎﺳﻢ اﻵﺧــﺮﻳــﻦ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﻧـ ــﺎ ﻓــﺄﺑ ـﺤــﺚ ﻋ ــﻦ ﻗ ـﻄــﻊ أم ﻛ ـﻠ ـﺜــﻮم‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺳــﺎﻋــﺔ وﻧ ـﺼــﻒ‪ ،‬ﻓﻬﺬه‬ ‫اﻟـﻘـﻄــﻊ ﻫــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ أرﺗـ ــﺎح ﻟ ـﻬــﺎ‪ ،‬أﻣــﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻘﻮل إﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻓﻘﻂ اﻻﺳﺘﻤﺎع‬ ‫إﻟﻰ أﻏﻨﻴﺔ رﺑﻊ ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬أﻗﻮل ﻟﻪ إﻧﻚ‬ ‫ﺣــﺮ ﻻ ﺗﺴﺘﻤﻊ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ أﺻــﻼ‪.‬‬ ‫أﻏـﻨـﻴــﺔ "اﻟ ـﺴ ـﻨــﺪوﻳ ـﺘــﺶ" ﻳـﻘـﺼــﺪون‬ ‫ﺑﻬﺎ أﻏﻨﻴﺔ اﻟـﺴــﺮﻋــﺔ‪ ،‬ﻳﻠﺤﻦ ‪ ٨٠‬أو‬ ‫‪ ٩٠‬ﻗﻄﻌﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻴــﻮم ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ واﺣ ــﺪة ﺗﻠﺤﻦ ﻓــﻲ ‪ ٨٠‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫أﺻﺒﺢ اﻟﻌﻜﺲ ‪ ٨٠‬ﻗﻄﻌﺔ ﻓﻲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ﻗـ ـﻠ ــﺖ ﻟ ـ ــﻚ ﺑ ــﺄﻧـ ـﻨ ــﻲ ﺿــﺪ‬ ‫اﳌ ـﺴــﺎﺋــﻞ اﻟــﺪﺧ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﺎ‪ .‬أﺗـﻌـﻠــﻢ‬ ‫وأرﻳ ــﺪ أن أﺳﺘﻔﻴﻖ‪ ،‬وأﺣ ــﺐ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫إن ﻛ ــﺎن ﻓ ـﻨــﺎن ﻣــﺎ ﻳــﺄﺗــﻲ إﻟ ـﻴ ـﻨــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرج آﺧــﺬ ﻣــﻦ ﻋ ـﻨــﺪه‪ ،‬وﻟــﻢ أﻛــﻦ‬ ‫ﺿ ــﺪ ودﻳ ـ ــﻊ اﻟ ـﺼ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬أو ﺻـﺒــﺎح‬ ‫ﻓﺨﺮي‪ ،‬أو ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‬ ‫اﻟـﻜـﺒــﺎر‪ ،‬ﺣــﲔ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳــﺄﺗــﻮن‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺎﻧـ ــﲔ اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﲔ‬ ‫أﺣ ـﺘــﺮﻣ ـﻬــﻢ وأﺳ ـﺘ ـﻤــﻊ ﻟ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻗﻄﻊ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓــﻲ ﺣ ــﻮادث اﻟﺴﻴﺮ ﻓﻬﺬه‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻊ ﻻ أﺣﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ أﻧﺖ ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎن اﻟــﺬي ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑــﺄن ﻳـﺘــﻢ اﻟـﺘـﺤـﻜــﻢ ﻓـﻴــﻪ وﻓــﻲ ﻏـﻨــﺎﺋــﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ أن ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺟﻤﻬﻮرا آﺧﺮ؟‬ ‫< ﻻ‪ ،‬أﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣﻌﻬﻢ‪ .‬ﺳﺄﻗﻮل‬ ‫ﻟﻚ أﻣﺮا‪ ،‬ﻛﺄﻧﻚ ﺗﻘﻮل ﻟﻲ أن أﺳﺘﺎذا‬ ‫دﺧــﻞ إﻟــﻰ اﻟﻔﺼﻞ اﻟــﺪراﺳــﻲ وﺳﺄل‬ ‫ﺗﻼﻣﻴﺬه ﻣﺎذا ﺗﺮﻳﺪون أن أدرﺳﻜﻢ؟‬ ‫ﻧـﻔــﺲ اﻟ ـﺸــﻲء‪ ،‬ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻲ ﻟــﺪي‬ ‫ﺷـ ــﻲء ﻳ ـﺨ ـﺼ ـﻨــﻲ وﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﺷـﺨــﺺ‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻐ ـﻴــﺮ ﻟـ ــﻚ اﻻﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺎه وﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻟــﻚ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻳﺮﻳﺪ ﻛﺬا وﻛﺬا‪ ،‬ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ‪ .‬ﻫﻨﺎك أﺷـﺨــﺎص ﺑﻌﻴﺪون‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌـ ـ ـﻴ ـ ــﺪان ﻟ ـ ــﺪرﺟ ـ ــﺔ أﻧ ـﻬــﻢ‬ ‫أﻓﺴﺪوه‪ .‬ﻣﺜﻼ ﻣﻦ ﻳﻘﻮل ﺑﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺪارﺟﺔ ﻓﻲ اﳌﺪارس‪ .‬اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘﻮة ﻓﻲ اﻷرض‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻟﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﺑﺤﻜﻢ ﺟﻮﻟﺘﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أﺗﺤﺪث ﺑﻬﺎ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ واﻟﺴﻨﻐﺎل وﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫أﺿ ـﻴــﻒ ﻟ ـﻬــﺎ اﻟـ ــﺪارﺟـ ــﺔ؟ ﻛ ــﻞ واﺣ ــﺪ‬ ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ أﻳﻦ ﻫﻮ وﻣــﺎذا ﻳﻤﺘﻠﻚ‪.‬‬ ‫أﻧﺎ أدرس‪ ،‬إذن ﻳﺠﺐ أن آﺗﻲ ﺑﻤﺎدة‬ ‫وأﻋـ ـﻤ ــﻞ ﺑ ـﻬــﺎ وأﻋ ـ ـﻠـ ــﻢ‪ .‬ﻳ ـﺠــﺐ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ أن ﻳﻌﻠﻢ اﻟﻄﺎﻟﺐ وﻳﺴﻬﻞ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ اﳌ ــﺄﻣ ــﻮرﻳ ــﺔ وﻻ ﻳـ ـﻨ ــﺰل ﻟـﻜــﻲ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮاه‪ ،‬وﻟﻬﺬا أﻧﺎ ﺿﺪ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻳﺠﺐ أن أﻓــﺮض‬ ‫وﺟﻮدي ﻛﻔﻨﺎن‪ .‬ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‬ ‫رﻓـ ـﻀ ــﻮا اﻟ ـﺨ ـﻀ ــﻮع ﳌ ــﺎ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن‬

‫اﻟﺤﺎج ﻳﻮﻧﺲ‬

‫أﺳﻤﻴﻪ ﺑــﺎﻟـﻨــﺰوة ﻣــﺎ داﻣــﺖ ﺗﻔﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﺗﺮﻳﺪه أﻧﺖ‪ ،‬ﻫﺬا ﺧﻄﺄ‪.‬‬ ‫> ﻫـﻨــﺎك ﺟــﺪل ﻳ ــﺪور ﻓــﻲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﺣــﻮل‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ واﻷﻏـﻨـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣــﻦ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﺑــﺄن ﻫـﻨــﺎك ﻓﻨﺎ ﻧﻈﻴﻔﺎ وﻫـﻨــﺎك ﻓــﻦ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻧﻈﻴﻒ‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻌﻼ؟‬ ‫< ﻃ ـﺒ ـﻌــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ أﺗ ـﻜ ـﻠــﻢ ﻋــﻦ‬ ‫اﳌ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘ ــﻰ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧـ ـﺤ ــﺮﻣـ ـﻬ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋ ــﺎﺋـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎ وﻫ ـ ـ ـ ــﺬا ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺮام‪ ،‬ﻫـ ـﻨ ــﺎك‬ ‫ﻣــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ ﻫـ ــﺎدﻓـ ــﺔ‪ .‬ﺑ ـﺤ ـﻜــﻢ أﻧ ـﻨــﻲ‬ ‫ﺟﻠﺴﺖ ﻣﻊ ﻣﻌﻈﻢ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻨﻬﻢ أﺣﻤﺪ دﻳﺪات‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗـﺠـﻠــﺲ وﺗـﺴـﺘـﻤــﻊ ﻟ ـﺸــﻲء ﺟـﻤـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫وﺗـﻨـﻄــﻖ ﺑــﺎﺳـﻤــﲔ ﻣــﻦ أﺳ ـﻤــﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺴ ـﻨــﻰ‪ ،‬ﻓ ــﺈﻣ ــﺎ أن ﺗـ ـﻘ ــﻮل اﻟ ـﻠــﻪ‪،‬‬ ‫وإﻣ ـ ــﺎ ﺗـ ـﻘ ــﻮل ﻳ ــﺎ ﺳ ـ ــﻼم‪ ،‬إذن ﻓـﻬــﻮ‬ ‫ﺷﻲء ﻧﻈﻴﻒ ﺟﺪا‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻘﻮل اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺴﺖ أﻧﺖ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺷﻲء‬ ‫ﻻ إرادي‪ ،‬ﻗــﻮة داﺧﻠﻴﺔ ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻚ‪ ،‬أو ﺗﻘﻮل ﺑﻘﺮة أي إﻟﻪ اﻟﻬﻨﻮد‪،‬‬ ‫ﻛــﺎن ﻟــﺪي ﺻﺪﻳﻖ ﺣﲔ ﻛــﺎن ﻳﺴﻤﻊ‬ ‫ﻟـﺤـﻨــﺎ ﻗـﺒـﻴـﺤــﺎ ﻳ ـﻘــﻮل ﻟــﻲ ﻣــﻦ اﻟــﺬي‬ ‫ﻟــﻢ ﻳﻠﺤﻦ ﻫــﺬه اﻟﻘﻄﻌﺔ؟ وﻻ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻟــﻲ ﻣــﻦ اﻟ ــﺬي ﻟـﺤــﻦ ﻫــﺬه اﻟـﻘـﻄـﻌــﺔ؟‬ ‫إذن أﺳﺎﺳﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻮﺟﻮدة‪ ،‬إذن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻗﻄﻊ ﻳﺮﻛﺒﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻧﻮﺗﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـ ــﺮف‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﻫـﻨــﺎك‬ ‫روح‪ ،‬إذا ﻋــﺪﻧــﺎ إﻟ ــﻰ اﳌ ـﻐــﺮب ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ ٤٠‬أو‪ ٥٠‬ﺳﻨﺔ ﻛﻴﻒ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷﻏــﺎﻧــﻲ وﻟ ـﻨــﺮى اﻟ ـﻔــﺮق اﳌــﻮﺟــﻮد‪،‬‬ ‫ﻷﻧـ ـ ــﻪ إذا أردﻧـ ـ ـ ــﺎ أن ﻧ ـ ـﻜ ــﺬب ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫أﻧﻔﺴﻨﺎ ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﺧﻄﻴﺮ‪.‬‬ ‫> ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك ﻣـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻬ ــﻢ ﻧ ـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺎت‬ ‫ﻣــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻻ ﺗ ـﻌ ـﻄــﻲ اﻷوﻟ ــﻮﻳ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎن وأﻧﻬﺎ ﻣﺠﺮد ﺑﻨﺎﻳﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ أي‬ ‫دور‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻮ ردﻛﻢ؟‬ ‫< ﺻــﺮاﺣــﺔ ﻟــﻢ ﺗـﻌـﻄــﻦ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺷ ـﻴ ـﺌــﺎ ﻗـ ــﻂ‪ .‬اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺟـ ــﺎء ت ﻟ ـﺘــﺪاﻓــﻊ ﻋــﻦ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن وﻫــﺬا‬ ‫ﻫــﻮ دور اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﺗﺆﺳﺲ‬

‫ﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ اﻟ ـﺤ ـﻔــﻼت واﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﺎدام ﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ ﻧ ـﻘــﺎﺑ ـﺘــﲔ واﺣـ ــﺪة‬ ‫ﺿ ــﺪ اﻷﺧـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺟ ـﻌ ـﻠــﻮا اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺎت‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺻـ ـ ـ ــﺮاع ﺑـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ـﺘ ــﺮﻛ ــﻮﻫ ــﻢ‬ ‫ﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺎرﺑ ـ ــﻮن ﻷﻧ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺻ ــﺎﻟ ــﺢ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻬـﻀـﻤــﻮن ﺣ ـﻘــﻮق اﻟـﻔـﻨــﺎن‪،‬‬ ‫وﻟ ــﻮ ﻛ ــﺎن اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﻮن ﻣ ـﺘ ـﺤــﺪون ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺼﻞ اﻷﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟــﺬل‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻧـﻌـﻴـﺸــﻪ اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪ ،‬وﻟ ــﻦ ﻧﺼﻞ‬ ‫ﻟـﻬــﺬا اﻟـﻘـﺘــﻞ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﺗــﻢ ذﺑــﺢ اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـ ــﺎ ﺗـ ـ ــﺰال اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺎت‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺼ ــﺎرع ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟـ ــﻢ ﻧــﺮ‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻔﻨﺎن ﺗﻌﻠﺐ‬ ‫دورا ﻣﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻷن اﻟﻔﻨﺎن ﺑﻮاﺳﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﻔـﻴــﺪ ﻣ ــﻦ ﺗـﺨـﻔـﻴــﺾ ﺗـﺴـﻌـﻴــﺮة‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎر ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ ٥٠‬ﻓـ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أﺷﻴﺎء إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻛﺜﻴﺮة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﺒﺎدرة ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ أﻣﺎ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ ﻓﻠﻢ ﺗﻘﻢ‬ ‫ﺑﺄي ﺷﻲء‪ .‬ﻫﻞ ﻓﻌﻠﺖ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ ﺷﻲء‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﻔﻨﺎن؟ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻟﻦ‬ ‫أﻧ ــﺲ ﺷ ـﻴـﺌــﺎ ﻣ ـﻬـﻤــﺎ ﺟ ــﺪا ﺗ ــﻢ ﻓﻌﻠﻪ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻔﻨﺎن وﻻ أدري ﻣــﻦ ﻛﺎن‬ ‫وراء ه وﻫــﻮ ﺗـﻌــﺎﺿــﺪﻳــﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‪،‬‬ ‫وﻫــﺬه ﻧﻘﻄﺔ ﻧﻔﺮح ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻧﺪري‬ ‫ﻣــﻦ أﻳــﻦ ﺟــﺎء ت ﻫــﻞ ﻣــﻦ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ أم‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ أﻧـ ــﺖ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر‬ ‫واﻷﺳ ـ ـﻤـ ــﺎء اﻟ ـﻌ ـﻤــﻼﻗــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ أﺻ ـﺒ ـﺤــﺖ‬ ‫ﺗﻌﺘﺰل اﻵن وﺗﺘﺮك اﻟﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﺪﺧﻼء؟‬ ‫< ﻛـ ـﻠـ ـﻨ ــﺎ ﺳـ ـﻨـ ـﻌـ ـﺘ ــﺰل ﻗ ــﺮﻳـ ـﺒ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺮاﺋ ـ ـﺤـ ــﺔ اﻻﻋـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺰال ﻣ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻮدة‪.‬‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن ﺣــﲔ ﻗــﺎﻟـﻬــﺎ اﳌ ــﺮة اﻷوﻟــﻰ‬ ‫واﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓـ ـﻨـ ـﺤ ــﻦ ﻗـ ــﺮﻳ ـ ـﺒـ ــﻮن ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﻋ ـﺘ ــﺰال‪ .‬اﻟـﻠـﻬــﻢ اﳌ ــﻮت ﺑـﺸــﺮف أو‬ ‫اﳌ ــﻮت ﺑ ــﺬل‪ .‬اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﻔـﻨــﺎﻧــﲔ‬ ‫اﻋـﺘــﺰﻟــﻮا وﻟـﻜــﻦ ﻳﺠﺐ أن أرى ﳌــﺎذا‬ ‫أﻋﺘﺰل؟‬ ‫> اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎج ﻳ ــﻮﻧ ــﺲ أﻻ ﻳ ـﻔ ـﻜــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺰال؟‬ ‫< ﺑﻠﻰ‪ ،‬أﻓﻜﺮ‪.‬‬

‫> ﻣــﺎ ﻫــﻲ اﻷﺳ ـﺒــﺎب اﻟـﺘــﻲ ﺟﻌﻠﺘﻚ‬ ‫ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻲ اﻻﻋﺘﺰال؟‬ ‫< ﻫـ ـ ـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ــﻮﺿـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ‬ ‫ﻧﻌﻴﺸﻬﺎ‪ ،‬اﻵن ﻓﻲ اﳌﻐﺮب أﺳﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن أﻋ ـ ــﺪ ﻛـ ــﻢ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺮوض اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻣﻨﺬ ‪ ٥‬ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻟ ــﻦ أﻧ ــﺲ ﻣـ ـﻌ ــﺮوف ﺻــﺪﻳــﻖ ﺣـﺴــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻔ ــﺎﻟ ــﻲ اﻟـ ـ ــﺬي اﺳـ ـﺘ ــﺪﻋ ــﺎﻧ ــﻲ ﻛــﻲ‬ ‫أﺷــﺎرك ﻓــﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣــﻮازﻳــﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك إﻟ ـ ــﻰ ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن اﻟـ ـﻌ ــﻮد ﻓــﻲ‬ ‫ﺗـﻄــﻮان‪ ،‬إذن ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ ﺗﺸﺎرك أو‬ ‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﻋــﺮﺿــﲔ أو ﺛــﻼﺛــﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻄـﻠــﻮﺑــﻮن ﻓــﻲ اﻟ ـﺨــﺎرج أﻛـﺜــﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻧﻄﻠﺐ ﻫﻨﺎ ﻓــﻲ اﻟــﺪاﺧــﻞ‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ إذا‬ ‫اﻋﺘﻤﺪﻧﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻴﺶ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻓﺴﻮف ﻧﻤﻮت‪.‬‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻲ ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب أﻧــﺎ‬ ‫ﻣﻌﺘﺰل ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٦٠‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ اﻟﻌﺰف‬ ‫ﻋـﻠــﻰ آﻟ ــﺔ اﻟ ـﻌــﻮد ﺣـﺴــﺐ اﻟ ـﻌــﺮوض‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻠ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ أﻗـ ـ ــﺪم‪ ،‬ﺑ ــﺎﻟ ـﻜ ــﺎد ‪٤٠‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ اﻟـﺘــﻲ أﻋ ــﺰف ﻓـﻴـﻬــﺎ‪ .‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت ﺗـ ـ ـﻨ ـ ــﺎدي ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨ ــﺎ ﻟ ـﻜــﻲ‬ ‫ﻳـﻐـﺘـﻨـﻤــﻮا اﻟـﻔــﺮﺻــﺔ وﻳـﻤـﺘـﺼــﻮا دم‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻣﺜﻼ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻛﺬا‬ ‫وﻛ ــﺬا أرﺟــﻮﻛــﻢ ﺗـﻌــﺎﻟــﻮا وﺗـﻌــﺎوﻧــﻮا‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻨــﺎ ﻓ ـﻨ ــﺬﻫ ــﺐ ﻟ ـﻨ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣـﻌـﻬــﻢ‬ ‫وﻟـﻜـﻨـﻬــﻢ ﻳــﺮﺑ ـﺤــﻮن ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮا‪ .‬وﻗـﻌــﺖ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻲ ﺷـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻊ ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ ﻻ‬ ‫داﻋــﻲ ﻟﺬﻛﺮ اﺳﻤﻬﺎ‪ ،‬داﺋﻤﺎ أﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ وﻳــﻮم ﺗــﻮﻓــﺮت ﻟـﻬــﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮة أﺣ ـﻀــﺮت ودﻳ ــﻊ اﻟـﺼــﺎﻓــﻲ‪،‬‬ ‫وﺑــﻮﺷ ـﻨــﺎق‪ ،‬وأﺣ ـﻀــﺮت ﺗـﻘــﺮﻳـﺒــﺎ ‪٦‬‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﲔ ﻣﻦ اﻟﺸﺮق‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻨﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫أي ﻓﻨﺎن ﻣﻐﺮﺑﻲ اﺷﺘﻐﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﳌـ ـﺠ ــﺎل‪ ،‬ﻓــﺎﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻟــﺪﻳ ـﻬــﻢ ﻋـﻘــﺪة‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻠ ــﻚ اﻷﻧ ـﺸ ـﻄ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣ ــﺮﺗـ ـﺒـ ـﻄ ــﺔ ﺑـ ـﺒـ ـﻌ ــﺾ اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫أﺣـ ـ ـﻀ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬وﺣـ ـ ـﺘ ـ ــﻰ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻨ ـ ــﻮات ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﻌ ــﺾ اﻟ ـ ـﺒ ــﺮاﻣ ــﺞ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎدون ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﻚ ﻟ ـ ـﻜـ ــﻲ ﺗ ـﺸ ـﺘ ـﻐــﻞ‬

‫ﺑــﺎﳌ ـﺠــﺎن‪ ،‬وﻫـﻨــﺎ ﻻ أﻋـﻤــﻢ ﺣـﻴــﺚ أن‬ ‫ﻫـﻨــﺎك ﺑــﺮاﻣــﺞ أدت ﻟــﻲ ﺷﻴﻜﺎت ﻟﻦ‬ ‫أﻧﺴﺎﻫﺎ وﻟﻜﻦ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻟﻚ‬ ‫ﺿﺤﻲ ﻣﻌﻨﺎ‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﳌﻨﺘﺠﲔ‬ ‫أن ﻳ ـ ــﺆدوا ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ‪ ،‬ﻷن اﻟـﻔـﻨــﺎن‬ ‫ﻳ ـﻌ ــﺎﻧ ــﻲ ﻓـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﺪ‪ .‬اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن‬ ‫ﻳـ ـﻤ ــﻮت إﻻ ﻣـ ــﻦ رﺣ ـ ــﻢ رﺑـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻣ ــﻦ‬ ‫ﻟــﻪ ذراع ﻗــﻮﻳــﺔ‪ .‬اﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺰﻳــﻮن ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟــﻪ ﺣــﻖ أن ﻳــﺄﺗــﻲ ﺑـﻔـﻨــﺎن وﻳﺸﻐﻠﻪ‬ ‫ﺑــﺎﳌـﺠــﺎن‪ ،‬وﻣــﻦ ﻓﻌﻠﻬﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أن ﻳ ـﺤ ــﺎﻛ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ـﻠ ـﻴــﺲ ﻷي ﺷـﺨــﺺ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﻖ ﻓ ـ ــﻲ أن ﻳـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎﺿ ــﻰ اﻷﺟ ـ ــﺮ‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻐــﻞ اﻟ ـﻨــﺎس ﺑــﺎﳌ ـﺠــﺎن‪ ،‬وﻫــﺬه‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺄﻟ ــﺔ ﻳ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﻞ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫> اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮر ﻳــﺮﻳــﺪ أن ﻳ ـﻌــﺮف أﻳــﻦ‬ ‫ﻳﻘﻀﻲ اﻟﺤﺎج ﻳﻮﻧﺲ أوﻗﺎت ﻓﺮاﻏﻪ؟‬ ‫< ﺑــﻞ ﻗــﻞ أﻳ ــﻦ ﺗـﻘـﻀــﻲ أوﻗ ــﺎت‬ ‫ﺷـﻐـﻠــﻚ‪ ،‬ﻷن وﻗـﺘـﻨــﺎ ﻛـﻠــﻪ ﻓ ــﺮاغ ﺑﲔ‬ ‫اﻟـﺒـﻴــﺖ واﳌـﻘـﻬــﻰ‪ .‬ﻫــﻞ ﺳـﺘـﻘــﻮل إﻧــﻚ‬ ‫ﺳﺘﻬﻴﺊ أﻳﻦ ﺳﺘﻬﻴﺊ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ؟‬ ‫ﻓـ ـﻘ ــﻂ ﻧ ـﻬ ـﻴ ــﺊ وﻧـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪ إذا ﻛ ـﻨــﺎ‬ ‫ﺳﻨﺸﺘﻐﻞ ﺧ ــﺎرج اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬أﻗﻀﻲ‬ ‫ﻓﺮاﻏﻲ ﻛﺠﻞ اﻟﻌﺎﻃﻠﲔ‪.‬‬ ‫> أﻟﻢ ﺗﺠﻠﺴﻮا ﻣﻊ اﻟﻨﺎس اﳌﺴﺆوﻟﲔ‬ ‫ﻋــﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﳌﺴﺄﻟﺔ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ؟‬ ‫< ﻓ ــﺎﻗ ــﺪ اﻟ ـ ـﺸـ ــﻲء ﻻ ﻳ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﻠﺴﻨﺎ ﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺎت ﻳﻘﺪﻣﻮن ﻟﻨﺎ‬ ‫وﻋـ ــﻮدا وﻟ ـﻜــﻦ ﻟ ـﻴــﺲ ﻫ ـﻨــﺎك ﺷــﻲء‪،‬‬ ‫وﻻ أدري ﻣ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻬــﻢ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ورﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻦ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﺄﻗﻮﻟﻬﺎ ﻟﻚ ﻣﺠﺪدا‪ ،‬أﺗﺤﺪاك أن‬ ‫ﺗـﺤـﻀــﺮ ﻟــﻲ ﺻـﺤــﺎﻓـﻴــﺎ ﻣﺘﺘﺒﻌﺎ أن‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻟﻲ ﺑﻠﺤﻦ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﺗﻢ ﺗﻠﺤﻴﻨﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ‪ ١٥‬ﺳﻨﺔ‪ .‬اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻗﺘﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﺣﺴﺒﻨﺎ اﻟﻠﻪ وﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻓﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫> ﻣ ــﺎ ﻫ ــﻮ اﻟ ـﺤ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻈ ــﺮك ﺑـﻌــﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﻣﺮرﺗﻢ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻧﻌﻴﺪ ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ واﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﺠﺪﻫﺎ؟‬ ‫< ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬اﻷﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎﺗﺖ‪ ،‬داﺋﻤﺎ ﻣﺎ أﻗﻮل ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﲔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻠـﻘــﺎء ات أن اﻷﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻏ ــﺮﻓ ــﺔ اﻹﻧ ـ ـﻌـ ــﺎش وﻗ ـ ــﺪ ﻣــﺎﺗــﺖ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺣﻮاﻟﻲ ‪ ١٢‬أو ‪ ١٣‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻛﺎذب‬ ‫ﻣــﻦ ﻗــﺎل ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻫــﺬا ﻛــﻼم ﻓــﺎرغ‪ .‬ﻛــﺎن ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺟﻮق‬ ‫إذاﻋـ ــﺔ اﻟـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬أﻳ ــﻦ ﻫــﻮ؟‬ ‫ﺟـ ـ ــﻮق ﻣ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﺎس‪ ،‬وﺟـ ـ ـ ــﻮق ﻓ ـ ــﺎس‪،‬‬ ‫وﺟ ــﻮق اﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬أﻳــﻦ ﻫــﻲ؟ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫أﻻ ﻳﻀﺤﻜﻮا ﻋـﻠــﻰ ذﻗــﻮﻧـﻨــﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ‬ ‫أذﻛﻰ ﻣﻨﻬﻢ‪ .‬اﻟﻔﻨﺎن ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻟﺤﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﺤﺎﺳﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻫﻢ ﻓﺄﻫﻞ اﻟﺘﺠﺎرة واﳌﺤﻔﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻜـ ـﻔ ــﻰ أن أﺟـ ـ ـ ـ ــﻮاق اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫اﻧـ ـﺘـ ـﻬ ــﺖ إﻟـ ـ ــﻰ ﻏـ ـﻴ ــﺮ رﺟـ ـ ـﻌ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻫ ــﺬه‬ ‫أﺿـﻔـﻬــﺎ إﻟــﻰ "ﻳــﺎ أﻣــﺔ ﺿـﺤـﻜــﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺟ ـﻬ ـﻠ ـﻬــﺎ اﻷﻣ ـ ـ ــﻢ"‪ .‬ﻣ ـ ــﺎذا ﻳ ـﻘ ـﺼــﺪون‬ ‫ﺑ ـﻘــﻮﻟ ـﻬــﻢ ﺑ ـ ــﺄن اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ ﺣ ـ ــﺮام؟‬ ‫ﻓـﺤـﺘــﻰ اﻟـﺘـﻠـﻔــﺎز ﺣ ــﺮام‪ ،‬أو أﺳـﺴــﻮا‬ ‫ﻗـ ـﻨ ــﻮات ﻛ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻗـ ـﻨ ــﻮات اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻬﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﺘﻜﺎﻓﺌﺔ وﺗﻌﻤﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺗﺮﻳﺪ ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ أن ﺗﺨﺮج‬ ‫وﻟ ـﻴــﺲ ﻫ ـﻨــﺎك ﺣـﺘــﻰ ﺟ ــﻮق إذاﻋ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳــﺄﺗ ـﻴ ـﻨــﻲ أﺷ ـ ـﺨ ــﺎص ﻳـ ـﻘ ــﻮﻟ ــﻮن ﻟــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺪﻧ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﺄﻧ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـ ــﺪي ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ــﺎت‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻌﻨﻰ "ﻛﻠﻲ ﻣﺎت"‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ "اﻟﻜﻞ ﻣﺎت"‪ .‬ﻳﻘﺎل ﻟﻲ إﻧﻨﻲ‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﺤــﻦ‪ ،‬أﻳـ ــﻦ ﺳــﺄﻟ ـﺤــﻦ؟ إذا أردت‬ ‫أن أﺧ ــﺮج ﻗـﻄـﻌــﺔ ﻳـﻠــﺰﻣـﻨــﻲ أن آﺗــﻲ‬ ‫ﺑﺠﻮق وأدﻓﻊ ﻟﻪ ﻗﺪرا ﻣﺎﻟﻴﺎ ﺟﻴﺪا‪،‬‬ ‫وأدﻓﻊ ﻟﻸﺳﺘﺪﻳﻮ‪ ،‬وأدﻓﻊ ﻟﻠﻤﻠﺤﻦ‪،‬‬ ‫وأﻳ ـﻀــﺎ ﻟـﺼــﺎﺣــﺐ اﻟـﻜـﻠـﻤــﺎت‪ ،‬وأﻳــﻦ‬ ‫أذﻫـ ــﺐ ﺑــﺬﻟــﻚ اﻟـ ـﻘ ــﺮص‪ ،‬ﻫ ــﻞ أذﻫ ــﺐ‬ ‫ﺑــﻪ إﻟــﻰ درب ﻏـﻠــﻒ؟ أﺑﻴﻌﻪ ﻫﻨﺎك؟‬ ‫وﺻ ـﻠ ـﻨــﺎ ﻟ ـﻠ ــﺬﺑ ــﺢ‪ ،‬ﺣ ـﺘــﻰ اﻟ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺘﻠﻮﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﺻﻌﺒﺔ ﺟــﺪا‪ ،‬ﻟﻮ‬ ‫أﻧﻬﻢ ذﺑﺤﻮﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻔﻰ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻬﻢ‬ ‫ذﺑﺤﻮﻧﺎ ﻣﻦ اﻷﻣــﺎم أو ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺤﺮ‪ .‬ﻗﺘﻠﻮﻧﺎ ﺑــﺎﳌــﻮت اﻟﺒﻄﻲء‪.‬‬ ‫ﻋﻴﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﺎذا ﻳﻔﻌﻠﻮن‪.‬‬ ‫> ﻛﻠﻤﺔ أﺧﻴﺮة؟‬ ‫< أﺷﻜﺮ ﻛﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺷﺮﻃﺔ وأﻗﺮاص ﻣﺪﻣﺠﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻮﻻﻫﺎ‬ ‫ﳌﺘﻨﺎ‪ ،‬وأﺷﻜﺮ أﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫¦‪wŠU³Ë wO« ‰uŠ «uHK²š«Ë åÊ«ušù«ò rJŠ ¡UN½≈ vKŽ «uIHð« Êu¹dB ÊuHI‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺲ ﻣـ ـ ــﻦ ﻳ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﻮ‬ ‫‪ ٢٠١٣‬دﺧ ـﻠــﺖ ﻧـﺨـﺒــﺔ ﻣــﻦ اﳌـﺜـﻘـﻔــﲔ‬ ‫واﻟﻔﻨﺎﻧﲔ اﳌﺼﺮﻳﲔ ﻓــﻲ اﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح ﺑ ــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻋﺘﺮاﺿﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺎ اﻋﺘﺒﺮوه "أﺧﻮﻧﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ"‬ ‫ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ وزﻳ ــﺮ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟــﻰ ﻓﻜﺮ‬ ‫ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻹﺧـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ‪ ..‬إﻻ‬ ‫أﻧ ـﻬــﻢ اﻧ ـﻘ ـﺴ ـﻤــﻮا ﻓ ــﻲ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت‬ ‫اﻟ ــﺮﺋ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ــﲔ ﻣــﺮﺷ ـﺤــﲔ اﺗ ـﻔ ـﻘــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﺳﻲ ﺑﻌﺪ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ــﺎن اﳌـ ــﺮﺷـ ــﺢ اﻷوﻓـ ـ ـ ــﺮ ﺣـﻈــﺎ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔ ــﻮز ﺑ ـﻤ ـﻨ ـﺼــﺐ اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺘــﺎح اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ وزﻳ ـ ــﺮا ﻟ ـﻠــﺪﻓــﺎع‬ ‫ﺣ ــﲔ أﻋ ـﻠــﻦ ﻋ ــﺰل ﻣــﺮﺳــﻲ اﳌـﻨـﺘـﻤــﻲ‬ ‫ﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ اﻹﺧـ ــﻮان ﻓــﻲ اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮ ﺑ ـﺤ ـﻀــﻮر ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻲ اﻟ ـﻘــﻮى‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻣﻨﻬﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺮادﻋﻲ‬

‫ﻣـ ـﻤـ ـﺜ ــﻼ ﻟـ ـﺠـ ـﺒـ ـﻬ ــﺔ اﻹﻧـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎذ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫أﺳـ ـﺴـ ـﻬ ــﺎ ﻣـ ــﻊ اﳌـ ــﺮﺷـ ــﺢ اﻟ ــﺮﺋ ــﺎﺳ ــﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺪﻳﻦ ﺻﺒﺎﺣﻲ اﻟــﺬي ﺣــﻞ ﺛﺎﻟﺜﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪.٢٠١٢‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺣــﲔ أﻋـﻠــﻦ ﺷـﻌــﺮاء ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻓﺆاد وﺳﻴﺪ ﺣﺠﺎب‬ ‫ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻤﺎ ﻟﺼﺒﺎﺣﻲ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺮواﺋﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎرز ﺑ ـ ـﻬ ــﺎء ﻃ ــﺎﻫ ــﺮ إن ﺻــﻮﺗــﻪ‬ ‫ﻟـﻠـﺴـﻴـﺴــﻲ اﻟ ــﺬي أﺳ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ إﻧ ـﻬــﺎء‬ ‫ﺣ ـﻜــﻢ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻹﺧـ ـ ـ ــﻮان ﺑــﺈﻋــﻼﻧــﻪ‬ ‫"اﺣﺘﺮام إرادة اﻟﺸﻌﺐ"‪ ،‬ﻓﻲ إﺷﺎرة‬ ‫إﻟ ــﻰ اﺣ ـﺘ ـﺠــﺎﺟــﺎت ‪ ٣٠‬ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎن ﺣ ـﺠ ــﺎب وﻃ ــﺎﻫ ــﺮ دﺧــﻼ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻮزارة ﻣ ـﻌــﺎ ﻓــﻲ ﺑ ــﺪء اﻻﻋ ـﺘ ـﺼــﺎم‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﺷ ـ ــﺪد ﻓ ـﻴ ــﻪ اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔ ــﻮن ﻋـﻠــﻰ‬ ‫"رﻓ ـﻀ ـﻬــﻢ ﻟ ـﻠــﻮزﻳــﺮ اﻟ ـ ــﺬي ﻓــﺮﺿـﺘــﻪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺷﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ...‬وﻟﻦ‬

‫ﻳ ـﻘ ـﺒ ـﻠــﻮا ﺑـ ــﻮﺟـ ــﻮد وزﻳـ ـ ــﺮ ﻻ ﻳـﻠـﺒــﻲ‬ ‫ﻃ ـ ـﻤـ ــﻮح اﳌـ ـﺜـ ـﻘـ ـﻔ ــﲔ وﺗ ـﻄ ـﻠ ـﻌــﺎﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻟـﻠــﺮﻗــﻲ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟــﻼﺋـﻘــﺔ ﺑــﺎﻟـﺜــﻮرة‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻣﻨﺬ ﺑﺪء ﻣﻮﺟﺘﻬﺎ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﻳﻮم ‪ ٢٥‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪."٢٠١١‬‬ ‫وﻳـ ـﺘـ ـﻔ ــﻖ ﻣـ ــﻊ ﻃ ــﺎﻫ ــﺮ ﻣ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﻮن‬ ‫آﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮون ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮون ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻹﺳ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎﺳـ ــﻲ ﺧ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻮرة أﻛـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺪاد اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ‪ ،‬وﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ‬ ‫اﻟ ــﺮواﺋ ــﻲ رؤوف ﻣ ـﺴ ـﻌــﺪ‪ ،‬وﻛــﺎﺗــﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻣﺤﻔﻮظ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أﺳــﺎﻣــﺔ ﻋـﻔـﻴـﻔــﻲ‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ "اﳌﺠﻠﺔ" اﻟــﺬي ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﻘ ــﺎﻟ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺻ ـﻔ ـﺤ ـﺘــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫"ﻓـﻴــﺲ ﺑــﻮك" ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ "ﺳﺄﻧﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ وﻟ ـ ــﻦ أﻧ ـﺘ ـﺨــﺐ ﺣ ـﻤــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﻲ‪ ..‬وﻟﻜﻦ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺎل ﻋ ـﻔ ـﻴ ـﻔ ــﻲ إن اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ‬ ‫ﺳـﻴــﺬﻛــﺮ أن اﻟﺴﻴﺴﻲ "أﻧ ـﻘــﺬ ﻣﺼﺮ‬

‫واﻷﻣ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺨ ـﻄ ــﻂ‪...‬‬ ‫ﻛــﺎن ﻗﻴﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑــﺄﻳــﺪي اﻹﺧــﻮان‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ ﻓ ـﺠــﺎء اﻧ ـﺤ ـﻴــﺎزه ﻟ ـﺜــﻮرة‬ ‫‪ ٣٠‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻧﺤﻴﺎزا ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻹرادة اﻟﺸﻌﺐ اﳌﺼﺮي ﻓﻘﻂ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﻞ اﻷﻣـ ـ ــﺔ اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ ﻛ ـﻠ ـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﺳـ ـﻴ ــﺬﻛ ــﺮ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ أن ﻗـ ــﺮار‬ ‫ﺣﻤﺪﻳﻦ ﺻﺒﺎﺣﻲ ﺑﺨﻮض ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﺋ ــﺎﺳ ــﺔ ﻛ ـ ــﺎن اﻧـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎزا وﻃ ـﻨ ـﻴــﺎ‬ ‫ﻹﻧ ـﺠــﺎح اﻟ ـﺜــﻮرة ودﻋ ـﻤــﺎ ﻟـﺨــﺎرﻃــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻖ‪ ..‬وﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﳌ ـﺴــﺎرﻫــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆاﻣﺮات اﻟﺜﻮرة اﳌﻀﺎدة‪ ..‬اﻟﻔﻠﻮل‬ ‫واﻹﺧﻮان"‪.‬‬ ‫وﻛـ ـﺘ ــﺐ زﻳـ ــﻦ اﻟ ـﻌ ــﺎﺑ ــﺪﻳ ــﻦ ﻓ ــﺆاد‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺻ ـﻔ ـﺤ ـﺘــﻪ أﻧ ـ ــﻪ أﻋـ ـﻄ ــﻰ ﺻــﻮﺗــﻪ‬ ‫ﻟ ـﺼ ـﺒــﺎﺣــﻲ ﻷن ﻟ ــﺪﻳ ــﻪ "ﺑــﺮﻧــﺎﻣ ـﺠــﺎ‬ ‫ﻟﻠﺜﻮرة"‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـﻔ ـ ــﺎرﻗ ـ ــﺎت أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ أن‬ ‫اﻷﺧ ـ ــﻮﻳـ ــﻦ اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﺞ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟـ ـﻌ ــﺪل‬

‫واﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎرﻳـ ـﺴ ــﺖ ﻣ ــﺪﺣ ــﺖ اﻟـ ـﻌ ــﺪل‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺎ ﻣــﻦ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﲔ ﻓــﻲ اﻋـﺘـﺼــﺎم‬ ‫اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﲔ‪ ..‬ﺛ ــﻢ أﺻ ـﺒــﺢ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫أﺑ ـ ـ ــﺮز اﻟـ ــﺪاﻋ ـ ـﻤـ ــﲔ ﻟـ ـﺼـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﻲ أﻣ ــﺎ‬ ‫ﻣ ــﺪﺣ ــﺖ ﻓـ ـﻴ ــﺮى أن اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ ﻫــﻮ‬ ‫اﻷﻧـ ـﺴ ــﺐ ﻟ ـﻘ ـﻴــﺎدة اﻟـ ـﺒ ــﻼد ﻓ ــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـﺘــﺐ اﻟـﻨــﺎﻗــﺪ اﳌ ـﺼــﺮي اﳌﻘﻴﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ أﻳﻤﻦ ﺑﻜﺮ ﻓﻲ ﺻﻔﺤﺘﻪ‬ ‫أن ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك "ﻗ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎ" ﻣـ ـ ــﻦ ﺷ ـﺨــﺺ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ وﺳ ـﻴــﺎﺳــﺎﺗــﻪ اﳌـﺤـﺘـﻤـﻠــﺔ‬ ‫ﻷﻧـ ــﻪ "ﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻘــﻞ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ واﺣـ ـ ــﺪة ﺿــﺪ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎرك‪ .‬وﻟ ــﻢ ﻳــﺬﻛــﺮ ﺷ ـﻴ ـﺌــﺎ واﺣ ــﺪا‬ ‫ﻳﺪﻳﻦ ﺑﻪ ﻧﻈﺎم ﻣﺒﺎرك ورﺟﺎﻻﺗﻪ"‪،‬‬ ‫ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺚ ﻛ ـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﻲ ﻣ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮا‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ وﻗــﺖ اﻧــﺪﻻع‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ أدت‬ ‫إﻟﻰ ﺧﻠﻊ ﻣﺒﺎرك ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪.٢٠١١‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫«*‪wzULMO« ed*« d¹b VBM* Êu×ýd‬‬ ‫ﻣ ـ ــﺎزال اﻟ ـﺘــﺮﻗــﺐ ﻫ ــﻮ ﺳ ـﻴــﺪ اﳌ ــﻮﻗ ــﻒ ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ ﻣ ــﺪﻳ ــﺮ اﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ .‬ﻓـﺒـﻌــﺪ أن اﻧـﺘـﻬــﻰ ﻋـﻘــﺪ اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻟـﻠـﻤــﺮﻛــﺰ‪،‬‬ ‫واﻟـ ــﺬي ﺗ ـﺠــﺪد ﻣــﺮﺗــﲔ‪ ،‬أﺻ ـﺒــﺢ اﳌ ـﻨ ـﺼــﺐ ﺷــﺎﻏــﺮا‪ ،‬وﻗ ــﺪ ﺗــﻮﺻ ـﻠــﺖ وزارة‬ ‫اﻻﺗ ـﺼــﺎل ﺑــﺄﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻋـﺸــﺮﻳــﻦ ﻣـﻠـﻔــﺎ ﻣـﻨــﺬ أﺳ ـﺒــﻮع ﻣ ـﻀــﻰ‪ ،‬وﺑ ـﻌــﺪ ﻏــﺮﺑـﻠــﺔ‬ ‫اﳌـﻠـﻔــﺎت اﳌــﺮﺷـﺤــﺔ‪ ،‬اﺳـﺘـﻘــﺮ رأي اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ ‪ 7‬ﻣـﻠـﻔــﺎت اﻟـﺘــﻲ اﺳـﺘــﻮﻓــﺖ‬ ‫اﻟﺸﺮوط اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﳌــﺮﺷ ـﺤــﻮن اﻟـﺴـﺒـﻌــﺔ ﳌـﻨـﺼــﺐ ﻣــﺪﻳــﺮ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻫــﻢ‪:‬‬ ‫اﳌﻨﺘﺞ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﺻــﺎرم اﻟﻔﺎﺳﻲ اﻟﻔﻬﺮي‪ ،‬وﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣـﻠــﻮك‪ ،‬وﻓــﺆاد‬ ‫ﺳﻮﻳﺒﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎل ﻣﻠﲔ ﻣﺴﺘﺸﺎر اﳌﺪﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻠﺤﺎج‪،‬‬ ‫واﳌﺨﺮج ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻀﻤﻮن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﺨﺮج ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﻋـﻴـﻨــﺖ ﻟـﺠـﻨــﺔ ﻟـﻠـﺒــﺚ ﻓــﻲ اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم اﳌـﻘـﺒــﻞ ﻟـﻠـﻤــﺮﻛــﺰ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻳﺮأﺳﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﳌﺴﺎري‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺣﺴﻦ اﻟﺼﻤﻴﻠﻲ‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ ﻟـﺠـﻨــﺔ دﻋ ــﻢ اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋـﻴــﺔ‪ ،‬وﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻜــﺮﻳــﻢ ﺑــﺮﺷـﻴــﺪ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ دﻋﻢ اﻷﻓﻼم اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ورﺷﻴﺪ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺚ وإﻧﺸﺎء اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ‪ ،‬اﻷﻧ ـﻈــﺎر ﻣــﻮﺟ ـﻬــﺔ ﳌــﺮﺷ ـﺤــﲔ ﻫ ـﻤــﺎ‪ :‬ﺻ ــﺎرم اﻟ ـﻔــﺎﺳــﻲ اﻟ ـﻔ ـﻬــﺮي‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﻠﻮك‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺑﻌﺾ اﳌﺼﺎدر‪.‬‬

‫«‪¢Wý«dH«Ë ”uI«¢? W¹eOK$ù« WM‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﺻــﺪورﻫــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺘــﺮﺟـﻤــﺔ اﻹﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺔ ﻋــﻦ دار اﻟـﻨـﺸــﺮ "ﻓ ــﺎزي" ﺑــﺮوﻣــﺎ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻮد رواﻳﺔ "اﻟﻘﻮس واﻟﻔﺮاﺷﺔ" ﳌﺤﻤﺪ اﻷﺷﻌﺮي ﻟﻠﺼﺪور ﻓﻲ ﻃﺒﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻋﻦ دار "ﺑﻠﻮﻣﺰﺑﺮي" ﺑﻠﻨﺪن‪ ،‬ﻣﺴﺘﻬﻞ ﺷﻬﺮ ﻣــﺎي اﻟـﺠــﺎري‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺻــﺪورﻫــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺘــﺮﺟـﻤــﺔ اﻹﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺔ ﻋــﻦ دار اﻟـﻨـﺸــﺮ "ﺗــﻮرﻧــﺮ" ﺑـﻤــﺪرﻳــﺪ ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺷﺘﻨﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫اﻣﺘﺪادا ﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫‪،2010‬‬ ‫ﻋﺎم‬ ‫ﺻﺪرت‬ ‫رواﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮاﺷﺔ"‬ ‫ـ"اﻟﻘﻮس‬ ‫ﻟﻺﺷﺎرة ﻓ‬ ‫ً‬ ‫اﳌــﺆﻟــﻒ اﻷوﻟــﻰ "ﺟـﻨــﻮب اﻟــﺮوح"‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻟﻌﺸﻴﺮة‪ ،‬وﺗــﺮﺻــﺪ ﺗﺤﻮﻻت‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺟﻴﺎل ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ آل اﻟﻔﺮﺳﻴﻮي اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ اﻧﺸﻐﻠﺖ اﻟﺮواﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻴﻂ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺣــﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣــﻦ ﻣــﻮاﺿـﻴــﻊ اﻟــﺮﺷــﻮة‪ ،‬واﻟـﺒـﻴــﺮوﻗــﺮاﻃـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﻔـﺴــﺎد‪ ،‬واﻟﺴﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ أﺿﻔﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴﺤﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ُرﺷﺤﺖ رواﻳﺔ "اﻟﻘﻮس واﻟﻔﺮاﺷﺔ" ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ ﻟﻠﺮواﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪،2011‬‬ ‫وﺣـﺼـﻠــﺖ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺠــﺎﺋــﺰة‪ ،‬ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﻣــﻊ رواﻳــﺔ "ﻃــﻮق اﻟـﺤـﻤــﺎم" ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ رﺟــﺎء‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻲ ﻇﻠﺖ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻔﺎﺋﺰ واﺣﺪ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‪.‬‬

‫‪ÊËUAHAÐ qHD« ÊUłdN‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﳌﻨﺘﺪى اﻟﺘﺮﺑﻮي ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷوﻟﻲ ﺑﺸﻔﺸﺎون‪ ،‬ﻳﻮﻣﻲ ‪31‬‬ ‫ﻣﺎي وﻓﺎﺗﺢ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻄﻔﻞ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷوﻟﻲ ﻓﻲ ﻧﺴﺨﺘﻪ‬ ‫اﻷوﻟﻰ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻄﻔﻞ‪ :‬ﺗﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إﺑﺪاع و ﺗﺮﻓﻴﻪ"‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺸــﺎرك ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮة اﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ اﻟـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺳﺘﺤﺘﻀﻨﻬﺎ‬ ‫ﺛــﺎﻧــﻮﻳــﺔ اﻹﻣ ـ ــﺎم اﻟ ـﺸــﺎذﻟــﻲ ودار اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬واﻟ ـﺴــﺎﺣــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى ﳌــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫ﺷ ـﻔ ـﺸــﺎون‪ ،‬ﺳ ـﺒــﻊ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت ﻟـﻠـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ اﻷوﻟ ـ ــﻲ ﺑ ـﺸ ـﻔ ـﺸــﺎون ﻟـﺘـﻨـﺸـﻴــﻂ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﻘﺮات وﻣﻮاد ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮة ﻣـﻌــﺎﻣــﻞ ﺗــﺮﺑــﻮﻳــﺔ‪ ،‬وورﺷـ ــﺎت ﻟـﻠـﺼـﺒــﺎﻏــﺔ‬ ‫واﻟــﺮﺳــﻢ‪ ،‬وورﺷ ــﺎت ﻟـﻠـﺤـﻜــﺎﻳــﺔ واﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ‪ ،‬وأﻟ ـﻌــﺎب ﺗــﺮﺑــﻮﻳــﺔ وﺗــﺮﻓـﻴـﻬـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺣﻔﻞ ﺧﺘﺎﻣﻲ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻟﻮﺣﺎت ﻓﻨﻴﺔ وﺗﻌﺒﻴﺮﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫½‪gz«dFUÐ W¹dJ …Ëb‬‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ‪ ،‬ﻳﻮﻣﻲ ‪ 29‬و‪ 30‬ﻣﻦ ﻣﺎي اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻧــﺪوة ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﻣــﻮﺿــﻮع "اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﳌ ـﻘــﺎوﻟــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﳌــﺪﻧــﻲ‪ :‬أﻳــﺔ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻮاﻃﻨﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗـﻨـﻈــﻢ اﻟ ـﻨــﺪوة ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﺷــﺮاﻛــﺔ ﺗـﺠـﻤــﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ إﻳ ـﻜــﻮدﻳــﻞ‪ ،‬واﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬واﳌـﺒــﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﳌﺎﻟﻚ اﻟﺴﻌﺪي‪.‬‬

‫‪Ê«uD²Ð qHD« ÊUłdN  UOUF‬‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻀــﻦ ﻣ ـﺴ ــﺮح إﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﻮل ﺑـ ـﺘـ ـﻄ ــﻮان‪ ،‬ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ اﻷﺳ ـ ـﺒ ــﻮع اﳌ ـﻨ ـﺼــﺮم‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻌــﺎﻟ ـﻴــﺎت ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن أﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ ﻓــﻲ دورﺗ ـ ــﻪ اﻷوﻟ ـ ــﻰ‪ ،‬أﺷــﺮﻓــﺖ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗـﻨـﻈـﻴـﻤـﻬــﺎ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎب ﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟـﻠـﻄـﻔــﻞ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮان‪.‬‬ ‫وﻋـ ــﺎدت اﻟ ـﺠــﺎﺋــﺰة اﻷوﻟـ ــﻰ ﻟـﻠـﻤـﻬــﺮﺟــﺎن ﻟ ـﻔــﺮﻗــﺔ "أرﻳـ ــﺞ اﳌ ـﺤ ـﺒــﺔ" اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟـﺸـﻬــﺎب اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ ﻟـﻠـﻔـﻌــﺎﻟـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻓــﺮق ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺎت ﻏ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﻷﻃ ـﻔــﺎل ﻳ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮن ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻣ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﺟ ـﻬــﺔ ﻃـﻨـﺠــﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮان‪.‬‬ ‫وﺳﻌﻰ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﻏﻨﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﳌﻨﻈﻤﲔ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﺎﻳﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻛﺘﺸﺎف اﳌﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ واﻷﺻـ ــﻮات اﻟـﻐـﻨــﺎﺋـﻴــﺔ اﳌـﺘـﻤـﻴــﺰة‪ ،‬وإﻏ ـﻨــﺎء وإﺛ ــﺮاء ﺛـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟـﻄـﻔــﻞ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل اﻷﻧــﺎﺷ ـﻴــﺪ واﻷﻏــﺎﻧــﻲ اﻟ ـﻬــﺎدﻓــﺔ واﻟـﺤــﺎﻣـﻠــﺔ ﻟـﻠـﻘـﻴــﻢ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻷﻃـ ـﻔ ــﺎل ﻋ ـﻠــﻰ اﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎل وﻧ ـﻄــﻖ ﻟ ـﻐــﺔ ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺳ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣـﺤـﻴـﻄـﻬــﻢ‬ ‫اﻟﺴﻮﺳﻴﻮﺛﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﳌﻮاﻫﺐ وﻣﻠﻜﺎت اﻷﻃﻔﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻤـﻜـﻴـﻨـﻬــﻢ ﻣــﻦ ﻣ ـﻬــﺎرات اﻹﻟ ـﻘــﺎء واﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ‪ ،‬وﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ ﺑﲔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺎت اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ واﻟﻬﻴﺂت اﳌﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫‪◊UÐdUÐ wÐdŽ wÐœ√ ÊuU‬‬ ‫ﻳـﻨـﻈــﻢ ﻧ ــﺎدي اﻹﺑ ــﺪاع واﻟـﻔـﻜــﺮ ﺻــﺎﻟــﻮﻧــﺎ أدﺑ ـﻴــﺎ ﻳ ـﺸــﺎرك ﻓـﻴــﻪ ﺷ ـﻌــﺮاء ﻣـﺒــﺪﻋــﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب واﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ واﻟ ـﺴــﻮدان واﻟـﻴـﻤــﻦ‪ ،‬وﺳﺘﺘﺨﻠﻠﻪ وﺻــﻼت ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﻳﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ‪ 5‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﻤﻘﺮ دار اﻟﺠﻨﻮب‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺰﻧﻘﺔ اﻟﻘﺎﺿﻲ اﻟﺼﻨﻬﺎﺟﻲ‪ ،‬ﺷﺎرع ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬اﻟﺴﻮﻳﺴﻲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫)ﺧﻠﻒ اﻟﺨﻄﻮط اﳌﻠﻜﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ(‪.‬‬

‫‪öÐ qHD« vIOÝu ÊUłdN‬‬ ‫اﺣ َﺴﻦ" ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫"ﺣ َﻨﺎ ْﻣ َﻌﺎك ْﺳﻼ ْ‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ ْ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ "اﻛ ـﺘ ـﺸــﺎف اﳌــﻮاﻫــﺐ ﻓــﻲ دورﺗـ ــﻪ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ"‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺧ ــﻼل اﻟـﻔـﺘــﺮة‬ ‫اﳌﻤﺘﺪة ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 6‬و‪ 7‬و‪ 8‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺪار اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﻲ‪ ،‬ودار‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺳﻼ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﺣﻔﻞ اﻻﺧﺘﺘﺎم ﺑﻘﺎﻋﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮﻟﻴﻮد‬ ‫ﻳﻮم ‪ 8‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻄﻔﻮﻟﺔ وﻗﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﺟﺮﻳﺎ وراء اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﳌﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﺮاﻣﺘﻪ وﺣﻘﻮﻗﻪ ﺿﺪ‬ ‫ﺗﻌﻨﻴﻔﻪ وإﻫﺎﻧﺔ أﺟﻴﺎل اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ‪ .‬ﺳﺘﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷﻌﺎر "اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‪ :‬ﺗﺮﺑﻴﺔ وﻓــﻦ" ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ اﻟﺠﻤﺎﻟﻲ ﻟﺒﺮاﻋﻤﻨﺎ‬ ‫وأﻃﻔﺎﻟﻨﺎ ﻓﻨﻴﺎ وﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺰف‬ ‫واﻷداء‪ ،‬وﻛﺬا ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﺪن اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻌﻄﻰ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻟﻠﺠﺎﻧﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻧﺪوة‬ ‫ﺗـﺤــﺖ ﻋ ـﻨــﻮان "اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ ﻛــﺄﺳ ـﻠــﻮب ﺟـﻤــﺎﻟــﻲ ﳌ ـﺤــﺎرﺑــﺔ ﻇــﺎﻫــﺮة اﻟـﻌـﻨــﻒ‬ ‫‪ /‬واﻟـﻌـﻨــﻒ اﳌــﺪرﺳــﻲ"‪ .‬ﺳﺘﺨﺘﺘﻢ ﻫــﺬه اﻟـﺘـﻈــﺎﻫــﺮة ﺑﺤﻔﻞ ﻓـﻨــﻲ ﺑﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﻮد ﺑﺤﻲ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺑﺴﻼ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‬ ‫اﳌﻘﺘﺪرﻳﻦ أﻣﺜﺎل‪ :‬ﻧﻌﻤﺎن ﻟﺤﻠﻮ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﻐﺎوي‪ ،‬رﺿﻰ اﻟﻄﺎﻟﻴﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻣـﻴـﻤــﺔ أﻣـﺴـﻌــﺪي‪ ،‬ﻣــﺮاد اﻟـﺒــﻮرﻳـﻘــﻲ واﻟﺘﻨﺸﻴﻂ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ اﻹﻋــﻼﻣـﻴــﺔ رﻳــﻢ‬ ‫ﺷﺎﻣﺎﻋﻮ‪.‬‬ ‫ﺳ ـﺘــﻮزع ﺧــﻼل اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﺟــﻮاﺋــﺰ ﻫــﺎﻣــﺔ ﻟـﻠـﻔــﺎﺋــﺰﻳــﻦ ﺑـﻤـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ اﻛـﺘـﺸــﺎف‬ ‫اﳌ ــﻮاﻫ ــﺐ ﻓ ــﻲ دورﺗ ـ ــﻪ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗـ ـﻘ ــﺪم ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻔ ـﻘــﺮات اﳌ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰة ﻣــﻦ‬ ‫إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮن اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻘﺪﻳﺮ اﻟــﺬي ﻗــﺪم ﻋـﻄــﺎء ات ﺧﺎﻟﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻔﺎن و ﻧﻜﺮان اﻟﺬات ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪200 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ÍU 28 o«u*« 1435 Vł— 28 ¡UFÐ‬‬

‫‪7‬‬

‫‪WzU*« w WLš e¼UM¹ U0 w{U*« ÂUF« ‰öš T½«u*« ◊UA½ lł«dð‬‬ ‫ﻳـﺤـﺘـﻀــﻦ ﻣ ـﻘــﺮ ﻏــﺮﻓــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة واﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫واﻟـﺨــﺪﻣــﺎت ﺑــﺄﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬ﻳــﻮم ‪ 31‬ﻣــﺎي اﻟـﺠــﺎري‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻌــﺎﻟ ـﻴــﺎت اﻟ ـ ــﺪورة اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻨـﺘــﺪى اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺟﺪا‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺸــﺎرة "أﺗﻴﺘﻮد ﻛﻮﻧﺴﻴﻲ" ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﺮﻛﺎء‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﺧﻠﻖ اﻟﺸﻐﻞ‬ ‫واﻟﺜﺮوة ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ"‪ .‬وأﻓــﺎد ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﲔ ﺑﺄن‬ ‫"ﻫــﺬا اﻟﺤﺪث ﻳﺘﻄﻠﻊ إﻟــﻰ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺤﺮﻛﺎ ﳌﺎ‬ ‫ﺗﺨﺘﺰﻧﻪ ﺟﻬﺔ ﺳﻮس ﻣﺎﺳﺔ درﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﺎت‬ ‫وأرﺿ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺘـﺒــﺎدل ﺑــﲔ اﳌ ـﻘــﺎوﻟــﲔ واﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﲔ واﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﻮاص ﺑـ ـﺸ ــﺄن اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﳌﻘﺪﻣﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﳌﻘﺎوﻟﺔ"‪ .‬وأﺑﺮز أن اﺧﺘﻴﺎر ﻫﺬا‬ ‫اﳌﻮﺿﻮع ﻣﺮده إﻟﻰ اﻟﺪور اﻟﺤﺎﺳﻢ اﻟﺬي ﺗﻠﻌﺒﻪ‬ ‫اﳌـﻘــﺎوﻻت اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺟــﺪا ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ إﻃـ ــﻼق اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ وﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻹﻧ ـﻌــﺎش‬ ‫اﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮة ﺟــﺪا‪ ،‬وﻛــﺬا إﻟــﻰ ﺣــﺮص‬ ‫اﳌﻨﻈﻤﲔ ﻋﻠﻰ دﻋــﻢ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع ﻣــﻦ اﳌـﻘــﺎوﻻت‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺠ ـﻬــﺎت ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرﻫــﺎ ﺧــﺰاﻧــﺎ‬ ‫ﻟﺨﻠﻖ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺷﻐﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺑﻴﺖ اﻟـﺨـﺒــﺮة اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‬ ‫)ﻫـ ــﺎوس أوف ﻛﻨﺴﻴﻠﺘﻨﺴﻲ( ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ دﺑــﻲ‬ ‫)اﻹﻣ ـ ــﺎرات اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة( وﻛــﺎﻟــﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ اﳌﺠﺎل اﻟﻐﺬاﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـﺤــﺖ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‪ ،‬أن ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺠــﺎﺋــﺰة‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﻤــﺖ ﻟ ـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻫ ــﺎﻣ ــﺶ ﻣــﺆﺗ ـﻤــﺮ "اﻷﻣ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟـﻐــﺬاﺋــﻲ واﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ ﺑــﲔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺎت واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص" اﳌﻨﻌﻘﺪ ﻓﻲ ‪ 21‬ﻣﺎي اﻟﺠﺎري ﺑﺪﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ اﻋـﺘــﺮاﻓــﺎ ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد اﳌـﺒــﺬوﻟــﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات ﺑــﺎﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟ ـﻔــﻼﺣــﻲ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻄــﻂ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻷﺧـ ـﻀ ــﺮ وﺗـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰا ﻟـﺜـﻘــﺔ‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ ﻓــﻲ ﻣ ـﻨــﺎخ اﻷﻋـ ـﻤ ــﺎل ﺑــﺎﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ‪.‬‬ ‫وﺷــﺎرﻛــﺖ وﻛــﺎﻟــﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟـﻔــﻼﺣـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌــﺆﺗـﻤــﺮ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﺳﺘﻌﺮﺿﺖ ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ اﳌﻐﺮب اﻷﺧﻀﺮ وﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺠﺎل اﻟﻔﻼﺣﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‬ ‫ﻓﻲ إﻃــﺎر اﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻷراﺿﻲ اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﻼك اﳌﺨﺰﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻓ ــﺎد اﳌـﻜـﺘــﺐ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟـﻠـﺼـﻴــﺪ‪ ،‬أن اﻟـﻜـﻤـﻴــﺎت‬ ‫اﳌ ـﻔــﺮﻏــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ اﻟ ـﺴــﺎﺣ ـﻠــﻲ واﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪي‬ ‫ﻓﺎﻗﺖ ﺣﺘﻰ ﻣﺘﻢ ﺷﻬﺮ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌــﺎﺿــﻲ ‪1.58‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ‪ ،‬أي ﻣــﺎ ﻳـﻌــﺎدل ‪ 334‬أﻟﻔﺎ و‪460‬‬ ‫ﻃ ـﻨــﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻠﺔ ﺑــﺬﻟــﻚ ارﺗ ـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟــﻮزن‪ ،‬واﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪8‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ .2013‬وأﺿﺎف اﳌﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫آﺧــﺮ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﻟــﻪ ﺣــﻮل اﻟﺼﻴﺪ اﻟﺴﺎﺣﻠﻲ‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﺑﺎﳌﻐﺮب ﻟﺸﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ ‪ ،2014‬أن‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﳌﻔﺮﻏﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﻚ اﻟﺴﻄﺤﻲ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫أزﻳ ــﺪ ﻣــﻦ ‪ 725.91‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ ﺣـﺘــﻰ ﻣﺘﻢ‬ ‫أﺑــﺮﻳــﻞ ‪ 2014‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 683.72‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬أي ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻴﻤﺔ و‪ 7‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻮزن‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺰى ﻫﺬا اﻷداء إﻟﻰ ارﺗﻔﺎع ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫اﳌـﻔــﺮﻏــﺔ ﻣــﻦ اﻷﻧـﺸــﻮﺑــﺔ وﺑــﻮﻧـﻴــﺖ ﺳــﺎردا وأﺑــﻮ‬ ‫ﺳﻴﻒ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﺑـ ‪ 68‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ و‪ 82‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ و‪ 38‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ .‬وﻓﻲ اﳌﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬اﻧﺨﻔﻀﺖ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻤ ـﻴــﺎت اﳌ ـﻔــﺮﻏــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺮﺧ ــﻮﻳ ــﺎت‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 50‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ اﻟ ــﻮزن‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ‪34‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﺣـﻴــﺚ اﻟـﻘـﻴـﻤــﺔ‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ ﺗــﺮاﺟـﻌــﺖ‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﳌﻔﺮﻏﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺸﺮﻳﺎت ﺑـ‪ 8‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﺣـﻴــﺚ اﻟـ ــﻮزن‪ ،‬وﺑـ ـ ‪ 5‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫أﻇﻬﺮت دراﺳﺔ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺜﻼﺛﺎء( أن ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻘــﺪم ﻋ ـﻠــﻰ أﳌــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘــﺮﺗ ـﻴــﺐ اﻟـﺴـﻨــﻮي‬ ‫ﳌـﺸــﺮوﻋــﺎت اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر اﻷﺟـﻨـﺒــﻲ ﻓــﻲ أورﺑــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﺟ ـ ــﺎءت ﻓــﺮﻧ ـﺴــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺮﻛ ــﺰ ﻣ ـﺘــﺄﺧــﺮ‬ ‫رﻏــﻢ ﺗﺤﺴﻦ اﻷرﻗ ــﺎم ﻓـﻴـﻬــﺎ‪ .‬وذﻛ ــﺮت ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫"أرﻧ ـﺴــﺖ أﻧــﺪ ﻳــﻮﻧــﺞ" أن ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﺣﺘﻔﻈﺖ‬ ‫ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﻷول ﺑﻔﻀﻞ ارﺗﻔﺎع ﻋﺪد ﻣﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر اﻷﺟـﻨـﺒــﻲ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪15‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ اﻟـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ إﻟــﻰ ‪ 799‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﺠ ـﻠــﺖ أﳌــﺎﻧ ـﻴــﺎ أﻛ ـﺒــﺮ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد ﻓ ــﻲ أورﺑ ــﺎ‬ ‫واﻟ ـﻌ ـﻤــﻼق اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﻲ زﻳ ـ ــﺎدة ‪ 12‬ﻓ ــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 701‬ﻣﺸﺮوع أﺟﻨﺒﻲ‪ .‬وﻳﺒﺪو أن ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫اوﻗﻔﺖ اﻻﺗﺠﺎه اﻟﻨﺰوﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة‪،‬‬ ‫إﻻ أن وﺗﻴﺮة ﻧﻤﻮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ أﺑﻄﺄ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﳌﺎﻧﻴﺎ وﺑﻠﻐﺖ ﺗﺴﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻟﻴﺼﻞ اﻟﻌﺪد إﻟﻰ ‪ 514‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣـﻄــﺎرات دﺑــﻲ اﳌﺸﻐﻠﺔ ﳌﻄﺎر‬ ‫اﻹﻣ ــﺎرة اﻟــﺮﺋـﻴـﺴــﻲ‪ ،‬أﻣــﺲ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( إن ﻋﺪد‬ ‫اﳌ ـﺴــﺎﻓــﺮﻳــﻦ ﻋ ـﺒــﺮ واﺣـ ــﺪ ﻣــﻦ أﻛ ـﺜــﺮ اﳌ ـﻄــﺎرات‬ ‫ازدﺣــﺎﻣــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ارﺗ ـﻔــﻊ ‪ 13.7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ إﻟــﻰ ‪ 6.16‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ‬ ‫ﻓﻲ أﺑﺮﻳﻞ‪ .‬وﺧــﻼل اﻷرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ اﻷوﻟــﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺠــﺎري ارﺗ ـﻔــﻊ ﻋــﺪد اﳌـﺴــﺎﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻣﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ‪ 11.9‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ‪24.52‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ‪ .‬وزاد ﺣﺠﻢ أﻧﺸﻄﺔ اﻟﺸﺤﻦ‬ ‫اﻟ ـﺠــﻮي ﻓــﻲ اﳌ ـﻄــﺎر ‪ 3.7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 207‬آﻻف و‪ 317‬ﻃﻨﺎ وارﺗﻔﻊ ﻓﻲ اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪ 4.6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ‪821‬‬ ‫أﻟ ـﻔــﺎ و‪ 193‬ﻃ ـﻨــﺎ‪ .‬وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ ﻣ ـﻄــﺎرات‬ ‫دﺑــﻲ إﻧــﻪ رﻏــﻢ ذﻟــﻚ ﻓـﻤــﻦ اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳﺘﺒﺎﻃﺄ‬ ‫اﻟـﻨـﺸــﺎط ﻓـﻴـﻤــﺎ ﺑــﲔ ﻣــﺎي وﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز ﻧـﻈــﺮا إﻟــﻰ‬ ‫أﻋـﻤــﺎل اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻓــﻲ ﻣــﺪارج اﻹﻗــﻼع واﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﺑﻤﻄﺎر دﺑﻲ اﻟﺪوﻟﻲ‪ .‬وﻳﺨﻄﻂ اﳌﻄﺎر ﻟﺨﻔﺾ‬ ‫ﻋــﺪد اﻟــﺮﺣــﻼت ‪ 26‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻟﻔﺘﺮة ‪ 80‬ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﺑــﺪأت ﻓــﻲ اﻷول ﻣــﻦ ﻣــﺎي ﺑﺤﺴﺐ ﻣــﺎ أﻋﻠﻨﺘﻪ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺔ ﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺳﺠﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٤٫٦‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ > اﳌﺆﺷﺮات اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺘﻄﻮرات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬

‫ﺳﺠﻠﺖ أﻧﺸﻄﺔ اﳌﻮاﻧﺊ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮاﻧــﺊ‬ ‫رواﺟــﺎ إﺟﻤﺎﻟﻴﺎ ﻳﻘﺪر ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪67.9‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن ﻃــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻜـ ــﻮن ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺎط ﻗـ ــﺪ ﺳ ـﺠــﻞ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 4.6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺎم ‪.2012‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ــﺢ ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻟـ ـﻠ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﻧ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺮاﻗ ــﻲ‪ ،‬اﳌ ــﺪﻳ ــﺮة اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗ ــﺪﻣ ــﺖ اﻟ ـﺨ ـﻄــﻮط‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﻳ ـﻀــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻘــﺮﻳــﺮ أﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ ﺧ ـ ــﻼل اﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫إدارة اﻟـ ـ ــﻮﻛـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺗـ ــﺮأﺳـ ــﻪ‬ ‫ﻋ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺰ رﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎح‪ ،‬وزﻳـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻬ ـﻴ ــﺰ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ واﻟ ـﻠــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﻚ ﻋ ــﺰت ﻫــﺬا‬ ‫اﻻﻧـ ـﺨـ ـﻔ ــﺎض إﻟـ ــﻰ ﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ واردات‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺒ ــﻮب ﺑ ـﻔ ـﻀــﻞ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ ﻣــﻮﺳــﻢ‬ ‫زراﻋ ــﻲ ﺟـﻴــﺪ ﺧــﻼل اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫واﻧـﺨـﻔــﺎض واردات اﻟـﻔـﺤــﻢ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫أﺷـﻐــﺎل ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻷرﺻـﻔــﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻬـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺮواج ﺑـ ـﻤـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎء اﻟ ـ ـﺠ ــﺮف‬ ‫اﻷﺻﻔﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎن‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﻻﻧـ ـ ـﺨـ ـ ـﻔ ـ ــﺎض ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﺰى أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ إﻟـ ــﻰ‬ ‫ﺗــﺮاﺟــﻊ ﺻ ــﺎدرات اﻷﺳ ـﻤــﺪة ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 17.2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫‪ ،2012‬واﻧ ـﺘ ـﻌــﺎش اﻟ ـ ــﺮواج اﳌـﺤـﻠــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤــﺎوﻳــﺎت اﻟ ــﺬي اﺳ ـﺘ ـﻌــﺎد ﻣـﻨـﺤــﺎه‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺔ أﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺳ ـﺠ ـﻠ ــﺖ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮاﻗـ ــﻲ أن اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ــﻮاﻧ ــﺊ واﺻ ـ ـﻠـ ــﺖ‪ ،‬ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـﻌ ــﺎم‬ ‫اﳌـ ـ ـ ــﺎﺿـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬إﻧـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎز ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎري‪ ،‬ﻋ ـﺒــﺮ اﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد ﻋــﺪة‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ ﺑـ ـﻐ ــﻼف ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 785‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮاﻗ ـ ــﻲ إﻟ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﻊ اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎرﻳـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬

‫ﻣﻴﻨﺎء ﻃﻨﺠﺔ اﳌﺘﻮﺳﻄﻲ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﺗ ـﺒ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﺪف‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺨـﺼــﻮص‪ ،‬إﻟــﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮض اﳌ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺗـ ــﺪﻋ ـ ـﻴـ ــﻢ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﻊ اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤ ــﻮﻳ ــﺔ اﳌ ـﻨ ـﺒ ـﺜ ـﻘــﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎت اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـ ــﻮﺣ ـ ـﻴـ ــﺪ اﻟـ ـﻔ ــﺎﻋـ ـﻠ ــﲔ اﳌ ـﻴ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﲔ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﺗﻬﺪف إﻟﻰ‬ ‫ﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ ﺧ ــﺪﻣ ــﺎت ﺗ ـﻨــﺎﻓ ـﺴ ـﻴــﺔ وذات‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎل ﺗـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻟـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫اﳌ ـﻴ ـﻨــﺎﺋــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ وﺟ ــﻪ اﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص‪،‬‬ ‫اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪت اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ ﻋـ ــﺪة ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬

‫ﺧ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﺠ ـﻠــﻰ‪،‬‬ ‫أﺳ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻓ ـ ـ ــﻲ أﺷ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺎل ﺗ ـﻌ ـﻤ ـﻴــﻖ‬ ‫ﻣ ـ ـﻤـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ــﻮج وﺣ ـ ـ ـ ــﻮض ﻣـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎء‬ ‫اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 86.2‬ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ــﻮن درﻫـ ـ ـ ـ ــﻢ‪ ،‬وأﺷ ـ ـﻐـ ــﺎل‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺔ ﺣﻮﺿﲔ ﻟﻸوراش اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻴ ـﻨــﺎﺋــﻲ آﺳ ـﻔ ــﻲ ورأس ﻛ ـﺒــﺪاﻧــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻜـﻠـﻔــﺔ ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﺗ ـﻘــﺪر ﺑـﺤــﻮاﻟــﻲ ‪62.5‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫــﻢ‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ أﺷـﻐــﺎل‬ ‫ﺗــﺪﻋ ـﻴــﻢ اﻟ ـﺠــﺮف اﳌ ـﺤــﺎذي ﻟـﻠـﻄــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﳌﻴﻨﺎء اﻟﺤﺴﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 69‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬

‫وﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﺠ ــﺎل ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬واﺻ ـﻠــﺖ‬ ‫اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤــﻮاﻧــﺊ‪ ،‬ﺧــﻼل‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ‪ ،‬إﻧـ ـﺠ ــﺎز ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـﺘـ ـﺤـ ـﺘـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺳ ـﺒــﻖ‬ ‫إﻋـﻄــﺎء اﻧـﻄــﻼق أﺷـﻐــﺎﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﺣــﺎﺟــﺰ اﻟــﺮﻣــﺎل ﺑـﻤـﻴـﻨــﺎء‬ ‫ﺳـﻴــﺪي إﻓـﻨــﻲ )‪ 267‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ(‪،‬‬ ‫وﺗـﻤــﺪﻳــﺪ اﻟـﻄــﺮﻳــﻖ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﳌﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء )‪ 489‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ(‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺳﻌﺔ اﳌﺤﻄﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﻴﻨﺎء‬ ‫أﻛـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ــﺮ )‪ 112‬ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻮن درﻫ ـ ـ ـ ــﻢ(‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻋﻴﻢ ﺣﻮاﺟﺰ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺑﺎﳌﻮاﻧﺊ‬

‫)‪ 119‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ(‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮى ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﻨـ ــﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ـ ــﺎع‪ ،‬ﺗـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ﺑــﺈﻧ ـﻬــﺎء ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﺴــﻞ ﺗ ـﻔــﻮﻳــﺖ اﻣ ـﺘ ـﻴــﺎز‬ ‫اﳌﺤﻄﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺤﺎوﻳﺎت ﺑﻤﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗــﻢ اﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﻊ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ وﺛـ ــﺎﺋـ ــﻖ اﻻﻣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎز اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻬ ــﺬه اﳌ ـﺤ ـﻄــﺔ ﺑ ـﺘــﺎرﻳــﺦ ‪ 4‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم اﳌ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺗ ـ ـﺴ ــﻮﻳ ــﺔ‬ ‫وﺿ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺤ ـﻄــﺎت اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻐ ـﻠــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻃــﺮف اﳌﻜﺘﺐ اﻟـﺸــﺮﻳــﻒ ﻟﻠﻔﻮﺳﻔﺎط‬ ‫ﺑﻤﻴﻨﺎء اﻟﺠﺮف اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ وﺛﺎﺋﻖ اﻻﻣﺘﻴﺎز ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬واﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫ﻃ ـﻠــﺐ اﻟـ ـﻌ ــﺮوض ﻣ ــﻦ أﺟـ ــﻞ ﺗ ـﻔــﻮﻳــﺖ‬ ‫اﻣﺘﻴﺎز اﺳﺘﻐﻼل اﳌﺤﻄﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﳌـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨ ـ ــﺎء أﻛ ـ ـ ـ ــﺎدﻳ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬إﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﺔ وﺿﻌﻴﺔ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺮﺧﺺ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮاﻗ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﳌﺆﺷﺮات اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺊ ﺗـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺰت ﺑـ ـ ـﺘـ ـ ـﻄ ـ ــﻮرات‬ ‫إﻳـ ـﺠ ــﺎﺑـ ـﻴ ــﺔ ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮة إﻟ ــﻰ ﺑ ـﻠــﻮغ رﻗ ــﻢ اﳌ ـﻌــﺎﻣــﻼت‬ ‫‪ 2.7‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ‪ 1.5 ،‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻨـﻬــﺎ ﺗـﻤـﺜــﻞ ﺣــﻖ اﻟ ــﻮﻟ ــﻮج ﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺖ اﳌﺤﻄﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻴ ـﻨــﺎء اﻟ ــﺪاراﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬ﻣـﺴـﺠــﻼ‬ ‫ﺑــﺬﻟــﻚ ارﺗ ـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 130.3‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ وزاﺋ ـ ــﺪ ‪ 4.4‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ دون‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب ﺣﻖ اﻟﻮﻟﻮج‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ اﳌ ـﻀــﺎﻓــﺔ ‪2.4‬‬ ‫ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎر درﻫ ـ ـ ــﻢ )زاﺋ ـ ـ ـ ــﺪ ‪ 247.5‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺔ(‪ ،‬ﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﺑـ ـﻠـ ـﻐ ــﺖ اﻟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼــﺎﻓ ـﻴــﺔ ‪ 1.1‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ )زاﺋ ــﺪ‬ ‫‪ 629.9‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ( دون اﺣ ـﺘ ـﺴــﺎب‬ ‫ﺣ ــﻖ اﻟ ــﻮﻟ ــﻮج‪ .‬وﺳ ـﺠ ـﻠــﺖ اﻟـﻨـﺘـﻴـﺠــﺔ‬ ‫اﻟـﺼــﺎﻓـﻴــﺔ ‪ 265.3‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ أي‬ ‫ﺑــﺎرﺗ ـﻔــﺎع ﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ ﻧـﺴـﺒـﺘــﻪ ‪ 79.1‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻋﺎم ‪.2012‬‬

‫«‪WÐdN ‚u« w …œułu*« dzU−« s WzU*« w dAŽ UMŁ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أ ﻓـ ـ ــﺎد ﺑـ ـﺤ ــﺚ ﻗ ــﺎ ﻣ ــﺖ ﺑـ ــﻪ إدارة‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎرك وا ﻟ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﺮا ﺋـ ـ ـ ــﺐ ﻏـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ا ﳌ ـﺒــﺎ ﺷــﺮة‪ ،‬ﺑ ـﺘ ـﺸــﺎور ﻣــﻊ ا ﻟـﻔــﺎ ﻋـﻠــﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ا ﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع‪ ،‬ﺑـ ــﺄن ﻣـ ـﻌ ــﺪل ﻛ ـﻤ ـﻴــﺎت‬ ‫ا ﻟـ ـﺴـ ـﺠ ــﺎ ﺋ ــﺮ ا ﳌ ـ ـﻬـ ــﺮ ﺑـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـﺴ ــﻮق‬ ‫ا ﻟــﻮ ﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ا ﺳ ـﺘ ـﻘــﺮ ﻓــﻲ ﺣ ـ ــﺪود‪12.5‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ا ﳌ ــﺎ ﺋ ــﺔ ﺧ ـ ــﻼل ا ﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة ﻣ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫‪ 17‬ﻣ ـ ــﺎرس و‪ 5‬أ ﺑ ــﺮ ﻳ ــﻞ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻌ ــﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻴﺎن ﻹدارة اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫واﻟﻀﺮاﺋﺐ ﻏﻴﺮ اﳌﺒﺎﺷﺮة‪ ،‬أن ﻫﺬا‬ ‫ا ﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ‪ ،‬ا ﻟ ـ ــﺬي ﺻ ـ ــﺪرت ﻧ ـﺘــﺎ ﺋ ـﺠــﻪ‬ ‫أ ﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮا‪ ،‬وا ﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي أ ﻧـ ـ ـﺠ ـ ــﺰه ﻣ ـﻜ ـﺘــﺐ‬ ‫درا ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﺑـ ــﺎ ﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎد ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﺠ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺘ ــﻮا ﻓ ــﻖ ﺑ ـﺸــﺄ ﻧ ـﻬــﺎ ﻣـ ــﻊ ا ﻟ ـﻔــﺎ ﻋ ـﻠــﲔ‬ ‫ا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻤـ ــﻮح ﻟ ـ ـﻬ ــﻢ ﺑ ـ ـﺘـ ــﻮز ﻳـ ــﻊ ا ﻟ ـﺘ ـﺒ ــﻎ‬ ‫ا ﳌ ـﺼ ـﻨــﻊ‪ ،‬أ ﺷ ــﺮ ﻓ ــﺖ ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﻣ ـﺼــﺎ ﻟــﺢ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ــﺎرك ﻃـ ــﻮال ﻣ ــﺮا ﺣ ــﻞ إ ﻧ ـﺠــﺎزه‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺪف ﺿ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎن ﻣ ـ ــﻮ ﺿ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬

‫وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذ ﻛ ـ ـ ـ ــﺮ ا ﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن‪ ،‬أن ا ﻟـ ـﺒـ ـﺤ ــﺚ‬ ‫ﺷﻤﻞ ﺟﻬﺎت اﳌﻤﻠﻜﺔ ا ﻟـ‪ 16‬وﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤ ــﺎﻻت واﻷ ﻗـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻴـ ــﻢ وا ﳌـ ـﻨ ــﺎ ﻃ ــﻖ‬ ‫ا ﻟ ـﺤ ـﻀــﺮ ﻳــﺔ وا ﻟـ ـﻘ ــﺮو ﻳ ــﺔ وا ﳌ ـﻨــﺎ ﻃــﻖ‬ ‫ا ﻟــﻮ ﺳ ـﻄــﻰ ﺑــﺎ ﳌــﺪن وا ﳌ ــﺪن ا ﻟـﻘــﺪ ﻳـﻤــﺔ‬ ‫واﻷ ﺣ ـﻴــﺎء ا ﻟـﺴـﻜـﻨـﻴــﺔ وا ﻟـﺼـﻨــﺎ ﻋـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﻀ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ـ ــﺎ أن ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ـ ـﻴ ـ ــﻢ ﻛ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺎت‬ ‫ا ﻟ ـﺴ ـﺠ ــﺎ ﺋ ــﺮ ا ﳌـ ـﻬ ــﺮ ﺑ ــﺔ ﻳ ـﺘ ــﻢ ﺑ ـﻜ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﺑﻤﻌﺪل ﻣﺮﺗﲔ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت إدارة ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﺎرك‬ ‫واﻟﻀﺮاﺋﺐ ﻏﻴﺮ اﳌﺒﺎﺷﺮة‪ ،‬إﻟﻰ أن‬ ‫ا ﻟـﺒـﺤــﺚ ا ﳌـﻘـﺒــﻞ ﺳـﻴـﺠــﺮى ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫أ ﻛـ ـﺘ ــﻮ ﺑ ــﺮ ا ﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬ﻣـ ـﺒ ــﺮزة أن ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ا ﻟــﺬي ﻳﻤﺲ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وو ﺿ ـ ـ ــﻊ ﺧ ــﺮ ﻳـ ـﻄ ــﺔ ﺑ ـ ـﻬـ ــﺪف ﺗ ـﻤ ـﻜــﲔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌﺘﺪﺧﻠﲔ ﻣﻦ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ا ﻟـﻀــﺮور ﻳــﺔ ا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﺴــﺎ ﻋــﺪ ﻫــﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻀﺮ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫‪ 87.5 %‬ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻮﺭﺩﺓ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻨﻬﻲ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء واﳌ ــﺎء اﻟـﺼــﺎﻟــﺢ ﻟﻠﺸﺮب‬ ‫)ﻗـﻄــﺎع اﳌ ــﺎء( إﻟــﻰ ﻛــﺎﻓــﺔ اﻟـﺸـﺒــﺎب ﺣﺎﻣﻠﻲ اﻟـﺸـﻬــﺎدات‬ ‫وﺧ ــﺮﻳ ـ ـﺠ ــﻲ ﻣ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺰ اﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ اﳌـ ـﻬـ ـﻨ ــﻲ وﻣ ـﻌ ــﺎﻫ ــﺪ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ إﻧﺸﺎء ﻣﻘﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺻ ـﻐ ــﺮى‪ ،‬أﻧ ـﻬــﺎ ﺳ ـﺘ ـﻘــﻮم ﺑــﺪﻋــﻢ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺻـﻐــﺮى‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻌﺸﲔ اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻت ﻋﺪة وذﻟﻚ ﻋﺒﺮ‪:‬‬ ‫ ﻣﻨﺢ اﳌـﻘــﺎوﻟــﺔ اﳌـﻨـﺸــﺄة ﻓــﺮص ﻋﻤﻞ ﻻﻧﻄﻼﻗﻬﺎ ﻓﻲ‬‫ﻣـﺠــﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣــﻦ ﻣـﺠــﺎﻻت ﺗــﺪﺧــﻞ اﳌـﻜـﺘــﺐ )ﻣــﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ إﻟﻰ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺜﺮ(‪.‬‬ ‫ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﳌﺮﺷﺤﲔ اﳌﻨﺘﻘﲔ ﺣﺴﺐ اﳌﺠﺎﻻت ﺗﻜﻮﻳﻨﺎ‬‫ﻳﺘﻼءم وﺣﺎﺟﻴﺎت اﳌﻜﺘﺐ‪.‬‬ ‫ ﻣﺴﺎﻋﺪة اﳌﺆﻫﻠﲔ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺮوض‬‫اﻟﺼﻐﺮى ﻟــﺬا ﺑﻌﺾ اﳌﺆﺳﺴﺎت اﳌﺨﺘﺼﺔ ﻓــﻲ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻫﺎﺗﻪ اﻟﻘﺮوض‪.‬‬ ‫ﻟﺬا ﻓﻌﻠﻰ اﻟﺮاﻏﺒﲔ واﳌﺘﻮﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﳌﻄﻠﻮب‬ ‫أن ﻳﺘﻘﺪﻣﻮا ﺑﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ إﻟﻰ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء واﳌﺎء اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﺸﺮب )ﻗﻄﺎع اﳌﺎء(‬ ‫ﺑﻤﻜﻨﺎس‪.‬‬ ‫‪ 1‬ﺷﺮوط اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬‫ أن ﻳﻜﻮن اﳌــﺮﺷــﺢ ﺣﺎﻣﻼ ﻟﺸﻬﺎدة أو دﺑـﻠــﻮم أو ﻣﺎ‬‫ﻳﻌﺎدﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺣﺴﺐ اﻻﺧـﺘـﺼــﺎص اﳌــﺬﻛــﻮر ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن أﻋﻼه؛‬ ‫ أن ﻳﻜﻮن اﳌﺮﺷﺢ اﳌﻌﻨﻲ ﺑﺈﻧﺸﺎء اﳌﻘﺎوﻟﺔ اﻟﺼﻐﺮى‬‫ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﻬﺔ ﻣﻜﻨﺎس ﺗﺎﻓﻴﻼﻟﺖ؛‬ ‫ أﻻ ﻳﺘﻌﺪى اﳌﺮﺷﺢ ‪ 40‬ﺳﻨﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ‬‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ؛‬ ‫ أن ﻳﻜﻮن اﳌﺮﺷﺢ ﻣﺘﻤﺘﻌﺎ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة‪.‬‬‫‪ - 2‬ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻃ���ﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ؛‬‫ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﺤﻴﺎة اﳌﻬﻨﻴﺔ‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺎدة أو اﻟﺪﺑﻠﻮم ﺣﺴﺐ اﻻﺧﺘﺼﺎص‬‫اﳌﻄﻠﻮب ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻪ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣــﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬‫ﻣـ ـﺼ ــﺎدق ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ )ﻓـ ــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﻋـ ــﺪم ﺗــﻮﻓــﺮ اﻟـﺒـﻄــﺎﻗــﺔ‬ ‫اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﳌــﺮﺷــﺢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ +‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ‪ 3‬أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫‪ +‬ﺷﻬﺎدة اﻟﺴﻜﻨﻰ(؛‬ ‫ ﺷـ ـﻬ ــﺎدة ﻃ ـﺒ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﺼ ـﺤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻴــﺪة‬‫ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ؛‬ ‫ ﺻﻮرﺗﺎن ﻓﺘﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ‪.‬‬‫آﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮل اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻫﻮ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 20‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ زواﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ رﺋـﻴــﺲ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻣــﻮﻻي ﻳﻌﻘﻮب أن‬ ‫اﳌﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ أﻳﺎم ﻓﺎﺗﺢ وﺛﺎﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻟﺸﻐﻞ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺷﺎﻏﺮة ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻮﻻي ﻳﻌﻘﻮب ﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ إﺟﺮاؤﻫﺎ إﻟﻰ ﺗﺎرﻳﺦ ‪09‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮز ‪2014‬‬ ‫وﻳﺸﺘﺮط ﻓﻲ اﳌﺮﺷﺢ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑــﺎﻟـﺤـﻘــﻮق اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ واﳌ ـ ــﺮوءة واﻷﺧ ــﻼق‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻤ ـﻴــﺪة‪ ،‬وأن ﺗ ـﻜــﻮن ﻟــﻪ اﻟ ـﻘ ــﺪرة اﻟـﺒــﺪﻧـﻴــﺔ ﳌـﻤــﺎرﺳــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﺮاوح ﻋﻤﺮه ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 18‬و‪ 40‬ﺳﻨﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻓﺎﺗﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﺣﺎﺻﻼ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺺ اﳌﺮاد اﻟﺘﺒﺎري ﺑﺸﺄﻧﻪ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺺ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ؛‬‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻣ ـﺼــﺎدق‬‫ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد؛‬‫ ﺷﻬﺎدة ﻃﺒﻴﺔ ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻟﻘﺪرة اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ؛‬‫ ﺷﻬﺎدة اﻟﺴﺠﻞ اﻟﻌﺪﻟﻲ؛‬‫‪ -‬ﻇﺮﻓﺎن ﺑﺮﻳﺪﻳﺎن ﻣﺘﻨﺒﺮان ﻳﺤﻤﻼن ﻋﻨﻮان اﳌﺮﺷﺢ‪.‬‬

‫‪ 12.5 %‬ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﺎﺋﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻬﺮﺑﺔ‬

‫ﻕﺍ‬ ‫ﺇﺣﺼﺎﺋ ﺎﺕ ﺣ‬ ‫ﻣﺎﺑﻦ ‪ 17‬ﻣﺎ ﺱ ‪ 5‬ﺃﺑ‬

‫ﺗﺘﻜﻮن اﳌﺒﺎراة ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ اﺧﺘﺒﺎر ﻛﺘﺎﺑﻲ‪ :‬ﻣﻮﺿﻮع ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﳌﻬﺎم واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬‫اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺠﺎل اﻻﺧﺘﺼﺎص اﳌﻄﻠﻮب‪ ،‬اﳌــﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت‪ ،‬اﳌﻌﺎﻣﻞ‪.3 :‬‬ ‫ اﺧـﺘـﺒــﺎر ﺷـﻔــﻮي أو ﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﻲ‪ :‬ﺗـﺘـﻌــﺮف ﻓـﻴــﻪ ﻟﺠﻨﺔ‬‫اﳌﺒﺎراة ﻋﻠﻰ ﻣﺪى ﻗﺪرة اﳌﺮﺷﺢ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﳌﻬﺎم‬ ‫واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﳌﺘﺒﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬اﳌﺪة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 15‬إﻟﻰ ‪ 30‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬اﳌﻌﺎﻣﻞ ‪.2‬‬

‫ﺠﺎﺋ‬

‫ﻳـﺠــﺐ أن ﺗ ــﻮدع ﻃـﻠـﺒــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ ﺑـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟـﻀـﺒــﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻣــﻮﻻي ﻳﻌﻘﻮب ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﳌﻤﺘﺪة ﺑﲔ ‪ 19‬و‪ 25‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪.2014‬‬

‫‪¢≤∞±¥ wI¹dù« pM³« ez«uł¢ w ÍuNł pMÐ qC√ …ezU−Ð Ãu²¹ åw³FA« pM³«ò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أ ﺣـ ـ ــﺮز ا ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ ا ﻟـ ـﺸـ ـﻌـ ـﺒ ــﻲ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﺰة "أﻓـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻞ ﺑـ ـ ـﻨ ـ ــﻚ ﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮي"‬ ‫ﺑـﻤـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ا ﻟ ــﺪورة ا ﻟـﺜــﺎﻣـﻨــﺔ ﻟـﺠــﻮاﺋــﺰ‬ ‫)ا ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ اﻹﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﻲ ‪ ، (2014‬ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ا ﺣـﺘـﻀـﻨـﺘـﻬــﺎ ا ﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ ا ﻟــﺮواﻧــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﻛ ـﻴ ـﻜ ــﺎ ﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻫ ــﺎﻣ ــﺶ ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧ ـﻈــﻢ ا ﻟ ـﺤ ـﻔــﻞ ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ ا ﳌـﺠـﻠــﺔ‬ ‫اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘـﻴــﺔ ا ﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ إ ﻟــﻰ ﻣـﺠـﻤــﻮ ﻋــﺔ"‬ ‫إس ﺑ ـﻴ ـﺒ ـﻠ ـﻴ ـﻜــﺎﺳ ـﻴــﻮ "‪ ،‬وﺑ ــﺮﻋ ــﺎﻳ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﻹﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﺗـ ـﺘ ــﻮج ﺟ ــﻮاﺋ ــﺰ "ا ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ اﻹﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﻲ"‬ ‫وا ﳌـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺎت ا ﳌ ــﺎ ﻟـ ـﻴ ــﺔ إ ﻟ ـ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫ا ﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺎت ا ﻟـﺘــﻲ ﺳــﺎ ﻫـﻤــﺖ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻓﻌﺎل ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﻃﺮق اﻟﻮﻟﻮج إﻟﻰ‬

‫ا ﻟ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت ا ﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻜ ـﻴــﺔ وا ﳌ ــﺎ ﻟ ـﻴ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻘﺎرة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻤـ ـﻨ ــﺢ ﺟـ ــﺎﺋـ ــﺰة "أﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ ﺑ ـﻨــﻚ‬ ‫ﺟﻬﻮي" ﻓﻀﻞ "ﻷﻓﻀﻞ ﺑﻨﻚ ﺟﻬﻮي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰت‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄـ ــﺎع ا ﻟـ ـﺒـ ـﻨـ ـﻜ ــﻲ ﻟ ـﺠ ـﻬ ـﺘ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎﻻت اﻻﺳ ـﺘ ـﺒ ـﻨــﺎك‬ ‫واﻹدﻣـ ـ ـ ـ ــﺎج ا ﳌـ ــﺎ ﻟـ ــﻲ واﻻﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ــﺎر ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﳌﻨﺘﺠﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل ﻣ ـﺴــﺎ ﻫ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﳌﺎﻟﻲ ﺗﻜﻮن ﻗﺪ‬ ‫ﻟ ـﻌ ـﺒــﺖ دورا ﻓـ ـﻌ ــﺎﻻ ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻬﺬه اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺗــﻮﺻ ـﻠ ـﻨــﺎ ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺨــﺔ ﻣ ـﻨــﻪ‪ ،‬أن ا ﻟ ـﺒـﻨــﻚ‬ ‫ا ﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ اﺳ ـﺘ ــﻮﻓ ــﻰ ﻫـ ــﺬه ا ﳌ ـﻌــﺎﻳ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻛ ــﺎ ﻓ ــﺔ‪ ،‬ﻣــﺮﺗ ـﻜــﺰا ﺑــﺎ ﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻋـﻠــﻰ‬

‫أﺳـ ـﺴ ــﻪ ا ﳌ ــﺎ ﻟ ـﻴ ــﺔ ا ﳌ ـﺘ ـﻴ ـﻨــﺔ وا ﻟ ـﻨ ـﺘــﺎﺋــﺞ‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻠﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﳌﺎﻟﻴﺔ ‪.2013‬‬ ‫و ﻛــﺎﻧــﺖ ﻫ ــﺬه ا ﻟ ـﻨ ـﺘــﺎﺋــﺞ‪ ،‬ﺣـﺴــﺐ‬ ‫ا ﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن ‪ ،‬ﺧ ـﻴــﺮ ﺑــﺮ ﻫــﺎن ﻋ ـﻠــﻰ ﻓـﻌــﺎ ﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻧ ـ ـﻤ ـ ــﻮذج أﻋ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ا ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ وﺗ ـ ـﻄـ ــﻮره‬ ‫ا ﻟ ــﺪو ﻟ ــﻲ ا ﻟ ــﻮاﺳ ــﻊ ا ﻟ ــﺬي ﺗ ـﻌــﺰز أﻛـﺜــﺮ‬ ‫ﻓــﺄ ﻛ ـﺜــﺮ ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل ا ﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ ا ﳌ ـﻠ ـﺤــﻮظ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻷﻃـﻠـﻨـﺘــﻲ‪ ،‬ﺑــﺎ ﻋـﺘـﺒــﺎره ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗــﺎﺑ ـﻌــﺔ إ ﻟـ ــﻰ ا ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﺑﻠﺪان ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي وا ﻟـﻨـﻘــﺪي‬ ‫ﻟﺪول ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﺮت ﻣﺮاﺳﻴﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺑـ ـﺤـ ـﻀ ــﻮر ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺎت وازﻧـ ـ ـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﻘــﺎرة‪ ،‬ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻋــﺪة وزراء ﻟـﻠـﻤــﺎ ﻟـﻴــﺔ‬ ‫وﻣ ـ ـﺤ ــﺎﻓ ـ ـﻈ ــﲔ ﻟـ ـﻠـ ـﺒـ ـﻨ ــﻮك ا ﳌـ ــﺮﻛـ ــﺰﻳـ ــﺔ‪،‬‬

‫ﻋﻼوة ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺘﺬﻛﻴﺮ‪ ،‬ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻟ ـﺜــﺔ ﻣ ــﻦ ﻧــﻮﻋ ـﻬــﺎ ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺤـﺼــﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫"أﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ ﺑـ ـﻨ ــﻚ ﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت ا ﻟ ـﺘ ـﺠــﺰﺋــﺔ‬ ‫ا ﳌـﺼــﺮﻓـﻴــﺔ ﺑــﺎ ﻟ ـﻘــﺎرة" ﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪2013‬‬ ‫وأﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ ﺑـ ـﻨ ــﻚ ﻣـ ــﻦ ﻓـ ـﺌ ــﺔ "اﻹدﻣـ ـ ـ ــﺎج‬ ‫اﳌﺎﻟﻲ" ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2012‬‬ ‫وﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻫ ـ ــﺬا ا ﻟـ ـﺘـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺞ ﺧ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻣــﺆﺷــﺮ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻜــﺎﻧــﺔ ا ﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ا ﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻦ اﻹﻗ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻤ ـ ــﻲ‬ ‫وا ﻟ ـ ـﻘ ــﺎري‪ ،‬ﺑــﺎ ﻋ ـﺘ ـﺒــﺎره ﺑ ـﻨ ـﻜــﺎ ﺷــﺎﻣــﻼ‬ ‫وﻣﺮﺟﻌﻴﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺮص ﺑ ـ ـﺸ ـ ـﻜـ ــﻞ داﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻋ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﺗ ــﺰوﻳ ــﺪ اﻷﺳـ ـ ــﻮاق ا ﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺑـﻬــﺎ‬ ‫ﺑﺄﺟﻮد اﳌﻨﺘﺠﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺘﻮﻳﺞ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة )ﺧﺎص(‬

‫‪UNzUMÐe UÎ {ËdŽ ÂbIð ¢ Âö« ‚«uÝ√¢ dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗـﻘــﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "أﺳ ــﻮاق اﻟـﺴــﻼم" ﻋــﺮوﺿــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪة إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪1‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺳﻠﻌﻬﺎ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬واﺧـﺘــﺮﻧــﺎ ﻟﻜﻢ اﻟـﻴــﻮم ﺗﻠﻚ اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﳌــﻮاد اﻟـﻄــﺮﻳــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺧﺼﻤﺎ ﻓﻲ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‪:‬‬

‫ﺣﻠﻮﻯ‬ ‫ﺟﺒﻨﺔ ‪ 100‬ﻏﺮﺍﻡ‬ ‫ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﺟﺒﻦ ‪ 100‬ﻏﺮﺍﻡ‬ ‫ﻓﺨﺪ ﺍﻟﺪﻳﻚ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ‬ ‫"ﻣﻮﺭﺗﺪﻳﻼ"‬ ‫ﻗﻤﺮﻭﻥ ﻣﻘﺸﺮ‬ ‫ﺑﻄﺎﻃﺲ ﻟﻠﻘﻠﻲ‬ ‫ﻣﺜﻠﺠﺎﺕ‬ ‫"ﻻﻧﺸﻮﻥ"‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪99‬‬ ‫‪20.20‬‬ ‫‪17.95‬‬ ‫‪20.20‬‬ ‫‪9.10‬‬ ‫‪24.90‬‬ ‫‪69.50‬‬ ‫‪20.50‬‬ ‫‪27.60‬‬ ‫‪34.50‬‬

‫‪99‬‬ ‫‪16.90‬‬ ‫‪14.95‬‬ ‫‪16.90‬‬ ‫‪7.50‬‬ ‫‪12.50‬‬ ‫‪46.95‬‬ ‫‪15.90‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪26.95‬‬

‫‪99‬‬ ‫‪3.3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3.3‬‬ ‫‪1.6‬‬ ‫‪12.4‬‬ ‫‪22.55‬‬ ‫‪4.6‬‬ ‫‪7.7‬‬ ‫‪7.55‬‬


‫‪8‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫الفتح يهزم اجيش في «ديربي» العاصمة ويضمن امشاركة في كأس "الكاف"‬ ‫الفتح الرباطي خطف من الكوكب امراكشي امركز الثالث بفارق اأهداف ‪ º‬الجيش املكي ينهي منافسات البطولة رفقة الطاوسي في امرتبة السابعة‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ض � � �م� � ��ن ال � � �ف � � �ت� � ��ح ال� � ��ري� � ��اض� � ��ي‬ ‫م � �ش � ��ارك � �ت � ��ه ف � � ��ي م � �س� ��اب � �ق� ��ة ك � ��أس‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية عقب فوزه‬ ‫على ج��اره الجيش املكي بهدفن‬ ‫ل � ��واح � ��د ف � ��ي ال � �ل � �ق� ��اء ال � � � ��ذي ج �م��ع‬ ‫بينهما م�س��اء أول أم��س (ااث�ن��ن)‬ ‫ع �ل��ى أرض �ي��ة م�ل�ع��ب م��رك��ب اأم �ي��ر‬ ‫م��واي الحسن ب��ال��رب��اط‪ ،‬وذل��ك في‬ ‫إطار ال��دورة الثاثن واأخيرة من‬ ‫النسخة الثالثة للبطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية‪.‬‬ ‫وس � �ج ��ل ه ��دف ��ي ف ��ري ��ق ال �ف �ت��ح‬ ‫ال��ري��اض��ي ك��ل م��ن م ��راد ب��اط�ن��ة في‬ ‫الدقيقة ‪ 42‬من ركلة جزاء‪ ،‬ومحمد‬ ‫ال �ن��اه �ي��ري ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،65‬فيما‬ ‫ك��ان ال��اع��ب ع�ب��د ال �س��ام بنجلون‬ ‫وراء الهدف الوحيد لفريق الجيش‬ ‫املكي في الدقيقة ‪.51‬‬ ‫وانفرد الفريق الرباطي‪ ،‬الذي‬ ‫خاض آخر مباراة له تحت إشراف‬ ‫م � ��درب � ��ه ج � �م� ��ال ال � �س ��ام ��ي وال� � ��ذي‬ ‫سيخلفه في مهامه الدولي السابق‬ ‫ول �ي ��د ال ��رك ��راك ��ي‪ ،‬ب��ام��رك��ز ال �ث��ال��ث‬ ‫ام��ؤه��ل ل�ل�م�س��اب�ق��ة ال �ق��اري��ة ب�ع��دم��ا‬ ‫رف��ع رص �ي��ده إل��ى ‪ 48‬نقطة حققها‬ ‫من ‪ 12‬فوزا ومثلها تعادات وست‬ ‫هزائم‪ ،‬وتقدم بفارق اأه��داف على‬ ‫ف ��ري ��ق ال� �ك ��وك ��ب ام� ��راك � �ش� ��ي‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫ل ��ه ن �ف��س ال��رص �ي��د م ��ن ال �ن �ق��اط في‬ ‫امركز الرابع (‪ 48‬نقطة)‪ ،‬وامتعادل‬ ‫(اأحد) اماضي على أرضية املعب‬ ‫الكبير ب�م��راك��ش م��ع ضيفه ال��وداد‬ ‫ال � �ف� ��اس� ��ي ب� �ه ��دف ��ن م� �ث� �ل� �ه� �م ��ا‪ .‬أم ��ا‬ ‫ف��ري��ق ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬ال� ��ذي مني‬ ‫ب�خ�س��ارت��ه ال�ت��اس�ع��ة م�ق��اب��ل تسعة‬ ‫ان� �ت� �ص ��ارات و‪ 12‬ت � �ع� ��ادا‪ ،‬ف��أن �ه��ى‬ ‫ام��وس��م ف��ي ام��رك��ز ال�س��اب��ع برصيد‬ ‫‪ 39‬نقطة‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��ري��ق ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫ق � ��د ت� � ��وج ب� �ط ��ا ل� �ل� �م� �غ ��رب‪ ،‬ل �ل �م��رة‬ ‫ال� �ث ��ان� �ي ��ة ف� ��ي م � �ش � ��واره ال ��ري ��اض ��ي‬ ‫ع �ق��ب ف � ��وزه ع �ل��ى ض �ي �ف��ه ال�ن�ه�ض��ة‬ ‫البركانية بهدفن لواحد في مباراة‬ ‫ج �م �ع��ت ب�ي�ن�ه�م��ا (اأح� � ��د) ام��اض��ي‬ ‫ع�ل��ى أرض �ي��ة م�ل�ع��ب س��ان�ي��ة ال��رم��ل‬ ‫بتطوان‪.‬‬ ‫وس� �ج ��ل ه ��دف ��ي ف ��ري ��ق ام �غ ��رب‬ ‫ال � �ت � �ط ��وان ��ي ال � ��اع � ��ب ع� �ب ��د ام ��ول ��ى‬

‫ال�ه��ردوم��ي ف��ي الدقيقتن ‪ 15‬و‪،32‬‬ ‫ف�ي�م��ا ك��ان ال��اع��ب ل�ح�س��ن أخميس‬ ‫وراء الهدف الوحيد لفريق النهضة‬ ‫البركانية في الدقيقة ‪.80‬‬ ‫وضمن فريق امغرب التطواني‪،‬‬ ‫ب �ه��ذا ال�ت�ت��وي��ج م�ش��ارك�ت��ه ف��ي ك��أس‬ ‫ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪ ،‬ام �ق��ررة م��ا ب��ن ‪10‬‬ ‫و‪ 20‬دجنبر امقبل بمدينتي مراكش‬ ‫والرباط‪ ،‬للمرة اأولى في تاريخه‪.‬‬ ‫واس� � �ت� � �ف � ��اد ف� ��ري� ��ق "ال� �ح� �م ��ام ��ة‬ ‫البيضاء" من خسارة فريق الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي ب��آس �ف��ي أم� ��ام اأوم �ب �ي��ك‬ ‫ام� � �ح� � �ل � ��ي ب � � �ه� � ��دف وح � � �ي� � ��د س �ج �ل��ه‬ ‫ام �خ �ض��رم رف �ي ��ق ع �ب��د ال �ص �م��د ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪.35‬‬ ‫ورفع الفريق التطواني رصيده‬ ‫ع �ق��ب ه� ��ذا ال � �ف ��وز‪ ،‬وه� ��و ال� � � ‪ 16‬ف��ي‬ ‫اموسم مقابل عشرة تعادات وأربع‬ ‫هزائم‪ ،‬في ص��دارة الترتيب إلى ‪58‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�ج�م��د رص �ي��د ال�ف��ري��ق‬ ‫ال �ب �ي �ض��اوي‪ ،‬ال ��ذي م�ن��ي ب�خ�س��ارت��ه‬ ‫السابعة مقابل ‪ 16‬انتصارا وسبعة‬ ‫تعادات‪ ،‬عند ‪ 55‬نقطة‪.‬‬ ‫وف � ��ي ام� �ق ��اب ��ل‪ ،‬أف � � ��رزت ال � ��دورة‬ ‫اأخ � � �ي � � ��رة ن � � � ��زول ف� ��ري � �ق� ��ي ال � � � ��وداد‬ ‫ال�ف��اس��ي وال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة إل��ى‬ ‫القسم الوطني الثاني‪ ،‬وذل��ك عقب‬ ‫ت �ع��ادل اأول ب�م��راك��ش م��ع الكوكب‬ ‫ام�ح�ل��ي م�ق��اب��ل ه��دف��ن‪ ،‬ف�ي�م��ا خسر‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي ب ��أك ��ادي ��ر أم� � ��ام ال �ح �س �ن �ي��ة‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة ب �ه��دف��ن ل �ج �م��ال ل�ع�ب�ي��دي‬ ‫م�ق��اب��ل ه ��دف واح� ��د‪ ،‬ورف ��ع ال�ف��ري��ق‬ ‫ال � �ث� ��ان� ��ي م ��دي� �ن ��ة ف � � ��اس ع� �ق ��ب ه ��ذا‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل وه� ��و ال � �ح� ��ادي ع �ش��ر ف��ي‬ ‫ام��وس��م م �ق��اب��ل خ�م�س��ة ان �ت �ص��ارات‬ ‫و‪ 14‬ه��زي�م��ة رص �ي��ده إل��ى ‪ 26‬نقطة‬ ‫في امركز اأخير‪ ،‬فيما أنهى الفريق‬ ‫الساوي‪ ،‬الذي مني بالهزيمة ال� ‪13‬‬ ‫ف��ي ام��وس��م مقابل ستة ان�ت�ص��ارات‬ ‫و‪ 11‬تعادا والذي كان بحاجة إلى‬ ‫ال�ف��وز إن�ق��اذ موسمه‪ ،‬ف��ي ام��رك��ز ال�‬ ‫‪ 15‬ع �ش��ر ق �ب��ل اأخ� �ي ��ر ب��رص �ي��د ‪29‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وسيخلف فريقا الوداد الفاسي‬ ‫وال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة ف ��ي ال �ق �س��م‬ ‫ال ��وط �ن ��ي ال �ث ��ان ��ي ك ��ل م ��ن اات� �ح ��اد‬ ‫ال � ��زم � ��وري ل �ل �خ �م ��يس ��ات وش� �ب ��اب‬ ‫أط � �ل� ��س خ� �ن� �ي� �ف ��رة ام � ��وس � ��م ام �ق �ب��ل‬ ‫ف��ي ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة‬ ‫أندية القسم اأول‪.‬‬

‫حمزة حجي وهشام العروي في صراع على الكرة (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫املتقى الدولي محمد السادس ألعاب القوى يعرف حضور أمع العدائن امغاربة والعامين‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫تتميز ال ��دورة السابعة ملتقى‬ ‫محمد السادس ألعاب القوى‪ ،‬التي‬ ‫س �ت �ج��رى أط� ��واره� ��ا ي� ��وم ‪ 8‬ي��ون�ي��و‬ ‫ام �ق �ب ��ل ب��ام �ل �ع��ب ال �ك �ب �ي��ر ب �م��دي �ن��ة‬ ‫م � ��راك � ��ش‪ ،‬ب� �ب ��رن ��ام ��ج ث� � ��ري ي �غ��ري‬ ‫ب��ام �ت��اب �ع��ة وب� �ح� �ض ��ور اف � ��ت أم��ع‬ ‫نجوم ألعاب القوى الوطنية‪.‬‬ ‫ف� �ف ��ي س � �ب� ��اق ‪100‬م‪ ،‬س �ي �ك��ون‬ ‫ال �ع��داء ام�غ��رب��ي ع��زي��ز أوح ��دي أم��ام‬

‫ت �ح��د ك �ب �ي��ر ل ��وج ��ود م �ن��اف �س��ن من‬ ‫العيار الثقيل على خ��ط اان�ط��اق‪،‬‬ ‫ي� �ت� �ع� �ل ��ق اأم � � � ��ر ب � �ص� ��اح� ��ب أف� �ض ��ل‬ ‫توقيت هذه السنة‪ ،‬الجنوب إفريقي‬ ‫سيمون ماغاكوي (‪9‬ث و‪،)100/ 98‬‬ ‫إضافة إل��ى الجمايكي كيمار بيلي‬ ‫كول الذي يتدرب مع النجم أوساين‬ ‫ب ��ول ��ت وال� � �ع � ��داء اأم� �ي ��رك ��ي وال �ت ��ر‬ ‫ديكس‪ ،‬مما يوحي بطبق رياضي‬ ‫رفيع ومنافسة شرسة بن العدائن‬ ‫للنزول عن حاجز ‪ 10‬ثواني وتدوين‬

‫أسمائهم ف��ي السجل الذهبي لهذا‬ ‫الحدث الرياضي امتميز‪.‬‬ ‫وس �ت �ت �م �ي��ز دورة ه� ��ذه ال�س�ن��ة‬ ‫أي � �ض � ��ا ب� �م� �س� �ت ��وى ع � � ��ال ج � � ��دا ف��ي‬ ‫مسابقة ‪1500‬م‪ ،‬التي كانت إلى عهد‬ ‫قريب محمية مغربية‪ ،‬وذلك اعتبارا‬ ‫مشاركة العديد من اأسماء الامعة‬ ‫ف ��ي ه� ��ذه ام �س ��اف ��ة وف� ��ي م�ق��دم�ت�ه��م‬ ‫امغربي عبد العاطي إيكدير‪ ،‬حامل‬ ‫ب��رون��زي��ة أوم �ب �ي��اد ‪ 2012‬ووصيف‬ ‫بطل العالم لعام ‪ 2010‬داخل القاعة‬

‫وص� ��اح� ��ب ن �ح��اس �ي��ة ‪ 2014‬داخ� ��ل‬ ‫القاعة وال�ف��ائ��ز ث��اث م��رات بسباق‬ ‫‪1500‬م في املتقى ال��دول��ي محمد‬ ‫ال � �س� ��ادس‪ ،‬ح �ي��ث س �ي �ك��ون م � ��ؤازرا‬ ‫ف��ي ن�ف��س ام�س��اب�ق��ة ب�م��واط�ن��ه ف��ؤاد‬ ‫ال �ك �ع��م ص��اح��ب ب ��رون ��زي ��ة األ �ع��اب‬ ‫الفرنكفونية لعام ‪ 2013‬وبرونزية‬ ‫ألعاب التضامن اإسامي في نفس‬ ‫السنة‪ ،‬إضافة إلى امؤازرة امعنوية‬ ‫ل�ل�ج�م�ه��ور ام �غ��رب��ي ام�ت�ع�ط��ش إل��ى‬ ‫ت� ��أل� ��ق ري� ��اض � �ي � �ي� ��ه‪ ،‬م � �م� ��ا س �ي ��دف ��ع‬

‫امنتخب الوطني وأنغوا في ثاني اختبار ودي لأسود‬

‫العداءين امغربين إلى بذل أقصى‬ ‫ما في جهدهما اعتاء أعلى درج‬ ‫في منصة التتويج‪.‬‬ ‫أم� � � � � ��ا م � � �س� � ��اف� � ��ة ‪ 3000‬م� �ت ��ر‬ ‫م��وان ��ع‪ ،‬ف�س�ت�ع��رف م �ش��ارك��ة حميد‬ ‫ال ��زي ��ن ص ��اح ��ب ب ��رون ��زي ��ة األ �ع ��اب‬ ‫امتوسطية لعام ‪ ،2013‬إل��ى جانب‬ ‫ع� � ��دائ� � ��ن ع� ��ام � �ي� ��ن ه � �م� ��ا ال �ك �ي �ن ��ي‬ ‫إزي �ك �ي ��ل ك �م �ب��وا وال �ب �ط ��ل اأوم �ب ��ي‬ ‫ف��ي مناسبتن وح��ام��ل لقب بطولة‬ ‫ال�ع��ال��م ث��اث م��رات الفرنسي محي‬

‫الدين مخيسي‪ ،‬مما يوحي بسباق‬ ‫ق � ��وي س �ت �ك ��ون ك �ل �م��ة ال �ف �ص ��ل ف�ي��ه‬ ‫لأكثر جاهزية‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج� � �ه � ��ة أخ � � � � � ��رى س� �ت� �ع ��رف‬ ‫ام �ش��ارك��ة ال�ن�س��وي��ة ح�ض��ور ك��ل من‬ ‫رب � ��اب ع ��راف ��ي ب �ط �ل��ة إف��ري �ق �ي��ا ع��ام‬ ‫‪ 2012‬وال�ح��ائ��زة أخ�ي��را على ذهبية‬ ‫م�ل�ت�ق��ى ب �ي �ك��ن‪ ،‬وس� �ه ��ام ال�ه�ي��ال��ي‬ ‫ص��اح �ب��ة ذه �ب �ي��ة ‪1500‬م وف �ض �ي��ة‬ ‫‪800‬م ف��ي األ�ع��اب امتوسطية لعام‬ ‫‪ ،2013‬ومليكة العقاوي امتأهلة إلى‬

‫نصف نهاية األعاب اأومبية عام‬ ‫‪ 2012‬وص��اح�ب��ة ب��رون��زي��ة البطولة‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة أيضا إلى أن عدد‬ ‫امتبارين سيتجاوز ‪ ،200‬علما أن‬ ‫عدد امنافسات هذه الدورة سيرتفع‬ ‫من ‪ 17‬إلى ‪ 23‬مسابقة‪.‬‬ ‫ل�ل�ت��ذك�ي��ر‪ ،‬ف �ه��ذا ام�ل�ت�ق��ى‪ ٬‬ال��ذي‬ ‫بات يعد واحدا من أكبر التظاهرات‬ ‫ال��دول �ي��ة ف��ي أل �ع��اب ال �ق��وى‪ ،‬مرشح‬ ‫لانضمام إلى العصبة اماسية‪.‬‬

‫مهدي بنعطية يساوي ‪ 40‬مليون أورو‬

‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫يخوض امنتخب الوطني لكرة القدم‪ ،‬مساء اليوم‪،‬‬ ‫ثاني مباراة ودية له‪ ،‬والتي تدخل ضمن امواجهات التي‬ ‫برمجها الزاكي بادو خال امعسكر التدريبي بالبرتغال‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن الاعبن يتدربون بوتيرة حصتن في‬ ‫اليوم‪ ،‬وذل��ك من أجل خلق روح اانسجام بن الاعبن‬ ‫في انتظار انضمام اعبي الرجاء لباقي امجموعة‪.‬‬ ‫وف � ��ي ال� �س� �ي ��اق ذات� � � ��ه‪ ،‬ق � ��ال ال� �ن ��اخ ��ب ال ��وط� �ن ��ي ف��ي‬ ‫ت�ص��ري�ح��ات ب�خ�ص��وص ال��ودي��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬إن��ه سيعتمد‬ ‫على اعبن لم يشاركوا في امباراة الودية اأول��ى أمام‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل م �ن��ح‬ ‫ام � � ��وزم � � � �ب � � � �ي � � ��ق‪،‬‬ ‫ال� �ف ��رص ��ة ل�ك��ل‬ ‫ال � � � � ��اع � � � � �ب � � � � ��ن‬ ‫ال � � � � � ��ذي � � � � � ��ن ت � �م� ��ت‬ ‫دع � � ��وت� � � �ه � � ��م ل � �خ� ��وض‬ ‫امعسكر‪ ،‬انتقاء اأكثر‬ ‫جاهزية منهم‪.‬‬ ‫وق��ال ام��درب ال��زاك��ي بخصوص‬ ‫إش ��راك ��ه ل�ب�ع��ض اأس �م ��اء ال �ج��دي��دة إن��ه‬ ‫اع �ت �م��د ف ��ي ام � �ب� ��اراة ال ��ودي ��ة اأول � ��ى أم � ��ام منتخب‬ ‫م��وزم �ب �ي��ق اع �ب ��ن ل �ق �ي��اس درج � ��ة ج��اه��زي �ت �ه��م وم ��دى‬ ‫انسجامهم‪ ،‬وخ��ال م�ب��اراة اليوم أم��ام أنغوا سيعتمد‬ ‫على عناصر أخرى‪ ،‬للوقوف على ما ستقدم‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن��ه يسعى منح ال�ف����رص��ة لكل الاعبن‬ ‫الذين تم استدعاؤهم‪ ،‬من أجدل متابعة مدى مواكبتهم‬ ‫اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ااش �ت �غ��ال ال �ج ��دي ��دة‪ ،‬ب �ه��دف تصحيح‬ ‫أخطاء اماضي وإعادة تلك اللحمة والروح للمنتخب من‬ ‫اعبن وطاقم‪ ،‬أنه ا مجال للخطأ في هذه الظرفية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف أن ال�ج�م��اه�ي��ر ام �غ��رب �ي��ة ت �ع��ول ع �ل��ى ه��ذا‬ ‫الجيل الجديد إعادة الهيبة أسود غابوا لفترة طويلة‬ ‫عن أعرق امسابقات‪ ،‬ولم يظهروا بامستوى امطلوب‪.‬‬ ‫و سيغادر الحارس كريم فكروش معسكر البرتغال‬ ‫ل��ال�ت�ح��اق بفريقه ل�ي�م��اص��ول ال�ق�ب��رص��ي للمشاركة مع‬ ‫فريقه في اللقاء امقبل‪ ،‬حيث سيتم تحديد بطل الدوري‬ ‫القبرصي ليعود بعدها الحارس للمشاركة في معسكر‬ ‫ال�ج��دي��دة ال ��ذي سينطلق ف��ي ال� � ‪ 31‬م��ن ال�ش�ه��ر ال�ج��اري‬ ‫اس �ت �ع��دادا ل�ل�م��واج�ه��ة ال�ت��ي ستجمع اأس ��ود بمنتخب‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫ول��ن ي�ك��ون ق��ائ��د امنتخب ام�ه��دي بنعطية حاضرا‬ ‫ب��ودي��ة روس �ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث منحه ام ��درب ت��رخ�ي�ص��ا للغياب‬ ‫والتفرغ مناقشة مستقبله ال�ك��روي حيث يناقش رفقة‬ ‫وكيل أعماله عروضا من أندية أوربية كبيرة‪.‬‬ ‫واق �ت ��رب ب�ن�ع�ط�ي��ة م��ن ن��ادي��ي م��ان�ش�س�ت��ر ي��ون��اي�ت��د‬ ‫وب��رش �ل��ون��ة اإس� �ب ��ان ��ي وك��اه �م��ا ب� ��ات اأق� � ��رب ل�ل�ظ�ف��ر‬ ‫بخدمات م��داف��ع منتخب اأس��ود ال��ذي تضاءلت فرص‬ ‫بقائه بناديه الحالي روما اإيطالي‪.‬‬ ‫وارت �ب��اط��ا ب ��اأس ��ود ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ي�ع�ق��د م�ح�م��د ف��اخ��ر‬ ‫مدرب امنتخب‪ ،‬ندوة صحافية غدا (الخميس)‪ ،‬للحديث‬ ‫عن برنامج عمله لتهييء امنتخب امحلي‪ ،‬وكذا تقديم‬ ‫الطاقم الذي سيعمل معه في الفترة امقبلة التي ستعرف‬ ‫خوض تصفيات كأس إفريقيا لاعبن امحلين‪.‬‬ ‫الزاكي بادو مدرب امنتخب الوطني لكرة القدم (أرشيف)‬

‫مهدي بنعطية اعب نادي روما اإيطالي (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ك � �ش � �ف� ��ت ت � � �ق � ��اري � ��ر إع� ��ام � �ي� ��ة‬ ‫إي� � �ط � ��ال� � �ي � ��ة ص� � � � � � ��ادرة أول أم � ��س‬ ‫(ااثنن)‪ ،‬على أن فريق أ س روما‬ ‫اإيطالي‪ ،‬قام بتحديد امبلغ الذي‬ ‫سيتخلى بموجبه ع��ن ن�ج��م خط‬ ‫ال��دف��اع ام �غ��رب��ي م �ه��دي بنعطية‪،‬‬ ‫بحيث لن يتم التنازل عن خدماته‬ ‫بأقل من ‪ 40‬مليون أورو‪.‬‬ ‫فحسب م ��ا أك ��دت ��ه ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"إل ت �ي �م �ب��و"‪ ،‬ف � ��إن ال� �ف ��ري ��ق ال ��ذي‬ ‫س �ي �س �ع��ى ل� �ض ��م ال� ��اع� ��ب م �ه��دي‬ ‫ب �ن �ع �ط �ي��ة‪ ،‬س �ي �ت��وج��ب ع �ل �ي��ه دف��ع‬ ‫‪ 40‬مليون أورو‪ ،‬وهو امبلغ الذي‬ ‫حددته إدارة فريق الذئاب للسماح‬ ‫بخروج نجمها امغربي امتألق‪.‬‬ ‫وي� � �ح� � �ظ � ��ى ال� � � ��اع� � � ��ب م � �ه� ��دي‬ ‫ب�ن�ع�ط�ي��ة ب��اه �ت �م��ام ق ��وي م��ن ع��دد‬

‫م� ��ن أن� ��دي� ��ة أورب� � � ��ا ب �ض �م��ه وع �ل��ى‬ ‫رأسهم برشلونة ون��ادي "امانيو"‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬وي� �ح ��اول م �س��ؤول��وا‬ ‫م��ان�ش�س�ت��ر س�ي�ت��ي إغ � ��راء ال��اع��ب‬ ‫ام �غ��رب��ي ع��ن ط��ري��ق رات� ��ب س�ن��وي‬ ‫ضخم‪ ،‬حيث يحصل الاعب على‬ ‫م �ب �ل��غ ‪ 2.8‬م �ل �ي��ون أورو س�ن��وي��ا‬ ‫ف��ي روم� ��ا ب�ي�ن�م��ا ي �ع��رض ال �ن��ادي‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي رات �ب��ا س�ن��وي��ا ق ��دره ‪4‬‬ ‫ماين أورو‪.‬‬ ‫وك��ان الاعب امهدي بنعطية‬ ‫ق� ��د ان� �ض ��م إل � ��ى ف ��ري ��ق ال �ع��اص �م��ة‬ ‫اإي�ط��ال�ي��ة روم ��ا ال�ص�ي��ف ام��اض��ي‬ ‫ق ��ادم ��ا م ��ن أودي �ن �ي ��زي اإي �ط��ال��ي‪،‬‬ ‫ون �ج��ح س��ري �ع��ا ف ��ي ل �ف��ت اأن �ظ��ار‬ ‫إل �ي ��ه ب �ش ��دة ب �ع��دم��ا ف� ��رض ن�ف�س��ه‬ ‫ب� � �ش � ��دة ع � �ل� ��ى ت� �ش� �ك� �ي� �ل ��ة ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫اأساسية وشارك في كل مباريات‬ ‫الفريق فيما ع��دا مباراتن‪ ،‬وذلك‬

‫بعد مرور ‪ 32‬جولة من الكالشيو‬ ‫اإيطالي هذا اموسم‪ ،‬وكان امدرب‬ ‫الفرنسي رودي غارسيا قد اختار‬ ‫بنعطية عميدا للفريق في غياب‬ ‫الاعب اأس�ط��وري توتي مفضا‬ ‫إي ��اه ع�ل��ى اع��ب منتخب إيطاليا‬ ‫دي روسي‪.‬‬ ‫ت� � � �ج � � ��در اإش � � � � � � � � ��ارة إل � � � � ��ى أن‬ ‫ال ��اع ��ب ب�ن�ع�ط�ي��ة‪ ،‬ال� ��ذي ي �ع��د من‬ ‫ن � �ج ��وم روم � � ��ا وال� �ع� �م� �ي ��د ال �ث��ال��ث‬ ‫بالفريق بعد فرانسيسكو توتي‬ ‫ودان� �ي� �ي� �ل ��ي دي روس � � ��ي‪ ،‬ت��وص��ل‬ ‫بعروض مميزة من عمالقة أوربا‬ ‫كبرشلونة اإسباني ومانشستر‬ ‫ي ��ون ��اي� �ت ��د اإن� �ج� �ل� �ي ��زي وب� ��اي� ��رن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ اأم ��ان ��ي وب ��اري ��س س��ان‬ ‫جيرمان الفرنسي‪ ،‬إا أن الاعب‬ ‫م��ا زال ل��م ي �ق��رر ب �ع��د ال �ح �س��م في‬ ‫هذه العروض‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫الفرق الوطنية تتسابق فيما بينها للظفر بصفقات قوية باميركاتو الصيفي‬ ‫القديوي والسعيدي قريبان من العودة للبطولة ‪ º‬بطل اموسم والوصيف في سباق لترميم الصفوف‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫م ��ع ن �ه��اي��ة م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم ف��ي نسختها‬ ‫الثالثة‪ ،‬والتي عاد اللقب فيها لفريق‬ ‫ام � �غ� ��رب ال� �ت� �ط ��وان ��ي‪ ،‬ب � � ��دأت اأن ��دي ��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة س �ب��اق �ه��ا م ��ن أج � ��ل ال �ظ �ف��ر‬ ‫ب �ص �ف �ق��ات ق��وي��ة ل �ت �ع��زي��ز ت��رس��ان�ت�ه��ا‬ ‫البشرية‪ ،‬خصوصا تلك التي ضمنت‬ ‫بطاقة امشاركة في إح��دى امسابقات‬ ‫اإفريقية أو العربية‪.‬‬ ‫ب � ��داي � ��ة‪ ،‬ص ��اح ��ب ال �ل �ق ��ب ي�س�ع��ى‬ ‫لضم أبرز اعبي البطولة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي س �ي �ك��ون أم��ام‬ ‫اس �ت �ح �ق��اق��ات ك ��روي ��ة ه ��ام ��ة‪ ،‬أب��رزه��ا‬ ‫امشاركة بكاس العالم لأندية مطلع‬ ‫شهر دجنبر ال�ق��ادم ام�ق��ام ف��ي امغرب‬ ‫للمرة الثانية على التوالي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل ��ى ك ��أس ع�ص�ب��ة اأب �ط��ال اإف��ري�ق�ي��ة‬ ‫والتي تعد من امنافسات القوية على‬ ‫امستوى القاري‪.‬‬ ‫م � � �س� � ��ؤول� � ��و ''ام� � � � � � � � � � � ��اط'' ب � � � � ��دؤوا‬ ‫ت �ح��رك��ات �ه��م‪ ،‬ب�ح�ي��ث م ��ن ام�ح �ت �م��ل أن‬ ‫يخطف الفريق محسن ي��اج��ور اعب‬ ‫الرجاء الرياضي‪.‬‬ ‫وي �ب �ق ��ى ال� �ح� �ف ��اظ ع �ل ��ى ت��رك �ي �ب��ة‬ ‫ب �ش��ري��ة م�ن�س�ج�م��ة ال �ه��م اأول لبطل‬ ‫ام ��وس ��م‪ ،‬م��ن أج ��ل ض �م��ان ااس �ت �م��رار‬ ‫ف � � ��ي س� � �ك � ��ة ال� � �ن� � �ت � ��ائ � ��ج اإي � �ج� ��اب � �ي� ��ة‬ ‫وات � � �ب� � ��اع خ� � �ط � ��وات م � ��ن س� �ب� �ق ��وه م��ن‬ ‫امتوجن‪ ،‬حيث إن فريق ال��رج��اء قدم‬ ‫م �ب��اري��ات ك �ب �ي��رة خ� ��ال م �ش��ارك �ت��ه ب�‬ ‫''ام��ون��دي��ال �ي �ت��و''‪ ،‬وت�م�ك��ن م��ن العبور‬ ‫ل�ل�م�ب��اراة النهائية أم ��ام ف��ري��ق ب��اي��رن‬ ‫ميونخ اأماني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬ي �ب �ق��ى م�ص�ي��ر‬ ‫ام� � � ��درب ع ��زي ��ز ال � �ع ��ام ��ري ع �ل ��ى رأس‬ ‫ال �ك �ت �ي �ب��ة ال �ت �ط ��وان �ي ��ة غ �ي ��ر م �ع ��روف‬ ‫ل� �ح ��د اآن‪ ،‬ب � �ح � �ي� ��ث ل� ��م ت �ك �ش��ف ب�ع��د‬ ‫إدارة ال�ت�ط��وان��ي م��ا إذا ك��ان العامري‬ ‫س �ي��واص��ل ت��دري��ب ال �ف��ري��ق وح �ض��ور‬ ‫م��ون��دي��ال اأن��دي��ة ال ��ذي ك��ان م��ن أب��رز‬ ‫أهداف امدرب‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ال � ��رغ � ��م م � ��ن اان � �ت � �ق� ��ادات‬ ‫ال��اذع��ة ال�ت��ي ت�ع��رض ل�ه��ا ام ��درب من‬ ‫طرف البعض من مسؤولي التطواني‬

‫عقب هزيمة الفريق بخماسية نظيفة‬ ‫اأس� �ب ��وع ام ��اض ��ي أم � ��ام ال� ��رج� ��اء‪ ،‬إا‬ ‫أن اإط � ��ار ال��وط �ن��ي ن �ج��ح ف��ي اأرب ��ع‬ ‫م ��واس ��م ال �ت��ي ق ��اد ف�ي�ه��ا ''ام� � � ��اط'' من‬ ‫تحقيق بطولتن اح�ت��راف�ي�ت��ن‪ ،‬وه��و‬ ‫شيء إيجابي‪ ،‬إضافة إلى أن العامري‬ ‫اش �ت �غ��ل ع �ل��ى ب� �ن ��اء ف ��ري ��ق ت �ن��اف �س��ي‬ ‫وخ � � ��اض ب � � � ��دوره ره � � ��ان ال �ت �ش �ب �ي��ب‪،‬‬ ‫لتنجح التجربة التطوانية مقارنة مع‬ ‫فرق أخرى نهجت نفس السياسية‪.‬‬ ‫وع � � � � � ��ودة إل� � � ��ى ب � ��اق � ��ي اأن� � ��دي� � ��ة‪،‬‬ ‫ال��وص �ي��ف ب � ��دوره ي �س ��ارع ال ��زم ��ن من‬ ‫أجل ضمان صفقات جديدة لتعويض‬ ‫الرحيل امرتقب للعديد م��ن اأس�م��اء‬ ‫الرجاوية‪.‬‬ ‫وي�ع��د ه��داف الجمعية الساوية‬ ‫يوسف الكناوي من امطلوبن بالبيت‬ ‫اأخ �ض��ر خ�ص��وص��ا أن رح�ي��ل ك��ل من‬ ‫محسن ياجور ومتولي أصبح قريبا‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا أن إدارة ال � �ف� ��ري� ��ق ب � ��دأت‬ ‫مفاوضاتها م��ع اع��ب ف��ري��ق الجيش‬ ‫املكي السابق صاح الدين السعيدي‬ ‫ب �ه��دف ان�ض�م��ام��ه ل�ص�ف��وف اأخ�ض��ر‬ ‫مطلع اموسم‪.‬‬ ‫ويبقى ال��اع��ب ي��وس��ف القديوي‬ ‫م��ن أب� ��رز اأس� �م ��اء ام��رش �ح��ة ل�ل�ع��ودة‬ ‫ل �ل �ب �ط��ول��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ب� �ع ��د ال �ت �ج��رب��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة ال �ن��اج �ح��ة ال �ت��ي ق�ض��اه��ا‬ ‫بالدوري القطري‪ ،‬ومن بن العناصر‬ ‫امرغوب فيها بالبيت الرجاوي‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن ال�غ��ري��م التقليدي ال��وداد‬ ‫الرياضي‪ ،‬فيعيش موسما استثنائيا‬ ‫ف��ي ظ��ل ام�ش��اك��ل ال��داخ�ل�ي��ة ال�ت��ي يمر‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬ه ��ذه اأخ �ي��رة أرخ ��ت بظالها‬ ‫ع �ل��ى اع� �ب ��ي ال� �ف ��ري ��ق ال ��ذي ��ن ل��وح��وا‬ ‫بالرحيل مع نهاية اموسم‪.‬‬ ‫ل� � � ��ذا ف � ��ام� � �س � ��ؤول � ��ون م� �ط ��ال� �ب ��ون‬ ‫ب��ال�ب�ح����ث ع��ن أس �م��اء ك��روي��ة ج��دي��دة‪،‬‬ ‫لترميم الترسانة البشرية لأحمر‪.‬‬ ‫وم��ع تولي ال��دول��ي السابق وليد‬ ‫الركراكي زمام تدريب الفتح الرباطي‪،‬‬ ‫ف� �ق ��د ب� � ��دأ ت� �ح ��رك ��ات ��ه إع � � � ��داد ائ �ح��ة‬ ‫ب ��أس� �م ��اء اع� �ب ��ن ي � ��ود اس �ت �ق �ط��اب �ه��م‬ ‫لتعزيز صفوف الرباطي خصوصا أن‬ ‫النادي ضمن بطاقة مشاركته بكأس‬ ‫الكنفدرالية اإفريقية لكرة القدم‪.‬‬

‫زكرياء الهاشيمي من أبرز الاعبن امرشحن مغادرة الرجاء أمام اميموني اعب اماط (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫الوداد ينهي موسمه الكروي بالتعادل أمام الدفاع اجديدي‬ ‫موران يعود مديرية التكوين‬ ‫سيعود ج��ون بيير م��وران م�ج��ددا ل��إش��راف على مديرية التكوين‬ ‫بالجامعة املكية امغربية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وه��ي امهمة التي ك��ان يعمل بها‬ ‫ع �ل��ى ع�ه��د ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق ل�ل�ج��ام�ع��ة ع�ل��ي ال �ف��اس��ي ال �ف �ه��ري‪ ،‬وال��واق��ع‬ ‫أن ال�ع�م��ل ال��ذي أداه م ��وران ف��ي اأرب ��ع س�ن��وات ام��اض�ي��ة خ�ل��ف انطباعا‬ ‫كبيرا لدى اأطر التقنية الوطنية‪ ،‬فيما يتعلق بتنظيم دورات تكوينية‬ ‫للمدربن والاعبن السابقن للحصول على رخصة (س) لتدريب أندية‬ ‫ال �ه��واة وال�ع�ص��ب‪ ،‬ورخ�ص��ة (ب) ل�ت��دري��ب أن��دي��ة ال�ق�س��م ال��وط�ن��ي ال�ث��ان��ي‪،‬‬ ‫ورخصة (أ) لتدريب أندية البطولة ااحترافية‪ ،‬وهي رخص معترف بها‬ ‫من ااتحاد اإفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان نور الدين البوشحاتي‪ ،‬رئيس لجنة امنتخبات الوطنية‪ ،‬قد‬ ‫اجتمع بالفرنسي بيير موران في اأسبوع اأخير واتفق الطرفان على‬ ‫البرنامج امقبل الذي سيشرف عليه موران برفقة طاقمه الذي سيشكله‬ ‫بعد تسميته مديرا للتكوين‪.‬‬

‫الرجاء يعسكر في تركيا‬ ‫قرر مسؤولو فريق الرجاء الرياضي أن ينظم الفريق اأخضر تجمعه‬ ‫التدريبي امقبل بتركيا بدا من إسبانيا حيث كان مقررا سابقا‪.‬‬ ‫إذ أخ �ب��روا اع�ب��ي ال��رج��اء ب �ض��رورة اس�ت�ئ�ن��اف ت��داري�ب�ه��م ف��ي ‪ 15‬من‬ ‫يونيو امقبل‪ ،‬بالسفر إلى تركيا لبدء التداريب‪ ،‬حسب ما أكدته مصادر‬ ‫رجاوية‪.‬‬ ‫وقرر مسؤولوا الرجاء السفر إلى تركيا معرفتهم بمكان ااستعداد‬ ‫بعدما سبق لهم أن نظموا تجمعا تدريبيا هناك‪ ،‬في فترة إشراف محمد‬ ‫ف��اخ��ر ع�ل��ى التجمع ال�ت��دري�ب��ي للخضر‪ ،‬ق�ب��ل ت��ول��ي ال�ت��ون�س��ي البنزرتي‬ ‫مهمة قيادة الفريق‪.‬‬ ‫وقرر امكتب امسير للفريق اأخضر منح اعبيه ثاثة أسابيع راحة‬ ‫قبل العودة استئناف تداريبهم‪ ،‬إذ سيخصص امكتب امسير فترة راحة‬ ‫لاعبن للحسم في مستقبل مدرب الفريق التونسي البنزرتي‪ ،‬وبعض‬ ‫الاعبن ال��ذي��ن رف�ض��وا تجديد عقودهم قبل انتهاء ال��دوري ااحترافي‬ ‫ويتعلق اأمر بكل من عصام الراقي ومحسن ياجور‪.‬‬

‫هاشم مستور يدعم بالوتيلي‬ ‫وج��ه ه��اش��م م�س�ت��ور‪ ،‬ام��وه�ب��ة ام�غ��رب�ي��ة واع ��ب ش�ب��اب ف��ري��ق ميان‬ ‫اإي �ط��ال��ي‪ ،‬رس��ال��ة دع��م ل��زم�ي�ل��ه ف��ي ف��ري��ق م�ي��ان م��اري��و ب��ال��وت�ي�ل��ي ال��ذي‬ ‫سينضم إلى منتخب باده (اآزوري) في مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫وعبر مستور (‪ 15‬سنة) امنضم حديثا إلى الفريق اأول ميان‪ ،‬عن‬ ‫دعمه لبالوتيلي ض��د العنصرية ف��ي ام��اع��ب‪ ،‬ونشر ص��ورة رفقته على‬ ‫حسابه الشخصي على شبكة التواصل ااجتماعي "فيس بوك"‪.‬‬ ‫وك��ان أدري��ان��و غ��ال�ي��ان��ي‪ ،‬ام�ش��رف ال�ع��ام ل�ن��ادي م�ي��ان اإي�ط��ال��ي‪ ،‬قد‬ ‫أعلن خال اأسابيع القليلة اماضية أن اموهبة الشاب هاشم مستور قد‬ ‫انضم رسميا لائحة الفريق اأول للنادي‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ي �ك��ون م �س �ت��ور‪ ،‬ذو اأص� ��ول ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬أص �غ��ر اع ��ب ينضم‬ ‫لتشكيلة الفريق اأول للنادي اإيطالي على م��ر ال�ت��اري��خ‪ ،‬متفوقا على‬ ‫أس��اط �ي��ر ون �ج ��وم ك �ب��ار ل �ع �ب��وا ل � � "الروسونيري" ك ��اأس �ط ��ورة ب��اول��و‬ ‫مالديني‪.‬‬

‫سيدي سليمان تنظم بطولة الشطرنج للنساء‬ ‫تستضيف مدينة سيدي سليمان ما بن ‪ 4‬و‪ 8‬يونيو امقبل منافسات‬ ‫ب�ط��ول��ة امغرب (إناث) ف��ي ري��اض��ة ال�ش�ط��رن��ج ل�ح�س��اب ام��وس��م ال��ري��اض��ي‬ ‫‪. 2014-2013‬‬ ‫وذكر باغ للجامعة املكية للشطرنج‪ ،‬أنه باموازاة مع هذه البطولة‪،‬‬ ‫س �ت �ج��رى م �ن��اف �س��ات ب �ط��ول��ة ال �غ ��رب ل��أن��دي��ة ال ��درج ��ة اأول� � ��ى‪ ،‬ووزع ��ت‬ ‫الفرق العشرة إلى مجموعتن ضمت اأول��ى ن��ادي دار طنجة للشطرنج‬ ‫(ط �ن �ج��ة)‪ ،‬ون� ��ادي ب�ه��ت س �ي��دي س�ل�ي�م��ان ل�ل�ش�ط��رن��ج (س �ي��دي س�ل�ي�م��ان)‪،‬‬ ‫ون��ادي الشطرنج القاسمي (سيدي قاسم)‪ ،‬ون��ادي فرسان اإسماعيلية‬ ‫ل�ل�ش�ط��رن��ج (م �ك �ن��اس)‪ ،‬ون� ��ادي اب ��ن ب�ط��وط��ة ل�ل�ش�ط��رن��ج (ال ��رب ��اط)‪ ،‬فيما‬ ‫تشكلت الثانية م��ن ن��ادي ال��رج��اء ال��ري��اض��ي (ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء)‪ ،‬وال�ن��ادي‬ ‫املكي للشطرنج (مراكش)‪ ،‬ونادي ال��رداء الرياضي الجديدي للشطرنج‬ ‫(ال�ج��دي��دة)‪ ،‬ون��ادي منارة الشطرنج (م��راك��ش)‪ ،‬ون��ادي ال��دف��اع الجديدي‬ ‫للشطرنج (الجديدة)‪.‬‬

‫الدار البيضاء‪ :‬محمد بها‬ ‫أن �ه��ى ال� � ��وداد ال��ري��اض��ي م��وس�م��ه‬ ‫ب�ت�ع��ادل��ه أم ��ام ف��ري��ق ال��دف��اع الحسني‬ ‫الجديدي‪ ،‬هدف مثله‪ ،‬في امباراة التي‬ ‫ج�م�ع�ت�ه�م��ا ب �م��رك��ب م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪،‬‬ ‫أول أم ��س (ااث� �ن ��ن)‪ ،‬ل�ح�س��اب ال�ج��ول��ة‬ ‫‪ 30‬واأخ� �ي ��رة م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم في‬ ‫نسختها الثالثة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال� � ��وداد ال��ري��اض��ي ال�س�ب��اق‬ ‫للتهديف في امباراة عن طريق يونس‬ ‫الحواصي من ضربة رأسية في الدقيقة‬ ‫‪ ،51‬وع��دل الاعب أي��وب نناح النتيجة‬ ‫ب �ت �س �ج �ي �ل��ه ه ��دف ��ا ل� �ل ��دف ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫الجديدي في الدقيقة ‪.72‬‬ ‫وبالعودة إلى شريط امباراة‪ ،‬كان‬ ‫ال �ف��ري��ق اأح �م��ر س�ب��اق��ا للتسجيل في‬ ‫الدقيقة ‪ 51‬من زاوية أسكنها حواصي‬ ‫ب �ض��رب��ة رأس� �ي ��ة ف ��ي م ��رم ��ى ال� �ح ��ارس‬ ‫م �ح �م��دي �ن��ا‪ ،‬وت� ��وال� ��ى ب �ح��ث ام�ح�ل�ي��ن‬ ‫ع��ن ه��دف ث ��ان‪ ،‬ل�ك��ن ام�ه��اج�م��ن ماليك‬ ‫وف��اب��ري��س أض��اع��ا ال�ع��دي��د م��ن ال�ف��رص‬

‫الواضحة قبل‪ ،‬أن ينجح البديل نناح‬ ‫م��ن ت��وق�ي��ع ه��دف ال�ت�ع��ادل ف��ي الدقيقة‬ ‫‪.72‬‬ ‫ما تبقى من أطوار امباراة‪ ،‬شهدت‬ ‫س� �ج ��اا ب ��ن ال �ط ��رف ��ن وض ��اع ��ت ع�ل��ى‬ ‫الفريقن العديد من الفرص الواضحة‬ ‫ل �ل �ت �س �ج �ي��ل ك ��ان ��ت أف �ض �ل �ه��ا ت �س��دي��دة‬ ‫أون ��دام ��ا ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ 90‬ون��اب��ت فيها‬ ‫العارضة ع��ن ال�ح��ارس الدكالي ليعلن‬ ‫ال�ح�ك��م ع�م��ر ل�ح�ل��و ع��ن ن�ه��اي��ة ام �ب��اراة‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ه ��ذا ال� �ت� �ع ��ادل‪ ،‬رف ��ع ف��ري��ق‬ ‫الدفاع الحسني الجديدي رصيده من‬ ‫النقاط‬ ‫إل��ى خمسة وأرب �ع��ن نقطة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ال �ت �ع��ادل ه ��و ال �خ��ام��س ع �ش��ر ل�ل�ف��ري��ق‬ ‫ال ��دك ��ال ��ي‪ ،‬م �ق��اب��ل ع� �ش ��رة ان� �ت� �ص ��ارات‬ ‫وخمس هزائم‪.‬‬ ‫ف � ��ي ح � ��ن اك� �ت� �ف ��ى ف� ��ري� ��ق ال� � � ��وداد‬ ‫ال��ري��اض��ي ب��ام��رت�ب��ة ال�س��ادس��ة برصيد‬ ‫‪ 43‬نقطة‪ ،‬الذي تعادل ‪ 14‬مرة‪ ،‬وانتصر‬ ‫تسع مرات‪ ،‬وانهزم في سبع مباريات‪.‬‬ ‫ويعتبر ه��ذا اموسم بالنسبة إلى‬

‫فريق ال��وداد من امواسم الكارثية التي‬ ‫ع��رف�ه��ا ال �ف��ري��ق اأح �م��ر ع�ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫النتائج‪ ،‬وذلك راجع إلى عدم ااستقرار‬ ‫في الطاقم التقني‪ ،‬وكذلك امشاكل بن‬ ‫امكتب امسير وجماهير الفريق التي‬ ‫طالبت رئيس القلعة الحمراء بمغادرة‬ ‫ال�ف��ري��ق ب�ع��د ال�ن�ت��ائ��ج امخيبة آمالهم‬ ‫ف��ي ال�س�ن��وات اأخ�ي��رة وال�ت��ي ل��م يتوج‬ ‫فيها ب��أي لقب س��واء ك��اس ال�ع��رش أو‬ ‫البطولة الوطنية أو امنافسات القارية‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ع �ك��س ح ��ال ��ة ف ��ري ��ق ال� � ��وداد‬ ‫الرياضي‪ ،‬فقد بصم أبناء ام��درب عبد‬ ‫ال�ح��ق بنشيخة على م��وس��م جيد بكل‬ ‫امقاييس‪ ،‬ف�ب��دأ بالتتويج بلقب كأس‬ ‫ال � �ع ��رش ع �ل��ى ح� �س ��اب ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬م� ��رورا ب��ام �س��ار ال�ج�ي��د في‬ ‫منافسات كأس الكونفدرالية اإفريقية‪،‬‬ ‫وص ��وا إل��ى ت�ق��دي��م م�س�ت��وى كبير في‬ ‫منافسات البطولة الوطنية والتنافس‬ ‫على ام��راك��ز ام�ت�ق��دم��ة‪ ،‬مما شكل عقبة‬ ‫لكبار الفرق‪ ،‬وهذا انعكس إيجابا على‬ ‫مستوى البطولة التي انتهت فصولها‬ ‫بسيناريو مشوق إلى آخر دورة‪.‬‬

‫امنتخب الوطني يتوج بكأس محمد السادس الدولية للكراطي‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫توج امنتخب امغربي‪( ،‬اأحد)‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬ب �ل �ق��ب ال � � ��دورة ال �ع��اش��رة‬ ‫ل �ك ��أس م �ح �م��د ال � �س� ��ادس ال��دول �ي��ة‬ ‫ل�ل�ك��راط��ي‪ ،‬ال�ت��ي نظمتها الجامعة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة للعبة ع�ل��ى م��دى‬ ‫ي��وم��ن ب��ال �ق��اع��ة ام �غ �ط��اة ل�ل�م��رك��ب‬ ‫ال��ري��اض��ي محمد ال�خ��ام��س ب��ال��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬محافظا بذلك على لقبه‪.‬‬ ‫وجاء تتويج امنتخب امغربي‬ ‫بلقب الدورة‪ ،‬امنظمة تحت الرعاية‬ ‫ال� �س ��ام� �ي ��ة ل� �ج ��ال ��ة ام � �ل� ��ك م �ح �م��د‬ ‫السادس‪ ،‬بعد احتاله امركز اأول‬ ‫في الترتيب العام النهائي برصيد‬

‫‪ 65‬نقطة‪ ،‬متبوعا بمنتخب "سا‬ ‫أب ��ي رق� � ��راق" ب �م �ج �م��وع ‪ 22‬ن�ق�ط��ة‪،‬‬ ‫ومنتخب م�ص��ر ف��ي ام��رك��ز الثالث‬ ‫برصيد ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫وي �ع��د ه ��ذا ال �ف��وز ال ��راب ��ع على‬ ‫ال � �ت� ��وال� ��ي وال � � �س� � ��ادس ل �ل�م �ن�ت �خ��ب‬ ‫ال � ��وط� � �ن � ��ي ف� � ��ي ه � � � ��ذه ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫ال ��ري ��اض �ي ��ة ال� �ك� �ب ��رى‪ ،‬ال� �ت ��ي دأب ��ت‬ ‫الجامعة املكية امغربية للكراطي‬ ‫وأس��ال�ي��ب مشتركة على تنظيمها‬ ‫منذ عام ‪.2001‬‬ ‫وع��رف��ت ه��ذه ال� ��دورة ال��دول�ي��ة‪،‬‬ ‫م �ش ��ارك ��ة م �م ��ارس ��ن م ��ن م�س�ت��وى‬ ‫رفيع من مختلف بلدان العالم من‬ ‫ب �ي �ن �ه��م ع �ل��ى ال �خ �ص ��وص ح��ام�ل��و‬

‫بطولة أورب��ا ف��ي امسابقة التقنية‬ ‫(ك��اط��ا)‪ ،‬وم�م��ارس��ون م��ن إسبانيا‪،‬‬ ‫ام � �ش ��ارك� ��ة ب �م �ج �م��وع��ة م� ��ن أج� ��ود‬ ‫عناصرها‪ ،‬ومصر‪ ،‬التي تشارك ب�‬ ‫‪ 30‬اعبا من فريقيها اأول للكبار‬ ‫والشبان‪ ،‬والجزائر ب� ‪ 13‬ممارسا‬ ‫وفرنسا ب� ‪ 29‬ممارسا‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ك� ��ون ال� �ن� �خ� �ب ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫م ��ن اع �ب��ن م�ح�ن�ك��ن وم�ت�م��رس��ن‬ ‫على مثل ه��ذا ال�ن��وع م��ن امنافسة‪،‬‬ ‫وتميز البعض منهم ف��ي مختلف‬ ‫ال � �ب � �ط� ��وات ام� �ح� �ل� �ي ��ة إل� � ��ى ج��ان��ب‬ ‫عناصر ممثلة للعصب الجهوية‬ ‫وذل� � ��ك ب� �ه ��دف اك� �ت� �س ��اب ع �ن �ص��ري‬ ‫الخبرة والتجربة‪.‬‬

‫اأومبياد اخاص امغربي ينظم‬ ‫األعاب اجهوية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي �ن �ظ��م اأوم � �ب � �ي ��اد ال �خ��اص‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي‪ ،‬ال � �ي� ��وم (اأرب � � �ع � � ��اء)‪،‬‬ ‫ب��ام �ع �ه��د ال ��وط� �ن ��ي ل �ل��ري��اض��ات‬ ‫م � � � � � ��واي رش� � � �ي � � ��د ب � ��ام� � �ع� � �م � ��ورة‬ ‫ضاحية سا‪ ،‬األعاب الجهوية‬ ‫ال �ث ��ال �ث ��ة ل �ج �ه ��ات ال� ��رب� ��اط س��ا‬ ‫زم � ��ور زع� �ي ��ر‪ ،‬وط �ن �ج��ة ت �ط��وان‪،‬‬ ‫وال �غ��رب ال� �ش ��راردة ب�ن��ي ح�س��ن‪،‬‬ ‫ومكناس تافيالت ‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ع� ��رف ه � � ��ذه األ � �ع � ��اب‬ ‫م�ش��ارك��ة ‪ 385‬ري��اض�ي��ا يمثلون‬ ‫‪ 36‬ج �م �ع �ي��ة ت �ن �ت �م��ي ل �ل �ج �ه��ات‬ ‫امذكورة سيتنافسون في تسعة‬ ‫أن � � ��واع ري ��اض� �ي ��ة‪ ،‬وه� ��ي أل �ع��اب‬ ‫القوى والبادمنتون والبوتشي‬ ‫وال��دراج��ات الهوائية والجمباز‬ ‫ورف ��ع اأث �ق��ال وال�س�ب��اح��ة وك��رة‬

‫امضرب وكرة الطاولة ‪.‬‬ ‫وذك � � � � ��ر ب� � �ي � ��ان ل� ��أوم � �ب � �ي� ��اد‬ ‫الخاص امغربي أن هذه األعاب‬ ‫تدخل ضمن البرنامج السنوي‬ ‫ال��ذي وضعه اأومبياد الخاص‬ ‫امغربي‪ ،‬الذي تترأسه الة سمية‬ ‫ال��وزان��ي‪ ،‬و"ال �ت��ي منذ تعيينها‬ ‫ع� � �ل � ��ى رأس ه� � � � ��ذه ام� ��ؤس � �س� ��ة‬ ‫م � ��ن ق� �ب ��ل ج� ��ال� ��ة ام � �ل� ��ك م �ح �م��د‬ ‫ال �س ��ادس ال ��ذي ي��ول��ي اه�ت�م��ام��ا‬ ‫خ��اص��ا ودع �م��ا م �ت��واص��ا ل�ه��ذه‬ ‫ال�ش��ري�ح��ة‪ ،‬وه��ي ت�ع�م��ل ج��اه��دة‬ ‫على تطوير وبلورة كل البرامج‬ ‫سواء منها الرياضية أو اموازية‬ ‫(اأس � ��رة وام �ت �ط��وع��ون وال �ق��ادة‬ ‫وال��اع �ب��ون وال �ص �ح��ة)‪ ،‬ل�ت��رق��ى‬ ‫ب �ه ��ذا ال �ب��رن��ام��ج إل� ��ى ام �س �ت��وى‬ ‫امطلوب "‪.‬‬ ‫وأضاف البيان الذي نقلناه‬

‫ع ��ن (و م ع) أن ه � ��ذه األ� �ع ��اب‬ ‫"ت�ع�ت�ب��ر ف��رص��ة إب� ��راز ال �ق��درات‬ ‫وامهارات واإمكانات الرياضية‬ ‫لهذه الشريحة من ذوي القدرات‬ ‫الخاصة اقتناعا م��ن اأومبياد‬ ‫ال �خ��اص ام �غ��رب��ي ب��ال��دور ال��ذي‬ ‫ت �ق��وم ب��ه ال��ري��اض��ة ل �ه��ذه ال�ف�ئ��ة‬ ‫م��ن ال��ري��اض �ي��ن وال �ت��ي ت�س��اه��م‬ ‫في إدماجهم وجعلهم مواطنن‬ ‫فاعلن منتجن"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ال �ن �س �خ��ة اأول � ��ى‬ ‫ل� �ه ��ذه األ� � �ع � ��اب ج � ��رت ب �م��دي �ن��ة‬ ‫تزنيت ي��وم ‪ 28‬م��ارس ام��اض��ي‪،‬‬ ‫والثانية بمدينة الدار البيضاء‪،‬‬ ‫فيما س�ت�ق��ام األ �ع��اب الجهوية‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة ل �ج �ه��ات ف� ��اس ب��وم��ان‬ ‫وت � � � � � ��ازة ال � �ح � �س � �ي � �م� ��ة وال � �ج � �ه� ��ة‬ ‫الشرقية‪ ،‬ي��وم ‪ 25‬يونيو امقبل‬ ‫بمدينة وجدة‪.‬‬

‫ك �م ��ا ش � � ��ارك ف� ��ي ه � ��ذا ال �ح ��دث‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي ال � �س � �ن ��وي‪ ،‬ال � � ��ذي ب ��ات‬ ‫ي � �ك � �ت � �س ��ب م � � ��ع م� � � � � ��رور ال� � � � � � ��دورات‬ ‫إش�ع��اع��ا م�ت��زاي��دا وي�ك�س��ب العديد‬ ‫م ��ن ال� �ن� �ق ��اط ف ��ي س �ع �ي��ه ل�ت�ح�س��ن‬ ‫ت�ص�ن�ي�ف��ه ال �ع ��ام ��ي‪ ،‬أك �ث��ر م ��ن ‪330‬‬ ‫ممارسا لرياضة ال�ك��اراط��ي (كاطا‬ ‫وت� �ب ��اري) م �ث �ل��وا س �ت��ة ع �ش��ر دول��ة‬ ‫وهي باإضافة إلى امغرب ومصر‬ ‫وإس� �ب ��ان� �ي ��ا وف ��رن� �س ��ا وال � �ج ��زائ ��ر‪،‬‬ ‫إيطاليا وهولندا واإمارات العربية‬ ‫ام �ت �ح��دة ول �ي �ب �ي��ا وال � �ع� ��راق وغ��ان��ا‬ ‫وال �ك��ون �غ��و ب ��رازاف� �ي ��ل ون�ي�ج�ي��ري��ا‬ ‫وامملكة العربية السعودية واليمن‬ ‫وفلسطن‪.‬‬

‫وش� � �ك� � �ل � ��ت ه� � � � ��ذه ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫الرياضية مناسبة للمدير التقني‬ ‫ال��وط �ن ��ي ل �ل ��وق ��وف ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ن ام� �غ ��ارب ��ة إع� ��داده� ��م‬ ‫لبطولة العالم‪ ،‬امقررة شهر أكتوبر‬ ‫القادم في أمانيا ‪.‬‬ ‫يذكر أن امنتخب امغربي (ألف)‬ ‫كان قد أح��رز لقب ال��دورة التاسعة‬ ‫ل �ك ��أس م �ح �م��د ال � �س� ��ادس ال��دول �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ك ��راط ��ي‪ ،‬ب� �ع ��د اح� �ت ��ال ��ه ام ��رك ��ز‬ ‫اأول ف��ي ال�ت��رت�ي��ب ال �ع��ام النهائي‬ ‫ب�م�ج�م��وع ‪ 38‬م�ي��دال�ي��ة (‪ 17‬ذهبية‬ ‫و‪ 8‬ف �ض �ي��ة و‪ 13‬ب � ��رون � ��زي � ��ة)‪ ،‬ف��ي‬ ‫مسابقتي التقنية (كاطا) والتباري‬ ‫ذكورا وإناثا وحسب الفرق‪.‬‬

‫بودريقة يفاوض وحيد‬ ‫هاليلودزيتش‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫دخ� ��ل م �ح �م��د ب ��ودري� �ق ��ة‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ف� � ��ري� � ��ق ال � � � ��رج � � � ��اء ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫مفاوضات مع وحيد هاليلودزيتش‪،‬‬ ‫ام ��درب ال�ح��ال��ي للمنتخب ال�ج��زائ��ري‬ ‫الذي سبق له أن درب الفريق اأخضر‬ ‫س ��اب� �ق ��ا‪ .‬وي �س �ع ��ى ب ��ودري� �ق ��ة ح�س��ب‬ ‫مصادر مطلعة إلى إحداث تغيير في‬ ‫الطاقم التقني للفريق اأخضر‪ ،‬ومن‬ ‫امتوقع أن يتعاقد ال��رج��اء مع وحيد‬ ‫البوسني اأصل والفرنسي الجنسية‬ ‫م��ا ب �ع��د ام ��ون ��دي ��ال‪ ،‬ن �ظ��را ان�ش�غ��ال��ه‬ ‫م ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال� �ج ��زائ ��ري ب �م��ون��دي��ال‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬يبدو أن محسن‬ ‫متولي لعب آخر مباراياته مع الرجاء‬ ‫(اأح��د) اماضي ضد أومبيك آسفي‪،‬‬ ‫عميد الفريق اأخ�ض��ر سينتقل إلى‬ ‫الدور القطري ليلعب لفريق الوكرة‪.‬‬

‫ال� � ��رج� � ��اء ت ��وص� �ل ��ت إل � � ��ى ات� �ف ��اق‬ ‫م �ب ��دئ ��ي م� ��ع ال � ��وك � ��رة‪ ،‬وال � ��اع � ��ب م��ن‬ ‫جانبه توصل إل��ى اتفاق مع الفريق‬ ‫القطري‪ ،‬يبقى الغموض ح��ول قيمة‬ ‫الصفقة‪ ،‬فحسب امعلومات امتوفرة‬ ‫لحد اآن فإن فريق الرجاء سيستفيد‬ ‫م ��ن م �ب �ل��غ م �ل �ي��ون دوار‪ ،‬وال ��اع ��ب‬ ‫ع�ل�ي��ه أن ي�ن��اق��ش ب�ن�ف�س��ه م��ع ال��وك��رة‬ ‫متطلباته امالية‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش� ��ارة إل ��ى أن متولي‬ ‫أع� �ل ��ن غ �ي ��ر م� ��ا م � ��رة ع� ��ن رغ �ب �ت ��ه ف��ي‬ ‫الرحيل مع العلم أن عقد الاعب مع‬ ‫الرجاء سينتهي في يونيو ‪.2015‬‬ ‫ف��ي س �ي��اق آخ� ��ر‪ ،‬م��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن‬ ‫يوقع حفيظ عبد الصادق ومصطفى‬ ‫ال�ش��ادل��ي عقديهما م��ع الجامعة في‬ ‫ال� �س ��اع ��ات ال �ق �ل �ي �ل��ة ال� �ق ��ادم ��ة ل�ش�غ��ل‬ ‫م �ن �ص �ب��ي ام � � ��درب ام� �س ��اع ��د وم � ��درب‬ ‫ال � �ح� ��راس ب��ام �ن �ت �خ��ب ام �ح �ل ��ي ال� ��ذي‬ ‫يشرف عليه محمد فاخر‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫اأرجنتن حلم مع ميسي بفك صيامها عن األقاب منذ واحد وعشرين عام ًا‬ ‫ميسي‪ :‬سنذهب إلى البرازيل للفوز بكأس العالم ‪ º‬امكسيك تدخل امونديال كفريق غير مرشح‬ ‫ت �م �ن��ي اأرج� �ن� �ت ��ن‪ ،‬ال �غ��ائ �ب��ة ع��ن‬ ‫م �ن �ص��ات ال �ت �ت��وي��ج م �ن��ذ س �ن��وات منذ‬ ‫ن �ه ��اي ��ة م �ج ��ده ��ا ب� �ق� �ي ��ادة اأس � �ط� ��ورة‬ ‫دي �ي �غ��و أرم� ��ان� ��دو م � ��ارادون � ��ا‪ ،‬ال�ن�ف��س‬ ‫ف��ي أن ي�ك��ون نجمها ون�ج��م برشلونة‬ ‫اإس� �ب ��ان ��ي ل �ي��ون �ي��ل م �ي �س��ي ف ��ي ق�م��ة‬ ‫م� �س� �ت ��واه إح � � ��راز ل �ق��ب ك � ��أس ال �ع��ال��م‬ ‫ف ��ي ك � ��رة ال � �ق ��دم ل �ل �م��رة ال �ث��ال �ث��ة ع�ل��ى‬ ‫أراضي جارتها وغريمتها التاريخية‬ ‫ال � �ب� ��رازي� ��ل‪ ،‬ووض� � ��ع ح� ��د ل �ص �ي ��ام ع��ن‬ ‫األقاب دام ‪ 21‬عاما حتى اآن‪.‬‬ ‫وتوجت اأرجنتن بآخر ألقابها‬ ‫ف��ي ال �ب �ط��وات ال �ك �ب��رى ع��ام��ي ‪،1986‬‬ ‫عندما نالت كأس العالم للمرة الثانية‬ ‫في تاريخها بفضل م��ارادون��ا‪ ،‬وكوبا‬ ‫أم �ي��رك��ا ع ��ام ‪ .1993‬وإذا ك ��ان ميسي‬ ‫ق��د حطم جميع اأرق ��ام القياسية مع‬ ‫فريقه برشلونة‪ ،‬فيبقى أم��ام��ه كتابة‬ ‫التاريخ مع منتخب باده‪.‬‬ ‫في بلد شغوف وفخور بكرة القدم‬ ‫ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا‪ ،‬ي��رغ��ب اأرج�ن�ت�ي�ن�ي��ون‬ ‫في نسيان همومهم اليومية امتعلقة‬ ‫ب ��ال �ت �ض �خ ��م وال � � ��رك � � ��ود ااق � �ت � �ص� ��ادي‬ ‫وان � � �ع � � ��دام اأم� � � ��ن م � ��ن أج � � ��ل ت �ض �م �ي��د‬ ‫ج��راح خيبة أمل اموندياات الخمسة‬ ‫اأخيرة‪ :‬الخروج من ربع النهائي في‬ ‫‪ 1998‬و‪ 2006‬و‪ 2010‬وث �م��ن النهائي‬ ‫عام ‪ 1994‬والدور اأول عام ‪.2002‬‬ ‫وقال ميسي‪ ،‬الذي سيخوض في‬ ‫س��ن ال� � ‪ 26‬ال�ع��رس ال�ع��ام��ي ال�ث��ال��ث في‬ ‫مسيرته الدولية التي خ��اض خالها‬ ‫‪ 84‬م� � �ب � ��اراة ح� �ت ��ى اآن س� �ج ��ل ف�ي�ه��ا‬ ‫‪ 37‬ه��دف��ا‪" :‬ن �ح��ن ه�ن��ا م��ن أج ��ل ال�ف��وز‬ ‫باللقب‪ ،‬ولكن يجب الحذر من أمانيا‬ ‫والبرازيل وإسبانيا وفرنسا"‪.‬‬ ‫وش � � � � � � ��دد م � � � � � � ��درب اأرج� � � �ن� � � �ت � � ��ن‪،‬‬ ‫أل �ي �خ��ان��درو س��اب �ي��ا ال �ق �ل �ي��ل ال �خ �ب��رة‬ ‫ال� � �ت � ��دري� � �ب� � �ي � ��ة ك � � ��ون � � ��ه أش � � � � � ��رف ع �ل ��ى‬ ‫اس �ت��ودي��ان �ت �ي��س ف �ق��ط م ��ن ‪ 2009‬إل��ى‬ ‫‪ 2011‬قبل أن يستلم اإدارة الفنية ل�‬ ‫"األ �ب��ي سيليستي"‪ ،‬ع�ل��ى اان�س�ج��ام‬ ‫بن عناصر امنتخب واللعب الجماعي‬ ‫ب �ق ��ول ��ه‪" :‬ع� �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن أن��ه‬ ‫ق ��وي ج ��دا أو اع ��ب رائ ��ع‪،‬‬ ‫ف��إن��ه ب��ال �ت��أك �ي��د ب�ح��اج��ة‬ ‫إل� � ��ى م � �س ��اع ��دة اع �ب��ي‬ ‫ال�ف��ري��ق وإل ��ى ال �ت��وازن‬ ‫وااستقرار"‪.‬‬ ‫وك � � � � � � ��ان س� ��اب � �ي� ��ا‬ ‫م �ح �ظ��وظ��ا ك��ون‬ ‫م� � � �ي� � � �س � � ��ي‬ ‫ق � ��دم‬

‫م� �س� �ت ��وى رائ � �ع� ��ا م� ��ع ام �ن �ت �خ ��ب ع�ل��ى‬ ‫غ � ��رار م �س �ت ��واه م ��ع ب ��رش �ل ��ون ��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫أم��ر ل��م ي�ح��دث س��اب�ق��ا‪ ،‬ح�ي��ث ا يظهر‬ ‫"البعوضة" بامستوى ذاته مع األبي‬ ‫سيليستي‪.‬‬ ‫ف � �خ ��ال ال �ت �ص �ف �ي ��ات اأم �ي��رك �ي��ة‬ ‫الجنوبية ام��ؤه�ل��ة إل��ى ام��ون��دي��ال‪ ،‬لم‬ ‫تجد اأرجنتن أي صعوبة في حجز‬ ‫بطاقتها بفضل تألق ميسي صاحب‬ ‫‪ 10‬أه ��داف ف��ي ‪ 14‬م �ب��اراة‪ ،‬وغ��ون��زال��و‬ ‫هيغواين الذي سجل ‪ 9‬أهداف‪.‬‬ ‫ح�ظ�ي��ت اأرج �ن �ت��ن ب�ق��رع��ة سهلة‬ ‫ن �س �ب �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث وق �ع��ت ف ��ي ام�ج�م��وع��ة‬ ‫ال� � �س � ��ادس � ��ة إل� � � ��ى ج � ��ان � ��ب ال� �ب ��وس� �ن ��ة‬ ‫ونيجيريا وإي��ران‪ ،‬وإذا فرض امنطق‬ ‫ن �ف �س��ه س �ت �ل �ت �ق��ي م� ��ع اإك � � � � � ��وادور أو‬ ‫سويسرا في ثمن النهائي‪ ،‬والبرتغال‬ ‫أو بلجيكا في ربع النهائي‪ ،‬وإسبانيا‬ ‫أو ايطاليا في نصف النهائي‪.‬‬ ‫وت � � � �ع � � � �ش� � � ��ق ال� � �ج� � �م � ��اه� � �ي � ��ر‬ ‫اأرج �ن �ت �ي �ن �ي��ة ل �ي��ون �ي��ل م�ي�س��ي‪،‬‬ ‫ل �ك ��ن ال �ح �ن ��ن ي � ��راوده � ��م دائ �م ��ا‬ ‫إل��ى م ��ارادون ��ا (ام�ك�س�ي��ك ‪)1986‬‬ ‫وم� ��اري� ��و ك �ي �م �ب �ي��س (اأرج� �ن� �ت ��ن‬ ‫‪.)1978‬‬ ‫واع �ت �ب��ر خ��ورخ��ي ف��ال��دان��و‪ ،‬أح��د‬ ‫ام� �س ��اه� �م ��ن ب �ل �ق��ب م� ��ون� ��دي� ��ال ‪1986‬‬ ‫وام � �س � ��ؤول ال �س ��اب ��ق ف ��ي ن � ��ادي ري ��ال‬ ‫م� ��دري� ��د ااس � �ب� ��ان� ��ي‪ ،‬أن "ك � � ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫اأرجنتينية فقدت الحب للكرة‪ .‬إنها‬ ‫إش � � ��ارة ع �ل��ى ت ��راج ��ع م �س �ت��وى ال �ك��رة‬ ‫اأرجنتينية التي فقدت قوتها‪ .‬هناك‬ ‫عدد قليل من الاعبن الذين يتألقون‪.‬‬ ‫أعتقد بأننا في حالة ركود"‪.‬‬ ‫ف � � � ��ي ال � � � � �ب� � � � ��رازي� � � � ��ل‪ ،‬س � �ت � �خ� ��وض‬ ‫اأرجنتن النهائيات برباعي هجومي‬ ‫ن ��اري ي�ت�ك��ون م��ن م�ي�س��ي (ب��رش�ل��ون��ة)‬ ‫وس � �ي ��رج � �ي ��و أغ� � ��وي� � ��رو (م ��ان �ش �س �ت ��ر‬ ‫سيتي اإنجليزي) وأنخيل دي ماريا‬ ‫(ري � ��ال م ��دري ��د) وه �ي �غ��واي��ن (ن��اب��ول��ي‬ ‫اإي� � �ط � ��ال � ��ي)‪ ،‬إل � ��ى ج ��ان ��ب م �ه��اج �م��ن‬ ‫احتياطين ا يقان شأنا كإيزيكييل‬ ‫اف � �ي � �ت � ��زي (ب � � ��اري � � ��س س� � � ��ان ج� ��رم� ��ان‬ ‫الفرنسي) ورودريغو بااسيو (إنتر‬ ‫ميان اايطالي)‪.‬‬ ‫ف � ��ي ام � �ق � ��اب � ��ل‪ ،‬ل � ��م ي �س �ت��دع��ى‬ ‫ك��ارل��وس تيفيز ام�ل�ق��ب ب � "اع��ب‬ ‫الشعب" منذ ‪ 3‬أع��وام على الرغم‬ ‫م ��ن ع ��روض ��ه ال �ج �ي��دة م ��ع ف��ري�ق��ه‬ ‫السابق مانشستر سيتي والحالي‬ ‫يوفنتوس اإيطالي‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� �م� �ل ��ك اأرج� �ن� �ت ��ن‬ ‫خ � � ��ط وس � � � ��ط دف � � ��اع � � ��ي م��ن‬ ‫ال�ط��راز الرفيع بتواجد‬

‫ف ��رن ��ان ��دو غ ��اغ ��و (ب� ��وك� ��ا ج ��ون� �ي ��ورز)‬ ‫وخافيير ماسكيرانو (برشلونة)‪ ،‬بيد‬ ‫أن التخوف كبير جدا بخصوص خط‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫ج��دد سابيا الثقة ف��ي سيرخيو‬ ‫روم �ي��رو ال ��ذي ازم م�ق��اع��د ااح�ت�ي��اط‬ ‫أغلب فترات اموسم مع فريقه موناكو‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر ق �ط �ب��ا ال ��دف ��اع‬ ‫فيديريكو فرنانديز‬ ‫(خ � � � �ي � � � �ت� � � ��اف� � � ��ي‬ ‫اإس � �ب� ��ان� ��ي)‬

‫امجد في حال‬ ‫إح��راز اللقب‬ ‫وال �ت �ت��وي��ج‬ ‫ي � � � � � � ��وم ‪13‬‬ ‫ي � ��ول� � �ي � ��وز‬ ‫ع� � � � � � � �ل � � � � � � ��ى‬ ‫م� �ل� �ع ��ب‬

‫وإي��زي �ك �ي �ي��ل‬ ‫غ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��اراي‬ ‫(ب� � � � �ن� � � � �ف� � � � �ي� � � � �ك � � � ��ا‬ ‫ال � �ب� ��رت � �غ� ��ال� ��ي) م��ع‬ ‫روم � �ي � ��رو‪ ،‬ال�ح�ل�ق��ة‬ ‫اأض� � �ع � ��ف ف � ��ي خ��ط‬ ‫دف � � � � � � � ��اع ام� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب‪،‬‬ ‫ك � � �م � ��ا أن ام � ��داف � � �ع � ��ن‬ ‫اأي � �م ��ن واأي � �س� ��ر ب��اب �ل��و‬ ‫زاب� � ��ال � � �ي � � �ت� � ��ا (م ��ان � �ش � �س � �ت ��ر‬ ‫س �ي �ت��ي) وم � ��ارك � ��وس روخ ��و‬ ‫(س � � �ب� � ��ورت � � �ي � � �ن� � ��غ ل � �ش � �ب ��ون ��ة‬ ‫البرتغالي) ا يطمئنان من‬ ‫الناحية الدفاعية على الرغم‬ ‫من مساهمتهما الكبيرة من‬ ‫الناحية الهجومية‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح ف � ��ال � ��دان � ��و‪" :‬م ��ا‬ ‫ي �ن �ق �ص �ن��ا ف ��ي خ ��ط ال� ��دف� ��اع ه��و‬ ‫ق ��ائ ��د واع � ��ب ق � ��ادر ع �ل��ى ف��رض‬ ‫س�ل�ط�ت��ه‪ )...( .‬ال� �ي ��وم‪ ،‬ا نملك‬ ‫دانيال باساريا (قائد منتخب‬ ‫‪ )1978‬أو أوس �ك ��ار روج �ي��رو‬ ‫(‪ ،)1986‬اع ��ب م�ق��ات��ل ق��ادر‬ ‫ع�ل��ى ب��ث ال �ح �م��اس وال ��روح‬ ‫ف� ��ي ق � �ل ��وب ال��اع �ب��ن‬ ‫خ � � ��ال ال �ل �ح �ظ��ات‬ ‫الصعبة"‪.‬‬ ‫م � �ص � �ي� ��ر‬ ‫اأرجنتن‬ ‫ه � � � � � � � ��و‬

‫ماراكانا‪ ،‬والجحيم في ح��ال اإقصاء‬ ‫امبكر‪.‬‬ ‫إذا س�ج�ل��ت اأرج �ن �ت��ن خيبة‬ ‫أم� � ��ل ج � ��دي � ��دة‪ ،‬ف ��إن ��ه ي �ت �ع��ن ع�ل��ى‬ ‫الاعبن ال � ‪ 23‬مواجهة استياء ‪41‬‬ ‫مليون أرجنتيني وأن يصلوا من أجل‬ ‫أا يزرع "البارابرافاس" (الهوليغانز)‬ ‫الفوضى ف��ي ال�ب��رازي��ل مثلما يفعلون‬ ‫ف��ي ام��اع��ب اأرجنتينية ال�ت��ي تشهد‬ ‫بانتظام تصفية حسابات‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تسعى امكسيك إلى‬ ‫نسيان خيبة التصفيات امؤهلة‬ ‫إل ��ى م��ون��دي��ال ‪ 2014‬وال�ت�ع��وي��ل‬ ‫على نجاحات امشاركة في ألعاب‬ ‫ل �ن ��دن ااوم �ب �ي ��ة ‪ 2012‬ع�ن��دم��ا‬ ‫عادت بذهبية كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ل ��م تغب‬ ‫ام� � �ك� � �س� � �ي � ��ك‬ ‫ع � � � � � ��ن ك � � � ��أس‬ ‫ال � � � �ع� � � ��ال� � � ��م م � �ن ��ذ‬ ‫‪ ،1994‬ل� �ك� �ن� �ه ��ا وق� �ع ��ت‬ ‫ف��ي م�ج�م��وع��ة ص�ع�ب��ة ت�ض��م ال �ب��رازي��ل‬ ‫امضيفة وح��ام�ل��ة اللقب خمس م��رات‬ ‫وكرواتيا والكاميرون‪.‬‬ ‫ت� ��أم � �ل� ��ت ام � �ك � �س � �ي� ��ك خ� � �ي � ��را ب �ع��د‬ ‫ف ��وزه ��ا ع �ل��ى ال � �ب ��رازي ��ل ال� �ت ��ي ض�م��ت‬ ‫ن�ي�م��ار وأوس �ك ��ار وت �ي��اغ��و سيلفا في‬ ‫ن �ه��ائ��ي اأوم� �ب� �ي ��اد‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ل ��م تحقق‬ ‫س� � ��وى ف� ��وزي� ��ن وس� �ب� �ع ��ة أه � � � ��داف ف��ي‬ ‫ع�ش��ر م�ب��اري��ات ض�م��ن ال ��دور النهائي‬ ‫ل �ت �ص �ف �ي��ات "ك� ��ون � �ك� ��اك� ��اف" (أم� �ي ��رك ��ا‬ ‫الشمالية والوسطى والكاريبي) حيث‬ ‫ك��ان��ت م��ن أع �ظ��م ال �ق��وى ط�ي�ل��ة ت��اري��خ‬ ‫ال�ت�ص�ف�ي��ات ول�ط��ام��ا ح�ج��زت مقعدها‬ ‫إلى امونديال في أوقات مبكرة‪.‬‬ ‫ع � � � �ج � � � ��زت ع� � � � ��ن ح� � � �ج � � ��ز ب � �ط � ��اق � ��ة‬ ‫أوتوماتيكية نحو نهائيات البرازيل‬ ‫‪ ،2014‬خ� ��اف� ��ا ل � �ل � ��واي � ��ات ام� �ت� �ح ��دة‬ ‫وه � �ن� ��دوراس وك��وس �ت��اري �ك��ا‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫م� �ح� �ظ ��وظ ��ة ل � �خ � ��وض م� �ل� �ح ��ق ع ��ام ��ي‬ ‫ض��د ن�ي��وزي�ل�ن��دا ب�ع��د ف��وز اأميركين‬ ‫ع � �ل� ��ى ب� �ن� �م ��ا ف� � ��ي ال � �ج � ��ول � ��ة اأخ� � �ي � ��رة‬ ‫م � ��ن ال� �ت� �ص� �ف� �ي ��ات‪ ،‬ول� � � ��وا ذل� � ��ك ل �ك��ان‬ ‫ام�ك�س�ي�ك�ي��ون خ �س ��روا م �ئ��ات ام��اي��ن‬ ‫من ال��دوارات من العقود التلفزيونية‬ ‫وال �ش��رك��ات ال��راع �ي��ة ف��ي ب �ل��د ش�غ��وف‬ ‫بالرياضة‪.‬‬ ‫أق ��ال اات �ح��اد ام�ك�س�ي�ك��ي ث��اث��ة‬ ‫م� ��درب� ��ن ف� ��ي ‪ 6‬أس ��اب � �ي ��ع‪ ،‬ق�ب��ل‬ ‫ال�ت�ع��اق��د م��ع م��يغ�ي��ل ه�ي��ري��را‬ ‫م � ��درب ف ��ري ��ق أم �ي ��رك ��ا ب�ط��ل‬ ‫الدوري في ‪.2013‬‬ ‫فاجأ "أل تري" الجميع‬

‫ب��أدائ��ه ال �س��يء‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن وج��ود‬ ‫مهاجم مانشستر يونايتد اإنجليزي‬ ‫خ��اف �ي �ي��ر ه��رن��ان��دي��ز "ت�ش�ي�ت�ش��اري�ت��و"‬ ‫وص � ��ان � ��ع ل� �ع ��ب ف � �ي� ��اري� ��ال اإس� �ب ��ان ��ي‬ ‫جيوفاني دوس سانتوس‪.‬‬ ‫ك�ل�ف��ت ال �خ �س��ارة أم ��ام ه �ن��دوراس‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب أزت �ي��ك ف��ي ش�ت�ن�ب��ر ‪2013‬‬ ‫ام ��درب خ��وس�ي��ه م��ان��وي��ل دي ا ت��وري‬ ‫م �ن �ص �ب��ه ق� �ب ��ل ث� � ��اث م � �ب� ��اري� ��ات ع�ل��ى‬ ‫النهاية‪ ،‬ثم أقيل لويس ف��ناندو تينا‬ ‫ب�ع��د م �ب��اراة واح ��دة‪ .‬ونتيجة نجاحه‬ ‫م� ��ع ن � � ��ادي م ��ون� �ت� �ي ��ري‪ ،‬ق � ��اد ف �ي �ك �ت��ور‬ ‫ف��وس�ي�ت�ي�ت��ش ال�س�ف�ي�ن��ة ال �خ �ض��راء في‬ ‫آخر مباراتن‪.‬‬ ‫ل �ك��ن‪ ،‬م ��رة ج ��دي ��دة ت �ب��دل ام� ��درب‪،‬‬ ‫وكان قرار اعتماد ميغيل هيريرا امتوج‬ ‫مع ن��ادي أميركا على اعبن محلين‬ ‫فقط‪ ،‬أساسيا في سحق نيوزيلندا ‪2-9‬‬ ‫بمجموع مباراتي املحق والتأهل إلى‬ ‫النهائيات للمرة الخامسة عشرة‪.‬‬ ‫في خضم ذلك‪ ،‬سقطت في نصف‬ ‫ن �ه��ائ��ي ال� �ك ��أس ال��ذه �ب �ي��ة أم � ��ام ب�ن�م��ا‪،‬‬ ‫وخرجت من الدور اأول لكأس القارات‬ ‫في البرازيل‪.‬‬ ‫ج �ل��ب ال �س �ل �ي��ط ه �ي��ري��را ال �ت �ف��اؤل‬ ‫م� �ع ��ه‪ ،‬ف ��رف ��ع ال� �ف ��ري ��ق م� ��ن ق �ع ��ر ال �ب �ئ��ر‬ ‫ب�ف��وزي��ن ساحقن على نيوزيلندا في‬ ‫نونبر ‪.2013‬‬ ‫تصنيف امكسيك بن الفرق غير‬ ‫ام��رش �ح��ة‪ ،‬س�ي�س��اع��ده��ا ب �ع��دم��ا ك��ان��ت‬ ‫قريبة م��ن ال�غ�ي��اب ع��ن ام��ون��دي��ال أول‬ ‫مرة منذ عشرين سنة‪" :‬ربما يستخف‬ ‫بنا البعض‪ ،‬وهذا سيساعدنا مفاجأة‬ ‫أي فريق"‪.‬‬ ‫وف��ي ظ��ل ت��رش��ح ال�ب��رازي��ل لخطف‬ ‫إح� � ��دى ب �ط��اق �ت��ي ال� �ت ��أه ��ل إل � ��ى ال � ��دور‬ ‫ال �ث ��ان ��ي‪ ،‬ت �س �ع��ى ام �ك �س �ي��ك ل�ل�م�ن��اف�س��ة‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ط��اق��ة اأخ� ��رى ع�ن��دم��ا ت��واج��ه‬ ‫الكاميرون في ‪ 13‬يونيو وكرواتيا في‬ ‫‪ 23‬منه‪.‬‬ ‫وعن مواجهة البرازيل‪ ،‬قال هيريرا‬ ‫ال ��ذي ك�ش��ف أخ �ي��را ع��ن اع �ت �م��اده على‬ ‫ال �ح��ارس خ�ي�س��وس ك��ورون��ا أس��اس�ي��ا‬ ‫ب ��دا م��ن ح ��ارس أج��اك�س�ي��و ال�ف��رن�س��ي‬ ‫غييرمو أوتشوا‪" :‬نسعى انتزاع الكرة‬ ‫منهم قليا‪ ،‬إم ��رار ال��وق��ت م��ن دون أن‬ ‫ينجحوا ب��أذي�ت�ن��ا‪ ،‬وع�ن��ده��ا سيحبط‬ ‫جمهورهم ويبدأ بطلب امزيد منهم"‪.‬‬ ‫اض�ط��رت امكسيك أيضا للتعامل‬ ‫مع قضية امهاجم كارلوس فيا‪ ،‬اعب‬ ‫ري��ال سوسييداد اإسباني ال��ذي أقفل‬ ‫باب العودة إلى امنتخب وغاب عنه في‬ ‫السنوات الثاث اأخيرة‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫تمنى ال�ه��ول�ن��دي ال��دول��ي روب��ن‬ ‫ف� ��ان ب �ي��رس��ي م �ه��اج��م م��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫يونايتد اإنجليزي أن يستمر في‬ ‫اماعب حتى عامه ال�‪ 40‬على خطى‬ ‫النجم امخضرم امعتزل ريان غيغز‪،‬‬ ‫ام ��درب ام�س��اع��د ال�ح��ال��ي للشياطن‬ ‫الحمر‪.‬‬ ‫وق� � � � � � ��ال ف � � � � ��ان ب � � �ي � ��رس � ��ي ف ��ي‬ ‫ت� �ص ��ري� �ح ��ات ن� �ش ��رت� �ه ��ا ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ديلي إكسبرس" البريطانية‪" :‬أريد‬ ‫أن ألعب أطول فترة ممكنة وخاصة‬ ‫مع امنتخب الهولندي‪ ،‬ف��إذا حالتي‬ ‫س �م �ح��ت ل � ��ي‪ ،‬س��أل �ع��ب ح �ت��ى س��ن‬ ‫ال�‪."40‬‬ ‫وأض��اف‪" :‬هدفي أن ألعب ‪100‬‬ ‫مباراة دولية‪ ،‬وأتمنى أن أحرز امزيد‬ ‫من اأهداف"‪.‬‬ ‫أع� � � �ل � � ��ن م� � � ��داف� � � ��ع م� �ن� �ت� �خ ��ب‬ ‫ب �ل �ج �ي �ك��ا ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم دان� �ي ��ال‬ ‫ف��ان بوين أم��س (ال�ث��اث��اء) أنه‬ ‫س�ي�ت��رك ف��ري�ق��ه ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫بطل أمانيا بعد أن انتهى عقده‬ ‫معه‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ان بوين (‪ 36‬سنة)‬ ‫في مؤتمر صحافي‪" :‬تناقشت‬ ‫مع بايرن وسأتوقف‪ ،‬لكن هناك‬ ‫ت��رح �ي��ب ف ��ي أت ��ول ��ى دورا آخ��ر‬ ‫وام�ب��اح�ث��ات ف��ي ه��ذا ام��وض��وع‬ ‫لم تنته"‪.‬‬ ‫وان� � �ض � ��م ف� � ��ان ب� ��وي� ��ن إل ��ى‬ ‫بايرن ميونيخ عام ‪ ،2006‬وفاز‬ ‫معه بأربعة ألقاب في ال��دوري‪،‬‬ ‫وأرب� � �ع � ��ة أل � �ق � ��اب ف � ��ي م �س��اب �ق��ة‬ ‫ال� � �ك � ��أس‪ ،‬ف� �ض ��ا ع � ��ن ل� �ق ��ب ف��ي‬ ‫دوري أب �ط��ال أورب � ��ا وآخ� ��ر في‬ ‫السوبر اأوربية‪.‬‬ ‫ق ��رر ن� ��ادي ات �س �ي��و اإي �ط��ال��ي‬ ‫لكرة ال�ق��دم عدم تجديد عقد اعبه‬ ‫ام �خ �ض��رم ج��وس �ي �ب��ي ب �ي��اف��ا ال ��ذي‬ ‫ينتهي في نهاية الشهر امقبل‪.‬‬ ‫ول ��م ي �ع��رض ات�س�ي��و التجديد‬ ‫ل �ب �ي��اف��ا‪ 37 ،‬س �ن ��ة‪ ،‬رغ� ��م أن ع �ق��ده‬ ‫ينتهي في غضون شهر‪ ،‬مما يعني‬ ‫أنه بات من حق الاعب الرحيل في‬ ‫ص�ف �ق��ة ان �ت �ق��ال ح ��ر إل� ��ى أي ن � ��ادي‬ ‫يريده‪.‬‬ ‫وش ��ارك ب�ي��اف��ا ف��ي ‪ 20‬مباراة‬ ‫مع اتسيو في اموسم اماضي‪ ،‬كما‬ ‫شارك في أكثر من ‪ 100‬مباراة منذ‬ ‫انضمامه للفريق في عام ‪2010‬‬

‫ميامي هيت على مشارف النهائي الرابع بفضل جيمس‬ ‫ب� � � � � � � � ��ات ف � � ��ري � � ��ق‬ ‫م �ي��ام��ي ه �ي��ت‪ ،‬بطل‬ ‫اموسمن اماضين‪،‬‬ ‫ع � � � � �ل� � � � ��ى م � � � � �ش� � � � ��ارف‬ ‫النهائي ال��راب��ع على‬ ‫ال �ت��وال��ي ف��ي ال ��دوري‬ ‫اأم�ي��رك��ي للمحترفن‬ ‫في ك��رة السلة بتقدمه على‬ ‫ف��ري��ق إن��دي��ان��ا ب�ي�س��رز ‪ 1-3‬في‬ ‫نهائي امنطقة الشرقية‪.‬‬ ‫وف� � ��از م �ي��ام��ي ه �ي��ت ع�ل��ى‬ ‫ضيفه إنديانا بيسرز أول أمس‬ ‫(ااثنن) بفارق ‪ 12‬نقطة ‪-102‬‬

‫توري يلمح انتقاله‬ ‫إلى سان جيرمان‬ ‫واص� � � ��ل ي� ��اي� ��ا ت� � � � ��وري‪ ،‬ن� �ج ��م م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر س �ي �ت��ي‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬ت�ص��ري�ح��ات��ه ام �ث �ي��رة‪ ،‬وأك ��د أن اان�ض�م��ام‬ ‫لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي‪ ،‬سيكون شرفا‬ ‫وفخرا له‪.‬‬ ‫وق��ال ت��وري ف��ي تصريحات مجلة "فرانس‬ ‫ف��وت �ب��ول"‪" :‬ع �ن��دم��ا أف �ك��ر ف��ي ف��ري��ق م�ث��ل س��ان‬ ‫جيرمان‪ ،‬كيف لي أا اهتم إن تلقيت عرضا‬ ‫منهم"‪.‬‬ ‫وأضاف اعب برشلونة السابق‪" :‬باريس‬ ‫س��ان جيرمان‪ ،‬أصبح ق��وة أورب�ي��ة كبيرة‪،‬‬ ‫سيكون من الشرف أن أكون جزء من‬ ‫ه��ذا ال�ن��ادي في ي��وم ما وأداف��ع عن‬ ‫ألوانه"‪.‬‬ ‫وك��ان الدولي اإي�ف��واري أثار‬ ‫ال �غ �م��وض ح� ��ول م�س�ت�ق�ب�ل��ه ف��ي‬ ‫ال�ف�ت��رة اأخ �ي��رة‪ ،‬ب�ع��دم��ا أب��دى‬ ‫اس � �ت � �ي� ��اءه م� ��ن ع� � ��دم اه �ت �م��ام‬ ‫إدارة ن ��ادي ��ه ب �ع �ي��د م �ي��اده‬ ‫ان �ش �غ��ال �ه��ا ف ��ي اح �ت �ف��اات‬ ‫ال � � � �ف� � � ��وز ب � �ل � �ق� ��ب ال � � � � � ��دوري‬ ‫اإنجليزي‪ ،‬قبل أن يلمح‬ ‫وكيل أعماله إلى إمكانية‬ ‫رح� �ي� �ل ��ه ع � ��ن ال �س �ي �ت��زن��ز‬ ‫ام ��وس ��م ام �ق �ب��ل ف ��ي ح��ال‬ ‫م ��ن‬ ‫لم يتم ضمان مستقبله‬ ‫خ � � ��ال م� �ن� �ص ��ب إداري‬ ‫بعد ااعتزال‪.‬‬ ‫ال � � � � � �ص � � � � � �ح� � � � � ��اف� � � � � ��ة‬ ‫الكاتالونية متمثلة في‬ ‫"أم ��ون ��دو دي �ب��ورت �ي �ف��و"‬ ‫ق� ��ال� ��ت ي� � ��وم أم� � ��س إن م��ا‬ ‫يفعله ي��اي��ا ت��وري ا يتعلق بعيد‬ ‫ام� �ي ��اد أب � ��دا‪ ،‬وإن� �م ��ا رغ �ب��ة ال��اع��ب‬ ‫ب��ال�ح�ص��ول ع�ل��ى أج��ر م��ال��ي أف�ض��ل‪،‬‬ ‫س��ان‬ ‫وهو اأمر الذي قد يوفره له باريس‬ ‫جيرمان‪.‬‬ ‫ي ��اي ��ا ت � ��وري ال �ت �ح��ق ب�ص�ف��وف‬ ‫م � � � � � � � ��ن‬ ‫مانشستر سيتي ع��ام ‪ 2010‬قادما‬ ‫ب � ��رش� � �ل � ��ون � ��ة‪ ،‬ول� � �ع � ��ب م� � ��ن ي ��وم� �ه ��ا‬ ‫ب ��ال� �ق� �م� �ي ��ص اأزرق ‪ 184‬م � �ب� ��اراة‬ ‫سجل خالها ‪ 51‬ه��دف��ا‪ ،‬وف��از فيها‬ ‫ببطولتي دوري إنجليزي ولقب كأس‬ ‫ااتحاد وكأس الرابطة مرة واحدة‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫‪ ،90‬وبات على بعد فوز واحد فقط‬ ‫من بلوغ النهائي‪ ،‬إذ يتأهل الفريق‬ ‫ال � ��ذي ي �س �ب��ق م �ن��اف �س��ه إل � ��ى ال �ف��وز‬ ‫بأربع مباريات من أصل سبع‪.‬‬ ‫فبعد أن ف��از إن��دي��ان��ا ب��ام�ب��اراة‬ ‫اأول ��ى ‪ 96-107‬ع�ل��ى أرض ��ه‪ ،‬ان�ت��زع‬ ‫ميامي فوزا مهما على منافسه في‬ ‫عقر داره في امباراة الثانية ‪،83-87‬‬ ‫قبل أن يتقدم عليه في ميامي بفوزه‬ ‫في امباراة الثانية بسهولة ‪،87-99‬‬ ‫ث��م أض ��اف ف ��وزا ث��ال�ث��ا ع�ل��ى أرض��ه‬ ‫أيضا ‪ 90-102‬في امباراة الرابعة‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�ق��ل ام��واج �ه��ة إل ��ى ملعب‬

‫إنديانا في امباراة الخامسة اليوم‬ ‫(اأرب �ع��اء)‪ ،‬الفوز يضع ميامي في‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬وال� �خ� �س ��ارة ت �ب �ق��ي آم ��ال‬ ‫إنديانا حتى امباراة السادسة على‬ ‫اأقل امقررة بعد غد (الجمعة) على‬ ‫ملعب ميامي‪.‬‬ ‫وف��ي ح��ال تمكن ف��ري��ق ميامي‬ ‫من بلوغ النهائي‪ ،‬سيكون الفريق‬ ‫ال �ث ��ال ��ث ب �ع��د ب��وس �ط��ن س�ل�ت�ي�ك��س‬ ‫ول��وس إنجليس ليكرز ال��ذي يبلغ‬ ‫أرب �ع��ة ن�ه��ائ�ي��ات م�ت�ت��ال�ي��ة ل �ل��دوري‬ ‫اأميركي‪.‬‬ ‫الفوز هو العاشر على التوالي‬

‫ميامي على أرضه في الباي أوف‪،‬‬ ‫كما أن��ه ف��وزه الثامن على إنديانا‬ ‫في تسع مباريات في آخر موسمن‪.‬‬ ‫وي � ��دي � ��ن م� �ي ��ام ��ي ب� � �ف � ��وزه إل ��ى‬ ‫ن�ج�م�ي��ه ل �ي �ب��رون ج�ي�م��س وك��ري��س‬ ‫ب � � ��وش وخ � �ص� ��وص� ��ا اأول ال � ��ذي‬ ‫س �ج��ل ‪ 32‬ن�ق�ط��ة م��ع ‪ 10‬م�ت��اب�ع��ات‬ ‫و‪ 5‬ت �م��ري��رات ح��اس �م��ة‪ ،‬م �ق��اب��ل ‪25‬‬ ‫نقطة مع ‪ 6‬متابعات للثاني‪ ،‬وكان‬ ‫نصيب دواين وايد ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وف��ي ح��ن أن ب��وش ق��دم أفضل‬ ‫م��ا ع �ن��ده ف��ي ال �ش��وط اأول‪ ،‬تكفل‬ ‫جيمس بامهمة في الثاني‪.‬‬

‫ول � � ��دى إن � ��دي � ��ان� ��ا‪ ،‬س� �ج ��ل ب ��ول‬ ‫ج � ��ورج ‪ 23‬ن �ق �ط��ة م ��ع ‪ 7‬م�ت��اب�ع��ات‬ ‫ودي� �ف� �ي ��د وس � ��ت ‪ 20‬ن �ق �ط��ة م ��ع ‪12‬‬ ‫متابعة وجورج هيل ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وع � ��ن إم �ك��ان �ي��ة ح �س��م ال �ت��أه��ل‬ ‫ف ��ي ام � �ب� ��اراة ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ق� ��ال ل �ي �ب��رون‬ ‫ج�ي�م��س‪" :‬إن �ن��ا ن�ت�ط��ور ف��ي ك��ل ي��وم‬ ‫وك��ل م �ب��اراة‪ ،‬فعندما ي�ق��دم الفريق‬ ‫هذا امستوى نشعر باارتياح إلى‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬وه ��ذا ن �ت��اج ع�م�ل�ن��ا منذ��� ‫أعوام"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال ب��وش‪" :‬خضنا‬ ‫امباراة بالطريقة التي أردناها منذ‬

‫البداية وحتى النهاية‪ ،‬وتمكنا من‬ ‫فرض إيقاعنا"‪.‬‬ ‫وس�ي�ل�ت�ق��ي ال �ف��ائ��ز م��ن سلسلة‬ ‫م��واج �ه��ات م�ي��ام��ي ه�ي��ت وإن��دي��ان��ا‬ ‫بيسرز في نهائي ال��دوري مع بطل‬ ‫امنطقة الغربية حيث يتقدم سان‬ ‫أنطونيو سبيرز على أوك��اه��وم��ا‬ ‫سيتي ‪ 1-2‬في دورها النهائي‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ي��ام��ي أح ��رز ال�ل�ق��ب في‬ ‫ال �ن �س �خ��ة ام ��اض� �ي ��ة ب �ت �غ �ل �ب��ه ع�ل��ى‬ ‫س��ان أنطونيو ب��ال��ذات بعد مباراة‬ ‫سابعة‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫رافاييل نادال يعبر أول أدوار روان غاروس بسهولة‬ ‫ب��دأ اإس�ب��ان��ي راف��اي�ي��ل ن��ادال امصنف‬ ‫اأول ع��ام �ي��ا م �س �ع��اه إح � ��راز ل �ق��ب ب�ط��ول��ة‬ ‫ف��رن�س��ا ام �ف �ت��وح��ة‪ ،‬ث��ان��ي ب �ط��وات ال�غ��ران��د‬ ‫س � � ��ام‪ ،‬ل� �ل� �م ��رة ال� �خ ��ام� �س ��ة ع� �ل ��ى ال� �ت ��وال ��ي‬ ‫والتاسعة ف��ي مسيرته بفوز سهل للغاية‬ ‫على اأميركي روبي غينيبري ‪6-‬صفر و‪3-6‬‬ ‫و‪6-‬صفر أول أمس (ااثنن)‪.‬‬ ‫واحتاج ن��ادال‪ ،‬القادم من خسارة أمام‬ ‫منافسه الصربي ن��وف��اك ديوكوفيتش في‬ ‫ن�ه��ائ��ي دورة روم ��ا ل�ل�م��اس�ت��رز ح�ي��ث فشل‬ ‫اإس�ب��ان��ي ف��ي إح��راز اللقب للمرة الثامنة‪،‬‬ ‫إل ��ى س��اع��ة و‪ 42‬دق �ي �ق��ة ل �ك��ي ي�ت�خ�ل��ص من‬ ‫غينيبري ويحقق فوزه الستن في البطولة‬ ‫الفرنسية م��ن أص��ل ‪ 61‬م �ب��اراة منذ أن بدأ‬ ‫مشاركاته فيها عام ‪ 2005‬حن توج بلقبها‬ ‫ل �ل �م��رة اأول� � ��ى ع �ل��ى ح �س��اب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫ماريانو بويرتا‪.‬‬ ‫ول � ��م ي � ��ذق ن � � � ��ادال‪ ،‬ال � � ��ذي ي �س �ع��ى إل ��ى‬ ‫اس �ت �ع ��ادة ث �ق �ت��ه ب�ن�ف�س��ه ب �ع��د س�ل�س�ل��ة من‬ ‫النتائج امخيبة‪ ،‬طعم الهزيمة ف��ي روان‬ ‫غاروس سوى مرة واحدة‪ ،‬تعود إلى الدور‬ ‫ال��راب��ع م��ن نسخة ‪ 2009‬على ي��د السويدي‬ ‫روبن سودرلينغ‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن ن��ادال خ��رج م��ن ال��دور الثالث‬ ‫إنديانا ويلز للماسترز على يد اأوكراني‬ ‫أل�ك�س�ن��در دول �غ��وب��ول��وف‪ ،‬ث��م خ�س��ر نهائي‬ ‫ميامي للماسترز أمام دجوكوفيتش وخرج‬ ‫م��ن رب ��ع ن�ه��ائ��ي م��ون�ت��ي ك��ارل��و للماسترز‬ ‫على يد مواطنه دافيد فيرر ال��ذي ألحق به‬ ‫خسارته اأول��ى بها منذ ‪ 2003‬وحرمه من‬ ‫الفوز بلقبها للمرة التاسعة على التوالي‪،‬‬ ‫كما خ��رج أيضا م��ن ال��دور ذات��ه ف��ي بطولة‬ ‫برشلونة على يد مواطنه اآخ��ر نيكواس‬ ‫أماغرو‪ ،‬إضافة إلى خسارته نهائي روما‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬تأهل الصربي نوفاك‬ ‫دج��وك��وف �ي �ت��ش‪ ،‬ام �ص �ن��ف ال �ث��ان��ي ع��ام �ي��ا‪،‬‬ ‫للدور ذاته بعد فوزه على البرتغالي جواو‬ ‫س��وزا ب�ث��اث مجموعات متتالية ‪2-6 1-6‬‬ ‫‪.4-6‬‬ ‫وش � �ه� ��دت ام� � �ب � ��اراة ب �ع ��ض ال �ت��وق �ف��ات‬ ‫بسبب اأمطار‪ ،‬فبعد تقدم الاعب الصربي‬ ‫‪ 1-4‬في امجموعة اأولى‪ ،‬تم إيقاف امواجهة‬ ‫ما يقارب الساعة‪ ،‬قبل أن تستأنف وتتوقف‬ ‫مرة أخرى لدقائق خال امجموعة الثانية‪.‬‬

‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪200 ∫œbF‬‬ ‫< «_—‪2014 ÍU 28 o«u*« 1435 Vł— 28 ¡UFÐ‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫الاذعة‬ ‫اليمينية‬ ‫اانتقادات‬ ‫على‬ ‫للرد‬ ‫مفيدة‬ ‫كانت‬ ‫اانتخابات‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مشاجرة‬ ‫هياري‪:‬‬ ‫(‬ ‫قدم بن ‪ 1989‬و‪ 1992‬أكثر من أربعمائة فاتورة مزورة لتغطية نفقات شخصية ‪ º‬خال موسم أعياد امياد تلقيت هديتن متماثلتن من كتاب "عودة اابن الضال"‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ك� � ��ان� � ��ت م� � �ش � ��اج � ��رة م � � ��ا ب �ع��د‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات م �ف �ي��دة ل ��ي ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫م ��ا أن �ه��ا ش �ح��ذت ت��رك �ي��زي على‬ ‫أس��ال �ي��ب إي �ج��اب �ي��ة ف��ي ال� ��رد على‬ ‫اان � �ت � �ق� ��ادات ال �ي �م �ي �ن �ي��ة ال ��اذع ��ة‬ ‫وال� �ع� �ن� �ي� �ف ��ة‪ .‬أدرك � � � ��ت أن � �ن ��ي ك�ن��ت‬ ‫ب�ح��اج��ة أروي قصتي ال�خ��اص��ة‪،‬‬ ‫وأح ��دد قيمي ال�خ��اص��ة ف��ي نسق‬ ‫يمكن تقويمه مباشرة من جانب‬ ‫ال� � �ن � ��اس دون أن ي� �ت� �ع ��رض أي‬ ‫ت�ش��وي��ه أو ت�ح��ري��ف‪ .‬ك��ان��ت كتابة‬ ‫م�ق��ال��ة "ال �ن �ي��وزوي��ك" ق��د نبهتني‬ ‫إل� � ��ى ق� � ��وة ص � ��وت � ��ي‪ .‬ب� � � ��دأت أف �ك��ر‬ ‫بمشروعات كتابية أكثر طموحً‬ ‫بدور الكشف عن آرائي في الحاجة‬ ‫إل��ى ااعتماد على ال��ذات وأنظمة‬ ‫ال ��دع ��م ااج �ت �م ��اع��ي ف ��ي ت�ح�س��ن‬ ‫حياة الناس‪ .‬أردت أن أكتب كتابً‬ ‫عن تنشئة اأطفال في عالم اليوم‪،‬‬ ‫وأثقف الناس بالفكرة التي تعبر‬ ‫عنها ال�ع�ب��ارة اإف��ري�ق�ي��ة ام��أث��ورة‬ ‫"ت�ل��زم��ك ق��ري��ة ك��ام�ل��ة ل�ت��رب��ي طفا‬ ‫واح � ��دً"‪ .‬ل��م ي�س�ب��ق ل��ي أن كتبت‪،‬‬ ‫غير أنني منذ وقت قصير تعرفت‬ ‫إلى أناس سبق لهم أن كتبوا‪ ،‬وقد‬ ‫أبدوا استعدادهم للتوجيه‪.‬‬ ‫كنا‪ ،‬بل وأنا‪ ،‬قد التقينا خال‬ ‫إح ��دى عطلنا اأس�ب��وع�ي��ة مؤلفة‬ ‫الكتب التي هي أكثر بيعً‪ ،‬ماريان‬ ‫ول �ي �م �س��ون‪ ،‬وك ��ان ��ت اأخ� �ي ��رة قد‬ ‫اق �ت��رح��ت أن ن�ج�ت�م��ع ب �ف��ري��ق من‬ ‫ال�ن��اس م��ن خ��ارج ع��ال��م السياسة‬ ‫مناقشة أهداف بل خال السنتن‬ ‫امتبقيتن من مدة رئاسته‪ .‬أحدث‬ ‫ااق �ت ��راح ص ��دى ع �ن��دي‪ ،‬وب��ادرن��ا‬ ‫إل ��ى دع��وت �ه��ا إل ��ى ع �ق��د م �ث��ل ه��ذا‬ ‫ااجتماع في كامب ديفيد يومي‬ ‫ال�ث��اث��ن وال �ح��ادي وال�ث��اث��ن من‬ ‫ديسمبر‪.‬‬ ‫ض� � � �م � � ��ت ق � � ��ائ� � � �م � � ��ة ض� � �ي � ��وف‬ ‫ول�ي�م�س��ون ك��ا م��ن ت��ون��ي روب�ن��ز‬ ‫ال��ذي ك��ان كتابه "إي �ق��اظ العماق‬ ‫الداخلي" أح��د الكتب اأكثر بيعً‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ط��اق ال� �ق ��وم ��ي‪ ،‬وس�ت�ف��ن‬ ‫إر‪.‬كوفي الذي ألف كتاب "العادات‬

‫السبع لكثيري ال�ن�ج��اح"‪ .‬إذا كان‬ ‫م��اي��ن اأم�ي��رك�ي��ن ي�ص�غ��ون إل��ى‬ ‫ن�ص��ائ�ح�ه�م��ا‪ ،‬ف �ق��د ي �ك��ون م�ف�ي��دً‪،‬‬ ‫برأيي‪ ،‬سماع ما لديهما من كام‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك ق ��ام ��ت ول �ي �م �س��ون ب��دع��وة‬ ‫م� � ��اري ك ��اث ��ري ��ن ب ��ات� �س ��ون وج ��ن‬ ‫هاوستون‪.‬‬ ‫أس� � �ت � ��اذة ج ��ام� �ع� �ي ��ة‪ ،‬م��ؤل �ف��ة‪،‬‬ ‫ع��ام��ة آن�ث��رب��ول��وج�ي��ا واب �ن��ة كبير‬ ‫أساتذة اآنثربولوجيا غريغوري‬ ‫ب� � ��ات � � �س� � ��ون وم � � ��ارغ � � ��ري � � ��ت م � �ي ��د‪،‬‬ ‫وباتسون ه��ذه تتابع التخصص‬ ‫ف � ��ي اآن� �ث ��رب ��ول ��وج� �ي ��ا ال �ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫والقضايا الجنسية‪ .‬كنت شديدة‬ ‫اإع � �ج ��اب ب �ك �ت��اب �ه��ا ال � �ص ��ادر ف��ي‬ ‫‪ 1989‬بعنوان "تأليف حياة" الذي‬ ‫يصف قيام النساء ببناء حيواتهن‬ ‫عبر امزاوجة بن عناصر العيش‬ ‫اليومية التي تكون الفضلى لهن‪.‬‬ ‫ل��م تعد ال�خ�ي��ارات محكومة بتلك‬ ‫اأعراف التي ظلت تقليديً تحدد‬ ‫أدوار النساء‪ .‬فنحن لسنا قادرين‬ ‫فقط‪ ،‬بل ويجب علينا أن نتصور‬ ‫ون��رت �ج��ل ون �ح��ن ن�ت��اب��ع ال�ط��ري��ق‪،‬‬ ‫م�س�ت�ف�ي��دي��ن م ��ن م ��واه ��ب وف ��رص‬ ‫ف��ري��دة‪ ،‬وم �ت �ج��اوب��ن م��ع سلسلة‬ ‫غ� �ي ��ر م �ت��وق �ع��ة م� ��ن اان � �ح � �ن ��اءات‬ ‫واانعطافات التي يزخر بها هذا‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫وج � ��دت� � �ن � ��ي م � �س � �ت � �غ ��رق ��ة ف��ي‬ ‫س��اع��ات ط��وي�ل��ة م��ن ام�ن��اق�ش��ة مع‬ ‫م��اري ك��اث��ري��ن وج��ن ه��اوس�ت��ون‪،‬‬ ‫ك ��ات� �ب ��ة وم � �ح� ��اض� ��رة ع � ��ن ت ��اري ��خ‬ ‫ام � � � ��رأة‪ ،‬وال� �ث� �ق ��اف ��ات واأس ��اط� �ي ��ر‬ ‫ل� � ��دى ال� �س� �ك ��ان اأص � �ل � �ي� ��ن‪ .‬وف ��ي‬ ‫ح��ن أن ك��اث��ري��ن أك��ادي�م�ي��ة ناعمة‬ ‫الصوت تفضل السترات الصوفية‬ ‫ام �ح �ب��وك��ة واأح � ��ذي � ��ة ام �ع �ق��ول��ة‪،‬‬ ‫ف ��إن ج ��ن ت �ل��ف ج �س��ده��ا ب��أث��واب‬ ‫وجابيب زاهية األوان مع مثلها‬ ‫م��ن القبعات ال�ص��ارخ��ة‪ ،‬وتهيمن‬ ‫ع �ل��ى ال �غ��رف��ة ب �ح �ض��وره��ا اأك �ب��ر‬ ‫م ��ن ال �ح �ي��اة وف�ط�ن�ت�ه��ا ال�ط��اغ�ي��ة‪.‬‬ ‫إنها موسوعة تمشي على قدمن‪،‬‬ ‫ت �ك �ث ��ر م � ��ن ت � � ��اوة ال � �ش � �ع ��ر‪ ،‬وم ��ن‬ ‫سرد مقاطع مقتبسة من اأعمال‬ ‫اأدبية العظيمة‪ ،‬ومن اإتيان على‬

‫ذكر الوقائع التاريخية والبيانات‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ج�م�ي�ع��ً ب��ال�ن�ف��س ذات ��ه‪.‬‬ ‫إنها أيضا خزان طرائف وحزازير‬ ‫عظيمة‪ ،‬وه��ي مستعدة دائمً‬ ‫ل �ت �ق��اس��م ك �ن��وزه��ا م ��ع ك ��ل من‬ ‫يريد الحصول على قسط جيد‬ ‫من الضحك‪.‬‬ ‫ك ��ان ج ��ن وم � ��اري ك��اث��ري��ن‬ ‫خ � �ب � �ي� ��رت� ��ن ف � � ��ي م� ��وض� ��وع� ��ن‬ ‫منطوين على أهمية مباشرة‬ ‫بالنسبة إل��ي‪ .‬كانتا‪ ،‬كلتاهما‪،‬‬ ‫قد كتبتا ع��ددً كبيرً من الكتب‪،‬‬ ‫وك � �ن� ��ت ب� �ح ��اج ��ة إل� � ��ى م �س ��اع ��دة‬ ‫ون �ص��ائ��ح م��ؤل �ف��ن ذوي خ �ب��رة‪.‬‬ ‫كانت وزارة الخارجية ق��د طلبت‬ ‫م � �ن ��ي أي � �ض� ��ا ت �م �ث �ي ��ل ال � ��واي � ��ات‬ ‫ام �ت �ح��دة ف ��ي ج��ول��ة ع �ل��ى خمسة‬ ‫ب �ل��دان ف��ي آس �ي��ا ال�ج�ن��وب�ي��ة‪ .‬ك��ان‬ ‫م ��ن ش ��أن ه ��ذه ال��رح �ل��ة أن تشكل‬ ‫منعطفً في حياتي‪ ،‬وكنت متلهفة‬ ‫لانخراط في ااستعدادات‪ .‬كانت‬ ‫ج��ن وم ��اري ك��اث��ري��ن ق��د تجولتا‬ ‫ك �ث �ي��رً ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ف��رج��وت�ه�م��ا‬ ‫اط ��اع ��ي وأع� �ض ��اء ج� �ه ��ازي على‬ ‫ان�ط�ب��اع��ات�ه�م��ا ق�ب��ل ام� �غ ��ادرة إل��ى‬ ‫آسيا الجنوبية في مارس‪ ،‬وكررت‬ ‫رجائي بعد دعوتنا‪.‬‬ ‫كنت قد قاومت فكرة استغال‬ ‫ع �ن��وان ال �س �ي��دة اأول � ��ى‪ ،‬مفضلة‬ ‫ال �ت��رك �ي��ز ع �ل��ى خ �ط��ط وم� �ب ��ادرات‬ ‫م�ح��ددة‪ .‬ا أث��ق بالطريقة امتبعة‬ ‫ف � ��ي ت ��وظ� �ي ��ف ال � ��رم � ��وز وإس� � � ��اءة‬ ‫اس �ت �خ��دام �ه��ا‪ ،‬وق ��د ظ�ل�ل��ت دائ �م��ة‬ ‫اإي � �م � ��ان ب � �ض � ��رورة ال �ح �ك ��م ع�ل��ى‬ ‫ال � � �ن� � ��اس م� � ��ن م� �ن� �ط� �ل ��ق اأف� � �ع � ��ال‬ ‫وال � �ن � �ت� ��ائ� ��ج‪ ،‬ا م � ��ن م �ن �ط �ل ��ق م��ا‬ ‫ي ��زع� �م ��ون أن� �ه ��م ي �م �ث �ل��ون��ه ف �ق��ط‪.‬‬ ‫أي � ��ة س� �ي ��دة أول� � ��ى ت �ش �غ��ل م��وق �ع��ً‬ ‫نيابيً‪ ،‬نفوذها مستمد من سلطة‬ ‫ال��رئ �ي��س ول �ي��س م�س�ت�ق��ا ع�ن�ه��ا‪.‬‬ ‫ك � ��ان ه � ��ذا ي ��وف ��ر ت �ف �س �ي��رً ج��زئ �ي��ً‬ ‫لظهوري أحيانا بمظهر امترددة‬ ‫وام �ح��رج��ة إزاء ااض �ط��اع ب��دور‬ ‫ال �س �ي��دة اأول � ��ى‪ .‬دأب ��ت م�ن��ذ كنت‬ ‫فتاة صغيرة على أن أكون نفسي‬ ‫وعلى صيانة استقالي‪ .‬بمقدار‬ ‫م��ا ك �ن��ت أع �ش��ق زوج� ��ي ووط �ن��ي‪،‬‬

‫أس� � � � � �ت� � � � � �ص� � � � � �ع � � � � ��ب‬ ‫ك � �ن ��ت‬ ‫ااض �ط��اع ب ��دور ال�ت��اب��ع ام�ت�ف��رغ‪.‬‬ ‫س��اع��دت �ن��ي م� ��اري ك��اث��ري��ن وج��ن‬ ‫على تكوين تصور أفضل لحقيقة‬ ‫أن دور ال �س �ي��دة اأول � ��ى ذو بعد‬ ‫رم��زي عميق‪ ،‬وأن م��ن واج�ب��ي أن‬ ‫أهتدي إلى الطريقة التي تمكنني‬ ‫م ��ن اإف� � � ��ادة م ��ن ه � ��ذا ال � � ��دور إل��ى‬ ‫الحدود القصوى على امستوين‬ ‫امحلي والعامي‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م��اري كاثرين ت�ق��ول إن‬ ‫ام �ب��ادرات ال��رم��زي��ة م�ش��روع��ة‪ ،‬وأن‬ ‫"النزعة الرمزية تستطيع أن تكون‬ ‫ف� �ع ��ال ��ة"‪ .‬ك ��ان ��ت ت ��ؤم ��ن م �ث��ا ب��أن‬

‫م��ن ش ��أن ال�س�ف��ر‬ ‫إل��ى آس�ي��ا الجنوبية‬ ‫ب �ص �ف �ت��ي س � �ي� ��دة أول � � ��ى م��ع‬ ‫ت�ش�ل�س��ي أن ي �ش��ي ب �م��دى أه�م�ي��ة‬ ‫البنات‪ .‬كان من شأن زيارة النساء‬ ‫ال ��ري� �ف� �ي ��ات ال� �ف� �ق� �ي ��رات أن ي��ؤك��د‬ ‫أهمية أدواره��ن‪ .‬تمكنت من تفهم‬ ‫ف �ك��رت �ه��ا‪ ،‬وس� ��رع� ��ان م ��ا اه �ت��دي��ت‬ ‫إل��ى اعتناق وجهة النظر امؤكدة‬ ‫ل � �ق� ��درت� ��ي ع� �ل ��ى خ� ��دم� ��ة ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫كلنتون بااستفادة من امبادرات‬ ‫الرمزية‪.‬‬ ‫م � ��ا ل� �ب� �ث ��ت ص� ��داق � �ت� ��ي ل �ج��ن‬ ‫أن ت �ج �ل��ت ب� �ع ��د ع� � ��ام واح � � ��د ف��ي‬ ‫ك �ت��اب ل �ب��وب وودوورد ب �ع �ن��وان‬ ‫"ااخ � � �ت � � �ي� � ��ار" ع� � ��ن ح� �م� �ل ��ة ‪1966‬‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‪ .‬ت� �ح ��دث وودوورد‬ ‫ب �ل �ه �ج��ة م� �ي� �ل ��ودرام� �ي ��ة ع� ��ن ج��ن‬ ‫بوصفها "مستشارتي الروحية"‪،‬‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬ ‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬ ‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫ووص��ف بعض التمارين اللفظية‬ ‫التي فرضتها علي وعلى جهازي‬ ‫م �س��اع��دت �ن��ا ع �ل ��ى ااه� � �ت � ��داء إل ��ى‬ ‫طرائق جديدة للتفكير في عملنا‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان شديد الحرص على‬ ‫الحديث عن امناسبة التي طلبت‬ ‫فيها جن مني أن أتصور نفسي‬ ‫ف ��ي ح� ��وار م ��ع إل �ي��ان��ور روزف �ل ��ت‪.‬‬ ‫ون �ظ��رً إك �ث��اري م��ن اإت �ي��ان على‬ ‫ذك� � ��ر إل � �ي� ��ان� ��ور ف � ��ي خ� �ط� �ب ��ي‪ ،‬ب��ل‬ ‫وحتى اإشارة إلى إجراء حوارات‬ ‫خيالية معها لتأكيد هذه النقطة‬ ‫أو تلك‪ ،‬فإنني لم أجد أية صعوبة‬ ‫ف� ��ي ااس� �ت� �ج ��اب ��ة اق� � �ت � ��راح ج ��ن‪،‬‬ ‫ول ��م أت ��وق ��ع ق ��ط أن ي�ف�ض��ي اأم ��ر‬ ‫إل��ى إث��ارة ااه�ت�م��ام‪ .‬غير أن فقرة‬ ‫من كتاب وودوورد عن اممارسة‬ ‫ك��ان��ت ق��د اق�ت�ط�ف��ت ون �ش��رت على‬ ‫الصفحة اأول ��ى م��ن "ال��واش�ن�ط��ن‬ ‫بوست" لتكون بيانً دعائيً‪.‬‬ ‫تلك الليلة كان الزوجان جيم‬ ‫ودي � ��ان � ��ا ب �ل �ي��ر ي� �ت� �ن ��اول ��ون م�ع�ن��ا‬ ‫العشاء في شرفة ترومان‪ ،‬وبوجه‬ ‫خ��ال ت�م��ام��ً م��ن التعبير ك�م��ا هي‬ ‫العادة دائمً‪ ،‬قال جيم‪" :‬حسنً يا‬ ‫هيل أستطيع أن أقدر‪ ،‬بعد قصتك‬ ‫مع إليانور‪ ،‬أنك لم تعود بحاجة‬ ‫أن تقلقي ب�ش��أن واي �ت��ووت��ر بعد‬ ‫اآن"‪.‬‬ ‫"ماذا تعني؟"‪.‬‬ ‫"ح � �س � �ن � ��ً‪ ،‬إذا ب � � � � � ��ادروا إل� ��ى‬ ‫اان � � � � �ق � � � � �ض� � � � ��اض ع � � �ل � � �ي� � ��ك اآن‪،‬‬ ‫تستطيعن إدعاء الجنون دائمً"‪.‬‬ ‫ف��ي ال �ي��وم ال� ��ذي أع �ق��ب مقالة‬ ‫"ال� � �ب � ��وس � ��ت"‪ ،‬ظ � �ه� ��رت ف � ��ي ن � ��دوة‬ ‫ع ��ائ� �ل� �ي ��ة س � �ن� ��وي� ��ة اس� �ت� �ض ��اف� �ه ��ا‬ ‫ال � � ��زوج � � ��ان آل وت � �ي � �ب ��ر غ � � ��ور ف��ي‬ ‫ت �ن �س��ي‪ .‬ق �ل��ت ل �ل �ج �م �ه��ور ال �غ ��ارق‬ ‫ف��ي بحر م��ن الضحك والتصفيق‬ ‫"قبيل وص��ول��ي ع�ق��دت واح ��دً من‬ ‫ح ��وارات ��ي م ��ع إل �ي��ان��ور روزف �ل ��ت‪.‬‬ ‫وهي تعتقد أن هذه فكرة مدهشة‬ ‫أيضً"‪.‬‬ ‫ك � ��ان � ��ت ال � �س � �خ� ��ري� ��ة ال� ��ذات � �ي� ��ة‬ ‫إح� � ��دى أدوات ال� �ب� �ق ��اء وال �ن �ج ��اة‬ ‫ال�ج��وه��ري��ة‪ ،‬وك�ن��ت أف�ض�ل�ه��ا على‬ ‫ال�ب��دائ��ل امتمثلة بالتحصن وراء‬ ‫امتاريس‪ ،‬وإن بقي اأخير إغ��راء‬ ‫ت �ت �ع��ذر م �ق��اوم �ت��ه م ��ن وق ��ت آخ��ر‬ ‫خ��ال اأش�ه��ر ال�ت��ي أعقبت فقدان‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ن ل �ل �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫مجلس النواب والشيوخ‪.‬‬ ‫ك � � �ن� � ��ا ب � � � ��ل وأن � � � � � � ��ا ن� � �ع� � �ل � ��م أن‬ ‫ال � �ك� ��ون � �غ� ��رس ال � �ج � �م � �ه� ��وري ك ��ان‬ ‫س �ي �ض �م��ن م ��ا ا ي �ق��ل ع ��ن ع��ام��ن‬ ‫إض��اف �ي��ن م ��ن ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ح��ول‬ ‫قضية واي �ت��ووت��ر‪ ،‬فضا على أن‬ ‫ك�ن��ث س �ت��ار ك ��ان ق��د ب ��دا مكتسبً‬ ‫دف �ق��ً م ��ن ال �ح �ي��وي��ة ج � ��راء ن�ت��ائ��ج‬ ‫اانتخابات‪ .‬وف��ي أواخ��ر نوفمبر‬ ‫وقع وب هيل في شرك ستار‪.‬‬ ‫ك� � � ��ان وب ق� � ��د اس� � �ت� � �ق � ��ال م��ن‬ ‫وظ �ي �ف �ت��ه ف� ��ي وزارة ال � �ع� ��دل ف��ي‬ ‫م��ارس ام��اض��ي‪ ،‬تجنبً أي جدل‪،‬‬ ‫كما زعم‪ ،‬وهو يتصدى اتهامات‬ ‫ب ��ااح� �ت� �ي ��ال ف ��ي ت �ن �ظ �ي��م ف��وات �ي��ر‬ ‫ال��زب��ائ��ن ف��ي م��ؤس�س��ة روز ل��و لم‬ ‫يسبق ل��وب ق��ط أن أق��ر ب��وج��ودي‬ ‫أي خيط يشير إل��ى صحة التهم‬ ‫اموجهة إليه‪ .‬حتى حن جاء إلى‬ ‫كامب ديفيد في الصيف اماضي‬ ‫ليلعب الغولف مع بل‪ ،‬كان قد أكد‬ ‫لنا براءته‪.‬‬ ‫غير أنني ما لبثت‪ ،‬يوم الشكر‬ ‫في ‪ 1994‬ونحن في كامب ديفيد‬ ‫أن سمعت تقريرً إذاعيً يقول أن‬ ‫وب ه�ب��ل وج�ي��م غ��اي ت�ك��ر‪ ،‬حاكم‬ ‫واية أركنسو الذي خلف بل‪ ،‬كانا‬ ‫س �ي �ح��اك �م��ان‪ ،‬ك �ن��ت ق ��د أص�ب�ح��ت‬ ‫معتادة على التقارير الصحافية‬ ‫غ �ي��ر ال��دق �ي �ق��ة‪ ،‬وع �ل ��ى ال ��رغ ��م م��ن‬ ‫ان��زع��اج��ي بالخبر‪ ،‬فقد افترضت‬ ‫أن ��ه غ �ي��ر ص �ح �ي��ح‪ ،‬ك �ن��ت أع �ل��م أن‬ ‫هذه القصة‪ ،‬صحيحة كانت أم ا‪،‬‬ ‫كانت ستنشر كالنار في الهشيم‬ ‫وأن وب أو محاميه ك��ان سيبادر‬ ‫إلى الرد مباشرة‪ .‬اتصلنا بل وأنا‬ ‫مع بوب في البيت‪ ،‬فكان مشغوا‬ ‫ب�ش��ي دي ��ك ال�ح�ب��ش‪ .‬وب �ع��د تمني‬ ‫عيد شكر سعيد ل��ه‪ ،‬أع�ط��ان��ي بل‬ ‫سماعة الهاتف‪.‬‬ ‫ح��دث��ت وب ع �م��ا س�م�ع�ت��ه عن‬ ‫ام��اح �ق��ات ال �ق �ض��ائ �ي��ة ال��وش�ي�ك��ة‬ ‫وق � �ل� ��ت "ع� �ل� �ي ��ك أن ت� ��دح� ��ض ه ��ذا‬ ‫م �ب��اش��رة ا يمكنك أن ت�ب�ق��ي ه��ذا‬ ‫الخبر سائبً أنه مرعب"‪.‬‬ ‫أفاد وب أنه لم يكن قد تلقى أي‬

‫‪)52‬‬

‫إخطار من امدعي العام يبلغه فيه‬ ‫أنه كان الهدف امحتمل للماحقة‬ ‫ال �ج �ن��ائ �ي��ة‪ .‬ث ��م س� � ��ارع ف� � ��ورً إل��ى‬ ‫تغيير ام��وض��وع‪ ،‬وراح يحدثني‬ ‫ع��ن ام��دع��وي��ن إل��ى ال�ع�ش��اء‪ ،‬وعما‬ ‫كان هو وزوجه سوزي يعدانه من‬ ‫م��أك��وات‪ ،‬أزع�ج�ن��ي أن ي�ب��دو غير‬ ‫مبال بما قلته له‪.‬‬ ‫ت � �ص� ��ورت أن � ��ه إم � ��ا ل� ��م ي��أخ��ذ‬ ‫ال�خ�ب��ر م��أخ��ذ ال �ج��د‪ ،‬أو ك ��ان فقط‬ ‫م �ي ��اا إل� ��ى ت �ج��اه �ل��ه وال �ح �ي �ل��ول��ة‬ ‫دون تمكينه من إزع��اج��ه‪ .‬اتصال‬ ���عيد الشكر ذاك امرة اأخيرة التي‬ ‫تحدثنا فيها‪ .‬بل وأنا مع وب‪ ،‬وفي‬ ‫كتاب مذكراته "أصدقاء في مواقع‬ ‫عليا" يبن وب أن محاميه كان قد‬ ‫تلقى م��ذك��رة استهداف ف��ي اليوم‬ ‫ال�س��اب��ق مكامتنا ال�ه��ات�ف�ي��ة‪ ،‬غير‬ ‫أن ‪-‬امحامي‪ -‬ك��ان قد ق��رر تأجيل‬ ‫إباغ وب إلى ما بعد عيد الشكر‪.‬‬ ‫ي�ق��ر وب أي�ض��ا أن ال�ت�ه��م اموجهة‬ ‫إليه كانت صحيحة‪ ،‬وأنه كان قد‬ ‫س��رق م��ن امؤسسة الحقوقية في‬ ‫محاولة عبثية للنهوض من تحت‬ ‫ق ��رض س��اح��ق ك ��ان ق��د أخ �ف��اه عن‬ ‫عائلته وأصدقائه‪.‬‬ ‫ف� ��ي ال� � �س � ��ادس م� ��ن دي �س �م �ب��ر‬ ‫‪ ،1994‬أعلن مكتب ستار أن هبل‬ ‫ك � ��ان س �ي �ق��ر ب ��اق� �ت ��راف ج��ري �م �ت��ي‬ ‫ت � ��زوي � ��ر ال � �ب� ��ري� ��د وال� � �ت� � �ه � ��رب م��ن‬ ‫ال �ض��رائ��ب‪ .‬اع �ت��رف ب��أن��ه ق ��دم بن‬ ‫‪ 1989‬و‪ 1992‬أك�ث��ر م��ن أرب�ع�م��ائ��ة‬ ‫ف ��ات ��ورة م� � ��زورة ل�ت�غ�ط�ي��ة ن�ف�ق��ات‬ ‫ش �خ �ص �ي��ة‪ ،‬ع �ب��ر ااح� �ت� �ي ��ال ع�ل��ى‬ ‫زب ��ائ �ن ��ه وش ��رك ��ائ ��ه ف ��ي م��ؤس�س��ة‬ ‫"روز لو" بمبلغ ا يقل عن ‪ 394‬ألفا‬ ‫من الدوارات‪.‬‬ ‫ص�ع�ق��ت‪ ،‬ف�ق��د ك ��ان وب زميا‬ ‫موثوقً ومتمتعً بقدر واس��ع من‬ ‫اإعجاب‪ ،‬وكان زعيمً شعبيً في‬ ‫أركنسو‪ ،‬وكان صديقً عزيزً‪ .‬كنت‬ ‫ق��د أمضيت ف��ي مكتبه س��اع��ات ا‬ ‫أستطيع إح�ص��اء ه��ا‪ .‬إن ف�ك��رة أن‬ ‫يكون قد خدع وضلل أقرب الناس‬ ‫إليه كانت مزعجة إزعاجً ا تقوى‬ ‫الكلمات على وصفه‪ ،‬كانت صفقة‬ ‫م��اح �ق �ت��ه ال �ق �ض��ائ �ي��ة ت �ص �ع �ي��دً‬ ‫ج��دي��دً م�ع��رك��ة واي �ت��ووت��ر‪ ،‬وك��ان‬ ‫استيعابها صعبً‪.‬‬ ‫خ� ��ال م ��وس ��م أع� �ي ��اد ام �ي��اد‬ ‫ت�ل�ق�ي��ت ه��دي �ت��ن م �ت �م��اث �ل �ت��ن‪ .‬إذ‬ ‫أق��دم��ت آن ب��ارت�ل��ي‪ ،‬وه��ي صديقة‬ ‫ومحبة لعمل الخير من أركنسو‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ط��وع ل�ل�ع�م��ل ف ��ي ال�ب�ي��ت‬ ‫اأبيض‪ ،‬وإيلن باكه‪ ،‬التي كنت‬ ‫ق��د تعرفت إليها م��ن عطل نهاية‬ ‫اأسبوع وعبر مجموعة الصاة‬ ‫ال�ت��ي أنتمي إل�ي�ه��ا‪ ،‬على إه��دائ��ي‬ ‫نسختن م��ن ك�ت��اب "ع ��ودة ااب��ن‬ ‫ال �ض��ال" تأليف قسيس هولندي‬ ‫ي��دع��ى ه �ن��ري ن��وف��ن‪ ،‬ي �ق��وم نوفن‬ ‫بسبر غ��ور ال�ح�ك��اي��ة ال�ت��ي رواه��ا‬ ‫ي � �س � ��وع ع � ��ن اأص � � �غ � ��ر س � �ن� ��ً م��ن‬ ‫ال��ول��دي��ن‪ ،‬ال��ذي ك��ان ق��د هجر أب��اه‬ ‫وأخ � � ��اه ل �ي �ع �ي��ش ح� �ي ��اة ف��اس �ق��ة‪،‬‬ ‫غ ��ارق� ��ً ف� ��ي ام� � �ل � ��ذات‪ ،‬وح � ��ن ع��اد‬ ‫أخ� �ي ��رً ل �ق��ي ال �ت��رح �ي��ب م ��ن أب �ي��ه‬ ‫والغضب من أخيه اأكبر امتشدد‬ ‫وام � �ل � �ت � ��زم‪ .‬خ� � ��ال أزم � � � ��ات ‪1993‬‬ ‫و‪ 1994‬ك �ن��ت ق ��د ق � ��رأت نسختي‬ ‫م��ن ك�ت��اب اإن�ج�ي��ل‪ ،‬وكتبً أخ��رى‬ ‫ع��ن ال��دي��ن وال��روح��ان �ي��ات‪ .‬ك��ان��ت‬ ‫ع��ائ �ل �ت �ن��ا ت� �ت ��ردد ب��ان �ت �ظ��ام ع�ل��ى‬ ‫ك� �ن� �ي� �س ��ة ف � � ��اون � � ��دري ام� �ي� �ث ��ودي ��ة‬ ‫الواقعة ف��ي مركز واشنطن‪ ،‬وقد‬ ‫أخ��ذت ذخ��رً غير قليل من القدرة‬ ‫على التحمل م��ن ال�ص�ل��وات ومن‬ ‫ال � ��دع � ��م ال� �ش� �خ� �ص ��ي ام � ��وف � ��ر م��ن‬ ‫القداس وكبير الرهبان القس فيل‬ ‫ووغامان‪ ،‬ظل فريقي في الصاة‬ ‫يصلي من أجلي‪ ،‬مثله مثل أعداد‬ ‫ا تحصى من الناس حول العالم‪.‬‬ ‫ساعدني ذل��ك كله كثيرً‪ .‬غير أن‬ ‫ع� �ب ��ارة ب�س�ي�ط��ة ف ��ي ك �ت��اب ن��وف��ن‬ ‫ظ�ل��ت م �ت��رددة اأص� ��داء م�ث��ل أح��د‬ ‫نواقيس عيد الغطاس‪:‬‬ ‫"ان�ض�ب��اط ال�ع��رف��ان"‪ .‬م��ا أكثر‬ ‫اأشياء التي أنا مدينة لها حتى‬ ‫وأن � ��ا غ ��ارق ��ة ف ��ي زح �م ��ة ال �ه��زائ��م‬ ‫اان �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬وإخ� �ف ��اق ��ات ج�ه��ود‬ ‫إص��اح الرعاية الصحية‪ ،‬وسيل‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال� �ص ��ادرة ع��ن ال �ح��زب‬ ‫ال � �ج � �م � �ه ��وري واإدع � � � � � ��اء ال � �ع� ��ام‪،‬‬ ‫وح � � � ��وادث وف� � ��اة أن� � ��اس أح �ب �ه��م‪.‬‬ ‫كان يكفي أن أضبط نفسي حتى‬ ‫أت��ذك��ر ك��م أن��ا م�ح�ظ��وظ��ة وغ��ارق��ة‬ ‫في النعمة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إعانات قضائية‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫إعانات قضائية‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫محكمة ااستئناف‬ ‫التجارية بالدار البيضاء‬ ‫احكمة التجارية‬ ‫بالرباط‬ ‫إعان بإصدار حكم‬

‫حكم عدد ‪3023:‬‬ ‫بتاريخ ‪2013/7/4:‬‬ ‫ملف التبليغ ‪2013/2916:‬‬ ‫ملف تجاري ‪2013/11/1289:‬‬ ‫ي �ع �ل��ن ال� �س� �ي ��د رئ� �ي ��س ك �ت��اب��ة‬ ‫الضبط لدى امحكمة التجارية‬ ‫بالرباط‬ ‫أنه صدر حكم غيابي بو كيل‬ ‫بتاريخ ‪2013/7/4‬‬ ‫لفائدة ‪ :‬السيد سعد عماني‬ ‫عنوانه ‪ :‬ب ‪ 8‬ش��ارع عمر ابن‬ ‫الخطاب الطابق الثالث شقة ‪5‬‬ ‫الرباط‪.‬‬ ‫نائبه ‪ :‬اأستاذ محمد الحدين‬ ‫امحامي بهيئة الرباط‪.‬‬ ‫وب ��ن ال �س��ادة ورث ��ة سرغيني‬ ‫شيب محمد‬ ‫ع� �ن ��وان� �ه ��م ‪ :‬ب� ��رق� ��م ‪ 9‬ش � ��ارع‬ ‫اأط� �ل ��س ش �ق��ة رق � ��م ‪ 1‬أك� ��دال‬ ‫الرباط ‪.‬‬ ‫شركة سريم لإنتاج ش م م‬‫ف��ي شخص ممثلها القانوني‬ ‫زن�ق��ة عمر ب��ن الخطاب رق��م ‪8‬‬ ‫أك��دال ال��رب��اط بحضور السيد‬ ‫رئيس كتابة الضبط بامحكمة‬ ‫التجارية بالرباط‪.‬‬ ‫ح �ك �م��ت ام �ح �ك �م��ة ب�ج�ل�س�ت�ه��ا‬ ‫العلنية اب�ت��دائ�ي��ا و غيابيا في‬ ‫مواجهة امدعى عليهم اأول��ن‬ ‫و غ �ي��اب �ي��ا ب �ق �ي��م ف ��ي م��واج �ه��ة‬ ‫امدعى عليها الثانية‪.‬‬ ‫في الشكل ‪ :‬بقبول الطلب ‪.‬‬ ‫ف� ��ي ام � ��وض � ��وع ‪:‬ب� �ح ��ل ش��رك��ة‬ ‫س � ��ري � ��م ل � ��إن� � �ت � ��اج ام� �س� �ج� �ل ��ة‬ ‫ب ��ال� �س� �ج ��ل ال� � �ت� � �ج � ��اري ب� �ه ��ذه‬ ‫ام �ح �ك �م��ة ت �ح��ت ع� ��دد ‪27081‬‬ ‫و ال �ك��ائ��ن م�ق��ره��ا ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫ب��زن �ق��ة ع �م��ر ال �خ �ط��اب رق� ��م ‪8‬‬ ‫أك��دال مع التشطيب عليها من‬ ‫ال �س �ج��ل ال� �ت� �ج ��اري‪ ،‬وت�ح�م�ي��ل‬ ‫امدعى عليهم الصائر ورفض‬ ‫الباقي‪.‬‬ ‫وي� �ح ��دد أج� ��ل ال �ت �ع��رض طبقا‬ ‫إج� � � ��راءات ال �ف �ص��ل ‪ 441‬ق م‬ ‫م‪،‬ويعتبر ه��ذا ااع��ان بمثابة‬ ‫ت�ب�ل�ي��غ ق��ان��ون��ي و ب �ه��ذا ص��در‬ ‫ال �ح �ك��م ف��ي ال �ي��وم و ال �ش �ه��ر و‬ ‫السنة أعاه ‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ ‪2014/568‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/70:‬‬ ‫حساب عدد ‪52673:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫لفائدة ‪ :‬وفا اموبيلي‬ ‫ض ��د ‪ :‬ش��ال��ي ن��ادي��ة إق��ام��ة‬ ‫إدري � ��س اأك �ب ��ر ع �م ��ارة ب "أ"‬ ‫محج محمد ال�خ��ام��س الطابق‬ ‫اأول شقة ‪ 5‬القنيطرة‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/04:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/65151‬‬ ‫ال�ك��ائ��ن ‪ :‬إق��ام��ة إدري ��س اأكبر‬ ‫ع � �م� ��ارة ب "أ" م� �ح ��ج م�ح�م��د‬ ‫الخامس الطابق اأول شقة ‪5‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫اأول ‪.‬‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪63:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 215.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬

‫إعانات قضائية‬

‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/569.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2009/6101/05:‬‬ ‫حساب عدد ‪52712:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� � �ف � ��ائ � ��دة ‪ :‬أزري� � � � ��وح‬ ‫محمد ومن معه‬ ‫ضد ‪ :‬محمد احسايني رقم‬ ‫‪ 7‬زنقة امتنبي القنيطرة‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/25:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪/232‬ر‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬ملتقى زن �ق��ة ص��اح‬ ‫ال ��دي ��ن و ام �ت �ن �ب��ي أم � ��ام مطعم‬ ‫أوديليس القنيطرة‪.‬‬ ‫وه� ��و ع� �ب ��ارة ع� � � � � � ��ن‪ :‬ف �ي��ا م��ن‬ ‫ط��اب��ق س�ف�ل��ي م�س�ت�خ��رج منه‬ ‫‪ 3‬محات تجارية و ‪ 4‬منازل‬ ‫سكنية‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪722:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 6.603.520 :‬دره ��م وس�ب��ق‬ ‫عرض ‪ 8.600.000‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/600.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التن��يذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/08:‬‬ ‫حساب عدد ‪52678:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل �ف��ائ��دة ‪ :‬ش��رك��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ض� � � � ��د ‪ :‬ب� ��وش � �ت� ��ة خ ��ال ��د‬ ‫بواسطة قيم امحكمة التجارية‬ ‫ب� ��ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء ع � �ب� ��د ال� �ل ��ه‬ ‫البوشاري ملف عدد ‪11/397‬‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/18:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/20480‬‬ ‫الكائن ‪ :‬رقم ‪ 427‬بلوك ‪ D‬أواد‬ ‫أوجيه القنيطرة‪.‬‬ ‫وه��و ع�ب��ارة ع� ��ن‪ :‬دار سكنية‬ ‫من طابق سفلي به ‪ 3‬كراجات‬ ‫وطابق علوي عبارة عن شقة‬ ‫و س �ط ��ح ب� ��ه غ ��رف ��ة –ل �ل �ع �ق��ار‬ ‫واجهتن ‪-‬‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪100:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 850.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/601.‬‬

‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2011/6302/20:‬‬ ‫حساب عدد ‪52677:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� �ف ��ائ ��دة ‪:‬ش ��رك ��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ض ��د ‪ :‬ال �ط��اه��ري ع�ب��د الله‬ ‫بواسطة قيم امحكمة التجارية‬ ‫ب� ��ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء ع � �ب� ��د ال� �ل ��ه‬ ‫البوشاري‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/18:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/62220‬‬ ‫الكائن ‪ :‬تجزئة القصبة بقعة‬ ‫رقم ‪ 1089‬القنيطرة‪.‬‬ ‫وه� ��و ع� �ب ��ارة ع� � � � ��ن‪ :‬ب �ن��اي��ة من‬ ‫طابق سفلي‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪93:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 411.132 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/602.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2011/6302/51:‬‬ ‫حساب عدد ‪52676:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫لفائدة ‪ :‬وفا اموبيلي‬ ‫ضد ‪ :‬سرحان الغرابي رقم‬ ‫‪ 8‬ش ��ارع ع��ال ال�ف��اس��ي الحي‬ ‫ااداري سوق أربعاء الغرب‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/18:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/70420‬‬ ‫الكائن ‪ :‬زنقة أحمد أم��ن رقم‬ ‫‪ 1‬ال�ط��اب��ق ااول إق��ام��ة سكينة‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫اأول ‪.‬‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪100:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 350.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/603.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬

‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/35:‬‬ ‫حساب عدد ‪52675:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬ ‫لفائدة ‪ :‬شركة وفا‬ ‫اموبيلي‬ ‫ضد ‪ :‬بودال محمد عزيز‬

‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/11:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/49695‬‬ ‫الكائن ‪ :‬بتجزئة امغرب العربي‬ ‫ب �ل��وك ب‪ 2‬إق��ام��ة أك��ادي��ر ‪200‬‬ ‫ألف سكن القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪58:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 196.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/604.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/79:‬‬ ‫حساب عدد ‪52674:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� �ف ��ائ ��دة ‪:‬ش ��رك ��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ض��د ‪ :‬لطيفة افريطو رقم‬ ‫‪ 6‬الطابق اأول الزنقة ‪ 168‬أفكا‬ ‫القنيطرة‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/11:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/36735‬‬ ‫الكائن ‪ :‬الزنقة ‪ 168‬رقم ‪ 6‬أفكا‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫اأول ‪.‬‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪56:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 180.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/605.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/27:‬‬ ‫حساب عدد ‪52672:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل �ف��ائ��دة ‪ :‬ش��رك��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ضد ‪ :‬النية عامر‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬

‫إعانات قضائية‬ ‫‪2014/06/11:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/42460‬‬ ‫ال�ك��ائ��ن ‪ :‬ت�ج��زئ��ة ااسماعيلية‬ ‫رقم ‪ 1386‬القنيطرة‪.‬‬ ‫وه� ��و ع� �ب ��ارة ع� � � � ��ن‪ :‬ب �ن��اي��ة من‬ ‫طابق سفلي و طابق علوي‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪71:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 600.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/606.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/26:‬‬ ‫حساب عدد ‪52671:‬‬ ‫إعـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� �ف ��ائ ��دة ‪:‬ش ��رك ��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ضد ‪ :‬ليلى لوقيري‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/11:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/66292‬‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬ب �ش��ارع م� ��واي عبد‬ ‫العزيز إقامة الحديقة ‪ 1‬الطابق‬ ‫الثامن الشقة ‪ 15‬القنيطرة‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪112:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 420.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/607.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/25:‬‬ ‫حساب عدد ‪52673:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل �ف��ائ��دة ‪:‬ش ��رك ��ة وف��ا‬

‫اموبيلي‬ ‫ضد ‪:‬بوغال السعدية‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/11:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/14541‬‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬ب ��زاوي ��ة م� ��واي عبد‬ ‫ال� � ��رح � � �م� � ��ان وزن� � � �ق � � ��ة م �ح �م��د‬ ‫الحنصالي إقامة ااندلس رقم‬ ‫‪ 20‬الشقة ‪ 24‬القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬

‫الرابع ‪.‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪ 85:‬و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫متر مربع‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 300.000‬درهم‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/610.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫<<<<<<<‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/608.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2013/6302/100:‬‬ ‫حساب عدد ‪52680:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� � �ف � ��ائ � ��دة ‪ :‬ال � �ق� ��رض‬ ‫الفاحي للمغرب‬ ‫ضد ‪ :‬إيجا الخطاب ساحة‬ ‫ال� �ش� �ه ��داء زن� �ق ��ة ‪ 66‬رق � ��م ‪14‬‬ ‫القنيطرة‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/18:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/27179‬‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬ب� �م ��زارع دوار اواد‬ ‫ال� �ع� �س ��ال ب �ن �م �ن �ص��ور أح � ��واز‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬أرض فاحية‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪03:‬‬ ‫هكتار ‪ 53‬ار و ‪ 53‬سنتيار‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 1.979.768 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/609.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2013/6302/01:‬‬ ‫حساب عدد ‪52681:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع واجب‬ ‫مشاع في عقار‬

‫ل � � �ف� � ��ائ� � ��دة ‪:‬ال � � �ق � � ��رض‬ ‫الفاحي للمغرب‬ ‫ضد ‪ :‬إيجا الخطاب ساحة‬ ‫ال� �ش� �ه ��داء زن� �ق ��ة ‪ 66‬رق � ��م ‪14‬‬ ‫القنيطرة‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/06/18:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫بامزاد العلني لبيع واجب امنفذ‬ ‫عليه في العقار موضوع الرسم‬ ‫العقاري عدد ‪/11171‬ر‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬دوار أواد ال�ع�س��ال‬ ‫ج � �م� ��اع� ��ة ام� � �ن � ��اص � ��رة أح� � � ��واز‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وه ��و ع �ب ��ارة ع� � � � ��ن‪ :‬ث ��اث بقع‬ ‫أرضية فاحية‬ ‫ال�ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام�س��اح��ة ‪11:‬‬ ‫هكتار ‪ 17‬ار ‪ 40‬سنتيار‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 422.473 :‬درهم لواجب امنفذ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬

‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2013/6302/97:‬‬ ‫حساب عدد ‪52605:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل� � � �ف � � ��ائ � � ��دة ‪ :‬ال � �ب � �ن� ��ك‬ ‫الشعبي للرباط القنيطرة نائبه‬ ‫اأستاذ امحمد أك��رم امحامي‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫ضد ‪ :‬الشاوي عبد الرحيم‬ ‫زاوي� ��ة ش ��ارع م�ح�م��د ال�خ��ام��س‬ ‫وزنقة ابن زرع إقامة اأزهر ‪23‬‬ ‫الطابق ‪ 07‬شقة ‪ 15‬القنيطرة‪.‬‬ ‫ي�ع�ل��ن رئ �ي��س م�ص�ل�ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام�ح�ك�م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال �ب �ي ��وع ��ات رق� ��م ‪ 2‬ب��ام�ح�ك�م��ة‬ ‫س� �ت� �ق ��ام س� �م� �س ��رة ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ل �ب �ي��ع ال �ع �ق��ار‬ ‫موضوع الرسم العقاري عدد‬ ‫‪13/44710‬‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬إق��ام��ة اأزه� ��ر زاوي ��ة‬ ‫ش��ارع محمد ال�خ��ام��س وزنقة‬ ‫اب ��ن اب ��ي زرع ال �ط��اب��ق ال�س��اب��ع‬ ‫شقة رقم ‪ 15‬القنيطرة‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬شقة بالطابق‬ ‫السابع‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪222:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق� ��د ح� ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق امزاد العلني في مبلغ‬ ‫‪926.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زيادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات أو‬ ‫تقديم عروض يرجى ااتصال‬ ‫بمكتب التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/611.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2013/6101/28:‬‬ ‫حساب عدد ‪52630:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫لفائدة ‪ :‬عبد الرحمان‬ ‫اش��ري��ط ن��ائ�ب��ه اأس �ت��اذ محمد‬ ‫الصوالحي امحامي بالقنيطرة‬ ‫ض��د ‪ :‬خ��دوج اش��ري��ط ومن‬ ‫معها مجموعة ال�ص��وي��رة رق��م‬ ‫‪ 04‬الساكنية القنيطرة‬ ‫ي �ع �ل��ن رئ �ي ��س م �ص�ل �ح��ة ك�ت��اب��ة‬ ‫ال �ض �ب��ط ب��ام �ح �ك �م��ة اإب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة أن� � � � ��ه ب � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫على الساعة ‪ 11‬صباحا بقاعة‬ ‫ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق � ��م ‪ 2‬ب��ام �ح �ك �م��ة‬ ‫ستقام سمسرة عمومية بامزاد‬ ‫ال �ع�ل �ن��ي ل�ب�ي��ع ال �ع �ق��ار م��وض��وع‬ ‫الرسم العقاري عدد ‪/2597‬ه‬ ‫الكائن ‪ :‬مجموعة الصويرة رقم‬ ‫‪ 04‬الساكنية القنيطرة‬ ‫وه ��و ع �ب��ارة ع� � � � ��ن‪ :‬س�ك�ن��ى من‬ ‫طابق أرضي و طابق علوي‬ ‫ال �ب��ال��غ م��ن ح�ي��ث ام �س��اح��ة ‪68:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق � ��د ح � ��دد ال �ث �م��ن ااف �ت �ت��اح��ي‬ ‫انطاق ام��زاد العلني في مبلغ‬ ‫‪ 420.000 :‬درهم وسبق عرض‬ ‫‪ 470.000‬درهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م ��ن رس ��ا ع�ل�ي��ه ام ��زاد‬ ‫أداء الثمن ناجزا مع زي��ادة ‪%3‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و للمزيد من امعلومات أو تقديم‬ ‫عروض يرجى ااتصال بمكتب‬ ‫التنفيذ العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/612.‬‬


‫إعانات قضائية‬

‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫إعانات قضائية‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2014/6101/03:‬‬ ‫حساب عدد ‪52708:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع واجب في‬ ‫عقار‬

‫لفائدة ‪ :‬مينة ل��زرق‬ ‫ن ��ائ� �ب� �ه ��ا اأس � � �ت � � ��اذ م �ح �م��د‬ ‫مشكوك امحامي بالقنيطرة‬ ‫ض � ��د ‪ :‬م �ح �م��د ك �ص��اب‬ ‫ال��زن �ق��ة ‪ 57‬رق ��م ‪ 2496‬حي‬ ‫اأمل القنيطرة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫واجب امنفذ عليه في العقار‬ ‫الغير محفظ‬ ‫ال �ك��ائ��ن ‪ :‬ب��ال��زن �ق��ة ‪ 57‬رق��م‬ ‫‪ 2496‬ح ��ي ام� ��ل ال �ق �ن �ي �ط��رة‬ ‫بامزاد العلني‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬دار سكنية‬ ‫من طابق سفلي‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪87:‬‬ ‫متر مربع تقريبا‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 110.00 :‬دره��م درهم‬ ‫لواجب امنفذ عليه‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �����ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫إعانات قضائية‬

‫ال� �ب ��ال ��غ م� ��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة‬ ‫‪ 100:‬م �ت��ر م��رب��ع –ال �ث��ان��ي‬ ‫‪ 100‬متر مربع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ :‬اأول ‪ 604.800‬درهم‬ ‫ال � �ث� ��ان� ��ي ‪ 275.000‬دره � ��م‬ ‫للواجب امشاع‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/614.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2008/09:‬‬ ‫حساب عدد ‪52603:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع واجب في‬ ‫عقار‬

‫ل � � �ف � � ��ائ � � ��دة ‪ :‬ورث� � � ��ة‬ ‫لحسن أمزيل بن علي‬ ‫ضد ‪ :‬ورثة نايت الطالب‬ ‫ل�ح�س��ن زن �ق��ة ح�س��ن هيكل‬ ‫رقم ‪ 10‬القنيطرة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫ع� �م ��وم� �ي ��ة ب� � ��ام� � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي‬ ‫ل �ب �ي��ع واج � ��ب ام �ن �ف��ذ ع�ل�ي�ه��م‬ ‫ف��ي العقار م��وض��وع الرسم‬ ‫العقاري عدد ‪/1360‬ر‬ ‫أ‪.‬إ‪ 2014/613.‬الكائن ‪ :‬زنقة حسن هيكل‬ ‫رقم ‪ 8‬و ‪ 10‬القنيطرة‬ ‫<<<<<<<‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬بناية قديمة‬ ‫من طابق سفلي يتكون من‬ ‫منزلن ودكان‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات ال� �ب ��ال ��غ م� ��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة‬ ‫‪ 362:‬متر مربع‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫م� �ب� �ل ��غ ‪ 886.900:‬دره � ��م‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫وس� �ب ��ق ع � ��رض ‪895.000‬‬ ‫عقاري‬ ‫دره ��م ل��واج��ب ام�ن�ف��ذ عليهم‬ ‫‪2013/6101/56:‬‬ ‫عدد‬ ‫بنسبة ‪. 960/480‬‬ ‫حساب عدد ‪52684:‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫عقار‬ ‫عقاروواجب في‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫لفائدة ‪ :‬علي الراوي اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫نائبه اأستاذ الطيب حيضر العقاري‪.‬‬ ‫امحامي بالقنيطرة‬ ‫�زاب‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ض� ��د ‪ :‬ع �ب��د ال‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/615.‬‬ ‫زن �ق��ة ام�ل�ك��ة ال �ي��زاب �ي��ت اق��ام��ة‬ ‫بوعمران ‪ 2‬الشقة ‪ 8‬الطابق‬ ‫<<<<<<<‬ ‫‪ 3‬القنيطرة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪ 2‬قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عقاري‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م عدد ‪2009/6101/44:‬‬ ‫حساب عدد ‪52552:‬‬ ‫العقاري ع��دد ‪ 13/21229‬و‬ ‫ال ��واج ��ب ام �ش��اع ف��ي ال�ع�ق��ار‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬ ‫‪13/38925‬‬ ‫ال�ك��ائ��ن ‪ :‬اأول تجزئة اام��ل‬ ‫دي � � � ��ور ال � �ف � ��اح � ��ة رق� � � ��م ‪26‬‬ ‫ل �ف��ائ��دة ‪ :‬الشعيبية‬ ‫القنيطرة – الثاني زنقة املكة ك � ��ري� � �م � ��ي ال � � �ن� � ��ائ� � ��ب ع� �ن� �ه ��ا‬ ‫ال �ي��زاب �ي��ت اق��ام��ة ب��وع�م��ران��ي اأستاذ حمو كولي امحامي‬ ‫‪ 02‬ال �ش �ق��ة ‪ 08‬ال �ط��اب��ق ‪ 03‬بالقنيطرة‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫ض ��د ‪ :‬أح �م��د ق �ي��د وم��ن‬ ‫وه��و عبارة ع� ��ن‪ :‬ال��ول بناية معه‬ ‫م� ��ن ال� �ص� �ن ��ف ااق� �ت� �ص ��ادي يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫السكني يحتوي على طابق الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫س� �ف� �ل ��ي س� �ك� �ن ��ي ب � ��ه م � ��راب ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫وطابق علوي وطابق علوي ‪2014/07/02:‬‬ ‫ثاني جزئي – الثاني عبارة ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ع ��ن ش �ق��ة ب��ال �ط��اب��ق ال �ع �ل��وي ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫الثالث‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬

‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م‬ ‫العقاري عدد ‪/25762‬ر‬ ‫ال�ك��ائ��ن ‪ :‬زن�ق��ة ‪ 3‬ع�ب��د الحق‬ ‫امريني رقم ‪ 8‬القنيطرة‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬سكنى من‬ ‫طابقن‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ م� ��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة‬ ‫‪ 124:‬متر مربع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪340.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/616.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2003/61:‬‬ ‫حساب عدد ‪52622:‬‬

‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م‬ ‫العقاري عدد ‪13/24154‬‬ ‫ال � � �ك� � ��ائ� � ��ن ‪ :‬إق � � ��ام � � ��ة ج � ��ال‬ ‫زواي � � � ��ة زن � �ق� ��ة اإم � � � ��ام ع �ل��ي‬ ‫وزن �ق��ة ق��رط�ب��ة ال��دي�ن��ة العليا‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫وه� � ��و ع� � �ب � ��ارة ع � � � � � � � � ��ن‪ :‬ش �ق��ة‬ ‫بالطابق السادس رقم ‪36‬‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪76:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪445.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/618.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع واجب‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫مشاع في مطلب‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫ل � �ف� ��ائ� ��دة ‪ :‬ب �ن��زي �ن��ة عدد ‪2012/6302/104:‬‬ ‫اميلودي النائب عنه اأستاذ حساب عدد ‪52627:‬‬

‫محمد الصفريوي امحامي‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫ض � ��د ‪ :‬ب��ري �ش��ة م �ي �ل��ود‬ ‫دوار اواد ع��رف��ة ام�ق��اط�ع��ة‬ ‫الحضرية الثامنة القنيطرة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م‬ ‫العقاري عدد ‪13/4299‬‬ ‫ال� � �ك � ��ائ � ��ن ‪:‬ب � � � �م� � � ��زارع ق �ب �ي �ل��ة‬ ‫ام� � �ن � ��اص � ��رة دوار اص �ب �ي��ح‬ ‫أحواز القنيطرة‬ ‫وه� � ��و ع � �ب� ��ارة ع� � � � � � ��ن‪ :‬أرض‬ ‫فاحية رملية‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ م� ��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة‬ ‫‪ 918:‬م �ت��ر م��رب��ع م�س��اح��ة‬ ‫الواجب امشاع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫م�ب�ل��غ ‪ 6426 :‬دره ��م وسبق‬ ‫عرض ‪ 170.000‬درهم ‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل � � �ف� � ��ائ� � ��دة ‪ :‬ال� �ب� �ن ��ك‬ ‫الشعبي للرباط و القنيطرة‬ ‫ضد ‪ :‬مول الباد يونس‬ ‫ف� � ��وارات ك �ل��م ‪ 5‬ج ��ي ال �ح��اج‬ ‫منصور سكتور س تجزئة‬ ‫رقم ‪ 335‬القنيطرة‪.‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م‬ ‫العقاري عدد ‪13/14018‬‬ ‫ال � �ك� ��ائ� ��ن ‪ :‬ت � �ج� ��زئ� ��ة ال � �ح� ��اج‬ ‫م �ن �ص��ور س �ك �ت��ور س بقعة‬ ‫رقم ‪ 335‬القنيطرة‬ ‫وهو عبارة ع� ��ن‪ :‬سكنى من‬ ‫طابق أرضي و طابق اول‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪96:‬‬ ‫متر مربع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪600.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ����روض ي��رج��ى‬ ‫أ‪.‬إ‪ 2014/617.‬اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2013/6302/39:‬‬ ‫حساب عدد ‪52629:‬‬ ‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫ل � � �ف� � ��ائ� � ��دة ‪ :‬ال� �ب� �ن ��ك‬ ‫الشعبي للرباط القنيطرة‬ ‫ض � ��د ‪ :‬إب �ت �س��ام ك�ن�ي�ن��ة‬ ‫ال�ش�ق��ة ‪ 36‬ال�ط��اب��ق ‪ 6‬ع�م��ارة‬ ‫‪ 36‬زاوي ��ة زن �ق��ة اإم ��ام علي‬ ‫وزنقة قرطبة القنيطرة‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬

‫إع ـ ـ ـ ـ ـ ــان عن بيع عقار‬

‫‪13‬‬

‫إعانات قضائية‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اإبتدائية‬ ‫ب ��ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة أن � � ��ه ب� �ت ��اري ��خ‬ ‫‪2014/07/02:‬‬ ‫ع �ل��ى ال �س ��اع ��ة ‪ 11‬ص �ب��اح��ا‬ ‫ب� �ق ��اع ��ة ال� �ب� �ي ��وع ��ات رق� � ��م ‪2‬‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة س�ت�ق��ام سمسرة‬ ‫عمومية ب��ام��زاد العلني لبيع‬ ‫ال � �ع � �ق� ��ار م � ��وض � ��وع ال ��رس ��م‬ ‫العقاري عدد ‪13/51031‬‬ ‫ال�ك��ائ��ن ‪ :‬إق��ام��ة هبة رق��م ‪64‬‬ ‫م �ك��رر ش �ق��ة رق� ��م ‪ 10‬زن�ق��ة‬ ‫أنوال القنيطرة‪.‬‬ ‫وه� � ��و ع� � �ب � ��ارة ع � � � � � � � � ��ن‪ :‬ش �ق��ة‬ ‫بالطابق الرابع‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ م� ��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة‬ ‫‪ 122:‬متر مربع‬ ‫وق��د ح��دد الثمن اافتتاحي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 550.000 :‬درهم ‪.‬‬ ‫وعلى من رسا عليه امزاد‬ ‫أداء ال�ث�م��ن ن��اج��زا م��ع زي��ادة‬ ‫‪ %3‬لفائدة الخزينة‪.‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫أ‪.‬إ‪2014/620.‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل و احريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف ‪ :‬ح‪.‬ت‪.‬ع‬ ‫‪2013/6302/118‬‬ ‫‪52628‬‬

‫للرباط القنيطرة‬ ‫ض� � � ��د ‪ :‬م �ح �س��ن ال �ع �م��راوي‬ ‫مجموعة ‪ 93‬رق��م ‪ 12‬ب��ام ‪1‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫ي � �ع � �ل� ��ن رئ � � �ي� � ��س م� �ص� �ل� �ح ��ة‬ ‫ك� �ت ��اب ��ة ال� �ض� �ب ��ط ب��ام �ح �ك �م��ة‬ ‫ااب� �ت ��دائ� �ي ��ة ب��ال �ق �ن �ي �ط��رة أن��ه‬ ‫بتاريخ ‪ 2014/07/02 :‬على‬ ‫ال�س��اع��ة ‪ 11‬ص�ب��اح��ا بقاعة‬ ‫ال�ب�ي��وع��ات رق��م ‪ 2‬بامحكمة‬ ‫س �ت �ق��ام س �م �س��رة ع�م��وم�ي��ة‬ ‫ب��ام��زاد ال�ع�ل�ن��ي ل�ب�ي��ع ال�ع�ق��ار‬ ‫م ��وض ��وع ال ��رس ��م ال �ع �ق��اري‬ ‫عدد ‪/51367‬ر الكائن تجزئة‬ ‫أف �ك��ا ح��ي ب��اب ف��اس ام��دي�ن��ة‬ ‫القديمة القنيطرة‪.‬‬ ‫و ه��و ع�ب��ارة ع��ن ‪ :‬بناية من‬ ‫طابق سفلي و طابق علوي‬ ‫و طابق علوي ثاني عشوائي‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪64 :‬‬ ‫متر مربع‬ ‫و قد حدد الثمن اافتت احي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 409.600 :‬درهم‪.‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪%.‬و على من‬ ‫رس��ا عليه ام ��زاد أداء الثمن‬ ‫ناجزا مع زيادة ‪3‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف ‪ :‬ح‪.‬ت‪.‬ع‬ ‫‪2013/6302/35‬‬ ‫‪52623‬‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل و احريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف ‪ :‬ح‪.‬ت‪.‬ع‬ ‫‪2013/6302/36‬‬ ‫‪52624‬‬

‫ل � � �ف� � ��ائ� � ��دة ‪ :‬ال� �ب� �ن ��ك‬ ‫الشعبي للرباط و القنيطرة‬ ‫ض��د ‪ :‬سعيد ااي��وب��ي و‬ ‫إعان عن بيع عقار‬ ‫م��ن م�ع��ه اق��ام��ة ه�ب��ة رق��م ‪64‬‬ ‫م �ك��رر رق ��م ‪ 64‬م �ك��رر زن�ق��ة‬ ‫أنوال شقة رقم ‪ 10‬القنيطرة ل �ف��ائ � � � � ��دة ‪ :‬ال �ب �ن��ك ال �ش �ع �ب��ي‬

‫إ‪.‬أ‪2014/624 .‬‬ ‫<<<<<<<‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل و احريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫إعان عن بيع عقار‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫لف��ائ � � � � ��دة ‪ :‬ال �ب �ن��ك ال�ش�ع�ب��ي قسم التنفيذ العقاري‬ ‫للرباط القنيطرة‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫�راوي‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫ض� � � ��د ‪ :‬م �ح �س�‬ ‫عقاري‬ ‫مجموعة ‪ 93‬رق��م ‪ 12‬ب��ام ‪ 1‬عدد ‪2011/6302/52 :‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫‪52670‬‬

‫ي � �ع � �ل� ��ن رئ � � �ي� � ��س م� �ص� �ل� �ح ��ة‬ ‫ك� �ت ��اب ��ة ال� �ض� �ب ��ط ب��ام �ح �ك �م��ة‬ ‫ااب� �ت ��دائ� �ي ��ة ب��ال �ق �ن �ي �ط��رة أن��ه‬ ‫بتاريخ ‪ 2014/07/02 :‬على‬ ‫ال�س��اع��ة ‪ 11‬ص�ب��اح��ا بقاعة‬ ‫ال�ب�ي��وع��ات رق��م ‪ 2‬بامحكمة‬ ‫س �ت �ق��ام س �م �س��رة ع�م��وم�ي��ة‬ ‫ب��ام��زاد ال�ع�ل�ن��ي ل�ب�ي��ع ال�ع�ق��ار‬ ‫م ��وض ��وع ال ��رس ��م ال �ع �ق��اري‬ ‫عدد ‪/48986‬ر‬ ‫ال � �ك� ��ائ� ��ن ‪ :‬ح � ��ي أف � �ك� ��ا ق ��رب‬ ‫سنيما ال��ري��اض ال��زن�ق��ة ‪14‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫و ه��و ع�ب��ارة ع��ن ‪ :‬بناية من‬ ‫طابق سفلي و طابق علوي‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪72 :‬‬ ‫متر مربع‬ ‫و قد حدد الثمن اافتت احي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 403.200 :‬درهم‪.‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪%.‬و على من‬ ‫رس��ا عليه ام ��زاد أداء الثمن‬ ‫ناجزا مع زيادة ‪3‬‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫إ‪.‬أ‪ 2014/621 .‬اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫<<<<<<<‬

‫إعان عن بيع عقار‬

‫لفائ ��دة ‪ :‬شركة وفا اموبيلي‬ ‫نائبها اأس �ت��اذة ب�س�م��ات و‬ ‫م ��ن م �ع �ه��ا ام �ح��ام �ي��ة ب��ال��دار‬ ‫البيضاء‬ ‫ض � � � � ��د ‪ :‬ح� �س ��ن ش� ��رف� ��ي و‬ ‫ل �ط �ي �ف��ة ال �ن �ي��ة ت �ج��زئ��ة ام �ت��ره‬ ‫رقم ‪ 28‬بئر الرامي الشرقية‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اابتدائية‬ ‫ب��ال �ق �ن �ي �ط��رة أن� � ��ه ب� �ت ��اري ��خ ‪:‬‬ ‫‪ 2014/07/02‬ع�ل��ى الساعة‬ ‫‪ 11‬صباحا بقاعة البيوعات‬ ‫رق � ��م ‪ 2‬ب��ام �ح �ك �م��ة س �ت �ق��ام‬ ‫س �م �س��رة ع �م��وم �ي��ة ب ��ام ��زاد‬ ‫العلني لبيع العقار موضوع‬ ‫ال � � ��رس� � � ��م ال� � � �ع� � � �ق � � ��اري ع � ��دد‬ ‫‪ 13/44254‬ال �ك��ائ��ن ت�ج��زئ��ة‬ ‫ام �ت��ره رق ��م ‪ 28‬ب �ئ��ر ال��رام��ي‬ ‫الشرقية القنيطرة‪.‬‬ ‫و ه��و ع �ب��ارة ع��ن ‪ :‬ف�ي��ا من‬ ‫ط ��اب ��ق س �ف �ل��ي ب� ��ه م � � ��رأب و‬ ‫م ��راف ��ق و ط ��اب ��ق س �ف �ل��ي ب��ه‬ ‫م�ح��ات ااس�ت�ق�ب��ال و طابق‬ ‫ع � �ل � ��وي ب � ��ه غ � � ��رف م �ح ��اط ��ة‬ ‫بحديقة من ثاث جهات‪.‬‬ ‫ال �ب��ال��غ م��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة ‪:‬‬ ‫‪ 280‬متر مربع‪.‬‬ ‫و قد حدد الثمن اافتت احي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 1.276.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ‪ 2014/622 .‬لفائدة الخزينة‪%.‬و على من‬ ‫رس��ا عليه ام ��زاد أداء الثمن‬ ‫ناجزا مع زيادة ‪3‬‬ ‫<<<<<<<‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل و احريات اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫احكمة اإبتدائية‬

‫إعان عن بيع عقار‬

‫لف��ائ � � � � ��دة ‪ :‬ال �ب �ن��ك ال �ش �ع �ب��ي‬ ‫للرباط القنيطرة‬ ‫ض � � � � � � ��د ‪ :‬ع � �ب� ��د ال� ��رح � �م� ��ان‬ ‫الختيري و من معه شقة ‪9‬‬ ‫اقامة إيمان عمارة ‪ 22‬شارع‬ ‫مصطفى الرفاعي القنيطرة‪.‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اابتدائية‬ ‫ب��ال �ق �ن �ي �ط��رة أن� � ��ه ب� �ت ��اري ��خ ‪:‬‬ ‫‪ 2014/07/02‬ع�ل��ى الساعة‬ ‫‪ 11‬صباحا بقاعة البيوعات‬ ‫رق � ��م ‪ 2‬ب��ام �ح �ك �م��ة س �ت �ق��ام‬ ‫س �م �س��رة ع �م��وم �ي��ة ب ��ام ��زاد‬ ‫العلني لبيع العقار موضوع‬ ‫ال � � ��رس� � � ��م ال� � � �ع� � � �ق � � ��اري ع � ��دد‬ ‫‪.13/71471‬‬ ‫ال� �ك ��ائ ��ن ‪ :‬زن � �ق ��ة م �ص �ط �ف��ى‬ ‫الرافعي إقامة إيمان رقم ‪22‬‬ ‫الطابق العلوي الثاني شقة ‪9‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫و ه � ��و ع� � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ :‬ش �ق��ة‬ ‫بالطابق العلوي الثاني‬ ‫البالغ من حيث امساحة ‪83 :‬‬ ‫متر مربع‪.‬‬ ‫و قد حدد الثمن اافتت احي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫مبلغ ‪ 403.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫لفائدة الخزينة‪%.‬و على من‬ ‫رس��ا عليه ام ��زاد أداء الثمن‬ ‫ناجزا مع زيادة ‪3‬‬ ‫أ‪.‬إ‪ 2014/619.‬و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫<<<<<<<‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫قسم التنفيذ العقاري‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫عقاري‬ ‫عدد ‪2012/6302/75:‬‬ ‫حساب عدد ‪52226:‬‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫إعان عن بيع عقار‬

‫لفائ ��دة ‪ :‬شركة وفا اموبيلي‬ ‫نائبها اأس �ت��اذة ب�س�م��ات و‬ ‫م��ن معها ام�ح��ام�ي��ات ب��ال��دار‬ ‫البيضاء‬ ‫ض � � � � ��د ‪ :‬ال �ع �ي �م��ان��ي خ� ��دوج‬ ‫ت �ج��زئ��ة ال �ط �ي �ب �ي��ة رق� ��م ‪472‬‬ ‫القنيطرة‪.‬‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة‬ ‫الضبط بامحكمة اابتدائية‬ ‫ب��ال �ق �ن �ي �ط��رة أن� � ��ه ب� �ت ��اري ��خ ‪:‬‬ ‫‪ 2014/07/02‬ع�ل��ى الساعة‬ ‫‪ 11‬صباحا بقاعة البيوعات‬ ‫رق � ��م ‪ 2‬ب��ام �ح �ك �م��ة س �ت �ق��ام‬ ‫س �م �س��رة ع �م��وم �ي��ة ب ��ام ��زاد‬ ‫العلني لبيع العقار موضوع‬ ‫ال � � ��رس� � � ��م ال� � � �ع� � � �ق � � ��اري ع � ��دد‬ ‫‪ 13/15403‬ال �ك��ائ��ن ت�ج��زئ��ة‬ ‫الطيبية رقم ‪ 472‬القنيطرة‪.‬‬ ‫و ه��و ع�ب��ارة ع��ن ‪ :‬بناية من‬ ‫الصنف ااقتصادي للسكن‬ ‫ي� �ت� �ك ��ون م� ��ن ط ��اب ��ق ب��اط �ن��ي‬ ‫ج��زئ��ي ع� �ب ��ارة ع ��ن م� ��رأب و‬ ‫طابق سفلي‬ ‫و ط� ��اب� ��ق ع � �ل� ��وي � ل �ل �ع �ق��ار‬ ‫واجهتن �‬ ‫إ‪.‬أ‪ 2014/623 .‬ال �ب��ال��غ م��ن ح �ي��ث ام �س��اح��ة ‪:‬‬ ‫‪ 110‬متر مربع‪.‬‬ ‫<<<<<<<‬ ‫و قد حدد الثمن اافتت احي‬ ‫ان� �ط ��اق ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي في‬ ‫امملكة امغربية‬ ‫مبلغ ‪ 796.000 :‬درهم‪.‬‬ ‫احريات‬ ‫وزارة العدل و‬ ‫لفائدة الخزينة‪%.‬و على من‬ ‫احكمة اإبتدائية‬ ‫رس��ا عليه ام ��زاد أداء الثمن‬ ‫بالقنيطرة‬ ‫ناجزا مع زيادة ‪3‬‬ ‫العقاري‬ ‫قسم التنفيذ‬ ‫و ل �ل �م ��زي ��د م� ��ن ام �ع �ل ��وم ��ات‬ ‫ملف حجز تنفيذي‬ ‫أو ت� �ق ��دي ��م ع� � ��روض ي��رج��ى‬ ‫عقاري‬ ‫اات � �ص� ��ال ب �م �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫‪2011/6302/12‬‬ ‫عدد‬ ‫العقاري‪.‬‬

‫‪52669‬‬

‫إ‪.‬أ‪2014/625 .‬‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫تربية وتعليم‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫أس �ت��اذ م�ت�خ�ص��ص ف��ي ال�ل�غ��ة اأم��ازي�غ�ي��ة‬ ‫للتعليم اابتدائي‪ ،‬من اأساتذة غير الناطقن‪،‬‬ ‫ولذين رفعوا تحديا وأكدوا أن اللغة اأمازيغية‬ ‫ل �ج �م �ي��ع ام � �غ� ��ارب ��ة ع� �ل ��ى ال � �ع � �م� ��وم‪ ،‬اخ� �ت� �ي ��اره‬

‫ل��أم��ازي�غ�ي��ة ج��اء ب�ع��د ت�ح��د كبير رف �ع��ه‪ ،‬فقد‬ ‫كان يعمل في امجال السياحي وعالم اللغات‬ ‫يستهويه وا يخشى اقتحامه‪ ،‬حيث أكد على‬ ‫أن اخ�ت�ي��ار ت��دري��س ل�غ��ة ل�ه��ا ت��اري��خ وم ��وروث‬

‫ث�ق��اف��ي كبير ي�س��اه��م ف��ي التنمية السياحية‬ ‫وااقتصادية للبلد‪ ،‬إضافة إلى إعطاء صورة‬ ‫ب��أن اأم��ازي�غ�ي��ة للجميع وأن اكتسابها أمر‬ ‫يحتاج فقط اإرادة والعزيمة اختيار صائب‪.‬‬

‫مروان اجابري‪ :‬لست ناطقا باأمازيغية لكنني أدرسها أنها لغة جميع امغاربة‬ ‫فائدة تدريس اأمازيغية تقوية الرابط ااجتماعي < نحن بحاجة إلى استثمار وسائل تكنولوجية في التعليم‬ ‫حوار‪ :‬هاجر محرز‬ ‫< كيف تعرف نفسك لآخرين؟‬ ‫أس�ت��اذ متخصص ف��ي اللغة‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م ااب �ت��دائ��ي‬ ‫م � ��ن اأس� � ��ات� � ��ذة غ� �ي ��ر ال �ن��اط �ق��ن‬ ‫ال��ذي��ن رف �ع��وا ت�ح��دي��ا وأك� ��دوا أن‬ ‫اللغة اامازيغية لجميع امغاربة‬ ‫على العموم‪.‬‬ ‫< م��اذا اخ�ت��رت مهنة ال�ت��دري��س؟‬ ‫وم � � ��ا ه � ��ي اأس � � �ب� � ��اب ال � �ت� ��ي دف �ع �ت��ك‬ ‫للمشاركة في مباراة التعليم اأولي؟‬ ‫أوا ف �م �ه �ن��ة ال� �ت ��دري ��س ه��ي‬ ‫م ��ن اخ �ت��ارت �ن��ي‪ ،‬وذل � ��ك أن ال �ل��ه‬ ‫س �ب �ح��ان��ه وت� �ع ��ال ��ى ي �خ �ت ��ار م��ن‬ ‫ع� �ب ��اده م ��ن ي �ح �م��ل م �ش �ع��ل ه��ذه‬ ‫ام� �ه� �ن ��ة‪ ،‬ف � �ه� ��دف اخ � �ت � �ي� ��اري ه��و‬ ‫إن� � �ق � ��اذ ه� � ��ذا ال� �ج� �ي ��ل وإع� � �ط � ��اء ه‬ ‫ال �ف��رص��ة ل�ت�ع�ل��م ي��راع��ي وي��واك��ب‬ ‫خصوصيات العصر ومتطلباته‬ ‫م � ��ن ال� ��وس� ��ائ� ��ل ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ة‬ ‫ال� �ح ��دي� �ث ��ة وال� � �ط � ��رق ال �ع �ص��ري��ة‬ ‫ل� �ت� �ط ��وي ��ر م �ك �ت �س �ب ��ات ال �ت �ل �م �ي��ذ‬ ‫وت �ح �س ��ن ق� ��درات� ��ه ال �ت��واص �ل �ي��ة‬ ‫واخ � �ت � �ب� ��ار ذك � � ��اء ات � � ��ه ام� �ت� �ع ��ددة‬ ‫وإع� �ط ��ائ ��ه ف ��رص ��ة ل �ل �ت �ع �ب �ي��ر ع��ن‬ ‫مواهبه وإبداعاته بكل حرية إلى‬ ‫جانب ااهتمام بالتعليم كأحد‬ ‫أق�ط��اب التنمية ااجتماعية في‬ ‫بلدنا الحبيب‪.‬‬ ‫< وم� � � ��اذا اخ � �ت� ��رت اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‬ ‫بالضبط؟‬ ‫اخ �ت �ي��اري ل��أم��ازي �غ �ي��ة ج��اء‬ ‫ب� �ع ��د ت� �ح ��د ك� �ب �ي ��ر رف� �ع� �ت ��ه أم � ��ام‬ ‫ال � � �ك� � ��ون‪ ،‬ف � �ق� ��د ك � �ن� ��ت أع� � �م � ��ل ف��ي‬ ‫امجال السياحي‪ ،‬وعالم اللغات‬ ‫يستهويني وا أخشى اقتحامه‪،‬‬ ‫وكيف ا تختار تدريس لغة لها‬ ‫ت ��اري ��خ وم� � � ��وروث ث �ق��اف��ي ك�ب�ي��ر‬ ‫ي�س��اه��م ف��ي ال�ت�ن�م�ي��ة السياحية‬ ‫وااقتصادية للبلد‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫إع �ط ��اء ص� ��ورة ب ��أن اأم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫ل �ل �ج �م �ي��ع وأن اك� �ت� �س ��اب� �ه ��ا أم ��ر‬ ‫يحتاج فقط اإرادة والعزيمة‪.‬‬ ‫< ب��اع�ت�ب��ارك غ�ي��ر ن��اط��ق باللغة‬ ‫اأمازيغية‪ ،‬كيف استطعت أن توفق‬ ‫في عملك؟‬ ‫ك ��ون ��ي غ� �ي ��ر ن ��اط ��ق ب��ال �ل �غ��ة‬ ‫اأم � ��ازي� � �غ � �ي � ��ة أع � �ط� ��ان� ��ي داف � �ع� ��ا‬ ‫م� �ض ��اع� �ف ��ة ام � �ج � �ه� ��ود وال� �ب� �ح ��ث‬ ‫ام �ت ��واص ��ل ف ��ي ج � ��ذور وم �ع��اج��م‬ ‫اللغة‪ ،‬كما أنني أتقنت كتابتها‬ ‫ف��ي ف �ت��رة وج �ي��زة‪ ،‬وب�ف�ض��ل ال�ل��ه‬ ‫وال� ��رغ � �ب� ��ة وال � �ط � �م� ��وح ال �ك �ب �ي ��ر‪،‬‬ ‫ت �ح �ص �ل��ت ع� �ل ��ى رت � ��ب وت �ف��وق��ت‬ ‫على الناطقن بها واآن أدرسها‬ ‫تعبيرا وقراء ة وكتابة‬ ‫< هل تعتتقد أن الحركة الثقافية‬ ‫اأمازيغية لعبت دورا في هذا التطور‬ ‫الحاصل؟‬ ‫ب��ال �ف �ع��ل ال� �ح ��رك ��ة ال �ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫اأمازيغية تكثف دائما البحوث‬ ‫واأن� � �ش� � �ط � ��ة إع � � �ط� � ��اء ال� �ج ��دي ��د‬ ‫دائ �م��ا‪ ،‬وال �ت �ط��ور ال �ح��اص��ل‪ ،‬هو‬

‫أك �ب��ر دل �ي��ل ع�ل��ى وج ��ود تنسيق‬ ‫بن اأط��راف الفاعلة في اميدان‬ ‫والقوى الناشطة به‪.‬‬ ‫< ما هي الفائدة من تعليم اللغة‬ ‫اأمازيغية للناشئة؟‬ ‫من خال احتكاكي باميدان‪،‬‬ ‫أف�ه��م ج�ي��دا ال �ف��ائ��دة م��ن ت��دري��س‬ ‫ال�ل�غ��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬وه ��ي تقوية‬ ‫ال � ��راب � ��ط ااج � �ت � �م ��اع ��ي ال ��دخ� �ي ��ل‬ ‫ب � ��ام� � �ج� � �ت� � �م � ��ع ورف� � � � ��ع‬ ‫ب� �ع ��ض أش � �ك � ��ال ام �ي��ز‬ ‫العنصري والخانات‬ ‫ام � � � � �ب� � � � ��اش� � � � ��رة وغ � � �ي � ��ر‬ ‫ام � �ب� ��اش� ��رة وت �ح �ق �ي��ق‬ ‫الوحدة الترابية التي‬ ‫شعارها كلنا مغاربة‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل � ��ى اأب� �ع ��اد‬ ‫ااق� � �ت� � �ص � ��ادي � ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت� �ك� �م ��ن ف � ��ي ال �ت �ف �ك �ي��ر‬ ‫ف� ��ي ت �ط ��وي ��ر ام �ن �ت��وج‬ ‫ال �س �ي��اح��ي وام � ��وروث‬ ‫ال �ث �ق��اف��ي اأم ��ازي� �غ ��ي‬ ‫ل �خ �ل��ق م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام �ش��اري��ع ال �ت��ي يمكن‬ ‫أن ت � � �ع� � ��ود ب ��ال� �ن� �ف ��ع‬ ‫ااق � � � �ت � � � �ص� � � ��ادي ع� �ل ��ى‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫< ه � � � ��ل ت � � �ظ� � ��ن أن‬ ‫اخ �ت �ي��ار ح ��رف ت�ي�ف�ي�ن��اغ‬ ‫كان صائبا؟‬ ‫ل � � � � � � � � �ك� � � � � � � � ��ل ل� � � � �غ � � � ��ة‬ ‫خ � � �ص � � ��وص � � �ي � � ��ات � � �ه � � ��ا‬ ‫وام � �ت � �ي� ��ازات � �ه� ��ا‪ ،‬وم ��ا‬ ‫دم ��ت أن �ن��ي اك�ت�س�ب�ت��ه‬ ‫ف��ي ي��وم��ن ف��ا أرى ف�ي��ه مشكلة‬ ‫ب � �ت� ��ات� ��ا‪ ،‬ول � �ك � ��ل ش � � ��يء ق � ��واع � ��ده‬ ‫وم� �ق ��اي� �س ��ه‪ ،‬ف� �ح ��رف ال �ت �ي �ف �ي �ن��اغ‬ ‫لديه هاتن اأخيرتن‪ ،‬فكتابته‬ ‫ت � �ع � �ت � �م� ��د ع� � �ل � ��ى ق � � ��واع � � ��د ي �ج ��ب‬ ‫اح �ت��رام �ه��ا وأري� ��د أن أض �ي��ف أن‬ ‫ح��رف التيفيناغ بشكله أصبح‬ ‫يستقبل ويثير اهتمام مجموعة‬ ‫ك�ب�ي��رة م��ن اأج��ان��ب وال�ب��اح�ث��ن‬ ‫ال�غ��رب�ي��ن ال��ذي��ن ي��أت��ون للبحث‬ ‫في تاريخه وأصوله‪.‬‬ ‫< ك �ي��ف ت�ت�ع��ام��ل م��ع ال�ت��ام�ي��ذ؟‬ ‫وهل استطاعوا تعلم لغة لم يألفوها‬ ‫في حياتهم اليومية؟‬ ‫ل � �ق ��د ت � �ف� ��اج� ��أت ب ��ااه� �ت� �م ��ام‬ ‫الزائد والرغبة اأكيدة للتاميذ‬ ‫ف��ي تعلم ال�ل�غ��ة‪ ،‬يكفي أن يكون‬ ‫ل � �ل � �م� ��درس أس� � �ل � ��وب خ � � ��اص ف��ي‬ ‫جلب اهتمام التاميذ‪ ،‬إنه شيء‬ ‫جديد بالنسبة لهم‪ ،‬فاأكيد أن‬ ‫ال��رغ �ب��ة ف �ي��ه ك �ب �ي��رة‪ ،‬وف ��ي ظ��رف‬ ‫س �ت��ة أش� �ه ��ر أص� �ب� �ح ��وا ق ��ادري ��ن‬ ‫ع �ل��ى ق ��راء ت ��ه وك �ت��اب �ت��ه‪ ،‬وت �ك��ون‬ ‫ل��دي�ه��م م�ع�ج��م م�ه��م ان �ض��اف إل��ى‬ ‫م �ك �ت �س �ب��ات �ه��م وت� �م� �ك� �ن ��وا ب �ف �ع��ل‬ ‫اأنشطة امدرسية وتطوروا من‬ ‫الرسم به‪.‬‬ ‫< هل تجد أن تعليم اأمازيغية‬ ‫ي� �م ��اث ��ل ت �ع �ل �ي��م ال� �ل� �غ ��ات اأخ� � � ��رى أم‬ ‫لأمازيغية خصوصيات؟‬

‫س � � � ��واء ك � ��ان� ��ت اأم ��ازي � �غ � �ي ��ة‬ ‫أم ب� ��اق� ��ي ال � �ل � �غ� ��ات ف ��ام � �ه ��م ه��و‬ ‫ت �ك��وي��ن ش �خ �ص �ي��ات ق ��وي ��ة ل��دى‬ ‫امتعلم ق��ادرة على التعبير بكل‬ ‫أن ��واع ��ه وب �ط��اق��ة وب �ن��اء ال�ط�ف��ل‬ ‫م ��ن ال �ن��اح �ي��ة ال �ت��واص �ل �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫أص �ب �ح��ت أس ��اس� �ي ��ة وض ��روري ��ة‬ ‫في الحياة‪ ،‬هناك من يدرس لغة‬ ‫م�ع�ي�ن��ة س �ن��وات ط��وي �ل��ة وت �ج��ده‬ ‫ع��اج��زا ع��ن إي�ج��اد‬ ‫ع �م ��ل‪ ،‬أن ق ��درات ��ه‬ ‫ال� �ت ��واص� �ل� �ي ��ة غ �ي��ر‬ ‫م �ق �ن �ع��ة ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل ��آخ��ر ون �ح ��ن ف��ي‬ ‫ع � �ص ��ر ال� �ت� �س ��وي ��ق‬ ‫وال� � � � � � � � �ت� � � � � � � � �ج � � � � � � � ��ارة‬ ‫وال�ت��واص��ل أصبح‬ ‫ام� � � ��ادة ال � �خ� ��ام ف��ي‬ ‫سوق العمل‪ ،‬وهذا‬ ‫ه��و اأه��م والهدف‬ ‫اأك� �ب ��ر ف ��ي ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ال � � �ل � � �غ � � ��ات أي � �ن � �م� ��ا‬ ‫كانت جذورها‪.‬‬ ‫< ه � � ��ل ت �ع �ت �ق��د‬ ‫أن ال � �ب � �ي� ��داغ� ��وج � �ي� ��ة‬ ‫التعليمية تسير في‬ ‫امسار الصحيح؟‬ ‫ه� � �ن � ��اك دائ � �م� ��ا‬ ‫إي � � � � � �ج� � � � � ��اب � � � � � �ي� � � � � ��ات‬ ‫وسلبيات‪ ،‬فجميع‬ ‫اإص � � � � � � � � ��اح � � � � � � � � ��ات‬ ‫ال � � � �ت� � � ��ي ع� ��رف � �ت � �ه� ��ا‬ ‫ب� � ��ادن� � ��ا ف� � ��ي ه� ��ذا‬ ‫ام �ج��ال صاحبتها‬ ‫اخ �ت��اات وع��وائ��ق‪ ،‬ل�ك��ن م��ا زال‬ ‫ال�ت�ل�م�ي��ذ واأس� �ت ��اذ ي�ع��ان�ي��ان‬ ‫من ضغوطات الزمن وعدد‬ ‫ال �س��اع��ات ف��ي اأس �ب��وع‬ ‫ال��ذي يصاحبه إره��اق‬ ‫ل �ل �ط��رف��ن‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب‬ ‫ام� � �ق � ��ررات ال ��دراس� �ي ��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �م �ي��ز ب �ك �ث��رة‬ ‫ال ��دروس‪ ،‬ون�ح��ن في‬ ‫أم � ��س ال� �ح ��اج ��ة إل ��ى‬ ‫م� � �س � ��اي � ��رة ال� �ع� �ص ��ر‬ ‫وتغيير ج��ذري في‬ ‫ام�ن��اه��ج وام �ق��ررات‬ ‫ال��دراس �ي��ة وام� ��واد‬ ‫التعليمية‪ ،‬ونحن‬ ‫ب�ح��اج��ة إل��ى م��واد‬ ‫ت �ه �ت��م ب��ال �ج��ان��ب‬ ‫اإب � � � � � � � � � � ��داع � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫وال� � � � � �ث� � � � � �ق � � � � ��اف � � � � ��ي‬ ‫وال � � � � � �ح� � � � � ��رك� � � � � ��ي‬ ‫للطفل وإع�ط��اء‬ ‫أه� � � � � � � � �م� � � � � � � � �ي � � � � � � � ��ة‬ ‫ال � � � � �ت � � � � ��واص � � � � ��ل‬ ‫وت � � � � �ه � � � � �ي � � � � �ئ � � � ��ة‬ ‫ال �ت �ل �م �ي��ذ إل ��ى‬ ‫عالم الشغل‪.‬‬ ‫< م� ��ا ه��ي‬ ‫ال��وس��ائ��ل ال�ت��ي‬ ‫يمكن أن ترفع‬ ‫م � � � � ��ن ج � � � � ��ودة‬

‫الحركة الثقافية‬ ‫اأمازيغية‬ ‫تكثف دائما‬ ‫البحوث‬ ‫واأنشطة‬ ‫إعطاء الجديد‬ ‫دائما‬

‫التعليم عامة؟‬ ‫لن أتحدث عن الوسائل بقدر‬ ‫ما سأتحدث عن اأنشطة‪ ،‬نحن‬ ‫اآن بحاجة إلى استثمار وسائل‬ ‫تكنولوجية في التعليم وأنشطة‬ ‫ال �ب �ح��ث ف ��ي م �خ �ت �ل��ف ام� �ج ��اات‪،‬‬ ‫ف ��ال� �ت� �ل� �م� �ي ��ذ ي � �م � �ت� ��از ب� � ��ذك� � ��اء ات‬ ‫متعددة وهناك فوارق فردية بن‬ ‫امتعلمن‪ ،‬لذا يجب تنويع امواد‬ ‫وأع� �ط ��ائ� �ه ��ا أح �ق �ي �ت �ه��ا‪ ،‬إذا ك�ن��ا‬ ‫ن��درس ك�ت��اب ال�ل��ه فيجب تعليم‬ ‫ال �ت �ج��وي��د وال �ت��رت �ي��ل‪ ،‬وإدا ك�ن��ا‬ ‫ن ��درس ال �ت��رب �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ف��إن�ن��ا‬ ‫ب �ح��اج��ة إل ��ى زي � ��ارة ال�ج�م�ع�ي��ات‬ ‫ودور ال �ي �ت��ام��ى إل ��ى آخ� ��ره‪ ،‬فكل‬ ‫ما ينقصها هو الجانب العملي‬ ‫م �ك��ون��ات ام �ن��اه��ج‪ ،‬ن �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫ت�ن�م�ي��ة ق� ��درات ال�ت�ل�م�ي��ذ ان�ط��اق��ا‬ ‫من أشياء ملموسة‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي الصعوبات‬ ‫ال� �ت ��ي واج �ه �ت �ه��ا ف��ي‬ ‫ال � �ت � �ك� ��وي� ��ن؟ وم ��ا‬ ‫ه � ��ي ال� �ع ��راق� �ي ��ل‬ ‫ال �ت��ي ت��واج�ه�ه��ا‬ ‫في القسم؟‬ ‫ع � � � � � �ل� � � � � ��ى‬ ‫م� � � �س� � � �ت � � ��وى‬ ‫ال � �ت � �ك� ��وي� ��ن‪،‬‬ ‫نحن بحاجة‬ ‫إل � � � ��ى ت� �ع ��زي ��ز‬ ‫اأط��ر فمراكز‬ ‫ال� � �ت� � �ك � ��وي � ��ن‬ ‫ب � �ح� ��اج� ��ة‬

‫إل � � ��ى ال � � ��زي � � ��ادة ف � ��ي ع � � ��دد اأط � ��ر‬ ‫ال � � �ق� � ��ادرة ع� �ل ��ى إع� � �ط � ��اء إض ��اف ��ة‬ ‫ج��دي��دة وخ��اص��ة ال�ش�ب��اب‪ ،‬نحن‬ ‫بحاجة م��اس��ة إل��ى م��زج تجارب‬ ‫اأط��ر امحنكة ف��ي ام �ي��دان‪ ،‬وبن‬ ‫إم�ك��ان�ي��ات ال �ش�ب��اب ال �ت��ي تحمل‬ ‫معها الجديد وال�ط��اق��ة والرغبة‬ ‫وال� �ط� �م ��وح ف ��ي غ ��د أف� �ض ��ل‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫تبقى اإم�ك��ان�ي��ات ام��ادي��ة م��راك��ز‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن م � �ح� ��دودة م �م��ا ي�ع�ي��ق‬ ‫ت �ط��وي��ر ج��ان��ب ال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي‬ ‫وت��دف��ن م �ش��اري��ع ال�ط�ل�ب��ة ال�ج��دد‬ ‫أو امتكونن وام�ت��درب��ن والتي‬ ‫تكون ف��ي بالغ اأهمية م��ن أجل‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر ال �ت �ع �ل �ي ��م ف � ��ي ب� ��ادن� ��ا‪،‬‬ ‫أم � � ��ا داخ� � � ��ل ال� �ف� �ص ��ل ف��ام �ش �ك �ل��ة‬ ‫اأول � � ��ى ه ��ي م �ش �ك �ل��ة ااك �ت �ظ��اظ‬ ‫ال� ��ذي ي �ع �ي��ق ال ��رف ��ع م ��ن ال �ج��ودة‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ال�ت�ع�ل�م�ي��ة‪،‬‬ ‫ونقص على مستوى الفضاء ات‬ ‫امؤسسة والتي تحد من إخراج‬ ‫مواهب وإبداعات التاميذ‪.‬‬ ‫وف � ��ي اأخ � �ي� ��ر أري� � ��د أن‬ ‫أوجه التحية لكافة أولياء‬ ‫أم��ور التاميذ والعاملن‬ ‫في قطاع التعليم الذين‬ ‫ه �م �ه��م ه ��و راح � ��ة أب �ن��اء‬ ‫ه� � � ��ذا ال� � ��وط� � ��ن وال� �س� �ه ��ر‬ ‫على تطوير إمكانياتهم‪.‬‬ ‫ويجب علينا التعاون من‬ ‫أجل بناء مواطن صالح ذو‬ ‫شخصية قوية وخلق ‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫أع �ل��ن ش� ��ارل ه� � ��وارد‪ ،‬ممثل‬ ‫ف� ��درال � �ي� ��ة وال � ��ون � ��ي ب��روك �س �ي��ل‬ ‫بالرباط‪ ،‬يوم (الجمعة) اماضي‬ ‫ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء ع ��ن ف �ت��ح أول‬ ‫م ��درس ��ة ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة ف ��ي ام �غ��رب‬ ‫أبوابها في شهر شتنبر امقبل‬ ‫ب��رس��م ام��وس��م ال��دراس��ي ‪-2014‬‬ ‫‪ ،2015‬وذل��ك بموجب ااتفاقية‬ ‫التي وقعتها الحكومة امغربية‬ ‫م ��ع ن �ظ �ي��رت �ه��ا ال�ب�ل�ج�ي�ك�ي��ة ي��وم‬ ‫‪ 21‬م � ��ن م� � ��اي ال � � �ج� � ��اري‪ .‬وق � ��ال‬ ‫ام � � �س� � ��ؤول ال� �ب� �ل� �ج� �ي� �ك ��ي‪ ،‬خ� ��ال‬ ‫ال�ن��دوة الصحافية التي أقيمت‬ ‫ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬إن ه� ��ذه ام ��درس ��ة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي أنشئت ب��دار واد ب��وع��زة‪،‬‬ ‫ستخضع للمناهج التعليمية‬ ‫ل �ف��درال �ي��ة وال ��ون ��ي ب��روك �س �ي��ل‪،‬‬ ‫وس �ت �ع �م��ل وف� ��ق ال �ن �ظ ��ام ن�ف�س��ه‬ ‫امتبع بباقي امؤسسات امكونة‬ ‫ل �ش �ب �ك��ة ام� � � � ��دارس ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة‬ ‫ب� � ��ال � � �خ� � ��ارج‪ .‬وأض � � � � ��اف ه� � � ��وارد‬ ‫أن ه � ��ذه ام � ��درس � ��ة ه� ��ي اأول � ��ى‬ ‫م ��ن ن��وع �ه��ا ف ��ي ام� �غ ��رب وأن �ه��ا‬ ‫س � �ت � �ش � �ك� ��ل دع� � � ��ام� � � ��ة إض � ��اف � �ي � ��ة‬ ‫للتعاون الثنائي الذي يهم عدة‬ ‫مجاات أساسية‪ ،‬ومنها قطاع‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي ��م‪ ،‬وذل � � ��ك ب� �ع ��د أن ذك ��ر‬ ‫ب �ج��ودة ع��اق��ات ال �ت �ع��اون ال�ت��ي‬ ‫تربط بن البلدين‪.‬‬ ‫وي��أت��ي إدراج ه ��ذا ال �ع��رض‬

‫دورة ثانية للمباريات امهنية للترقية‬ ‫أع�ل�ن��ت وزارة ال�ت��رب�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة وال �ت �ك��وي��ن ام�ه�ن��ي أن�ه��ا‬ ‫ستنظم دورة ث��ان�ي��ة ل�ل�م�ب��اري��ات امهنية للترقية ب�ن��اء على‬ ‫الشهادات الجامعية‪ ،‬لفائدة امترشحات وامترشحن الذين‬ ‫ل��م ي�ت�م�ك�ن��وا م��ن اج �ت �ي��از ااخ �ت �ب��ارات ال�ش�ف��وي��ة خ ��ال دورة‬ ‫فبراير ‪ ،2014‬وذلك ابتداء من ‪ 27‬يونيو ‪ 2014‬باأكاديميات‬ ‫الجهوية للتربية والتكوين‪.‬‬ ‫ويتعن على امترشحات وامترشحن امستوفن لشروط‬ ‫ال �ت��رش �ي��ح ام �ن �ص��وص ع�ل�ي�ه��ا ف��ي ال� �ج ��دول ام �ن �ش��ور ب�م��وق��ع‬ ‫ال � � ��وزارة‪ ،‬وال ��ذي ��ن ل��م ي�س�ب��ق ل �ه��م إرس� ��ال م �ل �ف��ات ت��رش�ي�ح�ه��م‬ ‫إل��ى امركز الوطني للتقويم واامتحانات والتوجيه أو إلى‬ ‫مديرية اموارد البشرية وتكوين اأطر‪ ،‬تعبئة طلب الترشيح‬ ‫ام ��وض ��وع ره ��ن إش��ارت �ه��م ف��ي ام��وق��ع اإل �ك �ت��رون��ي ل� �ل ��وزارة‪،‬‬ ‫وإي ��داع ملفات ترشحيهم م�ب��اش��رة ب��اأك��ادي�م�ي��ات الجهوية‬ ‫للتربية والتكوين‪ ،‬وذلك في أجل أقصاه ‪ 31‬ماي ‪.2014‬‬ ‫ه� ��ذا وس �ي �ت��م اإع � ��ان ي� ��وم ‪ 17‬ي��ون �ي��و ‪ 2014‬ع ��ن ل��وائ��ح‬ ‫ام �ت��رش �ح��ات وام �ت��رش �ح��ن اج �ت �ي��از ااخ� �ت� �ب ��ارات ال�ش�ف��وي��ة‪،‬‬ ‫موزعن حسب مراكز اإج��راء‪ ،‬وذلك باأكاديميات الجهوية‬ ‫ل�ل�ت��رب�ي��ة وال �ت �ك��وي��ن وك ��ذا ع �ل��ى ام��وق��ع اإل �ك �ت��رون��ي ل �ل��وزارة‬ ‫‪www.men.gov.ma‬‬

‫يشكل ال�ق��ان��ون ‪ 105.12‬امتعلق بامجلس اأع�ل��ى للتربية‬ ‫والتكوين والبحث العلمي ال��ذي تم نشره بالجريدة الرسمية‬ ‫ي ��وم ‪ 19‬م ��اي ‪" 2014‬م �ح �ط��ة أخ� ��رى" ف��ي س� �ي ��رورة إرس� ��اء ه��ذا‬ ‫امجلس ليحل بذلك محل امجلس اأعلى للتعليم فور تنصيبه‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للمجلس اأعلى للتعليم أنه بناء على هذا القانون‬ ‫سيضطلع امجلس اأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي‬ ‫بصاحيات جديدة من شأنها توسيع اختصاصاته‪ ،‬وتقوية‬ ‫وزن ��ه ب��وص�ف��ه م��ؤس�س��ة دس�ت��وري��ة مستقلة للحكامة ال�ج�ي��دة‪،‬‬ ‫والتنمية البشرية وامستدامة‪ ،‬والديمقراطية التشاركية‪.‬‬ ‫وأض��اف البيان أن ال��وض��ع ال��دس�ت��وري للمجلس يخول له‬ ‫رؤي� ��ة ش�م��ول�ي��ة وم �ن��دم �ج��ة ح ��ول ام �ن �ظ��وم��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ت��رب�ي��ة‬ ‫وال �ت �ك��وي��ن وال �ب �ح��ث ال �ع �ل �م��ي‪ .‬ك �م��ا أن اس�ت�ق��ال�ي�ت��ه وت��رك�ي�ب�ت��ه‬ ‫ال�ت�ع��ددي��ة ت��ؤه��ان��ه‪ ،‬م��ن خ ��ال ن�ه��ج م �ق��ارب��ة ت�ش��ارك�ي��ة ف�ع��ال��ة‪،‬‬ ‫للتفكير ااستراتيجي ف��ي مستقبل ه��ذه امنظومة‪ ،‬وا سيما‬ ‫عبر ال��دراس��ات والتقييمات امنتظمة‪ ،‬الشمولية والقطاعية‪،‬‬ ‫وأي �ض��ا اأف�ق�ي��ة وام��وض��وع��ات �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي ه��و م��دع��و ل�ل�ق�ي��ام بها‪.‬‬ ‫وسيتسم امجلس ف��ي حلته ال�ج��دي��دة‪ ،‬يضيف ام�ص��در نفسه‪،‬‬ ‫بعدد من امستجدات وا سيما منها توسيع دائرة صاحياته‬ ‫ل �ت �ش �م��ل ك ��اف ��ة م �ك��ون��ات ام �ن �ظ��وم��ة ال��وط �ن �ي��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة ف ��ي ك��ل‬ ‫مستوياتها‪ ،‬والتكوين امهني بكافة فاعليه‪ ،‬والبحث العلمي‬ ‫ب�م�ج�م��وع ام�ت��دخ�ل��ن ف�ي��ه وت��وس �ي��ع م �ج��ال ت��دخ�ل��ه ل�ي�م�ت��د إل��ى‬ ‫إب��داء ال��رأي في كل السياسات العمومية ذات الصلة بالتربية‬ ‫والتعليم والبحث العلمي‪ ،‬وكذا سير امرافق العمومية امكلفة‬ ‫بتنفيذ هذه السياسات وإرس��اء نظام مندمج لإعام ويشمل‬ ‫مختلف مكونات امنظومة التربوية‪.‬‬

‫بلمختار والسفير اأميركي يشيدان بحصيلة «إتقان»‬

‫ستستقبل ما بن ‪ 700‬و‪ 900‬تلميذ < ما يزيد عن ثاثن أستاذً بلجيكيً للتدريس‬ ‫ض� � �م � ��ن ال� � � �ع � � ��رض ال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م ��ي‬ ‫ام �غ ��رب ��ي ب� �ه ��دف ت �خ �ف �ي��ف ح��دة‬ ‫ال �ض �غ��ط ال �ت��ي ت�ع��رف�ه��ا م ��دارس‬ ‫ال�ب�ع�ث��ات اأج�ن�ب�ي��ة ف��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫م ��ع ال �ح �ف��اظ ف ��ي ال ��وق ��ت ن�ف�س��ه‬ ‫ع� � �ل � ��ى خ � �ص� ��وص � �ي� ��ات � �ه� ��ا ال � �ت ��ي‬ ‫تميزها عن باقي هذه البعثات‪.‬‬ ‫وتبقى أب��واب امدرسة مفتوحة‬ ‫في وجه مختلف الجنسيات مع‬ ‫ع � ��روض ت�ف�ض�ي�ل�ي��ة م ��ن ن��اح�ي��ة‬ ‫اأسعار للتاميذ البلجيكين‪.‬‬ ‫ه ��ذا وي��رت �ق��ب أن ت�ن�ظ��م ال�ب�ع�ث��ة‬ ‫اأب� � � ��واب ام �ف �ت ��وح ��ة ع �ل ��ى م ��دى‬ ‫ي��وم��ن وذل ��ك خ��ال ‪ 31‬م��اي و‪1‬‬ ‫ي��ون �ي��و وذل � ��ك ل �ع��رض م�خ�ت�ل��ف‬ ‫خدماتها على اآباء والتاميذ‪.‬‬ ‫س� �ج ��ل ه� � � ��وارد أن ت�ص�م�ي��م‬ ‫ام � ��درس � ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ج� � ��اء ت ل �ت �ع��زز‬ ‫ش � �ب � �ك� ��ة ام � � � � � � � ��دارس اأج � �ن � �ب � �ي� ��ة‬ ‫ب��ام �غ��رب إل ��ى ج��ان��ب ن�ظ�ي��رات�ه��ا‬ ‫ال � � �ف� � ��رن � � �س � � �ي� � ��ة واإس� � � �ب � � ��ان� � � �ي � � ��ة‬ ‫واأم � � �ي � � ��رك � � �ي � � ��ة‪ ،‬م � �ن � �س � �ج� ��م ف ��ي‬ ‫ه� � �ن � ��دس� � �ت � ��ه م� � � ��ع ال� � �ح � ��اج� � �ي � ��ات‬ ‫النفسية والبيداغوجية للطفل‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق��ال ب��أن ق��اع��ات ال��دراس��ة‬ ‫وال � �ت � �ج � �ه � �ي� ��زات ام� �ع� �ل ��وم ��ات� �ي ��ة‬ ‫ستكون نفسها تلك امتوفرة في‬ ‫بلجيكا‪ ،‬ومبرزا أن هذه البعثة‬ ‫ستكون أول حلقة ضمن شبكة‬ ‫من امدارس والثانويات‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن�ه��ا ستستقبل‬ ‫ما بن ‪ 700‬و‪ 900‬تلميذ تتراوح‬

‫اس �ت �ط��اع ت �ل�م �ي��ذ م �غ��رب��ي أن ي �ح �ت��ل ام��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة ف��ي‬ ‫نهائيات امسابقة الدولية "ب��ول ج��ران لجوا" لإماء باللغة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬والتي ج��رت أط��واره��ا‪ ،‬بمدينة مونريال الكندية‪،‬‬ ‫وذلك أول مرة‪ .‬وجاء فوز التلميذ امغربي أحمد رضا مكروم‪،‬‬ ‫بعد تمكنه من التأهل إلى امرحلة النهائية مسابقة اإماء‪،‬‬ ‫والتي شارك فيها ‪ 98‬تلميذا وتلميذة من امستويات النهائية‬ ‫للتعليم اأساسي‪ ،‬من دول مختلفة‪ ،‬ليكون بذلك أول تلميذ‬ ‫مغربي مشارك ومتوج في اآن ذاته منذ إنشاء هذه امسابقة‬ ‫السنوية الدولية منذ ‪ 23‬سنة‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة إلى أن عدد امشاركن على الصعيد الدولي‬ ‫لهذه السنة بلغ ‪ 360‬ألف متبار‪ ٬‬فيما شارك في اإقصائيات‬ ‫بمباراة امغرب ‪ 384‬مشاركا‪ ٬‬تأهل منهم ما يقارب ‪ 25‬تلميذا‬ ‫وتلميذة للمرحلة النهائية للمنافسة النهائية بامغرب التي‬ ‫أسفرت عن ف��وز التلميذ أحمد رض��ا مكروم‪ .‬واعتبرت سناء‬ ‫ح��دون‪ ،‬ام�س��ؤول��ة ع��ن إج��راء امسابقة ب��ام�غ��رب‪ ،‬ف��وز التلميذ‬ ‫ام�غ��رب��ي ب��ال��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة ش��رف��ا ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬م�ن��وه��ة بالجهود‬ ‫التي قامت بها اأكاديمية ونيابات التعليم التابعة للجهة‬ ‫لتشريف امغرب والظفر بمراتب متقدمة‪.‬‬

‫قانون جديد في إرساء امجلس اأعلى للتربية والتكوين‬

‫امدرسة البلجيكية تنضاف إلى ائحة البعثات اأجنبية بامغرب‬ ‫أع� � �م � ��اره � ��م م� � ��ا ب� � ��ن ال� �س� �ن� �ت ��ن‬ ‫ون �ص��ف ال �س �ن��ة و‪ 18‬س �ن��ة‪ ،‬في‬ ‫مسار تعليمي يمتد من سنوات‬ ‫ال� �ح� �ض ��ان ��ة إل � ��ى آخ � ��ر س� �ن ��ة ف��ي‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال � �ث� ��ان� ��وي‪ ،‬م��وض �ح��ا‬ ‫أن��ه س�ي�ت��م إض��اف��ة ب�ن��اي��ة أخ��رى‬ ‫خ � ��اص � ��ة ب ��ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال � �ث� ��ان� ��وي‬ ‫ل �ت��رت �ف��ع ال �ط��اق��ة ااس �ت �ي �ع��اب �ي��ة‬ ‫للمؤسسة إلى ‪ 1400‬تلميذ‪.‬‬ ‫وأكد هوارد أن الطلب مرتفع‬ ‫ع �ل��ى ه � ��ذا ال � �ن� ��وع م� ��ن ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ب � ��ال � ��داخ � ��ل م� � ��ن ق � �ب� ��ل ال� �ج ��ال� �ي ��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ام�ق�ي�م��ة ب�ب�ل�ج�ي�ك��ا من‬ ‫ال �ج �ي��ل ال �ث��ان��ي وال �ث��ال��ث ال��ذي��ن‬ ‫ن� �ج� �ح ��وا ف� ��ي ب� �ل ��د ااس� �ت� �ق� �ب ��ال‪،‬‬ ‫وي � ��رغ� � �ب � ��ون ف� � ��ي ال� � � �ع � � ��ودة إل� ��ى‬ ‫ال �ب �ل��د اأم م��ن أج ��ل ااس�ت�ث�م��ار‬ ‫وااس � �ت � �ق� ��رار دون أن ي�ت�س�ب��ب‬ ‫ذل��ك ف��ي إرب ��اك ام �س��ار ال��دراس��ي‬ ‫أبنائهم ‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع أن� ��ه ت ��م ال �ع �م��ل ع�ل��ى‬ ‫ت� ��وف � �ي� ��ر ك� � ��ل ع� � ��وام� � ��ل ال� �ن� �ج ��اح‬ ‫وكسب التحدي من قبل امدارس‬ ‫البلجيكية ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن ام��درس��ة س�ت�ق��دم دروس ��ا في‬ ‫ال �ت��اري��خ وال �ج �غ��راف �ي��ا ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫وال� � �ل� � �غ � ��ة ال� � �ع � ��رب� � �ي � ��ة خ ��اض� �ع ��ة‬ ‫ل� �ل� �م ��راق� �ب ��ة م � ��ن ط� � ��رف ال � � � ��وزارة‬ ‫ال��وص �ي��ة‪ ،‬ول �ل �م �ت��اب �ع��ة م ��ن ق�ب��ل‬ ‫ال� � � � � � ��وزارة ام� �ع� �ن� �ي ��ة ب �ب �ل �ج �ي �ك��ا‪،‬‬ ‫وه ��ي م �س��أل��ة ل�ي�س��ت إج �ب��اري��ة‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ه��ا ت �خ �ض��ع ل��رغ �ب��ة اآب� ��اء‬

‫تلميذ مغربي يحتل الرتبة الثانية في مسابقة لإماء بكندا‬

‫كما هو الحال بالنسبة للغتن‬ ‫اإسبانية واإنجليزية‪.‬‬ ‫كما ستخضع للمراقبة من‬ ‫قبل فدرالية وال��ون��ي بروكسيل‬ ‫م� � � ��ن أج � � � � ��ل ال � � �ت � � �ص� � ��دي� � ��ق ع� �ل ��ى‬ ‫الشهادات‪ ،‬وتمكن التاميذ من‬ ‫اان ��دم ��اج ام �ب��اش��ر ف��ي التعليم‬ ‫ال� � �ع � ��ال � ��ي ب� �ب� �ل� �ج� �ي� �ك ��ا أو ح �ت��ى‬ ‫ال� �ث ��ان ��وي ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �ت��ام �ي��ذ‬ ‫الذين غ��ادروا امغرب قبل إنهاء‬ ‫مسارهم الدراسي‪.‬‬ ‫وف� � �ي� � �م � ��ا ي� � �خ � ��ص ت� �ك ��ال� �ي ��ف‬ ‫ال� � � � � ��دراس� � � � � ��ة‪ ،‬أب � � � � � ��رز ام� � � �س � � ��ؤول‬ ‫البلجيكي أنه "لم يتم تحديدها‬ ‫ب�ع��د"‪ ،‬مشيرا إل��ى أنها ستكون‬ ‫وف � � ��ق اأس � � �ع� � ��ار ام � �ع � �م� ��ول ب �ه��ا‬ ‫ضمن شبكة ام ��دارس اأجنبية‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬م��ع أس �ع��ار تفضيلية‬ ‫للمواطنن البلجيكين امقيمن‬ ‫بامملكة‪.‬‬ ‫وم� � � � � � ��ن ج� � � ��ان � � � �ب� � � ��ه‪ ،‬اع� � �ت� � �ب � ��ر‬ ‫ف��ران��ك ك � ��اروي‪ ،‬س�ف�ي��ر بلجيكا‬ ‫ب� ��ام � �غ� ��رب‪ ،‬ف� ��ران� ��ك ك� � � � ��اروي‪ ،‬أن‬ ‫اف �ت �ت��اح ه� ��ذه ام ��درس ��ة ي �ت��زام��ن‬ ‫وسنة استثنائية في العاقات‬ ‫ال� � �ث� � �ن � ��ائ� � �ي � ��ة‪ ،‬وذل � � � � ��ك ب �ت �خ �ل �ي��د‬ ‫خ �م �س �ي �ن �ي��ة ال� �ه� �ج ��رة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫ل�ب�ل�ج�ي�ك��ا‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن ه��ذه‬ ‫ام��درس��ة ستكون مفتوحة أم��ام‬ ‫كل الجنسيات‪.‬‬ ‫ه��ذا وسيعمل على تدريس‬ ‫التاميذ امسجلن ف��ي صفوف‬

‫ال� �ب� �ع� �ث ��ة م � ��ا ي� ��زي� ��د ع � ��ن ث��اث��ن‬ ‫أستاذا حاصلن على الشهادات‬ ‫العليا ف��ي ام��دارس البلجيكية‪،‬‬ ‫ف � ��ي ح� � ��ن س� �ي� �ت� �ك� �ل ��ف أس � ��ات � ��ذة‬ ‫مغاربة‪ ،‬تابعن ل��وزارة التربية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ب �ت ��دري ��س ال �ت��ام �ي��ذ‬ ‫م ��واد ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة وال �ت��اري��خ‬ ‫والجغرافيا‪.‬‬ ‫أم � ��ا ب �خ �ص��وص ال �ت��وق �ي��ت‪،‬‬ ‫فإنه يختلف عن ما هو معمول‬ ‫ب��ه ف��ي ام��درس��ة ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ت � �ب � �ت� ��دئ ال � �ح � �ص� ��ص ف � ��ي ت� �م ��ام‬ ‫الساعة الثامنة صباحا وخمسة‬ ‫وع�ش��ري��ن دق�ي�ق��ة‪ ،‬وت�س�ت�م��ر إل��ى‬ ‫غاية الساعة الثالثة بعد الظهر‬ ‫وع � �ش� ��ر دق� � ��ائ� � ��ق‪ .‬ك � �م ��ا ي��رت �ق��ب‬ ‫تخصيص مطعم للتاميذ في‬ ‫عن امكان وذلك من أجل توفير‬ ‫مزيد من امرونة والساسة بن‬ ‫مختلف الحصص‪.‬‬ ‫وعلى خاف ما هو متعارف‬ ‫ع �ل �ي��ك ف ��ي ال �ب �ع �ث��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‪،‬‬ ‫ف � � ��إن ال� �ت� �س� �ج� �ي ��ل ف � ��ي ام� ��درس� ��ة‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة ي �ع �ت �م��د ف �ق��ط ع�ل��ى‬ ‫دراس � � ��ة م �ل��ف ط �ل��ب اال� �ت� �ح ��اق‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك ف �ي �م��ا ي� �خ ��ص ال �ت��ام �ي��ذ‬ ‫ال � � ��ذي � � ��ن ي � � � �ت� � � ��راوح م � �س � �ت ��واه ��م‬ ‫الدراسي ما بن العام اأول من‬ ‫التعليم اأولي والعام اأول من‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ااب �ت��دائ��ي إض��اف��ة إل��ى‬ ‫أبناء اموظفن التابعن للبعثة‬ ‫وهيأة التدريس العاملة بها‪.‬‬

‫أش��اد رش�ي��د بلمختار‪ ،‬وزي��ر ال�ت��رب�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة والتكوين‬ ‫امهني‪ ،‬وسفير ال��واي��ات امتحدة اأميركية ب��ال��رب��اط‪ ،‬دواي��ت‬ ‫بوش‪ ،‬بالحصيلة اإيجابية لبرنامج "إتقان"‪ ،‬الذي يرمي إلى‬ ‫"تحسن التكوين للنهوض بجودة التعليم"‪ .‬وعبر بلمختار‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ه��ام��ش ح�ف��ل ااخ �ت �ت��ام ال��رس �م��ي ل�ب��رن��ام��ج "إت �ق��ان" ال��ذي‬ ‫اس�ت�م��ر ‪ 57‬ش �ه��را‪ ،‬ع��ن ارت �ي��اح��ه لحصيلة ون�ت��ائ��ج ال�ب��رن��ام��ج‪،‬‬ ‫الذي تم إطاقه في إطار شراكة بن الوزارة والوكالة اأميركية‬ ‫للتنمية الدولية‪ ،‬بهدف تحسن جودة التعليم واعتماد مناهج‬ ‫تربوية جديدة‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال��وزي��ر أن اأم��ر يتعلق ب�"عملية ن��اج�ح��ة للغاية‬ ‫اس�ت�ف��اد م�ن�ه��ا اأس��ات��ذة وال�ت��ام�ي��ذ ع�ل��ى ح��د س ��واء‪ ��‬ونتطلع‬ ‫إل��ى توسيعها ف��ي إط��ار ال��رؤي��ة الشمولية ل�ل��وزارة بخصوص‬ ‫تحسن ج��ودة التعليم"‪ .‬وأوض��ح أن خبراء الوكالة اأميركية‬ ‫للتنمية ال��دول�ي��ة أش��رف��وا على تأطير دورات تكوينية لفائدة‬ ‫ام��درس��ن ام�غ��ارب��ة وا سيما ف��ي ام �ج��اات ال�خ��اص��ة بالتقييم‬ ‫والتكنولوجيات الجديدة‪ ،‬مع الحرص على إشراك امؤسسات‬ ‫والهيأة التعليمية والتاميذ‪ ،‬مبرزا تسجيل تحسن ملحوظ‬ ‫في نتائج التاميذ الذين استفادوا من هذا البرنامج‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬عبر السفير اأميركي عن سعادته بامشاركة‬ ‫في حفل اختتام البرنامج وااحتفاء بنتائجه الهامة‪ ،‬مشيدا‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون ال �ب �ن��اء وام �ث �م��ر ب ��ن ال��وك��ال��ة اأم �ي��رك �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال��دول�ي��ة ووزارة ال�ت��رب�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة وال�ح�ص�ي�ل��ة ام�ش�ج�ع��ة لهذا‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج ال� ��ذي ي �ق��وم ع �ل��ى ت�ش�ج�ي��ع م�خ�ت�ل��ف ام �ت��دخ �ل��ن في‬ ‫العملية التعليمية على ااستئناس بالتكنولوجيات الحديثة‬ ‫والتقنيات التربوية من قبيل التعليم اإلكتروني‪.‬‬

‫انطاق العمل على مشروع الدعم التربوي عبر اإنترنت‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة إدم � ��اج ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫امعلومات واات�ص��اات في التعليم (برنامج جيني)‪ ،‬وسعيا‬ ‫ل�ت��وف�ي��ر ف �ض��اء ات اف�ت��راض�ي��ة ل��دع��م ال�ت�ع�ل�م��ات‪ ،‬أع�ط��ت مديرية‬ ‫(برنامج جيني)‪ ،‬انطاقة العمل على مشروع الدعم التربوي‬ ‫ع �ب��ر اإن �ت��رن��ت‪ ،‬وال� ��ذي س �ي �ك��ون ع �ب��ارة ع��ن ب��واب��ة اف�ت��راض�ي��ة‬ ‫تمكن امتعلمات وامتعلمن من تحضير أو مراجعة دروسهم‬ ‫وال�ق�ي��ام بالتقييم ال��ذات��ي بشكل مستمر وح�س��ب حاجياتهم‬ ‫وخ �ص��وص �ي��ات �ه��م ح �ت��ى خ � ��ارج أوق� � ��ات ال � ��دراس � ��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى التحضير ل��ام�ت�ح��ان��ات اإش �ه��ادي��ة ف��ي اأس ��اك ال�ث��اث��ة‪،‬‬ ‫عبر دروس فيديو بتفاعلية متقدمة وم�ح�ت��وى معرفي غني‬ ‫ومتنوع‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا اإط � ��ار‪ ،‬وب �غ �ي��ة إغ �ن ��اء ه ��ذا ال �ف �ض��اء ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‬ ‫وكمرحلة أولية‪ ،‬تفتح مديرية برنامج جيني باب امشاركة من‬ ‫يرغب من اأطر التربوية بمختلف اأساك الدراسية اانخراط‬ ‫ف��ي ه��ذا ال ��ورش ال �ت��رب��وي ال �ه��ام‪ .‬اأط ��ر ال�ت��رب��وي��ة ال �ت��ي سيتم‬ ‫اات �ص��ال ب�ه��ا لتأكيد ان�خ��راط�ه��ا ف��ي م�ش��روع ال��دع��م ال�ت��رب��وي‪،‬‬ ‫سيتم تأطيرهم بشكل ف��ردي م��ن أج��ل إن�ت��اج دروس مصورة‪،‬‬ ‫ستبث احقا عبر بوابة الوزارة‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪200 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫اختتام امهرجان الوطني لأغنية امغربية بوصات غنائية مختلفة‬ ‫شهد الحفل حضور أسماء وازنة داخل الساحة الفنية امغربية والعربية < كرم خاله الفنان أحمد العلوي بالعود الذهبي‬

‫صورة للفنانن محمود اإدريسي وأحمد العلوي‬ ‫سا‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫احتضنت مدينة سا يوم السبت‬ ‫اماضي‪ ،‬حفل اختتام الدورة السابعة‬ ‫ع �ش��ر ل �ل �م �ه��رج��ان ال��وط �ن��ي ل��أغ�ن�ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة دورة ال � ��راح � ��ل م�ص�ط�ف��ى‬ ‫البغدادي‪ ،‬وذلك بسينما هوليود‪.‬‬ ‫شهد الحفل حضور أسماء فنية‬ ‫وازن��ة داخ��ل الساحة الفنية العربية‪،‬‬ ‫م��ن بينهم مسعد ف��دى رئ�ي��س اتحاد‬ ‫ال �ف �ن��ان��ن ال� �ع ��رب‪ ،‬وح �س��ن ال�خ�ط�ي��ب‬ ‫اأمن العام امساعد‪ ،‬وامطربة الشابة‬ ‫م��ري��م ف� �خ ��ري‪ ،‬وأس� �م ��اء أخ � ��رى فنية‬ ‫مهمة‪ ،‬باإضافة إل��ى الفنان امغربي‬ ‫محمد الغاوي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ف�ن��ان م�ح�م��ود اإدري �س��ي‬ ‫اأمن العام للنقابة الحرة للموسيقن‬ ‫ام �غ��ارب��ة‪ ،‬ورئ �ي��س ام�ه��رج��ان الوطني‬ ‫لأغنية امغربية‪ ،‬أثناء بداية الحفل‬ ‫"اع � �ت � �م� ��دن� ��ا ف � ��ي ه � � ��ذه ال� � � � � ��دورة ع �ل��ى‬ ‫ت �ش �ج �ي��ع ال� �ش� �ب ��اب ام �ف �ع �م��ن ب �ط��اق��ة‬ ‫قوية وموهبة كبيرة‪ ،‬كما ارتأينا أن‬ ‫يكون ه��ذا امهرجان شبابي مائة في‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬وأن�ج��زن��ا لهم م�ب��ارت��ن اأول��ى‬ ‫ف��ي اأغ�ن�ي��ة ال�ع�ص��ري��ة‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة في‬

‫الفنان محمد رضى (تصوير حمزة مؤمن)‬

‫اأغنية الشبابية"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ال � �س � �ي� ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬أض � ��اف‬ ‫الفنان محمود اإدري �س��ي‪" :‬م��ن ع��ادة‬ ‫امهرجان أن نكرم فيه ملحنا أو مطربا‬ ‫أو موسيقيا كبيرا‪ ،‬وف��ي ه��ذه ال��دورة‬ ‫اخترنا أن يكون التكريم م��ن نصيب‬ ‫ملحن كبير‪ ،‬ذي العديد من اانجازات‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة ام� �م� �ي ��زة م � �س� ��اره اإب � ��داع � ��ي‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي ي �س �ت �ح��ق أن ي� �ت ��وج ب��ال �ع��ود‬ ‫ال��ذه �ب��ي‪ .‬ف��ال�ح�ف��ل ي��زخ��ر بمجموعة‬ ‫م ��ن ال �ف �ن��ان��ن ال ��ذي ��ن ق ��دم ��وا م ��ن أج��ل‬ ‫ل �ق��اء ج �م �ه��وره��م ب�ح�ل��ة م��ن أغ��ان�ي�ه��م‬ ‫الجميلة‪ ،‬كما أن ام�ه��رج��ان يحتضن‬ ‫ضيفة ش��رف من اأردن الفنانة مريم‬ ‫فخري التي لم تفوت فرصة امشاركة‬ ‫ف��ي ه��ذا ام�ه��رج��ان ال��ذي يضم العديد‬ ‫م��ن اأس �م��اء ام��رم��وق��ة داخ ��ل الساحة‬ ‫الفنية"‪.‬‬ ‫افتتح الحفل بمعزوفات طربية‬ ‫من طرف فرقة "النجوم" برئاسة أحمد‬ ‫ام�ح�ج��ور‪ ،‬ث��م تلتها وص ��ات غنائية‬ ‫م ��ن ال� �ت ��راث ام �غ��رب��ي اأص� �ي ��ل‪ ،‬أداه ��ا‬ ‫الفنان الشاب هشام صبري‪.‬‬ ‫وأب � �ه� ��ج ام � �ط� ��رب ال � �ش� ��اب م�ح�م��د‬ ‫رض� ��ى م �س��ام��ع ج �م �ه��ور م��دي �ن��ة سا‬

‫بأغنيتن من ألبوماته الغنائية التي‬ ‫ع ��رف ��ت إق� �ب ��اا ك �ب �ي��را وح �ق �ق��ت ن�س��ب‬ ‫استماع جد عالية‪ ،‬حيث تألق في أداء‬ ‫أغنيتيه "ق�ب��اي��ل ال �ص �ح��راء" و"ن ��اري‬ ‫ناري" التي أعجبت جل الحضور ولم‬ ‫ينته من حرارة التصفيقات والهتافات‬ ‫امشجعة وامحفزة‪.‬‬ ‫وح � �ص� ��ل ال � �ف � �ن� ��ان ع� �ل ��ى ش� �ه ��ادة‬ ‫ت �ق��دي��ري��ة م �ق��دم��ة م ��ن ط� ��رف ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫ال�ح��رة للموسيقين ام�غ��ارب��ة‪ ،‬الشيء‬ ‫ال ��ذي أس �ع��ده إذ ق ��ال‪" :‬أن ��ا ج��د سعيد‬ ‫مشاركتي في ه��ذه ال��دورة للمهرجان‬ ‫الوطني لأغنية امغربية‪ ،‬الذي يضم‬ ‫جمهورا راقيا وجميا وتنظيما في‬ ‫ام �س �ت��وى‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى اح�ت�ض��ان��ه‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن أس� ��ات� ��ذة ال� �ف ��ن‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫أم��ر يشرف ام�ه��رج��ان‪ ،‬أنهم يعملون‬ ‫جاهدين على تشجيع ودعم الشباب"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ال � �س � �ي� ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬أض � ��اف‬ ‫ال � �ف � �ن ��ان م �ح �م ��د رض� � ��ى "م � �م� ��ن ج ��دا‬ ‫للنقابة الحرة للموسيقين على هذه‬ ‫الشهادة التقديرية امضافة إلى مكتبة‬ ‫الشهادات التي نلتها‪ ،‬خصوصا من‬ ‫ط��رف �ه��م‪ ،‬وك �ن��ت ح ��اض ��را م �ع �ه��م رغ��م‬ ‫انشغالي بتجهيز ألبوماتي الغنائية‬

‫الفنانة رشيدة طال رفقة محمد الغاوي أثناء تكريمها‬ ‫وسفري من أجل تصوير فيديو كليب‬ ‫أغنيتي الجديدة‪ ،‬إا أنني أجد دائما‬ ‫ال��وق��ت م�ن�ح��ه ل �ه��م‪ ،‬وذل ��ك ام�ت�ن��ان��ا ما‬ ‫قدموه لي من مساعدة ودعم في بداية‬ ‫مشواري الفني"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أخ��رى‪ ،‬تألقت الفنانة‬ ‫رشيدة طال في مجموعة من أغانيها‬ ‫من التراث الحساني امميز‪ ،‬وحصلت‬ ‫بدورها على شهادة تقديرية من طرف‬ ‫النقابة ال�ح��رة للموسيقن ام�غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫اعترافا بمجهوداتها وإبداعاتها في‬ ‫امجال الفني‪.‬‬ ‫كما تألق ام�ط��رب م��راد البوريقي‬ ‫ع� �ل ��ى خ �ش �ب ��ة س �ي �ن �م��ا "ه� ��ول � �ي� ��وود"‬ ‫بمجموعة م��ن أغانيه ال�ج��دي��دة‪ ،‬التي‬ ‫ل �ق �ي��ت إع � �ج� ��اب وت� �ف ��اع ��ل ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ال � � �س� � ��اوي ال � � � ��ذي ل � ��م ي � �ف� ��وت ف ��رص ��ة‬ ‫مشاهدته وأخذ صور تذكارية معه‪.‬‬ ‫وتوج في اختتام الدورة السابعة‬ ‫ع�ش��ر م��ن م�ه��رج��ان اأغ�ن�ي��ة امغربية‪،‬‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة م� � ��ن ال � �ش � �ب� ��اب ام� �ب ��دع ��ن‬ ‫وامشاركن فيها‪ .‬ففي صنف اأغنية‬ ‫العصرية‪ ،‬كانت الجائزة اأولى أغنية‬ ‫"أع � ��ز ال� �ن ��اس" م ��ن ك �ل �م��ات ع�ت�ي�ق��ة بن‬ ‫زي��دان‪ ،‬وألحان محمد شريف‪ ،‬وغناء‬

‫ح �ن��ان أح �م ��د‪ ،‬أم ��ا ال �ج��ائ��زة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫ذه�ب��ت إل��ى أغ�ن�ي��ة "ه�ج��رن��ي ال�غ��ال��ي"‪،‬‬ ‫من كلمات جميلة لحلو وألحان حسن‬ ‫مستعان وغناء محمد الزائر‪ ،‬في حن‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ال �ج��ائ��زة ال �ث��ال �ث��ة‪ ،‬م ��ن نصيب‬ ‫أغ �ن �ي��ة "ش �ه ��ور وس� �ن ��ن"‪ ،‬م ��ن ك�ل�م��ات‬ ‫وألحان محمود فريطس‪ ،‬وغناء قمر‪.‬‬ ‫أما في صنف اموجة الجديدة أو‬ ‫اأغ�ن�ي��ة ال�ش�ب��اب�ي��ة‪ ،‬ف��ال�ج��ائ��زة اأول��ى‬ ‫ك ��ان ��ت م ��ن ن �ص �ي��ب أغ �ن �ي��ة "ش� ��خ شخ‬ ‫شن" من كلمات وألحان محمد أفسي‪،‬‬ ‫وغ �ن ��اء ت��وف �ي��ق ف ��اخ ��ر‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ح ��ازت‬ ‫ال �ج��ائ��زة ال�ث��ان�ي��ة أغ�ن�ي��ة "ن� �ظ ��رة"‪ ،‬من‬ ‫كلمات وأل �ح��ان وغ�ن��اء توفيق فاخر‪،‬‬ ‫أما الجائزة الثالثة‪ ،‬فكانت من نصيب‬ ‫أغ�ن�ي��ة "م �ن��اض��ل" م��ن ك�ل�م��ات وأل �ح��ان‬ ‫وغناء أنور‪.‬‬ ‫واختتم حفل الدورة السابعة عشر‬ ‫للمهرجان الوطني لأغنية امغربية‪،‬‬ ‫ال��ذي اختاروا له شعار "الفن النظيف‬ ‫من أجل بيئة نظيفة"‪ ،‬بأغاني طربية‬ ‫مقدمة من طرف الفنانة اأردنية مريم‬ ‫ف�خ��ري ال�ت��ي ك��رم��ت ب�ش�ه��ادة تقديرية‬ ‫ع��رب��ون��ا ع��ن م�ج�ه��ودات�ه��ا ال�ق�ي�م��ة في‬ ‫سماء الفن والطرب‪.‬‬

‫تتلقى رش�ي��دة دات��ي وزي ��رة العدل‬ ‫الفرنسية السابقة ورئيسة الدائرة‬ ‫ال�س��اب�ع��ة ف��ي ب��اري��س‪ ،‬ت��دري�ب��ات‬ ‫ري � ��اض� � �ي � ��ة ع � �ل� ��ى ي� � ��د "ف � ��ران � ��ك‬ ‫ب��وت �ي �ج��ان" ب �ط��ل ف��رن �س��ا في‬ ‫ام ��اك �م ��ة‪ ،‬م ��ن أج� ��ل ال�ح �ف��اظ‬ ‫على لياقتها البدنية ولتعلم‬ ‫كيفية الدفاع على نفسها‪.‬‬ ‫دات� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫س � �ي� ��اس � �ي� ��ة ف� ��رن � �س � �ي� ��ة م� ��ن‬ ‫أص� � � � � � ��ل م � � � � � � �غ� � � � � � ��ارب� � � � � � ��ي‪ ،‬م � ��ن‬ ‫أب م � � �غ� � ��رب� � ��ي وأم ج� � ��زائ� � ��ري� � ��ة‪.‬‬ ‫تعتبر أول ام��رأة من أصل عربي‬ ‫تتولى حقيبة وزارية في الحكومة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬كما تصفها بعض اأوساط‬ ‫اإعامية بامرأة الحديدية‪.‬‬ ‫ك ��رم ��ت‪ ،‬أخ� �ي ��را‪ ،‬ال �ف �ن��ان��ة ف��اط�م��ة‬ ‫ب � � ��وج � � ��و ع� � �ل � ��ى ه � � ��ام � � ��ش ال � �ل � �ق� ��اء‬ ‫التواصلي ال��ذي نظمته جمعية‬ ‫ملتقى حوار في الرياضة حول‬ ‫مهرجان فاس الدولي للفيلم‬ ‫ال��ري��اض��ي ال ��ذي احتضنته‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬مدينة فاس‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن‬ ‫ف��اط �م��ة ب ��وج ��و م ��ن م��وال �ي��د‬ ‫مدينة القنيطرة‪ ،‬قدمت عددا‬ ‫كبيرا م��ن اأع �م��ال الفنية من‬ ‫أف� ��ام س�ي�ن�م��ائ�ي��ة وم�س�ل�س��ات‬ ‫تلفزيونية‪ ،‬إضافة إلى مسرحيات‬ ‫م �م �ي��زة ن ��ال ��ت إع� �ج ��اب ال �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫متتبعيها‪.‬‬ ‫"م � �ن � ��زل‬ ‫م��ن ب��ن أع�م��ال�ه��ا ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬م�س��رح�ي��ات مثل‬ ‫الدمية"‪ ،‬و"رجل لرجل"‪ ،‬وسلسات تلفزيونية مثل "من دار لدار"‪،‬‬ ‫و"امصابون"‪ ،‬و"حب ام��زاح"‪ ،‬وأعمال أخرى مميزة نالت إعجاب‬ ‫وتقدير امشاهدين‪.‬‬ ‫اح�ت�ف��ل أم ��س (ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ال�ش��اب‬ ‫ربيع بالفقيه بعيد مياده التاسع‬ ‫وال �ع �ش��ري��ن ف ��ي أج� � ��واء بهيجة‬ ‫رفقه عدد من أصدقائه‪.‬‬ ‫وكتب ربيع على صفحته‬ ‫بموقع التواصل ااجتماعي‬ ‫"فيس ب��وك"‪ ،‬أن��ه ج��د سعيد‬ ‫برسائل التهاني التي تلقاها‬ ‫بمناسبة ذكرى عيد مياده‪،‬‬ ‫ك �م��ا ك �ت��ب أن أح� �س ��ن ه��دي��ة‬ ‫تلقاها في هذه امناسبة هي‬ ‫ابتسامة من ابنه رياض‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذه امناسبة السعيدة‬ ‫ن�ت�م�ن��ى ل �ل �ش��اب رب �ي��ع ح �ي��اة مليئة‬ ‫بالسعادة والهناء‪ ،‬والنجاح في حياته‬ ‫الشخصية وامهنية ‪.‬‬

‫اختتام فعاليات مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب‬ ‫مكناس‪ :‬محمد بها‬ ‫اختتمت‪ ،‬اأحد اماضي‪ ،‬فعاليات‬ ‫ال� � � ��دورة ال ��راب� �ع ��ة م� �ه ��رج ��ان م �ك �ن��اس‬ ‫الدولي لسينما الشباب‪ ،‬وذلك بحفل‬ ‫ااخ�ت�ت��ام ال ��ذي أع�ل��ن ف�ي��ه ع��ن ج��وائ��ز‬ ‫امسابقة الرسمية لهذه الدورة‪.‬‬ ‫وهكذا فاز فيلم امخرج التونسي‬ ‫وس� �ي ��م ال� �ق ��رب ��ي "أزه � � � ��ار ت �ي��وي �ل �ي��ت"‬ ‫بالجائزة الكبرى للمسابقة الدولية‪،‬‬ ‫كما فاز الفيلم نفسه بجائزة اإخراج‬ ‫وج � ��ائ � ��زة دون ك � �ي � �ش� ��وط‪ ،‬ف � ��ي ح��ن‬ ‫ف ��از ف�ي�ل��م ام �خ��رج ام �غ��رب��ي ال�ت�ه��ام��ي‬ ‫بورخيص "م� ��راي� ��ا" بجائزة لجنة‬ ‫التحكيم الخاصة وجائزة السيناريو‪.‬‬ ‫أم��ا ج��ائ��زة م�ك�ن��اس ل��إب��داع فقد‬

‫فاز بها الفيلم الوثائقي "فن ا يطاق"‬ ‫من إخراج إدريس السادني‪.‬‬ ‫وم � �ع � �ل� ��وم أن ج � ��ائ � ��زة م �ك �ن��اس‬ ‫لإبداع‪ ،‬تمنح أفضل فيلم من أفام‬ ‫ام �س��اب �ق��ة ام �ح �ل �ي��ة ال �خ��اص��ة ب�ش�ب��اب‬ ‫مكناس‪ ،‬وقد شاركت في هذه امسابقة‬ ‫إل � ��ى ج ��ان ��ب ال �ف �ي �ل��م ال� �ف ��ائ ��ز اأف � ��ام‬ ‫التالية‪" :‬ض�ح��اي��ا" محمد ل�ع��ري��ف‪ ،‬و‬ ‫"ال �ت ��وب ��ة" ل�س�ع�ي��د ش ��ون ��وح و"ب �ي��ض‬ ‫وك�ح��ل" لنبيل أق��دار و"اأخ ��وة" لعبد‬ ‫ال� � �ق � ��ادر ت � �ب� ��اع‪ ،‬و"ب � � � � � ��راءة" ل �ي��وس��ف‬ ‫ال�ط��وي��ل و"دائ� ��رة" محمد اه��ي و"م��ع‬ ‫إيقاع الطبيعة "أنوار آيت رحو‪.‬‬ ‫أم � ��ا اأف� � � ��ام اأخ� � � ��رى ام� �ش ��ارك ��ة‬ ‫ف ��ي ام �س��اب �ق��ة ال ��دول� �ي ��ة (ال��رس �م �ي��ة)‬ ‫ف�ه��ي‪" :‬ال �ل��وح��ة" للمصطفى فرماتي‬

‫و"ل�ي�ل�ت�ه��ن" ل �ن��اري �م��ان ي��ام�ن��ة فاقير‬ ‫و "ع� ��زرائ � �ي� ��ل ف� ��ي ام � ��وع � ��د" ل �ه �ش��ام‬ ‫ال �غ��اف��ول��ي و"ان �ف �ص��ام ال � ��روح" لعبد‬ ‫ال � �ق� ��دوس ح �س �ي��ب ال �ع �ل ��وي و"ح� ��ب‪،‬‬ ‫رق � ��ص‪ ،‬م ��واج� �ه ��ة" إدري� � ��س ص ��واب‬ ‫و"ص� ��رخ� ��ة ب �ل �ع �م ��ان" ل �ج �ن ��ان ف��ات��ن‬ ‫م� � �ح� � �م � ��دي و"ف� � � � � � ��اب� � � � � � ��واري" ل � � ��دال‬ ‫الطنطاوي العراقي و"صدى" أنيس‬ ‫ال�ك��وه��ن و"س��ال��ة" للمعتصم بالله‬ ‫ب �ن �ه��اش��م (م � ��ن ام � �غ � ��رب) و"دوران"‬ ‫لوسيم و"ال��رج��ل ال��ذي صنع فيلما"‬ ‫أح�م��د إب��راه�ي��م أح�م��د (م��ن س��وري��ا)‬ ‫و"ال� �ف ��رص ��ة اأخ � �ي� ��رة" ل �ل �م��اه��ي ب�ن��ا‬ ‫و"ض �م �ي��ر" ل �ف��ؤاد ت�ي�ش��وك��ت و"بقلب‬ ‫م � �ف � �ت� ��وح " أي � � �ك � � ��ورو ك � ��وس � ��و (م� ��ن‬ ‫فرنسا)‪.‬‬

‫وف� ��ي م ��ا ي �خ��ص ام �ش ��ارك ��ن في‬ ‫ج� ��ائ� ��زة اإب � � � ��داع ال� �خ ��اص ��ة ب �ش �ب��اب‬ ‫م �ك �ن��اس‪ ،‬ق ��ال ع �ب��د ال� �ق ��ادر ال�ت�ب��اع��ي‬ ‫إن �ه��ا أول م �ش��ارك��ة ل��ه ف��ي م�ه��رج��ان‬ ‫م �ك �ن��اس ال ��دول ��ي ل�س�ي�ن�م��ا ال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه شارك بفيلم "اأخوة"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال �ت �ب��اع��ي ف��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫خ � ��اص‪ ،‬ق��ائ��ا "ف �ع��ال �ي��ات ام �ه��رج��ان‬ ‫م ��رت ف��ي أج� ��واء ج �ي��دة‪ ،‬وأت �م �ن��ى أن‬ ‫تكون الدورات امقبلة أفضل"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ام � �ش� ��ارك ال � �ش� ��اب ق��ائ��ا‬ ‫"بالنسبة إل��ى الفرصة التي أتيحت‬ ‫لنا للمشاركة ف��ي مهرجان مكناس‬ ‫لسينما الشباب‪ ،‬أظ��ن أنها مناسبة‬ ‫إع � �ط� ��اء ال� �ف ��رص ��ة ل �ل �ش �ب��اب إب � ��راز‬ ‫ق ��درات� �ه ��م وص� �ق ��ل م ��واه �ب �ه ��م‪ ،‬وه��ي‬

‫كذلك مناسبة لتشجيعهم على بذل‬ ‫امزيد من العطاء في مجال التمثيل‬ ‫واإخ � ��راج وه ��ذا سينعكس إي�ج��اب��ا‬ ‫على الساحة الفنية في بادنا"‪.‬‬ ‫وخ� � �ت � ��م ع � �ب� ��د ال� � � �ق � � ��ادر ال� �ت� �ب ��اع‬ ‫تصريحه قائا‪" :‬يمكنني القول إنني‬ ‫استفدت رفقة امشاركن من مهرجان‬ ‫م �ك �ن��اس ال ��دول ��ي ل�س�ي�ن�م��ا ال �ش �ب��اب‬ ‫سواء عبر امشاركة والتقاء بفنانن‬ ‫وم�ش��ارك��ن وت��اق��ح اأف �ك��ار وع��رض‬ ‫مواهبنا أمام لجنة التحكيم‪ ،‬وكذلك‬ ‫الجمهور والشأن نفسه بالنسبة إلى‬ ‫ااس �ت �ف��ادة م��ن دورات تكوينية في‬ ‫م �ج��ال ال�س�ي�ن�م��ا‪ ،‬ون�ت�م�ن��ى أن تكون‬ ‫ه� ��ذه ال � � ��دورة ب ��داي ��ة م �ش��ارك �ت �ن��ا ف��ي‬ ‫مهرجانات أخرى"‪.‬‬

‫رشيد الوالي‪ :‬صاحب جميع اأدوار الفنية‬

‫رشيد الوالي رفقة زوجته ابتسام وأبنائه آدام وسليم (خاص)‬

‫رشيد الوالي رفقة أخيه هشام (خاص)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي�ش�ت�غ��ل ح��ال�ي��ا ال �ف �ن��ان رش�ي��د‬ ‫ال� ��وال� ��ي ع �ل��ى ت �ص��وي��ر ع �م��ل ف�ن��ي‬ ‫جديد‪ ،‬يسعى من خاله إلى تقديم‬ ‫عمل جميل ومتكامل‪ ،‬ينال إعجاب‬ ‫ج �م �ه��وره ال �ع��ري��ض‪ ،‬ال� ��ذي ل�ط��ام��ا‬ ‫أح �ب��ه ودع �م ��ه ف ��ي م �س ��اره ال��زاخ��ر‬ ‫بالعطاء الفني‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن الفنان رشيد‬ ‫الوالي من مواليد شهر أبريل عام‬ ‫‪ 1965‬م �ت��زوج ول��دي��ه ول ��دان سليم‬ ‫وأدم‪ .‬ف�ه��و ممثل وم �خ��رج وم�ق��دم‬ ‫ب ��رام ��ج عربية ومغربية‪ ،‬ت��رع��رع‬ ‫داخل أسرة محافظة وعاشقة للفن‬ ‫ام �غ��رب��ي اأص� �ي ��ل‪ ،‬إذ ان �ت �ق��ل حب‬ ‫الفن إل��ى أخيه هشام ال��وال��ي الذي‬ ‫عشق بدوره الدخول إلى عالم الفن‬ ‫الزاخر باأسماء وامواهب امميزة‪.‬‬ ‫ب� � ��دأ رش � �ي� ��د ال� ��ول� ��ي م �س �ي��رت��ه‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة وام� �س ��رح� �ي ��ة ع � ��ام ‪،1983‬‬ ‫وت � �ل � �ق ��ى دروس � � � � ��ه ت � �ح ��ت إش � � ��راف‬ ‫اأس �ت��اذ ع �ب��اس إب��راه �ي��م بمسرح‬

‫م �ح �م��د ال� �خ ��ام ��س‪ .‬وب� �ع ��د أرب �ع��ة‬ ‫أع � ��وام م ��ن ال �ت �ك��وي��ن وااش �ت �غ��ال‬ ‫الجاد‪ ،‬كون رفقة أستاذه محترف‬ ‫ال �ف��ن ام �س��رح��ي‪ ،‬وأن� �ج ��زا حينها‬ ‫مجموعة من امسرحيات العامية‬ ‫وال � �ع ��رب � �ي ��ة وام � �غ ��رب � �ي ��ة م��ؤل �ف��ن‬ ‫م �غ��ارب��ة أب ��رزه ��م ال �ف �ن��ان ال�ط�ي��ب‬ ‫ل �ع �ل��ج وال� �ص� �ح ��اف ��ي ع� �ب ��د ل�ك�ب�ي��ر‬ ‫بنبيش‪ ،‬ومن ثمة كانت اانطاقة‬ ‫ن �ح��و ع��ال��م ال �ف��ن وال� �ش� �ه ��رة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت �ح �ق �ق��ت ب �ف �ض��ل ت� ��وال� ��ي خ� �ب ��رات‬ ‫ال �ف �ن��ان رش �ي ��د ال� ��وال� ��ي‪ ،‬وت �ع ��ددت‬ ‫ت �ج��ارب��ه واش �ت �غ��ال��ه م��ع م�خ��رج��ن‬ ‫م��رم��وق��ن داخ � ��ل ال �س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫كعبد الواحد عوزري وجمال الدين‬

‫الدخيسي‪.‬‬ ‫ت�ج��رب��ة ال�ف�ن��ان رش�ي��د ل��م تنته‬ ‫في امسرح فقط‪ ،‬بل كانت له فرصة‬ ‫ااش �ت �غ��ال ف��ي أع �م��ال ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫وسينمائية‪ ،‬ويعد مسلسل "ظال‬ ‫ام��اض��ي" ل�ل�م�خ��رج محمد عاطفي‬ ‫أولى أدواره التلفزيونية‪ ،‬ثم تاها‬ ‫م �س �ل �س��ل "ح � ��وت ال� �ب ��ر" م�خ��رج�ت��ه‬ ‫ف��ري��دة ب��ورق�ي��ة ال ��ذي ل�ق��ي إعجابا‬ ‫وإقباا من طرف الجمهور امشاهد‪،‬‬ ‫إل ��ى أن ط��ل ال �ف �ن��ان ع�ل��ى ج�م�ه��وره‬ ‫ف��ي أول ��ى أدواره السينمائية في‬ ‫ش��ري��ط "ح� ��ب ف ��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء"‬ ‫ل �ع �ب��د ال� �ق ��ادر ل �ق �ط��ع‪ ،‬ال � ��ذي خ��ول��ه‬ ‫ن � �ي� ��ل دور رئ � �ي � �س� ��ي ف� � ��ي ال �ف �ي �ل��م‬

‫رشيد الوالي رفقة ثريا جبران (خاص)‬

‫السينمائي "سارق اأحام" لحكيم‬ ‫ال �ن��وري‪ ،‬ون ��ال ع�ن��ه ج��ائ��زة أحسن‬ ‫ث ��ان ��ي دور رج� ��ال� ��ي ب �م �ه��رج��ان‬ ‫ال� �س� �ي� �ن� �م ��ا ال� ��وط � �ن � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫ط � � �ن � � �ج� � ��ة‪ ،‬ث � � � ��م ث� �ل� �ت� �ه ��ا‬ ‫مجموعة م��ن اأعمال‬ ‫ال� �ف� �ن� �ي ��ة ال� �ن ��اج� �ح ��ة‪،‬‬ ‫م �ث��ل "ك� �ي ��د ال �ن �س��ا"‬ ‫ل �ف��ري��دة ب �ل �ي��ازي��د‪،‬‬ ‫و"م � � � � � � �ك � � � � � � �ت� � � � � � ��وب"‬ ‫ل� �ن� �ب� �ي ��ل ع � �ي� ��وش‪،‬‬ ‫و"ع � � � � � � �ب� � � � � � ��روا ف ��ي‬ ‫ص�م��ت"‪ ،‬و"مصير‬ ‫ام� � ��رأة"‪ ،‬وال�ش��ري��ط‬ ‫ال� �ك ��وم� �ي ��دي "ف �ي �ه��ا‬ ‫ام� �ل ��ح وال� �س� �ك ��ر وم��ا‬ ‫بغاتش تموت" لحكيم‬ ‫ال� � � � �ن � � � ��وري‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة‬ ‫إل��ى أع�م��ال فنية أخ��رى مع‬ ‫ام� �خ ��رج م �ح �م��د إس �م��اع �ي��ل م�ث��ل‬ ‫"وبعد" و"ع��ال القلدة" و"وداع��ا يا‬ ‫أم�ه��ات" ومخرجن آخ��ري��ن كحسن‬ ‫ب �ن �ج �ل��ون وم �ص �ط �ف��ى ال � ��درق � ��اوي‬ ‫وم� �ح� �م ��د ع� �ب ��د ال� ��رح � �م� ��ن ال � �ت� ��ازي‬ ‫وم �ج �ي��د ال��رش �ي��ش م��ن خ ��ال فيلم‬ ‫"اأج� �ن� �ح ��ة ام� �ن� �ك� �س ��رة" ال� � ��ذي ف ��از‬ ‫بجائزة أحسن فيلم عربي بدمشق‪.‬‬ ‫وب� � � �ع � � ��د ع � � �ش � ��ري � ��ن س � � �ن � ��ة م ��ن‬ ‫التجربة الفنية‪ ،‬انتقل رشيد خلف‬ ‫الكاميرا وأخرج أول شريط قصير‬

‫ب �ع �ن��وان "ن �ي �ن��ي ي��ا م��وم��و" وال ��ذي‬ ‫فاز بجوائز مهمة‪ ،‬بعد ذلك أسس‬ ‫ش��رك��ة إن �ت ��اج "ك��اب��رودي �ك �س��ون"‪،‬‬ ‫وأن�ج��ز م��ن خالها أشرطة‬ ‫قصيرة مثل "ام��رح��وم"‪،‬‬ ‫و"ال� � � ��ذب� � � ��اب� � � ��ة وأن � � � � ��ا"‪،‬‬ ‫و"ال � �ف � �ج ��ر"‪ ،‬وف�ي�ل�م��ه‬ ‫اأخير "يما" ‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ل �ل �ف �ن��ان‬ ‫رش � � � �ي� � � ��د ال� � � ��وال� � � ��ي‬ ‫ت� � � �ج � � ��ارب ع � ��دي � ��دة‬ ‫ك � � �م � � �ق� � ��دم ب� � ��رام� � ��ج‬ ‫م �م �ي��ز‪ ،‬م ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج ال �ع��رب��ي‬ ‫"م � � � � � � � � � ��ن س� � � �ي � � ��رب � � ��ح‬ ‫ام� � � �ل� � � �ي � � ��ون"‪ ،‬و"ال� � � � ��ة‬ ‫لعروسة"‪.‬‬ ‫ح ��از رش �ي��د ال �ع��دي��د‬ ‫م � � ��ن ال� � � �ج � � ��وائ � � ��ز أب � � ��رزه � � ��ا‪،‬‬ ‫الجائزة الذهبية الكبري عن فيلمه‬ ‫القصير "أنا والذبابة" في امهرجان‬ ‫ال �ع��ام��ي ل�ل�ف�ي�ل��م ب��أذرب �ي �ج��ان‪ ،‬كما‬ ‫ن��ال ال��وش��اح اأح�م��ر‪ ،‬وع��ن سفيرا‬ ‫للنوايا الحسنة من ط��رف برنامج‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة اإن �م��ائ��ي م�ك��اف�ح��ة‬ ‫اإي ��دز ع��ام ‪ ،2005‬ك�م��ا ن��ال ج��ائ��زة‬ ‫أحسن فيلم قصير عن فيلمه "نيني‬ ‫ي��ا م��وم��و" ف��ي م�ه��رج��ان "فيستيل"‬ ‫‪ ،2005‬باإضافة إلى جوائز أخرى‬ ‫قيمة‪.‬‬

‫احتفلت مساء السبت اماضي‬ ‫أس��رت��ي م�ج��دي والعفو بحفل‬ ‫خ� �ط� �ب ��ة ن� �ج� �ل� �ي� �ه� �م ��ا م �ح �م��د‬ ‫م� �ج ��دي وف ��اط� �م ��ة ال� ��زه� ��راء‬ ‫العفو‪ ،‬التي تمت في أجواء‬ ‫ب� �ه� �ي� �ج ��ة ف� � ��ي ال� �ع ��اص� �م ��ة‬ ‫العلمية فاس‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذه ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫ال� �س� �ع� �ي ��دة‪ ،‬ن� �ت� �ق ��دم ب��أح��ر‬ ‫ال � � �ت � � �ه� � ��ان� � ��ي ل � �ل � �ع� ��روس� ��ن‬ ‫وت� �م� �ن� �ي ��ات� �ن ��ا ل � �ه� ��م ب �ح �ي��اة‬ ‫س �ع �ي��دة وأن ُي� ��رزق� ��وا ب��ذري��ة‬ ‫صالحة‪.‬‬

‫نشرنا ف��ي ع��دد أم��س (ال�ث��اث��اء) ف��ي صفحة "الحياة اليومية" م��ادة‬ ‫ح��ول "ه �ي��أة اإن �ص��اف وام �ص��ال �ح��ة"‪ ،‬ف��ي زاوي ��ة "خ��دم��ات إداري � ��ة"‪ .‬وم��ن‬ ‫الواضح‪ ،‬أن اأمر يتعلق بخطأ مهني‪ ،‬إذ ا عاقة لتلك الهيأة التي أنهت‬ ‫عملها منذ فترة طويلة بأية خدمات إدارية‪ .‬نعتذر للقراء على هذا الخطأ‪.‬‬

‫توفي بمدينة تزنيت‪ ،‬ي��وم السبت ام��اض��ي‪ ،‬العربي ش��ام��ور عن‬ ‫عمر يناهز مائة سنة‪ ،‬وكانت زوجته توفيت قبل ذلك بسنتن‪ ،‬وتأثر‬ ‫كثيرً برحيلها‪ ،‬ومنذ ستة أشهر ك��ان يقول إن وق��ت رحيله قد أزف‪.‬‬ ‫وكان يأمر من حن إلى آخر بتقديم وجبة غذائية صدقة مقدمة لفائدة‬ ‫طاب امسجد‪ .‬كان يسأل دائما إن كان ابنه قد استعد مأدبة العزاء‪،‬‬ ‫ويطالبه أن يشتري الثور‪ .‬وك��ان الراحل العربي شامور حافظ على‬ ‫سمعه وبصره حتى آخر لحظة‪ ،‬وحرص على الصاة في وقتها‪ ،‬وكان‬ ‫مستعدا للرحيل‪ ،‬وكثيرً ما طلب من أهله أا يحزنوا عليه إذا توفي‪.‬‬ ‫لم يكن لديه أي قلق من اموت‪ ،‬وظل يردد أمام أهله "إن رحلت عليكم‬ ‫بالفرحة والشاي"‪ .‬وبعد رحيله أقيمت له جنازة مهيبة حيث دفن في‬ ‫"آيت إبراهيم يوسف برسموكة" في إقليم مدينة تزنيت‪ .‬تغمده الله‬ ‫بواسع رحمته‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪04:31‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:30‬‬

‫العصر‬

‫‪17:10‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:34‬‬

‫العشاء‬

‫‪22:05‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫«وم هوف» رجل ثلجي يقاوم أدنى درجات احرارة بعقله‬ ‫أثبت الهولندي "ويم هوف"‪،‬‬ ‫ال� � �ب � ��ال � ��غ م� � ��ن ال � �ع � �م� ��ر ‪ 52‬س� �ن ��ة‪،‬‬ ‫ب��أن��ه "رج � ��ل ال �ث �ل��ج" ب �ك��ل ج� ��دارة‬ ‫واس � �ت � �ح � �ق � ��اق‪ ،‬ب � �ع� ��د أن أص� �ب ��ح‬ ‫صاحب الرقم العامي لثمان مرات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة ف��ي ال �ق��درة ع�ل��ى تحمل‬ ‫درج � ��ة ال � �ح ��رارة م ��ا دون ال�ص�ف��ر‬ ‫ام�ئ��وي‪ ،‬يحتفظ وي��م بعدة صور‬ ‫له منذ ‪ 2008‬خ��ال مشاركته في‬

‫إحدى امسابقات وقد حطم الرقم‬ ‫القياسي بمكوثه مدة ساعة و‪13‬‬ ‫دق �ي �ق��ة و‪ 48‬ث��ان �ي��ة م �غ �م��ورا ف��ي‬ ‫حمام من الثلج‪.‬‬ ‫منذ ‪ 25‬عاما و"وي��م" يمارس‬ ‫ري ��اض ��ة ال �ي��وغ��ا ف ��ي ال �ث �ل��ج دون‬ ‫أن ي��رت��دي أي م��اب��س باستثناء‬ ‫س� � � � ��روال ق� �ص� �ي ��ر‪ ،‬وك� � � ��ان ي ��رت ��اد‬ ‫ب��اس �ت �م��رار ال �ب �ح �ي��رات ام�ت�ج�م��دة‬

‫ف� ��ي ال� �ش� �ت ��اء ل �ل �ج �ل��وس وق � � ��راء ة‬ ‫الكتب‪ .‬يروي أحد أصدقائه أنهم‬ ‫كانوا يلعبون الشطرنج في أحد‬ ‫زي ��ارات� �ه ��م إل� ��ى ال �ق �ط��ب ام�ت�ج�م��د‬ ‫وأن� ��ه ل ��م ي��رب��ح ال �ل �ع �ب��ة أن ��ه ك��ان‬ ‫منشغا بالتفكير ف��ي أا يموت‬ ‫م � ��ن ال� �ت� �ج� �م ��د وت� �م� �ك ��ن وي � � ��م م��ن‬ ‫ال �ف��وز!!ف��ي ع��ام ‪ 2007‬ح ��اول وي��م‬ ‫ت �س �ل��ق ق �م��ة "إي� �ف ��رس ��ت" م��رت��دي��ا‬

‫س� ��رواا ق �ص �ي��را ف �ق��ط‪ ،‬ول �ك �ن��ه لم‬ ‫ي �ت �م �ك��ن م ��ن ذل� ��ك ب �س �ب��ب إص��اب��ة‬ ‫ف��ي ق��دم��ه‪ ،‬وف��ي ع��ام ‪ 2009‬تسلق‬ ‫جبل "كاليمنجارو" في تنزانيا‪،‬‬ ‫وقد احتاج يومن فقط للوصول‬ ‫إلى قمته ويومن آخرين للنزول‪،‬‬ ‫وف � � ��ي ن � �ف� ��س ال � � �ع� � ��ام أك� � �م � ��ل وي� ��م‬ ‫م ��اراث ��ون ف��ي ف�ن�ل�ن��دا ع�ل��ى درج��ة‬ ‫ح� ��رارة ‪ 20‬ت�ح��ت ال�ص�ف��ر م��رت��دي��ا‬

‫نفس الزي‪ ،‬وقطع مسافة ‪42.195‬‬ ‫ك �ي �ل ��وم �ت ��ر ف � ��ي ‪ 5‬س � ��اع � ��ات و‪25‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫يؤمن وي��م بمبدأ العقل فوق‬ ‫ام � ��ادة‪ ،‬وه ��و ام �ب��دأ ال ��ذي يعتمد‬ ‫ع�ل�ي��ه ال �ع �ل �م��اء ف��ي ت�ف�س�ي��ر ق ��درة‬ ‫ب � �ع� ��ض اأش� � � �خ � � ��اص ع � �ل� ��ى أداء‬ ‫ظ� ��واه� ��ر خ� ��ارق� ��ة ل �ل �ط �ب �ي �ع��ة م�ث��ل‬ ‫تحمل وضع اليد في ماء يغلي‪ ،‬أو‬

‫تحمل درجات الحرارة امنخفضة‬ ‫تحت الصفر‪ ،‬كما أن ويم يمارس‬ ‫أح��د أن ��واع ال�ي��وغ��ا ال�ت��ي ت�م��ارس‬ ‫ف��ي م�ن�ط�ق��ة ال �ت �ب��ت وال �ت��ي يطلق‬ ‫عليها "ت��وم��و" وه��ي ال�س�ب��ب في‬ ‫ج� �ع ��ل وي � ��م ي �ت �ح �ك��م ف� ��ي ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫ح��رارة جسمه باستخدام العقل‪.‬‬ ‫أصدر ويم مع أحد تاميذه كتابا‬ ‫ب �ع �ن��وان "ل�ت�ص�ب��ح رج ��ل ال �ث �ل��ج"‪،‬‬

‫وه � ��و ك � �ت ��اب ي �ح �م��ل ف� ��ي ط �ي��ات��ه‬ ‫م� �غ ��ام ��رات� �ه� �م ��ا وت ��دري� �ب ��ات� �ه� �م ��ا‪،‬‬ ‫وال � � �ط� � ��رق وال � �ت � �م� ��اري� ��ن ام �ت �ب �ع��ة‬ ‫لكسب القدرة على تحمل درجات‬ ‫ال�ح��رارة امتدنية ج��دا‪ ،‬وج��اء في‬ ‫ال �ك �ت��اب أن أي إن� �س ��ان ب��إم �ك��ان��ه‬ ‫أن يصبح رج��ل ثلج وأن يتحكم‬ ‫بدرجة حرارة جسمه‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 200 :‬اأربعاء ‪ 28‬رجب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 28‬ماي ‪2014‬‬

‫قصر «آيت احاج علي» بتنغير‬ ‫موذج للتعايش العرقي والديني‬

‫ا يمكنني تغيير اتجاه الرياح‪ ،‬لكن يمكنني‬ ‫دوما إعادة ضبط أشرعتي حتى أصل إلى‬ ‫الوجهة التي أريدها‪.‬‬ ‫جيمس دين‬ ‫حكم على رج��ل ب��اإع��دام فسألوه ي��وم تنفيذ‬ ‫الحكم ماذا تريد؟‬ ‫فأجاب‪ :‬أريد عنقود عنب‪...‬‬ ‫فقالوا ‪ :‬هذا ليس موسم العنب؟!‬ ‫فأجاب ‪ :‬أنا لست مستعجا‪!.....‬‬

‫الطباخ امغربي حسن مسولي يتأهل‬ ‫في امهرجان الدولي للطبخ‬ ‫ف ��از ال�ط�ب��اخ ام�غ��رب��ي امقيم‬ ‫ب� ��أس � �ت� ��رال � �ي� ��ا ح � �س� ��ن م� �س ��ول ��ي‪،‬‬ ‫(اأح��د) اماضي‪ ،‬بمدينة سيدني‬ ‫اأس �ت��رال �ي��ة‪ ،‬ف��ي م�س��اب�ق��ة نظمت‬ ‫اخ � �ت � �ي� ��ار أح � �س� ��ن ط � �ب� ��اخ ي�م �ث��ل‬ ‫أس �ت ��رال �ي ��ا ون� �ي ��وزي ��ان ��دا وج ��زر‬ ‫أوقيانوسيا في امهرجان الدولي‬ ‫إع ��داد أك�ل����ة "ال �ب��اي��ا" اإسبانية‬ ‫ال ��ذي س�ي�ق��ام ب�م��دي�ن��ة بالينسيا‬ ‫خال شهر شتنبر امقبل‪ .‬وأعرب‬ ‫ح � �س ��ن م � �س� ��ول� ��ي‪ ،‬ف � ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫ل��وك��ال��ة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي ل��أن�ب��اء‪،‬‬ ‫ع � ��ن س � �ع� ��ادت� ��ه ب� � �ف � ��وزه ف � ��ي ه ��ذه‬ ‫ام �س��اب �ق��ة ال� �ت ��ي ع ��رف ��ت م �ش��ارك��ة‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ط�ب��اخ��ن ام �ه��رة من‬ ‫منطقة أس�ت��رال�ي��ا‪ ،‬ون�ي��وزي��ان��دا‪،‬‬ ‫وجزر أوقيانوسيا‪ ،‬مبرزا أن فوزه‬ ‫ك��ان مفاجئة ك�ب�ي��رة‪ ،‬خ��اص��ة وأن‬ ‫لجنة التحكيم كانت تضم خبراء‬ ‫إس �ب��ان وأج ��ان ��ب‪ .‬ك�م��ا أع ��رب عن‬ ‫اأم ��ل ف��ي أن يتمكن م��ن تحقيق‬ ‫ن �ت��ائ��ج م �ت �م �ي��زة خ� ��ال ام�س��اب�ق��ة‬ ‫ال ��دول �ي ��ة ال �ت��ي س�ت�ن�ظ��م ب�م��دي�ن��ة‬ ‫بالينسيا اإسبانية‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن��ه يهدي ف��وزه إل��ى ك��ل امغاربة‪.‬‬ ‫ومن جهتها‪ ،‬أكدت الهيأة امنظمة‬

‫للمسابقة (نكهات من إسبانيا)‪،‬‬ ‫ف��ي ب �ي��ان ل �ه��ا‪ ،‬أن ال �ط �ب��اخ حسن‬ ‫مسولي‪ ،‬صاحب مطعم بأستراليا‬ ‫يحمل اسم "على أبواب إفريقيا"‪،‬‬ ‫فاز بمسابقة يوم (اأحد) اماضي‪،‬‬ ‫ليتأهل للمشاركة في الدورة ال�‪54‬‬ ‫للمسابقة الدولية لتحضير أكلة‬ ‫"البايا" التي ستحتضنها قرية‬ ‫سويكا في بالينسيا بإسبانيا‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ال �ب �ي��ان أن ام��رك��ز‬ ‫الثاني في امسابقة ذهب للطباخ‬ ‫اإس �ب ��ان ��ي "ف��اي �ل �ي �ن��و ات ��ارول ��و"‬ ‫م ��ن م �ط �ع��م ف ��ي م��دي �ن��ة م �ل �ب��ورن‪،‬‬ ‫فيما احتل امركز الثالث الطباخ‬ ‫"أل�ي�ك��س ف ��راي" م��ن مطعم البحر‬ ‫اأب � �ي� ��ض ام� �ت ��وس ��ط ف� ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫"أدي� � � ��اي� � � ��د"‪ .‬ي ��ذك ��ر أن ال �ط �ب��اخ‬ ‫ام�غ��رب��ي‪ ،‬حسن م�س��ول��ي‪ ،‬ك��ان قد‬ ‫ف� ��از ف ��ي ف �ب��راي��ر ‪ 2010‬ب �ب��اري��س‬ ‫بجائزة "غورمان واردس" أحسن‬ ‫ك �ت��اب للطبخ ف��ي ال �ع��ال��م‪ .‬وت��وج‬ ‫مسولي‪ ،‬الذي كان أحد امرشحن‬ ‫اأرب �ع��ة ف��ي صنف "أف�ض��ل كتاب‬ ‫للمطبخ اإفريقي"‪ ،‬بهذه الجائزة‬ ‫عن كتابه "امطبخ امغربي"‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫البابا يفضل العزوبية للقساوسة لكنه‬ ‫يقول إن الباب مفتوح للتغيير‬ ‫ق� ��ال ال �ب��اب��ا ف��رن �س �ي��س‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س (ااث � �ن ��ن)‪ ،‬ب��أن��ه ي�ع�ت�ق��د أن‬ ‫القساوسة الكاثوليك ينبغي أن‬ ‫ي�ك��ون��وا ع��زاب��ا ل�ك��ن ه��ذه ال�ق��اع��دة‬ ‫ل�ي�س��ت م �ب��دأ دي �ن�ي��ا ج ��ام ��دا‪ ،‬وأن‬ ‫"الباب مفتوح دائما للتغيير"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � �ب� ��اب� ��ا ف � ��ي رد ع�ل��ى‬ ‫س � ��ؤال ع �م��ا إذا ك ��ان ��ت ال�ك�ن�ي�س��ة‬ ‫ال�ك��اث��ول�ي�ك�ي��ة ق��د ت�س�م��ح ي ��وم ما‬ ‫للقساوسة بالزواج كما هو الحال‬ ‫ف ��ي ب �ع��ض ال �ك �ن��ائ��س ام�س�ي�ح�ي��ة‬ ‫اأخ � ��رى "ال �ع��زوب �ي��ة ل�ي�س��ت م�ب��دأ‬ ‫دي �ن �ي��ا ج� ��ام� ��دا"‪ .‬وأض � � ��اف ق��ائ��ا‬ ‫"إنها قاعدة للحياة أقدرها كثيرا‬ ‫ج��دا‪ ،‬وأعتقد أنها هبة للكنيسة‪،‬‬ ‫لكن حيث أنها ليست مبدأ دينيا‬ ‫جامدا فإن الباب مفتوح دائما"‪.‬‬ ‫وتشير تعاليم الكنيسة إلى‬

‫أن ال �ق �س �ي��س ي�ن�ب�غ��ي أن ي�ك��رس‬ ‫ن �ف �س��ه ب �ش �ك��ل ك ��ام ��ل ل��وظ �ي �ف �ت��ه‪،‬‬ ‫وب ��اأس ��اس أن ي�ع�ت�ب��ر الكنيسة‬ ‫ش ��ري� �ك ��ه ف � ��ي ال � �ح � �ي� ��اة م � ��ن أج ��ل‬ ‫امساعدة في أداء مهمته‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن عزوبية‬ ‫ال �ق �س��اوس��ة ت �ق �ل �ي��د م �ض��ى عليه‬ ‫‪ 1000‬ع � ��ام ت �ق��ري �ب��ا إا أن� �ه ��ا ا‬ ‫تعتبر م��ن ام�س�ل�م��ات ال��دي�ن�ي��ة أو‬ ‫من تعاليم الكنيسة التي ا يمكن‬ ‫تغييرها‪.‬‬ ‫وال� � � �ق� � � �س � � ��اوس � � ��ة م � �س � �م� ��وح‬ ‫ل � �ه� ��م ب � � � ��ال � � � ��زواج ف� � ��ي ال �ك �ن �ي �س��ة‬ ‫اأن � �ج � �ل � �ي � �ك ��ان � �ي ��ة وغ� � �ي � ��ره � ��ا م��ن‬ ‫ال� �ك� �ن ��ائ ��س ال �ب��روت �س �ت��ان �ت �ي �ن �ي��ة‬ ‫وأيضا في الكنيسة اأرثوذكسية‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫غابة من الزهور‬ ‫رجل يحمل "غابة" من الزهور فوق رأسه خال موسم خاص تباع فيه الزهور والورود في العاصمة البريطانية لندن‪ .‬وانتهى هذا‬ ‫اموسم‪ ،‬أول أمس‪ ،‬وقال منظمو اموسم إنه حقق نجاحً "منقطع النظير"‪( .‬أ ف ب)‬

‫ي �ش �ك ��ل ق� �ص ��ر "آي � � ��ت ال� �ح ��اج‬ ‫ع � �ل� ��ي" ب� �م ��دي� �ن ��ة ت �ن �غ �ي��ر م �ع �ل �م��ة‬ ‫ت ��اري� �خ� �ي ��ة ح� �ي ��ة ت �ع �ك ��س ب �ج��اء‬ ‫ال� � ��دور ال �س �ي��اس��ي وااق �ت �ص ��ادي‬ ‫وااج�ت�م��اع��ي ال��ذي ك��ان يضطلع‬ ‫ب ��ه ه� ��ذا ام � � ��وروث ال �ث �ق��اف��ي‪ ،‬م�ن��ذ‬ ‫ق��رون م��ن أج��ل اس�ت�ق��رار وازده��ار‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ع �ت �ب��ر ه� � ��ذا ال �ق �ص ��ر‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي��رج��ع ت��اري��خ ب�ن��ائ��ه حسب‬ ‫بعض الروايات إلى القرن الرابع‬ ‫عشر أو الخامس عشر م�ي��ادي‪،‬‬ ‫ن�م��وذج��ا للتعايش ال�ك�ب�ي��ر ال��ذي‬ ‫س� ��اد ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ع �ل��ى غ � ��رار ب��اق��ي‬ ‫م� �ن ��اط ��ق ام� �م� �ل� �ك ��ة‪ ،‬ب� ��ن ع �ن��اص��ر‬ ‫إث�ن�ي��ة ودي�ن�ي��ة م�ت�ع��ددة م��ن ع��رب‬ ‫وأم��ازي��غ وي �ه��ود‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫اأفارقة الذين جاء وا مع القوافل‬ ‫التجارية واستقروا بهذه الجهة‪.‬‬ ‫وت��رك��ت ه ��ذه ام �ك��ون��ات ام �ت �ع��ددة‬ ‫ب �ص �م��ات �ه��ا ب �ه��ذه ام �ع �ل �م��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫توجد حاليا وسط مدينة تنغير‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ن خ��ال اإرث ال�ع�م��ران��ي‬ ‫ام �ت �ج �س��د أس ��اس ��ا ف ��ي ام �س��اج��د‬ ‫ال �ق��دي �م��ة‪ ،‬وال �ك �ن �ي��س‪ ،‬وال �ح �م��ام‬ ‫اليهودي‪ ،‬والسوق‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬أكد محمد‬ ‫ب ��وص ��ال ��ح‪ ،‬م ��دي ��ر م ��رك ��ز ص �ي��ان��ة‬ ‫وت � ��وظ� � �ي � ��ف ال� � � �ت � � ��راث ام � �ع � �م� ��اري‬ ‫بمناطق اأط�ل��س وال�ج�ن��وب‪ ،‬في‬ ‫ت�ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫ل ��أن� �ب ��اء‪ ،‬أن ق �ل �ي��ا م ��ن ال �س �ك��ان‬ ‫الحالين من يعرف أنه كان هناك‬ ‫حمام ي�ه��ودي‪ ،‬تعرض لاندثار‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن ه��ذا القصر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي �ب��رز ع �م��ق ال �ع��اق��ات وم �س�ت��وى‬ ‫ال�ت�ع��اي��ش ب��ن ام�ك��ون��ات العرقية‬ ‫ال � �ت� ��ي ع� ��اش� ��ت ب� � ��ه‪ ،‬ت �ك �م ��ن ق��وت��ه‬ ‫ف��ي ال �ج��ان��ب ام�ت�ع�ل��ق باستعمال‬ ‫ت �ق �ن �ي��ات ال� �ب� �ن ��اء ام �ع �ت �م��دة ع�ل��ى‬ ‫التراب (التابوت والطوب)‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن ق��وة ه��ذه امعلمة‬ ‫ال�ت��اري�خ�ي��ة تتجلى أي�ض��ا ف��ي أن‬ ‫ج��زء مهما منها م ��ازال مسكونا‬ ‫وي�ق��اوم ال�ع��وارض امناخية‪ ،‬لكن‬ ‫الجزء الخاص بامدخل الرئيسي‬ ‫(ال� � ��ذي ي �س �م��ى م �ن �ط �ق��ة ال ��زاوي ��ة)‬ ‫ي �ع��ان��ي م ��ن اان � ��دث � ��ار‪ ،‬ع �ل �م��ا أن��ه‬ ‫يضم عددا من اأضرحة (سيدي‬ ‫إس � �م� ��اع � �ي� ��ل‪ ،‬وس� � �ي � ��دي ي ��وس ��ف‪،‬‬ ‫وسيدي مسكور)‪.‬‬ ‫وي � �ع � �ت � �م� ��د ب � � �ن� � ��اء ال � �ق � �ص� ��ر‪،‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ه � � � ��و ال� � � � �ح � � � ��ال ب ��ال � �ن � �س � �ب ��ة‬ ‫ل �ل �ق �ص ��ور وال� �ق� �ص� �ب ��ات اأخ� � ��رى‬ ‫ب ��ال� �ج� �ن ��وب ال� �ش ��رق ��ي ل �ل �م �م �ل �ك��ة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ت�ق�ن�ي��ات ت�ج�ع��ل م��ن ال �ت��راب‬ ‫م �ت �ي �ن��ا وم �ت �م ��اس �ك ��ا‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل� � ��ى رون � � ��ق وج� �م ��ال� �ي ��ة ال� �ن ��واف ��ذ‬ ‫ال�ح��دي��دي��ة ام��رب�ع��ة أو امستطيلة‬ ‫ال �ش �ك��ل وام �ت �ق �ن��ة ال �ص �ن��ع‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫م ��ازال ��ت م�ن�ط�ق��ة ت�ن�غ�ي��ر ت�ح�ت�ف��ظ‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬وتشهد على إب ��داع وحنكة‬ ‫الصانع امغربي‪.‬‬ ‫وي �ت �ك ��ون ق �ص��ر آي� ��ت ال �ح��اج‬ ‫ع �ل��ي م��ن ال �ف �ض��اء ال� �ع ��ام‪ ،‬وي�ض��م‬ ‫امدخل الذي يعتبر بناية تحتوي‬ ‫على "تدكانت" ومقر "تجماعت"‬ ‫حيث كانت تسير الحياة اليومية‬

‫وااقتصادية وااجتماعية داخل‬ ‫ال � �ق � �ص� ��ر‪ ،‬وال� � �ت � ��ي ك� ��ان� ��ت م �م �ث �ل��ة‬ ‫م ��ن ج �م �ي��ع ال� �ع ��ائ ��ات ام �س �ت �ق��رة‬ ‫ب��ال�ق�ص��ر‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ت��واج��د‬ ‫ب �ع��ض اأم ��اك ��ن ل ��ورش ��ات ال�ع�م��ل‬ ‫خ��اص��ة ف��ي م�ج��ال ال �ح��دادة ال��ذي‬ ‫ك��ان يقوم بها "أم��زي��ل" وه��و أحد‬ ‫أب � �ن� ��اء ال �ع �ب �ي ��د ل � �ك� ��ون م �م��ارس��ة‬ ‫ال�ح��رف كانت ت��وزع بالتخصص‬ ‫حسب اإثنيات‪.‬‬ ‫وت � � ��ؤدي ب �ن��اي��ة ام ��دخ ��ل إل��ى‬ ‫ال �س��اح��ة ال �ع �م��وم �ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫ل � �ه� ��ا أدوار م� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة ت� �ج ��اري ��ة‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬م��ن ض�م�ن�ه��ا إق��ام��ة‬ ‫ااحتفاات‪ ،‬ومنها يتم الوصول‬ ‫إل ��ى اأزق� ��ة ام�ص�م�م��ة وف ��ق ن�ظ��ام‬ ‫م �ح �ك��م ي �ج �ع��ل ال � �ت� ��واص� ��ل ف �ي �م��ا‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا م�م�ك�ن��ا‪ ،‬ح�ي��ث ت�س�ت�ق��ر كل‬ ‫ط ��ائ� �ف ��ة ف � ��ي م � �ك� ��ان م� �ع ��ن داخ � ��ل‬ ‫ال �ق �ص��ر‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى ام��ؤس �س��ات‬ ‫ال ��دي� �ن� �ي ��ة (ال � � ��زواي � � ��ا م � ��ن ب �ي �ن �ه��ا‬ ‫ال��زاوي��ة الناصرية)‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫أف��رز تعايشا داخ��ل ه��ذا الفضاء‬ ‫امغلق وامحاط بالسور‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن ج � �ه� ��ة أخ� � � � � ��رى‪ ،‬أش� � ��ار‬ ‫محمد بوصالح إل��ى أن النقوش‬ ‫ب�ه��ذه ام�ع�ل�م��ة تتميز ببساطتها‬ ‫وقوتها في ��ن واحد‪ ،‬وتبرز مدى‬ ‫عبقرية وتفنن الصانع التقليدي‬ ‫ف ��ي ه � ��ذه ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ال� � ��ذي ح ��اول‬ ‫إيجاد توازن بن شكل ومكونات‬ ‫ال �ب �ن��اي��ة وال� ��زخ� ��ارف ال �ت��ي ت��زي��ن‬ ‫ج ��دران ال�ق�ص��ر‪ ،‬م�م��ا أض�ف��ى على‬ ‫ه��ذه امعلمة ال�ت��اري�خ�ي��ة جمالية‬ ‫ورونقا مميزين‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ ،‬ف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪ ،‬ب��أن‬ ‫م��رك��ز ص �ي��ان��ة وت��وظ �ي��ف ال �ت��راث‬ ‫ام� � �ع� � �م � ��اري ب � �م � �ن ��اط ��ق اأط � �ل� ��س‬ ‫وال� � �ج� � �ن � ��وب‪ ،‬ب � � ��دأ م� �ن ��ذ س� �ن ��وات‬ ‫بالعمل م��ن أج��ل إع ��ادة ااع�ت�ب��ار‬ ‫ل � �ه� ��ذا ام � � � � ��وروث ال� �ث� �ق ��اف ��ي ال � ��ذي‬ ‫تزخر به هذه امنطقة‪ ،‬من قصور‬ ‫وق � �ص � �ب� ��ات‪ ،‬وذل� � � ��ك ب��اس �ت �ع �م��ال‬ ‫وسائل وتكنولوجيا حديثة‪.‬‬ ‫ت � � �ج � ��در اإش � � � � � � � ��ارة‪ ،‬إل � � � ��ى أن‬ ‫امركز يساهم في مشروع ترميم‬ ‫ج��زء م��ن ق�ص��ر آي��ت ال �ح��اج علي‪،‬‬ ‫ب� ��ال� ��دراس� ��ة وال� �ت� �ت� �ب ��ع‪ ،‬ف� ��ي ح��ن‬ ‫ت�س��اه��م م��ادي��ا ف��ي إن �ج��ازه‪ ،‬على‬ ‫ال� �خ� �ص ��وص‪ ،‬ام � �ب� ��ادرة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال� �ب� �ش ��ري ��ة‪ ،‬ح �ي ��ث ي�ه��م‬ ‫امشروع تبليط اأزقة بالحجارة‪،‬‬ ‫وت� � ��رم � � �ي� � ��م ض � ��ري� � �ح � ��ي (س� � �ي � ��دي‬ ‫م �س �ك��ور) و(س� �ي ��دي إس �م��اع �ي��ل)‪،‬‬ ‫ومسجد القصر ومحيطه‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د ه � ��ذا ال �ق �ص��ر م ��ن ب��ن‬ ‫القصور العريقة بامنطقة‪ ،‬الذي‬ ‫ش �م��ل ث� ��اث ق �ب��ائ��ل ك� �ب ��رى (آي ��ت‬ ‫الحاج علي‪ ،‬آيت برى‪ ،‬إحرضان)‪،‬‬ ‫ويمتاز ببنايات وم��آث��ر شامخة‬ ‫ب �ص �م��ت ت ��اري ��خ وح � �ض� ��ارة ه��ذه‬ ‫امنطقة‪ ،‬من بينها مسجد مقورن‬ ‫واأض ��رح ��ة (س� �ي ��دي إس �م��اع �ي��ل‪،‬‬ ‫وس � � � �ي� � � ��دي ي� � � ��وس� � � ��ف‪ ،‬وس � � �ي � ��دي‬ ‫م� �س� �ك ��ور)‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �ع �ت �ب��ر م �ع��ال��م‬ ‫سوسيو ثقافية م��ا ت��زال تحظى‬ ‫بقيمة رمزية وتاريخية كبيرة‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫الشرطة التونسية حبط تهريب قطعة أثرية نادرة من القرن الثاني اميادي‬ ‫أع�ل�ن��ت ال�ش��رط��ة ال�ت��ون�س�ي��ة‪ ،‬أول‬ ‫أمس (ااثنن)‪ ،‬إحباط عملية تهريب‬ ‫قطعة أثرية رومانية لوجه امرأة من‬ ‫القرن الثاني ميادي‪ ،‬وصفت بأنها‬ ‫ن � ��ادرة‪ ،‬ف��ي م�ح��اف�ظ��ة ق�ب�ل��ي ال��واق �ع��ة‬ ‫بجنوب الباد‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة "ت��ون��س أف��ري�ق�ي��ا‬ ‫ل��أن�ب��اء" ع��ن ج�م��ال ب��ن ع�م��ر‪ ،‬رئيس‬ ‫ف��رق��ة ال�ش��رط��ة العدلية بقبلي‪ ،‬قوله‬ ‫"ت�م�ك�ن��ت ال �ف��رق��ة م ��ن إح �ب��اط عملية‬ ‫بيع قطعة أث��ري��ة ن��ادرة ت�ع��ود للقرن‬ ‫ال�ث��ان��ي م �ي��ادي ك��ان��ت مجموعة من‬ ‫اأش� �خ ��اص ت �ع �ت��زم ب�ي�ع�ه��ا أط� ��راف‬

‫أج �ن �ب �ي��ة"‪ .‬ول ��م ي�ك�ش��ف ب ��ن ع �م��ر عن‬ ‫ج �ن �س �ي��ة اأط� � � ��راف اأج �ن �ب �ي��ة وق ��ال‬ ‫"ال �ق �ط �ع��ة أث ��ري ��ة أص �ل �ي��ة ون� � � ��ادرة ا‬ ‫تقدر بثمن نظرا لقيمتها التاريخية‬ ‫ال�ت��ي ت�ع��ود ل�ل�ق��رن ال�ث��ان��ي م �ي��ادي"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ع � ��دن � ��ان ال� ��وح � �ي � �ش� ��ي‪ ،‬م ��دي ��ر‬ ‫امعهد الوطني ل�ل�ت��راث‪ ،‬إن "القطعة‬ ‫اأث ��ري ��ة ت�ت�م�ث��ل ف ��ي رأس ام� � ��رأة في‬ ‫شكل منحوتة من ال��رخ��ام اأبيض"‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح "وق� ��ع ااح �ت �ف��اظ بالقطعة‬ ‫اأث��ري��ة ل��دى امعهد ال��وط�ن��ي للتراث‬ ‫في انتظار استكمال اأبحاث اأمنية‬ ‫بشأنها"‪.‬‬

‫وف � � ��ي م � ��وض � ��وع م� �ن� �ف� �ص ��ل‪ ،‬ف��ي‬ ‫عملية إب ��ادة ث�ق��اف�ي��ة م�ش��اب�ه��ة لهدم‬ ‫ال�ط��ال�ب��ان لتماثيل ب ��وذا ف��ي باميان‬ ‫في ع��ام ‪ ،2001‬يظهر مقاتلي الدولة‬ ‫اإس ��ام �ي ��ة ف ��ي ال� �ع ��راق وال� �ش ��ام في‬ ‫ص� ��ور ت ��م ت�ح�م�ي�ل�ه��ا م ��ن ق �ب��ل ف��ري��ق‬ ‫ع ��ام ��ل ل �ح �م��اي��ة ال � �ت� ��راث ال �ت��اري �خ��ي‬ ‫الغني في سوريا – يحطمون تمثال‬ ‫آش � ��وري ع �م��ره ‪ 3000‬ع��ام��ً ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫غير مشروعة من أحد امواقع اأثرية‬ ‫ال �ق��ري �ب��ة‪ .‬ص� ��ورة أخ� ��رى ت�ك�ش��ف عن‬ ‫رج��ل يضع رج�ل��ه‪ ،‬عمل ازدرائ� ��ي في‬ ‫الثقافة العربية‪ ،‬على وج��ه التمثال‬

‫اآش� � ��وري ق �ب��ل ت��دم �ي��ره‪ .‬ف ��ي ال�ش�ه��ر‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬ق��ال��ت ه�ي��أة اآث ��ار السورية‬ ‫في بيان إنها تلقت إشعارا أن القطع‬ ‫اأث ��ري ��ة ال �ت��ي ت �ظ �ه��ر ك�ن�ت�ي�ج��ة حفر‬ ‫غير م ��أذون‪ ،‬ق��د تعرضت للنهب من‬ ‫ت ��ل ع �ج��اج��ا‪ ،‬ع �ل��ى أن� �ق ��اض ع��اص�م��ة‬ ‫امقاطعة اآش��وري��ة شاديكاني على‬ ‫نهر الخابور‪ ،‬أحد روافد الفرات‪.‬‬ ‫وقيل من خال مشاهدة الصور‬ ‫ال� �ت ��ي ال �ت �ق �ط��ت ب ��أن� �ه ��ا م� ��ن ال �ت �ح��ف‬ ‫ال �ت��ي ت�م��ت إزال �ت �ه��ا م��ن ت��ل ع�ج��اج��ا‪.‬‬ ‫وي �ق��ع ام ��وق ��ع ح ��وال ��ي ‪ 30‬ك�ي�ل��وم�ت��را‬ ‫ج �ن��وب ع��اص �م��ة ام �ق��اط �ع��ة ال�ح��دي�ث��ة‬

‫حسكيه و‪ 50‬كيلومترا م��ن ال�ح��دود‬ ‫العراقية‪ .‬ولم يتضح فورً من الصور‬ ‫الفوتوغرافية إن كان التمثال الذي تم‬ ‫تحطيمه أصلي‪ .‬وقال "يورام كوهن"‬ ‫عالم للثقافة اآشورية من جامعة تل‬ ‫أبيب‪ ،‬إنه استنادً إلى الصور‪ ،‬يبدو‬ ‫ال�ت�م�ث��ال أص�ل�ي��ً‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن��ه‬ ‫يمكن أن يكون نسخة وضعت خارج‬ ‫ام� �ت� �ح ��ف ف� ��ي ح �س �ك �ي��ه‪" .‬ج ��اس� �ت ��ون‬ ‫م��اس �ب �ي��رو"‪ ،‬ع��ال��م اآث� � ��ار ال�ف��رن�س��ي‬ ‫من القرن التاسع عشر‪ ،‬كتب أنه في‬ ‫القرن التاسع قبل امياد كانت قصور‬ ‫شاديكاني مزينة بالثيران امجنحة‪،‬‬

‫أسود ولوحات‪ ،‬ونقوش منحوتة في‬ ‫الرخام جلبت من تال سنجار‪ .‬تظهر‬ ‫ت�ح��ف مشابهة ب��ن ت�ل��ك ال�ت��ي نهبت‬ ‫أخ�ي��را‪ .‬وذك��رت "ال�ن�ي��وي��ورك تايمز"‪،‬‬ ‫أخ�ي��را‪ ،‬أن حفريات غير قانونية قد‬ ‫ت �س��ارع��ت‪ ،‬وأن س�ت��ة م��واق��ع ل�ل�ت��راث‬ ‫العامي لليونسكو امدرجة في الباد‬ ‫اآن مهددة باانقراض‪ .‬ولكن سوريا‪،‬‬ ‫التي تقع في الهال الخصيب وبقايا‬ ‫ام�ن��ازل م��ن أك�ث��ر م��ن ‪ 5‬آاف سنة من‬ ‫ال�ح�ض��ارة ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬مليئة بامواقع‬ ‫اأث��ري��ة اأق��ل شهرة‪ ،‬بعضها لم يتم‬ ‫ح �ف��ره أن �ه��م ك��ان��وا‪ ،‬إل��ى أم��د قصير‬

‫غير معروفن أبدا‪.‬‬ ‫ت��دم�ي��ر اآث ��ار اآش��وري��ة ل��م يكن‬ ‫ااع� �ت ��داء اأول ض��د ال �ك �ن��وز اأث��ري��ة‬ ‫ال� �س ��وري ��ة ال� �ت ��ي ارت �ك �ب �ت �ه��ا ج �م��اع��ة‬ ‫الدولة اإسامية في العراق والشام‪.‬‬ ‫في يناير ام��اض��ي‪ ،‬فجرت امجموعة‬ ‫اإسامية امتطرفة ودمرت فسيفساء‬ ‫ب �ي��زن �ط �ي��ة ت � �ع ��ود ل� �ل� �ق ��رن ال � �س ��ادس‬ ‫ق ��رب م��دي �ن��ة ال ��رق ��ة‪ ،‬ذك� ��رت صحيفة‬ ‫"اان ��دي� �ب� �ن ��دن ��ت"‪ .‬وق� ��د ت ��م اك �ت �ش��اف‬ ‫الفسيفساء رومانية ال�ط��راز في عام‬ ‫‪ 2007‬فقط‪.‬‬ ‫(وكاات)‬


N200