Issuu on Google+

‫أبو حفص‪ :‬أطالب املك‬ ‫الزاكي‪ :‬من «السيبة» انت‬ ‫بإنشاء لجنة إنصاف ضحايا ا يجب أ نعطي تاع ابت‬ ‫‪ 16‬ما‬ ‫‪ 5‬أكث من قي ته‬ ‫‪8‬‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 191 :‬السبت ‪ 17‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫الحزب احتج على غياب الوزراء عن مجلس النواب ولشكر انتقد بن كيران بسبب موضوع السياسات العامة ويتهمه بالتضييق على امراقبة البرمانية‬

‫ااحاد ااشتراكي ا يستبعد حكيم ًا ملكي ًا حول عاقة احكومة بالبرمان‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ب �ع��ث ال �ف��ري��ق ااش� �ت ��راك ��ي ف��ي‬ ‫مجلس النواب إلى رشيد الطالبي‬ ‫ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬رئ�ي��س ام�ج�ل��س‪ ،‬ب��رس��ال��ة‬ ‫ي �ح �ت��ج ف �ي �ه��ا ع �ل��ى "ال� �غ� �ي ��اب غ�ي��ر‬ ‫امبرر للحكومة في جلسات اأسئلة‬ ‫ال� �ش� �ف� �ه� �ي ��ة"‪ ،‬م� �ش� �ي ��را إل � ��ى أن ذل ��ك‬ ‫يضيق رقابة البرمان على الوزراء‪،‬‬ ‫ول� ��م ي�س�ت�ب�ع��د م �ص ��در ق� �ي ��ادي ف��ي‬ ‫اات�ح��اد ااش�ت��راك��ي على أن��ه ليس‬ ‫ل��رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة ال �ح��ق ف��ي ال�ح��د‬ ‫من سلطات البرمان في الجلسات‬ ‫ال � �ش � �ه� ��ري� ��ة‪ ،‬م � ��ؤك � ��دا أن م ��وض ��وع‬ ‫ال �س �ي��اس��ات ال �ع��ام��ة ف ��ي ال �ب��رم��ان‪،‬‬ ‫ق��د يستلزم تحكيما ملكيً أو من‬ ‫الهيآت الدستورية العليا‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ف��ري��ق ااش� �ت ��راك ��ي ف��ي‬ ‫رسالته "أثبتت اممارسة أنه ا يكون‬ ‫موضوع امراقبة إا العشر أو أقل‬ ‫من أعضاء الحكومة‪ ،‬وهو ما يطرح‬ ‫إشكالية حقيقية حول امراقبة من‬ ‫ع��دم�ه��ا ام��وك��ول��ة ل�ل�ب��رم��ان"‪ ،‬م�ن��ددً‬ ‫بما اعتبره الفريق تقلص امراقبة‬ ‫ال �ب��رم��ان �ي��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة إل ��ى م��راق�ب��ة‬ ‫وزي��ري��ن أو ث��اث��ة ك��ل أس�ب��وع ممن‬ ‫يختارهم رئيس الحكومة‪ ،‬وفق ما‬ ‫جاء في الرسالة‪.‬‬ ‫وأوضح الفريق ااشتراكي‪ ،‬في‬ ‫رس��ال �ت��ه‪ ،‬أن ��ه اح ��ظ خ ��ال اإع ��داد‬ ‫لجلسات اأسئلة الشفهية توصل‬ ‫ال � �ن � ��واب ع� �ن ��د ن� �ه ��اي ��ة ك� ��ل أس� �ب ��وع‬ ‫بقائمة الوزراء الذين يتعذر عليهم‬ ‫ال�ح�ض��ور بعد اخ�ت�ي��ار البرمانين‬ ‫لأسئلة الشفهية التي حل أجلها‬ ‫ال � ��دس� � �ت � ��وري ب ��ال �ن �س �ب ��ة ل �ل �م �ح��ور‬ ‫ام �ط��روح‪ ،‬وه��و م��ا يجعل إمكانية‬

‫‪ss‬‬

‫البرمان محدودة في مراقبة العمل‬ ‫الحكومي‪ ،‬على حد تعبير الفريق‪،‬‬ ‫م �ش��ددا ع�ل��ى أن ذل��ك ي�ت�ع��ارض مع‬ ‫أهداف اإصاح الدستوري اأخير‪.‬‬ ‫وقال إدريس لشكر‪ ،‬الكاتب اأول‬ ‫لاتحاد ااشتراكي ورئيس الفريق‬ ‫ااش�ت��راك��ي ف��ي مجلس ال �ن��واب‪ ،‬في‬ ‫ات� �ص ��ال ه��ات �ف��ي‪ ،‬إن ح� ��زب ال �ع��دال��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬ال � ��ذي ي �ق��ود ال �ح �ك��وم��ة‪،‬‬ ‫اختار منهجية ا تراعي التوافق في‬ ‫م��ا يتعلق ب��آل�ي��ات ال�ع�م��ل‪ ،‬م��ن خال‬ ‫ت �ح��وي��ل ج�ل�س��ة ام��راق �ب��ة ال�ح�ك��وم�ي��ة‬ ‫إل��ى مراقبة ل�ع��دد قليل م��ن ال ��وزراء‪،‬‬ ‫ب��داع��ي ال�ع�ق�ل�ن��ة‪ ،‬وااك �ت �ف��اء ببعض‬ ‫ام�ح��اور كااجتماعي وااق�ت�ص��ادي‬ ‫وال �ق �ض��ائ��ي‪ ،‬وال �ت ��ي ا ت�ش�م��ل أك�ث��ر‬ ‫م��ن ع�ش��رة وزراء‪ ،‬م�ع�ت�ب��رً أن ال�ع��دد‬ ‫يتقلص خال الجلسات الشفوية إلى‬ ‫ثاثة وزراء‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي��ؤث��ر‪ ،‬ف��ي ن�ظ��ره‪ ،‬ع�ل��ى الصاحيات‬ ‫ال ��دس� �ت ��وري ��ة ل� �ل� �ب ��رم ��ان‪ ،‬وي� �ح ��د م��ن‬ ‫دوره ف��ي ال �ق �ي��ام ب�م�ه�م�ت��ه ال��رق��اب�ي��ة‬ ‫والتشريعية‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر ل�ش�ك��ر أن��ه خ��ال ال�ل�ق��اء‬ ‫ال � �ش � �ه� ��ري ك� ��ذل� ��ك ف � ��ي ام� �ج� �ل ��س م��ع‬ ‫رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬يضيق ب��ن ك�ي��ران‬ ‫ع �ل��ى ال��رق��اب��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة ع �ل �ي��ه‪ ،‬من‬ ‫خ��ال التأويل الجديد ال��ذي يعطيه‬ ‫ل�ل�س�ي��اس��ات ال�ع��ام��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة‪ ،‬عبر‬ ‫تجنب اإج��اب��ة ع��ن اأس�ئ�ل��ة ال�ت��ي ا‬ ‫تتوافق مع القطاعات التي يعتبرها‬ ‫بن كيران ضمن هذه السياسات‪ ،‬وفق‬ ‫ت�ع�ب�ي��ر ل �ش �ك��ر‪ ،‬ال� ��ذي ي��رف��ض حصر‬ ‫ال �س �ي��اس��ات ال �ع��ام��ة ف ��ي ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫ال�ح�ك��وم��ي‪ ،‬مشيرً إل��ى أن�ه��ا ينبغي‬ ‫أن تشمل ك��ل ام�ج��اات اممكنة‪ ،‬وأن‬ ‫ل�ل�ب��رم��ان ال �ح��ق ف��ي ت �ن��اول مختلف‬ ‫الشكليات‪.‬‬

‫أمطار رعدية نهاية اأسبوع‬ ‫ت�ت��وق��ع م��دي��ري��ة اأرص� ��اد ال�ج��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة أن‬ ‫تشهد العديد من مناطق امملكة أمطارا رعدية ابتداء‬ ‫من منتصف نهار اليوم إلى غاية منتصف ليلة غد‪.‬‬ ‫وأف ��ادت نشرة خاصة للمديرية‪ ،‬ف��إن سحبا‬ ‫غير مستقرة ق��د ت��ؤدي إل��ى هطول أم�ط��ار رعدية‬ ‫محليا هامة في مناطق بومان‪ ،‬وميدلت‪ ،‬وميسور‪،‬‬ ‫وكرسيف‪ ،‬والراشيدية‪ ،‬وتاوريرت‪ ،‬وجرادة‪ ،‬وفكيك‪،‬‬ ‫وبوعرفة‪ ،‬وتازة‪ ،‬خال الفترة امذكورة‪.‬‬ ‫وتوقع‪ ،‬امصدر نفسه‪ ،‬أن تتجمع سحب غير‬ ‫مستقرة مصحوبة بأمطار وعواصف هامة محليا‪،‬‬ ‫بعد ظهر ومساء اليوم‪ ،‬في مناطق بومان‪ ،‬وميسور‪،‬‬ ‫وتاوريرت‪ ،‬وجرادة‪.‬‬

‫معارك في بنغازي‬ ‫قتل أمس ‪ 24‬شخصا على اأقل‪ ،‬وأصيب ‪146‬‬ ‫آخ��رون ب�ج��روح ف��ي مواجهات عنيفة ف��ي بنغازي‬ ‫ش��رق ليبيا ب��ن ميليشيات إس��ام�ي��ة ومجموعة‬ ‫مسلحة موالية للواء متقاعد‪ ،‬وشاركت فيها طائرات‬ ‫ومروحيات قتالية‪ .‬وقصفت وح��دات تابعة لساح‬ ‫ال�ج��و الليبي م��وال�ي��ة ل �ل��واء امتقاعد خليفة حفتر‪،‬‬ ‫أم��س‪ ،‬مواقع مجموعات من امسلحن اإسامين‬ ‫ف��ي بنغازي (ش ��رق)‪ ،‬بحسب شهود تحدثوا عن‬ ‫مواجهات عنيفة‪ .‬إا أن رئيس هيأة أركان الجيش‬ ‫الليبي عبد السام جاد الله نفى أي تورط للجيش‬ ‫النظامي في هذه امواجهات‪ .‬ووصف رئيس الحكومة‬ ‫اانتقالية‪ ،‬عبد الله الثني‪ ،‬في مؤتمر صحافي قوة‬ ‫حفتر بأنها "مجموعة خارجة عن القانون"‪.‬‬

‫إضراب مصطفى احسناوي‬

‫ورززات موذج عامي للمدينة اخضراء‬ ‫الرباط‪ :‬إسام بداد‬ ‫قالت حكيمة الحيطي‪ ،‬الوزيرة‬ ‫ام�ن�ت��دب��ة امكلفة بالبيئة‪ ،‬إن مدينة‬ ‫ورزازات ستكون "نموذجا للمدينة‬ ‫ال �خ �ض��راء ع �ل��ى ام �س �ت��وى ال �ع��ام��ي"‪،‬‬ ‫ب� �ح� �ك ��م م ��ؤه ��ات� �ه ��ا اإي� �ك ��ول ��وج� �ي ��ة‬ ‫ام �ت �ن��وع��ة ع �ل��ى م �س �ت��وى "اس�ت�ع�م��ال‬ ‫الطاقات امتجددة‪ ،‬وإعادة استعمال‬ ‫ام �ي��اه ال �ع��ادم��ة ب �ع��د م�ع��ال�ج�ت�ه��ا في‬ ‫م �ج��ال س�ق��ي ال �ف �ض��اء ات ال �خ �ض��راء‪،‬‬ ‫وخ �ل��ق أك �ب��ر م�ح�ط��ة ل�ت��ول�ي��د ال�ط��اق��ة‬ ‫الشمسية في العالم"‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫مؤهاتها السياحية الواعدة‪ ،‬وكما‬ ‫وجهت الوزيرة ن��داء إلى امهندسن‬ ‫ف��ي م�خ�ت�ل��ف ال�ت�خ�ص�ص��ات ب�م��راع��اة‬ ‫ال �ج��ان��ب ال �ب �ي �ئ��ي ف ��ي ك ��ل ال �ج��وان��ب‬ ‫امتعلقة بمهنتهم‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � ��ادت ح� �ك� �ي� �م ��ة ال� �ح� �ي� �ط ��ي‬ ‫ف��ي م��داخ �ل��ة ح ��ول "ام �س��أل��ة البيئية‬ ‫وش � ��روط ال ��دخ ��ول ل �ع��ال��م ااق �ت �ص��اد‬ ‫اأخ � � �ض � ��ر" ض� �م ��ن أش� � �غ � ��ال ال � �ن� ��دوة‬ ‫الوطنية الثالثة التي نظمها فضاء‬ ‫م�ه�ن��دس��ي ال �ح��داث��ة وال �ت �ق��دم ل�ح��زب‬ ‫التقدم وااشتراكية‪ ،‬أمس بالرباط‪،‬‬ ‫"بالدور الريادي" للمغرب في إطاق‬ ‫إس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ة ام� � �غ � ��رب اأخ � �ض� ��ر‪،‬‬ ‫وت��وج �ه��ه ن �ح��و ال �ط��اق��ات ام �ت �ج��ددة‬ ‫ك �ب ��دي ��ل ي �ق �ل��ص م� ��ن اع� �ت� �م ��اده ع�ل��ى‬ ‫ال �ث��روات ال�ط��اق�ي��ة اأخ ��رى‪ ،‬وك��ذا في‬ ‫"دسترة الحق في اماء"‪ ،‬فكل مشروع‬ ‫تنموي "يجب أن يحقق قيمة مضافة‪،‬‬ ‫وتنمية اجتماعية وأن يحمي هذه‬ ‫التنمية"‪.‬‬ ‫كما تطرقت الحيطي إلى امشاكل‬ ‫التي يعانيها العاملون في امطارح‬ ‫وال �ن �ف��اي��ات وال ��ذي ��ن "ي� �ق ��در ع��دده��م‬ ‫ب �خ �م �س��ن أل� ��ف ع ��ام ��ل‪ ،‬ي �ت �م��رك��ز ‪10‬‬ ‫آاف م�ن�ه��م ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬و‪800‬‬ ‫بالناضور و‪ 800‬ببني مال"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن �ب �ي��ل ب �ن �ع �ب��دال �ل��ه‪ ،‬اأم ��ن‬ ‫العام لحزب التقدم وااشتراكية‪ ،‬إن‬

‫ام �غ��رب ي��واج��ه ت �ح��دي��ات ع��دي��دة في‬ ‫م �ج��ال ال �ط��اق��ة ب�س�ب��ب ن� ��درة ام� ��وارد‬ ‫الطبيعية‪ ،‬م�م��ا يستوجب اهتماما‬ ‫أك �ث��ر ب��ااق�ت�ص��اد اأخ �ض��ر‪ ،‬مضيفا‬ ‫"أن حزب التقدم وااشتراكية لم يهتم‬ ‫بقطاع البيئة إا أخيرا‪ ،‬عكس باقي‬ ‫اأحزاب اليسارية"‪.‬‬ ‫ول� �خ ��ص ع �ب��د اأح� � ��د ال �ف��اس��ي‪،‬‬ ‫ع� �ض ��و ام� �ك� �ت ��ب ال� �س� �ي ��اس ��ي ل �ل �ح��زب‬ ‫ح��ول م �ش��روع ال��وث�ي�ق��ة ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫وااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة ام �ق��دم��ة‬ ‫م��ن ل��دن ح��زب ال�ت�ق��دم وااش�ت��راك�ي��ة‪،‬‬ ‫وخصوصا الشق امتعلق بالنموذج‬ ‫التنموي الجديد امتعلق بااقتصاد‬ ‫اأخ� �ض ��ر‪ ،‬أه ��م ام �ق �ت��رح��ات ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال � � �ص � ��دد ف � ��ي إش � �ك� ��ال � �ي� ��ة ال � �ن � �م� ��وذج‬ ‫التنموي للمغرب‪" ،‬فبالرغم أن امغرب‬ ‫لم يتأثر بشكل كبير من تبعات اأزمة‬ ‫ااقتصادية العاملية‪ ،‬وذل��ك بفضل‬ ‫ب �ع��ض اإص ��اح ��ات ال�ه�ي�ك�ل�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫س��اع��دت��ه ع �ل��ى ال �ص �م��ود‪ ،‬إا أن ��ه لم‬ ‫يستطع أن يحقق إقاعا اقتصاديا"‪،‬‬ ‫ولعل امؤشرات الضعيفة للمغرب في‬ ‫التنمية البشرية خير دليل على ذلك‪.‬‬ ‫ك�م��ا ش ��دد ال �ف��اس��ي ع�ل��ى مسألة‬ ‫التخطيط "الديمقراطي والاممركز"‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�ج��ب أن ينطلق م��ن حاجي��ت‬ ‫ال� �ش� �ع ��ب ف� ��ي م �خ �ت �ل��ف ال� �ق� �ط ��اع ��ات‪،‬‬ ‫داع� �ي ��ا إل� ��ى ال �ت��وف �ي��ق ب ��ن ال �ن �ج��اع��ة‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وال �ع��دال��ة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪.‬‬ ‫وق��ال الفاسي أن الجهوية امندمجة‬ ‫"وحدها القادرة على معالجة العديد‬ ‫من القضايا امرتبطة بتدبير اموارد‬ ‫ط� �ب� �ي� �ع� �ي ��ة"‪ .‬ف �ي �م ��ا اس� �ت� �ع ��رض ع �ب��د‬ ‫الرحيم حفيظي‪ ،‬الكاتب العام لوزارة‬ ‫ال�ط��اق��ة وام �ع��ادن‪ ،‬حصيلة منجزات‬ ‫ام �غ ��رب ف ��ي م �ج��ال ال �ن �ج��اة ال�ط��اق�ي��ة‬ ‫ام� �ت� �ج ��ددة و"ااق � �ت � �ص ��اد اأخ� �ض ��ر"‪،‬‬ ‫وطرح أهم التحديات التي يواجهها‬ ‫امغرب في مجال الطاقة‪ ،‬والتي ترهن‬ ‫امغرب بتغير أسعار النفط العامية‪.‬‬

‫تدشن مطار جديد في بني مال‬ ‫أشرف جالة املك محمد السادس‪ ،‬أمس‪ ،‬على تدشن مطار‬ ‫جديد في بني مال بعد أشغال إعادة البناء والتهيئة التي‬ ‫تطلبت غافا ماليا قدره ‪ 195.5‬مليون درهم‪ .‬ويندرج هذا‬ ‫امشروع‪ ،‬الذي شكل موضوع اتفاقية وقعت في فاتح أبريل‬ ‫‪ ،2008‬في إطار فك العزلة وتحسن الدخول إلى جهة تادلة‬

‫أزيال‪ ،‬مع تمكينها من تنمية شاملة‪ ،‬باإضافة إلى تطوير‬ ‫حركة النقل الجوي الدولي مع البلدان اأوربية التي يفد منها‬ ‫ال�س�ي��اح‪ ،‬وتلك التي تستقر بها أع��داد كبيرة م��ن امغاربة‬ ‫امقيمن بالخارج‪ ،‬من أبناء هذه امنطقة‪.‬‬ ‫وش�م��ل إن�ج��از ه��ذا ام �ش��روع‪ ،‬ال��ذي يعد ث�م��رة ش��راك��ة بن‬

‫امكتب الوطني للمطارات (‪ 128‬مليون دره��م)‪ ،‬ومجلس‬ ‫جهة تادلة أزيال (‪ 67.5‬مليون درهم)‪ ،‬بناء محطة جوية‬ ‫للمسافرين‪ ،‬وب��رج للمراقبة‪ ،‬وك��ذا تأهيل م��درج الطيران‬ ‫وجوانبه‪ ،‬وتوسيع السور‪ ،‬وتهيئة مسلك طرقي وموقف‬ ‫للسيارات‪.‬‬

‫أع �ل��ن ال �ص �ح��اف��ي م �ص �ط �ف��ى ال �ح �س �ن��اوي‪،‬‬ ‫امحكوم بثاث سنوات سجنا نافذا بموجب قانون‬ ‫اإرهاب‪ ،‬دخوله في إضراب "ا محدود عن الطعام"‬ ‫ابتداء من أمس‪ ،‬وهو اليوم الذي يصادف مرور سنة‬ ‫على اعتقاله وسجنه‪ .‬وصدر‪ ،‬أمس‪ ،‬بيان عن "اللجنة‬ ‫الوطنية للتضامن وامطالبة بإطاق سراح الصحافي‬ ‫والحقوقي مصطفى الحسناوي" عبرت فيه عن‬ ‫أسفها الشديد إزاء هذا القرار‪.‬‬ ‫وأوقف الحسناوي في ماي من العام اماضي‪،‬‬ ‫في مطار الدار البيضاء مباشرة بعد عودته من رحلة‬ ‫إلى تركيا إجراء تحقيق حول الاجئن السورين‪،‬‬ ‫بحسب ما قال‪ ،‬وأطلق سراحه ثم أعيد اعتقاله في‬ ‫‪ 16‬م��اي‪ .‬وق��ال ال�ح�س�ن��اوي وقتها إن "ام�خ��اب��رات‬ ‫امغربية طلبت مني التعاون واإفشاء عن مصادري‬ ‫وأرقام اإسامين الذين أعرف لكني رفضت‪ ،‬وهو‬ ‫ما جعلهم يضعونني في السجن"‪.‬‬

‫«فيدرالية الرابطة الدمقراطية» تدين اختطاف «بوكو حرام» لفتيات واعتبارهن «سبايا»‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫أدان � � � � � � ��ت ف� � �ي � ��درال� � �ي � ��ة ال � ��راب� � �ط � ��ة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ل �ح �ق��وق ام � � ��رأة إق � ��دام‬ ‫ال �ج �م��اع��ة ام� �ت� �ش ��ددة "ب� ��وك� ��و ح � ��رام"‬ ‫النيجيرية ع�ل��ى اخ�ت�ط��اف ‪ 223‬فتاة‬ ‫من داخل مدرسة ثانوية ببلدة شيوك‬ ‫بواية بورنو شمال ش��رق نيجيريا‪،‬‬ ‫وإع � ��ان ع��زم�ه��ا م�ع��ام�ل�ت�ه��ن "س�ب��اي��ا"‬ ‫وت��زوي �ج �ه��ن ب��ال �ق��وة‪ ،‬ت �ح��ت م �ب��رر أن‬ ‫التربية الغربية يجب أن تتوقف‪ ،‬وأن‬ ‫على الفتيات ترك امدرسة والزواج‪.‬‬ ‫وعبرت الفيدرالية‪ ،‬في بيان لها‪،‬‬ ‫ت��وص �ل �ن��ا ب� ��ه‪ ،‬أم� ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة)‪ ،‬عن‬ ‫اإدان��ة الشديدة لهذا الفعل اإرهابي‬ ‫ال �ج �ب��ان وال �ه �م �ج��ي ال � ��ذي ي�س�ت�ه��دف‬ ‫ترهيب وترويع امجتمعات اإفريقية‬ ‫بشكل عام‪ ،‬وإخضاع النساء والفتيات‬ ‫وتحويلهن إلى عبيد وسبايا‪ ،‬ووسيلة‬ ‫ق� � ��درة ت ��وج ��د ف ��ي ح �ق �ي �ق��ة اأم � � ��ر‪ ،‬ف��ي‬ ‫تناقض مع كل الحضارات والديانات‬ ‫والعقول السوية‪.‬‬ ‫كما طالبت بتدخل امنتظم الدولي‪،‬‬

‫وآليات اأمم امتحدة لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وال �ق��ان��ون ال��دول��ي اإن �س��ان��ي‪ ،‬وك��اف��ة‬ ‫امنظمات الدولية امعنية‪ ،‬والحكومات‪،‬‬ ‫من أجل إجبار "الجماعة امذكورة" على‬ ‫إطاق سراح الفتيات امختطفات فورا‬ ‫وإرجاعهن إلى أسرهن‪ .‬باإضافة إلى‬ ‫تكثيف ال�ج�ه��ود ال�ه��ادف��ة إل��ى حماية‬ ‫ح �ق��وق ال �ن �س��اء واأط � �ف� ��ال ب�ن�ي�ج��ري��ا‬ ‫وبمختلف بقاع العالم ض��د التطرف‬ ‫واإره � � � � ��اب‪ .‬وال� �ع� �م ��ل ع �ل��ى ال �ت��وع �ي��ة‬ ‫ونشر العلم والقيم اإنسانية النبيلة‬ ‫م� �ح ��اص ��رة ت � �ي � ��ارات ال �ج �ه ��ل وال �غ �ل��و‬ ‫والتطرف الديني‪ ،‬والعمل على معاقبة‬ ‫مرتكبي ه��ذه الجرائم‪ ،‬وع��دم إفاتهم‬ ‫من العقاب‪.‬‬ ‫وف� ��ي م ��وض ��وع ذي ص �ل��ة‪ ،‬أل�غ��ى‬ ‫الرئيس النيجيري غوداك جوناثان‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬زيارته إلى بلدة شيبوك‪ ،‬شمال‬ ‫ش��رق نيجيريا‪ ،‬حيث خطفت جماعة‬ ‫"بوكو حرام اإسامية" قبل شهر أكثر‬ ‫من مائتي تلميذة‪ ،‬معرضا نفسه مزيد‬ ‫من اانتقادات الدولية‪ .‬وأعلن مكتب‬ ‫ال��رئ�ي��س ج��ون��اث��ان أن "ال��رئ�ي��س ألغى‬

‫زيارته إلى شيبوك التي كانت مدرجة‬ ‫على جدول أعماله حتى صباح أمس"‪.‬‬ ‫وح�س��ب م��ا نقلته (أ ف ب)‪ ،‬فقد‬ ‫أع� �ل ��ن‪ ،‬أول أم � ��س‪ ،‬ع ��ن ه� ��ذه ال ��زي ��ارة‬ ‫امفاجئة إلى تلك امدينة الصغيرة في‬ ‫واية بورنو‪ ،‬شمال شرق الباد حيث‬ ‫خطفت ‪ 276‬فتاة‪ .‬ولم يقدم امكتب أي‬ ‫تفسير رسمي لهذا القرار‪ ،‬لكن كثيرين‬ ‫تحدثوا عن اعتبارات أمنية‪.‬‬ ‫وب� ��دا م ��ن ال �ت��وج��ه إل ��ى ش�ي�ب��وك‬ ‫ي �غ��ادر ال��رئ �ي��س ال�ن�ي�ج�ي��ري م�ب��اش��رة‬ ‫"أب� ��وج� ��ا ع �ص��ر أم � ��س م �ت��وج �ه��ا إل��ى‬ ‫ف� ��رن � �س� ��ا" ح � �ي ��ث س� � �ي� � �ش � ��ارك‪ ،‬ال � �ي ��وم‬ ‫(السبت)‪ ،‬في قمة دولية تعقد بمبادرة‬ ‫م ��ن ب ��اري ��س ل �ت �ح��دي��د إس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫مكافحة "بوكو حرام"‪ ،‬وفق ما أضاف‬ ‫مسؤول في الرئاسة‪ .‬وكان يفترض أن‬ ‫تكون هذه الزيارة إلى قلب أحد معاقل‬ ‫"ب ��وك ��و ح � ��رام" أول خ �ط��وة سياسية‬ ‫قوية من الرئيس جوناثان منذ خطف‬ ‫الفتيات‪ ،‬بعدما تعرض انتقادات لعدم‬ ‫تحركه سواء داخل باده من امعارضة‬ ‫وامجتمع امدني وعائات الضحايا‪،‬‬

‫أو على الصعيد ال��دول��ي‪ ،‬اسيما من‬ ‫الوايات امتحدة‪ .‬وفي الواقع لم تبدأ‬ ‫السلطات النيجيرية بااهتمام بهذه‬ ‫ال �ق �ض �ي��ة إا ف ��ي ال �خ��ام��س م ��ن م ��اي‪،‬‬ ‫بعد بث شريط فيديو هدد فيه زعيم‬ ‫"بوكو حرام"‪ ،‬أبو بكر شيكاو‪ ،‬بمعاملة‬ ‫التلميذات امخطوفات ك�"سبايا"‪ ،‬ما‬ ‫أثار استنكارا دوليا شمل باراك أوباما‪.‬‬ ‫وم � ��ا زال� � ��ت ‪ 223‬ف� �ت ��اة ف� ��ي ع� ��داد‬ ‫ام� �ف� �ق ��ودات‪ ،‬ف ��ي ح ��ن أع �ل ��ن أب� ��و بكر‬ ‫ش �ي �ك��او ف ��ي ال �ش��ري��ط ال � ��ذي ب ��ث ه��ذا‬ ‫اأسبوع أن ‪ 130‬منهن اعتنقن اإسام‪.‬‬ ‫وقال ديبو أدينيران‪ ،‬من اائتاف‬ ‫ضد القيادين الفاسدين‪ ،‬وهي منظمة‬ ‫تتخذ م��ن اغ ��وس م�ق��را ل�ه��ا‪ ،‬إن��ه "إذا‬ ‫ك��ان (ال��رئ�ي��س) بصفته القائد اأعلى‬ ‫ل �ل �ق��وات ام �س �ل �ح��ة خ ��ائ ��ف م ��ن زي� ��ارة‬ ‫شيبوك أسباب أمنية‪ ،‬فإنه ببساطة‬ ‫يقول للناس في شمال شرق الباد إنه‬ ‫ا يستطيع حمايتهم"‪.‬‬ ‫وأرس � � �ل� � ��ت ال � � ��واي � � ��ات ام� �ت� �ح ��دة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي تشهد أك�ب��ر تعبئة ت�ض��ام��ن مع‬ ‫الفتيات امخطوفات‪ ،‬طائراتها بدون‬

‫ط� �ي ��ار م ��راق� �ب ��ة ش� �م ��ال ش� � ��رق ال� �ب ��اد‬ ‫وجمع امعلومات‪ ،‬واعتبر السيناتور‬ ‫ال��دي�م��وق��راط��ي روب ��رت مينيديز‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬أن "رد ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫النيجيرية على هذه اأزمة كان ببطء‬ ‫مأساوي وغير مقبول"‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ب��ر واش �ن �ط��ن ع�م��اق��ة غ��رب‬ ‫إفريقيا "شريكا إستراتيجيا"‪ ،‬وتبدي‬ ‫مع فرنسا تخوفها من الخطر اإقليمي‬ ‫الذي تشكله "بوكو حرام" امدرجة منذ‬ ‫نوفمبر ال �ع��ام ام��اض��ي ع�ل��ى الائحة‬ ‫ال � � �س� � ��وداء "ل �ل �م �ن �ظ �م ��ات اإره ��اب � �ي ��ة‬ ‫اأج �ن �ب �ي��ة"‪ ،‬وت�م�ن��ح واش �ن �ط��ن سبعة‬ ‫ماين دوار مكافأة من يساعد على‬ ‫القبض على أبو بكر شيكاو‪.‬‬ ‫وف ��ي ح ��ن‪ ،‬أف� ��ادت ال �ش��رط��ة‪ ،‬أول‬ ‫أمس‪ ،‬عن تدمير مدرستن هاجمتهما‬ ‫"بوكو حرام" في قرى الشمال‪ ،‬صادق‬ ‫ال �ن��واب النيجيريون ف��ي ام �س��اء على‬ ‫تمديد حالة الطوارئ السارية منذ سنة‬ ‫في ثاث وايات وهي إداماوا‪ ،‬وبورنو‬ ‫‪،‬ويوبي‪ ،‬مسرح تمرد "بوكو حرام" في‬ ‫شمال شرق الباد‪.‬‬

‫وزراء مهتمون مباراة احسم بن الرجاء والتطواني ‪..‬ورباح واخلفي يتحدثان عن «معركة الدارالبيضاء»‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫تحدث عدد من الوزراء داخل حكومة‬ ‫عبد اإله بن كيران عن مباراة القمة التي‬ ‫ستجرى‪ ،‬غ��دا‪ ،‬في الخامسة عصرا بن‬ ‫الرجاء الرياضي ونظيره امغرب التطواني‪،‬‬ ‫بامركب الرياضي محمد الخامس‪ ،‬والتي‬ ‫ستحدد بشكل كبير ه��وي��ة البطل ال��ذي‬ ‫س �ي �ش��ارك ف ��ي ال �ن �س �خ��ة ال �ث��ان �ي��ة ل�ك��أس‬ ‫العالم لأندية بامغرب نهاية العام‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ح�ي��ث ع�ب��ر بعضهم‬ ‫ع ��ن م �س��ان��دت �ه��م م�م�ث��ل‬ ‫ال�ش�م��ال امغرب‬

‫التطواني‪ ،‬فيما اكتفى البعض‬ ‫اآخر بالحياد‪.‬‬ ‫وفي تغريدة نشرها‬ ‫ن�ج�ي��ب ب��ول �ي��ف‪ ،‬ال��وزي��ر‬ ‫ام� �ن� �ت ��دب ل � ��دى وزي� ��ر‬ ‫ال �ت �ج �ه �ي��ز وال �ن �ق��ل‬ ‫ام �ك �ل��ف ب��ال �ن �ق��ل‪،‬‬ ‫ت � �ح� ��ت ع � �ن� ��وان‬ ‫"خ � � ��ارج ام��ن‬ ‫السياسي‬

‫الرجاء البيضاوي‪-‬امغرب التطواني" على‬ ‫حائط صفحته في "فيس بوك" قال فيها‬ ‫"كثيرة هي مشاغل وهموم امواطنن‪..‬‬ ‫مع لقمة العيش‪ ،‬وتربية اأبناء‪،‬‬ ‫وب �ن��اء ام �س �ت �ق �ب��ل‪ ..‬لكن‬ ‫ذل � � � ��ك ا ي �م �ن �ع �ه��م‬ ‫م��ن ااه�ت�م��ام بكرة‬ ‫القدم وغيرها من‬ ‫الرياضات‪.‬‬ ‫وأنا‬ ‫أتابع ما‬

‫ُ َ َ‬ ‫جد في البطولة الوطنية هذه اأي��ام‪،‬‬ ‫يست َ‬ ‫ُ‬ ‫ألحظ أن هناك من يريد تسييس مباراة‬ ‫ال ��رج ��اء ال �ب �ي �ض��اوي وام� �غ ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫بتقليص عدد مناصري تطوان لحضور‬ ‫امباراة‪ ،‬وبرفض الرجاء تعين أحد حكام‬ ‫عصبة دكالة‪ ،‬وبالقول أن الرجاء هي "التي‬ ‫ي �ج��ب أن ت �ن �ت �ص��ر"‪ ،‬وب ��أن ت �ط��وان ف��ري��ق‬ ‫صغير ا يجب أن ينافس الرجاء‪ ،‬أن هذه‬ ‫اأخ�ي��رة ستمثل ام�غ��رب ف��ي امونداليتو‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬فريق الرجاء البيضاوي فريق عريق‬ ‫وكبير نكن له كامل ااح�ت��رام والتقدير‪،‬‬ ‫وألقابه شاهدة على مكانته"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب��ول �ي��ف "ل �ك��ن‪ ،‬ن �ق��ول أي �ض��ا‪،‬‬ ‫بكل فخر‪ ،‬فريق امغرب التطواني فريق‬ ‫ذو نفس رياضي ّجديد‪ ،‬وحماس كروي‬ ‫م �ن �ق �ط��ع ال �ن �ظ �ي��ر‪ .‬أ ْب � � َ�ه � � َ�ر م �ن��ذ م��وس �م��ن‬ ‫مباشرة بعد صعوده من القسم الوطني‬ ‫يستحق أن نراه مرة ثانية‬ ‫الثاني‪ ..‬فريق َ‬ ‫بطا وط�ن�ي��ا"‪" .‬أ َو ليس أطليتكو مدريد‬ ‫ق� �ه ��رت ه � ��ذا ام� ��وس� ��م ب��رش �ل��ون��ة وري � ��ال‬ ‫مدريد"‪ ،‬يضيف بوليف في إشارة إلى أن‬ ‫امغرب التطواني قادر على هزم الرجاء‪.‬‬

‫وأض ��اف ال��وزي��ر ام�ن�ت��دب ل��دى وزي��ر‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��ز وال �ن �ق��ل "ج�م�ي��ل ج ��دا أن نقبل‬ ‫الخاف الكروي كما الخاف السياسي‪،‬‬ ‫وأج �م ��ل م �ن��ه أن ن �ب �ق��ى م �ح �ت��رم��ن للعب‬ ‫ال�ن�ظ�ي��ف‪ ،‬ف��وق ام�ل�ع��ب‪ ،‬ول�ك��ن أي�ض��ا قبل‬ ‫ال��دخ��ول ل�ل�م�ل�ع��ب‪ ،‬وب �ع��د ان�ت�ه��اء ام �ب��اراة‪.‬‬ ‫أن نبقى في مجال الكرة‪ ،‬ا نتعداها إلى‬ ‫غيرها‪ .‬أن نهنئ الفائز‪ ،‬ونشجع الخاسر‪.‬‬ ‫ويوم ّ امباراة‪ ،‬بحول الله‪ ،‬الفوز لأفضل‬ ‫وله ِمنا أفضل التهاني"‪.‬‬ ‫ومن جانبها كتبت شرفات أفيال‪،‬‬ ‫الوزيرة امنتدبة لدى وزير الطاقة وامعادن‬ ‫وام��اء والبيئة امكلفة ب��ام��اء‪ ،‬على حائط‬ ‫صفحتها ف��ي "فيس ب��وك"‪" ،‬ح��ظ موفق‬ ‫‪ .‬الفوز لأفضل"‪ ،‬مع نشر شعار امغرب‬ ‫التطواني‪ ،‬في إشارة إلى أنها تتمنى الفوز‬ ‫للفريق ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬وذل��ك يثمنه ع��دد من‬ ‫التغريدات التي كانت قد نشرتها في وقت‬ ‫سابق تشجع من خالها ممثل الشمال‬ ‫في البطولة ااحترافية‪.‬‬ ‫وع��اق��ة ب �م �ب��اراة ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫والرجاء قال عزيز رب��اح‪ ،‬وزي��ر التجهيز‬

‫والنقل‪ ،‬إنه من حق الوزراء الذين ينتمون‬ ‫إل��ى منطقة ال�ش�م��ال أن ي�ش�ج�ع��وا فريق‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ت� �ط ��وان ��ي‪ ،‬م �ع �ت �ب��را أن م� �ب ��اراة‬ ‫(اأح� ��د) م�ن��اس�ب��ة للتعبير ع��ن مستوى‬ ‫كرة القدم الوطنية‪.‬‬ ‫وأضاف رباح‪ ،‬في تصريح خاص‪،‬‬ ‫أن ب ��روز ف��رق ق��وي��ة أخ ��رى إض��اف��ة إل��ى‬ ‫القوى الكاسيكية‪ ،‬سيحسن مستوى‬ ‫كرة القدم الوطنية‪ .‬وتابع قائا "أتمنى‬ ‫أن تمر اأجواء في روح رياضية عالية‪.‬‬ ‫صحيح امغرب التطواني حريص على‬ ‫الفوز في امباراة والتتويج باللقب نظرا‬ ‫للجهود امبذولة من الساهرين على هذا‬ ‫النادي‪ ،‬وأيضا لتمثيل امغرب في كأس‬ ‫العالم لأندية‪ .‬الطموح ذاته يحذو الرجاء‬ ‫ال ��ذي يطمح إل��ى ال �ف��وز ب��ام �ب��اراة إب�ق��اء‬ ‫ح�ظ��وظ��ه ف��ي ال�ت�ت��وي��ج ب��ال�ل�ق��ب وض�م��ان‬ ‫مقعد له في مونديال اأندية‪ .‬أكيد أن هذه‬ ‫كلها عوامل ستجعل من ام�ب��اراة طبقا‬ ‫كرويا وطنيا كبيرا‪ ،‬سيستمتع به كل‬ ‫امغاربة‪ ،‬وأتمنى أيضا أن يكون حكام‬ ‫امباراة في يومهم‪ ،‬وتقديم أداء جيد"‪.‬‬

‫وفي السياق نفسه‪ ،‬قال مصطفى‬ ‫الخلفي‪ ،‬وزير ااتصال الناطق الرسمي‬ ‫باسم الحكومة‪ ،‬مقتضبا‪ ،‬في تصريح‬ ‫خ � ��اص‪ ،‬إن� ��ه ي �ت �م �ن��ى أن ت� �س ��ود ال� ��روح‬ ‫الرياضية خال امباراة‪ ،‬وأن يقدم اعبو‬ ‫الفريقن مستوى يليق بقيمة امواجهة‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل ��ى أن ��ه م��ن ام �س��ان��دي��ن لفريق‬ ‫النادي القنيطري‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬كتبت صحيفة‬ ‫"اماركا" اإسبانية مقاا لها تحت عنوان‬ ‫"اأخ ام�غ��رب��ي ل �ن��ادي أت�ل�ي�ت�ي�ك��و م��دري��د‬ ‫سيلعب ك��ذل��ك على اللقب ي��وم اأح��د"‪.‬‬ ‫في إشارة إلى منافسة الفريق التطواني‬ ‫على لقب البطولة الوطنية ااحترافية‪،‬‬ ‫وال� ��ذي ص ��ادف ك��ذل��ك ص ��راع أتليتيكو‬ ‫مدريد على لقب الدوري اإسباني لكرة‬ ‫القدم‪ .‬وأشارت صحيفة "اماركا" إلى أن‬ ‫فريق امغرب التطواني صاحب الصدارة‬ ‫ب� � ��‪ 55‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬ي� �ص ��ارع ع �ل��ى ال �ل �ق��ب ف��ي‬ ‫مباراة القمة أمام مطارده اأبرز الرجاء‬ ‫الرياضي البيضاوي‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫اجمعيات امغربية تعاني مضايقات ونقص اموارد وغياب الدمقراطية الداخلية‬

‫عامات مشجعة‬ ‫لوجود البترول‬

‫خاصات الحوار الوطني تتحدث عن تعامل مزاجي لرجال السلطة مع العمل الجمعوي <الدعم العمومي للجمعيات ا يتعدى ‪ 8‬في امائة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫أص� ��درت ل�ج�ن��ة ال �ح��وار ال��وط�ن��ي‬ ‫حول امجتمع امدني‪ ،‬مساء اأربعاء‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬ب �م �س��رح م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬النتائج النهائية للحوار‪،‬‬ ‫بعد سنة من اللقاءات مع الجمعيات‬ ‫وال �ف��اع �ل��ن ال �ج �م �ع��وي��ن‪ ،‬ح �ي��ث ق��دم‬ ‫إسماعيل العلوي الخاصات لرئيس‬ ‫الحكومة عبد اإله بن كيران‪ ،‬ولجامع‬ ‫بيضا‪ ،‬مدير مؤسسة أرشيف امغرب‪،‬‬ ‫م��ن أج ��ل ت�ف�ع�ي��ل وح �ف��ظ ال�ت��وص�ي��ات‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص اإك� � ��راه� � ��ات ال �ت��ي‬ ‫خ�ل�ص��ت إل �ي �ه��ا ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬ت�م�ث�ل��ت في‬ ‫ال�ت�ض�ي�ي�ق��ات اإداري � � ��ة وال �ت �ج��اوزات‬ ‫الحاصلة أم��ام الجمعيات‪ ،‬إم��ا لعدم‬ ‫إع � �م� ��ال ال� �ق ��ان ��ون أو ل� �ع ��دم م��واك �ب��ة‬ ‫ال� �ت� �ح ��وات ال �ع �م �ي �ق��ة ال� �ت ��ي ي�ع��رف�ه��ا‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪ ،‬وه ��و م ��ا ي �ح��د من‬ ‫ه��ام��ش ال�ح��رك��ة ل��دى ع��دة جمعيات‪،‬‬ ‫وي� � �ك � ��رس ل� � ��دى ف � �ئ� ��ات ع ��ري� �ض ��ة م��ن‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ال �ن �ظ ��رة ااح � �ت� ��رازي� ��ة غ�ي��ر‬ ‫ام �ش �ج �ع��ة ع �ل ��ى ال �ع �م ��ل ال �ت �ط��وع��ي‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى "ال �ت �ع ��ام ��ل ام ��زاج ��ي‬ ‫اانتقائي" لبعض رج��ال السلطة مع‬ ‫العمل الجمعوي‪ ،‬عبر امتناعهم عن‬ ‫ت �س �ل��م وث ��ائ ��ق ال �ت �ص��ري��ح ب�ت��أس�ي��س‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات‪ ،‬وال �ت��أخ �ي��ر ف ��ي تسليم‬ ‫ال��وص��وات النهائية‪ ،‬وع��دم تطبيق‬ ‫اأحكام القضائية النهائية الصادرة‬ ‫بشأن قانون بعض الجمعيات‪.‬‬ ‫وم��ن الصعوبات اأخ��رى‪ ،‬نقص‬ ‫ام� ��وارد ام��ال�ي��ة وال�ب�ش��ري��ة وع�ج��ز في‬ ‫ال � �ق ��درات ام��ؤس �س��ات �ي��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ات‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث أن ح��وال��ي ‪ 79‬ف��ي ام��ائ��ة من‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات ت �ت��وف��ر ع �ل��ى م �ي��زان �ي��ات‬ ‫سنوية ا تصل إلى مائة ألف درهم‪،‬‬ ‫وأن خ� �م ��س ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ات ت �ش �ت �غ��ل‬ ‫بميزانية أقل من خمسة آاف درهم‬ ‫سنويً‪ .‬وفي السياق نفسه‪ ،‬تعتمد‬ ‫‪ 88‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ال�ج�م�ع�ي��ات على‬ ‫م � ��وارده � ��ا ال� ��ذات � �ي� ��ة‪ ،‬ول � ��م ت �ت �ج��اوز‬ ‫مساهمة ال��دول��ة نسبة ‪ 8‬ف��ي امائة‬ ‫من مجموع موارد الجمعيات‪.‬‬ ‫كما تعاني الجمعيات امغربية‬ ‫من ضعف التكوين والديمقراطية‬ ‫الداخلية والشفافية امالية وآليات‬ ‫ال �ح �ك��ام��ة ال �ج �ي��دة‪ ،‬ح �ي��ث تعيش‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات ع �ل��ى وق� ��ع ه� ��وة ب��ن‬ ‫ال �خ �ط��اب وام �م��ارس��ة‪ ،‬خصوصً‬ ‫ال�ت��واف��ق وإدارة ال�خ��اف��ات الداخلية‬

‫وممارسة الشفافية امالية‪ ،‬والقبول‬ ‫ب� ��ام � �س� ��اء ل� ��ة وام � �ح� ��اس � �ب� ��ة‪ ،‬ون � � ��زوع‬ ‫إل ��ى ال �ع �م��ل غ �ي��ر ام �ن �ظ��م‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى غ �ي��اب ال �ع��دال��ة وت �ك��اف��ؤ ال�ف��رص‬ ‫والشفافية في عاقة الدولة بمكونات‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام� ��دن ��ي‪ ،‬ح �ي��ث أن أق� ��ل م��ن‬ ‫عشرين في امائة فقط من الجمعيات‬ ‫تستفيد م��ن ال��دع��م ال�ع�م��وم��ي‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا أدى إل ��ى خ�ل��ق ب�ن�ي��ة مؤسساتية‬ ‫وتنظيمية تتسم بالزبونية وتفتقر‬ ‫إلى تكافؤ الفرص والعدالة‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال �ح �ب �ي��ب ال �ش��وب��ان��ي‪،‬‬ ‫وزير العاقات مع البرمان وامجتمع‬ ‫ام��دن��ي‪ ،‬خ��ال الحفل‪ ،‬أن��ه يتوج سنة‬ ‫ك ��ام� �ل ��ة م� ��ن ال� �ع� �م ��ل ع� �ل ��ى واح � � ��د م��ن‬ ‫أعقد املفات ااجتماعية‪ ،‬وه��و دور‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي ف��ي ص�ن��اع��ة ال �ق��رار‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أن الحكومة ملتزمة بنشر‬

‫ال �ت �ق��ري��ر ال �ط��وي��ل ل �ل �ح ��وار‪ ،‬ل �ك��ل من‬ ‫يعنيه اأمر‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال �ش��وب��ان��ي‪ ،‬أن ال�ع�م��ل‬ ‫أك �س��ب ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي م �ص��داق �ي��ة‪،‬‬ ‫س �ي �م��ا أن ال ��دس� �ت ��ور ال� �ج ��دي ��د م�ن��ح‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع ام � ��دن � ��ي ح� �ق ��وق ��ا وخ �ص��ه‬ ‫بواجبات‪ ،‬باإضافة إلى أن الحكومة‬ ‫ال �ت��زم��ت ف ��ي ب��رن��ام �ج �ه��ا ال �ح �ك��وم��ي‬ ‫بالحوار مع فعاليات امجتمع امدني‪،‬‬ ‫م �ش��ددً ع�ل��ى أه�م�ي��ة ت�م�ك��ن امجتمع‬ ‫امدني كقوة اقتراحية ومساهمة في‬ ‫صناعة ال�ق��رار‪ ،‬وأن ه��ذا ال�ح��وار كان‬ ‫مسؤوا وصادقا‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �س �ي��اق ن�ف�س��ه‪ ،‬أوض ��ح أن‬ ‫هذه التوصيات ستشكل برنامج عمل‬ ‫ل�ت�ط��وي��ر ال �ف �ك��ر ام�ج�ت�م�ع��ي وت�ط��وي��ر‬ ‫ال�ع��اق��ة ب��ن ال��دول��ة وامجتمع��� ،‬بغية‬ ‫ت �ح �ي ��ق ال� �ت� �غ� �ي� �ي ��ر‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل ��ى‬ ‫ت�ص�ح�ي��ح ع�م�ي��ق ب��ن ال �ج��ان �ب��ن‪ ،‬من‬

‫أج� ��ل إص � ��اح ح �ق �ي �ق��ي‪ ،‬ح �ت��ى ت �ك��ون‬ ‫صناعة القرار مسؤولية وطنية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬اع �ت�ب��ر ع �ب��د ال�ع��ال��ي‬ ‫ح��ام��ي ال ��دي ��ن‪ ،‬ام �ق��رر ال �ع��ام ل�ل�ح��وار‬ ‫ال ��وط � �ن ��ي ح� � ��ول ام �ج �ت �م ��ع ال ��وط �ن��ي‬ ‫واأدوار الدستورية‪ ،‬أن اأخ�ي��ر كان‬ ‫مدرسة في الحوار واإنصات‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن امرجعيات اأساسية للحوار‬ ‫تجلت في الخطب املكية والبرنامج‬ ‫الحكومي‪ ،‬الذي شدد على السياسات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة وام � �ق ��ارب ��ة ال �ت �ش��ارك �ي��ة‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى مذكرة مشروع قانون‬ ‫امالية التي دعت إلى حوار اجتماعي‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف ح � ��ام � ��ي ال� � � ��دي� � � ��ن‪ ،‬أن‬ ‫م �خ��رج��ات ال� �ح ��وار ال��وط �ن��ي تتمثل‬ ‫ف��ي ت�ق��ري��ر ع��ام ح��ول أش �غ��ال ال�ح��وار‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى م �ش��اري��ع‬ ‫أرض � � �ي� � ��ات ون� � �ص � ��وص ت �ش ��ري �ع �ي ��ة‪،‬‬ ‫وم� � �ي� � �ث � ��اق وط� � �ن � ��ي ل� �ل ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة‬ ‫التشاركية‪ ،‬مضيفً أن مبادئ العمل‪،‬‬

‫ت� �ج� �ل ��ت ف � ��ي ام � �س ��ؤول � �ي ��ة ام �ش �ت��رك��ة‬ ‫ب��ن أع �ض��اء ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬وك� ��ذا ام �ق��ارب��ة‬ ‫ال�ت�ش��ارك�ي��ة ف��ي ال �ح��وار م��ع فعاليات‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن ال �ح��وار‬ ‫أس � �ف� ��ر ع � ��ن ‪ 240‬ت ��وص � �ي ��ة‪ ،‬ح ��وال ��ي‬ ‫‪ 100‬م�ن�ه��ا ه�م��ت ت�ف�ع�ي��ل مقتضيات‬ ‫ال��دس �ت��ور‪ ،‬و‪ 160‬خ��اص��ة بالنهوض‬ ‫ب��ال�ح�ي��اة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وأخ� ��رى تهم‬ ‫م �ل �ت �م �س��ات ال� �ت� �ش ��ري ��ع‪ ،‬وت ��وص �ي ��ات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوض��ح جامع بيضا‪،‬‬ ‫مدير مؤسسة أرشيف امغرب‪ ،‬أن هذا‬ ‫الحوار الوطني‪ ،‬سيظل محطة بارزة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى اع �ت �ب��ار أن �ه ��ا ام � �ب� ��ادرة اأول� ��ى‬ ‫ل �ل �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ل�ت�ف�ع�ي��ل ام� � ��ادة ال��راب �ع��ة‬ ‫ل�ل�ق��ان��ون ام�ن�ظ��م ل��أرش �ي��ف‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ينص على أن أي مؤسسة أو هيأة‬ ‫ت �ت��م أع �م��ال �ه��ا‪ ،‬وا ت��وج��د م��ؤس�س��ة‬ ‫أخ ��رى ت�ح�ف��ظ أرش�ي�ف�ه��ا‪ ،‬ينبغي أن‬ ‫ت �م �ن �ح��ه م��ؤس �س��ة أرش � �ي� ��ف ام �غ��رب‬ ‫لحفظه‪ ،‬معبرً عن أمله‪ ،‬في أن تكون‬ ‫م �ب��ادرات‬

‫امنصة الرئيسية خال حفل تقديم نتائج الحوار الوطني حول امجتمع امدني (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫أخرى مماثلة‪.‬‬ ‫وف��ي ال �ص��دد ن�ف�س��ه‪ ،‬ت��وع��د عبد‬ ‫اإل� ��ه ب ��ن ك� �ي ��ران‪ ،‬رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪،‬‬ ‫ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ات ال � �ت� ��ي ظ� �ل ��ت ت �س �ت��أث��ر‬ ‫ب �ح �ص��ة ك �ب �ي��رة وغ �ي ��ر م �ع �ق��ول��ة م��ن‬ ‫ال��دع��م ال�ع�م��وم��ي‪ ،‬ب �ط��رق مشبوهة‪،‬‬ ‫ب ��أن ذل ��ك س�ي�ن�ت�ه��ي‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن‬ ‫ب �ع��ض ال �ج �م �ع �ي��ات ظ �ل��ت ت�س�ت�ف�ي��د‬ ‫م��ن ام��اي�ي��ر‪ ،‬فيما جمعيات أخ��رى‪،‬‬ ‫ا ت� �ح� �ص ��ل ع � �ل� ��ى أي ن� �ص� �ي ��ب م��ن‬ ‫ال��دع��م‪ ،‬م �ش��ددً ع�ل��ى أن اام �ت �ي��ازات‬ ‫ال ��ام �ش ��روط ��ة ا ي �م �ك��ن أن ت�س�ت�م��ر‬ ‫لأبد‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف ب� ��ن ك � �ي � ��ران‪ ،‬أن � ��ه ك ��ان‬ ‫ي�ش�ك��ك ف ��ي إم �ك��ان �ي��ة ن �ج��اح ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫امكلفة بالحوار‪ ،‬برئاسة إسماعيل‬ ‫ال�ع�ل��وي‪ ،‬بالنظر إل��ى ال�ض�ج��ة التي‬ ‫ُاث �ي��رت قبل ان�ط��اق ال �ح��وار‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل��ى أن�ه��ا تمكنت م��ن ال�ص�م��ود‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن ال �ض �غ��وط‪ ،‬خ�ص��وص��ً أنها‬ ‫ت �م �ك �ن��ت م� ��ن ال� �ل� �ق ��اء ب� �ح ��وال ��ي ‪7000‬‬ ‫ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬وم � ��ا ي ��زي ��د أن ع� �ش ��رة آاف‬ ‫مواطن‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح‪ ،‬أن ن�ت��ائ��ج ال �ح��وار‬ ‫تعكس إرادة الشعب ف��ي تحسن‬ ‫أوض ��اع ��ه‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن ال �ح��وار‬ ‫ال ��وط �ن ��ي ف �ت��ح ام� �ج ��ال أم � ��ام ال �ك��ل‬ ‫للتعبير بكل حرية‪ ،‬وهو ما يؤكد‬ ‫في نظره‪ ،‬أن الشعب لم يعد يخاف‬ ‫م��ن ال��دول��ة‪ ،‬وأن ال��دول��ة ب��دوره��ا ا‬ ‫ت�خ��اف م��ن ال�ش�ع��ب‪ ،‬معتبرً أن هذا‬ ‫الحوار هو اأهم في تاريخ امغرب‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ��ه ك��ان��ت ح� ��وارات‬ ‫م�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬ف��ي م �ي��ادي��ن ش�ت��ى منذ‬ ‫ااستقال‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬ع � �ب ��ر إس �م ��اع �ي ��ل‬ ‫ال� �ع� �ل ��وي‪ ،‬رئ� �ي ��س ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل � �ل � �ح� ��وار ال� ��وط � �ن� ��ي ح � � ��ول ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ال��وط �ن��ي واأدوار ال ��دس �ت ��وري ��ة‪ ،‬عن‬ ‫ح �س��رت��ه ان �ت �ه ��اء ال � �ح � ��وار‪ ،‬وت�س�ل�ي��م‬ ‫نتائجه لكل من رئيس الحكومة ومدير‬ ‫مؤسسة أرشيف امغرب جامع بيضا‪،‬‬ ‫على اعتبار أنه سيغادر مدرسة أغنت‬ ‫م �س��اره ال �ط��وي��ل ف��ي ال �ج��ان��ب ام��دن��ي‪،‬‬ ‫وام �م �ت ��د ل �س �ت��ن س �ن ��ة‪ ،‬ب �ع��د ع� ��ام م��ن‬ ‫العمل الجماعي‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ال �ع �ل��وي‪ ،‬أن ام�س��ؤول�ي��ة‬ ‫اآن م �ل �ق��اة ع �ل��ى ال �ح �ك��وم��ة ل�ت�ف�ع�ي��ل‬ ‫توصيات الحوار مع امجتمع امدني‪،‬‬ ‫وعلى مؤسسة أرشيف امغرب لحفظ‬ ‫وت ��وث� �ي ��ق ال �ت ��وص �ي ��ات وام� �خ ��رج ��ات‬ ‫النهائية للحوار‪.‬‬

‫أفاد بيان امكتب الوطني للهيدروكاربورات‬ ‫وامعادن‪ ،‬أن أعمال التنقيب عن الغاز التي تقوم‬ ‫بها شركة لونجريتش تمخضت ع��ن عامات‬ ‫مشجعة في بئر قمر ‪ 1‬الكائن بمنطقة سيدي‬ ‫امختار قرب مدينة الصويرة‪.‬‬ ‫وت�م�ث��ل ه ��ذه اأن �ب��اء ال �ت��ي أع�ل�ن�ه��ا امكتب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �ه �ي��دروك��ارب��ورات وام� �ع ��ادن‪ ،‬أف�ض��ل‬ ‫النتائج التي وصلت إليها امغرب حتى اآن منذ‬ ‫أن ب��دأ ف��ي م�ن��ح ع �ش��رات ال�ت��راخ�ي��ص لشركات‬ ‫ن�ف��ط أج�ن�ب�ي��ة خ ��ال ال �س �ن��وات ال�ق�ل�ي�ل��ة اأخ �ي��رة‬ ‫لتطوير موارد الطاقة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ك�ت��ب ف��ي ب�ي��ان ن�ش��رت��ه (و م ع)‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬ل��أن �ب��اء إن أع �م ��ال ال�ت�ن�ق�ي��ب‬ ‫أظ�ه��رت ع��ام��ات مشجعة على وج��ود غ��از في‬ ‫طبقتن بتكوين جيوراسي‪ .‬وب��دأ التنقيب يوم‬ ‫‪ 20‬من مارس وانتهى في الثامن من ماي على‬ ‫عمق ‪ 2790‬مترا‪.‬‬ ‫ويعتزم امغرب حفر نحو ‪ 30‬بئرا للنفط‬ ‫والغاز في عام ‪ 2014‬في إطار توسع الباد في‬ ‫مجال التنقيب‪.‬‬ ‫وم �م��ا س��اع��د ام �غ��رب ت�م�ت�ع��ه ب��اس�ت�ق��رار‬ ‫نسبي مقارنة مع دول أخرى في شمال إفريقيا‬ ‫وزي ��ادة ام��ؤش��رات على احتمال وج��ود مكامن‬ ‫بحرية وبرية في امملكة‪.‬‬ ‫ون �ج��ح ام� �غ ��رب ف ��ي ج ��ذب ش ��رك ��ات مثل‬ ‫شيفرون وكايرن انرجي وبي‪.‬بي حصلت على‬ ‫ع �ق��ود م��ن ام�ك�ت��ب ال��وط�ن��ي ل�ل�ه�ي��دروك��ارب��ورات‬ ‫وامعادن‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ش �ي �ف��رون اأم �ي��رك �ي��ة ق��ال��ت في‬ ‫وق��ت سابق ه��ذا الشهر إنها تحتاج إل��ى عامن‬ ‫ونصف العام على اأقل لجمع بيانات سيزمية‬ ‫ق�ب��ل أن ت�ت�خ��ذ ق��راره��ا ب�خ�ص��وص ب�ق��ائ�ه��ا في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وفي موضوع ذي صلة‪ ،‬قال وزير الطاقة‬ ‫وام �ع��ادن وام ��اء وال�ب�ي�ئ��ة ع�ب��د ال �ق��ادر ع�م��ارة إن��ه‬ ‫ي�ت�ع��ن ت��وس �ي��ع دور ف �ي��درال �ي��ة ال �ط��اق��ة ليشمل‬ ‫توجهات جديدة قصد إط��اع امقاولن امغاربة‬ ‫على الفرص ااستثمارية التي يزخر بها قطاع‬ ‫التنقيب عن البترول والغاز ‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب ��اغ ل � �ل ��وزارة ‪ ،‬أم� ��س‪ ،‬أن ع �م��ارة‬ ‫أوضح خال لقاء عقده‪ ،‬أول أمس الخميس‪ ،‬مع‬ ‫الرئيس الجديد لفيدرالية الطاقة (عضو ااتحاد‬ ‫العام مقاوات امغرب) محمد فتاح‪ ،‬أن صناعة‬ ‫ال �ب �ت��رول وال �غ��از تخلق م�ن��اص��ب ش�غ��ل ج��دي��دة‬ ‫ومهن جديدة‪ ،‬يمكن أن تشكل بالنسبة للمقاولة‬ ‫الوطنية فرصا لاستثمار‪.‬‬ ‫وأك ��د اأه�م�ي��ة ال �ت��ي تكتسيها "ال�ش��راك��ة‬ ‫ااستراتيجية" التي تجمع بن ال��وزارة ومهنيي‬ ‫قطاع الطاقة‪ ،‬واصفا دور الفيدرالية بالرئيسي‬ ‫في وضع ااستراتيجية الطاقية الوطنية‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام�ص��در ذات ��ه‪ ،‬أن ع�م��ارة أك��د أن‬ ‫اعتماد الغاز الطبيعي امسال يمثل أحد اأوراش‬ ‫امهمة التي تشتغل عليها ال��وزارة والتي سيتم‬ ‫تجسيدها في أقرب اآجال من أجل ااستجابة‬ ‫للحاجيات والتحول الذي يشهده القطاع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رحب فتاح‪ ،‬الذي كان مرفوقا‬ ‫بنائب رئيس الفيدرالية محمد رشيد القيطوني‬ ‫اإدريسي‪ ،‬بالشراكة مع ال��وزارة‪ ،‬مؤكدا رغبته‬ ‫في مواصلة العمل في ااتجاه ذاته‪.‬‬ ‫وأضاف أن الفيديرالية تشكل أداة لتنمية‬ ‫ال �ب��اد‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن ال �ت �ع��اون ال�ق��ائ��م م��ع ال ��وزارة‬ ‫يكتسي أهمية بالغة‪.‬‬

‫جمعيات مدنية تطالب بتشكيل جنة‬ ‫للتحقيق في أحداث ‪ 16‬ماي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ب �ع��د م � ��رور إح � ��دى ع �ش��رة س �ن��ة على‬ ‫ملف ما بات يعرف "بالسلفية الجهادية"‪،‬‬ ‫اس�ت�ح�ض��ر ال �ش �ع��ب ام �غ��رب��ي أم ��س ذك��رى‬ ‫أح� � � ��داث ‪ 16‬م � ��اي ال � �ت ��ي ش �ه��دت �ه��ا ال � ��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء وراح ض �ح �ي �ت �ه��ا ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫امواطنن امغاربة‪.‬‬ ‫وجددت العديد من جمعيات امجتمع‬ ‫امدني تأكيدها على أن تفجيرات ‪ 16‬ماي‬ ‫تعد "فعا عما إره��اب�ي��ا"‪ ،‬ولكن بعضها‬ ‫ح �م��ل ام �س��ؤول �ي��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة وال ��دول ��ة في‬ ‫التعامل مع هذا املف‪ ،‬حيث سجلت جمعية‬ ‫"الفضاء الحداثي للتنمية والتعايش"‪ ،‬ما‬ ‫اعتبرته التعامل امناسباتي والظرفي مع‬ ‫موضوع اإره��اب والتطرف ال��ذي أضحى‬ ‫يتخذ أبعادا وتجليات عدة‪.‬‬ ‫ودع��ت الجمعية‪ ،‬ف��ي بيان لها‪ ،‬أمس‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬إل� ��ى إن� �ش ��اء ص� �ن ��دوق وط�ن��ي‬ ‫لدعم ضحايا اإره��اب وذويهم إسوة بما‬ ‫هو معمول به في العديد من الدول‪ ،‬صونا‬

‫ل �ك��رام��ة ال�ض�ح��اي��ا وذوي� �ه ��م‪ ،‬ك�م��ا سجلت‬ ‫ف��ي ذات ال��وق��ت "ال�ع�ج��ز ع��ن تشكيل لجنة‬ ‫موسعة لتقصي الحقائق ف��ي أح ��داث ‪16‬‬ ‫ماي ‪."2003‬‬ ‫ووج�ه��ت الجمعية‪ ،‬ان�ت�ق��ادات واسعة‬ ‫إل ��ى ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ال ��ذي ي�ق��ود‬ ‫اائ � �ت� ��اف ال �ح �ك��وم��ي‪ ،‬ح �ي��ث أوردت أن��ه‬ ‫"ب ��اأم ��س ال �ق��ري��ب‪ ،‬ك ��ان رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ال �ح ��ال ��ي وم� �ع ��ه ث �ل��ة م ��ن م �ن��اض �ل��ي ح��زب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ي�ش�ك�ك��ون ف��ي ال��رواي��ة‬ ‫الرسمية ح��ول الخلفية التي تحكمت في‬ ‫"إن� �ت ��اج" اان �ت �ح��اري��ن ال��ذي��ن ك��ان��وا وراء‬ ‫أح � ��داث ‪ 16‬م� ��اي‪ ،‬وم ��ا ت��اه��ا م ��ن أح ��داث‬ ‫إرهابية أخ��رى‪ ،‬فهل سيعود ه��ذا الحزب‬ ‫إن � �ت� ��اج ن� �ف ��س ال� �خ� �ط ��اب ب� �ع ��د م� �غ ��ادرت ��ه‬ ‫للحكومة يوما ما؟"‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب� ��رت أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة ل � ��م ت �ت �خ��ذ‬ ‫تدابير إج��رائ�ي��ة م��ن أج��ل التصدي موجة‬ ‫اإره � � � ��اب ال� �ف� �ك ��ري ودع� � � ��اة س �ف ��ك ال ��دم ��اء‬ ‫تحت يافطة "اأم��ر بامعروف والنهي عن‬ ‫ام�ن�ك��ر"‪ ،‬وه��ي "الحملة ال�ت��ي ع��ادت بشكل‬

‫أك �ث��ر م��ن ال �ت��ي ك��ان��ت ع�ل�ي��ه ق�ب��ل ‪ 16‬م��اي‪،‬‬ ‫مستهدفة ليست فقط امثقفن وامفكرين‬ ‫وال �س �ي��اس �ي��ن ام �ع �ن �ي��ن ب �ش �ك��ل م �ب��اش��ر‪،‬‬ ‫وإنما أمن واستقرار امغرب‪ ،‬وتهدف إلى‬ ‫ترويع امغاربة وام��س بسامتهم‪ ،‬وغاية‬ ‫أص �ح��اب �ه��ا ااس� �ت� �ف ��راد ب ��ال �ش ��أن ال��دي �ن��ي‬ ‫والتحكم فيه"‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا ال� �ف� �ض ��اء ال � �ح� ��داث� ��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وال �ت �ع��اي��ش إل� ��ى ض� � ��رورة ااش� �ت� �غ ��ال ف��ي‬ ‫جميع الواجهات وبكل امقاربات‪ ،‬اأمنية‬ ‫م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬وااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬وااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‪،‬‬ ‫وال �ف �ك��ري��ة‪ ،‬م��واج �ه��ة ك��ل أش �ك��ال اإره� ��اب‬ ‫وال �ت �ط��رف وال �ع��وام��ل ام�ح�ف��زة وام�س��اع��دة‬ ‫ع �ل��ى إن �ت��اج �ه��ا‪ ،‬وف� ��ي م �ق��دم �ت �ه��ا أع �ط��اب‬ ‫البنية الثقافية والتعليمية‪ ،‬وإشكاليات‬ ‫التهميش في البنية ااجتماعية‪ ،‬وإشراك‬ ‫واستحضار ضحايا اأح ��داث اإره��اب�ي��ة‬ ‫وذويهم في أية معالجة أو تسوية مع من‬ ‫س��اه�م��وا ف��ي وق��وع العمليات اإره��اب�ي��ة‪،‬‬ ‫سواء من خال التحريض أو الدعم امادي‬ ‫أو امعنوي‪.‬‬

‫استثمار اإماراتين في «اتصاات امغرب»‬ ‫تفتح امجال خلق عماق إفريقي جديد‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫اه �ت��م ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام�ح�ل�ل��ن بصفقة‬ ‫ال � �خ � �م � �س� ��ة م� ��اي � �ي� ��ر دوار أم � �ي� ��رك� ��ي‬ ‫وال� � �ت � ��ي أص � �ب � �ح ��ت ب� �م ��وج� �ب� �ه ��ا ش ��رك ��ة‬ ‫"ات �ص��اات" اإم��ارات �ي��ة ام�س��اه��م اأك�ب��ر‬ ‫ف ��ي ش��رك ��ة ات� �ص ��اات ام� �غ ��رب ب� ��دا م��ن‬ ‫ال �ش��رك��ة ال �ف��رن �س �ي��ة "ف �ي �ف��ان��دي"‪ ،‬حيث‬ ‫وص ��ف ت�ح�ل�ي��ل ن �ش��رت��ه م�ج�ل��ة ف��ورب��س‬ ‫الصفقة أنها "ب��داي��ة نحو خلق عماق‬ ‫ات �ص��اات إف��ري �ق��ي ج��دي��د ض�م��ن إح��دى‬ ‫أك �ب��ر ص �ف �ق��ات اات � �ص ��اات ف ��ي ال �ش��رق‬ ‫اأوس� � � � ��ط"‪ ،‬إل � ��ى ج ��ان ��ب س �ع ��ي ك� ��ل م��ن‬ ‫ام� �غ ��رب واإم� � � ��ارات إل� ��ى ام �س��اه �م��ة ف��ي‬ ‫ح�ف��ظ أم��ن واس �ت �ق��رار منطقة ال�س��اح��ل‪،‬‬ ‫وإح� � ��داث ن �م��و اق �ت �ص��ادي ف ��ي ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫اممتدة من امحيط اأطلسي إلى البحر‬ ‫اأحمر‪.‬‬ ‫وأف ��اد ام �ق��ال ال�ت�ح�ل�ي�ل��ي‪ ،‬أن تغيير‬ ‫ام �س��اه �م��ن ه ��ذا م��ن "ق ��وة اس�ت�ع�م��اري��ة‬ ‫س��اب �ق��ة ل �ل �م �غ��رب إل� ��ى ق� ��وة اق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫م��ن ال �ش��رق اأوس � ��ط‪ ،‬ب��أن��ه إي �ح��اء إل��ى‬ ‫ت��وج�ه��ات ج��دي��دة ف��ي ش�م��ال إف��ري�ق�ي��ا"‪،‬‬ ‫ي�س�ع��ى ام �غ ��رب م ��ن خ��ال��ه إل ��ى ت�ن��وي��ع‬ ‫حلفائه ااق�ت�ص��ادي��ن‪" ،‬بسبب تخوفه‬ ‫من الوتيرة البطيئة لاقتصاد اأوربي‬ ‫م �ن��ذ اأزم� � ��ة ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة ع� ��ام ‪،2008‬‬ ‫ف� �م ��ن ام �ن �ط �ق ��ي أن ت � �ح� ��اول ات � �ص ��اات‬ ‫ام� �غ ��رب خ �ل��ق ح� ��وار اق �ت �ص��ادي ث��اث��ي‬ ‫اأب� �ع ��اد ام�ت�م�ث�ل��ة ف ��ي ال �ش ��رق اأوس ��ط‬

‫والبحر اأبيض امتوسط ودول جنوب‬ ‫الصحراء"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت ��وج ��د ع ��وام ��ل أخ� � ��رى ي��راه��ا‬ ‫ال� � �ب� � �ع � ��ض م � ��وض � ��وع� � �ي � ��ة إل � � � ��ى ج� ��ان� ��ب‬ ‫اأه ��داف ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وه��ي رغ�ب��ة امغرب‬ ‫ف ��ي ب �ن ��اء ج �س ��ور م ��ع ال� �ش ��رق اأوس� ��ط‬ ‫وااس �ت �ث �م ��ار ف ��ي ال� �ش ��راك ��ات ج �ن ��وب ‪-‬‬ ‫ج �ن��وب م��ع إف��ري�ق�ي��ا ك�س�ي��اس��ة ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ك��أح��د "أه��م اأع �م��دة ال�ت��ي ت�ق��وم عليها‬ ‫اإستراتيجية التي يسعى إليها املك‬ ‫م �ح �م��د ال� �س ��ادس م �ن��ذ س� �ن ��وات‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫زار اإم� � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة ام �ت �ح��دة م��رت��ن‬ ‫ف� ��ي ال� �ش� �ه ��ور اأخ� � �ي � ��رة‪ ،‬وق� � ��ام ب �ج��ول��ة‬ ‫حول إفريقيا"‪ ،‬اأمر الذي يفسر مسار‬ ‫اتصاات امغرب الجديد‪ ،‬والذي يرتبط‬ ‫أيضا "بكون كل من شركتي "اتصاات"‬ ‫و"ات� � � �ص � � ��اات ام � � �غ � ��رب" ت� �س� �ع ��ى دوم � ��ا‬ ‫ل��ان��دم��اج وال �ت �ع��اون‪ ،‬مما جعل بعض‬ ‫امحللن يصفونها ب � "رس��ال��ة ح��ب من‬ ‫أب��وظ �ب��ي إل ��ى ال��دارال �ب �ي �ض��اء"‪ ،‬بحسب‬ ‫فوربس‪.‬‬ ‫وكانت "ات�ص��اات" قد أعلنت‪،‬‬ ‫في الخامس من ماي امنصرم‪ ،‬عن بيع‬ ‫استثماراتها القارية في كل من البنن‪،‬‬ ‫جمهورية إفريقيا الوسطى‪ ،‬الغابون‪،‬‬ ‫س��اح��ل ال �ع��اج‪ ،‬ال�ن�ي�ج��ر وال �ط��وغ��و‪ ،‬إل��ى‬ ‫ات �ص��اات ام �غ��رب‪ ،‬بمبلغ ‪ 650‬ميليون‬ ‫دوار‪ ،‬ض �م��ن ص �ف �ق��ة ك �ب ��رى ل �ل��رف��ع م��ن‬ ‫ح � �ص� ��ة ات � � �ص � � ��اات ام � � �غ � ��رب ف � ��ي ال � �س� ��وق‬ ‫اإف��ري �ق �ي ��ة‪ ،‬وق � ��ال "ف ��ري ��دي ��رك إش� � ��اي" ع��ن‬

‫ال �ش��رك��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة "ب�ي�ن�س�ي�ن��ت م�ي�س�ن��ز"‪،‬‬ ‫إن��ه "نقل للملكية داخ��ل امجموعة نفسها‬ ‫وإعادة هيكلة تجني من خاله "اتصاات"‬ ‫امال من فروعها امستقبلية غير امباشرة"‪،‬‬ ‫مضيفا "أن ه��ذا ال�ن��وع م��ن إع��ادة الهيكلة‬ ‫ليس بغير امعتاد‪ ،‬لكن من امهم بالنسبة‬ ‫إلى "اتصاات" أن تصبح اتصاات امغرب‬ ‫ذراعها ااستثماري في غرب إفريقيا"‪.‬‬ ‫وح �س��ب م �ق��ال "ف ��ورب ��س"‪ ،‬ف�ق��د اع�ت�ب��ر‬ ‫ب � �ع� ��ض ام � �ح � �ل � �ل ��ون أن ك � ��ا ال �ص �ف �ق �ت ��ن‪،‬‬ ‫ش��راء "ات �ص��اات" ‪ 53‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن حصة‬ ‫"ف�ي�ف��ان��دي" إع ��ادة ش��راء ات �ص��اات ام�غ��رب‬ ‫استثمارات "ات�ص��اات" في إفريقيا‪ ،‬هما‬ ‫محاولة لخفض تكلفة اامتاك ومستوى‬ ‫ااقتراض‪.‬‬ ‫ت �ع��اون ي �ع��زوه ام �ق��ال إل��ى ت�ق��اس��م كا‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ل �ل��رؤى ال �ع��ام��ة ال��دي�ن�ي��ة ال��داع�ي��ة‬ ‫إل��ى ال��وس�ط�ي��ة وااع �ت ��دال‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫خ�ب��رة ال�ب�ل��دي��ن ف��ي م�ج��ال اأع �م��ال "فعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ع ��دم ام �ت��اك ام �غ��رب ل�ل�ن�ف��ط أو‬ ‫موارد طبيعية باستثناء الفوسفاط‪ ،‬فقط‬ ‫أطلق منذ منتصف التسعينيات سياسة‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ة خ��ارج �ي��ة ت�س�ت�ه��دف إف��ري�ق�ي��ا‪،‬‬ ‫يطلق عليها "الدبلوماسية ااقتصادية"‪،‬‬ ‫ح �ي��ث رف �ع��ت ام �ج �م��وع��ات ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬م�ن��ذ‬ ‫ذل��ك الحن‪ ،‬أسهمها في س��وق ااتصاات‬ ‫وال� � �ب � � �ن � ��وك واائ � � �ت � � �م� � ��ان وت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا‬ ‫ام �ع �ل��وم��ات‪ ،‬ل�ي�ص�ب��ح ام �غ��رب ب��ذل��ك ث��ان��ي‬ ‫أكبر مستثمر في باقي القارة اإفريقية‬ ‫بعد الصن‪.‬‬


‫إستطاعـــات وآراء‬

‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫لقاءات مؤثرة با مصافحة بن ضحايا إغاق احدود امغربية اجزائرية‬

‫القضاء على أزيد من‬ ‫تسعة آاف خنزير بري‬

‫بضعة أمتار يجري فيها نهر وتحفه أشجار خضراء قصيرة الطول تفصل بن الشعبن‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫أفادت امندوبية السامية‬ ‫ل�ل�م�ي��اه وال �غ��اب��ات وم�ح��ارب��ة‬ ‫التصحر‪ ،‬أن عمليات إحاشة‬ ‫الخنازير التي نظمت برسم‬ ‫م� �ن� �ت� �ص ��ف م � ��وس � ��م ال �ق �ن ��ص‬ ‫‪ 2014-2013‬ال �ت��ي ه�م��ت جل‬ ‫رب��وع امملكة تجاوز عددها‬ ‫‪ 1501‬ع� �م� �ل� �ي ��ة ت � ��م خ��ال �ه��ا‬ ‫ال�ق�ض��اء ع�ل��ى ‪ 9042‬خ�ن��زي��را‬ ‫إل��ى ح ��دود منتصف الشهر‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وأضاف بيان للمندوبية‪،‬‬ ‫أن ع�م�ل�ي��ات اإح ��اش ��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تشنها امندوبية بتعاون مع‬ ‫شركائها وال�ت��ي ت��روم الحد‬ ‫م��ن ت �ك��اث��ر ال �خ �ن��زي��ر ال �ب��ري‪،‬‬ ‫ستتواصل إلى غاية شتنبر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وف ��ي م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال�ن�ق��ط‬ ‫ال� � � �س � � ��وداء‪ ،‬ال � �ت� ��ي ح ��ددت� �ه ��ا‬ ‫ام� �ن ��دوب� �ي ����ة م �ن ��ذ ع � ��ام ‪2012‬‬ ‫ل �ت �ب��ن ال� �ت ��وزي ��ع ال �ج �غ��راف��ي‬ ‫للمناطق اأكثر تضررا‪ ،‬فقد‬ ‫تم خال هذا اموسم برمجة‬ ‫‪ 1065‬عملية إحاشة نفذ منها‬ ‫‪ 857‬عملية إحاشة إلى حدود‬ ‫منتصف اموسم‪.‬‬ ‫وف � � � � ��ي ه � � � � ��ذا ال � � �س � � �ي� � ��اق‪،‬‬ ‫أف� ��اد ام� �ص ��در ذات � ��ه‪ ،‬أن ع��دد‬ ‫الخنازير امحاشة ع��رف في‬ ‫منتصف هذا اموسم ارتفاعا‬ ‫بنسبة ‪ 80‬ف��ي ام��ائ��ة مقارنة‬ ‫ب�م�ن�ت�ص��ف ام��وس��م ام��اض��ي‪،‬‬ ‫مع العلم أن ‪ 50‬في امائة من‬ ‫اإح ��اش ��ات ت �م��ت ب��ال�ج�ن��وب‬ ‫الغربي والجهة الشرقية‪.‬‬ ‫وذكر البيان‪ ،‬أن عمليات‬ ‫اإح � � ��اش � � ��ة ال� � �ت � ��ي ت �ن �ظ �م �ه��ا‬ ‫ام� � �ن � ��دوب� � �ي � ��ة رف � � �ق� � ��ة ج �م �ي��ع‬ ‫ش� ��رك� ��ائ � �ه� ��ا ت � �ت� ��م ف� � ��ي إط� � ��ار‬ ‫استراتيجية عمل تشاركية‬ ‫ل �ل �ت �ح �ك��م ب �ت �ك��اث��ر ال �خ �ن��زي��ر‬ ‫ال �ب��ري‪ ،‬موضحا أن�ه��ا ترمي‬ ‫ب ��اأس ��اس إل ��ى ال�ت�ح�ك��م فيه‬ ‫والحد من أخطاره وأضراره‪،‬‬ ‫وام � �ح� ��اف � �ظ� ��ة ع � �ل ��ى ال� �ت� �ن ��وع‬ ‫البيولوجي وعلى التوازنات‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫وأب � � � ��رز ام� � �ص � ��در ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫أن ال� �خ� �ط ��ة ال � �ت� ��ي ت �ن �ه �ج �ه��ا‬ ‫ام � �ن� ��دوب � �ي� ��ة ف � ��ي م � ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب��ال �ح��د م ��ن ت �ك��اث��ر ال�خ�ن��زي��ر‬ ‫البري ناجحة‪ ،‬وأنها ترتكز‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ت� �ق� �ن� �ي ��ات وام� �ن ��اه ��ج‬ ‫نفسها امتبعة في الدول التي‬ ‫تعاني هذه اآفة‪ ،‬مع تكييف‬ ‫هذه العمليات مع امعطيات‬ ‫وال �خ��اص �ي��ات ام �ي��دان �ي��ة لكل‬ ‫جهة‪ ،‬وفق تعبير البيان‪.‬‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫واد ص� � �غ� � �ي � ��ر ي� � �ف� � �ص � ��ل ب ��ن‬ ‫شعبن‪ ..‬بضعة أم � �ت� ��ار ي �ج��ري‬ ‫فيها نهر وتحفه أشجار خضراء‬ ‫قصيرة الطول تفصل بن الشعبن‬ ‫امغربي والجزائري‪ ..‬هنا بالقرب‬ ‫م ��ن م �ص��ب وادي ك �ي��س ب��ال�ب�ح��ر‬ ‫اأبيض امتوسط‪.‬‬ ‫ال � � � � � ��وادي ن� �ف� �س ��ه ه� � ��و ع ��ام ��ة‬ ‫ال � � �ح � � ��دود‪ ..‬وع � � ��دا ه� � ��ذا ال � � � ��وادي‪،‬‬ ‫امشترك بن الطرفن‪ ،‬ا اختافات‬ ‫ب ��ن ال �ض �ف �ت��ن‪ ..‬ام� ��اء وال �خ �ض��رة‬ ‫وال ��وج ��وه ه ��ي ن �ف �س �ه��ا‪ ..‬وح��ده��ا‬ ‫اأعام وعامات ترقيم السيارات‬ ‫ت�خ�ت�ل��ف ل�ت�ن�ب��ه إل ��ى أن ال�ض�ف�ت��ن‬ ‫على تماهيهما مختلفتان‪.‬‬ ‫على ضفتي وادي كيس‪ ،‬وفي‬ ‫س �ف��ح ت �ل �ت��ن‪ ،‬ت � �ب� ��دوان وك��أن �ه �م��ا‬ ‫ك� ��ان � �ت� ��ا ت � �ل� ��ة واح� � � � � ��دة وش� �ق �ه� �م ��ا‬ ‫ال� � � ��وادي ن �ص �ف��ن‪ ،‬ق �ب��ل أن ت �ف��رق‬ ‫بينهما ال �ح��دود‪ ،‬ثم في الجانب‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬إع � ��داد م�ن�ط�ق��ة ص�غ�ي��رة‬ ‫وث �ب �ت��ت اأع � ��ام امغربية‪ ،‬وعلى‬ ‫م � ��دار ال � �ي� ��وم‪ ،‬ي ��رك ��ن ف �ي �ه��ا م �ئ��ات‬ ‫امغاربة سياراتهم التقاط صور‬ ‫للذكرى‪ ،‬وكذلك يفعل الجزائريون‬ ‫في الضفة امقابلة‪.‬‬ ‫يعرف هذا امكان يوميا تبادل‬ ‫آاف امغاربة والجزائرين أطراف‬ ‫الحديث ع��ن امحبة امتبادلة بن‬ ‫ال �ش �ع �ب��ن وأح ��ام� �ه ��م ام �ش �ت��رك��ة‬ ‫بفتح الحدود وإجماعهم على عدم‬ ‫تأثير إغاقها على أواصر اأخوة‬ ‫بن الشعبن‪.‬‬

‫امنطقة الحدودية جوج بغال بن امغرب و الجزائر (أرشيف)‬ ‫"ح �ن ��ا خ� ��وت (ن �ح ��ن إخ� � ��وة)"‪ ،‬ف��رق��ت ب�ي�ن�ن��ا ال �ح ��دود‪ ،‬ف�ت��واع��دن��ا سابقيهما‪ ،‬تأكدا أن حاملي آات‬ ‫يهتف محمد لشاب آخر جزائري على اللقاء هنا في ه��ذه امنطقة‪ ،‬التصوير صحافيان‪ ،‬ثم طلبا عدم‬ ‫ركن سيارته في الضفة اأخرى من ولهذا السبب قدمت رفقة زوجتي تصويرهما بعد أن تيقنا من عدم‬ ‫الوادي‪ ،‬وأكد محمد‪ ،‬في تصريح‪ ،‬واب �ن �ت��ي"‪ ،‬ي �ق��ول أح �م��د‪ ،‬رب ه��ذه تصوير زميليهما السابقن‪.‬‬ ‫ف��ي ت�ل��ك اأث �ن��اء‪ ،‬اس�ت�م��ر لقاء‬ ‫أنه ا يعرف الشاب الذي يقابله من اأس ��رة‪ ،‬قبل أن ي�ب��ادر بااتصال‬ ‫الجهة اأخرى‪ ،‬لكنه يؤمن بوحدة ب ��أق ��ارب ��ه‪ ،‬وم � ��ع ان� �ه ��ائ ��ه ام �ك��ام��ة‪ ،‬أس ��رة أح �م��د ب��أق��ارب �ه��ا م��ن "وراء‬ ‫وأخوة امغاربة والجزائرين‪ ،‬وإن ع� ��ا ال � �س� ��رور م� �ح� �ي ��اه‪ ،‬م �خ��اط �ب��ا حدود"‪ ،‬غير أن الزوج اضطر أمام‬ ‫زوج �ت ��ه واب �ن �ت��ه‪" :‬ق ��رب ��وا! ق��رب��وا! ال �ت��أث �ي��ر ال �ش��دي��د ل��زوج �ت��ه وك ��ذا‬ ‫فرقت بينهم الحدود‪.‬‬ ‫ابنته إلى قطع هذا اللقاء بعد أقل‬ ‫كان مع محمد‪ ،‬ثاثة أصدقاء (اقترابو! اقتربوا)‪.‬‬ ‫وبعد أقل من ثاث دقائق بدت من نصف ساعة من بدايته‪ ،‬حيث‬ ‫قدموا جميعهم من فاس وعرجوا‬ ‫ع� �ل ��ى وج � � � ��دة‪ ،‬ق� �ب ��ل أن ي �س �ل �ك��وا ل��أس��رة امتلهفة أق��ارب�ه��ا كأنها أع��اد ااب�ن��ة أوا إل��ى ال�س�ي��ارة‪ ،‬ثم‬ ‫ال� �ط ��ري ��ق ال � �ح� ��دودي� ��ة ف� ��ي ات� �ج ��اه س��اع��ات طويلة‪ ،‬ركنت ف��ي الجهة ع ��اد‪ ،‬ف��ي ت��أث��ر ش��دي��د ط ��ال أي�ض��ا‬ ‫م��دي �ن��ة ال �س �ع �ي��دي��ة‪ ،‬ام �ط �ل��ة ع�ل��ى اأخرى سيارة زرقاء اللون‪ ،‬ارتجل الحاضرين‪ ،‬ليقنع زوجته بإنهاء‬ ‫ال �ب �ح��ر اأب� �ي ��ض امتوسط‪ ،‬وقد منها أربعة أشخاص‪ ،‬رجل وامرأة اللقاء والعودة إلى السيارة "حتى‬ ‫ح � ��رص اأص � ��دق � ��اء اأربعة على وشاب وشابة‪ ،‬سادت أجواء فرحة مرة مقبلة إن شاء الله"‪ ،‬على حد‬ ‫ال�ت�ق��اط ص��ور ل�ل��ذك��رى م��ع شباب ع��ارم��ة ف��ي الضفتن‪ ،‬وان�ض��م إلى ق��ول��ه‪ .‬وام �ش �ه��د ن�ف�س��ه ك ��ان ي��دور‬ ‫جزائرين آخرين ا تجمعهم بهم ال�ج�م��ع م��ن ك��ان��وا م��وج��ودي��ن في في الضفة اأخرى‪ ،‬وهكذا‪ ،‬انقلب‬ ‫أي ع��اق��ة وا س��اب��ق م�ع��رف��ة‪ ،‬قبل ع ��ن ام � �ك ��ان ف ��رح ��ة ب��ال �ل �ق��اء رغ��م الحب الذي اس�ت�ه��ل ب��ه ال�ل�ق��اء في‬ ‫أن يكملوا طريقهم إلى السعيدية‪ .‬الحواجز‪ ،‬غير أن زوج � ��ة أح �م��د الضفتن إلى حزن وألم الفراق في‬ ‫وع �ل��ى اأث � ��ر‪ ،‬ت��وق �ف��ت س �ي��ارة واب �ن �ت ��ه ل ��م ت �ت �م��ال �ك��ا ن�ف�س�ي�ه�م��ا‪ ،‬آخره‪.‬‬ ‫وق � ��د أك � ��د أح � �م ��د‪ ،‬أن � ��ه ي �ع��رف‬ ‫أخ��رى‪ ،‬ارت�ج��ل منها ث��اث��ة أف��راد‪ .‬فأجهشتا بالبكاء‪.‬‬ ‫ف ��ي غ �ض��ون ذل� ��ك‪ ،‬اق� �ت ��رب م��ن ال�ع�ش��رات م��ن اأس��ر ال�ت��ي ا تجد‬ ‫رج � � ��ل وام � � � � � ��رأة ش � ��اب � ��ة ب � � ��دت ف��ي‬ ‫مستهل العشرينيات م��ن العمر‪ .‬الجمع‪ ،‬على الجانب امغربي من بديا للقاء أقاربها بالجزائر‪ ،‬منذ‬ ‫ال� �ت� �ص� �ق ��وا ج �م �ي �ع �ه��م ب� � �ج � ��دار ا ال �ح��دود‪ ،‬جنديان‪ ،‬بدا أن مشهد إغاق الحدود امغربية الجزائرية‬ ‫يتجاوز ارتفاعه مترا واح��دا بني ل� �ق ��اء اأس� � ��ر ال� �ت ��ي ف ��رق ��ت ب�ي�ن�ه��ا عام ‪ ،1994‬عدا ضرب موعد معهم‬ ‫على حافة الطريق ومنه انتصبت ال � �ح � ��دود م� ��أل� ��وف ل� �ه� �م ��ا‪ ،‬ول ��ذل ��ك ه� �ن ��ا ع� �ل ��ى ال � � �ح� � ��دود‪ ،‬وت� �ح ��دي ��دا‬ ‫أع � � �م� � ��دة ت� � ��رف� � ��رف ف� ��وق � �ه� ��ا أع� � ��ام توجها مباشرة نحو الصحافين‪ ،‬ف��ي ه ��ذه ال�ن�ق�ط��ة ال �ح��دودي��ة على‬ ‫مغربية‪ .‬كانت أعينهم تشرئب إلى س � � ��أل أحدهما عن هوياتهما ض � �ف ��ة وادي ك � �ي� ��س‪ ،‬ع � �ل ��ى ب �ع��د‬ ‫الضفة اأخرى كما ٌينتظر بشوق وام � ��ؤس� � �س � ��ات اإع � ��ام� � �ي � ��ة ال� �ت ��ي بضعة كيلومترات م��ن م��دي�ن�ت��ي‬ ‫ال�س�ي�ع��دي��ة ام�غ��رب�ي��ة وم��رس��ى بن‬ ‫ع��زي��زا غ ��اب س �ن��ن ع��دي��دة وأزف يشتغان فيها‪.‬‬ ‫وب �ع��د أق ��ل م ��ن ث ��اث دق��ائ��ق‪ ،‬مهيدي الجزائرية‪.‬‬ ‫أوان تجدد لقائه‪.‬‬ ‫"ال � �ل � �ق ��اء ه� �ن ��ا ت �س �ك��ن ل� ��آام‬ ‫"ن �ن �ظ��ر (ن �ن �ت �ظ��ر) أق� � ��ارب ل�ن��ا وص� ��ل إل� ��ى ع ��ن ام� �ك ��ان ج �ن��دي��ان‬ ‫ي �ق �ط �ن ��ون ح ��ال� �ي ��ا ف� ��ي ال� �ج ��زائ ��ر‪ ،‬م �غ��رب �ي��ان آخ � ��ران أع �ل��ى رت �ب��ة من ال�ف��راق ف��ي انتظار فتح ال�ح��دود"‪،‬‬

‫ي�ب�ل��غ م �ج �م��وع ال �غ ��اف ام ��ال ��ي ال ��ذي‬ ‫رص� ��د ل �ت �م��وي��ل م �ش��اري��ع إع� � ��ادة ه�ي�ك�ل��ة‬ ‫اأحياء الناقصة التجهيز بإقليم الرشيدية‬ ‫في إطار برنامج تأهيل امراكز الحضرية‬ ‫‪ 2016-2014‬أزيد من ‪ 120‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وح �س��ب م �ج �م��وع��ة ال �ع �م��ران بجهة‬ ‫م �ك �ن��اس ت ��اف �ي ��ال ��ت‪ ،‬ف � ��إن اأم � ��ر ي�ت�ع�ل��ق‬ ‫بثمانية مشاريع تهم إعادة هيكلة عدد من‬ ‫اأح�ي��اء ناقصة التجهيز بعدة جماعات‬ ‫حضرية باإقليم‪ .‬وتمتد ه��ذه امشاريع‪،‬‬ ‫ال�ت��ي تشمل ب�ل��دي��ة ال��رش�ي��دي��ة وج�م��اع��ات‬ ‫م ��واي ع�ل��ي ال�ش��ري��ف وأرف� ��ود وت�ن�ج��داد‬ ‫وال �ج��رف وكلميمة وف��رك�ل��ى العليا‪ ،‬على‬ ‫مساحة ‪ 420‬هكتارا‪ ،‬وتهم أزي��د من ‪17‬‬ ‫الفا و‪ 600‬أسرة‪.‬‬ ‫وي �ه��م م� �ش ��روع إع� � ��ادة ه�ي�ك�ل��ة حي‬ ‫أواد الحاج ببلدية الرشيدية‪ ،‬الذي أعطى‬ ‫انطاقته‪ ،‬أم��س (الجمعة)‪ ،‬عامل اإقليم‬ ‫أحمد مرغيش بحضور ممثلي السلطات‬ ‫ام�ح�ل�ي��ة وام�ن�ت�خ�ب��ن وف �ع��ال �ي��ات ام�ج�ت�م��ع‬ ‫امدني‪ ،‬تعبيد الطرقات مع تحسن جودة‬ ‫البنيات التحتية وال��ذي سيتطلب انجازه‬ ‫غافا ماليا بلغ أزيد من ‪ 11‬مليون درهم‪.‬‬

‫ق��ال��ت ن ��دي ��رة ال �ك��رم��اع��ي‪ ،‬ال �ع��ام��ل‪،‬‬ ‫امنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬إن امبادرة مكنت منذ إطاقها‬ ‫في عام ‪ ،2005‬من خلق أزيد من ‪ 6‬آاف‬ ���و‪ 525‬مشروعا م��درا للدخل باستثمار‬ ‫إجمالي قدره ‪ 1.94‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت ال �ك ��رم ��اع ��ي ف ��ي ح��دي��ث‬ ‫لوكالة امغرب العربي لأنباء‪ ،‬أن مساهمة‬ ‫ام�ب��ادرة في ه��ذه امشاريع التي يستفيد‬ ‫منها الفقراء وامعوزون بلغت ‪ 1.22‬مليار‬ ‫دره��م‪ ،‬مضيفة أن ه��ذه ام�ش��اري��ع مكنت‬ ‫م��ن إرس� ��اء آل �ي��ات للتمكن ااق�ت�ص��ادي‬ ‫وساهمت احقا ف��ي إدم��اج السكان في‬ ‫وضع صعب في الدورة ااقتصادية " ‪.‬‬ ‫وأش��ارت إل��ى أن��ه حسب القطاعات‪،‬‬ ‫س��اه�م��ت ام �ب��ادرة ف��ي خ�ل��ق ع��دة أنشطة‬ ‫م � ��درة ل �ل��دخ��ل ف ��ي م� �ج ��اات ال �ف��اح��ة ب‬ ‫‪ 3694‬م�ش��روع��ا‪ ،‬وال�ت�ج��ارة والصناعات‬ ‫ال� �ص� �غ� �ي ��رة وخ � ��دم � ��ات ال � �ق� ��رب ب� � � ��‪1171‬‬ ‫م�ش��روع��ا‪ ،‬وال�ص�ن��اع��ة التقليدية ب � ‪912‬‬ ‫مشروعا‪.‬‬

‫وفق أحمد‪ ،‬الذي ولد في الجزائر‬ ‫ف ��ي ع ��ام ‪ 1964‬وارت� �ب ��ط ب��زوج�ت��ه‬ ‫امغربية مطلع تسعينيات القرن‬ ‫ام��اض��ي وك ��ان دائ ��م ال�ت��واص��ل مع‬ ‫أسرته إلى حن إغاق الحدود‪.‬‬ ‫غير أن أمنية أس��رة أحمد قد‬ ‫ا تتحقق ف��ي اأف��ق ال�ق��ري��ب‪ ،‬ذلك‬ ‫أن ال��رب��اط وال �ج��زائ��ر ل��م تتوصا‬ ‫حتى الساعة إلى أي اتفاق إنهاء‬ ‫هذا الوضع‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ي� ��ول � �ي� ��وز ‪ ،2011‬وج ��ه‬ ‫ج � ��ال � ��ة ام � �ل � ��ك م� �ح� �م ��د ال � �س � ��ادس‬ ‫دع��وة مفتوحة إلى الجزائر لفتح‬ ‫ال �ح��دود‪ ،‬غ�ي��ر أن ه��ذه ال��دع��وة لم‬ ‫تجد طريقها نحو التطبيق‪.‬‬ ‫وأغ �ل �ق��ت ال �ح ��دود ال �ج��زائ��ري��ة‬ ‫امغربية عام ‪ ،1994‬ردا على فرض‬ ‫ال� ��رب� ��اط ت ��أش� �ي ��رة ال� ��دخ� ��ول ع�ل��ى‬ ‫رع� ��اي� ��اه� ��ا‪ ،‬ب �ع ��د ات � �ه� ��ام ال �ج ��زائ ��ر‬ ‫بالتورط في تفجيرات استهدفت‬ ‫فندقا بمراكش‪.‬‬ ‫وف� ��ي ان �ت �ظ��ار ف �ت��ح ال� �ح ��دود‪،‬‬ ‫ستظل النقط الحدودية‪ ،‬وبشكل‬ ‫خ� ��اص‪ ،‬ه ��ذا ام �ك ��ان ع �ل��ى ض�ف�ت��ي‬ ‫وادي كيس‪ ،‬نقطة التقاء من فرق‬ ‫بينهم إغ��اق ال�ح��دود‪ ،‬وإن كانت‬ ‫ل �ق��اء ات �ه��م ع ��اب ��رة ت �ب��دأ ب��ال�ح�ب��ور‬ ‫وت� �ن� �ت� �ه ��ي ب � ��ال � ��دم � ��وع وم� �ش ��اه ��د‬ ‫مؤثرة دون أن يستطيع أي طرف‬ ‫احتضان أو حتى مصافحة قريبه‬ ‫اموجود بالضفة اأخرى‪.‬‬

‫تم التوقيع‪ ،‬أمس (الجمعة) بالرباط‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ات �ف��اق �ي��ة ش ��راك ��ة ح� ��ول "ال �ت �ك��وي��ن‬ ‫ب��ال�ت��درج ام�ه�ن��ي" ل�ف��ائ��دة ش�ب��اب ال��وس��ط‬ ‫ال � �ق� ��روي ب� �ه ��دف ض� �م ��ان ول� � ��وج ه� ��ؤاء‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب غ �ي��ر ام� �ت� �م ��درس ��ن إل � ��ى م�ه��ن‬ ‫الفندقة والسياحة‪.‬‬ ‫وستمكن هذه ااتفاقية‪ ،‬التي تندرج‬ ‫ف��ي إط��ار انفتاح منظومة التكوين على‬ ‫محيطها امحلي وال�ج�ه��وي‪ ،‬م��ن مواكبة‬ ‫ااتحاد الوطني لجمعيات الدور العائلية‬ ‫ال �ق��روي��ة أداء م�ه��ام��ه امتعلقة بالتربية‬ ‫والتكوين والتنمية امستدامة بامناطق‬ ‫القروية‪.‬‬ ‫وبموجب هذه ااتفاقية‪ ،‬سيستفيد‬ ‫شباب العالم القروي من برامج "التكوين‬ ‫ب��ال �ت��درج ام �ه �ن��ي" ال� ��ذي س�ي�م�ك�ن�ه��م من‬ ‫اك� �ت� �س ��اب خ � �ب� ��رات ف� ��ي م� �ه ��ن ال �ف �ن��دق��ة‬ ‫وال �س �ي��اح��ة وال �ح �ص ��ول ع �ل��ى م��ؤه��ات‬ ‫حقيقية م��ن أج��ل إدم��اج �ه��م السوسيو‬ ‫مهني‪.‬‬ ‫وت�ط�م��ح ه ��ذه ال �ش��راك��ة‪ ،‬ال �ت��ي تمتد‬ ‫أرب � � ��ع س � �ن� ��وات ب� �ت� �ش ��اور م� ��ع ك� ��ل م��ن‬ ‫وزارة السياحة‪ ،‬ووزارة التربية الوطنية‬ ‫وال� �ت� �ك ��وي ��ن ام �ه �ن��ي واات� � �ح � ��اد ال��وط �ن��ي‬ ‫لجمعيات دور اأسر القروية‪ ،‬إلى تكوين‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب ال � �ق� ��روي ف ��ي م �ه��ن ال �س �ي��اح��ة‬ ‫والفندقة‪.‬‬

‫(اأناضول )‬

‫شارع القناصل وجهة لكل امتوافدين على العاصمة الرباط‬

‫الرباط حسن الحماوي‬ ‫يعد شارع القناصل في‬ ‫ال��رب��اط م��ن أش �ه��ر اأم��اك��ن‬ ‫ال�س�ي��اح�ي��ة ال �ت��ي يقصدها‬ ‫الزوار من مختلف البلدان‪،‬‬ ‫إذ ت �ح��ول إل ��ى م� ��زار ع��ام��ي‬ ‫بعد أن ك��ان م��رك��زا للعديد‬ ‫م��ن ال�ق�ن�ص�ل�ي��ات اأج�ن�ب�ي��ة‬ ‫ف��ي ف�ت��رة ال�ع�ش��ري�ن�ي��ات من‬ ‫القرن اماضي‪ ،‬وأصبح اآن‬ ‫مجمعا للصناعة التقليدية‬ ‫امغربية بكل امتياز‪ ،‬ووجهة‬ ‫ل� �ك ��ل ال� �س ��ائ� �ح ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‬ ‫واأج ��ان ��ب ال ��ذي ي�ع�ش�ق��ون‬ ‫زي � ��ارة ام �ع��ال��م ال �ت��اري �خ �ي��ة‬ ‫ل �ل ��رب ��اط‪ .‬وس ��اع ��د ف ��ي ذل��ك‬ ‫اإص��اح��ات ال�ك�ب��رى التي‬ ‫ط��ال��ت ال� �ش ��ارع م ��ن تبليط‬

‫وت��زي��ن وتغطية للحماية‬ ‫من الشمس واأمطار‪.‬‬ ‫ي � � �ق� � ��ع ه� � � � � ��ذا ال � � � �ش� � � ��ارع‬ ‫ب��ال�ج�ه��ة ال�غ��رب�ي��ة للمدينة‬ ‫العتيقة للرباط ويمتد على‬ ‫طول قرابة ‪ 700‬متر ويعتبر‬ ‫بوابة امدينة من جهة قصبة‬ ‫اأوداي� ��ة ال�ع��ري�ق��ة‪ ،‬ويجمع‬ ‫أم �ه��ر ال �ص �ن��اع التقليدين‬ ‫وال � � �ع � � ��دي � � ��د م � � ��ن ام� � �ح � ��ات‬ ‫ال� � �ت� � �ج � ��اري � ��ة وال� � � ��ورش� � � ��ات‬ ‫امتخصصة في امنتوجات‬ ‫ال� � �ص� � �ن � ��اع � ��ة ال � �ت � �ق � �ل � �ي� ��دي� ��ة‬ ‫ك� � � ��ال� � � ��زراب� � � ��ي ام � �ص � �ن� ��وع� ��ة‬ ‫بالطريقة التقليدية‪.‬‬ ‫اشتهر شارع القناصل‬ ‫ب �ت��وف �ي ��ر ك� ��ل م� ��ن ال ��زرب� �ي ��ة‬ ‫ال � ��رب � ��اط� � �ي � ��ة وال � � �س � ��اوي � ��ة‬ ‫وال � ��زم � ��وري � ��ة‪ ،‬إض� ��اف� ��ة إل ��ى‬

‫اشتهر شارع‬ ‫القناصل‬ ‫بالزربية‬ ‫الرباطية‬ ‫والساوية‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ام�ن�ت��وج��ات ال�ج�ل��دي��ة امتنوعة‬ ‫اأش� � �ك � ��ال س � � � ��واء ام �ح �ف �ظ��ات‬ ‫اليدوية أو امخصصة لأسفار‬ ‫والرحات وامعاطف الجلدية‬ ‫واأدوات امكتبية الجلدية ثم‬ ‫امنتوجات من الحلي الفضية‬ ‫والنحاسية‪ ،‬وكل اإكسسوارات‬ ‫ال�ت��ي تستعمل ل�ت��زي��ن ال�غ��رف‬ ‫والصالونات امغربية‪.‬‬ ‫وم � ��ن أه � ��م اأك � �س � �س� ��وارات‬ ‫التي تعجب زوار ه��ذا الشارع‬ ‫ال � � �ع� � ��ري� � ��ق‪ ،‬ن � �ج� ��د ام� �ص ��اب� �ي ��ح‬ ‫التقليدية واأب��اج��ورات التي‬ ‫ت �ف �ن �ن��ت ي ��د ال� �ص ��ان ��ع ام �غ��رب��ي‬ ‫التقليدي ف��ي صنعها‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ي �ق �ب��ل ع �ل �ي �ه��ا أرب� � ��اب ال �ف �ي��ات‬ ‫وال� � �ع � ��ائ � ��ات ال� �غ� �ن� �ي ��ة ل �ت��زي��ن‬ ‫ب� � �ي � ��وت� � �ه � ��م‪ ،‬ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � ��ى‬ ‫ام � �ن � �ت� ��وج� ��ات ام � �ص � �ن ��وع ��ة م��ن‬ ‫ال �ش �م��ع ام� �ل ��ون وال� �ت ��ي ت�ض�ف��ي‬ ‫على امكان مسة فنية رائعة‪ ،‬كما‬ ‫ه�ن��اك أي�ض��ا م�ح��ات وورش��ات‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫متخصصة في صناعة اأحذية‬ ‫ال �ج �ل��دي��ة وال �ب �ل �غ��ة ام �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫ويوجد في محاذاة عبر طريق‬ ‫ام��رس��ى ق��دي�م��ا م��رك��ز للتأهيل‬ ‫امهني متخصص في صناعة‬

‫اأحذية وتسفير الكتب‪.‬‬ ‫أه��م م��ا ي�م�ي��ز ه ��ذا ال �ش��ارع‬ ‫وبالخصوص "سوق التحتي"‪،‬‬ ‫كما يصطلح عليه محليا‪ ،‬وهو‬ ‫سوق ينعقد كل اثنن وخميس‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫حيث يحج إليه مئات العارضن‬ ‫منتوجهم من الزربية امغربية‬ ‫م��ن مختلف ام�ن��اط��ق ام�ج��اورة‬ ‫ك� �س ��ا وال� �خ� �م� �ي� �س ��ات وزم� � ��ور‬ ‫وت� �ي� �ف� �ل ��ت‪ ،‬ح� �ي ��ث ت � �ب ��اع أغ �ل��ى‬ ‫امنتوجات امعروضة عن طريق‬ ‫ام � ��زاد ال �ع �ل �ن��ي‪ ،‬وال � ��ذي ي�ع��رف‬ ‫في اأع��راف امغربية بالدالة‪،‬‬ ‫التي يقوم بها شخص يسمى‬ ‫"ال � � ��دال" وه� ��و م �ك �ل��ف ب �ع��رض‬ ‫ال��زرب �ي��ة ع �ل��ى م�خ�ت�ل��ف ال� ��زوار‬ ‫الذين يفدون على السوق للظفر‬ ‫بأفضل امنتوجات امصنوعة‬ ‫ج�ه��وي��ا‪ ،‬وذل��ك للحصول على‬ ‫أف � �ض� ��ل اأس � � �ع � ��ار ال � �ت� ��ي ي �ق��ف‬ ‫عليها امزاد‪ ،‬وبالتالي يحصل‬ ‫الدال على عمولة معينة‪.‬‬ ‫من ضمن امعروضات التي‬ ‫تختص فيها امحات التجارية‬ ‫ام�ص�ط�ف��ة ع �ل��ى ط ��ول ال �ش��ارع‪،‬‬ ‫ه� � �ن � ��اك ام � ��اب � ��س ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة م ��ن ج ��اب ��ة وأث � ��واب‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫خاصة بالنساء وأخرى رجالية‬ ‫ك� "الجلباب امغربي الجابدور‬ ‫وأل �ب �س��ة خ ��اص��ة ب��ام �ن��اس �ب��ات‬ ‫الدينية"‪.‬‬ ‫وفي تصريح أحد أصحاب‬ ‫ام� � �ح � ��ات ق � � � ��ال‪" :‬ي� � �ع � ��رف ه ��ذا‬ ‫الشارع إقباا مكثفا في فترات‬ ‫م �ح��ددة ك�ف�ص��ل ال�ص�ي��ف‪ ،‬وف��ي‬ ‫ام�ن��اس�ب��ات واأع� �ي ��اد‪ ،‬وب�ع��ض‬ ‫ال� �ف� �ت ��رات ام��وس �م �ي��ة ام��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب � �م � �ه ��رج ��ان ��ات ع� ��ام � �ي� ��ة‪ ،‬وف ��ي‬ ‫ه ��ذا ال �س ��وق ي��وج��د ك ��ل أن ��واع‬ ‫ام� �ن� �ت ��وج ��ات ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ال �ت��ي‬ ‫ي �ح �ت��اج �ه��ا ال ��زائ ��ر أو ال �س��ائ��ح‬ ‫اأج� � �ن� � �ب � ��ي‪ ،‬غ � �ي� ��ر أن ت � �ج� ��ارة‬ ‫ال�ص�ن��اع��ة ال�ت�ق�ل���ي��دي��ة أصبحت‬ ‫تعرف ركودا كبيرا‪ ،‬وذلك لعدة‬ ‫أس � �ب� ��اب م �ت ��داخ �ل ��ة وم��رت �ب �ط��ة‬ ‫بالظرفية ااقتصادية‪ ،‬كما أن‬ ‫الصانع التقليدي أصبح يهجر‬ ‫ه��ذا ام �ج��ال ب�ح�ث��ا ع��ن تحسن‬ ‫وضعه امادي امتدهور‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫خارج امغرب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫بوتفليقة يقترح إصاحات دستورية تشمل حديد واية الرئيس بفترتن‬ ‫التعديات تضمنت توسيع صاحيات رئيس الوزراء < إحباط محاولة اختطاف سفير الجزائر بليبيا‬

‫يقوم العاهل اإسباني املك خوان‬ ‫كارلوس اأول‪ ،‬ابتداء من اليوم وإلى غاية‬ ‫‪ 19‬ماي الحالي‪ ،‬بزيارة للمملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬بحسب ما أفاد القصر املكي‬ ‫اإسباني‪ .‬وأوضح امصدر ذاته أن العاهل‬ ‫اإس�ب��ان��ي سيجري خ��ال ه��ذه ال��زي��ارة‪،‬‬ ‫التي سيرافقه فيها وف��د حكومي كبير‬ ‫ي�ض��م‪ ،‬ع�ل��ى ال�خ�ص��وص‪ ،‬وزراء ال��دف��اع‪،‬‬ ‫واأشغال العمومية‪ ،‬والصناعة‪ ،‬والطاقة‪،‬‬ ‫محادثات مع كبار امسؤولن السعودين‬ ‫س�ت�ت�ن��اول ال �ع��اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ .‬وأض ��اف‬ ‫أن املك خ��وان ك��ارل��وس س�ي��رأس‪ ،‬خال‬ ‫هذه الزيارة التي تندرج في إطار اأولوية‬ ‫ااستراتيجية التي تخص بها إسبانيا‬ ‫ال�ب�ل��دان ذات ااق �ت �ص��ادات الديناميكية‪،‬‬ ‫لقاءات اقتصادية استكشاف سبل تطوير أواصر التعاون مع الرياض‪.‬‬ ‫وتعد ه��ذه ثالث زي��ارة يقوم بها العاهل اإسباني للخارج بعد العملية الجراحية التي‬ ‫خضع لها في نونبر اماضي‪ ،‬وذلك بعد الزيارة التي قام بها‪ ،‬في أبريل اماضي‪ ،‬إلى كل من‬ ‫دولة اإمارات العربية امتحدة‪ ،‬والكويت‪ ،‬وعمان‪ ،‬والبحرين‪.‬‬

‫عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫ق��ال مصدر حكومي إن الرئيس‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ع �ب��د ال �ع��زي��ز بوتفليقة‬ ‫اقترح تحديد واية الرئيس بفترتن‪،‬‬ ‫ومنح مزيدا من الصاحيات لرئيس‬ ‫الوزراء في إطار إصاحات دستورية‬ ‫طرحها بعد إعادة انتخابه‪.‬‬ ‫وكان بوتفليقة (‪ 77‬سنة) ضمن‬ ‫بفوزه في انتخابات الشهر اماضي‬ ‫ف� �ت ��رة واي� � ��ة راب � �ع ��ة م��دت �ه��ا خ�م��س‬ ‫س�ن��وات‪ ،‬رغ��م أن معارضيه يقولون‬ ‫إن حالته الصحية الهشة ستحد من‬ ‫قدرته على حكم الباد‪.‬‬ ‫وأث� � � � � � � � ��ارت ح � ��ال� � �ت � ��ه ال� �ص� �ح� �ي ��ة‬ ‫ت �س��اؤات ب �ش��أن م��ن ق��د يخلفه في‬ ‫ح�ك��م ال �ج��زائ��ر وه ��ي م� ��ورد رئيسي‬ ‫ل� �ل� �غ ��از أورب � � � � ��ا‪ ،‬وح� �ل� �ي ��ف رئ �ي �س��ي‬ ‫لواشنطن ف��ي ال�ح��رب ض��د التطرف‬ ‫اإسامي في منطقة امغرب العربي‪.‬‬ ‫ويقول محللون إن اإصاحات‬ ‫ام �ق �ت��رح��ة رب� �م ��ا ت �س �ت �ه��دف ت�ه��دئ��ة‬ ‫امخاوف بشأن اانتقال امحتمل إذا‬ ‫لم يتمكن بوتفليقة من إكمال فترة‬ ‫وايته الجديدة‪ .‬وكان تقييد سابق‬ ‫م��دد الرئاسة بمدتن ألغي للسماح‬ ‫له بترشيح نفسه لفترة واية ثالثة‬ ‫قبل خمس سنوات عندما حقق فوزا‬ ‫كاسحا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ام� � �ص � ��در ال� �ح� �ك ��وم ��ي إن‬ ‫ال��رئ �ي��س ال� �ج ��زائ ��ري اق� �ت ��رح ت�ع��دي��ل‬ ‫‪ 47‬م ��ادة م��ن ال��دس �ت��ور وزع ��ت على‬ ‫اأح� � � � ��زاب‪ ،‬أول أم � ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫تشمل أيضا رف��ع القيود امفروضة‬ ‫على وسائل اإع��ام‪ ،‬ومنح البرمان‬

‫سلطة أكبر في استجواب مسؤولي‬ ‫الحكومة‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ام � �ص� ��در أن م� �س ��ودة‬ ‫ال � � �ت � � �ع � ��دي � ��ات س � �ل � �م� ��ت ل� � ��أح� � ��زاب‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ال� �ت ��ي دع� �ي ��ت م �ن��اق �ش��ة‬ ‫اإصاحات الجديدة في يونيو قبل‬ ‫ع��رض �ه��ا ع �ل��ى ال�ل�ج�ن��ة ال��دس �ت��وري��ة‬ ‫م ��راج� �ع� �ت� �ه ��ا‪ ،‬ورب � �م � ��ا ط ��رح� �ه ��ا ف��ي‬ ‫اس �ت �ف �ت��اء ع� ��ام ل �ل �م��واف �ق��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وقالت وكالة اأن�ب��اء الجزائرية‬ ‫"وجهت يوم الخميس ‪ 150‬دعوة إلى‬ ‫مختلف الشركاء قصد امشاركة في‬ ‫التشاور حول مراجعة الدستور‪".‬‬ ‫ورفض غالبية زعماء امعارضة‬ ‫الجزائرية‪ ،‬وبينهم زعماء علمانيون‬ ‫وإس��ام �ي��ون‪ ،‬م�ق�ت��رح��ات بوتفليقة‬ ‫بالفعل قائلن إن الدعوة إلى اإصاح‬ ‫ه��ي م�ج��رد م�ح��اول��ة استمالتهم ا‬ ‫لتنفيذ إصاح حقيقي‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال� ��رزاق م �ق��ري‪ ،‬زعيم‬ ‫ح��رك��ة م�ج�ت�م��ع ال �س �ل��م ال �ج��زائ��ري��ة‪،‬‬ ‫وه� ��ي ح� ��زب إس ��ام ��ي م �ع �ت��دل‪ ،‬ه��ذا‬ ‫اأس � �ب� ��وع‪ ،‬إن ال �ن �ظ��ام دع� ��ا أح� ��زاب‬ ‫ام� � �ع � ��ارض � ��ة ق � �ب� ��ل ع � ��ام � ��ن ل �ت �ق��دي��م‬ ‫اق� �ت ��راح ��ات ل��دس �ت��ور ج��دي��د لكنهم‬ ‫ل ��م ي ��أخ ��ذوا ب �ع��ن ااع �ت �ب��ار أي ��ا من‬ ‫ااقتراحات التي قدمتها امعارضة‪.‬‬ ‫وأض��اف أن ال��دع��وة الجديدة ليست‬ ‫إا محاولة أخرى لخداع امعارضة‪.‬‬ ‫لكن أحزاب امعارضة‪ ،‬التي قاطع‬ ‫معظمها انتخابات أبريل‪ ،‬منقسمة‬ ‫حول كيفية تحدي النظام السياسي‬

‫ال ��ذي ي �ق��ول��ون إن ��ه ي�خ�ض��ع لهيمنة‬ ‫ح� � ��زب ج �ب �ه��ة ال� �ت� �ح ��ري ��ر ال ��وط� �ن ��ي‪،‬‬ ‫وح�ل�ف��ائ��ه ال�س�ي��اس�ي��ن‪ ،‬ون�خ�ب��ة من‬ ‫رج� ��ال اأع� �م ��ال ال �ت��ي ت��ؤي��د ال��وض��ع‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وي �ت �م �ت��ع ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة ب��دع ��م بن‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ن ال� ��ذي� ��ن ي �ع �ت �ق ��دون أن‬ ‫اس � �ت � �م � ��راره ل� �ف� �ت ��رة رئ � ��اس � ��ة راب� �ع ��ة‬ ‫سيضمن ااس �ت �ق��رار ف��ي ب�ل��د م��ازال‬ ‫ي �ع��ان��ي م ��ن ص��دم��ة ح ��رب اس�ت�م��رت‬ ‫ع�ش��ر س �ن��وات ف��ي التسعينيات مع‬ ‫إس��ام �ي��ن م�س�ل�ح��ن‪ ،‬أودت بحياة‬ ‫أكثر من ‪ 200‬ألف شخص‪.‬‬ ‫وتركت تلك التجربة أثرا عميقا‬ ‫في امجتمع الجزائري‪ ،‬حيث يخشى‬ ‫كثير م��ن ال�ج��زائ��ري��ن ان ��داع ث��ورة‪،‬‬ ‫وي � � � ��رون ااض� � �ط � ��راب � ��ات ف� ��ي ال� � ��دول‬ ‫امجاورة بعد ث��ورات الربيع العربي‬ ‫تهديدا استقرار بلدهم‪.‬‬ ‫وف ��ي م ��وض ��وع م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫ق �ن��اة ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ج��زائ��ري��ة خ��اص��ة‪،‬‬ ‫أمس (الجمعة)‪ ،‬إن السفير الجزائري‬ ‫بليبيا تعرض محاولة اختطاف من‬ ‫قبل مسلحن بطرابلس‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ق �ن��اة "ال �ش ��روق ت��ي ف��ي"‬ ‫ال �خ��اص��ة‪ ،‬ع ��ن م� �ص ��ادر ل�ي�ب�ي��ة غير‬ ‫رسمية قولها إن "السفير الجزائري‬ ‫عبد الحميد ب��وزاه��ر‪ ،‬ت�ع��رض فجر‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬م �ح��اول��ة اخ �ت �ط��اف م ��ن قبل‬ ‫م �س �ل �ح��ن م �ج �ه��ول��ن‪ ،‬أم� � ��ام م�ن��زل��ه‬ ‫بقرقاس وسط طرابلس"‪.‬‬ ‫وأشار امصدر إلى أن "امسلحن‬ ‫ح��اص��روا م�ق��ر إق��ام��ة ال�س�ف�ي��ر‪ ،‬وك��ذا‬

‫م �ق��ر ال �س �ف��ارة ال �ج��زائ��ري��ة ام �ح��اذي‬ ‫ل ��ه‪ ،‬ق �ب��ل أن ت �ت��دخ��ل ج �ه��ات أم�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وتهربهم مطار طرابلس‪ ،‬ثم تعيدهم‬ ‫للجزائر صباح اليوم"‪.‬‬ ‫ف��ي ذات ال�س�ي��اق‪ ،‬ق��ال��ت مصادر‬ ‫دب�ل��وم��اس�ي��ة ج��زائ��ري��ة إن "القضية‬ ‫ل � ��م ت� �ص ��ل ح � ��د ح � �ص� ��ار ال � �س � �ف� ��ارة‪،‬‬ ‫ل� �ك ��ن م� �ص ��ال ��ح اأم � � ��ن ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪،‬‬ ‫اك� � �ت� � �ش� � �ف � ��ت م � �خ � �ط � �ط � ��ا م� � �ح � ��اول � ��ة‬ ‫اخ �ت �ط��اف دب �ل��وم��اس �ي��ن ج��زائ��ري��ن‬ ‫ب�ط��راب�ل��س‪ ،‬بينهم ال�س�ف�ي��ر‪ ،‬فقامت‬ ‫م�س��اء (ال�خ�م�ي��س) ب��إج��اء موظفن‬ ‫ب��ال�س�ف��ارة‪ ،‬وت��م صبيحة (الجمعة)‬ ‫إجاء السفير الذي عاد إلى الجزائر"‪.‬‬ ‫وت� �ع ��رض دب �ل��وم��اس �ي��ون ع��رب‬ ‫ل��اخ �ت �ط��اف م ��ن ق �ب��ل م�س�ل�ح��ن في‬ ‫ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬ك� ��ان آخ ��ره ��م س �ف �ي��ر اأردن‬ ‫ل��دى ليبيا‪ ،‬ف��واز العيطان‪ ،‬ال��ذي تم‬ ‫اخ�ت�ط��اف��ه منتصف أب��ري��ل ام��اض��ي‪،‬‬ ‫واإف � � ��راج ع �ن��ه (ال� �ث ��اث ��اء) ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ك �م ��ا س �ب ��ق أن اخ �ت �ط ��ف اث� �ن ��ن م��ن‬ ‫ال ��دب� �ل ��وم ��اس� �ي ��ن ال� �ت ��ون� �س� �ي ��ن‪ ،‬و‪5‬‬ ‫دبلوماسين مصرين‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ي ��ش ل �ي �ب �ي��ا ع� �ق ��ب س �ق��وط‬ ‫ن �ظ��ام ال �ق��ذاف��ي ع ��ام ‪ 2011‬أوض��اع��ا‬ ‫أم �ن �ي��ة م � �ت� ��ده� ��ورة‪ ،‬وت � �ص� ��اع� � ً�دا ف��ي‬ ‫أعمال العنف‪ ،‬فيما تحاول الحكومة‬ ‫الليبية السيطرة على الوضع اأمني‬ ‫امضطرب في الباد؛ بسبب انتشار‬ ‫الساح‪ ،‬وتشكيل ميليشيات تتمتع‬ ‫ب��ال�ق��وة وا تخضع أوام ��ر السلطة‬ ‫الوليدة‪.‬‬ ‫وك �ش �ف��ت ال ��رئ ��اس ��ة ال �ج��زائ��ري��ة‬

‫ع ��ن م� �س ��ودة ال �ت �ع��دي��ل ال��دس �ت��وري‬ ‫ال � ��ذي أع ��دت ��ه ل�ج�ن��ة خ� �ب ��راء‪ ،‬وش�م��ل‬ ‫‪ 47‬ت�ع��دي��ا م�س��ت ب��ال��درج��ة اأول ��ى‬ ‫تحديد الفترة الرئاسية في وايتن‪،‬‬ ‫وتوسيع صاحيات رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫وح ��ق ام �ع��ارض��ة ف��ي ف �ت��ح ن�ق��اش��ات‬ ‫ف��ي ال �ب��رم��ان‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ض�م��ان��ات‬ ‫للحريات الفردية وإجراءات مكافحة‬ ‫الفساد‪.‬‬ ‫ووفق امسودة‪ ،‬مست التعديات‬ ‫امادة ‪ 74‬من الدستور التي جاء فيها‬ ‫أن "ام� ��دة ال��رئ��اس�ي��ة خ�م��س س�ن��وات‬ ‫وي� �م� �ك ��ن ت� �ج ��دي ��د ان� �ت� �خ ��اب رئ �ي��س‬ ‫الجمهورية مرة واحدة"‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ن��ص ام� ��ادة ال�ح��ال�ي��ة من‬ ‫ال��دس�ت��ور (أق ��ر ع��ام ‪ )2008‬الخاصة‬ ‫بفترة الرئاسة على أن "م��دة امهمة‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة خ�م��س س� �ن ��وات‪ ،‬ويمكن‬ ‫تجديد انتخاب رئيس الجمهورية"‪،‬‬ ‫دون تحديد سقف لذلك بشكل مكن‬ ‫ال��رئ�ي��س ع�ب��د ال�ع��زي��ز بوتفليقة من‬ ‫الترشح لوايتن ثالثة ع��ام ‪،2009‬‬ ‫ورابعة عام ‪.2014‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ت � �ض � �م � �ن ��ت ال � �ت � �ع� ��دي� ��ات‬ ‫توسيعا لصاحيات رئيس الوزراء‪،‬‬ ‫ال��وزي��ر اأول‪ ،‬حيث اق�ت��رح التعديل‬ ‫إض ��اف ��ة م � ��ادة ‪ 81‬م �ك ��رر ج� ��اء فيها‬ ‫"يمكن للوزير اأول‪ ،‬ضمن الحدود‬ ‫التي يسمح بها الدستور‪ ،‬أن يتلقى‬ ‫م ��ن رئ� �ي ��س ال �ج �م �ه��وري��ة ت�ف��وي�ض��ا‬ ‫ممارسة السلطات التنظيمية"‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫اأم امتحدة حذر من "تدهور مقلق" حقوق اإنسان في شرق أوكرانيا‬ ‫ح � � � ��ذرت اأم � � � ��م ام � �ت � �ح� ��دة م��ن‬ ‫"ت��ده��ور م�ق�ل��ق" ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‬ ‫ف��ي مناطق اانفصالين ام��وال��ن‬ ‫ل��روس �ي��ا ف��ي ش ��رق أوك��ران �ي��ا‪ ،‬في‬ ‫ت �ق��ري��ر وص �ف �ت��ه م��وس �ك��و "ب �غ �ي��ر‬ ‫اموضوعي" ودوافعه سياسية‪.‬‬ ‫وف� ��ي ت �ق��ري��ر ج ��دي ��د‪ ،‬ت�ح��دث��ت‬ ‫ن ��اف ��ي ب � �ي� ��اي‪ ،‬ام� �ف ��وض ��ة ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫ل��أم��م ام �ت �ح��دة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‪،‬‬ ‫ع � ��ن "م � �ش� ��اك� ��ل خ � �ط � �ي� ��رة" ت �ت �ع �ل��ق‬ ‫بمضايقات وتخويف بحق التتار‬ ‫في شبه جزيرة القرم التي ألحقت‬ ‫ب��روس�ي��ا‪ ،‬ف��ي م��ارس ام��اض��ي‪ ،‬إثر‬ ‫اس �ت �ف �ت��اء ل ��م ت �ع �ت��رف ب�ش��رع�ي�ت��ه‬ ‫كييف والدول الغربية‪.‬‬ ‫وي� � � �ت� � � �ح � � ��دث ال � � �ت � � �ق� � ��ري� � ��ر ع ��ن‬ ‫"ع�م�ل�ي��ات ق�ت��ل م��وج�ه��ة‪ ،‬وتعذيب‬ ‫وض ��رب م �ب��رح‪ ،‬وخ�ط��ف وت�ه��دي��د‪،‬‬ ‫ومضايقات جنسية‪ ،‬وغالبيتها‬ ‫ت �ق��وم ب �ه��ا م �ج �م��وع��ات م �ع��ارض��ة‬ ‫للحكومة منظمة ومسلحة بشكل‬ ‫جيد في شرق الباد"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي إش � � � � ��ارة ض� �م� �ن� �ي ��ة إل� ��ى‬ ‫روس � � �ي� � ��ا‪ ،‬دع � � ��ت ب � �ي� ��اي "ال� ��ذي� ��ن‬ ‫يملكون ت��أث�ي��را ع�ل��ى امجموعات‬ ‫ام� �س� �ل� �ح ��ة ف � ��ي ش � � ��رق أوك� ��ران � �ي� ��ا‬ ‫ام � �س� ��ؤول� ��ن ع� ��ن غ ��ال �ب �ي ��ة أع� �م ��ال‬ ‫ال� �ع� �ن ��ف إل� � ��ى ف� �ع ��ل م� ��ا ب��وس �ع �ه��م‬

‫للجم ه��ؤاء الرجال الذين يبدون‬ ‫مصممن على تمزيق الباد"‪.‬‬ ‫وط��ام��ا ح��ذرت ال ��دول الغربية‬ ‫روس� �ي ��ا م ��ن ت ��ده ��ور ال ��وض ��ع ف��ي‬ ‫ش ��رق أوك��ران �ي��ا م�ل��وح��ة بتشديد‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��وب � ��ات ع � �ل � �ي � �ه� ��ا ف � � ��ي ح � ��ال‬ ‫ع �م��دت‪ ،‬و"وك ��اؤه ��ا"‪ ،‬إل ��ى عرقلة‬ ‫اانتخابات الرئاسية امقررة بعد‬ ‫عشرة أيام‪.‬‬ ‫وردت م��وس �ك��و ع �ل��ى ت �ق��ري��ر‬ ‫امنظمة الدولية بوصفه بأنه "غير‬ ‫م��وض��وع��ي"‪ ،‬ودواف �ع��ه سياسية‪.‬‬ ‫وي��أت��ي إص� ��دار ال�ت�ق��ري��ر ف��ي وق��ت‬ ‫ح�س��اس أن أوك��ران �ي��ا ت�ع��د اأي��ام‬ ‫قبل اانتخابات الرئاسية في ‪25‬‬ ‫ماي‪ ،‬والتي يعتبرها الغرب بالغة‬ ‫اأهمية مستقبل الباد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت وزارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال ��روس� �ي ��ة‪ ،‬ف ��ي ب� �ي ��ان‪ ،‬إن "غ �ي��اب‬ ‫اموضوعية الكامل والتناقضات‬ ‫ال �ص��ارخ��ة وام�ع��اي�ي��ر ام��زدوج��ة ا‬ ‫ت �ت��رك م �ج��اا ل�ل�ش��ك ب ��أن ام�ع��دي��ن‬ ‫(ال�ت�ق��ري��ر) ك��ان��وا ي�م��ارس��ون عما‬ ‫س� �ي ��اس� �ي ��ا م � � �ح� � ��ددا ي� � �ه � ��دف إل� ��ى‬ ‫ت�ب�ي�ي��ض ص� ��ورة ال �س �ل �ط��ات ال�ت��ي‬ ‫نصبت نفسها في كييف"‪.‬‬ ‫وات�ه�م��ت الخارجية الروسية‬ ‫معدي التقرير "بإخفاء معلومات‬

‫ع ��ن ض �ح��اي��ا م��دن �ي��ن وم �ح��اول��ة‬ ‫إل� � � �ق � � ��اء ال� � � �ل � � ��وم ف � � ��ي م � � ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب��ان�ت�ه��اك��ات ح�ق��وق اإن �س��ان على‬ ‫القوات اموالية لروسيا"‪.‬‬ ‫وأضافت الخارجية الروسية‬ ‫أن التقرير "ا يذكر أي كلمة" مثا‬ ‫ع ��ن م �ق �ت��ل ن �ح��و أرب� �ع ��ن شخصا‬ ‫م ��وال ��ن ل��روس �ي��ا م �ط �ل��ع م ��اي في‬ ‫أوديسا جنوب أوكرانيا‪.‬‬ ‫م � � � ��ن ج � � �ه � � �ت� � ��ه‪ ،‬ق� � � � � ��ال إي � � �ف� � ��ان‬ ‫س� �ي� �م ��ون ��وف� �ي ��ك‪ ،‬م� �س ��اع ��د اأم � ��ن‬ ‫ال� � �ع � ��ام ل� ��أم� ��م ام � �ت � �ح� ��دة ل� �ش ��ؤون‬ ‫ح � �ق � ��وق اإن� � � �س � � ��ان‪ ،‬وال � � � � ��ذي ق� ��دم‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر ف ��ي ك �ي �ي��ف‪ ،‬إن ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫الدولية تلقت أيضا ائحة روسية‬ ‫ح��ول ان�ت�ه��اك��ات ارتكبها الجانب‬ ‫اأوك � ��ران � ��ي‪ .‬وأك � ��د س�ي�م��ون��وف�ي��ك‬ ‫"ن� � ��ول� � ��ي أه � �م � �ي� ��ة ب� ��ال � �غ� ��ة ل� �ك ��اف ��ة‬ ‫اادعاءات"‪.‬‬ ‫وقد أطلقت السلطات امركزية‬ ‫ف � ��ي ك� �ي� �ي ��ف م � �ن� ��ذ ح � ��وال � ��ي ش �ه��ر‬ ‫حملة عسكرية ضد اانفصالين‬ ‫ام��وال��ن لروسيا في ش��رق الباد‪،‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��رت� �ه ��ا ع �م �ل �ي ��ة "م �ك ��اف �ح ��ة‬ ‫اإرهاب"‪.‬‬ ‫وت� � �ت� � �ك � ��رر ام � � ��واج� � � �ه � � ��ات ب��ن‬ ‫الجيش اأوك��ران��ي واانفصالين‬ ‫امسلحن كل ليلة تقريبا وخاصة‬

‫ف��ي م�ح�ي��ط م��دي �ن��ة س��اف�ي��ان�س��ك‪،‬‬ ‫معقل الحراك اانفصالي‪.‬‬ ‫وت�ح��دث تقرير اأم��م امتحدة‬ ‫ع � ��ن "ق� � �ل � ��ق" م � �ت� ��زاي� ��د م � ��ن خ �ط��ف‬ ‫واعتقال للصحافين والناشطن‬ ‫وال�س�ي��اس�ي��ن ام�ح�ل�ي��ن‪ ،‬وممثلي‬ ‫ام�ن�ظ�م��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬وع�ن��اص��ر من‬ ‫الجيش في شرق أوكرانيا‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار إل� ��ى أن� ��ه ف �ي �م��ا أط �ل��ق‬ ‫س ��راح ب�ع��ض اأش� �خ ��اص‪ ،‬ألقيت‬ ‫جثث آخ��ري��ن ف��ي اأن�ه��ر ومناطق‬ ‫أخ � � � � ��رى‪ ،‬وال � �ب � �ع� ��ض م � ��ا ي � ��زال � ��ون‬ ‫مفقودين‪ ،‬وخصوصا في منطقة‬ ‫سافيانسك‪.‬‬ ‫وم � � ��ا ي� � � ��زال ‪ 83‬ش� �خ� �ص ��ا ف��ي‬ ‫ع � � � ��داد ام � �ف � �ق� ��ودي� ��ن م � �ن� ��ذ ان � � ��داع‬ ‫ااح�ت�ج��اج��ات ام��وال�ي��ة أورب ��ا في‬ ‫كييف في نوفمبر اماضي‪ ،‬وحيث‬ ‫ق� �ت ��ل ال � �ع � �ش� ��رات ف � ��ي م ��واج� �ه ��ات‬ ‫دموية‪.‬‬ ‫وت� �ط ��رق ال �ت �ق��ري��ر أي� �ض ��ا إل��ى‬ ‫تدهور اأج��واء بالنسبة لوسائل‬ ‫اإع��ام العاملة ف��ي ال�ش��رق‪ ،‬حيث‬ ‫أع�ل��ن اان�ف�ص��ال�ي��ون ع��ن "س �ي��ادة"‬ ‫م�ن�ط�ق�ت��ي دون�ي�ت�س��ك ول��وغ��ان�س��ك‬ ‫إث� ��ر اس �ت �ف �ت��اء (اأح� � � ��د)‪ ،‬وص�ف�ت��ه‬ ‫ك �ي �ي��ف وال� � � � ��دول ال� �غ ��رب� �ي ��ة ب�غ�ي��ر‬ ‫الشرعي‪.‬‬

‫ون� ��دد ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ال� ��ذي يغطي‬ ‫ف � � �ت� � ��رة ت � �م � �ت� ��د م � � ��ن أب � � ��ري � � ��ل إل � ��ى‬ ‫السادس من م��اي‪ ،‬بامشاكل التي‬ ‫يتعرض لها بعض س�ك��ان ال�ق��رم‪،‬‬ ‫وخ� �ص ��وص ��ا ال� �ت� �ت ��ار وه � ��م أق �ل �ي��ة‬ ‫مسلمة في شبه الجزيرة‪.‬‬ ‫وت � � �ح � ��دث ع � ��ن م � �ش� ��اك� ��ل ع� ��دة‬ ‫تتعلق "بحرية التحرك‪ ،‬وح��اات‬ ‫مضايقات مادية‪ ،‬وقيود مفروضة‬ ‫على وسائل اإعام‪ ،‬ومخاوف من‬ ‫اضطهاد ديني للمسلمن بينهم‬ ‫الذين يمارسون الشعائر الدينية‪،‬‬ ‫وتهديد مدعي القرم (‪ )...‬بإنهاء‬ ‫عمل برمان تتار القرم"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف أن "أك� �ث ��ر م ��ن ‪7200‬‬ ‫ش� �خ ��ص ي � �ت � �ح� ��درون م � ��ن ال � �ق� ��رم‪،‬‬ ‫م�ع�ظ�م�ه��م م ��ن ال� �ت� �ت ��ار‪ ،‬أص �ب �ح��وا‬ ‫ن� ��ازح� ��ن ف� ��ي م �ن ��اط ��ق أخ� � ��رى ف��ي‬ ‫أوكرانيا"‪.‬‬ ‫ووف � � � ��ق ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪ ،‬ف � � ��إن ض��م‬ ‫ال�ق��رم إل��ى روس�ي��ا "خ�ل��ق مشاكل"‬ ‫ع��دة ل�س�ك��ان ش�ب��ه ال �ج��زي��رة‪ ،‬وم��ن‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا ت��وق �ي��ف ب��رن��ام��ج اإي � ��دز‪،‬‬ ‫وال� �ف ��ارق ب��ن ال �ق��وان��ن ال��روس �ي��ة‬ ‫واأوكرانية‪ ،‬وقضايا امواطنة‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫اائتاف السوري‪" :‬اجميع" مسؤولون عن منع حول سوريا إلى أفغانستان جديدة‬ ‫ردً ع� �ل ��ى ت� �ص ��ري ��ح ص �ح��اف��ي‬ ‫ل� �ل� �م ��رش ��ح ان � �ت � �خ ��اب ��ات ال ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ام� �ص ��ري ��ة ع �ب��د ال� �ف� �ت ��اح ال �س �ي �س��ي‪،‬‬ ‫ح� � ّ�ذر ف �ي��ه م��ن "ت �ح��ول س��وري��ا إل��ى‬ ‫أفغانستان ثانية"‪.‬‬ ‫اع� �ت� �ب ��ر ق � �ي� ��ادي ف� ��ي اائ � �ت ��اف‬ ‫السوري امعارض‪ ،‬أمس (الجمعة)‪،‬‬ ‫أن امجتمع الدولي والدول العربية‪،‬‬ ‫وع� �ل ��ى رأس� �ه ��ا م� �ص ��ر‪ ،‬م �س��ؤول��ون‬ ‫جميعً عن منع تحول سوريا إلى‬ ‫أفغانستان جديدة‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ذل� � ��ك ردً ع� �ل ��ى ت �ص��ري��ح‬ ‫ص �ح��اف��ي ل �ل �م��رش��ح ب��اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال ��رئ ��اس� �ي ��ة ام� �ص ��ري ��ة ع �ب��د ال �ف �ت��اح‬ ‫ال �س �ي �س��ي‪ ،‬أول أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح � ّ�ذر ف�ي��ه م��ن "ت �ح��ول س��وري��ا‬ ‫إل � � ��ى أف� �غ ��ان� �س� �ت ��ان ث� ��ان � �ي� ��ة‪ ،‬ج � ��راء‬ ‫ت � �ح� ��ول � �ه� ��ا إل � � � ��ى م� �ن� �ط� �ق ��ة ج� ��اذب� ��ة‬ ‫للعناصر اإرهابية وامتطرفة"‪.‬‬ ‫وف � � � � � � ��ي ت � � � �ص� � � ��ري� � � ��ح ل� � ��وك� � ��ال� � ��ة‬ ‫"اأن ��اض ��ول"‪ ،‬ق��ال ن�ص��ر ال�ح��ري��ري‪،‬‬ ‫عضو الهيأة السياسية لائتاف‪،‬‬

‫إن م� � �ن � ��ع ت� � � �ح � � ��ول س� � � ��وري� � � ��ا إل � ��ى‬ ‫أفغانستان ج��دي��دة وال�ح�ف��اظ على‬ ‫وحدة أراضيها يتحمل مسؤوليته‬ ‫"ال �ج �م �ي��ع"‪ ،‬وذل � ��ك م ��ن خ� ��ال وق��ف‬ ‫"اإره � � � � � � � � ��اب ال � �ح � �ق � �ي � �ق� ��ي ام� �ت� �م� �ث ��ل‬ ‫باميليشيات اإي��ران �ي��ة وال�ع��راق���ي��ة‬ ‫وح ��زب ال�ل��ه ال�ل�ب�ن��ان��ي" ال�ت��ي تقاتل‬ ‫جميعها إلى جانب النظام‪.‬‬ ‫وت� � �ع � ��د أف � �غ� ��ان � �س � �ت� ��ان ام� �ع� �ق ��ل‬ ‫اأس��اس��ي لتنظيم ال �ق��اع��دة ام��درج‬ ‫ع�ل��ى ائ�ح��ة اإره� ��اب ال��دول �ي��ة‪ ،‬ول��م‬ ‫ت �ف �ل ��ح ال� �ح� �م� �ل ��ة ال� �ع� �س� �ك ��ري ��ة ال �ت��ي‬ ‫شنتها القوات اأميركية عليها عام‬ ‫‪ ،2011‬في بسط السيطرة عليها أو‬ ‫القضاء على التنظيم بشكل كامل‪.‬‬ ‫وظهرت القاعدة عبر تنظيمات‬ ‫ف��رع �ي��ة ف ��ي ال� �ع ��راق ب �ع��د ااح �ت��ال‬ ‫اأميركي لأخير عام ‪ ،2003‬لتصل‬ ‫ع��ن طريقه إل��ى س��وري��ا بعد ان��داع‬ ‫الثورة فيها مارس ‪.2011‬‬ ‫وأوضح الحريري أن امتطرفن‬ ‫اموجودين في سوريا مثل تنظيم‬

‫"ال� � ��دول� � ��ة اإس� ��ام � �ي� ��ة ف� ��ي ال � �ع� ��راق‬ ‫وال� � � �ش � � ��ام" أو "داع � � � � � ��ش"‪ ،‬ي �ت �ح �م��ل‬ ‫م �س ��ؤول �ي ��ة إدخ ��ال � �ه ��م إل � ��ى ال �ب ��اد‬ ‫وتمويلهم النظام السوري‪ ،‬وإيران‪،‬‬ ‫وح �ك��وم��ة رئ �ي��س ال � ��وزراء ال�ع��راق��ي‬ ‫نوري امالكي‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار إل� ��ى أن ال �ج �ي��ش ال�ح��ر‬ ‫الذي حمل راية الدفاع عن السورين‬ ‫ف� ��ي وج � ��ه ق �م ��ع وه �م �ج �ي��ة ال �ن �ظ��ام‬ ‫ام �س �ت �م��رة م �ن��ذ أك �ث��ر م ��ن ‪ 3‬أع� ��وام‪،‬‬ ‫م��ا ي ��زال ي�ق��وم ب�ه��ذه ام�ه�م��ة وي�ق��وم‬ ‫ب �م �ح ��ارب ��ة "داع � � � ��ش" ك �م ��ا ي �ح ��ارب‬ ‫جيش ال�ن�ظ��ام‪ ،‬وه��ذا دل�ي��ل على أن‬ ‫"التطرف مرفوض أيً كان مصدره"‪.‬‬ ‫ومنذ نهاية العام اماضي‪ ،‬شن‬ ‫ال�ج�ي��ش ال �ح��ر وح �ل �ف��اؤه م��ن ق� ّ‬ ‫�وات‬ ‫ام�ع��ارض��ة أب��رزه��ا "جبهة النصرة"‬ ‫و"ال� �ج� �ب� �ه ��ة اإس � ��ام � �ي � ��ة" وان� �ض ��م‬ ‫إليهم أخيرا مسلحون من "عشائر‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة"‪ ،‬حملة عسكرية‪ ،‬م��ا ت��زال‬ ‫مستمرة‪ ،‬ض��د معاقل "داع ��ش" في‬ ‫م �ن��اط��ق ب �ش �م��ال وش� � ��رق س ��وري ��ا‪،‬‬

‫كونهم يتهمون التنظيم ب�"تشويه‬ ‫صورة الثوار والتعامل مع النظام"‪.‬‬ ‫وأدى ذل � � � ��ك ل � �س � �ق� ��وط ق �ت �ل��ى‬ ‫وجرحى من الطرفن وطرد مقاتلي‬ ‫التنظيم من مناطق في محافظات‬ ‫ال ��اذق� �ي ��ة‪ ،‬وإدل� � � ��ب‪ ،‬وح� �ل ��ب‪ ،‬ودي ��ر‬ ‫ال��زور‪ ،‬في حن أن التنظيم ما يزال‬ ‫يحكم قبضته على ال��رق��ة‪ ،‬ويتخذ‬ ‫�ا أس��اس �ي��ً ل �ق��وات��ه بعد‬ ‫م�ن�ه��ا م�ع�ق� ً‬ ‫طرد مقاتلي امعارضة منها أخيرا‪.‬‬ ‫ورأى ال� �ق� �ي ��ادي أن ال �س �ي��اس��ة‬ ‫اأم �ي ��رك �ي ��ة "ام � � �ت� � ��رددة" وام �ج �ت �م��ع‬ ‫ال ��دول ��ي "ت��ائ��ه ال� �ق ��رار" ف��ي تحقيق‬ ‫مطالب الشعب‪ ،‬ووقف جرائم اأسد‬ ‫وميليشياته بحقه ه��و ال��ذي ساق‬ ‫اأمور في سوريا إلى ما هي عليها‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ورأى عضو الهيأة السياسية‬ ‫أن م ��ن م �س��ؤول �ي��ة م �ص��ر ال�ش�ق�ي�ق��ة‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى ل� �س ��وري ��ا وب� ��اق� ��ي ال� � ��دول‬ ‫العربية فرض إرادتها على امجتمع‬ ‫ال � ��دول � ��ي إي � �ج� ��اد ح� ��ل س �ي ��اس ��ي ا‬

‫وج� ��ود ل��أس��د ف �ي��ه وف ��ي مستقبل‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن ه��ذا ال�ح��ل يأتي‬ ‫ب �ع��د م� �ق ��دم ��ات اب � ��د م ��ن إج��رائ �ه��ا‬ ‫وهي ااعتراف باائتاف السوري‬ ‫ك �م �م �ث��ل ش ��رع ��ي ووح � �ي� ��د ل�ل�ش�ع��ب‬ ‫ال � � �س� � ��وري‪ ،‬وت �س �ل �ي �م��ه ال� �س� �ف ��ارات‬ ‫ال �س��وري��ة ف ��ي ال � �خ� ��ارج‪ ،‬وت�س�ل�ي�م��ه‬ ‫أي �ض��ً م�ق�ع��د س��وري��ا ف��ي ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫واع � � �ت � ��رف � ��ت ع� � � ��دد م� � ��ن ال� � � ��دول‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة وال � �غ� ��رب � �ي� ��ة ب ��اائ� �ت ��اف‬ ‫ال�س��وري ام�ع��ارض ك�"ممثل شرعي‬ ‫للشعب السوري"‪ ،‬وفتحت سفارات‬ ‫وم�م�ث�ل�ي��ات ل��ه ع�ل��ى أراض �ي �ه��ا دون‬ ‫أن تقوم بتسليمها مقرات سفارات‬ ‫ال �ن �ظ��ام ل��دي �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا أن ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫العربية تقوم ب�"امماطلة وال�ت��ردد"‬ ‫ف� ��ي ت �س �ل �ي��م ام � �ع� ��ارض� ��ة ال� �س ��وري ��ة‬ ‫مقعد بادها في الجامعة‪ ،‬بحسب‬ ‫معارضن سورين‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫أع� ��ادت وك� ��اات ال�س�ف��ر ح��وال��ى‬ ‫‪ 400‬سائح بريطاني ك��ان��وا يمضون‬ ‫إج ��ازات ف��ي مومباسا ف��ي كينيا إلى‬ ‫بادهم بعدما نشرت وزارة الخارجية‬ ‫البريطانية تحذيرا يتعلق ب� "تهديد‬ ‫إرهابي مستمر" في امنطقة‪.‬‬ ‫وف � ��ي ت �ص��ري��ح ق ��ال ��ت م�ت�ح��دث��ة‬ ‫باسم وكالتي "تومسون" و"فيرست‬ ‫ت � �ش ��وي ��س" ام �ج �ت �م �ع �ت��ن ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫شركة السفر "تي يو آي"‪ ،‬إن "حوالي‬ ‫‪ 400‬م ��ن زب��ائ �ن �ن��ا ي �م �ض��ون إج � ��ازات‬ ‫ف��ي م��وم�ب��اس��ا" ث��ان��ي ام ��دن الكينية‪،‬‬ ‫وام�ح�ط��ة ال�س�ي��اح�ي��ة اأس��اس �ي��ة على‬ ‫الساحل الكيني‪.‬‬ ‫وأضافت "على سبيل ااحتياط‪،‬‬ ‫قررنا إعادتهم‪ .‬وهبطت طائرة أولى صباح (الجمعة) في غاتويك‪ .‬أما السياح اآخرون‬ ‫فيفترض أن يصلوا هذا امساء"‪.‬‬ ‫وألغت "تومسون" و"فيرست تشويس" من جهة أخرى جميع الرحات امتوجهة‬ ‫إلى مومباسا حتى نهاية أكتوبر‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ق ��رار إع ��ادة ال�س�ي��اح ب�ع��د ‪ 48‬س��اع��ة ع�ل��ى ال�ت�ح��ذي��ر ال ��ذي أص��درت��ه وزارة‬ ‫الخارجية البريطانية وتحدثت فيه عن "تهديد إرهابي مستمر في منطقة" مومباسا‪.‬‬ ‫ح � ��ذر ح � ��زب ال� �ل ��ه ال �ل �ب �ن ��ان ��ي‪ ،‬أم ��س‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬م��ن "ت��داع �ي��ات س�ل�ب�ي��ة" ل�ع��زم‬ ‫بطريرك أنطاكيا وسائر امشرق للموارنة‬ ‫بشارة الراعي مرافقة البابا فرنسيس في‬ ‫زي��ارت��ه اأراض� ��ي ام �ق��دس��ة‪ ،‬وذل ��ك ف��ي أول‬ ‫تعليق رس�م��ي للحزب الشيعي على هذه‬ ‫الزيارة غير امسبوقة‪.‬‬ ‫وكان الراعي أكد مطلع الشهر الحالي‪،‬‬ ‫أنه سيرافق البابا في الزيارة التي يقوم بها‬ ‫ب��ن ‪ 24‬و‪ 26‬م ��اي‪ ،‬وال �ت��ي ت�ش�م��ل اأردن‪،‬‬ ‫وال� �ق ��دس‪ ،‬وب �ي��ت ل �ح��م‪ ،‬م��ؤك��دا أن �ه��ا زي ��ارة‬ ‫دينية رعوية‪ ،‬وا عاقة لها بالسياسة‪.‬‬ ‫وق ��ال إب��راه�ي��م أم ��ن‪ ،‬رئ�ي��س امجلس‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ف��ي ال �ح��زب ال �ش �ي �ع��ي‪" ،‬ق��دم�ن��ا‬ ‫رؤيتنا ووجهة نظرنا ووضعناه في أجواء‬ ‫ما نراه من تداعيات سلبية لهذه الزيارة"‪ ،‬أما في أن "تؤخذ هذه الرؤية في عن ااعتبار"‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ ،‬في تصريح بعد زيارته الراعي في امقر البطريركي في بكركي شمال شرق‬ ‫ب�ي��روت‪" ،‬نحن متفقون على سامة النوايا وامنطلقات الوطنية والدينية‪ ،‬لكن نحن تحدثنا‬ ‫عن امخاطر والسلبيات في تداعيات ه��ذه ال��زي��ارة على مستوى لبنان‪ ،‬أو الكيان اإسرائيلي‬ ‫الصهيوني امحتل‪ ،‬أو في امنطقة"‪.‬‬ ‫أعلنت الشرطة اإسرائيلية أنها‬ ‫اعتقلت ‪ 6‬فلسطينين بعد خروجهم‬ ‫م ��ن ام �س �ج��د اأق� �ص ��ى؛ ل��اش �ت �ب��اه في‬ ‫قيامهم بإلقاء الحجارة على عناصر‬ ‫ال�ش��رط��ة ب�ع��د ان�ت�ه��اء ص��اة الجمعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ش ��رط ��ة اإس ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫تغريدة لها‪ ،‬على حسابها ب�"تويتر"‪،‬‬ ‫"ق ��ام ش�ب��ان ملثمون ب��إل�ق��اء ال�ح�ج��ارة‬ ‫على الشرطة في جبل الهيكل (امسجد‬ ‫اأقصى) مع انتهاء الصاة‪ ،‬ول��م تقع‬ ‫أض� � ��رار أو إص� ��اب� ��ات‪ ،‬وت� ��م اع �ت �ق��ال ‪6‬‬ ‫ش�ب��ان ع��رب ل��اش�ت�ب��اه بقيامهم بهذا‬ ‫العمل (إلقاء الحجارة)‪ ،‬ويعم الهدوء‬ ‫اآن امنطقة"‪.‬‬ ‫وب�ح�س��ب ش�ه��ود ع �ي��ان‪ ،‬ف�ق��د ق��ام‬ ‫عدد من الشباب املثمن برشق الحجارة على عناصر من الشرطة اإسرائيلية الذين‬ ‫ت��واج��دوا في منطقة ب��اب امغاربة (إح��دى البوابات في الجدار الغربي للمسجد) بعد‬ ‫وقت قصير من انتهاء صاة الجمعة‪ ،‬غير أن القوات اإسرائيلية لم تقتحم ساحات‬ ‫امسجد‪.‬‬ ‫أع � �ل� ��ن ع� �ب ��د ال � ��زب � �ي � ��دي‪ ،‬ام �س �ت �ش��ار‬ ‫اإعامي لرئيس الحكومة التونسية (مهدي‬ ‫ج �م �ع��ة)‪ ،‬اس�ت�ق��ال�ت��ه م��ن منصبه ب��داي��ة من‬ ‫أول أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ .‬وق ��ال ال��زب �ي��دي‪ ،‬إن��ه‬ ‫"اس� �ت� �ق ��ال أس� �ب ��اب ش �خ �ص �ي��ة"‪ ،‬راف �ض��ا‬ ‫الكشف عنها‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال��زب �ي��دي ق��د ُع� � ن�ن م�س�ت�ش��ارا‬ ‫إع��ام �ي��ا ب��رئ��اس��ة ال�ح�ك��وم��ة ف��ي ‪ 23‬أب��ري��ل‬ ‫‪ ،2013‬إب��ان حكومة علي ال�ع��ري��ض‪ ،‬خلفا‬ ‫ل��رض��ا ال �ك��زدغ �ل��ي ال � ��ذي ع �م��ل م�س�ت�ش��ارا‬ ‫إعاميا لرئيس الحكومة اأس�ب��ق حمادي‬ ‫ال� �ج� �ب ��ال ��ي (ت� ��ول� ��ى رئ� ��اس� ��ة ال� �ح� �ك ��وم ��ة م��ن‬ ‫منتصف ديسمبر ‪ 2011‬واس�ت�ق��ال منها‬ ‫ي��وم ‪ 19‬فبراير ‪ 2013‬إث��ر اغتيال القيادي‬ ‫اليساري شكري بلعيد)‪.‬‬ ‫وعمل الزبيدي لسنوات صحافيا بصحيفة "اأنوار" التونسية اأسبوعية‪ ،‬ثم رئيسا للتحرير‬ ‫بقناة "امتوسط" الخاصة‪ ،‬قبل التحاقه بقصر الحكومة بالقصبة‪ .‬ومنصب امستشار اإعامي في‬ ‫تونس يعتبر وظيفة سامية في الحكومة التونسية تعادل درجة كاتب الدولة (وكيل وزارة)‪.‬‬ ‫ق � ��ال ش ��اه ��د ع� �ي ��ان إن ال �ش��رط��ة‬ ‫التركية استخدمت مدافع امياه والغاز‬ ‫ام�س�ي��ل ل �ل��دم��وع‪ ،‬أم ��س‪ ،‬ل�ت�ف��ري��ق آاف‬ ‫امحتجن في بلدة سوما التي قتل فيها‬ ‫هذا اأسبوع ما يقرب من ‪ 300‬شخص‬ ‫في أسوأ كارثة يشهدها قطاع التعدين‬ ‫بالباد‪.‬‬ ‫وت �ف��رق ام�ح�ت�ج��ون ف��ي ال �ش��وارع‬ ‫الجانبية عندما تدخلت ال�ش��رط��ة في‬ ‫شارع تجاري بالبلدة توجد به متاجر‬ ‫وب�ن��وك‪ ،‬وكذلك مقر الحكومة امحلية‪،‬‬ ‫ونقابة عمالية‪.‬‬ ‫واجتاح الغضب تركيا مع اتضاح‬ ‫حجم الكارثة‪ .‬وااحتجاجات موجهة‬ ‫مالكي امنجم امتهمن بإعطاء اأولوية‬ ‫للربح على ح�س��اب ال�س��ام��ة‪ ،‬وم��وج�ه��ة أي���ض��ا إل��ى حكومة رئ�ي��س ال� ��وزراء رج��ب طيب‬ ‫أردوغ��ان التي يرون أنها تحابي أباطرة التعدين‪ ،‬وتتراخى في تطبيق القواعد امنظمة‬ ‫للعمل في امناجم‪.‬‬ ‫وكتب على افتة بخط اليد وسط الحشد عبارة "ا يمكن أي فحم أن يدفئ أطفال من‬ ‫قتلوا في امنجم"‪ .‬وكان الحشد يحاول الوصول إلى تمثال لتكريم عمال امناجم في وسط‬ ‫البلدة عندما أغلقت الشرطة الطريق امؤدي إليه‪.‬‬ ‫ف��ي أول مقابلة ل��ه م��ع مؤسسة‬ ‫إعامية دولية قبل انتخابات الرئاسة‬ ‫امقررة في مصر يومي ‪ 26‬و‪ 26‬ماي‬ ‫الحالي‪ ،‬تطرق امرشح الرئاسي عبد‬ ‫الفتاح السيسي‪ ،‬وزير الدفاع السابق‪،‬‬ ‫ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن ال �ع ��دي ��د م ��ن ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة وال ��دول� �ي ��ة‪ .‬ام �ق��اب �ل��ة أج ��راه ��ا‬ ‫ستيفن إدلر‪ ،‬رئيس تحرير "رويترز"‪،‬‬ ‫وري� �ت� �ش ��ارد م��اب �ل��ي‪ ،‬رئ �ي ��س ت�ح��ري��ر‬ ‫"أوربا والشرق اأوسط وإفريقيا"‪.‬‬ ‫ف��ي رده ع�ل��ى س ��ؤال ح ��ول ام��دة‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ع �ت �ق��د أن � ��ه س �ي �ح �ت��اج �ه��ا ل�ك��ي‬ ‫ي� �ح ��دث ف ��رق ��ا ح �ق �ي �ق �ي��ا‪ ،‬وت��وق �ع��ات��ه‬ ‫للجدول الزمني قبل أن يبدأ الناس في‬ ‫رؤية تغير حقيقي ‪ ..‬قال امرشح الرئاسي "فكرة ال� ‪ 100‬يوم‪ .‬امصريون يتطلعون إلى‬ ‫أشياء كثيرة جدا‪ .‬خال ثورتن كانوا يتطلعون إلى العيش والحرية والعدالة ااجتماعية‪.‬‬ ‫امصريون يريدون عيش هذه اأمور‪ .‬سأقدم لهم اأمن واأمان‪ ،‬وااستقرار‪ ،‬والتنمية‬ ‫الشاملة"‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪191 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 17 o«u*« 1435 Vł— 17 X³‬‬

‫ﺗﺰاﻣﻨﺎ ﻣﻊ ذﻛﺮى أﺣﺪاث ‪ 16‬ﻣﺎي اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟــﺪاراﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪ ،‬وراح‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ‪ 45‬ﺷﺨﺼﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 12‬اﻧﺘﺤﺎرﻳﺎ‪،‬‬ ‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ إﺛـ ــﺮﻫـ ــﺎ أزﻳ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ ‪8000‬‬ ‫ﺷﺨﺺ‪ ،‬ﺻﺪرت أﺣﻜﺎم ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺤﻖ أزﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 1000‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 17‬ﺣﻜﻤﺎ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪ ،‬أﺟﺮت‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ "ﻣﺎروك إﺑﺪو"‪ ،‬ﺣﻮارا ﻣﻊ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب‬ ‫رﻓـﻴـﻘــﻲ اﳌ ـﻌــﺮوف ﺑــﺄﺑــﻲ ﺣـﻔــﺺ‪ ،‬وﻳـﻌــﺪ أﺣــﺪ‬

‫رﻣــﻮز اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ .‬وﻧﻨﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫اﳌــﻮﻗــﻊ اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ ﻟ ـﺤــﺰب اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ واﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﻘــﺮات ﻣــﻦ ﻫــﺬا اﻟ ـﺤــﻮار‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳـﺘـﺤــﺪث ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب رﻓﻴﻘﻲ ﻋﻦ رؤﻳﺘﻪ ﳌﻠﻒ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬ ‫واﻷﻓﺎق اﳌﻤﻜﻨﺔ ﻟﻄﻲ ﺻﻔﺤﺔ ﻣﺎ ﺑﺎت ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﻤﻠﻒ "اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳــﻮﺿــﺢ أﺑــﻮ ﺣ ـﻔــﺺ‪ ،‬اﻟ ــﺬي اﺧ ـﺘــﺎر ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ‪ ،‬ﻛ ـﻌ ـﻀــﻮ ﻓــﻲ‬

‫‪5‬‬

‫ﺣﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ واﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﻻﺧ ـﺘ ـﻴــﺎرات اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ اﻧ ـﺨــﺮط ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ــﺆﺷ ــﺮ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺎﻓـ ــﺎت اﳌ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت اﻹدﻣ ـ ـ ــﺎج اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳــﻮﻓــﺮﻫــﺎ اﻟ ـﻨ ـﺴــﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻟﺤﻤﻠﺔ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫اﻻﻧﻄﺒﺎﻋﺎت ﻋﻠﻰ ﺣﺠﻢ اﻟـﺘـﺤــﻮﻻت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﻌــﺮﻓ ـﻬــﺎ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻴــﺎر ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫√‪¡UA½SÐ pK*« VUÞ√ ∫hHŠ uÐ‬‬ ‫'‪ÍU 16 U¹U×{ ·UB½ù WM‬‬ ‫‪ º‬اﳌﻘﺎرﺑﺔ اﻻﻧﻔﺘﺎﺣﻴﺔ ﺗﺘﺤﻠﻰ ﻓﻲ ﺻﻼة اﻟﻔﻴﺰازي ﺑﺎﳌﻠﻚ‬ ‫‪ º‬أﻧﺎ واﺣﺪ ﻣﻦ اﳌﻌﺎرﺿﲔ اﻟﻜﺒﺎر ﻟﺬﻫﺎب اﻟﺸﺒﺎب إﻟﻰ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب رﻓﻴﻘﻲ‬ ‫اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮوف ﺑـ ـ ــ"أﺑ ـ ــﻮ ﺣ ـ ـﻔـ ــﺺ"‪ ،‬أﺣ ــﺪ‬ ‫ﺷﻴﻮخ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎدي ﻓﻲ ﺣﺰب‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻀ ـﻴ ـﻠــﺔ‪ُ .‬ﺳ ـﺠــﻦ ﺗﺴﻊ‬ ‫ﺳ ـﻨــﻮات ﻋـﻠــﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗـﻔـﺠـﻴــﺮات ‪16‬‬ ‫ﻣــﺎي ‪ 2003‬ﺑــﺎﻟــﺪاراﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪ .‬وﺧــﺮج‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب رﻓﻴﻘﻲ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫إﻃﺎر اﻟﻌﻔﻮ اﳌﻠﻜﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﻋ ـﺘــﺮاف ﺑــﻮﻗــﻮع ﺗ ـﺠــﺎوزات ﻓــﻲ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﳌﻌﺘﻘﻠﲔ اﻹﺳﻼﻣﻴﲔ اﳌﻮﻗﻮﻓﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻔﺠﻴﺮات اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬

‫> و ﺟـ ـ ـﻬـ ـ ـﺘ ـ ــﻢ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ـﺪاء إ ﻟ ـ ــﻰ‬ ‫ا ﳌـﻠــﻚ ﻓــﻲ ﻣــﻮ ﺿــﻮع ا ﳌـﻌـﺘـﻘـﻠــﲔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﲔ؛ ﳌﺎذا؟‬ ‫< ﺑ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻌ ـ ــﻞ و ﺟ ـ ـﻬـ ــﺖ‬ ‫ـﺪاء إ ﻟـ ـ ــﻰ ا ﳌ ـ ـﻠـ ــﻚ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺴـ ــﺎدس ﺧـ ــﻼل ا ﳌــﺆ ﺗ ـﻤــﺮ‬ ‫ا ﻟـﺠـﻬــﻮي ﻟـﺤــﺰب ا ﻟـﻨـﻬـﻀــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﻔ ـﻀ ـﻴ ـﻠــﺔ‪ ،‬ا ﳌـﻨـﻌـﻘــﺪ ﻳــﻮم‬ ‫ا ﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ ‪ 3‬ﻣ ـ ــﺎي ا ﻟ ـﺤــﺎ ﻟــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ــﺪارا ﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻣــﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻞ ﳌﻠﻒ‬ ‫ا ﳌـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠ ــﲔ اﻹ ﺳ ــﻼ ﻣ ـ ـﻴ ــﲔ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـ ــﻢ ﻓـ ـ ــﻲ ا ﳌـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮع ‪500‬‬ ‫ﺳ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﲔ ﻳ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻮن ﻣـ ـ ــﺪة‬ ‫ﻋ ـﻘــﻮ ﺑــﺎ ﺗ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ ا ﻟ ـﺴ ـﺠــﻮن‬ ‫ا ﳌ ـﻐ ــﺮ ﺑ ـﻴ ــﺔ‪ .‬أوز ﻋ ـ ـﻬ ــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺛـ ـ ــﻼ ﺛـ ـ ــﺔ أ ﺻ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎف‪ :‬أوﻻ‪،‬‬ ‫ا ﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮ ﻋ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ــﻮرط‬ ‫أ ﻋـ ـ ـﻀ ـ ــﺎؤ ﻫ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﺟـ ــﺮا ﺋـ ــﻢ‬ ‫د ﻣـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ــﺔ و ﺣ ـ ــﻮ ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﻮا ﻓــﻲ‬ ‫إ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ا ﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ــﻮن ﺣ ـ ــﻮل‬ ‫اﻹرﻫﺎب واﳌﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣــﺮا ﻛــﺰ اﻻﻋﺘﻘﺎل‪،‬‬ ‫ﻫــﺬه ا ﳌـﺠـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﻻ ﺗﺤﻈﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻤـ ـ ـﺴ ـ ــﺎ ﻧ ـ ــﺪ ﺗـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺪ ﻓ ـ ــﺎع‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧ ـ ـﻔـ ــﺬت ﺧـ ـﻄـ ـﻄ ــﺎ إر ﻫ ــﺎ ﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻷ ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺎب د ﻳـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ وا ﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻋﺎد أﻋﻀﺎؤﻫﺎ إﻟﻰ ﺟﺎدة‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﻮاب ﻓ ـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﺠ ــﻦ‬ ‫وا ﻋـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـ ـ ــﻮا ﺑ ـ ـﻜـ ــﻮ ﻧ ـ ـﻬـ ــﻢ‬ ‫ﻧـ ـﻬـ ـﺠ ــﻮا ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﻜــﺎ ﺧــﺎ ﻃ ـﺌــﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺄوﻳﻞ ﻏﻴﺮ ﺻﺎﺋﺐ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ــﻦ‪ .‬ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺮي‪،‬‬ ‫ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻣــﻦ ا ﳌـﺠــﺪي ﻓـﺘــﺢ‬ ‫ﺑ ــﺎب ا ﻟـ ـﺤ ــﻮار ﻣــﻊ أ ﻋ ـﻀــﺎء‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬه ا ﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮ ﻋ ــﺔ ﳌ ـﻌــﺮ ﻓــﺔ‬ ‫ﻣــﺎ إذا ﻛــﺎ ﻧــﻮا ﻏـﻴــﺮوا ﻓﻌﻼ‬ ‫ﻣﻮ ﻗﻔﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ﺛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ا ﳌـﺠـﻤــﻮ ﻋــﺔ ا ﻟـﺜــﺎ ﻟـﺜــﺔ‪ ،‬و ﻫــﻲ‬ ‫ا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﻀــﻢ أ ﻛـﺒــﺮ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫ا ﳌـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠ ــﲔ اﻹ ﺳـ ــﻼ ﻣ ـ ـﻴـ ــﲔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻮﻛﻤﻮا واﻋﺘﻘﻠﻮا‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ـ ــﻖ ا ﻟ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺄ‪،‬‬ ‫ﻫـ ـ ـ ــﺆﻻء ﻳ ـ ـﺠـ ــﺐ ﺗ ـﺒ ــﺮ ﺋ ـﺘ ـﻬ ــﻢ‬ ‫و ﻣ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـ ـﻀ ـ ــﺮوري إ ﻃـ ــﻼق‬

‫ﺳﺮ ا ﺣﻬﻢ ‪.‬‬ ‫اﻹ ﻧـ ـﺴ ــﺎ ﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﲔ‪،‬‬ ‫> ﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻴ ــﺐ ﻟ ـﺘ ـﻈ ـﻠ ـﻤــﺎ ﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫ا ﻟــﺮ ﺳ ـﻤــﻲ ﻫــﻞ ﻫ ـﻨــﺎك ا ﻋ ـﺘــﺮاف و ﻓـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ـ ـ ــﺪة ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ــﻮ ﻋ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﺗﺠﺎوزات؟‬ ‫< ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﺗ ــﺄ ﻛـ ـﻴ ــﺪ‪ .‬ا ﳌ ـﻠــﻚ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ا ﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺎدس ﺻ ــﺮح‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼل ا ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﻮاب ﺧــﺺ‬ ‫ﺑـ ـ ــﻪ ﻳـ ــﻮ ﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ "ا ﻟ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻳ ـ ـﻴـ ــﺲ‬ ‫اﻹ ﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ــﺄ ﻧ ـ ـ ــﻪ ﻓ ــﻲ‬ ‫إ ﻃ ـ ــﺎر ﻣ ـﻜــﺎ ﻓ ـﺤــﺔ اﻹر ﻫ ـ ــﺎب‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺛـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎوزات‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻈ ـ ـﻤـ ــﺎت دو ﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻏـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ وا ﳌ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫أ ﻋـ ـﻠـ ـﻨ ــﻮا ﻋـ ــﻦ و ﺟـ ـ ــﻮد ﺗ ـﻠــﻚ‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﺠــﺎوزات و ﻋــﻦ إ ﺻــﺪار‬ ‫أ ﺣ ـ ـﻜـ ــﺎم ذ ﻫ ـ ــﺐ ﺿ ـﺤ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫أ ﺑ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ــﺎء‪ .‬إ ﻧ ـ ـ ــﻪ ﻣ ـ ـﻠـ ــﻒ ﺟــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻘـ ــﺪ ﺑ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺐ ﺗ ـ ــﺪا ﺧ ـ ــﻞ‬ ‫ﻋ ــﺪة ا ﺧ ـﺘ ـﺼــﺎ ﺻــﺎت ﻟ ـﻌــﺪة‬ ‫ﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎت و ﻫ ـ ـ ــﻲ ا ﳌ ـ ـﺼ ــﺎ ﻟ ــﺢ‬ ‫اﻷ ﻣـﻨـﻴــﺔ وإدارة ا ﻟـﺴـﺠــﻮن‬ ‫وا ﳌـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺎت ا ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮ ﻗ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ﻳ ـ ـﺠ ــﺐ أن ﻳـ ـﺘ ــﺪ ﺧ ــﻞ‬ ‫ﻃ ـ ــﺮف آ ﺧ ـ ــﺮ ﻟـ ـﻔ ــﺮض ﻗـ ــﺮار‬ ‫و ﻃ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺬه ا ﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻔ ـ ـﺤـ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺼ ـﻔــﺔ ﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬أ ﻃ ــﺎ ﻟ ــﺐ‬ ‫ﺑــﺈ ﺣــﺪاث ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﻫ ــﻞ ا ﳌـ ـﻐ ــﺮ ﺑ ــﻲ ﻳــﻮ ﻛــﻞ‬ ‫إ ﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﺿ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻂ ﻻ ﺋـ ـ ـﺤ ـ ــﺔ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ــﺎ ا ﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻄ ـ ــﻂ ﻓ ــﻲ‬ ‫ا ﺳـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎل ا ﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻃ ـ ــﺮف ا ﳌـ ـﺼ ــﺎ ﻟ ــﺢ اﻷ ﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﺗـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺪا ﻟـ ــﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـﻘ ـ ـﻬـ ــﻢ وأن ﻳ ـﻄ ـﻠ ــﻖ‬ ‫ﺳﺮ ا ﺣﻬﻢ ‪.‬‬ ‫> ﻫـ ـ ـ ــﻞ ﺗـ ـ ـﻌـ ـ ـﺘـ ـ ـﻘ ـ ــﺪون أن‬ ‫ﻧ ـ ـ ــﺪاء ﻛ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﻦ أ ﺟـ ـ ـ ــﻞ ﺗ ــﺪ ﺧ ــﻞ‬ ‫ﻣﻠﻜﻲ ﻓﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻮف ﻳﻠﻘﻰ‬ ‫ﺟﻮاﺑﺎ ﻣﺮﺿﻴﺎ؟‬ ‫< ﻟـ ـ ـ ــﺪي ا ﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﲔ ﺑـ ــﺄن‬ ‫ﺟــﻮاب ا ﳌـﻠــﻚ ﺳــﻮف ﻳـﻜــﻮن‬ ‫ﻣﺮﺿﻴﺎ وإﻳﺠﺎﺑﻴﺎ‪.‬‬ ‫> ﻛـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ ﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ـﻜـ ــﻢ أن‬ ‫ﺗﻜﻮﻧﻮا واﺛﻘﲔ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ؟‬ ‫< إ ﻧـ ـ ــﻪ ﻳ ـ ـﻘـ ــﲔ ﻳـ ـﺘـ ـﻐ ــﺬي‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺾ اﻹ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرات‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ .‬أوﻻ‪ ،‬ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ا ﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻨ ــﺎ ﺋـ ـﻴ ــﺔ و ﻣ ـﺘ ـﻔ ـﻬ ـﻤ ــﺔ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ــﻢ ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﻲ‬ ‫و ﻣ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻜ ـ ــﺮا ﻣ ـ ــﺔ واﻹﺳﻼﻣﻲ‪ .‬إﺷﺎرة أﺧﺮى‬

‫ﺍﳴﻠﻜﻴﺔ ﺗﺒﻘﻲ‬ ‫ﺍﻟﺮﻛﻴﺰﺓ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﻭﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻭﺣﺪﻭﻱ ﳴﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺍﳴﻜﻮﻧﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻹﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬

‫ﻣــﻦ اﻷ ﻫـﻤـﻴــﺔ ﺑـﻤـﻜــﺎن و ﻫــﻲ ﺑ ــﻪ ﻋ ـﻨــﺪ ﻣــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻌــﺮض ﺑ ـﻠــﺪ‬ ‫ﻫــﺬه ا ﳌـﻘــﺎر ﺑــﺔ اﻻ ﻧـﻔـﺘــﺎ ﺣـﻴــﺔ إ ﺳ ـ ــﻼ ﻣ ـ ــﻲ ﻟـ ــﻼ ﺣ ـ ـﺘـ ــﻼل ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﺠــﺪ ﻳــﺪة ﻣــﻦ ﻃــﺮف ا ﳌـﻠــﻚ ﻃﺮف ﻋﺪو أﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ا ﻟـ ـﺴ ــﺎدس ﻟ ـﺼــﻼة‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻗـ ــﺎد ﻫـ ــﺎ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺰازي‪.‬‬ ‫> ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺎل و ﺻ ـ ـ ـ ــﻮل‬ ‫ﺣ ــﺰ ﺑـ ـﻜ ــﻢ إ ﻟـ ـ ــﻰ ا ﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺔ‪ ،‬ﻣــﺎ‬ ‫ﻫـ ــﻲ ا ﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤ ــﺔ ا ﳌـ ـﻀ ــﺎ ﻓ ــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـﻔ ـ ـﻜـ ــﺮون إ ﺿ ـ ـﻔـ ــﺎء ﻫـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ؟‬ ‫< ﺣـ ــﺰ ﺑ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻟ ـ ــﻦ ﻳـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ أي ﺣ ـ ـ ـ ــﺎل ﻧـ ـﺴـ ـﺨ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰب ا ﻟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺪا ﻟـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ .‬ا ﻟـ ـﻔ ــﺮق ﻳـﻜـﻤــﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﻔﻀﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وا ﳌ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺮة ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺳـ ــﻮف‬ ‫ﻧـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺠـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـ ــﻊ اﻷ ﺣـ ـ ـ ــﺰاب‬ ‫ا ﻟـﺴـﻴــﺎ ﺳـﻴــﺔ و ﻣــﻊ ا ﻟـﻘـﺼــﺮ‪.‬‬ ‫ﻓــﺎ ﳌ ـﻠ ـﻜ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺒ ـﻘــﻰ ا ﻟــﺮ ﻛ ـﻴــﺰة‬ ‫اﻷ ﺳـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺪو ﻟـ ـ ــﺔ‬ ‫و ﻋــﺎ ﻣــﻞ و ﺣ ــﺪوي ﳌـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫ا ﳌ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﻮ ﻧـ ـ ـ ــﺎت ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟـ ـﻌ ــﺮ ﻗـ ـﻴ ــﺔ وا ﻟ ـﺴ ـﻴــﺎ ﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻹ ﻳـ ــﺪ ﻳـ ــﻮ ﻟـ ــﻮ ﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬و ﻫ ــﻲ‬ ‫ﺿ ـﻤــﺎن ا ﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار ا ﻟ ـﺒــﻼد‪.‬‬ ‫و ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي ﺑـ ـ ـ ــﺄن‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺮك ﻛـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ــﺆ ﺳ ـ ـﺴـ ــﺔ‬ ‫ﺿ ـﻤــﻦ ﻣـ ـﺠ ــﺎل ﺗــﺪ ﺧــﻼ ﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫و ا ﺧﺘﺼﺎ ﺻﺎ ﺗﻬﺎ ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻲ ﺣ ـﻈــﻮ ﻇ ـﻜــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻ ﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺨ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎت ا ﻟـ ـﺘـ ـﺸ ــﺮ ﻳـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ا ﳌﻘﺒﻠﺔ ؟‬ ‫< ﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﺎ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﺣ ــﺰ ﺑ ــﺎ‬ ‫ﻗ ـ ــﻮ ﻳ ـ ــﺎ ﻳـ ـﻤـ ـﻠ ــﻚ ﻃـ ـﻤ ــﻮ ﺣ ــﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ا ﻟـﺘـﺸــﺮ ﻳـﻌـﻴــﺔ ا ﳌـﻘـﺒـﻠــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﻓ ــﻲ ا ﳌـ ـﻘ ــﺎ ﺑ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﺑــﻮ ﺳ ـﻌــﻲ‬ ‫ا ﻟـ ـﺘ ــﺄ ﻛـ ـﻴ ــﺪ ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﻪ ﻫ ـ ــﻮ أ ﻧ ــﻪ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أ ﻓ ـ ـ ــﻖ ﺳ ـ ـﺒـ ــﻊ ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات‬ ‫ﺳﻨﻜﻮن ﺣﺎﺿﺮﻳﻦ ﺑﻘﻮة‪.‬‬ ‫> ﻣﺌﺎت اﻟﺸﺒﺎن اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻳ ــﺬ ﻫ ـ ـﺒ ــﻮن إ ﻟ ـ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ــﺎد ﻓــﻲ‬ ‫ﺳ ــﻮر ﻳ ــﺎ وا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺮاق‪ .‬ﻫ ــﻞ أ ﻧ ـﺘــﻢ‬ ‫ﻣــﻊ ﺗ ـﻌ ـﺒ ـﺌــﺔ ﻫ ــﺬا ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب ﻣــﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺠﻬﺎد؟‬ ‫< ﻓﻲ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼم‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﻔـ ـﻬ ــﻮم ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ــﺎد ﻣ ـﺤ ــﺪد‬ ‫ﺑ ـﻜــﻞ و ﺿ ـ ــﻮح‪ ،‬ﻟ ــﻪ آ ﻟ ـﻴــﺎ ﺗــﻪ ﺑـ ـ ـﻐ ـ ــﺮض ﺗ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ــﺮه‪ .‬أ ﻧـ ــﺎ‬ ‫و ﺷ ـ ـ ـ ــﺮو ﻃ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬و ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻤـ ــﻮح وا ﺣـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻦ ا ﳌ ـ ـﻌ ـ ــﺎر ﺿ ـ ــﲔ‬

‫ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻲ‬ ‫ﺃﻥ ﻛﻨﺖ ﺳﻠﻔﻴﺎ‬ ‫ﺟﻬﺎﺩﻳﺎ ﻭﻟﻢ‬ ‫ﺃﻛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ ﺑﻬﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﺞ ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻨﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺃﺣﺮﺽ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺇﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﺃﻭ‬ ‫ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺩﻣﻮﻳﺔ‬

‫ا ﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺎر ﻟ ــﺬ ﻫ ــﺎب ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ﺳـ ــﻮر ﻳـ ــﺎ‪ .‬ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺠــﺮي‬ ‫ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا ا ﻟ ـﺒ ـﻠــﺪ ﻫــﻮ ر ﻫــﺎن‬ ‫دو ﻟــﻲ و ﺿ ـﻤــﻦ ﻣـﺨـﻄـﻄــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃـ ـ ـ ـ ــﺮف‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ــﺪول ا ﻟـ ـﻌـ ـﻈـ ـﻤ ــﻰ ا ﻟ ــﺬ ﻳ ــﻦ‬ ‫ﻳــﺪا ﻓـﻌــﻮن ﻋــﻦ ﻣـﺼــﺎ ﻟـﺤـﻬــﻢ‬ ‫اﻹ ﺳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮا ﺗـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ ﻓـ ــﻲ‬ ‫ا ﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ــﺔ‪ .‬ا ﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب ا ﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ إﻟﻰ اﻟﺠﻬﺎد ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻹ ﺳـ ـ ــﻼم ﻳ ـﺨ ـﻄــﺊ ﺗ ـﻤــﺎ ﻣــﺎ‪.‬‬ ‫إ ﻧ ـﻬــﻢ ﻣ ـﻌ ـﺒــﺆون ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫أ ﻧـ ـ ـ ــﺎس ﻳ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺪون أ ﻧـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﻳـ ــﺪا ﻓ ـ ـﻌـ ــﻮن ﻋـ ــﻦ اﻹ ﺳـ ـ ــﻼم‪.‬‬ ‫و ﻟـﻜـﻨـﻬــﻢ ﻓــﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷ ﻣــﺮ‬ ‫ﻳﺸﻮﻫﻮن ﺻﻮرة اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ رﺑﻄﺘﻢ ﻋﻼﻗﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ؟‬ ‫< ﻟـ ــﻢ ﻳـ ـﺤ ــﺪث أ ﺑـ ـ ــﺪا أن‬ ‫ﻛ ـ ــﺎ ﻧ ـ ــﺖ ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك ﻋ ـ ــﻼ ﻗ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺮة أو ﻏـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎ ﺷ ــﺮة‪ ،‬ﻣـ ــﻊ ا ﻟـ ـﻘ ــﺎ ﻋ ــﺪة‪.‬‬ ‫ﺧــﻼل اﻷ ﻋ ـﻤــﺎل اﻹر ﻫــﺎ ﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎدي ﻋـ ـ ـﺸ ـ ــﺮ ﺷـ ـﺘـ ـﻨـ ـﺒ ــﺮ‬ ‫‪ ،2001‬ﺑ ـﻌــﺾ ا ﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻔ ـﻴــﲔ‬ ‫ﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻓ ـﻴ ـﻬ ــﻢ أ ﻧ ـ ــﺎ ﺗ ـﺒــﺎد ﻟ ـﻨــﺎ‬ ‫ا ﻟـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ ﻧ ــﻲ ﳌ ـ ــﺎ ا ﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﻧ ــﺎه‬ ‫آ ﻧـ ــﺬاك ا ﻧ ـﺘ ـﻘــﺎ ﻣــﺎ ﺿ ــﺪ ﻗــﻮة‬ ‫ﻋ ـ ـﻈ ـ ـﻤـ ــﻰ ﻛـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ــﺖ ﺗـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪ‬ ‫أ ﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻨـ ــﺂى ﻋـ ــﻦ ﻛــﻞ‬ ‫ﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﺪ ﻳ ـ ــﺪ‪ ،‬وا ﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﻛ ــﺎ ﻧ ــﺖ‬ ‫ﺗـﻘـﻬــﺮ ا ﻟـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ ﺷـﻌــﻮب‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻟــﻢ‪ .‬ﻟـﻜــﻦ ﻛــﺎن ﻣــﻮ ﻗـﻔــﻲ‬ ‫ذ ﻟـ ــﻚ ﻣ ــﻦ ﺿ ـﻤــﻦ اﻷ ﺧـ ـﻄ ــﺎء‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ـﻘـ ـ ـﻄ ـ ــﺖ ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ؛‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻮ ﺻ ــﺎ أ ﻧـ ـ ــﻪ ﻓـ ــﻲ ذ ﻟ ــﻚ‬ ‫ا ﻟـ ـﺤ ــﲔ‪ ،‬ﻛ ـﻨــﺖ ﻻ أزال ﻓــﻲ‬ ‫ر ﻳ ـﻌــﺎن ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ .‬ﻫــﺬا ﻣــﻊ‬ ‫ا ﻟ ـﻌ ـﻠــﻢ أ ﻧـ ــﻪ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺴ ـﺒــﻖ ﻟــﻲ‬ ‫أن ﻛ ـﻨــﺖ ﺳ ـﻠ ـﻔ ـﻴــﺎ ﺟ ـﻬــﺎد ﻳــﺎ‬ ‫وﻟﻢ أﻛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺬا ا ﻟ ـﻨ ـﻬــﺞ و ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺴ ـﺒــﻖ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﻲ أن ﺣ ـ ـ ــﺮ ﺿ ـ ـ ــﺖ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫أﻋﻤﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ أو ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫د ﻣ ـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ــﺔ‪ .‬ا ﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ـ ـﻠـ ــﺖ ﳌـ ــﺪة‬ ‫ﺷ ـ ـﻬـ ــﺮ ﻳـ ــﻦ ﻗ ـ ـﺒـ ــﻞ اﻷ ﺣـ ـ ـ ــﺪاث‬ ‫‪ 16‬اﻹر ﻫــﺎ ﺑـﻴــﺔ ﻟـﺸـﻬــﺮ ﻣــﺎي‬ ‫‪ ،2003‬و ﻛ ـﻨــﺖ ﻓــﻲ ﺣـﻘـﻴـﻘــﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻮرﻃﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ اﳌﻠﻜﻲ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪191 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 17 o«u*« 1435 Vł— 17 X³‬‬

‫≈‪öÐ »U²JK ÍuN'« ÷dF*«  UOUF vKŽ l{«u² ‰U³‬‬ ‫‪WOUI¦« l¹—UA*« rŽœ WKOBŠ .bIð‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﺖ اﳌﻌﺮض ﺻﺎدف ﺣﺎﻟﺔ ﻃﻘﺲ ﻏﻴﺮ ﻣﻮاﺗﻴﺔ > ﻋﺮﻓﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﻌﺮض أﻧﺸﻄﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﻮازﻳﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ إﺛﺮ اﻧﺘﻬﺎء أﺷﻐﺎل ﻟﺠﻦ دراﺳﺔ ﻃﻠﺒﺎت ﻋﺮوض اﳌﺸﺎرﻳﻊ واﻟﺒﺚ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻋــﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧــﺪوة ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟــﺪورة اﻷوﻟﻰ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻟﺪﻋﻢ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 20‬ﻣﺎي‪ ،‬ﺑﻤﺴﺮح ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣــﺮ ﺑـﻌــﺮض ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟــﺪﻋــﻢ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ﻓــﻲ ﻗـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻮن اﻟـﺘـﺸـﻜـﻴـﻠـﻴــﺔ واﻟ ـﺒ ـﺼــﺮﻳــﺔ‪ ،‬واﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ واﻟﻜﻮرﻳﻐﺮاﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫‪fU)« bL× Õd0 w½UÐU¹ qHŠ‬‬ ‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺳ ـﻔــﺎرة اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط ﺣـﻔــﻼ ﻟ ـﻌــﺮوض اﻟ ـﻐــﺎﻛــﺎﻛــﻮ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫ورﻗـﺼــﺎت اﻟﻘﺼﻮر اﻹﻣـﺒــﺮاﻃــﻮرﻳــﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻳــﻮم اﻻﺛـﻨــﲔ ‪ 26‬ﻣــﺎي ﺑﻤﺴﺮح ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻟﻴﻼ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎم اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي ﺗﺤﻴﻴﻪ ﻓﺮﻗﺔ ﻛﻴﺘﺎﻧﻮداي ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺮح‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬

‫‪wHÝPÐ wŠd ÷dŽ‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أروﻗﺔ اﳌﻌﺮض ﺑﺒﺎب ﳌﺮﻳﺴﺔ )ﺧﺎص(‬

‫ﺳﻼ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﺗـ ـ ـﺘ ـ ــﻮاﺻ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـﺴ ـ ــﻼ ﻓـ ـﻌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬـ ــﻮي ﻟـ ـﻠـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب ﻓــﻲ‬ ‫دورﺗﻪ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺑﺴﻼ‪ ،‬واﻟﺬي ﻧﻈﻢ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ إﺷ ـ ــﺮاف اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﺠﻬﺔ اﻟــﺮﺑــﺎط ﺳﻼ‬ ‫زﻣــﻮر زﻋﻴﺮ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "أﻣــﺔ ﺗﻘﺮأ‬ ‫أﻣ ــﺔ ﺗــﺮﺗ ـﻘــﻲ"‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﻓــﺮﺻــﺔ ﻟﺴﻜﺎن‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ــﺪوﺗ ــﲔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻌــﺮف ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﻹﺻﺪارات واﳌﻨﺸﻮرات اﻟﺘﻲ ﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ دور اﻟﻨﺸﺮ واﳌﻜﺘﺒﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻏﻴﺮ أن ﻫﺬه اﻟــﺪورة ﻟﻢ ﺗﻠﻖ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻛ ـ ــﺎن ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮه اﻟـ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﻮن‬ ‫واﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺮون ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ ﻷﺳـ ـﺒ ــﺎب ﻋ ـ ــﺪة‪ ،‬وﻓـ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻹﻃـ ـ ـ ـ ــﺎر ﻗ ـ ـ ــﺎل ﺟ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺮاري‪،‬‬ ‫اﳌ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟ ـﺠ ـﻬ ــﻮي ﻟـ ـ ـ ــﻮزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻟﺠﻬﺔ اﻟﺮﺑﺎط ﺳﻼ زﻣــﻮر زﻋﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﺧ ــﺎص‪" ،‬إن اﻹﻗ ـﺒــﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض ﻓــﻲ دورﺗـ ــﻪ اﻟـﺨــﺎﻣـﺴــﺔ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻧـﻈــﺮا ﻟﺘﺰاﻣﻨﻪ ﻣــﻊ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻣ ــﻦ اﳌ ــﺮﺣ ـﻠ ــﺔ اﻟ ــﺪراﺳـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ أﻏـ ـﻠ ــﺐ اﻷﻃ ـ ـﻔـ ــﺎل واﻟ ـﺘــﻼﻣ ـﻴــﺬ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻬـﻤـﻬــﻢ اﻷﻣـ ــﺮ ﻫــﻢ ﻓــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪادات اﳌﻜﺜﻔﺔ ﻟﻼﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أن ﺗــﻮﻗ ـﻴــﺖ اﳌـ ـﻌ ــﺮض ﺻ ــﺎدف‬ ‫أﺟـ ــﻮاء ﺣ ــﺎرة ﺑ ـﺒــﻼدﻧــﺎ أدت إﻟ ــﻰ أن‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض ﻻ ﻳـﻌــﺮف ﺗــﻮاﻓــﺪ اﻟــﺰاﺋــﺮﻳــﻦ‬ ‫إﻻ ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ اﳌﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻹﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺿ ـ ـﻌ ــﻒ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺪرة‬ ‫اﻟﺸﺮاﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫وﺑـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼ ـ ــﻮص أﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاف ﻫ ـ ــﺬه‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬أﺿﺎف ﺟﻤﺎل اﻟﺠﻴﺮاري‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ ﻓﻲ إﻃﺎر ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮاءة وﺑﺚ روح ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‬ ‫اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻀ ـ ــﺎري ﻓـ ـ ــﻲ أﻃ ـ ـﻔـ ــﺎﻟ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬

‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬وإﻳﻤﺎﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻗـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ ﺑ ـ ـﺒ ــﻼدﻧ ــﺎ‬ ‫ﺑــﺄﻫـﻤـﻴــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب وﻗـﻴـﻤـﺘــﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧـ ـﻘ ــﻮم ﺑـ ـﻤـ ـﺒ ــﺎدرات ﻣ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻨــﻮع‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻔــﺖ اﻧ ـﺘ ـﺒــﺎه أوﻟ ـ ـﻴ ــﺎء اﻷﻣـ ـ ــﻮر إﻟــﻰ‬ ‫ﺣــﺚ أﺑـﻨــﺎﺋـﻬــﻢ واﺻـﻄـﺤــﺎﺑـﻬــﻢ ﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣـﺼــﺎﻟـﺤــﺔ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬واﻟ ـﺨ ــﺮوج‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻮﺛﻘﺔ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻐﻴﻴﺐ ﺻﻮرة‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻓــﻲ ﻣـﻨـﻈــﻮر اﻷﻃـ ـﻔ ــﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ��� ‫أﺷﺎر‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺣﺪﻳﺜﻪ‪ ،‬ﻟﻠﺠﻬﻮد‬ ‫اﳌـ ـﺒ ــﺬوﻟ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻘ ــﻮم ﺑ ـﻬــﺎ وزارة‬ ‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ وذﻟ ــﻚ ﺑــﺪﻋــﻢ ﻛــﻞ اﻟـﺠــﻮاﻧــﺐ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب ﻣـ ــﻦ ﻧــﺎﺷــﺮﻳــﻦ‬ ‫وﻋﺎرﺿﲔ وﻣﺆﻟﻔﲔ‪.‬‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﳌﺸﺎرﻛﲔ ‪ ١٨‬ﻋﺎرﺿﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻮزع ﺑﲔ دور اﻟﻨﺸﺮ )دار اﻟﻮﻓﺎق‪،‬‬ ‫ودار اﻟﺘﻮﺣﻴﺪي‪ ،‬ودار ﺳﻼ ﻟﻠﻨﺸﺮ(‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺘﺒﺎت‪ ،‬وﻣــﺮاﻛــﺰ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻛﺎﳌﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻛــﺎﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟـﻠـﻜـﺘـﺒـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﺑ ـﻌــﺾ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫ﻛ ــﺎﳌ ـ ـﻨ ــﺪوﺑ ـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ـﺴ ــﺎﻣ ـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﺎء‬ ‫اﳌﻘﺎوﻣﲔ وأﻋﻀﺎء ﺟﻴﺶ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ اﺻﻄﻔﺖ ﻫﺬه اﻷروﻗﺔ ﻓﻲ ﻓﻀﺎء‬ ‫اﳌﺮﻳﺴﺔ اﻟﺸﺎﺳﻊ ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎم ﻣﺤﻜﻢ‬ ‫وﻓــﺮ اﻟـﻔــﺮﺻــﺔ ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب أﻛـﺒــﺮ ﻗﺪر‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ .‬وﺣــﻮل اﻟــﺮواج اﻟــﺬي‬ ‫ﻋــﺮﻓــﻪ اﳌ ـﻌــﺮض ﻃـﻴـﻠــﺔ اﻷرﺑ ـﻌــﺔ أﻳــﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻗﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﺨﺎﻟﻖ اﻟﺨﻤﺮي‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺆول ﻋ ـ ــﻦ رواق اﳌـ ـﻨ ــﺪوﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﻟﻘﺪﻣﺎء اﳌﻘﺎوﻣﲔ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﺟـ ـﻴ ــﺶ اﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺮ‪" ،‬إن اﳌ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺎت‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﺤﺪود اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺄﻣﻠﻬﺎ ﻧﻈﺮا ﻟﻠﺘﺮاﺟﻊ اﻟﻜﺒﻴﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻋــﺮﻓــﻪ ﻣ ـﺠــﺎل اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻏــﺰو‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ"‪.‬‬

‫وﻓ ــﻲ إﺣ ــﺪى اﻷروﻗ ـ ــﺔ اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض اﳌ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻮرات اﻟ ـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل وﻫﻲ اﻷروﻗــﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫رواﺟــﺎ ﻣﻠﻤﻮﺳﺎ‪ ،‬ﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮض "أﺗﻴﺖ ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ ﻫﻨﺎ وﻟﻢ‬ ‫أﻛــﻦ أﻋﻠﻢ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻫــﺬا اﳌﻌﺮض ﻣﻦ‬ ‫ﻗـﺒــﻞ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻟــﻢ ﻳـﺤــﺮص اﳌﻨﻈﻤﻮن‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟــﺪﻋــﺎﻳــﺔ اﻟـﻜــﺎﻓـﻴــﺔ ﻟ ــﻪ‪ .‬أﺣــﺮص‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺧﺘﻴﺎر ﻛﺘﺐ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻗـ ـﺒـ ـﻴ ــﻞ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺼـ ــﺺ اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮة‬ ‫واﳌـﻠــﻮﻧــﺔ‪ ،‬وﺻــﺮاﺣــﺔ أﻋﺠﺒﺖ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﺑﻬﺬا اﳌﻌﺮض‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳﻒ ﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﺪي ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﳌــﺎل ﳌﺎ ﺑﺨﻠﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ وﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻲ ﺑﺸﺮاء اﳌﺰﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ وأن اﻷﺛ ـﻤ ـﻨــﺔ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ"‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ أﻧــﺲ‪ ،‬اﳌ ـﺴــﺆول ﻋﻠﻰ رواق‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻠــﺔ "ﻋـ ـﻠ ــﻲ ﺑـ ــﺎﺑـ ــﺎ"‪ ،‬ﻓـ ـﻘ ــﺎل "ﻧ ـﺤــﻦ‬ ‫ﻛـﺸــﺮﻛــﺔ ﻟـﻠـﺘــﻮاﺻــﻞ أﺻــﺪرﻧــﺎ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻲ ﺑــﺎﺑــﺎ وﻫ ــﻲ ﻣــﻮﺟـﻬــﺔ ﻟــﻸﻃـﻔــﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻦ اﻟﺘﻤﺪرس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﺤﺎور ﻹﻃﻼع‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﺎﻻت ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘــﺮﻓ ـﻴ ـﻬــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬واﻟــﺪﻳ ـﻨــﻲ‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻌــﺮض ﻻﺣـﻈـﻨــﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻛ ـﺜ ــﺐ ﻋ ـ ــﺪم اﻹﻗ ـ ـﺒ ـ ــﺎل ﺑ ـﻜ ـﺜــﺎﻓــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺷ ــﺮاء اﻟـﻜـﺘــﺐ‪ ،‬وﻫ ــﺬا ﺷــﻲء ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻇ ــﻞ اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ إﻟـ ــﻰ ﺣ ــﺪ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓﻲ‬ ‫إﻗ ـﺒــﺎر رﻏ ـﺒــﺔ اﻟ ـﻘــﺎرئ ﻓــﻲ اﳌـﻄــﺎﻟـﻌــﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﺘ ـﺸ ـﺠ ـﻴــﻊ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻗـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎء اﳌ ـﺠ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻧﻌﻄﻲ ﻫﺪاﻳﺎ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﳌﻦ ﻳﺸﺘﺮون‬ ‫ﻋﺪدا واﺣﺪا ﻣﻦ اﳌﺠﻠﺔ"‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺗـ ـﻨ ــﻮﻋ ــﺖ‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟـﻌــﺎرﺿــﲔ ﻣــﻦ اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﺗـ ـﻀـ ـﻤ ــﻦ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض أﻧـ ــﻮاﻋـ ــﺎ‬

‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ ﺣ ـﺴــﺐ ﺗـﻨــﻮع‬ ‫رﻏ ـ ـﺒـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎرئ‪ ،‬ﻓـ ـﻬـ ـﻨ ــﺎك اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻔ ـﻘــﻪ وأﺻ ـ ــﻮل اﻟــﺪﻳــﻦ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ‪ ،‬واﻟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮم اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎك أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ ﻛ ـ ـﺘـ ــﺐ اﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻔ ــﺔ‬ ‫واﻷدﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‪ ،‬واﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ــﻮم اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟــﺮواﻳــﺎت‬ ‫اﻷدﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ .‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﺗـ ـﺨـ ـﺼ ــﺺ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﺷــﺮﻳــﻦ ﻓ ــﻲ ﻋ ــﺮض اﳌ ـﻨ ـﺸــﻮرات‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻛﻘﺎﻧﻮن اﻟﺘﻌﻤﻴﺮ واﻟﻜﺮاء‬ ‫واﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟـﻀــﺮﻳـﺒــﻲ‪ ،‬وﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﳌﺴﺎﻃﻴﺮ اﻟﻘﻀﺎءﻳﺔ واﻹدارﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﺗﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﻛﺘﺐ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﻮﻋـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺼـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ــﻺﻧـ ـﺴ ــﺎن‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أﻓـ ــﺮد ﺑـﻌـﻀـﻬــﻢ رواﻗ ـ ــﻪ ﻷﺣ ــﺪث‬ ‫اﻟ ـ ـﻠـ ــﻮﺣـ ــﺎت اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ اﳌ ـ ـﺼ ــﻮرة‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑ ــﺎﻷﻃـ ـﻔ ــﺎل ﻣ ـﺜــﻞ ﻟــﻮﺣــﺎت‬ ‫)اﻟـﺤــﺮوف‪ ،‬واﻟــﺮﻣــﻮز‪ ،‬واﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻀـ ــﺮ‪ ،‬واﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻴ ـ ــﻮر‪،‬و وﺳ ــﺎﺋ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻞ‪ ،‬وأﺳ ـ ـﻤـ ــﺎك ‪ .(..‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻫ ـﻨــﺎك‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻠ ــﻮﺣ ــﺎت اﻟـﺘـﻠــﻮﻳـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟـﺼـﻐــﺎر أﺑ ـﺠــﺪﻳــﺎت اﻟــﺮﺳــﻢ‬ ‫واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن اﻟـﺘـﺸـﻜـﻴـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼــﺺ اﳌ ـ ـﺼـ ــﻮرة واﳌـ ـﻠ ــﻮﻧ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺣﺠﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪب أﻏﻠﺐ‬ ‫زاﺋﺮي اﳌﻌﺮض ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ دأب ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻌــﺎرﺿــﲔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺘـ ـﺨـ ـﺼ ــﺺ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺺ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮة ﺑ ــﺎﻟـ ـﻠـ ـﻐـ ـﺘ ــﲔ اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ ﻗﺪﻣﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت ﻣ ـﻨ ـﺸــﻮراﺗ ـﻬــﺎ اﻟ ــﺪورﻳ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺜــﻞ اﳌ ـﻨــﺪوﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﻣ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻘــﺪﻣــﺎء‬ ‫اﳌﺤﺎرﺑﲔ وأﻋﻀﺎء ﺟﻴﺶ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﺑـﻌــﺮض ﻣﻮﺳﻮﻋﺎت‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ إﻧـ ـ ـﺠ ـ ــﺎز أﻃ ـ ــﺮﻫ ـ ــﺎ ﻛـ ـﻤ ــﻮﺳ ــﻮﻋ ــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﳌﻘﺎوﻣﺔ وﺟﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬وﻧﺸﺮة اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺪرﻫﺎ ﺷﻬﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻔ ــﺲ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎق‪ ،‬ﻋ ــﺮف‬ ‫ﺑـ ــﺮﻧـ ــﺎﻣـ ــﺞ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض ﻋ ـ ـ ــﺪة أﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻮازﻳ ـ ــﺔ ﻛـ ـﻠـ ـﻬ ــﺎ ﺗـ ـﺼ ــﺐ ﻓ ـ ــﻲ إﺑـ ـ ــﺮاز‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻹﺑـ ــﺪاﻋـ ــﺎت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮاءات ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻮﺳﻴﻘﻰ‪ ،‬ورﺳﻢ‬ ‫ﻟـﻠـﺨــﻂ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻧـ ــﺪوات ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻴﻊ دواوﻳﻦ ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻓﻀﺎء‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺮض وﻓ ـ ـﻀ ــﺎءات أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫ﺿـﻤــﻦ ﻫ ــﺬه اﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ ﻟـﻘــﺎء‬ ‫ﺷـﻌــﺮي ﻟـﻠـﺸــﺎﻋــﺮة واﻟــﺰﺟــﺎﻟــﺔ زﻫــﻮر‬ ‫اﻟ ــﺰرﻳ ــﺮق اﻟ ـﺘــﻲ أﺗ ـﺤ ـﻔــﺖ اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮر‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﺿــﺮ ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﺘــﺎرات زﺟ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫دﻳ ــﻮاﻧـ ـﻬ ــﺎ "إﻻ ﻛ ـﻨــﺖ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮاد ﻟـﻘــﺎﻣــﺎ‬ ‫ﻫ ــﺪي"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋــﺮﻓــﺖ أﻳـﻀــﺎ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﳌ ـﻌ ــﺮض أﻣ ـﺴ ـﻴــﺔ ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ ﻟـﻠـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ أﺷ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺢ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻧ ـﻈ ـﻤــﺖ‬ ‫ورﺷﺔ ﻟﻠﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﺤﺖ إﺷﺮاف‬ ‫اﻟﺨﻄﺎط واﻟﺮﺳﺎم اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗ ــﺮﻣ ــﺎد‪ ،‬اﳌ ـﺘ ـﺨــﺮج ﻣ ــﻦ اﻷﻛــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﻮن اﻟـ ـﻐ ــﺮاﻓـ ـﻴـ ـﻜـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺒــﺮوﻛ ـﺴ ـﻴــﻞ‪ ،‬واﻟـ ـ ــﺬي أﺷ ـ ــﺮف ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﻠﻘﲔ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ أﺑﺠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻗﺎل‬ ‫"ﺟﺌﺖ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﻠﻘﲔ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﺗ ــﺮﺳـ ـﻴ ــﺦ ﺛـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ اﻟـ ـﺨ ــﻂ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫اﻟــﺬي أﺻﺒﺤﻨﺎ اﻵن ﻧﺘﺨﻮف ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺿﻴﺎﻋﻪ ﻣﻦ ﺑﲔ أﻳﺪي أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻟﻠﺘﻘﺪم اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ‪ ،‬وإﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟ ـﻨ ــﺎﺷ ـﺌ ــﺔ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﺑ ـﻠــﻮﺣــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻔــﺎﺗ ـﻴــﺢ‪ ،‬وﻫ ـﺠــﺮ اﻟ ـﻘ ـﻠــﻢ واﻟـ ـ ــﻮرق‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻇـ ــﻞ اﻧـ ـ ـﻌ ـ ــﺪام ﺧـ ـﻄ ــﺔ ﺗـﻌـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻦ اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻧــﺪرس ﻫــﺬا اﻟـﻔــﻦ اﻟــﺮاﻗــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪارس أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻛﻔﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‪،‬‬ ‫واﻟـﺸـﻴـﻠــﻲ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻌﺘﻤﺪه ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ"‪.‬‬

‫‪s¹d׳UÐ WOUIŁ WO√ w …dO;« Ÿ«bÐù« WK¾Ý√ pJHð dOB³ WHOD‬‬ ‫ﺑﻠﻐﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻣﻨﺴﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺳﻠﺴﺔ‬ ‫وﻋ ـﻤ ـﻴ ـﻘــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻜ ـﻜــﺖ اﻟ ـﻘ ــﺎﺻ ــﺔ ﻟـﻄـﻴـﻔــﺔ‬ ‫ﻟـﺒـﺼـﻴــﺮ أﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ اﻹﺑ ـ ـ ــﺪاع اﳌ ـﺤ ـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫ﺧ ــﻼل أﻣـﺴـﻴــﺔ ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ اﺳـﺘـﻀــﺎﻓـﻬــﺎ‬ ‫إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ )ﻣ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰ اﻟـ ـﺸـ ـﻴ ــﺦ إﺑ ــﺮاﻫـ ـﻴ ــﻢ‬ ‫ﺑ ـ ــﻦ ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ آل ﺧـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﺤــﻮث(‪ ،‬أول أﻣــﺲ اﻻﺛ ـﻨــﲔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﳌﺤﺮق اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ــﻦ أﻳـ ــﻦ ﻳ ـﻨ ـﺸــﺄ اﻷدب؟ ﺳ ــﺆال‬ ‫ﻳﺤﻴﺮ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻓـﻌــﻼ‪ ،‬ورﺑـﻤــﺎ ﻳﺤﻴﺮ‬ ‫اﳌـﺒــﺪﻋــﲔ وﻣـﻨـﻈــﺮي اﻷدب ﻋﻤﻮﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﺛ ـﻤــﺔ أﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ أﺧـ ــﺮى ﻻ ﺗ ـﺨــﺮج ﻋﻦ‬ ‫ﻧ ـﻄــﺎق اﻻﻟـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎس ذاﺗـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻗـﺒـﻴــﻞ‬ ‫ﻫــﻞ اﻷدب ﻳـﺤــﺎﻛــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‪ ،‬أم ﻫﻲ‬ ‫اﻟـﺤـﻴــﺎة ﺗﺤﺎﻛﻲ اﻹﺑ ــﺪاع؟ ﻫــﻞ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫اﻹﺑ ـ ـ ـ ــﺪاع ﻣـ ــﻦ اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ ﺣ ـ ـﺼـ ــﺮا‪ ،‬أم‬ ‫أن ﺑــﻮاﻋـﺜــﻪ اﳌـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ أﻳ ـﻀــﺎ؟ ﻣــﺎذا‬ ‫ﻋــﻦ اﻷﻣ ــﺎﻛ ــﻦ اﻟ ـﺘــﻲ ﻧ ـﻌــﻢ ﺑ ـﻬــﺎ اﻷدب‬ ‫وﻗـ ــﺪﻣ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﺻـ ـﻴ ــﻞ اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ‬ ‫وﻛ ــﺄﻧ ــﻪ ارﺗ ـ ــﺎدﻫ ـ ــﺎ؟ ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺗﺴﻜﻦ ﻣﺸﻬﺪه اﻵﺧﺮ‪ ،‬اﻟﻐﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻏﻴﺮ‬ ‫اﳌﻄﻤﺌﻦ واﻟﻀﺎج ﺑﻜﻞ ﺷﻲء‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﺳﺌﻠﺔ ﺗﺮاود اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫وﻫـ ــﻲ ﺗ ـﻔ ـﻜــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ واﻹﺑ ـ ـ ــﺪاع‪،‬‬ ‫وﺷـﺨـﺼـﻴــﺎت ﻛـﺜـﻴــﺮة ﺗـﻌــﺮﻓـﻬــﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﻠﻰ أﻏﻠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻷدب ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﺸ ـﺒــﻪ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺳـﺒــﺮ‬ ‫ﺑــﺎرﻋــﺔ ﻷﻏ ــﻮار اﻟ ــﺬات اﻟــﺪﻓـﻴـﻨــﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺮ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ ﺑ ـ ــﺄن اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﺘــﺐ ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎت‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺴﻮداء اﳌﻌﺘﻤﺔ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‪ .‬ﺗﻠﻚ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ذات اﳌﺒﺪﻋﺔ ﺣﺮة ﻃﻠﻴﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺄﻣﻞ‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺷﺘﻰ اﻻﺳﺘﻴﻬﺎﻣﺎت‪" .‬ﻓﻲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘﻲ اﻟﺨﺎﺻﺔ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﺄﻣﻞ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺟﺴﺪي ﻛﻤﺎ أرﻏﺐ‪ ،‬وأﻧﻈﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺮآة ﺑﺪون ﺣﺮج‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ‬ ‫أن أﻗﻔﺰ ﻓﻲ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه‪ ،‬ﺛﻢ أرى ﺟﻠﺪي‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺸﺮق أو ﻳﺸﻴﺦ"‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺆال اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﺒــﺲ "ﻫ ــﻞ‬ ‫ﺗــﺄﺗــﻲ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﻣ ـﺼ ــﺎدﻓ ــﺔ؟"‪ ،‬ﺗـﺠــﺰم‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺑﺄن ﻫﺬه اﳌﺼﺎدﻓﺔ ﺳﺒﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻧﻬﺎ ﳌﺼﺎدﻓﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ أن ﻳﺒﺪع‬ ‫اﻟ ـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ‪ .‬وﺗ ـ ـ ــﺮى أن اﻷدب ﻳـﺤـﻠــﻢ‬ ‫واﻟ ــﻮاﻗ ــﻊ ﻳ ـﻘــﺮ ﺑــﺎﳌ ـﺼــﺎدﻓــﺔ‪ ،‬ذﻟ ــﻚ أن‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺒــﺪﻋــﲔ ﻛ ـﺘ ـﺒــﻮا اﻟـﻐــﺪ‬

‫ﻟﻄﻴﻔﺔ ﻟﺒﺼﻴﺮ‬

‫دون أن ﻳ ـ ــﺪرﻛ ـ ــﻮا ذﻟ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻓـ ـﻘ ــﺪ ﻛ ــﺎن‬ ‫إﺑــﺪاﻋـﻬــﻢ ﻳﺴﺘﺒﻖ اﻟــﻮاﻗــﻊ‪ ،‬وﻳﻌﻠﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﻟﻐﺮﻳﺐ أﻧــﻪ ﻳﺤﺪث أﺣﻴﺎﻧﺎ أن‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻲ اﳌ ـﺒــﺪع ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ ﻧﺴﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺨـﻴــﺎل‪ ،‬ﻓــﻲ اﻟــﻮاﻗــﻊ‪ ،‬ﻳــﺮاﻫــﺎ ﺗﻤﺸﻲ‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻨ ـﻔــﺲ وﺗـ ــﺄﻛـ ــﻞ وﻛ ــﺄﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻧـﻔــﺲ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ "ﻧﻔﺴﻬﺎ" ﺣﺘﻰ ﺑﺪرﺟﺔ ﺣﺮارﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺤــﺪﻳــﺚ وﺑﺮﻏﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﳌﺘﻨﻮﻋﺔ‪...‬‬ ‫ﻣـ ــﺄﺳـ ــﺎة اﻟـ ــﺰﻣـ ــﻦ ﻫـ ــﺎﺟـ ــﺲ آﺧ ــﺮ‬ ‫ﻳﺆرق اﻹﺑﺪاع‪ .‬أﻟﻴﺲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻬﺎرب‬ ‫أﺷﺒﻪ ﺑﺸﻤﻌﺔ داﻣﻌﺔ ﺗﺴﻴﻞ ﻣﻨﺴﻜﺒﺔ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻄ ـﻔــﺔ اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة اﳌ ـﺤ ـﺘــﻮﻣــﺔ؟‬ ‫أﻟﻴﺴﺖ اﻟﺤﻴﺎة ﻗﺒﻀﺔ رﻳﺢ؟ ﻓﻜﺜﻴﺮا‬ ‫ﻣــﺎ ﺻ ــﺎدر اﻟـﻜـﺘــﺎب اﻟـﻀـﺠـﻴــﺞ اﻟــﺬي‬ ‫ﺗـﺤــﺪﺛــﻪ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت ﺳـ ــﻮاء ﺑــﺎﻹﺑــﺪاع‬ ‫أو ﺑــﺎﻻﻧ ـﺘ ـﺤــﺎر واﻟ ـﺼ ـﻤــﺖ‪ ،‬وﺧﻠﻔﺖ‬ ‫أﺳﺌﻠﺘﻬﻢ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻐﺮف اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﳌﻠﺘﺒﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺪرك ﺑﻌﺪ‪ ..‬وﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﺗﺪرك أﺑﺪا!‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ﺗﺠﻠﺲ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻛﻲ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄن اﻟﻠﻴﻞ واﻟﻨﻬﺎر‬

‫ﻳ ـﺘ ـﻌــﺎﻗ ـﺒــﺎن‪ ،‬وﻛــﺄﻧ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻄ ــﺎردان‬ ‫ﺑﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎد اﻟﺪاﺋﻢ‪ ،‬وﻟﺬا ﻳﺘﻌﺐ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻣــﻦ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳ ـﺸ ـﻌــﺮون ﺑــﺎﻟــﺰﻣــﻦ‪،‬‬ ‫وﺑــﺎﻧ ـﻤ ـﺤــﺎء اﻟ ـﻠ ـﻴــﻞ واﻟ ـﻨ ـﻬــﺎر ﻷﻧـﻬــﻢ‬ ‫ﻳ ـﺸ ـﻌــﺮون ﺑـ ــﺄن ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻜــﺎﺋــﻦ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﺤﻴﺎ‪ ،‬وﻳﺄﻛﻞ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺶ‪ ،‬وﻳﺸﺘﻬﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺘﺸﻲ‪ ،‬ﺳﻴﻤﻮت‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺤــﺪﺛــﺖ اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ‪ ،‬أﻳـ ـﻀ ــﺎ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎﻟﻚ ﻻ ﺗﺤﺪث ﺳﻮى ﻓﻲ اﻹﺑــﺪاع‪،‬‬ ‫ﺷﺎرﺣﺔ أن اﻷدب ﻳﻘﻮل أﺷﻴﺎء ﻛﺜﻴﺮة‬ ‫ﻻ ﺗـﻨـﺘـﻤــﻲ إﻟ ــﻰ أي ﻣ ـﻜــﺎن‪ ،‬وﻟـﻜـﻨـﻬــﺎ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﻓﻲ ﻏﺮف ﻣﻮﺻﺪة أﺑﺪﻋﺘﻬﺎ ﻳﺪ‬ ‫اﳌـ ـﺒ ــﺪع‪ .‬واﻹﺑـ ـ ــﺪاع إذ ﻳــﻼﻣــﺲ ﺟﻠﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﳌﻤﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ! ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻹﺑـ ـ ــﺪاع ﻳـﻨـﺒــﺶ ﻓ ــﻲ ﻟ ـﻐــﺔ أﺧ ــﺮى‬ ‫ﻣﺴﺘﻮرة‪ ،‬ﻷن اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت‬ ‫ﻟـﻴـﺴــﺖ ﻛـﻤــﺎ ﺗ ـﺒــﺪو ﻋـﻠـﻴــﻪ ﻣــﻦ ﺟـﻤــﺎل‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋـ ــﻦ أﺷ ـ ـﻴـ ــﺎء ﻻ ﺗ ـ ـﺤ ــﺪث ﺳـ ـ ــﻮى ﻓــﻲ‬ ‫اﻷدب‪ ،‬وﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳ ـﻘــﻮﻟ ـﻬــﺎ إﻻ‬ ‫اﻷدب‪.‬‬

‫وﻋـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أﻟ ـﻬ ـﺒــﺖ‬ ‫اﻷدب‪ ،‬ﺗــﺮى اﻟـﻜــﺎﺗـﺒــﺔ أﻧـﻬــﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ ﺗ ـ ـﺒ ــﺪو ﻟـ ـﻨ ــﺎ ﻃـﺒـﻴـﻌـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻮﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﻨ ـﺴ ـﺠ ــﻢ ﻣ ـ ــﻊ ﻣ ـﻌ ـﺠ ـﻤ ـﻨــﺎ‬ ‫"اﻟ ـ ـﻬـ ــﺎدئ اﻟـ ــﺮﺻـ ــﲔ"‪ ،‬إﻟـ ــﻰ ﻣـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﻣـﻠـﺘـﺒـﺴــﺔ ﺗ ـﻘــﺪم ﺧـﻠــﻼ ﻓــﻲ اﻻﻋـﺘـﻘــﺎد‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻄﻤﺌﻦ إﻟﻴﻪ‪ .‬وﻟﺬا‪ ،‬ﻧﺠﺪ اﻷدب‬ ‫ﻳﻌﺞ ﺑﻬﺬه اﻟﻔﻮﺿﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﳌﺸﺎﻋﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻞ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻹﺑــﺪاﻋــﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟـ ــﺰﺣـ ــﻒ إﻟ ـ ــﻰ أﻋ ـ ـﻨـ ــﺎق أﺧ ـ ـ ــﺮى ﻏـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﻌﻨﻖ اﻟﺬي اﻋﺘﺎد اﻷدب أن ﻳﻘﺒﻠﻪ‪.‬‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ ﻋ ـﻤ ـﻘ ـﻬــﺎ اﻹﺑ ــﺪاﻋ ــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻔ ــﺎف‪ ،‬ﺟ ـ ــﺎءت ﻣ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻟـﻄـﻴـﻔــﺔ‬ ‫ﻟ ـﺒ ـﺼ ـﻴــﺮ ﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ ﻫـ ـ ــﺬه اﻷﺳ ـﺌ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺒـ ـﺴ ــﺔ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺪة ﳌ ــﺮﺟـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻧ ـ ـﻈ ــﺮﻳ ــﺔ وأﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل أدﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻋــﺎﳌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﺮﻣ ــﻮﻗ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒ ـﻴــﻞ ﻣــﺮﺟــﻊ "اﻟ ـﻐــﺪ‬ ‫ﻣ ـﻜ ـﺘــﻮب" ﻟ ـﻠ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ ﺑ ـﻴ ـﻴــﺮ ﺑ ــﺎﻳ ــﺎر‪،‬‬ ‫وﻛ ـﺘــﺎﺑــﻲ ﺟ ــﺎن ﺑـﻠـﻤــﲔ ﻧــﻮﻳــﻞ "ﻧـﺤــﻮ‬ ‫ﻻوﻋ ــﻲ اﻟ ـﻨــﺺ"‪ ،‬و"ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺴ ـﻄــﻮر"‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ــﺆﻟـ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ـﺴـ ــﺎوي ﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻔــﺎن‬ ‫زﻓــﺎﻳــﻎ "ﻓــﻮﺿــﻰ اﳌ ـﺸــﺎﻋــﺮ"‪ ،‬ورواﻳ ــﺔ‬ ‫"اﻷﻣ ـ ـ ــﻮاج" ﻟـﻠـﺒــﺮﻳـﻄــﺎﻧـﻴــﺔ ﻓــﺮﺟـﻴـﻨـﻴــﺎ‬

‫ووﻟــﻒ‪ ،‬واﻟــﺮواﻳــﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻹﻳــﺮﻟ ـﻨــﺪي أوﺳ ـﻜــﺎر واﻳ ـﻠــﺪ "ﻟــﻮﺣــﺔ‬ ‫دورﻳـ ــﺎن ﻏـ ــﺮاي"‪ ،‬ورواﻳـ ــﺔ "ﻟــﻮﻟـﻴـﺘــﺎ"‬ ‫ﻟﻠﺮوﺳﻲ ﻓﻼدﻳﻤﻴﺮ ﻧﺎﺑﻮﻛﻮف‪.‬‬ ‫وﺧ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗـﺘـﺒـﻌــﻪ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮر ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﲔ واﳌ ـﻬ ـﺘ ـﻤــﲔ‬ ‫ﺑـﻌــﻮاﻟــﻢ اﻷدب‪ ،‬وﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﺴـﻔــﺮاء‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺮب اﳌـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻤ ــﺪﻳ ــﻦ ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﺤــﺮﻳــﻦ‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻋ ـ ـﻠـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻊ أﺳـ ـﺌـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀ ـ ــﻮر اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـﻤـ ــﺖ ﻗ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬ﻣـﻨ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺮة اﻟــﺬاﺗ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﳌﺮأة واﻹﺑﺪاع‪ ،‬واﻷدب ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺘﻪ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻌــﺎم واﻟ ـﺨــﺎص‪ ،‬وﻋــﻼﻗــﺔ اﻹﺑــﺪاع‬ ‫ﺑﺎﳌﻮت‪ ،‬واﻟﺨﻂ اﻟﻔﺎﺻﻞ ﺑﲔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـﻜ ــﺎﺗـ ـﺒ ــﺔ أن اﳌ ـﺒــﺪﻋــﲔ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺎؤوا ﻣـ ــﻦ رواﻳ ـ ـ ـ ــﺎت أﺳـ ــﺮﻳـ ــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﻨﺖ إﺑﺪاﻋﻬﻢ‪ ،‬وأن اﻷدب ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﺎول أن ﻳﺤﺪث ﻗﻄﻴﻌﺔ ﻣﻊ ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ‪ ،‬واﻵن ﻳ ـﻌــﻮد اﻹﺑـ ـ ــﺪاع إﻟــﻰ‬ ‫ﻣﻬﺪه وﻣﺤﺮاﺑﻪ اﻷﺻﻠﻲ‪ ،‬إﻟﻰ ﺑﺬرﺗﻪ‬ ‫اﻷوﻟــﻰ‪ ..‬اﻹﺑــﺪاع إﻧﺴﺎﻧﻲ وﻋﺎﳌﻲ ﻻ‬ ‫ﺣــﺪ ﻟــﻪ ﻓــﻲ أﺻــﻮﻟــﻪ وﻣﻨﺎﺑﻌﻪ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤ ـﻠــﻪ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻴـ ـﺘ ــﻢ‪ ،‬وﻫ ـ ــﻮ ﻳــﺮﻓــﺾ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺪﻳ ـﻬ ـﻴــﺎت واﻟ ـﻴ ـﻘ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت وﻳــﺆﻣــﻦ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ .‬ﻟ ــﺬﻟ ــﻚ ﺗ ـﻜ ـﺒــﺢ اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎت ﻧ ـﺼــﻮﺻ ـﻬــﺎ ﺑـ ـﻘ ــﺪر ﻣــﺎ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻄ ـﻴــﻊ ﻷﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻻ ﺗ ــﺮﻏ ــﺐ ﻓ ــﻲ أن‬ ‫ﺗ ـﻜــﻮن ﻟ ـﻬــﺎ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺎت ﺧـ ــﺎرج اﻟ ـﻐــﺮف‬ ‫اﳌﻌﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﳌﻄﺎف‪ ،‬ﺛﻤﺔ اﻧﺘﺸﺎء‬ ‫ﻻ ﻳﻀﺎﻫﻰ ﻓــﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻹﺑــﺪاﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‪" .‬اﻹﺑﺪاع ﺿﺮوري‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬أﺷﻌﺮ ﺑﺄن‬ ‫اﻹﺑﺪاع أﺟﻞ ﺷﻲء ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻫــﻮ أﺟـﻤــﻞ ﻣــﻦ اﻟـﺤــﺐ ﻧـﻔـﺴــﻪ‪ ..‬اﻟﻠﺬة‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺪﻫﺎ ﻣﻨﻪ ﺗﻤﻨﺤﻨﻲ اﻟﻘﻮة‬ ‫واﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﺎة"‪.‬‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺎت اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺼ ـﻴــﺔ‪" ،‬رﻏ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ" )‪ ،(٢٠٠٣‬و"ﺿﻔﺎﺋﺮ" )‪،(٢٠٠٦‬‬ ‫و"أﺧــﺎف ﻣــﻦ‪ ،"...‬و"ﻋـﻨــﺎق" )‪.(٢٠١٠‬‬ ‫وﻟـ ـﻬ ــﺎ أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻗـﺼـﺼـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﺘــﺮﻛــﺔ ﻣـ ــﻊ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎص اﻹﺳ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫ﻧﺎﻓﺎرو‪ ،‬وﻣﺆﻟﻔﺎت ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻣﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ واﻷﳌﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫)أﺣﻤﺪ اﻟﻄﺎﻫﺮي‪ :‬و م ع(‬

‫ﻗﺪﻣﺖ ﻓﺮﻗﺔ ﻛﻮاﻟﻴﺲ "ﺗﻴﻂ ﻣﻠﻴﻞ"‪ ،‬ﻣﺴﺎء )اﻷرﺑﻌﺎء( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺂﺳﻔﻲ‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ﻣﺴﺮﺣﻴﺎ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان "ﺗﺎﻟﻔﲔ" ﳌﺨﺮﺟﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح ﻋﺸﻴﻖ‪ ،‬وﺗﺄﻟﻴﻒ ﻛﻤﺎل اﻹدرﻳﺴﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻨــﺪرج ﻫــﺬا اﻟـﻌــﺮض اﳌـﺴــﺮﺣــﻲ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﻟ ــﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻟ ـﻴــﺎﻟــﻲ ﺟ ـﺴــﻮر اﻟـ ــﺬي ﺗـﻨـﻈـﻤــﻪ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ "ﺟـ ـﺴ ــﻮر" ﺑـﺘـﻨـﺴـﻴــﻖ وﺗـ ـﻌ ــﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺧــﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﳌﻤﺘﺪة ﻣﻦ ‪ 13‬إﻟــﻰ ‪18‬‬ ‫ﻣﺎي اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﺮق ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬واﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وروﻣﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻓﺮق ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ ﻫــﺬه اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗــﺎم ﺑﺘﺸﺨﻴﺼﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ أﻧــﺎس ﻓﺘﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ زﻫﻴﺮ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح ﻋﺸﻴﻖ‪ ،‬إﻟﻰ اﻻﻗﺘﺮاب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة "اﻟﺤﻴﺮة" اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ﻓﺌﺎت ﻣﻦ اﳌﺠﺘﻤﻊ ﺑﺤﻜﻢ ﻧﻤﻄﻴﺔ ورﺗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﻣﺎ ﺗﺨﻠﻔﻪ ﻣﻦ آﺛﺎر ﺳﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻮك اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺘﻮاق إﻟﻰ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫﺬا اﳌﻬﺮﺟﺎن ورﺷــﺎت ﻓﻲ ﻓﻨﻮن اﳌﺴﺮح‪ ،‬وﻓﻘﺮات‬ ‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ وﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺮوض ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮق اﳌﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬

‫‪XAž w WIO½“u³Ð åwUI¦« ÂUI*«ò‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻐﺎرﺑﺔ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﺑﺎﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 2‬إﻟﻰ ‪ 15‬ﻏﺸﺖ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ ﺑﺒﻮزﻧﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺪورة اﳌﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻼغ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ أﻧﻪ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ���ﻲ اﳌﻘﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﺷﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﺳﻴﻤﺘﺪ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 30‬ﻣﺎي اﻟﺠﺎري ﺑﺎﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻬﺪف ﻫﺬه اﳌﺒﺎدرة اﻷﻃﻔﺎل اﳌﻐﺎرﺑﺔ )ذﻛــﻮرا وإﻧﺎﺛﺎ( اﳌﺘﺤﺪرﻳﻦ ﻣﻦ أﺳﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪ ،‬واﳌـﺘــﺮاوﺣــﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 9‬و‪ 13‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬واﻟــﺬﻳــﻦ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫دراﺳﻴﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺤﻤﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﺴﻦ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻹﻗــﺎﻣــﺔ )ﺗــﺬاﻛــﺮ اﻟﺴﻔﺮ واﻹﻳ ــﻮاء‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻟﺰﻳﺎرات(‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺒﻼغ أن اﳌﺆﺳﺴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ أﻗﺎﻣﺖ ﻋﺎم ‪ 1991‬ﻣﺨﻴﻤﺎت ﺻﻴﻔﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة أﻃﻔﺎل اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳﺘﺒﺪال ﻫﺬه اﳌﺨﻴﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،1998‬ﺑﺎﳌﻘﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﺘﺮح ﻋﻠﻰ ﻫﺆﻻء اﻷﻃﻔﺎل ﺗﺼﻮرا ﻳﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮواﺑﻂ ﻣﻊ اﻟﺒﻠﺪ اﻷﺻﻠﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ وﻓﻨﻪ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪه‪.‬‬

‫«‪UO½U³ÝSÐ ¢Âu¹—u²¹œË√¢ WŽU ÕU²²‬‬ ‫أﻋـﻠــﻦ ﺧــﻮاﻛـﻴــﻢ ﻏــﺎرﻳـﻐــﻮﺳــﺎ‪ ،‬ﻣــﺪﻳــﺮ ﻗــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﻌــﺮض اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫ﺑﺒﺮﺷﻠﻮﻧﺔ "أودﻳ ـﺘــﻮرﻳــﻮم"‪ ،‬أن ﻣﺆﺳﺴﺘﻪ ﺳﺘﻔﺘﺢ أﺑــﻮاﺑـﻬــﺎ ﺧــﻼل اﳌﻮﺳﻢ‬ ‫‪ 2015 - 2014‬ﻟﻸﺳﺎﻟﻴﺐ واﻷﻧــﻮاع اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ‪ 192‬ﺣﻔﻼ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺎ ﺧﻼل ﻫﺬا اﳌﻮﺳﻢ‪ ،‬ﻧﺼﻔﻬﺎ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ أﺷﻜﺎل‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻌﺮض اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ إﺣﺪى أﺿﺨﻢ اﻟﺒﻨﺎﻳﺎت اﳌﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 42‬أﻟﻒ ﻣﺘﺮ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ ﻣﺒﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ اﳌﺪرﺳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﻟﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬إﺣﺪى‬ ‫أﻋﺮق اﳌﺪارس اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫‪g¹Ë—œ œuL× nOý—√ rKð U½d‬‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﻮد دروﻳــﺶ‪) ،‬اﻷرﺑـﻌــﺎء( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬أرﺷﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮ‪ ،‬اﳌﺮﺋﻲ واﳌﺴﻤﻮع‪ ،‬ﻣﻦ اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻸرﺷﻴﻒ اﻟﺴﻤﻌﻲ واﻟﺒﺼﺮي‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮت وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ )وﻓــﺎ(‪ ،‬أن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻻﺳﺘﻼم وﻗﻌﻬﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﳌــﺆﺳـﺴــﺔ ﻳــﺎﺳــﺮ ﻋﺒﺪ رﺑــﻪ‪ ،‬وﻣـﺴــﺆوﻟــﻮن ﻣــﻦ اﳌﻌﻬﺪ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻸرﺷﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻫﻴﺮﻓﻲ ﻣﺎﻏﺮو‪ ،‬اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ اﻟﻌﺎم ﻓﻲ اﻟﻘﺪس اﳌﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ ﻋﻦ ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﺗﺄﻛﻴﺪه أن ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﻮد دروﻳﺶ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺠﻤﻊ أرﺷﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة اﳌﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ أرﺷﻴﻔﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻬﻢ وأﺳﺎﺳﻲ ﻣﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺎرس ﻟﻠﺬاﻛﺮة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻋﺒﺮ اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻋﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ‬ ‫دور ﻣﺤﻤﻮد دروﻳﺶ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻪ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺑﺎﻟﺘﺮﺣﺎب اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻼﻗﻴﻪ ﻣﺤﻤﻮد دروﻳﺶ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻘﺪﻳﺮا ﻹﺑﺪاﻋﻪ‬ ‫ورﺳﺎﻟﺘﻪ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫‪UdO√ s WËd —UŁ¬ œd²ð dB‬‬ ‫ﻗــﺎﻟــﺖ وزارة اﻵﺛ ــﺎر اﳌـﺼــﺮﻳــﺔ‪ ،‬أول أﻣــﺲ )اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن‪ ،‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳــﻮف ﺗﺴﺘﺮد ‪ 103‬ﻗﻄﻊ أﺛــﺮﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﺑﻌﺪ ﺛــﻼث ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ وﺿﺒﻄﻬﺎ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺳﻠﻄﺎت اﻟﺠﻤﺎرك اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻠﻲ أﺣﻤﺪ‪ ،‬اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻹدارة اﻵﺛﺎر اﳌﺴﺘﺮدة ﺑﻮزارة اﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن‪ ،‬إن اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك وﻗﻌﺖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫"ﻋ ـﻘــﺪا ﻳـﻘـﻀــﻲ ﺑـﻘــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ اﻹﻓ ـ ــﺮاج ﻋــﻦ ‪ 103‬ﻗـﻄــﻊ أﺛــﺮﻳــﺔ ﻣ ـﺼــﺮﻳــﺔ" ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﺿﺒﻄﺘﻬﺎ أﺛـﻨــﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﻬﺮﻳﺒﻬﺎ داﺧــﻞ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪.2010‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف أن اﻟﻘﻄﻊ ﺗﺸﻤﻞ ﻧـﻤــﻮذﺟــﺎ ﳌــﺮﻛــﺐ ﺧﺸﺒﻲ ﻳـﻌــﻮد إﻟــﻰ ﻋﺼﺮ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﺔ اﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻴﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ )‪ 1786-2050‬ﻗﺒﻞ اﳌ ـﻴــﻼد(‪ ،‬وﺛــﻼﺛــﺔ ﺗﻤﺎﺛﻴﻞ‬ ‫ﺗﺮﺟﻊ إﻟــﻰ اﻟﻌﺼﺮ اﳌﺘﺄﺧﺮ )‪ 332-1085‬ﻗﺒﻞ اﳌـﻴــﻼد(‪ ،‬و‪ 99‬ﻋﻤﻠﺔ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮﺟﻊ أﻏﻠﺒﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل إن وزارة اﻵﺛ ــﺎر ﺗـﻨـﺴــﻖ ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ ﻣــﻊ وزارة اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ "ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻛﻨﻮزﻧﺎ اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﺗﺠﺎر ﺑﻬﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺠﺮم ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪".‬‬ ‫وﻳ ـﺘــﺰاﻣــﻦ اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎق ﻋ ـﻠــﻰ إﻋ ـ ــﺎدة ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻘ ـﻄــﻊ ﻣــﻦ اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﳌـﺘـﺤــﺪة‬ ‫ﻣــﻊ ﻣـﻌــﺮض "ﻣـﻌــﺮض اﻵﺛ ــﺎر اﳌـﺴـﺘــﺮدة" اﻟــﺬي اﻓـﺘـﺘــﺢ‪) ،‬اﻟـﺴـﺒــﺖ( اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﳌﺘﺤﻒ اﳌﺼﺮي اﳌﻄﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻳﻀﻢ ‪ 200‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻤﻲ إﻟﻰ ﻋﺼﻮر ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻨﺬ ﻓﺠﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺎدﺗﻬﺎ ﻣﻦ أﳌﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‪ ،‬وﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬واﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬وﺳﻮﻳﺴﺮا‪ ،‬وﻧﻴﻮزﻳﻠﻨﺪا‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪191 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 17 o«u*« 1435 Vł— 17 X³‬‬

‫‪7‬‬

‫‪—UFÝ_« q¹bFð ÂUE½ ·ËU s s¾LD¹ »dG*« w wЗË_« œU%ô« dOHÝ‬‬ ‫اﻋﺘﺒﺮ إدرﻳ ــﺲ اﻷزﻣ ــﻲ اﻹدرﻳ ـﺴــﻲ اﻟــﻮزﻳــﺮ‬ ‫اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬أن ﻗــﺮار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻸﺟﻮر ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ "ﻋﻤﻠﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ" ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺴﲔ اﻟــﺪﺧــﻞ وﺗــﺪﻓــﻊ ﺑﻌﺠﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎر اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ــﺢ اﻷزﻣـ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺬي اﺳـﺘـﻀــﺎﻓـﺘــﻪ ﻗﻨﺎة‬ ‫)ﻣﻴﺪي ‪ 1‬ﺗﻲ ﻓﻲ( ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮم( ‪ ،‬ﺑﺜﺘﻪ ﻣـﺴــﺎء أول أﻣــﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺣــﻮل ﻣــﻮﺿــﻮع )ﺧﻠﻔﻴﺎت وﺗــﺪاﻋـﻴــﺎت ﻗــﺮار‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺰﻳﺎدة ﻓﻲ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻸﺟﻮر(‬ ‫‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬه اﻟـ ــﺰﻳـ ــﺎدة "ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﺑــﺎﻟ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺮة"‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺨﻠﻖ اﻟـﺘــﻮازن ﻓﻲ إﻧﺼﺎف‬ ‫اﻷﺟﻴﺮ وﻛﺬا ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺮار ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺸﻐﻞ‬ ‫واﻟـﺤــﺮﻳــﺎت اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ دون اﳌــﺲ ﺑﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬ ‫اﳌﻘﺎوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف‪ ،‬أن ﻣ ــﻦ ﺷـ ــﺎن ذﻟـ ــﻚ أن ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار اﻟ ـﺤــﺪ اﻷدﻧـ ــﻰ ﻟــﻸﺟــﺮ‪ ،‬واﻟـﺴـﻌــﻲ‬ ‫إﻟــﻰ ﺧـﻠــﻖ ﻓــﺮص ﻋـﻤــﻞ ﺟــﺪﻳــﺪة‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪا أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟــﻢ ﺗﺴﺘﺠﺐ ﻟﻠﻌﺪﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻔﻬﻤﺘﻬﺎ اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻈﺮﻓﻴﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫ﻋــﺪﻟــﺖ وﻛــﺎﻟــﺔ )ﺳ ـﺘــﺎﻧــﺪر آﻧــﺪ ﺑـ ــﻮرز(‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‪ ،‬ﻧـﻈــﺮﺗـﻬــﺎ اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻘﻴﻂ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻣﻦ "ﺳﻠﺒﻲ" إﻟﻰ "ﻣﺴﺘﻘﺮ"‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟـﺴـﻴــﺎدي ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﺘﲔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫واﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﳌــﺪﻳــﲔ اﻟـﻄــﻮﻳــﻞ واﻟﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ ﺑــﻼغ ﻟـ ــﻮزارة اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻘﻼ ﻋﻦ ﻣﺬﻛﺮة ﻟـ )ﺳﺘﺎﻧﺪرد آﻧﺪ ﺑﻮرز(‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﻈﺮة اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻳﻌﺰى إﻟﻰ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﻌﺠﺰ اﳌﺎﻟﻲ واﻟﺨﺎرﺟﻰ ﻓﻰ اﳌﻐﺮب‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻋــﺰزﺗــﻪ اﻹﺻــﻼﺣــﺎت اﻟــﺮاﻣـﻴــﺔ إﻟــﻰ ﺗﺤﺴﲔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ واﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﳌﻘﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﻊ اﻟـﻨــﺎﻧــﻲ وﻟــﺪ اﺷــﺮوﻗــﻪ‪ ،‬وزﻳ ــﺮ اﻟﺼﻴﺪ‬ ‫واﻻﻗـﺘـﺼــﺎد اﻟﺒﺤﺮي اﳌــﻮرﻳـﺘــﺎﻧــﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫وﻟــﺪ اﻟــﺪاف‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺳﻠﻄﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﻮاذﻳﺒﻮ‬ ‫اﻟﺤﺮة‪ ،‬ﻣﻊ ﺳﻌﻴﺪ ﻟﻌﻠﺞ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ )ﻳﻮﻧﻤﻴﺮ( اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪة ﻋﺎﳌﻴﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﻣﻌﻠﺒﺎت وﺷﺒﻪ ﻣﻌﻠﺒﺎت اﻟﺴﻤﻚ‬ ‫اﻟﺴﻄﺤﻲ اﻟﺼﻐﻴﺮ‪ ،‬أول أﻣــﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺑــﺮﺗــﻮﻛــﻮل اﺗـﻔــﺎق ﻹﻧـﺸــﺎء ﻣــﺮﻛــﺐ ﺻﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟ ـﺘـﺤــﻮﻳــﻞ وﺗ ـﺜ ـﻤــﲔ اﻷﻧـ ـ ــﻮاع اﻟـﺴـﻄـﺤـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﻮاذﻳﺒﻮ اﻟﺤﺮة‪.‬‬ ‫وأﻓ ــﺎد ﺑــﻼغ ﻣـﺸـﺘــﺮك‪ ،‬ﺻــﺪر ﺑـﻬــﺬا اﻟـﺸــﺄن‪،‬‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ ﺑﻪ وﻛﺎﻟﺔ اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻸﻧﺒﺎء‪،‬‬ ‫أن اﻟﻜﻠﻔﺔ اﻹﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻟـﻬــﺬا اﳌ ـﺸــﺮوع ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 28‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر)ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻴﺮ‬ ‫أوﻗ ـﻴــﺔ ﻣــﻮرﻳ ـﺘــﺎﻧ ـﻴــﺔ(‪ ،‬ﻣـﺨـﺼـﺼــﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫أﺷﻐﺎل اﺳﺘﺼﻼح اﳌﻮﻗﻊ وﻣﻨﺸﺂت اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫وﺗﺤﻮﻳﻞ وﺗﺨﺰﻳﻦ ﺑﺴﻌﺔ ‪ 100‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺼﻴﺪ اﻟﺴﻄﺤﻲ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻐﻞ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺜﻞ اﻵﻧﺸﻮا واﻟﺴﺮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻀــﻢ اﳌ ـﺸ ــﺮوع‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻻ ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز ﻓـﺘــﺮة‬ ‫إﻧ ـ ـﺠـ ــﺎزه اﻟـ ـﺜ ــﻼث ﺳـ ـﻨ ــﻮات ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫إﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ ﺳ ـﺘــﺔ ﻫـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎرات‪ ،‬ﺟـﻤـﻴــﻊ‬ ‫اﳌـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﺎت اﺑ ـ ـﺘـ ــﺪاء ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ واﻧ ـﺘ ـﻬ ــﺎء‬ ‫ﺑﺘﺴﻮﻳﻖ اﳌﻨﺘﺠﺎت اﳌﺼﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫وﺗﻜﺒﺪت ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑــﺎرﺗـﻔــﺎع اﻟــﲔ واﻧـﺨـﻔــﺎض ﺣــﺎد ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻮاﺋﺪ اﻟﺴﻨﺪات اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ وﻫﺒﻮط أﺳﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻧﺰل ﻣﺆﺷﺮ ﻧﻴﻜﻲ اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ ‪ 1.4‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 14096.59‬ﻧﻘﻄﺔ وﻓﻘﺪ ‪ 0.7‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫وﻳــﺪﻓــﻊ ﺗــﺮاﺟــﻊ ﻋــﻮاﺋــﺪ اﻟـﺴـﻨــﺪات اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻻر إﻟﻰ اﻻﻧﺨﻔﺎض ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﲔ وﻳﺒﻌﺚ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻠﻖ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺆﺷﺮا ﻋﻠﻰ ﺗﺒﺎﻃﺆ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻫﺒﻂ ﻣﺆﺷﺮ ﺗﻮﺑﻜﺲ اﻷوﺳــﻊ ﻧﻄﺎﻗﺎ ‪1.6‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ���ﺮاﺟﻊ اﳌﺆﺷﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻲ‪.‬اﻛﺲ‪-‬ﻧﻴﻜﻲ ‪ 400‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 1.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻟــﺬﻫــﺐ ﻗــﺮاﺑــﺔ واﺣــﺪ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ أول‬ ‫أﻣــﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﺑﻔﻌﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻊ ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺴﺮ اﳌﻌﺪن اﻟﻨﻔﻴﺲ اﻟﺤﺎﺟﺰ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﳌ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺳــﻮم اﻟـﺒـﻴــﺎﻧـﻴــﺔ ‪ 1300‬دوﻻر‬ ‫ﻟــﻸوﻗ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأﺷـ ــﺎرت ﺑـﻴــﺎﻧــﺎت ﻃـﻠـﺒــﺎت إﻋــﺎﻧــﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ وأﺳﻌﺎر اﳌﺴﺘﻬﻠﻜﲔ إﻟﻰ‬ ‫أن ﺗﻌﺎﻓﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎد وﻫــﻮ ﻣــﺎ أﺿﻌﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎذﺑﻴﺔ اﻟﺬﻫﺐ وﻗﻠﺺ ﻋــﻼوة اﳌﺨﺎﻃﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻌﺮه‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻌﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﺒﻼدﻳﻮم واﻟﺒﻼﺗﲔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺘﻌﺎش دام ﺛﻼﺛﺔ أﻳــﺎم ﺣﻔﺰ إﻟﻴﻪ اﻟﺘﻮﺗﺮات‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ اﳌﺘﺰاﻳﺪة ﻓﻲ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻨﺘﺞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﻠﻮل اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 18.08‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﺟﺮﻳﻨﺘﺶ‬ ‫اﻧﺨﻔﺾ ﺳﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ اﳌﻌﺎﻣﻼت اﻟﻔﻮرﻳﺔ‬ ‫‪ 0.9‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ‪ 1293.0‬دوﻻرا ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔﺾ ﺳﻌﺮ اﳌﻌﺪن اﻷﺻﻔﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ ‪ 12.30‬دوﻻر إﻟ ــﻰ ‪1293.60‬‬ ‫دوﻻرا ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎور اﻟﺸﺮاﻛﺔ > اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﺟﺮاء ﺧﺎص ﺑﺎﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬

‫أﻛ ـ ـ ــﺪ روﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﺟ ـ ـ ـ ــﻮي‪ ،‬ﺳ ـﻔ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ــﻲ ﻓــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻧﻈﺎم أﺳﻌﺎر وﻟﻮج اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻟﺨﻀﺮ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻷﺳﻮاق اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑﻲ "ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻛﺒﻴﺮ"‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ اﻟـﺸــﺎﻣـﻠــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺮﺑﺎط وﺑﺮوﻛﺴﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳــﻲ اﻷورﺑ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺚ ﻧ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﺗـ ـ ــﻪ ﺟـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺪة‬ ‫"أوﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮردوي ﻟـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎروك"‪ ،‬أول‬ ‫أﻣــﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ وأوردﺗ ــﻪ )و‪.‬م‪.‬ع(‬ ‫‪" ،‬أﻧــﺎ واﺛــﻖ ﻣــﻦ أن ﻫــﺬا اﳌــﻮﺿــﻮع‪،‬‬ ‫أي ﺗـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﻞ ﻧ ـ ـﻈـ ــﺎم اﻷﺳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻟــﻦ‬ ‫ﻳـ ـﻜ ــﻮن ﻟ ــﻪ ﺗــﺄﺛ ـﻴــﺮ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ ﺑــﺎﻗــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺤــﺎور ﺷــﺮاﻛـﺘـﻨــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ‬ ‫ﻟﺘﻄﻠﻌﺎﺗﻨﺎ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف اﳌ ـ ـﺴـ ــﺆول اﻷورﺑ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫أﻧــﻪ ﻳـﺠــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﻲ أن ﺗﻨﺸﺐ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻟ ـ ـﺨـ ــﻼﻓـ ــﺎت ﻣـ ــﻦ وﻗ ـ ــﺖ إﻟ ــﻰ‬ ‫آﺧ ــﺮ ﺣ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻧــﺮﺗ ـﺒــﻂ ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺑـﻴـﻨـﻨــﺎ‬ ‫ﺑ ـﻌــﻼﻗــﺔ ﺷ ــﺮاﻛ ــﺔ‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ اﳌ ـﻬــﻢ ﻳـﺒـﻘــﻰ‬ ‫ﻫــﻮ ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ اﻟـﺤـﻠــﻮل ﺑـﻔـﻀــﻞ ﺣــﻮار‬ ‫ﺻــﺮﻳــﺢ وﻣـﻔـﺘــﻮح‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻗـﻤـﻨــﺎ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫دوﻣﺎ وإﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ اﻵن"‪.‬‬ ‫وﺣﺮص اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ اﻷورﺑﻲ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﺄﻛ ـﻴــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ أن ﻣ ـﺼــﺎدﻗــﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮﳌﺎن اﻷورﺑﻲ وﻣﺠﻠﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧـﻈــﺎم ﺗـﻌــﺪﻳــﻼت ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﳌ ـ ـﺸ ـ ـﺘـ ــﺮك ﻟ ـ ــﻸﺳ ـ ــﻮاق اﻟـ ـﻔ ــﻼﺣـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘـﺼـﺒــﺢ ﺳــﺎرﻳــﺔ اﳌ ـﻔ ـﻌــﻮل اﺑ ـﺘــﺪاء‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻓ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺢ أﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺑ ـ ــﺮ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻮﺣﺪ اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻟﺨﻀﺮ اﳌﺴﺘﻮردة ﻧﺤﻮ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑﻲ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻻﺣـ ـ ــﻆ أن "اﻷﻣ ـ ـ ــﺮ ﻻ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺈﺟـ ـ ـ ــﺮاء ﺧ ـ ـ ـ ــﺎص ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘـ ــﻮﺟـ ــﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓـﻘــﻂ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧــﻪ "ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ ﻳ ـﺘــﻮاﻓــﻖ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻊ اﳌ ــﺪوﻧ ــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺮﻛ ـﻴــﺔ ﻟــﻼﺗ ـﺤــﺎد‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ إﺣﺪى اﳌﻈﺎﻫﺮات اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻷورﺑﻲ"‪.‬‬ ‫وﻋ ـﺒــﺮ ﺟــﻮي ﻋــﻦ اﻗـﺘـﻨــﺎﻋــﻪ ﺑــﺄن‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻨ ــﺪرج ﻓــﻲ‬ ‫إﻃ ــﺎر إﺻ ــﻼح اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﻔــﻼﺣـﻴــﺔ‬ ‫اﻷورﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻳ ـ ــﺮوم ﺗــﻮﺿ ـﻴــﺢ ﻧ ـﻈــﺎم‬ ‫ﻛ ــﺎن ﻋــﺮﺿــﺔ ﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎدات ﻣ ـﺘــﻮاﺗــﺮة‪،‬‬ ‫ﻣــﻼﺣـﻈــﺎ أن ﻛــﺎﻓــﺔ ﺷــﺮﻛــﺎء اﻻﺗـﺤــﺎد‬ ‫اﻷورﺑـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﻏـ ــﺮار أي ﻣــﻮاﻃــﻦ‪،‬‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻟ ـﻬــﻢ إﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻋــﻦ‬ ‫رأﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻢ ﺧـ ـ ـ ــﻼل ﻣـ ـﺴـ ـﻠـ ـﺴ ــﻞ ﺑ ـ ـﻠـ ــﻮرة‬ ‫اﻹﺻﻼح اﳌﺬﻛﻮر‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ اﳌ ـﺴــﺆول اﻷورﺑ ــﻲ أن‬ ‫"اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻷورﺑ ـﻴــﺔ ﺗــﻮﻟــﻲ اﻫـﺘـﻤــﺎﻣــﺎ‬ ‫ﻟ ــﻼﻧـ ـﺸـ ـﻐ ــﺎﻻت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻋـ ـﺒ ــﺮت ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄ ــﺎت اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬وﻗ ـ ــﺪ ﺳ ـﺒــﻖ‬ ‫أن ﺟـ ــﺮت ﻣ ـﻨــﺎﻗ ـﺸــﺔ ﻣ ـﻔ ـﺼ ـﻠــﺔ ﺑ ـﻬــﺬا‬ ‫اﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼ ـ ــﻮص ﻓـ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـﻬـ ــﺮ ﻓ ـ ـﺒ ــﺮاﻳ ــﺮ‬

‫اﳌــﺎﺿــﻲ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻔــﻼﺣــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﻢ إﺣــﺪاﺛ ـﻬــﺎ ﺑــﺮﺳــﻢ‬ ‫اﺗ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎق اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ــﲔ اﻻﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد‬ ‫اﻷورﺑ ـ ـ ــﻲ واﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب )‪ (..‬واﺳ ـﺘ ـﻤــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ــﻮار ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻠـ ـﺠـ ـﻨ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﻼﺣـ ــﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﻜـ ـﻨ ــﺎس‪ ،‬وأﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﺑ ـﺒــﺮوﻛ ـﺴ ـﻴــﻞ‬ ‫اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮع اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ ﺑـﺤــﺚ‬ ‫ﺳ ـﺒــﻞ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎوب ﻣ ــﻊ اﻻﻧ ـﺸ ـﻐ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺒﺮ ﻋﻨﻬﺎ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض رده ﻋـﻠــﻰ ﺳــﺆال‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﻮل ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻄـ ــﺮة ﻣ ـ ـﻨـ ــﺢ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ‬ ‫ﺗــﺄﺷ ـﻴــﺮات دﺧ ــﻮل ﻓ ـﻀــﺎء ﺷـﻴـﻨـﻐــﻦ‪،‬‬ ‫أﻛـ ــﺪ ﺟـ ــﻮي أن ﺗ ـﺴ ـﻬ ـﻴــﻞ اﻟ ـﺤ ـﺼــﻮل‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﺄﺷ ـﻴــﺮة ﻳ ـﻌــﺪ أﺣ ــﺪ أﻫ ــﺪاف‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟـﺤــﺮﻛ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬

‫اﺗ ـﻔــﻖ اﳌـ ـﻐ ــﺮب واﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻷورﺑـ ــﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻻﻧﺨﺮاط ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺺ ﻋﻠﻰ ﺿﻤﺎن‬ ‫ﺣــﺮﻛــﺔ أﻛ ـﺒــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮاﻃ ـﻨــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻞ ﻓ ـﻀ ــﺎء ﺷ ـﻴ ـﻨ ـﻐــﻦ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﻀﻢ ‪ 26‬ﺑﻠﺪا أورﺑﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋ ـﻠــﻦ اﳌ ـﺴ ــﺆول اﻷورﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬أن‬ ‫"اﳌـ ـﻔ ــﺎوﺿ ــﺎت ﺑ ـﺸــﺄن ﻫ ــﺬا اﻻﺗ ـﻔــﺎق‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻗ ــﺮﻳـ ـﺒ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻳ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﻮ" ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺠــﻼ أن اﻟـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ ﺗ ـﻬــﻢ أﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫اﻷﺛـ ـ ـ ــﺮ اﻹﻳ ـ ـﺠـ ــﺎﺑـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﻬـ ـﺠ ــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻣﻦ ﺧــﻼل دﻋﻢ‬ ‫اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ اﳌـﻘـﻴـﻤــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫أورﺑ ـ ــﺎ واﻟ ــﺮاﻏ ـﺒ ــﲔ ﻓ ــﻲ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬ ‫ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺳﻔﻴﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ‬ ‫إﻟ ــﻰ أﻧ ــﻪ ﺳـﻴـﺘــﻢ دﻋ ــﻢ ﻣــﻮاﻛ ـﺒــﺔ ﻫــﺬه‬

‫اﻹﺟ ــﺮاء ات وﺑــﺎﻗــﻲ رﻛــﺎﺋــﺰ اﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ اﻟ ــﻮﻗ ــﺎﻳ ــﺔ وﻣ ـﺤ ــﺎرﺑ ــﺔ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮة ﻏﻴﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺳﺘﻮﺿﻊ رﻫﻦ إﺷﺎرة‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻣﻦ ﻃــﺮف اﻻﺗـﺤــﺎد اﻷورﺑــﻲ‬ ‫واﻟﺒﻠﺪان اﻷﻋﻀﺎء ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺗﻨﺎوﻟﻪ ﻟﺤﺼﻴﻠﺔ‬ ‫دﻋﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ ﻟﻺﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬ذﻛـ ــﺮ اﳌـ ـﺴ ــﺆول ﺑــﺄﻧــﻪ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺗــﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﺑ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ ﺗــﺰﻳــﺪ ﻋ ــﻦ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎرات‬ ‫درﻫﻢ وﺗﻮﻗﻴﻊ ﺳﺘﺔ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﺣﻜﺎﻣﺔ"‬ ‫اﳌﻮﺟﻪ إﻟﻰ اﻟﺤﻜﺎﻣﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ــﺪد اﳌ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺆول اﻷورﺑـ ـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أن "اﻷﻣــﺮ ﺳﻴﻬﻢ ﺧــﻼل اﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎري‪ ،‬ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ وﺗ ــﺮﺳـ ـﻴ ــﺦ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرات واﻹﺑ ـ ـﻘ ـ ــﺎء ﻋ ـﻠــﻰ اﻟــﺪﻋ ــﻢ‬ ‫اﳌــﺎﻟــﻲ اﳌـﻨــﺎﺳــﺐ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﻣــﻮاﻛـﺒــﺔ‬ ‫اﻹﺻــﻼﺣــﺎت اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى‬ ‫واﻟـﺘـﻘــﺎرب اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﺑــﲔ اﳌـﻐــﺮب‬ ‫واﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ـ ــﻲ وﻛ ـ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي"‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ ﻫ ــﺬا اﻟــﺪﻋــﻢ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎري‪ ،‬وﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫ﺧ ـ ـ ــﻼل ﺑـ ــﺮﻧـ ــﺎﻣـ ــﺞ دﻋ ـ ـ ــﻢ اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻄ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤ ـﻴــﺔ اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ )‪ 50‬ﻣـﻠـﻴــﻮن‬ ‫أورو ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ(‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫دﻋ ـ ــﻢ اﻟـ ـﻔ ــﻼﺣ ــﺔ )‪ 60‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن أورو‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ(‪ ،‬وﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ دﻋﻢ‬ ‫اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ‬ ‫)‪ 89.9‬ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن أورو ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ(‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﻠﻰ أن اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ‬ ‫"ﺳ ـﻴ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻣــﻮاﻛ ـﺒــﺔ اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﺎت‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـ ــﺪى اﻟـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﻞ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺎت اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‪ ،‬وﻳ ـ ـﻈـ ــﻞ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺟ ــﺎﻧـ ـﺒ ــﻪ ﻛـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎ ﻇ ـ ـﻬـ ــﺮت أوﻟ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺎت‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة ﻛــﺈﺻــﻼح اﻟـﻌــﺪاﻟــﺔ‪ ،‬اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟـ ــﺮﺋ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻗـ ـ ــﺮرﻧـ ـ ــﺎ دﻋـ ـﻤ ــﻪ‬ ‫ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﻮﺟﺪ ﻓــﻲ ﻃــﻮر اﻹﻋــﺪاد‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﺪل"‪.‬‬

‫‪—UL¦²Ýô« l¹—UA* pMÐ ¡UA½≈ v≈ uUUÐ w uŽbð ÊËdIý `UBMÐ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫دﻋــﺖ ﻣــﺮﻳــﻢ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ ﺷـﻘــﺮون‪،‬‬ ‫رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮب إﻟـ ــﻰ إﺣ ـ ــﺪاث ﺑ ـﻨــﻚ ﻣـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻣــﻦ ﺗـﺘـﺒــﻊ ﻣ ـﻠ ـﻤــﻮس وﻧــﺎﺟــﻊ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﺎ���ﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻦ ﺷ ــﺄﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺧـ ـﻠ ــﻖ اﻟ ـ ـﺜـ ــﺮوة‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫واﻗﺘﺮﺣﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻛـﻠـﻤــﺔ ﺧ ــﻼل اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫اﻷول اﳌﻐﺮب ‪ -‬ﻣﺎﻟﻲ اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻤﺖ‬

‫أﺷ ـ ـﻐـ ــﺎﻟـ ــﻪ‪ ،‬أول أﻣـ ـ ــﺲ اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ‪،‬‬ ‫ﺑـﺒــﺎﻣــﺎﻛــﻮ‪ ،‬أن ﺗـﺤــﺪث ﻫـﻴــﺄﺗــﺎ أرﺑــﺎب‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ واﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺑﻨﻜﺎ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ ﻳ ـﺨــﻮل‬ ‫ﻟــﺮﺟــﺎل اﻷﻋ ـﻤ ــﺎل ﺑــﺎﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ إﻳـﺠــﺎد‬ ‫ﻓ ــﺮص ﻟـﺨـﻠــﻖ اﻟـ ـﺜ ــﺮوات وﻣـﻨــﺎﺻــﺐ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ ﺑ ـﻤــﺎ ﻳـ ـﻌ ــﻮد ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻔــﻊ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﲔ‪.‬‬ ‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ـ ــﺮت ﺑـ ـﻨـ ـﺼ ــﺎﻟ ــﺢ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ــﺮأﺳ ـ ــﺖ وﻓـ ـ ـ ــﺪا ﻣ ـﻬ ـﻤ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ رﺟ ـ ــﺎل‬ ‫اﻷﻋـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ ﻳـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ ﻧ ـﺤــﻮ‬ ‫‪ 60‬ﻣ ـﻘــﺎوﻟــﺔ‪ ،‬أﻧ ــﻪ آن اﻷوان اﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺠ ـﺴ ـﻴــﺪ دﻳ ـﻨــﺎﻣ ـﻴــﺔ اﻷﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل ﺑــﲔ‬

‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﻦ وﻋ ـ ـ ــﺪم اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎر ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻨــﻮاﻳــﺎ‪ ،‬ﻣــﺬﻛــﺮة ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻻﺗ ـﺠــﺎه‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫أﺧـﻴــﺮا‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﺸﺄن ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫اﻻزدواج اﻟـﻀــﺮﻳـﺒــﻲ ﺑــﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أﻋــﺮﺑــﺖ ﻋــﻦ اﺳ ـﺘ ـﻌــﺪاد اﳌـﻐــﺮب‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﻘــﺎﺳــﻢ ﺧ ـﺒــﺮﺗــﻪ واﳌ ـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة ﻓــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺮوز ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت ﻣــﺎﻟ ـﻴــﺔ ذات ﺑـﻌــﺪ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻣـﺒــﺮزة أن ﻋﻠﻰ اﳌـﻘــﺎوﻻت‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﺟـ ــﺐ ﻳـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ ﺧﻠﻖ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﳌﺸﺘﺮك‪.‬‬ ‫وﻣﻜﻦ اﳌﻨﺘﺪى‪ ،‬اﻟــﺬي اﻓﺘﺘﺤﺖ‬ ‫أﺷﻐﺎﻟﻪ‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬

‫وزﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮي اﻟ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺆون اﻟـ ـﺨ ــﺎرﺟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر اﳌــﺎﻟـﻴــﲔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻓــﺮص اﻷﻋ ـﻤــﺎل ﻓــﻲ ﻗـﻄــﺎﻋــﺎت ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻜﻦ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻀـ ـﻤ ــﻦ ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﺪى‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﳌـﻐــﺮب واﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻷرﺑــﺎب‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت ﺑ ـﻤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻟـ ـﻘ ــﺎءات أﻋ ـﻤــﺎل‬ ‫ﺛ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﺷ ـﻜ ـﻠــﺖ ﻟ ـﺤ ـﻈــﺔ ﻗ ــﻮﻳ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬وﻣﻜﻨﺖ ﻣﻦ إرﺳﺎء ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮ ﺑ ــﲔ اﳌـ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻻت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻧﻈﻴﺮﺗﻬﺎ اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ ﺣــﻮل ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ﺗﻬﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫وﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ اﳌﻨﺘﺪى‪ ،‬اﺳﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ ﻛﻴﺘﺎ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮرﻳــﺔ ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬أﻋـ ـﻀ ــﺎء اﻟــﻮﻓــﺪ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﻣﻘﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳـ ــﺮ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ ورﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻷرﺑــﺎب اﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫ﺑﻤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﻮن اﻟ ـﺨــﻮاص ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ ﺷــﺮﻋــﻮا ﻗـﺒــﻞ ﺷـﻬــﺮﻳــﻦ ﻓﻲ‬ ‫وﺿ ـ ــﻊ أﺳ ـ ــﺲ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺎون اﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدي‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻋﺒﺮ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻹﺣـ ــﺪاث ﻣـﺠـﻠــﺲ أﻋ ـﻤــﺎل ﻣ ـﻐــﺮﺑــﻲ ‪-‬‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫«'‪ÍœUO« s¹b« ‚uÝË W¹ed*« „uM³«  «¡«dł≈ 5Ð  öB« “d³¹ Íd¼«u‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﺛ ــﺎر ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ اﻟ ـﺠــﻮاﻫــﺮي‪،‬‬ ‫واﻟﻲ ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب‪ ،‬أول أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﺑــﺪﻛــﺎر‪ ،‬ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺼﻼت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﲔ‬ ‫إﺟ ـ ـ ــﺮاءات اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ وﺳ ــﻮق‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺴﻴﺎدي‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴ ــﺎن ﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب أن‬ ‫اﻟ ـﺠــﻮاﻫــﺮي أﻛ ــﺪ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣــﺪاﺧ ـﻠــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﳌ ــﺆﺗـ ـﻤ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ‪ 21‬ﳌ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك‬ ‫اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪان اﻟﻔﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺿﺮورة إﻳﺠﺎد ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬

‫اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻛــﻲ ﺗــﺄﺧــﺬ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻠــﺪان اﳌ ـﺘ ـﻘــﺪﻣــﺔ ﺑ ـﻌــﲔ اﻻﻋ ـﺘ ـﺒــﺎر‬ ‫ﺗــﺪاﻋـﻴــﺎت اﻹﺟ ـ ــﺮاءات اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﺨﺬﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺼﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫واﺳـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ـ ــﺮي‬ ‫ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ اﻹﺟ ــﺮاءات اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﻫﺎ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب ﻟﺪﻋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺧ ـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ اﳌـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎوﻻت اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮة‬ ‫ﺟــﺪا واﳌـﺘــﻮﺳـﻄــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺳـﻴــﺎق ﻇﺮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺤﻮرت أﺷﻐﺎل ﻫﺬا اﳌﺆﺗﻤﺮ ‪-‬‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ اﻟﺒﻴﺎن ‪ -‬ﺣﻮل ﺛﻼث ﺟﻠﺴﺎت‬

‫ﺗ ـﻨــﺎوﻟــﺖ "اﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﺮار أﺳـ ـ ــﻮاق اﻟــﺪﻳــﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدي‪ ،‬واﻟـﺨــﺮوج ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻷزﻣــﺔ‪ :‬إﺟــﺮاءات‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻨـ ــﻮك اﳌـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺰﻳـ ـ ــﺔ"‪ ،‬و"اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪروس‬ ‫اﳌﺴﺘﺨﻠﺼﺔ ﻣــﻦ اﺳـﺘـﺨــﺪام اﻷدوات‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻵﻟ ـﻴــﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ :‬أي اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻮﻳـ ـ ــﺮ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ـ ـﻨـ ــﻮك اﳌ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ــﺰﻳ ـ ـ ــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﺗـ ـﺸـ ـﺠـ ـﻴ ــﻊ اﻹدﻣ ـ ـ ـ ــﺎج اﳌـ ــﺎﻟـ ــﻲ‪ :‬دور‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ"‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺖ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻠ ـ ـﺴ ـ ــﺎت‬ ‫ﻣـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻄ ــﺮق إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ــﺪروس‬

‫اﳌ ـﻤ ـﻜــﻦ اﺳ ـﺘ ـﺨــﻼﺻ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ اﻷدوات‬ ‫"ﻏ ـﻴــﺮ اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺔ" اﳌـﺴـﺘـﻌـﻤـﻠــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻷزﻣ ــﺔ اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ وﻣــﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫وإﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺎت إرﺳ ـ ــﺎء أدوات ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدرة ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـﺸ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﻊ ﺗ ـ ـﻤ ــﻮﻳ ــﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدات‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺒﻨﻮك اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺟ ــﻞ ﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﺳـﻠـﻴــﻢ ﻟ ــﻺدﻣ ــﺎج اﳌــﺎﻟــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻳ ـﺨــﻮل اﻟــﻮﻟــﻮج إﻟــﻰ اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ ﺷﺮﻳﺤﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮي‪،‬‬

‫اﳌـﻨـﻈــﻢ ﺑ ـﻤ ـﺒــﺎدرة ﻣــﻦ اﻟـﺒـﻨــﻚ اﳌــﺮﻛــﺰي‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪ ،‬ﺣــﻮل ﻣﻮﺿﻮع "اﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﺳ ـ ــﻮق اﻟـ ــﺪﻳـ ــﻮن اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﻤــﻮﻳــﻞ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد واﻹدﻣـ ـ ـ ـ ــﺎج اﳌـ ــﺎﻟـ ــﻲ‪ :‬دور‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك اﳌ ــﺮﻛ ــﺰﻳ ــﺔ"‪ ،‬ﻓ ـﻀــﺎء ﻟـﺘـﺒــﺎدل‬ ‫اﻵراء ﺑــﲔ اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ ذات اﻻﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎم اﳌ ـﺸ ـﺘــﺮك‬ ‫وﻧﻈﻢ ﻷول ﻣﺮة ﻋﺎم ‪ 1994‬ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻀــﻢ اﳌــﺆﺗ ـﻤــﺮ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻧـﻈـﻤــﻪ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﳌــﺮﻛــﺰي ﻟ ــﺪول ﻏــﺮب إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ ﻣــﻦ ‪14‬‬ ‫إﻟﻰ ‪ 16‬ﻣﺎي اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ‪ 39‬ﺑﻨﻜﺎ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻳﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻔﺮﻧﻜﻔﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫«—‪q¹dÐ√ ‰öš  «—UD*UÐ Íu'« qIM« WdŠ ŸUHð‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﺳ ـﺠ ـﻠــﺖ ﺣ ــﺮﻛ ــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﻞ اﻟ ـﺠ ــﻮي‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣ ـﻄــﺎرات اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳﺎ ﺧــﻼل ﺷﻬﺮ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 87.9‬ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺔ‪ .‬وﺗ ـﻔ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴﺎت اﳌﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻄﺎرات‬ ‫ﺑ ـ ــﺄن ﺣـ ـﺠ ــﻢ اﳌـ ـﺴ ــﺎﻓ ــﺮﻳ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﻫ ــﺬا‬

‫اﻟﺸﻬﺮ ﺑﻠﻎ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻠﻪ ﻣﻠﻴﻮن و‪528‬‬ ‫أﻟ ـﻔــﺎ و‪ 420‬ﻣ ـﺴــﺎﻓــﺮا ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﻣـﻠـﻴــﻮن‬ ‫و‪ 391‬أﻟﻒ ‪ 86‬ﻣﺴﺎﻓﺮا ﻓﻲ اﻟﺸﻬﺮ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎم ‪.2013‬‬ ‫وأﺑـ ـ ـ ــﺮز اﳌ ـ ـﺼـ ــﺪر ذاﺗـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬أن ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻻرﺗ ـ ـﻔ ـ ــﺎع ﺳ ــﺎﻫ ــﻢ ﻓ ـﻴــﻪ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮ‬ ‫اﻹﻗـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎل اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﺰاﻳ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﻄـ ــﺎر ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎﻣـ ــﺲ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ‬

‫ﻟ ـﻠــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء ﺑ ـﺤ ـﺼــﺔ ‪ 44.36‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺒﻮﻋﺎ ﺑﻤﻄﺎر ﻣﺮاﻛﺶ ﳌﻨﺎرة‬ ‫ﺑـ ‪ 26.12‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬وأﻛــﺎدﻳــﺮ اﳌﺴﻴﺮة‬ ‫ﺑ ـ ـ ‪ 8.18‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻟ ــﻢ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﺑﺎﻗﻲ اﳌﻄﺎرات ﻧﺴﺒﺔ ‪ 5‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ‪ .‬وﺑﻔﻀﻞ ﻫــﺬا اﻻرﺗ ـﻔــﺎع ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﺣــﺮﻛــﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟـﺠــﻮي ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﺑــﲔ ﺷﻬﺮي ﻳﻨﺎﻳﺮ وأﺑــﺮﻳــﻞ اﳌﺎﺿﻴﲔ‬

‫ﻣــﺎ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﻪ ﺧـﻤـﺴــﺔ ﻣــﻼﻳــﲔ و‪421‬‬ ‫أﻟﻔﺎ و‪ 162‬ﻣﺴﺎﻓﺮا أي ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 13.79‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ذاﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن ﻫ ــﺬا اﻻرﺗـ ـﻔ ــﺎع ﻣـﺼـﺤــﻮﺑــﺎ‬ ‫ﺧــﻼل ﺷـﻬــﺮ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌــﺎﺿــﻲ ﺑــﺎرﺗـﻔــﺎع‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣــﺮﻛــﺔ اﻟـ ـﻄ ــﺎﺋ ــﺮات اﻟ ـﺘــﻲ وﺻـﻠــﺖ‬ ‫ﺑـﻤـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻣـ ـﻄ ــﺎرات اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ إﻟ ــﻰ ‪12‬‬

‫أﻟﻔﺎ و‪ 966‬ﺣﺮﻛﺔ‪ ،‬أي ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻗﺪرت‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ﺑ ـ ‪ 7.60‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻣﻊ‬ ‫ﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ ﻃ ـﻔ ـﻴــﻒ ﻓ ــﻲ ﻧ ـﺸ ــﺎط اﻟـﺸـﺤــﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮي ﺑﻨﺤﻮ ‪ 1.33‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻧ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺖ اﻟـ ـﻜـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎت اﳌـ ـﺸـ ـﺤ ــﻮﻧ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 53.4891‬ﻃﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ إﻟﻰ‬ ‫‪ 56.4826‬ﻃﻨﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻳـﻌـﻠــﻦ رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـﺘــﺮاﺑـﻴــﺔ واﺣ ــﺔ ﺳﻴﺪي‬ ‫إﺑــﺮاﻫـﻴــﻢ‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﻳــﻮم ‪ 15‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫‪ 2014‬ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﻟ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪ إداري ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﺪرﺟــﺔ ‪ 4‬وﻣـﺴــﺎﻋــﺪﻳــﻦ ﺗﻘﻨﻴﲔ ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ ‪4‬‬ ‫)اﻟﺴﻠﻢ ‪ ،(5‬وذﻟﻚ ﺑﺄﺣﺪ اﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﺪدﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻔﺘﺢ اﳌﺒﺎراة ﻓﻰ وﺟﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ و‪ 40‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺎﺗﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎم اﻟـﺠــﺎري واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪ إداري ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ ‪:4‬‬ ‫ ﺷﻬﺎدة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻮي اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻲ‬‫ إﺣﺪى اﻟﺸﻬﺎدات أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﳌﺤﺪدة ﺑﻘﺮار‬‫اﻟــﻮزﻳــﺮ اﻟﻜﻠﻒ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮم رﻗﻢ ‪ 2.04.23‬اﻟﺼﺎدر ﻓﻰ‬ ‫‪ 14‬ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول ‪ 4) 1425‬ﻣﺎي ‪ (2004‬ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻜﻴﻔﻴﺎت ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدات اﳌـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ ﻟــﻮﻟــﻮج‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ درﺟﺎت وأﻃﺮ اﻹدارات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ ‪:4‬‬ ‫ ﺷ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎدة اﻟـ ـﺘ ــﺄﻫـ ـﻴ ــﻞ اﳌـ ـﻬـ ـﻨ ــﻰ اﳌـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻤ ــﺔ ﻫــﻦ‬‫ﻃﺮف اﳌﺆﺳﺴﺎت اﳌــﺆﻫ ـﻠــﺔ إﻟـ ــﻰ ﺗـﺴـﻠـﻴــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻬ ــﺎدة ﺣ ـﺴــﺐ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼــﺺ اﳌ ـﻄ ـﻠ ــﻮب ﻟـﻜــﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ‪.‬‬ ‫ إﺣﺪى اﻟﺸﻬﺎدات أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﳌﺤﺪدة ﺑﻘﺮار‬‫اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮم رﻗﻢ ‪ 2.04.23‬اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ‬ ‫‪ 14‬ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول ‪ 4) 1425‬ﻣﺎي ‪ (2004‬ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻜﻴﻔﻴﺎت ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدات اﳌـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ ﻟــﻮﻟــﻮج‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ درﺟﺎت وأﻃﺮ اﻹدارات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺤــﺪد ﻋ ــﺪد اﳌـﻨــﺎﺻــﺐ اﳌ ـﺘ ـﺒــﺎرى ﺑـﺸــﺄﻧـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ واﺣـ ـ ــﺪ )‪ (1‬ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪ‬ ‫إداري اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ‪ ،‬و‪ 3‬ﻣـﻨــﺎﺻــﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﺗ ـﻘ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـ ــﺪرﺟـ ـ ــﺔ ‪ 4‬ﺗﺨﺼﺺ ﻛﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬و‪3‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺻ ـ ــﺐ ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﻨ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪرﺟ ـ ـ ـ ــﺔ ‪4‬‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ‪ ،‬وﻣﻨﺼﺐ واﺣ ــﺪ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﺗﻘﻨﻲ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺗﺨﺼﺺ ﺗﺮﺻﻴﺺ‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ ‪ 22‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺎرت ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺎرت ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ درﺟﺔ‬ ‫ﻣـﺴــﺎﻋــﺪ إداري ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﻮن اﻟ ـﺒــﺎﻟ ـﻐــﻮن ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ ‪18‬‬ ‫ﺳ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻗـ ــﻞ و‪ 40‬ﺳ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺎﺗﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺣﺪ اﻟﺴﻦ اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻔﺘﺮة ﺗﻌﺎدل ﻓﺘﺮة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ أو اﳌﻤﻜﻦ ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ ﻷﺟﻞ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫دون أن ﻳـﺘـﺠــﺎوز ‪ 45‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺻﻠﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷ ـﻬــﺎدة ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻮي اﻟـﺘــﺄﻫـﻴـﻠــﻲ أو‬ ‫إﺣــﺪى اﻟـﺸـﻬــﺎدات أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﳌﺤﺪدة ﺑﻘﺮار‬ ‫ﻟﻠﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮم رﻗﻢ ‪ 2.04.23‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪04‬‬ ‫ﻣﺎي ‪.2004‬‬ ‫ﻳﺤﺪد ﻋﺪد اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺘﺒﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ )‪(02‬‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺨـﺼــﺺ ‪ 25‬ﻓــﻲ ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﻷﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫اﳌـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺔ ﻣـﻘــﺎوم أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ‬ ‫أو ﻋ ـﺴ ـﻜــﺮي ﻗ ــﺪﻳ ــﻢ أو ﻣـ ـﺤ ــﺎرب ﻗ ــﺪﻳ ــﻢ و‪7‬ﻓ ــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﺳﺤﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ؛‬ ‫‪ 2‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻷﺻﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﳌﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬‫‪3‬ـ ﻧ ـﺴ ـﺨــﺔ ﻣ ـﻄــﺎﺑ ـﻘــﺔ ﻷﺻـ ــﻞ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫‪4‬ـ ﻇــﺮﻓــﺎن ﻳـﺤـﻤــﻼن اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟـﺒــﺮﻳــﺪي واﻟـﻌـﻨــﻮان‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﻮدع ﻣـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﺮﺷـ ـﻴ ــﺢ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎ ﺑـﻤـﻘــﺮ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺑﻨﻲ ﻋـﻤــﺎرت‪ ،‬وﻳﺤﺪد آﺧﺮ أﺟــﻞ ﻹﻳــﺪاع‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻳﻮم ‪ 13‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪.2014‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ ‪ 22‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2014‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺎرت ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺎرت ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ درﺟﺔ‬ ‫ﺗﻘﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺗﺨﺼﺺ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﳌــﺪﻧ ـﻴــﺔ أو اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻣـﻴـﻜــﺎﻧـﻴــﻚ‪ ،‬وﻳ ـﺸــﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﳌﺘﺮﺷﺤﻮن اﻟﺒﺎﻟﻐﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗ ــﻞ و‪ 40‬ﺳـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻓــﻲ ﻓــﺎﺗــﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺠــﺎري‪ ،‬وﻳـﻤـﻜــﻦ ﺗـﻤــﺪﻳــﺪ ﺣــﺪ اﻟﺴﻦ‬ ‫اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻔﺘﺮة ﺗﻌﺎدل ﻓﺘﺮة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫أو اﳌﻤﻜﻦ ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ ﻷﺟــﻞ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ دون أن‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪ 45‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺻﻠﻮن ﻋـﻠــﻰ دﺑـﻠــﻮم‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ اﳌﺴﻠﻢ ﻣــﻦ ﻃــﺮف ﻣــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻨــﻲ اﳌــﺆﻫ ـﻠــﺔ ﻟـﺘـﺴـﻠـﻴــﻢ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدة أو إﺣ ــﺪى‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﳌﺤﺪدة ﺑﻘﺮار ﻟﻠﻮزﻳﺮ‬ ‫اﳌ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺚ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻃـﺒـﻘــﺎ‬ ‫ﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮم رﻗــﻢ ‪ 2.04.23‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪04‬‬ ‫ﻣﺎي ‪.2004‬‬ ‫ﻳﺤﺪد ﻋﺪد اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺘﺒﺎرة ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ )‪(02‬‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺼﺺ ‪ 25‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﳌـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺔ ﻣـﻘــﺎوم أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ‬ ‫أو ﻋ ـﺴ ـﻜــﺮي ﻗــﺪﻳــﻢ أو ﻣ ـﺤ ــﺎرب ﻗــﺪﻳــﻢ و‪ 7‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪1‬ـ ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﺳﺤﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ؛‬ ‫‪ 2‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻷﺻﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﳌﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ؛‬‫‪3‬ـ ﻧ ـﺴ ـﺨــﺔ ﻣ ـﻄــﺎﺑ ـﻘــﺔ ﻷﺻـ ــﻞ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫‪4‬ـ ﻇــﺮﻓــﺎن ﻳـﺤـﻤــﻼن اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟـﺒــﺮﻳــﺪي واﻟـﻌـﻨــﻮان‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﻮدع ﻣـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﺮﺷـ ـﻴ ــﺢ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎ ﺑـﻤـﻘــﺮ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺑﻨﻲ ﻋـﻤــﺎرت‪ ،‬وﻳﺤﺪد آﺧﺮ أﺟــﻞ ﻹﻳــﺪاع‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻳﻮم ‪ 13‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪.2014‬‬

‫‪UNzUMÐe …b¹bł UÎ {ËdŽ ÂbIð ¢ ÊUłd¢ dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗـﻘــﺪم ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـﺘــﺎﺟــﺮ "ﻣــﺮﺟــﺎن" ﻋــﺮوﺿــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪة إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪ 21‬ﻣ ــﺎي‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗـﻘــﺪم ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ ،‬واﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄواﻧﻲ اﳌﻄﺒﺦ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮف ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬

‫ﺍ‬ ‫ﻛﺆ ﺍ ﺎﺀ‬ ‫ﻨ ﻨﺔ ﺑ ﺎﺀ‬ ‫ﻛﺆ ﺍ ﺓ‬ ‫ﺔ ﺍ ﺨﺒ‬ ‫ﺒ ﺍ‬ ‫ﺐ‬ ‫ﺍ ﺘﺨ‬ ‫ﺎﺀ ﺍ ﺤ‬ ‫ﻨ ﻨﺔ ﺎ ﺔ‬ ‫ﺔﺍ ﺎ ﺔ‬

‫ﺍﻷﺻ ﺑﺎ ﺪ‬ ‫‪29.90‬‬ ‫‪17.90‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪8.90‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪22.90‬‬ ‫‪49.90‬‬ ‫‪21.90‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪25‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺍ ﺨ ﺾ ﺑﺎ ﺪ‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12.95‬‬ ‫‪35.95‬‬ ‫‪7.50‬‬ ‫‪15.90‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪35.95‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪35.90‬‬ ‫‪19.90‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺑﺎ ﺪ‬ ‫‪6.9‬‬ ‫‪4.95‬‬ ‫‪9.1‬‬ ‫‪1.4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4.9‬‬ ‫‪13.95‬‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪11.1‬‬ ‫‪5.1‬‬


‫‪8‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫الزاكي‪ :‬زمن «السيبة» انتهى وا يجب أن نعطي تاعرابت أكثر من قيمته‬ ‫الصحافيون مستاؤون من عدم تخصيص قاعة للندوات الصحافية ‪ º‬الزاكي يقدم توضيحات حول معايير اختيار ائحة امنتخب‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ق� � ��ال ال � ��زاك � ��ي ب � � � ��ادو‪ ،‬م� ��درب‬ ‫امنتخب الوطني لكرة القدم‪ ،‬إن‬ ‫زمن "السيبة" بامنتخب انتهى‪،‬‬ ‫وإن ��ه ا ي��ري��د أن ي�ع�ط��ي لقضية‬ ‫عادل تاعرابت حجما أكبر منها‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن امنتخب الوطني‬ ‫ي� ��رح� ��ب ب � �ك ��ل ال� ��اع � �ب� ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫يبدون جاهزية وإرادة للعب مع‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب‪ ،‬وح �م��ل ط �م��وح ال �ف��وز‬ ‫بكأس إفريقيا لأمم ‪.2015‬‬ ‫وأض ��اف ال��زاك��ي‪ ،‬ف��ي ن��دوت��ه‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬أن ال ��اع ��ب ع ��ادل‬ ‫ت ��اع ��راب ��ت ل ��م ي �ت��م إق � �ص� ��اؤه م��ن‬ ‫ااس �ت��دع��اء للمنتخب ال��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫ول �ك �ن ��ه ل� ��م ي � ��رد ع �ل ��ى ات� �ص ��اات‬ ‫الطاقم التقني‪ ،‬س��واء ات�ص��اات‬ ‫ام � ��درب أو ال �ط��اق��م ام �س��اع��د ل��ه‪،‬‬ ‫كما تركت له رسائل من قبلهم‪،‬‬ ‫وت� �م ��ت م � �ح� ��اوات ل ��ات �ص ��ال ب��ه‬ ‫ك��ذل��ك م��ن قبل إداري ��ي الجامعة‪،‬‬ ‫دون أن ي�ك��ون أي رد أو تجاوب‬ ‫من قبله‪.‬‬ ‫وش ��دد ب��أن��ه ل��ن ي �ن��ادي على‬ ‫ع ��ادل ت��اع��راب��ت إذا ل��م ي�ت��واص��ل‬ ‫م�ع��ه وإذا ل��م ي��رد ع�ل��ى م�ك��ام��ات��ه‬ ‫ال �ه��ات �ف �ي��ة‪ ،‬وك �ش��ف ال ��زاك ��ي ب��أن‬ ‫إدارة الجامعة ومساعده حجي‪،‬‬ ‫إل � ��ى أن � �ه ��م ب� ��ذل� ��وا ك� ��ل ال �ج �ه��ود‬ ‫لاتصال ب�ع��ادل ت��اع��راب��ت‪ ،‬لكنه‬ ‫ل��م يكن ي��رد على ه��ذه ام�ك��ام��ات‪،‬‬ ‫م��ا ي �ع �ن��ي‪ ،‬ح �س��ب ال ��زاك ��ي‪ ،‬ب��أن��ه‬ ‫لم يكن مهتما بهذه ااتصاات‪،‬‬ ‫واس�ت�غ��رب أي�ض��ا ع��دم ال��رد على‬ ‫ال� ��رس� ��ال� ��ة ال � �ت� ��ي ت ��رك� �ه ��ا ل � ��ه ف��ي‬ ‫هاتفه‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ال � ��زاك � ��ي ب� � ��أن ع � ��ادل‬ ‫تاعرابت هو الذي يعرف ماذا ا‬ ‫يجيب على امكامات الهاتفية‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال� ��زاك� ��ي‪ ،‬أن ال �ح��ل‬ ‫بيد ت��اع��راب��ت وح��ده ول�ي��س أي‬ ‫أح��د التدخل في اأم��ر‪ ،‬مبرزا أن‬ ‫دقيقة واح��دة أو دقيقتن تكفيه‬ ‫إصاح ما بدر منه بعد تجاهل‬ ‫ات � �ص� ��اات ال� �ط ��اق ��م ال �ت �ق �ن ��ي‪ ،‬إذ‬ ‫اضطر الطاقم إلى ااتصال بأخ‬ ‫ت��اع��راب��ت م��ن أج��ل ال��وص��ول إليه‬

‫لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫وأشار الزاكي إلى أن أي أحد‬ ‫يمكنه أن ي�س��يء ل��أج��واء داخ��ل‬ ‫امنتخب امغربي‪ ،‬غير مرحب به‪،‬‬ ‫لكنه دع��ا ت��اع��راب��ت إل��ى ام�ب��ادرة‬ ‫بحل امشكلة إذا أراد ذلك‪.‬‬ ‫وأوض� � � ��ح ال � ��زاك � ��ي ا�� �ع��اي �ي��ر‬ ‫ال �ت��ي اع�ت�م��د ع�ل�ي�ه��ا ف��ي اخ�ت�ي��ار‬ ‫ال��اع�ب��ن ال��ذي��ن س�ي�ش��ارك��ون في‬ ‫التجمع اإعدادي في البرتغال‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��زاك ��ي‪ ،‬إن ��ه رك ��ز على‬ ‫بعض النقط التي تمثل اأولوية‬ ‫ف ��ي اخ� �ت� �ي ��اره ل ��اع� �ب ��ن‪ ،‬أه �م �ه��ا‬ ‫ال� �ج ��اه ��زي ��ة‪ ،‬وت �ح �ل ��ي ال��اع �ب��ن‬ ‫ب ��ال ��رغ �ب ��ة وال� �ط� �م ��وح واإي � �م� ��ان‬ ‫ب ��ام � �ش ��روع ال� � ��ذي ي �ع �م��ل أج �ل��ه‬ ‫وهو كأس إفريقيا لأمم‪.‬‬ ‫وتابع الزاكي‪" :‬أختار الاعب‬ ‫الذي يتحلى بامسؤولية ويقبل‬ ‫أن يكون رسميا أو احتياطيا أو‬ ‫غ �ي��ر م ��درج ف��ي ائ �ح��ة ال��اع�ب��ن‬ ‫ام� �خ� �ت ��اري ��ن ل � �ل � �م � �ب ��اراة‪ ،‬وال� � ��ذي‬ ‫يعطي اإض��اف��ة للمجموعة من‬ ‫امحل الذي يوجد فيه أيا كان"‪.‬‬ ‫وف� � �ي� � �م � ��ا ي� � �خ � ��ص ام� �ع� �س� �ك ��ر‬ ‫التدريبي‪ ،‬ق��رر الناخب الوطني‬ ‫فسح امجال أمام وسائل اإعام‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة وال � ��دول� � �ي � ��ة م �ت��اب �ع��ة‬ ‫ح � �ص � �ت� ��ن ت� ��دري � �ب � �ي � �ت� ��ن خ � ��ال‬ ‫ام�ع�س�ك��ر اإع � ��دادي ب��ال�ب��رت�غ��ال‪،‬‬ ‫وذل � � � ��ك ي � ��وم � ��ي (ال � � �ث� � ��اث� � ��اء) ‪20‬‬ ‫و(اأرب� � �ع � ��اء) ‪ 21‬م� ��اي م� ��دة رب��ع‬ ‫س� � ��اع� � ��ة وب � � �ع� � ��د ذل � � � ��ك س� �ت� �ك ��ون‬ ‫الحصص مغلقة‪.‬‬ ‫وت �خ �ل��ل ال� �ن ��دوة ال�ص�ح��اف�ي��ة‬ ‫التي عقدها ال��زاك��ي لإعان عن‬ ‫ال ��ائ� �ح ��ة ال ��رس� �م� �ي ��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال�ت��ي ستكون ح��اض��رة بمعسكر‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬ارت� �ب ��اك ف ��ي ام �س��ائ��ل‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة‪ ،‬إذ اح � �ت ��ج ب �ع��ض‬ ‫ال �ص �ح��اف�ي��ن أث �ن��اء م��داخ��ات�ه��م‬ ‫على ع��دم تخصيص قاعة تليق‬ ‫ب ��اأع ��داد ال�ك�ب�ي��رة ل�ل�ح��اض��ري��ن‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا أدى ج � � ��واب ال � ��زاك � ��ي ع�ل��ى‬ ‫س� � � � � � � ��ؤال أح � � � � � ��د ال� � �ص� � �ح � ��اف� � �ي � ��ن‬ ‫بصحيفة "اات �ح��اد ااش�ت��راك��ي"‬ ‫إل � ��ى م �ط��ال �ب��ة اأخ � �ي� ��ر ل �ل �ن��اخ��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي ب��اح �ت��رام ال�ص�ح��اف�ي��ن‬

‫ومعاملتهم بأدب أثناء الحديث‬ ‫إليهم‪.‬‬ ‫وتتمثل ق ��ائ� �م ��ة ال��اع �ب��ن‬ ‫ال� � ��ذي� � ��ن اس � �ت � ��دع � ��اه � ��م ال� �ن ��اخ ��ب‬ ‫الوطني في ‪ 30‬اعبا‪:‬‬ ‫< ح � ��راس � ��ة ام� � ��رم� � ��ى‪ :‬خ ��ال ��د‬ ‫ال�ع�س�ك��ري (ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي)‪،‬‬ ‫م �ح �م ��د أم� �س� �ي ��ف (أوغ � �س � �ب� ��ورغ‬ ‫اأم � � � � � ��ان � � � � � ��ي)‪ ،‬ك � � ��ري � � ��م ف � � �ك� � ��روش‬ ‫(ل� �ي� �م ��اس ��ول ال� �ق� �ب ��رص ��ي)‪ ،‬أن ��س‬ ‫الزنيتي (الجيش املكي(‪.‬‬ ‫< خ � � ��ط ال� � � � ��دف� � � � ��اع‪ :‬م� � � � ��روان‬ ‫داك� � � ��وس � � � �ت� � � ��ا (س � � �ي � � �ف� � ��ا س� � �ب � ��ور‬ ‫التركي)‪ ،‬امهدي بنعطية (روم��ا‬ ‫اإيطالي)‪ ،‬زهير فضال (سيينا‬ ‫اإيطالي)‪ ،‬عبد الحميد الكوثري‬ ‫(م��ون�ب��ول�ي�ي��ه ال�ف��رن�س��ي)‪ ،‬محمد‬ ‫أول� � �ح � ��اج وزك� � ��ري� � ��اء ال �ه��اش �م��ي‬ ‫(ال� � ��رج� � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي)‪ ،‬م �ح �م��د‬ ‫أب� ��ره� ��ون (ام � �غ� ��رب ال �ت �ط ��وان ��ي)‪،‬‬ ‫ع �ب��د ال��رح �ي��م ش��اك �ي��ر (ال �ج �ي��ش‬ ‫املكي)‪ ،‬أيوب الخاليقي (الوداد‬ ‫ال��ري��اض��ي)‪ ،‬وزك ��ري ��اء ب��رك��دي��ش‬ ‫(ب�ل��د ال��ول�ي��د اإس �ب��ان��ي)‪ ،‬أش��رف‬ ‫لزعر (باليرمو اإيطالي)‪ ،‬عصام‬ ‫العدوة (ليفانتي اإسبان)‪.‬‬ ‫< خ ��ط ال ��وس ��ط‪ :‬ج �م��ال آي��ت‬ ‫ب��ن ي��دي��ر (أوك �س �ي��ر ال �ف��رن �س��ي)‪،‬‬ ‫م� � �ن� � �ي � ��ر ع� � � � ��وب� � � � ��ادي (م� � ��ون� � ��اك� � ��و‬ ‫ال � � �ف� � ��رن � � �س� � ��ي)‪ ،‬م � �ح � �م� ��د ب � ��راب � ��ح‬ ‫(ال � � � � � ��وداد ال� � ��ري� � ��اض� � ��ي)‪ ،‬ع� �ص ��ام‬ ‫ال��راق��ي (ال��رج��اء ال��ري��اض��ي)‪ ،‬نور‬ ‫الدين أمرابط (ملقا اإسباني)‪،‬‬ ‫ام� � �ه � ��دي ك� ��ارس � �ي� ��ا (س � �ت� ��ان� ��دار‬ ‫دولييج البلجيكي)‪ ،‬عبد العزيز‬ ‫ب � � ��رادة (ال � �ج� ��زي� ��رة اإم� � ��ارات� � ��ي)‪،‬‬ ‫ام�ب��ارك ب��وص��وف��ة (لوكوموتيف‬ ‫موسكو)‪.‬‬ ‫< خ � � � ��ط ال � � � �ه � � � �ج� � � ��وم‪ :‬ع� �م ��ر‬ ‫ال �ق ��ادوري (ت��وري �ن��و اإي �ط��ال��ي)‪،‬‬ ‫ويونس بلهندة (دينامو كييف‬ ‫اأوك � ��ران � ��ي)‪ ،‬ع ��اط ��ف ش�ح�ش��وح‬ ‫(س� �ي� �ف ��ا س� �ب ��ور ال � �ت� ��رك� ��ي)‪ ،‬ع�ب��د‬ ‫ال � � � ��رزاق ح� �م ��د ال � �ل ��ه (غ ��وان ��زه ��و‬ ‫ال� �ص� �ي� �ن ��ي)‪ ،‬وي� ��وس� ��ف ال �ع ��راب��ي‬ ‫(غ ��رن ��اط ��ة اإس � �ب� ��ان� ��ي)‪ ،‬م � ��روان‬ ‫ال� � �ش� � �م � ��اخ (ك � ��ري� � �س� � �ت � ��ال ب � ��اس‬ ‫اإنجليزي)‪.‬‬

‫الزاكي بادو مدرب امنتخب الوطني لكرة القدم (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫الدفاع اجديدي يتوصل موافقة مبدئية من بنشيخة لتجديد عقده‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ت � ��وص � ��ل م� � �س � ��ؤول � ��و ف ��ري ��ق‬ ‫ال��دف��اع الحسني الجديدي أول‬ ‫أم ��س إل ��ى م��واف �ق��ة م�ب��دئ�ي��ة من‬ ‫ط��رف م��درب ال�ف��ري��ق ال�ج��زائ��ري‬ ‫ع� �ب ��د ال � �ح ��ق ب �ن �ش �ي �خ��ة‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫لتجديد عقده مع الفريق‪.‬‬ ‫فبعد ااجتماع ال��ذي عقده‬ ‫م �س��ؤول��و ال �ف��ري��ق م ��ع ام � ��درب‪،‬‬ ‫طلب هذا اأخير تحديد موعد‬

‫ث��ان‪ ،‬وه��و اأس�ب��وع امقبل‪ ،‬من‬ ‫أجل وضع خارطة طريق لبناء‬ ‫ف ��ري ��ق ع �ل��ى أس� ��س اح �ت��راف �ي��ة‪،‬‬ ‫ب � �ح � �ي � ��ث ل� � �ي � ��س م� � � ��ن ال� �ب� �ع� �ي ��د‬ ‫أن ي � �ت� ��ول� ��ى ب� �ن� �ش� �ي� �خ ��ة م� �ه ��ام‬ ‫امشرف العام للدفاع الحسني‬ ‫الجديدي‪.‬‬ ‫خ��ال ال�ف�ت��رة ال �ت��ي قضاها‬ ‫ام ��درب ال�ج��زائ��ري داخ��ل البيت‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دي‪ ،‬ت� �م� �ك ��ن م � ��ن ك �س��ب‬ ‫اح �ت ��رام وث �ق��ة ج�م�ي��ع ف�ع��ال�ي��ات‬

‫ال � �ف� ��ري� ��ق م � ��ن اع� � �ب � ��ن وط� ��اق� ��م‬ ‫مساعد وإدارة‪.‬‬ ‫كما أن أنصار ف��ارس دكالة‬ ‫عبروا في العديد من امرات عن‬ ‫رض��اه��م ب�م��ا ي�ق��دم��ه ام ��درب من‬ ‫م �ج �ه��ودات ل��ارت �ق��اء ب��ال�ف��ري��ق‪،‬‬ ‫وت�ط��وي��ر طريقة اللعب إضافة‬ ‫إل� � ��ى ال� �ل� �م� �س ��ة ال � �خ ��اص ��ة ال �ت��ي‬ ‫أضفاها ت��واج��ده داخ��ل ال��دف��اع‬ ‫الحسني الجديدي‪.‬‬ ‫وتعد اموافقة امبدئية التي‬

‫اق �ت �ن �ص �ه��ا م� �س ��ؤول ��و ال �ف��ري��ق‬ ‫ض��رب��ة م��وج�ع��ة أن��دي��ة وطنية‬ ‫ع� ��دي� ��دة ك� ��ان� ��ت ت �م �ن ��ي ال �ن �ف��س‬ ‫بالتعاقد مع امدرب‪.‬‬ ‫ول� � ��م ي� �خ ��ف ب �ن �ش �ي �خ��ة أن ��ه‬ ‫توصل بعروض لتدريب فريق‬ ‫ت� �ن� �ت� �م ��ي ل � � �ل� � ��دوري ال �خ �ل �ي �ج��ي‬ ‫وال �ج��زائ��ري أي �ض��ا‪ ،‬لكنه فضل‬ ‫ع� ��دم ال� �خ ��وض ف ��ي ال �ت �ف��اص �ي��ل‬ ‫خصوصا في هذه الفترة‪.‬‬ ‫وارتبط ام��درب بشكل كبير‬

‫باطنة يتوصل بعرض احترافي جديد من الدوري الصيني‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬

‫مراد باطنة اعب فريق الفتح الرباطي(تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫أص �ب��ح م ��راد ب��اط�ن��ة اع ��ب وث��ان��ي ه��داف‬ ‫فريق الفتح الرباطي‪ ،‬من بن اأسماء امطلوبة‬ ‫بالدوري الصيني‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ب ��اط� �ن ��ة ق � ��د ت� ��وص� ��ل ب � �ع� ��رض م��ن‬ ‫ال� ��دوري ال�ت��ون�س��ي وت �ح��دي��دا ف��ري��ق ال�ت��رج��ي‪،‬‬ ‫هذا اأخير الذي أبدى استعداده لضم الاعب‬ ‫خال مرحلة اانتقاات الصيفية‪ ،‬لكن باطنة‬ ‫فضل عدم الخوض في اموضوع حتى نهاية‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬وذل��ك راج��ع إل��ى أن ال�ف��ري��ق الرباطي‬ ‫كان يعد من بن اأندية التي تنافس على لقب‬ ‫الدوري قبل أن يصبح خارج امنافسة‪.‬‬ ‫اعب فريق حسنية أكادير السابق‪ ،‬بصم‬ ‫على موسم جيد مع ممثل العاصمة الثاني‪،‬‬ ‫الشيء ال��ذي جعله تحت مجهر أندية عديدة‬ ‫تنتمي أيضا للبطولة الوطنية‪.‬‬ ‫وس �ب��ق ل�ب��اط�ن��ة أن ص ��رح أن ��ه ي��رغ��ب في‬ ‫تغيير اأج� ��واء م�ت��م ام��وس��م وخ ��وض تجربة‬ ‫ج��دي��دة خ ��ارج ام �غ��رب‪ ،‬إا أن إدارة ال�ف�ت��ح لم‬ ‫ت�ع�ب��ر ع��ن م��وق�ف�ه��ا ح �ي��ال م��ا ج ��اء ع�ل��ى لسان‬ ‫ال ��اع ��ب ف ��ي ان �ت �ظ��ار م ��ا س�ت�س�ف��ر ع �ن��ه اأي� ��ام‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫وسيكون الفريق في موقف حرج إن أصر‬ ‫ب��اط�ن��ة ع�ل��ى م �غ��ادرة أس ��وار ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي‪،‬‬ ‫خصوصا أن إبراهيم البحري بدوره لم يخف‬ ‫رغبته في تغيير اأجواء مطلع اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وم � ��ع اف� �ت� �ت ��اح '' ام� �ي ��رك ��ات ��و" ال �ص �ي �ف��ي‪،‬‬ ‫س�ت�ش�ت�ع��ل س� ��وق اان� �ت� �ق ��اات‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن اأن��دي��ة اأورب �ي��ة وأخ ��رى تنتمي‬ ‫ل� �ل ��دوري ال�خ�ل�ي�ج��ي ت �ت��اب��ع ع ��ن ك �ث��ب اع�ب��ن‬ ‫ب �ص �م��وا ع �ل��ى م �س��ار ج �ي��د وق ��دم ��وا أداء في‬ ‫امستوى‪.‬‬ ‫ويبقى يوسف الكناوي عن فريق الجمعية‬ ‫الساوية من بن الاعبن الذين سيحددون‬ ‫وجهتهم القادمة بشكل نهائي‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫مرحلة ام�ي��رك��ات��و ال�ش�ت��وي ل��م تحمل الجديد‬ ‫ب �ح �ي��ث ت �ع �ث��رت ام� �ف ��اوض ��ات ب ��ن إدارة س��ا‬ ‫وفريق دبي اإماراتي‪.‬‬ ‫ب� � � ��دوره ن� �ج ��م ف ��ري ��ق ال � ��رج � ��اء ال ��ري ��اض ��ي‬ ‫م �ح �س��ن م �ت��ول��ي س�ي�ح�س����م ف ��ي م�س�ت�ق�ب�ل��ه مع‬ ‫ال �ن �س��ور م�ت��م ام��وس��م‪ ،‬وي �ع��د ال��اع��ب م��ن بن‬ ‫العناصر امطلوبة بالدوري الفرنسي‪ ،‬كما أن‬ ‫زميله إسماعيل بنلمعلم ب��دوره حصل على‬ ‫ع� ��روض اح �ت��راف �ي��ة أورب� �ي ��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ف �ض��ل ع��دم‬ ‫الحديث عنها في الوقت اآني نظرا أن تركيز‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ال ��رج ��اوي ��ة ح��ال �ي��ا م �ن �ص �ب��ة ح��ول‬ ‫ال�خ��روج م��ن م�ب��اراة ام��وس��م بنتيجة إيجابية‬ ‫من أجل ضمان لقب يمنح للرجاء فرصة ثانية‬ ‫للمشاركة بكاس العالم لأندية البطلة امقام‬ ‫بامغرب‪.‬‬

‫ب �م��دي �ن��ة ال� �ج ��دي ��دة وس �ك��ان �ه��ا‬ ‫ليصبح م��ن أب��رز الشخصيات‬ ‫ام ��ؤث ��رة‪ ،‬ف�ب�ع��د ت�ت��وي��ج ال�ف��ري��ق‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام بلقب ك��أس ال�ع��رش‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ي� �ع ��د اأول ف � ��ي ت ��اري ��خ‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دي‪ ،‬ت� �س� �ل ��م ب �ن �ش �ي �خ��ة‬ ‫مفتاح امدينة تقديرا لجهوده‬ ‫وعمله لتطوير الكرة بامنطقة‪.‬‬ ‫وس �ي��رح��ل أب� �ن ��اء ب�ن�ش�ي�خ��ة‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري ��ة م � ��ن أج ��ل‬ ‫واج�ه��ة ال �ن��ادي امحلي غ��دا في‬

‫إط ��ار ال �ج��ول��ة م��ا ق�ب��ل اأخ �ي��رة‬ ‫م� � � ��ن م� � �ن � ��اف� � �س � ��ات ال� � �ب� � �ط � ��ول � ��ة‪،‬‬ ‫وس� � �ي� � �ك � ��ون ال� � �ف � ��ري � ��ق م� �ط ��ال� �ب ��ا‬ ‫ب� ��ال � �ع� ��ودة ب �ن �ت �ي �ج��ة إي �ج��اب �ي��ة‬ ‫م ��ن أج� ��ل اارت � �ق� ��اء ف ��ي س �ب��ورة‬ ‫ال� � �ت � ��رت� � �ي � ��ب‪ ،‬وذل� � � � � ��ك إن� � �ع � ��اش‬ ‫ح�ظ��وظ��ه ب��ام�ش��ارك��ة ف��ي إح��دى‬ ‫امسابقات‪ ،‬سواء على الواجهة‬ ‫اإف��ري�ق�ي��ة أو ال��واج�ه��ة العربية‬ ‫بعد عودة مسابقة كأس العرب‬ ‫ب ��داي ��ة ام ��وس ��م‪ ،‬ل �ك��ن ه ��ذه ام ��رة‬

‫بحلة جديدة‪.‬‬ ‫وي� � �ش � ��ار إل � � ��ى أن ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ع��ان��ى ف ��ي اآون � ��ة اأخ� �ي ��رة م��ن‬ ‫مجموعة م��ن اإص��اب��ات‪ ،‬فبعد‬ ‫ال �ح��ارس زه�ي��ر ال�ع��روب��ي ال��ذي‬ ‫ي�ب�ت�ع��د ع��ن ام �ي��ادي��ن م ��دة ت��زي��د‬ ‫ع��ن الثاثة أش�ه��ر‪ ،‬اح اس��م كل‬ ‫من مهدي قرناص الذي تعرض‬ ‫بدوره لإصابة نهاية اأسبوع‬ ‫ام �ن �ص��رم خ� ��ال م� �ب ��اراة ف��ري�ق��ه‬ ‫أمام الرجاء الرياضي‪.‬‬

‫مدينة خنيفرة حتفي بصعود فريقها‬ ‫إلى البطولة ااحترافية‬

‫هشام اإدريسي مدرب شباب أطلس خنيفرة (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫أق �ي ��م ي� ��وم (اأرب� � �ع � ��اء) ام��اض��ي‬ ‫ح�ف��ل ع�ل��ى ش ��رف م�خ�ت�ل��ف م�ك��ون��ات‬ ‫نادي شباب أطلس خنيفرة فرع كرة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ال ��ذي ح�ق��ق إن �ج��ازا تاريخيا‬ ‫ت �م �ث��ل ف� ��ي ص � �ع� ��وده إل � ��ى ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة أن��دي��ة القسم‬ ‫اأول‪ ،‬أول م��رة ف��ي ت��اري��خ ال�ن��ادي‬ ‫الزياني‪ ،‬الذي يرجع تاريخ تأسيسه‬ ‫لعام ‪.1943‬‬ ‫وأج �م��ع ام �ت �ح��دث��ون خ ��ال ه��ذا‬ ‫ال� �ح� �ف ��ل‪ ،‬ام� �ن� �ظ ��م م� ��ن ط � ��رف ع �م��ال��ة‬ ‫اإقليم‪ ،‬على التنويه بهذا اإنجاز‬ ‫ال� ��ذي ط ��ال ان �ت �ظ��اره م��ن ق �ب��ل أب �ن��اء‬ ‫منطقة زيان التواقن معاينة فريقهم‬ ‫وه� ��و ي� �م ��ارس ع �ل��ى أع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫وي�ن��اف��س أع�ت��ى وأك �ب��ر اأن��دي��ة على‬ ‫الساحة الكروية الوطنية‪ ،‬ليتحقق‬ ‫م � ��ا ك � � ��ان ي� �ش� �ك ��ل ح� �ل� �م ��ا ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫للمواهب التي تزخر بها امنطقة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة‪ ،‬أش ��اد محمد‬ ‫علي أقسو‪ ،‬عامل إقليم خنيفرة‪ ،‬في‬ ‫تصريح نقلناه عن (و م ع) بالجهود‬

‫ال � �ت� ��ي ب ��ذل� �ت� �ه ��ا م �خ �ت �ل��ف م �ك ��ون ��ات‬ ‫ال � �ن ��ادي م ��ن اع �ب ��ن وإدارة ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫وم �س �ي��ري��ن ل�ت�ح�ق�ي��ق ه� ��ذا اإن �ج ��از‬ ‫ال � �ت� ��اري � �خ� ��ي‪ ،‬م� �ن ��وه ��ا ب��ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ال��زي��ان��ي ع �ل��ى دع �م��ه غ �ي��ر ام �ش��روط‬ ‫ل �ف��ري �ق��ه وب��ال �ه �ي��آت ام �ن �ت �خ �ب��ة على‬ ‫دعمها ام��ال��ي‪ ،‬داعيا أنصار النادي‬ ‫إظهار الروح الرياضية واانضباط‬ ‫ليكونوا مثاا يحتذى به واامتناع‬ ‫عن أي عمل قد يضر بصورة امدينة‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬س� �ل ��ط إب ��راه� �ي ��م‬ ‫أوع �ب��ا‪ ،‬رئ �ي��س ن ��ادي ش �ب��اب أطلس‬ ‫خنيفرة‪ ،‬الضوء على الجهود التي‬ ‫بذلت لتوفير ام��وارد امالية الازمة‬ ‫لتحقيق هذا اإنجاز‪ ،‬داعيا مختلف‬ ‫الفاعلن ااقتصادين والرياضين‬ ‫ب��ام��دي �ن��ة ل �ت��وف �ي��ر ام� � � ��وارد ال ��ازم ��ة‬ ‫وال ��دع ��م ام �ع �ن��وي ل �ل �ف��ري��ق م ��ن أج��ل‬ ‫ال� �ح� �ف ��اظ ع �ل��ى ه � ��ذا اإن � �ج� ��از ال ��ذي‬ ‫يعد قيمة مضافة للمدينة‪ ،‬بالنظر‬ ‫ل � �ل � �ف ��ارق ال� �ك� �ب� �ي ��ر ب � ��ن م � ��ا ت �ت �ط �ل �ب��ه‬ ‫ام �ن��اف �س��ة في ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااح � �ت� ��راف � �ي� ��ة وف� � ��ي ب� �ط ��ول ��ة ال �ق �س��م‬ ‫الثاني‪.‬‬

‫م � ��ن ج ��ان� �ب� �ه� �م ��ا‪ ،‬أب� � � ��رز رئ �ي �س��ا‬ ‫امجلسن اإقليمي وال�ب�ل��دي مدينة‬ ‫خ �ن �ي �ف��رة ال� � ��دور ال � �ب ��ارز ال � ��ذي ل�ع�ب��ه‬ ‫الجمهور الزياني في دعم وتشجيع‬ ‫ف� ��ري � �ق� ��ه‪ ،‬س � � � ��واء أث� � �ن � ��اء اس �ت �ق �ب��ال��ه‬ ‫م �ن��اف �س �ي��ه داخ� � ��ل ام � �ي� ��دان أو أث �ن��اء‬ ‫تنقاته خ ��ارج ام��دي�ن��ة‪ ،‬م��ع تسليط‬ ‫ال� �ض ��وء ع �ل��ى ال �ج �ه��ود ال �ت��ي ب��ذل�ه��ا‬ ‫ال��اع�ب��ون وااح�ت��راف�ي��ة ال�ت��ي تعامل‬ ‫بها م��درب الفريق هشام اإدريسي‪،‬‬ ‫م��ا س��اع��د إل��ى ح��د كبير ف��ي تحقيق‬ ‫هذا اإنجاز‪.‬وأكدا مجددا التزامهما‬ ‫ب�م��واص�ل��ة دع�م�ه�م��ا ام��ال��ي ل�ل�ن��ادي‪،‬‬ ‫داع� � � ��ن‪ ،‬ف� ��ي ه � ��ذا ال� � �ص � ��دد‪ ،‬رؤس � ��اء‬ ‫ب �ل��دي��ات اإق �ل �ي��م لتخصيص منحة‬ ‫ل � �ل � �ن ��ادي ف � ��ي ب � ��رام � ��ج م �ي��زان �ي��ات �ه��ا‬ ‫السنوية‪.‬‬ ‫وحضر ه��ذا الحفل اعبو فريق‬ ‫ش � �ب� ��اب أط � �ل� ��س خ� �ن� �ي� �ف ��رة وإدارت � � � ��ه‬ ‫ال� �ت� �ق� �ن� �ي ��ة وم� � �س� � �ي � ��روه‪ ،‬وم� �م� �ث� �ل ��ون‬ ‫ع� ��ن ج �م �ع �ي ��ات م �ش �ج �ع��ي ال� �ف ��ري ��ق‪،‬‬ ‫وام�س��ؤول��ون امنتخبون والسلطات‬ ‫ام� �ح� �ل� �ي ��ة وم� �خ� �ت� �ل ��ف ال� �ف ��اع� �ل ��ن ف��ي‬ ‫الساحة امحلية‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫صراع أسفل الترتيب يشتد وقمة قوية بن «القرش امسفيوي» وخريبكة‬ ‫''الواف'' في مباراة الفرصة اأخيرة أمام الحسنية ‪ º‬اأندية اختارت الرفع من امنح لتحفيز الاعبن‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ع �ل��ى ب �ع��د ج��ول �ت��ن م ��ن ن �ه��اي��ة ام ��وس ��م ال� �ك ��روي‬ ‫الحالي‪ ،‬يشتد ال�ص��راع على مستوى أسفل الترتيب‪،‬‬ ‫خصوصا أن اأندية امحتلة مراكز متأخرة تصارع من‬ ‫أجل البقاء وضمان مكانتها بالقسم الوطني اأول‪.‬‬ ‫ال�ج��ول��ة ‪ 29‬ستحسم ف��ي ه��وي��ة أول م�غ��ادر للقسم‬ ‫الوطني اأول‪ ،‬بحيث يستقبل فريق وداد فاس حسنية‬ ‫أكادير في مباراة قوية‪ ،‬فعلى الرغم من حظوظ الفريق‬ ‫ال �ف��اس��ي ال�ض�ئ�ي�ل��ة‪ ،‬إا أن ��ه م�ط��ال��ب ب�ت�ح�ق�ي��ق ال�ع��ام��ة‬ ‫الكاملة وانتظار ما ستسفر عنه باقي مبارايات فرق‬ ‫آخر الترتيب‪.‬‬ ‫ق �م��ة ك��روي��ة س�ت�ج�م��ع غ ��دا ك��ا م��ن ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك‬ ‫آسفي وأومبيك خريبكة‪ ،‬هذا اأخير‪ ،‬يحتل امركز ما‬ ‫قبل اأخ�ي��ر برصيد ‪ 25‬نقطة‪ ،‬وه��و مطالب بتحقيق‬ ‫الفوز أنه ا يتوفر على حل ثان‪.‬‬ ‫في حن أن منافسه وبمعنويات عالية‪ ،‬سيستفيد‬ ‫م��ن منحة ف��وز دس�م��ة ف��ي ح��ال��ة تمكن م��ن ال �ع��ودة من‬ ‫مدينة خريبكة بثاث نقاط‪.‬‬ ‫إدارة القرش امسفيوي اختارت اللجوء إلى الرفع‬ ‫م��ن م�ن��ح ال �ف��وز ل��إب�ق��اء ع�ل��ى ح�ظ��وظ ال�ف��ري��ق وتحفيز‬ ‫الاعبن‪.‬‬ ‫أم ��ا ع��ن ف��ري��ق ام �غ��رب ال �ف��اس��ي‪ ،‬ف�س�ي��رح��ل م��دي�ن��ة‬ ‫وج ��دة م��ن أج ��ل م��واج �ه��ة ن�ه�ض��ة ب��رك��ان‪ ،‬ه ��ذا ال�ف��ري��ق‬ ‫ضمن مكانته رسميا مع الكبار‪ ،‬لذا سيلعب بأريحية‬ ‫أك �ب��ر ع �ل��ى ع �ك��س ال �ض �ي��وف ال��ذي��ن ي �ح �ت��اج��ون ل�ن�ق��اط‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫''ام ��اص'' يتمركز ف��ي الرتبة ‪ 14‬برصيد ‪ 27‬نقطة‬ ‫في وضع حرج‪ ،‬فبعد امشاكل التي عاشها منذ انطاق‬ ‫اموسم الكروي الحالي والتي يشكل الشق امادي جزء‬ ‫مهما منها‪ ،‬تسعى امجموعة لتفادي اأخطاء السابقة‬ ‫واإبقاء على آمال الفريق‪.‬‬ ‫من جهته فريق الجمعية الساوية يستقبل الوداد‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬وعينه على اقتناص ال�ف��وز‪ ،‬خصوصا أنه‬ ‫يستفيد من عامل اأرض والجمهور‪ ،‬هذا اأخير وعد‬ ‫بحضور كبير إل��ى ملعب أب��و بكر عمار م��ن أج��ل دعم‬ ‫أبناء محمد أمن بنهاشم حتى آخر ثانية من امباراة‪.‬‬ ‫ويعول قراصنة سا على ع��ودة العميد والهداف‬ ‫يوسف الكناوي‪ ،‬الذي غاب لفترة تزيد عن الشهر عن‬ ‫صفوف فريقه بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫ال��اع��ب ال��ذي يعد م��ن أب��رز العناصر التي يعتمد‬ ‫عليها امدرب بنهاشم‪ ،‬سيعطي إضافة لزمائه‪.‬‬ ‫م �س��ؤول��و ال �ف��ري��ق ال� �س ��اوي ارت � ��أوا ف �ت��ح ام�ل�ع��ب‬ ‫مجانا في وجه اأنصار‪ ،‬وذلك إيمانا منهم أن الاعب‬ ‫رقم ‪ 12‬يعد سندا كبيرا وحافزا للفريق‪.‬‬

‫علي بامعمر اعب امغرب الفاسي أمام الكناوي عميد الجمعية الساوية (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫احاد اخميسات على بعد نقطة واحدة من الصعود إلى القسم اأول‬ ‫وفد''الفيفا" ينهي ز��ارته التفقدية للماعب‬ ‫أنهى وف��د لجنة التفتيش التابع لاتحاد ال��دول��ي لكرة القدم واللجنة‬ ‫امحلية امكلفة بتنظيم الدورة الحادية عشرة لكأس العالم لأندية (امغرب‬ ‫‪ ،)2014‬زيارتهما التفتيشية ملعبي مراكش والرباط‪ ،‬مستضيفي الدورة (‪10‬‬ ‫ ‪ 20‬دجنبر القادم)‪ ،‬وملعب أكادير‪ ،‬املعب ااحتياطي‪.‬‬‫وذك��ر ااتحاد الدولي لكرة القدم على موقعه الرسمي أن هذه الزيارة‪،‬‬ ‫التي بدأت يوم ‪ 11‬ماي الجاري‪ ،‬شكلت فرصة للوقوف على اماحظات التي‬ ‫ت��م تسجيلها خ��ال ال��دورة العاشرة (ام�غ��رب ‪ ،)2013‬التي أقيمت بمدينتي‬ ‫أكادير ومراكش‪" ،‬بهدف تقديم مقترحات لتنظيم من مستوى متميز سواء‬ ‫بالنسبة ل�ض�ي��وف ام�غ��رب أو اأن��دي��ة ام�ش��ارك��ة ف��ي دورة (ام �غ��رب ‪ )2014‬أو‬ ‫لوسائل اإعام"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت ال�ه�ي��أة ال��دول �ي��ة‪ ،‬أن��ه ت��م خ��ال زي ��ارة وف��د (ال�ف�ي�ف��ا) وال�ل�ج�ن��ة‬ ‫امحلية امنظمة تفقد امرافق الرياضية والفندقية والبنيات التحتية والنقل‬ ‫بامدن الثاث‪ ،‬مؤكدة أنها أول��ت اهتماما خاصا للمجمع الرياضي اأمير‬ ‫مواي عبد الله بالرباط‪ ،‬الذي يخضع حاليا لعملية تجديد واسعة النطاق‪.‬‬

‫فاخر يوقع رسميً عقده مع الجامعة‬ ‫وقع أمس وبشكل رسمي امدرب محمد فاخر عقد إشرافه على امنتخب‬ ‫الوطني للمحلين بحضور نور الدين البوشحاتي‪ ،‬رئيس لجنة امنتخبات‪.‬‬ ‫وجاء قرار التوقيع ليضع حدا للشائعات التي رافقت أخيرا قرار تأخر‬ ‫حسم فاخر لتوقيعه‪ ،‬حيث تقرر أن يحتفظ لنفسه بحرية اختيار طاقمه‬ ‫امساعد لغاية نهاية البطولة ااحترافية‪.‬‬ ‫وسيتقاضى فاخر راتبا شهريا بحدود ‪ 40‬مليون سنتيم على أن يمتد‬ ‫عقده لسنة ويكون قابا للتجديد ببلوغ أمم إفريقيا للمحلين ‪.2016‬وجدير‬ ‫بالذكر أن محمد فاخر ك��ان قد استدعي لتدريب امنتخب الوطني امتأهب‬ ‫آن� ��ذاك للعب كأس إف��ري�ق�ي��ا ل��أم��م ‪ ،2006‬بمصر‪ ،‬ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 15‬ي��وم��ا فقط‬ ‫م��ن ان �ط��اق ام �ن��اف �س��ة‪ ،‬خلفا للفرنسي فيليب ت��روس �ي��ي‪ .‬وع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫إقصاء امغرب من ال��دور اأول‪ ،‬استمر فاخر ف��ي تدريب امنتخب الوطني‪،‬‬ ‫واستطاع التأهل‪ ،‬رفقته‪ ،‬إلى كأس إفريقيا لأمم ‪ ،2008‬إا أن��ه ع��وض في‬ ‫غشت ‪ ،2007‬بالفرنسي هنري ميشيل‪.‬‬

‫منتخب الكرة الشاطئية خارج امنافسة‬ ‫لم يستطع امنتخب الوطني للكرة الشاطئية إتمام مشواره بالبطولة‬ ‫العربية التي تقام بشرم الشيخ بمصر‪ ،‬حيث خرج من الدور اأول‪ ،‬رغم‬ ‫ف ��وزه ف��ي ام �ب��اراة ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ام�ن�ت�خ��ب ال �س �ع��ودي ‪ 6 � 9‬ف��ي ام�ج�م��وع��ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وفاز امنتخب الوطني في مباراته اأولى على لبنان‪ ،‬في حن خسر‬ ‫في مواجهته الثانية أمام امنتخب اإماراتي بنفس النتيحة‪ ،‬قبل أن يفوز‬ ‫في مباراته الثالثة على السعودية‪ ،‬ول��م تشفع له ه��ذه النتائج ليتأهل‬ ‫إلى الدور ما قبل النهائي‪ ،‬ليتمكن كل من امنتخبن اللبناني واإماراتي‬ ‫من حجز بطاقتيهما للدور اموالي ليلتحقا بمنتخبي مصر وعمان من‬ ‫امجموعة اأولى‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الدولي السابق مصطفى ال�ح��داوي‪ ،‬هو من يقود‬ ‫امنتخب ام�غ��رب��ي للكرة الشاطئية منذ س�ن��وات‪ ،‬بحيث اشتغل لفترات‬ ‫ع��دي��دة ف��ي إع� ��داد ف��ري��ق ق ��ادر ع�ل��ى ام�ن��اف�س��ة ع�ل��ى ال��واج �ه �ت��ن ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫واإفريقية‪.‬‬

‫النادي القنيطري يصرف مستحقات اعبيه‬ ‫ص��رف��ت إدارة ال �ن ��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري ام�س�ت�ح�ق��ات وام �ك��اف��آت ام �ت��أخ��رة‬ ‫لاعبن التي كانت عالقة بذمة الفريق‪ ،‬وذلك لتحفيزهم قبل مباراة يوم‬ ‫غد أمام فريق الدفاع الحسني الجديدي‪.‬‬ ‫وت�ع��د ام �ب��اراة ح��اس�م��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن ع�ل��ى ''ال �ك��اك" تحقيق نتيجة‬ ‫إيجابية من أجل ضمان مكانته بشكل رسمي ضمن أندية القسم الوطني‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫وت�ل�ق��ى اع�ب��و ال�ق�ن�ي�ط��ري م�ك��اف��أة أرب ��ع م �ب��اري��ات‪ ،‬ال �ش��يء ال ��ذي يعد‬ ‫تحفيزا قويا قبل ام�ب��اراة‪ ،‬كما وع��د جمهور الفريق القنيطري بحضور‬ ‫قياسي للملعب البلدي دعما ومساندة للفريق في مباراة اموسم‪.‬‬ ‫وفي سياق منفصل‪ ،‬تصارع اأندية امحتلة للمراكز امتأخرة بدورها‬ ‫من أجل إنقاذ ما تبقى‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن ال �ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري يحتل ال��رت�ب��ة ‪ 11‬ب��رص�ي��د ‪31‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ت �ج��رى ن�ه��اي��ة اأس �ب��وع ال�ح��ال��ي‬ ‫منافسات الدورة التاسعة والعشرين‬ ‫وم��ا ق�ب��ل اأخ �ي��رة م��ن ب�ط��ول��ة القسم‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �ث��ان��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫س� �ت� �ت� �م� �ي ��ز ب � �ب � �ح� ��ث ف� � ��ري� � ��ق ات � �ح � ��اد‬ ‫الخميسات عن نقطة التعادل امرادفة‬ ‫ان � �ت� ��زاع ب �ط ��اق ��ة ال� �ص� �ع ��ود ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫إل ��ى ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪،‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ح��ل ضيفا ب��ال��دار البيضاء‬ ‫على فريق ال��رش��اد البرنوصي ال��ذي‬ ‫يصارع إلى جانب فريقي اتحاد آيت‬ ‫ملول واتحاد وجدة من أجل البقاء‪.‬‬ ‫ف� �ب� �ع ��دم ��ا ح � �س ��م ف � ��ري � ��ق ش� �ب ��اب‬ ‫أطلس خنيفرة خال الدورة اماضية‬ ‫أمر بطاقة الصعود اأول��ى‪ ،‬يبدو أن‬ ‫م�ص�ي��ر ال �ب �ط��اق��ة ال �ث��ان �ي��ة ب �ي��د ف��ري��ق‬ ‫ات �ح��اد ال�خ�م�ي�س��ات ام�ح�ت��ل للمرتبة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب‪ 51‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬ال � ��ذي ي�ح�ت��اج‬ ‫إل��ى نقطة واح ��دة ف�ق��ط م��ن مباراتيه‬ ‫اأخ � �ي ��رت ��ن أم � � ��ام م �ض �ي �ف��ه ال ��رش ��اد‬ ‫البرنوصي صاحب امركز ال� ‪ 14‬ب� ‪28‬‬

‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬ام�ط��ال��ب ف��ي ام�ق��اب��ل بتحقيق‬ ‫ث ��اث ن �ق��اط ال �ف��وز ال�ك�ف�ي�ل��ة ب��إن�ع��اش‬ ‫ح �ظ��وظ��ه ف ��ي ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى م�ك��ان�ت��ه‬ ‫ضمن أن��دي��ة القسم ال�ث��ان��ي‪ ،‬وضيفه‬ ‫ف ��ي ال� � ��دورة ال� � ��‪ 30‬واأخ� �ي ��رة ال �ن��ادي‬ ‫ام�ك�ن��اس��ي ص��اح��ب ام��رت�ب��ة ال�ث��ال�ث��ة ب�‬ ‫‪ 45‬نقطة‪.‬‬ ‫أما فريق العاصمة اإسماعيلية‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ي �م �ن��ي ال �ن �ف��س ب ��ال� �ع ��ودة إل��ى‬ ‫مكانته الطبيعية ضمن أن��دي��ة قسم‬ ‫الكبار‪ ،‬فسيكون عليه تحقيق الفوز‬ ‫ع �ل ��ى ض �ي �ف��ه ف ��ري ��ق ات � �ح� ��اد وج � ��دة‪،‬‬ ‫ام� �ع� �ن ��ي اأول ب ��ال� �ه� �ب ��وط ص ��اح ��ب‬ ‫امركز اأخير ب� ‪ 24‬نقطة‪ ،‬وترقب أي‬ ‫كبوة غير منتظرة للفريق الزموري‬ ‫بالدار البيضاء‪ ،‬في انتظار امواجهة‬ ‫ال�ح��اس�م��ة ف��ي إط ��ار ال� ��دورة اأخ �ي��رة‬ ‫التي سيخوضها بالخميسات أم��ام‬ ‫الفريق الزموري‪.‬‬ ‫وع�ل��ى م�س�ت��وى أس�ف��ل ال�ت��رت�ي��ب‪،‬‬ ‫ت �ب �ق��ى اأم � � ��ور ف ��ي غ ��اي ��ة ال �ص �ع��وب��ة‬ ‫ل � �خ � �م � �س� ��ة أن � � ��دي � � ��ة م � � � �ه � � ��ددة أي � �ض� ��ا‬ ‫ب��ال �ه �ب��وط إل ��ى ب �ط��ول��ة ق �س��م ال �ه��واة‪،‬‬

‫وه��ي ب��اإض��اف��ة إل��ى ف��ري�ق��ي ال��رش��اد‬ ‫ال� �ب ��رن ��وص ��ي وات � �ح � ��اد وج� � � ��دة‪ ،‬ف ��رق‬ ‫ال� ��راس � �ي � �ن� ��غ ال � �ب � �ي � �ض� ��اوي وش � �ب� ��اب‬ ‫ام �س �ي ��رة‪ ،‬ال� �ل ��ذان ي �ت �ق��اس �م��ان ام��رك��ز‬ ‫ال � ‪ 12‬ب ��‪ 31‬نقطة‪ ،‬وات�ح��اد آي��ت ملول‬ ‫ص��اح��ب ام��رك��ز ال� � ‪ 15‬م��ا ق�ب��ل اأخ�ي��ر‬ ‫ب�‪ 27‬نقطة‪.‬‬ ‫وإل��ى جانب فريق اتحاد وجدة‪،‬‬ ‫تبدو وضعية فريق اتحاد آيت ملول‬ ‫م�ع�ق��دة ج��دا خ��اص��ة وأن ��ه سيخوض‬ ‫مباراتيه اأخيرتن في اموسم بعيدا‬ ‫عن ق��واع��ده‪ ،‬اأول��ى غ��دا بتمارة أمام‬ ‫اات �ح��اد ام�ح�ل��ي‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة ببرشيد‬ ‫أمام اليوسفية امحلية‪.‬‬ ‫أم��ا فريقا الراسينغ البيضاوي‬ ‫وش �ب��اب ام �س �ي��رة‪ ،‬ف�س�ي�ع�م��ان خ��ال‬ ‫ه� � ��ذه ال� � � � ��دورة ع� �ل ��ى ت �ح �ق �ي��ق ال� �ف ��وز‬ ‫ل �ل �خ��روج م ��ن دائ � ��رة ال �ح �س��اب��ات ف��ي‬ ‫آخ��ر دورة‪ ،‬ع�ن��دم��ا يستضيف اأول‬ ‫ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء ف ��ري ��ق رج � ��اء ب�ن��ي‬ ‫م � ��ال‪ ،‬وي �ح ��ل ال �ث��ان��ي ض �ي �ف��ا ق��ري�ب��ا‬ ‫م�ن��ه ب��ام�ح�م��دي��ة ع�ل��ى ف��ري��ق اات �ح��اد‬ ‫امحلي‪.‬‬

‫نوال امتوكل‪ :‬نصف ماراطون الدار البيضاء كان حلم ًا وأصبح حقيقةً‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق� ��ال� ��ت ن� � � ��وال ام � �ت� ��وك� ��ل ال �ب �ط �ل��ة‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ال�س��اب�ق��ة‪ ،‬وال�ن��ائ�ب��ة اأول ��ى‬ ‫ل��رئ�ي��س ال�ل�ج�ن��ة اأوم �ب �ي��ة‪ ،‬ورئيسة‬ ‫الجمعية امغربية "رياضة وتنمية"‪،‬‬ ‫إن ن�ص��ف م ��اراط ��ون ال� ��دار البيضاء‬ ‫كان حلما وأصبح حقيقة‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت ام�ت��وك��ل خ��ال ال�ن��دوة‬ ‫الصحافية التي عقدت في فندق فرح‬ ‫بالدار البيضاء أول أمس بخصوص‬ ‫ن � �ص� ��ف ام� � � � ��اراط� � � � ��ون اأول ال � � ��ذي‬ ‫ستحتضنه العاصمة ااقتصادية‬ ‫ف��ي ال�خ��ام��س وال�ع�ش��ري��ن م��ن الشهر‬

‫ال�ح��ال��ي‪" :‬أم�ل��ي ك��ان كبيرا ف��ي إن��زال‬ ‫م��اراط��ون ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء إل��ى أرض‬ ‫ال ��واق ��ع‪ ،‬أن م��دي �ن��ة ال � ��دار ال�ب�ي�ض��اء‬ ‫ت �ع �ي��ش خ� �ص ��اص ��ا م� ��ن ق �ب �ي��ل ه ��ذه‬ ‫التظاهرات"‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال حسن السنيني‪،‬‬ ‫رئيس عصبة الدار البيضاء‪ ،‬ومدير‬ ‫ن �ص��ف م � ��اراط � ��ون ال � � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪:‬‬ ‫"م� ��اراط� ��ون ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء م��ول��ود‬ ‫جديد‪ ،‬وحاولنا تأجيله ما من مرة‬ ‫ن �ظ��را ل�ل�ص�ع��وب��ات ال �ت��ي واج�ه�ت�ن��ا‪،‬‬ ‫واآن تحقق امبتغى"‪.‬‬ ‫وب� � �خ� � �ص � ��وص م� � �ط � ��اف ن �ص��ف‬ ‫ام � ��اراط � ��ون‪ ،‬ت��اب��ع ال�س�ن�ي�ن��ي ق��ائ����ا‪:‬‬

‫"ن�س�خ�ن��ا ام �ط��اف ت�ق��ري�ب��ا م��ن ام ��دار‬ ‫الذي كان يجرى عليه ماراطون الدار‬ ‫البيضاء الدولي"‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��أه��م ال� �ش ��وارع‬ ‫واأمكنة التي سيمر منها اماراطون‬ ‫أش ��ار رئ�ي��س عصبة ال ��دار البيضاء‬ ‫ألعاب القوى‪" :‬أهم الشوارع واأمكنة‬ ‫التي سيعبرها امشاركون هي‪ :‬نفق‬ ‫داك��ار‪ ،‬والبرجن التوأمن‪ ،‬ومسجد‬ ‫الحسن ال�ث��ان��ي‪ ،‬وال�س�ق��ال��ة‪ ،‬وساحة‬ ‫م �ح �م��د ال �خ ��ام ��س‪ ،‬ون �ه��اي��ة ام �ط��اف‬ ‫ستكون في شارع الراشيدي"‪.‬‬ ‫وب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�ج��ان��ب التنظيمي‬ ‫ق ��ال ح �س��ن ال�س�ن�ي�ن��ي‪" :‬ال �ص��دري��ات‬

‫انطاق البطولة العربية للكيك‬ ‫بوكسينغ في أكادير‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان� �ط� �ل� �ق ��ت‪ ،‬م � �س ��اء أول أم� ��س‪،‬‬ ‫بالقاعة امغطاة اانبعاث بأكادير‪،‬‬ ‫ال ��دورة السابعة للبطولة العربية‬ ‫ل��ري��اض��ات ال�ك�ي��ك ب��وك�س�ي�ن��غ‪ ،‬التي‬ ‫تنظمها الجامعة املكية امغربية‬ ‫ل �ل �ف��ول‪ ،‬اي � ��ت‪ ،‬س��وم��ي ك��ون �ت��اك��ت‪،‬‬ ‫ال � �ك � �ي � ��ك ب� ��وك � �س � �ي � �ن� ��غ‪ ،‬ال � � � �ك� � � ��اوان‪،‬‬ ‫ام� � ��واي ط � ��اي‪ ،‬ال� �ف ��ورم ��ز‪ ،‬ال �ص �ف��ات‬ ‫والرياضات امماثلة‪ ،‬تحت إشراف‬ ‫اات�ح��اد العربي للكيك بوكسينغ‪،‬‬ ‫ف ��ي ال �ف �ت ��رة م ��ا ب ��ن ‪ 12‬و‪ 19‬م��اي‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وش � ��دد ع �ب��د ال �ك��ري��م ال �ه��ال��ي‪،‬‬ ‫رئيس الجامعة املكية امغربية‪ ،‬في‬ ‫اف�ت�ت��اح ه��ذه التظاهرة الرياضية‪،‬‬ ‫التي تنظم تحت الرعاية السامية‬ ‫لجالة املك محمد ال�س��ادس‪ ،‬على‬

‫أه �م �ي��ة ه� ��ذه ال � � ��دورة ال �ت ��ي ت�ع�ت�ب��ر‬ ‫قياسية بالنظر إل��ى ع��دد اأق�ط��ار‬ ‫العربية امشاركة فيها (‪ 10‬بلدان)‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬أش� � � � ��اد ب ��اس ��ل‬ ‫ال �ش��اع��ر‪ ،‬رئ �ي��س اات� �ح ��اد ال�ع��رب��ي‬ ‫ل � ��ري � ��اض � ��ات ال � �ك � �ي� ��ك ب ��وك� �س� �ي� �ن ��غ‪،‬‬ ‫بامستوى التنظيمي الجيد لهذه‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رة ال�ت��ي اعتبرها "احتفاا‬ ‫قوميا لرياضة العرب والرياضين‬ ‫ال ��ذي ��ن ج � � ��اؤوا م ��ن ش �ت��ى اأق� �ط ��ار‬ ‫ليزرعوا النجاح والتنافس واأمل‬ ‫بالغد امشرق"‪.‬‬ ‫وت�م�ي��ز ح�ف��ل ااف�ت�ت��اح بتقديم‬ ‫ع ��دد م��ن ال �ه��داي��ا ل ��رؤس ��اء ال��وف��ود‬ ‫ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ال � � � ��دورة‪ ،‬ف �ض��ا ع��ن‬ ‫لوحات فولكلورية واستعراضات‬ ‫رياضية‪ ،‬قبل أن تنطلق امباريات‬ ‫ال � ��رس� � �م� � �ي � ��ة ف� � � ��ي ص � � � � ��نف ال� � �ف � ��ول‬ ‫كونتاكت‪.‬‬

‫وي � � �ش� � ��ارك ف � ��ي ه � � ��ذه ال � � � ��دورة‬ ‫وف��ود من ليبيا وفلسطن واأردن‬ ‫واإمارات العربية امتحدة والكويت‬ ‫والبحرين واليمن والعراق وتونس‬ ‫باإضافة إلى امغرب‪.‬‬ ‫وي� � �م� � �ث � ��ل ام � � � �غ� � � ��رب ف� � � ��ي ه � ��ذه‬ ‫ال� �ت� �ظ ��اه ��رة ال ��ري ��اض � �ي ��ة‪ ،‬ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫ب� �ت� �ع ��اون م� ��ع واي � � ��ة ج� �ه ��ة س ��وس‬ ‫م � ��اس � ��ة درع� � � � ��ة وع� � �م � ��ال � ��ة أك � ��ادي � ��ر‬ ‫إداوتنان وامجلس البلدي للمدينة‬ ‫وم �ج �ل��س ال �ج �ه��ة ووزارة ال�ش�ب��اب‬ ‫وال��ري��اض��ة وعصبة س��وس ماسة‪،‬‬ ‫ما مجموعه ‪ 28‬ممارسا وممارسة‬ ‫م ��ن ب �ي �ن �ه��م ‪ 15‬اع� �ب ��ا واع� �ب ��ة ف��ي‬ ‫م �ن��اف �س��ات ال� �ف ��ول ك��ون �ت��اك��ت (‪12‬‬ ‫ذك ��ور و‪ 3‬إن � ��اث)‪ ،‬وخ�م�س��ة اع�ب��ن‬ ‫ف��ي مسابقة السومي كونتاكت (‪3‬‬ ‫ذكور و‪ 2‬إناث) وثمانية اعبن في‬ ‫صنف "لو كيك" (‪ 5‬ذكور و‪ 3‬إناث)‪.‬‬

‫صممتها ش��رك��ة خ��اص��ة‪ ،‬والفحص‬ ‫ام �ض��اد للمنشطات س�ي�ك��ون س��اري‬ ‫امفعول في هذه التظاهرة"‪.‬‬ ‫وأردف السنيني قائا‪ 140" :‬ألف‬ ‫دره��م هي القيمة اإجمالية لنصف‬ ‫ام � ��اراط � ��ون‪ ،‬ف �ص��اح��ب ام ��رك ��ز اأول‬ ‫سيحصل على مبلغ ‪ 30‬أل��ف دره��م‪،‬‬ ‫وامحتل للمرتبة الثانية سيحصل‬ ‫ع�ل��ى م�ب�ل��غ ‪ 20‬أل ��ف دره � ��م‪ ،‬وال �ع��داء‬ ‫ص��اح��ب ام��رت �ب��ة ال �ث��ال �ث��ة سيحصل‬ ‫على مبلغ ‪ 10‬آاف درهم‪ ،‬أما صاحب‬ ‫الصف الرابع فسيحصل على مبلغ‬ ‫‪ 6000‬درهم"‪.‬‬ ‫وع � ��ن ال� �ع ��دائ ��ن ام� �ش ��ارك ��ن ف��ي‬

‫نصف اماراطون‪ ،‬تابع مدير الدورة‪:‬‬ ‫"‪ 33‬عداء سيشاركون في هذه الدورة‪،‬‬ ‫منهم ‪ 17‬عداء دوليا‪ ،‬ويمكن أن يصل‬ ‫العدد إل��ى ‪ ،22‬وبالطبع إضافة إلى‬ ‫ال�ع��دائ��ن ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وس�ي�ك��ون شعار‬ ‫ي��وم ام��اراط��ون‪ 25" ،‬م��اي‪ ،‬ي��وم بدون‬ ‫س� �ي ��ارة"‪ ،‬إذ س�ي�م��د ل�ن��ا وال ��ي اأم��ن‬ ‫م�س��اع��دات مهمة بالنسبة للجانب‬ ‫اأمني لنصف اماراطون"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م م��دي��ر ن �ص��ف ام ��اراط ��ون‬ ‫حديثه قائا‪" :‬عزيز لحبابي‪ ،‬ومليكة‬ ‫أس �ح �س��اح‪ ،‬أب� ��رز ال �ع��دائ��ن ام�ت��وق��ع‬ ‫مشاركتهم في نصف ماراطون الدار‬ ‫البيضاء"‪.‬‬

‫سطاد مارة يعقد ندوة حول امدرب‬ ‫في خدمة اممارسة الرياضية'‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫نظم فريق سطاد تمارة لكرة القدم‬ ‫ن��دوة ري��اض�ي��ة تحت ع�ن��وان "ام ��درب في‬ ‫خدمة اممارسة الرياضية''‪ ،‬بمشاركة كل‬ ‫م��ن عبد الله اإدري �س��ي وي��وس��ف مريني‬ ‫وعزيز الخياطي‪.‬‬ ‫وش � �ه� ��دت ال� � �ن � ��دوة ال � �ت ��ي ح �ض��ره��ا‬ ‫م ��درب ��ون وم ��ؤط ��رون واع �ب ��ون مناقشة‬ ‫م��وض��وع ال�ت�ك��وي��ن وأه�م�ي�ت��ه ف��ي ام�س��ار‬ ‫الشخصي ل��اع��ب وان�ع�ك��اس��ه اإيجابي‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��رق‪ ،‬م��ع ض� ��رورة ال�ت�ش��دي��د على‬ ‫إع�ط��اء ام��وض��وع أهمية كبيرة باعتبار‬ ‫العملية تعتبر رقما صعبا ف��ي سياسة‬ ‫ت �ط �ع �ي��م ال� � �ف � ��رق ب ��اع� �ب ��ن م � ��ن م ��درس ��ة‬ ‫التكوين‪.‬‬ ‫وت �ح��دث ع �ب��د ال �ل��ه اإدري� �س ��ي على‬ ‫ض ��رورة م��اء م��ة ال�ب��رام��ج ال�ت��دري�ب�ي��ة مع‬ ‫ط�ب�ي�ع��ة ال�ف�ئ��ة ال�ع�م��ري��ة وع ��دم ت �ك��راره��ا‪،‬‬ ‫موضحا أهمية الجانب العلمي وامعرفي‬ ‫في شخصية الاعبن باعتباره عنصرا‬

‫م� �س ��اع ��دا ع� �ل ��ى ااس� �ت� �ج ��اب ��ة ل �ن �ص��ائ��ح‬ ‫امدربن رغم اختاف فلسفتهم ورؤيتهم‬ ‫الخاصة لأشياء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي��وس��ف م��ري �ن��ي إن ال�ت�ك��وي��ن‬ ‫حلقة مهمة ومحطة تكتسي أهمية بالغة‬ ‫ف ��ي م �س��ار ال ��اع ��ب‪ ،‬م� �ب ��رزا ف ��ي ال �س �ي��اق‬ ‫ذات��ه ض��رورة ماءمته متطلبات امرحلة‬ ‫وإلزامية استجابته ما تفرضه كرة القدم‬ ‫العصرية من تحضيرات ذهنية وتقنية‬ ‫وبدنية وتكتيكية‪.‬‬ ‫ودع��ا عزيز الخياطي إل��ى ااهتمام‬ ‫بفئة ال�ش�ب��ان واأم ��ل أن�ه��ا خ ��زان ال�ف��رق‬ ‫ومستقبلها الكروي‪ ،‬مطالبا الفرق بوضع‬ ‫الثقة في الاعبن الشبان وعدم ااكتراث‬ ‫لصغر سنهم‪ ،‬طاما أنهم يتوفرون على‬ ‫إمكانيات تؤهلهم للعب بشكل جيد رفقة‬ ‫الفريق اأول‪.‬‬ ‫وش �ه��دت ال� �ن ��دوة ت �ك��ري��م ع �ب��د ال�ل��ه‬ ‫اإدري � �س� ��ي م ��ن ط� ��رف ال�ج�م�ع�ي��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫أص� ��دق� ��اء ال� �س ��ام ب �م �ن��اس �ب��ة م �ه��رج��ان‬ ‫يعقوب امنصور‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫باتر‪ :‬حصول قطر على شرف استضافة مونديال ‪ 2022‬كان «خط ًأ»‬ ‫التقرير الفني يشير بأن امناخ يكون حارً جدً في الصيف ‪ º‬قطر وعدت بسن قوانن تلغي نظام الكفالة‬ ‫اع� �ت� �ب ��ر ج� � � ��وزف ب� ��ات� ��ر رئ �ي��س‬ ‫اات �ح��اد ال��دول��ي ل�ك��رة ال �ق��دم "فيفا"‬ ‫ال � �س� ��وي � �س� ��ري ب � � ��أن اخ � �ت � �ي � ��ار ق �ط��ر‬ ‫اس �ت �ض ��اف ��ة م ��ون ��دي ��ال ‪ 2022‬ك ��ان‬ ‫"خطأ"‪.‬‬ ‫"ن �ع��م‪ ،‬ب�ش�ك��ل م��ؤك��د"‪ ،‬ه ��ذا ك��ان‬ ‫جواب باتر على سؤال طرحه عليه‬ ‫صحافي من راديو‪-‬تلفزيون "أر تي‬ ‫إس" ال �س��وي �س��ري ح ��ول م��ا إذا ك��ان‬ ‫اخ �ت �ي��ار ق�ط��ر اس�ت�ض��اف��ة م��ون��دي��ال‬ ‫‪ 2022‬خطأ بسبب الحرارة امرتفعة‬ ‫ف��ي اإم� ��ارة ال�خ�ل�ي�ج�ي��ة خ��ال فصل‬ ‫الصيف‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ب��ات��ر‪" :‬ت �ع �ل �م��ون ب��أن‬ ‫الكل يرتكبون أخ�ط��اء ف��ي حياتهم‪.‬‬ ‫التقرير الفني الخاص بقطر يشير‬ ‫ب � ��أن ام � �ن� ��اخ ي� �ك ��ون ح � � ��ارا ج � ��دا ف��ي‬ ‫ال �ص �ي ��ف‪ ،‬ل �ك��ن ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‬ ‫(للفيفا) وبأغلبية اأص��وات‪ ،‬قررت‬ ‫بأننا سنلعب (امونديال) في قطر"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ب��ات��ر إل ��ى أن ��ه ف��ي ه��ذه‬ ‫الظروف‪ ،‬من امرجح إقامة مونديال‬ ‫‪ 2022‬في فصل الشتاء‪ ،‬مكررا بذلك‬ ‫م��وق�ف��ه ال�س��اب��ق ب�ه��ذا ال �ش��أن وال��ذي‬ ‫ج� � ��دده ف� ��ي ‪ 21‬أب� ��ري� ��ل ام� ��اض� ��ي ف��ي‬ ‫تصريح لقناة "ب��ي إي��ن سبورتس"‬ ‫ال �ق �ط��ري��ة ح ��ن ق � ��ال‪" :‬أف� �ض ��ل م��وع��د‬ ‫اس� �ت� �ض ��اف ��ة م� ��ون� ��دي� ��ال ‪ 2022‬ه��و‬ ‫نهاية العام‪ .‬يجب أن نكون واقعين‬ ‫إلى حد ما‪ .‬بالنسبة إلي‪ ،‬إذا غيرنا‬ ‫وسنغير أن��ه ا يمكننا ال�ل�ع��ب في‬ ‫ف �ص��ل ال �ص �ي��ف ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن أن‬ ‫قطر تصر‪ ،‬يجب أن نلعب في فصل‬ ‫الشتاء في نهاية العام"‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ اخ�ت�ي��ار ق�ط��ر استضافة‬ ‫مونديال ‪ ،2022‬طفت إشكالية حول‬ ‫تاريخ إقامة العرس العامي‪ .‬درجات‬ ‫ال �ح��رارة م��رت�ف�ع��ة ج��دا ف��ي فصل‬ ‫ال� �ص� �ي ��ف‪ ،‬وال � �ف � �ت ��رة ال �ش �ت��وي��ة‬ ‫ت� �خ� �ل ��ق م � �ش ��اك ��ل م � ��ن ن ��اح �ي ��ة‬ ‫الروزنامة‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ال� �ت� �ص ��ري ��ح ال � ��ذي‬ ‫أدل ��ى ب��ه ب��ات��ر أم ��س‪ ،‬أص��در‬ ‫ال� �ف� �ي� �ف ��ا ب� �ي ��ان ��ا ت��وض �ي �ح �ي��ا‬ ‫ق��ال ف�ي��ه‪" :‬ك�م��ا ش��رح (ب��ات��ر)‬ ‫ف��ي ج��واب��ه ل�ل�ص�ح��اف��ي‪ ،‬أش��ار‬ ‫ال��رئ�ي��س إل��ى أن ق��رار منح قطر‬ ‫اس � �ت � �ض� ��اف� ��ة ك � � � ��أس ال � �ع� ��ال� ��م‬ ‫ف� � � � ��ي ال� � � �ص� � � �ي � � ��ف ك � � ��ان‬ ‫"خ �ط��أ" وذل��ك‬

‫اس �ت �ن��ادا إل ��ى ال�ت�ق�ي�ي��م ال �ف �ن��ي ملف‬ ‫ال �ت��رش �ي��ح ال� ��ذي رك ��ز ع �ل��ى ال �ح��رارة‬ ‫ام��رت�ف�ع��ة ج ��دا ف��ي ق�ط��ر خ ��ال فصل‬ ‫الصيف"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬ل��م يشكك في‬ ‫أي مرحلة باختيار قطر استضافة‬ ‫كأس العالم ‪."2022‬‬ ‫وه��ذه ليست ام��رة اأول ��ى التي‬ ‫ي �ض �ط��ر ف �ي �ه��ا ال �ف �ي �ف��ا إل ��ى ت��وض�ي��ح‬ ‫م��وق��ف أح��د م�س��ؤول�ي��ه ال�ك�ب��ار‪ ،‬ففي‬ ‫يناير اماضي رد على ما قاله أمينه‬ ‫ال �ع��ام ال�ف��رن�س��ي ج �ي��روم ف��ال��ك ال��ذي‬ ‫ت��وق��ع أن ت �ق��ام ن�ه��ائ�ي��ات ‪ 2022‬بن‬ ‫‪ 15‬ن��ون�ب��ر و‪ 15‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬م��ؤك��دا بأنه‬ ‫ل��م يتخذ أي ق��رار بشأن موعد قطر‬ ‫‪.2022‬‬ ‫وج��اء ك��ام فالك في فترة أطلق‬ ‫ف �ي �ه��ا ف �ي �ف��ا م � �ش� ��اورات ف ��ي أك �ت��وب��ر‬ ‫اماضي ح��ول تاريخ إقامة البطولة‬ ‫ف ��ي ق �ط��ر‪ ،‬ح �ي��ث ت �ب �ل��غ ال� �ح ��رارة ف��ي‬ ‫ال �ص �ي��ف ح��وال��ي ‪ 50‬درج� ��ة م�ئ��وي��ة‪،‬‬ ‫وه��و ق��ال ف��ي تصريحه‪" :‬إذا لعبتم‬ ‫في الفترة من ‪ 15‬نونبر حتى نهاية‬ ‫دج �ن �ب ��ر‪ ،‬ت� �ك ��ون اأج � � ��واء ام �ن��اخ �ي��ة‬ ‫مثالية وهي توازي درجات الحرارة‬ ‫ف��ي ربيع ساخن نوعا م��ا ف��ي أورب��ا‬ ‫ت �ق��ارب ‪ 25‬درج��ة م�ئ��وي��ة‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ف��إن�ه��ا أج� ��واء م�ث��ال�ي��ة م �م��ارس��ة ك��رة‬ ‫القدم"‪.‬‬ ‫ولم يحدد فالك في تصريحه ما‬ ‫إذا ك��ان يتحدث عن إقامة نهائيات‬ ‫ام��ون��دي��ال ف��ي ش�ت��اء ‪ 2022-2021‬أو‬ ‫‪ ،2023-2022‬ل�ك��ن ال �ع��ام��ل ال�ح��اس��م‬ ‫س � �ي � �ك� ��ون م � ��وع � ��د دورة األ� � �ع � ��اب‬ ‫اأومبية الشتوية امقرر إقامتها في‬ ‫أوائ ��ل ع��ام ‪ ،2022‬إذ ي�س�ع��ى الفيفا‬ ‫ل�ت�ج�ن��ب ال �ت �ض��ارب بن‬ ‫م ��وع ��دي ال �ح��دث��ن‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض� � � �ي � � ��ن‬ ‫ال � � �ك � � �ب � � �ي� � ��ري� � ��ن‬ ‫وإل � � � � � � � � � � � � � ��ى أن‬ ‫ي � � �ك� � ��ون ه � �ن� ��اك‬ ‫ام � � � �ت � � � �س� � � ��ع م� ��ن‬ ‫ال ��وق ��ت ال �ف��اص��ل‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال �ف �ي �ف��ا‬ ‫ش � � � ��دد ردا ع �ل��ى‬ ‫ت � �ص � ��ري � ��ح أم� �ي� �ن ��ه‬ ‫العام بأنه لن يتخذ‬ ‫أي ق � � ��رار ن� �ه ��ائ ��ي إا‬ ‫ب�ع��د م��ون��دي��ال‬

‫ال�ص�ي��ف ام�ق�ب��ل ف��ي ال �ب��رازي��ل وب�ع��د‬ ‫مشاورات طويلة‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ام �ت �ح��دث ب��اس��م الفيفا‬ ‫ب� ��أن م ��ا ق ��ال ��ه ف ��ال ��ك ي �ع �ب��ر ع ��ن رأي ��ه‬ ‫ال �ش �خ �ص��ي وح� �س ��ب‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا‪" :‬أن‬ ‫ام��وع��د ال��ذي س�ي�ق��ام ف�ي��ه ال�ح��دث ما‬ ‫زال ف ��ي ط ��ور ع�م�ل�ي��ة ااس �ت �ش��ارات‬ ‫التي تشمل جميع اأطراف امعنية‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا ام �ج �ت �م��ع ال � �ك ��روي ال ��دول ��ي‪-‬‬ ‫اات � � �ح� � ��ادات ال � �ق� ��اري� ��ة‪ ،‬اات� � �ح � ��ادات‬ ‫اأع � � �ض � � ��اء‪ ،‬ال� � � ��دوري� � � ��ات‪ ،‬اأن � ��دي � ��ة‪،‬‬ ‫ال� ��اع � �ب� ��ون‪ -‬إض� ��اف� ��ة إل � ��ى ال �ش ��رك ��اء‬ ‫التجارين لفيفا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لن يتم ااستعجال في‬ ‫عملية ااستشارات وسيمنح الوقت‬ ‫ال��ازم من أجل اأخذ بعن ااعتبار‬ ‫ج �م �ي��ع ال� �ع ��وام ��ل ال� �ت ��ي ل �ه ��ا ع��اق��ة‬ ‫ب�ع�م�ل�ي��ة ات� �خ ��اذ ال � �ق� ��رار‪ .‬ل ��ن ي �ص��در‬ ‫أي ق � ��رار ق �ب��ل ك� ��أس ال �ع��ال��م ام�ق�ب�ل��ة‬ ‫في ال�ب��رازي��ل‪ ،‬وذل��ك استنادا إل��ى ما‬ ‫ات �ف��ق ع�ل�ي��ه ف��ي اج �ت �م��اع ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫التنفيذية لفيفا"‪.‬‬ ‫وي � � ��أت � � ��ي ام� ��وق� ��ف‬ ‫ال��ذي ص��در أم��س عن‬ ‫ب��ات��ر ب�ع��د س��اع��ات‬ ‫ع � � � �ل� � � ��ى إش� � � � ��ادت� � � � ��ه‬ ‫باإصاحات التي‬ ‫أدخ �ل �ت �ه��ا اإم� ��ارة‬ ‫ال �خ �ل �ي �ج �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫قانون العمل‪ ،‬ما‬ ‫ي �س �م��ح ب��إل �غ��اء‬ ‫ن� �ظ ��ام ال �ك �ف��ال��ة‬ ‫ل � � � � �ل � � � � �ع � � � � �م � � � ��ال‬ ‫اأج� � � � � ��ان� � � � � ��ب‪،‬‬ ‫وك � � � � � ��ان ق � ��ال‬ ‫(اأرب � � �ع� � ��اء)‬ ‫ب� � � � � � � � � �ه � � � � � � � � ��ذا‬ ‫ال� � �ص � ��دد‪:‬‬ ‫"ه � � � � � ��ذا‬

‫نتطلع لتنفيذ هذه اإجراءات بشكل‬ ‫ملموس في اأشهر امقبلة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬سنواصل‬ ‫ت� �ع ��اون� �ن ��ا ال��وث �ي��ق‬ ‫م � � ��ع ال � �س � �ل � �ط� ��ات‬ ‫ال� � � � � �ق� � � � � �ط � � � � ��ري � � � � ��ة‬ ‫وال � � � �ت � � � �ح� � � ��اور‬ ‫م � � � ��ع ج� �م� �ي ��ع‬ ‫اأط � � � � � � � � � � � � ��راف‬ ‫امعنية"‪.‬‬ ‫وك� � � � � � � � � ��ان‬ ‫م � � � ��ن ام � � �ق� � ��رر‬ ‫أن ي� � � � � � ��زور‬ ‫ب� � ��ات� � ��ر ق �ط ��ر‬ ‫ف��ي منتصف‬ ‫ال� � � � � � �ش � � � � � � �ه � � � � � ��ر‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬لكنه‬ ‫أج � � � � � ��ل زي� � � ��ارت� � � ��ه‬ ‫م � � � � � � � ��ا ب � � �ع� � ��د‬

‫ن�ه��ائ�ي��ات م��ون��دي��ال ال �ب��رازي��ل ام�ق��رر‬ ‫ب � ��ن ‪ 12‬م � ��ن ال � �ش � �ه ��ر ام � �ق � �ب ��ل و‪13‬‬ ‫يونيو‪ ،‬وذل��ك من أج��ل "الحصول‬ ‫ع �ل��ى ال ��وق ��ت ال �ك��اف��ي ل�ف�ه��م‬ ‫ال �ت ��داب �ي ��ر ال� �ت ��ي أع �ل��ن‬ ‫عنها"‪.‬‬ ‫ووع � � � ��دت ق �ط��ر‬ ‫ب� �ق ��وان ��ن ج ��دي ��دة‬ ‫م��ن ش��أن�ه��ا إل�غ��اء‬ ‫ن � � �ظ� � ��ام ال � �ك � �ف ��ال ��ة‬ ‫الذي يضع مئات‬ ‫آاف ال� �ع ��ام� �ل ��ن‬ ‫اأج � � ��ان � � ��ب ت �ح��ت‬ ‫رح� � � � �م � � � ��ة أرب� � � � � � ��اب‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬للتخفيف‬ ‫م��ن ان�ت�ق��ادات ح��ادة‬ ‫وج � � �ه � � �ت � � �ه � ��ا إل � �ي � �ه� ��ا‬ ‫ام � � �ن � � �ظ � � �م � ��ات ال � �ت� ��ي‬ ‫ت ��داف ��ع‬

‫اإع � � � � ��ان‬ ‫ي� � � � � �ش� � � � � �ك � � � � ��ل‬ ‫خ � � �ط � ��وة ه ��ام ��ة‬ ‫ف � � � � ��ي ال � � �ط� � ��ري� � ��ق‬ ‫ال� � �ص� � �ح� � �ي � ��ح ن� �ح ��و‬ ‫تغيير م�س�ت��دام على‬ ‫م �س �ت��وى ح �م��اي��ة ال �ع �م��ال‬ ‫في قطر"‪ ،‬مضيفا‪" :‬نحن‬

‫عن حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ق��رار السلطات القطرية‬ ‫تحت ضغط من النقابات وامنظمات‬ ‫غ� �ي ��ر ال �ح �ك ��وم �ي ��ة ال � �ت ��ي ن � � ��ددت ب�م��ا‬ ‫وص �ف �ت��ه ب"ال � �ع � �ب ��ودي ��ة ام� �ع ��اص ��رة"‬ ‫ال �ت��ي ي�ع�ي�ش�ه��ا ال �ع �م��ال ام �ه��اج��رون‪،‬‬ ‫واآس� �ي ��وي ��ون م �ن �ه��م ب �ش �ك��ل خ ��اص‪،‬‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ت ��واف ��دون إل ��ى ق �ط��ر إن �ش��اء‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة ل �ل �م��ون��دي��ال ع�ق��ب‬ ‫تحقيق ن�ش��رت��ه صحيفة ال �غ��اردي��ان‬ ‫البريطانية في شتنبر اماضي ذكرت‬ ‫فيه أن عشرات العمال النيبالين لقوا‬ ‫حتفهم بينما كانوا يعملون في قطر‪،‬‬ ‫ما أث��ار مخاوف بشان ااستعدادات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ج��ري �ه��ا ال � ��دول � ��ة ال�خ�ل�ي�ج�ي��ة‬ ‫استضافة البطولة العامية‪.‬‬ ‫ونفت قطر مرارا وتكرارا حصول‬ ‫وفيات بن العمال‪ ،‬غير أن السفارتن‬ ‫ال�ه�ن��دي��ة والنيبالية وث�ق�ت��ا ب��اأرق��ام‬ ‫ح �ص ��ول م �ئ ��ات ال ��وف� �ي ��ات م�ن��ذ‬ ‫عامن‪.‬‬ ‫وت� � � ��واج� � � ��ه ق �ط��ر‬ ‫ت� � �ح � ��دي � ��ا رئ� �ي� �س� �ي ��ا‬ ‫ب� � � �ح� � � �ل � � ��ول ‪2022‬‬ ‫ي � � � � �ت � � � � �م � � � � �ث� � � � ��ل ف � � ��ي‬ ‫ت �ج �ه �ي��ز إن � �ش ��اءات‬ ‫ض� �خ� �م ��ة ك ��ام ��اع ��ب‬ ‫وال � �ف � �ن� ��ادق وش �ب �ك��ة‬ ‫ام � � �ت� � ��رو وغ� �ي ��ره ��ا‬ ‫م �م ��ا ي �س �ت��وج��ب‬ ‫م� � �ئ � ��ات اآاف‬ ‫م� � � ��ن ال � �ع � �م � ��ال‬ ‫اأج� � � � � � � ��ان� � � � � � � ��ب‬ ‫ال��ذي��ن تترصد‬ ‫أوض� � � ��اع � � � �ه� � � ��م‬ ‫م � � � �ن � � � �ظ � � � �م � � ��ات‬ ‫ح � � � �ق � � � ��وق � � � �ي � � � ��ة‬ ‫وت � � �ض � � �ع � � �ه� � ��م‬ ‫وس � � � � � � � � ��ائ � � � � � � � � ��ل‬ ‫اإع � � ��ام ت�ح��ت‬ ‫امجهر‪.‬‬ ‫وس � � � �ب � � � ��ق‬ ‫ل �ل �ف �ي �ف��ا ن�ف�س��ه‬ ‫أن اع� � � �ت � � ��رف‬ ‫ب�ت�ح�م�ل��ه ج��زء‬ ‫م��ن امسؤولية‬ ‫ع � � � � ��ن م � �ص � �ي ��ر‬ ‫اأج� � � � � � � ��ان� � � � � � � ��ب‬ ‫العاملن في الورشة‬ ‫العماقة الخاصة بمونديال‬ ‫‪ 2022‬في قطر‪ ،‬م�ش��ددا على‬ ‫أن��ه ا ي�م�ل��ك س�ط�ل��ة تسوية‬ ‫الوضع‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫اع� �ت ��رف ن �ي �ك��وا دو ت��اف��رن��و‪،‬‬ ‫ام � � �س� � ��اه� � ��م ال � ��رئ� � �ي� � �س � ��ي أس � �ه� ��م‬ ‫ن � ��ادي ب � ��وردو ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬ب��وج��ود‬ ‫مفاوضات بن النادي وزي��ن الدين‬ ‫زي ��دان م�س��اع��د ام��دي��ر ال�ف�ن��ي ل��ري��ال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫وقال دو تافرنو‪ ،‬رئيس محطة‬ ‫(إم‪ )6‬ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات ل�ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫(لكسبريس)‪" :‬م��ا ه��ي ش��رك��ة كرة‬ ‫ال �ق��دم؟ إن�ه��ا ش��رك��ة ت�ق��دم ع��روض��ا‬ ‫وإذا ك��ان لديك أفضل ممثل إدارة‬ ‫ال �ع��رض فستنفذه ب�ش�ك��ل أف�ض��ل‪.‬‬ ‫ل� ��ذا ف �ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ن��ا وج � ��ود زي� ��دان‬ ‫سيكون رائعا"‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬أشار دو تافرنو إلى‬ ‫وجود ش��وط لتنفيذ هذه الصفقة‬ ‫وا يعرف ما إذا كان سيتم ااتفاق‬ ‫عليها أم ا‪.‬‬ ‫ع�ب��رت إدارة ن��ادي تورينو‬ ‫اإيطالي عن ضيقها وانتقادها‬ ‫ل � � �س � � �ل � � ��وك ن� � � � � � � ��ادي ب � ��روس� � �ي � ��ا‬ ‫دورت �م��ون��د ال ��ذي ي�س�ع��ى لضم‬ ‫مهاجم الفريق شيرو إيموبيلي‬ ‫دون ال �ت �ح��دث إدارة ال �ف��ري��ق‪،‬‬ ‫وه��ذا م��ا يعد انتهاكا واضحا‬ ‫لقواعد الفيفا‪.‬‬ ‫ف�ق��د أك ��د أل�ب�ي��رت��و ب��اري�ل��ي‪،‬‬ ‫م ��دي ��ر ن � � ��ادي ت� ��وري � �ن� ��و‪ ،‬م��وق��ع‬ ‫سبوكس اأماني عن ضيقه من‬ ‫تلك ام�ف��اوض��ات السرية والتي‬ ‫تعد اعتداء صارخا على حقوق‬ ‫ناديه قائا‪" :‬تحدث دورتموند‬ ‫م��ع ي��وف�ن�ت��وس اإي �ط��ال��ي‪ ،‬وف��ي‬ ‫ام� �س ��اء دارت ام� �ف ��اوض ��ات م��ع‬ ‫وك� �ي ��ل ال� ��اع� ��ب‪ ،‬ك� ��ل ذل � ��ك دون‬ ‫التحدث معنا"‪.‬‬

‫ق� ��رر اات � �ح ��اد اأورب � � ��ي ل �ك��رة‬ ‫ال �ق��دم (ي��وي �ف��ا) ف�ت��ح ت�ح�ق�ي��ق ح��ول‬ ‫مابسات وجود ‪ 6‬آاف مقعد خال‬ ‫ف��ي م�ل�ع��ب ن ��ادي ي��وف�ن�ت��وس خ��ال‬ ‫نهائي بطولة ال��دوري اأورب��ي الذي‬ ‫جمع بن فريقي إشبيلية وبنفيكا‬ ‫مساء (اأربعاء) امنصرم‪.‬‬ ‫وق��ال امتحدث باسم يويفا في‬ ‫تصريحات ل��وك��ال��ة اأن �ب��اء اأمانية‬ ‫(د ب أ)‪" :‬سيكون هناك تحقيق في‬ ‫اأس��اب�ي��ع امقبلة معرفة سبب عدم‬ ‫اس �ت �خ��دام ت��ذاك��ر ال ��دخ ��ول ال �ت��ي تم‬ ‫بيعها"‪.‬‬

‫غاريث بيل يستعن مودريتش في ترجمة محادثات امدرب‬

‫اع �ت��رف‬ ‫النجم الويلزي‬ ‫غ � ��اري � ��ث ب �ي��ل‪،‬‬ ‫ج � �ن ��اح ري� ��ال‬

‫برشلونة يتخلى عن سانشيز‬ ‫وسونغ لتشلسي‬ ‫ك �ش �ف��ت ت �ق��اري��ر ص �ح��اف �ي��ة إس �ب��ان �ي��ة أن م �س �ي��ري ن ��ادي‬ ‫برشلونة عرضوا كا من امهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز‬ ‫وام��داف��ع ال�ك��ام�ي��رون��ي أل�ك�س�ن��در س��ون��غ ع�ل��ى ن ��ادي تشلسي‬ ‫اإنكليزي كجزء م��ن صفقة جلب ام��داف��ع البرازيلي ديفيد‬ ‫لويز‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيفة "م��ارك��ا" اإسبانية أن إدارة النادي‬ ‫الكاتالوني أب��دت استعدادها للتخلي عن نجمي الفريق‬ ‫أليكسيس سانشيز وألكسندر سونغ وذلك من أجل الظفر‬ ‫بخدمات امدافع البرازيلي لويز خال فترة اانتقاات‬ ‫الصيفية امقبلة‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ارت ال �ص �ح �ي �ف��ة إل � ��ى أن ع��رض‬ ‫النادي الكاتالوني هذا جاء كرد منه‪ ،‬على‬ ‫ب��اي��رن ميونخ اأم��ان��ي ال��ذي يسعى هو‬ ‫اآخر لجلب الاعب‪ ،‬حيث كان النادي‬ ‫ال �ب��اف��اري أب ��دى اس �ت �ع��داده للتخلي‬ ‫ع � ��ن م �ه ��اج �م ��ه ال � �ك � ��روات � ��ي م ��اري ��و‬ ‫م��ان��دزوك�ي�ت��ش م�ق��اب��ل ال�ح�ص��ول‬ ‫على ديفيد لويز من تشلسي‪.‬‬ ‫وط �ب �ق��ا ل �ل �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ال� � � �ن � � ��ادي ال � �ك� ��ات� ��ال� ��ون� ��ي ب� ��ات‬ ‫م � �ض � �ط� ��را إب� � � � � ��رام ام� � ��زي� � ��د م��ن‬ ‫ال� �ص� �ف� �ق ��ات اس � �ت � �ع� ��دادا ل �ل �م��وس��م‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ال ��ي ف ��إن ��ه ل� ��ن ي �ك��ون‬ ‫باستطاعته دفع قيمة امدافع البرازيلي‬ ‫وامقدرة ب�حوالي ‪ 35‬مليون أورو‪ ،‬ويسعى‬ ‫لجلب الاعب من خال عقد صفقة تبادلية‬ ‫مع النادي اللندني‪ ،‬من أجل توفير امزيد‬ ‫من اأموال إبرام صفقات أخرى‪.‬‬ ‫ويسعى برشلونة من خال التعاقد‬ ‫م��ع ال��اع��ب البرازيلي لسد الثغرة التي‬ ‫سيتركها قائد الفريق كارلوس بويول‬ ‫الذي قرر اعتزال كرة القدم نهائيا‪.‬‬ ‫وارت �ب��ط اس��م ال��اع��ب ال�ب��رازي�ل��ي‬ ‫ب��اان �ت �ق��ال إل� ��ى ال �ف��ري��ق ال �ك��ات��ال��ون��ي‬ ‫ف��ي أك �ث��ر م��ن م �ن��اس �ب��ة‪ ،‬إا أن جميع‬ ‫م� �ح ��اوات ب��رش �ل��ون��ة ب� ��اءت ب��ال�ف�ش��ل‬ ‫ن�ظ��را أن ن ��ادي تشلسي ك��ان يطالب‬ ‫ب��أك �ث��ر م ��ن ‪ 35‬م �ل �ي��ون أورو م�ق��اب��ل‬ ‫التخلي عن الاعب‪.‬‬ ‫كما أش��ارت الصحيفة إل��ى أن‬ ‫برشلونة يدرس خيارات مختلفة‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز م��رك��ز ق�ل��ب ال ��دف ��اع‪ ،‬ف��إل��ى‬ ‫ج��ان��ب ال��اع��ب ال �ب��رازي �ل��ي ظهر‬ ‫اسما إيميريك اب��ورت‪ ،‬مدافع‬ ‫أت �ل �ي �ت��ك ب �ي �ل �ب��او‪ ،‬وإي �ن �ي�ي�غ��و‬ ‫م ��ارت � �ي � �ن � �ي ��ز‪ ،‬م � ��داف � ��ع ري � ��ال‬ ‫سوسيداد‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫مدريد اإسباني‪ ،‬أنه ما يزال يكافح‬ ‫من أجل فهم اللغة اإسبانية‪ ،‬بعد‬ ‫م��وس��م أول ج �ي��د ل ��ه م ��ع ال�ف��ري��ق‬ ‫املكي‪.‬‬ ‫وأك � ��د غ ��اري ��ث ب �ي��ل ام�ن�ت�ق��ل‬ ‫م ��ن ت��وت �ن �ه��ام اإن �ج �ل �ي��زي إل��ى‬ ‫ال �ن��ادي ام�ل�ك��ي ال�ص�ي��ف ام��اض��ي‬ ‫في صفقة قياسية‪ ،‬أن��ه يستعن‬ ‫ب��زم �ي �ل��ه ال� �س ��اب ��ق ف� ��ي ت��وت �ن �ه��ام‬ ‫والحالي مع ريال مدريد‪ ،‬الكرواتي‬ ‫ل� � ��وك� � ��ا م� � ��ودري � � �ت� � ��ش ف � � ��ي ت ��رج� �م ��ة‬ ‫ام �ح��ادث��ات ال �ت��ي ت ��دور ب��ن ال��اع��ب‬ ‫وام��درب اإيطالي كارلو أنشيلوتي‬

‫وغيره من الاعبن‪ ،‬كما أنه لم يخف‬ ‫أي�ض��ا استعانته ب��اإن�ج�ل�ي��زي ب��ول‬ ‫كليمنت‪ ،‬امدرب الثالث في الفريق‪.‬‬ ‫وقال بيل في مقابلة تلفزيونية‬ ‫ن�ق�ل��ت ت�ف��اص�ي�ل�ه��ا ص�ح�ي�ف��ة "دي �ل��ي‬ ‫م �ي��ل" ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪" :‬أج� ��د ص�ع��وب��ة‬ ‫في تعلم اللغة اإسبانية‪ ،‬أحاديث‬ ‫ام��درب ك��ارل��و أنشيلوتي يترجمها‬ ‫صديقي لوكا وبول كليمنت"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف‪" :‬اآن أن � ��ا ه �ن ��ا م�ن��ذ‬ ‫ث �م��ان �ي��ة أش �ه ��ر أو ن �ح��و ذل � ��ك‪ ،‬ل�ق��د‬ ‫ب ��دأت ال�ت�ق��اط ب�ع��ض ال�ك�ل�م��ات التي‬ ‫أسمعها‪ ،‬وإن لم أفهم ما يقال أذهب‬

‫إلى بول أو إلى لوكا أو أي أحد من‬ ‫الاعبن الذين يتحدث اللغتن‪ ،‬آمل‬ ‫أن أت�م�ك��ن ق��ري�ب��ا م��ن أن أك ��ون ق��ادرا‬ ‫على فهم اللغة بشكل كامل"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أك� ��د ب �ي��ل ب� ��أن م��ودري �ت��ش‬ ‫وق ��ف إل ��ى ج��ان�ب��ه م�ن��ذ ان�ت�ق��ال��ه إل��ى‬ ‫الفريق املكي‪ ،‬وساعده على التأقلم‬ ‫مع اأجواء اإسبانية‪ ،‬وقال‪" :‬وجود‬ ‫مودريتش ساعدني كثيرا‪ ،‬لقد كنا‬ ‫م�ع��ا لخمس س �ن��وات ف��ي توتنهام‪،‬‬ ‫أن� ��ا س �ع �ي��د ل �ت ��واج ��دي ف ��ي م ��دري ��د‪،‬‬ ‫وأتمنى البقاء هنا لفترة طويلة"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب آخ � ��ر‪ ،‬وع ��ن ام �ب ��اراة‬

‫النهائية ل��دوري أب�ط��ال أورب��ا التي‬ ‫س�ي�خ��وض�ه��ا ف��ري �ق��ه أم� ��ام أت�ل�ي�ت�ك��و‬ ‫مدريد ي��وم ‪ 24‬من الشهر امقبل في‬ ‫العاصمة البرتغالية لشبونة‪ ،‬قال‬ ‫بيل‪" :‬إنها ستكون مثيرة لاهتمام‬ ‫للغاية"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف‪" :‬أع� �ت� �ق ��د أن� �ه ��ا ام� ��رة‬ ‫اأول��ى التي يحدث فيها أن يتقابل‬ ‫فريقان من مدينة واحدة في امباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬أعتقد أنها ستكون مباراة‬ ‫صعبة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ن�ح��ن نعلم ج�ي��دا أننا‬ ‫قدمنا موسما جيدا‪ ،‬أعتقد أنه طاما‬

‫نقوم بتنفيذ خطة امدرب وااعتماد‬ ‫ع �ل��ى ط��ري �ق �ت �ن��ا ف ��ي ال �ل �ع ��ب‪ ،‬ف��إن�ن��ا‬ ‫بإمكاننا الفوز لم ا‪ ،‬أعتقد أن لدينا‬ ‫الكثير م��ن الثقة ونحن نتطلع إلى‬ ‫الفوز‪ ،‬من الواضح أنه سيكون حلما‬ ‫إذا رفعنا الكأس"‪.‬‬ ‫يذكر أن بيل نجح في قيادة ريال‬ ‫م��دري��د ل�ل�ف��وز ب�ك��أس م�ل��ك إسبانيا‬ ‫ه��ذا ام��وس��م بتسجيله لهدف الفوز‬ ‫على برشلونة في النهائي‪ ،‬كما أنه‬ ‫سجل ‪ 20‬هدفا وساهم بصناعة ‪14‬‬ ‫مع الفريق املكي‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ريال مدريد يسعى لاستفادة من امعركة الطاحنة بن البارصا واأتلتيكو‬ ‫على الرغم من أن ريال مدريد ليس طرفا في امباراة‬ ‫ام��رت �ق �ب��ة ال� �ي ��وم ع �ل��ى م �ل �ع��ب ن �ي��و ك��ام��ب ب ��ن ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫وأتلتيكو مدريد‪ ،‬والتي ستحدد هوية بطل "الليغا"‪ ،‬إا‬ ‫أنه معني بها بل وقد يستيفد منها لتعزيز حظوظه في‬ ‫الظفر بالنجمة اأوربية العاشرة عندما ياقي أتلتيكو‬ ‫مدريد في نهائي دوري أبطال أوربا ‪.‬‬ ‫فمعركة النيو كامب ستكون بالتأكيد طاحنة وكا‬ ‫الفريقان "البارصا واأتليتكو" سيقاتان بقوة من أجل‬ ‫ال�ت�ت��وي��ج ب��ال�ل�ق��ب‪ ،‬ب�غ��ض ال�ن�ظ��ر ع��ن ال�ن�ت�ي�ج��ة النهائية‬ ‫ال �ت��ي س �ت �ف��رح أح��ده �م��ا وت �ح ��زن اآخ � ��ر‪ ،‬ول�ت�ح�ق�ي��ق ه��ذا‬ ‫الحلم عليهما بذل قصارى الجهود في مباراة غير قابلة‬ ‫للقسمة على اثنن ‪.‬‬ ‫وإن ك��ان اع�ب��و برشلونة ال��ذي يحتل حاليا امركز‬ ‫الثاني ومطالب بالفوز للظفر باللقب‪ ،‬سيرتاحون بعد‬ ‫نهاية امواجهة‪ ،‬فإن اأمر سيكون مختلفا لنظرائهم في‬ ‫أتلتيكو م��دري��د ال��ذي يتصدر الترتيب ويكفيه التعادل‬ ‫ليكون بطا‪ ،‬والذي ينتظره استحقاق آخر بعد أسبوعن‬ ‫فقط عندما يواجهون ريال مدريد في النهائي اأوربي ‪.‬‬ ‫ويعلم أش�ب��ال ام��درب اأرجنتيني دييغو سميوني‬ ‫أن��ه يستحيل ال�ت�ف��ري��ط ف��ي أح��د ال�ل�ق�ب��ن م��ن أج��ل الظفر‬ ‫باآخر‪ ،‬لكن الفوز بهما معا في إنجاز تاريخي أم��ر في‬ ‫غ��اي��ة ال�ص�ع��وب��ة م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال��ذه�ن�ي��ة وال �ب��دن �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يتطلب ذل��ك م�خ��زون��ا بدنيا ه��ائ��ا ق��د ا ي�ت��وف��رون عليه‬ ‫وه��م ف��ي نهاية موسم ش��اق‪ ،‬ويخشون أن يبذلوا جهدا‬ ‫كبيرا ض��د ال�ب��ارص��ا يدفعون ضريبته ض��د ري��ال مدريد‬ ‫ال��ذي عمد م��درب��ه اإي�ط��ال��ي ك��ارل��و أنشيلوتي إل��ى إراح��ة‬ ‫عدة كوادر فنية على غرار امهاجم البرتغالي كريستيانو‬ ‫رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة‬ ‫في امباريات اأخيرة‪ ،‬وحتى أولئك الذين أشركهم فإنهم‬ ‫سيلعبون بدون ضغط وسيلعبون بأريحية بعدما خسر‬ ‫ال�ن��ادي ال��ره��ان على لقب ال ��دوري امحلي وبالتالي فإنه‬ ‫س�ي��رك��ز ك��اف��ة م�خ��زون��ه ال�ب��دن��ي ع�ل��ى ااس�ت�ح�ق��اق ال�ق��اري‬ ‫اأهم ف�� تاريخه ‪.‬‬ ‫والواقع أن إراحة عدد من الاعبن قرار جيد اتخذه‬ ‫أنشيلوتي ساعيا من خاله إلى إراحتهم بدنيا من جهة‪،‬‬ ‫ومن جهة أخرى استعادة حماسهم ورغبتهم في خوض‬ ‫ام �ب ��اري ��ات ب �م �ع �ن��وي��ات ع��ال �ي��ة ت�ن�ع�ك��س ب��اإي �ج��اب على‬ ‫أداءهم في ملعب لشبونة يوم ‪ 24‬ماي امقبل‪.‬‬ ‫وف��ي ظ��ل امعطيات الحالية‪ ،‬ف��إن ال��ري��ال سيستفيد‬ ‫كثيرا من التطاحن بن اأتليتكو وماحقه برشلونة في‬ ‫نهائي الليغا خاصة أن الفريق الكتالوني سيرمي بكل‬ ‫ثقله للحفاظ على تاجه وتفادي الخروج خالي الوفاض‪،‬‬ ‫وحينها فإن النادي املكي سيواجه منافسا مرهق بدنيً‬ ‫واعبيه فاقدين لشهية لعب الكرة ‪.‬‬

‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪191 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 ÍU 17 o«u*« 1435 Vł— 17 X³‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫هياري‪ :‬اجمهوريون امعتدلون في الكونغرس ينأون بأنفسهم عن خطة اإدارة‬

‫(‪)43‬‬

‫أحد الطقوس التي تراعى بواشنطن هو عشاء غريديرون السنوي ‪ º‬جرى انتخاب مراسلة البيت اأبيض هلن توماس أول رئيسة أنثى للنادي‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ك� ��ان� ��ت إح � � ��دى ال � �ن � �س� ��اء ف��ي‬ ‫"اأميركان سبكتتر" قد احتجت‬ ‫ف� ��ي م� �ق ��ال ��ة ل� �ه ��ا ق � �ي ��ام ع �ن��اص��ر‬ ‫ش ��رط ��ة أرك� �ن� �س ��و ب �ت �ص��وي��ره��ا‪.‬‬ ‫وم��ع أن التقرير ل��م ي��ورد سوى‬ ‫اس� ��م "ب� � � ��أوا"‪ ،‬ف� ��إن أص��دق��ائ �ه��ا‬ ‫وأف � ��راد أس��رت �ه��ا ت �ع��رف��وا إل�ي�ه��ا‬ ‫ب��وص�ف�ه��ا ام� ��رأة ال �ت��ي اف�ت��رض��ت‬ ‫أنها قابلت ب��ل ف��ي جناح بأحد‬ ‫فنادق ليتل روك خال امؤتمر‪،‬‬ ‫وأب �ل �غ��ت أح ��د ع �ن��اص��ر ال�ش��رط��ة‬ ‫اح � �ق ��ً أن � �ه ��ا ك ��ان ��ت راغ � �ب� ��ة ف��ي‬ ‫أن ت � �ك� ��ون "ص ��دي � �ق ��ة ن �ظ��ام �ي��ة"‬ ‫للحاكم‪.‬‬ ‫وف��ي مؤتمر ج��رى ف��ي شهر‬ ‫فبراير للجنة العمل السياسي‬ ‫ام �ح��اف��ظ‪ ،‬ع �ق��دت ب� ��اوا ك��وري��ن‬ ‫ج��ون��ز مؤتمرً صحافيً مدعية‬ ‫أنها هي نفسها تلك الباوا في‬ ‫امقالة الصحافية‪ .‬س��ارع كليف‬ ‫ج��اك �س��ون‪ ،‬ال� ��ذي ك ��ان م�ش�غ��وا‬ ‫ب � �ج � �م� ��ع ال� � �ت� � �ب � ��رع � ��ات م �ص �ل �ح��ة‬ ‫"ص � � �ن� � ��دوق زم � � � ��ار ت ��روب ��رغ� �ي ��ت‬ ‫وس �ل �ب �ل��ور" إل ��ى ت�ق��دي�م�ه��ا أم��ام‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة‪ .‬زع �م��ت أن �ه��ا أرادت‬ ‫ت �ب �ي �ي��ض ص �ف �ح �ت �ه��ا‪ .‬غ �ي��ر أن �ه��ا‬ ‫ب � � � ��ادرت‪ ،‬ب � ��دا م� ��ن اإع � � ��ان ع��ن‬ ‫إق � ��ام � ��ة دع � � � ��وى ت� �ش� �ه� �ي ��ر ب �ح��ق‬ ‫"ال� �س� �ب� �ك� �ت� �ت ��ر"‪ ،‬إل� � ��ى ات � �ه � ��ام ب��ل‬ ‫ك�ل�ي�ن�ت��ون ب��ال �ت �ح��رش ال�ج�ن�س��ي‬ ‫ب�ه��ا ب��اإق��دام ع�ل��ى ح��رك��ات غير‬ ‫م ��رح ��ب ب �ه ��ا‪ .‬ف ��ي ال� �ب ��داي ��ة ع�م��د‬ ‫ال� �ت� �ي ��ار ال ��رئ �ي �س ��ي ف� ��ي وس ��ائ ��ل‬ ‫اإع � � � � ��ام إل � � ��ى ت � �ج� ��اه� ��ل إدع � � ��اء‬ ‫جونز‪ ،‬أن قدرتها على اإقناع‬ ‫ك��ان��ت م�ل�ط�خ��ة ج ��راء ارت�ب��اط�ه��ا‬ ‫ب �ج��اك �س��ون وع �ن��اص��ر ال �ش��رط��ة‬ ‫امستائن‪ .‬توقعنا لهذه القصة‬ ‫أن تموت مثلها مثل غيرها من‬ ‫قصص الفضائح الصارخة‪.‬‬ ‫غ � �ي� ��ر أن ب � � � ��اوا ج � ��ون � ��ز م��ا‬ ‫لبثت أن أقدمت في السادس من‬ ‫م ��اي ‪ ،1994‬ق �ب��ل ان �ق �ض��اء ام��دة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�ي��وم��ن اث �ن��ن‪ ،‬على‬ ‫رف��ع دع��وى م��دن�ي��ة ب�ح��ق رئيس‬ ‫ال � � ��واي � � ��ات ام � �ت � �ح � ��دة‪ ،‬م �ط��ال �ب��ة‬ ‫ب�ت�ع��وي�ض��ات ع��ن خ�س��ائ��ر بلغت‬ ‫‪ 700000‬دوار‪ .‬كان أحدهم يرفع‬ ‫الرهانات في هذه اللعبة‪ ،‬كانت‬

‫القضية قد انتقلت من صفحات‬ ‫الصحف الثانوية امصورة إلى‬ ‫قاعات امحاكم‪.‬‬ ‫واش �ن �ط��ن م��دي�ن��ة ال�ط�ق��وس‪،‬‬ ‫وأح� � ��د ال� �ط� �ق ��وس ال� � ��ذي ي ��راع ��ى‬ ‫ب��إخ��اص ه��و ع�ش��اء غ��ري��دي��رون‬ ‫ال� � �س� � �ن � ��وي‪ ،‬ه� � ��و ع � �ي� ��د رب � �ط� ��ات‬ ‫ع �ن��ق ب �ي �ض��اء ي��رت��دي ف �ي��ه ك�ب��ار‬ ‫ص� �ح ��اف� �ي ��ي واش � �ن � �ط� ��ن م ��اب ��س‬ ‫رسمية‪ ،‬يؤدون حركات ساخرة‬ ‫وي� �ن� �ش ��دون أغ ��ان ��ي م ��آ ب �ص��ور‬ ‫س � ��اخ � ��رة م � ��ن اإدارة‪ ،‬وم �ن �ه��م‬ ‫ال��رئ �ي��س وال �س �ي��دة اأول � ��ى‪ .‬أم��ا‬ ‫ض�ي��وف ول�ي�م��ة ال�ع�ش��اء فتشمل‬ ‫أع� �ض ��اء ال� �ن ��ادي ال �س �ت��ن ج�ن�ب��ً‬ ‫إل��ى ج�ن��ب م��ع زم��ائ�ه��م‪ ،‬وحشد‬ ‫م � ��ن ك � �ب� ��ار ش� �خ� �ص� �ي ��ات ع ��وال ��م‬ ‫السياسة واأعمال والصحافة‪.‬‬ ‫بقي ن��ادي الغريديرون متخلفً‬ ‫ع��ن ال �ع �ص��ر‪ .‬ل��م ي�س�م��ح ل�ل�ن�س��اء‬ ‫ب � ��ارت� � �ي � ��اده ح � �ت ��ى ع � � ��ام ‪.1975‬‬ ‫(درج� ��ت إل �ي��ان��ور روزف �ل ��ت على‬ ‫ع�ق��د ح�ف��ات "أرم ��ل غ��ري��دي��رون"‬ ‫ل� � � � � ��أزواج ام � �ب� ��دع� ��ن وال � �ن � �س ��اء‬ ‫ال �ع��ام��ات ف��ي ح �ق��ل ال�ص�ح��اف��ة)‬ ‫ف ��ي ع� ��ام ‪ ،1992‬ج� ��رى ان �ت �خ��اب‬ ‫م ��راس� �ل ��ة ال �ب �ي ��ت اأب � �ي ��ض ه�ل��ن‬ ‫ت� � ��وم� � ��اس أول رئ � �ي � �س� ��ة أن� �ث ��ى‬ ‫للنادي‪ .‬تبقى العضوية شديدة‬ ‫اان� �ت� �ق ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وت � �ظ ��ل ال� ��دع� ��وات‬ ‫إل� ��ى اح� �ت� �ف ��ال ال ��رب� �ي ��ع م ��ن أك �ث��ر‬ ‫ام � �ن� ��اس � �ب� ��ات إث � � � � ��ارة ل �ل �ش �ه �ي��ة‪.‬‬ ‫ف � ��ال � ��زوج � ��ان اأوان ي� �ك ��ون ��ان‬ ‫ح��اض��ري��ن ب �ص��ورة ش�ب��ه دائ�م��ة‪،‬‬ ‫ج� ��ال � �س� ��ن ع � �ل� ��ى م� �ن� �ص ��ة ح �ل �ب��ة‬ ‫ال ��رق ��ص م�س�ت�م�ت�ع��ن ب ��اأج ��واء‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة ب �ص��رف ال �ن �ظ��ر ع�م��ا‬ ‫ي �ق��ال ع �ن �ه �م��ا‪ .‬أح �ي��ان��ً ي �ق��وم��ان‬ ‫ب � ��إط � ��اق ط � ��رائ � ��ف ون� � � � ��وادر م��ن‬ ‫تأليفهما‪.‬‬ ‫ح� � ��ن دارت ع� �ج� �ل ��ة ع� �ش ��اء‬ ‫"ال� � �غ � ��ري � ��دي � ��رون" ال� �ت ��اس ��ع ب �ع��د‬ ‫ام� ��ائ� ��ة ف� ��ي م � � ��ارس ‪ ،1994‬ك �ن��ا‬ ‫ب��ل وأن ��ا‪ ،‬ن�ع�ل��م أن �ن��ا ل��م ن�ك��ن قد‬ ‫س��وق�ن��ا خ�ط��ة ال��رع��اي��ة الصحية‬ ‫ل��إدارة بقدر ك��اف من الوضوح‬ ‫وال� �ب� �س ��اط ��ة اس � �ت � �ث� ��ارة ال ��دع ��م‬ ‫ال �ش �ع �ب��ي أو دف � ��ع ال �ك��ون �غ��رس‬ ‫إل � � � ��ى ال� � �ت� � �ح � ��رك ل� � �ل � ��وق � ��وف ف ��ي‬ ‫وج� ��ه خ �ص��وم ج �ي��دي ال �ت �م��وي��ل‬ ‫وج �ي��دي ال�ت�م�ث�ي��ل‪ .‬ك��ان��ت راب�ط��ة‬

‫ال� �ض� �م ��ان ال� �ص� �ح ��ي اأم �ي��رك �ي��ة‬ ‫م �ت �خ��وف��ة م ��ن أن ت �ف �ض��ي خ�ط��ة‬ ‫اإدارة إل ��ى ت�ق�ل�ي��ص ام �ت �ي��ازات‬ ‫ش��رك��ات ال�ت��أم��ن وأرب��اح �ه��ا‪.‬‬ ‫ول � � � ��رف � � � ��ع م � � �س � � �ت� � ��وى ال � �ش� ��ك‬ ‫ب ��اإص ��اح‪ ،‬أط �ل �ق��ت ج�م��اع��ة‬ ‫ال� ��راب � �ط� ��ة م ��وج ��ة ث ��ان� �ي ��ة م��ن‬ ‫اإع��ان��ات ام�ت�ض�م�ن��ة زوج��ن‬ ‫ي� � � �ح� � � �م � � ��ان اس � � � �م� � � ��ي ه� � � � ��اري‬ ‫ول ��وي ��ز‪ .‬ك ��ان ال ��زوج ��ان ه��اري‬ ‫ول ��وي ��ز ي �ج �ل �س��ان ع �ل��ى م��ائ��دة‬ ‫مطبخ يسأل ك��ل منهما اآخ��ر‬ ‫أس� �ئ� �ل ��ة م �ل �غ ��وم ��ة ع� ��ن ال �خ �ط��ة‬ ‫ويتساءان بصوت مرتفع عما‬ ‫س�ت�ك�ل�ف�ه�م��ا‪ .‬ك��ان ام �ق�ص��ود هو‬ ‫استغال م�خ��اوف ‪ 85‬ف��ي امائة‬ ‫م��ن اأم�ي��رك�ي��ن متمتعن سلفً‬ ‫بالضمان الصحي وخائفن من‬ ‫أن ي�ح��رم��وا م�ن��ه‪ ،‬وه��ي مخاوف‬ ‫دأب � � ��ت ج � �م� ��اع ��ات م �ع �ي �ن��ة ع �ل��ى‬ ‫إبرازها‪.‬‬ ‫ق� ��ررن� ��ا ب� ��ل وأن� � � ��ا‪ ،‬أن ن �ق��دم‬ ‫م �ص �ل �ح��ة ح �ف��ل "ال� �غ ��ري ��دي ��رون"‬ ‫م �ح��اك��اة س ��اخ ��رة ل �ل �ق �ط��ة ل��وب��ي‬ ‫التأمن التلفزيونية مضطلعن‬ ‫ب � ��دوري "ه � ��اري" و"ل ��وي ��ز" ع�ل��ى‬ ‫ال�ت��وال��ي‪ .‬ك��ان��ت ال�ف��رص��ة متاحة‬ ‫ل �ف �ض��ح ت �ك �ت �ي �ك��ات زرع ال��رع��ب‬ ‫امستخدمة من جانب خصومنا‬ ‫ل �ن �ض �ح ��ك ق� �ل� �ي ��ا‪ .‬ق� � ��ام م ��ان ��دي‬ ‫غرنوالد والكوميدي آل فرانكلن‬ ‫ب �ك �ت��اب��ة ن� ��ص‪ ،‬ق �م �ن��ا‪ ،‬ب ��ل وأن� ��ا‪،‬‬ ‫باستظهار دوري �ن��ا‪ ،‬وب�ع��د عدد‬ ‫من التمرينات سجلنا نسختنا‬ ‫م��ن "ه ��اري ول��وي��ز" ع�ل��ى شريط‬ ‫فيديو‪.‬‬ ‫ه��اك��م ام�ش�ه��د‪ :‬ك�ن��ا ب��ل وأن��ا‪،‬‬ ‫ج ��ال� �س ��ن ع� �ل ��ى أري� � �ك � ��ة‪ ،‬ب� ��ل ف��ي‬ ‫قميص م�ل��ون يحتسي القهوة‪،‬‬ ‫وأنا في بلوزة وتنورة زرقاوين‬ ‫ش �ب �ي �ه �ت��ن ب �م��اب��س ال� �ب� �ح ��ارة‪،‬‬ ‫ع ��اك� �ف ��ن ع� �ل ��ى م� �ع ��اي� �ن ��ة ك ��وم ��ة‬ ‫هائلة من اأوراق يفترض فيها‬ ‫أنها قانون اأمن الصحي‪.‬‬ ‫ب � ��ل‪ :‬ه � ��اي ل ��وي ��ز ك� �ي ��ف ك ��ان‬ ‫يومك؟‬ ‫أن��ا‪ :‬حسنً‪ ،‬رائ��ع‪ ،‬ي��ا ه��اري‪،‬‬ ‫إلى اآن‪.‬‬ ‫ب � ��ل‪ :‬ي� ��ا ال � �ه� ��ي ! م� ��ا ه � ��ذا ي��ا‬ ‫لويز؟ تبدين كما كنت قد رأيت‬ ‫شبحً‪.‬‬

‫أن � � � � � � � ��ا‪ :‬اأم� � � � ��ر‬ ‫أسوأ من ذلك‪ .‬قرأت لتوي خطة‬ ‫كلينتون لأمن الصحي‪.‬‬ ‫ب� � ��ل‪ :‬ي � �ب� ��دو ل � ��ي أن إص � ��اح‬ ‫الرعاية الصحية فكرة عظيمة‪.‬‬ ‫أنا‪ :‬أعلم ذلك‪ ،‬غير أن بعض‬ ‫ه ��ذه ال �ت �ف��اص �ي��ل ت�ط�ي��ر م��ا ب�ق��ي‬ ‫في رأسي من عقل‪.‬‬ ‫بل‪ :‬مثل ماذا؟‬ ‫أن � ��ا‪ :‬م� �ث ��ا‪ ،‬ي� �ق ��ال ه �ن��ا ع�ل��ى‬ ‫الصفحة ‪ 3764‬أننا نستطيع أن‬ ‫نمرض بموجب خطة كلينتون‬ ‫لأمن الصحي‪.‬‬ ‫بل‪ :‬يا للهول !‬ ‫أن� ��ا‪ :‬أع �ل��م ذل� ��ك‪ .‬وان �ظ��ر إل��ى‬

‫ه � � �ن� � ��ا‪ ،‬ي� �ص� �ب ��ح‬ ‫اأم� � � ��ر أس� � � � ��وأ‪ .‬ع �ل��ى‬ ‫ال �ص �ف �ح��ة ‪ ،12743‬ا ل�ق��د‬ ‫أخ�ط��أت‪ ،‬على الصفحة ‪،27655‬‬ ‫ي �ق��ال إن �ن��ا ج�م�ي�ع��ً س�ن�م��وت في‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫ب ��ل‪ :‬ب�م��وج��ب خ�ط��ة ك�ل�ن�ت��ون‬ ‫ل�ل�ص�ح��ة؟ ت�ع�ن��ن ب�ع��د أن ي�ك��ون‬ ‫ب� ��ل وه� � � ��اري ق� ��د ق ��ام ��ا ب �ف��رض‬ ‫ج �م �ي��ع أول� �ئ ��ك ال �ب �ي��روق��راط �ي��ن‬ ‫وك��ل ال �ض��رائ��ب ع�ل�ي�ن��ا‪ ،‬سنبقى‬ ‫مرشحن أيضً للموت؟‬ ‫أنا‪ :‬حتى ليون بانتا‪.‬‬ ‫ب� ��ل‪ :‬ك �ي ��ف؟ ذل� ��ك م ��رع ��ب‪ .‬ل��م‬ ‫ي� �س� �ب ��ق أن أص � �ب� ��ت ب� �م� �ث ��ل ه ��ذا‬ ‫القدر من الفراغ في حياتي‪.‬‬ ‫أنا‪ :‬وا أنا‪ ،‬يا هاري‪.‬‬ ‫معً‪ :‬اب��د م��ن وج��ود طريقة‬ ‫أفضل‪.‬‬ ‫ام � ��ذي � ��ع‪" :‬ي �م �ك �ن �ك��م اآن أن‬ ‫ت �غ ��رق ��وا ف ��ي ب �ح��ر م ��ن ال �ض �ح��ك‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬

‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬ ‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫على نفقة التحالف"‪.‬‬ ‫ك� � ��ان ذل� � ��ك أداء ب� �ع� �ي ��دً ع��ن‬ ‫ال �ن �م �ط �ي��ة ال ��رت� �ي� �ب ��ة م� ��ن ج��ان��ب‬ ‫زوجن أولن (الرئيس والسيدة‬ ‫اأول � � ��ى)‪ ،‬وق ��د أح �ب��ه ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ك �ث �ي��رً‪ .‬م ��ن ام �ف �ت��رض أن ح�ف�ل��ة‬ ‫"ال� �غ ��ري ��دي ��رون" ا ت �س �ج��ل‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫يفترض ف��ي الصحافين الذين‬ ‫ي�ح�ض��رون�ه��ا أا ي�ك�ت�ب��وا ع�ن�ه��ا‪.‬‬ ‫غ �ي��ر أن ال �ق �ص��ص ام �ك �ت �م �ل��ة ع��ن‬ ‫اأغ� � ��ان� � ��ي وال � � � �ن� � � ��وادر ا ت �ل �ب��ث‬ ‫روت �ي �ن �ي ��ً أن ت �ظ �ه��ر ف� ��ي ال �ي ��وم‬ ‫ال� �ت ��ال ��ي‪ .‬ج� ��رت ت �غ �ط �ي��ة واس �ع��ة‬ ‫أدائ� � �ن � ��ا ام� �س� �ج ��ل ع� �ل ��ى ش��ري��ط‬ ‫الفيديو‪ ،‬بل أعيد على شاشات‬ ‫ك �ث �ي��ر م ��ن ال� �ب ��رام ��ج اإخ� �ب ��اري ��ة‬ ‫ال�ص�ب��اح�ي��ة ي ��وم (اأح � ��د)‪ .‬وم��ع‬ ‫أن ب �ع��ض ال��راس �خ��ن ف��ي ال�ع�ل��م‬ ‫راه� �ن ��وا ع �ل��ى أن ال �ن �ك �ت��ة س��وف‬ ‫ت � ��زي � ��د م � ��ن ل � �ف� ��ت اأن � � �ظ� � ��ار إل� ��ى‬ ‫إعانات هاري ولويز الحقيقية‪،‬‬ ‫فأنني كنت سعيدة أننا اثرنا‬ ‫ع� ��ددا م ��ن اأس �ئ �ل��ة ح ��ول ل�ه�ج��ة‬ ‫ح� �م� �ل ��ة ل� ��وب� ��ي ال � �ت� ��أم� ��ن وم � ��دى‬ ‫س �خ��اف��ة م��زاع �م �ه��ا‪ .‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ب ��دا م�ف�ي��دً ض��خ ش ��يء من‬ ‫ال�ح�ي��وي��ة ف��ي وض��ع ك��ان ج��ام��دً‬ ‫دون ذلك‪.‬‬ ‫م� ��ع أن ن �ك �ت �ت �ن��ا ال �ص �غ �ي��رة‬ ‫أع� � �ط � ��ت س � �ي� ��اس � �ي� ��ي واش � �ن � �ط ��ن‬ ‫وص� �ح ��اف� �ي ��وه ��ا ف� ��رص� ��ة ج �ي ��دة‬ ‫ل� �ل� �ض� �ح ��ك‪ ،‬ف � �ق� ��د ك � �ن� ��ا م� ��درك� ��ن‬ ‫لحقيقة أن�ن��ا كنا م��ا ن��زال نمثل‬ ‫ال� � � �ط � � ��رف ال� � �خ � ��اس � ��ر ف � � ��ي ح � ��رب‬ ‫ال �ع��اق��ات ال �ع��ام��ة ال��دائ��رة ح��ول‬ ‫إص��اح الرعاية الصحية‪ .‬حتى‬ ‫رئ�ي��س ذو شعبية ك�ب�ي��رة م��زود‬ ‫بمنبر ق��وي لم يكن ليصمد في‬ ‫وج� ��ه م �ئ��ات م��اي��ن ال� � ��دوارات‬ ‫ام �ب��ددة ل�ت�ش��وي��ه ق�ض�ي��ة معينة‬ ‫عبر سيل من اإعانات السلبية‬ ‫وامضللة وغيرها من اأساليب‪.‬‬ ‫كنا أي�ض��ً ف��ي م��واج�ه��ة جبروت‬ ‫شركات الصناعات الصيدانية‬ ‫التي كانت تخشى من أن يؤدي‬ ‫ضبط أسعار اأدوية اموصوفة‬ ‫إلى تقليص أرباحها‪ ،‬وصناعة‬ ‫ال�ت��أم��ن ال�ت��ي ل��م ت��وف��ر ج�ه��دً لم‬ ‫تستنفده ف��ي حملتها ام�ع��ادي��ة‬ ‫للتغطية الشاملة‪ .‬وك��ان بعض‬ ‫م��ؤي��دي �ن��ا ي � �ج ��دون ح �م��اس �ت �ه��م‬ ‫ل�ل�خ�ط��ة ت�ت�ض��اء ل أن �ه��ا ل��م تلب‬ ‫ج �م �ي��ع رغ �ب��ات �ه��م‪ .‬أخ � �ي� ��رً‪ ،‬ك��ان‬ ‫اق �ت ��راح �ن ��ا ال� �خ ��اص ب ��اإص ��اح‬ ‫معقدً من اأس��اس‪ ،‬مثله تمامً‬ ‫م �ث��ل م�ش�ك�ل��ة ال��رع��اي��ة ال�ص�ح�ي��ة‬ ‫نفسها‪ ،‬وه��ذا ما أبقاه كابوسً‬ ‫ع �ل��ى ال �ع��اق��ات ال �ع��ام��ة‪ .‬م ��ا م��ن‬ ‫ج� �م ��اع ��ة م �ص��ال �ح��ة إا وك ��ان ��ت‬ ‫ت� �س� �ت� �ط� �ي ��ع‪ ،‬ع � �ل ��ى اأغ � � �ل� � ��ب‪ ،‬أن‬ ‫ت �ج��د ف��ي ال �خ �ط��ة ش�ي�ئ��ً ي�ن�ب�غ��ي‬ ‫ااعتراض عليه‪.‬‬ ‫ك� � �ن � ��ا ق � � ��د ب � � ��دأن � � ��ا ن �ك �ت �ش ��ف‬ ‫أن ب� �ع ��ض ام � �ع� ��ارض� ��ة إص� ��اح‬ ‫ال��رع��اي��ة ال �ص �ح �ي��ة‪ ،‬م �ث��ل قضية‬ ‫واي � � �ت � ��ووت � ��ر‪ ،‬ك� ��ان� ��ت ج� � � ��زءً م��ن‬ ‫ح� � ��رب س� �ي ��اس� �ي ��ة أك � �ب� ��ر م � ��ن ب��ل‬ ‫وال �ق �ض��اي��ا ال �ت��ي ح �م��ل راي �ت �ه��ا‪.‬‬ ‫ك � �ن ��ا ع � �ل ��ى خ � ��ط ج� �ب� �ه ��ة ص � ��راع‬ ‫إي��دي��ول��وج��ي م �ت��زاي��د ال �ض��راوة‬ ‫ب � ��ن دي � �م � �ق� ��راط � �ي� ��ن وس � � ��ط م��ن‬ ‫ج�ه��ة‪ ،‬وح ��زب ج�م�ه��وري منزلق‬ ‫أب� �ع ��د ف��أب �ع��د ن �ح��و ال �ي �م��ن م��ن‬ ‫ال �ج �ه ��ة ام� �ق ��اب� �ل ��ة‪ .‬ك � ��ان ال ��ره ��ان‬ ‫م �ت �م �ث��ا ب� ��اأف � �ك� ��ار اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‬ ‫ل��إدارة والحكم والديمقراطية‪،‬‬ ‫وب ��اات� �ج ��اه ال� ��ذي س �ت �س �ي��ر ف�ي��ه‬ ‫ال� �ب ��اد ف ��ي ال �س �ن ��وات ال �ق��ادم��ة‪.‬‬ ‫سرعان ما أدركنا أن كل اأشياء‬ ‫ك��ان��ت م�ب��اح��ة ف��ي ه ��ذه ال �ح��رب‪،‬‬ ‫وأن ال �ط��رف اآخ� ��ر ك ��ان واض��ح‬ ‫التفوق في امتاك أدوات امعركة‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة ام� �ت� �م� �ث� �ل ��ة ب� ��ام� ��ال‪،‬‬ ‫ووسائل اإعام‪ ،‬والتنظيم‪.‬‬ ‫ق� � �ب � ��ل أرب� � � �ع � � ��ة أش� � � �ه � � ��ر‪ ،‬ف ��ي‬ ‫دي �س �م �ب��ر ‪ ،1993‬ك � ��ان ال �ك��ات��ب‬ ‫ال� � �ج� � �م� � �ه � ��وري اإس � �ت� ��رات � �ي � �ج� ��ي‬ ‫ول �ي ��م ك��ري �س �ت��ول‪ ،‬أح� ��د رؤس� ��اء‬ ‫ج �ه ��از ن ��ائ ��ب ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق‬ ‫دان ك� ��وي� ��ل‪ ،‬ورئ � �ي� ��س م� �ش ��روع‬ ‫"م��ن أج��ل م�س�ت�ق�ب��ل ج �م �ه��وري"‪،‬‬ ‫ق� ��د أرس � � ��ل م� ��ذك� ��رة إل � ��ى ال� �ق ��ادة‬ ‫ال �ج �م �ه��وري��ن ف ��ي ال �ك��ون �غ��رس‬ ‫ي � �ح � �ض � �ه� ��م ف� � �ي� � �ه � ��ا ع � � �ل� � ��ى ق� �ت ��ل‬ ‫إص��اح ال��رع��اي��ة الصحية‪ .‬كتب‬ ‫ف ��ي ام� ��ذك� ��رة ي � �ق ��ول‪ :‬إن ال �خ �ط��ة‬ ‫ه � ��ي "ت � �ه� ��دي� ��د س � �ي ��اس ��ي ج ��دي‬ ‫للحزب الجمهوري"‪ ،‬وم��ن شأن‬ ‫اإجهاز عليها أن تكون "نكسة‬ ‫ك� �ب ��رى ل ��رئ� �ي ��س ال� �ج� �م� �ه ��وري ��ة"‪.‬‬ ‫ل ��م ي �ك��ن م �ع �ت��رض��ً ع �ل��ى ال�خ�ط��ة‬ ‫م� ��ن م �ن �ط �ل��ق م� �ح ��اس� �ن� �ه ��ا؛ ف �ق��د‬ ‫ك��ان م�ص��رً ع�ل��ى اع�ت�م��اد منطق‬ ‫ال � �س � �ي� ��اس� ��ة ال� � �ح � ��زب� � �ي � ��ة‪ .‬أوع� � ��ز‬ ‫للجمهورين أا يتفاوضوا على‬ ‫القانون‪ ،‬وأن يبقوا بعيدين عن‬

‫ام �س��اوم��ة وال �ح �ل��ول وال ��وس ��ط‪.‬‬ ‫ت�م�ث�ل��ت اإس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ال�ج�ي��دة‬ ‫ال � ��وح � �ي � ��دة‪ ،‬ب � � ��رأي ك ��ري� �س� �ت ��ول‪،‬‬ ‫ب��اإج�ه��از ام�ب��اش��ر على الخطة‪.‬‬ ‫لم تأت امذكرة على ذكر ماين‬ ‫اأم� � �ي � ��رك� � �ي � ��ن ام� � �ح � ��روم � ��ن م��ن‬ ‫الضمان‪.‬‬ ‫ب � � � ��ال� � � � �ت � � � ��زاوي م � � � ��ع م� � ��ذك� � ��رة‬ ‫ك ��ري� �س� �ت ��ول‪ ،‬أق � � ��دم ج � ��اك ك �م��ب‪،‬‬ ‫والوزير السابق‪ ،‬وليم بنت في‬ ‫عهد ريغان على مد يد امساعدة‬ ‫إل��ى ‪( GOP‬ال �ح��زب ال�ج�م�ه��وري)‬ ‫عن طريق تقديم إعانات إذاعية‬ ‫وت �ل �ف��زي��ون �ي��ة م �ع��ادي��ة إص ��اح‬ ‫ال ��رع ��اي ��ة ال �ص �ح �ي��ة‪ .‬ف �ف��ي ام ��دن‬ ‫وال �ب �ل��دات ال �ت��ي زرت �ه��ا م��ن أج��ل‬ ‫ال� �ت ��روي ��ج ل �ل �خ �ط��ة‪ ،‬ك� ��ان ي �ج��ري‬ ‫إغ � � � ��راق اأج� � � � ��واء ب � �ط ��وف ��ان م��ن‬ ‫اإع��ان��ات وال��دع��اي��ات ام�ن�ت�ق��دة‬ ‫لإصاح‪.‬‬ ‫تمخضت م��ذك��رة كريستول‬ ‫ام� � � ��وج � � � �ه� � � ��ة إل � � � � � ��ى ال � � � �ق � � � �ي� � � ��ادات‬ ‫ال� �ج� �م� �ه ��وري ��ة ف� ��ي ال� �ك ��ون� �غ ��رس‬ ‫ع� ��ن ال �ن �ت �ي �ج��ة ام� �ط� �ل ��وب ��ة‪ .‬ف �م��ع‬ ‫اق� �ت ��راب م��وع ��د ان �ت �خ��اب��ات ع��ام‬ ‫‪ 1994‬ال �ن �ص �ف �ي��ة ف ��ي ن��وف �م �ب��ر‪،‬‬ ‫ب� ��دا ال �ج �م �ه ��وري ��ون ام �ع �ت��دل��ون‬ ‫ف� ��ي ال� �ك ��ون� �غ ��رس ال� ��ذي� ��ن ك ��ان ��وا‬ ‫م� �ل� �ت ��زم ��ن ب � � ��اإص � � ��اح ي � �ن� ��أون‬ ‫بأنفسهم ع��ن خ�ط��ة اإدارة‪ .‬من‬ ‫امؤكد أن عضو مجلس الشيوخ‬ ‫"دول" ك � ��ان ص � � ��ادق ااه� �ت� �م ��ام‬ ‫بإصاح الرعاية الصحية‪ ،‬غير‬ ‫أن � ��ه ك � ��ان راغ � �ب� ��ً ف� ��ي ال �ت��رش �ي��ح‬ ‫م �ن �ص��ب ال��رئ �ي��س ف��ي ‪ .1996‬ل��م‬ ‫ي �ك��ن م�س�ت�ع��دً ل�ت�م�ك��ن ال��رئ�ي��س‬ ‫الحالي بل كلينتون من تحقيق‬ ‫ان �ت �ص��ارات ت�ش��ري�ع�ي��ة إض��اف�ي��ة‪.‬‬ ‫وبخاصة في أعقاب النصر الذي‬ ‫ح�ق�ق��ه ب��ل ف��ي ك��ل م��ن ام�ي��زان�ي��ة‪،‬‬ ‫وق��ان��ون "ب ��ري ��دي"‪ ،‬و"ال �ن��اف �ت��ا"‪.‬‬ ‫وك �ن��ا ق ��د اق �ت��رح �ن��ا أن ن �ت �ع��اون‬ ‫م ��ع ال �س �ن��ات��ور "دول" اع �ت ��داد‬ ‫مشروع قانون مشترك‪ ،‬وصوا‬ ‫إل��ى تقاسم فضل إص ��داره‪ .‬كان‬ ‫ال �س �ن��ات��ور ق ��د اق� �ت ��رح أن ن �ق��دم‬ ‫م�ش��روع�ن��ا أوا ث��م ن�ت��وص��ل إل��ى‬ ‫ح��ل وس��ط‪ .‬ل��م يحصل ذل��ك قط‪.‬‬ ‫وأخ��ذت إستراتيجية كريستول‬ ‫تفعل فعلها‪.‬‬ ‫م ��ع ك ��ل خ �ط��وة إل� ��ى اأم � ��ام‪،‬‬ ‫ب� ��دون� ��ا خ ��اط ��ن خ� �ط ��وت ��ن إل ��ى‬ ‫ال � � � � � � ��وراء‪ .‬ث� � ��م م� �ج� �م� �ع ��ا أع � �م� ��ال‬ ‫مهمان‪ ،‬غرفة التجارة والرابطة‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة ل�ل�ص�ن��اع�ي��ن‪ ،‬ك��ان��ا قد‬ ‫أب �ل �غ��ا إي ��را م�ن�ت�ص��ف ‪ 1993‬عن‬ ‫استعدادهما للتعايش مع أحد‬ ‫ال �ع �ن��اص��ر ام�ف�ت��اح�ي��ة ل�ل�ق��ان��ون‪،‬‬ ‫وه��و ع�ن�ص��ر ال �ت��زام رب ال�ع�م��ل‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ك� ��ان س �ي �ل��زم ام��ؤس �س��ات‬ ‫ال�ت��ي ي��زي��د ع��دد مستخدمي كل‬ ‫م�ن�ه�م��ا ع�ل��ى ال�خ�م�س��ن بتوفير‬ ‫التأمن الصحي للقوة البشرية‬ ‫العاملة‪ .‬ومجمعا اأعمال هذان‬ ‫ك��ان��ا ي �ع �ل �م��ان أن أك �ث��ري��ة ك�ب��ار‬ ‫أرباب العمل كانت موفرة سلفً‬ ‫للتأمن الصحي‪ ،‬وأن من شأن‬ ‫اإل � ��زام أن ي�ق�ط��ع ال �ط��ري��ق على‬ ‫ام�ت�ط�ف�ل��ن (ال ��رك ��اب ام�ج��ان�ي��ن)‬ ‫ال��ذي��ن ل��م ي�ك��ون��وا ي��وف��رون مثل‬ ‫ه � ��ذا ال � �ت� ��أم� ��ن‪ .‬غ� �ي ��ر أن ه��ذي��ن‬ ‫امجمعن م��ا لبثا‪ ،‬ح��ن أقدمت‬ ‫إح��دى ال�ل�ج��ان ال�ف��رع�ي��ة "للجنة‬ ‫الطرق والوسائل" في امجلس‪،‬‬ ‫ومع حلول نهاية مارس ‪،1994‬‬ ‫على التصويت ب� ‪ 5 - 6‬مصلحة‬ ‫إلزام رب العمل‪ ،‬أن بادرا‪ ،‬تحت‬ ‫ض �غ��ط ال �ج �م �ه��وري��ن وخ �ص��وم‬ ‫اإص� ��اح‪ ،‬إل ��ى ق�ل��ب موقفيهما‬ ‫رأس� ��ً ع �ل��ى ع �ق��ب‪ .‬م ��ن ال��واض��ح‬ ‫أن التكليف أو اإل��زام كان مثار‬ ‫جدل‪ ،‬وبدأ بل بتقديم التنازات‬ ‫وال� � �ق� � �ب � ��ول ب ��ال � �ح � �ل ��ول ال ��وس ��ط‬ ‫للتسوية م��ع ال�ك��ون�غ��رس‪ .‬وم��ع‬ ‫أن � ��ه ك � ��ان ق� ��د ه � ��دد ب��اس �ت �خ��دام‬ ‫ح��ق ال�ن�ق��ض (ال�ف�ي�ت��و) ف��ي وج��ه‬ ‫أي تشريع ا يتضمن التغطية‬ ‫ال �ش��ام �ل��ة‪ ،‬ف �ق��د أم ��ح إل ��ى أن ��ه قد‬ ‫ي��دع��م م��ا ه��و أق��ل م��ن ذل ��ك‪ .‬ك��ان‬ ‫ه ��ذا ج� ��زءً م ��ن اأخ� ��ذ وال �ع �ط��اء‬ ‫ال � �ط � �ب � �ي � �ع ��ي ام� � �ت � ��وق � ��ع ف� � ��ي أي� ��ة‬ ‫م �س��اوم��ة ت �ش��ري �ع �ي��ة‪ ،‬وق ��د ف�ت��ح‬ ‫ال �ط��ري��ق أم ��ام م�ج�ل��س ال�ش�ي��وخ‬ ‫ل �ي �ن �ظ��ر ف ��ي اق � �ت ��راح‪ ،‬م ��ن إع� ��داد‬ ‫أع�ض��اء اللجنة ام��ال�ي��ة برئاسة‬ ‫ال �س �ي �ن��ات��ور م��وي �ن �ه��ان‪ ،‬يقضي‬ ‫ب� �ت� �غ� �ط� �ي ��ة ‪ 95‬ف� � ��ي ام� � ��ائ� � ��ة م��ن‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ن ب� ��دا م ��ن م��ائ��ة ف��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة‪ .‬وح �ت��ى ذل ��ك ال �ت �ن��ازل ل��م‬ ‫يتمخض عن أية زيادة ملحوظة‬ ‫ف��ي ع ��دد ال �ح �ل �ف��اء‪ .‬وق ��د ف�ق��دن��ا‪،‬‬ ‫ب��ال �ف �ع��ل‪ ،‬ال �ت��أي �ي��د ف ��ي ص �ف��وف‬ ‫بعض امتشددين الذين شعروا‬ ‫بأننا كنا نغدر بالقضية إذا ما‬ ‫وافقنا على ما هو أقل من نسبة‬ ‫مائة في امائة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪191 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 17 o«u*« 1435 Vł— 17 X³‬‬

‫‪»U$ù« WKJA Êu½UF¹ »dG*« w ë˓_« s WzU*« w ±µ‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻋﺪم اﻹﻧﺠﺎب ﺗﻌﺼﻒ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺮار اﻷﺳﺮي ﻟﻠﺰوﺟﲔ > ﺷﻬﺎدات اﻷزواج ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺎﻟﺼﺮاﺣﺔ واﻟﺠﺮأة وﺗﻘﺒﻞ اﻵﺧﺮ‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻗــﺎ ﻟــﺖ ﻋــﺰ ﻳــﺰة ﻏ ــﻼم‪ ،‬ر ﺋـﻴـﺴــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴ ــﺔ ا ﳌـ ـﻐ ــﺮ ﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺤــﺎ ﳌــﲔ‬ ‫ﺑــﺎﻷ ﻣــﻮ ﻣــﺔ واﻷ ﺑ ـ ــﻮة‪ " ،‬ﻣــﺎ ﺑــﺎ ‪ ،‬إن‬ ‫‪ 15‬ﻓ ــﻲ ا ﳌ ــﺎ ﺋ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻷزواج ﻓــﻲ‬ ‫ا ﳌ ـﻐــﺮب ﻳ ـﻌــﺎ ﻧــﻮن ﺻ ـﻌــﻮ ﺑــﺎت ﻓــﻲ‬ ‫اﻹ ﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎب‪ ،‬أي أن زو ﺟ ـ ـ ــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺿـ ـﻤ ــﻦ ﺳ ـﺒ ـﻌــﺔ آ ﺧـ ــﺮ ﻳـ ــﻦ‪ ،‬ﻳ ـﺘ ـﻌــﺬر‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻹﻧﺠﺎب ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫و ﻳ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﻞ ا ﻟـ ـﺤ ــﺎ ﳌ ــﻮن ﺑــﺎﻷ ﻣــﻮ ﻣــﺔ‬ ‫واﻷ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮة ﻣ ـ ـﺸ ـ ــﺎ ﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ــﻮ ﻋ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺧ ــﺎ ﺻ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ا ﳌ ـﺴ ـﺘ ــﻮى ا ﳌ ــﺎ ﻟ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺎﻟﻨﻔﻘﺎت‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﻼ ﺟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻹ ﻧـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎب‪،‬‬ ‫ور ﻓـ ـ ـ ـ ــﺾ ﻣ ـ ــﺆ ﺳـ ـ ـﺴ ـ ــﺎت ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺄ ﻣـ ــﲔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋــﻦ ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﺘ ــﺮاوح ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ‪ 20‬و‪40‬‬ ‫أ ﻟــﻒ در ﻫ ــﻢ ﻟـﻠـﻤـﺤــﺎو ﻟــﺔ ا ﻟــﻮا ﺣــﺪة‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺪورة اﻹﻧﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﺖ ﻏ ـ ــﻼم أول أ ﻣ ــﺲ‬ ‫)ا ﻟ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲ( ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل ا ﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪوة‬ ‫ا ﻟــﻮ ﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻷو ﻟ ـ ــﻰ ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻧـﻈـﻤــﺖ‬ ‫ﺣ ـ ــﻮل ﺻـ ـﻌ ــﻮ ﺑ ــﺎت اﻹ ﻧ ـ ـﺠـ ــﺎب ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫إ ﻧ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺎب اﻷزواج ا ﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺎر ﺑ ـ ــﺔ‬ ‫واﻹ ﻛـ ـ ـ ـ ـ ــﺮا ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻻ ﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟـﻄـﺒـﻴــﺔ" ﺑـﻤــﺪرج ا ﺑــﻦ اﻟﻨﻔﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻛـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺐ وا ﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺪ ﻟ ــﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟـ ــﺪار ا ﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬أن اﻷ ﻋـ ـﺒ ــﺎء‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﺗﻌﺼﻒ‬ ‫ﺑــﺎﻻ ﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار اﻷ ﺳـ ــﺮي ﻟ ـﻠــﺰو ﺟــﲔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ و ﺿـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ إ ﻧ ـ ـﺠـ ــﺎب ﺻ ـﻌ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻣﻲ ﺑﻬﺎ إﻟﻰ ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻷﺳﺮة‪،‬‬ ‫ﻃـ ـﻠـ ـﺒ ــﺎ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻄـ ــﻼق‪ ،‬ﺑـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ ﻋ ـﺠــﺰ‬ ‫أ ﺣـ ــﺪ ﻃ ــﺮ ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﻌ ــﻼ ﻗ ــﺔ ا ﻟــﺰو ﺟ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ إ ﻧـ ـﺠ ــﺎب ا ﻟ ــﺬر ﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﺎ ﻳـﺴـﻬــﻞ‬ ‫إ ﺻ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـ ــﺰو ﺟ ـ ـ ــﲔ ﺑـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎ ﻛ ــﻞ‬ ‫اﻻﻛﺘﺌﺎب واﻟﻘﻠﻖ واﻹﺣﺒﺎط‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ـﺒ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ـ ـ ــﺎل ﺳ ـﻌ ـﻴ ــﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ــﻮ ﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ‪ ،‬ر ﺋ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺲ ﻗـ ـ ـﺴ ـ ــﻢ ﻃ ــﺐ‬ ‫ا ﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء وا ﻟ ـﺘــﻮ ﻟ ـﻴــﺪ ﺑــﺎ ﳌـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻲ ا ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ر ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬ﻓ ــﻲ‬ ‫ﻣــﺪا ﺧ ـﻠ ـﺘــﻪ ﺣـ ــﻮل ﻋـ ــﺪم اﻹ ﻧـ ـﺠ ــﺎب‬ ‫ﻋـ ـ ـﻨ ـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎء‪ ...‬اﻷ ﺳ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎب‬ ‫وا ﻟ ـﻌــﻼج‪ ،‬إن أ ﻣــﺮاض ا ﻟـﺨــﺮ ﻃــﻮم‬ ‫ﻫ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺘ ـﺸــﻮ ﻫــﺎت‬ ‫ﺗ ـﺼ ـﻴــﺐ ا ﻟ ـﺨــﺮ ﻃــﻮم و ﺗـ ــﺆدي إ ﻟــﻰ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻘﺎء اﻟﺒﻮﻳﻀﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮان‬ ‫اﳌﻨﻮي‪.‬‬ ‫وأ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ﺑ ـ ــﻮ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ إ ﻟ ـ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﺨ ـﻴــﺺ أ ﻣ ـ ـ ــﺮاض ا ﻟـ ـﺨ ــﺮ ﻃ ــﻮم‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﺄﺷﻌﺔ اﻟﺮﺣﻢ واﻟﺨﺮﻃﻮم‪،‬‬

‫اﳌﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ ﻧﺪوة ﺻﻌﻮﺑﺎت إﻧﺠﺎب اﻷزواج )ﺧﺎص(‬

‫و ﻋـ ــﺪم ﻣـ ــﺮور ﺳــﺎ ﺋــﻞ ا ﻟ ـﺘ ـﺼــﻮ ﻳــﺮ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻔﺎخ ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪.‬‬ ‫وأو ﺿـ ـ ــﺢ ﺑــﻮ ﺣ ـﻴــﺎ أن ا ﻟ ـﻌ ـﻘــﻢ‬ ‫ﻳـﻬــﻢ ا ﻟــﺰو ﺟــﲔ ﻣـﻌــﺎ‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮا إ ﻟــﻰ‬ ‫أن اﻷﺳﺒﺎب ﻋﻨﺪ اﳌﺮأة ﺗﺘﻠﺨﺺ‬ ‫أ ﺳ ــﺎ ﺳ ــﺎ ﻓ ــﻲ أ ﻣ ـ ــﺮاض ا ﻟ ـﺨــﺮ ﻃــﻮم‬ ‫واﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺒﻮﻳﻀﺔ‪.‬‬ ‫و ﺗـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ ا ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎء‪ ،‬ﺑ ـﺤ ـﻀ ــﻮر‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪد ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻷزواج ﺻـ ـﺤـ ـﺒ ــﺔ‬ ‫زو ﺟ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـﻬ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻘـ ــﺎء ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮح‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ ﻋ ـﻤــﺎ ﻳ ــﺪور ﻓــﻲ ا ﻟـﻘـﻠــﺐ‬ ‫وا ﻟ ـﺨــﺎ ﻃــﺮ‪ ،‬إذ ﺗــﻢ ا ﻟـﻜـﺸــﻒ ﺧــﻼل‬ ‫ﻫــﺬا ا ﻟـﻠـﻘــﺎء ﻋــﻦ ﻣـﺸــﺎ ﻋــﺮ ا ﻟـﺨــﻮف‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺼـ ــﺎ ﺣـ ــﺐ ﻋ ـ ـ ــﺪم ا ﻟ ـ ـﻘـ ــﺪرة‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻹ ﻧ ـﺠــﺎب‪ ،‬ﻣـﻨـﻬــﺎ ا ﻟـﻘـﻠــﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺗ ـﻌــﺮض ا ﻟ ـﻌــﻼ ﻗــﺔ ا ﻟــﺰو ﺟ ـﻴــﺔ إ ﻟــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـﻬ ــﺪم‪ ،‬و ﺑــﺎ ﻟ ـﺘ ـﻌــﺮض ﻟـﻠـﻬـﺠــﺮ أو‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻲ‪ ،‬ﺳ ــﻮاء ﻣــﻦ ا ﻟــﺰو ﺟــﺔ أو‬ ‫اﻟﺰوج‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺛﻘﻞ اﻟﻀﻐﻮﻃﺎت‬

‫اﳌﻤﺎرﺳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺰوﺟﲔ‪.‬‬ ‫و ﺳـ ــﺎ ﻫ ـ ـﻤـ ــﺖ ﻣـ ـ ـﻬ ـ ــﺎرة ﻋ ــﺰ ﻳ ــﺰة‬ ‫ﻏ ـ ــﻼم‪ ،‬ر ﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ " ﻣ ــﺎ ﺑ ــﺎ"‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ إدارة ا ﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎش‪ ،‬و ﺧـ ـﻠ ــﻖ‬ ‫أ ﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاء أ ﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺳ ـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـ ــﺪت‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ــﺮ ﺟ ـ ـ ــﺎل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻋ ــﻦ‬ ‫دوا ﺧـﻠـﻬــﻢ و ﻣـﺸــﺎ ﻋــﺮ ﻫــﻢ اﻟﺪﻓﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وا ﻟـ ـﺒ ــﻮح ﺑ ـﺠــﺮو ﺣ ـﻬــﻢ‪ ،‬وا ﻟ ـﻜ ـﺸــﻒ‬ ‫ﻋـ ـ ــﻦ آﻻ ﻣـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻢ‪ ،‬وا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮ ���ــﻦ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎراﺗﻬﻢ وآﻣﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﺎت ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬه ا ﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪوة‪ ،‬ا ﺧـ ـﺘـ ـﻠـ ـﻄ ــﺖ‬ ‫اﻻ ﺑ ـﺘ ـﺴــﺎ ﻣــﺔ ﺑ ــﺎ ﻟ ــﺪ ﻣ ــﻮع‪ ،‬و ﺗ ـﺤــﻮل‬ ‫ا ﻟـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻔ ــﻆ ﻣ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﺤـ ــﺪ ﻳـ ــﺚ ﺣـ ــﻮل‬ ‫اﳌﻮﺿﻮع إﻟﻰ ﻃﻼﻗﺔ ﻓﻲ اﻟﻠﺴﺎن‬ ‫ور ﺑــﺎ ﻃــﺔ ﺟــﺄش ﻟــﻮ ﺻــﻒ اﳌﺸﺎﻋﺮ‬ ‫وﺳﻌﻲ ﻧﺤﻮ اﻟﺤﻠﻮل‪.‬‬ ‫وأدى ﺗ ـ ـ ـ ــﻮا ﻓ ـ ـ ـ ــﺪ ا ﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺴ ـ ــﺎء‬ ‫وأزوا ﺟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻦ وأ ﻗ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﺎ ﺋـ ـ ـﻬ ـ ــﻦ ﻓــﻲ‬

‫أ ﺧـ ــﺬ ا ﻟ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ أ ﻣـ ــﺎم ا ﻟ ـﺤــﺎ ﺿــﺮ ﻳــﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ا ﻟ ـﻨ ــﺪوة إ ﻟ ــﻰ ﺗ ـﺴ ـﻠــﺢ ا ﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء‬ ‫ﺑ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻬـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ــﺚ ﻋ ــﻦ‬ ‫ﺗـ ـﺠ ــﺮ ﺑـ ـﺘـ ـﻬ ــﻦ ا ﳌـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ــﺮة ﻓ ـ ــﻲ ﻋـ ــﺪم‬ ‫اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺄﻣﻮﻣﺘﻬﻦ وأﻧﻮﺛﺘﻬﻦ‪،‬‬ ‫و ﺿـ ـ ـﻌـ ـ ـﻔـ ـ ـﻬ ـ ــﻦ أ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ا ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎت‬ ‫واﳌﻮاﻗﻒ اﳌﺤﺮﺟﺔ ﻟﺨﺼﻮﺑﺘﻬﻦ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎء ات وا ﻟـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ــﺎ ﻧ ــﺖ ﻟ ـﺤ ـﻈــﺎت ﻗ ــﻮ ﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺣــﲔ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺎدر زوج إ ﻟـ ـ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﺤـ ــﺪ ﻳـ ــﺚ ﻋــﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻣﻊ ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻹﻧﺠﺎب‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـﺤـ ــﺪث ﺑـ ـﺤـ ـﻀ ــﻮر زو ﺟ ـ ـﺘ ـ ــﻪ ﻋــﻦ‬ ‫ﻣـ ــﺮور ﺳ ـﻨ ــﻮات ﻃــﻮ ﻳ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺸـﻴــﺮا‬ ‫إﻟﻰ أن ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ا ﻟـ ــﺮ ﻏـ ــﻢ ﻣـ ــﻦ ﻋ ـ ــﺪم ﻗ ــﺪر ﺗـ ـﻬ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻹﻧﺠﺎب‪.‬‬ ‫و ﻋ ـ ـﺒـ ــﺮ ا ﻟـ ـ ـ ــﺰوج ﻓـ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﻪ‪،‬‬ ‫و ﻓــﻲ ﺣ ـﻀــﻮر زو ﺟ ـﺘــﻪ ا ﻟ ـﺘــﻲ أ ﻛــﺪ‬

‫أ ﻧ ــﻪ ﻳ ـﺤ ـﺠــﻢ ﻋــﻦ ا ﻟ ـﺤــﺪ ﻳــﺚ ﻣـﻌـﻬــﺎ‬ ‫ﺣﻮل اﳌﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺠﻢ ﻋﻦ‬ ‫ا ﻟـ ـﺤ ــﺪ ﻳ ــﺚ ﺣ ــﻮ ﻟ ــﻪ ﻣ ــﻊ اﻵ ﺧ ــﺮ ﻳ ــﻦ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺮا إ ﻟـ ـ ـ ــﻰ أ ﻧـ ـ ـ ــﻪ ﺳ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ــﺪ ﻣــﻊ‬ ‫زو ﺟ ـﺘــﻪ و ﻣ ـﻤــﱳ ﻟ ـﻬــﺎ و ﻟ ــﻦ ﺗ ـﻔــﺮق‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻋﺪم اﻹﻧﺠﺎب‪.‬‬ ‫ﺗﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺗﺼﻔﻴﻘﺎت‬ ‫ﺣـ ـ ـ ــﺎرة ﻣ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـﺒ ــﻞ ا ﻟ ـ ـﺤ ــﺎ ﺿ ــﺮ ﻳ ــﻦ‪،‬‬ ‫ا ﻋ ـ ـﺘـ ــﺮا ﻓـ ــﺎ ﺑـ ـﺸـ ـﺠ ــﺎ ﻋـ ـﺘ ــﻪ و ﺟـ ــﺮأ ﺗـ ــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ا ﻟـﺤــﺪ ﻳــﺚ ﻋــﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ أ ﻣــﺎم‬ ‫أزواج آ ﺧ ــﺮ ﻳ ــﻦ‪ ،‬ﻻ ﺗ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﻪ ﺑـﻬــﻢ‬ ‫ﺳــﻮى و ﺣــﺪة ا ﳌــﻮ ﺿــﻮع "اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫ﻣﻦ دون أﻃﻔﺎل"‪.‬‬ ‫أ ﻣـ ــﺎ ﺳ ـﻴ ــﺪة أ ﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬و ﺗــﺪ ﻋــﻰ‬ ‫ﻓــﺎ ﻃـﻨــﺔ‪ ،‬ﻓـﻜــﺎ ﻧــﺖ ﺷـﻬــﺎد ﺗـﻬــﺎ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫و ﻣــﺆ ﺛــﺮة‪ ،‬ا ﻟـﺘــﻲ ﻟـﺨـﺼــﺖ ا ﻟـﻌــﺪ ﻳــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣـ ــﺮا ﺣـ ــﻞ ﻣـ ــﺮور ﻫـ ــﺎ ﺑ ـﺘ ـﺠــﺮ ﺑــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﻄــﻼق‪ ،‬ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻣــﺎ ﺗـﻌــﺎ ﻧـﻴــﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺻـ ـﻌ ــﻮ ﺑ ــﺎت ﻓـ ــﻲ اﻹ ﻧـ ـ ـﺠ ـ ــﺎب‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫أن ﻳ ـﻌــﻮد زو ﺟـ ـﻬ ــﺎ ﻟ ـﻄ ـﻠــﺐ ﻳــﺪ ﻫــﺎ‬ ‫ﻟﻠﺰواج ﻣﺮة ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﻧﺠﺎﺑﻪ‬ ‫ﻃﻔﻼ ﻣــﻦ زو ﺟـﺘــﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻵن ﻣــﺎ ﺗ ــﺰال ﺗ ـﻘــﺎوم ﺻ ـﻌــﻮ ﺑــﺎت‬ ‫اﻹ ﻧ ـﺠــﺎب‪ ،‬ﺑــﺎ ﻟـﺠــﺮا ﺣــﺔ واﻷدو ﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ أ ﻣـ ـ ـ ــﻞ ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﻖ ﺷ ـ ـﻌـ ــﻮر ﻫـ ــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﺒﺮ اﻷزواج ﻋﻦ ﺷﻌﻮرﻫﻢ‬ ‫ﺑ ــﺎﻻر ﺗـ ـﻴ ــﺎح ﳌ ـﻘــﺎ ﺳ ـﻤــﺔ ﻧ ـﻈــﺮا ﺋ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻓ ــﻲ دوا ﺧـ ـﻠـ ـﻬ ــﻢ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﺸــﺎ ﻋــﺮ‪،‬‬ ‫ﺣـ ـ ــﻮل ا ﳌ ـ ــﻮ ﺿ ـ ــﻮع ا ﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻌ ـﻨــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻷزواج ﻓــﻲ ا ﳌـﻐــﺮب‬ ‫وﺧﺎرﺟﻪ‪.‬‬ ‫و ﻧـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ــﺶ ا ﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﺪ ﺧـ ـ ـﻠ ـ ــﻮن ﻓ ــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـﻨــﺪوة ا ﻟــﻮ ﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻣـﺠـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺣﻮل اﻹﻛﺮاﻫﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﻨ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺔ واﻻ ﺟ ـﺘ ـﻤــﺎ ﻋ ـﻴــﺔ ا ﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻳــﻮا ﺟ ـﻬ ـﻬــﺎ اﻷزواج ﻓ ــﻲ ﺑـﺤـﺜـﻬــﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻣﻮﻣﺘﻬﻢ وأﺑﻮﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأ ﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ا ﳌ ـ ـ ـ ــﺪا ﺧ ـ ـ ـ ــﻼت ا ﻟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺪوة ا ﻟـ ــﻮ ﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮ ﻋ ــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷ ﻃ ـ ـﺒـ ــﺎء ا ﳌ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺠ ــﺎل ا ﻟ ـﺨ ـﺼ ــﻮ ﺑ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻮﺣﻴﺎ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ ﻃﺐ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء واﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﻓﻲ اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ا ﻟ ـﺠــﺎ ﻣ ـﻌــﻲ ا ﺑـ ــﻦ ر ﺷـ ــﺪ ﻓ ــﻲ ا ﻟـ ــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﻋﻤﺮ ﺑﻄﺎس‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻷ ﻣــﺮاض اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻔ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﺠـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻌـ ــﻲ ا ﺑـ ــﻦ‬ ‫ر ﺷ ـ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬و ﻣـ ـﺼـ ـﻄـ ـﻔ ــﻰ ا ﳌ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻗـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ا ﺧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎ ﺻ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ أ ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاض‬ ‫و ﺟـ ــﺮا ﺣـ ــﺔ ا ﳌـ ـﺴ ــﺎ ﻟ ــﻚ ا ﻟ ـﺘ ـﻨــﺎ ﺳ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻋﻼج اﻟﻌﻘﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻴﺮ اﻟﻔﻴﻼﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ إﺣﻴﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫“‪5MÞ«u*« ÂbBð åÊu½«œò  Ułu²M —UFÝ√ w W¾łUH …œU¹‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫اﺳﺘﻴﻘﻆ اﳌﻮاﻃﻨﻮن اﳌﻐﺎرﺑﺔ أول‬ ‫أﻣــﺲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ زﻳــﺎدة ﺟﺪﻳﺪة وﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻨـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎت »ﻣ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰ اﻟ ـﺤ ـﻠ ـﻴ ــﺐ«‬ ‫)داﻧـ ـ ـ ـ ــﻮن( ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺸ ـﺘ ـﻘــﺎت اﻟ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺐ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻗ ــﺪ أﻋ ـﻠ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫"داﻧﻮن" ودون ﺳﺎﺑﻖ إﻧﺬار‪.‬‬ ‫اﻟــﺰﻳــﺎدة اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة ﻓــﻲ اﻷﺳـﻌــﺎر‬ ‫ﺷ ـﻤ ـﻠــﺖ ﻣ ـﻨ ـﺘــﻮج "داﻧـ ـ ــﻮن ﻳ ــﺎﻏ ــﻮرت"‬ ‫و"ﻋﺼﻴﺮي" و"اﻟﺠﱭ"‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻤﻤﺖ‬ ‫ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻣـ ـﻔ ــﺎﺟ ــﺊ ﻣ ـﻠ ـﺼ ـﻘــﺎ ﻳ ـﺘ ـﺤــﺪث‬ ‫ﻋــﻦ اﻷﺳـﻌــﺎر اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة ﻋﻨﺪ ﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺗــﺮاوﺣــﺖ اﻟــﺰﻳــﺎدات ﺑــﲔ ‪ 20‬و‪50‬‬ ‫ﺳﻨﺘﻴﻤﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ ﺛﻤﻦ "داﻧــﻮن‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎدي" درﻫـ ـﻤ ــﲔ و‪ 20‬ﺳـﻨـﺘـﻴـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫و"داﻧ ـﻴ ـﻨــﻮ" ﻟــﻸﻃ ـﻔــﺎل درﻫ ـﻤــﲔ و‪70‬‬ ‫ﺳﻨﺘﻴﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻧﺘﻘﻞ ﺛﻤﻦ "ﻋﺼﻴﺮي"‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 5‬دراﻫـ ــﻢ إﻟــﻰ ‪ 5‬دراﻫـ ــﻢ وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺪرﻫﻢ‪.‬‬ ‫ورﻏــﻢ أن ﻗﺎﻧﻮن ‪ 06/99‬اﳌﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑـﺤــﺮﻳــﺔ اﻷﺳ ـﻌــﺎر واﳌـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺰﻳـ ــﺎدة ﻓـ ــﻲ أﺳـ ـﻌ ــﺎر‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﻘﺘﻀﻲ‬ ‫اﻹﻋ ــﻼن ﻋﻨﻪ وإﺷ ـﻬــﺎره‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳ ـﺘــﻢ ﻓ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﻛ ـﺘ ـﻔــﺖ اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺘــﻮزﻳــﻊ ﻣـﻠـﺼـﻘــﺎت ﻗـﺒــﻞ ﻳــﻮﻣــﲔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟــﺰﻳــﺎدة‪ ،‬وﻓــﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ ﺻ ـﺒــﺎح أﻣـ ــﺲ ﺑ ـﻌــﺪﻣــﺎ ﻃﺒﻘﺖ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ اﳌﺴﺘﻬﻠﻚ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﺼﺪم ﻣﻦ إﺣﺪاﺛﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟـ ــﺰﻳـ ــﺎدة ﺟ ـ ــﺎءت ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻣـﻨـﻔــﺮد‬ ‫ﻣﻦ "ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻠﻴﺐ"‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻷﺧﺮى اﳌﺘﻮاﺟﺪة ﺑﺎﻟﺴﻮق‬ ‫ﻛ ـ ـ "ﺟ ـ ـ ــﻮدة" و"ﺟ ـ ـﺒـ ــﺎل" و"اﻟ ـﺸ ــﺮﻛ ــﻲ"‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻟﻢ ﺗﺒﺎدر إﻟﻰ زﻳﺎدة ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق‪ ،‬ﻋـﺒــﺮ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ‬

‫أﺣﺪ ﻣﻮزﻋﻲ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت ﺷﺮﻛﺔ "داﻧﻮن" )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﻣ ــﻦ اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﲔ ﻋ ــﻦ اﺳ ـﺘ ـﻴــﺎﺋ ـﻬــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎدات اﳌ ـﺘ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﻇــﻞ‬ ‫اﻷزﻣــﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ ﺟــﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻮل ﻋﺎﺋﺸﺔ اﳌﺮﻳﻨﻲ‪ 38 ،‬ﺳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻋــﺎﻣـﻠــﺔ ﺑــﺈﺣــﺪى اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪" :‬ﺻــﺪﻣ ـﻨــﺎ ﺻ ـﺒــﺎح اﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎدة ﻓ ـ ــﻲ أﺳـ ـ ـﻌ ـ ــﺎر ﻣ ـﺸ ـﺘ ـﻘــﺎت‬ ‫اﻟﺤﻠﻴﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﺑــﺪون أي ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫إﻧـ ــﺬار‪ ،‬ﻧـﺤــﻦ ﻧﻌﺘﺒﺮ ﻫــﺬه اﳌﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣــﻦ اﳌ ــﻮاد اﻷوﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼ ﻟــﻲ ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎج ﻓــﻲ ﻏــﺬاﺋ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ ﻣـﺸـﺘـﻘــﺎت‬ ‫اﻟﺤﻠﻴﺐ ودﺧـﻠــﻲ اﻟﺸﻬﺮي ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ‬ ‫ﺗ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻛ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﺟ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻣ ـ ــﻊ ﻫ ــﺬه‬

‫اﻟ ــﺰﻳ ــﺎدات اﳌـﺠـﺤـﻔــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻻ ﺗــﺮاﻋــﻲ‬ ‫ﻇﺮوف اﳌﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺖ‪" :‬ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺪ اﻷﻣ ـ ــﺮ‬ ‫ﻏــﺮاﺑــﺔ أن اﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ ﻻ ﻳـﻘــﺪرون ﻫﺬا‬ ‫اﻻرﺗـﻔــﺎع‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻲ أول اﻷﻣﺮ‬ ‫أن ‪ 20‬أو ‪ 50‬ﺳﻨﺘﻴﻤﺎ أﻣــﺮ ﻫــﲔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫إن ﻗـﻤـﻨــﺎ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺣـﺴــﺎﺑـﻴــﺔ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻜﺎن ﻓﻲ اﳌﻐﺮب وﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻬــﻼﻛ ـﻬــﻢ ﻟـ ـﻬ ــﺬه اﳌـ ـ ــﻮاد ﺳـﻴـﺒــﺪو‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ ﺟﻠﻴﺎ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل ﺣ ـ ـﺴـ ــﻦ آﻳـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮﺑـ ــﻲ‪،‬‬ ‫‪ 45‬ﺳ ـ ـﻨ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺻ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺐ ﻣ ـ ـﺤـ ــﻞ ﺑ ـﻘــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺤــﻲ اﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪم ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪" :‬إﻧـ ـ ــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ اﳌـﺴـﺘـﺒـﻌــﺪ أن ﺗـﻠـﺠــﺄ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت‬

‫اﻷﺧــﺮى إﻟــﻰ اﻟــﺰﻳــﺎدة ﻓــﻲ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﻬﺔ ﺑﺎﻟﺘﻲ زاد "ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻠﻴﺐ"‬ ‫ﻓ ــﻲ أﺛ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻷﻧـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻐــﺎﻟــﺐ‪،‬‬ ‫ﻟــﻦ ﺗـﺒـﻘــﻰ ﻣـﻜـﺘــﻮﻓــﺔ اﻷﻳـ ــﺪي وﺗـﺘـﻔــﺮج‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﺷﺪﻳﺪ ﻟﻬﺎ وﻫــﻮ ﻳﺮﺑﺢ‬ ‫اﳌ ــﻼﻳ ــﲔ ورﺑـ ـﻤ ــﺎ اﳌ ــﻼﻳـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة دون أن ﺗﺤﺮك ﺳﺎﻛﻨﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﻛـ ـ ــﺎن ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫إﺧـ ـﻄ ــﺎر اﳌ ــﻮاﻃ ـﻨ ــﲔ ﺑ ـﻬــﺬه اﻟ ــﺰﻳ ــﺎدة‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻟ ـﺒ ـﻌــﺾ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ﻇ ــﻦ أﻧ ـﻨ ــﺎ اﻟـﺴـﺒــﺐ‬ ‫وراء ﻫــﺎ‪ ،‬واﳌﻠﺼﻘﺎت اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ أﺑ ـ ــﻮاب اﳌ ـﺤــﻼت ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻛــﺎﻓـﻴــﺔ ﺑـﺘــﺎﺗــﺎ‪ ،‬ﻓـﻌـﻨــﺪﻣــﺎ ﻳـﻜــﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮج ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻳـ ـﻘ ــﻮﻣ ــﻮن ﺑـﺤـﻤـﻠــﺔ‬

‫‪W−MDÐ uJ¹≈ ÊUMHK dšUÝ ÷dŽ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻧﺠﻼء ﺑﻦ ﺣﻤﻮ‬

‫ﺳ ـﻴ ـﻘــﺪم ا ﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎن ا ﻟ ـﻜــﻮ ﻣ ـﻴــﺪي‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ ا ﻟــﺮ ﺣ ـﻤــﻦ أو ﻋ ــﺎ ﺑ ــﺪ ا ﳌ ـﻌــﺮوف‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﺳـ ــﻢ ''ا ﻳـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮ'' ا ﻟ ـ ـﻴ ـ ــﻮم ﻋ ــﺮ ﺿ ــﻪ‬ ‫ا ﻟـﺴــﺎ ﺧــﺮ "أ ﺷـﺘــﺎ ﺗــ��� ﺗــﺎ" ﻓــﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﻔﻨﺪق أو ﻓــﺎ ﻃــﻮر‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪث إ ﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮ ﺧ ـ ـ ــﻼل ﻫـ ــﺬا‬ ‫ا ﻟـ ـﻌ ــﺮض ﺣ ــﻮل ﻣــﺮ ﺣ ـﻠــﺔ ا ﻟ ـﻄ ـﻔــﻮ ﻟــﺔ‬ ‫واﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻴﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ وﻣﺎ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﻤ ـﻠــﻪ ﻣ ــﻦ ﺗ ـﻌــﺎ ﻣــﻞ ﻣ ــﻊ آ ﺑــﺎ ﺋ ـﻨــﺎ‪،‬‬ ‫و ﻣ ــﺎذا ﺗـﻐـﻴــﺮ ﻣــﻊ ﺗــﻮا ﻟــﻲ ا ﻟـﺴـﻨــﲔ‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻻ ﻣـ ــﺲ ا ﻟ ــﻮا ﻗ ــﻊ اﻻ ﺟ ـﺘ ـﻤــﺎ ﻋــﻲ‬ ‫ا ﻟـ ـﻴ ــﻮ ﻣ ــﻲ ا ﻟ ـ ــﺬي ﻧ ـﻌ ـﻴ ـﺸــﻪ ﻓ ــﻲ ﻇــﻞ‬ ‫ا ﳌ ـﺘـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮات ا ﻟـ ـﺤ ــﺎ ﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬و ﻛـ ــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫ﻋﺎﻟﺠﻪ ﻓﻲ ﻗﺎﻟﺐ ﻛﻮﻣﻴﺪي ﺳﺎﺧﺮ‬ ‫ﺧﻄﻒ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮوﺿﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫اﻧﺘﺒﺎه اﻟﺠﻤﻬﻮر وإﻋﺠﺎﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ أو إﻳﻜﻮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋ ــﺮض "أﺷ ـﺘــﺎ ﺗــﺎ ﺗــﺎ" ا ﻟ ـﺴــﺎ ﺧــﺮ‬ ‫ﻗـﻀـﻴــﺔ ا ﳌ ـﻌــﺎ ﻛ ـﺴــﺎت وا ﳌـﻀــﺎ ﻳـﻘــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮﺿﻦ ﻟﻬﺎ ﺟــﻞ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب وأ ﺑ ـ ــﺮز ﻛـﻴــﻒ‬ ‫ﺗـ ـﺘ ــﻢ ﺗـ ـﻠ ــﻚ ا ﳌـ ـﻀ ــﺎ ﻳـ ـﻘ ــﺎت ﻓـ ــﻲ ﻣ ــﺪن‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻄﺮق إ ﻟــﻰ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ا ﻟـﺒــﺪو ﻳــﺔ وﺟﻤﺎﻟﻴﺘﻬﺎ و ﻣــﺎ ﺧﻠﻔﺖ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ذﻛﺮﻳﺎت ﻣﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻰ ﻣﺤﺒﻲ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺴﺎﺧﺮ‬ ‫إ ﻳ ـﻜــﻮ ا ﻟــﺬ ﻫــﺎب إ ﻟ ــﻰ ﻋــﺮ ﺿــﻪ ا ﻟــﺬي‬ ‫ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﻖ أن ﺧـ ـ ـﻄ ـ ــﻒ ﺑ ـ ـ ــﻪ أ ﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺎس‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻬ ـ ــﻮر ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﻞ و ﺣ ـ ـﻈـ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻹ ﻋـ ـ ـﺠ ـ ــﺎب ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ــﺪ ﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـ ــﺪار‬ ‫ا ﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬وا ﻟ ـﻌــﺎ ﺻ ـﻤــﺔ ا ﻟـﻌـﻠـﻤـﻴــﺔ‬ ‫ﻓ ــﺎس‪ ،‬ﺑــﺎﻹ ﺿــﺎ ﻓــﺔ إ ﻟ ــﻰ ا ﻟـﻌــﺎ ﺻـﻤــﺔ‬ ‫ا ﻟــﺮ ﺑــﺎط ا ﻟـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﻳﻨﺘﻪ ﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ‬

‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼـ ـ ـﻔـ ـ ـﻴ ـ ــﻖ و ﻫ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﺪاﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺪى ﺣﺒﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻜﻮﻣﻴﺪي ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺟـ ــﺪ ﻳـ ــﺮ ﺑـ ــﺎ ﻟـ ــﺬ ﻛـ ــﺮ أن ا ﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎن‬ ‫إ ﻳـ ـﻜ ــﻮ اﺷ ـﺘ ـﻬــﺮ ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل ﻣــﻮا ﻗــﻊ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻮا ﺻـ ــﻞ اﻻ ﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻋـ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫أن أ ﺣ ــﺪ أ ﺻــﺪ ﻗــﺎ ﺋــﻪ ﻛ ــﺎن ﻳ ـﺼــﻮره‬ ‫ﺧـ ــﻼل إ ﻟ ـﻘ ــﺎ ﺋ ــﻪ ﻟ ـﻨ ـﻜــﺖ أو ﺗ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪه‬ ‫ﻷ ﺻ ـ ــﻮات ﻋ ــﺪ ﻳ ــﺪة و ﻧ ـﺸــﺮ ﻫــﺎ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫"ﻓﻴﺲ ﺑــﻮك" وﻋﻠﻰ "اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب"‪،‬‬ ‫ﻣـﻤــﺎ ﺳــﺎ ﻋــﺪه ﻋـﻠــﻰ ا ﻟـﺸـﻬــﺮة دا ﺧــﻞ‬ ‫و ﺧ ـ ـ ــﺎرج أرض ا ﻟـ ــﻮ ﻃـ ــﻦ‪ ،‬و ﻛ ـﺴــﺐ‬ ‫إ ﻋ ـﺠ ــﺎب و ﺣ ــﺐ ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮر‪ ،‬ا ﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـﻌــﺪ أ ﺣـ ــﺪ ﻣ ـﻘ ــﻮ ﻣ ــﺎت وأﺳ ـ ــﺲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻓﻨﺎن ﻧﺎﺟﺢ‪ ،‬اﻟﺸﻲء اﻟﺬي ﺳﺎﻋﺪه‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺻ ـﻨــﻊ اﺳ ــﻢ و ﻣ ـﻜــﺎ ﻧــﺔ ﺑ ــﺎرزة‬ ‫دا ﺧ ـ ــﻞ ا ﻟـ ـﺴ ــﺎ ﺣ ــﺔ ا ﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ ا ﳌ ـﻠ ـﻴ ـﺌــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻮاﻫﺐ اﳌﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫إﺷ ـ ـﻬ ــﺎرﻳ ــﺔ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬واﻵن ﻓـ ــﻲ ﻇــﻞ‬ ‫اﻟ ــﺰﻳ ــﺎدة ﻟــﻢ ﺗـﻜـﻠــﻒ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻹﺧﻄﺎر اﳌﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫وﻋﺒﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﺨﺎﻟﻖ ﺑﻮﻫﺎدي‪40 ،‬‬ ‫ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﻣــﻮﻇــﻒ ﺑـﻤــﺆﺳـﺴــﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ اﺳﺘﻴﺎﺋﻪ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻫــﺬه اﻟــﺰﻳــﺎدة‪ ،‬ﻓـﻘــﺎل‪" :‬ﻛــﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ إﺧﻄﺎر اﳌﻮاﻃﻨﲔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﻗـ ـﺒ ــﻞ ﻣ ـ ــﺪة ﻣـ ــﻦ اﻹﻋـ ـ ـ ــﻼن ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ــﺆﻛ ــﺪ أﻧ ـ ــﻪ ﻟــﻮ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺘ ـﺤــﺮك ﺣ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻋ ـﺒــﺪ اﻹﻟ ـ ــﻪ ﺑــﻦ‬ ‫ﻛﻴﺮان ﻟﻠﺘﺼﺪي ﳌﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫"اﻻﻧ ـﻔــﺮادﻳــﺔ"‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﺳﻨﺠﺪ أﻧﻔﺴﻨﺎ‬ ‫أﻣــﺎم زﻳ ــﺎدات ﻓــﻲ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺎﻟﺢ "ﻣﻦ ﻃﺮف واﺣﺪ"‪،‬‬ ‫رﺑـ ـﻤ ــﺎ ﺳ ـﺘ ـﺘ ـﺤ ــﻮل ﺳ ـ ــﻮق اﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺎرة‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ إﻟﻰ "ﺳﻴﺒﺔ""‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﺳ ـﻴ ــﺎق آﺧ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻗـ ــﺎل ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ 66 ،‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺎم ﺳﺎﺑﻖ‪" :‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻟﺰﻳﺎدة ﻓﻲ أﺳﻌﺎر ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ "داﻧــﻮن"‪ ،‬أوﻻ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت ﺳ ـﻌــﺮﻫــﺎ ﻣـ ـﺤ ــﺮر‪ ،‬ﻳـﻌـﻨــﻲ‬ ‫ﻻ ﺗــﺪﻋ ـﻤــﻪ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣ ــﻦ ﺻ ـﻨــﺪوق‬ ‫اﳌﻘﺎﺻﺔ‪ ،‬أي ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﳌﻮاد اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﳌﺪﻋﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ :‬ﻣــﺎدام اﻟﺴﻌﺮ ﻣﺤﺮرا‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻳﺸﺒﻪ اﳌﺸﺮوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻢ‬ ‫اﻟ ــﺰﻳ ــﺎدة أو ﺗـﺨـﻔـﻴــﺾ اﻟ ـﺴ ـﻌــﺮ دون‬ ‫اﻟ ــﺮﺟ ــﻮع ﻟـﻠـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ ﻗــﺎﻧــﻮن‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻷﺳ ـﻌــﺎر‪ ،‬ﺛــﺎﻟـﺜــﺎ‪ :‬ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت‬ ‫داﻧﻮن ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻤﺪة ﺻﻼﺣﻴﺔ ﻗﺼﻴﺮة‬ ‫ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ"‪.‬‬ ‫ودﻋﻰ ﺑﻌﺾ اﳌﻮاﻃﻨﲔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫إﻟــﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت داﻧــﻮن وﻟﻮ‬ ‫ﻟـﻴــﻮم واﺣ ــﺪ ﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎرﻫــﺎ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت‬ ‫ﻣــﺪة ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ ﻗـﺼـﻴــﺮة ﺟــﺪا وأي‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻠﺤﻖ ﺿﺮرا ﻛﺒﻴﺮا‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺮﻛﺔ وﺗﺮدﻋﻬﺎ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة‪.‬‬

‫ﺗـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﻢ ﺟ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ اﻷ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺮ ﺑـ ــﻮي ﺑـ ـﻤـ ـﻜـ ـﻨ ــﺎس ا ﳌـ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎ ﺷ ـ ــﺮ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺸـ ــﺎ ﻋـ ــﺮات‬ ‫أ ﻳـ ــﺎم ‪ 18 /17/16‬ﻣ ــﺎي ا ﻟـ ـﺠ ــﺎري‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﺷ ـﻌــﺎر‪" :‬ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ا ﻟـﺠـﻤـﻌــﻮي‬ ‫اﻟﺠﺎد‪ ،‬إﺣﺪى اﻟﺮواﻓﺪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ ا ﳌـﺸـﻬــﺪ ا ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﻲ"‪ ،‬وذ ﻟــﻚ‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﳌـ ــﺪ ﻳـ ــﺮ ﻳـ ــﺔ ا ﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﻮ ﻳ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﺔ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﳌﻨﻮﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﺑﻌﺪ اﻟﺰوال‪.‬‬

‫ﺗ ـﺤ ـﺘ ـﻔــﻲ ا ﻟ ـﻴــﻮ م ) ا ﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ (‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺎ ت و ا ﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻌـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻴـ ــﺎ ت‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ و ا ﻹ ﻋ ـ ـ ــﻼ ﻣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎ ﳌ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻳــﺔ و ا ﺑ ــﻦ ﺳ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﺎ ن ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎ ﻟ ـﻜــﺎ ﺗــﺐ ا ﻹ ﻋــﻼ ﻣــﻲ ‪ ،‬ﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻋــﺎ ﻫــﺪ ‪ ،‬و ذ ﻟــﻚ ﺑــﺪ ا ر ا ﻟ ـﺸ ـﺒــﺎ ب‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺮ ﺑــﻲ ﺑــﺎ ﳌ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻳــﺔ ‪.‬‬

‫ﻓ ـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪورة اﻟ ـﺨــﺎﻣ ـﺴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌــﺮض اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮي ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺗـﻨـﻈـﻤــﻪ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟـ ــﻮزارة‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻟ ـﺠ ـﻬــﺔ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﺳ ــﻼ زﻣ ــﻮر‬ ‫زﻋـﻴــﺮ‪ ،‬ﻳﻨﻈﻢ اﻟـﻴــﻮم ﻋــﺮض ﻣﺴﺮﺣﻲ‬ ‫ﻟــﻸﻃـﻔــﺎل "ﺟــﺰﻳــﺮة اﻷﻟ ــﻮان" ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫"اﻟﻜﺸﻒ اﳌﻨﻴﺮ" ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﻔﻀﺎء ﺑﺎب ﳌﺮﻳﺴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻨﻈﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﻟﻘﺎء ﺷﻌﺮي‬ ‫وﻣﻮﺳﻴﻘﻲ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﲔ ﺣﻄﻮﻃﻮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻗـ ــﺮاءات ﺷـﻌــﺮﻳــﺔ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑﻔﻀﺎء‬ ‫اﳌﻌﺮض اﳌﻘﺎم ﺑﺴﺎﺣﺔ ﺑﺎب ﳌﺮﻳﺴﺔ‪.‬‬

‫«‪WO_« WЗU; WOMÞu« WUu‬‬ ‫اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﳌ ـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻷﻣ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ ﻋـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﳌﻌﻨﻮﻳﺔ واﻻﺳﺘﻘﻼل اﳌﺎﻟﻲ‪ ،‬أﺣﺪﺛﺖ ﺑﻤﻘﺘﻀﻰ اﻟﻈﻬﻴﺮ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ اﳌﺆرخ ﻓﻲ ‪ 17‬ﻏﺸﺖ ‪.2011‬‬ ‫ﺗـﺨـﻀــﻊ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻟــﻮﺻــﺎﻳــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﻜ ــﻮن اﻟ ـﻐ ــﺮض ﻣ ــﻦ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﺣﺘﺮام أﺟﻬﺰﺗﻬﺎ اﳌﺨﺘﺼﺔ ﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ ﺗﻠﻚ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﳌﻬﺎم اﳌﻨﻮﻃﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬اﻟﺤﺮص ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﳌﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺨـﻀــﻊ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ ﻟـﻠــﺪوﻟــﺔ اﳌﻄﺒﻘﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﻨﺸﺂت اﻟﻌﺎﻣﺔ و ﻫﻴﺂت أﺧﺮى ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻠﻨﺼﻮص اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻬﺎم اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪:‬‬ ‫ اﻗﺘﺮاح ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﻤﻞ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬‫اﻷﻣﻴﺔ ﻓﻲ أﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫ اﻗﺘﺮاح ﺑــﺮاﻣــﺞ ﻋﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗـﻬــﺪف إﻟــﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗــﺪرات‬‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺮرﻳــﻦ واﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺮرات ﻣــﻦ اﻷﻣ ـﻴــﺔ ﺑـﻐـﻴــﺔ ﺗـﻤـﻜـﻴـﻨـﻬــﻢ ﻣــﻦ اﻹدﻣـ ــﺎج‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺮﺗﺪوا إﻟﻰ اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﺑﻂ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ ﺑﺎﳌﺸﺎرﻳﻊ اﳌﺪرة ﻟﻠﺪﺧﻞ وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﻘﺮ‪،‬‬ ‫وﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ؛‬ ‫ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻮارد ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﳌﺬﻛﻮرة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﺎون‬‫اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ واﳌﺘﻌﺪد اﻷﻃﺮاف؛‬ ‫ ﺗﻮﺟﻴﻪ وﺗـﻨـﺴـﻴــﻖ أﻧ ـﺸـﻄــﺔ اﻹدارات واﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‬‫اﳌـﻌـﻨـﻴــﺔ وﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﳌـﺘــﺪﺧـﻠــﲔ ﻏـﻴــﺮ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣـﻴــﲔ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺔ‪ ،‬اﻧﺴﺠﺎﻣﺎ ﻣــﻊ اﻟـﺒــﺮاﻣــﺞ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﳌـﺼــﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣــﻦ ﻃﺮف‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة؛‬ ‫ ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗـﻄــﻮﻳــﺮ اﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل ﻣـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻷﻣـﻴــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬‫ﺗﻌﺎﻗﺪي ﻣﻊ اﻹدارات واﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻛﺬا ﻣﻊ اﳌﻨﻈﻤﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ؛‬ ‫ اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓــﻲ ﺗﺸﺠﻴﻊ ودﻋــﻢ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟــﺪراﺳــﺎت ﻓﻲ‬‫ﻣﺠﺎل ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻷﻣﻴﺔ؛‬ ‫ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﳌﺠﺎﻻت اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻷﻣﻴﺔ‬‫ﻣﻦ ﺧﻼل‪:‬‬ ‫ﻣ ؛‬ ‫• ﺘ ﻦ ﻓ ﻣﺠ ﻣ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﺳﺋ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﳌ‬ ‫• ﺿ ﺇ‬ ‫اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑـﺒــﺮاﻣــﺞ ﻣـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻷﻣـﻴــﺔ واﳌــﻼﺋـﻤــﺔ ﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺎت اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﳌﺴﺘﻬﺪﻓﺔ؛‬ ‫ﺘﺘ‬ ‫ﺃ‬ ‫ﻣ ﻄ‬ ‫ﺇ ﺼﺋ‬ ‫• ﺿ ﺃ‬ ‫واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﺗـﻌــﺪ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛــﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮا ﺳﻨﻮﻳﺎ ﺣﻮل‬ ‫وﺿﻌﻴﺔ اﻷﻣﻴﺔ واﳌـﺠـﻬــﻮدات اﳌﺒﺬوﻟﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺬﻛﻴﺮ‬ ‫ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ اﳌﻨﺼﺮﻣﺔ‪ .‬وﺗﻮدع ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺴﻲ اﻟ ـﺒــﺮﳌــﺎن وﻳـﻨــﺎﻗــﺶ ﺑـﻠ��ﺠــﺎﻧــﻪ اﳌـﺨـﺘـﺼــﺔ ﺑـﺤـﻀــﻮر اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‬

‫ﺔﺍ‬ ‫‪ ،‬ﺍ ﺎ ‪ ،‬ﺏ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍﺒ ﺍ ﺒ ‪ ،‬ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗﻒﺻ‪0537716782‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺔ ﺍ ﺔ‪ 1،‬ﺔ‬ ‫ﺑ ﺗﺎﺑﺖ‪ ،‬ﺎ‬ ‫ﺑ ﺎ ﺍ ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗﻒﺻ‪0537636684‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺔ ﺍﻷ ﺧﺎ ﺔ‬ ‫ﺔ‪ 19،‬ﺎ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺠ ﺍﺋ ‪ ،‬ﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗﻒﺻ‪0537726323‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺍ ﺠﺎ ‪ ،‬ﺔ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍﺘ ﺘ ‪ ،‬ﺎ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺜﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺞ‬

‫ﺍ‬

‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺍ‬

‫ﺎﺗﻒﺻ‪0537261668‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺔ ﺠ ‪ 46،‬ﺔ‬ ‫ﺍ ‪،‬ﺍ ﺍﺗ ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗﻒﺻ‪0537780930‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺔ ﺍ ﺎ ﺓ ﺍ ﺠ ﺔ‪ ،‬ﺎ‬ ‫ﺎ ﺓ ﺍ ﺠ ﺔ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗﻒﺻ‪0537805774‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺎﺀ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍ ﺔ‪ ،‬ﺎ‬ ‫ﺒ ﺍ ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗﻒﺻ‪0537855537‬‬ ‫‪----‬‬‫ﺔﺍ‬ ‫‪ 32‬ﺎ‬ ‫ﻒ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗﻒﺻ‪0537862671‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫سفر وعطات‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫شكلت القنيطرة بحكم موقعها بن شمال‬ ‫امغرب وجنوبه‪ ،‬وكذا مؤهاتها الطبيعية‬ ‫الكبرى محطة عبور واستقرار بالنسبة‬ ‫للعديد من الحضارات عبر حقب مختلفة‬ ‫م��ن ال�ت��اري��خ‪ .‬وه�ك��ذا فهي ت��زخ��ر بالعديد‬ ‫من امواقع وامعالم اأثرية التي تشهد على‬

‫ام��اض��ي ال��زاه��ر للمنطقة‪ ،‬م�م��ا يستدعي‬ ‫م �ع��رف��ة ه ��ذا ال� �ت ��راث أوا‪ ،‬ورد ااع �ت �ب��ار‬ ‫إليه ثانيا ث��م توظيفه اقتصاديا وثقافيا‬ ‫واجتماعيا ب�ه��دف تنمية مستدامة لهذه‬ ‫الجهة‪.‬‬ ‫ويوجد بامدينة عدة مواقع أثرية منها موقع‬

‫منها قصبة مواي الحسن‪ ،‬وقد بنيت فوق‬ ‫منحدر صخري‪ ،‬وما زالت أطال أسوارها‬ ‫بارزة إلى اليوم على الساحل اأطلنتي‪ ،‬وذلك‬ ‫من أجل التحكم في هذه امنطقة الساحلية‬ ‫وحمايتها‪ ،‬لكن هذه امعلمة التاريخية أصبح‬ ‫يلفها النسيان وأصبحت مجرد أطال‪.‬‬

‫قصبة مواي احسن بالقنيطرة‪ ..‬يلفها النسيان ويجهل قدرها سكان امدينة‬

‫السياح امغاربة ينفقون أكثر من نظرائهم اأوربين‬ ‫ق��ال لحسن ح��داد‪ ،‬وزي��ر السياحة‪ ،‬إن السياح امغاربة غالبا‬ ‫ما ينفقون أكثر من نظرائهم اأوربين‪ ،‬مبرزا أن أعدادهم تعرف‬ ‫تحسنا‪.‬‬ ‫وأوضح حداد‪ ،‬في حديث لأسبوعية الدولية (جون أفريك)‬ ‫تنشره في عددها الذي سيصدر غدا (اأحد)‪ ،‬أن السياح امغاربة‬ ‫ي�م�ث�ل��ون ‪ 28‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ل�ي��ال��ي ام�ب�ي��ت‪ ،‬أي ب��زي��ادة ث��اث ن�ق��اط‬ ‫مقارنة بعام ‪ ،2011‬مشيرا إلى أنهم "زبناء ينفقون عادة أكثر من‬ ‫اأوربين"‪.‬‬ ‫وأضاف أن العديد من قاطني الرباط والدار البيضاء أصبحوا‬ ‫بفضل الطرق السيارة الجديدة يتوجهون إلى مراكش أو الشمال‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه تم اتخاذ عدة تدابير لتشجيع السياح امحلين‪.‬‬ ‫وذكر‪ ،‬في هذا الصدد‪ ،‬بتبني رزنامة جديدة للعطل امدرسية‬ ‫تتيح خلق "قسائم عطلة"‪ ،‬فضا عن منتوج "بادي" الذي يقترح‬ ‫عطا في امتناول بمراكز ااصطياف‪.‬‬ ‫كما ذكر الوزير بأن مدينتي مراكش وأكادير تستأثران بثلثي‬ ‫ل�ي��ال��ي ام�ب�ي��ت‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن��ه ي�ت�ع��ن ت��وس�ي��ع ال�ط��اق��ة ااس�ت�ي�ع��اب�ي��ة‬ ‫للفنادق بامدينتن‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص السياحة الشاطئية‪ ،‬أش��ار ح��داد إل��ى أن��ه تمت‬ ‫إع � ��ادة ال �ت �ف �ك �ي��ر ف ��ي "ام �خ �ط��ط اأزرق"‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا‪" :‬ن �ح��ن ب �ص��دد‬ ‫استكمال محطة ااصطياف (ليكسوس) بطنجة"‪.‬‬ ‫وأك ��د أن ام �غ��رب ي��راه��ن أي�ض��ا ع�ل��ى ت�ط��وي��ر س�ي��اح��ة اأع�م��ال‬ ‫بالدار البيضاء وطنجة‪ ،‬اللتان تشهدان مشاريع كبيرة لتوسيع‬ ‫الطاقة ااستيعابية‪ ،‬م�ش��ددا على أهمية ب��ذل ام��زي��د م��ن الجهود‬ ‫من أجل استثمار مؤهات السياحة الثقافية التي تزخر بها جهة‬ ‫فاس‪-‬مكناس واأطلس امتوسط‪.‬‬

‫اإقبال على الفنادق امصنفة بورزازات‬

‫قصبة مواي الحسن في القنيطرة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن أن�ه��ا تشكل إح��دى‬ ‫أق��دم امعالم العمرانية بالقنيطرة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي��رج��ع ت ��اري ��خ إن �ش��ائ �ه��ا إل��ى‬ ‫نهاية القرن التاسع عشر اميادي‪،‬‬ ‫إا أن ق ��در ق�ص�ب��ة م� ��واي ال�ح�س��ن‪،‬‬ ‫أن ت �ظ��ل ح�ب�ي�س��ة أدراج ال�ن�س�ي��ان‪،‬‬ ‫وم �ج �ه��ول��ة م��ن ل ��دن ع ��دد ك�ب�ي��ر من‬ ‫سكان امدينة‪.‬‬ ‫يعود تاريخ ص��دور ق��رار بناء‬ ‫ال �ق �ص �ب��ة إل� ��ى ع� ��ام ‪ ،1892‬ام �ت �ث��اا‬ ‫أم��ر السلطان م��واي الحسن‪ ،‬غير‬ ‫أن ال �ل��وح ��ة ال� �ت ��ذك ��اري ��ة ام �ن �ص��وب��ة‬ ‫على بابها‪ ،‬تشير ب��وض��وح إل��ى أن‬ ‫اان �ت �ه��اء م��ن عملية ال �ب �ن��اء ل��م يتم‬ ‫إا في ع��ام ‪ 1895‬في عهد السلطان‬ ‫مواي عبد العزيز‪.‬‬ ‫وت� � ��م ت �ش �ي �ي��د ق �ص �ب ��ة م � ��واي‬ ‫ال �ح �س��ن‪ ،‬ع�ل��ى ال �ط��ري��ق ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫تسمى (طريق السلطان) التي تربط‬ ‫الرباط وفاس‪ ،‬بهدف تأمن وحماية‬ ‫امسالك التجارية ولتكون ممرا بن‬ ‫غ��اب��ة ام�ع�م��ورة وال�ب�ح�ي��رة (ام��رج��ة)‬ ‫وواد ال � � �ف � � ��وارات‪ ،‬ض� ��د اع � �ت � ��داءات‬

‫وهجمات قبائل زمور وبني احسن‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب�ن�ي��ت ال �ق �ص �ب��ة‪ ،‬ع �ل��ى يد‬ ‫ال �ق��اي��د ع�ل��ي أوع� ��دي ع��ام��ل امنطقة‬ ‫خ� ��ال ف �ت��رة ن �ه��اي��ة ال� �ق ��رن ال �ت��اس��ع‬ ‫ع �ش��ر‪ ،‬ع �ل��ى ال �ض �ف��ة ال �ي �س��رى ل ��واد‬ ‫س �ب��و وع� �ل ��ى ب �ع��د ‪ 1350‬م� �ت ��را م��ن‬ ‫قنطرة واد ال �ف��وارات‪ ،‬وال�ت��ي اشتق‬ ‫منها اسم مدينة القنيطرة‪.‬‬ ‫وق � � � ��د ب � �ن � �ي� ��ت ه � � � ��ذه ام� �ع� �ل� �م ��ة‬ ‫ل�ت�ض�ط�ل��ع ب � ��دور م �ح �ط��ة اس �ت �ق �ب��ال‬ ‫ق� � � ��وات وج� � �ن � ��ود ال� �س� �ل� �ط ��ان أث� �ن ��اء‬ ‫رح��ات�ه��م‪ ،‬وك ��ذا ال�ق��واف��ل التجارية‬ ‫فضا عن تشكيلها محطة لتعاقب‬ ‫رسل البريد‪.‬‬ ‫وب �ح �س��ب ت �ص �م �ي��م وض� ��ع ف��ي‬ ‫‪ 10‬ف �ب��راي��ر ‪ ،1920‬ف �ق��د ت ��م تشييد‬ ‫ال�ق�ص�ب��ة ع �ل��ى م �س��اح��ة ‪ 8169‬م�ت��را‬ ‫مربعا‪ ،‬على شكل مربع م��ع وج��ود‬ ‫أب � � � � ��راج ل� �ل� �م ��راق� �ب ��ة ف � ��ي ك � ��ل ج� �ه ��ة‪.‬‬ ‫ويكشف التصميم‪ ،‬الذي أشار إليه‬ ‫ال �ب��اح��ث ام ��دن ��ي ام �ع �ط��ي ف ��ي بحث‬ ‫ج��ام �ع��ي ب �ج��ام �ع��ة اب� ��ن ط �ف �ي��ل‪ ،‬عن‬ ‫وجود مسجد صغير يعد اأول من‬ ‫نوعه بمدينة القنيطرة إل��ى جانب‬ ‫م �س �ت��ودع��ات ص �غ �ي��رة (ال �ب �ن �ي �ق��ات)‬

‫ب � �م � �ح � ��اذاة اأس� � � � � ��وار ال � �ت� ��ي ب �ن �ي��ت‬ ‫بالطن‪.‬‬ ‫وت�ع��رض��ت ال �ب��واب��ة الجنوبية‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي ��ة ل �ل �ق �ص �ب��ة ل �ل �ت��دم �ي��ر ع ��ام‬ ‫‪ 1919‬ع � �ل ��ى ي � ��د ق � � � ��وات ال �ح �م ��اي ��ة‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ش��ق ال�س��ور‬ ‫الشرقي لضمان إحداث خط للسكة‬ ‫الحديدية في اتجاه ميناء القنيطرة‬ ‫على نهر سبو‪.‬‬ ‫وحسب استطاع لوكالة امغرب‬ ‫العربي لأنباء‪ ،‬أش��ار الباحث إلى‬ ‫ت �ع��ر ض ال�ق�ص�ب��ة ل��إه �م��ال‪ ،‬كما‬ ‫ت �س �ب��ب اع �ت �م ��اد م � ��واد ج ��دي ��دة ف��ي‬ ‫البناء (ااسمنت‪ ،‬الخرسانة‪ )...‬في‬ ‫تضرر بناياتها‪ ،‬إل��ى جانب البناء‬ ‫ال�ع�ش��وائ��ي وغ�ي��ر ام�ن�ظ��م بداخلها‪،‬‬ ‫م�م��ا ي�ع�ق��د م��ن ص�ع��وب��ة ك��ل عملية‬ ‫إعادة ترميمها وتثمينها‪.‬‬ ‫وم � � ��ع ذل � � � ��ك‪ ،‬ف � � ��إن ال � �ع� ��دي� ��د م��ن‬ ‫اأجزاء والبنايات بالقصبة ما زالت‬ ‫ف��ي وض �ع �ي��ة ج �ي��دة م �م��ا ي�س�ت��دع��ي‬ ‫التدخل العاجل من أجل تصنيفها‬ ‫ك �ت ��راث م �ع �م��اري وال �ق �ي��ام ب��دراس��ة‬ ‫م �ع �م �ق��ة م �ك��ون��ات �ه��ا وخ �ص��ائ �ص �ه��ا‬ ‫امعمارية‪.‬‬

‫ولعل من أسباب تردي وضعية‬ ‫ق � �ص � �ب� ��ة م � � � � ��واي ال� � �ح� � �س � ��ن‪ ،‬ج �ه��ل‬ ‫الكثير م��ن س�ك��ان مدينة القنيطرة‬ ‫ب��وج��وده��ا وع ��دم إم��ام�ه��م بقيمتها‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ .‬وق ��د ك �ش��ف اس�ت�ط��اع‬ ‫للرأي أنجزه الباحث امدني امعطي‬ ‫أن ‪ 86‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن س�ك��ان امدينة‪،‬‬ ‫ب� �م ��ن ف �ي �ه ��م ن �خ �ب �ت �ه��ا ام� �ث� �ق� �ف ��ة‪ ،‬ا‬ ‫يعرفون بوجود القصبة أساسا‪.‬‬ ‫وي �ق �ت��رح ال �ب��اح��ث‪ ،‬ف ��ي س�ي��اق‬ ‫إع � � ��ادة ت��رم �ي��م وت ��أه� �ي ��ل ال �ق �ص �ب��ة‪،‬‬ ‫تحويلها إلى متحف بحري ونهري‪،‬‬ ‫يدور نشاطه وإشعاعه حول محاور‬ ‫وت �ي �م��ات م�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ب�ح��ر وال�ن�ه��ر‬ ‫وام�ي�ن��اء النهري للقنيطرة‪ ،‬وال��ذي‬ ‫تم إغاقه أخيرا في أفق تحويله إلى‬ ‫ميناء ترفيهي‪.‬‬ ‫وأب� � � � ��رز أن إع� � � � ��ادة ت �ث �م �ي �ن �ه��ا‬ ‫سيساهم ف��ي ض�م��ان ك�ت��اب��ة ت��اري��خ‬ ‫م��دي �ن��ة ال �ق �ن �ي �ط��رة‪ ،‬وج �ع �ل��ه ي�م�ت��د‬ ‫ليشكل نقطة بعيدة تتجاوز بداية‬ ‫الحماية الفرنسية‪ ،‬وامساهمة في‬ ‫تعزيز الشعور باانتماء للمدينة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه بإمكان مشروع‬ ‫إع ��ادة ت��أه�ي��ل ال�ق�ص�ب��ة وترميمها‪،‬‬

‫أن يندرج في إط��ار ال��رؤي��ة الشاملة‬ ‫لتحويل ميناء القنيطرة ومشروع‬ ‫ال � �ت � �ج� ��دي� ��د ال � �ح � �ض � ��ري ل �ل �م �ن �ط �ق��ة‬ ‫الصناعية القديمة امجاورة والذي‬ ‫أعدته الوكالة الحضرية القنيطرة‬ ‫سيدي قاسم‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��وك��ال��ة ال�ح�ض��ري��ة ق��‬ ‫كشفت سابقا عن مشروع لتجديد‬ ‫ه � � ��ذه ام� �ن� �ط� �ق ��ة ال � �ت � ��ي ت� �م� �ت ��د ع �ل��ى‬ ‫مساحة أربعة وثاثن هكتار وتقع‬ ‫بامحاذاة مع قصبة مواي الحسن‪.‬‬ ‫وت �ق �ت��رح ال��وك��ال��ة ف��ي ه ��ذا ال�س�ي��اق‬ ‫تحويل امنطقة إلى مجال للتنشيط‬ ‫ال�ث�ق��اف��ي وال �ت��رف �ي��ه م��ن خ ��ال خلق‬ ‫ك� ��ورن � �ي� ��ش ت� �ت ��م ت �ه �ي �ئ �ت��ه ك �ف �ض��اء‬ ‫لاسترخاء وااستجمام والجوان‬ ‫للراجلن وراكبي الدراجات‪.‬‬ ‫وب� �ح� �س ��ب ال� ��وك� ��ال� ��ة ف� � ��إن ه ��ذا‬ ‫ال�ك��ورن�ي��ش ق��د يشكل ف��ي ح��د ذات��ه‬ ‫متحفا مفتوحا ف��ي ال �ه��واء الطلق‬ ‫ي �ح �ت �ض��ن ع� ��روض� ��ا أع � �م� ��ال ف�ن�ي��ة‬ ‫وأدوات وآل �ي��ات صناعية ك��ان يتم‬ ‫استخدامها بعن امكان سابقا‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫القلعة البرتغالية وجهة السياحة الثقافية باجديدة‬ ‫تتميز مدينة الجديدة‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب ت �ف��رد ب�ن��اي��ات�ه��ا بالطابع‬ ‫ام�ع�م��اري ال�ف��رن�س��ي الكاسيكي‬ ‫اأص� �ي ��ل ال� ��ذي ي��رج��ع إل� ��ى ف�ت��رة‬ ‫(‪،)1956/1919‬‬ ‫ااس � �ت � �ع � �م� ��ار‬ ‫بتوفرها على ج��وه��رة معمارية‬ ‫تراثية تعود إلى القرن السادس‬ ‫عشر ام�ي��ادي وامعروفة حاليا‬ ‫ب��ال �ح��ي ال �ب��رت �غ��ال��ي أو ال �ق �ل �ع��ة‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال �ي��ة ال� �ت ��ي ص �ن �ف��ت ع��ام‬ ‫‪ 2004‬تراثا عاميا لإنسانية من‬ ‫قبل منظمة اليونيسكو‪.‬‬ ‫وت� � �س� � �ت � ��أث � ��ر ه � � � ��ذه ام� �ع� �ل� �م ��ة‬ ‫ال� �ت ��اري� �خ� �ي ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت� �ط ��ل ع�ل��ى‬ ‫ام� �ح� �ي ��ط اأط� �ل� �س ��ي م �ب��اش��رة‬ ‫والتي تختزن ذاكرة التواجد‬ ‫ال � � �ب� � ��رت � � �غ� � ��ال� � ��ي ب� � ��ام � � �غ� � ��رب‪،‬‬ ‫ب� ��اه � �ت � �م� ��ام آاف ال � �س � �ي� ��اح‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ة واأج� ��ان� ��ب ال��ذي��ن‬ ‫ي � �ت� ��واف� ��دون ع �ل �ي �ه��ا خ��اص��ة‬ ‫ف� ��ي ف� �ت ��رة ال� �ص� �ي ��ف‪ ،‬ب�ح�ي��ث‬ ‫ت ��ؤك ��د م �ع��ام �ه��ا ال �ت��اري �خ �ي��ة‬ ‫وبناياتها امتفردة من منازل‬ ‫وك � �ن� ��ائ� ��س وأزق� � � ��ة‬ ‫ت �ح �م��ل ط��اب��ع‬ ‫ال � � � � � � � �ق� � � � � � � ��رون‬ ‫ام � � ��اض� � � �ي � � ��ة‪،‬‬ ‫ع � � � � � � � � � � �ل� � � � � � � � � � ��ى‬ ‫ال� � �ت� � �ع � ��اي � ��ش‬

‫ال��دي�ن��ي ال ��ذي س��اد ب��ن مختلف‬ ‫الديانات اإسامية وامسيحية‬ ‫وال � �ي � �ه� ��ودي� ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ت �ش �ه��د ع�ل��ى‬ ‫ذل � � ��ك آث � � � ��ار ع � � ��دد م � ��ن ام� �س ��اج ��د‬ ‫اإسامية والكنائس البرتغالية‬ ‫واإسبانية وامعابد اليهودية‪.‬‬ ‫ويتوسط الحصن البرتغالي‬ ‫ب��ال �ج��دي��دة أو"ال� �ب ��ري� �ج ��ة" تحفة‬ ‫م �ع �م��اري��ة ت �س �م��ى ب��ام �س �ق��اة أو‬ ‫ص �ه��ري��ج "م� ��ازغ� ��ان"‪ ،‬ت �ع��ود إل��ى‬ ‫ال�ق��رن ال� � ‪ ،15‬صممت على شكل‬ ‫ف�ن��اء واس��ع م��رب��ع نصفها تحت‬ ‫اأرض وم�ح�م��ول��ة قبابها‬ ‫ع� �ل ��ى ‪ 25‬ع� � �م � ��ودا م��ن‬ ‫ال� � � �ح� � � �ج � � ��ر ال� � �ج� � �ي � ��د‬ ‫خ �ص��ص لتجميع‬ ‫م � � �ي� � ��اه اأم � � �ط� � ��ار‬ ‫وت�خ��زي��ن ام��ؤون��ة‬ ‫واأسلحة وامواد‬ ‫ام� � � �ج� � � �م� � � �ع � � ��ة م� ��ن‬ ‫دك ��ال ��ة وال �ش��اوي��ة‬ ‫وال � �ن� ��واح� ��ي ق �ب��ل‬ ‫ت ��وج� �ي� �ه� �ه ��ا إل� ��ى‬

‫ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬وه ��ي م�ع�ل�م��ة أب�ه��رت‬ ‫ك� �ب ��ار ام� �خ ��رج ��ن ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ن‬ ‫ال � �ع� ��ام � �ي� ��ن ح � �ي� ��ث ص � � ��ور ف �ي �ه��ا‬ ‫أورس � ��ن وي �ل��ز م �ش��اه��د م��ن فيلم‬ ‫"عطيل" ونالت إعجاب العديد من‬ ‫الفنانن التشكيلين العامين‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ج� �س ��دوه ف � ��ي وأوض� ��ح‬ ‫أبو القاسم الشبري‪ ،‬مدير مركز‬ ‫دراسات وأبحاث التراث امغربي‬ ‫ال � �ب� ��رت � �غ� ��ال� ��ي ب � ��ال� � �ج � ��دي � ��دة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت�ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ام �غ��رب العربي‬ ‫لأنباء أن بناء "مازغان" أو الحي‬ ‫البرتغالي امشتق من اأمازيغية‬ ‫"إي�م��ازي�غ��ن"‪ ،‬ت��م على مرحلتن‪،‬‬ ‫اأولى بن ‪ 1514-1510‬حيث بني‬ ‫الحصن‪ ،‬وهو ما يعرف اليوم ب�‬ ‫"ام �س �ق��اة ال�ب��رت�غ��ال�ي��ة"‪ ،‬ف��ي حن‬ ‫س�ي�ت��م ب��ن ‪ 1548-1541‬توسيع‬ ‫الحصن ليصبح قلعة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي�ش�ك��ل ال� �ي ��وم ال �ح��ي ال�ب��رت�غ��ال��ي‬ ‫ك� � ��ام� � ��ا‪ ،‬م � �ض � �ي � �ف� ��ا أن ال �ق �ل �ع ��ة‬ ‫شكلت نمطا ج��دي��دا ف��ي امعمار‬ ‫ال � �ع � �س � �ك� ��ري‪ ،‬أس � � ��واره � � ��ا ق �ل �ي �ل��ة‬ ‫اارت� �ف ��اع وا ت�ت��وف��ر س ��وى على‬ ‫ال �ب��اب ال��رئ �ي �س��ي وب� ��اب صغير‬ ‫س� �م ��ي "ب� � � ��اب ال � �ب � �ق� ��ر" ل� �خ ��روج‬ ‫ام��واش��ي وال � ��دواب وب��اب‬ ‫من جهة‬ ‫ال � � �ب � � �ح� � ��ر‬

‫رسو السفن‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � �ب� ��اح� ��ث إن ال �ق �ل �ع��ة‬ ‫البرتغالية‪ ،‬التي رممت بناياتها‬ ‫ام��دن �ي��ة وال �ع �س �ك��ري��ة وال��دي �ن �ي��ة‬ ‫خ� � � � ��ال ال� � � �ق � � ��رن ‪ 19‬س � �م � �ي� ��ت ب� �‬ ‫"الجديدة" وسكن بها امسلمون‬ ‫واليهود امغاربة معا‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن برتغاليي "مازغان" سينقلون‬ ‫إلى البرازيل‪ ،‬حيث أنشئت على‬ ‫اأمازون مدينة جديدة إيوائهم‬ ‫ح �م �ل��ت اس� ��م "ام ��دي� �ن ��ة ال �ج��دي��دة‬ ‫مازغان" والتي مازالت قائمة إلى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح أن � � ��ه خ � � ��ال ه� ��ذه‬ ‫الفترة حملت القلعة البرتغالية‬ ‫طابعا مغربيا‪ ،‬س��واء بالترميم‬ ‫أو بإضافة ب �ن��اء ات ج��دي��دة مثل‬ ‫ام �س �ج ��د ال �ك �ب �ي��ر ال� � ��ذي أض �ح��ى‬ ‫البرج البرتغالي مئذنته ويجاور‬ ‫ك�ن�ي�س��ة ال �ص �ع��ود ال �ت��ي أض�ح��ت‬ ‫اليوم فضاء ثقافيا وتحول الحي‬ ‫البرتغالي ومعه امدينة الناشئة‬ ‫ف��ي نفس اآن إل��ى م��رك��ز تجاري‬ ‫وم� �ي� �ن ��اء ن �ش �ي��ط ج � ��دا‪ ،‬ف�ت�ه��اف��ت‬ ‫اأورب � �ي� ��ون واأم� �ي ��رك� �ي ��ون على‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة ال� �ت ��ي أص �ب �ح��ت م��دي �ن��ة‬ ‫ق �ن �ص �ل �ي��ة‬

‫ع��رف��ت ت�م�ث�ي�ل�ي��ة ك ��ل دول أورب ��ا‬ ‫وال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة‪،‬‬ ‫حيث طغى على بناياتها نمط‬ ‫جديد في الهندسة امعمارية‪.‬‬ ‫وبتصنيف الحي البرتغالي‬ ‫تراثا عاميا من قبل اليونيسكو‬ ‫وباعتباره تراثا مغربيا مشتركا‬ ‫مع دول��ة أو دول أخ��رى‪ ،‬فإن هذا‬ ‫ال �ت��راث ال�غ�ن��ي ام ��ادي م�ن��ه وغير‬ ‫ام� � ��ادي‪ ،‬ي��ؤك��د ام� �س ��ؤول‪ ،‬يجعل‬ ‫الجميع أمام مسؤولية امحافظة‬ ‫عليه وتثمينه ونقله سليما إلى‬ ‫كل اأجيال القادمة‪.‬‬ ‫وإذا ك ��ان ال �ح��ي ال�ب��رت�غ��ال��ي‬ ‫ي � �ع� ��رف ب � ��ن ال� �ف� �ي� �ن ��ة واأخ� � � ��رى‬ ‫ب� � � �ع � � ��ض أش � � � � �غ� � � � ��ال ال� � �ص� � �ي � ��ان � ��ة‬ ‫والترميم‪ ،‬فإن ذلك ا يرقى إلى‬ ‫مستوى التطلعات وا يلبي كل‬ ‫حاجيات هذا التراث اموجود في‬ ‫حالة هشة بفعل عوامل الطبيعة‬ ‫وال��زم��ن وتدخل اإن�س��ان‪ ،‬حسب‬ ‫الباحث الذي يرى أن تثمن تراث‬ ‫ال� �ح ��ي ال �ب��رت �غ��ال��ي ي �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫مخطط شمولي مندمج لإنقاذ‬ ‫وإع� � � ��ادة ال �ت��أه �ي��ل وال �ت��وظ �ي��ف‪،‬‬ ‫م � �ش� ��ددا ع� �ل ��ى ض � � � ��رورة إح� � ��داث‬ ‫مجلس تدبير للحي البرتغالي‪،‬‬ ‫توكل إليه مهمة صياغة وإعداد‬ ‫مخطط تدبير الحي بمشاركة كل‬ ‫الفاعلن امعنين بهذا التراث من‬ ‫س �ل �ط��ات وم��ؤس �س��ات وخ� ��واص‬ ‫ومنتخبن ومجتمع مدني‪.‬‬ ‫وأوض��ح في ه��ذا السياق أن‬ ‫ت�ث�م��ن ال �ح��ي ال �ب��رت �غ��ال��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعتبر موقعا سياحيا بامتياز‬ ‫وي �ح �ظ��ى ب��اه �ت �م��ام ج�م�ي��ع زوار‬ ‫مدينة الجديدة‪ ،‬ا يمكنه أن يتم‬ ‫دون ت �ث �م��ن م �ح �ي �ط��ه وذل � ��ك م��ن‬ ‫خ��ال تأهيل س��اح��ة الحنصالي‬ ‫وح� � ��ي س � �ي� ��دي ال� � �ض � ��اوي وح ��ي‬ ‫القلعة وال �س��وق ال�ق��دي��م وميناء‬ ‫ال �ج��دي��دة وش��اط �ئ �ه��ا وال �ش��ري��ط‬ ‫ال �س��اح �ل��ي ال � ��ذي ي �ش �م��ل س �ي��دي‬ ‫ال �ض��اوي وام��وي�ل�ح��ة إل��ى سيدي‬ ‫بوزيد‪.‬‬ ‫(و م ع إعداد محمد الكيحل)‬

‫بلغ عدد السياح الذين توافدوا على الفنادق امصنفة بمدينة‬ ‫ورزازات ‪ ،‬خال الثاثة أشهر اأول��ى من السنة الجارية‪ 67 ،‬ألفا‬ ‫و‪ 819‬زائ ��را‪ ،‬مقابل ‪ 61‬أل�ف��ا و‪ 395‬سائحا م��ن ال�ف�ت��رة نفسها من‬ ‫السنة اماضي‪ ،‬أي بنسبة ارتفاع وصلت إلى ‪ 10‬في امائة ‪.‬‬ ‫وأفادت إحصائيات للمندوبية الجهوية للسياحة بورزازات‪،‬‬ ‫ب ��أن ال �س �ي��اح ال�ف��رن�س�ي��ن ي �ت �ص��درون ق��ائ�م��ة ال��واف��دي��ن ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫امدينة خ��ال ه��ذه الفترة ب ‪ 15‬ألفا و‪ 113‬سائحا‪ ،‬مسجلة بذلك‬ ‫انخفاضا بلغت نسبته ‪ 12‬في امائة مقارنة مع الفترة ذاتها من‬ ‫السنة اماضية (‪ 17‬ألفا ‪ 189‬سائحا فرنسيا)‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص ال��واف��دي��ن م��ن ال�س�ي��اح اأم� ��ان‪ ،‬ف�ق��د ت��م تسجيل‬ ‫خال هذه الفترة ارتفاع وصلت نسبته إلى ‪ 23‬في امائة‪ ،‬أي ‪8940‬‬ ‫سائحا مقابل ‪ 7249‬سائحا في الفترة ذاتها من السنة اماضية‪،‬‬ ‫في حن حددت نسبة النمو بالنسبة للسياح اليابانين في ‪ 26‬في‬ ‫امائة (‪ 9429‬سائح خال اأشهر الثالثة اأولى من الجارية مقابل‬ ‫‪ 7470‬سائح خال امدة نفسها من السنة اماضية)‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام�ص��در ذات ��ه‪ ،‬أن أق��وى نسبة ارت �ف��اع ت��م تسجيلها‬ ‫لدى سياح الوايات امتحدة اأميركية ب� ‪ 56‬في امائة‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫ع��دد ال��واف��دي��ن منهم ع�ل��ى ال�ف�ن��ادق امصنفة ب��ام��دي�ن��ة خ��ال ه��ذه‬ ‫الفترة ‪ 3787‬زائرا مقابل ‪ 2434‬سائحا في الفترة ذاتها من السنة‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫أما بخصوص ليالي امبيت‪ ،‬فقد تم تسجيل خال هذه الفترة‬ ‫من السنة الجارية نسبة ارتفاع بلغت ‪ 14‬في امائة (‪ 95‬ألفا و‪792‬‬ ‫ليلة مبيت في الثاثة أشهر اأولى من السنة الجارية‪ ،‬مقابل ‪83‬‬ ‫ألفا و‪ 716‬ليلة مبيت في امدة نفسها من السنة اماضية)‪.‬‬

‫امكسيك اأكثر جاذبية لاستثمار على الصعيد العامي‬ ‫أكدت كلوديا رويز‪ ،‬وزيرة السياحة امكسيكية‪ ،‬أن بادها‬ ‫تعتبر من بن البلدان العشرة اأوائل اأكثر جاذبية لاستثمار‬ ‫على الصعيد العامي‪ ،‬وذلك بالنظر إلى الفرص التي يتيحها‬ ‫القطاع السياحي للشركات سواء بالقطاعن العام أو الخاص‪.‬‬ ‫وأعربت امسؤولة امكسيكية‪ ،‬في كلمة خ��ال افتتاح قمة‬ ‫اأعمال (نيغوسيوس دي ليخو ‪ ،)2014‬عن استعداد امكسيك‬ ‫استقبال ااستثمارات الدولية في كافة القطاعات‪ ،‬وخاصة‬ ‫في امجال السياحي‪.‬‬ ‫وأش � ��ارت وزارة ال �س �ي��اح��ة ام�ك�س�ي�ك�ي��ة‪ ،‬ف��ي ب �ي��ان ل �ه��ا‪ ،‬أن��ه‬ ‫استنادا لتصنيف (أي تي كيرني)‪ ،‬فإن امكسيك تحتل امرتبة‬ ‫ال �ت��اس �ع��ة م ��ن ب ��ن ‪ 25‬ب �ل��دا اأك �ث ��ر ج��اذب �ي��ة ل��اس �ت �ث �م��ار على‬ ‫الصعيد العامي‪ ،‬وذلك بالنظر إلى اإصاحات الهيكلية التي‬ ‫انخرطت فيها الحكومة اات�ح��ادي��ة‪ ،‬والتي تسعى إل��ى تعزيز‬ ‫القدرة التنافسية للباد‪.‬‬

‫تعاون سياحي برتغالي جهة الشمال‬ ‫ي ��زور وف ��د م��ن ف��اع�ل��ن س�ي��اح�ي��ن وأرب� ��اب ال �ف �ن��ادق من‬ ‫م�ن�ط�ق��ة أل �غ��ارب��ي (ج �ن��وب ال �ب��رت �غ��ال)‪ ،‬م�ن��ذ ب��داي��ة اأس �ب��وع‬ ‫الجاري‪ ،‬بصفة زيارة عمل لجهة طنجة تطوان من أجل عقد‬ ‫لقاءات مع نظرائهم امغاربة واستكشاف الفرص امتاحة في‬ ‫مجال اأعمال وتعزيز التعاون امشترك في امجال‪.‬‬ ‫وقد أجرى الوفد البرتغالي‪ ،‬الذي يضم ممثلن عن جمعية‬ ‫أرب ��اب ال�ف�ن��ادق ومستثمرين ف��ي ام�ج��ال السياحي بمنطقة‬ ‫ألغاربي‪ ،‬التي تعد من امناطق السياحية الرائدة بالبرتغال‪،‬‬ ‫ع��دة ل�ق��اءات جمعته على الخصوص بعمدة مدينة طنجة‪،‬‬ ‫ف ��ؤاد ال�ع�م��ري وأع �ض��اء ام�ج�ل��س ال�ج�ه��وي ل�ل�س�ي��اح��ة بجهة‬ ‫طنجة تطوان‪ ،‬بهدف تعزيز ال��رواب��ط والعاقات السياحية‬ ‫بن الجهتن وااستغال اأمثل للقرب الجغرافي بينهما‪.‬‬ ‫وخ��ال اجتماع مع أعضاء امجلس الجهوي للسياحة‪،‬‬ ‫أب��رز القنصل ال�ف�خ��ري للمغرب ب��أل�غ��ارب��ي‪ ،‬خوسيه ألبرتو‬ ‫أل �ي �غ��ري��ا‪ ،‬م�ص�ل�ح��ة وأه �م �ي��ة ال �ت �ش��ارك وام� ��زج ب��ن ام��ؤه��ات‬ ‫السياحة للجهتن‪ ،‬عبر تطوير البرامج السياحية امشتركة‬ ‫واس �ت �غ��ال ع��ام��ل ال �ق��رب ال�ج�غ��راف��ي‪ ،‬وت�ح�ق�ي��ق ال�ت�ك��ام��ل بن‬ ‫عرضيهما السياحي واستغال العاقة امتميزة والخاصة‬ ‫ال�ت��ي ت�ج�م��ع ب��ن ط�ن�ج��ة وف� ��ارو‪ ،‬ع��اص�م��ة منطقة أل�غ��ارب��ي‪،‬‬ ‫امرتبطتن منذ فترة طويلة باتفاقية توأمة‪.‬‬

‫نقل امسافرين بمطار مراكش‬ ‫بلغ عدد امسافرين الذين تنقلوا عبر مطار مراكش امنارة‬ ‫ال��دول��ي‪ ،‬خ��ال ش�ه��ر أب��ري��ل ام��اض��ي‪ 399 ،‬أل�ف��ا و‪ 220‬م�س��اف��را‪،‬‬ ‫بارتفاع وصلت نسبته إل��ى ‪ 11.18‬في امائة مقارنة مع نفس‬ ‫الفترة من ع��ام ‪ ،2013‬حيث بلغ ع��دد امسافرين ‪ 359‬ألفا و‪61‬‬ ‫مسافرا‪.‬‬ ‫وح�س��ب إح�ص��ائ�ي��ات للمكتب ال��وط�ن��ي ل�ل�م�ط��ارات‪ ،‬ف�ق��د تم‬ ‫تسجيل خال اأربعة أشهر اأول��ى من السنة الجارية بمطار‬ ‫م��راك��ش ام�ن��ارة ال��دول��ي‪ ،‬م��ا مجموعه مليونا و‪ 352‬ألفا و‪324‬‬ ‫م�س��اف��را‪ ،‬مقابل مليون و‪ 212‬ألفا و‪ 548‬مسافرا خ��ال الفترة‬ ‫نفسها من السنة اماضية‪ ،‬وهو ما يمثل نسبة ارتفاع وصلت‬ ‫إلى ‪53‬ر ‪ 11‬في امائة‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ح��رك��ات ال �ط �ي��ران‪ ،‬ف �ق��د اح �ت��ل م �ط��ار م��راك��ش‬ ‫امنارة الدولي امرتبة الثانية بعد مطار محمد الخامس بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬حيث سجل خال شهر أبريل اماضي ‪ 21.89‬في امائة‬ ‫م��ن إج�م��ال��ي ح��رك��ات ال�ط�ي��ران بكافة م�ط��ارات امملكة (‪ 12‬ألفا‬ ‫و‪ 966‬حركة)‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬احتل مطار مراكش امنارة‪ ،‬أيضا‪ ،‬امرتبة‬ ‫الثانية على الصعيد الوطني في مجال النقل الجوي التجاري‪،‬‬ ‫وذلك بعد مطار محمد الخامس بالدار البيضاء‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> السبت ‪ 17‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪191 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫فنانون مشارقة «يتسابقون» على اأغنية امغربية‬ ‫‪s‬‬

‫أصبحت متألقة في سماء الفن العربي < تعد اللهجة امغربية موضة الفنانن العرب‬

‫ي �س �ت �ع��د ام � �ط� ��رب ال � �ش� ��اب م�ح�م��د‬ ‫ال ��وال ��ي إص � ��دار أغ �ن �ي �ت��ه ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دة ب � �ع � �ن � ��وان "س ��اه� �ل ��ة‬ ‫م� ��اه � �ل� ��ة"‪ ،‬م � ��ن ك� �ل� �م ��ات أي � ��وب‬ ‫أوزاي � � � � � � ��د وأل� � � �ح � � ��ان ع� �ث� �م ��ان‬ ‫ح� �ل� �ي� �م ��ي وت� � � ��وزي� � � ��ع ول� �ي ��د‬ ‫فاضيلي املقب ب� "ديدجي‬ ‫ووكس"‪.‬‬ ‫وي � � ��أت � � ��ي ه � � � ��ذا ال� �ع� �م ��ل‬ ‫الغنائي الجديد بعد نجاح‬ ‫أعماله وإصدراته الفنية التي‬ ‫تتنوع ب��ن اأغ��ان��ي امغربية‬ ‫والخليجية‪ ،‬كان آخرها أغنية‬ ‫"ا ت �ج �ن �ن��ي" وأغ �ن �ي��ة " ك��ذب �ت��ه"‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل ��ى أغ �ن �ي��ة "ص��دف��ة " ال�ت��ي‬ ‫اأغنية‬ ‫لقيت إعجاب العديد من عشاق ومحبي‬ ‫الخليجية‪ ،‬كما حققت إق�ب��اا كبيرا ف��ي دول الخليج ال�ع��رب��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫لتعامل امطرب محمد مع مجموعة من الشعراء والكتاب واملحنن‬ ‫واموزعن امرموقن في الساحة الغنائية العربية‪ ،‬كالشاعرين مأمون‬ ‫النطاح والخاطر‪ ،‬والكاتب مصطفى كعواشي‪ ،‬وحميد بليط‪ ،‬واحسان‬ ‫زم��زم��ي‪ ،‬وزك��ري��اء طبور‪ ،‬واملحن يوسف محمد‪ ،‬واملحن السعودي‬ ‫يوسف محمد‪ ،‬واموزع اموسيقي هال متي بامستردام‪ ،‬وغيرهم من‬ ‫اأسماء اموهوبة داخل الساحة الفنية‪.‬‬

‫فنانون من الوطن العربي‬ ‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫أض � � �ح� � ��ت اأغ� � �ن� � �ي � ��ة ام � �غ ��رب � �ي ��ة‬ ‫م�ت��أل�ق��ة ف��ي س�م��اء ال�ف��ن ال �ع��رب��ي‪ ،‬إذ‬ ‫ساهم شعراء وملحنون شباب في‬ ‫السنوات اأخيرة بفضل إبداعاتهم‪،‬‬ ‫بفرض اللهجة امغربية في الساحة‬ ‫الفنية‪ ،‬حتى أنها أصبحت موضة‬ ‫ال �ف �ن��ان��ن ال� �ع ��رب ال ��ذي ��ن ب � ��رزوا م��ن‬ ‫خال أدائهم أغاني مغربية‪ ،‬أكدوا‬ ‫م� ��ن خ��ال �ه ��ا أن ال �ل �ه �ج��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫م � �ف � �ه� ��وم� ��ة وا ت � �ش � �ك ��ل أي ع ��ائ ��ق‬ ‫أم� ��ام � �ه� ��م‪ ،‬وأي � �ض� ��ا م� ��ن أج � ��ل ك �س��ب‬ ‫إع �ج��اب ال�ج�م�ه��ور ام�غ��رب��ي ال ��ذواق‪،‬‬ ‫وامساهمة في نشر اأغنية امغربية‬ ‫في امشرق‪.‬‬ ‫وترجم فنانون مغاربة إبداعات‬ ‫الشعراء عبر أدائهم امميز وجمالية‬ ‫أص��وات�ه��م‪ ،‬م��ن بينهم الفنانة هدى‬ ‫سعد التي تعتبر من رواد وسفراء‬ ‫اأغنية امغربية في العالم العربي‬

‫إط� ��اق � �ه� ��ا ع � � ��دة أغ � ��ان � ��ي م �غ��رب �ي��ة‬ ‫محضة وبعض منها ممزوج بلحن‬ ‫خليجي‪ ،‬وذلك بهدف تقريب تراثنا‬ ‫ال�غ�ن��ي إل��ى ال��وط��ن ال �ع��رب��ي وجعله‬ ‫ف� ��ي م� �ت� �ن ��اول ال �ج �م �ي ��ع‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل ��ى م�ط��رب��ن آخ��ري��ن أم �ث��ال ال�ف�ن��ان‬ ‫حاتم عمور‪ ،‬وأسماء منور‪ ،‬وسعد‬ ‫ام� � �ج � ��رد‪ ،‬وغ� �ي ��ره ��م ال� ��ذي� ��ن ب � � ��ادروا‬ ‫ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ف ��ي ان �ت� �ش ��ار اأغ �ن �ي��ة‬ ‫امغربية في الوطن العربي‪.‬‬ ‫ي�ع��د اه�ت�م��ام ام�ط��رب��ن ام�غ��ارب��ة‬ ‫باأغنية امغربية سببا رئيسيا في‬ ‫اقبال مجموعة من فنانن مشارقة‬ ‫ن�ح��و اأغ �ن �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة واس�ت�ع�م��ال‬ ‫اللهجة امغربية والتألق في أدائها‪،‬‬ ‫م � ��ا ت� �ح� �م� �ل ��ه م � ��ن ج� �م ��ال� �ي ��ة ك �ب �ي ��رة‬ ‫ف ��ي األ � �ح ��ان ال �ت ��ي ت �م �ي��ز رص �ي��دن��ا‬ ‫الثقافي‪.‬‬ ‫ص� � ��ارت ال �ل �ه �ج��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ف��ي‬ ‫السنتن اأخيرتن حاضرة بقوة في‬ ‫امشهد الفني العربي‪ ،‬فهي تتضمن‬

‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ع��وام��ل وام �ق��وم��ات‬ ‫ل �ج��ذب ال �ج �م �ه��ور إل �ي �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا ص��ار‬ ‫ج � ��ل ال � �ف � �ن� ��ان� ��ن ال� � �ع � ��رب ح ��ري �ص ��ن‬ ‫ع �ل��ى ت�ض�م��ن اأغ �ن �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة في‬ ‫ألبوماتهم الغنائية‪ ،‬وه��ذه بمثابة‬ ‫س �ي��اس��ة وت��اك �ت �ي��ك م��ن أج ��ل إض �ف��اء‬ ‫ن � ��وع م ��ن ال �ت �ج��دي��د ع �ل��ى م �س��اره��م‬ ‫الفني‪ ،‬باإضافة إلى توسيع دائرة‬ ‫جمهورهم وعشاقهم ‪.‬‬ ‫ف �ب �ع��د غ� �ن ��اء ام� �ط ��رب ��ة م �ي��ري��ام‬ ‫ف� ��ارس وت �ق��دي �م �ه��ا أغ �ن �ي��ة م�غ��رب�ي��ة‬ ‫ب �ع �ن��وان "ت� ��اح" ام �م��زوج��ة ب��أل�ح��ان‬ ‫"غ�ن��اوي��ة"‪ ،‬وع��رف��ت إق�ب��اا كبيرا من‬ ‫ط ��رف ال �ج �م �ه��ور س� ��واء ام �غ��رب��ي أو‬ ‫العربي‪ ،‬قرر بعدها مطربون آخرون‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ه � ��ذا ال � �ل ��وك وال �ت �س��اب��ق‬ ‫نحو الغناء باللهجة امغربية‪ ،‬من‬ ‫بينهم ديانا حداد‪ ،‬ونوال الكويتية‪،‬‬ ‫ودي� � ��ان� � ��ا ك� � � � � ��رزون‪ ،‬وس � ��ام � ��و زي � ��ن‪،‬‬ ‫وع ��اص ��ي ال �ح �ي��ان��ي ال� � ��ذي أط �ل��ق‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬أغنيته بعنوان "ساطا" على‬

‫م��وق��ع ال�ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي "فيس‬ ‫ب ��وك" وع �ل��ى "ي��وت �ي��وب"‪ ،‬وواج �ه��ت‬ ‫انتقادا كبيرا من طرف فئة عريضة‬ ‫م��ن ام �غ��ارب��ة ال��ذي��ن ع �ب��روا ع��ن ع��دم‬ ‫رض� ��اه� ��م ب �ك �ل �م��ات اأغ � �ن � �ي ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫وص�ف��ت "ب��ال�س��وق�ي��ة"‪ ،‬ول �ج��ؤوا إل��ى‬ ‫إنشاء صفحات على موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي "فيس بوك" معبرين عن‬ ‫م��دى غضبهم من تلك اأغنية التي‬ ‫اعتبروها تنقص وتط��ح من قيمة‬ ‫اأغنية امغربية اأصيلة‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن ج � �ه � ��ة أخ � � � � � ��رى‪ ،‬أط� �ل� �ق ��ت‬ ‫ال �ف �ن��ان��ة ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة‪ ،‬أخ � �ي� ��را‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫موقع "يوتيوب" أغنيتها الجديدة‬ ‫بعنوان "بغيتو حبيبي" من كلمات‬ ‫م�ص�ع��ب ال�ع�ن��زي ال ��ذي ل�ق��ب بسفير‬ ‫اأغ�ن�ي��ة امغربية ف��ي الخليج‪ ،‬ومن‬ ‫ألحان مراد الكزاني ‪.‬‬ ‫وح� �ظ ��ي ف �ي ��دي ��و اأغ� �ن� �ي ��ة ع�ل��ى‬ ‫م ��وق ��ع "ي ��وت � �ي ��وب" ب �م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ال �ت �ع��ال �ي��ق اإي �ج ��اب� �ي ��ة وال �س �ل �ب �ي��ة‪،‬‬

‫فمنهم من أثنى ووصفها بالجميلة‪،‬‬ ‫وجهة أخرى أجمعت على أن كلمات‬ ‫اأغنية بعيدة عن اللهجة امغربية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ذه ��ب آخ � ��رون إل ��ى م�ق��ارن�ت�ه��ا‬ ‫ب��أغ �ن �ي��ة ع ��اص ��ي ال� �ح� �ي ��ان ��ي ال �ت��ي‬ ‫تعرضت إلى الهجوم واانتقاد ‪.‬‬ ‫ت �ع ��د ه � ��ذه ال� �ت� �ظ ��اه ��رة ب �م �ث��اب��ة‬ ‫نقطة إيجابية تغني رصيد امغرب‬ ‫الثقافي‪ ،‬وت�ب��رز ص��ورة حسنة عنه‬ ‫ف� ��ي دول أخ � � ��رى‪ ،‬ك �م ��ا ت� �ه ��دف إل ��ى‬ ‫تقريب اللهجة امغربية‪ ،‬التي لطاما‬ ‫وص�ف��ت ب�غ�ي��ر ام�ف�ه��وم��ة وال�ص�ع�ب��ة‪،‬‬ ‫إل � ��ى ال � � ��دول ال� �ع ��رب� �ي ��ة ل� �ك ��ي ي �ح��دث‬ ‫ترابط وتبادل ثقافين ‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ل م �ج �ت �م��ع ت� ��راث� ��ه ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫وال�ح�ض��اري ال��ذي يميزه ع��ن غيره‪،‬‬ ‫وينعكس هذا اأخير على حضارات‬ ‫أخ � � � � ��رى م� � ��ن أج � � � ��ل خ � �ل� ��ق ن � � � ��وع م��ن‬ ‫ال�ت��واص��ل والتفاعل بينها‪ .‬وتعتبر‬ ‫اأغ� �ن� �ي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ال � �ي � ��وم وس �ي �ل��ة‬ ‫تواصل بامتياز مع ثقافات مختلفة‪.‬‬

‫افتتاح مهرجان تطوان الدولي للعود‬ ‫ب � � � � � � ��دأت‪ ،‬م � � �س � � ��اء أول أم � ��س‬ ‫الخميس‪ ،‬بتطوان فعاليات الدورة‬ ‫السادسة عشر للمهرجان الدولي‬ ‫ل� �ل� �ع ��ود‪ ،‬ب ��اح� �ت� �ف ��اء خ � ��اص ب ��دول ��ة‬ ‫ف�ل�س�ط��ن وت �ك��ري��م ال �ف �ن��ان ام�غ��رب��ي‬ ‫عبد الواحد التطواني‪ ،‬خال حفل‬ ‫ت ��رأس ��ه م �ح �م��د اأم � ��ن ال�ص�ب�ي�ح��ي‬ ‫وزير الثقافة‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال �ث �ق��اف��ة بمناسبة‬ ‫افتتاح امهرجان‪ ،‬الذي ينظم تحت‬ ‫ال� ��رع� ��اي� ��ة ال� �س ��ام� �ي ��ة ل� �ج ��ال ��ة ام �ل��ك‬ ‫محمد ال�س��ادس‪ ،‬إن ه��ذه التظاهرة‬ ‫ام �ت �م �ي��زة ت��أت��ي ف ��ي إط� ��ار ال �ج �ه��ود‬ ‫الرامية إلى تحقيق اإشعاع الفني‬ ‫والثقافي للمغرب عامة وترسيخا‬ ‫مبدأ اانفتاح على اآخ��ر‪ ،‬باعتبار‬ ‫أن ه � � ��ذا ال� � �ح � ��دث ال� �ف� �ن ��ي ي �ن �ت �ص��ر‬ ‫للتنوع الثقافي وللفرجة النغمية‬ ‫ال ��راق� �ي ��ة وي� �ع ��زز أواص� � ��ر ال �ص��داق��ة‬ ‫ب� � ��ن ال� � �ش� � �ع � ��وب وال� � �ت� � �ح � ��ال � ��ف ب��ن‬ ‫الحضارات‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ااح �ت �ف��اء ب��دول��ة‬ ‫ف �ل �س �ط��ن‪ ،‬أك ��د ال�ص�ب�ي�ح��ي أن ذل��ك‬ ‫يعكس مكانة القضية الفلسطينية‬ ‫ف��ي ق �ل��وب ام �غ��ارب��ة م��ع اس �ت �ش��راف‬ ‫ت �م �ت��ن أواص� � ��ر ال� �ت� �ع ��اون ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫وال � �ف � �ن� ��ي ام � �ش � �ت� ��رك ب � ��ن ال �ب �ل ��دي ��ن‬ ‫والشعبن الشقيقن‪ ،‬م�ب��رزا ال��دور‬ ‫ال ��ذي ي�ط�ل��ع ب��ه ج��ال��ة ام �ل��ك محمد‬ ‫ال � �س � ��ادس‪ ،‬رئ� �ي ��س ل �ج �ن��ة ال� �ق ��دس‪،‬‬ ‫ل � �ح � �م ��اي ��ة ال � � �ق� � ��دس ال� � �ش � ��ري � ��ف م��ن‬ ‫امخططات وام��ؤام��رات الصهيونية‬

‫فرقة منير بشير في مهرجان العود الدولي عام ‪( 2012‬أرشيف)‬

‫وخطط تهويده‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال��وزي��ر إل��ى أن تكريم‬ ‫ام� � �ط � ��رب وام � �ل � �ح� ��ن ام � �غ� ��رب� ��ي ع �ب��د‬ ‫ال� ��واح� ��د ال� �ت� �ط ��وان ��ي‪ ،‬ال� � ��ذي س��اه��م‬ ‫ب �ق �س��ط واف � ��ر ف ��ي ت �ط��وي��ر اأغ �ن �ي��ة‬ ‫امغربية العصرية وإغناء رصيدها‬ ‫الفني‪ ،‬هو التفاتة لهذا الفنان الذي‬ ‫زاوج ��ت روح ��ه اإب��داع �ي��ة ام�ت�ج��ددة‬ ‫ب� ��ن ال� �غ� �ن ��اء وال� � �ع � ��زف وال �ت �ل �ح��ن‬

‫تكرم محمد اجم ونعيمة إلياس بالفنيدق‬ ‫تم‪ ،‬أول أمس الخميس‪ ،‬بمدينة‬ ‫ال�ف�ن�ي��دق ت�ك��ري��م ال�ف�ن��ان��ن امغربين‬ ‫نعيمة إل �ي��اس وم�ح�م��د ال �ج��م‪ ،‬خ��ال‬ ‫حفل ترأسه محمد اأمن الصبيحي‬ ‫وزي��ر الثقافة بمناسبة تخليد اليوم‬ ‫الوطني للمسرح‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال� �ص� �ب� �ي� �ح ��ي‪ ،‬ف � ��ي ك �ل �م��ة‬ ‫ب � ��ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ة‪ ،‬إن ت� � �ك � ��ري � ��م ه ��ات ��ن‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي �ت ��ن ام� �س ��رح� �ي� �ت ��ن ي �ع��د‬ ‫رس � ��ال � ��ة ش� �ك ��ر واع � �ت � ��راف � ��ا ب��ال �ع �ط��اء‬ ‫ال� �ف� �ن ��ي‪ ،‬وال � �خ ��دم ��ات ال �ج �ل �ي �ل��ة ال �ت��ي‬ ‫أسدياها سواء في العمل امسرحي أو‬ ‫التلفزيوني أو السينمائي‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الوزارة دأبت في كل‬ ‫امهرجانات التي تنظمها أو تدعمها‪،‬‬ ‫على تكريم امثقفن والفنانن في إطار‬ ‫ثقافة ااع �ت��راف ب��دور ه��ذه الفئة في‬ ‫دعم الحياة الثقافية وخدمة القضايا‬ ‫ااجتماعية والفكرية والتربوية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت الفنانة نعيمة‬ ‫إلياس إن هذا التكريم يعتبر التفاتة‬ ‫جميلة ل�ك��ل ال�ف�ن��ان��ن ال � ��رواد‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫وض� � �ع � ��وا أس � � ��س ال� �ع� �م ��ل ام� �س ��رح ��ي‬ ‫كتابة وتشخيصا وإخ��راج��ا‪ ،‬مبرزة‬ ‫أن ال �ت �ك��ري��م ب��ال �ن �س �ب��ة إل� ��ى ال �ف �ن��ان‪،‬‬ ‫إضافة إل��ى بعده ااعتباري وميزته‬ ‫ام �ع �ن��وي��ة وال �ت �ش��ري �ف �ي��ة‪ ،‬ه��و تكليف‬ ‫يحث ال�ف�ن��ان على م��زي��د م��ن العطاء‪،‬‬ ‫ويشجع اأجيال الشابة على التفاني‬ ‫ف��ي ال �ع �م��ل خ��دم��ة ل �ل��وط��ن ول�ق�ض��اي��ا‬ ‫ام�س��رح ف��ي بعده الجمالي والثقافي‬ ‫وااجتماعي والتراثي‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ال �ف �ن��ان محمد‬ ‫ال �ج��م إن ت �ك��ري �م��ه ه ��و ت �ك��ري��م لجيل‬ ‫ال� ��رواد ول�ف��رق��ة ام �س��رح ال��وط�ن��ي بكل‬ ‫م �ك��ون��ات �ه��ا ال �ت��ي ت�خ�ل��د ه� ��ذه ال�س�ن��ة‬ ‫نحو أرب�ع��ن سنة م��ن العطاء الفني‬ ‫وااستمرارية‪.‬‬

‫وتعتبر الفنانة نعيمة إلياس من‬ ‫الرائدات على مستوى الفن امسرحي‬ ‫بامغرب الذي ولجته منذ سبعينيات‬ ‫ال �ق��رن ام��اض��ي م��ع مسرحية "ام�ث��ري‬ ‫ال� �ن� �ب� �ي ��ل" ق� �ب ��ل أن ت � �ب� ��رز م��واه �ب �ه��ا‬ ‫امسرحية في العديد من امسرحيات‬ ‫م �ن �ه��ا "راس ال � � � � ��درب"‪ ،‬و"أول � � �ي � ��دات‬ ‫ال��زن �ق��ة"‪ ،‬و"م �ط��رب��ة ال �ح ��ي"‪ ،‬و"ش�ب��ح‬ ‫ام ��اض ��ي"‪ ،‬و"س � ��رب ال �ح �م��ام"‪ ،‬و"ه ��ذا‬ ‫ح��ال��ي"‪ ،‬و"ص�ي��ف بلعمان"‪ ،‬و"اللعب‬ ‫م ��ع ال � ��ذئ � ��اب"‪ ،‬وأع � �م� ��ال ت�ل �ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫م �ع��روف��ة م �ث��ل "ع� ��دو ام� � ��رأة" و"م��ول��د‬ ‫إنسان" و"طريق مسدود"‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا اس �ت �ط��اع ال �ف �ن��ان وام��ؤل��ف‬ ‫وام�م�ث��ل م�ح�م��د ال �ج��م‪ ،‬م�ن��ذ أك �ث��ر من‬ ‫ث��اث��ة ع �ق��ود م��ن ال ��زم ��ن‪ ،‬أن ي��ؤس��س‬ ‫ل��ون��ا درام� �ي ��ا م��وس��وم��ا ب �ك��ل م ��ا هو‬ ‫مثير ويأخذ على عاتقه صحبة رواد‬ ‫ام �س��رح ام �غ��رب��ي اس �ت �م��راري��ة مسرح‬ ‫امجتمع بكامل التألق الكوميدي‪.‬‬ ‫وت�م�ي��ز م�ح�م��د ال �ج��م ف��ي مسرح‬ ‫ال �ه��واة ث��م ف��ي ف��رق��ة ال�ق�ن��اع الصغير‪،‬‬ ‫وسطع نجمه مع فرقة أحمد الطيب‬ ‫ال �ع �ل��ج وب �ع��د ذل ��ك ف ��ي ف��رق��ة ام �س��رح‬ ‫الوطني التي أبدعت مسرحيات تعد‬ ‫بالعشرات من بينها "وج��وه الخير"‪،‬‬ ‫"ق��دام الربح"‪" ،‬ساعة مبروكة"‪" ،‬جار‬ ‫ومجرور"‪" ،‬الرجل الذي"‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت ف��رق��ة ام� �س ��رح ال��وط�ن��ي‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة ت �خ �ل �ي��د ال � �ي� ��وم ال��وط �ن��ي‬ ‫للمسرح بمدينة الفنيدق مسرحية‬ ‫بعنوان "ساعة مبروكة "‪ ،‬التي ألفها‬ ‫محمد الجم وأخرجها عبد اللطيف‬ ‫ال��دش��راوي وش ��ارك ف��ي تشخيصها‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة ال ��ى م�ح�م��د ال �ج��م ون��زه��ة‬ ‫ال ��رك ��راك ��ي وع ��زي ��ز م ��وه ��وب وم�ح�م��د‬ ‫خدي وسعاد خويي وفتيحة وتيلي‬ ‫ومحمد بن بار وهند شهبون‪.‬‬

‫والتمثيل امسرحي‪.‬‬ ‫وسيتم خ��ال الفعالية الفنية‪،‬‬ ‫التي ستستمر إلى غاية يوم اأحد‬ ‫امقبل‪ ،‬تكريم الفنان العراقي نصير‬ ‫ش� �م ��ة‪ ،‬ال� � ��ذي س �ي �م �ن��ح ب��ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫جائزة زرياب للمهارات لعام ‪،2014‬‬ ‫ت �ق��دي��را ل�ق�ي�م��ة إب��داع��ات��ه واع �ت��راف��ا‬ ‫ب �ع �ط��اءات��ه ام �ت �م �ي��زة‪ ،‬إض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫م� �س ��اه� �م� �ت ��ه ف � ��ي إغ� � �ن � ��اء ال � �خ ��زان ��ة‬

‫اموسيقية العربية وإبراز مكنونات‬ ‫اموروث الحضاري اأصيل‪.‬‬ ‫وي�ت�ض�م��ن ب��رن��ام��ج ام �ه��رج��ان‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ي �س �ع��ى إل � ��ى ت �ث �م��ن م��دي �ن��ة‬ ‫ت� � � �ط � � ��وان ك� � � �ت � � ��راث وط � � �ن� � ��ي وإرث‬ ‫حضاري إنساني وتعزيز إشعاعها‬ ‫ال �ث �ق��اف��ي وال � �ت� ��راث� ��ي‪ ،‬ح� �ي ��زا م�ه�م��ا‬ ‫م ��ن ف �ق��رات��ه ل �ع��ازف��ات ال� �ع ��ود‪ ،‬مثل‬ ‫ص �ف��اء ط�ي�ب��ون وغ �ي��ره��ا‪ ،‬وح�ض��ور‬

‫أس �م��اء وازن ��ة م�غ��رب�ي��ة ودول �ي��ة من‬ ‫ال� �ع ��ازف ��ن ام� �ه ��رة ع �ل��ى آل� ��ة ال �ع ��ود‪،‬‬ ‫كالحاج يونس‪ ،‬وإدري��س املومي‪،‬‬ ‫ون� ��اص� ��ر ه� � � � ��واري‪ ،‬وال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي‬ ‫ح�س��ام ال�ه��اي��ك‪ ،‬وال�ي��ون��ان��ي يانيس‬ ‫ب��اب��اي��ان��و ��ث��اث��ي ش ��راع م��ن مصر‬ ‫وس��وري��ة وال�ف�ن��ان اللبناني شربل‬ ‫روحانا ورباعي أحداف من امغرب‬ ‫وهولندا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ت�ض�م��ن ب��رن��ام��ج ال� ��دورة‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دة ل� �ل� �م� �ه ��رج ��ان ع� ��روض� ��ا‬ ‫خاصة لعازفن مغاربة شباب‪ ،‬من‬ ‫ضمنهم م��وم��ن عيسى أب��و يوسف‬ ‫وع � �ب� ��د اإل � � � ��ه م� � �ص � ��واب وأع � �ض� ��اء‬ ‫مجموعة رب��اع��ي اأن��دل��س‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى تنظيم لقاء مفتوح مع الفنان‬ ‫العراقي نصير شمة حول تجربته‬ ‫اإب ��داع � �ي ��ة‪ ،‬وورش� � ��ة ل �ص �ن��اع��ة آل��ة‬ ‫العود سيؤطرها صناع وحرفيون‬ ‫م � � �غ � � ��ارب � � ��ة م� � � ��رم� � � ��وق� � � ��ون‪ .‬وس � �ب� ��ق‬ ‫ل� �ل� �م� �ه ��رج ��ان أن ك� � ��رم ال � �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫اأس �م��اء الفنية وال�ث�ق��اف�ي��ة ال��وازن��ة‬ ‫م � ��ن ض� �م� �ن� �ه ��م‪ ،‬ام � �غ� ��رب� ��ي م �ح �م��ود‬ ‫اإدري� � �س � ��ي‪ ،‬وال �ل �ب �ن��ان��ي م��ارس �ي��ل‬ ‫خ�ل�ي�ف��ة‪ ،‬وال ��راح ��ل م�ح�م��د اروي �ش��ة‪،‬‬ ‫وع �ب��د ال ��وه ��اب ال ��دك ��ال ��ي‪ ،‬وام �ب��دع‬ ‫محمد بلخياط‪ ،‬ومرت على مساره‬ ‫ام �ت �م �ي��ز م �ش��ارك��ات غ �ن �ي��ة وم�ك�ث�ف��ة‬ ‫مبدعن على آلة العود من كل أرجاء‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫انطاق فعاليات الدورة اأولى مهرجان الظاهرة الغيوانية بسا‬ ‫انطلقت‪ ،‬مساء أول أمس‬ ‫(ال �خ �م �ي��س) ب �س��ا‪ ،‬ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫ال � � � � � � ��دورة اأول � � � � � ��ى م � �ه ��رج ��ان‬ ‫ال �ظ��اه��رة ال �غ �ي��وان �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫تحمل اسم مؤسس مجموعة‬ ‫م�ش��اه��ب‪ ،‬ام��وس�ي�ق��ار ام��رح��وم‬ ‫الشريف مراني‪.‬‬ ‫وت � �م � �ي� ��ز ح � �ف� ��ل اف� �ت� �ت ��اح‬ ‫ال ��دورة اأول ��ى م��ن ام�ه��رج��ان‪،‬‬ ‫ال � � � � � ��ذي ت � �ن � �ظ � �م� ��ه ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫ام��وس �ي �ق �ي��ة "ج� �ي ��ل ال �غ �ي ��وان‬ ‫الرقراق" بشراكة مع الجماعة‬ ‫ال� �ح� �ض ��ري ��ة ل� �س ��ا وم �ج �ل��س‬ ‫ج � �ه� ��ة ال � � ��رب � � ��اط س� � ��ا زم� � ��ور‬ ‫زعير‪ ،‬بتقديم فقرات غيوانية‬ ‫م��ن أداء م �ج �م��وع��ات النسيم‬ ‫م��ن س ��ا‪ ،‬وغ� �ي ��وان ال �س �ل��وان‪،‬‬ ‫ومشاعل من الرباط‪.‬‬ ‫وان � � �ع � � �ق� � ��د ب ��ام � �ن ��اس � �ب ��ة‬ ‫ل �ق��اء م �ف �ت��وح ح ��ول ال �ظ��اه��رة‬ ‫ال � � � �غ � � � �ي� � � ��وان � � � �ي� � � ��ة ودع � � � � ��ائ� � � � ��م‬ ‫اس�ت�م��راري�ت�ه��ا ع�ب��ر اأج �ي��ال‪،‬‬ ‫ن�ش�ط�ه��ا ك ��ل م ��ن ع �ب��د ام�ج�ي��د‬ ‫ف � �ن � �ي� ��ش وم � � � � � � ��راد ال � � � �ق� � � ��ادري‬ ‫ومحمد البختي وعبد الكريم‬ ‫ال � � �خ � � �ي� � ��راوي وع� � �ب � ��د ام �ج �ي ��د‬ ‫م � �ش � �ف� ��ق وح � � �س� � ��ن ح� �ب� �ي� �ب ��ي‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت��م ع��رض ش��ري��ط وث��ائ�ق��ي عن‬ ‫اموسيقار امرحوم الشريف مراني‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د اإل ��ه ال �ح��رة ام��دي��ر‬ ‫الفني للدورة‪ ،‬في كلمة خال افتتاح‬ ‫ام �ه��رج��ان‪ ،‬إن ال �ظ��اه��رة الغيوانية‬ ‫ش�ك�ل��ت "ف �ع��ا ف�ن�ي��ا وث �ق��اف �ي��ا ب��ال��غ‬ ‫اأهمية وك��ان ل��ه ص��داه امجتمعي‬ ‫ح �ت��ى أض �ح��ت اأغ �ن �ي��ة ال�غ�ي��وان�ي��ة‬

‫ب�م�خ�ت�ل��ف أل��وان �ه��ا وم�ج�م��وع��ات�ه��ا‬ ‫ت �ع �ب �ي��را ع ��ن ث �ق��اف��ة ج ��دي ��دة ووع ��ي‬ ‫سياسي واجتماعي مغاير"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف رئ� � �ي � ��س ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫اموسيقية "جيل الغيوان الرقراق"‪،‬‬ ‫أن اموسيقى الغيوانية استطاعت‬ ‫أن "تظل فعالة ومؤثرة إل��ى يومنا‬ ‫هذا"‪ ،‬وذلك بفضل العمل اموصول‬ ‫ال��ذي تقوم به عدة فعاليات‪ ،‬مبرزا‬

‫أن ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة أخ � � � ��ذت ع �ل��ى‬ ‫عاتقها مسؤولية إحداث هذا‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��د ال �س �ن��وي م ��ن خ��ال‬ ‫ت�ك��ري��م ه��ذا ااخ �ت �ي��ار ال�ف�ن��ي‪،‬‬ ‫وااحتفاء ببعض رواده‪.‬‬ ‫وأع� � � � ��رب ع � ��ن اع� � �ت � ��زازه‬ ‫ب � �ق � �ي� ��ادة ه � � ��ذا ام � � �ش� � ��روع م��ن‬ ‫ط� ��رف ن �خ �ب��ة م ��ن أب� �ن ��اء س��ا‬ ‫ال��ذي��ن ارت �ب �ط��وا ك��ل اارت �ب��اط‬ ‫ب �ه��ذا ال �ل��ون ال�ف�ن��ي وام�ع��رف��ي‬ ‫وراكموا فيه إنجازت متميزة‪.‬‬ ‫وي�ت�ض�م��ن ب��رن��ام��ج ه��ذه‬ ‫ال� � � � ��دورة‪ ،‬ام� �ق ��ام ��ة ب �م �ن��اس �ب��ة‬ ‫ال � � ��ذك � � ��رى ال � � �ح � ��ادي � ��ة ع� �ش ��رة‬ ‫مياد اأمير م��واي الحسن‪،‬‬ ‫وام�س�ت�م��رة إل ��ى غ��اي��ة ال �ي��وم‪،‬‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ح �ف��ل ف �ن��ي ب�م�ش��ارك��ة‬ ‫م �ج �م��وع��ات ب �ن��ات ام �ش��اه��ب‪،‬‬ ‫وج � �ي� ��ل ال� � �غ� � �ي � ��وا‪،‬ن وق � �ي� ��دوم‬ ‫ال � �ظ� ��اه� ��رة ال� �غ� �ي ��وان� �ي ��ة ع�م��ر‬ ‫ال� �س� �ي ��د‪ ،‬وح �م �ي��د ال �ق �ص��ري‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ف �ض��اء ب ��اب ام��ري �س��ة‪،‬‬ ‫كما سيعرف تنظيم حفل فني‬ ‫آخ � ��ر ب �م �ش��ارك��ة م�ج�م��وع�ت��ي‬ ‫ال �س �ه��ام ول� ��رص� ��اد‪ ،‬وع��ائ �ش��ة‬ ‫تشنويت‪.‬‬ ‫كما تعرف ال��دورة اأولى‬ ‫مهرجان الظاهرة الغيوانية تكريم‬ ‫ث �ل��ة م ��ن رواد ه � ��ذا ال� �ل ��ون ال �ف �ن��ي‪،‬‬ ‫وف��ي مقدمتهم اموسيقار ام��رح��وم‬ ‫ال� �ش ��ري ��ف ام � ��ران � ��ي‪ ،‬وع� �ب ��د ام �ج �ي��د‬ ‫م �ش �ف��ق‪ ،‬أح� ��د م��ؤس �س��ي م�ج�م��وع��ة‬ ‫ال� � �س� � �ه � ��ام‪ ،‬وم � �ج � �م� ��وع� ��ة ل � ��رص � ��اد‪،‬‬ ‫والحاج محمد تويتة ‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫أط � �ف ��أ‪ ،‬أم� � ��س‪ ،‬ال �ط �ف��ل ري� � ��ان ب�ه��ا‬ ‫شمعته السادسة‪ ،‬رفقة أصدقائه‬ ‫في أجواء من البهجة والفرح‪.‬‬ ‫وي� � �ت � ��اب � ��ع ال � �ط � �ف� ��ل ري� � ��ان‬ ‫دراسته بمؤسسة جان دارك‬ ‫بمدينة الدارالبيضاء أنفا‪،‬‬ ‫وي�ت�م�ي��ز صغير ع��ائ�ل��ة بها‬ ‫بمواهب متعددة‪ ،‬إذ تعمل‬ ‫أس��رت��ه ع�ل��ى م�س��اع��دت��ه في‬ ‫تنمية م��واه �ب��ه‪ ،‬ال�ت��ي منها‬ ‫رياضة الكراطي‪.‬‬ ‫وب�م�ن��اس�ب��ة ع�ي��د م �ي��اده‪،‬‬ ‫ق� ��ال� ��ت وال� � ��دت� � ��ه إن � �ه� ��ا س �ع �ي��دة‬ ‫ب ��اب� �ن� �ه ��ا وه� � ��ي ت � � ��راه ي �ك �ب ��ر أم � ��ام‬ ‫أع�ي�ن�ه��ا‪ ،‬متمنية ل��ه تحقيق النجاح‬ ‫في دراسته ومواهبه‪ ،‬سائلة الله عز وجل‬ ‫أن يحفظه ويمتعه بموفور الصحة والسعادة‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه امناسبة‪ ،‬نهنئ ب��دورن��ا ري��ان متمنن ل��ه م��زي��دا م��ن التألق‬ ‫في م�ش��واره ال��دراس��ي والرياضي والعيش في رفاهية في كنف والديه‬ ‫الغالين‪.‬‬

‫إس �م��اع �ي��ل أب ��و ال �ق �ن��اط��ر ام�م�ث��ل‬ ‫ام� � �س � ��رح � ��ي وال � �س � �ي � �ن � �م� ��ائ� ��ي م��ن‬ ‫ب ��ن ال �ف �ن��ان��ن ام �غ ��ارب ��ة ال��ذي��ن‬ ‫س �ي �ح �ظ��ون ب �ت �ك��ري��م ال� � ��دورة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة م �ه ��رج ��ان م�ك�ن��اس‬ ‫ال ��دول ��ي ل�س�ي�ن�م��ا ال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫ف� ��ي ح� �ف ��ل ااف � �ت � �ت ��اح ال� ��ذي‬ ‫س�ت�ح�ت�ض�ن��ه ق��اع��ة سينما‬ ‫"ك� ��ام � �ي� ��را" ي� � ��وم ال �خ �م �ي��س‬ ‫‪ 22‬م��اي ال�ج��اري اب�ت��داء من‬ ‫الرابعة بعد الظهر‪.‬‬ ‫يشار إلى أن سام قناطر‪،‬‬ ‫كما يسمونه بالوايات امتحدة‬ ‫اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة‪ ،‬أو إس� �م ��اع� �ي ��ل أب ��و‬ ‫ط��راز‬ ‫القناطر عندنا ف��ي ام�غ��رب ممثل من‬ ‫ال� �س� �ن ��وات‬ ‫خاص‪ ،‬لم تكتشفه السينما امغربية إا في‬ ‫اأخيرة‪ .‬شاهدناه في أفام "حدود وحدود" (‪ )2012‬لفريدة بنليزيد و‬ ‫"موشومة" (‪ )2012‬للحسن زينون و"النهاية" (‪ )2010‬لهشام العسري‬ ‫و "ذاك ��رة ال�ط��ن" (‪ )2010‬مجيد الرشيش ‪ ،‬و"ح�ي��اة قصيرة" (‪)2010‬‬ ‫لعادل الفاضلي‪ .‬كما شاهدناه في أف��ام تلفزيونية من توقيع عادل‬ ‫ال�ف��اض�ل��ي‪"،‬ح��د ال�ص��داق��ة" (‪ ،)2009‬و "ح�ج��ار ال ��واد" (‪ ، )2008‬ونوفل‬ ‫ب��راوي‪" ،‬رج��ل ف��وق الشبهات " (‪ ، )2009‬و عبد الرحيم مجد‪ " ،‬أرض‬ ‫الجموع " (‪ ، )2010‬وأعمال أخرى ‪.‬‬

‫ستحل أمينة بوعياش الكاتبة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل �ل �ف �ي ��درال �ي ��ة ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫ل� ��راب � �ط� ��ات ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪،‬‬ ‫غ � ��دا‪ ،‬ض �ي �ف��ة ع �ل��ى ب��رن��ام��ج‬ ‫ن � � �س� � ��اء م� � �ت � ��أل� � �ق � ��ات ال � � ��ذي‬ ‫تقدمه الصحافية أسماء‬ ‫بلفاسي في القناة اأولى‬ ‫في الساعة الثالثة والربع‬ ‫ب � �ع� ��د ال� � �ظ� � �ه � ��ر‪ ،‬وك� �ش� �ف ��ت‬ ‫ب ��وع� �ي ��اش خ � ��ال ال �ح �ل �ق��ة‬ ‫ع� ��دة ج ��وان ��ب م ��ن ح�ي��ات�ه��ا‬ ‫ال�ش�خ�ص�ي��ة واأن �ش �ط��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�م��ارس�ه��ا خ ��ارج وداخ ��ل إط��ار‬ ‫العمل‪.‬‬

‫ازدان ب� �ي ��ت ال� ��زم � �ي� ��ل م �ح �م��د‬ ‫ل � �غ� ��روس ال� �ص� �ح ��اف ��ي ب �ي��وم �ي��ة‬ ‫ال� �ت� �ج ��دي ��د‪ ،‬وح � ��رم � ��ه‪ ،‬اأخ� ��ت‬ ‫ماجدة أيت لكتاوي بمولود‬ ‫ذك��ر اخ�ت��ارا ل��ه م��ن اأسماء‬ ‫حمزة‪.‬‬ ‫وب� � � � �ه � � � ��ذه ام � �ن� ��اس � �ب� ��ة‬ ‫ال� �س� �ع� �ي ��دة‪ ،‬ي �ت �ق ��دم ط��اق��م‬ ‫ص � � �ح � � �ي � � �ف � ��ة ال � � �ع � ��اص � � �م � ��ة‬ ‫ب� ��وس� ��ت ب� ��أح� ��ر ال� �ت� �ه ��ان ��ي‬ ‫وأط �ي��ب ام�ت�م�ن�ي��ات ل��أس��رة‬ ‫ال � �ص � �غ � �ي� ��رة‪ ،‬م �ت �م �ن �ي��ن ل �ه��م‬ ‫حياة ملؤها السعادة والفرح‪،‬‬ ‫ون �س��أل ال �ل��ه ع��ز وج ��ل أن ي �ب��ارك‬ ‫ل��أب��وي��ن ف�ي�م��ا وه ��ب‪ ،‬وي�ن�ب��ت حمزة‬ ‫نباتا حسنا إنه سميع مجيب‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪04:41‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:29‬‬

‫العصر‬

‫‪17:08‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:27‬‬

‫العشاء‬

‫‪21:54‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫سرقة حوالي ‪ 200‬قطعة نقدية ذهبية من متحف تونسي تعود للعهد البيزنطي‬ ‫أع� �ل ��ن ام �ع �ه��د ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ت��راث‬ ‫ال�ت��ون�س��ي س��رق��ة ح��وال��ي ‪ 200‬قطعة‬ ‫ن�ق��دي��ة ذه �ب �ي��ة‪ ،‬ع�م��ره��ا ‪ 15‬ق��رن��ا من‬ ‫"متحف ب ��اردو" بالعاصمة تونس‪.‬‬ ‫وق��ال عدنان الوحيشي‪ ،‬مدير معهد‬ ‫ال�ت��راث‪ ،‬أم��س (الجمعة)‪" ،‬ت��م التفطن‬ ‫اختفاء ‪ 200‬قطعة نقدية من متحف‬ ‫ب � � ��اردو‪ ،‬م ��ا ب ��ن ع� ��ام ‪ 2012‬و‪،2013‬‬ ‫وب��ال �ت��دق �ي��ق ف ��ي ام� ��وض� ��وع‪ ،‬ات �ض��ح‬ ‫أنها ُس��رق��ت م��ن امتحف ع��ام ‪."2006‬‬

‫وأض � ��اف ال��وح �ي �ش��ي "رف �ع �ن��ا قضية‬ ‫ف��ي ام ��وض ��وع ل ��دى ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ح� �ق� �ي� �ق ��ات م� �ت ��واص� �ل ��ة م �ع��رف��ة‬ ‫م��رت �ك �ب��ي ال� �س ��رق ��ة"‪ .‬وي� �ع ��ود ت��اري��خ‬ ‫القطع النقدية للعهد البيزنطي في‬ ‫تونس إلى عام ‪ 533‬ميادي‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬كشفت دائرة‬ ‫ام �ح��اس �ب��ات ف ��ي ت �ق��ري��ره��ا ال �س �ن��وي‬ ‫ل �ع��ام��ي ‪ 2012‬و‪ ،2013‬وف� ��ي ال�ق�س��م‬ ‫ام� �خ� �ص ��ص ل� �ل� �ت� �ص ��رف ف � ��ي ال � �ت� ��راث‬

‫اأث � ��ري وال � ��ذي ع��رض �ت��ه‪ ،‬أول أم��س‪،‬‬ ‫ف��ي مؤتمر صحافي‪ ،‬أن ع��دم إحاطة‬ ‫القطع اأث��ري��ة وامخطوطات النادرة‬ ‫ب� � �ش � ��روط ال� �ح� �ف ��ظ وال � �س � ��ام � ��ة أدى‬ ‫اختفاء ‪ 215‬قطعة نقدية من متحف‬ ‫باردو‪.‬‬ ‫وستعرض أكثر من ‪ 1648‬قطعة‬ ‫نقدية ذه�ب�ي��ة‪ ،‬وواح� ��دة فضية أول‬ ‫م� ��رة ب�م�ت�ح��ف ب� � ��اردو خ� ��ال اأش �ه��ر‬ ‫ال �ق �ل �ي �ل��ة ال� �ق ��ادم ��ة‪ .‬وت ��أس ��س متحف‬

‫ب��اردو ع��ام ‪ 1883‬بأحد قصور بايات‬ ‫ت��ون��س بضاحية ب ��اردو بالعاصمة‪.‬‬ ‫وي��وج��د ب �ت��ون��س ‪ 32‬م�ت�ح�ف��ا م��وزع��ة‬ ‫على عدد من محافظات الباد‪.‬‬ ‫وارت �ب ��اط ��ا ب �م��وض��وع ام �ت��اح��ف‪،‬‬ ‫ه��ذه ام��رة ف��ي إسبانيا‪ ،‬أف ��ادت وزارة‬ ‫الثقافة امحلية بإقليم كتالونيا (شمال‬ ‫شرق إسبانيا) بأن عدد زوار امتاحف‬ ‫في اإقليم‪ ،‬البالغ عددها ‪ 112‬متحفا‬ ‫و‪ 396‬رواق ��ا خ��اص��ا‪ ،‬بلغ أزي��د م��ن ‪21‬‬

‫م �ل �ي��ون زائ � ��ر خ ��ال ال �س �ن��ة ام��اض �ي��ة‪.‬‬ ‫وأوضحت ال��وزارة‪ ،‬في تقرير أوردت��ه‬ ‫صحف محلية‪ ،‬أول أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫أن عدد زوار امتاحف العمومية وصل‬ ‫إل ��ى ع �ش��رة م��اي��ن ون �ص��ف ام�ل�ي��ون‪،‬‬ ‫فيما بلغ مجموع ال��زي��ارات ل��أروق��ة‬ ‫الخاصة ‪ 11.2‬مليون‪ ،‬مشيرة إل��ى أن‬ ‫أكثر امتاحف استقطابا للزوار توجد‬ ‫في برشلونة‪.‬‬ ‫وج� ��اء ف ��ي م �ق��دم��ة ام �ت��اح��ف من‬

‫حيث ع��دد ال ��زوار متحف "سالفادور‬ ‫دال��ي" في مدينة فيغيريس (ضاحية‬ ‫خ�ي��رون��ا ش�م��ال كتالونيا) ب��أزي��د من‬ ‫م �ل �ي��ون ون �ص��ف ام �ل �ي��ون م��ن ال � ��زوار‪،‬‬ ‫يليه متحف "برشلونة" بنفس العدد‬ ‫تقريبا‪ ،‬ثم متحف "بيكاسو"‪ ،‬ومتحف‬ ‫"ت��اري��خ م��دي�ن��ة ب��رش �ل��ون��ة"‪ ،‬ومتحف‬ ‫"الفن امعاصر في برشلونة"‪ ،‬ومتحف‬ ‫"برشلونة ال�ب�ح��ري"‪ .‬أم��ا بخصوص‬ ‫اأروق� � � � � � ��ة ال� � �خ � ��اص � ��ة‪ ،‬ف� � � ��إن ام �ت �ح ��ف‬

‫اأك� �ث ��ر زي� � ��ارة ه ��و "ك �ن �ي �س��ة ال�ع��ائ �ل��ة‬ ‫امقدسة"‪ ،‬يليها مركز "كايشا الثقافي‬ ‫ببرشلونة"‪ ،‬و"امتحف امصري"‪.‬‬ ‫يذكر أنه بمناسبة "ليلة امتاحف"‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ح �ت �ف��ل ب �ه ��ا س �ن ��وي ��ا ب��إق �ل �ي��م‬ ‫ك �ت��ال��ون �ي��ا‪ ،‬س �ي �ت��م‪ ،‬ال �ي ��وم (ال �س �ب��ت)‪،‬‬ ‫فتح أبواب ‪ 72‬متحفا ومركزا للفنون‬ ‫في برشلونة وضواحيها مجانا أمام‬ ‫الجمهور‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 191 :‬السبت ‪ 17‬رجب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 17‬ماي ‪2014‬‬

‫ا تكن كمن عاش شطر حياته اأول يشتهي الشطر‬ ‫الثاني‪ ،‬وعاش شطر حياته الثاني آسفً على ضياع شطر‬ ‫حياته اأول‪!.‬‬ ‫كريم الشاذلي‬

‫نكتب أم نسكت‬ ‫ت �ت �ف ��اوت اأس � �ب� ��اب ال� �ت ��ي ت �ج �ع��ل ال� �ن ��اس ي�م�ت�ه�ن��ون‬ ‫الصحافة‪.‬‬ ‫بعضهم "يمتهن" امهنة لكي يتكسب منها‪ ،‬ومعظم‬ ‫هؤاء ا عاقة لهم بالصحافة‪.‬‬ ‫أح �ي��ان��ا ي �ك �ت��ب آخ � ��رون ن �ي��اب��ة ع �ن �ه��م وي �ض �ع��ون ه��م‬ ‫توقيعاتهم دون أن يرف لهم جفن‪.‬‬ ‫امحترفون يمتهنون امهنة بحثا ع��ن الحقيقة التي‬ ‫إما أن تقود إلى الشهرة أو اموت‪.‬‬ ‫لكن ما عاقة اموت بالشهرة‪.‬‬ ‫سأشرح‪.‬‬ ‫ي �ق ��ول ت �ق��ري��ر ن �ش��رت��ه "ل �ج �ن��ة ح �م��اي��ة ال �ص �ح��اف �ي��ن"‬ ‫وم �ق��ره��ا ف ��ي ن� �ي ��وي ��ورك‪ ،‬إن ‪ 70‬ص �ح��اف �ي��ا ق �ت �ل��وا خ��ال‬ ‫ال �ع��ام ام��اض��ي أث �ن��اء قيامهم‬ ‫ب��واج �ب �ه��م‪ ،‬وي �ش �ي��ر ال �ت �ق��ري��ر‬ ‫إل � ��ى وج� � ��ود ‪ 124‬ص �ح��اف �ي��ا‬ ‫معتقلن في سجون ‪ 24‬دولة‪.‬‬ ‫م��ن امنطقة العربية اختارت‬ ‫ام� �ن� �ظ� �م ��ة ث� ��اث� ��ة ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫تعتبرهم اأب��رز ال��ذي��ن قتلوا‬ ‫ال � �ع� ��ام ام� ��اض� ��ي وه � ��م م�ل �ح��م‬ ‫ب��رك��ات ف��ي س��وري��ا‪ ،‬ومحمد‬ ‫م� � �ح� � �م � ��ود ف � � ��ي ال � � �ص � ��وم� � ��ال‪،‬‬ ‫وم��اي��ك دي ��ن ف��ي م�ص��ر(خ��ال‬ ‫ااض � �ط� ��راب� ��ات ال� �ت ��ي أع �ق �ب��ت‬ ‫عزل الرئيس محمد مرسي)‪.‬‬ ‫ال � ��دول ال �ت��ي ي�ع�ت�ب��ره��ا ال �ت �ق��ري��ر اأس � ��وأ ف��ي م�ع��ام�ل��ة‬ ‫الصحافين فهي نيجيريا‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وامكسيك‪ ،‬والصن‪،‬‬ ‫وإيران‪ .‬القائمة ا تضم دوا عربية‪ ،‬لكن ذلك ا يعني أن‬ ‫أوض��اع الصحافين في امنطقة العربية قد تحسنت‪ ،‬إذ‬ ‫يشير التقرير إلى أن الصحافين في أكثر من دولة عربية‬ ‫ا يغادرون منازلهم أو مكاتبهم إا ن��ادرً‪ ،‬ليس حبً في‬ ‫العمل ولكن خشية الذبح والخطف‪ ،‬وليبيا أوضح مثال‪.‬‬ ‫في طاجكستان يشير التقرير إل��ى امعاناة الشديدة‬ ‫للصحافين إل��ى درج��ة أن��ه لم يبق منهم أح��د هناك" هل‬ ‫فهمتم؟"‪.‬‬ ‫فر الصحافيون خ��ارج طاجكستان وتركوها بدون‬ ‫صحافة‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ض��وء م��ا ت �ق��دم‪ ،‬ي�ح��ق ل�ن��ا أن نستنتج ال�ت��ال��ي‪:‬‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا ت� �ك ��ون ه� �ن ��اك م� �ض ��اي� �ق ��ات ك� �ث� �ي ��رة ت� ��واج� ��ه ع�م��ل‬ ‫الصحافين امؤكد أن هناك أخبارا كثيرة ا تنشر‪.‬‬ ‫وعندما يتعرض الصحافيون للمحاكمة أو يرسلون‬ ‫إلى السجون فاشك أن اأخبار التي ا تنشر أضحت ا‬ ‫تحصى وا تعد‪.‬‬ ‫أم��ا عندما يقتل الصحافيون أو يختطفون فمعنى‬ ‫ذلك أن الجرائم ترتكب وا يجرؤ أحد على الكام‪.‬‬ ‫إذن ع�ن��دم��ا ي�ب�ح��ث ال�ص�ح��اف��ي ع��ن ال�ح�ق�ي�ق��ة ف��ي ظل‬ ‫ظ ��روف غ�ي��ر م��وات�ي��ة‪ ،‬أي ف��ي ظ��ل ان �ع��دام ح��ري��ة التعبير‪،‬‬ ‫ف�م�ع�ن��ى ذل ��ك أن ��ه ي�ب�ح��ث ع��ن ام �ه �ن��ة‪ ،‬وه ��ذا ال�ب�ح��ث ي�ق��ود‬ ‫حتما إلى الشهرة‪ ،‬لكن في معظم اأحيان ا أحد يرغب‬ ‫ف��ي نشر الحقيقة‪ ،‬لذلك يكون ال�ق��رار السهل ه��و إسكات‬ ‫الصحافي إلى اأبد‪.‬‬ ‫وأح � �ي� ��ان� ��ا ي � �ك� ��ون ال� � �ق � ��رار أخ� � ��ف وط � � � ��أة‪ ،‬ك� � ��أن ي �ق��ال‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف��ي‪ ،‬ال ��ذي أص �ب��ح ي �ع��رف أك �ث��ر م�م��ا ي�ن�ب�غ��ي‪ ،‬لقد‬ ‫تقرر نقلك إلى قسم التوزيع أو اإشهار كي تستفيد من‬ ‫عاقاتك الواسعة في تحصيل مداخيل اإشهار وتنمية‬ ‫مبيعات الصحيفة‪.‬‬ ‫إذن ما العمل؟‬ ‫هل نكتب أم نسكت؟‬

‫س� ��أل ص �ب��ي أورب� � ��ي وال � � ��ده‪ :‬ه ��ل ص �ح �ي��ح أن‬ ‫ال��رج��ل ف��ي ال�ب��اد العربية واإس��ام�ي��ة ا يعرف‬ ‫زوجته إا بعد الزواج؟‬ ‫رد اأب قائا‪ :‬في كل العالم ا يعرف ال��زوج‬ ‫حقيقة زوجته إا بعد الزواج‪.‬‬

‫تكرم اجنود امغاربة الذين سقطوا في‬ ‫ساحة امعركة دفاع ًا عن حرية هولندا‬ ‫ن � � � � � � �ظ� � � � � � ��م‪ ،‬أول أم � � � � ��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ب �ك��اب �ي��ل ج�ن��وب‬ ‫غ ��رب ه��ول �ن��دا‪ ،‬ح�ف��ل تكريمي‬ ‫للجنود امغاربة الذين قضوا‬ ‫دف� � ��اع� � ��ا ع� � ��ن ح � ��ري � ��ة ام �م �ل �ك ��ة‬ ‫الهولندية إلى جانب رفقائهم‬ ‫ف� � � ��ي ال � � � �س� � � ��اح ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ن‬ ‫وال� �ه ��ول� �ن ��دي ��ن‪ .‬وت� �م� �ي ��ز ه ��ذا‬ ‫ال�ح�ف��ل‪ ،‬ال ��ذي ش ��ارك ف�ي��ه عبد‬ ‫الوهاب بلوقي‪ ،‬سفير امغرب‬ ‫ف��ي ه��ول �ن��دا‪ ،‬ودب�ل��وم��اس�ي��ون‬ ‫أج��ان��ب‪ ،‬بحضور ع�ش��رات من‬ ‫أع �ض��اء ال�ج��ال�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة من‬ ‫أجيال مختلفة‪ .‬وبعد أن أشاد‬ ‫ب��ال�ج�ن��ود ام�غ��ارب��ة ورف�ق��ائ�ه��م‬ ‫ف��ي ال �س��اح اأورب� �ي ��ن ال��ذي��ن‬ ‫قتلوا ف��ي ساحة امعركة‪ ،‬أكد‬ ‫بلوقي ضرورة نقل هذا اإرث‬ ‫امشترك لأجيال امقبلة‪.‬‬ ‫وش � � � � � ��دد ع� � �ل � ��ى ض � � � � ��رورة‬ ‫ت� �ع ��زي ��ز م� �ك ��ان ��ة ه� � ��ذا ال� �ح ��دث‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره ي �خ �ل��د ال �ش �ج��اع��ة‬ ‫والبطولة والتضحية الكبيرة‬ ‫ل �ل �م �غ��ارب��ة‪ ،‬ب��ال �ن �س �ب��ة م�ع�ظ��م‬ ‫ال� � �ش� � �ب � ��اب ال� � ��ذي� � ��ن ي� �ح� �ل� �م ��ون‬ ‫بالسلم وال�ح��ري��ة ويتطلعون‬ ‫إلى حياة هادئة‪.‬‬ ‫ودع � � � � ��ا ك � ��اف � ��ة ال� �ف ��اع� �ل ��ن‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ن وال �ج �م �ع ��وي ��ن‬ ‫ووس ��ائ ��ل اإع � ��ام ال�ه��ول�ن��دي��ة‬ ‫إل � � ��ى م� ��واص � �ل� ��ة وإب � � � � ��راز ه ��ذا‬ ‫ال� ��واج� ��ب ام ��رت �ب ��ط ب ��ال ��ذاك ��رة‪،‬‬ ‫وه� � � � ��ذا ال� � �ت � ��اري � ��خ ام � �ش � �ت� ��رك‪،‬‬ ‫وت �ل �ق��ن اأج� �ي ��ال ام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‬ ‫ب � � � � ��أن ال � � �س � � �ل� � ��م وال� � �ت� � �م � ��اس � ��ك‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي يتنحيان عندما‬ ‫ت � �ص � �ب ��ح ال� � �ك � ��راه� � �ي � ��ة ق� ��اع� ��دة‬ ‫سلوكية‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ش��دد "بيير‬ ‫م � �ي � �ن� ��ا"‪ ،‬س� �ف� �ي ��ر ف� ��رن � �س� ��ا ف��ي‬ ‫ه��ول �ن��دا‪ ،‬ع�ل��ى أن ��ه ف��ي ت��اري��خ‬ ‫ش� �ع ��وب� �ن ��ا ال � �ق� ��دي � �م� ��ة‪ ،‬ق ��دم ��ت‬ ‫ب� � �ع � ��ض ال� � �ن� � �س � ��اء وال � � ��رج � � ��ال‬ ‫ن� �م ��وذج ��ا م ��ن خ � ��ال ال ��دف ��اع‪،‬‬ ‫بشجاعتهم وروح التضحية‬ ‫ل ��دي� �ه ��م‪ ،‬ع ��ن ح ��ري ��ة وس� �ي ��ادة‬

‫دول �ن��ا‪ .‬وأش ��اد "م�ي�ن��ا"‪ ،‬ال��ذي‬ ‫أكد على ضرورة الحفاظ على‬ ‫ه� ��ذه ال � ��ذاك � ��رة م ��ن ال �ن �س �ي��ان‪،‬‬ ‫ب��ال �ج �ن��ود‪ ،‬وم ��ن ب�ي�ن�ه��م ع��دد‬ ‫ك� �ب� �ي ��ر م � ��ن ام� � �غ � ��ارب � ��ة‪ ،‬ال ��ذي ��ن‬ ‫ق ��دم ��وا ح �ي��ات �ه��م ل� �ق ��اء ح��ري��ة‬ ‫هولندا‪.‬‬ ‫وبعد أن أب��رز ااستقبال‬ ‫ال � � �ح� � ��ار ل � �س � �ك� ��ان "ك� ��اب � �ي � �ي� ��ل"‬ ‫للجنود الذين قدموا مساعدة‬ ‫إخ� ��وان � �ه� ��م ال� �ه ��ول� �ن ��دي ��ن ف��ي‬ ‫مكافحة ااح �ت��ال‪ ،‬ق��ال عمدة‬ ‫ه� � ��ذه ام ��دي � �ن ��ة ال� �ص� �غ� �ي ��رة إن‬ ‫ام� ��وت ل ��م ي �م �ي��ز ب ��ن ال ��رج ��ال‪،‬‬ ‫ول ��ن ن �ف �ع��ل ذل ��ك ن �ح��ن أي �ض��ا‪.‬‬ ‫وأضاف "نحتفل ونكرم اليوم‬ ‫جميع العسكرين كيفما كان‬ ‫أص �ل �ه��م‪ ،‬ول � ��ون ب �ش��رت �ه��م‪ ،‬أو‬ ‫دينهم"‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬أع��رب محمد‬ ‫أش� � �ه� � �ب � ��ون‪ ،‬رئ � �ي � ��س ج �م �ع �ي��ة‬ ‫اأم � � ��ل‪ ،‬ف� ��ي ت �ص ��ري ��ح ل��وك��ال��ة‬ ‫ام �غ��رب ال �ع��رب��ي ل��أن �ب��اء‪ ،‬عن‬ ‫ارت �ي ��اح ��ه ل��اه �ت �م��ام ام �ت��زاي��د‬ ‫ال��ذي توليه الجالية امغربية‬ ‫لهذا الحدث السنوي‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن ه � � ��ذه ام� � � �ب � � ��ادرة ال � �ت� ��ي ت��م‬ ‫إط��اق �ه��ا م �ن��ذ أرب� ��ع س �ن��وات‪،‬‬ ‫ت �ع��د ث �م��رة ج �ه��ود ب��ذل��ت منذ‬ ‫ف � �ت ��رة ل� ��اع � �ت� ��راف ب ��اإس� �ه ��ام‬ ‫ام ��ؤك ��د ل �ل �ج �ن��ود ام �غ��ارب��ة في‬ ‫تحرير هولندا‪.‬‬ ‫وس�ج��ل أش�ه�ب��ون أن ه��ذا‬ ‫ااع � � �ت� � ��راف‪ ،‬ال � � ��ذي م� ��ن ش��أن��ه‬ ‫ال� �ن� �ه ��وض ب � �ص ��ورة ام �غ��ارب��ة‬ ‫ام�ق�ي�م��ن ف��ي ه��ول �ن��دا‪ ،‬يعتبر‬ ‫أف� � �ض � ��ل رد ع � �ل� ��ى ادع� � � � � ��اء ات‬ ‫واس� � � � �ت� � � � �ف � � � ��زازات أق� � �ل� � �ي � ��ة م ��ن‬ ‫ام �ت �ط��رف��ن ل�ل�ج��ال�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫في هذا البلد‪.‬‬ ‫وتميز هذا الحفل بتحية‬ ‫ال� �ع� �ل ��م وال� �ن� �ش� �ي ��د ال��وط �ن �ي��ن‬ ‫ل �ل �م �غ��رب وه��ول �ن��دا وف��رن �س��ا‪،‬‬ ‫ووضع إكليل من الزهور وفاء‬ ‫ل��ذاك��رة ال �ج �ن��ود ال��ذي��ن ق�ت�ل��وا‬ ‫في الحرب‪.‬‬

‫للكتابة طقوس‬ ‫هاجػ محػؼ‬

‫‪hajar_mehrez@hotmail.com‬‬

‫القفز احر‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫لقطة مدهشة لشاب يمارس رياضة الركض الحر أو مايعرف بـ «الباركور» بإحدى الشواطئ امغربية (فليكر)‬ ‫ربما هناك من الكتاب من يعكفون‬ ‫في أماكن محددة للكتابة‪ ،‬ويحتاجون‬ ‫أو ي�ف�ض�ل��ون اان� �ع ��زال ع��ن ال �ع��ال��م كي‬ ‫ي �ق��دم ��وا م ��ا ب�ج�ع�ب�ت�ه��م م ��ن ع �ل��م وف��ن‬ ‫وإبداع‪.‬‬ ‫فقبل أن يلج ام�ب��دع ع��ال��م الكتابة‬ ‫ويبدأ في تسخير قلمه ليرسم امعالم‬ ‫اأولى من موضوعه على الورق‪ ،‬يهيئ‬ ‫نفسه لفترة من الزمن استعدادا للحظة‬ ‫اإب� ��داع ال �ت��ي ت�ج�ع��ل ع�م�ل��ه اأدب� ��ي في‬ ‫مصنفات الكتابة القوية‪ ،‬ونرى أن لكل‬ ‫ك��ات��ب ط��ري �ق��ة خ��اص��ة ف��ي ه ��ذا ال�ع��ال��م‬ ‫الفسيح الرحب من اإبداع‪.‬‬ ‫ب �ع �ض �ه��م ا ت ��وات �ي ��ه ال� �ف� �ك ��رة‪ ،‬وا‬

‫ت �ن �ب �ث��ق ف ��ي ذه �ن ��ه ش� � ��رارة اإل � �ه ��ام إا‬ ‫م��اش �ي��ا‪ .‬ي �ج��ب أن ي �س �ي��ر ع �ل��ى ق��دم�ي��ه‬ ‫طويا‪ ،‬فا يتفتق ذهنه عن الفكرة أو‬ ‫القصيدة إا وهو يمشي‪ ،‬وحتى يجد‬ ‫ذات� ��ه‪ ،‬ي �ح��دث ن�ف�س��ه ب��ال�ن��ص م��ن أول��ه‬ ‫آخ��ره‪ ،‬وبعدها يجلس ليكتب ما ورد‬ ‫في خاطره أثناء سيره‪.‬‬ ‫وال �س �ف��ر ش�ب�ي��ه ب��ام �ش��ي ف ��ي ذل ��ك‪.‬‬ ‫ف �ه �ن��اك م ��ن ال �ك �ت��اب م ��ن ي �ع �ي �ش��ون في‬ ‫ترحال دائم وعدم ااستقرار في مكان‪،‬‬ ‫فبالنسبة لهم هو محرض آخر للكتابة‬ ‫بما يشاهده الكاتب م��ن ج��دي��د‪ ،‬وبما‬ ‫يستشعره في نفسه من وحشة الطريق‪،‬‬ ‫وإح�س��اس��ه ب��ال��وح��دة وال�غ��رب��ة وم��رارة‬

‫ال �ف��راق‪ ،‬وك��ل ذل��ك م�م��ا يشحن جعبته‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬ول� ��و ظ ��ل ج��ال �س��ا م ��ا خ �ط��رت‬ ‫على باله فكرة‪ .‬فااستقرار في امكان‪،‬‬ ‫واانشغال باأمور اليومية والعاقات‬ ‫اأس��ري��ة وال �ش��ؤون ااجتماعية يقطع‬ ‫خ � �ي� ��وط ام� ��وه � �ب� ��ة‪ ،‬وي� �ج� �ه ��ض ال �ع �م��ل‬ ‫اأدبي في بداياته أو منتصفه أو قبيل‬ ‫خاتمته‪ ،‬باانصراف عنه كل حن إلى‬ ‫أم��ر آخ��ر م��ن اأم ��ور ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬وتتابع‬ ‫ذلك وتكراره ي��ؤدي إلى خمول الذهن‪،‬‬ ‫وموت اموهبة اأدبية‪.‬‬ ‫والبعض اآخ��ر يشعر عكس ذلك‬ ‫ت�م��ام��ا‪ ،‬وي�ج��د ف��ي ااس�ت�ق��رار وال�ه��دوء‬ ‫والسكينة عامه ال��ذي يأنس إل�ي��ه‪ ،‬وا‬

‫يستطيع أن ي�غ�ي��ر وض�ع�ي��ة ج�ل��وس��ه‪،‬‬ ‫أو أن يمس أح��د أدوات عمله من أقام‬ ‫وأوراق ودفاتر‪ ،‬ولو لترتيبها ونفض‬ ‫ال �غ �ب��ار ع �ن �ه��ا‪ ،‬ف �ه��و ي ��أن ��س ب �ف��وض��اه‬ ‫وي��رت��اح لتناثر أوراق� ��ه‪ ،‬وا يستطيع‬ ‫العمل في جو مرتب أنيق‪ ،‬فللناس في‬ ‫ما يعشقون مذاهب‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لي فلدي طقس غريب‬ ‫ا أظنه ورد على أحد الكتاب أو امبدعن‬ ‫السابقن‪،‬على مر اأزمنة‪ ،‬أكتب عندما‬ ‫أك � ��ون ف ��ي أش� ��د ح � ��اات ال � �ح ��زن‪ ،‬أع �ب��ر‬ ‫بأريحية وينساب الحبر في القلم كما‬ ‫الجليد في يوم مشمس‪ ،‬يلطخ ورقات‬ ‫ب �ي �ض��اء ت �ح �م��ل ع �ل��ى س �ط��وره��ا عبئا‬

‫ك� ��ان ي ��ره ��ق ك��اه �ل��ي‪ ،‬ب �خ �ط��ي ال �س ��يء‪،‬‬ ‫ال ��ذي ط��ام��ا ك ��ان ال�س�ب��ب ف��ي أن أرس��ب‬ ‫ف ��ي ع � ��دة م� � ��واد أي� � ��ام ال � ��دراس � ��ة‪ .‬ي��وم��ا‬ ‫سألتني أستاذة كانت تدرسني اللغة‬ ‫العربية في السلك الثانوي اإع��دادي‪،‬‬ ‫أتكتبن ب�ق��دم فيل أم م ��اذا؟؟ س��ؤال لم‬ ‫ولن أنساه طيلة حياتي‪ ،‬وطاما عملت‬ ‫ج��اه��دة لتطبيق ت�ل��ك النصيحة التي‬ ‫ك��ان��ت ت��زي��ن دف��ات��ر ام��راق �ب��ة ام�س�ت�م��رة‪:‬‬ ‫حسني خطك ! حتى اموسيقى تصبح‬ ‫في تلك اللحظة شيئا مزعجا بالنسبة‬ ‫لي‪ .‬ا أعلم كيف يتحملني من حولي‪،‬‬ ‫ع��ائ�ل�ت��ي وزم ��ائ ��ي‪ ،‬وأص ��دق ��ائ ��ي‪ ،‬لكن‬ ‫ليقدموا لي عذرا فللكتابة طقوس‪.‬‬


N191p