Page 15

‫نهارات وليالي‬

‫> الثاثاء ‪ 20‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪193 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 20‬ماي ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫ليلة هندية تبهج مسرح سيدي بليوط في الدارالبيضاء‬ ‫‪s‬‬

‫نعمان لحلو وفاطمة وشاي على رأس الحاضرين < أزيد من عشر لوحات فيها غناء ورقص ومسرح‬

‫ن ��ال ��ت ال �ف �ن ��ان ��ة ام �غ ��رب �ي ��ة س �م �ي��رة‬ ‫سعيد بأغنيتها امنفردة "م��ازال"‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ط��رح�ت�ه��ا م�ن��ذ ع��دة أش�ه��ر‪،‬‬ ‫جائزة "الوورد ميوزيك أوورد"‬ ‫أفضل أغنية منفردة في عام‬ ‫‪ ،2014‬بعد منافسة شديدة‬ ‫م� ��ع ع� � ��دد ك �ب �ي��ر م� ��ن ن �ج��وم‬ ‫ال�غ�ن��اء ف��ي ال�ع��ال��م ال�ع��رب��ي‪.‬‬ ‫وأص � � ��در ام �ك �ت��ب اإع ��ام ��ي‬ ‫للنجمة سميرة سعيد بيانً‬ ‫عقب إعان فوزها بالجائزة‬ ‫ج � ��اء ف �ي ��ه "ف � ��ي ال� ��وق� ��ت ال� ��ذي‬ ‫يعمل فيه النجوم على تجهيز‬ ‫أل �ب��وم��ات ك��ام�ل��ة لتسجيل ع��ودة‬ ‫ق��وي��ة ل �ل �س��وق وال �ج �م �ه��ور‪ ،‬اك�ت�ف��ت‬ ‫"ال��دي�ف��ا" سميرة سعيد بأغنية منفردة‬ ‫واح��دة حققت نجاح ألبوم كامل في شهور قليلة‪ ،‬وبعد أن‬ ‫ف��ازت في ع��دد من سباقات اأغ��ان��ي على مستوى التلفزيونات العربية‬ ‫واأورب �ي��ة‪ ،‬حصلت على ج��ائ��زة "ال� ��وورد م�ي��وزك أوورد" أف�ض��ل أغنية‬ ‫منفردة"‪.‬‬ ‫وتستعد النجمة سميرة سعيد للسفر إلى إمارة موناكو‬ ‫في ال � ‪ 27‬من الشهر ال�ج��اري‪ ،‬من أج��ل تحضير حفل توزيع الجوائز في‬ ‫مدينة "مونت كارلو" وتقديم عرض خاص لأغنية على مسرح "ال�وورد‬ ‫ميوزيك اوورد"‪.‬‬

‫لوحة فنية إحدى الرقصات الهندية (أرشيف)‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫ت ��زي� �ن ��ت خ� �ش� �ب ��ة م � �س� ��رح س �ي��دي‬ ‫ب �ل �ي��وط‪ ،‬أول أم ��س (اأح� � ��د)‪ ،‬ب�ل��وح��ات‬ ‫وأل��وان بهية كاد الجمهور الذي حضر‬ ‫ااح �ت �ف��ال ال� �ج ��زم ب��أن �ه��ا ه �ن��دي��ة م��ائ��ة‬ ‫ف ��ي ام ��ائ ��ة ل� ��وا ت �ق��دي��م أس� �م ��اء ه ��ؤاء‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب ال ��ذي ��ن أب� ��دع� ��وا ف ��ي ال��رق��ص‬ ‫وال �غ �ن��اء ب��ال�ل�غ��ة ال�ه�ن��دي��ة‪ .‬نظمت ه��ذا‬ ‫الحفل جمعية الصداقة الهندية التي‬ ‫تحتضن الشباب الذين يعشقون الفن‬ ‫الهندي بكل أن��واع��ه وأشكاله‪ ،‬وش��ارك‬ ‫في هذا ااحتفال شباب يافعن وأطفال‬ ‫اقتبسوا أغاني من أفام هندية معروفة‬ ‫بأكبر اأس �م��اء ال�ب��ول�ي��ودي��ة امشاركة‬ ‫فيها من بينهم "ش��ارخ��ان" و"ك��اج��ول"‬ ‫وه��ري�ت�ي��ك روش � ��ان"‪ ،‬وأع � ��ادوا تصميم‬ ‫رقصاتها وأدوه� ��ا باحترافية كبيرة‪،‬‬ ‫ون��ذك��ر م��ن ه ��ذه اأع� �م ��ال ف�ي�ل��م "ك��اب��ي‬ ‫ك��وت �ش��ي ك ��اب ��ي ه� �ي ��م" وف �ي �ل��م "ج � ��ودا‬ ‫أك�ب��ر" و"ب��ان�ت��ي وأرب��اب�ل��ي"‪ .‬وأدى هذه‬ ‫ال�ل��وح��ات ال�ت��ي ي��زي��د ع��دده��ا ع��ن عشر‬ ‫رقصات فريق بدا منسجما‪ ،‬فيما اختار‬ ‫بعضهم الرقص منفردا‪ .‬من بن هؤاء‬ ‫امشاركن‪ ،‬تألقت حنان الشيخ‪ ،‬وسارة‬ ‫ال�ت�ع�م��ارت��ي‪ ،‬وس ��ارة م��رم��وق‪ ،‬ومحمد‬ ‫ك�ط��اط��ي وأخ �ت��ه دن�ي��ا ك�ط��اط��ي‪ ،‬وه��دى‬ ‫ح�ظ��ران��ي‪ ،‬وخديجة ال �ش��ارف‪ ،‬وم��روان‬ ‫م �ح �س��ون‪ ،‬وإل �ي��اس ب�ت�ش��ار ال ��ذي ف��از‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬بلقب أفضل ممثل في امهرجان‬ ‫الوطني لسينما التلميذ بسا‪ ،‬تغنت‬ ‫ورقصت هذه امجموعة وأسماء أخرى‬

‫ب��أغ�ن�ي��ة "ب��ول��ي ت �ش��وري��ا" و"ك �ج ��راري"‬ ‫وزي موشان" والائحة طويلة‪ .‬وشارك‬ ‫ال� �ف� �ن ��ان أح� �م ��د ب� ��وم� ��زك� ��ان م� ��ن ج�ه�ت��ه‬ ‫بأغنيتن هنديتن واحدة منهما كانت‬ ‫م �ب��اش��رة‪ ،‬وت� �ق ��دم ب ��إه ��داء م�ق�ط��ع آخ��ر‬ ‫ك��ان أيضا مباشرا لكل الفنانن الذين‬ ‫ش ��رف ��وا م� ��درج م �س��رح س �ي��دي ب�ل�ي��وط‬ ‫بحضورهم وتشجيعم لهؤاء امواهب‬ ‫الصاعدة الذين تنبؤوا لهم بمستقبل‬ ‫فني واع��د‪ .‬وعبر الجمهور من جهته‪،‬‬ ‫عن إعجابه بمعظم اأعمال التي شدته‬ ‫م��ن أول ال�ح�ف��ل إل��ى آخ ��ره بتصفيقات‬ ‫الحارة‪.‬‬ ‫حضر العرس الهندي امغربي عدد‬ ‫من الوجوه الفنية امعروفة ‪،‬على رأسهم‬ ‫ن �ع �م��ان ل �ح �ل��و وف ��اط �م ��ة وش � ��اي ال �ت��ي‬ ‫أل�ق��ت كلمة ف��ي نهاية الحفل وتقدمت‬ ‫ب��ال�ش�ك��ر إل ��ى ك��ل ال�ف�ن��ان��ن ال��ذي��ن أت��وا‬ ‫لتشجيع ام��واه��ب ال�ش��اب��ة‪ ،‬وق��ال��ت في‬ ‫عرض كامها بأنها كانت في شبابها‬ ‫مولوعة باأفام الهندية وترتاد رفقة‬ ‫أحد أصدقائها السينما متابعة اأفام‬ ‫ال �ه �ن��دي��ة‪ .‬وف ��ي ه ��ذا ال �س �ي��اق ش��ارك��ت‬ ‫ب �ن��ات ال �ف �ن��ان��ة ف��اط �م��ة وش � ��اي ال �ث��اث‬ ‫بعرضن رقصن فيهما بشكل متناسق‬ ‫واحترافي ولقن إعجاب الجمهور الذي‬ ‫ح �ي��اه��ن ت�ح�ي��ة ك �ب �ي��رة ت �ق��دي��را لفنهن‬ ‫وموهبتهن وإبداع والدتهن‪.‬‬ ‫ت ��واف ��د ال �ج �م �ه��ور ل �ح �ض��ور ل�ي�ل��ة‬ ‫السمر الهندية التي بدأت منذ الخامسة‬ ‫م �س��اء واس �ت �م��رت إل ��ى ح� ��دود ال�ث��ام�ن��ة‬ ‫وال �ن �ص��ف‪ ،‬م ��ن م ��دن ع ��دي ��دة ك��ال��رب��اط‬

‫وس� ��ا وف � ��اس وب �ع �ض �ه��م ق �ط��ع م �ئ��ات‬ ‫الكيلومترات في سبيل حضور الحفل‬ ‫ومشاركة الجمعية لحظات الفرح بعد‬ ‫مجهود استغرق التحضير له حوالي‬ ‫س�ت��ة أش �ه��ر ف �ق��ط ات �ح��اف ال�ج�م�ه��ور‬ ‫ولتقديم أع�م��ال ف��ي ام�س�ت��وى‪ .‬فطومة‬ ‫م��رون سيدة في الخمسينيات قطعت‬ ‫رف �ق��ة اب �ن �ي �ه��ا ح ��وال ��ي ‪ 500‬ك�ي�ل��وم�ت��ر‬ ‫ل� �ح� �ض ��ور ه � ��ذا ال� � �ح � ��دث‪ ،‬وق� ��ال� ��ت ل�ن��ا‬ ‫ف��ي ت �ص��ري��ح خ ��اص إن زوج �ه��ا ال��ذي‬ ‫يعشق الهنود شجعها على الحضور‬ ‫وأض��اف واح��د من أبنائها أن��ه يعشق‬ ‫اموسيقى الهندية الكاسيكية وبأنه‬ ‫متشوق مشاهدة العروض اموسيقية‪.‬‬ ‫"ي � �ت� ��زاي� ��د اإق� � �ب � ��ال ع� �ل ��ى ال �ف �ن��ون‬ ‫الهندية بشكل مستمر وتعرف اأعمال‬ ‫الفنية الهندية انتشارا ليس له مثيل‬ ‫في اآون��ة اأخيرة والدليل هو ظهور‬ ‫ق �ن��وات ع��دي��دة ت�ب��ث ف��ي م�ع�ظ��م ال ��دول‬ ‫العربية منها‪" ،‬زي أف��ام" و"بوليود"‬ ‫وغ � �ي� ��ره� ��ا‪ ،‬ل � �ه� ��ذا ال� �س� �ب ��ب وأس � �ب� ��اب‬ ‫أخ � � � ��رى أن � � �ش � ��أت ج� �م� �ع� �ي ��ة ال � �ص� ��داق� ��ة‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة ال �ت��ي ي��وج��د م�ق��ره��ا بسباتة‬ ‫في الدارالبيضاء"‪ ،‬هكذا ب��دأ ابراهيم‬ ‫ب �ن �خ �ل �ي �ف��ة أح � ��د م��ؤس �س��ي ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫وكاتبها العام‪ ،‬حديثه قبل أن يوضح‬ ‫بأن الهدف اأساسي من إنشائها هو‬ ‫جمع شمل الشباب امولوعن بالثقافة‬ ‫والفن الهندي وتأطيرهم ممارسة عدة‬ ‫أن�ش�ط��ة م�ن�ه��ا أداء اأغ ��ان��ي وال��رق��ص‬ ‫وال�ت�م�ث�ي��ل وغ �ي��ره��ا‪ .‬وزاد ي �ق��ول‪" :‬إذا‬ ‫قمنا بعملية إحصائية ربما نجد أن‬

‫ه��واة الفن الهندي‪ ،‬ه��م أكثر ع��ددا من‬ ‫الفنون اأخرى أن أغلبهم من الطبقة‬ ‫ال�ش�ع�ب�ي��ة وه ��ي ال�ط�ب�ق��ة ال �ط��اغ �ي��ة في‬ ‫امغرب كما في الدول العربية اأخرى"‪.‬‬ ‫مضيفا‪" :‬في عملية إحصائية قمنا بها‬ ‫فعا وجدنا أن ااقراص التي تحتوي‬ ‫ع�ل��ى أف ��ام ه�ن��دي��ة ه��ي أك�ث��ره��ا مبيعا‬ ‫ف��ي ال �س ��وق"‪ .‬وع� ��زى بنخليفة سبب‬ ‫اإقبال على هذا النوع من اأف��ام إلى‬ ‫ارتكاز السينما الهندية على الجانب‬ ‫ال �ع��اط �ف��ي ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى م��واض �ي��ع‬ ‫اجتماعية تمس وجدان العالم الثالث‪.‬‬ ‫واعتبر كاتب عام الجمعية بأن جمال‬ ‫الطبيعة واأل �ب �س��ة ال�ج�ي��دة وتناسق‬ ‫األ� � ��وان ف��ي اأع� �م ��ال ال�ف�ن�ي��ة ال�ه�ن��دي��ة‬ ‫أشياء تعاني الفئة الشعبية الحرمان‬ ‫منها لذلك لعبت هذه اإضافات دورا‬ ‫مهما في جذب الجمهور‪.‬‬ ‫وي �ت �ح��دث م�ع�ظ��م ال �ش �ب��اب ال��ذي��ن‬ ‫ينتمون إلى الجمعية باللغة الهندية‬ ‫وأح� �ي ��ان ��ا ي� �ت ��واص� �ل ��ون ف �ي �م��ا ب�ي�ن�ه��م‬ ‫بهذه اللغة التي‪ ،‬حسب قول بعضهم‪،‬‬ ‫اك� �ت� �س� �ب ��وه ��ا م � ��ن خ � � ��ال م �ت��اب �ع �ت �ه��م‬ ‫امستمرة لأفام وحبهم الكبير للغة‬ ‫ال �ه �ن��دي��ة ول �ف �ن��ان �ي �ه��ا ال ��ذي ��ن ت�م�ك�ن��وا‬ ‫م� ��ن ال� �ت ��واص ��ل م �ع �ه��م ف� ��ي ام �ه ��رج ��ان‬ ‫ال ��دول ��ي ل�ل�ف�ي�ل��م ب �م��راك��ش ف��ي ال� ��دورة‬ ‫ق �ب ��ل ال� �س ��اب� �ق ��ة‪ .‬ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ه ��ذا‬ ‫ي�ج�ت�ه��د ع ��دد م ��ن ه� ��ؤاء ال �ش �ب��اب في‬ ‫تصوير أفام قصيرة وفيديو كليبات‬ ‫وتساعدهم الجمعية على إنتاجها‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش� � � ��ارة إل� ��ى أن ج�م�ع�ي��ة‬

‫ال �ص��داق��ة ال �ه �ن��دي��ة ت��أس �س��ت ف ��ي ع��ام‬ ‫‪ 2008‬من طرف عدة أشخاص يعشقون‬ ‫الفن والثقافة الهندية‪ ،‬حسب ما قال‬ ‫جيالي الصغروشني رئيس الجمعية‬ ‫الحالي‪ ،‬مشيرا إلى أن الجمعية نظمت‬ ‫ع ��ددا م��ن ال�ح�ف��ات وال �خ��رج��ات داخ��ل‬ ‫وخ��ارج ال��دارال�ب�ي�ض��اء لفائدة أعضاء‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬وأض� � � ��اف ال �ص �غ��روش �ن��ي‬ ‫ب��أن الجمعية ات �خ��ذت‪ ،‬أخ �ي��را‪ ،‬صبغة‬ ‫وطنية حيث افتتح أول فرع في مدينة‬ ‫م�ك�ن��اس‪ ،‬وت�ع�م��ل الجمعية ع�ل��ى فتح‬ ‫فروع أخرى في الرباط وسا ومراكش‬ ‫وطنجة وأك��ادي��ر‪ .‬وه��ي اآن في صدد‬ ‫ال �ع �م ��ل ع �ل ��ى م� �ه ��رج ��ان وط� �ن ��ي ل�ل�ف��ن‬ ‫الهندي في الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قال الصغروشني‪،‬‬ ‫إن ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة ت� �ع� �م ��ل ع � �ل ��ى ال �ب �ح��ث‬ ‫ع ��ن ش ��راك ��ات م ��ع ف �ن��ان��ن وم �خ��رج��ن‬ ‫وم�س��رح�ي��ن وس�ي�ن�م��ائ�ي��ن وم�ط��رب��ن‬ ‫م �ض�ي �ف��ا‪ ،‬أن ال �ه ��دف م ��ن ت�ن�ظ�ي��م ه��ذه‬ ‫ال � � �س � � �ه � ��رات ه� � ��و ت� �ش� �ج� �ي ��ع ام � ��واه � ��ب‬ ‫وال � �ش � �ب� ��اب ام �ن �ت �م ��ن إل� � ��ى ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫وت ��وف� �ي ��ر ام � �ج� ��ال ل �ت �ف �ج �ي��ر ط��اق��ات �ه��م‬ ‫اإب� ��داع � �ي� ��ة‪ .‬وش� � ��دد م ��دي ��ر ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ع�ل��ى أن ك��ل م��ن ل��ه م�ي��ول وي�ح��ب الفن‬ ‫ال�ب��ول�ي��ودي يمكنه‪ ،‬أن يصبح عضوا‬ ‫فيها من دون أي شروط‪.‬‬ ‫ت�ط��رق الصغروشني ف��ي حديثه‬ ‫إل ��ى ش��راك��ة ب��ن ال�ج�م�ع�ي��ة وال�ج��ال�ي��ة‬ ‫وال � �س � �ف � ��ارة ال� �ه� �ن ��دي ��ة ‪،‬وق � � � ��ال إن �ه �م��ا‬ ‫ي� �ت� �ش ��اوران ح� ��ول خ �ل��ق م��رك��ز ث�ق��اف��ي‬ ‫هندي في امغرب وآخر في الهند‪.‬‬

‫يوما من أجل الطفل امريض‬ ‫جمعية «حياتي» للدوزي تخصص ً‬

‫الفنان الدوزي رفقة أحد أطفال امستشفى الجامعي ابن رشد (تصوير‪ :‬رشيد أعنطري)‬ ‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫ن �ظ �م��ت ج �م �ع �ي��ة "ح � �ي ��ات ��ي" ال �ت��ي‬ ‫ي� �ت ��رأس� �ه ��ا ال� �ف� �ن ��ان ام � �غ ��رب ��ي ال �ع��ام��ي‬ ‫ال ��دوزي‪ ،‬ي��وم (الجمعة) ام��اض��ي‪ ،‬يوما‬ ‫لفائدة أطفال امستشفى الجامعي ابن‬ ‫رشد تحت عنوان "يوم للطفل امريض" ‪.‬‬ ‫ت �ع ��د ه � ��ذه ام� � �ب � ��ادرة ال �ث ��ان �ي ��ة م��ن‬ ‫ن��وع�ه��ا بالنسبة إل��ى الجمعية‪ ،‬حيث‬ ‫س �ب��ق ل �ه��ا أن ق ��ام ��ت ب� ��زي� ��ارة أط �ف��ال‬ ‫وشباب دار الرعاية ااجتماعية الحي‬

‫الحسني العام ام��اض��ي‪ ،‬إحياء لذكرى‬ ‫امولد النبوي الشريف‪.‬‬ ‫وقد عاش خالها اأطفال لحظات‬ ‫مميزة رفقة أعضاء الجمعية‪ ،‬وتحديدا‬ ‫ال � ��زي � ��ارة ال� �ت ��ي خ �ص �ه��م ب �ه��ا ال��رئ �ي��س‬ ‫الشرفي امطرب ال ��دوزي‪ ،‬حيث أضفت‬ ‫ن�ك�ه��ة خ��اص��ة للحفل ال�ت��رف�ي�ه��ي ال��ذي‬ ‫تم تنظيمه‪ ،‬ونسي من خاله اأطفال‬ ‫وذوي �ه��م م�ع��ان��اة ام� ��رض‪ ،‬ك�م��ا رسمت‬ ‫ع� �ل ��ى وج� ��وه � �ه� ��م ال� �ب� �س� �م ��ة وال� �ف ��رح ��ة‬ ‫والدهشة ب��رؤي��ة فنانهم امفضل ال��ذي‬

‫جامعة محمد اخامس تنظم احفل اختامي‬ ‫للدورة الرابعة للربيع الثقافي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ن� � �ظ� � �م � ��ت ج � � ��ام � � �ع � � ��ة م� �ح� �م ��د‬ ‫ال �خ��ام��س ال �س��وي �س��ي ف ��ي ال�ف�ت��رة‬ ‫ام �م �ت��دة م ��ا ب ��ن ‪ 31‬م � ��ارس و‪04‬‬ ‫م � ��اي ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ال � � � ��دورة ال ��راب �ع ��ة‬ ‫ل �ل��رب �ي��ع ال �ث �ق��اف��ي ل �ل �ط��ال��ب تحت‬ ‫ش �ع��ار "اإب � ��داع ال �ط��اب��ي‪ :‬أخ��اق‬ ‫وثقافة وال �ت��زام"‪ ،‬وذل��ك بمختلف‬ ‫امؤسسات التابعة إلى الجامعة‪،‬‬ ‫حيث عرفت هذه الدورة مجموعة‬ ‫م ��ن ام �ل �ت �ق �ي��ات م �ن �ه��ا ام��وس �ي �ق��ى‬ ‫وال � �غ � �ن� ��اء‪ ،‬وام � � �س� � ��رح‪ ،‬وال� �ش� �ع ��ر‪،‬‬ ‫وال �ف �ن��ون ال�ت�ش�ك�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وسينما‬ ‫فيديو‪ ،‬والتعبير الجسدي‪.‬‬ ‫ينظم ال�ح�ف��ل ال�خ�ت��ام��ي لهذه‬ ‫ال��دورة‪ ،‬اليوم‪ ،‬ابتداء من الساعة‬ ‫ال ��راب �ع ��ة وال �ن �ص��ف ب �ع��د ال� � ��زوال‪،‬‬ ‫بامسرح الوطني محمد الخامس‬ ‫ف ��ي ال� ��رب� ��اط‪ .‬وس �ي �ت��م خ� ��ال ه��ذا‬ ‫ال �ح �ف��ل ت��وق �ي��ع ات �ف��اق �ي��ة ال �ت �ع��اون‬ ‫ف � ��ي ام � � �ج � ��ال ال � �ث � �ق� ��اف� ��ي وال� �ف� �ن ��ي‬ ‫ب ��ن ج��ام �ع��ة م �ح �م��د ال �خ ��ام ��س –‬ ‫ال �س ��وي �س ��ي وام � �س� ��رح ال ��وط �ن ��ي‪-‬‬ ‫م �ح �م��د ال� �خ ��ام ��س‪ -‬ال� ��رب� ��اط‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ستعرف هذه الدورة أيضا تكريم‬ ‫ال �ف �ن��ان��ن ام �غ��رب �ي��ن ام �ق �ت��دري��ن‪،‬‬

‫ام �ط��رب��ة لطيفة رأف� ��ة‪ ،‬وال�ف�ك� ��اه��ي‬ ‫حسن فان‪ ،‬باإضافة إلى توزيع‬ ‫الجوائز على طلبة جامعة محمد‬ ‫الخامس السويسي الفائزين في‬ ‫هذه الدورة‪ ،‬وذلك بحضور فنانن‬ ‫ك �ب��ار‪ ،‬وأس��ات��ذة‪ ،‬وطلبة وأول �ي��اء‬ ‫أمورهم‪ ،‬وعدة شخصيات مهمة‪.‬‬ ‫ت��أت��ي ه ��ذه ال� � ��دورة ف ��ي إط ��ار‬ ‫اإستراتيجية الثقافية للجامعة‬ ‫ام �ت �م� �ث �ل ��ة ف � ��ي ت �ش �ج �ي��ع وإب� � � ��راز‬ ‫امواهب الفنية والثقافية للطالب‪،‬‬ ‫وكذا جعل الجانب الثقافي جزءا‬ ‫ا يتجزأ من الحياة الطابية‪.‬‬ ‫ت� �ه ��دف ه � ��ذه ال� �ت� �ظ ��اه ��رة إل��ى‬ ‫ال� �ت� �ح� �س� �ي ��س ب ��أه� �م� �ي ��ة ال� �ج ��ان ��ب*‬ ‫اإب ��داع ��ي ف��ي ال �ح �ي��اة ال�ط��اب�ي��ة‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك ت �ب��ادل ال �ت �ج��ارب ب��ن طلبة‬ ‫مختلف ام��ؤس�س��ات ال�ت��اب�ع��ة إل��ى‬ ‫الجامعة من أجل خلق ديناميكية‬ ‫ثقافية متنوعة‪ ،‬وتشجيع مواهب‬ ‫ال �ط �ل �ب ��ة ف� ��ي م �خ �ت �ل��ف ام � �ج� ��اات‬ ‫اإب ��داع� �ي ��ة‪ ،‬وح �ث �ه��م ع �ل��ى ت �ب��ادل‬ ‫الخبرات والتنافس فيما بينهم‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر م �ه��ارات ال�ط�ل�ب��ة الفنية‬ ‫والجمالية وتأطيرها للمشاركة‬ ‫ف ��ي ال �ت �ظ��اه��رات ال �ج �ه��وي��ة منها‬ ‫والوطنية والدولية‪.‬‬

‫الفنان الدوزي رفقة أطفال امستشفى الجامعي ابن رشد (تصوير‪ :‬رشيد أعنطري)‬

‫ل � �ط ��ام ��ا ك � � ��ان رف �ي ��ق‬ ‫اأط �ف��ال ال �ص �غ��ار‪ ،‬وب � ��ادروا ف��ي ت�ب��ادل‬ ‫أطراف الحديث معه ولم يفوتوا فرصة‬ ‫أخذ صور تذكارية معه‪ .‬ومن ثمة اتجه‬ ‫أعضاء الجمعية رفقة رئيسهم الشرفي‬ ‫نحو م��رك��ز تحاقن ال ��دم‪ ،‬وه�ن��اك دشن‬ ‫الفنان حصة للتبرع بالدم‪.‬‬ ‫وت � �خ � �ل� ��ل ال � �ح � �ف� ��ل ع � � � ��دة ف � �ق� ��رات‬ ‫بهلوانية‪ ،‬وأخرى فنية‪ ،‬بحضور فرقة‬ ‫"اإخ ��وان ت��ون��اس" م��ن الشيلي‪ ،‬والتي‬ ‫أخذت الحضور بدورها إلى ثقافة وجو‬

‫م �غ��اي��ري��ن‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى تخصيص‬ ‫حصة للنقش بالحناء‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش � � � ��ارة إل � ��ى أن ام �ط ��رب‬ ‫الشاب الدوزي من مواليد مدينة وجدة‪،‬‬ ‫ولج عالم الفن واموسيقى وهو في سن‬ ‫مبكر‪.‬‬ ‫يعد ألبوم "قولو ميمتي تجيني"‬ ‫أول ألبوم غنائي للفنان ال��دوزي‪ ،‬وهو‬ ‫ف ��ي س ��ن ال� �س ��ادس ��ة م ��ن ع� �م ��ره‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ع��رف نجاحا كبيرا أن ��داك ‪ ،‬كما حقق‬ ‫ش � �ه ��رة ك� �ب� �ي ��رة داخ � � ��ل وخ � � � ��ارج أرض‬

‫ال��وط��ن وخ��ول��ه ك�س��ب ج�م�ه��ور عريض‬ ‫م��ن محبيه ون�ي��ل مكانة واس�ع��ة داخ��ل‬ ‫الساحة الفنية الشاسعة ‪.‬‬ ‫من بن أغانيه امميزة‪ ،‬أغنية "مازال‬ ‫شاكة فيا"‪" ،‬م��ري��ام��ة"‪" ،‬ال��ة سلطانة"‪،‬‬ ‫"م �غ��راب��ي"‪ ،‬وغ�ي��ره��ا م��ن اأغ��ان��ي التي‬ ‫حققت على أعلى نسب استماع‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن جمعية "حياتي‬ ‫" أول جمعية ي��ؤط��ره��ا ف�ن��ان مغربي‪،‬‬ ‫تأسست ف��ي ‪ ،13/12/12‬ويعد الفنان‬ ‫الدوزي الرئيس الشرفي للجمعية‪.‬‬

‫«خربشة» يفوز باجائزة اأولى مهرجان الشريط الوثائقي بخريبكة‬ ‫ف � ��از ف �ي �ل��م "خ ��رب� �ش ��ة" م �خ��رج��ه‬ ‫محمد ب��رادة ممثا لثانوية محمد‬ ‫ام� �ك ��ي ال� �ن ��اص ��ري (ن �ي ��اب ��ة ت� �ط ��وان)‬ ‫بالجائزة اأول��ى لفعاليات ال��دورة‬ ‫الرابعة للمهرجان الوطني للشريط‬ ‫ال��وث��ائ �ق��ي ال �ت��رب��وي‪ ،‬ال� ��ذي نظمته‬ ‫نيابة وزارة التربية الوطنية ما بن‬ ‫‪ 16‬و‪ 17‬من الشهر الجاري‪.‬‬ ‫وع � ��ادت ال��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة ل�ه��ذا‬ ‫ام� �ه ��رج ��ان‪ ،‬ال � ��ذي ن �ظ �م �ت��ه ال �ن �ي��اب��ة‬ ‫ب �ت �ن �س �ي��ق م � ��ع ج �م �ع �ي��ة اأن� �ش� �ط ��ة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة وال �ت ��رب ��وي ��ة‪ ،‬ل�ش��ري��ط‬ ‫"عائدون" من إخراج بكريم الشرقي‬ ‫ال � ��ذي ي �م �ث��ل إع� ��دادي� ��ة اب� ��ن خ �ل��دون‬ ‫بخريبكة‪ ،‬فيما كانت الرتبة الثالثة‬ ‫م��ن ن�ص�ي��ب "ف ��ارس ال �غ��د" مخرجه‬ ‫وس � � ��ام ال� �ع ��رب ��ي وي� �م� �ث ��ل إع� ��دادي� ��ة‬ ‫ال�ش�ه�ي��د ال�ب��وه��ال��ي ب�ل�ق��اي��د بنيابة‬ ‫خريبكة‪.‬‬ ‫أما في مسابقة الفن التشكيلي‬ ‫ال� �ت ��ي ش � � ��ارك ف �ي �ه��ا م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام� �ت� �ع� �ل� �م ��ن ام� � ��وه� � ��وب� � ��ن‪ ،‬ف � �ف ��ازت‬ ‫ب ��ال ��رت� �ب ��ة اأول� � � ��ى ال �ت �ل �م �ي��ذة آم� ��ال‬ ‫ش� ��ري� ��ف م � ��ن ث ��ان ��وي ��ة اب� � ��ن ي��اس��ن‬ ‫التأهيلية‪ ،‬وع ��ادت ال��رت�ب��ة الثانية‬ ‫للتلميذ عثمان ه��اوي م��ن ثانوية‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ك �ب �ي��ر ال �ت��أه �ي �ل �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا‬ ‫كانت الرتبة الثالثة من نصيب مياء‬

‫م ��درس ��اوي م��ن ث��ان��وي��ة ي��وس��ف بن‬ ‫تاشفن التأهيلية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن� � ��ور ال� ��دي� ��ن ب��وح �ن �ي��ك‬ ‫ال �ن��ائ��ب اإق �ل �ي �م��ي ل� � ��وزارة ال�ت��رب�ي��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ف� ��ي ك �ل �م��ة ب��ام �ن��اس �ب��ة‪،‬‬ ‫إن ام � �ه ��رج ��ان‪ ،‬ال� � ��ذي ع � ��رف إق �ب��اا‬ ‫مكثفا من ط��رف تاميذ امؤسسات‬ ‫التعليمية واأط��ر التربوية‪ ،‬يهدف‬ ‫إلى نشر الثقافة السينمائية داخل‬ ‫ام ��ؤس � �س ��ات ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة وت �ع��وي��د‬ ‫التاميذ داخل النوادي السينمائية‬ ‫ع�ل��ى ام �ش��اه��دة ال �ن��اق��دة التفاعلية‬ ‫وع �ل��ى ق� ��راءة ام �ن �ظ��ور السينمائي‬ ‫وتحليل الخطاب‪.‬‬ ‫وع ��رف ح�ف��ل اخ�ت�ت��ام النسخة‬ ‫ال��راب �ع��ة ل �ل �م �ه��رج��ان ت �ق��دي��م ع��رض‬ ‫ح� ��ول ال �ف �ي �ل��م ال��وث��ائ �ق��ي م ��ن ط��رف‬ ‫ع �ب��د ام �ج �ي��د س ��دات ��ي رئ �ي��س لجنة‬ ‫التحكيم تطرق فيه إل��ى خصائص‬ ‫ومرتكزات الشريط الوثائقي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �م �ي��زت ال� � ��دورة ب�ع��رض‬ ‫فيلم "ص��داع" للمخرج الفلسطيني‬ ‫رائد أنضوني‪.‬‬ ‫ت �ج��در ااش � ��ارة إل ��ى أن محمد‬ ‫ب � ��رادة ك��ات��ب وم �خ��رج م �غ��رب��ي‪ ،‬من‬ ‫مواليد الرباط عام ‪1938‬‬ ‫ن��ال ش �ه��ادة اإج ��ازة ف��ي اأدب‬ ‫ال �ع��رب��ي ف��ي م�ص��ر ع ��ام ‪ ،1960‬كما‬

‫ن � ��ال درج � � ��ة دك� � �ت � ��وراه م� ��ن ج��ام �ع��ة‬ ‫ال �س ��ورب ��ون ال �ف��رن �س �ي��ة ع ��ام ‪،1973‬‬ ‫واش �ت �غ��ل ف ��ي ال �ت��دري��س ال�ج��ام�ع��ي‬ ‫ك ��أس� �ت ��اذ ب �ك �ل �ي��ة اآداب وال �ع �ل ��وم‬ ‫اإنسانية في الرباط‪.‬‬ ‫ن�ش��رت أول قصة ل��ه ع��ام ‪1957‬‬ ‫بصحيفة العلم وكانت تحت عنوان‬ ‫«امعطف البالي»‪ .‬شارك في تأسيس‬ ‫اتحاد كتاب امغرب وانتخب رئيسا‬ ‫ل��ه ف��ي ام��ؤت�م��ر ال�خ��ام��س ع��ام ‪1976‬‬ ‫والسادس والسابع‪.‬‬ ‫ي �ك �ت��ب م �ح �م��د ب � � � ��رادة ال �ق �ص��ة‬ ‫وال��رواي��ة‪ ،‬كما يكتب امقالة اأدبية‬ ‫وال� �ب� �ح ��ث ال � �ن � �ق� ��دي‪ ،‬ول� � ��ه ف� ��ي ه ��ذه‬ ‫ام � � �ج� � ��اات ج �م �ي �ع �ه��ا ال � �ع� ��دي� ��د م��ن‬ ‫ال��دراس��ات وبعض الكتب ذات اأثر‬ ‫الافت في امشهد الثقافي واأدب��ي‬ ‫والنقدي العربي‪.‬‬ ‫ول��ه العديد من الترجمات لكل‬ ‫من روان بارت و ميخائيل باختن‬ ‫وج��ان جنيه ولوكليزيو وغيرهم‪،‬‬ ‫وت ��رج �م ��ت ن �ص��وص��ه اأدب � �ي� ��ة إل��ى‬ ‫بعض اللغات اأجنبية‪.‬‬ ‫ح� �ص ��ل ع� �ل ��ى ج � ��ائ � ��زة ام� �غ ��رب‬ ‫ل� �ل� �ك� �ت ��اب‪ ،‬ف � ��ي ص� �ن ��ف ال� � ��دراس� � ��ات‬ ‫اأدبية‪ ،‬عن كتابه النقدي "فضاءات‬ ‫روائية"‪.‬‬

‫(وم ع )‬

‫نشر امطرب امصري شعبان عبد‬ ‫ال��رح�ي��م‪ ،‬ام �ع��روف ب��اس��م شعبوا‪،‬‬ ‫ع�ل��ى صفحته ال �خ��اص��ة بموقع‬ ‫ال �ت��واص��ل ااج �ت �م��اع��ي "ف�ي��س‬ ‫ب � � � ��وك" ف� �ي ��دي ��و ي� �ع� �ت ��ذر ف �ي��ه‬ ‫ل�ل�ج�م�ه��ور ام�غ��رب��ي ع��ن ع��دم‬ ‫ح �ض��وره ف��ي م ��وازي ��ن ل�ه��ذا‬ ‫العام أسباب صحية‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ع � �ب� ��د ال� ��رح � �ي� ��م‪:‬‬ ‫"الظروف الصحية ا تسمح‬ ‫ل� ��ي ن �ه��ائ �ي��ً ب ��ال� �س� �ف ��ر‪ ..‬ب�ع��د‬ ‫أن ش �ع��رت ب�ب�ع��ض ال�ت�ح�س��ن‪،‬‬ ‫ع� ��اودن� ��ي اإره � � � ��اق‪ ،‬ف�ن�ص�ح�ن��ي‬ ‫اأط� �ب ��اء ب� �ض ��رورة ت�ج�ن��ب ال�س�ف��ر‪،‬‬ ‫أنه يمثل خطورة على صحتي"‪.‬‬ ‫ف � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫ويأتي اع�ت��ذار عبد الرحيم عن امشاركة‬ ‫امهرجان‪ ،‬بعد إشاعات جرى تداولها على مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫أخيرا‪ ،‬حول أن إدارة امهرجان حذرت شعبان من أداء أغنيته الشهيرة‬ ‫"أنا بكره إسرائيل"‪.‬‬ ‫وي��رى الكثيرون‪ ،‬أن ه��ذا ااع�ت��ذار مثير للجدل‪ ،‬أن��ه ج��اء بعد أيام‬ ‫من إعان عبد الرحيم أنه سيفتتح مشاركته في امهرجان بأغنية ضد‬ ‫إس��رائ�ي��ل‪ .‬وك��ان الفنان ام�ص��ري تعرض إل��ى أزم��ة صحية خ��ال الفترة‬ ‫اماضية‪ ،‬سرعان ما خرج منها واستعاد نشاطه‪.‬‬ ‫ي �ت �م �ي��ز ح� �ف ��ل اف� �ت� �ت ��اح ال � � ��دورة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة م �ه��رج��ان س �ب��و ل�ل�ف�ي�ل��م‬ ‫ال �ق �ص �ي ��ر‪ ،‬ال� � ��ذي س�ت�ح�ت�ض�ن��ه‬ ‫مدينة القنيطرة ي��وم ‪ 21‬من‬ ‫ال� �ش� �ه ��ر ال � � �ج� � ��اري‪ ،‬ب �ت �ك��ري��م‬ ‫ج��دي��د ي �ض��اف إل ��ى ث�ل��ة من‬ ‫ال �ت �ك��ري �م��ات ال� �ت ��ي ح�ظ�ي��ت‬ ‫بها اممثلة القديرة نعيمة‬ ‫م � �ش� ��رق� ��ي ف � � ��ي م� �ن ��اس� �ب ��ات‬ ‫وت �ظ ��اه ��رات ف�ن�ي��ة وث�ق��اف�ي��ة‬ ‫مختلفة ‪.‬‬ ‫جدير ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن نعيمة‬ ‫م� �ش ��رق ��ي واح� � � ��دة م� ��ن ام �م �ث��ات‬ ‫امغربيات اللواتي ساهمن بقسط‬ ‫واف ��ر ف��ي ت��رس�ي��خ ف��ن التشخيص على‬ ‫ام� � �س � ��رح أو م��ن‬ ‫أس ��س م�ت�ي�ن��ة ف��ي ب ��ادن ��ا‪ ،‬س� ��واء ع �ل��ى خ�ش�ب��ات‬ ‫خال ميكروفون اإذاعة أو على شاشتي التلفزيون والسينما‪ .‬فتجربتها‬ ‫التشخيصية تجاوزت نصف ق��رن من الزمان واحتكت عبر‬ ‫محطاتها امختلفة بمبدعن كبار من داخل امغرب وخارجه‪،‬‬ ‫تأليفا وإخراجا وتشخيصا ‪.‬‬ ‫ن �ج��ح ال�ت�ل�م�ي��ذ ام �غ��رب��ي‪ ،‬أح�م��د‬ ‫رضا مكروم‪ ،‬في الظفر بامرتبة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ف��ي ن�ه��ائ�ي��ات ال ��دورة‬ ‫ال � � � ��‪ 23‬ل �ل �م �س��اب �ق��ة ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫ل��إم��اء باللغة الفرنسية‪،‬‬ ‫ال � �ت ��ي ن �ظ �م �ت �ه��ا م��ؤس �س��ة‬ ‫"ب� � � � � ��ول ج� � � �ي � � ��ران اج� � � � ��وا"‬ ‫اأح��د ام��اض��ي بمونريال‬ ‫الكندية ‪.‬‬ ‫وأك� ��دت م��ؤس�س��ة "ب��ول‬ ‫جيران اجوا"‪ ،‬على موقعها‬ ‫اإلكتروني‪ ،‬أن الشاب أحمد‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ت��اب��ع دراس �ت��ه ب��ام��درس��ة‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة "ب ��ول� �ي� �غ ��ون" ب ��أك ��ادي ��ر‪،‬‬ ‫ف � � � �ئ� � � ��ة‬ ‫ت�م�ك��ن م��ن ال �ف��وز ب��ال��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة في‬ ‫ه� ��اري� ��س م��ن‬ ‫(ال�ف��رن�س�ي��ة كلغة ث��ان�ي��ة) وراء ال�ك�ن��دي��ة زوي‬ ‫أونتاريو‪ ،‬التي تمثل أكاديمية "ج��ان دارك" ب��أوت��اوا‪ ،‬في وقت عاد فيه‬ ‫امركز الثالث إلى السينغالية ماما فطومة سامبي‪ ،‬عن مدرسة (إماكولي‬ ‫كونسيبسيون) بإقليم (فاتيك) بالسينغال‪.‬‬ ‫وش��ارك في نهائيات امسابقة الدولية لإماء ‪ 97‬تلميذا وتلميذة‬ ‫بالسنة الخامسة والسادسة ثانوي من الوايات امتحدة وكندا وامغرب‬ ‫والسينغال‪ ،‬من بينهم ‪ 76‬تلميذا شاركوا في هذه امسابقة امهمة في فئة‬ ‫(الفرنكفونين) و‪ 21‬متسابقا في فئة الفرنسية كلغة ثانية‪.‬‬ ‫وق��د تأهل أحمد رض��ا مكروم إل��ى نهائي امسابقة الدولية الكبرى‬ ‫لإماء بكندا بعد فوزه في امباراة النهائية الوطنية‪ ،‬التي تم تنظيمها‬ ‫أول م��رة في امغرب بأكادير في أبريل ام��اض��ي‪ ،‬والتي ش��ارك فيها ‪26‬‬ ‫تلميذا تمكنوا م��ن ال�ف��وز ف��ي ام�ب��اراة ااقصائية التي ش��ارك فيها ‪380‬‬ ‫متسابقا‪.‬‬ ‫وتسعى مؤسسة (ب��ول ج�ي��ران اج ��وا)‪ ،‬ال�ت��ي تأسست ع��ام ‪،1977‬‬ ‫وتتوفر على العديد من الفروع في إفريقيا وبهايتي‪ ،‬إلى امساهمة في‬ ‫تكوين تاميذ التعليم اابتدائي‪ ،‬ومحاربة اأمية‪ ،‬ودعم التكوين امهني‬ ‫للشباب في البلدان النامية‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪04:38‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:29‬‬

‫العصر‬

‫‪17:09‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:29‬‬

‫العشاء‬

‫‪21:57‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬

N193  
N193  
Advertisement