Issuu on Google+

‫الحٱٹورحاحتفلحٺاعبوٲحاسرجعواح‬ ‫صاخحالوضيع‪:‬حالعٱلحالسياسيحاح ظكرياتحاماضيحٺإضاريوٲحغابواحيح‬ ‫يناسبحالفرةحالتاريصيةح‬ ‫‪ 5‬ليلةح«عيطحامياض»‬ ‫‪8‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫يومية شاملة‬

‫> العدد‪ > 185 :‬السبت ‪ 10‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫مديرة الصندوق الدولي توقعت أن يحقق امغرب معدل نمو يقترب من أربعة في امائة وقدمت اقتراحات لوضع حد لبطالة الشباب‬

‫«اغارد» تنصح امغرب بخلق «طبقة متوسطة»‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ت��وق�ع��ت "ك��ري�س�ت��ن اغ� ��ارد"‪،‬‬ ‫مديرة الصندوق الدولي‪ ،‬أن يحقق‬ ‫امغرب معدل نمو بنسبة ‪ 3.9‬في‬ ‫ام��ائ��ة خ ��ال ال �ع��ام ال� �ج ��اري‪ ،‬كما‬ ‫توقعت امسؤولة الدولية أن يبلغ‬ ‫هذا امؤشر نفسه نسبة ‪ 4.9‬خال‬ ‫ال �ع��ام ام �ق �ب��ل‪ .‬وش � ��ددت "اغ � ��ارد"‬ ‫ع �ل��ى ك ��ون م �ع��دل ال �ب �ط��ال��ة ي�ب�ق��ى‬ ‫م��رت �ف �ع��ا وب ��اأخ ��ص ف ��ي أوس� ��اط‬ ‫ال � �ش � �ب� ��اب‪ ،‬م �ض �ي �ف��ة أن� �ه ��ا أج� ��رت‬ ‫م �ب��اح �ث��ات‪ ،‬أم ��س (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬مع‬ ‫محمد بوسعيد وزي��ر ااق�ت�ص��اد‬ ‫وام��ال�ي��ة‪ ،‬ب�ه��دف وض��ع مقترحات‬ ‫للحد من معدل البطالة في أوساط‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫وقالت "اغارد"‪ ،‬خال الندوة‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ة ال �ت��ي ع �ق��دت �ه��ا‪ ،‬أم��س‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة) ف ��ي ال� ��رب� ��اط‪ ،‬ب �ع��د أن‬ ‫اخ �ت �ت �م��ت زي ��ارت �ه ��ا ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬إن‬ ‫الوضعية ااقتصادية في امغرب‬ ‫ش � �ه� ��دت ت� �ح� �س� �ن ��ا‪ ،‬م� �ش� �ي ��رة إل ��ى‬ ‫اإصاحات الكبرى التي شهدتها‬ ‫ال� � �ب � ��اد ف � ��ي ظ � ��ل ظ ��رف� �ي ��ة دول� �ي ��ة‬ ‫صعبة‪ .‬وهنأت "اغارد" السلطات‬ ‫ع� �ل ��ى ال � � �ق� � ��رارت ال � �ت� ��ي ات �خ��ذت �ه��ا‬ ‫وال� �ت ��ي م �ك �ن �ت �ه��ا م ��ن ااس �ت �ع �م��ال‬ ‫الفعال للمال العام بهدف تمويل‬ ‫قطاعات بنيوية كقطاعي التربية‬ ‫وال � �ص � �ح ��ة‪.‬ون � �ص � �ح ��ت "اغ � � � ��ارد"‬ ‫ام� � �س � ��ؤول � ��ن ام� � �غ � ��ارب � ��ة ب �ت �ق��وي��ة‬ ‫وت�ع��زي��ز ال�ج��ان��ب ااج�ت�م��اع��ي عن‬ ‫ط��ري��ق خلق "الطبقة امتوسطة"‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ف ��ي إش � ��ارة واض �ح ��ة منها‬ ‫إلى غياب هذه الطبقة عن البنية‬ ‫ااج �ت �م ��اع �ي ��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت "اغ � � ��ارد"‬ ‫ق ��د ق ��ال ��ت‪ ،‬أول أم� ��س‪ ،‬إن ام �غ��رب‬ ‫يعاني‪ ،‬مثل ب��اق��ي ب�ل��دان امنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬من التوزيع غير العادل‬ ‫ل�ل�ث��روات"‪ .‬كما نصحت "اغ��ارد"‬ ‫امسؤولن بتقوية وتعزيز الجانب‬ ‫ااقتصادي وذل��ك عن طريق دعم‬ ‫ام �ق��اوات ال�ص�غ��رى وام�ت��وس�ط��ة‪،‬‬ ‫معتبرة أن هذا النوع من امقاوات‬ ‫ي� �س ��اه ��م ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ف� ��ي خ �ل��ق‬

‫ف� ��رص ال �ش �غ��ل‪ .‬وق ��ال ��ت "اغ � ��ارد"‬ ‫إن ع��ددا م��ن السياسات امعتمدة‬ ‫ح� ��ال � �ي� ��ا ت � �ه � ��دف م � ��ن ج � �ه � ��ة‪ ،‬إل� ��ى‬ ‫إع��ادة ال �ت��وازن ام��اك��رو اقتصادي‬ ‫للباد‪ ،‬ومن جهة أخرى توزيع ما‬ ‫ي �ع��رف "ب��اإع��ان��ات ااق�ت�ص��ادي��ة"‬ ‫بشكل عقاني مع مراعاة أولوية‬ ‫ااح � �ت � �ي� ��اج� ��ات ح� �س ��ب ام �س �ت ��وى‬ ‫امالي‪ ،‬مشددة على أن من يتوفر‬ ‫على م��وارد مالية كافية‪ ،‬ا يجب‬ ‫أن يستفيد من هذه اإعانات‪.‬‬ ‫وف��ي س��ؤال ح��ول السياسات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة وسلسلة اإص��اح��ات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ش �ه��ده��ا ال � �ب� ��اد‪ ،‬رف �ض��ت‬ ‫"اغ � � � � � ��ارد" اإداء ب � � ��أي ت �ع �ل �ي��ق‬ ‫ح��ول اأم��ر‪ ،‬حيث ق��ال��ت إن وضع‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ات ال �ع �م��وم �ي��ة ه� ��و م��ن‬ ‫اخ� � �ت� � �ص � ��اص س � �ل � �ط� ��ات ك� � ��ل ب �ل��د‬ ‫ع �ل ��ى ح� � ��دة‪ ،‬م� �ح ��اول ��ة ب ��ذل ��ك درء‬ ‫ااتهامات التي عادة ما توجه إلى‬ ‫امؤسسات الدولية وعلى رأسها‬ ‫ص �ن��دوق ال �ن �ق��د ال ��دول ��ي ب�ك��ون�ه��ا‬ ‫ت� �ت ��دخ ��ل ف� ��ي وض � ��ع ال �س �ي ��اس ��ات‬ ‫العمومية في البلدان السائرة في‬ ‫ط��ري��ق ال�ن�م��و‪ .‬وف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪،‬‬ ‫"ك �ل �ف��ت" اغ � ��ارد وزي� ��ر ااق �ت �ص��اد‬ ‫وامالية بالجواب عن التساؤات‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�س�ي��اس��ات العمومية‬ ‫واإص� � ��اح� � ��ات‪.‬م� � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق ��ال‬ ‫محمد بوسعيد‪ ،‬إن امغرب انخرط‬ ‫ف � ��ي م� �س� �ل� �س ��ل م � ��ن اإص � ��اح � ��ات‬ ‫امهمة‪ ،‬مشيرا في هذا الصدد إلى‬ ‫إصاح صندوق امقاصة‪ .‬واعتبر‬ ‫بوسعيد‪ ،‬أن بداية اإصاح كانت‬ ‫م��وف�ق��ة ح�ي��ث اس�ت�ط��اع��ت النقص‬ ‫من الضغط على صندوق امقاصة‬ ‫من جهة وم��راع��اة الخصوصيات‬ ‫ااجتماعية من جهة أخرى‪ .‬وأشار‬ ‫بوسعيد كذلك إلى إصاح كل من‬ ‫نظام التقاعد والنظام الضريبي‬ ‫وك ��ذل ��ك م �ن �ظ��وم��ة ال �ع ��دال ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫اع�ت�ب��ر أن ن�ظ��ام��ا ع ��ادا م��ن شأنه‬ ‫أن يخلق نوعا من ااستقرار في‬ ‫ن� �ف ��وس ام �س �ت �ث �م��ري��ن وي �ح �ف��زه��م‬ ‫ع �ل��ى ام �ج��يء إل ��ى ال �ب��اد ب��ال�ن�ظ��ر‬ ‫إلى تحسن مناخ اأعمال‪.‬‬

‫لقي شخص مصرعه وأصيب اثنان بجروح في‬ ‫حريق ش��ب‪ ،‬أم��س‪ ،‬بالشركة امغربية لتكرير النفط‬ ‫(اسامير)‪ ،‬نتيجة تسرب للغاز‪ ،‬حسب ما علم لدى‬ ‫السلطات امحلية لعمالة امحمدية‪ .‬وأف��اد امصدر أنه‬ ‫خال عملية للملء بالبروبان امصفى داخ��ل معمل‬ ‫اسامير من طرف شاحنتي صهريج‪ ،‬وقع تسرب‬ ‫للغاز أف�ض��ى إل��ى ن�ش��وب ح��ري��ق تسبب ف��ي ج��روح‬ ‫أصيب بها سائق وعامل بالشركة‪ ،‬تدخا إخماد‬ ‫ال�ن�ي��ران‪ ،‬م�ب��رزا أن سائق شاحنة كانت راب�ض��ة في‬ ‫ام �ك��ان‪ ،‬ح��اول إغ��اث��ة زميله فأصيب ب�ح��روق بليغة‬ ‫أفضت إلى وفاته‪.‬‬

‫سجائر مهربة من اجزائر‬ ‫حجزت عناصر الدرك املكي بتازة‪ ،‬أمس ستة‬ ‫آاف علبة سجائر مهربة من الجزائر‪.‬‬ ‫وأوضح مصدر محلي أن كوكبة الدراجات النارية‬ ‫للطريق السيار التابعة للقيادة الجهوية للدرك املكي‬ ‫بتازة تمكنت‪ ،‬أثناء قيامها بمهامها العادية في مراقبة‬ ‫السير والجوان‪ ،‬من حجز ستة آاف علبة سجائر‬ ‫مهربة من الجزائر‪ ،‬كانت مخبأة بعناية داخل سيارة‪،‬‬ ‫وذل��ك على مستوى امقطع الرابط بن وج��دة وفاس‪،‬‬ ‫بالقرب من مدينة ت��ازة‪ .‬وحسب امصدر نفسه‪ ،‬تم‬ ‫أيضا حجز السيارة التي تحمل صفائح مزورة‪ ،‬فيما‬ ‫ايزال البحث جاريا عن شخصن اثنن اذا بالفرار‬ ‫أثناء عملية توقيف السيارة‪.‬‬

‫محمد بوسعيد في وارسو‬

‫استقبل جالة املك محمد السادس‪ ،‬أمس‪ ،‬بالقصر املكي في الرباط‪" ،‬كريستن اغارد"‪ ،‬امديرة العامة لصندوق النقد الدولي‪ .‬وذكر بيان للديوان املكي‪ ،‬أن امباحثات شملت تطوير عاقات‬ ‫التعاون والثقة التي جمعت على الدوام بن امغرب وصندوق النقد الدولي‪ .‬وأعرب جالة املك خال هذا ااستقبال‪ ،‬عن تشكراته ل�"اغارد" للدعم الذي يقدمه الصندوق للمغرب في إنجاز إصاحات‬ ‫ذات طابع اقتصادي واجتماعي (ماب)‬

‫مشروع «القطار امغاربي» ينطلق منحة إفريقية وزارة ااتصال تتشاور مع «الناشرين» وا تتفاوض معهم‬ ‫الرباط‪:‬إسام بداد‬ ‫أع� �ل ��ن ف� ��ي ال� ��رب� ��اط ع� ��ن أول‬ ‫خ �ط ��وة ل�ت�ح�ق�ي��ق "ح �ل ��م ال �ق �ط��ار‬ ‫امغاربي" الذي سيربط بن دول‬ ‫اات�ح��اد الخمسة‪ ،‬وتمثلت هذه‬ ‫الخطوة في دراس��ة ج��دوى لهذا‬ ‫ام � �ش� ��روع ال� �ط� �م ��وح وال � � ��ذي ظ��ل‬ ‫معلقً منذ عقود طويلة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذا ال � �س � �ي� ��اق‪ ،‬رح ��ب‬ ‫وزراء خ��ارج �ي��ة ات� �ح ��اد ام �غ��رب‬ ‫ال �ع��رب��ي ب��ال �ق��رار ام �ب��دئ��ي للبنك‬ ‫اإفريقي للتنمية امتعلق بمنح‬ ‫اأم� ��ان� ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل ��ات� �ح ��اد ه�ب��ة‬ ‫ق��دره��ا م�ل�ي��ون��ي دوار أم�ي��رك��ي‬ ‫ق �ص��د ت �م��وي��ل دراس� � ��ة ال �ج ��دوى‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة ب� ��إع� ��ادة ت ��أه �ي ��ل خ��ط‬ ‫ال � �س � �ك� ��ك ال� � �ح � ��دي � ��دي � ��ة ل� �ل� �ق� �ط ��ار‬ ‫امغاربي‪.‬‬ ‫ودع��ا وزراء ال�خ��ارج�ي��ة إل��ى‬ ‫ض � � � ��رورة ال � �ت � �ص� ��دي ل �ل �م �خ��اط��ر‬ ‫اأمنية ال�ع��اب��رة للحدود والتي‬ ‫تواجه امنطقة امغاربية‪ ،‬وأكدوا‬ ‫أهمية تعزيز التعاون اأمني في‬ ‫هذا امجال وتكثيف الجهود من‬ ‫أج ��ل ام��واج �ه��ة ال�ج�م��اع�ي��ة ل�ه��ذه‬ ‫ال� �ت� �ح ��دي ��ات م� ��ن خ � ��ال اع �ت �م��اد‬ ‫سياسة أمنية مشتركة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا دع � � ��وا إل� � ��ى اس �ت �ك �م��ال‬ ‫البرتوكوات التنفيذية امتعلقة‬ ‫ب �م �ش ��روع اات �ف��اق �ي��ة ام �غ��ارب �ي��ة‬

‫إق ��ام ��ة م �ن �ط �ق��ة ال� �ت� �ب ��ادل ال �ح��ر‪،‬‬ ‫وأع� � �ل � ��ن ع � ��ن اق � � �ت� � ��راح ال� �ج ��زائ ��ر‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م ن � � ��دوة م� �غ ��ارب� �ي ��ة خ ��ال‬ ‫شتنبر امقبل للتعريف بالدراسة‬ ‫ال � �خ� ��اص� ��ة ب� ��إن � �ش� ��اء ام �ج �م ��وع ��ة‬ ‫ااقتصادية امغاربية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ش� � ��دد م� �ج� �ل ��س وزراء‬ ‫خ��ارج �ي��ة دول ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي‬ ‫على ض��رور استكمال إج ��راء ات‬ ‫امصادقة على اتفاق إنشاء لجنة‬ ‫مغاربية للتأمن وإعادة التأمن‪،‬‬ ‫كما اعتمد م�ش��روع اات�ف��اق بن‬ ‫دول اات � � �ح � ��اد ب � �ش� ��أن "إن � �ش� ��اء‬ ‫مجلس التعاون الجمركي"‪.‬‬ ‫وب �ش��أن ال �ط��اق��ة ال�ص�ن��اع�ي��ة‬ ‫دع � � � � � ��ا ام� � � �ج� � � �ل � � ��س إل � � � � � ��ى وض � � ��ع‬ ‫إستراتيجية مغاربية لترشيد‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ال� �ط ��اق ��ات ام �ت �ج��ددة‬ ‫والعمل على تقريب امواصفات‬ ‫وام �ع��اي �ي��ر ام �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال �ط��اق��ات‬ ‫ام�ت�ج��ددة وإع ��داد أط�ل��س ريحي‬ ‫وشمسي‪.‬‬ ‫ك �م��ا رح� ��ب وزراء خ����ارج �ي��ة‬ ‫اتحاد امغرب العربي باستضافة‬ ‫ال�ج��زائ��ر للمؤتمر اأول اتحاد‬ ‫ج� � ��ام � � �ع� � ��ات ام � � � �غ� � � ��رب ال � �ع� ��رب� ��ي‬ ‫بقسطنطينة في أبريل امقبل‪.‬‬ ‫وع �ب��روا ع��ن دع�م�ه��م الكامل‬ ‫للجهود التي تبذلها دولة ليبيا‬ ‫م� ��ن أج � ��ل ام� �ص ��ال� �ح ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫وإرساء دعائم اأمن وااستقرار‬

‫قتيل وجريحان في حريق اسامير‬

‫وت� �ح �ق� �ي ��ق ال �ت �ن �م �ي��ة ال� �ش ��ام �ل ��ة‪،‬‬ ‫داعيا دول اتحاد امغرب العربي‬ ‫ل� �ل� �ت� �ص ��دي ل � �ل � �م � �ح� ��اوات ال� �ت ��ي‬ ‫ت �س �ت �ه��دف ال �ن �ي��ل م ��ن اس �ت �ق��رار‬ ‫ليبيا ووحدة أراضيها‪.‬‬ ‫وأع�ل��ن ال�ب�ي��ان الختامي عن‬ ‫انعقاد ال ��دورة السابعة مجلس‬ ‫رئاسة ااتحاد بتونس في نهاية‬ ‫العام الحالي‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع ��ا ام �ج �ل��س إل ��ى عقد‬ ‫اجتماع وزراء العدل امغاربين‬ ‫ف � ��ي ل �ي �ب �ي ��ا اس� �ت� �ك� �م ��اا ل ��وض ��ع‬ ‫اإستراتيجية اأمنية امغاربية‪،‬‬ ‫وكذا عقد اجتماعات فرق العمل‬ ‫التي تم إنشاؤها من قبل لجنة‬ ‫م �ت��اب �ع��ة ت�ن�ف�ي��ذ "ب �ي ��ان ال ��رب ��اط"‬ ‫ال� � � �ص � � ��ادر ع� � ��ن م� �ج� �ل ��س وزراء‬ ‫الداخلية اتحاد امغرب العربي‬ ‫ام �ن �ع �ق��د ي ��وم ��ي ‪ 20‬و‪ 21‬أب��ري��ل‬ ‫‪.2013‬‬ ‫كما استعرض امجلس أعمال‬ ‫ال �ل �ج��ان ال ��وزاري ��ة ام�ت�خ�ص�ص��ة‪،‬‬ ‫حيث ح��ث ال��دول امغاربية على‬ ‫إدراج ب��رن��ام��ج ال�ع�م��ل ام�غ��ارب��ي‬ ‫مكافحة التصحر ضمن برنامج‬ ‫العمل اإقليمي مكافحة التصحر‬ ‫وح � �م� ��اي� ��ة ام� � � � � ��وارد ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬داع � �ي� ��ا إل ��ى‬ ‫تعبئة ام��زي��د م��ن ام ��وارد امالية‬ ‫لتمويل مشاريع هذا البرنامج‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق� ��ال م�ص�ط�ف��ى ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫اات �ص��ال وال �ن��اط��ق ال��رس�م��ي باسم‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬إن��ه ت��م إرس ��ال ن�س��خ من‬ ‫مشروع امجلس الوطني للصحافة‬ ‫والصحافي امهني‪" ،‬ليس من أجل‬ ‫ال�ت�ف��اوض م��ع ف�ي��درال�ي��ة الناشرين‬ ‫ب��ل م��ن أج��ل ال�ت�ش��اور"‪ ،‬حيث كانت‬ ‫الفيدرالية عبرت في بيان لها أنها‬ ‫ل��م ي�س�ب��ق ل�ه��ا أن ت�ف��اوض��ت بشكل‬ ‫رسمي حول النصن‪.‬‬ ‫وأب � � � � � ��رز ال � �خ � �ل � �ف� ��ي ردً ع �ل��ى‬ ‫س � � � � � ��ؤال خ � � � � � ��اص‪ ،‬ع� � �ق � ��ب ان � �ع � �ق � ��اد‬ ‫م� �ج� �ل ��س ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‪ ،‬م� � �س � ��اء أول‬ ‫أم��س(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬أن ه��ذه اأخ �ي��رة‬ ‫ال �ت��زم��ت ب��ال �ت �ش��اور م��ع ال�ن��اش��ري��ن‬ ‫وامهنين ب�ش��أن ام�ش��اري��ع ام��درج��ة‬ ‫ض �م��ن م��دون��ة ال �ص �ح��اف��ة وال �ن �ش��ر‪،‬‬ ‫م�ع��رب��ا ع��ن اأم ��ل ف��ي أن ي�ت��م ال�ي��وم‬ ‫ت �س �ل �ي��م اأط� � � � ��راف ام� �ع� �ن� �ي ��ة ال �ش��ق‬ ‫امتبقي من مشروع مدونة الصحافة‬ ‫ع�ل��ى اع�ت�ب��ار أن ال�ل�ج�ن��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫أنهت عملها‪.‬‬ ‫وأوض��ح وزي��ر ااتصال‪ ،‬أنه تم‬ ‫ال �ت �ن �ص �ي��ص ض �م��ن اخ �ت �ص��اص��ات‬ ‫ام� �ج� �ل ��س ال ��وط� �ن ��ي ع� �ل ��ى ع � ��دد م��ن‬ ‫ال� � �ن� � �ق � ��اط ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة ب ��ال ��وض� �ع� �ي ��ة‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‪ ،‬م�ش��ددا‬ ‫ع � �ل� ��ى أن ال� � �ن� � �ه � ��وض ب� � ��اأوض� � ��اع‬

‫ااجتماعية تعد "أح��د الضمانات‬ ‫اس� �ت� �ق ��ال� �ي ��ة ال � �ص � �ح� ��اف� ��ي"‪ .‬وأك � ��د‬ ‫الخلفي‪ ،‬أنه جرى التنصيص أيضا‬ ‫ع�ل��ى أن م��ن ش ��روط اك�ت�س��اب صفة‬ ‫ن��اخ��ب بالنسبة إل��ى الناشرين في‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات م�م�ث�ل�ي�ه��م ف��ي ام�ج�ل��س‬ ‫أن يتم أداء االتزامات ااجتماعية‬ ‫وال �ض��ري �ب �ي��ة ام��رت �ب �ط��ة ب��ام �ق��اول��ة‬ ‫س��واء تعلق اأم��ر بالصحافين أو‬ ‫بامؤسسة كمؤسسة‪.‬‬ ‫وأش��ار الخلفي إلى أنه سيتم‬ ‫ب �ع��د إداء ال �ن��اش��ري��ن وام �ه �ن �ي��ن‬ ‫بماحظاتهم فتح ن�ق��اش عمومي‬ ‫حول اموضوع وإحالة هذه امشاريع‬ ‫على امؤسسات امعنية امتمثلة في‬ ‫امجلس الوطني لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وامجلس ااقتصادي وااجتماعي‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ي وم�ج�ل��س ام�ن��اف�س��ة‪ ،‬على‬ ‫اع�ت�ب��ار أن ه��ذه ام��ؤس�س��ات معنية‬ ‫بتقديم اقتراحاتها ح��ول امقاولة‬ ‫اإع��ام�ي��ة‪ .‬وش��دد الخلفي على أن‬ ‫مدونة الصحافة سارت في منحى‬ ‫التوجهات التي تضمنها البرنامج‬ ‫الحكومي وامتمثلة في بناء إعام‬ ‫حر ومسؤول‪ ،‬موضحا في الوقت‬ ‫ذاته أن الديمقراطية تتطلب وجود‬ ‫ص �ح��اف��ة ح� ��رة وم� �س ��ؤول ��ة و"ه ��و‬ ‫التوجه الذي يحكم عمل الحكومة‬ ‫وعاقتها بالصحافة"‪.‬‬ ‫وأك��د ال��وزي��ر أن ام �ش��روع نص‬

‫أي �ض��ا ع �ل��ى م�ق�ت�ض��ى ت�ش�غ�ي��ل حد‬ ‫أدن��ى من الصحافين امهنين من‬ ‫أجل تعزيز القدرات امهنية للمقاولة‬ ‫الصحافية‪ ،‬مشيرا إلى "إننا نتقدم‬ ‫في إطار مقاربة تشاركية من أجل‬ ‫إص � � ��اح ع �م �ي��ق وج� � � ��ذري ي �ت��رج��م‬ ‫ال �ت��وج �ه��ات ال��دس �ت��وري��ة ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بحرية الصحافة"‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬فقد كانت فيدرالية‬ ‫ال �ن��اش��ري��ن‪ ،‬س�ج�ل��ت ف��ي ب �ي��ان ل�ه��ا‪،‬‬ ‫انخراطها في ورش إص��اح اإطار‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون� ��ي ل� �ل� �ص� �ح ��اف ��ة "ش ��ري� �ط ��ة‬ ‫احترام منطوق الرسالة املكية لعام‬ ‫‪ 2004‬ح ��ول ض � ��رورة ال �ت �ش��اور مع‬ ‫امهنين قبل تقديم أي نص يتعلق‬ ‫بالصحافة إلى البرمان"‪.‬‬ ‫وأك � � � ��دت أن ال� �ف� �ي� �ص ��ل ف � ��ي ك��ل‬ ‫مشاريع اإص��اح"‪ ،‬يجب أن يكون‬ ‫ه� ��و ام� �ع ��اي� �ي ��ر ال ��دول � �ي ��ة وم �ن �ط��وق‬ ‫ال � � ��دس� � � �ت � � ��ور وج� � ��دل � � �ي� � ��ة ال� � �ح � ��ري � ��ة‬ ‫وامسؤولية قوا وفعا‪ ،‬واانتصار‬ ‫ل ��أوض ��اع ااج �ت �م��اع �ي��ة ل�ل�ع��ام�ل��ن‬ ‫باإعام مع امراعاة الشديدة لأزمة‬ ‫امستفحلة في القطاع"‪ .‬وذكر بيان‬ ‫ل� �ه ��ا‪ ،‬م� ��ن ج �ه ��ة أخ � � ��رى‪ ،‬أن م�ك�ت��ب‬ ‫الفيدرالية دعا إلى إعادة النظر في‬ ‫طرق امراقبة التي يقوم بها مكتب‬ ‫ال �ت �ح �ق ��ق م� ��ن ان� �ت� �ش ��ار ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫الورقية بما يضمن شفافية ونزاهة‬ ‫وصدقية اأرقام امعلنة‪.‬‬

‫سيشارك ام�غ��رب ف��ي ااجتماع السنوي للبنك‬ ‫اأورب��ي إع��ادة اإعمار والتنمية يومي ‪ 14‬و‪ 15‬ماي‬ ‫الجاري في وارس��و‪ .‬وسيشارك الوفد امغربي‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ق��وده محمد بوسعيد وزي��ر ااقتصاد وام��ال�ي��ة‪ ،‬في‬ ‫ال ��دورة ال� � ‪ 23‬ل�ه��ذا ااج�ت�م��اع ال�س�ن��وي ال��ذي سيتميز‬ ‫بوضع تقييم لربع القرن اأخ�ي��ر‪ ،‬منذ سقوط جدار‬ ‫برلن وبداية اانتقال في بلدان أوربا الشرقية والوسطى‪،‬‬ ‫وكذا بعقد جلسة حول فرص ااستثمار في امغرب‪.‬‬ ‫ويضم الوفد امغربي يونس التيجاني‪ ،‬سفير امغرب في‬ ‫بولندا‪ ،‬وفوزية زعبول‪ ،‬مديرة الخزينة وامالية الخارجية‬ ‫ب ��وزارة ااق�ت�ص��اد وام��ال�ي��ة‪ ،‬وإخ ��اص أم�غ��ار‪ ،‬رئيسة‬ ‫قسم العاقات مع أوربا بالوزارة‪ ،‬وكذا عبد الرحيم آيت‬ ‫سليمان‪ ،‬مستشار في سفارة امغرب بوارسو‪.‬‬

‫جوائز جديدة للسواحل‬ ‫أعطت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة‪،‬‬ ‫التي ترأستها اأميرة لا حسناء‪ ،‬انطاقة الدورة اأولى‬ ‫ل�"جوائز لا حسناء الساحل امستدام"‪ .‬وذكر بيان‬ ‫للمؤسسة‪ ،‬أن هذه الجوائز تعتبر امتدادا لجوائز لا‬ ‫حسناء "شواطئ نظيفة" التي رافقت برنامج "شواطئ‬ ‫نظيفة"‪ ،‬منذ نشأته عام ‪ . 2001‬وأوضح البيان‪ ،‬أن‬ ‫امؤسسة ارت ��أت‪ ،‬بعد القيام ب��دراس��ة تقييمية لهذه‬ ‫الجوائز‪ ،‬منحها اتجاها جديدا أكثر شمولية‪ ،‬يأخذ‬ ‫بعن ااعتبار اأه��داف امتعددة للمؤسسة‪ ،‬اسيما‬ ‫امتعلقة بتعزيز التنمية امستدامة للساحل‪ ،‬وقال البيان‬ ‫إن امؤسسة تعمل في برامج متعددة منها امحافظة‬ ‫على بحيرات مرشيكا (الناظور) وخليج واد الذهب‬ ‫(الداخلة )‪ ،‬وتطوير برامج التربية البيئية وتوعية الفئات‬ ‫الشابة‪ ،‬والدعم القوي للميثاق الوطني للبيئة والتنمية‬ ‫امستدامة‪.‬‬

‫حملة وطنية ضد السيدا‬ ‫ت �ط �ل��ق وزارة ال �ص �ح��ة ب �ش��راك��ة م ��ع ام�ج�ل��س‬ ‫الوطني لحقوق اإن �س��ان‪ ،‬وب��دع��م م��ن برنامج اأم��م‬ ‫امتحدة امشترك مكافحة السيدا والصندوق العامي‬ ‫مكافحة السيدا والسل واماريا‪ ،‬بعد غد في الرباط‬ ‫ااستراتيجية الوطنية لحقوق اإن �س��ان وف�ي��روس‬ ‫نقص امناعة امكتسبة (السيدا)‪ .‬وذكر بيان مشترك‬ ‫للمجلس الوطني لحقوق اإن�س��ان ووزارة الصحة‪،‬‬ ‫أن ه ��ذه ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ال �ت��ي ت��م إع ��داده ��ا ف��ي إط��ار‬ ‫م�ق��ارب��ة ت�ش��ارك�ي��ة‪ ،‬ت�ه��دف إل��ى وض��ع إط ��ار متسق‬ ‫للعمل والبرمجة يعتمد على مقاربة حقوقية من أجل‬ ‫الحصول على استجابة فعالة للوباء‪ ،‬يتم من خالها‬ ‫تخفيف التمييز والوصم وامحافظة على حقوق الفئات‬ ‫السكانية اأكثر عرضة لخطر اإصابة والفئات في‬ ‫وضعية هشة وامتعايشن مع فيروس (السيدا)‪.‬‬

‫تزايد قلق جمعيات حقوقية من تنامي ظاهرة ااعتداءت اجنسية على اأطفال والقاصرين‬ ‫أع� ��اد ق� ��رار م�ح�ك�م��ة ش �م��ال ام�غ��رب‬ ‫ب��ال�س�ج��ن س �ب��ع سنوات في ح��ق معلم‬ ‫متهم ب��"ااع�ت��داء جنسيا" على أكثر من‬ ‫ث�م��ان��ي ط��ال�ب��ات ق��اص��رات داخ ��ل فصله‪،‬‬ ‫صدر مساء الثاثاء اماضي‪ ،‬إلى الواجهة‬ ‫ال �ق �ل��ق ام �ت��زاي��د ف ��ي أوس � ��اط ال�ج�م�ع�ي��ات‬ ‫الحقوقية‪ ،‬غداة تصاعد حوادث اغتصاب‬ ‫اأط �ف��ال وااع� �ت ��داء عليهم ب��ام �غ��رب في‬ ‫اآون� ��ة اأخ �ي��رة‪ ،‬ف��ي ظ��ل تعهد حكومي‬ ‫بسن تشريعات وقوانن "صارمة" تحمي‬ ‫الطفولة وتمنع انتهاك براءتها‪.‬‬ ‫الحكم على امعلم الذي كان يتحرش‬ ‫جنسيا بتلم��ذاته داخل الفصل‪ ،‬وحاول‬ ‫"ه� �ت ��ك ع� � ��رض" إحداهن‪ ،‬يضاف إل��ى‬ ‫سلسلة أحكام سابقة أصدرها القضاء‬ ‫أخيرا بشأن ُقضايا اع �ت��داءات جنسية‬ ‫على اأطفال‪ ،‬قوبلت باستنكار واسع في‬ ‫أوساط الرأي العام‪ ،‬خصوصا بعد تواتر‬ ‫ال��رواي��ات عن ح��اات اع�ت��داء يتعرض لها‬ ‫ق ��اص ��رون ف ��ي ام � ��دن أوف � ��ي ال �ض��واح��ي‬ ‫ال�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬وي�ف�ل��ت مرتكبوها م��ن ال�ع�ق��اب‪،‬‬ ‫بسبب خشية العائات من "الفضيحة"‬ ‫أو "لجهلهم بمقتضيات القانون"‪.‬واعتبر‬

‫مرصد الشمال لحقوق اإنسان (مستقل)‬ ‫أن على السلطات أن تشدد العقوبات في‬ ‫حق امعتدين على اأطفال‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫عددا من التلميذات تعرضن لضغوط حتى‬ ‫ا يدلن بإفادتهن أمام الشرطة‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ذل � ��ك‪ ،‬خ � ��رج اآاف للتظاهر‬ ‫وس� � ��ط ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬ت �ض ��ام �ن ��ا م��ع‬ ‫قضية طفلة م � � ��زق ام � �ع � �ت� ��دي ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫وجهها وهي تدافع عن نفسها منعه من‬ ‫اغ�ت�ص��اب�ه��ا‪ ،‬وط��ال��ب خ��ال�ه��ا امحتجون‬ ‫السلطات بالتدخل منع تكرار هذه الحوادث‪.‬‬ ‫وشهد شهر أبريل اماضي إصدار أحكام‬ ‫ف��ي ح��ق ع��دد م��ن ام�ت��اب�ع��ن ع�ل��ى خلفية‬ ‫تورطهم في قضايا اغتصاب قاصرين‪،‬‬ ‫اعتبرتها جمعيات حقوقية مدافعة عن‬ ‫ال �ط �ف��ول��ة‪ ،‬أحكاما "مخففة"‪ ،‬وا ترقى‬ ‫لشناعة الجرم الذي يرتكبه هؤاء في حق‬ ‫أطفال البلد‪ ،‬لكنها في الوقت نفسه تصب‬ ‫في اتجاه تشديد العقوبات على امعتدين‬ ‫جنسيا على اأط� �ف ��ال‪.‬ف� �ف ��ي منتصف‬ ‫أبريل‪ ،‬أصدرت محكمة قرارها بالسجن‬ ‫ل�‪ 20‬سنة في حق بريطاني يدعى "روبرت‬ ‫إدوارد ب �ي��ل" أدي� ��ن ب�م�ح��اول�ت��ه ال�ت�غ��ري��ر‬

‫واختطاف واغتصاب ث��اث ق��اص��رات ا‬ ‫تتجاوز أعمارهن ‪ 12‬سنة‪ ،‬حيث سبق له‬ ‫أن سجن على اأراضي البريطانية بتهمة‬ ‫"ه �ت��ك ع� ��رض ق ��اص ��ر"‪ ،‬ووض� �ع ��ه محل‬ ‫بحث دول��ي من قبل السلطات اإسبانية‬ ‫بتهمة "اختطاف واحتجاز" فتاة قاصر‬ ‫على أراضيها‪ ،‬قبل أن يتمكن من دخول‬ ‫امغرب ومواصلة أفعاله الشاذة إلى أن تم‬ ‫القبض عليه‪.‬‬ ‫في امقابل‪ ،‬قضت محكمة تطوان في‬ ‫‪ 28‬من أبريل اماضي بالسجن سنة واحدة‬ ‫في حق أماني تمكنت الشرطة من إلقاء‬ ‫القبض عليه في مارس اماضي‪ ،‬إثر قيامه‬ ‫ب��اس �ت��دراج ف�ت��ات��ن ق��اص��رت��ن م��ن أم��ام‬ ‫مؤسسة تعليمية‪ ،‬مالفت انتباه بعض‬ ‫ام��ارة‪ ،‬خصوصا بعد دخ��ول التلميذتن‬ ‫بزيهما ام��درس��ي إل��ى س�ي��ارت��ه‪ ،‬ليقوموا‬ ‫ب��اس �ت��دع��اء رج� ��ال اأم ��ن‪.‬وف ��ي ب �ي��ان ل��ه‪،‬‬ ‫اعتبر مرصد الشمال لحقوق اإنسان‬ ‫الحكم اأخير "مخففا''‪ ،‬داع�ي��ا القضاء‬ ‫إل��ى إص��دار أحكام "زج��ري��ة ورادع ��ة" في‬ ‫حق امعتدين على اأطفال‪ ،‬وأجهزة اأمن‬ ‫لتطبيق سياسة متشددة بشأن قضايا‬

‫ااعتداءات الجنسية على اأطفال‪.‬واعتبرت‬ ‫ن �ج��اة أن� ��ور رئ�ي�س��ة جمعية "ماتقيتش‬ ‫ول� � � ��دي" أن ع �ل ��ى ال �س �ل �ط ��ات أن ت�ض��ع‬ ‫قوانن صارمة ضد امتورطن في أعمال‬ ‫استغال أو اعتداء جنسي ضد اأطفال‬ ‫لضمان عدم إفاتهم من العقاب‪ ،‬مشددة‬ ‫على ض��رورة توحيد اأح�ك��ام ال�ص��ادرة‬ ‫ف��ي ح��ق ه��ؤاء ام�ت��ورط��ن‪ ،‬وذل��ك ب��دل أن‬ ‫تصدر بعض امحاكم عقوبات مشددة‪،‬‬ ‫بينما تعلن محاكم أخرى عقوبات مخففة‪.‬‬ ‫وا ت �ت��وف��ر إح � �ص� ��اءات رس �م �ي��ة دق�ي�ق��ة‬ ‫ب �خ �ص��وص ع ��دد ااع � �ت� ��داءات الجنسية‬ ‫امسجلة في امغرب‪ ،‬إا أن تقارير بعض‬ ‫امنظمات امدنية (ماتقيش ول��دي مثا)‬ ‫تفيد أن هذه الظاهرة "استفحلت" خال‬ ‫ال�س�ن��وات اأخ �ي��رة‪ ،‬بحيث ي�ت�ج��اوز عدد‬ ‫ااعتداءات على القاصرين على الصعيد‬ ‫الوطني يوميا ‪ 70‬اعتداء‪.‬‬ ‫ورأت ن � �ج� ��اة أن � ��ور رئ �ي �س��ة جمعية‬ ‫"ماتقيش ولدي" أنه بعد أن اهتز الرأي العام‬ ‫امحلي والدولي لعدد من حوادث ااعتداء‬ ‫واغتصاب اأط�ف��ال ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬خرجت‬ ‫هذه الظاهرة من دائرة "الطابوهات"‪ ،‬التي‬

‫ن ��ادرا م��ا ت�ط��رح على طاولة النقاش في‬ ‫وسائل اإعام امحلية‪ ،‬أو داخل العائات‬ ‫امغربية‪ ،‬لتتصدر أخيرا قائمة اأولويات‬ ‫بالنسبة إل��ى السلطات التي ت�ق��ول إنها‬ ‫ستعمل بشكل استعجالي للحد من هذه‬ ‫ااعتداءات وحماية الطفولة من تداعياتها‪،‬‬ ‫ولدى الجمعيات امدنية التي تضغط في‬ ‫ات �ج��اه إص� ��دار ق��وان��ن تضمن ذل��ك‪،‬‬ ‫وتعمل على نشر ال��وع��ي بخطورة‬ ‫انتشار ه��ذه ام�م��ارس��ات‪.‬وص��ادق‬ ‫امغرب ع��ام ‪ 1993‬على ااتفاقية‬ ‫ال��دول �ي��ة ل �ح �ق��وق الطفل‪ ،‬وتقول‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬إن �ه��ا تعمل‬ ‫ع�ل��ى تنفيذ خ�ط��ة وط�ن�ي��ة لرعاية‬ ‫اأطفال انطلق العمل بها عام ‪2005‬‬ ‫وتتوخى إنجاز أهدافها عام ‪2015‬‬ ‫تحت شعار "من أجل مغرب جدير‬ ‫بأطفاله"‪ ،‬من أجل حماية اأطفال من‬ ‫ااعتداء وااستغال الجنسي‪.‬‬ ‫وك� ��ان ام �غ��رب ق��د ح ��دد عقوبة‬ ‫مختطفي اأطفال وامغررين بهم‪ ،‬لو‬ ‫تلها عاقة جنسية رضائية‪ ،‬بعشر‬ ‫سنوات حبسا‪ ،‬أم��ا إذا ترتب على‬

‫ذلك هتك العرض فالعقوبة تصل إلى ‪20‬‬ ‫سنة‪ ،‬وف��ي ااختطاف والتغزيز ال��ذي‬ ‫يليهما اغتصاب‪ ،‬فالعقوبة تحدد في‬ ‫‪ 30‬سنة سجنا‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬


‫‪2‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫شبيبة ااشتراكي اموحد حتج من جديد على حرمانها من دعم وزارة الشباب‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ت � �س � �ت � �ع � ��د ح � � ��رك � � ��ة ال � �ش � �ب � �ي � �ب� ��ة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ت �ق��دم �ي��ة‪ ،‬ام �ع��روف��ة‬ ‫اختصارا باسم "ح�ش��دت"‪ ،‬إل��ى عقد‬ ‫دورة م�ج�ل�س�ه��ا ال��وط �ن��ي أم� ��ام مقر‬ ‫وزارة الشبيبة والرياضة بالرباط‪،‬‬ ‫وذلك يوم ‪ 25‬ماي امقبل‪ ،‬احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى إق�ص��ائ�ه��ا م��ن حقها م��ن ال��دع��م‬ ‫ال �ع �م��وم��ي‪ .‬وأوض� �ح ��ت م �ص��ادر من‬ ‫ال �ش �ب �ي �ب��ة‪ ،‬أن �ه��ا ت �ب��اش��ر اإج� � ��راء ات‬ ‫القانونية لرفع دعوى قضائية ضد‬ ‫وزارة الشباب والرياضة‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬ق��ال أش��رف‬ ‫امسياح‪ ،‬الكاتب الوطني للشبيبة‪،‬‬

‫إن ع �ق��د ال � ��دورة اأول� ��ى أم ��ام وزارة‬ ‫ال�ش�ب��اب وال��ري��اض��ة‪ ،‬ي��أت��ي "ت�ن��دي��دا‬ ‫ب� �ح ��رم ��ان� �ن ��ا م � ��ن ح �ق �ن ��ا ف � ��ي ال ��دع ��م‬ ‫ال � �ع � �م � ��وم � ��ي ام � � ��وج � � ��ه ل� �ل� �ش� �ب� �ي� �ب ��ات‬ ‫الحزبية‪ ،‬للمرة الثانية على التوالي‬ ‫رغ� � ��م أن � �ن� ��ا ق �م �ن ��ا ب� �ك ��ل اإج � � � � ��راء ات‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ام�ط�ل��وب��ة م�م��ا مكننا من‬ ‫ت��وق �ي��ع ات �ف��اق �ي��ة ش ��راك ��ة م ��ع م�ح�م��د‬ ‫أوزين‪ ،‬وزير الشبيبة والرياضة"‪.‬‬ ‫وأضاف امسياح‪ ،‬في تصريحات‬ ‫خاصة‪ ،‬أمس (الجمعة)‪ ،‬أنه بموجب‬ ‫اات� �ف ��اق� �ي ��ة "ك� � ��ان م� ��ن ام � �ف� ��روض أن‬ ‫نحصل على منحة للتسيير بقيمة‬ ‫‪ 120‬ألف درهم مثل باقي الشبيبات‬ ‫الحزبية‪ ،‬لأسف الوزير يتماطل في‬

‫منح منحة الشبيبة في الوقت الذي‬ ‫ا يتوفر على أي م�ب��رر قانوني من‬ ‫أجل حرمان الشبيبة منها‪.‬‬ ‫وت� � � �ت� � � �ه � � ��م ش� � �ب� � �ي� � �ب � ��ة ال� � � �ح � � ��زب‬ ‫ااش �ت��راك��ي ام��وح��د‪ ،‬م�ص��ال��ح وزارة‬ ‫ال�ش�ب��اب وال��ري��اض��ة‪ ،‬ب�ف��رض حصار‬ ‫ع� �ل ��ى أن� �ش� �ط� �ت� �ه ��ا م � ��ن خ � � ��ال "ع � ��دم‬ ‫ال � �س � �م� ��اح ل� ��اس � �ت � �ف� ��ادة م � ��ن م ��راك ��ز‬ ‫ااس �ت �ق �ب��ال وم��راك��ز ال�ت�خ�ي�ي��م قصد‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��م م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن اأن� �ش� �ط ��ة‬ ‫التكوينية واإشعاعية"‪.‬‬ ‫وفي موضوع احتجاج شبيبة‬ ‫الحزب ااشتراكي اموحد على عدم‬ ‫اس �ت �ف��ادت �ه��م م ��ن ام �ن �ح��ة ال �س �ن��وي��ة‪،‬‬ ‫ك ��ان م �ح �م��د أوزي� � ��ن‪ ،‬وزي� ��ر ال �ش �ب��اب‬

‫وال� � ��ري� � ��اض� � ��ة‪ ،‬أدل � � � ��ى ف� � ��ي ت �ص ��ري ��ح‬ ‫ل� ��"ال� �ع ��اص� �م ��ة ب � ��وس � ��ت"‪ ،‬ق � ��ال ف �ي �ه��ا‬ ‫"إن ح��رك��ة ال �ش �ب �ي �ب��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫ال� �ت� �ق ��دم� �ي ��ة ت �س �ت �ف �ي��د م� ��ن ال ��ائ �ح ��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وت �س �ت �غ��ل م �ق��ر ح��زب �ه��ا‪،‬‬ ‫إضافة إلى امنحة التي كانت تعطى‬ ‫لهم بقيمة ‪ 120‬أل��ف دره��م‪ ،‬في حن‬ ‫أن هناك جمعيات كثيرة‪ ،‬يفوق ‪90‬‬ ‫أل ��ف‪ ،‬ت�ع�م��ل وت �ق��وم ب�ع�م��ل ك�ب�ي��ر في‬ ‫ال�ع��ال��م ال �ق��روي وت�ط��ال��ب ب��ام�ن��ح وا‬ ‫تستفيد من أي شيء"‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار أوزي � � ��ن أن� ��ه ت ��م ت �ج��اوز‬ ‫التوقيع ال��ذي ت��م توقيعه م��ن طرف‬ ‫الوزير السابق مع الشبيبة‪ ،‬لكن تم‬ ‫التحفظ على طريقة وقيمة امنحة‪،‬‬

‫ف ��ي ح ��ن اق� �ت ��رح ال� ��وزي� ��ر ع �ل��ى ذات‬ ‫ال�ش�ب�ي�ب��ة إم�ك��ان�ي��ة ت��أط�ي��ر اأن�ش�ط��ة‬ ‫وم��واك�ب��ة ب��رام�ج�ه��ا م��ن ط��رف وزارة‬ ‫ال �ش �ب ��اب وال ��ري ��اض ��ة‪ .‬ك �م��ا ك� ��ان ق��د‬ ‫أك��د‪ ،‬ف��ي ذات ال�ت�ص��ري��ح‪ ،‬أن شبيبة‬ ‫ااش �ت��راك��ي ام��وح��د م��ا ي� ��زال ل��دي�ه��ا‬ ‫وق��ت لاستفادة م��ن امنحة شريطة‬ ‫ت �ق��دي��م ب��رن��ام��ج م��واك �ب �ت��ه م��ن ط��رف‬ ‫الوزارة حسب ما أمكنها‪ .‬ولإشارة‪،‬‬ ‫ف � � �ق � ��د اح � � �ت � � �ج � ��ت ال � �ش � �ب � �ي � �ب� ��ة ع� �ل ��ى‬ ‫ت�ص��ري�ح��ات ال��وزي��ر آن ��ذاك‪ ،‬م�ش�ي��رة‪،‬‬ ‫أن� �ه ��ا ل ��م ي �س �ب��ق ل �ه��ا أن اس �ت �ف��ادت‬ ‫م ��ن ال ��دع ��م ن �ه��ائ �ي��ا ن� �ظ ��را م��واق �ف �ه��ا‬ ‫السياسية‪ ،‬ومساهمتها الفعالة في‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير‪.‬‬

‫وفي موضوع ذي صلة‪ ،‬��وضح‬ ‫ام �خ �ت��ار ال �ع��روس��ي‪ ،‬ع�ض��و ام�ج�ل��س‬ ‫ال ��وط � �ن ��ي "ل � �ح � �ش� ��دت"‪ ،‬أن ح ��رم ��ان‬ ‫ال �ش �ب �ي �ب ��ة ج� � ��اء ن �ت �ي �ج��ة م��واق �ف �ه��ا‬ ‫ال� � ��داع � � �م� � ��ة ل� � �ل� � �ح � ��راك ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‬ ‫وام � � � ��واق � � � ��ف ال� � ��داع � � �م� � ��ة ل � �ن � �ض� ��اات‬ ‫ال �ش �ع��ب ام �غ��رب��ي ال��راف �ض��ة ل�ل�ف�س��اد‬ ‫وااستبداد‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب ��ر ال � �ع � ��روس � ��ي‪ ،‬أن ه ��ذه‬ ‫ال � �ت � �ض � �ي � �ي � �ق� ��ات ت� � �ن � ��وع � ��ت م � � ��ا ب ��ن‬ ‫"ال�ت�ض�ي�ي��ق ع �ل��ى م�ن��اض�ل��ي ح�ش��دت‬ ‫ومتابعتهم بملفات ملفقة‪ ،‬وطردهم‬ ‫م��ن عملهم‪ ،‬ن�م��وذج "أح�م��د ف�ش��ات"‪،‬‬ ‫وم��اب��ن ح��رم��ان الشبيبة م��ن حقها‬ ‫في الحصول على امنحة السنوية"‪.‬‬

‫مزوار يدعو إلى تفعيل هياكل احاد امغرب العربي لتجاوز حالة اانغاق‬ ‫شددوا على ضرورة تجاوز الوضع الراهن لاتحاد < رهان على امصرف امغاربي لاستثمارلتمويل امشاريع امغاربية‬ ‫الرباط‪ :‬إسام بداد‬ ‫دع��ا ص��اح الدين م��زوار‪ ،‬وزير‬ ‫ال�ش��ؤون الخارجية وال�ت�ع��اون‪ ،‬إلى‬ ‫ض��رورة توطيد ال�ت�ع��اون وترسيخ‬ ‫ال � �ح � ��وار ب� ��ن دول ات � �ح� ��اد ام� �غ ��رب‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي م � ��ن أج� � ��ل ت� � �ج � ��اوز ح ��ال ��ة‬ ‫اانغاق والركود‪.‬‬ ‫وق � ��ال م � � ��زوار‪ ،‬ف ��ي ك �ل �م��ة خ��ال‬ ‫افتتاح أشغال ال��دورة ال��‪ 32‬مجلس‬ ‫وزراء ال� �خ ��ارج� �ي ��ة ب � � ��دول ات� �ح ��اد‬ ‫ام �غ��رب ال �ع��رب��ي‪ ،‬أم ��س (ال �ج �م �ع��ة)‪،‬‬ ‫إن ام �م �ل �ك��ة ام �غ��رب �ي��ة ع �ل��ى ق �ن��اع��ة‬ ‫ت��ام��ة ب��أن ال�س�ب�ي��ل اأم �ث��ل م��واج�ه��ة‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات اأم �ن �ي��ة وال �ص �ع��وب��ات‬ ‫ااق �ت� �ص ��ادي ��ة ب��ام �ن �ط �ق��ة ام �غ��ارب �ي��ة‬ ‫"ي � �ت � �م � �ث � ��ل أس � � ��اس � � ��ا ف � � ��ي ت ��وط� �ي ��د‬ ‫ال �ت �ع��اون وت��رس �ي��خ ال� �ح ��وار بيننا‬ ‫وف ��ق م�ن�ه�ج�ي��ة ن��اج �ع��ة ت �ه��دف إل��ى‬ ‫ب �ن��اء ام �ص��ال��ح ام �ش �ت��رك��ة‪ ،‬وت �ج��اوز‬ ‫اان � �غ� ��اق وال� � ��رك� � ��ود‪ ،‬وال �ت��أس �ي��س‬ ‫ات� �ح ��اد م �غ ��ارب ��ي ل �ك��ل ام �غ��ارب �ي��ن‬ ‫كفيل بتعزيز امكتسبات‪ ،‬والحفاظ‬ ‫ع� �ل ��ى ث� ��واب� ��ت ال � �س � �ي� ��ادة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫وال ��وح ��دة ال �ت��راب �ي��ة ل� ��دول اات �ح��اد‬ ‫الخمس"‪.‬‬ ‫وع �ب��ر م � ��زوار ع��ن اأم� ��ل ف��ي أن‬ ‫ي� �ت ��م ال� �ت ��أس� �ي ��س ل �ت �ن �ظ �ي��م ج �ه��وي‬ ‫ج � � ��دي � � ��د ي� � � ��واك� � � ��ب روح ال � �ع � �ص� ��ر‬ ‫وت �ط �ل �ع��ات ال �ش �ع��وب‪ ،‬م �ش��ددا على‬ ‫أن ت �ح �ق �ي��ق ه � ��ذا ال � �ه ��دف "ل � ��ن ي�ت��م‬ ‫دون ام � �ت� ��اك ال ��رغ� �ب ��ة ال� �ق ��وي ��ة م��ن‬ ‫أج��ل ال�ب�ن��اء واس�ت�ش��راف امستقبل‪،‬‬ ‫وتجاوز ذواتنا‪ ،‬وافتعال الخافات‬ ‫والصراعات الهامشية التي تعرقل‬ ‫كل جهود بناء الصرح امغاربي‪ ،‬بل‬ ‫وتسمم أجواء الثقة فيما بيننا"‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح أن ه� ��در اإم �ك��ان �ي��ات‬ ‫ااقتصادية والطبيعية والبشرية‬ ‫ال �ه��ائ �ل��ة ال �ت��ي ت��زخ��ر ب �ه��ا ال �ب �ل��دان‬ ‫ام�غ��ارب �ي��ة‪ ،‬ب�س�ب��ب "ت�ج�م�ي��د أج�ه��زة‬ ‫اات� � �ح � ��اد" ي �س ��اه ��م ف� ��ي "اس� �ت� �ف ��ادة‬ ‫ش� �ع ��وب ودول أخ� � ��رى م �ن �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫ح �س��اب ش�ع��وب�ن��ا ودول �ن ��ا‪ ،‬وي ��ؤدي‬ ‫إل ��ى ت�ش�ت�ي��ت ال �ج �ه��ود‪ ،‬واس �ت �ن��زاف‬ ‫ط� ��اق� ��ات � �ن� ��ا وق � ��درت� � �ن � ��ا ع � �ل� ��ى ب� �ن ��اء‬ ‫مستقبل مشرق أجيالنا امقبلة"‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ف� ��ي ه� � ��ذا ال� � �ص � ��دد‪ ،‬ب ��أن‬ ‫ت �س ��ري ��ع اان � ��دم � ��اج ام� �غ ��ارب ��ي ك ��ان‬ ‫محور توصيات خرج بها الفاعلون‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي ��ون ام �غ ��ارب �ي ��ون خ��ال‬ ‫اج �ت �م��اع �ه��م ب� �م ��راك ��ش ف ��ي ف �ب��راي��ر‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬ح�ي��ث أك ��دوا ع�ل��ى تفعيل‬ ‫فضاء اقتصادي مغاربي مندمج‪،‬‬ ‫وال��رب��ط ب��ن أس ��واق دول اات �ح��اد‬ ‫عبر ضمان حرية تنقل اأشخاص‪،‬‬ ‫وال �ب �ض��ائ��ع‪ ،‬وال �خ��دم��ات‪ ،‬ورؤوس‬

‫اأم� � � � ��وال‪ ،‬وإن � �ش� ��اء س � ��وق م ��وح ��دة‬ ‫ل �ل �ط��اق��ة‪ .‬وط��ال��ب م� ��زوار ب��اإس��راع‬ ‫ب� �ع� �ق ��د ال � � � � ��دورة ال � �خ� ��اص� ��ة م �ج �ل��س‬ ‫وزراء ال �ع��دل وال �ش��ؤون ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫اس �ت �ك �م��ال ب� �ل ��ورة ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫اأم� �ن� �ي ��ة ام� �غ ��ارب� �ي ��ة ال� �ت ��ي س�ت�ض��ع‬ ‫مقاربة أمنية تأخذ بعن ااعتبار‬ ‫اأب � � �ع� � ��اد اأم� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬وال� �ت� �ن� �م ��وي ��ة‪،‬‬ ‫وال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬وال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬وال�ت��رب��وي��ة‪،‬‬ ‫ل � ��درء اأخ � �ط� ��ار ال� �ت ��ي ت� �ه ��دد اأم ��ن‬ ‫وااس �ت �ق��رار ف��ي ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫ت ��وح� �ي ��د ج � �ه ��ود م �ك ��اف �ح ��ة ث ��ال ��وث‬ ‫التطرف والجريمة امنظمة والفقر‪.‬‬ ‫وب� � �خ� � �ص � ��وص ال � �ت � �ع� ��اط� ��ي م��ع‬ ‫ام� � �ح� � �ي � ��ط ال � � �ج � � �غ � ��راف � ��ي ل� ��ات � �ح� ��اد‬ ‫ام �غ ��ارب ��ي‪ ،‬أك ��د م � ��زوار أن ال ��رواب ��ط‬

‫ال� � �ت � ��اري� � �خ� � �ي � ��ة ال� � �ع � ��ري � �ق � ��ة وال � �ق � �ي� ��م‬ ‫ال � �ح � �ض ��اري ��ة وال � ��روح� � �ي � ��ة ام� �م� �ت ��دة‬ ‫ب � ��ن ام� �ن� �ط� �ق ��ة ام� �غ ��ارب� �ي ��ة وف� �ض ��اء‬ ‫ال� �س ��اح ��ل وال � �ص � �ح� ��راء ت� �ف ��رض م��د‬ ‫ج�س��ور ال�ت�ع��اون ب��ن دول وشعوب‬ ‫ام �ن �ط �ق �ت��ن ل ��دع ��م ج� �ه ��ود ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ام� �س� �ت ��دام ��ة‪ ،‬وم ��واج� �ه ��ة ال �ظ ��واه ��ر‬ ‫واآفات التي جعلت من هذا الفضاء‬ ‫م��رت �ع��ا خ�ص�ب��ا ل�ت�ن��ام��ي اان �ح��راف‬ ‫والفكر امتطرف واإرهاب‪.‬‬ ‫وأض��اف أن ه��ذا ال��واق��ع يفرض‬ ‫أي� �ض ��ا ت �ش �ج �ي��ع "م� �ق ��ارب ��ة ج ��دي ��دة‬ ‫لتنمية إف��ري�ق�ي��ا ت�ق��وم ع�ل��ى ت�ع��اون‬ ‫جنوب ‪ -‬جنوب‪ ،‬كما أك��د على ذلك‬ ‫ج ��ال ��ة ام� �ل ��ك م �ح �م��د ال � �س� ��ادس ف��ي‬ ‫خ �ط��اب��ه ب��أب �ي��دج��ان خ ��ال ال �ج��ول��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة اأخ � �ي ��رة ل �ع ��دد م ��ن ال� ��دول‬

‫صاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون (ماب)‬

‫امجلس ااقتصادي وااجتماعي وااقتصادي‪ :‬اتفاقات التبادل‬ ‫احر ا تفضي إلى اآثار امرجوة على النمو ااقتصادي‬ ‫أف� � � � � � ��اد ت � � �ق� � ��ري� � ��ر ل� �ل� �م� �ج� �ل ��س‬ ‫ااق� � � �ت� � � �ص � � ��ادي وااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ي‪ ،‬ب��أن ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ات‬ ‫القطاعية واتفاقات التبادل الحر‬ ‫ا تفضي إلى اآثار امرجوة على‬ ‫النمو ااقتصادي‪ ،‬والتنافسية‪،‬‬ ‫وإحداث مناصب الشغل امؤهلة‬ ‫والتنمية البشرية‪.‬‬ ‫وأب� ��رز ت�ق��ري��ر ام�ج�ل��س ح��ول‬ ‫"ان�س�ج��ام ال�س�ي��اس��ات القطاعية‬ ‫وات� � � �ف � � ��اق � � ��ات ال � � �ت � � �ب� � ��ادل ال� � �ح � ��ر‪:‬‬ ‫م��رت�ك��زات استراتيجية م��ن أجل‬ ‫ت�ن�م�ي��ة م �ت��واص �ل��ة وم �س �ت��دام��ة"‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ت ��م ع� ��رض خ��اص��ات��ه ف��ي‬ ‫ن ��دوة ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬أص � ��دره‪ ،‬أم��س‬ ‫(الجمعة)‪ ،‬بالرباط‪ ،‬أن حصص‬ ‫ام �غ��رب ف��ي ال �س��وق‪ ،‬ال �ت��ي تمثل‬ ‫م� � ��ؤش� � ��را ه � ��ام � ��ا م� � ��ن م � ��ؤش � ��رات‬ ‫ال �ت �ن��اف �س �ي��ة‪ ،‬ظ �ل��ت ض �ع �ي �ف��ة‪ ،‬إذ‬ ‫س�ج�ل��ت م �ع��دا نسبته ‪ 0,11‬في‬ ‫امائة خ��ال العقد اأول من هذا‬ ‫ال� �ق ��رن‪ ،‬وه ��و م ��ا ي �م �ث��ل ت��راج �ع��ا‬ ‫مقارنة مع عقد التسعينيات من‬ ‫القرن اماضي (‪ 0,13‬في امائة)‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ال �ت �ق��ري��ر إل� ��ى أن ك��ل‬ ‫ااس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ات ال� �ق� �ط ��اع� �ي ��ة‬ ‫ع � � �ج� � ��زت ع � � ��ن ب � � �ل� � ��وغ اأه � � � � ��داف‬ ‫امرسومة لها في البداية‪.‬‬ ‫وم� � � �ع � � ��ال� � � �ج � � ��ة ذل� � � � � � � � ��ك‪ ،‬دع � � ��ا‬ ‫ن � � � ��زار ب � ��رك � ��ة‪ ،‬رئ� � �ي � ��س ام �ج �ل ��س‬ ‫ااق� � � �ت� � � �ص � � ��ادي وااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي‬ ‫وال�ب�ي�ئ��ي‪ ،‬إل��ى تحقيق ان�س�ج��ام‬ ‫ب��ن ه ��ذه ال �س �ي��اس��ات ال�ق�ط��اع�ي��ة‬ ‫عبر إحداث لجنة وزارية ولجنة‬ ‫متابعة‪ ،‬فضا عن تنظيم مؤتمر‬ ‫حكومي سنوي لضمان التوافق‬ ‫واانسجام بن القطاعات‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا دع� � � � ��ا إل� � � � ��ى "إض � � �ف � � ��اء‬ ‫ط � ��اب � ��ع ج � � �ه� � ��وي" ع � �ل� ��ى ت �ف �ع �ي��ل‬

‫اإفريقية‪ .‬ودعا الدول امغاربية إلى‬ ‫أن تتقاسم مع امغرب الرؤية ذاتها‬ ‫ف��ي سبيل بلورتها م��ن أج��ل تأكيد‬ ‫الروابط العريقة مع إفريقيا‪ ،‬وخلق‬ ‫فضاء آمن ومستقر بامنطقة"‪.‬‬ ‫وف��ي م �ع��رض ت �ن��اول��ه ل�ع��اق��ات‬ ‫اات � � �ح� � ��اد ام � �غ� ��ارب� ��ي م � ��ع م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ال �ف �ض��اء ات اأخ � ��رى‪ ،‬أوض� ��ح وزي��ر‬ ‫ال� �ش ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة وال �ت �ع��اون أن‬ ‫التجربة أكدت أن توحيد الصفوف‬ ‫وتنسيق ام��وق��ف التفاوضي تكون‬ ‫له نتائج إيجابية في العاقات بن‬ ‫ال��دول والتكتات والتي تقوم على‬ ‫أس� ��اس ت �ب ��ادل ام �ن��اف��ع وام �ص��ال��ح‪.‬‬ ‫وم��ن ه��ذا ام�ن�ط�ل��ق‪ ،‬ي�ت��اب��ع ال��وزي��ر‪،‬‬ ‫ف��إن "مصلحتنا امشتركة تقتضي‬ ‫تنسيقا محكما بيننا في التعامل‬ ‫م ��ع ال � �ع� ��روض ام �ق ��دم ��ة م��ن‬

‫شركائنا‪ ،‬بدا من تشتيت الجهود‬ ‫وتضييع الفرص كما عشنا ذلك من‬ ‫قبل"‪.‬‬ ‫ودع ��ا‪ ،‬ف��ي ال�س�ي��اق ن�ف�س��ه‪ ،‬إل��ى‬ ‫ت �ف �ع �ي��ل ال ��دي� �ن ��ام� �ي ��ة ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫ب � � ��ن دول اات � � � �ح� � � ��اد ام � � �غ � ��ارب � ��ي‪،‬‬ ‫وت �ش �ج �ي��ع روح ام� � �ب � ��ادرة ال� �ح ��رة‪،‬‬ ‫وإن�ج��اح امشاريع الكبرى امهيكلة‬ ‫ليصبح اات �ح��اد تكتا ق��وي��ا ينعم‬ ‫ب ��ااس� �ت� �ق ��رار اأم � �ن ��ي وال �س �ي��اس��ي‬ ‫وااق � � �ت � � �ص� � ��ادي‪ ،‬وش� ��ري � �ك� ��ا ق � � ��ادرا‬ ‫ع�ل��ى رب��ح ره��ان التنمية ف��اع��ا في‬ ‫محيطه اإقليمي والدولي‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي م � � ��وض � � ��وع ذي ص � �ل� ��ة‪،‬‬ ‫أك � � ��د أم � �ح � �م ��د ول � � ��د ت� � �ك � ��دي‪ ،‬وزي � ��ر‬ ‫ال� � �ش � ��ؤون ال � �خ ��ارج � �ي ��ة وال � �ت � �ع� ��اون‬ ‫ب �م��وري �ت��ان �ي��ا‪ ،‬أن ام �ن �ط �ق��ة ت��واج��ه‬ ‫تحديات تفرضها الظرفية الدولية‬

‫ااس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ات ال �ق �ط ��اع �ي ��ة‪،‬‬ ‫م� ��ؤك� ��دا ع� �ل ��ى ض� � � ��رورة ت �ج �م �ي��ع‬ ‫الهيآت الترويجية ااقتصادية‬ ‫وال��وك��ال��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��اس�ت�ث�م��ار‬ ‫لتحقيق التقائيتها‪.‬‬ ‫وأوصى بركة أيضا بإحداث‬ ‫مؤسسة لتحسن صورة امغرب‬ ‫على الصعيد الدولي‪ ،‬ومأسسة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ت �ش��ارك �ي��ة على‬ ‫م �س �ت��وى ال �س �ي��اس��ة ال �ق �ط��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫م � ��ع إرس � � � ��اء ش � ��راك � ��ة ع �م��وم �ي��ة‪-‬‬ ‫خ��اص��ة م��ن أج ��ل ت�ط��وي��ر ال��ذك��اء‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي ل �ص��ال��ح ام� �ق ��اوات‬ ‫الصغرى وامتوسطة‪.‬‬ ‫وأض��اف التقرير أن تحقيق‬ ‫اان�س�ج��ام ب��ن ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ات‬ ‫ال �ق �ط��اع �ي��ة ي �م��ر ب ��اأس ��اس ع�ب��ر‬ ‫ت� �ب� �ن ��ي م ��رج� �ع� �ي ��ة م � ��وح � ��دة‪ ،‬م��ع‬ ‫ت �ح��دي��د أف � ��ق زم � �ن ��ي‪ ،‬وش �ب �ك��ات‬ ‫أهداف مشتركة‪ ،‬وتفعيل سياسة‬ ‫ال� �ت� �ق ��ائ� �ي ��ة ب ��ال �ن �س �ب ��ة ل� �ل� �م ��وارد‬ ‫ااستراتيجية امتقاسمة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ت �ط �ل��ب ذل� � ��ك اع �ت �م ��اد‬ ‫لجوء منهجي للعقود‪ -‬البرامج‬ ‫م � ��ع ال � ��دول � ��ة ف � ��ي م � �ج� ��ال ق� �ي ��ادة‬ ‫امؤسسات العمومية والجهات‪،‬‬ ‫واإش � � ��راف ع �ل��ى ت �ن �ف �ي��ذ وت�ت�ب��ع‬ ‫وتقييم اأوراش القطاعية‪.‬‬ ‫وط �ب �ق��ا م �ق �ت �ض �ي��ات ال �ف �ص��ل‬ ‫‪ 6‬م � � ��ن ال � � �ق� � ��ان� � ��ون ال� �ت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ي‬ ‫‪ 60-09‬ام� � �ت� � �ع� � �ل � ��ق ب� �ت� �ن� �ظ� �ي ��م‬ ‫واش �ت �غ��ال ام�ج�ل��س ااق �ت �ص��ادي‬ ‫وااج � �ت � �م� ��اع� ��ي وال � �ب � �ي � �ئ ��ي‪ ،‬ق ��رر‬ ‫امجلس ع��ام ‪ 2013‬إج��راء إحالة‬ ‫ذات �ي��ة ح ��ول م��وض��وع "ان�س�ج��ام‬ ‫السياسات القطاعية واتفاقات‬ ‫التبادل الحر"‪.‬‬ ‫وتم إعداد التقرير بناء على‬ ‫م �س �ل �س��ل ت� �ش ��ارك ��ي وت � �ش� ��اوري‬

‫واس� � � ��ع‪ ،‬ش� �م ��ل ع � � ��ددا ه ��ام ��ا م��ن‬ ‫جلسات ااستماع مع مؤسسات‬ ‫وهيآت وطنية ودولية‪ ،‬وفاعلن‬ ‫خواص وخبراء‪.‬‬ ‫ويعتمد التقرير على دراسة‬ ‫م� �ق ��ارن ��ة ل �ت �ش �ك �ي �ل��ة واس � �ع� ��ة م��ن‬ ‫النماذج التنموية لبلدان نجحت‬ ‫في تحقيق تحولها ااقتصادي‬ ‫(ش� �ي� �ل ��ي‪ ،‬وك � ��وري � ��ا ال �ج �ن��وب �ي��ة‪،‬‬ ‫وم ��ال� �ي ��زي ��ا‪ ،‬وت� ��رك � �ي� ��ا)‪ ،‬وب� �ل ��دان‬ ‫رائ� � � ��دة ف� ��ي ااق � �ت � �ص� ��اد ال �ع��ام��ي‬ ‫(ال � ��واي � ��ات ام �ت �ح ��دة وأم ��ان� �ي ��ا)‪،‬‬ ‫وأخ� � ��رى ذات م �س �ت��وى ت �ن �م��وي‬ ‫قريب من مستوى امغرب‪ ،‬تقود‬ ‫ب � �ن � �ج� ��اح س � �ي� ��اس� ��ة اق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫م��وج �ه��ة ن �ح��و ال �ت �ص��دي��ر (م�ص��ر‬ ‫وتونس)‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ت ال �ت ��وص �ي ��ات ث �م��رة‬ ‫لنقاش ج��د مكثف‪ ،‬يعتمد على‬ ‫ت�ح�ل�ي��ل م��ا ه��و ق��ائ��م‪ ،‬ب��ام�ق��ارن��ة‬ ‫مع متطلبات التنمية امتواصلة‬ ‫وامستدامة‪.‬‬ ‫وي �ن �ب �غ��ي‪ ،‬ح �س��ب ال �ت �ق��ري��ر‪،‬‬ ‫أن تضمن منظومة التوصيات‬ ‫ال��رام�ي��ة لتحقيق اان�س�ج��ام بن‬ ‫السياسات القطاعية واتفاقات‬ ‫ال� � � �ت� � � �ب � � ��ادل ال � � � �ح� � � ��ر‪ ،‬وب � ��آل� � �ي � ��ات‬ ‫م ��ؤس� �س ��ات� �ي ��ة‪ ،‬ان� �س� �ج ��ام ��ا ت��ام��ا‬ ‫ب ��ن ال �س �ي��اس��ات اإن �ت��اج �ي��ة في‬ ‫م��ا ب�ي�ن�ه��ا‪ ،‬واس�ت�ع�م��اا عقانيا‬ ‫ل� �ل� �م ��وارد ام� �ش� �ت ��رك ��ة‪ ،‬وم ��اء م ��ة‬ ‫س �ي��اس��ة اإن� �ت ��اج م ��ع ال�س�ي��اس��ة‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫واعتبر امصدر ذاته أنه "من‬ ‫ال�ض��روري خلق عاقة مفصلية‬ ‫وث� � �ي� � �ق � ��ة ب� � � ��ن ت� � �ط � ��وي � ��ر ع � ��رض‬ ‫ت �ن��اف �س��ي ف ��ي ال �س ��وق ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫وموقعها في أسواق التصدير"‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫واإقليمية الراهنة‪ ،‬وهو ما يتطلب‬ ‫ام��زي��د م��ن ال�ب��ذل وال�ع�ط��اء وتكاثف‬ ‫ال �ج �ه��ود ب�غ �ي��ة ت�ح�ق�ي��ق م ��ا تصبو‬ ‫إل �ي��ه ال �ش �ع��وب ام �غ��ارب �ي��ة م��ن ت�ق��دم‬ ‫ورخ � ��اء‪ ،‬وات� �ح ��اد ام �غ ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫ما يسعى إليه من تكامل واندماج‪.‬‬ ‫وت��اب��ع أن ��ه ف��ي إط ��ار ه ��ذا ال �ت��وج��ه‪،‬‬ ‫ت�ع�م��ل ال �ح �ك��وم��ة ام��وري �ت��ان �ي��ة‪ ،‬إل��ى‬ ‫جانب باقي البلدان امغاربية‪ ،‬على‬ ‫ت �ع��زي��ز ال �ب �ن �ي��ان ام �غ��ارب��ي‪ ،‬وال��رف��ع‬ ‫من مستوى الشراكة بن أعضائه‪،‬‬ ‫وتمكينه م��ن ام�س��اه�م��ة اإي�ج��اب�ي��ة‬ ‫وال �ف �ع��ال��ة ع�ل��ى ام �س �ت��وى اإق�ل�ي�م��ي‬ ‫والدولي‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار إل� ��ى أن ق � ��درة ال �ب �ل��دان‬ ‫ام� �غ ��ارب� �ي ��ة ع �ل��ى ت��رج �م��ة اأه� � ��داف‬ ‫ال�ت��ي رسمتها إل��ى واق��ع ح��ي‪ ،‬يظل‬ ‫رهينا بمستوى التقدم في تحديث‬ ‫أج � �ه� ��زة ات � �ح� ��اد ام � �غ� ��رب ال� �ع ��رب ��ي‪،‬‬ ‫ووض ��ع ه �ي��اك��ل وأط ��ر س�ي��اس�ي��ة‬ ‫وق��ان��ون �ي��ة وم��ؤس �س �ي��ة ج��دي��دة‬ ‫ق��ادرة على مواكبة امستجدات‪،‬‬ ‫وخ� �ل ��ق دي �ن��ام �ي �ك �ي��ة ت� �س ��رع م��ن‬ ‫وتيرة العمل ااتحادي‪ ،‬وتحسن‬ ‫من أدائه ومردوديته‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعتبر عبد الحميد‬ ‫س�ن��وس��ي ب��ري�ك�س��ي‪ ،‬اأم��ن ال�ع��ام‬ ‫ل� � � � � � ��وزارة ال� � � �ش � � ��ؤون ال � �خ ��ارج � �ي ��ة‬ ‫ب ��ال� �ج ��زائ ��ر‪ ،‬أن رص� �ي ��د ال �ت �ج��رب��ة‬ ‫وال � �خ � �ب� ��رة ال � � ��ذي راك� �م� �ت ��ه ال � ��دول‬ ‫ام �غ��ارب �ي��ة ي �س �م��ح ل �ه��ا ب��ال �ت��واف��ق‬ ‫ح ��ول ض� ��رورة ت�ص��وي��ب منهجية‬ ‫ع � �م � �ل � �ه� ��ا‪ ،‬وت � � �ط � ��وي � ��ر ام � �ن � �ظ� ��وم� ��ة‬ ‫ام� �غ ��ارب� �ي ��ة‪ ،‬وت �ح �ي ��ن ن �ص��وص �ه��ا‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة وال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة م��واك �ب��ة‬ ‫ال �ت �ط��ورات ال �ح��اص �ل��ة ف��ي ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ومحيطها‪.‬‬ ‫ودع � ��ا‪ ،‬ف ��ي ه ��ذا ال �س �ي ��اق‪ ،‬إل��ى‬ ‫ت �ج �م �ي��ع ق � ��درات ال � ��دول ام �غ��ارب �ي��ة‪،‬‬ ‫اانتاجية منها والهيكلية‪ ،‬وإنجاز‬ ‫مشاريع حيوية تستجيب متطلبات‬ ‫ال � �ت � �ن � �م � �ي ��ة‪ ،‬وت � �ق � �ل� ��ل م� � ��ن م� �س� �ت ��وى‬ ‫ال �ت �ب �ع �ي��ة ااق �ت �ص ��ادي ��ة وال �غ��ذائ �ي��ة‬ ‫والتكنولوجية لبلدان امنطقة في‬ ‫إطار مجموعة اقتصادية مغاربية‪.‬‬ ‫وعبر عن اأمل في أن يسهم انطاق‬ ‫ام� � �ص � ��رف ام� � �غ � ��ارب � ��ي ل ��اس �ت �ث �م ��ار‬ ‫وال � �ت � �ج� ��ارة ف� ��ي ت� �م ��وي ��ل ام� �ش ��اري ��ع‬ ‫ااقتصادية ااندماجية امغاربية‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا اس�ت�ع��داد ب��اده استضافة‬ ‫ن��دوة ح��ول ام�ج�م��وع��ة ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫امغاربية قبل نهاية السنة الحالية‪،‬‬ ‫ب � �ه� ��دف إع� � �ط � ��اء ال� � �ف � ��رص ال �ك��اف �ي��ة‬ ‫ل�ل�خ�ب��راء وام�خ�ت�ص��ن وام�ت�ع��ام�ل��ن‬ ‫ااقتصادين ل��دراس��ة وبحث سبل‬ ‫ت �ج �س �ي��د ه � ��ذا ام � �ش� ��روع ام �غ ��ارب ��ي‬ ‫ااندماجي‪.‬‬

‫حسن حداد‬ ‫وقيادة احركة الشعبية‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ب � � �ع� � ��د أن ق � � �ض� � ��ى ام � �ح � �ن� ��د‬ ‫ال� �ع� �ن� �ص ��ر‪ ،‬اأم � � ��ن ال � �ع� ��ام ل �ح��زب‬ ‫ال �ح��رك��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ 29 ،‬س �ن��ة ف��ي‬ ‫م �ن �ص��ب أم � ��ن ع � ��ام ال � �ح � ��زب‪ ،‬م��ن‬ ‫اممكن أن يتغير سيناريو الحركة‬ ‫ب�ت�غ�ي��ر أم�ي�ن�ه��ا ال �ع��ام‪ ،‬وم ��ن أب��رز‬ ‫ام��رش�ح��ن ل�ه��ذا ام�ن�ص��ب‪ ،‬لحسن‬ ‫ح � ��داد‪ ،‬ع �ض��و ام �ك �ت��ب ال�س�ي��اس��ي‬ ‫ل �ل �ح��رك��ة‪ ،‬وال� � ��ذي ي �ح �م��ل ح�ق�ي�ب��ة‬ ‫وزي � � ��ر ال� �س� �ي ��اح ��ة ف� ��ي ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫ح ��داد ع�ن��دم��ا ات�ص�ل�ن��ا ب��ه من‬ ‫أج � ��ل أخ � ��ذ رأي � � ��ه ح � ��ول م ��وض ��وع‬ ‫الترشح‪ ،‬لم يتعرف على صحيفة‬ ‫"ال �ع��اص �م��ة ب ��وس ��ت"‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م� ��ن أن ال � ��وزي � ��ر م �ه �ت ��م ب ��ام �ج ��ال‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ي واإع � � ��ام � � ��ي ب �ح �ك��م‬ ‫أن ��ه ك ��ان م ��ن ب ��ن ام �س��اه �م��ن ف��ي‬ ‫ص�ح�ي�ف��ة "أخ� �ب ��ار ال� �ي ��وم"‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫الرغم من أنه يشغل منصب وزير‬ ���ال �س �ي��اح��ة وم ��ن ام��رش��ح أن ي�ق��ود‬ ‫واح��دا من أب��رز اأح��زاب امغربية‬ ‫إا أن��ه ا يعلم أن ه�ن��اك صحيفة‬ ‫تصدر كل يوم منذ سبعة أشهر‪.‬‬ ‫ل � �ح ��د اآن ح � � � ��داد ه � ��و أب � ��رز‬ ‫امنافسن للعنصر على منصبه‬ ‫ال � � ��ذي ش �غ �ل ��ه ل� �س� �ن ��وات وأع � � ��وام‬ ‫ط � � ��وال‪ ،‬إذ أع� �ل ��ن ح� � ��داد ت��رش �ح��ه‬ ‫رسميا لقيادة ال�ح��زب ع��ن طريق‬ ‫بيان عممه على وس��ائ��ل اإع��ام‪،‬‬ ‫قال فيه "قررت أن أترشح منصب‬ ‫اأم � ��ن ال� �ع ��ام ل �ل �ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫وغ��اي �ت��ي ف ��ي ذل� ��ك ام �س��اه �م��ة ف��ي‬ ‫ب� �ن ��اء ح ��رك ��ة ق ��وي ��ة وم �ت �م��اس �ك��ة‪،‬‬ ‫حركة تتسع للجميع"‪.‬‬ ‫حداد والذي يعتبر من الجيل‬ ‫ال �ج��دي��د داخ ��ل ال �ح��رك��ة الشعبية‬ ‫ه� ��و ع� �ض ��و ف� ��ي اأم � ��ان � ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫للحزب‪ ،‬وبعد انتخابه في برمان‬ ‫‪ ،2011‬ع ��ن دائ � ��رة خ��ري �ب �ك��ة‪ ،‬عن‬ ‫وزيرا للسياحة عن حزب الحركة‬ ‫الشعبية في حكومة عبد اإله بن‬ ‫كيران‪.‬‬ ‫ب � � � ��دأ م � � � �ش� � � ��واره ال � � ��دراس � � ��ي‬ ‫ب��ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ش �ه��ادة اإج ��ازة‬ ‫م ��ن ج��ام �ع��ة م�ح�م��د ب ��ن ع �ب��د ال�ل��ه‬ ‫ب � �ف� ��اس ع� � ��ام ‪ ،1982‬ث� ��م ش� �ه ��ادة‬ ‫ال � � ��دراس � � ��ات ال� �ج ��ام� �ع� �ي ��ة ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫ف� ��ي ش �ع �ب��ة ال� � ��دراس� � ��ات اأن �غ �ل��و‬ ‫أم� �ي ��ري� �ك� �ي ��ة م � ��ن ج ��ام� �ع ��ة م �ح �م��د‬ ‫الخامس بالرباط عام ‪ ،1984‬قبل‬ ‫أن ي �خ �ت��م م� �س ��اره ال � ��دراس � ��ي ف��ي‬ ‫ام �غ��رب ب�ش�ه��ادة دك �ت��وراه السلك‬ ‫ال� �ث ��ال ��ث ف� ��ي ال� �ع� �ل ��وم اإن �س��ان �ي��ة‬ ‫عام‪ ،1987‬بنفس الجامعة‪.‬‬ ‫انتقل بعد ذل��ك إل��ى الوايات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ح �ي ��ث ح ��از‬ ‫دك� � � �ت � � ��وراه ال� � ��دول� � ��ة ف � ��ي ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة م��ن ج��ام�ع��ة إن��دي��ان��ا‬ ‫ع ��ام ‪ ،1993‬وش� �ه ��ادة اأس �ت��اذي��ة‬ ‫ف��ي تسيير ام �ق��اوات م��ن جامعة‬ ‫س��ان��ت ت ��وم ��اس ب �ن �ي��وي��ورك ع��ام‬ ‫‪.1999‬‬

‫حميد شباط‪ :‬رئيس احكومة يعادي الشعب امغربي بكل مكوناته‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫عاد حميد شباط‪ ،‬اأمن العام‬ ‫ل �ح��زب ااس �ت �ق��ال‪ ،‬م�ه��اج�م��ة عبد‬ ‫اإل��ه ب��ن ك �ي��ران‪ ،‬رئ�ي��س الحكومة‪،‬‬ ‫ع ��ن ط ��ري ��ق ب��رن��ام �ج��ه اأس �ب��وع��ي‬ ‫"م� ��ع ال �ش �ع ��ب"‪ ،‬واص� �ف ��ا إي � ��اه ه��ذه‬ ‫ام � ��رة ب ��ام� �ع ��ادي ل �ل �ش �ع��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫ب �ك��ل م �ك��ون��ات��ه ق��ائ��ا إن "ه��اج��س‬ ‫رئ� � �ي � ��س ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ه� � ��و م� � �ع � ��اداة‬ ‫الشعب امغربي بكل فئاته‪ ،‬أحزاب‬ ‫سياسية‪ ،‬نقابات وسائل اإعام"‬ ‫حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وزاد شباط قائا "لم يسلم من‬ ‫النقد ال��اذع لرئيس الحكومة أي‬ ‫مواطن مغربي‪ ،‬وهو شيء يعيبه‬ ‫ال � � ��رأي ال � �ع� ��ام ال ��وط� �ن ��ي وال� ��دول� ��ي‬ ‫خ � ��اص � ��ة ب � �ع� ��د م� ��رح � �ل� ��ة دس � �ت� ��ور‬

‫ي� ��ول � �ي� ��وز ‪ ."2011‬ك� �م ��ا ت �ح��دث‬ ‫ش� �ب ��اط م � �ج� ��ددا ع� ��ن اان �ت �خ ��اب ��ات‬ ‫الجزئية ب� "م��واي يعقوب"‪ ،‬وعن‬ ‫فوز حزبه على العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫م �ش �ي��را إل � ��ى أن ق� � ��رار ال �ط �ع��ن ف��ي‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات ل�ل�م��رة ال�خ��ام�س��ة هو‬ ‫دال � ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة ل�ل�ش�ع��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫"ع �ل��ى أن ح ��زب ال �ع��دال��ة والتنمية‬ ‫ع �ن��د ن �ج��اح��ه ف ��ي م �ق �ع��د م �ع��ن أو‬ ‫في مهمة معينة تكون امصداقية‬ ‫وال �ش �ف ��اف �ي ��ة ح� ��اض� ��رة‪ ،‬ل �ك ��ن ع�ن��د‬ ‫انهزامه في مقعد أو قضية معينة‬ ‫دائ�م��ا يلقي ال�ل��وم على اآخ��ري��ن"‪،‬‬ ‫م��وج �ه��ا ال�ن�ص�ي�ح��ة ل��أم��ن ال �ع��ام‬ ‫ل �ل �ع��دال��ة وال �ت �ن �م �ي��ة ب� ��أن ي�ت�ج�ن��ب‬ ‫ه ��ذا ال �خ �ط��اب‪ ،‬وأض � ��اف ق��ائ��ا إن‬ ‫دائ��رة م��واي يعقوب ك��ان��ت دائما‬ ‫استقالية بامتياز‪.‬‬

‫وك��ان ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫ق��د أع �ل��ن أن ��ه س�ي�ط�ع��ن ف��ي ن�ت��ائ��ج‬ ‫ااق�ت��راع الجزئي ال��ذي ت��م إج��راؤه‬ ‫أخ �ي��را ب��دائ��رة م ��واي ي�ع�ق��وب‪ ،‬إا‬ ‫أن ش �ب��اط ق� ��ال إن ك ��ل اإدع� � ��اء ات‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��دم ب�ه��ا ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫"نعتبرها باطلة‪ ،‬وساكنة مواي‬ ‫ي �ع �ق��وب م� ��رة أخ � ��رى ت �ل �ق��ن درس ��ا‬ ‫ق ��وي ��ا ورس� ��ال� ��ة واض � �ح� ��ة ل��رئ �ي��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ال � ��ذي م� � ��ازال ي�ت�ع��ام��ل‬ ‫كأمن عام" حسب تعبيره‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ت � � �ط� � ��رق ش� � � �ب � � ��اط‪ ،‬خ � ��ال‬ ‫برنامجه التواصلي‪ ،‬لحضور عبد‬ ‫اإله بن كيران‪ ،‬رئيس الحكومة‪ ،‬في‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات ع �ي��د ال �ع �م��ال ال �ع��ام��ي‪،‬‬ ‫واص � �ف� ��ا إي � � ��اه ب� ��"اح� �ت� �ج ��اج رئ �ي��س‬ ‫ال�ح �ك��وم��ة ض��د ال �ح�ك��وم��ة ف��ي ف��ات��ح‬ ‫ماي"‪.‬‬

‫وت �س��اء ل ش�ب��اط ق��ائ��ا "ه��ل من‬ ‫ح ��ق رئ� �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة أن ي�ح�ت�ف��ل‬ ‫م� ��ع ال �ط �ب �ق��ة ال� �ع ��ام� �ل ��ة وأن ي �خ��رج‬ ‫ف ��ي م �ظ��اه��رة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب��ال�ح�ق��وق‬ ‫وإن� � �ص � ��اف ال� �ط� �ب� �ق ��ة ال � �ك� ��ادح� ��ة م��ن‬ ‫ال �ش �ع��ب ام� �غ ��رب ��ي؟"‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا "م ��اذا‬ ‫ل � �ح� ��د اآن ل� � ��م ت � �ت � �خ ��ذ ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ال� �ح ��ال� �ي ��ة أي إج � � � � � ��راء ات م � ��ن أج ��ل‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق م�ق�ت�ض�ي��ات ال��دس �ت��ور على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن م � ��رور ن �ص��ف ال ��واي ��ة؟"‬ ‫حسب تعبيره‪ .‬كما قال شباط إن‬ ‫رئيس الحكومة يعلن ال�ح��رب على‬ ‫وس��ائ��ل اإع ��ام وم �ح��اول��ة الضغط‬ ‫ع�ل��ى اإع� ��ام ال �ع �م��وم��ي‪ ،‬خصوصا‬ ‫ع �ل��ى ب �ع��ض ام� ��واق� ��ع اإل �ك �ت��رون �ي��ة‬ ‫وال � �ص � �ح� ��ف ال� ��وط � �ن � �ي� ��ة‪ ،‬ي� �ع� �ب ��ر ع��ن‬ ‫الخلل‪ ،‬مشددا على ض��رورة إخ��راج‬ ‫قانون الصحافة إلى حيز الوجود‪.‬‬

‫مثلة صندوق النقد الدولي تدعو في لقاء مع الطلبة إلى توفير الشغل للشباب‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫دع��ت كريستن اغ ��ارد‪ ،‬ام��دي��رة‬ ‫العامة لصندوق النقد الدولي‪ ،‬أمس‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬إل��ى‬ ‫ت�ن�م�ي��ة اق �ت �ص��اد م��زده��ر ودي �ن��ام��ي‪،‬‬ ‫وق ��ادر ع�ل��ى ت��وف�ي��ر ال�ش�غ��ل‪ ،‬اسيما‬ ‫ل �ف �ئ��ة ال� �ش� �ب ��اب ال� �ت ��ي ت �ش �ك��ل راف �ع��ة‬ ‫رئ�ي�س�ي��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق ت �ق��دم اق �ت �ص��ادي‬ ‫قوي‪ .‬وقالت اغارد‪ ،‬في لقاء مناقشة‬ ‫م��ع ط�ل�ب��ة ال�ج��ام�ع��ة ال��دول �ي��ة ب��ال��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ح � ��ول "ره � ��ان � ��ات وف ��رص‬ ‫التنمية م��ن أج��ل تشغيل ال�ش�ب��اب"‪،‬‬ ‫إن ال �ش �ب��اب ي�ش�ك��ل ع��ام��ا أس��اس�ي��ا‬ ‫ف��ي تحقيق تنمية قوية ومستدامة‬ ‫وم� � �ت � ��وازن � ��ة‪ ،‬م �س �ج �ل��ة أن ال �ت �ح��دي‬ ‫ام �ط ��روح ال �ي��وم ع �ل��ى ب �ل��دان منطقة‬ ‫ال � �ش ��رق اأوس � � ��ط وش� �م ��ال إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫عموما‪ ،‬وامغرب خاصة‪ ،‬يتمثل في‬ ‫تقوية ال�ش��راك��ة ب��ن القطاعن العام‬

‫وال � � �خ � ��اص ل� �خ� �ل ��ق م� �ن ��اص ��ب ش �غ��ل‬ ‫وااس�ت�ج��اب��ة لتطلعات وان�ت�ظ��ارات‬ ‫اأجيال الصاعدة‪.‬‬ ‫وأبرزت‪ ،‬في السياق ذاته‪ ،‬أهمية‬ ‫ت �ح �س��ن ج � � ��ودة ال� �ت ��رب� �ي ��ة ل �ت ��زوي��د‬ ‫ال �ش �ب��اب ب��ال �ك �ف��اءات ال �ت��ي يطلبها‬ ‫سوق الشغل‪ ،‬مشيرة إلى أن صندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال ��دول ��ي‪ ،‬وب �ب �ل��دان��ه اأع �ض��اء‬ ‫(‪ 188‬ب �ل��دا ع �ض��وا)‪ ،‬س�ي��واص��ل دع��م‬ ‫بلدان منطقة الشرق اأوسط وشمال‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وت�ق��دي��م ام�س��اع��دة التقنية‬ ‫لها م��ن أج��ل تحسن م�ن��اخ اأع�م��ال‬ ‫ل��دي�ه��ا‪ .‬واع �ت �ب��رت اغ ��ارد أن ام�غ��رب‬ ‫ت�ع��ام��ل "ب ��ذك ��اء وف�ط�ن��ة ك�ب�ي��ري��ن مع‬ ‫خ ��ط ال��وق��اي��ة وال �س �ي��ول��ة"‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن ه � ��ذه اآل � �ي ��ة ام ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت�ع��د‬ ‫موجها قويا للمستثمرين اأجانب‬ ‫وام� �ح� �ل� �ي ��ن‪ ،‬ه ��ي م ��ؤش ��ر ي � ��دل ع�ل��ى‬ ‫م��دى ق��درة الباد على اان�خ��راط في‬ ‫إصاحات هامة والوفاء بالتزاماته‬

‫امالية‪ .‬وفي معرض ردها على أسئلة‬ ‫الطلبة‪ ،‬حرصت اغارد على التأكيد‬ ‫أن ام� �غ ��رب ح �ق��ق ت �ق��دم��ا م �ه �م��ا ف��ي‬ ‫امجالن امالي والسياسي‪ ،‬وتعزيز‬ ‫اإط � ��ار ام ��اك ��رو‪-‬اق �ت �ص ��ادي‪ ،‬م�ش�ي��رة‬ ‫إلى أن صندوق النقد الدولي يشجع‬ ‫ام�غ��رب على امضي ف��ي ه��ذا ااتجاه‬ ‫ال��ذي سيمكنه من تحقيق امزيد من‬ ‫النمو ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬وت��وف�ي��ر الشغل‬ ‫للشباب والنساء على الخصوص‪.‬‬ ‫وح �س��ب (و م ع)‪ ،‬ف�ق��د أش ��ادت‪،‬‬ ‫ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬ب��ال �ت �ق��دم ال � ��ذي حققته‬ ‫ام �م �ل �ك��ة اس �ي �م��ا ف ��ي ق �ط��اع��ات ذات‬ ‫ق� �ي� �م ��ة م� �ض ��اف ��ة ع� ��ال � �ي� ��ة‪ ،‬ك �ص �ن��اع��ة‬ ‫ال� � �س� � �ي � ��ارات‪ ،‬وص � �ن� ��اع� ��ة ال � �ط � �ي� ��ران‪،‬‬ ‫والصناعات اإلكترونية‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫امملكة أصبحت اليوم بلدا رائدا في‬ ‫مجال الطاقات امتجددة‪ ،‬والتي لها‬ ‫تأثير إيجابي على البيئة‪.‬‬ ‫ح�ض��ر ه��ذا ا���ل�ق��اء خ��ال��د سفير‪،‬‬

‫وال ��ي ج�ه��ة ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء ال�ك�ب��رى‪،‬‬ ‫وكريم حجي‪ ،‬امدير العام لبورصة‬ ‫ال � � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬وش �خ �ص �ي��ات م��ن‬ ‫عالم التربية وااقتصاد‪ ،‬وطلبة من‬ ‫مختلف التخصصات‪.‬‬ ‫وكانت اغارد‪ ،‬التي تقوم حاليا‬ ‫ب ��زي ��ارة ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬ت �ع��د اأول � ��ى منذ‬ ‫توليها منصب امدير العام لصندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال ��دول ��ي‪ ،‬ق��د أج� ��رت ع� ��ددا من‬ ‫ال�ل�ق��اءات م��ع مسؤولن مغاربة‪ ،‬من‬ ‫ض�م�ن�ه��م رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ووزي ��ر‬ ‫ااقتصاد وامالية‪ ،‬ورئيس امجلس‬ ‫ااقتصادي وااجتماعي والبيئي ‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة إلى أن الجامعة‬ ‫ال��دول �ي��ة أح��دث��ت ف��ي ‪ ،2010‬وت�ض��م‬ ‫أرب ��ع ك�ل�ي��ات ت�م�ن��ح أزي ��د م��ن ثاثن‬ ‫شهادة‪ ،‬وه��ي كليات علوم الصحة‪،‬‬ ‫وم��درس��ة الهندسة‪ ،‬وكلية التجارة‬ ‫والتدبير‪ ،‬وشعبة خاصة بالتدبير‬ ‫الفندقي‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫خبراء يناقشون امقتضيات‬ ‫القانونية حماية امعطيات‬ ‫الشخصية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ناقش مشاركون في لقاء نظم‪ ،‬أمس‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬ح��ول م��وض��وع "دور القضاء‬ ‫ف ��ي ح �م��اي��ة ام �ع �ط �ي��ات ال �ش �خ �ص �ي��ة"‪،‬‬ ‫امقتضيات القانونية امنظمة لحماية‬ ‫امعطيات الشخصية‪ ،‬ودور القضاء في‬ ‫ترسيخ هذه الحماية‪.‬‬ ‫وأكد سعيد إه��راي‪ ،‬رئيس اللجنة‬ ‫الوطنية مراقبة حماية امعطيات ذات‬ ‫ال�ط��اب��ع ال�ش�خ�ص��ي‪ ،‬ف��ي كلمة ل��ه‪ ،‬على‬ ‫أهمية ه��ذا اللقاء ال��ذي يتوخى تعزيز‬ ‫ال�ت�ع��اون ب��ن اللجنة الوطنية وجهاز‬ ‫العدالة من أجل تطبيق متدرج وحكيم‬ ‫ل �ل �ق��ان��ون ف ��ي م �ج ��ال ح �م��اي��ة ال �ح �ق��وق‬ ‫امرتبطة بالحياة الخاصة وامعطيات‬ ‫الشخصية مشيرا إلى أن نجاح اللجنة‬ ‫ف��ي أداء مهمتها ره ��ن ب��دع��م ال�ج�ه��از‬ ‫ال�ق�ض��ائ��ي ذل ��ك أن ال�ف�ص��ل ال �س��اب��ع من‬ ‫ال�ق��ان��ون ‪ 09-08‬ي�ح��دد ال�ع�ق��وب��ات التي‬ ‫تطال من يخالف أحكامه والتي تقع على‬ ‫القاضي مهمة النطق بها ‪.‬‬ ‫وأضاف أن امغرب‪ ،‬ومن أجل حماية‬ ‫اأشخاص وحرياتهم‪ ،‬انخرط في عدة‬ ‫م� �ب ��ادرات‪ ،‬منها إص� ��دار ق��ان��ون ‪09-08‬‬ ‫ام�ت�ع�ل��ق ب�ح�م��اي��ة اأش �خ��اص ال��ذات�ي��ن‬ ‫ت�ج��اه م�ع��ال�ج��ة ام�ع�ط�ي��ات ذات الطابع‬ ‫الشخصي‪ ،‬وتنصيب اللجنة الوطنية‬ ‫م��راق�ب��ة ح�م��اي��ة ام�ع�ط�ي��ات ذات الطابع‬ ‫الشخصي في غشت ‪ 2010‬بعد تعيينها‬ ‫من ط��رف جالة املك محمد السادس‪،‬‬ ‫واع�ت�م��اد دس�ت��ور ‪ 2011‬ال�ج��دي��د‪ ،‬ال��ذي‬ ‫نص في فصله ال��راب��ع والعشرين أول‬ ‫م � ��رة‪ ،‬ع �ل��ى ال �ح ��ق ف ��ي ح �م��اي��ة ال �ح �ي��اة‬ ‫الخاصة لأفراد‪.‬‬ ‫وأب��رز رئيس اللجنة الوطنية‪ ،‬في‬ ‫ت�ص��ري�ح��ات نقلتها (و م ع) أن تطور‬ ‫امنظومة التشريعية امغربية‪ ،‬نابع من‬ ‫ح ��رص ام �غ��رب ع �ل��ى ت �ط��وي��ر منظومة‬ ‫حقوق اإنسان خدمة للمواطن‪ ،‬وأيضا‬ ‫ال ��رغ� �ب ��ة ف� ��ي ت �ش �ج �ي��ع ااس� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫اأج� �ن� �ب� �ي ��ة خ� �ص ��وص ��ا ف � ��ي ام � �ج� ��اات‬ ‫امرتبطة بتكنولوجيا امعلومات‪ ،‬والتي‬ ‫تشترط بيئة قانونية آمنة قبل ترحيل‬ ‫خدماتها وقواعد امعطيات الشخصية‬ ‫التي تستعملها في أنشطتها إلى بلدان‬ ‫أج�ن�ب�ي��ة م�ش�ي��را إل ��ى أن ق �ط��اع ترحيل‬ ‫الخدمات (اأوفشورينغ) ببادنا يوفر‬ ‫حوالي ‪ 58‬ألف منصب شغل ويمكن رفع‬ ‫هذا العدد إلى ‪ 100‬ألف منصب ‪.‬‬ ‫وت �ع ��د ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة م��راق �ب��ة‬ ‫حماية امعطيات ذات الطابع الشخصي‪،‬‬ ‫سلطة مراقبة مكلفة بحماية امعطيات‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة‪ ،‬وم �ه �م �ت �ه��ا ال �س �ه��ر ع�ل��ى‬ ‫شرعية معالجة امعطيات الشخصية‬ ‫ل��أف��راد وع��دم إل�ح��اق ال�ض��رر بحياتهم‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة أو ب �ح��ري��ات �ه��م وح �ق��وق �ه��م‬ ‫اأساسية ‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ع�ب��د ام�ج�ي��د غميجة‪،‬‬ ‫أك� � ��د ام � ��دي � ��ر ال � �ع � ��ام ل �ل �م �ع �ه��د ال �ع ��ال ��ي‬ ‫للقضاء‪ ،‬أن امغرب يعد من أوائل الدول‬ ‫العربية واإفريقية التي وضعت إطارا‬ ‫قانونيا لحماية امعطيات ذات الطابع‬ ‫الشخصي‪ ،‬ا سيما وأن دستور امملكة‬ ‫ي �ن��ص ع �ل��ى ال �ح��ق ف��ي ح �م��اي��ة ال�ح�ي��اة‬ ‫ال �خ��اص��ة ل �ك��ل ش �خ��ص م� �ب ��رزا أه�م�ي��ة‬ ‫وجود إطار قانوني ومؤسسي لحماية‬ ‫ام�ع�ط�ي��ات ال�ش�خ�ص�ي��ة ف��ي ظ��ل تنامي‬ ‫ت�ط��ور التكنولوجيا الحديثة لإعام‬ ‫واات �ص��ال ودخ ��ول ال�ع��ال��م إل��ى العصر‬ ‫ال��رق �م��ي وازده � � ��ار ااق �ت �ص��اد ال��رق �م��ي‪،‬‬ ‫واآث��ار الجانبية لهذه الطفرة الرقمية‪،‬‬ ‫ف��ي تصاعد مخاطر ام�س��اس بالحياة‬ ‫الخاصة لأفراد وااعتداء على امعطيات‬ ‫الشخصية الخاصة بهم ‪.‬‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫حسن أوريد‪ :‬ا عاقة لي مع اأمير مواي هشام‬ ‫كتاب "اأمير امنبوذ" يحمل معطيات غير دقيقة < الظروف مواتية لتطبيع العاقات امغربية الجزائرية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ن� �ف ��ى ح� �س ��ن أوري � � � � ��د‪ ،‬م � ��ؤرخ‬ ‫امملكة والناطق الرسمي السابق‬ ‫باسم القصر‪ ،‬أن تكون له أي عاقة‬ ‫مع اأمير مواي هشام‪ ،‬معلقا‪" :‬إذا‬ ‫ما اعتبرنا السام عاقة"‪.‬‬ ‫وزاد أوري� � � � � � ��د ق� � ��ائ� � ��ا خ � ��ال‬ ‫استضافته في برنامج "حوار" على‬ ‫قناة "فرانس ‪:"24‬‬ ‫"اتهمت في فترات سابقة بأن‬ ‫لي عاقات مع اأمير مواي هشام‪..‬‬ ‫كنت أتحاشى الخوض في مواقف‬ ‫اأمير مواي هشام على اعتبار أنها‬ ‫شأن عائلي‪ ،‬واعتبارات شخصية‬ ‫وا أشاطره رأيه"‪ ،‬مردفا أن املكية‬ ‫في امغرب ليست شأنا عائليا بل‬ ‫هي عقد اجتماعي ضمني بن املك‬ ‫والشعب‪.‬‬ ‫وعلق أوريد على كتاب مواي‬ ‫هشام اأخير قائا إنه شهادة ضمن‬ ‫شهادات قابلة للنقد والتمحيص‪،‬‬ ‫كما طرح عددا من التساؤات حول‬ ‫ه��ذا ال�ك�ت��اب م��ن بينها "ه��ل يجوز‬ ‫من يريد أن يرسم تصورا لبلده أن‬ ‫يرسم ذاتيته؟ أا يمكن أن تطغى‬ ‫ذات �ي �ت��ه ع �ل��ى ال � ��رؤى ال �ت��ي ي ��ود أن‬ ‫ي�ط��رح�ه��ا؟ وه��ل يمكن ن�ق��ل أش�ي��اء‬ ‫حميمية وكتابتها؟"‪ ،‬موضحا أن‬ ‫الكتاب يحمل معطيات غير دقيقة‬ ‫ك �م��ا ي�ت�ض�م��ن ت��وج �ي �ه��ا ل��أح��داث‬ ‫وانتقاء وغيابا للدقة‪.‬‬ ‫وأب � � � � � ��رز أوري � � � � � ��د أن م � � ��ن ب��ن‬ ‫امعطيات غير الدقيقة ال��واردة في‬ ‫ال�ك�ت��اب ه��ي أن محمد ال�ش��رق��اوي‬ ‫لم يكن ضمن اموقعن على وثيقة‬ ‫ااستقال كما ذكر الكتاب‪ ،‬وأشار‬ ‫إلى أن اأمير تحدث عن أن مرافق‬ ‫اأمير م��واي عبد الله الكولونيل‬ ‫ال�ف�ن�ي��ري‪ ،‬ك��ان م�ت��ورط��ا ف��ي عملية‬

‫حسن أوريد‬

‫انقاب الصخيرات لعام ‪ ،1971‬ولم‬ ‫يتحدث بأن الكولونيل أطلق النار‬ ‫على مسؤول في الكتابة الخاصة‬ ‫للملك الحسن الثاني وقتله‪.‬‬ ‫وت � � �ح � ��دث أوري � � � � ��د أي� � �ض � ��ا ع��ن‬ ‫ال � �ع� ��اق� ��ات ام� �غ ��رب� �ي ��ة ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‬ ‫م �ش �ي��را إل� ��ى أن ال � �ظ ��روف م��وات �ي��ة‬ ‫تماما لتطبيع هذه العاقات بمنأى‬ ‫ع��ن قضية ال�ص�ح��راء‪ ،‬مضيفا إلى‬ ‫أن��ه "م��ن اأش �ي��اء غير امفهومة أن‬ ‫ت �ك��ون ه �ن��اك ع��اق��ات دب�ل��وم��اس�ي��ة‬ ‫ب� ��ن ب �ل ��دي ��ن ج � ��اري � ��ن ي �م �ت��زج��ان‬ ‫ب�ع��اق��ات ثقافية عميقة وأن تظل‬ ‫ال �ح��دود ال�ب��ري��ة مغلقة‪ ،‬ه��و وض��ع‬ ‫غير طبيعي‪.‬‬

‫وأوض ��ح أوري ��د أن��ه ك��ان هناك‬ ‫نوع من الدفء عام ‪ 1988‬بن امغرب‬ ‫والجزائر بعد استئناف العاقات‬ ‫قبيل ان�ع�ق��اد ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة التي‬ ‫اح�ت�ض�ن�ت�ه��ا ال �ج��زائ ��ر ف ��ي ي��ون�ي��و‬ ‫‪ ،1988‬م� �ب ��رزا أن ه� ��ذا ال� � ��دفء هو‬ ‫ال ��ذي ان�ع�ك��س ع�ل��ى ل �ق��اء "زي��رل��دا"‬ ‫ال ��ذي ك��ان ال �ن��واة اأول� ��ى ل��ات�ح��اد‬ ‫امغاربي‪ ،‬وأثناء إحداث ما سيسمى‬ ‫بااتحاد امغربي العربي "الذي كان‬ ‫دائما حلما ليس فقط داخل الحركة‬ ‫م ��ن أج � ��ل ااس � �ت � �ق ��ال‪ ،‬ول� �ك ��ن ق�ب��ل‬ ‫ااس�ت�ق��ال وك��ان أول ن��واة لنجمة‬ ‫شمال إفريقيا وضعت الوحدة قبل‬ ‫ااس�ت�ق��ال فأمل ال��وح��دة قائم لدى‬

‫النخب امغاربية"‪ .‬وزاد قائا‪" :‬إا أنه‬ ‫صار للجزائر أولويات بعد التجربة‬ ‫ال� �ت ��ي ع��رف �ت �ه��ا ع �ق��ب اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫التشريعية في دجنبر ‪ ،1991‬وهو‬ ‫ما جعل الوحدة امغاربية "تتوارى‬ ‫إلى الخلف""‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح أوري � � � ��د أن� � ��ه ل� ��م ي�ك��ن‬ ‫يتوقع أن يتم تعيينه كناطق رسمي‬ ‫للمملكة‪ ،‬إذ وبعد أن تم "اإج�ه��از"‬ ‫على م�س��اره ال��دب�ل��وم��اس��ي‪ ،‬ك��ان قد‬ ‫ق��رر ال�ت�ف��رغ للبحث وإن �ش��اء مركز‬ ‫طارق بن زياد إا أنه شاءت اأقدار‬ ‫أن ي �ت �ق �ل��د أوري � � ��د م �ن �ص �ب��ا ج��دي��دا‬ ‫بالنسبة للمملكة امغربية‪ ،‬موضحا‬ ‫أن� ��ه خ� ��ال ت �ق �ل��ده م �ن �ص��ب ال �ن��اط��ق‬

‫أجرى محمد الشيخ بيد الله‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫امستشارين أم��س بمقر ام�ج�ل��س‪ ،‬مباحثات مع‬ ‫رئيس البرمان العربي أحمد بن محمد ال�ج��روان‪،‬‬ ‫تمحورت بالخصوص حول الدور امنوط بالبرمان‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬خ ��اص ��ة ف ��ي ظ ��ل ال� �ت� �ح ��وات ال�ع�م�ي�ق��ة‬ ‫وامتسارعة التي تعيشها امنطقة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ب �ي��ان ل�ل�م�ج�ل��س أن ال �ج��ان �ب��ن بحثا‬ ‫أيضا سبل تكثيف التعاون والتنسيق بن مجلس‬ ‫امستشارين وال�ب��رم��ان ال�ع��رب��ي‪ ،‬ودور البرمانات‬ ‫الوطنية ف��ي م��واك�ب��ة ه��ذه ام��ؤس�س��ة الفتية "حتى‬ ‫تتمكن من لعب دوره��ا كاما وم��ن امشاركة في‬ ‫رف��ع مستوى وع��ي الشعوب العربية بأهمية دور‬ ‫ه ��ذه ام��ؤس �س��ة ف��ي ال �ع��اق��ات م �ت �ع��ددة اأط� ��راف‬ ‫وفي اانتقاات الديمقراطية التي تعيشها امنطقة‬ ‫خصوصا بعد موجة الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وأض��اف امصدر ذات��ه أن بيد الله قدم خال‬ ‫ه��ذا اللقاء محة عن مجلس امستشارين في ظل‬ ‫دس �ت��ور ‪ 2011‬وآل� �ي ��ات اش �ت �غ��ال��ه ع �ل��ى الصعيد‬ ‫الوطني والدولي‪.‬‬

‫الرسمي باسم امملكة وفيما يخص‬ ‫مجال العاقات مع الصحافة‪ ،‬قال‬ ‫أوريد إن امجتمعات الديمقراطية ا‬ ‫تستقيم دون حرية‪ ،‬موضحا‪" :‬كنت‬ ‫أعتقد أنه من اممكن أن تكون هناك‬ ‫عاقات مبنية على الثقة بن دواليب‬ ‫الدولة والصحافة لكن مسار اأمور‬ ‫خيب أملي وامسؤولية مشتركة"‪.‬‬ ‫وزاد أوري��د ق��ائ��ا‪" :‬كنت أحمل‬ ‫لعنة ص��داق��ات قديمة"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن� ��ه ك� ��ان ك ��ات ��ب ع �م ��ود ف ��ي ك ��ل م��ن‬ ‫ص�ح�ي�ف��ة "ل ��و ج ��ورن ��ال" و"ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس � � ��ط"‪ ،‬وه ��و م ��ا ج �ع��ل ال�ب�ع��ض‬ ‫يعتبره غير محايد‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أوري ��د أن��ه داخ ��ل "دار‬ ‫ام� � �خ � ��زن" ه � �ن ��اك ه ��ام ��ش ل �ل �ن �ق��اش‬ ‫ولآراء‪ ،‬هي مؤسسة محافظة أنها‬ ‫مؤمنة على إرث وط�ق��وس‪ ،‬ضاربا‬ ‫امثل بقضية اللغة اأمازيغية التي‬ ‫كانت تعرف نوعا من التحفظ‪ ،‬إا‬ ‫أن جالة املك أقر الحقوق الثقافية‬ ‫وأرسى امعهد املكي لأمازيغية‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن م�س��اره ال��دراس��ي‪ ،‬فقال‬ ‫أوريد‪" :‬أصولي تعود إلى قرية قريبة‬ ‫م ��ن ال��رش �ي��دي��ة ت�س�م��ى ت��ازم��وري��ت‬ ‫ودرس� ��ت ال ��دراس ��ة اأول� ��ى ب�م��ا ك��ان‬ ‫يسمى ق�ص��ر ال �س��وق وم�ي��دل��ت قبل‬ ‫أن ألتحق بامدرسة ام��واوي��ة‪ ،‬كان‬ ‫هناك تقليد يعود له جذور تاريخية‬ ‫من أجل تكوين أو تربية اأمراء على‬ ‫أس��اس اختيار تاميذ من مختلف‬ ‫ام� �ن ��اط ��ق وم � ��ن م �خ �ت �ل��ف ال �ش��رائ��ح‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬ول��ذل��ك ت��م اخ�ت�ي��اري"‪،‬‬ ‫م �ش �ي��را إل ��ى أن ه ��ذا ااخ �ت �ي��ار ك��ان‬ ‫ب� �ن ��اء ع �ل��ى اع� �ت� �ب ��ارات أو م�ع��اي�ي��ر‬ ‫م��وض��وع �ي��ة اخ �ت �ي ��ار اأش� �خ ��اص‬ ‫الذين سيدرسون مع ولي العهد من‬ ‫بينها عامل ال��سن والكفاءة وكان‬ ‫ه�ن��اك تمثيل مختلف ام�س�ت��وي��ات‬ ‫ااجتماعية ومناطق امغرب‪.‬‬

‫ص� � � ��ادق م �ج �ل ��س وزراء ال� �ب� �ل ��دان‬ ‫اأع �ض��اء ف��ي منظمة ال �ت �ع��اون والتنمية‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬خال اجتماع عقده في بحر‬ ‫اأس�ب��وع ال �ج��اري‪ ،‬على برنامج التعاون‬ ‫بن امنظمة وامغرب‪.‬‬ ‫وأع��رب ال ��وزراء في البيان الختامي‬ ‫ل��اج �ت �م��اع (‪ -7 6‬م� ��اي) ع��ن ارت�ي��اح�ه��م‬ ‫ل � � �ق� � ��رار م� �ن� �ظ� �م ��ة ال� � �ت� � �ع � ��اون وال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬وض ��ع ب ��رام ��ج ت �ع ��اون مع‬ ‫ك��ل م��ن ك��ازاخ �س �ت��ان وام �غ ��رب وال�ب�ي��رو‬ ‫وت��اي��ان��د‪ ،‬ل��دع��م ج �ه��ود اإص� ��اح ب�ه��ذه‬ ‫ال�ب�ل��دان‪ ،‬كما أش ��ادوا بامقاربة اإقليمية‬ ‫التي تنهجها امنظمة خاصة تجاه منطقة‬ ‫الشرق اأوسط وشمال إفريقيا‪ ،‬وأميركا‬ ‫ال��ات �ي �ن �ي��ة وإف��ري �ق �ي��ا ج �ن��وب ال �ص �ح��راء‬ ‫وأوراسيا وجنوب شرق أوربا‪.‬‬ ‫وس �ي �ت �ي��ح ه� ��ذا ال �ب��رن��ام��ج ل�ل�م�غ��رب‬ ‫اان �ض �م��ام إل��ى ب�ع��ض اآل �ي��ات القانونية‬ ‫منظمة ال �ت �ع��اون وال�ت�ن�م�ي��ة ااق�ت�ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫وااس �ت �ف��ادة م��ن ااس �ت �ش��ارة ف��ي مجال‬ ‫دع� ��م ب��رن��ام �ج��ه ال��وط �ن��ي ل��إص��اح��ات‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تبادل التجارب‪.‬‬ ‫كما ستستفيد امملكة من الدراسة‬ ‫م �ت �ع��ددة اأب �ع ��اد ال �ت��ي ت�ت�ي��ح ت�ق�ي�ي��م أداء‬ ‫ااق�ت�ص��اد ام�غ��رب��ي وأول��وي��ات��ه ف��ي مجال‬ ‫ال�ن�م��و وااس �ت��دام��ة وام �س ��اواة‪ ،‬م��ع اأخ��ذ‬ ‫بنظر ااعتبار ليس فقط النتائج امحصل‬ ‫عليها‪ ،‬ب��ل أيضا تأثير دينامية التنمية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ويشكل ه��ذا البرنامج مرحلة نحو‬ ‫ت �ع �م �ي��ق ال� �ت� �ع ��اون وال � �ح� ��وار م ��ع م�م�ث�ل��ي‬ ‫القطاعات العمومية الكبرى داخل منظمة‬ ‫التعاون والتنمية ااقتصادية‪.‬‬

‫أجراس اخطر تقرع على اللغة العربية في امغرب‬ ‫ال � �ت ��ده ��ور واان � �ح � �ط� ��اط ال� ��ذي‬ ‫طرأ على اللغات اأصلية للبلدان‪،‬‬ ‫التي خضعت لإدارات ااستعمارية‪،‬‬ ‫اك � �ت � �س� ��ب أب � � �ع � � ��ادا م � ��أس � ��اوي � ��ة ف��ي‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي احتضنت‬ ‫ع �ب��ر ت��اري �خ �ه��ا ال �ط��وي��ل ح �ض��ارات‬ ‫وع��رق �ي��ات مختلفة‪ ،‬كالفينيقين‪،‬‬ ‫والرومانين‪ ،‬واأندلسين‪ ،‬ولغات‬ ‫ك��ال �ع��رب �ي��ة واأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪ .‬إن ه��ذا‬ ‫ال� �ت� �ن ��وع ال �ف �س �ي �ف �س��ائ��ي ال� � ��ذي م��ن‬ ‫امفترض أن يعكس غنى وثراء‪ ،‬بات‬ ‫يفتح امجال لبروز اللغط واارتباك‬ ‫على الصعيد اللغوي‪.‬‬ ‫ت � �ع � �ت � �ب ��ر "ال� � �ل� � �غ � ��ة ام � �غ� ��ارب � �ي� ��ة‬ ‫ال � ��دارج � ��ة"‪ ،‬ام� � �ت� � �ح � ��درة م � ��ن ال �ل �غ��ة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة وام � �ت� ��أث� ��رة ب��ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫واأم � � ��ازي� � � �غ� � � �ي � � ��ة‪ ،‬ل� � � �غ � � ��ة ال� � �ح� � �ي � ��اة‬ ‫ال� �ي ��وم� �ي ��ة‪ ،‬إل � ��ى ج ��ان ��ب ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫واأمازيغية‪ ،‬لغة السكان اأصلين‬ ‫ل �ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا وال �ل �غ��ة ال��رس�م�ي��ة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة إل� ��ى ج ��ان ��ب ال �ع��رب �ي��ة ف��ي‬

‫امملكة امغربية‪.‬‬ ‫وبالرغم م��ن أن ال�ع��رب�ي��ة هي‬ ‫ال �ل �غ ��ة ال ��رس �م �ي ��ة ف ��ي ام �م �ل �ك ��ة‪ ،‬إا‬ ‫أن تداولها‪ ،‬ب��ات أخيرا أشبه بلغة‬ ‫أجنبية‪ ،‬فيما أوضح رئيس الوزراء‬ ‫ام�غ��رب��ي "ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران" في‬ ‫أح ��د خ �ط��اب��ات��ه ال �ع��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬أن‬ ‫اللغة العربية ف��ي امملكة امغربية‬ ‫تمتلك خصوما أشداء‪.‬‬ ‫وش � �ه� ��دت "ال � �ل � �غ ��ة ال� � ��دارج� � ��ة"‪،‬‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت� �ح� �ت� �ض ��ن ب� � ��ن ج �ن �ب ��ات �ه ��ا‬ ‫ال� �ك� �ث� �ي ��ر م � ��ن ال � �ك � �ل � �م ��ات ال� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫الفصحى واأمازيغية والفرنسية‬ ‫واإس �ب��ان �ي��ة وك �ل �م��ات م��ن ال�ل�ه�ج��ة‬ ‫الحسانية (لهجة بدوية مشتقة من‬ ‫العربية التي كانت تتحدثها قبائل‬ ‫ب �ن ��ي ح� �س ��ان ف� ��ي أغ� �ل ��ب ص �ح ��اري‬ ‫موريتانيا وجنوب امغرب) تطورا‬ ‫وان � � �ت � � �ش� � ��ارا واس� � � � ��ع ال � �ن � �ط � ��اق ف��ي‬ ‫منطقة امغرب العربي خ��ال حقبة‬ ‫ااس� �ت� �ع� �م ��ار ال� �غ ��رب ��ي‪ ،‬م ��ا ج�ع�ل�ه��ا‬

‫عصية على ف�ه��م ال�ن��اط�ق��ن باللغة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �ع��ام �ي��ة‪ ،‬ف��ي ب ��اد ال�ش��ام‬ ‫ومصر والجزيرة العربية‪ ،‬فضا عن‬ ‫أن بزوغ تلك "اللغة"‪ ،‬غير امضبوطة‬ ‫من ناحية القواعد والكلمات‪ ،‬وما‬ ‫ت�ح�ت��وي��ه م��ن ف ��روق ��ات ب��ن منطقة‬ ‫وأخ ��رى‪ ،‬خ�ل��ق مشكلة حقيقية في‬ ‫ال�ت��واص��ل ب��ن أب�ن��اء البلد الواحد‪،‬‬ ‫خ ��اص ��ة ب� �ع ��د ب � ��دء دخ � � ��ول ك �ل �م��ات‬ ‫إنجليزية إل�ي�ه��ا‪ ،‬ع��ن ط��ري��ق ط��اب‬ ‫ال �ج��ام �ع��ات‪ ،‬ال ��ذي ��ن ب � ��دؤوا ي��ول��ون‬ ‫ت�ع�ل��م اإن�ج�ل�ي��زي��ة اه�ت�م��ام��ا ك�ب�ي��را‪،‬‬ ‫اأم ��ر ال ��ذي ج�ع��ل ال�ج�م�ل��ة ال��دارج��ة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬تحتوي على كلمات من‬ ‫ثاث أو أربع لغات مختلفة‪.‬‬ ‫م� � ��ن ن� ��اح � �ي� ��ة أخ� � � � � ��رى‪ ،‬ت ��رت� �ف ��ع‬ ‫أص � � � ��وات ب � ��ن ال� �ف� �ي� �ن ��ة واأخ � � � ��رى‪،‬‬ ‫ت� �ط ��ال ��ب ب� �س� �ح ��ب ت � ��دري � ��س ال �ل �غ��ة‬ ‫العربية من امؤسسات التعليمية‬ ‫واستبدالها بالدارجة‪ ،‬استنادا إلى‬ ‫أن ذلك التوجه يتماشى والتجارب‬

‫ال� �ع ��ام� �ي ��ة ال � �ت� ��ي خ �ل �ص ��ت إل� � ��ى أن‬ ‫ال �ت �ع �ل��م ب��ال �ل �غ��ة اأم ي �ك��ون أف�ض��ل‬ ‫ويعطي نتائج أحسن‪ ،‬كما يطالب‬ ‫مناصروا الدارجة بوضع قاموس‬ ‫لها‪ ،‬وضبطها بقواعد خاصة‪ ،‬بدل‬ ‫ال��دف��ع نحو تعزيز اللغة العربية‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي ��رى م �ن��اص��رو ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫اعتماد الدارجة كلغة رسمية على‬ ‫حساب اللغة العربية‪ ،‬سيؤدي إلى‬ ‫ق�ط��ع أواص ��ر ال�ت��واص��ل ب��ن سكان‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ام�غ��رب�ي��ة وب�ق�ي��ة ال�ش�ع��وب‬ ‫العربية واإسامية‪ ،‬وسيهز أسس‬ ‫الهوية الوطنية امغربية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن كل التجاذبات‪ ،‬لم‬ ‫يعد باإمكان إنكار حقيقة انتشار‬ ‫الدارجة‪ ،‬في ظل انتشار اإنترنت‬ ‫ووس ��ائ ��ل ال �ت��واص��ل ااج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫حتى أن بعض الصحف امطبوعة‬ ‫ب � � ��دأت ب �ش �ك��ل ف �ع �ل��ي ب��اس �ت �خ��دام‬ ‫ال��دارج��ة ف��ي نقل أخبارها وكتابة‬ ‫مقااتها اليومية‪.‬‬

‫وي � � ��رى ك � �ث � �ي� ��رون‪ ،‬أن م�ش�ك�ل��ة‬ ‫اللغة باتت بحاجة إلى قرارات من‬ ‫م�س�ت��وي��ات ع�ل�ي��ا‪ ،‬ف��ي ظ��ل سيطرة‬ ‫ال ��دارج ��ة وال �ف��رن �س �ي��ة ع �ل��ى جميع‬ ‫مجاات الحياة اليومية‪ ،‬حتى أن‬ ‫بعض ال��وزراء‪ ،‬ا يمتلكون القدرة‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ت� �ح ��دث ب��ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫الفصحى‪ ،‬ناهيكم عن امؤسسات‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة وغ� �ي ��ره ��ا‪ ،‬م ��ا دف � ��ع وزي ��ر‬ ‫التربية امغربي "لحسن ال��داودي"‬ ‫إل��ى اقتراح تدعيم التعليم باللغة‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬للتخفيف من سيطرة‬ ‫ال� �ل� �غ ��ة ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ع� �ل ��ى م �ن��اح��ي‬ ‫الحياة في الباد‪ ،‬وللدفع بالباد‬ ‫إلى تحقيق اانسجام مع التوجه‬ ‫العامي وأنظمته التعليمية‪ ،‬إا أن‬ ‫ت �ل��ك ااق � �ت� ��راح� ��ات ل ��م ت � �ل� ��ق ردودا‬ ‫فعلية ع�ل��ى أرض ال��واق��ع م���� قبل‬ ‫الحكومة حتى اآن‪.‬‬

‫أكد فرانك ك��اروي‪ ،‬سفير بلجيكا في‬ ‫امغرب أمس بالرباط‪ ،‬أن امغرب يتوفر على‬ ‫خبرة كبيرة ف��ي مجال الطاقات امتجددة‪،‬‬ ‫ت �ج �س��ده��ا ب��ال �خ �ص��وص اإس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫الطاقية "الطموحة" التي انطلقت منذ عام‬ ‫‪. 2009‬‬ ‫وأب��رز ك ��اروي‪ ،‬ف��ي افتتاح ن��دوة حول‬ ‫"ال �خ �ب��رة ال�ب�ل�ج�ي�ك�ي��ة ف ��ي م �ج��ال ال �ط��اق��ات‬ ‫ام� �ت� �ج ��ددة"‪ ،‬أن "ام� �غ ��رب ي ��واص ��ل ج �ه��وده‬ ‫اإص��اح �ي��ة ف��ي م �ج��ال ال�ط��اق��ة م��ع إرس ��اء‬ ‫ت�ق�ن��ن ل �س��وق ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ووض ��ع م��راس�ي��م‬ ‫تطبيقية للولوج للتوتر امتوسط"‪.‬‬ ‫كما أش��اد ب��اإط��ار القانوني الوطني‪،‬‬ ‫خاصة القانون ‪ 13-09‬الذي يمكن منتجي‬ ‫الكهرباء م��ن م�ص��ادر م�ت�ج��ددة م��ن بيعها‬ ‫م �ب��اش��رة ل �ل��زب �ن��اء ام��رت �ب �ط��ن ب��ال �ت��وت��ري��ن‬ ‫امتوسط والعالي والولوج للشبكة الكهربائية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص ال�ت�ج��رب��ة البلجيكية في‬ ‫القطاع‪ ،‬أشار السفير إلى أن بلجيكا أضحت‬ ‫تحتل مكانة هامة على الساحة الدولية في‬ ‫مجال النهوض بالطاقات امتجددة‪.‬‬

‫( مكي أرواس‪ -‬اأناضول)‬

‫«فيا كافي»‪ ..‬مقهى بـ«ديكور» خاص في قلب أكدال يسهر على تسييره امرأة‬

‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫حينما تكون صاحب‬ ‫م �ح ��ل ت � �ج� ��اري أو م�ط�ع��م‬ ‫أو حتى مقهى‪ ،‬فا بد أن‬ ‫تسهر على أن تجعلها في‬ ‫ح�ل��ة ال �ح��ي ال �ت��ي ت�ت��واج��د‬ ‫ف�ي��ه ح�ت��ى ت �ج��ذب اه�ت�م��ام‬ ‫ال��زب �ن��اء وال� � ��زوار ال �ج��دد‪.‬‬ ‫ف �ش��وارع ح��ي أك ��دال ال��ذي‬ ‫يعد من اأحياء الراقية في‬ ‫العاصمة الرباط‪ ،‬تتجمل‬ ‫جنباتها بمحات امابس‬ ‫ذات ام� � ��ارك� � ��ات ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫وبامطاعم الراقية وأيضا‬ ‫بامقاهي التي ا يمكن أن‬ ‫تجد مثلها إا ف��ي أحياء‬ ‫من قبيل حي أكدال‪.‬‬ ‫ل � � �ك� � ��ن ام � � � ��اح � � � ��ظ ه ��و‬

‫ااخ � � �ت � � ��اف ال� �ك� �ب� �ي ��ر ب��ن‬ ‫ه � ��ذه ام� �ح ��ات ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫وام� � � �ق � � ��اه � � ��ي ع� � �ل � ��ى وج � ��ه‬ ‫ال� � �خ� � �ص � ��وص‪ ،‬ح � �ي� ��ث ك��ل‬ ‫م �ق �ه��ى ت �ج��د ل �ه��ا ه�ن��دس��ة‬ ‫ودي� � �ك � ��ورا خ ��اص ��ن ب �ه��ا‪.‬‬ ‫ن��وع �ي��ة ال �ك��راس��ي وأل� ��وان‬ ‫ال� �ج ��دران‪ .‬ل �ب��اس ال �ن��وادل‬ ‫ي �ك��ون ف��ي غ��ال��ب اأح �ي��ان‬ ‫متناسق مع أل��وان وشكل‬ ‫اموائد والجدران‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ش � � � ��ارع اأط � �ل� ��س‬ ‫ي��وج��د "ف �ي��ا ك��اف��ي"‪ ،‬وه��و‬ ‫م � �ق � �ه� ��ى ي � � �ج � ��ذب ان � �ت � �ب� ��اه‬ ‫ام��ار م��ن ه��ذا ال�ش��ارع عبر‬ ‫هندسته الخاصة وبألوان‬ ‫ك ��راس� �ي ��ه وم � ��وائ � ��ده ال �ت��ي‬ ‫تستمد قوة جاذبيتها من‬ ‫ألوان الخشب‪.‬‬

‫في شارع‬ ‫اأطلس يوجد‬ ‫"فيا كافي" وهو‬ ‫مقهى يجذب‬ ‫انتباه امار من‬ ‫هذا الشارع عبر‬ ‫هندسته الخاصة‬

‫مدير النشر‬

‫علي ليلي‬

‫ق �ب ��ل ال� ��دخ� ��ول إل � ��ى ق��اع��ة‬ ‫ام �ق �ه��ى ام �ك �ي �ف��ة ت��وج��د عتبة‬ ‫بنية اللون علوها ا يتجاوز‬ ‫‪ 10‬س� �ن� �ت� �ي� �م ��ات‪ .‬ع� �ل ��ى ه ��ذه‬ ‫العتبة وضعت موائد مربعة‬ ‫ال�ش�ك��ل وس ��ط ك��راس��ي تشعر‬ ‫الجالس عليها براحة كبير‪،‬‬ ‫مع ترك شريط عرضه حوالي‬ ‫‪ 70‬س� �ن� �ت� �ي� �م� �ت ��را‪ .‬م� � ��رت� � ��ادوا‬ ‫ام� �ق� �ه ��ى ي� �س� �ي ��رون ع� �ل ��ى ه ��ذا‬ ‫ال�ش��ري��ط البني حتى ال��داخ��ل‬ ‫وكأنهم يسيرون على السجاد‬ ‫اأح � �م� ��ر أح � ��د ام� �ه ��رج ��ان ��ات‬ ‫السينمائية‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا الصدد تتحدث‬ ‫ن� �ع� �ي� �م ��ة ال � � � � � ��دراوي ص��اح �ب��ة‬ ‫امقهى‪ ،‬وهي امرأة أنيقة تبدو‬ ‫وكأنها في عز شبابها‪ ،‬بكام‬ ‫م�م��زوج ب��ن اللغتن العربية‬ ‫وال�ف��رن�س�ي��ة‪" :‬إن م�ق�ه��ى "ف�ي��ا‬ ‫ك � ��اف � ��ي" ك � � ��ان ف � ��ي ال� �س� �ن ��وات‬ ‫ام��اض �ي��ة ك�س��ائ��ر ام �ق��اه��ي في‬

‫ح ��ي أك � � ��دال‪ ،‬ول ��دي ��ه زب��ائ �ن��ه‪،‬‬ ‫ل �ك �ن��ي ف �ض �ل��ت ت �غ �ي �ي��ر ش�ك��ل‬ ‫وهندسة امقهى إلى اأحسن‪،‬‬ ‫حيث أغلقته مدة ستة أشهر‪،‬‬ ‫وق� �م ��ت ب ��إص ��اح ��ه م ��ن خ��ال‬ ‫ااع �ت �م ��اد ع �ل��ى اب �ن��ي م�ح�م��د‬ ‫وم�خ�ت��ص ك �ن��دي‪ .‬ج�ع�ل��ت من‬ ‫ال� �خ� �ش ��ب ام� � � � ��ادة ال��رئ �ي �س �ي��ة‬ ‫للديكور‪ ،‬أردت أن أج�ع��ل من‬ ‫امقهى كمثياتها في أوربا"‪.‬‬ ‫وت�ض�ي��ف ال � ��دراوي‪ ،‬وه��ي‬ ‫ت �ت �ح��دث وت � ��لوح ب �ي��دي �ه��ا في‬ ‫إش��ارة إلى شرح كلماتها‪" :‬إن‬ ‫ال��زب �ن��اء ي�ف�ض�ل��ون م�ق�ه��ى راق‬ ‫وج �م �ي��ل وب��أث �م��ان م �ش��روب��ات‬ ‫مناسبة‪ ،‬وه��ذا اأم��ر أعطيته‬ ‫أه �م �ي��ة ك� �ب ��رى‪ ،‬أن� ��ي ح��اول��ت‬ ‫أن أج �ع��ل ام �ق �ه��ى ج �م �ي��ا‪ ،‬مع‬ ‫الحفاظ على أثمنة امشروبات‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ح �ت��ى ا ي �ق��ول ال��زب �ن��اء‬ ‫إن اإص � ��اح � ��ات ك ��ان ��ت ع�ل��ى‬ ‫ح� � �س � ��اب ج � �ي� ��وب � �ه� ��م‪ .‬ام� �ق� �ه ��ى‬

‫إدارة التحرير‬ ‫امقر ااجتماعي‬

‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬ ‫رقم الحساب التجاري وفا بنك‬ ‫‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫باإضافة إلى امشروبات فقد‬ ‫أص �ب ��ح ي �ق ��دم ل �ل��زب �ن��اء وج �ب��ة‬ ‫اإف� � � �ط � � ��ار"‪ .‬وأردف � � � � ��ت ق ��ائ� �ل ��ة‪:‬‬ ‫"إن ام� �ي ��زة اأس ��اس� �ي ��ة م�ق�ه��ى‬ ‫"ف�ي��ا ك��اف��ي" ه��ي اإق �ب��ال ال��ذي‬

‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫تعرفه على ط��ول اليوم‪ ،‬حيث‬ ‫ت �ب��دأ م ��دة ال �ع �م��ل م��ن ال�س��اب��ع‬ ‫ص�ب��اح��ا إل ��ى ح ��دود ال�ع��اش��رة‬ ‫ليا‪ ،‬وبالتالي فزبناء امقهى‬ ‫يتشكلون أس��اس��ا م��ن اأطباء‬ ‫أن امقهى بالقرب من مصحة‬ ‫أك��دال‪ ،‬واأط��ر البنكية وأيضا‬ ‫موظفون"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ط ��ارق‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ن زب � �ن� ��اء ام� �ق� �ه ��ى‪ ،‬إن‬ ‫"ال �س �ك �ي �ن��ة ال� �ت ��ي ت �ت �م �ي��ز ب�ه��ا‬ ‫"فيا كافي" تبعث على الراحة‪،‬‬ ‫ع � ��اوة ع �ل��ى ه� ��ذا ف��ال �خ��دم��ات‬ ‫امقدمة مميزة ج��دا‪ ،‬أم��ا شكل‬ ‫وه� �ن ��دس ��ة ام �ق �ه ��ى ب ��دوره �م ��ا‬ ‫يجعاني أواظ��ب على امجيء‬ ‫إل � � �ي� � ��ه"‪ .‬وم � � ��ن ج� �ه� �ت ��ه أوض � ��ح‬ ‫م �ع��اذ‪ ،‬وه ��و إط ��ار ب �ن �ك��ي‪" :‬إن‬ ‫ام� �ي ��زة ال� �ت ��ي ت �ج �ع �ل �ن��ي ف �ي��ا ل �‬ ‫"ف �ي��ا ك��اف��ي" ه��و ح�ج�م��ه ال��ذي‬ ‫ا يقبل عددا كبيرا من الناس‬ ‫وب ��ال� �ت ��ال ��ي ف ��ال ��راح ��ة م �ت��اح��ة‬

‫ه� �ن ��ا ن � �ظ ��را إل � ��ى ع � ��دم وج� ��ود‬ ‫ااك �ت �ظ��اظ ال� ��ذي ي��ول��د ال�ل�غ��ط‬ ‫وك� �ث ��رة ال� �ك ��ام‪ .‬اأج � � ��واء ه�ن��ا‬ ‫تشعرني براحة نفسية عالية‪،‬‬ ‫خاصة في الفترة الصباحية‪،‬‬ ‫فأنا أواظب على شرب فنجان‬ ‫ق �ه��وة وت �ن��اول وج �ب��ة اإف �ط��ار‬ ‫ه�ن��ا أن ال�ج��و مشجع ل��ذل��ك"‪.‬‬ ‫وزاد قائا‪" :‬إن التعامل الذي‬ ‫ن�ل�ق��اه م��ن ال�ع��ام�ل��ن ه�ن��ا يعد‬ ‫ت �ع��ام��ا م �ت �ح �ض��را إل ��ى درج ��ة‬ ‫ع��ال �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ن �ش �ع��ر وك��أن �ن��ا‬ ‫أمراء‪ ،‬ففي "فيا كافي" ينطبق‬ ‫مثل الزبناء كاملوك"‪.‬‬ ‫وت� � � � �ق � � � ��دم "ف � � � � � � ��يا ك� � ��اف� � ��ي"‬ ‫ام� �ش ��روب ��ات ووج� �ب ��ة اإف� �ط ��ار‬ ‫ب� ��أس � �ع� ��ار م� �ن ��اس� �ب ��ة م� �ق ��ارن ��ة‬ ‫ب ��ام ��وق ��ع ال � ��ذي ت �ت ��واج ��د ف �ي��ه‪،‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ي � � �ت� � ��راوح ث � �م� ��ن وج� �ب ��ة‬ ‫اإفطار ما بن ‪ 18‬و‪ 28‬درهما‪،‬‬ ‫فيما امشروبات يتراوح ثمنها‬ ‫ما بن ‪ 9‬و‪ 24‬درهما‪.‬‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬

‫طلحة جبريل‬

‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬

‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫جميع المراسات الصحافية ترسل بإسم رئيس التحرير‬


‫‪4‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫خارج امغرب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫السيسي في أول حوار‪ :‬قليل من السياسة‪ ..‬كثير من الدين‬ ‫بينما يرى ناشط سياسي وخبيرة إعامية أن "الصبغة الدينية" في حوار السيسي جاءت اجتذاب "بسطاء امصرين" اعتبرتها خبيرة إعامية أخرى "منطقية ومبررة"‬

‫ط ��ال ��ب ح� ��زب ال �ت �ج �م��ع ال��وط �ن��ي‬ ‫ل � � ��إص � � ��اح وال � �ت � �ن � �م � �ي� ��ة "ت � � ��واص � � ��ل"‬ ‫اإس � � � ��ام � � � ��ي‪ ،‬ي � � � ��وم أم � � � � ��س‪ ،‬ال � �ن � �ظ� ��ام‬ ‫ام � ��وري � �ت � ��ان � ��ي ب � ��إط � ��اق ف � ��اض � ��ل ول ��د‬ ‫ام �خ �ت��ار‪ ،‬م �س��ؤول ال �ش �ب��اب ب��ال�ح��زب‪.‬‬ ‫وأوضح الحزب‪ ،‬في بيان له أمس‪ ،‬أن‬ ‫"اس � �ت � �م ��رار خ �ط��ف ول � ��د ام� �خ� �ت ��ار م��ن‬ ‫ق �ب��ل ال �س �ل �ط��ات اأم �ن �ي��ة‪ ،‬ه ��و خ�ط��وة‬ ‫ت�ع�ي��د إل ��ى ال ��ذاك ��رة ت �ص��رف��ات ال��دول��ة‬ ‫البوليسية‪ ،‬وتكشف النوايا القمعية‬ ‫للنظام"‪.‬‬ ‫وإحتج العشرات من أنصار‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ال �ش �ب��اب �ي��ة ل �ح��زب "ال�ت�ج�م��ع‬ ‫ال � ��وط � � �ن � ��ي ل � � ��إص � � ��اح وال � �ت � �ن � �م � �ي� ��ة"‬ ‫اإسامي امعارض في موريتانيا أول أمس (الخميس)‪ ،‬احتجاجا على اعتقال‬ ‫قوات اأمن قيادي بالحزب قبل أيام‪ ،‬حيث احتشدوا أمام مباني اإدارة الجهوية‬ ‫أم��ن منطقة ن��واك�ش��وط‪ ،‬بعد ي��وم��ن م��ن تنظيم ق��ادة ال�ح��زب لوقفة احتجاجية‬ ‫مماثلة أمام نفس اإدارة للتعبير عن إدانتهم اعتقال رئيس امنظمة الشبابية‬ ‫محمد فاضل ولد امختار‪.‬‬ ‫تستعد تركيا لتغدو عضوا مشاركا‬ ‫ف��ي ام�ن�ظ�م��ة اأورب� �ي ��ة ل��أب �ح��اث ال �ن��ووي��ة‪،‬‬ ‫"سيرن"‪ ،‬حيث سيوقع وزير الطاقة واموارد‬ ‫الطبيعية "تانر يلدز"؛ اتفاقا في هذا اإطار‬ ‫م ��ع ام�ن�ظ�م��ة ف ��ي ‪ 12‬م ��اي الجاري‪ .‬ومن‬ ‫امتوقع أن يدخل ااتفاق حيز التنفيذ عقب‬ ‫مصادقة البرمان التركي عليه‪ .‬وبموجب‬ ‫ااتفاق ستمنح تركيا حصة من عطاءات‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة‪ ،‬ب�م��ا ي�ت��واف��ق ون�س�ب��ة مساهمتها‬ ‫ام ��ادي ��ة‪ ،‬ك�م��ا ي�م�ك�ن�ه��ا اات �ف ��اق م��ن تعين‬ ‫موظفن دائمن لها‪ ،‬وضم علماء أتراك إلى‬ ‫كادر امنظمة‪ ،‬فضا عن إمكانية مشاركة‬ ‫علماء الفيزياء اأتراك في بعض اأبحاث‪.‬‬ ‫ويتعن على تركيا اانتظار سنتن على‬ ‫اأقل؛ لانتقال إلى العضوية الكاملة‪ ،‬التي تحظى بها ‪ 21‬دولة‪ ،‬في امنظمة‪ ،‬وكانت تركيا قبل‬ ‫هذه الخطوة عضوا مراقبا‪.‬‬

‫عبد الفتاح السيسي (أرشيف)‬ ‫"أن� � � � � � � � � ��ا م� � � � � ��واط� � � � � ��ن م � � �ص� � ��ري‬ ‫مسلم"‪" ..‬اللهم آم � ��ن"‪" ..‬س��أح��اج�ك��م‬ ‫أمام الله يوم القيامة"‪" ..‬كنت أستمع‬ ‫ل �ل �ش �ي��خ ص ��اب ��ر ال � �ع� ��دوي ف� ��ي اأزه � ��ر‬ ‫وال �ش �ي��خ ال� �ش� �ع ��راوي ف ��ي ال �ح �س��ن"‪..‬‬ ‫"حمينا اإس��ام بما فعلناه ونتمنى‬ ‫اأج��ر م��ن ال �ل��ه"‪" ..‬أدع ��و ال�ل��ه أن أك��ون‬ ‫عند حسن ظن الناس"‪...‬‬ ‫عبارات ذات صبغة دينية‪ ،‬ليست‬ ‫مقتطعة من إح��دى خطب الجمعة‪ ،‬أو‬ ‫ع �ب��ارات ي��ردده��ا أح ��د ال ��دع ��اة‪ ،‬لكنها‬ ‫أج��زاء من حوار مطول‪ ،‬امتد لساعات‬ ‫م ��ع ام ��رش ��ح ل��رئ��اس��ة مصر ‪-‬واأقرب‬ ‫ل �ل �ف��وز ح �س��ب مراقبن‪ -‬وزير ال��دف��اع‬ ‫السابق عبد الفتاح السيسي‪.‬‬ ‫ح ��وار أذاع �ت��ه ق �ن��وات م�ص��ري��ة‬ ‫خ��اص��ة ي��وم��ي (ااث� �ن ��ن) و(ال �ث��اث��اء)‬ ‫اماضين‪ ،‬هو اأول للمرشح الذي يراه‬ ‫م��ؤي��دوه "ض � ��رورة" و"رج ��ل ام��رح�ل��ة"‪،‬‬ ‫وينظر إل�ي��ه م�ع��ارض��وه على أن��ه "ق��اد‬ ‫ان�ق��اب��ا" ل��إط��اح��ة ب��أول رئ�ي��س مدني‬ ‫منتخب بعد ثورة ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وإذا ك� ��ان� ��ت ب� �ع ��ض ع � �ب� ��ارات‬ ‫الرجل حملت داات دينية‪ ،‬فقد سبق‬ ‫ذلك هيأة الرجل وصورته‪ ،‬لتكون أكثر‬ ‫تعبيرا‪ ،‬حيث بدا في وجهه ما يطلق‬ ‫عليه امصريون "عامة ال�ص��اة"‪ ،‬بما‬ ‫تحمله من صورة ذهنية للتدين لدى‬ ‫غالبيتهم‪.‬‬ ‫أرد ام � � ��رش � � ��ح ل ��رئ ��اس ��ة م� �ص ��ر أن‬ ‫ي� �ق ��دم ن �ف �س��ه ل �ل �ش �ع��ب ف ��ي أول ح ��وار‬ ‫ت�ل�ي�ف��زي��ون��ي ل ��ه‪ ،‬ف �ب��دأ ح� ��وارا تختلط‬ ‫ف�ي��ه ال�س�ي��اس��ة ب��ال�خ�ل�ف�ي��ة ال�ع�س�ك��ري��ة‪،‬‬ ‫مصطبغة بمسحة دي�ن�ي��ة ف��ي م��زي��ج‪،‬‬ ‫ط � ��رح � �ت � ��ه وك � � ��ال � � ��ة اأن � � � ��اض � � � ��ول ع �ل��ى‬ ‫خبيرتان في م�ج��ال اإع ��ام‪ ،‬ون��اش��ط‬ ‫س �ي ��اس ��ي‪ ،‬ت� �ح ��اول م ��ن خ ��ال ��ه إع� ��ادة‬

‫قراءة الحوار‪.‬‬ ‫من حديث النشأة والطفولة‬ ‫في حي الجمالية (وسط القاهرة وأحد‬ ‫أشهر أحيائها الشعبية التراثية)‪ ،‬إلى‬ ‫ت�ت�ل�م��ذه ف��ي اأزه� ��ر ال �ش��ري��ف وت ��ردده‬ ‫ع �ل��ى ال �ح �س��ن (أح � ��د أش� �ه ��ر م �س��اج��د‬ ‫ال � �ق� ��اه� ��رة) ل� �ح� �ض ��ور دروس ال �ش �ي��خ‬ ‫الشعراوي (من أشهر الدعاة في مصر‬ ‫خال القرن اماضي)‪.‬‬ ‫تلك النشأة‪ ،‬جعلت السيسي‪،‬‬ ‫بحسب السيسي نفسه‪ ،‬يتردد كثيرا‬ ‫على امعبد ال�ي�ه��ودي‪ ،‬حيث ك��ان يرى‬ ‫ال �ي �ه��ود ي� ��ؤدون ط�ق��وس�ه��م ف��ي س��ام‪،‬‬ ‫دون أن يؤذيهم أح��د‪ ،‬كما اع�ت��اد منذ‬ ‫ص� �غ ��ره ع �ل ��ى س� �م ��اع ص � ��وت أج � ��راس‬ ‫الكنائس‪.‬‬ ‫امرشح اأبرز في سباق الرئاسة‬ ‫في مصر تحدث أيضا عن الفارق بن‬ ‫إس��ام الدولة وإس��ام اأف��راد؛ وكثيرا‬ ‫ما ك��ان ي��ردد على تعليقات محاوريه‬ ‫م�ت�م�م��ا ك��ام��ه ب �ع �ب��ارة "ال �ل �ه��م آم ��ن"؛‬ ‫اأم� � � ��ر ال� � � ��ذي اس � �ت ��وق ��ف ال � �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫النشطاء وأستاذة اإعام‪.‬‬ ‫ن� �ي ��رم ��ن ع� �ب ��د ال� � �س � ��ام‪ ،‬أس � �ت ��اذة‬ ‫اإع � � ��ام ب �ج��ام �ع��ة ال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬ت � ��رى أن‬ ‫ال� �س� �ي� �س ��ي ف � ��ي ه � � ��ذا ال � � �ح� � ��وار ح � ��اول‬ ‫تمرير رس��ائ��ل دي�ن�ي��ة‪ ،‬ومنها تبريره‬ ‫ع��زل ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق محمد مرسي‪،‬‬ ‫بأنه ج��اء للحفاظ على اإس��ام‪ ،‬وأنه‬ ‫يتمنى أن يأجره الله على هذا الفعل‪.‬‬ ‫وت� �ت ��اب ��ع ع� �ب ��د ال� � �س � ��ام‪ ،‬ف��ي‬ ‫حديثها لوكالة اأن��اض��ول‪" :‬الصبغة‬ ‫ال ��دي� �ن� �ي ��ة ك� ��ان� ��ت ح � ��اض � ��رة ب � �ق� ��وة ف��ي‬ ‫خ �ط��اب ال ��رج ��ل‪ ،‬وه ��ي ال �ص �ب �غ��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �ف �ت �ق��ده��ا ت� �م ��ام ��ا م �ن��اف �س��ه ال��وح �ي��د‬ ‫حمدين صباحي‪ ،‬نظرا ما هو معروف‬ ‫عنه من خلفية ناصرية بحتة"‪.‬‬

‫وم �ض��ت ق��ائ �ل��ة‪" :‬ش ��اء م��ن ش��اء‬ ‫وأب � ��ى م ��ن أب � ��ى‪ ،‬ي �ظ��ل ال �ب �ع��د ال��دي �ن��ي‬ ‫ح ��اض ��را ب �ق��وة ف ��ي ن �ف��وس ام �ص��ري��ن‬ ‫الذين تستميلهم لغة الخطاب الدينية‬ ‫تلك‪ ،‬لكنهم ف��ي نفس ال��وق��ت يخافون‬ ‫من وضع قيود دينية عليهم"‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬ح�س��ب أس �ت��اذة اإع��ام‪،‬‬ ‫ط� �م ��أن� �ه ��م ال� �س� �ي� �س ��ي‪ ،‬ح �ي �ن �م��ا ات �خ��ذ‬ ‫خطابا دينيا يوحي بالتدين‪ ،‬لكنه ا‬ ‫يحمل في طياته أي إجراءات لتطبيق‬ ‫الشريعة تثير خ��وف البعض‪ ،‬ومنها‬ ‫ق ��ول ��ه م �خ��اط �ب��ا اإخ � � � ��وان ام �س �ل �م��ن‪:‬‬ ‫"سأحاجكم أمام الله يوم القيامة"‪.‬‬ ‫واعتبرت حديث السيسي عن‬ ‫أج � ��راس ال �ك �ن��ائ��س‪ ،‬م �غ��ازل��ة ص��ري�ح��ة‬ ‫ل �ك �ت �ل��ة ام� �س� �ي� �ح� �ي ��ن‪ ،‬ال � ��ذي � ��ن ش �ك �ل��وا‬ ‫ن � ��واة ص �ل �ب��ة ف ��ي ت �ظ ��اه ��رات ال �ث��اث��ن‬ ‫م� ��ن ي ��ون �ي ��و (ال � �ت� ��ي م� �ه ��دت ل��إط��اح��ة‬ ‫ب��ال��رئ �ي��س ام � �ع� ��زول م �ح �م��د م ��رس ��ي)‪،‬‬ ‫وسيشكلون‪ ،‬حسب رأيها‪ ،‬ذات النواة‬ ‫في اانتخابات الرئاسية امقبلة‪.‬‬ ‫وك� � � ��أن ال� �س� �ي� �س ��ي ي� � �ق � ��ول‪" :‬أن � ��ا‬ ‫ال ��رئ �ي ��س ال �ب ��دي ��ل ل� ��إخ� ��وان‪ ،‬وك� ��ل م��ا‬ ‫تخشونه فيهم غير م��وج��ود ع�ن��دي"‪،‬‬ ‫حسب عبد السام‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��رت ل � �ج � ��وء ال �س �ي �س��ي‬ ‫ل� �ل� �خ� �ط ��اب ال� ��دي � �ن� ��ي "م� � �ح � ��اول � ��ة م �ن��ه‬ ‫اج� � � �ت � � ��ذاب ش� ��ري � �ح� ��ة م� � ��ن ام� �ص ��ري ��ن‬ ‫ال� �ب� �س� �ط ��اء‪ ،‬ت� �م ��ام ��ا ك� �م ��ا ت � �ح� ��دث ع��ن‬ ‫ال � �س � �ي� ��دات ل � �ج ��ذب أص� ��وات � �ه� ��ن‪ ،‬وع ��ن‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة ل� �ج ��ذب ت��أي �ي��د‬ ‫الفقراء"‪.‬‬ ‫ول� �ف� �ت ��ت ع� �ب ��د ال � �س� ��ام إل � ��ى أن‬ ‫السيسي استخدم نبرة صوت تتوافق‬ ‫مع الرسائل التي أراد تمريرها‪ ،‬وهي‬ ‫تلك النبرة الدافئة القادرة على جذب‬ ‫شريحة ا بأس بها من السيدات‪.‬‬

‫واخ �ت �ت �م ��ت أس � �ت � ��اذة اإع � ��ام‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات �ه��ا‪ ،‬ب �ن �ق��د "ال � �ه� ��دوء ال �ت��ام‬ ‫الذي استقبل به مذيعا الحلقة (ميس‬ ‫ال �ح��دي��دي وإب��راه �ي��م ع �ي �س��ى) ال�ن�ب��رة‬ ‫الدينية الواضحة في خطاب الديني‪،‬‬ ‫رغ��م أنهما معروفان بشراستهما في‬ ‫مهاجمة اإخ��وان لنفس السبب وهو‬ ‫خلط الدين بالسياسة"‪.‬‬ ‫أم � ��ا ال� �ن ��اش ��ط م �ح �م��د ع �ب ��اس‪،‬‬ ‫ع�ض��و م��ا ك��ان ي�ع��رف ب��ائ�ت��اف شباب‬ ‫ال� �ث ��ورة‪ ،‬ف �ي��رى ال�ص�ب�غ��ة ال��دي �ن �ي��ة في‬ ‫ح ��دي ��ث ال �س �ي �س��ي‪" ،‬م� �ح ��اول ��ة ل�ك�س��ب‬ ‫تأييد ال�ع��وام م��ن الشعب ام�ص��ري في‬ ‫اانتخابات القادمة وما بعدها"‪.‬‬ ‫وقال عباس‪ ،‬في حديثه لوكالة‬ ‫اأناضول‪ ،‬إن "ما شجع السيسي على‬ ‫تبني هذا النهج‪ ،‬يقينه بأنه لن يهاجم‬ ‫م��ن ق �ب��ل اإع � ��ام ك �م��ا ك ��ان ي �ح��دث مع‬ ‫اإخ� ��وان‪ ،‬حينما ي�ت�ح��دث��ون ف��ي أم��ور‬ ‫ال �س �ي��اس��ة ب�ل�ه�ج��ة دي �ن �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك أن��ه‬ ‫يملك مقاليد ال��دول��ة ب�ك��ل تحالفاتها‬ ‫وم ��ؤس� �س ��ات� �ه ��ا‪ ،‬ف� �م ��ن ام �س �ت �ح �ي��ل أن‬ ‫ت�ت�م��رد ع�ل�ي��ه إح ��دى ه��ذه ام��ؤس�س��ات‪،‬‬ ‫وتهاجمه أم��ام ال��رأي ال�ع��ام ام�ص��ري"‪،‬‬ ‫حسب رأيه‪.‬‬ ‫وأضاف أن "العسكر" استخدموا‬ ‫فزاعة الدين طيلة ستة عقود لترويع‬ ‫ال� � � �ن � � ��اس م � � ��ن وص� � � � � ��ول ال � �ج � �م� ��اع� ��ات‬ ‫اإسامية للحكم‪ ،‬ونجحوا في إقناع‬ ‫شريحة منهم بأن اإخوان والسلفين‬ ‫إذا ما حكموا مصر سيغلقون الفنادق‬ ‫ويمنعون الخمور ويفرضوا الحجاب‬ ‫بالقوة‪.‬‬ ‫أم��ا م��اض��ي "ال�ع�س�ك��ر"‪ ،‬بحسب‬ ‫ع �ب��اس‪ ،‬م��ع ال�ح�ك��م ف��ي مصر‪ ،‬فيؤكد‬ ‫أن� �ه ��م ل ��ن ي �ف �ع �ل��وا ذل � ��ك (م� �ن ��ع ال �خ �م��ر‬ ‫وف � � ��رض ال � �ح � �ج � ��اب)‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك ي �ت �ح��دث‬

‫السيسي ع��ن ال��دي��ن بأريحية شديدة‬ ‫ف� �ه ��و ي� �ع� �ل ��م ج � �ي� ��دا أن أح� ��ادي � �ث� ��ه ل��ن‬ ‫تستخدم كفزاعة ‪.‬‬ ‫ب � �ي � �ن � �م� ��ا اخ� � �ت� � �ل� � �ف � ��ت م� �ع� �ه� �م ��ا‬ ‫ه� ��وي� ��دا م �ص �ط �ف��ى‪ ،‬أس � �ت � ��اذة اإع � ��ام‬ ���ب� �ج ��ام� �ع ��ة ال � �ق� ��اه� ��رة‪ ،‬ال � �ت� ��ي اع� �ت� �ب ��رت‬ ‫ال � � �ص � � �ب � � �غ� � ��ة ال� � ��دي � � �ن � � �ي� � ��ة ف� � � � ��ي ح� � � � ��وار‬ ‫ال � �س � �ي � �س � ��ي اأول‪ ،‬ج � � ��اءت "م �ن �ط �ق �ي��ة‬ ‫ومبررة"‪.‬‬ ‫وأرجعت في تصريحات خاصة‬ ‫لأناضول‪ ،‬ذلك إلى أن "نظام اإخوان‬ ‫امسلمن كان يستمد جانبا كبيرا من‬ ‫شعبيته من اإطار الديني الذي أحاط‬ ‫نفسه به‪ ،‬فكان من الطبيعي أن يحدد‬ ‫أي م ��رش ��ح رئ ��اس ��ي ب � ��ارز م��وق �ف��ه م��ن‬ ‫هذا اإط��ار الديني إذا ما وصل لسدة‬ ‫الحكم"‪.‬‬ ‫وت ��اب � �ع ��ت م� �ص� �ط� �ف ��ى‪" :‬ا أح ��د‬ ‫ي �س �ت �ط�ي��ع إن� �ك ��ار ح ��ق أي م ��رش ��ح ف��ي‬ ‫اس � �ت � �خ� ��دام ااس � �ت � �م � ��اات ال �ع��اط �ف �ي��ة‬ ‫مخاطبة الجماهير وح�ش��ده��ا‪ ،‬ولكن‬ ‫ام �ه��م ه��و أا ت�ط�غ��ى ت�ل��ك ااس �ت �م��اات‬ ‫العاطفية على نظيرتها العقلية"‪.‬‬ ‫ورأت أس� � � �ت � � ��اذة اإع� � � � � ��ام أن‬ ‫ال �س �ي �س��ي ف� ��ي ال � �ح� ��وار "ك� � ��ان ي�ح�س��م‬ ‫وب � ��وض � ��وح م ��وق� �ف ��ه م� ��ن إق� ��ام� ��ة دول� ��ة‬ ‫دينية ف��ي مصر‪ ،‬وم��ن احتكار الدولة‬ ‫الحديثة باسم الدين"‪.‬‬ ‫ومن امقرر أن تبدأ اانتخابات‬ ‫ال��رئ��اس �ي��ة ام �ص��ري��ة ف��ي ‪ 26‬و‪ 27‬م��اي‬ ‫امقبل‪ ،‬التي تعتبر ثاني استحقاقات‬ ‫خ� ��ارط� ��ة ال� �ط ��ري ��ق اان� �ت� �ق ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫أعلنها الرئيس امؤقت عدلي منصور‪،‬‬ ‫ي � ��وم ‪ 8‬ي ��ول �ي ��وز ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ع �ق��ب ع��زل‬ ‫الرئيس السابق محمد مرسي‪.‬‬

‫يبدأ ال�ب��اب��ا فرنسيس ف��ي غضون‬ ‫أس�ب��وع��ن رح �ل��ة ق�ص�ي��رة إل ��ى اأراض ��ي‬ ‫ام �ق��دس��ة ت �س �ت �م��ر م ��ن ‪ 24‬إل� ��ى ‪ 26‬م��اي‬ ‫وص �ف �ه��ا ب��أن �ه��ا "رح �ل��ة ح ��ج" مسكوني‬ ‫ل� �ك� �ن� �ه ��ا س � �ت � �ك ��ون س� �ي ��اس� �ي ��ة وم �ل �ي �ئ��ة‬ ‫بالعقبات في أجواء متوترة‪.‬‬ ‫وس�ي�ص��ل ال �ب��اب��ا (ال �ج �م �ع��ة) امقبل‬ ‫إل � � ��ى ع � �م� ��ان ف � ��ي اأردن‪ ،‬وس �ي �م �ض��ي‬ ‫(ال �س �ب��ت) ب�ض��ع س��اع��ات ف��ي ب�ي��ت لحم‬ ‫بدولة فلسطن التي اعترف بها الكرسي‬ ‫الرسولي ثم يتوجه إلى القدس‪.‬‬ ‫وستتضمن الرحلة عشرين محطة‬ ‫وخ� �م� �س ��ة ع� �ش ��ر خ� �ط ��اب ��ا خ� � ��ال زي� � ��ارة‬ ‫ماراثونية ستجرى ف��ي إط��ار تعقيدات‬ ‫س�ي��اس�ي��ة ودي�ن�ي��ة وس ��ط ت��داب�ي��ر أمنية‬ ‫م �ش��ددة م �ن��ع ت �ع��رض ه ��ذا ال �ب��اب��ا ال��ذي‬ ‫يحب ااتصال بالجماهير أي اعتداء‪.‬‬ ‫وسيرافق البابا في رحلته إلى مهد‬ ‫ام�س�ي�ح�ي��ة ص��دي �ق��اه ح��اخ��ام ب��وي�ن��وس‬ ‫إي��رس أب��راه��ام سكوركا ورئ�ي��س معهد‬ ‫ال �ح��وار ب��ن اأدي � ��ان ع�م��ر ع �ب��ود‪ .‬وه��ذا‬ ‫م��ا ي��رم��ز إل��ى أهمية ال�ح��وار الديني في‬ ‫نظر هذا البابا ال��ذي يأمل في أن يؤدي‬ ‫التفاهم بن اأدي��ان التوحيدية الثاثة‬ ‫إاى تقريب السياسات‪.‬‬ ‫وال �ب��اب��ا ف��رن�س�ي��س ه ��و راب� ��ع حبر‬

‫أعظم يزور اأراضي امقدسة‪.‬‬ ‫وق� ��د أع �ل ��ن ال �ف��ات �ي �ك��ان أن ال ��زي ��ارة‬ ‫ستبلغ ذروتها (اأح��د) في قبر امسيح‬ ‫ب��ال�ق��دس‪ ،‬ح��ن سيرفع البابا وبطاركة‬ ‫الكنائس الشرقية واأرثوذكسية صاة‬ ‫مشتركة‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ن �ص �ح ��ت ل � ��ه ك� �ن ��ائ ��س ف��ي‬ ‫ال �ق��دس ب ��إرج ��اء زي ��ارت ��ه‪ ،‬اخ �ت��ار ال�ب��اب��ا‬ ‫فرنسيس ال�ع��ام ‪ 2014‬إح�ي��اء الحماس‬ ‫ام �س �ك��ون��ي ال� � ��ذي ف� �ج ��ره ق �ب��ل خ�م�س��ن‬ ‫ع��ام��ا ال�ب��اب��ا ب��ول��س ال �س��ادس وبطريرك‬ ‫ال�ق�س�ط�ن�ط�ي�ن�ي��ة اث� �ي� �ن ��اغ ��وراس ال� �ل ��ذان‬ ‫ت��وج�ه��ا س��وي��ة إل��ى ال �ق��دس‪ .‬وس�ي��راف�ق��ه‬ ‫خ� �ل� �ي� �ف ��ة اث � � �ي � � �ن� � ��اغ� � ��وراس ال � �ب � �ط� ��ري� ��رك‬ ‫بارتولوميوس‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م � ��اذا ي �م �ث��ل ب ��ن اأرث ��وذك ��س‬ ‫ب �ط��ري��رك ال�ق�س�ط�ن�ط�ي�ن�ي��ة ام �ح �ت��رم م��ع‬ ‫أت�ب��اع كنيسته ال��ذي��ن ي�ن��اه��زون اآاف‪،‬‬ ‫حيال الكنائس اأرثوذوكسية اأق��وى‪،‬‬ ‫بدء بالكنيسة الروسية؟‬ ‫وق��د ساهمت اأزم��ة اأوكرانية في‬ ‫زيادة الصعوبات التي تعتري العاقات‬ ‫بن اأرثوذكس والكاثوليك‪ ،‬أن اموالن‬ ‫ل��روس �ي��ا ي�ش�ت�ب�ه��ون ف ��ي أن ال�ف��ات�ي�ك��ان‬ ‫يميل كثيرا إلى تأييد كييف‪.‬‬ ‫م�ي��دان�ي��ا‪ ،‬ا ي�ح�م��ل ال�ف�ش��ل ام�ت��وق��ع‬

‫وادة أول طفلة مشوهة بـ"اأسلحة‬ ‫الكيماوية" في ريف دمشق‬ ‫أع� � � � �ل � � � ��ن م � � �ك � � �ت� � ��ب ل� � �ت � ��وث� � �ي � ��ق ام� � �ل � ��ف‬ ‫الكيماوي السوري‪ ،‬ي��وم أم‪ ،s‬عن وادة أول‬ ‫ط�ف�ل��ة م�ص��اب��ة ب�ت�ش��وه��ات خلقية؛ نتيجة‬ ‫استخدام قوات النظام لأسلحة الكيميائية‬ ‫بريف دمشق غشت اماضي‪ ،‬ما أدى وقتها‬ ‫إل��ى مقتل ‪ 1400‬شخص وإص��اب��ة ‪ 10‬آاف‬ ‫آخرين بحاات اختناق‪.‬‬ ‫وف ��ي ت �ص��ري��ح ل��وك��ال��ة "اأن ��اض ��ول"‬ ‫عبر الهاتف‪ ،‬قال نضال شيخاني‪ ،‬مسؤول‬ ‫ال� �ع ��اق ��ات ال �خ ��ارج �ي ��ة في"مكتب توثيق‬ ‫ام�ل��ف الكيمياوي ف��ي س��وري��ا"‪ ،‬ال��ذي يضم‬ ‫عسكرين منشقن عن جيش النظام ويصف‬ ‫نفسه ب��أن��ه "م�س�ت�ق��ل"‪ ،‬إن طفلة م��ن مدينة‬ ‫دوم� ��ا ول� ��دت م�ن��ذ ي��وم��ن م�ش��وه��ة بعيوب‬ ‫خلقية م��ن ال��درج��ة اأول ��ى؛ بسبب تعرض‬ ‫والدتها لأسلحة الكيميائية التي قصفت‬ ‫بها ق��وات النظام منطقة الغوطة الشرقية‬ ‫بريف دمشق غشت اماضي‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ام �س��ؤول إل ��ى أن ال�ح��ال��ة تم‬

‫توثيقها م��ن خ��ال فريق طبي م��وج��ود في‬ ‫امدينة‪ ،‬إا أن انقطاع ااتصاات والحصار‬ ‫ال �خ��ان��ق ام � �ف ��روض عليها من ق �ب��ل ق ��وات‬ ‫النظام لم يمكن امكتب سوى من الحصول‬ ‫على معلومات قليلة عن اسم الطفلة (فاطمة‬ ‫ع �ب��د ال �غ �ف ��ار) وص� � ��ورة ل �ه��ا ت �ب��ن ال �ت �ش��وه‬ ‫الكبير ف��ي منطقة ال��وج��ه وال ��رأس بشكل ا‬ ‫تظهر معامه‪ ،‬بحسب ما اطلع عليها مراسل‬ ‫"اأناضول"‪.‬‬ ‫ولم يبن امسؤول ما إذا كانت الطفلة‬ ‫توفيت فور وادتها أم أنها ما تزال على قيد‬ ‫ال�ح�ي��اة‪.‬ول�ف��ت شيخاني إل��ى أن امعلومات‬ ‫لديه تقول بأن هناك حالة ثانية لطفلة ولدت‬ ‫مشوهة أيضا نتيجة اأسلحة الكيميائية‬ ‫وال �غ��ازات السامة ال�ت��ي استخدمتها ق��وات‬ ‫النظام في ري ��ف ح �م��اة وس ��ط س ��وري ��ا‪ ،‬إا‬ ‫أنه "لم يتم الحصول على معلومات موثقة‬ ‫بسبب اأوضاع اأمنية في سوريا"‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫للمفاوضات اإسرائيلية الفلسطينية‬ ‫ال �ت��ي ت��رع��اه��ا ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪ ،‬آم��اا‬ ‫كبيرة ف��ي ال�ت��وص��ل إل��ى تسوية قريبة‪.‬‬ ‫وا ي�س�ت�ط�ي��ع ال �ب��اب��ا إا أن ي��دع��و إل��ى‬ ‫اس�ت�ئ�ن��اف�ه��ا‪ .‬وس �ي �ب��دي الفلسطينيون‬ ‫بمن فيهم امسيحيون اهتماما شديدا‬ ‫ب �م��ا س �ي �ق��ول��ه ه� ��ذا ال �ب ��اب ��ا ح� ��ول ج ��دار‬ ‫الفصل في الضفة الغربية وامستوطنات‬ ‫أو مصير اجئيهم‪.‬‬ ‫وي �ع ��رب ال �ج��ان��ب اإس��رائ �ي �ل��ي عن‬ ‫خ �ي �ب��ة أم �ل ��ه م ��ن ام � ��دة ال �ق �ص �ي��رة ل �ه��ذه‬ ‫الزيارة‪ .‬وستجرى الزيارة وسط تدابير‬ ‫أمنية مشددة في القدس القديمة حيث‬ ‫سيتنقل البابا بعيدا عن الناس‪ ،‬وهو ا‬ ‫يحب هذه الطريقة‪.‬‬ ‫وقد ا تنظر إسرائيل بارتياح إلى‬ ‫وص��ول ال�ب��اب��ا فرنسيس م��ن ع�م��ان إلى‬ ‫ب �ي��ت ل �ح��م ع �ل��ى م��ن م��روح �ي��ة م��ن دون‬ ‫امرور بمطار تل أبيب وإلى إقامة قداسه‬ ‫ال��رئ �ي �س��ي ف ��ي م �ن �ط �ق��ة ال �ح �ك��م ال ��ذات ��ي‬ ‫الفلسطيني ببيت لحم‪.‬‬ ‫وال��وق��ت ال��ذي سيمضيه البابا في‬ ‫ال �ق��دس ‪ -28‬س��اع��ة‪ -‬ط��وي��ل نسبيا‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ق �س��م اأك �ب��ر م �ن��ه م�خ�ص��ص ل �ل �ق��اءات‬ ‫دي �ن �ي��ة ول��أم��اك��ن ام �ق��دس��ة‪ ،‬ام�س�ي�ح�ي��ة‬ ‫واإسامية أيضا‪.‬‬

‫إسرائيل التي ما ت��زال رسميا في حالة‬ ‫حرب مع لبنان‪.‬‬ ‫وامرحلة اأولى في اأردن‪ ،‬ستتيح‬ ‫ل�ل�ب��اب��ا ال�ت�ش��دي��د ع�ل��ى ال�ب�ع��د اإق�ل�ي�م��ي‬ ‫والديني‪ .‬ويعرب الفاتيكان عن ارتياحه‬ ‫أن ملوك اأردن هم من أشد امدافعن عن‬ ‫امسيحين ال��ذي��ن ي��واج�ه��ون صعوبات‬ ‫في امنطقة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ام� �ل ��ك ع �ب��د ال� �ل ��ه زار ال�ش�ه��ر‬ ‫ام ��اض ��ي ه � ��ذا ال� �ب ��اب ��ا ال� � ��ذي ي� �ع ��رب ع��ن‬ ‫إع�ج��اب��ه ب��ه‪ .‬وت �ق��ول م �ص��ادر مطلعة أن‬ ‫ال� �ه ��دف م ��ن ه� ��ذه ال� ��زي� ��ارة ه ��و تخفيف‬ ‫بعض ااستياء الذي أعرب عنه العرش‬ ‫الهاشمي ان وق��ت البابا فرنسيس لم‬ ‫يتسع لغداء مع العاهل اأردني‪.‬‬ ‫وال��رح �ل��ة س��ري�ع��ة ج ��دا‪ .‬ف�ك��ل ط��رف‬ ‫ي � �ع� ��رب ع � ��ن اس � �ت � �ي� ��ائ� ��ه‪ ،‬ب � � ��دء ب ��ال� �ع ��رب‬ ‫امسيحين ف��ي ال �ن��اص��رة‪ ،‬ام��دي�ن��ة التي‬ ‫أمضى فيها امسيح طفولته في الجليل‬ ‫(شمال) التي لن يزورها البابا فرنسيس‬ ‫على غرار أسافه‪.‬‬ ‫م� ��اذا ي �ب��دو ال �ب��اب��ا ف��رن�س�ي��س على‬ ‫عجلة م��ن أم��ره‪ ،‬وأج��اب م�ص��در بالقول‬ ‫"اختاروا في الفاتيكان أا يرضوا أحدا‬ ‫حتى ا يضطروا إلى التعويض"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫‪ 60‬عنصرا أميركيا على أرض نيجيريا وطائرات‬ ‫بدون طيار وأقمار اصطناعية في سمائها‬ ‫قال مسؤولون ب��وزارة الدفاع‬ ‫اأميركية (البنتاغون) إن أكثر من ‪60‬‬ ‫عنصرا أميركيا من وك��اات أمنية أو‬ ‫اس�ت�خ�ب��ارات�ي��ة ي �ت��واج��دون م�ن��ذ أم��س‬ ‫على اأراض��ي النيجيرية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل� ��ى ط ��ائ ��رات ب � ��دون ط �ي ��ار م��دع��وم��ة‬ ‫ب��أق �م��ار اص �ط �ن��اع �ي��ة ل �ل �م �س��اع��دة في‬ ‫ال�ب�ح��ث ع��ن ال�ف�ت�ي��ات ام�خ�ت�ط�ف��ات من‬ ‫قبل جماعة "بوكو حرام‪..".‬‬ ‫وام � �ع � �ل� ��وم� ��ات ال� � � � � � ��واردة م��ن‬ ‫البنتاغون حول آليات وكيفية العمل‬ ‫وع ��دد ون��وع �ي��ة ال�ع�ن��اص��ر اأم�ي��رك�ي��ة‬ ‫ام�ت��واج��دة على اأراض ��ي النيجيرية‬ ‫مقتضبة جدا‪ ،‬إا أن جون كيري أحد‬ ‫ام �ت �ح��دث��ن ب��اس��م "ال �ب �ن �ت��اغ��ون" أك��د‬ ‫أن ‪ 60‬ع �ن �ص��را م��ن وك � ��اات أم�ي��رك�ي��ة‬

‫م�خ�ت�ل�ف��ة ج ��اه ��زون ع �ل��ى اأرض في‬ ‫نيجيريا بدء من أمس للمساعدة في‬ ‫جهود مكافحة اإرهاب‪.‬‬ ‫وب �ح �س��ب "ال �ب �ن �ت��اغ��ون"‪ ،‬ف��إن‬ ‫ال � �ق� ��وات اأم �ي ��رك �ي ��ة ام � ��وج � ��ودة ع�ل��ى‬ ‫اأرض ه��ي ع�ن��اص��ر "اس�ت�خ�ب��ارات�ي��ة‬ ‫ف�ق��ط" هدفها تقديم ال��دع��م وام�ش��ورة‬ ‫للسلطات امحلية‪.‬‬ ‫وب� � � � � � ��دوره‪ ،‬ق � � ��ال س� �ت� �ي ��ف وارن‪،‬‬ ‫متحدث آخ��ر باسم "البنتاغون"‪ ،‬إنه‬ ‫"ا توجد لدى الوايات امتحدة خطط‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ات ع�س�ك��ري��ة أوس ��ع ن �ط��اق في‬ ‫نيجيريا"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف أن "ام� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫ام��وج��ودة ح��ال�ي��ا ف��ي نيجيريا توفر‬ ‫خ �ب��رات واس �ع��ة ستساعد ف��ي جهود‬

‫ب��دأت أع�م��ال مؤتمر ق��ادة جماعة‬ ‫"السيليكا" امسلمة‪ ،‬بمشاركة ‪ 30‬من‬ ‫ق�ي��ادة الجماعة بينهم ال�ج�ن��رال محمد‬ ‫موسى دافان و‪ 100‬من أعضائها‪ ،‬في‬ ‫مدينة "نديلي" التي تبعد حوالي ‪500‬‬ ‫كم شمال ال �ع��اص �م��ة "ب��ان �غ��ي"‪ .‬وك��ان‬ ‫ال�ج�ن��رال داف ��ان ق��د ص��رح ل��أن��اض��ول‪،‬‬ ‫ف� ��ي وق � ��ت س� ��اب� ��ق‪ ،‬أن � �ه ��م س �ي �ع �ق��دون‬ ‫ااج �ت �م ��اع‪ ،‬وي �ب �ح �ث��ون ال �خ �ي ��ارات قبل‬ ‫إع��داد خارطة طريق واتخاذ إج��راءات‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا أن ج�م�ي��ع ال �خ �ي��ارات م�ط��روح��ة‬ ‫على طاولة ااجتماع‪.‬‬ ‫وك� � �م � ��ا ق � ��ال � ��ت م � � �ص� � ��ادر م��ن‬ ‫"س �ي �ل �ي �ك��ا"‪ ،‬ل��وك��ال��ة اأن � ��اض � ��ول‪ ،‬ف��إن‬ ‫خطة العمل الجديدة للتنظيم قد تسفر عن إنشاء ح��زب سياسي مسلمي إفريقيا‬ ‫الوسطى‪ .‬وبدأ عدد من قادة "سيليكا" منذ اأسبوع اماضي لقاءات تحضيرية في‬ ‫مدينة "نديلي" انتخاب قيادة جديدة للتحالف‪ ،‬واعتماد إستراتيجية موحدة تجاه‬ ‫الوضع السياسي واأمني في إفريقيا الوسطى‪ ،‬فيما توفر القوات الفرنسية الحماية‬ ‫اأمنية للقادة امشاركن في امؤتمر‪.‬‬

‫(اأناضول)‬

‫زيارة البابا فرنسيس إلى اأراضي امقدسة حج "سياسي" مليء بالعقبات‬ ‫وم��ن ام �ق��رر أن ي�ق��وم ال�ب��اب��ا ب��زي��ارة‬ ‫إل��ى ح��ائ��ط ام�ب�ك��ى وأض�ي�ف��ت زي ��ارة إل��ى‬ ‫نصب ضحايا محرقة اليهود في الحرب‬ ‫العامية الثانية (ي��اد فاشيم)‪ .‬وسيعقد‬ ‫ال �ب��اب��ا ل �ق��اء ق�ص�ي��را م��ع رئ �ي��س ال� ��وزراء‬ ‫ب�ن�ي��ام��ن ن�ت��ان�ي��اه��و وال��رئ �ي��س شيمون‬ ‫ب �ي��ري��ز‪ ،‬ع �ل��ى غ� ��رار ل �ق��اء ي��ه م��ع ال�ع��اه��ل‬ ‫اأردن��ي املك عبد الله الثاني والرئيس‬ ‫الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وت �ث �ي��ر أع �م ��ال ت �خ��ري��ب اس�ت�ه��دف��ت‬ ‫ام�س�ي�ح�ي��ن وام �س �ل�م��ن وم�ن�س��وب��ة إل��ى‬ ‫ي �ه��ود م�ت�ط��رف��ن‪ ،‬ق�ل��ق ال�ك�ن��اس امحلية‬ ‫وتزيد من حدة التوتر‪.‬‬ ‫وس � �ي � �ل � �ت � �ق� ��ي ال � � �ب � ��اب � ��ا ف ��رن� �س� �ي ��س‬ ‫ال �ح��ري��ص ع �ل��ى ام �ه �م �ش��ن‪ ،‬م��رت��ن ف��ي‬ ‫غضون ثاثة أي��ام‪ ،‬اجئن سورين في‬ ‫اأردن وفلسطينين قرب بيت لحم‪.‬‬ ‫وعلى ضفة نهر اأردن‪ ،‬خال الليلة‬ ‫اأول��ى في اأردن سيوجه ن��داء من أجل‬ ‫ضحايا الحرب في سوريا‪.‬‬ ‫وي �ث �ي��ر م �ج ��يء ب �ط��ري��رك أن �ط��اك�ي��ة‬ ‫وس ��ائ ��ر ام � �ش ��رق ل �ل �م ��وارن ��ة ف ��ي ل �ب �ن��ان‬ ‫ال�ك��اردي�ن��ال ب�ش��ارة ال��راع��ي إل��ى ال�ق��دس‪،‬‬ ‫س� �ج ��اات أي �ض��ا ف ��ي ل �ب �ن��ان‪ ،‬واس �ت �ي��اء‬ ‫ح� ��زب ال �ل ��ه ال �ش �ي �ع��ي‪ .‬وه � ��ذه ه ��ي ام ��رة‬ ‫اأول��ى التي تطأ قدما بطريرك ماروني‬

‫جدد عز الدين العوامي‪ ،‬النائب‬ ‫اأول ل ��رئ � �ي ��س ال � �ب � ��رم � ��ان ال �ل �ي �ب ��ي‪،‬‬ ‫رف�ض��ه تكليف أح�م��د معتيق رئيسا‬ ‫للحكومة‪ ،‬معتبرا إياه "غير شرعي"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار خ ��ال م��ؤت�م��ر ص �ح��اف��ي‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س ‪ ،‬إل ��ى أن م�ع�ت�ي��ق ح �ص��ل ع�ل��ى‬ ‫‪ 113‬صوتا فقط م��ن أص��ل ‪ 152‬نائب‬ ‫ح � �ض ��روا ال �ج �ل �س��ة‪ ،‬وه � ��و م ��ا ي�ع�ن��ي‬ ‫ف �ش �ل��ه ف ��ي ال �ح �ص��ول ع �ل��ى ال �ن �ص��اب‬ ‫القانوني امقدر ب� ‪ 120‬صوتا امتفق‬ ‫عليها‪ ،‬بحسب قوله ‪.‬‬ ‫وأث � � ��ار ت �ص��دي��ق ن� � ��وري أب��و‬ ‫سهمن‪ ،‬رئيس البرمان الليبي‪ ،‬على‬ ‫قرار تعين معتيق رئيسا للحكومة‪،‬‬ ‫ج ��دا ب��ن ال�ك�ت��ل ال�ن�ي��اب�ي��ة ب��ال�ب��رم��ان‬ ‫الليبي‪ ،‬حيث رف�ض��ت بعضها ااع�ت��راف بالتعين‪ ،‬معتبرين أن فيه مخالفة‬ ‫قانونية ودس�ت��وري��ة‪ .‬وت��اب��ع ال�ع��وام��ي‪" :‬ب�ع��د ح��دوث ج��دل وم�ش��ادات كامية‪،‬‬ ‫تعرضت خاله لكلمات بذيئة‪ ،‬دفعتني لرفع الجلسة بصورة قانونية‪ ،‬وما‬ ‫حدث بعدها يعتبر غير قانوني ودستوري"‪.‬‬

‫ال �ب �ح��ث م ��ع ال �ح �ك��وم��ة ال �ن �ي �ج �ي��ري��ة‪،‬‬ ‫ب�م��ا ف��ي ذل ��ك اات� �ص ��اات وال �خ��دم��ات‬ ‫اللوجستية وااستخباراتية"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي اغ� � � � ��وس‪ ،‬ق � � ��ال م �ص ��در‬ ‫عسكري نيجيري‪ ،‬مراسل اأناضول‪،‬‬ ‫إن امعلومات اأولية امتوافرة تشير‬ ‫إل��ى أن ‪ 10‬ج�ن��ود أم�ي��رك�ي��ون وص�ل��وا‬ ‫في وقت احق أمس لانضمام إلى ‪60‬‬ ‫عنصرا أميركيا ام�ت��واج��دون بالفعل‬ ‫في نيجيريا‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ج� �م ��اع ��ة ب� ��وك� ��و ح� � ��رام‪،‬‬ ‫أع � �ل � �ن ��ت م � �ط � �ل ��ع ال � �ش � �ه� ��ر ال � � �ج � � ��اري‪،‬‬ ‫م �س��ؤول �ي �ت �ه��ا ع� ��ن خ �ط��ف ال �ف �ت �ي��ات‪،‬‬ ‫م��ن مدرسة في واي ��ة ب��ورن��و (ش�م��ال‬ ‫نيجريا)‪ ،‬واعتبرتهن "أسيرات حرب"‪.‬‬ ‫(أناضول)‬

‫ق�ض��ت محكمة س �ع��ودي��ة‪ ،‬أول‬ ‫أم��س‪ ،‬بسجن ‪ 6‬س�ع��ودي��ن لفترات‬ ‫ت�ت��راوح ب��ن ‪ 8‬شهور و‪ 11‬سنة مع‬ ‫جلد أحدهم ‪ 79‬جلدة دفعة واحدة‪،‬‬ ‫وذل��ك إدانتهم في قضايا مختلفة‬ ‫تتعلق ب ��"إث��ارة الفتنة والتحريض‬ ‫ع� �ل ��ى ام� � �ظ � ��اه � ��رات‪ ،‬وال � � �خ� � ��روج أو‬ ‫م �ح��اول��ة ال �خ��روج ل�ل�ق�ت��ال ب�م��واط��ن‬ ‫الفتنة وإيواء إرهابين وتمويلهم"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت وك� � ��ال� � ��ة اأن� � �ب � ��اء‬ ‫ال �س �ع��ودي��ة إن "ام�ح�ك�م��ة ال�ج��زائ�ي��ة‬ ‫ام�ت�خ�ص�ص��ة ب�م�ق��ره��ا ال�ص�ي�ف��ي في‬ ‫محافظة ج��دة أص ��درت ع��دة أحكام‬ ‫ابتدائية في عدد من القضايا امختلفة"‪.‬‬ ‫وقضت امحكمة في إحدى القضايا‪ ،‬بسجن شابن من مدينة العوامية‬ ‫ب�م�ح��اف�ظ��ة ال�ق�ط�ي��ف ذات اأغ�ل�ب�ي��ة ال�ش�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ش��رق��ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬إدان �ت �ه��م بتهمة‬ ‫"تأسيس موقع على اانترنت إثارة الفن والتحريض على امظاهرات"‪.‬‬ ‫ع �ق��د ف ��ران� �س ��وا أواند‪ ،‬الرئيس‬ ‫الفرنسي‪ ،‬و"أنجيا ميركل"‪ ،‬امستشارة‬ ‫اأمانية؛ اجتماعات مكثفة مساء أمس‪،‬‬ ‫وت�س�ت�م��ر ال� �ي ��وم‪ ،‬ل�ل�ت�ب��اح��ث ف ��ي كيفية‬ ‫ت��وزي��ع ال��وظ��ائ��ف ال�س��ام�ي��ة ف��ي اات �ح��اد‬ ‫اأوربي‪.‬‬ ‫وأف� � � � ��ادت وس� ��ائ� ��ل اإع� � ��ام‬ ‫الفرنسية؛ أن ال��زع �ي �م��ن س�ي�ل�ت�ق�ي��ان‬ ‫ف ��ي ج ��زي ��رة "روغ � � ��ان" اأم ��ان� �ي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫سيجريان مفاوضات متعلقة بتحديد‬ ‫رئ�ي��س امفوضية اأوربية وأعضائها‪،‬‬ ‫عقب انتخابات البرمان اأورب��ي‪ ،‬امزمع‬ ‫إجراؤها في ‪ 25‬ماي الجاري‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام � �ق� ��رر ت �ع �ي��ن رئ �ي��س‬ ‫امفوضية‪ ،‬خال القمة اأوربية‪ ،‬التي تعقد في بروكسل نهاية يونيو امقبل‪ ،‬فيما تسعى‬ ‫فرنسا وأمانيا إلى التوافق على مرشح مشترك قبيل موعد القمة‪.‬‬ ‫ويعتبر امرشحان اأمانيان؛ ااشتراكي "مارتن تشولز" والديمقراطي امسيحي‬ ‫"جن – كلود جنكر"؛ من بن أقوى امرشحن‪.‬‬ ‫أع � �ل� ��ن م � �ص� ��در أم � �ن� ��ي ي �م �ن��ي‪،‬‬ ‫ي ��وم أمس‪ ،‬القبض ع�ل��ى شخصن‬ ‫يحمان الجنسية الفرنسية‪ ،‬قائا‬ ‫إن�ه�م��ا ي�ن�ت�م�ي��ان ل �ل �ق��اع��دة‪ .‬ونقلت‬ ‫وكالة اأنباء اليمنية الرسمية عن‬ ‫امصدر ذاته أن الفرنسين اللذين تم‬ ‫إلقاء القبض عليهما هما‪ :‬مراد عبد‬ ‫الله عباد (‪ 33‬سنة)‪ ،‬وطه العيساوي‬ ‫(‪ 33‬س � � �ن� � ��ة)‪ ،‬وه� � �م � ��ا م� � ��ن أص� � ��ول‬ ‫ت ��ون� �س� �ي ��ة‪.‬م� �ص ��در أم � �ن ��ي م� �س ��ؤول‬ ‫آخ� � ��ر أوض� � � ��ح ل� ��وك� ��ال� ��ة اأن � ��اض � ��ول‬ ‫أن � ��ه ت� ��م ال �ق �ب��ض ع �ل��ى ال �ف��رن �س �ي��ن‬ ‫ااثنن أثناء محاولتهما ال�خ��روج‬ ‫م��ن ال �ي �م��ن‪ ،‬دون أن ي�ض�ي��ف م��زي��دا‬ ‫من التفاصيل‪ .‬وبدأت أخيرا وحدات عسكرية من الجيش اليمني بالتعاون مع‬ ‫وح��دات أمنية وعناصر من اللجان الشعبية‪ ،‬تنفيذ عملية واسعة ضد عناصر‬ ‫تنظيم القاعدة في محافظتي شبوة وأب��ن‪ ،‬جنوبي الباد‪ ،‬أدت إلى اشتباكات‬ ‫طاحنة بن الطرفن خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوفهما‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪185 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 10 o«u*« 1435 Vł— 10 X³‬‬

‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ اﺣﺘﻔﺎء اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫واﻟــﺬاﻛــﺮة اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎﻇﻮر ﺑﺼﻼح اﻟﻮدﻳﻊ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ واﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ واﻟ ـﺤ ـﻘــﻮﻗــﻲ‪ ،‬ﳌ ــﺎ ﻗــﺪﻣــﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﺘﺮة ﻋﻤﻞ ﻫﻴﺄة اﻹﻧﺼﺎف واﳌﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﻨﺎ إﻟﻴﻪ ﺑﻌﺪة أﺳﺌﻠﺔ ﺣﻮل ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻳ���ﺘﺒﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟـﻜــﻞ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗــﺎرﻳـﺨـﻴــﺔ‪ ،‬إذ اﻋﺘﺒﺮ اﻟــﻮدﻳــﻊ أﻧــﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻔﻲ أن ﺗﻜﻮن اﻟﻨﺼﻮص ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﺑﻞ إن اﻷﻫﻢ‬ ‫ﻫــﻮ اﺳـﺘـﻤــﺮار ﺣﺮﻛﻴﺔ اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺣﻤﻞ‬

‫اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟ ـﻠــﺪوﻟــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﺣـﺘــﺮاﻣـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أﺷ ــﺎر اﻟــﻮدﻳــﻊ إﻟــﻰ أن اﻟـﺘـﺤـﻔــﻆ اﻟ ـﻴــﻮم ﻫﻮ‬ ‫ﻣــﻦ وﺟــﻮد ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗــﺎل إﻧﻬﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻫﺎﺟﺲ وﻓﻠﺴﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻣﻦ إﺣﻘﺎق اﻟﻘﺎﻧﻮن وإﻧﺼﺎف اﳌﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا‬ ‫أﻧـﻬــﺎ واﻓ ــﺪة ﻋـﻠــﻰ ذﻟ ــﻚ‪ .‬ﻛـﻤــﺎ أﺟ ــﺎب اﻟــﻮدﻳــﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟـﺤــﻮار ﻋﻠﻰ ﺟــﺰءﻳــﻦ ﻋــﻦ ﻋــﺪة ﻣﻮاﺿﻴﻊ‪،‬‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ اﻷﺳﺌﻠﺔ أو اﻹﺷﻜﺎﻻت اﳌﻄﺮوﺣﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬

‫‪5‬‬

‫ﻋﻠﻰ دول اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑـﻴــﺾ اﳌﺘﻮﺳﻂ ورﻫــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرب واﻟﺘﻌﺎون ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗــﺎل ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـﺼــﺪد إﻧ ــﻪ ﻻ ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﻧـﺘـﺼــﻮر اﻟ ـﻴــﻮم ﺑــﺄن‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺗﺘﻄﻮر وﻫﻲ ﺗﻌﺮف أﻧﻬﺎ ﺗﺴﻴﻄﺮ‬ ‫وﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﻮب أﺧــﺮى‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﻠﻰ أن‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ إﻣﺎ أن ﺗﻜﻮن ﻛﻮﻧﻴﺔ أو ﻻ ﺗﻜﻮن أو‬ ‫ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻨﻘﻮﺻﺔ أو ﺳﻴﺒﻘﻰ ﻫﻨﺎك ﻧــﻮع ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺬﻻن ﻗﻴﻤﻬﺎ اﳌﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬

‫‪ô wÝUO« qLF« ∫l¹œu« Õö‬‬ ‫‪WO¹—U²« …d²H« VÝUM¹‬‬ ‫)‪(2/2‬‬ ‫‪ º‬ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن اﳌﻐﺮب اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﳌﺎ ﺑﻌﺪ اﻹﻧﺼﺎف واﳌﺼﺎﻟﺤﺔ أﻛﺜﺮ إﻗﻨﺎﻋﴼ‬ ‫‪ º‬ﺳﻴﻜﻮن ﻋﺎم ‪ 2011‬ﻣﻔﺼﻠﻴﺎ إذا اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ أن ﻧﺠﺴﺪ روح اﻟﺪﺳﺘﻮر‬

‫ﺣﻮار‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﺻﻼح اﻟﻮدﻳﻊ‬ ‫وﻟ ــﺪ ﻋ ــﺎم ‪ ،1952‬ﻣـﻌـﺘـﻘــﻞ ﺳـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﺳــﺎﺑــﻖ‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪﻣــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻖ ﺑ ـﺤــﺮﻛــﺔ ‪23‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎرس اﻟ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﺎرﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﺣـ ـﺼ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدة اﻹﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزة ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻔــﺔ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ 1982‬ﻣــﻦ داﺧ ــﻞ اﻟ ـﺴ ـﺠــﻦ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟ ـ ــﺪروس اﳌـﻌـﻤـﻘــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﺑﻤﻮﻧﺒﻮﻟﻴﻲ ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ ﻋﺎم ‪ ،1987‬ﻫﻮ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ وﺳﻴﺎﺳﻲ وﺣﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻧﺸﻴﻂ ﻓﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺷـ ـ ــﺎرك ﻓ ــﻲ ﺗــﺄﺳ ـﻴ ـﺴ ـﻬــﺎ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،1988‬واﳌـﻨـﺘــﺪى اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫واﻹﻧـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎف‪ ،‬ﺻـ ـ ــﺪر ﻟ ـ ــﻪ دﻳ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺎن‬ ‫ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺎن‪" :‬ﺟ ــﺮاح اﻟ ـﺼــﺪر اﻟ ـﻌــﺎري"‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1985‬و"ﻣــﺎزال ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ ﺷﻲء‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻻﻧﺘﺒﺎه" ﻋﺎم ‪ ،1988‬ورواﻳﺔ‬ ‫"اﻟـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺲ" ﻋـ ــﺎم ‪ ،1998‬ﻟ ــﻪ أﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫ﺟ ـ ــﺮاح اﻟـ ـﺼ ــﺪر اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎري وﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة‬ ‫ﺗــﺎزﻣــﺎﻣــﺎرت وإﻟ ـﻬــﻲ‪ ،‬أﺷـﻜــﻮﻫــﻢ إﻟﻴﻚ‬ ‫واﳌــﺮور إﻟــﻰ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻀﻮا ﺑﻬﻴﺔ اﻹﻧـﺼــﺎف واﳌﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺪا ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﻟﺤﻈﺔ ﺷﻌﺮ" ﺑﺎﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫> ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪ ،‬ﻧﺮى ﺑﺄن ﻫﺬا‬ ‫اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﻟــﻪ ﻫــﺬه اﳌ ـﻴــﺰة وﻻ ﻳــﺮاﻫــﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ؟‬ ‫< ﻃﺒﻌﺎ ﻓـﻴــﻪ اﻟـﻨـﻘــﺎش وﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﺮض اﻷﻓﻼم وﻓﻴﻪ اﻟﺸﻌﺮ وﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎﺿـ ــﺮات وﻓ ـ ـﻴـ ــﻪ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷﺷـ ـﻴ ــﺎء اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺠ ـﻌــﻞ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ــﺔ ﻓ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎدة‪،‬‬ ‫وأﻧــﺎ أﻻﺣــﻆ ﻓــﻲ اﳌـﺸــﺎرﻛــﲔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌ ــﻮر‪ ،‬أﺿ ـ ــﻒ إﻟ ـ ــﻰ ذﻟ ـ ــﻚ أن‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻓـ ــﻲ ﺣـ ــﺪ ذاﺗ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻫــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻛﺒﻴﺮ‪ ،‬ﻷن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎﻻت اﻹﺑ ــﺪاﻋـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ــﻼﻣ ــﺲ ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺎت ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة‬ ‫ﻓ ــﻲ واﻗ ـﻌ ـﻨ ــﺎ وﺗ ـﻌــﺎﻣ ـﻠ ـﻨــﺎ اﻟـﻔـﻨــﻲ‬ ‫واﻹﺑـ ــﺪاﻋـ ــﻲ ﻣ ـﻌــﻪ‪ ،‬ﻣ ـﺜــﻼ اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﺷﺎﻫﺪﻧﺎه "أدﻳﻮس ﻛﺎرﻣﻦ"‬ ‫ﻫﻮ ﻓﻴﻠﻢ أوﻻ ﻳﺸﺮف اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺎ ﻫﻮ اﻟﺬي أﻧﺠﺰه‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ــﺔ ﺻ ـ ـ ـ ــﺎدق ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮﻳـ ــﺎت‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ وﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﺒﻴﺮي‬ ‫وﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻋــﺮض اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ‬ ‫وﺑﺎﻟﺸﺬوذ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻋﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎدة اﻟـﺘــﻲ ﺗﻜﺸﻒ ﺣﻘﻴﻘﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻟـ ـﻜـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﻻ ﺗ ـﺠ ـﻌ ـﻠ ـﻨــﺎ ﻧـ ـﻌ ــﺎدي‬ ‫ذواﺗﻨﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﻜﺘﺸﻒ ﺣﻘﻴﻘﺘﻨﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ اﻷوﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳌ ـ ــﺆﳌ ـ ــﺔ‬ ‫واﳌﻔﺰﻋﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻀﻊ‬ ‫أﻧـﻔـﺴـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﻣــﻮﺿــﻊ اﻟ ـﺘ ـﺴــﺎؤل‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻛﺬﻟﻚ ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺘﺤﻮﻻت‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮﺳـ ـﻴ ــﻮﻟ ــﻮﺟـ ـﻴ ــﺔ اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎة اﻟﻨﺎس ﻓﻲ ﻓﺘﺮة ﻣﻦ ﻓﺘﺮات‬ ‫ﺗـﻄــﻮر اﻟـﺘــﺎرﻳــﺦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺮة اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻀـ ــﺮاء وﻗ ـﻀ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤ ـ ــﺮاء وﻗـ ـﻀـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺰق‬ ‫اﻟ ــﺬي وﻗ ــﻊ ﺑــﲔ اﻹﺳ ـﺒــﺎن اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫اﺳ ـﺘــﻮﻃ ـﻨــﻮا اﻟـﺒـﻠــﺪ ﺑـﻌــﺪ اﻟـﺤــﺮب‬ ‫اﻷﻫـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬وﻛـﻴــﻒ رﺑــﻮا اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻜــﻞ ﻛــﺎﺋــﻦ ﺑ ـﺸــﺮي‪ ،‬وﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ اﻷﻃـ ـﻤ ــﺎع اﻻﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎرﻳــﺔ‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار اﻷﻃ ـﻤــﺎع اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺮاء آﻧـ ـ ــﺬاك ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ واﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬إذن ﻟﻜﻲ أﻋﻮد ﻓﺎﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻠـﺤـﻈــﺎت اﻹﺑــﺪاﻋـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺠـﻌـﻠـﻨــﺎ ﻧـﻄــﺮح‬ ‫أﺳـﺌـﻠــﺔ ﻋـﻤـﻴـﻘــﺔ وﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة وﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل وﺟﻮدﻧﺎ وﺣﻮل ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‬ ‫وﺣﻮل ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫> أﻻ ﺗ ــﺮى ﺑ ــﺄن ﻫ ــﺬا اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﺗﺨﺬ ﻣﻨﺤﻰ ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﻣﺘﻤﻴﺰا؟‬ ‫< ﻣﺘﻤﻴﺰ وﻓ ـﻴــﻪ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻻت اﻹﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع أوﻻ وﻓ ـﻴــﻪ‬

‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ ﻣـ ـﺠ ــﺎﻻت اﻟ ـﺘ ـﺒــﺎدل‬ ‫واﻟ ـﺘــﻼﻗــﺢ وﻟ ـﻴــﺲ ﻋ ــﺮض أﻓ ــﻼم‬ ‫ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫> ﻧ ـ ـﻌ ــﻮد إﻟـ ـ ــﻰ ﺻـ ـ ــﻼح اﻟ ــﻮدﻳ ــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ‪ ،‬ﻫـ ــﻞ ﻣـ ــﺎ زال اﺳ ـﻤ ـﻜــﻢ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ﺑﺤﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﳌﻌﺎﺻﺮة؟‬ ‫< أﺧ ــﺬت ﺣــﺮﻳـﺘــﻲ ﻣـﻨــﺬ ﻣــﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ واﻟﺤﺰﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺮﻏ ـ ـ ــﺖ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ اﳌـ ـ ــﺪﻧـ ـ ــﻲ‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻻ أﻋﺘﺒﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻔﺮغ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ اﳌــﺪﻧــﻲ أو ﻛﺄﻧﻪ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺄن اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬ﻻ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‬ ‫ﻓﺎﻻﻧﺪﻣﺎج ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ اﳌﺪﻧﻲ ﻫﻮ‬ ‫وﺟــﻪ أﺳــﺎﺳــﻲ اﻟـﻴــﻮم ﻓــﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻟﻼﻧﺪﻣﺎج ﻓﻲ اﻟﺸﺄن اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ ﺗــﻮﺟ ـﻬــﻚ ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻟـﻔـﻨــﻲ‬ ‫راﺟﻊ ﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺮﻗﻜﻢ؟‬ ‫< اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻨﺎﺳﺐ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄن‬ ‫ﻟ ــﺪي اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎدات ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﳌـﺠــﺎل‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺎﺳﺐ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻷﻧﻪ ﻣﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وأﺧــﺬت ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻣﻨﺬ ﻣﺪة‬ ‫ﻣﻊ اﺣﺘﺮام اﺧﺘﻴﺎرات اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻹﺧﻮان اﻟﺬﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﺑــﺄﻧـﻨــﻲ أﺟـﺘـﻬــﺪ وأﻧ ــﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن‬ ‫أﻋ ـﺒــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـ ــﺬي أﺟ ـﺘ ـﻬــﺪ ﻓـﻴــﻪ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳـ ـﻜ ــﻮن ﺧ ـﻄــﺄ وﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻀ ـ ــﺮوري أن أﻋـ ـﺒ ــﺮ ﻋـﻨــﻪ‬ ‫ﻣــﻊ اﺣـﺘــﺮاﻣــﻲ ﻟــﻶﺧــﺮﻳــﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎر اﺟـﺘـﻬــﺎدي ﻫــﻮ اﻷﺻــﺢ‬ ‫ﻷﻧـ ــﻪ ﻳ ـﺒ ـﻘــﻰ اﻟ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻫ ــﻮ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳـ ـﺤـ ـﻜ ــﻢ‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ اﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎدي ﻫــﻮ‬ ‫اﻷﺻ ــﺢ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻲ ﻓــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫أن ﻳﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻷﻧﻨﺎ ﻋﺎﺑﺮون ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﺐ أن ﻧﻨﺴﺎﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺴﻨﺎ ﺑﺎﻗﲔ وﺧﺎﻟﺪﻳﻦ وﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻧﺴﺘﺤﻀﺮ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻈــﺮﻛــﻢ ﻫ ــﻞ ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎن أو‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ أن ﻳﻜﻮن ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻔﻘﺪه رﺻﻴﺪه اﻟﻔﻨﻲ ﻷن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ؟‬ ‫< ﻻ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ‪ ،‬اﻧﻈﺮ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻓ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﺎ‪ ،‬ﻫـ ـﻨ ــﺎك اﻧ ـﺨ ـﻔــﺎض‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻷﺳﺒﺎب ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫وﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬا ﻟـ ـﻴ ــﺲ ﻓ ـ ــﻲ ﺻــﺎﻟــﺢ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳ ـﻈــﻦ اﻟ ـﻨــﺎس‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻘــﺰﻣــﻮن ﻣــﻦ دور اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻳﺴﺪون ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ــﻼد‪ ،‬ﻻ ﻓ ــﺎﳌـ ـﺴ ــﺄﻟ ــﺔ ﺳ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪا‪ ،‬ﺑــﺎﻟـﻌـﻜــﺲ ﻳـﺠــﺐ أن ﻧﺤﻠﻢ‬ ‫ﺑ ــﺄﺣ ــﺰاب ﻗــﻮﻳــﺔ وأﺣ ـ ــﺰاب ﻗ ــﺎدرة‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘـﻌـﺒـﺌــﺔ وأﺣ ـ ــﺰاب ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﻘﻨﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻣﻦ دون ﻫﺬه اﻷﺷﻴﺎء‪،‬‬ ‫وﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﻳ ـ ـﺠ ــﺐ أن ﻧ ـﻜــﺎﻓــﺢ‬ ‫ﺣـﺘــﻰ ﻣــﻦ اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﳌــﺪﻧــﻲ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻫــﺬه اﻟـﺸــﺮوط ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫> أﻧﺘﻢ وﺟﻪ ﺣﻘﻮﻗﻲ وﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫وﻓﻨﺎن‪ ،‬أﻳﻦ ﻳﺠﺪ اﻟﻮدﻳﻊ ﻧﻔﺴﻪ؟‬ ‫< ﻓــﻲ اﻟﺸﻌﺮ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﺔ‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻔــﻦ اﻟ ــﻮدﻳ ــﻊ أم ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻨ ـﻴــﺪة أم ﻓــﻲ اﻟـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ؟‬ ‫< ﻓـ ــﻲ ﻛـ ــﻞ ﻣـ ـﺠ ــﺎل ﻣـ ــﻦ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﳌﺠﺎﻻت ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺼﺪق‬ ‫ﻫ ــﻮ اﻟـ ـﻐ ــﺎﻟ ــﺐ‪ ،‬وأﻧـ ـ ــﺎ أﺣ ـ ـ ــﺎول ﻣــﺎ‬ ‫اﺳﺘﻄﻌﺖ أن أﻛ ــﻮن ﻗــﺮﻳـﺒــﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟـﻨـﻤــﻮذج‪ ،‬ﻗــﺪ أﺧﻄﺊ وﻗــﺪ أﻛــﻮن��� ‫ﻗــﺮﻳـﺒــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﺼــﻮرة‪ ،‬وﻗــﺪ أﻛــﻮن‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪا ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟ ـﻜ ـﻨــﻲ أﺣ ـ ــﺎول‬ ‫ﻣ ــﻦ داﺧـ ـﻠ ــﻲ أن أﻛ ـ ــﻮن ﻫ ـﻜــﺬا ﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﻄﻌﺖ‪.‬‬ ‫> ﻧــﺮﻳــﺪ ﻣــﻦ ﺻ ــﻼح اﻟ ــﻮدﻳ ــﻊ أن‬ ‫ﻳﻀﻊ ﻟﻨﺎ ﺻﻮرة ﻟﻠﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﺑـﻘــﺎﻟــﺐ ﻻ ﻳـﺨـﻠــﻮ ﻣــﻦ ﻧـﻈــﺮة‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺼﻮرة ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ؟‬ ‫< اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮرة ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ــﺎج إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻋـﻨــﺎﺻــﺮ‪ ،‬ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﳌﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﻴﺄة‬ ‫اﻹﻧـ ـ ـﺼ ـ ــﺎف واﳌـ ـﺼ ــﺎﻟـ ـﺤ ــﺔ أﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫إﻗﻨﺎﻋﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺼﺒﺢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻋﺎم ‪ 2011‬أﺻﺒﺢ ﻣﻨﻌﻄﻔﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ ﻫــﻞ ‪2011‬‬ ‫ﻟــﻪ ﻫــﺬه اﻟﻘﻴﻤﺔ ﺑــﺄن ﻧﺠﻌﻠﻪ ﻣﻨﻌﻄﻔﺎ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا؟‬ ‫< إذا ﻛﻨﺎ ﻧﻌﻨﻲ ﻣــﺎ ﻧﺴﻤﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄن‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻧﺘﺒﻪ ﻟﻠﺘﺤﻮﻻت اﻟﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫داﺧ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﻞ‪ ،‬وﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـﻨــﺎ‬ ‫ﺟ ــﺎءت ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ إﺟـ ــﺮاءات‬ ‫اﻻﻧـ ـﻔ ــﺮاج اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ ﻓــﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت وﺟـ ـ ـ ــﺎءت ﻫ ـﻴــﺄة‬ ‫اﻹﻧـﺼــﺎف واﳌﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬وﺟــﺎءت‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ اﳌﺮأة ﻓﻲ اﳌﺪوﻧﺔ‪ ،‬وﺟﺎءت‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻤﻌﻲ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺼ ــﺮي وإﻗـ ـ ـ ــﺮار اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻏـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻫ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻓـ ـ ـﻬ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﻮات‬ ‫ﺳ ـﻬ ـﻠ ــﺖ ﻟ ـﺤ ـﻈ ــﺔ ‪ ،2011‬أﺿ ــﻒ‬ ‫إﻟــﻰ ذﻟــﻚ أن اﳌـﻐــﺮب اﺳﺘﻄﺎع أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻤــﺎ ﻛــﺎن ﻳ ــﺪور ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫وﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ أو ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻨﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺮق‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﺳ ـﺘ ـﻔــﺎد ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ ﺑــﺄن ‪ 2011‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ إذا اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ‬ ‫أن ﻧ ـ ـﺠ ـ ـﺴـ ــﺪ روح اﻟـ ــﺪﺳ ـ ـﺘـ ــﻮر‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي اﻋ ـﺘ ـﻤــﺪﻧــﺎه وﻧـ ـﻄ ــﻮره ﻫﻮ‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫــﺬا ﻳﻠﺰﻣﻪ اﻟﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟــﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‬

‫ﺍ ﺪ ﺘ ﺠﺐ‬ ‫ﺃﻥ ﻨﻔ ﻻ‬ ‫ﺠﺐ ﺗﻘﺪ‬ ‫ﺤﺔ ﺍ ﺤﺰﺏ‬ ‫ﺃ ﹰ‬ ‫ﻻ‬

‫ﺍﳴ ﺍﻃﻨ ﻥ‬ ‫ﺪﻥ‬ ‫ﻋﺎ ﺎ‬ ‫ﺃﻥ ﺸﺎ ﻛ ﺍ ﳲ‬ ‫ﻨﺎﻋﺔ ﺗﺎ ﺨ‬

‫ﺍ‬

‫ﻣﻨﺴﺠﻤﺎ ﻣﻌﻪ‪ ،‬وأﻧــﺎ أﺗﺬﻛﺮ ﻳﻮم‬ ‫اﳌﺆﺗﻤﺮ وأﻧــﺎ ﻛﻨﺖ ﻣﺎ أزل آﻧــﺬاك‬ ‫ﻓــﻲ ﺣ ــﺰب اﻷﺻــﺎﻟــﺔ واﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‪ ،‬وﻧـﻈـﻤـﻨــﺎ‬ ‫ﻣ ــﺎﺋ ــﺪة ﻣ ـﺴ ـﺘــﺪﻳــﺮة ﺑ ـﻌــﺪ ﺧـﻄــﺎب‬ ‫اﳌﻠﻚ‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻢ ﺑﺄن اﳌﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﺼ ـﺒــﺢ ﻋ ـﻨــﺪﻧــﺎ اﻵن ﻟـﻴـﺴــﺖ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر وﻟﻜﻦ اﳌﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻫﻲ اﻟﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ اﻟ ــﺬي ﺳﻴﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر وﻫ ــﺬه اﳌـﺴــﺄﻟــﺔ ﺗﺘﺄﻛﺪ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫> ﻳ ـﻌ ـﻨــﻲ أن اﻟ ــﺪﺳـ ـﺘ ــﻮر ﻳـﺴـﺒــﻖ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ؟‬ ‫< أﺗﺮك ﻟﻚ ﻫﺬا اﻻﺳﺘﻨﺘﺎج‪.‬‬ ‫> ﻣﺎذا ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ؟‬ ‫< اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺣـﻘـﻴـﻘــﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻵﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄوﻳﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫ﻟـﻠــﺪﺳـﺘــﻮر‪ ،‬وآﺧ ــﺮ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻟــﺮﺳــﺎﻟــﺔ اﳌـﻔـﺘــﻮﺣــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻛﺘﺒﺖ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻗــﻮل ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ ﻟ ـﻴ ــﺲ ﻫ ـ ــﺬا ﻫـ ــﻮ اﻟ ـﺘ ــﺄوﻳ ــﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻚ‬ ‫أن ﺗ ـﻘــﺪم ﻣـﺼـﻠـﺤــﺔ ﺣــﺰﺑــﻚ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗـﺒـﻘــﻰ ﺣ ـﻴــﺚ أﻧ ــﺖ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـﺴــﺎب‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﻈــﺔ ﺗ ــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺘ ـﻄ ـﻠــﺐ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻛﻜﻞ أن ﻳﻌﻄﻲ اﻟﺘﺄوﻳﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر وﻧﻤﻀﻲ‬ ‫ﺑﻪ إﻟﻰ ﻣﺪاه ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﻘﻠﻖ ﻓﻼن أو‬ ‫ﻓﻼن أو ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﺗﺒﻘﻰ اﳌﻠﻜﻴﺔ‬ ‫راﺿ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻨــﻚ‪ ،‬ﻻ ﻟـﻴــﺲ ﻫ ــﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﳌﻨﻄﻖ‪ ،‬اﳌﻨﻄﻖ ﻫﻮ أن اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻧﻨﻔﺬه‪ ،‬ﻣﺎ دام اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﳌﻠﻚ أﻳﻀﺎ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﳌﻠﻚ ﻟﻴﺲ ﺿﺪه‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻧﻤﻀﻲ ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﻨﻄﻖ وﻧﻨﺴﻰ‬ ‫ﺑ ـ ــﺄن ﻟ ـ ــﺪي ﻣ ــﻮﻗ ــﻊ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻫــﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﻟﺬي أﻋﺮف‪،‬‬ ‫أﻣــﺎ اﻟ ـﺤــﺰب اﻟ ــﺬي ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟــﻪ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺒﻘﻰ ﺣﻴﺚ ﻫﻮ ﻻ أﻋﺮﻓﻪ أﻧﺎ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻮ اﻟـﺤــﻞ ﻓــﻲ ﻧـﻈــﺮﻛــﻢ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫دام ﻫﻨﺎك دﺳﺘﻮر وﺣﻜﻮﻣﺔ ﻻ ﺗﻨﻔﺬه‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﺎﻳﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﳌﺮﺣﻠﺔ؟‬ ‫< اﻟ ـﺤــﻞ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻲ ﻫﻮ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ ﻧﻀﺎﻻت اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫واﻟـﻨـﺴــﺎء واﳌﺜﻘﻔﲔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ أن‬ ‫ﻳﻔﻬﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑــﺄن اﻟـﺘــﻮﺟــﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﺄوﻳﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‪،‬‬ ‫أﻧـ ــﺎ أﺗ ـﻤ ـﻨــﻰ أن ﻧ ـﺼــﻞ ﻣ ــﻦ دون‬ ‫أزﻣ ـ ـ ـ ــﺔ ﻛ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮة‪ ،‬أﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻨ ــﻰ وﻟـ ـﻜ ــﻦ‬ ‫إن ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻫـ ـﻨ ــﺎك أزﻣ ـ ـ ــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﺤــﺪث ﻓ ـﺴ ــﻮف ﺗـ ـﺤ ــﺪث‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ أﺻ ـ ـﺒـ ــﺢ ﻳ ـﻄ ـﻠ ــﺐ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ وﻫـ ــﺬا‬

‫اﳌﺴﺘﻮى ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻧ ـﺒ ـﻘــﻰ ﻧ ـﺴ ـﺘ ـﺒ ـﻠــﺪ اﻟ ـ ـﻨ ــﺎس أو‬ ‫ﻧـﺴـﺘـﺼـﻐــﺮﻫــﻢ‪ ،‬ﻣـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣــﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 2011‬ﻟﻴﺴﻮا ﻫﻢ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ‪،2011‬‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻟﻴﺴﻮا رﻋﺎﻳﺎ‬ ‫واﻟﻨﺎس ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﺸﺎرﻛﻮا ﻓﻲ‬ ‫ﺻـﻨــﺎﻋــﺔ ﺗــﺎرﻳـﺨـﻬــﻢ وﻻ ﻳــﺮﻳــﺪون‬ ‫أن ﻳﺘﺤﻤﻠﻮه‪.‬‬ ‫> أﻏـﻠــﺐ اﳌﺘﺘﺒﻌﲔ ﻳـﻘــﻮﻟــﻮن ﺑــﺄن‬ ‫ﻓﻌﻞ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺠﻤﻌﻮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب أﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؟‬ ‫< ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﳌـ ـﺠ ــﺎﻻت‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﻣــﺎ زال ﻳـﻠــﺰم اﻻﺟـﺘـﻬــﺎد وﻣــﺎ زال‬ ‫ﻳﻠﺰم اﻟﺪﻓﻊ ﻓﻲ اﺗﺠﺎه دﻋﻢ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﳌ ــﺪﻧ ــﻲ ﻻ ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑ ــﺪوره‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ ﻛـ ـﻜ ــﻞ‪ ،‬وﻻ ﻓـﻴـﻤــﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑــﺎﻟـﺼــﻼﺣـﻴــﺎت اﳌـﺨــﻮﻟــﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ ﻃــﺮف اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺼــﻮر ﺑـ ــﺄن ﻃ ـﺒ ـﻘــﺔ ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻣﻨﺘﺠﺔ وإﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋـﻤـﻠـﻬــﺎ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ ﻣــﻊ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣ ــﺪﻧ ــﻲ ﺿ ـﻌ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﻳ ـﺠــﺐ ﺗ ـﻘــﻮﻳــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌـ ــﺪﻧـ ــﻲ وﻳـ ـﺠ ــﺐ ﻋــﺪم‬ ‫رﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﻀﺮورة ﺑﻌﺠﻠﺔ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬وﻳﺠﺐ ﺗــﺮك اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻪ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮر‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻳﻤﻜﻨﻚ أن ﺗﻌﻄﻴﻨﺎ ﻧﻘﺎﻃﺎ‬ ‫إﻳـﺠــﺎﺑـﻴــﺔ ﻃـﺒـﻌــﺖ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﳌ ـﻐــﺮب ﻣﻦ‬ ‫‪ 2011‬إﻟﻰ اﻵن؟‬ ‫< أﻣ ــﺮ ﺻ ـﻌــﺐ‪ ،‬ﻣــﻦ اﻟﺼﻌﺐ‬ ‫أن ﻧﻀﻊ ﻫــﺬا اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ أو ﻧﻘﻮل‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻲ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﻌﺘﺒﺮ ﺑــﺄن ﻛـﺜـﻴــﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷـﻴــﺎء ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ أن ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻟﻮ‬ ‫أﻧـﻨــﺎ ﻣﻀﻴﻨﺎ ﻓــﻲ إﻋ ـﻄــﺎء ﺗــﺄوﻳــﻞ‬ ‫ﻟـﻠــﺪﺳـﺘــﻮر وﻣـﻀـﻴـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴـﺘـﻨــﺎ اﻧـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣــﻦ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ ‪-‬اﳌﺤﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻧﻤﺾ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا وﺑ ـﻘ ـﻴ ـﻨ ــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﺴــﻖ‬ ‫اﻟﺤﺰﺑﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﺳﻒ‪ ،‬وﻛﺮﺳﺘﻪ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وﻫــﺬا أﻣــﺮ ﺳﻠﺒﻲ وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ أن‬ ‫ﻳ ـﺨــﺮج اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻧ ـﻬــﺎﺋ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻫـﻨــﺎك‬ ‫اﻵن ﺗ ـ ـﻄـ ــﻮر ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ــﻊ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﳌﺪﻧﻴﺔ ﻟﻸﻓﺮاد اﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﻄــﻮرة ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‪ ،‬وﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﺗﺤﻮل ﻓﻲ اﻟﺴﻠﻮك وﻓﻲ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫وﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﻌ ــﻼﻗ ــﺎت‪ ،‬ﻫـ ــﺬا ﻣــﻮﺟــﻮد‬ ‫وإﻳﺠﺎﺑﻲ وﻫﻨﺎك ﺗﻘﺒﻞ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻷﺷ ـﻴــﺎء ﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﻳﻘﺒﻠﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﻣـﺜــﻞ ﺣــﺮﻳــﺔ اﻟـﻀـﻤـﻴــﺮ وﻣــﺮاﺟـﻌــﺔ‬ ‫اﻹرث ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ــﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻔﺮدﻳﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ اﻷﻛـ ـﺜ ــﺮ ﺣـﻤـﻴـﻤـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا أﻣ ـ ـ ـ ــﺮ إﻳ ـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺑ ـ ــﻲ ﻳ ـﺠــﺐ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻪ ﻟﻜﻲ ﻳﻌﻄﻲ أﺣﺴﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪه‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪185 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 10 o«u*« 1435 Vł— 10 X³‬‬

‫«*‪WOIzUŁu« Âö_« vKŽ ed¹ —uþUM« w ULMOK wËb« ÊUłdN‬‬ ‫«‪ÊËUAHAÐ ¢WŠdH«¢ ÊUłdN* WMU¦« …—Ëb‬‬

‫ﻋﺮوض ﺗﺒﺤﺚ ﺣﻠﻮل ﻣﻤﻜﻨﺔ ﻟﺴﺄم أﺻﺎب اﻟﻨﺎس ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺘﲔ > ﻣﺸﺎرﻛﺎت ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻟﺠﺰاﺋﺮ وﺗﻮﻧﺲ وﻣﺼﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﻇﻮر‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﻟﺨﻀﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـ ــﺪى أﺳـ ـﺒ ــﻮع‪ ،‬ﺷ ـﻬــﺪت‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ اﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﺎدﺋﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﺤﺮ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ اﳌﺘﻮﺳﻂ اﻟﻨﺎﻇﻮر ﺗﻮاﻓﺪ‬ ‫ﻋﺪد ﻧﻮﻋﻲ ﻣﻦ اﻟــﺰوار ﻣﻦ ﻣﺤﺒﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ واﻟـ ـﺤ ــﺎﳌ ــﲔ ﺑ ـﻤ ـﺘــﻮﺳــﻂ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺼــﻞ ﻳ ـﺒ ـﺤــﺚ وﻳـ ـﺴ ــﺎﺋ ــﻞ ﻧـﻔـﺴــﻪ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺸﺎﻛﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ وﻋﻦ ﻏﺪ أﻓﻀﻞ ﺑﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﺘـ ــﻮازﻧـ ــﺔ‪ ،‬ﺟـ ـ ـ ــﺎؤوا ﻣـ ــﻦ ﺗ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫وإﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬وﻓــﺮﻧـﺴــﺎ‪ ،‬واﻟـﺠــﺰاﺋــﺮ‪،‬‬ ‫وﺗــﻮﻧــﺲ‪ ،‬وﻣ ـﺼــﺮ‪ ،‬واﻷردن‪ ،‬وﻟــﻢ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫واﻟﺬاﻛﺮة اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ ﻛﻞ وﻗﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫راﺣــﻮا ﻳﺄﺧﺬون ﻧﻔﺴﴼ وﻧﻈﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻟـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟﻠﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـ ــﻲ ﻣـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﺻ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻳـ ـﻌـ ـﻬ ــﺎ ﻛ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮة‪ ،‬ﺳ ـﺘ ـﺠ ـﻌــﻞ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ـ ـﻨـ ــﺎرة ﺷ ـ ـﻤ ــﺎل إﻓ ــﺮﻳ ـﻘ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻜﻮرﻧﻴﺶ ﻋﺎﳌﻲ ﻳﻨﻬﺾ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﻒ وﻳﻌﻴﺪ ﻟﻬﺎ ﻣﺠﺪﴽ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺳــﺎﺑ ـﻘــﴼ ﺑ ــﲔ ﺣ ــﻮاﺿ ــﺮ اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‪،‬‬ ‫واﻟﻴﻮم ﺗﺴﺘﺒﻖ اﻷوراش اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫وﺗ ــﺪﻋ ــﻮ ﻣ ـﻔ ـﻜــﺮﻳــﻦ وﺳ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﲔ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﲔ وﻓﺎﻋﻠﲔ ﺟﻤﻌﻮﻳﲔ‬ ‫ﻳ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ـﻌــﻮن ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـ ــﺪى أﺳـ ـﺒ ــﻮع‬ ‫ﻳـ ـﺒـ ـﺤـ ��ﺜ ــﻮن ﻣ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ــﻼل اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺬاﻛ ــﺮة واﻟ ـﻨ ـﻘــﺎش‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ ﺣـ ـﻠ ــﻮل ﻣ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴــﺄم‬ ‫اﻟﺬي أﺻﺎب اﻟﻨﺎس ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺘﲔ‪،‬‬ ‫وﻛﺴﺮ اﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟــﺬي ﺑــﺎت ﻳﺨﻴﻢ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﺷ ـﻤ ــﺲ اﻟ ــﺪﻳ ـﻤ ـﻘ ــﺮاﻃ ـﻴ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮب‪ ،‬واﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋــﻦ ﻣ ـﺴــﺎواة‬ ‫اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ وﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﺣـﻘـﻴـﻘـﻴــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﻤﺎل أﻣﺎم ﻫﻮل دﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ‪ ،‬وﻟـﺘـﺤــﻮل اﻟـﻠـﻘــﺎء اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺎص ﺑـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎرﻳـ ــﻊ‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑــﺮؤى ﻣــﻮﺣــﺪة ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﺳــﻂ ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺤ ـﻠــﻢ ﺑ ــﻪ ﻗــﺎﻃ ـﻨــﻮ‬ ‫اﻟﻀﻔﺘﲔ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻴ ــﺮة ﺻ ـ ـﻐ ـ ـﻴ ــﺮة ﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻣـﻴــﺎﻫـﻬــﺎ ﺗـﺨـﺘــﺰن ذاﻛ ــﺮة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘــﺪﻋــﻲ اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻧ ـﻔــﺾ اﻟ ـﻐ ـﺒــﺎر‬ ‫ﻋ ـ ـﻨ ـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬وإﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة اﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮازن ﺑــﲔ‬ ‫ﻗ ــﺎﻃـ ـﻨ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻫــﻲ‬ ‫ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻟﻜﻞ أﺳﺮار اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫــﻲ ﻣــﺮﻛــﺰ اﻷﺣ ـ ــﺪاث اﻟ ـﺘــﻲ ﻏـﻴــﺮت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻣــﺎ ﺗــﺰال أوﺟﺎﻋﻬﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻣــﺎ ﺗــﺰال ﻛــﺬﻟــﻚ ﻣﺜﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑ ــﺄﺣ ــﻼم اﳌ ــﺎﺿ ــﲔ ﻣ ــﻦ ﻫ ـﻨــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺒﺤﻴﺮة اﳌﻮﻏﻠﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺷﻌﺮي وﺧﺎل ﺗﻮراﺑﻮﻟﻲ ﻋﻀﻮا ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻨﺎﻇﻮر ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ )ﺧﺎص(‬

‫ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻀﺎرات واﻟﺸﺎﻫﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺮوﺑﻬﺎ وﻗﻴﺎﻣﻬﺎ وﻗﻮﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻲ اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﺗ ـﺤ ـﻤــﻞ ﺳ ـ ــﺆال ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮﴽ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻔــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻤ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻫـ ــﻲ اﻟ ـﻴ ــﻮم‬ ‫ﺗﺴﺎﺋﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ أن أﺑـﻨــﺎء اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ اﻟ ـﺸ ـﻤ ــﺎل ﻳ ـﻠــﺰﻣ ـﻬــﻢ اﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻋ ـ ــﻼﻗ ـ ــﺎت ﺗـ ـﺘـ ـﺴ ــﻊ ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫اﻷﺣﻼم واﻟﺮﻫﺎﻧﺎت واﻷﻫﺪاف‪.‬‬

‫اﳌﺘﻮﺳﻂ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬واﺣﺘﺴﻰ‬ ‫ﻛــﻮب ﺷــﺎي ﻧــﺎﻇــﻮري ﻋـﻠــﻰ ﻣﻘﻬﻰ‬ ‫ﻗ ــﺪﻳ ــﻢ‪ ،‬وﺳ ــﻂ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ ﻳ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺑــﲔ‬ ‫ﺣﺎﺿﺮ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ إﺷﻌﺎع اﻟﻨﺎﻇﻮر‪،‬‬ ‫وﺑــﲔ ﻣــﺎض ﺑﻌﻴﺪ ﺗﺤﻜﻴﻪ ﺑﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﳌـﻘـﻬــﻰ اﻟ ـﻘــﺪﻳــﻢ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ زﻳــﻦ ﺑﻬﻮه‬ ‫ﺑـ ـﻘ ـ ـﻨ ــﺎدﻳ ــﻞ ﺿ ــﻮﺋ ـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺘ ـﻘ ــﺎذﻓ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﻬﺎدﺋﺔ‪.‬‬

‫ﺑـﻌــﺪ ﻣـﺸــﺎﻫــﺪة ﺑـﻌــﺾ اﻷﻓــﻼم‬ ‫اﻟــﻮﺛــﺎﺋـﻘـﻴــﺔ اﳌ ـﻌــﺮوﺿــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺪى‬ ‫أﺳﺒﻮع‪ ،‬أﺧﺬ اﳌﺨﺮج اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫واﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ واﳌ ـﻔ ـﻜــﺮ واﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ذو اﻷﺻﻮل اﳌﻮرﻳﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎل ﺗﻮراﺑﻮﻟﻲ‪ ،‬وﻗﺘﴼ ﻣﺴﺘﻘﻄﻌﴼ‪،‬‬ ‫وﺗ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺐ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎﻇﻮر وراح ﻳﺠﺮب ﻧﻈﺮة ﻋﻠﻰ‬

‫وﻟ ــﻢ ﻳ ـﻜ ـﻔــﻪ ﺳ ـﺤــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺰرﻗﺎء ﺑﺎﳌﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻞ راح‬ ‫ﻳــﺰور ﺷﻮارﻋﻬﺎ وﻳﺸﺎﻫﺪ ﻧﺎﺳﻬﺎ‬ ‫وأﻃ ـﻔ ــﺎﻟ ـﻬ ــﺎ ﻳ ـﻤ ــﺮﺣ ــﻮن ﺑ ـﺴ ـﻴــﺎرات‬ ‫ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮة ﻛــﺄﻧ ـﻬــﻢ ﻳ ـﺤ ــﺎﻛ ــﻮن ﻛ ـﺒــﺎر‬ ‫اﳌ ـ ــﺪﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ اﻷﻏ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺐ ﻳ ـﻤ ـﻠــﻚ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎراﺗ ـﻬــﻢ اﻟ ـﻘــﺎدﻣــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠــﺎرة‬ ‫اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ــﻦ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ ﻣـﻠـﻴـﻠـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻟﻠﻨﺎﻇﻮر‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﺿ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺿ ـ ـﻴ ـ ــﻮف‬ ‫اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟــﺬي أﺑــﻰ إﻻ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮﴽ ﻳﺴﺒﻘﻪ زﻣـﻨــﻪ وإﻣـﻜــﺎﻧـﻴـﺘــﻪ‪،‬‬ ‫وﻳـ ـ ــﺮﻗـ ـ ــﻰ ﳌـ ـ ــﺎ ﻳـ ـﻄـ ـﻠـ ـﺒ ــﻪ اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‬ ‫وﻧــﺎﺳ ـﻬــﺎ اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪ ،‬ﻫ ــﻮ ﻟ ـﻴــﺲ ﻓـﻘــﻂ‬ ‫ﺷـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺮ اﳌ ـ ـ ـ ــﻮرﻳ ـ ـ ـ ــﺲ ﺑـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـﻨـ ـﻈ ــﺮ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ واﻻﺳﺘﻴﺘﻴﻘﺎ‪ ،‬وﺳﺤﻨﺘﻪ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻄـﺒـﻌـﻬــﺎ ﺑ ـﻠــﺪ اﻟ ـﻬ ـﻨــﺪ ﺟﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻴﺎه ﺟﻌﻠﺘﻪ أﻳﻀﴼ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻻت ﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻋـ ــﻞ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻣــﻊ ﺑــﺎﻗــﻲ اﻟـﺸـﻌــﻮب‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﺻ ــﺎﺣ ــﺐ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ "ﻣـ ـﻤ ــﺮ اﻷﻣـ ـ ـ ــﻮاج"‪،‬‬ ‫وﺑــﻮرﺗــﺮﻳـﻬــﺎت ﻓــﻲ اﻟــﺬاﻛــﺮة‪ ،‬وﺑﻴﻚ‬ ‫ﺑﻴﻚ رﺣﺎﻟﺔ ﺟﺰﻳﺮة‪ ،‬ﻫﻮ ﻓﻴﻠﺴﻮف‬ ‫ﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ﺑ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﺆال اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻳـﺠــﻮل ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ذﻟﻚ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﳌﻌﻤﻮرة ﺷﺮﻗﴼ‬ ‫وﻏﺮﺑﴼ‪ ،‬وﻳﺮﺑﻂ اﻟﺠﻨﻮب ﺑﺎﻟﺸﻤﺎل‬ ‫واﻟـ ـﺸ ــﺮق ﺑ ــﺎﻟـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ أﺳـﺌـﻠــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﺘــﺮﻛــﺔ ورﻫ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺎت ﻣـ ـﺘـ ـﺠ ــﺪدة‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻋ ــﺎﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌ ـﻴــﺶ ﻳ ــﻮﻣ ــﴼ واﺣ ـ ــﺪﴽ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ إﻳ ـ ـﻘـ ــﺎع ﺗ ـ ـﺤـ ــﻮﻻت ﺳــﺮﻳ ـﻌــﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـ ــﺪ ﺗـ ـﻜ ــﻮن ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ أﻳـ ـﻀ ــﴼ أﺛ ــﺮ‬ ‫ﳌــﺎ ﺗــﺮﻛ ـﺘــﻪ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ واﻷوﺿ ـ ــﺎع‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻔﻠﺢ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮؤى ﺑ ــﺎﻟـ ـﺼ ــﻮرة‬ ‫واﻟ ـ ـﺼـ ــﻮت‪ ،‬وﻗـ ــﺪ ﺗ ـﻨ ـﺠــﺢ ﺑـﺴــﻼﻟــﺔ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻟـ ــﻢ ﺗ ـﻨ ـﺠــﺢ ﻓ ـﻴ ــﻪ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ات‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﺔ واﻟﻠﻘﺎء ات اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ذاﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺮة ﻣـ ـﺸـ ـﺘ ــﺮﻛ ــﺔ اﺧـ ـ ـﺘ ـ ــﺎرت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻇ ـ ــﻮر أن ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺒ ــﻖ إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜـ ــﻲ ﺗـ ـﻌـ ـﻄ ــﻲ اﻷﻣـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎﺑـ ـﻬ ــﺎ وﺷـ ـ ـﺒ ـ ــﺎب اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪،‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻄـ ــﺮح اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺎت‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻫــﻲ‬ ‫أﻳـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﴼ رد اﻋ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎر ﻷﻋ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل‬ ‫ﻓ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﻣـ ـﺴ ــﺎر ﻓ ـﻨــﺎﻧــﺎت‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺎت ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻌﻴﻤﺔ اﳌﺸﺮﻗﻲ‪،‬‬ ‫وأﺳـ ـﻤ ــﺎء اﻟـﺨـﻤـﻠـﻴـﺸــﻲ‪ ،‬وﺳـﻌـﻴــﺪة‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺪي‪ ،‬واﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﺪﻳـ ــﺔ أزﻛ ـ ـ ـ ــﻮن‪،‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻛ ـ ــﺎن ﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮاﻗــﲔ ﻟ ـﻔــﻦ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺣـﻀــﻮر‬ ‫ورﺷ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ ﺑ ـﻤــﻮاﺿ ـﻴــﻊ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ـﻤـ ــﺎ وﻋـ ــﻼﻗ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬

‫‪À«d²« —«už√ w WKŠ— ÆÆWKš«bUÐ åÍË«d×B« »dGLK dOGB« nײ*«ò‬‬ ‫ﻳ ـ ـﺸ ـ ـﻜـ ــﻞ اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ــﻒ اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤـ ــﺮاوي ﺑ ـﻤــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟــﺪاﺧـﻠــﺔ‪ ،‬ﻓـﻀــﺎء ﻣﺘﺤﻔﻴﺎ ﺗﺘﺠﻤﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮوﺿﺎﺗﻪ أﻟﻮان ﻣﻦ اﻟﺘﺮاث‪،‬‬ ‫ﺗـ ـﺨـ ـﺘ ــﺰل ذاﻛ ـ ـ ـ ــﺮة زاﺧ ـ ـ ـ ــﺮة ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب اﻟـﺼـﺤــﺮاوي‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﻨﻮﻋﻬﺎ‬ ‫وﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻐــﺮي اﻟــﺰاﺋــﺮ‬ ‫ﺑﻔﻨﻮﻧﻬﺎ ورﻣﻮزﻫﺎ‪.‬‬ ‫واﳌ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻒ ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﺤ ـ ـﺘـ ــﻮﻳـ ــﺎﺗـ ــﻪ‪،‬‬ ‫رﺣـﻠــﺔ ﻓــﻲ ﻋـﻤــﻖ اﻟ ـﺘــﺮاث ﺑﺎﻷﻗﺎﻟﻴﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﻮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﺟـ ــﻮاﻧـ ــﺐ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﺮي اﳌﺎدﻳﺔ واﻟﻼﻣﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣــﺎ ﺗﺘﺴﻢ ﺑــﻪ ﻣــﻦ ﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﻀﺎري ﺗﻠﻴﺪ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺟﻐﺮاﻓﻲ‬ ‫وﺳـﻜــﺎﻧــﻲ ﻳﺘﺴﻢ ﺑــﺎﳌـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﻬـ ــﻮﻳـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـﺘـ ـﺸـ ـﺒ ــﺚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﺎﻓﻈﺔ ﳌﻨﻈﻮﻣﺔ ﻗﻴﻢ‬ ‫أﺻﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﻜـﻔــﻲ اﻟـﻘ ـﻴــﺎم ﺑـﺠــﻮﻟــﺔ داﺧــﻞ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟ ـﻔ ـﻀــﺎء اﳌـﺘـﺤـﻔــﻲ ﻻﻛـﺘـﺸــﺎف‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ــﺮاء اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀ ــﺎري اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻤ ـﻴــﺰ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺮاء اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻛـ ـﻤـ ـﺠ ــﺎل‬ ‫ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻪ أﻟﻮان وأﺷﻜﺎل ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ وأﻧﻤﺎط ﻋﻴﺶ‬ ‫وﻓﻨﻮن ﺗﻌﺒﻴﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ اﻟـ ــﻮﻗ ــﻮف ﻋ ـﻠــﻰ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﻧﻤﺎط اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﳌﺘﻌﺪدة ﻓﻴﺼﻼ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮ اﻟـﺼــﻮرة اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﳌـﺠــﺎل اﻟـﺼـﺤــﺮاوي اﻟــﺬي ﻳﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﻓﻲ أذﻫﺎن اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺼﻮرة ﻓﻀﺎء‬ ‫ﺑﺪوي ﺗﺴﺘﺒﻴﺤﻪ اﻟﺮﻣﺎل‪ ،‬وﻳﻬﻴﻤﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻔﺮاغ واﻟﺴﻜﻮن‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺚ إﺑـ ــﺮاﻫ ـ ـﻴـ ــﻢ‬ ‫اﻟـﺤـﻴـﺴــﻦ‪ ،‬اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﻌــﺎم ﻻﺗـﺤــﺎد‬ ‫ﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﺎب اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﻮن‪ ،‬أن‬ ‫إﺣـ ـ ــﺪاث ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﺘ ـﺤــﻒ ﺑــﺎﻟــﺪاﺧ ـﻠــﺔ‬ ‫"ﻳ ـﻌــﺪ ﻣـﻜـﺴـﺒــﺎ ﻣـﻬـﻤــﺎ ﺑــﺎﻟـﻨـﻈــﺮ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪور اﻟــﻮﻇ ـﻴ ـﻔــﻲ اﻟـ ــﺬي ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن‬ ‫ﻳ ـﻠ ـﻌ ـﺒــﻪ‪ ،‬ﻻﺳـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﳌ ـ ـﺴـ ــﺎﻫ ـ ـﻤـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـﻔـ ــﻆ اﻟ ـ ــﺬاﻛ ـ ــﺮة‬

‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ـ ـﺘـ ـ ـﻀـ ـ ـﻤ ـ ــﻦ أﺟ ـ ـﻨ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ــﻮص ﺳ ـ ـ ــﺖ ﻓ ـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء ات‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺮاء ة‪ ،‬وﺗـ ـﺤـ ـﺘ ــﻮي ﻋـ ـﻠ ــﻰ أزﻳـ ــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ‪ ٢٣‬أﻟـ ــﻒ ﻛـ ـﺘ ــﺎب ﻣ ــﻦ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫أﺻ ـﻨــﺎف اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ‪ ،‬وﻓ ـﻀــﺎء ﺧــﺎص‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﺨ ـﻄــﻮﻃــﺎت‪ ،‬وﺟـ ـﻨ ــﺎح ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪد‬ ‫اﻟ ــﻮﺳ ــﺎﺋ ــﻂ ﻣـ ــﻦ أﻗ ـ ـ ــﺮاص ﻣــﺪﻣ ـﺠــﺔ‬ ‫وﻏ ـﻴــﺮﻫــﺎ ﻣــﻮﺿــﻮﻋــﺔ رﻫ ــﻦ إﺷ ــﺎرة‬ ‫زوار ورواد اﳌﻜﺘﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻘــﺪم اﳌ ـﻌــﺮوﺿــﺎت اﳌــﺮﺋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﻮر اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺪدة‪ ،‬واﻷدوات‬ ‫ذات اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻨﻔﻌﻲ واﻟﻔﻨﻲ‪،‬‬ ‫واﻷزﻳ ـ ـ ــﺎء واﻟ ـﻨ ـﻘــﻮش اﻟ ـﺼ ـﺨــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫واﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻜـ ــﻮﻛـ ــﺎت واﳌ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﻮﻃـ ــﺎت‪،‬‬ ‫دﻋـ ـ ــﻮة ﻻﻛـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎف اﻟ ــﺰﺧ ــﻢ اﻟ ـﺜ ــﺮي‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎة ﺑﺎﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮﻫﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛ ــﺪ اﻟ ـﺒــﺎﺣــﺚ اﻟ ـﺤ ـﻴ ـﺴــﻦ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﳌ ـﻐــﺮب اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻟــﻸﻧ ـﺒــﺎء‪ ��‬أن ﻫــﺬا اﳌـﺘـﺤــﻒ ﻋﻤﻮﻣﺎ‬

‫اﳌﺎدﻳﺔ ﻟﺒﺪو اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺻ ــﻮن وﺗ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟـﻠـﻘــﻰ‬ ‫واﳌﺘﺮوﻛﺎت واﳌﺸﻐﻮﻻت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ أﺑــﺪﻋ ـﻬــﺎ إﻧـ ـﺴ ــﺎن اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاء‬ ‫ﻟﻐﺎﻳﺎت اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﺰﻳﻴﻨﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﳌـ ـﺤـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻀـﻤـﻬــﺎ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﻒ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻐـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاوي ﺗــﺮﺳــﻢ ﻓــﻲ أﻧـﻤــﺎﻃـﻬــﺎ‬ ‫وﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺟــﺎﻧ ـﺒــﺎ ﻣ ــﻦ ﻣـﻈــﺎﻫــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺶ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﺤ ـ ــﺮاء ﺧـ ــﻼل‬ ‫ﺣ ـﻘــﺐ ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺔ‪ ،‬وﻫـ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﺘــﻮﻳــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ــﺪدة اﻟ ـ ـﺤـ ــﻮاﻣـ ــﻞ واﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﺎﺋ ــﺪ‬ ‫)ﺟـﻠــﺪ‪ ،‬وﺧـﺸــﺐ‪ ،‬وﻣـﻌــﺪن‪ ،‬وﺣﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻧ ـﺴ ـﻴــﺞ(‪ ،‬وذات دﻻﻻت ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻓﻬﻤﻬﺎ رﺑـﻄـﻬــﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎق‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ واﻟـﺘــﺎرﻳـﺨــﻲ ﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺒﺪو ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﳌﺘﺤﻒ‬ ‫ﻛ ــﻮﻧ ــﻪ ﻳ ــﺮﺗ ـﺒ ــﻂ ﺑ ـﻔ ـﻀ ــﺎء ﻟ ـﻠ ـﻘ ــﺮاء ة‬ ‫ﻳـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ اﻟــﻮﺳــﺎﺋ ـﻄ ـﻴــﺔ‬

‫ﻫ ــﻮ ﻓـ ـﻀ ــﺎء وﻣ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ــﺮى اﻟـﺤـﻴـﺴــﻦ أن دور ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺤ ـﻔ ـﻴــﺔ ﻗـ ــﺪ ﻳ ـﺘ ـﺴــﻊ‬ ‫ﺑﺨﻠﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وأﻧـﺸـﻄــﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻋ ـ ــﻼﻗ ـ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﳌ ـﺘ ـﺤ ـﻔــﻲ‬ ‫وﺑﻌﻠﻢ اﳌﺘﺎﺣﻒ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﻄــﻲ ﻣ ـﺤ ـﺘــﻮﻳــﺎت اﳌـﺘـﺤــﻒ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﻠـ ـﺼـ ـﻘ ــﺎت ﻣ ـ ــﺰدوﺟ ـ ــﺔ اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫وﻣ ـ ـﻌـ ــﺮوﺿـ ــﺎت ﺑ ــﻮاﺳـ ـﻄ ــﺔ ﺷــﺎﺷــﺔ‬ ‫ﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﻋـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺳ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﻦ ﺗ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ــﺦ اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﻄ ـ ـﻘـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺪﻳـ ــﻢ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺚ‪ ،‬وﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎة اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑــﺎﻷﻗــﺎﻟـﻴــﻢ اﻟـﺠـﻨــﻮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وﻋــﺎداﺗـﻬــﻢ‬ ‫وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ‪ ،‬اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ واﺿﺤﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻨﻮز ﻣﻦ اﻟﺘﺮاث ﻳﺘﻌﲔ اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺒــﺶ ﻓــﻲ ﺛ ـﻨــﺎﻳــﺎﻫــﺎ واﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺬاﻛﺮة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫)اﳌﺨﺘﺎر اﻟﺴﻤﻼﻟﻲ‪ :‬و م ع(‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫أﺻ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﻣ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮوع "ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺔ"‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬﻴﺄة أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﺔ واﻟـ ـ ـﺜـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ ﻛـ ـﺘ ــﺎب‬ ‫"ﺳ ــﺮاي اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎن" واﻟ ــﺬي دوﻧــﻪ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ ﺟـﻤـﻬــﻮرﻳــﺔ اﻟـﺒـﻨــﺪﻗـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﺳـﻄـﻨـﺒــﻮل ُأﺗـﻔـﻴــﺎﻧــﻮ ﺑــﻮن ﺧــﻼل‬ ‫اﻷﻋ ـ ـ ــﻮام ‪١٦٠٨-١٦٠٤‬م‪ ،‬وﻧـﻘـﻠــﻪ‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ اﻹﻳ ـ ـﻄـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﳌ ـ ـﺘـ ــﺮﺟـ ــﻢ زﻳ ــﺪ‬ ‫اﻟﺮواﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌ ــﺪ "ﺳ ـ ـ ـ ــﺮاي اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎن"‬ ‫واﺣـ ــﺪﴽ ﻣــﻦ اﻟـﻨـﺼــﻮص اﻷورﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺸﻮﻗﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ أواﺋﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﺸﺮ؛ إذ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫وﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﴼ ﻟـ ـﻠـ ـﻘـ ـﺼ ــﺮ اﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫وأﺟـﻨـﺤـﺘــﻪ وﻣــﺮاﻓ ـﻘــﻪ‪ ،‬وﺗﻔﺼﻴﻼ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ــﻮﻇ ــﺎﺋ ــﻒ اﻟـ ـﻌـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻳﺴﻬﺐ ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن أﺣ ــﻮال اﻷﺗــﺮاك‬ ‫وﻋــﺎداﺗ ـﻬــﻢ وﻃــﺮاﺋ ـﻘ ـﻬــﻢ‪ ،‬وﻳــﺄﻧــﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎرئ ﻓﻲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﻨﺺ إﺷﺎرات‬ ‫ﻏﻨﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﻈﺮوف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ً‬

‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫آﻧﺬاك‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌ ــﺪ "ﺳ ـ ـ ـ ــﺮاي اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎن"‬ ‫ﻋ ـ ـﻤ ــﻼ ﻓ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺪا ﻓ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـﻜ ـ ـﻠ ــﻪ‪ ،‬ﻓــﻼ‬ ‫ﻳ ـﻜــﺎد ﻳــﺪﺧــﻞ ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺎب اﻟـﺘـﻘــﺎرﻳــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻔــﺎرﻳــﺔ أو اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﺔ أو‬ ‫اﻟ ــﺮﺣ ــﻼت اﻟــﺮﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ؛ ﻓـﻬــﻮ ﻳـﻘــﺪم‬ ‫ﻋ ـ ــﺮﺿ ـ ــﺎ ﻟـ ـﻠـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻹدارﻳـ ـ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟـﻘـﺴـﻄـﻨـﻄـﻴـﻨـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻳـﻌــﺮض ﻟﻠﺠﻮاﻧﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻳ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻒ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎدات اﻟ ــﺪﻳـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻣـﻨـﻬــﺎ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪﻳــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﺒــﺪو أن اﻟـﻨــﺺ‬ ‫ﻣﻮﺟﻪ ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﻌﺎدي ﻻ ﻟﻠﻨﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫وﻟﻬﺬا اﻟﻜﺘﺎب أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓــﻲ ﻛــﻮﻧــﻪ ﻳــﻮﺛــﻖ ﻟـﻨــﺎ اﻧـﻄـﺒــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻐـ ــﺮب اﳌ ـﺴ ـﻴ ـﺤــﻲ ﻋـ ــﻦ اﳌ ـﺸ ــﺮق‬ ‫اﻹﺳـ ـ ــﻼﻣـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ أواﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮن‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺑـ ــﻊ ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮ‪ ،‬إﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ ﻟــﺪﻗــﺔ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة ﻓﻴﻪ وﺗﻄﺎﺑﻘﻬﺎ‬

‫‪UýUÐ ËbO³F å»dF« ËdðUOðò‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺪم ﻛ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎب "ﺗـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺮو‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮب"‪ ،‬ﳌ ـ ــﺆﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ‬ ‫واﻟ ـﻨ ــﺎﻗ ــﺪ اﳌ ـﺴــﺮﺣــﻲ اﻟـﻠـﺒـﻨــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻋﺒﻴﺪو ﺑــﺎﺷــﺎ‪ ،‬اﻟـﺼــﺎدر أﺧﻴﺮﴽ‪،‬‬ ‫ﻋـ ــﻦ دار اﻵداب ﻓـ ــﻲ ﺑـ ـﻴ ــﺮوت‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ـﺒ ـ ــﺬة ﻋ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـﺴ ـ ــﺮح اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻟ ـﻔ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻞ‪ ،‬وﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺘﺄرﻳﺦ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴــﺮح اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﺪى‬

‫ﻗ ــﺮﻧ ــﲔ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ــﺰﻣ ـ ــﻦ‪ ،‬ﺑ ـ ـ ــﺪءﴽ ﻣــﻦ‬ ‫ووﺻﻮﻻ إﻟﻰ‬ ‫اﳌﺴﺮح اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ً‬ ‫اﳌﺴﺮح اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬أﺣﻮال اﳌﺴﺮح‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣ ــﻦ ﻣ ــﺎرون‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش )اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ(‪،‬‬ ‫ووﺻﻮﻻ إﻟﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫ﻓـ ـ ـﻴـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺪاﻳ ـ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺮق اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ وﻋﻨﺪ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬

‫اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻳ ـ ـﻀـ ــﻲء ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﻄﻠﻴﻌﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮاﻫﻨﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﻗﺮاء ات‬ ‫ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻷﺑﺮز اﻷﺳﻤﺎء‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﻮﻟ ـ ــﻪ‪" :‬ﻫ ـ ــﻮاﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ﻋـﻤـﻴــﺎء ﺑــﺎﻟ ـﺒــﺪاﻳــﺔ‪ ،‬ﺛــﻢ اﺣ ـﺘــﺮاف‬ ‫أﺷ ـﺒــﻪ ﺑــﺎﺣ ـﺘــﺮاف أﺑ ــﻮ اﻟ ـﺤ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎء‬ ‫اﻟ ــﻼﻧـ ـﻬ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻻ ﻳـ ـﺠ ــﺮؤ أﺣـ ــﺪ‪،‬‬

‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎر اﳌـ ـﺴ ــﺮح‬ ‫ﻣـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺔ ﺧـ ـ ــﺎدﻋـ ـ ــﺔ‪ .‬ﻻ ﺷـ ــﻲء‬ ‫ﻳ ـﻀــﺎﻫــﻲ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺮح"‪ .‬وﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ‬ ‫ﺑــﺎﺷــﺎ‪" :‬ﺣ ـﻠــﻖ اﳌ ـﺴــﺮح ﻓــﻮق دم‬ ‫اﻟــﺬﺑـﻴـﺤــﺔ اﻟـﻌـﺘـﻴـﻘــﺔ‪ ،‬ﻓــﻮق ﻣـﻴــﺎه‬ ‫اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ اﻟــﺪواﻣــﺔ‪،‬‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺣــﺮﻛــﺔ إﺻــﻼﺣــﻪ اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى‪.‬‬ ‫إﻟ ـ ـﻐ ـ ــﺎء اﳌ ـ ـﺴ ــﺎﻓ ــﺔ ﺑـ ــﲔ اﳌ ـﻨ ـﺼــﺔ‬ ‫واﳌﺸﺎﻫﺪﻳﻦ"‪.‬‬

‫‪WdŽu³Ð WOzUMG« V¼«uLK WIÐU‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ زرﻳﺎب ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺘﻨﺸﻴﻂ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺒﻮﻋﺮﻓﺔ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﻮا ﻫــﺐ ا ﻟـﻐـﻨــﺎ ﺋـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻷ ﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ ا ﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺗ ـﺠــﺮى ﻋـﺒــﺮ ﻣــﺮ ﺣـﻠـﺘــﲔ‪ ،‬أوﻻ ﻫ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻣــﺮ ﺣـﻠــﺔ ا ﻟـﺘـﺠــﺎرب وا ﻧـﺘـﻘــﺎء اﻷ ﺻ ــﻮات ﺳﺘﻨﻈﻢ ﻓــﻲ ا ﻟـﻌــﺎ ﺷــﺮ وا ﻟ ـﺤــﺎدي ﻋﺸﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ا ﻟـﺸـﻬــﺮ ا ﻟـﺤــﺎ ﻟــﻲ‪ ،‬ﺑـﻤـﻘــﺮ ا ﳌـﻌـﻬــﺪ ا ﻟـﺒـﻠــﺪي ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ وا ﻟـﺘـﻨـﺸـﻴــﻂ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﺑﻮﻋﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﻼغ ﻟﻠﺠﻬﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬أن اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳﻬﺮة‬ ‫ﻓـﻨـﻴــﺔ ﺧـﺘــﺎ ﻣـﻴــﺔ ﺗـﻨـﻈــﻢ ﻓــﻲ ا ﻟـﺴــﺎ ﺑــﻊ ﻋـﺸــﺮ ﻣــﻦ ا ﻟـﺸـﻬــﺮ ا ﻟـﺤــﺎ ﻟــﻲ ﻓــﻲ دار ﺷﺒﺎب‬ ‫ﺑﺒﻮﻋﺮﻓﺔ‪ ،‬وﺗﻬﻢ ﻋﺸﺮة ﻣﻮاﻫﺐ ﻣﻤﻦ اﺟﺘﺎزوا اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻷوﻟﻰ ﺑﺘﻔﻮق‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺒﻼغ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ إﻟﻰ‬ ‫إدارة اﳌﻌﻬﺪ اﻟﺒﻠﺪي ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﺑﺒﻮﻋﺮﻓﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺤﺎدي ﻋﺸﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬آﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮل ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪.‬‬

‫«‪VłU(UÐ ¢…“«“b«¢ ÊUłdN ÕU²²‬‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﺖ أول أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﺑﻔﻀﺎء دار اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺐ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻘــﺮات ا ﻟـ ــﺪورة ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ ﳌ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن ا ﻟ ـ ــﺪزازة " ﺛ ـﻠ ـﺴــﻰ" ا ﻟ ــﺬي ﺗـﻨـﻈـﻤــﻪ‬ ‫ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ " ﺑــﻼ ﻃــﺎن ‪ -‬ا ﻟـﺤــﺎ ﺟــﺐ" ﺑـﺸــﺮا ﻛــﺔ ﻣــﻊ ﻋـﻤــﺎ ﻟــﺔ إ ﻗـﻠـﻴــﻢ ا ﻟـﺤــﺎ ﺟــﺐ‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺧﺮى‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "اﳌﺮأة اﻟﻘﺮوﻳﺔ راﻓﻌﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺔ وﻓﺎﻋﻞ أﺳﺎﺳﻲ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺠﺎل"‪.‬‬ ‫و ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ ﻣـﻨـﻈـﻤــﻮ ﻫ ــﺬه ا ﻟ ـﺘ ـﻈــﺎ ﻫــﺮة‪ ،‬ا ﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﺪى ﺛــﻼ ﺛــﺔ‬ ‫أ ﻳ ــﺎم‪ ،‬إ ﻟــﻰ ا ﳌـﺴــﺎ ﻫـﻤــﺔ ﻓــﻲ ﺗـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻟـﺜـﻘــﺎ ﻓــﺔ ا ﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬ود ﻋ ــﻢ ا ﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﳌﺤﻠﻲ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻛﺬا إﺑﺮاز اﻷدوار اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫و ﺗـﻤـﻴــﺰ ﺣـﻔــﻞ ا ﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح ا ﳌ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن‪ ،‬ا ﻟ ــﺬي ﺣ ـﻀــﺮه ﺑــﺎ ﻟـﺨـﺼــﻮص‪،‬‬ ‫ﻋــﺎ ﻣــﻞ إﻗﻠﻴﻢ ا ﻟـﺤــﺎ ﺟــﺐ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑــﺎ ﺷـﻴــﺦ‪ ،‬ﺑــﺈ ﺟــﺮاء ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻲ‬ ‫ا ﻟ ــﺪزازة‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ إ ﻳـﻘــﺎع أ ﻫــﺎز ﻳــﺞ ا ﻟـﺸـﻌــﺮ اﻷ ﻣــﺎز ﻳـﻐــﻲ‪ ،‬ﻻ ﺧـﺘـﻴــﺎر أﺣﺴﻦ‬ ‫دزاز‪ ،‬وأﺣﺴﻦ ﺷﺎﻋﺮ أﻣﺎزﻳﻐﻲ "أوال وﺟﻼم" أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺪزازة‬ ‫ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ اﻟﺤﺎﺟﺐ ‪.‬‬ ‫و ﻳ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ ﺑــﺮ ﻧــﺎ ﻣــﺞ ﻫ ــﺬه ا ﻟ ـﺘ ـﻈــﺎ ﻫــﺮة‪ ،‬ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ أ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺎت ﻓـﻨـﻴــﺔ‬ ‫وﺷﻌﺮﻳﺔ أﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺪوات ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل "ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺘﻀﺎﻣﻨﻲ‪ :‬ﻣﻌﻴﻘﺎت اﻻﻟﺘﻘﺎﺋﻴﺔ وﻣﺪاﺧﻞ اﻹﺻﻼح"‪،‬‬ ‫و" ﻗ ـ ـﻄـ ــﺎع ﺗ ــﺮ ﺑـ ـﻴ ــﺔ ا ﳌ ــﺎ ﺷ ـ ـﻴ ــﺔ‪ :‬ﺗ ــﺮ ﻣـ ـﻴ ــﺰ ﺻـ ـﻨ ــﻒ ﺗ ـﻤ ـﺤ ـﻀ ـﻴــﺖ و ﺗ ـﺜ ـﻤــﲔ‬ ‫ﻣـﻨـﺘــﻮ ﺟــﺎت ا ﻟ ـﺼــﻮف وا ﻟ ـﺠـﻠــﺪ"‪ ،‬و"ا ﻟ ـﺘــﺮاث ا ﳌـﺤـﻠــﻲ ا ﳌــﻮا ﻛــﺐ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫)ﺛﻠﺴﻰ("‪.‬‬

‫‪w³²J*« »œú W—UA« …ezU−Ð ÊUOÐdG “u‬‬ ‫ﻓــﺎز ا ﻟـﺒــﺎ ﺣـﺜــﺎن ا ﳌـﻐــﺮ ﺑـﻴــﺎن ﻣﺤﻤﺪ ا ﻟــﺰ ﺑـﻴــﺪي وإ ﺑــﺮا ﻫـﻴــﻢ ا ﻟـﺤـﺠــﺮي ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ ﻟــﻸدب اﳌﻜﺘﺒﻲ ﻓﻲ دور ﺗـﻬــﺎ ‪ 15‬اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺧــﻼل ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻧ ـﻈــﻢ أ ﺧ ـﻴــﺮا ﺑــﺈ ﻣــﺎرة ا ﻟ ـﺸــﺎر ﻗــﺔ‪ ،‬وا ﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻤ ـﺤــﻮرت ﺣ ــﻮل ﻣــﻮ ﺿــﻮع " ﺻـﻨــﺎ ﻋــﺔ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻹﺳﻼﻣﻲ"‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﳌﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﻞ اﻟﺰﺑﻴﺪي ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﻷول ﻓﻲ ﻫﺬه‬ ‫ا ﻟ ــﺪورة وذ ﻟــﻚ ﻋــﻦ ﺑـﺤـﺜــﻪ "ر ﺣـﻠــﺔ ا ﻟـﺨــﻂ ا ﻟـﻌــﺮ ﺑــﻲ ﺑــﲔ ا ﻟـﺘــﺪو ﻳــﻦ وا ﻟ ـﺘــﺰ ﻳــﲔ‪ ..‬ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺴﻨﺪ إﻟﻰ ﻟﻮﺣﺔ اﳌﺴﻨﺪ"‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻞ اﻟﺤﺠﺮي ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻋﻦ ﺑﺤﺜﻪ "اﻟﻜﺎﻟﻴﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫وا ﻟـﻄـﺒــﺎ ﻋــﺔ‪ ..‬إ ﺳ ـﻬــﺎم ا ﻟـﺤــﺮو ﻓـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺗـﺠــﻮﻳــﺪ ا ﻟـﻜـﺘــﺎب ا ﻟ ـﻌــﺮ ﺑــﻲ"‪ .‬و ﻋــﺎد ا ﳌــﺮ ﻛــﺰ‬ ‫ا ﻟـﺜــﺎ ﻟــﺚ ﻟﻠﻤﺼﺮﻳﺔ ﻓﻴﺒﻲ ﺣﺒﻴﺐ ﺳـﻴــﻒ ﻋــﻦ ﺑـﺤــﺚ ﺑـﻌـﻨــﻮان "ا ﻟـﻘــﺪ ﻳــﻢ وا ﻟـﺠــﺪ ﻳــﺪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ واﻟﺘﺠﻠﻴﺪ"‪.‬‬ ‫و ﺷــﺎرك ﻓــﻲ اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ ‪ 43‬ﺑﺎﺣﺜﺎ ﻣــﻦ ﻋﺸﺮ دول ﻫــﻲ ﻣـﺼــﺮ‪ ،‬وا ﳌـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫واﻷردن‪ ،‬وا ﻟـﻌــﺮاق‪ ،‬وا ﻟـﺠــﺰا ﺋــﺮ‪ ،‬وﻓﻠﺴﻄﲔ‪ ،‬و ﺗــﻮ ﻧــﺲ‪ ،‬وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أن ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺸﺎرﻗﺔ ﻟﻸدب اﳌﻜﺘﺒﻲ أﺣﺪﺛﺖ ﺿﻤﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑــﺎ ﻟ ـﺸــﺎر ﻗــﺔ ﻋــﺎ ﺻ ـﻤــﺔ ا ﻟ ـﻌ ــﺮب ا ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻌــﺎم ‪ ،1998‬و ﻫ ــﻲ ﺗ ـﻌ ـﻨــﻰ ﺑـﺘـﻌـﻤـﻴــﻢ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻜﺘﺎب واﳌﻜﺘﺒﺎت‪ ،‬وﻧﺸﺮ ا ﻟــﻮ ﻋــﻲ ﻓــﻲ ﻫــﺬا ا ﳌـﺠــﺎل ﻟــﺪى اﳌﺘﺨﺼﺼﲔ‬ ‫واﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻌﺎم ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬

‫‪UJO−K³Ð ¢œ—«Ë√ ÍeO¢ …ezU−Ð “uH¹ wÐdG‬‬

‫‪ÊuÐ u½UOHðÔ_ åÊUDK« Í«dÝò‬‬ ‫ﻣﻊ اﳌﺼﺎدر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺰام‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﳌﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﻼف‬ ‫ﻛﺜﻴﺮ ﻣـﻤــﻦ ﺳـﺒـﻘــﻮه وﻣــﻦ ﺟــﺎؤوا‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪه‪ .‬ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﺤ ـ ــﻮي اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‬ ‫إﺷﺎرات وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻗﺪ ﻻ ﺗﺘﻮاﻓﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺘﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﳌﺒﺎﺷﺮ‪ ،‬وﺑﻬﺬا‬ ‫ﻓﺈن ﺻﺪوره ﻳﻌﺪ ﻣﺤﻔﺰا ﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﻮص اﻷورﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﺔ‬ ‫وﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ وﻧﺸﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـ ــﺪ ُأﺗـ ـ ـﻔـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮ ﺑ ـ ـ ـ ــﻮن ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ﻋــﺎم ‪١٥٥٢‬م‪ .‬وﻓــﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ١٦٠٤‬أوﻛﻠﺖ إﻟﻴﻪ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﺴ ـﻄ ـﻨ ـﻄ ـﻴـ ِـﻨ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠ ــﻰ إﺛ ــﺮ‬ ‫اﻋـ ـﺘ ــﻼء اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎن أﺣـ ـﻤ ــﺪ اﻷول‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮش‪ .‬ﺗ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺑـ ــﻮن ﻣ ــﻦ إﻗـ ــﺮار‬ ‫ﻣـ ـﻌ ــﺎﻫ ــﺪة ﺻ ـﻠــﺢ ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺒ ـﻨــﺪﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺠﺰا ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﻰ اﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﻮرة‬ ‫ﻟـﺤـﻤــﺎﻳــﺔ ﺗ ـﺠــﺎرة ﺑـ ــﻼده‪ .‬اﻧﺘﺨﺐ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟ ـﻌــﺎم ‪ ١٦٢٢‬ﺣــﺎﻛـﻤــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺑ ـ ـ ـ ــﺎدوا‪ ،‬وﻛـ ـ ــﺎن ذﻟ ـ ــﻚ ﻓــﻲ‬

‫ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺷﻔﺸﺎون ﻳﻮﻣﻲ ‪ 16‬و‪ 17‬ﻣﺎي اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﳌﻬﺮﺟﺎن أﻟﻴﻐﺮﻳﺎ "ا ﻟـﻔــﺮ ﺣــﺔ"‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﻛ ــﺪ ﺑ ــﻼغ ﻟـﻠـﺠـﻬــﺔ ا ﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ أن ا ﳌ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن‪ ،‬ا ﻟ ــﺬي ﻳ ـﻌــﺪ ﻓـﻀــﺎء‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار وا ﻟـﺘــﻮا ﺻــﻞ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ا ﻟـﻔــﻦ و ﺟـﺴــﺮا ﻟﻠﺘﻘﺎرب ﺑــﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ا ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﺎت‪ ،‬ﻳـﺤـﺘــﻮي ﻋـﻠــﻰ ﺑــﺎ ﻗــﺔ ﻣـﺘـﻨــﻮ ﻋــﺔ ﻣــﻦ ا ﻟ ـﻌــﺮوض ا ﳌــﻮ ﺳـﻴـﻘـﻴــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ ﺳ ـﻴ ـﺤ ـﻴ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻓ ـﻨ ــﺎ ﻧ ــﻮن ﻣ ـﻐ ــﺎر ﺑ ــﺔ ﺑــﺎ ﻫ ـﺘ ـﻤــﺎ ﻣــﺎت ﻣــﻮ ﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ‬ ‫وإﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ‪.‬‬ ‫و ﺳ ـﺘ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺳـ ـﻬ ــﺮات ا ﳌـ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن‪ ،‬ا ﻟ ـ ــﺬي ﻧ ـﻈ ـﻤــﺖ آ ﺧـ ــﺮ دورة ﻟــﻪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻳــﻮ ﻧـﻴــﻮ ﻣــﻦ ﻋــﺎم ‪ ،2010‬ﺑــﲔ ا ﳌــﻮ ﺳـﻴ ـﻘــﻰ ا ﳌـﻐــﺮ ﺑـﻴــﺔ واﻹ ﻳ ـﻘــﺎ ﻋــﺎت‬ ‫اﻹ ﺳ ـﺒــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﺣ ـﻔــﻼت ﻓـﻨـﻴــﺔ ﻟـﻜــﻞ ﻣــﻦ ا ﻟ ـﻌــﺎزف وا ﳌــﻮ ﺳـﻴـﻘــﻲ‬ ‫ا ﳌ ـﻐــﺮ ﺑــﻲ ﻣـﺠـﻴــﺪ ﺑ ـﻘــﺎس‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺪع " ﺑ ـﻠــﻮز ﻛ ـﻨــﺎوة اﻹ ﻓــﺮ ﻳ ـﻘــﻲ"‪ ،‬و ﺳـﻴـﻤــﻮ‬ ‫ﺑــﻮ ﻋــﺰاوي ا ﳌـﺨـﺘــﺺ ﻓــﻲ ﻣــﻮ ﺳـﻴـﻘــﻰ ا ﻟـﻔــﻼ ﻣـﻴـﻨـﻜــﻮ‪ ،‬وا ﻟ ـﺸــﺎب ﻓﻮﺿﻴﻞ‬ ‫اﳌﺘﺄﻟﻖ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ا ﻟــﺮاي‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎن اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺣﻜﻴﻢ اﳌﺨﺘﺺ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻦ "اﻟﻜﻮﺑﻼ"‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ "أم"‪ ،‬وﺟﻤﺎل ﻧﻌﻤﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ اﻟﻰ‬ ‫ﻋﺮض ﺧﺎص ﺑﻌﻨﻮان "ﺷﻌﻠﺔ اﻟﻨﺠﻮم‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺎ ﻣﺎ ﻛﺎن" ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫ﻓﺎﻃﻴﻢ اﻟﻌﻴﺎﺷﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف اﻟﺪورة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻛﺴﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪورات‪،‬‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺬي ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ ﺿﻔﺘﺎ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ا ﳌ ـﺘــﻮ ﺳــﻂ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ـﺘــﺂ ﻟــﻒ ﻓ ـﻴــﻪ ﻛــﻞ أ ﺷ ـﻜــﺎل ا ﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ ا ﻟـﻐـﻨـﻴــﺔ‬ ‫واﳌﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫أواﺧ ـ ــﺮ أﻳ ــﺎﻣ ــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺗــﻮﻓــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻼﺣﻖ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺘ ــﺮﺟ ــﻢ اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب زﻳ ـ ــﺪ ﻋـﻴــﺪ‬ ‫اﻟــﺮواﺿ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﺎﺣــﺚ أردﻧ ــﻲ ﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﻓ ــﻲ إﺳ ـﻄ ـﻨ ـﺒــﻮل‪ ،‬درس اﻟـﻠـﻐـﺘــﲔ‬ ‫اﻹﻳـ ـﻄ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ واﻹﻧـ ـﺠـ ـﻠـ ـﻴ ــﺰﻳ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻬﺎدة اﳌﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﺑـ ـﻴ ــﺰا ﻓــﻲ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻵن ﻟﻨﻴﻞ ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراه ﻓﻲ اﻹدارة اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﺗ ــﺮﺟ ــﻢ وﻧ ـﺸ ــﺮ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺎﺋــﺪ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‬ ‫اﻹﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺔ‪ ،‬وﺻ ــﺪرت ﻟــﻪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ "ﺻــﺎﺣ ـﺒــﺔ اﻟ ـﻨ ــﺰل" ﻋﻦ‬ ‫وزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ اﻷردﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ‬ ‫ﺗﺮﺟﻢ وﺣﻘﻖ رﺣﻠﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎدق‬ ‫رﻓ ـﻌــﺖ ﺑــﺎﺷــﺎ إﻟــﻰ إﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺎ )ﻗﻴﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ(‪ ،‬وﺣـ ـﻘ ــﻖ رﺣـ ـﻠ ــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫أﻓﻨﺪي ﺟﻠﺒﻲ ﻳﻜﺮﻣﻲ ﺳﻜﻴﺰ إﻟﻰ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ )ﻗﻴﺪ اﻟﻨﺸﺮ(‪.‬‬

‫ﺣ ـﺼــﻞ ا ﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن ا ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﻲ ا ﳌ ـﻐــﺮ ﺑــﻲ ا ﳌ ـﻘ ـﻴــﻢ ﺑـﺒـﻠـﺠـﻴـﻜــﺎ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫ﺧــﺮ ﺑــﻮش ﻋـﻠــﻰ ﺟﺎﺋﺰة " ﻛ ـﻴــﺰي أوارد" ا ﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻤـﻨــﺢ ﻷ ﻓ ـﻀــﻞ ر ﺳــﺎم‬ ‫‪ ،2014‬ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ ﺑﺮوﻛﺴﻞ ﻣﻦ ﻃﺮف ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻛﻴﺰي‬ ‫ﻣ ـﻴــﺪ ﻳــﺎ"‪ ،‬و ﺳ ـﻠ ـﻤــﺖ ﻟــﻪ ا ﻟ ـﺠــﺎ ﺋــﺰة ﻓــﻲ ﺣ ـﻔــﻞ ﺧ ــﺎص ﻋ ـﻠــﻰ إ ﺛ ــﺮ ﻧ ـﺠــﺎح‬ ‫اﳌﻌﺎرض اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ اﳌﺎﺿﻴﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ )ﻟﻨﺪن‪ ،‬وﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬واﻟﺮﺑﺎط‪ ،(..‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺮﺿﺎ‬ ‫ا ﺣـﺘـﻀـﻨـﺘــﻪ ا ﻟ ـﻌــﺎ ﺻ ـﻤــﺔ ﺑــﺮو ﻛ ـﺴ ـﻴــﻞ ﺗـﻜــﺮ ﻳـﻤــﺎ ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب ﺗ ـﺤــﺖ ﻋ ـﻨــﻮان‬ ‫"اﻟﻔﻀﺎء واﻟﺰﻣﻦ"‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﻠﻔﻨﺎن اﻟﺮاﺣﻞ ﺟﺎك ﺑﺮﻳﻞ‪.‬‬ ‫و ﻗــﺪ ﻋــﺮ ﻓــﺖ ﺗـﻠــﻚ ا ﳌ ـﻌــﺎرض ﻧـﺠــﺎ ﺣــﺎ ﻛـﺒـﻴــﺮا و ﺣ ـﻀــﻮرا ﻻ ﻓـﺘــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮف ا ﻟـﺠـﻤـﻬــﻮر‪ ،‬و ﻛــﺬ ﻟــﻚ ا ﳌـﻬـﻨـﻴــﲔ‪ ،‬و ﺷ ـﻬــﺪت ﻣـﺸــﺎر ﻛــﺔ ا ﻟـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ اﻟﻌﺎﳌﻴﲔ‪.‬‬

‫‪ÊËUAHAÐ UO«džuðuHK ÷dF‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻃﻴﻒ ﻟﻠﺼﻮرة ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺷﻔﺸﺎون ﻋﻦ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻌﺮض اﻷول ﻟﻠﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ‪ ،‬اﳌﻘﺮر إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻣﻦ ‪ 24‬إﻟﻰ ‪ 27‬ﻣﺎي اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﳌﻬﺮﺟﺎن رﺑﻴﻊ ﺷﻔﺸﺎون‪.‬‬ ‫وأ ﺷـ ــﺎر ﺑ ــﻼغ ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ إ ﻟ ــﻰ أن ا ﻟ ـﺸ ــﺮوط ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻣــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸــﺎر ﻛــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫ا ﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬ا ﳌ ـﻔ ـﺘــﻮح ﻓــﻲ و ﺟــﻪ ا ﻟـﻔـﻨــﺎ ﻧــﲔ ا ﳌ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ واﻷ ﺟــﺎ ﻧــﺐ ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺪ ﺳــﻮاء‪،‬‬ ‫ﺗـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ أن ﺗ ـﻜــﻮن ا ﻟ ـﺼــﻮرة ا ﳌ ـﻘــﺪ ﻣــﺔ ﻣــﻦ ﺗ ـﺼــﻮ ﻳــﺮ ا ﳌ ـﺸــﺎرك ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﻤﺎد ﻣﻮﺿﻮع "اﳌﺪﻳﻨﺔ" ﻣﺤﻮرا أﺳﺎﺳﻴﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﻌﺮض‪ ،‬وﺗﻌﺒﺮ‬ ‫اﻟﺼﻮرة ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﳌﺸﺎرك وﺟﻤﺎﻟﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫‪rOLKJÐ »uM'« Õd ÊUłdN‬‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈــﻢ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ أدوار ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴــﺮح ا ﻟ ـﺤ ــﺮ ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ‪ 18‬و‪ 25‬ﻣــﺎي‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﻠﻤﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﳌﻬﺮﺟﺎن ﻛﻠﻤﻴﻢ‬ ‫ا ﻟــﺪو ﻟــﻲ ﳌ ـﺴــﺮح ا ﻟ ـﺠ ـﻨــﻮب‪ ،‬ا ﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺤـﻤــﻞ ﻫ ــﺬه ا ﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻨــﻮان دورة‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن اﳌﺴﺮﺣﻲ اﻟﺤﺴﲔ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺸﺎرك ﻓــﻲ ﻫــﺬه ا ﻟــﺪورة اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻣــﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫و ﻣـﺴــﺮح ﻣﺤﻤﺪ ا ﻟـﺨــﺎ ﻣــﺲ‪ ،‬وا ﳌـﺠـﻠــﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬وو ﻛــﺎ ﻟــﺔ اﻟﺠﻨﻮب‪،‬‬ ‫و ﺷـ ــﺮ ﻛـ ــﺎء آ ﺧـ ــﺮ ﻳـ ــﻦ‪ ،‬ﻓـ ــﺮق ﻣ ـﺴــﺮ ﺣ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﻟ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺎ‪ ،‬و ﻣ ـﺼ ــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫــﺬه ا ﻟــﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻨﺘﻮك اﳌﺘﺤﺪر ﻣــﻦ اﳌﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧــﺪوة ﺣــﻮل ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫"ا ﳌ ـﺴــﺮح و ﺳــﺆال ا ﻟـﻬــﻮ ﻳــﺔ"‪ ،‬ﺑـﻤـﺸــﺎر ﻛــﺔ ﺛـﻠــﺔ ﻣــﻦ ا ﻟـﺒــﺎ ﺣـﺜــﲔ ا ﳌـﻐــﺎر ﺑــﺔ‪،‬‬ ‫وور ﺷ ــﺎت ﺗـﻜــﻮ ﻳـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎﻻت اﻹدارة ا ﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ‪ ،‬وإ ﻋ ــﺪاد ا ﳌـﻤـﺜــﻞ‪،‬‬ ‫واﻹ ﻟ ـﻘــﺎء‪ ،‬وا ﻟـﺴـﻴـﻨــﻮ ﻏــﺮا ﻓـﻴــﺎ‪ ،‬وإ ﻗــﺎ ﻣــﺔ ﻣـﻌــﺮض ﻟـﻠـﻜـﺘــﺐ واﻹ ﺻ ــﺪارات‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪185 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 10 o«u*« 1435 Vł— 10 X³‬‬

‫‪7‬‬

‫(‪wU(« ÂUF« w `zUÝ 5?¹ö ±∞Æ∑ “ËU& vKŽ s¼«d¹ œ«bŠ s‬‬ ‫ﻗﺎل ﺑﻴﺎن ﻟﻮﺣﺪة ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻮﺗﺎل اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب إن اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑﺎﻋﺖ ‪ 30‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺳﻬﻢ وﺣﺪﺗﻬﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫زاﻫ ــﺪ اﻟ ـﺴ ـﻌــﻮدﻳــﺔ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ ﻣـﺒـﻠــﻎ ﻣــﺎﻟــﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ ﻋـﻨــﻪ‪ .‬وأﺿ ــﺎف اﻟـﺒـﻴــﺎن أن ﺗﻮﺗﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮب ﺗﻌﺘﺰم ﺑﻴﻊ ﺣﺼﺔ أﺧﺮى ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 15‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﺗـﺴــﻮق ﺗــﻮﺗــﺎل اﳌـﻐــﺮب ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺎت اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ ﺳ ـﻨــﻮﻳــﺎ وﺗـﻤـﺘـﻠــﻚ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 270‬ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮد ﻓﻲ أرﺟــﺎء‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺗﺘﺸﺎرك ﺗﻮﺗﺎل وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ زاﻫﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع ﻟﺰﻳﻮت اﻟﺘﺸﺤﻴﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗــﺎل ﺑﻴﺎن ﺗﻮﺗﺎل اﳌﻐﺮب إن‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻘﺮر إﺟــﺮاء اﻟﻄﺮح اﻟﻌﺎم اﻷوﻟــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻋﻠﻰ أن ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺗﻮﺗﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺮع اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫أﻛــﺪ ﻛﺒﻴﺮ اﻟﺨﺒﺮاء اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﲔ ﺑﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب وﻣﻨﺴﻖ اﳌ ـﺒــﺎدﻻت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﺟﻮن ﺑﻴﻴﺮ ﺷﻮﻓﻮر‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬أن ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻟﻌﺠﺰ اﻟﺠﺎري ﳌﻴﺰان‬ ‫اﻷداءات ﻣـ ــﺮده اﻷﺳ ــﺎﺳ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺎت‬ ‫اﳌﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻟﻴﺲ اﻧﻔﺘﺎح اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ .‬وأﺑـ ــﺮز ﺷ ــﻮﻓــﻮر‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ‬ ‫ﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ ﻟ ــﻸﻧـ ـﺒ ــﺎء ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‬ ‫ﺣﻮل ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﻤﻐﺮب‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮازﻧﺎت اﳌﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷداء‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أن "اﻧﻔﺘﺎح‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻛــﺎن ﻣﻔﻴﺪا ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﳌﻴﺰان اﻷداءات"‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻫﺬا اﳌﻨﺘﺪى‬ ‫ﻳـﺘــﻮﺧــﻰ ﺗﺤﻠﻴﻞ وﻗــﻊ اﻧـﻔـﺘــﺎح اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮازﻧﺎت اﳌﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﳌﻘﺎوﻻت واﻟﺘﻘﺎرب اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺣﻜﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﺳ ـﻔ ـﻴــﺮة اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻷورﺑـ ـ ـ ــﻲ ﻟــﺪى‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﻳــﺆاﻧــﺎ ﻓﺮوﻧﻴﺘﺴﻜﺎ‪ ،‬إن اﻻﺗـﺤــﺎد‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺠﺎرة ﺣﺮة ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷردن‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ )اﻟﺪﺳﺘﻮر(‬ ‫اﻷردﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﻣــﺲ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻓﺮوﻧﻴﺘﺴﻜﺎ ﻗﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن أﺻــﺪرﺗــﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻳــﻮم أورﺑــﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺻﺎدف أﻣﺲ‪ ،‬إن "اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﻊ إﻟﻰ إﻃــﻼق ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ اﻷردن‬ ‫ﻹﻗ ــﺎﻣ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ ﺗ ـ ـﺠ ــﺎرة ﺣ ـ ــﺮة ﺷــﺎﻣ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز إزاﻟ ـ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳ ـﻔــﺎت اﻟـﺠـﻤــﺮﻛـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﳌـﺴــﺎﺋــﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ذات‬ ‫اﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺤﺴﲔ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ اﻷﺳﻮاق وﻣﻨﺎخ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﳌﺤﺮك‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي ﻟﻨﻤﻮ اﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ"‪ .‬ووﺻﻔﺖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﲔ اﻻﺗﺤﺎد واﻷردن ﺑﺎﻟـ"ﻗﻮﻳﺔ"‪،‬‬ ‫وأن اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑ ــﻲ ﺳـﻴــﻮاﺻــﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫دﻋﻤﻪ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺔ أن اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﳌﺎﻟﻲ ﻛﺎن ﻟﻪ دور أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﺎت اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ واﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻓﺎدت ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ واﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟـ ــﻮزارة اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬أول‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻤﻠﻴﺘﻲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﻟـﻔــﻮاﺋــﺾ اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ إﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 2,2‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ‪ .‬وأوﺿ ـﺤــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻧﺸﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﳌﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮزارة‪ ،‬أن اﻷﻣ ــﺮ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ ﻣﻊ‬ ‫إﻋﺎدة اﻟﺸﺮاء ﳌﺒﻠﻎ ‪ 1,8‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ ﳌﺪة‬ ‫أرﺑ ـﻌــﺔ أﻳـ ــﺎم ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ ﻣــﺮﺟـﺤــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣ ــﺪود ‪ 2,95‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وأن ﺗــﺎرﻳــﺦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪه ﻓﻲ‬ ‫‪ 12‬ﻣــﺎي اﻟ ـﺠــﺎري‪ .‬وأﺿــﺎﻓــﺖ أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫــﻢ ﳌــﺪة ﻳــﻮم واﺣــﺪ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻣﺮﺟﺤﺔ ﻓﻲ ﺣﺪود ‪ 3,01‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻛ ــﺪ ﻧــﺎﺋــﺐ وزﻳـ ــﺮ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد اﻟ ـﺒــﻮﻟــﻮﻧــﻲ‪،‬‬ ‫دارﻳ ـ ـ ـ ــﻮس ﺑ ـ ــﻮﻏ ـ ــﺪان‪ ،‬أن اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب أﻧ ـﺠــﺰ‬ ‫إﺻﻼﺣﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻛﺒﺮى ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻧـﻤــﻮذﺟــﺎ ﻓــﻲ إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ‪ .‬وأﺷ ــﺎد ﺑــﻮﻏــﺪان‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ ﺧـ ــﻼل اﳌــﺆﺗ ـﻤــﺮ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫اﻷورﺑ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ ﺑ ـﻜــﺎﺗــﻮﻓ ـﻴ ـﺘ ـﺴــﻲ‬ ‫)ﺟـﻨــﻮب ﺑــﻮﻟــﻮﻧـﻴــﺎ(‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻘﺪم اﻟــﺬي ﺣﻘﻘﻪ‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎد اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ رﻏ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـﻈ ــﺮﻓـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ـ ـﻴ ــﺔ ﻏـ ـﻴ ــﺮ اﳌ ــﻮاﺗـ ـﻴ ــﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋـ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬ﺧ ـ ــﻼل ﺟ ـﻠ ـﺴــﺔ ﻣــﻮﺿــﻮﻋــﺎﺗ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣــﻮل اﻟـﺘـﻌــﺎون اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي ﺑــﲔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫وأورﺑﺎ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ إرادة ﺑﻼده ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﻘﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف اﻧﺘﻌﺎﺷﺎ‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎ ﻣ ــﻦ ﺷ ــﻮاﻫ ــﺪه ﻣ ـﻌــﺪل اﻟـﻨـﻤــﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ ﺑﲔ أﻫﻢ اﳌﻌﺪﻻت اﳌﺴﺠﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﺑــﺮزت ﻛﺎﺗﺒﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺒﻮﻟﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﺗﺎرﻧﺰي ﻛﺎﺳﺒﺮزﻳﻚ‪ ،‬أن دورة اﳌﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﻟ ـﻬــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﺳـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت واﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻟﻮاﻋﺪة‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺴﺠﻞ ‪ ٤٠‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﳌﺒﻴﺘﺎت > ‪ ٨‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻳﻌﺘﺒﺮون ﻣﺮاﻛﺶ وﺟﻬﺘﻬﻢ اﻷوﻟﻰ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺴـ ــﻦ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاد‪ ،‬وزﻳ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ إن اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﻣﻨﺤﻰ ﺗﺼﺎﻋﺪﻳﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 40‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﳌﺒﻴﺘﺎت‬ ‫ﻓﻲ أﻓﻖ ﻋﺎم ‪ ،2020‬وذﻟﻚ ﻣﻨﺬ إﻃﻼق‬ ‫"رؤﻳـ ــﺔ ‪ "2020‬ﻓــﻲ ﻧــﻮﻧـﺒــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫‪ ،2010‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﻤﺢ إﻟﻰ أن ﺗﺼﺒﺢ ورﺷﺎ أﺳﺎﺳﻴﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﺣـ ـ ــﺪاد‪ ،‬وﻓ ـﻘــﺎ ﳌ ــﺎ أوردﺗ ـ ــﻪ‬ ‫وﻛــﺎﻟــﺔ اﳌ ـﻐــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟــﻸﻧ ـﺒــﺎء‪ ،‬إن‬ ‫"اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ورش أﺳﺎﺳﻲ‬ ‫ﺿﻤﻦ رؤﻳﺔ ‪ ،2020‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺜﻞ ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻮق ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع ﺑـ ‪ 28‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﺒـﻴـﺘــﺎت ﻓــﻲ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ‬ ‫اﳌـﺼـﻨـﻔــﺔ"‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪا ﻓــﻲ ﻧـﻔــﺲ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟ ـﺤــﺎﺟ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺴــﺎﺋــﺢ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻋﻦ ﻣﻨﺘﻮج ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر أذواﻗﻪ وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف اﻟــﻮزﻳــﺮ‪ ،‬أﻧ ــﻪ‪ ،‬وﺗﻮﺧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻠﻮرت اﻟﻮزارة ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫"ﺑ ـ ـ ـ ــﻼدي" اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻬ ــﺪف إﻟ ـ ــﻰ ﺧـﻠــﻖ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺮض ﻣـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﺐ وﻣ ـ ــﻼﺋ ـ ــﻢ ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻠــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﻟـ ــﻲ واﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒـ ـﻠ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴــﺎح‬ ‫اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫــﺬا اﳌﺨﻄﻂ‬ ‫ﻳﻘﺘﺮح ﺛﻼﺛﺔ أﻧﻤﺎط أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻺﻳﻮاء‬ ‫ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻹﻗــﺎﻣــﺎت اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷـﻜــﻞ ﺷـﻘــﻖ‪ ،‬واﳌـﺨـﻴـﻤــﺎت‪ ،‬وإﻗــﺎﻣــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺮوﻳﺞ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧ ــﺮى‪ ،‬ﻗــﺎل ﺣ ــﺪاد إﻧــﻪ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺠــﺮي ﺗ ـﻨــﻮﻳــﻊ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌ ــﺮض ﻓﻲ‬ ‫إﻃــﺎر رؤﻳــﺔ ‪ 2020‬ﻋﺒﺮ اﻟﻌﺸﺮات ﻣﻦ‬ ‫"ﻧــﻮادي ﺑــﻼدي" اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﻓﻨﺎدق‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ـﻬـ ــﻮاء اﻟ ـﻄ ـﻠــﻖ )ﻗـ ـ ــﺮى ﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء‬ ‫اﻟﻌﻄﻞ‪ ،‬ﺗﻨﺸﻴﻂ واﺳﺘﺠﻤﺎم‪ ،‬ﺳﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻮج واﺣﺘﺮام اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪاﻣﺔ(‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺣﺪاد‪ ،‬إﻟﻰ أﻧﻪ وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟــﻰ دﻋــﻢ اﳌـﻨـﺘــﻮج‪ ،‬وﺿـﻌــﺖ اﻟ ــﻮزارة‬ ‫إﺟ ـ ــﺮاءات ﺗـﺠـﻤــﻊ ﺑــﲔ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ واﳌــﻮاﻛـﺒــﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟ ــﻞ إﺣـ ــﺪاث ﺷـﺒـﻜــﺔ ﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ ﻋــﺮض‬ ‫"ﺑــﻼدي" ﻳﺘﻼءم وﺣﺎﺟﻴﺎت اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮع اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاب اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ‪،‬‬

‫ﻟﺤﺴﻦ ﺣﺪاد‬

‫ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻠــﻖ ﺗـ ـﻘ ــﺎرب ﺑــﲔ‬ ‫وﻛــﺎﻻت اﻷﺳﻔﺎر واﻟﺴﻴﺎح اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑــﺮز أﻳﻀﺎ أن اﻟ ــﻮزارة ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻰ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﻔ ـﻴــﺰ اﻟ ـﻄ ـﻠــﺐ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠ ــﻲ وإﻃـ ــﻼق‬ ‫ﺣـﻤـﻠــﺔ ﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺞ اﳌ ـﻨ ـﺘــﻮج اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ "ﻛﻨﻮز ﺑﻼدي" ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫دﻣﻘﺮﻃﺔ اﻟﺤﻖ ﻓــﻲ اﻟﺴﻔﺮ ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﺮوض ﻣﺤﻔﺰة وﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬وإﻃﻼع‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎح اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺪى اﺗـﺴــﺎع‬ ‫"ﻋــﺮض اﳌ ـﻐــﺮب"‪ ،‬واﺳـﺘـﺨــﺪام ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺮﻧﻴﺖ ﻛﻘﻨﺎة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﺑﺎﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ أﻧ ـ ـ ـﺠ ـ ــﺰت ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ 2011‬ﺣـ ــﻮل‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ اﻟــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ واﻟ ـﺘــﻲ أﺷ ــﺎرت‬ ‫إﻟـ ــﻰ أن ‪ 58‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎح‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺮوا ﻋ ــﻦ اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣ ـﻬــﻢ ﺑــﺎﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ‬ ‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﻳـﻔـﻀــﻞ ﺣــﻮاﻟــﻲ‬ ‫اﻟﺜﻠﺚ اﻟــﻮﺟـﻬــﺎت اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬

‫‪ 13‬ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﻳـ ـﻘـ ـﻀ ــﻮن ﻋـﻄـﻠـﺘـﻬــﻢ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻟـ ـﺠـ ـﺒـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬وﻛ ـﺸ ـﻔــﺖ‬ ‫اﻟ ــﺪراﺳ ــﺔ أﻳ ـﻀــﺎ أن ‪ 8‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﻟﺬﻳﻦ ���ﺴﺎﻓﺮون ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮون ﻣــﺮاﻛــﺶ وﺟﻬﺘﻬﻢ اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺣﺪاد ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد إﻟﻰ‬ ‫أن "اﻷﺳـﻔــﺎر ﺗﺘﺮﻛﺰ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻔـﺘــﺮة اﻟـﺼـﻴـﻔـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟـﻬــﺬا ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﺪول اﻟﻌﻄﻞ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑـﻜــﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ وﺿــﻊ ﺗــﻮزﻳــﻊ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻌﻄﻞ اﳌﺪرﺳﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ"‪.‬‬ ‫وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص رؤﻳـ ــﺔ ‪ ،2020‬ﻗــﺎل‬ ‫وزﻳــﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ إن ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺸﺠﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻋ ــﺪد ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻷوراش‪ ،‬ﺑــﺪأت‬ ‫ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻟـﻴــﻮم‪ .‬وﻗــﺎل ﺣــﺪاد‪" :‬ﻧﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻧ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺎم ﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺿـ ـﻤ ــﺎن‬

‫اﳌـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ اﻟــﺪاﺋـﻤــﺔ اﻧـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣــﻦ رؤﻳــﺔ‬ ‫ﻣﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺘﺒﻊ دﻗﻴﻖ ﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫‪."2020‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ أﻛـ ـ ــﺪ أن اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة اﺗ ـﻔ ـﻘــﺖ‬ ‫ﺧــﻼل اﺟـﺘـﻤــﺎع ﺷﻬﺮ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﻣــﻊ اﻟـﻔـﻴــﺪراﻟـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ وﺿــﻊ آﻟـﻴــﺎت ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋـﻠــﻰ إﻋ ــﺪاد ﺧــﺎرﻃــﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺮﺳﻢ ‪.2014-2015‬‬ ‫وﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﺼﻴﻠﺔ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬أﺷﺎر ﺣﺪاد إﻟﻰ أن اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣــﺮﺿـﻴــﺔ ﺑـﻤــﺆﺷــﺮات‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺗــﺆﻛــﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻛـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻃ ـ ــﺮة ﻟـ ــﻼﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎد اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ اﻟــﻮزﻳــﺮ أن "ﻗـﻄــﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺣ ــﺎﻓ ــﻆ ﺧ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫دﻳﻨﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮر اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺘﻲ‬

‫ﺳﺠﻠﻬﺎ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 19‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪﻳــﺔ وﺑـﺨـﻠــﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 20‬أﻟﻒ ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ــﺪاد أن ﻋ ـ ــﺪد اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎح‬ ‫اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ اﺟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎزوا اﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺪود اﻟـ ـﻌ ــﺎم‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ ﺗ ـﺠــﺎوز ‪ 10‬ﻣــﻼﻳــﲔ ﺳــﺎﺋــﺢ‬ ‫)‪ ،(10.046.267‬أي ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 7‬ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺔ‪ ،‬وأن ﻟـ ـﻴ ــﺎﻟ ــﻲ اﳌ ـﺒ ـﻴــﺖ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ــﻮﺣ ــﺪات اﻟـﻔـﻨــﺪﻗـﻴــﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﳌﺼﻨﻔﺔ ﻋــﺮف ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪9.3‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻧﺴﺒﺔ اﳌــﻞء اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ اﳌﺼﻨﻔﺔ ﺗﺤﺴﻨﺖ ﺑﻨﺤﻮ ‪4‬‬ ‫ﻧﻘﻂ ﻟﺘﺼﻞ إﻟــﻰ ‪ 43‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮ‬ ‫ﺣـ ـ ــﺪاد أن اﻟ ـﻨ ـﺘــﺎﺋــﺞ اﻷوﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺗ ـﻌــﺰز‬ ‫اﻻﻧ ـﺘـ ـﻌ ــﺎش اﳌ ـﺤ ـﻘــﻖ اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﻣــﻊ ﺗﺤﺴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫ﺑﺰاﺋﺪ ‪ 3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬أي ‪ 12‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل‪" :‬ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻵﻓ ـ ــﺎق اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎري‪ ،‬ﻧــﺮاﻫــﻦ ﻋﻠﻰ اﺟـﺘـﻴــﺎز ‪10.7‬‬ ‫ﻣﻼﻳﲔ ﺳﺎﺋﺢ ﻟﻠﺤﺪود وﺗﺤﻘﻴﻖ ‪61‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎﺋــﺪات"‪ ،‬ﻣـﺒــﺮزا‬ ‫ﺿــﺮورة اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺒﺎدرات ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ وﺟﻬﺔ اﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻫ ــﺬا وﻛ ــﺎن ﻗــﺪ ﺟ ــﺮى )اﻻﺛ ـﻨــﲔ(‬ ‫اﳌـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ ﺑـ ــﺪﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬اﺧ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ــﺎر اﳌـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﻻﺣﺘﻀﺎن اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫ل"ﺟــﻮاﺋــﺰ اﻷﺳـﻔــﺎر اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ" )وورﻟــﺪ‬ ‫ﺗــﺮاﻓــﻞ أواردز(‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ أرﻗــﻰ‬ ‫ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺮﺳﻢ‬ ‫دورات ‪ 2014‬و‪ 2015‬و‪.2016‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻗــﺎل ﻏﺮاﻫﺎم‬ ‫ﻛﻮك‪ ،‬رﺋﻴﺲ "وورﻟــﺪ ﺗﺮاﻓﻞ أواردز"‪،‬‬ ‫إن ﻫـ ـ ــﺬا اﻻﺧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴ ـ ــﺎر ﻳ ـ ـﻌـ ــﺰز ﻣــﻮﻗــﻊ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻛﻮﺟﻬﺔ ﻣﻔﻀﻠﺔ ﻟﺪى اﻟﺴﻴﺎح‬ ‫اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﲔ‪ ،‬ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ أن اﻟـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻫ ـ ــﺬه اﳌـ ـﺴ ــﺎﺑـ ـﻘ ــﺔ ﻳـ ـﻌ ــﺪ آﺧ ــﺮ‬ ‫إﻧـ ـﺠ ــﺎز أﺣـ ـ ــﺮزه اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـ ــﺬي ﻋــﺮف‬ ‫ﻛـﻴــﻒ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣــﻦ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻛــﺈﺣــﺪى‬ ‫اﻟ ــﻮﺟ ـ ـﻬ ــﺎت اﻷﻛ ـ ـﺜـ ــﺮ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ــﺮار ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫‪W−MÞ WM¹b0 ‰UŠd« j% ¢sN*«Ë qGA«¢ WKU‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺣـﻄــﺖ ﻗــﺎﻓـﻠــﺔ "اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ واﳌ ـﻬــﻦ"‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮف ﻋ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ اﳌ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ "أﻣﻞ ﺟﻮب‪.‬ﻛﻮم" ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎﻣ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟـﺸـﺒــﺎب‪ ،‬اﻟــﺮﺣــﺎل‬ ‫أول أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺠ ـﻤــﻊ اﻟ ـﻘــﺎﻓ ـﻠــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗـﻨـﻈــﻢ‬ ‫ﺑـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ ﻣـ ــﻊ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ "ﻳـ ــﻮ إس آي دي"‪ ،‬أزﻳ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ‪ 40‬ﻣ ـ ــﻦ اﳌـ ـﺸـ ـﻐـ ـﻠ ــﲔ اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﲔ‬ ‫وﺷ ــﺮﻛ ــﺎﺋ ـﻬ ــﻢ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﲔ‪،‬اﻟــﺬﻳــﻦ‬

‫ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ــﻮن ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒ ـ ــﺎب ﺣ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺸــﻮاﻫــﺪ واﳌـﺘـﺨــﺮﺟــﲔ اﻟ ـﺠــﺪد‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫أﻓـ ــﻖ اﻟ ـﻜ ـﺸــﻒ ﻋ ــﻦ اﳌ ـ ـ ــﻮارد اﻟـﻜـﻔـﻴـﻠــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋـﻠــﻰ أﻧـﺸـﻄـﺘـﻬــﺎ وﺿـﻤــﺎن‬ ‫دﻳﻤﻮﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺮوم اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻓ ـ ـﻠـ ــﺔ‪ ،‬اﺳـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﺎل‬ ‫اﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﲔ ﻋــﻦ اﻟـﺸـﻐــﻞ ﺿـﻤــﻦ ﻓﻀﺎء‬ ‫ﻣـﺸـﺘــﺮك‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺗﻘﺮﻳﺒﻬﻢ ﻣــﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﺎﻋـ ـﻠ ــﲔ اﻷﺳـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﲔ ﻓـ ــﻲ ﺳ ــﻮق‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ‪ ،‬ﻣـ ــﻦ ﺷـ ــﺮﻛـ ــﺎت وﺟـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ وإدارات وﻣـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺎت‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ وﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺎري اﳌ ـ ـ ـ ــﻮارد‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﺔ واﳌ ـ ــﺆﺳ ـ ـﺴ ـ ــﺎت اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ‬

‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل اﳌ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة ﻋ ـﻠــﻰ إﺣـ ــﺪاث‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت‪ .‬وﺗـﺘـﻴــﺢ اﻟ ـ ــﺪورة اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬه اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺴﺘﻘﺮ ﺧــﻼل‬ ‫ﻣـﻘــﺎﻣـﻬــﺎ ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟ ـﺒــﻮﻏــﺎز ﺑﺎﳌﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻄ ـﻨ ـﺠــﺔ‪ ،‬اﻹﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻟـ ــﺰوار‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ ﻣـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ أوراش‬ ‫ﻋـ ـﻤ ــﻞ ﺗ ــﻮاﺻـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻳـ ــﺆﻃـ ــﺮﻫـ ــﺎ ﻛ ـﺒ ــﺎر‬ ‫اﳌـﺸـﻐـﻠــﲔ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺼـﻌـﻴــﺪﻳــﻦ اﳌﺤﻠﻲ‬ ‫واﻟ ـ ــﻮﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ‪ ،‬إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺟـ ــﺎﻧـ ــﺐ ﺷ ــﺮﻛ ــﺎء‬ ‫ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎﺗ ـﻴــﲔ ﻛـ ـ ـ ــﻮزارة اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ‬ ‫واﻟﻔﻼﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ﻫ ـ ـ ـﺸ ـ ــﺎم اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺮي‪،‬‬ ‫اﳌ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﳌــﻮﻗــﻊ "أﻣ ـ ــﺎل ﺟ ــﻮب"‪،‬‬

‫إﻟ ـ ــﻰ أن ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻘــﺎﻓ ـﻠــﺔ ﺗ ـﺴ ـﻌــﻰ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻴﺴﻴﺮ ﻓــﺮص اﻟـﻠـﻘــﺎء ﺑــﲔ اﳌـﻘــﺎوﻻت‬ ‫واﻟ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﲔ ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ واﻟ ـﺘ ـﻌــﺮف‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻮاﻋﺪة ﻓﻲ اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻬﺪف ﻳﺘﻤﺜﻞ أﻳﻀﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗــﻮﺟـﻴــﻪ اﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﲔ ﻋــﻦ اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣ ـﻬــﻦ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﻞ وﻓـ ـﻘ ــﺎ ﻟ ـﻜ ـﻔــﺎءاﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫وﺗـﻜــﻮﻳـﻨـﻬــﻢ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺗـﻘـﻨـﻴــﺎت اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋــﻦ ﻋ ـﻤــﻞ وﺗــﺪﺑـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮﺗﺮ ﻋﺒﺮ ورﺷﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﲔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﻨﻈﻤﻮ اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻃـﻨـﺠــﺔ ﺗ ـﻌــﺮف دﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ‬

‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﺪاﻣـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎل ﺗ ـﺸ ـﻐ ـﻴــﻞ‬ ‫اﻟـﺸـﺒــﺎب‪ ،‬وﺗﺸﻜﻞ وﻓــﻖ ﻫــﺬا اﳌﻌﻄﻰ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﲔ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل‬ ‫ﺻـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎرات واﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗ ــﻮﻓ ــﺮ ﻓــﺮﺻــﺎ ﻟـﻠـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ وإدﻣـ ــﺎج‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ ﺳــﻮق اﻟﺸﻐﻞ‪ .‬وﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﺗﺤﻂ ﻗﺎﻓﻠﺔ اﻟﺸﻐﻞ واﳌـﻬــﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﻦ أﻛ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺮ وﻣ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺶ وﻓـ ــﺎس‬ ‫ووﺟـ ــﺪة وﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ‪ ،‬اﻟ ــﺮﺣ ــﺎل ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺎط ﻗـﺒــﻞ أن ﺗـﻨـﻬــﻲ ﺟــﻮﻟـﺘـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀ ــﺎء ﻳ ـ ــﻮم ‪ 5‬ﻣـ ــﻦ ﺷـﻬــﺮ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﻘﺎدم‪.‬‬

‫«‪Í—U−²« Ê«eO*« e−Ž rUHð V³Ý Íd¹bB²« ÷dF‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻗـ ــﺎل ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺑــﻮﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬وزﻳ ــﺮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫إن ﺗ ـﻔــﺎﻗــﻢ ﻋ ـﺠــﺰ اﳌ ـﻴــﺰان اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎري‬ ‫ﻳ ـﻌــﻮد إﻟ ــﻰ اﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎﻣ ـﻴــﺔ اﳌـ ـﺤ ــﺪودة‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻌ ــﺮض اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺪﻳـ ــﺮي اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫وﺗــﺮﻛ ـﻴــﺰه ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺾ اﳌـﻨـﺘــﻮﺟــﺎت‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﺳﻮاق‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ ﺑــﻮﺳـﻌـﻴــﺪ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗ ـﻠ ـﻴــﺖ ﻧ ـﻴــﺎﺑــﺔ ﻋ ـﻨــﻪ ﺧـ ــﻼل اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‬ ‫ﺣــﻮل ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻻﻧـﻔـﺘــﺎح اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻮازﻧـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫اﳌﺎﻛﺮواﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷداء اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أن "اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﻮﻳ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﻮاردات ﻏ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـﻘــﺎﺑ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺺ‪ ،‬وﻫ ـﻴ ـﻤ ـﻨــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت‬ ‫ذات ﺟ ــﻮدة ﺗـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ‬ ‫وﻛﺜﺎﻓﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬

‫واﻟ ـﻴــﺪ اﻟـﻌــﺎﻣـﻠــﺔ‪ ،‬وﺗــﺄﻫـﻴــﻞ ﺿﻌﻴﻒ‬ ‫اﻟ ـﻴــﺪ اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ وﻛـ ــﺬا ﻣــﺮدودﻳ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻋــﻮاﻣــﻞ أدت إﻟــﻰ ﺗﻔﺎﻗﻢ‬ ‫ﻋﺠﺰ اﳌﻴﺰان اﻟﺘﺠﺎري"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن ﻫـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺠ ــﺰ‬ ‫ﺗ ـﻀــﺎﻋــﻒ ﺧ ـﻤــﺲ ﻣـ ــﺮات‪ ،‬إذ اﻧـﺘـﻘــﻞ‬ ���ﻣ ــﻦ ‪ 44‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ـ ــﻢ ﻋ ـ ــﺎم ‪2000‬‬ ‫إﻟــﻰ ‪ 201‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫــﻢ ﻋــﺎم ‪.2012‬‬ ‫وأﺷـ ـ ــﺎر اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮ إﻟـ ــﻰ أن "اﻧ ـﻔ ـﺘــﺎح‬ ‫اﻻﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼ ـ ــﺎد اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻘﺪم ﻣﻠﻤﻮس ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدﻻت واﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺎب‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ اﳌـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﳌﻨﺘﺞ‪،‬‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ أﻧ ــﻪ وﺿ ــﻊ ﻗ ــﺪرة ﺑ ـﻠــﺪﻧــﺎ أﻣــﺎم‬ ‫اﻣ ـﺘ ـﺤــﺎن ﺻـﻌــﺐ ﺑـﺨـﺼــﻮص ﺑـﻠــﻮغ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻼﺋﻢ ﳌﻮاﺟﻬﺔ اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ــﻼﻗـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ وﻋـ ـ ـﻴـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑــﺎﺳـﺘـﻤــﺮار ﻟـﻀـﻐــﻮط اﻟـﻘــﻮﻳــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬

‫ﺗـ ـﻤ ــﺎرس ﻋ ـﻠــﻰ اﳌـ ـﻴ ــﺰان اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎري‪،‬‬ ‫اﺗـ ـ ـﺨ ـ ــﺬت اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻄ ــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﻮﻣ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺘ ــﺪاﺑـ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ـﻬ ــﺎدﻓ ــﺔ‬ ‫أﺳــﺎﺳــﺎ إﻟــﻰ ﺗﺴﺮﻳﻊ وﺗـﻴــﺮة ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺴﲔ اﳌﺒﺎدﻻت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺤﺴﲔ اﻟﻌﺮض اﻟﺘﺼﺪﻳﺮي‬ ‫وﺗ ـﻨــﺎﻓ ـﺴ ـﻴ ـﺘــﻪ‪ ،‬وﻣ ـﻨــﺎخ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬ ‫وﺗـ ـﺸـ ـﺠـ ـﻴ ــﻊ اﳌ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎوﻻت اﻟـ ـﺼـ ـﻐ ــﺮى‬ ‫واﳌـﺘــﻮﺳـﻄــﺔ‪ .‬وﻳـﻈــﻞ اﻟ ـﻔــﻮز ﺑــﺮﻫــﺎن‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎﻓـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﺮﺗ ـ ـﺒ ـ ـﻄـ ــﺎ‪ ،‬أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ــﺮأﺳ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺸـ ــﺮي‪،‬‬ ‫إذ ﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ إﻳ ـ ـ ـ ــﻼء اﻫـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎم ﺧـ ــﺎص‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ وﺗﺄﻫﻴﻞ اﳌﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﲔ ﻧـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺪرس‬ ‫واﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺤ ـ ــﺚ ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﻼء ﻣ ـ ـ ــﺔ أﻓـ ـﻀ ــﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ ﻣﻊ اﳌﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺴ ــﻮق اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ وﺗ ـﺴ ــﺮﻳ ــﻊ ﺗـﻔـﻌـﻴــﻞ‬ ‫اﻹﺻ ـ ــﻼﺣ ـ ــﺎت اﳌـ ـﺴـ ـﻄ ــﺮة ﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر‬ ‫ﻣﻴﺜﺎق اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪.‬‬

‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﺪد‪ ،‬دﻋ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑــﻮﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع اﻟ ـ ـﺨ ــﺎص إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ دوره واﺳﺘﺜﻤﺎر إﺑﺪاﻋﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺘــﻼء م‬ ‫ﻣــﻊ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫ﻣﻨﻄﻖ ﺗﺸﺎرﻛﻲ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻮزﻳﺮ أن‬ ‫"اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿـ ـﻌـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻣ ـ ــﻊ إﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫أﺻـﺒـﺤــﺖ ﺗـﺸـﻜــﻞ أوﻟــﻮﻳــﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﺟ ـﻌ ــﻞ ﺑ ـﻠ ــﺪﻧ ــﺎ ﻗ ـﻄ ـﺒــﺎ إﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ـﺸ ـ ـﺘ ــﺮﻛ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫ﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ اﳌﺸﺘﺮك"‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻫـ ــﺬا اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﺪى‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ ﺑـ ـ ـﺸ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ــﲔ ﻣـ ــﺪﻳـ ــﺮﻳـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪراﺳ ـ ــﺎت واﻟـ ـﺘ ــﻮﻗـ ـﻌ ــﺎت ﺑ ـ ــﻮزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ واﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺜﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ‬ ‫اﻟـﻌــﺎم واﻟ ـﺨــﺎص ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬

‫ﻓــﻲ اﻟـﻔــﺮص واﻟـﺘـﺤــﺪﻳــﺎت اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﻔﺘﺎح اﻻﻗﺘﺼﺎد اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﺪرج ﻓﻲ إﻃﺎر اﻹﻋﺪاد ﻟﻠﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص ﺑـ ــﺪﻋـ ــﻢ اﻟ ـﺒ ـﻨ ــﻚ‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫أﺟ ــﻞ ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﺗـﻨــﺎﻓـﺴـﻴــﺔ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ .‬وﻳ ـﻬــﺪف ﻫ ــﺬا اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ دﻋـ ـ ــﻢ اﻹﺻـ ـ ــﻼﺣـ ـ ــﺎت اﻷﻓـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻬــﻢ ﺗـﺤـﺴــﲔ ﻣ ـﻨــﺎخ اﻷﻋ ـﻤــﺎل‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﻤ ـﻴــﻖ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺎت اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة وﺗ ـﺴ ـﻬ ـﻴ ــﻞ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎدﻻت‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻜﺎﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘــﻮﺧــﻰ اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ اﻷﺷ ـﻐــﺎل اﻟـﺘـﺤـﻠـﻴـﻠـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ واﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ ﺗ ـﻘ ـﻴ ـﻴــﻢ آﺛـ ــﺎر‬ ‫اﻻﻧـ ـ ـﻔـ ـ ـﺘ ـ ــﺎح اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ــﺎري ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ اﳌـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة ﻓـ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﻠ ـﻴــﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻴﺎرات اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟ ــﻮزارة اﳌﻨﺘﺪﺑﺔ ﻟــﺪى وزﻳــﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﳌ ـﻌــﺎدن واﳌ ــﺎء واﻟـﺒـﻴـﺌــﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳــﻮم ‪ 08‬ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ ‪ 2014‬ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺧﻤﺴﺔ )‪ (05‬ﻣﻬﻨﺪﺳﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻟﺘﺨﺼﺼﲔ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﲔ‪:‬‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت‪،‬ﻋﻠﻮم اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﺘ ـﻔــﻆ ب ‪ 25%‬ﻣ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬه اﳌ ـﻨــﺎﺻــﺐ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﺮﺷـ ـﺤ ــﲔ ﻣ ـ ــﻦ ﻗ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺎء اﳌ ـ ـﻘ ــﺎوﻣ ــﲔ‬ ‫وﻣ ـﻜ ـﻔــﻮﻟــﻲ اﻷﻣ ـ ــﺔ وﻗ ــﺪﻣ ــﺎء اﻟـﻌـﺴـﻜــﺮﻳــﲔ‬ ‫وﻗــﺪﻣــﺎء اﳌـﺤــﺎرﺑــﲔ‪ ،‬و‪ 7%‬ﻣــﻦ اﳌﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻟﻸﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺘــﺄﻫــﻞ ﻻﺟـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎز اﻻﺧـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮي‬ ‫اﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﻮن اﻟـﺤــﺎﺻـﻠــﻮن ﻋﻠﻰ ﻣـﻌــﺪل ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 12‬ﻣﻦ ‪ 20‬ﻓﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﻜﺘﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺷﺮوط اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﺘــﺢ اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﻓـ ــﻲ وﺟ ـ ــﻪ اﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﲔ‬ ‫ذوي اﻟـﺠـﻨـﺴـﻴــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺒــﺎﻟ ـﻐــﲔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ ‪ 18‬ﺳ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻗـ ــﻞ و‪ 45‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛﺜﺮ‪ .‬واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋـﻠــﻰ ﺷـﻬــﺎدة‬ ‫"ﻣـ ـﻬـ ـﻨ ــﺪس دوﻟ ـ ـ ــﺔ" اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻃ ــﺮف‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـ ــﺪارس أو اﳌـ ـﻌ ــﺎﻫ ــﺪ أو اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﳌﺆﻫﻠﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻤﻬﺎ أو‬ ‫إﺣ ــﺪى اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدات اﳌ ـﻌــﺎدﻟــﺔ ﻟـﻬــﺎ اﳌ ـﺤــﺪدة‬ ‫ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻠﻤﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺠﺎري ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻓــﻲ اﻟـﺘـﺨـﺼــﺺ اﳌ ـﻄ ـﻠــﻮب وﻳـﻌــﲔ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﺎﺟـ ـﺤ ــﻮن ﺣ ـﺴ ــﺐ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘ ــﺎق ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ أﻋﻼه‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ ﻃـ ـﻠ ــﺐ اﳌ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎراة ﻣــﻊ‬‫اﻹﺷﺎرة وﺟﻮﺑﺎ إﻟﻰ "ﻣﺒﺎراة ﺗــﻮﻇـﻴــﻒ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪﺳﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ"؛‬ ‫ ﺳﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ )‪(CV‬؛‬‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣ ـﺸ ـﻬــﻮد ﺑـﻤـﻄــﺎﺑـﻘـﺘـﻬــﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣ ـﺸ ـﻬــﻮد ﺑـﻤـﻄــﺎﺑـﻘـﺘـﻬــﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫اﻟﺪﺑﻠﻮم؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣ ـﺸ ـﻬــﻮد ﺑـﻤـﻄــﺎﺑـﻘـﺘـﻬــﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫ﺑ ـ ـﻄـ ــﺎﻗـ ــﺔ ﺷ ـ ـﺨـ ــﺺ ﻣـ ـ ـﻌ ـ ــﺎق )ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ‬ ‫ﻟﻸﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ(؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﻗـ ــﺮار اﳌ ـﻌــﺎدﻟــﺔ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ‬‫ﺻﺎدر ﻋﻦ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ )ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﺮﺷـﺤــﲔ اﻟـﺤــﺎﺻـﻠــﲔ ﻋـﻠــﻰ ﺷ ـﻬــﺎدات‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف ﺟﺎﻣﻌﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ(؛‬ ‫ ﻇﺮﻓﺎن ﻣﺘﻨﺒﺮان ﻳﺤﻤﻼن اﺳﻢ وﻋﻨﻮان‬‫اﳌﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫إﻳﺪاع ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺤﲔ اﳌـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻ ـﻔــﺔ ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎوم ﻳ ـﺘ ـﻌــﲔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﻢ إرﺳ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ اﳌـﻨــﺪوﺑـﻴــﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﺎء اﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻣـ ــﲔ وأﻋـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء ﺟ ـﻴــﺶ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ ﻣــﺮﻓ ـﻘــﺔ ﺑ ـﺸ ـﻬــﺎدة ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺼﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﲔ ﻋﻠﻰ اﳌﺮﺷﺤﲔ اﳌﺘﻮﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﻔﺔ ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣﺔ أو ﻋﺴﻜﺮي ﻗﺪﻳﻢ أو‬ ‫ﻣﺤﺎرب ﻗﺪﻳﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻠﻔﺎت ﺗﺮﺷﻴﺤﻬﻢ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻘﺪﻣﺎء اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﲔ‬ ‫وﻗﺪﻣﺎء اﳌﺤﺎرﺑﲔ ﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﺸﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻼوة ﻋﻠﻰ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﺬﻛﻮرة أﻋﻼه ﻓﺈن‬ ‫اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ اﻟﻨﺎﺟﺤﲔ ﺑﺼﻔﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﳌ ـﺒــﺎراة ﻣـﻠــﺰﻣــﻮن ﺑﺘﺘﻤﻴﻢ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﻮﺛ ــﺎﺋ ــﻖ اﻹدارﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﳌ ـﻄ ـﻠــﻮﺑــﺔ ﻧـﻈــﺎﻣـﻴــﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻴﲔ ﺑﺎﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ـﻠــﻒ ﺗــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﻳ ـﺼــﻞ ﺑ ـﻌــﺪ اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎء‬ ‫اﻵﺟـ ـ ـ ـ ــﺎل اﳌ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺪد‪ ،‬أو ﻏـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮف‬ ‫ﻟﻠﺸﺮوط‪ ،‬أو ﺗﻨﻘﺼﻪ وﺛﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﳌﺬﻛﻮرة أﻋــﻼه‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻌﲔ اﻹﻋﺘﺒﺎر‬ ‫وﻳﺤﻔﻆ ﺑﺪون ﺟﻮاب‪.‬‬ ‫ﺗ ــﺮﺳ ــﻞ ﻣ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ وﺟﻮﺑﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟـ ـﺒ ــﺮﻳ ــﺪ إﻟ ـ ــﻰ اﻟـ ـﻌـ ـﻨ ــﻮان اﳌ ــﺬﻛ ــﻮر‬ ‫أﺳﻔﻠﻪ‪ ،‬و ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻳﻮم ‪ 30‬ﻣﺎﻳﻮ ‪ 2014‬آﺧﺮ‬ ‫أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎراة ﺗــﻮﻇ ـﻴــﻒ ﻣـﻬـﻨــﺪﺳــﻲ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ‬ ‫)ﺗﺨﺼﺺ‪(..............:‬‬ ‫اﻟﻮزارة اﳌﻨﺘﺪﺑﺔ ﻟﺪة وزﻳﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ واﳌﻌﺎدن‬ ‫واﳌﺎء واﻟﺒﻴﺌﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ واﳌﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫‪ 9‬ﺷ ـ ـ ــﺎرع اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮﻋـ ــﺎر‪ ،‬ﻗـ ـﻄ ــﺎع ‪ ،16‬ﺣــﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﻳﺠﺮى اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ ﻳ ــﻮم )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ‪20‬‬ ‫ﻣــﺎي ‪ ،2014‬اﺑﺘﺪاء ﻣــﻦ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﻒ ﺑ ـﻌــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ــﺰوال‪ ،‬ﺑﻤﻘﺮ وزارة‬ ‫اﻷوﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف واﻟـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﺆون اﻹﺳ ـ ــﻼﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺋـ ــﻦ ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﺸـ ــﻮر اﻟـ ـﺴـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ ﺗـ ــﻮارﻛـ ــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬اﻻﺧـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮي ﳌ ـﺒ ــﺎراة‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﺘﺼﺮﻓﲔ ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ أو ﻣﺴﻠﻚ أو ﺷﻌﺒﺔ‪ :‬إﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻨﺸﻴﻂ اﻟﺴﻮﺳﻴﻮﺛﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮى دورة )اﻷﺣﺪ( ‪ 20‬أﺑﺮﻳﻞ ‪.2014‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳـﻠــﻲ ﻻﺋـﺤــﺔ اﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﲔ اﳌﺘﻔﻮﻗﲔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻻﺧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎﺑـ ــﻲ اﳌـ ــﺪﻋـ ــﻮﻳـ ــﻦ‬ ‫ﻻﺟ ـﺘ ـﻴــﺎز اﻻﺧ ـﺘ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮي ﺑ ـﻤ ـﺒــﺎراة‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﺘﺼﺮﻓﲔ ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ أو ﻣﺴﻠﻚ أو ﺷﻌﺒﺔ‪ :‬إﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ اﻟـ ـﺴ ــﻮﺳـ ـﻴ ــﻮﺛ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬ﺗــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻟﺼﻐﺮى‪.‬‬

‫‪UNzUMÐe …Î b¹bł UÎ {ËdŽ ÂbIð ¢ULOÝ√¢ dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗ ـﻘــﺪم ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـﺘــﺎﺟــﺮ "أﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ" ﻋــﺮوﺿــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪة إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪ 14‬ﻣ ــﺎي‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗـﻘــﺪم ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ ،‬وﻗﺪ اﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮف ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬

‫ﺷﺮﺍﺋﺢ ﺍﻟﺪﻳﻚ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ‬ ‫ﺟﺒﻨﺔ‬ ‫ﻋﺠﺎﺋﻦ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻠﻔﻞ ﺃﺳﻮﺩ‬ ‫ﻓﻠﻔﻞ ﺣﻠﻮ‬ ‫ﻋﺪﺱ‬ ‫ﺯﺑﻴﺐ‬ ‫ﺗﻤﺮ‬ ‫ﻓﺴﺘﻖ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪10.59‬‬ ‫‪13.90‬‬ ‫‪12.95‬‬ ‫‪12.95‬‬ ‫‪10.99‬‬ ‫‪3.19‬‬ ‫‪15.90‬‬ ‫‪48.95‬‬ ‫‪14.95‬‬ ‫‪59.50‬‬

‫‪6.25‬‬ ‫‪9.90‬‬ ‫‪9.90‬‬ ‫‪9.90‬‬ ‫‪7.90‬‬ ‫‪1.99‬‬ ‫‪9.90‬‬ ‫‪37.90‬‬ ‫‪14.90‬‬ ‫‪48.90‬‬

‫‪4.34‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3.05‬‬ ‫‪3.05‬‬ ‫‪3.09‬‬ ‫‪1.2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪11.05‬‬ ‫‪0.05‬‬ ‫‪10.6‬‬


‫‪8‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫اجمهور احتفل واعبون استرجعوا ذكريات اماضي و إداريون غابوا في ليلة «عيد امياد»‬ ‫ااحتفال شهد حضور أكثر من ‪ 15‬ألف متفرج تابعوا مباراة جمعت قدماء الفريق اأحمر ‪ º‬النيبت قال إن شعوره فوق الوصف والقادوري نصح بتكوين اعبن يغارون على القميص‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫اح � �ت � �ف � �ل� ��ت ج � �م� ��اه � �ي� ��ر ن� � ��ادي‬ ‫ال��وداد الرياضي‪ ،‬مساء أول أمس‬ ‫(الخميس)‪ ،‬بالذكرى ‪ 77‬لتأسيس‬ ‫ن��ادي �ه��ا‪ ،‬ب��ام��رك��ب ال �ح ��اج محمد‬ ‫بنجلون الخاص بتداريب النادي‬ ‫اأحمر‪ ،‬في أجواء احتفالية رائعة‪.‬‬ ‫وح � �ض� ��ر ه� � ��ذا ااح � �ت � �ف� ��ال اآاف‬ ‫م� ��ن ج �م ��اه �ي ��ر ال� �ف ��ري ��ق اأح � �م ��ر‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ق��دم��ت ع ��روض ��ا اح�ت�ف��ال�ي��ة‬ ‫جميلة‪ ،‬م��ن خ��ال الشهب الناري‬ ‫وال �ش �م��اري��خ ال �ت��ي أث �ت��ت ج�ن�ب��ات‬ ‫وم��درج��ات ملعب بنجلون‪ ،‬التي‬ ‫كانت ممتلئة عن آخرها‪ .‬وسجلت‬ ‫ذكرى عيد مياد ال��وداد ‪ 77‬عودة‬ ‫فصيل "إلترا وينيرز" وجمعيات‬ ‫ام� � �ح� � �ب � ��ن وق � � � ��دم � � � ��اء ال � ��اع � �ب � ��ن‬ ‫وفعاليات ودادي��ة‪ ،‬فيما غ��اب عن‬ ‫هذا ااحتفال أعضاء امكتب امسير‬ ‫للوداد الرياضي‪ ،‬والطاقم امسير‪،‬‬ ‫وم � � ��درب ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ح�ض��ر‬ ‫بعض أفراد الطاقم كامعد البدني‪،‬‬ ‫ومدرب حراس امرمى الذي شارك‬ ‫ف��ي ام� �ب ��اراة ااس �ت �ع��راض �ي��ة‪ .‬كما‬ ‫غ ��اب أي �ض��ا ب�ع��ض ق��دم��اء ال ��وداد‬ ‫أس �ب��اب م�ج�ه��ول��ة ك�ف�خ��ر ال��دي��ن‪،‬‬ ‫وام �ح �م��ودي‪ ،‬وال��زاك��ي التزاماته‬ ‫رفقة امنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وشهدت الذكرى ‪ 77‬لتأسيس‬ ‫الوداد‪ ،‬التي تتزامن مع الثامن من‬ ‫م� ��اي‪ ،‬ح �ض��ور ش�ق�ي��ق م�ح�م��د بن‬ ‫ج �ل��ون‪ ،‬م��ؤس��س ال � ��وداد‪ ،‬وبعض‬ ‫الاعبن الذين غابوا م��دة طويلة‬ ‫ع ��ن م ��رك ��ب ال � �ن� ��ادي ك �ع��ز ال ��دي ��ن‪،‬‬ ‫وشيشا‪ ،‬وسفري‪ ،‬وعبد الخالق‪،‬‬ ‫وهي أسماء أجمعت على أن الفرق‬ ‫الكبرى تمرض وا تموت‪.‬‬ ‫وش � � � � � � � � �ه � � � � � � � � ��دت ام � � � � � � � � �ب � � � � � � � � ��اراة‬ ‫ااس � �ت � �ع� ��راض � �ي� ��ة ال � �ت � ��ي أج ��ري� ��ت‬ ‫ب � �ه� ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ة م � �ش ��ارك ��ة ع ��دد‬ ‫م� ��ن ال ��اع� �ب ��ن ال �س��اب �ق��ن ل �ف��ري��ق‬ ‫ال � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬خ��اص��ة جيل‬ ‫الثمانينيات والتسعينيات‪ ،‬من‬ ‫بينهم بدر القادوري‪ ،‬ونور الدين‬ ‫النيبت‪ ،‬وحسن بنعبيشة‪ ،‬وحسن‬

‫ناضر‪ ،‬ورشيد ال��داودي‪ ،‬وغيرهم‬ ‫م��ن اأس �م��اء ال�ت��ي حملت قميص‬ ‫الفريق اأحمر في وقت سابق‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد‪ ،‬قال الدولي‬ ‫السابق نور الدين النيبت إنه غير‬ ‫ق � ��ادر ع �ل��ى وص ��ف اأج� � ��واء ال�ت��ي‬ ‫عاشها مركب بنجلون‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الجماهير ال��ودادي��ة ق��دم��ت درس��ا‬ ‫في اإخاص والوفاء لفريقها‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � ��اف ال � � �ن � � �ي � � �ب� � ��ت ف ��ي‬ ‫ت � �ص� ��ري � �ح� ��ات ص � �ح ��اف � �ي ��ة ق ��ائ ��ا‬ ‫"إح� � � �س � � ��اس اس � �ت � �ث � �ن ��ائ ��ي وف� � ��وق‬ ‫الوصف‪ ،‬إنه أمر جميل أن تعيش‬ ‫م� �ث ��ل ه� � ��ذه اأج� � � � � ��واء‪ .‬ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ال� � ��ودادي ج�م�ه��ور ك�ب�ي��ر وال��دل�ي��ل‬ ‫ه��و الطريقة التي احتفل بها في‬ ‫ذك��رى ال ��وداد ‪ .77‬اآن وج��ب على‬ ‫ك ��ل م �ك��ون��ات ال �ف��ري��ق اأح� �م ��ر أن‬ ‫تتحد فيما بينهما من أجل إعادة‬ ‫ق �ط��ار ال �ف��ري��ق اأح �م��ر إل ��ى سكته‬ ‫الصحيحة"‪.‬‬ ‫واسترد قائا "أنا جد متفائل‬ ‫ب �م �س �ت �ق �ب��ل ال � � � � ��وداد ال� ��ري� ��اض� ��ي‪،‬‬ ‫س�ي�ق��ول كلمته ف��ي ظ��ل ج�م�ه��وره‬ ‫الكبير والعريض"‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬أوض � � � ��ح ب ��در‬ ‫القادوري أن "على الوداد ااعتماد‬ ‫ع�ل��ى م��درس�ت��ه ف��ي ت�ك��وي��ن اعبن‬ ‫ي� � �غ � ��ارون ع� �ل ��ى ق �م �ي��ص ال �ف��ري��ق‬ ‫اأح �م��ر‪ ،‬وال �ل �ع��ب ب�ق�ت��ال�ي��ة كبيرة‬ ‫م ��ن أج� ��ل إس� �ع ��اد ه� ��ذا ال �ج �م �ه��ور‬ ‫العريض اأكثر من رائع"‪.‬‬ ‫وأردف ق ��ائ ��ا "ع� �ل ��ى ال� � ��وداد‬ ‫أن تضم ف��ي صفوفها اعبن من‬ ‫قبيل أس��اف�ه��م ف��ي الثمانينيات‬ ‫والتسعينيات‪ ،‬حيث كان قميص‬ ‫ال � �ف� ��ري� ��ق ه � ��و ك � ��ل ش � � ��يء ول� �ي ��س‬ ‫امسائل امادية أو أشياء أخرى"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ص �ع �ي��د آخ � ��ر‪ ،‬اش �ت��رط‬ ‫ع� �ب ��د اإل � � ��ه أك � � � ��رم‪ ،‬رئ � �ي ��س ن� ��ادي‬ ‫ال��وداد الرياضي‪ ،‬ال��ذي اقترب من‬ ‫م� �غ ��ادرة ال �ف��ري��ق ب �ن �ه��اي��ة واي �ت��ه‬ ‫ال� �ث ��ان� �ي ��ة ش� �ه ��ر ي ��ون� �ي ��و ام� �ق� �ب ��ل‪،‬‬ ‫التوصل بديونه وما قدمه للفريق‬ ‫م ��ن م �س��اع��دات ق �ب��ل ال �ت �ن �ح��ي عن‬ ‫منصبه خال الجمع العام امقبل‪.‬‬

‫جانب من جماهير الوداد الرياضي (أرشيف)‬

‫الدوري الدولي للدراجات ينطلق في الرباط احتفاء بولي العهد اأمير مواي احسن‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت‪ ،‬أم ��س (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬من‬ ‫أمام باب السفراء في الرباط الدورة‬ ‫الخامسة للدوري الدولي لصاحب‬ ‫ال �س �م��و ام �ل �ك��ي ول ��ي ال �ع �ه��د اأم �ي��ر‬ ‫م ��واي ال�ح�س��ن ل�س�ب��اق ال��دراج��ات‪،‬‬ ‫والتي تنظم تحت الرعاية السامية‬ ‫لجالة املك محمد السادس‪.‬‬ ‫وب �ع��د اإع � ��ان ع ��ن ام�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫والفرق امشاركة في الدوري‪ ،‬أعطيت‬

‫ان�ط��اق��ة ه��ذه ال�ت�ظ��اه��رة الرياضية‬ ‫الدولية ب��إج��راء إح��دى عشرة دورة‬ ‫قام بها امتسابقون في حلبة مغلقة‪،‬‬ ‫اح �ت �ف��اء ب��ال��ذك��رى ال �ح��ادي��ة ع�ش��رة‬ ‫م �ي��اد ص��اح��ب ال�س�م��و ام�ل�ك��ي ول��ي‬ ‫العهد اأمير م��واي الحسن‪ ،‬وذلك‬ ‫قبل انطاق امرحلة اأولى ل�"جائزة‬ ‫ولي العهد" نحو مدينة العرائش‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬تم إطاق ‪ 11‬حمامة‪،‬‬ ‫تعبيرا ع��ن الفرحة بحلول الذكرى‬ ‫امجيدة مياد صاحب السمو املكي‬

‫ولي العهد اأمير مواي الحسن‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ض� �م ��ن ه� � � ��ذه ال� �ت� �ظ ��اه ��رة‬ ‫ال��ري��اض�ي��ة‪ ،‬ث��اث م�س��اب�ق��ات‪ ،‬وه��ي‬ ‫"ج��ائ��زة ول ��ي ال �ع �ه��د" ال �ت��ي رب�ط��ت‪،‬‬ ‫أم � � ��س (ال � �ج � �م � �ع� ��ة)‪ ،‬ب � ��ن م��دي �ن �ت��ي‬ ‫ال��رب��اط وال�ع��رائ��ش م ��رورا عبر مدن‬ ‫ال�ق�ن�ي�ط��رة‪ ،‬وس �ي��دي ع ��ال ال �ت��ازي‪،‬‬ ‫وس ��وق اأرب �ع��اء‪ ،‬وال�ق�ص��ر الكبير‪،‬‬ ‫على مسافة ‪ 178‬كلم‪ ،‬فيما ستربط‬ ‫ام� ��رح � �ل� ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة ل �ن �ي ��ل "ج� ��ائ� ��زة‬ ‫ذك� ��رى م �ي��اد ول ��ي ال �ع �ه��د"‪ ،‬ال �ي��وم‪،‬‬

‫ب��ن م��دي�ن�ت��ي ت �ط��وان وط�ن�ج��ة عبر‬ ‫م ��دن ال�ق�ص��ر ال�ص�غ�ي��ر‪ ،‬وال�ف�ن�ي��دق‪،‬‬ ‫وام �ض �ي��ق‪ ،‬وم��ارت �ي��ل‪ ،‬ع�ل��ى مسافة‬ ‫‪ 110‬كلم‪.‬‬ ‫وس � �ت� ��رب� ��ط ام� ��رح � �ل� ��ة ال �ث ��ال �ث ��ة‬ ‫واأخيرة "جائزة القصور املكية"‪،‬‬ ‫بعد غد (ااثنن)‪ ،‬بن مدينتي وزان‬ ‫وسيدي سليمان عبر جرف املحة‪،‬‬ ‫وزك � ��وط� � ��ة‪ ،‬وس � �ي� ��دي ق� ��اس� ��م‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫مسافة ‪ 150‬كلم‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ح�م��د ب�ل�م��اح��ي‪ ،‬رئ�ي��س‬

‫تاعرابت‪ :‬رغبتي اأولى هي البقاء مع اميان‬

‫الجامعة املكية للدراجات‪ ،‬إن هذا‬ ‫ال ��دوري ال��ذي ب��ات يستقطب أج��ود‬ ‫ال � �ف ��رق وام �ن �ت �خ �ب ��ات‪ ،‬ي� �ع ��رف ه��ذه‬ ‫السنة مشاركة دراجن من ثمان دول‬ ‫وهي إسبانيا‪ ،‬وفرنسا‪ ،‬وسويسرا‪،‬‬ ‫وت��رك �ي��ا‪ ،‬وال �ج ��زائ ��ر‪ ،‬وال �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫وبوركينافاسو‪ ،‬وليبيا‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل � ��ى ث ��اث ��ة ف � ��رق م ��ن ام� �غ ��رب وه��ي‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي اأول واأم � ��ل‬ ‫والشبان‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ف ��ي ت �ص��ري��ح ن�ق�ل�ن��اه‬

‫ع��ن (و م ع) أن تنظيم ه��ذا الحدث‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي ام �ت �م �ي ��ز ال� � � ��ذي ي��دخ��ل‬ ‫ض �م��ن ب��رن��ام��ج اات � �ح� ��اد ال ��دول ��ي‪،‬‬ ‫ي � �ه � ��دف اان� � �ف� � �ت � ��اح ع � �ل ��ى م � � ��دارس‬ ‫أخ � � ��رى‪ ،‬وإض � �ف� ��اء ال �ط��اب��ع ال ��دول ��ي‬ ‫ع�ل��ى ام�س��اب�ق��ات ام�ن�ظ�م��ة ب��ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع��د أي �ض��ا ف��رص��ة ل �ل��دراج��ن‬ ‫ام�غ��ارب��ة ال��ذي��ن ت��أل�ق��وا ف��ي مختلف‬ ‫ااس�ت�ح�ق��اق��ات ال��وط�ن�ي��ة وال �ق��اري��ة‪،‬‬ ‫لاستعداد للتظاهرات امقبلة‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف أن أس� � � ��رة ال � ��دراج � ��ة‬

‫العامية انضمت أم��س إل��ى الشعب‬ ‫امغربي لاحتفال بالذكرى امجيدة‬ ‫م �ي��اد ص��اح��ب ال�س�م��و ام�ل�ك��ي ول��ي‬ ‫العهد اأمير مواي الحسن‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ��ى أن اخ �ت �ي��ار ام�ن�ط�ق��ة الشمالية‬ ‫إج � ��راء دورة ه ��ذه ال �س �ن��ة م��ن قبل‬ ‫الجامعة املكية امغربية للدراجات‬ ‫تدخل في إطار تسليط الضوء على‬ ‫ام �ش��اري��ع ال��ري��اض �ي��ة ال �ت��ي أطلقها‬ ‫جالة املك محمد السادس في هذه‬ ‫اأقاليم‪.‬‬

‫حسن بنعبيشة يتولى تدريب امنتخب اأومبي‬

‫الرباط‪ :‬محمد بها‬

‫عادل تاعرابت اعب ميان اإيطالي (أرشيف)‬

‫أك ��د ال��اع��ب ام �غ��رب��ي ع ��ادل ت��اع��راب��ت‪،‬‬ ‫اع ��ب وس ��ط ف��ري��ق ك��وي �ن��ز ب� ��ارك ري �ن �ج��رز‬ ‫اإنجليزي‪ ،‬والذي يلعب للميان اإيطالي‬ ‫ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ام��وس��م ع�ل��ى س�ب�ي��ل اإع� ��ارة‪،‬‬ ‫أن رغ �ب �ت��ه اأول � ��ى ه ��ي ال �ب �ق��اء م ��ع ام �ي��ان‬ ‫واان� �ض� �م ��ام ل �ل �ف��ري��ق ب �ش �ك��ل ن �ه��ائ��ي ب�ع��د‬ ‫انتهاء عقد اإعارة بنهاية اموسم الحالي‪،‬‬ ‫مؤكدً أنه بالقميص اأحمر واأسود نجح‬ ‫في تقديم كل ما لديه والظهور في أفضل‬ ‫مستوياته‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ت � ��اع � ��راب � ��ت ف� � ��ي ت� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫تلفزيونية لقناه ن��ادي��ه "ل��م أت��وق��ع أب��دً أن‬ ‫أنجح في التسجيل سريعً بعد انضمامي‬ ‫للميان في يناير اماضي‪ ،‬وأثبتت سريعً‬ ‫قدراتي‪ ،‬وأوضحت للجمهور من أكون"‪.‬‬ ‫وأضاف تاعرابت "ا أنسى أول مباراة‬ ‫ل��ي ف��ي س��ان سيرو وال�ت��ي كانت ف��ي دوري‬ ‫اأب� �ط ��ال‪ ،‬رغ �ب �ت��ي اأول � ��ى ه ��ي ال �ب �ق��اء هنا‬ ‫وااس�ت�م��رار‪ ،‬فبالقميص اأحمر واأس��ود‬ ‫ن �ج �ح��ت ف� ��ي ت �ق ��دي ��م أف� �ض ��ل م �س �ت��وي��ات��ي‪،‬‬ ‫وقادر من خال اميان على تقديم ‪ 100‬في‬ ‫ام��ائ��ة م�م��ا أم�ل��ك‪ ،‬ف�ف��ي إن�ج�ل�ت��را ك�ن��ت ألعب‬ ‫خلف امهاجمن‪ ،‬ولكن في اميان ألعب في‬ ‫مركز آخر وهو امركز الذي أفضله"‪.‬‬ ‫وع � ��ن ال� �ت ��أه ��ل ل � �ل� ��دوري اأورب� � � ��ي ق��ال‬ ‫ت��اع��راب��ت "ل �ق��د خ�س��رن��ا ض��د روم ��ا ولكننا‬ ‫ف��زن��ا ف��ي ك��ل م�ب��اري��ات�ن��ا اأخ ��رى ب�م��ا فيها‬ ‫ل �ق��اء ال��دي��رب��ي‪ ،‬واآن علينا ال�ت��رك�ي��ز على‬ ‫ال� �ج ��ول� �ت ��ن ال� �ق ��ادم� �ت ��ن م� ��ن أج � ��ل ال �ت��أه��ل‬ ‫للدوري اأوربي‪ ،‬فالفرصة ماتزال قائمة"‪.‬‬ ‫وت� � �ت � ��واص � ��ل ف � ��ي ال � �ظ � ��ل ام � �ف� ��اوض� ��ات‬ ‫امشتعلة بن ميان وكوينز ب��ارك رانجرز‬ ‫م ��ن أج ��ل ال �ت��وص��ل إل ��ى ات� �ف ��اق ن �ه��ائ��ي ف��ي‬ ‫كشوفات "الروسونيري"‪ ،‬وآخر امستجدات‬ ‫تفيد بتخفيض اإنجليز مطالبهم امادية‬ ‫وتحديدها في ست ماين أورو‪ ،‬في وقت‬ ‫أب� ��دى ف �ي��ه م �ي��ان اس �ت �ع ��داده ل��دف��ع أرب �ع��ة‬ ‫ماين أورو كأقصى حد‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � ��رى‪ ،‬ف ��از ع� ��ادل ت��اع��راب��ت‬ ‫بجائزة أفضل هدف في اموسم خال الحفل‬ ‫الذي ينظمه ميان سنويا لتوزيع الجوائز‬ ‫على امتميزين ف��ي ام��وس��م‪ ،‬ووق��ع اختيار‬ ‫ج �م��اه �ي��ر وم �س��ؤول��ي م �ي��ان ع �ل��ى ال �ه��دف‬ ‫ال � ��ذي س �ج �ل��ه ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي ف ��ي م��رم��ى‬ ‫نابولي في أول لقاء له مع "الروسونيري"‬ ‫قبل أزيد من ثاثة أشهر‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة‪ ،‬إلى أن عادل تاعرابت‪،‬‬ ‫س�ب��ق أن أك��د ف��ي ت�ص��ري�ح��ات إع��ام�ي��ة أن��ه‬ ‫ي��رغ��ب ف ��ي ااس� �ت� �م ��رار رف �ق��ة ن� ��ادي م�ي��ان‬ ‫اإيطالي‪ ،‬مشيرا إل��ى ثقته العمياء في أن‬ ‫اإعارة ستتحول إلى انتقال دائم‪.‬‬

‫حسن بنعبيشة مدرب امنتخب اأومبي (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أسندت الجامعة املكية امغربية‬ ‫لكرة القدم للمدرب حسن بنعبيشة‬ ‫مهمة اإش��راف على الطاقم التقني‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب اأوم� �ب ��ي‪ ،‬ب �ع��دم��ا ك��ان��ت‬ ‫أغ�ل��ب ال�ت��رش�ي�ح��ات ت�ص��ب مصلحة‬ ‫امدرب مصطفى مديح‪.‬‬ ‫وع �ق��د ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة اج �ت �م��اع��ا مع‬ ‫ن � ��ور ال ��دي ��ن ال �ب ��وش �ح ��ات ��ي‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫لجنة امنتخبات بالجامعة‪ ،‬خلص‬ ‫ل� �ت ��أك� �ي ��د ب � �ق� ��اء ب �ن �ع �ب �ي �ش��ة م ��درب ��ا‬ ‫ل��أوم �ب��ي‪ ،‬وت �ج��دي��د ت �ع��اق��ده ال ��ذي‬ ‫ينتهي يونيو امقبل‪.‬‬ ‫وق � � �ب� � ��ل ب� �ن� �ع� �ب� �ي� �ش ��ة ب� � �ش � ��روط‬ ‫ال �ج ��ام �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ ��رب �ي ��ة ل �ك��رة‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬وم �ن �ه��ا ال�ت�خ�ل��ي ع��ن م�ه��ام��ه‬ ‫ب�ن��ادي ال��وداد ردا على ك��ل م��ا ت��ردد‬ ‫من أخبار ربطت بينه وبن تسهيل‬

‫م �ه �م��ة ال� � � ��وداد ف ��ي ااس � �ت � �ف ��ادة م��ن‬ ‫الناشئن الذين يشرف عليهم داخل‬ ‫امنتخب الوطني‪.‬‬ ‫وكانت عاقة بنعبيشة متوترة‬ ‫للغاية م��ع أع �ض��اء داخ ��ل الجامعة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ل �ك��رة ال �ق ��دم‪ ،‬وف��ي‬ ‫م �ق��دم �ت �ه��م ن��ائ �ب��ا رئ �ي��س ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫محمد بودريقة وعبد امالك أبرون‪،‬‬ ‫لكن ذلك لم يؤثر على التعاقد معه‬ ‫وتجديد الثقة به‪.‬‬ ‫وق � ��د ق� � ��ررت ال �ج ��ام �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬ت �ج��دي��د ع�ق��د‬ ‫اإط � ��ار ال��وط �ن��ي ح �س��ن ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة‪،‬‬ ‫اب �ت ��داء م��ن ال �ف��ات��ح م��ن ش�ه��ر غشت‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬أي م� �ب ��اش ��رة ب �ع��د ان �ت �ه��اء‬ ‫م� � ��دة ال� �ع� �ق ��د ال � �س� ��اب� ��ق‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫أن ال �ج��ام �ع��ة ت �ن��وي ت �ع��دي��ل ب �ن��وده‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل ��ق ب ��ام ��دة‬ ‫الزمنية‪ ،‬وكذا الراتب الشهري‪.‬‬

‫وف � ��ي اات� � �ج � ��اه ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬س� ��ارت‬ ‫ج��ام �ع��ة ال � �ك� ��رة‪ ،‬ب �خ �ص��وص ع �ق��ود‬ ‫الطاقم التقني لإطار الوطني حسن‬ ‫ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة‪ ،‬وك � ��ذا ال� �ش ��أن ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫لعبد الله اإدريسي‪ ،‬مدرب امنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي أق� ��ل م ��ن ‪ 20‬س �ن ��ة‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫محمد الخويل‪ ،‬مدرب امنتخب أقل‬ ‫من ‪ 17‬سنة‪.‬‬ ‫فيما يرجح‪ ،‬أن الجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق ��دم‪ ،‬ق � ��ررت ع��دم‬ ‫ال �ت �ج��دي��د ل �ل �ه��ول �ن��دي ب �ي��م ف�ي��رب�ي��ك‬ ‫امشرف العام للمنتخبات الصغرى‬ ‫بعدما ش��ارف ع�ق��ده على اانتهاء‪،‬‬ ‫كما أن فوزي لقجع الرئيس الجديد‬ ‫لجامعة كرة القدم سبق له وأن أكد‬ ‫أك�ث��ر م��ن م��رة أن ال�ج��ام�ع��ة ا تنوي‬ ‫ال� �ت� �ع ��اق ��د م� ��ع م � � ��درب ي� �ش ��رف ع�ل��ى‬ ‫امنتخبات الوطنية م��ن أس�م�ت��ردام‬ ‫أوإيطاليا‪...‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫خبرة الرجاء تواجه عزمة الدفاع اجديدي في مباراة ااقتراب من «اللقب»‬ ‫رئيس الرجاء يفرج عن مستحقات اعبيه قبل مباراة الجديدي ‪ º‬الفريق الدكالي يعول على الفوز لضمان مقعد له في امنافسات القارية‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫تتجه أنظار امتتبعن للشأن‬ ‫ال� �ك ��روي ال��وط �ن��ي‪ ،‬غ ��دا (اأح� ��د)‪،‬‬ ‫ف� ��ي ال� �س ��اع ��ة ال � �س� ��ادس� ��ة م� �س ��اء‪،‬‬ ‫إل��ى مركب محمد الخامس ال��ذي‬ ‫سيكون مسرحا مباراة القمة بن‬ ‫الرجاء الرياضي وضيفه الدفاع‬ ‫الحسني الجديدي‪ ،‬وتندرج هذه‬ ‫امباراة في إطار مؤجل الدورة ‪22‬‬ ‫م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة الوطنية‬ ‫ااحترافية‪.‬‬ ‫وتكتسي ه��ذه ام�ب��اراة أهمية‬ ‫ك �ب��رى ل�ل�ف��ري�ق��ن ال �ل��ذي��ن تختلف‬ ‫ط �م��وح��ات �ه �م��ا ه � ��ذا ام � ��وس � ��م‪ ،‬إذ‬ ‫ي��راه��ن ال �ف��ري��ق ال �ب �ي �ض��اوي على‬ ‫ت �ح �ق �ي��ق ف� ��وز ج ��دي ��د ي �خ ��ول ل�ه��م‬ ‫م��واص �ل��ة زح �ف��ه ال �ط��ائ �ع��ي نحو‬ ‫ام� ��رات� ��ب ام �ت �ق ��دم ��ة ل��ان �ق �ض��اض‬ ‫ع� �ل ��ى ل� �ق ��ب ال � �ب � �ط ��ول ��ة‪ ،‬ف � ��ي ح��ن‬ ‫ا خ �ي��ار أم� ��ام ال ��دف ��اع ال �ج��دي��دي‬ ‫س� ��وى ال� �ع ��ودة ب �ث��اث ن �ق��اط م��ن‬ ‫ال��دار البيضاء إذا أراد أن يحجز‬ ‫ل � ��ه م� �ق� �ع ��دا م � ��ع ال� � �ف � ��رق ام ��ؤه� �ل ��ة‬ ‫ل�ل�م�ش��ارك��ة ف��ي إح ��دى ام�س��اب�ق��ات‬ ‫القارية‪.‬‬ ‫وي� � � � �ع � � � ��ول ف� � � ��ري� � � ��ق ال� � � ��رج� � � ��اء‬ ‫ع� �ل ��ى اس� �ت� �غ ��ال ع ��ام� �ل ��ي اأرض‬ ‫وال�ج�م�ه��ور لتحقيق ال �ف��وز‪ ،‬على‬ ‫اع �ت �ب��ار أن م �ب��ارات��ه أم ��ام ال��دف��اع‬ ‫ال �ج��دي��دي ت�س�ب��ق م �ب��اراة ام�غ��رب‬ ‫التطواني الحاسمة‪ ،‬واانتصار‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ف ��ري ��ق ال ��دك ��ال ��ي ه� ��و م��ن‬ ‫س �ي �ق��وي ح �ظ��وظ زم � ��اء م�ح�س��ن‬ ‫م� �ت ��ول ��ي ل �ل �م �ن ��اف �س ��ة ع� �ل ��ى درع‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ول � �ت � �ش � �ج � �ي ��ع اع� � �ب � ��ي ف ��ري ��ق‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ل �ت �ح �ق �ي��ق ال� � �ف � ��وز ع �ل��ى‬ ‫ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي‪ ،‬أق��دم‬ ‫م�ح�م��د ب��ودري �ق��ة‪ ،‬رئ �ي����س ال�ف��ري��ق‬ ‫اأخ �ض��ر‪ ،‬ع�ل��ى اإف � ��راج ع��ن ج��زء‬ ‫م��ن م�س�ت�ح�ق��ات اع�ب�ي��ه ال�ع��ال�ق��ة‪،‬‬ ‫ق� �ب ��ل م ��ؤج ��ل ال � ��دف � ��اع ال� �ج ��دي ��دي‬ ‫ف ��ي خ� �ط ��وة ال �غ ��اي ��ة م �ن �ه��ا ال��رف��ع‬

‫م � ��ن ال � � � ��روح ام� �ع� �ن ��وي ��ة ل��اع �ب��ن‬ ‫لتحقيق ن�ت�ي�ج��ة إي�ج��اب�ي��ة تبقي‬ ‫على حظوظ الفريق في التتويج‬ ‫بالدرع‪.‬‬ ‫وص � � � � � ��رف رئ� � � �ي � � ��س ال � � ��رج � � ��اء‬ ‫أرب ��ع م �ك��اف��آت ع��ال�ق��ة ف��ي ان�ت�ظ��ار‬ ‫استكمال صرف باقي امستحقات‬ ‫بعد ام �ب��اراة م�ب��اش��رة‪ ،‬كما التزم‬ ‫بذلك بودريقة أمام الاعبن‪.‬‬ ‫وخ �ل �ف ��ت ال� �خ� �ط ��وة ارت �ي ��اح ��ا‬ ‫كبيرا ل��دى عناصر ال��رج��اء خال‬ ‫ح �ف��ل أق ��ام ��ه أح ��د اع �ب��ي ال��رج��اء‬ ‫على شرف امجموعة‪ ،‬في خطوة‬ ‫ال�غ��اي��ة منها خلق أج��واء مثالية‬ ‫ق� �ب ��ل م� � �ب � ��اراة ال � ��دف � ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫الجديدي‪.‬‬ ‫وق� ��رر ام �ك �ت��ب ام �س �ي��ر ل�ف��ري��ق‬ ‫ال��رج��اء الرياضي ام�ن��اورة بورقة‬ ‫ال�ت�ح�ف�ي��زات ام��ال �ي��ة ل��اع�ب��ن قبل‬ ‫ام �ب��اراة ال�ح��اس�م��ة وال�ت��ي ستقرر‬ ‫مصير الفريق ف��ي امنافسة على‬ ‫ال� � � ��درع‪ ،‬ي � ��وم غ ��د (اأح � � � ��د)‪ ،‬أم ��ام‬ ‫ال � ��دف � ��اع ال � �ج� ��دي� ��دي ف� ��ي م � �ب� ��اراة‬ ‫مؤجلة بالبطولة الوطنية‪.‬‬ ‫وفي حال فوز الرجاء بالنقاط‬ ‫ال �ث��اث‪ ،‬س�ي�ت�ق�ل��ص ال �ف��ارق بينه‬ ‫وب � � ��ن ام� � �غ � ��رب ال � �ت � �ط� ��وان� ��ي إل ��ى‬ ‫ث � � ��اث ن� � �ق � ��اط‪ ،‬ع � �ل ��ى أن ي ��واج ��ه‬ ‫بعدها امتصدر التطواني بالدار‬ ‫البيضاء في مباراة الحسم‪.‬‬ ‫وب � ��ادر رئ �ي��س ال ��رج ��اء ل��رف��ع‬ ‫س� �ق ��ف ام � �ك � ��اف � ��آت ام� ��ال � �ي� ��ة ل � � � ‪20‬‬ ‫أل � � ��ف دره� � � ��م ل� �ك ��ل اع � � ��ب م �ق��اب��ل‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق اان �ت �ص��ار أم� ��ام ال��دف��اع‬ ‫الجديدي‪ ،‬غير أن اعبي الرجاء‬ ‫ط��ال�ب��وا ب��داي��ة بتسوية وتصفية‬ ‫ام�س�ت�ح�ق��ات ال �س��اب �ق��ة وام �ك��اف��آت‬ ‫ال�ع��ال�ق��ة وال �ت��ي ت�خ��ص اان�ت�ص��ار‬ ‫بعدد من امباريات‪.‬‬ ‫وت�ل�ق��ى اع�ب��و ال��رج��اء وع��ودا‬ ‫ب��اإف��راج ع��ن امستحقات قريبا‪،‬‬ ‫م � ��ع ال� �ت ��أك� �ي ��د ع� �ل ��ى أن م� �ك ��اف ��أة‬ ‫التتويج بدرع البطولة تناهز ‪20‬‬ ‫مليون سنتيم لكل اعب‪.‬‬

‫كشام اعب الرجاء في محاولة مراوغة النقاش اعب الدفاع الجديدي (تصوير ‪:‬أحمد الدكالي)‬

‫أبرون يجتمع بوزارة الشباب والرياضة لدراسة البنيات التحتية في امغرب‬ ‫حسنية أكادير تنفصل عن مديح‬ ‫أعلن ن��ادي حسنية أك��ادي��ر‪ ،‬أول أم��س (الخميس)‪ ،‬انفصاله بالتراضي‬ ‫عن مدربه مصطفى مديح‪ ،‬وذل��ك عقب اجتماع بن الطرفن عقد في اليوم‬ ‫ذات��ه‪.‬وأك��د بيان رسمي وقعه رئيس ال�ن��ادي السوسي الحبيب سيدينو أن‬ ‫الطرفن قررا بالتراضي إنهاء العقد الذي يربطهما‪ ،‬مضيفا أن مهمة قيادة‬ ‫الفريق سيتواها الثنائي لحسن بوياص وعبد الكبير مزيان حتى نهاية‬ ‫اموسم الحالي‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ام�ص��در ذات ��ه‪ ،‬أن اإع ��ان ع��ن ام ��درب ال�ج��دي��د لحسنية أك��ادي��ر‬ ‫سيتم في غضون اأي��ام امقبلة‪ ،‬وسيشرع في مهامه بداية من شهر يونيو‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وك��ان م��دي��ح ق��د ق��رر ت�ق��دي��م استقالته ق�ب��ل ش�ه��ر بسبب س��وء النتائج‪،‬‬ ‫غير أن إدارة حسنية أكادير أقنعته بالبقاء‪ ،‬ومنحته أسبوعا للراحة قبل‬ ‫أن يعود استئناف نشاطه‪ ،‬لكن النتائج السلبية ظلت ت�ط��ارد الفريق في‬ ‫ال��دوري‪ ،‬كان آخرها الهزيمة أمام جماهيره يوم (اأحد) اأخير أمام شباب‬ ‫الحسيمة‪ .‬وكان مديح قد ارتبط بحسنية أكادير في اموسم ما قبل اماضي‪،‬‬ ‫وغالبا ما كان ينهي مواسمه في وسط الترتيب‪.‬‬

‫روماو قريب من الجيش املكي‬ ‫أصبح البرتغالي جوزيه روماو اأقرب لخافة رشيد الطاوسي على‬ ‫رأس اإدارة التقنية لفريق الجيش املكي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬ب��دءا م��ن يونيو‬ ‫امقبل‪ ،‬حيث يتطلع مسؤولو الفريق العسكري للتوقيع مع مدرب بخبرة‬ ‫ألقاب استعادة أمجاده وتألقه محليا و قاريا‪.‬‬ ‫وا ت�ف�ض��ل إدارة ال�ج�ي��ش اإب �ق��اء ع�ل��ى ال �ط��اوس��ي‪ ،‬ال ��ذي ل��م يحقق‬ ‫نتائج جيدة ه��ذا اموسم رفقة الفريق‪ ،‬ويعتبر روم��او اأق��رب للمنصب‬ ‫على الرغم من وجود أسماء منافسة له منها مدربون مغاربة أمثال عبد‬ ‫الهادي السكتيوي‪ ،‬وعبد القادر يومير‪ ،‬وجمال السامي‪.‬‬ ‫وكان روماو أول مدرب أجنبي بتاريخ البطولة الوطني يفوز بالدرع‬ ‫رف�ق��ة ن��ادي��ي ال��رج��اء وال ��وداد ال��ري��اض�ي��ن‪ ،‬قبل أن يختار تجربة تدريب‬ ‫نادي العربي الكويتي‪ ،‬حيث قضى موسمن مع الزعيم وفشل في تحقيق‬ ‫بطولة ال��دوري الكويتي‪ ،‬ليخسر دعم الجماهير العرباوية التي طالبت‬ ‫بإقالته في العديد من امرات‪.‬‬

‫بلهندة في نهائي كأس أوكرانيا‬ ‫تأهل امغربي يونس بلهندة مع ناديه دينامو كييف إلى نهائي كأس‬ ‫أوكرانيا‪ ،‬حيث سيقابل نادي شاختار دونيتسك يوم ‪ 15‬ماي الحالي‪.‬‬ ‫ويتطلع بلهندة للفوز بهذا اللقب ليكون هو اأول له‪ ،‬في أول تجربة‬ ‫احتراف له مع دينامو كييف بعد اانتقال إليه من نادي مونبولييه الذي‬ ‫حاز معه على لقب الدوري الفرنسي قبل موسمن‪.‬‬ ‫وتجاوز دينامو كييف في دور اأربعة نادي أوديسا برباعية نظيفة‪،‬‬ ‫فيما تجاوز شاختار حاجز سالفيوتيتش بثاثية نظيفة‪.‬‬ ‫وف��ي س�ي��اق آخ ��ر‪ ،‬ب��ات م��ؤك��دً أن ي��رح��ل ال��دول��ي ي��ون��س ب�ل�ه�ن��دة عن‬ ‫دي �ن��ام��و ك�ي�ي��ف ع�ق��ب اأح � ��داث ال �ت��ي ت�ش�ه��ده��ا أوك��ران �ي��ا‪ .‬وم ��ن امحتمل‬ ‫ج��دً أن يحدد بلهندة وجهته القادمة إم��ا ل�ل��دوري اإيطالي أو للدوري‬ ‫اإنجليزي‪.‬ويوجد بلهندة ضمن قائمة "اأس��ود" التي اختارها ام��درب‬ ‫الزاكي بادو للخضوع إلى معسكر تحضيري بالبرتغال الذي سيبدأ من‬ ‫‪ 20‬إلى غاية ‪ 30‬ماي الحالي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫عقد عبد ام��ال��ك أب ��رون‪ ،‬رئيس‬ ‫ل�ج �ن��ة ال �ب �ن �ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة‬ ‫ال � � �ق� � ��دم‪ ،‬أول أم � � ��س (ال� �خ� �م� �ي ��س)‪،‬‬ ‫اج �ت �م��اع��ا م ��ع م��دي��ري��ة ال��ري��اض��ات‬ ‫بوزارة الشباب والرياضة‪ ،‬خصص‬ ‫ل� ��دراس ��ة م �ل��ف ال �ب �ن �ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫الرياضية بعموم التراب الوطني‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق ��دم‪ ،‬ن �ش��ر ع�ل��ى‬ ‫م��وق�ع�ه��ا ال��رس �م��ي‪ ،‬أن��ه ت��م اات �ف��اق‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��زام ال�ط��رف��ن ب��اس�ت�م��راري��ة‬ ‫ال � �ع � �م� ��ل ف� � ��ي ت� �ن� �ف� �ي ��ذ ام� �خ� �ط� �ط ��ات‬ ‫ام �ت �ع �ل �ق ��ة ب� �ت ��أه� �ي ��ل ه� � ��ذا ال� �ق� �ط ��اع‬ ‫وتوفير فضاءات أفضل للممارسة‬ ‫الكروية ببادنا‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ار ال� �ب� �ي ��ان ذات � � ��ه أن � ��ه ت��م‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��م زي � � � � � ��ارة م� � ��راف� � ��ق ام� ��رك� ��ب‬ ‫ال��ري��اض��ي اأم �ي��ر م ��واي ع�ب��د ال�ل��ه‬ ‫ب��ال��رب��اط ف��ي إط��ار تحضير لزيارة‬ ‫اللجنة التفقدية ل��ات�ح��اد ال��دول��ي‬ ‫لكرة القدم مابن ‪ 11‬و‪ 16‬من الشهر‬

‫الرجاء يستمع إلى عبد الصادق في واقعة زمامة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫اس �ت �م �ع��ت ال �ل �ج �ن��ة ال�ت��أدي�ب�ي��ة‬ ‫ل � �ل � �ف� ��ري� ��ق اأخ� � � �ض � � ��ر‪ ،‬أول أم� ��س‬ ‫(الخميس)‪ ،‬إلى عبد الحفيظ عبد‬ ‫ال � �ص� ��ادق‪ ،‬م �ع��رف��ة أس� �ب ��اب خ��اف��ه‬ ‫وم ��ا دار ب�ي�ن��ه وب ��ن زم ��ام ��ة‪ ،‬قبل‬ ‫أن يحتج اأخ�ي��ر ب�ش��دة على ق��رار‬ ‫إب �ع��اده م��ن تشكيلة الخضر التي‬ ‫واج �ه��ت ام �غ��رب ال�ف��اس��ي‪( ،‬اأح��د)‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ف � ��ي إط� � � ��ار ال � � � � ��دورة ‪28‬‬ ‫م��ن م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااحترافية‪.‬‬

‫ق��ررت لجنة البرمجة التابعة للجامعة املكية امغربية لكرة القدم‪،‬‬ ‫إجراء امباريات امتبقية من البطولة ااحترافية (الجولتان ‪ 29‬و‪ )30‬في‬ ‫توقيت واح��د‪ ،‬وذل��ك حفاظا على م�ب��دأ تكافؤ ال�ف��رص ب��ن جميع الفرق‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وستجرى ال �ج��ول��ة ‪ 29‬ي��وم��ي (ال �س �ب��ت واأح � ��د) ام�ق�ب�ل�ي��ن‪،‬ع�ل��ى أن‬ ‫تختتم منافسات البطولة الوطنية ي��وم ‪ 24‬م��اي ال�ح��ال��ي‪ ،‬ب�ل�ق��اءات في‬ ‫ت��وق�ي��ت واح� ��د‪ ،‬وذل ��ك ل �ت �ف��ادي ال �ش��ائ�ع��ات ال �ت��ي ت��راف��ق إج� ��راء ام �ب��اري��ات‬ ‫بتوقيت مختلف وغير متزامن‪.‬‬ ‫وي�ش��ار إل��ى أن التنافس ح��ول درع البطولة ااحترافية محتدم بن‬ ‫امغرب التطواني وال��رج��اء الرياضي‪ ،‬في حن تتنافس سبعة ف��رق على‬ ‫تفادي الهبوط بداية من امرتبة العاشرة‪ ،‬حيث لم يضمن بعد النادي‬ ‫القنيطري برصيد ‪ 31‬بقاءه لغاية امركز ال�‪ 16‬الذي يحتله الوداد الفاسي‪.‬‬

‫وي � ��رج � ��ح أن ت� �ت� �خ ��ذ ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫ال�ت��أدي �ب�ي��ة ع �ق��وب��ة م��ال �ي��ة ف��ي حق‬ ‫زم� ��ام� ��ة ع �ق ��اب ��ا ل� ��ه ع �ل ��ى اح �ت��اج��ه‬ ‫على ال�ط��اق��م التقني‪ ،‬على اعتبار‬ ‫أن اأخ � �ي� ��ر ل ��دي ��ه ح ��ري ��ة اخ �ت �ي��ار‬ ‫الاعبن الذين يرغب في ااعتماد‬ ‫ع �ل �ي �ه��م خ� � ��ال ام� � �ب � ��اري � ��ات‪ ،‬وه ��و‬ ‫القرار الذي أغضب زمامة‪ ،‬بعدما‬ ‫ظ �ه��ر ب �م �س �ت��وى ج �ي��د ف ��ي ج�م�ي��ع‬ ‫الحصص التدريبية‪ ،‬وك��ان ينوي‬ ‫ام�ش��ارك��ة ف��ي ام �ب��اراة أم��ام ام�غ��رب‬ ‫الفاسي‪.‬‬ ‫وج� � � ��اء ااس � �ت � �م� ��اع إل� � ��ى ع �ب��د‬

‫ال � � � � �ص� � � � ��ادق ب � � ���ع� � ��دم� � ��ا اس � �ت � �م � �ع ��ت‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ت��أدي�ب�ي��ة ل�ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫ال � ��ري � ��اض � ��ي‪ ،‬ص � �ب� ��اح (اأرب � � �ع� � ��اء)‬ ‫ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬ب � �ع ��د ن � �ه ��اي ��ة ال �ح �ص��ة‬ ‫التدريبية إلى مروان زمامة‪ ،‬اعب‬ ‫خ��ط وس ��ط ال �ف��ري��ق‪ ،‬وذل ��ك م�ع��رف��ة‬ ‫م �ب��ررات خ��اف��ه م��ع ع�ب��د الحفيظ‬ ‫ع �ب ��د ال� � �ص � ��ادق‪ ،‬ام � � ��درب ام �س��اع��د‬ ‫ل �ل �ب �ن��زرت��ي‪ ،‬م� ��درب ال ��رج ��اء‪ ،‬وك��ذا‬ ‫أس� �ب ��اب اح �ت �ج��اج��ه ع �ل��ى ال �ط��اق��م‬ ‫التقني للفريق اأخضر‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ��ص ع ��اق ��ة زم��ام��ة‬ ‫ب� ��ال� ��رج� ��اء‪ ،‬رف � ��ض اع � ��ب ال �ف��ري��ق‬

‫احسيمة تستضيف الكأس اممتازة‬ ‫في الكرة الطائرة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫الجولتن اأخيرتن في توقيت واحد‬

‫الحالي‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬ي ��زور وف��د‬ ‫م ��ن اات � �ح ��اد ال ��دول ��ي ل �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫"ف �ي �ف��ا" ام� �غ ��رب ف ��ي زي� � ��ارة أخ �ي��رة‬ ‫ت� �ش� �م ��ل م � � ��دن م� � ��راك� � ��ش وأك� � ��ادي� � ��ر‬ ‫وت �خ �ت �ت��م ب �م �ج �م��ع اأم � �ي ��ر م ��واي‬ ‫ع�ب��د ال�ل��ه ب��ال��رب��اط‪ ،‬وت�م�ت��د أرب�ع��ة‬ ‫أي� � � ��ام‪ ،‬وذل � � ��ك ل� �ل ��وق ��وف ع� �ل ��ى آخ ��ر‬ ‫امستجدات امتعلقة باإصاحات‬ ‫ال �ت��ي خ �ض��ع ل �ه��ا ام �ج �م��ع اأم �ي��ري‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬ليكون ج��اه��زا استقبال‬ ‫افتتاح كأس العالم لأندية نهاية‬ ‫العام الحالي‪.‬‬ ‫كما سيزور وفد "فيفا" أيضا‬ ‫ال � ��وح � ��دات ال �ف �ن��دق �ي��ة ب��ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال � � � ��رب � � � ��اط‪ ،‬وم � � � � ��دى اس � �ت � �ع � ��داده � ��ا‬ ‫استقبال ممثلي ااتحاد الدولي‪،‬‬ ‫واأن � ��دي � ��ة ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ال �ن �س �خ��ة‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة م��ون��دي��ال اأن ��دي ��ة‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية لكرة القدم‬ ‫قد اختارت امجمع اأميري مواي‬ ‫ع�ب��د ال�ل��ه أي�ض��ا ك��ي ي�ك��ون مسرحا‬ ‫إجراء نهائي كأس أمم إفريقيا‪.‬‬ ‫وع��اق��ة ب��ام��اع��ب‪ ،‬حسب بيان‬

‫جامعة كرة القدم‪ ،‬ومن أجل ااطاع‬ ‫ع�ل��ى ال��وض�ع�ي��ة ال�ح��ال�ي��ة للماعب‬ ‫ال� ��ري� ��اض � �ي� ��ة ب� �م� �خ� �ت� �ل ��ف ال �ع �ص ��ب‬ ‫ال �ج �ه��وي��ة‪ ،‬ع �ق��دت ل �ج �ن��ة ال�ب�ن�ي��ات‬ ‫التحتية ل�ق��اء م��ع رؤس��اء وممثلي‬ ‫ال �ع �ص��ب ال �ج �ه��وي��ة ق �ص��د ال��وق��وف‬ ‫ع� �ل ��ى ك� ��ل ام� �س� �ت� �ج ��دات ال� �ت ��ي ت�ه��م‬ ‫الحالة اآنية للمنشآت الرياضية‬ ‫واإستراتيجية العامة التي تعتزم‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ط��رح �ه��ا ل �ل �ن �ه��وض ب �ه��ذا‬ ‫املف‪ .‬وحدد تاريخ ‪ 22‬ماي الحالي‬ ‫م ��ن أج � ��ل ع � ��رض ت� �ق ��اري ��ر ال �ع �ص��ب‬ ‫ح ��ول وض �ع �ي��ة ب �ن �ي��ات �ه��ا ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬وت �ق��دي��م م�ق�ت��رح��ات�ه��ا‬ ‫للمكتب امديري للجامعة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي م � ��وض � ��وع آخ� � � ��ر‪ ،‬ع �ق��دت‬ ‫ل � �ج � �ن� ��ة ال � �ت � �ن � �س � �ي ��ق م � � ��ع ال� �ع� �ص ��ب‬ ‫ال �ج �ه ��وي ��ة ب ��رئ ��اس ��ة م �ح �م��د ع� ��دال‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ا ت � �ش ��اوري ��ا م� ��ع رؤس � ��اء‬ ‫وم� �م� �ث� �ل ��ي ال� �ع� �ص ��ب ب �غ �ي ��ة ب� �ل ��ورة‬ ‫اس�ت��رات�ي�ج�ي��ة مستقبلية ل��ارت�ق��اء‬ ‫ب��ام�م��ارس��ة ال�ك��روي��ة ع�ل��ى امستوى‬ ‫الجهوي‪ ،‬وإش��راك جميع الفاعلن‬ ‫الرياضين لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬

‫ت�س�ت�ض�ي��ف م��دي �ن��ة ال�ح�س�ي�م��ة‬ ‫ال �ك��أس ام�م�ت��ازة ف��ي ال �ك��رة ال�ط��ائ��رة‬ ‫ي ��وم ‪ 31‬م ��اي ال �ح��ال��ي أو ‪ 7‬ي��ون�ي��و‬ ‫امقبل‪ .‬ويشرف على تنظيم امباراة‬ ‫التي تجمع بن حامل لقب البطولة‬ ‫ف� ��ري� ��ق ات � �ح � ��اد ط� �ن� �ج ��ة‪ ،‬وال �ج �ي ��ش‬ ‫املكي الحائز على كأس العرش في‬ ‫ال�ل�ع�ب��ة نفسها ل�ل�م��وس��م ال��ري��اض��ي‬ ‫اماضي‪ ،‬فريق نهضة شباب الريف‬ ‫الحسيمي للكرة ال�ط��ائ��رة‪ .‬وتجرى‬ ‫ااس �ت �ع��دادات ع�ل��ى ق��دم وس ��اق من‬ ‫طرف امكتب امسير للفريق امنظم‪،‬‬ ‫اح �ت �ض��ان م��دي �ن��ة ال�ح�س�ي�م��ة ه��ذه‬ ‫التظاهرة التي ستتخللها العديد‬ ‫من اأنشطة الفنية والرياضية‪.‬‬ ‫وأعطت بشرى حجيج‪ ،‬الرئيسة‬ ‫الجديدة للجامعة املكية امغربية‬

‫ل �ل �ك��رة ال� �ط ��ائ ��رة‪ ،‬ال� �ض ��وء اأخ �ض��ر‬ ‫للمسؤولن على الفريق الحسيمي‪،‬‬ ‫م��ن أج��ل وض��ع ال�ل�ب�ن��ات اأس��اس�ي��ة‬ ‫وطرح اأفكار والتصورات امناسبة‬ ‫لجعل ي��وم ام�ب��اراة مناسبة إج��راء‬ ‫حفل رياضي بهيج يليق بامدينة‪،‬‬ ‫ويشرف لعبة الكرة الطائرة‪ ،‬وكذا‬ ‫العمل م��ن أج��ل استقطاب جمهور‬ ‫غفير م�ت��اب�ع��ة ام �ب��اراة ال�ت��ي تجرى‬ ‫أول م � ��رة ف ��ي م��دي �ن��ة ال �ح �س �ي �م��ة‪،‬‬ ‫إي� �م ��ان ��ا م� ��ن ال ��رئ� �ي� �س ��ة ال� �ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫ب��ان �ف �ت��اح ال �ج��ام �ع��ة ع �ل��ى م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ام ��دن ام�غ��رب�ي��ة‪ .‬وستحظى ام �ب��اراة‬ ‫ال�ت��ي تحتضنها ال�ق��اع��ة ام�غ�ط��اة ‪3‬‬ ‫مارس بالحسيمة‪ ،‬بتغطية إعامية‬ ‫واس�ع��ة‪ ،‬كما ستنقل مباشرة على‬ ‫القناة الرياضية‪.‬‬ ‫وي��رى منظمو الكأس اممتازة‪،‬‬ ‫أن الحسيمة باتت وجهة رياضية‬

‫بامتياز باحتضانها لفريق شباب‬ ‫ال��ري��ف الحسيمي لكرة ال�ق��دم وك��رة‬ ‫السلة ال�ل��ذي��ن ي�م��ارس��ان ف��ي القسم‬ ‫اأول‪ ،‬وف� ��ري � �ق� ��ي ن� �ه� �ض ��ة ش �ب ��اب‬ ‫ال� ��ري� ��ف ل� �ل� �ك ��رة ال � �ط� ��ائ� ��رة وش� �ب ��اب‬ ‫ال��ري��ف الحسيمي ل�ك��رة ال�ي��د‪ ،‬وك��ذا‬ ‫العديد من الفرق اممارسة باأقسام‬ ‫الشرفية‪ ،‬ومجموعة من الجمعيات‬ ‫الرياضية ف��ي مختلف اأن ��واع‪ ،‬ما‬ ‫يجعلها مدينة ري��اض�ي��ة بامتياز‪،‬‬ ‫خ� ��اص� ��ة وأن س� �ك ��ان� �ه ��ا ي �ع �ش �ق��ون‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال ��ري ��اض ��ات‪ ،‬وي �ح �ض��رون‬ ‫ب �ك �ث��اف��ة ف ��ي م �خ �ت �ل��ف ال �ت �ظ��اه��رات‬ ‫امنظمة وامنافسات الرسمية‪.‬‬ ‫وم��ن امنتظر أن يتابع ام�ب��اراة‬ ‫ش �خ �ص �ي��ات وف� �ع ��ال� �ي ��ات ري��اض �ي��ة‬ ‫وطنية ومحلية‪ ،‬كما ينتظر تكريم‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال ��وج ��وه ال��ري��اض �ي��ة‬ ‫بامناسبة نفسها‪.‬‬

‫اأخ �ض ��ر ف �س��خ ع �ق��ده م ��ع ال�ف��ري��ق‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 50‬م �ل �ي��ون س �ن �ت �ي��م‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا رف �ض��ه ال��اع��ب ال ��رج ��اوي على‬ ‫اع � �ت � �ب � ��ار أن ع� � �ق � ��ده ي � �ن� ��ص ع �ل��ى‬ ‫التوصل كل موسم بمنحة توقيع‬ ‫تقدر بحوالي ‪ 200‬مليون سنتيم‪.‬‬ ‫وف��وج��ئ زم��ام��ة ب�ه��زال��ة امبلغ‬ ‫ال ��ذي اق �ت��رح��ه ام �س��ؤول ال��رج��اوي‬ ‫على اعتبار أن عقده يمتد لسنتن‬ ‫وي� � �ن � ��ص ع � �ل� ��ى ت � ��وص � ��ل ال� ��اع� ��ب‬ ‫ال � � ��رج � � ��اوي ب �م �ب �ل ��غ ‪ 200‬م �ل �ي��ون‬ ‫سنتيم في كل موسم رياضي‪.‬‬ ‫ويحاول الرجاء التخلص من‬

‫م � ��روان زم ��ام ��ة ب �ع��دم��ا ق ��رر ف ��وزي‬ ‫البنزرتي التخلي عن خدماته إلى‬ ‫ن�ه��اي��ة ام��وس��م ال��ري��اض��ي ال�ح��ال��ي‪،‬‬ ‫إذ أخ�ب��ر م�س��ؤول��ي ال��رج��اء أن��ه لن‬ ‫يعتمد عليه في أي مباراة‪ ،‬بعدما‬ ‫أقلقه بكثرة أع��ذاره باإصابة في‬ ‫ك ��ل م �ن��اس �ب��ة ي ��رغ ��ب ف ��ي إش ��راك ��ه‬ ‫كأساسي‪.‬‬ ‫وس� �ي� �ن� �ض ��اف م� � � ��روان زم ��ام ��ة‬ ‫إل��ى ص��اح ال��دي��ن السباعي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫رف � � ��ض ب � � � ��دوره ف� �س ��خ ال� �ع� �ق ��د م��ع‬ ‫الفريق اأخضر دون حصوله على‬ ‫مستحقاته امالية كاملة‪.‬‬

‫بودربالة ينهي مهمة تفقد مركز التجمع‬ ‫اإعدادي للمنتخب في البرتغال‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أن �ه��ى ع��زي��ز ب��ودرب��ال��ة‪ ،‬ام��دي��ر‬ ‫الرياضي للمنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬أمس (الجمعة)‪ ،‬امهمة التي‬ ‫أوك�ل��ت ل��ه م��ن ق�ب��ل ال�ط��اق��م التقني‬ ‫للمنتخب‪ ،‬وامتعلقة بتهييء كل‬ ‫ال�ظ��روف التي يحتاجها امنتخب‬ ‫ام �غ��رب��ي خ ��ال ت�ج�م�ع��ه اإع � ��دادي‬ ‫ف��ي مدينة ف��ارو جنوب البرتغال‪،‬‬ ‫امقرر من ‪ 20‬إلى ‪ 29‬ماي الحالي‪.‬‬ ‫وه �م ��ت رح �ل ��ة ب ��ودرب ��ال ��ة إل��ى‬ ‫ف� ��ارو ت�ف�ق��د ام��رك��ز ال� ��ذي س�ي�ج��ري‬ ‫فيه "اأس��ود" تجمعهم اإع��دادي‪،‬‬ ‫وت �ه �ي��يء ك ��ل اأش� �ي ��اء ال �ت��ي ط�ل��ب‬ ‫ال � ��زاك � ��ي ب � � ��ادو ت ��وف ��ره ��ا ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫ام� ��رك� ��ز‪ ،‬ال � ��ذي ي �ت��وف��ر ع �ل��ى ف �ن��دق‬ ‫وم � ��اع � ��ب ل � �ل � �ت� ��داري� ��ب وع� � � ��دد م��ن‬ ‫ام ��راف ��ق اأخ � � ��رى‪ .‬وي �ت �م �ي��ز ام��رك��ز‬ ‫ال � � ��ذي س� �ي� �خ ��وض ف� �ي ��ه ام �ن �ت �خ��ب‬

‫تجمعه اإع� ��دادي اأول تحضيرا‬ ‫ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أس إف��ري �ق �ي��ا ل��أم��م‪،‬‬ ‫ببعده عن مركز مدينة فارو‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي��ؤك��د أن ام�ن�ت�خ��ب س�ي�ت��وف��ر له‬ ‫الظروف للتهييء في مكان هادئ‬ ‫ي �ض �م��ن ال �ح �ص ��ول ع �ل��ى ال �ت��رك �ي��ز‬ ‫الكافي‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬سيحتضن‬ ‫ملعب "الغارفي" في فارو‪ ،‬امباراة‬ ‫اإع � � ��دادي � � ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة ل �ل �م �ن �ت �خ��ب‬ ‫ام �غ��رب��ي أم� ��ام أن� �غ ��وا‪ ،‬وذل� ��ك ي��وم‬ ‫‪ 28‬م � ��اي ال � �ح� ��ال� ��ي‪ ،‬وه � ��و ام �ل �ع��ب‬ ‫ال � � ��ذي أح � � ��دث ب �م �ن��اس �ب��ة ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال ل �ك ��أس أم� ��م أورب� � ��ا ع����ام‬ ‫‪ ،2004‬وتصل طاقته ااستيعابية‬ ‫إل ��ى ‪ 30 335‬أل ��ف م �ت �ف��رج‪ ،‬بينما‬ ‫سيلعب امنتخب الوطني مباراته‬ ‫اإع � ��دادي � ��ة اأول� � ��ى أم � ��ام م�ن�ت�خ��ب‬ ‫اموزمبيق يوم ‪ 23‬ماي الحالي‪ ،‬في‬ ‫ملعب فريق فارنسي البرتغالي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫رياضة وماعب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫دراما ثاثية مستمرة في إسبانيا بن أتلتيكو وبرشلونة وريال مدريد‬ ‫يوفنتوس على خطى من تحطيم الرقم القياسي أنتر ميان ‪ º‬أشبال دييغو سيميوني على مقربة من عناق لقب «الليغا»‬ ‫ينتظر عشاق كرة القدم امشاهد‬ ‫اأخ �ي��رة م��ن فيلم ال ��دوري اإس�ب��ان��ي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم ف��ي ظ��ل ال �ص��راع الثاثي‬ ‫بن أتلتيكو مدريد وبرشلونة وريال‬ ‫م��دري��د‪ .‬ول�ط��ام��ا ك��ان ال �ص��راع ثنائيا‬ ‫ب ��ن ري � ��ال وب ��رش� �ل ��ون ��ة‪ ،‬ل �ك��ن دخ ��ول‬ ‫أت �ل �ت �ي �ك��و ه� ��ذا ام ��وس ��م أض �ف ��ى ن�ك�ه��ة‬ ‫خاصة‪ ،‬إذ يتربع على ال�ص��دارة قبل‬ ‫مرحلتن على نهاية ال ��دوري بفارق‬ ‫ث��اث ن�ق��اط ع��ن ب��رش�ل��ون��ة وأرب ��ع عن‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال ��اف ��ت أن ال� �ف ��رق ال �ث��اث��ة‬ ‫عجزت عن الفوز في امرحلة السابقة‪،‬‬ ‫ف��ي سابقة ف��ري��دة م��ن نوعها‪ ،‬فخسر‬ ‫أتلتيكو مدريد الباحث عن لقبه اأول‬ ‫م �ن��ذ ‪ 1996‬ب �ع��د ت �س �ع��ة ان �ت �ص ��ارات‬ ‫متتالية‪ ،‬على أرض ليفانتي العاشر‬ ‫بهدفن نظيفن‪.‬‬ ‫وك ��ان ري ��ال م��دري��د ح��ام��ل اللقب‬ ‫‪ 32‬م��رة أخ��ره��ا ف��ي ‪ ،2012‬ف��ي طريقه‬ ‫ل � �خ � �س ��ارة م� ��ؤم� ��ة ع� �ل ��ى أرض� � � ��ه أم � ��ام‬ ‫ف��ال �ن �س �ي��ا ال � �ث� ��ام� ��ن‪ ،‬ق� �ب ��ل أن ي �ن �ق��ذه‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال��ي ك��ري �س �ت �ي��ان��و رون ��ال ��دو‬ ‫أفضل اعب في العالم ويسجل هدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل ف��ي ال��وق��ت ال �ق��ات��ل بلمحة‬ ‫فنية رائعة‪ .‬أما برشلونة‪ ،‬فأهدر فوزا‬ ‫كان في متناوله عندما عادله ضيفه‬ ‫خيتافي امتواضع في الوقت القاتل‪.‬‬ ‫سيناريو الفيلم امشوق استكمل‬ ‫اأربعاء اماضي عندما كان ريال في‬ ‫ط��ري �ق��ه إل ��ى ال �ف ��وز ع �ل��ى ب �ل��د ال��ول�ي��د‬ ‫ام �ت��واض��ع‪ ،‬ل�ك�ن��ه ص ��دم أوا ب��إص��اب��ة‬ ‫رون � ��ال � ��دو ث� ��م ت �ل �ق��ى ه � ��دف ال �ت �ع��ادل‬ ‫ف��ي ال��دق��ائ��ق اأخ� �ي ��رة‪ ،‬ل�ت�م�ن��ى آم��ال��ه‬ ‫باستعادة اللقب بضربة قاسية‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا س�ي�ك��ون أتلتيكو م��دري��د‬ ‫ق ��ادرا ع�ل��ى ح�ص��د ال�ل�ق��ب امنتظر في‬ ‫ه � ��ذه ام ��رح� �ل ��ة‪ ،‬ف ��ي ح � ��ال ف� � ��وزه ع�ل��ى‬ ‫ضيفه ملقة الثالث عشر غ��دا اأح��د‪،‬‬ ‫وعدم فوز برشلونة على أرض التشي‬ ‫ال��راب��ع عشر بغض النظر عن نتيجة‬ ‫ري��ال م��دري��د م��ع مضيفه سلتا فيغو‬ ‫ال �ت��اس��ع‪ .‬ك�م��ا س�ي�ت��وج اع �ب��و ام��درب‬ ‫اأرجنتيني دييغو سيميوني حتى‬ ‫ب �ح��ال ت�ع��ادل�ه��م وخ �س ��ارة ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫وعدم فوز ريال مدريد‪.‬‬ ‫ورأى سيمويني أن فريقه "في‬ ‫ال� �ل� �ق ��ب‬ ‫وض��ع مثالي" إح��راز‬ ‫ب ��رغ ��م ال �خ �س ��ارة‬ ‫ام� � ��ام ل �ي �ف��ان �ت��ي‪:‬‬ ‫"ن � � � � � � �ح � � � � � � ��ن ف� � ��ي‬ ‫وض � ��ع م �ث��ال��ي‪،‬‬ ‫وك � �ن� ��ا س �ن��وق��ع‬ ‫ع� �ل ��ى ب �ي��اض‬

‫للوصول الى هذا امركز‪.‬‬ ‫خسرنا أمام ليفانتي لكن اأمور‬ ‫ب �ي��دن��ا‪ .‬ك ��ي ن�ض�م��ن ال �ت �ت��وي��ج علينا‬ ‫ال�ح�ص��ول ع�ل��ى أرب ��ع ن �ق��اط م��ن أص��ل‬ ‫س��ت ب�غ��ض ال�ن�ظ��ر ع��ن ن�ت��ائ��ج ال�ف��رق‬ ‫اأخرى"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع‪" :‬س � �ت � �ك� ��ون اأس ��اب� �ي ��ع‬ ‫امقبلة مثيرة‪ .‬يجب أن نعيش بهدوء‬ ‫ون �ع �م��ل ج� �ي ��دا"‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى ن�ه��ائ��ي‬ ‫دوري أبطال أورب��ا في لشبونة حيث‬ ‫س � �ي� ��واج� ��ه ج � � � ��اره وغ ��ري� �م ��ه‬ ‫ري� � � � ��ال م � � ��دري � � ��د‪ .‬ورأى‬ ‫اع ��ب وس ��ط ال�ف��ري��ق‬ ‫غابريال فرنانديس‬ ‫ال� � � � � � ��ذي ل � � �ع� � ��ب إل� � ��ى‬ ‫ج ��ان ��ب س �ي �م �ي��ون��ي‬ ‫ف � � ��ي أت � �ل � �ت � �ي � �ك� ��و ف��ي‬ ‫نهاية مسيرة ام��درب‬ ‫ال � � � �ح� � � ��ال� � � ��ي "ا‬ ‫أدري إذا‬ ‫ك � � � � � � �ن � � � � � � ��ا‬ ‫ن �م �ت �ل��ك‬

‫إم�ك��ان��ات‬ ‫أفضل من اآخرين‬ ‫ل �ك��ن م ��ن ام ��ؤك ��د أن‬ ‫شغفنا اقوي بكثير"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬مر ريال‬ ‫م��دري��د ب��أس �ب��وع س��يء‬ ‫ل �ل �غ ��اي ��ة ب� �ع ��د خ �س ��ارت ��ه‬ ‫أرب� ��ع ن �ق��اط ف ��ي م �ب��ارات��ن‪،‬‬ ‫فعلق م��درب��ه اإي�ط��ال��ي كارلو‬ ‫أن� �ش� �ي� �ل ��وت ��ي‪" :‬س � �ي � �ك� ��ون ال� �ف ��وز‬ ‫بالليغا ص�ع�ب��ا ل�ل�غ��اي��ة‪ .‬س�ن�ح��اول‬ ‫ال �ف��وز ف��ي آخ ��ر م �ب��ارات��ن ل�ك��ن اللقب‬ ‫صعب"‪.‬‬ ‫ورف � � � ��ض أن� �ش� �ي� �ل ��وت ��ي ت �ف �ض �ي��ل‬ ‫أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د أو ب��رش�ل��ون��ة للفوز‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب‪ ،‬ع �ل �م��ا أن �ه �م��ا ي �ل �ت �ق �ي��ان ف��ي‬ ‫ام��رح�ل��ة اأخ �ي��رة ع�ل��ى م�ل�ع��ب "ك��ام��ب‬ ‫ن��و" وب �ح��ال ت�ع��ادل�ه�م��ا ب��ال�ن�ق��اط يتم‬ ‫ااح �ت �ك��ام إل ��ى ن�ت�ي�ج��ة م��واج�ه�ت�ه�م��ا‬ ‫ام�ب��اش��رة وق��د ت�ع��ادا ذه��اب��ا م��ن دون‬ ‫أهداف‪ ،‬لذا فوز برشلونة بأي نتيجة‬ ‫سيمنحه لقبه الثاني على التوالي‪،‬‬

‫وينقذ سمعة مدربه اأرجنتيني تاتا‬ ‫م��ارت �ي �ن��و ال �ت��ي ت�ش�ي��ر ال �ت �ق��اري��ر إل��ى‬ ‫إقالته وتعين اع��ب الفريق السابق‬ ‫لويس أنريكي بدا منه‪.‬‬ ‫وع ��زا أن�ش�ي�ل��وت��ي ت��راج��ع اعبيه‬ ‫ف� � ��ي اآون� � � � � ��ة اأخ� � � �ي � � ��رة إل� � � ��ى ض �غ��ط‬ ‫ام �ب��اري��ات‪" :‬ل�ق��د اف�ت�ق��دن��ا إل��ى الطاقة‬ ‫الذهنية في امباريات اأخيرة‪ .‬مازال‬ ‫أم��ام �ن��ا ال ��وق ��ت ل�ل�ت�ح�ض�ي��ر ل�ن�ه��ائ��ي‬ ‫دوري أبطال أوربا"‪ .‬وعاد إلى تمارين‬ ‫ال �ف��ري��ق ام �ل �ك��ي رون� ��ال� ��دو ال � ��ذي ع��زز‬ ‫رصيده في صدارة ترتيب الهدافن‬ ‫أم��ام غريمه اأرجنتيني ليونيل‬ ‫ميسي ه��داف برشلونة مسجا‬ ‫ه ��دف ��ه ال �خ �م �س ��ن ه� � ��ذا ام ��وس ��م‬ ‫ف� ��ي ك� ��ل ام� �س ��اب� �ق ��ات ف� ��ي م��رم��ى‬ ‫فالنسيا‪ ،‬قبل أن ي�خ��رح مصابا‬ ‫في اللقاء اأخير‪.‬‬ ‫ورأى‬

‫تخوفا من تفاقم اإصابة قبل نهائي‬ ‫دوري اأب � �ط� ��ال ال� � ��ذي ي �ن �ت �ظ��ر ري ��ال‬ ‫لقبه العاشر منذ ‪ .2002‬كما عاد إلى‬ ‫تمارين ريال الجناح الويلزي الطائر‬ ‫غاريث بايل بعد شفائه من اإصابة‪.‬‬ ‫وي � �ع ��ود ب��رش �ل��ون��ة إل � ��ى م�ل�ع��ب‬ ‫التشي أول مرة منذ ‪ 25‬سنة عندما‬ ‫فاز بثاثية نظيفة‪ ،‬باحثا عن تعزيز‬ ‫آم��ال��ه ب��إح��راز لقبه الخامس ف��ي آخر‬ ‫س ��ت س � �ن� ��وات‪ .‬وع� �ل ��ق اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫ميسي على وضع الفريق الكاتالوني‪:‬‬ ‫"يجب أن نستفيد وا نتخلى‬ ‫ع ��ن ال �ف��رص��ة‪ .‬ن �ح��ن أف�ض��ل‬ ‫اآن م��ن اأس��اب�ي��ع‬ ‫اأخ� � � � � � � �ي � � � � � � ��رة"‪.‬‬ ‫وعن التقارير‬ ‫ال �ت ��ي أش� ��ارت‬ ‫ال � � � ��ى خ � ��اف � ��ات‬ ‫ف� ��ي ال� �ف ��ري ��ق ف��ي‬ ‫اآون� � � � � � ��ة‬

‫اأخيرة‪ ،‬قال ميسي‪" :‬سمعنا أخبارا‬ ‫كثيرة ه��ذه السنة‪ ،‬ك��ان معظمها با‬ ‫معنى وا يتعدى حاجز اأكاذيب‪ ،‬أنا‬ ‫بخير وحالتي جيدة"‪.‬‬ ‫وع � �ل ��ق اع� � ��ب وس� � ��ط ب��رش �ل��ون��ة‬ ‫تشافي بعد مباراة خيتافي امخيبة‪:‬‬ ‫"لقد أخفقنا‪ ،‬لم يكن موسمنا جيدا‪،‬‬ ‫ع� ��ان� ��دن� ��ا ال � �ح� ��ظ ول� � ��م ن� �ن ��اف ��س ع �ل��ى‬ ‫م�خ�ت�ل��ف اأص � �ع� ��دة‪ .‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫ال� �ف ��وز ب��ال �ك��أس ال �س��وب��ر اإس �ب��ان �ي��ة‬ ‫ي �ج��ب أن ن�ن�س��ى ه ��ذا ام ��وس ��م‪ .‬يجب‬ ‫أي � �ض� ��ا أن ن � �م� ��ارس ال� �ن� �ق ��د ال� ��ذات� ��ي‪.‬‬ ‫باستثناء حصول معجزة‪ ،‬لقد فقدنا‬ ‫الدوري"‪.‬‬ ‫وف ��ي ب��اق��ي ام �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫السبت فياريال مع رايو فايكانو‪،‬‬ ‫ول �ي �ف��ان �ت��ي م� ��ع ف��ال �ن �س �ي��ا‪ ،‬وغ� ��دا‬ ‫اأح� � ��د أت �ل �ت �ي��ك ب �ل �ب��او م� ��ع ري� ��ال‬ ‫س��وس �ي �ي��داد‪ ،‬وري� ��ال ب�ي�ت�ي��س مع‬ ‫بلد الوليد‪ ،‬وإسبانيول‬ ‫م� � � ��ع أوس � � ��اس � � ��ون � � ��ا‪،‬‬ ‫وخ � � �ي � � �ت� � ��اف� � ��ي م ��ع‬ ‫إش � � �ب � � �ي � � �ل � � �ي� � ��ة‪،‬‬ ‫وغ � ��رن � ��اط � ��ة‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ع‬ ‫أميريا‪.‬‬ ‫وف � � � � ��ي‬ ‫ال� � � � � � � � � � � � � � � � � ��دوري‬ ‫اإي � � � �ط� � � ��ال� � � ��ي‪،‬‬ ‫ي � � � �س � � � �ت � � � �ع� � � ��د‬ ‫ي� � ��وف � � �ن � � �ت� � ��وس‬ ‫ال� �ب� �ط ��ل ل� �ك� �س ��ر رق ��م‬ ‫ق�ي��اس��ي ج��دي��د ل��دى‬ ‫مواجهته وصيفه‬ ‫روم ��ا‪ ،‬غ��دا اأح��د‪،‬‬ ‫ف� ��ي خ� �ت ��ام ام��رح �ل��ة‬ ‫ال �س��اب �ع��ة وال �ث��اث��ن‬ ‫من الدوري اإيطالي‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ت �ن��اف��س ستة‬ ‫أن� ��دي� ��ة ع� �ل ��ى ام ��راك ��ز‬ ‫ام��ؤه �ل��ة إل ��ى ال ��دوري‬ ‫اأورب � � � ��ي وي �س �ت �م��ر‬ ‫ص � � � ��راع ال � �ت � �ف ��ادي‬ ‫م� � ��ن ال� � �ه� � �ب � ��وط‪.‬‬ ‫وك ��ان ي��وف�ن�ت��وس‬ ‫أح��رز لقبه الثالث‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ال � � �ت� � ��وال� � ��ي‬ ‫ق � � �ب� � ��ل أن ي� �ل� �ع ��ب‬ ‫اأس� �ب ��وع ام��اض��ي‬ ‫ب �ع��د س �ق��وط روم��ا‬ ‫ام � � � �ف� � � ��اج� � � ��ئ أم� � � � ��ام‬ ‫ك � � ��ات � � ��ان� � � �ي � � ��ا ق� �ب ��ل‬

‫أ نشيلو تي‬ ‫أن إص � ��اب � ��ة‬ ‫رون � � � � � � � ��ال � � � � � � � ��دو‬ ‫ليست خطيرة‪،‬‬ ‫ل � �ك � �ن� ��ه أخ � ��رج � ��ه‬

‫اأخ �ي��ر ب��أرب�ع��ة أه� ��داف م�ق��اب��ل ه��دف‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫واحتفل اعبو ام��درب انطونيو‬ ‫كونتي باللقب بعد الفوز على ضيفهم‬ ‫أتاانتا بهدف نظيف‪ ،‬ليحقوا فوزهم‬ ‫الحادي والثاثن من أصل ‪ 36‬مباراة‬ ‫وم�ح�ط�م��ن رق��م أن �ت��ر م �ي��ان ال�س��اب��ق‬ ‫(‪ 30‬فوزا في موسم ‪.)2007‬‬ ‫وس�ي�ك��ون يوفنتوس ق ��ادرا على‬ ‫تحطيم رقم أنتر اآخر في عام ‪2007‬‬ ‫عندما حصد ‪ 97‬نقطة‪ ،‬إذ يبلغ رصيد‬ ‫ال �س �ي��دة ال �ع �ج��وز ‪ 96‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وب �ح��ال‬ ‫ف � ��وزه ف ��ي آخ � ��ر م� �ب ��ارات ��ن س�ي�ص�ب��ح‬ ‫أول ف��ري��ق يحصد ‪ 100‬ن�ق�ط��ة‪ .‬وفاز‬ ‫ي��وف �ن �ت��وس ع �ل��ى روم� ��ا ذه ��اب ��ا‪ ،‬لكنه‬ ‫خسر مرتن خارج أرضه أمام رباعي‬ ‫امقدمة بأربعة أه��داف مقابل هدفن‬ ‫على ارض فيورنتينا وهدفن لصفر‬ ‫في نابولي‪.‬‬ ‫وع � �ل ��ق م � � ��درب روم � � ��ا ال �ف��رن �س��ي‬ ‫رودي غارسيا على امواجهة اأخيرة‬ ‫ب �ع��د ض �م��ان��ه ام ��رك ��ز ال �ث��ان��ي ام��ؤه��ل‬ ‫إل��ى دوري أب�ط��ال أورب ��ا‪" :‬ي��وم اأح��د‬ ‫سنشكر امشجعن لدعمهم لنا هذا‬ ‫اموسم‪ .‬سنقدم كل ما نملك حتى ولو‬ ‫انتهت حظوظ فوزنا باللقب"‪.‬‬ ‫وت� � ��م ت� �ق ��دي ��م ام � � �ب� � ��اراة س��اع �ت��ن‬ ‫أسباب تتعلق بالسامة‪ ،‬بعد انداع‬ ‫أح � � ��داث ش �غ��ب ال �س �ب��ت ام ��اض ��ي ف��ي‬ ‫نهائي الكأس بن نابولي فيورنتينا‬ ‫ت� �ع ��رض ف �ي �ه��ا ث ��اث ��ة م� ��ن م�ش�ج�ع��ي‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ج�ن��وب��ي ل��إص��اب��ة بطلقات‬ ‫نارية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ض�م��ن ن��اب��ول��ي ب�ط��ل ال�ك��أس‬ ‫م��رك��زا مؤها إل��ى اأدوار التمهيدية‬ ‫ف � ��ي دوري اأب � � �ط� � ��ال ب� �ع ��د خ� �س ��ارة‬ ‫فيورنتينا امفاجئة أم��ام ساسوولو‬ ‫امتواضع بأربعة أهداف مقابل ثاثة‪،‬‬ ‫الثاثاء اماضي‪ ،‬وتأهله إلى الدوري‬ ‫اأورب ��ي‪ .‬لكن ال �ص��راع سيكون قويا‬ ‫على البطاقتن اأخرين إلى امسابقة‬ ‫الرديفة‪ ،‬بن أنتر (‪ 57‬نقطة) وتورينو‬ ‫(‪ )55‬وب��ارم��ا وم�ي��ان (‪ )54‬واتسيو‬ ‫وفيرونا (‪.)53‬‬ ‫ويلتقي أن�ت��ر م�ي��ان م��ع اتسيو‬ ‫في مباراة قوية‪ ،‬وأتاانتا مع ميان‬ ‫وت� ��وري � �ن� ��و م � ��ع ب � ��ارم � ��ا‪ .‬وف� � ��ي ب��اق��ي‬ ‫امباريات يلعب‪ ،‬اليوم السبت‪ ،‬فيرونا‬ ‫م��ع أودي�ن�ي��زي‪ ،‬وغ��دا اأح��د بولونيا‬ ‫مع كاتانيا‪ ،‬وسمبدوريا مع نابولي‪،‬‬ ‫وليفورنو مع فيورنتنيا‪ ،‬وكالياري‬ ‫مع كييفو‪ ،‬وساسوولو مع جنوى‪.‬‬

‫أع�ل��ن ن��ادي ري��ال م��دري��د رسميً‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬الجمعة عن حالة إصابة مدافعه‬ ‫بيبي‪ .‬وقالت صحيفة آس إن التقرير‬ ‫الطبي الرسمي ج��اء بإصابة عضلية‬ ‫من الدرجة اأولى في الساق اليسرى‪،‬‬ ‫وهو ما يعني غيابه ‪ 15‬يومً على أقل‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وأضافت الصحيفة‪ ،‬إن مشاركة‬ ‫بيبي في نهائي اأب�ط��ال ضد أتلتيكو‬ ‫مدريد باتت مشكوك فيها‪ ،‬وهو ما أثر‬ ‫ف��ي ال��اع��ب بشكل واض��ح حيث ظهر‬ ‫عليه التأثر النفسي السلبي الكبير‪.‬‬ ‫صحيفة اماركا بدورها‪ ،‬قالت إن‬ ‫ع�ل��ى بيبي ال�ع�م��ل بشكل كبير خ��ال‬ ‫اأسبوعن كي يلحق بامباراة النهائية‪.‬‬ ‫ك�ش�ف��ت ال�ص�ح��اف��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة‪،‬‬ ‫ص �ب��اح أم ��س ال�ج�م�ع��ة‪ ،‬ع��ن اح�ت�م��ال‬ ‫توجه الظهير اأيسر أشلي كول إلى‬ ‫خيانة جديدة في مسيرته‪.‬‬ ‫فالاعب ام �ت �ه��م م ��ن ج�م��اه�ي��ر‬ ‫آرس � �ن � ��ال ب��ال �خ �ي��ان��ة ع �ن ��د ان �ت �ق��ال��ه‬ ‫إل� ��ى ام �ن��اف��س ال �ل �ن��دن��ي ت�ش�ي�ل�س��ي‪،‬‬ ‫مطلوب حسب صحيفة اميرور لكل‬ ‫م��ن م��ان�ش�س�ت��ر س�ي�ت��ي وم��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫ي��ون��اي �ت��د‪ ،‬وه �م��ا ف��ري �ق��ان م�ن��اف�س��ان‬ ‫بشكل مباشر لتشيلسي على زعامة‬ ‫البطوات اانجليزية‪ ،‬اأمر الذي قد‬ ‫يدخله في اتهام جديد بالخيانة‪.‬‬ ‫الصحيفة ذات� � �ه � ��ا ق� ��ال� ��ت إن‬ ‫السيتي ان�ض��م م��ؤخ��رً إل��ى السباق‬ ‫ل �ل �ت �ع��اق��د م ��ع ال ��اع ��ب ال � ��ذي ش ��ارف‬ ‫ع�ق��ده ع�ل��ى ال�ن�ه��اي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ل��م يتفق‬ ‫م ��ع ن ��ادي ��ه ال �ح��ال��ي ت�ش�ي�ل�س��ي على‬ ‫ال �ت �ج��دي��د‪ ،‬م �م��ا دف �ع��ه ل � ��وداع ملعب‬ ‫ال �س �ت��ام �ف��ورد ب��ري��دج ب��ال��دم��وع في‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة اأخ� � �ي � ��رة ض � ��د ن ��وري �ت ��ش‬ ‫سيتي‪.‬‬

‫يغيب امهاجم البرازيلي اإسباني‬ ‫دي �ي �غ��و ك��وس �ت��ا ن �ج��م أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د‬ ‫عن مواجهة م��ااغ��ا‪ ،‬غ��دا اأح��د‪ ،‬امقبل‬ ‫ف��ي ال ��دوري اإس�ب��ان��ي بسبب إصابته‬ ‫الجديدة في الفخذ اأيمن ‪.‬‬ ‫صحيفة "أس" اإسبانية ‪ ،‬تشير‬ ‫إلى أن الرعب ينتاب النادي والجماهير‪،‬‬ ‫حيث تعرض امهاجم لإصابة سوف‬ ‫تبعده عن امواجهة امقبلة‪ ،‬بينما يسعى‬ ‫الجهاز الفني بقيادة دييغو سيميوني‬ ‫تجهيز ال��اع��ب م��واج�ه��ة برشلونة في‬ ‫الجولة اأخيرة من الليغا‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ال �ت �ق��ري��ر إل� ��ى أن ام� ��درب‬ ‫اأرجنتيني سيميوني سيريح الاعب‬ ‫ف ��ي م��واج �ه��ة ال �ج��ول��ة ام�ق�ب�ل��ة ‪ 37‬أم ��ام‬ ‫من صعوبة وأهمية‬ ‫مااغا على الرغم ً‬ ‫امواجهة‪ ،‬ليكون جاهزا موقعة برشلونة‬ ‫(أ ف ب ) وريال مدريد‪.‬‬

‫خيارات امدرب غوارديوا تهدد مستقبل بايرن ميونيخ بهجرة جماعية‬ ‫ي� � � ��واج� � � ��ه ن� � � � � � ��ادي ب � ��اري � ��ن‬ ‫ميونيخ اأم��ان��ي خطر النزف‬ ‫جماعي في صفوفه مع نهاية‬ ‫ام��وس��م ال �ح��ال��ي‪ ،‬بعدما أم��ح‬ ‫ع��دد م��ن اع�ب�ي��ه إل��ى م�غ��ادرت��ه‬ ‫ال�ف��ري��ق بسبب ت�ض��ائ��ل فرصهم‬ ‫ف��ي ال�ل�ع��ب ض�م��ن التشكيل اأس��اس��ي‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق ف ��ي ظ ��ل س �ي��اس��ة ال �ت��دوي��ر‬ ‫ال �ت��ي ي�ن�ت�ه�ج�ه��ا ام � ��درب اإس �ب��ان��ي‬ ‫بيب غ��واردي��وا منذ توليه اإدارة‬ ‫التقنية للعماق ال�ب��اف��اري والتي‬ ‫ج �ع �ل ��ت ال � �ف ��ري ��ق ب �ت ��ول �ي �ف ��ة غ �ي��ر‬ ‫م �ع��روف��ة‪ ،‬و دف �ع��ت ب��ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫اأس �م��اء ال�ت��ي جلبت الخماسية‬ ‫ال �ت��اري�خ �ي��ة ل�ل �ب��اي��رن ف��ي ع �ه��د ام ��درب‬

‫ميسي يسخر من شائعات رحيله‬ ‫ويتمنى التتويج بلقب «الليغا»‬ ‫س �خ��ر ال �ن �ج��م اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل�ي��ون�ي��ل م�ي�س��ي م�ه��اج��م‬ ‫برشلونة اإسباني من التقارير التي‬ ‫أث�ي��رت حوله ف��ي الفترة اماضية وأن��ه غير راض عن‬ ‫الحياة في برشلونة‪ ،‬معربا عن أمله في تتويج الفريق‬ ‫الكاتالوني بلقب الدوري اإسباني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت�ق��اري��ر صحفية ع��دة تكهنت في‬ ‫اأشهر اأخيرة بأن الاعب يعتزم الرحيل‬ ‫عن قلعة الكامب نو‪ ،‬إضافة إلى ارتباط‬ ‫اسمه باانتقال إلى مانشستر سيتي‬ ‫اإنجليزي وب��اري��س س��ان جيرمان‬ ‫الفرنسي‪ ،‬وكذلك الغريم التقليدي‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫وق��ال ميسي في تصريحات‬ ‫صحفية خ��ال تدشينه مبادرة‬ ‫ج� � ��دي� � ��دة ف� � ��ي إط� � � � ��ار ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫مؤسسات ليو ميسي الخيرية‬ ‫ال � �ت � ��ي ت � �ه � ��دف إل � � ��ى م� �س ��اع ��دة‬ ‫اأط � �ف� ��ال ال� �ف� �ق ��راء وام� �ح ��روم ��ن‪:‬‬ ‫"قيلت عنا أشياء عديدة خال اأيام‬ ‫واأسابيع اماضية‪ ،‬ومنها أشياء‬ ‫ك �ث �ي��رة س �ي �ئ��ة‪ ،‬م �ع �ظ �م �ه��ا م�ح��ض‬ ‫أك��اذي��ب‪ ،‬أن��ا بخير واأم ��ور تسير‬ ‫بشكل جيد"‪.‬‬ ‫وتأتي تلك التصريحات بعد‬ ‫أي � ��ام م ��ن إع � ��ان وس ��ائ ��ل اإع� ��ام‬ ‫أن ب��رش�ل��ون��ة ي�ف�ك��ر ف��ي التجديد‬ ‫ميسي وتمديد تعاقده مقابل ‪20‬‬ ‫مليون أورو باإضافة إلى ثاثة‬ ‫م ��اي ��ن ح� ��واف� ��ز‪ ،‬ل �ي �ك��ون ال��اع��ب‬ ‫اأعلى أجرا في العالم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ� ��ر‪ ،‬ت �ط��رق ق��ائ��د‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي إل ��ى ف��رص‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ك��ات��ال��ون��ي ف��ي ال�ت�ت��وي��ج‬ ‫بلقب الليغا وقال‪" :‬نحن في وضع‬ ‫أفضل مقارنة مع اأسابيع اماضية‪،‬‬ ‫ل ��دي� �ن ��ا ال� �ف ��رص ��ة ل� �ل� �ف ��وز ب� ��ال� ��دوري‬ ‫اعتمادا على نتائج مبارياتنا نحن‪،‬‬ ‫وع �ل �ي �ن��ا أن ن �س �ت �غ��ل ه � ��ذه ال �ف��رص��ة‬ ‫وسوف نسعى إلى ذلك"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف‪" ،‬ك � �م� ��ا ق� �ل ��ت س ��اب� �ق ��ا إن ��ه‬ ‫م��ازال��ت أم��ام�ن��ا ال�ف��رص��ة ل�ل�ف��وز ب��ال��دوري‪،‬‬ ‫لقد كان موسما صعبا ومعقدا ومن الرائع‬ ‫أن نختتمه بلقب ال��دوري خصوصا بعدما‬ ‫ودع ال �ف��ري��ق دوري أب �ط ��ال أورب � ��ا ف ��ي رب��ع‬ ‫النهائي‪ ،‬وسقط في نهائي كأس املك أمام‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫اأم� ��ان� ��ي ي � ��وب ه��اي �ن �ك��س إل � ��ى إع ��ان‬ ‫تمردها على خيارات امدرب اإسباني‬ ‫ورف�ض�ه��ا ال�ب�ق��اء على دك��ة ااح�ت�ي��اط‪،‬‬ ‫ومن ثمة التفكير في الرحيل إلى أندية‬ ‫أوربية أخرى مستغلن الطلب امتزايد‬ ‫على اعبي الدوري اأماني في امواسم‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫ومما ي��زي��د م ��ن اح �ت �م��ال تنفيذ‬ ‫ه��ؤاء الاعبن لتهديداتهم بالرحيل‬ ‫ات� �ه ��ام� �ه ��م م� ��ن ق� �ب ��ل وس� ��ائ� ��ل اإع� � ��ام‬ ‫ب��ال �ت��آم��ر ع �ل��ى غ� ��واردي� ��وا وال �ت �خ��اذل‬ ‫ف ��ي ب �ع��ض ام � �ب ��اري ��ات ل��وض �ع��ه أم ��ام‬ ‫اأم � � ��ر ال� � ��واق� � ��ع‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف� ��ي ل �ق��اء‬ ‫اإي� � ��اب ض ��د ري � ��ال م ��دري ��د م ��ن نصف‬ ‫ن� �ه ��ائ ��ي أب � �ط� ��ال أورب � � � ��ا ع� �ن ��دم ��ا م�ن��ي‬

‫ب �ه��زي �م��ة ك �ب �ي��رة ع �ل��ى أرض � ��ه تسببت‬ ‫في إقصائه من السباق ال�ق��اري‪ ،‬وهو‬ ‫ااتهام الذي دفع بغوارديوا اشتراطه‬ ‫ع�ل��ى اإدارة الب��فارية ت�س��ري��ح ع��دد‬ ‫م� ��ن ال� �ن� �ج ��وم م� �ق ��اب ��ل اس � �ت � �م� ��راره ف��ي‬ ‫م �ن �ص �ب��ه‪ ،‬وه� ��و ش� ��رط أم� ��ح ال��رئ �ي��س‬ ‫التنفيذي ك��ارل هاينز رومينيغه إلى‬ ‫تلبيته على اأق��ل مع بعض العناصر‬ ‫ام �ش��وش��ة ب �ع��دم��ا أع �ل��ن ع ��ن إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫ال � �ت � �ف� ��اوض ب � �ش� ��أن ان � �ت � �ق ��ال ام �ه ��اج ��م‬ ‫توماس مولر الذي أكدت بشانه تقارير‬ ‫ع ��ن اح �ت �م��ال وج� � ��وده ف ��ي م��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫يونايتد مع ام��درب الجديد الهولندي‬ ‫لويس فان غال‪.‬‬ ‫ول��م يقتصر تهديد ال��رح�ي��ل على‬

‫م��ول��ر ال��ذي يعد أف�ض��ل اع�ب��ي الفريق‬ ‫ال �ب��اف��اري‪ ،‬ب��ل وص��ل أي �ض��ً مهاجمن‬ ‫آخرين ستتقلص حظوظهم في اللعب‬ ‫كأساسين مع قدوم امتألق البولندي‬ ‫روب��رت ليفاندوفسكي بداية من شهر‬ ‫يوليوز امقبل‪.‬‬ ‫وهكذا ك��ان السويسري شيردان‬ ‫ش��اك�ي��ري وم��اري��و م��ان��دزوك�ي�ت��ش أول‬ ‫م ��ن ع �ب��ر ع ��ن رف �ض �ه �م��ا ال� �ب� �ق ��اء ع�ل��ى‬ ‫م �ق ��اع ��د ااح � �ت � �ي ��اط ‪ ،‬وق� ��ام� ��ا ب��وض��ع‬ ‫غ��واردي��وا أم��ام خيارين ا ثالث لهما‬ ‫أم��ا اللعب وق�ت��ً أط��ول أو الرحيل بما‬ ‫أنهما يمتلكان ع��روض��ا كبيرة‪ ،‬اأول‬ ‫م��ن ق�ب��ل ل�ي�ف��رب��ول وال �ث��ان��ي م��ن ط��رف‬ ‫أندية تشيلسي ويوفنتوس وأرسنال‪،‬‬

‫وب��ال �ت��ال��ي ا ي ��ري ��دان ال �ت �ف��ري��ط فيها‬ ‫م��ن أج��ل أن ي�ك��ون��ا ع�ل��ى دك��ة اح�ت�ي��اط‬ ‫البايرن‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬سئم متوسط‬ ‫ام� �ي ��دان م ��اري ��و غ ��وت ��زة م ��ن وض�ع�ي�ت��ه‬ ‫رغ��م أن��ه ضحى بمكانته ف��ي بروسيا‬ ‫دورتموند والتحق بالبايرن الذي دفع‬ ‫أج�ل��ه م��اي��ن ال �ي ��وروات ليجد نفسه‬ ‫ي�ل�ع��ب م� �ب ��اراة وي �غ �ي��ب آخ � ��رى‪ ،‬فعلى‬ ‫الرغم من اإمكانيات الفنية والبدنية‬ ‫الهائلة التي يتمتع بها والتي تسمح‬ ‫ل��ه ب �خ��وض م��وس �م��ن م�ت�ت��ال�ي��ن دون‬ ‫ملل أو كلل‪ ،‬فقد تحدث إل��ى الصحف‬ ‫اأمانية واإنجليزية عن رغبة امدرب‬ ‫ال� �ب ��رت� �غ ��ال ��ي ج � ��وزي � ��ه م ��وري� �ن� �ي ��و ف��ي‬

‫التعاقد معه لصالح تشيلسي ‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ه � � � ��دد اإس � � �ب� � ��ان� � ��ي خ ��اف ��ي‬ ‫مارتينيز بتغيير اأجواء بعدما شعر‬ ‫ب��أن��ه مهمش ويلعب دورً ث��ان��وي��ً في‬ ‫استراتيجية مواطنه غوارديوا‪ ،‬على‬ ‫الرغم من أنه صاحب أغلى صفقة في‬ ‫تاريخ النادي البافاري بعدما وصلت‬ ‫قيمة انتقاله م��ن أتليتيكو بلباو إلى‬ ‫‪ 40‬م�ل�ي��ون أورو‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا أب ��دت أن��دي��ة‬ ‫آرس� �ن ��ال وم��ان �ش �س �ت��ر س �ي �ت��ي ال��رغ �ب��ة‬ ‫ال �ج��ام �ح��ة ف ��ي ال �ت �ع��اق��د م �ع��ه ف ��ي ظ��ل‬ ‫ح��اج �ت �ه �م��ا ام� ��اس� ��ة م �ت ��وس ��ط م �ي ��دان‬ ‫ب �م��واص �ف��ات دف��اع �ي��ة ك��اع��ب إرت �ك��از‬ ‫ق��ادر على كسر الهجمات واسترجاع‬ ‫الكرات ‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫مدربو «البرمرليغ» يشاركون في مناظرات تلفزيونية مباشرة وأمام اجمهور‬ ‫واف��ق معظم ام��دي��رون ال�ف�ن�ي��ون ل�ك��رة ال �ق��دم من‬ ‫ك��ل درج ��ات ال� ��دوري اإن�ج�ل�ي��زي ع�ل��ى ام �ش��ارك��ة في‬ ‫سلسلة تلفزيونية جديدة رائدة تبث مباشرة على‬ ‫ال �ه��واء ل�ل�ح��دي��ث ح��ول ك��ل م��ا ي ��دور ف��ي ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫على غرار أسلوب برنامج هيئة اإذاعة البريطانية‬ ‫"وق��ت اأسئلة" ال��ذي يبث من القناة الثانية للهيأة‬ ‫منذ فترة طويلة جدً وي��دور محوره حول اأح��داث‬ ‫السياسية في بريطانيا‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ب��رن��ام��ج ال �ج��دي��د ه ��و م ��ن ب �ن �ي��ة أف �ك��ار‬ ‫الرئيس التنفيذي لرابطة امديرين الفنين ل��دوري‬ ‫امحترفن ريتشارد بيفان ال��ذي ب��دأ محادثاته مع‬ ‫امسؤولن في وسائل اإعام امرئية بغية إقناعهم‬ ‫ل �ل �م��واف �ق��ة ع �ل��ى ت �ق��دي��م م �ث��ل ه� ��ذه ام� �ن ��اظ ��رات أم ��ام‬ ‫جمهور في ااستوديو‪.‬‬ ‫وق� ��د ت �ش �ج��ع ب �ي �ف��ان ل�ت�ن�ف�ي��ذ ه� ��ذه ال �ف �ك��رة ب�ع��د‬ ‫استجابة ام��دي��ري��ن الفنين ف��ي ال��دوري اإنجليزي‬ ‫وس�ي�ظ�ه��ر ف��ي ال �ب��رن��ام��ج أي �ض��ً ام ��دي ��رون ال�ف�ن�ي��ون‬ ‫السابقون وأولئك خ��ارج العمل الذين يبحثون عن‬ ‫فرص العودة إلى اماعب‪.‬‬ ‫وي��ري��د بيفان أن يركز برنامج ك��رة ال�ق��دم على‬ ‫"ال �ج��وان��ب ال�ت�ق�ن�ي��ة" ل�ل�ع�ب��ة‪ ،‬م�ث��ل ك�ي��ف ي�ع�م��ل نظام‬ ‫إع� � ��ارة ال��اع �ب��ن ون ��اف ��ذة اان� �ت� �ق ��اات وأس �ئ �ل��ة م��ن‬ ‫بدا من اانجرار إلى مسائل اأندية ومن‬ ‫الحضور‪ً ،‬‬ ‫"الذي سيلعب في امباراة امقبلة"‪.‬‬ ‫وق��د ع� ن�ن ب�ي�ف��ان ب��ال�ف�ع��ل "ل�ج�ن��ة ال�ت�ق�ن�ي��ة" في‬ ‫ال ��درج ��ات اأرب� ��ع ل� ��دوري ام�ح �ت��رف��ن‪ ،‬ال �ت��ي ستضع‬ ‫معً اايجابيات والسلبيات حول مختلف القضايا‪،‬‬ ‫وس�ي�ع�م��م ذل ��ك إل ��ى ج�م�ي��ع أع �ض��اء راب �ط��ة ام��دي��ري��ن‬ ‫الفنين امحترفن إب ��داء ماحظاتهم‪ .‬وستتطور‬ ‫فكرة البرنامج من هذه النقاشات‪.‬‬ ‫ولم يتم وضع اللمسات اأخيرة بعد للتفاصيل‬ ‫الدقيقة وشكل البرنامج‪ .‬ولكنه من امتوقع أن يبث‬ ‫العرض اأول "إذاعيً" في وقت مبكر من نهاية هذا‬ ‫ال�ش�ه��ر م��ع س�ل�س�ل��ة ك��ام �ل��ة‪ ،‬ث��م ال�ت�خ�ط�ي��ط للموسم‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ .‬وس �ي �ش �ت��رك ف ��ي ال �ب��رن��ام��ج اإذاع� � ��ي أرب �ع��ة‬ ‫م��دي��ري��ن فنين م��ن ك��ل دوري‪ ،‬م��ع اح�ت�م��ال مشاركة‬ ‫مسؤولن من رياضات أخرى‪.‬‬ ‫وأوضح بيفان لصحيفة "دايلي تلغراف" "ندرك‬ ‫أن أعضاء نا ا يتحدثون في الكثير من اأحيان عن‬ ‫الجوانب الفنية للعبة‪ ،‬ولديهم دقيقتان أو ثاث أي‬ ‫تعليق قبل امباراة وبعدها‪ ،‬لذا نرغب في توصيل‬ ‫آراء أع�ض��ائ�ن��ا إل��ى جميع امعنين ع�ن��دم��ا سيكون‬ ‫للمشتركن حوالي ‪ 30-25‬دقيقة مناقشة مواضيع‬ ‫جادة عدة‪.‬‬

‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪185 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 ÍU 10 o«u*« 1435 Vł— 10 X³‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫هياري‪ :‬محقق غير نزيه رفع إحالة جنائية تتعلق ماديسون حاولت أن تورطنا‬

‫(‪)37‬‬

‫كان يهددنا بمساعدة خصوم بل السياسين ‪ º‬تورطنا مع ماكدوغال فقمنا باستثمار أموالنا ولم يكلفنا ذلك سوى امال‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ف ��ي م �ن �ت �ص��ف ال �ث �م��ان �ي �ن �ي��ات‬ ‫ت � ��رأس م ��اك ��دوغ ��ال إم �ب��راط��وري��ة‬ ‫صغيرة من الشركات نظريً على‬ ‫اأق � ��ل‪ .‬وف� ��ي ع� ��ام ‪ ،1982‬اش �ت��رى‬ ‫مصرفً للتوفير والقروض اسمه‬ ‫"م��ادي �س��ون غ��ارن �ت��ي"‪ ،‬وس��رع��ان‬ ‫م ��ا ف �ت��ح ل� ��ه ص �ن �ب��ور ام � � ��ال؛ ف�ق��د‬ ‫ك � ��ان م ��اك ��دوغ ��ال ي �ط �م��ح إل � ��ى أن‬ ‫يصبح مصرفيً م�ش�ه��ورً‪ ،‬وك��ان‬ ‫ي �م �ت �ل��ك أف � �ك� ��ارً ت �ت �س��م ب��ام �ب��ال �غ��ة‬ ‫ال �ح �م �ق��اء‪ .‬م �م��ا اس �ت �ط��اع دي�ف�ي��د‬ ‫ك� �ن ��دال اس �ت �ن �ت��اج��ه أن ك �ث �ي��رً من‬ ‫ص � �ف � �ق ��ات م � ��اك � ��دوغ � ��ال م �ش �ك��وك‬ ‫ف � �ي � �ه ��ا‪ .‬وب ��اس � �ت � �ع � �م ��ال م � �ف � ��ردات‬ ‫ديفيد امعتدلة‪ ،‬ق��ام ماكدوغال ب�‬ ‫"استثمارات مفرطة في التفاؤل"‪.‬‬ ‫ول �س��وء ال �ح��ظ‪ ،‬ح��ن ل��م يستطع‬ ‫تغطية امدفوعات‪ ،‬قام بالتاعب‬ ‫باأموال‪ ،‬مستدينا من زيد ليدفع‬ ‫لعمرو‪ .‬ودون أن نعلم‪ ،‬استخدم‬ ‫مرة شركة إنماء وايتووتر لشراء‬ ‫أط � �ي� ��ان ق � ��رب م �ع �س �ك��ر ل �ل �ع��رب��ات‬ ‫ام �ق �ط��ورة ف ��ي ج �ن��وب ل �ي �ت��ل روك‬ ‫أط � �ل� ��ق ع �ل �ي �ه��ا ب� �ك ��ل ث� �ق ��ة ك��اس��ل‬ ‫غرينك إستيتيس وهكذا تعقدت‬ ‫أم � � ��وره ح �ي ��ث إن ش �ب �ك��ة ش��رك��اء‬ ‫ع�م�ل��ه‪ ،‬وخ�ط�ط��ه ال�ف��اش�ل��ة تحتاج‬ ‫إلى سنوات كي تفك‪.‬‬ ‫ب� � � ��دأت م� ��ادي � �س� ��ون غ ��ارن� �ت ��ي‬ ‫كآاف شركات التوفير والقروض‬ ‫التي تمنح قروض رهن صغيرة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ع� � ��ام ‪ ،1982‬ق� ��ام� ��ت إدارة‬ ‫ري �غ��ن ب�ت�ح��ري��ر ص�ن��اع��ة ال�ت��وف�ي��ر‬ ‫وال � � � �ق� � � ��روض‪ .‬وف� � �ج � ��أة اس� �ت� �ط ��اع‬ ‫مالكون مثل ماكدوغال أن يمنحوا‬ ‫قروضً ضخمة ومتهورة‪ ،‬خارج‬ ‫أعمالهم التقليدية‪ ،‬وف��ي النهاية‬ ‫ق ��ادوا ال�ص�ن��اع��ة ب��رم�ت�ه��ا‪ ،‬ومنها‬ ‫م����دي �س��ون غ��ارن �ت��ي‪ ،‬إل ��ى مشكلة‬ ‫م ��ال �ي ��ة خ� �ط� �ي ��رة‪ .‬وم � ��ن ال �ط ��رائ ��ق‬ ‫ال �ت��ي اع �ت �م��ده��ا م ��دي ��رو ال�ت��وف�ي��ر‬ ‫وال� � � � �ق � � � ��روض وم� � �ح � ��ام � ��وه � ��م ف��ي‬ ‫محاولة إنقاذ شركائهم الفاشلة‬ ‫ه� ��ي رف � ��ع رأس ام� � ��ال ع� ��ن ط��ري��ق‬ ‫ع ��روض ب��ورص��ة م�ف�ض�ل��ة‪ ،‬سمح‬ ‫لهم القيام ب��ه بمقتضى القانون‬ ‫اات�ح��ادي‪ ،‬إذا كان لديهم موافقة‬ ‫أصولية من الواية‪.‬‬ ‫وف� ��ي ع� ��ام ‪ ،1985‬اق� �ت ��رح رك‬

‫ماسي‪ ،‬امحامي الشاب في شركة‬ ‫روز القانونية‪ ،‬مع صديق له عمل‬ ‫مكدوغال‪ ،‬عاجً كهذا ماديسون‬ ‫غ ��ارن� �ت ��ي‪ .‬وأن م ��اك ��دوغ ��ال ك��ان‬ ‫م �ه �م��ا ف ��ي دف� ��ع ف ��ات ��ورة س��اب�ق��ة‬ ‫ل � �ش� ��رك� ��ة روز م � �ق� ��اب� ��ل خ� ��دم� ��ات‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬أل�ح��ت ال�ش��رك��ة ع�ل��ى أن‬ ‫ي��دف��ع م �ق��دم��ا م�ب �ل��غ ‪ 2000‬دوار‬ ‫ش �ه ��ري ��ً ق �ب ��ل أن ي �ت ��ول ��ى م��اس��ي‬ ‫ال �ع �م��ل‪ .‬وط �ل��ب م�ن��ي ش��رك��ائ��ي أن‬ ‫أطلب مقدم اأتعاب من ماكدوغال‬ ‫وأص�ب��ح "ال�ش��ري��ك ال��داف��ع" ماسي‬ ‫أن � � ��ه ب ��وص� �ف ��ه م � �س� ��اع� ��دً أص �غ��ر‬ ‫ا ي �س �ت �ط �ي��ع أن ي ��رس ��ل ف ��ات ��ورة‬ ‫م��وك �ل��ه ب �ن �ف �س��ه‪ .‬وب �ع��د أن رت�ب��ت‬ ‫ام�ق��دم ك��ان انخراطي ف��ي القضية‬ ‫م� �ح ��دودً‪ .‬ل��م ي�ق��ر رج ��ال ال�ق��ان��ون‬ ‫ف� ��ي أرك� �ن� �س ��و ع� � ��رض ال� �ب ��ورص ��ة‬ ‫م�ط�ل�ق��ً‪ ،‬وت��ول��ى منظمو التوفير‬ ‫والقروض أمر ماديسون غارنتي‪،‬‬ ‫وأزاحوا ماكدوغال عن رئاستها‪،‬‬ ‫وب��دؤوا بفحص صفقات التوفير‬ ‫وال � �ق� ��روض ب �س �ب��ب ادع � � � ��اءات أن‬ ‫مكدوغال ان�خ��رط ف��ي ن�م��وذج من‬ ‫عقد الصفقات مع نفسه‪.‬‬ ‫إن ال � �ت � �ح � �ق � �ي� ��ق اات� � � �ح � � ��ادي‬ ‫وام � � �ق � � ��اض � � ��اة ال � �ج � �ن� ��ائ � �ي� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت�م�خ�ض��ت ع�ن�ه��ا ف�ي�م��ا ب�ع��د بحق‬ ‫م �ك ��دوغ ��ال اس �ت �ه �ل �ك��اه ل �س �ن��وات‪.‬‬ ‫ففي ع��ام ‪ 1986‬ج��اء إلينا وطلب‬ ‫أن نوقع له على حصتنا البالغة‬ ‫‪ 50‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ف� ��ي ش ��رك ��ة إن �م��اء‬ ‫واي�ت��ووت��ر‪ .‬اعتقدت أن ه��ذه فكرة‬ ‫ع �ظ �ي �م��ة‪ .‬ف �ق��د ق �م �ن��ا ب��اس �ت �ث �م��ار‬ ‫أم� ��وال � �ن� ��ا ق� �ب ��ل ث� �م ��ان ��ي س � �ن ��وات‪،‬‬ ‫ول� � ��م ي �ك �ل �ف �ن��ا ذل� � ��ك س� � ��وى ام� � ��ال‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ق�ب��ل أن ن��وق��ع ع�ل��ى تسليم‬ ‫أسهمنا‪ ،‬طلبت م��ن م�ك��دوغ��ال أن‬ ‫يزيل اسمينا عن الرهن؛ ومقابل‬ ‫الحصول على كامل الحصص من‬ ‫اأسهم امتبقية للشركة‪ ،‬أن يتولى‬ ‫تسديد الديون امتبقية ويعتقنا‬ ‫من أية مسؤولية قانونية متبقية‬ ‫أو مستقبلية‪ .‬وح ��ن ام�ت�ن��ع عن‬ ‫ذل� ��ك ب � ��دأت اان � � � ��ذارات ت � ��دوي ف��ي‬ ‫رأس��ي‪ .‬فطلبت للمرة اأول��ى منذ‬ ‫أن أصبحنا شركاء في عام ‪،1978‬‬ ‫أن اطلع على الدفاتر‪ .‬وسئلت ماذا‬ ‫لم أفعل ذلك مطلقً من قبل؟ وماذا‬ ‫ك�ن��ت ج��اه�ل��ة ب��أف �ع��ال م �ك��دوغ��ال؟‬ ‫ول �ق��د ط��رح��ت ه� ��ذا ال� �س ��ؤال على‬

‫ن �ف �س ��ي أي � �ض � ��ً‪ .‬واع � �ت � �ق� ��دت أن �ن��ا‬ ‫قمنا باستثمار س��يء وأن علينا‬ ‫أن ن��دف��ع ث�م��ن ش ��راء ع �ق��ار م�ن��ازل‬ ‫إض��اف �ي��ة ف��ي وق ��ت ح�ل�ق��ت فيه‬ ‫معدات الفائدة‪ .‬لقد تورطنا‬ ‫م� ��ع رج � ��ل خ ��اس ��ر وي� �ج ��ب أن‬ ‫ننتظر ان�ت�ع��اش ال �س��وق حتى‬ ‫ن�س�ت�ط�ي��ع ب �ي �ع��ه‪ .‬ل��م ي �ك��ن ل��دي‬ ‫س �ب��ب أش� �ك ��ك ف ��ي م �ك ��دوغ ��ال‪،‬‬ ‫ال ��ذي ك��ان��ت ان �ج��ازات��ه السابقة‬ ‫ف � � ��ي ااس � � �ت � � �ث � � �م � ��ار اف � � �ت� � ��ة ف ��ي‬ ‫السبعينيات‪ ،‬وال��ذي‪ ،‬لم أتوقع‬ ‫أن يصنع شيئً جيدً م��ن شيء‬ ‫س ��يء ج ��دً‪ .‬واص �ل��ت دف ��ع ك��ل ما‬ ‫قاله مكدوغال أننا مدينون به‪،‬‬ ‫وان �ت �ب �ه��ت إل� ��ى ام �ت �ط �ل �ب��ات ال�ت��ي‬ ‫ه � ��ي أك � �ث� ��ر ال� �ت� �ص ��اق ��ً ب �ح �ي��ات��ي‪،‬‬ ‫وبينها إنجاب طفلة‪ ،‬وااشتراك‬ ‫ف��ي ان�ت�خ��اب��ات زوج��ي ك��ل سنتن‬ ‫وم � �ح� ��اول� ��ة م � �م ��ارس ��ة ال � �ق ��ان ��ون‪.‬‬ ‫وح ��ام ��ا ح �ل��ل م �ح��اس �ب��ي وث��ائ��ق‬ ‫وايتووتر التي جمعتها بمساعدة‬ ‫م��ن س� ��وزان م �ك��دوغ��ال ع�ل��ى م��دى‬ ‫شهور طويلة‪ ،‬وأدركت أن الوثائق‬ ‫غير دقيقة‪ ،‬وأن وايتووتر منيت‬ ‫بفشل ذري ��ع‪ .‬ف�ق��ررن��ا ب��ل وأن ��ا‪ ،‬أن‬ ‫نرتب ك��ل ش��يء‪ ،‬ون�ن��أى بأنفسنا‬ ‫م��ن ف��وض��ى م�ك��دوغ��ال ومشكاته‬ ‫التي استغرقت أعوامً‪.‬‬ ‫ف � � ��أردت أوا‪ ،‬أن أع� �ن ��ى ب��أي‬ ‫ال�ت��زام محتمل للشركة م��ع جهاز‬ ‫ال��ري��ع ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وق�س��م ال�ع��ائ��دات‬ ‫ف��ي أرك �ن �س��و‪ ،‬وب �ض��رائ��ب املكية‬ ‫امحلية‪ .‬لم تجن وايتووتر أمواا‬ ‫م �ط �ل �ق��ً ول �ك �ن �ه��ا ك ��ان ��ت م� ��ا ت� ��زال‬ ‫ملتزمة بتقديم عائدات ضريبية‬ ‫ع��رف��ت ع��ام ‪ 1989‬أن م�ك��دوغ��ال لم‬ ‫يلتزم بها في السنوات اأخيرة‪.‬‬ ‫فهو لم يدفع ضرائب املكية‪ ،‬رغم‬ ‫ت�ط�م�ي�ن��ات��ه ل �ن��ا أن� ��ه ي �ق��وم ب��ذل��ك‪.‬‬ ‫ول�ت�ص�ن�ي��ف ال �ع ��ائ ��دات ال �ح��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫اح �ت �ج��ت إل ��ى ت��وق �ي��ع م��وظ��ف من‬ ‫ش��رك��ة واي �ت��ووت��ر ل��إن �م��اء‪ ،‬وك��ان‬ ‫م �ك��دوغ��ال وح ��ده ه��و ال ��ذي يملك‬ ‫ه ��ذا ال �ح ��ق‪ .‬ح ��اول ��ت ع�ب�ث��ً ط ��وال‬ ‫سنة الحصول من مكدوغال على‬ ‫التفويض القانوني الذي يمكنني‬ ‫م� ��ن ت �ص �ن �ي��ف ال � �ع� ��ائ� ��دات ودف� ��ع‬ ‫ال�ض��رائ��ب‪ ،‬وب�ي��ع املكية لتغطية‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫ك � � ��ان � � ��ت ح� � � �ي � � ��اة م � � �ك � ��دوغ � ��ال‬

‫ت� �ت ��داع ��ى‪ .‬وك ��ان ��ت‬ ‫زوج � �ت ��ه س � � ��وزان ق ��د ت��رك �ت��ه ع��ام‬ ‫‪ 1985‬وان �ت �ق �ل��ت ف �ي �م��ا ب �ع��د إل��ى‬ ‫كاليفورنيا‪ .‬وف��ي السنة التالية‬ ‫عانى من جلطة دماغية أوهنته‪،‬‬ ‫وص� � � �ع � � ��دت م � � ��ن ه � � � ��وس ال � �ك� ��آب� ��ة‬ ‫ال ��ذي ك��ان ي�ح��ارب��ه ع�ل��ى م��ا يبدو‬ ‫ل�ب�ع��ض ال ��وق ��ت‪ .‬ل��م أك ��ن ح��ري�ص��ة‬ ‫ع� � �ل � ��ى اات � � � �ص� � � ��ال ب� � �م� � �ك � ��دوغ � ��ال‪،‬‬ ‫فاتصلت ع��ام ‪ 1990‬ب �س��وزان في‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬وشرحت لها ما أردت‬ ‫فعله‪ ،‬وسألتها إن كانت ستوقع‬ ‫ب ��وص� �ف� �ه ��ا س� �ك ��رت� �ي ��رة ال� �ش ��رك ��ة‪.‬‬ ‫ف��واف �ق��ت‪ ،‬وأرس �ل��ت ل�ه��ا ال�ط�ل�ب��ات‬ ‫ب ��ال � �ب� ��ري ��د ال� � �س � ��ري � ��ع‪ ،‬ف��وق �ع �ت �ه��ا‬

‫وأع � � � � � ��ادت� � � � � � �ه � � � � � ��ا‬ ‫إل � ��ي‪ .‬وح ��ن اك�ت�ش��ف‬ ‫ماكدوغال اأم��ر‪ ،‬صب جام‬ ‫غضبه على س��وزان عبر الهاتف‪،‬‬ ‫واتصل بمكتبي وهددني‪ ،‬وصار‬ ‫عدوً لي‪.‬‬ ‫أص�ب��ح م�ك��دوغ��ال أك�ث��ر غيظً‬ ‫بعد أن أدين وحوكم بسبب ثمانية‬ ‫اتهامات بارتكاب جناية اتحادية‬ ‫تتعلق بالتآمر وااحتيال وتقديم‬ ‫شهادات مزيفة والتضليل امالي‪.‬‬ ‫سجل نفسه في مستشفى للعاج‬ ‫النفسي قبل محاكمته عام ‪.1990‬‬ ‫وط� �ل ��ب م� ��ن ب� ��ل أي� �ض ��ً أن ي �ك��ون‬ ‫شاهدً على حسن سلوكه‪ ،‬لكنني‬ ‫طلبت م��ن ب��ل أا يفعل ه ��ذا‪ .‬ك��ان‬ ‫ب ��ل أي �ض��ً راغ� �ب ��ً دوم � ��ً أن يمنح‬ ‫أي ش�خ��ص‪ ،‬واس�ي�م��ا اأص��دق��اء‬ ‫ال � �ق� ��دام� ��ى‪ ،‬ف ��رص ��ة درء ال� �ح ��دود‬ ‫ب��ال�ش�ب�ه��ات‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ي ش �ع��رت أن��ه‬ ‫يجب أا يدلي بشهادة مكدوغال‪.‬‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬ ‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬ ‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫أدرك �ن��ا ك��ان��ا أن�ن��ا نجهل هويته‬ ‫أو م��ا ك ��ان ي�ف�ع�ل��ه ط� ��وال ك��ل تلك‬ ‫ال� �س� �ن ��ن‪ .‬وب� �ع ��د أن ب ��رأت ��ه ه �ي��أة‬ ‫ام�ح�ل �ف��ن‪ ،‬ع ��اد إل ��ى ت �ه��دي��دي من‬ ‫ج � ��دي � ��د‪ ،‬م �ل �م �ح��ا ف � ��ي ه� � ��ذه ام � ��رة‬ ‫أن ��ه س �ي��دف��ع ل��ي م �ق��اب��ل تصنيف‬ ‫عائدات وايتووتر الضريبية‪.‬‬ ‫وق� � ��د ف� �ع ��ل ه� � � ��ذا‪ ،‬ب �م �س��اع��دة‬ ‫ح� � �ق� � �ي� � �ق� � �ي � ��ة م � � � � ��ن خ� � � � �ص � � � ��وم ب� ��ل‬ ‫ال �س �ي ��اس �ي ��ن‪ .‬ف �ق ��د ك � ��ان ش�ف�ل�ي��د‬ ‫ن�ل�س��ون‪ ،‬ام��دي��ر التنفيذي لشركة‬ ‫غ ��از أرك �ن �س��و ل��وي��زي��ان��ا "آرك � ��ا"‪،‬‬ ‫الذي انتقل إلى الحزب الجمهوري‬ ‫ل�ي��رش��ح ن�ف�س��ه ق�ب��ال��ة ب��ل منصب‬ ‫الحاكم عام ‪ .1990‬أصبح نلسون‪،‬‬ ‫الذي اعتاد على الحصول على ما‬ ‫ي��ري��ده‪ ،‬انتقاميً عنيفً ومعاديً‬ ‫ب �ع��د ه��زي �م �ت��ه‪ ،‬وح ��ام ��ا أع �ل ��ن ب��ل‬ ‫ترشيحه نفسه للرئاسة ف��ي عام‬ ‫‪ ،1991‬أعلم نيلسون إدارة بوش‬ ‫أن ��ه س �ي �ق��دم أي ��ة خ ��دم ��ات ممكنة‬ ‫إلحاق الهزيمة ببل‪ .‬وفي سبيل‬ ‫ت �ل��ك ال �غ��اي��ة‪ ،‬أق �ن��ع م �ك��دوغ��ال أن‬ ‫يعبر عن أية شكوك عني وعن بل‪،‬‬ ‫مهما كانت غريبة‪.‬‬ ‫ف � � �ك� � ��ان� � ��ت ال � �ن � �ت � �ي � �ج � ��ة ق� �ص ��ة‬ ‫"واي �ت��ووت��ر" اأول� ��ى‪ ،‬وه��ي مقالة‬ ‫ظهرت في الصفحة اأمامية لعدد‬ ‫(اأح � � ��د) م ��ن "ن� �ي ��وي ��ورك ت��اي �م��ز"‬ ‫ف ��ي م � ��ارس ‪ ،1992‬ف ��ي م�ن�ت�ص��ف‬ ‫اانتخابات الديمقراطية اأولية‪.‬‬ ‫اق�ت�ب��س ك ��ام ج�ي��م م�ك��دوغ��ال‬ ‫في امقالة كلها‪ ،‬وهو يزرع بحرية‬ ‫م �ع �ل��وم��ات م��زي �ف��ة ع��ن ����راك�ت�ن��ا‪.‬‬ ‫وض� �خ ��م ال� �ك ��ات ��ب م ��ن "ع��اق��ات �ن��ا‬ ‫امعقدة" مع مكدوغال كثيرً ومح‪،‬‬ ‫مجانبً ال�ص��واب‪ ،‬إل��ى أن��ه جعلنا‬ ‫ن��رب��ح م��اا م��ن صفقة واي�ت��ووت��ر‪،‬‬ ‫وأن ��ه ت�ل�ق��ى خ��دم��ات م�ق��اب��ل ذل��ك‪،‬‬ ‫ول � �ق� ��د ك� � ��ان ال � �ع � �ن� ��وان ال��رئ �ي �س��ي‬ ‫للمقالة ي�ق��ول "كلينتون وزوج��ه‬ ‫ان� �ض� �م ��ا إل � � ��ى م� ��وظ� ��ف ال �ت ��وف �ي ��ر‬ ‫وال �ق��روض ف��ي الصفقة العقارية‬ ‫ف��ي أوزارك"‪ ،‬أم��ا ن�ح��ن ف�ق��د قمنا‬ ‫ب��اس �ت �ث �م��ارات �ن��ا م� ��ع م ��اك ��دوغ ��ال‬ ‫وزوجه قبل أربع سنوات من شراء‬ ‫ج �ي��م ل�ب�ن��ك ال �ت��وف �ي��ر وال� �ق ��روض‪.‬‬ ‫اس �ت��أج��رت ح�م�ل��ة ك�ل�ي�ن�ت��ون على‬ ‫ال�ف��ور ج�ي��م ل�ي��ون��ز‪ ،‬وه��و محامي‬ ‫ش��رك��ات محترف م��ن دن�ف��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫وك��ل ب��دوره شركة من امحاسبن‬ ‫ال � �ج � �ن � ��ائ � �ي � ��ن ل � �ج � �م� ��ع س � �ج� ��ات‬ ‫استثمار وايتووتر‪.‬‬ ‫برهن تقرير ليونز‪ ،‬الذي كلف‬ ‫‪ 25000‬دوار‪ ،‬ول��م يستغرق أكثر‬ ‫م��ن ث��اث��ة أس��اب�ي��ع إت �م��ام��ه‪ ،‬أننا‬ ‫ب��ل وأن ��ا ك�ن��ا م �س��ؤول��ن ق��ان��ون�ي��ً‬ ‫مع مكدوغال وزوج��ه عن القرض‬ ‫اأص � �ل� ��ي ال � � ��ذي أخ � ��ذن � ��اه ل� �ش ��راء‬ ‫أرض واي �ت��ووت��ر‪ ،‬وأن �ن��ا خسرنا‬ ‫ع�ش��رات اآاف م��ن ال� ��دوارات في‬ ‫ااس �ت �ث �م��ار‪ ،‬وك� ��ان ال��رق��م اأخ �ي��ر‬ ‫أك� �ث ��ر م� ��ن ‪ 46000‬دوار‪ .‬وب �ع��د‬ ‫ع�ش��ر س �ن��وات‪ ،‬وع �ش��رات ام��اي��ن‬ ‫م ��ن ال� � � � ��دوارات ف �ي �م��ا ب� �ع ��د‪ ،‬ج��اء‬ ‫تقرير ام�ح��ام��ي امستقل الخاص‬ ‫والنهائي حول وايتووتر‪ ،‬والذي‬ ‫صدر عام ‪ ،2002‬ليدعم مكتشفات‬ ‫ليونز‪ ،‬كما فعل تحقيق منفصل‬ ‫ق � ��ام � ��ت ب� � ��ه ش � ��رك � ��ة "رزل� � �ي � ��وش � ��ن‬ ‫ت��رس��ت"‪ .‬وبعد أن نشرت الحملة‬ ‫ت �ق��ري��ر ل �ي��ون��ز ف ��ي م� ��ارس ‪،1992‬‬ ‫أسقطت الصحافة القصة‪ .‬ولكن‬ ‫بعض الجمهورين وحلفائهم لم‬ ‫يستسلموا بسهولة‪ .‬ففي غشت‬ ‫‪ ،1992‬ق ��ام م�ح�ق��ق غ�ي��ر ن��زي��ه من‬ ‫(‪ ،)RTC‬ي�س�م��ى ل� ��‪ .‬ج ��ان ل��وي��س‪،‬‬ ‫ب� ��رف� ��ع إح � ��ال � ��ة ج� �ن ��ائ� �ي ��ة ت �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب �م��ادي �س��ون ح��اول��ت أن ت��ورط�ن��ا‬ ‫ب ��ل وأن � � ��ا‪ .‬ث ��م إن ت �ش��ك ب��ان �ك��س‪،‬‬ ‫ال� �ن ��ائ ��ب ال � �ع� ��ام ال� �ج� �م� �ه ��وري ف��ي‬ ‫ليتل روك‪ ،‬ال��ذي رش�ح��ه الرئيس‬ ‫ب � ��وش ق � ��اض ات� � �ح � ��ادي‪ ،‬ت �ع��رض‬ ‫ل �ل �ض �غ��وط م ��ن وزارة ال� �ع ��دل ف��ي‬ ‫إدارة ب � ��وش ل �ي �ت �ع��ام��ل م ��ع ه��ذه‬ ‫اإحالة‪ ،‬ويصدر مذكرات إحضار‬ ‫م��ن ه �ي��أة ام�ح�ل�ف��ن ال �ك �ب��رى ال�ت��ي‬ ‫س �ت �ص �ب��ح ع �ل �ن �ي��ة ح �ت �م ��ً‪ ،‬وت� ��دل‬ ‫ع�ل��ى أن�ن��ا م�ت��ورط��ان ن��وع��ً م��ا في‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق ج �ن��ائ��ي‪ .‬رف ��ض ب��ان�ك��س‪،‬‬ ‫معبرً ع��ن دهشته م��ن أن (‪)RTC‬‬ ‫ل��م ت��رس��ل ل��ه ه��ذه ام�ع�ل��وم��ات قبل‬ ‫ثاث سنوات حن كان يحقق في‬ ‫س �ل��وك إج ��رام ��ي ل��دي�ن��ا أو يحقق‬ ‫م �ع �ن��ا‪ ،‬وأن � ��ه ك � ��ان خ��ائ �ف��ً م ��ن أن‬ ‫أي تحقيق ي�ق��وم ب��ه ف��ي اللحظة‬ ‫اأخ � � � �ي� � � ��رة س � �ي � �ت � �س� ��رب وي � � � ��ؤذي‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال ��رئ ��اس� �ي ��ة‪ .‬وك� ��ان‬ ‫م��ن ام��ده��ش أن ت�ق��ري��ر واي�ت��ووت��ر‬ ‫النهائي أثبت ت��ورط إدارة بوش‬ ‫ف ��ي م �ح��اول��ة خ �ل��ق "م �ف ��اج ��أة في‬ ‫أك� �ت ��وب ��ر" ق �ب��ل أس��اب �ي��ع ف �ق��ط م��ن‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب ��ات‪ .‬ول � ��م ي �ك��ن ام��دع��ي‬ ‫ال �ع��ام ول �ي��م ب ��ار م �ت��ورط��ا وح ��ده‪،‬‬ ‫ب ��ل أي� �ض ��ً ام �س �ت �ش��ار ال �ق��ان��ون��ي‬ ‫للبيت اأبيض بويدن غري الذي‬

‫ح � � ��اول أن ي �ج �م��ع م� �ع ��وم ��ات ع��ن‬ ‫إح��ال��ة ج�ن��ائ�ي��ة ق��وي��ة م��ن (‪)RTC‬‬ ‫تتعلق بنا‪ .‬وحن ظهرت إشاعات‬ ‫وايتووتر على السطح من جديد‬ ‫ف��ي خريف ‪ ،1993‬ل��م يكن أي منا‬ ‫في البيت اأبيض ليتخيل حشد‬ ‫القوى الذي على وشك أن يجتمع‬ ‫وي �ك��ون ع��اص�ف��ة س�ي��اس�ي��ة كاملة‬ ‫لخصومنا‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م� �ن� �ت� �ص ��ف ن ��وف� �م� �ب ��ر‪،‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ك ��ان دي�ف�ي��د ك �ن��دال ي�ق��وم‬ ‫ب� �م� �ه� �م� �ت ��ه ام � �ت � �ع � �ل � �ق� ��ة ب �ت �ق �ص��ي‬ ‫ال � � �ح � � �ق� � ��ائ� � ��ق‪ ،‬ق � � ��دم � � ��ت ص �ح �ي �ف ��ة‬ ‫"واش�ن�ط��ن ب��وس��ت" قائمة طويلة‬ ‫م � � ��ن اأس� � �ئ� � �ل � ��ة ع � � ��ن واي� � �ت � ��ووت � ��ر‬ ‫وم �ك��دوغ��ال إل ��ى ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م � ��دى اأس ��اب� �ي ��ع ال �ت��ال �ي��ة‬ ‫اع�ت�م��ل ج ��دول داخ �ل��ي ف��ي اإدارة‬ ‫عن كيفية معالجة طلبات اإعام‪.‬‬ ‫ه��ل يجب أن نجيب ع��ن اأسئلة؟‬ ‫ون�ب��رز لهم ال��وث��ائ��ق؟ وإذا فعلنا‬ ‫ه � � � ��ذا‪ ،‬ف � � ��أي ال � ��وث� � ��ائ� � ��ق؟ وف� �ض ��ل‬ ‫مستشارونا السياسيون‪ ،‬ومنهم‬ ‫ج��ورج ستيفانوبولوس وماغي‬ ‫وليامز‪ ،‬إعطاء الوثائق لإعام‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا فعل ديفيد جيرغن ال��ذي‬ ‫خ��دم ف��ي البيت اأب�ي��ض ف��ي عهد‬ ‫ن�ك�س��ون وف� ��ورد وري �غ��ن‪ ،‬وان�ض��م‬ ‫إل � ��ى ط ��اق ��م ب � ��ل‪ .‬ق � ��ال ج �ي��رغ��ن أن‬ ‫الصحافة لن نرتاح حتى تحصل‬ ‫ع �ل ��ى ام� �ع� �ل ��وم ��ات‪ ،‬وإن � �ه� ��ا ح��ام��ا‬ ‫ت�ح�ص��ل ع�ل�ي�ه��ا ت�ح�ص��ل ستطلب‬ ‫ش�ي�ئ��ً آخ� ��ر‪ .‬ل��م ي �ك��ن ه �ن��اك ش��يء‬ ‫نخفيه‪ ،‬إذن ماذا ا نفعل؟ ستنشر‬ ‫القصة مدة ثم تخمد‪.‬‬ ‫ل�ك��ن دي�ف�ي��د ك �م �ن��دال وب�ي��رن��ي‬ ‫ن� � �س� � �ب � ��اون وب� � � � � � ��روس ل � �ن� ��دس� ��ي‪،‬‬ ‫وج �م �ي �ع �ه��م م� �ح ��ام ��ون‪ ،‬ق ��ال ��وا إن‬ ‫ن�ش��ر ال��وث��ائ��ق ف��ي ال�ص�ح��اف��ة هو‬ ‫"منحدر زل��ق"‪ .‬ذل��ك أن السجل ما‬ ‫يزال جزئيً‪ ،‬وقد ا يكتمل مطلقً‪،‬‬ ‫ون � �ح� ��ن ا ن � �ع� ��رف اأج � ��وب � ��ة ع��ن‬ ‫ك�ث�ي��ر م��ن اأس �ئ �ل��ة م��ن م�ك��دوغ��ال‬ ‫وص �ف �ق ��ات ��ه‪ .‬أم � ��ا ال �ص �ح��اف��ة ف�ل��ن‬ ‫ترضى‪ ،‬وستظن دومً أننا نخبئ‬ ‫ش�ي�ئ��ً م��ا ح��ن ا ي�ك��ون ل��دي�ن��ا ما‬ ‫ن �ق��ول��ه ل �ه��ا‪ .‬وب�ص�ف�ت��ي م�ح��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫ملت إل��ى ااق�ت�ن��اع بوجهة النظر‬ ‫هذه‪ .‬أما بل فلم يول كبير اهتمام‬ ‫للمسألة‪ ،‬أن��ه يعلم أن��ه ل��م يفعل‬ ‫أي ش � � ��يء ع� �ن ��دم ��ا ك � � ��ان ح��اك �م��ً‬ ‫محاباة مكدوغال‪ ،‬بل إننا إضافة‬ ‫إلى ذلك خسرنا امال‪ .‬وطلب مني‬ ‫بل‪ ،‬بسبب انشغاله في متطلبات‬ ‫ال ��رئ ��اس ��ة‪ ،‬أن أدرس م ��ع دي�ف�ي��د‬ ‫أسلوب ردنا‪.‬‬ ‫وب � � �س � � �ب� � ��ب ت� � �ج � ��رب� � �ت� � �ن � ��ا ف ��ي‬ ‫م � �ق� ��اض� ��اة ن � �ك � �س ��ون ف � ��ي ‪،1974‬‬ ‫اعتقدنا أنا وبيرني أننا يجب أن‬ ‫نتعاون تعاونً كاما مع تحقيق‬ ‫الحكومة‪ ،‬حيث ا يستطيع أحد‬ ‫أن يزعم أننا كنا نعيقه أو ندعي‬ ‫ام�ت�ي��ازً تنفيذيً‪ .‬وه�ك��ذا وجهت‬ ‫دي�ف�ي��د ل�ي�ع�ل��م م�ح�ق�ق��ي ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫أن�ن��ا سنقدم لهم ط��واع�ي��ة جميع‬ ‫ال��وث��ائ��ق‪ ،‬ون �ت �ع��اون م��ع تحقيق‬ ‫هيأة امحلفن الكبرى‪ .‬لم أعتقد‪،‬‬ ‫وتبن أن هذا كان خطأ‪ ،‬أن اإعام‬ ‫سيواصل الهجوم علينا أننا لم‬ ‫نسلم الوثائق نفسها له‪ ،‬بدا من‬ ‫تسليمها إلى وزارة العدل‪.‬‬ ‫وقبل أن تصدر وزارة العدل‬ ‫م��ذك��رة إح �ض��ار أداء ال �ش �ه��ادة‪،‬‬ ‫ات �ف �ق �ن��ا ع ��ن ط ��ري ��ق دي �ف �ي��د ع�ل��ى‬ ‫ال �ت �ع��اون ال �ك��ام��ل ودون ت��أخ�ي��ر‪،‬‬ ‫وع ��رض� �ن ��ا إب � � ��راز ك ��ل م ��ا ي�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب ��واي� �ت ��ووت ��ر م ��ن ال ��وث ��ائ ��ق ال �ت��ي‬ ‫ن �س �ت �ط �ي��ع ال� �ع� �ث ��ور ع �ل �ي �ه��ا‪ .‬وأن‬ ‫ن�ت�خ�ل��ى ع��ن ج�م�ي��ع اام �ت �ي��ازات‪،‬‬ ‫وأن نحترم الوثائق الني نبرزها‬ ‫وم �ن �ه��ا اأع� �م ��ال ال �ت��ي أداه � ��ا لنا‬ ‫م � �ح ��ام � �ي � �ن ��ا ال� � � �خ � � ��اص ف �ي �ن �ي��س‬ ‫فوستر‪.‬‬ ‫وأن � �ن� ��ا ك� �ن ��ا واث � �ق� ��ن م� ��ن أن‬ ‫ه � � ��ذه ل� �ي� �س ��ت ف� �ض� �ي� �ح ��ة‪ ،‬وأن� �ه ��ا‬ ‫س�ت�م��ر ك �م��ا م ��رت أث �ن��اء ال�ح�م�ل��ة‪،‬‬ ‫انطلقنا إلى كامب ديفيد في عيد‬ ‫الشكر‪ .‬وكان هذا وقتً حلوً ومرً‬ ‫ل�ن��ا؛ أن أب��ي ل��ن ي�ك��ون معنا إلى‬ ‫الطاولة يتنافس مع هيو وتوني‬ ‫م��ن أج ��ل أح ��د ع �ص��ي ال �ن �ق��ر على‬ ‫الطبل‪ ،‬أو يطلب امزيد من مخلل‬ ‫ال �ت��وت ال �ب��ري وال�ب�ط�ي��خ اأح�م��ر‪،‬‬ ‫وهما صنفان مما كان يحب منذ‬ ‫ط �ف��ول�ت��ه‪ ،‬وك �ن��ا ن �ع��رف أن صحة‬ ‫ف��رج �ي �ن �ي��ا ت� �ت ��ده ��ور‪ ،‬وق� ��د ي �ك��ون‬ ‫ه ��ذا ع �ي��د ال �ش �ك��ر اأخ� �ي ��ر م�ع�ه��ا‪،‬‬ ‫لذلك كنا مصممن على امتاعها‬ ‫وااع�ت�ن��اء بها دون إث ��ارة ضجة‬ ‫حولها أنها لم تكن تفضل ذلك‪.‬‬ ‫ك��ان��ت فرجينيا ت�ح�ت��اج إل��ى نقل‬ ‫دم ك��ل ب�ض�ع��ة أي� ��ام‪ .‬ف��رت�ب�ن��ا لها‬ ‫نقل ال��دم في كامب ديفيد‪ ،‬امزود‬ ‫بالرعاية الطبية الكاملة للرئيس‬ ‫وع��ائ�ل�ت��ه‪ ،‬وض �ي��وف��ه‪ ،‬ول�ل�ب�ح��ارة‪،‬‬ ‫وامارينز امتمركزين هناك‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪185 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ÍU 10 o«u*« 1435 Vł— 10 X³‬‬

‫‪nOB« qB w d¼œeð …dO¦  UŽUD‬‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺒﺎﻋﺔ اﳌﺘﺠﻮﻟﲔ ﺗﻨﺘﻌﺶ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﳌﺪن > اﻟﺼﻴﻒ ﻟﻪ ���ﻮاﺋﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻛﺒﻴﺮة وﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫ﻣــﻊ ﺣ ـﻠــﻮل ﻓ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ ﻓﻲ‬ ‫ﺑــﻼدﻧــﺎ وارﺗـ ـﻔ ــﺎع ﺣـ ــﺮارة اﻷﺟـ ــﻮاء‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻌﺪد اﻷﻧﺸﻄﺔ وﺗﺘﺒﺎﻳﻦ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﳌ ـ ــﻮاد ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ــﺎ ﻫــﻮ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﻼﻛـ ــﻲ وﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻫـ ـ ــﻮ ﻏ ـ ــﺬاﺋ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻨـ ـﺘ ــﺎب اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎس ﺣـ ـﻤ ــﻰ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮاء‬ ‫وإﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺎق أﻣـ ــﻮاﻟ ـ ـﻬـ ــﻢ وﻣ ــﺪﺧ ــﺮاﺗـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ وﻓــﺮوﻫــﺎ ﻃــﻮال أﺷـﻬــﺮ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻠﻊ اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻜﻤﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﺮﻓـ ـﻴ ــﻪ واﻟـ ـﺘـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻘــﻞ‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻔــﺮ‪ ،‬وﺑ ـﻘ ــﺪوم ﻓ ـﺼــﻞ اﻟـﺼـﻴــﻒ‬ ‫ﻳـﺤــﺪث اﻧـﻔـﺠــﺎر ﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﺮوﻳﺞ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻠ ــﻊ اﳌـ ـﺨـ ـﺘـ ـﻠـ ـﻔ ــﺔ وﻹﻋـ ـ ــﻼﻧـ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺨـ ـﻔـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎت ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻜـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﺤـ ــﻼت واﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرض اﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺎرﻳ ــﺔ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ــﺮاﻛ ـ ـ ـ ــﺰ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻮق‪ ،‬وﺗـ ـﺴـ ـﺠ ــﻞ‬ ‫اﳌ ـ ـﺤـ ــﻼت اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرﻳ ــﺔ واﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرض‬ ‫وﻣــﺮاﻛــﺰ اﻟﺘﺴﻮق ﻓــﻲ ﺑــﻼدﻧــﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ زﻳــﺎدة ﻛﺒﻴﺮة ﻓﻲ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ﻣـﺒـﻴـﻌــﺎﺗـﻬــﺎ ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﺑـﺒـﻘـﻴــﺔ اﻟ ـﻌــﺎم‪،‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮد اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻀـ ــﻞ ﻓـ ـ ــﻲ ذﻟـ ـ ـ ــﻚ إﻟـ ــﻰ‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﳌﻐﺮﻳﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﳌﻮاد‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻬــﻼﻛـﻴــﺔ ﻣـﺜــﻞ اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺎت‬ ‫واﳌ ـﺠــﻮﻫــﺮات واﻷﻟ ـﺒ ـﺴــﺔ واﻷﻏــﺬﻳــﺔ‬ ‫واﻟـﻜـﻤــﺎﻟـﻴــﺎت واﻟ ـﻬــﺪاﻳــﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻴﺔ ﻛﺎﻟﻔﻨﺎدق واﳌﺘﻨﺰﻫﺎت‬ ‫واﳌﻄﺎﻋﻢ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻳـﻜـﺜــﺮ اﻟ ـﺒــﺎﻋــﺔ اﳌـﺘـﺠــﻮﻟــﻮن‬ ‫اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻳ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﻮن ﻣ ـ ـ ــﻮاد ﻏ ــﺬاﺋـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛــﺎﻟ ـﻌــﺮﺑــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ ﻓ ــﻲ ﺑـﻴــﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬرة اﳌـ ـﺸ ــﻮﻳ ــﺔ‪ ،‬أو ﺛـ ـﻤ ــﺮة اﻟ ـﺘــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺸــﻮﻛــﻲ‪ ،‬اﳌ ـﻌــﺮوﻓــﺔ ''ﺑــﺎﻟ ـﻬ ـﻨــﺪﻳــﺔ''‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﳌـ ـ ـﺜـ ـ ـﻠـ ـ ـﺠ ـ ــﺎت واﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼـ ــﺎﺋـ ــﺮ‬ ‫اﳌـ ـ ـﻜـ ـ ـﺸ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺔ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺿ ـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻐـ ـﺒ ــﺎر‬ ‫واﻷدﺧ ـﻨــﺔ واﻟـﺤـﺸــﺮات واﻟـﺒـﻌــﻮض‬ ‫واﻟ ـ ــﺬﺑ ـ ــﺎب اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻜــﺎﺛــﺮ وﻳـ ـ ــﺰداد‬ ‫ﻧ ـ ـﺸ ــﺎﻃ ـ ـﻬ ــﺎ وأذﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﻓ ـﺼــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﺗ ـﺠ ــﺎرة ﺗ ــﺰدﻫ ــﺮ ﻓ ــﻲ ﺟﻞ‬ ‫اﳌﺪن اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ وﻳﺸﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺎول اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﻮروﺛ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼل ﻋ ـ ــﺎدات أﻓ ــﺮاد‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰزت اﻹﻋـ ـ ـ ـ ــﻼﻧـ ـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﺮوﻳﺠﻴﺔ اﳌﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﻟﻔﺼﻞ اﻟـﺼـﻴــﻒ ﻓــﻲ ﻓــﺮص اﻟـﺸــﺮاء‬ ‫واﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﻊ ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺰ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرﻳ ــﺔ‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﻣﺘﻨﻘﻞ ﻟﻠﺬرة )أرﺷﻴﻒ(‬

‫وﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺎط اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮﻛـ ــﺔ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻻﻓﺖ ﻟﻠﻨﻈﺮ ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻫ ــﻲ أﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫ارﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻋـ ــﺎ ﻣ ـﻠ ـﺤــﻮﻇــﺎ ﺧ ـ ــﻼل ﻓ ـﺼــﻞ‬ ‫اﻟـﺼـﻴــﻒ‪ ،‬ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ ﺗـﻠــﻚ اﻟــﻮاﻗـﻌــﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺒــﻼد‪،‬‬ ‫وﻳ ـﺤــﺪث اﻧــﺪﻓــﺎع ﻛﺒﻴﺮ ﻋـﻠــﻰ ﺷــﺮاء‬ ‫اﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺟ ـ ــﺎت وأﺟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺰة اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻴ ـﻴــﻒ‬ ‫اﳌ ـﻨــﺰﻟــﻲ ﳌــﻮاﺟ ـﻬــﺔ ﺣـ ــﺮارة اﻟـﺼـﻴــﻒ‬ ‫اﳌﻔﺮﻃﺔ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﳌﺪن‪.‬‬ ‫ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺰو ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ــﻮ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺸ ــﺮاء ﻟــﻸﺟ ـﻬــﺰة اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎﺋ ـﻴــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻋ ـ ــﺪة أﺳ ـﺒــﺎب‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ‪ :‬اﺳﺘﻐﻼل اﳌﻮاﻃﻨﲔ ﳌﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﻟﺸﺮاء اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺗﻮاﻓﺪ أﻋﺪاد ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻐﺘﺮﺑﲔ واﻟﺴﻴﺎح واﻟــﺰوار اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺟﺎؤوا إﻟﻰ اﻟﺒﻼد ﻟﻘﻀﺎء إﺟﺎزﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ أو ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻹﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﺑــﺎﻷﺟــﻮاء اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ إﻟــﻰ اﻟـﺤـﻤــﻼت‬ ‫اﻟﺘﺮوﻳﺠﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻼت واﳌـ ـ ـ ــﺮاﻛـ ـ ـ ــﺰ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرﻳـ ــﺔ‬

‫اﻟـ ـﻜـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺤ ـﻤــﻞ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺠــﻮاﺋــﺰ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﻟﻠﻤﺘﺴﻮﻗﲔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﻓــﻲ إﻧـﻌــﺎش اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻷﻧ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺘــﻲ ﺗـﺘــﺄﺛــﺮ اﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺎ‬ ‫ﺑﻔﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ أﻳﻀﺎ ﻫﻮ ﻃﻘﻮس‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺰواج‪ ،‬ﻓـ ـﻘ ــﺪ ﺟ ـ ــﺮت اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎدة ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ــﻼدﻧ ــﺎ أن ﻳـ ـﻜ ــﻮن ﻓ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ‬ ‫اﳌﺼﺎدف ﻹﺟــﺎزات ﻃــﻼب اﳌــﺪارس‬ ‫واﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺎت وﻛـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﳌﻮﻇﻔﲔ‬ ‫واﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ اﳌ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﲔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺨ ــﺎرج‬ ‫ﻣــﻮﺳـﻤــﺎ ﻹﻗــﺎﻣــﺔ اﺣـﺘـﻔــﺎﻻت اﻟ ــﺰواج‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻘ ـﺘ ـﻀــﻲ ﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ اﻷﻋ ـ ــﺮاف‬ ‫ﺷﺮاء اﻟﺬﻫﺐ وﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻠﻌﺮوس‪.‬‬ ‫وﻣــﻊ ﺑــﺪء ﻫــﺬا اﳌﻮﺳﻢ ﺗﻨﺘﻌﺶ‬ ‫ﺗ ـﺠــﺎرة اﻟــﺬﻫــﺐ‪ ،‬ﻹﻗ ـﺒــﺎل اﻟ ـﻌــﺮﺳــﺎن‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻫــﺬا اﳌ ـﻌــﺪن اﻷﺻ ـﻔــﺮ اﻷﺧ ــﺎذ‪،‬‬ ‫ﺧـ ـ ـﺼ ـ ــﻮﺻ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻊ ﺗ ـ ـ ــﻮاﻓ ـ ـ ــﻖ ﻓ ـﺼ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻴ ــﻒ ﻣ ـ ــﻊ ﻣـ ــﻮﺳـ ــﻢ اﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺰواج ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺒ ـ ــﻼد‪ ،‬وذﻟـ ـ ــﻚ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻋـﻜــﺲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣــﻦ دول اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺮاﺟﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻬﻮر اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬

‫وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ــﺎع اﻟ ـ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫واﳌ ـﺠــﻮﻫــﺮات ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد ﻣــﻦ أﻛـﺜــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرﻳــﺔ اﻧ ـﺘ ـﻌــﺎﺷــﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬ ‫إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ازدﻫـ ـ ـ ــﺎر ﺗ ـﺠــﺎرة‬ ‫اﻟــﺬﻫــﺐ ﻓــﻲ ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ وﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣ ــﻮﺳ ــﻢ اﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻔ ــﺎﻻت اﻟـ ـ ـ ـ ــﺰواج‪ ،‬ﻓ ــﺈن‬ ‫ﺟـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ــﺐ أﺧ ـ ـ ـ ــﺮى ﺗـ ـ ــﺰدﻫـ ـ ــﺮ أﻳـ ـﻀ ــﺎ‬ ‫ﻻرﺗـ ـﺒ ــﺎﻃـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـﻤ ـﺘ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺎت اﻟـ ـ ــﺰواج‬ ‫واﺣـﺘـﻔــﺎﻻﺗــﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗــﺰدﻫــﺮ ﺗﺠﺎرة‬ ‫ﺑﻴﻊ ﻓﺴﺎﺗﲔ اﻟﺰﻓـﺎف أو ﺗﺄﺟﻴﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺸ ــﺮت‪ ،‬أﺧـ ـ ـﻴ ـ ــﺮا‪ ،‬ﺑـﺴـﺒــﺐ‬ ‫ﺗــﺮاﺟــﻊ اﻟـﻘــﺪرة اﻟﺸﺮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺮﺳــﺎن اﻻﺳﺘﺌﺠﺎر‬ ‫ﻟـ ـﺜ ــﻮب اﻟـ ــﺰﻓـ ــﺎف ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ اﻷوﺿ ـ ــﺎع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎﺣـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ــﺪاﺧ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺼﻴﺐ ﻣﻬﻢ وأﺳﺎﺳﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗـ ـﺠ ــﺎرة ﻓ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﻓـﻤــﻊ‬ ‫ﻗﺪوم اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﳌﻐﺘﺮﺑﲔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎح إﻟـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ــﻼدﻧ ـ ــﺎ ﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء‬ ‫إﺟﺎزﺗﻬﻢ واﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﺄﻫﺎﻟﻴﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﻓ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﻓ ــﺈن ﺗ ـﻠــﻚ اﻟــﻮﻓــﻮد‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﺑﺘﻨﺸﻴﻂ ﻗـﻄــﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬

‫ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳ ـﺼ ـﻌ ــﺐ إﻳ ـ ـﺠـ ــﺎد ﻏـ ـ ــﺮف أو‬ ‫أﺟـ ـﻨـ ـﺤ ــﺔ ﺷـ ــﺎﻏـ ــﺮة ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎدق ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ــﺪن اﻟـﺴـﻴــﺎﺣـﻴــﺔ ﻛـﻔــﺎس وﻣــﺮاﻛــﺶ‬ ‫وأﻛــﺎدﻳــﺮ وﻃﻨﺠﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣــﺮ ﺷﺠﻊ‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳ ـ ــﻼﺣ ـ ــﻆ ﺧـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﻮات‬ ‫اﻷﺧـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮة ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺑـ ـ ـﻨ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺎدق‬ ‫واﻟـﺘــﻮﺳــﻊ ﻓــﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟـﺼـﻴـﻔـﻴــﺔ واﻻﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﻻت اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮة‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﺣــﺎﺟــﺎت اﻟـﺴـﻴــﺎح اﻷﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫أو اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ودﻋــﻢ ﻧﻤﻮ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎع اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ ﺑــﻮاﺳ ـﻄــﺔ إﺗــﺎﺣــﺔ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﺘﺮﻓﻴﻪ واﻟﺘﺴﻮق اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎح‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺤـ ـ ـﻘ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ ﻓ ـ ــﻮاﺋ ـ ــﺪ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻛﺒﻴﺮة وﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪﻻت ﺗﺤﻮﻳﻼت اﻷﻣﻮال‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺎرج إﻟــﻰ‬ ‫أﻫــﺎﻟـﻴـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻟــﺪاﺧــﻞ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺼــﻞ و ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪه ﻣ ــﻦ رواج‬ ‫ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎري ﻳ ـﺴ ـﻬــﻢ ﻓـ ــﻲ دﻋ ـ ــﻢ ﻣ ـ ــﻮارد‬ ‫اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻔﻖ اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ أن ﻓ ـﺼــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻴ ــﻒ ﻫـ ــﻮ ﻓـ ـﺼ ــﻞ اﻻﺳـ ـﺘ ــﺮﺧ ــﺎء‬ ‫واﻹﺟـ ـ ــﺎزات واﻻﺑ ـﺘ ـﻌــﺎد ﻋــﻦ ﻫـﻤــﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻓﻲ اﳌﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻳـ ـﺤـ ـﻤ ــﻞ ﻣـ ـﻌ ــﻪ ﻣـ ـﺨ ــﺎﻃ ــﺮ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻟﻸﻣﺮاض‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ــﺰداد إﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎل اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎس ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﳌﺘﻨﺰﻫﺎت واﳌﺼﺎﻳﻒ واﻟﺸﻮاﻃﺊ‬ ‫واﻷﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺰ واﳌ ـ ـﺜ ـ ـﻠ ـ ـﺠـ ــﺎت‬ ‫واﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﺎﺋ ــﺮ‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻻ ﺗ ــﺮاﻋ ــﻰ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻌـ ـﻈـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮوط اﻟـ ـﺼـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻹﻋ ــﺪادﻫ ــﺎ أو ﻧـﻈــﺎﻓـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬وﻳـﻀــﺎف‬ ‫إﻟــﻰ ذﻟــﻚ ﺣﺮﻛﺔ وﺗﻨﻘﻼت اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﲔ واﳌـ ـﻬ ــﺎﺟ ــﺮﻳ ــﻦ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ‬ ‫ﻳ ـ ـﺼ ـ ـﻄ ـ ـﺤ ـ ـﺒـ ــﻮن ﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﻢ اﻷﻏـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﺔ‬ ‫واﳌ ـﺸ ــﺮوﺑ ــﺎت واﻟ ـﺘــﻲ ﻗــﺪ ﺗـﺘـﻌــﺮض‬ ‫ﻟﻠﺘﻠﻮث ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء ﺣﻔﻈﻬﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻜﺜﺮ اﳌﺨﻴﻤﺎت اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻄ ـ ــﻼب اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺎت واﳌ ـ ـ ـ ـ ــﺪارس‬ ‫ﻣـﻤــﺎ ﻳـﻌـﻨــﻲ اﳌــﺄﻛ ــﻮﻻت اﻟـﺠـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إﺿــ���ﻓــﺔ إﻟــﻰ زﻳ ــﺎدة ارﺗ ـﻴــﺎد اﻟـﻨــﺎس‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻋﻢ واﳌـﻘــﺎﻫــﻲ وﻣـﺤــﻼت ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷﻏــﺬﻳــﺔ اﳌﺘﻨﻘﻠﺔ واﻟـﻌـﺼــﺎﺋــﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﻌ ـﻨــﻲ ﻓـ ــﻲ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ــﺮ أن اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣـ ــﻦ اﳌ ــﻮاﻃ ـﻨ ــﲔ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰوار ﻣ ـ ـﻌـ ــﺮﺿـ ــﻮن ﻟـ ــﻸﻣـ ــﺮاض‬ ‫ﺟ ـ ــﺮاء ﺗ ـﻨــﺎوﻟ ـﻬــﻢ وﺟـ ـﺒ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﻌــﺎم‬ ‫واﳌﺸﺮوﺑﺎت ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‪.‬‬

‫‪WIO²F« WM¹b*« w qЫu²« lzUÐ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﺧــﺎﻟــﺪ اﻟﻜﺮﻳﻌﻲ ‪ 26‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﻋــﺎزب‬ ‫ﺣــﺎﺻــﻞ ﻋـﻠــﻰ ﺑ ـﻜــﺎﻟــﻮرﻳــﺎ ﻋ ــﺎم ‪،2008‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻰ دﺑﻠﻮم ﻣﻦ اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ اﻟ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ ﺑـﺴــﻼ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﻋﻠﻰ‬ ‫دﺑﻠﻮم ﻓﻲ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ ﻋﺎم ‪.2012‬‬ ‫اﺷ ـﺘ ـﻐــﻞ ﻣ ـﻨــﺬ ﺳ ـﻨ ـﺘــﲔ ﻓ ــﻲ ﺑـﻴــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮاﺑــﻞ واﳌـ ــﻮاد اﻟـﻌـﻄــﺮﻳــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎري ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪ ،‬وﻣ ـﻬ ـﻤ ـﺘ ــﻪ ﻫــﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﳌــﻮاد اﳌﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎل اﻟ ـﻴــﻮﻣــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟـﺘـﻐــﺬﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل ﺧ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺪ‪" :‬ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه اﳌ ـﻬ ـﻨ ــﺔ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺠـﺒ ـﻨــﻲ وﻟـ ــﻢ ﺗـ ـﻔ ــﺮض ﻋ ـﻠــﻲ ﻷﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻣـﺤــﺾ اﺧـﺘـﻴــﺎري اﻟـﺸـﺨـﺼــﻲ‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻬ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﺒــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـﺘـﻄـﻠــﺐ‬ ‫اﻟﻴﻘﻈﺔ وﺗﻜﻤﻦ ﺻﻌﻮﺑﺘﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺷﺮاء‬ ‫اﳌ ـ ــﻮاد ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺒــﺎﺋــﻊ ﺑــﺎﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻷﻣ ــﺮ ذﻛ ــﺎء وإﳌــﺎﻣــﺎ ﺑﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻓﺔ واﻟﺨﺒﺮة ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻌــﺔ اﻟ ـﺼ ــﺎﻟ ـﺤ ــﺔ واﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﺪة ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺎﺳــﺪة‪ ،‬إذ ﻫ ـﻨــﺎك ﻣــﻦ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺒﻴﻊ ﻣﻮاد ﻏﻴﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫أو ﻣ ـ ـﻐ ـ ـﺸ ــﻮﺷ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻳـﺼـﻌــﺐ اﻟـﺘـﻤـﻴـﻴــﺰ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺑــﲔ ﻣــﺎ ﻫﻮ‬ ‫أﺻ ـﻠــﻲ وﻣ ــﺎ ﻫــﻮ ﻣـﻐـﺸــﻮش ﻛــﺎﻟـﻘــﺮﻓــﺔ‬ ‫ﻣﺜﻼ أو اﻟﻔﻠﻔﻞ اﻷﺣﻤﺮ ‪." ...‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﺧــﺎﻟــﺪ‪" ،‬أﻋـﻤــﻞ ﻓــﻲ ﻫﺬا‬

‫اﳌﺤﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﻣﻊ واﻟــﺪي وﺗﻌﻠﻤﺖ‬ ‫أﺻـ ـ ــﻮل اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة وﻗ ــﻮاﻋ ــﺪﻫ ــﺎ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻳﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻻ أﺟــﺪ ﺣﺮﺟﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎداﻣﺖ‬ ‫ﻫــﻲ ﻣـﺼــﺪر رزﻗ ــﻲ وﻛـﻤــﺎ ﻫــﻮ ﻣﻌﻠﻮم‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﺠﺎرة ﻓﻲ اﻟﻌﻄﺎرة ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑـ ــﺎﳌـ ــﻮاد اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ــﺪﺧ ـ ــﻞ ﻓـ ـ ــﻲ إﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاد ﻣـ ــﻮاﺋـ ــﺪ‬ ‫اﻷﺳــﺮة اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎﻟﺘﻮاﺑﻞ اﳌﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫اﳌﺴﺘﻌﻤﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺒــﺎع ﻃ ـ ــﻮال اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻬــﺎ ﺗـﻌــﺮف‬ ‫رواﺟـ ــﺎ ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻓــﻲ اﳌـﻨــﺎﺳـﺒــﺎت ﻛﻌﻴﺪ‬ ‫اﻷﺿﺤﻰ وﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﳌﺒﺎرك‪ ،‬إذ‬ ‫ﻧﺠﺪ )اﻟـﻔـﻠـﻔــﻞ‪ ،‬واﻟـﺒـﻬــﺎر‪ ،‬واﻟـﻜــﺎﻣــﻮن‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻨــﺎﻓــﻊ‪ ،‬واﻟ ـﺠ ـﻨـﺠــﻼن‪ ،‬واﻟ ـﺨــﺮﻗــﻮم‪،‬‬ ‫وإﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼن‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ــﻮم‪ ،‬واﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﺔ‪ (...‬واﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻮاﻛ ـ ــﻪ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻠﻮز‪ ،‬واﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬واﻟﺰﺑﻴﺐ‪ ،‬واﻟﻔﻮل‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ــﻮداﻧ ـ ــﻲ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺒـ ــﺮﻗـ ــﻮق اﳌ ـﺠ ـﻔــﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﲔ واﻟﻘﻄﺎﻧﻲ اﳌﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻌﺪس‬ ‫واﻟـﻔــﻮل واﻟـﺤـﻤــﺺ‪ ،‬واﻟــﺰﻳــﻮت ﻛﺰﻳﺖ‬ ‫اﻟـﻌــﻮد‪ ،‬واﻷرﻛ ــﺎن اﻟـﺨــﺎص ﺑﺎﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫وﻛ ــﺬﻟـ ــﻚ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟـﺘـﺠـﻤـﻴــﻞ‬ ‫ﺑـﻜــﻞ أﻧــﻮاﻋ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣــﻮاد‬ ‫أﺧــﺮى ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻷﻛﻞ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﳌ ـ ــﻮاد ﻛـﻠـﻬــﺎ ﻧـﺸـﺘــﺮﻳـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟـﺠـﻤـﻠــﺔ‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـﻌ ــﺾ اﻷﺣ ـ ـﻴـ ــﺎن ﻧ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺷــﺮاء ﺑﻌﺾ اﳌ ــﻮاد اﻟﻌﻄﺮﻳﺔ ﻛﻤﺎدة‬ ‫ﺧــﺎم وﻧـﻘــﻮم ﺑﻄﺤﻨﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺰﺑﻮن ﺑﺎﻟﺠﻮدة اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ"‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ــﻮل ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻨــﺎه ﺧــﺎﻟــﺪ ﻗ ــﺎل‪:‬‬

‫"أﻣﻨﻴﺘﻲ أن ﻻ ﻳـﺘــﺰاﻳــﺪ ﺣﺠﻢ اﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﺘﺠﻮﻟﲔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻳﻔﺴﺪون ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫أﻧ ـﻬــﻢ ﻳـﺒـﻴـﻌــﻮن ﻣ ــﻮاد ﻣـﺘـﻘــﺎدﻣــﺔ وﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻷﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎن ﻓـ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ــﺪة‪ ،‬وﻫـ ــﻢ‬ ‫ﻻ ﻳ ـ ـﻌ ــﺮﻓ ــﻮن ﻋ ـ ــﻦ اﳌـ ـﻬـ ـﻨ ــﺔ أي ﺷ ــﻲء‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻄــﺎوﻟــﻮن ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻓ ـﻘــﻂ ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺢ‪ ،‬وأﺗ ـﻤ ـﻨــﻰ أن ﺗـﺘـﻌــﺰز اﳌــﺮاﻗـﺒــﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃــﺎر ﻟــﺮدع ﻛﻞ اﳌﺨﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ أن اﻟﺴﻠﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻘﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﻼت أﺻﺤﺎب اﻟﺠﻤﻠﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﺟﻮدﺗﻬﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﺼﺮف ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻫـ ــﺆﻻء اﻟ ـﺒــﺎﻋــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺠــﻮﻟــﲔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮون ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺤــﻼت ﻗ ـ ــﺎرة‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﻬﻞ ﺗﺼﺮﻳﻔﻬﺎ ﻓﻲ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ"‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻷﺛـﻤــﺎن‬ ‫ﻓﻠﻴﺲ ﻫـﻨــﺎك ﻓــﺮق ﻛﺒﻴﺮ ﺑــﲔ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ﻋ ـﻤــﻮﻣــﺎ‪ ،‬ﻓـﻌـﻠــﻰ ﺳـﺒـﻴــﻞ اﳌـ ـﺜ ــﺎل ﻣ ــﺎدة‬ ‫اﻟﻨﺎﻓﻊ ﻳﺒﻠﻎ ﺛﻤﻨﻬﺎ ‪ 60‬درﻫﻤﺎ واﻟﻠﻮز‬ ‫‪ 70‬درﻫﻤﺎ‪ ،‬واﻟﻔﻠﻔﻞ اﻷﺣﻤﺮ ‪ 40‬درﻫﻤﺎ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﻬــﺎر ‪ 70‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬واﻟ ـﺨــﺮﻗــﻮم ‪65‬‬ ‫درﻫﻤﺎ‪ ،‬واﻟﻘﺮﻓﺔ ‪ 50‬درﻫﻤﺎ‪ ،‬واﻟﺰﺑﻴﺐ‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ــﻮد ‪ 30‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ واﻷﺑ ـ ـﻴـ ــﺾ ‪40‬‬ ‫درﻫ ـﻤــﺎ‪ .‬واﻟ ـﻔــﺮق ﻓــﻲ اﻷﺛ ـﻤــﺎن ﻳـﻜــﻮن‬ ‫ﻋ ــﺎدة ﻋـﻠــﻰ ﺣـﺴــﺐ ﻣ ـﺼــﺪر اﳌـ ــﺎدة إن‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮردة أم ﻣـﺤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼ‬ ‫ﻣــﺎدة اﻟﺠﻨﺠﻼن ﻏﺎﻟﺒﺎ ﺗﺴﺘﻮرد ﻣﻦ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺮ واﻟـ ـﺼ ــﲔ واﻟ ـﻬ ـﻨــﺪ‪ ،‬واﻟ ـﺘ ـﻤــﻮر‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗ ــﻮﻧ ــﺲ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺜـ ــﻮم ﻣ ــﻦ إﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺎ‬

‫واﻷرﺟـ ـﻨـ ـﺘ ــﲔ‪ ،‬ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻰ زﻳــﺖ‬ ‫أرﻛـ ــﺎن ﻓـﻬــﻲ ﺻـﻨــﻊ ﻣـﺤـﻠــﻲ وﻳ ـﺘــﺮاوح‬

‫ﺛ ـﻤ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ‪ 250‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ و‪300‬‬ ‫درﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ زﻳﺖ اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪.‬‬

‫‪e¹œ«—UÐ ULMOÐ ÷dF¹ åf¹—UÐ w wËdò rKO‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻮم ﺑـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫"ﺑ ـ ـ ــﺎرادﻳ ـ ـ ــﺰ" ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط واﳌـ ـﻌ ــﺮوﻓ ــﺔ‬ ‫ﺳـ ــﺎﺑ ـ ـﻘـ ــﺎ ﺑ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺮوز ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ‬ ‫"ﻣـ ـ ــﺮوﻛـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ــﺎرﻳـ ـ ــﺲ" ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎن‬ ‫واﳌﺨﺮج اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﺎﺻﺮي‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ ﺳ ـﻌـﻴــﺪ اﻟ ـﻨــﺎﺻــﺮي ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر ﻃﺎﻗﻢ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻛﺒﻴﺮا‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﲔ وﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﲔ‪ :‬ﺟـ ــﺎن ﺑـﻴــﺮ‬ ‫ﻛﺎﺳﺘﺎﻟﺪي‪ ،‬ﻟﻮر وﺟﻲ‪ ،‬ﺟﺎن ﻣﺎري‬ ‫ﺑـ ـﻴ ــﺎر‪ ،‬ﺑـ ــﻮدﻳـ ــﺮ‪ ،‬ﻓــﺮاﻧ ـﺴ ـﻴــﺲ ﻟ ــﻼن‪،‬‬ ‫ﺟــﻮﻟـﻴــﺎن ﻛــﻮرﺑــﻲ‪ ،‬داﻧ ـﻴــﺎل إﻳﻔﻮﻧﻮ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﻴﺴﻲ‪ ،‬ﻻﻓﻮﻳﻦ‪....‬‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻋـ ـﺒ ــﺎرة ﻋ ــﻦ ﻛــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺎ‬ ‫ﻣــﺪﺗـﻬــﺎ ﺳــﺎﻋــﺔ و‪ 50‬دﻗـﻴـﻘــﺔ‪ ،‬ﺑﺴﻴﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺼﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ "اﳌﺸﺎﻫﺪ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ"‬ ‫وﻋﻦ ﻛﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﳌﺨﺘﻠﻄﺔ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ واﳌﺴﻴﺤﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼم واﺧﺘﻼط اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑﺒﺴﺎﻃﺘﻪ ﻳﺜﻴﺮ ﻣﺸﻜﻼ‬ ‫ﻣﺘﺠﺪرا ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﻜﻲ‬ ‫ﻗ ـﺼــﺔ ﺷ ــﺎب ﻣ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻛ ــﺎن ﻳﺸﺘﻐﻞ‬ ‫ﻣـﻴـﻜــﺎﻧـﻴـﻜــﻲ اﻻ ان أﺣــﻼﻣــﻪ ﺟﻌﻠﺘﻪ‬ ‫ﻳ ـﻘــﺮر اﻟ ـﻬ ـﺠــﺮة اﻟ ــﻰ اﻟـ ـﺨ ــﺎرج ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻮاﺟﺪ اﺧــﻮه اﻟــﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﺑﺪوره‬ ‫ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ اﺧ ــﺮى ﻣــﺮﺗـﺒـﻄــﺔ ﺑــﺎﻟـﻐــﺮﺑــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻳﺤﻜﻲ ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻟﺤﻠﻢ واﻟﻮﻫﻢ‬ ‫اﳌﺘﺴﻠﻄﲔ ﻋﻠﻰ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬إي ﺣﻜﺎﻳﺔ‬ ‫"اﻟ ـﺤــﺮﻳــﻚ" ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﻠــﻰ اﻟﻌﻴﺶ‬

‫اﻟﺮﻏﻴﺪ واﻟﺤﻴﺎة اﻟﻬﻨﻴﺔ‪ .‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ ﻳ ـﻌ ـﻜــﺲ ﺣ ـﻜــﺎﻳــﺔ اﳌـ ــﻮت ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻟﺤﻠﻢ وﻫﻮ ﺣﻠﻢ‬ ‫ﻳـﻌـﺸــﺶ ﻓ ــﻲ ذﻫ ــﻦ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻛﻌﺶ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻨ ـﻜ ـﺒــﻮت وﻳ ـﺸ ــﻞ ﺗ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮﻫــﻢ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ وﻋﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﺎﺻﺮي اﻟﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ اﳌﻮت‪،‬‬ ‫ﻣــﻮت اﻟـﻘــﻮارب اﻟــﺬي ﻳﺬﻫﺐ ﺑﺠﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺸـﺒــﺎب اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻛــﻞ ﻳــﻮم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺒﺪﻳﻞ‪...‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﻜــﻲ ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﻋـ ــﻦ ﻣـ ــﺎ ﻳـ ـ ــﺪور وﻣ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـﺠــﺮي ﻓــﻲ ذاﻛـ ــﺮة وﻓ ــﻲ ﺗـﻔـﻜـﻴــﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺠﺪ ﻋﻤﻼ ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻳﻄﺮح ﻋــﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﻣ ــﺎ ﺗ ـ ــﺰال ﺗـﺴـﺘــﺄﺛــﺮ‬ ‫ﺑ ــﺎﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺎم اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺮأي اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم‪ ،‬ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻬﺠﺮة‪ ،‬واﻟﺘﺴﺎﻣﺢ اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫واﻟﻌﺮﻗﻲ‪ ،‬وﺗﺮﺳﻴﺦ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫واﻟﺴﻼم ﺑﲔ اﻟﺸﻌﻮب واﻟﺪﻳﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻀ ــﻼ ﻋـ ــﻦ ﻗ ـﻀ ـﻴــﺔ أﺑـ ــﺪﻳـ ــﺔ ﺗـﺨــﺺ‬ ‫اﻟﺼﺮاع ﺑﲔ اﻟﺨﻴﺮ واﻟﺸﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎة أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺪر اﻻﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة اﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ان‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﺎﺻﺮي ﻣــﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ 1960‬ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪار اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎء‪ ،‬أﻧ ـﺠــﺰ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﻷﻋ ـ ـﻤ ـ ــﺎل اﳌ ـﺴــﺮﺣ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ واﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻧﻖ ﻣﺠﺎل اﻹﻧﺘﺎج واﻹﺧﺮاج‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﻣ ــﺮاﻛ ـﻤ ـﺘ ــﻪ ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮات اﻷﻋـ ـﻤ ــﺎل‬ ‫ورﺻ ـﻴــﺪا ﻣــﻦ اﻷﻓ ــﻼم واﳌﺴﻠﺴﻼت‬ ‫واﳌ ـ ـﺴـ ــﺮﺣ ـ ـﻴـ ــﺎت واﻹﻋ ـ ــﻼﻧ ـ ــﺎت‪.‬ﻣ ـ ــﻦ‬

‫اﻧ ـ ـﺘـ ــﺎﺟـ ــﺎﺗـ ــﻪ اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ‬ ‫"اﻟﺒﺎﻧﺪﻳﺔ" و"ﻋﺒﺪو ﻓﻲ اﳌﻮﺣﺪﻳﻦ"‬ ‫و"اﻟﺨﻄﺎف "و"ﻣــﺮوﻛــﻲ ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫" وﺷــﺎرك ﻓﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺘ ـﻜــﻮﻣــﺎت ﻣ ـﺘــﻞ‪" :‬اﻟــﺮﺑ ـﻴــﺐ"‪،‬‬ ‫"أﻧﺎ وﺧﻮﻳﺎ وﻣﺮاﺗﻮ"‪" ،‬أﻧﺎ وﻣﺮاﺗﻲ‬ ‫وﻧ ـﺴ ـﻴ ـﺒ ـﺘــﻲ"‪" ،‬اﻟ ـ ـﻌ ــﻮﻧ ــﻲ"‪" ،‬اﻟ ـﻠــﺺ‬

‫وﻟﻜﻦ ﺻﺎدق"‪.‬‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎر ﺟــﺮب ﻓﻴﻪ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻣﻊ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﲔ اﳌـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﲔ اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺒ ــﺎر ﻣــﻦ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ أﺣﻤﺪ ﺑﺪﻳﺮ وﺳﻌﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ أن ﻳ ـﺴ ـﻄــﻊ ﻧ ـﺠ ـﻤــﻪ ﻓ ــﻲ "أوﻻد‬ ‫اﻟﺪرب" "ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺮق" و"ﻋﺒﺪو ﻋﻨﺪ‬

‫اﳌﻮﺣﺪﻳﻦ" و"ﻣﺮوﻛﻲ ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ"‪.‬‬ ‫ﺣـ ـ ــﺎول اﻟـ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮي ﻣ ــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫رﺻ ـﻴ ــﺪه اﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻛــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺎ‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ وأﻋـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﻓ ـﻨ ـﻴــﺔ دراﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫راﺋﻌﺔ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﻗﻮﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟـﻴــﻮﻣـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ‪.‬‬

‫ﺗـﺤـﺘـﻔــﻞ‪ ،‬اﻟ ـﻴــﻮم )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ(‪ ،‬دار‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﺑـﻨـﺴـﻠـﻴـﻤــﺎن ﺑ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ ﺑ ــﺪاﺋ ــﻞ ﺑ ــﺎﻟ ـﻴ ــﻮم اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﺑـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ ﺣﺼﺺ‬ ‫ﻗــﺮاءة ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣـﻜـﺘـﺒــﺔ اﻟ ــﺪار‪،‬‬ ‫وﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻧﻮر‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻬﻤﻲ وﻋﺒﺪ اﻹﻟــﻪ اﻟﺮاﺑﺤﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ اﺑﺘﺪاءا ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﻄﻢ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﺤﺎﺟﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( ﺣﻔﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ و ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻟﺸﻌﺮي اﻷول ﺑﻮح اﻟﺮوح " ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﻟﻮاﻋﺪ‬ ‫وﺷﻄﲔ ﻣﻌﺎد‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر ‪" :‬دﻋﻢ اﻟﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ؛ ﺗـﺸـﺠـﻴــﻊ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺨـﻠــﻖ واﻹﺑـ ـ ــﺪاع"‪،‬‬ ‫اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ ﺑـﻌــﺪ اﻟ ــﺰوال‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ أﻧﺸﻄﺔ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ‪.‬‬

‫ﻳﻨﻈﻢ ﻧﺎدي اﻷم واﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ‪9‬‬ ‫إﻟﻰ ‪ 11‬ﻣﺎي اﻟﺠﺎري ﺑﺎﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض ﻧﺎدي‬ ‫اﻷم واﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﺗ ـﺤــﺖ ﺷـﻌــﺎر‬ ‫"ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﻧـﻤــﻮ ﻣـﺘـﺠــﺎﻧــﺲ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸم واﻟﻄﻔﻞ"‪ .‬وﺳﻴﺘﻤﺤﻮر‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع ﻫﺬه اﻟﺪورة ﺣﻮل اﳌﺮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻓـ ـﺘ ــﺮة اﻷﻣـ ــﻮﻣـ ــﺔ ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ‬ ‫واﻟ ـﻄــﺐ اﻟـﻨـﻔـﺴــﻲ‪ ،‬واﻟـﺤـﻴــﺎة اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﻟﺤﻴﺎة اﻷم واﻟﺮﺿﻴﻊ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻮﻓـ ـﻴ ــﻖ ﺑـ ــﲔ اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻸم وﻣﺸﺎﻛﻞ ﺗﺄﺧﺮ اﻹﻧﺠﺎب‪ ،‬اﻟﻌﻘﻢ‪ ،‬اﻟﺘﺒﻨﻲ وﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﺔ اﻷزواج اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻃﻔﻞ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ وﺿﻊ‬ ‫أﺳﺌﻠﺔ ﺣــﻮل اﻷﻣــﻮﻣــﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟـﻨــﻮاة اﻷوﻟــﻰ ﻟﻠﺤﻴﺎة واﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻐﻴﺮ ﻣﺠﺮى اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ اﻟﺬات‪.‬‬

‫«‪W¹dC(«  ôUu‬‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻋﺎﻣﺔ أﺣﺪﺛﺖ ﺑﻤﻘﺘﻀﻰ ﻇﻬﻴﺮ ‪10‬ﺷﺘﻨﺒﺮ‪ 1993‬ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﳌﻌﻨﻮﻳﺔ واﻻﺳـﺘـﻘــﻼل اﳌــﺎﻟــﻲ وﻳﺸﻤﻞ ﻧـﻄــﺎق اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ أو إﻗﻠﻴﻤﺎ أو ﻋﺪة ﻋﻤﺎﻻت أو أﻗﺎﻟﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺗـﺨـﻀــﻊ اﻟــﻮﻛــﺎﻻت اﻟـﺤـﻀــﺮﻳــﺔ ﻟــﻮﺻــﺎﻳــﺔ اﻟﺪوﻟﺔ وﳌﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﳌﻔﺮوﺿﺔ ﻋﻠﻰ اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻤﻘﺘﻀﻰ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻮﻟﻰ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﻄﺎق اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻹﻋﺪاد اﳌﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﳌﺤﺪدة ﻓﻴﻬﺎ؛‬ ‫‪ - 2‬ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻣﻲ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ اﳌﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ؛‬ ‫‪ - 3‬ﺗﺤﻀﻴﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ وﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﻌﻤﻴﺮ اﳌﻘﺮرة ﺑﻨﺼﻮص ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺧﺮاﺋﻂ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ وﻣﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ وﻣﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ؛‬ ‫‪ 4‬إﺑ ـ ــﺪاء اﻟ ـ ــﺮأي ﻓــﻲ ﺟـﻤـﻴــﻊ اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑـﺘـﻘـﺴـﻴــﻢ وﺗـﺠــﺰﺋــﺔ‬‫اﻷراﺿﻲ وإﻗﺎﻣﺔ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ واﳌﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ داﺧﻞ أﺟﻞ أﻗﺼﺎه‬ ‫ﺷﻬﺮ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﳌﺸﺎرﻳﻊ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﳌﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻮن اﻟﺮأي اﻟﺬي ﺗﺒﺪﻳﻪ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﻣﻠﺰﻣﺎ؛‬ ‫‪ - 5‬ﻣــﺮاﻗـﺒــﺔ أﻋ ـﻤــﺎل ﺗﻘﺴﻴﻢ وﺗـﺠــﺰﺋــﺔ اﻷراﺿ ــﻲ وإﻗــﺎﻣــﺔ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ واﳌﺒﺎﻧﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻓﻲ ﻃﻮر اﻹﻧﺠﺎز وﻟﺮﺧﺺ اﻟﺘﺠﺰيء أو‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ وإﻗﺎﻣﺔ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ أو اﻟﺒﻨﺎء اﳌﺴﻠﻤﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﺸﺄن؛‬ ‫‪ - 6‬اﻟﻘﻴﺎم ﺑــﺎﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟــﻼزﻣــﺔ ﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻗـﻄــﺎﻋــﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟـﺼـﻴــﺎﻧــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ أو اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﻟـﺤـﺴــﺎب اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ أو أي ﺷﺨﺺ آﺧﺮ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺳﻮاء ﻛﺎن ﻣﻦ أﺷﺨﺎص اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص؛‬ ‫‪ 7‬ﺗﺸﺠﻴﻊ وإﻧﺠﺎز ﻋﻤﻠﻴﺎت إﺻﻼح اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ وﺗﺠﺪﻳﺪ‬‫اﳌﺒﺎﻧﻲ وإﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻷﺣﻴﺎء اﳌﻔﺘﻘﺮة إﻟﻰ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ واﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻐﺎﻳﺔ ﺑﺈﻧﺠﺎز اﻟﺪراﺳﺎت واﻣﺘﻼك اﻷراﺿﻲ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺬﻟﻚ؛‬ ‫‪ - 8‬اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ أي ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻳﻄﺎﺑﻖ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ اﻷﻫــﺪاف اﳌﺮﺳﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ واﳌﻬﺎم اﳌﺴﻨﺪة إﻟﻴﻬﺎ؛‬ ‫‪ - 9‬اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺂت اﳌﻨﺘﺨﺒﺔ اﳌﻌﻨﻴﺔ ﺑﺘﺸﺠﻴﻊ إﻧﺸﺎء‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺟﻤﻌﻴﺎت اﳌــﻼك‪ ،‬ﺑﺠﻌﻞ اﻷﻃــﺮ اﻟﻀﺮورﻳﺔ رﻫــﻦ إﺷﺎرﺗﻬﺎ ﻗﺼﺪ‬ ‫ﺗﻴﺴﻴﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ وﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﻌﻤﻴﺮ واﻟﺴﻌﻲ ﺑﻮﺟﻪ ﺧﺎص ﻹﺣــﺪاث ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻧﻘﺎﺑﻴﺔ ‪ 10-‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻤﻴﺮ واﻟﺘﻬﻴﺌﺔ وﻟﻠﻬﻴﺂت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ إذا ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ ذﻟﻚ؛‬ ‫‪ - 11‬ﺟﻤﻊ وﺗﻌﻤﻴﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﻌﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻻت واﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﻮاﻗﻌﺔ داﺧﻞ ﻧﻄﺎق اﺧﺘﺼﺎص اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺪﻳﺮ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻣﺠﻠﺲ إدارة وﻳﺪﺑﺮ ﺷﺆوﻧﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﻤﺜﻠﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﳌﺤﺪدة‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺘﻬﻢ ﺑﻤﺮﺳﻮم ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ رﺋﻴﺲ أو رؤﺳﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﻌﻤﺎﻻت واﻷﻗﺎﻟﻴﻢ‪،‬‬‫ رؤﺳﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ‪،‬‬‫ ﻣﻤﺜﻠﻲ ﻣ ـﺠــﺎﻟــﺲ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺎت اﻟ ـﻘــﺮوﻳــﺔ ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻣـﻤـﺜــﻞ ﻟ ـﻜــﻞ ﻋﺸﺮ‬‫ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻗﺮوﻳﺔ‪،‬‬ ‫‪ -‬رؤﺳﺎء اﻟﻐﺮف اﳌﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‬

‫ﺔﺍ ﺗ ‪ ،‬ﺎ ﻉﻋ ﻝ‬ ‫ﺍ ﺎ ‪ ،‬ﺏ ﺘ‬ ‫ﺍ ﺦ ﺍ ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537772324‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔﺑ ﻋ ‪ ،‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺎ ﺔ‪ ،‬ﺎ ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537769930‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺍ ﺒ ‪7.8،‬ﺑ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍﺒ ‪ ،‬ﺔ‬ ‫ﺏ‪،‬‬ ‫ﺘ‬ ‫‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537297208‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ ﺍ ﺠ ﺍﺀ‪ ،75-77،‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺍ ﺎ ‪،‬ﺍ ﺠ ﺍﺀ‪،‬ﺍ ﺑﺎﻁ‬ ‫ﺔ‪،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ‪0537721002‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ ﺍ ﺎ ‪،‬ﺍ ﺎ ﺔ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺘﺎ ‪،‬ﺑﻄﺎ ﺔ‪، ،‬‬

‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺍ‬

‫ﺍ‬

‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺍ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻪ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺎﺗ ﺻ‪0537801585‬‬ ‫‪---‬‬‫‪ ،‬ﺔ‬ ‫ﺔﺍ‬ ‫ﺔ‪، ،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫ﺎﺗ ﺻ‪0537844870‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ ﺍ ﺎ ﺓ‪ 8،‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺍ ﺘﺎ ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗ ﺻ‪0537532908‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ‬ ‫ﺓ‪ ،‬ﺎ ﺔ‬ ‫ﺓ‪ 53،‬ﺔ‬ ‫ﺎ ‪،‬‬ ‫ﺎﺗ ﺻ‪0537845271‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ ﺍ ﺠ ﺓ‪،‬‬ ‫ﺎﻋ ‪، ،‬‬ ‫ﺎﺗ ﺻ‪0537178043‬‬ ‫‪---‬‬‫ﺔ ﺒ ‪83،‬ﺃ ﺎ ﺛﺎ ﺔ‬ ‫ﺍ ‪، ،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺘ ﺻ‪0537871922‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪185 :‬‬ ‫> السبت ‪ 10‬رجب‬

‫العش السعيد‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫أثبتت دراس ��ات معاصرة ع��دي��دة وج��ود عاقة حيث تلعب العاطفة دورا في تحفيز امنطق لتحقيق ويترتب عليها زي��ادة قدرته على التفكير السليم‪،‬‬ ‫إيجابية بن العواطف اإنسانية وزيادة القدرة على اأهداف امحددة في الخطة‪ ،‬كذلك فإن عواطف الفرح ولذلك فإن علماء النفس ينصحون بضرورة تجنب‬ ‫التفكير‪ ،‬وأنه ا يوجد تعارض بن الوجدان وامنطق‪ ،‬وال �س ��رور ل�ه��ا دور م�ه��م ف��ي ص �ف��اء ذه ��ن ال�ط�ف��ل‪ ،‬إثارة العواطف السلبية لدى الطفل‪.‬‬

‫أشياء متاحة جعل أطفالنا أكثر قدرة على التفكير‬ ‫توفير أسباب اأمن والطمأنينة والجذب في بيئة التعلم < تزويد بيئة التعلم بالوسائل امعينة امناسبة لكل مرحلة‬ ‫ل�ع��ل ال�ح�ق�ي�ق��ة ال �ت��ي م��ا زال��ت‬ ‫ت�ح�ي��ر ال�ع�ل�م��اء ح�ت��ى ه��ذا ال��وق��ت‬ ‫ه ��ي آل �ي��ة ع �م��ل ال� ��دم� ��اغ‪ ،‬رغ� ��م أن‬ ‫ن�ت��ائ��ج ال �ب �ح��وث ام �ع��اص��رة ال�ت��ي‬ ‫أج � ��ري � ��ت ح � � ��ول ه � � ��ذا ام � ��وض � ��وع‬ ‫تدهش األباب‪ ،‬وتنبئ بمستقبل‬ ‫أف�ض��ل للتربية والتعليم‪ .‬فكيف‬ ‫تتم عملية التفكير؟‬ ‫يرى علماء الدماغ أن التفكير‬ ‫هو عملية اتصال كهروكيماوية‪،‬‬ ‫ت � �ت� ��م ف� �ي� �م ��ا ب� � ��ن ال� �ع� �ص� �ب ��ون ��ات‬ ‫أو خ ��اي ��ا ال �ت �ف �ك �ي��ر ف ��ي م �ن��اط��ق‬ ‫ال��دم��اغ ام�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ب�ق�ص��د ت�ب��ادل‬ ‫ام �ع �ل ��وم ��ات ح � ��ول م ��وض ��وع م��ا‪.‬‬ ‫وي �ع��رف��ون ال �ت �ع �ل��م ب��أن��ه "ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ت�ك��وي��ن ارت �ب��اط��ات ب��ن مجموعة‬ ‫م � � ��ن ال� � �ع� � �ص� � �ب � ��ون � ��ات‪ ،‬وت � �ك� ��وي� ��ن‬ ‫ف �ج��وات م �ج �ه��ري��ة‪ ،‬وم�س�ت�ق�ب��ات‬ ‫ل � �ل � �ب� ��اع � �ث� ��ات ال � �ك � �ي � �م� ��اوي� ��ة ع �ل��ى��� ‫الخيوط العصبونية‪".‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ي �ك �ت��ب اإن � �س ��ان أو‬ ‫يتحدث فإن هناك رسائل تنتقل‬ ‫ع �ل��ى ه� �ي ��أة ن �ب �ض��ات ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬ ‫داخ� ��ل خ�ل�ي��ة ال �ت �ف �ك �ي��ر‪ ،‬وت�ت�ح��ول‬ ‫إل��ى إيونات كيماوية ا تلبث أن‬ ‫تنتقل إل��ى الخلية ام�ج��اورة لها‪،‬‬ ‫ف��إذا تعلم الطفل اسما لكائن ما‬ ‫مثا‪ ،‬فإن الدماغ يكون ارتباطات‬ ‫حول طبيعة ذلك الكائن‪ ،‬فإذا رأى‬ ‫الطفل ذلك الكائن مرة ثانية‪ ،‬فإن‬ ‫الدماغ يسترجع تلك اارتباطات‬ ‫فيتعرف عليها‪ .‬وتتوسع شبكة‬ ‫اارت � �ب ��اط ��ات ال� �ت ��ي ت �ت �ك��ون ل��دى‬ ‫ال �ط �ف��ل ب �م �ق��دار ام �ع �ل��وم��ات ال�ت��ي‬ ‫يحصل عليها من خال الوسائل‬ ‫امعينة امتوفرة‪ ،‬فتقوى ويصبح‬ ‫ال �ت��واص��ل ب�ي�ن�ه��ا أس� ��رع ب �ت �ك��رار‬ ‫ام� �ش ��اه ��دة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ت �ك��ون ط�ب�ق��ة‬ ‫ده �ن �ي��ة ت �س �م��ى ام ��اي� �ل ��ن ت�س�م��ح‬ ‫ل��إش��ارات الكهربائية باانتقال‬ ‫ع� �ب ��ر ام � �ح� ��ور ال� �ن ��اق ��ل ل �ل��رس��ائ��ل‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫وب � �ن� ��اء ع� �ل� �ي ��ه‪ ،‬ف � ��إن ال �ت �ع �ل��م‬ ‫عملية اجتماعية مستمرة‪ ،‬وإن‬

‫ال�ب�ي�ئ��ة ال�غ�ن�ي��ة ب �م �ص��ادر التعلم‬ ‫ووس��ائ �ل��ه‪ ،‬وال �ت��ي ي��وف��ره��ا معلم‬ ‫م� �ح� �ب ��وب م � ��ن ت� ��ام � �ي� ��ذه ت �ح ��دث‬ ‫ت �ع �ل �م��ا أف� � �ض � ��ل‪ .‬وت� � �ق � ��وم خ��اي��ا‬ ‫ال �ت �ف �ك �ي��ر‪ ،‬وال� �ت ��ي ي �ش �ك��ل ع��دده��ا‬ ‫‪ 10‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن م�ج�م��وع خايا‬ ‫الدماغ‪ ،‬بوظيفة التفكير‪ ،‬ويفقد‬ ‫اإن � �س� ��ان آاف ال� �خ ��اي ��ا ي��وم �ي��ا‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ل �ع��وام��ل س�ل�ب�ي��ة ع��دي��دة‪،‬‬ ‫م � �ن � �ه� ��ا اإج � � � �ه� � � ��اد ف � � ��ي ال � �ع � �م� ��ل‪،‬‬ ‫وال�ض�غ��وط النفسية ام�ت��واص�ل��ة‪،‬‬ ‫غ�ي��ر أن ال�خ��ال��ق العظيم ق��د منح‬ ‫ال � ��دم � ��اغ ال � �ق � ��درة ع� �ل ��ى ت �ع��وي��ض‬ ‫الخايا التالفة‪.‬‬ ‫إن اإن� �س ��ان ال � ��ذي ي �ف �ك��ر ف��ي‬ ‫ح��ل ل�ق�ض�ي��ة م ��ا‪ ،‬ي �ب��ذل ط��اق��ة من‬ ‫دم ��اغ ��ه‪ ،‬وه� ��ذه ال �ط��اق��ة ت�ت�ن��اس��ب‬ ‫ط��ردي��ا م��ع ن��وع امسألة موضوع‬

‫ت � �س� ��اع� ��د ام � �ت � �ع � �ل ��م ع � �ل� ��ى إدراك‬ ‫اأشياء من حوله وحل مشكاته‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ال ��ي ي �ت �س��ع ن� �ط ��اق ع �ق �ل��ه‪،‬‬ ‫ويزداد ذكاؤه فتزداد قدرته على‬ ‫التعلم‪.‬‬ ‫تتعاون ام� ��درس� ��ة وال �ب �ي��ت‬ ‫لتعليم اأط�ف��ال التفكير‪ ،‬ويقوم‬ ‫ك��ل ط��رف ب� ��دوره‪ ،‬وم�ه�م��ة البيت‬ ‫ت �ك��ون أوا‪ ،‬ح�ي��ث إن ع�ن��اي��ة اأم‬ ‫ب��ول�ي��ده��ا ت �ب��دأ م �ن��ذ ت�ك��وي�ن��ه في‬ ‫رح�م�ه��ا؛ إذ إن عليها أن تتخلى‬ ‫عن العادات السيئة التي قد تلحق‬ ‫اأذى ب�ج�ن�ي�ن�ه��ا م �ث��ل ام �س �ك��رات‬ ‫وال� � �ت � ��دخ � ��ن وب� � �ع � ��ض اأدوي � � � � ��ة‪،‬‬ ‫وأن تجتنب اان �ف �ع��اات ال �ح��ادة‬ ‫وسائر الضغوط النفسية؛ أنها‬ ‫ت��ؤث��ر ع �ل��ى ب �ن��اء دم� ��اغ ال �ج �ن��ن‪،‬‬ ‫تلك اآل��ة الباحثة باستمرار عن‬

‫ال �ت �ف �ك �ي��ر‪ ،‬ف �ك �ل �م��ا ك � ��ان ال �ت �ف �ك �ي��ر‬ ‫إب��داع �ي��ا ك��ان��ت ال �ط��اق��ة ام �ب��ذول��ة‬ ‫أكبر‪ .‬والقضية موضوع التفكير‬ ‫تستدعي توليد طاقة كهربائية‬ ‫ف��ي ال��دم��اغ لتحليلها‪ ،‬وتتحول‬ ‫ال� �ط ��اق ��ة ام� �ت ��ول ��دة إل � ��ى ن �ب �ض��ات‬ ‫ت�ت�ح��رك ف��ي خ��اي��ا ال��دم��اغ حتى‬ ‫تستقر ف��ي وس�ط��ه‪ ،‬حيث تصدر‬ ‫اأوامر إلى سائر مناطق الدماغ‬ ‫حسب وظائفها‪ ،‬وعندما تتحول‬ ‫الطاقة الكهربائية إل��ى كيماوية‬ ‫فإنها تملي على اإنسان سلوكه‪،‬‬ ‫فيكون نشيطا مجتهدا أو كسوا‬ ‫أو خاما‪.‬‬ ‫وي� � � � � � ��زداد ال � � ��ذك � � ��اء ب � ��زي � ��ادة‬ ‫ال �ت �ع �ل��م ال� ��ذي ي�ع �م��ل ع �ل��ى زي ��ادة‬ ‫اارت �ب��اط��ات ف��ي خ��اي��ا التفكير‪،‬‬ ‫وه� � � ��ذه اارت� � �ب � ��اط � ��ات ه � ��ي ال �ت ��ي‬

‫امعرفة‪ ،‬وهذه اآلة بحاجة إلى‬ ‫أش �ي��اء ي �ت �ع��رف ع�ل�ي�ه��ا ال�ط�ف��ل‪،‬‬ ‫ف��إذا ل��م ت��وف��ر ل��ه ه��ذه امعينات‬ ‫ف ��إن ��ه س �ي �ت �خ �ل��ص ت �ل �ق��ائ �ي��ا م��ن‬ ‫م� �ه ��ارات اارت� �ب ��اط ��ات ال �ت ��ي ل��م‬ ‫ي�س�ت�ط��ع ت��وظ�ي�ف�ه��ا ف��ي ال�ت�ع�ل��م‪،‬‬ ‫وذل��ك لنقص ال��وس��ائ��ل امتاحة‬ ‫ومصادر امعرفة‪ ،‬بسبب ضيق‬ ‫ذات اليد أو للجهل بأهميتها‪.‬‬ ‫وق ��د ت��وص��ل "ب �ي �ت��ر ل��وش��ر"‬ ‫إل� � ��ى أن دم� � � ��اغ ال� �ج� �ن ��ن ي �ن �م��و‬ ‫ب � �س� ��رع� ��ة ف� ��ائ � �ق� ��ة ف� � ��ي اأش � �ه� ��ر‬ ‫اأرب� � � �ع � � ��ة اأخ� � � �ي � � ��رة م� � ��ن ف� �ت ��رة‬ ‫الحمل‪ ،‬وتتكون خاياه بمعدل‬ ‫رب ��ع م �ل �ي��ون خ�ل�ي��ة ف��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫وبعد أن ي��ول��د ال�ط�ف��ل يبدأ‬ ‫ب��ال �ن �م��و ال �ج �س �م��ي وال �ع��اط �ف��ي‬ ‫فيحصل على غذائه الكامل من‬ ‫حليب وال��دت��ه‪ ،‬لكن حاجته إلى‬ ‫ال �ن �م��و ال��وج��دان��ي ت �ك��ون أق ��وى‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ت�ش�ك��ل ذك � ��اؤه ال�ع��اط�ف��ي‬ ‫ف� ��ي ال� �س� �ن ��ة اأول� � � ��ى م� ��ن ع� �م ��ره‪،‬‬ ‫وي �ت �ك��ام��ل ف��ي ال �س �ن��وات ال �ث��اث‬ ‫ال�ت��ال�ي��ة‪ ،‬ف�ه��و ب�ح��اج��ة إل��ى وع��ي‬ ‫ال��وال��دي��ن وج �م �ي��ع أف� ��راد اأس ��رة‬ ‫بهذه الحقيقة‪ ،‬أن��ه يتعلم منهم‬ ‫السرور والحزن‪ ،‬ويكتسب منهم‬ ‫ال�ق�ي��م‪ ،‬ويبني وج��دان��ه م��ن خال‬ ‫تفاعله معهم خال هذه السنوات‬ ‫اأرب� ��ع‪ ،‬وه ��ذه الحقيقة ق��د ه��دت‬ ‫الوالدين امستنيرين وامقتدرين‬ ‫إل� ��ى أن ي ��وف ��روا أب �ن��ائ �ه��م ب�ي�ئ��ة‬ ‫غ � �ن � �ي� ��ة ب� � �م� � �ص � ��ادر ام � �ع � �ل� ��وم� ��ات‬ ‫وام� �ث� �ي ��رات ال� �ت ��ي م ��ن ش��أن �ه��ا أن‬ ‫تكيف دماغهم بطريقة مدروسة‬ ‫ومنظمة‪ ،‬وتساعدهم على زيادة‬ ‫ق��درت �ه��م ع�ل��ى ال�ت�ف�ك�ي��ر وال�ت�ع�ل��م‪.‬‬ ‫وت � �ل � �ع � ��ب ال � � �ع� � ��وام� � ��ل ال � ��وراث� � �ي � ��ة‬ ‫واأل � �ع� ��اب ام �ت��اح��ة ل �ل �ط �ف��ل دورا‬ ‫مهما في تشكيل بنائه العاطفي‪،‬‬ ‫ف � ��إذا ت ��م ه� ��ذا ال �ت �ش �ك �ي��ل ب �ص��ورة‬ ‫سوية‪ ،‬فإن الطفل سيغدو مهيئا‬ ‫لقبول التعلم في امدرسة‪.‬‬

‫النباتات امنزلية من اإكسسوارات التي تعطي حيوية للمنزل‬

‫أنوثثك بيتك‬ ‫ك ��ل ام � ��رأة ف ��ي ال �ع��ال��م ت�ت�م�ن��ى‬ ‫أن ت �ك��ون ل��دي �ه��ا ش�خ�ص�ي��ة ق��وي��ة‬ ‫وخ �ص��وص��ا رب� ��ات ال �ب �ي��وت‪ ،‬وف��ي‬ ‫ن� �ف ��س ال� ��وق� ��ت أن ت� �ك ��ون م �ف �ع �م��ة‬ ‫باأنوثة‪ ،‬رغ��م أن امجتمعات التي‬ ‫ن �ع �ي ��ش ف �ي �ه ��ا ح ��ال� �ي ��ا ا ت �ع �ك��س‬ ‫ال� �ج ��و ام ��ائ ��م ل �ص �ق��ل ه � ��ذا ال �ن��وع‬ ‫م��ن الشخصية‪ ،‬ول�ك��ن إذا تتبعت‬ ‫س�ي��دت��ي ه��ذه ال�خ�ط��وات ستجدين‬ ‫الشخصية امناسبة لكي تتمكني‬ ‫م��ن التعايش م��ع م��واق��ف الحياتية‬ ‫بشكل أحسن‪ :‬أوا يجب عليك أن‬ ‫تلتزمي ب��ال��دي��ن واأخ ��اق العالية‬ ‫التي ستجعلك تتمتعي بشخصية‬ ‫م� �ث ��ال� �ي ��ة وق � ��وي � ��ة وأن ت �ت �ص��رف��ي‬ ‫ف��ي ب �ع��ض ام ��واق ��ف ب��وع��ي ك��ام��ل‪،‬‬ ‫ث��ان�ي��ا أن ت�ت�س�ل�ح��ي ب��ام�ع��رف��ة وأن‬ ‫ت �ه �ت �م��ي ب��ال �ع �ل��م وال �ث �ق��اف��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫لكي تصبحي قادرة على مواجهة‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ال �ح �ي��ات �ي��ة‪ .‬وأن ت�ك��ون‬ ‫ل ��دي ��ك ال �ث �ق��ة ب��ال �ل��ه أوا ث ��م ال �ث �ق��ة‬ ‫بالنفس وه��ذا أم��ر داخ�ل��ي يتطلب‬ ‫إي� �م ��ان ��ا م �س �ب �ق��ا ب ��ال� �ل ��ه وإي� �م ��ان ��ك‬ ‫ب �ق��درات��ك واإخ� � ��اص ف ��ي ك ��ل ما‬ ‫ت� �ق ��وم ��ن ب� ��ه م� ��ن ع� �م ��ل أو خ��دم��ة‬ ‫اآخ ��ري ��ن‪ ،‬ك �م��ا ي �ج��ب أن ت�ت��وف��ري‬ ‫على ااتصال العيني‪ ،‬وهذه خطوة‬ ‫تعتبر فعالة ف��ي توصيل رسائل‬ ‫مفيدة كما يجب عليك أن تكوني‬ ‫دائ � �م� ��ة ااب� �ت� �س ��ام ��ة وخ �ص��وص��ا‬ ‫بعينيك أن ااب�ت�س��ام��ة ال�ص��ادق��ة‬ ‫دائ � �م� ��ا ت � �ك ��ون ن ��اب� �ع ��ة م� ��ن ال �ق �ل��ب‬ ‫م �م��ا ي �ش �ك��ل ل ��دي ��ك م� �ص ��در ق ��وة‪،‬‬ ‫وحاولي دائما الضحك من الداخل‬ ‫واس� �ت� �م� �ت� �ع ��ي ب� �ح� �ي ��ات ��ك ل �ت �ك��ون��ي‬ ‫ام��رأة ق��وي��ة‪ ،‬كما يجب أن ت��وازن��ي‬ ‫ب��ن ااس �ت �م��اع وال ��رد وأن ت��وزع��ي‬ ‫الحوار في ااجتماعات مع أحدهم‬ ‫بن ‪70‬ف��ي امائة استماع و‪ 30‬في‬ ‫امائة للتفاعل والرد‪ ،‬أن ااستماع‬ ‫ل��آخ��ري��ن ي� ��دل ع �ل��ى أن� ��ك م�ه�ت�م��ة‬ ‫ب �ه��م‪ ،‬وف ��ي ن �ف��س ال �س �ي��اق اه�ت�م��ي‬ ‫دائ �م��ا ب�م�ظ�ه��رك واع�ت�ن��ي بشعرك‬ ‫وح��اف �ظ��ي ع �ل��ى ب �ش��رت��ك وك��ون��ي‬ ‫دائما حريصة على رشاقتك‪.‬‬

‫ت�ع�ت�ب��ر ال �ن �ب��ات��ات ام �ن��زل �ي��ة من‬ ‫اإك� �س� �س ��وارات ال �ت��ي ت�ع�ط��ي ح�ي��وي��ة‬ ‫أك� � �ث � ��ر ل � �ل � �م � �ن� ��زل ع � �ك� ��س ال � �ن � �ب� ��ات� ��ات‬ ‫ال �ص �ن��اع �ي��ة‪ ،‬ل �ك��ن م �ع �ظ��م ال �ن �س��اء ا‬ ‫يحسن ااعتناء بنباتات الظل فيقمن‬ ‫برميها أو اس�ت�ب��دال�ه��ا‪ ،‬وي��رج��ع ذل��ك‬ ‫لعدم ااضطاع على كيفية التعامل‬ ‫معها أو إه�م��ال�ه��ا ل��ان�ش�غ��ال ب��أم��ور‬ ‫أخرى‪ ،‬لذلك نعطي معلومات شاملة‬ ‫ح ��ول أن� ��واع ه ��ذه ال �ن �ب��ات��ات وكيفية‬ ‫التعامل معها وال�ح�ف��اظ عليها ��دة‬ ‫أطول‪.‬‬ ‫ف �ه �ن��اك اح �ت �ي��اج��ات أس��اس �ي��ة‬ ‫ل� �ن� �ب ��ات ��ات ال� �ظ ��ل أه� �م� �ه ��ا ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫ال �ج �ي��دة واإن � � ��اء ام �ن��اس��ب وال� ��ري‬ ‫ال�س�ل�ي��م وال �ض��وء ال�ك��اف��ي وال �ه��واء‬ ‫ال �ن �ق��ي ودرج � ��ة ال� �ح ��رارة ام�ن��اس�ب��ة‬ ‫ونسبة الرطوبة‪ ،‬فإهمال أحد هذه‬ ‫العناصر ي��ؤدي إل��ى خلل ف��ي نمو‬ ‫ال �ن �ب��ات‪ ،‬ل��ذل��ك ي�ن�ص��ح ب�م��راع��ات�ه��ا‬ ‫ح�س��ب م�ت�ط�ل�ب��ات ك��ل ن �ب��ات حسب‬ ‫خ�ص��وص�ي��ات��ه‪ ،‬ف��ال��زي��ادة ف��ي مياه‬ ‫ال��ري أو نسبة اأس�م��دة م��ن اممكن‬ ‫أن تأثر سلبا على النبات‪ ،‬مع العلم‬ ‫أن النبات امنزلي يحتاج إلى فترة‬ ‫راح� ��ة وذل� ��ك خ ��ال ف �ص��ل ال �ش �ت��اء‪،‬‬ ‫أم ��ا ب��اق��ي ال �ف �ص��ول ف �ت �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫عناية أك�ث��ر خ��اص��ة م��راق�ب��ة ام��رض‬ ‫في اأوراق الناتج عن إهمال أحد‬ ‫احتياجات اأساسية للنبات‪.‬‬ ‫ف�ب��ال��رج��وع إل��ى اخ�ت�ي��ار أن��واع‬ ‫ال �ت��رب��ة ال �ت��ي ت�ص�ل��ح ل�ن�ب��ات ال�ظ��ل‪،‬‬

‫ي �ن �ص ��ح ب � �ت � �ف ��ادي اس� �ت� �ع� �م ��ال ت��رب��ة‬ ‫الحدائق أو الحقول احتوائها على‬ ‫ال �ج��راث �ي��م ال �ت��ي ت �ت �ك��اث��ر ف ��ي ظ ��روف‬ ‫ال ��دفء ام��وج��ودة داخ��ل ام �ن��زل‪ ،‬لذلك‬ ‫ي �ج��ب اخ �ت �ي��ار إح � ��دى اأت ��رب ��ة ال�ت��ي‬ ‫نذكر‪ ،‬منها تربة "الكومبست" امكونة‬ ‫م��ن ح�ش��ائ��ش أوراق ج��اف��ة وال�ط�م��ي‬ ‫وال� ��رم� ��ل ون �س �ب ��ة ق �ل �ي �ل��ة م� ��ن ال �ج �ي��ر‬ ‫وغ�ي��ره��ا م��ن ام �ك��ون��ات‪ ،‬وك��ذل��ك تربة‬ ‫"ال�ب�ي��ت م ��وس" وه��ي ت��رب��ة صناعية‬ ‫م �س �ت��وردة ت�ع�ت�ب��ر م ��ن أن �س��ب أن ��واع‬

‫أرضيات اخشب تضفي‬ ‫على امنزل جمالية ميزة‬ ‫م��رون��ة الخشب ومتانته تجعل‬ ‫م ��ن اس �ت �خ��دام��ه م �ح �ب �ب��ا وم � �ت� ��داوا‪،‬‬ ‫ي� ��دخ� ��ل ف � ��ي ت �ف ��اص �ي ��ل أث � � ��اث ام� �ن ��زل‬ ‫وأس� ��اس � �ي� ��ات� ��ه‪ ،‬ب� �م ��ا ف �ي �ه��ا اأس� �ق ��ف‬ ‫والجدران‪.‬‬ ‫تكبر حدود استعماات الخشب‬ ‫ف ��ي ال�ت�ص�م�ي��م ال ��داخ �ل ��ي‪ ،‬إا أن لكل‬ ‫نوع منها أسلوب خاص‪ ،‬ولو أن ثمة‬ ‫تصنيفن رئيسن للخشب الطبيعي‪،‬‬ ‫وه� �م ��ا‪ :‬ال �خ �ش��ب ال �ص �ل��ب وال �خ �ش��ب‬ ‫اللن‪.‬‬ ‫وي �م �ت��از ال �خ �ش��ب ال �ص �ل��ب ال ��ذي‬ ‫ي �ش �م��ل ال� �ب� �ل ��وط وال � �ج � ��وز و"ال � � � ��زان"‬ ‫وال � � �ج � � ��وز و"ام � ��اه� � �غ� � �ن � ��ي" و"ال � � �ت � ��ك"‬ ‫بخواص تناسب اأرضيات واأبواب‬ ‫واأثاث الراقي‪ ،‬لخلوه من العقد غالبا‬ ‫وع �م��ره ال��زم �ن��ي ال �ط��وي��ل‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى مقاومته الجيدة للرطوبة‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ن��اس��ب ال�خ�ش��ب ال �ل��ن‪ ،‬ك��ال�س��وي��دي‬ ‫واأب� � �ي � ��ض وال � �ت � �ن� ��وب اس �ت �ع �م ��اات‬ ‫ال� �ن� �ج ��ارة ال ��دق �ي �ق ��ة‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫أرضيات "الباركيه" وبعض اأثاث‪.‬‬ ‫وب� � ��ام � � �ق� � ��اب� � ��ل‪ ،‬ت� � �ت� � �ع � ��دد أن� � � � ��واع‬ ‫الخشب الصناعي‪ ،‬ومن بن أبرزها‪:‬‬ ‫"اأب�ل�ك��اج" و"أم دي إف" و"ال��ات�ي��ه"‪،‬‬ ‫وال� � � ��ذي ي �ع ��د ب� �م ��واص� �ف ��ات ق �ي��اس �ي��ة‬ ‫مناسبة استعماات معينة وبتكلفة‬ ‫م�ن��اس�ب��ة‪ ،‬لتصميم امطابخ واأثاث‬ ‫ام �ن��زل��ي ال �خ �ف �ي��ف واأث � � ��اث ام �ع��رض‬

‫لعوامل جوية صعبة‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫عزل الصوت والحرارة‪.‬‬ ‫وت� �س� �ت� �ع� �م ��ل أس� � �ق � ��ف وج � � � ��دران‬ ‫ال�خ�ش��ب ف��ي ب�ع��ض اأع �م ��ال ب�غ��رض‬ ‫التجميل‪ ،‬كما لحل بعض امشكات‬ ‫والعيوب الفنية‪.‬‬ ‫أم� ��ا ن �ق��ش ال �خ �ش��ب ب�ت�ش�ك�ي��ات‬ ‫أو رس��وم‪ ،‬فيبحث ع��ن أن تكون هذه‬ ‫اأخ�ي��رة مناسبة للفراغ بشكل ع��ام‪،‬‬ ‫ث��م ت��رس��م ي��دوي��ا ف��ي ام��رح�ل��ة اأول��ى‪،‬‬ ‫ليتم إخراجها عبر برامج كومبيوتر‬ ‫اح � �ق� ��ا ل� �ت� �ن ��اس ��ب اآات ام �ص �ن �ع��ة‬ ‫وإعداد الخشب‪.‬‬ ‫_ ق� �ب ��ل ش� � � ��راء ال � �خ � �ش� ��ب‪ ،‬ي �ج��ب‬ ‫معاينته والتأكد من سامته وخلوه‬ ‫م��ن ال�ع�ي��وب وال �ع �ق��د‪ ،‬علما أن��ه كلما‬ ‫قلت العقد فيه‪ ،‬كلما حسنت جودته‪.‬‬ ‫_ ي �ش �ي��ع ال �خ �ش��ب ال� ��داك� ��ن ع�ل��ى‬ ‫اأرض� � �ي � ��ة "ال � �ب� ��ارك � �ي� ��ه" ال� �ض� �ي ��ق ف��ي‬ ‫ام � �س� ��اح� ��ة‪ ،‬ول � � ��ذا ي �ن �ص��ح ب��اخ �ت �ي��ار‬ ‫الفاتح عند محدودية الفضاء‪ ،‬علما‬ ‫أن الخطوط امتوازية وامتقاربة تبرز‬ ‫طول الغرفة‪.‬‬ ‫_ ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ج� � ��ودة وع �م��ر‬ ‫ام�ق�ت�ن�ي��ات ال �خ �ش��ب‪ ،‬ت�ف�ض��ل ال�ع�ن��اي��ة‬ ‫ام �س �ت �م ��رة ف� ��ي ن �ظ��اف �ت �ه��ا‪ ،‬م� ��ع ع ��دم‬ ‫ت �ع��ري �ض �ه��ا أش� �ع ��ة ال �ش �م ��س أن �ه��ا‬ ‫ت�ب��دل لونها وتسبب جفافها وزوال‬ ‫معانها‪.‬‬

‫ال �ت��رب��ة ل�ن�ب��ات ال �ظ��ل‪ ،‬ل�ت��وف��ره��ا على‬ ‫مميزات أكثر م��ن تربة "الكومبست"‬ ‫كونها أنظف وأخ��ف وتسهل عملية‬ ‫غ��ذاء النبات‪ ،‬وثالث نوع من اأتربة‬ ‫ه ��و ال� �ت ��رب ��ة ام �خ �ت �ل �ط��ة ام� �ك ��ون ��ة م��ن‬ ‫خليط من اأتربة مع أخذ الحذر من‬ ‫وجود الحشرات والديدان في الرمل‪.‬‬ ‫أم��ا بالنسبة ل��إض��اءة امناسبة‬ ‫لنباتات الظل‪ ،‬فتحتاج ذات اأوراق‬ ‫ال�خ�ض��راء ع��ادة إل��ى إض ��اءة ساطعة‬ ‫م ��ع ع� ��دم ال �ت �ع��رض أش �ع��ة ال�ش�م��س‬

‫امباشرة‪ ،‬أما النبات امزهر فيحتاج‬ ‫ب �ع �ض��ا م� ��ن اأش � �ع� ��ة ام � �ب� ��اش� ��رة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ح � ��ن ي� �ح� �ت ��اج ال � �ص � �ب ��ار إل� � ��ى ض ��وء‬ ‫ق� ��وي أك �ث��ر م ��ن ب��اق��ي اأن� � � ��واع‪ ،‬فمن‬ ‫ال�ن��ادر أن يعيش النبات ال��ورق��ي في‬ ‫اأماكن امظلمة وقليلة اإض��اءة‪ ،‬أما‬ ‫ال �ن �ب��ات ال ��زه ��ري ف �م��ن ام�س�ت�ح�ي��ل أن‬ ‫يعيش فيها على اإط ��اق‪ ،‬فالنبات‬ ‫ام � ��وض � ��وع ب� �ج ��ان ��ب ال � �ن ��واف ��ذ ي�م�ي��ل‬ ‫غ�ص��ون��ه وأوراق� ��ه ف��ي ات �ج��اه ال�ن��اف��ذة‬ ‫حيث توجد اإض��اءة‪ ،‬ولتفادي ذلك‬ ‫ينصح بلف غصون النبات لعدم‬ ‫اعوجاج شكله‪.‬‬ ‫ول �ن �ج��اح عملية ري ال�ن�ب��ات‬ ‫تحتاج الجذور إلى كل من امياه‬ ‫وال � �ه� ��واء وال� �ت ��رب ��ة ال �ه �ش��ة وب �ه��ا‬ ‫ن ��دى‪ ،‬ل�ك��ن غ�ي��ر ال �غ��ارق��ة ب��ام�ي��اه‪،‬‬ ‫مع مراعاة أن يكون الري في فترة‬ ‫الصباح الباكر أو عند ال�غ��روب‪،‬‬ ‫وا يجب أن تتم هذه العملية عند‬ ‫الظهيرة‪.‬‬ ‫وبالنسبة اختيار النباتات‬ ‫يجب معرفة النوع امرغوب فيه‪،‬‬ ‫ب�ت�ح��دي��د ف �ت��رة اإض � ��اءة ال��ازم��ة‬ ‫ون � � ��وع ال� �ن� �ب ��ات ام �ف �ض ��ل ف� ��ي ك��ل‬ ‫م ��وس ��م‪ ،‬وال �ع �ن��اي��ة ب �ه��ذا ال�ن�ب��ات‬ ‫م �ع��رف��ة اأع � � ��راض ام��رض �ي��ة مثل‬ ‫أع��راض نقص اأسمدة وأم��راض‬ ‫اإص ��اب ��ة ال �ح �ش��ري��ة وال �ف �ط��ري��ة‪،‬‬ ‫وم ��اح� �ظ ��ة ش �ك��ل س �ط��ح ال �ت��رب��ة‬ ‫وم��راق �ب��ة وزن اأص �ي��ص م�ع��رف��ة‬ ‫مدى حاجة النبات للري‪.‬‬

‫عقد بيع حق جاري‬ ‫السيد إبراهيم أكعمو – تاجر‪ -‬الحامل لبطاقة التعريف الوطنية عدد ‪A116551‬‬ ‫و الساكن ب ‪ ، 5‬زنقة الرايس صباطة القبيبات – الرباط‬ ‫بصفة بائع ‪-‬‬‫السيد محي الدين الزموري – جنسيته مغربية – الحامل لبطاقة التعريف الوطنية عدد‬ ‫‪ ،A653142‬الساكن بالرقم ‪ 45-‬زنقة سيدي برزوق – الجزاء – الرباط ‪.‬‬ ‫السيد محمد ال��زم��وري – جنسيته مغربية‪ -‬الحامل لبطاقة التعريف الوطنية عدد‬ ‫‪ AB627366‬الساكن ب ‪ 45‬زنقة برزوق – الجزاء – الرباط ‪.‬‬ ‫بصفتهما مشترين‪-‬‬‫أنه تم ااتفاق و التراضي على ما يلي‪:‬‬ ‫امادة اأولى ‪:‬‬ ‫أن البائع يملك الحق التجاري الكائن بزنقة سيدي بورزوق الرقم ‪ 8‬الرباط – و امتكون‬ ‫من باب واحد ‪،‬بمقتضى عقد البيع امؤرخ في ‪ 18‬يناير ‪ – 1994‬و امسجل بتاريخ ‪ 18‬يناير‬ ‫‪ – 1994‬و امسجل بتاريخ ‪ 18‬فبراير ‪ ، 1994‬وأن أصل هذا البيع هو العقد العرفي امسجل‬ ‫بالرباط بتاريخ ‪ 19‬يوليوز ‪ 1993‬رقم اايداع ‪ - 5124‬أمر بااستخاص‪.‬‬ ‫أن مساحة امحل هي‪ 2 :‬م‪ 2 × ²‬متر و نصف‪.‬‬ ‫امادة الثانية ‪:‬‬ ‫أن البائع ملتزم بكافة الضمانات الفعلية و القانونية اتجاه امشترين‬ ‫امادة الثالثة‪:‬‬ ‫أن امشترين قبا ش��راء الحق التجاري للدكان بعد اطاعهما عليه ‪ ،‬و يشهدان على‬ ‫قبوله بالحالة التي يوجد عليها‪.‬‬ ‫و أن الوجيبة الكرائية الحالية هي ‪ 350,00‬درهما (ثاثمائة و خمسون )‬ ‫امادة الرابعة‪:‬‬ ‫أن ثمن البيع الواقع عليه بالتراضي هو ‪ 350.000,00‬درهما (ثاثمائة و خمسون ألف)‪.‬‬ ‫يشهد البائع أنه تمت حيازة هذا امبلغ بأكمله ‪ ،‬و أنه يبرئ امشترين منه إبرام تاما ‪.‬‬ ‫امادة الخامسة ‪:‬‬ ‫أن حق الحياة و التصرف في الحق التجاري يبدأ سريانه منذ تاريخ إبرام هذا العقد‪.‬‬ ‫و أن امشترين يصبحان منذ التاريخ امسؤولن عن دفع جميع التحمات الناتجة عنه‬ ‫من ضرائب وواجبات كرائية ‪.‬‬ ‫امادة السادسة ‪:‬‬ ‫أن كافة امصاريف امرتبة على هذا العقد من تسجيل إلى غير ذلك يتحملها امشترين‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ‪2014/473‬‬

‫تعطي امرايا منظرا جميا‬ ‫ومميزا للمنزل‪ ،‬خاصة للمرأة‬ ‫التي تحب التغيير والتجديد‬ ‫ف��ي دي�ك��ور بيتها‪ ،‬فهي ليست‬ ‫م�ج��رد وس�ي�ل��ة ل�ل��زي�ن��ة ف�ق��ط بل‬ ‫إن �ه��ا ت��زي��د م��ن ح�ي��وي��ة ام �ن��زل‪،‬‬ ‫وت �ج �ع �ل��ه ي �ن �ب��ض ب �ق �ل��ب م �ل��يء‬ ‫ب ��ال � �ن � �ش ��اط‪ ،‬ف� ��ام� ��راي� ��ا وس �ي �ل��ة‬ ‫تجميلية حيوية في التصميم‬ ‫الداخلي‪.‬‬ ‫ب � � �ع� � ��ض ق � � �ط� � ��ع ال� � ��دي � � �ك� � ��ور‬ ‫ال��داخ�ل��ي ت�ظ��ل ح�ي��ة ف��ي بيوتنا‪،‬‬ ‫ا نستغني عنها وا نغيرها رغم إغ��راء ات اموضة ومتغيراتها‬ ‫اموسمية‪ ،‬أنها ببساطة ا تعوض‪ ،‬من بن ه��ذه القطع امرايا‬ ‫ال�ت��ي ت��زي��ن ال �ج��دران‪ ،‬وال�ت��ي يمكن ال�ق��ول بأنها أك�ث��ر م��ن مجرد‬ ‫ق�ط�ع��ة دي �ك��ور ج��ام��د ك��ون �ه��ا ت��رق��ى إل ��ى م��رت �ب��ة ال �ل��وح��ة ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫الغنية ب��ال��داات‪ ،‬ل��ذل��ك وم�ن��ذ أن اكتشف اإن�س��ان ام��رآة ارتبط‬ ‫بها ونسجت بينهما عاقة ألفة وود‪ ،‬أم��ا عاقة النساء بامرآة‬ ‫فحكاية طويلة عنوانها الصداقة والحميمية‪.‬‬ ‫ت �ح �ت��ل دي � � �ك� � ��ورات ال �ك �ن��ب‬ ‫ال� � �س � ��ري � ��ر م � �ك� ��ان� ��ة ه � ��ام � ��ة ف��ي‬ ‫أغلب البيوت ‪-‬خصوصا‪ -‬مع‬ ‫م � �س� ��اح� ��ات ال� �ش� �ق ��ق وال � �غ� ��رف‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وأصبحت ديكورات‬ ‫ال� � �ك� � �ن � ��ب ال � � �س� � ��ري� � ��ر ل� �ل� �ب� �ع ��ض‬ ‫م� ��ن اأس� ��اس � �ي� ��ات ال� �ه ��ام ��ة ب��ل‬ ‫ال � �ض� ��روري� ��ة ف� ��ي أث� � ��اث ام �ن ��زل‬ ‫العصري‪.‬‬ ‫م �م �ي��زات دي� �ك ��ورات ال�ك�ن��ب‬ ‫السرير‪:‬‬ ‫دي � �ك� ��ورات ال �ك �ن��ب ال �س��ري��ر‬ ‫عملية وس�ه�ل��ة ال�ف�ت��ح وال�غ�ل��ق‪ ،‬وت�ع�ت�ب��ر ح��ا م�ن��اس�ب��ا للغرف‬ ‫ص �غ �ي��رة ام �س��اح��ة‪ ،‬ف �ت��وف��ر ال �ك �ن��ب ال �س��ري��ر م �س��اح��ة ب��ال �غ��رف‬ ‫وباأخص في غرف اأطفال حينما يكون هناك أطفال العائلة‬ ‫أو اأق � ��ارب ال ��ذي ي�ب�ي�ت��ون م�ع�ه��م‪ ،‬ف��دي �ك��ورات ال�ك�ن��ب ال�س��ري��ر‬ ‫تتميز بكونها سهلة ال�ف�ت��ح وال�غ�ل��ق؛ لتتحول ف��ي ث ��وان إل��ى‬ ‫سرير مفرود أو كرسي مائل للوراء لاسترخاء عليها‪.‬‬ ‫ديكورات الكنب السرير مميزة وجذابة‪ ،‬حيث تضيف بعدا‬ ‫جديدا وشكا مميزا لديكور الغرف‪.‬‬ ‫اس� �ت� �خ ��دام إك� �س� �س ��وارات‬ ‫ودي�ك��ورات قطع اأقمشة في‬ ‫اأركان‪:‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا أن ب � � �ع� � ��ض ق� �ط ��ع‬ ‫اأق�م�ش��ة تشكل إك�س�س��وارات‬ ‫وديكورات ولوحات فنية في‬ ‫اأركان بحد ذاتها ويمكن أن‬ ‫ت�ع��رض بطريقة تختلف عن‬ ‫ال �ل��وح��ات ال�ف�ن�ي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‬ ‫ف� ��ا داع � � ��ي ل��وض �ع �ه��ا داخ� ��ل‬ ‫إط � � ��ار ل� �ك ��ن ي �م �ك��ن أن ت�ع�ل��ق‬ ‫ك��ال�س �ت��ائ��ر‪ ،‬وم ��ع أن ��ه ف��ي كا‬ ‫الطريقتن تعلق على الحائط إا أن هذا الشكل يعطيها تميزا‬ ‫ويعتبر تجديدا عن الطريقة التقليدية‪.‬‬ ‫و أف�ض��ل اأم��اك��ن لوضعها ه��ي غ��رف ال�ج�ل��وس أو ام��داخ��ل‬ ‫فوق "كونسول" أنيق أو على الحائط امقابل لدرج الصالة مثا‬ ‫خصوصا لو كانت القطعة كبيرة وممتدة من الطابق العلوي‬ ‫إلى السفلي‪.‬‬

‫أكثر ما يبرز منظر امنزل‬ ‫هو تعليق اللوحات امناسبة‬ ‫ف��ي ام �ك��ان ام �ن��اس��ب‪ ،‬فتعليق‬ ‫ال � �ل� ��وح� ��ات وان� �س� �ج ��ام� �ه ��ا م��ع‬ ‫امكان أو ال�ج��دار امناسب هي‬ ‫التي تبهر الناظر إليها وليس‬ ‫قيمتها أو حجمها وللتنسيق‬ ‫دور م�ه��م ف��ي إب� ��راز ال�ل��وح��ات‬ ‫أي� � �ض � ��ا ف� �ع� �ل� �ي ��ك ب� ��ااخ � �ت � �ي� ��ار‬ ‫ام�ن��اس��ب ول��و رخ��ص ثمنه أو‬ ‫ص �غ ��ر ح �ج �م��ه ف �ع �ن��د ش ��رائ ��ك‬ ‫اللوحات يجب أن تضعي في‬ ‫اعتبارك انسجامها مع لون ونوع اأثاث حتى تضفي جوا هادئا‬ ‫جميا للبيت فلتعليق ال�ل��وح��ات ط��ري�ق�ت��ان إم��ا ف��ردي أو بشكل‬ ‫مجموعات‪ ،‬فالفردي يعبر عن لوحة كبيرة تنسجم لونا وحجما‬ ‫م��ع اأث��اث للمكان ال��ذي ستوضع ف�ي��ه‪ ،‬فهي تعلق ف��ي منتصف‬ ‫الحائط ومتوسطه اارتفاع فكثرة ارتفاع اللوحات تجعل الناظر‬ ‫إليها يبذل جهدا كبيرا في التعرف إلى معنى اللوحة‪.‬‬

‫للللل‬

‫ت � � �غ� � ��زو األ� � � � � � � ��وان ال � ��زاه � � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫كاأخضر واأص�ف��ر‪ ،‬عالم اأث��اث‪،‬‬ ‫لتشيع روح ال�ح�ي��وي��ة واان �ط��اق‬ ‫ال �ت��ي ي �ت �س��م ب �ه��ا ه� ��ذا ال ��وق ��ت م��ن‬ ‫العام في أرجاء امنزل‪.‬‬ ‫وأوض��ح امعهد اأماني لورق‬ ‫ال�ح��ائ��ط أن ت�ص��ام�ي��م ه��ذا ام��وس��م‬ ‫ت� ��زه� ��و ب �ج �م �ي ��ع درج� � � � ��ات ال� �ل ��ون‬ ‫اأخضر امنعشة‪ ،‬بدء من اأخضر‬ ‫ال � �ف � ��ات � ��ح ب� � �ل � ��ون ال � �ت � �ف � ��اح م� � � ��رورا‬ ‫ب ��اأخ �ض ��ر ال �ن ��اع ��م ب� �ل ��ون ش �ج��رة‬ ‫ال ��زي ��زف ��ون وص � ��وا إل� ��ى اأخ �ض��ر‬ ‫امشبع بلون الحشائش‪.‬‬ ‫و إلى جانب أج��واء الحيوية واانطاق التي يشيعها اأخضر في‬ ‫أنحاء امنزل‪ ،‬فإنه يعمل أيضً على زيادة التركيز؛ لذا فهو يتناسب مع‬ ‫غرفة العمل على وجه الخصوص‪.‬‬ ‫وإلى جانب اأخضر‪ ،‬تسطع تصاميم ورق الحائط باللون اأصفر‬ ‫أي �ض��ا‪ ،‬ال ��ذي يشيع أج ��واء ال�ط��اق��ة وال�ب�ه�ج��ة واإق �ب��ال ع�ل��ى ال�ح�ي��اة في‬ ‫أرج ��اء ام �ن��زل‪ ،‬ك�م��ا أن��ه ي�ت�ن��اغ��م ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه م��ع مختلف أس��ال�ي��ب‬ ‫وأنماط اأثاث امنزلي‪.‬‬ ‫أف� � � � �ك � � � ��ار دي� � � � �ك � � � ��ور ام� � �ط � ��اب � ��خ‬ ‫ال� �ص� �غ� �ي ��رة‪ ،‬إن ك ��ان ��ت ش �ق �ت��ك م��ا‬ ‫زال � � � ��ت ت � �ح� ��ت ال � �ت� ��أس � �ي� ��س أو إن‬ ‫ك�ن��ت ف��ي م��رح�ل��ة ت�ج��دي��د لشقتك‪،‬‬ ‫ف� �ت� �س� �ت� �ط� �ي� �ع ��ن ااس � � �ت � � �ف� � ��ادة م��ن‬ ‫ف �ك��رة ام �ط �ب��خ اأم �ي��رك��ي ام �ف �ت��وح‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال �ف �ك��رة ت�ن��اس��ب ال�ش�ق��ق ذات‬ ‫ام�س��اح��ات الصغيرة‪ ،‬وذل��ك بفتح‬ ‫ام �ط �ب��خ ع �ل��ى ااس� �ت� �ق� �ب ��ال‪ .‬وذل ��ك‬ ‫يعطي شعورا بااتساع والشياكة‬ ‫ول �ك��ن أح ��د ع�ي��وب��ه أن ��ه ا ي�ن��اس��ب‬ ‫أح �ي ��ان ��ا ط��اب �ع �ن��ا ال �ش ��رق ��ي وذل ��ك‬ ‫ل �ت �م �ي��ز ام �ط �ب��خ ال �ع ��رب ��ي ب��أك��ات��ه‬ ‫الدسمة ذات الروائح الشهية التي قد تسبب انتشار رائحة الطعام في‬ ‫ام�ن��زل بأكمله وت�ع��رض باقي أث��اث ام�ن��زل للدهون الناتجة ع��ن الطبخ‪.‬‬ ‫ف��إن كنت تخططن ل��اس�ت�ف��ادة بتصميم امطبخ ام�ف�ت��وح‪ ،‬ف��إن��ه ا غنى‬ ‫عن شراء شفاط‪ ،‬واختاري من اأنواع النوع الجيد امعروف الذي يعمل‬ ‫بنظام امدخنة‪ ،‬فهذا الشفاط سيمكنك من طبخ ما تريدين من أطعمة‬ ‫دون أن تشغلي بالك بانتشار الروائح والدهون في سائر أرجاء امنزل‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪185 :‬‬

‫> السبت ‪ 10‬رجب ‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫امنتدى اأول لشباب أحياء الدارالبيضاء يواصل فعالياته‬ ‫يهم التنمية اإنسانية امستدامة أحياء الدارالبيضاء < ويسعى إلى تثمن الفعاليات الشبابية‬

‫جانب من امشاركن في إحدى الندوات التي نظمت خال امنتدى (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬

‫اأسرة املكية حتفل‬ ‫اليوم بذكرى مياد اأميرة‬ ‫لا سلمى‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫تحتفل اأس��رة املكية اليوم بعيد مياد صاحبة السمو‬ ‫املكي اأميرة لا سلمى وهي من مواليد مدينة فاس‪ ،‬وتعتبر‬ ‫اليوم رمزا بالنسبة إلى جميع النساء امغربيات‪.‬‬ ‫فقدت اأميرة لا سلمى أمها وعمرها ا يتجاوز آن��ذاك‬ ‫ث��اث سنوات فتكفلت جدتها من أمها بتربيتها هي وأختها‬ ‫ال �ك �ب��رى م��ري��م‪ ،‬ح�ي��ث ع��اش��ت ف��ي ش�ق��ة م�ت��واض�ع��ة ق ��رب حي‬ ‫العكاري بالرباط‪ ،‬امدينة التي تابعت فيها دراستها حتى نالت‬ ‫شهادة مهندسة دول��ة في امعلوميات بعد تمكنها من الظفر‬ ‫بامركز اأول ف��ي دفعة ع��ام ‪ ،2000‬بامدرسة الوطنية العليا‬ ‫للمعلوميات وتحليل النظم‪.‬‬ ‫وت� � �ت � ��رأس ل � ��ا سلمى "جمعية ل � ��ا س� �ل �م ��ى م� �ح ��ارب ��ة‬ ‫داء السرطان" التي ت �ع �م��ل ع �ل��ى م �ك��اف �ح��ة داء ال �س��رط��ان‬ ‫ال �ف �ت��اك وم �س��اع��دة ال �ف �ئ��ات ام �ع��وزة ام �ت �ض��ررة م�ن��ه وتخفيف‬ ‫م �ع��ان��ات �ه��ا‪ ،‬وع �ي �ن��ت ل��ا س�ل�م��ى س �ف �ي��رة ال �ن��واي��ا ال�ح�س�ن��ة من‬ ‫قبل منظمة الصحة العامية في شهر يوليوز من عام ‪،2006‬‬ ‫اع �ت��راف��ا ب�م�ج�ه��ودات�ه��ا ال�ك�ب�ي��رة في التحسيس ب�م�خ��اط��ر داء‬ ‫السرطان وكيفية الوقاية والعاج منه‪.‬‬ ‫تزوجت اأميرة لا سلمى من جالة املك محمد السادس‬ ‫شكل سابقة في تاريخ اأسرة‬ ‫في ‪ 21‬مارس ‪ ،2002‬في عرس ّ‬ ‫املكية‪ ،‬ورزق��ت بولي العهد اأمير م��واي الحسن في الثامن‬ ‫من ماي ‪ ،2003‬ثم باأميرة لا خديجة في ‪ 28‬فبراير ‪.2007‬‬ ‫اأم �ي��رة ل��ا س�ل�م��ى ال �ت��ي تعتبر ب�م�ث��اب��ة س�ف�ي��رة الشعب‬ ‫بالقصر املكي تحرس بشدة على تربية أبنائها هي وجالة‬ ‫ام �ل��ك م�ح�م��د ال� �س ��ادس ال� ��ذي أش��رك �ه��ا ف ��ي ال �ح �ي��اة ال��رس�م�ي��ة‬ ‫للمملكة‪ ،‬حيث تقوم بدورها بكل تفان وإخاص ا يضاهيهما‬ ‫إا تواضعها وقربها من الفئات امعوزة التي تناضل من أجل‬ ‫حصولها على حياة كريمة‪.‬‬ ‫وق��د أث��ارت اأميرة لا سلمى إعجاب النخبة البريطانية‬ ‫ّبطلتها ال��رائ�ع��ة وأن��اق�ت�ه��ا ال�ت��ي حافظت على ال�ل�ب��اس امغربي‬ ‫التقليدي‪ ،‬بعد حضورها لحفل زفاف كيت ميدلتون واأمير‬ ‫وي�ل�ي��ام‪ ،‬ح�ي��ث حصلت ف��ي اس�ت�ط��اع ق��ام��ت ب��ه مجلة "ه��ال��و"‬ ‫البريطانية على ام��رت�ب��ة اأول ��ى وظ�ف��ره��ا بلقب أك�ث��ر ضيفات‬ ‫العرس التاريخي أناقة في عام ‪.2011‬‬

‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬

‫ي� ��واص� ��ل ام� �ن� �ت ��دى اأول‬ ‫لشباب أح�ي��اء ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ب � � ��دأت ف� �ع ��ال� �ي ��ات ��ه م �ن��ذ‬ ‫أول أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬بمركز‬ ‫م� � ��واي ال ��رش� �ي ��د ب �ب��وزن �ي �ق��ة‪،‬‬ ‫برنامجه تحت شعار أحياؤنا‬ ‫م��واط �ن �ت �ن��ا‪ ،‬ال� ��ذي ي �ه��دف إل��ى‬ ‫امساهمة ف��ي توسيع وإغ�ن��اء‬ ‫ال �ن �ق��اش ال �ع �م��وم��ي وت �ط��وي��ر‬ ‫ال �ت �ف �ك �ي��ر ال �ج �م ��اع ��ي وب� �ل ��ورة‬ ‫اق �ت��رح��ات وب��رام��ج وم �ب��ادرات‬ ‫مشتركة من أجل‬ ‫ت�ث�م��ن ج �ه��ود وم �ب ��ادرات‬ ‫ال � �ف � �ع � ��ال � �ي � ��ات وال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ات‬ ‫الشبابية أحياء الدرالبيضاء‬ ‫وااع � � � �ت � � ��راف ب� �ه ��ا ودع� �م� �ه ��ا‪،‬‬ ‫وال � �ن � �ه� ��وض ب� �ح� �ق ��وق ش �ب��اب‬ ‫اأح �ي��اء وض�م��ان ممارستها‪،‬‬ ‫وت � � � �ن � � � �م � � � �ي� � � ��ة م � � �ش� � ��ارك � � �ت � � �ه� � ��م‬ ‫وت �ق��وي��ة ان��دم��اج �ه��م ال�ث�ق��اف��ي‬ ‫وااج � � � �ت � � � �م� � � ��اع� � � ��ي وت � � �ع� � ��زي� � ��ز‬ ‫ح �م ��اي� �ت� �ه ��م‪ ،‬وت �ن �م �ي ��ة أح� �ي ��اء‬ ‫ال � � ��درال� � � �ب� � � �ي� � � �ض � � ��اء وت � ��أه� � �ي � ��ل‬ ‫ف �ض��اء ات �ه��ا وت �ق��وي��ة وت�ط��وي��ر‬ ‫م� � � ��راف � � � �ق � � � �ه� � � ��ا وخ � � ��دم � � ��ات� � � �ه � � ��ا‬ ‫العمومية‪ ،‬باإضافة إلى دعم‬ ‫ق� ��درات ال�ج�م�ع�ي��ات ال�ش�ب��اب�ي��ة‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل ��ة ف � ��ي اأح � � �ي� � ��اء ع �ل��ى‬ ‫ت� ��أط � �ي� ��ر ال � �ش � �ب� ��اب وإش � ��راك � ��ه‬ ‫وإدم � � ��اج � � ��ه‪ ،‬وإط � � ��اق ب ��رام ��ج‬ ‫وم� � � � �ب � � � ��ادرات ع � �ل� ��ى م� �س� �ت ��وى‬ ‫اأح � �ي� ��اء ل �ت �ش �ج �ي��ع وت �ح �ف �ي��ز‬ ‫ودع� � � ��م ال � �ط � ��اق � ��ات وام � ��واه � ��ب‬ ‫واإب � � ��داع � � ��ات ال �ش �ب��اب �ي��ة في‬ ‫ام � �ج ��اات ام��دن �ي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫وال� � � �ف� � � �ن� � � �ي � � ��ة وال � � ��ري � � ��اض� � � �ي � � ��ة‬ ‫وااجتماعية وااقتصادية‪.‬‬ ‫وح� � �س � ��ب ب� � �ي � ��ان أص� � � ��دره‬ ‫ع �ب��د ال �ع��ال��ي م �س �ت��ور‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫م� �ن� �ت ��دى ام� ��واط � �ن� ��ة‪ ،‬ف � ��إن ه ��ذا‬ ‫امنتدى هو مدني ديمقراطي‪،‬‬ ‫ل� �ت ��واص ��ل وت� � �ش � ��اور وت �ف��اع��ل‬ ‫م� � �ق� � �ت � ��رح � ��ات ع � � � ��دد م � � ��ن أط � ��ر‬ ‫ون �ش �ط��اء ج �م �ع �ي��ات ام�ج�ت�م��ع‬ ‫ام ��دن ��ي ال �ش �ب��اب �ي��ة وال �ع��ام �ل��ة‬ ‫م � � ��ع ال � � �ش � � �ب� � ��اب‪ ،‬ف � � ��ي أح� � �ي � ��اء‬ ‫ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬وم �ج �م��وع��ة‬ ‫م� ��ن ال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات اأك ��ادي� �م� �ي ��ة‬ ‫والثقافية واإعامية وممثلن‬

‫مختلف ال�س�ل�ط��ات العمومية‬ ‫والجماعات الترابية بالجهة‬ ‫ح ��ول ت �م �ك��ن م��واط �ن��ة ش�ب��اب‬ ‫اأح�ي��اء ومشاركته وحمايته‬ ‫واندماجه‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � � � � ��اف ال� � � � �ب� � � � �ي � � � ��ان‪،‬‬ ‫م��وض�ح��ا ب��أن ام�ن�ت��دى ام��دن��ي‬ ‫وال� � �ش� � �ب � ��اب � ��ي ي � �ه� ��م ال �ت �ن �م �ي ��ة‬ ‫اإن�س��ان�ي��ة ام�س�ت��دام��ة أح�ي��اء‬ ‫ال � � ��دارال� � � �ب� � � �ي� � � �ض � � ��اء وت � �م � �ك� ��ن‬ ‫مواطنة شبابها‪ ،‬ويسعى إلى‬ ‫ت �ث �م��ن ال �ف �ع��ال �ي��ات ال�ش�ب��اب�ي��ة‬ ‫ل � �ه � ��ذه اأح � � �ي� � ��اء وج � �ه� ��وده� ��م‬ ‫وم �ب��ادرات �ه��م‪ ،‬وإل ��ى ام�س��اع��دة‬ ‫على تقوية وت�ط��وي��ر ت��واص��ل‬ ‫وتعاون وشراكات الجمعيات‬ ‫ال� � �ف � ��اع� � �ل � ��ة وال � �ن � �ش � �ي � �ط � ��ة ف ��ي‬ ‫أح�ي��اء ال��دارال�ب�ي�ض��اء م��ن أجل‬ ‫ال� � �ن� � �ه � ��وض بحقوق شباب‬ ‫اأح � �ي� ��اء وح �م ��اي �ت ��ه وت �ن �م �ي��ة‬ ‫م � � � �ش � � ��ارك � � � �ت � � ��ه وان � � � ��دم � � � ��اج � � � ��ه‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي وال �ث �ق��اف��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫م � ��ن خ � � ��ال ت� �ع� �ب� �ئ ��ة ع � � ��دد م��ن‬ ‫أط ��ر ال�ج�م�ع�ي��ات وال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫ال � � �ش � � �ب� � ��اب � � �ي� � ��ة وت � ��أه� � �ي� � �ل� � �ه � ��م‬ ‫وم��راف�ق�ت�ه��م إط ��اق م �ب��ادرات‬ ‫وأوراش وحمات للترافع من‬ ‫أج ��ل ام �س��اه �م��ة ف ��ي تصحيح‬ ‫وإص��اح وتطوير السياسات‬ ‫والبرامج‪ ،‬وامرافق والخدمات‬ ‫ا لشبا بية ا لعمو مية مد ينة‬ ‫ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬وال� �ن� �ه ��وض‬ ‫ب��أح�ي��ائ�ه��ا وت��أه�ي��ل بناياتها‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة وم��راف �ق �ه��ا وت �ق��وي��ة‬ ‫أدوارها اإنسانية والتنموية‬ ‫وام� � � � � � ��دن � � � � � � �ي� � � � � � ��ة‪ ،‬وت � � � �ق� � � ��وي� � � ��ة‬ ‫وت � � �ط � ��وي � ��ر ق� � � � � � ��درات وأدوار‬ ‫ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ات وال � �ف � �ع� ��ال � �ي� ��ات‬ ‫ال�ش�ب��اب�ي��ة ف��ي ت��أط�ي��ر اأح�ي��اء‬ ‫وت� � �ن� � �ش� � �ي� � �ط� � �ه � ��ا‪ ،‬وال� � �ت � ��راف � ��ع‬ ‫م� � ��ن أج� � � ��ل ت � �ع� ��زي� ��ز وت� �ط ��وي ��ر‬ ‫ام � � � � � � � ��راف � � � � � � � ��ق وال� � � � � �خ � � � � ��دم � � � � ��ات‬ ‫الشبابية في‬ ‫ال � �ع � �م ��وم � �ي ��ة‬ ‫أح �ي��اء الدارالبيضاء‪ ،‬ونشر‬ ‫وت � �ع � �م � �ي� ��م ث � �ق� ��اف� ��ة ام� ��واط � �ن� ��ة‬ ‫وم � �ق� ��وم� ��ات ال � �س � �ل ��وك ام ��دن ��ي‬ ‫والتضامن في أوس��اط شباب‬ ‫اأح �ي��اء وف�ض��اء ات�ه��ا‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل� ��ى ت��وع �ي��ة وت �ث �ق �ي��ف ش �ب��اب‬ ‫اأح� � �ي � ��اء ح� � ��ول ق� �ي ��م وآل � �ي� ��ات‬ ‫ام � �ش � ��ارك � ��ة ام� ��دن � �ي� ��ة وال� �ع� �م ��ل‬

‫ال �ت �ط��وع��ي‪ ،‬وت �ق��وي��ة وت�ط��وي��ر‬ ‫ومأسسة التنسيق والشراكة‬ ‫ب ��ن ال �ج �م �ع �ي��ات وال �ف �ع��ال �ي��ات‬ ‫ال�ش�ب��اب�ي��ة ال�ع��ام�ل��ة ف��ي أح�ي��اء‬ ‫ال � ��دارال� � �ب� � �ي� � �ض � ��اء‪ ،‬وت� � �ع � ��زي � ��ز‬ ‫وت��وس �ي��ع ال� �ح ��وار وال �ت �ش��اور‬ ‫وال� � �ش � ��راك � ��ة ب � ��ن ال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات‬ ‫والجمعيات الشبابية بأحياء‬ ‫ال � ��دارال � �ب � �ي� � �ض � ��اء وام � �ج ��ال ��س‬ ‫ال � � �ج � � �م � ��اع � � �ي � ��ة وال� � �س� � �ل� � �ط � ��ات‬ ‫العمومية ومختلف الفاعلن‬ ‫وامتدخلن ف��ي تدبير امدينة‬ ‫وتنمية أحيائها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � ��رى‪ ،‬ت �ط��رق‬ ‫البيان إل��ى السياق ال��ذي جاء‬ ‫ف� �ي ��ه ت �ن �ظ �ي��م ام � �ن � �ت� ��دى اأول‬ ‫ل�ش�ب��اب أح �ي��اء ال��دارال�ب�ي�ض��اء‬ ‫وينقسم إلى ست نقاط وهي‪:‬‬ ‫أوا‪ ،‬م� � � �س � � ��ار ت� ��وط � �ي� ��د‬ ‫امغرب لإصاحات التنموية‬ ‫وال��دي �م �ق��راط �ي��ة ع �ل��ى أس ��اس‬ ‫امرتكزات والحريات والحقوق‬ ‫و ا مسؤ و ليا ت ا لد ستو ر ية ‪،‬‬ ‫وال� � � �ت � � ��ي ت� � �ن � ��ص خ� � ��اص� � ��ة ف��ي‬ ‫الفصل ‪ 33‬وال��ذي ي�ق��ول‪ :‬على‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال �ع �م��وم �ي��ة ات �خ��اذ‬ ‫ال� �ت ��داب� �ي ��ر ام ��ائ� �م ��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫م � ��ا ي � �ل� ��ي‪ :‬ت ��وس� �ي ��ع وت �ع �م �ي��م‬ ‫م�ش��ارك��ة ال�ش�ب��اب ف��ي التنمية‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫وال� � �ث� � �ق � ��اف� � �ي � ��ة وال � �س � �ي� ��اس � �ي� ��ة‬ ‫للباد؛ مساعدة الشباب على‬ ‫ااندماج في الحياة النشيطة‬ ‫والجمعوية‪ ،‬وتقديم امساعدة‬ ‫أول � � �ئ � ��ك ال � ��ذي � ��ن ت �ع �ت��رض �ه��م‬ ‫صعوبة ف��ي التكيف امدرسي‬ ‫أو ااج� �ت� �م ��اع ��ي أو ام �ه �ن ��ي؛‬ ‫تيسير ولوج الشباب للثقافة‬ ‫وال� � �ع� � �ل � ��م وال � �ت � �ك � �ن� ��ول� ��وج � �ي� ��ا‪،‬‬ ‫وال �ف ��ن وال ��ري��اض ��ة واأن �ش �ط��ة‬ ‫الترفيهية‪ ،‬مع توفير الظروف‬ ‫ام � ��وات� � �ي � ��ة ل� �ت� �ف� �ت ��ق ط ��اق ��ات� �ه ��م‬ ‫ال �خ ��اق ��ة واإب ��داع � �ي ��ة ف ��ي ك��ل‬ ‫هذه امجاات‪.‬‬ ‫ث � ��ان� � �ي � ��ا‪ ،‬ال � � � �ت� � � ��زام ج ��ال ��ة‬ ‫ام � �ل� ��ك ف � ��ي خ� �ط ��اب ��ه ي � � ��وم ‪20‬‬ ‫غ �ش��ت ‪ 2012‬ب �ب �ل��ورة ال��دول��ة‬ ‫اس � � �ت� � ��رات � � �ي � � �ج � � �ي� � ��ة ش � ��ام� � �ل � ��ة‬ ‫وع��رض��ان �ي��ة ل�ت�م�ك��ن م��واط�ن��ة‬ ‫الشباب ومشاركته وحمايته‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��زام ج��ال �ت��ه ف ��ي خ�ط��اب��ه‬

‫ي� � � � ��وم ‪ 11‬اك � � �ت� � ��وب� � ��ر ‪،2014‬‬ ‫ب� � � ��إط� � � ��اق ال � � � ��دول � � � ��ة م� �خ� �ط ��ط‬ ‫إصاح حكامة الدارالبيضاء‬ ‫وت �ق��وي��م أع �ط��اب �ه��ا ال�ت�ن�م��وي��ة‬ ‫وال � � �ع � � �م � ��ران � � �ي � ��ة‪ ،‬وت� �ص� �ح� �ي ��ح‬ ‫اخ � � �ت� � ��اات � � �ه � � ��ا ال � �س � �ي� ��اس � �ي� ��ة‬ ‫والتشريعية وامؤسساتية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬انطاق الحكومة‬ ‫ف � � � ��ي ال� � �ت� � �ح� � �ض� � �ي � ��ر أع � � �م� � ��ال‬ ‫ام � �ق � �ت � �ض � �ي� ��ات ال � ��دس� � �ت � ��وري � ��ة‬ ‫ل� � �ل� � �ج� � �ه � ��وي � ��ة وال � � �ج � � �م� � ��اع� � ��ات‬ ‫ال �ت ��راب �ي ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة ام�ح�ل�ي��ة‬ ‫والامركزية‪.‬‬ ‫راب� �ع ��ا‪ ،‬ج �ه��ود ال�س�ل�ط��ات‬ ‫امحلية وال�ج�م��اع��ات الترابية‬ ‫م�ع��ال�ج��ة ب �ع��ض م �ظ��اه��ر أزم��ة‬ ‫ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء ف� ��ي ان �ت �ظ ��ار‬ ‫ت � ��رج � �م� ��ة ال� � � ��دول� � � ��ة ل � ��ال � �ت � ��زام‬ ‫ام� �ل� �ك ��ي ب� � ��اإص� � ��اح ال� �ش ��ام ��ل‬ ‫والعميق لسياسة وتشريعات‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض��اء وم��ؤس�س��ات�ه��ا‬ ‫وحكامتها‪.‬‬ ‫خ��ام �س��ا‪ ،‬ت �ن��ام��ي أس �ب��اب‬ ‫ومظاهر وتعبيرات التهميش‬ ‫واإق�ص��اء والعنف والجريمة‬ ‫ف� � � � � � ��ي ف � � � � � �ض� � � � � ��اء ات أح � � � � � �ي� � � � � ��اء‬ ‫ال� � ��درال � � �ب � � �ي � � �ض� � ��اء وأوس � � � � � ����اط‬ ‫شبابها‪.‬‬ ‫وسادسا‪ ،‬ض��رورة بلورة‬ ‫خطة عمل عمومية مندمجة‬ ‫وعرضانية وتشاركية لتنمية‬ ‫أح �ي��اء ال��درال �ب �ي �ض��اء وتمكن‬ ‫م��واط �ن��ة ش�ب��اب�ه��ا وم�ش��ارك�ت��ه‬ ‫واندماجه‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن عدد‬ ‫ام �ش��ارك��ن ف��ي ام �ن �ت��دى اأول‬ ‫ل�ش�ب��اب أح �ي��اء ال��دارال�ب�ي�ض��اء‬ ‫ي�ب�ل��غ ‪ 200‬م �ش��ارك وم �ش��ارك��ة‬ ‫ك� � �م � ��ا ت � � � �ش � � ��ارك ال � �ف � �ع� ��ال � �ي� ��ات‬ ‫ال� �ج� �م� �ع ��وي ��ة ب � � � ‪130‬ج� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى ف� �ع ��ال� �ي ��ات‬ ‫ش � �ب� ��اب � �ي� ��ة إع � ��ام� � �ي � ��ة وف� �ن� �ي ��ة‬ ‫وثقافية وأكاديمية وجامعية‬ ‫وس �ي��ؤط��ر ه� ��ذا ال� �ح ��دث ال ��ذي‬ ‫سيختتم غ��دا (اأح ��د)‪ ،‬عشرة‬ ‫م � � ��ؤط � � ��ري � � ��ن م � �خ � �ت � �ص� ��ن ف ��ي‬ ‫ق �ض ��اي ��ا ال� �ش� �ب ��اب وح �ق��وق �ه��م‬ ‫وم � �ش� ��ارك � �ت � �ه� ��م وإدم � ��اج� � �ه � ��م‬ ‫وف � � � ��ي ال � �ت � �ن � �ش � �ي� ��ط ال � �ث � �ق ��اف ��ي‬ ‫وااجتماعي لأحياء‪.‬‬

‫فاطمة وشاي‪ :‬دخلت عالم الفن بفضل والدي‬

‫تستعد الفنانة فاطمة وش ��اي لتصوير عمل فني جديد‬ ‫بمناسبة شهر رمضان امقبل‪ ،‬وال��ذي تسعى من خاله إلى أن‬ ‫ينال إعجاب جمهورها العريض الذي لطاما دعمها وساندها‬ ‫في مشوارها الفني الحافل باأعمال القيمة‪.‬‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة ف��اط�م��ة وشاي ممثلة مغربية م��ن م��وال�ي��د مدينة‬ ‫آسفي عام ‪.1955‬‬ ‫نشأت في بيت مولع وعاشق للفن امغربي اأصيل‪.‬‬ ‫يعد والدها فنانا وشاعرا للملحون‪ ،‬كان دائما يصطحبها‬ ‫معه إل��ى امسرح والسينما والحفات اموسيقية‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫ولد لديها رغبة جامحة في اقتحام هذا العالم الفني ونيل مكانة‬ ‫مهمة وبارزة بن نجوم ومواهب أخرى مميزة‪.‬‬ ‫كانت أولى انطاقتها الفنية على خشبة امسرح الذي يجمع‬ ‫دائما بدايات أسماء موهوبة داخل الساحة الفنية‪.‬‬ ‫من بن أهم مشاركاتها امسرحية التي لقيت نجاحا كبيرا‬ ‫م�س��رح��ات "م� ��واي إدري � ��س"‪ ،‬و"أي� ��ن ال� � ��رؤوس"‪ ،‬و"ال�ب�غ�ل��ة ه��ذا‬ ‫شهرها"‪ ،‬و"شعيبة ياوليدي" وأعمال أخرى تألقت من خالها‬ ‫اممثلة وأتقنت تشخيصها الشيء التقدمها لجمهورها الذي‬ ‫يحترمها ويقدمها لصدق ادائها وقلبها الكبير امتسع لكافة‬ ‫محبيها‪ .‬اشتهرت فاطمة وشاي عند الجمهور امغربي بأدائها‬ ‫أدوار امرأة امغلوبة على أمرها‪ ،‬أو تلك امتسلطة‪.‬‬ ‫تألقت الفنانة فاطمة ف��ي أع�م��ال فنية متميزة أب��رزه��ا في‬ ‫اميدان التلفزيوني من خال مسلسل "سرب الحمام" من إخراج‬ ‫محمد عاطفي وبطولة رشيد الوالي ونور الدين بكر‪ ،‬ومسلسل‬ ‫"دواي ��ر ال��زم��ان" رفقة اممثل محمد البسطاوي وإخ ��راج فريدة‬ ‫ب��ورق�ي��ة‪ ،‬وي�ع��د ه��ذا امسلسل م��ن ب��ن مسلساتها ال�ت��ي لقيت‬ ‫نجاحا كبيرا وإعجابا من طرف الجمهور امغربي داخل وخارج‬ ‫أرض ال��وط��ن‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى مسلسل "ام�ص��اب��ون"‪ ،‬ومسلسل"‬ ‫و"وجع التراب"‪ ،‬كما تألقت في أفام تلفزيونية من بينها فيلم‬ ‫"الحي الخلفي" ‪،‬و"رحيمو"‪ ،‬و"عويشة دويبة"‪.‬‬ ‫كان للفنانة فاطمة مشاركات سينمائية عديدة من بينها‬ ‫فيلم "ام�ط��رق��ة وال �س �ن��دان" للمخرج حكيم ال �ن��وري وبمشاركة‬ ‫نخبة من اممثلن امغاربة الذين اجتمعوا من أجل تقديم عمل‬ ‫فني متكامل للمشاهد امغربي‪ ،‬باإضافة إل��ى مشاركتها في‬ ‫فيلم "ياريت" للمخرج حسن بن جلون‪ ،‬وفيلم "الغرفة السوداء"‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لعياات"‪ ،‬وأعمال أخرى نالت على إعجاب امشاهدين‪.‬‬ ‫و"طريق‬ ‫تملك ه��ذه النجمة ع��دة سيتكومات ناجحة مثل "عائلة‬ ‫م �ح �ت��رم��ة" ع ��ام ‪ ،2005‬وس�ل�س�ل��ة "رم ��ان ��ة وب ��رط ��ال" وسلسلة‬ ‫حديدان"‪ ،‬التي عرضت في شهر رمضان اماضي وحصلت على‬ ‫أعلى نسب مشاهدة ‪.‬‬ ‫لن ننسى امشاركة امميزة للفنانة فاطمة وشاي في برنامج‬ ‫م��داول��ة وه��و ب��رن��ام��ج ي�ه��دف إل��ى توعية ام��واط�ن��ن بالقضايا‬ ‫العامة التي يترافع بشأنها أمام امحاكم‪ ،‬وهي قضايا أو ملفات‬ ‫كانت ق��د بثت فيها العدالة واستخرجت م��ن أرش�ي��ف امحكمة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وي �ت��م أخ ��ذ ع�ن��اص��ر ال�ق�ض�ي��ة وس��رده��ا بااستعانة‬ ‫بممثلن من أجل تجسيد ظروف ومابسات القضية وكيف تتم‪.‬‬ ‫حازت الفنانة فاطمة على عدة جوائز كأحسن ممثلة‪ ،‬كما‬ ‫كرمت أخيرا في امهرجان الدولي لفنون الفرجة الذي احتضنته‬ ‫مدينة أسفي الشهر اماضي‪.‬‬

‫‪s‬‬ ‫ق ��دم ��ت ال �ف �ن ��ان ��ة ام �غ ��رب �ي ��ة ل�ط�ي�ف��ة‬ ‫أح � ��رار ع��رض��ا م �س��رح �ي��ات �ه��ا "ك�ف��ر‬ ‫ن � ��اع � ��وم"‪ ،‬أخ� � �ي � ��را‪ ،‬ف� ��ي ب� �ي ��روت‬ ‫خ � � ��ال ف � �ع� ��ال � �ي� ��ات م� �ه ��رج ��ان‬ ‫الربيع ‪ 2014‬ال��ذي يتواصل‬ ‫إلى غاية ‪ 26‬ماي الجاري‪،‬‬ ‫وم �س��رح �ي��ة "ك �ف��ر ن��اع��وم"‬ ‫ه� ��ي م� ��ن دي� � � ��وان ال �ش��اع��ر‬ ‫ي ��اس ��ن ع� ��دن� ��ان "رص� �ي ��ف‬ ‫ال � �ق� ��ام� ��ة" وإخ� � � � ��راج وأداء‬ ‫اممثلة لطيفة أحرار‪.‬‬ ‫ع � � � � ��رف ه � � � � ��ذا ال � �ع � �م� ��ل‬ ‫استقطاب جمهور امهرجان‬ ‫ال � � � � ��ذي ت � � ��واف � � ��د ع� � �ل � ��ى م � �س ��رح‬ ‫"دوار ال� � �ش� � �م � ��س" ب� ��اأش� ��رف � �ي� ��ة‬ ‫أح� ��رار‬ ‫ح�ي��ث ش ��ارك ج�م�ه��ور ال�ف�ن��ان��ة لطيفة‬ ‫ب� �ت� �ش� �ك� �ي ��ات‬ ‫ل�ح�ظ��ات مسرحيتها ال �ت��ي اس�ت�ع��ان��ت فيها‬ ‫جسدية وبصرية مع حضور للموسيقى والشعر واإنارة‪ ،‬في إطار‬ ‫دعوة مفتوحة استبطان مكنون نص عدنان ياسن‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن هذا امهرجان في دورته الرابعة خصص لإبداعات‬ ‫اإفريقية‪ ،‬حيث ع��رف مشاركة فنانن م��ن ام�غ��رب وج�ن��وب إفريقيا‬ ‫وزيمبابوي وجزر القمر والسنغال وتونس‪.‬‬ ‫احتفل سعيد النفاتي وال��د آدم‬ ‫النفاتي اعب فريق ليل الفرنسي‬ ‫وامنتخب الوطني لكرة القدم‪،‬‬ ‫أم � ��س‪ ،‬ب �ع �ي��د م� �ي ��اده وس��ط‬ ‫عائلته وأص��دق��ائ��ه ف��ي جو‬ ‫م��ن ال �ف��رح وال�ب�ه�ج��ة ب�ه��ذه‬ ‫امناسبة السعيدة‪.‬‬ ‫وب � � � �ه� � � ��ذه ام � �ن � ��اس � �ب � ��ة‪،‬‬ ‫ق� � ��ال س �ع �ي ��د إن� � ��ه م� �س ��رور‬ ‫ب ��اح �ت �ف ��ال ��ه ب �ع �ي��د م� �ي ��اده‬ ‫م �ت �م �ن �ي��ا أن ت �ت �ح �ق��ق ب��اق��ي‬ ‫أم� �ن� �ي ��ات ��ه ف� ��ي رؤي � � ��ة أب �ن ��ائ ��ه‬ ‫م �ت��أل �ق��ن ف ��ي م �ي��دان �ه��م س ��واء‬ ‫ف� ��ي ك � ��رة ال � �ق� ��دم أو ال � ��دراس � ��ة أو‬ ‫ف � � � � ��ي‬ ‫العمل‪ ،‬سائا الله عز وجل أن يطيل‬ ‫ب��ال �س�ع��ادة‬ ‫ع � �م� ��ره وي� �ن� �ع ��م ع� �ل ��ى أس � ��رت � ��ه ال �ص �غ �ي ��رة‬ ‫والهناء‪ .‬وونحن ب��دورن��ا في ه��ذه امناسبة‪ ،‬نتقدم لسعيد النفاتي‬ ‫بأحر التهاني سائلن الله أن يحقق أمنياته ويمتعه بموفور الصحة‬ ‫والعافية ويديم على أسرتة الصغيرة والكبيرة الهناء والتوفيق إنه‬ ‫سميع مجيب‪.‬‬ ‫ش��رع‪ ،‬أخيرا‪ ،‬ثنائي الفكاهة والضحك‬ ‫"حليب وقهوة" في شق طريقهم نحو‬ ‫ال �ت��أل��ق م ��ن خ� ��ال م �ش��ارك �ت �ه��م في‬ ‫العديد من املتقيات سواء منها‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ظ��م ب�م��دي�ن��ة آس �ف��ي أو‬ ‫ت �ل ��ك ال� �ت ��ي ت �ن �ظ��م خ ��ارج �ه ��ا‪.‬‬ ‫وي �ض��م ه ��ذا ال�ث�ن��ائ��ي ش��اب��ن‬ ‫متحدرين من مدينة آسفي‪،‬‬ ‫"قهوة" هو اللقب الذي يطلق‬ ‫ع �ل��ى ال �ش ��اب ط� ��ارق ال�ج�ل��دة‬ ‫ال �ب��ال��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 20‬س�ن��ة‪،‬‬ ‫و"ح � �ل � �ي� ��ب" ه� ��و ال � �ش� ��اب ب ��در‬ ‫الدين سكواط البالغ من العمر‬ ‫‪ 20‬س �ن��ة‪ ،‬ودخ� ��ا ع��ال��م ال�ض�ح��ك‬ ‫والفكاهة أواخ��ر ع��ام ‪ .2008‬وتضم‬ ‫الجولة الفنية للثنائي الكوميدي مدنا‬ ‫والجديدة‪،‬‬ ‫عديدة من بينها أك��ادي��ر والصويرة وأسفي‬ ‫حيث سيقدمان حينها عروضهما الكوميدية‪ ،‬التي سبق أن قدماها في‬ ‫مناسبات عديدة لقيت إعجاب عدد من الجماهير واأساتذة ‪.‬‬ ‫اح � �ت � �ف � �ل ��ت ه� � � ��دى م � �ف � �ت ��اح ��ي ب �ع �ي��د‬ ‫م �ي��اده��ا ال ��واح ��د وال �ع �ش��ري��ن‪ ،‬رف�ق��ة‬ ‫أص��دق��ائ�ه��ا ف��ي أج ��واء م��ن البهجة‬ ‫والفرح‪ .‬وتتابع هدى دراستها‪،‬‬ ‫ف� � ��ي ال � �س � �ن� ��ة ال � �ث� ��ان � �ي� ��ة ش �ع �ب��ة‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ة ب��ام �ع �ه��د ال �ع��ال��ي‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف��ة واإع � ��ام ب�م��دي�ن��ة‬ ‫ال� ��دارال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬وت � �ع� ��د م��ن‬ ‫ال �ط��ال �ب��ات ال �ح��ري �ص��ات على‬ ‫تعلم أبجديات مهنة امتاعب‬ ‫ف��ي م �ج��ال ال �ص �ح��اف��ة ال�ف�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وي �ت �م �ث ��ل ذل� � ��ك ف� ��ي اج �ت �ي ��ازه ��ا‬ ‫ل�ل�ع��دي��د م��ن ف �ت��رات ال �ت��دري��ب في‬ ‫ال �ك �ث �ي��ر م ��ن ام ��ؤس �س ��ات اإع��ام �ي��ة‬ ‫وح �ض��وره��ا ال��دائ��م ف��ي ك��ل ام�ل�ت�ق�ي��ات‬ ‫والتظاهرات الثقافية والفنية‪.‬‬ ‫وب�م�ن��اس�ب��ة ع�ي��د م �ي��اده��ا ت�ت�م�ن��ى ل�ه��ا ص��دي�ق�ت�ي�ه��ا س �ن��اء الحكيم‬ ‫وف��دوى نافيل النجاح في مشوارها ال��دراس��ي وتحقيق أمنيتها في أن‬ ‫تصبح صحافية امعة في ميدان الفن‪.‬‬ ‫ونحن بدورنا نتقدم للطالبة هدى مفتاحي بأحر التهاني وأغلى‬ ‫اأماني وامزيد من التألق في مشوارها اإعامي‪.‬‬ ‫ازدان فراش حسن الهايج وفاطمة‬ ‫ال� �ك� �ح ��ل‪ ،‬ي � ��وم اأرب� � �ع � ��اء ام ��اض ��ي‬ ‫ب�م��ول��ودة أن�ث��ى اخ �ت��ارا ل�ه��ا من‬ ‫اأسماء ميساء‪.‬‬ ‫وب � � � � � �ه � � � � ��ذه ام � � �ن� � ��اس � � �ب� � ��ة‬ ‫ال�س�ع�ي��دة‪ ،‬ي�ت�ق��دم ك��ل أف��راد‬ ‫أس � � � � � � ��رة ح � � �س� � ��ن ال� � �ه � ��اي � ��ج‬ ‫وف � ��اط� � �م � ��ة ال � �ك � �ح� ��ل ب ��أح ��ر‬ ‫التهاني وأطيب امتمنيات‬ ‫للزوجن‪ ،‬راجن من الله أن‬ ‫ت �ت��رب��ى م �ي �س��اء ف��ي ع��زه�م��ا‬ ‫وأن ينبتها الله نباتا حسنا‪،‬‬ ‫ونحن ب��دورن��ا نهنئ الوالدين‬ ‫ون�ق��ول لهما أل��ف م�ب��روك بقدوم‬ ‫أغلى الغالين‪.‬‬

‫فاطمة وشاي أثناء تجسيدها لدور « دالة » في مسلسل حديدان‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪04:51‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:29‬‬

‫العصر‬

‫رفقة ابنتها مريم‬

‫في أحد أدوارها امسرحية‬

‫‪17:08‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:20‬‬

‫العشاء‬

‫‪21:45‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫«امتحف الصغير للمغرب الصحراوي» بالداخلة‪ ..‬رحلة في أغوار التراث باأقاليم اجنوبية‬ ‫ي�ش�ك��ل ام�ت�ح��ف ال�ص�غ�ي��ر للمغرب‬ ‫ال �ص �ح��راوي ب�م��دي�ن��ة ال��داخ �ل��ة‪ ،‬ف�ض��اء‬ ‫م �ت �ح �ف �ي��ا ت �ت �ج �م ��ع ف � ��ي م� �ع ��روض ��ات ��ه‬ ‫أل��وان م��ن ال �ت��راث‪ ،‬تختزل ذاك��رة زاخ��رة‬ ‫لثقافة امغرب الصحراوي‪ ،‬في تنوعها‬ ‫وجماليتها التي تغري الزائر بفنونها‬ ‫ورموزها‪ .‬وامتحف بمحتوياته‪ ،‬رحلة‬ ‫ف��ي ع�م��ق ال �ت��راث ب��اأق��ال�ي��م الجنوبية‪،‬‬ ‫بكل ج��وان��ب ه��ذا ال �ت��راث ال�ث��ري ام��ادي��ة‬ ‫وال��ام��ادي��ة‪ ،‬وم��ا تتسم ب��ه م��ن جمالية‬ ‫وبعد حضاري تليد في مجال جغرافي‬

‫وسكاني يتسم بامحافظة على الهوية‬ ‫امغربية‪ ،‬والتشبث بالتقاليد الحافظة‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة ق�ي��م أص �ي �ل��ة‪ .‬وي�ك�ف��ي ال�ق�ي��ام‬ ‫ب �ج��ول��ة داخ � ��ل ه� ��ذا ال �ف �ض��اء ام�ت�ح�ف��ي‬ ‫اكتشاف ال�ث��راء الحضاري ال��ذي يميز‬ ‫ال �ص �ح��راء ك �م �ج��ال ت�ج�ت�م��ع ف �ي��ه أل ��وان‬ ‫وأش� �ك ��ال ث�ق��اف�ي��ة م �ت �ع��ددة م ��ن ت�ق��ال�ي��د‬ ‫وأنماط عيش وفنون تعبيرية‪ .‬ويشكل‬ ‫ال ��وق ��وف ع �ل��ى ه ��ذه اأن� �م ��اط ال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫ام �ت �ع��ددة ف�ي�ص��ا ف��ي ت�غ�ي�ي��ر ال �ص��ورة‬ ‫النمطية ع��ن ام �ج��ال ال �ص �ح��راوي ال��ذي‬

‫يرتبط في أذهان البعض بصورة فضاء‬ ‫بدوي تستبيحه الرمال ويهيمن عليه‬ ‫الفراغ والسكون‪ .‬ويرى الباحث إبراهيم‬ ‫ال�ح�ي�س��ن ال �ك��ات��ب ال �ع��ام ات �ح��اد ك�ت��اب‬ ‫امغرب بالعيون أن أح��داث هذا امتحف‬ ‫بالداخلة "يعد مكسبا مهما بالنظر إلى‬ ‫ال ��دور الوظيفي ال��ذي يمكن أن يلعبه‪،‬‬ ‫ا س�ي�م��ا ع �ل��ى م �س �ت��وى ام �س��اه �م��ة في‬ ‫ح�ف��ظ ال��ذاك��رة ام��ادي��ة ل�ب��دو ال�ص�ح��راء‪،‬‬ ‫م� ��ن خ� � ��ال ص� � ��ون وت �ج �م �ي��ع م�خ�ت�ل��ف‬ ‫اللقى وامتروكات وامشغوات اليدوية‬

‫التي أبدعها إن�س��ان ال�ص�ح��راء لغايات‬ ‫استعمالية وت��زي�ي�ن�ي��ة"‪ .‬وام�ح�ت��وي��ات‬ ‫التي يضمها امتحف الصغير للمغرب‬ ‫ال � � �ص � � �ح� � ��راوي ت � ��رس � ��م ف� � ��ي أن� �م ��اط� �ه ��ا‬ ‫وجماليتها جانبا م��ن مظاهر العيش‬ ‫في الصحراء خال حقب سابقة‪ ،‬وهي‬ ‫محتويات متعددة الحوامل والسنائد‬ ‫(ج �ل��د‪ ،‬خ �ش��ب‪ ،‬م �ع��دن‪ ،‬ح �ج��ر‪ ،‬ن�س�ي��ج)‬ ‫وذات داات ث �ق��اف �ي��ة ي�ت�ط�ل��ب فهمها‬ ‫ربطها بالسياق ااجتماعي والتاريخي‬ ‫مجتمع البدو في الصحراء‪ .‬ومما يزيد‬

‫من أهمية امتحف كونه يرتبط بفضاء‬ ‫للقراءة يتمثل ف��ي امكتبة الوسائطية‬ ‫ال�ت��ي تتضمن أجنحتها بالخصوص‬ ‫س��ت ف �ض��اءات ل�ل�ق��راءة وت�ح�ت��وي على‬ ‫أزي � ��د م ��ن ‪ 23‬أل� ��ف ك �ت ��اب م ��ن مختلف‬ ‫أص � � �ن� � ��اف ام� � �ع � ��رف � ��ة‪ ،‬وف � � �ض� � ��اء خ� ��اص‬ ‫بامخطوطات‪ ،‬وجناح متعدد الوسائط‬ ‫من أق��راص مدمجة وغيرها موضوعة‬ ‫ره��ن إش��ارة زوار ورواد امكتبة‪ .‬وتقدم‬ ‫ام�ع��روض��ات ام��رئ�ي��ة وال �ص��ور امتعددة‬ ‫واأدوات ذات ااس� �ت� �ع� �م ��ال ال �ن �ف �ع��ي‬

‫وال�ف�ن��ي واأزي ��اء وال�ن�ق��وش الصخرية‬ ‫وام� �س� �ك ��وك ��ات وام � �خ � �ط ��وط ��ات‪ ،‬دع� ��وة‬ ‫اكتشاف الزخم الثري للحياة باأقاليم‬ ‫ال �ج �ن��وب �ي��ة ب �ك��ل م �ظ��اه��ره��ا ال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫وال�ح�ض��اري��ة‪ .‬وأك��د الباحث الحيسن‬ ‫ف ��ي ت �ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي‬ ‫ل��أن �ب��اء‪ ،‬أن ه� ��ذا ام �ت �ح��ف ع �م��وم��ا هو‬ ‫فضاء ومؤسسة مفتوحة على الدراسة‬ ‫وال �ب �ح��ث ال �ع �ل �م��ي‪ .‬وي� ��رى ال�ح�ي�س��ن أن‬ ‫دور ه��ذه امؤسسة امتحفية ق��د يتسع‬ ‫ب�خ�ل��ق ف�ع��ال�ي��ات وأن �ش �ط��ة ث�ق��اف�ي��ة لها‬

‫عاقة بالعمل امتحفي وبعلم امتاحف‪.‬‬ ‫وتعطي محتويات امتحف من ملصقات‬ ‫م��زدوج��ة ال�ل�غ��ة وم �ع��روض��ات بواسطة‬ ‫ش��اش��ة ت�ف��اع�ل�ي��ة س�م�ع�ي��ة ب �ص��ري��ة عن‬ ‫تاريخ امنطقة القديم والحديث وحياة‬ ‫اإنسان باأقاليم الجنوبية وعاداتهم‬ ‫وتقاليدهم‪ ،‬انطباعا واضحا عن كنوز‬ ‫م��ن ال �ت��راث يتعن اك�ت�ش��اف�ه��ا والنبش‬ ‫ف��ي ث�ن��اي��اه��ا وال �ح �ف��اظ ع�ل�ي�ه��ا ك��ذاك��رة‬ ‫جماعية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫‪www.awassim.com‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 185 :‬السبت ‪ 10‬رجب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬ماي ‪2014‬‬

‫المتعة النبيلة هي المتعة التي نشعر بها بعد أن‬ ‫نفهم شيئا ما‪.‬‬ ‫ليوناردو دا فينشي‬

‫عن الشوباني (‪)3‬‬ ‫جوابي‬ ‫‪sss‬‬ ‫لعلي ا أتجاوز إذا قلت إن خاصة قول الوزير الحبيب‬ ‫الشوباني حول "واقعة البرمان" عندما تجاسر وق��رر طرد‬ ‫صحافية تعمل في هذه الصحيفة بسبب "زيها غير الائق"‬ ‫اقتصرت على "نصائح"‪.‬‬ ‫هذه النصائح كانت محور أجوبته وهو يرد على اأسئلة‬ ‫التي طرحت عليه خ��ال اللقاء ال��ذي ج��رى في امعهد العالي‬ ‫للصحافة واإعام بالدارالبيضاء يوم ااثنن اماضي‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال��وزي��ر ال�ش��وب��ان��ي‪" :‬إن ال �ج��واب ام�ط�ل��وب سبق أن‬ ‫سمعناه من وزير ااتصال"‪.‬‬ ‫ك�ن��ا س�م�ع�ن��ا ب��ال�ف�ع��ل م��ن م�ص�ط�ف��ى ال�خ�ل�ف��ي ق��ول��ه إن من‬ ‫تضرر عليه الذهاب إلى القضاء‪.‬‬ ‫امعلومة الجديدة التي استقيناها من جواب الشوباني‪،‬‬ ‫ه��و أن ال�خ�ل�ف��ي ع �ن��دم��ا ت�ح��دث‬ ‫م��ع زم�ي�ل��ه ع��ن الواقعة‪ ،‬وربما‬ ‫استفسره ح��ول م��ا سيقول في‬ ‫ال �ل �ق��اء ال �ص �ح��اف��ي‪ ،‬أش ��ار عليه‬ ‫بحكاية الذهاب إلى القضاء‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول ال� ��وزي� ��ر ال �ش��وب��ان��ي‬ ‫حتى يخلط اأمور "ا أعتبر أن‬ ‫أي صحافي أو وزير أو مواطن‬ ‫فوق القانون"‪.‬‬ ‫ن �ح��ن م �ع��ك س �ي��ادة ال��وزي��ر‬ ‫في ما تقول‪ ،‬لكن هل يعني ذلك‬ ‫أن نهن الناس ثم نطلب منهم‬ ‫الذهاب إلى القضاء‪ ،‬خاصة أن‬ ‫اإهانة من "وزير"‪.‬‬ ‫يعتقد الوزير الشوباني "أن هناك أطرافا عندما تدخل‬ ‫على قضايا تقع بن أشخاص فيها الكثير من التفاصيل‪...‬‬ ‫يجب الذهاب إلى القضاء"‪.‬‬ ‫ه��ذا الكام وعلى الرغم من الحذلقة الواضحة‪ ،‬يريد أن‬ ‫يقول لنا من خاله الوزير إن امطر يمكن أن يهبط من أسفل‬ ‫إلى أعلى‪.‬‬ ‫أنتم ي��ا س�ي��ادة ال��وزي��ر م��ن ب��دأت��م "الحكاية" التي جعلت‬ ‫"اأط ��راف" تتدخل‪ ،‬وح�ت��ى نعيد اأم��ور إل��ى سكتها ف��إن من‬ ‫عقا‬ ‫أهان هو الذي يسحب إهانته ويعتذر عنها‪ ،‬وا يستقيم‬ ‫ً‬ ‫أن نطلب من الذي تعرض لإهانة أن يجبر اآخرين على عدم‬ ‫التضامن معه "حتى ا تتعقد القضية"‪.‬‬ ‫هنا اعترف بأنني "لم أعد أفهم"‪.‬‬ ‫ج ��واب ��ً ع ��ن س� ��ؤال واض� ��ح ح ��ول م ��ا إذا ك ��ان ي�ع�ت�ب��ر زي‬ ‫الصحافية غير أخاقي‪ ،‬قال الوزير "لو كان لدي إشكال مع‬ ‫شخص معن تعدى علي أو تعديت عليه‪ ،‬يمكن أن يسامحني‬ ‫أو أسامحه فذلك ش��أن ثنائي‪ ،‬وعندما تؤخذ ه��ذه القضايا‬ ‫وتوضع في سياق آخر‪ ،‬سيصير من الامسؤولية أن أخوض‬ ‫فيها"‪.‬‬ ‫هذا ض��رب م��ن ال�ح��دي��ث يشبه م��ا ك��ان يسميه اب��ن حزم‬ ‫بالتشغيب أي اللعب باألفاظ لتبرير الباطل‪.‬‬ ‫اف�ت��رض ال��وزي��ر الشوباني ب��أن اأم��ر ل��و بقي بينه وبن‬ ‫الصحافية ربما اعتذرت له‪.‬‬ ‫�ؤاا ب�س�ي�ط��ا‪ ،‬م ��اذا ل��م ي�ب��ق اأم ��ر بينكما‪،‬‬ ‫ه�ن��ا أط ��رح س� � ً‬ ‫ومن الذي جعله يصبح خبرً بن الناس‪ ،‬أليس هو الصوت‬ ‫امرتفع الذي جعل كل من كان حاضرا يسمعكم تقولون "عليك‬ ‫مغادرة البرمان فورا"‪.‬‬ ‫أختم أقول إن الوزير الشوباني‪ ،‬ربما لم يكن مهيئا للرد‬ ‫على سيل من اأسئلة ح��ول "واقعة البرمان"‪ ،‬وربما لم يكن‬ ‫كذلك يتوقع أن م��ا سيقال سيكون موثقا ص��ورة وص��وت��ا‪...‬‬ ‫واأه��م من ذلك يتابعه حضور كان يشاهد ويستمع‪ ،‬وربما‬ ‫تعجب كيف يمكن أن تلوى عنق الحقيقة‪.‬‬ ‫اأم��ر الوحيد ال��ذي تطابق فيه موقف الوزير الشوباني‬ ‫وموقفنا في هذه الصحيفة‪ ،‬هو أن الذهاب إلى القضاء يعد‬ ‫س�ل��وك��ا م�ت�ح�ض��رً‪ ،‬ن�ح��ن أي �ض��ً ن�ع�ت�ق��د ذل ��ك‪ ،‬ب��ل ون��زع��م أن�ن��ا‬ ‫متحضرين‪.‬‬

‫جاء ت ملكة جمال العالم آينشتاين وقالت‬ ‫له‪ :‬أريد أن أعقد معك صفقة‬ ‫آينشتاين‪ :‬وما هى؟‬ ‫امرأة‪ :‬أنا أجمل امرأة فى العالم‬ ‫وأنت أذكى رجل فى العالم ‪..‬‬ ‫فإذا تزوجنا سننجب الطفل امثالى ‪..‬‬ ‫أجمل وأذكى طفل فى العالم ‪!!..‬‬ ‫آينشتاين‪ :‬لكننى أخاف من شيء ما‬ ‫امرأة‪ :‬وما هو؟!‬ ‫آينشتاين‪ :‬أن يأتي الطفل بقباحتي‬ ‫وغبائك؟‬

‫اأردن تتوج باجائزة الذهبية‬ ‫مهرجان ليالي امسرح احر الدولي‬ ‫ت� � � ��وج ال � �ع � �م� ��ل ام� �س ��رح ��ي‬ ‫اأردني (ع الخشب) بالجائزة‬ ‫الذهبية أفضل عمل مسرحي‬ ‫م�ت�ك��ام��ل ف��ي ال� ��دورة ال�ت��اس�ع��ة‬ ‫م �ه��رج��ان ل�ي��ال��ي ام �س��رح ال�ح��ر‬ ‫ال ��دول ��ي‪ ،‬ال �ت��ي اخ �ت �ت �م��ت‪ ،‬أول‬ ‫أم� ��س (ال �خ �م �ي��س) ف ��ي ع �م��ان‪،‬‬ ‫بمشاركة ستة ف��رق مسرحية‬ ‫ع� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬م � ��ن ب �ي �ن �ه ��ا ال� �ف ��رق ��ة‬ ‫امغربية (الفرجة للجميع)‪.‬‬ ‫وي �ع��ال��ج ال �ع��رض ام �ت��وج‪،‬‬ ‫ال � � � � ��ذي أخ � � ��رج � � ��ه زي � � � ��د خ �ل �ي��ل‬ ‫م � �ص � �ط � �ف� ��ى‪ ،‬وام � �ق � �ت � �ب� ��س ع��ن‬ ‫مسرحية "العميان" ل�"موريس‬ ‫م � �ت� ��رل � �ي � �ن� ��ك"‪ ،‬ب � �ع� ��ض م ��ام ��ح‬ ‫"ال��رب �ي��ع ال� �ع ��رب ��ي"‪ ،‬ك �م��ا ط��رح‬ ‫ف �ل �س �ف��ة ال �ح �ي ��اة وام� � ��وت ل��دى‬ ‫اإن �س��ان ال �ع��رب��ي‪ ،‬ب��اس�ت�خ��دام‬ ‫م� �ع� �ط� �ي ��ات ام � �س � ��رح ام �ل �ح �م��ي‬ ‫امغلف بالرموز‪.‬‬ ‫أم� � � ��ا ال� � �ج � ��ائ � ��زة ال �ف �ض �ي ��ة‬ ‫ف� �ع ��ادت ل�ل�م�س��رح�ي��ة ام �ص��ري��ة‬ ‫(الطريقة امضمونة للتخلص‬ ‫م��ن ال �ب �ق��ع)‪ ،‬ل�ل�م�خ��رج��ة ري�ه��ام‬ ‫عبد ال��رزاق علي‪ ،‬بينما نالت‬ ‫امسرحية السعودية (مساحة‬ ‫ب� � � � � � ��وح) ل� � �ل� � �م� � �خ � ��رج م � �س� ��اع� ��د‬ ‫الزهراني‪ ،‬الجائزة البرونزية‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ق� � ��ررت ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �ك �ي��م‬ ‫حجب جائزتها الخاصة‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت وزي� � � � ��رة ال �ث �ق ��اف ��ة‬ ‫اأردن� � � � �ي � � � ��ة‪" ،‬ان� � � � ��ا م� ��ام � �ك� ��غ"‪،‬‬ ‫ف� ��ي ك �ل �م��ة ل� �ه ��ا خ � ��ال ال �ح �ف��ل‬

‫الختامي للمهرجان‪ ،‬إن "اماذ‬ ‫اآمن في الوقت الحالي يتمثل‬ ‫ف ��ي ال �ث �ق��اف��ة وال� �ف� �ن ��ون‪ ،‬ف�ه�م��ا‬ ‫الحصانة اأمنية واأخاقية‬ ‫بعدما شوهت لعبة السياسة‬ ‫ب�ع��ض ام�ج�ت�م�ع��ات اإن�س��ان�ي��ة‬ ‫ج� � � �غ � � ��راف � � �ي � � ��ا واق� � � �ت� � � �ص � � ��ادي � � ��ا‬ ‫ونفسيا"‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬ق� � � ��ال ع �ض��و‬ ‫ل�ج�ن��ة ال�ت�ح�ك�ي��م ال �ف �ن��ان ع��زي��ز‬ ‫خ�ي��ون م��ن ال �ع��راق‪ ،‬إن اللجنة‬ ‫اح �ظ��ت ت �ق��ارب��ا م �ل �م��وس��ا في‬ ‫ام � �س � �ت� ��وى ال� �ف� �ن ��ي ل� �ل� �ع ��روض‬ ‫م ��ع وج� ��ود اس �ت �ث �ن ��اء ات‪ ،‬وأن‬ ‫ال� �ع ��روض اق �ت��رب��ت م ��ن ه�م��وم‬ ‫ام� � ��واط� � ��ن وال � � ��واق � � ��ع ال� �ع ��رب ��ي‬ ‫ال� ��راف� ��ض ل ��إق� �ص ��اء وال �ع �ن��ف‬ ‫وال� � �خ � ��وف‪ ،‬وس �ل �ط ��ت ال �ض ��وء‬ ‫ع � �ل ��ى م � ��ا ه � ��و م � �س � �ك ��وت ع �ن��ه‬ ‫م��ن دون ت �ج��اوزات أو إق�ص��اء‬ ‫أح � � � ��د‪ ،‬وه � � � ��ذا ي� �ع� �ك ��س وع� ��ي‬ ‫الفنان العربي ومشاركته في‬ ‫البناء في هذه امرحلة‪.‬‬ ‫وف � � ��ي خ � �ت � ��ام ام � �ه� ��رج� ��ان‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ن �ظ �م �ت��ه ف ��رق ��ة "ام� �س ��رح‬ ‫الحر" اأردن�ي��ة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫وزارة الثقافة ونقابة الفنانن‬ ‫اأردن �ي �ت��ن‪ ،‬ت��م ت �ك��ري��م ال �ف��رق‬ ‫ام � � �ش � ��ارك � ��ة وأع� � � �ض � � ��اء ل �ج �ن��ة‬ ‫التحكيم وع ��دد م��ن الضيوف‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫هواجس أنثى‬ ‫نجاء بن حمو‬

‫‪najlaebenhammou@gmail.com‬‬

‫القطط وسمك السردين‬ ‫فعا أن القطط ارتأت أن‬ ‫مجموعة من القطط تقف بانتظام شديد في انتظار أن يجود عليها الصيادان بما تيسر من سمك السردين‪ ،‬اأمر الذي يثير اانتباه ً‬ ‫تجلس الجلسة نفسها وتجعل األوان تتوزع ما بن اأبيض واأسود(خاص)‬

‫ال � � �خ� � ��وف ك � �ل � �م� ��ة م� � ��ن ح� � ��روف‬ ‫م�ع��دودة لكنها تحمل في طياتها‬ ‫م� �ع ��ان ع� � ��دة‪ ،‬ف �ل �ك��ل م �ن ��ا م �خ��اوف��ه‬ ‫وقدرة لتحمله تختلف من شخص‬ ‫إلى آخر‪.‬‬ ‫راودت �ن��ي م�خ��اوف ف��ي صغري‬ ‫وتغيرت مع تغير مراحل حياتي‪،‬‬ ‫م��ن م �خ��اوف ال�ظ�ل�م��ة ال �ت��ي ل��م أك��ن‬ ‫أس�ت�ط�ي��ع ت�ح�م�ل�ه��ا وت��ران��ي أذه��ب‬ ‫م � �س� ��رع� ��ة أخ � �ت � �ب� ��ئ ف� � ��ي أح � �ض� ��ان‬ ‫وال��دت��ي من أج��ل الشعور باأمان‪،‬‬ ‫إل ��ى ف��زع��ي م��ن اأش �ب��اح وق�ص��ص‬

‫العفاريت التي ا طاما رواه��ا لنا‬ ‫أجدادنا‪.‬‬ ‫ك �ب��رت وت��اش��ت ت�ل��ك ام �خ��اوف‬ ‫وذاب��ت "فوبيا" العفاريت ولم أعد‬ ‫أك �ت��رث ل�ل�ظ��ام‪ ،‬ب��ل أص�ب��ح خليلي‬ ‫وون� �ي� �س ��ي ط� � ��وال اأي � � � ��ام‪ ،‬ل� ��م أك ��ن‬ ‫أعلم أن مخاوف الطفولة صغيرة‬ ‫بصغر سننا‪ ،‬مقارنة مع مخاوف‬ ‫أخ ��رى حقيقية‪ ،‬ك�ه��اج��س ال�خ��وف‬ ‫م��ن ف �ق��دان ع��زي��ز ح�ل�م��ت ي��وم��ا أن‬ ‫تعيش معه بقية ح�ي��ات��ك‪ ،‬أو حلم‬ ‫ل� �ط ��ام ��ا راود م �خ �ي �ل �ت �ن��ا وع �م �ل �ن��ا‬

‫جاهدين على تحقيقه‪.‬‬ ‫تحقق ذل��ك الحلم ال��ذي لطاما‬ ‫ع �ش �ق �ت��ه‪ .‬ح �ل��م أن أك� ��ون ص�ح��اف�ي��ة‬ ‫ن��اج�ح��ة وم�ت�م��رس��ة‪ .‬ت�ط��ور جهدي‬ ‫م � � ��ع م � � � � ��رور اأي � � � � � ��ام م � � ��ن م � �ق� ��اات‬ ‫وم �ق��اب��ات م��ع ف�ن��ان��ن وم�ش��اه�ي��ر‪،‬‬ ‫ت�ل��ذذت بطعم ال�ن�ج��اح ال��ذي رأيته‬ ‫ف� � ��ي أع � � ��ن أس� � ��رت� � ��ي وأص� ��دق� ��ائ� ��ي‬ ‫وأش � �خ� ��اص م �ع �ج �ب��ن ب �م��ا أك �ت �ب��ه‬ ‫وأق � � � ��دم � � � ��ه‪ ،‬وه � � � ��و ال� � � �ش � � ��يء ال � � ��ذي‬ ‫ي� �ق ��وي ع��زي �م �ت��ي وي� �ج ��دد ط��اق �ت��ي‬ ‫أب ��ذل ج�ه��دا أك�ث��ر ف��أك�ث��ر‪ ،‬وأص�ن��ع‬

‫لنفسي اسما ومكانة ب��ارزة وسط‬ ‫أق��ران��ي ف��ي امهنة‪ ،‬لكن س��رع��ان ما‬ ‫واج�ه�ت�ن��ي ع��اص�ف��ة ق��وي��ة‪ ،‬عاصفة‬ ‫ك� ��ادت أن ت �ه��دم ك ��ل م ��ا ب�ن�ي�ت��ه في‬ ‫شهور خ��ال عملي وترسلني إلى‬ ‫نقطة البداية ‪.‬‬ ‫مؤلم حقا أن ترى اسمك ينهار‬ ‫وكل ما ثابرت من أجله يمحى في‬ ‫رمشة عن‪ ،‬فالخطأ غير مقبول في‬ ‫م�ه�ن�ت�ن��ا‪ ،‬خ �ص��وص��ا إن ك ��ان خطأ‬ ‫ج�س�ي�م��ا ي �ك��اد أن ي �غ��رق ال�س�ف�ي�ن��ة‬ ‫بركابها‪.‬‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫ع�ل�م�ت�ن��ي ت �ج��رب �ت��ي أن أت��ري��ث‬ ‫ق �ب��ل أن أق� ��دم ع �ل��ى أي ف �ع��ل‪ ،‬أن ا‬ ‫أت �ص��رع ف��ي ن�ش��ر أي خ�ب��ر ق�ب��ل أن‬ ‫أت��أك��د م �ن��ه‪ ،‬ك�م��ا ب�ي�ن��ت ل��ي ص��ورة‬ ‫ك��ل ش�خ��ص ع�ل��ى حقيقته وأزال ��ت‬ ‫ت �ل��ك اأق �ن �ع��ة ام��زي �ف��ة وال �خ ��ادع ��ة‪،‬‬ ‫وم��ن جانب آخ��ر رأي��ت م��ن يحبني‬ ‫بصدق ويتمنى لي الخير‪.‬‬ ‫فا يجب أن نخجل من الوقوع‬ ‫ف � ��ي ال � �خ � �ط ��أ‪ ،‬أن� � ��ه م� ��ن أخ �ط��ائ �ن��ا‬ ‫ن�ت�ع�ل��م‪ ،‬ف��ال�خ�ج��ل ال�ح�ق�ي�ق��ي يكمن‬ ‫في تكراره مرة أخرى‪.‬‬


N185