Page 1

‫من أجل عاج نفسي عاجل‬ ‫«للسيد الوؼيػ»‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 167 :‬اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫محمد الفيزاؼي‪ :‬موقفي حول‬ ‫«الدولة» تغر تماماً‬ ‫‪5‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫تحدث عن آلية مشتركة بن وزارتي ااتصال والعدل والنقابة استقبال شكاوى الصحافين ويونس مجاهد يقول إن هذه اآلية لم تفعل قط‬

‫اخلفييقترح الذهابإلىالقضاءبشأن«واقعةالشوباني»‬ ‫ف��ي ت�ص��ري�ح��ات خ��اص��ة إن "اأم ��ر لم‬ ‫يكن يحتاج إلى نصيحة من الوزير‬ ‫أن الذهاب إلى القضاء حق لجميع‬ ‫امواطنن"‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة إل��ى أن الزميلة‬ ‫خ ��دي � �ج ��ة ال � ��رح � ��ال � ��ي‪ ،‬ق � ��د خ �ض �ع��ت‬ ‫لكشف طبي بعد "واقعة الشوباني"‪،‬‬ ‫ومنحها الطبيب إجازة مرضية مدة‬ ‫‪ 21‬يوما‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل� ��ى أن "واق� �ع ��ة ال�ح�ب�ي��ب‬ ‫الشوباني"‪ ،‬أث��ارت العديد من ردود‬ ‫ال� �ف� �ع ��ل‪ ،‬وت � ��وال � ��ت‪ ،‬ن �ه��اي��ة اأس� �ب ��وع‬ ‫ام � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ال � �ب � �ي� ��ان� ��ات ام �ت �ض ��ام �ن ��ة‬ ‫وامستنكرة لهذا التعامل‪ ،‬واعتبرته‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال�ج�م�ع�ي��ات وام�ن�ظ�م��ات‬ ‫إه��ان��ة للجسم ال�ص�ح��اف��ي‪ ،‬واع �ت��داء‬ ‫ع� �ل ��ى ح � �ق� ��وق ام � � � � ��رأة‪ ،‬وش� �ط� �ط ��ً ف��ي‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ق��ال��ت‬ ‫ج�م�ع�ي��ات ن�س��ائ�ي��ة إن ه ��ذا ال�ت�ع��ام��ل‬ ‫ي��دخ��ل ف��ي إط ��ار ال�ع�ن��ف ام�ب�ن��ي على‬ ‫ال� � �ن � ��وع ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‪ ،‬م � ��ا ي �س �ت �ل��زم‬ ‫ضرورة التسريع بإخراج قانون ناجع‬ ‫مناهضة العنف ضد النساء‪.‬‬ ‫وت �ج �ل ��ى ه � ��ذا ال �ت �ض ��ام ��ن خ ��ال‬ ‫امسيرة التي نظمت‪ ،‬اأح��د اماضي‬ ‫‪،‬م��ن ط��رف اائ �ت��اف ام��دن��ي م��ن أج��ل‬ ‫تفعيل الفصل ‪ 19‬من الدستور الذي‬ ‫يقر امناصفة ب��ن ام��رأة وال��رج��ل‪ ،‬إذ‬ ‫رف �ع��ت أم� ��ام م �ق��ر ال �ب��رم��ان ش �ع��ارات‬ ‫ت �ط��ال��ب ال �ش��وب��ان��ي ب ��ااع� �ت ��ذار عما‬ ‫صدر عنه‪ ،‬وصدحت حناجر النساء‬ ‫في امسيرة التي شارك فيها فاعات‬ ‫وف� ��اع � �ل� ��ون ف� ��ي ال� �ح ��رك ��ة ال �ن �س��ائ �ي��ة‬ ‫وال�ح�ق��وق�ي��ة ف��ي ام �غ��رب‪ .‬وق�ب��ل ذل��ك‪،‬‬ ‫أص��درت النقابة الوطنية للصحافة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وم�ن�ظ�م��ة ًح��ري��ات اإع ��ام‬ ‫ب��ام�غ��رب "ح��ات��م"‪ ،‬ب��اغ��ا ي �ن��ددان فيه‬ ‫وب� �ش ��دة ال �ت �ه �ج��م ال ��اأخ ��اق ��ي ع�ل��ى‬ ‫الصحافية‪ ،‬من ط��رف ال��وزي��ر امكلف‬ ‫ب��ال �ع��اق��ات م ��ع ال �ب ��رم ��ان وام�ج�ت�م��ع‬ ‫ام��دن��ي ال�ح�ب�ي��ب ال�ش��وب��ان��ي‪ ،‬ب�ع��د أن‬ ‫ق��ال إن لباسها غير محتشم‪ ،‬وطلب‬ ‫منها مغادرة امؤسسة التشريعية‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق� ��ال م �ص �ط �ف��ى ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫اات �ص ��ال وال �ن��اط��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة ت �ع �ل �ي �ق��ا ع� �ل ��ى "واق � �ع� ��ة‬ ‫الحبيب ال�ش��وب��ان��ي" ال�ت��ي تعرضت‬ ‫لها زميلتنا خديجة الرحالي عندما‬ ‫كانت تمارس مهامها أثناء تغطية‬ ‫أش� � �غ � ��ال ان � �ت � �خ� ��اب رئ � �ي� ��س م �ج �ل��س‬ ‫ال� �ن ��واب ي ��وم ال �ج �م �ع��ة ام ��اض ��ي‪ ،‬إن��ه‬ ‫اتصل شخصيً بالحبيب الشوباني‪،‬‬ ‫الوزير امكلف بالعاقات مع البرمان‬ ‫وام �ج �ت �م��ع ام� ��دن� ��ي‪ ،‬ل� �ل ��وق ��وف ع�ل��ى‬ ‫حيثيات الحادث‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال� �خ� �ل� �ف ��ي خ� � ��ال ح��دي �ث��ه‬ ‫ف��ي ال �ل �ق��اء ال�ص�ح�ف��ي ع �ق��ب اج�ت�م��اع‬ ‫امجلس الحكومي اأسبوعي‪ ،‬مساء‬ ‫أمس (الخميس)‪" ،‬إن القوانن امنظمة‬ ‫للصحافة ف��ي ب��ادن��ا واض�ح��ة‪ ،‬وإن��ه‬ ‫في حالة وجود أي ضرر‪ ،‬على الطرف‬ ‫امتضرر أن يلجأ إلى القضاء"‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س � � ��ؤال ح� � ��ول م ��وق� �ف ��ه م��ن‬ ‫ال��واق �ع��ة ب�ص�ف�ت��ه وزي� ��را وص �ي��ً على‬ ‫القطاع‪ ،‬قال الخلفي‪ ،‬إنه يوجد اتفاق‬ ‫ب��ن ك��ل م��ن وزارة اات �ص��ال ووزارة‬ ‫ال�ع��دل وال�ن�ق��اب��ة الوطنية للصحافة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وأن� ��ه ف��ي ح ��ال ح� ��دوث أي‬ ‫مشكلة‪ ،‬توجد هناك آليات استقبال‬ ‫ه��ذه الشكايات للبت فيها‪ ،‬وأض��اف‬ ‫الخلفي أن هذا هو اموقف الذي سبق‬ ‫وعبر عنه"‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ق� �ي� �ب ��ً ع � �ل� ��ى ت� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫الخلفي‪ ،‬ق��ال يونس مجاهد‪ ،‬رئيس‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل �ص �ح��اف��ة‪ ،‬إن‬ ‫اآل� �ي ��ة ال �ت��ي ي �ت �ح��دث ع �ن �ه��ا ال��وزي��ر‬ ‫بخصوص ااتفاق بن كل من وزارة‬ ‫اات �ص��ال ون�ق��اب��ة ال�ص�ح��اف��ة ووزارة‬ ‫ال �ع��دل وال� �ح ��ري ��ات‪"،‬ل ��م ت�ف�ع��ل أب� ��دا"‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ن �ص �ي �ح��ة وزي ��ر‬ ‫اات� �ص ��ال ب ��ذه ��اب ال��زم �ي �ل��ة خ��دي�ج��ة‬ ‫ال� ��رح� ��ال� ��ي‪ ،‬ال �ص �ح ��اف �ي ��ة ب�ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"العاصمة بوست" إلى القضاء‪ ،‬قال‬ ‫رئ �ي��س ال�ن�ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة للصحافة‬

‫ق��ال الحسن ال��وردي‪ ،‬إن استقالة نزهة‬ ‫موعن‪ ،‬مديرة امركز ااستشفائي ابن سينا‪،‬‬ ‫م ��ن م �ن �ص �ب �ه��ا راج � ��ع ب ��اأس ��اس إل� ��ى أس �ب��اب‬ ‫صحية ومرضية‪ .‬وأوضح الوزير في تصريح‬ ‫ع�ل��ى ه��ام��ش ن ��دوة ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬أم ��س‪ ،‬أن��ه تفهم‬ ‫أسبابها كما تفهمها رئيس الحكومة‪ .‬ويذكر‪،‬‬ ‫أن استقالة موعن جاءت بعد مضي سنة واحدة‬ ‫ف �ق��ط م��ن ام �ص��ادق��ة ع �ل��ى ت�ع�ي�ي�ن�ه��ا م��ن ط��رف‬ ‫امجلس الحكومي‪.‬‬

‫تنظم جمعية أطاك امغرب‪ ،‬اليوم‪ ،‬بامكتبة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ف ��ي ال ��رب ��اط ن � ��دوة دول� �ي ��ة ح � ��ول" أي‬ ‫مستقبل للنموذج التنمية ام��رت�ك��ز على‬ ‫ال ��دي ��ون"‪ .‬ي�ن�ش��ط ه ��ذه ال �ن��دوة ك��ل م��ن نجيب‬ ‫أقصبي وميمون الرحماني وإبراهيم أوب��اه��ا‪،‬‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ض�ي��وف م��ن بلجيكا واأرجنتن ‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الندوة لتعميق النقاش حول حصيلة‬ ‫ام��ؤس�س��ات ام��ال�ي��ة ال��دول�ي��ة‪ ،‬حيث سيتم رصد‬ ‫مختلف طرق وأدوات تدخل امؤسسات الدولية‬ ‫في اقتصاديات بلداننا‪ .‬وسيجري طرح سؤال‬ ‫ال �ب��دائ��ل أم ��ام دي �ك �ت��ات��وري��ة ال �س��وق‪ ،‬س ��واء في‬ ‫امغرب أو عاميا‪.‬‬

‫مصطفى الخلفي وزير ااتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة يتحدث خال اللقاء الصحافي اأسبوعي (خاص )‬

‫احكومة تخصص ‪ 500‬مليون درهم لتعويض فاقدي الشغل احسن الوردي‪ :‬خفض أسعار اأدوية ا يعني حل مشاكل الصحة‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ص� ��ادق� ��ت ال �ح �ك��وم��ة أم��س‬ ‫(ال� � �خ� � �م� � �ي � ��س) ع � �ل� ��ى م � �ش� ��روع‬ ‫ق ��رار يتعلق ب��إن�ش��اء ص�ن��دوق‬ ‫ت�ع��وي��ض ع�ل��ى ف �ق��دان ال�ش�غ��ل‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال م � � �ص� � ��در رس� � � �م � � ��ي‪ ،‬إن‬ ‫ه� � � ��ذا ام� � � �ش � � ��روع ال� � � � ��ذي ت� �ق ��دم‬ ‫ب � ��ه ع� �ب ��د ال� � �س � ��ام ال� �ص ��دي� �ق ��ي‬ ‫وزي� � � ��ر ال� �ت� �ش� �غ� �ي ��ل وال� � �ش � ��ؤون‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ج��د ط �م��وح وإن‬ ‫ان �ت �ظ��اره ق ��د ط � ��ال‪ ،‬ح �ي��ث ك��ان‬ ‫م �ق��ررا م�ن��ذ م��ا ي��زي��د ع��ن عشر‬ ‫سنوات في إطار مدونة الشغل‪.‬‬ ‫وذلك في إطار تنفيذ قرار‬ ‫ام� �ج� �ل ��س اإداري ل� �ص� �ن ��دوق‬ ‫الضمان ااجتماعي‪ ،‬الذي أقر‬ ‫ه� ��ذا ال �ت �ع��وي��ض ف ��ي اج �ت �م��اع‬ ‫ع � �ق� ��ده ب � �ت� ��اري� ��خ ي� ��ول � �ي� ��وز م��ن‬ ‫ال �ع��ام ام��اض��ي‪ .‬وق ��ال ام �ص��در‪،‬‬ ‫إن ام� �ش ��روع أن� �ش ��اء ت�ع��وي�ض��ا‬ ‫لفائدة أج��راء القطاع الخاص‬ ‫الذين يفقدون عملهم بصفة ا‬ ‫إرادية‪.‬‬ ‫وأش� � � � ��ار ام� � �ص � ��در إل � � ��ى أن‬ ‫القانون يأتي في إطار تطبيق‬ ‫م� ��دون� ��ة ال� �ش� �غ ��ل‪ ،‬وه � ��و ي�ن��ص‬ ‫على تمكن الشخص الذي فقد‬ ‫شغله بطريقة ا إرادية من ‪70‬‬ ‫في امائة من أجره‪ ،‬شريطة أا‬ ‫ي�ف��وق ال�ح��د اأدن ��ى م��ن اأج��ر‪.‬‬

‫وسيمكن هذا اأمر امستفيدين‬ ‫من التعويض عن فقدان الشغل‬ ‫من ااستمرار في ااستفادة من‬ ‫التعويضات العائلية والتأمن‬ ‫اإجباري اأساسي عن امرض‬ ‫ط ��وال م��دة ال�ت�ع��وي��ض‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ح � ��ددت ف ��ي س �ت��ة أش� �ه ��ر‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫س �ي �م �ك ��ن ذوي ال � �ح � �ق� ��وق م��ن‬ ‫ال�ت�ع��وي��ض ام�س�ت�ح��ق للمؤمن‬ ‫غير امدفوع له في حالة وفاته‪.‬‬ ‫وقال امصدر‪ ،‬إن ااستفادة‬ ‫م � ��ن ال� �ت� �ع ��وي ��ض ع� �ل ��ى ف� �ق ��دان‬ ‫ال � � �ش � � �غ� � ��ل‪ ،‬ت� � �خ� � �ض � ��ع ل� �ب� �ع ��ض‬ ‫ال �ش ��روط‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��وج��ب على‬ ‫اأج � �ي � ��ر ام� �س� �ت� �ح ��ق أن ي �ث �ب��ت‬ ‫توفره على تأمن على مستوى‬ ‫نظام الضمان ااجتماعي على‬ ‫امتداد الثاث سنوات اأخيرة‬ ‫ال �ت��ي س �ب �ق��ت ف �ق��دان��ه ل�ل�ش�غ��ل‪،‬‬ ‫وأن يكون قد التزم خال السنة‬ ‫اأخيرة ب��أداء ‪ 260‬يوما خال‬ ‫ااثني عشر شهرا التي سبقت‬ ‫فقدانه للشغل‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي� �ت �ع� �ل ��ق ب��ال �ش��ق‬ ‫ال �ت �م��وي �ل��ي‪ ،‬ق � ��ال ام � �ص ��در إن��ه‬ ‫سيكون ثاثيا‪ ،‬حيث سيؤدي‬ ‫اأجير نسبة ‪ 0.19‬في امائة‪ ،‬في‬ ‫حن سيلتزم امشغل بأداء ‪0.38‬‬ ‫في امائة‪ .‬من جهتها‪ ،‬خصصت‬ ‫ال��دول��ة ‪ 500‬مليون دره��م لهذا‬ ‫ام �ش��روع ضمنها ‪ 250‬مليون‬

‫دره� � ��م خ � ��ال ال �س �ن��ة اأول� � ��ى‪.‬‬ ‫وبحسب ال��دراس��ة ال�ت��ي جرى‬ ‫إن�ج��ازه��ا ح��ول ه��ذا ام �ش��روع‪،‬‬ ‫سيبلغ ع��دد امستفيدين منه‬ ‫حوالي ‪ 27‬ألف أجير بتقديرات‬ ‫تناهز ‪ 230‬مليون درهم خال‬ ‫السنة اأولى‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف ال � �خ � �ل � �ف� ��ي‪ ،‬أن‬ ‫ه��ذه امعطيات تجعل من هذا‬ ‫ام� � �ش � ��روع أح� � ��د اإص � ��اح � ��ات‬ ‫ال � � �ج � ��وه � ��ري � ��ة ال � � �ت� � ��ي ش �ك �ل ��ت‬ ‫واح ��دً م��ن ع�ن��اص��ر ال�ب��رن��ام��ج‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ي‪ ،‬وق� �ب ��ل ذل � ��ك أح ��د‬ ‫ال � � �ت� � ��زام� � ��ات ات � � �ف� � ��اق ال� � �ح � ��وار‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي م� ��ع ال� �ن� �ق ��اب ��ات‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � ��اف ال� � �خ� � �ل� � �ف � ��ي‪ ،‬ب� ��أن� ��ه‬ ‫وم� � � � ��وازاة م� ��ع ه � ��ذا ام � �ش� ��روع‪،‬‬ ‫س�ت�ع�م��ل ال��دول��ة ع�ل��ى م��واك�ب��ة‬ ‫وم �ص ��اح �ب ��ة اأج� � � ��راء ف ��اق ��دي‬ ‫الشغل بطريقة ا إرادية‪ ،‬على‬ ‫مستوى التكوين والتأهيل من‬ ‫أج��ل إع��ادة اإدم ��اج ف��ي سوق‬ ‫الشغل‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن أج� � � ��ل ت� �ف� �ع� �ي ��ل ه� ��ذا‬ ‫االتزام‪ ،‬سيكون هناك تعاون‬ ‫م��ع ك��ل م��ن ال��وك��ال��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫إن�ع��اش التشغيل وال�ك�ف��اء ات‬ ‫وم � �ك � �ت� ��ب ال � �ت � �ك� ��وي� ��ن ام �ه �ن��ي‬ ‫وإن �ع��اش ال�ش�غ��ل وال �ص �ن��دوق‬ ‫الوطني للضمان ااجتماعي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق � ��ال ال �ح �س ��ن ال� � � � ��وردي‪ ،‬وزي� ��ر‬ ‫الصحة "إن قرار خفض ثمن اأدوية‬ ‫ا يعني أننا سنحل جميع مشاكل‬ ‫الصحة‪ ،‬التي ا يمكن تجاوزها في‬ ‫يوم واحد"‪ ،‬حسب تعبير الوزير‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال� � ��وردي‪ ،‬خ ��ال ن��دوة‬ ‫ص �ح �ف �ي��ة‪ ،‬أم � ��س (ال � �خ � �م � �ي ��س)‪ ،‬أن‬ ‫إج� � ��راء ت �خ �ف �ي��ض اأدوي � � ��ة ب�س�ي��ط‪،‬‬ ‫أن ال� �ق ��درة ال �ش��رائ �ي��ة ل�ل�م��واط�ن��ن‬ ‫ضعيفة‪ ،‬وزاد قائا إنه رغم خفض‬ ‫اأسعار‪ ،‬فإن اأدوية ستبقى غالية‬ ‫بالنسبة إل��ى بعض ال�ف�ئ��ات‪ ،‬الذين‬ ‫ي�س��اه�م��ون ف��ي ال �خ��دم��ات الصحية‬ ‫بنسبة ‪ 54‬ف��ي ام��ائ��ة‪ 40 ،‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫م �ن �ه��ا م��وج �ه��ة اق� �ت� �ن ��اء اأدوي� � � ��ة ‪.‬‬ ‫وأوض��ح وزي��ر الصحة‪ ،‬أن كل دواء‬ ‫جديد يدخل السوق الوطني سيتم‬ ‫ن �ش��ر س �ع ��ره ب��ال �ج��ري��دة ال��رس �م �ي��ة‬ ‫وسيتماشى ثمنه مع الحد اأدن��ى‬ ‫للسعر ام��رج �ع��ي‪ ،‬وس�ي�ت��م تسويق‬ ‫هذه اأدوي��ة بأقل سعر متداول في‬ ‫دول امقارنة‪ .‬وأب��رز‪ ،‬أن قرار خفض‬ ‫سعر اأدوي ��ة ال��ذي نشر أخ�ي��را في‬ ‫الجريدة الرسمية هو قرار سياسي‬ ‫اتخذته الدولة‪ ،‬سيمكن م��ن إعطاء‬ ‫وضوح أكثر للمستثمرين في قطاع‬ ‫صناعة اأدوي ��ة‪ ،‬كما سيساهم في‬ ‫تعزيز الشفافية‪ ،‬مشيرا إلى أن وزارة‬

‫الصحة ا تحدد ثمن اأدوي��ة ولكن‬ ‫تضع هامشا لهذا السعر‪.‬‬ ‫وش � ��دد ال � � ��وردي ع �ل��ى ض� ��رورة‬ ‫وضع تغطية صحية شاملة ومفعلة‪،‬‬ ‫موضحا أنه "لن نتمكن من تحقيق‬ ‫أي ش ��يء ل�ي��س ف�ق��ط ب��ال�ن�س�ب��ة إل��ى‬ ‫الفقراء لكن لجميع امواطنن‪ ،‬وهذا‬ ‫لن يتحقق بالكام بل يجب أن نعطي‬ ‫ل�ل�م��واط�ن��ن إش� ��ارات ق��وي��ة"‪ ،‬حسب‬ ‫تعبير الوزير‪ .‬وأوضح‪ ،‬أنه ا بد من‬ ‫النقاش حول الحالة الراهنة لقطاع‬ ‫ال �ص �ح��ة‪ ،‬ال �ت ��ي ت �ع ��رف "ت � �ج ��اوزات‬ ‫واخ �ت��اات عميقة" مشيرا إل��ى أنه‬ ‫ا وج��ود لهيأة وطنية للصيادلة‪،‬‬ ‫مضيفا"‪ ،‬دائما تكون هناك مشكلة‬ ‫مع الشمال والجنوب وما إلى ذلك"‪،‬‬ ‫ك�م��ا أن م �ق��رر ت�ح��دي��د ث�م��ن اأدوي ��ة‬ ‫ه��و ق��دي��م‪ ،‬وي��رج��ع إل ��ى ع � ��ام‪،1969‬‬ ‫حينما لم تكن هناك أدوي��ة جنيسة‬ ‫في امغرب بعد‪ ،‬إضافة إلى امشكلة‬ ‫ال �ك �ب �ي��رة وه� ��ي ام �ت �ع �ل �ق��ة ب�ت�خ��زي��ن‬ ‫وت ��وزي ��ع اأدوي� � ��ة‪ ،‬ن��اه �ي��ك ع��ن بيع‬ ‫اأدوي ��ة خ��ارج امسطرة القانونية‪،‬‬ ‫حسب تعبير الوزير‪ .‬وأفاد الوردي‪،‬‬ ‫أنه يوجد في امغرب حوالي ‪ 12‬ألف‬ ‫صيدلية ‪،‬كما أن هذا القطاع يوظف‬ ‫‪ 42‬ألف شخصً‪ ،‬وأض��اف قائا إنه‬ ‫ي�ت��م وض��ع ال�ل�م�س��ات اأخ �ي��رة على‬ ‫مرسوم ترخيص بيع اأدوية‪ ،‬الذي‬ ‫س �ي �ح��دد م ��دة ال �ت��رخ �ي��ص ف ��ي م��دة‬

‫عشر أشهر‪ ،‬في حن أنه في فرنسا‬ ‫تصل امدة إلى ثاث سنوات‪ ،‬مبرزا‬ ‫أن��ه سيتم ع��رض ه��ذا ام��رس��وم على‬ ‫اأمانة العامة للحكومة في غضون‬ ‫أس �ب��وع��ن‪ .‬وت �ح��دث ال � ��وردي ك��ذل��ك‬ ‫خال هذا اللقاء عن اهتمام الوزارة‬ ‫ب �ف �ت��ح ورش ل �ت �ق �ن��ن ام �س �ت �ل��زم��ات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة‪" ،‬ال ��ذي تعتريه ال�ع��دي��د من‬ ‫ااخ� �ت ��اات"‪ ،‬م�ب��رزا أن ال�ه��دف من‬ ‫إص � ��اح ه� ��ذا ال� � ��ورش ي �ت �م �ث��ل ع�ل��ى‬ ‫ال �خ �ص��وص ف ��ي ت�ق�ن��ن وت�خ�ف�ي��ض‬ ‫س �ع��ر ه� ��ذه ام �س �ت �ل��زم��ات ال �ت��ي يتم‬ ‫تسويقها ب��أس�ع��ار متباينة س��واء‬ ‫ف � ��ي ام � �ص � �ح� ��ات ال � �خ� ��اص� ��ة أو ف��ي‬ ‫الصيدليات‪ ،‬وهو ما يؤثر سلبا في‬ ‫القدرة الشرائية للمغاربة‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن م �ع��ال �ج��ة ه ��ذه ام �ش��اك��ل يتطلب‬ ‫التحلي ب� "الشجاعة وامسؤولية"‪.‬‬ ‫كما أش��ار ال ��وردي إل��ى أن��ه يتم‬ ‫إع��داد قانون جديد يتعلق بحماية‬ ‫اأش � �خ ��اص ال �خ��اض �ع��ن ل�ل�ب�ح��وث‬ ‫الطبية‪ ،‬وهو قانون يحتاجه القطاع‬ ‫على حد رأيه‪ .‬وأوضح وزير الصحة‪،‬‬ ‫أن قانون تحرير رأسمال امصحات‬ ‫م�س�ت�ث�م��ري��ن غ �ي��ر أط� �ب ��اء‪ ،‬س�ي�ك��ون‬ ‫جاهزا في اأيام امقبلة مفيدا أن هذا‬ ‫ام�ش��روع "ه��و م��ن الحلول الجذرية‬ ‫مشاكل الصحة‪ ،‬وسأدافع عنه حتى‬ ‫آخ��ر ي��وم ل��ي ف��ي ال� ��وزارة"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبيره‪.‬‬

‫اجزائر منع «دوزم» من تغطية اانتخابات وبوتفليقة يُدلي بصوته مقعد ًا‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫أث��ارت حادثة حجز معدات التصوير‬ ‫الخاصة بالقناة الثانية من طرف امصالح‬ ‫ال �ج �م��رك �ي��ة ف ��ي م� �ط ��ار ه � � ��واري ب��وم��دي��ن‬ ‫ب��ال �ج��زائ��ر ردود ف �ع��ل ك �ث �ي��رة‪ ،‬وذل� ��ك بعد‬ ‫وصول طاقم من القناة يضم كا من عبد‬ ‫الحميد م��راب��ط ونبيل ال�ب��ردع��ي بالجزائر‬ ‫لتغطية وقائع اانتخابات الرئاسية امقررة‪،‬‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬التي تشهد ترشح الرئيس‬ ‫بوتفليقة لواية رابعة وسط رفض شعبي‬ ‫من طرف الجزائرين الذين نظموا وقفات‬ ‫احتجاجية في العاصمة‪.‬‬ ‫ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة وامرشح للرئاسيات على القناة‬ ‫الرسمية الجزائرية‪ ،‬أمس‪ ،‬وهو مقعد على‬ ‫كرسي متحرك يدلي بصوته‪ ،‬حيث تداول‬ ‫ع��دد كبير من امشاركن في "فيس بوك"‬ ‫ام �غ��ارب��ة ص� ��وره‪ ،‬ال �ت��ي ي�ظ�ه��ر م��ن خالها‬ ‫بصحة م �ت��ده��ورة وم�ن�ه�ك��ا بشكل كبير‪،‬‬ ‫وه ��ي ال �ح��ال��ة ال �ت��ي ب �ق��ي ع�ل�ي�ه��ا بوتفليقة‬ ‫منذ إصابته بجلطة العام اماضي‪ ،‬أدخلته‬

‫مستشفى ف��ي ب��اري��س لثاثة أش�ه��ر‪ ،‬ولم‬ ‫يظهر ع�ل� ً�ن��ا إا ن� � ً‬ ‫�ادرا وع ��ادة م��ا ك��ان ذل��ك‬ ‫أثناء التحدث مع زائ��ري��ن رسمين للباد‪،‬‬ ‫إذ ل��م ي�ش��ارك ف��ي الحملة اانتخابية رغم‬ ‫أن ح�ل�ف��اءه ي�ق��ول��ون إن ص�ح�ت��ه ت�س�م��ح له‬ ‫بممارسة مهام الحكم‪ ،‬ويقف حزب جبهة‬ ‫التحرير الوطني وحركات ونقابات حليفة‬ ‫ً‬ ‫اعتقادا بأن فوزه بخمس‬ ‫وراءه‪ ،‬مما يشيع‬ ‫س �ن��وات أخ� ��رى ف��ي ال��رئ��اس��ة ش �ب��ه م��ؤك��د‬ ‫بعد‪ 15‬سنة قضاها في السلطة‪.‬‬ ‫واستنكرت قناة "دوزيم" في بيان لها‬ ‫"إقدام السلطات الجزائرية على منع فريقها‬ ‫ال�ص�ح��اف��ي م��ن ال�ق�ي��ام ب��واج�ب��ه ف��ي تغطية‬ ‫اانتخابات الرئاسية بهذا البلد الشقيق"‪،‬‬ ‫وعمت تعابير ااستنكار وسائل التواصل‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬واستغربت الطريقة التي عومل‬ ‫بها الطاقم الصحافي الذي كانت مهمته هي‬ ‫تغطية اانتخابات ال�ج��زائ��ري��ة‪ ،‬باعتبارها‬ ‫حدثً إقليميً مهمً‪.‬‬ ‫أح��د صحافيي ال�ق�ن��اة‪ ،‬وه��و منصف‬ ‫الساخي‪ ،‬ق��ال تدوينة نشرها على "فيس‬ ‫ب��وك" كيف تم التعامل مع طاقم صحافي‬

‫ق��ال مصطفى الخلفي وزي ��ر اات �ص��ال‪ ،‬إن‬ ‫الحكومة أطلقت إصاحا لنظام الحجز على‬ ‫ال�ح�س��اب��ات ال�ب�ن�ك�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث عملت ع�ل��ى إل�غ��اء‬ ‫عنصر امفاجأة بالنسبة إلى املزمن سواء تعلق‬ ‫اأم��ر ب��أش�خ��اص ذات �ي��ن‪ ،‬أم ب�م�ق��اوات م��ع حفظ‬ ‫ح �ق��وق ال��دول��ة ام�س�ت�ح�ق��ة‪ .‬وأض� ��اف ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬أن‬ ‫الحكومة اتخذت ه��ذا ال�ق��رار بعد التأثير السلبي‬ ‫الذي كان للحجز امباشر على الحسابات البنكية‬ ‫على مناخ اأعمال‪ .‬وستعتمد الحكومة في هذا‬ ‫الصدد على توجيه إن��ذار للجهة امعنية كخطوة‬ ‫أولى‪ ،‬يليها توجيه إنذار للبنك‪ .‬مع إعطاء أجل ثان‬ ‫تصل مدته إلى عشرة أيام‪ ،‬إضافة إلى إرساء نظام‬ ‫معلوميات لتتبع هذا اأمر حتى ا يقع الحجز على‬ ‫حسابات بنكية متعددة في الوقت نفسه‪.‬‬

‫ج ��زائ ��ري خ ��ال آخ ��ر ان �ت �خ��اب��ات ش�ه��ده��ا‬ ‫امغرب‪ ،‬مؤكدً أن الطاقم قام بمهمته دون‬ ‫م�ش��اك��ل ت��ذك��ر‪ ،‬وأش� ��ار ال �س��اخ��ي إل ��ى أن��ه‬ ‫تم الترحيب ب��ه‪ ،‬بل أكثر من ذل��ك استعان‬ ‫بمعدات التحرير واإرسال الخاصة بمكتب‬ ‫قناة "دوزيم" في الرباط‪.‬‬ ‫وذك��ر مصدر من القناة الثانية‪ ،‬أنها‬ ‫أرس �ل��ت ط�ل� ً�ب��ا إل��ى ال�س�ف�ي��ر ال �ج��زائ��ري في‬ ‫الرباط‪ ،‬في السابع من أبريل الحالي‪ ،‬قصد‬ ‫السماح مبعوثن من قسم اأخبار بتغطية‬ ‫اانتخابات الرئاسية ال�ج��زائ��ري��ة‪ ،‬مضيفً‬ ‫أن السفارة امغربية بالجزائر قامت بكافة‬ ‫اإج��راءات ل��دى وزارة ااتصال بهذا البلد‪،‬‬ ‫ورغ � ��م ذل� ��ك ت ��م ح �ج��ز م� �ع ��دات ال �ت �ص��وي��ر‬ ‫ال �خ��اص��ة ب��ال�ق�ن��اة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ق�ب��ل أن تسمح‬ ‫للصحافين بالخروج من امطار‪.‬‬ ‫وأضافت القناة في بيان لها‪ ،‬أنه بعد‬ ‫انتظار دام حوالي عشرة أي��ام دون أي رد‬ ‫م��ن السلطات ال�ج��زائ��ري��ة بخصوص طلب‬ ‫ال �ت �غ �ط �ي��ة‪ ،‬وب �ع��د ق �ي��ام ال �س �ف��ارة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫بالجزائر بكافة اإجراءات لدى هذه اأخيرة‬ ‫ممثلة ف��ي وزارة اات �ص��ال‪ ،‬ت��وج��ه الفريق‬

‫الصحافي إلى الجزائر العاصمة‪ ،‬الثاثاء‬ ‫ام��اض��ي‪ .‬واعتبرت القناة الثانية "صمت"‬ ‫السلطات الجزائرية بمثابة موافقة مبدئية‬ ‫ما دامت القناة الثانية لم تتوصل بأي رفض‬ ‫بالنظر إلى أن اانتخابات الجزائرية‬ ‫لطلبها‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫حدثا ً‬ ‫وإقليميا مهما‪.‬‬ ‫دوليا‬ ‫تشكل‬ ‫وأش � ��ار ب �ي��ان ال �ق �ن��اة إل ��ى أن ال�ط��اق��م‬ ‫الصحافي انتظر حوالي ستة وثاثن ساعة‪،‬‬ ‫ذهابا ً‬ ‫متأرجحا ً‬ ‫وإيابا بن وزارة ااتصال‬ ‫الجزائرية وامركز الدولي للصحافة بفندق‬ ‫اأوراسي‪ ،‬وواجه خالها معاملة وصفتها‬ ‫ب�"امهينة وال�ع��دوان�ي��ة"‪ ،‬وانتقل على إثرها‬ ‫الفريق الصحافي إل��ى س�ف��ارة ام�غ��رب في‬ ‫الجزائر‪ ،‬حيث حاول سفير امغرب ااتصال‬ ‫ب��وزارة اات�ص��ال الجزائرية والكاتب العام‬ ‫للوزارة لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬أع��رب��ت ال�ن�ق��اب��ة الوطنية‬ ‫للصحافة امغربية عن "استنكارها الشديد"‬ ‫لحجز السلطات الجزائرية‪ ،‬للمعدات التقنية‬ ‫للطاقم الصحافي للقناة الثانية ومنعه من‬ ‫تغطية اان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة ف��ي ال �ب��اد‪،‬‬ ‫واص�ف��ة ه��ذا ال�س�ل��وك ب��"اان�ت�ه��اك الصريح‬

‫لحرية الصحافة والتعامل غير الائق"‪.‬‬ ‫وط� ��ال � �ب� ��ت ال� �ن� �ق ��اب ��ة ف � ��ي ب �ي ��ان‬ ‫أصدرته‪ ،‬أمس‪ ،‬السلطات الجزائرية‬ ‫"بتسليم معدات العمل لفريق القناة‬ ‫الثانية والسماح له بالقيام بواجبه‬ ‫ام� �ه� �ن ��ي‪ ،‬وم� �ت ��اب� �ع ��ة اان� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال��رئ��اس�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي م��ن ام�ف�ت��رض أن‬ ‫تتم في إط��ار الشفافية"‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن من أهم ضمانات هذه شفافية‬ ‫ه��ذه اانتخابات "إت��اح��ة الفرصة‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن م �ت��اب �ع �ت �ه��ا ون �ق��ل‬ ‫تطوراتها للرأي العام"‪.‬‬ ‫وذك� � � ��رت ال� �ن� �ق ��اب ��ة ال �س �ل �ط��ات‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬أن� �ه ��ا "ت� �ح ��رق ب� �ه ��ذا ال�ع�م��ل‬ ‫ال�ق�م�ع��ي ح�ت��ى ق��وان��ن ب �ل��ده��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى التزامات الجزائر الدولية"‪ ،‬مؤكدة أنها‬ ‫س�ت�ب��ذل ك��ل ام �ج �ه��ودات اممكنة "لفضح‬ ‫م��ا ي�ح��دث ض��د ح��ري��ة العمل الصحافي‪،‬‬ ‫في هذه اانتخابات الرئاسية‪ ،‬وااتصال‬ ‫بكافة الهيآت العربية واإفريقية والدولية‬ ‫للتضامن مع الصحافين اممنوعن من‬ ‫أداء واجبهم امهني"‪.‬‬

‫ق��ال مصدر ب��واي��ة أم��ن الدارالبيضاء‪ ،‬إن‬ ‫الحمات التطهيرية التي قامت بها عناصر‬ ‫ال �ش ��رط ��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة م ��ن أج� ��ل وض� ��ع ح ��د م��ا‬ ‫يعرف"بالتشرميل"‪ ،‬أسفرت عن إلقاء القبض‬ ‫على ‪ 83‬شخصا حتى أول أمس‪ .‬وأض��اف‪ ،‬أن‬ ‫امصالح اأمنية في الواية قامت بإيقاف هذه‬ ‫امجموعة‪ ،‬والتي يوجد من بينها ستة أشخاص‬ ‫في حالة اعتقال لقضاء عقوبات مختلفة منذ‬ ‫أواخر عام ‪ ،2013‬إضافة إلى خمسة أشخاص‬ ‫ق��اص��ري��ن‪ .‬وذك ��ر ام �ص��در‪ ،‬أن��ه ن �ظ��را إل��ى ال�ك��م‬ ‫الهائل من الصور التي جرى تداولها بمجموعة‬ ‫م ��ن ش �ب �ك��ات ال �ت��واص��ل ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د تم‬ ‫ت�ج�م�ي��ع ام�ع�ط�ي��ات ال�ت�ق�ن�ي��ة وت�ح�ل�ي�ل�ه��ا بطريقة‬ ‫علمية استجاء حقيقة تلك الصور والهدف‬ ‫من نشرها‪ ،‬تبن أنها مزيفة‪.‬‬ ‫ق � ��ال ب� �ي ��ان م �ق �ت �ض��ب‪ ،‬أص � � � ��دره اات� �ح ��اد‬ ‫ااش� �ت ��راك ��ي ل �ل �ق ��وات ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬إن� ��ه ي �ع �ب��ر ع��ن‬ ‫ت�ض��ام�ن��ه ام �ط �ل��ق م��ع ال �ت �ظ��اه��رات ال �ت��ي تنظمها‬ ‫النقابات‪ ،‬وف��ي ه��ذا السياق أعلن دع��م مسيرة‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ل�ل�ش�غ��ل‪ ،‬ي��وم اأح��د‬ ‫امقبل في العاشرة صباحً‪ ،‬من "ب��اب الحد" في‬ ‫الرباط‪ ،‬تحت شعار "معركتنا مشتركة"‪ ،‬وقال‬ ‫ال �ب �ي��ان‪ ،‬إن��ه ي �س��ان��د" ام �ب��ررات ام��وض��وع�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫أدت إل��ى تنظيمها‪ ،‬والكامنة ف��ي ااحتجاج ضد‬ ‫التفقير وااس�ت�ه�ت��ار ب�ح�ق��وق الشغيلة امغربية‬ ‫وضد سياسة فرض اأمر الواقع‪ ،‬التي نتج عنها‬ ‫تأزيم تام لكل مناحي حياة امواطنن"‪.‬‬ ‫دع� ��ا ب��اح �ث��ون ون �ش �ط��اء مدنيون وسائل‬ ‫اإع��ام إلى تغيير "الصورة النمطية" التي‬ ‫تكرس العنصرية ضد امهاجرين في امغرب‪.‬‬ ‫ودع��وا ب��دا من ذل��ك إلى نشر ثقافة الحوار‬ ‫والتعايش التي تساهم في إدماج هؤاء امهاجرين‬ ‫ف� ��ي ام �ج �ت �م��ع امغربي‪ ،‬وتحسن أوض ��اع� �ه ��م‬ ‫امعيشية‪ .‬ج��اء ذل��ك خ��ال ن��دوة نظمتها امنظمة‬ ‫الدولية للهجرة في الرباط‪ ،‬تدارس خالها باحثون‬ ‫ونشطاء مدنيون‪ ،‬إلى جانب مهاجرين قادمن من‬ ‫دول الساحل والصحراء‪ ،‬أوضاع امهاجرين غير‬ ‫الشرعين في امغرب‪ ،‬والسياسة الجديدة التي‬ ‫تنتهجها السلطات امغربية في التعامل مع ظاهرة‬ ‫الهجرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "آن��ا ه� ��اردي"‪ ،‬ال�ن��اش�ط��ة ف��ي امنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة ل�ل�م�ه��اج��ري��ن‪ ،‬إن "ام �غ��رب أض�ح��ى خ��ال‬ ‫السنوات القليلة اماضية‪ ،‬بلد استقبال للمهاجرين‬ ‫من دول جنوب الصحراء‪ ،‬وليس بلد عبور فقط‪،‬‬ ‫ما يفرض عليه التزامات‪ ،‬ويضع أمامه تحديات"‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫احادثات الهاتفية بن املك و بان كي مون شكلت «توضيح ًا شاما للرهانات وامواقف»‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ك �ت �ب��ت ص �ح �ي �ف��ة "ه��وف �ي �ن �غ �ت��ون‬ ‫بوست"‪ ،‬في طبعتها الفرنسية أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬أن ام�ح��ادث��ات الهاتفية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ج� ��رت‪( ،‬ال �س �ب��ت) ام ��اض ��ي‪ ،‬بن‬ ‫ج��ال��ة ام�ل��ك محمد ال �س��ادس واأم��ن‬ ‫ال �ع��ام ل��أم��م ام �ت �ح��دة ب ��ان ك��ي م��ون‪،‬‬ ‫شكلت "ت��وض�ي�ح��ا ش��ام��ا للرهانات‬ ‫وامواقف عشية استحقاقات حاسمة"‪.‬‬ ‫وأك � � � � � ��دت ال � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة أن ه� ��ذه‬ ‫ااستحقاقات تتمثل في نشر تقرير‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة وت �م��دي��د م�ه�م��ة بعثة‬

‫ام�ي�ن��ورس��و‪ ،‬م��ذك��رة ب��أن دبلوماسية‬ ‫الجزائر التي تعتبر طرفا في النزاع‪،‬‬ ‫والتي عملت جاهدة من أج��ل اقتراح‬ ‫ت��وس �ي��ع م�ه�م��ة ه ��ذه ال�ب�ع�ث��ة لتشمل‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان‪ ،‬ل��م تفلح ف��ي تغيير‬ ‫ق��واع��د اللعبة ب��اأم��م ام�ت�ح��دة‪ ،‬حيث‬ ‫ووجهت مبادرتها بمعارضة ورفض‬ ‫قاطع‪.‬‬ ‫وقال كاتب امقال إن تغيير مهمة‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة دون م��واف �ق��ة ام �غ��رب‪،‬‬ ‫ال�ب�ل��د ام�ع�ن��ي‪ ،‬ق��د ي ��ؤدي إل ��ى ت�س��ارع‬ ‫اأحداث‪ ،‬سواء نحو طريق مسدود أو‬ ‫في اتجاه تطرف ام��واق��ف‪ ،‬مؤكدة أنه‬

‫من أج��ل تجنب مثل ه��ذا السيناريو‪،‬‬ ‫اعتبر ج��ال��ة ام�ل��ك أن��ه م��ن ال�ض��روري‬ ‫وام �ف �ي��د ت��وض �ي��ح ال ��ره ��ان ��ات ل��أم��ن‬ ‫العام اأممي‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت ال �ص �ح �ي �ف��ة أن ج��ال��ة‬ ‫املك اتخذ هذه امبادرة من أجل إعطاء‬ ‫الوقت مختلف امعنين الدولين بهذه‬ ‫اأزم� ��ة‪ ،‬لتقدير ال�ع��واق��ب وال��ره��ان��ات‬ ‫وتجنب أي انزاقات أو انحرافات قد‬ ‫تؤدي إلى نقطة الاعودة‪.‬‬ ‫وأب��رزت الصحيفة أن العديد من‬ ‫ال��دول سحبت اعترافها بانفصاليي‬ ‫"البوليساريو" بفضل الديبلوماسية‬

‫ال �ف��اع �ل��ة ل �ل �م �غ��رب ال �ت ��ي اس �ت �ط��اع��ت‬ ‫إقناع الشركاء الدولين الكبار بجدية‬ ‫م �خ �ط �ط��ه ل �ل �ح �ك��م ال� ��ذات� ��ي وأه �م �ي �ت��ه‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وخ�ل�ص��ت ال�ص�ح�ي�ف��ة إل ��ى ال�ق��ول‬ ‫إن � ��ه ي �ت �ع��ن ع �ل ��ى ام � �غ� ��رب ال �ت �ص��دي‬ ‫لخصوم وحدت��ه الترابية‪ ،‬ومنعهم‬ ‫م ��ن ال �ت �ش��وي��ش ع �ل��ى ع �م��ل اأم ��م‬ ‫امتحدة‪ ،‬مبرزة اإرادة السياسية‬ ‫وال� ��دب � �ل� ��وم� ��اس � �ي� ��ة ل� �ل� �م� �غ ��رب ف��ي‬ ‫مواجهة "البوليساريو" وحاضنته‬ ‫ال�ج��زائ��ر‪ ،‬خاصة ف��ي بعض دوائ��ر‬ ‫السلطة والنفوذ بأوربا‪.‬‬

‫وك ��ان ج��ال��ة ام �ل��ك أج ��رى ي��وم‬ ‫�اا هاتفيً‬ ‫(ال�س�ب��ت) ام��اض��ي ات �ص� ً‬ ‫م ��ع ب � ��ان ك ��ي م� � ��ون‪ ،‬اأم� � ��ن ال �ع��ام‬ ‫أم � ��م ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬وخ� � ��ال اات� �ص ��ال‬ ‫ن� �ب ��ه ج ��ال� �ت ��ه‪ ،‬ب �ك �ي �ف �ي��ة ص ��ارم ��ة‪،‬‬ ‫ح� � ��ول خ� �ط ��ر ان � � �ح � ��راف ام �س �ل �س��ل‬ ‫امرتبط ب�ن��زاع ال�ص�ح��راء امغربية‬ ‫ع ��ن م � �س� ��اره‪ ،‬وش � ��دد ج ��ال ��ة ام �ل��ك‬ ‫ع�ل��ى ض ��رورة ااح�ت�ف��اظ بمعايير‬ ‫ال �ت �ف��اوض ك �م��ا ت��م ت �ح��دي��ده��ا من‬ ‫طرف مجلس اأمن‪.‬‬ ‫ونسبت وكالة امغرب العربي‬ ‫لأنباء إلى مدير مرصد الدراسات‬

‫الجيوسياسية في باريس‪ ،‬شارلز‬ ‫سان برو قوله‪ ،‬في وقت سابق‪ ،‬إن‬ ‫"بعض اللوبيات أو امنظمات غير‬ ‫الحكومية امتحكم فيها م��ن قبل‬ ‫الجزائر التي تعد الطرف الرئيسي‬ ‫ف��ي ال�ص��راع‪ ،‬تعمل على مضاعفة‬ ‫امحاوات لتحويل ااهتمام بإثارة‬ ‫أسئلة ا داعي لها"‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫"ال �ه��دف ال��ذي تطمح إل��ى تحقيقه‬ ‫من وراء الكواليس يتمثل في إطالة‬ ‫أم� ��د ال� �ن ��زاع ام �ف �ت �ع��ل ال � ��ذي يشكل‬ ‫خ �ط��را ك�ب�ي��را ع�ل��ى اس �ت �ق��رار وأم��ن‬ ‫منطقة الساحل والصحراء"‪.‬‬

‫احجوب الهيبة‪ :‬حقوق اإنسان في الدستور جسدت توصيات هيأة «اإنصاف وامصاحة»‬ ‫امغرب يتفاعل مع اآليات امستقلة واحايدة والدائمة <ا مجال للمقاربة بن امغرب والجزائر بخصوص آليات حقوق اإنسان‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق� ��ال ام �ح �ج��وب ال �ه �ي �ب��ة‪ ،‬ام �ن ��دوب‬ ‫ال��وزاري لحقوق اإنسان‪ ،‬إن توصيات‬ ‫هيأة اإنصاف وامصالحة تم تنفيذها‬ ‫في مجملها‪ ،‬خصوصً في جانب جبر‬ ‫ال � �ض� ��رر‪ ،‬م �ش �ي��رً إل� ��ى أن اإص ��اح ��ات‬ ‫وصلت نسبة ما يزيد عن ‪ 90‬في امائة‬ ‫في هذا امجال‪ ،‬وشكلت هذه التوصيات‬ ‫م��رج �ع �ي��ة ال��دس �ت��ور ف ��ي م �ج��ال ح�ق��وق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وأش� � � � ��ار ال� �ه� �ي� �ب ��ة إل � � ��ى أن ت �ن �ف �ي��ذ‬ ‫ت��وص �ي��ات آل� �ي ��ات اأم � ��م ام �ت �ح��دة ع�ل��ى‬ ‫أرض ال��واق��ع س�ج��ل ت�ق��دم��ً ف��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أن هناك تحديات مطروحة‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ال �ه �ي �ب��ة أن اإص ��اح ��ات ال�ت��ي‬ ‫ان�خ��رط فيها ام�غ��رب منذ التسعينيات‬ ‫بنيت على أساس التزام وطني‪.‬‬ ‫واعتبر الهيبة‪ ،‬في معرض حديثه‬ ‫خ��ال حلوله ضيفً على وك��ال��ة امغرب‬ ‫ال �ع ��رب ��ي ل ��أن� �ب ��اء‪ ،‬أم� ��س (ال �خ �م �ي��س)‪،‬‬ ‫أن م ��ن ب ��ن اإش � �ك� ��اات ام �ط ��روح ��ة في‬ ‫ه��ذا ام�ج��ال ه��و كيفية التنسيق ف��ي ما‬ ‫يتعلق بإعداد تقارير التي تقدم آليات‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة‪ ،‬م��وض �ح��ً أن ال�ت�ق��اري��ر‬ ‫ك��ان��ت ت�ع��د ف��ي إط ��ار ل �ج��ان خ��اص��ة في‬ ‫ال��وزارات‪ ،‬وأق��ر الهيبة أن التنسيق بن‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد ي�ت��م ب��دون‬ ‫نظرة شمولية‪ ،‬وهو ما تاه إنشاء آلية‬ ‫للتنسيق متمثلة في امندوبية الوزارية‬ ‫لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وف��ي ح��دي��ث ع��ن ام��وض��وع ال��راه��ن‬ ‫ام �ت �ع �ل��ق ب��ال �ص �ح��راء‪ ،‬وإل� �ح ��اح بعض‬ ‫الجهات على توسيع مهام امينورسو‪،‬‬ ‫ق ��ال ال�ه�ي�ب��ة إن ام �غ��رب اخ �ت��ار اخ�ت�ي��ار‬ ‫وط �ن ��ي ل �ل �ت �ف��اع��ل م ��ع ك ��ل آل� �ي ��ات اأم ��م‬ ‫ام �ت �ح��دة ل �ح �ق��وق اإن � �س ��ان "ام�س�ت�ق�ل��ة‬ ‫وامحايدة والدائمة"‪ ،‬والتي تضم خبراء‬ ‫مستقلن يعينون ب�ن��اء ع�ل��ى معايير‪،‬‬ ‫وش��دد ع�ل��ى أن��ه خ��ارج ه��ذه اآل �ي��ات ا‬ ‫ي �م �ك��ن أن ن �ت �ح��دث ع ��ن م �ي �ك��ان �ي��زم��ات‬ ‫للمراقبة تسمها ااستقالية والحياد‬ ‫واموضوعية‪.‬‬ ‫وم� �ض ��ى ال �ه �ي �ب��ة ق ��ائ � ً�ا "ام� �غ ��رب‬ ‫ف ��ي ه � ��ذا ام� �ج ��ال ا ي� �ق ��اس ب � ��دول م��ا‬ ‫ت��زال م�ت��أخ��رة ف��ي م�ج��ال التفاعل مع‬ ‫اآل�ي��ات‪ ،‬ولكن يقاس مع ال��دول التي‬ ‫ق �ط �ع��ت أش � ��واط � ��ً م �ه �م��ة ف� ��ي م �ج��ال‬ ‫ح �ق��وق اإن� �س ��ان"‪ ،‬ون �ف��ى ال�ه�ي�ب��ة أن‬ ‫تكون التقارير الدولية حول امغرب‬ ‫تتضمن كلها ان�ت�ق��ادات وسلبيات‪،‬‬ ‫م� �ش ��ددً ع �ل��ى أن� �ه ��ا ت �ت �ط �ل��ب ق� ��راءة‬ ‫م� �ت ��أن� �ي ��ة‪ ،‬أن� �ه ��ا ت �س �ج��ل م� �ج ��اات‬ ‫التقدم واانتقادات في نفس الوقت‪.‬‬ ‫وبخصوص اآل�ي��ات الوطنية‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‪ ،‬ق��ال ال�ه�ي�ب��ة إن��ه‬

‫ا مجال للمقاربة بن امغرب والجزائر‬ ‫وب �ع ��ض ال� � ��دول اأخ � � ��رى ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫م ��ذك ��رً أن ام� �غ ��رب أس� ��س آل� �ي ��ات ع��دة‬ ‫منها امجلس الوطني لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وم��ؤس �س��ة ال ��وس �ي ��ط‪ ،‬وام �ع �ه��د ام�ل�ك��ي‬ ‫ل�ل�ث�ق��اف��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬وال �ه �ي��أة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫لاتصال السمعي البصري‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ما نص عليه الدستور‪.‬‬ ‫وق��ال امحجوب الهيبة‪ ،‬إن تفاعل‬ ‫ام� �غ ��رب م ��ع اآل � �ي� ��ات اأم �م �ي ��ة ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن �س��ان ي�ش�ك��ل اخ �ت �ي� ً‬ ‫�ارا اس�ت��رات�ي�ج� ً�ي��ا‬ ‫وال� � �ت � ��زام � ��ً م � �ت� ��واص� � ً�ا م��ن‬

‫حيث اموافقة على ااتفاقيات الدولية‪،‬‬ ‫وتنفيذ ااتفاقيات الدولية‪ ،‬واانخراط‬ ‫في كل آليات مراقبة حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وأش��ار الهيبة‪ ،‬مشاركة امغرب في‬ ‫م �س��ار ت �ق��وي��ة ن �ظ��ام ه �ي��آت ام �ع��اه��دات‬ ‫الذي أطلقته امفوضية السامية لحقوق‬ ‫اإن �س��ان ع��ام ‪ ،2009‬ولتقديم التقارير‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب �ص ��ورة دوري� � ��ة‪ ،‬م �ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫السبعينيات‪ ،‬وازدادت ال��وت�ي��رة بداية‬ ‫ال�ت�س�ع�ي�ن�ي��ات‪ ،‬ح�ي��ث ع��رف ام �غ��رب بن‬ ‫عامي ‪ 2003‬و‪ 2013‬سبع استعراضات‬ ‫دوري� � ��ة آخ ��ره ��ا ل �ج �ن��ة ح �م��اي��ة ال �ع �م��ال‬ ‫ام� �ه ��اج ��ري ��ن وأف� � � � ��راد أس� ��ره� ��م ف��ي‬

‫ش �ت �ن �ب��ر ‪ ،2013‬وات� �ف ��اق� �ي ��ة م �ن��اه �ض��ة‬ ‫ال�ت�ع��ذي��ب ف��ي أك�ت��وب��ر ‪ ،2011‬وات�ف��اق�ي��ة‬ ‫ال �ق �ض��اء ع �ل��ى ال�ت�م�ي�ي��ز ال �ع �ن �ص��ري في‬ ‫غشت ‪.2010‬‬ ‫وق � � ��ال ال �ه �ي �ب ��ة إن ام � �غ� ��رب ي�ن�ظ��م‬ ‫ح� ��وارات تفاعلية وب �ن��اءة ب��ن ال��وف��ود‬ ‫امغربية والخبراء من مختلف اللجان‪،‬‬ ‫وأعلن الهيبة عن برمجة قريبة مناقشة‬ ‫تقديمهما أخ�ي��رً‪ ،‬امتعلق‬ ‫تقريرين ت��م‬ ‫ً‬ ‫بلجنة ح�ق��وق ال�ط�ف��ل‪ ،‬ول�ج�ن��ة الحقوق‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة‪،‬‬ ‫ف ��ي ش �ه��ر ش�ت�ن�ب��ر ام �ق �ب��ل‪ ،‬إض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫تقارير دورية منجزة خال هذه السنة‪،‬‬ ‫والتقرير حول وضعية اأشخاص ذوي‬

‫امحجوب الهيبة امندوب الوزاري لحقوق اإنسان (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫هولندا تطلب من امتقاعدين امغاربة كشف متلكاتهم‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت � ��وص � ��ل ح� � ��وال� � ��ي ث� �م ��ان� �ي ��ة آاف‬ ‫م �ت �ق��اع��د ه ��ول �ن ��دي م ��ن أص � ��ل م�غ��رب��ي‬ ‫باستمارة من بنك "إس في بي" يطلب‬ ‫م�ن�ه��م ف�ي�ه��ا ت �ق��دي��م م �ع �ل��وم��ات تتعلق‬ ‫أساسا بممتلكاتهم العقارية بامغرب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأم ��اك ��ن إق��ام �ت �ه��م خ ��ال ال �ع �ط��ل ال�ت��ي‬ ‫يقضونها بامغرب وكذا بأقاربهم‪.‬‬ ‫وح �س��ب م��ا أوردت � ��ه (و م ع)‪ ،‬ف��إن‬ ‫بنك التأمن ااجتماعي الهولندي "إس‬ ‫في بي" عازم على استرداد اأموال التي‬ ‫تم تحويلها لفائدة امتقاعدين امغاربة‬ ‫ام�ق�ي�م��ن ب �ه��ول �ن��دا‪ ،‬ال��ذي��ن ق��د ي�ك��ون��وا‬ ‫استفادوا من "تقاعد تكميلي"‪ ،‬في حن‬ ‫أن ل��دي�ه��م م�م�ت�ل�ك��ات غ�ي��ر م �ص��رح بها‬ ‫ل��دى إدارة الضرائب الهولندية‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر التدقيق في مدخراتهم بامغرب‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ب �ض �ع��ة أش� �ه ��ر‪ ،‬وف� ��ي إط ��ار‬ ‫م �س��اع �ي �ه��ا م �ح ��ارب ��ة ال� �ت ��زوي ��ر‪ ،‬ت��دق��ق‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال �ه��ول �ن��دي��ة ف ��ي م ��دخ ��رات‬

‫ام� �ت� �ق ��اع ��دي ��ن ب� �م ��ن ف �ي �ه��م ام �ه��اج��ري��ن‬ ‫امغاربة‪ ،‬ممن لم يصرحوا بممتلكاتهم‬ ‫ل ��اس� �ت� �ف ��ادة م� ��ن ال� ��دع� ��م ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫(التقاعد التكميلي)‪.‬‬ ‫ويحق لكل شخص في هولندا يقل‬ ‫مبلغ معاشه اأساسي عن الحد اأدنى‬ ‫لأجر ال�ج��اري ب��ه العمل‪ ،‬وال��ذي يقدم‬ ‫أدلة على عدم امتاكه أي موارد أخرى‬ ‫للدخل‪ ،‬وا يمتلك ع�ق��ارا أو ممتلكات‬ ‫أخرى لها قيمة محددة‪ ،‬الحصول على‬ ‫تقاعد تكميلي‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ام ��رك ��ز اأورو‪ -‬م�ت��وس�ط��ي‬ ‫للهجرة والتنمية امتقاعدين امعنين‬ ‫ب�ه��ذا اإج ��راء إل��ى اام�ت�ن��اع ع��ن تعبئة‬ ‫ااس �ت �م��ارة وإرس��ال �ه��ا‪ ،‬ف��ي ان�ت�ظ��ار رد‬ ‫ب �ن��ك "إس ف ��ي ب � ��ي"‪ ،‬ن �ه��اي��ة اأس �ب ��وع‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ع�ل��ى ااع �ت��راض��ات ال�ت��ي عبر‬ ‫عنها امركز خال اجتماع مع مسؤولي‬ ‫البنك الهولندي‪.‬‬ ‫أيضا‬ ‫اإجراءات‬ ‫هذه‬ ‫ضمن‬ ‫ويدخل‬ ‫ً‬ ‫ال �ق��رار امتعلق بتقليص التعويضات‬

‫ال �ع��ائ �ل �ي��ة ام�خ�ص�ص��ة أرام � ��ل وأط �ف��ال‬ ‫ام �ه��اج��ري��ن ام�ق�ي�م��ن ب��ام �غ��رب بنسبة‬ ‫‪ 40‬في امائة‪ ،‬وه��ذه القضية معروضة‬ ‫ح��ال� ً�ي��ا ع�ل��ى أن �ظ��ار ال�ق�ض��اء الهولندي‬ ‫ال��ذي سيبث فيها بشكل نهائي ف��ي ‪9‬‬ ‫ماي امقبل‪ ،‬وكانت امحكمة اابتدائية‬ ‫أم�س�ت��ردام ق��د أص ��درت حكما لصالح‬ ‫أرام��ل وأط�ف��ال امهاجرين ال��ذي��ن ق��رروا‬ ‫ااستقرار في امغرب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة التشغيل وال�ش��ؤون‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة ق��د ق��ال��ت‪ ،‬ف��ي ب �ي��ان ل�ه��ا‪،‬‬ ‫إن ام �ح��ادث��ات م��ع ال �ج��ان��ب ال�ه��ول�ن��دي‬ ‫م � �ت� ��واص � �ل� ��ة ب � �خ � �ص� ��وص اات � �ف ��اق � �ي ��ة‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة ل�ل�ض�م��ان ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ان� �ع� �ق ��دت ع � ��دة ل � �ق � ��اءات ب� ��ن وف � ��د ع��ن‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ام �غ��رب �ي��ة ب��رئ��اس��ة م�ي�م��ون‬ ‫بنطالب‪ ،‬الكاتب ال�ع��ام ل �ل��وزارة‪ ،‬ووف��د‬ ‫ع��ن الحكومة الهولندية برئاسة رول‬ ‫ك��ان��س‪ ،‬ام �س��ؤول اأول ع��ن ال�ع��اق��ات‬ ‫ال��دول�ي��ة ب ��وزارة ال�ش��ؤون ااجتماعية‬ ‫والتشغيل الهولندية‪.‬‬

‫وأش� � � ��ار ام � �ص� ��در أن ه � ��ذا ال� �ق ��رار‬ ‫ي��أت��ي إث��ر ام��وض��وع ال ��ذي أث�ي��ر أخ�ي��رً‬ ‫ح ��ول ت�خ�ف�ي��ض ت�ع��وي�ض��ات ال�ض�م��ان‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي ال � �ه� ��ول � �ن� ��دي ام� �ح ��ول ��ة‬ ‫للمغرب‪ ،‬وامتعلقة بمعاشات اأرام��ل‬ ‫وال �ي �ت��ام��ى‪ ،‬وال�ت�ع��وي�ض��ات ال�ع��ائ�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وت �ع ��وي� �ض ��ات ام� � ��رض خ � ��ال اإق ��ام ��ة‬ ‫امؤقتة‪.‬‬ ‫وع �ب��ر ال��وف��د ام �غ��رب��ي ع��ن م��وق��ف‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ال� ��راف� ��ض ل �ك��ل اإج� � � ��راءات‬ ‫وال� �ق ��رارات اأح��ادي��ة ال �ج��ان��ب‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ت �ض��رب ال �ح �ق��وق ام�ك�ت�س�ب��ة ل�ل�ج��ال�ي��ة‬ ‫ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬وم� � �ب � ��دأ ع � � ��دم ال �ت �م �ي �ي ��ز‪،‬‬ ‫وت �ت �ن��اف��ى م ��ع م �ق �ت �ض �ي��ات اات �ف��اق �ي��ة‬ ‫الثانية اموقعة بن البلدين‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ال� ��وف� ��د ام� �غ ��رب ��ي ض� � ��رورة‬ ‫التراجع عن قرار السلطات الهولندية‬ ‫ال� ��ذي ات �خ��ذه ب�ط��ري�ق��ة أح ��ادي ��ة ودون‬ ‫اس �ت �ش��ارة ال �س �ل �ط��ات ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫ما اعتبرته الحكومة خرقً لاتفاقية‬ ‫الثنائية للضمان ااجتماعي‪.‬‬

‫وفد وزاري يشرف بالداخلة على إعطاء انطاقة مشاريع‬

‫أشرف وفد وزاري أمس (الخميس)‬ ‫ب�م�ي�ن��اء م��دي �ن��ة ال ��داخ �ل ��ة‪ ،‬ع �ل��ى إع �ط��اء‬ ‫ان �ط��اق��ة م �ش��روع ت�ج��ري�ب��ي استعمال‬ ‫وع��اء خزفي خ��اص بصيد اأخطبوط‪،‬‬ ‫وم � � �ش � ��روع ل �ت �ج �ه �ي��ز ق � � � ��وارب ال �ص �ي��د‬ ‫التقليدي بالصناديق اموحدة العازلة‬ ‫للحرارة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ف �ق��د ال ��وف ��د ال � � � ��وزاري‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ض � ��م ع� ��زي� ��ز أخ � �ن � ��وش وزي � � ��ر ال �ف ��اح ��ة‬ ‫والصيد البحري‪ ،‬ومحمد حصاد وزير‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وال�ش��رق��ي ال�ض��ري��س ال��وزي��ر‬ ‫ام �ن �ت��دب ل� ��دى وزي � ��ر ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬ورش‬ ‫بناء س��وق للسمك بالجملة وع��ددا من‬ ‫الوحدات اإنتاجية في قطاعي الصيد‬ ‫البحري والفاحة‪.‬‬ ‫وي � � �ن� � ��درج ام � � �ش� � ��روع ال �ت �ج ��ري �ب ��ي‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ال ��وع ��اء ال �خ��زف��ي م ��ن أج��ل‬ ‫ص �ي��د اأخ �ط �ب��وط ال� ��ذي ي �ع��د م ��ن بن‬ ‫اإج��راءات امصاحبة وامدعمة مخطط‬ ‫ت�ه�ي�ئ��ة م �ص��اي��د اأخ �ط �ب��وط‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫م � �ح� ��ور ااس � �ت� ��دام� ��ة ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫(اليوتيس) لقطاع الصيد البحري‪.‬‬

‫اإع��اق��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى ال�ت�ق��اري��ر التي‬ ‫توجد في طور اإنجاز‪.‬‬ ‫واعتبر الهيبة أن اممارسة امتعلقة‬ ‫�ورا ً‬ ‫ب�ه�ي��آت ام�ع��اه��دات ع��رف��ت ت �ط� ً‬ ‫كبيرا‬ ‫خ ��اص ��ة م �ن��ذ م �ن �ت �ص��ف ال�ت�س�ع�ي�ن�ي��ات‪،‬‬ ‫وتميزت ب��دور امجتمع ام��دن��ي امغربي‬ ‫ال ��ذي س��اه��م ف��ي ه��ذا ال�ت�ط��ور م��ن خ��ال‬ ‫تقاريره اموازية‪ ،‬والحرص على تطوير‬ ‫م �ق��ارب��ة ت�ش��ارك�ي��ة ف��ي إع� ��داد ومناقشة‬ ‫قائا "ا يمكن‬ ‫التقارير‪ ،‬ومضى الهيبة‬ ‫ً‬ ‫ق�ي��اس درج��ة ال �ت��زام أي دول��ة ف��ي مجال‬ ‫ال�ت�ص��دي��ق ع�ل��ى ام �ع��اه��دات إا بمسألة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ف �ع�ل��ي ل��ال �ت��زام��ات ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫متواصلة"‪.‬‬ ‫وأشار الهيبة أن الزيارات الخاصة‬ ‫ت � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��زداد‬

‫ويتوخى ه��ذا ام�ش��روع‪ ،‬ال��ذي يهم‬ ‫ت ��وزي ��ع ث��اث��ة آاف وع� ��اء خ��زف��ي على‬ ‫ع� �ش ��رة ق � � ��وارب ص �ي��د ت �ق �ل �ي��دي ت��اب �ع��ة‬ ‫ل �ت �ع��اون �ي��ة (إم � � �ط� � ��ان)‪ ،‬ام� �ش ��ارك ��ة ف��ي‬ ‫امشروع بهدف استعمالها وتجريبها‪،‬‬ ‫العمل على استدامة مخزون اأخطبوط‬ ‫وإنعاش وخلق فرص جديدة للشغل‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل أه � ��داف ه� ��ذا ام� �ش ��روع في‬ ‫دراس��ة ج��دوى استعمال ال��وع��اء الخزفي‬ ‫امصنوع من مواد طبيعية أكثر ماءمة‬ ‫ل�ل�ب�ي�ئ��ة ال �ب �ح��ري��ة‪ ،‬وال �ح �ف ��اظ ع �ل��ى ه��ذه‬ ‫البيئة وال�ن�ظ��م اإي�ك��ول��وج�ي��ة وال�ح��د من‬ ‫التأثيرات السلبية الناجمة عن الضياع‬ ‫ام �ت �ك��رر ل��أوع �ي��ة ال�ب��اس�ت�ي�ك�ي��ة بسبب‬ ‫س��وء اأح ��وال الجوية أو نتيجة جرفها‬ ‫من طرف شباك مراكب الصيد بالجر‪.‬‬ ‫وي �ه ��م ام � �ش ��روع ال �ث��ان��ي ك��ان �ط��اق��ة‬ ‫حوالي ‪ 60‬من الصناديق العازلة للحرارة‪،‬‬ ‫ويدخل في إطار برنامج تجهيز قوارب‬ ‫ال� �ص� �ي ��د ال �ت �ق �ل �ي ��دي ب � �ه ��ذه ال �ص �ن ��ادي ��ق‬ ‫ام��وح��دة ال�ع��ازل��ة ل �ل �ح��رارة‪ ،‬ال ��ذي ي�ن��درج‬ ‫ض �م��ن ام � �ح ��اور ال �ك �ب��رى اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬

‫(اليوتيس) التي من بن أهدافها تثمن‬ ‫امنتوج السمكي وامحافظة على جودته‬ ‫وبالتالي ضمان تنافسيته‪.‬‬ ‫وسيمكن ه��ذا البرنامج من تجهيز‬ ‫جميع ق ��وارب الصيد التقليدي العاملة‬ ‫ب �ك��ل م ��ن ط��رف��اي��ة وال� �ع� �ي ��ون وب ��وج ��دور‬ ‫وال��داخ �ل��ة وأوس� � ��رد ب �ص �ن��ادي��ق م��وح��دة‬ ‫ع ��ازل ��ة ل� �ل� �ح ��رارة ت �س �ت �ج �ي��ب م��واص �ف��ات‬ ‫الجودة امعمولة بها عاميا‪.‬‬ ‫وسيستفيد كل ق��ارب صيد تقليدي‬ ‫مجانا من ثاثة صناديق عازلة للحرارة‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى غ� �ط ��اء إض ��اف ��ي خ��اص‬ ‫بمناولة اأخطبوط‪.‬‬ ‫وق� � ��ام ال ��وف ��د ال � � � � ��وزاري‪ ،‬ال� � ��ذي ك ��ان‬ ‫مرفوقا بوالي جهة وادي الذهب لكويرة‬ ‫ع��ام��ل إق�ل�ي��م وادي ال��ذه��ب ام��ن بنعمر‪،‬‬ ‫وع � ��ام � ��ل إق� �ل� �ي ��م أوس � � � ��رد ع� �ب ��د ال ��رح �م ��ن‬ ‫ال�ج��وه��ري‪ ،‬ورؤس ��اء امجالس امنتخبة‪،‬‬ ‫وع��دد م��ن الفعاليات امحلية والجهوية‬ ‫وع � ��دة ش �خ �ص �ي��ات‪ ،‬ب ��زي ��ارة ورش ب�ن��اء‬ ‫س��وق للسمك بالجملة بميناء ال��داخ�ل��ة‬ ‫ع�ل��ى م�س��اح��ة إج�م��ال�ي��ة ت�ص��ل إل ��ى ‪3070‬‬

‫م� �ت ��را م ��رب �ع ��ا ب �ك �ل �ف��ة ‪ 35‬م �ل �ي ��ون دره� ��م‬ ‫ممولة في إطار شراكة بن وزارة الفاحة‬ ‫وال � �ص � �ي ��د ال � �ب � �ح ��ري ووك � ��ال � ��ة ال �ج �ن ��وب‬ ‫وامكتب الوطني للصيد البحري‪.‬‬ ‫وي �ع��د ه ��ذا ام � �ش ��روع‪ ،‬ال � ��ذي ي�ت��وق��ع‬ ‫أن ت�ن�ت�ه��ي ب ��ه اأش� �غ ��ال ف ��ي م �ت��م أب��ري��ل‬ ‫‪ 2015‬من الجيل الجديد أس��واق السمك‬ ‫ال�ت��ي تستجيب لجميع معايير ال�ج��ودة‬ ‫ام �ع �م ��ول ب �ه��ا ع �ل��ى ال �ص �ع �ي��د ال �ع��ام��ي‪،‬‬ ‫ويندرج في إطار اإستراتيجية الجديدة‬ ‫ل� "اليوتيس" الهادفة إلى تنمية وتأهيل‬ ‫قطاع الصيد البحري‪.‬‬ ‫وق ��ام ال��وف��د ال � ��وزاري أي �ض��ا ب��زي��ارة‬ ‫ل� �ل ��وح ��دة ال �ص �ح �ي��ة ب ��ام� �ي� �ن ��اء‪ ،‬ووح � ��دة‬ ‫لتصبير وت�ج�م�ي��د اأس �م��اك السطحية‪،‬‬ ‫واطلع على مرافق هاتن الوحدتن قبل‬ ‫أن يقوم ب��زي��ارة لوحدة إنتاج الطماطم‬ ‫تحت البيوت امغطاة على بعد حوالي ‪50‬‬ ‫كلم شمال الداخلة‪ ،‬وتمتد على مساحة‬ ‫‪ 42‬ه�ك�ت��ارا بإنتاجية سنوية تصل إلى‬ ‫خمسة آاف طن‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫وتيرتها‪ ،‬حيث استضاف امغرب خمسة‬ ‫إج � ��راءات خ��اص��ة م��ا ب��ن شتنبر ‪2011‬‬ ‫ودج �ن �ب��ر ‪ ،2013‬وه ��و م��ا ي�ش�ك��ل م�ع��دل‬ ‫زيارة كل ستة أشهر‪ ،‬وهو معدل مرتفع‬ ‫بالنظر إل��ى اممارسة العامة للدول في‬ ‫ه ��ذا ام �ج ��ال‪ ،‬وأك ��د ف��ي ه ��ذا ال �س �ي��اق أن‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال�ع�م��وم�ي��ة ت�ع�م��ل وت �ح��رص‬ ‫ع�ل��ى ض�م��ان أن ت�م��ر ه��ذه ال ��زي ��ارات في‬ ‫ظروف جدية‪ ،‬دون قيود أو استثناءات‬ ‫على كل التراب الوطني‪ ،‬وأوضح الهيبة‬ ‫أن هذه اإج��راءات الخاصة التي شملت‬ ‫امغرب زارت كل امناطق باستثناء إجراء‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وأض��اف الهيبة أن امغرب ي��رى هذه‬ ‫الزيارات فرصة لتمكن اأطراف من تملك‬ ‫اآليات وطريقة عملها‪ ،‬مشيرً أن امغرب‬ ‫ه��و ال�ب�ل��د ال��وح�ي��د ف��ي منطقة شمال‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ال� � ��ذي ان� �ض ��م إل � ��ى م �ج �م��وع‬ ‫ااتفاقيات الدولية التسع التي تشكل‬ ‫النواة الصلبة لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وق��ال الهيبة إن "ال�ج��زائ��ر وليبيا‬ ‫وت��ون��س أط ��راف ف��ي معظم ااتفاقيات‬ ‫الدولية التسع‪ ،‬لكن ام�غ��رب ه��و الدولة‬ ‫ال� ��وح � �ي� ��دة ال � �ط� ��رف ف� ��ي م� �ج� �م ��وع ه ��ذه‬ ‫ااتفاقيات إل��ى ح��د ال �ي��وم"‪ ،‬مشيرً إلى‬ ‫ام �غ ��رب ت � ��دارك ت �ق��ري� ً�ب��ا ك ��ل ال �ت��أخ �ي��رات‬ ‫ام�س�ج�ل��ة ع�ل��ى م�س�ت��وى ت�ق��دي��م ال�ت�ق��اري��ر‬ ‫ال� � ��دوري� � ��ة ام �ت �ع �ل �ق��ة ب �م �ت��اب �ع��ة ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫اات �ف��اق �ي��ات ال��دول �ي��ة ل �ح �ق��وق اإن �س ��ان‪،‬‬ ‫مشيرً إلى "التأخيرات الكبيرة" امسجلة‬ ‫ع �ل ��ى ه � ��ذا ام� �س� �ت ��وى ف� ��ي ع � ��دد م� ��ن دول‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫واعتبر الهيبة أن امقاربة امغربية في‬ ‫إعداد التقارير الوطنية امتعلقة بتفعيل‬ ‫مقتضيات اات�ف��اق�ي��ات ال��دول �ي��ة لحقوق‬ ‫اإن �س��ان ه��ي م�ق��ارب��ة ت�ش��ارك�ي��ة وشاملة‬ ‫تهدف إلى تسهيل التمكن من هذه اآلية‪،‬‬ ‫ويتم إش��راك جميع اأط��راف امعنية‪ ،‬من‬ ‫ق�ط��اع��ات حكومية‪ ،‬وم��ؤس�س��ات وطنية‪،‬‬ ‫وم �ج �ت �م��ع م ��دن ��ي‪ ،‬وأوس � � ��اط أك��ادي �م �ي��ة‪،‬‬ ‫ووس� ��ائ� ��ل إع � � ��ام‪ ،‬م� �ش� �ي � ً�را إل � ��ى أن ه��ذه‬ ‫ام� �ق ��ارب ��ة ت �ع �ت �ب��ر داخ� � ��ل م �ج �ل��س ح �ق��وق‬ ‫اإنسان واحدة من "اممارسات الفضلى"‬ ‫التي ينبغي على الدول محاكاتها‪.‬‬ ‫وأوضح الهيبة أن السياسة الجديدة‬ ‫للهجرة التي انخرط فيها امغرب‪ ،‬تندرج‬ ‫في إطار وفاء امغرب بالتزاماته في إطار‬ ‫مختلف ال�ص�ك��وك ال��دول�ي��ة‪ ،‬وخ��اص��ة في‬ ‫ما يتعلق بتنفيذ مجموعة من توصيات‬ ‫اللجنة امعنية بحماية العمال امهاجرين‬ ‫وأفراد أسرهم‪ ،‬مشيرً إلى أن هناك ً‬ ‫وعيا‬ ‫ك�ب�ي� ً�را ب �ض��رورة ال�ت��وف�ي��ق ب��ن امحافظة‬ ‫على اأمن والنظام العام‪ ،‬وحماية حقوق‬ ‫وك��رام��ة ام�ه��اج��ري��ن وام �ه��اج��رات ال��ذي��ن‬ ‫يساهمون ف��ي إغ�ن��اء وت�ع��زي��ز دينامية‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫احركة الشعبية توضح‬ ‫أنه ا مكن التطاول على‬ ‫السيادة امغربية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق � � � � � � ��ال ح � � � � � � ��زب ال � � �ح� � ��رك� � ��ة‬ ‫الشعبية إن "الشعب امغربي‬ ‫وق � � � � � � ��واه ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة ال� �ح� �ي ��ة‬ ‫ا ي� �م� �ك� �ن� �ه ��م أب � � � ��دا ال� �س� �م ��اح‬ ‫ب � ��أي ت � �ط� ��اول ع �ل ��ى ال �س �ي ��ادة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬م�ت�ش�ب�ع��ن ف��ي ه��ذا‬ ‫ال � �س � �ي � ��اق ب ��ال� �ق � �س ��م ال� �خ ��ال ��د‬ ‫للمسيرة ال�خ�ض��راء ام�ظ�ف��رة‪،‬‬ ‫وم� �ج� �س ��دي ��ن ال � ��وف � ��اء أرواح‬ ‫ش� �ه ��داء ال� ��وح� ��دة ال �ت ��راب �ي ��ة"‪،‬‬ ‫مشددة على أن الحل الواقعي‬ ‫وام� �ع� �ق ��ول ل �ل �ن ��زاع ام�ص�ط�ن��ع‬ ‫يتمثل فقط في مقترح امغرب‬ ‫ب�ت�خ��وي��ل اأق��ال �ي��م ال�ج�ن��وب�ي��ة‬ ‫حكما ذاتيا في إطار السيادة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وزاد ال � �ح� ��زب ق� ��ائ� ��ا ف��ي‬ ‫ب� � �ي � ��ان ل� � ��ه "إص� � � � � � ��رار ام � �غ� ��رب‬ ‫م�ل�ك��ا وح �ك��وم��ة وش �ع �ب��ا على‬ ‫م �م��ارس��ة ح ��ق ال �س �ي��ادة على‬ ‫ك��ام��ل ال �ت��راب ال��وط�ن��ي‪ ،‬وع��دم‬ ‫قبول أي مساومة من أي جهة‬ ‫ك��ان��ت ب �خ �ص��وص ه ��ذا ال�ح��ق‬ ‫الشرعي والتاريخي الثابت"‬ ‫حسب تعبير البيان‪.‬‬ ‫وذك � � � ��ر ال � �ب � �ي� ��ان ب � ��رواب � ��ط‬ ‫ال�ب�ي�ع��ة ال �ت��ي ت�ج�م��ع ام�غ��ارب��ة‬ ‫ق� ��اط � �ب� ��ة ب � ��ال � �ع � ��رش ال� �ع� �ل ��وي‬ ‫ام� �ج� �ي ��د وب� �م ��ؤس� �س ��ة إم � � ��ارة‬ ‫ام� ��ؤم � �ن� ��ن‪" ،‬وه� � � ��ي ال � ��رواب � ��ط‬ ‫ال �ت��ي ا ي�م�ك��ن أن ت �ن��ال منها‬ ‫أي م �ح��اول��ة ل �ح��رم��ان ساكنة‬ ‫اأق��ال �ي��م ال�ج�ن��وب�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫م ��ن ال��رع��اي��ة ال �س��ام �ي��ة ل�ق��ائ��د‬ ‫ال� � �ب � ��اد وض � ��ام � ��ن وح ��دت� �ه ��ا‪،‬‬ ‫ب��ذرائ��ع واه�ي��ة م��ن قبيل كون‬ ‫هذه اأقاليم "مناطق متنازع‬ ‫عليها""‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ث� � �م� � �ن � ��ت ال� � �ح � ��رك � ��ة‬ ‫الشعبية م�ب��ادرة ج��ال��ة املك‬ ‫محمد السادس بمكامة اأمن‬ ‫العام لأمم امتحدة للتعبير‬ ‫عن رف��ض امغرب القاطع أي‬ ‫تحوير لدور بعثة امينورسو‬ ‫ف� � ��ي اأق� � ��ال � � �ي� � ��م ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫معتبرة صون امغرب لحقوق‬ ‫اإن � �س� ��ان اخ� �ت� �ي ��ارا ج��وه��ري��ا‬ ‫للمملكة ام�غ��رب�ي��ة ي�ش�م��ل كل‬ ‫امغاربة وجهات الباد بدون‬ ‫أي تمييز‪.‬‬ ‫ودع� � � � � � ��ت ال � � � �ح� � � ��رك� � � ��ة‪ ،‬ف ��ي‬ ‫ب � � �ي� � ��ان � � �ه� � ��ا‪ ،‬ك � � � ��ل ام � �ن � �ظ � �م� ��ات‬ ‫ال � �ح � �ق� ��وق � �ي� ��ة ال� � ��دول � � �ي� � ��ة إل � ��ى‬ ‫"اان� �ك� �ب ��اب ع �ل��ى ال� �خ ��روق ��ات‬ ‫الحقيقية ال�ص��ارخ��ة امقترفة‬ ‫ف� ��ي م �خ �ي �م��ات ت � �ن� ��دوف ع�ل��ى‬ ‫ال� �ت ��راب ال �خ��اض��ع ل�ل�س�ل�ط��ات‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ري� ��ة" ح� �س ��ب ت �ع �ب �ي��ر‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وأش� � � � ��ار ال � �ب � �ي� ��ان إل � � ��ى أن‬ ‫ال � �ح� ��رك� ��ة ال� �ش� �ع� �ب� �ي ��ة‪ ،‬ت �ت��اب��ع‬ ‫ب ��اس� �ت� �م ��رار وع� � ��ن ك � �ث� ��ب‪ ،‬م��ن‬ ‫منطلق االتزام الدائم بالدفاع‬ ‫ع��ن ال��وح��دة ال�ت��راب�ي��ة للباد‪،‬‬ ‫ت� � �ط � ��ورات م� �ل ��ف ه � ��ذا ال � �ن ��زاع‬ ‫امفتعل منذ ما يقارب أربعن‬ ‫سنة ب�غ��رض التشويش على‬ ‫م � �س ��ار ام � �غ� ��رب ف� ��ي م� �ج ��اات‬ ‫الدمقرطة والتنمية‪.‬‬

‫مجلس اليزمي يدرب مضيفي الطيران‬ ‫على احترام حقوق اإنسان‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫وق��ع امجلس ال��وط�ن��ي لحقوق‬ ‫اإن�س��ان‪ ،‬وش��رك��ة الخطوط املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ات �ف��اق �ي��ة ش��راك��ة تتعلق‬ ‫ببرنامج للتكوين في مجال حقوق‬ ‫اإنسان لفائدة موظفي الشركة‪.‬‬ ‫وت �ن��درج ه��ذه اات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫وق�ع�ه��ا أم��س (ال�خ�م�ي��س) ب��ال��رب��اط‬ ‫إدري � ��س ال �ي��زم��ي‪ ،‬رئ �ي��س ام�ج�ل��س‬ ‫الوطني لحقوق اإنسان‪ ،‬وإدريس‬ ‫ب �ن �ه �ي �م��ة‪ ،‬ال ��رئ� �ي ��س ام� ��دي� ��ر ال �ع ��ام‬ ‫ل�ل�ش��رك��ة‪ ،‬ف��ي إط ��ار ت�ق��وي��ة ع��اق��ات‬ ‫التعاون والتشاور والتنسيق بن‬ ‫ال �ط��رف��ن‪ ،‬ل�ت�ع��زي��ز ال �ق �ي��م ال�ك��ون�ي��ة‬ ‫لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وب � �م� ��وج� ��ب ه � � ��ذه اات� �ف ��اق� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ي �ل �ت��زم ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان ب ��دع ��م ب ��رام ��ج ال �ت �ك��وي��ن‬ ‫التي أطلقتها الشركة في مختلف‬ ‫م�ج��اات حقوق اإن�س��ان والقانون‬ ‫ال ��دول ��ي اإن �س ��ان ��ي‪ ،‬وي �ن �ش��ط ه��ذه‬ ‫البرامج التكوينية خبراء معترف‬ ‫ب � �ه ��م م � ��ن ط � � ��رف ام � �ج � �ل� ��س‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫سيستفيد منه ‪ 1500‬موظف وإطار‬ ‫بالخطوط املكية امغربية‪.‬‬ ‫وت �ت �ع �ه��د ال �ش��رك��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� � � ��ى ت � �م� ��وي� ��ل ب� � ��رام� � ��ج ال� �ت� �ك ��وي ��ن‬ ‫امنظمة لفائدة أطرها وموظفيها‪،‬‬ ‫ب� �م ��وج ��ب ه � ��ذه اات� �ف ��اق� �ي ��ة‪ ،‬ب��دع��م‬ ‫أنشطة امجلس الوطني في مجال‬ ‫ال �ن �ه��وض ب�ح�ق��وق اإن �س ��ان‪ ،‬وك��ذا‬ ‫ام �ش��اري��ع ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ن�م�ي��ة ث�ق��اف��ة‬ ‫ح � �ق� ��وق اإن � � �س � � ��ان‪ ،‬ك� �م ��ا س �ت �ع �م��ل‬ ‫ال �ش��رك��ة ع �ل��ى إش � ��راك ام �ج �ل��س في‬ ‫جميع اأن�ش�ط��ة وال�ت�ظ��اه��رات ذات‬ ‫ال� �ص� �ل ��ة ب� ��ام � �ج� ��اات ال � �ت� ��ي ت �ش �ك��ل‬ ‫موضوع هذه ااتفاقية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ال� � �ي � ��زم � ��ي ب� �خ� �ص ��وص‬ ‫ام ��وض ��وع‪" :‬إن م ��ا ي �ق ��ارب م�ل�ي��ون‬ ‫مسافر يستعملون عمليا أسطول‬

‫ال �خ �ط ��وط ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ن�ح��و‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ج �ن ��وب ال� �ص� �ح ��راء‪ ،‬وق��د‬ ‫تنشأ‪ ،‬بشكل إرادي أو غير إرادي‪،‬‬ ‫م� �ش ��اك ��ل ت �ت �ع �ل��ق ب��ال �ت �م �ي �ي��ز إزاء‬ ‫ال � ��رك � ��اب وال � ��ره � ��ان ت � �ح� ��دي� ��دا‪ ،‬ه��و‬ ‫تكوين موظفي الشركة على رصد‬ ‫ك ��ل ال� �ح ��اات ال �ت��ي ق ��د ت � ��ؤدي إل��ى‬ ‫ت�م�ي�ي��ز"‪ ،‬وذك� ��ر‪ ،‬ف��ي ه ��ذا ال�س�ي��اق‪،‬‬ ‫ب ��وج ��ود م �ق �ت �ض �ي��ات واض� �ح ��ة ف��ي‬ ‫ال� ��دس � �ت� ��ور ت� �ن ��ص ع� �ل ��ى م� �ح ��ارب ��ة‬ ‫ظاهرة التمييز‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أك ��د ب �ن �ه �ي �م��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت �ص��ري��ح م �م��اث��ل‪ ،‬أن ��ه ي�ت�ع��ن على‬ ‫ال �ش��رك��ة أن ت �ك ��ون ل �ه��ا ح�س��اس�ي��ة‬ ‫خاصة إزاء كل ما يمكن أن يعتبر‬ ‫ظاهرة تمييز‪ ،‬وذلك بالنظر لكون‬ ‫أنشطتها تستهدف ‪ 80‬بلدا‪ ،‬عاوة‬ ‫ع �ل ��ى ت �ش �غ �ي �ل �ه��ا م��وظ �ف��ن م ��ن ‪35‬‬ ‫جنسية‪ ،‬ما يجعلها تواجه كل يوم‬ ‫تعددية ثقافية ودينية ولغوية‪.‬‬ ‫وأض� ��اف أن "ظ��واه��ر التمييز‬ ‫ع�ل��ى م��ن ال �ط��ائ��رات ت�ت��م ب �ط��رق ا‬ ‫واع �ي��ة‪ ،‬وه ��ذا ي�ت�ط�ل��ب ‪-‬ل �ي��س فقط‬ ‫ال�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى ال�ق�ي��م ال�ت��ي يحملها‬ ‫م��وظ �ف��ون��ا‪ -‬ب��ل ع�ل��ى ت�م�ك�ي�ن�ه��م من‬ ‫تكوين‪ ،‬وهذا يقتضي عما عميقا‬ ‫للتعرف على مفهوم التمييز"‪.‬‬ ‫وأع � ��رب‪ ،‬م��ن ج �ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬عن‬ ‫س �ع��ادت��ه ل �ك��ون ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان اس �ت �ج��اب لطلب‬ ‫الشركة امتعلق بتمكن موظفيها‬ ‫م� � ��ن ت � �ك� ��وي� ��ن ف� � ��ي م� � �ج � ��ال ح� �ق ��وق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي س � � �ي� � ��اق م � �ت � �ص � ��ل‪ ،‬أك � ��د‬ ‫ال �ي��زم��ي‪ ،‬ف��ي ك�ل�م��ة ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬أن‬ ‫ه��ذه ااتفاقية ت��روم تقوية ق��درات‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ال �ف ��اع �ل ��ن ف� ��ي ام� �ج ��اات‬ ‫ال �ت��ي ت�ش�م�ل�ه��ا اات �ف��اق �ي��ة‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫م��ا يتعلق بالنهوض بفكر حقوق‬ ‫اإن � � �س � � ��ان‪ ،‬وال � �ن � �ه� ��وض ام� �ش� �ت ��رك‬ ‫بمنجزات امغرب في مجال حقوق‬

‫اإنسان والديمقراطية وامواطنة‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أن ه � ��ذه اات �ف ��اق �ي ��ة‬ ‫تأتي ضمن مسلسل م��ن ام�ب��ادرات‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم بها امجلس ف��ي مجال‬ ‫ال �ن �ه��وض ب�ث�ق��اف��ة ح �ق��وق اإن �س��ان‬ ‫ب� �م� �ع� �ي ��ة م� �خ� �ت� �ل ��ف ال� � �ش � ��رك � ��اء م��ن‬ ‫القطاعات الحكومية أو امؤسسات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة وش �ب ��ه ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬أو‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي ووس��ائ��ل اإع ��ام‪،‬‬ ‫م��ع ال�ت��ذك�ي��ر ف��ي اآن ذات ��ه بالعمل‬ ‫ال� ��ذي ي �ق��وم ب ��ه ام �ج �ل��س ف ��ي ك��ام��ل‬ ‫ال �ت��راب ال��وط�ن��ي داخ ��ل ام��ؤس�س��ات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وال �ج��ام �ع��ات وم�ع��اه��د‬ ‫التكوين‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ال � � �س � � �ي � ��اق ذات� � � � � � ��ه‪ ،‬ق � ��ال‬ ‫ب �ن� �ه� �ي �م ��ة إن ال � �خ � �ط� ��وط ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ب � � � ��ادرت ب ��ال� �ل� �ج ��وء إل ��ى‬ ‫ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي ل�ح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫"إي �م��ان��ا م�ن��ا ب��ال��دور ال �ف�ع��ال ل�ه��ذه‬ ‫ام��ؤس �س��ة ف ��ي ن �ش��ر ث �ق��اف��ة ح �ق��وق‬ ‫اإن �س ��ان وال��دي �م �ق��راط �ي��ة واأخ ��وة‬ ‫والتسامح"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أن ف � �ك ��رة ال �ت ��وص ��ل‬ ‫ل� �ه ��ذه اات� �ف ��اق� �ي ��ة ج� � ��اءت ان �ط��اق��ا‬ ‫"م��ن تشبثنا ف��ي ال�خ�ط��وط املكية‬ ‫امغربية بنفس القيم العامية‪ ،‬لذلك‬ ‫لم نتردد في اانخراط في برنامج‬ ‫ال�ت�ك��وي��ن ال ��ذي س�ه��ر ع�ل��ى إن �ج��ازه‬ ‫خبراء مشهود لهم بكفاءتهم على‬ ‫امستوى الدولي"‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن ‪1500‬‬ ‫موظف بالخطوط املكية امغربية‬ ‫س �ي �س �ت �ف �ي��دون م ��ن ه ��ذا ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫التكويني‪ ،‬ال��ذي يركز على مبادئ‬ ‫ح �ق��وق اإن � �س ��ان‪ ،‬وق �ي��م ال�ت�س��ام��ح‬ ‫واانفتاح على اآخر‪.‬‬ ‫وت �ع �م��ل ال �ش��رك��ة‪ ،‬ال �ت��ي يسير‬ ‫أس�ط��ول�ه��ا رح ��ات ف��ي ات �ج��اه أزي��د‬ ‫من أربعن بلدا‪ ،‬بنقل أكثر من ستة‬ ‫م ��اي ��ن م �س��اف��ر س �ن��وي��ا ي�ن�ت�م��ون‬ ‫لجنسيات وأديان مختلفة‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية‬

‫على هامش تصرف الوزير الشوباني «ا للفكر الفاشستي»‬

‫الرباط عمود فقري للتعاون‬ ‫بن جانبي البحر امتوسط‬ ‫ق� � ��ال روب� � �ي � ��رت ج� � � ��وي‪ ،‬س �ف �ي��ر‬ ‫ااتحاد اأوربي بامغرب‪ ،‬إن "الرباط‬ ‫تمثل العمود الفقري لتعاون شمال‬ ‫جنوب البحر امتوسط"‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال ك�ل�م��ة ف��ي ل�ق��اء‬ ‫م�ف�ت��وح‪ ،‬ع�ق��ده م��ع ط��اب وأس��ات��ذة‬ ‫جامعة اب��ن زه��ر بأكادير أول أمس‬ ‫(اأرب� � �ع � ��اء)‪ ،‬ع� � �ل � ��ى ه ��ام ��ش ت �ف �ق��ده‬ ‫م �ش��اري��ع ش ��راك ��ة ي �م��ول �ه��ا اات �ح��اد‬ ‫اأوربي بامنطقة‪.‬‬ ‫وك ��ان ام �غ��رب ع�ب��ر (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫م��ن اأس �ب��وع اماضي عن ان��زع��اج��ه‬ ‫وق �ل �ق��ه ال �ش��دي��د م ��ن اع �ت �م��اد لجنة‬ ‫برمانية أوربية مشروعا من شأنه‬ ‫أن يؤثر سلبا على حجم الصادرات‬ ‫امغربية م��ن الخضر وال�ف��واك��ه إلى‬ ‫دول ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح ال� �س� �ف� �ي ��ر اأورب � � � ��ي‬ ‫على ه��ام��ش ال�ل�ق��اء‪ ،‬أن ه��ذه اأزم��ة‬ ‫"ت �ت �ط �ل��ب ب �ع��ض ال� ��وق� ��ت‪ ،‬وت� �ب ��ادل‬ ‫وج � �ه� ��ات ال� �ن� �ظ ��ر‪ ،‬وت �ق ��ري �ب �ه ��ا ب��ن‬ ‫الطرفن"‪.‬‬ ‫ووع ��د ج ��وي ب�ت�ح�س��ن ال��وض��ع‬ ‫قائا‪" :‬سيتم تسوية الوضع خال‬ ‫اأسابيع امقبلة عبر مفاوضات بن‬ ‫الطرفن"‪.‬‬ ‫وات�ف��ق وزي��ر ال�ف��اح��ة والصيد‬ ‫ال �ب �ح��ري ام �غ��رب��ي‪ ،‬ع��زي��ز أخ �ن��وش‪،‬‬ ‫وامفوض اأورب��ي امكلف بالفاحة‬ ‫وال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة ال � � �ق � ��روي � ��ة‪" ،‬داس � � �ي � ��ان‬ ‫سيولوس"‪ ،‬على إطاق امفاوضات‬ ‫بن امغرب وااتحاد اأورب��ي حول‬ ‫ش��روط دخ��ول ال�ف��واك��ه الخضروات‬ ‫امغربية إل��ى ال�س��وق اأورب�ي��ة‪ ،‬يوم‬ ‫(اأربعاء) القادم‪.‬‬ ‫وأك ��د ام �س��ؤوان ع�ل��ى ض��رورة‬ ‫ال �ت �س��ري��ع ب�ع�ق��د ه ��ذه ام �ف��اوض��ات‪،‬‬ ‫ب� �ه ��دف ت� � � ��دارس ال� �ح� �ل ��ول ال �ك �ف �ي �ل��ة‬ ‫ب� ��إع� ��ادة ال� � �ت � ��وازن ل �ل �م �ب ��ادات ب��ن‬ ‫ام � �غ� ��رب واات� � �ح � ��اد اأورب� � � � ��ي‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ت ��م ال �ت �ف ��اوض ب �ش��أن��ه ف ��ي اات �ف��اق‬ ‫الفاحي الذي يربط بينهما‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف ج � � � � ��وي‪" :‬اات � � �ح � � ��اد‬ ‫اأوربي يراهن على الشباب امغربي‬ ‫ف��ي مستقبل شراكتنا امتوسطية‪،‬‬ ‫فامغرب م��ن أك�ث��ر ال��دول امستفيدة‬ ‫من مشاريع ااتحاد اأوربي"‪.‬‬ ‫واعتبر سفير ااتحاد اأوربي‬ ‫أن امغرب "تغير عما كان عليه منذ‬ ‫ع �ش��ر س� �ن ��وات‪ ،‬ف �ب �ن �ي��ات��ه ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫جذابة‪ ،‬مما زاد من ثقتنا في تمويل‬ ‫مشاريع ودعم أخرى بامغرب"‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر أن ام� � �غ � ��رب واات� � �ح � ��اد‬ ‫اأورب ��ي يرتبطان ب��ات�ف��اق للتبادل‬ ‫ال�ح��ر دخ��ل حيز التطبيق منذ عام‬ ‫‪ ،2000‬إض ��اف ��ة إل� ��ى ات� �ف ��اق خ��اص‬ ‫بالتبادل الحر للمنتوجات الزراعية‬ ‫ساري امفعول منذ عام ‪.2012‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ ،2008‬منحت ال��دول‬ ‫اأورب�ي��ة وضعية "الشريك امتقدم"‬ ‫ل�ل�م�غ��رب داخ ��ل اات �ح��اد‪ ،‬وان�ع�ق��دت‬ ‫ف ��ي ش �ه��ر دج �ن �ب��ر ام ��اض ��ي ال � ��دورة‬ ‫الحادية عشر مجلس الشراكة بن‬ ‫ااتحاد اأوربي وامغرب‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫ل ��و ك� ��ان ع �ب��د اإل � ��ه ب ��ن ك �ي��ران‬ ‫(فريق العدالة والتنمية) «نائبا»‬ ‫ب ��رم� ��ان � �ي� ��ا ف � ��ي ال � �ث� ��اث � �ي � �ن ��ات ل �ت��م‬ ‫«ح��رق��ه» م��ن ط��رف ب�ع��ض العلماء‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ة ام �ت��زم �ت��ن ب ��دع ��وى أن��ه‬ ‫يلبس البانطلون والقميص‪ ،‬ذلك‬ ‫أن ال� �س ��روال ك ��ان ي��رم��ز آن� ��ذاك في‬ ‫ع�ه��د ااس�ت�ع�م��ار ‪-‬ف��ي ن�ظ��ر ه��ؤاء‬ ‫امتزمتن‪ -‬إل��ى اللباس اإفرنجي‬ ‫وي �ظ �ه��ر «ع� � ��ورة» ام � ��رء‪ .‬ف��ال�ل�ب��اس‬ ‫«ال � �س � �ن� ��ي» ح� �س ��ب ب� �ع ��ض ف �ق �ه��اء‬ ‫ذل��ك ال��زم��ن‪ ،‬يستدعي م��ن ام��رء أن‬ ‫ا يمشي ع��اري ال ��رأس‪ ،‬ب��ل يجب‪،‬‬ ‫ف� ��ي ن� �ظ ��ره ��م‪ ،‬أن ي� �ض ��ع ال �ع �م��ام��ة‬ ‫ع� �ل ��ى رأس� � � � ��ه‪ ،‬ح� �ت ��ى ي� �ت ��م ت �م �ي �ي��ز‬ ‫«امسلم» السني عن اإفرنجي (أي‬ ‫امستعمر)‪.‬‬ ‫وإذا ك ��ان ب �ع��ض ال �ع �ل �م��اء في‬ ‫امغرب ‪-‬أثناء أزمة الظهير البربري‬ ‫ف � ��ي ع � �ه� ��د ااس � �ت � �ع � �م� ��ار‪ -‬ح � � ��ددوا‬ ‫اللباس كرمز لتحديد الهوية‪ ،‬فإن‬ ‫محاولة إحياء عبد اإله بن كيران‬ ‫ل �ه��ذا ال �ف �ك��ر ال �ش �م��ول��ي ي��دخ��ل في‬ ‫خ��ان��ة ال�ف��اش�ي��ة‪ ،‬إذ إن «انتفاضة»‬ ‫ه��ذا «ال�ن��ائ��ب» ض��د الزميلة أمينة‬ ‫خباب ام�ص��ورة الصحافية بقناة‬ ‫دوزي��م داخ��ل قبة ال�ب��رم��ان‪ ،‬بمبرر‬ ‫أن �ه��ا ت ��رت ��دي زي ��ا غ �ي��ر «س �ن ��ي» ا‬ ‫يمكن تبويبها (أي اانتفاضة) إا‬ ‫في باب الفاشية‪.‬‬ ‫فالفكر الفاشستي يهتم أكثر‬ ‫ب��ال �ع �ن��اص��ر ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫ال � �ه � �ن� ��دام‪ ،‬ح� �ت ��ى ي �ت �س �ن��ى ت�م�ي�ي��ز‬ ‫ام� �ن� �ت� �م ��ن ل� �ل� �ح ��رك ��ات اإره� ��اب � �ي� ��ة‬ ‫ع� ��ن ب ��اق ��ي ام ��واط� �ن ��ن ال� �ع ��ادي ��ن‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ن ��رى ح��رك��ة «ك��وك�س�ك��ان»‬ ‫النازية مثا تفرض لباسا خاصا‬ ‫ع�ل��ى ام�ن�ت�م��ن إل �ي �ه��ا‪ ،‬وك ��ذا ح��رك��ة‬ ‫«ح �ل �ي �ق��ي ال � � ��رؤوس» (س �ك �ي �ن �ه��اد)‬ ‫ال �ت��ي ت �ل��زم ام�ن�ت�س��ب إل�ي�ه��ا بحلق‬ ‫ش �ع��ره‪ .‬ف��ال�ف��اش�ي��ة م��ذه��ب يتحكم‬ ‫ف��ي أذواق ورغ �ب��ات ال�ن��اس ويقوم‬

‫باأساس على قولبة كل امواطنن‬ ‫في قالب واحد‪.‬‬ ‫وإذا ك ��ان ك��ل م��واط��ن ح��را في‬ ‫حياته الخاصة وح��را ف��ي اختيار‬ ‫نوع وألوان لباسه‪ ،‬فإن ااختاف‬ ‫ا ي �ن �ه��ض ك �ح �ج��ة ل �ي �ت �ح��ول ع�ب��د‬ ‫اإله بن كيران ‪-‬ومن في حكمه‪ -‬من‬ ‫برماني إلى بوليس أخاقي يحمل‬ ‫السوط لجلد هذا أو تلك‪ ،‬ا لشيء‬ ‫إا أن ع �ي��ون «ن��ائ �ب �ن��ا» ا تطيق‬ ‫رؤية الجمال ورؤية ااختاف في‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫وع �ل��ى اف �ت��راض (وأش� ��دد على‬ ‫ل �ف �ظ��ة ااف � � �ت � ��راض) أن ع �ب ��د اإل� ��ه‬ ‫ب��ن ك �ي��ران ل��ه وج �ه��ة ن �ظ��ر خ��اص��ة‬ ‫وتطلع إل��ى إع�م��ال طقوس معينة‬ ‫داخ� ��ل ال �ب��رم��ان‪ ،‬ف ��إن وض �ع �ي �ت��ه ك�‬ ‫«ن ��ائ ��ب ب ��رم ��ان ��ي» ت �ح �ت��م ع �ل �ي��ه أن‬ ‫ي� �ك ��ون أول ام �ل �ت ��زم ��ن ب��ام �س��اط��ر‬ ‫وال �ق��وان��ن (ام �ف��روض أن��ه يساهم‬ ‫ف� ��ي ت �ش ��ري �ع �ه ��ا!) ف ��ال �ن ��ائ ��ب ال� ��ذي‬ ‫يحترم صفته يحمل قلما وورق��ة‬ ‫وي �ك �ت��ب رس ��ال ��ة ل��رئ �ي��س ال �ب��رم��ان‬ ‫يقترح عليه دراس��ة طلب إخضاع‬ ‫ك� � ��ل ام � �ت � �ع� ��ام � �ل� ��ن م� � ��ع ام ��ؤس � �س� ��ة‬ ‫ال �ت �ش��ري �ع �ي��ة ل �ط �ق��س م � �ع ��ن‪ ،‬أم ��ا‬ ‫أن ي� �ن� �ق ��ض ع � �ل� ��ى ام� � � � � ��رأة (وه� � ��و‬ ‫س �ل��وك ي �ح��ط م ��ن ك ��رام ��ة ك ��ل رج��ل‬ ‫ف ��ي ث �ق��اف �ت �ن��ا ال �ش �ع �ب �ي��ة) وب �ش �ك��ل‬ ‫ع��دوان��ي‪ ،‬ف��ذاك هو قمة اانحطاط‬ ‫الذي آل إليه جزء من "نخبتنا"‪.‬‬ ‫إن ح � ��ادث � ��ة ام� � ��س ب��ال �ح �ق��وق‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة ل �ل �ص �ح��اف �ي��ة أم �ي �ن��ة‬ ‫خ � �ب� ��اب م� ��ن ط� � ��رف ع� �ب ��د اإل � � ��ه ب��ن‬ ‫كيران ‪-‬ومن يسانده‪ -‬يشكل إنذارا‬ ‫ل�ل�خ�ط��ر ال ��ذي ي��زح��ف ع �ل��ى قيمنا‬ ‫ومجتمعنا في حالة ما إذا استتب‬ ‫اأم��ر مثل ه��ذا ال�ن��وع م��ن معتنقي‬ ‫ال� �ف� �ك ��ر ال � �ش � �م ��ول ��ي‪ ،‬وس �ي �ج �ع �ل �ن��ا‬ ‫نندحر ‪ 20‬أو ‪ 30‬سنة ضوئية إلى‬ ‫ال� � ��وراء‪ .‬ف�ح�ت��ى إي� ��ران ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫«مثاا» يقتدى به في هذا امجال‪،‬‬

‫أصبحت تعرف تملما‬ ‫اجتماعيا وتراجعا‬ ‫ع ��ن ه ��ذا ال�ت��زم��ت‬ ‫بعد أن ضاعت‬ ‫م � � � ��ن ع � �م� ��ره� ��ا‬ ‫‪ 20‬س� � � �ن � � ��ة‪،‬‬ ‫حيث صارت‬ ‫ال � � � � �ن � � � � �س � � � � ��اء‬ ‫ي � � � �ت � � � �ح� � � ��ررن‬ ‫م� � � � ��ن أغ� � � � ��ال‬ ‫«ال � �ق � ��ول � �ب � ��ة»‬ ‫وارت � � � � � � � � � � � � � � � ��داء‬ ‫ألبسة (مفهوم‬ ‫ال � � � � �ح � � � � �ش � � � � �م� � � � ��ة‬ ‫ن � � �س � � �ب� � ��ي ح � �س� ��ب‬ ‫ام� � � � �ج� � � � �ت� � � � �م� � � � �ع � � � ��ات)‬ ‫ت� �ت� �ن ��اس ��ب وأذواق� � � �ه � � ��ن‬ ‫وليس وفق ذوق الفاشين‪.‬‬ ‫إن البرمان مؤسسة للتشريع‬ ‫ل � � �ح� � ��ل ام � � �ع � � �ض � � ��ات ال� �ح� �ق� �ي� �ق� �ي ��ة‬ ‫ف� � ��ي ال � � ��دول � � ��ة ول� � �ي � ��س م �س �ت �ش �ف��ى‬ ‫ل �ت �ش �خ �ي��ص اأم� � � � ��راض ال �ن �ف �س �ي��ة‬ ‫تجاه امرأة لدى نواب معينن‪.‬‬ ‫فامغاربة يشكلون ملا ونحا‬ ‫ليس بامفهوم الديني‪ -‬وا يحق‬‫أي واحد أن ينتصب مدعيا بأنه‬ ‫ال �ن ��اط ��ق ب ��اس ��م ام �ج �ت �م��ع ب��رم �ت��ه‪.‬‬ ‫وإذا كان عبد اإل��ه بن كيران يظن‬ ‫أن ال �س �ي��اس��ة ه ��ي م �ح��ارب��ة ام ��رأة‬ ‫صحافية ت��رت��دي لباسا ع��ادي��ا لم‬ ‫يعجبه‪ ،‬ف�م��ا علينا إا أن نطالب‬ ‫ب � �م� ��راج � �ع� ��ة ال � ��دس� � �ت � ��ور ل �ت �ع ��دي ��ل‬ ‫اخ�ت�ص��اص��ات ن��واب�ن��ا‪ ،‬ليفتوا لنا‬ ‫مثا ف��ي‪ :‬ه��ل يجوز أك��ل السردين‬ ‫ام �ق �ل��ي ف��ي زي ��ت ال��زي �ت��ون أو زي��ت‬ ‫أرك � � � ��ان؟ وه � ��ل ي� �ج ��وز ل �ل �ط �ف �ل��ة أن‬ ‫َ‬ ‫ت ��رت ��دي س � � ��روال ع �ل��ي أو س � ��روال‬ ‫ح� � ��ادة؟ وه� ��ل إرض� � ��اع ال��ول �ي��د م��ن‬ ‫ال�ث��دي اأي�س��ر ا يؤثر على قدرته‬ ‫اإن� �ج ��اب� �ي ��ة ح �ي �ن �م��ا ي� �ب� �ل ��غ؟ وه ��ل‬ ‫«ام �س �ل��م» ال �س �ن��ي ع�ل�ي��ه أن يلبس‬ ‫ال�ح��ذاء امصنوع من جلد إيطالي‬

‫أو ام �ص �ن��وع م ��ن ج�ل��د‬ ‫ب ��اك �س �ت ��ان ��ي؟ وه ��ل‬ ‫«ام �س �ل��م» ال�س�ن��ي‬ ‫ع�ل�ي��ه أن يطلب‬ ‫ال� � �ه � ��داي � ��ة م��ن‬ ‫ال� �ل ��ه ل�ب�ع��ض‬ ‫ن � � ��واب اأم� ��ة‬ ‫ذوي ال �ف �ك��ر‬ ‫ال � �ش � �م� ��ول� ��ي‬ ‫ه � � � ��و‬ ‫أم‬ ‫ال� ��ذي يطلب‬ ‫اللطيف حتى‬ ‫ا ت � � �ت � � �ح� � ��ول‬ ‫م � ��ؤس� � �س � ��ات� � �ن � ��ا‬ ‫وش � � � � � ��وارع� � � � � � �ن � � � � � ��ا‬ ‫وش� � ��واط � � �ئ � � �ن� � ��ا إل � ��ى‬ ‫ف �ض ��اء ات ت�ت�ح�ك��م فيها‬ ‫وت�ح�ك�م�ه��ا اأف �ك��ار واأم��زج��ة‬ ‫الظامية؟‬ ‫(نشرنا هذا امقال في «ااتحاد‬ ‫ااشتراكي» يوم ‪ 14‬يوليوز ‪)2001‬‬ ‫‪..‬ف� � ��ي س� �ي ��اق ف ��اش �ي ��ة ال ��وزي ��ر‬ ‫الشوباني‬ ‫وق� ��اح� ��ة ل �ح �ب �ي��ب ال� �ش ��وب ��ان ��ي‪،‬‬ ‫ال� � ��وزي� � ��ر ام� �ك� �ل ��ف ب� ��ال � �ع� ��اق� ��ات م��ع‬ ‫ال�ب��رم��ان وامجتمع ام��دن��ي ‪-‬رغ��م أن‬ ‫ت�ه�ج�م��ه ع �ل��ى ال��زم �ي �ل��ة ال�ص�ح��اف�ي��ة‬ ‫خديجة ال��رح��ال��ي ا يمت للمدنية‬ ‫بخيط ش�ع��رة‪ -‬وه��و ينصب نفسه‬ ‫«ح��ارس��ا» ل��أخ��اق بقبة ال�ب��رم��ان‪،‬‬ ‫و«ح �ك �م��ا» ظ��ام��ا ي �ش �ه��ر «ال ��ورق ��ة»‬ ‫ال �ح �م��راء ف��ي وج��ه ص�ح��اف�ي��ة وه��ي‬ ‫تمارس عملها ويأمر بطردها من‬ ‫«ملعب» البرمان يوم (الجمعة) ‪11‬‬ ‫أب��ري��ل ‪ 2014‬أث �ن��اء جلسة انتخاب‬ ‫رئيس جديد مجلس ال�ن��واب‪ ،‬فقط‬ ‫أن ع�ي�ن�ي��ه أض��اف��ت ل��دي��ه ج��رع��ات‬ ‫زائ � � � ��دة م� ��ن «ال � �ف� ��ان � �ط� ��ازم» ف��ات �ه��م‬ ‫ل� �ب ��اس� �ه ��ا ب � �خ� ��روج� ��ه ع� � ��ن ق� ��واع� ��د‬ ‫ااح�ت�ش��ام دون س��ائ��ر البرمانين‪.‬‬ ‫سذاجة الشوباني هي التي دفعت‬ ‫«ال ��وط ��ن اآن» إع � ��ادة ن �ش��ر م�ق��ال‬

‫سبق لي نشره في يومية «ااتحاد‬ ‫ااشتراكي» يوم ‪ 14‬يوليوز ‪.2001‬‬ ‫م � ��اذا ن �ع �ي��د ن �ش��ر م �ق��ال م�ض��ى‬ ‫على نشره ‪ 13‬عاما؟‬ ‫ب � � � � �ب � � � � �س� � � � ��اط� � � � ��ة‪ ،‬أن ب� � �ع � ��ض‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ن م ��ن ط �ي �ن��ة ب ��ن ك �ي��ران‬ ‫وال�ش��وب��ان��ي ي�ق��دم��ون دل�ي��ا قطعيا‬ ‫على أن الزمن ثابت وليس متحركا‪،‬‬ ‫ف��اأف�ك��ار «ام�ت�خ�ل�ف��ة» و«ام��اض��وي��ة»‬ ‫و«ال��رج �ع �ي��ة» ال �ت��ي ك��ان��وا ي��ؤم�ن��ون‬ ‫ب �ه��ا ف��ي «زم ��ن ام �ع��ارض��ة» م��ازال��وا‬ ‫ي � ��ؤم� � �ن � ��ون ب � �ه� ��ا وه � � � ��م ف� � ��ي «س� � ��دة‬ ‫ال � �ح � �ك ��وم ��ة»‪ .‬وح� �ي� �ث� �ي ��ات ال �ه �ج��وم‬ ‫ع �ل��ى ال��زم �ي �ل��ة «خ��دي �ج��ة ال��رح��ال��ي»‬ ‫م��ن صحيفة «العاصمة ب��وس��ت» ا‬ ‫يختلف البتة عن حيثيات الهجوم‬ ‫ع �ل��ى «خ� �ب ��اب» (ك��ام �ي��رام��ان ال�ق�ن��اة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة) رغ ��م ال� �ف ��ارق ال��زم �ن��ي بن‬ ‫«ال �ه �ج��وم��ن»‪ ،‬ااخ �ت��اف يكمن في‬ ‫«ب�ط�ل��ي» ال�ن��ازل�ت��ن‪ ،‬لكن العقليتن‬ ‫«ام� �ت� �ح� �ج ��رت ��ن» م �ت �ش��اب �ه �ت��ان ح��د‬ ‫ال� �ت� �ط ��اب ��ق‪ .‬ف ��راج� �م ��ات «ال �ت �ح��ري��م»‬ ‫ال�ت��ي أيقظتها أمينة خ�ب��اب ف��ي بن‬ ‫ك�ي��ران ذات ي��وم تحت قبة البرمان‪،‬‬ ‫ه��ي نفس ال��راج�م��ات التي أيقظتها‬ ‫خ��دي �ج��ة ال ��رح ��ال ��ي ف ��ي ال �ش��وب��ان��ي‬ ‫ال ��ذي ق��ذف�ه��ا ب��أب�ش��ع ال �ن �ع��وت‪ ..‬ك��ان‬ ‫يكفي «ال��وط��ن اآن» ف��ي ه��ذا ام�ق��ال‬ ‫أن تغير أسماء شخوصه (نعوض‬ ‫ب��ن ك �ي��ران ب��ال �ش��وب��ان��ي) و(ن �ع��وض‬ ‫خ �ب��اب ب��ال��رح��ال��ي) ل�ي�ص�ب��ح م�ع�ب��را‬ ‫عن حالة نفسية سيكوباتية يعاني‬ ‫منها معظم قادة العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫بن كيران الذي أخطأت عياراته‬ ‫ال � �ن� ��اري� ��ة ال� �ط ��ائ� �ش ��ة ص� � ��در أم �ي �ن��ة‬ ‫خ�ب��اب‪ ،‬ه��ا ه��ي ع�ي��ارات الشوباني‬ ‫ت �خ �ط��ئ ص� ��در خ��دي �ج��ة ال��رح��ال��ي‪.‬‬ ‫وق ��ائ ��ع «ال �ج��ري �م �ت��ن» ام �ق �ت��رف �ت��ن‬ ‫س �ت �ش �ط �ب �ه��ا «م �ك �ن �س��ة» ال� �ت ��اري ��خ‪،‬‬ ‫وال��راب �ح �ت��ان ف��ي ه��ذي��ن «ال �ن��زال��ن»‬ ‫ه �م��ا «أم� �ي� �ن ��ة خ� �ب ��اب» و«خ��دي �ج��ة‬ ‫الرحالي"!!‬ ‫عبد الرحيم أريري‬

‫استقبل الجنرال دوكور دارمي عبد‬ ‫العزيز بناني‪ ،‬امفتش العام للقوات امسلحة‬ ‫املكية وق��ائ��د امنطقة العسكرية الجنوبية‪،‬‬ ‫أم ��س ب��ال��رب��اط‪ ،‬ال �ف��ري��ق ال��رك��ن ح�م��د محمد‬ ‫الرميثي‪ ،‬رئيس أركان القوات امسلحة بدولة‬ ‫اإمارات العربية امتحدة‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ب� �ي ��ان ل �ل �ق �ي��ادة ال �ع �ل �ي��ا ل �ل �ق��وات‬ ‫امسلحة املكية أنه تم خال هذا ااستقبال‪،‬‬ ‫الذي جرى تنفيذا للتعليمات السامية لجالة‬ ‫ام�ل��ك‪ ،‬بحث سبل تعزيز التعاون العسكري‬ ‫بن البلدين‪ ،‬لكي يرقى إل��ى مستوى رواب��ط‬ ‫اأخوة والصداقة التي تجمع امملكة امغربية‬ ‫بدولة اإمارات العربية امتحدة‪.‬‬ ‫تحتضن الدار البيضاء يومي ‪ 25‬و‪26‬‬ ‫أبريل الجاري‪ ،‬املتقى الدولي اأول حول‬ ‫ااس �ت �ث �م��ار وت �س��وي��ة ام �ن��ازع��ات ام�ن�ظ��م‬ ‫ت�ح��ت ش �ع��ار "ام �غ��رب ف��رص�ت��ك ل��اس�ت�ث�م��ار‬ ‫اآم��ن"‪ .‬وأوضح شمس الدين عبداتي‪ ،‬مدير‬ ‫ام��رك��ز ال��دول��ي للوساطة والتحكيم بالرباط‬ ‫ال�ج�ه��ة ام�ن�ظ�م��ة ل �ه��ذه ال �ت �ظ��اه��رة خ ��ال ن��دوة‬ ‫صحافية‪ ،‬نظمت أم��س ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬أن‬ ‫املتقى يشكل فرصة حقيقية مناقشة واقع‬ ‫ااستثمار في امجال السياحي والصناعي‬ ‫وال� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج ��ي ب ��ال� �ب� �ل ��دان ال� �ع ��رب� �ي ��ة ع��ام��ة‬ ‫وبامغرب وب�ل��دان مجلس التعاون الخليجي‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫أف��اد مصدر بواية أم��ن ال��دار البيضاء‬ ‫ب��أن الحمات التطهيرية التي قامت بها‬ ‫عناصر ال�ش��رط��ة القضائية م��ن أج��ل وضع‬ ‫ح��د م��ا ي �ع��رف ب ��"ال �ت �ش��رم �ي��ل" أس �ف��رت عن‬ ‫إل �ق��اء ال�ق�ب��ض ع�ل��ى ‪ 83‬ش�خ�ص��ا إل��ى ح��دود‬ ‫أول أم��س‪ .‬وأض��اف امصدر ذات��ه أن امصالح‬ ‫اأمنية العاملة بتراب ال��واي��ة قامت بإيقاف‬ ‫ه��ذه امجموعة‪ ،‬والتي يوجد من بينها ستة‬ ‫أشخاص في حالة اعتقال لقضاء عقوبات‬ ‫مختلفة م�ن��ذ أواخ ��ر ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل � ��ى خ �م �س��ة أش � �خ� ��اص ق ��اص ��ري ��ن‪ .‬وذك� ��ر‬ ‫ام �ص��در أن ��ه ن �ظ��را ل�ل�ك��م ال �ه��ائ��ل م��ن ال�ص��ور‬ ‫التي جرى تداولها بمجموعة من الصفحات‬ ‫ال �ف��اي �س �ب��وك �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ت ��م ت �ج �م �ي��ع ام �ع �ط �ي��ات‬ ‫التقنية وتحليلها بطريقة علمية استجاء‬ ‫حقيقة تلك الصور والهدف من نشرها‪.‬‬ ‫أب � ��رز "خ ��وس ��ي م ��ان ��وي ��ل غ��ارس �ي��ا‬ ‫م� ��ارغ� ��اي� ��و"‪ ،‬وزي � � ��ر ال � �ش � ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫وال� �ت� �ع ��اون اإس� �ب ��ان ��ي‪ ،‬أول أم � ��س "ت �ع ��اون‬ ‫ام�غ��رب ام�م�ت��از" ف��ي م�ج��ال مكافحة الهجرة‬ ‫غ�ي��ر ال �ش��رع �ي��ة‪ .‬وق ��ال رئ �ي��س ال��دب�ل��وم��اس�ي��ة‬ ‫اإس�ب��ان�ي��ة‪ ،‬ف��ي مؤتمر صحافي بأليكانتي‬ ‫ع �ق��ب اج �ت �م��اع وزراء خ��ارج �ي��ة دول ال�ب�ح��ر‬ ‫ام�ت��وس��ط ب��اات �ح��اد اأورب � ��ي‪" :‬أود التأكيد‬ ‫على تعاون امغرب اممتاز في مجال مكافحة‬ ‫الهجرة غير الشرعية"‪.‬‬

‫من أجل عاج نفسي عاجل «للسيد الوزير»‬ ‫م��ا ح��دث للصحافية خديجة‬ ‫ال � ��رح � ��ال � ��ي م� � ��ع ال � � ��وزي � � ��ر ام� �ك� �ل ��ف‬ ‫ب��ال �ع��اق��ة م ��ع ال� �ب ��رم ��ان‪ ،‬ي�س�ت�ح��ق‬ ‫وق� �ف ��ة ن � �ق ��اش‪ ،‬ب ��ل ي ��وج ��ب ع�ل�ي�ن��ا‬ ‫جميعا الوقوف على هذه الظاهرة‬ ‫التي ا ينبغي أن نستهن بها‪ ،‬أو‬ ‫نعتبرها واقعة فردية عابرة غير‬ ‫ذات أه �م �ي��ة‪ .‬ف ��ال ��وزي ��ر ي�س�ت��وق��ف‬ ‫صحافية داخل البرمان لينتهرها‬ ‫ف � ��ي غ� �ل� �ظ ��ة ب� �ع ��د أن س ��أل� �ه ��ا ع��ن‬ ‫لباسها‪ ،‬ال��ذي استفز غ��رائ��زه هو‬ ‫ب��ال��ذات دون غيره م��ن البرمانين‬ ‫وام��وظ �ف��ن واإع��ام �ي��ن ورؤس ��اء‬ ‫الفرق وزعماء اأحزاب السياسية‪،‬‬ ‫دون أن ننسى اموظفن واأمنين‬ ‫العاملن عند مدخل البرمان منذ‬ ‫سنوات أو عقود‪ ،‬والذين يعرفون‬ ‫ما يوجبه البرمان وم��ا ا يوجبه‬ ‫قانونيا‪.‬‬ ‫فعل الوزير ه��ذا الفعل امشن‬ ‫أم � � ��ام ال� �ج� �م� �ي ��ع‪ ،‬وب � �ص � ��وت ع � ��ال‪،‬‬ ‫م�م��ا ي ��دل ع�ل��ى أن ��ه ف�ق��د ال�س�ي�ط��رة‬ ‫ع � �ل� ��ى أع � � �ص� � ��اب� � ��ه‪ ،‬وأن � � � � ��ه أص� �ي ��ب‬ ‫ب �ن��وب��ة غ �ض��ب وه� �ي ��اج م�ب�ع�ث�ه�م��ا‬

‫"ال �غ �ي��رة" ع�ل��ى م��ؤس�س��ة ال�ب��رم��ان‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ان�ت�ه�ك��ت ح��رم�ت�ه��ا م��ن ط��رف‬ ‫ص�ح��اف�ي��ة وج ��د ال�ج�م�ي��ع لباسها‬ ‫عاديا جدا ا يثير أي انتباه‪.‬‬ ‫ل�ي�س��ت ه ��ذه ه��ي ام� ��رة اأول ��ى‬ ‫التي ينتفض فيها مواطن "مؤمن‬ ‫ج ��دا" ض��د ل�ب��اس ص�ح��اف�ي��ة داخ��ل‬ ‫ال � �ب � ��رم � ��ان‪ ،‬ف� �ق ��د س� �ب ��ق م �ج �م��وع��ة‬ ‫م� ��ن ب ��رم ��ان� �ي ��ي "ال� �ب� �ي� �ج� �ي ��دي" أن‬ ‫ق ��ام ��وا ب� � ��"غ � ��زوة" ض ��د ص �ح��اف �ي��ة‬ ‫ق� �ب ��ل س � �ن � ��وات‪ ،‬وا ش� ��ك أن ام� ��دة‬ ‫ال�ت��ي ان�ص��رم��ت كافية لكي تجعل‬ ‫أعصابهم تتوتر من جديد‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن ال� � �غ � ��زوة ال� �س ��اب� �ق ��ة ل� ��م ت ��ؤت‬ ‫ثمارها‪ ،‬ولم تخضع الصحافيات‬ ‫معايير "البيجيدين" في اللباس‪،‬‬ ‫ه� � � ��ذه ام � �ع� ��اي � �ي� ��ر ال� � �ت � ��ي ا ي� �ب ��دو‬ ‫أن � �ه� ��ا ت �ل �ق ��ى ال� �ق� �ب ��ول ع� �ن ��د ب��اق��ي‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ن وال� �ن ��واب وام��وظ �ف��ن‬ ‫والصحافين‪.‬‬ ‫يعلم الجميع أن للمؤسسات‬ ‫قوانن مكتوبة‪ ،‬وأنه ا يحق أحد‬ ‫أن يخترع من عنده قيما ومعايير‬ ‫يفرضها على الناس بدون موجب‬

‫ح ��ق‪ ،‬وي �ع �ل��م ال�ج�م�ي��ع‬ ‫أن ف�ك��رة امتطرفن‬ ‫ال� � ��دي � � �ن � � �ي� � ��ن م ��ن‬ ‫أتباع "اإخوان"‬ ‫ام� �ص ��ري ��ن ع��ن‬ ‫ال �ل �ب��اس وع��ن‬ ‫اإن� � � � � � � �س � � � � � � ��ان‬ ‫وال� � � � � ��وج� � � � � ��ود‬ ‫والقيم وامرأة‬ ‫وال � � � �ط � � � �ف � � ��ل‪...‬‬ ‫ل� � � � � � � �ي� � � � � � � �س � � � � � � ��ت‬ ‫م� �ق� �ت� �س� �م ��ة م��ع‬ ‫ب � � � ��اق � � � ��ي ع � � �ب� � ��اد‬ ‫ال�ل��ه‪ ،‬ب��ل ه��ي حكر‬ ‫عليهم‪ ،‬ا يحسدهم‬ ‫ال � � � �ن� � � ��اس ع � �ل � �ي � �ه� ��ا وا‬ ‫ي �ن��ازع��ون �ه��م ف �ي �ه��ا ع �ن��دم��ا‬ ‫يعتمدونها أو يفرضونها داخ��ل‬ ‫بيوتهم أو ف��ي حياتهم الخاصة‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ه��م ل�ي�س��وا م�ل��زم��ن بالسعي‬ ‫إل� � ��ى ف ��رض� �ه ��ا ع� �ل ��ى ال � �ن� ��اس ع �ب��ر‬ ‫خ � �ل ��ق ام� � ��واق� � ��ف ال� �ه� �س� �ت� �ي ��ري ��ة أو‬ ‫اس� �ت� �غ ��ال ال �س �ل �ط��ة وال � �ن � �ف ��وذ أو‬ ‫امنصب الرسمي‪ ،‬أن هذا لن يزيد‬

‫إا ت� �ع ��ري� �ض ��ا ل �ه��م‬ ‫ل�س�خ��ري��ة ال �ن��اس‬ ‫وس � � �خ � � �ط � � �ه � ��م‪.‬‬ ‫ف� � ��ال � � �ت � � �ط� � ��رف‬ ‫واح� � � � � � � � � � � � � � � � ��د‪،‬‬ ‫س� � � ��واء ك ��ان‬ ‫ص� ��ادرا عن‬ ‫ش � � � � �خ� � � � ��ص‬ ‫ب� � � �ل� � � �ح� � � �ي � � ��ة‬ ‫ط � � � ��وي� � � � �ل � � � ��ة‬ ‫وس� � � �ل� � � �ه � � ��ام‬ ‫وع� � � �م � � ��ام � � ��ة‪،‬‬ ‫أو ع � � ��ن آخ � ��ر‬ ‫م��دج��ج ب��أن��واع‬ ‫اأس� �ل� �ح ��ة وه��ائ��م‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى وج � � � �ه� � � ��ه ف ��ي‬ ‫اأدغ � � � � � � ��ال وال� � �ص� � �ح � ��اري‬ ‫وام� �غ ��اور‪ ،‬أو ع��ن ش�خ��ص ب��رب�ط��ة‬ ‫عنق يعتقد أن "السياسة" تمنحه‬ ‫ال�ح��ق ف��ي ال��وص��اي��ة ع�ل��ى ضمائر‬ ‫الناس والعبث بمصائرهم‪.‬‬ ‫وأن ما صدر عن الوزير يدخل‬ ‫ف ��ي ب � ��اب اأزم� � � ��ات واان� �ح ��راف ��ات‬ ‫وااض� � � � � �ط � � � � ��راب � � � � ��ات ال� � � �ت � � ��ي ت� �س ��م‬

‫الشخصية العصبية غير السوية‬ ‫ن�ف�س�ي��ا‪ ،‬ن��رى ض ��رورة تخصيص‬ ‫م �ص �ح��ة ن �ف �س �ي��ة ل �ل �م �ت �ط��رف��ن م��ن‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ع �م ��وم �ي ��ة‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫نتمكن م��ن استعادتهم بوصفهم‬ ‫ط��اق��ات يمكن أن تنفع ال �ب��اد‪ ،‬إن‬ ‫ه��ي ع��ول�ج��ت م��ن ت��أث �ي��رات ام��رض‬ ‫وااضطراب النفسي‪.‬‬ ‫ا ي �س �ت �ح��ق ال� ��وزي� ��ر ال ��دم ��وع‬ ‫التي فاضت من عيني الصحافية‬ ‫أمام زمائها‪ ،‬وا األم الذي سببه‬ ‫سلوكه اأرع��ن‪ ،‬ولكن من ش��أن ما‬ ‫ح ��دث أن ي��ذك��رن��ا ب ��أن "اإخ� � ��وان"‬ ‫امغاربة ليسوا منا رغم كل أشكال‬ ‫ال �ت �ق��رب م ��ن ال� �ن ��اس وم ��ن ال�ن�خ��ب‬ ‫وال� �ط� �ب� �ق ��ة ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‪ ،‬وأن ل�ه��م‬ ‫مخططهم اأجنبي الخاص الذي‬ ‫ي �ت �ح �ي �ن��ون ال� �ف ��رص ل �ف��رض��ه ع�ل��ى‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬وال� ��ذي ت�س�ب��ب ف��ي خ��راب‬ ‫ب �ل��دان ال �ج��وار‪ ،‬وي�ت�س�ب��ب ل�ه��م في‬ ‫الكثير من اأزمات النفسية بسبب‬ ‫اكتشافهم يوما عن يوم‪ ،‬أن التربة‬ ‫امغربية ا تائم نبتتهم الغريبة‪.‬‬

‫أص� � � � � ��درت وزارة ال � �ث � �ق� ��اف� ��ة "دل � �ي� ��ا‬ ‫مهرجانات ف��ن وت� ��راث(‪ " )2014‬يتضمن‬ ‫ج��ردا ب� ‪ 22‬مهرجانا تنظمها ال��وزارة سنويا‬ ‫في مختلف مناطق وجهات امملكة‪ ،‬وتواريخ‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا‪ ،‬وم� �ك ��ان ��ه‪ ،‬وأه � ��داف � ��ه‪ ،‬وي �ت �ض �م��ن‬ ‫ال�ك�ت�ي��ب‪ ،‬ال ��ذي ي�ق��ع ف��ي ‪ 56‬ص�ف�ح��ة نصفها‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ون�ص�ف�ه��ا ب��ال�ل�غ��ة الفرنسية‪،‬‬ ‫ت �ق��دي �م��ا م �ح �م��د اأم � ��ن ال �ص �ب �ي �ح��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬وخ��ري�ط��ة م�ه��رج��ان��ات "ف��ن وت ��راث"‪،‬‬ ‫م��ع إي� ��راد ع �ن��وان اات �ص��ال ب�م��دي��ري��ة ال�ف�ن��ون‬ ‫بالرباط وامديرية الجهوية للثقافة بكل جهة‬ ‫م��ن الجهات امعنية‪ ،‬وف��ي تقديم للدليل‪ ،‬قال‬ ‫الصبيحي إن مهرجانات فن وت��راث "أتاحت‬ ‫ال �ف��رص��ة ل �ل �ج �م �ه��ور ال ��واس ��ع ل �ل �ت �ع��رف ع�ل��ى‬ ‫ذخ��ائ��ر ثقافتنا ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وأع �ط��ت اإمكانية‬ ‫لأجيال الشابة للتشبث بهذا اموروث الثقافي‬ ‫الرائع"‪ ،‬مضيفا أن "هذه امهرجانات أصبحت‬ ‫مواعيد قارة للسكان‪ ،‬كما تساهم في إشعاع‬ ‫والتعريف بثقافتنا خ��ارج الحدود من خال‬ ‫جلب السياح وامغاربة القاطنن بالخارج‪ ،‬وهو‬ ‫ال �ش��يء ال ��ذي جعلها ع�ن�ص��را م��ن العناصر‬ ‫امشجعة للسياحة الثقافية وع��ام��ا مدعما‬ ‫ل��اق�ت�ص��اد ال �ج �ه��وي وم�س��اه�م��ا ف��ي التنمية‬

‫أحمد عصيد‬

‫حي أكدال بن هدوء الصباح وصخب امساء‬

‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ح � ��ي أك � � � ��دال م��ن‬ ‫بن أحياء العاصمة اإدارية‬ ‫ل�ل�م�م�ل�ك��ة اأك� �ث ��ر اس�ت�ق�ط��اب��ا‬ ‫ل �ل��زوار‪ .‬ت�ت��واج��د ب�ه��ذا الحي‬ ‫م� � �ج� � �م � ��وع � ��ة م� � � ��ن اإدارات‬ ‫وال� �ش ��رك ��ات وام � � ��دارس ال �ت��ي‬ ‫تجعل منه وجهة لعدد كبير‬ ‫ج��دا م��ن س�ك��ان ال�ع��اص�م��ة‪ .‬ا‬ ‫تكاد تتخيل أنه بإمكانك في‬ ‫ي� ��وم م ��ن اأي � � ��ام‪ ،‬أن ت�ت�ج��ول‬ ‫ب �س �ي��ارت��ك ف ��ي ش � � ��وارع ه��ذا‬ ‫ال�ح��ي دون أن ت�ت��وق��ف م��رارا‬ ‫وت�ك��رارا بسبب اازدح ��ام‪ ،‬أو‬ ‫حتى أن تسير راجا دون أن‬ ‫ت �ت �ص��ادم م��ع ام� ��ارة فتضطر‬ ‫لتغيير مسارك‪ .‬يكاد الهدوء‬ ‫في حي أكدال يكون ضربا من‬

‫ضروب الخيال‪ ،‬ففيه تتجمع‬ ‫امحات الراقية التي تعرض‬ ‫آخ��ر صيحات اموضى‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا ي �ج �ع �ل��ه ي�س�ت�ق�ط��ب ف �ئ��ات‬ ‫مختلفة من امجتمع‪.‬‬ ‫ف � ��ي ال � �ص � �ب� ��اح ال � �ب� ��اك� ��ر‪،‬‬ ‫ح � ��وال � ��ي ال � �س� ��اع� ��ة ال� �ث ��ام� �ن ��ة‬ ‫ص � �ب� ��اح� ��ا‪ ،‬ك � � ��ان ح � ��ي أك � � ��دال‬ ‫ال �ص��اخ��ب ع � ��ادة‪ ،‬ي �ش �ب��ه إل��ى‬ ‫حد ما الجثة الهامدة‪ ،‬خاليا‬ ‫من الحركة امعهودة فيه‪ ،‬ما‬ ‫ع � ��دى م ��ن ب �ع��ض ال� �س� �ي ��ارات‬ ‫ال �ت��ي ت�م��ر ب �ب��طء ف��ي ش ��وارع‬ ‫ال �ح��ي‪ .‬ام� ��ارة ك��ذل��ك‪ ،‬ش��أن�ه��م‬ ‫في ذلك شأن السيارات‪ ،‬على‬ ‫ق�ل�ت�ه��م‪ ،‬ا ت �ب��دو ع�ل�ي�ه��م آث��ار‬ ‫ااس �ت �ع �ج��ال ال �ت��ي ع�ه��دن��اه��ا‬ ‫على وجوههم‪.‬‬ ‫أب� � � � ��واب أغ � �ل� ��ب ام� �ق ��اه ��ي‬ ‫ف� ��ي ت� �ل ��ك ال � �س ��اع ��ة‪ ،‬م� ��ا ت� ��زال‬

‫يكاد اهدوء‬ ‫في حي أكدال‬ ‫يكون ضربً‬ ‫من ضروب‬ ‫الخيال‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫م � � � ��وص � � � ��دة‪ ،‬ا ت � �خ � �ل � ��و إا م ��ن‬ ‫أش �خ��اص ي�ن�ظ�ف��ون�ه��ا وي�ل�م�ع��ون‬ ‫واج�ه��ات�ه��ا ال��زج��اج�ي��ة اس�ت�ع��دادا‬ ‫استقبال يوم تجاري جديد‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى ن �ق �ي ��ض ذل � � ��ك‪ ،‬ف �ت �ح��ت‬ ‫ب �ع��ض ام �ق��اه��ي أب��واب �ه��ا‪ ،‬لكنها‬ ‫ل � ��م ت � �ش� ��رع ب � �ع ��د ف � ��ي اس� �ت� �ق� �ب ��ال‬ ‫ال ��زب� �ن ��اء‪ .‬ا ت� �ك ��اد ت �ت �خ �ي��ل أن �ه��ا‬ ‫ال � �س� ��اع� ��ة ال� �ث ��ام� �ن ��ة ص� �ب ��اح ��ا أو‬ ‫لربما يعتبرها سكان العاصمة‬ ‫ال � �س� ��اب � �ع� ��ة ص � �ب� ��اح� ��ا ب� �ح� �ك ��م أن‬ ‫امغرب قد عمد إلى إضافة ساعة‬ ‫زمنية لتوقيته‪.‬‬ ‫ف ��ي م�ن�ت�ه��ى ش� ��ارع ف ��ال ول��د‬ ‫عمير‪ ،‬يلوح لك بائع الورود وقد‬ ‫شرع في عرض بضاعته بعناية‬ ‫ف��ائ �ق��ة‪ ،‬م��راع �ي��ا ف��ي ذل ��ك ت�ن��اس��ق‬ ‫األوان‪ ،‬وذلك بهدف جذب انتباه‬ ‫ام� � � � ��ارة وش � ��ده � ��م ل� ��إق � �ب� ��ال ع �ل��ى‬ ‫وروده‪ .‬تلك الورود بدورها تبدو‬ ‫جميلة ومنتعشة وه��ي تستعد‬ ‫لخدمة امشاعر اإنسانية‪ .‬كيف‬ ‫ا وه � � ��ي وس � �ي � �ل ��ة م � �ع � �ب ��رة ج ��دا‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫ع� ��ن م � ��دى ع �م ��ق ع� ��اق� ��ات ال �ح��ب‬ ‫وال��ود وااح �ت��رام‪ .‬تبدو شامخة‬ ‫وكأنها فخورة باستقبالها ليوم‬ ‫جديد‪ ،‬يوم ستلعب فيه دورا في‬ ‫التقريب بن اأحباب‪ ،‬وقد ترسم‬ ‫فيه اابتسامة على وجه مريض‬ ‫قابع على سرير امرض‪.‬‬ ‫بعيدا ع��ن ب��ائ��ع ال��زه��ور‪ ،‬في‬ ‫ش � ��ارع اأط� �ل ��س وب��ال �ض �ب��ط ف��ي‬ ‫منتهى ه��ذا ال �ش��ارع‪ ،‬ق��د يجذب‬ ‫ان �ت �ب��اه��ك م �ق �ه��ى "ب� ��زاون� ��ز"‪ .‬ذاك‬ ‫ام � �ق � �ه� ��ى وع� � �ل � ��ى ن� �ق� �ي ��ض ال� �ح ��ي‬ ‫النائم‪ ،‬ت��راه يعج بالزبناء‪ .‬عبر‬ ‫واج� �ه� �ت ��ه ال ��زج ��اج� �ي ��ة‪ ،‬ت� �ت ��راء ى‬ ‫ل � ��ك ال � �ح � �ي� ��اة ج� �ل� �ي ��ة وه � � ��ي ت ��دب‬ ‫ف� ��ي داخ � �ل� ��ه‪ .‬أش � �خ� ��اص أن �ي �ق��ون‬ ‫ي � ��رت � ��دي أغ� �ل� �ب� �ه ��م ب� � ��ذا رس �م �ي��ة‬ ‫ت��زي�ن�ه��ا رب �ط��ات ع �ن��ق م�ت�ن��اس�ق��ة‬ ‫األ��وان‪ ،‬يلمؤون جنبات امقهى‪.‬‬ ‫ي ��رت� �ش� �ف ��ون ق� �ه ��وت� �ه ��م ال � �س � ��وداء‬ ‫وم � �ن � �ه� ��م م � � ��ن ي� �س� �ت� �ل ��ذ ب� ��دخ� ��ان‬ ‫س� �ي� �ج ��ارت ��ه‪ ،‬وه � ��و ي� �ط ��ال ��ع ب �ع��د‬ ‫عناوين الصحف الوطنية‪.‬‬

‫ول� �ع ��ل ظ� ��اه� ��رة ك ��ان ��ت ل�ت�م��ر‬ ‫م � � � � � ��رور ال � � � � �ك� � � � ��رام‪ ،‬ل� � � � ��وا ب� �ع ��ض‬ ‫ام� �ص ��ادف ��ات‪ ،‬ف �ف��ي ال ��وق ��ت ال ��ذي‬ ‫ك��ان زب��ون يطالع صحيفة‪ ،‬جاء‬ ‫زب � ��ون آخ� ��ر ي �ج �ل��س ب �ع �ي��دا ع�ن��ه‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ي�ط��ال��ب ب�ه��ا ف��أخ�ب��ره ال �ن��ادل ب��أن‬ ‫ذاك الشخص الذي يتصفحها ما‬ ‫فتئ يحظى بشرف قراء تها بعد‬ ‫أن تعاقب عليها كل رواد امقهى‪.‬‬ ‫أل��ح ال��زب��ون على ال�ن��ادل وأخبره‬ ‫ب � ��أن � ��ه م� �س� �ت� �ع� �ج ��ل وأن� � � � ��ه ي ��ري ��د‬ ‫مطالعة الصحيفة قبل االتحاق‬ ‫بعمله‪ ،‬فما كان من النادل إا أن‬ ‫ن�ص�ح��ه ب �ش��راء واح ��دة م��ن أق��رب‬ ‫نقطة لبيع الصحف‪ .‬كان جواب‬ ‫الزبون صادما إلى حد ما‪ ،‬حيث‬ ‫رف� ��ض ب �ش �ك��ل ق �ط �ع��ي دف� ��ع ث��اث‬ ‫دراه � � ��م م �ق��اب��ل ش� � ��راء ص �ح �ي �ف��ة‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن يمكنه ق��راء ت�ه��ا مجانا‬ ‫داخل امقهى‪ .‬بإمكان هذا اموقف‬ ‫أن يعطيك تصورا واضحا حول‬ ‫وض �ع �ي��ة ال �ص �ح��ف ال ��ورق �ي ��ة ف��ي‬ ‫ام �غ��رب وام �ش��اك��ل ال �ت��ي تتخبط‬ ‫بها‪ ،‬فا تستغرب حن تعلم بأن‬ ‫نسبة ق��ارئ��ي ال�ص�ح��ف الوطنية‬ ‫برمتها ا تتجاوز ‪ 1‬في امائة من‬ ‫سكان امغرب‪.‬‬ ‫في ح��دود الساعة العاشرة‪،‬‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ك� � � ��ان ال� � �ح � ��ي ق� � ��د اك � �ت � �س� ��ى ح �ل��ة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬حلته ام�ع�ه��ودة‪ .‬احتلت‬ ‫السيارات مكانها وسط الطريق‬ ‫وف �ت �ح��ت ج ��ل ام� �ق ��اه ��ي أب��واب �ه��ا‬ ‫اموصدة وأرص��ت كراسيها على‬ ‫جنبات الرصيف‪ .‬فتحت امحات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ب ��دوره ��ا أب��واب �ه��ا في‬ ‫وج � ��ه زب� �ن ��ائ� �ه ��ا ودب � � ��ت ال �ح��رك��ة‬ ‫ام �ع �ه��ودة ف��ي ال �ح��ي ال �ن��ائ��م قبل‬ ‫ح��ن وال �ص��اخ��ب ب �ع��ده‪ .‬وم �م��ا ا‬ ‫شك فيه هو أن العطلة الدراسية‬ ‫ال �ت ��ي ت �ت �خ �ل��ل ه� ��ذا اأس� �ب ��وع ق��د‬ ‫لعبت دورا كبيرا في هذا الهدوء‬ ‫ال�ن�س�ب��ي للحي ال�ص��اخ��ب‪ ،‬حيث‬ ‫خ�ل��ت ال �ش ��وارع م��ن اآب� ��اء ال��ذي��ن‬ ‫ي �ص �ط �ح �ب��ون أب � �ن� ��اء ه� ��م ف� ��ي ك��ل‬ ‫ص �ب��اح إل ��ى ام ��درس ��ة‪ ،‬ك �م��ا خلت‬ ‫م� ��ن ك �ث �ي��ر م� ��ن ام ��وظ� �ف ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫ي �ح��رص��ون ع �ل��ى أخ ��ذ إج��ازات �ه��م‬ ‫ف��ي ن �ف��س ف �ت��رة إج � ��ازة أط�ف��ال�ه��م‬ ‫ح �ت��ى ي �ت �س �ن��ى ل �ه��م ق �ض��اء وق��ت‬ ‫أطول برفقتهم والسفر بعيدا عن‬ ‫صخب العاصمة وضجيجها‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫امشاركة في اانتخابات الرئاسية اجزائرية بلغت ‪ 37‬في امائة‬ ‫أسفرت امواجهات عن ‪ 70‬جريحا منهم ‪ 47‬دركيا < اتهامات صريحة بتزوير اانتخابات الرئاسية‬

‫اخ� � � �ت � � ��رق � � ��ت دوري� � � � � � � � ��ة ل� �ل� �ج� �ي ��ش‬ ‫اإسرائيلي‪ ،‬أم��س (الخميس)‪ ،‬الخط‬ ‫اأزرق ب��ن ل�ب�ن��ان واأراض� ��ي امحتلة‬ ‫واخ �ت �ط �ف��ت خ �م �س��ة ل �ب �ن��ان �ي��ن‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫حسب الجيش اللبناني‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح ال � �ج � �ي� ��ش‪ ،‬ف � ��ي ب� �ي ��ان‪،‬‬ ‫أن دوري � � � ��ة راج� � �ل � ��ة ت ��اب� �ع ��ة ل �ل �ج �ي��ش‬ ‫اإسرائيلي أقدمت‪ ،‬أم��س‪ ،‬في منطقة‬ ‫م��زرع��ة ب�س�ط��رة ال �ح��دودي��ة ع�ل��ى خ��رق‬ ‫ال �خ��ط اأزرق وخ �ط��ف راع �ي��ن وث��اث‬ ‫ن �س��اء أث �ن��اء اع �ت��راض �ه��ن ع�ل��ى عملية‬ ‫ال �خ �ط��ف‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن ��ه "ت ��م إط��اق‬ ‫سراح النساء واإبقاء على امواطنن‬ ‫ق�ي��د ال �خ �ط��ف"‪.‬وأض��اف ام �ص��در ذات��ه‪،‬‬ ‫حسب وك��ال��ة ام�غ��رب العربي لأنباء‪،‬‬ ‫أنه تجري متابعة اموضوع بالتنسيق مع ق��وات اأم��م امتحدة امؤقتة في لبنان‬ ‫(يونيفيل) إطاق سراح امخطوفن‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬أعلنت الناطقة باسم (اليونيفيل)‪ ،‬أنطوانيت نيداي‪ ،‬في بيان‪ ،‬أن‬ ‫قوة اأمم امتحدة تبلغت من الجيش اللبناني أن الجيش اإسرائيلي اعتقل‪ ،‬ظهر‬ ‫أمس‪ ،‬لبنانين مدنين في محيط بلدة بسطرة‪.‬‬

‫خ � �ط� ��ف دب � �ل� ��وم� ��اس� ��ي ت ��ون� �س ��ي‪،‬‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬ف��ي العاصمة الليبية‬ ‫طرابلس وفق ما أعلن مصدر في أجهزة‬ ‫اأمن لوكالة "فرانس برس"‪.‬‬ ‫وأكد مصدر تونسي في طرابلس‪،‬‬ ‫حسب (أف ب )‪ ،‬خبر الخطف لكن لم‬ ‫يكن بإمكانه تقديم امزيد من التفاصيل‬ ‫حول الحادث الذي يأتي غداة خطف فواز‬ ‫عيطان السفير اأردني في طرابلس‪.‬‬ ‫ورف� ��ض رض ��ا ب ��وك ��ادي‪ ،‬ال�س�ف�ي��ر‬ ‫التونسي ف��ي ليبيا التعليق ل��دى س��ؤال‬ ‫"فرانس برس" عن اأمر‪.‬‬ ‫وق� ��ال ام �ت �ح��دث ب��اس��م ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫الليبية سعيد اأس��ود من جانبه‪ ،‬إن��ه ا‬ ‫يمكنه نفي أو تأكيد الخبر في حن قالت الخارجية التونسية أنها "بصدد التثبت" من‬ ‫الخبر‪.‬‬ ‫وكان تم خطف موظف في السفارة التونسية بطرابلس من قبل مجهولن في ‪21‬‬ ‫مارس اماضي بطرابلس‪ .‬ولم ترشح أي أنباء عن مصيره منذ ذلك الحن‪.‬‬

‫بوتفليقة يدلي بصوته على كرسي متحرك (ماب)‬ ‫أعلن الطيب بلعيز وزير الداخلية‬ ‫ال � �ج ��زائ ��ري‪ ،‬أن ن �س �ب��ة ام� �ش ��ارك ��ة ع�ن��د‬ ‫ح��دود ال�س��اع��ة ال�خ��ام�س��ة م�س��اء بلغت‬ ‫‪ 37.04‬في امائة فيما أش��اد "باإقبال‬ ‫ال � �ك � �ب � �ي� ��ر ل � �ل � �ن� ��اخ � �ب ��ن ع� � �ل � ��ى م� �ك ��ات ��ب‬ ‫التصويت في ظ ��روف ج �ي��دة"‪ ،‬حسب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وش � � � ��اب � � � ��ت ح � � � � � � � � ��وادث م � �ت � �ف� ��رق� ��ة‬ ‫(ال �خ �م� �ي ��س) اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال��رئ��اس �ي��ة‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا ف ��ي ال �ب��وي��رة‬ ‫ج �ن��وب ش ��رق ال �ج��زائ��ر‪ ،‬ح�ي��ث ان��دل�ع��ت‬ ‫مشادات بن السكان الرافضن للعملية‬ ‫اانتخابية وقوات ال��درك‪ ،‬ما أسفر عن‬ ‫‪ 70‬جريحا‪ ،‬بحسب مصادر متطابقة‪.‬‬ ‫وان��دل �ع��ت اأح � ��داث م �ب��اش��رة بعد‬ ‫ف �ت ��ح م� ��راك� ��ز ال �ت �ص��وي ��ت ف� ��ي ال �س��اع��ة‬ ‫ال �س��اب �ع��ة ب �ت��وق �ي��ت غ��ري �ن �ت��ش ع�ن��دم��ا‬ ‫حطم مجموعة م��ن ال�ش�ب��اب صناديق‬ ‫ااق �ت��راع ف��ي مناطق ال��راف��ور ومشدالة‬ ‫والصهاريج بالبويرة‪ ،‬بحسب مصادر‬ ‫محلية‪.‬‬ ‫وأسفرت امواجهات عن ‪ 70‬جريحا‬ ‫م �ن �ه��م ‪ 47‬درك � �ي� ��ا‪ ،‬ن �ت �ي �ج��ة ااخ �ت �ن��اق‬ ‫بالغاز والرشق امكثف بالحجارة‪.‬‬ ‫وب �ح �س��ب م �ص��ور وك ��ال ��ة "ف��رن��س‬ ‫ب��رس"‪ ،‬ف��إن التحضير "منع الناخبن‬ ‫من التصويت" بدأ منذ الثالثة صباحا‬ ‫في قرية الرافور‪.‬‬ ‫وكان الرافضون لانتخاب ومنهم‬ ‫ملثمون يهتفون باأمازيغية "أواش‬ ‫ال �ف��وت"‪ ،‬ومعناها بالعربي "ا يوجد‬ ‫ان �ت �خ��اب"‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ح�م��ل أح��ده��م اف�ت��ة‬ ‫كتب عليها "هنا جنازة"‪.‬‬ ‫وت �س �ب �ب��ت ال� � �ح � ��وداث ف� ��ي ت��وق��ف‬ ‫عملية ال�ت�ص��وي��ت لبعض ال��وق��ت قبل‬ ‫اس�ت�ئ�ن��اف�ه��ا ت �ح��ت ح �م��اي��ة م�ك�ث�ف��ة من‬

‫قوات الدرك‪.‬‬ ‫واس �ت �خ��دم��ت ق� ��وات ال � ��درك ق�ن��اب��ل‬ ‫ال�غ��از امسيل ل�ل��دم��وع م��ن أج��ل تفريق‬ ‫ال ��راف� �ض ��ن ل ��ان �ت �خ ��اب ال� ��ذي� ��ن ك ��ان ��وا‬ ‫يحاولون منع السكان من امشاركة في‬ ‫التصويت‪.‬‬ ‫وف��ي العاصمة الجزائرية‪ ،‬أوقفت‬ ‫ال � �ش� ��رط� ��ة ام� �ن� �ت� �ش ��رة ب� �ش� �ك ��ل م �ك �ث��ف‪،‬‬ ‫خمسة شبان كانوا يهتفون بشعارات‬ ‫م �ع ��ارض ��ة ل �ل �س �ل �ط��ة‪ ،‬ب �ح �س��ب م��راس��ل‬ ‫وكالة "فرانس برس"‪.‬‬ ‫وص� � � � ��رح ال � �ط � �ي� ��ب ب� �ل� �ع� �ي ��ز وزي� � ��ر‬ ‫ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ف� ��ي م �ن �ت �ص��ف ال� �ن� �ه ��ار أن‬ ‫اان �ت �خ��اب "ي �ج��ري ف��ي ظ ��روف ج�ي��دة"‬ ‫وان ه �ن ��اك "إق � �ب ��ال ك �ب �ي��ر ف ��ي ‪ 50‬أل��ف‬ ‫مكتب تصويت" في أرجاء الباد‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ت �ح��ال��ف م ��ن أرب� �ع ��ة أح ��زاب‬ ‫إس ��ام � �ي ��ة وح� � � ��زب ع� �ل� �م ��ان ��ي وم �ع �ه��م‬ ‫امرشح امنسحب من اانتخابات أحمد‬ ‫ب ��ن ب �ي �ت��ور إل� ��ى م �ق��اط �ع��ة اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫الرئاسية‪ ،‬واق�ت��رح��وا "مرحلة انتقالية‬ ‫ديمقراطية بعد ‪ 17‬أبريل الجاري‪.‬‬ ‫وق � ��د أدل � � ��ى ال ��رئ� �ي ��س ال� �ج ��زائ ��ري‬ ‫امنتهية واي�ت��ه عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫ب�ص��وت��ه‪ ،‬أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬وه��و على‬ ‫كرسي متحرك في اانتخابات الرئاسية‬ ‫التي يبقى اأوف��ر حظا للفوز بها رغم‬ ‫متاعبه الصحية‪.‬‬ ‫وب��ث التلفزيون الحكومي ص��ورا‬ ‫لبوتفليقة وهو يدخل مكتب التصويت‬ ‫في اابيار بأعالي العاصمة الجزائرية‪،‬‬ ‫وه��و على ك��رس��ي متحرك يدفعه أحد‬ ‫ح��راس��ه الشخصين وي��راف�ق��ه ع��دد من‬ ‫أف��راد عائلته ه��م أخ��وه ناصر م��ع ابنه‬ ‫وأخ� � ��وه اأص� �غ ��ر ال �س �ع �ي��د م�س�ت�ش��اره‬ ‫الشخصي في رئاسة الجمهورية‪.‬‬

‫وحيا بوتفليقة الذي لم يظهر أمام‬ ‫الجزائرين مباشرة وليس عبر اإعام‬ ‫منذ سنتن‪ ،‬امصورين وموظفي مكتب‬ ‫التصويت ب�ي��ده اليمنى بعدما وضع‬ ‫ال �ظ��رف ف��ي ال�ص�ن��دوق وب�ص��م بأصبع‬ ‫يده اليسرى في سجل الناخبن دون أن‬ ‫يدلي بأي تصريح‪.‬‬ ‫وغ� � �ي � ��ر ب� �ع� �ي ��د ع� � ��ن ح� � ��ي ااب� � �ي � ��ار‬ ‫ص��وت منافسه اأك �ب��ر علي ب��ن فليس‬ ‫ف � ��ي ح � � �ي� � ��درة‪ ،‬ح� �ي ��ث ذك � � ��ر ب �ت �ح��ذي��ره‬ ‫م ��ن ال� �ت ��زوي ��ر‪ .‬وق � ��ال "إم � ��ا أن ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫(اان�ت�خ��اب�ي��ة) ت�ك��ون نظيفة نقية غير‬ ‫مشوبة بالتزوير وتذهب الجزائر إلى‬ ‫امستقبل واأم��ان وإن ك��ان عكس ذلك‪،‬‬ ‫فإن اأزمة ستتعمق"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" ،‬أعلموني أن التزوير بدأ‬ ‫في بعض اأم��اك��ن‪ ،‬وسأعلق على ذلك‬ ‫عندما تصلني كل امعلومات"‪.‬‬ ‫وب��دأ ال�ج��زائ��ري��ون عملية ااق�ت��راع‬ ‫أمس (الخميس) في انتخابات رئاسية‬ ‫ي �ب��دو فيها ال��رئ�ي��س بوتفليقة اأوف ��ر‬ ‫حظا للفوز بواية رابعة‪ ،‬مع تحذيرات‬ ‫من التزوير ونداءات للمقاطعة‪.‬‬ ‫وي� � �ت� � �ن � ��اف � ��س ف � � ��ي اان� � �ت� � �خ � ��اب � ��ات‬ ‫باإضافة إلى بوتفليقة وخصمه اأول‬ ‫ع�ل��ي ب��ن ف�ل�ي��س‪ ،‬رئ�ي�س��ة ح ��زب العمال‬ ‫التروتسكي لويزة حنون وعبد العزيز‬ ‫ب�ل�ع�ي��د رئ �ي��س ح ��زب ج�ب�ه��ة امستقبل‬ ‫وعلي ف��وزي رباعن رئيس ح��زب عهد‬ ‫‪ 54‬وموسى تواتي رئيس حزب الجبهة‬ ‫الوطنية الجزائرية‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل ع �ل��ى ت��أم��ن اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫أك� �ث ��ر م� ��ن ‪ 260‬أل � ��ف ش ��رط ��ي ودرك � ��ي‬ ‫لحماية حوالي ‪ 23‬مليون ناخب تمت‬ ‫دعوتهم لإداء بأصواتهم في ‪ 50‬ألف‬ ‫مكتب تصويت ‪.‬‬

‫وأع �ل �ن��ت ام ��دي ��ري ��ة ال �ع��ام��ة ل��أم��ن‬ ‫الوطني تجنيد ‪ 186‬ألف شرطي لتأمن‬ ‫حسن سير اانتخابات الرئاسية "في‬ ‫‪ 27582‬مكتب اقتراع"‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ج �ن��دت ق� ��وات ال ��درك‬ ‫ال��وط �ن��ي ام �ك �ل �ف��ة ب ��اأم ��ن ف ��ي ام�ن��اط��ق‬ ‫الريفية أكثر من ‪ 78‬ألف دركي باإضافة‬ ‫إلى الضباط امشرفن عليهم‪.‬‬ ‫وي�ت��رش��ح بوتفليقة ل��واي��ة رابعة‬ ‫رغ� ��م م �ت��اع �ب��ه ال �ص �ح �ي��ة ال �ت ��ي أع�ق�ب��ت‬ ‫إصابته بجلطة دماغية‪ ،‬العام اماضي‪،‬‬ ‫اس �ت ��دع ��ت غ �ي��اب��ه ع ��ن ال� �ج ��زائ ��ر ث��اث��ة‬ ‫أش �ه ��ر ل �ل �ع��اج ف ��ي ب� ��اري� ��س‪ .‬وم� ��ا زال‬ ‫الرئيس يخضع إع��ادة تأهيل وظيفي‬ ‫استعادة قدرته على الحركة والنطق‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة ال� � ��ذي غ � ��اب ع��ن‬ ‫تنشيط الحملة اانتخابية‪ ،‬الجزائرين‬ ‫إل��ى التصويت وع��دم ااستجابة لنداء‬ ‫امقاطعة‪.‬‬ ‫وبالنسبة إل��ى بوتفليقة ال��ذي لم‬ ‫ي�ش��ارك ف��ي الحملة اانتخابية بسبب‬ ‫م��رض��ه ف ��إن "اام �ت �ن��اع ع��ن ال�ت�ص��وي��ت‬ ‫إن ك��ان من باعث نزعة عبثية‪ ،‬ينم عن‬ ‫ج �ن��وح ع �م��دي إل ��ى ع ��دم م��واك �ب��ة اأم��ة‬ ‫وع ��ن ع ��دول ع��ن م�س��اي��رت�ه��ا واان�ت�م��اء‬ ‫إليها"‪.‬‬ ‫ودع � ��ا ت �ح��ال��ف م ��ن أرب� �ع ��ة أح� ��زاب‬ ‫إس� ��ام � �ي ��ة وح� � � ��زب ع� �ل� �م ��ان ��ي وم �ع �ه��م‬ ‫امرشح امنسحب من اانتخابات احمد‬ ‫ب ��ن ب �ي �ت��ور إل ��ى م�ق��اط�ع��ة اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫الرئاسية‪ ،‬أمس (الخميس)‪ ،‬واقترحوا‬ ‫"م��رح�ل��ة انتقالية ديمقراطية ب�ع��د ‪17‬‬ ‫أبريل"‪.‬‬ ‫وش � �ك � �ل� ��ت ن� �س� �ب ��ة ام� � �ش � ��ارك � ��ة ف��ي‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات ت �ح��دي��ا دائ �م ��ا ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫إلى السلطة‪ ،‬امتهمة بتزويرها تماما‬

‫ك�م��ا ت ��زور ن�ت��ائ��ج ال�ت�ص��وي��ت‪ ،‬بحسب‬ ‫امعارضة‪.‬‬ ‫وب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ه ��اج ��س ن�س�ب��ة‬ ‫ام� �ش ��ارك ��ة‪ ،‬ت �ح��ذر ام �ع ��ارض��ة وم�ع�ه��م‬ ‫ام��رش��ح ام�ن��اف��س لبوتفليقة ع�ل��ي بن‬ ‫فليس من التزوير‪ ،‬رغم طمأنة الطيب‬ ‫ب �ل �ع �ي��ز وزي� � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ام � �ق� ��رب م��ن‬ ‫بوتفليقة بأن "كل إج��راء ات الشفافية‬ ‫وال � �ح � �ي� ��اد واأم � � � ��ن ات � �خ � ��ذت ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫ااقتراع"‪.‬‬ ‫وتنبأ رئيس حركة مجتمع السلم‬ ‫اك�ب��ر ح��زب إس��ام��ي ب��أن "اان�ت�خ��اب��ات‬ ‫س � �ت � �ك� ��ون م � � � � ��زورة وس� �ي� �ع� �ل ��ن رئ� �ي ��س‬ ‫الجمهورية رئيسا للواية الرابعة"‪.‬‬ ‫وأع��اد بن فليس الذي عمل ثاث‬ ‫سنوات رئيس حكومة مع بوتفليقة‬ ‫التحذير م��ن "ال�ت��زوي��ر" معتبرا إي��اه‬ ‫"ع� ��دوا ل ��ه"‪ .‬وق ��ال "أن ��ا ك �ن��ت ضحية‬ ‫دم � � ��ار ال � �ت� ��زوي� ��ر ال � � ��ذي ي � �ق� ��وم ع �ل �ي��ه‬ ‫النظام الفاسد من أجل ضمان بقائه‬ ‫وااستحواذ على ثروات اأمة"‪.‬‬ ‫ودف �ع��ت ال �ت �ص��ري �ح��ات ام �ت �ك��ررة‬ ‫ل� ��ن ف �ل �ي��س ع� ��ن ال � �ت� ��زوي� ��ر ال��رئ �ي��س‬ ‫بوتفليقة ل�ل�خ��روج ع��ن صمته أم��ام‬ ‫اث� � �ن � ��ن م � ��ن ض � �ي� ��وف� ��ه ب� �ل� �ه� �ج ��ة غ �ي��ر‬ ‫م�ع�ه��ودة‪ .‬وات�ه��م ب��ن فليس بالعنف‬ ‫وال �ف �ت �ن��ة وذه� ��ب إل ��ى ح ��د اس�ت�ع�م��ال‬ ‫عبارة "اإرهاب"‪.‬‬ ‫واتهم بن فليس من قبل أنصار‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة ب �م �ح��اول��ة زرع ال�ف��وض��ى‬ ‫و"ض� � ��رب اس� �ت� �ق ��رار ال� �ج ��زائ ��ر" ال �ت��ي‬ ‫ل��م تضمد ج��راح�ه��ا ك��ام�ل��ة م��ن ح��رب‬ ‫أه� �ل� �ي ��ة‪ ،‬ك � ��ان س �ب �ب �ه��ا إل� �غ ��اء ن �ت��ائ��ج‬ ‫اانتخابات التشريعية لعام ‪.1992‬‬ ‫(و م ع )‬

‫اجتماع عربي روسي بالقاهرة للتحضير منتدى التعاون بن اجانبن‬ ‫ات � �ف� ��ق ك � �ب� ��ار ام � �س� ��ؤول� ��ن م��ن‬ ‫ال� �ج ��ان� �ب ��ن ال� �ع ��رب ��ي وال � ��روس � ��ي‪،‬‬ ‫خ��ال ااج�ت�م��اع ال��ذي ع�ق��د‪ ،‬أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬بمقر ج��ام�ع��ة ال��دول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ب��ال �ق��اه��رة‪ ،‬ع �ل��ى ج��دول‬ ‫أشغال ومشروع البيان الختامي‬ ‫ل �ل��دورة ال��وزاري��ة ال�ث��ان�ي��ة منتدى‬ ‫التعاون العربي ‪ -‬الروسي‪ ،‬امقرر‬ ‫ف ��ي ال �خ��رط��وم ف ��ي ش �ه��ر أك �ت��وب��ر‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬وال � � � ��ذي ي �ت �ض �م��ن رؤي� ��ة‬ ‫ال �ج��ان �ب��ن ل �ل �ق �ض��اي��ا اإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫والدولية في امجاات السياسية‬ ‫وق �ض ��اي ��ا ال� �ت� �ع ��اون ااق �ت �ص ��ادي‬ ‫والتبادل التجاري‪.‬‬ ‫وذكر تامر العاني‪ ،‬مدير إدارة‬ ‫العاقات ااقتصادية بالجامعة‬ ‫العربية‪ ،‬في تصريح له‪ ،‬بأنه تم‬ ‫خال اجتماع كبار امسؤولن من‬ ‫الجانبن العربي والروسي‪ ،‬الذي‬ ‫حضره ممثل جمهورية السودان‬ ‫ام�س�ت�ض�ي�ف��ة ل�ل�م�ن�ت��دى‪ ،‬م�ن��اق�ش��ة‬

‫الجوانب السياسية التي تخص‬ ‫ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة وروس �ي��ا وك��ذل��ك‬ ‫العاقات ااقتصادية والتجارية‬ ‫وااستثمارية بن الجانبن‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف‪ ،‬أن� ��ه ت ��م خ� ��ال ه��ذا‬ ‫ااجتماع تدارس سبل زيادة حجم‬ ‫التبادل التجاري وااستثمارات‬ ‫ب� ��ن روس � �ي� ��ا وال � � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وم � �ن� ��اق � �ش� ��ة اإع � � � � � ��داد ل �ل �م��ؤت �م��ر‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي ال� ��ذي س�ي�ع�ق��د ع�ل��ى‬ ‫ه��ام��ش ال ��دورة الثانية للمنتدى‬ ‫ف��ي ال �خ��رط��وم‪ ،‬وال� ��ذي س�ي�ش��ارك‬ ‫ف �ي��ه رج� ��ال أع �م ��ال م ��ن ال�ج��ان�ب��ن‬ ‫ل � ��دراس � ��ة ام � �ش ��اري ��ع ال� �ت ��ي ي�م�ك��ن‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه��ا م��ن ك��ل ط ��رف ودراس� ��ة‬ ‫امعوقات التي تحول دون زي��ادة‬ ‫ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري‪ ،‬وال�ت��ي تواجه‬ ‫ااس �ت �ث �م��ارات ام �ش �ت��رك��ة‪ ،‬ك�م��ا تم‬ ‫اات�ف��اق على وض��ع آل�ي��ات لزيادة‬ ‫التبادل التجاري‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ص�ع�ي��د م�ت�ص��ل‪ ،‬بحث‬

‫اأم ��ن ال �ع��ام ل�ل�ج��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫نبيل العربي‪ ،‬مع اممثل الخاص‬ ‫لوزير الخارجية الروسي لعملية‬ ‫ال� � �س � ��ام ف � ��ي ال� � �ش � ��رق اأوس � � � ��ط‪،‬‬ ‫سيرجي فيرشيني‪ ،‬ال��ذي ش��ارك‬ ‫ف��ي اج �ت �م��اع��ات ام �ن �ت��دى ال�ع��رب��ي‬ ‫ال� ��روس� ��ي‪ ،‬ال �ت��رت �ي �ب��ات ال �خ��اص��ة‬ ‫ب�ع�ق��د ال � ��دورة ال �ث��ان �ي��ة ل�ل�م�ن�ت��دى‬ ‫على مستوى وزراء الخارجية في‬ ‫ال �خ��رط��وم‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى بحث‬ ‫ت� �ط ��ورات ال �ق �ض �ي��ة ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ة‬ ‫وما وصل إليه مسار امفاوضات‪.‬‬ ‫وف��ي س�ي��اق آخ ��ر‪ ،‬ع�ق��د وزراء‬ ‫خ� � ��ارج � � �ي� � ��ة م � �ج � �ل� ��س ال� � �ت� � �ع � ��اون‬ ‫الخليجي اجتماعا لم يكن مقررا‬ ‫أم��س(ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬لتسوية اأزم��ة‬ ‫م ��ع ق �ط ��ر‪ ،‬ك �م��ا ق� ��ال م� �س ��ؤول م��ن‬ ‫إحدى هذه الدول‪.‬‬ ‫وقال هذا امسؤول‪" :‬سنحاول‬ ‫إي �ج��اد ح��ل ل�ك��ن ا ن�ع��رف م��ا هي‬ ‫التفاصيل"‪.‬‬

‫وك��ان��ت السعودية واإم��ارات‬ ‫وال�ب�ح��ري��ن س�ح�ب��ت ف��ي ال�خ��ام��س‬ ‫م� ��ن م � � ��ارس س� �ف ��رائ� �ه ��ا م� ��ن ق �ط��ر‬ ‫"ل �ح �م��اي��ة أم �ن �ه��ا واس �ت �ق ��راره ��ا"‪،‬‬ ‫معللة ذل��ك ب�ع��دم ال �ت��زام ال��دوح��ة‬ ‫باتفاق خليجي أب��رم ف��ي نونبر‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬يتعلق خصوصا بعدم‬ ‫"التدخل في الشؤون الداخلية"‪.‬‬ ‫وأع� ��رب� ��ت ق �ط��ر ع ��ن "أس �ف �ه��ا"‬ ‫و"اس �ت �غ��راب �ه��ا" ل �ق��رار ال�س�ع��ودي��ة‬ ‫واإم� � � � � � ��ارات وال � �ب � �ح� ��ري� ��ن س �ح��ب‬ ‫سفرائها من الدوحة‪ ،‬مؤكدة أنها‬ ‫لن ترد بامثل‪.‬‬ ‫وف� ��ي ت �ص��ري �ح��ات ل�ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫ال� �ح� �ي ��اة ن � �ش ��رت م� �ق ��اط ��ع م �ن �ه��ا‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ق� ��ال ي��وس��ف‬ ‫ب ��ن ع� �ل ��وي ب ��ن ع �ب��د ال � �ل ��ه‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ال �ع �م��ان��ي إن اأزم� ��ة‬ ‫"ان� �ت� �ه ��ت" وال � �خ� ��اف ب ��ن ال � ��دول‬ ‫اأربع أصبح "من اماضي"‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر م� �ص ��در س � �ع� ��ودي‪ ،‬أن‬

‫رئ �ي��س وزراء ق �ط��ر ال �ش �ي��خ ع�ب��د‬ ‫الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني‬ ‫ت ��وج ��ه ف ��ي اأي � � ��ام اأخ � �ي� ��رة إل��ى‬ ‫الرياض لتهنئة اأمير مقرن بن‬ ‫عبد العزيز ال��ذي ع��ن ف��ي نهاية‬ ‫مارس وليا للعهد‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان وزي � � � � � ��ر ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة‬ ‫السعودية اأمير سعود الفيصل‬ ‫صرح‪ ،‬الثاثاء اماضي‪ ،‬ردا على‬ ‫س � � ��ؤال ع� ��ن اأزم� � � ��ة ب� ��ن ام �م �ل �ك��ة‬ ‫وق �ط��ر "ا ت��وج��د ل��دي �ن��ا س�ي��اس��ة‬ ‫س��ري��ة أو م �ف��اوض��ات س��ري��ة‪ ،‬كل‬ ‫ات�ص��اات�ن��ا معلنة ودول مجلس‬ ‫ال �ت �ع ��اون م �ب �ن �ي��ة ق��اع��دت �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫ح��ري��ة ال ��دول ف��ي س�ي��اس��ات�ه��ا في‬ ‫إظهار عدم اإيذاء مصالح الدول‬ ‫اأخرى"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف‪" ،‬ط � ��ام � ��ا ال� �ت ��زم ��ت‬ ‫ال��دول بهذا امبدأ لن يكون هناك‬ ‫مشكلة بن دول مجلس التعاون‬ ‫الخليجي"‪.‬‬

‫آاف الفلسطينين أحيوا يوم اأسير الفلسطيني‬ ‫أح� �ي ��ا آاف ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ن‪،‬‬ ‫أم � ��س (ال � �خ � �م � �ي ��س)‪ ،‬ف� ��ي ال �ض �ف��ة‬ ‫الغربية وق�ط��اع غ��زة ي��وم اأسير‬ ‫الفلسطيني للتضامن مع اأسرى‬ ‫ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي ��ن ام� �ع� �ت� �ق� �ل ��ن ف��ي‬ ‫إس��رائ�ي��ل‪ ،‬بينما تبدو محادثات‬ ‫السام الجارية مهددة باانهيار‪.‬‬ ‫ونظمت تظاهرات مركزية في‬ ‫م ��دن رام ال �ل��ه ون��اب �ل��س وال�خ�ل�ي��ل‬ ‫ف ��ي ال �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة وأي �ض ��ا في‬ ‫ق� �ط ��اع غ� ��زة ال � ��ذي ت �س �ي �ط��ر ع�ل�ي��ه‬ ‫حركة حماس‪.‬‬ ‫وف � ��ي م��دي �ن��ة ن��اب �ل��س ش �م��ال‬ ‫ال �ض �ف��ة ال� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ت �ظ��اه��ر ن�ح��و‬ ‫ألف شخص وهم يحملون صورا‬ ‫أس��رى فلسطينين في السجون‬ ‫اإسرائيلية وأع��ام��ا فلسطينية‬ ‫ورددوا هتافات تدعو إلى إطاق‬ ‫س ��راح � �ه ��م‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ت� �ظ ��اه ��ر أل �ف��ا‬ ‫شخص في مدينة الخليل‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال� � � � ��ت ع� � � �ض � � ��و ال � �ل � �ج � �ن� ��ة‬

‫ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة م� �ن� �ظ� �م ��ة ال� �ت� �ح ��ري ��ر‬ ‫الفلسطينية ح�ن��ان ع �ش��راوي في‬ ‫بيان‪ ،‬إن امنظمة تبذل الجهود من‬ ‫أجل تعزيز ااستفادة من اآليات‬ ‫ال � �ت� ��ي أت� ��اح � �ه� ��ا اان � �ض � �م� ��ام إل ��ى‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات ج�ن�ي��ف اأرب ��ع لصالح‬ ‫مساندة اأسرى الفلسطينين‪.‬‬ ‫وقال البيان‪" :‬حان الوقت في‬ ‫هذا العام ااستثنائي وامنعطف‬ ‫ال� �ت ��اري� �خ ��ي ف� ��ي ت �غ �ي �ي��ر ام �ك ��ان ��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ل��دول�ت�ن��ا ع�ل��ى اأرض‪،‬‬ ‫لفتح السجون اإسرائيلية أم��ام‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات ال ��دول� �ي ��ة ال �ح �ق��وق �ي��ة‬ ‫وامعنية‪ ،‬وتشكيل لجان تحقيق‬ ‫دولية وإخضاع حكومة ااحتال‬ ‫وإدارة ال � �س � �ج� ��ون وام� �ع� �ت� �ق ��ات‬ ‫للتفتيش والرقابة وامساء لة"‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ذك� ��رى ه ��ذا ال �ع��ام في‬ ‫ظل تعثر محاوات إحياء عملية‬ ‫ال� �س ��ام وب �ع ��د ت �ع �ل �ي��ق إس��رائ �ي��ل‬ ‫إط��اق س��راح ال��دف�ع��ة ال��راب�ع��ة من‬

‫اأس ��رى امحتجزين م�ن��ذ م��ا قبل‬ ‫اتفاقية أوسلو‪.‬‬ ‫وقال عبد العال العناني مدير‬ ‫ع� ��ام ن � ��ادي اأس� �ي ��ر ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‬ ‫ل � ��وك � ��ال � ��ة "ف � � ��ران � � ��س ب� � � � ��رس" "أن‬ ‫إح �ي��اء ذك� ��رى اأس �ي��ر ه ��ذا ال �ع��ام‬ ‫ي��أخ��ذ اهتماما م�غ��اي��را للسنوات‬ ‫ام ��اض� �ي ��ة وت �ش �ك��ل ال� �ي ��وم راف �ع��ة‬ ‫ل �ل �ن �ض��ال ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي ال�ش�ع�ب��ي‬ ‫والدبلوماسي"‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ق � �ط� ��اع غ� � � ��زة‪ ،‬خ ��رج ��ت‪،‬‬ ‫أم� � � � � � � ��س (ال � � � � �خ � � � � �م � � � � �ي� � � � ��س)‪ ،‬ع� � � ��دة‬ ‫م �س �ي��رات ل�ل�ت�ض��ام��ن م��ع اأس ��رى‬ ‫الفلسطينين‪.‬‬ ‫وأك� � � � ��دت ك � �ت ��ائ ��ب ع � ��ز ال ��دي ��ن‬ ‫ال �ق �س��ام ال �ج �ن��اح ام �س �ل��ح ل�ح��رك��ة‬ ‫حماس في تصريح صحافي‪ ،‬أن‬ ‫"العمل على تخليص اأسرى من‬ ‫ال �ق �ي��د وت �ح��ري��ره��م م�س�ت�م��ر وف��ي‬ ‫ت �ص��اع��د‪ ،‬ن �ح��ن م �س �ت �ع��دون ل�ب��ذل‬ ‫كل ثمن من أجل أسرانا"‪.‬‬

‫وتشهد عملية ال�س��ام مأزقا‬ ‫منذ رفضت إسرائيل اإف��راج في‬ ‫مارس عن دفعة رابعة وأخيرة من‬ ‫اأسرى الفلسطينين‪.‬‬ ‫واس � � �ت� � ��ؤن � � �ف� � ��ت م� � �ف � ��اوض � ��ات‬ ‫ال � �س� ��ام ام � �ب� ��اش� ��رة‪ ،‬ف� ��ي ي��ول �ي��وز‬ ‫ام � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ب � �ع� ��د ت ��وق� �ف� �ه ��ا ث� ��اث‬ ‫س �ن��وات‪ ،‬إث��ر ج�ه��ود ش��اق��ة بذلها‬ ‫وزي��ر الخارجية اأميركي "ج��ون‬ ‫ك �ي��ري" ال� ��ذي ان �ت��زع ات �ف��اق��ا على‬ ‫اس�ت�ئ�ن��اف ام �ح��ادث��ات م��دة تسعة‬ ‫أشهر تنتهي في ‪ 29‬أبريل‪.‬‬ ‫وبموجب هذا ااتفاق وافقت‬ ‫السلطة الفلسطينية على تعليق‬ ‫أي خ �ط��وة ن �ح��و اان �ض �م ��ام إل��ى‬ ‫م �ن �ظ �م��ات أو م � �ع ��اه ��دات دول� �ي ��ة‬ ‫خ� � ��ال ف � �ت� ��رة ال � �ت � �ف� ��اوض م �ق��اب��ل‬ ‫اإف � � � � ��راج ع � ��ن أرب � � ��ع دف � �ع � ��ات م��ن‬ ‫اأس��رى الفلسطينين امعتقلن‬ ‫لدى إسرائيل منذ عام ‪.1993‬‬ ‫وتم اإفراج عن ثاث دفعات‬

‫م� � ��ن اأس � � � � � ��رى‪ ،‬ل � �ك� ��ن إس� ��رائ � �ي� ��ل‬ ‫اش �ت ��رط ��ت ل� ��إف� ��راج ع ��ن ال��دف �ع��ة‬ ‫الرابعة أن يتم تمديد امفاوضات‬ ‫إل� � ��ى م � ��ا ب� �ع ��د ‪ 29‬أب � ��ري � ��ل‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن� �ي ��ن رف � � �ض� � ��وا ه� ��ذا‬ ‫ال �ش��رط ام �س �ب��ق وق � ��رروا ال�ت�ق��دم‬ ‫بطلب انضمام فلسطن إل��ى ‪15‬‬ ‫اتفاقية ومعاهدة دولية‪.‬‬ ‫وب � �ح � �س� ��ب أرق � � � � � ��ام ص � � � ��ادرة‬ ‫ع��ن م�ن�ظ�م��ة ب�ت�س�ي�ل��م ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫اإس� ��رائ � �ي � �ل � �ي� ��ة‪ ،‬ف � � ��إن إس ��رائ� �ي ��ل‬ ‫ت�ع�ت�ق��ل‪ 4881‬أس �ي��را فلسطينيا‪،‬‬ ‫م�ن�ه��م ‪ 175‬أس �ي��را ق�ي��د ااع�ت�ق��ال‬ ‫اإداري‪.‬‬ ‫وب � � � � �ح � � � � �س � � � � ��ب ال � � � � �ق � � � � ��ان � � � � ��ون‬ ‫اإسرائيلي اموروث عن اانتداب‬ ‫البريطاني‪ ،‬يمكن وضع امشتبه‬ ‫ف �ي��ه ق �ي��د ااع �ت �ق ��ال اإداري م��ن‬ ‫دون توجيه ااتهام له مدة ستة‬ ‫أشهر قابلة للتجديد لفترة غير‬ ‫محددة‪.‬‬

‫ك � ��اف � ��ح ع� � �م � ��ال اإن� � � �ق � � ��اذ ال � ��ري � ��اح‬ ‫واأم � � � ��واج ال �ع��ات �ي��ة أم��س(ال �خ �م �ي��س)‬ ‫للبحث عن مئات امفقودين ومعظمهم‬ ‫م��ن التاميذ إث��ر ان�ق��اب ع�ب��ارة كورية‬ ‫جنوبية ‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل خ �ف��ر ال� �س ��واح ��ل وأف� � ��راد‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة وغ��واص��ون ف��ي امنطقة التي‬ ‫وق ��ع ب �ه��ا ال� �ح ��ادث ع �ل��ى ب �ع��د ن �ح��و ‪20‬‬ ‫ك �ي �ل��وم �ت��را ق �ب��ال��ة ال �س��اح��ل ال �ج �ن��وب��ي‬ ‫الغربي للباد‪ ،‬وقالت تقارير إعامية‬ ‫إن ف��رق اإن�ق��اذ أخ��ذت ت��دق على هيكل‬ ‫السفينة‪ ،‬أم��ا ف��ي تلقي استجابة من‬ ‫م�ح��اص��ري��ن ب��داخ�ل�ه��ا لكنها ل��م تسمع‬ ‫شيئا‪.‬‬ ‫وان� �ق� �ل� �ب ��ت ال � �ع � �ب� ��ارة ال � �ت ��ي ك��ان��ت‬ ‫تحمل ‪ 475‬من الركاب وأف��راد الطاقم‪ ،‬أول أم��س (اأرب�ع��اء)‪ ،‬أثناء رحلة من ميناء‬ ‫إنشيون إلى جزيرة جيجو‪.‬‬ ‫وانتشل خفر السواحل‪ ،‬حسب (روي�ت��رز)‪ ،‬خمس جثث أخ��رى في وق��ت احق‬ ‫أم��س ليرتفع ب��ذل��ك ع��دد القتلى إل��ى ‪ 14‬ش�خ�ص��ا‪ ،‬وج��رى إن�ق��اذ ‪ 179‬راك�ب��ا ليبقى‬ ‫مصير ‪ 282‬شخصا مجهوا وقد يكونون محاصرين في العبارة‪.‬‬ ‫أف ��اد م�ص��در ح�ك��وم��ي س ��وري ل��وك��ال��ة‬ ‫"فرانس برس"‪ ،‬أول أمس (اأربعاء)‪ ،‬أن باب‬ ‫الترشح لانتخابات الرئاسية سيفتح في ‪21‬‬ ‫أب��ري��ل ال�ج��اري‪ ،‬مشيرا إل��ى أن موعد إج��راء‬ ‫هذه اانتخابات سيعلن في اليوم نفسه‪.‬‬ ‫وق ��ال ام �ص��در "ي�ع�ق��د مجلس الشعب‬ ‫جلسة ااثنن ‪ 21‬أبريل مخصصة لفتح باب‬ ‫الترشح لانتخابات الرئاسية‪ ،‬ويحدد تاريخ‬ ‫إج ��راء اان �ت �خ��اب��ات" ف��ي ال �ب��اد ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫نزاعا داميا منذ ثاثة أعوام‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الجلسة ستنقل مباشرة‬ ‫على شاشة التلفزيون الرسمي‪.‬‬ ‫و أوض � � � ��ح ام � � �ص� � ��در‪ ،‬أن "ام �ح �ك �م ��ة‬ ‫الدستورية العليا ستعلن أسماء امرشحن"‪.‬‬ ‫وي �ت �ي��ح دس �ت ��ور ال �ع ��ام ‪ 2012‬ف��رص��ة‬ ‫إجراء انتخابات رئاسية تعددية‪ ،‬وانتخب الرئيس بشار اأسد لواية ثانية في العام ‪ 2007‬بموجب‬ ‫استفتاء‪ ،‬وك��ان اأس��د انتخب باستفتاء مماثل بعد وف��اة وال��ده الرئيس الراحل حافظ اأس��د في‬ ‫العام ‪.2000‬‬ ‫هاجم انفصاليون قاعدة للحرس‬ ‫ال��وط �ن��ي اأوك � ��ران � ��ي‪ ،‬ال �ل �ي �ل��ة ام��اض �ي��ة‪،‬‬ ‫وق��ال��ت "كييف" إن ث��اث��ة م��ن امهاجمن‬ ‫قتلوا في أس��وأ أعمال العنف حتى اآن‬ ‫منذ بدأ موالون لروسيا تمردا في شرق‬ ‫أوك��ران �ي��ا ق�ب��ل ع�ش��رة أي ��ام وه��ي امسألة‬ ‫التي خيمت على محادثات أزم��ة تهدف‬ ‫إلى إنهاء الصراع‪.‬‬ ‫ووصل دبلوماسيون من أوكرانيا‬ ‫وروسيا ودول غربية إج��راء محادثات‬ ‫ط��ارئ��ة ف��ي سويسرا لكن اآم ��ال ضئيلة‬ ‫ف ��ي إح � � ��راز أي ت �ق ��دم ع �ل��ى ص �ع �ي��د ح��ل‬ ‫اأزم � ��ة ال �ت��ي ش �ه��دت س �ي �ط��رة م�ق��ات�ل��ن‬ ‫م��وال��ن ل��روس�ي��ا ع�ل��ى م�ن��اط��ق بأكملها‬ ‫في أوكرانيا‪ ،‬بينما نشرت موسكو عشرات اآاف من الجنود على الحدود وأنهى الرئيس‬ ‫الروسي "فاديمير بوتن" الشهر اماضي سياسة دبلوماسية استمرت عشرات السنن بعد‬ ‫انتهاء الحرب ال�ب��اردة عندما أعلن حق روسيا في التدخل في ال��دول ام�ج��اورة وض��م شبه‬ ‫جزيرة القرم اأوكرانية لباده‪.‬‬ ‫ق��ال "فاديمير بوتن" الرئيس الروسي‪،‬‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬إن الثقة بن روسيا والوايات‬ ‫امتحدة تراجعت حتى قبل اأزمة اأوكرانية لكنه‬ ‫يريد عودة التعاون‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ف ��ي م�ق��اب�ل��ة ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة أج ��اب‬ ‫خالها عن أسئلة امشاهدين "فقدت الثقة إلى حد‬ ‫ما لكننا ا نعتقد أن اللوم يقع علينا‪".‬وتختلف‬ ‫ال��دول �ت��ان ب�خ�ص��وص ع ��دد م��ن ال�ق�ض��اي��ا منها‬ ‫خ�ط��ط ال��دف��اع ال �ص��اروخ��ي اأم�ي��رك��ي وتوسيع‬ ‫نطاق عضوية حلف شمال اأطلسي والحرب‬ ‫اأهلية في سوريا‪.‬‬ ‫وأوضح بوتن أن تحسن العاقات يتطلب‬ ‫م��ن ال��واي��ات ام�ت�ح��دة اح �ت��رام مصالح اآخ��ري��ن‬ ‫والقانون الدولي‪.‬‬ ‫كانت الوايات امتحدة فرضت عقوبات على بعض الروس معاقبة موسكو على ضم شبه جزيرة‬ ‫القرم اأوكرانية‪ ،‬وقالت إنها مستعدة اتخاذ إج��راءات أكثر صرامة إذا قامت روسيا بمزيد من التدخل‬ ‫لزعزعة استقرار أوكرانيا‪.‬‬

‫ك � �ش ��ف ام� � ��رص� � ��د ال� �ف� �ن ��زوي� �ل ��ي‬ ‫ل �ل �س �ج��ون أن ن �س �ب��ة ااك �ت �ظ ��اظ في‬ ‫مختلف ام��ؤس�س��ات السجنية بهذا‬ ‫البلد الجنوب أميركي ن��اه��زت ‪230‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫واعتبر أومبيرتو برادو‪ ،‬مدير‬ ‫ام��رص��د ال �ف �ن��زوي �ل��ي ل �ل �س �ج��ون‪ ،‬في‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬أن مشكلة‬ ‫ااكتظاظ داخل السجون في فنزويا‬ ‫يعد واح��دا من أب��رز مساوئ النظام‬ ‫السجني ف��ي ال �ب��اد‪ ،‬مشيرا إل��ى أن‬ ‫"ال �ط��اق��ة ااس�ت�ي�ع��اب�ي��ة للمؤسسات‬ ‫السجنية ا تتجاوز ‪ 18‬ألف سجن‪،‬‬ ‫غير أن هذا العدد يرتفع إلى ‪ 53‬ألف سجن‪ ،‬ما يعني وجود نسبة اكتظاظ تقارب‬ ‫‪ 230‬في امائة"‪.‬‬ ‫وك��ان ام��رص��د الحقوقي ذك��ر‪ ،‬أخ�ي��را ف��ي إح��دى ت�ق��اري��ره‪ ،‬أن نسبة السجناء‬ ‫امحكومن ل��م ت�ت�ج��اوز ‪ 29‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن أص��ل ع��دد إج�م��ال��ي ي�ف��وق ‪ 53‬أل��ف و‪566‬‬ ‫سجينا‪.‬‬

‫‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪167 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 q¹dÐ√ 18 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 18 WFL‬‬

‫"أﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﺳﻠﻔﻴﺎ" ﻳﻘﻮل ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺰازي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻜﻢ ﺑﺜﻼﺛﲔ ﺳﻨﺔ ﺳﺠﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺠﻴﺮات اﻟﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻋــﺎم ‪ ،2003‬ﻟﻜﻨﻪ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﻔﻮ‬ ‫ﻣﻠﻜﻲ ﺑﻌﺪ ﻗﻀﺎء ﺛﻤﺎن ﺳﻨﻮات ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻴﺰازي ﻓﻲ ﺣﻮار ﺧﺺ ﺑﻪ ﻣﺠﻠﺔ "ﺟﻮن أﻓﺮﻳﻚ‬ ‫اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ"‪ ،‬ﺗ ـﺤــﺪث ﻋــﻦ ﻣ ـﺴــﺎره ﻣـﻨــﺬ أن اﻋـﺘـﻘــﻞ‬

‫وﺣ ـﺘــﻰ ﻳــﻮﻣـﻨــﺎ ﻫ ــﺬا‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺗ ـﺤــﺪث ﻋــﻦ ﻗـﻨــﺎﻋــﺎﺗــﻪ‬ ‫وأﻳـﻀــﺎ أﺑــﺪى رأﻳــﻪ ﻓــﻲ ﺑـﻌــﺾ اﻷﻣ ــﻮر‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأﻧــﻪ ﻟﻄﺎﳌﺎ اﺗﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺳــﺮﻋــﺎن ﻣــﺎ ﻏﻴﺮ ﺟﻠﺪه‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﻀﺎﺋﻪ ﻟﻔﺘﺮة ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ وﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ اﳌﻠﻜﻲ‪.‬‬ ‫ﺗـﺤــﺪث ﻋــﻦ اﻷﻳ ــﺎم اﻟـﺘــﻲ ﻗـﻀــﺎﻫــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺴـﺠــﻦ‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫وﻟــﻢ ﻳﻨﻒ أﻧــﻪ ﻓــﻲ ﻓﺘﺮة ﻛــﺎن ﻛﻤﺎ ﻟــﻮ أﻧــﻪ ﻳﻘﻄﻦ‬ ‫ﺑﻔﻨﺪق ﻣﻦ ﺧﻤﺲ ﻧﺠﻮم دون أداء ﻓﻠﺲ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮ اﻟﺸﻴﺦ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أﺑــﺪى رأﻳــﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳـﻘــﻊ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ اﻧﻄﻼﻗﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺛــﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺻﻮﻻ ﻟﻠﺠﻬﺎد ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ واﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬

‫×‪wHu ∫Í“«eOH« bL‬‬ ‫‪UÎ U9 dOGð ¢WËb«¢ ‰uŠ‬‬ ‫)‪(2/2‬‬ ‫‪ º‬ﻳﺠﺐ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﲔ اﻟﺠﻨﺴﲔ وﻟﻴﺲ اﳌﺴﺎواة‬ ‫‪ º‬اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻫﻮ اﻟﺜﻮرة اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺸﻠﺖ‬

‫إﻋﺪاد‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬

‫ﺧﻠﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﻔـﻴــﺰازي‪ ،‬أﺣــﺪ ﺷﻴﻮخ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬واﳌــﺪان‬ ‫ﺳ ــﺎﺑ ـﻘ ــﺎ ﺑ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺔ اﻹرﻫ ـ ـ ـ ــﺎب‪ ،‬اﻟ ـﺤ ــﺪث‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ أﻟﻘﻰ‬ ‫ﺧﻄﺒﺔ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻮم ‪ 28‬ﻣﺎرس‬ ‫اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬أﻣـ ــﺎم ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎدس‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ وزارة اﻷوﻗ ـ ــﺎف واﻟ ـﺸــﺆون‬ ‫اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻗــﺪ ﺳﻤﺤﺖ ﻟـﻠـﻔـﻴــﺰازي‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﻟﻰ‬ ‫ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﻌﺪ ﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺨ ـﻄــﺎﺑــﺔ ﳌـ ــﺪة ﻋ ـﺸــﺮ ﺳ ـﻨــﻮات‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ـ ــﺎء ﻗ ـ ـ ــﺮار اﻟـ ـﺘ ــﺮﺧـ ـﻴ ــﺺ وﻋـ ـ ــﻮدة‬ ‫اﻟﻔﻴﺰازي ﻟﻠﻤﻨﺒﺮ اﺳﺘﻨﺎدا ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺗـﻘــﺪم ﺑــﻪ ﻟ ــﻮزارة اﻷوﻗ ــﺎف واﻟـﺸــﺆون‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ واﻓﻘﺖ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫وﺗــﻢ اﻋـﺘـﻘــﺎل اﻟـﻔـﻴــﺰازي ﻓــﻲ ‪ 28‬ﻣﺎي‬ ‫‪ ،2003‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻠ ـﻔ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺠ ـﻴــﺮات‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪار‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء ﻓ ــﻲ ‪ 16‬ﻣـ ــﺎي ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﺻﺪر ﺣﻜﻢ ﺑﺴﺠﻨﻪ ﺛﻼﺛﲔ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إداﻧﺘﻪ ﺑـ"اﻹرﻫﺎب واﻟﺪﻋﻮة‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﺮ ﻟﻠﻔﻜﺮ اﻟﺠﻬﺎدي"‪ .‬وﻗﻀﻰ‬ ‫اﻟﻔﻴﺰازي ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻦ ﺛﻤﺎن ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ أن ﻳـ ـﻔ ــﺮج ﻋ ـﻨــﻪ ﺑ ـﻌ ـﻔــﻮ ﻣ ـﻠ ـﻜــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑـﻤـﻌـﻴــﺔ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﺸ ـﻴــﻮخ اﻟـﺴـﻠـﻔـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ـﻴ ــﺎدات ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬وﺟ ــﺎء‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻴﺰازي ﺑﻌﺪ دﺧﻮﻟﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ اﳌــﺮاﺟـﻌــﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻟﻴﻐﻴﺮ‬ ‫ﻧ ـﻈــﺮﺗــﻪ إﻟ ــﻰ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وﻳ ـﺘ ـﻨــﺎزل ﻋــﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻔﻪ اﳌﺘﻄﺮﻓﺔ‪.‬‬

‫> ﻧـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪث اﻵن ﻋـ ــﻦ إ ﻃـ ــﻼق‬ ‫ﺳﺮاﺣﻚ‪.‬‬ ‫< ﻛــﺎن ذ ﻟــﻚ ﻳــﻮم ‪ 14‬أ ﺑــﺮ ﻳــﻞ‬ ‫‪ ،2011‬ﺗ ـﻠ ـﻘ ـﻴــﺖ ﻋـ ـﻔ ــﻮا ﻣ ـﻠ ـﻜ ـﻴــﺎ‬ ‫دون أي ﻣ ـ ـﻨـ ــﺎ ﺳ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻊ ‪91‬‬ ‫ﺳ ـﺠ ـﻴ ـﻨــﺎ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ ا ﻟ ـﺸ ـﻴــﺦ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ ا ﻟ ـﻜــﺮ ﻳــﻢ ا ﻟ ـﺸــﺎذ ﻟــﻲ‪ ،‬ا ﻟــﺬي‬ ‫أد ﻳــﻦ ﻣـﺜـﻠــﻲ ﻟـﺜــﻼ ﺛــﲔ ﺳـﻨــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ا ﻟﺴﺠﻦ ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﻛ ــﺎن ﻟ ـﻠــﺮ ﻣ ـﻴــﺪ دور ﻓــﻲ‬ ‫إﻃﻼق ﺳﺮاﺣﻚ؟‬ ‫< ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﻋﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﺗـ ــﺪ ﺧـ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ ﻃـ ـ ــﺮف أي‬ ‫ﺟ ـﻬــﺔ )ﻻ ا ﻟـ ـﻌ ــﺪا ﻟ ــﺔ وا ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻻ ا ﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ا ﳌ ـ ـﻐ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺤـ ـﻘ ــﻮق اﻹ ﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن(‪ ،‬ﺑـ ــﻞ ﻛ ــﺎن‬ ‫ﻗـ ــﺮارا ﺳ ـﻴــﺎد ﻳــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻠــﻚ‪ ،‬و ﻫــﺬا‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﺠـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻨ ــﻲ ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﻳ ــﻮ ﻣـ ـﻨ ــﺎ‬ ‫ﻫ ــﺬا ﻻ أ ﺷ ـﻜــﺮ أي ﺷ ـﺨــﺺ ﻣــﺎ‬ ‫ﻋــﺪا ﺟــﻼ ﻟــﺔ ا ﳌـﻠــﻚ‪ ،‬ﻓــﻲ ا ﳌـﻘــﺎ ﺑــﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺐ اﻟﺮﻣﻴﺪ دورا ﻓﻲ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋـ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ـ ــﺪو ﺷ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ورﻓﻴﻘﻲ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻛﺎن اﻟﺴﻴﺎق اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺮ ﺑ ـﻴــﻊ ا ﻟ ـﻌــﺮ ﺑــﻲ ﻫ ــﻮ ا ﻟـ ــﺬي ﺧ ـﻠــﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﺴﺎﻫﻞ؟‬ ‫< أ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﻻ أ ﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻘ ـ ــﺪ ذ ﻟ ـ ـ ــﻚ‪،‬‬ ‫د ﻋــﻮ ﻧــﺎ ﻧ ـﻜــﻮن وا ﺿ ـﺤــﲔ‪ ،‬ﻟـﻘــﺪ‬ ‫د ﻋ ــﺎ ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ إ ﻟ ــﻰ ﺗ ـﺤــﺮ ﻳــﺮ ﻧــﺎ‪:‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ــﺰب ا ﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪا ﻟ ـ ــﺔ وا ﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫و ﺣــﺮ ﻛــﺔ ‪ 20‬ﻓ ـﺒــﺮا ﻳــﺮ‪ ،‬و ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴ ــﺎت ا ﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ــﻊ ا ﳌ ــﺪ ﻧ ــﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﳌﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻧـﻬــﺎ ﻳــﺔ ﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻋــﺎ ﺋــﻼ ﺗـﻨــﺎ أ ﻣــﺎم‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻟ ــﺪي ﻛ ــﻞ اﻷ ﺳـ ـﺒ ــﺎب ﻟــﻼ ﻋ ـﺘ ـﻘــﺎد‬ ‫ﺑ ـ ــﺄن ﺗـ ـﻘ ــﺎر ﻳ ــﺮ ا ﳌ ــﻮ ﻇـ ـﻔ ــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ــﻮا ﻗ ـ ـﻔ ـ ـﻨ ــﺎ و ﺳ ـ ـﻠ ــﻮ ﻛ ـ ـﻨ ــﺎ ﻛ ــﺎ ﻧ ــﺖ‬ ‫ﻣــﻮا ﺗ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺷ ــﻲء وا ﺣ ــﺪ ﻣــﺆ ﻛــﺪ‪:‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻘـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ــﺮرت ﻷ ﻧ ـ ـ ــﻪ ﺗ ـ ـﺒـ ــﲔ أ ﻧـ ــﻪ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻜــﻦ ﻟ ــﺪي أي ا ﺗـ ـﺼ ــﺎل ﻣــﻊ‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫> دا ﺋـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎ و ﺑـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ إ ﻃ ـ ـ ـ ــﻼق‬ ‫ﺳـ ــﺮا ﺣـ ــﻚ‪ ،‬ﻳ ـﻤ ـﻜ ــﻦ أن ﻧـ ـﻘ ــﻮل أ ﻧ ــﻚ‬ ‫ﻟــﻢ ﺗ ـﻌــﺪ ﻛ ـﻤــﺎ ﻛ ـﻨــﺖ ﻓــﻲ اﻷول‪ ،‬ﻫــﻞ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﺎ ا ﻟ ـﺤــﺪ ﻳــﺚ ﻋ ــﻦ ا ﻟ ـﻔ ـﻴــﺰازي‬ ‫رﻗﻢ ‪2‬؟‬ ‫< ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﺑﺪأ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﻓــﻲ ا ﻟ ـﺴ ـﺠــﻦ‪ .‬ﻻ ﻷ ﻧ ـﻨــﻲ ﻟــﻢ أ ﻛــﻦ‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻷﻧﻨﻲ اﺗﺨﺬت‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮارا ﻟ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺢ ا ﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﻘ ـ ــﺎش ﻣ ــﻊ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ‪ ،‬ﺳـ ــﻮاء اﻹ ﺳــﻼ ﻣ ـﻴــﲔ‬ ‫أو ﻏـﻴــﺮ ﻫــﻢ‪ .‬واﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻣــﻮ ﻗـﻔــﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑــﺎ ﻟــﺪو ﻟــﺔ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﺗ ـﻐ ـﻴــﺮ ﺗـ ـﻤ ــﺎ ﻣ ــﺎ‪ .‬ا ﻟـ ـﻴ ــﻮم أ ﻧــﺎ‬ ‫أ ﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـ ـ ــﺄن ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه ا ﻟـ ـ ــﺪو ﻟـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻫ ــﻲ ﻟـ ــﻲ‪ ،‬و ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﺎ أن ﻧ ـﻜــﺎ ﻓــﺢ‬ ‫ﺿ ـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـﻈ ـ ـﻠـ ــﻢ وا ﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﺴ ـ ــﺎد‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫دا ﺧـ ـ ـ ـ ــﻞ ا ﻟ ـ ـ ــﺪو ﻟ ـ ـ ــﺔ و ﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﻣ ــﻦ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ــﺎر ﺟ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ـ ــﻊ ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻄـ ــﺔ‬ ‫و ﻟـ ـﻴ ــﺲ ﺿـ ــﺪ ﻫـ ــﺎ‪ ،‬و ﺛ ــﺎ ﻟـ ـﺜ ــﺎ أ ﻧ ــﺎ‬

‫ﻻ أر ﻓـ ـ ـ ـ ــﺾ ا ﻟـ ــﺪ ﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺮا ﻃ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫أ ﺗـ ـﻤـ ـﻨ ــﻰ ﻟ ـﺴ ـﻴــﺎ ﺳــﺔ ﻣ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﺔ أن‬ ‫ﺗـ ــﺮ ﻛـ ــﺰ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـﻔــﻮا ﺋــﺪ‪ ،‬ﻟــﺬا أد ﻟ ـﻴــﺖ ﺑـﺼــﻮ ﺗــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻻ ﺳـﺘـﻔـﺘــﺎء ﻋـﻠــﻰ ا ﻟــﺪ ﺳـﺘــﻮر‬ ‫واﻻ ﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺎ ﺑـ ــﺎت ا ﻟـ ـﺒ ــﺮ ﳌ ــﺎ ﻧـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫و ﻫ ــﺬه ﻫــﻲ ا ﳌ ــﺮة اﻷو ﻟ ــﻰ ا ﻟـﺘــﻲ‬ ‫أﻗﻮم ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫> و ﻟـ ـﺼ ــﺎ ﻟ ــﺢ ﻣـ ــﻦ أ ﻋ ـﻄ ـﻴــﺖ‬ ‫ﺻﻮﺗﻚ؟‬ ‫< ﻻ أرﻳﺪ أن أﻗﻮل ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫> أﻻ ﺗـ ـﺨـ ـﺸ ــﻰ ﻣ ـ ــﻦ أن ﻳ ـﺘــﻢ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﻚ ﺑﺎﻻﻧﺘﻬﺎزﻳﺔ؟‬ ‫< أ ﺟـ ـ ـﺒ ـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ــﺮة ﻋـ ـ ــﻦ ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻮل‬ ‫إﻧﻨﻲ ﻟﻢ أﻏﻴﺮ اﻧﺘﻤﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫> ﻛﻞ ﻫﺬا ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﳌــﺎذا ﻻ ﺗـﻤــﺎرس ا ﻟـﺴـﻴــﺎ ﺳــﺔ ﺑـﺸـﻜــﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎ ﺷﺮ ؟‬ ‫< ﻛـﻨــﺖ ﺳــﺄ ﻗــﻮم ﻋــﺎم ‪2012‬‬ ‫ﺑ ـﺘــﺄ ﺳ ـﻴــﺲ ﺣ ـ ــﺰب‪ ،‬ﺣ ـﺘ ــﻰ إ ﻧ ــﻲ‬ ‫ا ﺧ ـﺘ ــﺮت ا ﺳ ـﻤ ــﻪ‪ ،‬ﺣ ــﺰب "ا ﻟ ـﻌ ـﻠــﻢ‬ ‫وا ﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻞ"‪ ،‬ﺛ ـ ـ ــﻢ أدر ﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ أن‬ ‫اﻟﻈﺮوف ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻬﻴﺄة ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫> وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻴﻮم؟‬ ‫< أ ﻧ ـ ــﺎ أ ﺷ ـ ـﻴ ــﺮ إ ﻟ ـ ــﻰ ا ﳌـ ـﻨ ــﺎخ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ا ﳌـﺘــﻮ ﺗــﺮ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺗـﺒــﺎدل ا ﻟـﺸـﺘــﺎ ﺋــﻢ واﻻ ﺗـﻬــﺎ ﻣــﺎت‪،‬‬ ‫و ﺑــﺈ ﻧ ـﺸــﺎ ﺋــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺤــﺰب ﻳـﻤـﻜــﻦ أن‬ ‫أز ﻳ ـ ــﺪ اﻻر ﺗ ـ ـﺒـ ــﺎك ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﺣــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ‪،‬‬ ‫أ ﻧـ ــﺎ أ ﻓـ ـﻀ ــﻞ أن أ ﻛ ـ ــﺮس ﻧ ـﻔ ـﺴــﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﺪ ﻋ ــﻮة‪ ،‬و ﻟـ ـﻴ ــﺲ ر ﺟـ ــﻞ ﺣــﺰب‬ ‫وإﻧﻤﺎ رﺟﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﺗ ـﻤــﺖ د ﻋــﻮ ﺗــﻚ ﻣــﻦ ﻗـﺒــﻞ‬ ‫ﺣﺰب ﻣﺎ؟‬ ‫< ﻧـ ـ ـﻌ ـ ــﻢ‪ ،‬ﺣ ـ ـ ــﺰب ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺪا ﻟـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﻔ ـﻀ ـﻴ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﻲ ﻟــﻢ أ ﺗ ـﺨــﺬ‬ ‫أي ﺧـ ـ ـﻄ ـ ــﻮة‪ ،‬ﻟـ ـﻠـ ـﺤـ ـﻔ ــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺟﻴﺪة ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫> ﻫـ ـﻨ ــﺎ ﻟ ــﻚ ﻋـ ـ ــﺪاء ﺑ ـﻴ ـﻨــﻚ و ﺑ ــﲔ‬ ‫ﺧ ـ ـﺼ ـ ـﻤـ ــﻚ ا ﻟ ـ ــﺮ ﺋـ ـ ـﻴـ ـ ـﺴ ـ ــﻲ‪ ،‬ا ﳌـ ـﺜـ ـﻘ ــﻒ‬ ‫أ ﺣـﻤــﺪ ﻋـﺼـﻴــﺪ‪ ،‬ا ﻟــﺬي ﻳـﻌــﺮف ﺟـﻴــﺪا‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫< ﺑ ـ ــﻞ ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻜ ــﺲ ﻫــﻮ‬ ‫أ ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬وأود أن أ ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﻮل أن‬ ‫اﻹﺳﻼم ﻟﻴﺲ ﺗﺨﺼﺼﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻲ‬ ‫أﺑﻘﻰ ﻣﻬﺬﺑﺎ‪.‬‬ ‫> ﻟ ـﻜــﻦ ﳌ ــﺎذا ﻫــﻞ ا ﻟــﺪ ﻳــﻦ ﺣـﻜــﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ "اﳌﺘﺨﺼﺼﲔ"؟‬ ‫< ﻧـﺤــﻦ ﻧـﺘـﻜـﻠــﻢ ﻋــﻦ ا ﻟـﻌـﻠــﻮم‬ ‫اﻹ ﺳ ـ ــﻼ ﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﻔ ـﺘ ــﺮض‬ ‫ﻓ ـ ـﻬـ ــﻢ ا ﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺼ ـ ــﻮص ا ﻟ ــﺪ ﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫و ﻫ ــﺬه ا ﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم ﺗـﺘـﻄـﻠــﺐ ﺗــﺪ ﺧــﻞ‬ ‫ا ﳌﺘﺨﺼﺼﲔ ‪.‬‬ ‫> ﺣ ــﻮل ﻣ ـﺒــﺎدرة ﻣــﻦ إدر ﻳ ــﺲ‬ ‫ﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻜ ـ ــﺮ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎدي ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﺰب‬ ‫اﻻ ﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻻ ﺷـ ـﺘ ــﺮا ﻛ ــﻲ‪ ،‬وا ﻗ ـﺘــﺮا ﺣــﻪ‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل ﺗﻌﺪد اﻟﺰوﺟﺎت‬ ‫وا ﳌ ـ ـﺴـ ــﺎواة ﻓ ــﻲ اﻹرث ﺑ ــﲔ ا ﳌـ ــﺮأة‬ ‫واﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﻚ ﻣﻮﻗﻒ ﻏﺎﻣﺾ‪.‬‬ ‫< أ ﻧ ــﺎ ﺿــﺪ ا ﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﺮ ا ﻟــﺬي‬

‫أد ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـ ــﻪ ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ اﻷ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاد‪،‬‬ ‫وا ﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﺮ ﻫــﻮ ﻣــﻦ ﻣ ـﺴــﺆو ﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت اﳌﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫> ﻛ ـﻨــﺖ ﺗ ـﻌ ـﺒــﺮ ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻘــﺎ ﺷــﺎ ﺗــﻚ‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ ا ﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺪا ﺛـ ـ ـﻴ ـ ــﲔ‪ ،‬ﻋ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ــﻮع ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﻔﻴﺮ ﻟﺨﺼﻮﻣﻚ‪.‬‬ ‫< ﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﺗ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ــﺪا‪ ،‬أ ﻧ ـ ــﺎ‬ ‫أ ﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺮ ﺧ ـ ـﺼـ ــﻮ ﻣـ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ‬ ‫ﺟﺎ ﻫﻠﲔ ‪.‬‬ ‫> ﻟﻢ أﻗﻞ ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫< ا ﳌـ ـﺴـ ـﻠ ــﻢ ا ﻟـ ـﺠ ــﺎ ﻫ ــﻞ ﻟ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻜﺎﻓﺮ‪.‬‬ ‫> ﻛ ـ ـﻨ ـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ــﻦ د ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺎة ﺗ ـ ـﻌـ ــﺪد‬ ‫اﻟﺰوﺟﺎت‪.‬‬ ‫< ﻷ ﻧ ـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮو ﻋ ـ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﻮاﺣﻲ وﻓﻘﺎ ﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ واﻟﻌﺮف‪.‬‬ ‫> ﻟ ـﻜــﻦ ا ﳌــﺪو ﻧــﺔ و ﺿ ـﻌــﺖ ﺣــﺪا‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬا اﻷ ﻣ ـ ـ ــﺮ و ﺗ ـ ـﺸ ـ ـﺘ ــﺮط ﻣ ــﻮا ﻓـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺰوﺟﺔ‪.‬‬ ‫< و ﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ــﺪ ﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ د ﻓ ـ ـﺘـ ــﺮ‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺎ ﺋ ـﻠــﺔ ا ﻟ ــﺬي ﻣــﺎ ﻳ ــﺰال ﻳــﻮ ﻓــﺮ‬ ‫أر ﺑ ـ ـ ـ ــﻊ ﺻ ـ ـﻔ ـ ـﺤـ ــﺎت ﻟ ـ ـﻠـ ــﺰو ﺟـ ــﺎت‬ ‫و ﺻـ ـ ـﻔـ ـ ـﺤ ـ ــﺎت ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣـ ـ ـﺤ ـ ــﺪودة‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ‪.‬‬ ‫> ﻛـ ـﻴ ــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻧ ـﺘ ـﻌــﺎ ﻣــﻞ‬ ‫ﻣــﻊ ا ﳌ ـﺒــﺪأ ا ﻟ ـﻌــﺎ ﳌــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴــﺎواة ﺑــﲔ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ واﳌﺮأة؟‬ ‫< ﻳ ـ ـﺠـ ــﺐ أن ﻧـ ـﺘـ ـﻜـ ـﻠ ــﻢ ﻋ ــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﻜــﺎ ﻣــﻞ ﺑ ــﺪﻻ ﻣ ــﻦ ا ﳌـ ـﺴ ــﺎواة‪،‬‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻨ ــﻊ ا ﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺎواة ﺑــﲔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﲔ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺷﻴﺎء‪،‬‬ ‫وا ﻟـﺘـﻜــﺎ ﻣــﻞ ﻻ ﻳـﻌـﻨــﻲ أن ﻣـﻜــﺎ ﻧــﺔ‬ ‫اﳌﺮأة ﻫﻲ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ‪.‬‬ ‫> ﻣـ ـ ــﺎ رأ ﻳـ ـ ـ ـ ــﻚ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـ ـﺘـ ــﺎ ﺑـ ــﺎت‬ ‫اﳌﺮاﺑﻂ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻹﺳﻼم؟‬ ‫< ﻋﻔﻮا ﻟﻢ أﻛﻦ أﻗﺮأﻫﺎ‪.‬‬ ‫> واﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ؟‬ ‫< ﻫ ـ ــﻮ د ﺳ ـ ـﺘ ـ ــﻮر ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ ﻧــﻲ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫> ﳌ ـ ـ ــﺎذا ﺗ ـ ـﻘـ ــﻮل ﺑـ ــﺄ ﻧـ ــﻚ ﻟ ـﺴــﺖ‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﺎ ؟‬ ‫< ﻷن ﻫــﺬه ﻫــﻲ ا ﻟـﺤـﻘـﻴـﻘــﺔ‪،‬‬ ‫أ ﻧــﺎ ﻣـﺴـﻠــﻢ وا ﻟ ـﻘــﺮان ﻳـﺼـﻨـﻔـﻨــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎ‪ ،‬و ﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺖ ﺳـ ـﻠـ ـﻔـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫إ ﺿـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ــﺔ إ ﻟـ ـ ـ ــﻰ ذ ﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬أ ﺻ ـ ـﺒ ــﺢ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺼـ ـ ـﻄـ ـ ـﻠ ـ ــﺢ ﺳ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ــﺄ ﺧ ـ ــﺬ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻨــﻰ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﺮ ﻳــﺎ‪ ،‬ﺑ ــﻞ أ ﺻ ـﺒــﺢ‬ ‫ﻣ ــﺮاد ﻓ ــﺎ ﻟ ــﻺر ﻫ ــﺎب وا ﻟ ـﺘ ـﻄــﺮف‬ ‫و ا ﻟﺘﻌﺼﺐ ‪.‬‬ ‫> ﻓــﻲ ﻛـﻠـﻤـﺘــﲔ‪ ،‬ﺑ ـﻤــﺎذا ﺗـﺼــﻒ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ؟‬ ‫< ا ﻟ ـﺜ ــﻮرة ا ﻟ ـﻌ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻓﺸﻠﺖ ‪.‬‬ ‫> وﻣﺎ اﻟﺬي ﺗﺒﻘﻰ؟‬ ‫< ا ﻧـ ـﻬـ ـﻴ ــﺎر ﺟ ـ ــﺪار ا ﻟ ـﺨ ــﻮف‬ ‫و ﺣـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺑ ـ ـﺼ ــﻮت‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ــﺎل‪ ،‬و ﻳ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺐ أن ﻧـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪث‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻛ ــﻞ اﻷ ﺣـ ـ ــﻮال ﻋ ــﻦ ا ﻟــﺮ ﺑ ـﻴــﻊ‬ ‫ا ﻟ ــﺪ ﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮا ﻃ ــﻲ ﻟ ـﻜ ــﻲ ﻻ ﻧ ـﺤــﺰن‬ ‫إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻷﻛﺮاد واﻷﻣﺎزﻳﻎ‪.‬‬ ‫> ﻣ ــﻮ ﻗـ ـﻔـ ـﻜ ــﻢ ﺣ ـ ـ ــﻮل ﺳـ ــﻮر ﻳـ ــﺎ‬

‫ﺃﺟﺪ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﺍﳴﻘﺒﻮﻝ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ ﺇﳳ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ ﳲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺟﺪﻧﺎ ﳲ‬ ‫ﺣﻦ ﺃﻥ ﺍﳴﻐﺎﺭﺑﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﻠﻘﺘﻞ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺩﺍﻉ ﳲ‬ ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﻛﻨﺖ ﺳﺄﻗﻮﻡ‬ ‫ﻋﺎﻡ ‪2012‬‬ ‫ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ ﺣﺰﺏ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺇﻧﻲ ﺍﺧﺮﺕ‬ ‫ﺍﺳﻤﻪ ﺣﺰﺏ‬ ‫"ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ"‬ ‫ﺛﻢ ﺃﺩﺭﻛﺖ ﺃﻥ‬ ‫ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﻬﻴﺄﺓ ﺑﻌﺪ‬

‫ﻏ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﺾ‪ ،‬أ ﻧـ ـ ــﺖ ﻣ ـ ــﻊ ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬـ ــﺎد ﻓــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﻮر ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ــﻚ ﺿ ـ ـ ــﺪ ذ ﻫ ـ ـ ــﺎب‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ إﻟﻰ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫< ا ﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻬ ـ ــﺎد ﺷ ـ ــﺮ ﻋ ـ ــﻲ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺣـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ــﺔ ﺳ ـ ـ ـ ــﻮر ﻳ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬أ ﺟـ ـ ـ ـ ــﺪ أ ﻧ ـ ــﻪ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻏ ـ ـﻴ ــﺮ ا ﳌ ـ ـﻘ ـ ـﺒـ ــﻮل أن ﻳ ــﺄ ﺗ ــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـﺴــﻮر ﻳــﻮن إ ﻟ ــﻰ ا ﻟ ـﺘ ـﺴــﻮل ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎ ﺟــﺪ ﻧــﺎ ﻓــﻲ ﺣــﲔ ا ﳌ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻌــﺮ ﺿــﻮن ﻟ ـﻠ ـﻘ ـﺘــﻞ دون داع‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺳـ ــﻮر ﻳـ ــﺎ‪ ،‬ﻧ ـ ــﺮى أن ﻫ ـﻨــﺎك‬ ‫ﻣ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ ﻳ ـﻤــﻮ ﺗــﻮن ﻓــﻲ ﺳــﻮر ﻳــﺎ‬ ‫ﺿ ـﻤــﻦ ا ﺛ ـﻨ ــﲔ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺠ ـﻤــﺎ ﻋــﺎت‬ ‫)ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﺼﺮة وداﻋﺶ(‪.‬‬ ‫> ﻛ ـ ـﻤ ــﺎ أن ﻗ ـ ــﺎ ﻋ ـ ــﺪة ﺟ ــﺪ ﻳ ــﺪة‬ ‫ﺗﻮﻏﻠﺖ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫< أ ﻧ ـ ـ ــﺎ ﺿـ ـ ــﺪ ا ﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎ ﻋ ـ ــﺪة ﻻ‬ ‫ا ﻟـﻘــﺪ ﻳـﻤــﺔ وﻻ ا ﻟ ـﺠــﺪ ﻳــﺪة‪ ،‬إذ إن‬ ‫اﻷ ﺳ ــﺎ ﻟ ـ ـﻴ ــﺐ ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﺒ ـﻌ ـﻬــﺎ ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫> وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﳌﺼﺮ؟‬ ‫< ﻟ ــﻢ ﺗ ـﻨ ـﺘــﻪ ﺑ ـﻌــﺪ ا ﳌ ـﻌــﺎ ﻧــﺎة‬ ‫ﺟﺮاء اﻻﻧﻘﻼب ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإ ﻧـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻲ أد ﻳ ـ ـ ـ ـ ــﻦ دون ﺗ ـ ـ ــﺮدد‬ ‫ا ﺿ ـﻄ ـﻬــﺎد اﻹ ﺧ ــﻮان ا ﳌـﺴـﻠـﻤــﲔ‪،‬‬ ‫ا ﳌ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﲔ ﺑـ ــﺎﻹر ﻫـ ــﺎب‪ ،‬ﻣــﺮ ﺳــﻲ‬ ‫ﻫﻮ رﺋﻴﺲ ﻣﺼﺮ اﳌﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫> وﻣﺎ ﻫﻮ رأﻳﻚ ﻓﻲ ﻣﺮﺳﻲ؟‬ ‫< إ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ر ﺋـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺲ ﻣ ـ ـﺼـ ــﺮ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫> وأﺧﻄﺎؤه؟‬ ‫< اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮا؟‬ ‫> وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻴﺒﻴﺎ؟‬ ‫< ا ﻟـ ـﺸـ ـﻴ ــﺦ ﻋـ ـﺒ ــﺪ ا ﻟ ـﺤ ـﻤ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﻚ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ــﺪا ﻋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ ا ﳌـ ـ ـﺼ ـ ــﺮي‬ ‫ا ﻟـ ـﺸـ ـﻬـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗـ ــﻮ ﻓـ ــﻲ ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬دﻋﺎ ﻋﻠﻨﺎ ﺧﻼل‬ ‫ا ﻟ ـﺼــﻼة‪ ،‬ﺑــﺄن ﻳ ـﻤــﻮت ا ﻟـﻘــﺬا ﻓــﻲ‬ ‫إ ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﺜـ ــﻞ ا ﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺮذ أو و ﺳـ ــﻂ‬ ‫ا ﳌ ـﺠــﺎري‪ ،‬و ﻫ ــﺬا ﺑــﺎ ﻟ ـﻀ ـﺒــﻂ ﻣــﺎ‬ ‫ﺣﺪث‪.‬‬ ‫> واﻟﺨﻤﻴﻨﻲ؟‬ ‫< د ﻋ ـﻤ ـﺘ ــﻪ ﻣ ـﺜ ــﻞ ﻣ ــﺎ د ﻋ ـﻤــﻪ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﻊ أ ﺛ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎء ا ﻟـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ــﻮرة‬ ‫اﻹ ﻳ ـ ـ ـ ــﺮا ﻧـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬دون ﻗـ ـ ـﻴ ـ ــﺎس‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﺒﺸﻴﺮ اﻟﺸﻴﻌﻲ‪...‬‬ ‫> ﻫ ـ ــﻞ ﺗـ ــﺄ ﺛـ ــﺮ ا ﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب ﺑـ ـﻬ ــﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ؟‬ ‫< أ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أ ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف ﻣ ـ ــﻦ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـ ــﻮ ﺿـ ـ ـ ــﻮع‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻟـ ـﻴـ ـﺴ ــﺖ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻛﺒﻴﺮة ﻟﺤﺪ اﻵن‪.‬‬ ‫> ﻣـ ـ ــﺎ ﻫـ ـ ــﻮ ﺷ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮرك ﺣـ ــﻮل‬ ‫اﻟﺼﺮاع ﺑﲔ اﻟﺴﻨﺔ واﻟﺸﻴﻌﺔ؟‬ ‫< ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل ﻣ ـ ـﻬ ــﺎ ﺟ ـ ـﻤ ــﺔ‬ ‫ﺻ ـ ـﺤـ ــﺎ ﺑـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ‪ ،‬ا ﻟـ ـﺸـ ـﻴـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫ارﺗﻜﺒﻮا ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻻ ﺗﻐﺘﻔﺮ‪.‬‬ ‫> ﻧ ـﺘ ـﺤــﺪث اﻵن ﺣ ــﻮل ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺰازي اﻟﺮﺟﻞ‪.‬‬ ‫< و ﻟ ـ ـ ــﺪت ﻋـ ـ ــﺎم ‪ 1950‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻗــﺮ ﻳــﺔ ﻣﺮﻧﻴﺴﺔ‪ ،‬ﻗــﺮب ﺗــﺎو ﻧــﺎت‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ــﻮا ﺣـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ــﺎس و ﺗ ـ ـ ـ ــﺎزة‪،‬‬ ‫وا ﻟـ ـ ـ ـ ــﺪي ا ﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺦ ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫ﺧـ ــﺮ ﻳ ـ ـﺠـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮو ﻳ ـ ــﲔ‪ ،‬و ﻛ ـ ــﺎن‬

‫ﻗ ـ ـ ــﺎ ﺋ ـ ـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﻮات ا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﺤـ ــﺔ‬ ‫ا ﳌـ ـﻠـ ـﻜـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻛ ـ ــﺎن ﻣـ ــﺮ ﺷـ ــﺪا‪،‬‬ ‫و ﻣ ـﻌــﻪ ﺑــﺪأت اﻻ ﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم ﺑـﺘـﻌـﻠــﻢ‬ ‫ﻋﻠﻮم اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫> ﻟﻢ ﺗﺘﺤﺪث أﺑﺪا ﻋﻦ واﻟﺪﺗﻚ؟‬ ‫< اﺳﻤﻬﺎ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﺗــﻮ ﻓ ـﻴــﺖ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨـ ــﺪ ﻣـ ــﺎ ﻛ ـ ـﻨـ ــﺖ ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـﺴـ ـﺠ ــﻦ‪،‬‬ ‫و ﻛ ــﺎن ﻻ ﻳ ـﺴ ـﻤــﺢ ﻟــﻲ ﺑـﺤـﻀــﻮر‬ ‫ﺟـﻨــﺎز ﺗـﻬــﺎ‪ ،‬ﻛــﺎن ﻋـﻤــﺮي ﻋــﺎ ﻣــﲔ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ ﻣ ــﺎ ﻃـ ـﻠـ ـﻘ ــﺖ‪ ،‬ﻟـ ـﻘ ــﺪ ﻧـ ـﺸ ــﺄت‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﻛــﺎ ﻧــﺖ ﻓ ـﺘــﺮة ﻣــﺮا ﻫـﻘـﺘــﻚ‬ ‫ﻣﺘﻔﻜﻜﺔ ؟‬ ‫< ﻛ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺪا ﻋ ـ ــﻦ‬ ‫ا ﻟ ــﺪ ﻳ ــﻦ‪ ،‬و ﻣــﻮ ﻟ ـﻌــﺎ ﺑــﺎ ﳌــﻮ ﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬أم ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﺜـ ــﻮم‪ ،‬ﻋ ـﺒــﺪ‬ ‫اﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺻﺒﺎح‬ ‫ﻓـ ـ ـﺨ ـ ــﺮي‪ ،‬أ ﺳ ـ ـﻤ ـ ـﻬـ ــﺎن‪ ،‬ﻓ ـ ـﻴـ ــﺮوز‪،‬‬ ‫و ﻋ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺎدي ﺑ ـ ـﻠ ـ ـﺨ ـ ـﻴ ــﺎط‬ ‫و ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـ ــﻮ ﻫ ـ ـ ــﺎب ا ﻟ ـ ــﺪ ﻛ ـ ــﺎ ﻟ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ا ﻟ ـﺤ ـﻴــﺎ ﻧــﻲ‪ .‬ﻛ ـﻨــﺖ أ ﺣــﺐ‬ ‫ا ﻟ ـﻐ ـﻨ ــﺎء‪ ،‬و ﺗــﺄ ﻟ ـﻴــﻒ ا ﻟ ـﻘ ـﺼــﺎ ﺋــﺪ‪.‬‬ ‫و ﻛ ـﻨــﺖ أ ﻳ ـﻀــﺎ ﻣــﻮ ﻟ ـﻌــﺎ ﺑــﺎ ﻟــﺮ ﺳــﻢ‬ ‫و اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ‪.‬‬ ‫> وﻛﻴﻒ ﺗﻐﻴﺮت ﺷﺨﺼﻴﺘﻚ؟‬ ‫< ﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪ ،1976‬و ﻋـﻨــﺪ ﻣــﺎ‬ ‫ﻛ ــﺎن ﻋ ـﻤــﺮي ‪ 26‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬أ ﺻ ـﺒــﺖ‬ ‫ﺑـﻤــﺮض " ﺗـﻴـﻔــﻮو ﻳـﻴــﺪ"‪ ،‬وﻇﻠﻠﺖ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ ﳌﺪة أﺳﺒﻮﻋﲔ‪،‬‬ ‫و ﺣ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﺔ ﻏـ ــﺮ ﻳ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻫـ ــﺰ ﺗ ـ ـﻨـ ــﻲ‪،‬‬ ‫إذ ﻻ أ ﺣـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻦ أ ﺻـ ــﺪ ﻗـ ــﺎ ﺋـ ــﻲ‬ ‫ا ﻟـﻌـﻠـﻤــﺎ ﻧـﻴــﲔ زار ﻧــﻲ‪ ،‬وا ﻟـﻐــﺮ ﻳــﺐ‬ ‫ﻫــﻮ أن إ ﻣــﺎ ﻣــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺴـﺠــﺪ أ ﺑــﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻔﻮت اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻓﻲ زﻳﺎرﺗﻲ‬ ‫وإ ﻟـ ـﻘ ــﺎء ﻣ ـﺤ ــﺎ ﺿ ــﺮات ﻛــﺮ ﻫ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫ود ﻳـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻛ ـ ــﺎن ﻣ ــﻮ ﻗـ ـﻔ ــﺎ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺎ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺪا‪ ،‬ﺗ ـ ــﺄ ﺛ ـ ــﺮت ﺑ ـ ـﻬ ـ ــﺬا اﻷ ﻣ ـ ـ ــﺮ‪،‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ا ﺳـﺘـﻌــﺎدة ﻋــﺎ ﻓـﻴـﺘــﻲ‪ ،‬ﻛـﻨــﺖ‬ ‫ﺑـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪا ﻋ ـ ــﻦ أ ﺻـ ــﺪ ﻗـ ــﺎ ﺋـ ــﻲ ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫أن أ ﻛ ـ ـ ـ ــﺮس ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴ ــﻲ ﻟ ـ ــﺪرا ﺳ ـ ــﺔ‬ ‫اﻹ ﺳ ـ ــﻼم‪ .‬ﻛ ـﻨــﺖ أ ﻟ ـﺘ ـﻬــﻢ ا ﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻜـ ــﻼ ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻜ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ :‬ا ﻟ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻳ ـ ـﻌـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وا ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻐ ــﺔ وا ﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺤـ ــﻮ‪ ،‬و ﻏـ ـﻴ ــﺮ ﻫ ــﺎ‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ ﺳﻴﺮة ﺷﻴﻮخ ﻛﺒﺎر‪.‬‬ ‫> و ﻣ ــﺎذا ﺗـﺒـﻘــﻰ ﻟــﻚ ا ﻟ ـﻴــﻮم ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﺤ ـﻴ ــﺎة "ا ﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ" ا ﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻛ ـﻨــﺖ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ؟‬ ‫< ا ﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﺪ‪ ،‬ﻫـ ـ ــﻮ إد ﻣـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﻲ‪ ،‬أ ﻣ ــﺎر ﺳ ــﻪ ﻣ ــﺮ ﺗ ــﲔ أو‬ ‫ﺛـ ـ ــﻼث ﻣ ـ ـ ــﺮات ﻓ ـ ــﻲ اﻷ ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﻮع‪،‬‬ ‫وأ ﺷ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﺤـ ــﺎ ﺟـ ــﺔ ﻻ ﺗ ـ ـﻘـ ــﺎوم‬ ‫ﻟﻠﺬﻫﺎب إﻟﻰ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﻛـﺘـﺒــﺖ ﻋــﺪدا ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟﻜﺘﺐ ؟‬ ‫< ﻛ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ــﻲ اﻷول ﻛـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﻮ "ر ﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻹ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم"‪،‬‬ ‫و ﻛـ ـ ـ ـ ــﺎن ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﺜـ ــﺎ ﺑـ ــﺔ ﻧ ـ ـﻘـ ــﺪ ﻟ ـﻌ ـﺒ ــﺪ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺴ ــﻼم ﻳ ــﺎ ﺳ ــﲔ‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻌــﺖ ﻣ ـﻨــﻪ‬ ‫‪ 20‬أ ﻟ ـ ـ ــﻒ ﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺨـ ــﺔ‪ ،‬ﺛ ـ ــﻢ ﺗ ـﺒ ـﻌــﻪ‬ ‫ﻋ ـﺸــﺮون ﻛ ـﺘــﺎ ﺑــﺎ ﻓــﻲ ا ﻟ ـﺸــﺮ ﻳ ـﻌــﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪...‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> «‪167 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 q¹dÐ√ 18 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 18 WFL‬‬

‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎب ﻏﻴﺮ ﻣﺸﻬﻮر ﻟﻌﻤﻴﺪ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻃﻪ ﻓﺘﺮات اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺳﻼﺣﴼ ﻓﻲ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﺣﺎﻟﻴﴼ اﻟﺼﺤﻒ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﻨﺎﻃﻘﺔ‬ ‫ﺣﺴﲔ ﻳﻘﻮل إن اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﺳﺘﺨﺪم ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﳌﻀﺎدة‪ ،‬ﻓﺘﺠﺎوز وﻇﻴﻔﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ ﻟﻴﻠﻌﺐ دورﴽ ﺷﺒﻴﻬﴼ ﺑﺎﺳﻢ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ أو اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫‪dFAK dš¬ —Ëœ sŽ »UIM« nAJ¹ 5Š tÞ »œ_« bOLF .b »U²‬‬ ‫ﻣﺠﺎﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﺛﻢ اﻧﺘﺸﺮ‬ ‫"ﺗﻘﻠﻴﺪ وﺗﺠﺪﻳﺪ" ﻳﻀﻢ ﻣﺤﺎﺿﺮات أﻟﻘﻴﺖ ﻓﻲ ﺧﻤﺴﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﳌﺎﺿﻲ > اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ وﺟﺪ ً‬ ‫ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻃ ـ ــﻪ ﺣـ ـﺴ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ‬ ‫"ﺗﻘﻠﻴﺪ وﺗﺠﺪﻳﺪ" اﻟﺬي ﻳﻀﻢ دراﺳﺎت‬ ‫وﻣ ـﺤــﺎﺿــﺮات أﻟـﻘــﺎﻫــﺎ ﻋــﺎم ‪ ،١٩٥٥‬إن‬ ‫"اﻟ ـﺸ ـﻌ ــﺮ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ‪ ..‬ﻓ ــﻦ إﺳــﻼﻣــﻲ‬ ‫ﺧــﺎﻟــﺺ ﻟــﻢ ﻳ ـﻌــﺮﻓــﻪ اﻟ ـﺠــﺎﻫ ـﻠ ـﻴــﻮن ﻷن‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﲔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻬﻢ ﺳﻴﺎﺳﺔ"‪ ،‬وإن‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ وﺟ ــﺪ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺮاق‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎﻻ ﻟــﻼﻧ ـﺘ ـﺸــﺎر ﺛ ــﻢ ﺗـ ـﺠ ــﺎوزه إﻟــﻰ‬ ‫اﻷﻗﻄﺎر اﻷﺧﺮى ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ اﻷﻣﻮي‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ أن ﻟ ـﻠ ـﺨ ـﺼــﻮﻣــﺎت ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻌــﺮاق أﺳﺒﺎﺑﺎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻋﺼﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻟ ــﻢ ﺗ ـﻨــﺲ اﻟ ـﻘ ـﺒــﺎﺋــﻞ "ﺟــﺎﻫ ـﻠ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬وﻟــﻢ ﺗﻨﺲ ﻣﺎ ﻛــﺎن ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺼــﻮﻣــﺎت ﻗ ـﺒــﻞ اﻹﺳـ ـ ــﻼم‪ ،‬وﻟــﺬﻟــﻚ‬ ‫اﺑﺘﻜﺮ اﻟﻌﺮاق ﻓﻨﻮﻧﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ واﻟ ـﻨ ـﺜ ــﺮ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ــﻲ" ﺗـﺸـﺒــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻨ ـﺸــﺮﻫــﺎ ﺻـﺤــﻒ‬ ‫اﻷﺣـ ـ ـ ــﺰاب واﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺎت‪ ،‬وﺗ ـﺘ ـﻨــﺎول‬ ‫ﺟ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺐ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ــﺮاع اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫واﻟﺤﺰﺑﻲ‪.‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ــﺎب اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻘ ــﻊ ﻓـ ــﻲ ‪١٤٧‬‬ ‫ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻄ ــﻊ أﻋ ـ ــﺎدت‬ ‫اﻟـ ـﻬـ ـﻴ ــﺄة اﳌـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺘﻪ ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺘﻬﺎ ﻟﻨﺸﺮ اﻟﺘﺮاث‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ اﳌـ ـﺸـ ـﻬ ــﻮر ﻟ ـﻄــﻪ ﺣـ ـﺴ ــﲔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫أﺻـ ـ ـ ـ ــﺪرت أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻃـ ـﺒـ ـﻌ ــﺎت ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫ﻟﺴﺒﻌﺔ ﻛﺘﺐ ﻫﻲ "ﻣﻦ أدﺑﻨﺎ اﳌﻌﺎﺻﺮ"‪،‬‬ ‫و"ﻗﺎدة اﻟﻔﻜﺮ"‪ ،‬و"ﺟﻨﺔ اﻟﺸﻮك"‪ ،‬و"ﺑﲔ‬ ‫ﺑﲔ"‪ ،‬و"ﺻﻮت ﺑﺎرﻳﺲ"‪ ،‬و"ﺧﻮاﻃﺮ"‪،‬‬ ‫و"ﺟﻨﺔ اﻟﺤﻴﻮان"‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺪأ ﻃــﻪ ﺣـﺴــﲔ )‪(١٩٧٣-١٨٨٩‬‬ ‫رﺣﻠﺘﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪراﺳﺔ ﻓﻲ اﻷزﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ ﻛ ــﺎن أول ﻣــﻦ ﺣ ـﺼــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ درﺟــﺔ‬ ‫دﻛﺘﻮراه ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ‪ ،١٩١٤‬وﺳﺎﻓﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻟــﺪراﺳــﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻧ ــﺎل درﺟ ــﺔ اﻟــﺪﻛـﺘــﻮراه‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴﻮرﺑﻮن ﻓﻲ ‪ ١٩١٨‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻔـﻠـﺴـﻔــﺔ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ ﳌــﺆﺳــﺲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ ﺗــﻮﻟــﻰ ﺗــﺪرﻳــﺲ اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ واﻷدب‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺠ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ اﳌ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ‪،١٩١٩‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻋﻤﻴﺪا ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻵداب ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻓﺆاد اﻷول )اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻵن( ﻓﻲ ‪.١٩٣٠‬‬

‫ﻃﻪ ﺣﺴﲔ‬

‫وﺻﺪر "ﺗﻘﻠﻴﺪ وﺗﺠﺪﻳﺪ" ﺑﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮري ﺷـ ـﻜ ــﺮي ﻓـﻴـﺼــﻞ‬ ‫)‪ ،(١٩٨٥-١٩١٨‬اﻟﺬي ﻳﻘﻮل إن ﻣﺴﻴﺮة‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ ﺣﺘﻰ ﺑــﺪاﻳــﺎت اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻛﺎﻧﺖ "ﺗﻘﻠﻴﺪا ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ"‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻋﺼﺮ ﺻﺪر اﻹﺳﻼم اﻟﺬي‬ ‫ﻣ ـﻨــﺢ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ أﻟـ ــﻮاﻧـ ــﺎ وﻣــﻮﺿــﻮﻋــﺎت‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة‪ .‬وﻳﺼﻒ أﺳـﻠــﻮب ﻃــﻪ ﺣﺴﲔ‬ ‫ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ ﺑ ـﺴ ـﺤــﺮ اﻷداء اﻟـ ــﺬي‬ ‫رﺑ ـﻤــﺎ "ﻳـ ـﺼ ــﺮف اﻟـ ـﻘ ــﺎرئ ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻔ ـﻜــﺮة‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻔــﺎﺻ ـﻴ ـﻠ ـﻬــﺎ إﻟ ـ ــﻰ اﻷﺳ ـ ـﻠـ ــﻮب اﻟـ ــﺬي‬

‫ﺗﻌﺮض ﻓﻴﻪ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن‬ ‫اﳌﻮاﻗﻒ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻟﻄﻪ ﺣﺴﲔ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻨﺴﻴﺎن أو اﻹﻫﻤﺎل ﻷن اﻟﺒﻌﺾ "ﻻ‬ ‫ﻳﺮى إﻻ أدﺑﻪ وأﺳﻠﻮﺑﻪ‪".‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻓـ ـﻴـ ـﺼ ــﻞ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗـﺘـﻠـﻤــﺬ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻳ ــﺪ ﻃ ــﻪ ﺣ ـﺴــﲔ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺎن ﻋـﻀــﻮا‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻊ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬إن‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ أﺑــﺮز اﻟﺪﻋﺎة‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟـﺘـﺠــﺪﻳــﺪ اﻟ ـﺤ ـﻀــﺎري‪ ،‬إذ ﺷــﺪد‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ "أن اﻧ ـﺘ ـﻔــﺎﻋ ـﻨــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻀــﺎرة ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز اﻻﻧﺘﻔﺎع ﺑﺂﺛﺎرﻫﺎ اﳌــﺎدﻳــﺔ‪...‬‬

‫وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ أﻋﻤﺎق ﻧﻔﻮﺳﻨﺎ‬ ‫وﺗﺼﺒﺢ ﺟﺰءا ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴﺘﻘﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺿﻤﺎﺋﺮﻧﺎ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻨﺎ أن ﻧﻨﺸﺊ‬ ‫ﺷﻌﺮا ﺟﺪﻳﺪا‪".‬‬ ‫وﻳ ـﻘــﻮل ﻃــﻪ ﺣـﺴــﲔ ﻓــﻲ اﻟـﻜـﺘــﺎب‪،‬‬ ‫إن اﻟﺤﺠﺎز ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﻬﺠﺮي اﻷول‬ ‫ﺟ ــﺪد ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻟ ـﻐــﺰﻟــﻲ ﻷﻧ ــﻪ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳﺤﻴﺎ ﻓــﻲ ﺷــﻲء ﻣــﻦ اﻟ ـﺘــﺮف واﻟـﻠـﻬــﻮ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﲔ ذﻫﺐ اﻟﻌﺮاق ﻣﺬﻫﺒﺎ آﺧﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد ﻧﺰاع ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫وﺧـﺼــﻮﻣــﺎت ﺣﺰﺑﻴﺔ وﻋﺼﺒﻴﺔ ﺗﺜﺎر‬

‫"ﺑﺎﻟﻠﺴﺎن ﻣﺮة وﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﻣﺮة أﺧﺮى"‪،‬‬ ‫وأﺻ ـﺒــﺢ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ ﻣـ ــﺮآة ﻟ ـﻠ ـﺠــﺪل اﻟــﺬي‬ ‫ﺗﻨﺸﺮه ﺻﺤﻒ اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﻗــﺎﺋــﻼ "ﻛــﺎن ﻟﻜﻞ ﺣﺰب‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ــﺰاب اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎﺳ ـﻴ ــﺔ ﺷ ــﺎﻋ ــﺮه‬ ‫أو ﺷـ ـﻌ ــﺮاؤه‪ ،‬وﻛ ــﺎن ﻫ ــﺆﻻء اﻟـﺸـﻌــﺮاء‬ ‫ﻳــﺪاﻓـﻌــﻮن ﻋــﻦ أﺣــﺰاﺑـﻬــﻢ وﻳﻬﺎﺟﻤﻮن‬ ‫اﻷﺣ ـ ـ ــﺰاب اﻷﺧ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬وﻛ ـ ــﺎن اﻟ ـﺨ ـﺼــﺎم‬ ‫ﻳﺜﺎر ﻋﻨﻴﻔﺎ‪ ...‬وﻛﺎن اﻟﺸﻌﺮ ﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳ ـ ــﺆدي ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺨ ـﺼــﻮﻣــﺔ ﻛ ـﻤــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ ﺗﻔﻌﻞ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻣﺎ ﺗﺰال‬ ‫ﺗﻔﻌﻞ ﻓﻲ ﺑﻼد ﻛﺜﻴﺮة‪".‬‬ ‫وﻳﺮى أن اﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺎز ﻇﻞ‬ ‫ﻋﺎﺑﺜﺎ ﻻﻫـﻴــﺎ ﺗﻄﻤﺌﻦ إﻟـﻴــﻪ اﻟﻨﻔﻮس‪،‬‬ ‫أﻣـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮاق ﻓ ــﺄﺻـ ـﺒ ــﺢ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ‬ ‫ﻫ ـﺠــﺎﺋ ـﻴــﺎ "ﻋ ـﻨ ـﻴ ـﻔــﺎ ﻳ ـﺜ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻔــﻮس"‪.‬‬ ‫وإﻟ ــﻰ ﺟ ــﻮار اﻟـﺸـﻌــﺮ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ ﻧﺸﺄ‬ ‫ﻓــﻦ أدﺑـ ــﻲ ﺟــﺪﻳــﺪ وﻫ ــﻮ اﻟ ـﻨ ـﺜــﺮ "اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻪ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻻ ﻟﺘﻘﺮأه اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻟﻴﻘﺮأه اﻷﻓــﺮاد ﺣﲔ‬ ‫ﻳـﺨـﻠــﻮ ﻛــﻞ واﺣ ــﺪ ﻣـﻨـﻬــﻢ إﻟ ــﻰ ﻧـﻔـﺴــﻪ"‪،‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدر ذﻟـ ـ ــﻚ اﻟـ ـﻨـ ـﺜ ــﺮ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟﻘﺼﺺ واﳌﻨﺎﻇﺮات اﻟﻜﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪور أﻣﺎم ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫وﻳﺨﻠﺺ ﻣﻦ ذﻟﻚ إﻟﻰ أن اﻹﺳﻼم‬ ‫أﺣــﺪث ﺗـﺠــﺪﻳــﺪا ﻓــﻲ اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ "ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻛ ـ ــﻞ ﺷـ ـ ــﻲء ﻓ ـ ــﻲ ﻃ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟـﻌـﻘــﻞ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﻓـﺒـﻌــﺪ أن ﻛ ــﺎن ﻋﻘﻼ‬ ‫ﺑﺪوﻳﺎ ﻣﻜﺘﻔﻴﺎ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﺎذﺟﺔ‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪ ...‬أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻌ ـﻘــﺪة ﺗ ـﻌ ـﻘ ـﻴــﺪا ﺷ ــﺪﻳ ــﺪا"‪،‬‬ ‫وﻧﺸﺄ أدب ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻼءم ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﻣﻊ أﻣﻢ ﻏﻴﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺴ ـﺠــﻞ أن اﻷدب اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳ ـﻌــﺪ ﻣ ـﻘ ـﺼــﻮرا ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﻌ ــﺮب‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ‬ ‫ﺷــﺎرك ﻓــﻲ إﺑــﺪاﻋــﻪ اﻟـﻌــﺮب واﻟﺸﻌﻮب‬ ‫اﻟﺘﻲ "أﺧﻀﻌﻮﻫﺎ ﻟﺴﻠﻄﺎﻧﻬﻢ"‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺑــﻼد ﻓ ــﺎرس‪ ،‬وﻏـﻴــﺮﻫــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ــﻢ اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺷـ ـﺘ ــﺮﻛ ــﺖ ﻓـ ــﻲ ﺗـﺸـﻜـﻴــﻞ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ اﻷدب واﻟﻔﻨﻮن اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫‪rUF« UM²O »Uł WOBý —U aÝd¹ åWO³OFA«ò rKO‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﻮض اﳌ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ــﺮج اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺎب‬ ‫ﻳ ــﻮﺳ ــﻒ ﺑــﺮﻳ ـﻄــﻞ ﻣ ـﻐ ــﺎﻣ ــﺮة اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻷول ﻣﺮة ﺑﺘﺤﺪ ﻓﻨﻲ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻳ ـﻜ ـﻤــﻦ ﻓ ــﻲ ﺛ ـﻘــﻞ ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﻴــﺪ ذاﻛ ـ ـ ـ ــﺮة أﻳـ ـﻘ ــﻮﻧ ــﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻢ اﻟﻔﻄﺮي ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺣﻠﺔ اﻟﺸﻌﻴﺒﻴﺔ ﻃﻼل‪.‬‬ ‫وإذ ﻳ ـﺠ ـﻤــﻊ اﳌ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﻮن ﻟـﻠـﻔــﻦ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑــﻊ ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب ﻋـﻠــﻰ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫اﻟـ ـ ــﻮاﺿـ ـ ــﺢ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺠـ ــﺎل اﻟـ ـﺘ ــﻮﺛـ ـﻴ ــﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻟﻠﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻬﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻃـﺒـﻌــﺖ اﻟ ــﺬاﻛ ــﺮة اﻟـﺠـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻘﺪﻳﻢ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮاء‪ ،‬ﻓـ ــﺈن ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ "اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ"‬ ‫ﻳـﻄــﺮق ﻣﺴﻤﺎرا ﻓــﻲ ﺟــﺪار اﻟﺼﻤﺖ‬ ‫اﻹﻋــﻼﻣــﻲ واﻟﻔﻨﻲ اﻟــﺬي ﻟــﻒ ﻣﺴﺎر‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻓــﺮﻳــﺪة ﻣــﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺟﺎب‬ ‫ﺻﻴﺘﻬﺎ أرﻗــﻰ اﳌـﺤــﺎﻓــﻞ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻌـ ــﻞ اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ــﻢ ﻳ ـﻔ ـﺘ ــﺢ ﺷ ـﻬ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺨــﺮﺟــﲔ آﺧ ــﺮﻳ ــﻦ ﻟــﻼﻟ ـﺘ ـﻔــﺎت إﻟــﻰ‬ ‫رﻣ ــﻮز وﻃـﻨـﻴــﺔ ﺑـ ــﺎرزة ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت‪ ،‬ﻻﺳـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ أﻧ ـ ــﻪ ﻳــﺄﺗــﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ وﻗــﺖ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ إﻧﺠﺎز اﳌﺨﺮج‬ ‫إدرﻳـ ــﺲ اﳌــﺮﻳ ـﻨــﻲ ﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ "اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ"‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻳـﺴـﺘـﻌـﻴــﺪ ﺳ ـﻴــﺮة ﻻﻋ ــﺐ ﻛــﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻟﺮاﺣﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻨﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ﺑ ـ ـﻌ ــﺪ ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮة أﻓـ ـ ـ ــﻼم ﻗ ـﺼ ـﻴــﺮة‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﻮﻫﺒﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ واﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺮﻳﻄﻞ ﻗﺪ ﺣﺪد ﺧﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـﺸـ ــﺮوع ﻓ ـﻴ ـﻠ ـﻤــﻪ اﻟـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﻞ اﻷول‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ اﻟ ـﺒ ـﻴــﻮﻏــﺮاﻓــﻲ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨــﻪ‬ ‫ﻇــﻞ ﻳ ـﺘــﺮدد ﻓــﻲ اﺧـﺘـﻴــﺎر ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﺑ ــﺎرزة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻗــﺮاﺑــﺔ ‪ ١٥‬اﺳﻤﺎ ﻣﻘﺘﺮﺣﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺘﻘﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ "اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ــﺔ" ﺑـ ـﺼ ــﺪﻓ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫وﺣﻲ رﺳﻮﻣﺎت ﻃﻔﻠﺘﻪ اﻟﺼﻐﻴﺮة‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﺑـ ــﺮﻳ ـ ـﻄـ ــﻞ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ــﺪﻳ ــﺚ‬ ‫ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﳌ ـﻐــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟــﻸﻧ ـﺒــﺎء‪،‬‬ ‫إن اﻟـﺼـﻠــﺔ اﻟــﺬﻫـﻨـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﻗــﺎﻣـﻬــﺎ‬ ‫ﺑـ ــﲔ رﺳ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﻔ ـﻠ ــﺔ وﺳـ ـﻴ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﻴ ـﺒ ـﻴ ــﺔ ﺗـ ـﻜـ ـﻤ ــﻦ ﻓ ـ ــﻲ أن ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴ ـ ــﺮة ﻇـ ـﻠ ــﺖ ﺗـ ـﺒ ــﺪع ﻟــﻮﺣــﺎﺗ ـﻬــﺎ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺮﻳﻄﻞ‬

‫داﺋـ ـﻤ ــﺎ ﻣ ــﻦ وﺣـ ــﻲ ﻃ ـﻔــﻮﻟ ـﺘ ـﻬــﺎ‪ .‬ﻟـﻘــﺪ‬ ‫ﺑـ ـﻘـ ـﻴ ــﺖ ﻃـ ـﻔـ ـﻠ ــﺔ ﺗـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرس ﺷ ـﻐ ـﺒ ـﻬــﺎ‬ ‫وﺗﻜﺘﺐ ذاﻛﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻠﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ إﻗ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺎع اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘـ ــﺞ ﻫـ ـﺸ ــﺎم‬ ‫ﺣﺠﻲ ﺑﺘﺒﻨﻲ اﳌ ـﺸــﺮوع‪ ،‬واﻻﺗـﻔــﺎق‬ ‫ﻣــﻊ ﻛــﺎﺗــﺐ ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﺑﺪأ‬ ‫اﳌ ـﺨــﺮج رﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ واﻟـﺘــﻮﺛـﻴــﻖ‬ ‫وﺟ ـﻤــﻊ اﻟ ـﺸ ـﻬ ــﺎدات ﺣ ــﻮل اﻟـﻔـﻨــﺎﻧــﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺣﻠﺔ‪ .‬ﺣﻴﺎة ﺣﺎﻓﻠﺔ وﻣﻨﻌﻄﻔﺎت‬ ‫دراﻣـ ـﻴ ــﺔ وإﺑـ ـ ــﺪاع ﻋــﺎﻧــﻖ اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻳ ـﻜ ـﺘ ـﺸــﻒ ﺑ ــﺬﻫ ــﻮل ﻛ ـﻴــﻒ أن‬ ‫"اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺠــﺪ ﻟ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻜــﺎﻧــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ــﻂ ﻓـ ـ ــﻲ ﺻـ ـ ـ ـ ــﻮرة ﻏـ ـ ـ ــﻼف إﺣـ ـ ــﺪى‬ ‫اﳌ ـﺠــﻼت اﻟـﻨـﺴــﺎﺋـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬

‫ﺑــﺎب اﻟــﻮﻓــﺎء ﻟــﺬﻛــﺮى اﻣ ــﺮأة وﻓﻨﺎﻧﺔ‬ ‫ﻓﻄﺮﻳﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ .‬ﺑﻞ ﺣﺘﻰ اﻟﻠﻘﺎء ات‬ ‫اﳌ ـﺼــﻮرة اﻟـﻘـﻠـﻴـﻠــﺔ ﺗـﻌــﺎﻣـﻠــﺖ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑ ــﺎﺳ ـﺘ ـﺼ ـﻐ ــﺎر‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ أﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺳﻴﺪة ﺳــﺎذﺟــﺔ ﻻ ﺗﺤﺴﻦ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺎﳌﺔ"‪.‬‬ ‫راﻫ ـ ـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻒ ﺑـ ــﺮﻳ ـ ـﻄـ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﳌﺮﺣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻟـﻘــﺎء ات ﻣــﻊ اﺑﻦ‬ ‫اﻟــﺮاﺣ ـﻠــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﻟ ـﺤ ـﺴــﲔ ﻃــﻼل‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻓﺘﺢ أﻣﺎﻣﻪ ﺧﺰاﻧﺔ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أﻗﺎرﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴﻌﻔﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺪر ﺑ ـﻠ ـﻘــﺎء ﺳـ ـﻴ ــﺪة ﻟ ـﻌ ـﺒــﺖ دورا‬ ‫ﻫﺎﻣﺎ ﻓﻲ اﳌﺴﻴﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﺮاﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻫــﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺳﻴﺮﻳﺲ ﻓﺮاﻧﻜﻮ‪،‬‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫اﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ أول ﻣــﻦ ﻛـﺘــﺐ ﺗﻘﺪﻳﻤﺎ‬ ‫ﻷﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺳﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺮوﻳﺞ‬ ‫ﻟـ ـﻔـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺎء ات اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮض‬ ‫اﻷورﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﻠــﻎ اﳌ ـﺨــﺮج اﻟ ـﺸــﺎب اﻷﺳ ـﺒــﻮع‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟــﺚ ﻣ ــﻦ ﻣ ــﺪة ﺗ ـﺼــﻮﻳــﺮ اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺣــﺪدت ﻓــﻲ ﺧﻤﺴﺔ أﺳــﺎﺑـﻴــﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ أﺳـﺒــﻮع ﻓــﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ وﻳــﻮﻣــﺎن‬ ‫ﻓﻲ روﻣــﺎ‪ .‬أﻣــﺎ ﻓﻀﺎء ات اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب ﻓ ـﺘ ـﺘــﻮزع ﺑــﲔ اﻟــﺮﺑــﺎط‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء‪ ،‬وﺑـ ــﺮﺷ ـ ـﻴـ ــﺪ‬ ‫)ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ﻟﻠﺠﺪﻳﺪة(‪ ،‬وﻣﺮاﻛﺶ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﺪم ﺑﺮﻳﻄﻞ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟــﺪراﻣ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻌـﻤــﻞ ﻛــﺎﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ‪ :‬ﻋــﺎم‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫ﺻﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋﻦ اﻟﺪار اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم ﻧﺎﺷﺮون‪،‬‬ ‫رواﻳ ـ ــﺔ ﻟــﻸدﻳ ـﺒــﺔ ﻟ ــﻮﻟ ــﻮة أﺣ ـﻤــﺪ اﳌ ـﻨ ـﺼ ــﻮري ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان‬ ‫"ﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﺿﻠﻊ ﺟﺒﻞ" ﻓﻲ ‪ 144‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻣـﻤــﺎ ﻗــﺎل اﻟـﻨــﺎﺷــﺮ ﻋــﻦ اﻟــﺮواﻳــﺔ "إذا ﻛــﺎن ﻋﻨﻮان‬ ‫اﻟﻨﺺ ﻋﺘﺒﺔ ﻟــﻪ‪ ،‬ﻓــﺈن ﻋﻨﻮاﻧﺎ ﻣﺜﻞ "ﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﺿﻠﻊ‬ ‫ﺟ ـﺒــﻞ" ﻳ ـﺤ ـﻴــﻞ ﺑ ـ ــﺪءا إﺣــﺎﻟ ـﺘــﲔ‪ ،‬داﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ وﺧــﺎرﺟ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﺗﻌﻜﺲ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺮؤﻳﻮﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬إﻟﻰ ﺣﺪ ﻣﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻮﺣﻲ ﺑﺘﻤﻜﻦ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ووﻋﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن أول ﻣﺎ ﻳﺘﺒﺪى ﻟﻠﻘﺎرئ ﻓﻲ ﻗــﺮاءة ﻫــﺬا اﻟﻨﺺ‬ ‫ﻫــﻮ أن اﻟـﻜــﺎﺗـﺒــﺔ ﺗـﻀـﻌـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ ﺑــﲔ اﻷرﺿ ــﻲ‬ ‫واﻟﺴﻤﺎوي‪ ،‬وﻫﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻏﻴﺮ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻣﻐﺎﻣﺮة اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻷوﻟــﻰ ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ اﻟﺒﺪء وﺑــﺪء وﺟــﻮد اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻷرض ﺑﻤﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎء ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ واﻗﻊ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﻐﺎﻣﺮة ﻟﻘﺮاءﺗﻪ وﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‬ ‫وﺗ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺮه‪ ،‬وﻧ ـﺤ ـﺴــﺐ أن ﻟ ــﻮﻟ ــﻮة أﺣ ـﻤــﺪ اﳌ ـﻨ ـﺼــﻮري‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻫـ ــﻮاة ﻫ ــﺬه اﳌ ـﻐــﺎﻣــﺮة ﻓ ـﺒ ــﺪأت رﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ ﺑـﻤـﻔـﻬــﻮﻣـﻬــﺎ اﳌـ ـﺠ ــﺮد‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻣ ـﺒــﺪأ أﺳ ـﻠــﻮﺑــﻲ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺺ ﺣﻴﺚ اﻟﻐﻤﻮض اﻷدﺑــﻲ‪،‬وﺗــﺪاﺧــﻞ‬

‫)و م ع(‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ " ﻣــﺮ ﻛــﺰ ا ﻟــﺮوا ﻳــﺔ ا ﻟـﻌــﺮ ﺑـﻴــﺔ" ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 9‬و ‪ 11‬ﻣــﺎي‬ ‫ا ﳌـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬ﺑـﻤــﺪ ﻳـﻨــﺔ ﻗــﺎ ﺑــﺲ ا ﻟـﺘــﻮ ﻧـﺴـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣﻠﺘﻘﻰ ا ﻟــﺮوا ﺋـﻴــﲔ ا ﻟـﻌــﺮب ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع "اﻟﺬات ﻓﻲ اﻟﺴﺮد اﻟﺮواﺋﻲ"‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫و ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﺤــﻮر ﺑ ــﺮ ﻧ ــﺎ ﻣ ــﺞ ا ﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ ﺣـ ــﻮل ﻋـ ــﺪد ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻘ ـﻀــﺎ ﻳــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫أ ﺑــﺮز ﻫــﺎ " ﻣـﻔـﻬــﻮم ا ﻟــﺬات وا ﻟــﺬا ﺗـﻴــﺔ ﻓــﻲ ا ﻟـﺴــﺮد ا ﻟــﺮوا ﺋــﻲ‪ :‬ﻣـﻘــﺎر ﺑــﺎت‬ ‫ﻧ ـﻈــﺮ ﻳــﺔ و ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﺠ ـﻴــﺔ"‪ ،‬و"ا ﻟ ـ ــﺬات ﻓــﻲ ا ﻟ ـﺴــﺮد ا ﻟ ــﺮوا ﺋ ــﻲ"‪ ،‬و"ا ﳌــﺆ ﻟــﻒ‬ ‫ﻓــﻲ ا ﻟـﺴــﺮد ا ﻟــﺮوا ﺋــﻲ‪ ،‬و ﺟـﻬــﺔ ﻧـﻈــﺮ ﻓــﻲ ا ﻟـﺴــﺮد ا ﻟــﺮوا ﺋــﻲ"‪ ،‬و" ﺻــﻮر‬ ‫اﻟﺬات ﻓﻲ اﻟﺴﺮد اﻟﺮواﺋﻲ"‪.‬‬ ‫و ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ ا ﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﺳ ـﺒــﻊ ﺟ ـﻠ ـﺴــﺎت ﻳــﺆ ﻃــﺮ ﻫــﺎ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟـﺒــﺎ ﺣـﺜــﲔ ا ﻟـﻌــﺮب‪ ،‬ﺑـﻤـﺸــﺎر ﻛــﺔ ا ﻟـﺒــﺎ ﺣــﺚ ا ﳌـﻐــﺮ ﺑــﻲ ﺣـﻤـﻴــﺪ اﻹدر ﻳـﺴــﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ــﻮ ﺿ ــﻮع "ا ﻟ ـ ــﺬات ا ﳌ ـﻨــﺪ ﺳــﺔ ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺨ ـﻄــﺎب ﻓ ــﻲ روا ﻳـ ــﺔ د ﻳ ــﻮان‬ ‫ا ﳌ ــﻮا ﺟ ــﻊ"‪ ،‬إ ﺿ ــﺎ ﻓ ــﺔ إ ﻟ ــﻰ ﻣــﻮا ﺿ ـﻴــﻊ أ ﺧـ ــﺮى ﺗ ـﺘ ــﻮزع ﺑ ــﲔ "ا ﻟ ـﺴ ـﻴــﺮة‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ" ﳌﺤﻤﺪ ﺧﺒﻮ‪ ،‬و"اﻟﻮﻫﻢ اﻟﺴﻴﺮذاﺗﻲ"‬ ‫ﻟﺴﻠﻮى اﻟﺴﻌﺪاوي‪ ،‬و"ﺗﺬوﻳﺐ اﻟﺮواﻳﺔ‪ :‬اﻟﺬات اﻟﻔﺎرﻗﺔ أﻧﻤﻮذﺟﺎ"‬ ‫ﻟﺤﻨﺎن اﳌﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬و"ﺗﺠﻠﻴﺎت ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ"‬ ‫ﻟ ـ ـﻌ ــﺎدل ا ﻟـ ـﻘـ ـﺸ ــﺎب‪ ،‬و" ﻛـ ـﺘ ــﺎ ﺑ ــﺔ ا ﻟـ ـ ــﺬات ﻓ ــﻲ أوراق ﺣـ ـﻴ ــﺎ ﺗ ــﻲ ﻟـ ـﻨ ــﻮال‬ ‫ا ﻟـﺴـﻌــﺪاوي" ﻟـﺴـﻔـﻴــﺎن ﻋــﻮن‪ ،‬و ﻏـﻴــﺮ ﻫــﺎ ﻣــﻦ ا ﻟـﺠـﻠـﺴــﺎت ا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﺘـﺨــﺬ‬ ‫ﺗﻴﻤﺔ "اﻟﺬات" ﻣﺤﻮرا ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪5OKOJA²« UOI²K w W—UA*« `²‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻋﻦ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﲔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﲔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺮﺳﻢ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺑﻼغ ﻟﻠﻮزارة أن ﻫﺬه اﳌﻠﺘﻘﻴﺎت ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﻓﻲ ﺻﻨﻒ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﻏﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ ‪ 18‬إﻟﻰ ‪ 30‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺪدا ﺗﺎرﻳﺦ ‪30‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ ﻛﺄﺟﻞ أﻗﺼﻰ ﻹﻳﺪاع ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ اﳌﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ اﳌﺪﻳﺮﻳﺎت اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ اﻛﺘﺸﺎف اﳌﻮاﻫﺐ اﳌﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺸﺒﺎب اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﳌﻮﻫﻮﺑﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌـﺒــﺎدرة واﻻﺑـﺘـﻜــﺎر‪ ،‬وﺣﻔﺰ روح اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻛــﺬا إﺑــﺮاز اﻟﺘﻨﻮع‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ ﻋﺒﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟﻬﺎت اﳌﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺗـﺘــﻮﻟــﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻜﻴﻢ اﺧـﺘـﻴــﺎر أﻓـﻀــﻞ اﻷﻋ ـﻤــﺎل‪ ،‬وﻣـﻨــﺢ ﺛــﻼث ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰﻳﺔ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ ‪ 10‬آﻻف‪ ،‬و‪ 8‬آﻻف‪ ،‬و‪ 5‬آﻻف درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺎرك اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷوﻟﻰ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺠﻬﻮي ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﲔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﲔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫واﻟــﺬي ﺗﺨﺼﺺ ﻟــﻪ ﻫــﻮ اﻵﺧــﺮ ﺛــﻼث ﺟــﻮاﺋــﺰ‪ ،‬ﻫــﻲ ﺟــﺎﺋــﺰة اﻟﺘﻔﻮق )‪ 16‬أﻟﻒ‬ ‫درﻫــﻢ(‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ )‪ 14‬أﻟــﻒ درﻫــﻢ(‪ ،‬واﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﺸﺠﻴﻌﻴﺔ )‪ 12‬أﻟﻒ‬ ‫درﻫﻢ(‪.‬‬

‫‪ÊULFÐ »dF« ¡UÐœ_«Ë »U²J« œU%« d9R‬‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧـﻴــﺔ ﻋـﻤــﺎن‪ ،‬ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺘﺎب واﻷدﺑــﺎء اﻟﻌﺮب‪ ،‬واﻟــﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ‬ ‫ﻓﻜﺮﻳﺎ وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ﻣﺘﻨﻮﻋﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺒﺪﻋﲔ ﻋﺮب وﻋﺎﳌﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻣــﻮﻓــﻖ ﻣـﺤــﺎدﻳــﻦ‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ راﺑـﻄــﺔ اﻟـﻜـﺘــﺎب اﻷردﻧ ـﻴــﲔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺻﺤﺎﻓﻲ‪ ،‬إن أﻫﺪاف رﺳﺎﻟﺔ ﻋﻤﺎن اﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳﺔ وﺿﺮورﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣــﻦ أن اﻟـﻬــﻮﻳــﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟـﺤـﻀــﺎرﻳــﺔ ﻟـﻜــﻞ ﺷـﻌــﻮب اﻷﻣــﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﻮﻧﻬﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﺸـﻴــﺮا إﻟــﻰ أﻫـﻤـﻴــﺔ ﺑـﻨــﺎء ﻋـﻘــﻞ ﻋــﺮﺑــﻲ ﻧـﻘــﺪي ﻻ ﻳﻘﻄﻊ ﻣــﻊ اﳌــﺎﺿــﻲ‬ ‫وﻻ ﻣﻊ اﳌﻜﺎﺳﺐ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ إﻋﺎدة‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻻﺧﺘﻼف واﺣﺘﺮام اﻟﺮأي اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أن اﻟﺮاﺑﻄﺔ اﺧﺘﺎرت ﻓﺘﺮة ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻷدﺑﺎء اﻟﻌﺮب ﺑﺎﳌﻮازاة ﻣﻊ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺮش ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن )‪19-‬‬ ‫‪ 28‬ﻳﻮﻧﻴﻮ(‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻴﻪ ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻳﺰﺧﺮ ﺑﺎﳌﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫واﻟﻨﺪوات واﻷﻣﺴﻴﺎت اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ أﺳﻤﺎء ﻻﻣﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻀﺎء ات اﻹﺑﺪاع اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻌﺎﳌﻲ‪.‬‬

‫‪UO½U³ÝSÐ åV²Ë sò dUF*« dAM« ÷dF‬‬ ‫ﻳﺤﺘﻀﻦ "ﻣــﺮﻛــﺰ اﻟﻔﻨﻮن ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻣﻮﻧﻴﻜﺎ" ﺑﺒﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻣــﻦ ‪ 23‬إﻟــﻰ ‪27‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟــﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﳌﻌﺮض اﻟﻨﺸﺮ اﳌﻌﺎﺻﺮ "ﻓﻦ وﻛﺘﺐ" اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﺔ ﺑﺎﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣــﺪﻳــﺮة اﳌـﻌــﺮض‪ ،‬ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻛــﺮوث‪ ،‬إن ﺟﻤﻴﻊ ﻓـﻘــﺮات ﻫــﺬه اﻟــﺪورة‬ ‫ﺳـﺘـﺘـﺨـﻠـﻠـﻬــﺎ ﻋ ـ ــﺮوض ﻣــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ أو ﻧـ ـ ــﺪوات ﳌ ـﻨــﺎﻗ ـﺸــﺔ اﻟ ـﻔ ــﻦ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻲ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺸﺎرك ﻓﻲ اﳌﻌﺮض ‪ 100‬دار ﻧﺸﺮ‪ 85 ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺎﻃﺎﻟﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬و‪9‬‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺎﻗﻲ أﻗﺎﻟﻴﻢ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬و ‪ 7‬ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﺳـﺘـﻘــﺎم ﺧــﻼل ﻓـﺘــﺮة اﻧـﻌـﻘــﺎد اﳌ ـﻌــﺮض ‪ 18‬ﺣﻔﻠﺔ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻳﺤﻴﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓـﻨــﺎﻧــﻮن وﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺎت ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ وأﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ ﻋــﺮوض ﺧــﺎﺻــﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﺎﺷﺎت ﺣﻮل ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻔﻦ اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب واﻟﻨﺸﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ ﻧﺪوة دوﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻮﺿﻮع ﻳﻮﻣﻲ ‪ 24‬و‪ 25‬أﺑﺮﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻨﺸﺮ واﻟﻜﺘﺎب واﻟﻔﻦ واﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺨﺼﺺ اﳌﻌﺮض إﺣﺪى ﻓﻘﺮاﺗﻪ ﻟﻸﻧﺘﺮﻧﻴﺖ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أداة ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺮوﻳﺞ اﻟﻜﺘﺎب ودﻋﻢ اﻟﻨﺸﺮ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﳌﺘﺨﺼﺺ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻜﺘﺒﺎت اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫‪w½œU WMO_ å «uH«  u*«ò W¹«Ë— w …¡«d‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺄﻛﺪال )أﻣﺎم ﻗﺎﻋﺔ ﻋﻼل اﻟﻔﺎﺳﻲ( ﻗﺮاء ة ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻓــﻲ رواﻳــﺔ "اﳌــﻮت اﻟ ـﻔــﻮات" ﻟـﻠــﺮواﺋـﻴــﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ أﻣﻴﻨﺔ ﻣــﺎدﻧــﻲ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب واﻷدﺑــﺎء )ﻋﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ اﻟﺴﺒﺘﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ ﻧﺎﻇﻢ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪ اﻟﺤﻲ اﻟﺪﻳﻮري‪ ،‬وﺧﺪﻳﺠﺔ ﺷﺎﻛﺮ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﺑﻮﺣﺴﺎن(‪.‬‬ ‫ﻟــﻺﺷــﺎرة ﻓــﺮواﻳــﺔ "اﳌ ــﻮت اﻟ ـﻔــﻮات" ﺻ ــﺎدرة ﻋــﻦ دار أﺑــﻲ رﻗ ــﺮاق ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺒﻌﺘﻬﺎ اﻷوﻟﻰ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 293‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻠﻌﻤﻮم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ( ‪ 25‬أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫«‪å»U²JK b¹«“ …ezUłò?Ð s¹ezUH« sŽ ÊöŽù‬‬

‫‪Í—uBM*« bLŠ√ …uu åq³ł lK{ s UMłdšò‬‬ ‫اﳌﺮﺋﻲ واﻟﻼﻣﺮﺋﻲ‪ ،‬وﺣﻴﺚ اﺳﺘﺤﻀﺎر ﻣﺎ ﻫﻮ وﻫﻤﻲ‬ ‫وأﺳ ـﻄــﻮري‪ ،‬وﺗـﺠـﺴـﻴــﺪه ﻛــﻮاﻗــﻊ ﻣﻘﻨﻊ ﻳـﻔــﻮق اﻟــﻮاﻗــﻊ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﺗﺠﺴﻴﺪ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻛﻮﻫﻢ‬ ‫وﻓ ـﻨ ـﺘــﺎزﻳــﺎ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻌ ـﻘــﻮﻟــﺔ ووﺟ ـ ــﻮد ﻏ ــﺎﻣ ــﺾ‪ ،‬وﺣـﻴــﺚ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﻏــﻞ ﻓــﻲ أﻋ ـﻤــﺎل ﻫــﺬه اﳌـﺘــﺎﻫــﺔ اﻵﺳ ــﺮة ﻓــﻲ أﻋـﻤــﺎق‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن واﳌﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ "ﺧ ــﺮﺟـ ـﻨ ــﺎ ﻣ ــﻦ ﺿ ـﻠــﻊ ﺟـ ـﺒ ــﻞ" ﺛ ـﻤــﺔ ﻣ ـﻤــﺎرﺳــﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷﺳﻄﻮرة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وإﻋﺎدة ﺧﻠﻘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪ‪ ،‬ﺗﺒﺪأ ﻓﺼﻮﻟﻬﺎ ﺣــﲔ اﻧﺸﻘﺖ اﻟـﺠـﺒــﺎل‪ ،‬وﺧـ ّـﺮت‬ ‫وﻃ ـﻤــﺮت ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﻷرض‪ ،‬وﺣ ــﺪه )ﺟ ـﺒــﻞ ﺟـﻴــﺲ(‬ ‫وﻗــﻒ ﺑﲔ ﻳــﺪي اﻟﻠﻪ ﻗﻠﻘﺎ‪ ..‬وﻧــﺎدى‪" :‬إﻟـﻬــﻲ‪ ..‬إن ﺷﺌﺖ‬ ‫أﺧــﺮ ﻫــﺪا‪ ..‬وأدك ﻧﻔﺴﻲ دﻛــﺎ"‪ .‬ﻟﻜﻦ اﳌﺸﻴﺌﺔ اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﺰﻟﺖ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ واﻟﺴﻜﻴﻨﺔ‪ ،‬وﺳﺒﺢ اﻟﺠﺒﻞ ﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺧﺸﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺗـﻘــﻮل اﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ‪ ،‬راوﻳ ــﺔ وﺣ ـﻴــﺪة ﻫــﻲ "ﻫ ـﻨــﺪ" اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺒــﺪأ ﺑـﺴــﺮد ﻓــﺎﺟـﻌــﺔ ﺗﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻠــﺪة »اﻟـﺘــﻲ‬ ‫اﻧﺰوت واﻧﺤﺸﺮت ﻓﻲ ﻣﺼﺎب ﺟﻠﻞ واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻲ ﺻﺨﺮة‬ ‫اﻧـﺒـﺠـﺴــﺖ ﻣــﻦ رأس ﺟ ـﻴــﺲ‪ ،‬وﺗــﺪﺣــﺮﺟــﺖ ﻋــﺎﻟـﻘــﺔ ﺑﲔ‬ ‫أﺻﺎﺑﻊ ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳﺪا ﻋﻠﻰ رﺋﺔ ﺑﻠﺪﺗﻨﺎ‪ .‬ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‪...‬‬

‫‪ ٢٠٢٩‬ﺳـﺘـﺼــﺎدف اﻟــﺬﻛــﺮى اﳌﺌﻮﻳﺔ‬ ‫ﳌـ ـﻴ ــﻼد اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ .‬ﻳـ ـﺒ ــﺪأ اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴــﺖ أﺳ ـ ــﺮة ﻣ ـﻴ ـﺴــﻮرة ﺗـﻤـﺘـﻠــﻚ‬ ‫ﻟــﻮﺣــﺎت ﻟﻠﺸﻌﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻤﺎرس ﻋﻠﻰ اﻟــﻮرق ﺷﻐﺒﻬﺎ‬ ‫اﻷول ﺑـ ــﺎﻷﻟـ ــﻮان‪ .‬ﻳ ـﺒــﺪأ اﺳ ـﺘــﺮﺟــﺎع‬ ‫ذاﻛـ ــﺮة ﻓـﻨــﺎﻧــﺔ اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ ﻣــﻮﻟــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،١٩٢٩‬ﻟ ـﻴ ـﺘــﺎﺑــﻊ ﻧ ـﻤــﻮﻫــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣــﺮاﺣــﻞ ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣــﻦ ﻋ ـﻤــﺮﻫــﺎ‪ :‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻓ ـﺼــﻞ زواﺟ ـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻦ اﻟــ‪ ١٣‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﺻــﻮﻻ إﻟــﻰ ذروة‬ ‫ﻣﺴﻴﺮﺗﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﺎم ‪.١٩٨٦‬‬ ‫وﻳ ـ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ أن ﻳـ ـﻨ ـﻬ ــﻲ اﳌـ ـﺨ ــﺮج‬ ‫ﺗ ـﺼــﻮﻳــﺮ اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ ﺷـﻬــﺮ‬ ‫ﻣﺎي اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﺨﺮج اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮز‬ ‫‪ .٢٠١٥‬وﻗـ ــﺪ اﺳ ـﺘ ـﻔ ــﺎد اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫دﻋــﻢ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ ٤٫٥‬ﻣــﻼﻳــﲔ درﻫــﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺪوق دﻋﻢ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻀﺎف إﻟــﻰ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗـﻘــﺪر ﺑ ـ ‪١٥‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﻢ اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﺜ ـﻴ ـﻠــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺨﻔﻲ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺮﻳﻄﻞ‬ ‫اﻋ ـﺘــﺰازه ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣــﻊ ﻧﺨﺒﺔ ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﻣــﻦ أﳌــﻊ اﳌﻤﺜﻠﲔ اﳌﺤﺘﺮﻓﲔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗـﺒـﻠــﻮا اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﺑـ ــﺄدوار‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺻ ـﻐ ـﻴ ــﺮ‪ .‬ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺧـ ـﻴ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـﻄ ـﻴ ـﻔــﺔ‬ ‫أﺣ ــﺮار‪ ،‬وإدرﻳ ــﺲ اﻟ ــﺮوخ‪ ،‬وﻳﻮﻧﺲ‬ ‫ﻣﻴﻜﺮي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻧﻈﻴﻒ وﻏﻴﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺗـﻠـﻌــﺐ دور اﻟـﺸـﻌـﻴـﺒـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ اﻟـﻨـﻀــﺞ اﳌـﻤـﺜـﻠــﺔ اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ‬ ‫أزﻛــﻮن اﻟـﺘــﻲ ﺗﺤﺼﺪ ﺛـﻤــﺎر ﺗﺄﻟﻘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ "ﻟﻼ‬ ‫ﻣﻨﺎﻧﺔ"‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺪ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺮﻳﻄﻞ ﺑﺈﻧﺠﺎز‬ ‫راﺋ ـ ـﻌـ ــﺔ ﺳ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻳـﻄـﻤــﺢ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻋ ـﻤــﻞ ﻳ ـﻤــﺲ إﺣ ـﺴــﺎس‬ ‫اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮر‪ ،‬وﻳــﺮﺣــﻞ ﺑــﻪ إﻟــﻰ أﻣــﺎﻛــﻦ‬ ‫ﻣــﻦ ذاﻛ ــﺮﺗ ــﻪ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻻ ﻳﻄﻐﻰ ﻓﻴﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﺼﺮ اﻟﺪراﻣﻲ اﻟﺠﻤﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫‪q³I*« ÍU f½u²Ð »dF« 5Oz«Ëd« vI²K‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﺼﺨﺮة اﻟﻌﺎﻗﺔ ﺧﺮﺟﺖ اﻟﻠﻌﻨﺎت ﺗﺒﺎﻋﺎ ﻋﻠﻰ روح‬ ‫ﺑﻠﺪﺗﻲ اﳌﻨﺰﻟﻘﺔ ﺑﺎﻟﺨﻄﺎﻳﺎ«‪ .‬إذا ﻫــﺬه اﻟﻔﺎﺟﻌﺔ‬ ‫ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﺨﻄﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻋﻤﺖ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫آﺛﺎرﻫﺎ أن ﺟﻌﻠﺖ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻮﻟﺪ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫ﻣﺼﺎب ﺑﺪاء اﻟﻜﻬﻮﻟﺔ‪،‬وﺣﺪﻫﺎ "ﻫﻨﺪ" ﻧﺠﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟــﺪاء‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻟﺰاﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﺨﻠﻴﺺ اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﺑﺎء واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﺮ ذﻟﻚ اﻟﺤﺠﺎب‬ ‫اﳌﻮﺟﻮد ﻓﻲ ﺻﺨﺮة ﺑﺤﺠﻢ ﺟﺒﻞ‪ ،‬واﻟﺬي ﺧﺎﻃﻪ‬ ‫"ﺟ ـﻨــﻲ ﺣــﺎﺳــﺪ ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﺸــﺮﻳــﺔ"‪ ،‬ﺗ ـﺒــﺪأ ﻫ ـﻨــﺪ ﺑــﺮﺣـﻠــﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻜﺎن "ﺣﺠﺎب اﻟﻜﻬﻮﻟﺔ واﻧﺘﺸﺎﻟﻪ"‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺪأ ﻣﻌﻬﺎ رﺣﻠﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب اﻟﻮﺟﻮد‬ ‫وﺳﺮ اﻟﺤﻴﺎة واﻟﺮوح واﳌﻮت‪ ،‬واﻟﺤﻴﺎة اﻵﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻫــﻲ أﺳﺌﻠﺔ ﻣﻌﻠﻘﺔ ﺳﺘﻈﻞ ﺗﻨﺘﻈﺮ إﺟــﺎﺑــﺎت‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻈﻞ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﺺ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟــﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮاءات واﻟـ ـﺘ ــﺄوﻳ ــﻼت‪ ،‬وﻻ ﻧــﺪﻋــﻲ ﺳ ــﻮى أﻧـﻨــﺎ‬ ‫ﻻﻣﺴﻨﺎ ﻫﻨﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮ ﻳﻮد أن ﻳﻘﻮﻟﻬﺎ"‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ــﻺﺷ ـ ــﺎرة ﻓـ ــﺎﻟـ ــﺮواﻳـ ــﺔ ﺣ ـ ـ ــﺎزت ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة‬ ‫اﻹﻣ ـ ــﺎرات ﻟ ـﻠــﺮواﻳــﺔ ﻓـﺌــﺔ اﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫أﻋـﻠـﻨــﺖ "ﺟــﺎﺋــﺰة اﻟـﺸـﻴــﺦ زاﻳ ــﺪ ﻟـﻠـﻜـﺘــﺎب" ﻋــﻦ أﺳ ـﻤــﺎء اﻟـﻔــﺎﺋــﺰﻳــﻦ ﺑـﺠــﻮاﺋــﺰ‬ ‫دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﻓﻲ أﻗﻴﻢ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‪،‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺧﻼﻟﻪ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺗﻤﻴﻢ‪ ،‬أﻣﲔ ﻋﺎم اﻟﺠﺎﺋﺰة أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻳﻘﺎم ﻳﻮم ‪ 4‬ﻣﺎﻳﻮ اﳌﻘﺒﻞ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ "ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب"‪.‬‬ ‫وﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﺑﻨﺎء اﻟﺪوﻟﺔ ﺳﻌﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻮﻳﺎن‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ "ﻣﻠﺤﻤﺔ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺒﺸﺮي"‪ ،(2013) ،‬وﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﻷدب‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ واﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﺟﻮدت ﻓﺨﺮ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ "ﺛﻼﺛﻮن ﻗﺼﻴﺪة ﻟﻸﻃﻔﺎل"‪،‬‬ ‫ـﺆﻟــﻒ راﻣ ــﻲ أﺑ ــﻮ ﺷ ـﻬــﺎب ﻋــﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫)‪ ،( 2013‬وﺑ ـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟـﺸـﻴــﺦ زاﻳ ــﺪ ﻟـﻠـﻤـ ﱢ‬ ‫"اﻟﺮﺳﻴﺲ واﳌﺨﺎﺗﻠﺔ‪ :‬ﺧﻄﺎب ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﳌﻌﺎﺻﺮ"‬ ‫)‪ ،(2013‬وﺑـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟﺸﻴﺦ زاﻳــﺪ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﻄــﺎﻫــﺮ اﳌـﻨـﺼــﻮري ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﻋﻦ ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ ﻟﻜﺘﺎب "إﺳﻜﺎن اﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﳌﺘﻮﺳﻄﻲ"‪،(2013) ،‬‬ ‫وﺟﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﻟﻶداب اﳌﺼﺮي ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ ﻣﺤﻤﻮدي ﻋﻦ رواﻳﺔ "ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻘﻬﻮة" )‪.(2013‬‬ ‫وﻓــﺎز ﺑـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟـﺸـﻴــﺦ زاﻳــﺪ ﻓــﺮع اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻠـﻐــﺎت اﻷﺧــﺮى‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻣﺎرﻳﻮ ﻟﻴﻔﻴﺮاﻧﻲ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ "ﺗﺨﻴﻞ ﺑﺎﺑﻞ" )‪ ،(2013‬وﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫زاﻳــﺪ ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ "ﺑﻴﺖ اﻟﺤﻜﻤﺔ"‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪167 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 q¹dÐ√ 18 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 18 WFL‬‬

‫‪7‬‬

‫«‪w³FA« pM³« s UNÐU×½« bFÐ r¼—œ Í—UOK0 UN²M¹eš rŽbð WËb‬‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ ‪ ١٢٥٠‬وﻛﺎﻟﺔ > ﻗﻠﺼﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ رأﺳﻤﺎل اﻟﺒﻨﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ‬

‫أﻓﺎد ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺼﺮف ﺑﺄن اﳌﺒﺎدﻻت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب ﺳـﺠـﻠــﺖ ﺗـﻔــﺎﻗـﻤــﺎ ﻓــﻲ ﻋـﺠــﺰ اﳌـﻴــﺰان‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺎري ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 10,7‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ‬ ‫‪ 51,44‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ ‪ 46,45‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫــﻢ ﻋﺎﻣﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ .‬وأوﺿــﺢ اﳌﻜﺘﺐ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻧـﺸــﺮ أﺧ ـﻴــﺮا اﳌ ــﺆﺷ ــﺮات اﻷوﻟ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺒــﺎدﻻت‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ ﺧ ــﻼل اﻷﺷ ـﻬ ــﺮ اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺔ اﻷوﻟ ــﻰ‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬أن ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺼﺎدرات‬ ‫ﻟﻠﻮاردات ﺑﻠﻐﺖ ‪ 47,5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 49,2‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻋﺎﻣﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﺴ ــﺐ اﳌـ ـﺼ ــﺪر ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ ﻓـ ــﺈن ﺗ ـﻔــﺎﻗــﻢ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـﻌـﺠــﺰ ﻳــﺮﺟــﻊ ﺑــﺎﻷﺳــﺎس إﻟــﻰ "ارﺗ ـﻔــﺎع أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻠﻮاردات ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺼﺎدرات"‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﺎﻗﺖ‬ ‫اﻟﻮاردات ﻣﺎ ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 98‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ ﻟﺘﺴﺠﻞ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻬﺎ ﺧــﻼل اﻟﻔﺼﻞ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺴـﻨــﻮات اﻟـﺨـﻤــﺲ اﻷﺧ ـﻴــﺮة‪ .‬وﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ اﻷﻣــﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص ﺑــﺎرﺗـﻔــﺎع ﻓــﻲ واردات اﻟﺤﺒﻮب‬ ‫)زاﺋ ــﺪ ‪ 3,03‬ﻣـﻠـﻴــﺎرات درﻫ ــﻢ( وزﻳــﺖ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﺨﺎم )زاﺋﺪ ‪ 2,58‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ(‪ .‬وﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻫﺎﺗﲔ اﳌﺎدﺗﲔ ﻓﺈن ﺑﺎﻗﻲ اﻟــﻮاردات ﻟﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ﺳﻮى ب‪ 1,1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻋـﻠـﻨــﺖ واﺷـﻨـﻄــﻦ اﻻﻓ ــﺮاج ﻋــﻦ دﻓـﻌــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ ‪ 450‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن دوﻻر ﻣ ــﻦ اﻷرﺻـ ــﺪة‬ ‫اﻹﻳــﺮاﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﳌـﺠـﻤــﺪة ﺑـﻌــﺪ أن ﻧـﺸــﺮت اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ــﺬرﻳ ــﺔ أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‬ ‫ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮا ﻳــﺆﻛــﺪ اﺣـ ـﺘ ــﺮام إﻳ ـ ــﺮان ﻟـﺘـﻌـﻬــﺪاﺗـﻬــﺎ‬ ‫اﻟـﻨــﻮوﻳــﺔ‪ .‬وﻳﺸﻴﺮ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺸﻬﺮي ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـ ــﺬرﻳـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ أن ﻃ ـﻬ ــﺮان‬ ‫ﺧﻔﻀﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 75‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﺨﺰوﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﺘﺨﺼﻴﺐ وﺗﻄﺒﻖ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻻﺗـﻔــﺎق اﳌــﺆﻗــﺖ اﻟــﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ ﻓــﻲ ﺟﻨﻴﻒ ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮى اﻟـﻜـﺒــﺮى ﺑـﺸــﺄن ﺑــﺮﻧــﺎﻣـﺠـﻬــﺎ اﻟ ـﻨــﻮوي‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﻤ ــﻮﺟ ــﺐ ﻫ ـ ــﺬا اﻻﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﺎق‪ ،‬ﺗ ـﻌ ـﻬ ــﺪت إﻳ ـ ــﺮان‬ ‫ﺑـ"ﺗﺨﻔﻴﻒ" ﻧﺼﻒ ﻣﺨﺰوﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‬ ‫ﻋ ــﺎﻟ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺐ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎري‪ ،‬واﻟ ـﺒــﺎﻗــﻲ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ ﻳــﻮﻟـﻴــﻮز‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫أﻏﻠﻘﺖ اﻷﺳـﻬــﻢ اﻷورﺑ ـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ ارﺗـﻔــﺎع أﻣﺲ‬ ‫)اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ( ﺑـﻌــﺪ ﺗــﺮاﺟــﻊ أﺛ ـﻨــﺎء اﻟـﺠـﻠـﺴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻇﻞ ﻧﺘﺎﺋﺞ أﻋﻤﺎل ﻗﻮﻳﺔ ﳌﺆﺳﺴﺎت أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻣـﺜــﻞ ﻣــﻮرﻏــﺎن ﺳـﺘــﺎﻧـﻠــﻲ وﻏــﻮﻟــﺪﻣــﺎن‬ ‫ﺳــﺎﻛــﺲ وﺟـﻨــﺮال إﻟﻜﺘﺮﻳﻚ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺤﺴﲔ اﳌﻌﻨﻮﻳﺎت‪ .‬وأﻋﻠﻦ ﺑﻨﻚ ﻣﻮرﻏﺎن‬ ‫ﺳﺘﺎﻧﻠﻲ أﻧﻪ ﺣﻘﻖ ﻗﻔﺰة ﺑﻠﻐﺖ ‪ 55‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻓــﻲ أرﺑــﺎﺣــﻪ ﻟـﻠــﺮﺑــﻊ اﻷول ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫زادت اﻷرﺑـ ــﺎح اﻟـﻔـﺼـﻠـﻴــﺔ ﻟ ـﺠ ـﻨــﺮال إﻟـﻜـﺘــﺮﻳــﻚ‬ ‫‪ 12‬ﻓﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﺗـﺠــﺎوزت إﻳــﺮادات ﻏﻮﻟﺪﻣﺎن‬ ‫ﺳــﺎﻛــﺲ ﺗــﻮﻗـﻌــﺎت اﻟ ـﺴــﻮق‪ .‬وﻋ ــﺰزت اﻟـﺴــﻮق‬ ‫أﻳ ـﻀ ــﺎ ﺑ ـﻴــﺎﻧــﺎت أﻇـ ـﻬ ــﺮت ارﺗـ ـﻔ ــﺎﻋ ــﺎ أﻗـ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺘــﻮﻗــﻊ ﻓــﻲ إﻋ ــﺎﻧ ــﺎت اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻟــﺔ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة‪ .‬وﺟــﺎءت اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﺼﺮف‬ ‫إﻋ ــﺎﻧ ــﺎت اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻟــﺔ اﻷﺳ ـ ـﺒ ــﻮع اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ ﻗــﺮب‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺮﻛﻮد ﻓﻲ ﻋﻼﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﺗﻌﺎﻓﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻳﻜﺘﺴﺐ‬ ‫زﺧﻤﺎ‪.‬‬ ‫واﺻ ـ ـﻠـ ــﺖ ﺑـ ــﻮرﺻـ ــﺔ ﻗـ ـﻄ ــﺮ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ أﻓ ـﻀــﻞ‬ ‫أداء ﻓــﻲ اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ أﻣــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫أﺧﻔﻘﺖ ﻓــﻲ اﺧـﺘــﺮاق ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻓﻨﻲ‬ ‫رﺋـﻴـﺴــﻲ ﻓــﻲ ﺣــﲔ دﻓــﻊ ﺳـﻬــﻢ اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻷﻫـﻠــﻲ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪ ﺳ ــﻮق اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮﻳــﻦ ﻟـﻠـﺼـﻌــﻮد ﻓــﻲ ﻇﻞ‬ ‫أﻧ ـﺒــﺎء ﻋــﻦ اﺣـﺘـﻤــﺎل ﺑـﻴـﻌــﻪ أو دﻣ ـﺠــﻪ ﻣــﻊ ﺑﻨﻚ‬ ‫آﺧ ــﺮ‪ .‬وزاد ﻣــﺆﺷــﺮ ﺑــﻮرﺻــﺔ ﻗـﻄــﺮ ‪ 0.8‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ‪ 12551‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻨﺪ اﻹﻏﻼق‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻗـﻔــﺰ ﻷﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻓــﻲ اﻟـﺠـﻠـﺴــﺔ ‪12679‬‬ ‫ﻧـﻘـﻄــﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ أﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻟــﻪ ﻣـﻨــﺬ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬ ‫‪ .2005‬وﻳــﻮاﺟــﻪ اﳌــﺆﺷــﺮ ﻣـﻘــﺎوﻣــﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 12637‬ﻧﻘﻄﺔ أﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻪ ﻓﻲ ‪.2008‬‬ ‫وﺳﺎﻫﻤﺖ اﻟﺒﻨﻮك اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ اﳌﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﳌﻜﺎﺳﺐ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ‬ ‫اﳌــﺆﺷــﺮ ﻣــﻊ ﺻ ـﻌــﻮد ﺳـﻬــﻢ ﻣ ـﺼــﺮف اﻟــﺮﻳــﺎن‬ ‫‪ 5.8‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬وﺳ ـﻬــﻢ ﺑ ـﻨــﻚ ﻗ ـﻄــﺮ اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫اﻹﺳــﻼﻣــﻲ ‪ 3.1‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ وﺳ ـﻬــﻢ ﻣـﺼــﺮف‬ ‫ﻗﻄﺮ اﻹﺳﻼﻣﻲ ‪ 2.7‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻦ ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أﻧﻪ ﺿﺦ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 40‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫــﻢ ﻓــﻲ اﻟ ـﺴــﻮق اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﺳﻢ ﺗﺴﺒﻴﻘﺎت ﳌــﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳــﺎم‪ .‬وأوﺿــﺢ‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﻚ اﳌــﺮﻛــﺰي‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن ﻟــﻪ‪ ،‬أﻧــﻪ ﺿــﺦ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌـ ـﺒـ ـﻠ ــﻎ ﺧـ ـ ــﻼل ﻃـ ـﻠ ــﺐ ﻋ ـ ـ ـ ــﺮوض‪ ،‬أول أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑﻌﺎء(‪ ،‬ﳌﺒﻠﻎ ﻣﻄﻠﻮب ﻗﺪره ‪ 68,96‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫﻢ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻃ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺖ وزارة اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ـ ـﻴ ـ ــﺰ واﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘ ـ ــﻞ‬ ‫واﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻴﻚ‪) ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء( اﳌﺎﺿﻲ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫دراﺳـ ــﺔ ﻹﻧ ـﺸــﺎء ﻣــﺮﺻــﺪ اﻟ ـﺒ ـﻨــﺎء واﻷﺷ ـﻐــﺎل‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ .‬وﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟـ ـﺼ ــﺪد‪ ،‬أﻓـ ــﺎد ﺑـﻴــﺎن‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮزارة ﺑ ــﺄن ﻫ ــﺬا اﳌـ ـﺸ ــﺮوع‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﻳ ـﻨــﺪرج‬ ‫ﺿﻤﻦ إﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟ ــﻮزارة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﺎء واﻷﺷ ـ ـﻐـ ــﺎل اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬﻛﺎء اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻘﻄﺎﻋﻲ ﳌﻴﺪان‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﺎء واﻷﺷ ـﻐــﺎل اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت ﻣ ــﻮﺛ ــﻮق ﺧـ ــﺎص ﺑـ ـﻬ ــﺬا اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف اﻟ ـﺒ ـﻴ ــﺎن أن ﻫـ ــﺬا اﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع ﻳ ــﺮوم‬ ‫أﻳﻀﺎ زﻳــﺎدة اﻟـﻘــﺪرة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ واﻟﺘﻘﺮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع وﺗـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـﻘــﺪرة ﻋﻠﻰ اﺗـﺨــﺎذ اﻟـﻘــﺮار‬ ‫وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻓــﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وأﻛــﺪ ﻋﺰﻳﺰ اﻟــﺮﺑــﺎح‪ ،‬وزﻳــﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ واﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻴﻚ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺮأس اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫إﻃﻼق ﻫﺬه اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻷﺷ ـﻐ ــﺎل اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻼﻗـﺘـﺼــﺎد‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ وأﺛ ـ ــﺮه اﻹﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﺿﻤﺎن رؤﻳﺔ أﻓﻀﻞ ﻟﺴﻮق اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻷﺷﻐﺎل اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗ‬

‫ﺃ‬

‫‪4.75 %‬‬

‫‪3.86 %‬‬

‫‪5.01 %‬‬ ‫‪2.58 %‬‬

‫‪0.20 %‬‬ ‫‪5%‬‬

‫‪0.90 %‬‬

‫‪1.93 %‬‬

‫‪0.90 %‬‬

‫‪4.85 %‬‬

‫‪pM³« uHþu‬‬

‫‪5.06 %‬‬

‫‪9.44 %‬‬

‫«_‪W—u³« w rNÝ‬‬

‫‪6.40 %‬‬

‫‪49.12 %‬‬

‫«‪W¹uN'« WO³FA« „uM³‬‬

‫ﺎﻝ ﺍ ﺒ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬

‫ﺑ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺰﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻣــﻦ اﻷﺳـﻬــﻢ ﻓﻲ‬ ‫رأﺳ ـﻤــﺎل اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟـﺸـﻌـﺒــﻲ اﳌــﺮﻛــﺰي‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻠ ـﻨــﺔ ﺑ ــﺬﻟ ــﻚ اﻧ ـﺴ ـﺤ ــﺎﺑ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﺘ ــﺎم‬ ‫واﳌـ ـﻄـ ـﻠ ــﻖ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ‪ .‬وﻗ ـ ــﺪ ﺟ ــﺮى‬ ‫ﺑـ ـﻴ ــﻊ اﻷﺳ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻟـ ـﺼ ــﺎﻟ ــﺢ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷﺑـ ـﻨ ــﺎك اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻬــﻢ ﻫــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻛ ــﻞ أﻃـ ــﻮارﻫـ ــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ ﻣ ــﺎ أوردﺗ ـ ــﻪ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻟـﻴـﻜــﻮﻧــﻮﻣـﻴـﺴــﺖ"‪ ،‬ﺣﺼﺔ‬ ‫‪ 6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﻓﻲ رأﺳﻤﺎل اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ اﳌ ــﺮﻛ ــﺰي‪ ،‬أي ﻣ ــﺎ ﻳـﻨــﺎﻫــﺰ‬ ‫‪ 10.4‬ﻣ ــﻼﻳ ــﲔ ﺳ ـ ـﻬ ــﻢ‪ .‬وﻗ ـ ــﺪ ﺟ ــﺮى‬ ‫ﺗـﻤــﺮﻳــﺮ ﻫــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺑــﻮرﺻــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء أﻣــﺲ )اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪،‬‬ ‫ﺣ ـﺴــﺐ اﳌ ـﺘــﻮﻗــﻊ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻷﺳﻬﻢ )ﻋﺪم ﺗﺪاوﻟﻬﺎ(‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ أن ﺗــﺬر ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ ﻋــﻦ ‪ 2‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬

‫ﺗـﻌـﻠــﻦ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺴــﺎدس ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑــﺎﻷﻋـﻤــﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻘﻴﻤﲔ اﻟﺪﻳﻨﻴﲔ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺑــﺎب اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣــﻦ أﺟــﻞ وﺿــﻊ ﻣﻮﻇﻔﲔ‬ ‫ﻣﺼﻨﻔﲔ ﻓــﻲ درﺟ ــﺔ ﻣـﺘـﺼــﺮف ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أو ﻣﻬﻨﺪس دوﻟــﺔ رﻫــﻦ إﺷــﺎرة اﻹدارة‬ ‫اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ‪ ،‬ﺑـﻨــﺎء ﻋـﻠــﻰ اﻧـﺘـﻘــﺎء اﳌـﻠـﻔــﺎت وإﺟ ــﺮاء‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺮوط اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ‪:‬‬ ‫ﺑ ــﺎب اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮح ﻓ ــﻲ وﺟ ــﻪ اﳌــﻮﻇـﻔــﲔ‬ ‫اﳌــﺮﺳـﻤــﲔ‪ ،‬اﳌﻨﺘﻤﲔ إﻟــﻰ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟــﻮزارﻳــﺔ‪،‬‬ ‫إﻟــﻰ اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت واﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺸﺮوط اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ أن ﻻ ﻳ ـﺘ ـﻌــﺪى اﻟ ـﻌـﻤــﺮ ‪ 35‬ﺳـﻨــﺔ ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ‬‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ؛‬ ‫ ﻣﺆﻫﻼت ﺟﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬‫وﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﺿﻤﻦ ﻓﺮﻳﻖ؛‬ ‫ اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ أداة اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت؛‬‫ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻹدارة اﻷﺻﻠﻴﺔ؛‬‫ﻓ ـﻌ ـﻠــﻰ اﳌ ــﻮﻇـ ـﻔ ــﲔ اﻟ ــﺮاﻏ ـ ـﺒ ــﲔ إﻳـ ـ ـ ــﺪاع ﻣ ـﻠ ـﻔــﺎت‬ ‫ﺗﺮﺷﺤﻬﻢ )ﻃﻠﺐ وﺿﻊ اﳌﻮﻇﻒ رﻫﻦ اﻹﺷﺎرة‬ ‫ﻣ ــﺮﻓ ــﻮﻗ ــﺎ ﺑ ـﺴ ـﻴــﺮﺗــﻪ اﻟ ــﺬاﺗـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـﺘـﻀـﻤــﻦ‬ ‫ﻣــﺆﻫــﻼﺗــﻪ وﻣ ـﺴــﺎره اﳌـﻬـﻨــﻲ( ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﺑـﻤـﻘــﺮ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺴــﺎدس ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻘﻴﻤﲔ اﻟﺪﻳﻨﻴﲔ اﻟﻜﺎﺋﻦ‬ ‫ﺑﻔﻴﻼ رﻗــﻢ ‪ ،1‬ﺷ ــﺎرع ﻣﺤﻤﺪ اﻟ ـﺴــﺎدس‪ ،‬ﺑــﺎب‬ ‫زﻋ ـﻴــﺮ ‪-‬اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻓﻲ أﺟ ــﻞ أﻗ ـﺼــﺎه ‪ 30‬أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫‪.2014‬‬

‫ﺍﺸ ﺒ ﺍ‬

‫اﻟ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﺪاﺧ ـﻴــﻞ إﺿــﺎﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺨــﺰﻳ ـﻨــﺔ ﻓ ــﻲ ﻇ ــﺮف وﺟ ـﻴــﺰ وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺪف اﻟـ ـﺤ ــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﺠــﺰ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﺗ ـﻌــﺮﻓــﻪ اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﺑﻠﻎ ‪ 20‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ ﻓﻲ ﻣﺘﻢ‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺑـ ـﻠـ ـﻐ ــﺖ‬ ‫اﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎﺟ ــﺎت اﻟـ ـﺘـ ـﻤ ــﻮﻳ ــﻞ ﻓـ ــﻲ ﻧ ـﻔــﺲ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﻔﺘﺮة )ﻣﺘﻢ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﺎﺿﻲ(‬ ‫ﻣــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﻪ ‪ 15.5‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻟ ـﻬــﺬه اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﻧـﺠــﺪ‬ ‫أﻧــﻪ ﻣــﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﺗﻠﺠﺄ اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺮﺳـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎرﻳـ ـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘ ــﺮاض اﻟ ـﺨــﺎرﺟــﻲ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ذﻟ ــﻚ ﺑـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻷﺳـ ــﻮاق‬ ‫اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﻟـﺴــﺪ اﻟـﻌـﺠــﺰ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ ﻣﻴﺰان اﻷداء ات‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻌﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﻮك اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑـ ــﺎﺗـ ــﺖ ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﺑـ ـﻤـ ـﺜ ــﺎﺑ ــﺔ اﳌ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ‬ ‫اﳌــﺮﺟ ـﻌــﻲ ﻓــﻲ رأﺳ ـﻤــﺎل اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﻣ ـﺴــﺎﻫ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ رأﺳ ـﻤ ــﺎل‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨ ــﻚ اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ اﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰي‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬

‫ﺣ ﺐﺣ‬

‫ﺳ ـﺘ ـﺼــﻞ ﻣ ـﺴــﺎﻫ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ إﻟـ ــﻰ ‪ 50‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ رأﺳـﻤــﺎل اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﳌ ــﺮﻛ ــﺰي‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﺳـﻴـﻤـﻜـﻨـﻬــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺣ ـ ــﻖ اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻴ ـﻴــﺮ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻹﻗــﺪام ﻋﻠﻰ ﻫــﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪،‬‬ ‫واﻹدﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎج اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻬ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﺒـ ـﻨ ــﻮك‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻴﺼﺒﺢ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ اﳌ ــﺮﻛ ــﺰي ﺗــﺎﺑ ـﻌــﺎ ﻟـﻠـﻘـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ــﺎص ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 100‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‬ ‫إن ﻟــﻢ ﻧــﺄﺧــﺬ ﺑﻌﲔ اﻻﻋـﺘـﺒــﺎر ﺣﺼﺔ‬ ‫أﺳﻬﻢ اﳌﻜﺘﺐ اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻟﻠﻔﻮﺳﻔﺎط‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻻ ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪ 5‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫رأﺳـ ـﻤ ــﺎل اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‪ .‬وﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﺈن‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟـﺸـﻌـﺒــﻲ اﳌــﺮﻛــﺰي ﻳـﻜــﻮن ﻗﺪ‬ ‫ﻓ ـﺘــﺢ ﺻـﻔـﺤــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳـﺨــﻪ‬ ‫اﻟ ـﻄــﻮﻳــﻞ واﻟ ـﺤــﺎﻓــﻞ‪ ،‬ﻣـﻨـﺘـﻘــﻼ ﺑــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﺗﺘﺨﺒﻂ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺸـﻔــﺎﻓـﻴــﺔ واﻟـﺤـﻜــﺎﻣــﺔ ﻓــﻲ أواﺧــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻤــﺎﻧ ـﻴ ـﻨــﺎت واﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﺎت‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫واﺣـ ــﺪ ﻣ ــﻦ أﻫ ــﻢ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك "اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻘـﻄــﺎع اﻟ ـﺨــﺎص"‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺠــﺎوز‬

‫ﺎﻫ‬

‫ﺍ‬

‫ﻧﺎﺗﺠﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺨﺎم ‪ 13‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫ ــﻢ ﺧــﻼل اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳـﺴـﺘــﺄﺳــﺪ اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟـﺸـﻌـﺒــﻲ اﳌــﺮﻛــﺰي‬ ‫ﺑﺤﺼﺔ ﺳﻮق ﺗﺒﻠﻎ ‪ 28.2‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗــﺮﺟــﻊ ﻧـﺠــﺎﻋــﺔ وﻓـﻌــﺎﻟـﻴــﺔ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ ﺑـ ــﺎﻷﺳـ ــﺎس إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﺳـﻌـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳـﻌـﺘـﻤــﺪﻫــﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪ 1250‬وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ .‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـﻤـﻜــﻦ ﺗـﻔـﺴـﻴــﺮ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـﻨـﺠــﺎﻋــﺔ ﺑـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﻮاﻣــﻞ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﲔ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺮأﺳـ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﳌــﺮﻛــﺰي ﻋﻠﻰ‬ ‫إدﻣ ـ ـ ــﺎج ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻨ ــﻚ اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ‪،‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮﻓ ـ ـﻴـ ــﺮ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‪،‬‬ ‫إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﻔ ــﺮع اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﺒـﻨــﻚ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ )اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ(‬ ‫واﳌﻜﺘﺐ اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻟﻠﻔﻮﺳﻔﺎط‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ إﻃـ ــﺎر اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﺪرﻳـﺠـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ اﻟــﺪوﻟــﺔ ﻗــﺪ اﻋـﺘـﻤــﺪﺗـﻬــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃ ــﺎر‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻋـﻤــﺪت إﻟــﻰ‬

‫ﻣﻮﺟﻪ إﻟﻰ اﳌﺮﺷﺤﲔ اﻟﻨﺎﺟﺤﲔ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ‪09‬‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2014‬‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﺘﺼﺮﻓﲔ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺍ ﺎ‬ ‫اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺺ ﻣــﻦ ﺣ ـﺼــﺔ ﻣـﺴــﺎﻫـﻤـﺘـﻬــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ رأﺳـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻚ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﺗــﺪرﻳـﺠــﻲ‪ .‬وإﻟــﻰ ﺣــﺪود ﺷـﻬــﺮ ﻣــﺎي‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪ ،2010‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟــﺪوﻟــﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ اﳌ ــﺮﺟـ ـﻌ ــﻲ )اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳـﻤـﻠــﻚ‬ ‫أﻛـﺒــﺮ ﺣـﺼــﺔ ﻓــﻲ اﻟــﺮأﺳ ـﻤــﺎل وﻳﻤﻠﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺣــﻖ اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ واﻟﺘﺤﻜﻢ(‪،‬‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ ‪ 402‬دراﻫــﻢ ﻟﻠﺴﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻣ ــﺎ ﻣ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ آﻧ ـ ـ ــﺬاك ﻣ ــﻦ ﺿــﺦ‬ ‫ﺣـ ــﺰﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـﺤ ـ ـﺠ ــﻢ ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ‪ 5.3‬ﻣـﻠـﻴــﺎرات درﻫ ــﻢ‪ ،‬ﻗـﺒــﻞ أن‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻤــﺪ إﻟ ــﻰ ﺑ ـﻴــﻊ ‪ 20‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﻓــﻲ اﻟــﺮأﺳـﻤــﺎل ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﻮك اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺿﺤﺖ اﻵن اﳌﺴﺎﻫﻢ اﳌﺮﺟﻌﻲ ﻓﻲ‬ ‫رأﺳﻤﺎل اﻟﺸﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا‪ ،‬وﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻫـ ــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﻫـ ــﻲ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻟـ ـﺜ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻧ ــﻮﻋـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﻤﺪت ﺧﻼل اﻟﻌﺎم ‪ ،2002‬إﻟﻰ ﺑﻴﻊ‬ ‫‪ 21‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ أﺳـﻬـﻤـﻬــﺎ ﻟـﻔــﺎﺋــﺪة‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺴﻌﺮ‬ ‫‪ 450‬درﻫﻤﺎ ﻟﻠﺴﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬

‫«‪UÎ O*UŽ vKž_« w¼ W—U_« ö¹u% vKŽ Vz«dC‬‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺮﻛﺰ ﺑﺤﻮث‪ ،‬إن اﻷﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻮن أﻋﻠﻰ رﺳﻮم ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﻮﻳ ـ ــﻼت وﻳ ـ ــﺪﻓ ـ ـﻌ ـ ــﻮن‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم ﺿــﺮاﺋــﺐ ﺑﺎﻫﻈﺔ ﻹرﺳــﺎل‬ ‫اﻷ ﻣــﻮال إﻟﻰ ﺑﻼدﻫﻢ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﻀﺮ‬ ‫اﻷﺳ ــﺮ وﺗ ـﻌــﻮق اﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ ﻓــﻲ أﻓـﻘــﺮ‬ ‫ﻗﺎرة ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل أوﻓــﺮﺳ ـﻴــﺰ دﻳـﻔـﻠــﻮﺑـﻤـﻨــﺖ‬ ‫إﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﻮت وﻣـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮه ﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺪن‪،‬‬ ‫إن ﺧـ ـﻔ ــﺾ اﻟ ـ ــﺮﺳ ـ ــﻮم ا ﳌـ ـﻔ ــﺮوﺿ ــﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮﻳ ــﻼت إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﺘــﻮﺳــﻂ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺎت اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎ ﳌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺳ ـ ـﻴـ ــﺪر‬ ‫‪ 1.8‬ﻣـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺎر دوﻻر‪ ،‬و ﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـﻜ ـﻔــﻲ ﻟ ـﺘــﻮﻓ ـﻴــﺮ ﺧ ــﺪ ﻣ ــﺎت اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ‬ ‫اﻷﺳــﺎﺳــﻲ ﻟـﻨـﺤــﻮ ‪ 14‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻃﻔﻞ‬ ‫أو ا ﳌـ ـﻴ ــﺎه اﻟ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻔــﺔ ﻟـ ـﺤ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪21‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺨﺺ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف ا ﳌ ــﺮ ﻛ ــﺰ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮه‬ ‫أن ﻣ ـﺘــﻮﺳــﻂ ﺗ ـﻜ ـﻠ ـﻔــﺔ ﺗ ـﺤــﻮﻳــﻞ ‪200‬‬

‫ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﺘﺤﻮﻳﻞ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫دوﻻر إﻟــﻰ اﻟــﺪول اﻟــﻮاﻗـﻌــﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻧ ـﺤ ــﻮ ‪ 12‬ﻓ ــﻲ ا ﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻣـ ـﻘ ــﺎرﻧ ــﺔ ﻣــﻊ‬

‫ا ﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ اﻟ ـﻌــﺎ ﳌــﻲ وﻗ ــﺪره ‪ 7.8‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻛـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﲔ واﺗـ ـ ـﻜـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨ ـ ــﺰ‪،‬‬

‫ا ﳌ ـ ــﺆ ﻟ ـ ــﻒ ا ﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرك ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺮ‪:‬‬ ‫"ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆدي ا ﻟ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺮاﺋـ ـ ــﺐ ا ﻟ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻫ ـ ـﻈـ ــﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮﻳ ــﻼت إ ﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ـﺤــﻮﻳــﻞ‬ ‫ا ﳌــﻮارد ا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﺤـﺘــﺎج إ ﻟـﻴـﻬــﺎ اﻷﺳــﺮ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫إن ذ ﻟــﻚ ﻳـﻀـﻴــﻖ ﺷــﺮﻳــﺎن ﺣـﻴــﺎة‬ ‫ﺣ ـﻴــﻮﻳــﺎ ﳌـ ـﺌ ــﺎت اﻵﻻف ﻣ ــﻦ اﻷﺳ ــﺮ‬ ‫ا ﻟ ـﻔ ـﻘ ـﻴــﺮة ﻓ ــﻲ إﻓ ــﺮﻳـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎ‪ .‬اﻷﻓ ــﺎرﻗ ــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ـ ـﺸـ ــﻮن ﻓـ ـ ــﻲ ا ﳌـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻜ ــﺔ‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة ﻳﻘﺪﻣﻮن ﺗﻀﺤﻴﺎت ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﳌ ـ ـﺴـ ــﺎﻋـ ــﺪة أﺳ ـ ــﺮ ﻫ ـ ــﻢ وﻳـ ــﻮا ﺟ ـ ـﻬـ ــﻮن‬ ‫رﺳــﻮ ﻣــﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ا ﻟــﺪﻓــﺎع ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻋـ ـﺼ ــﺮ إ ﺟ ـ ـ ــﺮاء أﻧـ ـﺸـ ـﻄ ــﺔ ﻣ ـﺼــﺮﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ ا ﻟ ـﻬــﺎﺗــﻒ ا ﳌ ـﺤ ـﻤــﻮل وﺗ ـﺤــﻮﻳــﻞ‬ ‫اﻷﻣﻮال ﻋﺒﺮ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ا ﳌـ ـ ـ ــﺮ ﻛـ ـ ـ ــﺰ إن ﺿـ ـﻌ ــﻒ‬ ‫ا ﳌـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ واﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺎت اﻟﺤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑ ـ ــﲔ ﺷ ـ ــﺮ ﻛ ـ ــﺎت ﺗ ـ ـﺤـ ــﻮﻳـ ــﻞ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻮال‬

‫وا ﻟـ ــﻮ ﻛـ ــﻼء وا ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﻮك إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إ ﻟــﻰ‬ ‫ا ﻟـ ـﻌ ــﻮار ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﺎت ا ﳌــﺎ ﻟ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛــﻞ ذ ﻟــﻚ ﻳـﺴــﺎ ﻫــﻢ ﻓــﻲ دﻓــﻊ ا ﻟــﺮﺳــﻮم‬ ‫ﻟﻼرﺗﻔﺎع‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﺷﺮﻛﺘﲔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻷ ﻣ ـ ــﻮال و ﻫ ـﻤــﺎ وﺳ ـﺘ ــﺮن ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮن‬ ‫و ﻣــﻮﻧــﻲ ﻏ ــﺮام ﻳ ـﺘــﻢ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳـﻘـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﺛـ ـﻠـ ـﺜ ــﺎ ﺗ ـ ـﺤ ـ ــﻮﻳ ـ ــﻼت اﻷ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮال إ ﻟـ ــﻰ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎ ﻟــﺖ وﺳ ـﺘــﺮن ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮن إن‬ ‫ﻣـﺘــﻮﺳــﻂ اﻹﻳ ــﺮادات ا ﻟـﻌــﺎ ﳌـﻴــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺼ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻣـ ــﻦ ﺗـ ـﺤ ــﻮﻳ ــﻞ اﻷﻣـ ـ ــﻮال‬ ‫ﻳـﺒـﻠــﻎ ﺧـﻤـﺴــﺔ إ ﻟــﻰ ﺳـﺘــﺔ ﻓــﻲ ا ﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮال اﳌﺤﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫و ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ا ﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﻮر‬ ‫ﻣ ـ ـﺤ ــﺎدﺛ ــﺔ ﻣ ـ ـﺴ ــﺆو ﻟ ــﲔ ﻣ ـ ــﻦ ﻣ ــﻮﻧ ــﻲ‬ ‫ﻏﺮام ﻟﺴﺆاﻟﻬﻢ اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ‪.‬‬ ‫)و م ع(‬

‫ﻳﻨﻬﻲ إﻟــﻰ ﻋﻠﻢ اﳌﺮﺷﺤﲔ اﻟﻨﺎﺟﺤﲔ ﺑﺼﻔﺔ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ‪ 09‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪ 2014‬ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻣـﺘـﺼــﺮﻓــﲔ ﻣــﻦ اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﻧ ــﻪ ﻳﺘﻌﲔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﺘﻘﺪﻣﻮا إﻟــﻰ ﻣﻘﺮ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫)ﻣـﺼـﻠـﺤــﺔ ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ اﳌـ ــﻮارد اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺋﻨﺔ‬ ‫ﺑ ـﺸ ــﺎرع اﻟ ـﻌ ــﺮﻋ ــﺎر‪ ،‬ﺣ ــﻲ اﻟ ــﺮﻳ ــﺎض – ﻣــﺪﺧــﻞ‬ ‫"ب"(‪ ،‬ﻓﻲ أﺟﻞ أﻗﺼﺎه ‪ 10‬أﻳﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻋﻼن‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑﲔ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺸﻬﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻﻞ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد ﻻ ﺗﺘﻌﺪى ‪ 3‬أﺷﻬﺮ؛‬‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﺑـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺴــﻮاﺑــﻖ ﻣـﺴـﻠـﻤــﺔ ﻣﻦ‬‫ﻃﺮف اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬ ‫‪ 3‬أﺷﻬﺮ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺸﻬﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻﻞ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺸﻬﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻﻞ اﻟﺪﺑﻠﻮم؛‬‫ ﻧ ـﻤــﻮذج ﻣــﻦ اﻟ ـﺸ ـﻴــﻚ أو ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ‬‫اﻟﺒﻨﻜﻲ؛‬ ‫ ﺻﻮرﺗﺎن ﺣﺪﻳﺜﺘﺎن ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ‪.‬‬‫ﻫــﺬا‪ ،‬وﻓــﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋــﺪم اﻹدﻻء ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ــﺎﻟ ــﻒ ذﻛـ ــﺮﻫ ـ ــﺎ داﺧ ـ ـ ــﻞ اﻷﺟ ـ ـ ــﻞ اﳌ ـ ـﺤـ ــﺪد‪،‬‬ ‫ﻓـﺴـﻴـﻌـﺘـﺒــﺮ ذﻟ ــﻚ ﺗـﺨـﻠـﻴــﺎ ﻋــﻦ اﻻﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﳌﺒﺎراة‪.‬‬ ‫ﻳـﻨـﻈــﻢ اﻟ ــﺪرك اﳌـﻠـﻜــﻲ ﻗــﺮﻳـﺒــﺎ ﻣ ـﺒــﺎراة ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻧ ـﺨــﺮاط ﻣــﺮﺷـﺤــﲔ ﺑﺼﻔﺔ ﺗﻼﻣﻴﺬ درﻛـﻴــﲔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﲔ‪ ،‬ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﺼﻠﺤﺔ اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫* ﺗﻘﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‪:‬‬ ‫ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت‪.‬‬‫ ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺷﺒﻜﺎت اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت‪.‬‬‫* ﺗﻘﻨﻲ‪:‬‬ ‫ ﺗـ ـﻘـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎت ﺻ ـ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺔ ودﻋﻢ اﳌﻌﻠﻮﻣﻴﺎت‬‫واﻟﺸﺒﻜﺎت‪.‬‬ ‫ﺷﺮوط اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة‬ ‫اﳌﺒﺎراة ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ اﻟﺬﻛﻮر‪:‬‬ ‫ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ؛‬‫ اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﲔ ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ﺷ ـ ـﻬ ـ ــﺎدة ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﻨ ـ ــﻲ‬‫ﻣﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻣـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﻮﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬دﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﻮم‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أو ﺗـﻘـﻨــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺘـﺨـﺼـﺼــﺎت اﳌ ــﺬﻛ ــﻮرة أﻋﻼه‪ ،‬ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮف اﳌﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﳌﻜﺘﺐ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ‬ ‫وإﻧﻌﺎش اﻟﺸﻐﻞ أو اﳌﺆﺳﺴﺎت اﳌﻤﺎﺛﻠﺔ؛‬ ‫ اﻟـ ـﺤ ــﺎﺻـ ـﻠ ــﲔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺷ ـ ـﻬـ ــﺎدة اﻟ ـﺒ ـﻜ ــﺎﻟ ــﻮرﻳ ــﺎ‬‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻲ اﳌﺘﺨﺼﺺ؛‬ ‫ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ــﻮى اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻜ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻮرﻳ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻷﻗ ـ ـ ــﻞ‬‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻲ؛‬ ‫ اﻟـﻌــﺰاب واﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ﻣــﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ‬‫اﻷﻗ ــﻞ و‪ 25‬ﺳـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ ‪01‬‬ ‫‪2014 .09.‬؛‬ ‫ ﺳﻠﻴﻤﻲ اﻟﺠﺴﻢ وﻣﺘﻮﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻣﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ‬‫ﻋﻠﻰ ‪1,70‬م‪،‬‬ ‫ ﺑــﺪون ﺳــﻮاﺑــﻖ ﻋﺪﻟﻴﺔ وﻏـﻴــﺮ ﻣـﻄــﺮودﻳــﻦ ﻣﻦ‬‫إﺣﺪى اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ ﻟــﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻬﻢ إرﺳ ــﺎل ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ‬‫أﺟـ ــﻞ اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣ ـ ـﺒ ــﺎراة أﺧ ـ ــﺮى ﻟــﻮﻟــﻮج‬ ‫ﺻﻔﻮف اﻟﺪرك اﳌﻠﻜﻲ ﺧﻼل ﻋﺎم ‪2014‬؛‬ ‫ﻳـ ـﺠ ــﺐ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌـ ــﺮﺷ ـ ـﺤـ ــﲔ اﳌ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺮة ﻓ ـﻴ ـﻬــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮوط اﳌـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ أن ﻳـﺒـﻌـﺜــﻮا إﻟ ــﻰ اﻟـﺠـﻨــﺮال‬ ‫دوﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮردارﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻗ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرك اﳌـ ـﻠـ ـﻜ ــﻲ‬ ‫" ﻣﺒﺎ ر ا ة ﻣﺼﻠﺤﺔ ا ﳌﻌﻠﻮ ﻣﻴﺎ ت " ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﳌﻮﻇﻔﲔ )ﻗﺴﻢ اﻻﻧﺨﺮاط( ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 05‬ﻣﺎي ‪.2014‬‬

‫‪UNzUMÐe …Î eOL²Ë …Î b¹bł UÎ {ËdŽ ÂbIð åÊUłdò dłU² WŽuL−‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺍ‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "ﻣﺮﺟﺎن" ﻋﺮوﺿﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺴﺘﻤﺮة إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 23‬أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ ،‬وﻗﺪ اﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت أواﻧﻲ اﳌﻄﺒﺦ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮف ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬

‫ﺔ‬ ‫ﺆ‬ ‫ﺆ‬ ‫ﻻ ﺔ ﻏﺎ‬ ‫ﻃﺒ‬ ‫ﻃﺒ‬ ‫ﺠ ﺔ‬ ‫ﺸﺎ ﺔ‬ ‫ﺒﺔ‬

‫ﺍ ﺸﺎ‬ ‫ﺍ ﺎﺀ‬

‫ﺍﻷ‬

‫ﺑﺎ ﺪ ﻫ‬

‫‪18‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪28.90‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪109.90‬‬ ‫‪159.90‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪129‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺍ ﺨ ﺾ ﺑﺎ ﺪ ﻫ‬ ‫‪12.95‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪9.95‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23.90‬‬ ‫‪89.90‬‬ ‫‪99.90‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15.90‬‬ ‫‪89‬‬

‫ﺍ‬

‫ﺑﺎ ﺪ ﻫ‬ ‫‪5.05‬‬ ‫‪15.1‬‬ ‫‪8.05‬‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪11.1‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪40‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫قال ع��ادل كروشي‪ ،‬مدافع فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم‪،‬‬ ‫إن امباراة امقبلة لفريقه أمام الكوكب امراكشي قال إن الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي ا ي�خ��اف ال�ف��رق وإن �م��ا يحترمها‪ ،‬وم�ب��ارات�ه��م أم��ام‬ ‫فريق الكوكب امراكشي سيستعدون لها ك��أي م�ب��اراة أخ��رى‬ ‫في منافسات البطولة الوطنية‪.‬كما تحدث كروشي عن احترامه‬

‫للمدرب محمد ف��اخ��ر ال��ذي ق��دم الكثير لفريق ال��رج��اء وال�ك��رة‬ ‫الوطنية‪ ،‬معتبرا أن��ه ا ف��رق بينه وب��ن البنزرتي وأن��ه يحترم‬ ‫امدربن معا أنهما كبيرين ويستحقان ااحترام‪.‬وختم مدافع‬ ‫فريق الرجاء الرياضي هذا الحوار بتوجيه رسالته إلى الجماهير‬ ‫الخضراء والتي مفادها شكره الخالص لهم على تضحياتهم‬

‫م��ن أج ��ل ت�ش�ج�ي��ع ال �ف��ري��ق ف��ي ال �س ��راء وال� �ض ��راء‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن‬ ‫الجماهير الخضراء هي ال��رأس ام��ال الحقيقي للفريق‪ ،‬مطالبا‬ ‫إياها مواصلة التشجيع أنه لم يتبق الكثير نحو تحقيق الهدف‬ ‫امنشود الذي يتمثل في إحراز لقب البطولة الوطنية والعودة مرة‬ ‫أخرى لتمثيل امغرب في كأس العالم لأندية‪.‬‬

‫عادل كروشي‪ :‬ا نخاف الفرق امغربية وإما نحترمها والبطولة رجاوية‬ ‫مباراتنا أمام الكوكب ليست بالسهلة لكن سنعود بثاث نقاط ‪ º‬ا نتراخى في امباريات وإنما السبب يعود إلى التعب بفعل كثرة امباريات‬ ‫حوار‪ :‬محمد بها‬ ‫< ك �ي��ف ت �ق ��رؤون ان �ت �ص��ار ال��رج��اء‬ ‫على فريق الجيش املكي ؟‬ ‫> ال��اع �ب��ون م �ش �ك��ورون ع�ل��ى‬ ‫اأداء الذي قدموه‪ ،‬وا ننس الطاقم‬ ‫التقني والطبي الذين عملوا بشكل‬ ‫كبير أثناء ااستعدادات‪ ،‬وهذا كله‬ ‫ج �ع �ل �ن��ا ن �ت �م �ت��ع ب �ل �ي��اق��ة ب��دن �ي��ة ف��ي‬ ‫ه��ذه ام �ب��اراة‪ .‬كما أش�ك��ر الجماهير‬ ‫ال � �خ � �ض� ��راء ال � �ت� ��ي ح � �ض� ��رت ب �ك �ث��رة‬ ‫إل� ��ى م��دي �ن��ة ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬وه � ��ذا ول �ل��ه‬ ‫ال �ح �م��د ت ��أت ��ى ب �ف �ض��ل ام� �ج� �ه ��ودات‬ ‫ال �ج �ب��ارة ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا ال�ج�م�ي��ع في‬ ‫الفريق‪ ،‬وه��ذه ام�ج�ه��ودات أدت إلى‬ ‫نتائج إيجابية أم��س ف��ي مباراتنا‬ ‫أم ��ام ف��ري��ق ال�ج�ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫كانت فيه إرادة قوية كما كانت في‬ ‫ام �ب��اري��ات ال �س��اب �ق��ة‪ ،‬وه� ��ذه ال �ث��اث‬ ‫ن�ق��اط ستجعلنا نقترب م��ن امغرب‬ ‫التطواني‪.‬‬ ‫< تعاتبكم الجماهير الرجاوية على‬ ‫التراخي في الشوط الثاني في كل مباراة‬ ‫تخوضونها‪ ،‬كيف تشرحون ذلك لهم؟‬ ‫> ا يمكن إع�ط��اء إج��اب��ة دقيقة‬ ‫ح ��ول أس� �ب ��اب م ��ا ي �ح �ص��ل ف ��ي ه��ذه‬ ‫ام �ب��اري��ات‪ ،‬ل�ك��ن ك��ل م��ا ي�م�ك��ن ق��ول��ه‬ ‫ه��و أن اأه��م ف��ي ه��ذه ام �ب��اراة التي‬ ‫ن �خ��وض �ه��ا ه ��ي ت�س�ج�ي��ل اأه � ��داف‪،‬‬ ‫وامحافظة على التقدم الذي نسجله‬ ‫ف��ي ه ��ذه ام �ب��اري��ات‪ ،‬وف �ي �م��ا يخص‬ ‫ال �ت��راخ��ي ال �ح��اص��ل ل��اع �ب��ن أث �ن��اء‬ ‫ال� �ش ��وط ال �ث��ان��ي ا ي �م �ك��ن اع �ت �ب��اره‬ ‫ت� ��راخ � �ي� ��ا‪ ،‬وإن� � �م � ��ا ي� �ف� �س ��ر ب��ال �ت �ع��ب‬ ‫وال � �ع � �ي ��اء ال� � �ل � ��ذان ي� �س� �ي� �ط ��ران ع�ل��ى‬ ‫الاعبن بفعل ت��راك��م ام�ب��اري��ات‪ ،‬إذ‬ ‫ا يمكن اعتباره تراخيا وسهوا من‬ ‫طرف الاعبن‪ ،‬بل العكس تتاح لنا‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال �ف��رص‪ ،‬وام �ه��م م��ن كل‬ ‫ذلك هو تسجيلنا لأهداف‪.‬‬ ‫< في اآونة اأخيرة بدأ فريق الرجاء‬ ‫في تحقيق سلسلة من اانتصارات‪ ،‬هل‬ ‫يمكن اعتبار ذلك عودة للصراع على لقب‬ ‫البطولة؟‬ ‫> ب� �ط� �ب� �ي� �ع ��ة ال � � �ح � � ��ال‪ ،‬ف �ف ��ري ��ق‬ ‫ال��رج��اء ال��ري��اض��ي ا يلعب فقط من‬ ‫أجل تنشيط البطولة‪ ،‬وإنما يلعب‬ ‫من أجل حصد األقاب‪ ،‬كيف ا وهو‬ ‫ف��ري��ق ع��ام��ي‪ ،‬ف��ري��ق م�ت��وج بالعديد‬ ‫من األقاب‪ .‬وفي ما يتعلق بإحراز‬ ‫ل� �ق ��ب ال� �ب� �ط ��ول ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة م ��ازال ��ت‬ ‫أمامنا مباريات‪ ،‬ونحن نعمل على‬ ‫خوض كل مباراة على حدى من أجل‬ ‫تحقيق نتيجة إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬ونتمنى‬ ‫أن ن �ت �م �ك��ن م ��ن ت �ح �ق �ي��ق اان �ت �ص��ار‬ ‫ع �ل��ى ف��ري��ق ال �ك��وك��ب ام��راك �ش��ي ف��ي‬ ‫م �ب��اراة (اأح� ��د)‪ ،‬وال �ت��ي ب��ا ش��ك لن‬ ‫ت� �ك ��ون ب��ال �س �ه �ل��ة‪ ،‬ل �ك��ن اأك� �ي ��د ه��و‬ ‫أن �ن��ا س �ن��دخ��ل ه ��ذه ام� �ب ��اراة ب�ه��دف‬

‫ت�ح�ق�ي��ق اان �ت �ص��ار ال ��ذي سيمكننا‬ ‫من العودة من مراكش بثاث نقاط‬ ‫على ال��رغ��م م��ن أن ام�ب��اراة ل��ن تكون‬ ‫ب��ال�س�ه�ل��ة ك�م��ا س�ب��ق أن أش ��رت إل��ى‬ ‫ذل��ك‪ ،‬لكن لن ندخر جهدنا من أجل‬ ‫الفوز في هذه امباراة‪.‬‬ ‫< ع�ل��ى ذك��ر ال�ك��وك��ب ام��راك �ش��ي أا‬ ‫تتخوفون من مواجهته‪ ،‬خصوصا أمام‬ ‫فريق يشكل ظاهرة البطولة هذا اموسم؟‬ ‫> ن�ح��ن ا ن �خ��اف ال �ف��رق وإن�م��ا‬ ‫ن �ح �ت��رم �ه��ا‪ ،‬ف ��أي ف��ري��ق ك�ي�ف�م��ا ك��ان‬ ‫ن ��وع ��ه ا ن �ه ��اب ��ه وإن � �م� ��ا ن �ح �ت��رم��ه‪،‬‬ ‫ولهذا نستعد لجميع الفرق بنفس‬ ‫ااستعدادات‪ ،‬والحمد لله مباراتنا‬ ‫أم � � � ��ام ف � ��ري � ��ق ال � �ك� ��وك� ��ب ام� ��راك � �ش� ��ي‬ ‫سنستعد لها كأي مباراة أخرى في‬ ‫م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذا ا ي�م�ن��ع م��ن ال �ق��ول إن ال�ك��وك��ب‬ ‫ام��راك �ش��ي ف��ري��ق ق��وي وع�ن�ي��د‪ ،‬وك��ل‬ ‫ف��ري��ق ي �ت��وف��ر ع �ل��ى ن �ق��اط ال�ض�ع��ف‬ ‫ون � �ق� ��اط ال� � �ق � ��وة‪ .‬ون� �ح ��ن ف� ��ي ف��ري��ق‬ ‫ال � � ��رج � � ��اء س � �ن � �ح� ��اول ال � �ع � �م� ��ل ع �ل��ى‬ ‫التعامل بمسؤولية مع هذه امباراة‬ ‫للعودة بثاث نقاط‪ .‬وإن ش��اء الله‬ ‫كل شيء ممكن ووارد في عالم كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫< ب �ع��د ام� ��دة ال �ت��ي ق�ض�ي�ت�م��وه��ا مع‬ ‫ال�ب�ن��زرت��ي م��ا ه��ي أوج ��ه ااخ �ت��اف بينه‬ ‫وبن فاخر؟‬ ‫> هذه النقطة ا أحبذ الحديث‬ ‫عنها في تصريحاتي للصحافين‪،‬‬ ‫ف� �ك ��ل م� � � ��درب ل� ��دي� ��ه خ �ص��وص �ي��ات��ه‬ ‫وت�ب�ق��ى ل��دي��ه ط��ري�ق�ت��ه ال�خ��اص��ة ب��ه‪،‬‬ ‫وام � ��درب م�ح�م��د ف��اخ��ر م ��درب كبير‬ ‫أعطى الشيء الكثير لفريق الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي خ��اص��ة‪ ،‬وال�ك��رة الوطنية‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬ولهذا ا يجب نسيان‬ ‫ه� ��ذه اأم � � ��ور ال� �ت ��ي ح �ق �ق �ه��ا ام� ��درب‬ ‫ف��اخ��ر‪ ،‬أم��ا بالنسبة ل�ل�م��درب ف��وزي‬ ‫ال �ن��زرت��ي ف�ه��و اآخ ��ر ي�م�ل��ك طريقته‬ ‫ال �خ��اص��ة‪ ،‬وك ��ل م��ا ي�م�ك��ن ق��ول��ه في‬ ‫ح�ق�ه�م��ا أن �ه �م��ا م ��درب ��ان م��ن ال�ع�ي��ار‬ ‫الثقيل وأحترمهما كثيرا‪.‬‬ ‫< ه � ��ل ي � ��زع � ��ج ال � ��اع � ��ب ك ��روش ��ي‬ ‫الجلوس في كرسي ااحتياط؟‬ ‫> أن� ��ا أل �ع��ب م ��ن أج� ��ل ال �ح �ف��اظ‬ ‫على مكانتي في التشكيلة الرسمية‬ ‫للفريق‪ ،‬ويبقى تحقيق ذل��ك ضمن‬ ‫اخ �ت �ي��ارات ام� ��درب ال �ت��ي أح�ت��رم�ه��ا‪،‬‬ ‫وس� ��أظ � ��ل أح� �ت ��رم� �ه ��ا س � � ��واء ل �ع �ب��ت‬ ‫أس� ��اس � �ي� ��ا أو ج� �ل� �س ��ت ف � ��ي ك ��رس ��ي‬ ‫البداء‪.‬‬ ‫< بخصوص ال�ع��روض ااحترافية‬ ‫ه� ��ل ت �ل �ق��ى ع� � ��ادل ع� ��روض� ��ا م� ��ن خ� ��ارج‬ ‫امغرب؟‬ ‫> ال�ح�م��د ل�ل��ه‪ ،‬أن��ا م��رت��اح رفقة‬ ‫ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬وه ��ذا ما‬ ‫ج�ع�ل�ن��ي أج� ��دد ال �ع �ق��د م �ع��ه سنتن‬ ‫أخرى‪ .‬والحمد لله أشعر أني وسط‬

‫عائلتي‪ ،‬وكذلك الجمهور الرجاوي‬ ‫ال ��ذي أف�ت�خ��ر ب��ال�ل�ع��ب ض�م��ن ف��ري�ق��ه‬ ‫امفضل‪ ،‬أنه شرف لي اللعب ضمن‬ ‫ص� �ف ��وف ال� �ف ��ري ��ق اأخ � �ض� ��ر‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫ح �ل �م��ا ب��ال �ن �س �ب��ة ل� ��ي‪ ،‬وال �ح �م��د ل�ل��ه‬ ‫تحقق أخيرا‪ ،‬وأتمنى أن أكون عند‬ ‫ح�س��ن ظ��ن ه ��ذه ال�ج�م��اه�ي��ر ال�غ��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وأحافظ على أدائي الجيد مع فريقي‬ ‫الذي أحرزت رفقته على لقبن غالين‪،‬‬ ‫وأت �م �ن��ى ه ��ذا ام��وس��م أن ن�ت�م�ك��ن من‬ ‫الظفر بدرع البطولة الوطنية ونتأهل‬ ‫مرة أخرى إلى منافسات كأس العالم‬ ‫لأندية لتحقيق العامية‪.‬‬ ‫< بخصوص ام�ب��اري��ات اأخ�ي��رة هل‬ ‫تشكل ضغطا على فريقكم‪ ،‬على اعتبار‬

‫عادل كروشي مدافع الرجاء في أحد تدخاته الدفاعية أمام عقال مهاجم الجيش املكي (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬ ‫أنها من سيحدد الفائز باللقب؟‬ ‫بالبطولة أن�ه��ا ستخول لنا فرصة‬ ‫ال �ن �ق��ائ��ص ت �ت �ج �ل��ى ف ��ي أرض �ي��ة ل�ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬وأحييها‬ ‫> كما سبق أن قلت لك في البداية‪ ،‬ام �ش��ارك��ة م ��رة أخ� ��رى ف��ي م�ن��اف�س��ات ام � ��اع � ��ب ال � �ت� ��ي ا ت �س �م ��ح ل��اع �ب��ن على تضحياتها ومرافقتها لنا في‬ ‫فريق الرجاء الرياضي فريق األقاب‪ ،‬كأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫ب��ال�ل�ع��ب ب��ال�ش�ك��ل ال�ج�ي��د‪ ،‬ول�ع��ب ك��رة ال �ح��ل وال� �ت ��رح ��ال‪ ،‬ون �ت �ف �ه��م غ�ي��رت�ه��ا‬ ‫وه � ��و ال� �ف ��ري ��ق ال � � ��ذي ي �ع �ش��ق ح�ص��د‬ ‫< ب �ع ��د ث � ��اث س � �ن� ��وات ع �ل ��ى م� ��رور ح��دي �ث��ة‪ ،‬وه ��و م��ا ا ي�س�م��ح ب�خ��وض على الفريق‪ ،‬وانزعاجها من الاعبن‬ ‫األ �ق��اب‪ .‬م �ش��روع ال�ف��ري��ق ك��ان يرمي تجربة البطولة الوطنية ااحترافية هل فعا مباريات في امستوى امطلوب‪ ،‬والتي الذي ما هو إا حب للفريق اأخضر‪.‬‬ ‫إلى الفوز في جميع امنافسات سواء نجحنا في ه��ذا امشروع أم ما زال��ت هناك ت�ج�ع��ل ال�ج�م��اه�ي��ر ا ت��رض��ى ع�ن�ه��ا‪ ،‬وأطلب منهم مواصلة التشجيع أنه‬ ‫الوطنية أو ال�ق��اري��ة‪ ،‬لكن بما أن��ه لم نقائص؟‬ ‫وهذا هو امشكل الحاصل في البطولة لم يتبق الكثير نحو تحقيق الهدف‬ ‫يتحقق حلمنا ذلك في منافسة كأس‬ ‫> (ت� �ن� �ه ��د ق� �ل� �ي ��ا) ا أس �ت �ط �ي��ع الوطنية‪ ،‬وأتمنى أن يتم تجاوزه من امنشود ال��ذي يتمثل ف��ي إح��راز لقب‬ ‫ال�ع��رش‪ ،‬وعصبة اأب�ط��ال اإفريقية‪ ،‬اإج� ��اب� ��ة ع ��ن ه� ��ذا ال � �س� ��ؤال ب��ال�ش�ك��ل أجل أن نتحدث عن بطولة احترافية ال �ب �ط��ول��ة ال ��وط �ن �ي ��ة‪ ،‬وال� � �ع � ��ودة م��رة‬ ‫ف �ت��رك �ي��زن��ا اآن م �ن �ص��ب ح � ��ول درع امطلوب‪ ،‬لكن ما يمكن قوله هو أننا بمعنى الكلمة‪.‬‬ ‫أخرى لتمثيل امغرب في كأس العالم‬ ‫البطولة الوطنية التي نسعى إلى أن نتوفر على بطولة احترافية‪.‬‬ ‫< م � ��ا ه � ��ي رس ��ال� �ت� �ك ��م ل �ل �ج �م��اه �ي��ر لأندية‪.‬‬ ‫يكون م��ن نصيبنا‪ .‬ونحن ف��ي فريق‬ ‫هل توجد هناك نقائص ترونها الخضراء‪ ،‬وبماذا تعدونها هذا اموسم؟‬ ‫وأعدهم أننا لن نذخر جهدا في‬ ‫> أت��وج��ه ب��ال�ش�ك��ر ال �ج��زي��ل إل��ى تحقيق الهدف الذي نعمل جميعا من‬ ‫الرجاء سنعمل جاهدين على تحقيق أنتم كاعبن والتي يمكن تداركها من‬ ‫ذل � � ��ك‪ ،‬وال �ن �ت �ي �ج ��ة س �ن �ن �ت �ظ��ره��ا ف��ي أج��ل الوصول إل��ى مصاف البطوات ال �ج �م��اه �ي��ر ال ��رج ��اوي ��ة ع �ل��ى دع�م�ه��ا أج��ل تحقيقه‪ ،‬وال ��ذي سنهديه إلى‬ ‫ام�ت��واص��ل‪ ،‬فهي رأس ام��ال الحقيقي الجمهور الرجاوي الغالي‪.‬‬ ‫اأخير‪ ،‬ونتمنى أن ننجح في الظفر اأخرى في العالم؟‬

‫منير حدادي يريد حمل القميص الوطني بسبب تاعرابت‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫منير حدادي اعب شبان برشلونة اإسباني (أرشيف)‬

‫أع�ل��ن منير ح� ��دادي‪ ،‬اع��ب ش�ب��ان برشلونة‪،‬‬ ‫رغ �ب �ت��ه ف��ي ال �ل �ع��ب ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي‪ ،‬أن ��ه من‬ ‫ام�ع�ج�ب��ن ب��ال��اع��ب ع� ��ادل ت��اع��راب��ت‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال��ذي أش ��ارت فيه صحيفة "الكالشيو ميركاتو"‬ ‫اإي�ط��ال�ي��ة إل��ى أن ال��اع��ب ت�ل�ق��ى دع ��وة ل�ل�ع��ب مع‬ ‫امنتخب امغربي أق��ل من ‪ 20‬سنة‪ ،‬وك��ان الاعب‬ ‫ام�غ��رب��ي ال��ذي يحمل جنسية م��زدوج��ة (مغربية‬ ‫إسبانية) كان أعلن في وقت سابق أنه لن يحمل‬ ‫قميص امنتخب الوطني بعد دع��وت��ه للمنتخب‬ ‫اإسباني أقل من ‪ 19‬سنة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬عبر حدادي أنه يحلم باللعب‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ال�ن�ج��م اأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل�ي��ون�ي��ل ميسي‪،‬‬ ‫داخ� ��ل ف��ري��ق ب��رش�ل��ون��ة اإس �ب��ان��ي‪ ،‬ل��ذل��ك ف�ه��و ا‬ ‫يفكر ف��ي اانتقال إل��ى أي فريق آخ��ر‪ ،‬على الرغم‬ ‫من العروض امقدمة إليه‪ ،‬خصوصا من عدة فرق‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن منير حدادي ظهر بشكل ملفت‬ ‫رفقة شبان برشلونة‪ ،‬خصوصا في دوري أبطال‬ ‫أوربا‪.‬‬ ‫وي �ع��د ام �ه��اج��م م �ن �ي��ر ح � � ��دادي‪ ،‬ام ��ول ��ود ف��ي‬ ‫مدريد أسرة مغربية‪ ،‬هو أول اعب عربي يرتدى‬ ‫قميص العماق ااسباني برشلونة‪ ،‬إذ أنه انضم‬ ‫لفريق الناشئن في البارصا تحت سن ‪ 17‬سنة‪،‬‬ ‫ليكون بذلك أول مهاجم بجنسية عربية في تاريخ‬ ‫النادي الكتالوني الشهير‪.‬‬ ‫وي ��رى ال�ن�ق��اد ال��ري��اض�ي��ون أن‬ ‫ح��دادي‪ ،‬ال��ذي لم يكمل بعد سنته‬ ‫ال�‪ ،17‬أمامه فرصة ذهبية للصعود‬ ‫للفريق اأول في حالة ما إذا استطاع‬ ‫أن يبرهن عن قدراته الهجومية خال‬ ‫اموسمن القادمن‪.‬‬ ‫وي�ت�م�ي��ز ال �ح��دادي ب�ط��ول ال�ق��ام��ة ع�ل��ى عكس‬ ‫إس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ب��رش�ل��ون��ة ال�ح��ال�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي تعتمد‬ ‫بشكل كبير على الاعبن القصار‪.‬‬ ‫وأش ��ارت م�ص��ادر مقربة م��ن ال��اع��ب أن��ه كان‬ ‫مطلوبا للعب في مانشستر سيتي‪ ،‬وريال مدريد‪،‬‬ ‫وفولهام‪ ،‬لكنه اختار أن ينضم إلى برشلونة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ش��اب م�ن�ي��ر ح � ��دادي ق��د ق ��اد ف��ري�ق��ه‪،‬‬ ‫برشلونة للشباب‪ ،‬للفوز بلقب دوري أبطال أوربا‬ ‫للشباب‪ ،‬عندما سجل هدفن من أصل ثاثية فاز‬ ‫بها فريقه على فريق بنيفكا البرتغالي في امباراة‬ ‫النهائية التي أج��رت بمدينة نيون السويسرية‪،‬‬ ‫(ااثنن) اماضي‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ال� �ح ��دادي ه��دف��ن اأول ف��ي ال �ش��وط‬ ‫اأول (الدقيقة ‪ ،)38‬والثاني حن أطلق كرة ساقطة‬ ‫مخادعة من منتصف املعب في اأنفاس اأخيرة‬ ‫للمباراة‪ ،‬ليجدد تألقه رفقة "البارصا" للشباب‪،‬‬ ‫ويعلن ع��ن اسمه كنجم صاعد يعد بالكثير من‬ ‫العطاء‪.‬‬

‫فؤاد الصحابي يعدل عن ااستقالة‬ ‫من « الواف » بطلب من الاعبن‬

‫فؤاد الصحابي مدرب فريق وداد فاس (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ع� ��دل ف � ��ؤاد ال �ص �ح��اب��ي‪ ،‬م ��درب‬ ‫ف ��ري ��ق وداد ف� � ��اس‪ ،‬ع� ��ن ق� � ��رار ع��دم‬ ‫م��واص �ل��ة م �ه��ام��ه م ��ع ال �ف��ري��ق‪ ،‬بعد‬ ‫أن ق��رر تقديم استقالته م��ن تدريب‬ ‫الفريق‪ ،‬بعد النتائج السلبية التي‬ ‫ح �ص��ده��ا ال �ف��ري��ق آخ ��ره ��ا س�ق��وط��ه‬ ‫أمام فريق النادي القنيطري بثاثة‬ ‫أه� � � ��داف اث � �ن� ��ن‪ ،‬ن� �ه ��اي ��ة اأس� �ب ��وع‬ ‫ام � � ��اض � � ��ي‪ ،‬وذل� � � � ��ك ض � �م� ��ن ال� �ج ��ول ��ة‬ ‫الخامسة والعشرين م��ن منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااح�ت��راف�ي��ة لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وج� � ��دي� � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أن ام� � � ��درب‬ ‫ال � �ص � �ح� ��اب� ��ي واف � � � ��ق ع � �ل� ��ى م �ط��ال��ب‬ ‫ال��اع �ب��ن ال��ذي��ن رف �ض��وا استقالته‬ ‫وط � ��ال� � �ب � ��وه ب� ��ال � �ب � �ق� ��اء وع� � � � ��دم ت� ��رك‬ ‫''ال � � � � � � � � � ��واف''‪ ،‬خ � �ص� ��وص� ��ا ف� � ��ي ه� ��ذه‬ ‫ال �ف �ت��رة ال �ح��رج��ة‪ ،‬وه ��و اأم� ��ر ال��ذي‬

‫اس �ت �ج��اب ل ��ه‪ ،‬خ��اص��ة أن ال��اع�ب��ن‬ ‫ب ��دوره ��م ق ��دم ��وا ت �ض �ح �ي��ات ك�ب�ي��رة‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬خصوصا فيما يتعلق‬ ‫ب ��ال� �ش ��ق ام � � � ��ادي‪ ،‬وع � � ��دم ت��وص �ل �ه��م‬ ‫ب�ك��ل مستحقاتهم ال�ع��ال�ق��ة ف��ي ذم��ة‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وك��ان الصحابي ق��د تعاقد مع‬ ‫ال��وداد الفاسي خلفا للمدرب خالد‬ ‫ك ��رم ��ة‪ ،‬ل �ك��ن ام� �ش ��اك ��ل وال � �ج ��و غ�ي��ر‬ ‫ال�ص�ح��ي ال ��ذي يعيشه وداد ف��اس‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى ال�ن�ت��ائ��ج السلبية التي‬ ‫يحصدها ساهمت في تعكير الجو‪.‬‬ ‫وس � � �ب� � ��ق أن ت � � �ع� � ��رض م �ل �ع ��ب‬ ‫ت��داري��ب ال ��وداد الفاسي لهجوم من‬ ‫ط��رف بعض اأن�ص��ار ال��ذي��ن دخلوا‬ ‫ف��ي اشتباكات م��ع بعض الاعبن‪،‬‬ ‫أب � � ��رزه � � ��م ال� � � �ح � � ��ارس م� �ح� �م ��د أم� ��ن‬ ‫ال �ب��ورق��ادي‪ ،‬ال ��ذي ت �ع��رض إص��اب��ة‬ ‫على إثر ذلك‪.‬‬ ‫"الواف'' استهل موسمه الكروي‬

‫الحالي بأزمات مالية‪ ،‬حيث أضرب‬ ‫ال ��اع� �ب ��ون ف ��ي ال� �ع ��دي ��د م ��ن ام � ��رات‬ ‫ع��ن ال �ت��داري��ب اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ذل��ك‪،‬‬ ‫الشيء الذي أثر بشكل مباشر على‬ ‫أداء ونتائج الفاسي‪.‬‬ ‫وس �ي �ك��ون زم � ��اء ع �ب��د ال��رح �ي��م‬ ‫ش �ك �ي �ل �ي��ط ع �ل��ى م ��وع ��د م ��ع م� �ب ��اراة‬ ‫قوية‪ ،‬غدا (السبت)‪ ،‬وذل��ك في إطار‬ ‫ال �ج��ول��ة ال �س��ادس��ة وال �ع �ش��ري��ن من‬ ‫م�ن��اف�س��ات ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ي��رح��ل‬ ‫مواجهة فريق الجمعية الساوية‪.‬‬ ‫وي � �ش� ��ار أن ف ��ري ��ق وداد ف ��اس‬ ‫يحتل حاليا الرتبة اأخيرة برصيد‬ ‫‪ 19‬ن � �ق � �ط� ��ة‪ ،‬ح � �ص� ��ده� ��ا م� � ��ن ث ��اث ��ة‬ ‫ان �ت �ص��ارات ف�ق��ط أم ��ام ك��ل م��ن فريق‬ ‫ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬وأوم �ب �ي��ك آس �ف��ي‪،‬‬ ‫وس ��ا‪ ،‬ف��ي م��رح�ل��ة ذه ��اب البطولة‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن ت �ع��ادل ''ال� � ��واف'' ف��ي سبع‬ ‫م �ب��اري��ات‪ ،‬وس �ق��ط ف��ي ف��خ الهزيمة‬ ‫خال ‪ 15‬مباراة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫امغرب التطواني يرحل مواجهة «الكاك» وعينه على تعزيز الصدارة‬ ‫قمة الرجاء والكوكب ستحدد مامح مقدمة الترتيب ‪ º‬الوداد يستقبل الحسيمي من أجل محو اهزيمة اأخيرة‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ت �س �ت �ه��ل ال� �ج ��ول ��ة ال� �س ��ادس ��ة‬ ‫والعشرون من منافسات البطولة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫غ � ��دا (ال � �س � �ب� ��ت)‪ ،‬ب� ��ام � �ب� ��اراة ال �ت��ي‬ ‫ت�ج�م��ع ف��ري��ق الجمعية ال�س��اوي��ة‬ ‫بضيفه وداد ف��اس ف��ي قمة أسفل‬ ‫الترتيب‪.‬‬ ‫أب� �ن ��اء م �ح �م��د أم� ��ن ب �ن �ه��اش��م‬ ‫ي�س�ع��ون للحفاظ ع�ل��ى حظوظهم‬ ‫ب��ال �ب �ق��اء ض �م��ن أن ��دي ��ة ال �ص �ف��وة‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا أن ال�ف��ري��ق سيستعيد‬ ‫خ��دم��ات العميد ي��وس��ف الكناوي‬ ‫ال � � � ��ذي ي � �ع� ��د م � ��ن ب � ��ن ال� �ع� �ن ��اص ��ر‬ ‫ال�ت��ي ي�ع��ول عليها ال �س��اوي على‬ ‫مستوى الخط الهجومي‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬إدارة سا‬ ‫وعدت الاعبن بمنح مالية مهمة‬ ‫في حالة تحقيق الفوز‪.‬‬ ‫أما عن القمة الكروية الثانية‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى ام �ق��دم��ة‪ ،‬فسيرحل‬ ‫ام� � �ت� � �ص � ��در ام � � �غ � � ��رب ال � �ت � �ط� ��وان� ��ي‬ ‫مواجهة النادي القنيطري وعينه‬ ‫ع�ل��ى ت�ع��زي��ز ص ��دارت ��ه‪ ،‬خصوصا‬ ‫في ظل امنافسة القوية من طرف‬ ‫أب� � ��رز ام � �ط ��اردي ��ن وي �ت �ع �ل��ق اأم ��ر‬ ‫ب �ك��ل م ��ن ف��ري��ق ال �ف �ت��ح ال��رب��اط��ي‪،‬‬ ‫والكوكب امراكشي‪ ،‬وفريق الرجاء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي ال� �ع ��ائ ��د ب� �ق ��وة ك �ب �ي��رة‬ ‫خ��ال مرحلة إي��اب ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬هذا‬ ‫اأخير سيرحل مدينة النخيل من‬ ‫أج��ل م��واج�ه��ة ال�ك��وك��ب ف��ي م�ب��اراة‬ ‫تعد بفرجة ك��روي��ة‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫الفريقن يحققان نتائج إيجابية‪،‬‬ ‫وي�ع��دان م��ن أق��وى امنافسن على‬ ‫اللقب هذا اموسم‪.‬‬ ‫أما فريق أبناء جمال السامي‬ ‫ف�س�ي�س�ت�ف�ي��دون م ��ن ع��ام��ل إج ��راء‬ ‫م �ب��ارات �ه��م أم ��ام أوم �ب �ي��ك خريبكة‬ ‫داخل القواعد بحثا بدورهم على‬ ‫ال�ص�ع��ود بخطى ث��اب�ت��ة‪ ،‬وب�ه��دوء‬ ‫نحو امقدمة‪.‬‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال ��رب ��اط ��ي س�ي�س�ع��ى‬

‫م � �ح� ��و ه� ��زي � �م � �ت� ��ه اأخ� � � �ي � � ��رة غ �ي��ر‬ ‫امتوقعة أمام "القرش امسفيوي"‪.‬‬ ‫أم ��ا ع ��ن ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي‪ ،‬ف�س�ي��رح��ل إل��ى مدينة‬ ‫ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء م��واج �ه��ة ال�ف��ري��ق‬ ‫اأح�م��ر بمعنويات مرتفعة‪ ،‬بعد‬ ‫ال � �ف� ��وز ال � � ��ذي ح �ق �ق��ه ف� ��ي ال � � ��دورة‬ ‫ام � ��اض� � �ي � ��ة ع � �ل� ��ى ف � ��ري � ��ق ال � ��دف � ��اع‬ ‫ال �ح �س �ن��ي ال �ج ��دي ��دي ب �ه��دف ع�ب��د‬ ‫الرحيم مقران في الدقيقة اأخيرة‬ ‫من عمر امباراة‪.‬‬ ‫وي� �س� �ع ��ى ح� �س ��ن ال� ��رك� ��راك� ��ي‬ ‫للعودة من مدينة ال��دار البيضاء‬ ‫ب �ن �ت �ي �ج ��ة إي � �ج ��اب � �ي ��ة ت � �ق ��رب ��ه م��ن‬ ‫ام ��رات ��ب اأم ��ام� �ي ��ة‪ ،‬ب �ع��دم��ا ض�م��ن‬ ‫مقعده بالبطولة ااحترافي‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � ��رى‪ ،‬ي �ع �ي��ش‬ ‫ف ��ري ��ق ال� � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي أوق � ��ات‬ ‫عصيبة أثرت وبشكل واضح على‬ ‫نتائجه آخ��ره��ا الهزيمة القاسية‬ ‫أم��ام فريق نهضة ب��رك��ان بثاثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫أما الفريق البركاني فسيرحل‬ ‫إلى مدينة أكادير من أجل مواجهة‬ ‫الحسنية في مباراة تعد بالكثير‪،‬‬ ‫خصوصا أن "غزالة س��وس" راكم‬ ‫ه��زائ��م ع��دي��دة‪ ،‬ال�ش��يء ال��ذي طرح‬ ‫العديد من اأسئلة‪ ،‬وبعثر أوراق‬ ‫ام��درب مصطفى مديح ال��ذي هدد‬ ‫ب ��ااس �ت �ق ��ال ��ة أخ � �ي� ��را‪ ،‬ل �ك ��ن إدارة‬ ‫اأكاديري رفضت طلبه‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن ف��ري��ق ام�غ��رب الفاسي‬ ‫فسيستقبل ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك آسفي‬ ‫وع� �ي� �ن ��ه ع� �ل ��ى ت� � �ج � ��اوز ال �ن �ت ��ائ ��ج‬ ‫السلبية‪ ،‬خصوصا بعد النتائج‬ ‫امحفزة اأخ�ي��رة‪ ،‬وع��ودت��ه بنقطة‬ ‫ثمينة أمام امتصدر التطواني‪.‬‬ ‫أم ��ا ع ��ن ام� �ب ��اراة ال �ت��ي تجمع‬ ‫ف��ري��ق ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي‬ ‫ب �ض �ي �ف��ه ف� ��ري� ��ق ال� �ج� �ي ��ش ام �ل �ك��ي‬ ‫ف �ق��د ت ��م ت��أج �ي�ل�ه��ا ن �ظ��را م �ش��ارك��ة‬ ‫ال � �ج ��دي ��دي ف� ��ي م� �ن ��اف� �س ��ات ك ��أس‬ ‫ال� �ك� �ن� �ف ��درال� �ي ��ة اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ن �ه��اي��ة‬ ‫اأسبوع‪.‬‬

‫حسام الدين الصنهاجي في محاولة لتجاوز دفاع الكوكب امراكشي(تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫البنزرتي والطير متفائان بإحراز لقب البطولة هذا اموسم‬ ‫الوداد يستعيد خدمات اعبه العطوشي‬ ‫يستعيد فريق ال��وداد الرياضي مدافعه أم��ن عطوشي ف��ي مباراته‬ ‫أم ��ام ش �ب��اب ال��ري��ف ال�ح�س�ي�م��ي‪ ،‬غ ��دا (ال �س �ب��ت)‪ ،‬وذل ��ك ف��ي إط ��ار ال�ج��ول��ة‬ ‫ال�س��ادس��ة وال�ع�ش��ري��ن م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم‪.‬ول ��م ي �ت��م ال �ح �س��م ف ��ي م �ش��ارك��ة ي��ون��س ال �ح��واص��ي ال� ��ذي ت�ع��رض‬ ‫لإصابة في مباراة فريقه أمام الغريم‪ ،‬والتي انتهت بتفوق أبناء امدرب‬ ‫فوزي البنزرتي‪.‬الاعب غاب أيضا عن مباراة نهاية اأسبوع اماضي أمام‬ ‫بركان‪ ،‬وبدورها عرفت سقوط زماء مياغري على أرضية املعب الشرفي‬ ‫بوجدة بثاثية نظيفة‪.‬‬ ‫ويسعى فريق ال��وداد الرياضي لتجاوز الهزائم اأخيرة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أنه أصبح بعيدا عن امنافسة على اللقب في ظل فارق النقاط بن امتصدر‬ ‫وامطاردين‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬ي��واص��ل أن �ص��ار ال �ف��ري��ق اأح �م��ر ال �غ �ي��اب عن‬ ‫امدرجات وذلك احتجاجا على ااعتقاات التي طالت عددا من امشجعن‬ ‫بعد أحداث اقتحام ملعب بنجلون الخاص بالتداريب‪.‬‬

‫مراكش تحتضن بطولة امغرب لـ''السكرابل''‬ ‫ت�ح�ت�ض��ن م��دي�ن��ة م��راك��ش ف��ي ال �ف �ت��رة ام �م �ت��دة م��اب��ن ‪ 26‬و‪ 27‬أب��ري��ل‬ ‫الحالي‪ ،‬الدورة الخامسة لبطولة امغرب في رياضة "السكرابل"‪ ،‬بمشاركة‬ ‫‪ 60‬اعبا يمثلون عددا من اأندية الوطنية‪.‬‬ ‫وي� �ش ��ارك ف ��ي ه ��ذه ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ام �ن �ظ �م��ة م ��ن ق �ب��ل ال�ج�م�ع�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫للسكرابل‪ ،‬الاعبون امؤهلون عقب اجتيازهم جميع امراحل اإقصائية‪،‬‬ ‫والذين يمثلون أندية الدار البيضاء ونادي جمعية رباط الفتح الرباطي‪،‬‬ ‫والجمعية الثقافية لليوسفية‪ ،‬ونادي مازاغان الجديدة‪ ،‬وجمعية رجاء‬ ‫أكادير‪ ،‬ونادي فاس‪ ،‬وجمعية النادي املكي للسكرابل بمراكش‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن هذه الدورة‪ ،‬امنظمة بشراكة مع الجمعية الثقافية‬ ‫لليوسفية وامؤهلة للمشاركة في بطولة العالم بفرنسا الصيف امقبل‪،‬‬ ‫ستجري دورة تجريبية أول مرة بامغرب في "السكرابل" الكاسيكي‪.‬‬

‫الكبير ثان هدافي الدوري السويدي‬ ‫أص �ب��ح ال��اع��ب م�ص�ط�ف��ى ال�ك�ب�ي��ر ق��ري�ب��ا م��ن ال�س�ي�ط��رة ع�ل��ى ص ��دارة‬ ‫هدافي الدوري السويدي اممتاز‪ ،‬وذلك بعدما سرق اأضواء وسجل هدفا‬ ‫خال مباراة فريقه ب‪.‬ك‪.‬هاكن بهامستاد خال منافسات الدورة الرابعة‬ ‫في دوري الدرجة اممتازة السويدي‪.‬‬ ‫الهدف‪ ،‬جعل الاعب مصطفى الكبير يرتقي إلى امرتبة الثانية في‬ ‫ترتيب الهدافن‪ ،‬برصيد ثاثة أهداف‪ ،‬على بعد هدف واحد من امتصدر‬ ‫السويدي مانس سوكردفيتس‪ ،‬هذا اأخير ال��ذي تألق بشكل كبير منذ‬ ‫الجولة اأولى للدوري‪.‬‬ ‫وجدير ب��ال��ذك��ر أن م �ص �ط �ف��ى ال �ك �ب �ي��ر س �ب��ق أن ل �ع��ب ف ��ي ال � ��دوري‬ ‫الهولندي مع فريق ناك (‪ ،)2010-2008‬باإضافة إلى البطولة اإيطالية‬ ‫مع فريق كالياري في اموسم (‪.)2011-2012‬‬

‫إدارة سا تحفز الاعبن لتجاوز ''الواف''‬ ‫اتجهت إدارة فريق الجمعية الساوية إل��ى سياسة التحفيز‪ ،‬حيث‬ ‫وع��دت اعبيها بمنح مغرية ف��ي ح��ال��ة ت�ج��اوز ح��اج��ز ف��ري��ق وداد ف��اس‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ف��ي إط ��ار ال �ج��ول��ة ال �س��ادس��ة وال �ع �ش��ري��ن م��ن م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫ال �ف��ري��ق ال� �س ��اوي م �ط��ال��ب ب�ت�ح�ق�ي��ق ن�ت�ي�ج��ة إي �ج��اب �ي��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫أن��ه يستفيد م��ن ع��ام��ل اأرض وال�ج�م�ه��ور‪ ،‬وذل��ك م��ن أج��ل ت�ج��اوز الرتب‬ ‫امتأخرة امؤدية للقسم الوطني الثاني‪.‬‬ ‫ي�ش��ار أن ال�ف��ري��ق ال �س��اوي ب�ص��م ع�ل��ى ب��داي��ة ج �ي��دة‪ ،‬إا أن مسلسل‬ ‫النتائج السلبية رافقه رغم اأداء الرجولي لاعبن الشباب‪ ،‬الشيء الذي‬ ‫سارع برحيل امدرب عزيز الخياطي ليتولى بعدها محمد أمن بنهاشم‬ ‫تدريب "القراصنة"‪.‬‬ ‫ويحتل سا الصف ‪ 13‬برصيد ‪ 24‬نقطة‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق � ��ال ف � � ��وزي ال � �ب � �ن ��زرت ��ي‪ ،‬م� ��درب‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي‪ ،‬إن ان� �ت� �ص ��ار‬ ‫"ال � �ن � �س� ��ور" ف� ��ي "ال� �ك ��اس� �ي� �ك ��و" ع�ل��ى‬ ‫حساب الجيش املكي ك��ان مستحقا‬ ‫ط ��ري �ق ��ة وأداء‪ .‬وع� ��رف� ��ت ال �ع �ن��اص��ر‬ ‫ال ��رج ��اوي ��ة ك �ي��ف ت �س �ت �غ��ل اأخ� �ط ��اء‬ ‫ال �ت��ي وق ��ع ف�ي�ه��ا ال ��دف ��اع ال�ع�س�ك��ري‪،‬‬ ‫وتابع "ه��ذا اانتصار اإستراتيجي‬ ‫ف�ت��ح شهيتنا ل�ل�ب�ح��ث ع��ن م��زي��د من‬ ‫ال �ن �ق��اط ق �ص��د م��واص �ل��ة ال �ب �ح��ث عن‬ ‫لقب البطولة ااحترافية‪ ،‬وبامناسبة‬ ‫أه �ن��ئ ج�م�ي��ع ال��اع �ب��ن ع �ل��ى أدائ �ه��م‬ ‫الجيد أمام فريق عسكري يتوفر على‬ ‫ب�ع��ض ام��واه��ب ال �ق��ادرة ع�ل��ى التألق‬ ‫مستقبا"‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪ ،‬ق � ��ال ه � ��ال ال �ط �ي��ر‪،‬‬ ‫م �س ��اع ��د م� � ��درب ال � ��رج � ��اء‪ ،‬أن ال �ف ��وز‬ ‫ال��ذي سجل فريقه على الجيش ‪1/3‬‬ ‫ع��ن م��ؤج��ل ال� � ��دورة ‪ 20‬م��ن ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬فتح‬

‫ل��ه ال �ب��اب وال� �ع ��ودة ب �ق��وة للمنافسة‬ ‫ع�ل��ى درع ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وزاد أن ال��رج��اء‬ ‫أضاف ثاث نقاط ثمينة لرصيده في‬ ‫انتظار امباريات امقبلة‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ال � �ط � �ي� ��ر‪" ،‬س� �ي� �ن ��اري ��و‬ ‫امباراة جاء مثلما خططنا له‪ ،‬حيث‬ ‫ك ��ان ه��دف�ن��ا ه��و أن ن�س�ج��ل ف��ي وق��ت‬ ‫م �ب �ك��ر وه� ��و م ��ا ك � ��ان‪ ،‬ب �ع��د أن سجل‬ ‫ي��اس��ن ال�ص��ال�ح��ي ال �ه��دف اأول في‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،20‬ق�ب��ل أن ن�ض�ي��ف ال�ه��دف‬ ‫ال �ث��ان��ي ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال �ج��ول��ة اأول� ��ى‬ ‫بدقيقة واحدة"‪.‬‬ ‫أردف قائا‪" ،‬كنا ندرك أن الجيش‬ ‫س�ي�ح��اول ال�ض�غ��ط علينا للتسجيل‬ ‫في الجولة الثانية وسيترك مساحات‬ ‫هامة في دفاعه‪ ،‬حيث كادت أن تكون‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة ع��ري �ض��ة ل� ��وا أن اع�ب�ي�ن��ا‬ ‫تفننوا ف��ي تضييع ال�ف��رص السهلة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫على الرغم من أن اأه��م بالنسبة لنا‬ ‫هو كسب النقاط الثاث"‪.‬‬ ‫وختم الطير قائا‪" ،‬الفوز قربنا‬ ‫أكثر من الصدارة‪ ،‬ما يعني أن الرجاء‬

‫أص�ب��ح ي�ش��دد ال�خ�ن��اق على امتصدر‬ ‫امغرب التطواني‪ ،‬حيث زاد الضغط‬ ‫عليه بعد هذا الفوز‪ .‬أطماعنا كبرت‬ ‫وال � ��رج � ��اء ق � � ��ادر ع� �ل ��ى ح� �س ��م ال �ل �ق��ب‬ ‫لصالحه"‪.‬‬ ‫في سياق آخر لم يحسم امهاجم‬ ‫م �ح �س ��ن ي � ��اج � ��ور أم� � � ��ره ب �خ �ص��وص‬ ‫تمديد عقده مع الرجاء ال��ذي يشرف‬ ‫على نهايته‪ ،‬وقد طالب بمنحه بعض‬ ‫ال ��وق ��ت ق �ص��د ال �ت �ش ��اور ق �ب��ل إع �ط��اء‬ ‫قراره النهائي سواء بتمديد العقد أو‬ ‫الرحيل عن القلعة الخضراء‪ ،‬ونفس‬ ‫الشيء بالنسبة لعصام الراقي ليظا‬ ‫الوحيدين اللذين لم يمددا عقديهما‬ ‫داخ� ��ل ال�ق�ل�ع��ة ال �خ �ض��راء‪ ،‬ع�ل�م��ا ب��أن‬ ‫عقديهما سينتهيان متم شهر يونيو‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫امكتب امسير للرجاء يراهن على‬ ‫الحفاظ على جميع العناصر الحالية‬ ‫من أجل استقرار الفريق وانسجامه‪،‬‬ ‫وم��ن أج��ل تحقيق ك��ل اأه ��داف التي‬ ‫رسموها والحفاظ على العامية‪.‬‬

‫الدفاع اجديدي يشد الرحال إلى القاهرة بحضور سعيد قابيل رئيس الفريق‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ش��د ف��ري��ق ال��دف��اع الحسني‬ ‫الجديدي‪ ،‬السفير الوحيد لكرة‬ ‫ال �ق��دم ام �غ��رب �ي��ة ف��ي ام�س��اب�ق��ات‬ ‫ال �ق ��اري ��ة‪ ،‬ال ��رح ��ال‪ ،‬م �س��اء أم��س‬ ‫(ال� � �خ� � �م� � �ي � ��س)‪ ،‬وت� � �ح � ��دي � ��دا ف��ي‬ ‫ال� �س ��اع ��ة ال � �س� ��ادس� ��ة وع �ش��ري��ن‬ ‫دق�ي�ق��ة م �س��اء‪ ،‬م��ن م�ط��ار محمد‬ ‫ال � �خ� ��ام� ��س ب � � ��ال � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء‬ ‫الرحال نحو العاصمة امصرية‬ ‫ال �ق��اه��رة م��واص �ل��ة ت�ح�ض�ي��رات��ه‬ ‫ه � �ن� ��اك م � �ب� ��ارات� ��ه ال� �ق ��وي ��ة ال �ت��ي‬ ‫س �ت �ج �م �ع��ه ب� �ع ��د غ � ��د (اأح� � � ��د)‬ ‫ض��د ن��ادي اأه�ل��ي ام�ص��ري‪ ،‬في‬

‫إط��ار ذه��اب ك��أس الكونفدرالية‬ ‫اإفريقية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت� � �ت� � �ك � ��ون ب � �ع � �ث� ��ة ال � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫ال��دك��ال��ي‪ ،‬التي يترأسها سعيد‬ ‫قابيل‪ ،‬رئيس الفريق الدكالي‪،‬‬ ‫من ‪ 35‬فردا من بينهم ‪ 20‬اعبا‪،‬‬ ‫وق��د خ��اض "ال �ف��رس��ان" ص�ب��اح‪،‬‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ث��ال��ث وآخ��ر‬ ‫ح� �ص ��ة ت ��دري� �ب� �ي ��ة ل� �ه ��م ب�م�ل�ع��ب‬ ‫العبدي قبل اإق��اع نحو أرض‬ ‫الكنانة‪ ،‬والتي عرفت عودة بكر‬ ‫ال�ه�ي��ال��ي إل��ى ال�ت��داري��ب بعدما‬ ‫م�ن�ح��ه ال �ط��اق��م ال�ت�ق�ن��ي ي��وم��ن‪،‬‬ ‫إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب ال � �ت � �ش� ��ادي دج �ي��م‬ ‫ن� ��ام ل �ي �ج��ي ال � ��ذي اس �ت �ن �ج��د ب��ه‬

‫امدرب بن شيخة في آخر لحظة‬ ‫ل �ت �ع��وي��ض ام �ه��اج��م ال �غ��اب��ون��ي‬ ‫يوهان دي��دي��رو لونغواما الذي‬ ‫ي�ش�ك��و م��ن "ال �ب��وب��ال �ج��ي"‪ ،‬وم��ن‬ ‫ثمة سيغيب عن مباراة اأهلي‬ ‫رف� �ق ��ة ال �ع �م �ي��د ع� � ��ادل ص�ع�ص��ع‬ ‫الذي لم يشف من اإصابة التي‬ ‫ك ��ان ��ت أم � ��ت ب� ��ه ع� �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫الظهر‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام� �ن� �ت� �ظ ��ر‪ ،‬أن ي �ج��ري‬ ‫ف��ري��ق ال ��دف ��اع ال �ج��دي��دي خ��ال‬ ‫م � �ق� ��ام� ��ه ب � ��ال � �ق � ��اه � ��رة ام� �ص ��ري ��ة‬ ‫ح �ص �ت��ن ت ��دري �ب �ي �ت ��ن‪ ،‬اأول � ��ى‬ ‫ي �خ��وض �ه��ا‪ ،‬ال� �ي ��وم (ال �ج �م �ع��ة)‪،‬‬ ‫ب��أح��د ام��اع��ب ال �ت��اب �ع��ة ل �ن��ادي‬

‫مراكش تستقبل الدورة ‪ 14‬لدوري‬ ‫لا مرم للتنس‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫تستقبل مدينة م��راك��ش ال��دورة‬ ‫‪ 14‬للجائزة الكبرى لصاحبة السمو‬ ‫ام �ل �ك��ي اأم � �ي� ��رة ل ��ا م ��ري ��م ف ��ي ك��رة‬ ‫ام �ض��رب ل�ل�س�ي��دات‪ ،‬وال �ت��ي ستجرى‬ ‫ف��ي ال �ف �ت��رة ام �م �ت��دة م��ا ب��ن ‪ 19‬و‪27‬‬ ‫أب��ري��ل ال�ح��ال��ي ب��ال�ن��ادي املكي لكرة‬ ‫امضرب‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬ق� ��ال ه �ش��ام‬ ‫أرازي‪ ،‬م��دي��ر ال ��دورة‪ ،‬إن ه��ذه السنة‬ ‫س �ت �ع��رف م �ش��ارك��ة وازن� � ��ة ل��اع �ب��ات‬ ‫عاميات من مستوى عال‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح أرازي‪ ،‬خ � ��ال ن� ��دوة‬ ‫ص �ح��اف �ي��ة خ �ص �ص��ت ل �ت �ق��دي��م ه��ذه‬ ‫ال� � �ج � ��ائ � ��زة ال� � ��دول � � �ي� � ��ة‪ ،‬أن م� � ��ن ب��ن‬ ‫امشاركات في هذه الدورة اإسبانية‬ ‫غ ��اب ��ري ��ن م� ��وغ ��وري� ��زا (‪ 32‬ع��ام �ي ��ا)‪،‬‬ ‫وال�س�ل��وف��اك�ي��ة دان�ي�ي��ا هانتوشوفا‬

‫(‪ 33‬ع ��ام� �ي ��ا)‪ ،‬وال �ن �م �س��اوي��ة إف��ون��و‬ ‫موسبورغر (‪ 39‬عاميا)‪ ،‬والصينية‬ ‫ش��واي بونغ (‪ 40‬عاميا)‪ ،‬والصربية‬ ‫ب��وج��ان��ا جوفانوسكي (‪ 41‬عاميا)‪،‬‬ ‫والصينية ش��واي زينغ (‪ 42‬عاميا)‪،‬‬ ‫واأوك � ��ران � �ي � ��ة إي �ل �ي �ن��ا س�ف�ي�ت��ول�ي�ن��ا‬ ‫(‪ 43‬ع��ام�ي��ا)‪ ،‬وص��اح�ب��ة ل�ق��ب ال ��دورة‬ ‫ال �س ��اب �ق ��ة اإي� �ط ��ال� �ي ��ة ف��ران �س �ي �س �ك��ا‬ ‫شيافون (‪ 44‬عاميا)‪.‬‬ ‫وأبرز مدير الدورة ال�‪ 14‬للجائزة‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى ل �ص��اح �ب��ة ال �س �م ��و ام �ل �ك��ي‬ ‫اأميرة لا مريم‪ ،‬أن دورة هذه السنة‬ ‫تعد بتنافسية أكثر بالنظر مستوى‬ ‫حجم الاعبات امشاركات‪.‬‬ ‫وبخصوص امشاركة امغربية‪،‬‬ ‫قال أرازي إن دورة هذه السنة تشكل‬ ‫ف��رص��ة س��ان�ح��ة ل��اع�ب��ات ام�غ��رب�ي��ات‬ ‫اك � �ت � �س ��اب ال� �ت� �ج ��رب ��ة‪ ،‬وااح � �ت � �ك ��اك‬ ‫باعبات عاميات للرفع من أدائهن‪.‬‬

‫وأك � � � ��د‪ ،‬م � ��ن ج� ��ان� ��ب آخ � � ��ر‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫ض� � ��رورة ت�ش�ج �ي��ع ب��رن��ام��ج ري��اض��ة‬ ‫ودراس ��ة م��ن أج��ل ال��رف��ع م��ن مستوى‬ ‫ك � ��رة ام� �ض ��رب ال �ن �س��ائ �ي��ة ب��ام �غ��رب‪،‬‬ ‫وإعداد اعبات قادرات على امنافسة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أب��رز رئ�ي��س ال�ن��ادي‬ ‫ام�ل�ك��ي ل�ك��رة ام �ض��رب م��راك��ش‪ ،‬عزيز‬ ‫تفنوتي‪ ،‬أن اللجنة امنظمة اعتمدت‬ ‫إس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ة ن ��اج� �ع ��ة ل �ل �ت��واص��ل‬ ‫وال �ت �ع��ري��ف ب �ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة م��ن أج��ل‬ ‫اس�ت�ق�ط��اب ج�م�ه��ور ع��ري��ض متابعة‬ ‫منافسات هذه الدورة التي ستجرى‬ ‫بماعب النادي‪.‬‬ ‫وأكد أن النادي‪ ،‬الذي ينظم هذه‬ ‫الجائزة للمرة الثانية على التوالي‪،‬‬ ‫راكم تجربة طويلة في مجال تنظيم‬ ‫اأح��داث الرياضية العامية ضمنها‬ ‫اح �ت �ض��ان م �ن��اف �س��ات ك ��أس دي�ف�ي��س‬ ‫خمس مرات‪.‬‬

‫اأه � � �ل� � ��ي‪ ،‬ال � �ث ��ان � �ي ��ة واأخ� � �ي � ��رة‬ ‫مساء يوم غد (السبت)‪ ،‬بملعب‬ ‫ال ��دف ��اع ال� �ج ��وي ال � ��ذي س�ي�ك��ون‬ ‫مساء بعد غ��د (اأح��د) مسرحا‬ ‫للقمة ال�ع��رب�ي��ة ب��ن "ال�ف��راع�ن��ة"‬ ‫و"ف � � � � ��رس � � � � ��ان دك � � � ��ال � � � ��ة" ال � ��ذي � ��ن‬ ‫يبصمون على مسار جيد‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م � �س� ��ؤول� ��و ال� � �ن � ��ادي‬ ‫اأهلي قد تلقوا إخطارا رسميا‬ ‫م��ن ج��ان��ب إدارة ن� ��ادي ال��دف��اع‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دي ام � �غ� ��رب� ��ي ب �ت �ق��دي��م‬ ‫م��وع��د م �ب��اراة الفريقن م��دة ‪24‬‬ ‫س��اع��ة‪ ،‬ف��ي ج��ول��ة اإي� ��اب ب��دور‬ ‫ال � �س � �ت� ��ة ع � �ش� ��ر ل� �ب� �ط ��ول ��ة ك� ��أس‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية‪ ،‬ليجرى‬

‫ي��وم ‪ 26‬أب��ري��ل ال�ح��ال��ي ب��دا من‬ ‫يوم ‪ 27‬من نفس الشهر‪.‬‬ ‫ورفض سيد عبد الحفيظ‪،‬‬ ‫ام � ��دي � ��ر ال � ��ري � ��اض � ��ي ب� ��اأه � �ل� ��ي‪،‬‬ ‫إج��راء أي تعديات على موعد‬ ‫ال �س �ف��ر‪ ،‬ح �ي��ث ت� �غ ��ادر ال �ب �ع �ث��ة‪،‬‬ ‫ي��وم (اأرب �ع��اء) امقبل‪ ،‬برئاسة‬ ‫طاهر الشيخ‪ ،‬على أن يسبقها‬ ‫بساعات قليلة عبد الحفيظ‪.‬‬ ‫وواص� ��ل اأه �ل��ي ت��دري�ب��ات��ه‬ ‫ال �ي ��وم �ي ��ة اس � �ت � �ع� ��دادا م��واج �ه��ة‬ ‫ال ��ذه ��اب م ��ع ال ��دف ��اع ال �ج��دي��دي‬ ‫التي تجرى ي��وم (اأح��د) امقبل‬ ‫على ملعب الدفاع الجوي تحت‬ ‫قيادة امدرب محمد يوسف‪.‬‬

‫هيرفي رونار لم ييأس في سعيه‬ ‫لتدريب امنتخب الوطني‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق� � ��ال ه� �ي ��رف ��ي رون � � � � ��ار‪ ،‬ام� � ��درب‬ ‫ال �ح��ال��ي ل�ف��ري��ق س��وش��و ال�ف��رن�س��ي‪،‬‬ ‫إن� ��ه ل ��م ي �ي��أس ف ��ي س �ع �ي��ه ل �ت��دري��ب‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ح �ت��ى ف��ي دائ ��رة‬ ‫اهتمامات اأه�ل��ي ال�س�ع��ودي‪ ،‬على‬ ‫الرغم من أن وسائل إعام سعودية‬ ‫ق��ال��ت إن ��ه ه��و م��ن س �ي��درب ال �ن��ادي‬ ‫اأه� �ل ��ي ال� �س� �ع ��ودي ام� ��ذك� ��ور خ��ال‬ ‫اموسم امقبل‪.‬‬ ‫ففي ت� �ص ��ري� �ح ��ات ت �ن��اق �ل �ت �ه��ا‬ ‫وس� ��ائ� ��ل اإع� � � ��ام ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ام � ��درب ه �ي��رف��ي رون � ��ار إن ��ه أص�ب��ح‬ ‫قريبا من تدريب امنتخب امغربي‪،‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ��ر أن ت �ت��م ت �س �م�ي �ت��ه ب�ع��دم��ا‬ ‫تنتهي امدة التي حددتها الجامعة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم ف��ي‬ ‫اإع��ان عن ام��درب الجديد ل�"أسود‬ ‫اأطلس"‪.‬‬

‫وكان بعض الاعبن الدولين‬ ‫السابقن الذين استشيروا في أمر‬ ‫ام��درب امقترح ل��إش��راف فنيا على‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط �ن ��ي ق ��د اس �ت �ب �ع��دوا‬ ‫هيرفي رونار لعدم تطابقه فنيا مع‬ ‫وضعية منتخب "اأسود"‪.‬‬ ‫ه � ��ذا وس� �ي� �ع ��رف ام � � ��درب ال� ��ذي‬ ‫س �ي �ت �ق �ل��د م �ه �م��ة ت� ��دري� ��ب م�ن�ت�خ��ب‬ ‫امغرب في نهاية الشهر الحالي‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن هيرفي‬ ‫رون � ��ار ح �ل��م دائ� �م ��ا ب��ال �ف��وز ب�ك��أس‬ ‫إفريقيا‪ ،‬وتحقق له ذل��ك ع��ام ‪2012‬‬ ‫م ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال ��زام� �ب ��ي‪ .‬ف ��ي ب��داي��ة‬ ‫م� �ش ��واره درب ام �ن �ت �خ��ب ال��زام �ب��ي‪،‬‬ ‫وم �ن��ه إل ��ى ن� ��ادي ات �ح ��اد ال �ج��زائ��ر‪،‬‬ ‫ث��م ع��اد للمنتخب ال��زام �ب��ي وحقق‬ ‫الحلم‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان رون � � � � ��ار ق � ��د ص � � ��رح أن ��ه‬ ‫م�س�ت�ع��د ل�ل�م�ج��يء ع�ل��ى اأق � ��دام من‬ ‫أجل تدريب امنتخب الوطني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫ريال مدريد يحرز كأس ملك إسبانيا على حساب الغرم التقليدي برشلونة‬ ‫غاريت بيل سجل هدفً رائعً على البارصا ‪ º‬خوان كارلوس حضر امباراة وسلم الكأس لكاسياس‬ ‫أح ��رز ري ��ال م��دري��د لقبه التاسع‬ ‫ع� �ش ��ر واأول م� �ن ��ذ ع� � ��ام ‪ 2011‬ف��ي‬ ‫م�س��اب�ق��ة ك ��أس إس �ب��ان �ي��ا ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫عندما عمق ج��راح غريمه التاريخي‬ ‫ب ��رش �ل ��ون ��ة وه� ��زم� ��ه ‪ ،1-2‬أول أم ��س‬ ‫(اأربعاء)‪ ،‬على ملعب "ميستايا" في‬ ‫فالنسيا في امباراة النهائية‪.‬‬ ‫وس�ج��ل اأرج�ن�ت�ي�ن��ي أن�ي�خ��ل دي‬ ‫ماريا (‪ )11‬والويلزي غاريث بيل (‪)85‬‬ ‫هدفي ري��ال وم��ارك بارترا (‪ )68‬هدف‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان ب � ��رش� � �ل � ��ون � ��ة ف � � ��ي وض � ��ع‬ ‫ا ي �ح �س��د ع �ل �ي��ه ب �ع ��د أن ودع‪ ،‬ف��ي‬ ‫منتصف اأس�ب��وع ام��اض��ي‪ ،‬مسابقة‬ ‫دوري أب� �ط ��ال أورب � ��ا م ��ن ال � ��دور رب��ع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ع �ل��ى ي ��د ق �ط��ب ال �ع��اص �م��ة‬ ‫اآخ��ر أتلتيكو م��دري��د (ص�ف��ر‪ -1‬إيابا‬ ‫و‪ 1-1‬ذه��اب��ا)‪ ،‬ث��م ت�ع��رض��ت حظوظه‬ ‫ف��ي ااح�ت�ف��اظ بلقب ال ��دوري لضربة‬ ‫قاسية بسقوطه‪( ،‬ال�س�ب��ت) ام��اض��ي‪،‬‬ ‫أم� � ��ام غ ��رن ��اط ��ة (ص� � �ف � ��ر‪ )-1‬م� ��ا س�م��ح‬ ‫أتلتيكو ب��ال��ذات أن يبتعد ع�ن��ه في‬ ‫الصدارة بفارق ‪ 4‬نقاط قبل ‪ 5‬مراحل‬ ‫على انتهاء اموسم‪.‬‬ ‫أم ��ا ال ��ري ��ال ف��وض�ع��ه ك ��ان أف�ض��ل‬ ‫ب �ك �ث �ي��ر م ��ن غ��ري �م��ه ال �ك ��ات ��ال ��ون ��ي إذ‬ ‫واصل مشواره نحو حلم الفوز بلقب‬ ‫دوري اأب � �ط� ��ال ل �ل �م��رة اأول � � ��ى م�ن��ذ‬ ‫‪ 2002‬بعد أن بلغ نصف النهائي على‬ ‫حساب بوروسيا دورتموند اأماني‬ ‫على الرغم من خسارته أم��ام وصيف‬ ‫ب�ط��ل ام��وس��م ام��اض��ي ص �ف��ر‪ -2‬إي��اب��ا‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ل �ف ��وزه ذه ��اب ��ا ‪ 3-‬ص �ف��ر‪ ،‬وه��و‬ ‫ي�ت�خ�ل��ف ف��ي ال � ��دوري ب �ف��ارق ‪ 3‬ن�ق��اط‬ ‫عن جاره أتلتيكو وتنتظره مباريات‬ ‫سهلة ف��ي ام��راح��ل الخمس امتبقية‪،‬‬ ‫أصعبها ع�ل��ى أرض ��ه أم ��ام فالنسيا‪،‬‬ ‫فيما سيكون على منافسيه مواجهة‬ ‫بعضهما ف��ي ام��رح�ل��ة ال�خ�ت��ام�ي��ة في‬ ‫مباراة قد تهدي النادي املكي اللقب‪.‬‬ ‫وت ��واج ��ه ال �ف��ري �ق��ان ع �ل��ى ال�ل�ق��ب‬ ‫للمرة السابعة منذ انطاق امسابقة‬ ‫ع � ��ام ‪ ،1903‬وك ��ان ��ت ام � �ب � ��اراة إع � ��ادة‬ ‫ل � �ن � �ص� ��ف ن� � �ه � ��ائ � ��ي ام � ��وس � ��م‬ ‫ام� ��اض� ��ي ح� ��ن خ � ��رج ري� ��ال‬ ‫ف ��ائ ��زا (‪ 1-1‬ذه ��اب ��ا و‪1-3‬‬ ‫إي ��اب ��ا ف ��ي ك ��ام ��ب ن� ��و) ف��ي‬ ‫طريقه إل��ى النهائي حيث‬ ‫سقط أمام جاره أتلتيكو‪.‬‬ ‫وعانى الغريمان‬ ‫م� � � � � ��ن إص� � � ��اب� � � ��ة‬ ‫اع� � � � � � � � � �ب � � � � � � � � ��ن‬ ‫م � � � ��ؤث � � � ��ري � � � ��ن‬ ‫ج � � � � � � � � � ��دا ف � ��ي‬

‫ص�ف��وف�ه�م��ا‪ ،‬ح�ي��ث غ��اب ن�ج��م ال�ن��ادي‬ ‫ام � �ل � �ك ��ي ال � �ب� ��رت � �غ� ��ال� ��ي ك��ري �س �ت �ي��ان��و‬ ‫رون� ��ال� ��دو‪ ،‬أف �ض��ل اع� ��ب ف ��ي ال �ع��ال��م‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ت� �ع ��رض ل ��إص ��اب ��ة ف ��ي ذه ��اب‬ ‫رب � � ��ع ن� �ه ��ائ ��ي دوري اأب � � �ط� � ��ال ض��د‬ ‫دورت� �م ��ون ��د‪ ،‬وغ� ��اب ع ��ن ل �ق��اء اإي ��اب‬ ‫إضافة إلى مباراتي الدوري ضد ريال‬ ‫سوسييداد وأميريا (بنتيجة واحدة‬ ‫‪4‬صفر)‪.‬‬‫كما افتقد امدرب اإيطالي كارلو‬ ‫أن �ش �ي �ل ��وت ��ي‪ ،‬ال � � ��ذي اف �ت �ت ��ح ب ��اك ��ورة‬ ‫ألقابه مع ري��ال مدريد والثاني عشر‬ ‫ك �م��درب (ب�ي�ن�ه��ا ‪ 8‬م��ع م�ي��ان واث�ن��ان‬ ‫منها في دوري أبطال أوربا)‪ ،‬الظهير‬ ‫البرازيلي مارسيلو لكنه اعتمد على‬ ‫ام��داف��ع اآخ��ر سيرخيو رام��وس على‬ ‫ال��رغ��م م��ن غيابه ع��ن ام�ب��اراة اأخيرة‬ ‫ضد أميريا بسبب مشاكل في عنقه‪.‬‬ ‫ون�ج��ح ري ��ال ال ��ذي خ��رج متوجا‬ ‫باللقب في اللقاء اأول بن الفريقن‬ ‫ف ��ي ن �ه��ائ��ي ام �س��اب �ق��ة ع ��ام ‪-2( 1936‬‬ ‫‪ )1‬ف��ي فالنسيا ب��ال��ذات ب��ااس�ت�ف��ادة‬ ‫م��ن ام �ع �ن��وي��ات ال �ه��اب �ط��ة ل�ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫وت �ح �ق �ي��ق ف � ��وزه اأول ع �ل��ى ال �ن ��ادي‬ ‫ال �ك��ات��ال��ون��ي ه ��ذا ام��وس��م أن ��ه خسر‬ ‫أم� � � ��ام رج� � � ��ال ام� � � � ��درب اأرج �ن �ت �ي �ن ��ي‬ ‫خ� � �ي � ��راردو م��ارت �ي �ن��و ف ��ي ام� �ب ��ارات ��ن‬ ‫ال �ل �ت��ن ج�م�ع�ت�ه�م��ا ف ��ي ال � � ��دوري ه��ذا‬ ‫ام ��وس ��م (‪ 2-1‬ف ��ي ك��ام��ب ن ��و ‪ 4-3‬في‬ ‫سانتياغو برنابيو)‪.‬‬ ‫وع� ��ان� ��ى ب ��رش �ل ��ون ��ة م� ��ن م�ش�ك�ل��ة‬ ‫ف��ي خ��ط دف��اع��ه فافتقد جهود جيرار‬ ‫ب�ي�ك�ي��ه وك ��ارل �ي ��س ب ��وي ��ول‪ ،‬ل�ي�ع�ت�م��د‬ ‫مارتينو على مارك بارترا على الرغم‬ ‫م��ن إص��اب�ت��ه ب�ف�خ��ذه ف��ي ق�ل��ب ال��دف��اع‬ ‫إل � ��ى ج ��ان ��ب اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي خ��اف �ي �ي��ر‬ ‫ماسكيرانو‪.‬‬ ‫وخ� ��اض ب��رش �ل��ون��ة‪ ،‬ال� ��ذي فشل‬ ‫بتعزيز الرقم القياسي بعدد األقاب‬ ‫(‪ 26‬حتى اآن) وبكسر التعادل بن‬ ‫ال �ع �م��اق��ن ف ��ي م��واج �ه��ات ن�ه��ائ��ي‬ ‫ال � �ك � ��أس (ف� � � ��از ب ��رش� �ل ��ون ��ة أع� � ��وام‬ ‫‪ 1968‬و‪ 1983‬و‪ 1990‬وري��ال أعوام‬ ‫‪ 1936‬و‪ 1974‬و‪ ،)2011‬م��واج�ه��ة‬ ‫"م �ي �س �ت��اي��ا" وه ��و ي�ف�ك��ر أي�ض��ا‬ ‫بما ينتظره‪( ،‬اأح��د) امقبل‪،‬‬ ‫م��ن م� �ب ��اراة م�ص�ي��ري��ة ضد‬ ‫ض �ي �ف ��ه ال� �ع� �ن� �ي ��د أت �ل �ت �ي��ك‬ ‫ب� � �ل� � �ب � ��او‪ ،‬ح � �ي� ��ث س� �ي� �ك ��ون‬ ‫مطالبا بالفوز بها وإا‬ ‫س�ت�ت�ب�خ��ر آم��ال��ه‬ ‫ف��ي ااح �ت �ف��اظ‬ ‫باللقب‪.‬‬ ‫تحت أنظار‬

‫ام� �ل ��ك خ � ��وان ك� ��ارل� ��وس‪ ،‬ب �ك��ر ال ��ري ��ال‬ ‫بالضغط على مرمى برشلونة‪ ،‬فسدد‬ ‫الويلزي غاريث بيل كرة من‬ ‫داخل امنطقة مرت إلى‬ ‫ي � � �س � ��ار ال � � �ح � ��ارس‬ ‫ام � � � � � � �خ � � � � � � �ض � � � � � ��رم‬ ‫خوسيه بينتو‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫ل � � � �ك� � � ��ن ف� ��ي‬ ‫الهجمة التالية‪،‬‬ ‫ل � �ع � ��ب ام � �ه� ��اج� ��م‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي ك��ري��م‬ ‫ب � � � �ن� � � ��زي � � � �م� � � ��ة ك � � � ��رة‬ ‫ب�ي�ن�ي��ة ج�م�ي�ل��ة إل��ى‬ ‫اأرجنتيني أنخيل‬ ‫دي م � ��اري � ��ا‪ ،‬ف �ت �ق��دم‬ ‫وس � � � � � � � ��دد ك � � ��رة‬

‫أرض� �ي ��ة أخ �ط ��أ ال � �ح ��ارس ب �ي �ن �ت��و ف��ي‬ ‫إبعادها ارت��دت من يديه إلى الشباك‬ ‫هدفا للفريق املكي (‪.)11‬‬ ‫وب� � � �ح � � ��ث ب � ��رش � � �ل � ��ون � ��ة ع ��ن‬ ‫ال�ت�ع��ادل‪ ،‬فسيطر على الكرة‬ ‫ف � � ��ي ظ � � ��ل م � � ��رت � � ��دات ل� ��ري� ��ال‬ ‫وج � �ن� ��اح� ��ه اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي‬ ‫ال�ط��ائ��ر أن�خ�ي��ل دي م��اري��ا‬ ‫ال� � � � � � ��ذي ل � � �ع � ��ب ع� ��رض � �ي� ��ة‬ ‫جميلة لبنزيمة تابعها‬ ‫بيمناه بعيدة عن القائم‬ ‫اأيمن مرمى بينتو (‪،)45‬‬ ‫ل �ي �ن �ت �ه��ي ال� � �ش � ��وط اأول‬ ‫بتقدم الريال‪.‬‬

‫وبعد ااس�ت��راح��ة‪ ،‬دف��ع مارتينو‬ ‫بالظهير البرازيلي أدري��ان��و ب��دا من‬ ‫جوردي ألبا‪.‬‬ ‫وخ� �س ��ر اع � ��ب وس � ��ط ب��رش �ل��ون��ة‬ ‫س �ي �س��ك ف��اب��ري �غ��اس ال� �ك ��رة لينطلق‬ ‫اع �ب��و اأب �ي��ض ب �م��رت��دة وص �ل��ت ال��ى‬ ‫ب�ي��ل ال ��ذي ت��اع��ب ب �ب��ارت��را وس��دده��ا‬ ‫أرضية جاورت القائم اأيسر (‪.)49‬‬ ‫وش� �ت ��ت اع � ��ب وس � ��ط ب��رش �ل��ون��ة‬ ‫س �ي��رج �ي��و ب��وس �ك �ي �ت��س ب ��رأس ��ه ك��رة‬ ‫وص � �ل� ��ت ع� �ل ��ى ط� �ب ��ق م � ��ن ف� �ض ��ة إل ��ى‬ ‫بيل ال��ذي أطلقها م��ن ح��دود امنطقة‬ ‫صاروخية فوق العارضة (‪.)54‬‬ ‫ودف � ��ع ف��اب��ري �غ��اس ث �م��ن إي �ق��اع��ه‬ ‫ال� �ب� �ط ��يء ف ��أخ ��رج ��ه م ��ارت� �ي� �ن ��و وزج‬ ‫بالدولي بيدرو رودريغيز (‪.)61‬‬ ‫وف� � ��ي ظ� ��ل ال� �ع� �ق ��م ال �ه �ج��وم��ي‬ ‫ل��أرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي��ون �ي��ل ميسي‬ ‫ورف � ��اق � ��ه‪ ،‬ان ��دف ��ع ب� ��ارت� ��را م��ن‬ ‫ال �خ �ل ��ف وس � � ��دد ك � ��رة ق��وي��ة‬ ‫أب� �ع ��ده ��ا ال� � �ح � ��ارس إي �ك��ر‬ ‫ك ��اس � �ي ��اس ب �ق �ب �ض �ت �ي��ه‬ ‫(‪ ،)65‬رد ع� �ل� �ي� �ه ��ا‬ ‫بنزيمة بكرة خطيرة‬ ‫ع � � � �ن� � � ��دم� � � ��ا أط � � �ل� � ��ق‬ ‫ب�ي�س��راه ت�س��دي��دة‬ ‫أرض �ي��ة أبعدها‬ ‫بينتو ببراعة‬ ‫(‪.)66‬‬ ‫وع� � � ��ادل‬ ‫ب ��رش� �ل ��ون ��ة‬ ‫ب � � � � � � �ه � � � � � ��دف‬ ‫رائ � � � � � � ��ع م ��ن‬ ‫مارك بارترا‬ ‫إث� � � � � � ��ر رك� � �ل � ��ة‬ ‫رك � � � � �ن � � � � �ي� � � � ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ارتقى امدافع الشاب‬ ‫وعكس عرضية تشافي بذكاء لتهبط‬ ‫ف ��ي أع� �ل ��ى ال � ��زاوي � ��ة ال �ي �س ��رى م��رم��ى‬ ‫كاسياس (‪.)68‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ال � ��ري � ��ال ان �ط ��اق ��ات ��ه‬ ‫ال� �س ��ري� �ع ��ة م� �ق ��اب ��ل ب� �ط ��ئ ش��دي��د‬ ‫لبرشلونة‪ ،‬ف�س��دد بيل امندفع‬ ‫م��ن ال�خ�ل��ف ك��رة ق��وي��ة أب�ع��ده��ا‬ ‫ب�ي�ن�ت��و (‪ ،)71‬ث ��م أط �ل��ق اع��ب‬ ‫ال � � ��وس � � ��ط ال � � �ك � � ��روات � � ��ي ل ��وك ��ا‬ ‫م � � ��ودري � � �ت � � ��ش ك� � � � ��رة ق ��وي ��ة‬ ‫ارت� �ط� �م ��ت ب �ح ��اف ��ة ال �ق��ائ��م‬ ‫اأيمن (‪.)81‬‬ ‫ودف� � � � ��ع ب ��رش� �ل ��ون ��ة‬ ‫ث � �م� ��ن ت� � ��راج� � ��ع ل �ي ��اق ��ة‬ ‫م��داف �ع �ي��ه‪ ،‬ف �م��ن ك��رة‬ ‫خ �س��ره��ا ب �م �ح��اذاة‬ ‫م �ن �ط �ق ��ة ال � ��ري � ��ال‪،‬‬

‫ك� � �س � ��رت س� � � ��اق ج ��ون� �ي ��ور‬ ‫ف ��رن ��ان ��دي ��ز م� �ه ��اج ��م ت �ش �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫وه��و يلعب مع فريقه الكرواتي‬ ‫دي� �ن ��ام ��و زغ � � ��رب‪ ،‬م � �س� ��اء أول‬ ‫أم��س اأرب �ع��اء‪ ،‬وي�ب��دو مرجحا‬ ‫أن ي �غ �ي��ب ع ��ن م �ن �ت �خ��ب ب ��اده‬ ‫ف��ي نهائيات ك��أس ال�ع��ال��م لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وأح � � � ��رز ف ��رن ��ان ��دي ��ز ث��ان��ي‬ ‫أه� � � � ��داف دي � �ن� ��ام� ��و زغ� � � ��رب ف��ي‬ ‫اانتصار بثاثة أهداف دون رد‬ ‫على إن‪.‬كيه سبليت في الدوري‬ ‫الكرواتي‪ ،‬قبل أن يخرج مصابا‬ ‫في انتظار خضوعه لجراحة‪.‬‬

‫انطلق بيل بمرتدة سريعة ل��م ينجح‬ ‫ب� ��ارت� ��را ام � �ص ��اب ب ��اح �ت ��وائ ��ه ف��ان �ف��رد‬ ‫وس� ��دد ك ��رة ض�ع�ي�ف��ة م��ن ت �ح��ت جسم‬ ‫ب�ي�ن�ت��و ع��ان �ق��ت ال �ش �ب��اك ه��دف��ا ث��ان�ي��ا‬ ‫للريال (‪.)85‬‬ ‫وك� � ��ان ب ��إم� �ك ��ان ال� ��ري� ��ال ت�س�ج�ي��ل‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��ال��ث ب�س��رع��ة ل�ك��ن ت�س��دي��دة‬ ‫بنزيمة القريبة أبعدها بينتو (‪.)87‬‬ ‫وأه � � � ��در ال � �ب ��رازي � �ل ��ي ن� �ي� �م ��ار ك ��رة‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل س �ت �ب �ق��ى ع��ال �ق��ة ف ��ي أذه� ��ان‬ ‫مشجعي الفريق عندما استلم تمريرة‬ ‫بينية سددها قوية من داخ��ل امنطقة‬ ‫بسن حذائه ارت��دت من قائم كاسياس‬ ‫اأيسر (‪ ،)89‬ليطلق الحكم أنطونيو‬ ‫ميغيل ماتيو اه��وز ص��اف��رة النهاية‬ ‫معلنا تتويج ريال مدريد‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه � �ت ��ه ي � �ت � �ع ��اف ��ى ال� � �ه � ��داف‬ ‫كريستيانو رونالدو من إصابات في‬ ‫ال��رك �ب��ة وال �ف �خ��ذ ل�ك��ن ا ي ��زال م��ن غير‬ ‫ام ��ؤك ��د إن ك ��ان س �ي �ق��ود ه �ج��وم ري ��ال‬ ‫مدريد في مواجهة بايرن ميونيخ في‬ ‫ذهاب قبل النهائي لدوري أبطال أوربا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬يوم (اأربعاء) امقبل‪.‬‬ ‫وغ� ��اب رون ��ال ��دو ق��ائ��د ال �ب��رت �غ��ال‬ ‫وأف � �ض� ��ل اع � ��ب ف� ��ي ال� �ع ��ال ��م ع� ��ن آخ ��ر‬ ‫أربع مباريات خاضها الريال وبينها‬ ‫اان �ت �ص��ار ع�ل��ى ب��رش�ل��ون��ة ف��ي نهائي‬ ‫ك ��أس ام �ل��ك‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د إص��اب�ت��ه أم��ام‬ ‫بوروسيا دورتموند في ذهاب دوري‬ ‫الثمانية لدوري اأبطال في الثاني من‬ ‫أبريل الحالي‪.‬‬ ‫ويتصدر رونالدو قائمة الهدافن‬ ‫ف��ي دوري ال ��درج ��ة اأول� ��ى اإس�ب��ان��ي‬ ‫وف��ي دوري أب�ط��ال أورب��ا ه��ذا اموسم‪،‬‬ ‫وس�ي�ت�ط�ل��ع م��درب��ه ك��ارل��و أنشيلوتي‬ ‫استعادة جهوده في مواجهة بايرن‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق ��ب‪ ،‬ح �ي��ث ي �س �ع��ى ال ��ري ��ال‬ ‫إل��ى إح ��راز لقبه ال�ع��اش��ر ف��ي امسابقة‬ ‫اأوربية واأول منذ ‪.2002‬‬ ‫وقال رونالدو محطة "تي‪.‬في‪.‬ئي"‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة اإس �ب��ان �ي��ة ب�ع��د نهائي‬ ‫الكأس "أفضل‪ ..‬أنا في حالة أفضل‪".‬‬ ‫وأض��اف الاعب البالغ من العمر‬ ‫‪ 29‬سنة "لم أعد أشعر بأي ألم‪ .‬دعونا‬ ‫ن��رى إن ك�ن��ت س��أش�ع��ر ب��ارت �ي��اح‪ ،‬ي��وم‬ ‫(اأرب�ع��اء) امقبل‪ ،‬أم سأنتظر للجولة‬ ‫الثانية‪ .‬أتحسن شيئا فشيئا وأري��د‬ ‫العودة إلى مساعدة الفريق في أسرع‬ ‫وقت ممكن‪".‬‬ ‫وس � �ت � �ج ��رى م� � �ب � ��اراة اإي � � � ��اب ف��ي‬ ‫ميونيخ في ‪ 29‬أبريل‪ ،‬وسيلعب الفائز‬ ‫م��ع أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د أو تشيلسي في‬ ‫امباراة النهائية بلشبونة في ‪ 24‬ماي‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫لم يتحدث توني كروس اعب‬ ‫وس��ط ب��اي��رن ميونيخ بطل دوري‬ ‫الدرجة اأول��ى اأماني لكرة القدم‬ ‫عن مستقبله مع ناديه مع انتشار‬ ‫التكهنات حول انتقال محتمل إلى‬ ‫مانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫ول� � � ��م ي� � ��واف� � ��ق ك� � � � ��روس ح �ت��ى‬ ‫اآن ع�ل��ى ع ��رض ل�ت�م��دي��د ت�ع��اق��ده‬ ‫م ��ع ب ��اي ��رن أب �ع��د م ��ن ع ��ام ‪،2015‬‬ ‫وأش ��ارت ت�ق��اري��ر صحفية إل��ى أنه‬ ‫سينتقل بشكل ف��وري إل��ى النادي‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ك� � � ��روس ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫عند س��ؤال��ه ع��ن التكهنات واسعة‬ ‫النطاق التي تتعلق بانتقاله إلى‬ ‫مانشستر بعد فوز بايرن بخمسة‬ ‫أهداف لواحد على كايزرساوترن‬ ‫ف ��ي ق �ب��ل ن �ه��ائ��ي ك� ��أس ام��ان �ي��ا "ا‬ ‫تقلقوا‪ ،‬سيتم إباغكم ب��اأم��ر في‬ ‫وقته''‪.‬‬

‫رحل ام ��درب أول�ي��ج بلوخن‬ ‫ع��ن دي �ن��ام��و ك�ي�ي��ف ب �ع��د ه��زي�م��ة‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ب �ه��دف��ن دون رد أم ��ام‬ ‫شاختار دوينتسك حامل اللقب‬ ‫وص��اح��ب ال� �ص ��دارة ف��ي ال ��دوري‬ ‫اأوكراني اممتاز لكرة القدم‪ ،‬أول‬ ‫أمس اأربعاء‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب �ل��وخ��ن ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫ب �ع��د ال �ل �ق��اء "ل �ي ��س ل� ��دي ال�ك�ث�ي��ر‬ ‫أق��ول��ه‪ .‬علمت ب��إق��ال�ت��ي‪ .‬اتصلوا‬ ‫ب ��رئ� �ي ��س ال� � �ن � ��ادي م � ��ن أج� � ��ل أي‬ ‫أسئلة‪".‬‬ ‫وت ��ول ��ى ب �ل��وخ��ن (‪ 61‬س�ن��ة)‬ ‫ام� � �ه � ��اج � ��م ال� � �س � ��اب � ��ق ل ��دي� �ن ��ام ��و‬ ‫م �س��ؤول �ي��ة ال �ف��ري��ق ف ��ي ش�ت�ن�ب��ر‬ ‫‪ 2012‬وأنفق النادي ما يزيد عن‬ ‫‪ 60‬مليون دوار بعد ذلك لتعزيز‬ ‫صفوفه‪.‬‬

‫سان أنطونيو سبيرز يسقط أمام لوس أجليس ليكرز‬ ‫أن� � � � � � � �ه � � � � � � ��ى‬ ‫ك� � � ��ل م� � � ��ن س � ��ان‬ ‫أن� � � � �ط � � � ��ون� � � � �ي � � � ��و‬ ‫س� �ب� �ي ��رز وم �ي ��ام ��ي‬ ‫ه � �ي� ��ت ح � ��ام � ��ل ال �ل �ق��ب‬ ‫ف � � � � � � � � ��ي ام� � � � ��وس � � � � �م� � � � ��ن‬ ‫ام � ��اض� � �ي � ��ن‪ ،‬ام� ��وس� ��م‬ ‫ال� �ع ��ادي م ��ن ال� ��دوري‬ ‫اأم � �ي� ��رك� ��ي ف� ��ي ك ��رة‬ ‫ال �س �ل��ة ل�ل�م�ح�ت��رف��ن‬ ‫بخسارة‪ ،‬أول أمس‬ ‫(اأربعاء)‪.‬‬ ‫وس � �ق� ��ط س ��ان‬ ‫أنطونيو متصدر‬

‫زيدان يؤكد بقاءه مع أنشيلوتي‬ ‫في ريال مدريد‬ ‫أكد ال�ف��رن�س��ي زي��ن ال��دي��ن زي� ��دان ام� ��درب ام�س��اع��د‬ ‫ل��إي�ط��ال��ي ك��ارل��و أن�ش�ي�ل��وت��ي ف��ي ت��دري��ب ري ��ال م��دري��د‬ ‫س�ع��ادت��ه ال�ب��ال�غ��ة ف��ي ال �ن��ادي ام�ل�ك��ي وع ��دم رغ�ب�ت��ه في‬ ‫ال��رح �ي��ل ع��ن م�ل�ع��ب س��ان�ت�ي��اغ��و ب��رن��اب �ي��و خ ��ال ف�ت��رة‬ ‫اانتقاات الصيفية امقبلة‪.‬‬ ‫وقال زيدان لصحيفة ليكيب الفرنسية‪:‬‬ ‫"أنا أوجد بالضبط حيث أريد أن أكون‪،‬‬ ‫ل� �ق ��د ع ��رف ��ت أن �ش �ي �ل��وت��ي ب��ال �ف �ع��ل ف��ي‬ ‫ي��وف�ن�ت��وس وم ��ع م ��رور ال��وق��ت أصبح‬ ‫ل��دي عاقة جيدة معه‪ ،‬تجربة ام��درب‬ ‫امساعد تساعدني على التعلم أكثر"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف ن� �ج ��م ال � �ك� ��رة ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫اأس �ب��ق ح ��ول أن �ش �ي �ل��وت��ي‪":‬إن��ه م��درب‬ ‫عظيم‪ ،‬اآن أنا أوجد هنا وأريد أن أبقى‪،‬‬ ‫ا أفكر في امستقبل على الرغم من أنني‬ ‫شخص تنافسي للغاية"‪.‬‬ ‫وي��ري��د ري� ��ال م��دري��د إب �ق��اء زي ��دان‬ ‫م�س��اع��دً ل�ك��ارل��و أنشيلوتي حتى‬ ‫نهاية عقد اإيطالي مع الفريق‬ ‫ام� � �ل� � �ك � ��ي‪ ،‬ل � �ك� ��ي ي � �ت� ��م ت �ج �ه �ي��ز‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س� ��ي م � ��ن أج � � ��ل ت ��ول ��ي‬ ‫ق �ي��ادة ام�ي��رن�غ��ي ب�ع��د رح�ي��ل‬ ‫مدرب ميان وفريق تشلسي‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وك��ان��ت تقارير صحافية‬ ‫ق � ��د ذك � � � ��رت ق � �ب� ��ل أي � � � ��ام ح ��ول‬ ‫سعي ن��ادي موناكو‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي إل ��ى‬ ‫تعين زي��دان‬ ‫م� � � � � � � ��درب� � � � � � � ��ً‬ ‫ل � � �ل � � �ف � ��ري � ��ق‬ ‫�دا م ��ن‬ ‫ب ������� ً‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي‬ ‫ك� � � ��اودي� � � ��و‬ ‫ران � � � �ي � � � �ي� � � ��ري‬ ‫ام��دي��ر الفني‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ك �ش��ف‬ ‫ل� � � � � �ك � � � � ��رة‬ ‫ااتحاد الفرنسي‬ ‫القدم رفضه تعين زيدان م � � � � � � ��درب � � � � � � ��ً‬ ‫للمنتخب اأول بعد نهاية ك��أس أمم‬ ‫أوربً خلفً للمدرب لوران بان‪ ،‬وفضل‬ ‫إس�ن��اد امهمة لديدييه دي�ش��ان اأكثر‬ ‫خبرة من ''زيزو''‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫امنطقة الغربية أمام لوس أنجليس‬ ‫ل �ي �ك��رز ‪ ،113-100‬وم� �ي ��ام ��ي ه�ي��ت‬ ‫ص��اح��ب ام��رك��ز ال �ث��ان��ي ف��ي امنطقة‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة أم� ��ام ف �ي��ادل �ف �ي��ا سفنتي‬ ‫سيكسرز ‪.100-87‬‬ ‫ف ��ي ام � �ب� ��اراة اأول � � ��ى‪ ،‬ل ��م ت��ؤث��ر‬ ‫ال�خ�س��ارة التاسعة ل�س��ان أنطونيو‬ ‫على أرضه هذا اموسم في صدارته‬ ‫للمنطقة الغربية‪ ،‬حيث يملك أفضل‬ ‫سجل ف��ي ال ��دوري برصيد ‪ 62‬ف��وزً‬ ‫و‪ 20‬خسارة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الفرصة سانحة مدربه‬ ‫غ ��ري ��غ ب��وب��وف �ي �ت��ش إراح� � ��ة ب�ع��ض‬ ‫الاعبن اأساسين وفي مقدمتهم‬

‫ت �ي��م دن � �ك� ��ان‪ ،‬ح �ي��ث س �ي �ب��دأ ف��ري�ق��ه‬ ‫مبارياته في الدور اأول من الباي‬ ‫أوف ضد دااس مافريكس بعد غد‬ ‫(اأح ��د) ‪ ،‬علما ب��أن س��ان أنطونيو‬ ‫ت�غ�ل��ب ع�ل��ى م�ن��اف�س��ه ف��ي ام �ب��اري��ات‬ ‫التسع اأخيرة التي جمعت بينهما‪.‬‬ ‫وبلغ سان أنطونيو الباي أوف‬ ‫للمرة السابعة عشرة على التوالي‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ك� � � ��اوي ل � �ي� ��ون� ��ارد أب � ��رز‬ ‫امسجلن ل�س��ان أن�ط��ون�ي��و برصيد‬ ‫‪ 14‬ن� �ق �ط ��ة‪ ،‬م �ق ��اب ��ل ‪ 12‬ن �ق �ط��ة ل�ك��ل‬ ‫م��ن ت�ي��اغ��و سبليتر وط��ون��ي ب��ارك��ر‬ ‫وكوري جوزف‪.‬‬ ‫أم� ��ا ل �ي �ك��رز ال � ��ذي ق� ��دم م��وس�م��ا‬

‫سيئا افتقد في معظم فتراته نجمه‬ ‫اأول كوبي براينت بسبب اإصابة‪،‬‬ ‫وف�ش��ل ف��ي ال�ت��أه��ل إل��ى ال�ب��اي أوف‬ ‫ف �ح �ق��ق ف � ��وزه ال �س��اب��ع وال �ع �ش��ري��ن‪،‬‬ ‫لكنه تلقى خال اموسم ‪ 55‬خسارة‪.‬‬ ‫وسجل ج��وردان هيل ‪ 18‬نقطة‬ ‫ونيك يونغ ‪ 16‬نقطة لليكرز‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ام � � �ب� � ��اراة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ل �ق��ي‬ ‫ميامي خسارته الثامنة والعشرين‬ ‫وك� ��ان� ��ت أم� � ��ام ف �ي��ادل �ف �ي��ا س�ف�ن�ت��ي‬ ‫س �ي �ك �س��رز ‪ ،100-87‬ل �ك �ن��ه اح�ت�ف��ظ‬ ‫ب��ام��رك��ز ال �ث��ان��ي للمنطقة الشرقية‬ ‫وسيقابل في الدور اأول من الباي‬ ‫أوف ب � ��دءا م� ��ن‪ ،‬ب �ع��د غ ��د (اأح� � ��د)‪،‬‬

‫تشارلوت بوبكاتس سعيا إلى لقبه‬ ‫الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫وأراح مدرب ميامي أيضا أبرز‬ ‫ن �ج ��وم ��ه وف � ��ي م �ق��دم �ت �ه��م ل �ي �ب��رون‬ ‫ج �ي �م��س وك ��ري ��س ب� ��وش وراش� � ��ارد‬ ‫لويس وماريو تشامرز‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان دواي � � � � � ��ن واي � � � � ��د أف� �ض ��ل‬ ‫ام�س�ج�ل��ن م�ي��ام��ي ف��ي ه ��ذه ام �ب��اراة‬ ‫برصيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 20‬نقطة‬ ‫لنجم فيادلفيا تاديوس يونغ مع‬ ‫‪ 9‬متابعات أيضا‪.‬‬ ‫وف� � �ش � ��ل ف � �ي� ��ادف � �ي� ��ا ف� � ��ي ح �ج��ز‬ ‫ب �ط��اق �ت��ه إل � ��ى ال � �ب ��اي أوف‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫يحتل امركز قبل اأخير في امنطقة‬

‫ال �ش��رق �ي��ة ب �ث��ان��ي أس � ��وأ س �ج��ل ه��ذا‬ ‫اموسم (‪ 19‬فوزا و‪ 63‬خسارة)‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب أت��ان �ت��ا ه ��وك ��س ع�ل��ى‬ ‫م� �ي� �ل ��ووك ��ي ب ��اك ��س ص ��اح ��ب أس� ��وأ‬ ‫سجل ه��ذا ام��وس��م (‪ 15‬ف��وزا مقابل‬ ‫‪ 67‬خسارة) ‪ 103-111‬بعد التمديد‪.‬‬ ‫وأع �ل��ن م��ال��ك م�ي�ل��ووك��ي ب��اك��س‬ ‫ه �ي��رب ك��وه��ل‪ ،‬أن ��ه واف� ��ق ع �ل��ى بيع‬ ‫النادي مقابل ‪ 550‬مليون دوار‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ك ��وه ��ل دف � ��ع ‪ 18‬م �ل �ي��ون‬ ‫دوار لشراء ميلووكي عام ‪.1985‬‬ ‫وأعلن نيويورك نيكس تعاقده‬ ‫مع امار أودوم (‪ 34‬سنة)‬

‫(أ ف ب )‬

‫مانشستر سيتي يسقط في ملعبه «ااحاد» أمام سندراند‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب اات �ح��اد وأم� ��ام أك �ث��ر م��ن ‪47‬‬ ‫أل ��ف م �ت �ف��رج‪ ،‬ك��ان��ت اأم� ��ور ت �ب��دو ج �ي��دة في‬ ‫بداية اللقاء أصحاب اأرض بعد أن افتتحوا‬ ‫التسجيل ف��ي الدقيقة الثانية‪ ،‬بعدما تلقى‬ ‫البرازيلي فرناندينيو تمريرة بينية رائعة‬ ‫من اأرجنتيني سرخيو آغويرو داخل امنطقة‬ ‫وأودعها في شباك الحارس فيتو مانوني‪.‬‬ ‫ض� �غ ��ط س � �ن ��دران ��د م� ��ن أج � ��ل ال �ت �ع��دي��ل‪،‬‬ ‫ولكن اعبيه أه��دروا العديد من الفرص أمام‬ ‫مرمى جو هارت لينتهي الشوط اأول بتقدم‬ ‫مانشستر بهدف‪.‬‬ ‫وف � ��ي ال � �ش ��وط ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬ك � ��ان س �ن��دران��د‬ ‫ال �ط ��رف اأف �ض ��ل ف ��ي م�ع�ظ��م ال �ف �ت��رات ل �ي��درك‬ ‫التعادل بواسطة كونور ويكهام في الدقيقة‬ ‫‪ 73‬ب �ع��د ع��رض �ي��ة م ��ن اإي �ط��ال��ي إي�م��ان��وي�ل��ي‬ ‫جاكيريني‪.‬‬ ‫وك��اد امونتينيغري ستيفان يوفيتيتش‬ ‫بديل آغويرو أن يعيد مانشستر سيتي إلى‬ ‫ام �ق��دم��ة ف��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 78‬ول �ك��ن ك��رت��ه ال�ق��وي��ة‬ ‫ان� �ح ��رف ��ت ق �ل �ي��ا ع� ��ن أس� �ف ��ل ال� �ق ��ائ ��م اأي� �م ��ن‪،‬‬ ‫لينجح سندراند في التقدم قبل سبع دقائق‬ ‫م��ن ال�ن�ه��اي��ة ع�ب��ر وي�ك�ه��ام ن�ف�س��ه ب�ع��د أن ق��اد‬ ‫ج��اك �ي��ري �ن��ي ه�ج�م��ة م ��رت ��دة وم� ��رر ال �ك ��رة إل��ى‬ ‫اأول‪ ،‬ال��ذي اخترق من الجهة اليمنى وسدد‬ ‫كرة زاحفة من بن ثاثة مدافعن استقرت في‬ ‫شباك هارت‪.‬‬ ‫وت� �ج� �ن ��ب م��ان �ش �س �ت��ر س �ي �ت��ي ال� �خ� �س ��ارة‬ ‫بإدراكه التعادل قبل دقيقتن من نهاية الوقت‬ ‫اأص�ل��ي ع��ن ط��ري��ق الفرنسي سمير نصري‪،‬‬ ‫الذي استثمر تمريرة من يوفيتيتش‪.‬‬ ‫ورف� � ��ع م��ان �ش �س �ت��ر س �ي �ت��ي رص � �ي� ��ده إل ��ى‬ ‫‪ 71‬ن �ق �ط��ة ل �ي �ب �ق��ي ع �ل��ى ب �ع��د ‪ 4‬ن� �ق ��اط خ�ل��ف‬ ‫تشلسي‪ ،‬صاحب امركز الثاني‪ ،‬وس��ت نقاط‬ ‫عن ليفربول امتصدر‪ ،‬علما بأنه ما زال يملك‬ ‫م �ب��اراة م��ؤج�ل��ة م��ع ه��ال س�ي�ت��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ارت�ف��ع‬ ‫رصيد سندراند إلى ‪ 26‬نقطة‪ ،‬ولكنه بقى في‬ ‫امركز اأخير‪.‬‬ ‫وك��ان مانشستر سيتي‪ ،‬قد تلقى صفعة‬ ‫قوية قبل أي��ام قليلة بسقوطه أم��ام امتصدر‬ ‫ليفربول ‪ 3-2‬في ملعب آنفيلد‪ ،‬وبالتالي كان‬ ‫الفوز في أول��ى مبارياته امؤجلة مهم للغاية‬ ‫للعودة مجددا إلى دائرة امنافسة على اللقب‪.‬‬ ‫(وكاات )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪167 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 q¹dÐ√ 18 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 18 WFL‬‬

‫في مقدمة ه��ذا الكتاب تقول هياري كلينتون‬ ‫"ك �ت �ب��ت ف ��ي ع � ��ام ‪ 1959‬س �ي��رت��ي ال ��ذات� �ي ��ة واج �ب��ً‬ ‫مدرسيً طلب مني أي��ام كنت في الصف السادس‪.‬‬ ‫ول �ق��د وص �ف��ت ف ��ي ت �س��ع وع �ش��ري��ن ص �ف �ح��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫نصفها خربشة جادة‪ ،‬أبوي‪ ،‬وإخوتي‪ ،‬وحيواناتي‬ ‫األ�ي�ف��ة‪ ،‬وام �ن��زل وال �ه��واي��ات‪ ،‬وام��درس��ة‪ ،‬وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وخطط امستقبل‪ .‬وبعد اثنتن وأربعن سنة بدأت‬

‫بتأليف مذكرات أخ��رى تتحدث عن ثماني سنوات‬ ‫أمضيتها في البيت اأبيض وأنا أعيش التاريخ مع‬ ‫ب��ل كلينتون‪ .‬أدرك��ت‪ ،‬على ال�ف��ور‪ ،‬أنني ا أستطيع‬ ‫ش��رح حياتي بصفتي سيدة أول��ى دون ال�ع��ودة إلى‬ ‫البداية‪ :‬كيف صرت امرأة التي كنتها في اليوم اأول‬ ‫ال ��ذي دخ�ل��ت ف�ي��ه ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض ف��ي ‪ 20‬ي�ن��اي��ر من‬ ‫عام ‪ ،1993‬كي أؤدي دورً جديدً‪ ،‬وأعيش تجارب‬

‫‪11‬‬

‫اختبرتني‪ ،‬وغيرتني بأساليب غير متوقعة‪ .‬وإنني‬ ‫في الوقت الذي عبرت فيه عتبة البيت اأبيض كانت‬ ‫ق��د ص��اغ�ت�ن��ي ت��رب�ي��ة أس��رت��ي‪ ،‬ودراس �ت��ي‪ ،‬وإي�م��ان��ي‬ ‫ال��دي�ن��ي‪ ،‬وك��ل م��ا ق��د تعلمته م��ن ق�ب��ل‪ .‬ف��أن��ا اب�ن��ة أب‬ ‫محافظ مخلص‪ ،‬وأم أكثر ت�ح��ررً‪ ،‬وطالبة ناشطة‪،‬‬ ‫وم��داف �ع��ة ع��ن اأط �ف��ال‪ ،‬وم�ح��ام�ي��ة‪ ،‬وزوج ��ة ب��ل وأم‬ ‫تشلسي‪.‬‬

‫اأميركي‬ ‫التاريخ‬ ‫في‬ ‫مرشح‬ ‫أي‬ ‫له‬ ‫تعرض‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫شخصية‬ ‫قضايا‬ ‫عن‬ ‫بيل‬ ‫سئل‬ ‫هياري‪:‬‬ ‫(‬ ‫اعتمدنا بل وأنا على فريق وضع حياته الخاصة جانبً لينتخب أول رئيس من أركنسو ‪ º‬شهور الحملة الرئاسية الثاثة عشر كانت وحيً وإهامً وكنا غير مستعدين للسياسة الصعبة‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫لم يمنح اإعام الرئيسي‬ ‫ب��ل ك�ث�ي��رً م��ن اأ م ��ل ب��ا ل�ن�ج��اح‬ ‫ف��ي اا ن �ت �خ��ا ب��ات اأو ل �ي��ة‪ ،‬ب� ّ�ل��ه‬ ‫أن ي � �ك� ��ون ر ئ� �ي� �س ��ً م �ن �ت �خ �ب��ً‪.‬‬ ‫ف�ق��د ر ف��ض ف��ي ا ل �ب��دا ي��ة ل�ك��و ن��ه‬ ‫غ��ر ي�ب��ً غ��ا م�ض��ً م��ع أ ن��ه ح�ي��وي‬ ‫وأ ن�ي��ق وفصيح‪ ،‬ولكنه‪ ،‬وهو‬ ‫ا ب � � ��ن ا ل � �س � ��اد س � ��ة واأر ب � � �ع� � ��ن‪،‬‬ ‫ص � �غ � �ي� ��ر ا ل� � � �س � � ��ن‪ ،‬وا ي� �م� �ل ��ك‬ ‫ا ل�خ�ب��رة ا ل�ك��ا ف�ي��ة ل �ه��ذا ا م��و ق��ع‪.‬‬ ‫و م � � ��ا ا ن � �ت � �ش� ��رت ر س� ��ا ل � �ت� ��ه ع��ن‬ ‫التغيير في أوساط الناخبن‬ ‫ا م �ح �ت �م �ل��ن ب � ��دأت ا ل �ص �ح��ا ف��ة‪،‬‬ ‫و م � � ��ؤ ي � � ��دو ا ل � ��ر ئ� � �ي � ��س ب � � ��وش‪،‬‬ ‫ي � �ن � �ظ� ��رون ع � ��ن ك � �ث ��ب إ ل� � ��ى ب��ل‬ ‫كلينتون‪ ،‬وإلي أيضً‪.‬‬ ‫إذا ك��ا ن��ت ا ل�س�ن��وات اأر ب��ع‬ ‫واأربعون اأو ل��ى من حياتي‬ ‫س� � �ن � ��وات ت� �ع� �ل ��م‪ ،‬ف� � ��إن ش� �ه ��ور‬ ‫ا ل� �ح� �م� �ل ��ة ا ل ��ر ئ ��ا س� �ي ��ة ا ل� �ث ��ا ث ��ة‬ ‫ع �ش��ر ك ��ا ن ��ت و ح� �ي ��ً وإ ل� �ه ��ا م ��ً‪.‬‬ ‫ور غ � ��م ك ��ل ا ل �ن �ص��ا ئ��ح ا م �ف �ي��دة‬ ‫ا ل �ت��ي ت �ل �ق �ي �ن��ا ه��ا‪ ،‬و ك ��ل ا ل��و ق��ت‬ ‫ا ل� � ��ذي ق �ض �ي �ن��اه ب� ��ل وأ ن� � ��ا ف��ي‬ ‫ا ل�س��ا ح��ة ا ل�س�ي��ا س�ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ك�ن��ا‬ ‫غ � �ي ��ر م� �س� �ت� �ع ��د ي ��ن ل �ل �س �ي��ا س��ة‬ ‫ا ل �ص �ع �ب��ة‪ ،‬واا خ� �ت� �ي ��ار ا ل �ش��اق‬ ‫ا ل � � � � � � ��ذي ي � � � ��را ف � � � ��ق ا ل� � �ت � ��ر ش� � �ي � ��ح‬ ‫ل �ل��ر ئ��ا س��ة‪ .‬و ك � ��ان ع �ل��ى ب ��ل أن‬ ‫ي �ن �ش��ر م �ع �ت �ق��دا ت��ه ا ل �س �ي��ا س �ي��ة‬ ‫في جميع أرجاء الباد‪ ،‬وكان‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا ت �ح �م��ل ت ��د ق �ي ��ق م �ن �ه��ك‬ ‫يشمل د ق��ا ئ��ق و ج��وه حياتنا‪.‬‬ ‫وأن ن� ��وا ج� ��ه م� �ج� �م ��و ع ��ات م��ن‬ ‫س �ل��ك ا ل �ص �ح��ا ف��ة ا ل��و ط �ن �ي��ة ا‬ ‫ت � �ع� ��رف إا ا ل� �ق� �ل� �ي ��ل ع � �ن� ��ا‪ ،‬ب��ل‬ ‫حتى عن مكان وادتنا‪ .‬وكان‬ ‫علينا أن ن�ت��د ب��ر ع��وا ط�ف�ن��ا في‬ ‫غ �م��رة اأ ض� ��واء‪ ،‬وأ م ��ام ح�م�ل��ة‬ ‫ش �خ �ص �ي��ة ت �ت��زا ي��د ف �ي �ه��ا روح‬ ‫العداوة وعدم التعاطف‪.‬‬ ‫ا ع �ت �م ��دت ع �ل��ى أ ص��د ق��ا ئ��ي‬ ‫م� � �س � ��ا ع � ��د ت� � �ن � ��ا ف� � � ��ي اأو ق � � � � � ��ات‬ ‫ا ل� �ع� �ص� �ي� �ب ��ة‪ .‬ج� �م ��ع ب� ��ل ف��ر ي �ق��ً‬ ‫را ئ � �ع� ��ً ض� ��م ج �ي �م��س ك��ار ف �ي��ل‬ ‫و ب� � � ��ول ب � �غ� ��اا ا ل� � � ��ذي ك� � ��ان ق��د‬ ‫أدار اا ن� � � �ت� � � �خ � � ��ا ب � � ��ات ا ل � �ت � ��ي‬ ‫أو ص� � �ل � ��ت ه � ��ار ي � ��س وو ف � � � ��ورد‬ ‫م ��ن ب �ن �س �ل �ف��ا ن �ي��ا إ ل� ��ى م �ج �ل��س‬

‫ا ل� �ش� �ي ��وخ ع� ��ام ‪ .1991‬ت �ق��ارب‬ ‫ج� �ي� �م ��س‪ ،‬و ه� � ��و أ م � �ي� ��ر ك� ��ي م��ن‬ ‫ل ��و ي ��ز ي ��ا ن ��ا‪ ،‬ي �ت �ح��در م ��ن أ ص��ل‬ ‫ف � ��ر ن� � �س � ��ي ك � � � �ن� � � ��دي‪ ،‬و ج� � �ن � ��دي‬ ‫س � ��ا ب � ��ق ف � ��ي ا ل � �ب � �ح� ��ر ي� ��ة‪ ،‬و ب� ��ل‬ ‫ع�ل��ى ا ل �ف��ور؛ و ك ��ان ك��ل م�ن�ه�م��ا‬ ‫ي�س�ت�ط�ي��ب ج��ذوره ا ل�ج�ن��و ب�ي��ة‪،‬‬ ‫و ي� � �ح� � �ت � ��رم أ م� � � � ��ه‪ ،‬و ي � �ف � �ه � ��م أن‬ ‫ا ل � �س� � �ي � ��ا س � ��ة ا ل � ��ر ئ � ��ا س� � �ي � ��ة ه ��ي‬ ‫ر ي� ��ا ض� ��ة ا ح � �ت � �ك ��اك‪ .‬أ م � ��ا ب� ��ول‪،‬‬ ‫ا ل � ��ر ج � ��ل ا م � ��و ه � ��وب م � ��ن وا ي � ��ة‬ ‫ت � �ك � �س� ��اس‪ ،‬ا ل � � ��ذي ك� � ��ان ي �ع �م��ل‬ ‫أ ح � � �ي� � ��ا ن� � ��ً م � �ت� ��ر ج � �م� ��ً ل� �ل� �ه� �ج ��ة‬ ‫ك ��ار ف� �ي ��ل ا ل �ع ��ا م �ي ��ة ا ل �س��ر ي �ع��ة‪،‬‬ ‫ف �ق��د ج �س��د م �ي��ا ش ��د ي ��دً إ ل��ى‬ ‫ا م� �ب ��ادئ ا ل �ش �ع �ب �ي��ة اأ م �ي��ر ك �ي��ة‬ ‫وا ل � � �ت� � ��زا م� � ��ً ب� � ��أ ص� � ��ول ا ل� �ل� �ط ��ف‬ ‫وا ل�ك�ي��ا س��ة‪ .‬أ م��ا ديفيد ولهلم‪،‬‬ ‫ا ل � ��ذي أ ص� �ب ��ح م ��د ي ��ر ا ل �ح �م �ل��ة‪،‬‬ ‫ف� �ه ��و م � ��ن ش� �ي� �ك ��ا غ ��و‪ ،‬و ي �ف �ه��م‬ ‫ب�ح��د س��ه ك�ي��ف ي��ر ب��ح ا م�ن��ا ف�س��ة‬ ‫من يمثلهم على اأرض‪ .‬وكان‬ ‫ا ب � ��ن ش� �ي� �ك ��ا غ ��و اآ خ� � � ��ر‪ ،‬را ه� ��م‬ ‫إ ي �م��ا ن��و ي��ل‪ ،‬ي �ت �م �ت��ع ب �م �ه��ارات‬ ‫س � �ي� ��ا س � �ي� ��ة ا ف� � �ت � ��ة و ع� �ب� �ق ��ر ي ��ة‬ ‫ف��ي ا ل �ح �ص��ول ع �ل��ى ا ل �ت �م��و ي��ل‪،‬‬ ‫وأ ص �ب��ح ا م��د ي��ر ا م ��ا ل ��ي‪ .‬و ك��ان‬ ‫ج � � � ��ورج س� �ت� �ي� �ف ��ا ن ��و ب ��و ل ��وس‪،‬‬ ‫و ه��و وا ح��د م�م��ن ن��ا ل��وا م�ن�ح��ة‬ ‫رودز ا ل � ��درا س� � �ي � ��ة‪ ،‬و م� �س ��ا ع ��د‬ ‫ع �ض��و ا ل �ك��و ن �غ��رس ر ي �ت �ش��ارد‬ ‫ج � �ي � �ف� ��ارت‪ ،‬ي � �ع ��رف ك� �ي ��ف ي ��رد‬ ‫ب �ط��ر ي �ق��ة ف��ور ي��ة و ف �ع��ا ل��ة ع�ل��ى‬ ‫ا ل�ه�ج�م��ات ا ل�س�ي��ا س�ي��ة‪ ،‬و ك�ي��ف‬ ‫ي� �س� �ي� �ط ��ر ع� �ل� �ي� �ه ��ا ع � ��ن ط ��ر ي ��ق‬ ‫ا ل� � �ص� � �ح � ��ا ف � ��ة‪ .‬و ك � � � � ��ان ب � � ��روس‬ ‫ر ي � � ��د‪ ،‬ا ل � �ح� ��ا ص� ��ل أ ي � �ض� ��ً ع �ل��ى‬ ‫م� �ن� �ح ��ة رودز‪ ،‬وا ل� � � � ��ذي ج� ��اء‬ ‫إ ل� � � � ��ى ا ل � �ح � �م� � �ل � ��ة م � � ��ن م� �ج� �ل ��س‬ ‫ا ل�ق�ي��ادة ا ل��د ي�م�ق��را ط�ي��ة‪ ،‬يمتلك‬ ‫موهبة في التعبير عن أفكار‬ ‫سياسية بلغة معقدة بسيطة‬ ‫وآ س � � � � � � � � ��رة‪ ،‬و ك � � � � � ��ان م� � �س � ��ا ع � ��دً‬ ‫ف� ��ا ع� ��ا ف� ��ي ص� �ق ��ل ر س� ��ا ل� ��ة ب��ل‬ ‫ا ل � �خ� ��ا ص� ��ة ب ��ا ل� �ح � �م � �ل ��ة‪ .‬و ك � ��ان‬ ‫م�ج�ل��س ا ل �ق �ي��ادة ا ل��د ي�م�ق��را ط��ي‬ ‫و م ��ؤ س� �س ��ه آل ف� � ��روم ع��ا م �ل��ن‬ ‫أ س � � � ��ا س� � � � �ي � � � ��ن ف� � � � � ��ي ت � � �ط � ��و ي � ��ر‬ ‫س� �ي ��ا س ��ات ب� ��ل ور س ��ا ل � �ت ��ه ف��ي‬ ‫ا لحملة ‪.‬‬ ‫ا ع �ت �م ��د ن ��ا ب ��ل وأ ن � ��ا أ ي �ض��ا‬

‫ع� � �ل � ��ى ف � � ��ر ي � � ��ق م� � �خ� � �ل � ��ص م ��ن‬ ‫أر ك� � � �ن� � � �س � � ��وا ي� � �ض � ��م رود ن� � � � ��ي‬ ‫س� � � �ل� � � �ي� � � �ت � � ��ر‪ ،‬و ك� � � � � � � � ��ارول‬ ‫و ي �ل �ي��س‪ ،‬ود ي� ��ان ب�ل�ي��ر‪،‬‬ ‫وآن ه� �ن ��ري‪ ،‬و م��ور ي��س‬ ‫س� � � � � �م� � � � � �ي � � � � ��ث‪ ،‬و ب � � � � ��ا ت � � � � ��ي‬ ‫ه � � � ��او ك � ��ر ي� � �ن � ��ر‪ ،‬و ك � � � ��ارل‬ ‫و م � � ��ار غ � � ��ر ي � � ��ت و ي � � �ل� � ��وك‪،‬‬ ‫و ب �ي �ت �س��ي را ي� ��ت‪ ،‬و ش �ي��ا‬ ‫ب��رو ن �ف �م��ان‪ ،‬م ��اك ودو ن ��ا‬ ‫م � � � �ك� � � ��ار ت� � � ��ي‪ ،‬وآ خ � � ��ر ي � � ��ن‬ ‫ك � � �ث � � �ي� � ��ر ي� � ��ن م� � � � ��ن ا ل � � ��ذ ي � � ��ن‬ ‫وضعوا حياتهم الخاصة‬ ‫ج� ��ا ن � �ب� ��ً ل� �ي� �ن� �ت� �خ� �ب ��وا أول‬ ‫رئيس من أركنسو‪.‬‬ ‫ب � � ��دأت أ ج � �م� ��ع ط��ا ق �م��ي‬ ‫ا ل � �خ � ��اص ح� ��ا م� ��ا أ ع � �ل� ��ن ب��ل‬ ‫ت� � ��ر ش � � �ي� � ��ح ن � � �ف � � �س� � ��ه‪ .‬و ك� � � ��ان‬ ‫ه � � � ��ذا ت � � �ح� � ��وا ع � � ��ن أ ص � � ��ول‬ ‫ا ل �ب��رو ت��و ك��ول‪ ،‬ا ل��ذي يتحكم‬ ‫ف�ي��ه ط��ا ق��م ا م��ر ش��ح ب�ب��ر ن��ا م��ج‬ ‫زو ج� � �ت � ��ه ور س � ��ا ل� � �ت� � �ه � ��ا‪ .‬ل �ق��د‬ ‫ك �ن��ت م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬و ه� ��ذا ش��يء‬ ‫ازداد و ض ��و ح ��ه ف ��ي اأ ش �ه��ر‬ ‫ا لتا لية ‪.‬‬ ‫ك��ان الشخص اأول ا ل��ذي‬ ‫ا ت� �ص� �ل ��ت ب� ��ه ل �ل �م �س ��ا ع ��دة ه��ي‬ ‫م ��ا غ ��ي و ل� �ي ��ا م ��ز‪ ،‬ا ل� �ت ��ي ك��ا ن��ت‬ ‫آ ن� ��ذاك ف��ي ب��ر ن��ا م��ج ل�ل�ح�ص��ول‬ ‫ع �ل��ى ا ل� ��د ك � �ت� ��وراه ف ��ي ج��ا م �ع��ة‬ ‫بنسلفيانا‪ .‬عملت أنا وماغي‬ ‫م �ع��ً ف��ي ص �ن��دوق ا ل ��د ف ��اع ع��ن‬ ‫اأ ط � �ف� ��ال ف� ��ي ا ل �ث �م��ا ن �ي �ن �ي��ات‪.‬‬ ‫وأ ع �ج� �ب ��ت ب �م �ه��ارا ت �ه��ا ق��ا ئ��دة‬ ‫و خ� � � �ب� � � �ي � � ��رة ف � � � ��ي اا ت� � � � �ص � � � ��ال‪،‬‬ ‫و ت��و س �م��ت ف �ي �ه��ا ا ل� �ق ��درة ع�ل��ى‬ ‫ا ل �ت �ع��ا م��ل م��ع اأ ح � ��داث‪ ،‬م�ه�م��ا‬ ‫ك ��ا ن ��ت‪ ،‬ب �ث �ق��ة وا ق � �ت� ��دار‪ .‬ور غ ��م‬ ‫أ ن� �ه ��ا ل� ��م ت �ت �م �ك��ن م� ��ن ا ل �ت �ف��رغ‬ ‫ا ل� �ك ��ا م ��ل إا ع � ��ام ‪ ،1992‬ف �ق��د‬ ‫ق��د م��ت ا م �ش��ورة وا ل��د ع��م ط��وال‬ ‫ا لحملة ‪.‬‬ ‫اأو ل� � � ��ى‪ :‬ب ��ا ت ��ي ي��و ل �ي��س‪،‬‬ ‫و ه � � � � � � ��ي ا ب � � � � �ن� � � � ��ة م � � �ه� � ��ا ج� � ��ر ي� � ��ن‬ ‫م � � �ك � � �س � � �ي � � �ك � � �ي� � ��ن‪ ،‬و ن� � �ش� � �ي� � �ط � ��ة‬ ‫س � � �ي� � ��ا س � � �ي� � ��ً‪ ،‬ت � � ��ر ع � � ��ر ع � � ��ت ف ��ي‬ ‫شيكاغو وعملت لدى العمدة‬ ‫ريتشارد إم‪ .‬دالي‪ .‬وليس لها‬ ‫ت�ج��ر ب��ة س��ا ب�ق��ة ب��و ض��ع ج��دول‬ ‫أعمال في حملة رئاسية‪ ،‬ولم‬ ‫يكن بجانبي فيما مضى أحد‬

‫ير شد ني‬ ‫م� � � � ��اذا أ ع� �م ��ل‬ ‫وأ ي� � � � � � � � � � � � ��ن و م � � � �ت� � � ��ى‬ ‫أ ع� � �م� � �ل � ��ه‪ ،‬و ت� � �ب � ��ن ل� � ��ي أن‬ ‫ب��ا ت��ي م��ا ئ �م��ة ل�ت��ر ت�ي��ب ج��دول‬ ‫أ ع � �م� ��ا ل� ��ي‪ ،‬ف� �ه ��ي ت� �ت� �ع ��ا م ��ل م��ع‬ ‫ت �ح��د ي��ات ا ل �س �ي��ا س��ة‪ ،‬وا ل �ن��اس‬ ‫وا ل �ت �ح �ض �ي��رات ب��ذ ك��اء‪ ،‬و ح��زم‬ ‫و ض� �ح ��ك‪ .‬ل �ق��د أدارت ح �ي��ا ت��ي‬ ‫س��ا ع��ة ب�س��ا ع��ة ل�ت�س��ع س�ن��وات‪،‬‬ ‫وأ ص� �ب� �ح ��ت ص ��د ي� �ق ��ة ح �م �ي �م��ة‬ ‫ومستشارة ذات ش��أن ما أزال‬ ‫أعتمد عليها حتى اليوم‪.‬‬ ‫وا ل � � �ث� � ��ا ن � � �ي� � ��ة‪ :‬ك ��ا ب ��ر ي � �ش � �ي ��ا‬ ‫ب� � �ن � ��ا ف� � �ي � ��ك م� � � � ��ار ش� � � � ��ال‪ ،‬و ه � ��ي‬ ‫محامية شابة ديناميكية من‬ ‫ك �ل �ي �ف��ا ن��د‪ ،‬وا ب� �ن ��ة م �ه��ا ج��ر ي��ن‬ ‫أ ي � � �ض� � ��ً‪ :‬أ م� � �ه � ��ا م� � ��ن ا م� �ك� �س� �ي ��ك‬ ‫وأ ب � ��و ه � ��ا ا ج � ��ئ ك � ��روا ت � ��ي م��ن‬ ‫يوغوسافيا أيام حكم تيتو‪.‬‬ ‫ح��ن ش��ا ه��دت ب��ل ع�ل��ى ش��ا ش��ة‬ ‫ا ل�ت�ل�ف��ز ي��ون ي�ل�ق��ي خ�ط��ا ب��ً ع��ام‬ ‫‪ ،1991‬ق� ��ررت أن ت �ن �خ��رط ف��ي‬ ‫حملته‪ ،‬وعملت شهور تجمع‬

‫م � � � � �ن� � � � ��دو ب� � � � ��ي‬ ‫ا م � ��ؤ ت� � �م � ��ر ف��ي‬ ‫أو ه � � � � � � � ��ا ي � � � � � � � ��و‪.‬‬ ‫و ف� ��ي ا ل �ن �ه��ا ي��ة‬ ‫ع � � � �ي � � � �ن� � � ��ت ف � ��ي‬ ‫ط��ا ق�م��ي ل�ت�ق��وم‬ ‫ب �ع �م��ل م �ت �ق��دم‪،‬‬ ‫و ق� �ب ��ل ك ��ل ذ ل ��ك‬ ‫ك � � ��ا ن � � ��ت ش � ��ا ب � ��ة‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ب�ن�ش��اط‬ ‫س� � � � � � �ي � � � � � ��ا س � � � � � ��ي‪،‬‬ ‫و ت�م�ت�ل��ك ت�ج��ر ب��ة‬ ‫ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ب��ارزة‬ ‫ف � � ��ي ا ل � �س � �ي� ��ا س� ��ة‬ ‫وا ل � � � � � � �ح � � � � � � �ي � � � � � � ��اة‪.‬‬ ‫ت� � � � � � � �ك� � � � � � � �ي� � � � � � � �ف � � � � � � ��ت‬ ‫ك� ��ا ب� ��ر ي � �ش � �ي� ��ا م ��ع‬ ‫ا ل �ع �م��ل م �ح �ت��ر ف��ة‪،‬‬ ‫ور غ� � � � � � � ��م ا ل� � �خ� � �ط � ��أ‬ ‫ا ل � � � � ��ذي ار ت � �ك � �ب � �ت� ��ه‬ ‫ب � �ح � �ق� ��ي ع � � ��ن ف� �ي ��ر‬ ‫ق� � � � �ص � � � ��د ع � � �ن� � ��د م� � ��ا‬ ‫انتظرتني في أول‬ ‫ر ح � �ل� ��ة ف � ��ي ا م� �ط ��ار‬ ‫الخطأ في شرفبورت‪،‬‬ ‫ت � �ح � �س � �ن� ��ت ع� � ��ا ق � � �ت � � �ن� � ��ا‪ .‬إن‬ ‫ح � � �ي� � ��و ي � � �ت � � �ه� � ��ا و ب� � �ش � ��ا ش� � �ت� � �ه � ��ا‬ ‫ت� �ح ��ت و ط � � ��أة ا ل � �ض � �غ� ��وط ك ��ان‬ ‫ع ��ا م ��ا س ��ا ع ��د ه ��ا‪ ،‬و س��ا ع��د ن��ي‬ ‫ش� �خ� �ص� �ي ��ً‪ ،‬ع� �ن ��د م ��ا أ ص �ب �ح��ت‬ ‫ا ل� � �س� � �ك � ��ر ت� � �ي � ��رة اا ج � �ت � �م� ��ا ع � �ي� ��ة‬ ‫ل �ل �ب �ي ��ت اأ ب � �ي� ��ض ط � � ��وال م ��دة‬ ‫واية بل الثانية‪.‬‬ ‫وا ل� �ث ��ا ل� �ث ��ة‪ :‬ك� �ل ��ي ك ��ر غ �ه ��د‪،‬‬ ‫ح� � �س� � �ن � ��اء م � � ��ن ك� ��ا ل � �ي � �ف� ��ور ن � �ي� ��ا‬ ‫ل� � � �ه � � ��ا م� � � � �ش � � � ��ار ك � � � ��ات س � ��ا ب� � �ق � ��ة‬ ‫ف� � � ��ي م � � �ن� � ��ا ف � � �س� � ��ات ا ل� � �غ� � �ط � ��س‪،‬‬ ‫و ل � �ه� ��ا خ � �ب� ��رة ف � ��ي ا ل �ت �خ �ط �ي��ط‬ ‫ل�ل�م�ن��ا س�ب��ات‪ ،‬و ص ��ارت م��د ي��رة‬ ‫أ س � � �ف� � ��اري‪ ،‬إذ ك� ��ا ن� ��ت ت� �ش ��رف‬ ‫ع� � �ل � ��ى ح� � �ي � ��ا ت � ��ي ف � � ��ي ا ل � �س � �ف� ��ر‪.‬‬ ‫وكانت إلى جانبي في جميع‬ ‫رحاتي في السنوات الثماني‬ ‫ا ل �ت��ا ل �ي��ة ف ��ي دا خ � ��ل ا ل� �ب ��اد أو‬ ‫ح� ��ول ا ل� �ع ��ا ل ��م‪ .‬ب� ��ات ش �ع��ار ه��ا‬ ‫"إ ف � �ش ��ل ك ��ي ت �خ �ط ��ط‪ ،‬و خ �ط��ط‬ ‫ك� � ��ي ت� � �ف� � �ش � ��ل"‪ ،‬أ ح� � � ��د م � �ب � ��ادئ‬ ‫ح� �م� �ل� �ت� �ن ��ا‪ .‬ل � ��م ي � �ج� ��ار ه� ��ا أ ح ��د‬ ‫ف� ��ي ا ل� �ع� �م ��ل ا ل � �ج� ��اد وا ل� �ط ��و ي ��ل‬ ‫ل � �ت� ��ر ت � �ي� ��ب ج � �م � �ي� ��ع ت� �ف ��ا ص� �ي ��ل‬ ‫أ ي � ��ة ر ح� �ل ��ة أ ق� � ��وم ب� �ه ��ا‪ .‬ك��ا ن��ت‬

‫«عواصم» تغيرات مرتقبة‬

‫عنواننا على الشبكة‪:‬‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتمهل ي النشر وا نختلق‬

‫و ظ� �ي� �ف� �ت� �ه ��ا م� �ل� �ح ��ة و م ��ر ه� �ق ��ة‪،‬‬ ‫ت�ق�ت�ض��ي م��ز ي�ج��ً م��ن م��و ه�ب�ت��ي‬ ‫جنرال وديبلوماسي‪ .‬وكانت‬ ‫ت�م�ت�ل��ك أ ي�ض��ً ك�ث�ي��رً م��ن ا ل�ت�ب��ر‬ ‫وا ل � �ت � �ف� ��ا ن� ��ي وا ل� � �ح� � �ي � ��و ي � ��ة‪ .‬إن‬ ‫ث�ق�ت��ي ب�ح��ر ص�ه��ا ع �ل��ى را ح �ت��ي‬ ‫وا ل � � �ع � � �ن� � ��ا ي� � ��ة ب� � � ��ي ت � �ش � �ع� ��ر ن� ��ي‬ ‫ب� ��ا ل� ��را ح� ��ة وا ل � �ث � �ق� ��ة ح � �ت ��ى ف��ي‬ ‫أ ص �ع��ب اأ ي ��ام أ ث �ن��اء س�ن��وا ت��ي‬ ‫في البيت اأبيض‪.‬‬ ‫وإ ض � � � � ��ا ف � � � � ��ة إ ل� � � � � ��ى ج � �م � �ي ��ع‬ ‫ا ل � � � �ش � � � �ب� � � ��ان ا ل� � � � ��ذ ي� � � � ��ن ق � � ��د م � � ��وا‬ ‫ل� �ل� �م� �س ��ا ع ��دة‪ ،‬ت� �ط ��و ع ��ت ب� ��روك‬ ‫ش� � �ي � ��رر ل � �ل � �س � �ف ��ر م� � �ع � ��ي‪ .‬و ق� ��د‬ ‫كانت بروك وزوجها ستروب‬ ‫تالبوت‪ ،‬وسائر أفراد أسرتها‬ ‫أصدقاء لبل منذ أن حصل هو‬ ‫و س � �ت� ��روب ع �ل��ى م �ن �ح��ة رودز‬ ‫ا ل � ��درا س� � �ي � ��ة م� � �ع � ��ً‪ ،‬وأ ص� �ب� �ح ��ا‬ ‫ص��د ي �ق��ن ل ��ي ح��ا م��ا ت��زو ج �ن��ا‪،‬‬ ‫وأ ص � �ب � ��ح أواد ه � � �م� � ��ا م �ق��ر ب��ن‬ ‫م��ن ت �ش �ل �س��ي‪ .‬إن ب� ��روم‪ ،‬ا ل �ت��ي‬ ‫ع��ا ش��ت ف��ي وا ش �ن �ط��ن و ع�م�ل��ت‬ ‫في الصحافة‪ ،‬أحضرت معها‬ ‫ث��روة م��ن التجربة ف��ي اإ ع��ام‬ ‫ا ل� � ��و ط � � �ن� � ��ي‪ ،‬و ف� � �ه� � �م � ��ً س � ��ا خ � ��رً‬ ‫لسخافات الحمات‪.‬‬ ‫ع��ر ف��ت س��ر ي �ع��ً أ ن��ه ا ش��يء‬ ‫ي �ب �ق��ى ف��ي ا ل �س �ب��اق ل �ل��ر ئ��ا س��ة‪.‬‬ ‫ف� ��ا ل � �ت � �ع � �ل � �ي � �ق� ��ات ا ل � �ب� ��ر ي � �ئ� ��ة أو‬ ‫النكات تتحول إ ل��ى مجادات‬ ‫ف��ي ث��وان‪ ،‬أن و س��ا ئ��ل اإ ع��ام‬ ‫تتناقلها‪ ،‬وتصبح الشائعات‬ ‫ق �ص��ة ا ل � �ي ��وم‪ .‬و ح� ��ن ي� �ت ��راء ى‬ ‫ل � �ن� ��ا أن ت � �ج� ��ار ب � �ن� ��ا ا ل� �س ��ا ب� �ق ��ة‬ ‫ق ��د أ ص �ب �ح��ت ن �س �ب �ي��ً ف ��ي ذ م��ة‬ ‫ا ل � � �ت� � ��ار ي� � ��خ‪ ،‬ن � �ج� ��د أن ج �م �ي��ع‬ ‫ت� �ف ��ا ص� �ي ��ل ح� �ي ��ا ت� �ن ��ا ت �م �ح��ص‬ ‫و ت� �ن� �ق ��ب ك� �م ��ا ل� ��و ك� �ن ��ا م��و ق �ع��ً‬ ‫ل �ل �ت �ن �ق �ي��ب ع� ��ن اآ ث � � � ��ار‪ .‬و ل �ق ��د‬ ‫رأ ي��ت هذا من قبل في حمات‬ ‫أ ش�خ��اص آ خ��ر ي��ن‪ :‬فالسناتور‬ ‫إد م ��ود ك ��ي دا ف� ��ع ع ��ن زو ج �ت��ه‬ ‫ع� � � ��ام ‪ ،1972‬وا ل � �س � �ي � �ن� ��ا ت� ��ور‬ ‫ب� ��وب ك� �ي ��ري روى ن �ك �ت��ة غ �ي��ر‬ ‫م�ح�ت�ش�م��ة ع ��ام ‪ 1992‬دون أن‬ ‫ي� � ��دري ب� ��و ج� ��ود م ��ا ي� �ك ��رو ف ��ون‬ ‫م� ��د س� ��وس ع� �ل ��ى م� �ق ��ر ب ��ة م �ن��ه‪.‬‬ ‫لكنه ا يمكن أن تتصور مدى‬ ‫ح � � ��رارة اأ ض� � � ��واء م� ��ا ل� ��م ت �ك��ن‬ ‫أنت في مركز بؤرتها‪.‬‬ ‫وفي إحدى اأماسي‪ ،‬حن‬ ‫ك�ن��ا ب��ل وأ ن ��ا ن�ت�ج��ول ف��ي ن�ي��و‬ ‫ه �م �ب��ر ش��ر‪ ،‬ق��د م �ن��ي إ ل ��ى ح�ش��د‬ ‫م� ��ن ا م� ��ؤ ي� ��د ي� ��ن‪ ،‬م� �ت� �ح ��د ث ��ً ع��ن‬ ‫ع� �م� �ل ��ي ف� ��ي م� �س ��ا ئ ��ل اأ ط � �ف� ��ال‬ ‫م ��دة ع �ق��د ي��ن‪ ،‬ف �ن �ك��ت ق��ا ئ��ا إن‬ ‫لدينا شعار حملة جديدً هو‪:‬‬ ‫"ا ش� � �ت � ��روا وا ح � � ��دً وا ح� �ص� �ل ��وا‬ ‫على آخر مجانً"‪ .‬قال هذا كي‬ ‫ي �ش��رح أ ن �ن��ي س ��أ ك ��ون ش��ر ي �ك��ً‬ ‫ف �ع��اا ف��ي إدار ت ��ه‪ ،‬و س��أوا ص��ل‬ ‫ا ل � ��د ف � ��اع ع � ��ن ا ل� �ق� �ض ��ا ي ��ا ا ل� �ت ��ي‬ ‫ع� � �م� � �ل � ��ت ف � � � ��ي س � �ب � �ي � �ل � �ه � ��ا ف ��ي‬ ‫اماضي‪ .‬كان خطً جيدً‪ ،‬وقد‬ ‫ت �ب �ن��اه ط ��ا ق ��م ح �م �ل �ت��ي‪ .‬و ح��ن‬ ‫تناقلته الصحافة على نطاق‬ ‫واسع‪ ،‬اكتسب طابعً خاصً‪،‬‬ ‫ف��ا ن �ت �ش��ر ك��ا ل �ن��ار ف ��ي ا ل �ه �ش �ي��م‬ ‫ف � � ��ي ك � � ��ل م � � �ك� � ��ان د ل � � �ي� � ��ا ع� �ل ��ى‬ ‫طموحاتي السرية كي أصبح‬ ‫"رئيسة مشاركة" مع زوجي‪.‬‬ ‫ل ��م أ ك ��ن أ ظ �ه��ر ك �ث �ي��رً ع�ل��ى‬ ‫أ ف � � � ��راد ا ل � �ص � �ح ��ا ف ��ة ا ل ��و ط� �ن� �ي ��ة‬ ‫أ ق ��در ت �م��ا م��ً ا م ��دى ا ل ��ذي أدت‬ ‫فيه وسائل اإعام دور قنوات‬ ‫ل �ت �س �ج �ي��ل ك� ��ل م� ��ا ي� �ح ��دث ف��ي‬ ‫ح�م�ل��ة‪ .‬ف�ق��د ك��ا ن��ت ا م�ع�ل��و م��ات‪،‬‬ ‫وا م � � � � � ��وا ق � � � � � ��ف ا ل � � �س � � �ي� � ��ا س � � �ي� � ��ة‪،‬‬ ‫واا ق � � �ت� � �ب � ��ا س � ��ات ت � �ص � �ف ��ى م��ن‬ ‫خ� � ��ال ع� ��د س� ��ة ص� �ح� �ي� �ف ��ة ق �ب��ل‬ ‫أن ت � �ص� ��ل إ ل � � ��ى ا ل� � �ع � ��ا م � ��ة‪ .‬ف��ا‬ ‫ي �س �ت �ط �ي ��ع م� ��ر ش� ��ح أن ي �ن �ش��ر‬ ‫أ ف �ك��اره دون ت�غ�ط�ي��ة إ ع��ا م�ي��ة‪،‬‬ ‫وا ي �س �ت �ط �ي��ع ص� �ح ��ا ف ��ي ق �ب��ل‬ ‫أن يغطي ا ل�ح��دث بوجه فعال‬ ‫دون ا ل� ��و ص� ��ول إ ل� ��ى ا م ��ر ش ��ح‪.‬‬ ‫و ه � � �ك� � ��ذا‪ ،‬ي� � �ك � ��ون ا م� ��ر ش � �ح� ��ون‬ ‫وا ل� � �ص� � �ح � ��ا ف� � �ي � ��ون خ � �ص� ��و م� ��ً‪،‬‬ ‫و ي�ع�ت�م��د ب�ع�ض�ه��م ع�ل��ى بعض‬ ‫ف � � ��ي آن م� � �ع � ��ً و ه � � � � ��ذه ع� ��ا ق� ��ة‬ ‫م �خ��اد ع��ة ود ق �ي �ق��ة و م �ه �م��ة‪ ،‬ل��م‬ ‫أفهمها حق الفهم‪.‬‬ ‫إن ت� � �ع� � �ل� � �ي � ��ق "ا ش� � � � �ت � � � ��روا‬ ‫وا ح � ��دً‪ ،‬وا ح �ص �ل��وا ع �ل��ى آ خ��ر‬ ‫م �ج��ا ن��ً" ذ ك ��ر ن ��ي أ ن ��ا و ب� ��ل‪ ،‬أن‬ ‫ُتحمل على غير محملها‪ ،‬أن‬ ‫ا م��را س �ل��ن ا ي �م �ل �ك��ون ا ل��و ق��ت‬ ‫ا ل �ك ��ا ف ��ي أو ا م �س ��ا ح ��ة ا ل ��از م ��ة‬ ‫ل�ت�ق��د ي��م ن��ص م �ح��اد ث��ة ك��ا م�ل��ة‪.‬‬ ‫ف��ا ل �ب �س��ا ط��ة واا خ �ت �ص��ار ك��ا ن��ا‬ ‫ضرورين للمراسلن‪ .‬وكذلك‬ ‫اأ م � ��ر ف ��ي ا ل� �س� �ط ��ور ا ل ��ا ف� �ت ��ة‪،‬‬ ‫وا ل �ع �ب��ارات ا ل �س��ا ئ��رة‪ .‬و ت��د خ��ل‬ ‫أحد كبراء التلميح السياسي‬ ‫باكرً‪.‬‬

‫‪)19‬‬

‫ب�ق�ي��ت ا ل �غ��را ئ��ز ا ل�س�ي��ا س�ي��ة‬ ‫ل� �ل ��ر ئ� �ي ��س ا ل � �س� ��ا ب� ��ق ن� �ك� �س ��ون‬ ‫م � �ع � �ت� ��د ل� ��ة ع � �ل� ��ى ن � �ح� ��و ج� �ي ��د‪،‬‬ ‫وعلق على حملتنا في مقابلة‬ ‫أ ث � �ن� ��اء ز ي� � � ��ارة إ ل � ��ى وا ش� �ن� �ط ��ن‬ ‫ف��ي أوا ئ ��ل ف �ب��را ي��ر ق��ا ئ��ا‪" :‬إذا‬ ‫ب ��رزت ا ل ��زو ج ��ة ب �س �ب��ب ق��و ت�ه��ا‬ ‫وذ ك � ��ا ئ � �ه � ��ا ا ل � �ش� ��د ي� ��د ي� ��ن‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ه��ذا ي�ج�ع��ل ا ل��زوج ي�ب��دو ك��أ ن��ه‬ ‫ع��ا ج��ز"‪ .‬وتابع حديثه ليشير‬ ‫إ ل��ى أن الناخبن يميلون إلى‬ ‫اا ت� �ف ��اق م ��ع رأي ا ل �ك��ارد ي �ن��ال‬ ‫دي ريشيلو "الذكاء في امرأة‬ ‫غير ائق"‪.‬‬ ‫"إن ه� ��ذا ا ل ��ر ج ��ل ا ي �ف �ع��ل‬ ‫ش � �ي � �ئ� ��ً م� �ط� �ل� �ق ��ً إا ل � �غ� ��رض"‬ ‫تذكرت أنني أفكر في هذا حن‬ ‫رأ ي��ت تعليق نكسون منشورً‬ ‫ف� � � ��ي ص � �ح � �ي � �ف� ��ة " ن � � �ي� � ��و ي � � ��ورك‬ ‫ت��ا ي �م��ز"‪ .‬و ب �ص��رف ا ل �ن �ظ��ر ع��ن‬ ‫عملي في هيأة التحقيق عام‬ ‫‪ ،1974‬خالطني ش��ك أن يكون‬ ‫نكسون قد فهم أكثر من غيره‬ ‫التهديد الذي يشكله بل على‬ ‫ا ل� �ج� �م� �ه ��ور ي ��ن ف ��ي ا ل ��ر ئ ��ا س ��ة؛‬ ‫ف� �ل ��ر ب� �م ��ا أ ع � �ت � �ق� ��د أن ت� �ش ��و ي ��ه‬ ‫س �م �ع��ة ب��ل أ ن ��ه ي��ر ش��ح ن�ف�س��ه‬ ‫م��ع زو ج��ة جريئة‪ ،‬وا ل�ح� ُ�ط من‬ ‫ق ��دري ب��و ص �ف��ي " غ �ي��ر ا ئ �ق��ة"‪،‬‬ ‫ي�م�ك��ن أن ي�خ�ي��ف ج�م�ه��ورً م��ن‬ ‫الناخبن ت��وا ق��ً إ ل��ى التغيير‪،‬‬ ‫ولكنه غير واثق بنا‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ذ ل � � � ��ك ا ل � � ��و ق � � ��ت ك� ��ا ن� ��ت‬ ‫ح� � �ي � ��اة ب� � ��ل ك� �ل� �ه ��ا ت � �ح� ��ت ع��ن‬ ‫اإ ع� � � ��ام ا ل � �ن � ��ا ق � ��دة‪ .‬و ك � � ��ان ق��د‬ ‫ت� �ع ��رض ل� �ل� �س ��ؤال ع ��ن ق �ض��ا ي��ا‬ ‫ش �خ �ص �ي��ة أ ك� �ث ��ر م �م ��ا ت �ع��رض‬ ‫ل� � ��ه أي م � ��ر ش � ��ح ر ئ� � ��ا س� � ��ي ف��ي‬ ‫ا ل� � �ت � ��ار ي � ��خ اأ م � � �ي� � ��ر ك� � ��ي‪ ،‬و ف� ��ي‬ ‫ا ل�ت�ي��ار اإ ع��ا م��ي ا ل��ر ئ�ي�س��ي ما‬ ‫ي� ��زال ي �ت �ج �ن��ب ن �ش��ر ش��ا ئ �ع��ات‬ ‫غ �ي��ر ص�ح�ي�ح��ة‪ ،‬ك��ا ن��ت ص�ح��ف‬ ‫"ا ل� � �ت � ��ا ب� � �ل � ��و ي � ��د" ف� � ��ي ا ل � �س ��و ب ��ر‬ ‫م ��ار ك ��ت ت��د ف��ع ا م� ��ال م ��ن ي��و ف��ر‬ ‫ل � � �ه� � ��ا ق� � �ص� � �ص � ��ً م� � � ��رو ع� � � ��ة م ��ن‬ ‫أر ك� �ن� �س ��و‪ .‬و ف� ��ي ن �ه ��ا ي ��ة اأ م ��ر‬ ‫ن �ج �ح ��ت ح� �م ��ات ا ل� �ص� �ي ��د ف��ي‬ ‫التقاط قصة كبيرة‪.‬‬ ‫كنت ف��ي أ ت��ا ن�ت��ا أ ع�م��ل في‬ ‫ا ل� �ح� �م� �ل ��ة ف� ��ي ‪ 23‬ي� �ن ��ا ي ��ر ح��ن‬ ‫اتصل بي بل كي يحذرني من‬ ‫ق� �ص ��ة س �ت �ن �ش��ر ف� ��ي ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫" ت��ا ب�ل��و ي��د" ق��اد م��ة ت��ز ع��م فيها‬ ‫ا م � ��رأة ت��د ع��ى ج �ي �ن �ف��ر ف ��اورز‬ ‫أ ن� �ه ��ا ع ��ا ش ��ت ع ��ا ق ��ة غ��را م �ي��ة‬ ‫م�ع��ه م��دة ا ث�ن�ت��ي ع�ش��رة س�ن��ة‪.‬‬ ‫وأخبرني أن هذا كذب‪.‬‬ ‫ح��دث ا ض �ط��راب ب��ن أ ف��راد‬ ‫ط��ا ق��م ا ل�ح�م�ل��ة ب�س�ب��ب ا ل�ق�ص��ة‪،‬‬ ‫و ع ��ر ف� ��ت أن ب �ع �ض �ه��م ظ� ��ن أن‬ ‫ا ل� � �س� � �ب � ��اق ا ن� � �ت� � �ه � ��ى‪ .‬ف� �ط� �ل� �ب ��ت‬ ‫م� ��ن د ي� �ف� �ي ��د و ل� �ه� �ل ��م أن ي �ع �ق��د‬ ‫م��ؤ ت �م��رً ل��ي ك��ي أ ت �ح��دث أ م��ام‬ ‫ا ل� �ج� �م� �ي ��ع‪ .‬ق� �ل ��ت‪ :‬إ ن� �ن ��ا ن �ع �م��ل‬ ‫جميعً في الحملة أننا آمنا‬ ‫أن ب��ل ي�م�ك��ن أن ي �ك��ون م�ه�م��ا‬ ‫ل �ب��اد ن��ا‪ ،‬وأ م� ��ا ن �ج��ا ح��ه ف��أ م��ر‬ ‫يعود إلى الناخبن‪.‬‬ ‫وقلت منهية كامي‪" :‬إذن‬ ‫فلنعد إلى العمل"‪.‬‬ ‫و ه� � �ك � ��ذا ت� �ن ��ا ق� �ل ��ت أ ج� �ه ��زة‬ ‫اإ ع � � � ��ام ق � �ص ��ة ف � � � ��اورز م �ث��ل‬ ‫ف� � � � �ي � � � ��روس ب� � � �س � � ��ر ع � � ��ة‪ ،‬ب � � � ��دءً‬ ‫م � � ��ن س � � �ت� � ��ار و ه � � � ��ي ص� �ح� �ي� �ف ��ة‬ ‫" ت� ��ا ب � �ل� ��و ي� ��د"‪ ،‬إ ل � ��ى ن ��ا ي �ت ��ا ي ��ن‬ ‫و ه� � � � ��ي ل� � � �س � � ��ان ح� � � � ��ال ش� �ب� �ك ��ة‬ ‫أ خ � � � �ب� � � ��ار م � � �ح � � �ت� � ��ر م� � ��ة‪ .‬ور غ� � � ��م‬ ‫م� �ح ��اوا ت� �ن ��ا ف ��ي اا س� �ت� �م ��رار‪،‬‬ ‫ج �ع �ل��ت ا ل �ت �غ �ط �ي��ة اإ ع ��ا م� �ي ��ة‬ ‫ا م � �ت� ��وا ص � �ل� ��ة م � ��ن ا م �س �ت �ح �ي ��ل‬ ‫على الحملة أن تركز اانتباه‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س ��ا ئ ��ل ح �ق �ي �ق �ي��ة‪ .‬و ل ��م‬ ‫يبق على اانتخابات اأولية‬ ‫ا ل � � �ت� � ��ي س � �ت � �ح � �ص� ��ل ف � � ��ي ن� �ي ��و‬ ‫همبشر إا أسبوعان‪ ،‬ويجب‬ ‫أن ي �ف �ع��ل ش ��يء م ��ا‪ ،‬ف �ت �ش��اور‬ ‫ص��د ي �ق �ن��ا ه � ��اري ت ��و م ��ا س ��ون‪،‬‬ ‫و م� �ي� �ك ��ي ك� ��ا ن � �ت� ��ور‪ ،‬و ج �ي �م��س‬ ‫ك � � ��ار ف� � � �ي � � ��ل‪ ،‬و ب� � � � � ��ول ب � �ي � �غ � ��اا‪،‬‬ ‫و ج� � � ��ورج س �ت �ي �ف ��ا م ��و ب ��و ل ��وس‬ ‫م��ع ب��ل ح ��ول م��ا ي �م �ك��ن ف�ع�ل��ه‪.‬‬ ‫وا ق� � � �ت � � ��ر ح � � ��وا أن ن � �ظ � �ه� ��ر ف ��ي‬ ‫ا ل �ع��رض ا ل�ت�ل�ف��ز ي��و ن��ي " س�ت��ون‬ ‫دقيقة" يوم (اأحد)‪ ،‬مباشرة‬ ‫ب�ع��د س��و ب��ر ب ��اول‪ ،‬و ه��و و ق��ت‬ ‫يتوفر فيه أكبر عدد ممكن من‬ ‫امشاهدين‪ .‬وحاولوا إقناعي‬ ‫ك �ث �ي��رً أن ه��ذا ا ل �ظ �ه��ور ج��د ي��ر‬ ‫ب ��ا م� �ج ��از ف ��ة‪ ،‬ر غ� ��م ك ��ل م ��ا ف �ي��ه‬ ‫م��ن ف �ق��د ل �ج��و خ�ص��و ص�ي�ت�ن��ا‪،‬‬ ‫واأ ث� � � � � � � � � � ��ر ا م� � � �ح� � � �ت� � � �م � � ��ل ع � �ل� ��ى‬ ‫أ س� ��ر ت � �ي � �ن� ��ا‪ ،‬و ب � �خ� ��ا ص� ��ة ع �ل��ى‬ ‫ت� �ش� �ل� �س ��ي‪ .‬وأ خ � � �ي� � ��رً‪ ،‬أ ق �ن �ع ��ت‬ ‫أ ن��ه إن ل��م ن�ت�ع��ا م��ل م��ع ا م��و ق��ف‬ ‫علنً‪ ،‬ف��إن حملة بل ستنتهي‬ ‫قبل أن يطرح صوت واحد‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪167 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 q¹dÐ√ 18 o«u*« 1435 WO½U¦« ÈœULł 18 WFL‬‬

‫‪UÎ −Že «Î d√ v×{√ WLUF« ¡UOŠ√ iFÐ w …—U½ù« »UOž‬‬ ‫ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ ﻣﺸﺎﻛﻞ اﳌﻮاﻃﻨﲔ ﻣﻊ ﻏﻴﺎب اﻹﻧﺎرة ﻓﺘﻨﺸﻂ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ > ﺗﻨﺘﺎب ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﻮف واﻟﻔﺰع ﻧﻔﻮس اﳌﺎرة‬ ‫ﺗـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫دﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻌــﺮ واﻟ ـ ــﺰﺟ ـ ــﻞ ﺗ ـﺤــﺖ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺎر "ﺗ ـ ــﻮﻇـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ اﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪة‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻔــﻦ اﻟـﺘـﺸـﻜـﻴـﻠــﻲ"‪،‬‬ ‫وﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻜـ ــﺮم اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺎن اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﻲ‬ ‫ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ ﺧـﻠــﺪون‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫)اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ــﺔ( و)اﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺖ(‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟـﺨــﺎﻣـﺴــﺔ ﺑـﻘــﺎﻋــﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﲔ ﺷﻮﻓﻮ ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﳌﻀﻴﻖ اﻟﺪوﻟﻲ اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر‬ ‫"اﻟﺸﻌﺮ وﺳﺆال اﻟﻬﻮﻳﺔ"‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺷﻌﺮاء‬ ‫وﻧ ـﻘــﺎد ﻣــﻦ داﺧ ــﻞ وﺧ ــﺎرج اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫أﻳــﺎم ‪ 18‬و‪ 19‬و‪ 20‬أﺑــﺮﻳــﻞ‪ ،‬ﺗﻘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﳌﻠﺘﻘﻰ ﺑﻤﻌﻬﺪ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻬﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﺪﻗﺔ وﺑﺪار اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﳌﻀﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮض اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌﺔ( ﻟﻘﺎء ﺣﻮل ﻛﺘﺎب رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻋ ـﺒــﻮر إﻟ ــﻰ ﻏــﻮاﻳــﺎﻧــﺎ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺤـ ـﺴ ــﻦ اﻟ ـ ــﺮﻣ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺳـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘ ــﺎء ﻣ ـ ــﻦ ﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ ﺑــﻮﺷ ـﻌ ـﻴــﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮاري وﺗ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﻖ ﳌ ـﻌــﺎﺷــﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟـ ـ ـ ــﻚ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﻋـ ــﺔ اﻟ ـﺴ ــﺎﺑ ـﻌ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﺴـ ــﺎﺣـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺮاﻏـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬

‫ﺻﻮرة ﺗﻮﺿﺢ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻹﻧﺎرة اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺟﻞ اﻟﺸﻮارع ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـ ــﺎط ﻣـ ـ ــﻦ ﻣـ ـﺸـ ـﻜـ ـﻠ ــﺔ اﻹ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎرة‬ ‫وا ﻓ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎر ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻷ ﻣ ـ ــﺎ ﻛ ـ ــﻦ إ ﻟ ــﻰ‬ ‫أ ﻋ ـ ـﻤـ ــﺪة ﻛـ ـﻬ ــﺮ ﺑ ــﺎ ﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬و ﺣ ـ ـﺘ ــﻰ إن‬ ‫وﺟﺪت ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﻌﻤﻞ إﻻ ﻧﺎدرا أو‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻤﻞ أﺻﻼ‪.‬‬ ‫و ﺗ ـﺘ ـﻔــﺎ ﻗــﻢ ﻣ ـﺸــﺎ ﻛــﻞ ا ﳌــﻮا ﻃ ـﻨــﲔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻊ ﻏ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎب اﻹ ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة ﻓـ ـﺘـ ـﻨـ ـﺸ ــﻂ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎت اﻹ ﺟـ ـ ـ ـ ــﺮا ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫و ﺧـ ـﺼ ــﻮ ﺻ ــﺎ ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﻠـ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬و ﺗ ـﻨ ـﺘ ــﺎب‬ ‫ﺣــﺎ ﻟــﺔ ﻣــﻦ ا ﻟ ـﺨــﻮف وا ﻟ ـﻔــﺰع ا ﳌــﺎرة‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺑـ ـﻌ ــﺾ ﺷ ـ ـ ـ ــﻮارع ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﺻـ ـﻤ ــﺔ‬ ‫ا ﻟـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﺎط ﺑـ ـﻔـ ـﻌ ــﻞ ﻏ ـ ـﻴـ ــﺎب اﻹ ﻧـ ـ ـ ــﺎرة‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق ﻳﻘﻮل ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫ﺑ ــﻮ ﻳـ ـﻤ ــﺪن‪ 45 ،‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺳ ـﻜــﺎن‬ ‫ﺣ ــﻲ ا ﻟ ـﺘ ـﻘــﺪم ا ﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ‪ " :‬ﻧ ـﻌــﺎ ﻧــﻲ‬ ‫ﻛـﺜـﻴــﺮا ﻣــﻦ ﻏـﻴــﺎب اﻹ ﻧ ــﺎرة ﺑــﺎ ﻟـﺤــﻲ‬ ‫و ﺑ ــﺎ ﻟـ ـﺨـ ـﺼ ــﻮص أ ﻧ ـ ــﻪ ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫أ ﻛـ ـﺒ ــﺮ اﻷ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء ا ﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﺊ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎن"‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬إن اﻷ ﻋـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺪة‬ ‫ا ﻟـ ـﻜـ ـﻬ ــﺮ ﺑ ــﺎ ﺋـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻔ ـﺘ ـﻘــﺮ ﻟـ ـﻠـ ـﺠ ــﻮدة‪،‬‬

‫ﻓـﺘـﺘـﺴــﺎ ﻗــﻂ ﻫـﻨــﺎ و ﻫ ـﻨــﺎك ﻣـﻌــﺮ ﺿــﺔ‬ ‫ا ﳌـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة ﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﺮ ا ﳌـ ـ ـ ـ ــﻮت ا ﳌـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ اﻷ ﻃـﻔــﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻤﺪة ﺑﺄﺳﻼك ﻋﺎرﻳﺔ"‪.‬‬ ‫و ﻗــﺎ ﻟــﺖ ﺟـﻤـﻴـﻠــﺔ ا ﻟ ـﺴ ـﻌــﺪا ﻧــﻲ‪،‬‬ ‫‪ 48‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺳﻜﺎن ﺣــﻲ ﻳﻌﻘﻮب‬ ‫ا ﳌ ـﻨ ـﺼــﻮر‪ " :‬ﻓــﻲ ز ﻣــﻦ ﻏ ـﻴــﺮ ﺑـﻌـﻴــﺪ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻋﻤﺪة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﻘﺎوم‬ ‫ﻛــﻞ ﺷ ــﻲء ﻓــﻲ ا ﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﺔ أو ﺣـﺘــﻰ‬ ‫ﺗـ ــﺪ ﺧـ ــﻼ ﺑـ ـﺸ ــﺮ ﻳ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﺻ ـ ـﻄـ ــﺪام‬ ‫ﺳ ـ ـﻴـ ــﺎرة أو ﺷ ــﺎ ﺣـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻟـ ـﻜ ــﻦ ر ﻏ ــﻢ‬ ‫ذ ﻟــﻚ ﺗﺒﻘﻰ ﻫــﺬه اﻷ ﻋـﻤــﺪة ﺻﺎﻣﺪة‬ ‫أ ﻣ ــﺎم ﻛــﻞ ﺷ ــﻲء‪ ،‬وا ﻟ ـﻴ ــﻮم و ﺻـﻠــﺖ‬ ‫ﻣـﻌـﻀـﻠــﺔ "ا ﻟـﻐـ ــﺶ" إ ﻟــﻰ ﻛــﻞ ﺷــﻲء‪،‬‬ ‫أﻋﻤﺪة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ﻷي ﺷـ ـ ــﻲء‪ ،‬ﺗ ـﺘ ـﺴــﺎ ﻗــﻂ ﻟــﻮ ﺣــﺪ ﻫــﺎ‬ ‫دون أن ﻳﻤﺴﻬﺎ ﻣﺨﻠﻮق‪،‬‬ ‫ﻓـﻔــﻲ ا ﻟــﺰ ﻗــﺎق ا ﻟ ــﺬي أ ﻗ ـﻄــﻦ ﺑﻪ‬ ‫ﻳ ــﻮ ﺟ ــﺪ ﻋـ ـﻤ ــﻮد ﺑ ــﺄ ﺳ ــﻼ ﻛ ــﻪ ﻣــﺮ ﻣــﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻗــﺎر ﻋــﺔ ا ﻟ ـﻄــﺮ ﻳــﻖ‪ ،‬و ﻫــﻮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗ ـﻠــﻚ ا ﻟـ ـﺤ ــﺎ ﻟ ــﺔ ﻣ ـﻨــﺬ ﻣـ ــﺪة دون أن‬ ‫ﺗ ـ ـﺘـ ــﺪ ﺧـ ــﻞ ﻣـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻬـ ــﺮ ﺑـ ــﺎء‬ ‫ﻹﺻﻼﺣﻪ"‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﺖ‪ " :‬ﻣ ـ ـ ــﻊ ا ﻟـ ـﺘ ــﻮ ﻗـ ـﻴ ــﺖ‬ ‫ا ﻟـﺼـﻴـﻔــﻲ وإ ﺿــﺎ ﻓــﺔ ﺳــﺎ ﻋــﺔ ﻳـﺨــﺮج‬

‫ا ﻟ ـﺘــﻼ ﻣ ـﻴــﺬ ﻟ ـﻠ ـﺘــﻮ ﺟــﻪ إ ﻟ ــﻰ ا ﳌــﺪر ﺳــﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎ ﻋـ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎد ﺳ ـ ـ ــﺔ أي‬ ‫ا ﻟ ـﺨــﺎ ﻣ ـﺴــﺔ ﺑ ـﺘــﻮ ﻗ ـﻴــﺖ ﻏــﺮ ﻳـﻨـﻴـﺘــﺶ‪،‬‬ ‫أي أن ا ﻟ ـﺸ ـﻤــﺲ ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺸــﺮق ﺑ ـﻌــﺪ‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري أن ﻧﺬﻫﺐ‬ ‫ﻟﻨﺼﻄﺤﺒﻬﻢ إ ﻟــﻰ ا ﳌــﺆ ﺳـﺴــﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻫـ ــﺬا ا ﻟ ــﻮ ﺿ ــﻊ ﻣ ـﻘ ـﻠــﻖ‪ ،‬وﻻ ﻳـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻟﻄﻔﻞ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﺳﻨﻪ ا ﻟـ ‪ 14‬ﺳﻨﺔ‬ ‫أن ﻳ ــﺬ ﻫ ــﺐ إ ﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺪر ﺳـ ـﺘ ــﻪ و ﺳــﻂ‬ ‫أزﻗﺔ ﻣﻈﻠﻤﺔ"‪.‬‬ ‫ﺑــﺎ ﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ إ ﻟــﻰ ﻋــﺰ ﻳــﺰ ا ﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ‬ ‫ا ﳌ ـ ــﺮو ﻧ ـ ــﻲ‪ 50 ،‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ــﻦ ﺳ ـﻜــﺎن‬ ‫د ﻳ ـ ـ ـ ــﻮر ا ﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻊ‪" :‬إن ﻣ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻹ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎرة ا ﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮ ﻣـ ـﻴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫ا ﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻂ ا ﻟ ـﺴ ـﻜ ـﻨ ـﻴ ــﺔ دا ﺧ ـ ـ ــﻞ ا ﻟ ـﺤــﻲ‬ ‫ﻳـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮ ا ﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﻮف ﻟ ـ ـ ــﺪى ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻜ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﺧــﺎ ﺻــﺔ ﻣــﻦ ﻟــﻪ أ ﻃ ـﻔــﺎل ﻳــﺪر ﺳــﻮن‪،‬‬ ‫ﻣـﻤــﺎ ﻳـﻀـﻄــﺮ اﻷ ﺳــﺮ إ ﻟــﻰ اﻻ ﻧـﺘـﻘــﺎل‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ إﻟﻰ أﺑﻮاب اﳌﺪارس‬ ‫ﻣـ ـﺨ ــﺎ ﻓ ــﺔ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺮض أ ﺑـ ـﻨ ــﺎ ﺋـ ـﻬ ــﺎ ﻷي‬ ‫ﻣﻜﺮوه"‪.‬‬ ‫وأ ﺿ ــﺎف‪ " :‬ﺗـﻌــﺮ ﺿــﺖ زو ﺟـﺘــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ـ ـﺸـ ـ ـﺘـ ـ ـﻐ ـ ــﻞ ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ إ ﺣـ ـ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ا ﳌ ـﻘــﺎوﻻت ا ﻟـﺨــﺎ ﺻــﺔ‪ ،‬ﻗـﺒــﻞ ﺣــﻮا ﻟــﻲ‬ ‫ﺷ ـﻬــﺮ ﻳــﻦ ﳌ ـﺤــﺎو ﻟــﺔ ﻧ ـﺸــﻞ‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ ﻣــﺎ‬

‫ﺗــﺮ ﺑــﺺ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻨ ـﺤــﺮف و ﻫ ــﻲ ﺗـﻬــﻢ‬ ‫ﺑ ـ ــﺪ ﺧ ـ ــﻮل اﻹ ﻗـ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧ ـﻘ ـﻄــﻦ‬ ‫ﺑـﻬــﺎ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛــﺎ ﻧــﺖ ا ﻟـﺴــﺎ ﻋــﺔ ﺗﺸﻴﺮ‬ ‫إ ﻟــﻰ ﺣــﻮا ﻟــﻲ ا ﻟـﺴــﺎد ﺳــﺔ وا ﻟـﻨـﺼــﻒ‬ ‫ﻣﺴﺎء‪ ،‬وﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﺘﺪﺧﻞ أﺣﺪ اﳌﺎرة‬ ‫ﻟﻜﺎﻧﺖ زوﺟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻤـ ــﻮد ا ﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮا ﻗـ ـ ــﺐ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ ﻫــﺬه اﻷﻓﻌﺎل اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﺘﺮﺑﺼﻮن ﺑﻀﺤﺎﻳﺎﻫﻢ ﻓــﻲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﻜﻨﺔ اﳌﻈﻠﻤﺔ"‪.‬‬ ‫وأ ﻛـ ـ ـ ــﺪ‪" :‬أن ﻏ ـ ـﻴـ ــﺎب ﻣ ـﻌــﺎ ﻳ ـﻴــﺮ‬ ‫ا ﻟـﺠــﻮدة ﻓــﻲ اﻷ ﻋـﻤــﺪة ﻫــﻮ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أ ﻧــﻪ ﻓــﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ــﺎن ﺻ ـ ـﻨـ ــﻊ اﻷ ﻋـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺪة ﻳ ـﺘ ـﻄ ـﻠــﺐ‬ ‫و ﻗـ ـ ـﺘ ـ ــﺎ أ ﻛـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ ﻧـ ـ ـﻈ ـ ــﺮا ﻷ ﻫ ـﻤـ ـﻴ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻘـ ــﻞ ﻣـ ـ ـ ــﺎدة أ ﺳـ ــﺎ ﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓ ـﻘــﺪ‬ ‫ﻛــﺎ ﻧــﺖ ﺗــﺪ ﻋــﻢ اﻷ ﻋـ ـﻤ ــﺪة ﺑ ـﻘ ـﻀ ـﺒــﺎن‬ ‫ﺣ ــﺪ ﻳ ــﺪ ﻳ ــﺔ ﺳ ـﻤ ـﻴ ـﻜــﺔ و ﺻ ـﻠ ـﺒ ــﺔ إ ﻟ ــﻰ‬ ‫ﺟــﺎ ﻧــﺐ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ ﻓــﻲ ﺷـﻜــﻞ ﻗﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑ ــﺈ ﺳ ـﻤ ـﻨ ــﺖ ﻣ ــﺮ ﻛ ــﺰ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣ ـﻌــﻪ‬ ‫و ﺻ ـ ــﻮل أو ﺗ ــﻮ ﻏ ــﻞ ا ﳌ ـ ــﺎء ﺑ ــﺪا ﺧ ــﻞ‬ ‫اﻷ ﻋ ـﻤــﺪة‪ ،‬أو ﺳـﻘــﻮ ﻃـﻬــﺎ ﺑـﺴـﻬــﻮ ﻟــﺔ‬ ‫أ ﺛـ ـﻨ ــﺎء اﻻ ﺻـ ـﻄ ــﺪا ﻣ ــﺎت ﺑـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫اﻵن ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﺠﻮدة ﺑﻔﻌﻞ ﻋﺪم‬ ‫ﻧﺠﺎﻋﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ"‪.‬‬

‫وأ ﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن ﺳـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ا ﻟـ ـﺤ ــﻲ ا ﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻘ ـﻄــﻦ ﺑ ــﻪ ﺗ ـﻘــﺪ ﻣــﻮا‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮ ﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ ا ﻟـ ـﺸـ ـﻜ ــﺎ ﻳ ــﺎت ﻣــﻦ‬ ‫أ ﺟ ــﻞ ﻣ ـﻌــﺎ ﻟ ـﺠــﺔ إ ﺷ ـﻜــﺎ ﻟ ـﻴــﺔ اﻹ ﻧـ ــﺎرة‬ ‫ا ﻟ ـﻌ ـﻤــﻮ ﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬و ﺗ ــﻢ إ ﺻـ ــﻼح ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﻷ ﻋ ـ ـﻤـ ــﺪة ا ﻟ ـﻜ ـﻬــﺮ ﺑــﺎ ﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻏ ـﻴــﺮ أن‬ ‫ا ﳌ ـﺼــﺎ ﺑ ـﻴــﺢ ﻋـ ــﺎدت ﻟـﺘـﻨـﻄـﻔــﺊ ﺑـﻌــﺪ‬ ‫ﺑﻀﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫و ﻗــﺎل‪ " :‬ﻣــﻊ ﻛــﻞ ا ﳌـﻌــﺎ ﻧــﺎة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧـﻌــﺎ ﻧـﻴـﻬــﺎ ﺑـﺴـﺒــﺐ ﻏ ـﻴــﺎب اﻹ ﻧ ــﺎرة‪،‬‬ ‫ﻧ ـﺠــﺪ أ ﺣ ـﻴــﺎ ﻧــﺎ ا ﳌ ـﺼــﺎ ﺑ ـﻴــﺢ ﻣ ـﻨــﺎرة‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻋـ ــﺰ ا ﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎر ﻓـ ــﻲ ﻏـ ـﻴ ــﺎب ﺗ ــﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ‪ ،‬وﻃﺎﳌﺎ ﻧﻼﺣﻆ اﻧﺘﺸﺎر‬ ‫ﺣـﻤــﻼت ﻟـﻠـﻤــﺮا ﻗـﺒــﺔ ﻓـﻘــﻂ ﻓــﻲ ﻓـﺘــﺮة‬ ‫اﻻ ﻧ ـﺘ ـﺨــﺎ ﺑــﺎت ا ﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ و ﻏ ـﻴــﺎ ﺑ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ذ ﻟــﻚ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻟــﻮ أن ا ﳌـﺴــﺆو ﻟــﲔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻐﻔﻠﻮﻧﻨﺎ وﻳﺸﺘﺮون أﺻﻮات‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ"‪.‬‬ ‫وأردف ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪:‬‬ ‫"و ﺟ ـ ـ ــﺐ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﳌ ـ ـﺴـ ــﺆو ﻟـ ــﲔ ﻋ ــﻼج‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه ا ﳌ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ ا ﻟـ ـﻌ ــﻮ ﻳـ ـﺼ ــﺔ ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗــﺆرق ﺑــﺎل ا ﻟـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫و ﺗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒ ـ ــﺐ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺜـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻣ ــﻦ‬ ‫ا ﳌ ـﻌ ـﻀ ــﻼت ﻛ ـﺘ ـﻨــﺎ ﻣــﻲ ﺟ ــﻞ أ ﻧـ ــﻮاع‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻬﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ اﳌﻈﻠﻤﺔ"‪.‬‬

‫‪W“_« UOŽ«bð s uJA¹ W¹cŠ√ dłUð‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺗﺎﺟﺮ أﺣﺬﻳﺔ ﺑﺰﻧﻘﺔ‬ ‫وﻗ ــﺎﺻ ــﺔ‪ ،‬أﺣ ــﺪ أﻫ ــﻢ ﺷ ـ ــﻮارع اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺴﺘﻮاه اﻟﺪراﺳﻲ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺛ ــﺎﻧ ــﻮي‪ ،‬ﻣـ ـﺘ ــﺰوج وﻟ ــﻪ ﻃـﻔــﻞ‬ ‫واﺣـ ـ ــﺪ‪ ،‬ﺣ ــﺎﺻ ــﻞ أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ دﺑ ـﻠــﻮم‬ ‫ﻣـﺘـﺨـﺼــﺺ ﻓ ــﻲ ﺻ ـﺒــﺎﻏــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرات‬ ‫ﻣــﻦ أﺣــﺪ ﻣـﻌــﺎﻫــﺪ اﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﳌﻬﻨﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺸﻐﻞ ﺑﺴﻼ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻘــﺪم ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺒــﺎرﻳــﺎت‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛــﺎن ﻳــﺮﻏــﺐ ﻓــﻲ ﻣـﻤــﺎرﺳــﺔ اﳌﻬﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻜــﻮن ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻟ ـﻜــﻦ ﻟــﻢ ﻳـﺴـﻌـﻔــﻪ اﻟ ـﺤــﻆ‪،‬‬ ‫وﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﻓ ـﺸــﻞ ﻓ ــﻲ إﻳـ ـﺠ ــﺎد وﻇ ـﻴ ـﻔــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻞ اﻻﺷـﺘـﻐــﺎل ﻓــﻲ اﻟـﺘـﺠــﺎرة‪ .‬ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪" :‬ﻟﻢ أﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣــﻦ ﻣــﺆﻫــﻼﺗــﻲ اﻟـﻌـﻠـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻪ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻛ ـ ــﻞ ﺣـ ـ ـ ــﺎل‪ ،‬اﻵن أﻣ ـ ـ ــﺎرس‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺘﺠﺮ ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وأﻋﻮ ل ﺑﻬﺎ أﺳﺮﺗﻲ‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﺠﺎرة ﻓﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻛﺎﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﳌﻨﺎﺳﺒﺎت ﻛﺎﻷﻋﻴﺎد اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬

‫ﻟﻨﻌﻮض ﻓﺘﺮات اﻟﻜﺴﺎد اﳌﻌﺮوﻓﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﺘـﺠــﺎر‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﳌﻤﺘﺪة‬ ‫ﺑﲔ ﻧﻮﻧﺒﺮ إﻟﻰ ﻣﺎرس ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻨﺔ"‪.‬‬ ‫ﻋـﺒــﺪ اﻟ ـﻌــﺰﻳــﺰ‪ ،‬ﺗــﺎﺟــﺮ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أﻧ ـ ـ ـ ــﻮاع ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻷﺣـ ــﺬﻳـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎء واﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻠ ـﻐــﺔ اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧ ـ ــﻮاع ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﻨ ـﻌــﺎل‪ ،‬ﻳـﻘــﻮل‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻌــﺰﻳــﺰ إن اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬ ‫ﻷﺻ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺎب اﳌ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﻼت اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺔ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺆﺟﺮون ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﺛﻤﺎن ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺎﻧﻮن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺗ ـﺤ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﻢ ﳌ ـ ـﺼـ ــﺎرﻳـ ــﻒ ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺘﻐﺬﻳﺔ واﻟﺘﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎﻋــﺔ اﳌـﺘـﺠــﻮﻟــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻌــﺮﺿــﻮن‬ ‫ﻣـﻨـﺘــﻮﺟــﺎﺗـﻬــﻢ اﳌ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺸــﺎرع‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬ﻳـﻀــﺎﻳـﻘــﻮن اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎر أﺻـﺤــﺎب‬ ‫اﳌ ـ ـﺤـ ــﻼت ﺑ ـﻨ ـﻔــﺲ اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـﻌــﺮﺿــﻮﻧـﻬــﺎ ﺑـﺜـﻤــﻦ أﻗ ــﻞ‪ ،‬وﻻ ﻳــﺆدون‬ ‫أﻳــﺔ واﺟـﺒــﺎت ﻋﻠﻰ ذﻟــﻚ‪ ،‬وﻫــﺬا ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺠــﺎر إﺷ ـﻜــﺎﻻ ﺣـﻘـﻴـﻘـﻴــﺎ وﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺮوﻋﺔ رﻏــﻢ اﳌـﺠـﻬــﻮدات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ ﳌﻨﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬه اﻟـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة ﻋ ـﻤ ــﻮﻣ ــﺎ ﻳـﺠــﺐ‬

‫ﻣـﻌــﺎﻟ ـﺠ ـﺘـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر ﺧ ـﻠــﻖ أﺳـ ــﻮاق‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﺼﻮره‪.‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟـ ـﻌـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺰﻳـ ــﺰ ﻓ ــﺈن‬ ‫ﻣﺴﺎﻟﺔ اﻟ ــﺮزق ﺑﻴﺪ اﻟـﻠــﻪ ﺗـﻌــﺎﻟــﻰ‪" ،‬ﻛﻞ‬

‫ﻧﻬﺎر ورزﻗ ــﻮ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳـﻘــﺎل‪ ،‬وﻫــﻮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺿـ ــﺪ اﻟـ ـﺒ ــﺎﻋ ــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺠ ــﻮﻟ ــﲔ وﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر ﻣﻨﻈﻢ وﻏﻴﺮ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ اﳌﺤﻼت‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـ ــﺆدي اﻟ ـﻀ ــﺮاﺋ ــﺐ‬

‫وﺗﺘﺤﻤﻞ ﻣﺼﺎرﻳﻒ ﻋﺪﻳﺪة‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ إن ﻫﺬا اﻟﺸﺎرع ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻪ اﻟﺮواج‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻛﺜﻴﺮا‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌـﺘـﺠــﻮﻟــﲔ‪ ،‬وﺛــﺎﻧـﻴــﺔ ﻛــﻮﻧــﻪ ﺗـﺨــﻒ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺣﺮﻛﻴﺔ اﻟﺰﺑﻨﺎء ﺑﻤﺠﺮد ﺣﻠﻮل اﻟﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻀﻌﻒ اﻹﻧــﺎرة وﻋــﺪم اﺷﺘﻐﺎل ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ اﳌﺘﻮاﺟﺪ ﺑﺒﺎب اﻟﺮﺣﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ــﻒ أﺛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎن اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻠــﺪﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻌــﺰﻳــﺰ‪ ،‬ﻓـﻬـﻨــﺎك أﺣــﺬﻳــﺔ اﻟــﺮﺟــﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺮواح ﺛﻤﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 100‬و‪150‬‬ ‫درﻫـﻤــﺎ‪ ،‬واﻟﺒﻠﻐﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 60‬إﻟ ــﻰ ‪ 80‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬واﻟـﺸــﺮاﺑـﻴــﻞ‬ ‫اﻟـﻨـﺴــﺎﺋـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺘــﺮواح ﺛـﻤـﻨـﻬــﺎ ﺑﲔ‬ ‫‪ 50‬و‪ 70‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬وﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـﻨـﻌــﺎل‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺒــﺪأ ﻣــﻦ ‪ 60‬إﻟــﻰ ‪ 150‬درﻫ ـﻤــﺎ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃــﺎر‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻪ ﺣـﺴــﺐ اﻟـﻔـﺼــﻮل وﺣﺴﺐ‬ ‫رﻏ ـ ـﺒ ـ ــﺎت زﺑ ــﺎﺋ ـ ـﻨ ــﻪ اﻟ ـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻳ ـﻔ ـﻀ ـﻠــﻮن‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ اﻟﻠﺒﻖ واﺣﺘﺮاﻣﻪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﺑﲔ‬ ‫ﺗ ـﺠــﺎر اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ ﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎر أن اﻟﺴﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟـﻄـﻴـﺒــﺔ ﻟـﻠـﺘــﺎﺟــﺮ ﻫــﻲ ﻋــﺎﻣــﻞ أﺳــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻧـﺠــﺎح ﻣـﺸــﺮوﻋــﻪ وﻛـﺴـﺒــﻪ ﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫ﺟﺪد‪.‬‬

‫‪WUú W*Ë a¹—U²« w oLŽ WUOCK ¢s¹“¢ —«œ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أ ﺿـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺖ دور ا ﻟ ـ ـﻀ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻓـ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ــﻮ ﺟـ ـﻬ ــﺔ ا ﻟــﺮ ﺋ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ‬ ‫واﻷ ﺟ ـ ــﺎ ﻧ ـ ــﺐ ﺑ ــﺎ ﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎر ﻫ ــﺎ ﺗــﺰ ﺧــﺮ‬ ‫ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﺎ ﻫـ ـ ــﻮ ﺗـ ـ ــﺮا ﺛـ ـ ــﻲ ﺑـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺴ ــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﺼـ ــﺮ ﻳـ ــﺔ ﺗـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎ ﺷ ــﻰ وا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮر‬ ‫ا ﻟـﺤــﺎ ﺻــﻞ ﻓــﻲ ا ﻟـﻌــﺎ ﻟــﻢ ﻋــﺎ ﻣــﺔ و ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫و ﻟـ ـﻬ ــﺎ آ ﺛ ـ ــﺎر إ ﻳ ـﺠــﺎ ﺑ ـﻴــﺔ أ ﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ إ ﻳـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎد ﻃـ ـ ــﺎ ﻗـ ـ ــﺔ إ ﻳ ـ ــﻮا ﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫إ ﺿ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺗـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺎدل ﺧـ ــﺪ ﻣـ ــﺎ ﺗ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫ﻧـﻈـﻴــﺮا ﺗـﻬــﺎ ا ﳌ ـﺘــﻮا ﺟــﺪة ﺑــﺎ ﻟـﻔـﻨــﺎدق‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻟ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺘ ـﺼ ـﻨ ـﻴــﻒ‪ ،‬و ﻛ ـ ــﺬا ﻓــﻲ‬ ‫ا ﳌـﺤــﺎ ﻓـﻈــﺔ ﻋـﻠــﻰ ا ﻟـﺒـﻨــﺎء ا ﳌـﻌـﻤــﺎري‬ ‫ﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور وا ﻟ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ـ ــﺎض‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮة وإﻧﻘﺎذﻫﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﺪﺛﺎر‪.‬‬ ‫و ﳌ ـ ـﺤ ـ ـﺒـ ــﻲ اﻷ ﺻ ـ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ــﺔ ﺑ ـﻄ ـﻌ ــﻢ‬ ‫ﻣـ ـﻌ ــﺎ ﺻ ــﺮ‪ ،‬ﻻ ﺑ ــﺪ ﻣ ــﻦ ز ﻳـ ـ ــﺎرة دار‬ ‫ز ﻳــﻦ وا ﻟـﺘــﻲ ﺗـﺘــﻮا ﺟــﺪ ﻓــﻲ ا ﳌــﺪ ﻳـﻨــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﻌ ـﺘ ـﻴ ـﻘــﺔ ﺑــﺎ ﻟــﺮ ﺑــﺎط‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺗــﻮ ﻓــﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﺤﺎ داﺧﻠﻴﺎ وﺷﺮﻓﺔ وﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑـﻨـﻜـﻬــﺔ ﻣـﻐــﺮ ﺑـﻴــﺔ أ ﺻـﻴـﻠــﺔ‪ ،‬و ﻳـﺒـﻌــﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ ﺳﻴﺮا ﻋﻠﻰ‬

‫اﻷ ﻗ ــﺪام ﻋــﻦ ا ﻟـﻘـﺼـﺒــﺔ ا ﻟـﺘــﺎر ﻳـﺨـﻴــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ــﻮدا ﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬و ﻣـ ـﺴ ــﺎ ﻓ ــﺔ ‪َ 15‬د ﻗ ـﻴ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻼ‪.‬‬ ‫ز ﻳـ ـﻨ ــﺖ ﺟ ـﻤ ـﻴ ــﻊ ا ﻟ ـ ـﻐـ ــﺮف ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻄﺮاز اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي اﳌﻘﺪم ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋـﺼــﺮ ﻳــﺔ‪ ،‬و ﺗـﺤـﺘــﻮي ﻋـﻠــﻰ ﺧــﺰا ﻧــﺔ‬ ‫ﻣــﻼ ﺑــﺲ و ﻣ ـﻜ ـﺘــﺐ وأر ﺿـ ـﻴ ــﺎت ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺠـ ــﺮ‪ .‬و ﺗـ ـﺸـ ـﻤ ــﻞ ا ﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎ ﻣ ــﺎت‬ ‫ا ﻟ ـ ــﺪا ﺧ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮازم ا ﺳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎم‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ وإﻛﺴﺴﻮارات ﺟﻤﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺴــﺎ ﻫــﻢ ا ﻟـ ــﺪار ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ا ﳌ ــﻮروث ا ﻟـﺜـﻘــﺎ ﻓــﻲ ا ﳌـﻐــﺮ ﺑــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﻰ إ ﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﺗ ــﻮ ﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ــﻢ ﺗ ـﻘــﺪ ﻳ ـﻤــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫و ﺟ ـﺒ ــﺎت ﻣ ـﻐــﺮ ﺑ ـﻴــﺔ أ ﺻ ـﻴ ـﻠــﺔ ﺗـﻌـﺒــﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺎ ﻳﺰﺧﺮ ﺑﻪ اﳌﻄﻌﻢ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣــﻦ و ﺟ ـﺒــﺎت ﻏـﻨـﻴــﺔ و ﻟــﺬ ﻳــﺬة‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻟـ ـﻠـ ـﻨ ــﺰﻻء ﺗ ـ ــﺬوق اﻷ ﻃـ ـﺒ ــﺎق‬ ‫ا ﳌ ـﻐــﺮ ﺑ ـﻴــﺔ أو ا ﻟ ـﻌــﺎ ﳌ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻏــﺮ ﻓــﺔ‬ ‫ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺘــﻮ ﻓــﺮ دار "ز ﻳ ــﻦ" ﻋ ـﻠــﻰ ﻋــﺪة‬ ‫ﻏ ـ ـ ــﺮف ﻣـ ــﺰ ﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﺑ ـ ــﺄ ﺛ ـ ــﺎث ﻣـ ـﻐ ــﺮ ﺑ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺾ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ إ ﻛ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ــﻮارات‬ ‫و ﺧ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺐ وأ ﻓـ ـ ـ ــﺮ ﺷـ ـ ـ ــﺔ ﺗـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪ ﻳ ــﺔ‬

‫وزرا ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﻦ ﺣ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻛـ ــﺔ أ ﻳـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫ﻣ ـ ـﻐـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺗ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺪ ا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﻦ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺻـﻨــﻊ ﻟــﻮ ﺣــﺎت ﻓـﻨـﻴــﺔ را ﺋـﻌــﺔ ﺗﺜﻴﺮ‬ ‫إ ﻋ ـﺠــﺎب ﻛــﻞ ﻣــﻦ ا ﻟــﺰا ﺋــﺮ ا ﳌ ـﻐــﺮ ﺑــﻲ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ﻓﻬﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣ ــﺰ ﻳ ــﺞ ﻣ ــﻦ اﻷ ﻟ ـ ـ ــﻮان واﻷ ﺷ ـ ـﻜ ــﺎل‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ـ ــﺎﻹ ﺿ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﺔ إ ﻟ ـ ــﻰ‬ ‫د ﻳ ـﻜــﻮرات ﺑــﺄ ﺷ ـﻜــﺎل ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻨﺤﺎس‪ ،‬وأﺿﻮاء ﺗﺠﻌﻞ اﳌﻜﺎن‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﺴ ــﻢ ﺑـ ـﺠ ــﻮ ﻣـ ــﻦ ا ﻟ ــﺮو ﻣ ــﺎ ﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـ ـﺸـ ــﺎ ﻋـ ــﺮ ﻳـ ــﺔ ﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺎق ا ﻟ ـ ـﻬـ ــﺪوء‬ ‫و ا ﻟﻄﻤﺄ ﻧﻴﻨﺔ ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﺸـ ـﻤ ــﻞ ا ﳌـ ـ ــﺰا ﻳـ ـ ــﺎ اﻹ ﺿـ ــﺎ ﻓ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻢ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺮات ﻳ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫ور ﺣ ــﻼت ا ﺳـﺘـﻜـﺸــﺎ ﻓـﻴــﺔ ﺳـﻴــﺎ ﺣـﻴــﺔ‬ ‫و ﻣ ـ ـ ـ ــﻮا ﺻ ـ ـ ـ ــﻼت ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﻞ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻄـ ــﺎر‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻹ ﺿــﺎ ﻓــﺔ إ ﻟــﻰ ﺧــﺪ ﻣــﺔ اﻹ ﻧـﺘــﺮ ﻧــﺖ‬ ‫ا ﳌ ـ ـﺠـ ــﺎ ﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻴ ــﻊ أ ﻧ ـ ـﺤـ ــﺎء‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ــﺪار‪ ،‬و ﻳـ ـﺒـ ـﻌ ــﺪ ﻣ ـ ـﻄـ ــﺎر ا ﻟـ ــﺮ ﺑـ ــﺎط‬ ‫ا ﻟــﻮا ﻗــﻊ ﻓــﻲ ﻣـﻜــﺎن ﻣـﺜــﺎ ﻟــﻲ ﻣـﺴــﺎ ﻓــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻳـ ــﻦ د ﻗ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﺔ ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎرة‪،‬‬ ‫و ﺗـﺒـﻌــﺪ ﺻــﻮ ﻣـﻌــﺔ ﺣ ـﺴــﺎن ﻣـﺴــﺎ ﻓــﺔ‬ ‫ﻋـ ـ ـﺸ ـ ــﺮ ﻳ ـ ــﻦ د ﻗـ ـ ـﻴـ ـ ـﻘ ـ ــﺔ ﺳ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺮا ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫اﻷﻗﺪام ﻋﻦ اﳌﺒﻨﻰ‪.‬‬

‫«‪T½«uLK WOMÞu« WUu‬‬ ‫ا ﻟـ ــﻮ ﻛـ ــﺎ ﻟـ ــﺔ ا ﻟ ــﻮ ﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﻮا ﻧـ ــﺊ‪ ،‬ﻣ ــﺆ ﺳ ـ ـﺴ ــﺔ ﻋـ ـﻤ ــﻮ ﻣـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﻊ‬ ‫ﺑــﺎ ﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ ا ﳌـﻌـﻨــﻮ ﻳــﺔ و ﺑــﺎﻻ ﺳـﺘـﻘــﻼل ا ﳌــﺎ ﻟــﻲ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻤ ـ ــﺎرس ا ﻟـ ــﻮ ﻛـ ــﺎ ﻟـ ــﺔ ﻣـ ـﻬ ــﺎ ﻣـ ـﻬ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮع ﻣ ـ ــﻮا ﻧ ـ ــﺊ ا ﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎ ﺳـﺘـﺜـﻨــﺎء ا ﳌـﻴـﻨــﺎء ا ﻟــﻮا ﻗــﻊ دا ﺧــﻞ ا ﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ ا ﻟـﺨــﺎ ﺻــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ ﻃـﻨـﺠــﺔ‬ ‫ا ﻟـﺒـﺤــﺮ اﻷ ﺑـﻴــﺾ ا ﳌـﺘــﻮ ﺳــﻂ‪.‬‬ ‫ﺗـﻀـﻄـﻠــﻊ ا ﻟــﻮ ﻛــﺎ ﻟــﺔ ﺑــﺎ ﳌـﻬــﺎم ا ﻟـﺘــﺎ ﻟـﻴــﺔ‪:‬‬ ‫ ﺗـﻨـﻤـﻴــﺔ و ﺻـﻴــﺎ ﻧــﺔ و ﻋـﺼــﺮ ﻧــﺔ ا ﳌــﻮا ﻧــﺊ ﳌـﻌــﺎ ﻟـﺠــﺔ ا ﻟـﺴـﻔــﻦ وا ﻟـﺴـﻠــﻊ‬‫اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻟﻬﺎ ﻓﻲ أﻓﻀﻞ اﻟﺸﺮوط ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ واﻟﻜﻠﻔﺔ واﻷﺟﻞ‬ ‫وا ﻟـﺴــﻼ ﻣــﺔ‪.‬‬ ‫ اﻟﺴﻬﺮ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻶﻟﺔ اﳌﻴﻨﺎﺋﻴﺔ وذﻟﻚ ﺑﺮﻓﻊ‬‫ﻗ ــﺪرة ا ﳌ ــﻮا ﻧ ــﺊ ا ﻟ ـﺘ ـﻨــﺎ ﻓ ـﺴ ـﻴــﺔ و ﺗ ـﺒ ـﺴ ـﻴــﻂ اﻹ ﺟ ـ ــﺮاء ات و ﻃ ــﺮق ا ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ‬ ‫وا ﻟـﺘـﺴـﻴـﻴــﺮ‪.‬‬ ‫ ا ﻟـﺴـﻬــﺮ ﻋـﻠــﻰ ا ﺣ ـﺘــﺮام ا ﻟـﻌـﻤــﻞ ﺑـﺤــﺮ ﻳــﺔ ا ﳌـﻨــﺎ ﻓـﺴــﺔ ﻓــﻲ ا ﺳـﺘـﻐــﻼل‬‫اﻷ ﻧـﺸـﻄــﺔ ا ﳌـﻴـﻨــﺎ ﺋـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫ ﺗـﺤــﺪ ﻳــﺪ ﻻ ﺋ ـﺤــﺔ اﻷ ﻧـﺸـﻄــﺔ ا ﳌــﺰ ﻣــﻊ ا ﺳـﺘـﻐــﻼ ﻟـﻬــﺎ و ﻋــﺪد ا ﻟــﺮ ﺧــﺺ‬‫واﻻﻣﺘﻴﺎزات اﳌﺰﻣﻊ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻴﻨﺎء وإﻋﺪاد وﺗﻔﻌﻴﻞ إﺟﺮاء ات‬ ‫ﻣـﻨــﺢ ا ﻟــﺮ ﺧــﺺ واﻻ ﻣ ـﺘ ـﻴــﺎزات ا ﳌــﺬ ﻛــﻮرة وا ﻟـﺴـﻬــﺮ ﻋـﻠــﻰ ا ﻟـﺘـﻘـﻴــﺪ ﺑـﺒـﻨــﻮد‬ ‫ﺗـﻠــﻚ ا ﻟــﺮ ﺧــﺺ واﻻ ﻣـﺘـﻴــﺎزات ود ﻓــﺎ ﺗــﺮ ا ﻟـﺘـﺤـﻤــﻼت ا ﳌــﺮ ﺗـﺒـﻄــﺔ ﺑـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫ ا ﻟـﺴـﻬــﺮ ﻋـﻠــﻰ ا ﺣـﺘــﺮام ﻗــﻮا ﻋــﺪ ا ﻟـﺴــﻼ ﻣــﺔ واﻻ ﺳـﺘـﻐــﻼل وا ﻟـﺘــﺪ ﺑـﻴــﺮ‬‫ا ﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ ﺑــﺎ ﳌــﻮا ﻧــﺊ ا ﳌ ـﻨ ـﺼــﻮص ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ ا ﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص ا ﻟ ـﺘ ـﺸــﺮ ﻳ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫وا ﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤـﻴــﺔ ا ﻟـﺠــﺎري ﺑـﻬــﺎ ا ﻟـﻌـﻤــﻞ‪.‬‬ ‫ ﺗــﺪ ﺑـﻴــﺮ ا ﳌــﻮا ﻧــﺊ ﻛـﻤــﺎ ﻫــﻮ ﻣـﻨـﺼــﻮص ﻋـﻠـﻴــﻪ ﻓــﻲ ا ﻟـﻘــﺎ ﻧــﻮن‪.‬‬‫و ﺗـ ـ ــﺰاول‪ ،‬ﻋـ ــﻼوة ﻋ ـﻠــﻰ ذ ﻟـ ــﻚ‪ ،‬ﻛ ــﻞ ﻧ ـﺸ ــﺎط ا ﺳ ـﺘ ـﻐــﻼل ﻣ ـﻴ ـﻨــﺎ ﺋــﻲ ﻟــﻢ‬ ‫ﻳ ـﺘــﻢ ا ﻟـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣــﻦ إ ﺳ ـﻨــﺎده إ ﻟــﻰ ﺻــﺎ ﺣــﺐ ا ﻣ ـﺘ ـﻴــﺎز أو ر ﺧ ـﺼــﺔ ﻓــﻲ أ ﺣــﺪ‬ ‫ا ﳌــﻮا ﻧــﺊ و ﻓــﻖ ا ﻟـﺸــﺮوط ا ﳌـﺤــﺪدة ﻓــﻲ ا ﻟـﻘــﺎ ﻧــﻮن‪.‬‬ ‫و ﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ أ ﻳـ ـﻀ ــﺎ أن ﻳـ ـﻌـ ـﻬ ــﺪ إ ﻟ ـ ــﻰ ا ﻟـ ــﻮ ﻛ ــﺎ ﻟ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻗـ ـﺒ ــﻞ ا ﻟـ ــﺪو ﻟـ ــﺔ أو‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ ﺧﺎﺿﻌﺔ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻹﺷﺮاف اﳌﻨﺘﺪب ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷ ﺷـ ـﻐ ــﺎل ﻷ ﺟ ــﻞ إ ﻧ ـﺠــﺎز ﺑ ـﻨ ـﻴــﺎت ﺗ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻴ ـﻨــﺎ ﺋ ـﻴــﺔ ﺟــﺪ ﻳــﺪة أو ﻷ ﺟــﻞ‬ ‫ا ﻟـﻘـﻴــﺎم ﺑــﺈ ﺻــﻼ ﺣــﺎت ﺿـﺨـﻤــﺔ ﻟـﻬــﺬه ا ﻟـﺒـﻨـﻴــﺎت ا ﻟـﺘـﺤـﺘـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﺎ ﺳـﻤـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫ﻳــﺪ ﻳــﺮ ا ﻟــﻮ ﻛــﺎ ﻟــﺔ ﻣـﺠـﻠــﺲ إدارة‪:‬‬ ‫‪ (1‬رﺋﻴﺲ ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻹداري‪.‬‬ ‫‪ (2‬ﻣـﻤـﺜــﻼن ﻋــﻦ اﻹدارة‪.‬‬ ‫‪ (3‬رﺋﻴﺲ ﺟــﺎ ﻣـﻌــﺔ ﻏــﺮف ا ﻟـﺘـﺠــﺎرة وا ﻟـﺼـﻨــﺎ ﻋــﺔ وا ﻟـﺨــﺪ ﻣــﺎت أو ﻣــﻦ‬ ‫ﻳـﻨــﻮب ﻋـﻨــﻪ‪.‬‬ ‫‪ (4‬ر ﺋـﻴــﺲ ﺟــﺎ ﻣـﻌــﺔ ا ﻟـﻐــﺮف ا ﻟـﻔــﻼ ﺣـﻴــﺔ أو ﻣــﻦ ﻳـﻨــﻮب ﻋـﻨــﻪ‪.‬‬ ‫‪ (5‬ر ﺋـﻴــﺲ ﺟــﺎ ﻣـﻌــﺔ ﻏــﺮف ا ﻟـﺼـﻴــﺪ ا ﻟـﺒـﺤــﺮي أو ﻣــﻦ ﻳـﻨــﻮب ﻋـﻨــﻪ‪.‬‬ ‫‪ (6‬ر ﺋـﻴــﺲ ا ﻟـﺘـﺠـﻤــﻊ اﻷ ﻛـﺜــﺮ ﺗـﻤـﺜـﻴـﻠـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻘــﺎوﻻت ﺑــﺎ ﳌـﻐــﺮب‪.‬‬ ‫‪ (7‬أر ﺑ ـ ــﻊ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺎت ﻳـ ـﺘ ــﻢ ا ﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر ﻫ ــﺎ ﻣ ــﻦ ا ﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎ ﻋ ــﲔ ا ﻟـ ـﻌ ــﺎم‬ ‫وا ﻟ ـﺨــﺎص ﺑـﻨــﺎء ﻋـﻠــﻰ ﻛـﻔــﺎء ﺗـﻬــﺎ ا ﻟـﺘـﻘـﻨـﻴــﺔ وا ﻟـﻘــﺎ ﻧــﻮ ﻧـﻴــﺔ واﻻ ﻗـﺘـﺼــﺎد ﻳــﺔ‬ ‫وا ﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ا ﳌـﺠــﺎل ا ﳌـﻴـﻨــﺎ ﺋــﻲ‪.‬‬ ‫‪ (8‬ﻣﻤﺜﻼن ا ﺛـ ـﻨ ــﺎن ﻋ ــﻦ ا ﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺎت ا ﻟ ـﻨ ـﻘــﺎ ﺑ ـﻴــﺔ اﻷ ﻛـ ـﺜ ــﺮ ﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫ﳌـﺴـﺘـﺨــﺪ ﻣــﻲ ا ﻟــﻮ ﻛــﺎ ﻟــﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻷﻧﺪﻟﺲ‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﻤﺎﺣﻲ‬

‫‪ 131‬ﺷﺎﺭﻉ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻗﺒﺎﻟﺔ‬

‫‪ 1‬ﺯﻧﻘﺔ ﻃﻮﻧﻜﺎﻥ‪،‬ﺷﺎﺭﻉ‬

‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻄﻴﺮﺍﻥ‪،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﻣﺪﻏﺸﻘﺮ‪،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537750175/0537759404‬‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537722650‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻛﺎﻟﻴﺎﻥ‪ ،‬ﺷﺎﺭﻉ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﺍﺯﻱ‬

‫ﺍﻟﻮﺯﺍﻧﻲ‪،‬ﺯﻧﻘﺔ ﺻﻨﻬﺎﺟﺔ‪،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺰﻧﻔﺮﻱ‪،‬ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻜﻨﺎﺱ‪،‬ﺳﻼ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537759747/0537630539‬‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537801750‬‬

‫ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ‪21،‬ﺷﺎﺭﻉ‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﺼﺨﻮﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬

‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ‪،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﺗﻤﺎﺭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻃﺊ‪،‬ﺗﻤﺎﺭﺓ‪،‬ﺭﻗﻢ‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537707765/0537208356‬‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ‪0537744707‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫اأكل والصحة‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫ل� �ل � �م ��رأة ال � �ح ��ام ��ل ن � �ظ ��ام غ ��ذائ ��ي اأول��ى يكون أكثر من اأدوي��ة‪ ،‬لذا ال�ح�م��ل‪ ،‬ح�ي��ث ت�ت�ع��رض ال�ح��وام��ل‬ ‫خ ��اص ع�ل��ى م ��دى ت�س�ع��ة أش�ه��ر‪ ،‬وجب عليها أن تعتني بتغذيتها‪ ،‬إل��ى تغييرات كثيرة وتحتاج إلى‬ ‫ولكن غ��ذاءه��ا في الشهور الثاثة خصوصا في امراحل اأول��ى من برنامج تغذية يناسب هذه امرحلة‪.‬‬ ‫لتخفيف احتقان اأنف‬ ‫يعتبر احتقان اأنف أحد أعراض‬ ‫اإص ��اب ��ة ب��ال �ب��رد وأل � ��م ال� �ج� �ي ��وب‪ ،‬إذ‬ ‫يسبب ااح�ت�ق��ان أم��ا وإزع��اج��ا يعطل‬ ‫نشاطات وأع�م��ال ام�ص��اب‪ ،‬باإضافة‬ ‫لكم اأدوي��ة التي يتناولها ليتخلص‬ ‫من اأوج��اع بسرعة‪ ،‬ويمكن أن يضع‬ ‫الطفل الكبير أو البالغ ام��اء امالح في‬ ‫ك�ف��ه وي�س�ت�ن�ش�ق��ه‪ ،‬ف �ه��ذا ي�س��اع��د على‬ ‫تلين امخاط‪.‬‬ ‫ويمكن اس�ت�خ��دام ق�ط��ارة لتقطير‬ ‫اماء امالح في أنف الطفل الصغير مما‬ ‫يلن امخاط‪ ،‬بعد استنشاق القليل من‬ ‫ام��اء امالح‪ ،‬يمكن وضع القطرة داخل‬ ‫اأن ��ف‪ ،‬نميل ال ��رأس ج��ان�ب��ا ث��م نضع‬ ‫ق �ط��رت��ن أو ث� ��اث ق� �ط ��رات ف ��ي ف�ت�ح��ة‬ ‫اأن ��ف ال�س�ف�ل��ي ون�ن�ت�ظ��ر دق�ي�ق�ت��ن ثم‬ ‫نكرر العملية في الفتحة الثانية على‬ ‫الجانب اآخر‪.‬‬

‫للتخفيف من حدة الصداع‬ ‫للمساعدة على التخفيف من الصداع‬ ‫الحاد‪ ،‬يجب الضغط باإبهام على منطقة‬ ‫الجبهة بن الحاجبن‪ ،‬وفي الوقت نفسه‬ ‫ت��دل�ي��ك ف ��روة ال ��رأس م��ن اأم ��ام بأصبعن‬ ‫آخرين‪ ،‬النقطة الثانية في جسم اإنسان‬ ‫هي امنطقة الواقعة بن اإبهام والسبابة‪،‬‬ ‫م��ن ام�م�ك��ن أي �ض��ا اس �ت �خ��دام ال�ن�ع�ن��اع مع‬ ‫ال �ف �ل �ف��ل‪ ،‬وم � ��ن ام �م �ك��ن أن ي� �ه ��دأ ال� �ص ��داع‬ ‫ال �ع �ص �ب��ى ف ��ي ح ��ال ��ة ع� ��دم ت �ح �م��ل رائ �ح��ة‬ ‫النعناع والفلفل بحيث يمكن تعويضها‬ ‫ب��رائ�ح��ة ال�ت�ف��اح اأخ �ض��ر‪ ،‬وع�ن��د الشعور‬ ‫ببداية ال�ص��داع يمكن ارت�ش��اف القليل من‬ ‫القهوة‪ ،‬ما يساعد على توقف األم ومنعه‬ ‫م��ن ال�ت�ف��اق��م‪ ،‬وأخ �ي��را ض ��رورة ااس�ت��رخ��اء‬ ‫والتقليل من اإجهاد محاربة التوتر الذي‬ ‫يؤدي بدوره للصداع الحاد‪.‬‬

‫رائحة الفم الكريهة‬ ‫من بعض الحلول التي يمكن اللجوء‬ ‫إل� �ي� �ه ��ا م �ع ��ال �ج ��ة ه� � ��ذه ام �ش �ك �ل ��ة وأه� �م ��ه‬ ‫«الغرغرة » ب� بيكاربونات ال�ص��ودا‪ ،‬هذا‬ ‫إضافة إلى امشروبات كالبابونج وبعض‬ ‫ً‬ ‫اأدوية واأدوية الخاصة للغرغرة‪..‬‬ ‫ك �م��ا ي �م �ك��ن اع �ت �م��اد ب �ع��ض ال �ح �ل��ول‬ ‫ال �ب �س �ي �ط��ة ال � �ت ��ي ت� �س ��اع ��د ف� ��ي م��واج �ه��ة‬ ‫ام �ش �ك �ل��ة ك� ��أن ي �ش��رب اأش� �خ ��اص ال��ذي��ن‬ ‫ي �م��ارس��ون ال��ري��اض��ة ام� ��اء أوا ب�ك�م�ي��ات‬ ‫بسيطة لتجنب جفاف الفم‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن ال �ع �ل �ك��ة ت �س��اع��د ف ��ي زي � ��ادة‬ ‫إف � � ��رازات ال �ل �ع��اب وب��ال �ت��ال��ي ف ��ي تحسن‬ ‫رائحة الفم وإعطاء رائحة منعشة‪.‬‬ ‫ي�م�ك��ن اع �ت �م��اد ه ��ذه ال �ح �ل��ول م��ؤق�ت��ا‪،‬‬ ‫إن�م��ا تتطلب امعالجة ال�ج��ذري��ة معالجة‬ ‫ال�س�ب��ب ال��رئ�ي�س��ي إض��اف��ة إل��ى ال�ع��اج��ات‬ ‫الجانبية امساعدة‪..‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬ل��رائ�ح��ة ال�ف��م عاقة‬ ‫وث� �ي� �ق ��ة ب �ص �ح��ة اأس� � �ن � ��ان وس ��ام �ت �ه ��ا‪.‬‬ ‫فتخمير بقايا اأكل في فجوات اأسنان‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ال �ك �ب �ي��رة م �ن��ه ف ��ي ح� ��ال ع��دم‬ ‫ت �ن �ظ �ي �ف��ه ب��ال �ط��ري �ق��ة ام� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬ت�س�ب��ب‬ ‫انبعاث الرائحة‪ ،‬علما أن ذلك يحصل عند‬ ‫تسوس اأسنان‪.‬‬ ‫�ادة‬ ‫ك�م��ا أن ال�ت�ه��اب��ات ال�ل�ث��ة ت ��ؤدي ع� ً‬ ‫إلى رائحة فم مزعجة‪ ،‬كذلك عندما يكثر‬ ‫االتهاب في السن ويزيد القيح فيه‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا أن ت � ��زاي � ��د ك� �م� �ي ��ة ال � �ج � �ي ��ر ف��ي‬ ‫اأس�ن��ان تسبب أي�ض��ا رائ�ح��ة ف��م مزعجة‬ ‫إذ يؤدي الجير إلى التقاط بقايا الطعام‬ ‫بكثرة وت ��زداد صعوبة تنظيف اأسنان‬ ‫وإزالتها‪.‬‬ ‫إضافة إلى التدخن ومرض السكري‬ ‫الذي يؤدي إلى رائحة نفس مزعجة ‪.‬‬

‫للتخفيف من السعال‬ ‫ال� �س� �ع ��ال ي �م �ك��ن أن ي� �ك ��ون واح � � ��دا م��ن‬ ‫نوعن أساسن‪ :‬امزمن والحاد‪ .‬في الحاات‬ ‫الحادة‪ ،‬أسباب اإصابة دائما ما تكون إما‬ ‫نتيجة اال�ت�ه��اب��ات ال�ف�ي��روس�ي��ة واال�ت�ه��اب‬ ‫ال��رئ��وي‪ ،‬أو الجيوب اأن�ف�ي��ة‪ .‬ال�ث��وم يمتلك‬ ‫العديد من امكونات ام�ض��ادة للميكروبات‬ ‫وام � � � �ض� � � ��ادة ل� �ل� �ب� �ك� �ت� �ي ��ري ��ا ال� � �ت � ��ي ت � �ح� ��ارب‬ ‫االتهابات‪ .‬وفي حالة وج��ود سعال‪ ،‬اغلي‬ ‫فصوص الثوم واش��رب��ي م��اء ه��ا‪ ،‬فله تأثير‬ ‫ج�ي��د ح�ي��ث ي�س��اع��د ع�ل��ى التنفس بسهولة‬ ‫وي �ق �ل��ل م ��ن ال �ك �ح��ة ال �ت��ي ي�س�ب�ب�ه��ا ال�س�ع��ال‬ ‫ب��اس �ت �م��رار‪ .‬وأي �ض��ا ي�م�ك�ن��ك إض��اف��ة ال �ث��وم‬ ‫إلى الطعام أو أكله مباشرة‪ .‬وتناول الثوم‬ ‫بانتظام يوميا ي�ك��ون كافيا للقضاء على‬ ‫ه��ذه ال�ح��ال��ة‪ ،‬وي�س��اه��م العسل بشكل كبير‬ ‫ف��ي ع��اج ال�س�ع��ال وذل ��ك ع��ن ط��ري��ق إض��اف��ة‬ ‫م�ل�ع�ق��ة ص�غ�ي��رة م��ن ال�ع�س��ل ع�ل��ى ك ��وب من‬ ‫ال �ح �ل �ي��ب ال �س��اخ��ن أو ال� �ش ��اي وش ��رب ��ه ف��ي‬ ‫ف �ت��رات منتظمة‪ .‬أو خ�ل��ط ن�س��ب متساوية‬ ‫من العسل وعصير الليمون لتكوين خليط‬ ‫ث ��م إض ��اف ��ة ب �ع��ض ام � ��اء ال �س��اخ��ن إل ��ى ه��ذا‬ ‫الخليط‪ .‬كما أن أخذ ملعقتن منه ك��ل ‪3-2‬‬ ‫ساعات س��وف يساعدك على التخلص من‬ ‫ام �خ��اط وال�ت�خ�ل��ص م��ن ال �ت �ه��اب��ات ال�ح�ل��ق‪.‬‬ ‫ويمكنك أي�ض��ا إض��اف��ة الفلفل اأس ��ود إلى‬ ‫ملعقة صغيرة من العسل وبعد ذلك تناوليه‬ ‫مرتن يوميا‪ .‬وإذا كنت ا تفضلن العسل‬ ‫الخام يمكنك إضافته إلى عصير الجزر‪.‬‬

‫للتخفيف من ارتفاع الضغط الدموي‬ ‫ي �ش �ت �ك��ي ال �ك �ث �ي��ر م ��ن ال� �ن ��اس ف��ي‬ ‫ج� �م� �ي ��ع أن � � �ح � ��اء ال � �ع� ��ال� ��م م � ��ن م ��رض‬ ‫"ارت � �ف� ��اع ض �غ��ط ال � � ��دم"‪ .‬وذل � ��ك راج ��ع‬ ‫إل ��ى ع ��دة ع ��وام ��ل‪ .‬إا أن ال �ك �ث �ي��ر من‬ ‫ام��رض��ى ل�ي�س��وا ع�ل��ى وع ��ي ب�خ�ط��ورة‬ ‫ه ��ذا ام � ��رض‪ ،‬ال� ��ذي ي�م�ك��ن ف ��ي بعض‬ ‫اأح�ي��ان أن يكون قاتا‪ ،‬ولهذا تبقى‬ ‫ال �ق��اع��دة ال��ذه�ب�ي��ة ه ��ي‪" :‬ال�ت�ق�ل�ي��ل من‬ ‫املح‪ ،‬الرياضة‪ ،‬الحركة‪ ،‬التقليل من‬ ‫شرب الكحول‪ ،‬خفض الوزن"‪ ،‬هذا ما‬ ‫ينصح به بشكل خاص‪ .‬ووزن الجسم‬ ‫وضغط الدم يسيران جنبا إلى جنب‪.‬‬ ‫ف �ع �ن��دم��ا ي ��زي ��د وزن ال �ج �س��م ي��رت �ف��ع‬ ‫ضغط ال��دم وع�ن��دم��ا ينخفض ال��وزن‬ ‫ينخفض ضغط الدم أيضا‪.‬‬

‫أهمية التغذية عند امرأة احامل خال الشهور الثاثة اأولى‬ ‫النظام الغذائي في الشهور اأولى مهم للحامل < اأغذية امتنوعة وامتوازنة تحمي الجنن من التشوهات الخلقية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ل� � �ل� � �م � ��رأة ال� � �ح � ��ام � ��ل ن� �ظ ��ام‬ ‫غ��ذائ��ي خ��اص على م��دى تسعة‬ ‫أش � � �ه� � ��ر‪ ،‬ول� � �ك � ��ن غ � � ��ذاء ه � � ��ا ف��ي‬ ‫ال �ش �ه��ور ال �ث��اث��ة اأول� � ��ى أك�ث��ر‬ ‫من اأدوي��ة‪ ،‬لذا وجب عليها أن‬ ‫ت�ع�ت�ن��ي ب�ت�غ��ذي�ت�ه��ا خ�ص��وص��ا‬ ‫ف��ي ام ��راح ��ل اأول � ��ى م��ن الحمل‬ ‫ح �ي��ث ت �ت �ع��رض ال� �ح ��وام ��ل إل��ى‬ ‫ت�غ�ي�ي��رات ك�ث�ي��رة وت �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج ت �غ��ذي��ة ي �ن��اس��ب ه��ذه‬ ‫ام��رح �ل��ة‪ ،‬ح�ت��ى تتحمل مشاكل‬ ‫الحمل وحتى يتم تغذية الجنن‬ ‫بطريقة تضمن له النمو السليم‪،‬‬ ‫ولكن العديد من السيدات تتأخر‬ ‫م �ع��رف �ت �ه��ن ب��ال �ح �م��ل‪ ،‬وخ��اص��ة‬ ‫خ ��ال اأس��اب �ي��ع اأول � ��ى وح�ت��ى‬ ‫الشهر اأول‪ ،‬لذا ا تكون أنماط‬ ‫ت�غ��ذي�ت�ه��ن ك �م��ا ك��ان��ت ع�ل�ي��ه في‬ ‫ال � �س ��اب ��ق‪ ،‬ل� �ه ��ذا ف��ال �ت �ن��وي��ع ف��ي‬ ‫الطعام يعد من اأمور امهمة‪ ،‬كما‬ ‫أن سامة هذه اأغذية يكمن في معرفة‬ ‫اأغذية التي يجب اابتعاد عنها‪:‬‬ ‫أوا‪ ،‬ااب �ت �ع��اد ع ��ن ب �ع��ض أن ��واع‬ ‫اأجبان غير امبسترة واللحوم الحمراء‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ح �م��ل ن ��وع ��ا م ��ن ال �ب �ك �ت �ي��ري��ات‬ ‫واأكات الجاهزة واأكل غير امطبوخ‪،‬‬ ‫وتتكاثر ه��ذه البكتيريات في الثاجة‬ ‫إذا ل ��م ت �ت��وف��ر ش � ��روط ال �ن �ظ��اف��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫تسبب أع��راض رشح خفيف عند امرأة‬ ‫ال� �ح ��ام ��ل‪ ،‬وال � � ��ذي ق ��د ت �ن �ق �ل��ه م �ب��اش��رة‬ ‫ل�ج�ن�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث إن إص ��اب ��ة ال�ح�ن��ن‬ ‫ق � ��د ت � � � ��ؤدي إل � � ��ى اإج � � �ه� � ��اض أو إل ��ى‬ ‫تشوهات خلقية‪ ،‬ومن اممكن معالجته‬ ‫بامضادات الحيوية‪.‬‬

‫ثانيا‪ ،‬تجنب القطط أنها تحمل‬ ‫ط �ف �ي �ل �ي��ات ق� ��د ت �ن �ق��ل إل� � ��ى اأط� �ع� �م ��ة‪،‬‬ ‫كالتوكسوبازموزيس ال��ذي ع��ادة ما‬ ‫يسببه تناول الخضار أو الفواكه غير‬ ‫امغسولة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬يجب أن تكون تغذية الحامل‬ ‫متوازنة ومتنوعة مع عدم امبالغة في‬ ‫أكل السكريات والنشويات والدهنيات‪،‬‬ ‫وف��ي شكل ع��ام على الحامل أن تدخل‬ ‫اأصناف التالية في قائمة طعامها‪:‬‬ ‫الحليب ومشتقاته‪ ،‬وه��ي تشكل‬ ‫م� �ص ��درا رائ� �ع ��ً ل �ل �ك �ل��س ال � ��ذي يعتبر‬ ‫ض� ��روري� ��ا ل �ب �ن��اء ال �ع �ظ��ام واأس � �ن� ��ان‪،‬‬ ‫وأس � � ��اس � � �ي � � ��ا ل� � ��وظ� � ��ائ� � ��ف ال � �ع � �ض� ��ات‬ ‫واأعصاب وتنشيط اأنزيمات‪ ،‬وإلى‬

‫جانب الكلس تمتاز منتجات الحليب‬ ‫بكونها تحتوي على كميات مهمة من‬ ‫البروتينات والدهنيات وامعادن وعلى‬ ‫عدد ا بأس به من الفيتامينات امهمة‬ ‫ل�ل�ح��ام��ل وال �ج �ن��ن م �ع��ا‪ .‬وي �ج��ب على‬ ‫الحامل أن تشرب الحليب وتأكل األبان‬ ‫واأجبان كل يوم وفي وجبة واحدة‪.‬‬ ‫ال �ح �ب��وب ال �ك��ام �ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي تحتوي‬ ‫ع�ل��ى ك�م�ي��ات م �م �ت��ازة م��ن فيتامينات‬ ‫امجموعة ب التي تقوم بوظائف كثيرة‬ ‫في الجسم‪ ،‬منها تعزيز صحة الجهاز‬ ‫ال� �ع� �ص� �ب ��ي‪ ،‬وام � �س� ��اع� ��دة ع� �ل ��ى إن� �ت ��اج‬ ‫الطاقة‪ ،‬وامحافظة على صحة الجهاز‬ ‫الهضمي‪ .‬إن ت�ن��اول رغيف م��ن الخبز‬ ‫الكامل يزود الحامل بكمية ممتازة من‬

‫فيتامينات "ب"‪.‬‬ ‫اللحوم واأس�م��اك‬ ‫والبيض‪ ،‬وهي مصادر‬ ‫م� � �م� � �ت � ��ازة ل ��أح � �م ��اض‬ ‫اأم� �ي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫اأس � � ��اس � � �ي � � ��ة ال � � �ت� � ��ي ا‬ ‫ي � �س � �ت � �ط � �ي� ��ع ال � �ج � �س� ��م‬ ‫ت� ��رك � �ي � �ب � �ه� ��ا وي� �ن� �ص ��ح‬ ‫ف � � ��ي ه � � � ��ذا ام� � � �ج � � ��ال أن‬ ‫تجمع ال�ح��ام��ل م��ا بن‬ ‫البروتينات من مصادر‬ ‫حيوانية ونباتية‪ ،‬وا‬ ‫ي�ج��وز ف��ي أي ح��ال من‬ ‫اأحوال ااقتصار على‬ ‫تناول البروتينات من‬ ‫م �ص��ادر ن�ب��ات�ي��ة أنها‬ ‫غ�ي��ر ك��ام�ل��ة اف�ت�ق��اره��ا‬ ‫إل ��ى ب�ع��ض اأح �م��اض‬ ‫اأمينية اأساسية‪.‬‬ ‫ومن امهم للغاية‬ ‫اس � �ت � �ه ��اك م �ن �ت �ج��ات‬ ‫ال� �ب� �ح ��ر م � ��ن ‪ 2‬إل� � ��ى ‪3‬‬ ‫م� ��رات ف ��ي اأس� �ب ��وع ل�غ�ن��اه��ا بعنصر‬ ‫اليود الضروري لعمل الغدة الدرقية‪.‬‬ ‫ال � � � � �خ � � � � �ض � � � � ��روات‪ ،‬وه � � � � � ��ي غ� �ن� �ي ��ة‬ ‫بالفيتامينات وامعادن واألياف‪ .‬ومن‬ ‫أه� ��م ال �خ �ض��ار ال �ت��ي ي�ن�ب�غ��ي ل�ل�ح��ام��ل‬ ‫تناولها اللوبياء‪ ،‬وال�ج��زر‪ ،‬واملفوف‪،‬‬ ‫وورق ال�ع�ن��ب‪ ،‬وال�س�ب��ان��خ‪ ،‬والبطاطا‪،‬‬ ‫وال�ف�ل�ي�ف�ل��ة‪ .‬وت��ؤك��ل ال �خ �ض��ار ن�ي�ئ��ة أو‬ ‫تحضر ك�ح�س��اء‪ ،‬وي�ج��ب ع��دم اللجوء‬ ‫إل��ى الغلي الطويل أن��ه يفقد الخضار‬ ‫أهم عناصرها‪ .‬ويمكن للحامل تناول‬ ‫ال �خ �ض��ار ب�ش�ك��ل س�ل�ط��ة ت�ح�ت��وي على‬ ‫مزيج منوع م��ن ال�خ�ض��روات امختلفة‬ ‫خصوصا الورقية منها‪.‬‬

‫الريحان مصدر مفيد وعاج مختلف اأمراض‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫الريحان أو ال �ح �ب��ق ه ��و ن�ب��ات‬ ‫ع �ط��ري يتبع الفصيلة الشفوية‪،.‬‬ ‫ي �س �ت �ع �م��ل ف � ��ي ت �ح �ض �ي ��ر ال� �ح� �س ��اء‬ ‫وال�س�ل�ط��ات وت�ح�س��ن نكهة ال�ش��اي‪،‬‬ ‫وأم � ��ا زي �ت��ه ف�ي�س�ت�خ��دم ف ��ي ص�ن��اع��ة‬ ‫العطور وامشروبات‪.‬‬ ‫أوراق ن� �ب ��ات� �ي ��ة ع � �ط ��ري� ��ة‪ ،‬ك ��ان‬ ‫اأوروب � � � �ي� � � ��ون ف � ��ي ال� � �ق � ��رن ال� �س ��اب ��ع‬ ‫ع � �ش ��ر ي �س �ت �ع �م �ل ��ون ��ه ل � �ع� ��اج ن ��زل ��ة‬ ‫ال �ب��رد وال �ث��آل �ي��ل وال �ب �ث��ور وال ��دي ��دان‬ ‫امعوية‪ ،‬كما يستعمل ضد البكتريا‬ ‫ف� � ��وق ال� �ج� �س ��م وزي � �ت� ��ه ي� �ع ��ال ��ج ح��ب‬ ‫ال�ش�ب��اب وي�خ�ف��ف آام ال��روم��ات�ي��زم ‪،‬‬ ‫ب��ااض��اف��ة ال ��ى اح �ت��وائ��ه ع�ل��ى م��واد‬ ‫ض��د ال �س��رط��ان��ات ‪ ،‬ل�ك��ون�ه��ا تنشط‬ ‫ج � �ه� ��از ام � �ن� ��اع� ��ة ب � ��زي � ��ادة اأج � �س� ��ام‬ ‫امضادة بنسبة عشرون بامائة‪ ،‬كما‬ ‫يضم م�ض��ادات أك�س��دة وفيتامن ج‬ ‫وفيتامن ‪ A‬اللذان يحميان من تلف‬ ‫ال �خ��اي��ا‪ ،‬ه ��ذا ب��ااض��اف��ة ال ��ى م�ي��زة‬ ‫مغلي أوراق الريحان التي تعمل على‬ ‫م�ع��ال�ج��ة اال �ت �ه��اب ال��رئ��وي ون ��زات‬ ‫البرد ومعالجة حمي اماريا‪.‬‬ ‫ي � ��زرع ال ��ري �ح ��ان ب �ك �ث��رة منطقة‬ ‫ح�ل��ي ب�م�ح��اف�ظ��ة "ال �ق �ن �ف��ذة" ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫م �ن �ط �ق��ة م �ك��ة ام� �ك ��رم ��ة وك ��ذل� ��ك ع�ل��ى‬ ‫ام � � �ت� � ��داد ال � �س� ��اح� ��ل ال � �غ� ��رب� ��ي ل �ش �ب��ه‬ ‫الجزيرة العربية‪.‬‬ ‫ي � �ح � �ت ��وي ك � ��ل م � ��ائ � ��ة غ � � � ��رام م��ن‬ ‫ال ��ري� �ح ��ان‪ ،‬ب �ح �س��ب وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ع� �ل ��ى ث ��اث ��ة وع � �ش ��رون‬ ‫م� ��ن ال� �س� �ع ��رات ال � �ح� ��راري� ��ة‪ ،‬و ‪0.64‬‬ ‫ب � ��ام � ��ائ � ��ة م � � ��ن ال � � � ��ده � � � ��ون‪ ،‬و ‪2.65‬‬

‫ب��ام��ائ��ة م ��ن ال� �ك ��ارب ��وه� �ي ��درات‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫يحتوي على ستة عشر ب��ام��ائ��ة من‬ ‫األ � �ي ��اف ‪ ،‬وع �ل ��ى ‪ 3.15‬ب��ام��ائ��ة م��ن‬ ‫البروتينات بااضافة الى خلوه من‬ ‫الكوليسترول ‪.‬‬ ‫ت �ع��د أوراق ال ��ري� �ح ��ان م �ص��درا‬ ‫غنيا بالبوتاسيوم امهم للوقاية من‬ ‫ارتفاع ضغط الدم والكالسيوم امهم‬ ‫ل �ل �ع �ظ��ام واأع � �ص� ��اب‪ ،‬ك �م��ا ت�ح�ت��وي‬ ‫على نسبة جيدة من الحديد بنسبة‬ ‫‪ 5.5‬ب��ام��ائ��ة‪ ،‬كما أن ت�ن��اول الريحان‬ ‫م ��ع أغ ��ذي ��ة أخ� � ��رى خ ��اص ��ة ع �ص��ائ��ر‬ ‫الفاكهة أو اللحم أو الدجاج يرفع من‬ ‫امتصاص الحديد في الجسم‪.‬‬ ‫ي � �ع � �ت� �ب ��ر ال� � ��ري � � �ح� � ��ان م � �ص � ��درً‬ ‫غ�ن�ي��ً ج ��دً ب �م��ادة ال �ك��اروت��ن امهمة‬ ‫ل�ل��وق��اي��ة م��ن ب�ع��ض أن ��واع ال�س��رط��ان‬ ‫وي �ح �ت��وي ع �ل��ى ن �س �ب��ة ا ب ��أس بها‬ ‫م� ��ن ف �ي �ت��ام��ن ( ج ) ام� �ه ��م ل �ت �ق��وي��ة‬ ‫ج�ه��از ام�ن��اع��ة‪ .‬أم��ا ال��ري�ح��ان امجفف‬

‫الزجبيل عشبة برية لها فوائد متعددة‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ع �ش �ب��ة ب ��ري ��ة ورد ذك� ��ره� ��ا ف��ي‬ ‫ال� �ق ��رآن ال �ك��ري��م‪ ،‬ال��زن �ج �ب �ي��ل‪ ،‬يخفف‬ ‫اآام وال �ت��وت��ر وي �ع��ال��ج ال �ع��دي��د من‬ ‫اأمراض‪.‬‬ ‫وي�ع��رف كثير م��ن ال�ن��اس فوائد‬ ‫الزنجبيل‪ ،‬فلربما قال قائل‪ :‬نعم إنه‬ ‫مفيد‪ ،‬إنه يجمع اأس��رة في الليالي‬ ‫ال � �ب � ��اردة‪ ،‬وي �ج �م��ع اأص� ��دق� ��اء ح��ول‬ ‫ال �ن��ار ف��ي ط�ل�ع��ات ال �ب��رد ه��ذه اأي ��ام‪.‬‬ ‫ه��و ن�ب��ات ينبت تحت ال�ت��رب��ة‪ ،‬وهي‬ ‫جذور عقدية تشبه درنات البطاطا‪،‬‬ ‫ل��ه أزه� ��ار ص �ف��راء‪ ،‬وي�ف�ض��ل ال �ط��ازج‬ ‫م �ن��ه‪ ،‬أن ف��اع�ل�ي�ت��ه ت �ق��ل ك �ث �ي��را بعد‬ ‫تخزينه مدة أكثر من سنتن‪.‬‬ ‫الزنجبيل في الحقيقة هو أحد‬ ‫اأع �ش��اب اأك �ث��ر ف��ائ��دة ف��ي تخفيف‬ ‫آام ال� � �ع� � �ض � ��ات‪ ،‬وإراح� � � � � � ��ة ت� �ق ��رح‬ ‫ام �ف ��اص ��ل‪ ،‬ك �م��ا أن� ��ه ي�ع�ت�ب��ر ال�ع�ش�ب��ة‬ ‫ال��رائ �ع��ة ع �ن��دم��ا ت�س�ت�ع�م��ل خ��ارج�ي��ا‬ ‫معالجة آام العمود الفقري‪ ،‬فجذور‬ ‫الزنجبيل تزيد حركة الجسم الكسول‬ ‫وت�ن�ش�ط��ه‪ ،‬ت��دف��ئ ال�ج�س��د ذا ال ��دورة‬ ‫ال��دم��وي��ة الكسولة‪ ،‬فتشفي اأض��رار‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �ص� �ي ��ب ال� ��ري� ��اض � �ي� ��ن خ ��ال‬ ‫ام �ب��اري��ات‪ ،‬وت �ح��رر ال�س�م��وم العالقة‬ ‫في الجسد وتطلقها خارجه‪ ،‬تحسن‬ ‫الهضم‪ ،‬وتخفف الحرارة‪ ،‬والغثيان‪،‬‬ ‫وأكدت اأبحاث على فائدة الزنجبيل‬ ‫ف� ��ي أن� � ��ه ط � � ��ارد ل � �ل � �غ� ��ازات‪ ،‬وي ��دخ ��ل‬ ‫ف��ي ت��رك�ي��ب أدوي� ��ة ت��وس�ي��ع اأوع �ي��ة‬ ‫الدموية‪ ،‬وه��و ملطف للحرارة‪ ،‬كما‬ ‫أنه يدخل في زيادة القدرة الجنسية‪،‬‬ ‫وف��ي ع��اج آام الحيض‪ ،‬والشقيقة‪،‬‬ ‫والقلق والتوتر النفسي‪ ،‬والقولون‬ ‫ال� �ع� �ص� �ب ��ي‪ ،‬واإم � � �س � � ��اك‪ ،‬وال � �ن� ��زات‬ ‫ال�ش�ع�ب�ي��ة وأزم � ��ات ال��رب��و‪ ،‬ول�س�ع��ات‬ ‫الحشرات‪ ،‬وهو مفيد أيضا أمراض‬ ‫ال �ق �ل ��ب وال� �ك� �ل ��ى وال � �ك� �ب ��د‪ ،‬وت �ص �ل��ب‬ ‫امفاصل‪ ،‬والزكام‪ ،‬وهو مفيد لعاج‬

‫أم � ��راض ك �ث �ي��رة‪ ،‬ول �ك �ن��ه ي �ك��ون أك�ث��ر‬ ‫فاعلية عند خلطه بأغذية أو أعشاب‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫م��ن أه ��م ال �ط��رق ال �ت��ي تستخدم‬ ‫لتقليل آام العضات والقضاء على‬ ‫ال��وه��ن‪ ،‬أخ ��ذ ح �م��ام زن�ج�ب�ي��ل داف ��ئ‪،‬‬ ‫ب ��وض ��ع ث � ��اث أو أرب� � ��ع م ��اع ��ق م��ن‬ ‫م�س�ح��وق ج ��ذور ال��زن�ج�ب�ي��ل ف��ي ق��در‬ ‫ص �غ �ي��رة وم �ل �ئ �ه��ا ب ��ام ��اء‪ ،‬ث ��م غ�ل�ي��ه‪،‬‬ ‫ث��م ي�ت��رك م��دة ‪ 15‬دق�ي�ق��ة‪ .‬ث��م يصفى‬ ‫ام ��زي ��ج‪ ،‬وي �ض��اف إل ��ى م ��اء ام�غ�ط��س‬ ‫الذي به ماء فاتر‪ ،‬ثم نقع الجسم في‬ ‫امغطس م��دة ا ت��زي��د ع��ن ‪ 25‬دقيقة‪،‬‬ ‫وينصح بأا تزيد عن ‪ 25‬دقيقة‪ ،‬كما‬ ‫ينصح بشرب م��اء قبل ذل��ك وبعده‪،‬‬ ‫أن ال��زن �ج �ب �ي��ل س �ي �خ��رج ك �م �ي��ة م��ن‬ ‫السوائل من جسمك محملة ببعض‬ ‫ام� � � ��واد ال � � �ض � ��ارة‪ ،‬ي� �ق ��ول ب� �ع ��ض م��ن‬ ‫جرب هذه الطريقة إنها تقضي على‬ ‫الزكام‪.‬‬ ‫وأكدت أبحاث أجريت أخيرا أن‬ ‫الزنجبيل م��ا ي��زال على رأس قائمة‬ ‫ام � � ��واد ال� �ح ��ارق ��ة ل� �ل ��ده ��ون‪ ،‬وت �ش �ي��ر‬ ‫أخصائية التغذية‪ ،‬أم��ل اأن�ص��اري‪،‬‬ ‫إل��ى أن الزنجبيل يعد من أه��م ام��واد‬ ‫ال�ت��ي تساعد على ح��رق ال��ده��ون في‬ ‫ال �ج �س��م ع �ن��د ت �ن��اول��ه ب �ع��د ال��وج �ب��ة‬ ‫مباشرة‪ ،‬ولكن لنتائج مؤكدة يفضل‬ ‫م ��زج ال��زن �ج �ب �ي��ل م ��ع ال �ق��رف��ة ل�ي�ك��ون‬ ‫بمقدوره حرق الدهون بشكل أفضل‬ ‫بعد الوجبات‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي� �م� �ك ��ن خ� �ل ��ط ال��زن �ج �ب �ي��ل‬ ‫ب�ت�ن�ق�ي��ع أع � ��واد ال �ق��رف��ة ف �ي��ه أو م��زج‬ ‫ك�م�ي��ة ص�غ�ي��رة م��ن م�س�ح��وق ال�ق��رف��ة‬ ‫بمحلول الزنجبيل الطازج‪.‬‬ ‫وم � ��ع ال �ت �ع��اط��ي ام �س �ت �م��ر ل �ه��ذا‬ ‫امشروب يمكن ضمان حرق الدهون‬ ‫مباشرة بعد اأكل‪ ،‬ومع مرور الوقت‬ ‫يتم حرق الدهون امخزنة في الجسم‪،‬‬ ‫وم� ��ن ث ��م ي �ب ��دأ ال �ج �س��م ف ��ي خ �س��ارة‬ ‫الوزن بشكل تدريجي‪.‬‬

‫ف �ي �ح �ت ��وي ع� �ل ��ى ن �س �ب ��ة ع ��ال� �ي ��ة م��ن‬ ‫البروتن بنسبة أربعة عشر بامائة‬ ‫‪ ،‬كما يحتوي على األياف الغذائية‬ ‫ام�ه�م��ة ل�ل��وق��اي��ة م��ن ب�ع��ض اأم ��راض‬ ‫ام��زم �ن��ة ‪ ،‬ب ��ااض ��اف ��ة ال� ��ى اح �ت��وائ��ه‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ب ��وت ��اس� �ي ��وم وال �ك ��ال �س �ي ��وم‬ ‫وامغنيسيوم و الفوسفور و الحديد‬ ‫وم��ادة ال�ك��اروت��ن‪ ،‬كما أن استعمال‬ ‫م�ن�ق��وع ال��ري �ح��ان ي�س��اع��د ع�ل��ى ط��رد‬ ‫الغازات امعوية وتخفيف آام امغص‬ ‫امعوي‪.‬‬ ‫فزيت الريح��ان ل��ه مفعول قوي‬ ‫في قتل الجراثيم‪ ,‬والديدان الطفيلية‬ ‫التي تعيش في اأمعاء‪ ،‬وهذا يؤكد‬ ‫صحة ما ذكر عن الريح��ان في الطب‬ ‫ال �ق��دي��م‪ ،‬خ��اص��ة ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ش�ع��وب‬ ‫آس �ي��ا‪ ،‬ك�ق��ات��ل ل �ل��دي��دان‪ ،‬وب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬تعتمد بعض شعوب آسيا‬ ‫حتى اآن‪،‬خ��اص��ة الفلبن‪،‬في عاج‬ ‫حاات السعفة ( نوع من االتهابات‬

‫تصيب الجلد‪ ،‬مثل ف��روة ال ��رأس‪ ،‬و‬ ‫ال�ش�ع��ر واأظ��اف��ر نتيجة ل�ل�ع��دوى‬ ‫بالفطريات) على عمل كمادات من‬ ‫زيت الريح��ان‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع��د زي ��ت ال��ري �ح� � � ��ان من‬ ‫ام � ��واد ال �ف �ع��ال��ة ال �ت��ي ت �س��اع��د على‬ ‫قتل البكتيريا امستوطنة في الجلد‬ ‫ولذلك يعتبر ع��اج��ً م�ن��اس�ب��ً لحب‬ ‫الشباب ال��ذي تعد العدوى البكتيرية‬ ‫إحدى العوامل امهمة لإصابة به‪ ،‬ومن‬ ‫أجل معالجة الحبوب التي تظهر على‬ ‫جلد الجسم أو ال��وج��ه كحب الشباب‬ ‫ي �م �ك��ن ده� ��ن ه �ت��ه اأخ � �ي� ��رة ب��واس �ط��ة‬ ‫قطعة قطن تبلل في شاي الريح��ان‪،‬أو‬ ‫زيت الريح��ان بمقدار بسيط جدً ‪.‬‬ ‫مثل بقية اأع�ش��اب العطرية فإن‬ ‫أوراق ال��ري �ح��ان ي�ج��ب أن ت �ك��ون ذات‬ ‫رائ�ح��ة مميزة‪ ،‬فيجب تجنب اش�ت��راء‬ ‫اأوراق ال��ذاب �ل��ة أو ت�ل��ك ال �ت��ي عليها‬ ‫بقع بنية أو س��وداء واختيار اأوراق‬ ‫الهشة والتي تباع في أماكن باردة غير‬ ‫امعرضة للشمس‪.‬‬ ‫تحفظ أوراق الريحان في أكياس‬ ‫ب��اس�ت�ي��ك وت��وض��ع ف��ي ال �ث��اج��ة م��دة‬ ‫تتراوح بن ‪ 5‬إلى ‪ 7‬أيام‪ .‬أما الريحان‬ ‫امجففويكون ع ��ادة ضعيف النكهة‪،‬‬ ‫فيمكن حفظه في وعاء زجاجي محكم‬ ‫ف��ي مكان ب��ارد وم��دة م��ن شهرين إلى‬ ‫ثاثة شهور‪.‬‬ ‫جدير بالذكر ان الريحان يتمتع‬ ‫ب��رائ�ح��ة عطرية ويشتهر استخدامه‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال�ن�س��اء ف��ي ال�خ�ل�ي��ج العربي‬ ‫كعطر ويطلق عليه اس��م "ام�ش�م��وم"‪،‬‬ ‫وك � ��ان ي�ت�غ�ن��ى ب ��ه ف ��ي اب� �ي ��ات ال�ش�ع��ر‬ ‫الشعبي‪.‬‬

‫وجبات مهمة لصحة طفلك‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫قد ا يكثر اأطفال من تناول‬ ‫الطعام في الجلسة الواحدة‪ ،‬بسبب‬ ‫ص�غ��ر م�ع��دت�ه��م‪ ،‬إا أن �ه��م ي��أك�ل��ون‬ ‫معظم ال��وق��ت‪ ،‬وام�ش�ك�ل��ة ا تكمن‬ ‫فقط ف��ي كونهم ينتقون طعامهم‬ ‫ب �ص �ع��وب��ة‪ ،‬ب ��ل ف ��ي ك��ون �ه��م دائ �م��ا‬ ‫م��ا ي�ن��اض�ل��ون م��ن أجل الحصول‬ ‫ع �ل��ى ال��وج �ب��ات ال �س��ري �ع��ة الغنية‬ ‫ب��ال �س �ك��ري��ات‪ ،‬وغ��ال �ب��ا م��ا يستمر‬ ‫ه� ��ذا ال� �ص ��راع م ��ن أجل الحصول‬ ‫ع �ل��ى ال��وج �ب��ات ال�خ�ف�ي�ف��ة ام�ف�ي��دة‬ ‫والفاتحة للشهية في الوقت نفسه‪.‬‬ ‫ي� � �ج � ��ب اس� � � �ت� � � �خ � � ��دام ال� �ح� �ي ��ل‬ ‫ام�ن��اس�ب��ة م��ن أج��ل ت�ق��دي��م وج�ب��ات‬ ‫ص �ح �ي��ة وم� �ف� �ي ��دة ل �ص �ح��ة ون �م��و‬ ‫طفلك‪ ،‬ومن بن هذه اأطعمة هناك‬ ‫أفكار حول وجبات خفيفة صحية‬ ‫س�ت�ن��ال ع�ل��ى إع �ج��اب ط�ف�ل��ك وف��ي‬ ‫ال��وق��ت ن�ف�س��ه ت�ع��د م �ص��درا مهما‬ ‫لصحته‪.‬‬ ‫م��ن ب��ن ه��ذه اأط�ع�م��ة‪ ،‬يوجد‬ ‫ال �ف �ش��ار ال� ��ذي ي�ع��د وج �ب��ة خفيفة‬ ‫ص �ح �ي��ة ج� ��دا ل��أط �ف��ال ع �ن��دم��ا ا‬ ‫تضاف إليه كمية كبيرة من الزبدة‬ ‫وام� �ل ��ح اح �ت ��وائ ��ه ع �ل��ى ال �ح �ب��وب‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة واأل � �ي� ��اف‪ .‬وق� ��د أظ �ه��رت‬ ‫الدراسات أن هذه الحبوب قد تقلل‬ ‫من فرص اإصابة بمرض السكري‬ ‫وأمراض القلب‪.‬‬ ‫ي� �ع ��د ال � �ج� ��ن م � �ص � ��درا ج �ي��دا‬ ‫ل�ل�ك��ال�س�ي��وم ذي أن � ��واع م �ت �ع��ددة‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ي � �ض� ��اف إل� � ��ى ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫اأش � �ي� ��اء ال �ت ��ي ي �ح �ب �ه��ا اأط� �ف ��ال‪،‬‬ ‫ولكن يجب تجنب شراء الجن من‬ ‫امتجر باإضافة إلى البسكويتات‬ ‫امالحة امعلبة أنها ا تصنع من‬ ‫جن حقيقي‪ ،‬بل مما يسمى نكهة‬ ‫ال �ج��ن‪ ،‬ل ��ذا ب ��دا م��ن ذل ��ك ي��وص��ي‬

‫خ � �ب� ��راء ال �ت �غ ��ذي ��ة ب �ص �ن��ع ال �ج��ن‬ ‫ووج� �ب ��ات ال �ب �س �ك��وي �ت��ات ام��ال �ح��ة‬ ‫الخفيفة ف��ي ام�ن��زل بجن حقيقي‬ ‫وكراكير القمح الكامل‪.‬‬ ‫تعتبر صلصلة التفاح م��ادة‬ ‫غ �ن �ي��ة ب��ال �ف �ي �ت��ام �ي �ن��ات واأل� �ي ��اف‬ ‫ووجبة خفيفة وصحية‪ ،‬كما يمكن‬ ‫م��زج�ه��ا م��ع ال�ق��رف��ة أو ال��زب�ي��ب أو‬ ‫امكسرات وتصبح أكثر لذة‪.‬‬ ‫فالقرفة تضم فوائد الصحية‬ ‫ا يمكن تعدادها‪ ،‬بحيث تساعد‬ ‫ع �ل��ى خ �ف��ض ن �س �ب��ة ال �س �ك��ر ف��ي‬ ‫الدم باإضافة إلى مساعدتها في‬ ‫خفض الكولسترول‪.‬‬ ‫تعد عصائر الفواكه الطبيعية‬ ‫م��ن ام� ��واد ال�ت��ي ا يمكن لأطفال‬ ‫مقاومتها‬ ‫أنها حلوة ام��ذاق‪ ،‬فيمكن أن‬ ‫تكون هذه العصائر طريقة ممتازة‬ ‫للتسلل إلى نظامهم الغذائي‪ ،‬ولذا‬ ‫يجب تجنب العصائر التي تباع‬ ‫ف��ي ام�ت��اج��ر وال�ت��ي ع��ادة م��ا تكون‬ ‫مليئة بالسكر امضاف والسعرات‬ ‫الحرارية‪.‬‬ ‫على الرغم من أن زب��دة الفول‬ ‫السوداني غنية بالدهون‪ ،‬إا أنها‬ ‫غنية ب��األ�ي��اف وال�ب��روت��ن أيضا‪،‬‬ ‫ف �ي�م �ك��ن إض��اف �ت �ه��ا م ��ع ال �خ �ب��ز أو‬ ‫البسكويتات امالحة‪.‬‬ ‫تعتبر ال�ف��واك��ه وال�خ�ض��روات‬ ‫الخيار الشائع للوجبة الصحية‬ ‫ع� �ن ��د اأط � � �ف� � ��ال واأه� � � ��ال� � � ��ي‪ ،‬ك �م��ا‬ ‫يمكن مزجها مع لن زب��ادي قليل‬ ‫ال��دس��م للتغميس‪ ،‬ك�م��ا أن ت�ن��اول‬ ‫ال � �خ � �ض� ��روات وال � �ف� ��واك� ��ه ي�ض�م��ن‬ ‫الحصول على مزيد من السعرات‬ ‫ال �ح��راري��ة ال��ازم��ة ل�صحة الطفل‪،‬‬ ‫باعتباره من أهم مصادر فيتامن أ‬ ‫و ج‪ ،‬كما يحتوي على البوتاسيوم‬ ‫واألياف امهمة لصحة اإنسان‪.‬‬

‫الباذجان‬ ‫يحتوي الباذنجان على نسبة عالية من اماء (‪ ،)% 93‬وحوالي ‪2‬‬ ‫‪ %‬مواد سكرية‪ ،‬كما يوفر طاقة حرارية بسيطة جدا‪ ،‬لذا فهو مفيد‬ ‫لأشخاص الذين يتبعون الحمية لتخفيف أوزانهم‪ .‬يوجد به نسبة‬ ‫جيدة من األياف الغذائية حوالي (‪ )% 2‬امفيدة للوقاية من العديد‬ ‫من اأمراض امزمنة ‪ ،‬باإضافة إلى احتوائه على نسبة بسيطة من‬ ‫حامض الفوليك امهم لصحة اأم الحامل وصحة جنينها‪.‬‬ ‫سريع التلف وا يمكن حفظه أكثر‬ ‫ال� � �ب � ��اذن� � �ج � ��ان‬ ‫أي ��ام‪ ،‬ل��ذا ي�ف�ض��ل ح�ف�ظ��ه ف��ي كيس‬ ‫م � ��ن خ �م �س��ة‬ ‫باستيك ويوضع في الثاجة في‬ ‫الدرج اأسفل‪.‬‬ ‫وللتخلص من الطعم امر في‬ ‫الباذنجان‪ ،‬ينصح بتقطيعه‬ ‫إلى قطع وتمليحه ويترك‬ ‫م� ��دة ن �ص��ف س��اع��ة ق�ب��ل‬ ‫طبخه‪.‬‬

‫البقدونس‬ ‫ال �ب �ق��دون��س م��ن اأع �ش ��اب ال �ت��ي ت�س�ت�خ��دم ب�ك�ث��رة ف��ي ال��وج�ب��ات‬ ‫العربية خاصة في السلطات وتزين أطباق الطعام‪ .‬يؤكل طازجا أو‬ ‫مطبوخا وأحيانا يجفف ويستخدم في بعض اأكات‪.‬‬ ‫وينصح بتجنب شراء اأوراق الكبيرة‪ ،‬فهي غالبا ما تكون كبيرة‬ ‫في العمر وقليلة النكهة‪ ،‬فيفضل ش��راء أوراق البقدونس امحفوظة‬ ‫في مكان ب��ارد خاصة امغلقة في أكياس باستيك للمحافظة على‬ ‫نكهتها‪.‬‬ ‫يحتوي البقدونس على كميات‬ ‫جيدة من فيتامن (أ) وفيتامن‬ ‫(ج) امهمن للوقاية من بعض‬ ‫اأم� ��راض ام��زم�ن��ة وك��ذل��ك على‬ ‫ن�س�ب��ة ج �ي��دة م��ن ال �ح��دي��د‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي� �س ��اع ��د ع� �ل ��ى ط ��رد‬ ‫ال � �غ� ��ازات م ��ن ال �ب �ط��ن عند‬ ‫ت �ن��اول��ه م �ن �ق��وع��ا ف ��ي ام ��اء‬ ‫ام � �غ � �ل� ��ي‪ ،‬وي � ��زي � ��د م � ��ن ف �ت��ح‬ ‫الشهية للطعام إذا تم تناوله‬ ‫مع السلطة‪.‬‬

‫اجزر‬ ‫يعتبر الجزر مصدرا جيدا لألياف الغذائية امهمة الذي يساعد على‬ ‫التخلص من اإمساك والوقاية من بعض اأمراض امزمنة‪ ،‬فكل جزرة تعطي‬ ‫حوالي ‪ 24‬سعرة حرارية‪.‬‬ ‫كما يعتبر م�ص��درا غنيا ج��دا ب�م��ادة ال�ك��اروت��ن امهمة للنمو‪ ،‬بحيث‬ ‫تعتبر ه��ذه اأخ �ي��رة م�ض��ادة ل�ل�س��رط��ان‪ ،‬ل��ذا ينصح دائما‬ ‫بتناول الجزر إما طازجا أو مطبوخا‪.‬‬ ‫ينصح بتقديمه لأطفال الصغار بعد الشهر‬ ‫السادس‪ ،‬بحيث يتم سلقه ثم هرسه وتقديمه‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ي � �ج� ��ب وض � � ��ع ال � � �ج � ��زر ف � ��ي أك � �ي� ��اس‬ ‫باستيك في الدرج اأسفل في الثاجة‬ ‫ويمكن أن يحفظ فيه م��دة أسبوعن‪،‬‬ ‫وي �م �ك��ن اس �ت �خ��دام ال� �ج ��زء ال ��ذاب ��ل أو‬ ‫اللن منه في الطبخ في الشوربة‪ ،‬أما‬ ‫الجزر الطازج فيفضل تناوله كما هو أو‬ ‫استخدامه في السلطة‪.‬‬

‫البرتقال‬ ‫يحتوي البرتقال على نسبة عالية من األياف الغذائية وخاصة‬ ‫"البكتن" الذي يقلل من امتصاص الدهون والكولسترول في الدم‪ ،‬كما‬ ‫يعتبر عنصرا غنيا بحمض الفوليك امهم للوقاية من أم��راض القلب‬ ‫ول�ص�ح��ة اأم ال�ح��ام��ل وج�ن�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا أن��ه م�ص��در ج�ي��د لفيتامن (ج)‬ ‫والذي يعتبر من الفيتامينات الواقية من بعض أنواع السرطان‪ ،‬ويعمل‬ ‫كذلك في امساعدة على زي��ادة امتصاص الحديد في الجسم‪ .‬فتناول‬ ‫‪ 65‬سعرة حرارية وتحتوي على‬ ‫برتقالة واحدة متوسطة تعطي‬ ‫‪ 14.6‬غرام كربوهيدرات‪.‬‬ ‫ال � �ب� ��رت � �ق� ��ال� ��ة م� �ك� �ت� �ن ��زة‬ ‫ي � �ج� ��ب أن ت� �ك ��ون‬ ‫ل� � �ح� � �ج� � �م� � �ه � ��ا‪ ،‬ف� � �ه � ��ذا‬ ‫وث� �ق� �ي� �ل ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ع � � � �ل� � � ��ى‬ ‫ي �ع �ن��ي اح� �ت ��واء ه ��ا‬ ‫ن � �س � �ب� ��ة أك � � �ب� � ��ر م��ن‬ ‫ال�ع�ص�ي��ر‪ ،‬كما‬ ‫ي � �ج ��ب ت �ج �ن��ب‬ ‫ال � � �ب� � ��رت � � �ق� � ��ال ال� � � ��ذي‬ ‫ت��وج��د ع �ل��ى ق�ش��رت��ه‬ ‫ل � � �ط � � �خ � ��ات ل � �ي � �ن � ��ة أو‬ ‫عفن‪ ،‬فيجب أن تكون‬ ‫القشرة ناعمة‪.‬‬

‫البطيخ اأبيض‬ ‫ي�ح�ت��وي البطيخ بصفة ع��ام��ة ع�ل��ى تسعن ف��ي ام��ائ��ة م��ن ام��اء‪،‬‬ ‫وهو غني بمادة الكاروتن التي تعتبر إحدى امواد امهمة للوقاية‬ ‫من مرض السرطان‪ ،‬وتتوقف كمية هذه امادة حسب لون البطيخ‪،‬‬ ‫فكلما ك��ان ال �ل��ون أص�ف��ر ازدادت ال�ك�م�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ي�ح�ت��وي ع�ل��ى نسبة‬ ‫جيدة من األياف الغذائية امهمة لحركة اأمعاء والتي تقي‬ ‫من اإمساك وبعض اأمراض امزمنة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى اح �ت��وائ��ه ع�ل��ى ن�س�ب��ة ج�ي��دة م��ن حامض‬ ‫ال�ف��ول�ي��ك ال ��ذي ي�ع�ت�ب��ر م�ه�م��ا ل�ن�م��و الجنن‬ ‫ولصحة اأم الحامل‪.‬‬ ‫وي � �ع � �ت � �ب� ��ر ال � �ب � �ط � �ي� ��خ غ � �ن � �ي� ��ا ب � �م� ��ادة‬ ‫ال � �ب ��وت ��اس � �ي ��وم ال � �ت� ��ي ت� �س ��اع ��د ع �ل��ى‬ ‫التقليل من ارت�ف��اع ضغط ال��دم‪،‬‬ ‫ك � �م ��ا ي� �ع� �ت� �ب ��ر م � � � ��ادة م �ف �ي��دة‬ ‫ل� � � ��أش � � � �خ� � � ��اص ام � � �ص � ��اب � ��ن‬ ‫ب��ال �س �م �ن��ة أن � ��ه ا ي �ح �ت��وي‬ ‫ع�ل��ى س �ع��رات ح��راري��ة عالية‬ ‫وذل � ��ك اح� �ت ��وائ ��ه ع �ل��ى ك�م�ي��ة‬ ‫كبيرة من اماء‪.‬‬

‫التمر الهندي‬ ‫تختلف القيمة الغذائية للتمر الهندي بحسب طريقة تحضيره‪،‬‬ ‫فالتمر ال�ه�ن��دي ال�ط��ري اأخ�ض��ر وال ��ذي ي��ؤك��ل ط��ازج��ا يحتوي على‬ ‫كمية عالية نسبيا من اماء بنسبة ‪ 36‬في امائة وحوالي ‪ 2‬في امائة‬ ‫من البروتينات وعلى ‪ 56‬في امائة من الكربوهيدرات‪ ،‬وهو فقير في‬ ‫الدهون‪ ،‬حيث ا تزيد نسبة الدهون عن ‪ 0.5‬في امائة‪ ،‬كما أن التمر‬ ‫الهندي‪ ،‬باإضافة إلى احتوائه على نسبة جيدة من الحديد بنسبة‬ ‫اثنان في امائة‪.‬‬ ‫يحفظ التمر الهندي اأخضر في أكياس باستيك‬ ‫ويوضع في الثاجة ويمكن أن يبقى مدة‬ ‫ت� �ت ��راوح ب��ن أس �ب��وع إل ��ى أس �ب��وع��ن‪،‬‬ ‫أما التمر الهندي امطبوخ فيجب أا‬ ‫يوضع في الثاجة أن تعرضه‬ ‫للرطوبة ق��د يفسده ب��ل يجب‬ ‫أن ي� ��وض� ��ع ف � ��ي م � �ك� ��ان ب � ��ارد‬ ‫وجاف‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية‬

‫‪1435‬‬

‫> العدد‪167 :‬‬ ‫امـوافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫مهرجان كناوة حدث ثقافي ساهم في تنمية مدينة الصويرة‬ ‫‪ 300‬ألف متفرج و‪ 300‬منبر إعامي يغطي الحدث < قريبً مركز ثقافي جديد في امدينة‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫أع�ل�ن��ت إدارة م�ه��رج��ان ك�ن��اوة‬ ‫موسيقى العالم ال��ذي سينظم من‬ ‫‪ 12‬إل��ى ‪ 15‬ي��ون�ي��و ب��ال�ص��وي��رة في‬ ‫ندوة نظمت‪ ،‬أول أمس (اأربعاء)‪،‬‬ ‫في الدارالبيضاء بأن هذه ال��دورة‬ ‫س �ت �س �ت �ق �ب��ل إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب ‪ 20‬م��ن‬ ‫امعلمن ال�ك�ب��ار م��ن مختلف ام��دن‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ع�ل��ى م�ن�ص��ات ال�ص��وي��رة‬ ‫الفنان "باسيكو كاوتي" من مالي‪،‬‬ ‫ون �ج��م ال �ج��از "م ��ارك ��وس م�ي�ل�ل��ر"‪،‬‬ ‫والعازف الشهير إبراهيم معلوف‪،‬‬ ‫والنجم السينغالي الجديد "ميطا‬ ‫أن� ��د ذاك ��ورن ��رس� �ت ��ون ��ز"‪ ،‬وال �ف �ن��ان��ة‬ ‫أيو‪.‬‬ ‫وأج �م �ع��ت ال �ج �ه��ات ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫للمهرجان وامساندة له وامتمثلة‪،‬‬ ‫خ �ص ��وص ��ا ف� ��ي "أن� � � ��دري أزواي"‬ ‫م �س �ت �ش��ار ج��ال��ة ام �ل��ك وام��ؤس��س‬ ‫ل �ج �م �ع �ي��ة م� � ��وك� � ��ادور ال� �ص ��وي ��رة‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى إدري � � ��س ال �ي��زم��ي‬ ‫رئ �ي��س ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن �س��ان على أن م�ه��رج��ان ك�ن��اوة‪،‬‬ ‫يعتبر حدثا ثقافيا شعبويا ساهم‬ ‫في العديد من اأشكال في تطوير‬ ‫وتنمية ام��دي�ن��ة ف��ي ع��دة م�ج��اات‪.‬‬ ‫وتطرق أزواي في معرض حديثه‬ ‫ع ��ن ب �ع��ض ام �ش��اك��ل ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫ام��دي �ن��ة م ��ن ب �ي �ن �ه��ا ااف� �ت� �ق ��ار إل��ى‬ ‫امراكز الثقافية‪ ،‬وأعلن بامناسبة‬ ‫ع��ن إن �ش��اء م �ش��روع ج��دي��د يرتقب‬ ‫أن يكون في مدخل امدينة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن أحد امهندسن امعمارين‬ ‫اأج��ان��ب اش�ت�غ��ل ع�ل��ى تصميمه‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ� ��رى اع �ت �ب��ر ه� ��ؤاء أن‬ ‫ام �ه��رج��ان ي�ع�ك��س ال ��روح اأص�ي�ل��ة‬ ‫للمغرب‪ ،‬كما يعزز الجزء اإفريقي‬ ‫م��ن هويتنا‪ ،‬ويعبر ع��ن ارتباطنا‬ ‫بكل ثقافات العالم‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ل �ي �ل��ى ال � �ت� ��ازي م��دي��رة‬ ‫ام � �ه� ��رج� ��ان ف� ��ي ت� �ص ��ري ��ح خ� ��اص‪،‬‬ ‫�اح ��ا‬ ‫إن ا ًم � � �ه � ��رج � ��ان ً ي� � �ع � ��رف ن � �ج � ً‬ ‫�ورا واس� ً�ع��ا‪ ،‬مشيرة‬ ‫ك�ب�ي��را وج �م �ه�‬ ‫إل� ��ى أن إدارة ام� �ه ��رج ��ان ت �ح��اول‬

‫جانب من امتدخيلن في الندوة الصحافية (خاص)‬ ‫م �ن��ذ ال � � ��دورات اأخ� �ي ��رة ت�خ�ف�ي��ض‬ ‫ع� ��دد ال� � ��زوار وت �ب �ح��ث ف ��ي ام �ق��اب��ل‬ ‫ع � ��ن ت� �ح� �س ��ن ج � � � ��ودة ام ��وس� �ي� �ق ��ى‬ ‫واس �ت �ق �ط��اب أس �م ��اء ف�ن�ي��ة وازن� ��ة‪،‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت ب� � ��أن ج ��دي ��د ك� ��ل دورة‬ ‫ي �ع �ت �م��د ب � ��اأس � ��اس ع� �ل ��ى أس� �م ��اء‬ ‫ال �ف �ن��ان��ن ال ��ذي ��ن ي� �ش ��ارك ��ون أول‬ ‫م��رة ف��ي ام�ه��رج��ان‪ ،‬مشيرة إل��ى أن‬ ‫ام �ه��رج��ان ي�ع�ت�ب��ر ب �م �ث��اب��ة ف��رص��ة‬ ‫ل�ل�م��واه��ب ال �ص��اع��دة ال �ت��ي تحظى‬ ‫بشهرة واس �ع��ة‪ ،‬حيث تغني أم��ام‬ ‫أزي��د من ‪ 300‬أل��ف متفرج‪ ،‬وذك��رت‬ ‫التازي خال حديثها أن مهرجان‬ ‫ك� �ن ��اوة ي ��وف ��ر ل �ل �ج �م �ه��ور ام �غ��رب��ي‬ ‫وال �ص ��وي ��ري ع �ل��ى وج ��ه ال�ت�ح��دي��د‬ ‫أج��واء ف��ري��دة م��ن نوعها ا توجد‬ ‫في أي مهرجان آخر‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫م��وس�ي�ق��ى ك �ن��اوة ت��وج��د ف��ي دم��اء‬ ‫الصويرين‪.‬‬ ‫وحسب ب�ي��ان أص��درت��ه إدارة‬ ‫ام �ه��رج��ان‪ ،‬ف��إن ال�ب��رن��ام��ج امرتقب‬

‫ل� � �ه � ��ذه ال � � � � � � ��دورة وال � � � � � ��ذي ي �ت �م �ي��ز‬ ‫ب��ال �ج��رأة‪ ،‬س�ي�ض��م ع��دة ف �ق��رات من‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا م �ن �ت��دى ام� �ه ��رج ��ان‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اس� �ت � �ح ��دث ق� �ب ��ل ع� ��ام� ��ن ب �ش ��راك ��ة‬ ‫م � ��ع ام � �ج � �ل� ��س ال� ��وط � �ن� ��ي ل �ح �ق ��وق‬ ‫اإن �س��ان‪ ،‬وال ��ذي ي�ع��ود ه��ذا ال�ع��ام‬ ‫ف��ي ن�س�خ�ت��ه ال�ث��ال�ث��ة م��ع م��وض��وع‬ ‫"إف ��ري �ق �ي ��ا ام �س �ت �ق �ب��ل"‪ .‬س �ي �ش��ارك‬ ‫ف �ي��ه ع ��دد م��ن ام ��ؤرخ ��ن وال�ع�ل�م��اء‬ ‫اأنتروبولوجين‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫س�ي�ن�م��ائ�ي��ن وم �ف �ك��ري��ن وب��اح�ث��ن‬ ‫م��ن ب��ورك �ي �ن��ا ف��اس��و‪ ،‬وال �س �ن �غ��ال‪،‬‬ ‫وم��ال��ي‪ ،‬وام �غ��رب‪ ،‬وف��رن�س��ا‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل �ج �ع��ل م �ن �ت��دى ام� �ه ��رج ��ان ف �ض��اء‬ ‫مفتوحا للنقاش وإع��ادة التفكير‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب اإف ��ري� �ق ��ي وت��اري �خ��ه‪،‬‬ ‫حيث تتوطد العاقات اإنسانية‬ ‫خارج الحدود الجيوسياسية‪.‬‬ ‫وذكر البيان‪ ،‬أنه بعد ‪ 16‬سنة‬ ‫من النجاح‪ ،‬استفاد امهرجان هذا‬ ‫العام من دعم مؤسسة "فاليانس"‪،‬‬

‫التابعة للمكتب امغربي للدراسات‬ ‫وااس � �ت � �ش� ��ارات ف ��ال� �ي ��ان ��س‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫وض� � �ع � ��ت ك� � �ه � ��دف ل� � �ه � ��ا‪ ،‬ت� �ط ��وي ��ر‬ ‫ال � �ش � ��راك � ��ات ام� �ح� �ل� �ي ��ة ب �خ �ص��وص‬ ‫م � �ش � ��اري � ��ع ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م وام � ��واط � �ن � ��ة‬ ‫وال � �ث � �ق� ��اف� ��ة‪ ،‬إذ أج � � ��رت ام ��ؤس �س ��ة‬ ‫دراس � � ��ة ت� �ه ��دف إل � ��ى ت �ق �ي �ي��م اأث ��ر‬ ‫ااجتماعي وااقتصادي مهرجان‬ ‫ك � �ن� ��اوة وم ��وس �ي �ق ��ى ال� �ع ��ال ��م ع�ل��ى‬ ‫مدينة الصويرة‪ .‬وقدمت تقديرات‬ ‫ع �ل��ى أس � ��اس اأب � �ح� ��اث ام �ي��دان �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ه�م��ت ام��ؤس �س��ات (ال�ع�م��ال��ة‪،‬‬ ‫وال ��واي ��ة‪ ،‬وم �ن��دوب �ي��ة ال�س�ي��اح��ة)‪،‬‬ ‫والفاعلن ااقتصادين بالصويرة‬ ‫والزوار‪ .‬وتقول خاصات الدراسة‬ ‫كما جاء في البيان‪ ،‬أن ‪ 60‬في امائة‬ ‫م��ن أف ��راد ال�ع�ي�ن��ة ي��رب��ط ال�ص��وي��رة‬ ‫بالفن‪ ،‬وبكناوة وام�ه��رج��ان‪ .‬وأن��ه‬ ‫ك��ل دره ��م اس�ت�ث�م��ر ف��ي ام �ه��رج��ان‪،‬‬ ‫عاد بالنفع على امدينة بقيمة ‪17‬‬ ‫دره �م��ا‪ ،‬وأن ال��دخ��ل ال�ن��ات��ج خ��ال‬

‫ان �ع �ق��اد م �ه��رج��ان ال �ص��وي��رة حتى‬ ‫اآن‪ ،‬ي �ق��ارب ‪ 1.7‬م�ل�ي��ار دره ��م في‬ ‫‪ 16‬دورة ‪.‬‬ ‫واعتبر امنظمون وامساندون‬ ‫ل� �ل� �م� �ه ��رج ��ان أن ال� �ن� �ت� �ي� �ج ��ة ال �ت ��ي‬ ‫توصلت إليها هذه الدراسة تعتبر‬ ‫دل � �ي� ��ا م� �ل� �م ��وس ��ا‪ ،‬ي� ��ؤك� ��د أه �م �ي��ة‬ ‫ام �ن��اس �ب��ات ال �ث �ق��اف �ي��ة ف ��ي ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال � �ج � �ه ��ة‪ ،‬وه� � ��و م � ��ا ي ��دف� �ع� �ه ��م إل ��ى‬ ‫دع��وة جميع الفاعلن (امنتجن‪،‬‬ ‫وام �س �ي��ري��ن‪ ،‬وال �ج �ه ��ات ال��راع �ي��ة‪،‬‬ ‫وامضيفن) لتعزيز التعاون بينهم‬ ‫مستقبا من أجل وضع امهرجان‬ ‫ضمن رؤي��ة مستقبلية على امدى‬ ‫ال �ب �ع �ي ��د‪ ،‬ل �ض �م��ان اس �ت �م��راري �ت��ه‪،‬‬ ‫ونموه وفقا متطلبات مشروع من‬ ‫هذا الحجم‪ .‬وفي هذا الصدد قالت‬ ‫ن��اي �ل��ة ت� � ��ازي‪ ،‬م �ن �ت �ج��ة ام �ه��رج��ان‪،‬‬ ‫"حان الوقت لانتقال إلى السرعة‬ ‫القصوى‪ ،‬وااستفادة من ‪ 17‬سنة‬ ‫م��ن ال�ع�م��ل ل �ل��ذه��اب إل ��ى أب �ع��د من‬ ‫ذلك‪ ،‬عبر التاحم والتآزر والعمل‬ ‫امشترك"‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن م � �ه� ��رج� ��ان ك� �ن ��اوة‬ ‫م��وس �ي �ق��ى ال �ع��ال��م ال� ��ذي يحتضن‬ ‫م ��وس� �ي� �ق ��ى ال � � �ج� � ��از وام ��وس� �ي� �ق ��ى‬ ‫العامية‪ ،‬يحظى بتغطية إعامية‬ ‫دول � � � �ي � � ��ة م� � �ه� � �م � ��ة‪ ،‬ح� � �ي � ��ث ي� �ت ��اب ��ع‬ ‫فعالياته ‪ 300‬منبر إعامي وطني‬ ‫ودول � � ��ي‪ ،‬ح �ض��ر ب �ع �ض �ه��ا ال� �ن ��دوة‬ ‫الصحافية‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬حضر‬ ‫ام �م �ث��ل ام �غ��رب��ي ال �ف��رن �س��ي سعيد‬ ‫ال �ت �غ �م��اوي ال� �ن ��دوة‪ ،‬وق ��ال ل �ن��ا في‬ ‫تصريح خ��اص‪ ،‬إن امهرجان يعد‬ ‫م �ن��اس �ب��ة ت �ل �ت �ق��ي ف �ي �ه��ا ك ��ل أن� ��واع‬ ‫ال � �ث � �ق ��اف ��ات ام� �غ ��رب� �ي ��ة م � ��ن ب �ي �ن �ه��ا‬ ‫الكناوية واأمازيغية‪ ،‬واعتبر أن‬ ‫هذا الحدث له أهمية كبيرة يعطي‬ ‫قيمة موسيقى كناوة ولفنانيها‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن إدارة‬ ‫ام �ه��رج��ان ان �ش��أت م��وق�ع��ا ليتمكن‬ ‫الجمهور ال��ذي تعذر عليه القدوم‬ ‫إل��ى م��دي�ن��ة ال �ص��وي��رة م��ن متابعة‬ ‫ال � � �ع� � ��روض ام ��وس� �ي� �ق� �ي ��ة ب �ط��ري �ق��ة‬ ‫مباشرة‪.‬‬

‫افتتاح الدورة الرابعة مهرجان توت اأرض في مواي بوسلهام‬ ‫الرباط‪ :‬زين الدين مريم‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت‪ ،‬أول أم ��س اأرب� �ع ��اء‪،‬‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات ام�ه��رج��ان ال��وط�ن��ي لتوت‬ ‫اأرض ف ��ي م � ��واي ب��وس �ل �ه��ام ف��ي‬ ‫دورت ��ه ال��راب �ع��ة م��ع ش��راك��ة مجلس‬ ‫ج�ه��ة ال �غ��رب ال� �ش ��راردة ب�ن��ي حسن‬ ‫ام� �ك ��ي ال� ��زي� ��زي ورئ� �ي ��س ال �ج �م��اع��ة‬ ‫ال�ق��روي��ة ال�ش��اوي بلعسال ورئيس‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ل �ل �م �ن �ت �ج��ن وال �ف��اح��ن‬ ‫بامنطقة‪ ،‬وتستمر ال�ت�ظ��اه��رة إلى‬ ‫غ ��اي ��ة ‪ 20‬أب ��ري ��ل ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬وج ��رى‬ ‫حفل افتتاح ه��ذه التظاهرة الفنية‬ ‫وال�ث �ق��اف �ي��ة ب�ك�ل�م��ة م��دي��ر ام �ه��رج��ان‬ ‫عبد ال�ك��ري��م النعمان ال��ذي ق��ال في‬ ‫ت �ص��ري��ح ل ��ه‪ ،‬إن ام �ه��رج��ان أص�ب��ح‬ ‫موسما راسخا في وج��دان وذاك��رة‬ ‫م ��واي ب��وس�ل�ه��ام ك �ح��اض��رة تنمو‬ ‫وت �ت �ط��ور ف��ي ث �ب��ات وث �ق��ة‪ .‬ال� ��دورة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة ل �ل �م �ه��رج��ان ه � ��ذه ال �س �ن��ة‬ ‫ال� � ��ذي ي� �ق ��ام ت �ح ��ت ش� �ع ��ار "ت �ن �م �ي��ة‬ ‫م �ن �ت��وج ال �ف��واك��ه ال �ح �م��راء ل�خ��دم��ة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة" وه ��و ي �ت �ج��اوب وال��رغ�ب��ة‬ ‫ف ��ي إع � �ط ��اء ه ��وي ��ة إن �ت��اج �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫الصعيد ال��وط�ن��ي‪ ،‬مما يشكل معه‬ ‫م� �ن ��اس� �ب ��ة إب � � � ��راز ط � ��اق � ��ات م � ��واي‬ ‫ب��وس�ل�ه��ام وإم�ك��ان��ات�ه��ا السياحية‬ ‫والجمالية والثقافية والفنية التي‬ ‫تتجلى في فن "الهيت" ال��ذي يعبر‬ ‫ع��ن ه��وي��ة ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ح�ي��ث ج ��اء في‬ ‫ت�ص��ري��ح إدري ��س ال� ��ك^رش أس�ت��اذ‬ ‫وب��اح��ث ف��ي ال �ت��راث وزج ��ال‪ ،‬أن فن‬ ‫الهيت يدخل في امنظومة الشعبية‬ ‫ل� �ل� �ت ��راث ام� �غ ��رب ��ي اأص � �ي ��ل م ��واي‬ ‫بوسلهام‪ ،‬هذه الرقصة هاجرت مع‬ ‫امغاربة من شبه الجزيرة العربية‬ ‫إل ��ى ام� �غ ��رب‪ ،‬ب�م�ع�ن��ى أن �ه��ا ع��رب�ي��ة‬

‫توت اأرض‬ ‫ال�ط�ب��ع وم�غ��رب�ي��ة ال�ن�ش��أة وت�ط��ورت‬ ‫ب � �ت � �ط� ��ور ال � �ع � �ص � ��ور ف� � ��ي ام� � �غ � ��رب‪،‬‬ ‫فزمانها أنه حينما ينتهي امغاربة‬ ‫من سنة فاحية متميزة يحتفلون‬ ‫بمنتوجهم‪ ،‬فا بد أن تكون رقصة‬ ‫ال�ه�ي��ت ح��اض��رة‪ ،‬ام�ك��ان ه��و البيدر‬ ‫وت� �ك ��ون ع �ل��ى ش �ك��ل دائ � � ��ري‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫اس �ت �م��د ام �غ ��ارب ��ة ال �ش �ك��ل ال ��دائ ��ري‬ ‫ل� �ل ��رق� �ص ��ة م � ��ن ال � �ق � �م� ��ر‪ ،‬إذ ت� �ك ��ون‬ ‫الرقصة ليلة الرابع عشر من الشهر‬ ‫يكون القمر فيها مكتما وموازيا‬ ‫لدائرة البيدر‪ ،‬تميل رقصة الهيت‬ ‫للطابع العسكري من خال الصف‬ ‫واانضباط إلى اإيقاع واانصياع‬ ‫ل �ل �ق��ائ��د ب ��اع� �ت� �ب ��اره "ام ��اي� �س� �ت ��رو"‪،‬‬

‫ف �ه��و ح��ام��ل ام �ق��ص ب��اع �ت �ب��ار ه��ذه‬ ‫اآل��ة اموسيقية رم��زا للطهارة في‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬ي�ت�م�ي��ز ال �ق��ائ��د‬ ‫بالقبعة أو ل��ون الجلباب‪ .‬لرقصة‬ ‫ال �ه �ي��ت ع ��دة ج ��وان ��ب‪ :‬ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫وه ��ي ت�ل��ك ال�ح�م�ي�م�ي��ة ف��ي ال��رق�ص��ة‬ ‫التي ت��دل على القبيلة النموذجية‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت� � �ح � ��رص ع � �ل� ��ى ال� �ت� �ض ��ام ��ن‬ ‫وال� �ت ��آزر‪ ،‬وال �ج��ان��ب ال��وط �ن��ي ال��ذي‬ ‫استعمل لإيقاع بامستعمر ‪.‬‬ ‫ح � �ض� ��ر ام � � �ه� � ��رج� � ��ان ع � � � ��دد م��ن‬ ‫ال� �س� �ف ��راء وم �م �ث �ل��ي ال� � ��دول ك�س�ف�ي��ر‬ ‫ب �ل �ج �ي �ك��ا وأن��دون �ي �س �ي��ا وال �ب �ي ��رو‪،‬‬ ‫وف� �ل� �س� �ط ��ن وف� �ي� �ن ��زوي ��ا وال� �ق ��ائ ��م‬ ‫ب ��اأع �م��ال ل �ب �ل��د ال � �س� ��ودان وق� ��د ت��م‬

‫وفد من الصحافين اأوربين يزور «العاصمة بوست»‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫زار وف� � ��د م� ��ن ال �ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫اأورب� �ي ��ن ب �م �ب��ادرة م��ن منظمة‬ ‫ال �ب �ح ��ث ع� ��ن أرض � �ي� ��ة م �ش �ت��رك��ة‪،‬‬ ‫أول أم ��س (اأرب � �ع� ��اء)‪ ،‬صحيفة‬ ‫"ال� � � �ع � � ��اص � � �م � � ��ة ب � � � ��وس � � � ��ت" ع� �ل ��ى‬ ‫اع�ت�ب��ار أن�ه��ا م�ش��روع إع��ام��ي له‬

‫م��واص�ف��ات خ��اص��ة‪ ،‬واع�ت�ب��روه��ا‬ ‫ال �ص �ح �ي �ف��ة ام �س �ت �ق �ل��ة ال��وح �ي��دة‬ ‫ف� ��ي ام � �غ� ��رب ب �س �ب��ب س �ي��اس �ت �ه��ا‬ ‫التحريرية‪ ،‬وتناول اللقاء الذي‬ ‫ج��رى م��ع ه�ي��أة ال�ت�ح��ري��ر نقاشا‬ ‫ح � � ��ول ال � �س � �ي� ��اس� ��ة ال� �ت� �ح ��ري ��ري ��ة‬ ‫وط��ري �ق��ة م�ت��اب�ع��ة اأخ� �ب ��ار‪ ،‬كما‬ ‫ت� �ط ��رق ��وا إل � ��ى "واق � �ع� ��ة ال �ح �ب �ي��ب‬

‫ال � � �ش� � ��وب� � ��ان� � ��ي" وت� � �ص � ��رف � ��ه ض��د‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ة خ��دي �ج��ة ال��رح��ال��ي‪.‬‬ ‫وت� ��م اات� �ف ��اق خ� ��ال ه� ��ذا ال �ل �ق��اء‬ ‫ع � � �ل � ��ى ب� � � ��رام� � � ��ج س � � �ت � � �ج � ��رى ف ��ي‬ ‫ام �س �ت �ق �ب��ل م ��ع ام �ن �ظ �م��ة ن�ف�س�ه��ا‬ ‫إضافة إلى امؤسسات اإعامية‬ ‫التي ينتمي إليها الصحافيون‬ ‫الزائرون‪.‬‬

‫ب��ام�ن��اس�ب��ة ت�ق��دي��م ج��وائ��ز ت��ذك��اري��ة‬ ‫ل� �ه ��م‪ ،‬ت� ��م ب �ع ��د ذل � ��ك زي � � ��ارة إح� ��دى‬ ‫ال� �ض� �ي� �ع ��ات ال� �ف ��اح� �ي ��ة ام �خ �ت �ص��ة‬ ‫وق ��دم ��ت‬ ‫ف ��ي زراع� � ��ة ت� ��وت اأرض‪ُ ،‬‬ ‫خ ��ال� �ه ��ا م� �ع� �ل ��وم ��ات ف �ي �م��ا ي�خ��ص‬ ‫زراع ��ة ال �ت��وت‪ ،‬ح�ي��ث ص��رح لحلو(‬ ‫ص ��اح ��ب ال� �ض� �ي� �ع ��ة)‪ ،‬أن‪ 200‬غ ��رام‬ ‫م��ن إن�ت��اج النبتة للسوق الداخلية‬ ‫وي� �ص ��در ل �ل �س��وق اأورب � �ي� ��ة و‪600‬‬ ‫غ��رام للتبريد وخصائص ك��ل نوع‬ ‫وااخ� �ت ��اف ف ��ي ت ��واري ��خ اإن� �ت ��اج‪،‬‬ ‫وبعض الحلول امقترحة مستقبا‬ ‫للنهوض بمجال زراعة توت اأرض‬ ‫وذل� ��ك ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى إن� �ت ��اج وح ��دة‬ ‫خ��اص��ة إن �ت��اج ه��ذه ال�ن��وع�ي��ة وف��ق‬

‫مناخ يناسب ام�غ��رب واحتياجات‬ ‫ال� � � �س � � ��وق اأورب � � � � �ي� � � � ��ة وام � �ط� ��ال � �ب� ��ة‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ا م ��ن ال �س �ل �ط��ات ب�م�ح�ط��ة‬ ‫تقنية ل�ل�ب��ث ف��ي أن ��واع م��ائ�م��ة مع‬ ‫ال� �ت ��رب ��ة وام � �ن� ��اخ وام � � ��اء وال� �س ��وق‪،‬‬ ‫ع �ل �م��ا أن ‪ 50‬إل� ��ى ‪ 80‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫ت �ص��در إل ��ى اأس � ��واق ال �خ��ارج �ي��ة‪.‬‬ ‫ان� �ت� �ق ��ل وف� � ��د ال � �س � �ف� ��راء وال� �ط ��اق ��م‬ ‫الصحافي إلى مصنع متخصص‬ ‫ف��ي ت �ج �م �ي��د ف��اك �ه��ة ت ��وت اأرض‬ ‫ب �م �ن �ط �ق��ة "ك � � ��ا" ج� �م ��اع ��ة ش ��واف ��ا‬ ‫بجهة الشراردة بني حسن‪ ،‬حيث‬ ‫ج ��اء ف ��ي ت �ص��ري��ح ل��رئ �ي��س وح ��دة‬ ‫التجميد العيون الوزاني‪ ،‬أن عدد‬ ‫ال �ع �م��ال ي� �ت ��راوح م��ا ب��ن ‪80‬و‪120‬‬ ‫عاما ما بن امؤقت والدائم حيث‬ ‫ت�ق��در القيمة اإن�ت��اج�ي��ة للمصنع‬ ‫ب � ‪ 30‬إل��ى ‪ 40‬طنا يوميا وتعتبر‬ ‫ب�ل�ج�ي�ك��ا ال��زب��ون اأول للمصنع‪،‬‬ ‫ف �ي�م��ا ه �ن��اك م �ش��اري��ع مستقبلية‬ ‫اس� �ت� �ق� �ط ��اب زب � �ن� ��اء ج � � ��دد‪ ،‬ف �ي �م��ا‬ ‫ي�خ��ص سلسلة ال�ف��واك��ه ال�ح�م��راء‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ت�ش�م��ل زراع� ��ة ت ��وت اأرض‪،‬‬ ‫توت العليق والتوت اأزرق وهي‬ ‫ف ��ي ال �ع �ق��د ال �ث ��ال ��ث م ��ن ت�ن�م�ي�ت�ه��ا‬ ‫م �ن��ذ زراع �ت �ه��ا أول م ��رة بمنطقة‬ ‫ال �غ��رب وال� �ل ��وك ��وس‪ ،‬وه �ن��اك ع��دة‬ ‫ع ��وام ��ل س��اه �م��ت ف ��ي ه� ��ذا ال �ن �م��و‬ ‫ال�ق��رب م��ن أورب ��ا‪ ،‬وام �ن��اخ ام��ائ��م‪،‬‬ ‫ون��وع�ي��ة ال�ت��رب��ة ال��رم�ل�ي��ة ام��ائ�م��ة‪،‬‬ ‫وال �ي��د ال�ع��ام�ل��ة ام��ؤه �ل��ة‪ ،‬وح��واف��ز‬ ‫ااس �ت �ث �م��ار‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي م��ن خ��ال‬ ‫إم �ك��ان��ات التنمية ال�ف��اح�ي��ة التي‬ ‫يمثلها قطاع الفواكه الحمراء في‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ف��إن��ه ي�ع�ت�ب��ر ل �ي��س فقط‬ ‫كمحرك للنمو ااق�ت�ص��ادي وإنما‬ ‫رافعة للتنمية الفاحية بالجهة‪.‬‬

‫حملة طبية بجماعة حسان‬ ‫ن � � �ظ � � �م� � ��ت ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ة اأع� � � � �م � � � ��ال‬ ‫ااجتماعية موظفي وأع ��وان مجلس‬ ‫ج � �م� ��اع� ��ة ح � � �س� � ��ان‪ ،‬ي� � � ��وم ال �خ �م �ي ��س‬ ‫اماضي‪ ،‬حملة طبية لفائدة اموظفن‬ ‫واأع � � � � � � ��وان ال� � ��ذي� � ��ن ي� �ش� �ت� �غ� �ل ��ون ف��ي‬ ‫مختلف ال��دوائ��ر التابعة إل��ى جماعة‬ ‫مقاطعات حسان تحت شعار "صحة‬ ‫اموظف من أولوياتنا"‪ .‬وفي تصريح‬ ‫لحسن لكردة رئيس جمعية اأعمال‬ ‫ااجتماعية موظفي وأع ��وان جماعة‬ ‫ح �س��ان‪ ،‬ق ��ال "إن ه ��ذه ال�ح�م�ل��ة ت��أت��ي‬ ‫ف��ي إط ��ار أن�ش�ط��ة ال�ب��رن��ام��ج السنوي‬ ‫للجمعية‪ ،‬وه��ي ت�ه��دف ف��ي مجملها‬ ‫إل � � ��ى ت� ��وع � �ي� ��ة ام� ��وظ � �ف� ��ن ب �ح��ال �ت �ه��م‬ ‫الصحية‪ ،‬ودعوتهم إلى القيام بإجراء‬ ‫فحوصات توفرها لهم الجمعية في‬ ‫م�ق��ر ال�ج�م��اع��ة ع��ن ق ��رب‪ ،‬وأض� ��اف أن‬ ‫الجميع يعلم الحالة ااجتماعية لهذه‬ ‫ال�ف�ئ��ة م �ح ��دودي ال ��دخ ��ل‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ال� � �ت� � �ج � ��ارب ف � ��ي إط � � � ��ار ال � � � � ��دورات‬ ‫ال�س��اب�ق��ة ب�ي�ن��ت أن م�ن�ه��م م��ن يعاني‬ ‫أم��راض��ا صامتة مثل (الكوليسترول‬ ‫والسكري والضغط الدموي وضعف‬ ‫ال�ب�ص��ر)‪ ،‬وه��م ا يعلمون بها بتاتا‪،‬‬ ‫ودورالجمعية هو تحسيس اموظفن‬ ‫ب�ص�ح�ت�ه��م وااع �ت �ن ��اء ب �ه��ا لتحسن‬ ‫مردودية إنتاجهم امهني‪.‬‬ ‫ع��رف��ت ه��ذه الحملة إق�ب��اا كثيفا‬ ‫مختلف اموظفن والعاملن بالدوائر‬ ‫ال �ح �ض��ري��ة ام �ك��ون��ة م�ق��اط�ع��ة ج�م��اع��ة‬ ‫حسان (سيدي فاتح‪ ،‬وحسان‪ ،‬وحي‬ ‫ام �ح �ي��ط‪ ،‬وال �ع �ك��اري) ب�ل��غ ع��دده��م ما‬ ‫يفوق ‪ 200‬شخص‪ ،‬ولم تقتصر فقط‬

‫على اموظفن بل شملت حتى الزوجة‬ ‫والزوج واأطفال‪.‬‬ ‫ت �ع��ددت ال �خ��دم��ات ام �ق��دم��ة ل�ه��ذه‬ ‫ال �ش��ري �ح��ة م ��ن ام��واط �ن��ن ب ��ن إج ��راء‬ ‫ف � �ح� ��وص� ��ات ط� �ب� �ي ��ة ل � �ق � �ي� ��اس ن �س �ب��ة‬ ‫ال �ك ��ول �ي �س �ت �ي ��رول ف� ��ي ال � � ��دم وق� �ي ��اس‬ ‫الضغط ال��دم��وي وكذلك فحص طبي‬ ‫ح ��ول أم � ��راض ال �ك �ل��ى وق �ي ��اس نسبة‬ ‫ال�ب�ص��ر‪ .‬ف��ي ت�ص��ري��ح أح��د اموظفن‬ ‫التابعن إلى جماعة سيدي فاتح قال‬ ‫"ه��ذه مبادرة إنسانية جيدة للغاية‪،‬‬ ‫أجريت فحوصا على الضغط الدموي‬ ‫وال�س�ك��ري‪ ،‬وقياسات لبصري أنني‬ ‫ل��م أع��د أرى ج �ي��دا‪ ،‬وأش �ك��ر الجمعية‬ ‫ع�ل��ى ه��ذه ال �ب��ادرة ال�ط�ي�ب��ة وال�ف��رص��ة‬ ‫التي منحتها لنا مراقبة صحتنا"‪.‬‬ ‫لإشارة‪ ،‬فإن كل هذه الفحوصات‬ ‫مجانية غير م��ؤدى عنها باستثناء‬ ‫النظارات التي يؤدي فيها اموظف ‪50‬‬ ‫في امائة من نسبة ثمن الزجاج‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬قال امشرفون‬ ‫ع �ل��ى ت �ن �ظ �ي��م ه � ��ذه ال �ح �م �ل��ة ال �ط �ب �ي��ة‬ ‫ف��ي دورت �ه��ا ال �ث��ال �ث��ة‪ ،‬إن ه ��ذه ف��رص��ة‬ ‫متاحة لكل موظفي ال��دوائ��ر التابعة‬ ‫إل��ى جماعة مقاطعة حسان لاطاع‬ ‫ع �ل��ى ص �ح �ت �ه��م وااع� �ت� �ن ��اء ب �ه��ا أن��ه‬ ‫بسبب ضغوط العمل اليومي‪ ،‬تجعل‬ ‫اموظف ينسى نفسه ويهمل صحته‪،‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذا اإط � � � ��ار ت � �ق� ��وم ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ام � ��ذك � ��ورة ب� ��إرش� ��اده� ��م وت��وج �ي �ه �ه��م‬ ‫إل��ى امستشفيات العمومية متابعة‬ ‫ح ��ال� �ت� �ه ��م ال� �ص� �ح� �ي ��ة وإج � � � � ��راء ب��اق��ي‬ ‫الفحوصات الضرورية‪.‬‬

‫ي � �س � �ت � �ع ��د ام � �م � �ث � ��ل ال � �ش � ��اب‬ ‫أي � � � � � ��وب أب� � � � ��و ن� � �ص � ��ر م� � � ��ن أج � ��ل‬ ‫ع��رض م�س��رح�ي�ت��ه ت�ح��ت ع�ن��وان‬ ‫"ق �ص��ة ح��دي �ق��ة ال� �ح� �ي ��وان"‪ ،‬ي��وم‬ ‫ال ��راب ��ع وال �ع �ش��ري��ن م ��ن ال�ش�ه��ر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ف ��ي م �ه��رج��ان س �ي��دي‬ ‫م��وم��ن ل�ل�م�س��رح‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫اس �ت �ع��داده ل�ل�ق�ي��ام ب�ج��ول��ة فنية‬ ‫للمسرحية داخ��ل وخ��ارج أرض‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ت�ح��ت ش �ع��ار "ب��دع��م من‬ ‫سيدي ربي"‪.‬‬ ‫م �س��رح �ي��ة "ق� �ص ��ة ح��دي �ق��ة‬ ‫ال � �ح � �ي ��وان" ال� �ت ��ي س �ب��ق أن ق��ام‬ ‫ب��ال�ع��رض اأول ل�ه��ا ف��ي سيدي‬ ‫ب �ل �ي��وط ف��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬من‬ ‫إخراجه وإعداده‪ ،‬أما النص اأصلي فهو للمؤلف "ادوارد ألبي"‪.‬‬ ‫شارك في تشخيص امسرحية كل من وليد بوسكة‪ ،‬وعبد الواحد‬ ‫ال �ش��اه��ي‪ ،‬وأي� ��وب أب��ون �ص��ر وف ��ي ه �ن��دس��ة ال �ص��وت ي��وس��ف لغليظي‪،‬‬ ‫وسينوغرافيا ياسن جاد برعيش‪ ،‬و اإضاء ة لرضا كادة‪ ،‬وامحافظة‬ ‫العامة لعبد الصمد مريد‪ ،‬أما امابس لسارة الصبار‪ ،‬ومكياج مياء‬ ‫الصبار‪.‬‬ ‫ت��دور أح ��داث ام�س��رح�ي��ة ع��ن ق�ص��ة ط�ف��ل صغير يلعب لعبة وه��ذه‬ ‫اأخ �ي��رة ه��ي ام�س��رح�ي��ة ال �ت��ي ت ��دور ح��ول ق�ص��ة ش��اب��ن م�خ�ت�ل�ف��ان عن‬ ‫بعضهما ف��ي طريقة تفكيرهما‪ ،‬التقيا ف��ي حديقة وجمعهما قاسم‬ ‫واحد مشترك وهو الكرسي الذي جلسا عليه‪ ،‬وتنتهي امسرحية بقتال‬ ‫في ما بينهم على ذلك الكرسي وعلى من سيكمل يومه فيه ‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش� ��ارة إل ��ى أن ام�م�ث��ل أي ��وب ش ��ارك ف��ي ع ��دة أع �م��ال فنية‬ ‫س��اع��دت��ه ب�ش�ك��ل إي �ج��اب��ي ف��ي ت��دع �ي��م م �س��اره ااح� �ت ��راف ��ي‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫مسرحية "سلطانة"‪ ،‬و"لعبة"‪ ،‬و"دون خ��وان"‪ ،‬و حاز على عدة جوائز‬ ‫ف��ي ال�ت�ش�خ�ي��ص وك ��ذا اإخ � ��راج ام �س��رح��ي‪ ،‬ك�م��ا ي��زخ��ر رص �ي��ده ال�ف�ن��ي‬ ‫بأعمال تلفزيونية من بينها "صالون شهرزاد"‪ ،‬و"ساعة في الجحيم"‪،‬‬ ‫و"م �س��رح ال�ج��ري�م��ة"‪ ،‬وفيلم تلفزيوني ب�ع�ن��وان "ي �م��ا"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إلى‬ ‫تألقه في مسلسل "حياني" ‪.‬‬ ‫ي� � �س� � �ت� � �ع � ��د أي � � � � � � � ��وب أي � � ��ت‬ ‫ام �ع �ل��م م � ��درب ت �ن �م �ي��ة ب�ش��ري��ة‬ ‫م �ع �ت �م��د م� ��ن ام� ��رك� ��ز ال �ك �ن��دي‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة "ت ��دي ��رب‬ ‫ام �ت��درب��ن"م��ن أج ��ل ااف �ت �ت��اح‬ ‫ال ��رس� �م ��ي أك ��ادي� �م� �ي ��ة ال� �ق ��ادة‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة وال �ت��دري��ب‬ ‫وااس� � � �ت� � � �ش � � ��ارات ف� � ��ي اأي � � ��ام‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫ي� � �ه � ��دف ام� � � �ش � � ��روع إل� ��ى‬ ‫ال � � ��رق � � ��ي ب� � �م� � �ج � ��ال ال� � �ت � ��دري � ��ب‬ ‫وااس � � �ت � � �ش � � ��ارات وم � �س� ��اع� ��دة‬ ‫ال �ن ��اس ع �ل��ى ت �ط��وي��ر دوات �ه��م‬ ‫ورق � �ي � �ه� ��م م � ��ن أج � � ��ل م �ج �ت �م��ع‬ ‫صالح ومساعدتهم على إيجاد طريق التميز لهم ‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن أي ��وب ق��دم م�ج�م��وع��ة م��ن اأم �س �ي��ات وال� ��دورات‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة م ��ع م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ج �م �ع �ي��ات وام ��ؤس� �س ��ات‪ ،‬ك �م��ا ي�ش�غ��ل‬ ‫منصب عضو مجلس القيادات الشابة لجمعية الشعلة بشراكة لجهة‬ ‫الدارالبيضاء مع امنظمة اأميركية للبحث عن اأرضية امشتركة ‪.‬‬ ‫ف� � � ��ازت ف� ��رق� ��ة م� �ح� �ت ��رف ف ��اس‬ ‫ل �ف �ن��ون ال � �ع ��رض‪ ،‬ي� ��وم (ال� �ث ��اث ��اء)‬ ‫ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ب ��ال �ج ��ائ ��زة ال �ك �ب ��رى ع��ن‬ ‫مسرحيتها "يا ليل يا عن"‪ ،‬وذلك‬ ‫خ ��ال ف�ع��ال�ي��ات ام �ه��رج��ان ال��دول��ي‬ ‫ل�ل�م�س��رح ال� ��ذي اح�ت�ض�ن�ت��ه م��دي�ن��ة‬ ‫فكيك ‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ام�س��رح�ي��ة‬ ‫م ��ن ت��أل �ي��ف ع �ب��د ال �ك��ري��م ب��رش �ي��د‪،‬‬ ‫وإخ� � � � � � � ��راج ح � �م � �ي� ��د ال� � ��رض� � ��وان� � ��ي‪،‬‬ ‫وس�ي�ن��وغ��راف�ي��ا محمد ال��ري�ح��ان��ي‪،‬‬ ‫وتشخيص كل من الخمار امريني‪،‬‬ ‫وفريد بوزيدي‪ ،‬وحسن اسمعيلي‬ ‫ع � �ل� ��وي‪ ،‬وه� �ن ��د ظ� ��اف� ��ر‪ ،‬وال �ع �س ��ري‬ ‫عبد اللطيف‪ ،‬وام�ب��ارك بن امير‪ ،‬وعبد الله امستحي‪ .‬أم��ا امحافظة العامة‬ ‫كانت لعثمان لبيض وتوفيق امعلم‪ ،‬والتوزيع اموسيقي لحسن الجازولي‪،‬‬ ‫وتقنيات محمد اأطرش‪ ،‬وأغاني وألحان مروان حاجي‪.‬‬ ‫ي �س �ت �ع��د ال � �ع� ��ارض ال �ش ��اب‬ ‫ع � �ث � �م� ��ان أه � �ب � ��ال � ��و ل� �ل� �م� �ش ��ارك ��ة‬ ‫ف� ��ي ك��اس �ت �ي �ن��ج "إل � �ي� ��ت إن �ت �ل��ر"‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ع��رض اأزي � ��اء وذل��ك‬ ‫ف��ي ال��واح��د وال�ث��اث��ن م��ن شهر‬ ‫م ��اي ام�ق�ب��ل ب��ام�ج�م��ع ال�ت�ج��اري‬ ‫«موروكومول»‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن عثمان من‬ ‫أص �غ��ر ال �ع��ارض��ن ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫اش�ت�غ��ل م��ع ع��دة ف�ن��ان��ن كمدير‬ ‫فني‪.‬‬ ‫دخ ��ل ع�ث�م��ان ع��ال��م ام��وض��ة‬ ‫ف � � � ��ي وق � � � � ��ت م� � �ب� � �ك � ��ر واش� � �ت� � �ه � ��ر‬ ‫بأسلوبه امميز واختياره أبرز‬ ‫ام�ص�م�م��ن ام �غ��ارب��ة وال�ع��ام�ي��ن‪،‬‬ ‫مما أكسبه ش�ه��رة وس��ط ال�س��اح��ة وس��اع��ده على ال�ح�ص��ول على مكانة‬ ‫ب� ��ارزة‪ ،‬وص�ن��ع اس�م��ه داخ ��ل ع��ال��م ام��وض��ة واأزي� ��اء ام �ل��يء ب��ال�ع��ارض��ن‬ ‫امميزين ودائعي الصيت داخل وخارج أرض الوطن ‪.‬‬ ‫احتفل‪ ،‬أم��س (الخميس)‪،‬‬ ‫ال�ط�ف��ل ب��در ال��دي��ن السحباني‬ ‫بعيد مياده اأول رفقة والده‬ ‫عبد الجليل وأمه مريم وأخته‬ ‫ال�ك�ب��رى أم��ان��ي‪ ،‬ف��ي ج��و يمأه‬ ‫الفرح والبهجة والسرور‪.‬‬ ‫وف� � � � � ��ي ه� � � � � ��ذه ام � �ن � ��اس � �ب � ��ة‬ ‫ال � �س � �ع � �ي � ��دة ن � �ت � �ق � ��دم ل� �ع ��ائ� �ل ��ة‬ ‫ال� �س� �ح� �ب ��ان ��ي ب� ��أط � �ي� ��ب وأح � ��ر‬ ‫ال�ت�ه��ان��ي‪ ،‬ت�م�ن�ي��ات�ن��ا ل��ه ب��دوام‬ ‫الصحة والسعادة‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:20‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:32‬‬

‫العصر‬

‫‪17:06‬‬

‫المغرب‬

‫‪20:04‬‬

‫العشاء‬

‫‪21:23‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫مطعم في السعودية يوظف نسا ًء فقط للطهي وخدمة الزبناء‪ ..‬وياقي إقبا ًا‬

‫ات� �خ ��ذ م �ط �ع��م ف ��ي م��دي �ن��ة ت �ب��وك‬ ‫السعودية أول خطوة من نوعها‪ ،‬فكل‬ ‫مجموعة الطهي فيه من النساء كما‬ ‫تعمل ف�ي��ه مضيفات ل�خ��دم��ة النساء‬ ‫والعائات‪ .‬امطعم يملكه رجل اأعمال‬ ‫السعودي حاتم الجولي وب��دأ العمل‬ ‫ق�ب��ل ث��اث��ة أش �ه��ر‪ .‬وق ��ال ال�ج��ول��ي إن��ه‬ ‫اصطدم ببعض امعارضة من امجتمع‬ ‫امحلي لسعيه إلى توظيف نساء في‬ ‫امطعم لكنه نجح في تنفيذ مشروعه‪.‬‬

‫وق��ال الجلوي ص��اح��ب مطعم (تبوك‬ ‫زم � ��ان) "أردن� � ��ا أن ن�ت�م�ي��ز ف ��ي ام�ط�ع��م‬ ‫ب��أن ن�ق��وم بتشغيله بواسطة اأي��دي‬ ‫وال� � � �ك � � ��وادر ال �ن �س ��ائ �ي ��ة ال� �س� �ع ��ودي ��ة‪.‬‬ ‫ال�ط��اه�ي��ات ل��دي�ن��ا جميعهم م��ن أمهر‬ ‫ال �ط��اه �ي��ات وج �م �ي �ع �ه��م س �ع��ودي��ات‪.‬‬ ‫ونقدم امأكوات الشعبية والطواجن‬ ‫ال�ت��ي تطبخ ف��ي ال�ف�خ��ار‪ .‬ونتمنى أن‬ ‫ي�ك��ون ام �ش��روع متميزا ب�ه��ذا ال�ش��يء‬ ‫ونحقق النجاح إن شاء الله"‪ .‬واتخذت‬

‫ال� �س� �ع ��ودي ��ة ف� ��ي ال � �س � �ن ��وات ال �ق �ل �ي �ل��ة‬ ‫اماضية إج��راءات إتاحة فرص لعمل‬ ‫النساء في بعض امجاات منها بيع‬ ‫ام ��اب ��س ال ��داخ �ل �ي ��ة وم �س �ت �ح �ض��رات‬ ‫التجميل للنساء‪ .‬وتعمل امضيفات‬ ‫بمطعم (تبوك زمان) في تقديم الطعام‬ ‫وامشروبات للنساء والعائات‪ .‬وقالت‬ ‫م �ض �ي �ف��ة ف ��ي ام �ط �ع��م ت ��دع ��ى ه �ن��ادي‬ ‫ال �ب �ل ��وي "ن� �ق ��دم م� �ش ��روب ��ات س��اخ�ن��ة‬ ‫ومشروبات ب��اردة واأع�ش��اب وأن��واع‬

‫من القهوة‪ .‬الحمد لله هناك أريحية‬ ‫من العوائل السعودية كوننا عامات‬ ‫سعوديات‪ ..‬نجد استحسانا وتأييدا‬ ‫وتشجيعا للفكرة‪ ،‬وه��ذا م��ا يحفزنا‬ ‫ل ��أف � �ض ��ل"‪ .‬وي� ��اق� ��ي ام� �ط� �ع ��م إق� �ب ��اا‬ ‫متزايدا من الزبناء الذين تستهويهم‬ ‫أصناف الطعام السعودية التقليدية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا رح � ��ب ك �ث �ي��ر م� ��ن رواد ام �ط �ع��م‬ ‫بمبادرة توظيف النساء‪ .‬وق��ال زبون‬ ‫ي��دع��ى خ��ال��د الحجيري "م��ا أعجبني‬

‫ف� ��ي ام �ط �ع��م ه � ��ذا أن � ��ه ت� ��دي� ��ره أي � ��ادي‬ ‫سعوديات من بناتنا ام��وج��ودات في‬ ‫ام �ك��ان ط ��ال ع �م��رك‪ .‬واأك� ��ل م��ن نفس‬ ‫كمان الطاهيات سعوديات‪ .‬بس والله‬ ‫ه��ذا اللي أن��ا لفت انتباهي في امكان‬ ‫ه��ذا"‪ .‬وف��ي م��وض��وع منفصل‪ ،‬قالت‬ ‫صحيفة سعودية‪ ،‬أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫إن مجموعة من امواطنن امحافظن‬ ‫نظموا احتجاجا نادرا خارج الديوان‬ ‫ام �ل �ك��ي ب ��ال ��ري ��اض ض ��د م ��ا وص �ف��وه‬

‫بخطوات "التغريب" اإصاحية ومن‬ ‫بينها إدراج م ��ادة ال�ت��رب�ي��ة البدنية‬ ‫في م��دارس البنات‪ .‬ونشرت الطبعة‬ ‫ال � �س � �ع ��ودي ��ة م � ��ن ص �ح �ي �ف��ة ال �ح �ي ��اة‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة ص� � ��ورة ل �ع �ش ��رات ال ��رج ��ال‬ ‫وهم في طريقهم إلى الديوان املكي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م�ق��ر ال�ح�ك��وم��ة وص ��ورة أخ��رى‬ ‫ل �ه ��م وه � ��م ي �ج �ل �س��ون ع �ل ��ى ال �ع �ش��ب‬ ‫خ� � ��ارج ال � ��دي � ��وان ف� ��ي م� �ظ ��اه ��رة ض��د‬ ‫اإص ��اح ��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ .‬وتحظر‬

‫السعودية قيادة ام��رأة للسيارة‪ ،‬كما‬ ‫يتعن عليها الحصول على موافقة‬ ‫ول� � ��ي اأم � � ��ر ل �ل �ع �م��ل وف � �ت� ��ح ح �س��اب‬ ‫م �ص��رف��ي وال� �س� �ف ��ر ل� �ل� �خ ��ارج وح �ت��ى‬ ‫ال�خ�ض��وع لبعض أن ��واع ال�ج��راح��ات‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن أحد امحتجن‬ ‫قوله‪ ،‬إنهم قدموا مقابلة امسؤولن‬ ‫والتحدث معهم حول بعض القرارات‬ ‫التي تعتبر خطوة أول��ى باتجاه ما‬ ‫سماه بالتغري‪.‬‬

‫‪www.awassim.com‬‬ ‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 167 :‬اجمعة ‪ 18‬جمادى الثانية‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 18‬أبريل ‪2014‬‬

‫الشرطة امصرية باتت تعيش «كوابيس»‬ ‫اانتصار أحلى عندما تكون قد ج ّربت‬ ‫الهزيمة‪.‬‬ ‫مالكوم فوربس‬

‫ك��ان أح��د اأغبياء يقلب قطعة ثلج ب��ن يديه فسأله‬ ‫صديقه‪ :‬ماذا تفعل ذلك ؟؟؟‬ ‫فأجاب الغبي‪ :‬حتى أرى من أين يسيل ماؤها!!‬

‫غموض حول مصير طالبات في أيدي‬ ‫«بوكو حرام» النيجيرية‬ ‫اكتنف الغموض مصير ‪129‬‬ ‫طالبة خطفهن‪ ،‬ااثنن اماضي‪،‬‬ ‫مسلحون من "حركة بوكو حرام"‬ ‫في نيجريا‪ ،‬في حن أكد الجيش‬ ‫أنهن حررن جميعهن باستثناء‬ ‫ثماني طالبات أكد ذووهن أنهن‬ ‫م ��ازل ��ن م �خ �ط��وف��ات ون �ق �ل��ن إل��ى‬ ‫م �ع �ق��ل ل �ل �ح��رك��ة ام �ت �ط��رف��ة‪ .‬وف��ي‬ ‫ال� �ب ��داي ��ة أع� �ل ��ن ام� �ت� �ح ��دث ب��اس��م‬ ‫ال�ج�ي��ش "ك��ري��س أول ��وك ��وادي"‪،‬‬ ‫خطف الطالبات في شيبوك في‬ ‫واي��ة بورنو (شمال ش��رق) قبل‬ ‫أن ي�ع��ود وي��ؤك��د ف��ي وق��ت احق‬ ‫أن ج �م �ي��ع ام� �خ� �ط ��وف ��ات ح� ��ررن‬ ‫باستثناء ثماني ف�ت�ي��ات‪ .‬اأم��ر‬ ‫ال � � ��ذي ي �ت �ن��اق��ض م� ��ع م� ��ا ن�ق�ل�ت��ه‬ ‫م� � �ص � ��ادر أخ� � � ��رى ف � ��ي ام �ن �ط �ق��ة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ام� �ت� �ح ��دث ال� �ع� �س� �ك ��ري أن‬ ‫"م� ��دي� ��ر ام � ��درس � ��ة‪ ،‬أك � ��د أن ف�ق��ط‬ ‫ثماني فتيات ما زلن مفقودات"‪.‬‬ ‫وأك� ��د أول � ��وك � ��وادي" أن غ��ال�ب�ي��ة‬ ‫ام �خ �ط��وف��ات ن �ج �ح��ن ف ��ي ال �ف��رار‬ ‫ف � � � ��ورا ب � �ع� ��د خ� �ط� �ف� �ه ��ن غ � �ي� ��ر أن‬ ‫أف ��اد ال�ع��دي��د م��ن ش �ه��ود ال�ع�ي��ان‬ ‫وت� �ص ��ري� �ح ��ات م � �س ��ؤول ��ن أت ��ت‬ ‫ل�ت�ن��اق��ض ت�ل��ك ام�ع�ل��وم��ات‪ .‬وأك��د‬ ‫مصدر أمني رفيع امستوى في‬ ‫امنطقة‪ ،‬أن أكثر من مائة فتاة ما‬ ‫زل��ن ب��ن أي��دي ال�خ��اط�ف��ن‪ .‬وأت��ى‬ ‫ه ��ذا ال �ت��أك �ي��د ب �ع��د إع� ��ان ح��اك��م‬ ‫واي � ��ة ب ��ورن ��و ك��اش �ي��م شيتيما‬ ‫أن ‪ 14‬ره �ي �ن��ة ف �ق��ط ن �ج �ح��ن في‬ ‫الفرار وتحدث عن رصد مكافأة‬ ‫مالية قدرها ‪ 215‬أل��ف أورو لكل‬ ‫م ��ن ي ��دل ��ي ب �م �ع �ل��وم��ات ت �س��اع��د‬ ‫ف � ��ي ت � �ح ��ري ��ر ال � �ف � �ت � �ي� ��ات‪ .‬وق �ب ��ل‬ ‫س� ��اع� ��ات م� ��ن ع �م �ل �ي��ة ال �خ �ط��ف‪،‬‬ ‫ش� �ه ��دت ال �ع��اص �م��ة ال �ف �ي��درال �ي��ة‬ ‫أب ��وج ��ا ه �ج��وم��ا ب �ع �ب��وة ن��اس�ف��ة‬ ‫أس � �ف � ��ر ع � ��ن س � �ق � ��وط ‪ 75‬ق �ت �ي��ا‬ ‫و‪ 141‬ج��ري �ح��ا‪ .‬ووق ��ع اان�ف�ج��ار‬ ‫ف��ي س��اع��ة اازدح � ��ام ف��ي محطة‬ ‫ال �ح��اف��ات ف��ي ن�ي��ان�ي��ا ع�ل��ى بعد‬ ‫ب �ض �ع��ة ك �ي �ل��وم �ت��رات م ��ن وس��ط‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة‪ .‬ون� �س ��ب ال� �ه� �ج ��وم إل ��ى‬ ‫ج�م��اع��ة ب��وك��و ح ��رام ال �ت��ي ت��رك��ز‬ ‫عملياتها في شمال شرق الباد‪.‬‬ ‫واش ��ارت ل��وال زان��ا وال��دة إح��دى‬ ‫ال� �ف� �ت� �ي ��ات ام� �خ� �ط ��وف ��ات إل � ��ى أن‬ ‫ث ��اث م �ن �ه��ن ن �ج �ح��ن ف ��ي ال �ف��رار‬ ‫وأدل��وا بشهادتهن للشرطة فور‬ ‫عودتهن إل��ى شيبوك‪ .‬وأضافت‬

‫أن "الفتيات قلن إنه تم اقتيادهن‬ ‫إل��ى مقاطعة كوندوغا ف��ي غابة‬ ‫سامبينا" وهي منطقة تقيم فيها‬ ‫ب��وك��و ح ��رام م�ع�س�ك��رات ش��دي��دة‬ ‫التحصن‪ .‬وروت الفتيات أنهم‬ ‫ن �ج �ح��ن ب ��ال� �ف ��رار ب �ع ��دم ��ا واف� ��ق‬ ‫ام �س �ل �ح��ون ع �ل��ى أن يستخدمن‬ ‫ام��رح��اض وس��اع��ده��ن رع ��اة من‬ ‫اث �ن �ي��ه ال� �ف ��وان ��ي ع �ل��ى ال� �ع ��ودة‬ ‫إل� � ��ى ش� �ي� �ب ��وك‪ .‬ودع � � ��ا ال��رئ �ي��س‬ ‫النيجيري غوداك جوناثان إلى‬ ‫عقد اجتماع أمني على مستوى‬ ‫القيادات لبحث "الوضع اأمني‬ ‫ف��ي ال �ب��اد" ب�ع��د ت�ف�ج�ي��ر أب��وج��ا‬ ‫وخ�ط��ف ال�ف�ت�ي��ات‪ ،‬وف��ق م��ا أعلن‬ ‫م� �ك� �ت� �ب ��ه‪ .‬واق � �ت � �ح� ��م ام �س �ل �ح ��ون‬ ‫م � ��درس � ��ة ال� �ف� �ت� �ي ��ات ام �ت ��وس �ط ��ة‬ ‫الحكومية بعد الغروب وفتحوا‬ ‫ال�ن��ار على ال �ق��وات اأم�ن�ي��ة التي‬ ‫ت�ح��رس ام��درس��ة بعدما أشعلوا‬ ‫ال�ن�ي��ران ف��ي ع��دة م�ب��ان��ي‪ .‬وطاما‬ ‫ت� �ش ��ن ال� �ج� �م ��اع ��ة ال � �ت� ��ي ت �ح �ظ��ر‬ ‫"الدراسة الغربية" هجمات ضد‬ ‫ام� ��دارس وال �ج��ام �ع��ات‪ ،‬م��ا أسفر‬ ‫عن مقتل اآاف منذ عام ‪.2009‬‬ ‫وأج� � � �ب � � ��رت أع � � �م� � ��ال ال �ع �ن��ف‬ ‫ام �ت �ك��ررة ف��ي ش�م��ال ش��رق ال�ب��اد‬ ‫ام � � � ��دارس ع �ل ��ى إغ � � ��اق أب ��واب �ه ��ا‬ ‫إا أن ال� �ث ��ان ��وي ��ة‪ ،‬ك ��ان ��ت ط�ل�ب��ت‬ ‫م ��ن ت �ل �م �ي��ذات �ه��ا ال� �ع ��ودة إج� ��راء‬ ‫ام �ت �ح��ان��ات منتصف ال �ع��ام‪ .‬وا‬ ‫ي��وج��د ت�ف�س�ي��ر ف � ��وري ل�ت�ض��ارب‬ ‫ال� � � ��رواي� � � ��ات ب � �خ � �ص ��وص خ �ط��ف‬ ‫ال � �ت � �ل � �م � �ي� ��ذات ال� � ��ات� � ��ي ت� � �ت � ��راوح‬ ‫أع � �م� ��اره� ��ن ب� ��ن ‪ 15‬و ‪ 18‬س�ن��ة‬ ‫وصدمت أنباء خطفهن الباد‪.‬‬ ‫وأظهر الحادث كيف تحولت‬ ‫م �ن��اط��ق واس � �ع� ��ة ب �ش �م��ال ش��رق‬ ‫الباد القاحل والفقير إلى مناطق‬ ‫ي �غ �ي��ب ف �ي �ه��ا ال � �ق� ��ان� ��ون‪ ،‬ب�س�ب��ب‬ ‫التمرد الذي أطلقته جماعة بوكو‬ ‫ح��رام قبل خمس سنوات وأسفر‬ ‫ع��ن م�ق�ت��ل م �ئ��ات اأش �خ ��اص في‬ ‫اأش �ه��ر القليلة ام��اض �ي��ة‪ .‬ووق��ع‬ ‫ف��ي ال�ي��وم نفسه ال��ذي أودى فيه‬ ‫تفجير قنبلة بحياة ‪ 75‬شخصا‬ ‫ع�ل��ى م �ش��ارف ال�ع��اص�م��ة أب��وج��ا‪،‬‬ ‫م �م��ا أث� � ��ار م � �خ ��اوف م ��ن ام� �ت ��داد‬ ‫العنف من شمال نيجيريا اأكثر‬ ‫سكانا في إفريقيا‪ .‬واتهمت بوكو‬ ‫حرام أيضا بتنفيذ التفجير‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫لن نستجدي أحد ًا‬ ‫في حقنا الدستوري‬ ‫محمد بها‬

‫زفاف باكستاني‬ ‫اعب الكريكيت الباكستاني عمار أكمال يتحدث إلى عروسته نور آمان خال حفل زفافهما في اه��ور‪ ،‬وارت��دى العروسان زيً خاصً بامناسبة بات ن��ادرً ما يرتديه‬ ‫الباكستانيون (ا ف ب)‬

‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ال �ك �ت ��اب ��ات ال �ك �ث �ي��رة‬ ‫واأصوات امتعالية من طرف نساء ورجال‬ ‫الصحافة واإع��ام ببادنا بشأن ضرورة‬ ‫ت�ط�ب�ي��ق ال �ح��ق ف��ي ال ��وص ��ول إل ��ى ام�ع�ل��وم��ة‬ ‫وس��ن سياسة جديدة في التواصل‪ ،‬إا أن‬ ‫دار لقمان ما زالت على حالها‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال �ش �ع��ارات ام��رف��وع��ة‬ ‫ب � �ض� ��رورة ت �خ �ل �ي��ق ال� �ح� �ي ��اة ال� �ع ��ام ��ة وح��ق‬ ‫امواطن امغربي في الوصول إلى امعلومة‪،‬‬ ‫فإننا ل��م ن��ر م��ن ه��ذه ال�ش�ع��ارات إا ال�ق��ول‪،‬‬ ‫والدليل على ذلك ما يتعرض له الصحافي‬ ‫ف��ي م�غ��رب�ن��ا ال �غ��ال��ي ف��ي ع�م�ل��ه ال �ي��وم��ي من‬ ‫م�ع��ان��اة ط��وي�ل��ة اأم ��د‪ ،‬ف��ا ي�ك��اد ي�م��ر ال�ي��وم‬ ‫دون أن ي�ع��ان��ي اأم��ري��ن‪ ،‬ف��أوا الصحافي‬ ‫ع �ل �ي��ه ال� �ص ��راع م ��ع ال ��وق ��ت ال � ��ذي ا ي��رح��م‬ ‫والعمل بكل م��ا أوت��ي م��ن ق��وة وعزيمة من‬

‫أج� ��ل ال �ح �ص ��ول ع �ل��ى ال �س �ب��ق ال �ص �ح��اف��ي‬ ‫والخبر اليقن‪ ،‬أم��ا امعاناة الثانية فتتمثل‬ ‫في عدم استجابة امسؤولن امغاربة سواء‬ ‫في الحقل السياسي أو الفني أو الرياضي‬ ‫محاولة الصحافي معرفة الخبر اليقن من‬ ‫مصدره الحقيقي‪.‬‬ ‫ف ��إذا ك ��ان ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د ال ��ذي تم‬ ‫اع �ت �م��اده ف��ي ف��ات��ح ي��ول �ي��وز ‪ ،2011‬ينص‬ ‫على الحق في ال��وص��ول إل��ى امعلومة‪ ،‬فإنه‬ ‫م��ع ك��ام��ل اأس ��ف ام �س��ؤول��ون ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫س��واء ف��ي الحقل السياسي‪ ،‬أو الرياضي‪،‬‬ ‫أو ال�ف�ن��ي‪ ،‬أو ال�ث�ق��اف��ي‪ ،‬م��ازال��وا بعيدين كل‬ ‫البعد عن تطبيق مضامن دستور متقدم‬ ‫على أفكارهم التي لم تعد تواكب تطورات‬ ‫العصر‪.‬‬ ‫م ��ا ج�ع�ل�ن��ي أخ� �ت ��ار ال �ت �ط��رق إل ��ى ه��ذا‬

‫اموضوع للمرة الثانية‪ ،‬هو معاناتنا اليومية‬ ‫ف ��ي م �ه�ن��ة ااس �ت �م �ت��اع ب��ام �ت��اع��ب م ��ن أج��ل‬ ‫الوصول إلى امعلومة‪ ،‬وتقديم الخبر اليقن‬ ‫للقارئ أو امستمع أو امشاهد‪.‬‬ ‫ففي اآون��ة اأخ �ي��رة‪ ،‬أث��ارن��ي تصريح‬ ‫ف��وزي لقجع عندما ك��ان مرشحا لرئاسة‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫أن� ��ه س �ي �ف �ت��ح ص �ف �ح��ة ج ��دي ��دة م ��ع وس��ائ��ل‬ ‫اإع� � ��ام ام �غ ��رب �ي ��ة‪ ،‬إذ اع �ت �ب��ر ال �ص �ح��اف��ي‬ ‫ام �غ��رب��ي ي�ع��د ش��ري�ك��ا أس��اس �ي��ا ف��ي ال��رق��ي‬ ‫ب��ال��ري��اض��ة ام �غ��رب �ي��ة ع �م��وم��ا وك� ��رة ال �ق��دم‬ ‫ع �ل ��ى وج � ��ه ال� �خ� �ص ��وص‪ ،‬وع� �ن ��د س �م��اع��ي‬ ‫ل�ه��ذه ال�ت�ص��ري�ح��ات س�ع��دت ك�ث�ي��را وظننت‬ ‫أن �ه��ا ب��داي��ة م��وف �ق��ة وق�ط�ي�ع��ة م��ع س�ي��اس�ي��ة‬ ‫الاتواصل التي نهجها أسافه في جامعة‬ ‫ال �ك��رة‪ ،‬ل�ك��ن ب�م�ج��رد ان�ت�ه��اء أش �غ��ال الجمع‬

‫أص � �ب � ��ح ال� � �ح � ��ذر وال � �ت � �ح� ��وط‬ ‫ع �ن �ص��ري��ن أس ��اس� �ي ��ن ف ��ي ح �ي��اة‬ ‫عقيد الشرطة عمرو ال��ذي أصدر‬ ‫ت � �ع � �ل � �ي � �م� ��ات ص � � ��ارم � � ��ة ل� ��زوج � �ت� ��ه‬ ‫وطفليه بعدم كشف مهنته أم��ام‬ ‫أي ش �خ��ص‪ ،‬ب �ع��د أن ب ��ات رج ��ال‬ ‫اأم � ��ن ه ��دف ��ا ي��وم �ي��ا اع � �ت� ��داء ات‬ ‫دام �ي��ة‪ .‬ي�ق��ول العقيد ع�م��رو وه��و‬ ‫أب اب � ��ن واب� �ن ��ة "ن �ع �ي��ش ح��ال �ي��ا‬ ‫أج� � ��واء م ��ن ال �ق �ل��ق وال� �ت ��وت ��ر‪ ،‬ك��ل‬ ‫ي ��وم ي �س �ق��ط زم �ي��ل ل �ن��ا ش �ه �ي��دا"‪،‬‬ ‫ويضيف "ما يزيد اأم��ر صعوبة‬ ‫أننا نحارب ع��دوا مجهوا‪ ،‬عدو‬ ‫ا ن ��راه وا ن �ع��رف ق��وت��ه"‪.‬وط �ل��ب‬ ‫ال�ع�ق�ي��د ع �م��رو ع ��دم ك �ش��ف اس�م��ه‬ ‫ك��ام��ا أو إع �ط��اء ب�ي��ان��ات م�ح��ددة‬ ‫ع��ن م��وق��ع عمله ك�غ�ي��ره م��ن أف��راد‬ ‫اأم � � ��ن ال� ��ذي� ��ن ال �ت �ق �ت �ه��م وال ��ذي ��ن‬ ‫رف�ض��وا جميعا التقاط أي صور‬ ‫لهم أثناء امقابلة‪.‬‬ ‫وأن � � ��ه ص � ��ار ي � �خ ��اف ال� �ب ��وح‬ ‫ب ��أي م �ع �ل��وم��ات اك �ت �ف��ى ال�ض��اب��ط‬ ‫اأرب �ع �ي �ن��ي ب��إع �ط��اء اس �م��ه اأول‬ ‫م��ؤك��دا أن ��ه ي�ع�م��ل ب��ال�ش��رط��ة منذ‬ ‫‪ 25‬س� �ن ��ة‪ ،‬وأن� � ��ه ي� �خ ��دم اآن ف��ي‬ ‫وس � ��ط ال � �ق� ��اه� ��رة‪ .‬وم� �ن ��ذ إط ��اح ��ة‬ ‫ال � ��رئ� � �ي � ��س م � �ح � �م� ��د م� � ��رس� � ��ي ف��ي‬ ‫ي��ول �ي��وز م��ن ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬قتل‬ ‫ن � �ح ��و ‪ 500‬م � ��ن أف� � � � ��راد ال �ج �ي��ش‬ ‫وال �ش��رط��ة ب�ع�ض�ه��م ض �ب��اط ك�ب��ار‬ ‫في اعتداء ات دامية‪ ،‬كما تعرضت‬ ‫سيارات شرطة وسيارات خاصة‬ ‫ل �ع �ش��رات م �ن �ه��م ل �ل �ح��رق ب�ح�س��ب‬ ‫بيان للحكومة امصرية‪ .‬وأخيرً‬ ‫قامت وح��دة الشرطة التي يخدم‬ ‫ف �ي �ه��ا ع �م��رو ب ��إزال ��ة اف �ت��ة ك��ان��ت‬ ‫م��وض��وع��ة ع �ل��ى م ��دخ ��ل م �ق��ره��ا‪،‬‬ ‫وك��ان مكتوبا عليها اس��م اإدارة‬ ‫التي تتبعها في وزارة الداخلية‬ ‫خشية تعرضها أي هجوم أثناء‬ ‫م ��رور ت �ظ��اه��رات م��ؤي��دي م��رس��ي‬ ‫أم ��ام� �ه ��ا‪ .‬وي� �ق ��ول ال �ع �ق �ي��د ع �م��رو‬ ‫"أح ��اول تجنب م��واق��ف ام��واج�ه��ة‬ ‫ق� � � ��در اإم� � � �ك � � ��ان أن� � �ن � ��ي س� ��أك� ��ون‬ ‫فيها ق��ات��ا آو م�ق�ت��وا"‪ .‬وأض��اف‬ ‫"ك��إج��راء اح �ت��رازي ق�م��ت بتغيير‬ ‫ال �ل��ون اأزرق ال�ت�ق�ل�ي��دي ل�س�ي��ارة‬ ‫ال�ش��رط��ة ال�ت��ي ت�خ��دم أس��رت��ي إل��ى‬ ‫ال �ل��ون اأب �ي��ض خ�ش�ي��ة تعرضها‬ ‫ل�ل�ح��رق أو ااس �ت �ه��داف وأس��رت��ي‬ ‫داخ �ل �ه��ا‪ .‬ك�م��ا أزل ��ت م��ن س�ي��ارت��ي‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة أي إش� � � ��ارة ت � ��دل ع�ل��ى‬ ‫أن� �ه ��ا س � �ي� ��ارة ض � ��اب � ��ط"‪ .‬زوج� �ت ��ه‬ ‫ن �ه��ى ت�ت �خ��ذ ام ��زي ��د م ��ن ال �ت��داب �ي��ر‬ ‫خشية استهداف أبنائها‪ ،‬وتقول‬ ‫ن �ه��ى "ل� ��م أع� ��د أع � ��رف ع ��ن ن�ف�س��ي‬ ‫كزوجة ضابط شرطة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ح��ن أت�ع��ام��ل م��ع غ��رب��اء أو أطلب‬ ‫م�ش�ت��ري��ات م��ن م�ت�ج��ر ب�ق��ال��ة عبر‬ ‫الهاتف"‪ ،‬وتابعت "ا أريد لغريب‬ ‫أن يعرف أن بنايتنا فيها ضابط‪،‬‬ ‫رغ��م أن ذل��ك ك��ان م�ص��در فخر لي‬ ‫سابقا"‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ن ��اق ��ض م� �ش ��اع ��ر ال �ق �ل��ق‬ ‫وال�ح��ذر تلك التي تعيشها أسرة‬ ‫العقيد عمرو مع ما كانت تعيشه‬ ‫ه� � ��ذه ال� �ف� �ئ ��ة ال � �ت� ��ي ك� ��ان� ��ت ت �م �ل��ك‬ ‫م��ن ال �س �ط��وة وال �ن �ف��وذ م��ا يجعل‬ ‫الكثيرين يهابون ااحتكاك بهم‪.‬‬ ‫هذا القلق ي��زداد حدة مع تعرض‬ ‫أس��ر الضباط لتهديدات‪ ،‬بعد أن‬ ‫ن �ش��رت ص �ف �ح��ات إس��ام �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫م � ��واق � ��ع ال � �ت� ��واص� ��ل ااج� �ت� �م ��اع ��ي‬

‫العام بالصخيرات‪ ،‬اتصلنا بلقجع محاولن‬ ‫أخذ موعد معه إجراء حوار من أجل اطاع‬ ‫ال �ج �م �ه��ور ام �غ��رب��ي ع �ل��ى أف� �ك ��اره ال �ج��دي��دة‬ ‫ومشاريعه ونظرته امستقبلية لكرة القدم‬ ‫ول�ل�م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي‪ ،‬ل �ك��ن ت �ج��ري ال��ري��اح‬ ‫ب �م��ا ا ت�ش�ت�ه��ي ال �س �ف��ن‪ ،‬ف��رئ �ي��س ج��ام�ع��ة‬ ‫ك ��رة ال �ق��دم اس �ت �ج��اب ل�ب�ع��ض ال�ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫وه�م��ش ال�ب�ع��ض‪ ،‬وم�ن�ه��م م�ن�ب��رن��ا ام�ح�ت��رم‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ك��ل ات�ص��ال ب��ه ي��رد ع�ل��ي أن��ه منشغل‬ ‫جدا‪ ،‬وسيتصل بي لتحديد اموعد‪ ،‬ومازلت‬ ‫أنتظر وربما سيطول اانتظار إلى أن يرث‬ ‫الله اأرض ومن عليها‪...‬‬ ‫ول �ه��ذا م��ا ي�ج��ب أن ي�ع��رف��ه ام�س��ؤول��ون‬ ‫سواء في الرياضة أو السياسة أو الثقافة‪،‬‬ ‫أنهم إذا كانوا ا يريدون انتشار اإشاعة‪،‬‬ ‫فما عليهم س��وى ال�ت��واص��ل‪ ،‬أم��ا إذا كانوا‬

‫أس� � �م � ��اء وع � �ن� ��اوي� ��ن ع � � ��دد م �ن �ه��م‬ ‫وط � ��ال� � �ب � ��ت ب � ��ال � �ق � �ص � ��اص م �ن �ه��م‬ ‫ات�ه��ام�ه��م ب�ق�م��ع أن �ص��ار م��رس��ي‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال�ل��واء ناصر العبد مدير‬ ‫م � �ب� ��اح� ��ث م� ��دي � �ن� ��ة اإس � �ك � �ن� ��دري� ��ة‬ ‫ال � � � � ��ذي ن � � �ش � ��رت ص � � � ��ور أب � �ن� ��ائ� ��ه‬ ‫ع �ل��ى اأن �ت��رن��ت أن "ااس �ت �ه��داف‬ ‫اأس� ��ري أك �ث��ر ق�ل�ق��ا وإرب ��اك ��ا‪ .‬في‬ ‫ال �ن �ه��اي��ة أس ��رت ��ي ل �ي��س ل �ه��ا ذن��ب‬ ‫وا تستطيع الدفاع عن نفسها"‪.‬‬ ‫ويعتقد اللواء العبد أن "التهديد‬ ‫على اأنترنت أكثر خطرا وتأثيرا‬ ‫أنه يجعل الوصول إلينا أسهل"‪.‬‬ ‫وألقي القبض احقا على مهددي‬ ‫أس� � ��رة ال �ع �ب ��د ض �م ��ن ‪ 80‬آخ ��ري ��ن‬ ‫ه� � ��ددوا ض �ب ��اط ��ا‪ ،‬ح �س �ب �م��ا أع �ل��ن‬ ‫ام �ت �ح��دث ب ��اس��م ال �ش ��رط ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫ضباط في الشرطة والجيش إنهم‬ ‫أزال � ��وا ص��وره��م وه ��م بمابسهم‬ ‫ال��رس�م�ي��ة ع��ن ت�ل��ك ام��واق��ع خشية‬ ‫ت �ت �ب �ع �ه��م واس � �ت � �ه� ��داف � �ه� ��م‪ .‬وم ��ع‬ ‫ت ��وال ��ي ال �ه �ج �م��ات‪ ،‬زادت وزارة‬ ‫ال ��داخ� �ل� �ي ��ة م� ��ن إج� � � � ��راء ات ت��أم��ن‬ ‫ضباطها وم�ق��رات�ه��ا ع�ب��ر ال�ب��اد‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ب �ب �ن��اء ج� ��دران إس�م�ن�ت�ي��ة‬ ‫ح��ول أق �س��ام ال�ش��رط��ة وم��دي��ري��ات‬ ‫اأم � � ��ن‪ ،‬ك �م��ا أغ �ل �ق��ت ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ال �ط��رق ح��ول�ه��ا م��ا زاد م��ن تفاقم‬ ‫أزمة مرورية سيئة أساسا‪ .‬وقال‬ ‫م� �س ��ؤول ك �ب �ي��ر ف ��ي ال� �ش ��رط ��ة إن‬ ‫"جماعة اإخ��وان اإرهابية تقوم‬ ‫بتلك العمليات لزعزعة الثقة في‬ ‫ضباط الشرطة وإضعاف روحهم‬ ‫امعنوية" رغ��م أن الجماعة أكدت‬ ‫ف��ي ب�ي��ان ص��در قبل أس�ب��وع أنها‬ ‫تقوم "على السلمية امطلقة ونبذ‬ ‫العنف بكل صوره"‪.‬‬ ‫ويؤكد أحد الضباط‪ ،‬أن تلك‬ ‫ال�ه�ج�م��ات ت��زي��ده��م إص� ��رارا على‬ ‫ام ��واج� �ه ��ة‪ .‬ل �ك��ن ل� �ب ��اس ال �ش��رط��ة‬ ‫ال� ��رس � �م� ��ي ن� �ف� �س ��ه أص� � �ب � ��ح أك� �ب ��ر‬ ‫مصدر للخطر الذي يواجه أفراد‬ ‫اآم ��ن ب�ع��دم��ا ك��ان م �ص��درا للقوة‬ ‫والفخر‪ .‬وتمتد الهجمات لتشمل‬ ‫ك��اف��ة ال�ض�ب��اط ب�م��ا ف�ي�ه��م ضباط‬ ‫ام � � � ��رور م� �م ��ن ا ي� �ت� �ع ��ام� �ل ��ون م��ع‬ ‫التظاهرات‪ ،‬فقد أصيب شرطيان‬ ‫ف��ي ه�ج��وم اس�ت�ه��دف نقطة م��رور‬ ‫ف��ي ال �ق��اه��رة‪ ،‬ال �ث��اث��اء ام��اض��ي‪.،‬‬ ‫وقرر مدير أمن محافظة الشرقية‬ ‫(في دلتا النيل) عدم ارتداء رجال‬ ‫اأم��ن ل�ل��زي ال��رس�م��ي خ��ارج مقار‬ ‫ال�ش��رط��ة م��ع م�غ��ادرت�ه��م أعمالهم‬ ‫ف ��ي م ��اب ��س م ��دن �ي ��ة‪ ،‬وذل � ��ك م�ن��ع‬ ‫اس �ت �ه ��داف �ه ��م ب �ع ��د م �ق �ت��ل ع �ش��رة‬ ‫منهم على اأقل في هذه امحافظة‬ ‫م � �ن� ��ذ ب� � ��داي� � ��ة ال � � �ع� � ��ام ال � � �ج� � ��اري‪.‬‬ ‫وأص� � � � � � � ��درت وزارة ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة‬ ‫ت �ع �ل �ي �م ��ات م� � �ش � ��ددة ل �ض �ب��اط �ه��ا‬ ‫وأفرادها بضرورة ارتداء السترة‬ ‫ال ��واق� �ي ��ة م ��ن ال� ��رص� ��اص وخ� ��وذة‬ ‫الرأس أثناء العمل‪ ،‬خصوصا من‬ ‫ي�ع�م�ل��ون ع�ل��ى ال �ح��واج��ز اأم�ن�ي��ة‬ ‫ام �ن �ت �ش��رة ع �ل��ى ط ��رق ��ات ال� �ب ��اد‪،‬‬ ‫خصوصا خال الليل‪ .‬وا تعطي‬ ‫التحصينات اأم�ن�ي��ة ح��ول مقار‬ ‫ال �ش��رط��ة وال �ت ��ي ح��ول��ت ال �ق��اه��رة‬ ‫إل� ��ى ق �ل �ع��ة ح �ص �ي �ن��ة ال �ط �م��أن �ي �ن��ة‬ ‫الكافية للرائد أيمن الذي يرتدي‬ ‫سترة واقية من ال��رص��اص‪ ،‬وهو‬ ‫ي �ق��ول "ك ��ل ي ��وم ي�ق�ت��ل زم �ي��ل ل�ن��ا‪.‬‬ ‫تلك التأمينات ا تمنع ام��وت‪ .‬ا‬ ‫حذر مع القدر"‪.‬‬

‫غير مهتمن بالصحافة امغربية‪ ،‬فما عليهم‬ ‫إا أن يبحثوا عن ذلك في عالم آخ��ر‪ ،‬أننا‬ ‫ا نستجدي أحدا فامعلومة حق من حقوق‬ ‫ام��واط��ن‪ ،‬فما بالك بالصحافي ال��ذي شغله‬ ‫ال�ش��اغ��ل ه��و ت�ن��وي��ر ال ��رأي ال �ع��ام‪ ،‬وتسهيل‬ ‫التواصل بن امسؤولن وامواطنن‪ .‬أتمنى‬ ‫أن ي�س�ت��وع��ب ام �س��ؤول��ون ب �ب��ادن��ا أن �ن��ا ا‬ ‫نستجدي أحدا في الحق في امعلومة‪ ،‬فهي‬ ‫ح��ق دس� �ت ��وري م �ك �ف��ول ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬وأت�م�ن��ى‬ ‫ف��ي اأخ�ي��ر أا نبقى م��رددي��ن ل�ه��ذا ال�ك��ام‪،‬‬ ‫أن �ن��ا اس�ت�غ��رق�ن��ا ال��وق��ت ف��ي ال �ك��ام ون��ري��د‬ ‫التطبيق‪ ،‬وم��ا يجب أن يعلمه الجميع‪ ،‬هو‬ ‫أن�ن��ا ل��ن ن�ف��رط ف��ي حقنا ف��ي ال��وص��ول إل��ى‬ ‫ام �ع �ل��وم��ة‪ ،‬وآن اأوان اح �ت��رام ال�ص�ح��اف��ي‬ ‫ام �غ��رب��ي أن ��ه ا ي �ق��ل م��واط �ن��ة وأه �م �ي��ة عن‬ ‫باقي الصحافين في العالم‪.‬‬

N167  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you