Page 16

‫ع� � �ث � ��ر ف � � ��ري � � ��ق م� � � ��ن ال� � �خ� � �ب � ��راء‬ ‫اأميركين على السفينة الرئيسية‬ ‫"سانتا ماريا" التي قادت امكتشف‬ ‫كريستوف كولومبوس إلى أميركا‬ ‫ع � ��ام ‪ ،1492‬وأوض � �ح� ��ت ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"إل ب��اي��س" اأوروغ��واي��ان�ي��ة‪ ،‬أمس‬ ‫(ااث�ن��ن)‪ ،‬أن رئيس الفريق‪ ،‬باري‬ ‫ك�ي�ل�ف��ورد ي�ع�ت�ق��د ب��أن ه �ن��اك دائ��ل‬ ‫ت �ش �ي��ر إل� ��ى اح �ت �م��ال ب� ��أن "س��ان �ت��ا‬ ‫م ��اري ��ا" ال �ت ��ي ق � ��ادت ك��ول��وم �ب��وس‬

‫العثور على حطام سفينة كولومبوس مكتشف أميركا بعد مرور ‪ 500‬سنة‬ ‫ف ��ي ال��رح �ل��ة اأول� � ��ى‪ ،‬غ��رق��ت ق�ب��ال��ة‬ ‫سواحل هايتي‪ ،‬سيما بعد العثور‬ ‫على حطام قديم في امنطقة‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ال �ص �ح �ي �ف��ة ع ��ن ب ��اري‬ ‫ك �ي �ل �ف��ورد ق ��ول ��ه أن ك ��ل ام ��ؤش ��رات‬ ‫ال � �ج � �غ� ��راف � �ي� ��ة وال � �ط� ��وب� ��وغ� ��راف � �ي� ��ة‬ ‫واأث � ��ري � ��ة ال� �ب� �ح ��ري ��ة ت �ش �ي��ر ب �ق��وة‬ ‫إل� ��ى أن ه� ��ذا ال �ح �ط ��ام ع ��ائ ��د ف�ع��ا‬ ‫إل��ى ال�س�ف�ي�ن��ة‪ ،‬م�ع�ب��را ع��ن اقتناعه‬ ‫ب ��أن ��ه ي �ت �ع �ل��ق ب �ه �ي �ك��ل ال �س �ف �ي �ن��ة‪،‬‬

‫وي �ن �ط �ب��ق ع �ل��ى ام �ك ��ان ال� ��ذي أش ��ار‬ ‫إل� �ي ��ه ك ��ول ��وم� �ب ��وس ف� ��ي ي��وم �ي��ات��ه‬ ‫الوثائقية التي يعود تاريخها إلى‬ ‫‪ 500‬سنة‪ ،‬والتي مكنت من تحديد‬ ‫ام� �ك ��ان ال � ��ذي غ ��رق ��ت ف �ي��ه "س��ان �ت��ا‬ ‫ماريا"‪.‬‬ ‫وذك � � � � � ��ر ال � � �ب� � ��اح� � ��ث ال � �ب � �ح � ��ري‬ ‫اأم � �ي� ��رك� ��ي ب� � ��أن ح� �ك ��وم ��ة ه��اي �ت��ي‬ ‫ت ��واص ��ل ال �ع �م��ل س��وي��ا م ��ع ف��ري�ق��ه‬ ‫ب� �خ� �ص ��وص ال � �ح � �ف ��ري ��ات اأث� ��ري� ��ة‬

‫للوصول إلى السفينة الغارقة في‬ ‫أع�م��اق ال�ب�ح��ر‪ ،‬وذل��ك ل�ف��رض ط��وق‬ ‫من الحراسة على امكان‪.‬‬ ‫ويستند كليفورد وفريقه في‬ ‫اع �ت �ق��اده��م أن ه ��ذا ال �ح �ط��ام ي�ع��ود‬ ‫بالفعل إلى سفينة "سانتا ماريا"‬ ‫‪ ،‬ب� �ع ��د ع� �ث ��وره ��م ف� ��ي ذات ام� �ك ��ان‬ ‫ع�ل��ى مُ��دف��ع ي�ع��ود ل�ل�ق��رن ال�خ��ام��س‬ ‫ع �ش��ر ي �ع �ت �ق��د أن� ��ه ت ��اب ��ع ل�ل�س�ف�ي�ن��ة‬ ‫ال �ش �ه �ي��رة‪ ،‬ف ��ي ح ��ن أت� ��ى ال �ت �ع��رف‬

‫على السفينة بعدما تم عام ‪2003‬‬ ‫اكتشاف أنقاض قلعة بناها طاقم‬ ‫السفينة ب�ع��د غ��رق�ه��ا‪ ،‬وإث ��ر ق��راء ة‬ ‫ج��دي��دة ل ��رواي ��ة رح �ل��ة ك��ري�س�ت��وف‬ ‫كولومبوس‪.‬‬ ‫وت � � � �ح � � � �ك� � � ��ي رواي � � � � � � � � � � ��ة رح � � �ل� � ��ة‬ ‫ك��ري �س �ت��وف ك��ول��وم �ب��س ب��أن��ه بعد‬ ‫ب �ن��اء س�ف�ي�ن��ة "س��ان �ت��ا م ��اري ��ا" ف��ي‬ ‫النصف الثاني من القرن الخامس‬ ‫ع �ش��ر اس� �ت ��أج ��ره ��ا ام �ك �ت �ش��ف ع��ام‬

‫‪ 1492‬وأب � � �ح � ��ر ب � �ه� ��ا م � ��ن ج� �ن ��وب‬ ‫إسبانيا عبر ج��زر الكناري‪ ،‬بحثا‬ ‫عن طريق جديد نحو غ��رب آسيا‪،‬‬ ‫وب�ع��د ‪ 37‬ي��وم��ا م��ن اإب �ح��ار وص��ل‬ ‫إل��ى س��واح��ل ج��زر ال�ب�ه��ام��ا‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫بعد مواصلة الرحلة لعدة أسابيع‬ ‫اص� �ط ��دم ��ت ال �س �ف �ي �ن��ة ال �ش ��راع �ي ��ة‬ ‫ف� � ��ي ج � �ن� ��ح ال � � �ظ� � ��ام ض� � ��د ح ��اج ��ز‬ ‫م��رج��ان��ي ش �م��ال س��واح��ل ه��اي�ت��ي‪،‬‬ ‫م�م��ا اض�ط��ره للتخلي ع�ن�ه��ا‪ ،‬وق��ام‬

‫ب��إح��دى ال �ق��رى ال�ق��ري�ب��ة ب�ب�ن��اء أول‬ ‫ق�ل�ع��ة‪ ،‬ح�ي��ث م�ك��ث فيها ل�ع��دة أي��ام‬ ‫رفقة العديد من البحارة امرافقن‪،‬‬ ‫وب�ع��ده��ا اس�ت�خ��دم السفن امتبقية‬ ‫"اب �ي �ن �ت��ا" و"ان �ي �ن��ا" ل �ل �ع��ودة إل��ى‬ ‫إس� �ب ��ان� �ي ��ا ل� ��إب� ��اغ ع� ��ن اك �ت �ش��اف��ه‬ ‫ل �ل �م �ل �ك��ة إي ��زاب � �ي ��ا م �ل �ك��ة ق �ش �ت��ال��ة‬ ‫واملك فرديناندو ملك أراغون‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 193 :‬الثاثاء ‪ 20‬رجب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 20‬ماي ‪2014‬‬

‫الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس‬ ‫اأسلوب ونفس الخطوات‪ ،‬وانتظار نتائج مختلفة‪.‬‬ ‫ألبرت أينشتاين‬

‫ياإلهي العالم تطور‬

‫اش �ت��رى أح��د الحمقى ط��ائ��رة خ��اص��ة ومعها‬ ‫كتاب "كيف تتعلم الطيران"‪.‬‬ ‫ات�ب��ع ال��رج��ل التعليمات ح��رف�ي��ً ح�ت��ى أصبح‬ ‫في الجو‪ ،‬ليفاجئ بعدها بجملة "البقية تأتيكم‬ ‫في العدد امقبل"‪.‬‬

‫نسخة صينية من أبو الهول‬ ‫اس �ت �ن �ك��ر م �ح �م��د إب��راه �ي��م‪،‬‬ ‫وزي � � ��ر اآث � � � ��ار ام� � �ص � ��ري‪ ،‬ص�ن��ع‬ ‫نسخة طبق اأص ��ل ف��ي الصن‬ ‫م��ن تمثال "أب��و ال�ه��ول" الشهير‬ ‫ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة اأه � � � � ��رام ج �ن��وب��ي‬ ‫القاهرة‪ ،‬وهدد برفع شكوى إلى‬ ‫منظمة اأم ��م ام�ت �ح��دة للتربية‬ ‫وال� �ع� �ل ��م وال �ث �ق ��اف ��ة "ي��ون �س �ك��و"‬ ‫إي� � �ض � ��اح م� � ��دى ال� � �ض � ��رر ال � ��ذي‬ ‫يلحقه التمثال الصيني بالتراث‬ ‫الثقافي مصر‪.‬‬ ‫وب � �ث� ��ت "روي� � � �ت � � ��رز"‪ ،‬م �س��اء‬ ‫(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ام� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬ت �ق��ري��را‬ ‫ت � �ل � �ف� ��زي� ��ون � �ي� ��ا ي � � �ص � ��ور ت� ��واف� ��د‬ ‫ص�ي�ن�ي��ن ل ��زي ��ارة ن �س �خ��ة طبق‬ ‫اأصل بالحجم الطبيعي لتمثال‬ ‫"أب ��و ال �ه��ول" ف��ي م�ت�ن��زه يجري‬ ‫بناؤه على مساحة كيلومترين‬ ‫م��رب�ع��ن ف��ي ق��ري��ة ع�ل��ى مسافة‬ ‫أرب��ع ساعات من بكن‪ ،‬ويتوقع‬ ‫أن ي�ك��ون ام�ت�ن��زه موقعا إنتاج‬ ‫أفام وبرامج تلفزيونية‪.‬‬ ‫وت�م�ث��ال "أب ��و ال �ه��ول" ال��ذي‬ ‫ن � �ح� ��ت ف� � ��ي ص� � �خ � ��رة ب �م �ن �ط �ق��ة‬ ‫اأهرام يمثل مخلوقا أسطوريا‬ ‫ي �ج �م��ع ب� ��ن ال �ح �ك �م��ة وال � �ق� ��وة‪،‬‬ ‫فهو ب��رأس إنسان وجسم أسد‪،‬‬ ‫ويبلغ طوله ‪ 73.5‬متر وارتفاعه‬ ‫‪ 20‬م �ت��را‪ ،‬وع��رض��ه س�ت��ة أم �ت��ار‪،‬‬ ‫وي��رج��ح أن وج��ه التمثال يشبه‬ ‫وجه املك خفرع‪ ،‬وأنه نحت في‬ ‫عصره في اأسرة الرابعة (نحو‬ ‫‪ 2494-2613‬قبل امياد)‪ ،‬وااسم‬ ‫ام � �ص� ��ري ال� �ق ��دي ��م أب� � ��و ال� �ه ��ول‬ ‫"حورس في اأفق"‪.‬‬ ‫وق � ��ال إب ��راه� �ي ��م‪ ،‬ف ��ي ب �ي��ان‪،‬‬ ‫إن � ��ه س �ي �خ��اط��ب م� �ن ��دوب م�ص��ر‬ ‫الدائم لدى "اليونسكو" اتخاذ‬ ‫اإج� � � � � ��راءات ال� �خ ��اص ��ة ب ��إط ��اع‬ ‫اأعضاء الدائمن بامنظمة "على‬ ‫حجم الضرر الواقع على التراث‬ ‫اإن� �س ��ان ��ي ام � �ص ��ري‪ ،‬وام�ت�م�ث��ل‬ ‫ف ��ي م ��ا ف�ع�ل�ت��ه إح � ��دى ال �ج �ه��ات‬ ‫الصينية بتشييد تمثال محاك‬ ‫ل �ت �م �ث��ال أب� ��و ال� �ه ��ول‪ .‬وب �ص��ورة‬ ‫م � �ش� ��وه� ��ة م� �ق ��اي� �ي ��س وس � �م� ��ات‬ ‫ال �ت �م �ث��ال اأص� �ل ��ي" ام �س �ج��ل في‬ ‫قائمة التراث العامي‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف أن � � � ��ه س �ي �ط ��ال ��ب‬ ‫"اليونسكو" بتطبيق اتفاقيتها‬ ‫ام��وق �ع��ة ع� ��ام ‪ 1972‬وال �خ��اص��ة‬

‫ب � �ح � �م� ��اي� ��ة ال � � � �ت� � � ��راث ال� �ث� �ق ��اف ��ي‬ ‫وال �ط �ب �ي �ع��ي ض ��د ه ��ذا اإج � ��راء‪،‬‬ ‫حيث تنص الفقرة السادسة من‬ ‫ااتفاقية على أن تتعهد ال��دول‬ ‫اموقعة على هذه ااتفاقية على‬ ‫"أا تتخذ متعمدة أي إجراء من‬ ‫ش��أن��ه إل� �ح ��اق ال� �ض ��رر ب �ص��ورة‬ ‫مباشرة أو غير مباشرة بالتراث‬ ‫الثقافي والطبيعي وال��واق��ع في‬ ‫أق��ال �ي��م ال � ��دول اأخ � ��رى ام��وق�ع��ة‬ ‫على هذه ااتفاقية‪".‬‬ ‫وق � � � ��ال إن � � ��ه ط� �ب� �ق ��ا ل �ل �ف �ق��رة‬ ‫ال � � �س � ��ادس � ��ة س� �ت� �ت ��م م �خ ��اط �ب ��ة‬ ‫ام��دي��ر ال�ع��ام لليونسكو "إيرينا‬ ‫بوكوفا" إطاعها على أن إعادة‬ ‫إن�ت��اج تمثال أب��و ال�ه��ول "يلحق‬ ‫ض ��ررا ب��ال �ت��راث ال�ث�ق��اف��ي مصر‪.‬‬ ‫محظور على أي دول��ة امساس‬ ‫ب��ال �ق �ي �م��ة ااس� �ت� �ث� �ن ��ائ� �ي ��ة ل �ه��ذا‬ ‫التراث‪ ،‬والذي ا يمكن أن يسمح‬ ‫بإعادة إنتاجه دون قيود‪ ،‬ودون‬ ‫ال� ��رج� ��وع ل� �ل ��دول ��ة ام ��ال� �ك ��ة ل �ه��ذا‬ ‫التراث‪ ".‬وق��ال إبراهيم إن وزارة‬ ‫اآث � ��ار س ��وف ت�ن�س��ق م��ع وزارة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ام �ص��ري��ة م�خ��اط�ب��ة‬ ‫سفارة الصن بالقاهرة وحثها‬ ‫ع �ل��ى اال� �ت ��زام ب �م��ا ن �ص��ت عليه‬ ‫اتفاقية "اليونسكو" اموقعة عام‬ ‫‪.1972‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ن �ق��اب��ة ام�س�ت�ق�ل��ة‬ ‫ل �ل �ع��ام �ل��ن ب � ��اآث � ��ار ف� ��ي ب� �ي ��ان‪،‬‬ ‫(ال �س �ب ��ت) ام ��اض ��ي‪ ،‬إن تشييد‬ ‫التمثال "انتهاك لحقوق املكية‬ ‫الفكرية والحضارية امصرية"‪،‬‬ ‫وحثت السلطات الصينية على‬ ‫إي �ق��اف ه ��ذا اأم� ��ر ح �ف��اظ��ا على‬ ‫ااح �ت��رام ام�ت�ب��ادل ب��ن ح�ض��ارة‬ ‫وتاريخ وعراقة البلدين‪.‬‬ ‫وكانت "رويترز" نشرت في‬ ‫الرابع من يناير اماضي تقريرا‬ ‫ع� ��ن دراس� � � ��ة ل �ل �ب��اح��ث ام �ص��ري‬ ‫ي ��اس ��ر أب � ��و ال �ن �ص ��ر ال � � ��ذي ح��ث‬ ‫ب ��اده ع�ل��ى وض��ع آل �ي��ات لحفظ‬ ‫حقوق املكية الفكرية الخاصة‬ ‫بمستنسخات اآث��ار الفرعونية‬ ‫ام� �ن� �ت� �ش ��رة ف � ��ي ب� �ع ��ض ال� � � ��دول‪،‬‬ ‫وتشمل بنايات صرحية تشبه‬ ‫اأه� � � ��رام أو ام �ع��اب��د ال �ش �ه �ي��رة‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى صنع مستنسخات‬ ‫لقطع أثرية صغيرة الحجم‪.‬‬

‫ثمة شبه‬ ‫اممثلة الكندية سارا كادون خال تصويرها لعرض فيلمها "خرائط إلى النجوم"‪ ،‬في الدورة السابعة والستن مهرجان كان الدولي‪ ،‬في‬ ‫شمال فرنسا‪ ،‬وتشبه في هذه اللقطة صورة لـ «مارلن مونرو» (أ ف ب)‪.‬‬

‫طلبت من صديق يعيش في أميركا آل��ة تسجيل صغيرة متطورة من‬ ‫النوع الذي يمكن أن يفرز اأصوات‪ ،‬بحيث تستبعد اأصوات القريبة مثا‬ ‫وتلتقط اأصوات البعيدة‪ ،‬إذا اقتضت ظروف العمل ذلك‪.‬‬ ‫هي التكنولوجيا‪ ،‬نقلتنا بهدوء إلى هذه امحطة‪ .‬ألم يتحول الهاتف‬ ‫امحمول إلى جهاز "ميديا متكامل"‪ ،‬يسجل ويصور فوتوغرافيً وفيديو‪،‬‬ ‫بل إن بعض اأجهزة الذكية يمكن أن تتحول إلى جهاز توضيب (مونتاج)‪.‬‬ ‫لكن ما رأيكم إذا قلت لكم إنه تصادف أن التقيت شخصً يعيش في هذا‬ ‫العصر ولم ير في حياته آلة تسجيل‪.‬‬ ‫ل��م يكن ال��رج��ل يعيش ف��ي اأح ��راش أو ص�ح��راء ال��رب��ع ال�خ��ال��ي ب��ل في‬ ‫مدينة‪ ،‬لكن آخر ابتكارات التكنولوجيا التي شاهدها كان الراديو‪.‬‬ ‫ذلكم كان حال الفلسطيني الذي التقيته في يوم من أيام ديسمبر ‪.1983‬‬ ‫إليكم التفاصيل‪.‬‬ ‫في ديسمبر ‪ 1983‬أطلقت إسرائيل سراح عدد كبير من معتقلي معسكر‬ ‫"أنصار" في جنوب لبنان‪ ،‬كان امعسكر يضم مجموعات من الفلسطينين‬ ‫الذين اعتقلوا إبان ااجتياح اإسرائيلي‬ ‫للبنان يوم وصلت القوات اإسرائيلية‬ ‫إلى مشارف بيروت‪.‬‬ ‫كانت العاقات امغربية الجزائرية‬ ‫آن ��ذاك ف��ي أس��وأ ح��اات�ه��ا‪ .‬ل��ذل��ك سأصل‬ ‫الجزائر عن طريق باريس‪ ،‬ولم يكن أمر‬ ‫سها‪ ،‬بذل موظفو‬ ‫دخولي إلى الجزائر‬ ‫ً‬ ‫م �ك �ت��ب ال �ت �ح��ري��ر ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ة ج �ه��دً‬ ‫استثنائيً حتى استطعت ال��دخ��ول من‬ ‫مطار هواري بومدين‪.‬‬ ‫ح ��ن وص� �ل ��ت إل � ��ى م �ك �ت��ب م�ن�ظ�م��ة‬ ‫التحرير الفلسطينية في "شارع فيكتور‬ ‫هيغو" ف��ي وس��ط العاصمة الجزائرية‪،‬‬ ‫وجدت امكتب تحول إلى خلية نحل‪.‬‬ ‫كان جميع موظفيه قد انهمكوا في ااستعداد استقبال معتقلي أنصار‬ ‫ال��ذي��ن يصلون تباعً على م��ن ط��ائ��رات فرنسية‪ ،‬ف��ي صفقة ع��رف��ت باسم‬ ‫"صفقة الصليب اأحمر" لتبادل اأسرى‪.‬‬ ‫كانت معي رسالة مدير امكتب منذر الدجاني (أب��و العز) ا أع��رف أين‬ ‫طوحت به اأيام؟‬ ‫لم أج��د منذر الدجاني‪ ،‬فقد ك��ان في محافظة تبسة في ش��رق الجزائر‬ ‫يشرف على انتقال بعض امقاتلن الفلسطينين الذين كانوا معتقلن في‬ ‫معسكر أنصار إلى معسكر خروبة التابع للجيش الجزائري‪.‬‬ ‫بعد ساعات انتظار طالت وجدت أحد الشباب امحسوبن على صاح‬ ‫خلف (أبو أياد) طبقً للمصطلحات امستعملة أيامئذ‪ ،‬أبلغته رسالة شفوية‬ ‫مقتضبة من أح��د اأص��دق��اء في مكتب امنظمة في ال��رب��اط (ل��م تكن سفارة‬ ‫بعد)‪ ،‬كانت الرسالة عبارة عن كلمة سر موجزة "أبو فان يسلم عليك ويقول‬ ‫لك سلم على العائلة"‪.‬‬ ‫التقط الشاب الرسالة ورحب بي كثيرً‪.‬‬ ‫اقترح علي في البداية أن أنتقل إلى معسكر خروبة للقاء بعض اأسرى‬ ‫الذين جاؤوا من سجون اأراضي امحتلة‪.‬‬ ‫قال لي إن بعضهم أمضى في السجون أكثر من عشرين سنة‪ ،‬أي اعتقلوا‬ ‫قبل ح��رب يونيو ‪ ،1967‬على أن انتقل بعد ذل��ك إل��ى ضاحية "سيدي فرج"‬ ‫للقاء مع بعض امفرج عنهم من معتقلي "أنصار" خاصة النساء والفتيات‪.‬‬ ‫ذهبنا سويً إلى هناك‪ ،‬ورتب هو مسألة دخولي إلى معسكر الجيش‬ ‫سها‪.‬‬ ‫الجزائري‪ ،‬ولم يكن ذلك أمرً‬ ‫ً‬ ‫داخ��ل امعسكر التقيت بمجموعة م��ن امعتقلن ال��ذي��ن ع��ادوا للتو من‬ ‫اأراضي امحتلة بالطائرة‪.‬‬ ‫تقدمت من أحدهم وارت��أي��ت إج��راء ح��وار معه‪ ،‬خاصة حن علمت أنه‬ ‫اعتقل قبل حرب ‪.1967‬‬ ‫ق�ل��ت ل��ه م��ا رأي ��ك ف��ي تسجيل ذك��ري��ات��ك م�ن��ذ أن اعتقلت وح�ت��ى أطلق‬ ‫سراحك؟‬ ‫رحب بالفكرة وبدأت في التسجيل‪.‬‬ ‫بعد فترة احظ أنني ا أكتب شيئً على الرغم من أني وضعت دفترً‬ ‫صغيرً فوق الطاولة التي كانت تفصل بيننا‪.‬‬ ‫سألني‪ :‬ألم تجد شيئً يستحق أن يكتب؟‬ ‫قلت‪ :‬بل العكس حديثك ممتع جدً‪.‬‬ ‫قال‪ :‬لكن احظت أنك لم تكتب شيئً؟‬ ‫أشرت إلى آلة تسجيل صغيرة‪ ،‬وقلت إنني أسجل كل شيء‪.‬‬ ‫عقدت الدهشة حاجبيه وقال‪ :‬ما هذا؟‬ ‫قلت‪ :‬آلة تسجيل تسجل كل ما نقول‪.‬‬ ‫رد باستغراب شديد‪ :‬هذه القطعة الصغيرة تسجل كل شيء يا إلهي‬ ‫كم تطور العالم‪.‬‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫سيارات «غوغل» ذاتية القيادة تسير في شوارع كاليفورنيا‬ ‫ف��ي ش ��وارع مدينة "م��اون��ن فيو"‬ ‫ال��واق �ع��ة ف��ي ق�ل��ب منطقة "سيليكون‬ ‫فالي"‪ ،‬تسير سيارة بيضاء من طراز‬ ‫"ل �ي �ك��زي��س" ب��وت �ي��رة ه��ادئ��ة وت�ت��وق��ف‬ ‫عند اإش ��ارة‪ ،‬وتفسح امجال للمشاة‬ ‫ك ��ي ي� �م ��روا‪ ،‬ف ��ي رح �ل��ة ك��ان��ت ل�ت�ك��ون‬ ‫عادية جدا لو كانت هذه السيارة تضم‬ ‫سائقا على متنها‪.‬‬ ‫أصبحت س �ي��ارة "غ��وغ��ل" ذات�ي��ة‬ ‫القيادة شبه جاهزة‪ ،‬فهي تخفف من‬ ‫سرعتها عند وصولها إل��ى منعطف‪،‬‬ ‫وت �ف �س ��ح ام � �ج� ��ال ل� ��رك� ��اب ال � ��دراج � ��ات‬ ‫ال�ه��وائ�ي��ة‪ ،‬وتتفاعل كما ينبغي عند‬

‫اقترابها من ممر للقطارات‪.‬‬ ‫وأك � � ��د اأم � �ي� ��رك� ��ي ال � � ��ذي ي �ج��رب‬ ‫ه� ��ذه ال� �س� �ي ��ارات ذات� �ي ��ة ال �ق �ي ��ادة منذ‬ ‫خ� �م ��س س � � �ن� � ��وات‪ ،‬أن � � ��ه ت� �خ� �ط ��ى ع ��دة‬ ‫ص �ع��وب��ات ك�ب�ي��رة ل�ل�ق�ي��ادة ف��ي ام ��دن‪،‬‬ ‫وقد تحسنت البرمجية بحيث تستبق‬ ‫ه ��ذه ال �س �ي��ارات ردات ف�ع��ل السائقن‬ ‫اآخرين‪.‬‬ ‫وق � � ��ال "دم � �ي � �ت� ��ري دول� � ��وغ� � ��وف"‪،‬‬ ‫امسؤول عن الفريق العامل على هذه‬ ‫السيارة في "غ��وغ��ل"‪" ،‬إن الحواسيب‬ ‫تتفاعل في مهل جيدة جدا‪ ،‬وا يلهيها‬ ‫ش��يء أو تسهو أو ت�ق��ود تحت تأثير‬

‫الكحول"‪ .‬وأضاف "ليست بحاجة إلى‬ ‫الكبس على أزرار الراديو‪ ،‬أو نقل القدم‬ ‫من دواسة الوقود إلى امكبح"‪.‬‬ ‫وا يعير س�ك��ان م��دي�ن��ة "م��اون��ن‬ ‫ف�ي��و" ف��ي كاليفورنيا ح�ي��ث ي�ق��ع مقر‬ ‫ع�م��اق اأن �ت��رن��ت أه�م�ي��ة ك�ب�ي��رة لهذه‬ ‫السيارة ذاتية القيادة ام��زودة بجهاز‬ ‫على سقفها فيه رادار وأض ��واء ليزر‬ ‫استشعار امجريات في امحيط‪ ،‬وهي‬ ‫م�ج�ه��زة أي�ض��ا ب�ك��ام�ي��را ف��ي مقدمتها‬ ‫تراقب ما يحصل أمامها‪.‬‬ ‫وك � ��ل ه � ��ذه ام �ع �ط �ي ��ات ام �ج �م �ع��ة‬ ‫تحلل ف��ي ح��واس��ب على م��ن السيارة‬

‫امبرمجة لتقوم بردات فعل كان ليقوم‬ ‫ب�ه��ا ال�س��ائ��ق ال �ح��ذر ف��ي ظ ��رف معن‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ب �س��رع��ة ت �ف��وق ب ��أش ��واط س��رع��ة‬ ‫البشر‪ .‬والسيارة موصولة باأنترنت‬ ‫بالتأكيد‪ .‬وف��ي وس��ع ال�ط��اق��م العامل‬ ‫على هذه السيارة أن يرى كل ما يدور‬ ‫ف ��ي م�ح �ي �ط �ه��ا‪ ،‬م ��ن رك � ��اب ال ��دراج ��ات‬ ‫ال�ه��وائ�ي��ة إل��ى إش� ��ارات ال�س�ي��ر‪ ،‬م��رورا‬ ‫ب��اإش��ارات ام��رس��وم��ة على ال�ط��رق��ات‪.‬‬ ‫ويجلس أحد أعضاء الفريق في مقعد‬ ‫الراكب اأمامي وهو مستعد للتدخل‬ ‫ع �ن��د ااق � �ت � �ض ��اء‪ ،‬وي �م �ك �ن��ه أي� �ض ��ا أن‬ ‫يكبس على زر أحمر للتحكم بالقيادة‪.‬‬

‫وي � �ن� ��درج ب��رن��ام��ج ت �ط��وي��ر ه��ذه‬ ‫السيارات امستقلة في سياق مشروع‬ ‫خ� ��اص أط �ل �ق��ه "س �ي��رغ��ي ب ��ري ��ن" أح��د‬ ‫مؤسسي "غوغل"‪.‬‬ ‫وت� � �س� � �ي � ��ر س� � � � �ي � � � ��ارات "غ� � ��وغ� � ��ل"‬ ‫بااستناد إلى خرائط رقمية مفصلة‬ ‫ل�ل �ط��رق��ات أدم �ج �ه��ا ع �م��اق اأن�ت��رن��ت‬ ‫ف��ي نظامها لكي تتمكن م��ن استباق‬ ‫اأح ��داث‪ .‬وأوض��ح "أن ��درو تشاتهام"‪،‬‬ ‫أح��د ام�س��ؤول��ن ع��ن ه��ذا ام �ش��روع‪ ،‬أن‬ ‫هذه السيارات ا يمكنها بعد أن تسير‬ ‫في أماكن أخرى‪.‬‬ ‫وقطعت ه� ��ذه ال� �س� �ي ��ارات حتى‬

‫اآن أكثر م��ن ‪ 160‬أل��ف كيلومتر على‬ ‫الطرقات العامة مع رك��اب على متنها‬ ‫في حال استدعى اأمر تدخلهم‪ .‬ووقع‬ ‫ح ��ادث ��ان ا غ �ي��ر م��ع ه ��ذه ال �س �ي��ارات‪،‬‬ ‫وف��ي الحالتن اصطدمت بها سيارة‬ ‫من الخلف عندما كانت تقف بانتظار‬ ‫إشارة السير‪ ،‬بحسب "غوغل"‪ .‬وصرح‬ ‫"كريس آرمسون"‪ ،‬مدير هذا امشروع‪،‬‬ ‫"وص�ل�ن��ا إل��ى م��رح�ل��ة بتنا فيها على‬ ‫قناعة ب��أن��ه م��ن اممكن أن ينجح هذا‬ ‫ام� �ش ��روع"‪ ،‬م��ؤك��دا أن ه ��ذه ال �س �ي��ارات‬ ‫ام�س�ت�ق�ل��ة ه��ي آم �ن��ة‪ .‬ول ��م ي �ح��دد بعد‬ ‫أي موعد لتسويق السيارات‪ ،‬غير أن‬

‫"س �ي��رغ��ي ب��ري��ن" ت��وق��ع أن ت �ط��رح في‬ ‫اأسواق في أقل من أربع سنوات‪.‬‬ ‫واعتبر فريق من الخبراء‪ ،‬يتتبع‬ ‫ه��ذا ام �ش��روع ع��ن ك�ث��ب‪ ،‬أن��ه ف��ي وس��ع‬ ‫ه� ��ذه ال� �س� �ي ��ارات ام�س�ت�ق�ل��ة أن تسمح‬ ‫بتخفيض ع��دد قتلى ح ��وادث السير‬ ‫ام � �ق ��در ب �ن �ح��و ‪ 33‬أل� �ف ��ا ك ��ل س �ن��ة ف��ي‬ ‫الوايات امتحدة‪.‬‬ ‫وأقر "اري بورنز" النائب السابق‬ ‫لرئيس "ج�ن��رال م��وت��ورز" بأنه م��ا من‬ ‫ش��يء يثير ال �خ��وف ف��ي ه��ذا ام�ش��روع‬ ‫الذي ينبغي اعتماده‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

N193  
N193  
Advertisement