Page 1

‫سناء الحناوي‪:‬‬ ‫تاعبات‬ ‫بعض‬ ‫امواطنن‬ ‫ستؤدي إى‬ ‫فشل نظام‬ ‫الراميد‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 172 :‬اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫يومية شاملة‬

‫‪5‬‬

‫مغاربة يدعون إى مقاطعة‬ ‫مباريات «اأسود» ي «الكان»‬ ‫ي حالة تعين ناخب أجنبي ‪8‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫وزارة العدل توضح أسباب إحالة اهيني على اجلس اأعلى ونادي القضاة اعتبر أن حكمً ضد الحكومة هو السبب‬

‫حقيق إداري مع قاضي «العاطلن»‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق��ال مصطفى الرميد‪ ،‬وزي��ر العدل والحريات‪ ،‬إن‬ ‫استدعاء أحد قضاة امحكمة اإدارية في الرباط من قبل‬ ‫امفتشية العامة للوزارة "جاء على إثر شكاية أحد كبار‬ ‫القضاة العاملن بوزارة العدل والحريات بعد مقال نشر‬ ‫على شبكة "اأنترنت" للقاضي امعني تحت عنوان "ا‬ ‫نريد أسدً وا نمرً"‪ ،‬كال فيه اتهامات مسيئة لزميله‬ ‫الذي كان في السابق رئيسا له"‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العدل والحريات في بيان لها‪ ،‬أمس‬ ‫(اأربعاء)‪" ،‬على إثر اادع��اءات التي تم التعبير عنها‬ ‫خال الجلسة الشفوية مجلس امستشارين‪ ،‬أول أمس‬ ‫ال�ث��اث��اء‪ ،‬وال�ت��ي ورد فيها أن وزي��ر ال�ع��دل والحريات‬ ‫تجنب اإج��اب��ة ع��ن س��ؤال شفوي آن��ي ح��ول استدعاء‬ ‫أحد قضاة امحكمة اإدارية في الرباط من قبل امفتشية‬ ‫العامة ل��وزارة العدل والحريات‪ ،‬واعتبار إحالته على‬ ‫امجلس اأعلى للقضاء تكميما لأفواه بسبب الحكم‬ ‫ال ��ذي أص ��دره ف��ي م�ل��ف م��ا ص��ار ي�ع��رف (بمحضر ‪20‬‬ ‫يوليوز)" ‪ ،‬وهذا الحكم كان يقضي بتوظيف خريجن‬ ‫عاطلن دون مباراة‪ .‬وقال ياسن مخلي‪ ،‬رئيس نادي‬ ‫قضاة ام�غ��رب‪ ،‬إن إح��ال��ة محمد الهيني على امجلس‬ ‫اأعلى للقضاء أمر يفتقد إلى جميع امقومات الدستورية‬ ‫والقانونية‪ ،‬موضحا أن نادي قضاة امغرب طالب غير‬ ‫ما م��رة بضرورة إيقاف البت في امتابعات التأديبية‬ ‫إلى حن تنصيب امجلس اأعلى للسلطة القضائية"‪.،‬‬ ‫وأش� ��ار م�خ�ل��ي ف��ي ات �ص��ال ه��ات�ف��ي إل ��ى أن ��ه فيما‬ ‫يخص قضية الهيني‪ ،‬تم تسجيل خرق لجميع الحقوق‬ ‫وال�ض�م��ان��ات‪ ،‬ف��ي اأب �ح��اث ال�ت��ي ق��ام��ت بها امفتشية‬ ‫العامة‪ ،‬خصوصا حق امؤازرة وااطاع على الوثائق‪،‬‬ ‫مبرزا أن نادي قضاة امغرب سيعقد اجتماعا في الثالث‬ ‫من ماي امقبل لتدارس وتقييم ورصد جميع الخروقات‬ ‫التي شهدها عمل امفتشية العامة خال امرحلة اأخيرة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬استنكر محمد عنبر نائب رئيس نادي‬ ‫القضاة بامغرب‪ ،‬إح��ال��ة محمد الهيني على امجلس‬ ‫اأع�ل��ى للقضاء‪ ،‬واعتبر اأم��ر تضييقا على القضاة‬ ‫وانتقاما منهم‪ ،‬وزاد عنبر قائا خال اتصال هاتفي‬ ‫"ه ��ذا أم��ر م�خ��ال��ف ل�ل��دس�ت��ور ال ��ذي ي�ت�ح��دث ع��ن حرية‬ ‫التعبير‪ ،‬وهو ما لم يكن موجودا في النظام اأساسي‬ ‫ال�ق��دي��م"‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه ا يجب إح��ال��ة ال�ق�ض��اة على‬ ‫امحاكمة التأديبية دون امصادقة على قوانن تنظيمية‬ ‫حديثة‪" ،‬إا أن وزير العدل مازال يتعسف على القضاة‪،‬‬ ‫ويتم اتخاذ قرارات سياسية"‪ ،‬حسب تعبيره‪ .‬وأوضح‬ ‫عنبر أن اأم ��ر يرتبط ب�ك��ون أن الهيني ه��و القاضي‬ ‫ال��وح �ي��د ال ��ذي ح�ك��م ض��د ال�ح�ك��وم��ة ام�غ��رب�ي��ة بتنفيذ‬ ‫التزاماتها فيما يتعلق بمحضر العاطلن‪ ،‬والذي صار‬ ‫يعرف ب�"محضر ‪ 20‬يوليوز"‪.‬‬

‫ع�ب��ر ال��رئ�ي��س ال�غ�ي�ن��ي‪ ،‬أل�ف��ا ك��ون��دي ع��ن أم��ل‬ ‫باده في تسوية النزاع في الصحراء ب�"أسرع‬ ‫وقت ممكن"‪ .‬وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها‬ ‫في مستهل زي��ارة له إل��ى امغرب‪ ،‬للمشاركة في‬ ‫أعمال املتقى الدولي ح��ول الفاحة ال��ذي افتتح‪،‬‬ ‫أم� � ��س‪ ،‬ف� ��ي م� �ك� �ن ��اس‪ .‬وأض � � ��اف ك� ��ون� ��دي خ ��ال‬ ‫استقباله في مطار فاس من قبل رئيس الحكومة‬ ‫امغربية عبد اإله بن كيران‪ ،‬أن غياب امغرب عن‬ ‫منظمة ااتحاد اإفريقي "غير منطقي" كما أعرب‬ ‫عن أمله في أن يعود امغرب "بسرعة" إلى ااتحاد‬ ‫اإفريقي‪.‬‬ ‫ان� � � �ت� � � �خ � � ��ب ام� � � �ج� � � �ل � � ��س ااق � � � �ت � � � �ص� � � ��ادي‬ ‫وااجتماعي لأمم امتحدة‪ ،‬ي��وم أم��س‪ ،‬في‬ ‫الدور اأول‪ ،‬اأستاذ جال توفيق عضوا بالهيأة‬ ‫ال��دول�ي��ة مراقبة ام �خ��درات ل��واي��ة تمتد على مدى‬ ‫خمس س�ن��وات‪ .‬وأوض��ح بيان ل��وزارة الخارجية‬ ‫وال�ت�ع��اون‪ ،‬أن��ه من بن البلدان ال � ‪ 18‬التي قدمت‬ ‫ترشيحاتها للمناصب الخمسة الشاغرة‪ ،‬ومنها‬ ‫ج�ن��وب إفريقيا‪ ،‬ونيجيريا‪ ،‬وب��ورون��دي‪ ،‬وغ��ان��ا‪،‬‬ ‫والكامرون‪ ،‬والطوغو‪ ،‬كان امغرب البلد اإفريقي‬ ‫ال��وح �ي��د ال ��ذي ان�ت�خ��ب ب� ��‪ 37‬ص��وت��ا وع �ل��ى رأس‬ ‫الائحة‪ ،‬تليه الهند وتاياند وكولومبيا وفرنسا‪.‬‬ ‫وتضم الهيأة الدولية مراقبة امخدرات‪ 13 ،‬عضوا‬ ‫م��ن ال�خ�ب��راء امستقلن مهمتهم ت��دارس الطرق‬ ‫وال��وس��ائ��ل الكفيلة بالحد م��ن صناعة ام�خ��درات‬ ‫وت�ق�ن��ن ت��وزي��ع ام �خ��درات ف��ي ال �ع��ال��م‪ .‬ك�م��ا ت�ق��وم‬ ‫ال�ه�ي��أة ب��إع��داد ت�ق��ري��ر س�ن��وي يتضمن معطيات‬ ‫عن امخدرات في العالم‪.‬‬

‫عبد اإله بن كيران رئيس الحكومة افتتح (أمس) امعرض الدولي للطيران والفضاء بمراكش‪ ،‬تفاصيل حول امعرض في الصفحة الثانية (تصوير‪ :‬أيس بريس)‬

‫مفاوضات مغربية أوربية حول «الفواكه واخضر»‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫م� � � ��ازال ق � � ��رار اات� � �ح � ��اد اأورب � � ��ي‬ ‫ب � �م� ��راج � �ع� ��ة أس � � �ع� � ��ار دخ � � � ��ول ام � � ��واد‬ ‫الفاحية امغربية إلى السوق اأوربية‬ ‫يثير ال�ك�ث�ي��ر م��ن ردود ال�ف�ع��ل‪ ،‬حيث‬ ‫أف� � ��ادت م� �ص ��ادر م ��ن وزارة ال �ف��اح��ة‬ ‫وال �ص �ي��د ال �ب �ح��ري أن ال ��وزي ��ر ع��زي��ز‬ ‫أخ� �ن ��وش ال �ت �ق��ى ب��ام �ف��وض اأورب � ��ي‬ ‫ام�ك�ل��ف ب��ال�ف��اح��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ال�ق��روي��ة‬ ‫"داس� � � �ي � � ��ان س� � �ي � ��ول � ��وس" ب� ��ال� ��رب� ��اط‪،‬‬ ‫واتفقا على مواصلة امفاوضات بن‬ ‫امغرب وااتحاد اأورب��ي‪ ،‬خال هذا‬ ‫اأس �ب��وع‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي يحل فيه‬ ‫اات �ح��اد اأورب� ��ي ض�ي��ف ش ��رف على‬ ‫ال� � ��دورة ال �ت��اس �ع��ة ل�ل�م�ل�ت�ق��ى ال��دول��ي‬ ‫ل�ل�ف��اح��ة ف��ي م��دي�ن��ة م�ك�ن��اس‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ينطلق‪ ،‬اليوم (الخميس)‪ ،‬بمشاركة‬ ‫ح ��وال ��ي ‪ 1000‬ع� ��ارض م ��ن ‪ 50‬ب �ل��دا‪،‬‬ ‫بحسب امنظمن‪.‬‬ ‫وب � � ��دوره أع� �ل ��ن ع ��زي ��ز أخ� �ن ��وش‪،‬‬ ‫وزي��ر الفاحة والصيد البحري‪ ،‬أنه‬ ‫م��ن ام �ق��رر أن ت �ج��ري خ��ال اأس �ب��وع‬ ‫الجاري مباحثات مع ااتحاد اأوربي‬ ‫بشأن شروط دخول الفواكه والخضر‬ ‫إل��ى ال�س��وق اأورب �ي��ة‪ ،‬وذل��ك م��ن أجل‬ ‫التوصل إلى حلول "لإشكالية التي‬ ‫طرحها ااتحاد"‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح أخ� � �ن � ��وش‪ ،‬أم � � ��س‪ ،‬ف��ي‬

‫ت �ص ��ري �ح ��ات ق �ب �ي��ل اف� �ت� �ت ��اح أش �غ ��ال‬ ‫ام �ن��اظ��رة ال�س��اب�ع��ة ل�ل�ف��اح��ة‪ ،‬أن��ه من‬ ‫ام �ق��رر ك��ذل��ك ع�ق��د ل �ق��اء ات أخ ��رى مع‬ ‫ام �ف��وض �ي��ة اأورب � �ي ��ة‪ ،‬وذك� ��ر ف��ي ه��ذا‬ ‫الصدد بااتصال الهاتفي الذي أجراه‬ ‫م��ع ام �ف��وض اأورب � ��ي ل�ل�ف��اح��ة ب�ه��ذا‬ ‫الشأن‪ ،‬معربا عن اأمل في أن يفضي‬ ‫هذا امسلسل إلى حلول ملموسة في‬ ‫أفضل الظروف ‪.‬‬ ‫وقال إنه "ا يمكن أن يتم التوقيع‬ ‫ع �ل��ى ات �ف��اق �ي��ة ت �ت �ض �م��ن ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫البنود ليتم احقا تبديلها من طرف‬ ‫جانب واحد "من أحد اموقعن عليها‬ ‫دون "م��واف�ق��ة" ال�ط��رف ال�ث��ان��ي‪ ،‬وأك��د‬ ‫أن "هذا أمر غير مقبول" مبرزا وجود‬ ‫ان�ف�ت��اح "م��ن ال�ج��ان��ب ام�غ��رب��ي" بغية‬ ‫التوصل إلى حلول وسط بهذا الشأن‬ ‫"وإن لم يكن فسيتم ط��رح اإشكالية‬ ‫بحدة"‪.‬‬ ‫وأقدم ااتحاد اأوربي‪ ،‬في إطار‬ ‫إصاح السياسة الفاحية اأوربية‪،‬‬ ‫على م��راج�ع��ة ش��روط دخ��ول الفواكه‬ ‫وال� �خ� �ض ��ار إل � ��ى ال � �س� ��وق اأورب � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫"بسبب اان�ت�ق��ادات امتتالية" حسب‬ ‫اات�ح��اد‪ ،‬حيث ينتظر أن تدخل هذه‬ ‫ام ��راج� �ع ��ة ح �ي��ز ال �ت �ن �ف �ي��ذ اب� �ت ��داء م��ن‬ ‫ب ��داي ��ة أك �ت��وب��ر ام �ق �ب��ل‪ ،‬ل �ك��ن ال��رب��اط‬ ‫اع� �ت� �ب ��رت أن ام ��راج� �ع ��ة "ت �س �ت �ه��دف"‬ ‫الخضار والفواكه امغربية‪ .‬ويتعلق‬

‫هذا "ااستهداف" بحسب امسؤولن‬ ‫ومهنيي القطاع امغاربة‪ ،‬بكون "هذه‬ ‫اإج� � ��راء ات س �ت��ؤدي إل ��ى رف ��ع أث�م��ان‬ ‫الخضار والفواكه امغربية‪ ،‬وبالتالي‬ ‫سينخفض الطلب اأوربي عليها إلى‬ ‫نحو ‪ 50‬في امائة"‪.‬‬ ‫وتسببت هذه امراجعة اأوربية‬ ‫ف ��ي اس �ت��دع��اء ع �ب��د اإل� ��ه ب ��ن ك �ي��ران‪،‬‬ ‫رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة ل ��"روب��رت دج ��وي"‪،‬‬ ‫س�ف�ي��ر اات �ح��اد اأورب� ��ي ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث أع� � � ��رب ب � ��ن ك� � �ي � ��ران ع � ��ن "ق �ل��ق‬ ‫ام� � �غ � ��رب ال� �ع� �م� �ي ��ق" م � ��ن اإج � � � � ��راء ات‬ ‫الجديدة لاتحاد‪ ،‬فيما اعتبر سفير‬ ‫اات � �ح ��اد اأورب � � ��ي ف ��ي ب �ي ��ان رس �م��ي‬ ‫ب �ع��د ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬اأس � �ب ��وع ام ��اض ��ي‪ ،‬أن‬ ‫ام ��راج� �ع ��ة ال� �ج ��دي ��دة "س �ت �ط �ب��ق ع�ل��ى‬ ‫جميع الخضار والفواكه امصدرة إلى‬ ‫ااتحاد اأوربي‪ ،‬والقرار ا يستهدف‬ ‫ام� �غ ��رب"‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن ��ه "س �ي �ت��م اأخ��ذ‬ ‫بعن ااعتبار انشغال وقلق الرباط"‪.‬‬ ‫وت �ج��اوز ح�ج��م ص ��ادرات ام�غ��رب‬ ‫ال��زراع�ي��ة إل��ى اات�ح��اد اأورب��ي خال‬ ‫ال� � �ع � ��ام ام � ��اض � ��ي ‪ 1.2‬م� �ل� �ي ��ار أورو‪،‬‬ ‫شكلت منها الطماطم ‪ 22‬ف��ي امائة‪،‬‬ ‫والفاصوليا ‪ 1.23‬ف��ي ام��ائ��ة‪ .‬كما أن‬ ‫ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي يشغل ن�ح��و ‪ 45‬في‬ ‫ام ��ائ ��ة م ��ن ال� �ي ��د ال �ع ��ام �ل ��ة‪ ،‬وي �س��اه��م‬ ‫ب�ن�س�ب��ة ت �ص��ل إل ��ى ‪ 20‬ف��ي ام��ائ��ة من‬ ‫الناتج امحلي اإجمالي‪.‬‬

‫العنصر يسخر من دعوته‬ ‫للتنحي من قيادة احركة الشعبية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫دع � � � ��ا ت � � �ي� � ��ار "ام� � �ش � ��روع� � �ي � ��ة‬ ‫ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة داخ � � ��ل ال �ح ��رك ��ة‬ ‫الشعبية" امحند العنصر اأمن‬ ‫ال � �ع� ��ام ل� �ل� �ح ��زب ب��ال �ت �ن �ح��ي وأن‬ ‫"ي��ف بعهده ال��ذي ضربه لنفسه‬ ‫ول �ل �ح��رك �ي��ن وال �ح��رك �ي��ات إب ��ان‬ ‫امؤتمر الحادي عشر للحزب في‬ ‫عام ‪ 2010‬لكي ا يترشح لواية‬ ‫ج ��دي ��دة ب �ع��د ق �ض��ائ��ه ‪ 28‬س�ن��ة‬ ‫على رأس الحركة الشعبية"‪ ،‬لكن‬ ‫العنصر سخر م��ن ال��دع��وة ومن‬ ‫الذي أطلقها‪.‬‬ ‫وف��ي التفاصيل ق��ال ميلود‬ ‫قنديل‪ ،‬منسق التيار إن "اأمن‬ ‫ال�ع��ام للحركة الشعبية ا يهمه‬ ‫إا الظفر بواية جديدة ولو على‬ ‫حساب الحزب وتاريخه"‪ ،‬حسب‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬دع � � ��ا ام �ح �ن��د‬ ‫ل �ع �ن �ص��ر اأم � � ��ن ال � �ع � ��ام ل �ح��زب‬ ‫الحركة الشعبية‪ ،‬ميلود قنديل‬ ‫إل ��ى اإداء ب��اس��م ش �خ��ص آخ��ر‬ ‫معه في التيار‪ ،‬مشددا على أنه‬ ‫إذا ما كان هذا الشخص حركيا‬

‫م �ع��روف��ا‪ ،‬آن ��ذاك ي�م�ك��ن ال �ق��ول إن‬ ‫ه �ن��اك ت� �ي ��ارً‪ .‬وأوض � ��ح ل�ع�ن�ص��ر‬ ‫ف��ي ات �ص��ال ه��ات �ف��ي "إن ق�ن��دي��ل‬ ‫ل �ي��س م �ع��روف أي ��ن ه ��و‪ ،‬إذ ك��ان‬ ‫م��ع ال�ح��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وال�ح��رك��ة‬ ‫الديمقراطية ااجتماعية وأيضا‬ ‫ف��ي ن�ق��اب��ة ال�س�ك�ك�ي��ن‪ ،‬وصحيح‬ ‫أن� ��ه ح �ض��ر ف ��ي ام��ؤت �م��ر اأخ �ي��ر‬ ‫للحزب‪ ،‬لكن ليس له أي دور أو‬ ‫مسؤولية داخله"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ل �ع �ن �ص��ر‪ ،‬إن أع �ض��اء‬ ‫مكتب الحزب في الدارالبيضاء‬ ‫هم امعنيون باأمر وسيصدرون‬ ‫بيانا حول اموضوع‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه أوض� � ��ح ق �ن��دي��ل‬ ‫ف � � � ��ي ب� � � �ي � � ��ان � � ��ه‪ ،‬أن "ل � �ع � �ن � �ص� ��ر‬ ‫وامجموعة امساندة له يريدون‬ ‫أن ي �ف��رض��وا ع �ل��ى ال �ح��زب ن��زع��ة‬ ‫ال�ت�ح�ك��م وال �ت �س �ل��ط"‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫التيار"يأسف لكون اأمور في ظل‬ ‫قيادة امحند العنصر أصبحت‬ ‫تتسم باانتظارية وع��دم اتخاذ‬ ‫القرارات الحاسمة وع��دم القدرة‬ ‫ع�ل��ى التنظيم وال��ري��ادة وغ�ي��اب‬ ‫ال � �ح � �ي ��اد ام � ��وض � ��وع � ��ي"‪ ،‬ح �س��ب‬ ‫تعبير البيان‪.‬‬

‫وأشار البيان إلى أن حدوث‬ ‫"ف ��وض ��ى ع ��ارم ��ة ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫اأمانة العامة والجهات وضرب‬ ‫امؤسسات مثل الفرق البرمانية‬ ‫وال� �ش� �ب� �ي� �ب ��ة م � ��ن ط � � ��رف اأم � ��ن‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬وم�ج�م��وع�ت��ه‪ ،‬وتهميش‬ ‫دور امكتب السياسي ومحاولة‬ ‫ف � ��رض رج � � ��ال ون � �س� ��اء ع��دي �م��ي‬ ‫ال �ق��درة وال �ك �ف��اء ة ع�ل��ى مستوى‬ ‫ام��رأة واللجان الفرعية التابعة‬ ‫للجنة التنظيمية للمؤتمر ‪."12‬‬ ‫وأص� � � ��ر ق� �ن ��دي ��ل ف � ��ي ب �ي��ان��ه‬ ‫"ع � �ل� ��ى أن ت � �ك� ��ون ك � ��ل ام� ��راح� ��ل‬ ‫ام��ؤدي��ة إل��ى امؤتمر ديمقراطية‬ ‫وت� �ش ��ارك� �ي ��ة وش� �ف ��اف ��ة ودع ��وت ��ه‬ ‫إل ��ى ك��ل ال�ح��رك�ي��ن وال�ح��رك�ي��ات‬ ‫للتعبئة م��ن أج��ل ف�ت��ح اأب ��واب‬ ‫أمام الجميع لبناء حزب حركي‬ ‫جديد ومتجدد ومنظم تنظيما‬ ‫عقانيا"‪ ،‬حسب تعبير البيان‪،‬‬ ‫ال� � � � ��ذي ش� � � ��دد "ع� � �ل � ��ى م ��واص� �ل ��ة‬ ‫النضال إل��ى آخ��ر لحظة لتتبوأ‬ ‫الحركة الشعبية مكانتها الائقة‬ ‫ف� ��ي م� �ح� �ط ��ات ‪ 2015‬و‪،"2016‬‬ ‫حسب تعبيره‪.‬‬

‫تصريحات السياسي الهولندي «فيلدرز» ضد امغاربة تفجر احزب وتضعفه انتخابي ًا‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ا تزال التصريحات العنصرية التي‬ ‫صدرت عن السياسي الهولندي خيرت‬ ‫ف�ي�ل��درز‪ ،‬ض��د ام �غ��ارب��ة‪ ،‬تثير ع ��ددً من‬ ‫ردود الفعل‪ ،‬بعدما استقال ع��دد كبير‬ ‫م��ن أع �ض��اء ح��زب��ه "م ��ن أج ��ل ال �ح��ري��ة"‪،‬‬ ‫إضافة إل��ى رف��ع ع��دد كبير من امغاربة‬ ‫امقيمن في هولندا آاف الشكاوى ضده‪.‬‬ ‫آخ��ر ه��ذه ال �ت��داع �ي��ات ه��ي استقالة‬ ‫م �س��اع��د ك �ب �ي��ر ل �ل �س �ي��اس��ي ال �ه��ول �ن��دي‬ ‫اليميني ليصبح أحدث شخصية بارزة‬ ‫تستقيل بسبب تعليقات الزعيم امعادية‬ ‫للمغاربة‪ ،‬حسب م��ا أوردت (روي�ت��رز)‪،‬‬ ‫ويرجح أن تضعف ااستقاات الحزب‬ ‫ق�ب��ل ان �ت �خ��اب��ات ال �ب��رم��ان اأورب � ��ي ال�ت��ي‬ ‫ت�ج��رى ف��ي ‪ 22‬م��اي ام�ق�ب��ل‪ ،‬إذ أظ�ه��رت‬ ‫استطاعات الرأي أن الحزب يأتي ً‬ ‫حاليا‬ ‫في امركز الثاني بعد حزب الديمقراطين‬ ‫‪ ،66‬وهو حزب ليبرالي وسطي استفاد‬ ‫من تراجع شعبية اائتاف الحاكم‪.‬‬

‫انتخب إدريس خروز‪ ،‬مدير امكتبة الوطنية‬ ‫ل�ل�م�م�ل�ك��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ب�ب�ي��رن (س��وي �س��را)‪ ،‬أم�ي�ن��ا‬ ‫عاما للشبكة الفرانكفونية الرقمية‪ ،‬وأف��اد بيان‬ ‫للمكتبة الوطنية أن انتخاب إدري��س خ��روز جاء‬ ‫بمناسبة الجمعية العامة السنوية للشبكة التي‬ ‫رأت ال�ن��ور ع��ام ‪ 2006‬بدعم م��ن امنظمة الدولية‬ ‫ل�ل�ف��ران�ك�ف��ون�ي��ة‪ .‬ي��ذك��ر أن ال�ش�ب�ك��ة الفرانكفونية‬ ‫الرقمية تجمع في إطار تعاوني مفتوح كبريات‬ ‫مؤسسات التوثيق في الفضاء الفرانكفوني في‬ ‫أفق فتح باب الولوج اممركز لرصيدها الوثائقي‬ ‫امهدد بااندثار‪ ،‬وتتطلع هذه الشبكة الرقمية إلى‬ ‫تمكن امؤسسات امنضوية من فضاء للتبادل‬ ‫وت�ن�س�ي��ق ام� �ب ��ادرات ف��ي م �ج��ال رق�م�ن��ة ال��رص�ي��د‬ ‫الوثائقي وت�ف��ادي ازدواج�ي��ة امجهودات امبذولة‬ ‫في هذا امجال وتقاسم التجارب الناجحة‪.‬‬

‫وق � � ��ال "س� �ت� �ي� �ف ��ان ي � ��ان � ��زن"‪ ،‬وه ��و‬ ‫موظف برماني وصفته وسائل اإعام‬ ‫الهولندية بالساعد اأيمن لفيلدرز في‬ ‫رس��ال��ة ن�ش��رت بصحيفة "دي فولكس‬ ‫ك��ران��ت"‪ ،‬أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬إن تعليقات‬ ‫"ف �ي �ل ��درز" ام �ع��ادي��ة ل �ل �م �غ��ار ًب��ة همشت‬ ‫الحزب‪ .‬وكتب يانزن‪ ،‬وهو أيضا عضو‬ ‫ف��ي أح��د ام�ج��ال��س ام�ح�ل�ي��ة ع��ن ال �ح��زب‪،‬‬ ‫"تصريحات زعيمنا السياسي اأخيرة‬ ‫ع��ن ام�غ��ارب��ة تعني أن حزبنا ل��ن يؤخذ‬ ‫على محمل الجد مرة أخرى‪ ،‬لن يرغب أي‬ ‫مجددا ً‬ ‫ً‬ ‫أبدا"‪.‬‬ ‫حزب آخر في العمل معنا‬ ‫وأك��د متحدث ب��اس��م ح��زب الحرية‬ ‫استقالة "ي��ان��زن" لكنه رف��ض التعليق‪،‬‬ ‫وف��ي ت�غ��ري��دة ع�ل��ى م��وق��ع "ت��وي�ت��ر" نفى‬ ‫"ف�ي�ل��درز" ف�ك��رة أن "ي��ان��زن��ط شخصية‬ ‫مهمة في الحزب‪ ،‬وكتب "ذهب رجل آخر‬ ‫م��ن ال��رج��ال ال��ذي��ن ي��وص�ف��ون بساعدي‬ ‫اأيمن‪ ،‬ا بد أنني الهولندي صاحب أكبر‬ ‫عدد من السواعد اليمنى"‪.‬‬ ‫واستبعد رئيس ال��وزراء الهولندي‬

‫"مارك روته" العمل مع "فيلدرز" بعدما‬ ‫ح� ��دث ال �ش �ه��ر ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ع �ن��دم��ا س��أل‬ ‫ً‬ ‫حشدا من أنصاره في اهاي‬ ‫"فيلدرز"‬ ‫م��ا إذا ك��ان��وا ي��ري��دون م�غ��ارب��ة "أك�ث��ر أم‬ ‫أق��ل"‪ ،‬وهتف الحشد "أق��ل‪ ..‬أق��ل‪ ..‬أق��ل"‪،‬‬ ‫ورد "فيلدرز" "سنعتني باأمر"‪ ،‬وقال‬ ‫في وقت احق إنه كان يشير إلى ذوي‬ ‫اأص��ول امغربية الضالعن ف��ي جرائم‬ ‫عنيفة ويحصلون على مزايا اجتماعية‬ ‫ا ت �ت �ن��اس��ب م ��ع وض �ع �ه��م ول� �ي ��س ك��ل‬ ‫امهاجرين امغاربة‪ ،‬وقد استقال نائبان‬ ‫ع ��ن ال �ح ��زب ال �ش �ه��ر ام ��اض ��ي ردا على‬ ‫ال �ت �ص��ري �ح��ات‪ ،‬ك �م��ا اس �ت �ق��ال ل��وران��س‬ ‫ستاسن عضو البرمان اأوربي‪.‬‬ ‫ورفعت بداية الشهر الحالي‪ ،‬حوالي‬ ‫خم�س��ة آاف ش�ك��وى ف��ي ع��دة مناطق‬ ‫من هولندا ضد "خيرت فيلدرز"‪ ،‬بعد‬ ‫أن وعد في الشهر اماضي أمام تجمع‬ ‫خطابي أنصاره بالسهر على أن يكون‬ ‫هناك "عدد أقل من امغاربة" في باده‪،‬‬ ‫وفق ما أفادت النيابة في هولندا‪.‬‬

‫ووف ��ق م��ا أوردت � ��ه (أ ف ب) فقد‬ ‫أع �ل �ن��ت ن �ي��اب��ة اه� � ��اي ف ��ي ب� �ي ��ان ل�ه��ا‬ ‫"خ��ال اأسابيع اأخيرة رفعت آاف‬ ‫ال �ش �ك��اوى ف��ي م�خ�ت�ل��ف أن �ح��اء ال�ب��اد‬ ‫ضد خيرت فيلدرز"‪ ،‬مؤكدة أن هناك‬ ‫حوالي خمسة آاف شكوى‪ ،‬وأضافت‬ ‫ال �ن �ي��اب��ة أن "ال ��ذ ًي ��ن رف �ع ��وا ال �ش �ك��اوى‬ ‫سيبلغون اح��ق��ا ع��ن م��دى قابليتها‬ ‫يترتب عنها"‪ ،‬وأك��دت أن ذل��ك قد‬ ‫وم��ا‬ ‫ً‬ ‫"وقتا أطول من العادة ً‬ ‫نظرا إلى‬ ‫يأخذ‬ ‫عدد الشكاوى الكبير"‪.‬‬ ‫وترشح حزب "فيلدرز" لانتخابات‬ ‫في مدينتن‪ ،‬وفاز بها في أميري وحل‬ ‫ً‬ ‫ثانيا في اهاي مقر الحكومة‪ ،‬وبعد أيام‬ ‫من تلك التصريحات أكد "فيلدرز" أنه لم‬ ‫يقل "أب� ً�دا أن��ه يجب على كل امغاربة أن‬ ‫يرحلوا من ال�ب��اد"‪ ،‬بل "فقط امجرمن‬ ‫والراغبن في الرحيل"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ ��ر‪ ،‬رف ��ض "ف �ي �ل��درز"‬ ‫ااع� �ت ��ذار ع �ل��ى ت �ل��ك ال �ت �ص��ري �ح��ات ال�ت��ي‬ ‫دف �ع��ت ب��ال�ع��دي��د م��ن أع �ض��اء ح��زب��ه إل��ى‬

‫ً‬ ‫مؤكدا أنه "لم يقل شيئً‬ ‫اانسحاب منه‪،‬‬ ‫سيئً"‪ ،‬وقد أخلى القضاء سبيل خيرت‬ ‫ف �ي �ل��درز ف��ي ع ��ام ‪ 2011‬ب�ع��د ماحقته‬ ‫بتهمة ال�ت�ح��ري��ض ع�ل��ى ال�ح�ق��د‪ ،‬واعتبر‬ ‫ال �ق�ض��اة أن��ه ا ي�م�ك��ن إدان ��ة ال�ن��ائ��ب أن‬ ‫اان �ت �ق��ادات ك��ان��ت م��وج�ه��ة إل��ى اإس��ام‬ ‫كدين وليس ضد مجموعة عرقية‪ ،‬وقد‬ ‫شبه "فيلدرز الذي اشتهر بتصريحاته‬ ‫ام �ل �ت �ه �ب��ة ف ��ي ام ��اض ��ي ال � �ق� ��رآن ب �ك �ت��اب‬ ‫"ك� �ف ��اح ��ي" ً ل� � ��"أدول � ��ف ه �ت �ل ��ر" واع �ت �ب��ر‬ ‫ً‬ ‫فاشيا‪.‬‬ ‫اإسام دينا‬ ‫وع� � �ب � ��رت ع � � ��دد م � ��ن ال� �ج� �م� �ع �ي ��ات‬ ‫الحقوقية عن إدانتها لهذه التصريحات‪،‬‬ ‫منها الجمعية امغربية لحقوق اإنسان‬ ‫ال� �ت ��ي أدان � � ��ت ف� ��ي ب� �ي ��ان ل �ه ��ا ال �خ �ط��اب‬ ‫ال �ع �ن �ص��ري ل��زع �ي��م ح� ��زب "م� ��ن أج��ل‬ ‫ال� � �ح � ��ري � ��ة" ب � �ه� ��ول � �ن� ��دا ت� �ج ��اه‬ ‫ام� �ه ��اج ��ري ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أنه يجب‬ ‫على الدولة إصدار‬ ‫رد واض � � � ��ح‪ ،‬وأن‬

‫ت� �ب ��دي اه �ت �م� ً�ام��ا‬ ‫ج� ً‬ ‫�دي��ا بحماية‬ ‫امغاربة‬ ‫امهاجرين‬ ‫من‬ ‫امضايقات‬ ‫وااعتداءات‬ ‫العنصرية‪،‬‬ ‫والحرمان‬ ‫م��ن ح�ق��وق�ه��م‬ ‫امكتسبة‪.‬‬

‫دش ��ن ش�ك�ي��ب ب �ن �م��وس��ى س �ف �ي��ر ام �غ��رب‬ ‫بباريس‪ ،‬أخ�ي��رً‪ ،‬مقر القنصلية العامة للمغرب‬ ‫بمدينة رين بعد أن تم تجديده‪ ،‬وق��ال بنموسى‪،‬‬ ‫في كلمة بامناسبة‪ ،‬إن امقر الجديد‪ ،‬الذي يتميز‬ ‫بشساعة مساحته‪ ،‬يستجيب لتطلعات الجالية‬ ‫امغربية امقيمة بامنطقة التابعة للقنصلية‪ ،‬وذكر‬ ‫بنموسى أن البناية شيدت في القرن السابع عشر‬ ‫لتكون ملحقة لعمدية رين‪ ،‬قبل أن يقتنيها امغرب‬ ‫ع ��ام ‪ 1988‬اح �ت �ض��ان م �ق��ر ق�ن�ص�ل�ي�ت��ه ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن أعمال التجديد التي بدأت في يونيو‬ ‫‪ 2012‬تطلبت ميزانية تصل إلى مليوني أورو‪.‬‬

‫تسريب قرار حول الصحراء‬ ‫أظ�ه��ر ن��ص حصلت عليه "روي �ت��رز" مسودة‬ ‫ق��رار أعدتها ال��واي��ات امتحدة لتجديد مهمة حفظ‬ ‫السام التابعة لأمم امتحدة في الصحراء‪ ،‬أن القرار‬ ‫سيحث جميع اأطراف على احترام حقوق اإنسان‬ ‫لكنه لن يطلب من امنظمة الدولية مراقبة اانتهاكات‪.‬‬ ‫وإذا أقر هذا القرار فسينص على أن مجلس‬ ‫اأم��ن ال��دول��ي "ي��ؤك��د أهمية تحسن وض��ع حقوق‬ ‫اإنسان في الصحراء ومخيمات تندوف ويشجع‬ ‫اأط� ��راف ع�ل��ى ال�ع�م��ل م��ع امجتمع ال��دول��ي لتطوير‬ ‫وتنفيذ إج��راءات مستقلة وجادة لضمان ااحترام‬ ‫الكامل لحقوق اإنسان"‪.‬‬ ‫وت �ت �ض �م��ن ام � �س ��ودة اأم �ي��رك �ي��ة ال �ت ��ي ي �ق��ول‬ ‫دبلوماسيون إن م��ن ام�ت��وق��ع أن يطرحها مجلس‬ ‫اأم��ن للتصويت في ‪ 29‬أبريل الجاري أن امجلس‬ ‫"يقدر ويرحب ‪ ...‬بالخطوات وامبادرات اأخيرة التي‬ ‫اتخذها امغرب لتعزيز لجان امجلس الوطني لحقوق‬ ‫اإنسان العاملة في مدينتي الداخلة والعيون"‪.‬‬ ‫وإلى جانب تجديد تفويض بعثة اأمم امتحدة‬ ‫لعام آخ��ر سيشيد القرار أيضا باستعداد امغرب‬ ‫للتعاون مع محققي مجلس حقوق اإنسان التابع‬ ‫لأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ووزع��ت م�س��ودة ال�ق��رار على أع�ض��اء امجلس‬ ‫الخمسة عشر وقد يتم تعديلها قبل إقرارها برغم‬ ‫أن دبلوماسين قالوا إن واشنطن بذلت جهودا كبيرة‬ ‫في التفاوض مع امغرب بشأن النص وستعارض‬ ‫إجراء تعديات كبيرة في صياغته‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫أكادميون يتحدثون عن «امعاجة الدبلوماسية امرتبكة» ملف الصحراء‬ ‫الرباط‪ :‬إسام بداد‬ ‫ع��زا أك��ادي�م�ي��ون ال�ت��وت��ر الحاصل‬ ‫ف � ��ي م� �ل ��ف ال � �ص � �ح� ��راء ام� �غ ��رب� �ي ��ة إل ��ى‬ ‫"اارت� � � �ب � � ��اك ف � ��ي ال� �ت� �ع ��ام ��ل م � ��ع ام �ل��ف‬ ‫عموما وان�ح�ص��اره ف��ي الدبلوماسية‬ ‫الكاسيكية التي تغيب عنها محددات‬ ‫دبلوماسية تتمثل في اإطار القانوني‬ ‫للملف‪ ،‬ودور اإع��ام واللوبيات التي‬ ‫ت�ت�ح�ك��م ف��ي ت�غ�ي�ي��ر م �س ��اره" ع �ل��ى حد‬ ‫اعتقادهم‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك ض �م��ن أش � �غ ��ال ال �ل �ق��اء‬ ‫العلمي ال ��ذي ن�ظ�م��ه‪ ،‬أم ��س‪ ،‬ب��ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ام��رك��ز ام�غ��رب��ي للدبلوماسية ام��وازي��ة‬ ‫وح� ��وار ال �ح �ض��ارات‪ ،‬وام��رك��ز ام�غ��رب��ي‬ ‫للدراسات اأمنية وتحليل السياسات‬ ‫حول "ملف الصحراء وسط امتغيرات‬ ‫ال � �ج � �ي� ��واس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ة‪ :‬ت �ش �خ �ي��ص‬ ‫وسيناريوهات"‪.‬‬

‫وانتقد منار السليمي‪ ،‬أستاذ‬ ‫ال �ع �ل��وم ال �س �ي��اس �ي��ة ب �ج��ام �ع��ة م�ح�م��د‬ ‫ال � �خ ��ام ��س ب� ��ال� ��رب� ��اط ورئ � �ي � ��س م��رك��ز‬ ‫ال � ��دراس � ��ات اأم �ن �ي��ة واإس �ت��رات �ج �ي��ة‪،‬‬ ‫ضعف ااستناد إلى الحجج القانونية‬ ‫ل �ت ��وض �ي ��ح ال� �ت� �ن ��اق ��ض ال� �ح ��اص ��ل ف��ي‬ ‫ال �ت �ع ��اط ��ي اأم � �م� ��ي م� ��ع ام � �ل� ��ف‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫يصنف ه��ذا اأخير منطقة الصحراء‪،‬‬ ‫ت � ��ارة ض �م��ن "ام� �ن ��اط ��ق غ �ي��ر خ��اض�ع��ة‬ ‫ل �ت �ص �ف �ي��ة ااس� �ت� �ع� �م ��ار‪ ،‬وت � � ��ارة ض�م��ن‬ ‫خ��ان��ة اأق��ال �ي��م غ�ي��ر امتمتعة بالحكم‬ ‫ال � ��ذات � ��ي"‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى "اس �ت �ع �م��ال‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ر ام� �ت� �ك ��رر و"ام � �غ � �ل� ��وط" م �ب��دأ‬ ‫ال � �ح� ��دود ام � ��وروث � ��ة م� ��ن ااس �ت �ع �م ��ار‪،‬‬ ‫وهو مبدأ غير معمول به في القانون‬ ‫الدولي"‪ .‬وأردف السليمي أن "توصية‬ ‫‪ 1514‬ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ص�ف�ي��ة ااس�ت�ع�م��ار‬ ‫أص �ب �ح ��ت م� �ت� �ج ��اوزة م �ن ��د أن ت�ل�ت�ه��ا‬ ‫توصية"‪ ، 2625‬وهو لبس لم يستغله‬

‫ام � �غ ��رب ل �ص��ال �ح��ه‪ ،‬ن��اه �ي��ك ع ��ن ف�ش��ل‬ ‫امغرب في تقديم تقارير باأرقام حول‬ ‫التنمية ف��ي اأق��ال�ي��م الجنوبية‪ ،‬وهي‬ ‫حجة للترافع أمام امنتظم الدولي عن‬ ‫ال �ت��زام ام �غ��رب ب�ت�ع�ه��دات��ه ف��ي امنطقة‪.‬‬ ‫"ك�م��ا ش��دد على ااح �ت��راز ف��ي التعامل‬ ‫م��ع ام �ف��اه �ي��م‪ ،‬خ��اص��ة م��ع اأم�ي��رك�ي��ن‬ ‫ال��ذي��ن يتعاملون م��ع امنطقة بمفهوم‬ ‫دول ال �س��اح��ل وال �ص �ح��راء‪ ،‬وام�خ��اط��ر‬ ‫ام�ح�ي�ط��ة ب�ه��ا ول �ي��س ب�م�ف�ه��وم ام�غ��رب‬ ‫العربي الذي نتبناه نحن"‪.‬‬ ‫وح��ذر السليمي من أن يفتح قرار‬ ‫ب� ��ان ك ��ي م� ��ون اأخ � �ي� ��ر‪ ،‬ال � ��ذي وص �ف��ه‬ ‫ب�"اانفعالي وامتناقض" سيناريوهات‬ ‫ت�ك��ون ال�ح��رب إح��داه��ا‪ ،‬م ��ادام "يضرب‬ ‫عرض الحائط كل الجهود السابقة في‬ ‫أفق ‪."2015‬‬ ‫وعن التقرير نفسه قال السليمي‪،‬‬ ‫إن � � � ��ه ن� �ت� �ي� �ج ��ة ل � �ض � �ع ��ف ال �ت �م �ث �ي �ل �ي ��ة‬

‫ال ��دب� �ل ��وم ��اس� �ي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ف � ��ي اأم � ��م‬ ‫ام � �ت � �ح ��دة‪ ،‬وع � � ��دم ت �ت �ب �ع �ه��ا ل �ل �ت �ق��اري��ر‬ ‫ال � ��دول� � �ي � ��ة وال � � �ت� � ��ي "ت� � �ص � ��ف ام� � �غ � ��رب‪،‬‬ ‫ف � �ق ��ط‪ ،‬ك �م �ن �ط �ق��ة ذات أه� �م� �ي ��ة أم �ن �ي��ة‬ ‫وإستراتيجية ا غير"‪.‬‬ ‫وت � � �ح � � ��دث م � �ح � �م ��د ال � �غ � �ي� ��ث م� ��اء‬ ‫العينن‪ ،‬دكتور في التواصل ورئيس‬ ‫منتدى كفاءات من أج��ل امغرب‪ ،‬أثناء‬ ‫م��داخ�ل�ت��ه ب��ال��دب�ل��وم��اس�ي��ة ال��رق�م�ي��ة أو‬ ‫ال �ت �س��وي��ق ال ��دب �ل ��وم ��اس ��ي "ال � � ��ذي م��ن‬ ‫امفترض أن يحافظ ويطور العاقات‬ ‫مع البلدان الحليفة‪ ،‬من خال التأثير‬ ‫ف��ي ص�ن��اع ال �ق��رار أو م��ن ي��ؤث��ر فيهم"‪،‬‬ ‫وت �ط ��رق م ��اء ال�ع�ي�ن��ن ع ��ن دور ال ��رأي‬ ‫ال � �ع� ��ام وم� �ن� �ظ� �م ��ات ام �ج �ت �م ��ع ام ��دن ��ي‬ ‫ومختلف الفاعلن امدنين في قرارات‬ ‫الساسة‪.‬‬ ‫وقدم ماء العينن قراءة في دراسة‬ ‫أج ��راه ��ا ح ��ول دور ال �ت��واص��ل ال��رق�م��ي‬

‫ف��ي التسويق للقضية الوطنية حيث‬ ‫"ت��وج��د ف��ي ك��ل ‪ 100‬ب�ح��ث إل�ك�ت��رون��ي‬ ‫حول قضية الصحراء امغربية نتيجة‬ ‫واح � � � ��دة إي � �ج� ��اب � �ي� ��ة"‪ ،‬ك� �م ��ا خ� �ل ��ص أن‬ ‫استعمال تسمية "الصحراء امغربية"‬ ‫ع �ب��ر م �ح ��رك ال �ب �ح��ث "غ ��وغ ��ل" ي�ع�ط��ي‬ ‫‪ 375‬أل��ف ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬بينما ي�ص��ل ال�ع��دد‬ ‫إل ��ى ‪ 851‬م �ل �ي��ون ن�ت�ي�ج��ة ب��اس�ت�ع�م��ال‬ ‫"ال �ص �ح��راء ال �غ��رب �ي��ة"‪ ،‬وه ��و م��ا يفسر‬ ‫ض �ع��ف ال �ت �س��وي��ق ال ��رق� �م ��ي ل�ل�ق�ض�ي��ة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وأي � � � ��دت ي ��اس� �م ��ن ال� �ح� �س� �ن ��اوي‪،‬‬ ‫أس�ت��اذة التواصل واإع��ام بالوايات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة‪ ،‬وج � �ه� ��ة ال �ن �ظ��ر‬ ‫ال�س��اب�ق��ة‪ ،‬معتبرة أن ض�ع��ف امعلومات‬ ‫وام �ع �ط �ي ��ات ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا ال� �س� �ف ��ارات‬ ‫وم �خ �ت �ل ��ف ام� ��ؤس � �س� ��ات ام� �غ ��رب� �ي ��ة ع�ب��ر‬ ‫مواقعها اإلكترونية يحول دون مشاركة‬ ‫ال�ج��ال�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ف��ي ال�ت�ع�ب�ئ��ة م��ن أج��ل‬

‫القضية ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي م��ن شأنها أن‬ ‫ت �ع��زز ال� �ق ��درات ال�ت�ف��اوض�ي��ة ل�ت�ل��ك ال�ف�ئ��ة‬ ‫في بلدان إقامتها‪ ،‬خاصة في الوايات‬ ‫امتحدة اأميركية‪ ،‬حيث تحسرت كونها‬ ‫"ت �ع �ي��ش ف ��ي واي� � ��ة ت ��وج ��د ب �ه��ا خ�م��س‬ ‫ج��ام�ع��ات ا ت �ح��وي أي مكتبة ب�ه��ا ول��و‬ ‫كتاب واحد يدعم مغربية الصحراء"‪.‬‬ ‫ووص � � ��ف ال �ب �ش �ي��ر ال ��دخ� �ي ��ل‪ ،‬أح ��د‬ ‫م��ؤس�س��ي جبهة ال�ب��ول�ي�س��اري��و ورئ�ي��س‬ ‫منتدى البدائل‪ ،‬في إطار السيناريوهات‬ ‫امحتملة مسار ملف الصحراء امغربية‬ ‫أن الوضع غير إيجابي ويحتاج مبادرات‬ ‫جريئة "مادمنا نملك مؤهات لذلك"‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ال�ل�ق��اء ع�ق��د ف��ي إط��ار‬ ‫خطوة إستباقية اجتماع مجلس اأمن‬ ‫ح��ول ملف الصحراء وق��راءة في الوضع‬ ‫ال �ج �ي ��واس �ت ��رات �ي �ج ��ي ال� � ��راه� � ��ن‪ ،‬ض�م��ن‬ ‫اللقاءات الشهرية التي ينظمها مركز‬ ‫الدراسات اأمنية واإستراتجية‪.‬‬

‫بن كيران افتتح امعرض الدولي للطيران والفضاء مراكش‬ ‫تصنيع أول طائرة بالكامل في امغرب < التظاهرة تهدف إلى دعم اإستراتيجية الوطنية لإقاع الصناعي‬ ‫مراكش‪ :‬محمد بها‬ ‫افتتح عبد اإله بن كيران‪ ،‬رئيس‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬أم��س (اأرب� �ع ��اء)‪ ،‬ال ��دورة‬ ‫ال��راب �ع��ة ل�ل�م�ع��رض ال��دول��ي لصناعة‬ ‫ال�ط�ي��ران وال�ف�ض��اء ال ��ذي تستضيفه‬ ‫مدينة م��راك��ش‪ ،‬وحضر رفقة رئيس‬ ‫ال �ح �ك ��وم ��ة دواي� � � ��ت ب � � ��وش‪ ،‬ال �س �ف �ي��ر‬ ‫اأم�ي��رك��ي ال�ج��دي��د‪ ،‬ونجيب بوليف‪،‬‬ ‫ال� ��وزي� ��ر ام �ن �ت ��دب ل � ��دى وزي� � ��ر ال �ن �ق��ل‬ ‫والتجهيز امكلف بالنقل‪ ،‬وإدري��س‬ ‫بنهيمة‪ ،‬امدير العام للخطوط املكية‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ح �ض��ور‬ ‫رؤساء أركان دول من أميركا‪ ،‬وآسيا‪،‬‬ ‫وإفريقيا‪ ،‬وأورب��ا‪ ،‬والشرق اأوسط‪،‬‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ‪ 54‬ممثا ل ��وزارات النقل‬ ‫من بلدان القارات الخمس‪.‬‬ ‫وق��ال السفير اأم�ي��رك��ي الجديد‬ ‫خ ��ال ال �ك �ل �م��ة ااف �ت �ت��اح �ي��ة ل��أروق��ة‬ ‫اأميركية بامعرض الدولي للطيران‬ ‫ب �م��راك��ش‪ ،‬إن "ام �غ��رب مقتنع بكون‬ ‫ق�ط��اع ال�ط�ي��ران يشكل عنصرا مهما‬ ‫ف��ي إستراتيجيته ااقتصادية على‬ ‫ال �ص �ع �ي ��د اإق � �ل � �ي � �م ��ي"‪ ،‬واس� �ت ��رس ��ل‬ ‫"ام � �غ� ��رب ي �ش �ج��ع ش ��رك ��ات ال �ط �ي��ران‬ ‫ام��دن�ي��ة وال�ع�س�ك��ري��ة ل��اس�ت�ف��ادة من‬ ‫موقعه الجغرافي‪ ،‬وهو ما أثر إيجابا‬ ‫ع �ل��ى ح �ج��م م �ب �ي �ع��ات �ه��ا وأن�ش�ط�ت�ه��ا‬ ‫للخدمات الصناعية بطريقة تشكل‬ ‫ف��رص��ة ي�ن�ب�غ��ي اغ�ت�ن��ام�ه��ا م��ن ط��رف‬ ‫الشركات العاملة بهذا امجال"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬ق� � ��ال ن �ج �ي��ب‬ ‫ب��ول�ي��ف‪ ،‬ال��وزي��ر ام�ن�ت��دب ل ��دى وزي��ر‬ ‫ال �ن �ق��ل وال �ت �ج �ه �ي��ز ام �ك �ل��ف ب��ال �ن �ق��ل‪،‬‬ ‫"إن ام � �غ ��رب أص� �ب ��ح وج� �ه ��ة م �غ��ري��ة‬ ‫للمصنعن ف��ي م �ج��ال ال �ط �ي��ران‪ ،‬إذ‬ ‫أع �ل �ن��ت ش ��رك ��ة "‪"LH AVIATION‬‬ ‫الفرنسية عن عزمها البدء بتصنيع‬ ‫أول طائرة بالكامل في امغرب"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ال� ��وزي� ��ر‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫خاص‪" ،‬إن هذه التظاهرة تهدف إلى‬ ‫دعم اإستراتيجية الوطنية لإقاع‬ ‫الصناعي‪ ،‬وتعزيز التموقع الجديد‬ ‫لصناعات الطيران في امغرب"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ال��وزي��ر ت�ص��ري�ح��ه قائا‬ ‫"ب � �ع� ��د ن � �ج� ��اح ال � � �ع� � ��روض ال� �ث ��اث ��ة‬ ‫اأول ��ى‪ ،‬ف��إن "م��راك��ش إي��رش��و"‪ ،‬في‬ ‫نسخته الرابعة‪ ،‬يؤكد مكانته بن‬ ‫املتقيات الدولية امهمة‪ ،‬وسيشكل‬ ‫ف��رص��ة س��ان �ح��ة ل �ت �ب��ادل ال �ت �ج��ارب‬

‫والخبرات بن الفاعلن وامهنين في‬ ‫مجال الطيران"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ت�ص��ري��ح ال��وزي��ر بوليف‬ ‫بعد أن أعلنت امجموعة امتخصصة‬ ‫في تصنيع الطائرات الصغيرة أنها‬ ‫ن �ق �ل��ت ‪10‬ف � ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن رأس �م��ال �ه��ا‬ ‫إل ��ى ام� �غ ��رب‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع محسن‬ ‫ب� �ن ��ان ��ي ك � ��ري � ��م‪ ،‬ال � �ش ��ري ��ك ام� �غ ��رب ��ي‪،‬‬ ‫وباستثمارات تبلغ قيمتها ‪ 4‬ماين‬ ‫أورو‪.‬‬

‫وس �ي �ع �م��ل ف � ��رع ام �ج �م ��وع ��ة ف��ي‬ ‫امغرب ال��ذي يملك امستثمر امغربي‬ ‫‪ 49‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن أسهمه بصنع أول‬ ‫ط� ��ائ� ��رة ب ��ال �ك ��ام ��ل ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬إذ م��ن‬ ‫امنتظر أن ينتج مصنعها الجديد‬ ‫‪ 80‬طائرة سنويا من ط��راز "أل أتش‬ ‫‪ 10‬أم"‪ .‬م �ت��وق �ع��ة إم �ك��ان �ي��ة ام�ص�ن��ع‬ ‫ف ��ي م �ض��اع �ف��ة اإن � �ت� ��اج‪ ،‬ب �ع��د زي� ��ادة‬ ‫ااس�ت�ث�م��ارات التي يمولها بالكامل‬ ‫ال �ش��ري��ك ام �غ��رب��ي‪ ،‬ح �س��ب م��ا أف ��ادت‬ ‫صحيفة "العرب" اللندنية‪.‬‬

‫وت � �ع� ��د ال � �ط� ��ائ� ��رة ال � �ت� ��ي ي �ع �ت��زم‬ ‫تصنيعها في امملكة‪ ،‬وهي من طراز‬ ‫"أل‪.‬أت � � ��ش ‪ 10‬أم"‪ ،‬وال �ت ��ي س�ت�ع��رض‬ ‫أول م ��رة ف ��ي م �ع��رض ال �ط �ي��ران في‬ ‫مراكش‪ ،‬أول طائرة تتاءم كلية مع‬ ‫م�خ�ت�ل��ف أن� ��واع ال�ب�ي�ئ��ات اإف��ري�ق�ي��ة‪،‬‬ ‫وه ��ي ط ��ائ ��رة م�خ�ص�ص��ة ل�ل�م��راق�ب��ة‪،‬‬ ‫وس�ت�س�ت�ف�ي��د م��ن ت�ق�ن�ي��ات التصنيع‬ ‫الحديثة‪ ،‬وبإمكانها استقبال وإدارة‬ ‫أنظمة امراقبة امدنية اأكثر تطورا‪،‬‬ ‫بحسب امجموعة الفرنسية‪.‬‬ ‫وح� �س ��ب م�ن�ظ�م��ي‬

‫عبد االه بن كيران خال افتتاح امعرض الدولي للطيران و الفضاء بمراكش (ماب)‬

‫الرئيس الغيني يدعو امغرب لدعم باده على امستوى الفاحي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫دعا "ألفا كوندي"‪ ،‬رئيس جمهورية‬ ‫غينيا‪ ،‬أمس (اأربعاء)‪ ،‬بمكناس‪ ،‬امغرب‬ ‫إلى دعم باده لتنمية قطاعها الفاحي‪.‬‬ ‫ون � �ق � �ل� ��ت (و م ع) ع� � ��ن ك � ��ون � ��دي‪،‬‬ ‫تصريحات في كلمة ألقاها في افتتاح‬ ‫أشغال امناظرة السابعة للفاحة امنظمة‬ ‫ح��ول م��وض��وع "ال�ف��اح��ة التضامنية"‪،‬‬ ‫"إننا نأمل أن يضع امغرب رهن إشارتنا‬ ‫خبرته في مجال التنمية الفاحية"‪.‬‬ ‫وأب � � � ��رز اإن � � �ج� � ��ازات ال� �ه ��ام ��ة ال �ت��ي‬ ‫ت�م�ك��ن ام �غ��رب م��ن تحقيقها ف��ي م�ج��ال‬ ‫الفاحة بفضل مخطط امغرب اأخضر‪،‬‬ ‫مؤكدا أن اأمر يتعلق ب� "تتويج للرؤية‬ ‫النموذجية لصاحب الجالة املك محمد‬ ‫ال� �س ��ادس"‪ ،‬وم �ب��رزا أن��ه "ي�ح��ق للمغرب‬ ‫اافتخار بهذه اإن�ج��ازات التي تحققت‬ ‫في إطار هذا امخطط"‪.‬‬

‫وأض��اف أن امخطط امذكور "يمكن‬ ‫م��ن ال��رف��ع م��ن دخ��ل ال�ف��اح��ن وتحسن‬ ‫م� �س� �ت ��وى م �ع �ي �ش �ت �ه��م‪ ،‬وج � � ��اء ب �ح �ل��ول‬ ‫م �ش��اك��ل م �م��اث �ل��ة ت �ت �ع��رض ل �ه��ا غ�ي�ن�ي��ا‬ ‫بدورها"‪ ،‬داعيا "إلى ااعتماد على دعم‬ ‫ام �غ��رب م��واج �ه��ة ه ��ذه ال �ت �ح��دي��ات ال�ت��ي‬ ‫تعترض مناطق في غينيا"‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر أن ه�ن��اك "ق��اس�م��ا مشتركا‬ ‫يجمع بن البلدين قلما نجده في القارة‬ ‫اإفريقية وهو ااهتمام الذي يتم إياؤه‬ ‫للفئات الشعبية‪ ،‬والعمل على تحسن‬ ‫وضعية الفاحن الصغار"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن تنمية القارة اإفريقية‬ ‫تكمن في فتح س��وق كبير بن بلدانها‪،‬‬ ‫داع �ي��ا إل��ى ااه�ت�م��ام بمستوى معيشة‬ ‫"سكاننا وفاحينا"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أخ ��رى‪ ،‬أك��د ك��ون��دي "أن��ه‬ ‫ا ي �م �ك��ن ت �ص ��ور ات� �ح ��اد إف ��ري �ق��ي دون‬ ‫ت��واج��د ام �غ��رب ب�ه��ذه ام�ن�ظ�م��ة"‪ ،‬م�ش��ددا‬

‫على "ض��رورة استعادة امملكة موقعها‬ ‫ومكانتها الطبيعية في هذا ااتحاد"‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬قال عزيز أخنوش‪،‬‬ ‫وزي ��ر ال�ف��اح��ة وال�ص�ي��د ال�ب�ح��ري‪ ،‬أم��س‬ ‫(اأرب� � � �ع � � ��اء)‪ ،‬إن م �ح �ص��ول ال � �ب� ��اد م��ن‬ ‫الحبوب خ��ال ام��وس��م ال��زراع��ي الحالي‬ ‫سيصل إلى ‪ 67‬مليون قنطار مقابل ‪97‬‬ ‫مليون قنطار العام اماضي‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ف��ي كلمة ألقاها أخنوش‬ ‫خ ��ال ال�ج�ل�س��ة ااف �ت �ت��اح �ي��ة ل�ل�م�ن��اظ��رة‬ ‫الوطنية السابعة للفاحة‪ ،‬التي انعقدت‬ ‫أم��س‪ ،‬بمدينة م�ك�ن��اس‪ ،‬ح��ول موضوع‬ ‫"ال�ف��اح��ة ال�ع��ائ�ل�ي��ة"‪ ،‬ب�ح�ض��ور إب��راه�ي��م‬ ‫بوبكر كيتا‪ ،‬رئيس مالي‪ ،‬وألفا كوندي‪،‬‬ ‫رئيس غينيا‪ ،‬إضافة إل��ى وزراء أفارقة‬ ‫وأوربين‪ ،‬وخوسي غرازيانو دا سيلفا‪،‬‬ ‫امدير العام منظمة اأمم امتحدة لأغذية‬ ‫والزراعة "فاو"‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر وزي � � ��ر ال� �ف ��اح ��ة ام �غ��رب��ي‬

‫أن ام ��وس ��م ال� ��زراع� ��ي ال �ح��ال��ي "م� ��ن أه��م‬ ‫امواسم الفاحية (الزراعية)‪ ،‬على الرغم‬ ‫م��ن ه �ط��ول اأم� �ط ��ار ب�م�س�ت��وى أق ��ل من‬ ‫العادي"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� ��وزي� ��ر ل� � ��"روي� � �ت � ��رز"‪ ،‬خ��ال‬ ‫ام�ع��رض ال��زراع��ي السنوي ف��ي مكناس‪،‬‬ ‫إن ام � �غ� ��رب س �ي �ن �ه��ي ت �ع �ل �ي��ق ال ��رس ��وم‬ ‫الجمركية على واردات القمح اللن في‬ ‫‪ 30‬أبريل بعدما استوردت امملكة معظم‬ ‫احتياجاتها من القمح‪.‬‬ ‫وبلغ محصول الحبوب في امغرب‬ ‫مستوى قياسيا مرتفعا ال�ع��ام اماضي‬ ‫بلغ ‪ 9.7‬مليون طن من بينها ‪ 5.2‬مليون‬ ‫ط��ن ق�م�ح��ا ل�ي�ن��ا ب�ف�ض��ل ه �ط��ول كميات‬ ‫جيدة من اأمطار‪.‬‬ ‫وق ��ال أخ �ن��وش إن م��وس��م الحبوب‬ ‫ال �ح��ال��ي ي �ع��د واح� � ��دا م ��ن أه� ��م ام��واس��م‬ ‫ال��زراع�ي��ة رغ��م أن اأم�ط��ار ك��ان��ت أق��ل من‬ ‫مستوياتها امعتادة‪.‬‬

‫إعاميون مغاربة ومصريون ينتقدون «اخطاب الديني»‬

‫تطوان‪ :‬دينا الدردابي‬

‫انتقد إعاميون مغاربة ومصريون‬ ‫الطريقة التي يجري بها استغال الدين‬ ‫ف��ي اإع� � ��ام‪ ،‬وق� ��ال ام �ت��دخ �ل��ون ف��ي ن��دوة‬ ‫ع� �ق ��دت‪ ،‬أم � ��س‪ ،‬ف ��ي م��دي �ن��ة ت� �ط ��وان تحت‬ ‫شعار "جمهور الخطاب اإعامي الديني‬ ‫وإشكالية التلقي م��ن ينتج امعاني ومن‬ ‫ي �س �ت �ه �ل �ك �ه��ا؟"‪ ،‬إن ال �خ �ط��اب ال��دي �ن��ي في‬ ‫ال�ف�ت��رة ال��راه�ن��ة تطبعه امذهبية الضيقة‬ ‫وال �ف �ظ ��اظ ��ة‪ ،‬م �ش �ي��ري��ن إل� ��ى أن� ��ه ا ي �ت��رك‬ ‫مجاا إعمال العقل‪ .‬وأض��اف امتدخلون‬ ‫أن امحتوى الديني على اأنترنت يحتل‬ ‫م��رات��ب متقدمة ف��ي ام�ت��اب�ع��ة ت�ت�ف��اوت في‬ ‫ب�ع��ض اأح �ي ��ان م��ع ام �ح �ت��وى ال�س�ي��اس��ي‬ ‫والترفيهي أو تفوقه‪ ،‬وه��و ما يستوجب‬ ‫ال �ت �ع ��ام��ل ب �ح �ي �ط��ة وح � � ��ذر م� ��ع ال �خ �ط��اب‬ ‫الديني‪ ،‬حيث أن ع��ددا كبيرا من القنوات‬ ‫وام ��واق ��ع ذات ام �ح �ت��وى ال��دي �ن��ي اب�ت�ع��دت‬ ‫ع��ن ه��دف�ه��ا اأص �ل��ي لتتحول إل��ى ق�ن��وات‬ ‫طائفية تؤثر بشكل جد سلبي في طريقة‬ ‫تفكير امتلقي‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا اإط� � ��ار‪ ،‬ق ��ال ع �ب��د ال �س��ام‬ ‫اأن��دل�س��ي‪ ،‬ام�س��ؤول ع��ن القطب اإعامي‬

‫وال�ت��واص��ل بجامعة عبد ام��ال��ك السعدي‬ ‫ب� �ت� �ط ��وان‪ ،‬وم� ��دي� ��ر ام �ل �ت �ق��ى ال � � ��ذي ت�م�ت��د‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات��ه إل ��ى غ��اي��ة ي ��وم غ��د (ال�ج�م�ع��ة)‪،‬‬ ‫إن ف �ك��رة إدراج "ال �خ �ط ��اب ال ��دي �ن ��ي" في‬ ‫ه ��ذا ام�ل�ت�ق��ى ف��ي دورت� ��ه ال �س��اب �ع��ة‪ ،‬ب��رزت‬ ‫بشكل ق ��وي ب�ع��د ان�ع�ق��اد ال � ��دورة الثانية‬ ‫ل�ل�م�ج�ل��س ال �ع �ل �م��ي ام ��وس ��ع ف ��ي ن��وف�م�ب��ر‬ ‫من العام ام��اض��ي‪ ،‬وال��ذي يضم مجموعة‬ ‫م��ن ال�ع�ل�م��اء وال�ب��اح�ث��ن وامتخصصن‪،‬‬ ‫حيث رأى امجلس أن اإشكالية الدينية‬ ‫في تمثلها اإعامي حاضرة بشكل قوي‬ ‫على الساحة الوطنية‪ .‬وأش��ار اأندلسي‬ ‫إل��ى أن ال�خ�ط��اب اإع��ام��ي ال��دي�ن��ي يلعب‬ ‫دورا كبيرا في إثارة الفن وااصطدامات‪،‬‬ ‫وه � ��و م ��ا اس �ت ��وج ��ب ال� ��وق� ��وف ع �ل��ى ه��ذا‬ ‫اأم��ر بشكل علمي‪ .‬وأض��اف اأندلسي أن‬ ‫ال ��دورة تعتبر ج��د متنوعة حيث تناقش‬ ‫مجموعة من امحاور امختلفة‪ ،‬من بينها‬ ‫الفضائيات العربية‪ ،‬وال�ت�ط��رف الديني‪،‬‬ ‫إضافة إلى الجوانب الثقافية والسياسية‬ ‫في الخطاب الديني‪ ،‬والشباب والخطاب‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬ومجموعة م��ن ام�ح��اور اأخ��رى‪،‬‬ ‫ال �ت��ي س�ي�ن��اق�ش�ه��ا ام �ت��دخ �ل��ون ط�ي�ل��ة م��دة‬ ‫انعقاد الدورة‪.‬‬

‫وقال اأندلسي‪ ،‬إنه من خال الدراسة‬ ‫ال �ت��ي أن�ج��زه��ا ام��رك��ز ام�غ��رب��ي ل�ل��دراس��ات‬ ‫واأب �ح ��اث ف��ي وس��ائ��ل اإع� ��ام ال��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي ش �م �ل��ت م �ج �م��وع��ة م� ��ن ال �ش �ب��اب‬ ‫ام �ت �ح��دري��ن م ��ن م�خ�ت�ل��ف ام � ��دن ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫(وجدة‪ ،‬وفاس‪ ،‬ومكناس‪ ،‬والدار البيضاء‪،‬‬ ‫وم��راك��ش‪ ،‬والعيون‪ ،‬وم��دن أخ��رى)‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ش ��راك ��ة م ��ع ط �ل �ب��ة ال �ص �ح��اف��ة واإع � ��ام‬ ‫بمختلف كليات الجامعة‪ ،‬تبن أن نسبة‬ ‫ك� �ب� �ي ��رة م � ��ن ال � �ش � �ب ��اب ام � �غ ��رب ��ي ت�ح�ص��ل‬ ‫معلوماتها الدينية من القنوات الفضائية‬ ‫اأجنبية‪ ،‬في حن أننا ننتمي إل��ى دولة‬ ‫ت��رف��ع ش �ع��ار إم� � ��ارة ام ��ؤم �ن ��ن‪ .‬وي�ض�ي��ف‬ ‫اأن��دل �س��ي‪ ،‬أن ��ه ب��ال�ن�ظ��ر ل �ه��ذه ام�ع�ط�ي��ات‪،‬‬ ‫يجب أن يرقى اإعام الوطني الديني إلى‬ ‫مستوى التحديات التي نواجهها‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ع�ل��ى أن ه�ن��اك نقصا ك�ب�ي��را ف��ي ال�ق�ن��وات‬ ‫الدينية الوطنية‪ ،‬وهو ما يجعل الشباب‬ ‫امغربي يتوجه نحو القنوات اأجنبية‪.‬‬ ‫وذك� ��ر اأن ��دل �س ��ي‪ ،‬ف ��ي ه ��ذا ال �ص��دد‪،‬‬ ‫بما كان مصطفى الخلفي‪ ،‬وزير ااتصال‬ ‫ال �ن ��اط ��ق ال ��رس �م ��ي ب ��اس ��م ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ق��د‬ ‫"افتخر به" بشأن اإحصائيات التي تفيد‬ ‫ب ��أن ال �ش �ب��اب ام �غ��رب��ي ه��و أك �ث��ر ال�ش�ب��اب‬

‫ال �ع��رب��ي ن�ش��اط��ا ع�ل��ى ش�ب�ك��ات ال�ت��واص��ل‬ ‫ااج �ت �م��اع��ي‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن ال�خ�ل�ف��ي لم‬ ‫يتساءل عن طبيعة امعلومات التي يبحث‬ ‫عنها الشباب امغربي في هذه امواقع‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ام� �س ��ؤول إن ��ه "م �م��ا ا شك‬ ‫فيه‪ ،‬أن العديد م��ن امشاكل التي تحصل‬ ‫اآن ف��ي ال��وط��ن العربي‪ ،‬ترجع باأساس‬ ‫إلى الخطاب اإعامي للقنوات الفضائية‬ ‫ال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن ه��ات��ه ال �ق �ن��وات‬ ‫تتبنى مرجعية دينية ذات ط��اب��ع عامي‬ ‫ك �م��رج �ع �ي��ة اإخ � � � ��وان م �ث��ا أو م��رج�ع�ي��ة‬ ‫ال� ��دع� ��وة وال �ت �ب �ل �ي��غ‪ "،‬وه � ��ي م��رج �ع �ي��ات‪،‬‬ ‫ي �ض �ي��ف اأن� ��دل � �س� ��ي‪" ،‬ا ت ��ؤم ��ن ب��أس��س‬ ‫ومرتكزات ال��دول��ة الوطنية‪ ،‬ويكون فيها‬ ‫ال� ��واء للمرجعية ال��دول �ي��ة ا للمرجعية‬ ‫الوطنية‪ ،‬وهو ما يؤثر سلبا على الشباب‬ ‫امغربي ال��ذي يقبل بشكل كبير على هذه‬ ‫القنوات"‪.‬‬ ‫وأك � ��د اأن ��دل� �س ��ي‪ ،‬ع �ل��ى أن� ��ه م ��ن بن‬ ‫ال � �ت ��وص � �ي ��ات ال � �ت� ��ي س� �ي� �خ ��رج ب� �ه ��ا ه ��ذا‬ ‫ام ��ؤت �م��ر‪ ،‬ه ��و إع� � ��ادة ال �ن �ظ��ر ف ��ي ام�ن�ت��وج‬ ‫اإع��ام��ي الديني بهدف برمجة محتوى‬ ‫ديني يتماشى مع خصوصيات امجتمع‬ ‫امغربي‪.‬‬

‫ام �ع��رض ال��دول��ي ل�ل�ط�ي��ران وال�ف�ض��اء‬ ‫فإن‬ ‫ال ��دورة ال��راب�ع��ة شهدت مشاركة‬ ‫ف � ��اع � �ل � ��ن دول� � � �ي � � ��ن ف � � ��ي ص � �ن� ��اع� ��ات‬ ‫ال� �ط� �ي ��ران ام ��دن ��ي وط � �ي� ��ران اأع� �م ��ال‬ ‫وال � � � � ��دف � � � � ��اع‪ ،‬م � � ��ن ق � �ب � �ي� ��ل "داس� � � � � � ��و"‪،‬‬ ‫و"إيرباص"‪ ،‬و"إمبرير"‪ ،‬و"سيسنا"‪،‬‬ ‫و"ب��وم �ب��اردي �ي��ه"‪ ،‬و"وب �ي �ش �ك��راف��ت"‪،‬‬ ‫و"أغوستا ميستاند"‪ ،‬و"آي تي آر"‪،‬‬ ‫و"ب �ي��ل ه�ل�ي�ك��وب�ت��ر"‪ ،‬و"غ�ل�ف�س�ت��ري��م"‪،‬‬ ‫وغيرهم‪.‬‬ ‫وتحتضن التظاهرة ه��ذا العام‪،‬‬ ‫ب � �ش� ��راك� ��ة‬

‫م� ��ع ال �ج �م �ع �ي��ة اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ل �ط �ي��ران‬ ‫اأع � �م� ��ال‪ ،‬م �ع ��رض ط� �ي ��ران اأع� �م ��ال‪،‬‬ ‫ال��ذي يعد اأول م��ن ن��وع��ه ف��ي ال�ق��ارة‬ ‫ال �س �م��راء‪ ،‬ب�م�ش��ارك��ة ن�خ�ب��ة م��ن رواد‬ ‫ص �ن��اع��ة ط �ي ��ران اأع� �م ��ال ال��دول �ي��ن‪،‬‬ ‫وك � ��ذا ش ��رك ��ات ال �خ��دم��ات وال �ت��زوي��د‬ ‫امرتبطة بها‪.‬‬ ‫وأض��اف امنظمون أن دورة هذا‬ ‫ال �ع��ام تغطي م�س��اح��ة ‪ 110‬آاف متر‬ ‫م��رب��ع‪ ،‬ج ��رى تهيئتها ب�ش�ك��ل يتيح‬ ‫ل�ل�م�ص�ن�ع��ن ت �ن �ظ�ي��م ع � ��روض ج��وي��ة‬ ‫انطاقا من مواقعهم الثابتة مباشرة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب�ف�ض��ل س �ه��ول��ة ال ��وص ��ول إل��ى‬ ‫مدرج اإقاع والهبوط‪ .‬وستشارك‬ ‫ف��ي ف�ع��ال�ي��ات ال�ت�ظ��اه��رة ‪ 70‬ط��ائ��رة‬ ‫ثابتة‪ ،‬و‪ 55‬طائرة متحركة‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن امعرض‬ ‫الدولي للطيران والفضاء (مراكش‪-‬‬ ‫اي��ر ش��و) ال ��ذي تستضيفه م��راك��ش‬ ‫خ��ال ال�ف�ت��رة م��ن ‪ 23‬إل��ى ‪ 26‬أب��ري��ل‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ب�م�ش��ارك��ة ف��اع�ل��ن دول�ي��ن‬ ‫ف� ��ي ق� �ط ��اع ��ات ص� �ن ��اع ��ات ال� �ط� �ي ��ران‬ ‫ام ��دن ��ي‪ ،‬وط� �ي ��ران اأع� �م ��ال وال ��دف ��اع‬ ‫م��ن ‪ 56‬دول ��ة‪ ،‬أص�ب��ح م��وع��دا يساهم‬ ‫ف��ي اس�ت�ق�ط��اب ال�ف��اع�ل��ن ف��ي صناعة‬ ‫ال �ط �ي��ران ام��دن��ي وال�ع�س�ك��ري ال��دول��ي‬ ‫ب �س �ب��ب ت ��زاي ��د اه �ت �م��ام �ه��م ب��ال �س��وق‬ ‫اإف� ��ري � �ق � �ي� ��ة‪ ،‬وت � �ع� ��زي� ��ز م� �ب ��ادات� �ه ��م‬ ‫التجارية مع القارة السمراء‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن ال��دورة الثالثة‬ ‫للمعرض الدولي للطيران والفضاء‪،‬‬ ‫كانت ق��د عرفت إق�ب��اا كبيرا ل�ل��زوار‪،‬‬ ‫وش � � ��ارك ف� ��ي ام � �ع� ��رض ح� ��وال� ��ي ‪260‬‬ ‫ع� � � � � ��ارض‪ ،‬م � �ث � �ل� ��وا ش� � ��رك� � ��ات ع ��ام �ي ��ة‬ ‫ت�ع�م��ل ف��ي ق �ط��اع ص �ن��اع��ات ال�ط�ي��ران‬ ‫والفضاء‪ ،‬وأكثر من ‪ 90‬ألف زائر‪ ،‬و‪52‬‬ ‫دولة مشاركة‪ 39 ،‬وفد أجنبي‪ ،‬وواكب‬ ‫الحدث أكثر من ‪ 210‬صحافي معتمد‪،‬‬ ‫إل��ى جانب مهنين ومقدمي خدمات‬ ‫الطيران في عدد من الدول‪.‬‬ ‫وج��رت ال�ع��ادة أن يفتح امعرض‬ ‫خ ��ال ال �ي��وم ال��راب��ع أم ��ام ال�ج�م�ه��ور‪،‬‬ ‫ب � �ع� ��د ت� �خ� �ص� �ي ��ص اأي � � � � � ��ام ال � �ث ��اث ��ة‬ ‫اأول��ى للمهنين‪ .‬وتعرف التظاهرة‬ ‫تنظيم استعراضات جوية‪ ،‬وعرض‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال �ت �ج �ه �ي��زات ال �ج��وي��ة‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى تنظيم ن��دوات علمية‪،‬‬ ‫ح ��ول أب ��رز ال �ت �ط��ورات ال �ت��ي يعرفها‬ ‫القطاع‪ ،‬كما تنظم لقاءات ثنائية بن‬ ‫ممثلي الشركات والوفود امشاركة‪.‬‬

‫احسن الوردي‪..‬محاربة‬ ‫السيجارة اإلكترونية واأعشاب‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫دخ �ل��ت وزارة ال�ص�ح��ة ف��ي ال�خ��ط‪،‬‬ ‫بخصوص الجدل الدائر حول اانتشار‬ ‫اأخ�ي��ر للسيجارة اإل�ك�ت��رون�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ح � ��ذرت ام ��واط �ن ��ن م ��ن اس �ت �ه��اك ه��ذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن ال�س�ج��ائ��ر وإدم��ان �ه��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بعد انتشار إع��ان��ات تجارية ف��ي عدد‬ ‫من امدن امغربية تروج لها‪ ،‬باعتبارها‬ ‫"غير مضرة بالصحة"‪.‬‬ ‫وأك��دت ال��وزارة أن��ه ا دائ��ل تثبت‬ ‫"خ� �ل ��و" ه� ��ذه ال �س �ج��ائ��ر اإل �ك �ت��رون �ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ب� ��دأت ال��دع��اي��ة وال �ت �س��وي��ق ل�ه��ا‪،‬‬ ‫"م ��ن أي ��ة أض� ��رار ص �ح �ي��ة"‪ ،‬م �ح��ذرة من‬ ‫أن استهاك ه��ذه السجائر ق��د يصبح‬ ‫"مدخا سها" لإدمان على التدخن‪،‬‬ ‫وقد يسبب مضاعفات صحية خطيرة‪.‬‬ ‫واعتبرت الوزارة أن اإعانات امروجة‬ ‫ل� �ه ��ذه ال �س �ج ��ائ ��ر‪ ،‬ت �س �ت �ه��دف ب ��"ش �ك��ل‬ ‫خطير" فئة الشباب والنساء "الذين لم‬ ‫يسبق لهم أن قاموا بالتدخن"‪ ،‬دون أن‬ ‫تشير أي إجراء من امرتقب أن تتخذه‬ ‫بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب آخ � � ��ر‪ ،‬ح � ��ذر ال �ح �س��ن‬ ‫ال� ��وردي‪ ،‬وزي��ر ال�ص�ح��ة‪ ،‬وال�ق�ي��ادي في‬ ‫حزب التقدم وااشتراكية‪ ،‬من خطورة‬ ‫ظاهرة التداوي العشوائي باأعشاب‪،‬‬ ‫التي تسببت في ح��دوث ح��اات تسمم‬ ‫نجمت عنها وفيات‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال��وزي��ر‪ ،‬ف��ي م�ع��رض رده‬ ‫ع� �ل ��ى س � � ��ؤال ش � �ف ��وي ح � ��ول م ��وض ��وع‬ ‫"ان �ت �ش��ار ظ��اه��رة ال� �ت ��داوي ب��اأع �ش��اب‬ ‫ع�ب��ر وس��ائ��ل اإع� ��ام" ت�ق��دم ب��ه الفريق‬ ‫ال ��دس � �ت ��وري ب �م �ج �ل��س ام �س �ت �ش��اري��ن‪،‬‬ ‫أن ام ��رك ��ز ال��وط �ن��ي م �ح��ارب��ة ال�ت�س�م��م‬ ‫واليقظة الدوائية سجل العام اماضي‬ ‫س� �ب ��ع وف� � �ي � ��ات‪ ،‬وح � ��وال � ��ي ‪ 300‬ح��ال��ة‬ ‫ت�س�م��م ن�ت�ي�ج��ة ااس �ت �ه��اك ال�ع�ش��وائ��ي‬ ‫مستحضرات اأعشاب‪.‬‬ ‫وأب��رز ال ��وردي أن ال ��وزارة ستقوم‬ ‫بسن قانون محاربة التداوي العشوائي‬ ‫باأعشاب‪ ،‬وستطلق عمليات التوعية‬ ‫ب �خ �ط��ورة ه ��ذه ال �ظ ��اه ��رة‪ ،‬م �ش �ي��رً إل��ى‬ ‫أن م �ك��اف �ح��ة ااس� �ت� �ه ��اك ال �ع �ش��وائ��ي‬ ‫مستحضرات اأعشاب تتطلب تضافر‬ ‫ج�ه��ود ال�ج�م�ي��ع‪ ،‬ب�م��ا ف��ي ذل��ك امجتمع‬ ‫امدني وامواطنن ‪.‬‬ ‫وم� ��ن ام��رت �ق��ب أن ت �ع �م��ل ال� � ��وزارة‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وده��ا ال ��وردي م�ن��ذ ي�ن��اي��ر ع��ام‬ ‫‪ ،2012‬وال�ع�م�ي��د ال�س��اب��ق لكلية الطب‬ ‫وال �ص �ي��دل��ة ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء وأس �ت��اذ‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ال��ي ب�ن�ف��س ال�ك�ل�ي��ة‪ ،‬خ��ال‬ ‫ال �ع��ام ال �ح��ال��ي‪ ،‬ع�ل��ى ام �ص��ادق��ة بشكل‬ ‫نهائي على "ااتفاقية اإط��ار مكافحة‬ ‫التبغ"‪ ،‬والتي وقعها امغرب عام ‪2004‬‬ ‫دون امصادقة عليها‪ ،‬حيث يعد امغرب‬ ‫إل ��ى ج��ان��ب ك��ل ال �ص��وم��ال وف�ل�س�ط��ن‪،‬‬ ‫ال� �ب� �ل ��دان ال �ع��رب �ي��ة ال ��وح� �ي ��دة ال� �ت ��ي ل��م‬ ‫تصادق على "ااتفاقية اإطار مكافحة‬ ‫التبغ" وال�ت��ي ص��ادق��ت عليها أكثر من‬ ‫‪ 177‬دولة عبر العالم‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر ال � � ��وردي أخ �ص��ائ �ي��ً ف��ي‬ ‫التخدير واإنعاش وطب امستعجات‬ ‫والكوارث‪ ،‬وهو رئيس سابق مصلحة‬ ‫ااس � �ت � �ق � �ب � ��ال ب� �م� �س� �ت� �ع� �ج ��ات ام� ��رك� ��ز‬ ‫ااس �ت �ش �ف ��ائ ��ي ال �ج ��ام �ع ��ي اب � ��ن رش� ��د‪،‬‬ ‫كما عمل رئيسً للجنة اإش ��راف على‬ ‫ام �س �ت �ع �ج��ات ب ��واي ��ة ال � ��دار ال�ب�ي�ض��اء‬ ‫الكبرى‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية‬

‫جنة دعم أنوزا تتحول إلى هيأة حماية حرية التعبير واإعام‬

‫اتفاقية لوزارة اأسرة واأم‬ ‫امتحدة لدعم‬ ‫مبادئ اإنصاف وامساواة‬ ‫وق� �ع ��ت وزارة ال �ت �ض��ام��ن وام � ��رأة‬ ‫واأس � ��رة وال�ت�ن�م�ي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬أم��س‬ ‫(اأرب �ع��اء) بالرباط‪ ،‬اتفاقية شراكة مع‬ ‫ه �ي��أة اأم ��م ام �ت �ح��دة ل �ل �م��رأة ت �ه��دف إل��ى‬ ‫دع��م مأسسة ونشر م�ب��ادئ اإنصاف‬ ‫وام�س��اواة بن الجنسن في السياسات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ام �ع �ت �م��دة ب� ��ام � �غ� ��رب‪ .‬ك�م��ا‬ ‫تتوخى اات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي وقعتها وزي��رة‬ ‫ال �ت �ض��ام��ن وام � � ��رأة واأس � � ��رة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة بسيمة ال �ح �ق��اوي وممثلة‬ ‫هيأة اأمم امتحدة للمرأة بمنطقة امغرب‬ ‫ال�ع��رب��ي ليلى ال��رح �ي��وي‪ ،‬ام�س��اه�م��ة في‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال �خ �ط��ة ال �ح �ك��وم �ي��ة ل �ل �م �س��اواة‪،‬‬ ‫واستراتيجية القطب ااجتماعي (‪،)4+4‬‬ ‫واستراتيجية هيأة اأمم امتحدة للمرأة‬ ‫في امغرب في مجال الحكامة وامساءلة‬ ‫ل�ف��ائ��دة اال �ت��زام��ات واأول ��وي ��ات الوطنية‬ ‫ام �ت �ع �ل �ق��ة ب� ��ام � �س� ��اواة ب� ��ن ال �ج �ن �س��ن‪.‬‬ ‫وت �ن��ص ه� ��ذه اات �ف��اق �ي��ة ع �ل��ى م��أس�س��ة‬ ‫وتعميم مبادئ اإنصاف وامساواة في‬ ‫السياسات العمومية امعتمدة من خال‬ ‫تقوية وتعزيز ق ��درات وزارة التضامن‬ ‫وامرأة واأسرة والتنمية ااجتماعية في‬ ‫مجال التنسيق البن قطاعي‪ ،‬وال��ول��وج‬ ‫للمعلومات وام�ع��رف��ة ذات الصلة بهذا‬ ‫ام �ج��ال‪ ،‬وأي �ض��ا ام �ت��اك أدوات وآل �ي��ات‬ ‫ال��رص��د والتقييم وال�ت��وع�ي��ة‪ ،‬والهندسة‬ ‫ااجتماعية والتواصل‪.‬‬ ‫وبموجب ه��ذه اات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬ستعمل‬ ‫ال��وزارة وهيأة اأم��م امتحدة للمرأة على‬ ‫ت�ع�ب�ئ��ة وت��وح �ي��د ج �ه��وده �م��ا ام�ش�ت��رك��ة‬ ‫لدعم كل من وكالة التنمية ااجتماعية‬ ‫والتعاون الوطني وامعهد الوطني للعمل‬ ‫ااج �ت �م��اع��ي ب�ط�ن�ج��ة م ��ن أج� ��ل ت�ع��زي��ز‬ ‫أوج ��ه اال�ت�ق��ائ�ي��ة ب��ن مختلف مكونات‬ ‫القطب ااجتماعي‪ .‬وأوضحت الحقاوي‪،‬‬ ‫ف� ��ي ت �ص��ري��ح ل �ل �ص �ح��اف��ة ع �ق��ب ح�ف��ل‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع‪ ،‬أن ه ��ذه اات�ف��اق�ي��ة ت �ن��درج في‬ ‫إط ��ار ش��راك��ة ت�ف��اه��م ب��ن ال � ��وزارة وه��ذه‬ ‫الهيأة اأممية تتعلق بقضايا امرأة على‬ ‫ال �خ �ص��وص‪ ،‬وت��أت��ي أي �ض��ا ف��ي س�ي��اق‬ ‫تنزيل ب��رام��ج ال ��وزارة امتعلقة بقضايا‬ ‫امرأة وبامخططات التي أنجزتها‪ ،‬مبرزة‬ ‫أنه سيتم تشكيل لجنة قيادة لتتبع مدى‬ ‫تطبيق هذه الشراكة من خال تقييمها‬ ‫ومراجعتها من سنة أخرى‪.‬‬ ‫وح �س��ب ال �ح �ق��اوي ف ��إن اتفاقية‬ ‫الشراكة‪ ،‬التي تستمر إل��ى غاية ‪،2016‬‬ ‫جاءت إثر تقييم حصيلة العمل امشترك‬ ‫بن ال��وزارة وهيأة اأم��م امتحدة للمرأة‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان يتصف ب � "اارت�ج��ال�ي��ة وع��دم‬ ‫وج � � ��ود م ��رج� �ع� �ي ��ة"‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة أن ه ��ذه‬ ‫ااتفاقية تشكل تعاقدا بن الجانبن من‬ ‫أج��ل تحقيق اأه� ��داف ام�س�ط��رة لفائدة‬ ‫ام � ��رأة ام �غ��رب �ي��ة ب��ال��درج��ة اأول � � ��ى‪ .‬من‬ ‫جانبها‪ ،‬قالت ممثلة هيأة اأمم امتحدة‬ ‫ل�ل�م��رأة‪ ،‬ف��ي تصريح م�م��اث��ل‪ ،‬إن توقيع‬ ‫اتفاقية الشراكة يعكس إرادة الحكومة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ف ��ي ال �ن �ه��وض ب ��ام �س ��اواة بن‬ ‫الجنسن‪ ،‬وال��وف��اء ب��اال�ت��زام��ات الدولية‬ ‫للمملكة امتعلقة أساسا بتعزيز وحماية‬ ‫الحقوق اإنسانية للمرأة‪ ،‬مبرزة أن هذه‬ ‫ال �ش��راك��ة ت�ع��د محطة ه��ام��ة ف��ي ال��ورش‬ ‫الهام الذي فتحه امغرب من أجل ضمان‬ ‫ام � �س� ��اواة ال �ك��ام �ل��ة ب ��ن ال �ج �ن �س��ن على‬ ‫م�خ�ت�ل��ف اأص � �ع� ��دة‪ ،‬وب� �ه ��دف تحقيق‬ ‫التمكن ااقتصادي وااجتماعي للمرأة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ .‬وأش� � ��ارت م�م�ث�ل��ة ه �ي��أة اأم��م‬ ‫امتحدة للمرأة بمنطقة امغرب العربي إلى‬ ‫أن هذه ااتفاقية ستمكن وزارة التضامن‬ ‫وامرأة واأسرة والتنمية ااجتماعية من‬ ‫تقوية التنسيق البن قطاعي عبر اعتماد‬ ‫برنامج واسع النطاق‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫ستضم أطرً قانونية وأكاديمين ومثقفن ومبدعن وصحافين < تستلهم تصورها من تجارب مثل "مراسلون با حدود" و"امادة ‪"19‬‬

‫يعقد ف��رع ال��رب��اط للمنظمة امغربية‬ ‫لحقوق اإن �س��ان‪ ،‬ال�ي��وم (الخميس)‪ ،‬مائدة‬ ‫مستديرة في موضوع "الحق في الدعم النفسي‬ ‫في امؤسسات العامة والخاصة بن حاجيات‬ ‫امواطن والخصاص الهيكلي"‪ ،‬بمشاركة عدد‬ ‫من امختصن والفاعلن امهتمن بالحق في‬ ‫ال �ص �ح��ة‪ .‬وأوض� ��ح ب ��اغ للجمعية أن ال�ه��دف‬ ‫من تنظيم هذه امائدة امستديرة هو "تسليط‬ ‫ال�ض��وء على واق��ع الصحة النفسية والعقلية‬ ‫بامغرب‪ ،‬والوقوف على اأسباب التي أدت إلى‬ ‫تدهور الصحة النفسية لدى امواطنن‪ ،‬والتي‬ ‫أكدتها التصريحات الرسمية وتقرير امجلس‬ ‫الوطني لحقوق اإنسان"‪.‬‬

‫ي �ن �ظ��م ال �ف �ض��اء ال �ح ��داث ��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وال � �ت � �ع� ��اي� ��ش‪ ،‬م� ��ن ‪ 25‬إل� � ��ى ‪ 27‬أب ��ري ��ل‬ ‫الجاري بالدار البيضاء‪ ،‬امؤتمر الدولي‬ ‫اأول ت�ح��ت ش�ع��ار "ن�ع��م ل�ل�ت�ع��اي��ش‪..‬‬ ‫ا ل ��إره ��اب"‪ ،‬وذل ��ك ب�ح�ض��ور ممثلن‬ ‫ع��ن الجمعية ال��دول�ي��ة لضحايا اإره��اب‬ ‫وج� �م� �ع� �ي ��ات م � ��ن ف ��رن� �س ��ا وإس� �ب ��ان� �ي ��ا‬ ‫وإيطاليا وأمانيا‪ ،‬باإضافة إلى فعاليات‬ ‫مهتمة ب��ال�ظ��اه��رة اإره��اب �ي��ة وجمعيات‬ ‫وطنية وع��دة شخصيات‪ .‬وأوض��ح باغ‬ ‫ل �ل �ج �م �ع �ي��ة أن ال� �ه ��دف م ��ن ت �ن �ظ �ي��م ه��ذا‬ ‫ام��ؤت�م��ر ه��و ف�ت��ح ال�ن�ق��اش ح��ول مفهوم‬ ‫اإره� � � � � ��اب‪ ،‬ال � � ��ذي أص � �ب� ��ح وب � � ��اء ي �ن �خ��ر‬ ‫ام�ج�ت�م�ع��ات وي�ش�ك��ل خ�ط��را ع�ل��ى السلم‬ ‫ف��ي العالم‪ ،‬وط��رح السياقات السياسية‬ ‫وااج�ت�م��اع�ي��ة وااق �ت �ص��ادي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫ال�ت��ي س��اه�م��ت وم��ا ت��زال ف��ي ت�ط��ور ه��ذه‬ ‫ال �ظ��اه��رة رغ��م ك��ل ام �ج �ه��ودات إيقافها‬ ‫بشكل نهائي‪.‬‬

‫وقفة سابقة تضامنية مع علي أنوزا (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ب �ع��د ق ��راب ��ة ع � ��ام م ��ن ت��أس �ي��س‬ ‫"اللجنة الوطنية م��ن أج��ل الحرية‬ ‫أن� � � � � � � � ��وزا"‪ ،‬وت � �ن � �ف � �ي� ��ذه� ��ا وق � �ف� ��ات‬ ‫احتجاجية أم��ام مقر امحكمة التي‬ ‫يتابع فيها الصحافي علي أنوزا‪،‬‬ ‫ف��ي إط ��ار ق��ان��ون اإره� ��اب ع�ل��ى إث��ر‬ ‫ن�ش��ر راب ��ط ف��ي م��وق��ع "ل �ك��م"‪ ،‬قالت‬ ‫السلطات إنه تحريض على اإرهاب‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى تنظيمها ن��دوات حول‬ ‫حرية اإع��ام والتعبير‪ ،‬أعلن عدد‬ ‫من النشطاء الحقوقين والفاعلن‬ ‫اإع� ��ام � �ي� ��ن ع� ��ن ت ��أس� �ي ��س "ه� �ي ��أة‬ ‫ح�م��اي��ة ح��ري��ة ال�ص�ح��اف��ة والتعبير‬ ‫بامغرب"‪ ،‬اعتبروها تراكما وامتدادا‬ ‫لفكرة اللجنة‪ ،‬واع�ت�ب��روا أن الوقت‬ ‫الراهن يقتضي استثمار ما تم عمله‬ ‫ف��ي إط��ار اللجنة‪ ،‬وسيعقد الجمع‬ ‫العام التأسيسي يوم غد (الجمعة)‬ ‫ب�م �ق��ر ال�ج�م�ع�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ح�ق��وق‬ ‫اإنسان في الرباط‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ارت أرض � �ي� ��ة ال �ت��أس �ي��س‬ ‫للجمعية إل ��ى أن ال �ه �ي��أة تستلهم‬ ‫تصورها من تجربة هيآت معروفة‬ ‫ف � ��ي ال � �ع� ��ال� ��م م � �ث ��ل ل� �ج� �ن ��ة ح �م��اي��ة‬ ‫ال�ص�ح��اف��ة ف��ي أم�ي��رك��ا‪ ،‬وم��راس�ل��ون‬ ‫با حدود‪ ،‬وامادة ‪ 19‬في بريطانيا‪،‬‬ ‫ومركز العمل اإعامي الدولي في‬ ‫أميركا‪ ،‬ومؤسسة الصوت الحر في‬ ‫ه��ول�ن��دا‪ ،‬والشبكة ال��دول�ي��ة لتبادل‬ ‫امعلومات ح��ول حرية التعبير في‬ ‫كندا‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف م� � � �ش � � ��روع أرض� � �ي � ��ة‬ ‫ال�ت��أس�ي�س��ي أن��ه "ف��ي أع �ق��اب ظهور‬ ‫ما عرف بالصحافة امستقلة خال‬ ‫العقدين اأخيرين‪ ،‬تم رصد ظاهرة‬ ‫القمع والتضييق على اإعامين‬ ‫وإخ �ض��اع �ه��م ل �ل �ع �ق��وب��ات ال�س��ال�ب��ة‬ ‫للحرية وللغرامات ام�ه��ول��ة"‪ ،‬وهو‬ ‫ما أدى حسب ام�ش��روع إل��ى إفاس‬

‫م �ق��اوات صحافية وإغ ��اق منابر‬ ‫إعامية‪ ،‬وبلغ اأمر إلى صدور حكم‬ ‫عام ‪ 2005‬بمنع الصحافي امغربي‬ ‫علي ام��راب��ط م��ن الكتابة م��دة عشر‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وأب � � � ��رزت وث� �ي� �ق ��ة ام� � �ش � ��روع أن‬ ‫الجمعية ستكون غير ربحية ستعمل‬ ‫ع �ل��ى ت��وف �ي��ر ك ��ل أش� �ك ��ال ال �ح �م��اي��ة‬ ‫لإعامين ولأشخاص الطبيعين‬ ‫وامعنوين من باحثن وأكاديمين‬ ‫وم�ب��دع��ن ع�ن��د م�م��ارس�ت�ه��م لحرية‬ ‫ال� � ��رأي وال �ت �ع �ب �ي��ر‪ ،‬وس �ت �ع �م��ل على‬ ‫مواجهة "كل امضايقات من أية جهة‬ ‫كانت"‪ ،‬والتي تعترض حق اأف��راد‬ ‫والجماعات في التعبير عن آرائهم‬ ‫ب� �ح ��ري ��ة‪ ،‬ك �م��ا ت� �ه ��دف إل � ��ى إص � ��دار‬ ‫التقارير وصياغة الوثائق وتنظيم‬ ‫اأنشطة امتعلقة بعملها‪.‬‬ ‫وس� �ت� �ت� �ك ��ون ال � �ه � �ي� ��أة م � ��ن أط ��ر‬ ‫ق ��ان ��ون �ي ��ة وأك ��ادي� �م� �ي ��ن وم �ث �ق �ف��ن‬ ‫ومبدعن وصحافين‪ ،‬ومن فعاليات‬ ‫امجتمع الحقوقي وامدني امنشغل‬ ‫ب� �ت ��وف� �ي ��ر ش � � � ��روط دع � � ��م وح� �م ��اي ��ة‬ ‫اإعامين وحرية الرأي والتعبير‪،‬‬ ‫وستعمل الهيأة على تنظيم نفسها‬ ‫وف��ق ق��ان��ون الجمعيات‪ ،‬وسينظم‬ ‫ق� ��ان� ��ون � �ه� ��ا اأس� � ��اس� � ��ي ون� �ظ ��ام� �ه ��ا‬ ‫الداخلي مهامها بشكل مفصل‪.‬‬ ‫وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ت��رك��ز ال�ه�ي��أة‬ ‫ع �ل��ى ت �ش �ك �ي��ل ق � ��وة اق� �ت ��راح� �ي ��ة م��ن‬ ‫أجل اارتقاء بالترسانة القانونية‬ ‫ذات ال �ع��اق��ة ب �م �م��ارس��ة ال �ح��ري��ات‬ ‫وض �م��ان��ات �ه��ا‪ ،‬وب� �ش ��روط م�م��ارس��ة‬ ‫ال �ح��ق ف��ي ال�ت�ع�ب�ي��ر وح��ري��ة ال ��رأي‪،‬‬ ‫واإص � � � � � � � � ��اح ال� � �ع� � �م� � �ي � ��ق ل � ��إع � ��ام‬ ‫العمومي‪ ،‬ومراقبة ورصد تهديدات‬ ‫وان�ت�ه��اك��ات ح��ري��ة ال ��رأي والتعبير‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬وال ��دف ��اع ع��ن اإع��ام�ي��ن‬ ‫وامثقفن وامبدعن‪ ،‬وتأطير الدفاع‬ ‫ع��ن الضحايا وم��ؤازرت�ه��م وك��ل من‬ ‫ت � �ع ��رض ل �ل �ض �غ��ط أو ااض� �ط� �ه ��اد‬

‫ب �س �ب��ب م� �م ��ارس ��ة ح �ق ��ه ف� ��ي ح��ري��ة‬ ‫التعبير وإبداء الرأي‪.‬‬ ‫ك� � � � �م � � � ��ا وض� � � � � �ع � � � � ��ت ال � � �ل � � �ج � � �ن � ��ة‬ ‫ال �ت �ح �ض �ي��ري��ة ب �ع ��د ال� �ت ��راف ��ع ع�ل��ى‬ ‫ام� �س� �ت ��وى ال ��وط� �ن ��ي وال � ��دول � ��ي ف��ي‬ ‫صلب اهتماماتها‪ ،‬وتنبيه السلطة‬ ‫وتذكيرها بالتزاماتها الدستورية‬ ‫والدولية في هذا امجال عبر تنظيم‬ ‫حمات الدعم وااحتجاج من أجل‬ ‫حرية التعبير‪ ،‬م��ن خ��ال الوسائل‬ ‫امضمونة قانونيا‪.‬‬ ‫وأوضحت اأرضية أن عمليات‬ ‫ال �ت �ض �ي �ي��ق ش �م �ل��ت م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫امنابر الصحافية مثل لوجورنال‬ ‫والجريدة اأولى وتل كيل ونيشان‬ ‫وامساء وأخبار اليوم والوطن اآن‬ ‫وام�ش�ع��ل واأي� ��ام ودوم� ��ان وام��وق��ع‬ ‫الرقمي لكم‪ ،‬مشيرة إلى أن التضييق‬ ‫ش �م��ل م� �ن� �ش ��ورات وم� ��واق� ��ع رق�م�ي��ة‬ ‫ل �ت �ن �ظ �ي �م��ات س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي م��ا‬ ‫زال��ت تتعرض بن الفينة واأخ��رى‬ ‫ل�ه�ج��وم��ات وم� �ح ��اوات للقرصنة‪،‬‬ ‫على حد تعبير الوثيقة‪.‬‬ ‫واعتبرت أرضية تأسيس هيأة‬ ‫حماية حرية الصحافة والتعبير في‬ ‫ام�غ��رب أن امضايقات والتعسفات‬ ‫مختلفة اأشكال ومتنوعة امصادر‬ ‫رغم أن امنظمات العاملة في مجال‬ ‫اإعام وفي الحقل الحقوقي تسعى‬ ‫إلى انتقادها وفضحها وااحتجاج‬ ‫عليها‪ ،‬إا أن الصحافين يتركون‬ ‫ويواجهون مصائرهم دون ما يكفي‬ ‫من وسائل الدعم وامساندة‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف� � � ��ت ال� � � ��ورق� � � ��ة أن ه� ��ذا‬ ‫ال ��وض ��ع ال � ��ذي ي �ت �س��م ب��ال �ق��ات��م ف��ي‬ ‫مجال حرية التعبير واإع��ام دفع‬ ‫ب �ع��ض اإع ��ام �ي ��ن ل �ت��رك مهنتهم‬ ‫ومغادرتهم لبادهم‪ ،‬فارتفع عدد‬ ‫اإعامين امغاربة الذين اضطروا‬ ‫إل��ى "ن�ف��ي" أنفسهم خ��ارج ام�غ��رب‪،‬‬ ‫وه� ��و م ��ا ج �ع��ل ال �ح �ق��ل ال �ص�ح��اف��ي‬

‫يحرم من خبرتهم وكفاءتهم‪ ،‬وأثر‬ ‫هذا الغياب في إضعاف التأطير من‬ ‫تبقى من إعامين في اميدان‪.‬‬ ‫وأشارت الوثيقة إلى أن الحالة‬ ‫الحالية دفعت بالقوى الديمقراطية‬ ‫ام ��ؤم� �ن ��ة ب� �ح ��ري ��ة اإع� � � ��ام وال � � ��رأي‬ ‫والتعبير إلى إبداع أسلوب اللجان‬ ‫ام �س��ان��دة وام��دع �م��ة للمضطهدين‬ ‫لتكون سندا لهم‪ ،‬يحول دون انفراد‬ ‫ال� �س� �ل� �ط ��ة ب � �ه� ��م‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا م �ن �ه��ا‬ ‫"ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��دع��م أص �ح��اب‬ ‫رس��ال��ة إل��ى ال�ت��اري��خ"‪ ،‬و"لجنة دعم‬ ‫مدير صحيفة الوطن اآن"‪ ،‬و"لجنة‬ ‫دعم علي امرابط"‪ ،‬و"لجنة دعم مدير‬ ‫مجلة نيشان"‪ ،‬و"لجنة دعم رشيد‬ ‫نيني"‪ ،‬و"اللجنة الوطنية للتضامن‬ ‫مع مصطفى الحسناوي"‪ ،‬و"اللجنة‬ ‫الوطنية من أج��ل الحرية أن��وزا"‪،‬‬ ‫واعتبرت أن الهيأة تأتي لتأسيس‬ ‫ه� ��ذه ام � �ب� ��ادرة اس� �ت� �م ��رارا م �س��اره��ا‬ ‫الترافعي‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت أرض � �ي ��ة ال �ت��أس �ي��س‬ ‫أن م �ث��ل ه ��ذه ام � �ب� ��ادرات ق��د أث�ب�ت��ت‬ ‫"ن�ج��اع�ت�ه��ا ال�ن�س�ب�ي��ة ف��ي م��واج�ه��ة‬ ‫ضيق ص��در السلطة إزاء ممارسة‬ ‫ح � ��ري � ��ة اإع � � � � � ��ام وح � � ��ري � � ��ة ال � � � ��رأي‬ ‫وال �ت �ع �ب �ي��ر"‪ ،‬واع �ت �ب��رت أن ض ��رورة‬ ‫تجاوز الشكل امناسباتي أصبحت‬ ‫ض� ��رورة م�ل�ح��ة م��ن أج ��ل تحويلها‬ ‫إل� � ��ى ه � �ي� ��أة م ��ؤس� �س ��ات� �ي ��ة‪ ،‬ت��رص��د‬ ‫ب��اس�ت�م��رار واق ��ع ال �ح��ري��ات‪ ،‬وت��دع��م‬ ‫حرية اإعام وحرية الرأي والتعبير‬ ‫من أن تطالها خروقات وانتهاكات‬ ‫ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬وت �ت �ع��اون ب��اس�ت�م��رار مع‬ ‫امؤسسات امماثلة في الخارج ذات‬ ‫البعد الدولي‪ ،‬وتستفيد من وجود‬ ‫ك � �ف� ��اءات إع ��ام �ي ��ة م �غ��رب �ي��ة ب� ��ارزة‬ ‫بالخارج‪.‬‬ ‫وج ��اء ف��ي ال��ورق��ة التأسيسية‬ ‫للهيأة أن معطيات الوضع القانوني‬ ‫ال��راه��ن "ت�ب�ع��ث ع�ل��ى ال �ق �ل��ق"‪ ،‬منها‬

‫وج� � ��ود م � �س� ��ودة م � �ش� ��روع ام ��دون ��ة‬ ‫الرقمية الذي اعتبرته "يهدد الحريات‬ ‫على شبكة اإن�ت��رن��ت"‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫الوضع "امتعثر" في صياغة قانون‬ ‫الصحافة الذي تعهدت الحكومات‬ ‫امتعاقبة ف��ي ام�غ��رب بتعديله منذ‬ ‫‪ 2005‬وم ��ا زال ل ��م ي ��ر ال �ن ��ور حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬إضافة إلى قانون الحصول‬ ‫على امعلومة الذي لم ير النور بعد‬ ‫والقانون امنظم استطاعات الرأي‬ ‫وقانون اأرشيف وقانون اإذاعات‬ ‫الجمعوية‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن ق ��اض ��ي‬ ‫التحقيق امكلف بقضايا اإره��اب‬ ‫بملحقة محكمة ااستئناف بسا‪،‬‬ ‫قد قرر في آخر جلسة تأجيل النظر‬ ‫ف ��ي م �ل��ف ال �ص �ح��اف��ي ع �ل��ي أن ��وزا‬ ‫مدير موقع لكم‪ ،‬إلى ‪ 20‬غاية ماي‬ ‫امقبل‪ ،‬بعد أن ك��ان قد ق��رر تأجيل‬ ‫املف نهاية شهر دجنبر من العام‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ع ��دم رد ال��وك��ال��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة لتقنن ام��واص��ات على‬ ‫ط�ل��ب ال�ص�ح��اف��ي ع�ل��ي أن� ��وزا رف��ع‬ ‫ال �ح �ج��ب ع �ل��ى م ��وق ��ع "ل � �ك� ��م"‪ ،‬ق��ال‬ ‫ام �ح��ام��ي ال �س �م��ال��ي ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫سابق لنا‪ ،‬إن الوكالة قالت إن هذا‬ ‫اإج��راء من صاحيات وكيل املك‬ ‫ليعطي اأمر بخصوصه‪ ،‬وأضاف‬ ‫السمالي أنه يعتزم التقدم بطلب‬ ‫إل � ��ى ال �ن �ي��اب��ة ال� �ع ��ام ��ة ب �خ �ص��وص‬ ‫رف��ع الحجب ع��ن م��وق��ع ل�ك��م‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ك� ��ان ال �ص �ح��اف��ي ع �ل��ي أن � � ��وزا ف��ي‬ ‫وقت سابق طلب حجبه عن طريق‬ ‫م�ح��ام�ي��ه‪ ،‬وم ��ا ي� ��زال ل�ح��د ال�س��اع��ة‬ ‫م ��وق ��ع "ل� �ك ��م" ت �ح��ت ال �ح �ج��ب رغ��م‬ ‫محاوات سعى من خالها أنوزا‬ ‫إع��ادت �ه��ا‪ ،‬وك� ��ان آخ ��ر م�ح��اول�ت�ه��ا‬ ‫عندما راس��ل عبد اإل��ه ب��ن كيران‪،‬‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره رئ� �ي ��س م �ج �ل��س إدارة‬ ‫الوكالة‪.‬‬

‫تنظم لجنة الصناعة التقليدية بجمعية‬ ‫أب� ��ي رق � � ��راق‪ ،‬ب �ت �ع��اون م ��ع غ ��رف ��ة ال �ص �ن��اع��ة‬ ‫التقليدية‪ ،‬ومديرية الصناعة التقليدية بعمالة‬ ‫س ��ا‪ ،‬ط�ي�ل��ة أي ��ام اآح� ��اد م��ن ش �ه��ري أب��ري��ل‬ ‫ال �ج��اري وم ��اي ام�ق�ب��ل‪ ،‬ورش ��ات تكوينية‬ ‫ل �ل �ص �ن��اع ال �ت �ق �ل �ي��دي��ن ف ��ي م �ج��ال ت��دب�ي��ر‬ ‫اأع �م��ال وت�س��وي��ق ام�ن�ت�ج��ات‪ ،‬وق��ال��ت م��اري��ة‬ ‫ال �ع��ون��ي‪ ،‬رئ�ي�س��ة ل�ج�ن��ة ال�ص�ن��اع��ة التقليدية‬ ‫بجمعية أب��ي رق��راق‪ ،‬التي تشرف على هذه‬ ‫ال��ورش��ات‪ ،‬إن ه��ذه ال��ورش��ات تهدف أساسا‪،‬‬ ‫مواكبة الصناع التقليدين من أجل تمكينهم‬ ‫من تجاوز الصعوبات التي يواجهونها على‬ ‫م �س �ت��وى ت�س�ي�ي��ر م �ش��اري �ع �ه��م‪ ،‬وت�ع��ري�ف�ه��م‬ ‫بالجهات امختصة التي يمكنهم ااستفادة‬ ‫من خدماتها وفي مقدمتها امبادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البشرية و(دار الصانع)‪.‬‬ ‫اس �ت �ق �ب��ل ال � ��وزي � ��ر اأول ب �ج �م �ه��وري��ة‬ ‫ك� ��ازاخ � �س � �ت� ��ان ك� ��ري� ��م م� ��اس � �ي � �م� ��وف‪ ،‬أم ��س‬ ‫(اأرب � � � �ع� � � ��اء)‪ ،‬وف� � ��د م �ج �ل ��س ام �س �ت �ش��اري��ن‬ ‫ب��رئ��اس��ة م�ح�م��د ال �ش �ي��خ ب �ي��د ال �ل��ه رئ�ي��س‬ ‫امجلس‪ .‬وخال هذا اللقاء‪ ،‬شدد الوزير اأول‬ ‫الكازاخستاني على أهمية العاقات امتميزة‬ ‫ال�ت��ي تجمع البلدين‪ ،‬مشيرا ف��ي ه��ذا الصدد‬ ‫إل ��ى أن ال ��زي ��ارة ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا وف ��د مجلس‬ ‫امستشارين إلى باده ستعطي نفسا جديدا‬ ‫ل �ع��اق��ات ال �ت �ع��اون وال� �ش ��راك ��ة ب ��ن ال �ب �ل��دي��ن‪،‬‬ ‫وأض ��اف أن ك��ازاخ�س�ت��ان تعتبر ام�غ��رب بلدا‬ ‫ينعم ب��ااس�ت�ق��رار واأم ��ن ف��ي منطقة تعرف‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ام �ش ��اك ��ل‪ ،‬م �ع��رب��ا ع ��ن أم �ل��ه في‬ ‫أن ت�ص�ب��ح ام�م�ل�ك��ة ام�غ��رب�ي��ة ق��اط��رة بالنسبة‬ ‫لكازاخستان لتنمية عاقاتها مع دول شمال‬ ‫إفريقيا وال�ق��ارة ال�س�م��راء‪ .‬وف��ي ه��ذا السياق‬ ‫أكد الوزير اأول الكازاخستاني على ضرورة‬ ‫ااستفادة من ه��ذه ال��زي��ارة لتطوير العاقات‬ ‫إن على امستوى السياسي أو ااقتصادي أو‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬كما يمكن للمغرب أن يستفيد‬ ‫من كازاخستان في تطوير عاقاته مع دول‬ ‫منطقة آسيا الوسطى‪.‬‬

‫امركب ااجتماعي التربوي بسا اجديدة فضاء للقرب واخدمات ااجتماعية‬

‫الرباط‪ :‬مريم زين الدين‬ ‫بشارع محمد الخامس‬ ‫ب� � �س � ��ا ال� � � �ج � � ��دي � � ��دة‪ ،‬ي � �ب� ��دو‬ ‫امركب ااجتماعي التربوي‬ ‫ش� � ��ام � � �خ� � ��ا‪ ،‬اس � � �م � � ��ه ي� �ظ� �ه ��ر‬ ‫واض � �ح� ��ا ل� �ك ��ل ام � ��اري � ��ن م��ن‬ ‫خ��ال مساحاته ال�ت��ي تضم‬ ‫ع��دة مرافق‪ ،‬وق��د تم تدشن‬ ‫امركز من ط��رف جالة املك‬ ‫م �ح �م��د ال� �س ��ادس ف ��ي ف��ات��ح‬ ‫يوليوز ‪ ،2006‬وال�ه��دف من‬ ‫ه � ��ذا ام ��رك ��ب ه ��و اس �ت �ق �ب��ال‬ ‫وإي��واء اأطفال في وضعية‬ ‫ص�ع�ب��ة ك��ال�ت�خ�ل��ي م��ن ط��رف‬ ‫اآب� � � ��اء ال� �ن ��ات ��ج ع� ��ن ال� �ع ��وز‬ ‫ام � � ��ادي واأط � �ف � ��ال اأي� �ت ��ام‪،‬‬ ‫وت � �ع� ��د ج �م �ع �ي��ة اأم � � ��ل ه��ي‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �س ��اي ��ر ك� ��ل خ� �ط ��وات‬

‫امركب ااجتماعي‪ ،‬ونخص‬ ‫ب��ال��ذك��ر "ح�م��ان��ي أح �م��زون"‪،‬‬ ‫رئ � � �ي� � ��س ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة ال � � ��ذي‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ام� �س ��ان ��د ال��رس �م��ي‪،‬‬ ‫ا م ��ن ال �ن��اح �ي��ة ام ��ادي ��ة وا‬ ‫حتى من الناحية امعنوية‪،‬‬ ‫وه� � ��ذا ال � �ك� ��ام‪ ،‬أك� � ��ده م��دي��ر‬ ‫ام��رك��ب ااج �ت �م��اع��ي "أح �م��د‬ ‫امجدوبي"‪.‬‬ ‫ي �ض��م ام ��رك ��ب ال �ت��رب��وي‬ ‫وااج�ت�م��اع��ي طابقا سفليا‬ ‫ن �ج��د ف �ي��ه ق��اع��ة ااس �ت �ق �ب��ال‬ ‫واإدارة وق � � ��اع � � ��ة اأك � � ��ل‬ ‫وال � �ص� ��اة وم� ��راق� ��د ل��إن��اث‬ ‫ول� � �ل � ��ذك � ��ور‪ ،‬أم � � ��ا ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل � �ل � �ط� ��اب� ��ق اأول‪ ،‬ف �ي �ض��م‬ ‫ق��اع��ة ل��اج �ت �م��اع��ات وق��اع��ة‬ ‫ل � �ل � �م � �ع � �ل� ��وم � �ي� ��ات م � �ج � �ه� ��زة‬ ‫بالحواسيب ومكتبة تتوفر‬

‫يستقبل‬ ‫اأطفال في‬ ‫وضعية صعبة‬ ‫وضمن خططه‬ ‫إنشاء مدرسة‬ ‫للتكوين امهني‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ع �ل��ى ك �ت��ب م �ت �ن��وع��ة وم�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫ل �ك��ل اأع � �م� ��ار‪ ،‬وم ��راق ��د ل��إن��اث‬ ‫وال��ذك��ور‪ ،‬أم��ا بالنسبة للطابق‬ ‫ت �ح��ت اأرض � � ��ي‪ ،‬ف �ي �ت��وف��ر ع�ل��ى‬ ‫مطبخ ومخزن وحمام تقليدي‪.‬‬ ‫ي� � � �ض � � ��م ام� � � � ��رك� � � � ��ب ط � ��اق � �م � ��ا‬ ‫م�ت�ك��ام��ا ع �ل��ى رأس� ��ه ام �س��ؤول��ة‬ ‫التربوية ن��ادي��ة العياشي التي‬ ‫ت�س�ع��ى ج��اه��دة‪ ،‬ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫ط��اق��م ام� �س ��اع ��دة ااج �ت �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫ل � �ض � �م � ��ان ال � � � �ظ� � � ��روف ال � �ج � �ي� ��دة‬ ‫وال � � ��راح � � ��ة ال� �ن� �ف� �س� �ي ��ة ام ��ائ� �م ��ة‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق ااس �ت �ق��رار وال� �ت ��وازن‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ن ل��أط �ف��ال‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ب��ال �س �ي��ر ع �ل��ى ج ��دول ��ة ت��رات�ب�ي��ة‬ ‫ل�ت�ت�ب��ع ام �س��ار ال ��دراس ��ي‪ ،‬وك��ذا‬ ‫تنظيم بعض ال�خ��رج��ات نهاية‬ ‫اأس� � � � �ب � � � ��وع‪ ،‬ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � ��ى‬ ‫ال� �ط ��اق ��م ال� �ط� �ب ��ي ال � � ��ذي ي �ت��وف��ر‬ ‫ع�ل��ى ق��اع��ات ال�ع��اج��ات اأول�ي��ة‬ ‫وق ��اع ��ة اأخ �ص��ائ��ي ال�ن�ف�س��ان��ي‬ ‫وق ��اع ��ة ام �س��اع��دة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫التي تعتبر العنصر اأساسي‬ ‫وال �ق��ري��ب م��ن ال�ط�ف��ل م�س��اع��دت��ه‬ ‫على تخطي جميع الصعوبات‪،‬‬ ‫ا م��ن الناحية ااجتماعية وا‬ ‫من الناحية النفسية‪.‬‬ ‫وقد عرف امركز زيارة نجوم‬ ‫مغاربة كمحمد الجندي ورشيد‬ ‫ال ��وال ��ي وغ �ي��ره��م م ��ن ال�ف�ن��ان��ن‬ ‫الذين قرروا بدورهم أن يرسموا‬ ‫اابتسامة على وج��وه اأط�ف��ال‬ ‫من خ��ال تقديم هدايا وجوائز‬ ‫ل �ل �م �ت �ف��وق��ن م� ��ن ال �ت��ام �ي ��ذ ف��ي‬ ‫مسارهم الدراسي‪.‬‬ ‫ل �ل �م��رك��ز ااج �ت �م��اع��ي ط��اق��ة‬ ‫استيعابية ل� ‪ 180‬طفا وطفلة‪،‬‬ ‫‪ 84‬منهم إناث و‪ 96‬منهم ذكور‪،‬‬ ‫وع�م��ل ام��رك��ز ع�ل��ى استقطابهم‬ ‫إع� � ��ادة اإدم � � ��اج ف ��ي ام� � ��دارس‪،‬‬ ‫وق� � ��د وص � �ل� ��ت ن� �س� �ب ��ة اإدم� � � ��اج‬ ‫مائة ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬حسب تصريح‬ ‫"أحمد امجدوبي" ال��ذي يسعى‬ ‫ب��دوره لتحفيزهم على اإب��داع‬

‫ال��ذات��ي‪ ،‬ويتضح ذل��ك م��ن خال‬ ‫م� �ع ��رض ال� �ط� �ف ��ل‪ ،‬ك�ت�خ�ص�ي��ص‬ ‫ق � ��اع � ��ة خ � ��اص � ��ة ب� ��إب� ��داع� ��ات � �ه� ��م‬ ‫ال � �ب � ��ري � �ئ � ��ة ول � � ��وح � � ��ة ح ��ائ� �ط� �ي ��ة‬ ‫ي �ع �ب��رون م��ن خ��ال�ه��ا ع�ل��ى ع��دة‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫م �ف��اه �ي��م ك��ال��واج��ب واأخ � ��اق‪.‬‬ ‫وب ��ام ��وازاة م��ع ال ��دراس ��ة‪ ،‬ه�ن��اك‬ ‫خلية ال�ت�ك��وي��ن ام�ه�ن��ي مختلف‬ ‫اأن�ش�ط��ة كالفصالة والخياطة‬ ‫وك � � �ه� � ��رب� � ��اء ال� � �ب� � �ن � ��اء ون� � �ج � ��ارة‬ ‫اأم �ن �ي��وم وال �ف �ن��دق��ة‪ .‬أم ��ا فيما‬ ‫ي � �خ� ��ص ال � �ج� ��ان� ��ب ال� ��ري� ��اض� ��ي‪،‬‬ ‫ف� ��ام� ��رك� ��ب ي� �ض ��م م� �ل� �ع� �ب ��ا ل� �ك ��رة‬ ‫ال� �ق ��دم وم �ل �ع �ب��ا ل� �ك ��رة ال �ط��ائ��رة‬ ‫وآخ ��ر ل �ك��رة ال �س �ل��ة‪ ،‬ومستقبا‬ ‫س�ت��درج ري��اض��ة اماكمة ضمن‬ ‫ام�خ�ط�ط��ات ام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‪ .‬وع�ل��ى‬ ‫الرغم من اإدم��اج في الصفوف‬ ‫امدرسية‪ ،‬تحضر بقوة امواكبة‬ ‫داخ ��ل ام��رك��ب م��ن خ��ال دروس‬ ‫التقوية والدعم من طرف أساتذة‬ ‫م �ت �خ �ص �ص��ن ح ��اص� �ل ��ن ع �ل��ى‬ ‫دب �ل��وم��ات ف��ي ع��دة تخصصات‬ ‫ت�ت�م��اش��ى وام �س �ت��وى ال��دراس��ي‬ ‫للتاميذ‪.‬‬ ‫ي �ب �ق��ى ام ��رك ��ب ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫وال � � �ت� � ��رب� � ��وي ب � �س� ��ا ال � �ج� ��دي� ��دة‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ن� � � �م � � ��وذج � � ��ا ي� � � �ح� � � �ت � � ��ذى‪ ،‬ن � �ظ� ��را‬ ‫مجهودات رئيس جمعية اأمل‬ ‫حماني أمحزون‪ ،‬ومدير امركب‬ ‫والطاقم التربوي تحت إشراف‬ ‫نادية العياشي‪.‬‬ ‫وي �س �ع��ى ام ��رك ��ب م�س�ت�ق�ب��ا‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق ااك� �ت� �ف ��اء ال ��ذات ��ي م��ن‬ ‫خ� ��ال م� �ش ��روع إن� �ش ��اء م��درس��ة‬ ‫ال�ت�ك��وي��ن ام�ه�ن��ي وق��اع��ة مغطاة‬ ‫للرياضة‪.‬‬ ‫ا ي � �ق � �ت � �ص ��ر ام � � ��رك � � ��ز ع �ل��ى‬ ‫اأط �ف��ال ال�ق��اط�ن��ن ب��ام��رك��ز‪ ،‬بل‬ ‫يستقطب أطفاا بعيدي امسافة‬ ‫عن منازلهم‪ ،‬من أجل استفادتهم‬ ‫من وجبة الغذاء وأخذ قسط من‬ ‫الراحة مواصلة اليوم‪ ،‬إذ تصل‬ ‫ن�س�ب��ة ااس �ت �ق �ط��اب إل ��ى ‪ 25‬في‬ ‫ام ��ائ ��ة‪ ،‬ح �س��ب ت �ص��ري��ح "أح �م��د‬ ‫امجدوبي"‪.‬‬ ‫"ال� � � �ه � � ��دف م� � ��ن ام� � ��رك� � ��ز ه��و‬ ‫اس�ت�ق�ب��ال اأط �ف��ال ف��ي وضعية‬ ‫صعبة"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫البرمان اللبناني يفشل في انتخاب رئيس للجمهورية‬ ‫موعد الجلسة الثانية انتخاب الرئيس اأربعاء امقبل < نواب قوى ‪14‬آذار التزموا إجماا بالتصويت لجعجع‬

‫ي � � � �ب � � ��دأ رئ � � � �ي � � ��س ال � �ح � �ك � ��وم � ��ة‬ ‫ال�ت��ون�س�ي��ة م �ه��دي ج�م�ع��ة‪ ،‬ااث�ن��ن‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬زي � � � ��ارة رس� �م� �ي ��ة ت �س �ت �م��ر‬ ‫ي��وم��ن إل ��ى ال �ع��اص �م��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‬ ‫ب� � � ��اري� � � ��س‪ ،‬ي � �ب � �ح� ��ث خ � ��ال � �ه � ��ا م��ع‬ ‫امسؤولن هناك‪ ،‬مجاات التعاون‬ ‫امشترك‪.‬‬ ‫وبحسب ب�ي��ان رس�م��ي ص��ادر‬ ‫ع ��ن ال �ح �ك��وم��ة ال �ت��ون �س �ي��ة‪ ،‬أم ��س‪،‬‬ ‫وت �ل �ق��ت وك ��ال ��ة اأن ��اض ��ول نسخة‬ ‫م � �ن� ��ه‪ ،‬ف � � ��إن زي � � � � ��ارة ج� �م� �ع ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ستجرى يومي ‪ 28‬و‪ 29‬من الشهر‬ ‫ال � � �ج� � ��اري‪ ،‬إل� � ��ى ب � ��اري � ��س‪ ،‬ج � ��اءت‬ ‫بدعوة من نظيره الفرنسي مانويل فالس‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب�ي��ان‪ ،‬إن"ه ��ذه ال��زي��ارة تعد مناسبة لتأكيد ع��راق��ة العاقات‬ ‫القائمة بن تونس وفرنسا‪ ،‬والرغبة امشتركة في مزيد تعزيز مجاات‬ ‫التعاون وتنويعها في جميع اميادين"‪.‬‬ ‫وتعد هذه أول زيارة يقوم بها منذ توليه الرئاسة‪.‬‬ ‫أع� �ل ��ن ال ��رئ� �ي ��س الجزائري عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز بوتفليقة‪ ،‬ف��ي ب�ي��ان م�س��اء أول‬ ‫أم��س ال �ث��اث��اء‪ ،‬أنه سيتوجه ق��ري�ب��ا إل��ى‬ ‫ال �ج��زائ��ري��ن ل �ل �ح��دي��ث ب��ال�ت�ف�ص�ي��ل عن‬ ‫برنامجه خ��ال ال��واي��ة الفترة الرئاسية‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ب ��وت �ف �ل �ي �ق ��ة‪" :‬س � �ت � �ت ��اح ل��ي‬ ‫م��واط�ن��ات��ي وم��واط�ن�ي��ي اأع ��زاء بعد أي��ام‬ ‫فرصة التوجه إليكم بإسهاب أجدد لكم‬ ‫التزاماتي وأحدثكم عن مسعى التشييد‬ ‫ال��وط �ن��ي ال � ��ذي ع��زم��ت ع �ل��ى م��واص�ل�ت��ه‬ ‫معكم"‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح‪" :‬اآن وق��د أع�ل��ن امجلس‬ ‫ال��دس�ت��وري ال�ن�ت��ائ��ج النهائية لانتخاب‬ ‫الرئاسي وأقر تجديد انتخابي رئيسا‪ ،‬ابد لي أن أعرب عن بالغ عرفاني مئات اآاف من‬ ‫امواطنات وامواطنن الذين أبوا إا أن أترشح ودعموا ترشحي بقوة وكثافة طوال الحملة‬ ‫اانتخابية‪ .‬وتعد مشاركة بوتفليقة في التصويت أول ظهور علني له منذ قرابة العام‪.‬‬

‫جانب من البرمان اللبناني (ماب)‬ ‫فشل مجلس النواب اللبناني‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ف��ي ان �ت �خ��اب رئ �ي��س ج��دي��د للجمهورية‬ ‫خ �ل �ف��ا م �ي �ش ��ال س �ل �ي �م��ان ال � � ��ذي ت�ن�ت�ه��ي‬ ‫وايته في‪ 25‬ماي‪ ،‬بسبب عدم تمكن أي‬ ‫من امرشحن من الحصول على غالبية‬ ‫الثلثن ام�ط�ل��وب��ة ف��ي ال ��دورة اأول ��ى من‬ ‫عملية ااقتراع‪.‬‬ ‫وح � ��دد رئ �ي ��س ام �ج �ل��س ال �ن �ي��اب��ي‬ ‫نبيه بري موعدا لجلسة ثانية انتخاب‬ ‫الرئيس( اأربعاء) امقبل‪.‬‬ ‫وح � �ص� ��ل رئ � �ي� ��س ح � � ��زب ال � �ق� ��وات‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬س�م�ي��ر ج�ع�ج��ع‪ ،‬ام�ن�ت�م��ي إل��ى‬ ‫قوى ‪ 14‬آذار امناهضة لدمشق‪ ،‬على ‪48‬‬ ‫صوتا م��ن أص ��وات ‪ 124‬نائبا حضروا‬ ‫الجلسة‪ ،‬بينما أحصيت ‪ 52‬ورقة بيضاء‪،‬‬ ‫و‪16‬صوتا للمرشح الوسطي هنري حلو‪،‬‬ ‫وصوت لرئيس الجمهورية السابق أمن‬ ‫الجميل‪ ،‬وسبع أوراق ملغاة‪.‬‬ ‫وي �ت��أل��ف م�ج�ل��س ال �ن��واب م��ن ‪128‬‬ ‫ع �ض��وا‪ .‬وق��د تغيب ع��ن الجلسة الزعيم‬ ‫ال �س �ن ��ي س �ع ��د ال � �ح� ��ري� ��ري‪ ،‬أب � � ��رز أرك � ��ان‬ ‫ق� ��وى‪ 14‬آذار‪ ،‬وال �ن��ائ��ب ع�ق��اب ص�ق��ر من‬ ‫ه � ��ذه ال � �ق ��وى أي� �ض ��ا ب �س �ب��ب وج��وده �م��ا‬ ‫منذ فترة طويلة خ��ارج ال�ب��اد "أسباب‬ ‫أمنية" ‪ ،‬كما يقول فريقهما ال��ذي يؤكد‬ ‫أن حياتهما مهددة‪ .‬كما تغيب النائبان‬ ‫خالد الضاهر من قوى ‪ 14‬آذار أيضا‪ ،‬من‬ ‫دون سبب معلن‪ ،‬والنائب إيلي عون من‬ ‫كتلة "اللقاء الديموقراطي" بزعامة وليد‬

‫جنباط‪ ،‬بسبب امرض‪.‬‬ ‫ول � ��م ت �خ��ال��ف ن �ت �ي �ج��ة ال �ت �ص��وي��ت‬ ‫التوقعات بسبب اان�ق�س��ام ال�ح��اد داخ��ل‬ ‫ام�ج�ل��س ب��ن ف��ري�ق��ي ‪ 14‬آذار وب � ��‪ 8‬آذار‬ ‫اللذين ا يملك أي منهما اأكثرية امطلقة‪.‬‬ ‫وتوجد مجموعة من النواب الوسطين‬ ‫أو امستقلن‪ ،‬معظمهم ينتمون إلى كتلة‬ ‫ج�ن�ب��اط ال �ت��ي ص��وت��ت بغالبيتها على‬ ‫اأرجح مرشحها النائب هنري حلو‪.‬‬ ‫وواض � � ��ح م ��ن ن �ت �ي �ج��ة ال �ت �ص��وي��ت‬ ‫أن ن� ��واب ق ��وى ‪14‬آذار ال �ت��زم��وا إج�م��اا‬ ‫بالتصويت لجعجع‪ ،‬بينما وضع نواب ب�‬ ‫‪ 8‬آذار أوراقا بيضاء في صندوق ااقتراع‪،‬‬ ‫مع استثناءات ضمن ه��ذا الفريق وذاك‪،‬‬ ‫مردها حساسيات شخصية أو مذهبية‬ ‫أو سياسية‪.‬‬ ‫وب� ��ن اأص � � ��وات ام� �ل� �غ ��اة‪ ،‬وج ��دت‬ ‫أوراق كتب عليها أسماء ضحايا قتلوا‬ ‫ف��ي ال�ح��رب اأهلية (‪ )1990-1975‬واتهم‬ ‫جعجع باغتيالهم‪ ،‬مثل رئيس الحكومة‬ ‫السابق رشيد ك��رام��ي‪ ،‬وط��ارق شمعون‪،‬‬ ‫ال �ط �ف��ل ال� � ��ذي ق �ت��ل م ��ع وال � � ��ده ال �ق �ي��ادي‬ ‫امسيحي دان��ي شمعون في عملية أدين‬ ‫ب�ه��ا جعجع وأع �ض��اء ف��ي ح��زب ال �ق��وات‪،‬‬ ‫وغيرهم‪...‬‬ ‫وك ��ان ن��ائ�ب��ان ع�ل��ى اأق ��ل م��ن مدينة‬ ‫ط��راب �ل��س ف ��ي ش �م��ال ل �ب �ن��ان أع �ل �ن��ا‪ ،‬قبل‬ ‫الجلسة‪ ،‬أنهما لن يصوتا لجعجع على‬ ‫الرغم من التزامهما بقوى ‪ 14‬آذار‪ ،‬بسبب‬

‫ص ��دور ح�ك��م ف��ي ح��ق جعجع ف��ي قضية‬ ‫اغتيال كرامي‪ ،‬ابن طرابلس‪.‬‬ ‫وجعجع هو زعيم الحرب الوحيد‬ ‫ال� ��ذي دخ ��ل ال �س �ج��ن وح��وك��م ف��ي م�ل�ف��ات‬ ‫م �ت �ع �ل �ق��ة ب ��ال� �ح ��رب‪ .‬وي � �ق ��ول ف��ري �ق��ه إن��ه‬ ‫استهدف بسبب رفضه اانصياع إرادة‬ ‫دمشق التي كانت تمارس هيمنة واسعة‬ ‫آنذاك على لبنان‪.‬‬ ‫ووص� � � ��ف ج� �ع� �ج ��ع‪ ،‬ف � ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫للصحافين من مقره في معراب‪ ،‬شمال‬ ‫ش � � ��رق ب � � �ي� � ��روت‪ ،‬وض � � ��ع ه � � ��ذه اأس � �م� ��اء‬ ‫ف ��ي ص �ن ��دوق ااق � �ت ��راع ب��أن��ه ع �م��ل "غ�ي��ر‬ ‫مسؤول"‪.‬‬ ‫وق��ال إن "ال�ف��ري��ق اآخ��ر غير جاهز‪،‬‬ ‫أنه ا يريد انتخابات رئاسية‪ .‬فلجأ إما‬ ‫إلى أسلوب مقزز غير مسؤول باستخدام‬ ‫أس � �م ��اء ش � �ه ��داء م ��ات ��وا ف ��ي ال � �ح ��رب ف��ي‬ ‫معركته‪ ،‬وإما انسحبوا من الجلسة"‪.‬‬ ‫وي�ت�ط�ل��ب ان �ع �ق��اد ج�ل�س��ة اان�ت�خ��اب‬ ‫ح �ض��ور ث�ل�ث��ي أع �ض��اء م�ج�ل��س ال �ن��واب‪.‬‬ ‫وبحسب ال��دس�ت��ور‪ ،‬يحتاج ام��رش��ح إلى‬ ‫ثلثي أصوات امجلس أي ‪ 86‬صوتا للفوز‬ ‫في الدورة اأولى‪ ،‬ثم إلى اأكثرية امطلقة‬ ‫في الدورات التي تلي‪ ،‬من دون أن يتغير‬ ‫النصاب امطلوب‪.‬‬ ‫وف��ور قيام ال�ن��واب بعملية ااق�ت��راع‬ ‫ال �س��ري ال �ي��وم‪ ،‬ع�م��د ع ��دد م�ن�ه��م‪ ،‬بينهم‬ ‫الزعيم امسيحي ميشال عون ونواب من‬ ‫كتلته وم��ن كتلة ح��زب الله‪ ،‬إل��ى مغادرة‬

‫قاعة امجلس النيابي‪ ،‬م��ا أفقد الجلسة‬ ‫ن �ص��اب ال�ث�ل�ث��ن‪ .‬وب��ال �ت��ال��ي‪ ،‬ل��م ي�ك��ن في‬ ‫اإمكان عقد دورة ثانية من ااقتراع على‬ ‫الفور‪.‬‬ ‫وك��ان عون أعلن قبل الجلسة أنه لم‬ ‫ي�ت��رش��ح إل��ى اان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬أن��ه ي��ري��د أن‬ ‫يكون مرشح تتوافق حوله أكثرية‪ ،‬اأمر‬ ‫غير امتوفر حاليا‪.‬‬ ‫وأع�ل��ن جعجع أن��ه "مستمر حكما‬ ‫ف��ي ترشيحه‪ ،‬و"ل��ن نذهب إل��ى تسوية"‪،‬‬ ‫داع�ي��ا ال�ف��ري��ق اآخ��ر إل��ى تسمية مرشح‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب علي ف�ي��اض م��ن حزب‬ ‫ال�ل��ه‪ ،‬بعد ان�ت�ه��اء جلسة ال�ي��وم "صوتنا‬ ‫بورقة بيضاء‪ ،‬وط��وي اآن ملف ترشيح‬ ‫جعجع‪ ،‬وبدأ الجد"‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر س �م �ي��ر ج �ع �ج��ع م� ��ن أش ��د‬ ‫خ�ص��وم ح��زب ال �ل��ه‪ ،‬وق��د رف��ض مشاركة‬ ‫ح��زب��ه ف��ي ال�ح�ك��وم��ة ال �ت��ي ش�ك�ل��ت أخ�ي��را‬ ‫وض � � �م � ��ت م� �م� �ث� �ل ��ن ع � � ��ن ك � � ��ل اأط � � � � ��راف‬ ‫السياسية اأس��اس�ي��ة‪ ،‬أن��ه ك��ان يشترط‬ ‫ل�ت�ش�ك�ي��ل ح �ك��وم��ة م �خ �ت �ل �ط��ة‪ ،‬ان �س �ح��اب‬ ‫ال �ح��زب م��ن س��وري��ا وال �ب��دء ببحث ج��دي‬ ‫ح� ��ول س� ��اح ه� ��ذا ال� �ح ��زب ال � ��ذي ي�ط��ال��ب‬ ‫بوضعه تحت إش ��راف ال�ق��وى الشرعية‪.‬‬ ‫وتتهم قوى ‪ 14‬آذار حزب الله بااستقواء‬ ‫ب � �س ��اح ��ه ل � �ف� ��رض إرادت � � � � � ��ه ع � �ل ��ى ال� �ح� �ي ��اة‬ ‫السياسية اللبنانية‪.‬‬ ‫وتوقع محللون أن تنشط خال امرحلة‬

‫س� �ي� �ك ��ون ع� �ل ��ى ال� ��رئ � �ي� ��س ام� �ص ��ري‬ ‫ام �ق �ب ��ل ال �ت �ع ��ام ��ل م� ��ع آاف م� ��ن ال �ع �م��ال‬ ‫امحبطن ال��ذي��ن ه� ��ددوا ب�م��وج��ة ج��دي��دة‬ ‫من اإضرابات عبر الباد إذا لم تستجب‬ ‫الحكومة ال�ت��ي تمر أس��اس��ا ب��أزم��ة مالية‬ ‫خانقة مطالبهم امتراكمة منذ سنن‪.‬‬ ‫وي�ع��د ق��ائ��د الجيش ال�س��اب��ق امشير‬ ‫عبد الفتاح السيسي امرشح اأوف��ر حظا‬ ‫ل �ل �ف��وز ب�ت�ل��ك اان �ت �خ��اب��ات م�س�ت�ف�ي��دا من‬ ‫التأييد الشعبي الكبير ل��ه منذ أن أعلن‬ ‫ب �ن �ف �س��ه ب �ي ��ان ع� ��زل ال ��رئ �ي ��س اإس ��ام ��ي‬ ‫محمد مرسي استجابة لتظاهرات شعبية‬ ‫حاشدة خرجت للمطالبة برحيله‪.‬‬ ‫لكن السيسي سيواجه حتما مطالب‬ ‫ح � ��ادة م ��ن ق � ��ادة ال �ع �م��ال أن�ف�س�ه��م ال��ذي��ن‬ ‫نظموا إضرابات عمالية كبيرة في العام‬ ‫‪ ،2008‬اعتبرت تمهيدا لثورة ‪ 2011‬التي‬ ‫أط��اح��ت بثاثن ع��ام��ا م��ن حكم الرئيس‬ ‫اأسبق حسني مبارك‪.‬‬ ‫وم � ��ع ان� �ح� �س ��ار ع� ��ائ� ��دات ال �س �ي��اح��ة‬ ‫وتراجع ااستثمارات اأجنبية إثر ثاث‬ ‫س� �ن ��وات م� ��ن ااض� �ط ��راب ��ات ال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫واأم �ن �ي��ة‪ ،‬ف��ان��ه م��ن غير ال��واض��ح إذا ما‬ ‫كانت الحكومة ستكون قادرة على تلبية‬ ‫طلباتهم أم ا‪.‬‬ ‫وي �ش �ك ��و ال� �ن ��اش ��ط ال �ع �م ��ال ��ي ك �م��ال‬ ‫الفيومي م��ن أن��ه يجاهد لتغطية نفقاته‬

‫الشهرية رغم أنه يعمل منذ ثاثن عاما‬ ‫ف��ي مصنع ال �غ��زل وال�ن�س�ي��ج الشهير في‬ ‫مدينة امحلة (‪ 145‬كم شمال القاهرة‪ ،‬وا‬ ‫ي��زال م��ع ق��ادة العمال اآخ��ري��ن يطالبون‬ ‫بتحقيق وعود ثورة ‪" 2011‬عيش (خبز)‪،‬‬ ‫حرية‪ ،‬وعدالة اجتماعية"‪.‬‬ ‫وف��ي مقهى أم ��ام ب��اب رئ�ي�س��ي لهذا‬ ‫امصنع‪ ،‬في دلتا النيل‪ ،‬قال الفيومي في‬ ‫مقابلة م��ع ف��ران��س ب��رس "ك��ل الحكومات‬ ‫خال السنوات الثاث اماضية‪ ،‬بما فيها‬ ‫حكومة مرسي‪ ،‬ألقت بالوعود فقط دون‬ ‫أي تنفيذ"‪.‬‬ ‫وخال السنوات الثاث التي أعقبت‬ ‫اإط��اح��ة ب �م �ب��ارك‪ ،‬ن�ظ��م ال �ع �م��ال ع�ش��رات‬ ‫اإض ��راب ��ات ع�ب��ر م�ص��ان��ع ال �ب��اد‪ ،‬لكنهم‬ ‫أوق �ف��وه��ا ف��ي ف�ب��راي��ر ام��اض��ي ب�ع��د هدنة‬ ‫مؤقتة مع الحكومة‪.‬‬ ‫وش � �م � �ل ��ت ااض� � � ��راب� � � ��ات ال �ع �م��ال �ي��ة‬ ‫ق�ط��اع��ات اق�ت�ص��ادي��ة رئيسية مثل الغزل‬ ‫والنسيج‪ ،‬والحديد‪ ،‬واإسمنت‪ ،‬والنقل‬ ‫العام‪ ،‬واموانئ‪ ،‬وخدمات البريد‪ ،‬ما فاقم‬ ‫م��ن أوض� ��اع ااق �ت �ص��اد ام �ص��ري ام �ت��ردي‬ ‫أصا‪.‬‬ ‫يطالب العمال امحتجون بمرتبات‬ ‫أع �ل ��ى م ��ع ح ��د أدن � ��ى ل �ل��دخ��ل‪ ،‬وت�ح�س��ن‬ ‫ظروف العمل مع وقف عمليات خصخصة‬ ‫الشركات امملوكة للدولة ووقف للفساد‪.‬‬

‫وبعد ثاثة عقود من العمل في شركة‬ ‫مصر للغزل والنسيج العماقة امملوكة‬ ‫للدولة‪ ،‬فان الفيومي‪ 53 ،‬سنة‪ ،‬يتقاضى‬ ‫رات� �ب ��ا زه� �ي ��دا ا ي �ت �ج��اوز ‪ 1900‬جنيها‬ ‫مصريا (نحو ‪ 270‬دوارا أميركيا)‪.‬‬ ‫ويتساءل الفيومي بحسرة "كيف‬ ‫يمكن أن أوف��ر حياة كريمة أس��رت��ي؟ لو‬ ‫استمر هذا الوضع‪ ،‬سنضرب عن العمل‬ ‫مجددا‪ ،‬بغض النظر من سيكون الرئيس‬ ‫السيسي أو (حمدين) صباحي"‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن يفوز السيسي‪ ،‬الذي‬ ‫يحظى بشعبية ج��ارف��ة م�ن��ذ أن�ه��ى حكم‬ ‫محمد مرسي الذي دام سنة واحدة واتسم‬ ‫باانقسام‪ ،‬أمام منافسه الوحيد اليساري‬ ‫ح �م��دي��ن ص �ب��اح��ي ال � ��ذي ح ��ل ث��ال �ث��ا في‬ ‫اانتخابات الرئاسية في العام ‪ 2010‬التي‬ ‫فاز بها مرسي‪.‬‬ ‫وصور السيسي بمابسه العسكرية‬ ‫معلقة ع�ل��ى واج �ه��ات ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام�ح��ال‬ ‫ف��ي امحلة لكن ب��أع��داد أق��ل م��ن نظيرتها‬ ‫ف��ي ال�ق��اه��رة حيث ت��وج��د ص��ور واف�ت��ات‬ ‫ض �خ �م��ة ت �ح �م��ل ص ��ورت ��ه ف ��ي ك ��ل م �ي��دان‬ ‫وشارع تقريبا‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول م �ح �ل �ل��ون‪ ،‬إن اأزم � ��ة ت�ع��ود‬ ‫أك�ث��ر م��ن خمسن سنة م�ض��ت‪ ،‬حيث أن‬ ‫الحكومات امتعاقبة دائ�م��ا م��ا تتفاوض‬ ‫م��ع اات �ح��اد ال �ع��ام ل�ن�ق��اب��ات ع�م��ال مصر‬

‫ع �ل��ى أن� ��ه ام �م �ث��ل ال��وح �ي��د ل �ل �ع �م��ال‪ ،‬لكن‬ ‫امحللن يتهمون هذا ااتحاد بكونه أحد‬ ‫أذرع ال��دول��ة ب��دا م��ن ك��ون��ه ظ�ه��را يساند‬ ‫العمال‪.‬‬ ‫وب � ��دأت ال �ن �ق��اب��ات ام�س�ت�ق�ل��ة للعمال‬ ‫ت�ت�ش�ك��ل ف��ي م�ص��ر ق�ب��ل ع��ام��ن م��ن ث��ورة‬ ‫‪ ،2011‬ل�ك��ن ال�س�ل�ط��ات رف �ض��ت ااع �ت��راف‬ ‫ب�ه��ا وب�ق��ي م �ش��روع ق��ان��ون يكفل التعدد‬ ‫النقابي ويعطي وضعا قانونيا للنقابات‬ ‫امستقلة حبيس اأدراج ط��وال السنوات‬ ‫الثاث اماضية‪.‬‬ ‫واستعانت الحكومة بقوات الجيش‬ ‫م ��رات ع��دة لكسر إض��راب��ات ع�م��ال النقل‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ت� �ق ��ري ��ر ل� �ل� �م� �ب ��ادرة ام �ص��ري��ة‬ ‫ل �ل� �ح� �ق ��وق ال� �ش� �خ� �ص� �ي ��ة‪ ،‬وه � � ��ي م�ن�ظ�م��ة‬ ‫حقوقية مقرها ال�ق��اه��رة‪ ،‬إن "ه��ذا يأتي‬ ‫ف��ي وق ��ت ن�ش�ه��د ف� �ي ��ه‪ ...‬ح �ك��وم��ة ج��دي��دة‬ ‫تضم شخصيات مرتبطة بنظام مبارك‪...‬‬ ‫ت��أخ��ذن��ا ل �ل��وراء لفترة مظلمة ف��ي تاريخ‬ ‫مصر"‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن اان � �ص � �ي ��اع ل �ط �ل �ب��ات ال �ع �م��ال‬ ‫سيزيد م��ن عجز الحكومة ام��ال��ي الكبير‬ ‫في وقت انخفضت فيه عائدات السياحة‬ ‫وااس �ت �ث �م��ار ب�ش�ك��ل غ�ي��ر م�س�ب��وق وتعد‬ ‫ام �س��اع��دات الخليجية امتنفس الوحيد‬ ‫لاقتصاد امتداعي‪.‬‬

‫امقبلة ااتصاات الهادفة إلى التوصل إلى‬ ‫م��رش��ح يمكن أن يحظى بالغالبية امطلقة‬ ‫أص��وات امجلس (‪ 65‬على اأق��ل)‪ ،‬مشيرين‬ ‫إل��ى اح�ت�م��ال ح�ص��ول ض�غ��وط خ��ارج�ي��ة في‬ ‫هذا اإطار‪.‬‬ ‫وغالبا م��ا خضع اختيار الرئيس في‬ ‫ل �ب �ن��ان إم� � ��اءات خ��ارج �ي��ة‪ ،‬أو ع �ل��ى اأق ��ل‬ ‫ل�ت��دخ��ات م��ن دول مختلفة ت�م�ل��ك مصالح‬ ‫م �ع �ي �ن��ة ف ��ي ل �ب �ن ��ان‪ .‬وت �م �ك �ن��ت دم� �ش ��ق م��ن‬ ‫فرض رؤساء موالن لها منذ انتهاء الحرب‬ ‫اأه �ل �ي��ة وح �ت��ى ت ��اري ��خ ان �س �ح��اب جيشها‬ ‫م��ن لبنان ال�ع��ام ‪ 2005‬بعد ثاثن سنة من‬ ‫التواجد‪.‬‬ ‫ف� ��ي ‪ ، 2008‬وب� �ع ��د ف � � ��راغ ف� ��ي س ��دة‬ ‫ال ��رئ ��اس ��ة اس �ت �م��ر أك �ث ��ر م ��ن س �ب �ع��ة أش �ه��ر‪،‬‬ ‫وم��واج �ه��ة ع�س�ك��ري��ة ب��ن أن �ص��ار ح��زب الله‬ ‫وخصومه قتل فيها أكثر من مئة شخص‪،‬‬ ‫تم التوصل إلى "توافق" محلي ودولي على‬ ‫انتخاب ميشال سليمان الذي كان في حينه‬ ‫قائدا للجيش‪.‬‬ ‫ويتمحور اانقسام السياسي الحالي‬ ‫ح��ول ال �ن��زاع ال �س��وري ال��ذي ي�ت��رك تداعيات‬ ‫أمنية على البلد الصغير امجاور‪ .‬ومن هذه‬ ‫ال�ت��داع�ي��ات ال �ي��وم‪ ،‬س�ق��وط أرب �ع��ة ص��واري��خ‬ ‫ع�ل��ى م�ن��اط��ق محسوبة ع�ل��ى ح��زب ال�ل��ه في‬ ‫البقاع (شرق)‪ ،‬مصدرها على اأرجح مواقع‬ ‫مقاتلي امعارضة السورية في الجانب اأخر‬ ‫من الحدود‪ .‬ولم تتسبب بسقوط إصابات‪.‬‬ ‫(افب)‬

‫عمال مصر مثلون حدي ًا كبير ًا لرئيس مصر امقبل‬

‫السعودية تدعو دول اخليج اكتساب‬ ‫امعرفة النووية مواجهة تهديد إيران‬ ‫ق ��ال ع�ض��و ك�ب�ي��ر ب ��اأس ��رة ال�ح��اك�م��ة في‬ ‫امملكة العربية السعودية‪ ،‬أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬إنه‬ ‫ي�ج��ب ع�ل��ى دول الخليج ال�ع��رب�ي��ة أن تعمل على‬ ‫اك �ت �س��اب ام �ع��رف��ة ال �ن��ووي��ة م��واج �ه��ة أي ت�ه��دي��د‬ ‫م��ن إي ��ران‪.‬وق ��ال اأم�ي��ر ت��رك��ي الفيصل‪ ،‬رئيس‬ ‫امخابرات السابق‪ ،‬في مؤتمر أمني في العاصمة‬ ‫البحرينية امنامة‪ ،‬إنه ينبغي لدول الخليج أيضا‬ ‫أن تكون مستعدة أي نتيجة محتملة محادثات‬ ‫إيران النووية مع القوى العامية‪.‬‬ ‫وأض��اف في كلمة ألقاها بامؤتمر "ا نكن‬ ‫أي عداء إيران‪ ،‬وا نريد لها أو لشعبها أي ضرر‬ ‫كجيران ومسلمن‪".‬وزاد قائا "لكن الضرورة‬ ‫ل�ل�ح�ف��اظ ع �ل��ى أم �ن �ن��ا ت��دف�ع�ن��ا إل ��ى ال �ع �م��ل على‬ ‫إيجاد ت��وازن معها بما في ذل��ك امعرفة النووية‬ ‫وااس �ت �ع��داد أي اح �ت �م��اات ف��ي ام �ل��ف ال �ن��ووي‬ ‫اإيراني"‪ .‬وقال إن أي خرق لهذا التوازن سيتيح‬ ‫للقيادة اإي��ران�ي��ة استغال ك��ل ال�ث�غ��رات إلحاق‬ ‫الضرر بدول الخليج العربية‪.‬‬ ‫وت �ت �ه��م دول ال �خ �ل�ي��ج ال �ع��رب �ي��ة م �ن��ذ ف�ت��رة‬ ‫طويلة طهران بإذكاء اضطرابات بن الشيعة في‬ ‫السعودية والبحرين واليمن‪ ،‬وه��و ات�ه��ام تنفيه‬ ‫إي��ران‪.‬وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن دول ال�خ�ل�ي��ج العربية‬ ‫تأمل في أن تصل امحادثات النووية بن إي��ران‬ ‫والقوى العامية إلى الهدف امرجو امتمثل في وقف‬ ‫طموحات طهران النووية بضمانات محددة‪ ،‬لكن‬ ‫يتعن ف��ي ال��وق��ت نفسه أن تتوخى دول الخليج‬

‫الحذر إلى أن يصبح ذلك حقيقة مؤكدة‪.‬‬ ‫وفي التصريحات ذاتها تمت اإش��ارة إلى‬ ‫أن الخافات داخل دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫ه��ي أك �ب��ر ت�ه��دي��د ي��واج�ه�ه��ا ب��رغ��م اات �ف ��اق في‬ ‫اأسبوع اماضي على إنهاء خاف أمني مع قطر‪.‬‬ ‫وعبر عن قلقه من أن يستغل أعداء إقليميون هذا‬ ‫الخاف لزعزعة استقرار الشرق اأوسط‪.‬‬ ‫وف ��ي خ �ط��وة ل ��م ي�س�ب��ق ل �ه��ا م�ث�ي��ل داخ ��ل‬ ‫ام�ج�ل��س سحبت ال�س�ع��ودي��ة واإم � ��ارات العربية‬ ‫امتحدة والبحرين سفراءها من قطر في الخامس‬ ‫من مارس اماضي‪ ،‬متهمة الدوحة بعدم االتزام‬ ‫ب��ات �ف��اق ي �ل��زم دول ال�خ�ل�ي��ج ب �ع��دم ال �ت��دخ��ل في‬ ‫الشؤون الداخلية لبعضها‪.‬واتفق وزراء خارجية‬ ‫دول مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬خال اجتماع في‬ ‫ال��ري��اض ف��ي ‪ 17‬أب��ري��ل‪ ،‬على سبل تنفيذ اتفاق‬ ‫أمني توصلوا إليه العام اماضي دون أي إشارة‬ ‫إلى عودة السفراء إلى الدوحة‪.‬‬ ‫وقال وزير الخارجية القطري خالد العطية‪،‬‬ ‫خال زيارة للكويت أمس (اأربعاء)‪ ،‬إن الخاف‬ ‫مع السعودية والبحرين واإمارات قد انتهى لكن‬ ‫عودة سفرائهم إلى الدوحة أمر يعود إليهم‪.‬وقال‬ ‫للصحافين في الكويت "اأشقاء في دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي وص�ل��وا إل��ى تفاهمات‪ ،‬وه��ذه‬ ‫التفاهمات ا تعني تنازات مع أي طرف‪".‬‬ ‫(افب)‬

‫وقال شهير جورج الباحث العمالي‬ ‫م��ع ام� �ب ��ادرة ام �ص��ري��ة ل �ف��ران��س ب ��رس إن‬ ‫"عجز ام��وازن��ة امصرية لهذا العام حتى‬ ‫يونيو ‪ 2014‬يقدر بحوالي ‪ 20‬في امائة‪،‬‬ ‫لو الحكومة طبقت الحد اأدنى لأجور أو‬ ‫زادت اأج��ور في ع��دد من القطاعات كما‬ ‫يطالب العمال‪ ،‬فإن العجز سيزداد جدا"‪.‬‬ ‫وقال مسؤولون‪ ،‬إن الحكومة تريد‬ ‫الحد من العجز‪ ،‬امتزايد بفعل دعم الوقود‬ ‫والغذاء‪ ،‬الى ‪10‬في امائة وإقامة مشاريع‬ ‫كثيفة ال�ع�م��ال��ة للحد م��ن نسبة البطالة‬ ‫ال �ت��ي ارت �ف �ع��ت إل� ��ى ‪ 14‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ال �ع��ام‬ ‫اماضي مقابل ‪ 9‬في امائة قبل ثورة ‪.2011‬‬ ‫ولم تتمكن فرانس برس من التحدث‬ ‫مع وزيرة القوى العاملة ناهد عشري التي‬ ‫اتصلت بها أكثر من مرة للحصول على‬ ‫مزيد من التفاصيل بشان هذه امشاريع‪،‬‬ ‫لكن الحكومة قالت‪ ،‬الخميس اماضي إنها‬ ‫وافقت على مشروع قانون يقترح إنشاء‬ ‫محاكم عاجلة لحل الخافات العمالية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال�ن��اش��ط ال�ع�م��ال��ي امخضرم‬ ‫ح �م ��دي ح �س��ن "ال� �ع� �م ��ال ف ��ي ام � ��دن مثل‬ ‫امحلة يؤيدون السيسي‪ ،‬لكنه إذا ما فشل‬ ‫ف��ي تحقيق ال�ع��دال��ة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬فإنهم‬ ‫سينزلون من جديد إلى الشارع ضده"‪.‬‬ ‫(افب)‬

‫النطق باحكم في قضية "احاولة اانقابية"‬ ‫بجنوب السودان نهاية الشهر اجاري‬ ‫ق � � � ��ررت م� �ح� �ك� �م ��ة ف� � ��ي ج� �ن ��وب‬ ‫ال� � � �س � � ��ودان‪ ،‬أم� � � ��س‪ ،‬ح� �ج ��ز ق �ض �ي��ة‬ ‫"ام�ح��اول��ة اان�ق��اب�ي��ة" امتهم فيها‬ ‫‪ 4‬س �ي��اس �ي��ن ب �م �ح��اول��ة اان �ق��اب‬ ‫ع�ل��ى ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬للحكم ف��ي جلسة‬ ‫‪ 30‬أبريل الجاري‪ ،‬بحسب مراسل‬ ‫اأن � ��اض � ��ول ال� � ��ذي ح �ض ��ر ج �ل �س��ة‪،‬‬ ‫أمس ‪.‬‬ ‫وجاء قرار محكمة امديرية في‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ج��وب��ا‪ ،‬ب �ع��د أن ان�ت�ه��ت‬ ‫من سماع اادعاء ودفاع امتهمن‪،‬‬ ‫وشهادات امتهمن أنفسهم‪.‬‬ ‫وب ��دأت ج�ل�س��ات ام�ح��اك�م��ة في‬ ‫مارس اماضي‪.‬‬ ‫وخ � � � ��ال ج� �ل� �س ��ة أم � � � ��س‪ ،‬ن �ف��ى‬ ‫اي ��زي �ك �ي ��ل ل � ��ول ج ��ات� �ك ��وث‪ ،‬س�ف�ي��ر‬ ‫ج � �ن� ��وب ال� � � �س � � ��ودان ال � �س� ��اب� ��ق ف��ي‬ ‫ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‪ ،‬وأح��د امتهمن‬ ‫في القضية‪ ،‬أي عاقة له ب�"امحاولة‬ ‫اانقابية"‪ ،‬وقال إنه لم يشارك في‬ ‫أي أحداث عنف ضد الحكومة‪.‬‬ ‫ومضى قائا‪" :‬ليلة اأح��داث‪،‬‬

‫توجهت لرئاسة الشرطة بمنطقة‬ ‫"البلك" بجوبا طلبا للحماية‪ ،‬لكن‬ ‫وجدت نفسي معتقا ضمن آخرين‬ ‫م�ن��ذ ذل��ك ال �ت��اري��خ وح �ت��ي ال �ي��وم"‪،‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬أب �ل �غ��ت خ� ��ال ال�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫معي ب��أن ه�ن��اك م�ح��اول��ة انقابية‬ ‫في الباد"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف‪" :‬وج � � � � � ��ودي ض �م��ن‬ ‫مجموعة كانت تنادي بإصاحات‬ ‫داخل قيادة الحزب الحاكم (الحركة‬ ‫الشعبية)‪ ،‬هو سبب ظهور اسمي‬ ‫في قضية امحاولة اانقابية"‪.‬‬ ‫اي ��زي� �ك� �ي ��ل ق � � ��ال‪" :‬ل� �ي ��س ه �ن��اك‬ ‫س�ب�ب��ا ي�ج�ع��ل ال �ح �ك��وم��ة تتهمني‬ ‫ب��ال�خ�ي��ان��ة ال�ع�ظ�م��ي‪ ،‬ول�ي��س هناك‬ ‫أي دليل ضدي"‪.‬‬ ‫وي��واج��ه اأم ��ن ال �ع��ام ام�ع��زول‬ ‫ل �ح��زب ال �ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫السودان باقان أموم‪ ،‬ونائب وزير‬ ‫ال��دف��اع ال�س��اب��ق م �ج��اك دي أق��وت‪،‬‬ ‫ووزير اأمن القومي امقال الجنرال‬ ‫أوي� � � ��اي دي� �ن ��ق أج� � � ��اك‪ ،‬وال ��رئ� �ي ��س‬

‫ال� �س ��اب ��ق ل �ل �ب �ع �ث��ة ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة‬ ‫ل �ج �ن��وب ال � �س � ��ودان ف ��ي واش �ن �ط��ن‬ ‫إزي� � �ك� � �ي � ��ال ل � � ��ول ج � ��ات� � �ك � ��وث‪ ،‬ت �ه��م‬ ‫الخيانة العظمى والقيام بأنشطة‬ ‫معادية للدستور‪ .‬وحسب قوانن‬ ‫الباد‪ ،‬فإن اإعدام والسجن امؤبد‬ ‫عقوبات متوقعة لهم‪.‬‬ ‫ومنذ منتصف دجنبر اماضي‪،‬‬ ‫ت� �ش� �ه ��د دول� � � ��ة ج � �ن� ��وب ال� � �س � ��ودان‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ات دم� ��وي� ��ة ب� ��ن ال � �ق� ��وات‬ ‫الحكومية ومسلحن مناوئن لها‬ ‫تابعن لريك مشار نائب الرئيس‬ ‫السابق‪ ،‬الذي يتهمه رئيس الباد‬ ‫س �ي �ل �ف��اك �ي��ر م� �ي ��رادي ��ت ب �م �ح��اول��ة‬ ‫اان �ق��اب ع�ل�ي��ه ع�س�ك��ري��ا‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ينفيه مشار‪.‬‬ ‫ول��م تتوقف اأع�م��ال العدائية‬ ‫بن الطرفن رغم توقيعهما اتفاق‬ ‫ل� ��وق� ��ف إط� � � ��اق ال � �ن � ��ار ف � ��ي ي �ن��اي��ر‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫ع � �ق � ��دت‪ ،‬ي� � ��وم أم � � ��س‪ ،‬س � ��ادس‬ ‫جلسات محاكمة الرئيس امعزول‬ ‫م�ح�م��د م��رس��ي وآخ��ري��ن ف��ي قضية‬ ‫"اق� �ت� �ح ��ام ال � �س � �ج ��ون"‪ ،‬إب� � ��ان ث ��ورة‬ ‫‪ 25‬ي�ن��اي��ر ‪ ،2011‬ال �ت��ي أن �ه��ت حكم‬ ‫الرئيس اأسبق حسني مبارك ‪.‬قال‬ ‫ال��رئ �ي��س ام �ص ��ري ام� �ع ��زول م�ح�م��د‬ ‫م� ��رس� ��ي‪ ،‬إن "اان � �ق� ��اب إل� ��ى زوال‪،‬‬ ‫ب�ع��دم��ا انقلبت السلطة اانقابية‬ ‫ع �ل��ى ال� �ق� �ض ��اء"‪ ،‬م �ط��ال �ب��ا ال �ق �ض��اء‬ ‫ام � �ص ��ري أن ي �ع �ل��م ه� � ��ذا‪ .‬وأض � ��اف‬ ‫م��رس��ي‪ ،‬ردا ع�ل��ى م��ا أث� ��اره محمد‬ ‫ال ��دم ��اط ��ي ع �ض��و ه �ي��أة ال ��دف ��اع أن‬ ‫مساع غير معلومة تعبث بامتهمن ودفاعهم بغية إنهاكهم‪" :‬سيفشلون‪،‬‬ ‫ال�ط��رف ال�ث��ال��ث سيفشل حتما‪ ،‬واان �ق��اب إل��ى زوال‪ ،‬والسلطة اانقابية‬ ‫انقلبت على القضاء نفسه‪.‬‬ ‫ويحاكم ف��ي قضية اقتحام السجون‪ 131 ،‬متهما‪ ،‬بتهمة اقتحام ‪11‬‬ ‫سجنا‪ ،‬والتعدي على أقسام الشرطة‪ ،‬واختطاف ‪ 3‬ضباط وأمن شرطة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قالت جنيفر بساكي‪ ،‬امتحدثة‬ ‫باسم الخارجية اأميركية‪ ،‬في بيان‪،‬‬ ‫أول أم��س ال �ث��اث��اء‪ ،‬إن الوزير جون‬ ‫ك� �ي ��ري أب� �ل ��غ ن �ظ �ي��ره ام� �ص ��ري ن�ب�ي��ل‬ ‫ف �ه �م��ي ف ��ي م �ك��ام��ة ه��ات �ف �ي��ة‪ ،‬أن� ��ه ل��م‬ ‫يستطع حتى ه��ذه اللحظة أن يشهد‬ ‫"ب� ��ات � �خ� ��اذ م� �ص ��ر ل � �خ � �ط� ��وات ت ��دع ��م‬ ‫اان �ت �ق ��ال ال ��دي �م �ق ��راط ��ي"‪ .‬وأض��اف��ت‬ ‫ب �س��اك��ي‪ ،‬أن ك �ي ��ري ح ��ث ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ام �ص��ري��ة ع �ل��ى اال � �ت ��زام ب�ت�ع�ه��دات�ه��ا‬ ‫"باانتقال الديمقراطي بما ف��ي ذلك‬ ‫إجراء انتخابات حرة وعادلة وشفافة‬ ‫م �ص �ح��وب��ة ب �ت �خ �ف �ي��ف ال� �ق� �ي ��ود ع�ل��ى‬ ‫ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ي��ر وال �ت �ج �م��ع واإع � ��ام‪.‬‬ ‫وأوضحت امتحدثة باسم الخارجية اأميركية أن الوزير كيري أبلغ الكونغرس‬ ‫"ال�ت��زام مصر بمعاهدة السام مع إسرائيل‪ ،‬مؤكدا أن مصر ات��زال كما كانت‬ ‫لعقود خلت شريكً حيويً ومهمً للوايات امتحدة"‪.‬‬ ‫ب �ح��ث اأم � ��ن ال� �ع ��ام ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪،‬ن�ب�ي��ل ال �ع��رب��ي‪،‬ي��وم‬ ‫ال� � � � �ث � � � ��اث � � � ��اء‪،‬ف � � � ��ي ال� � � � �ق � � � ��اه � � � ��رة م ��ع‬ ‫رئ� �ي ��س ال �ل �ج �ن��ة ال �ع��رب �ي��ة ل �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان‪،‬علي بن صميخ امري‪،‬عدد‬ ‫من القضايا الحقوقية وعلى رأسها‬ ‫قرار القمة العربية الخاص بإنشاء‬ ‫امحكمة العربية لحقوق اإن�س��ان‪.‬‬ ‫وتباحث ال�ط��رف��ان ف��ي ه��ذا الصدد‬ ‫ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي م��ؤت �م��ر ت�س�ت�ض�ي�ف��ه‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن ف��ي ال�خ��ام��س وال�ع�ش��ري��ن‬ ‫م� � ��ن م� � � ��اي ام � �ق � �ب� ��ل ح� � � ��ول ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫اأساسي للمحكمة العربية لحقوق‬ ‫اإنسان ‪.‬ونقل عن مصدر مسؤول بالجامعة العربية قوله إن امري طلب خال‬ ‫هذا اللقاء دعم الجامعة العربية لجهود اللجنة العربية لحقوق اإنسان لتنظيم‬ ‫م��ؤت�م��ر ح��ول اأم ��ن وح �ق��وق اإن�س��ان‪،‬ب�ت�ن�س�ي��ق م��ع ام�ف��وض�ي��ة ال�س��ام�ي��ة لحقوق‬ ‫اإنسان التابعة لأمم امتحدة‬ ‫أع �ل ��ن م �ح �م��د ول� ��د ع �ب��د ال �ع��زي��ز‪،‬‬ ‫ال��رئ �ي��س ام��وري �ت��ان��ي‪ ،‬ي ��وم أم� ��س‪ ،‬نيته‬ ‫ال �ت��رش��ح ل��ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة ام�ق��رر‬ ‫تنظيمها ي��وم ‪ 21‬ي��ون�ي��و ام�ق�ب��ل‪ .‬وج��اء‬ ‫إع� ��ان ول ��د ع �ب��د ال �ع��زي��ز‪ ،‬ع �ق��ب ق�ي��ام��ه‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بوضع حجر اأساس لبناء معهد‬ ‫وط �ن ��ي أم� � ��راض ال �ك �ب��د وال �ف �ي��روس��ات‬ ‫ب�ن��واك�ش��وط‪ ،‬حيث ص��رح أن "مرسوما‬ ‫ص ��در ب��اس �ت��دع��اء ه �ي��أة ال �ن��اخ �ب��ن في‬ ‫ال�ع�ش��ري��ن م��ن أب��ري��ل ال �ج��اري‪ ،‬وام�ج��ال‬ ‫م�ف�ت��وح ل�ل�ت��رش��ح ل �ه��ذه ااس�ت�ح�ق��اق��ات‪،‬‬ ‫وب�ص�ف�ت��ي رئ �ي �س��ا ح��ال �ي��ا ل�ل�ج�م�ه��وري��ة‬ ‫اإسامية اموريتانية‪ ،‬سأترشح إن شاء‬ ‫الله لهذه ااستحقاقات‪ ،‬وإذا كان هناك‬ ‫من ينوي مقاطعتها فأنا لست معنيا بذلك"‪ .‬وشدد ولد عبد العزيز على أن اانتخابات‬ ‫ال��رئ��اس�ي��ة ستنظم ف��ي ام��وع��د ام�ح��دد دس�ت��وري��ا‪ ،‬م��ؤك��دا أن ال��دول��ة واأغ�ل�ب�ي��ة الرئاسية‬ ‫"جادتان في مواصلة الحوار متى وجدتا طرفا جديا في ذلك"‪.‬‬ ‫حذر مسؤولون في مؤسسات‬ ‫ّ‬ ‫تابعة لأمم امتحدة ‪ -‬تعنى بتنظيم‬ ‫امساعدات اإنسانية إلى السورين‬ ‫ من شح الدعم امالي الدولي الازم‪،‬‬‫مواصلة اأنشطة اإغ��اث�ي��ة امقدمة‬ ‫ل �ل �س��وري��ن ام �ت �ض��رري��ن م ��ن اأزم ��ة‬ ‫التي دخلت عامها الرابع‪ ،‬واصفن‬ ‫الدعم ب� "غير الكافي"‪ .‬جاء ذلك في‬ ‫بيان مشترك حول اأنشطة اإغاثية‬ ‫الخاصة بالسورين‪ ،‬نشر من قبل‬ ‫منسقة ال �ش��ؤون اإن�س��ان�ي��ة ب��اأم��م‬ ‫ام�ت�ح��دة "ف��ال�ي��ري آم ��وس"‪ ،‬ورئيس‬ ‫ص� �ن ��دوق اأم � ��م ام �ت �ح��دة ل�ل�ط�ف��ول��ة‬ ‫(اليونيسيف) "أنتوني ليك"‪ ،‬وامفوض السامي لشؤون الاجئن لأمم امتحدة‬ ‫"أنطونيو جوتيريس"‪ ،‬ورئيس برنامج الغذاء العامي (‪ " )WFP‬آرثارين كوسن"‪،‬‬ ‫ومدير منظمة الصحة العامية (‪" )WHO‬مارغريت تشان"‪ ،‬إذ طالبوا بتوفير ‪6.5‬‬ ‫مليار دوار أميركي‪ ،‬لدعم اأنشطة اإغاثية للسورين في عام ‪.2014‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪172 ∫œbF‬‬ ‫> «)‪2014 q¹dÐ√ 24 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 24 fOL‬‬

‫ﻳﺘﺤﺪث أﻃﺒﺎء ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟ ـﺤــﻮارات ﺣــﻮل اﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﻷﺳــﺎﺳـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻟـﻬــﺎ ﻋــﻼﻗــﺔ ﺑـﻤـﻤــﺎرﺳــﺔ اﳌ ـﻬ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن اﳌﻨﻈﻢ ﻟـﻬــﺬه اﳌﻬﻨﺔ واﳌـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻄﺮق اﻟـﺤــﻮارات ﳌﺎ ﻳﺜﺎر ﻋــﺎدة ﺑﺸﺄن إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻫﺬه اﳌﺤﺎور‪ ،‬ﻃﺮﺣﻨﺎ ﺳﺆاﻻ ﻇﻞ‬ ‫ﻣﻄﺮوﺣﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﺣــﻮل ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫رﻓﺾ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﳌﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻨﺎول اﻟﺤﻮارات ﻛﺬﻟﻚ اﳌﻮﺿﻮع اﻟﺬي ﻛﺎن اﻟ ـﻌــﻼج واﻟ ـﻔ ـﺤــﺺ ﻟ ــﺪى اﻷﻃـ ـﺒ ــﺎء‪ .‬ﻣ ــﺎذا ﻗــﺎل‬ ‫ﻣﺜﺎر ﺟﺪال واﺳﻊ ﺣﻮل ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻋﻤﻞ اﻷﻃﺒﺎء اﻷﻃـﺒــﺎء؟ ﻫــﺬا ﻣﺎ ﺳﻨﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻮارات‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت واﳌﺼﺤﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫‪iFÐ  U³Žöð ∫ÍËUM(« ¡UMÝ‬‬ ‫«*‪bO«d« ÂUE½ qA v≈ ÍœR²Ý 5MÞ«u‬‬ ‫‪ º‬إﺛﺒﺎت اﻟﺨﻄﺄ اﻟﻄﺒﻲ أﻣﺮ ﺻﻌﺐ ﺟﺪﴽ وﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺟﻬﺪ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫‪ º‬اﻟﻌﻼج ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻳﻜﻠﻒ اﳌﺮﻳﺾ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬

‫ﺣﻮار‪ :‬ﺳﻠﻤﻰ اﻟﺸﺎط‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳﻨﺎء اﻟﺤﻨﺎوي‬ ‫ﻃـﺒـﻴـﺒــﺔ ﺑــﺎﳌـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﻲ اﺑــﻦ‬ ‫ﺳـﻴـﻨــﺎ اﻟ ــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﺧــﺮﻳـﺠــﺔ ﻛـﻠـﻴــﺔ اﻟـﻄــﺐ‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﻴــﺪﻟــﺔ ﺑ ـﻤــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻣ ــﺮاﻛ ــﺶ دﻓـﻌــﺔ‬ ‫‪ ،2013‬ﻣـ ــﺪوﻧـ ــﺔ وﻣ ـﻬ ـﺘ ـﻤــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﻮي وﻋ ـ ـﻀـ ــﻮة ﻓـ ــﻲ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺼﻴﺺ أﻣﻞ ﻣﺮاﻛﺶ‬

‫> ﻣــﺎ ﻫــﻲ ا ﳌـﺸــﺎ ﻛــﻞ ا ﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ــﻮا ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﻜـ ــﻢ ﻓـ ـ ــﻲ إ ﻃـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻋﻤﻠﻜﻢ ﻛﻄﺒﻴﺒﺔ؟‬ ‫< ﻧ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺶ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻮ ﻋ ـ ـ ــﺔ ﻣـ ــﻦ‬ ‫اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ا ﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻔـ ـﻴ ــﺎت ا ﳌـ ـﻐ ــﺮ ﺑـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫أ ﻫ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ ﻗ ـﻠ ــﺔ ﻋـ ــﺪد اﻷ ﻃـ ـﺒ ــﺎء‬ ‫واﻷ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺷ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻪ ا ﻟ ـ ـﻄ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﻤـ ــﺮ ﺿـ ــﲔ و ﺗـ ـﻘـ ـﻨـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫وﻋﺎﻣﻠﲔ أﻳﻀﺎ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ا ﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻘ ـﻴــﺪات اﻹدار ﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ا ﳌ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﺔ ﻓ ــﻲ ا ﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔ ـﻴــﺎت‬ ‫ا ﻟـﻌـﻤــﻮ ﻣـﻴــﺔ وأ ﻳـﻀــﺎ ا ﻧـﺘـﺸــﺎر‬ ‫ا ﻟ ــﺮ ﺷ ــﻮة وا ﳌ ـﺤ ـﺴــﻮ ﺑ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﳌﺮﺿﻰ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻫﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻫـ ــﻲ ﻏـ ـﻴ ــﺎب ا ﻟ ـﻌــﺪ ﻳــﺪ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ا ﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻠ ــﺰ ﻣ ــﺎت ا ﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫و ﻗـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ اﻷدو ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـﺸـ ــﻲء‬ ‫ا ﻟــﺬي ﻳﻀﻌﻒ ﻓــﺮ ﺻــﺔ ﻋﻼج‬ ‫ا ﻟ ـﻔ ـﻘــﺮاء ﻣ ــﻦ ا ﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻧ ـﻈــﺮي ا ﳌـ ــﺮض ﻓ ــﻲ ا ﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻳﻜﻠﻒ اﳌﺮﻳﺾ ﻏﺎﻟﻴﺎ ﺟﺪا‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎ أﺻﻞ اﳌﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣ ـ ــﺎ ﻫ ـ ــﻮ ﻣ ــﻮ ﻗـ ـﻔـ ـﻜ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟـ ـﻀـ ـﺠ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أ ﺛـ ـ ـﻴ ـ ــﺮت ﺣ ــﻮل‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ أ ﻃ ـﺒــﺎء ا ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع ا ﻟ ـﻌــﺎم ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ؟‬ ‫< ﺣــﻖ أر ﻳ ــﺪ ﺑــﻪ ﺑــﺎ ﻃــﻞ‪..‬‬ ‫ﺑﺪون ﺗﻌﻠﻴﻖ‪.‬‬ ‫> ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎذا ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ ر ﻓ ـ ـ ــﺾ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﻷ ﻃـ ـﺒ ــﺎء ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫ﻓﻲ أ ﻣﺎﻛﻦ ﻧﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ر ﻏــﻢ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﳌﻨﺎﻃﻖ إﻟﻰ اﻟﺘﻄﺒﻴﺐ؟‬ ‫< ﻻ ﻳ ـ ـ ــﻮ ﺟ ـ ـ ــﺪ أ ﻃ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎء‬ ‫ﻳ ــﺮ ﻓـ ـﻀ ــﻮن ﺑ ـﺼ ـﻔــﺔ ﻗ ـﻄ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓــﻲ أ ﻣــﺎ ﻛــﻦ ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪة‪،‬‬ ‫ﺑـ ـ ــﻞ ﻫـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺴـ ــﺄ ﻟـ ــﺔ درا ﺳـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎرات اﳌﻮﺟﻮدة‪.‬‬ ‫اﻷ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ا ﻟ ـ ـ ـ ــﺬ ﻳ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﻳﺨﺘﺎرون اﺟﺘﻴﺎز اﻣﺘﺤﺎن‬ ‫ا ﻟ ـ ــﻮ ﻇـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ـﻤ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮن ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎ أن‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻋﺮة‬ ‫وﻧﺎﺋﻴﺔ ﺟﺪا ﻫﻮ أﻣﺮ ﻣﺆﻛﺪ‪،‬‬ ‫و ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﺘ ــﺎ ﻟ ــﻲ ﻻ ﻳ ــﺮ ﻓ ـﻀ ــﻮ ﻧ ــﻪ‪،‬‬ ‫و ﻳ ـﻘ ـﺒ ـﻠــﻮ ﻧــﻪ ﺑ ـﺼــﺪر ر ﺣ ــﺐ‪..‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺎوﻟﻮن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑ ــﺎ ﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﻼ ﻟـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺪا ﻋــﻦ‬ ‫ﺗـﻌـﻴـﻴـﻨــﺎت ا ﻟــﻮزارة‪ ،‬ﻓﺠﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳ ـ ـﺤ ـ ـﺒـ ــﺬون اﻷ ﻣ ـ ـ ــﺮ ﻷ ﺳـ ـﺒ ــﺎب‬ ‫ﻋــﺎ ﺋ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺳ ـﻨــﻮات ا ﻟــﺪرا ﺳــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ ا ﻟـ ـﻄ ــﻮ ﻳـ ـﻠ ــﺔ ﺗ ـﺠ ـﻌــﻞ‬

‫اﻷ ﻃ ـﺒــﺎء ﻳ ـﺒــﺪؤون ﺣـﻴــﺎ ﺗـﻬــﻢ‬ ‫اﻷ ﺳـ ـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ـ ــﺔ و ﻳـ ـﻌـ ـﻴـ ـﺸ ــﻮ ﻧـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ــﺄر ﻳـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬و ﻳ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻮن ﻣ ــﻦ‬ ‫ا ﻟـ ـﺼـ ـﻌ ــﺐ ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻫ ــﺎ ا ﻟ ـﺘــﺄ ﻗ ـﻠــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻊ ا ﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺶ ﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺪا ﻣ ــﻊ‬ ‫و ﺟـ ـ ـ ــﻮد أزواج وزو ﺟـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫وأﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وأ ﻳـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬اﻷ ﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫ﻟــﻪ ﻋــﻼ ﻗــﺔ ﺑ ـﺤــﺎ ﺟــﺔ ا ﳌــﺮ ﺿــﻰ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺘـ ـ ـﻄـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺐ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﻂ‪ ،‬ﺑـ ــﻞ‬ ‫ﺑـ ـﺘ ــﻮ ﻓـ ـﻴ ــﺮ إ ﻣـ ـﻜ ــﺎ ﻧـ ـﻴ ــﺎت ﻋ ـﻤــﻞ‬ ‫ا ﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺐ وا ﳌ ـ ـﻤ ــﺮض ﻫ ـﻨــﺎك‬ ‫ﻓ ــﻲ ا ﳌـ ـﻨ ــﺎ ﻃ ــﻖ ا ﻟـ ـﻨ ــﺎ ﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻟــﻦ‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﻮم ا ﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺐ وا ﳌـ ـﻤ ــﺮض‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻬ ـﻤــﺎ إذا ﺗ ــﻮا ﺟ ــﺪا ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮ ﺻــﻒ ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮ ﺑ ــﺪون‬ ‫أي ﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﻠ ـ ــﺰ ﻣ ـ ــﺎت ﻃـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫أو أدو ﻳ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬أو ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷ ﻗ ــﻞ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎرة إ ﺳ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺎف ﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻞ‬ ‫اﳌﺮﺿﻰ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن اﻷ ﻣـ ــﺎ ﻛـ ــﻦ ا ﻟ ـﻨــﺎ ﺋ ـﻴــﺔ‬ ‫أ ﻛ ـﺒــﺮ ﺑـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ ﺗـﻌـﻴـﻴـﻨــﺎت‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء واﳌﻤﺮﺿﲔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫> ﻛ ـﻴــﻒ ﺗ ـﻔ ـﺴــﺮون و ﺟ ــﻮد‬ ‫ﻋــﺎ ﻃ ـﻠــﲔ ﻓ ــﻲ ﻇ ــﻞ ﻣ ـﻌــﺎ ﻧــﺎة ﻫــﺬا‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﺺ اﻷ ﻃ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ا ﻟﻄﺒﻴﺔ ؟‬ ‫< ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆال‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ أن ﻳ ــﻮ ﺟ ــﻪ ﻟ ـ ــﻮزارة‬ ‫ا ﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ و ﻣ ـﻌــﻪ ﺣـﻜــﻮ ﻣــﺎ ﺗـﻨــﺎ‬ ‫ا ﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎ ﻗ ـ ـﺒـ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ـ ـ ــﺄن ﺗـ ـﺨ ــﺮج‬ ‫ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮو ﻋ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﻮ ﺟ ـ ــﻮد ﻣ ــﻦ‬ ‫أ ﺟــﻞ ﺗ ـﻜــﻮ ﻳــﻦ آﻻف اﻷ ﻃ ـﺒــﺎء‬ ‫ﺳ ـﻨــﻮ ﻳــﺎ و ﺑ ـﻌــﺪ ﻫــﺎ ﺗــﺮ ﻣ ـﻴ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻧ ـ ـﺤـ ــﻮ ا ﳌـ ـ ـﺠـ ـ ـﻬ ـ ــﻮل ﺑـ ــﺪ ﻋـ ــﻮى‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬أﻣﺮ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫أن ﺗ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺮم اﻷ ﻃ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎء‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺣـ ـﻘـ ـﻬ ــﻢ ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮ ﻳ ــﻦ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺮ ودرا ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﺺ ﺑـ ـ ــﺪ ﻋـ ـ ــﻮى أن‬ ‫ﻣ ـ ـﻴـ ــﺰا ﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺗ ـ ـﻜـ ــﻮ ﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻗ ــﺪ‬ ‫ا ﺳـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠ ــﺖ ﻟـ ـﺤ ــﻞ ﻣ ـﺸــﺎ ﻛــﻞ‬ ‫ﺳـ ــﺎ ﺑ ـ ـﻘـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة ﻣــﻊ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎ ﻗ ـ ــﻲ اﻷ ﻃ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎء ﻫ ـ ــﻮ ﻗ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻻ ﺳ ـﺘ ـﺨ ـﻔــﺎف واﻻ ﺳ ـﺘ ـﻬ ـﺘــﺎر‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ أﻃﺒﺎﺋﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أن ﺗـ ـﻜ ــﻮن ا ﻟ ــﺪ ﻋ ــﻮة‬ ‫ﺻـ ــﺮ ﻳ ـ ـﺤـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ أ ﺟـ ـ ـ ــﻞ ﻓـ ـﺘ ــﺢ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎدات ﺧـ ـ ــﺎ ﺻـ ـ ــﺔ و ﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ‬ ‫ا ﻟـﺘـﻌــﺎ ﻣــﻞ ﻣــﻊ ﻣـﻠــﻒ اﻷ ﻃـﺒــﺎء‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎ ﻃ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﲔ ﺑ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﻲء ﻣـ ــﻦ‬ ‫اﻻ ﺳـ ـﺘ ـﺨـ ـﻔ ــﺎف وا ﻟ ــﻼ ﻣـ ـﺒ ــﺎﻻة‬ ‫واﻻ ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻬ ـ ـﺘـ ــﺎر‪ ،‬ﻫ ـ ــﻮ ﻛ ــﺬ ﻟ ــﻚ‬ ‫أ ﻣ ـ ــﺮ ﻣـ ـﺨ ــﺰ و ﻣ ـ ـﺴـ ــﻲء ﳌ ـﻬ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺑﻼدﻧﺎ‪.‬‬

‫ﺷ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬أ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف‬ ‫أ ﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ـ ــﻼء ﺟ ـ ـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻛـ ــﺎ ﻧـ ــﻮا ﻳ ــﺮ ﻏـ ـﺒ ــﻮن ﺑ ــﺪرا ﺳ ــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـﺘـ ـﺨـ ـﺼ ــﺺ وا ﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟ ـﺒــﺎل ا ﳌ ـﻐــﺮب ا ﻟ ـﻨــﺎ ﺋ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫أ ﺟــﻞ ﻣـﺴــﺎ ﻋــﺪة ا ﳌـﺤـﺘــﺎ ﺟــﲔ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻣ ــﻊ ﻣ ــﺎ ﺣ ـﺼــﻞ ا ﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‬ ‫ا ﳌ ـ ــﺎ ﺿـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺧ ـ ـﺼـ ــﻮ ﺻـ ــﺎ ﻣ ــﻊ‬ ‫د ﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﻮة ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ ا ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزراء‬ ‫وا ﳌ ـ ـ ـﺴ ـ ــﺆو ﻟ ـ ــﲔ ا ﻟـ ـﺼ ــﺮ ﻳـ ـﺤ ــﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻟﻔﺘﺢ ﻋﻴﺎدات ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ا ﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﻰ ﺣـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻬ ــﻢ و ﻓ ـ ـﻘـ ــﺪوا‬ ‫اﻷ ﻣــﻞ ﺑـﺘـﺤـﻘـﻴــﻖ ﻣــﺎ أرادوا‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﺸ ــﺮ ﻋ ــﻮا ﺑ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ رؤ ﻳـ ــﺔ‬ ‫ا ﳌـ ـﺴ ــﺆو ﻟ ــﲔ و ﺳ ـ ـﻌـ ــﻮا وراء‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻖ ﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻬ ـ ــﻢ‬ ‫ا ﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺣ ـﺴ ــﺎب‬ ‫ﺻﺤﺔ اﳌﻮاﻃﻨﲔ اﻟﺒﺴﻄﺎء‪.‬‬ ‫> ﺑـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺔ ﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺄ ﻟ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷ ﺧـﻄــﺎء ا ﻟـﻄـﺒـﻴــﺔ‪ ،‬إ ﻟــﻰ أي ﻣــﺪى‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـ ــﺰال ا ﳌ ـ ـﻐ ــﺮب ﻳـ ـﻌ ــﺎ ﻧ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ؟‬ ‫< ﻳ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ــﺐ ا ﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺄ ﻛ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪ‬ ‫أن ا ﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﻄ ـ ــﺄ ا ﻟـ ـ ـﻄـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ ﻫ ــﻮ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎرة ﻋـ ـ ــﻦ أ ﺧ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎء ﻳ ـﺘــﻢ‬ ‫ار ﺗ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ــﻲ ا ﳌ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎل‬ ‫ا ﻟـﻄـﺒــﻲ وﻻ ﺗــﺮ ﺗـﺒــﻂ أ ﺳــﺎ ﺳــﺎ‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻄ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺐ‪ ،‬ﺑـ ـ ــﻞ ﻳـ ـﺘ ــﺪ ﺧ ــﻞ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺣ ـﺘــﻰ ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻣ ـﻠــﲔ ﻣـﻌــﻪ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـﻤ ـ ــﺮ ﺿ ـ ــﲔ و ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻫـ ــﻢ‬ ‫وأ ﺣ ـﻴــﺎ ﻧــﺎ ا ﳌـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ ﻣـﻜــﺎن‬ ‫اﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫و ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻸ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ‪ ،‬ا ﳌ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺮب‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻛـ ــﻞ دول ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﻟ ــﻢ‪ ،‬ﻣــﺎ‬ ‫زال ﻳـ ـﻌ ــﺎ ﻧ ــﻲ ﻣـ ــﻦ اﻷ ﺧـ ـﻄ ــﺎء‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‪ ،‬ا ﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ـ ــﺮوح‬ ‫ﺿ ـﺤ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻛـ ــﻞ ﺳـ ـﻨ ــﺔ ﻋ ــﺪد‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ ا ﳌ ــﺮ ﺿ ــﻰ ا ﻟ ــﺬ ﻳ ــﻦ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮ ﻓـ ـ ــﻮن أو ﻳ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ـ ـﺸـ ــﻮن‬ ‫ﺑﻌﺎﻫﺎت داﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫> ﻟ ـ ــﻢ ﻧـ ـﺴـ ـﻤ ــﻊ ﻛـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮا ﻋــﻦ‬ ‫و ﺟ ـ ـ ـ ــﻮد ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎت ﻷ ﻃ ـ ـﺒـ ــﺎء‬ ‫أ ﺳـ ـ ـ ــﺎؤوا ﻟ ـﻠ ـﻤـ ـﻬ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬أو ﻧ ـﺴ ـﻤــﻊ‬ ‫أ ﻳـﻀــﺎ أن ﻫـﻨــﺎك ﻧﻘﺎﺑﺎت وﻗﻔﺖ‬ ‫ﺿ ــﺪ أ ﻃـ ـﺒ ــﺎء ار ﺗـ ـﻜـ ـﺒ ــﻮا أ ﺧ ـﻄ ــﺎء‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ ﺟﺴﻴﻤﺔ؟‬ ‫< ﻫ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎك ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎت‬ ‫ﻋ ـ ــﺪ ﻳ ـ ــﺪة ﻷ ﻃـ ـ ـﺒ ـ ــﺎء أ ﺳـ ـ ـ ــﺎؤوا‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﻬـﻨــﺔ و ﳌـﻤــﺮ ﺿــﲔ أ ﻳـﻀــﺎ‪،‬‬ ‫و ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺾ اﻷ ﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺗ ـﺘــﺪ ﺧــﻞ ا ﻟ ـﻨ ـﻘــﺎ ﺑــﺎت و ﻫ ـﻴــﺄة‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء ﻓﻲ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ا ﻟـ ـﻌ ــﻼم ﻻ ﻳ ـﺘ ـﻄــﺮق‬ ‫ﻛ ـ ـﺜ ـ ـﻴ ــﺮا ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻷ ﻣ ـ ـ ـ ــﻮر ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺪا ﻳ ـ ـ ــﺔ ﺣـ ـ ـﺘ ـ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻄـ ــﻖ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻜ ـ ــﻢ‪ ،‬ﺑ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺐ ﻃ ـ ــﻮل‬

‫ﻘ‬ ‫ﺍ ﺒﺐﺑ‬ ‫ﳲ ﺍﳴ ﺎ ﻖ‬ ‫ﺍ ﺎﺋ ﺔ ﺇ ﺍ‬ ‫ﳲ ﺘ‬ ‫ﻐﺮ ﻻ ﺘ‬ ‫ﻰ ﺘ ﺰ ﺎﺕ‬ ‫ﺒﺔ‬

‫ﺑ ﺾﺍﻘ ﺍ ﻦ‬ ‫ﺍ ﺘ ﺗﺤ‬ ‫ﺍﻷ ﺎ ﺘ‬ ‫ﺗﺠﺎ ﺎ‬ ‫ﺎﹰ ﳲ‬ ‫ﺍ ﺎ ﺍﺕ ﺍ ﺎ ﺔ‬

‫ا ﳌ ـ ـ ـ ــﺪة ا ﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻐ ــﺮ ﻗـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ ا ﳌ ـ ـﺤـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎت ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﺗ ـﺼــﻞ ﻟ ـﺴ ـﻨــﲔ ﻃــﻮ ﻳ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺈ ﺛ ـﺒــﺎت و ﺟــﻮد ﺧـﻄــﺄ ﻃـﺒــﻲ‬ ‫أ ﻣ ــﺮ ﺻ ـﻌــﺐ ﺟ ــﺪا و ﻳ ـﺤ ـﺘــﺎج‬ ‫ﻟـﻠـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ ا ﳌـﺘــﺪ ﺧـﻠــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪه‪.‬‬ ‫ﺷ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬ﻟـ ـ ــﻢ أ ﺗـ ــﺎ ﺑـ ــﻊ‬ ‫أي ﻗـ ـ ـﻀـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺧ ـ ـ ـﻄ ـ ــﺄ ﻃـ ـﺒ ــﻲ‬ ‫ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﺘـ ـﻔـ ـﺼـ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻫـ ـﻨ ــﺎك‬ ‫ﻗ ـﺼــﺺ ﻣ ـﺘ ـﻔــﺮ ﻗــﺔ ﺳـﻤـﻌـﺘـﻬــﺎ‬ ‫ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﻘﺼﺔ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻘﻄﻊ ﻋﻀﻮه‬ ‫ا ﻟـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎ ﺳـ ـﻠ ــﻲ أ ﺛ ـ ـﻨـ ــﺎء ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺘـ ــﺎن‪ ،‬و ﻗـ ـﻀـ ـﻴ ــﺔ ا ﻟ ـﺒ ـﻨــﺞ‬ ‫ا ﻟـﻔــﺎ ﺳــﺪ ﻓــﻲ ﻣــﺪ ﻳـﻨــﺔ ﺳـﻄــﺎت‬ ‫و ﻗ ـﻀ ـﻴــﺔ و ﻓ ــﺎة ﻣــﺮ ﻳ ـﻀــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫أﺣﺪ اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ ﺗـ ـﻌـ ـﻔ ــﻦ ﻧ ـ ــﺎ ﺗ ـ ــﺞ ﻋــﻦ‬ ‫ﺟ ـ ــﺮا ﺣ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺔ‪ ...‬إ ﻟـ ــﻰ‬ ‫ﻏ ـ ـﻴ ــﺮ ذ ﻟـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺺ‪،‬‬ ‫ﻫــﺬا ﺑــﺎﻹ ﺿــﺎ ﻓــﺔ إ ﻟــﻰ ﺣــﺎﻻت‬ ‫أ ﺧــﺮى ﻣــﺎ زا ﻟــﺖ ﺗـﻌــﺎ ﻧــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺻﻤﺖ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫> ﻛﻴﻒ ﺗﺮى واﻗﻊ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺒﻼدﻧﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧـﻈــﺎم ا ﻟــﺮا ﻣـﻴــﺪ؟ و ﻫــﻞ ﺗــﺮون أن‬ ‫ﻫ ــﺬا ا ﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم ﻧــﺎ ﺟــﺢ أم ﺗ ـﺸــﻮ ﺑــﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺜﻐﺮات؟‬ ‫< أ ﻋ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺪ أن ﻧـ ـ ـﻈ ـ ــﺎم‬ ‫ا ﻟــﺮا ﻣ ـﻴــﺪ ﻣ ـﻤ ـﻴــﺰ ﻷ ﻧ ــﻪ ﺳـﻤــﺢ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮاء‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺣ ـﻘ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺐ ﻣ ـ ـﺠـ ــﺎ ﻧـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻟ ـ ــﻸ ﺳ ـ ــﻒ ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـﻘ ــﺎل‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻴ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ـ ــﺎ "ا ﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻠ ـ ــﻮ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺶ"‪ ،‬ﻓـ ـﺒـ ـﻌ ــﺾ‬ ‫اﻻ ﺧـ ـﺘ ــﻼﻻت ا ﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻘــﻊ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ــﻮز ﻳ ــﻊ ﺑـ ـﻄ ــﺎ ﻗ ــﺎت ا ﻟ ــﺮا ﻣ ـﻴ ــﺪ‬ ‫)ا ﻟ ـ ــﺰ ﺑ ـ ــﻮ ﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ وا ﻟ ـ ـ ــﺮ ﺷ ـ ـ ــﻮة(‪،‬‬ ‫و ﻋـ ـ ـ ـ ــﺪم ا ﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎدة ﺑـ ـﻌ ــﺾ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻦ ﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤـ ـ ـﻘ ـ ــﻮ ﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺴﻮء اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ا ﻟ ــﺮا ﻣـ ـﻴ ــﺪ ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻷ ﺷ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎص ﻓـ ـ ــﻲ أ ﻋ ـ ـ ــﺮاض‬ ‫ﻣ ـ ــﺮ ﺿـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ و ﻫـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺑـ ـﻐـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أﻛﺒﺮ ﻗﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻻ ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎزات ا ﻟ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وأ ﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎب أ ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ..‬ﻛ ـﻠ ـﻬــﺎ‬ ‫أ ﻣـ ـ ــﻮر ﻗـ ــﺪ ﺗ ـﻌ ـﺠــﻞ ﺑ ــﺈ ﻓ ــﻼس‬ ‫ا ﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔ ـﻴــﺎت‪ ،‬و ﺑــﺎ ﻟ ـﺘــﺎ ﻟــﻲ‬ ‫إﻓﺸﺎل ﻧﻈﺎم اﻟﺮاﻣﻴﺪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﻻ أ ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻨـ ــﺎه ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻮ ﺻ ــﺎ ﺑـ ـﻌ ــﺪ أن ﳌ ـﺤــﺖ‬ ‫أن ا ﻟ ـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻷ ﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫ا ﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﻮز ﻳ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ــﺎن ا ﻟـ ــﺮا ﻣ ـ ـﻴـ ــﺪ‬

‫ﺳـ ـﺒـ ـﺒ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻨـ ـﺤـ ـﻬ ــﻢ أ ﻣـ ــﻼ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ﻟﻠﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫و ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼل ﻋ ـ ـﻤ ـ ـﻠـ ــﻲ‬ ‫ﻛ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﺒ ــﺔ‪ ،‬أ ﻗـ ـ ــﻮل إن وا ﻗـ ــﻊ‬ ‫ا ﻟـﺼـﺤــﺔ ﺑـﺒــﻼد ﻧــﺎ ﻗــﺪ ﺗـﻄــﻮر‬ ‫ﻗـﻠـﻴــﻼ ﻣـﻘــﺎر ﻧــﺔ ﻣــﻊ ا ﳌــﺎ ﺿــﻲ‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﻪ ر ﻏ ـ ـ ـ ــﻢ ﻛ ـ ـ ــﻞ ﺷ ـ ـ ـ ــﻲء ﻻ‬ ‫ﻳ ـﺒ ـﺸــﺮ ﺑــﺎ ﻟ ـﺨ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻗ ــﺪ أ ﻛ ــﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺎ ﺋ ـ ـﻤـ ــﺔ ﻗ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻼ ﻟـ ـﻜـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫أ ﻋـﺘـﻘــﺪ أن ا ﳌــﻮا ﻃــﻦ ا ﳌـﻐــﺮ ﺑــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﻖ اﻷ ﻓـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﻞ ﻓـ ــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺠ ــﺎل ا ﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺔ‪ ،‬و ﻣ ـ ــﺎ ﻫــﻮ‬ ‫ﻣــﻮ ﺟــﻮد ﺣــﺎ ﻟ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ ﻛــﺎف‬ ‫إﻃﻼﻗﺎ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﻫـﻨــﺎك ﻗــﺎ ﻧــﻮن ﻳـﺤــﺪد‬ ‫أ ﺳـﻌــﺎر اﻟﺘﻄﺒﻴﺐ ﻓــﻲ ا ﻟـﻌـﻴــﺎدات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ أو ﻓﻲ اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت؟‬ ‫< ﻧـ ـﻌ ــﻢ‪ ،‬ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻗ ــﻮا ﻧ ــﲔ‬ ‫ﺗ ـ ـﺤـ ــﺪد أ ﺳ ـ ـﻌـ ــﺎر ا ﻟ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺐ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺎدات ا ﻟـ ـﺨ ــﺎ ﺻ ــﺔ‬ ‫وا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺸ ـ ـﻔ ـ ـﻴـ ــﺎت‪ ،‬و ﻛـ ــﺬ ﻟـ ــﻚ‬ ‫أ ﺳـ ـﻌ ــﺎر ا ﻟ ـﺘ ـﺤ ــﺎ ﻟ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬و ﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻟ ــﻸ ﺳ ــﻒ‪ ،‬ﺑ ـﻌ ــﺾ ا ﻟ ـﻘ ــﻮا ﻧ ــﲔ‬ ‫ﻳـﺘــﻢ ﺗـﺠــﺎ ﻫـﻠـﻬــﺎ و ﺧـﺼــﻮ ﺻــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺎدات ا ﻟـ ـﺨ ــﺎ ﺻ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻸ ﺳ ـ ـ ــﻒ ا ﻟـ ـ ـﻀـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻫ ــﻮ‬ ‫اﳌﺮﻳﺾ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﺳـﺒــﺐ ا ﺧـﺘـﻴــﺎر ﻛــﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ ؟‬ ‫< ﻟﻦ أﻛﺬب وأﻗﻮل ﺑﺄﻧﻲ‬ ‫ﻛ ـﻨــﺖ أ ﺗ ـﻤ ـﻨــﻰ ﻣ ـﻨــﺬ ﺻ ـﻐــﺮي‬ ‫و ﻟــﻮج ﻛـﻠـﻴــﺔ ا ﻟـﻄــﺐ ﻣــﻦ أ ﺟــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺎ ﻋـ ــﺪة ا ﳌ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ــﺎ ﺟ ــﲔ أو‬ ‫ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻛﻼم ﻣﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﻨــﻲ و ﻟـ ـﺠ ــﺖ ﻛ ـﻠ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﻄــﺐ‬ ‫ﺑ ـ ـﺴ ـ ـﺒ ــﺐ ﻣ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻟـ ــﻲ ا ﳌ ــﺮ ﺗ ـ ـﻔ ــﻊ‬ ‫ا ﻟـ ــﺬي أ ﻫ ـﻠ ـﻨــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺠــﺎح ﻓــﻲ‬ ‫ا ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺎن ا ﻟـ ـ ــﻮ ﻟـ ـ ــﻮج‪ ،‬ﻓـ ـﻜ ــﺎن‬ ‫ا ﻟـﻘــﺮار اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻫــﻮ اﻟﻄﺐ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ أﻧﺪم ﺑﻌﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻫــﻢ ﻣــﻦ ﻳــﺪر ﺳــﻮن‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﺐ‪ ،‬و ﻟـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ــﻸ ﺳ ـ ــﻒ‬ ‫ﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻠــﻮن ﻓ ـﻘــﻂ ﻣ ــﻦ ﻳ ـﺤ ـﺒــﻮن‬ ‫ا ﳌ ـ ـﺠـ ــﺎل‪ ،‬وأ ﻧـ ـ ــﺎ ﺗ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﺖ أن‬ ‫أ ﺣــﺐ ا ﻟ ـﻄــﺐ و ﻋــﺎ ﻟــﻢ ا ﻟــﻮزرة‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء رﻏﻢ أن دراﺳﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻌﺒﺔ ﺟﺪا‪.‬‬ ‫ا ﻟـﻄــﺐ ﻣـﻬـﻨــﺔ ﻧـﺒـﻴـﻠــﺔ ﺟــﺪا‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـﻐ ـ ـﻴ ــﺮ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎة ا ﻟ ـ ـﻨـ ــﺎس‬ ‫و ﺣ ـ ـﻴـ ــﺎة اﻷ ﻃ ـ ـﺒ ـ ــﺎء‪ ،‬ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ‬ ‫ﻓـﻘــﻂ أن ﻧـﺤـﺒـﻬــﺎ و ﻧـﻌـﻄـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺪون ا ﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻈـ ــﺎر ا ﳌ ـ ـﻘـ ــﺎ ﺑـ ــﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻜﻔﻲ ﻓﻘﻂ دﻋﻮات اﳌﺮﺿﻰ‬ ‫و ﻛ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻢ ا ﻟـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺷـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺎ ﻫـ ـ ــﺬه ا ﻟـ ـﻜـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎت‬ ‫ﺗﻜﻔﻴﻨﻲ ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪172 ∫œbF‬‬ ‫> «)‪2014 q¹dÐ√ 24 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 24 fOL‬‬

‫ﻳﺤﺘﻔﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ا ﻟـﻴــﻮم ﺑﻜﺘﺎﺑﻪ‪ .‬ﺑﺂﺛﺎرﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺑــﺄ ﻧــﻮار ﻫــﻢ وإ ﺷــﺮا ﻗــﺎ ﺗـﻬــﻢ‪ .‬ﺑﺎﻟﺤﺮف واﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﺤــﺮﻛــﺎت وا ﻟ ـﺴ ـﻜ ـﻨــﺎت و ﺗ ـﻌــﺎ ﻗــﺐ ا ﻟ ـﺴــﻮاد‬ ‫وا ﻟ ـﺒ ـﻴــﺎض ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺼ ـﻔ ـﺤــﺔ‪ .‬ﻳ ـﺤ ـﺘ ـﻔــﻲ ﻛــﻮ ﻛــﺐ‬ ‫اﻟﻘﺮاء ﺑﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺘﺎب‪ .‬ﻳﺒﺎﻫﻮن ﺑﺂﻻء اﻟﻜﺘﺐ‬

‫ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮل اﳌﻌﺮﻓﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺗﻠﻴﺪﻫﺎ‬ ‫و ﺣــﺪ ﻳـﺜـﻬــﺎ‪ .‬ﻣــﻦ ﻓﻠﺴﻔﺔ أر ﺳـﻄــﻮ‪ ،‬وﺧﻴﻤﻴﺎء‬ ‫ا ﺑ ــﻦ ﺣـ ـﻴ ــﺎن‪ ،‬ﻣ ـ ــﺮورا ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒ ـﻴــﺔ آ ﻳ ـﻨ ـﺸ ـﺘــﺎ ﻳــﻦ‪،‬‬ ‫و ﺷ ـﻌــﺮ ﻳــﺔ درو ﻳ ـ ــﺶ‪ ،‬و ﻋ ـﺒ ـﺜ ـﻴــﺔ أ ﻟ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻛــﺎ ﻣــﻮ‪،‬‬ ‫وو ﺟ ـ ــﻮد ﻳ ـ ــﺔ ﺳ ـ ــﺎر ﺗ ـ ــﺮ‪ ،‬و ﺟـ ــﺎذ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻧ ـﻴ ــﻮ ﺗ ــﻦ‪،‬‬

‫ور ﻳ ــﺎ ﺿـ ـﻴ ــﺎت ا ﻟ ـ ـﺨ ــﻮارز ﻣ ــﻲ‪ ،‬و ﻣ ـﺴــﺮ ﺣ ـﻴــﺎت‬ ‫ﺷـﻜـﺴـﺒـﻴــﺮ و ﺻـ ــﻮﻻ إ ﻟ ــﻰ ﻣــﺆ ﻟ ـﻔــﺎت ا ﻟ ـﻨــﺎ ﻧــﻮ‪-‬‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﻨــﻮ ﻟــﻮ ﺟ ـﻴــﺎ و ﻋـ ـﻠ ــﻢ ا ﳌـ ـ ــﻮر ﺛـ ـ ــﺎت‪ ،‬و ﻧ ـﻈــﺮ ﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮاﻧﺘﻢ‪ ،‬وﻓﻴﺰﻳﺎء اﳌﺴﺘﺤﻴﻞ وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘﺐ ﺗﺴﻴﻞ ﺑﻐﻴﺮ آﺧﺮ‪.‬‬

‫«‪rNðUŽ«bÐ≈Ë »U²ÔJ« WLOIÐ ·«d²Ž« nR*« ‚uIŠË »U²JK w*UF« ÂuO‬‬ ‫ﻫﻮ ﻳﻮم اﻋﺘﺮاف واﻣﺘﻨﺎن ﳌﻨﺎرات ﻓﻜﺮﻳﺔ أﻧﺎرت اﻟﻌﻘﻮل > اﻟﻜﺘﺐ ﻫﻲ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﺒﺸﺮي‬

‫«*‪gz«dFUÐ wUI¦« `ö²K wËb« ÊUłdN‬‬ ‫ﻳﺤﺘﻀﻦ إﻗﻠﻴﻢ اﻟﻌﺮاﺋﺶ ﻳﻮﻣﻲ ‪ 2‬و‪ 3‬ﻣﺎي اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﺘﻼﻗﺢ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 120‬ﻓﻨﺎﻧﺎ وﻓﻨﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫وأﻃﺮ ﺟﻤﻌﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻠﻐﺎرﻳﺎ وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف ﻫﺬا اﳌﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻠﻮﻛﻮس ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﳌـﺴـﺘــﺪاﻣــﺔ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣــﻊ وزارة اﻟـﺸـﺒــﺎب واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ ووزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﻋﻤﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ وﻧﻴﺎﺑﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮاﺋﺶ وﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﺋﺶ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪ ،‬إﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻮار اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب‪ ،‬وﺗﻘﻮﻳﺔ دور اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ واﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﳌﻮازﻳﺔ ﻋﻨﺪ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﻃﻦ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻌﺮف اﳌـﻬــﺮﺟــﺎن ﻋــﺮوﺿــﺎ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑــﲔ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫واﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺧﻠﻖ ﺗﻼﻗﺢ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﺑﲔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻛﺮﻧﻔﺎل‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ واﳌـﻴـﻨــﺎء ﺑـﻬــﺪف ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ اﻟ ـﺘــﺮاث اﳌــﺎدي‬ ‫واﻟﻼﻣﺎدي وﺗﻨﻈﻴﻢ أوراش ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺸﺒﺎب وﺗﻼﻣﻴﺬ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻘﺮوي وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﺮوض ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ وﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرات ﻷﻫﻢ اﳌﻮاﻗﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻨﻈﻢ ﻧــﺪوة ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﺣﻮل اﳌﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﻴﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣـﺴــﺎء ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬

‫√‪WIO½“u³Ð ÍuÐd²«Ë wIzUŁu« rKOH« ÂU¹‬‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮزﻧﻴﻘﺔ ﻣــﻦ ‪ 25‬إﻟــﻰ ‪ 27‬أﺑــﺮﻳــﻞ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺪورة اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ اﻟﺘﺮﺑﻮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟــﻮﺟــﻮه اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻓﻨﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﻌﺮف ﺣـﻀــﻮرا وازﻧــﺎ‬ ‫ﻟﻨﺠﻮم ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻓﻘﺮات ﺧﺼﺒﺔ وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺸــﺮف ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫــﺬه اﻷﻳــﺎم اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﺑــﻦ ﺧـﻠــﺪون‪ ،‬ﺑﺸﺮاﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬وﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ آﺑــﺎء وأوﻟـﻴــﺎء اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻘﺎم‬ ‫اﻟـﻔـﻌــﺎﻟـﻴــﺎت ﺑـﻘــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﻌــﺮوض ﺑــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻮﻳــﺔ‪،‬ودار اﻟـﺸـﺒــﺎب‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺳﺘﺘﺨﻠﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ورﺷﺔ ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﻔﻴﻠﻤﻴﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ "ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ ﺑﺨﺮﻳﺒﻜﺔ ﻣﻦ ﺗﺄﻃﻴﺮ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻧﺎﺻﺮي‪ ،‬واﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺠﺘﻬﺪ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﺤﺎﺿﺮة ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮع" دﻳﺪاﻛﺘﻴﻚ اﻟﺼﻮرة‪..‬اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻵﻓﺎق‪ ".‬ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻧﺎﺻﺮي‪ ،‬ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻧﺴﺎء ورﺟﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻋﻤﻮم‬ ‫اﳌﻬﺘﻤﲔ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﺘــﻢ ﺑــﺎﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺳ ـﺘ ـﻌــﺮف ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ ﻣ ـﻌــﺮض رﺳـ ــﻮم اﻹﺑ ــﺪاﻋ ــﺎت‬ ‫اﻟـﻜــﺎرﻳـﻜــﺎﺗــﻮرﻳــﺔ ﻟـﻠــﺮاﺣــﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻧــﺎﺟــﻲ اﻟـﻌـﻠــﻲ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋــﺮوض ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫ﻣﻘﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻢ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ( )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﻛــﺎن ﻗ ــﺮارا ﻣـﺤـﻤــﻮدا ذﻟــﻚ اﻟــﺬي‬ ‫اﺗـ ـﺨ ــﺬﺗ ــﻪ ﻣ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ اﻷﻣـ ـ ــﻢ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻮم واﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ‬ ‫)اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ( ﻋﺎم ‪ ١٩٩٥‬ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫ﺑـﺠـﻌــﻞ ﻳــﻮم ‪ ٢٣‬أﺑــﺮﻳــﻞ ﻣــﻦ ﻛــﻞ ﻋــﺎم‬ ‫ﻳـ ــﻮﻣـ ــﺎ ﻋ ــﺎﳌـ ـﻴ ــﺎ ﻟـ ـﻠـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب وﺣـ ـﻘ ــﻮق‬ ‫اﳌـ ــﺆﻟـ ــﻒ‪ .‬ﻳ ـ ــﻮم اﻋ ـ ـﺘـ ــﺮاف واﻣ ـﺘ ـﻨ ــﺎن‬ ‫ﳌ ـﻨــﺎرات ﻓـﻜــﺮﻳــﺔ أﻓ ـﻨــﺖ ﺣـﻴــﺎﺗـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺘﺢ أﺑﻮاب اﻟﻮﺟﻮد وﻓﺘﺢ ﻣﻐﺎﻟﻴﻖ‬ ‫أﺳ ـ ــﺮاره ﻟـﻠـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ وإﻧ ـ ــﺎرة ﺷـﻤــﻮع‬ ‫اﻟـﻜــﻮن‪ ،‬ﻓــﻲ وﻗــﺖ ﻛــﺎن ﻓﻴﻪ آﺧــﺮون‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻴﺮون روﻣﺎ‪ ،‬وﻫﻮﻻﻛﻮ اﳌﻐﻮل‪،‬‬ ‫ﻣﺮورا ﺑﺤﺠﺎج ﺑﻨﻲ أﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻴﺘﻠﺮ‬ ‫أﳌــﺎﻧـﻴــﺎ وﻏـﻴــﺮﻫــﻢ‪ ،‬ﻣﻨﺸﻐﻠﲔ ﺑﻄﻠﻲ‬ ‫رؤى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﺴﻮاد‪.‬‬ ‫رﻣﺰﻳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﻠﻮن اﻟﻘﺪاﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮأ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻓﺘﻤﻨﺢ وردة‪ .‬ﺗﻘﺮأ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻓ ـﺘــﺰﻫــﺮ ﺣ ـﻴــﺎﺗــﻚ ﺑـ ــﻮرد اﻟ ـﻌ ـﻠــﻢ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻧ ـﺒ ـﺜ ـﻘــﺖ ﻓ ـﻜ ــﺮة اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎل ﺑــﺎﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب وﺣﻘﻮق اﳌﺆﻟﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘﺎﻟﻮﻧﻴﺎ ﺣﻴﺚ ﺟــﺮت اﻟـﻌــﺎدة ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻫﺪاء وردة ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺸﺘﺮي ﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻳـ ــﻮم ‪ ٢٣‬أﺑ ــﺮﻳ ــﻞ اﻟ ـ ــﺬي ﻳـﺤـﺘـﻔــﻞ‬ ‫ﻓـﻴــﻪ ﺑﻌﻴﺪ اﻟـﻘــﺪﻳــﺲ ﺟــﺎورﺟـﻴــﻮس‪.‬‬ ‫وﻫﻲ رﻣﺰﻳﺔ ﻣﺘﺼﻠﺔ أﻳﻀﺎ ﺑﺄﺳﻤﺎء‬

‫أدﺑــﺎء وﻛـﺘــﺎب ﻛـﺒــﺎر ﻏ ــﺎدروا اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫أو دﺧ ـﻠــﻮﻫــﺎ ﻓــﻲ ﻳ ــﻮم ﺳــﺎﻟــﻒ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﻳــﺄﺗــﻲ اﻻﺣـﺘـﻔــﺎل اﻟ ـﻴــﻮم ﻓــﻲ ﻇﻞ‬ ‫ﺗـﻨــﺎﻣــﻲ رﻫــﺎﻧــﺎت وﺗـﺤــﺪﻳــﺎت ﻣﻘﻠﻘﺔ‬ ‫ﺗـﺨــﺺ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟـﻨـﺸــﺮ وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻹﺑﺪاع وﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﺆﻟﻔﲔ‪ .‬ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﺗ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮﺟـ ــﺐ "اﻻﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎف" ﺣ ـ ــﻮل‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ وﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‪ .‬اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺼﻔﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺪﻋ ـ ــﲔ‪ ،‬واﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺘ ـ ــﺐ ﺑ ــﻮﺻـ ـﻔـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫"ﺗﺠﺴﻴﺪا ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﺒﺸﺮي وﻟﻠﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗـﺒــﺎدل اﻷﻓـﻜــﺎر واﳌـﻌــﺎرف‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫إﻟ ـﻬــﺎم اﻟـﺘـﻔــﺎﻫــﻢ واﻟ ـﺘـﺴــﺎﻣــﺢ"‪ ،‬وﻓﻘﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‪ ،‬إﻳﺮﻳﻨﺎ‬ ‫ﺑﻮﻛﻮﻓﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ رﺳــﺎﻟــﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪث‪ ،‬إذ "ﻻ ﺗ ــﻮﺟ ــﺪ ﻟــﺪى‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ ﻣ ـﻨــﺎﻋــﺔ ﺗـﺤـﻤـﻴـﻬــﺎ ﻣــﻦ رﻳــﺎح‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪.‬‬ ‫رﻳ ـ ــﺎح اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﺗ ـﻠــﻚ ﺗـﺘـﺠـﺴــﺪ‬ ‫أﺳ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺣ ـ ـﺴـ ــﺐ ﺑ ـ ــﻮﻛ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫"ﻇﻬﻮر اﻷﺷﻜﺎل اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ واﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺘــﺮﺧ ـﻴــﺺ اﳌ ـﻔ ـﺘــﻮح ﻟ ـﺘ ـﺒــﺎدل‬ ‫اﳌﻌﺎرف"‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺜﻴﺮ "ﺗﺴﺎؤﻻت‬ ‫ﺣ ــﺮﺟ ــﺔ ﺑـ ـﺸ ــﺄن ﺗـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﻒ اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﻰ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺄﻟ ـ ـﻴـ ــﻒ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﺼ ــﺮ‬

‫اﻟــﺮﻗـﻤــﻲ"‪ ،‬ﻏﻴﺮ أن اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﺗﺮى‬ ‫أن ﺗـ ـﻌـ ـﻘ ــﺪ اﻹﺷـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎﻻت اﳌ ـﺤ ـﻴ ـﻄــﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﻨﺸﺮ ﻻ ﻳﺠﺐ‬ ‫إﻻ أن ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧـﻔـﻜــﺮ ﻓــﻲ "اﻋـﺘـﻤــﺎد‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻤﺎذج اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻨﺸﺮ"‪.‬‬ ‫ﻓــﺎﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﺴ ـﻜــﻮ‪ ،‬ﺗـ ـﺤ ــﺎول ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ‬ ‫اﻟـﺤـﺴــﺎﺳ ـﻴــﺎت وﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ ﺗــﻮازﻧــﺎت‬ ‫ﺻ ـ ـﻌ ـ ـﺒـ ــﺔ ﺗ ـ ـﻔـ ــﺮﺿ ـ ـﻬـ ــﺎ اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮات‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋﺔ وﻓﻲ ﻗﻤﺘﻬﺎ ﺳﻄﻮة اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟــﺮﻗ ـﻤــﻲ‪ ،‬إذ ﺗـﺴـﻌــﻰ إﻟ ــﻰ اﻟـﺘــﻮﻓـﻴــﻖ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟــﺪﻓــﺎع ﻋــﻦ اﻹﺑ ــﺪاع واﳌ ـﺴــﺎواة‬ ‫واﻟـ ـﺤ ــﻖ ﻓ ــﻲ اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎع ﺑــﺎﳌ ـﻌــﺎرف‪،‬‬ ‫ﺟ ـﻨ ـﺒــﺎ إﻟـ ــﻰ ﺟ ـﻨــﺐ ﻣ ــﻊ "ﻣ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮة"‬ ‫وﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﺣ ـﻘــﻮق اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ وﺣ ـﻘــﻮق‬ ‫اﳌﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺪف اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻳﺘﻤﺜﻞ أﻳﻀﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ اﻷوراق اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧ ـﻄــﺎق واﺳ ــﻊ ﺑ ـﻬــﺬه اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫إﺑﺮاز ﻣﻜﺎﻧﺔ اﳌﺆﻟﻔﲔ وأﻫﻤﻴﺔ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺼـﻌـﻴــﺪ اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨ ــﺎس ﻋـ ـﻤ ــﻮﻣ ــﺎ‪ ،‬واﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺟ ــﻪ اﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻛـﺘـﺸــﺎف‬ ‫ﻣﺘﻌﺔ اﻟﻘﺮاء ة واﺣﺘﺮام اﻹﺳﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟـﻔــﺮﻳــﺪة اﻟـﺘــﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ أدﺑــﺎء دﻓﻌﻮا‬

‫ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻘــﺪم اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ واﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺸﺮﻳﺔ إﻟﻰ اﻷﻣﺎم‪.‬‬ ‫ﻟــﺬا ﺗﺤﺮص اﳌﻨﻈﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺚ‬ ‫اﻟـﺸـﺒــﺎب ﺑﺼﻔﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮاء ﻋـﻠــﻰ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎء ﺑ ـﻬــﺬا اﻟـﻴــﻮم‬ ‫ﺑـ ـﻄ ــﺮق ﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ وﻣـ ـﺒ ــﺪﻋ ــﺔ‪ ،‬ﻣـﻨـﻬــﺎ‬ ‫"اﻟـﺒـﺤــﺚ ﻋــﻦ ﻛﺘﺐ ﺟــﺪﻳــﺪة ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋـﻤــﺎ اﻋـﺘــﺪﺗــﻢ ﻗــﺮاء ﺗــﻪ ﻣــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ"‪ ،‬أو‬ ‫"ﺗــﺮك ﻛﺘﺎب ﻋﻠﻰ ﻣﻘﻌﺪ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺰه‪،‬‬ ‫أو ﻓــﻲ ﻗـﻄــﺎر اﻷﻧ ـﻔــﺎق‪ ،‬أو اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‪،‬‬ ‫أو أﻳ ــﺔ وﺳـﻴـﻠــﺔ ﻧـﻘــﻞ ﻋ ــﺎم ﻣــﻊ ورﻗــﺔ‬ ‫ﺻـﻐـﻴــﺮة ﻛـﺘــﺐ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ "اﺳـﺘـﻤـﺘـﻌــﻮا‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻴــﻮم اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟـﻠـﻜـﺘــﺎب وﺣ ـﻘــﻮق‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺆﻟ ـ ـ ــﻒ"‪ ،‬أو "ﺗـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻴ ــﻢ ﺣـ ـﻤ ــﻼت‬ ‫وﻣﺒﺎدرات ﻣﻘﺎﻳﻀﺔ اﻟﻜﺘﺐ وﻫﺒﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ ﻋـ ـﺒ ــﺮ اﻹﻧ ـ ـﺘـ ــﺮﻧـ ــﺖ أو ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﳌﺠﺘﻤﻌﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ"‪.‬‬ ‫إﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ــﺎﺧـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎر دﻋ ـ ـ ــﻮة إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻟـ ـﺤ ــﺎق اﻟـ ــﺮﻛـ ــﺐ‪ ،‬إﻟـ ــﻰ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺮوج ﻣــﻦ‬ ‫ﺿﻴﻖ اﻟﺠﻬﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺳـﺒــﺎت اﻟﻔﻜﺮ‪،‬‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺳـ ـﻌ ــﺔ اﻵﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‪ .‬إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ دﻋ ـ ــﻮة‬ ‫ﳌ ـﺼــﺎﺣ ـﺒــﺔ ﻣ ــﻦ اﺟ ـﺘ ـﻤ ـﻌــﺖ ﻓ ـﻴــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫"اﻟ ـ ـﺘـ ــﺪاﺑ ـ ـﻴـ ــﺮ اﻟـ ـﻌـ ـﺠـ ـﻴـ ـﺒ ــﺔ واﻟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮم‬ ‫اﻟ ـ ـﻐ ـ ــﺮﻳ ـ ـﺒ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ـ ـ ــﻦ آﺛـ ـ ـ ـ ــﺎر اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﻮل‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤ ـﻴ ـﺤ ــﺔ وﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ــﻮد اﻷذﻫ ـ ـ ــﺎن‬

‫اﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴ ـﻔــﺔ‪ ،‬وﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻢ اﻟــﺮﻓ ـﻴ ـﻌــﺔ‬ ‫واﳌـ ـ ــﺬاﻫـ ـ ــﺐ اﻟـ ـﻘ ــﺪﻳـ ـﻤ ــﺔ واﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرب‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜ ـﻴ ـﻤــﺔ‪ ،‬واﻷﺧـ ـﺒ ــﺎر ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻘــﺮون‬ ‫اﳌـ ــﺎﺿ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻼد اﳌـ ـﺘ ــﺮاﺧـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻣـﺜــﺎل اﻟﺴﺎﺋﺮة واﻷﻣــﻢ اﻟﺒﺎﺋﺪة"‬ ‫ﻣــﺎ ﻟــﻢ ﻳـﺠـﺘـﻤــﻊ ﻓــﻲ ﻏ ـﻴــﺮه ﻣــﻦ إﻧــﺲ‬ ‫وﻻ ﺟ ـ ـ ـ ــﺎن‪ .‬واﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﺒ ـ ــﺮة ﻣ ـ ــﻦ ﻛـ ـﺘ ــﺎب‬ ‫اﻟﺠﺎﺣﻆ اﻟــﺬي أﺣــﺐ اﻟﻜﺘﺎب ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻪ ﺑـ ـﻔـ ـﺼ ــﻞ ﻳـ ـﻤ ــﺪﺣ ــﻪ ﻓـ ـﻴ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﻪ اﳌﺸﻬﻮر "اﻟﺤﻴﻮان"‪.‬‬ ‫و"ﻟـﻴــﺲ اﳌﻬﻢ أن ﻳﻘﺮأ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﺎ ﻛـ ـﺘ ــﺐ أو ﻳ ـﺤ ـﻴــﻂ ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﻣــﺎ‬ ‫أﻧ ـﺘ ـﺠــﻪ ﻏ ـﻴــﺮه ﻣــﻦ اﻟـ ـﻨ ــﺎس"‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ‬ ‫اﳌ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﻳـﻘــﻮل ﻃــﻪ ﺣـﺴــﲔ ﻓــﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫ﺧـﺼــﺎم وﻧ ـﻘــﺪ‪" ،‬أن ﻳـﻈـﻔــﺮ اﻹﻧـﺴــﺎن‬ ‫ﺑــﺎﻟــﻮﺳــﺎﺋــﻞ واﻷدوات اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟـ ــﻪ أن ﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ ﻓـ ــﻲ ﻛـ ــﻞ ﻳ ـ ــﻮم إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻋـﻠـﻤــﻪ ﻋـﻠـﻤــﺎ وإﻟ ــﻰ ﺛــﺮوﺗــﻪ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ ﺛ ـ ـ ــﺮوة‪ ،‬ﻓ ـ ــﺈن أﺗـ ـﻴ ــﺢ ﻟــﻪ‬ ‫ﻣــﻊ ذﻟــﻚ أن ﻳﻨﺘﺞ ﻣــﺎ ﻳﻨﻔﻊ اﻟـﻨــﺎس‬ ‫وﻳﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺗﺮاﺛﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻔﻦ‬ ‫واﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ ﺑــﻮﺟــﻪ ﻋ ــﺎم ﻓ ـﻬــﻮ ﻋـﻨــﺪي‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺴ ــﺎن اﻟ ـﺴ ـﻌ ـﻴــﺪ"‪ .‬اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻗ ــﺎرئ‬ ‫وﻏﺪا ﻛﺎﺗﺐ‪.‬‬ ‫)و م ع ‪ /‬ﻋﺼﺎم واﻋﻴﺲ(‬

‫×‪wÐdGL« se« i³½ v≈ XBM¹ UÎ B½ V²√ ∫WJ¹uý bL‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫اﺣﺘﻀﻦ ﺑﻬﻮ اﳌﺴﺮح اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﻣـﺴــﺎء‬ ‫أول أﻣﺲ )اﻟﺜﻼﺛﺎء(‪ ،‬ﺟﻠﺴﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻔــﺖ ﺑــﺎﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺼ ـﻴــﺔ‬ ‫"درﺟﺎت ﻣﻦ واﻗﻌﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺳﺤﺮﻳﺔ"‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻮﻳﻜﺔ‪.‬‬ ‫واﻋ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ــﺪان ﺣـ ـﺴ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮاوي وﻧـﺠـﻴــﺐ اﻟ ـﻌــﻮﻓــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺻ ـ ــﺪرت ﺿـﻤــﻦ‬ ‫ﻣﻨﺸﻮرات اﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب اﳌﻐﺮب ﻓﻲ‬ ‫‪ ٨١‬ﺻـﻔـﺤــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺤـﺠــﻢ اﳌـﺘــﻮﺳــﻂ‪،‬‬

‫ﻧ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮذﺟـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺰا ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻨـ ـﺤ ــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺠــﺮﻳ ـﺒــﻲ اﻟ ــﺬي ﻳ ـﺨــﺮق اﻟ ـﻘــﻮاﻋــﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻄـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺼ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟــﺪى ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺻﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﺗــﻮﻗــﻒ اﻟـﻨــﺎﻗــﺪان ﻋﻨﺪ اﻧﻔﺘﺎح‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـ ـﻘ ــﻮل إﺑــﺪاﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻓ ــﻲ ﺳـ ـﻴ ــﺎق وﻟـ ــﻊ اﻟ ـﺠ ـﻴــﻞ‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ ﻟـﻠـﻜـﺘــﺎب ﺑـﺘــﺪﻣـﻴــﺮ اﻟـﺤــﺪود‬ ‫ﺑـ ـ ــﲔ اﻷﺟ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺎس‪ ،‬ﺧ ـ ـﺼـ ــﻮﺻـ ــﺎ أن‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺔ ﺑـ ــﻮﺻ ـ ـﻔـ ــﻪ ﻧـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﺪا وﻛـ ــﺎﺗـ ــﺐ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻨــﺎرﻳــﻮ‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺎ ﻳـﺠـﻌــﻞ ﻧـﺼــﻮﺻــﻪ‬

‫ﻃﺎﻓﺤﺔ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ اﻟﺒﺼﺮي اﳌﺸﻬﺪي‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻟــﺮﻏــﻢ ﻣــﻦ ﻣــﺮاﻫ ـﻨــﺔ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ واﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﻳ ــﺐ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻜ ــﻞ واﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻐ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـ ـ ــﺈن اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﺴــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘـ ــﺪﻳـ ــﺔ أﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮزت ﻇـ ـ ـ ــﻼل اﻟـ ــﺰﻣـ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮﳌـ ـ ــﻲ وﻫ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮﻣـ ـ ــﻪ وﻗ ـ ـﻀـ ــﺎﻳـ ــﺎ‬ ‫اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﳌ ـﺘ ـﺤــﻮل ﻓــﻲ اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﺪ اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﻮار‬ ‫اﻟﻘﺼﺼﻲ ﳌﺤﻤﺪ ﺷﻮﻳﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘـ ــﻪ‪ ،‬ﻳـ ـ ـﺒ ـ ــﺮر ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺷ ـ ــﻮﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﺔ رﻫ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺮدﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻼء ﻣـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺼ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺮة‬ ‫ﻟﺮؤﻳﺘﻪ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻔﻬﻤﻪ "إﻻ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﻛﺸﺬرات"‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أﻧﻪ ﻳﻜﺘﺐ ﻧﺼﺎ‬ ‫ﻳﻨﺼﺖ إﻟــﻰ ﻧـﺒــﺾ اﻟــﺰﻣــﻦ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﺷــﻮﻳ ـﻜــﺔ ﺧـ ــﻼل اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أداره أﺣﻤﺪ ﺟﻮاد‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ ﺑﻠﻐﺔ ﺑـﺼــﺮﻳــﺔ ﺗﻠﺘﻘﻂ‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮﻣــﻲ واﻟ ـﺘ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ‪ ،‬وﻻ ﺗـﺘـﻜــﺊ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟـﻜـﺒــﺮى اﻟـﺘــﻲ ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫اﻟﻨﺺ ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻪ وذاﺗﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ أن اﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﺗـ ـﺘ ــﻮزع‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺧ ـ ـﻤـ ــﺲ درﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‪/‬أﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻮاب‪:‬‬ ‫درﺟ ــﺔ اﻟ ـﻴــﺎء )‪ ٦‬ﻗ ـﺼــﺺ(‪ ،‬اﻟــﺪرﺟــﺔ‬ ‫اﻟـﺤــﺎﻣـﻀـﻴــﺔ )‪ ٤‬ﻗ ـﺼــﺺ(‪ ،‬اﻟــﺪرﺟــﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪wðUMb« bLŠ_ åoI× s¹b« —u½ rKJð «cJ¼ò‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ــﺪر ﺣ ــﺪﻳ ـ ـﺜ ــﺎ ﻋ ـ ــﻦ دار اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎﻳـ ــﺎ ﺑــﺪﻣ ـﺸــﻖ‬ ‫)ﺳــﻮرﻳــﺎ( ﻛﺘﺎب ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ واﻟﻨﺎﻗﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻣﻨﺎﺗﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﻋـﻨــﻮان "ﻫـﻜــﺬا ﺗﻜﻠﻢ ﻧﻮر‬ ‫اﻟــﺪﻳــﻦ ﻣﺤﻘﻖ‪ :‬اﳌـﺴــﺎﻓــﺮ أﺑــﺪا ﻓــﻲ ﺑــﺮزخ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ"‪.‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻴﺮ إﻟﻰ ذﻟﻚ ﻋﻨﻮاﻧﻪ‪ ،‬ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺣ ـ ــﻮار ﺛ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﻃــﻮﻳــﻞ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ــﺮواﺋ ــﻲ‬ ‫واﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪ اﻟـﺴـﻴـﻤـﻴــﺎﺋــﻲ ﻧ ــﻮر اﻟــﺪﻳــﻦ ﻣ ـﺤ ـﻘــﻖ‪ ،‬ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻣـﺤــﺎور ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣـﺘـﻌــﺪدة ﺷﻤﻠﺖ ﻛــﻞ ﻣــﻦ "اﻟﺴﻜﻦ‬

‫ﻓﻲ رﺣﺎب اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ"‪ ،‬و"اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻴﺎة"‪،‬‬ ‫و"اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ وﺗ ــﺮوﻳ ــﺾ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ"‪ ،‬و"اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮي واﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ"‪ ،‬و"اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﲔ اﳌﺴﺮﺣﻲ‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ــﻲ"‪ ،‬و"اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ وﺳـ ـﻴ ــﺮة اﻟ ـﺴ ـﻔــﺮ"‪،‬‬ ‫و"اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎﺑـ ــﺔ وﻳـ ـﻨ ــﺎﺑـ ـﻴ ــﻊ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ" و"اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫وﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﻔﻘﺪان"‪ ،‬و"اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﻣﺘﺨﻴﻞ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ"‪،‬‬ ‫و"اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﺷﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ"‪ ،‬و"اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﻋﻮاﻟﻢ‬ ‫اﻟـﺘـﺨـﻴـﻴــﻞ"‪ ،‬و"اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ وﻣـﺼــﺎﺣـﺒــﺔ اﻟـﻨـﺼــﻮص"‪.‬‬

‫وﻳــﺄﺗــﻲ ﻫــﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻴﻌﺰز اﻟﺮﺻﻴﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻋـﺒــﺮ ﺟـﻨــﺲ أدﺑ ــﻲ ﺑ ــﺪأ ﻳ ـﻔــﺮض ذاﺗــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﺸﻬﺪ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ أﻻ وﻫــﻮ ﺟﻨﺲ اﻟـﺤــﻮار‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬واﻣـﺘــﺪاده ﻓﻲ اﻟﻐﻮص ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﻨ ـﻌــﺮﺟــﺎﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬واﻧ ـﻔ ـﺘــﺎﺣ ـﻬــﺎ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺟﻨﺎس اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻧ ـﺴ ـﺠــﺎﻣــﻲ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻫ ــﻮ اﻟـ ـﺸ ــﺄن ﻣ ــﻊ ﻛ ـﺒــﺎر‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫‪”U³Ž …eLŠ ÍRK å‚dG« s WGK« –UI½≈ WÐU²J«ò‬‬ ‫ﺻــﺪر ﻋــﻦ اﻟــﺪار اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم ﻧــﺎﺷــﺮون‪،‬‬ ‫دراﺳـ ــﺔ أدﺑ ـﻴــﺔ ﻧ ـﻘــﺪﻳــﺔ ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ إﻧ ـﻘــﺎذ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﺮق" ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ ﻟﺆي ﺣﻤﺰة ﻋﺒﺎس‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻛﺘﺎب ﻓﻲ ‪ ١٩٢‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﻧﺠﺪ ﻓﻲ ﻇﻬﺮ اﻹﺻﺪار‪:‬‬ ‫"ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻳﺘﺤﺪث ﻟﺆي ﺣﻤﺰة ﻋﺒﺎس‬ ‫ﻋــﻦ ﺳــﺆال اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ‪ ،‬ﻫــﻮ اﻟـﻬــﺎﺟــﺲ اﻟــﺬي ﻳﻄﻐﻰ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻌـﻈــﻢ ﻣ ـﺤــﺎور اﻟـﻜـﺘــﺎب‪ ،‬ﻓﺘﺤﻀﺮ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻫﻲ أﺳﺌﻠﺔ وﻫﻮاﺟﺲ وأﺣﻼم وﻣﻌﺎﻧﻲ ﻋﻨﺪ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﺎﺗﺐ ﻗﺮأﻫﻢ اﳌﺆﻟﻒ‪ ،‬وﻗﺎرب ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ‬ ‫ﻛ ـﻨــﻮع ﻣــﻦ اﻟـﻨـﻈــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺪي اﳌـﺴـﺘـﻨــﺪ إﻟ ــﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ ﻧﻈﺮﻳﺔ وﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻘﺎرﺑﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻵﺧــﺮﻳــﻦ وﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ‬

‫ﻳ ـ ــﺮوون‪ ،‬وﻣ ـ ــﺎذا ﻳ ـ ــﺮوون ﻟـﻌـﻠـﻬــﻢ ﻳ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﻮن إﻟــﻰ‬ ‫رﺻﻴﺪ ﻛﻞ ﻗﺎرئ وﻛﻞ ﻛﺎﺗﺐ ﻓﺘﺤﴼ ﺟﺪﻳﺪﴽ ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﳌﺠﺎل ﻳﻔﻴﺪ وﻳﻤﺘﻊ‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻗﺮاء ة ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺳﺘﻌﺮف اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ ووﻟﻒ‪ ،‬وﻫﺎﻧﺰ ﺟﻮرج ﻏﺎداﻣﻴﺮ‪،‬‬ ‫وإﻣـﻴــﻞ ﺳ ـﻴــﻮران‪ ،‬وإرﻧ ـﺴــﺖ ﻫـﻤـﻨـﻐــﻮاي‪ ،‬وﻣـﻴــﻼن‬ ‫ﻛــﻮﻧــﺪﻳــﺮا‪ ،‬ووﻫــﺮﻣــﺎن ﻫﻴﺴﻪ‪ ،‬وﻏــﺎﺑــﺮﻳــﻞ ﻏﺎرﺳﻴﺎ‬ ‫ﻣﺎرﻛﻴﺰ‪ ،‬وﻣﺬﻛﺮات ﻛﺎزﻧﺘﺰاﻛﻲ‪ ،‬وإدوارد ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫وﺗ ــﺄﻣ ــﻼﺗ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻨ ـﻔــﻰ‪ ،‬ورﺣـ ـﻠ ــﺔ ﻓـ ــﺆاد اﻟ ـﺘ ـﻜــﺮﻟــﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻣ ـﺤ ـﺘــﺪم وﺑ ــﺎﻟ ــﻎ اﳌ ـ ــﺮارة واﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻘ ـﻴــﺪ‪،‬‬ ‫وﻛـﺘــﺎﺑــﺎت أﺧــﺮى ﻋــﻦ اﻟ ـﺤــﺮب‪ ،‬وﻋــﻦ اﳌ ــﺪن‪ ،‬وﻋــﻦ‬ ‫اﳌــﻮت واﻟـﺤـﻴــﺎة‪ ،‬وأﺷـﻴــﺎء أﺧــﺮى ﺗﺸﻜﻞ ﻣﺨﺰوﻧﴼ‬ ‫ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﴼ وﻣـﻌــﺮﻓـﻴــﴼ دﺳ ـﻤــﴼ ﻻ ﻳـﻤـﻠــﻚ ﻣـﻔــﺎﺗـﻴـﺤــﻪ إﻻ‬

‫ﻛ ــﺎﺗ ــﺐ ﻣ ـﺜ ــﻞ ﻟ ـ ــﺆي ﺣـ ـﻤ ــﺰة ﻋ ـ ـﺒ ــﺎس‪ ،‬أراد أن‬ ‫ﻳﺸﺮك اﻟﻘﺎرئ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻳﺄﺧﺬه ﻣﻌﻪ‬ ‫إﻟﻰ ﻛﻮاﻟﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ أﻫﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن وزﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﻮل اﻟـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ‪ :‬ﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ ﻣــﻮﺗــﴼ‬ ‫وﻻ ﺣ ـﻴــﺎة‪ ،‬إﻧـﻬــﺎ ﺗـﻤــﺮﻳــﻦ ﻣــﻮﺻــﻮل ﻓــﻲ اﻟﺴﻴﺮ‬ ‫ـﺪود ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ .‬ﻛــﻢ أﺧــﺬك اﻟﻈﻦ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺣـﺒـ ٍـﻞ ﻣ ـﺸـ ٍ‬ ‫ﻷﺣــﺪﻫـﻤــﺎ وأﻧــﺖ ﺗـﻨـﻈــﺮ‪ ،‬ﻣــﻊ ﻛــﻞ ﻛـﻠـﻤـ ٍـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ ﺑــﲔ اﳌ ــﻮت واﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‪ ،‬ﻋـﻠـﻴــﻚ أن ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﻬﻤﺎ ﻣـﻌــﴼ وأﻧــﺖ ﺗــﻮاﺻــﻞ اﻟـﺴـﻴــﺮ ﻋـﻠــﻰ اﻟﺤﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺛـﻤــﺔ ﻣــﺎ ﻳﺘﺨﻔﻰ وراء ﻫ ـﻤــﺎ داﺋ ـﻤــﴼ ﻓـﻌــﻞ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﺒﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺘﻌﺎﻟﻴﴼ ﻋﻠﻰ اﳌﻮت‪ ،‬ﻣﺘﻌﺎﻟﻴﴼ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﺎة"‪.‬‬

‫اﳌ ـ ـﺤ ــﺎﻳ ــﺪة )‪ ٣‬ﻗ ـ ـﺼـ ــﺺ(‪ ،‬اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪﻳﺔ )ﻗﺼﺘﺎن(‪ ،‬درﺟﺔ اﻟﺴﲔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻠﺤﻖ ﻗﺼﺼﻲ‪ ٤) ،‬ﻗﺼﺺ(‪،‬‬ ‫وذﻟــﻚ ﺑﻤﺠﻤﻮع ‪ ١٩‬ﻗﺼﺔ ﻗﺼﻴﺮة‪.‬‬ ‫ووﺷـ ـ ــﺢ ﻏ ـ ــﻼف اﻹﺻ ـ ـ ـ ــﺪار ﺑ ـﻠــﻮﺣــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺸﻜﻴﻠﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺧﻠﻴﻞ ﻏﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺪرج ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ﺿ ـﻤــﻦ‬ ‫ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﺴــﺎت اﻹﺑــﺪاﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟـﻨـﻘــﺪﻳــﺔ اﻻﺣـﺘـﻔــﺎﺋـﻴــﺔ ﺗــﺰاﻣـﻨــﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﻠ ـﻴــﺪ اﳌـ ـﺴ ــﺮح اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﻟ ـﻠ ـﻴــﻮم اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟـﻠـﻜـﺘــﺎب‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻳ ـﺼ ــﺎدف ‪ ٢٣‬أﺑ ــﺮﻳ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﻛــﻞ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪.‬‬

‫‪öÐ ÕdLK wMÞu« ÂuO« bOKð‬‬ ‫ﺗﺨﻠﻴﺪا ﻟﻠﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺴﺮح‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮب اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻳــﻮم ‪ 14‬ﻣــﺎي اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺴﻼ‪ ،‬اﻟــﺪورة اﻷوﻟــﻰ ﳌﻬﺮﺟﺎن اﳌﺴﺮح اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑــﻼغ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ أن اﻟــﺪورة ﺳﺘﺘﻀﻤﻦ ﻧــﺪوة دراﺳـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع "ﻣﺴﺮﺣﻨﺎ اﳌﻐﺮﺑﻲ ‪ ..‬راﻫــﻦ وﻣﺘﻮﺧﻰ"‪ ،‬وﻋﺮوﺿﺎ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺒﺎري‪ ،‬وﺣﻔﻼ ﻓﻨﻴﺎ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺎ ﻟﺘﺘﻮﻳﺞ اﻟﻔﺮق اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﺧﺎﺻﺎ ﺑﺎﻟﻔﻨﺎن اﳌﺨﺮج ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺪﺷﺮاوي‪.‬‬

‫«‪—uBMLMÐ nODK« b³Ž qOŠd WFЫd« Èdc‬‬ ‫اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻟﺮﺣﻴﻞ ﺷﻴﺦ اﳌــﺎدﺣــﲔ واﳌﺴﻤﻌﲔ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﻨﻤﻨﺼﻮر‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ رﺑﺎط اﻟﻔﺘﺢ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﺳﻬﺮة‬ ‫أﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﺗﺤﻴﻴﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺟﻮق ﺷﺒﺎب اﻷﻧﺪﻟﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ أﻣﲔ اﻟﺪﺑﻲ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﳌﻊ اﳌﻨﺸﺪﻳﻦ وﺗﻼﻣﺬة اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻼغ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ أن ﻫﺬه اﻟﺴﻬﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﻀﻨﻬﺎ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺴﻮﻳﺴﻲ‬ ‫اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻟﻴﻼ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻲ إﻃــﺎر "ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺎت اﻟﻬﺎدف إﻟﻰ إﻣﺘﺎع اﻟﺠﻤﻬﻮر اﳌﻮﻟﻊ ﺑﺎﻟﻔﻦ اﻟﺮﻓﻴﻊ‪ ،‬واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﺗﺮاث‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ ﺑﺘﻜﻮﻳﻦ ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﻦ واﻟﻄﺮب"‪.‬‬

‫‪wHÝPÐ ZOd« …d¼“ W³ðUJ« sŽ wÝ«—œ Âu¹‬‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻦ اﻟ ـﺨــﺰاﻧــﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ ﺑــﺂﺳـﻔــﻲ ﻳ ــﻮم )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫دراﺳﻴﺎ ﻳﺨﺼﺺ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ زﻫﺮة اﻟﺮﻣﻴﺞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﺳﻲ اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺮاءات‬ ‫ﻟﻄﻠﺒﺔ ﺑﺎﺣﺜﲔ ﺣﻮل اﻹﻧﺘﺎﺟﺎت اﻷدﺑﻴﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﺰﻫﺮة اﻟﺮﻣﻴﺞ‪.‬‬

‫‪»U²JUÐ wH²×¹ ¢Ÿ«bÐù« qł√ s œU%ô« ¢‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺗﺤﻴﻲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻻﺗﺤﺎد ﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﺑﺪاع‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب ﻧﺸﺎﻃﺎ ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ‪ ،‬ﺳﻴﻘﺎم أﻣــﺎم اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﻏﺎدي‬ ‫ﻏــﺎدي دي ﻣـﻌــﺎك ﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺔ"‪ ،‬ﻳــﻮم )اﻟـﺴـﺒــﺖ( ‪ 26‬أﺑــﺮﻳــﻞ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﺑﻌﺪ اﻟﺰوال‪.‬‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ اﳌﻨﻈﻤﻮن ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﻫــﺬا اﻟﻨﺸﺎط إﻟــﻰ إﻋــﺎدة اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﻬﻤﺸﺎ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﳌﺰﻣﻊ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻧﺸﺎء ﻓﻀﺎء ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﻜﺘﺐ ﺑﲔ اﳌﺸﺎرﻛﲔ ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ‬ ‫داﺋــﺮة اﻻﺳـﺘـﻔــﺎدة واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ .‬ﺗﻌﺰﻳﺰ روح اﳌﺸﺎرﻛﺔ وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر ﻓﻲ ﺻﻔﻮف اﻟﻘﺮاء ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻓﻀﺎء ﻟﻠﻘﺮاءة وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻜﺘﺐ‪ .‬ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻓﻀﺎء "ﻣﺨﺘﺒﺮ اﻟﻌﻠﻮم" اﻟﺬي ﺳﻴﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﻃﻼع ﻋﻠﻰ ﻋﺪة ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫وأﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث واﻹﻧـﺠــﺎزات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺳﻴﻜﻮن ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸﺮف ﻟﻬﺬه اﻟﻨﺴﺨﺔ ﻫﻮ "اﻟـﻴــﺎﺑــﺎن" ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻤﻜﻦ اﳌﺸﺎرﻛﻮن ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ و اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ "ﺛﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻧﻐﺎ"‪.‬‬

‫‪…d¹uBUÐ å`OK*« Ê«dLŽ Êuœ≈ ‰ULŽ√Ë —Uò‬‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻣﻮﺿﻮع "ﻣﺴﺎر وأﻋﻤﺎل إدﻣﻮن ﻋﻤﺮان اﳌﻠﻴﺢ" ﻣﺤﻮر ﻟﻘﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻘﺮر أن ﻳﻨﻈﻢ‪ ،‬ﻳﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ( اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺼﻮﻳﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺮﺑﻴﻊ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﻟﻸﻟﻴﺰي‪.‬‬ ‫وﻳـﻬــﺪف ﻫــﺬا اﻟـﻠـﻘــﺎء‪ ،‬اﻟــﺬي ﺳﺘﻨﻈﻤﻪ ﻣﺆﺳﺴﺔ إدﻣ ــﻮن ﻋـﻤــﺮان اﳌﻠﻴﺢ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "إدﻣﻮن ﻋﻤﺮان اﳌﻴﻠﺢ‪ ،‬اﻟﻨﺎﻗﺪ اﻟﻔﻨﻲ واﻟﻌﺎﺷﻖ ﻟﻠﺤﻴﺎة‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫واﻟﻔﻴﻠﺴﻮف"‪ ،‬إﻟﻰ إﻟﻘﺎء ﻧﻈﺮة ﺟﺪﻳﺪة ﻋﻠﻰ أﻋﻤﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﻨﺎﻗﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻮﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﺳﻴﻨﺼﺐ اﻟﻠﻘﺎء ﺣﻮل ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﻮاﺿﻴﻊ ﺗﺸﻤﻞ "إدﻣﻮن‬ ‫ﻋـﻤــﺮان اﳌﻠﻴﺢ‪ ،‬اﻷﺧــﻼق واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎر ﻣــﻮاﻃــﻦ وﻣـﻨــﺎﺿــﻞ"‪ ،‬و"ﻓﻠﺴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻼﺳﻜﻮن"‪ ،‬و"ﻣﻦ اﻷدب"‪ ،‬و"ﻧﻈﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻦ"‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ إدﻣ ــﻮن ﻋ ـﻤــﺮان اﳌـﻠـﻴــﺢ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗــﺄﺳـﺴــﺖ ﻋــﺎم ‪،2004‬‬ ‫ﻓﻀﺎء ﻟﻠﺤﻮار واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺗﻬﺪف‬ ‫إﻟﻰ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﻟﻰ ﺣﻔﻆ ذاﻛﺮة وأﻋﻤﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺮاﺣﻞ‪ ،‬وﻛﺬا‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ اﻹﺷﻌﺎع اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫ﻗﻴﻤﻪ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺮاث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﺪﺧﻮل إﻟــﻰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﻘﻮﻳﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﺑﲔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪.‬‬ ‫ﻳـﺸــﺎر إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻣــﻦ اﳌ ـﻘــﺮر ﺗﻨﻈﻴﻢ دورة ‪ 2014‬ﻣــﻦ اﻟــﺮﺑـﻴــﻊ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟــﻸﻟـﻴــﺰي‪ ،‬وﻫــﻲ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻛﺒﺮى ﻓــﻲ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟـﺼــﺎﻟــﻮن‪ ،‬ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 24‬و‪27‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﺎﻟﺼﻮﻳﺮة‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪172 ∫œbF‬‬ ‫> «)‪2014 q¹dÐ√ 24 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 24 fOL‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ÍœuIMŽ wUÞ lL& ‰Ë√ ‚öÞ≈ ÊUÝ√d²¹ `UBMÐË wLKF« kOHŠ Íôu‬‬ ‫ﻗﺎل ﻋﺰﻳﺰ أﺧـﻨــﻮش‪ ،‬وزﻳــﺮ اﻟــﺰراﻋــﺔ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫أﻣــﺲ )اﻷرﺑ ـﻌــﺎء(‪ ،‬إن اﳌـﻐــﺮب ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣـﺤـﺼــﻮل اﻟ ـﺤ ـﺒــﻮب ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌــﺎم ‪ 6.7‬ﻣــﻼﻳــﲔ‬ ‫ﻃــﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 3.7‬ﻣــﻼﻳــﲔ ﻃــﻦ ﻣــﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻠﲔ‬ ‫وذﻟﻚ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﻣﻦ ‪ 9.7‬ﻣﻼﻳﲔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻮزﻳﺮ ﻳﺘﺤﺪث ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﳌﻌﺮض اﻟﺰراﻋﻲ اﻟﺴﻨﻮي ﻓﻲ ﻣﻜﻨﺎس‪ .‬وأﺑﻠﻎ‬ ‫روﻳـﺘــﺮز أن اﳌـﻐــﺮب ﺳﻴﻨﻬﻲ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ واردات اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻠﲔ ﻓــﻲ ‪30‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﲔ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺒﺎﻛﻮري ﻛﺮﺋﻴﺲ وأﺣﻤﺪ اﻟﺼﻘﻠﻲ ﻧﺎﺋﺒﴼ ﻟﻪ > ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺧﺒﺮاء دوﻟﻴﲔ ﻗﺪﻣﻮا اﻟﺘﺠﺎرب اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬

‫ﺻﺎدﻗﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻜﻠﻤﻴﻢ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪﺗﻪ أﺧﻴﺮا ﻋﻠﻰ ‪16‬‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺎ ﺗﻨﺪرج ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺠﲔ اﻷﻓﻘﻲ‬ ‫وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻬﺸﺎﺷﺔ ﺑﺮﺳﻢ ﻋﺎم ‪ ،2014‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻐﻼف ﻣﺎﻟﻲ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻳﺒﻠﻎ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﲔ و‪430‬‬ ‫أﻟ ـﻔــﺎ و‪ 500‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ ﺗ ـﺴــﺎﻫــﻢ ﻓ ـﻴــﻪ اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ ﺑـﻤـﻠـﻴــﻮن و‪895‬‬ ‫أﻟ ــﻒ درﻫـ ــﻢ‪ .‬وﻫ ـﻜــﺬا ﺗــﻢ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫اﻷﻓﻘﻲ اﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻰ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻧـﺠــﺎزﻫــﺎ ﺑــﺎﻋـﺘـﻤــﺎدات ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 536‬أﻟﻔﺎ و‪ 500‬درﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أزﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫﻢ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻦ اﳌﺒﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ‪ .‬وﺗـﻬــﻢ ﻫــﺬه اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟـﺘــﻲ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻧﺠﺎزﻫﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﻠﻤﻴﻢ وﺑﺠﻤﺎﻋﺎت ﺗﻴﻤﻮﻻي‬ ‫وﺗ ـﻠــﻮﻳــﻦ آﺳــﺎﻛــﺎ واداي واﺑــﺎﻳ ـﻨــﻮ وﻟﻘﺼﺎﺑﻲ‬ ‫واﺳـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻗـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟـ ـﻜـ ـﻬ ــﺮﺑ ــﺎء )اﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ‬ ‫اﻟـﺸـﻤـﺴـﻴــﺔ( واﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت اﻟـﺼـﻠـﺒــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟـﻔـﻀــﺎءات اﳌﺪرﺳﻴﺔ ودﻋــﻢ‬ ‫وﻣﻮاﻛﺒﺔ ﺷﺒﻜﺔ اﳌﻨﺘﺨﺒﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟﻨﺴﺎء ﺟﻬﺔ ﻛﻠﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎرة وﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت‪.‬‬ ‫أﻓ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻟ ـ ــﻮزارة اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﺎﻟﻲ ﻟﻔﺎﺋﺾ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ إﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﺗـﺒـﻠــﻎ ‪ 400‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـﺤــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑــﻼغ ﻧـﺸــﺮﺗــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌــﻮﻗــﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟ ـﻠــﻮزارة‪ ،‬أن اﻷﻣــﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ ﳌــﺪة ﻳﻮم‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻣـﺘــﻮﺳـﻄــﺔ ﻣــﺮﺟـﺤــﺔ ﺗـﺒـﻠــﻎ ‪ 3,15‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻓ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻟـ ـ ــﻮزارة اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد واﳌ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑﻌﺎء(‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ ﺳﻨﺪات اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫‪ 22‬أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ــﺎرت اﳌ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺑـ ــﻼغ ﻟ ـﻬــﺎ‪ ،‬إﻟـ ــﻰ أن‬ ‫اﻷﻣــﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺴﻨﺪات ﻣــﺪة اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﺎ ‪26‬‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﺎ ﺗﻢ إﺻــﺪارﻫــﺎ ﺑـ ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‬ ‫ﺑـﻤـﻌــﺪل ‪ 3,18‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ .‬وأﺿــﺎﻓــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻳﻮم ‪ 28‬أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري ﻛﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﺪات‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن اﳌﺒﻠﻎ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻲ اﳌﻘﺘﺮح ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﻫﻮ ‪3,37‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات درﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ اﳌﺠﻠﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻄﺎﻃﺎ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫ﻣــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺗـ ـﻘ ــﺪر ﺑـ ـﺤ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪ 12‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن و‪200‬‬ ‫أﻟــﻒ درﻫ ــﻢ ﻹﻧ ـﺠــﺎز ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ واﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ ﺑــﺎﻹﻗـﻠـﻴــﻢ ﺧــﻼل‬ ‫ﻋـ ــﺎم ‪ .2014‬وﺣ ـﺴــﺐ ﻣ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬه اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﳌﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻮزع‬ ‫ﺑ ــﲔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻨ ــﺎء اﻟـ ـﻄ ــﺮق ﺑـﺒـﻠــﺪﻳـﺘــﻲ‬ ‫ﻃﺎﻃﺎ وأﻗﺎ ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺘﲔ اﳌﻌﻨﻴﺘﲔ‬ ‫واﳌﺒﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ )‪ 3‬ﻣﻼﻳﲔ‬ ‫و‪ 500‬أﻟﻒ درﻫﻢ(‪ ،‬وﻣﻘﺮ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫)‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ( وﻣﺸﺮوع ﺗﺜﻤﲔ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻄﺮﻳﺔ واﳌﻨﺘﺠﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ )‪600‬‬ ‫أﻟ ــﻒ درﻫـ ــﻢ( ورﺑ ــﻂ دوار اﻟـﻘـﺼـﺒــﺔ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗﻴﺴﻴﻨﺖ ﺑﺸﺒﻜﺔ اﻟﺘﻄﻬﻴﺮ اﻟـﺴــﺎﺋــﻞ ) ‪500‬‬ ‫أﻟﻒ درﻫﻢ(‪.‬‬ ‫أﻓ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻟ ـ ــﻮزارة اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ‬ ‫أﻃ ـﻠ ـﻘــﺖ ﻳ ــﻮم )اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ( اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺘﲔ‬ ‫ﻟ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺾ اﻟ ـﺨــﺰﻳ ـﻨــﺔ ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 6,5‬ﻣﻠﻴﺎرات درﻫﻢ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫اﳌـ ــﺪﻳـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺑ ـ ــﻼغ ﻧ ـﺸ ــﺮﺗ ــﻪ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﳌ ــﻮﻗ ــﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬أن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 3‬ﻣﻠﻴﺎرات درﻫﻢ ﳌﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﺮﺟﺤﺔ ﻓﻲ ﺣﺪود ‪ 3,13‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺘﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 3,5‬ﻣـﻠـﻴــﺎرات درﻫــﻢ ﳌــﺪة ﻳــﻮم واﺣــﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ ﻣــﺮﺟ ـﺤــﺔ ﻓ ــﻲ ﺣ ـ ــﺪود ‪ 3,01‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺗﺎرﻳﺦ اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ اﻷول ﻓــﻲ ‪ 29‬أﺑــﺮﻳــﻞ و‪ 23‬أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻠــﺖ اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت ﺑــﲔ اﳌ ـﻐــﺮب واﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫اﻷورﺑﻲ ﺣﻮل ﺷﺮوط وﻟﻮج اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀﺮ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﺴ ــﻮق اﻷورﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺰا ﻫــﺎﻣــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫أﺷﻐﺎل اﳌﻨﺎﻇﺮة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت أﻣﺲ )اﻷرﺑـﻌــﺎء( ﺑﻤﻜﻨﺎس ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع "اﻟﻔﻼﺣﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻨﻴﺔ"‪ .‬وﻛﺎن وزﻳﺮ‬ ‫اﻟ ـﻔــﻼﺣــﺔ واﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮي ﻋــﺰﻳــﺰ أﺧـﻨــﻮش‬ ‫واﳌﻔﻮض اﻷورﺑﻲ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﻔﻼﺣﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺔ داﺳﻴﺎن ﺳﻴﻮﻟﻮس‪ ،‬ﻗﺪ اﺗﻔﻘﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ‪16‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻋﻠﻰ إﻃﻼق‪ ،‬أﻣﺲ )اﻷرﺑﻌﺎء(‪،‬‬ ‫اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت ﺑــﲔ اﳌ ـﻐــﺮب واﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑ ــﻲ‬ ‫ﺣﻮل ﺷﺮوط وﻟﻮج اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀﺮ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﻮق اﻷورﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻮﻻي ﺣﻔﻴﻆ اﻟﻌﻠﻤﻲ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺮﻳﻢ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺷﻘﺮون )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬

‫أﻋ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺖ اﻟ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻤ ـﺴ ـﻴــﺔ )ﻣ ـ ـ ــﺎزن( أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑـ ـﻌ ــﺎء( ﻋــﻦ إﻧ ـﺸــﺎء أول ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘ ـ ــﻮدي ﻣـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺠـ ــﺎل‬ ‫اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻤ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـ ــﺬي ﻳـﻀــﻢ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ ﺷــﺮﻛــﺎﺋ ـﻬــﺎ‪ .‬ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﻤــﺪة ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ـﺴ ـ ـﺒ ــﺎت ﺗ ـ ـﺠـ ــﺮﺑـ ــﺔ اﻻﻧـ ـ ــﺪﻣـ ـ ــﺎج‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺸ ــﺮوع اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‬ ‫اﻷول "ﻧــﻮر ورزازات"‪ ،‬أﻋﻄﺖ ﻣﺎزن‬ ‫اﻻﻧﻄﻼﻗﺔ ﻹﻧﺸﺎء ﺷﺒﻜﺔ ﺗﻬﺪف إﻟﻰ‬ ‫ﺗﺜﻤﲔ اﻟ ـﻜ ـﻔــﺎء ات اﳌــﺆﻛــﺪة ﻟﻠﻨﺴﻴﺞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ وﺟﻮدة ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﺘﻌﺎﺿﺪ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻲ واﻟﺤﻴﻮي‬ ‫وﻛــﺬﻟــﻚ ﻛــﻞ اﻟ ـﻜ ـﻔــﺎء ات اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻫ ــﺪف ﻫ ــﺬه اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة ﻫــﻮ ﺧﻠﻖ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺑﻨﺎء‪ ،‬ﺗﺘﻈﺎﻓﺮ ﻓﻴﻪ اﳌﺒﺎدرة‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ واﻟـ ـﻔـ ـﻌ ــﻞ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫أﺟ ـ ــﻞ اﻧـ ـﺒـ ـﺜ ــﺎق ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ ﻣ ـﺘ ـﻜــﺎﻣ ـﻠــﺔ‬

‫ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء‪ ،‬واﻟـ ـﻔ ــﺪراﻟـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻬـ ــﺮﺑ ــﺎﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻹﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺮوﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻔــﺪراﻟ ـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟــﻼﺳـﺘـﺸــﺎرة‬ ‫واﻟ ـ ـﻬـ ـﻨ ــﺪﺳ ــﺔ‪ ،‬وﻓـ ــﺪراﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻮاد اﻟـﺒـﻨــﺎء‪ ،‬واﻟـﻔــﺪراﻟـﻴــﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء واﻷﺷ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺎل اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺷﺮﻛﺎت ﺳﺎﺗﺮﻳﻠﻴﻚ‪،‬‬ ‫ﺗــﺎﻣــﺎﺳــﻮل‪ ،‬ﻛﻠﻴﻨﻴﺮﺟﻲ‪ ،‬إن إر ﺟﻲ‬ ‫إﻧﺘﺮ ﻧﺎﺷﻨﺎل‪ ،‬أﻳﺴﻲ ﻣﻴﺘﺎﻟﻮرﺟﻲ‪،‬‬ ‫دي إل إم‪ ،‬أوراش وﻣﺼﺎﻧﻊ اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫إل إس أ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‪ ،‬ﺷﺮﻛﺔ اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟ ــﺰراﻋـ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺠﻴﻠﻴﻚ‪ ،‬إﺳﻤﻨﺖ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻋﻴﺎض‪ ،‬اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت واﻷﺑﺤﺎث‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎﺋـﻴــﺔ واﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ‪ .‬وﻗــﺪ‬ ‫ﺗـ ــﻢ ﺗ ـﻌ ـﻴ ــﲔ ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ اﻟـ ـﺒ ــﺎﻛ ــﻮري‬ ‫ﻛــﺮﺋ ـﻴــﺲ وأﺣـ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـﺼ ـﻘ ـﻠــﻲ ﻧــﺎﺋ ـﺒــﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ اﻟﻌﻨﻘﻮدي‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬

‫وﺑﲔ ﻗﻄﺎﻋﻴﺔ ﻗــﺎدرة ﻋﻠﻰ اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻃ ـ ــﻮل ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ إﻧ ـﺘــﺎج‬ ‫اﻟـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻏ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺎم اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮص اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ــﻮﻓ ــﺮﻫ ــﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗـﻠــﻚ اﳌـﺘــﺎﺣــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻫﺪف اﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺨﺮﻃﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎزن ﻣﻊ اﻟﻔﺪراﻟﻴﺎت‬ ‫اﳌﻬﻨﻴﺔ واﳌﺆﺳﺴﺎت اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠــﺎل ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳﺎﺳﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ اﻟـﻌـﻨـﻘــﻮدي اﻟـﺸـﻤـﺴــﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻃـ ــﺮف اﻷﻋـ ـﻀ ــﺎء اﳌ ــﺆﺳ ـﺴ ــﲔ‪ ،‬وﻫــﻢ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎزن‪ ،‬واﳌـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺎء‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ووﻛﺎﻟﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺪدة واﻟـ ـﻨـ ـﺠ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـﻄ ــﺎﻗ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺷــﺮﻛــﺔ اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات ﻓــﻲ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫واﳌﺆﺳﺴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﳌﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫واﻻﺑ ـﺘ ـﻜــﺎر واﻷﺑـ ـﺤ ــﺎث‪ ،‬وﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـﻴ ــﺪزﻳ ــﺪ‪ ،‬واﻟـ ـﻔ ــﺪراﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬

‫إﻟ ــﻰ اﻧ ـﺘ ـﺨــﺎب أرﺑ ـﻌ ــﺔ ﻋ ـﺸــﺮ ﻋـﻀــﻮا‬ ‫آﺧـ ــﺮﻳـ ــﻦ ﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻹدارة‪ ،‬واﻟ ـ ــﺬي‬ ‫ﻳﻀﻢ اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻔــﺪراﻟ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺼـﻨــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺘ ـ ــﺮوﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ـ ـﻤـ ــﺲ ﻫـ ـﻴ ــﺂت‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻘ ــﺎوﻻت‪ ،‬وﻫ ـﻴــﺄﺗــﲔ‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻴ ـﻠ ـﻴ ـﺘــﲔ ﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ واﻟﺒﺤﺚ‪.‬‬ ‫ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺟـ ـ ـ ـ ــﺮى ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﲔ ﺳ ـﻌ ـﻴ ــﺪ‬ ‫ﻣـ ـﻠ ــﲔ ﻛ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻜــﻮن ﻣــﻦ اﳌ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﺎء واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء‪ ،‬ووﻛــﺎﻟــﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﻗـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺪدة واﻟـ ـﻨـ ـﺠ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺷﺮﻛﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬واﳌﺆﺳﺴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻘــﺪﻣــﺔ واﻻﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ــﺎر واﻷﺑ ـ ـﺤـ ــﺎث‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻋ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪزﻳ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬ﻣـ ــﺮﻛـ ــﺰ‬ ‫اﻟ ــﺪراﺳ ــﺎت واﻷﺑ ـﺤ ــﺎث ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ واﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺷ ـ ـ ـﻜ ـ ــﻞ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻘ ـ ــﺎء ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺧﺒﺮاء دوﻟﻴﲔ‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻗ ــﺪﻣ ــﻮا اﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺎرب اﻷﳌــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﺸ ـﻬ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗ ـﺴــﺎرع دﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ اﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟـﺨــﺎص‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﳌﺒﺎدرات‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـﺒـ ــﺎدل اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ اﻟ ـﻨــﺎﺟ ـﺤــﺔ‬ ‫ﳌ ـﺸــﺮوع "ﻧ ــﻮر ورزازات"‪ .‬وﺷـﻜــﺮت‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎزن وﺷ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺎؤﻫ ـ ــﺎ اﳌـ ـﺘ ــﺎﺣ ــﺪﺛ ــﲔ‬ ‫ﺧ ــﻼل ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺤ ـﻔــﻞ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ ﻣــﻮﻻي‬ ‫ﺣ ـﻔ ـﻴــﻆ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ‪ ،‬وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة واﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﻟــﺮﻗ ـﻤــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻔ ـﻴــﺮ اﻷﳌ ــﺎﻧ ــﻲ ﻣـﻴـﺸـﻴــﻞ وﻳ ـﺘــﺮ‪،‬‬ ‫وﻣــﺮﻳــﻢ ﺑـﻨـﺼــﺎﻟــﺢ ﺷ ـﻘــﺮون‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻹﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﳌ ـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫وﻋـ ـﻠ ــﻲ اﻟـ ـﻔ ــﺎﺳ ــﻲ اﻟـ ـﻔـ ـﻬ ــﺮي‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﺎزن واﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﻢ اﻟ ـﺤ ــﺎﻓ ـﻈ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻮزارة اﻟﻄﺎﻗﺔ واﳌﻌﺎدن واﳌﺎء‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫√‪—UL¦²Ýô« ’dHÐ dše¹ »dG*« Ê√ bR¹ »Ëdž fO½eOÐ œ—uH‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﻛ ـ ــﺪ روﺑـ ـ ـ ــﺮت ﺗ ــﺎﺷـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑـ )أﻛﺴﻔﻮرد‬ ‫ﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺰﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوب( أن اﳌ ـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻨــﺢ ﻓــﺮﺻــﺎ اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ "ﻫــﺎﺋ ـﻠــﺔ"‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت واﻟﺸﺮﻛﺎت اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺗﺎﺷﻴﻤﺎ‪ ،‬ﺧــﻼل ﻧــﺪوة ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫ﻏــﺮﻓــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة ﺑ ــﺎﻟــﻮﻻﻳ ــﺎت اﳌـﺘـﺤــﺪة‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع "اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﻮاﺑﺔ ﻟﻮﻟﻮج‬ ‫ﺛ ــﻼث ﻗ ـ ــﺎرات" أن "اﳌ ـﻐ ــﺮب ﻗ ــﺎم ﺑـﻌــﺪة‬

‫رﺟــﺎل اﻷﻋـﻤــﺎل واﳌـﻘــﺎوﻻت اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻏﺘﻨﺎم اﻟﻄﻔﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻌــﺮﻓـﻬــﺎ اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ وﻗــﺮﺑ ـﻬــﺎ اﻟـﺠـﻐــﺮاﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻦ أورﺑــﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﺳﻴﻊ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴ ــﻪ‪ ،‬ذﻛ ـ ــﺮت‬ ‫ﺟ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﺎن ﻓـ ـ ــﻮرﻣـ ـ ــﺎن‪ ،‬ﻣـ ــﺪﻳـ ــﺮة ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫)ﺑ ــﻮﻟ ــﻲ دﻳـ ــﺰاﻳـ ــﻦ(‪ ،‬إﺣ ـ ــﺪى اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﺮة ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺮة ﻟﻄﻨﺠﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب اﻧ ـﺨــﺮط ﻓــﻲ ﻣـﺴـﻠـﺴــﻞ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺎت اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﺮ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸﺎء ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺣﺮة ﻣﻼﺋﻤﺔ‪،‬‬

‫إﺻ ـ ــﻼﺣ ـ ــﺎت ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ ﺑـ ـﻬ ــﺪف ﺗـﺒـﺴـﻴــﻂ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﻃــﺮ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر واﻟ ـﺘــﻮﻓــﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ــﻮص‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧـ ـﻈ ــﺎم ﺿــﺮﻳ ـﺒــﻲ‬ ‫ﻣﺒﺴﻂ وﺣﺪﻳﺚ"‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أﺑــﺮز ﻓــﻲ ﻣــﺪاﺧـﻠـﺘــﻪ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫"اﳌ ـ ـ ــﺬﻫ ـ ـ ــﻞ" اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻋ ــﺮﻓـ ـﺘ ــﻪ اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻨـﻘــﻞ واﻧ ـﺘ ـﺸ ــﺎر اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮة ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣـﻨــﺎﻃــﻖ اﳌﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن ﻫﺬه اﳌﺰاﻳﺎ ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب وﺟـﻬــﺔ "ﻣﻔﻀﻠﺔ" ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ‪.‬‬ ‫ودﻋــﺎ ﺗﺎﺷﻴﻤﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟﺼﺪد‪،‬‬

‫ﻛ ـﺘ ـﻠــﻚ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﻮﺟــﺪ ﺑ ـﻤــﺪﻳ ـﻨ ـﺘــﻲ اﻟـ ــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء واﻟﻨﺎﺿﻮر‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ ﻓـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻹﻃ ـ ـ ــﺎر أن‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮة ﻟ ـﻄ ـﻨ ـﺠــﺔ اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺼ ــﺎدرات ﺗ ـﺸ ـﻜــﻞ "ﻗ ـﺼ ــﺔ ﻧ ـﺠــﺎح"‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ إذ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﺮ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ إﻟﻰ أﺳﻮاق ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﻣﺜﻞ اﳌﻜﺴﻴﻚ واﻟﺼﲔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮ ﻣﻮﻻي ﺣﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﺒﻠﻐﻴﺘﻲ‪ ،‬اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬي ﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫)واﻏــﺎ إﻧﺠﻴﻨﻴﺮﻳﻨﻎ( اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﻴﺮان واﻟﺴﻴﺎرات وﻣﻘﺮﻫﺎ‬

‫ﻓﻲ اﻟــﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬أن اﳌﻐﺮب أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة "ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ" ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻴــﺮان‪ ،‬ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ أن إﻧ ـﺸــﺎء وﺣــﺪة‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﻤ ــﻼق اﻟـ ـﻜـ ـﻨ ــﺪي "ﺑ ــﻮﻣ ـ ـﺒ ــﺎردﻳ ــﻲ"‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻳﻌﺪ ﺧﻴﺮ ﻣﺜﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﻓﻲ ﻫــﺬا اﻟﺨﺼﻮص إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻌﻬﺪ ﻣﻬﻦ اﳌﻼﺣﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻀــﻊ رﻫــﻦ‬ ‫إﺷ ــﺎرة اﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﻟـﻜـﺒــﺮى ﻳــﺪا ﻋﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ "درﺟـ ـ ـ ــﺔ ﻋ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻜـ ـﻔ ــﺎءة"‬ ‫وﻣﺘﻤﺮﺳﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺗﺨﺼﺼﻬﺎ‪.‬‬

‫«*‪bŽUI²« ‚ËbMË ¡UCO³K wU*« VDI« Êu½U wŽËdA vKŽ WœUB‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﺻــﺎدق ﻣﺠﻠﺲ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ أول أﻣﺲ )اﻟﺜﻼﺛﺎء(‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوﻋﻲ ﻗﺎﻧﻮن ﻳﻘﻀﻲ اﻷول‬ ‫ﺑـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ وﺗـﺘـﻤـﻴــﻢ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ اﻟﻘﻄﺐ اﳌﺎﻟﻲ ﻟﻠﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ وﺗـﺘـﻤـﻴــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﻈـ ـﻬـ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﻒ ﻓـ ـ ــﻲ ﺗ ــﺄﺳ ـﻴ ــﺲ‬ ‫ﺻﻨﺪوق وﻃﻨﻲ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ واﻟﺘﺄﻣﲔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺪرج اﳌﺸﺮوع اﻷول ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـ ـﻌ ــﺮض اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺐ اﳌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‬ ‫وﻓ ـ ــﻖ ﻣـ ــﺎ ﺧ ـﻠ ـﺼــﺖ إﻟـ ـﻴ ــﻪ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎورات‬ ‫أﺟــﺮﺗـﻬــﺎ اﻟـﻬـﻴــﺄة اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪﻳــﻦ اﳌ ـﺤ ـﺘ ـﻤ ـﻠــﲔ اﳌ ـﺤـﻠـﻴــﲔ‬ ‫واﻷﺟ ــﺎﻧ ــﺐ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ أﻇ ـﻬــﺮت اﻟـﺤــﺎﺟــﺔ‬ ‫إﻟــﻰ إدﺧ ــﺎل ﺑـﻌــﺾ اﻟـﺘـﻌــﺪﻳــﻼت ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧـ ــﻮن اﻟـ ـﺴ ــﺎﻟ ــﻒ اﻟـ ــﺬﻛـ ــﺮ ﺗ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ‬

‫ﻣـ ـﺴ ـﻄ ــﺮة ﺗ ـﻜ ـﻔــﻞ ﺣـ ـﻘ ــﻮق وواﺟ ـ ـﺒـ ــﺎت‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻷﻃـ ـ ـ ــﺮاف ﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ ﺳـﺤــﺐ‬ ‫ﺻﻔﺔ "اﻟﻘﻄﺐ اﳌﺎﻟﻲ ﻟﻠﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء"‬ ‫ﻣ ــﻦ أي ﻣـ ـﻘ ــﺎوﻟ ــﺔ‪ ،‬وإﻟ ـ ـ ــﺰام اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﻄﻠﺐ اﻛـﺘـﺴــﺎب ﺻـﻔــﺔ "اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﳌــﺎﻟــﻲ ﻟ ـﻠــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء" وﻛــﺬﻟــﻚ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﳌﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺔ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻤﺪوﻧﺔ أﺧــﻼﻗـﻴــﺎت ﺗﻀﻌﻬﺎ اﻟﻬﻴﺄة‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺿﻤﺎن ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﻋﻠﻰ أﺣﺴﻦ وﺟﻪ واﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺳ ـﻤ ـﻌــﺔ اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺻﺎدق اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻹﺟ ـ ـﻤـ ــﺎع ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫ﻳ ـﻘ ـﻀــﻲ ﺑ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ وﺗ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﻢ اﻟـﻈـﻬـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺻﻨﺪوق وﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﺎﻋــﺪ واﻟـ ـﺘ ــﺎﻣ ــﲔ‪ .‬وﻳـ ـﻬ ــﺪف ﻫــﺬا‬ ‫اﳌ ـﺸــﺮوع إﻟــﻰ إﻋ ــﺎدة ﺗــﺄﻃـﻴــﺮ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟـﺼـﻨــﺪوق ﻟﺘﺴﺘﺠﻴﺐ أﻛـﺜــﺮ ﻟﻠﻤﻬﺎم‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺴﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻬﻴﺄة اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﺑـ ــﺄﺻ ـ ـﻨـ ــﺎف اﳌ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻻت‬ ‫اﳌﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺔ "اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﳌـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء وﺷـ ـ ــﺮوط‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻬ ـ ــﺪف ﻫـ ـ ــﺬا اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع اﻟ ـ ــﺬي‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﺪم ﺧـ ـﻄ ــﻮﻃ ــﻪ اﻟـ ـﻌ ــﺮﻳـ ـﻀ ــﺔ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺑﻮﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬وزﻳــﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻤ ــﺖ اﳌـ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﺑــﺎﻹﺟ ـﻤــﺎع‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺨـﺼــﻮص إﻟ ــﻰ ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ "اﻟﻬﻴﺄة اﳌﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ"‬ ‫ﻟﺘﺼﺒﺢ "ﻫ ـﻴــﺄة اﻟـﻘـﻄــﺐ اﳌــﺎﻟــﻲ ﻟـﻠــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء"‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف ﺗﺒﻨﻲ ﺗﺴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺠﺎل ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻬﻴﺄة ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳـﻬــﺪف إﻟــﻰ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣـﺠــﺎل اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﳌﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺔ "اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ ﻟـ ـﻠ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء" وﻣــﺮاﺟ ـﻌــﺔ‬ ‫ﺷــﺮوط اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺻﻔﺔ "اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﳌـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠـ ــﺪار اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء"‪ ،‬ووﺿـ ــﻊ‬

‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻮﻛﻠﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟــﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳــﺮوم ﻣﺮﻛﺰة ﺗﺪﺑﻴﺮ وﺻﺮف‬ ‫اﻹﻳ ـ ـ ــﺮادات اﳌ ـﻤ ـﻨــﻮﺣــﺔ ﺗـﻌــﻮﻳـﻀــﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﺸﻐﻞ ﺑﻐﺎﻳﺔ ﺗﺤﺴﲔ ﺗﺪﺑﻴﺮ‬ ‫وﺗﺼﻔﻴﺔ ﻫﺬه اﻹﻳﺮادات‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻬـ ــﺪف اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع أﻳـ ـﻀ ــﺎ إﻟ ــﻰ‬ ‫إﻋ ـ ـ ــﺎدة ﺗــﺄﻃ ـﻴــﺮ دور اﳌـ ــﺆﻣـ ــﻦ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﺑــﺈﺧـﻀــﺎع اﻟـﺘــﺄﻣـﻴـﻨــﺎت اﳌـﻤـﻨــﻮﺣــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃـ ــﺮف ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق ﻟـﻠـﺘــﺮﺧـﻴــﺺ‬ ‫اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﻖ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻺدارة وﻛـ ـ ـ ـ ــﺬا ﺗـ ـﺨ ــﻮﻳ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻨ ــﺪوق ﺗ ــﺪﺑ ـﻴ ــﺮ أﻧ ـﻈ ـﻤ ــﺔ ﺗ ـﻘــﺎﻋــﺪ‬ ‫ﺗـﺤــﺪث ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺗﺸﺮﻳﻌﺎت ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ اﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع إﻟ ـ ــﻰ ﺗ ـﻘــﻮﻳــﺔ‬ ‫آﻟ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻣــﺔ داﺧـ ــﻞ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺪوق‪،‬‬ ‫وذﻟ ــﻚ ﻣــﻦ ﺧ ــﻼل ﺗــﺪﻋـﻴــﻢ ﺻــﻼﺣـﻴــﺎت‬ ‫ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ إدارة اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق ﻣ ــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫إﻟــﺰاﻣ ـﻴــﺔ إﺑ ـ ــﺪاء رأﻳ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﻟ ـﺠــﻮاﻧــﺐ‬ ‫اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﺪﺑﻴﺮ اﻟـﺼـﻨــﺪوق وإﻗــﺮار‬ ‫إﻟ ــﺰاﻣ ـ ـﻴ ــﺔ ﻫ ـ ــﺬه اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﺪ‬

‫ﺑــﺄﺣـﻜــﺎم اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن اﳌﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫اﳌ ـﺤ ـﺴــﺎﺑ ـﻴــﺔ اﻟـ ــﻮاﺟـ ــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎر‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﻞ ﺑـﻬــﺎ‪ .‬وإﻗـ ــﺮار إﻟــﺰاﻣـﻴــﺔ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﳌــﺆﺳـﺴــﺔ ﻻﺣـﺘـﻴــﺎﻃــﺎت ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠــﻮﻓــﺎء ﺑــﺎﻟـﺘــﺰاﻣــﺎﺗـﻬــﺎ وﻛ ــﺬا إﺧـﻀــﺎع‬ ‫ﻫﺬه اﳌﺆﺳﺴﺔ ﳌﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﺎﳌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳـﺨــﺺ اﻟـﺘـﻌــﺪﻳــﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺸــﺎرﻳــﻦ ﻓـﺘـﻬــﺪف ﺑــﺎﻟـﺨـﺼــﻮص‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺗـ ـﺤـ ـﺴ ــﲔ ﺣـ ـﻜ ــﺎﻣ ــﺔ اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق‬ ‫اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﺎﻋــﺪ واﻟـ ـﺘ ــﺄﻣ ــﲔ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫ﺗ ــﺪﻋـ ـﻴ ــﻢ ﺻـ ــﻼﺣ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﺔ إدارة‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺼ ـﻨــﺪوق‪ ،‬وﻣ ــﻼء ﻣ ــﺔ ﻣ ـﺸــﺮوع‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﻷﺣ ـﻜــﺎم اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟـﻘــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑ ــﺈﺣ ــﺪاث ﻫ ـﻴــﺄة ﻣــﺮاﻗ ـﺒــﺔ اﻟـﺘــﺄﻣـﻴـﻨــﺎت‬ ‫واﻻﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎط اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﺣ ـﻴــﺚ ﺗــﻢ‬ ‫إﺧ ـ ـﻀـ ــﺎع اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق ﳌ ــﺮاﻗـ ـﺒ ــﺔ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﻬﻴﺄة‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻟﺘﻴﺰﻏﺮان ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺤــﺪد ﻋــﺪد اﳌـﻨــﺎﺻــﺐ اﳌ ـﺘ ـﺒــﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺐ واﺣﺪ )‪.(01‬‬ ‫ﺷﺮوط اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﳌﺬﻛﻮرة ﻓﻲ وﺟﻪ‬ ‫اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻗــﻞ و‪ 40‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻓــﻲ ﻓــﺎﺗــﺢ ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ ﻣــﻦ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺣﺪ اﻟﺴﻦ اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻔﺘﺮة ﺗـﻌــﺎدل ﻓﺘﺮة اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫أو اﳌﻤﻜﻦ ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ ﻷﺟﻞ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ دون‬ ‫أن ﻳـﺘـﺠــﺎوز ‪ 45‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫دﺑـ ـﻠ ــﻮم اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻨــﻲ اﳌ ـﺘ ـﺨ ـﺼــﺺ ﺗـﺨـﺼــﺺ‪:‬‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺷﺒﻜﺎت اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت اﳌﺴﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ اﳌﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻫﺬه اﻟﺸﻬﺎدة أو إﺣﺪى اﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫أو اﻟ ــﺪﺑ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت اﳌ ـ ـﺤ ــﺪدة ﺑـ ـﻘ ــﺮار ﻟ ـﻠــﻮزﻳــﺮ‬ ‫اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﳌﺮﺳﻮم رﻗﻢ ‪ 2.04.23‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 04‬ﻣﺎي ‪.2004‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻻ ﺘﻮﻇ ؛‬ ‫•ﻻ ﻻ ﺘ ﺷ ﺢﻻ ﺟﺘ ﻻ‬ ‫•ﻻ ـﺴـﺨـ ﻻ ـ ـ ـ ـ ﻻ ــﻸﺻ ـ ﻻ ـ ﻻ ــﺪ ـ ــﻮ ﻻ‬ ‫اﳌﺸﺎر إﻟﻴﻪ أﻋــﻼه ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء؛‬ ‫ﻻ ﺘﻌ ﻻ‬ ‫ﻻ ﺻـ ﻻ‬ ‫•ﻻ ﺴﺨ ﻻ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫•ﻻ ﻇ ـ ـ ـ ـ ﻻ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ﻻ ـ ـ ـ ـ ــﻊﻻ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻱﻻ‬ ‫واﻟﻌﻨﻮان اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗﻮدع ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺮوﻳ ـ ـ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺰﻏ ـ ـ ــﺮان ﻣـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ــﻮﻇ ـ ـﻔـ ــﲔ وﻳ ـ ـﺤـ ــﺪد آﺧـ ــﺮ أﺟ ـ ـ ــﻞ ﻹﻳ ـ ـ ــﺪاع‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻳﻮم‪ 15 :‬ﻣﺎي ‪.2014‬‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ـﻠــﻒ ﻟ ـﻠ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﻳ ـﺼــﻞ ﺑ ـﻌــﺪ اﻷﺟ ــﻞ‬ ‫اﳌـ ـﺤ ــﺪد أﻋ ـ ـ ــﻼه‪ ،‬أو ﺗ ـﻨ ـﻘ ـﺼــﻪ وﺛ ـﻴ ـﻘــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﳌــﺬﻛــﻮرة أﻋ ــﻼه‪ ،‬ﻟــﻦ ﻳــﺆﺧــﺬ ﺑﻌﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺮى ﻣـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎراة اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮﻇ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ ﻳـ ـ ــﻮم‬ ‫‪ 01/06/2014‬ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﺷــﺮة‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻹﻋــﺪادﻳــﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎﻟﻲ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺟﻤﻌﺔ اداوﺳﻤﻼل ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗﻴﺰﻏﺮان‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ اﳌﻌﻬﺪ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﻔﻼﺣﻲ ﺑﻜﻠﻤﻴﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻞ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﺳــﻢ اﻟ ــﺪراﺳ ــﻲ‬ ‫‪ 2014-2015‬ﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﺪة ﺗ ــﻼﻣ ـﻴ ــﺬ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺳﻠﻚ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫‪ /‬ﺷﺮوط اﻟﻮﻟﻮج‪:‬‬ ‫ أن ﻳ ـﻜ ــﻮن اﳌـ ـﺘ ــﺮﺷ ــﺢ)ة( ﻣ ــﻦ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺳﻠﻚ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﺎ ﻋﻠﻮم‬ ‫ﺗـﺠــﺮﻳـﺒـﻴــﺔ‪ ،‬زراﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬رﻳــﺎﺿ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗـﻘـﻨـﻴــﺔ أو‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ؛‬ ‫ أن ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ﻋﻤﺮ اﳌﺘﺮﺷﺢ ‪ 30‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة؛‬‫ ﺑﻴﺎن اﻟﻨﻘﻂ؛‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد؛‬‫ ﺷ ـ ـﻬ ــﺎدة ﻣ ــﺪرﺳـ ـﻴ ــﺔ أﺻ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬‫ﻟـ ـﺘ ــﻼﻣ ــﺬة اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ وﺷـ ـﻬ ــﺎدة‬ ‫ﻣﺪرﺳﻴﺔ أﺻﻠﻴﺔ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫ﻧـﻴــﺎﺑــﺔ وزارة اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﺘﻼﻣﺬة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺨﺎص؛‬ ‫ ﻇﺮﻓﺎن ﻣﺘﻨﺒﺮان ﻳﺤﻤﻼن اﺳﻢ وﻋﻨﻮان‬‫اﳌﺘﺮﺷﺢ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬‫ ﺻﻮرﺗﺎن ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺘﺎن‪.‬‬‫اﻟﺘﺨﺼﺺ‪:‬‬ ‫ اﻟﺒﺴﺘﻨﺔ‪.‬‬‫ﻣﺪة اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪:‬‬ ‫ ﻳــﺪوم اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺳﻨﺘﲔ وﻳﺸﻤﻞ دروﺳــﺎ‬‫ﻧﻈﺮﻳﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﺆﺳﺴﺔ وﺗﺪارﻳﺐ‬ ‫ﻣـ ـﻴ ــﺪاﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻀـ ـﻴـ ـﻌ ــﺎت واﳌـ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻻت‬ ‫اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ /‬ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪:‬‬ ‫اﻟـﺤـﺼــﻮل ﻋـﻠــﻰ دﺑ ـﻠــﻮم اﻟـﺘـﻘـﻨــﻲ اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮى أﻋﻠﻰ؛‬‫ اﻻﻧﺪﻣﺎج ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪:‬‬ ‫ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﳌـ ـﺘ ــﺪرﺑ ــﲔ ﻳ ـﺨ ـﻀ ـﻌــﻮن ﻟـﻨـﻈــﺎم‬‫داﺧﻠﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﺿﻊ أو ﺗﺮﺳﻞ اﻟﻄﻠﺒﺎت إﻟﻰ‪:‬‬ ‫اﳌﻌﻬﺪ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ ﺑﻜﻠﻤﻴﻢ ص ب‬ ‫‪ 509‬ﻛﻠﻤﻴﻢ ﺑﺎب اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ ‪0528873300‬‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﺒﻮل ﻃﻠﺒﺎت ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻟﺸﻐﻞ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﻃﺎه ﻣﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺷﺮوط ﻋﺎﻣﺔ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻳﺠﺐ أن ﻳﺮﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﻄﻠﺐ اﻟﺴﻴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬‫ﻣــﻊ اﻟـﺸـﻬــﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ )ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أو اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ( وﺻﻮرة ﻣﻦ ﺟﻮاز‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺘ ــﻢ اﺳ ـﺘ ـﻘ ـﺒ ــﺎل اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒ ــﺎت ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪recruitment@rca.gov.om :‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة )‪ (3‬أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧﺸﺮ‬ ‫ﻫﺬا اﻹﻋﻼن‪.‬‬

‫‪UNzUMÐe …Î eOL² UÎ {ËdŽ ÍbNð åÂö« ‚«uÝ√ò dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "أﺳﻮاق اﻟﺴﻼم" ﻋﺮوﺿﺎ ﺟﺪﻳﺪة إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 27‬أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ ،‬وﻗﺪ اﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﻼﺑﺲ اﻟﺮﺿﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬

‫ﺍ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﺍﻝ‬ ‫ﺎﺓ‬ ‫ﻏ ﺎﺀ‬ ‫ﻴﺒﺔ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻼﺑ ﺍ ﺎ‬ ‫ﺠ ﺔ ﺍ ﺍ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺍ‬

‫ﺍﻷ ﻲ ﺑﺎ ﻫ‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪129‬‬ ‫‪189.90‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪69‬‬ ‫‪99‬‬ ‫‪55‬‬ ‫‪9.95‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺑﺎ ﻫ‬

‫ﺍ‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪16.90‬‬ ‫‪89‬‬ ‫‪149.90‬‬ ‫‪25.90‬‬ ‫‪45.90‬‬ ‫‪49.90‬‬ ‫‪35.90‬‬ ‫‪6.90‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺑﺎ ﻫ‬ ‫‪5.1‬‬ ‫‪5.1‬‬ ‫‪12.1‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪23.1‬‬ ‫‪23.1‬‬ ‫‪49.1‬‬ ‫‪19.1‬‬ ‫‪3.05‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫مغاربة يدعون إلى مقاطعة مباريات اأسود في «الكان» في حالة تعين ناخب أجنبي‬ ‫ديك إدفوكات يقترب من تدريب "اأسود" حسب قناة هولندية ‪ º‬ودادية امدربن تزكي تعين الزاكي على رأس اإدارة التقنية‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫أط� � � � � �ل � � � � ��ق ن� � � � �ش� � � � �ط � � � ��اء ع� � �ب � ��ر‬ ‫صفحاتهم الشخصية في اموقع‬ ‫ااجتماعي "فيس بوك" حمات‬ ‫يدعون من خالها إلى مقاطعة‬ ‫م �ب��اري��ات ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي في‬ ‫ك��أس أم��م إف��ري�ق�ي��ا ال ��ذي سيقام‬ ‫ف��ي ب��ادن��ا م�ط�ل��ع ال �ع��ام ام�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫في حالة عينت الجامعة املكية‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ك� ��رة ال � �ق � ��دم ن��اخ �ب��ا‬ ‫أجنبيا‪.‬‬ ‫وتساء ل هؤاء حول السبب‬ ‫ال��رئ �ي �س��ي ال� ��ذي ي �ج �ع��ل ج��ام�ع��ة‬ ‫الكرة ا تنصب الزاكي بادو على‬ ‫رأس اإدارة التقنية للمنتخب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬م �ش �ي��ري��ن ف ��ي ال��وق��ت‬ ‫ذات ��ه إل ��ى أن ام� ��درب ال ��ذي حقق‬ ‫ما عجز عليه امدربون اأجانب‬ ‫ب �ع��د ب �ل��وغ��ه ن �ه��ائ��ي ك � ��أس أم��م‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا ع ��ام ‪ ،2004‬م��ؤه��ل إل��ى‬ ‫تقلد مسؤولية تدريب "اأسود"‬ ‫وب��إم �ك��ان��ه ت �ك��رار اإن �ج��از ال��ذي‬ ‫حقق بتونس‪.‬‬ ‫وأضافوا من خال التغريدة‬ ‫ذات� �ه ��ا "س �ي��أت��ي م � ��درب أج�ن�ب��ي‬ ‫ا ي� �ع ��رف أوا ب �خ �ب��اي��ا ال� �ق ��ارة‬ ‫ال � �س � �م � ��راء‪ ،‬وا ي � �ع� ��رف م �ح �ي��ط‬ ‫ام �ن �ت �خ ��ب ال� ��وط � �ن� ��ي‪ ،‬ل �ي �م �ط��رن��ا‬ ‫ب��وع��وده وت�ص��ري�ح��ات��ه ال�ك��اذب��ة‬ ‫ك� �م ��ا ك� � ��ان ال � �ح� ��ال م� ��ع ال �ن ��اخ ��ب‬ ‫ال�س��اب��ق إي��ري��ك غ�ي��ري�ت��س‪ .‬نحن‬ ‫كمغاربة وكعاشقون لكرة القدم‬ ‫ا ن��ري��د ه ��ذه ام �ه ��ازل أن ت�ت�ك��رر‬ ‫مجددا أننا سئمنا اانتكاسات‬ ‫امتكررة"‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬اق �ت��رب‬ ‫الهولندي ديك إدف��وك��ات‪ ،‬مدرب‬ ‫أزد ألكمار الذي يلعب في دوري‬ ‫اإي ��ردي� �ف� �ي ��زي ال� �ه ��ول� �ن ��دي‪ ،‬م��ن‬ ‫اإش� � � ��راف ع �ل��ى ال� �ج� �ه ��از ال �ف �ن��ي‬ ‫للمنتخب الوطني‪ ،‬وذلك حسب‬ ‫م � ��ا ك� �ش �ف� �ت ��ه ال � �ق � �ن� ��اة ال� �س ��اب� �ع ��ة‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي��ة ف��ي إح ��دى برامجها‬ ‫الرياضية‪ ،‬حيث أش��ارت إل��ى أن‬ ‫إدف��وك��ات ب��ات قريبا م��ن تدريب‬

‫"اأسود"‪ ،‬وا يفصله عن امهمة‬ ‫سوى بعض الترتيبات الشكلية‬ ‫ا غير‪.‬‬ ‫وكان ق��د تنقل أح��د أعضاء‬ ‫امكتب الجامعي ال�ج��دي��د بداية‬ ‫اأس � �ب� ��وع ال� �ح ��ال ��ي إل � ��ى ال ��دي ��ار‬ ‫اأورب �ي��ة‪ ،‬حيث ك��ان ل��ه ل�ق��اء مع‬ ‫وك�ي��ل أع�م��ال ام ��درب الهولندي‪،‬‬ ‫وتم ااتفاق حول شروط العقد‪،‬‬ ‫وام � ��دة‪ ،‬واأه� � ��داف ال �ت��ي ت�ت��رك��ز‬ ‫ح� ��ول ض � � ��رورة ض� �م ��ان ح �ض��ور‬ ‫ق� ��وي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ام �غ��رب��ي ب��أم��م‬ ‫إفريقيا امقبلة‪ ،‬حسب ما علمنا‬ ‫من مصادر خاصة‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن ارت � �ف� ��اع‬ ‫اأص � � � � � ��وات ام � �ط� ��ال � �ب� ��ة ب �ت �ع �ي��ن‬ ‫ال ��زاك ��ي ب� ��ادو م��درب��ا للمنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي وف ��ي م�ق��دم�ت�ه��ا م��وق��ف‬ ‫راب �ط��ة ام ��درب ��ن ام �غ��ارب��ة وع��دد‬ ‫م ��ن ال �خ �ب��راء ال �ف �ن �ي��ن‪ ،‬ودخ ��ول‬ ‫ل �ج �ن��ة م� ��ن ال �ف��اع �ل ��ن ع �ل ��ى خ��ط‬ ‫ااس� � � � �ت� � � � �ش � � � ��ارة‪ ،‬وم � �ط ��ال � �ب � �ت � �ه ��ا‬ ‫ب��ال �ت �ع��اق��د م ��ع م � ��درب ل ��ه دراي� ��ة‬ ‫بالكرة اإفريقية وعقلية الاعب‬ ‫امغربي‪ ،‬إا أن الجامعة املكية‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ك� ��رة ال� � �ق � ��دم ت �س �ي��ر‬ ‫ب��ات �ج��اه ت�ع�ي��ن إدف ��وك ��ات ال��ذي‬ ‫ي�ب�ق��ى خ �ي��ارا م�ف�ض��ا ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫ل � �ه� ��ا‪ ،‬ح� �ي ��ث اق � �ت� ��رح� ��ه م ��واط� �ن ��ه‬ ‫جوس هيدينك الذي كان امطلب‬ ‫اأول ل �ج��ام �ع��ة ال � �ك� ��رة ق� �ب ��ل أن‬ ‫ي�خ�ت��ار اإش� ��راف ع�ل��ى امنتخب‬ ‫الهولندي‪.‬‬ ‫وكان الزاكي قد عبر في عدد‬ ‫م� ��ن ت �ص��ري �ح��ات��ه ال �س ��اب �ق ��ة ع��ن‬ ‫رغبته في تولي مهمة اإش��راف‬ ‫على اإدارة التقنية "ل��أس��ود"‪،‬‬ ‫كما تحدث عن حظوظ امنتخب‬ ‫الوطني ب�"الكان" امقبل‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن ام� �ن� �ت� �خ ��ب ي� �م� �ل ��ك م� �ق ��وم ��ات‬ ‫النجاح والفوز بالكأس القارية‪،‬‬ ‫وذل ��ك ل �ت��وف��ر ت�ش�ك�ي��ل "اأس� ��ود"‬ ‫على اعبن من امستوى الجيد‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه يكفي توفير الظروف‬ ‫ام �ث��ال �ي��ة ل �ه��م ك ��ي ي �ك �ش �ف��وا ع��ن‬ ‫مستواهم الحقيقي‪.‬‬

‫الحمداوي اعب امنتخب في إحدى مراوغاته الهجومية (أرشيف)‬

‫الفتح الرباطي يستعد لقمة الرجاء بعد استعادة جميع عناصره‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫يستعد فريق الفتح الرباطي‬ ‫لقمة ال�ج��ول��ة ‪ 27‬م��ن منافسات‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ب�ش�ك��ل ع � ��ادي‪ ،‬بعد‬ ‫اس� �ت� �ع ��ادة أب� � ��رز اع �ب �ي��ه ال��ذي��ن‬ ‫سبق وعانوا من اإصابة‪.‬‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ال ��رب ��اط ��ي س�ي��رح��ل‬ ‫م��دي�ن��ة ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء م��ن أج��ل‬ ‫مواجهة الرجاء الرياضي وعينه‬

‫على تصحيح امسار‪ ،‬خصوصا‬ ‫بعد الهزيمتن اأخيرتن أم��ام‬ ‫ك� ��ل م� ��ن ف ��ري ��ق أوم� �ب� �ي ��ك آس �ف��ي‬ ‫وف��ري��ق أوم�ب�ي��ك خريبكة نهاية‬ ‫اأسبوع امنصرم‪.‬‬ ‫وس� �ب ��ق أن اج �ت �م �ع��ت إدارة‬ ‫الفتح بالطاقم الفني والاعبن‪،‬‬ ‫ي ��وم (ااث� �ن ��ن) ام �ن �ص��رم‪ ،‬وذل��ك‬ ‫لتدارس ما وق��ع خ��ال اللقاءين‬ ‫ام��اض �ي��ن‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن الفتح‬ ‫كان من أبرز امرشحن للمنافسة‬

‫هذا اموسم على لقب البطولة‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن الحصة‬ ‫ال � �ت� ��دري � �ب � �ي� ��ة ل� � �ص� � �ب � ��اح‪ ،‬أم� ��س‬ ‫(اأرب� � � �ع � � ��اء)‪ ،‬خ ��اض �ه ��ا ال ��اع ��ب‬ ‫مراد باطنة منفردا‪ ،‬حيث اكتفى‬ ‫ب��ال �ج��ري ال�خ�ف�ي��ف ول ��م يلتحق‬ ‫ب��ام �ج �م��وع��ة‪ ،‬وذل� ��ك ب�س�ب��ب آام‬ ‫أح� ��س ب �ه��ا م �ب ��اش ��رة ب �ع��د ل �ق��اء‬ ‫خريبكة‪ ،‬وذل��ك تجنبا إصابته‬ ‫أن ال� �ف ��ري ��ق م �ح �ت��اج ل �خ��دم��ات‬ ‫باعتباره من أبرز هدافي الفريق‬

‫الرباطي‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي ي � �خ� ��وض ت ��داري� �ب ��ه‬ ‫ب ��دوره بشكل ع��ادي ف��ي انتظار‬ ‫استعادة خ��دم��ات م��روان زمامة‬ ‫وال ��وادي‪ ،‬ه��ذا اأخير ش��ارك في‬ ‫م� �ب ��اراة ال �ك��وك��ب ول �ك��ن ف��ي آخ��ر‬ ‫دقائق عمر امباراة‪.‬‬ ‫وغ � � � ��اب ال � � � � � ��وداد أك � �ث � ��ر م��ن‬ ‫شهر بسبب مضاعفات إصابة‬ ‫ع��ان��ى م�ن�ه��ا خ ��ال أم ��م إف��ري�ق�ي��ا‬

‫امدير الرياضي ملقا يتشبث بنور الدين أمرابط‬

‫للمحلين‪ ،‬والتي جرت بجنوب‬ ‫إفريقيا مطلع السنة الحالية‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م � �س� ��ؤول� ��و ال� ��رج� ��اء‬ ‫ق� ��د ح �م �ل��وا م �س��ؤول �ي��ة إص��اب��ة‬ ‫الوادي لطبيب امنتخب وامدرب‬ ‫بعد أن أك ��دوا أن ال��اع��ب خاض‬ ‫النهائيات وهو مصاب‪.‬‬ ‫وت��أل��ق ال � ��وادي ب�ش�ك��ل كبير‬ ‫خ � � ��ال أول� � � ��ى م � �ب� ��اري� ��ات� ��ه رف �ق ��ة‬ ‫الرجاء‪ ،‬حيث يراهن عليه امدرب‬ ‫البنزرتي كثيرا إع��ادة التوازن‬

‫لخط هجوم الفريق‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬يعد عصام الراقي‬ ‫أب ��رز ال�غ��ائ�ب��ن ع��ن ال �ل �ق��اء نظرا‬ ‫لإصابة التي تعرض لها خال‬ ‫مباراة الفريق أمام ممثل مدينة‬ ‫النخيل‪.‬‬ ‫ال� � ��اع� � ��ب ح � �ض� ��ر ل � �ت� ��داري� ��ب‬ ‫"ال� � � �ن� � � �س � � ��ور ال� � � �خ� � � �ض � � ��ر"‪ ،‬أم � ��س‬ ‫(اأرب �ع��اء)‪ ،‬ف��ي انتظار التحاقه‬ ‫ب ��ام� �ج� �م ��وع ��ة ب � ��داي � ��ة اأس � �ب� ��وع‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫وي � �ش � ��ار أن ف� ��ري� ��ق ال� ��رج� ��اء‬ ‫ي �ح �ت��ل ح ��ال �ي ��ا ال ��رت� �ب ��ة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫ب ��رص� �ي ��د ‪ 43‬ن� �ق� �ط ��ة‪ ،‬م �ت �ب��وع��ا‬ ‫بفريق الفتح ال��رب��اط��ي برصيد‬ ‫‪ 41‬نقطة‪ ،‬وتعد مباراة (السبت)‬ ‫حاسمة ج��دا في خارطة ترتيب‬ ‫البطولة‪ ،‬في انتظار ما ستسفر‬ ‫عليه مباراة امتصدر‪ ،‬وأومبيك‬ ‫آس � �ف� ��ي‪ ،‬وال � �ك� ��وك� ��ب ام ��راك� �ش ��ي‪،‬‬ ‫ام �ط��ارد (‪ 45‬ن �ق �ط��ة)‪ ،‬والنهضة‬ ‫البركانية‪.‬‬

‫الكناوي أبرز الغائبن عن مباراة القنيطري‬

‫الرباط‪ :‬عبدالله العلوي‬

‫أمرابط اعب ملقا ااسباني بقميص فريقه السابق غلطا سراي التركي (أرشيف)‬

‫قال "هوسيلوس"‪ ،‬امدير الرياضي لفريق‬ ‫ملقا اإسباني‪ ،‬إن الفريق اأندلسي سيعمل‬ ‫ج� ��اه� ��دا ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل ��ى ال� ��اع� ��ب ن � ��ور ال ��دي ��ن‬ ‫أمرابط في صفوف الفريق اإسباني‪ ،‬الدولي‬ ‫امغربي امعار من فريق غلطة س��راي التركي‬ ‫ق��دم أداء م�م�ي��زا رف�ق��ة أب �ن��اء ش��وس�ت��ر م��ا دف��ع‬ ‫مسؤولي الفريق اإسباني لبدء امفاوضات‬ ‫من أجل تمديد إعارته‪ ،‬وفي هذا الصدد قال‬ ‫"ه��وس�ي�ل��وس"‪ ،‬ام��دي��ر ال��ري��اض��ي ل�ف��ري��ق ملقا‬ ‫اإسباني‪ ،‬لوسائل إعام إسبانية‪" ،‬سنفعل‬ ‫ك��ل م��ا بوسعنا ال�ق�ي��ام ب��ه للحفاظ على نور‬ ‫ال��دي��ن أم��راب��ط‪ .‬نحن ن�ب��ذل م�ج�ه��ودات كبيرة‬ ‫م��ن خ��ال مفاوضتنا م��ع ف��ري��ق غلطة س��راي‬ ‫التركي‪ .‬نحن متفائلون بخصوص اموضوع‪.‬‬ ‫أم ��راب ��ط اع� ��ب ج �ي��د‪ .‬ل �ق��د ت �ك �ي��ف م ��ع أج� ��واء‬ ‫مدينة ملقا‪ ،‬والفريق وال�ك��ل هنا ف��ي النادي‬ ‫يريد بقاء ه في صفوف الفريق اأندلسي"‪.‬‬ ‫ي �ب �ص��م ام �ح �ت��رف ام �غ��رب��ي ب �ف��ري��ق م�ل�ق��ا‬ ‫اإس �ب��ان��ي ع�ل��ى أداء ج�ي��د م�ن��ذ ق��دوم��ه ب��داي��ة‬ ‫ام��وس��م م��ن ف��ري��ق غ�ل�ط��ة س� ��راي ال �ت��رك��ي‪ ،‬ما‬ ‫جعل العديد من اأندية اأوربية‪ ،‬وخصوصا‬ ‫اإس �ب��ان �ي��ة م�ن�ه��ا ت��ري��د ض�م��ه م��ن ق�ب�ي��ل ف��رق‬ ‫فالنسيا‪ ،‬وريال سوسيداد اإسبانين‪.‬‬ ‫ف��ي س�ي��اق آخ��ر‪ ،‬ك��ان ن��ور ال��دي��ن أم��راب��ط‪،‬‬ ‫م �ه��اج��م ف��ري��ق م �ل �ق��ا اإس� �ب ��ان ��ي‪ ،‬ق ��د ت �ع��رض‬ ‫ل �ل �ط��رد ب��ال �ب �ط��اق��ة ال� �ح� �م ��راء ب �ش �ك��ل م �ب��اش��ر‬ ‫ومفاجئ‪ ،‬بعد استفزازه لحكم مباراة فريقه‬ ‫أمام ضيفه فريق فياريال‪ ،‬في امرحلة الرابعة‬ ‫وال�ث��اث��ن م��ن ال ��دوري اإس�ب��ان��ي ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫"الليغا"‪.‬‬ ‫وأش � ��ار أم ��راب ��ط ب �ح��رك��ة غ �ي��ر ائ �ق��ة إل��ى‬ ‫حكم ام �ب��اراة‪ ،‬ي��دع��وه م��ن خالها إل��ى ارت��داء‬ ‫ن�ظ��ارة ل�ع��دم إع��ان��ه ع��ن خطأ لصالحه‪ ،‬بعد‬ ‫ع��رق�ل�ت��ه ع�ل��ى م �ش��ارف م�ن�ط�ق��ة ج ��زاء ال�ف��ري��ق‬ ‫الخصم‪.‬‬ ‫ولم ي�ت��وان الحكم اإس�ب��ان��ي ف��ي إشهار‬ ‫ال �ب �ط��اق��ة ال� �ح� �م ��راء ب �ش �ك��ل م �ب��اش��ر ل �ل��دول��ي‬ ‫ام� � �غ � ��رب � ��ي‪ ،‬ال � � � ��ذي خ � � ��رج ت � �ح� ��ت ت �ص �ف �ي �ق��ات‬ ‫ال�ج�م��اه�ي��ر‪ ،‬ك�م��ا أن��ه ق��د ي�غ�ي��ب ع��ن م�ب��اري��ات‬ ‫فريقه فيما تبقى م��ن ام��وس��م‪ ،‬إذ م��ن امتوقع‬ ‫أن يتم إيقافه أربع مباريات‪.‬‬ ‫وتجدر اإش ��ارة‪ ،‬إل��ى أن ام �ب��اراة انتهت‬ ‫بفوز فريق ملقا بهدفن نظيفن على فريق‬ ‫ف �ي��اري��ال‪ ،‬ل �ي��رف��ع رص �ي��ده إل ��ى ‪ 41‬ن�ق�ط��ة في‬ ‫ام��رك��ز العاشر‪ ،‬بينما توقف رصيد فياريال‬ ‫عند ‪ 52‬نقطة في امركز السابع‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن ن� ��ور ال ��دي ��ن أم ��راب ��ط ك� ��ان ق��د‬ ‫غ��ادر فريق غلطة س��راي التركي بسبب عدم‬ ‫م�ش��ارك�ت��ه ب��ان�ت�ظ��ام رف�ق��ة ال�ف��ري��ق ال�ت��رك��ي في‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ام�ب��اري��ات‪ ،‬إذ ظ��ل حبيس كرسي‬ ‫ااحتياط في أكثر من مناسبة‪.‬‬

‫يوسف الكناوي عميد الجمعية الساوية أمام مدافعي أومبيك آسفي (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ت ��أك ��د ب �ش �ك��ل رس� �م ��ي غ �ي��اب‬ ‫ي��وس��ف ال �ك �ن��اوي‪ ،‬عميد وه��داف‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة‪ ،‬ع��ن‬ ‫م � �ب� ��اراة ن �ه��اي��ة اأس � �ب� ��وع وال �ت��ي‬ ‫تجمع "القراصنة" بفريق النادي‬ ‫القنيطري‪ ،‬وذلك في إطار الجولة‬ ‫السابعة والعشرين من منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ال� �ك� �ن ��اوي م � � ��ازال ي �ع��ان��ي م��ن‬ ‫ت �ب �ع �ي��ات اإص ��اب ��ة ال �ت��ي ت�ع��رض‬ ‫ل � �ه� ��ا س� ��اب � �ق� ��ا ع � �ن� ��دم� ��ا اس �ت �ق �ب��ل‬ ‫ف��ري�ق��ه "ال�ن�س��ور ال�خ�ض��ر"‪ ،‬ه��ؤاء‬ ‫استسلموا للهزيمة على أرضية‬ ‫ملعب أبوبكر عمار بهدف نظيف‪.‬‬ ‫ال ��اع ��ب ي�خ�ض��ع ل�ل�ع��اج��ات‬ ‫ف� ��ي ع � �ي� ��ادة ال �ف �ت ��ح ال� �ت ��ي ف�ت�ح��ت‬ ‫أبوابها من أجل استكمال العميد‬

‫لحصص إعادة تأهيله‪.‬‬ ‫وقال الاعب‪ ،‬في تصريح‪ ،‬إنه‬ ‫ث��أث��ر لغيابه ع��ن ص�ف��وف الفريق‬ ‫ال �س ��اوي‪ ،‬خ�ص��وص��ا خ ��ال ه��ذه‬ ‫ال �ف �ت��رة ال� �ح ��رج ��ة‪ ،‬ك �م��ا ل ��م ي�خ��ف‬ ‫تفاؤله م��ن ض�م��ان الفريق البقاء‬ ‫ضمن أن��دي��ة ال�ص�ف��وة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن الاعبن ق��دم��وا مستوى جيد‬ ‫منذ ان�ط��اق البطولة على الرغم‬ ‫من النتائج امتواضعة‪.‬‬ ‫وس �ي �ك��ون أب �ن��اء م�ح�م��د أم��ن‬ ‫بنهاشم مطالبن بتحقيق الفوز‪،‬‬ ‫أن الفريق مهدد بالنزول للقسم‬ ‫الوطني الثاني‪ ،‬إذا ما لم يتمكن‬ ‫م � ��ن ت �ح �ق �ي��ق ال � �ع� ��ام� ��ة ال �ك��ام �ل��ة‬ ‫خصوصا أنه سيستفيد من عامل‬ ‫اأرض وال �ج �م �ه��ور‪ ،‬ه ��ذا اأخ�ي��ر‬ ‫ج� � ��دد ال� �ث� �ق ��ة ف� ��ي اع� �ب� �ي ��ه ووع� ��د‬ ‫بالتنقل م��ع الجمعية ال�س��اوي��ة‬ ‫في ما تبقى من الجوات من أجل‬

‫امساندة والتشجيع‪.‬‬ ‫وف � ��ي س� �ي ��اق م �ن �ف �ص��ل‪ ،‬ع ��اد‬ ‫ام � �ه � ��اج � ��م م� �ح� �م ��د ت � � � � � ��راوري م��ن‬ ‫م��وري�ت��ان�ي��ا ب�ع��د غ�ي��اب أزي ��د من‬ ‫أس�ب��وع��ن‪ ،‬بعد أن سمح الجهاز‬ ‫ال � �ف � �ن� ��ي ل� �ج� �م� �ع� �ي ��ة س� � ��ا ل ��اع ��ب‬ ‫بامشاركة مع امنتخب اموريتاني‬ ‫في م�ب��اراة ودي��ة‪ ،‬غير أن ت��راوري‬ ‫ت� ��أخ� ��ر ف � ��ي ال� � �ع � ��ودة ول� � ��م ي �ل �ت��زم‬ ‫باموعد امحدد‪.‬‬ ‫وف �ض �ل��ت إدارة ال �ف��ري��ق ع��دم‬ ‫م �ع��اق �ب��ة ال ��اع ��ب وت��وق �ي �ف��ه ن�ظ��را‬ ‫ل�ل�م�ب��اري��ات ال�ح��اس�م��ة ف��ي م�س��ار‬ ‫الفريق‪ ،‬وصراعه للبقاء في القسم‬ ‫الوطني اأول‪.‬‬ ‫وي� �ح� �ت ��ل ال � �ف ��ري ��ق ال � �س� ��اوي‬ ‫حاليا الرتبة ‪ 14‬برصيد ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫ج�م�ع�ه��ا م��ن خ�م�س��ة ان �ت �ص��ارات‪،‬‬ ‫وع � �ش� ��ر ت � � �ع� � ��ادات‪ ،‬ف � ��ي ح � ��ن أن‬ ‫الفريق انهزم خال ‪ 11‬مباراة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫الوداد و امغرب الفاسي يتعادان في مباراة امدرجات الفارغة‬ ‫تألق حراس امرمى في صد أبرز احاوات ‪ º‬أنصار الوداد يواصلون مقاطعة مباريات الفريق‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ت�ع��ادل فريق ال ��وداد الرياضي وام�غ��رب الفاسي على‬ ‫أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدارالبيضاء بصفر‬ ‫مثله‪.‬‬ ‫وع ��ودة لتفاصيل ام �ب��اراة‪ ،‬فالجولة اأول ��ى انطلقت‬ ‫بإيقاع ا ب��أس ب��ه‪ ،‬خصوصا أن الدقيقة الثانية من عمر‬ ‫امباراة عرفت أول محاولة للتهديف من طرف ال��زوار عن‬ ‫طريق هشام الفاتيحي ال��ذي تاعب ب��دف��اع اأح�م��ر‪ ،‬لكن‬ ‫تألق الحارس محمد عقيد أنقذ زماءه من هدف مبكر كاد‬ ‫أن يربك حسابات الفريق‪.‬‬ ‫ال��رد ج��اء سريعا بعد أن س��دد ماليك إيفونا‪ ،‬مهاجم‬ ‫الوداد‪ ،‬كرته في اتجاه مرمى الكيناني‪ ،‬هذا اأخير تمكن‬ ‫من التصدي لها بثقة كاملة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من البناءات الهجومية أصحاب اأرض‬ ‫إا أنهم اصطدموا بجدار دفاعي قوي ومنظم‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ 40‬من ام�ب��اراة عرفت فرصة أخ��رى "للماص"‬ ‫دائما عن طريق الاعب هشام الفاتيحي‪ ،‬لكن هذا اأخير‬ ‫اصطدم بحاجز دفاعي أبعد الكرة إلى خارج املعب‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬أن الشوط الثاني من امباراة انطلق مع تقدم‬ ‫طفيف للفريق الفاسي ال��ذي ب��ادر نحو مرمى ال��وداد في‬ ‫فترات عديدة‪ ،‬في حن عاد أبناء مصطفى شهيد للضغط‬ ‫في الربع اأخير من ام�ب��اراة‪ ،‬إا أن تسديدات الحواصي‬ ‫واختراقات أي��وب الخاليقي لم تفك شفرة الدفاع املتحم‬ ‫ل�''اماص''‪.‬‬ ‫ومازال فريق الوداد الرياضي يعاني من أزمة النتائج‬ ‫ام�ت��واض�ع��ة وام �س �ت��وى ال�ب��اه��ت ل��اع�ب��ن‪ ،‬ك�م��ا أن أن�ص��ار‬ ‫اأحمر مازالوا يقاطعون مباريات فريقهم‪.‬‬ ‫وفي سياق منفصل‪ ،‬أصبح الثاثي اإفريقي فابريس‬ ‫أونداما واإيفواري كوني بكاري واأنغولي ماليك إيفونا‬ ‫قريبا من مغادرة الفريق اأحمر مع نهاية اموسم الحالي‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ه��دف ت�غ�ي�ي��ر اأج � � ��واء‪ ،‬خ �ص��وص��ا ب �ع��د اأح� ��داث‬ ‫اأخيرة التي شهدها ملعب تداريب الفريق‪.‬‬ ‫وك��ان فابريس أون��دام��ا ق��د التحق ب��ال��وداد قبل ثاث‬ ‫س �ن ��وات‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ان �ض��م ب �ك��اري ك��ون��ي ل� ��ذات ال �ف��ري��ق منذ‬ ‫موسمن‪ ،‬فيما التحق اأنغولي ماليك إيفونا في بداية‬ ‫اموسم الحالي‪ ،‬في حن توصل بعروض من أندية فرنسية‬ ‫ت�م��ارس بالقسمن اممتاز وال�ث��ان��ي فضل تأجيل الحسم‬ ‫فيها مع متم الدوري‪.‬‬ ‫ورجوعا إلى مباراة اأمس‪ ،‬ففريق الوداد رفع رصيده‬ ‫إل��ى ‪ 39‬نقطة‪ ،‬محتا دائ�م��ا ال�ص��ف ال�خ��ام��س وراء فريق‬ ‫الفتح الرباطي‪ ،‬في حن حافظ فريق امغرب الفاسي على‬ ‫رتبته ال� ‪ 12‬برصيد ‪ 27‬نقطة‪.‬‬ ‫وع��رف��ت ام �ب��اراة تألقا واض�ح��ا ل�ح��راس ام��رم��ى الذين‬ ‫صدوا أبرز محاوات الفريقن على قلتها‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫أمن عطوشي اعب الوداد أمام مهاجم الحسيمي (تصوير‪ :‬احمد الدكالي)‬

‫فوزي لقجع يرحل إلى القاهرة لتقدم آخر الترتيبات امتعلقة بـ«الكان»‬ ‫عشرون درهمً متابعة مباراة الدفاع واأهلي‬ ‫أعلنت اللجنة التنظيمية التابعة لفريق الدفاع الحسني الجديدي‬ ‫أن ثمن ال�ت��ذاك��ر ام�ع��روض��ة للبيع خ��ال ام��واج�ه��ة ال��دول�ي��ة التي ستجمع‬ ‫ف��رس��ان دك��ال��ة ب��اأه�ل��ي ام�ص��ري بمناسبة إي��اب دور ‪ 16‬م�ك��رر م��ن ك��أس‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية في ح��دود ‪ 20‬درهما للمدرجات امكشوفة‪ ،‬و‪30‬‬ ‫درهما للمدرجات الجانبية‪.‬‬ ‫وستطرح التذاكر للبيع ابتداء من‪ ،‬اليوم (الخميس)‪ ،‬وسيعلن عن‬ ‫نقط بيع التذاكر صبيحة اليوم‪.‬‬ ‫ام �ب��اراة ال�ت��ي سيحتضنها ملعب ال�ع�ب��دي ب��ال�ج��دي��دة ي��وم (السبت)‬ ‫امقبل‪ ،‬اب�ت��داء م��ن الساعة ال��راب�ع��ة ع�ص��را‪ ،‬وي��دع��وا امكتب امسير لفريق‬ ‫الدفاع الحسني الجديدي من خالها الجمهور الدكالي وامغربي مساندة‬ ‫ودعم الفريق الدكالي في هذه امباراة الدولية الحاسمة‪ ،‬لضمان التأهل‬ ‫للدور ام��وال��ي من ك��أس الكونفدرالية اإفريقية‪ ،‬وتمثيل الكرة الدكالية‬ ‫وامغربية أحسن تمثيل‪.‬‬

‫النسخة التاسعة لبطولة لـ"لڤوڤينـام ڤيت ڤو داو"‬ ‫ينظم ااتحاد الرياضي امغربي ل�"لڤوڤين�ام ڤيت ڤو داو" بشراكة مع‬ ‫الجماعة الحضرية سا‪ ،‬البطولة الوطنية النسخة التاسعة ل�"لڤوڤين�ام‬ ‫ڤيت ڤ��و داو" أي��ام ‪ 27-26‬أب��ري��ل ال�ح��ال��ي‪ ،‬بالقاعة امغطاة ح��ي ال�س��ام –‬ ‫سا‪. -‬‬ ‫وس�ي�ش��ارك خ��ال ه��ذه ال ��دورة جميع اأن��دي��ة ام�م��ارس��ة ل�"لڤوڤين�ام‬ ‫ڤيت ڤو داو"‪ ،‬تندرج في إطار البرنامج السنوي لاتحاد‪ ،‬وكذلك فرصة‬ ‫ل��اس�ت�ع��داد ل�ب�ط��ول��ة ال�ع��ال��م ل��"ل�ڤ��وڤ�ي�ن� ��ام ڤ�ي��ت ڤ��و داو" ام��زم��ع تنظيمها‬ ‫بباريس خال شهر يوليوز امقبل‪.‬‬ ‫وسيتم تأطير ه��ذا العرس الرياضي مجموعة من اأس��ات��ذة في فن‬ ‫"الڤوڤين�ام ڤيت ڤو داو"‪ ،‬وتتميز بأنشطة فنية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬وتغطية إعامية‬ ‫ل�ه��ذا ال�ح�ف��ل ال��ري��اض��ي ال��وط�ن��ي‪ ،‬وب�ح�ض��ور ع��دد م��ن ال�ش�خ�ص�ي��ات وم��ن‬ ‫بينهم رئيس الجماعة الحضرية سا‪ ،‬وسفير جمهورية الڤيثنام‪.‬‬

‫تاعرابت ضمن تشكيلة "الكالشيو"‬ ‫حجز عادل تاعرابت‪ ،‬الدولي امغربي امحترف بفريق ميان‪ ،‬مكانه ضمن‬ ‫التشكيلة امثالية التي انبثقت من اختيارات موقع "هوسكوريد" عن الجولة ‪34‬‬ ‫من الدوري اإيطالي‪ ،‬التي ُأجريت مبارياتها نهاية اأسبوع اماضي ‪.‬‬ ‫ال�ج�ن��اح ام�غ��رب��ي ام�ت��أل��ق ل��م ي�ك�ت� ِ�ف باصطفافه إل��ى ج��ان��ب أف�ض��ل الاعبن‬ ‫في الجولة‪ ،‬بل تسيد التشكيلة امنتقاة كأفضل اع��ب في الجولة‪ ،‬حيث حظي‬ ‫ت��اع��راب��ت ب�ع��ام��ة "‪ ،"9.0‬متفوقا ع�ل��ى ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬ب��ول ب��وغ�ب��ا ال��ذي ح�ص��ل على‬ ‫تقييم "‪."8.8‬‬ ‫وج ��اء اخ �ت �ي��ار ج �ن��اح ف��ول �ه��ام ال �س��اب��ق ض�م��ن ال�ت�ش�ك�ي�ل��ة ام �ث��ال �ي��ة‪ ،‬ف��ي ظل‬ ‫امستويات امميزة التي قدمها في مباراة فريقه أمام ليفورنو التي سجل فيها‬ ‫هدفا‪ ،‬ليقع عليه ااختيار كأفضل اعب في ذلك اللقاء ‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ع� ��ادل ت��اع��راب��ت ان �ض��م إل ��ى ص �ف��وف "ال ��روس ��ون �ي ��ري" خ��ال‬ ‫"ام�ي��رك��ات��و" ال�ش�ت��وي ام��اض��ي‪ ،‬ق��ادم��ا م��ن ف��ول�ه��ام ع�ل��ى س�ب�ي��ل اإع ��ارة إل��ى متم‬ ‫اموسم الحالي‪.‬‬

‫تأسيس رابطة مشجعي امغرب التطواني بفلسطن‬ ‫ف ��ي س��اب �ق��ة ه ��ي اأول � ��ى م ��ن ن��وع �ه��ا‪ ،‬وب �م �ب ��ادرة م ��ن م �ح �م��د ع��وض‬ ‫الفلسطيني امقيم بمدينة تطوان‪ ،‬وبتنسيق مع أشرف أب��رون‪ ،‬الرئيس‬ ‫امنتدب للفريق امغرب التطواني‪ ،‬أسست رابطة مشجعي امغرب التطواني‬ ‫بفلسطن‪ ،‬وبالضبط بقطاع غزة‪ ،‬لدعمه ومساندته في مسيرته الكروية‪،‬‬ ‫ع�ل��ى رأس �ه��ا ك��ل م��ن م�ح�م��ود ح�س��ن‪ ،‬وم�ح�م��د ع��وض‪ ،‬وإي �ه��اب أب��و زي��د‪،‬‬ ‫ون�ب�ي��ل ال �ط �ه��راوي‪ ،‬ورأف ��ت ب��رب��خ‪ ،‬وم �ه��دي زن ��ون‪ ،‬وال��دك �ت��ور س��ام��ي أب��و‬ ‫طه‪ ...‬وكأول نشاط للرابطة بقطاع غزة قدم وفد يضم كل أعضاء رابطة‬ ‫مشجعن امغرب التطواني درع باسم عبد امالك أب��رون‪ ،‬رئيس الفريق‬ ‫التطواني‪ ،‬ومحمد أشرف أبرون‪ ،‬الرئيس امنتدب‪ ،‬وكافة مكونات النادي‬ ‫ال�ت�ط��وان��ي وج�م��اه�ي��ره ك�ت��ذك��ار تهنئة ل�ف��ري��ق ش�ب��اب رف��ح ش��ري��ك ام�غ��رب‬ ‫التطواني على فوزه ببطولة الدوري العام للدرجة اممتازة بفلسطن‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ري��ق ام�غ��رب ال�ت�ط��وان��ي ق��د استقبل ف��ي وق��ت س��اب��ق وف��دا من‬ ‫نادي رفح الفلسطيني‪ ،‬حيث وقعت اتفاقية شراكة بن الفريقن‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫س �ي �ت��وج��ه‪ ،‬ال� �ي ��وم (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫وف � � ��د رف � �ي� ��ع ام � �س � �ت� ��وى م� �ش� �ك ��ل م��ن‬ ‫م��وظ �ف��ن س ��ام ��ن ب� � � ��وزارة ال �ش �ب��اب‬ ‫وال ��ري ��اض ��ة وأع� �ض ��اء م ��ن ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫ال��رئ �ي��س ف ��وزي ل�ق�ج��ع إل ��ى ال�ق��اه��رة‬ ‫ح� �ي ��ث ي ��وج ��د م� �ق ��ر ال� �ك ��ون� �ف ��درال� �ي ��ة‬ ‫اإفريقية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بهدف عرض‬ ‫آخر الترتيبات امتعلقة باستضافة‬ ‫ام� � �غ � ��رب ل� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال� �ن� �س� �خ ��ة ‪30‬‬ ‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك��أس أم��م إف��ري�ق�ي��ا لأمم‬ ‫‪ ،2015‬وت� �ق ��دي ��م ك ��اف ��ة ال �ض �م��ان��ات‬ ‫ام��ادي��ة واللوجستيكية ال�ت��ي ينص‬ ‫عليها دف�ت��ر التحمات أم��ام عيسى‬ ‫ح �ي��ات��و‪ ،‬رئ �ي��س "ال � �ك� ��اف"‪ ،‬ب �ع��د غ��د‬ ‫(السبت)‪ ،‬على هامش إج��راء عملية‬ ‫س � �ح� ��ب ق � ��رع � ��ة إق � �ص � ��ائ � �ي � ��ات ك� ��أس‬ ‫إفريقيا لأمم ‪.2015‬‬ ‫وي� �ت� �ش� �ك ��ل ال � ��وف � ��د أس � ��اس � ��ا م��ن‬ ‫ك � ��ري � ��م ال� � �ع� � �ك � ��اري‪ ،‬ال � �ك� ��ات� ��ب ال � �ع ��ام‬ ‫ل � � � � � � � ��وزارة ال � � �ش � � �ب� � ��اب وال � � ��ري � � ��اض � � ��ة‪،‬‬ ‫وم �ح �م��د ب ��ودري � �ق ��ة‪ ،‬ال� �ن ��ائ ��ب اأول‬ ‫ل ��رئ� �ي ��س ال � �ج ��ام � �ع ��ة‪ ،‬ون� � � ��ور ال ��دي ��ن‬ ‫ال � �ب � ��وش � �ح � ��ات � ��ي‪ ،‬ال� � �ن � ��ائ � ��ب ال� �ث ��ان ��ي‬

‫للرئيس‪ ،‬وعبد امالك أب��رون‪ ،‬رئيس‬ ‫ل�ج�ن��ة ال�ب�ن�ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة‪ ،‬وال�ع�ض��و‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ي ال ��زي� �ت ��ون ��ي‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل� � ��ى رب � �ي� ��ع ل� �خ� �ل� �ي ��ع‪ ،‬ام � ��دي � ��ر ال� �ع ��ام‬ ‫ل �ل �س �ك��ك ال �ح ��دي ��دي ��ة‪ ،‬وع �ب ��د ال��رف �ي��ع‬ ‫ال� � ��زوي� � ��ن‪ ،‬ام � ��دي � ��ر ال� � �ع � ��ام ل �ل �م �ك �ت��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �س �ي��اح��ة‪ ،‬وع �ب��د ال �ع��زي��ز‬ ‫الطالبي‪ ،‬امدير السابق للمؤسسات‬ ‫العمومية بوزارة ااقتصاد وامالية‪،‬‬ ‫وال � ��ذي � ��ن ض �م �ه��م رئ� �ي ��س ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫للجنة امنظمة العليا‪.‬‬ ‫وردا على التماس الكونفدرالية‬ ‫اإف� ��ري � �ق � �ي� ��ة ل � �ك� ��رة ال� � �ق � ��دم ب �ت �ح �ف �ي��ز‬ ‫ال �ج �م��اه �ي��ر ع �ل��ى ح �ض��ور م �ب��اري��ات‬ ‫ك ��أس إف��ري �ق �ي��ا ل��أم��م ال� ��ذي س�ي�ق��ام‬ ‫ف��ي ب��ادن��ا م�ط�ل��ع ال �ع��ام ام�ق�ب��ل‪ ،‬ف��إن‬ ‫ال � ��وف � ��د ام � �غ� ��رب� ��ي س� �ي� �ب ��ث أع� �ض ��اء‬ ‫"ال�ك��اف" م��ا تقرر أخ�ي��را‪ ،‬باتفاق مع‬ ‫وزارة التربية الوطنية لتغيير فترة‬ ‫عطلة نهاية السنة بشكل استثنائي‬ ‫لتمكن التاميذ والطلبة من متابعة‬ ‫الحدث اإفريقي‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي س� � �ي � ��اق م � �ن � �ف � �ص ��ل‪ ،‬وزع‬ ‫فوزي لقجع‪ ،‬رئيس الجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق ��دم‪ ،‬م �ه ��ام رئ��اس��ة‬ ‫ال �ل �ج ��ان ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة ال �ت ��ي س �ت �ش��رف‬

‫على اماعب الوطنية اأربعة امقرر أن‬ ‫تحتضن نهائيات كأس إفريقيا لأمم‪،‬‬ ‫على أربعة أعضاء من مكتبه امديري‪،‬‬ ‫ويتعلق اأمر بكل من محمد بودريقة‪،‬‬ ‫ونور الدين البوشحاتي‪ ،‬وعبد امالك‬ ‫أبرون‪ ،‬وإسماعيل الزيتوني‪.‬‬ ‫وك �ل��ف ل �ق �ج��ع ب ��ودري �ق ��ة ب��رئ��اس��ة‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة ال� �ت ��ي س �ت �ش��رف‬ ‫على ملعب مراكش‪ ،‬بينما ن��ور الدين‬ ‫ال �ب��وش �ح��ات��ي س �ي �ش��رف ع �ل��ى ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫امنظمة ملعب اأمير م��واي عبد الله‬ ‫بالرباط‪ ،‬أما أبرون فسيترأس اللجنة‬ ‫امكلفة بملعب طنجة‪ ،‬فيما إسماعيل‬ ‫ال��زي�ت��ون��ي س�ي�ت��رأس ال�ل�ج�ن��ة امنظمة‬ ‫ملعب أكادير‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ل� �ق� �ج ��ع ق � ��د أض � � � ��اف ث ��اث‬ ‫أس � �م� ��اء م� � � ��دراء م ��ؤس� �س ��ات ع �م��وم �ي��ة‬ ‫إل��ى اللجنة امنظمة وه��م عبد الرفيع‬ ‫الزوين‪ ،‬امدير العام للمكتب الوطني‬ ‫للسياحة‪ ،‬وال��ذي سيتكلف بالبنيات‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي ��ة‪ ،‬وع � �ب ��د ال� �ع ��زي ��ز ال �ط��ال �ب��ي‬ ‫ال ��ذي س�ي�ت��م ت�ك�ل�ي�ف��ه ب��ال�ت��دب�ي��ر ام��ال��ي‬ ‫ل �ل �ت �ظ ��اه ��رة اإف ��ري � �ق � �ي ��ة‪ ،‬إل� � ��ى ج��ان��ب‬ ‫رب �ي��ع ال �خ �ل �ي��ع‪ ،‬ام��دي��ر ال �ع��ام للمكتب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ل�س�ك��ك ال �ح��دي��دي��ة‪ ،‬ام�ك�ل��ف‬ ‫باللوجستيك‪.‬‬

‫الدفاع احسني اجديدي يواصل استعداداته موقعة اأهلي امصري‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫يواصل فريق الدفاع الحسني‬ ‫ال �ج��دي��دي اس �ت �ع��دادات��ه ف��ي أج ��واء‬ ‫مطبوعة بالحماس والجدية وذلك‬ ‫ت �ح �ض �ي��را م� �ب ��ارات ��ه أم� � ��ام اأه �ل��ي‬ ‫ام � �ص ��ري ام� � �ق � ��ررة‪ ،‬ي � ��وم (ال �س �ب��ت)‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ف��ي ت �م��ام ال �س��اع��ة ال��راب�ع��ة‬ ‫عصرا بملعب العبدي بالجديدة‪،‬‬ ‫لحساب إي��اب دور الثمن النهائي‬ ‫مكرر لكأس الكونفدرالية اإفريقية‬ ‫ل � � �ك� � ��رة ال � � � �ق� � � ��دم‪ ،‬وب � � �ع� � ��د ال� �ح� �ص ��ة‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة اأول � ��ى ال �ت��ي أج ��راه ��ا‪،‬‬

‫أول أم ��س‪ ،‬ب��ام�ل�ع��ب ام�ل�ح��ق ملعب‬ ‫ال �ع �ب��دي‪ ،‬اخ �ت ��ار ال �ف��ري��ق ال��دك��ال��ي‬ ‫اس �ت �ك �م��ال ت �ح �ض �ي��رات��ه ب��ال�غ��ول��ف‬ ‫ام�ل�ك��ي ب��ال�ح��وزي��ة ال ��ذي خ ��اض به‬ ‫صباح‪ ،‬أمس (اأربعاء)‪ ،‬أول حصة‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى أن ي ��دخ ��ل‪ ،‬ال �ي��وم‬ ‫(الخميس)‪ ،‬في تجمع مغلق بذات‬ ‫ام �ن �ت �ج��ع ال �س �ي��اح��ي‪ ،‬وذل � ��ك ب �ق��رار‬ ‫م ��ن م ��درب ��ه ال �ج ��زائ ��ري ع �ب��د ال�ح��ق‬ ‫بنشيخة الذي آثر إبعاد اعبيه عن‬ ‫ال�ض�غ��ط ال�ج�م��اه�ي��ري واإع��ام��ي‪،‬‬ ‫واإع ��داد ف��ي ظ��روف ج�ي��دة م�ب��اراة‬ ‫اأه� �ل ��ي ام� �ص ��ري ال �ح��اس �م��ة ال �ت��ي‬

‫ي�س�ع��ى م��ن خ��ال �ه��ا ال �ف��رس��ان إل��ى‬ ‫تذويب ف��ارق الهدف الوحيد الذي‬ ‫استقبلته شباكهم في لقاء الذهاب‪،‬‬ ‫وامرور أول مرة في تاريخهم إلى‬ ‫دوري امجموعتن لكأس "الكاف"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬س �ي �ع ��ان ��ي ف��ري��ق‬ ‫اأهلي امصري في م�ب��اراة العودة‬ ‫أمام الدفاع الحسني الجديدي‪ ،‬من‬ ‫غ �ي��اب ال �ع��دي��د م��ن اع�ب�ي��ه أب��رزه��م‬ ‫عماد متعب وشريف عبد الفضيل‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن ن � ��اح � �ي � ��ة أخ� � � � � � ��رى‪ ،‬ق � ��ال‬ ‫الدكتور إيهاب علي طبيب النادي‬ ‫اأه � �ل� ��ي إن م �ح �م��د ن ��اج ��ي ج� ��دو‪،‬‬

‫قرعة كأس العرش لكرة السلة تسفر‬ ‫عن مباريات متباينة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أس�ف��رت عملية س�ح��ب قرعة‬ ‫دور رب� ��ع ن �ه��اي��ة ك� ��أس ال �ع��رش‬ ‫ل �ك��رة ال�س�ل��ة ل�ل�م��وس��م ال��ري��اض��ي‬ ‫‪ ،2014-2013‬ال �ت ��ي ج � ��رت‪ ،‬أول‬ ‫أم��س (ال�ث��اث��اء)‪ ،‬بمقر الجامعة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ ��رب �ي ��ة ل� �ك ��رة ال �س �ل��ة‬ ‫بالرباط‪ ،‬عن مباريات متباينة‪،‬‬ ‫إذ س�ت�ج��رى م �ب��اري��ات ال��ذه��اب‪،‬‬ ‫بعد غد (السبت)‪ ،‬فيما ستجرى‬ ‫م � �ب ��اري ��ات اإي� � � ��اب ي � ��وم ‪ 3‬م ��اي‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وف��ي م��ا يلي ق��رع��ة دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة (ذك� ��ور)‪ :‬ام �ب��اراة رق��م ‪1‬‬ ‫ف��ري��ق ات� �ح ��اد ال �ف �ت��ح ال��ري��اض��ي‬ ‫ي�س�ت�ق�ب��ل ف��ري��ق ن �ه �ض��ة ط�ن�ج��ة‪.‬‬

‫وف � � � ��ي ام � � � �ب � � � ��اراة رق � � � ��م ‪ 2‬ف ��ري ��ق‬ ‫الجمعية الساوية يواجه شباب‬ ‫ال��ري��ف الحسيمي‪ .‬وف��ي ام�ب��اراة‬ ‫رق ��م ‪ 3‬ف��ري��ق ال� � ��وداد ال��ري��اض��ي‬ ‫أم��ام ف��ري��ق أم��ل ال �ص��وي��رة‪ .‬وف��ي‬ ‫ام� � �ب � ��اراة رق � ��م ‪ 4‬ف ��ري ��ق ال� �ن ��ادي‬ ‫امكناسي يستقبل فريق امغرب‬ ‫الفاسي‪.‬‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�م��رب��ع ال��ذه �ب��ي‪،‬‬ ‫ف � ��ي ن � �ص� ��ف ال � �ن � �ه� ��اي� ��ة اأول � � � ��ى‪،‬‬ ‫ال�ف��ائ��ز ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪ 1‬يلتقي‬ ‫م��ع امنتصر ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪.3‬‬ ‫أم��ا ف��ي ن�ص��ف ال�ن�ه��اي��ة الثانية‪،‬‬ ‫يلتقي ال�ف��ائ��ز ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪2‬‬ ‫مع امنتصر في امباراة رقم ‪.4‬‬ ‫وبالنسبة ل�ق��رع��ة دور رب��ع‬ ‫النهاية (إناث)‪ ،‬في امباراة رقم ‪1‬‬

‫يلتقي الجيش املكي مع نظيره‬ ‫النادي امكناسي (حامل اللقب)‪.‬‬ ‫وفي امباراة رقم ‪ 2‬يواجه نادي‬ ‫ال �ف��اح��ة ال �ق �ن �ي �ط��ري ف��ري��ق أم��ل‬ ‫ال �ص��وي��رة‪ .‬وف ��ي ام� �ب ��اراة رق ��م ‪3‬‬ ‫يواجه فريق اتحاد طنجة فريق‬ ‫ال� ��وداد ال��ري��اض��ي‪ .‬وف��ي ام �ب��اراة‬ ‫رق� ��م ‪ ،4‬ي �س �ت �ق �ب��ل ف ��ري ��ق ات �ح��اد‬ ‫ال �ف �ت��ح ال��ري��اض��ي ن �ظ �ي��ره ف��ري��ق‬ ‫اتحاد تواركة‪.‬‬ ‫وبالنسبة للمربع الذهبي‪،‬‬ ‫ف�ن�ص��ف ال�ن�ه��اي��ة اأول� ��ى‪ ،‬تشهد‬ ‫ال�ت�ق��اء ال�ف��ائ��ز ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪1‬‬ ‫م��ع امنتصر ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪.3‬‬ ‫أم��ا ف��ي ن�ص��ف ال�ن�ه��اي��ة الثانية‪،‬‬ ‫يلتقي ال�ف��ائ��ز ف��ي ام �ب��اراة رق��م ‪2‬‬ ‫مع امنتصر في امباراة رقم ‪.4‬‬

‫مهاجم الفريق‪ ،‬اشتكى من التهاب‬ ‫ف��ي ال��رك�ب��ة ق�ب��ل م ��ران ال�ف��ري��ق‪ ،‬أول‬ ‫أم� ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬وه� ��و م ��ا ف�ض��ل‬ ‫ال �ط��اق��م ال �ت �ق �ن��ي ام� �ص ��ري إراح �ت ��ه‬ ‫ب�س�ب��ب ه ��ذه ال �ش �ك��وى‪ ،‬وأوض �ح��ت‬ ‫وسائل إع��ام مصرية أن عبد الله‬ ‫السعيد قد اشتكى أيضا من ركبته‬ ‫وآام م � �ت ��رددة ف ��ي ه� ��ذه ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫وه � � ��و م � ��ا دف � � ��ع ال � �ج � �ه� ��از ال �ت �ق �ن��ي‬ ‫إراح �ت��ه ه��و اآخ ��ر‪ ،‬م��ا ي�ش�ي��ر إل��ى‬ ‫أن الثنائي سوف يعود للمشاركة‬ ‫ف��ي ت��دري�ب��ات ال�ف��ري��ق ام�ص��ري قبل‬ ‫يومن من امباراة‪.‬‬

‫ه��ذا‪ ،‬ف��ي وق��ت أش ��ارت وسائل‬ ‫اإعام امصرية إلى وجود خافات‬ ‫بن مدرب الفريق امصري والاعب‬ ‫سيد معوض‪ ،‬وهو ما نفاه محمد‬ ‫يوسف‪ ،‬مدرب اأهلي امصري‪ ،‬على‬ ‫ام��وق��ع اإل�ك�ت��رون��ي ل�ن��ادي اأه�ل��ي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث أك ��د ع ��دم وج� ��ود أي ��ة أزم ��ات‬ ‫بينه وبن أي اعب في الفريق‪ ،‬وأن‬ ‫دوره بالفريق كمدير تقني يحكم‬ ‫ه��ذا اأم ��ر‪ ،‬وأن اخ�ت�ي��ارات��ه لاعب‪،‬‬ ‫س� ��واء ك ��ان م �ع��وض‪ ،‬أو غ �ي��ره من‬ ‫الاعبن يأتي وفقا معايير تقنية‬ ‫ليس إا‪.‬‬

‫قابيل‪ :‬سنواجه اأهلي معنويات‬ ‫جد مرتفعة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫أك��د سعيد ق��اب�ي��ل‪ ،‬رئ�ي��س فريق‬ ‫ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي‪ ،‬أن��ه على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن ال �ه��زي �م��ة ال �ص �غ �ي��رة ال�ت��ي‬ ‫مني بها الفريق الدكالي أمام مضيفه‬ ‫اأه�ل��ي ام�ص��ري ف��ي إط��ار ذه��اب دور‬ ‫ثمن النهاية مكرر لكأس الكونفدرالية‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة ل �ك��رة ال �ق ��دم‪ ،‬ف ��إن عناصر‬ ‫ال �ف��ري��ق س �ت �خ��وض م � �ب ��اراة اإي � ��اب‪،‬‬ ‫ب�ع��د غ��د (ال �س �ب��ت)‪ ،‬ب�م�ع�ل��ب ال�ع�ب��دي‬ ‫بالجديدة بمعنويات جد مرتفعة‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � ��ح ق� ��اب � �ي� ��ل أن ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫الجديدي‪ ،‬فور عودته من مصر كثف‬ ‫ال� �ت ��داري ��ب وااس � �ت � �ع� ��دادات ال�ب��دي�ن��ة‬ ‫والتقنية ل��درء اأخطاء التي ارتكبت‬ ‫أث �ن��اء م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب‪ ،‬م��وض �ح��ا أن‬ ‫جميع ال �ظ��روف والترتيبات اتخذت‬ ‫من قبل امكتب امسير واأطر التقنية‬ ‫للرفع من معنويات الاعبن لتحقيق‬

‫نتيجة إيجابية‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ف � ��ي ه� � ��ذا ال� �س� �ي ��اق أن‬ ‫ال� ��اع � �ب� ��ن ي� �ت� �م� �ت� �ع ��ون ب �م �ع �ن��وي��ات‬ ‫مرتفعة‪ ،‬وت�ح��دوه��م رغ�ب��ة كبيرة في‬ ‫ال�ف��وز ب�م�ب��اراة اإي ��اب‪ ،‬ي��وم (السبت)‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬م � �ب� ��رزا ع� � ��زم ف ��ري ��ق ال ��دف ��اع‬ ‫الجديدي على تمثيل ام�غ��رب أحسن‬ ‫ت �م �ث �ي��ل ف ��ي ه � ��ذه ام �س��اب �ق��ة ال �ق��اري��ة‬ ‫خال منازلته لفريق اأهلي امصري‪،‬‬ ‫بطل إفريقيا لثماني م ��رات‪ ،‬بملعب‬ ‫العبدي‪.‬‬ ‫وبعد أن دعا الجميع إلى ضرورة‬ ‫تشجيع وم �س��ان��دة ال �ف��ري��ق ال��دك��ال��ي‬ ‫ل �ل��رف��ع م��ن م �ع �ن��وي��ات ال��اع �ب��ن وك��ل‬ ‫مكونات الفريق‪ ،‬شدد رئيس النادي‬ ‫ع �ل��ى أن ع �ن��اص��ر ال� �ف ��ري ��ق ع �ل��ى أت��م‬ ‫ااستعداد بدنيا وتقنيا ونفسانيا‪،‬‬ ‫تحت قيادة اإط��ار التقني عبد الحق‬ ‫بنشيخة لخوض مباراة اأهلي بكل‬ ‫مسؤولية وجدية وتفان‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫قمة أتلتيكو مدريد وتشلسي سلبية واحسم يتأجل إلى معركة لندن‬ ‫الفريق اإنجليزي انتزع تعادا ثمينا ‪ º‬فرناندو توريس يعود إلى ملعب "فيسنتي كالديرون"‬ ‫ان� �ت� �ه ��ت م ��واج� �ه ��ة ال � ��ذه � ��اب ب��ن‬ ‫ف��ري �ق��ي أت �ل �ت �ي �ك��و م ��دري ��د اإس �ب��ان��ي‬ ‫وت �ش �ل �س��ي اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ع �ل��ى م�ل�ع��ب‬ ‫فيسنتي كالديرون بالتعادل السلبي‬ ‫ليتأجل الحسم إل��ى ل�ق��اء ال �ع��ودة في‬ ‫ستامفورد ب��ري��دج‪ .‬ووص�ف��ت ام�ب��اراة‬ ‫بالتكتيكية ال�ت��ي غلب عليها الحذر‬ ‫الدفاعي بن امدربن جوزيه مورينيو‬ ‫ودييغو سيميوني‪.‬‬ ‫إذ نجح فريق تشلسي اإنجليزي‬ ‫ف��ي ان �ت��زاع ت �ع��ادل ث�م��ن م��ن مضيفه‬ ‫أت �ل �ت �ي �ك��و م� ��دري� ��د اإس� �ب ��ان ��ي ص �ف��ر‪-‬‬ ‫صفر‪ ،‬أول أمس (الثاثاء)‪ ،‬على ملعب‬ ‫فيسنتي ك��ال��دي��رون ف��ي م��دري��د وأم��ام‬ ‫‪ 50‬ألف متفرج في ذهاب الدور نصف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م �س��اب �ق��ة دوري أب �ط��ال‬ ‫أوربا لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان إيابا‪( ،‬اأربعاء)‬ ‫امقبل‪ ،‬على ملعب ستامفورد بريدج‬ ‫في لندن‪.‬‬ ‫وق � � ��دم ت �ش �ل �س��ي م� � �ب � ��اراة رائ� �ع ��ة‬ ‫م ��ن ال �ن��اح �ي��ة ال��دف��اع �ي��ة وس ��د جميع‬ ‫ال� �ط ��رق ام� ��ؤدي� ��ة إل� ��ى م ��رم ��اه وأوق� ��ف‬ ‫زحف أصحاب اأرض وخرج بتعادل‬ ‫ثمن يعزز حظوظه في بلوغ امباراة‬ ‫النهائية ال�ث��ال�ث��ة ف��ي ت��اري�خ��ه (خسر‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬وت��وج باللقب ع��ام ‪،)2012‬‬ ‫ب�ي��د أن خ�س��ر ج�ه��ود ‪ 4‬اع�ب��ن اث�ن��ان‬ ‫منهم بسبب اإصابة هما القائد جون‬ ‫تيري وحارس امرمى العماق الدولي‬ ‫ال �ت �ش �ي �ك��ي ب �ي �ت��ر ت� �ش� �ي ��ك‪ ،‬وااث � �ن� ��ان‬ ‫اآخ ��ران بسبب اإي�ق��اف بعدما تلقى‬ ‫ك ��ل م ��ن ف ��ران ��ك ام� �ب ��ارد وال�ن�ي�ج�ي��ري‬ ‫ج � ��ون أوب� � ��ي م �ي �ك��ل ب �ط ��اق��ة ص� �ف ��راء‪،‬‬ ‫واأم��ر ذات��ه بالنسبة إلى اعب وسط‬ ‫أتلتيكو مدريد غابي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن سقوطه ف��ي فخ‬ ‫ال �ت �ع��ادل ف ��إن أت�ل�ت�ي�ك��و م ��دري ��د يملك‬ ‫حظوظا كبيرة ببلوغ امباراة النهائية‬ ‫الثانية في تاريخه واأول��ى منذ عام‬ ‫‪ ،1974‬أن ��ه ي �ق��دم م �ب��اري��ات ك�ب�ي��رة‬ ‫خ� ��ارج ال �ق��واع��د وي �س �ج��ل دائ �م��ا‬ ‫أه � ��داف � ��ا (ف � � ��از ع �ل ��ى م�ض�ي�ف�ي��ه‬ ‫ب� � � ��ورت� � � ��و ال� � �ب � ��رت� � �غ � ��ال � ��ي ‪1-2‬‬ ‫وأوس �ت��ري��ا فيينا ال�ن�م�س��اوي‬ ‫‪ 3‬ص �ف��ر وت� �ع ��ادل م��ع زي�ن�ي��ت‬‫ال��روس��ي ‪ 1-1‬ف��ي ال ��دور اأول‪،‬‬ ‫وت� �غ� �ل ��ب ع� �ل ��ى م �ض �ي �ف��ه‬ ‫م � � �ي � ��ان اإي � �ط� ��ال� ��ي‬ ‫‪ 1‬ص �ف��ر في‬‫ذه� � � � � � � � ��اب‬ ‫ث� � � � �م � � � ��ن‬

‫النهائي وتعادل مع مضيفه ومواطنه‬ ‫ب ��رش � �ل ��ون ��ة ‪ 1-1‬ف � ��ي ذه � � � ��اب ن �ص��ف‬ ‫النهائي)‪.‬‬ ‫يذكر‪ ،‬أنها رابع مرة يتأهل فيها‬ ‫أتلتيكو م��دري��د إل��ى ن�ص��ف النهائي‬ ‫واأولى منذ ‪ ،1974‬عندما تغلب على‬ ‫سلتيك اأسكتلندي وخسر النهائي‬ ‫ال��وح �ي��د ام �ع��اد أم ��ام ب��اي��رن ميونيخ‬ ‫اأماني حامل لقب العام اماضي‪.‬‬ ‫ودخ ��ل أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د م�ب��ارات��ه‬ ‫أم � ��ام ت �ش �ل �س��ي اإن �ج �ل �ي��زي م�ن�ت�ش�ي��ا‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ض�ي�ف��ه ال�ت�ش��ي ‪ 2-‬صفر‪،‬‬ ‫ي ��وم (ال�ج�م�ع��ة) ام��اض��ي‪ ،‬ف��ي ال ��دوري‬ ‫امحلي حيث يواصل زحفه نحو اللقب‬ ‫اأول م �ن��ذ ع ��ام ‪ ،1996‬ع �ن��دم��ا حقق‬ ‫الثنائية (الدوري والكأس امحليان)‪.‬‬ ‫وحافظ فريق العاصمة اإسبانية‬ ‫ال ��وح� �ي ��د غ �ي��ر ام � �ت ��وج ب ��ن ال��رب��اع��ي‬ ‫امتبقي في امسابقة القارية العريقة‪،‬‬ ‫على سجله ال��رائ��ع ه��ذا ام��وس��م كونه‬ ‫الفريق الوحيد ال��ذي لم يتجرع طعم‬ ‫الخسارة حتى اآن‪ ،‬وأزاح في طريقه‬ ‫إلى دور اأربعة فريقن عريقن‪ ،‬هما‬ ‫ميان اإيطالي صاحب امركز الثاني‬ ‫ف��ي ع��دد األ�ق��اب ف��ي امسابقة (‪ )7‬في‬ ‫ث �م��ن ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬وب ��رش �ل ��ون ��ة‪ ،‬ام �ت��وج‬ ‫بأربعة ألقاب‪ ،‬في نصف النهائي‪ ،‬كما‬ ‫أنه لم يخسر على أرضه أمام أي فريق‬ ‫إن�ج�ل�ي��زي ف��ي ام�س��اب�ق��ات ال�ق��اري��ة في‬ ‫‪10‬مباريات حتى اآن‪.‬‬ ‫وه��ي ام ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي يتعادل‬ ‫ف�ي�ه��ا ال�ف��ري�ق��ان ف��ي ام�س��اب�ق��ة ال�ق��اري��ة‬ ‫بعد اأول ��ى ف��ي دور ام�ج�م��وع��ات عام‬ ‫‪ )2-2( 2009‬ب �ع ��دم ��ا ح �س��م ال �ف��ري��ق‬ ‫اللندني مباراة الذهاب (‪ 4-‬صفر)‪.‬‬ ‫وع��اد م��درب تشلسي‪ ،‬البرتغالي‬ ‫جوزيه مورينيو إلى ملعب فيسنتي‬ ‫ك ��ال ��دي ��رون ل �ل �م��رة اأول � � ��ى م �ن��ذ ع��ام‬ ‫ت�ق��ري�ب��ا‪ ،‬ح�ي��ث ع ��اد ال�ص�ي��ف ام��اض��ي‬ ‫إل ��ى اإدارة ال�ف�ن�ي��ة ل�ل�ف��ري��ق ال�ل�ن��دن��ي‬ ‫ق��ادم��ا م��ن ف��ري��ق ري��ال مدريد‬ ‫اإسباني‪.‬‬ ‫ودف � � � � � � � � � � ��ع م � � � � � ��درب‬ ‫أت � �ل � �ت � �ي � �ك� ��و م� � ��دري� � ��د‪،‬‬ ‫اأرج � � � � �ن � � � � �ت � � � � �ي � � � � �ن� � � � ��ي‬ ‫دي �ي �غ��و س�ي�م�ي��ون��ي‬ ‫ب��ال�ب��رازي�ل��ي دييغو‬ ‫ري � � �ب � � ��اس وم � ��اري � ��و‬ ‫س � ��واري � ��ز ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫خ� � ��ط ال� ��وس� ��ط‬

‫على حساب التركي أردا توران العائد‬ ‫ل�ل�ت��و م��ن اإص ��اب ��ة وه � ��داف امنتخب‬ ‫اإس �ب��ان��ي داف �ي��د ف �ي��ا‪ ،‬ول �ع��ب ح��ارس‬ ‫ام� ��رم� ��ى ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ال� �ع� �م ��اق ت�ي�ب��و‬ ‫ك��ورت��وا ام �ع��ار م��ن تشلسي أس��اس�ي��ا‬ ‫ب� �ن ��اء ع �ل��ى ح �س��م اات � �ح� ��اد اأورب� � ��ي‬ ‫لكرة القدم في امسألة على الرغم من‬ ‫تضمن ع�ق��د ال�ن��ادي��ن ش��رط��ا جزائيا‬ ‫يفرض على الفريق اإسباني دف��ع ‪3‬‬ ‫ماين أورو للمباراة الواحدة في حال‬ ‫واجه كورتوا فريقه السابق‪.‬‬ ‫ف ��ي ام� �ق ��اب ��ل‪ ،‬أش� � ��رك ال �ب��رت �غ��ال��ي‬ ‫م��وري �ن �ي��و ‪ 3‬اع �ب ��ي وس� ��ط م��داف �ع��ن‬ ‫ال �ب��رازي �ل��ي داف �ي��د ل��وي��ز وال�ن�ي�ج�ي��ري‬ ‫جون أوبي ميكل وفرانك امبارد إلى‬ ‫ج��ان��ب البرازيلين اآخ��ري��ن راميريز‬ ‫ووي �ل �ي ��ان‪ ،‬واح �ت �ف��ظ ب�م��واط�ن�ه��م‬ ‫أوسكار على مقاعد ااحتياط‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي إدي� ��ن‬ ‫هازار والكاميروني صامويل‬ ‫إي �ت��و وال �ص��رب��ي ب��ران�ي�س��اف‬ ‫إيفانوفيتش أبرز الغائبن عن‬ ‫امباراة وتشلسي تحديدا‪ ،‬اأول‬ ‫والثاني بسبب اإصابة والثاني‬ ‫ب�س�ب��ب اإي� �ق ��اف‪ ،‬ف�ي�م��ا ل �ع��ب نجم‬ ‫أتلتيكو مدريد السابق فرناندو‬ ‫ت ��وري ��س أس��اس �ي��ا ف ��ي أول‬ ‫ع� � � ��ودة ل � ��ه إل� � ��ى م �ل �ع��ب‬ ‫فيسنتي كالديرون‬ ‫م � � � �ن� � � ��ذ غ � � � � � � � ��ادره‬ ‫ع � � � � � � � � ��ام ‪2007‬‬ ‫ل� � ��ان � � �ض � � �م� � ��ام‬ ‫إل� � ��ى ص �ف��وف‬ ‫ل � � �ي � � �ف� � ��رب� � ��ول‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬

‫وفضل مورينيو الدفع بتوريس‬ ‫على حساب السنغالي ديمبا با‪.‬‬ ‫ون �ج��ح م��وري �ن �ي��و إل ��ى ح��د كبير‬ ‫ف ��ي وق� ��ف زح� ��ف م �ه��اج �م��ي أت�ل�ت�ي�ك��و‬ ‫م ��دري ��د م ��ن خ� ��ال ال �ت �ك �ت��ل ف ��ي خطي‬ ‫الوسط والدفاع وعدم ترك امساحات‬ ‫إل��ى أص�ح��اب اأرض‪ ،‬فغابت الفرص‬ ‫الحقيقية للتسجيل إا ما ندر‪ ،‬كما أن‬ ‫اعتماد اإس�ب��ان على ال�ك��رات العالية‬ ‫س �ه ��ل ام �ه �م ��ة أم� � ��ام ع �م��ال �ق��ة ال ��دف ��اع‬ ‫اإنجليزي‪ ،‬القائد جون تيري وغاري‬ ‫كاهيل ودافيد لويز إبعاد الخطر‪.‬‬ ‫ول � ��م ت �ت �غ �ي��ر اأم � � � ��ور ك� �ث� �ي ��را ف��ي‬ ‫ال� �ش ��وط ال �ث��ان��ي ح �ي��ث ت��اب��ع ال �ف��ري��ق‬ ‫اللندني تألقه م��ن الناحية الدفاعية‬ ‫واس � �ت � �م� ��رت م �ع��ان��اة‬ ‫أص� � � �ح � � ��اب اأرض‬ ‫ال��ذي��ن ح��اول��وا عبر‬ ‫ال� �ت� �س ��دي ��د ال �ب �ع �ي��د‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫وت� � � � �ن� � � � �ف � � � ��س‬ ‫الفريق اإسباني‬ ‫الصعداء نسبيا‬ ‫ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪75‬‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا اض �ط��ر‬ ‫ق � ��ائ � ��د ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫اللندني‬

‫ج ��ون ت �ي��ري إل ��ى ت ��رك ام �ل �ع��ب بسبب‬ ‫اإص� � ��اب� � ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث أش� � � ��رك م��وري �ن �ي��و‬ ‫امهاجم اأماني أندريه شورله مكانه‬ ‫وأعاد دافيد لويز إلى قطب الدفاع بيد‬ ‫أن اعبيه نجحوا ف��ي إخ��راج ام�ب��اراة‬ ‫إلى بر اأمان‪.‬‬ ‫وكانت أول وأخطر فرصة للفريق‬ ‫اإس �ب��ان��ي ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 15‬م ��ن رك�ل��ة‬ ‫رك �ن �ي��ة ان � �ب ��رى ل �ه��ا ك ��وك ��ي م �ب��اش��رة‬ ‫ب��ات �ج��اه ام ��رم ��ى ف��أب �ع��ده��ا ال �ح ��ارس‬ ‫الدولي التشيكي بيتر تشيك بصعوبة‬ ‫إل��ى ركنية وت�ع��رض إل��ى اإص��اب��ة في‬ ‫ي ��ده ال�ي�س��رى ف��اض�ط��ر م��وري�ن�ي��و إل��ى‬ ‫ت �غ �ي �ي��ره وإش� � � ��راك ااس� �ت ��رال ��ي م ��ارك‬ ‫شفارتسر (‪.)17‬‬ ‫ورد تشلسي بهجمة‬ ‫م� ��رت ��دة ق ��اده ��ا وي �ل �ي��ان‬ ‫ال � � � � ��ذي ت � ��اع � ��ب ب ��أك� �ث ��ر‬ ‫م� � � ��ن اع � � � � ��ب وم � � ��رره � � ��ا‬ ‫إل ��ى م��واط �ن��ه رام �ي��ري��ز‬ ‫ام�ن�ف��رد لكنها س��دده��ا‬ ‫ب� �ع� �ي ��دا ع� ��ن ال �خ �ش �ب��ات‬ ‫الثاث (‪.)27‬‬

‫وج � � ��رب راوول غ ��ارس � �ي ��ا ح �ظ��ه‬ ‫بضربة رأسية من مسافة قريبة فوق‬ ‫العارضة (‪.)29‬‬ ‫وك��اد م��اري��و س��واري��ز يفعلها من‬ ‫تسديدة قوية من ‪ 20‬مترا مرت بجوار‬ ‫القائم اأيسر (‪.)34‬‬ ‫وتدخل مدافع تشلسي اإسباني‬ ‫س � �ي � ��زار أزب �ي �ل �ي �ك ��وي �ت ��ا ف � ��ي ت��وق �ي��ت‬ ‫م �ن��اس��ب ل �ل �ت �ص��دي ل �ت �س��دي��دة ق��وي��ة‬ ‫ل��دي �ي �غ��و ك��وس �ت��ا م ��ن م �س��اف��ة ق��ري�ب��ة‬ ‫(‪ ،)40‬ثم تصدى شفارتسر لتسديدة‬ ‫زاح � �ف� ��ة ل��دي �ي �غ��و ري � �ب� ��اس م� ��ن داخ� ��ل‬ ‫امنطقة (‪.)1+45‬‬ ‫وك � ��ان ت�ش�ل�س��ي اإن �ج �ل �ي��زي أول‬ ‫امهددين في الشوط الثاني من خال‬ ‫ت�س��دي��دة ق��وي��ة ل��ام�ب��ارد ب��ن ي��دي‬ ‫ك��ورت��وا ح ��ارس أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫وت�ل�ق��ى دي�ي�غ��و ري �ب��اس ك��رة‬ ‫مبعدة بقبضة يد شفارتسر عند‬ ‫ح��اف��ة امنطقة فتاعب بمدافعن‬ ‫وس ��دده ��ا زاح �ف ��ة ق��وي��ة ب ��ن ي��دي‬ ‫الحارس اأسترالي (‪.)55‬‬ ‫ورد ت� ��وري� ��س ب �ع ��د م �ج �ه��ود‬ ‫ف��ردي رائ��ع تاعب من خاله‬ ‫بأكثر م��ن م��داف��ع وس��دد‬ ‫ك��رة ب��ن ي��دي ك��ورت��وا‬ ‫(‪.)58‬‬ ‫وج � � ��رب دي �ي �غ��و‬ ‫ح � �ظ� ��ة م � � � ��رة أخ� � ��رى‬ ‫م ��ن ت �س��دي��دة ق��وي��ة‬ ‫ب � �ي � �م � �ن ��اه ب � �ج� ��وار‬ ‫ال � �ق� ��ائ� ��م اأي � �س� ��ر‬ ‫(‪ )60‬ق� � �ب � ��ل أن‬ ‫ي � � � �ت� � � ��رك م � �ك� ��ان� ��ه‬ ‫لتوران‪.‬‬ ‫وت � � � � � �ع� � � � � ��رض‬ ‫ال �ق��ائ��د ت �ي��ري إل��ى‬ ‫اإص ��اب ��ة ف��ي ق��دم��ه‬ ‫وترك مكانه لأماني أندريه شورله‬ ‫(‪.)72‬‬ ‫وكاد غابي يفعلها من ركلة حرة‬ ‫مباشرة سددها قوية زاحفة أبعدها‬ ‫ش�ف��ارت�س��ر إل��ى رك�ن�ي��ة ل��م تثمر (‪،)75‬‬ ‫وأهدر غارسيا فرصة ذهبية افتتاح‬ ‫التسجيل بضربة رأسية ضعيفة من‬ ‫مسافة قريبة ف��وق الخشبات الثاث‬ ‫(‪ ،)77‬وح��ذا ح��ذوه ت��وران إث��ر تمريرة‬ ‫عرضية من خوان فران تابعها برأسه‬ ‫ب �ج��وار ال �ق��ائ��م اأي �م��ن (‪ ،)79‬وأخ ��رى‬ ‫لغارسيا فوق العارضة (‪ ،)84‬وأخرى‬ ‫ل�ك��وس�ت��ا م��ن م�س��اف��ة ق��ري�ب��ة ب��ن ي��دي‬ ‫الحارس اأسترالي (‪.)2+90‬‬

‫ط� ��ال� ��ب ل� � ��وا دا س �ي �ل �ف��ا ال ��رئ �ي ��س‬ ‫البرازيلي السابق‪ ،‬أمس‪ ،‬منتخب إسبانيا‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم ب�ع��دم ال �ف��وز ع�ل��ى ب ��اده ح��ال‬ ‫تأهلهما لنهائي مونديال البرازيل امقبل‬ ‫الذي سيحتضنه ملعب ماراكانا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال دا س �ي �ل �ف��ا ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات‬ ‫للصحافين عقب نيله درج��ة ال��دك�ت��وراه‬ ‫الشرفية م��ن جامعة س��اام��ان�ك��ا‪ ،‬بلهجة‬ ‫مازحة "البرازيل بلد متضامن وا يريد‬ ‫الفوز بكل اموندياات"‪.‬‬ ‫ل �ه��ذا ط��ال��ب إس �ب��ان �ي��ا "ب��ال�ت�ض��ام��ن‬ ‫أي �ض��ا وع� ��دم ال �ف ��وز ع �ل��ى ال� �ب ��رازي ��ل" في‬ ‫نهائي ملعب ماراكانا‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال��رئ �ي��س ال �ب��رازي �ل��ي ال�س��اب��ق‬ ‫ّ‬ ‫ب �م��وق �ع��ة "ام � ��اراك � ��ان � ��ازو" ف ��ي م��ون��دي��ال‬ ‫‪ 1950‬عندما تأهل منتخب "السيليساو"‬ ‫ل� �ل� �م� �ب ��اراة ال �خ �ت��ام �ي��ة ع �ق��ب ال � �ف ��وز ع�ل��ى‬ ‫إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬ل �ي��واج��ه أوروج � � ��واي وي�خ�س��ر‪،‬‬ ‫م�ص��رح��ا "أن �ن��ا ن��زل�ن��ا إل ��ى ام�ل�ع��ب وك�ن��ا‬ ‫نضمن اللقب في حوزتنا"‪.‬‬ ‫اس � �ت � �ه� ��ل ال� � ��اع� � ��ب اإس � �ب� ��ان� ��ي‬ ‫رافائيل ن��ادال‪ ،‬امصنف اأول عاميا‬ ‫ب��ن اعبي التنس امحترفن‪ ،‬حملة‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ل�ق�ب��ه ب�ب�ط��ول��ة برشلونة‬ ‫ام�ف�ت��وح��ة ب�ف��وز ص�ع��ب م�س��اء أم��س‪،‬‬ ‫على مواطنه ألبرت رام��وس ب� (‪)6-7‬‬ ‫و(‪ )2-7‬و(‪ ، ) 4-6‬ليتأهل لدور الستة‬ ‫عشر‪.‬وسبق لراموس أن واج��ه نادال‬ ‫ف��ي دور الثمانية بالبطولة بنسخة‬ ‫‪ 2013‬ووق �ت �ه��ا س �ق��ط ب �س �ه��ول��ة ‪6-3‬‬ ‫و‪. 6-0‬‬ ‫إا أن ن � � ��ادال واج � ��ه ص �ع��وب��ات‬ ‫كبيرة‪ ،‬أمس‪ ،‬وكانت امباراة متكافئة‬ ‫للغاية ب��ن ال��اع�ب��ن‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ام �ج �م��وع��ة اأول� � ��ى ال �ت��ي ك� ��ان ن� ��ادال‬ ‫م�ت�ق��دم��ا ف�ي�ه��ا ‪ 5-6‬واإرس � � ��ال م�ع��ه‪،‬‬ ‫ل�ك��ن رام � ��وس ف��اج��أه وك �س��ر إرس��ال��ه‬ ‫ليحتكما لشوط كسر التعادل‪.‬‬

‫ذك ��رت م �ص��ادر مطلعة لوكالة‬ ‫اأنباء اأمانية (د‪.‬ب‪.‬أ)‪ ،‬أم� � � ��س‪ ،‬أن‬ ‫نادي هوفنهايم اأماني لكرة القدم‬ ‫أنهى إج ��راءات ض��م ح��ارس امرمى‬ ‫أوليفر باومان من صفوف مواطنه‬ ‫فرايبورج‪.‬‬ ‫وسينتقل باومان صاحب ‪23‬‬ ‫سنة م��ن ف��راي�ب��ورج إل��ى هوفنهايم‬ ‫في فترة اانتقاات الصيفية امقبلة‪،‬‬ ‫في صفقة تبلغ قيمتها حوالي ستة‬ ‫ماين أورو (‪ 8.3‬مليون دوار)‪.‬‬ ‫وبذل هوفنهايم مجهودا كبيرا‬ ‫ف��ي سبيل ض��م ب��اوم��ان‪ ،‬ال��ذي قال‬ ‫ام� ��دي� ��ر الفني للفريق م ��ارك ��وس‬ ‫جيسدول إن��ه "يمتلك إمكانيات ا‬ ‫تقبل الشك"‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫إنديانا بيسرز يعود إلى السكة الصحيحة وصفعة جديدة لشيكاغو‬ ‫ع��وض‬ ‫إن � � � � ��دي � � � � ��ان � � � � ��ا‬ ‫ب � � �ي � � �س� � ��رز ب� �ط ��ل‬ ‫امنطقة الشرقية‬ ‫ه � �ف� ��وت� ��ه اأول � � � ��ى‬ ‫على أرض ��ه أم��ام‬ ‫أت � ��ان� � �ت � ��ا ه ��وك ��س‬ ‫وعادله ‪ 1-1‬بفوزه‬ ‫أول‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه ‪،85-101‬‬ ‫أم� ��س (ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ض�م��ن‬ ‫ال� ��دور اأول م��ن ب��اي أوف‬

‫مويس يتجاهل اعبي يونايتد‬ ‫في خطبة الوداع‬ ‫ت� �ح ��دث دي �ف �ي��د م ��وي ��س ام ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ام � �ق ��ال م��ن‬ ‫مانشستر يونايتد أول مرة منذ قرار اإطاحة به من‬ ‫قبل إدارة "ال�ش�ي��اط��ن ال�ح�م��ر" عبر ب�ي��ان ال ��وداع ال��ذي‬ ‫أصدره اتحاد مدربي الدوري بالنيابة عنه‪.‬‬ ‫مويس ف� ��ي خ �ط �ب��ة ال� � � � ��وداع‪ ،‬ت� �ح ��دث ع� ��ن ام �ه ��ام‬ ‫وال �ص �ع��وب��ات ال �ه��ائ �ل��ة ال �ت��ي واج �ه �ت��ه‪ ،‬ووج� ��ه ش�ك��ره‬ ‫الكبير لجماهير الفريق وجهازه الفني والسير أليكس‬ ‫فيرغسون امدير الفني التاريخي السابق للمانيو‪.‬‬ ‫الغريب ف ��ي ال �خ �ط��اب ال� ��ذي ن �ش��ر ع �ل��ى صحيفة‬ ‫"ديلي ميل" البريطانية‪ ،‬أن مويس تجاهل نهائيا ذكر‬ ‫اعبي الفريق أو توجيه الشكر لهم‪ ،‬وقال اإسكتلندي‪:‬‬ ‫"فخر لي أن أكون مدربا لواحد من أقوى وأعرق أندية‬ ‫العالم‪ ،‬وسيكون دائما لدي هذا الشعور"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬تولي امسؤولية بعد فترة‬ ‫كبيرة م��ن ااس�ت�ق��رار الفني واإن �ج��ازات‬ ‫ك ��ان ت�ح��دي��ا ك �ب �ي��را‪ ،‬واس�ت�م�ت�ع��ت كثيرا‬ ‫بذلك‪ ،‬ولم يكن لدي أي قرار سوى تولى‬ ‫امسؤولية‪ ،‬ت��دري��ب يونايتد ومقاييس‬ ‫ال�ع�م��ل ف�ي��ه ه��ائ�ل��ة‪ ،‬ول ��م أدخ ��ر ي��وم��ا أي‬ ‫م�ج�ه��ود للعمل ع�ل��ى ت�ط��وي��ر وتحسن‬ ‫نتائج الفريق وتحقيق اإن�ج��ازات‬ ‫برفقة الجهاز الفني ال��ذي أوج��ه‬ ‫له كل التقدير"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ك��ل تركيزي‬ ‫ك � � � � � ��ان م� � �ن� � �ص � ��ب ع� �ل ��ى‬ ‫إع � � � � � ��ادة ب � � �ن � ��اء ف ��ري ��ق‬ ‫ق� � ��وي‪ ،‬ل �ك��ن ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫ال�ت��ي تحققت ل��م تكن‬ ‫م��رض �ي��ة للجماهير‬ ‫وام � �ت � ��اب � �ع � ��ن‪ ،‬وأن � ��ا‬ ‫أقدر خيبة أملهم"‪.‬‬ ‫وأك� � �م � ��ل‪" :‬ف ��ي‬ ‫وق � � ��ت ق� �ص� �ي ��ر ف��ي‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ت�ع�ل�م��ت‬ ‫م � ��ا ه � ��و ام� �م� �ي ��ز ف��ي‬ ‫"أول � � � ��دت � � � ��راف � � � ��ورد"‪،‬‬ ‫أحب أن أشكر جميع‬ ‫م � ��وظ � �ف � ��ي ال � � �ن� � ��ادي‬ ‫ال ��ذي ��ن اس�ت�ق�ب�ل��ون��ي‬ ‫ب � � � �ت� � � ��رح� � � ��اب ك � �ب � �ي ��ر‬ ‫م � �ن� ��ذ ال � � �ي� � ��وم اأول‪،‬‬ ‫وبالطبع أوجه التحية‬ ‫ل� � �ل� � �ج� � �م � ��اه� � �ي � ��ر ال � � ��ذي � � ��ن‬ ‫س��ان��دون��ي خ��ال ام��وس��م‪،‬‬ ‫أت �م �ن��ى م�س�ت�ق�ب��ا أف�ض��ل (أ ف ب )‬ ‫للقلعة الحمراء"‪.‬‬

‫الدوري اأميركي للمحترفن في كرة‬ ‫السلة‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب "ب � ��ان� � �ك � ��رز اي� ��ف‬ ‫فيلدهاوس" وأم��ام ‪ 18165‬متفرجا‪،‬‬ ‫ت��أل��ق ب��ول ج ��ورج مسجا ‪ 27‬نقطة‬ ‫و‪ 10‬متابعات و‪ 6‬تمريرات حاسمة‬ ‫و‪ 4‬س� ��رق� ��ات‪ ،‬ل �ي �م �ن��ح ب �ي �س��رز ف ��وزا‬ ‫ض��روري��ا ق�ب��ل ان�ت�ق��ال السلسلة إل��ى‬ ‫أرض هوكس ثامن امنطقة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ج � ��ورج ب �ع��د ال� �ف ��وز‪" :‬ل�ق��د‬ ‫ط�ب�ق�ن��ا خ �ط��ة ام � �ب� ��اراة‪ ،‬ق �م �ن��ا بعمل‬ ‫جيد وفزنا عليهم‪ .‬لقد لعبنا كفريق‬ ‫م�ص�ن��ف ف ��ي ام ��رك ��ز اأول‪ .‬ي �ج��ب أن‬ ‫نتذكر هويتنا"‪.‬‬

‫واب�ت�ع��د بيسرز ع��ن خصمه في‬ ‫الربع الثالث (‪ )13-31‬ليتقدم ‪65-79‬‬ ‫قبل أن يصل الفارق إلى ‪ 27‬نقطة في‬ ‫الربع اأخير‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ل �ل �ف��ائ��ز اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫لويس سكوا ‪ 20‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪،‬‬ ‫ف �ي �م ��ا ك � � ��ان ب � � ��ول م� �ي� �ل� �س ��اب أف �ض��ل‬ ‫امسجلن لدى أتانتا مع ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��رى ام � � �ب� � ��ارات� � ��ان ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫وال � � ��راب � � �ع � � ��ة‪ ،‬ال � � �ي� � ��وم (ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪،‬‬ ‫و(ال�س�ب��ت) ام�ق�ب��ل‪ ،‬ف��ي أت��ان�ت��ا حيث‬ ‫فاز بيسرز مرتن فقط منذ عام ‪.2006‬‬ ‫وعلق ألتون براند اعب أتانتا‪:‬‬ ‫"ا ن��زال نثق بأنفسنا‪ ،‬سنذهب إلى‬

‫أرضنا اآن أمام جماهيرنا"‪.‬‬ ‫ووج��ه واشنطن وي��زاردز صفعة‬ ‫ثانية لشيكاغو بولز عندما ألحق به‬ ‫خ�س��ارة ثانية ف��ي عقر داره ‪99-101‬‬ ‫بعد التمديد وت�ق��دم��ه ليصبح على‬ ‫بعد م�ب��ارات��ن م��ن التأهل إل��ى ال��دور‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب "ي��ون��اي �ت��د س�ن�ت��ر"‬ ‫وأمام ‪ 21663‬متفرجا‪ ،‬سجل برادلي‬ ‫ب �ي��ل ‪ 26‬ن�ق�ط��ة ل �ي �ق��ود وي � � ��زاردز إل��ى‬ ‫تحقيق أف �ض��ل ب��داي��ة ل��ه ف��ي ال�ب��اي‬ ‫أوف في ‪ 32‬سنة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ب � �ي� ��ل‪" :‬ي � �ج� ��ب أن ن �ب �ق��ى‬ ‫م�ت��واض�ع��ن‪ ،‬ت�ق��دم�ن��ا ‪ 2-‬ص�ف��ر‪ ،‬لكن‬

‫ي�ج��ب أن ن�ش�ع��ر وك��أن �ن��ا ت�ق��دم�ن��ا ‪1-‬‬ ‫صفر ف�ق��ط‪ .‬يجب أن نحمي تقدمنا‬ ‫على أرضنا"‪.‬‬ ‫وهذه أول مرة في تاريخ الفريق‬ ‫يفوز واشنطن في أول مباراتن في‬ ‫الباي خ��ارج ملعبه‪ ،‬وأول م��رة منذ‬ ‫عام ‪ 1982‬يتقدم ‪ 2-‬صفر في اأدوار‬ ‫اإقصائية‪.‬‬ ‫وع � � �ل � ��ى ال � � ��رغ � � ��م م � � ��ن م � �ش ��ارك ��ة‬ ‫الفرنسي يواكيم نواه (‪ 20‬نقطة و‪12‬‬ ‫م�ت��اب�ع��ة) ب�ع��د ي ��وم ع�ل��ى إح � ��رازه مع‬ ‫بولز جائزة أفضل مدافع في الدوري‬ ‫ق��دم �ه��ا ل� ��ه ال �ك��ون �غ��ول��ي دي�ك�ي�م�ب��ي‬ ‫موتومبو قبل ال�ل�ق��اء‪ ،‬إا أن الفريق‬

‫اأحمر لم ينجح في إيقاف بيل (‪20‬‬ ‫سنة)‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م� � ��درب واش �ن �ط ��ن ران � ��دي‬ ‫ويتمان‪" :‬لقد س��دد ك��رات رائعة لنا‪.‬‬ ‫ك��ان م�ص��در ثقة بالنسبة إل��ى كامل‬ ‫ال �ف ��ري ��ق‪ .‬ب �ق��ي ش��رس��ا ح �ت��ى ع�ن��دم��ا‬ ‫كان يخسر الكرات وك��ان حاسما في‬ ‫نهاية امباراة"‪.‬‬ ‫وتقدم وي ��زاردز بفارق ‪ 17‬نقطة‬ ‫لكن بولز عوض في الربع الثالث (‪-26‬‬ ‫‪ ،)14‬بل تقدم ‪ 77-87‬في الربع اأخير‪،‬‬ ‫ب �ي��د أن ال �ض �ي ��وف ح �ق �ق��وا س�ل�س�ل��ة‬ ‫جيدة ‪ 4-14‬فرضت شوطا إضافيا‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫تعليق احظر امفروض على انتقاات برشلونة‬ ‫علق ااتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬الحظر امفروض على فريق برشلونة‬ ‫اإس �ب��ان��ي ب �ح��رم��ان��ه م ��ن إج � ��راء ان �ت �ق��اات‬ ‫ف��ي ام��وس��م امقبل مخالفته ل��وائ��ح متعلقة‬ ‫بانتقال اعبن تحت السن القانونية‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر اات � �ح� ��اد ال� ��دول� ��ي "ف� �ي� �ف ��ا" ع�ل��ى‬ ‫موقعه الرسمي‪ ،‬أم��س‪ ،‬أن برشلونة "تقدم‬ ‫ب�ط�ع��ن ل ��دى ل�ج�ن��ة ااس �ت �ئ �ن��اف ف��ي "ف�ي�ف��ا"‬ ‫لاستئناف ض��د العقوبات ال�ت��ي فرضتها‬ ‫عليه لجنته التأديبية ارتكابه انتهاكات‬ ‫لنظام اانتقاات الدولية وتسجيل اعبن‬ ‫تقل أعمارهم عن ‪ 18‬سنة‪ .‬كما طلب النادي‬ ‫اإسباني منح صفة أثر معلق للطعن الذي‬ ‫تقدم به"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع اات� � �ح � ��اد ال� � ��دول� � ��ي‪" :‬ف� � ��ي ه ��ذا‬ ‫الصدد‪ ،‬أخذ رئيس لجنة ااستئناف اري‬ ‫موسيندن‪ ،‬في ااعتبار العقوبات امفروضة‬ ‫على النادي وما تنطوي عليه القضية من‬ ‫تعقيدات وموعد انطاق مرحلة التسجيل‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة ‪ 1 -‬ي��ول �ي��وز ام �ق �ب��ل‪ -‬إدراك� ��ا م�ن��ه أن‬ ‫لجنة ااستئناف ليس باستطاعتها اتخاذ‬ ‫قرار بشأن القضية الرئيسية في وقت مبكر‬ ‫بما فيه الكفاية لكي يتم البت في أي طعن‬ ‫ق��د يرفعه ال�ن��ادي ض��د ق��راره��ا إل��ى محكمة‬ ‫ال �ت �ح �ك �ي��م ال ��ري ��اض ��ي ق �ب��ل ان� �ط ��اق م��رح�ل��ة‬ ‫التسجيل امقبلة‪ ...‬وبناء عليه‪ ،‬قرر رئيس‬ ‫ل �ج �ن��ة ااس �ت �ئ �ن��اف م �ن��ح ص �ف��ة أث� ��ر م�ع�ل��ق‬ ‫للطعن الذي تقدم به النادي"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م اات �ح ��اد ال ��دول ��ي "ف ��ي ض ��وء ما‬ ‫س�ب��ق‪ ،‬ف��إن رئ�ي��س لجنة ااس�ت�ئ�ن��اف يؤكد‬ ‫م� ��راع� ��اة إج � � � ��راء ات ااس� �ت� �ئ� �ن ��اف ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫والكافية‪ ،‬بما من شأنه أن يحترم كل حقوق‬ ‫النادي"‪.‬‬ ‫وك��ان رئ�ي��س ب��رش�ل��ون��ة ج��وزي��ب م��اري��ا‬ ‫ب��ارت��وم �ي��و أش� ��ار ف��ي ف �ت��رة س��اب �ق��ة إل ��ى أن‬ ‫ن��ادي��ه ه��و ض�ح�ي��ة "ل �ظ �ل��م خ �ط �ي��ر" وي �ن��وي‬ ‫ااستمرار في عملية اانتقاات رغم عقوبة‬ ‫اات� �ح ��اد ال ��دول ��ي ل �ك��رة ال� �ق ��دم "ب��رن��ام �ج �ن��ا‬ ‫سيبقى ك�م��ا ه��و ت�م��ام��ا‪ ،‬ون�ح��ن ع�ل��ى وش��ك‬ ‫التوقيع مع حارس مرمى"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "إن �ن��ا م �س �ت��اؤون‪ ،‬ن�ح��ن ضحية‬ ‫ظلم كبير‪ .‬لدينا إثباتات وإشارات تحملنا‬ ‫ع�ل��ى ااع �ت �ق��اد ب ��أن ه �ن��اك م��ن ي�ت��رب��ص بنا‬ ‫شرا"‪.‬‬

‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪172 ∫œbF‬‬ ‫< «)‪2014 q¹dÐ√ 24 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 24 fOL‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫عسكرية‬ ‫بثكنة‬ ‫شبيهة‬ ‫وبنيته‬ ‫ومنزله‬ ‫الرئيس‬ ‫مكتب‬ ‫هو‬ ‫اأبيض‬ ‫البيت‬ ‫هياري‪:‬‬ ‫(‬ ‫أحيانً كان البيت اأبيض تنتابه أجسام أرضية مجهولة ‪ º‬كان عملنا اأول ضم امزيد من اموظفن ومعرفة تعقيدات واجبات السيدة اأولى التقليدية‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫مثلت رئ��اس��ة كلينتون تغيرً‬ ‫ج �ي �ل �ي��ً وس� �ي ��اس� �ي ��ً س� �ي ��ؤث ��ر ف��ي‬ ‫ج�م�ي��ع ام��ؤس �س��ات ف��ي واش�ن�ط��ن‪.‬‬ ‫ذل ��ك أن ��ه ع�ل��ى م ��دى ع�ش��ري��ن سنة‬ ‫م ��ن ال �س �ن��وات اأرب � ��ع وال�ع�ش��ري��ن‬ ‫اماضية‪ ،‬كان البيت اأبيض ملكً‬ ‫ل �ل �ج �م �ه��وري��ن‪ .‬وك� ��ان س �ك��ان��ه من‬ ‫أبناء جيل أبائنا‪ .‬وغالبً ما كان‬ ‫ري� �غ ��ن وزوج � �ت� ��ه ي �ت �ع �ش �ي��ان أم ��ام‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون ف��ي أط� �ب ��اق‪ ،‬وق �ي��ل أن‬ ‫ب ��وش وزوج �ت��ه ك��ان��ا يستيقظان‬ ‫ع �ن��د ال �ف �ج��ر ك ��ي ي �ن��زه��ا ال �ك ��اب‪.‬‬ ‫ث ��م ي� �ق ��رآن ال �ص �ح��ف وي� �ش ��اه ��دان‬ ‫نشرات أنباء الصباح على أجهزة‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون ال �خ �م �س��ة ف ��ي ح �ج��رة‬ ‫ن ��وم� �ه� �م ��ا‪ .‬وب � �ع� ��د اث� �ن� �ت ��ي ع �ش��رة‬ ‫س�ن��ة‪ ،‬ك��ان ال�ط��اق��م ام �ك��رس ال��دائ��م‬ ‫ي� �س� �ت� �خ ��دم ف � ��ي روت � � � ��ن م � �ع ��روف‬ ‫وس � ��اع � ��ات م �ن �ت �ظ �م��ة‪ .‬ول � ��م ي�ع��ش‬ ‫أطفال هناك وقتً كاما منذ ترك‬ ‫جيمي ك��ارت��ر ال��رئ��اس��ة ف��ي ‪.1981‬‬ ‫وس ��اورن ��ي ش �ع��ور أن ن�م��ط ح�ي��اة‬ ‫أس��رت �ن��ا ام �ع �ت��اد‪ ،‬وع � ��ادات عملنا‬ ‫ع�ل��ى م ��دار ال�س��اع��ة ق��د ت�ك��ون غير‬ ‫مألوفة للطاقم‪ ،‬كما كانت شكليات‬ ‫البيت اأبيض غير مألوفة لنا‪.‬‬ ‫ك� ��ان� ��ت ح� �م� �ل ��ة ب � ��ل ق � ��د رك � ��زت‬ ‫ع �ل��ى أن "ال �ش �ع ��ب أوا"‪ ،‬وه �ك��ذا‬ ‫أردن��ا ف��ي يومنا اأول الكامل في‬ ‫ال �ب �ي��ت اأب� �ي ��ض أن ن �ف��ي ب��ال��وع��د‬ ‫م��ن ط��ري��ق دع��وة آاف اأش�خ��اص‬ ‫إل � ��ى م� �ن ��زل م �ف �ت ��وح‪ ،‬وك� � ��ان ك�ث�ي��ر‬ ‫منهم يجري اختيارهم بالقرعة‪.‬‬ ‫وكانوا جميعً يجملون بطاقات‪،‬‬ ‫واص�ط��ف كثيرون ف��ي ال�ظ��ام قبل‬ ‫ش ��روق ال�ش�م��س ك��ي يلتقونا وآل‬ ‫غ��ور وزوج ��ه‪ .‬ول��م نتوقع أب��دً كم‬ ‫ك��ان��ت تحية الجميع ستستغرق‬ ‫م� ��ن ال � ��وق � ��ت‪ ،‬ول � ��م ن �خ �ط��ط ل��وق��ت‬ ‫ك ��اف ل��ذل��ك‪ .‬ف �ق��د ك��ان��ت ال�ص�ف��وف‬ ‫تمتد على اأرض�ي��ات م��ن البوابة‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة إل ��ى ام��دخ��ل ال�ج�ن��وب��ي‪،‬‬ ‫وش�ع��رت ب��اأس��ف الشديد عندما‬ ‫أدرك��ت أن كثيرا م��ن ال�ن��اس الذين‬ ‫ي�ن�ت�ظ��رون ف��ي ال �خ ��ارج ف��ي ال�ب��رد‬ ‫لن يتسنى لهم الدخول إلى غرفة‬ ‫ااس� �ت� �ق� �ب ��ال ال ��دب �ل ��وم ��اس �ي ��ة ق�ب��ل‬ ‫م�غ��ادرت�ن��ا‪ .‬خ��رج�ن��ا ن�ح��ن اأرب�ع��ة‬ ‫إل ��ى ال �خ��ارج ل��اع �ت��ذار إل�ي�ه��م عن‬ ‫ع� � ��دم ت �م �ك �ن �ن��ا م� ��ن اس �ت �ق �ب��ال �ه��م‪،‬‬

‫ولكنهم يستطيعون زيارة منزلهم‬ ‫دومً‪.‬‬ ‫وب �ع��د أن ان �ت �ه��ت ال �ت��زام��ات �ن��ا‬ ‫اأخ � � � � ��رى ف � ��ي وق � � ��ت م � �ت ��أخ ��ر م��ن‬ ‫ب� �ع ��د ال � �ظ � �ه� ��ر‪ ،‬ش� �ع ��رن ��ا ب � ��ل وأن � ��ا‬ ‫اآن ب��ال�ح��ري��ة ف��ي ارت � ��داء مابس‬ ‫ع��ادي��ة‪ ،‬وإل�ق��اء نظرة على منزلنا‬ ‫ال � �ج ��دي ��د‪ .‬وأردن � � � ��ا ن �ت �ق��اس��م ت�ل��ك‬ ‫اأي��ام والليالي اأول��ى ف��ي البيت‬ ‫اأب �ي��ض م��ع أص��دق��ائ �ن��ا ام�ق��رب��ن‬ ‫وم��ع اأس��رة‪ .‬كانت هناك غرفتان‬ ‫ل �ل �ض �ي��وف ف ��ي ال� �ط ��اب ��ق ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫تسميان غرفة املكة وحجرة نوم‬ ‫ل� �ن� �ك ��ول ��ن‪ ،‬وس � �ب ��ع غ� � ��رف ض �ي��اف��ة‬ ‫أخ� ��رى ف ��ي ال �ط��اب��ق ال �ث��ال��ث‪ .‬أق ��ام‬ ‫م � �ع � �ن� ��ا‪ ،‬إض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى ت �ش �ل �س��ي‬ ‫وصديقاتها من ليتا روك‪ ،‬والداي‬ ‫هيو ودوروثي ردهام‪ ،‬وفرجينيا‪،‬‬ ‫زدك ك �ل��ي‪ ،‬وإخ��وت �ن��ا ه�ي��و رده ��ام‬ ‫(وزوج� ��ه م��اري��ا)‪ ،‬وت��ون��ي رده ��ام‪،‬‬ ‫وروج��ر كلينتون‪ .‬وكنا قد دعونا‬ ‫أيضً أربعة من أفضل أصدقائنا‪:‬‬ ‫دي��ان وجيم بلير‪ ،‬وه��اري وليندا‬ ‫توماسون‪ ،‬لقضاء الليلة عندنا‪.‬‬ ‫ك �ت��ب ه � ��اري ول �ي �ن��دا وأن �ت �ج��ا‬ ‫ع� ��دة ع � ��روض ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا‬ ‫ال� � � �ع � � ��رض ال � � � � ��ذي اق � � � ��ى ن� �ج ��اح ��ً‬ ‫ك�ب�ي��رً "ن �س��اء م ��اك ��رات"‪ ،‬و" طيف‬ ‫ام�س��اء"‪ ،‬ولكن قلبيهما لم يغادرا‬ ‫أب� � ��دً أوزارك� � � � ��س‪ .‬ن �ش��أ ه � ��اري ف��ي‬ ‫هامبيتون بأركنسو‪ ،‬وب��دأ مدربً‬ ‫رياضيً في ثانوية في ليتل روك‪.‬‬ ‫وت � �ح � ��درت ل �ي �ن ��دا م� ��ن ع ��ائ �ل ��ة م��ن‬ ‫ام �ح��ام��ن وال �ن��اش �ط��ن ف ��ي ب�ب��ار‬ ‫ب �ل��وو ف��ي ك �ي��زوري‪ ،‬م�ق��اب��ل الخط‬ ‫ال �ح��دودي أرك�ن�س��و ت�م��ام��ً‪ .‬وك��ان‬ ‫الشخص اآخر الوحيد الذي ولد‬ ‫ف��ي ذل��ك ام �ك��ان م��ن م �ي��زوري‪ ،‬كما‬ ‫أخبرتنا ليندا وه��ي تضحك‪ ،‬هو‬ ‫رش ليمباو‪ ،‬امضيف الذي كان من‬ ‫أكبر مؤيدي جورج بوش‪ .‬وكانت‬ ‫ث �م��ة ص ��داق ��ة ت ��رب ��ط ب ��ن ع��ائ�ل�ت��ي‬ ‫ليندا ورش‪ ،‬وكان بينهما تنافس‬ ‫ودي منذ زمن طويل‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د أس � �ب � ��وع ص� ��اخ� ��ب م��ن‬ ‫اح � �ت � �ف� ��اات ال �ت �ن �ص �ي ��ب‪ ،‬ش �ع��رن��ا‬ ‫أن م ��ن ام �ن��اس��ب ااس� �ت ��رخ ��اء م��ع‬ ‫أش� �خ ��اص ن �ع��رف �ه��م م �ن��ذ س �ن��وات‬ ‫ون� �ث ��ق ب �ه��م ت� �م ��ام ��ً‪ .‬وف � ��ي ال �ل �ي��ل‪،‬‬ ‫ق� � ��ررن� � ��ا أن ن� �غ� �ي ��ر ع � �ل� ��ى م �ط �ب��خ‬ ‫اأس��رة الصغير البعيد عن صالة‬ ‫ال�ج�ل��وس ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ف�ت��ول��ى ه��اري‬

‫وب� � � ��ل اس� � �ت� � �ع � ��راض م� �ح� �ت ��وي ��ات‬ ‫الخزائن‪ ،‬على حن فتحت البراد‬ ‫أن��ا ول �ي �ن��دا‪ .‬ك��ان ف��ارغ��ً إا‬ ‫م� ��ن ش� � ��يء واح � � � ��د‪ :‬ن�ص��ف‬ ‫زجاجة ف��ودك��ا‪ .‬استعملنا‬ ‫ام� �ح� �ت ��وي ��ات ل� �ش ��رب ن�خ��ب‬ ‫ال��رئ �ي��س ال� �ج ��دي ��د‪ ،‬ون �خ��ب‬ ‫الباد ومستقبلنا‪.‬‬ ‫كان والدانا قد ذهبا إلى‬ ‫ال �ن��وم‪ ،‬وه ��دأت تشلسي في‬ ‫نهاية اأمر؛ فقد كن في الليلة‬ ‫التي سبقت قد عدن باكرً من‬ ‫ح �ف��ات ال�ت�ن�ص�ي��ب ال��راق�ص��ة‬ ‫وأم� �ض ��ن وق� �ت ��ً م �م �ت �ع��ً ج��دً‬ ‫ف��ي ل�ع�ب��ة ال�س�ك��اف�ن�ج��ر ه��ان��ت‬ ‫رتبها لهن بعض مستخدمي‬ ‫البيت‪ .‬ورأي��ت في ذلك وسيلة‬ ‫ج� � � �ي � � ��دة ل � �ت � �س � �ل � �ي� ��ة ت� �ش� �ل� �س ��ي‬ ‫وت �ع ��رف �ه ��ا ال �ب �ي �ئ��ة ال� �ج ��دي ��دة‪.‬‬ ‫ق � ��دم أص � �ح� ��اب ال �ل �ع �ب��ة ج�م�ي��ع‬ ‫أن��واع امفاتيح التاريخية‪ ،‬مثل‬ ‫"اع �ث��را ع�ل��ى ال�ل��وح��ة ال�ت��ي فيها‬ ‫ال�ط��ائ��ر اأص �ف��ر" (ح �ي��اة ساكنة‬ ‫م � ��ع ال � �ف� ��اك � �ه� ��ة‪ ،‬ك � � ��أس وك � �ن� ��اري‬ ‫لسيفيرين روي �س��ن‪ ،‬ف��ي ال�غ��رف��ة‬ ‫ال � �ح � �م� ��راء) واع� � �ث � ��را ع� ��ل ال �غ��رف��ة‬ ‫"ال � �غ� ��رف� ��ة ال � �ت� ��ي ق� �ي ��ل إن ش �ب �ح��ً‬ ‫شوهد فيها أحيانً"‪( .‬حجرة نوم‬ ‫لنكولن‪ ،‬حيث أخبر الضيوف عن‬ ‫نسائم باردة وأشكال شبحية)‪.‬‬ ‫ا أؤمن باأشباح‪ ،‬ولكننا كنا‬ ‫نشعر أح�ي��ان��ً أن ال�ب�ي��ت اأب�ي��ض‬ ‫تنتابه أج �س��ام أرض �ي��ة مجهولة‪.‬‬ ‫ف��أرواح اإدارات السابقة منتشرة‬ ‫ف��ي ك��ل رك��ن فيه‪ ،‬حتى أنها تترك‬ ‫رسائل موجزة في بعض اأحيان‪.‬‬ ‫ف��ي ت �ل��ك ال�ل�ي�ل��ة خ�ص�ص��ت ح�ج��رة‬ ‫نوم للنكولن لليندا وه��اري؛ فلما‬ ‫صعدا إلى سرير طويل من خشب‬ ‫ال � � ��ورد‪ ،‬ع �ث��را ع �ل��ى ورق � ��ة م�ط��وي��ة‬ ‫تحت الوسادة‪.‬‬ ‫ك �ت��ب ف �ي �ه��ا‪" :‬ع��زي��زت��ي ل�ي�ن��دا‪:‬‬ ‫سبقت إلى هنا‪ ،‬وسأعود"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ت�ح�م��ل ت��وق �ي��ع‪" :‬رش‬ ‫ليمباو"‪.‬‬ ‫إن ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ه��و مكتب‬ ‫ال ��رئ � �ي ��س وم � �ن� ��زل� ��ه‪ ،‬وه� � ��و أي �ض��ً‬ ‫متحف وط �ن��ي‪ .‬ع��رف��ت ب�س��رع��ة أن‬ ‫بنيته التنظيمية شبيهة بوحدة‬ ‫ع� �س� �ك ��ري ��ة‪ .‬ف �ع �ل��ى م � ��دى س� �ن ��وات‬ ‫ط��وي �ل��ة واأم � � ��ور ت �س �ي��ر ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫معينة‪ ،‬وغالبً م��ا يسيرها طاقم‬

‫م ��ن‬ ‫اموظفن‬ ‫ع � � � �م� � � ��ل ه � � �ن� � ��اك‬ ‫ع � � �ق� � ��ودً م� � ��ن ال � ��زم � ��ن‪،‬‬ ‫محافظً ع�ل��ى أس �ل��وب واح��د‬ ‫إدارة ال� �ب� �ي ��ت وال � �ح � �ف� ��اظ ع �ل �ي��ه‬ ‫واارتقاء به نحو الكمال‪ .‬بدأ عمل‬ ‫ك�ب�ي��ر ال �ح��دائ �ق �ي��ن‪ ،‬إرف ول�ي��ام��ز‬ ‫ف��ي ع�ه��د ال��رئ�ي��س ت��روم��ان‪ .‬وك��ان‬ ‫أف��راد الطاقم ال��دائ��م ي��درك��ون أنهم‬ ‫ي�ق��دم��ون ااس�ت�م��راري��ة م��ن اأس��رة‬ ‫اأول� � ��ى إل� ��ى ال� �ت ��ي ت �ل �ي �ه��ا‪ .‬ك��ان��وا‬ ‫ال � �ح� ��اف � �ظ� ��ن‪ ،‬م � ��ن ج � ��وان � ��ب ع � ��دة‪،‬‬ ‫ل �ل��رئ��اس��ة ام��ؤس �س��ات �ي��ة م��ن إدارة‬ ‫إل��ى أخ��رى‪ .‬كنا نحن مجرد نزاء‬ ‫م��ؤق �ت��ن‪ .‬وع �ن��دم��ا ح �ض��ر ج ��ورج‬ ‫ب � ��وش اأب ل� �ي ��زي ��ح ال� �س� �ت ��ار ع��ن‬ ‫ص��ورت��ه الرسمية أث�ن��اء واي��ة بل‬ ‫اأولى‪ ،‬رأى جورج واشنطن هاني‬ ‫ااب ��ن‪ ،‬وه��و كبير ال�خ��دم عمل في‬ ‫ال �ب �ي��ت اأب� �ي ��ض أك �ث��ر م ��ن خمس‬ ‫وعشرين سنة‪.‬‬ ‫"أا تزال هنا يا جورج؟"‪.‬‬ ‫أجاب الخادم العتيق "نعم‪ ،‬يا‬ ‫سيدي‪ .‬الرؤساء يأتون ويذهبون‪.‬‬

‫ول� � �ك � ��ن ج� � ��ورج‬ ‫م� � ��وج� � ��ود ه �ن��ا‬ ‫دومً"‪.‬‬ ‫وك� � � �م � � ��ا ه ��و‬ ‫ح��ال م��ؤس�س��ات‬ ‫كثيرة محترمة‪،‬‬ ‫ج � � � � � ��اء ال � �ت � �غ � �ي� ��ر‬ ‫ببطء إل��ى البيت‬ ‫اأب� � � � �ي � � � ��ض‪ .‬ف �ق ��د‬ ‫كان نظام الهاتف‬ ‫ينتمي إل��ى حقبة‬ ‫أخ � � � � ��رى؛ ف � � � ��إذا م��ا‬ ‫أردن � � � � ��ا اات� � �ص � ��ال‬ ‫م ��ن م �ق��ر اإق ��ام ��ة‪،‬‬ ‫ك� � � � � � ��ان أن ن � ��رف � ��ع‬ ‫ال�س�م��اع��ة وننتظر‬ ‫عامل مقسم البيت‬ ‫اأب � � � �ي� � � ��ض ل � �ي� ��دي� ��ر‬ ‫ل �ن��ا ال� ��رق� ��م‪ .‬ول�ك�ن��ي‬ ‫ت � � � � �ع � � � � ��ودت أخ� � � �ي � � ��رً‬ ‫ع �ل��ى اأم � ��ر‪ ،‬وص��رت‬ ‫أق� � ��در ع� �م ��ال ام �ق �س��م‬ ‫ال � �ص � �ب ��وري ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫ك��ان��وا ي�ع�م�ل��ون على‬ ‫لوحة امفاتيح‪ .‬وعندما‬ ‫ط� � ��ور ال� �ن� �ظ ��ام ال� �ه ��ات� �ف ��ي ك�ل��ه‬ ‫ف��ي النهاية بتكنولوجية حديثة‬ ‫م�ت�ط��ورة‪ ،‬واص �ل��ت ط�ل��ب ام�ك��ام��ات‬ ‫عن طريقهم‪.‬‬ ‫ك� �ن ��ت أع � �ل ��م أن � �ن ��ي ل� ��ن أع� �ت ��اد‬ ‫أب��دً على رج��ل اأم��ن السري الذي‬ ‫وض��ع خ ��ارج ب��اب ح �ج��رة ن��وم�ن��ا‪.‬‬ ‫إجراء عاديً ساريً على‬ ‫وكان هذا‬ ‫ً‬ ‫ال ��رؤس ��اء ال �س��اب �ق��ن‪ ،‬وك ��ان اأم��ن‬ ‫ال �س ��ري أول اأم� ��ر ي �ب��دي تصلبً‬ ‫حيال اإبقاء على هذا العرف كما‬ ‫هو‪.‬‬ ‫ف � �ح� ��ن اق � �ت� ��رح� ��ت ع � �ل� ��ى أح� ��د‬ ‫ال� � �ح � ��رس أن ي � �ق ��ف ف � ��ي ال� �ط ��اب ��ق‬ ‫اأرض ��ي‪ ،‬ب��دا م��ن أن ي�ك��ون معنا‬ ‫ف��ي الطابق الثاني سألني‪" :‬م��اذا‬ ‫ل��و أص �ي��ب ال��رئ �ي��س ب�ن��وب��ة قلبية‬ ‫في منتصف الليل؟"‪.‬‬ ‫ق� � �ل � ��ت‪" :‬إن� � � � ��ه ف� � ��ي ال � �س� ��ادس� ��ة‬ ‫واأرب � � �ع� � ��ن م� ��ن ع � �م ��ره وص �ح �ت��ه‬ ‫جيدة‪ .‬لن يتعرض لنوبة قلبية"‪.‬‬ ‫تكيفت أج �ه��زة اأم ��ن السرية‬ ‫م��ع احتياجاتنا‪ ،‬وتكيفنا معها‪.‬‬ ‫وف��ي النهاية‪ ،‬كانوا الخبراء حن‬ ‫ي �ت �ع �ل��ق اأم � ��ر ب��أم �ن �ن��ا‪ .‬وم� ��ا ك��ان‬ ‫علينا إا أن نجد الطريقة امناسبة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ي��ح ل �ه��م أداء واج �ب��ات �ه��م‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬ ‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫وح�ي��ث نشعر ن�ح��ن باستقالنا؛‬ ‫ف �ع �ل��ى م� ��دى اث �ن �ت��ي ع �ش��رة س�ن��ة‪،‬‬ ‫ك��ان��وا ق��د أل �ف��وا أداء روت ��ن تكون‬ ‫ف �ي��ه ال�ت�ل�ق��ائ�ي��ة ه��ي ااس �ت �ث �ن��اء ا‬ ‫القاعدة‪ .‬فحملتنا‪ ،‬بما تميزت به‬ ‫من سرعة مفرطة وتوقف متكرر‪،‬‬ ‫ج� �ع� �ل ��ت ح� ��راس � �ن� ��ا ي� �ض� �ط ��رب ��ون‪.‬‬ ‫ت �ب��ادل��ت أح ��ادي ��ث ط��وي �ل��ة ك�ث�ي��رة‬ ‫م��ع ال �ح��رس‪ ،‬امعينن لحمايتنا؛‬ ‫فقال دون فلي‪ ،‬وهو أحد حراسي‬ ‫البارزين "اآن فهمت‪ .‬إن اأمر كما‬ ‫لو أن أحدنا كان رئيسً‪ .‬فإننا نود‬ ‫ال��ذه��اب إل��ى أم��اك��ن ون�ق��وم بأمور‬ ‫ونبقى حتى وق��ت متأخر أيضً"‪.‬‬ ‫وساعد هذا التعليق على ترسيخ‬ ‫نغمة التعاون وامرونة التي بدأت‬ ‫تميز ع��اق�ت�ن��ا م��ع ال �ح��رس ال��ذي��ن‬ ‫أدوا القسم واح�ت��راف�ه��م‪ ،‬وشعرنا‬ ‫ب��أن �ن��ا ق��د ح�ظ�ي�ن��ا ص��داق��ة ك�ث�ي��رة‬ ‫م ��ن ال� �ح ��رس ال ��ذي ��ن س� �ه ��روا على‬ ‫حمايتنا‪.‬‬ ‫واف � �ق� ��ت م ��اغ ��ي ول� �ي ��ام ��ز ع�ل��ى‬ ‫م� �س ��اع ��دت ��ي ف� ��ي ن� �ه ��اي ��ة ال �ح �م �ل��ة‬ ‫الرئاسية لعام ‪ ،1992‬شريطة أن‬ ‫أسمح لها بالعودة إلى فياديلفيا‬ ‫ب�ع��د اان �ت �خ��اب��ات ل�ل�ح�ص��ول على‬ ‫ال��دك �ت��وراه م��ن ج��ام�ع��ة معهد ب��ن‪.‬‬ ‫وم ��ا ان�ت�ه��ت اان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬شعرت‬ ‫أنني أحتاج إليها أكثر من أي وقت‬ ‫مضى‪ .‬فتوسلت إليها ورجوتها‬ ‫وناشدتها لتبقى إلى جانبي في‬ ‫هذه امرحلة اانتقالية‪ ،‬وأن تنضم‬ ‫إلى اإدارة وتعن رئيسة لطاقمي‬ ‫الشخصي‪.‬‬ ‫ك ��ان ع�م�ل�ن��ا اأول ض��م ام��زي��د‬ ‫م� ��ن ام� ��وظ � �ف� ��ن‪ ،‬واخ � �ت � �ي� ��ار م �ك��ان‬ ‫امكتب‪ ،‬ومعرفة تعقيدات واجبات‬ ‫ال�س�ي��دة اأول� ��ى ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ .‬فمنذ‬ ‫إدارة ت � ��روم � ��ان‪ ،‬ك ��ان ��ت ال �س �ي��دة‬ ‫اأولى وطاقمها يعملون بالكامل‬ ‫خ � � ��ارج ال� �ج� �ن ��اح ال� �ش ��رق ��ي‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫يحوي طابقن من امكاتب‪ ،‬وقاعة‬ ‫استقبال واس�ع��ة ل �ل��زوار‪ ،‬وصالة‬ ‫س �ي �ن �م��ا ال �ب �ي��ت اأب � �ي� ��ض‪ ،‬وم �م��ر‬ ‫زج ��اج ��ي ط��وي��ل ي�م�ت��د ع �ل��ى ط��ول‬ ‫ح ��اف ��ة ال �ح ��دي �ق ��ة ال �ش ��رق �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ك��رس �ت �ه��ا ل �ي��دي ب �ي��رد ج��ون �س��ون‬ ‫ب ��اس ��م ج ��اك ��ي ك� �ي� �ن ��دي‪ .‬وب� �م ��رور‬ ‫ال� �س� �ن ��ن‪ ،‬وم � ��ع ت ��وس ��ع واج� �ب ��ات‬ ‫ال� � �س� � �ي � ��دات اأوائ � � � � � � ��ل‪ ،‬ت �ض �خ �م��ت‬ ‫ط � ��واق� � �م� � �ه � ��ن وأص � � �ب � � �ح� � ��ت أك � �ث� ��ر‬ ‫تخصصً‪ .‬فكانت جاكي كينيدي‬ ‫أول من كان لها سكرتير صحافي‪،‬‬ ‫ون �ظ �م��ت ل� �ي ��دي ب� �ي ��رد ج��ون �س��ون‬ ‫بنية هيأة مساعديها كي تحاكي‬ ‫بنية هيأة الجناح الغربي‪ ،‬وعمل‬ ‫م ��دي ��ر م��وظ �ف��ي روزال � � � ��ن ك ��ارت ��ر‪،‬‬ ‫رئ� �ي� �س ��ً ل� �ل� �ط ��اق ��م‪ ،‬وك � � ��ان ي�ح�ض��ر‬ ‫ال�ل�ق��اءات اليومية م��ع أف��راد طاقم‬ ‫الرئيس‪ ،‬وزادت نانسي ريغان من‬ ‫حجم ه�ي��أة موظفيها وأهميتهم‬ ‫داخل البيت اأبيض‪.‬‬ ‫ال� �ج� �ن ��اح ال� �غ ��رب ��ي ه� ��و ح�ي��ث‬ ‫يقع امكتب البيضوي‪ ،‬إلى جانب‬ ‫غ��رف روزفلت وغرفة ال��وزراء وما‬ ‫يسمى غ��رف��ة ال�ح��ال��ة (ح�ي��ث تعقد‬ ‫ااج�ت�م��اع��ات ذات ال�ص�ف��ة السرية‬ ‫ج� ��دً‪ ،‬وي �ج��ر ت �ب��ادل اات� �ص ��اات)‪،‬‬ ‫وم �ع �ظ��م م��وظ �ف��ي ال�ب �ي��ت اأب�ي��ض‬ ‫ح� �ي ��ث ي � �ق� ��دم ال � �ط � �ع� ��ام‪ ،‬وم �ك ��ات ��ب‬ ‫أع� � �ض � ��اء ه � �ي� ��أة أرك� � � � ��ان ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا‪ .‬أم ��ا ب�ق�ي��ة م��وظ�ف��ي البيت‬ ‫اأبيض‪ ،‬فيعملون في بناء امكتب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ال �ق��دي��م "‪ ."OEOB‬ول��م‬ ‫يسبق أن حصلت س�ي��دة أول��ى أو‬ ‫طاقمها على مكاتب ف��ي الجناح‬ ‫الغربي‪ ،‬أو بناء امكتب التنفيذي‬ ‫القديم (الذي أعيدت تسميته منذ‬ ‫ذل��ك الوقت بناء امكتب التنفيذي‬ ‫أيزنهاور)‪.‬‬ ‫وم � � � � ��ع أن م � �ك � �ت� ��ب ال� � � � � � � ��زوار‪،‬‬ ‫وام��راس�ل��ة ال�خ��اص��ة‪ ،‬والسكرتيرة‬ ‫ااجتماعية سيمنحون م�ق��رً في‬ ‫الجناح الشرقي ف��إن بعض أف��راد‬ ‫طاقمي سيكونون جزءً من فريق‬ ‫ال �ج �ن��اح ال �غ ��رب ��ي‪ .‬واع �ت �ق ��دت أن��ه‬ ‫يجب أن يدمجوا‪ ،‬وعرضت ماغي‬ ‫امسألة على الهيأة ام�س��ؤول��ة عن‬ ‫مرحلة بل اانتقالية بشأن امكان‬ ‫ال��ذي ن��ري��ده ف��ي ال�ج�ن��اح الغربي‪،‬‬ ‫فانتقل مكتب السيدة اأول��ى إلى‬ ‫جناح م��ن ال�غ��رف ف��ي نهاية رواق‬ ‫ط��وي��ل ف��ي ال�ط��اب��ق اأول م��ن بناء‬ ‫ام�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي ال �ق��دي��م‪ .‬وأف ��رد‬ ‫ل��ي مكتب ف��ي ال�ط��اب��ق ال�ث��ان��ي من‬ ‫ال �ج �ن��اح ال �غ��رب��ي ا تفصلني عن‬ ‫ه �ي��أة أرك � ��ان ال �س �ي��اس��ة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫س ��وى ال �ص��ال��ة‪ .‬وك� ��ان ه ��ذا ح��دث��ً‬ ‫آخ��ر ا سابق له في تاريخ البيت‬ ‫اأب �ي��ض‪ ،‬س��رع��ان م��ا أم�س��ى م��ادة‬ ‫ل �ت �ن ��در ك ��وم �ي ��دي ��ي أواخ � � ��ر ال �ل �ي��ل‬ ‫والنقاد السياسين‪ .‬وص��ور أحد‬ ‫أف� � ��ام ال� �ك ��رت ��ون ال �ب �ي��ت اأب �ي��ض‬ ‫بمكتب بيضوي يرتفع من سقف‬ ‫الطابق الثاني‪.‬‬ ‫ح� �ص� �ل ��ت م � ��اغ � ��ي ع � �ل� ��ى ل �ق��ب‬ ‫م � �س� ��اع� ��دة ال� ��رئ � �ي� ��س (ح � � ��ن ك� ��ان‬

‫‪)24‬‬

‫أسافها ممن عملن قبلها نائبات‬ ‫مساعدي الرئيس)‪ .‬وكانت تحضر‬ ‫ك��ل ص�ب��اح اج�ت�م��اع ه�ي��أة اأرك ��ان‬ ‫ال �ع �ل �ي ��ا ع� �ن ��د ال� �س ��اع ��ة ال �س��اب �ع��ة‬ ‫والنصف صباحً م��ع مستشاري‬ ‫ال��رئ �ي��س ال �ك �ب��ار‪ .‬ك ��ان ل ��دي أي�ض��ً‬ ‫موظف مختص بالسياسة امحلية‬ ‫ع � ��ن ب � � � ��دوام ك� ��ام� ��ل ف � ��ي م �ك �ت �ب��ي‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى ك��ات��ب خ�ط��ب رئاسية‬ ‫ي �ع �م ��ل ع� �ل ��ى ص� � ��وغ خ� �ط ��اب ��ات ��ي‪،‬‬ ‫اسيما ما يتعلق منها بالرعاية‬ ‫ال � �ص � �ح � �ي� ��ة‪ .‬وم � � � ��ن ب � � ��ن أع � �ض� ��اء‬ ‫ط��اق �م��ي ال� ��ذي ب �ل��غ ع �ش��ري��ن ف ��ردً‪:‬‬ ‫ن��ائ��ب رئ�ي��س ال�ط��اق��م‪ ،‬وسكرتيرة‬ ‫صحافية‪ ،‬ومنظم ج��دول أع�م��ال‪،‬‬ ‫وم � ��دي � ��ر س � �ف� ��ر‪ ،‬وم� �ن� �ظ ��م ل� �ك ��راس‬ ‫توجهاتي اليومية‪ .‬وم ��ازال معي‬ ‫اث� �ن ��ان م ��ن ام �س��اع��دي��ن اأص�ل�ي��ن‬ ‫اليوم هم‪ :‬بام سيسيتي‪ ،‬امساعدة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬صاحبة الخبرة التي‬ ‫باتت الشخص ال��ذي أعتمد عليه‬ ‫ف ��ي ك ��ل ش� ��يء‪ ،‬وآل� �ي ��س ب��وش �ك��ار‪،‬‬ ‫م��دي��رة م��راس��ات ال�س�ي��دة اأول��ى‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت ��ول ��ت أح � ��د أك� �ث ��ر اأع� �م ��ال‬ ‫ص� �ع ��وب ��ة ب � ��رب � ��اط ج� � ��أش وس �ع��ة‬ ‫اأفق‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ه ��ذه ال �ت �غ �ي��رات ام��ادي��ة‬ ‫والتغيرات في هيأة اموظفن أمرً‬ ‫اب ��د م�ن��ه إذا ك ��ان ع�ل��ي اان �خ��راط‬ ‫ف��ي تنفيذ ب��رن��ام��ج ب��ل‪ ،‬وبخاصة‬ ‫ف �ي �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب� �م� �س ��ائ ��ل ت �ت �ص��ل‬ ‫ب��ال �ن �س��اء واأط � �ف� ��ال وال �ع ��ائ ��ات‪.‬‬ ‫وك ��ان اأش �خ��اص ال��ذي��ن وظفتهم‬ ‫ملتزمن بالتزام الحكومة ف��ي أن‬ ‫ت �ك ��ون ش��ري �ك��ة ف ��ي إي� �ج ��اد ف��رص‬ ‫ل�ل�ن��اس ي �ب��دون اس �ت �ع��دادا للعمل‬ ‫ال � �ج ��اد وح� �م ��ل ام� �س ��ؤول� �ي ��ة‪ .‬ج��اء‬ ‫م �ع �ظ �م �ه��م م � ��ن ال � �ق � �ط� ��اع ال � �ع� ��ام‪،‬‬ ‫وم� ��ن م �ن �ظ �م��ات م�ع�ي�ن��ة بتحسن‬ ‫اأوضاع ااقتصادية والسياسية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل��ذي��ن ا يمثلهم‬ ‫أحد‪ ،‬وللفقراء امعدمن‪.‬‬ ‫ل ��م ي �م��ض وق� ��ت ط ��وي ��ل ح�ت��ى‬ ‫ع� � � ��رف ط � ��اق � ��م م� � �س � ��اع � ��دي داخ� � ��ل‬ ‫اإدارة وف��ي الصحافة أن��ه نشيط‬ ‫وم ��ؤث ��ر‪ ،‬وي �ع��ود ال �ف �ض��ل ف��ي ذل��ك‬ ‫إل� ��ى ح ��د ك �ب �ي��ر إل� ��ى ق� �ي ��ادة م��اغ��ي‬ ‫وم �ي ��ان ��ي ف ��رف �ي ��ر‪ ،‬ن��ائ �ب��ة رئ �ي��س‬ ‫ط��اق �م��ي‪ .‬ك��ان��ت م�ي��ان��ي وزوج �ه��ا‬ ‫فيل صديقن لبل منذ أيام جامعة‬ ‫ج � � ��ورج ت � � � ��اون‪ ،‬وك � ��ان � ��ت ن��اش �ط��ة‬ ‫ديمقراطية مخضرمة وذات خبرة‬ ‫ف��ي واش�ن�ط��ن‪ .‬اج�ت�ه��دت ف��ي رس��م‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ات وأح � �ب� ��ت ت �ع �ق �ي��دات‬ ‫ام�س��ائ��ل وال �خ��وض ف��ي دق��ائ�ق�ه��ا‪،‬‬ ‫وعملت طوال سنوات في كابيتول‬ ‫ه��ل وف ��ي ع��ال��م ام �ح��ام��اة‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫واس� �ع ��ة ام �ع��رف��ة ب ��ال� �ن ��اس‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫أنني طاما قلت على سبيل التفكه‪:‬‬ ‫ا ي��وج��د شخص ف��ي واشنطن ا‬ ‫تعرفه‪ .‬ول��م تكن مياني وحدها‬ ‫أس� �ط ��ورة ال �ع��اص �م��ة ف �ح �س��ب؛ بل‬ ‫ك��ذل��ك ك��ان��ت مفكرتها "‪"Rolodex‬‬ ‫أس � � �ط� � ��ورة أي� � �ض � ��ا؛ ف � �ف ��ي أح � ��دث‬ ‫إح� �ص ��اء ك��ان��ت م�ف�ك��رت�ه��ا ت�ح��وي‬ ‫ع �ل��ى س �ت��ة آاف اس � ��م‪ .‬ول� ��م ت�ك��ن‬ ‫ه �ن��اك ط��ري �ق��ة ل�ف�ه��رس��ة ام�ش��اري��ع‬ ‫الكثيرة التي كانت مياني العقل‬ ‫امدبر لها‪ ،‬أوا حن كانت نائبة‪،‬‬ ‫وث��ان�ي��ً‪ ،‬ف��ي ال��واي��ة الثانية‪ ،‬بعد‬ ‫أن أصبحت رئيسة لطاقم عملي‪.‬‬ ‫وص ��ارت أي�ض��ً رك�ن��ً أس��اس�ي��ً في‬ ‫فريق الرئيس‪ ،‬تناصر السياسات‬ ‫امتعلقة بالنساء وحقوق اإنسان‬ ‫والخدمات القانونية والفنون‪.‬‬ ‫وس � ��رع � ��ان م� ��ا أص � �ب� ��ح أف� � ��راد‬ ‫ط ��اق � �م ��ي م � �ع� ��روف� ��ن ف � ��ي ال �ب �ي��ت‬ ‫اأب� �ي ��ض ب��اس��م ه ��اري ��ان ��د‪ .‬كنا‬ ‫م�ن�ه�م�ك��ن ت �م��ام��ً ف ��ي ال�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫اليومية للجناح الغربي‪ ،‬ولكننا‬ ‫كنا أيضً نكون ثقافتنا الفرعية‬ ‫ال�ص�غ�ي��رة داخ ��ل ال�ب�ي��ت اأب�ي��ض‪.‬‬ ‫وكان أفراد طاقمي من امساعدين‬ ‫مثاا للتعقل واإخ ��اص واألفة‬ ‫وروح الجماعة‪ .‬وم��ا ك��ان الجناح‬ ‫الغربي يسرب بعض اأنباء‪ ،‬فإن‬ ‫ه��اري��ان��د ل��م ت�ف�ع��ل ذل ��ك مطلقً‪.‬‬ ‫وح� �ي� �ن� �م ��ا ت � �ن� ��اف� ��س م� �س� �ت� �ش ��ارو‬ ‫ال��رئ �ي��س ال �ك �ب��ار ل �ل �ح �ص��ول على‬ ‫م �ك��ات��ب ق��ري �ب��ة م� �ج ��اورة للمكتب‬ ‫ال�ب�ي�ض��وي‪ ،‬تقاسم أف ��راد طاقمي‬ ‫بكل ال��رض��ا وال�ق�ن��اع��ة مكاتب مع‬ ‫م�س��اع��دي�ه��م ال �ش �ب��ان‪ .‬ك ��ان ل��دي�ن��ا‬ ‫أق� � ��ام ط �ب��اش �ي��ر م �ل��ون��ة وأل� �ع ��اب‬ ‫ل ��أط� �ف ��ال ف ��ي غ ��رف ��ة م��ؤت �م��رات �ن��ا‬ ‫الرئيسية‪ ،‬وك��ان أي طفل يزورنا‬ ‫يعرف تمامً مكان الكعك امحلى‪.‬‬ ‫وف� ��ي أح� ��د أع� �ي ��اد ام� �ي ��اد‪ ،‬طلبت‬ ‫م � �ي ��ان ��ي أزرارً ل � �ط � �ي ��ات ص ��در‬ ‫ال � �س � �ت ��رة ك� �ت ��ب ع �ل �ي �ه��ا ب� �ح ��روف‬ ‫دق�ي�ق��ة‪ :‬ه �ي��اري��ان��د‪ ،‬وب��دأن��ا هي‬ ‫وأن��ا نمنح عضوية ش��رف‪ ،‬غالبً‬ ‫لزوجات وأطفال من أفراد طاقمي‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ع� ��ان� ��وا ط ��وي ��ا وأره � �ق� ��وا‬ ‫أنفسهم بالعمل‪ ،‬وكانت العضوية‬ ‫ت �خ��ول �ه��م ال� ��زي� ��ارة ف ��ي أي وق ��ت‪،‬‬ ‫وحضور جميع حفاتنا‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪172 ∫œbF‬‬ ‫> «)‪2014 q¹dÐ√ 24 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 24 fOL‬‬

‫«—‪5Hþu*«Ë W³KDK oKI fłU¼ WLUFUÐ ¡«dJ« —UFÝ√ ŸUHð‬‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع اﳌﻬﻮل ﻷﺳﻌﺎر ﻛﺮاء اﳌﻨﺎزل ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷﻣﻮر إزﻋﺎﺟﴼ > ﺟﺸﻊ ﻣﻬﻮل ﻟﻠﺴﻤﺎﺳﺮة واﳌﻼﻛﲔ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﳌﻨﺎزل اﳌﻌﺪة ﻟﻠﻜﺮاء‬ ‫ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ إدارة ﻣﺪرﺳﺔ رﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺖ اﻟﺮﺳﻮل‪ ،‬وﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﻣـ ـﻬ ــﺎت وآﺑـ ـ ــﺎء وأوﻟ ـ ـﻴـ ــﺎء اﻟـﺘــﻼﻣـﻴــﺬ‬ ‫ﺗ ـﺤ ــﺖ ﺷ ـ ـﻌـ ــﺎر‪" :‬ﺧـ ـﻴ ــﺮ ﺟ ـﻠ ـﻴــﺲ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺰﻣ ـ ــﺎن ﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﺎب"‪ ،‬ﻳ ـﻨ ـﻈ ــﻢ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدي‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﳌﻌﺮض اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب ﺑ ـﻤ ـﻘــﺮ اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ‪ :‬اﻟ ـﻘــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﺳﻼ‪ ،‬وذﻟﻚ أﻳﺎم ‪23‬و‪24‬و‪25‬أﺑﺮﻳﻞ‪.‬‬

‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈ ــﻢ ”ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫ﻟﻺﺑﺪاع“ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﳌﺴﺮح‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬اﻟــﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﳌﻬﺮﺟﺎن اﺑﻦ اﻣﺴﻴﻚ ﻟﻠﻤﺴﺮح اﻻﺣﺘﺮاﻓﻲ‪،‬‬ ‫دورة اﻟﻔﻨﺎن ”ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺸﻨﺎوي”‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة اﳌﻤﺘﺪة ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 23‬و‪ 27‬أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫‪ ،2014‬ﺑﻔﻀﺎءات اﳌــﺮﻛــﺐ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ ﻛﻤﺎل‬ ‫اﻟــﺰﺑــﺪي واﳌــﺮﻛــﺐ اﻟـﺘــﺮﺑــﻮي اﻟـﺤـﺴــﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬واﻟـ ـﻘ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺒ ــﺮى ﳌ ـﻘــﺮ ﻋـﻤــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺎت اﺑﻦ اﻣﺴﻴﻚ‪ .‬وﻫﻲ اﻟﻔﻀﺎءات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺤﺘﻀﻦ ﻋﺮوﺿﺎ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻣﺤﺘﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﺪن ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺳﻤﻬﺎ اﳌﺸﺘﺮك‬ ‫إﺑﺪاع ﻓﺮﺟﺔ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﳌﺸﺎرب واﳌﺬاﻫﺐ‪ ،‬وﺗﺘﻮﺣﺪ أﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﻛﻮﻧﻬﺎ إﺑﺪاﻋﺎت‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ‪ ،‬ﺗﺄﻟﻴﻔﺎ وإﻋﺪادا وإﺧﺮاﺟﺎ وﺗﺸﺨﻴﺼﺎ وﺳﻴﻨﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ…‬ ‫وﺗــﺮﻓــﻊ اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻟـﺨــﺎﻣـﺴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻬــﺮﺟــﺎن ﻋـﻨــﻮاﻧــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪا ﻟـﻠـﺘـﻈــﺎﻫــﺮة ”ﻓﺴﺘﻴﻔﺎل‬ ‫ﺑﻴﻀﺎوة ﺗﻴﺎﺗﺮ“ ﻓﻲ أﻓﻖ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻫﻮاﻣﺶ اﳌﻬﺮﺟﺎن ﻓﻲ اﻟﺪورات اﳌﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻧﺰوﻻ ﻋﻨﺪ‬ ‫رﻏﺒﺔ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ واﳌﻬﺘﻤﲔ ﺑﻔﻦ اﻟﺨﺸﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺟﻬﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻲ أﻛﺪال ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫ﻣــﻊ ار ﺗ ـﻔــﺎع أ ﻋــﺪاد ا ﻟــﻮا ﻓــﺪ ﻳــﻦ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﺻـ ـﻤ ــﺔ ا ﻟـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﺎط‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺟ ـ ــﻞ ا ﳌـ ـ ـ ــﺪن ا ﳌ ـ ـﻐـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وا ﻟ ـ ـ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـ ـ ــﺮ ﺟ ـ ـ ــﻊ إ ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪة ﻋ ـ ـ ــﻮا ﻣ ـ ـ ــﻞ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻛـ ــﻮن ا ﻟـ ــﺮ ﺑـ ــﺎط ا ﻟ ـﻌــﺎ ﺻ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻹدار ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‪ ،‬و ﻛ ـ ـ ــﻮن‬ ‫أ ﻏ ـ ـﻠـ ــﺐ ا ﳌـ ــﺆ ﺳ ـ ـﺴـ ــﺎت ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻮ ﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﺨــﺎ ﺻــﺔ وا ﳌ ـﺸ ــﺎر ﻳ ــﻊ ا ﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى‬ ‫ﺗـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮ ﻛ ــﺰ ﺑـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬و ﻛـ ـ ــﺬا ﻣــﻮ ﻗ ـﻌ ـﻬــﺎ‬ ‫ا ﻟـ ـﺠـ ـﻐ ــﺮا ﻓ ــﻲ و ﻃ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺔ ﻣ ـﻨــﺎ ﺧ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻠﻲ اﳌﻌﺘﺪل ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺟـﻌـﻠـﻬــﺎ و ﺟ ـﻬــﺔ ﻣـﻔـﻀـﻠــﺔ ﻟـﻠـﻜـﺜـﻴــﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ا ﳌ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ ﻣـﻤــﻦ ﻳـﺒـﺤـﺜــﻮن ﻋــﻦ‬ ‫ﻓــﺮ ﺻــﺔ ﻋ ـﻤــﻞ أو ﻣ ـﻤــﻦ ﻳـﻔـﻀـﻠــﻮن‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺶ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﺗـ ـﺼـ ـﻨ ــﻊ‬ ‫اﻷ ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث‪ ،‬ﻓ ـ ــﺎر ﺗـ ـ ـﻔـ ـ ـﻌ ـ ــﺖ ﺑـ ــﺬ ﻟـ ــﻚ‬ ‫أ ﺳ ـ ـﻌـ ــﺎر ا ﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﻦ ﺑ ــﺎ ﳌ ــﺪ ﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻋﻤﻠﺔ ﻧﺎدرة‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا ا ﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎق‪ ،‬ﻳـ ـﻘ ــﻮل‬ ‫ﺣـﺴــﻦ داوود‪ 29 ،‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﻣــﻮ ﻇــﻒ‬ ‫ﺑ ـ ـﻤـ ــﺮ ﻛـ ــﺰ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺪاء ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﺻـ ـﻤ ــﺔ‪:‬‬ ‫"أ ﻧـ ــﺎ ا ﺑ ــﻦ ﻣــﺪ ﻳ ـﻨــﺔ ﺗ ـ ــﺎزة‪ ،‬در ﺳ ــﺖ‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎك و ﻛ ـﻨــﺖ أ ﻓ ـﻀــﻞ أﻻ أ ﺑ ـﺘ ـﻌــﺪ‬ ‫ﻋــﻦ ﻣـﺴـﻘــﻂ رأ ﺳ ــﻲ ﳌــﺪى ﺗـﻌـﻠـﻘــﻲ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺷﺢ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﳌﺠﺎل‬ ‫ا ﻟـ ــﺬي در ﺳـ ـﺘ ــﻪ أدى ﺑ ــﻲ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻘــﻞ‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺪ ﻳـ ـﻨ ــﺔ ا ﻟـ ــﺮ ﺑـ ــﺎط‪ ،‬ﻓ ــﻮ ﺟ ــﺪت‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻓــﻲ إ ﻳـﺠــﺎد ﺷﻘﺔ‬ ‫أو ﺣ ـﺘــﻰ ﻏــﺮ ﻓــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜــﺮاء‪ ،‬و ﺣ ـﺘــﻰ‬

‫إن و ﺟـ ــﺪت ﻓــﺄ ﺛ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻣــﺮ ﺗ ـﻔ ـﻌــﺔ‬ ‫ﺟﺪا ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﳌﺪن اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﻄـﻴــﻊ ذوو ا ﻟــﺪ ﺧــﻞ ا ﳌ ـﺤــﺪود‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮﻫﺎ"‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ـ ـ ــﺎف داوود‪ " :‬ﻋ ــﺎ ﻧ ـﻴ ــﺖ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮا ﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ا ﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـ ــﺮة‬ ‫و ﻣ ـﺴــﺎو ﻣــﺎ ﺗ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﻓ ـﻬــﻢ ﻳـﺴـﺘـﻐـﻠــﻮن‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺮ ﺑـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫و ﻳـ ـ ـﻄـ ـ ـﻠـ ـ ـﺒ ـ ــﻮن أ ﺛـ ـ ـﻤـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﺧـ ـﻴ ــﺎ ﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﳌـ ـﺴ ــﺎ ﻛ ــﻦ ﻻ ﺗـ ـﻠـ ـﻴ ــﻖ أ ﺻـ ـ ــﻼ‪ ،‬و ﻓ ــﻲ‬ ‫أ ﺣـ ـﻴ ــﺎء ﺷ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻣ ـﺼ ـﻨ ـﻔــﺔ ﺿـﻤــﻦ‬ ‫أ ﺣ ـ ـ ــﺰ ﻣ ـ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺆس ﺑـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﺎط‪،‬‬ ‫ﻛــﺎ ﳌ ـﻌــﺎ ﺿ ـﻴــﺾ ودوار ا ﻟ ـﺤــﺎ ﺟــﺔ‬ ‫وﻋﻜﺮاش‪."...‬‬ ‫و ﻳـ ـﻘ ــﻮل أ ﻣـ ــﲔ اﻹ ﺑ ــﺮا ﻫ ـﻴ ـﻤ ــﻲ‪،‬‬ ‫‪ 25‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻃــﺎ ﻟــﺐ ﺑ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﻄــﺐ‪:‬‬ ‫"وا ﺟـ ـ ـﻬـ ـ ـﺘـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎ ﻛـ ــﻞ ﻛـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮة‬ ‫ﻧ ـ ـﻐ ـ ـﺼـ ــﺖ ﺣ ـ ـﻴـ ــﺎ ﺗـ ــﻲ و ﺟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫ﻣـﻨـﺸـﻐــﻼ ﻃ ــﻮال ا ﻟــﻮ ﻗــﺖ ﺑـﻤـﺴــﺄ ﻟــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـﻜ ــﺮاء‪ ،‬و ﻟ ـﻌــﻞ اﻻر ﺗـ ـﻔ ــﺎع ا ﳌ ـﻬــﻮل‬ ‫ﻷ ﺳ ـﻌــﺎر ﻛ ــﺮاء ا ﳌـ ـﻨ ــﺎزل ﻣــﻦ أ ﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫اﻷ ﻣ ـ ـ ــﻮر إز ﻋـ ــﺎ ﺟـ ــﺎ ﺑــﺎ ﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟــﻲ‬ ‫ﻛـ ـﻄ ــﺎ ﻟ ــﺐ ﺑ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ ا ﻟـ ـﻄ ــﺐ ﻳ ـﺤ ـﺘــﺎج‬ ‫ﻃـ ـﻴـ ـﻠ ــﺔ ا ﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﺔ ا ﻟـ ـﺠ ــﺎ ﻣـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ إ ﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎ ﻟ ــﻎ ﻣ ــﺎ ﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻫ ــﺎ ﻣ ــﺔ ﳌ ــﻮا ﺟ ـﻬ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـﺼ ـ ــﺎر ﻳ ـ ــﻒ ا ﻟ ـ ـ ــﺪرا ﺳ ـ ـ ــﺔ و ﺷ ـ ـ ــﺮاء‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ وأﺳﻌﺎرﻫﺎ اﳌﺮﺗﻔﻌﺔ"‪.‬‬ ‫وأ ﺿــﺎف اﻹ ﺑــﺮا ﻫـﻴـﻤــﻲ ﻗــﺎ ﺋــﻼ‪:‬‬ ‫" ﺻ ـﺤ ـﻴــﺢ أن ا ﻟ ـﺴ ـﻜــﻦ ﻋ ـﻠــﻰ و ﺟــﻪ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﺮاء ﻣ ـﻜ ـﻠ ــﻒ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ــﻦ ﺑــﺎ ﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻲ أ ﺻ ـﺒ ــﺢ ﺣ ــﻼ ﳌ ـﺸــﺎ ﻛــﻞ أ ﺧ ــﺮى‬

‫ﻋﺸﺘﻬﺎ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻔﺎرﻃﺔ ﺑﺎﳌﺒﻴﺖ‬ ‫ا ﻟ ـﺠــﺎ ﻣ ـﻌــﻲ و ﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺖ ﺧــﺎ ﺻــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋـ ــﺪم ﺗ ـﻤ ـﺘ ـﻌــﻲ ﺑ ـﺤــﺮ ﻳ ـﺘــﻲ ا ﻟ ـﺘــﺎ ﻣــﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ ا ﳌـ ــﺮا ﺟ ـ ـﻌـ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ــﺎ ﺻ ــﺔ أ ﻧ ـﻨــﻲ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻻﺳﺘﻤﺎع إﻟﻰ اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫أ ﺗـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎء ا ﳌ ـ ـ ـ ــﺮا ﺟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬و ﻧ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺮا‬ ‫ﻟـﺘـﻘــﺎ ﺳـﻤــﻲ ا ﻟـﺴـﻜــﻦ ﻣــﻊ ﻃـﻠـﺒــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ا ﺧـﺘـﺼــﺎ ﺻــﺎت أ ﺧــﺮى ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ا ﻟـ ـﻬ ــﺪوء وا ﻟ ـﺴ ـﻜ ـﻴ ـﻨــﺔ أ ﺛ ـﻨــﺎء‬ ‫اﳌﺮاﺟﻌﺔ"‪.‬‬ ‫وأردف‪" :‬ﻻ ﺷــﻚ أن ا ﻟـﺴـﻜــﻦ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻊ ﻣـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮ ﻋ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﺔ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎوز ﻋـ ـ ـ ــﺪد ﻫـ ـ ـ ــﻢ أ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﻧ ـ ــﺎ‬ ‫ا ﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﺴ ــﺔ أ ﺷـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص أو أ ﻛـ ـﺜ ــﺮ‬ ‫ﺳـ ـ ـﻴـ ـ ـﺨـ ـ ـﻠ ـ ــﻖ ﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺾ ا ﳌ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ــﻞ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴـ ـ ـﻄ ـ ــﺔ و ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻌﻬﺎ وﺗﺠﺎوزﻫﺎ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﺸ ـﺒــﺚ ﺑ ـﻬــﺎ ﺳـﻴـﻨـﻌـﻜــﺲ ﺳـﻠـﺒــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ وﺗﺴﺒﺐ ﻟﻪ‬ ‫ا ﻟـﺘــﻮ ﺗــﺮ وا ﻟـﻘـﻠــﻖ‪ ،‬و ﺑــﺎ ﻟـﺘــﺎ ﻟــﻲ ﻋــﺪم‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﺪراﺳﺔ"‪.‬‬ ‫أ ﻣ ــﺎ ﺧــﺪ ﻳ ـﺠــﺔ ا ﻟــﺰو ﻳ ـﺸــﻲ‪23 ،‬‬ ‫ﺳ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻃــﺎ ﻟ ـﺒــﺔ ﺑ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮى أن ﻣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ــﻞ ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻜـ ــﻦ‬ ‫ا ﻟـﺠــﺎ ﻣـﻌــﻲ ﻻ ﺗـﻨـﺘـﻬــﻲ ا ﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣـ ـﺴـ ـﻜ ــﻦ ﻻ ﺋـ ــﻖ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻜـ ــﺎن ﻫ ـ ـ ــﺎدئ و ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺠ ـﻴــﺐ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮوط ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮورا ﺑ ـ ــﺎر ﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﺎع‬ ‫أ ﺳـ ـﻌ ــﺎر ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﺮاء ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ أ ﺻ ـﺤ ـﺒــﺖ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ ﻣـﻘـﺒــﻮ ﻟــﺔ وﻻ ﺣـﺘــﻰ ﻣـﻌـﻘــﻮ ﻟــﺔ‬ ‫و ﺻـ ـ ـ ـ ــﻮﻻ إ ﻟـ ـ ـ ــﻰ ا ﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎ ﻛ ـ ــﻞ ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ‬

‫ﺗ ـﺤــﺪث ﺑــﲔ ا ﻟ ـﻄــﺎ ﻟ ـﺒــﺎت ا ﻟ ـﻠــﻮا ﺗــﻲ‬ ‫ﻳﺘﻘﺎﺳﻤﻦ اﻟﺴﻜﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ‪" :‬أرى أن اﳌﺸﺎﻛﻞ‬ ‫ﻻ ﺣـﺼــﺮ ﻟـﻬــﺎ‪ ،‬و ﻣــﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫وا ﻟ ـ ـﻄـ ــﺎ ﻟ ـ ـﺒـ ــﺎت إﻻ ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺄ ﻗ ـ ـﻠـ ــﻢ ﻣــﻊ‬ ‫ﻫــﺬه ا ﳌـﺸــﺎ ﻛــﻞ وا ﻟـﺘـﻌــﺎ ﻳــﺶ ﻣـﻌـﻬــﺎ‬ ‫و ﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺎوز ﻫ ـ ــﺎ وا ﻟ ـ ـﺘـ ــﺮ ﻛ ـ ـﻴـ ــﺰ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ــﺪرا ﺳ ـ ـ ــﺔ ﻷ ﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ اﻷ ﻫ ـ ـ ـ ــﻢ و ﻫـ ــﻲ‬ ‫اﻷﺳﺎس"‪.‬‬ ‫و ﺗ ـﺤــﺪ ﺛــﺖ ﻓ ــﻮز ﻳ ــﺔ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﳌــﻲ‪،‬‬ ‫‪ 24‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‪،‬‬ ‫ﻋــﻦ ا ﳌـﻌــﺎ ﻧــﺎة ا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﻌـﻴـﺸـﻬــﺎ ﻫﻲ‬ ‫وزﻣﻴﻼﺗﻬﺎ وزﻣﻼؤﻫﺎ ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻗﺎﺋﻠﺔ‪:‬‬ ‫" ﻣـ ــﺎ ﻳ ــﺆر ﻗ ـﻨ ــﻲ ﻫ ــﻮ ﻫـ ــﺬا ا ﻟ ـﺠ ـﺸــﻊ‬ ‫اﳌﻬﻮل ﻟﻠﺴﻤﺎﺳﺮة واﳌﻼﻛﲔ ﻣﻦ‬ ‫أ ﺻـﺤــﺎب ا ﳌـﻨــﺎزل ا ﳌـﻌــﺪة ﻟـﻠـﻜــﺮاء‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻬ ــﺆﻻء ﻳ ـﺘ ـﺤ ــﻮ ﻟ ــﻮن إ ﻟـ ــﻰ أ ﻧ ــﺎس‬ ‫ﻣ ـﺠــﺮد ﻳــﻦ ﻣــﻦ ا ﻟــﺮ ﺣـﻤــﺔ وا ﻟـﻌـﻄــﻒ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ ﺑــﻞ ﻫـﻤـﻬــﻢ ا ﻟــﻮ ﺣـﻴــﺪ ﻫﻮ‬ ‫ا ﺳـ ـﺘـ ـﻐ ــﻼل ا ﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ ﺑ ــﺎ ﻟ ــﺮ ﻓ ــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫أ ﺳ ـﻌ ــﺎر ا ﻟـ ـﻜ ــﺮاء إ ﻟ ــﻰ أ ﻗ ـﺼــﻰ ﺣــﺪ‬ ‫ﻣ ـﻤ ـﻜــﻦ و ﺑ ـﺼ ـﻔــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻌ ـﻘــﻮ ﻟــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻬــﻞ ﻳـﻌـﻘــﻞ أن ﻳـﺒـﻠــﻎ ﺳ ـﻌــﺮ ﻛــﺮاء‬ ‫»ا ﺳ ـ ـﺘـ ــﺪ ﻳـ ــﻮ« ﻳـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮن ﻣـ ــﻦ ﻏــﺮ ﻓــﺔ‬ ‫وا ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺪة و ﻣ ـ ـﻄ ـ ـﺒـ ــﺦ و ﻣ ـ ــﺮ ﺣ ـ ــﺎض‬ ‫‪ 2000‬درﻫﻢ أو أﻛﺜﺮ"‪.‬‬ ‫وأ ﺿـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ــﺖ‪ " :‬ﺑـ ـ ـﺴ ـ ـﺒ ـ ــﺐ ﻫ ـ ــﺬا‬ ‫اﻻر ﺗ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎع ا ﳌـ ـ ـﻬ ـ ــﻮل ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﺮاء‬ ‫ﻳـ ـﻀـ ـﻄ ــﺮ ا ﻟـ ـﻄـ ـﻠـ ـﺒ ــﺔ إ ﻟ ـ ـ ــﻰ ﺗـ ـﻘ ــﺎ ﺳ ــﻢ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻜ ــﻦ‪ ،‬ﻓـ ـﻨـ ـﺠ ــﺪ أ ﺣ ـ ـﻴ ــﺎ ﻧ ــﺎ ﺳ ـﺘــﺔ‬

‫أو ﺳ ـﺒ ـﻌــﺔ ﻃ ـﻠ ـﺒــﺔ ﻳ ـﻌ ـﻴ ـﺸــﻮن ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﻨــﺰل ﻳـﺘـﻜــﻮن ﻣــﻦ ﻏــﺮ ﻓــﺔ وا ﺣــﺪة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻢ أن ﺗﺘﺨﻴﻠﻮا اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﺗـﻨـﺠــﻢ ﻋــﻦ ا ﻟ ـﺴـﻜــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺜ ــﻞ ﻫـ ـ ــﺬه ا ﻟـ ـ ـﻈ ـ ــﺮوف ا ﻟ ـﺼ ـﻌ ـﺒــﺔ‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧﺎ اﳌﺰرﻳﺔ"‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎق ذا ﺗ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻗ ــﺎ ﻟ ــﺖ‬ ‫ﺷ ـﻴ ـﻤــﺎء ا ﻟـ ـﻌـ ـﺒ ــﺪﻻوي‪ 28 ،‬ﺳ ـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ــﺈ ﺣـ ـ ـ ــﺪى ا ﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ــﺮ ﻛ ـ ــﺎت‬ ‫ا ﻟ ـﺨ ــﺎ ﺻ ــﺔ‪" :‬إن ﻣ ـﺸــﺎ ﻛــﻞ ا ﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻣ ـﺴ ـﻜــﻦ ﻫ ــﻲ اﻷ ﺻـ ـﻌ ــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻹ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼق‪ ،‬وإن ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺳ ـ ــﺮة‬ ‫ﺳـ ـ ــﺎ ﻫ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻮا ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺐ ا ﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎس‬ ‫وا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺎ ﻳـ ــﻞ ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﻢ و ﺧـ ــﺎ ﺻـ ــﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ا ﻟـﻔـﺘـﻴــﺎت ا ﻟــﻼ ﺗــﻲ ﺗﻨﻘﺼﻬﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﺨ ـﺒــﺮة وا ﻟــﺪرا ﻳــﺔ ﺑ ـﻬــﺬه اﻷ ﻣــﻮر‬ ‫اﳌﻌﻘﺪة واﳌﺘﻌﺒﺔ"‪.‬‬ ‫وأ ﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ‪ " :‬ﺗ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ ﺿ ـ ــﺖ‬ ‫ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ إ ﻟــﻰ ا ﻟـﺘـﺤــﺎ ﻳــﻞ و ﺟـﺸــﻊ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﺳﺮة ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻔﺎرﻃﺔ‬ ‫ﻋـﻨــﺪ ﻣــﺎ أ ﻟــﺰ ﻣـﻨــﻲ ا ﻟـﺴـﻤـﺴــﺎر ﺑﺪﻓﻊ‬ ‫‪ 1000‬در ﻫـ ـ ــﻢ ﻣـ ـﻘ ــﺎ ﺑ ــﻞ ﺣ ـﺼــﻮ ﻟــﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻔـﺘــﺎح »اﻻ ﺳ ـﺘــﺪ ﻳــﻮ« ا ﻟــﺬي‬ ‫ﺑـﻠــﻎ ﺳـﻌــﺮ ﻛــﺮا ﺋــﻪ ‪ 2500‬در ﻫ ـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻫـ ــﺬه ا ﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﻟ ــﻢ أ ﻟـ ـﺠ ــﺄ إ ﻟــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ــﺎ ﺳ ــﺮة و ﻓـ ـﻀـ ـﻠ ــﺖ ا ﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﺤ ــﻞ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻜـ ــﺮاء ﻋ ـ ــﻦ ﻃ ــﺮ ﻳ ــﻖ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻴ ــﺮان وا ﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرف‪ ،‬و ﺑــﺎ ﻟ ـﻔ ـﻌــﻞ‬ ‫ﻓـ ـ ـﻘ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻨــﺰل دون أن أد ﻓــﻊ ﻣـﺒــﺎ ﻟــﻎ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ"‪.‬‬

‫‪WUEM« ŸUD UNM w½UF¹ w²« qUA*« d³√ s WO³D«  U¹UHM« dOÐbð‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗ ـﻌــﺪ ﻣـﺸـﻜـﻠــﺔ ﺗــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﺣ ــﺎل ﻋ ــﺪم ﺟ ـﻤــﻊ اﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت اﻟـﻄـﺒـﻴــﺔ‬ ‫ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻣـﻨـﻔـﺼــﻞ واﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﺺ ﻣـﻨـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﺮز ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻧﺘﺸﺎر اﻷﻣــﺮاض إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ واﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺒﺢ ﺣﺘﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎق‪ ،‬ﻳـ ـﻘ ــﻮل ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﺰﻳﺘﻮﻧﻲ‪ 49 ،‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺑﻤﺆﺳﺴﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‪" :‬ﻧــﻼﺣــﻆ دوﻣــﺎ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺗﺮاﻛﻤﻬﺎ‬ ‫ﻗــﺮب اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻛــﺬا‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ واﺧـ ـﺘ ــﻼﻃـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﻠ ـﻔــﺎت‬ ‫اﳌ ـﻨــﺎزل‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ ﻗــﺪ ﻳﺴﺒﺐ ﺑــﺄﺿــﺮار ﻻ‬ ‫ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬وﺟﺐ ﺟﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﺗ ـﺠــﺔ ﻋ ــﻦ اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ أﻛ ـ ـﻴـ ــﺎس ذات أﻟـ ـ ـ ــﻮان ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـﻤ ـﻴ ـﻴــﺰﻫــﺎ ﺑ ـﺴ ـﻬ ــﻮﻟ ــﺔ‪ ،‬وﻛ ــﺬا‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ﻓﻲ أﻛﻴﺎس‬ ‫أﺧــﺮى ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﻨﻌﺰﻟﺔ‬ ‫وﺑﺼﻨﺎدﻳﻖ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋــﻦ ﻣ ـﺘ ـﻨــﺎول اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ زﺟــﺎﺟــﺎت‪،‬‬ ‫ﻓـﻬــﻲ ﺗـﺤـﺘــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻣ ـﺼــﺎل‬

‫واﻷدوﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻬ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺼ ــﻼﺣ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﳌـ ـ ـ ـ ــﻮاد اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎدة اﻟـ ـﺤ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻔـﻴــﺮوﺳــﺎت وﻟ ـﻌــﺪة أﻣ ــﺮاض ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗ ـ ـﻜـ ــﻮن ﻣ ـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬وأﻳ ـ ـﻀ ـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﳌ ـﻠــﻮﺛــﺎت اﻟـﻜـﻴـﻤــﺎﺋـﻴــﺔ اﻟـﺼـﻴــﺪﻻﻧـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﻮاع اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻌﺪوى أو ذات اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫ﺣ ـﻤــﻞ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪوى‪ ،‬اﳌ ـﻠ ــﻮﺛ ــﺔ ﺑــﺄﻧ ـﺴ ـﺠــﺔ‬ ‫اﻹﻧـﺴــﺎن‪ ،‬أو أﻋـﻀــﺎﺋــﻪ‪ ،‬ﻋﻠﺐ اﻟﺒﻮل‪،‬‬

‫اﻟــﺪم أو اﳌﺸﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻋﻴﻨﺎت اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻧـﻔــﺎﻳــﺎت ﻗـﺴــﻢ اﻟ ـﻄــﻮارئ واﻷﻣ ــﺮاض‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـ ــﺎﺑـ ـ ـﺴ ـ ــﺎت اﻟـ ـﺒـ ـﻜـ ـﺘ ــﺮﻳ ــﺎ‬ ‫واﻟـ ـﻔـ ـﻴ ــﺮوﺳ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻨ ـﺘ ـﺸــﺮ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮاء ‪ ،‬اﻟ ـ ـﻀ ـ ـﻤ ــﺎﺿ ــﺎت واﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـﻠــﻮث ﺑــﺎﻟــﺪم‪ ،‬ﻧ ـﻔــﺎﻳــﺎت اﻟ ـﻀ ـﻤــﺎدات‬ ‫واﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﻋـﻠــﺐ اﻷدوﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺒــﺮاز‬ ‫واﻷﺷ ـﻴــﺎء اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻠــﻮﺛــﺖ ﺑـﻬــﺎ‪ ،‬ﺟﺜﺚ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴــﻮاﻧــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﺖ ﻣــﻦ‬

‫أﺟـ ــﻞ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرب‪ ،‬ﻧ ـﻔ ــﺎﻳ ــﺎت اﳌــﺮﺿــﻰ‬ ‫اﳌﻮﺿﻮﻋﲔ ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺮ اﻟﺼﺤﻲ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻘ ــﻮل ﺳ ـﻤ ـﻴــﺮة اﻟ ـﻌ ــﺮﺳ ــﻲ‪41 ،‬‬ ‫ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺮﺿــﺔ ﺑــﺈﺣــﺪى اﳌ ـﺼ ـﺤــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‪" :‬ﻧ ـﺠ ـﻤــﻊ ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎ اﻷﻃ ـﻨــﺎن‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ أدوﻳ ــﺔ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ ﻗــﺎﺑـﻠــﺔ ﻟــﻼﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل وﻣـﺨـﻠـﻔــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـ ـﺠ ــﺮاﺣ ـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻗ ـﻄــﻦ‬ ‫وﺿ ـﻤــﺎﺿــﺎت وﺗ ـﻜــﻮن ﻫــﺬه اﻷﺧـﻴــﺮة‬

‫ﻣ ـﻤ ـﺘ ـﻠ ـﺌــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔـ ـﻴ ــﺮوﺳ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﻨ ـﻘ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﺎ وﻟﻸﺳﻒ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻋﺰﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺨﺘﻠﻂ ﺑﺎﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟـﻌــﺎدﻳــﺔ وﻳﺘﻢ‬ ‫وﺿ ـﻌ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﻤــﺎﻣــﺎت اﳌ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ‬ ‫ﻟﻌﻮادم اﳌﻨﺎزل"‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ اﻟﻌﺮﺳﻲ‪" :‬ﻓﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـ ــﺮ‪ ،‬وﺟ ــﺐ وﺿ ــﻊ ﺧ ـﻄــﺔ ﻣـﺤـﻜـﻤــﺔ‬ ‫ﻟ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻔ ــﺎﻳ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ ﳌ ــﺎ ﻗــﺪ‬ ‫ﺗﺴﺒﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺻﺤﻴﺔ وﺑﻴﺌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫وﺧـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻢ أول أﻣ ـ ــﺲ‬ ‫)اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( اﻟ ـﻴــﻮم اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟــﻸرض‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ــﻮم اﺗ ـ ـﻔ ـ ـﻘـ ــﺖ ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﻪ ﻣ ـﻌ ـﻈــﻢ‬ ‫دول اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻟـﻴـﻨـﻈــﺮوا ﻓــﻲ ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ‬ ‫اﻟـﻜــﺮة اﻷرﺿ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺤﻤﻠﻨﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻇـ ـﻬ ــﺮﻫ ــﺎ‪ ،‬وﻓـ ــﻲ ﺑ ـﻄ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻗـ ــﺪ ﺟــﺎء‬ ‫ﻛ ـﻨ ـﺘــﺎج ﻟ ـﺘ ـﻄــﻮر وﻋ ــﻲ ﺑ ـﻴ ـﺌــﻲ ﻋــﺎﳌــﻲ‬ ‫وﺗ ـ ــﻢ اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎء ﺑ ــﻪ ﻷول ﻣ ـ ــﺮة ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،1970‬ﺣـﻴــﺚ أﺷــﺎد ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟـﻔـﻜــﺮة‬ ‫"اﻟ ـﺴ ـﻨــﺎﺗــﻮر ﺟ ــﺎي ﻟـ ــﻮرد ﻧـﻴـﻠـﺴــﻮن"‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻬــﺪف ﻣــﻦ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻳ ــﻮم اﻷرض‬ ‫وﻫـ ــﻮ ﺟـ ــﺬب اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎم اﻟـ ـ ــﺮأي اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﻷﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ واﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وإﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮاز ﻗـ ـﻀـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﺌ ــﺔ ﻛ ــﺈﺣ ــﺪى‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻷﺳ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺪ ﻧـ ـﺠ ــﺢ ﻫـ ـ ــﺬا‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳـ ـﻌ ــﺪ ﻳ ــﻮم‬ ‫اﻷرض اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻫــﻮ اﻟ ـﻔــﺮﺻــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫أﻋ ـﻄ ـﻴــﺖ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻌــﻮب‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﻬ ـﺘــﻢ اﻟ ـﻘــﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻮن ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﻃـ ـﻠـ ـﺒ ــﺔ ﻛـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ اﻵداب‬ ‫واﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﳌـﺤـﻤــﺪﻳــﺔ‬ ‫رﺑﻴﻊ اﻟﻄﺎﻟﺐ ‪ 2014‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر‪:‬‬ ‫"ﺣـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ اﻹﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع‪،‬‬ ‫ﺗــﺮﺳ ـﻴــﺦ ﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﺗـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻟ ـﻘــﺪرات‬ ‫اﻟ ـ ــﺬاﺗـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ"‪ ،‬وذﻟ ـ ـ ــﻚ ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـﻔ ـﺘ ــﺮة‬ ‫اﳌـﻤـﺘــﺪة ﻣــﻦ اﻟـﻴــﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ‪24‬‬ ‫أﺑ ــﺮﻳ ــﻞ إﻟـ ــﻰ ﻏ ــﺎﻳ ــﺔ )اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء( ‪29‬‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻔﻀﺎء ات اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫«*‪ «—œUB« ‘UF½ù wÐdG*« ed‬‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﳌﻌﻨﻮﻳﺔ واﻻﺳـﺘـﻘــﻼل اﳌﺎﻟﻲ‬ ‫وﺗﻮﺿﻊ ﺗﺤﺖ وﺻﺎﻳﺔ اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬ ‫ﺗﻨﺎط ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻹﻧﻌﺎش اﻟـﺼــﺎدرات ﻣﻬﻤﺔ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ واﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ أو‬ ‫اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻪ‪:‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﺘﺠﺎري ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﺈﻗﺮار ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻫﻴﺂت اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺘﺠﺎري ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫إﺟﺮاء دراﺳﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﺎت ﺗﺼﺪﻳﺮ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ودراﺳﺎت‬ ‫ﺑـﺸــﺄن ﻣﻤﻴﺰات اﻷﺳ ــﻮاق اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻻﻫـﺘـﻤــﺎم ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﳌـﺼــﺪرﻳــﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮداﺗﻬﻢ ﻟﺘﺮوﻳﺞ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﺑﺎﻟﺨﺎرج واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻹﻧﻌﺎش ﻗﺼﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻷﺳﻮاق اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﺑـ ــﺪاء اﻵراء واﻻﻗـ ـﺘ ــﺮاﺣ ــﺎت ﻷﺟ ــﻞ إﻋـ ــﺪاد ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ ﺗ ـﺠــﺎرﻳــﺔ إﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫وﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻋــﺎم وﻣﻨﺴﻖ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑــﺎﻟ ـﺼــﺎدرات ﻓــﻲ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ أو اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﺴﻠﻄﺎت واﳌﺆﺳﺴﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﻘﺮوض وﺗﺄﻣﲔ اﻟﻘﺮض ﻋﻨﺪ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫وﺗﺒﺴﻴﻂ وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻹﺟﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﲔ أو اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﲔ ﻧﺤﻮ ﺻﻨﺎﻋﺎت أو‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻞ ﺗﺼﺮﻳﻒ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ إﻟﻰ اﻷﺳﻮاق اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫أﺣﺴﻦ اﻷﺣﻮال اﳌﻤﻜﻨﺔ‪.‬‬ ‫اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻹﻃــﺎرات اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎرة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣ ـﺤــﺎﺿــﺮات وﻧـ ــﺪوات ﻓــﻲ اﳌ ـﻴــﺎدﻳــﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وإﻧ ـﻌــﺎش اﻟ ـﺼــﺎدرات‬ ‫واﻹﻋﻼم وﺗﺮوﻳﺞ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫اﻗـ ـﺘ ــﺮاح اﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص اﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤـﻴــﺔ اﻟ ــﻼزﻣ ــﺔ ﻟــﻼﺿـﻄــﻼع‬ ‫ﺑﻤﻬﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺴﻴﺮ اﳌــﺮﻛــﺰ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻹﻧـﻌــﺎش اﻟ ـﺼــﺎدرات ﻣﺠﻠﺲ إداري ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪:‬‬ ‫ اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺼﻔﺔ رﺋﻴﺲ‪.‬‬‫ اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻪ‪.‬‬‫ اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون وﺗﻜﻮﻳﻦ اﻷﻃﺮ أو ﻣﻤﺜﻠﻪ‪.‬‬‫ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻪ‪.‬‬‫ وزﻳﺮ اﳌﺎﻟﻴﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻪ‪.‬‬‫ وزﻳﺮ اﻟﻔﻼﺣﺔ واﻹﺻﻼح اﻟﺰراﻋﻲ أو ﻣﻤﺜﻠﻪ‪.‬‬‫ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻬﺎ‪.‬‬‫ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻬﺎ‪.‬‬‫ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ أو ﻣﻤﺜﻠﻬﺎ‪.‬‬‫ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬‫ رﺋﻴﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻏﺮف اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ‪.‬‬‫ رﺋﻴﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻏﺮف اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬‫ﻣﻤﺜﻞ رﺳﻤﻲ وﻣﻤﺜﻞ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻗﻄﺎع ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫ اﳌﻨﺴﻮﺟﺎت واﳌﻼﺑﺲ اﻟﺠﺎﻫﺰة‪.‬‬‫ اﻟﺠﻠﺪ واﻷﺣﺬﻳﺔ‪.‬‬‫ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎء واﳌﻮاد اﻟﺸﺒﻴﻬﺔ ﺑﺎﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬‫ اﻟﺨﺸﺐ واﻟﺨﻔﺎف وأدوات اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬‫ اﳌﻴﻜﺎﻧﻴﻚ واﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﻚ‪.‬‬‫‪ -‬اﻟﻜﺎﻏﺪ اﳌﻘﻮى واﻟﻮرق واﻟﻠﻔﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫‪WŽuM²Ë …eO2 W¹bOKIð ‚U³Þ√ ÆÆ¢WO−MÞË 5łUÞ¢‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أﺿـ ـ ـﺤ ـ ــﺖ أﻏ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻄـ ــﺎﻋـ ــﻢ‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﻀــﻲ ﻧ ـﺤــﻮ اﻻﺑ ـﺘ ـﻜــﺎر واﻟ ـﺘـﻔـﻨــﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻃـﺒــﺎق ﻣﺒﺘﻜﺮة ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﻛــﻞ اﻟـﺒـﻌــﺪ ﻋــﻦ ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﺗـﻘـﻠـﻴــﺪي‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻣــﻦ ﺣ ـﻴــﺚ اﻷﻃ ـﺒ ــﺎق وﻻ ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺪﻳﻜﻮر‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺎ زاﻟﺖ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﳌﻄﺎﻋﻢ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ اﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺪي ﻛ ـ ـﻤ ـ ـﻄ ـ ـﻌ ــﻢ "ﻃ ـ ــﺎﺟ ـ ــﲔ‬ ‫وﻃ ـ ـﻨ ـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﺔ" اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﻘ ــﻊ ﺑ ـ ـﺸ ــﺎرع‬ ‫ﺑﻐﺪاد ﻗﺮب ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻘﻄﺎر اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ اﳌ ـ ـﻄ ـ ـﻌـ ــﻢ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻄ ــﺎﺑ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴ ــﺪي‪ ،‬واﻟ ــﺪﻳ ـ ـﻜ ــﻮر اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺪ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـﺨـ ـﺸ ــﺐ‬

‫اﳌـﻨـﻘــﻮش ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟـﻜــﺮاﺳــﻲ‬ ‫واﳌ ــﻮاﺋ ــﺪ واﻟ ـﻠ ــﻮﺣ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺰﻳــﻦ‬ ‫ﺟﺪران اﳌﻄﻌﻢ واﻷﺿﻮاء اﻟﺨﺎﻓﺘﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺠـﻌــﻞ ﻣ ـﻨــﻪ ﻣ ـﻜــﺎﻧــﺎ ﻟـﻠـﻬــﺪوء‬ ‫واﻟ ـ ــﺮاﺣ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ أرﺟ ــﺎﺋ ــﻪ‪،‬‬ ‫وﻣـ ــﺎ ﻳ ـﺠ ـﻌــﻞ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻄ ـﻌــﻢ ﻣـﻐــﺮﺑـﻴــﺎ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻣــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﻛﻄﺒﻖ‬ ‫اﻟـ ـﻄـ ـﻨـ ـﺠـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ــﺮاﻛ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺔ وأﻧـ ـ ـ ــﻮاع‬ ‫اﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﺟ ـ ــﲔ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ‬ ‫أﺷﻜﺎﻟﻪ ﻋﺒﺮ رﺑﻮع اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻃ ـﺒــﺎق اﻟـﺤـﻠــﻮة ﻓـﻬــﻲ ﻋ ـﺒــﺎرة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﺴﻄﻴﻠﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم )اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ( ﻃ ــﺎﺑ ــﻊ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ــﺎص‪ ،‬إذ ﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪﻳـ ــﻢ ﻃ ـﺒــﻖ‬ ‫اﻟـﻜـﺴـﻜــﺲ اﻟـﺤـﻠــﻮ واﳌــﺎﻟــﺢ‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫اﺧـ ـ ـﺘ ـ ــﻼف اﻷذواق واﻟ ـ ــﺮﻏ ـ ـﺒ ـ ــﺎت‪،‬‬

‫وﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺰ اﳌـ ـ ـﻄـ ـ ـﻌ ـ ــﻢ ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ــﺮاﻓـ ـ ـﻘ ـ ــﺔ‬ ‫اﳌ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺷـ ـﺨ ــﺺ ﻋـ ــﺎزف‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﻮد ﺑ ـﻨ ـﻐ ـﻤــﺎت ﻫ ــﺎدﺋ ــﺔ وراﻗ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﳌـﻄـﻌــﻢ ﻋ ـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﻧـﻘـﻄــﺔ وﺻــﻞ‬ ‫ﺑــﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌ ــﺪن اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وﻟــﻪ‬ ‫زوار ﻣﻦ ﺟﻨﻴﺴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫إن دل ﻋﻠﻰ ﺷــﻲء ﻓﺈﻧﻤﺎ ﻳــﺪل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺠﻮدة واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﺣﺴﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪.‬‬ ‫ﻻ ﺷــﻚ أن اﻷﻃ ـﺒــﺎق اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ إﻗﺒﺎل ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺴﻴﺎح‬ ‫اﻷﺟـ ــﺎﻧـ ــﺐ‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺎ ﺟ ـﻌ ـﻠ ـﻬــﻢ اﻟــﺰﺑ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻷواﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻄـ ـﻌ ــﻢ‪ .‬وﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺤ ــﻖ‬ ‫اﳌـ ـ ـﻄـ ـ ـﻌ ـ ــﻢ أﻛ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺘـ ـﺸـ ـﺠـ ـﻴ ــﻊ‬ ‫ﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎره ﺣــﺎﻣــﻼ ﳌـﺸـﻌــﻞ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫واﳌﻄﺒﺦ اﳌﻐﺮﺑﻴﲔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‬

‫ﺪ ﺔ‬ ‫ﺇ ﺎ ﺔﺃ‬ ‫ﺍﺤ‬

‫ﻮ‬

‫ﺜﻮ ‪ 175،‬ﺎ‬

‫ﺍ ﺎ ﺪﺓ ﺍ ﺠﻮ ﺔ‪ ،‬ﻼ‪،‬‬

‫ﺎ‬

‫ﺍ ﻬﺎﺗ ﺻ‪0537805774‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬

‫ﺍ ﺜﺎ ‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬

‫ﺍ ﻬﺎﺗ ﺻ‪0537698002‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺪ ﺔ‬ ‫ﺎ‬

‫ﺃ ﺎﺘ‬

‫ﺪ ﺔﺍ‬ ‫ﺇ ﺎ ﺔ ﺍ‬

‫ﺔ‬

‫‪،‬ﺍ‬

‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬

‫‪،‬ﺍ ﺑﺎ ‪،‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺪ ﺔ ﺍ ﺎ ﺪﺓ ﺍ ﺠﻮ ﺔ‬

‫ﺤﻰ‪ ،76،‬ﻼ‪،‬‬

‫ﺍ ﻬﺎﺗ ﺻ‪0537854243‬‬

‫‪23،‬ﺇ ﺎ ﺔ‬

‫ﺍ ﻬﺎﺗ ﺻ‪0537565875‬‬

‫ﺤﺔ‬

‫ﺪ ﺔ ﺍ‬ ‫ﺎ‬

‫ﺃﺑ‬

‫ﺍ ﺤﺎ‬

‫ﺍﻕ‪ ،‬ﺏ‬ ‫ﺔ‪ ،‬ﻼ‪،‬‬

‫ﺍ ﻬﺎﺗ ﺻ‪0537530345531310‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫> اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫سيارات ونقل‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫اشتعلت امنافسة بن مصنعي السيارات‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ل��اس�ت�ف��ادة م��ن ال �ف��رص ام�ت��اح��ة‬ ‫ف ��ي اأس� � ��واق ال ��واع ��دة وخ ��اص ��ة ال �س��وق‬ ‫الصيني‪ ،‬حيث كثف امنتجون العاميون‬ ‫م� ��ن ع ��روض� �ه ��م وم �ن �ت �ج��ات �ه��م ام �ت �م �ي��زة‬ ‫لغزو السوق الصيني خ��ال مشاركتهم‬

‫ف��ي م�ع��رض بكن للسيارات‪.‬مهد الطلب‬ ‫الكبير على السيارات الجديدة في الصن‬ ‫الطريق للموجة الثانية من أنشطة شركات‬ ‫صناعة سيارات مثل بي‪.‬إم‪.‬دبليو وأودي‬ ‫وم��رس�ي��دس ب�ن��ز‪ ،‬وه��ي س��وق ال�س�ي��ارات‬ ‫الفارهة امستعملة‪.‬‬

‫وس��وق ال�س�ي��ارات ف��ي ال�ص��ن اأك�ب��ر في‬ ‫العالم‪ ،‬وم��ن امتوقع أن ينمو ب��ن ‪ 8‬و‪10‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة ه ��ذا ال �ع��ام ب�ف�ض��ل زي� ��ادة ع��دد‬ ‫ال �ع �م��اء اأث� ��ري� ��اء ال � ��ذي ي�س�ت�خ��دم��ون�ه��ا‬ ‫ف��ي ت�ن�ق��ات�ه��م ال�ي��وم�ي��ة وي �خ �ت��ار البعض‬ ‫العامات التجارية الفارهة كرمز للمكانة‪.‬‬

‫مصنعو السيارات يتنافسون على السوق الصينية في معرض بكن‬ ‫في الصن يبيع بعض الوكاء بن ‪ 1500‬و‪ 3000‬سيارة < يعتمد نمو "كادياك" على إطاق منتجات جديدة‬ ‫ق ��ال روب � ��رت س �ت��ادل��ر‪ ،‬ال��رئ �ي��س‬ ‫التنفيذي أودي‪ ،‬العامة التجارية‬ ‫الفارهة لفولفس فاغن‪ ،‬خال معرض‬ ‫ال �س �ي��ارات ف��ي ب �ك��ن‪" :‬ن �ع��زز أنشطة‬ ‫مبيعات السيارات امستعملة‪ ،‬لدينا‬ ‫‪ 290‬وك �ي��ا ي�ب�ي�ع��ون س �ي��ارات أودي‬ ‫مستعملة ومعتمدة"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف س � �ت� ��ادل� ��ر ل� ��روي � �ت� ��رز‪:‬‬ ‫"ال� �س� �ي ��ارات ال �ت��ي ك ��ان ي �ع��اد بيعها‬ ‫عادة بن أفراد اأسرة عادت للوكاء‬ ‫وت �ت �ي ��ح ف ��رص ��ا ل ��دخ ��ل إض� ��اف� ��ي م��ن‬ ‫أنشطة ما بعد البيع"‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر م � �س� ��ؤول� ��ون ت �ن �ف �ي��ذي��ون‬ ‫ف��ي ق�ط��اع ال�س�ي��ارات أن حجم أعمال‬ ‫بعض الوكاء في الصن يشير لنمو‬ ‫كبير في امستقبل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع س �ت��ادل��ر‪" :‬ي�ب�ي��ع ال��وك�ي��ل‬ ‫ال�ك�ب�ي��ر ف��ي ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة ‪2500‬‬ ‫سيارة‪ ،‬في حن يتراوح حجم أعمال‬ ‫ن �ظ �ي��ره ف ��ي أم��ان �ي��ا ب ��ن ‪ 600‬و‪800‬‬ ‫س� � �ي � ��ارة‪ .‬ف� ��ي ال � �ص� ��ن ي �ب �ي��ع ب�ع��ض‬ ‫الوكاء بن ‪ 1500‬و‪ 3000‬سيارة"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف أن "أودي" ال �ت��ي ت��أم��ل‬ ‫أن تسهم الصن بنسبة ‪ 40‬في امائة‬ ‫من امبيعات بحلول عام ‪ 2020‬تنوي‬ ‫ت��دري��ب ب��ن ‪ 40‬إل��ى ‪ 60‬أل��ف مسؤول‬ ‫م�ب�ي�ع��ات ج ��دد س �ن��وي��ا ب �ح �ل��ول ع��ام‬ ‫‪ 2017‬ل�ت�ل�ب�ي��ة ال �ط �ل��ب ام �ت��زاي��د على‬ ‫السيارات الجديدة وامستعملة‪.‬‬ ‫وتعتزم منافستها بي‪.‬إم‪.‬دبليو‬ ‫تدريب ‪ 25‬ألفا العام الجاري للعمل‬ ‫في توكيات السيارات‪ ،‬وذلك بفضل‬ ‫ت� �ن ��ام ��ي ف� � ��رص أن� �ش� �ط ��ة ال� �س� �ي ��ارات‬ ‫امستعملة‪.‬‬ ‫وع � � ��ن ال � �س � �ي� ��ارات‬ ‫ام� � �س� � �ت� � �ع� � �م� � �ل � ��ة‪،‬‬ ‫ق � � � � � � � ��ال إي � � � � � ��ان‬ ‫روبرتسون‪،‬‬ ‫ع � � � � � � �ض� � � � � � ��و‬ ‫م � � �ج � � �ل� � ��س‬ ‫إ د ا ر ة‬ ‫ب � � � � � � � � � ��ي‪.‬ام‪.‬‬ ‫دب � � �ل � � �ي� � ��و‪:‬‬ ‫"ت � � � �م � � � �ث � � ��ل‬

‫س�ي��ارة مستعملة م�ق��اب��ل ك��ل س�ي��ارة‬ ‫ج ��دي ��دة ي�ب�ي�ع�ه��ا‪ .‬ه �ن��ا ت �ص��ل نسبة‬ ‫ال �س �ي��ارات ال �ج��دي��دة إل��ى امستعملة‬ ‫واحدا إلى كل عشر سيارات جديدة"‪.‬‬ ‫كما تسعى شركة دايملر امنتجة‬ ‫ل�ل�س�ي��ارة م��رس�ي��دس ب�ن��ز لفتح مائة‬ ‫ت ��وك �ي ��ل ج ��دي ��د ه � ��ذا ال � �ع� ��ام وإق ��ام ��ة‬ ‫معارض في أربعن مدينة أخرى‪.‬‬ ‫وقال هربرتوس تروسكا‪ ،‬عضو‬ ‫م�ج�ل��س إدارة داي �م �ل��ر‪ ،‬ام �س��ؤول عن‬ ‫س� � ��وق ال � �ص � ��ن‪" :‬س � � ��وق ال � �س � �ي ��ارات‬ ‫ام �س �ت �ع �م �ل��ة ي �ن �م��و ون �ح ��ن ن�س�ت�ث�م��ر‬ ‫بالتعاون مع الوكاء"‪.‬‬ ‫وف ��ي ع ��ام ‪ ،2013‬ن�م��ت مبيعات‬ ‫السيارات في الصن ‪ 13.9‬في امائة‬ ‫إل� ��ى ‪ 21.98‬م �ل �ي��ون س� �ي ��ارة وت �ف��وق‬ ‫ق �ط��اع ال �س �ي��ارات ال �ف��اره��ة ع�ل��ى أداء‬ ‫السوق عموما مسجا زي��ادة ‪ 20‬في‬ ‫امائة‪.‬‬ ‫وارتفعت مبيعات مرسيدس بنز‬ ‫في الصن بعد استبعاد هونغ كونغ‬ ‫‪ 11‬في امائة إلى ‪ 228‬ألف سيارة في‬ ‫‪ 2013‬وت �ن��وي ال�ش��رك��ة ب�ي��ع أك�ث��ر من‬ ‫‪ 300‬أل��ف سيارة سنويا بحلول عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وتستهدف ج�ن��رال م��وت��ورز بيع‬ ‫‪ 100‬أل��ف سيارة ك��ادي��اك في الصن‬

‫ب�ح�ل��ول ‪ ،2015‬ارت�ف��اع��ا م��ن ن�ح��و ‪50‬‬ ‫أل��ف س�ي��ارة ال�ع��ام ام��اض��ي م��ع سعي‬ ‫ش��رك��ة صناعة ال�س�ي��ارات اأميركية‬ ‫ال� �ع� �م ��اق ��ة ل ��اس� �ت� �ف ��ادة م� ��ن ال �ط �ل��ب‬ ‫امتزايد في أكبر سوق للسيارات في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال م� � � ��ات ت� � �س � ��ن‪ ،‬ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي أن�ش�ط��ة ج �ن��رال م��وت��ورز‬ ‫في الصن‪ ،‬خ��ال معرض للسيارات‬ ‫في بكن‪" :‬يعتمد نمو كادياك على‬ ‫إط� � ��اق م �ن �ت �ج��ات ج� ��دي� ��دة‪ ،‬أط �ل �ق �ن��ا‬ ‫السيارة إك��س‪.‬ت��ي‪.‬إس‪ ،‬وهو ما أتاح‬ ‫ل �ن��ا ال ��وص ��ول إل ��ى م �س �ت��وى ‪ 50‬أل��ف‬ ‫س �ي��ارة‪ .‬س�ن�ط�ل��ق ه ��ذا ال �ع��ام س�ي��ارة‬ ‫جديدة وأخرى في العام امقبل"‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن ت �ن �م��و س ��وق‬ ‫ال �س �ي��ارات الصينية م��ا ب��ن ثمانية‬ ‫وعشرة في امائة هذا العام في تباطؤ‬ ‫ط �ف �ي��ف ع ��ن ع � ��ام ‪ 2013‬ح ��ن ب�ل�غ��ت‬ ‫امبيعات ‪ 21.98‬مليون سيارة بزيادة‬ ‫‪ 13.9‬في امائة عن العام السابق‪.‬‬ ‫وق� ��ال دي �ت��ر ت�س�ي�ت�ش��ه‪ ،‬ال��رئ�ي��س‬ ‫التنفيذي لدايملر اأمانية‪" :‬إن شركة‬ ‫ص�ن��اع��ة ال �س �ي��ارات ال �ف��اخ��رة تتوقع‬ ‫نمو مبيعاتها في الصن أكبر سوق‬ ‫للسيارات ف��ي ال�ع��ال��م بنسبة مئوية‬ ‫في خانة العشرات هذا العام"‪.‬‬

‫وقال تسيتشه في حلقة نقاشية‬ ‫ف ��ي م �ع ��رض ال �ص ��ن ل �ل �س �ي��ارات ف��ي‬ ‫بكن‪" :‬نتوقع نموا سريعا عن العام‬ ‫ام ��اض ��ي‪ .‬ن �ت��وق��ع ن �م ��وا ل �ل �س��وق ف��ي‬ ‫خ��ان��ة ال �ع �ش��رات ورب �م��ا ت�ن�م��و س��وق‬ ‫السيارات الفاخرة بمعدل أعلى"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أن ال� �ش ��رك ��ة ام �ن �ت �ج��ة‬ ‫ل �س �ي��ارات م��رس �ي��دس‪ -‬ب�ن��ز ال�ف��اخ��رة‬ ‫باعت ‪ 211‬ألف سيارة العام اماضي‬ ‫ب � ��زي � ��ادة ق� ��دره� ��ا ‪ 11‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ع��ن‬ ‫مبيعات ‪.2012‬‬ ‫وقال هربرتوس تروسكا‪ ،‬عضو‬ ‫م�ج�ل��س إدارة داي �م �ل��ر ام� �س ��ؤول عن‬ ‫سوق الصن‪" :‬إن من امتوقع تسارع‬ ‫وتيرة النمو في ‪ 2015‬بعد بدء إنتاج‬ ‫ال �س �ي ��ارة ال �ج ��دي ��دة س ��ي‪-‬ك ��اس ف��ي‬ ‫الصن في الربع الثالث هذا العام"‪.‬‬ ‫وبالنسبة لسيارات مرسيدس‪-‬‬ ‫بنز فإن النمو سيأتي بشكل رئيسي‬ ‫م� ��ن ال� �ت ��وس ��ع ف� ��ي ام � � ��دن ال �ص �ي �ن �ي��ة‬ ‫اأصغر‪.‬‬ ‫وق��ال تروسكا‪" :‬سنضيف مائة‬ ‫منفذ وننطلق في ‪ 40‬مدينة جديدة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت�س�ي�ت�ش��ه إن ت��وق �ع��ات ال�ن�م��و‬ ‫ال�ع��ام��ي ل�س��وق س �ي��ارات ال��رك��وب من‬ ‫امرجح أن تتراوح بن أربعة وخمسة‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة"‪ .‬وأض ��اف‪" :‬ف��ي خ��ال هذا‬

‫السيارات امستعملة‬ ‫ن �س �ب��ة ض �ع �ي �ف��ة ن�س�ب�ي��ا‬ ‫من اأنشطة‪ .‬في أورب��ا يبيع الوكيل‬

‫النطاق‪ ،‬ربما تميل أكثر نحو أربعة‬ ‫وليس خمسة في امائة"‪.‬‬ ‫وذك � � � ��ر ه� � ��اك� � ��ان س� ��ام� ��ول � �س� ��ون‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي��س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ش��رك��ة "ف��ول�ف��و"‬ ‫السويدية للسيارات‪ ،‬أن الصن من‬ ‫ام �ن �ت �ظ��ر أن ت �ت �ف��وق ع �ل��ى ال ��واي ��ات‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة ك � ��أه � ��م س � � ��وق ل � �س � �ي� ��ارات‬ ‫"ف��ول�ف��و"‪ .‬وتعتزم الشركة بيع نحو‬ ‫‪ 80‬أل��ف س�ي��ارة ف��ي ال�ص��ن ف��ي العام‬ ‫امقبل مقارنة ب�‪ 61‬ألف العام اماضي‪،‬‬ ‫وف� �ق ��ا م ��ا ق ��ال ��ه ال ��رئ� �ي ��س ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫ل �ل �ش��رك��ة ل ��وك ��ال ��ة اأن � �ب� ��اء اأم ��ان �ي ��ة‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) على هامش معرض "بكن"‬ ‫للسيارات‪.‬‬ ‫وقال الرئيس التنفيذي للشركة‬ ‫ال � �ت � ��ي اش � �ت� ��رت � �ه� ��ا ش � ��رك � ��ة "ج� �ي� �ل ��ي"‬ ‫الصينية م��ن ش��رك��ة "ف ��ورد" ف��ي عام‬ ‫‪" :2010‬ه � ��ذه خ �ط��وة م �ه �م��ة ل�ل�غ��اي��ة‬ ‫بالنسبة لنا"‪.‬‬ ‫وذك � ��ر س��ام��ول �س��ون أن ال �ش��رك��ة‬ ‫ت �ت �ط �ل��ع م� �ض ��اع� �ف ��ة م �ب �ي �ع��ات �ه��ا ف��ي‬ ‫مختلف أنحاء العالم لتصل إلى ‪800‬‬ ‫أل��ف س�ي��ارة بحلول ‪ 2020‬ورب��ع تلك‬ ‫السيارات ستباع في الصن‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت� �ه ��ا‪ ،‬ت� �ع� �ت ��زم ت ��وي ��وت ��ا‬ ‫موتور إنتاج وبيع نسخ هجينة من‬ ‫سيارتيها كوروا وليفن في الصن‬ ‫العام امقبل‪ ،‬مع تزويد الطرازين‬ ‫بمكونات محلية الصنع في أول‬ ‫م �ح��اول��ة ل �ه��ا ل�ت�ص�ن�ي��ع س �ي��ارات‬ ‫هجينة خ��ارج ال�ي��اب��ان‪ .‬وتأتي‬ ‫خطط تويوتا وسط جهود‬ ‫م��ن ش��رك��ات أجنبية‬ ‫وم� � � � �ح� � � � �ل� � � � �ي � � � ��ة‬ ‫ل� � � �ب � � ��دء ب� �ي ��ع‬ ‫ال � �س � �ي� ��ارات‬ ‫ال� �ه� �ج� �ي� �ن ��ة‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫ال � � � �ص� � � ��ن‪،‬‬ ‫أكبر سوق‬ ‫للسيارات‬ ‫في العالم‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ب��دي‬ ‫ت � � ��رح � � � �ي � � � �ب � � ��ا‬ ‫ب �ه ��ذا ال� �ن ��وع م��ن‬ ‫ال � �س � �ي� ��ارات ض�م��ن‬ ‫م �س��اع �ي �ه��ا ل�خ�ف��ض‬ ‫التلوث والحد من ااعتماد‬ ‫على الوقود اأحفوري‪.‬‬

‫كادياك تقدم بعد ًا جديد ًا مع سيارتها اجديدة «إس آر إكس»‬ ‫ل� �ط ��ام ��ا ع� ��رف� ��ت ك � ��ادي � ��اك ب��أن �ه��ا‬ ‫ع �ن��وان ال�ف�خ��ام��ة اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫م��ع سيارتها ال�ج��دي��دة "إس آر إك��س"‬ ‫أضافت بعدا جديدا يركز على السامة‬ ‫واأم � ��ان‪ .‬وت��دع��م ت�ج�ه�ي��زات ال�س��ام��ة‬ ‫ت �ط��وي��ر رؤي� � ��ة ال �س ��ائ ��ق وم �س �ت��وي��ات‬ ‫ان �ت �ب��اه��ه م �خ��اط��ر ال �ط��ري��ق‪ ،‬وت�ت��دخ��ل‬ ‫ل �ت �س��اع��ده ع �ل��ى ت �ج �ن��ب اص �ط ��دام ��ات‬ ‫م�ح�ت�م�ل��ة‪ ،‬وأح �ي��ان��ا ي�م�ك��ن أن تتدخل‬ ‫أجهزة ك��ادي��اك امتقدمة وامخصصة‬ ‫ل� �ت� �ج� �ن ��ب ااص� � � �ط � � ��دام � � ��ات م � � ��ن دون‬ ‫العودة إل��ى السائق‪ ،‬إذ تفعل تلقائيا‬ ‫بااستناد إل��ى امعلومات التي تشير‬ ‫إلى وجود خطر محتمل‪.‬‬ ‫وم ��ن م��زاي��ا ال�ف�خ��ام��ة ال��رائ �ع��ة في‬ ‫س �ي��ارة ك��ادي��اك "إس آر إك ��س"‪ ،‬تبرز‬ ‫استراتيجية "التحكم والتنبيه" التي‬ ‫تسخر التكنولوجيا امتطورة‪ ،‬والتي‬ ‫ت �ت �ض �م��ن رادارا وك ��ام� �ي ��رات وأدوات‬

‫اس� �ت� �ش� �ع ��ار ف� � ��وق ص ��وت � �ي ��ة‪ ،‬ت �س��اع��د‬ ‫ج �م �ي �ع �ه��ا ع� �ل ��ى ت� �ج� �ن ��ب ال � � �ح� � ��وادث‪.‬‬ ‫وت � �ن ��درج ت �ج �ه �ي��زات ال �س��ام��ة ض�م��ن‬ ‫حزمتي التقنيات ال�ج��دي��دت��ن‪ :‬حزمة‬ ‫ت ��وع� �ي ��ة ال� �س ��ائ ��ق وح� ��زم� ��ة م �س��اع��دة‬ ‫السائق‪.‬‬ ‫وي � � � � � �ن� � � � � ��درج ن � � � �ظ � � � ��ام اإض � � � � � � � ��اءة‬ ‫"أنتيليبيام" الذي يستخدم حساسات‬ ‫لتفعيل امصابيح اأم��ام�ي��ة الشديدة‬ ‫ال �ك �ث��اف��ة ع �ن��د ال �ح��اج��ة إل �ي �ه��ا‪ ،‬ضمن‬ ‫ح ��زم ��ة ت��وع �ي��ة ال �س��ائ��ق ل �ع ��ام ‪.2014‬‬ ‫وي � �ض � �م � ��ن ه � � � ��ذا ال� � �ن� � �ظ � ��ام ت �ش �غ �ي��ل‬ ‫ام � �ص� ��اب � �ي� ��ح اأم � ��ام� � �ي � ��ة ب ��ام� �س� �ت ��وى‬ ‫امناسب دون تدخل السائق‪ ،‬وتقوم‬ ‫ال �ح �س��اس��ات أوت��وم��ات �ي �ك �ي��ا ب��إي�ق��اف‬ ‫تشغيل امصابيح ال�ش��دي��دة الكثافة‬ ‫ع �ن��د اس �ت �ش �ع��ار ح��رك��ة م ��روري ��ة في‬ ‫الجهة امقابلة‪.‬‬ ‫وي �ت ��واف ��ر ن �ظ��ام م �ث �ب��ت ال �س��رع��ة‬

‫دينامية‬ ‫يتمتع طراز «كاليفورنيا‬ ‫ت� ��ي» ك��ذل ��ك ب��دي �ن��ام �ي��ة ال �س �ي��ارات‬ ‫الرياضية الحقيقية نظرا لتخفيض نطاق‬ ‫دوران عجلة القيادة وتحسن استجابة التوجيه‬ ‫مدخات السائق‪ ،‬وذل��ك بفضل التصميم الجديد‬ ‫ل�ع�ل�ب��ة ام �ق��ود ون �ظ��ام ال�ت�ع�ل�ي��ق‪ .‬وت �س��اه��م ال�ن��واب��ض‬ ‫الجديدة وأحدث جيل من مخمدات ماغنيرايد (التي‬ ‫تتمتع بسرعة استجابة أكبر بنسبة ‪ 50‬في امائة)‪،‬‬ ‫إلى جانب مقاييس التسارع لحركة الهيكل‪ ،‬في‬ ‫الحد من ااهتزازات اأفقية والعمودية لتحكم‬ ‫أكثر دق��ة مع ضمان قيادة مريحة إلى‬ ‫أقصى الحدود‪.‬‬

‫ام�ت�ك�ي��ف ال� ��ذي ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى ال � ��رادار‬ ‫ون �ظ��ام ال�ف��رم�ل��ة اأم��ام �ي��ة والخلفية‬ ‫اأوت ��وم ��ات� �ي� �ك ��ي ف ��ي "إس آر إك ��س"‬ ‫‪ .2014‬ويعتمد نظام الفرملة اأمامية‬ ‫والخلفية اأوتوماتيكي على تقنية‬ ‫ال � � ��رادار ال�ق�ص�ي��ر ام� ��دى وح �س��اس��ات‬ ‫ف� � ��وق ص ��وت � �ي ��ة‪ ،‬م � �س ��اع ��دة ال �س ��ائ ��ق‬ ‫ع�ل��ى ت�ج�ن��ب ااص �ط��دام��ات اأم��ام�ي��ة‬ ‫وال�خ�ل�ف�ي��ة ب �س��رع��ات منخفضة عبر‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ت �ن �ب �ي �ه��ات ت�س�ت�م��ر‬ ‫ح�ت��ى ال�ت��وق��ف ال�ك��ام��ل ل�ل�س�ي��ارة عند‬ ‫ال � �ض� ��رورة‪ .‬وت �ش �م��ل م ��زاي ��ا ال�س��ام��ة‬ ‫واأم � � � � � ��ان اإض � ��اف� � �ي � ��ة ف � ��ي ح��زم �ت��ي‬ ‫توعية ودع��م السائق‪ :‬نظام التنبيه‬ ‫م��ن ااص �ط��دام��ات اأم��ام �ي��ة‪ ،‬ون�ظ��ام‬ ‫ال�ت�ن�ب�ي��ه ع�ن��د اان� �ح ��راف ع��ن ام �س��ار‪،‬‬ ‫وكاميرا للرؤية الخلفية مع خطوط‬ ‫ت��وج�ي��ه دي�ن��ام�ي�ك�ي��ة‪ ،‬وام �ق �ع��د ام�ن�ب��ه‬ ‫للسامة‪.‬‬

‫سقف صلب قابل للطي‬ ‫ي� � �ت� � �ط� � �ل � ��ب ت� � �ح � ��وي � ��ل‬ ‫«ك��ال �ي �ف��ورن �ي��ا ت ��ي» م ��ن س �ي��ارة‬ ‫كوبيه راقية إلى سيارة سبايدر ملفتة‬ ‫‪ 14‬ث��ان�ي��ة ف�ق��ط ب�ف�ض��ل س�ق�ف�ه��ا الصلب‬ ‫القابل للطي‪ ،‬وامصنوع من أل��واح اأمنيوم‬ ‫متصلة بمسبوكات هيكلية قوية مصنوعة‬ ‫ك��ذل��ك م ��ن اأم �ن �ي ��وم‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ي�س��اه��م‬ ‫س �ق ��ف «ك ��ال �ي �ف ��ورن �ي ��ا ت � ��ي» ال �ق��اب��ل‬ ‫ل�ل�ط��ي ب�خ�ف��ض وزن ال�س�ي��ارة‬ ‫اإجمالي‪.‬‬

‫وي��أت��ي نظاما التنبيه للمنطقة‬ ‫الجانبية العمياء والتنبيه للسيارات‬ ‫ال �ع��اب��رة م��ن ال�خ�ل��ف ق�ي��اس�ي��ا ف��ي كل‬ ‫ال � � �ط� � ��رازات‪ .‬وي �س �ت �خ��دم ك� ��ل م�ن�ه�م��ا‬ ‫الرادار اكتشاف السيارات التي قد ا‬ ‫تكون ضمن مدى رؤية السائق‪ ،‬ليقدم‬ ‫تحذيرات مرئية في امرايا الخارجية‪،‬‬ ‫وتحذيرات صوتية في حال التنبيه‬ ‫لحركة السيارات في الخلف‪ .‬ويتوافر‬ ‫قياسيا كذلك نظام "ستابيليتيتراك"‬ ‫اإلكتروني للتحكم بالثبات مع نظام‬ ‫تحكم بالجر وأرب �ع��ة دوارات فرامل‬ ‫م��ع أرب ��ع أق�ن�ي��ة ل�ج�ه��از م�ن��ع ان�غ��اق‬ ‫ال �ف��رام��ل‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى وس ��ادات ه��واء‬ ‫أمامية تعمل على مرحلتن وأخ��رى‬ ‫ج��ان �ب �ي��ة ل �ح �م��اي��ة ال �س��ائ��ق وال ��راك ��ب‬ ‫اأم ��ام ��ي‪ ،‬وس �ت��ائ��ر ه��وائ �ي��ة جانبية‬ ‫ع�ل��وي��ة لحماية ال� ��رأس‪ ،‬وح�س��اس��ات‬ ‫ل �ت �خ �ف �ي��ف اان � � �ق � ��اب‪ ،‬وأن� �ظ� �م ��ة ش��د‬

‫ت��دري �ج��ي أح ��زم ��ة اأم� � ��ان اأم��ام �ي��ة‬ ‫بنظام مع مقاومة لثقل اأجسام‪.‬‬ ‫وت�ق��دم "إس آر إك��س" خ�ي��ارا بن‬ ‫مجموعتن متميزتن هما الفخمة‬ ‫وال�ف��اخ��رة‪ ،‬م��ع دف��ع رب��اع��ي متواصل‬ ‫لجميع ال �ط ��رازات‪ .‬وتتضمن جميع‬ ‫ال � �ط� ��رازات م �ح��رك "ف ��ي ‪ "6‬س �ع��ة ‪3.6‬‬ ‫لترات بالحقن امباشر للوقود‪ ،‬قادر‬ ‫ع�ل��ى ت��ول�ي��د ق ��وة ت�ب�ل��غ ‪ 308‬أحصنة‬ ‫(‪ 230‬ك�ي�ل��و واط) و‪ 358‬ن�ي��وت��ن متر‬ ‫م ��ن ع� ��زم ال � � � ��دوران‪ .‬وي �ق �ت��رن ام �ح��رك‬ ‫ب�ن��اق��ل ح��رك��ة أوت��وم��ات�ي�ك��ي ذي ست‬ ‫س ��رع ��ات م ��ن ط � ��راز "ه� ��اي� ��درا م��ات�ي��ك‬ ‫‪ 6‬ت��ي ‪ ،"0‬يحتوي على م�ي��زة "إي�ك��و"‬ ‫ي �م �ك��ن ل �ل �س��ائ��ق اخ� �ت� �ي ��اره ��ا‪ ،‬ت�ع�م��ل‬ ‫على تحويل ن�ق��اط نقل ال�س��رع��ة إلى‬ ‫ما يصل إل��ى ميل واح��د لكل غالون‪،‬‬ ‫لتطوير مستويات توفير استهاك‬ ‫الوقود خال ظروف القيادة العادية‪.‬‬

‫صيانة لسبع سنوات‬

‫جهاز نقل الحركة‬

‫يجسد برنامج‬ ‫الصيانة اممدد لسبع سنوات‬ ‫ام �ت��وف��ر م ��ع ط � ��راز «ك��ال �ي �ف��ورن �ي��ا‬ ‫ت��ي» م�ع��اي�ي��ر ال �ج��ودة ال�ق�ي��اس�ي��ة التي‬ ‫تتبناها ف �ي��راري وزي ��ادة التركيز على‬ ‫خدمة العماء‪ .‬ويتوفر هذا البرنامج عبر‬ ‫امجموعة‪ ،‬على ال�ط��رازات الكاملة‪ ،‬وهو‬ ‫يغطي جميع أعمال الصيانة الدورية‬ ‫على م��دى السنوات السبع اأول��ى‬ ‫من حياة السيارة‪.‬‬

‫أدى ت��وظ �ي��ف م �ح��رك‬ ‫‪ V8‬ت��ورب��و ال�ج��دي��د ع��ال��ي اأداء‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى ن �ظ��ام إدارة ال�ت �س��ارع‬ ‫امتغير في منحنى عزم الدوران‪ ،‬إلى تطوير‬ ‫ج�ه��از ج��دي��د لنقل ال�ح��رك��ة ليجمع ب��ن اأداء‬ ‫امتفوق وكفاءة الوقود امحسنة‪ .‬وأصبح جهاز‬ ‫نقل الحركة ثنائي امخالب امستوحى من عالم‬ ‫الفورموا واحد يضم نطاقات أوسع للنسب‬ ‫بمعدل ‪ 14.8‬في امائة‪ ،‬ولكن مع زيادة ‪23‬‬ ‫في امائة على نطاق النسبة السابعة‪.‬‬ ‫وينجم عن ذلك‪:‬‬

‫« كلداري» تطرح «مازدا ‪ »3‬موديل ‪2015‬‬ ‫أعلنت شركة كلداري للسيارات امحدودة اموزع الوحيد‬ ‫ل�س�ي��ارات "م� ��ازدا" ف��ي اإم� ��ارات وإح ��دى ال�ش��رك��ات ال �ب��ارزة‬ ‫في مجموعة "كلداري إخ��وان" عن طرح السيارة "م��ازدا ‪"3‬‬ ‫موديل ‪ 2015‬الجديد بالكامل للبيع في اإمارات‪.‬‬ ‫وأعلنت الشركة عن طرح اموديل الجديد خال فعالية‬ ‫أقامتها في صالة توتال آرت��س في دب��ي‪ .‬وشهدت فعالية‬ ‫ام �خ �ت �ب��ر ال ��ذك ��ي "س� �م ��ارت اب" ك��ذل��ك م �ن��ح ش��رك��ة م� ��ازدا‬ ‫«ج ��ائ ��زة أف �ض��ل إن �ج��از ف��ي ام �ب �ي �ع��ات ل �ع��ام ‪ »2013‬ل�ش��رك��ة‬ ‫كلداري للسيارات‪ .‬وتسلم الجائزة نيابة عن كلداري كل من‬ ‫محمد عبد اللطيف كلداري‪ ،‬عضو مجلس اإدارة‪ ،‬وخالد‬ ‫س�ل�ي�م��ان‪ ،‬ال��رئ �ي��س ال�ت�ن�ف�ي��ذي م�ج�م��وع��ة ش��رك��ات ك �ل��داري‪،‬‬ ‫وه�ي��روش��ي ي��وش�ي��دا‪ ،‬م��دي��ر ع��ام م��ازدا ف��ي ال�ش��رق اأوس��ط‬ ‫وإفريقيا‪.‬‬ ‫وتتوافر "م ��ازدا ‪ "3‬م��ودي��ل ‪ 2015‬بمحركن سعة ‪1.6‬‬ ‫لتر أو ‪ 2.0‬لتر وتصل استطاعتها إلى ‪ 155‬حصانا وتأتي‬ ‫بستة ط��رز مختلفة وي�ب��دأ سعر السيارة امجهزة بمحرك‬ ‫‪ 1.6‬لتر م��ن ‪ 63000‬دره��م بينما يبدأ سعر ال�ط��راز امجهز‬ ‫بمحرك ‪ 2.0‬لتر من ‪ 88000‬درهم‪.‬‬

‫‪ 47‬في امائة نسبة مو امبيعات الربعية لشفروليه‬ ‫تشهد مبيعات ق�ط��اع ال�س�ي��ارات ف��ي اإم ��ارات ازده��ارا‬ ‫واضحا وتعتبر نتائج مبيعات شفروليه للربع اأول من‬ ‫ال�ع��ام دل�ي��ا واض�ح��ا على ذل��ك حيث حققت ال�ع��ام��ة نموا‬ ‫في مبيعاتها‪ ،‬حيث بلغت ‪ 47‬في امائة خال الربع اأول‬ ‫بامقارنة مع الفترة نفسها من ‪.2013‬‬ ‫وتجعل ه��ذه النتائج امتميزة م��ن اإم ��ارات أح��د أكبر‬ ‫اأس ��واق ن�م��وا ف��ي منطقة ال�ش��رق اأوس ��ط ل�ه��ذا ال��رب��ع من‬ ‫ال�ع��ام وه��و أي�ض��ا أح��د أف�ض��ل اأس ��واق أداء على امستوى‬ ‫الشهري‪ ،‬حيث نمت مبيعات مارس ‪ 40‬في امائة بامقارنة‬ ‫مع الفترة نفسها من العام اماضي‪.‬‬ ‫وجاء ت النتائج مدعومة بالنمو القوي لطرز شفروليه‬ ‫م��ن ال �س �ي��ارات وال� �ك ��روس أوف� ��ر وال �ب �ي��ك ‪ -‬أب وال �س �ي��ارات‬ ‫الرياضية‪ ،‬حيث حققت معظم تلك الفئات أرقاما مضاعفة‬ ‫مرتن أو ‪ 3‬مرات في نتائج مبيعاتها للربع اأول‪.‬‬ ‫وكانت طرز البيك ‪ -‬أب التي حققت أفضل النتائج خال‬ ‫ال��رب��ع اأول ه��ي س�ي�ل�ف��رادو ال�ب�ي��ك ‪ -‬أب ال�ص�ل�ب��ة وال�ق��وي��ة‬ ‫إضافة إل��ى كل من تاهو وسوبربان ضمن فئة السيارات‬ ‫الرياضية متعددة ااستعماات ‪.‬‬

‫«كونتيننتال جي تي ‪ V8‬إس» في الشرق اأوسط‬ ‫م��ن امتوقع أن تصل إل��ى ال�ش��رق اأوس��ط خ��ال الربع‬ ‫ال�ث��ال��ث م��ن ال�ع��ام س�ي��ارة "كونتيننتال ج��ي ت��ي ‪ V8‬إس"‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة ال �ج��دي��دة ال �ت��ي ت �ع��د اإض��اف��ة اأح� ��دث ضمن‬ ‫ع��ائ �ل��ة ال �س �ي��ارات ال �س �ي��اح �ي��ة ال �ف��اخ��رة ال �س��ري �ع��ة اأك �ث��ر‬ ‫تميزا ‪.‬‬ ‫وتتوفر السيارة بموديلن هما الكوبيه وامكشوف‪،‬‬ ‫وق ��د ح �ظ��ي م�ج�م��وع��ة م��ن اإع��ام �ي��ن وال �ع �م��اء ب�ف��رص��ة‬ ‫قيادة ع��دد من م��ودي��ات جي تي ‪ V8‬إس الجديدة خال‬ ‫رح �ل��ة ح�ص��ري��ة ت��م ت�ن�ظ�ي�م�ه��ا إل ��ى م�س�ق��ط ف��ي ع �م��ان قبل‬ ‫وصولها الرسمي إلى امنطقة‪.‬‬ ‫وتصل سيارة جي تي ‪ V8‬إس من نقطة السكون إلى‬ ‫سرعة ‪ 60‬ميا في الساعة (‪ 100‬كلم) خال ‪ 4.3‬ثوان فقط‬ ‫وتبلغ السرعة القصوى ‪ 192‬ميا (‪ 309‬كلم) في الساعة‪.‬‬ ‫وت �ص��ل س �ي��ارة ج��ي ت��ي ‪ V8‬إس ذات ال �س �ق��ف ام�ك�ش��وف‬ ‫الجديدة من نقطة السكون إلى سرعة ‪ 60‬ميا في الساعة‬ ‫خال ‪ 4.5‬ثوان ومن نقطة السكون إلى ‪ 100‬كيلومتر في‬ ‫الساعة في غضون ‪ 4.7‬ثوان‪.‬‬

‫«النابودة» تعلن وصول سيارة «فولكس فاجن بيتل»‬ ‫تستعد دبي وامناطق الشمالية في الدولة استقبال‬ ‫النسخة اأح��دث م��ن س�ي��ارة فولكس فاجن الكاسيكية‪،‬‬ ‫البيتل‪ ،‬التي من امقرر وصولها يونيو امقبل‪ .‬وستفاجئ‬ ‫النسخة اأح��دث م��ن السيارة الشهيرة عشاق السيارات‬ ‫حال عرضها في جميع صاات عرض النابودة للسيارات‬ ‫في دبي والشارقة والفجيرة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ت� �ي ��ري س� �ي ��س‪ ،‬ام� ��دي� ��ر ال � �ع� ��ام ل �ف��ول �ك��س ف��اج��ن‬ ‫النابودة للسيارات‪" :‬حظيت إح��دى أكثر السيارات حبا‬ ‫وت �ق��دي��را ف��ي ال �ت��اري��خ ب�م�ظ�ه��ر ع �ص��ري ي�ح�ف��ظ التصميم‬ ‫اأصلي للسيارة‪ ،‬وقريبا سنرى السيارة في اإم��ارات"‪.‬‬ ‫وس�ي�ت��واف��ر ال�ج�ي��ل ال �ق��ادم م��ن ال�ب�ي�ت��ل ف��ي ص ��اات ع��رض‬ ‫النابودة بدء من يونيو ‪ 2014‬وبأسعار تبدأ من ‪99,900‬‬ ‫درهم‪.‬‬

‫«جي إم سي» تصل الرياض‬ ‫ب� �ع ��د ط � � ��ول ان� � �ت� � �ظ � ��ار‪ ،‬وص � ��ل إل � � ��ى ال � ��ري � ��اض ج � ��ي إم‬ ‫س ��ي س �ي �ي��را ف �ئ��ة ال��دي �ن��ال��ي ال �ت��ي ت �ع �ت �ب��ر أف �خ��م ف �ئ��ة ف��ي‬ ‫السييرا‪ ،‬ما ت�ت�م�ت��ع ب��ه م��ن م��واص �ف��ات ع��ال�ي��ة وم�م�ي��زات‬ ‫رائعة‪ ،‬ويتمتع السييرا دينالي بمحرك ضخم حجم ‪6.2‬‬ ‫بقوة ‪ 420‬حصان ومن مواصفاتها العالية أنوار أمامية‬ ‫زينون و‪ LED‬ج�ن��ط ن�ي�ك��ل‪ ،‬م �ق��اس ‪ 20‬ومقاعد ج�ل��د مع‬ ‫تدفئة وتبريد وكاميرا خلفية م��ع شاشة ماحة وكذلك‬ ‫ت�خ�ش�ي�ب��ة داخلية وتسخن ام �ق��ود واه� �ت ��زاز ام �ق �ع��د ع��ن‬ ‫ان�ح��راف ال�س�ي��ارة ع��ن الطريق وفتحة سقف وغيرها من‬ ‫امميزات التي تزخر بها هذه امركبة الفاخرة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ب��ر م��رت�ف��ع ج ��دا وس�ي�ظ��ل م��رت�ف�ع��ا ك�م��ا ه��و ح��ال‬ ‫ال�ف�ئ��ات اأخ ��رى م��ن ال�س�ي�ي��را ال�ت��ي ل��م تنخفض م�ن��ذ ب��دء‬ ‫البيع بها قبل ‪ 10‬أشهر تقريبا ‪.‬‬

‫«بي إم دبليو» تطرح سيارتها الكهربائية‬ ‫قبل وقت قصير من انطاق مبيعاتها في الوايات امتحدة‪،‬‬ ‫أعلنت "بي إم دبليو" اأمانية عن رفع طاقتها اإنتاجية من‬ ‫سيارتها الكهربائية "أي ‪ ،"3‬حيث تهدف "بي إم دابليو" إلى‬ ‫أن تصل بإنتاج هذه السيارة إلى ‪ 20‬ألف نسخة في العام‪.‬‬ ‫وقال هارالد كروجر‪ ،‬مدير اإنتاج في الشركة‪ ،‬إن إنتاجها‬ ‫م��ن ه��ذه ال�س�ي��ارة بلغ ف��ي ال��وق��ت ال��راه��ن م��ائ��ة س�ي��ارة يوميا‪،‬‬ ‫وأن إج�م��ال��ي م��ا ت��م إن�ت��اج��ه م�ن��ذ ب��داي��ة ال �ع��ام وح�ت��ى اآن هو‬ ‫ح��وال��ي خمسة آاف س�ي��ارة‪ ،‬ج��زء كبير منها ت��م ت��وري��ده إلى‬ ‫موزعن أوربين كسيارات ع��رض أو في طريقه إل��ى اأس��واق‬ ‫خارج أوربا‪.‬‬ ‫وت �ع �ت��زم"ب��ي إم دب �ل �ي��و" ال �ب��دء ف��ي ب�ي��ع ه ��ذه ال �س �ي��ارة في‬ ‫الوايات امتحدة في نهاية أبريل الحالي أو مطلع ماي امقبل‪،‬‬ ‫وم��ن امتوقع أن تصبح ال��واي��ات امتحدة السوق اأكبر لهذه‬ ‫السيارة‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪172 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫حديث طريف في «ثرفانتيس» عن رحلة بالقطار «بحثا عن معشوقة مجهولة»‬ ‫ذكريات عن اأمكنة في "امدن والضواحي" < مدن تعرضت إلى هجمات إسمنتية منها العاصمة‬

‫مركز "ثرفانتيس" في الرباط‬ ‫مناسبة ال�ي��وم ال�ع��ام��ي للكتاب‪،‬‬ ‫نظمت امكتبة ال��وس��ائ�ط�ي��ة بتعاون‬ ‫م��ع م��رك��ز "ث��رف��ان�ت�ي��س" ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫أم� � � ��س‪ ،‬ح� �ف ��ل ت� �ق ��دي ��م ك � �ت� ��اب "ام� � ��دن‬ ‫ال �ض��واح��ي" ‪ ،‬ال ��ذي ص ��در باللغتن‬ ‫العربية والفرنسية ع��ن دار توبقال‬ ‫‪ ،2014‬ل �ل �م �ه �ن��دس ام � �ع � �م ��اري ع�ب��د‬ ‫ال��واح��د منتصر‪ .‬وف��ي كلمة لرئيس‬ ‫ات �ح ��اد ك �ت��اب ام� �غ ��رب‪ ،‬ع �ب��د ال��رح �ي��م‬ ‫ال� � �ع � ��ام‪ ،‬ق � ��ال إن ال� �ك� �ت ��اب ي��وم �ي��ات‬ ‫ش� � � ��ذري� � � ��ة‪ ،‬ت � � � � ��ؤرخ ل� ��رح � �ل� ��ة ل� �س� �ي ��رة‬ ‫اأمكنة وتحواتها‪ ،‬من خ��ال رحلة‬ ‫ب ��ال� �ق� �ط ��ار م � ��ن وج � � ��دة إل� � ��ى ال� ��رب� ��اط‬ ‫بحثا عن معشوقة مجهولة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ��ى أن ال �ك �ت��اب ي��ذك��ر ب��ال�خ�ص��وص‬ ‫ب� ��رواي� ��ة ال �ف ��رن �س ��ي م �ي �ش �ي��ل ب �ي �ت��ور‬ ‫(ال � �ت � �ح� ��ول‪ )-1957‬ع��ن رح �ل��ة م�م��اث�ل��ة‬ ‫بالقطار من باريس إل��ى روم��ا بحثا‬

‫عن امعشوقة‪ .‬ورأى ال�ع��ام‪ ،‬في هذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ال � ��ذي أداره ال �ش��اع��ر ام �ه��دي‬ ‫أخ� ��ري� ��ف‪ ،‬أن م �ن �ت �ص��ر اش �ت �غ��ل ع�ل��ى‬ ‫ال� �ج ��زء اأول م ��ن ال �ك �ت ��اب ب�ص�ف�ت��ه‪،‬‬ ‫"م� �ه� �ن ��دس ��ا ش � ��اع � ��را" ف �ي �م��ا اش �ت �غ��ل‬ ‫أخ��ري��ف ع�ل��ى ال �ج��زء ال�ث��ان��ي بصفته‬ ‫"ش� � ��اع� � ��را م � �ه � �ن ��دس ��ا" م � ��ع اخ � �ت ��اف‬ ‫ط�ب�ي�ع�ت�ه�م��ا ال�ن��وس�ت��ال�ج�ي��ة ك �م��ا في‬ ‫كتابيهما السابقن‪ .‬وأض��اف العام‬ ‫أن أخ��ري��ف‪ ،‬ال ��ذي ط ��رح أس�ئ�ل��ة على‬ ‫منتصر وصاغ إجاباته اافتراضية‪،‬‬ ‫ت �ع��اق��د وج��دان �ي��ا ع �ل��ى أل �ف��ة ال�ك�ت��اب��ة‬ ‫وص � ��داق � ��ة اأم� �ك� �ن ��ة م� ��ع ال� �ن� �ب ��ش ف��ي‬ ‫ذاكرتهما امشتركة‪ ،‬مشيرا إلى قصر‬ ‫الفضاء الحكائي النسبي ليوميات‬ ‫"ام � ��دن ال �ض ��واح ��ي" إا أن ف�ض��اء ه��ا‬ ‫العام متنوع‪.‬‬ ‫وق� ��ال إن ال �ك��ات��ب أدرج ك��اب��وس‬

‫ت�س��ون��ام��ي ف��ي ال�ي��وم�ي��ات ب��اع�ت�ب��اره‬ ‫ت �ج �ل �ي��ا ل �ل �ق �ل��ق ف ��ي ال �ص �ح��و وام �ن ��ام‬ ‫إزاء لعبة ال�ت�ح��ول ال�ت��ي ت�ط��ال ام��دن‬ ‫ومعامها من بينها الرباط‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ��ه ت �س��ون��ام��ي "ه �ج �م��ات إس�م�ن�ت�ي��ة‬ ‫أك� �ث ��ر م �ن �ه��ا ه �ج �م��ات م ��ائ� �ي ��ة"‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫تحاول اليوميات إيهام القارئ‪ ،‬وأن‬ ‫أح � ��ام ال �ي �ق �ظ��ة ت�ت�ح �ق��ق ف ��ي ال �خ �ت��ام‬ ‫وت � �ص� ��ل ام � �ش� ��اري� ��ع إل� � ��ى خ��ات �م �ت �ه��ا‬ ‫السعيدة (م �ش��روع أب��و رق��راق مثا)‬ ‫ويعرف امتلقي أن امعشوقة امجهولة‬ ‫ه� ��ي "ام ��دي� �ن ��ة ال� �ف ��اض� �ل ��ة"‪ .‬وت �ح ��دث‬ ‫ال �ش��اع��ر م�ح�م��د ب�ن �ي��س‪ ،‬م��ن ج��ان�ب��ه‪،‬‬ ‫ع��ن شغفه بامعمار‪ ،‬والطريقة التي‬ ‫ي�ع�ي��ش ب�ه��ا ه��ذا ال�ش�غ��ف ف��ي ك��ل من‬ ‫ف��اس وال��دارال �ب �ي �ض��اء ب��ال�خ�ص��وص‪،‬‬ ‫م� �ش� �ي ��را إل � � ��ى أن ام� � �غ � ��رب ال� �ح ��دي ��ث‬ ‫ي �ع �ي��ش أوض� ��اع� ��ا ث �ق��اف �ي��ة م�خ�ت�ل�ف��ة‬

‫ع��ن مثياتها ف��ي ام�غ��رب س��اب�ق��ا‪ ،‬ما‬ ‫يجعله يعرف "حداثة معطوبة"‪ ،‬من‬ ‫م �ظ��اه��ره��ا أن� ��ه ا ي��وج��د ح � ��وار ب��ن‬ ‫امبدعن في العديد من القطاعات‪.‬‬ ‫وأض��اف بنيس‪ ،‬أن��ه ح��رص منذ‬ ‫مطلع شبابه على الحوار امتواصل‬ ‫م��ع منتجن آخ��ري��ن غير ال�ك�ت��اب‪ ،‬إذ‬ ‫أت �ي �ح��ت ل ��ه أول ف��رص��ة م ��ع ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫ال �ت �ش �ك �ي �ل �ي��ة م ��ا س ��اع ��ده ع �ل��ى م��زي��د‬ ‫م��ن م��اح �ظ��ة ال ��واق ��ع ورب� ��ط ع��اق��ات‬ ‫إن �س��ان �ي��ة‪ ،‬ث��م أق� ��ام "ع��اق��ة ص��ام�ت��ة"‬ ‫مع اموسيقى وليس مع موسيقين‪،‬‬ ‫مضيفا أن ال�ح��وار م��ع السينمائين‬ ‫م �ح��دود ج� ��دا‪ ،‬ف�ي�م��ا أن أب �ع��د م�ج��ال‬ ‫يمكن أن يأتي منه مبدع للحوار مع‬ ‫الشعراء هو الهندسة امعمارية‪.‬‬ ‫وت � �ح� ��دث ب �ن �ي��س ع� ��ن ال �ت �ج��رب��ة‬ ‫ال �ك �ب��رى ال �ت��ي ع��اش �ه��ا خ ��ال ت�ع��رف��ه‬

‫على مهندس الديكور امغربي محمد‬ ‫ج � ��ال ال� � ��ذي ي �ش �ت �غ��ل ع �ل��ى م �ش��اري��ع‬ ‫ك� �ب ��رى ف ��ي ام� �غ ��رب وس �ل �ط �ن��ة ع �م��ان‬ ‫والعديد من البلدان اأخرى‪ ،‬معتبرا‬ ‫(ام� � ��دن ال� �ض ��واح ��ي) ع �م��ا غ �ي��ر ع��اد‬ ‫في الثقافة امغربية باعتباره يفتح‬ ‫أف �ق��ا ج ��دي ��دا‪ ،‬أن ��ه م �ج��ال ص �ع��ب من‬ ‫ضمن م�ج��اات ا يفكر فيها الكتاب‬ ‫وام �ه �ن��دس��ون ع� ��ادة‪ ،‬وال� �ح ��وار ال��ذي‬ ‫فتحه مفيد ج��دا م��ن شأنه أن ي��ؤدي‬ ‫إلى ااشتغال في مختبر صغير من‬ ‫أجل امساهمة في تغيير ال��ذات أوا‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن��ه تم في ختام اأمسية‪،‬‬ ‫التي حضرها بالخصوص وف��د من‬ ‫ام �ه �ن ��دس ��ن ام� �ع� �م ��اري ��ن اأردن � �ي� ��ن‬ ‫ي�ق��وم ب��زي��ارة ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬تنظيم حفل‬ ‫توقيع امؤلف للكتاب‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫طلبة جامعيون في سا ينظمون‬ ‫أنشطة اجتماعية بامدينة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫تعرف جامعات وم��دراس ومعاهد التعليم‬ ‫ال �ع��ال��ي‪ ،‬ف��ي م�خ�ت�ل��ف ام� ��دن ام �غ��رب �ي��ة ال �ك �ب��رى‪،‬‬ ‫اس� �ي� �م ��ا ال� �ك� �ب ��رى م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬ت� ��زاي� ��د ح� ��س ال �ع �م��ل‬ ‫الجمعوي‪ ،‬من خال جمعيات ُتعنى باأنشطة‬ ‫ال �ت �ط��وع �ي��ة‪ .‬م ��ن ه ��ذا ام �ن �ط �ل��ق ال� �ت ��أم ‪ 19‬ش��اب��ا‬ ‫وشابة‪ ،‬يتحدرون من مدينة سا والضواحي‪،‬‬ ‫ش� ��اء ت اأق � ��دار أن ت�ج�م�ع�ه��م ف��ي ك�ل�ي��ة ال�ع�ل��وم‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة وااق �ت �ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة بسا‪،‬‬ ‫ل�ي�ن�ض��ووا ت�ح��ت ل ��واء ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬أط �ل �ق��وا عليها‬ ‫اسم " رواد امغرب الشباب"‪.‬‬ ‫ات � �خ� ��ذ ش � �ب� ��اب ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة ع � �ل ��ى ع��ات �ق �ه��م‬ ‫ال�ع�م��ل ف��ي ‪ 3‬م �ج��اات أس��اس �ي��ة‪ ،‬وه ��ي ام�ج��ال‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬وامجال البيئي وامجال امقاواتي‪.‬‬ ‫وم ��ن ب ��ن اأن �ش �ط��ة وام �ش��اري��ع ال �ع��دي��دة ال�ت��ي‬ ‫أنجزتها الجمعية تهيئة ام�م��ر التحت أرض��ي‬ ‫الذي يربط بن منطقة تابريكت وباب امريسة‬ ‫اموجودان بمدينة سا‪ ،‬وهو الذي كان بمثابة‬ ‫نقطة س��وداء بامدينة لكونه يفتقر إلى اإنارة‬ ‫والتجهيز‪ ،‬كما أنه ظل السبيل الوحيد للسكان‬ ‫للتنقل ما بن امنطقتن السابق ذكرهم‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب ��ر ش� �ب ��اب ال �ج �م �ع �ي ��ة‪ ،‬أن ك� ��ل ه ��ذه‬ ‫ال� �ع ��وام ��ل وأك� �ث ��ر "دف� �ع ��ت ب �ه��م إل� ��ى اس �ت �ج �م��اع‬ ‫قواهم وطاقاتهم للمضي قدما نحو تهيئ هذا‬ ‫اممر‪ ،‬والذي تحول بعد فضل الله تعالى وجهد‬ ‫ش �ب��اب �ن��ا م ��ن ن �ق �ط��ة س � ��وداء إل ��ى ب �ق �ع��ة ب�ي�ض��اء‬ ‫بامدينة"‪ ،‬يقول الطلبة‪.‬‬ ‫وب� ��اإض� ��اف� ��ة إل � ��ى ه � ��ذا ام� � �ش � ��روع ال �ب �ي �ئ��ي‬ ‫وااج � �ت � �م� ��اع ��ي‪ ،‬ق ��ام ��ت ج �م �ع �ي��ة رواد ام� �غ ��رب‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب ل �ك �ل �ي��ة س� ��ا ب� �ن� �ش ��اط ب � � ��دار ال �ع �ج��زة‬ ‫وامسنن‪" ،‬كعربون محبة ووفاء وشكر آبائنا‬ ‫وأج��دادن��ا‪ ،‬وك��ذا إدخ��ال البهجة وال �س��رور في‬ ‫ق �ل��وب ه ��ذه ال�ف�ئ��ة ال �ت��ي ه��ي ف��ي أم ��س ال�ح��اج��ة‬ ‫إل��ى ال�ع��ون وتطييب ال�خ��اط��ر‪ ،‬لكي ا يعتبروا‬ ‫أنفسهم أنهم أقصوا من امجتمع وم��ن الحياة‬ ‫أيضا"‪ ،‬يضيف هؤاء الشباب‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �ب��ر إي �م ��ان وان �ع �ي��م‪ ،‬ط��ال �ب��ة ف ��ي سلك‬ ‫اماستر في كلية العلوم القانونية وااقتصادية‬ ‫وااجتماعية ب�س��ا‪ ،‬وم��ن أع�ض��اء الجمعية أن‬ ‫هدف امبادرة هو زرع حب التطوع وامساعدة‬ ‫ل��دى ك��ل م��ن ال�ط�ل�ب��ة وس �ك��ان ام��دي �ن��ة‪ ،‬ح�ي��ث إن‬ ‫اس �م �ه��ا ص ��ار م �ع��روف��ً‪ ،‬ل ��دى ف �ئ��ة ع��ري �ض��ة من‬ ‫الساوين‪ ،‬مضيفة أن شباب امعية استطاعوا‬ ‫ب�ع��زم�ه��م ون �ش��اط �ه��م ن �ي��ل ح��ب ق �ل��وب ال �س �ك��ان‪،‬‬ ‫وام �ض��ي ق��دم��ا ف��ي ت�ح�ق�ي��ق أه��داف �ه��م ام�س�ط��رة‪،‬‬ ‫خصوصً وأن امدينة تعاني مشاكل اجتماعية‬ ‫ك � �ث � �ي� ��رة‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ً ف � ��ي اأح � � �ي� � ��اء وام� �ن ��اط ��ق‬ ‫امهمشة"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت وان �ع �ي��م أن "ال �ش �ب��اب ه ��م رج ��ال‬ ‫ون � �س� ��اء ام �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬وح� �م� �ل ��ة م �ش �ع��ل ال �ن �ج��اح‬ ‫وال �ت �ط ��ور وال� �ت� �ق ��دم‪ ،‬وه� ��م ب �ن��اة ال �غ��د وأع �م��دة‬ ‫ام �ج �ت �م ��ع ورواده"‪ ،‬م� �ش� �ي ��رة إل� � ��ى أن ش �ب��اب‬ ‫الجمعية من الطلبة واع��ون بامسؤولية املقاة‬ ‫على عاتقهم‪ ،‬اسيما وأنهم ينبغي أن يكونوا‬ ‫مثاا للفئات امجتمعية اأخرى"‪ ،‬مشددة على‬ ‫ُ‬ ‫أن ه ��ذه ام� �ب ��ادرة ت��ؤك��د أن ��ه م � ��ازال ف ��ي ام �غ��رب‬ ‫ش� �ب ��اب رواد ق� � � ��ادرون ع �ل��ى ال� �ت ��أل ��ق وال �ت �م �ي��ز‬ ‫وخدمة وطنهم‪ ،‬على حد تعبيرها‪.‬‬

‫نظمت جمعية امنى‬ ‫لخدمة الفنون والتنمية‬ ‫ف��ي دورت ��ه اأول� ��ى‪ k‬ي��وم‬ ‫(ااث �ن��ن) ام��اض��ي‪ ،‬حفل‬ ‫ت �ك��ري��م ال �ف �ن��ان ام �غ��رب��ي‬ ‫ع� � �ب � ��د ال � � �ح� � ��ق ام � �ج� ��اه� ��د‬ ‫ب��رف �ق��ة ال �ف �ن��ان��ة ام �ق �ت��درة‬ ‫ص�ف�ي��ة ال��زي��ان��ي ب��ام��رك��ز‬ ‫الثقافي أكدال ‪.‬‬ ‫ش � � � � ��ارك ف � � ��ي إح� � �ي � ��اء‬ ‫ال � �ح � �ف� ��ل م � �ج � �م� ��وع� ��ة م��ن‬ ‫الفنانن ام�غ��ارب��ة أمثال‬ ‫خ� ��ول� ��ة ام � �ج� ��اه� ��د‪ ،‬وع �ب ��د‬ ‫املك البلجاني‪ ،‬ومعاد عمري‪ ،‬وسفيان رفيع‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى مجموعة "ستيلرز كرو" ‪.‬‬ ‫وأض��اف عبد الحق في هته امناسبة "أت�ق��دم بجزيل‬ ‫الشكر لجمعية "أمساد" وحتى ا يقترن التكريم بامرض‬ ‫والسن كسرت الجمعية مشكورة ه��ذه القاعدة‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أنني اعتبر نفسي من القائل الذين حازوا على التكريم‬ ‫في شبابهم" ‪.‬‬

‫ي� �س� �ت� �ض� �ي ��ف ن� � ��ادي‬ ‫ب�ش�ي��ر ج �م �ك��ار ل�ل�ث�ق��اف��ة‬ ‫واإب� � � � � � � � � ��داع ل � �ث� ��ان� ��وي� ��ة‬ ‫ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي ع�م�ي��د‬ ‫القصة القصيرة أحمد‬ ‫ب � � � � ��وزف � � � � ��ور‪ ،‬ب � � �ع� � ��د غ ��د‬ ‫ال� �س� �ب ��ت‪ ،‬وذل� � ��ك م �ك��ان��ة‬ ‫امبدع ودوره في الفعل‬ ‫ال�ث�ق��اف��ي ام�غ��رب��ي‪ ،‬وف��ي‬ ‫رس� � � ��م ص � � � ��ورة خ ��اص ��ة‬ ‫ل� � �ل� � �ق� � �ص � ��ة ال� � �ق� � �ص� � �ي � ��رة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وع� � � � �م � � � ��ل ال� � � � �ن � � � ��ادي‬ ‫ق�ب��ل ث��اث��ة أش �ه��ر ع�ل��ى ت�خ�ص�ي��ص ورش��ات��ه‪ ،‬ال �ت��ي تنعقد‬ ‫ج�ل�س��ات�ه��ا أس�ب��وع �ي��ا ك��ل ي ��وم أرب �ع��اء اب �ت��داء م��ن ال�س��اع��ة‬ ‫ال��راب �ع��ة ب �ق��اع��ة اأن �ش �ط��ة‪ ،‬ل�ت��أط�ي��ر ال �ت��ام �ي��ذ وت�ح�ف�ي��زه��م‬ ‫لقراء ة وفهم وتحليل من بوزفور القصصي إعداد أوراق‬ ‫حول نصوص من مجاميعه القصصية‪.‬‬

‫اح � � �ت � � �ف � � �ل� � ��ت س � �ع� ��دي� ��ة‬ ‫اإدريسي بعيد ميادها‪،‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬مع زوجها وأخته‬ ‫ف��ي ال��دي��ار ال�ك�ن��دي��ة حيث‬ ‫يقيمان حاليا‪ ،‬كما نظما‬ ‫ب �ه ��ذه ام �ن��اس �ب��ة اح �ت �ف��اا‬ ‫ص� �غ� �ي ��را ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة أول‬ ‫اح� �ت� �ف ��ال ي �ج �م �ع �ه �م��ا م��ع‬ ‫بعض في بيت الزوجية‪.‬‬ ‫وان� �ت� �ق� �ل ��ت س� �ع ��دي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ت� � � �ت� � � �ح � � ��در م � � � � ��ن م � ��دي� � �ن � ��ة‬ ‫ال� ��رب� ��اط ق �ب��ل أي � ��ام ق�ل�ي�ل��ة‬ ‫إل� ��ى م��ون �ت��ري��ال ل�ت�ل�ت�ح��ق‬ ‫بزوجها نهاد‪.‬‬ ‫ب� �ه ��ذه ام �ن��اس �ب��ة ن �ت �ق��دم ل �ل �ع��روس��ن ب ��أح ��ر ال �ت �ه��ان��ي‬ ‫ون�ت�م�ن��ى ل�ه�م��ا ش �ه��ر ع �س��ل س�ع�ي��د وم��دي��د وح �ي��اة مليئة‬ ‫ب ��اأف ��راح وام � �س� ��رات‪ .‬ون �ت �ق��دم ل �س �ع��دي��ة ب��أج �م��ل ع �ب��ارات‬ ‫التبريكات بمناسبة عيد ميادها السعيد‪.‬‬

‫ت� � � �ح� � � �ت� � � �ف � � ��ل‪ ،‬ال � � � �ي� � � ��وم‬ ‫(ال� � � � �خ� � � � �م� � � � �ي � � � ��س)‪ ،‬رج� � � � ��اء‬ ‫السعدي وإدري��س سليكا‬ ‫ب� �ع� �ي ��د م� � �ي � ��اد اب �ن �ي �ه �م��ا‬ ‫ال� �ت ��وأم ��ن زي� �ن ��ب وزي � ��اد‪.‬‬ ‫ول �ه��ذه ام �ن��اس �ب��ة تستعد‬ ‫أسرة سليكا خال امساء‬ ‫لتنظيم حفل صغير على‬ ‫ش ��رف ال�ك�ت�ك��وت��ن وج�ع��ل‬ ‫هذا الحدث ذكرى سعيدة‬ ‫ا تمحى من البال‪ .‬بهذه‬ ‫امناسبة نتقدم بالتهاني‬ ‫ل �ك��ل م ��ن رج � ��اء وإدري � ��س‬ ‫راج � ��ن م ��ن ال� �ل ��ه أن ي��وف �ق �ه �م��ا ف ��ي ت��رب �ي��ة أب �ن �ي �ه �م��ا وأن‬ ‫يحفظهما ويجعلهما من الصالحن وامتفوقن‪ .‬وكل عام‬ ‫واأسرة الكريمة بألف خير‪.‬‬

‫توفيت السبت اماضي نجية بنخلقي عن سن يناهز‬ ‫ال�خ�م�س��ن س �ن��ة‪ ،‬وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ال�ح��زي�ن��ة ت�ت�ق��دم عائلة‬ ‫ع� ��ارف وف��اض ��ل وع ��اب��د ب��أح��ر ال �ت �ع��ازي ل �ك��ل أف � ��راد أس ��رة‬ ‫بنخلفي راجن من الله أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته‬ ‫وأن يجعل مثواها الجنة ويلهم دويها الصبر والسلوان‪.‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:11‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:31‬‬

‫العصر‬

‫‪17:07‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:09‬‬

‫العشاء‬

‫‪21:29‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫إصابات جديدة بفيروس كورونا القاتل في السعودية‬ ‫أع � �ل � �ن� ��ت ام � �م� �ل � �ك ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫ال � �س � �ع� ��ودي� ��ة‪ ،‬أم � � ��س (اأرب� � � �ع � � ��اء)‬ ‫اكتشاف ‪ 11‬حالة جديدة لإصابة‬ ‫ب� � �م� � �ت � ��ازم � ��ة ال � � � �ش� � � ��رق اأوس � � � � ��ط‬ ‫التنفسية (فيروس كورونا) الذي‬ ‫ق��د ي�ف�ض��ي إل ��ى ال ��وف ��اة‪ ،‬م�ن�ه��ا ما‬ ‫يمكن أن ي�ك��ون أول ح��ال��ة إص��اب��ة‬ ‫بالفيروس بمدينة مكة‪.‬‬ ‫وأفاد بيان لوزارة الصحة‪ ،‬أن‬ ‫ثمانية أشخاص يرقدون في قسم‬

‫ال��رع��اي��ة ام��رك��زة‪ ،‬منهم اث �ن��ان في‬ ‫ح��ال��ة م�س�ت�ق��رة أح��ده�م��ا س�ع��ودي‬ ‫م��ن م�ك��ة‪ ،‬وم��ن ض�م��ن ه ��ؤاء رج��ل‬ ‫لم تظهر عليه اأع��راض‪ .‬وأضاف‬ ‫ال� �ب� �ي ��ان أن ث ��اث ��ة م� ��ن ام �ص��اب��ن‬ ‫ي � �ع � �م � �ل ��ون ف� � ��ي م� � �ج � ��ال ال� ��رع� ��اي� ��ة‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫وش�ه��دت ال�س�ع��ودي��ة ارتفاعا‬ ‫ك � �ب � �ي� ��را ف � � ��ي م � � �ع � ��دل اإص � � ��اب � � ��ات‬ ‫بالفيروس في اأسابيع اأخيرة‪،‬‬

‫ح�ي��ث ت��م ت�س�ج�ي��ل ح ��اات ج��دي��دة‬ ‫ك �ث �ي��رة ف��ي ج ��دة ث��ان��ي أك �ب��ر م��دن‬ ‫ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وم ��ن ب��ن ال �ح ��اات ال�ت��ي‬ ‫س�ج�ل��ت‪ ،‬أم ��س‪ ،‬ك��ان��ت ه �ن��اك أرب��ع‬ ‫ح � � ��اات ف� ��ي ال� �ع ��اص� �م ��ة ال ��ري ��اض‬ ‫وس � ��ت ف� ��ي ج � ��دة ب ��اإض ��اف ��ة إل ��ى‬ ‫الحالة امسجلة في مكة‪.‬‬ ‫وي�ث�ي��ر ه ��ذا اارت �ف ��اع الكبير‬ ‫ف��ي ح ��اات اإص��اب��ة ق�ل�ق��ا خ��اص��ا‬ ‫م ��ع ال �ت��دف��ق ام �ت��وق��ع ل �ع��دد ك�ب�ي��ر‬

‫م��ن امعتمرين م��ن مختلف أنحاء‬ ‫العالم في يوليو الذي يوافق شهر‬ ‫رم� �ض ��ان‪ .‬وم ��ن ام �ت��وق��ع أن ي�ك��ون‬ ‫ه�ن��اك ت��دف��ق آخ��ر كبير ف��ي موسم‬ ‫ال�ح��ج ال��ذي ي��واف��ق مطلع أكتوبر‬ ‫م��ع وص ��ول م��اي��ن ال �ح �ج��اج إل��ى‬ ‫م �ك��ة وام ��دي� �ن ��ة‪ ،‬وب �ت �س �ج �ي��ل ه��ذه‬ ‫ال � �ح� ��اات ال� �ج ��دي ��دة ي �ص��ل ال �ع��دد‬ ‫امؤكد لحاات اإصابة في امملكة‬ ‫إل ��ى ‪ 272‬إص ��اب ��ة م �ن �ه��ا ‪ 81‬ح��ال��ة‬

‫أفضت فيها اإصابة إلى الوفاة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن أن إج�م��ال��ي‬ ‫ع ��دد اإص ��اب ��ة ب �ف �ي��روس ك��ورون��ا‬ ‫ص�غ�ي��ر‪ ،‬إا أن نسبة ال��وف��اة التي‬ ‫زادت عن ‪ 40‬في امائة بن الحاات‬ ‫امؤكدة وانتشار الفيروس خارج‬ ‫ال � �ش� ��رق اأوس � � ��ط ج �ع ��ل ال �ع �ل �م��اء‬ ‫وم� �س ��ؤول ��ي ال �ص �ح��ة ال �ع ��ام ��ة ف��ي‬ ‫حالة تنبه‪.‬‬ ‫ك � � � � ��ان ق� � � ��د أع� � � �ف � � ��ى ال � �ع � ��اه � ��ل‬

‫ال �س �ع ��ودي ام �ل��ك ع �ب��د ال �ل��ه وزي ��ر‬ ‫ال �ص �ح ��ة ع �ب ��د ال� �ل ��ه ال ��رب �ي �ع ��ة م��ن‬ ‫منصبه ي��وم ااث�ن��ن ام��اض��ي بعد‬ ‫ت ��زاي ��د ال �ق �ل��ق ال� �ع ��ام م ��ن ان �ت �ش��ار‬ ‫ام ��رض ال ��ذي اك�ت�ش��ف ق�ب��ل ع��ام��ن‬ ‫وي ��ودي ب�ح�ي��اة ث�ل��ث ام�ص��اب��ن به‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال وزي ��ر العمل‬ ‫عادل فقيه الذي كلف بمهام وزير‬ ‫ال�ص�ح��ة‪ ،‬أم��س‪ ،‬إن��ه ع��اد ل�ت��وه من‬

‫زي � � ��ارة م �س �ت �ش �ف��ى ام� �ل ��ك ف �ه��د ف��ي‬ ‫جدة حيث يعالج عدد من امرضى‬ ‫بالفيروس‪.‬‬ ‫وأب��دى فقيه سعادته بشفاء‬ ‫ع ��دد م ��ن ام ��رض ��ى ال ��ذي ��ن ك ��ان من‬ ‫ض �م �ن �ه��م أط � �ب� ��اء‪ ،‬ول �ك �ن��ه ق � ��ال إن‬ ‫ه�ن��اك ع��ددا م��ن ال �ح��اات الحرجة‬ ‫ال� �ت ��ي م� ��ا زال � � ��ت ت �ت �ل �ق��ى ال ��رع ��اي ��ة‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 172 :‬اخميس ‪ 24‬جمادى الثانية‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 24‬أبريل ‪2014‬‬

‫المنطق هو أكبر هدايا اه لإنسان‬ ‫سوفوكليس‬

‫مواطنو الدرجة الثانية‬ ‫أعتقد أن الدولة الوحيدة التي عندما تمنح جنسيتها‬ ‫أح��د اأش �خ��اص‪ ،‬تحتفي ب��ه ه��ي أم�ي��رك��ا‪ .‬ا أع��رف دول��ة‬ ‫أخ� ��رى ت�ن �ظ��م اح �ت �ف��اا ب ��اذخ ��ً "ب��ام��واط �ن��ن ال� �ج ��دد" مثل‬ ‫الوايات امتحدة‪.‬‬ ‫ام ��ؤك ��د‪ ،‬أن م ��ن ي �ن ��ال ال �ج �ن �س �ي��ة اأم �ي��رك �ي��ة ي�ص�ب��ح‬ ‫أميركيا حقيقيً‪ ،‬وليس مجازً كما هو الشأن في أورب��ا‪.‬‬ ‫أم �ي��رك��ا ف ��ي اأص� ��ل ب �ل��د م �ه��اج��ري��ن ل��ذل��ك ا ي��وج��د فيها‬ ‫مواطنون من الدرجة الثانية‪ ،‬كما هو الشأن في أوربا‪.‬‬ ‫ع�ل��ى س�ب�ي��ل ام �ث��ال‪ ،‬ه��ل ي�م�ك��ن أن ي�ص�ب��ح م��واط�ن��ً من‬ ‫ام�غ��رب ال�ع��رب��ي‪ ،‬فرنسيً مائة ف��ي ام��ائ��ة إذ ن��ال الجنسية‬ ‫الفرنسية‪ .‬أشك في ذلك‪.‬‬ ‫اأمر ينسحب كذلك على هندي أو باكستاني إذا نال‬ ‫الجنسية البريطانية‪.‬‬ ‫ف��ي أورب ��ا ال�ح�ص��ول على‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة ل �ي��س م�س�ت�ح�ي��ا‪،‬‬ ‫ل� � �ك � ��ن اان� � � � ��دم� � � � ��اج ف� � � ��ي ه � ��ذه‬ ‫ام � � �ج � � �ت � � �م � � �ع� � ��ات وال � � �ش � � �ع� � ��ور‬ ‫ب ��ام� �س ��اواة م �س��أل��ة ف ��ي غ��اي��ة‬ ‫التعقيد‪.‬‬ ‫ل � � �ع � ��ل م� � � ��ن ام � � �ف� � ��ارق� � ��ات‬ ‫أن أك � �ث ��ر ال� � � ��دول ت � �ش� ��ددً ف��ي‬ ‫م � �ن� ��ح ج �ن �س �ي �ت �ه��ا آخ � ��ري � ��ن‪،‬‬ ‫ط�ب�ق��ً ل�ت�ق��ري��ر أص��درت��ه اأم��م‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة‪ ،‬ه� ��ي دول م �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال�خ�ل�ي��ج ال �ع��رب��ي‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م‬ ‫من أن هذه الدول هي اأكثر حاجة إلى زيادة عدد سكانها‪.‬‬ ‫منح الجنسية في هذه ال��دول أمر دونه النجوم حتى‬ ‫لو كان من يطلبه من "باد العروبة وديار اإس��ام"‪ .‬هذه‬ ‫عبارات تقال فقط في وسائل اإع��ام‪ ،‬لكن عمليً ا قيمة‬ ‫لها على أرض الواقع‪.‬‬ ‫أع��ود إل��ى أم�ي��رك��ا وأن�ق��ل ل�ك��م‪ ،‬م��ا ن�ش��ره م��وق��ع وزارة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة اأم �ي��رك �ي��ة ع ��ن ح��ال��ة م��واط �ن��ة ح �ص �ل��ت ع�ل��ى‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬ي �ق��ول ال �خ �ب��ر" ه ��اج ��رت ك��ري�س�ل��ي‬ ‫ن �ي �ل �س��ون إل� ��ى ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة ع� ��ام ‪ 2004‬ق ��ادم ��ة م��ن‬ ‫ج��ام��اي�ك��ا‪ ،‬وك��ان��ت آن ��ذاك ف��ي س��ن ال�ث��ال�ث��ة ع�ش��ر‪ .‬أصبحت‬ ‫كريسلي مواطنة أميركية خ��ال احتفال ُأقيم في ماونت‬ ‫ف �ي��رن��ون‪ ،‬دارة وم��زرع��ة ال��رئ �ي��س اأم �ي��رك��ي اأول ج��ورج‬ ‫واشنطن‪.‬‬ ‫س��أل �ن��اه��ا ع��ن ال �ش��يء ال� ��ذي ت �ت��ذك��ره أك �ث��ر م��ن غ�ي��ره‬ ‫حول هذه الصورة‪ .‬قالت كريسلي نيلسون أن الرابع من‬ ‫ي��ول�ي��وز‪ ،‬ك��ان حقً ي��وم��ً مميزً واح�ت�ف��اا ف��ري��دً م��ن نوعه‬ ‫بالفعل‪ .‬يمكنني القول إن��ه ك��ان يومً ح� ً‬ ‫�ارا للغاية‪ .‬رأيت‬ ‫الكثير من الناس يلتقطون الصور إلى جانب العلم (تقصد‬ ‫العلم اأميركي)‪ .‬كان وال��داي يسخران مني لكون لباسي‬ ‫ك��ان الوحيد امتناسق م��ع أل��وان العلم‪ .‬إنني "مقتصدة"‬ ‫ك�ث�ي� ً�را‪ ،‬ع�ث��رت ب��ال�ص��دف��ة ع�ل��ى ذل��ك ال�ف�س�ت��ان ق�ب��ل أن أعلم‬ ‫شيئً حول ااحتفال‪ .‬عندما استلمت رسالة تبلغني بأن‬ ‫احتفالي سوف يجري في الرابع من يوليوز‪ ،‬قلت لنفسي‪:‬‬ ‫"حقً لدي الفستان الذي سأرتديه"‪.‬‬ ‫عندما كنت ف��ي أم�ي��رك��ا‪ ،‬سمعت ح�ك��اي��ات م��ن آخرين‬ ‫"يوم أداء القسم" بعد الحصول على الجنسية‪.‬‬ ‫لكن اماحظ أنهم يتجنبون تدوين مشاعرهم في تلك‬ ‫اللحظة‪ ،‬كما فعلت هذه الجامايكية‪.‬‬ ‫أكثر من ذلك ا يقولون إنهم حصلوا على الجنسية‪،‬‬ ‫بل يغلفون ذلك بالقول "حصلت على الجواز اأميركي"‪.‬‬ ‫الداعي لكم بالخير‪ ،‬ا يحمل في الوقت الحاضر أي‬ ‫جنسية‪ .‬شخص ب��ا أوراق باستثناء بطاقة اإق��ام��ة في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫ترى ما السبب الذي جعلك أيها الفتى بدون جنسية؟‬ ‫تلك حكاية يطول شرحها‪.‬‬

‫ق��ال��ت ال �س �ي��دة ل�ل�ب�س�ت��ان��ي‪ :‬ان ��زل إل ��ى ال�ح��دي�ق��ة‪،‬‬ ‫واسقها‪.‬‬ ‫أجاب البستاني‪ :‬ولكن السماء تمطر ياسيدتي!‬ ‫فأجابته السيدة قائلة‪ :‬إذن خذ معك مظلة‪.‬‬

‫مخلفات دعاية اانتخابات ترهق عمال‬ ‫النظافة في اجزائر‬ ‫ب� � �ع � ��د ان � � �ق � � �ض� � ��اء ال� �ح� �م� �ل ��ة‬ ‫ال � � � ��دع � � � ��ائ� � � � �ي � � � ��ة ان� � � �ت� � � �خ � � ��اب � � ��ات‬ ‫ال � ��رئ � ��اس � ��ة ال� � �ج � ��زائ � ��ري � ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫اس�ت�م��رت ل�ث��اث��ة أس��اب�ي��ع‪ ،‬وج��د‬ ‫عمال النظافة أنفسهم مجبرين‬ ‫رهقة‬ ‫على خوض "حملة نظافة ُم ِ‬ ‫ج ��دا"‪ ،‬بسبب م��اي��ن املصقات‬ ‫الدعائية التي أخذت مكانها على‬ ‫ال� �ج ��دران وف ��ي اأم ��اك ��ن ال�ع��ام��ة‬ ‫ب� ��دل اأم� ��اك� ��ن ام �خ �ص �ص��ة ل �ه��ا‪.‬‬ ‫ول��م يلتزم بعض القائمن على‬ ‫الحمات الدعائية للمترشحن‬ ‫ال �س �ت��ة للرئاسة امنقضية في‬ ‫‪ 17‬أب � ��ري � ��ل ال � � �ج� � ��اري‪ ،‬ب �ق ��ان ��ون‬ ‫ال�ح�م�ل��ة ال� ��ذي ي�ل��زم�ه��م بتعليق‬ ‫ام� �ل� �ص� �ق ��ات ال� ��ورق � �ي� ��ة ال �خ��اص��ة‬ ‫بامرشحن على افتات حديدية‬ ‫خصصتها الدولة لهذا الغرض‪،‬‬ ‫ف��أل �ص �ق��وا ام� ��اي� ��ن م �ن �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫ج� � � � � ��دران ام� � � �ن � � ��ازل وال � �ب � �ن� ��اي� ��ات‬ ‫ال � �ح � �ك� ��وم � �ي� ��ة وام� � � � � � � ��دارس وف� ��ي‬ ‫ال �س��اح��ات ال�ع��ام��ة وع�ل��ى ج��ذوع‬ ‫اأش �ج��ار‪ ،‬معتقدين أن�ه��م بذلك‬ ‫ّ‬ ‫مرشحيهم أكثر‪.‬‬ ‫سيروجون ّ‬ ‫غ � � �ي� � ��ر أن � � � � � ��ه م� � � � ��ع ان� � �ت� � �ه � ��اء‬ ‫ال �ت �ص��وي��ت ف ��ي ي � ��وم ااق � �ت� ��راع‪،‬‬ ‫م � � �س� � ��اء ال � �خ � �م � �ي � ��س ام� � ��اض� � ��ي‪،‬‬ ‫انطلقت حملة تنظيف كبرى في‬ ‫كل أنحاء الجزائر يقودها عمال‬ ‫ال�ن�ظ��اف��ة وه ��م يحملون وسائل‬ ‫التنظيف وي�م�س�ح��ون ال �ج��دران‬ ‫من ملصقات امترشحن‪.‬‬ ‫وش �ه��دت ك�ب��ري��ات ال �ش��وارع‬ ‫ح �م �ل��ة ت �ن �ظ �ي��ف ك �ب �ي ��رة ب�س�ب��ب‬ ‫م ��وق� �ع� �ه ��ا ف � ��ي ق� �ل ��ب ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال�ج��زائ��ر‪ ،‬ومنها ش��ارع دي��دوش‬ ‫م � � � � � ��راد‪ ،‬وش � � � � � ��ارع ح� �س� �ي� �ب ��ة ب��ن‬ ‫ب ��وع� �ل ��ي‪ ،‬وش� � � ��ارع ال� �ع ��رب ��ي ب��ن‬ ‫م �ه �ي��دي‪ ،‬وب� ��اب ال � � ��وادي‪ ،‬وب ��اب‬ ‫ع ��زون‪ ،‬وال�ت��ي ي��وج��د بها كثافة‬ ‫سكانية هائلة‪ ،‬ووجدت بلديات‬ ‫ال� �ع ��اص� �م ��ة ال � � � ��‪ 57‬ن �ف �س �ه��ا أم� ��ام‬ ‫حتمية إزالة هذه املصقات‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � � � � ��ال ن� � � � � � � � � � ��زي� � � � � � � � � � ��ه ب � � ��ن‬ ‫رم � �ض� ��ان م � �س� ��ؤول اإع � � � ��ام ف��ي‬ ‫ح ��زب "ج �ب �ه��ة ام �س �ت �ق �ب��ل"‪ ،‬وه��و‬ ‫�رش ��ح ع �ن��ه عبد‬ ‫ال� �ح ��زب ال � ��ذي ت � ّ‬ ‫العزيز بلعيد للرئاسة اماضية‪،‬‬ ‫وح��ل ف��ي امرتبة الثالثة بنسبة‬ ‫‪ 3.36‬ف� ��ي امائة بعد ال��رئ �ي��س‬

‫الفائز بواية رابعة عبد العزيز‬ ‫ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة ال� � � ��ذي ح� �ص ��ل ع �ل��ى‬ ‫‪ 81.53‬في امائة‪ ،‬وعلي بن فليس‬ ‫ص ��اح ��ب ام ��رك ��ز ال �ث��ان��ي وال� ��ذي‬ ‫حصل على ‪12.18‬في ام��ائ��ة‪ ،‬إن‬ ‫ح ��زب ��ه فرض على أن � �ص� ��اره أن‬ ‫يعلقوا ملصقات مرشحهم في‬ ‫اأماكن امخصصة لذلك دون أي‬ ‫تجاوز"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � ��اف‪ ،‬أن "ع � �م � �ل � �ي� ��ة‬ ‫ل � �ص� ��ق ص� ��ور ام � �ت� ��رش � �ح� ��ن ف��ي‬ ‫تعديا‬ ‫غ � �ي ��ر أم ��اك � �ن � �ه ��ا تعني ّ‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��ان��ون وت�ش��وي�ه��ا ل��وج��ه‬ ‫ام��دي �ن��ة وإه� � � ��دارا ل �ل �م��ال ال �ع��ام‪،‬‬ ‫ح �ي��ث س �ت �ق �ت �ط��ع ال �ب �ل��دي��ات م��ن‬ ‫م�ي��زان�ي�ت�ه��ا وس�ت �س�خ��ر وس��ائ��ل‬ ‫أك�ب��ر إزال ��ة ام�ل�ص�ق��ات‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يستلزم ردعا قانونيا"‪ ،‬على حد‬ ‫ت �ع �ب �ي��ره‪ .‬وأوض � ��ح ب��ن رم �ض��ان‬ ‫أن "ج � �ب � �ه� ��ة ام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل" دع� ��ت‬ ‫إلى فرض غ��رام��ة مالية على كل‬ ‫م��رش��ح ا ي �ل �ت��زم ب�ل�ص��ق أوراق‬ ‫الدعاية في امكان امخصص لها‬ ‫على الافتات الحديدية"‪.‬‬ ‫وأفاد بن رمضان‪ ،‬أن "أموال‬ ‫ام �ل �ص �ق��ات وام� �ط ��وي ��ات ُت�ق�ت�ط��ع‬ ‫م ��ن اأم� � ��وال ام �س �م��وح ب �ه��ا لكل‬ ‫مرشح أا يتجاوزها في الحملة‬ ‫ال��دع��ائ �ي��ة‪ ،‬وال �ب��ال �غ��ة ن �ح��و ‪755‬‬ ‫ألف دوار أمريكي"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬ق � � ��ال ام� ��رش� ��ح‬ ‫ف� � ��ي اان� � �ت� � �خ � ��اب � ��ات ال ��رئ ��اس� �ي ��ة‬ ‫اأخ� �ي ��رة‪ ،‬ع��ن ال�ج�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ري� ��ة‪ ،‬م� ��وس� ��ى ت� ��وات� ��ي‪،‬‬ ‫ل�"اأناضول"‪ ،‬إن حزبه طبع ‪140‬‬ ‫أل ��ف ملصق خاص بالبرنامج‬ ‫اان �ت �خ ��اب ��ي‪ ،‬ع �ل��ى ع �ك��س ب��اق��ي‬ ‫امتنافسن‪.‬‬ ‫وت �ت �ح��ول ب �ل��دي��ات ال �ج��زائ��ر‬ ‫ام�ق��درة ب ��‪ 1541‬بلدية ودوائ��ره��ا‬ ‫ال ��‪ 533‬دائ��رة ومحافظاتها ال��‪48‬‬ ‫إل� � ��ى ورش� � � ��ة ك � �ب� ��رى ل �ل �ت �ن �ظ �ي��ف‬ ‫ع�ل��ى م� ��دار اأس��اب �ي��ع ال �ت��ي تلي‬ ‫ك ��ل ان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وي �ع��ان��ي ع�م��ال‬ ‫النظافة من اإرهاق بسبب إزالة‬ ‫ماين املصقات التي تشوه كل‬ ‫ش � � ��يء‪ ،‬ح� �ي ��ث ك� �ث� �ي ��را م� ��ا ي �ع� ّ�ب��ر‬ ‫تذمرهم كلما اقتربت‬ ‫هؤاء عن ّ‬ ‫انتخابات‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫ثقافة التسامح‬ ‫حسن الحماوي‬ ‫‪hassan_ni3ma@hotmail.fr‬‬

‫الكينية اجميلة‬ ‫سيدة تحمل مجلة "بيبول" التي وضعت على غافها اممثلة الكينية لوبيتا نيونغو التي اختارتها امجلة باعتبارها أجمل امرأة في عام ‪ .2014‬وسبق لنيونغو أن نالت جائزة‬ ‫اأوسكار ( ا ف ب)‬

‫إذا رغبت في قياس نسبة التسامح‬ ‫في مجتمعنا امغربي‪ ،‬فسوف تاحظ‬ ‫ذل��ك ع��ن ك�ت��ب ب�م�ج��رد ق �ي��ادة سيارتك‬ ‫في ش��وارع امدينة أو حتى في الطرق‬ ‫الرئيسية الرابطة بن ام��دن‪ ،‬وهو أمر‬ ‫ي �ح��ز ف��ي ال �ن �ف��س‪ ،‬إذ س�ت�ل�م��س درج��ة‬ ‫التسامح عند امغاربة بكل مفارقاتها‬ ‫ال�ع�ج�ي�ب��ة‪ .‬دع��ون��ي أق ��ول ل�ك��م إن قيما‬ ‫م�ث��ل ه ��ذه أص�ب�ح��ت ش�ب��ه م�ن�ع��دم��ة إا‬ ‫م��ا رح��م رب��ك‪ ،‬فعلى ال��رغ��م م��ن التطور‬ ‫الذي عرفه امجتمع في كل ااتجاهات‪،‬‬ ‫إا أن عقلية اإنسان مازالت متحجرة‪،‬‬ ‫وتعاني قصورا على مستوى احترام‬ ‫حقوق اآخر التي يضمنها له مختلف‬

‫التشريعات الوضعية‪ ،‬وفي هذا اإطار‬ ‫م ��ا ي �ق �ل �ق �ن��ي‪ ،‬وأن� � ��ا اس �ت �ع �م��ل وس �ي �ل��ة‬ ‫م��ن وس��ائ��ل ال �ن �ق��ل ي��وم �ي��ا‪ ،‬ه��و درج��ة‬ ‫ااضطراب وع��دم تقبل مبدأ التسامح‬ ‫في السير والجوان‪ ،‬فكل مستعمليها‬ ‫ي�س��رع��ون ف��ي ال��وص��ول إل��ى وجهتهم‬ ‫م �ت �ج��اوزي��ن ك��ل أخ��اق �ي��ات اس�ت�ع�م��ال‬ ‫الطريق أوا‪ ،‬ثم خرق القوانن امنظمة‬ ‫ثانيا‪ ،‬ا ب��أس إذا أخطأ اإن�س��ان فهو‬ ‫ليس معصوما من ذل��ك‪ ،‬ولكن امنطق‬ ‫والعقل يقتضيان أن اإن�س��ان السوي‬ ‫يعتذر ويطلب السماح اعترافا بخطئه‬ ‫وزل� �ت ��ه‪ ،‬ل �ك��ن ل �ي��س م��ن ام �ق �ب��ول ب��ام��رة‬ ‫ال�ت�م��ادي ف��ي الخطأ وع��دم تقبل ذل��ك‪،‬‬

‫وهذا ما أاحظه يوميا في طرقنا‪ ،‬فأول‬ ‫سلوك يؤكد به خطأه هو نظرة احتقار‬ ‫لآخر ث��م رف��ع اليد وك��أن��ه يتجول في‬ ‫ضيعته‪ ،‬ثم السب والقذف دون مراعاة‬ ‫اح �ت��رام اآخ��ري��ن‪ ،‬ك��ل ه��ذه السلوكات‬ ‫ت� ��ؤك� ��د ش �ي �ئ ��ا واح � � � ��دا ه � ��و أن ث �ق��اف��ة‬ ‫التسامح ب��دأت تضمحل تدريجيا‪ ،‬إذ‬ ‫من امفروض‪ ،‬نحن كمجتمع إسامي‪،‬‬ ‫أن نكون قدوة لآخرين في التعامات‬ ‫اإنسانية‪.‬‬ ‫ف� �م ��اذا ل ��و أن م�س�ت�ع�م��ل ال �ط��ري��ق‬ ‫تمهل قليا وفسح ام�ج��ال م��ن ه��و في‬ ‫عجلة من أم��ره‪ ،‬إذ في بعض اأحيان‬ ‫ت�ج��د ن�ف�س��ك ف��ي وض�ع�ي��ة ح��رج��ة‪ ،‬إم��ا‬

‫ل �ع �ط��ب ط � ��ارئ أو ل �ص �ع��وب��ة ف ��ي رك��ن‬ ‫السيارة‪ ،‬لكن ا أحد يرحمك فتتعالى‬ ‫م �ك �ب��رات أص � ��وات ال �س �ي��ارات وص ��راخ‬ ‫ذوي النفوس امريضة وبشكل عنيف‬ ‫ج � ��دا‪ ،‬خ �ص��وص��ا ال ��ذي ��ن ي�س�ت�ه��وي�ه��م‬ ‫وض ��ع أي��دي �ه��م ع �ل��ى ال� ��زر ب��اس �ت �م��رار‪،‬‬ ‫وه� � ��ذا أق� �ب ��ح س� �ل ��وك ي �ن��م ع� ��ن أن��ان �ي��ة‬ ‫مفرطة وحب الذات ليس إا‪.‬‬ ‫م��ن اممكن أن نعيش فوضى في‬ ‫أش �ي��اء تخصنا‪ ،‬ول�ك��ن م��ن امستحيل‬ ‫اس�ت�ع�م��ال�ه��ا ف��ي ال �ف �ض��اءات امشتركة‬ ‫ف��ال �ط��ري��ق ال �ع �م��وم��ي م �ل��ك ل�ل�ج�م�ي��ع‪،‬‬ ‫ول �ي��س أح ��د ال �ح��ق ف��ي أن يستعمله‬ ‫ب��ال �ش�ك��ل ال� ��ذي ي ��ري ��ده‪ .‬أم ��ا ال�ت�س��ام��ح‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫ف �ه ��و ث� �ق ��اف ��ة م� ��ن ال� �ص� �ع ��ب ام �ت��اك �ه��ا‬ ‫والحرص على تفعيلها أنها تتطلب‬ ‫م � ��روؤة وش �ه��ام��ة وع � ��زة ن �ف��س‪ ،‬وأن ��ا‬ ‫ش �خ �ص �ي ��ا اع� �ت� �ب ��ره ��ا م � ��ن م �س �ب �ب��ات‬ ‫ال�س�ع��ادة أن�ن��ي حينما أع �ت��ذر أشعر‬ ‫بالطمأنينة وراح��ة ال�ب��ال و تغمرني‬ ‫ال�س�ع��ادة أن�ن��ي ك�ف��رت ع��ن خطئي أو‬ ‫تقبلت اعتذار من أساء إلي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫امتلكت حب الناس ووده��م‪ ،‬ولكم أن‬ ‫تحكموا أيهم اأفضل؟ اإص��رار على‬ ‫التعنت أو ااستمرار في الخطأ‪ ،‬وهذا‬ ‫أم ��ر ت�ص��اح�ب��ه آام ن�ف�س�ي��ة وم�ع��ان��اة‬ ‫ع��واق �ب �ه��ا وخ �ي �م��ة‪ ،‬أو ط �ل��ب ااع �ت��ذار‬ ‫وااستمتاع براحة الضمير‪.‬‬


N172  
Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you