Page 8

‫‪8‬‬

‫> العدد‪193 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 20‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 20‬ماي ‪2014‬‬

‫ق� � ��ال ع� � � ��ادل ك � ��روش � ��ي‪ ،‬ال� �ظ� �ه� �ي ��ر اأي� �س ��ر‬ ‫لفريق ال��رج��اء الرياضي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬إن حكم‬ ‫م� �ب ��اراة ف��ري �ق��ه وام� �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي ن �ب �ه��ه إل��ى‬ ‫ع��دم ااس�ت�ه��زاء بالخصم ع��ن ط��ري��ق التاعب‬

‫ومداعبة الكرة‪ ،‬مشيرا إلى أنه لم يقصد ذلك‪.‬‬ ‫وأضاف كروشي‪ ،‬في حوار خاص‪ ،‬أن الرجاء‬ ‫ق��دم أداء أكثر من رائ��ع أم��ام امغرب التطواني‪،‬‬ ‫معتبرا أن ج�ه��ود الاعبن والطاقمن التقني‬

‫والطبي وامكتب امسير كانت وراء هذا اإنجاز‪.‬‬ ‫وأوضح الظهير اأيسر للرجاء أن فريقه لم‬ ‫يحسم بعد لقب البطولة‪ ،‬مؤكدا في الوقت ذاته‬ ‫اقتراب النسور من كأس العالم لأندية‪.‬‬

‫عادل كروشي‪ :‬هذا ما دار بيني وبن حكم امباراة ‪ ..‬و مباراتنا مع آسفي حارقة‬ ‫فوزنا على امغرب التطواني لم يحسم بعد لقب البطولة ‪ º‬الجمهور الرجاوي كان له دور كبير في النتيجة احققة‬ ‫حوار‪ :‬مهدي محيب‬ ‫< الرجاء فاز على امغرب التطواني‬ ‫أداء ون�ت�ي�ج��ة ب�خ�م��اس�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة‪ .‬ب��داي��ة‬ ‫كروشي ما هي قراءتك لهذه امباراة؟‬ ‫> ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ق ��دم أداء‬ ‫أك �ث��ر م ��ن رائ � ��ع‪ ،‬وم �س �ت��وى ك �ب �ي��را‪،‬‬ ‫س��اه��م ف�ي��ه ك��ل ال��اع�ب��ن‪ ،‬وم��ن ه��ذا‬ ‫ام �ن �ب ��ر أري � � ��د أن أس �ت �غ ��ل ال �ف��رص��ة‬ ‫أوج � ��ه ال �ش �ك��ر ل �ك��ل ال��اع �ب��ن على‬ ‫ج�ه��وده��م ال�ج�ب��ارة وتفانيهم على‬ ‫رق �ع��ة ام � �ي� ��دان‪ .‬ل �ق��د ك� ��ان ط�م��وح�ن��ا‬ ‫ه��و ت�ح�ق�ي��ق ال �ف��وز وال �ظ �ف��ر بنقاط‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة ك ��ام� �ل ��ة ل� �ك ��ن ال� �ح� �م ��د ل�ل��ه‬ ‫ب�ل�غ�ن��ا ذل ��ك ن�ت�ي�ج��ة وأداء‪ .‬ف� ��اأداء‬ ‫ال ��ذي ق��دم�ن��اه خ��ال م�ب��ارات�ن��ا أم��ام‬ ‫ام�غ��رب ال�ت�ط��وان��ي كنا مقتنعن به‬ ‫بشكل كبير نحن كاعبن وأيضا‬ ‫الجماهير الخضراء التي تستحق‬ ‫مني كل الثناء‪.‬‬ ‫< هل كنتم تتوقعون فوزكم بحصة‬ ‫خمسة أهداف لا شيء؟‬ ‫> بطبيعة الحال لم نكن نتوقع‬ ‫ه��ذه النتيجة‪ ،‬نظرا لقوة الخصم‪،‬‬ ‫فامغرب التطواني تصدر البطولة‬ ‫م� �ن ��ذ ال � � � � � ��دورات اأول� � � � � ��ى‪ ،‬وي �ل �ع��ب‬ ‫ك ��رة ج�م�ي�ل��ة‪ ،‬لكننا آم �ن��ا ب�ق��درات�ن��ا‬ ‫وإم �ك��ان �ي��ات �ن��ا ف ��ي ت�ح�ق�ي��ق ال �ف��وز‪،‬‬ ‫أن ط�ب�ي�ع��ة ال �ج �ل��د ام � ��دور ت�خ��ال��ف‬ ‫في أغلب اأح�ي��ان ال�ق��راءات اأولية‬ ‫ل�ل�م�ح�ل�ل��ن ع �ل��ى ال� � ��ورق‪ .‬ال��اع �ب��ون‬ ‫دخ �ل��وا بعزيمة ق��وي��ة وت��رك�ي��ز ع��ال‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة ام �ب��اراة ح�ت��ى نهايتها‪،‬‬ ‫ف�ه��ذا ال �ف��وز ال�ع��ري��ض س��اه�م��ت فيه‬ ‫ك ��ل م �ك��ون��ات ال �ف��ري��ق اأخ �ض ��ر من‬ ‫ج �م �ه ��ور وط ��اق ��مي ��ن ت �ق �ن��ي وط �ب��ي‬ ‫وامكتب امسير الذي يبقى له الفضل‬ ‫ف��ي ذل��ك أن��ه ي�ب��ذل ق�ص��ارى ج�ه��وده‬ ‫لتوفير الظروف امائمة لنا كاعبن‪.‬‬

‫< ه��ل يمكن اعتبار ف��وزك��م اأخير‬ ‫على ام�غ��رب التطواني منح اللقب للرجاء‬ ‫نهائيا؟‬ ‫> إل � ��ى ح � � ��دود م� �ب ��ارات� �ن ��ا أم� ��ام‬ ‫ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬م��ا زال ��ت اأم ��ور‬ ‫ل��م ت�ح�س��م ب �ع��د‪ ،‬ل �ك��ن ي�م�ك��ن اع�ت�ب��ار‬ ‫ال��رج��اء اأق ��رب إل��ى ال�ل�ق��ب‪ .‬م��ا زال��ت‬ ‫أمامنا مباراة قوية جذا أمام أومبيك‬ ‫آس�ف��ي على أرض��ه وأم ��ام جماهيره‪،‬‬ ‫أن ال �ق ��رش ام �س �ف �ي��وي ي �ص ��ارع من‬ ‫أجل ضمان البقاء في قسم اأضواء‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي س �ي �ك��ون خ �ص �م��ا ع�ن�ي��دا‬ ‫خال الجولة اأخيرة‪ ،‬لكننا سنرحل‬ ‫إل��ى آس�ف��ي ل�ه��دف واح ��د وه��و ال�ف��وز‬ ‫ف��ي ام� �ب ��اراة ب�غ�ي��ة ال�ت�ت��وي��ج باللقب‬ ‫‪ 12‬ف��ي ت��اري��خ ال�ف��ري��ق اأخ�ض��ر دون‬ ‫ااك � �ت � ��راث ل �ن �ت �ي �ج��ة م � �ب� ��اراة ام �غ��رب‬ ‫التطواني ونهضة بركان‪ ،‬وامشاركة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي وال �ث��ال �ث��ة في‬ ‫تاريخ النادي في بطولة كأس العالم‬ ‫لأندية‪.‬‬ ‫< ال �ج �م �ه��ور ال� ��رج� ��اوي ك� ��ان ن�ق�ط��ة‬ ‫م �ض �ي �ئ��ة خ� ��ال ام � �ب� ��اراة وس ��ان ��د ف��ري�ق��ه‬ ‫بجميع الوسائل‪ .‬م��اذا مثل لكم الجمهور‬ ‫في هذا اللقاء؟‬ ‫> ال �ف �ض��ل ك ��ل ال �ف �ض��ل ف ��ي ه��ذا‬ ‫اان � �ت � �ص ��ار ي � �ع ��ود إل � ��ى ال �ج �م��اه �ي��ر‬ ‫ال � �خ � �ض ��راء ال� �ت ��ي ل� ��م ت �ب �خ��ل ع�ل�ي�ن��ا‬ ‫ب �م �س ��ان ��دت �ه ��ا ل � �ن� ��ا‪ ،‬ف ��ال� �ك ��ل ش��اه��د‬ ‫ح � � �ض� � ��ارة وإب � � � ��داع � � � ��ات ال� �ج� �م� �ه ��ور‬ ‫الرجاوي خال امباراة‪ ،‬بكل صراحة‬ ‫الكلمات تعجز عن وصف تشكراتي‬ ‫لهذا الجمهور ال��رائ��ع ال��ذي ل��م ينزل‬ ‫ي��ده ع��ن دعمنا‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن أننا‬ ‫كنا نحتل امرتبة العاشرة وبعيدين‬ ‫ع��ن ام�ت�ص��در بنقاط مهمة‪ .‬فشكرا‬ ‫لثقته ال�ك�ب�ي��رة ال�ت��ي يضعها فينا‬ ‫ك��اع �ب��ن‪ ،‬وش �ك��را أي �ض��ا م�س��ان��دت��ه‬ ‫ال ��ا م ��شروط ��ة‪ .‬م�ن��ذ ق��دوم��ي إل��ى‬

‫ال� ��رج� ��اء وأن � ��ا م ��ول ��ع ب��ال �ج �م �ه��ور‬ ‫العامي اأخضر وخاصة أغانيه‪،‬‬ ‫فأنا وفي نهاية كل مباراة ا أشعر‬ ‫ح �ت��ى أج� ��د ن �ف �س��ي أن �ش ��د وأغ �ن��ي‬ ‫معه‪ .‬إن��ه إح�س��اس جميل‪ .‬أتمنى‬ ‫أن نحقق لقب البطولة وإسعاده‬ ‫أنه يستحق أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫< خ ��ال ام � �ب� ��اراة‪ ،‬ت�س�ل�م��ت ك ��رة‪،‬‬ ‫وح � ��ن اس �ت �ق �ب �ل �ت �ه��ا ب �ط��ري �ق��ة خ��اص��ة‬ ‫ت ��دخ��ل ح �ك��م ام � �ب� ��اراة رض� � ��وان ج �ي��د‪،‬‬ ‫ون� �ب� �ه ��ك‪ ،‬م� ��ا ال� � ��ذي دار ب �ي �ن��ك وب �ي �ن��ه‬ ‫بالضبط؟‬ ‫> ب �ع��دم��ا ت �س �ل �م��ت ك� ��رة ع�ل��ى‬ ‫ال �ط��اي��ر‪ ،‬اس�ت�ق�ب�ل�ت�ه��ا وح�ص��رت�ه��ا‬ ‫بطريقة ل��م أقصد فيها إس��اء ة أو‬ ‫استهزاء بالخصم‪ ،‬وهذا ما فهمه‬ ‫حكم اللقاء من الحركة التي قمت‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث ق ��ال ل��ي ب��ال �ح��رف‪" :‬ا‬ ‫يجب أن تستهزئ بالخصم‪ ،‬حتى‬ ‫ا تخلق نرفزة لدى اعبي امغرب‬ ‫التطواني"‪ ،‬فأجبته "أني لم أقصد‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫< في حالة ما توج النسور بلقب‬ ‫البطولة وشاركوا في اموندياليتو‪ ،‬هل‬ ‫سيكررون إنجاز النسخة اماضية؟‬ ‫> ا يجب حرق امراحل‪ ،‬بداية‬ ‫فالرجاء تنتظره مواجهة حارقة‬ ‫أم � ��ام أوم �ب �ي��ك آس� �ف ��ي‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي‬ ‫ف�ط�م��وح ام��ون��دي��ال م��ا زال ��ت تقف‬ ‫أم � � ��ام ع �ق �ب ��ة ف � ��ي م ��دي� �ن ��ة آس� �ف ��ي‪.‬‬ ‫الكل واع بامسؤولية املقاة على‬ ‫ع ��ات� �ق ��ه‪ ،‬وال � �ك� ��ل م �ج �ن��د ل �ت �خ �ط��ي‬ ‫ه��ذه ال�ع�ق�ب��ة وام �ش��ارك��ة ف��ي ك��أس‬ ‫ال �ع��ال��م ل ��أن ��دي ��ة‪ ،‬آن� � ��ذاك س�ي�ك��ون‬ ‫ت �ف �ك �ي��رن��ا م �خ �ص��ص ف� �ق ��ط ل �ه��ذه‬ ‫البطولة ال�ت��ي سنسعى جاهدين‬ ‫أن ن � �ك� ��رر س� �ي � �ن ��اري ��و ال �ن �س �خ��ة‬ ‫اماضية وإسعاد جماهير الفريق‬ ‫اأخضر‪.‬‬

‫عادل كروشي الظهير اأيسر لفريق الرجاء الرياضي (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫جماهير الرجاء والتطواني تضخ ‪ 170‬مليون سنتيم في خزينة النسور‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬محمد بها‬ ‫ق ��ال م�ح�م��د ال �ن��اص��ري‪ ،‬ال�ن��اط��ق‬ ‫ال � ��رس� � �م � ��ي ب � ��اس � ��م ف � ��ري � ��ق ال � ��رج � ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي ل �ك��رة ال �ق ��دم‪ ،‬إن م��داخ�ي��ل‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق اأخ � �ض� ��ر م� ��ن ب� �ي ��ع ت ��ذاك ��ر‬ ‫م�ب��ارات��ه أم��ام ام�غ��رب التطواني أول‬ ‫أم ��س (اأح � ��د) م��ن ال�ن�س�خ��ة ال�ث��ال�ث��ة‬ ‫م ��ن م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااح � �ت� ��راف � �ي� ��ة‪ ،‬ب �ل �غ ��ت ‪ 170‬م �ل �ي��ون‬ ‫سنتيم‪.‬‬ ‫وأض��اف ال�ن��اص��ري ف��ي تصريح‬ ‫خ��اص‪ ،‬أن مبلغ ‪ 170‬مليون سنتيم‬

‫يعتبر خاما‪ ،‬وأنه إذا ما تم احتساب‬ ‫م �ص��اري��ف اأم ��ن وت�ك��ال�ي��ف ام �ب��اراة‬ ‫فإنه سيصبح في حدود ‪ 130‬مليون‪.‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي �ح �ي��ل ع �ل ��ى أن � ��ه رق ��م‬ ‫ق�ي��اس��ي ل��م ي �ص��ل إل �ي��ه ال ��رج ��اء مند‬ ‫ث� ��اث س� �ن ��وات ف ��ي م �س ��ار ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫ه � ��ذا‪ ،‬وك ��ان ��ت م��داخ �ي��ل م �ب ��اراة‬ ‫الديربي ال� ‪ 116‬بن ال��وداد والرجاء‬ ‫ف��ي إط ��ار ال�ج��ول��ة ‪ 24‬م��ن منافسات‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬قد‬ ‫بلغت ‪ 83‬مليون سنتيم فقط‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ن�ج��ح جمهور‬

‫فريقي امغرب التطواني والرجاء في‬ ‫التأكيد على أن الجمهور الرياضي‬ ‫م�ح�ت��رف ب�ك��ل ام �ق��اي �ي��س‪ ،‬إذ ليسوا‬ ‫محترفن فقط على مستوى إنجاز‬ ‫"التيفو" وأساليب التشجيع‪ ،‬وإنما‬ ‫كذلك على مستوى الروح الرياضية‬ ‫التي تميز بها جمهور الفريقن‪.‬‬ ‫فمنذ الساعات اأولى من صباح‬ ‫أول أمس (الأحد)‪ ،‬توافدت الجماهير‬ ‫ال��رج��اوي��ة وال�ت�ط��وان�ي��ة ع�ل��ى ام��رك��ب‬ ‫ال��ري��اض��ي م�ح�م��د ال �خ��ام��س متابعة‬ ‫مباراة القمة لحساب الدورة التاسعة‬ ‫وال �ع �ش��ري��ن م��ن م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬

‫الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ن�ه��اي��ة ام �ب��اراة‬ ‫ب��ان �ت �ص��ار ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي‬ ‫ع � �ل ��ى ح � �س� ��اب ام� � �غ � ��رب ال� �ت� �ط ��وان ��ي‬ ‫ب �خ �م �س��ة أه� � � ��داف م� �ق ��اب ��ل ا ش� ��يء‪،‬‬ ‫إا أن ت �ل��ك ال� � ��روح ال��ري��اض �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫خيمت ع�ل��ى أج ��واء م��ا ق�ب��ل ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫ظلت متواصلة إل��ى م��ا بعد ام�ب��اراة‬ ‫وم � �غ� ��ادرة أن� �ص ��ار ال �ف��ري �ق��ن م��رك��ب‬ ‫محمد الخامس‪ ،‬فهزيمة فريق على‬ ‫يد فريق آخر لم تؤد إلى فساد أجواء‬ ‫الود وااحترام امتبادل بن جمهور‬ ‫ال �ف��ري �ق��ن‪ ،‬ف �ق��د ت � ��داول ن �ش �ط��اء عبر‬

‫شبكات التواصل ااجتماعي صورا‬ ‫م�ص��اف�ح��ات ب��ن ع�ن��اص��ر "رج��اوي��ة"‬ ‫و"تطوانية"‪ ،‬تعكس الروح الرياضية‬ ‫الكبيرة التي ميزت امباراة‪.‬‬ ‫وك��ان الرجاء الرياضي قد حقق‬ ‫فوزا عريضا على ضيفه فريق امغرب‬ ‫ال �ت �ط��وان��ي ب �ح �ص��ة خ �م �س��ة أه� ��داف‬ ‫دون م �ق��اب��ل‪ ،‬نتيجة وض �ع��ت زم��اء‬ ‫محسن ي��اج��ور ف��ي ص ��دارة البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪ ،‬بفارق اأهداف‬ ‫ع��ن "الحمامة البيضاء" ال�ت��ي كانت‬ ‫تحتاج لنتيجة التعادل لحسم اللقب‬ ‫في الدار البيضاء‪.‬‬

‫«غــرين بويـــز» تشــرح مضمـــون «التيـــفو»‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬خاص‬ ‫أب� � ��دع� � ��ت ج � �م� ��اه � �ي� ��ر ال � ��رج � ��اء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي خ� ��ال م� �ب ��اراة ف��ري�ق�ه��ا‬ ‫ب ��ام � �غ ��رب ال � �ت � �ط ��وان ��ي أول أم ��س‬ ‫(اأح � � � ��د)‪ ،‬وال� �ت ��ي ان �ت �ه��ت ب �ت �ف��وق‬ ‫النسور بخماسية نظيفة‪ ،‬بعدما‬ ‫أث � �ث� ��ت وزي� � �ن � ��ت ج � �ن � �ب ��ات ام ��رك ��ب‬ ‫الرياضي محمد الخامس بلوحة‬ ‫فنية رائعة‪.‬‬ ‫وحمل "تيفو" جمهور الرجاء‬

‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال � ��رم � ��وز‪ ،‬رب� �م ��ا ل��م‬ ‫يفهمها الجميع‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �م � ��ادا ع � �ل ��ى ش� ��روح� ��ات‬ ‫قدمتها الصفحة الرسمية لفصيل‬ ‫"غ � ��ري � ��ن ب � ��وي � ��ز"‪ ،‬ح� � ��ول م �ض �م��ون‬ ‫"ال �ت �ي �ف��و"‪ ،‬ال� ��ذي اع �ت �م��د ف �ي��ه على‬ ‫ل �ع �ب��ة "ال � �ب ��اك ج� � ��اك"‪ ،‬ج� ��اء ش��رح‬ ‫"ال�ت�ي�ف��و" م��ن ط��رف فصيل "غ��ري��ن‬ ‫بويز" على الشكل التالي‪:‬‬ ‫" ق �م �ن��ا ب �ت �ج �س �ي��د س �ي �ن��اري��و‬ ‫الرجاء في البطولة وكل حساباتها‬

‫خصوصا في الست دورات اأخيرة‬ ‫بلعبة "ال �ب��اك ج ��اك"‪ ،‬ه��ذه اللعبة‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ال �ت��ي ي �ش��ارك ب�ه��ا سبعة‬ ‫أشخاص على الطاولة ويلزم جمع‬ ‫‪ 21‬نقطة للفوز‪ ،‬فكما يعلم الجميع‬ ‫أن ال��رج��اء ح �ص��دت ‪ 18‬ن�ق�ط��ة في‬ ‫ست مباريات ويلزمها ثاث نقاط‬ ‫لجمع ‪ 21‬نقطة لتصدر الترتيب‪،‬‬ ‫وق��د شخصنا ام�ش�ج��ع ال��رج��اوي‬ ‫ف��ي شخصية ال�ج��وك��ر ال��ذي رسم‬ ‫في الجهة الجنوبية يحمل في يده‬

‫اليمنى ورقتان من نوع ‪ 8‬وأخرى‬ ‫ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 10‬ف ��ي ال �ل �ع �ب��ة‪ ،‬بمعنى‬ ‫آخر ‪ 18‬نقطة التي حصلت عليها‬ ‫الرجاء في ست مباريات وفي يده‬ ‫اليسرى يحمل ورقة ‪ 3‬التي تمثل‬ ‫م �ط �ل��ب ال �ش �ع��ب ال� ��رج� ��اوي‪ ،‬وه��ي‬ ‫‪ 3‬ن �ق��اط‪ ،‬وب �ه��ذا ي�ص�ب��ح م�ج�م��وع‬ ‫ال � ��ورق ‪ 21‬وال ��وص ��ول للمبتغى‪،‬‬ ‫بينما جهة الوسط كتب بها اسم‬ ‫اللعبة ‪" B.J‬باك جوكر‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �ج �ه��ة ال�ش �م��ال�ي��ة ورق ��ة‬

‫ت �ح �م��ل ال� ��رق� ��م ‪ 12‬وع �ل �ي �ه��ا رس ��م‬ ‫لقبعة الجوكر التي تمثل الورقة‬ ‫الرابحة للرجاء أا وهو الجمهور‪،‬‬ ‫الاعب رقم ‪ 12‬الذي يريد البطولة‬ ‫رقم ‪ ،12‬أما رسالة "التيفو" فكانت‬ ‫كالتالي وامعنى واضح‪ ،‬ااختيار‬ ‫الصائب للورقة امناسبة اجتياز‬ ‫ال �ح��اج��ز ل�ل�ظ�ف��ر ب��ال �ن �ق��اط ال �ث��اث‬ ‫وأن ��ه م��ا زال ��ت ه �ن��اك ورق ��ة راب�ح��ة‬ ‫التي هي الجمهور السند اأب��دي‬ ‫للفريق"‪.‬‬

‫اأداء امتميز متولي يعيده للمنتخب‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫كام‬ ‫الصـــــــــورة‬ ‫يظهر في الصورة عبد امالك أبرون‪ ،‬رئيس امغرب التطواني وهو يمسك بيد محمد بودريقة‪ ،‬رئيس فريق الرجاء‬ ‫الرياضي‪ ،‬وذلك قبل انطاق امباراة التي فاز فيها النسور بخماسية نظيفة‪ ،‬في موقف يجسد سيناريو امباراة‬ ‫وترتيب البطولة‪ ،‬حيث أصبح الرجاء أوا وامغرب التطواني ما زال متشبثا بخيط رفيع من أجل التتويج بدرع البطولة‪.‬‬

‫استدعى ال��زاك��ي ب ��ادو‪ ،‬م��درب‬ ‫امنتخب الوطني‪ ،‬الاعب محسن‬ ‫م� �ت ��ول ��ي‪ ،‬م �ت ��وس ��ط م � �ي� ��دان ف��ري��ق‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬وذلك بعد اأداء‬ ‫ال �ج �ي ��د ال � � ��ذي ق ��دم ��ه ف� ��ي ام � �ب� ��اراة‬ ‫اأخ� � �ي � ��رة ال� �ت ��ي ج �م �ع��ت ال �ن �س��ور‬ ‫الخضر بفريق امغرب التطواني‪.‬‬ ‫مايسترو ال��رج��اء‪ ،‬كما يحلو‬ ‫أن � �ص� ��ار ال � ��رج � ��اء م � �ن� ��ادات� ��ه‪ ،‬ق ��دم‬ ‫موسما استثنائيا رف�ق��ة الفريق‬ ‫اأخ � �ض� ��ر‪ ،‬ب ��داي ��ة م ��ن ت�ت��وي�ج��ه‬ ‫ب ��اازدواج �ي ��ة "ك ��أس ال�ع��رش‬ ‫والبطولة ااحترافية"‪ ،‬مرورا‬ ‫بالتألق العامي في مونديال‬ ‫اأن� ��دي� ��ة ووص� ��ول� ��ه ل�ل�م�ح�ط��ة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ف� ��ي ال � �ع� ��رس ال� �ع ��ام ��ي‪،‬‬ ‫وص��وا إل��ى ااق�ت��راب من امشاركة‬ ‫الثالثة في اموندياليتو‪ ،‬وتحقيق‬ ‫إنجاز عربي إفريقي جديد‪.‬‬ ‫ت ��أل ��ق دي �ن ��ام ��و ال� ��رج� ��اء ج�ع��ل‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ف��رق اأورب �ي��ة ترغب‬ ‫ف� ��ي ض� �م ��ه م� ��ن ق �ب �ي��ل م��ارس �ي �ل �ي��ا‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫تسيد متولي وسط اميدان في‬ ‫مباراة أبناء العاصمة ااقتصادية‬ ‫وأب�ن��اء مدينة الحمامة البيضاء‪،‬‬ ‫وأغ�ل��ب ال�ك��رات ال��رج��اوي��ة م��رت من‬ ‫أق ��دام ��ه ل�ي�ح��ول�ه��ا ي�م�ي�ن��ا وش �م��اا‬ ‫وع �م �ق��ا‪ ،‬م �س��اه �م��ا ف ��ي اان �ت �ص��ار‬ ‫الكبير لفريقه ال��رج��اء وااق �ت��راب‬ ‫م� ��ن إن � �ج� ��از غ �ي ��ر م �س �ب ��وق ل �ل �ك��رة‬

‫الوطنية‪.‬‬ ‫ول� � � � ��د م � �ح � �س� ��ن م� � �ت � ��ول � ��ي ف ��ي‬ ‫‪ 3‬مارس ‪ 1986‬في الدار البيضاء‪،‬‬ ‫وال � �ت � �ح� ��ق ب� �م ��رك ��ز تكوين فريق‬ ‫الرجاء الرياضي عام ‪ 2004‬ولعب‬ ‫ف� � ��ي ف � ��ري � ��ق ال � �ش � �ب � ��ان إل� � � ��ى غ ��اي ��ة‬ ‫‪ ،2006‬ح �ي��ث أع �ي ��ر م ��وس ��م واح ��د‬ ‫لفريق اتحاد ت ��وارك ��ة ف��ي ‪،2007‬‬ ‫عاد للرجاء ليلعب أول مرة مباراة‬ ‫رسمية مع الفريق اأول‪ .‬وفي أول‬ ‫م��وس��م ل��ه‪ ،‬أدى أداء ج�ي��دا واح�ت��ل‬ ‫الفريق الصف الثالث في البطولة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫لعب محسن متولي مع الرجاء‬ ‫ع��دة م�ب��اري��ات دي��رب��ي ض��د الغريم‬ ‫التقليدي الوداد ال��ري��اض��ي‪ ،‬وف��از‬ ‫محسن م��ع ال��رج��اء بلقب البطولة‬ ‫الوطنية ث��اث م��رات ‪2009-/2008‬‬ ‫و‪ 2011/2010‬و ‪،2012/2013‬‬ ‫وبكأس العرش موسم‪2012/2011‬‬ ‫ف � � ��ور ع � ��ودت � ��ه م � ��ن إع� ��ارة ل � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫اإم � � ��ارات اإماراتي التي ام �ت��دت‬ ‫موسم واحد‪.‬‬ ‫أول مشاركات متولي الدولية‬ ‫ك� ��ان� ��ت رفقة امنتخب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫اأومبي عام ‪ ،2008‬وفي ‪ 13‬أكتوبر‬ ‫‪ ،2012‬ل �ع��ب أول م� �ب ��اراة رس�م�ي��ة‬ ‫مع الكبار‪ ،‬تحت إمرة امدرب رشيد‬ ‫الطاوسي‪ ،‬ضد موزمبيق‪ ،‬والتي‬ ‫انتهت بانتصار امغرب ‪ .0-4‬وفاز‬ ‫م� ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي ل��اع �ب��ن‬ ‫امحلين بكأس العرب‪ ،‬التي جرت‬ ‫في السعودية‪.‬‬

N193  
Advertisement