Issuu on Google+

‫مح د خاموش «ابن بطوطة‬ ‫الع ايشي» على خطى «ابن بطوطة‬ ‫الطنجي»‬ ‫‪5‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 144 :‬السبت ‪ 20‬جمادى اأولى‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫«فصيل الوين » ينفي اات امات‬ ‫حول تورطه ي ااعتداءات على‬ ‫‪8‬‬ ‫الاعبن‬ ‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫عبد الله بوانو يعبر عن أسفه على الحكم ويقول إن الذين كانوا يجب أن يتابعوا في القضية لم تتم متابعتهم‬

‫سجن موقوف التنفيذ في قضية «مزوار وبنسودة»‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫قضت امحكمة اابتدائية بالرباط‬ ‫أمس (الجمعة) بإدانة عبد امجيد ألويز‬ ‫ام�ه�ن��دس ام��وق��وف ع��ن ال�ع�م��ل ب ��وزارة‬ ‫امالية امتهم بإفشاء السر امهني في‬ ‫قضية ما بات يعرف "بتبادل البريمات‬ ‫بن مزوار وبنسودة" بشهرين موقوفة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ وغ ��رام ��ة م��ال �ي��ة ق��دره��ا أل�ف��ي‬ ‫دره� � � ��م‪ .‬وب ��ام� �ق ��اب ��ل ح �ك �م��ت ام�ح�ك�م��ة‬ ‫ب��ال�ب��راءة محمد رض��ى‪ ،‬ام�ت��اب��ع أيضً‬ ‫ف��ي ق�ض�ي��ة ع � ��اوات وزارة ااق�ت�ص��اد‬ ‫وام��ال �ي��ة‪ ،‬بينما حكمت فيما يخص‬ ‫الدعوى العمومية بعدم ااختصاص‬ ‫ف��ي ال�ب��ت ف��ي القضايا ام��دن�ي��ة‪ .‬وعبر‬ ‫عبد ال�ل��ه ب��وان��و رئ�ي��س ف��ري��ق العدالة‬ ‫والتنمية بمجلس النواب عن أسفه على‬ ‫ه��ذا الحكم‪ ،‬وق��ال إن��ه حضر امحاكمة‬ ‫باعتباره كأحد امتتبعن منذ البداية‬ ‫أط��وار القضية بعد م��راح��ل التأجيل‬ ‫التي دامت حوالي سنة ونصف السنة‪،‬‬ ‫وقال إن "الذين كانوا من امفروض أن‬ ‫يتابعوا في هذا املف لم تتم متابعتهم"‬ ‫في إشارة واضحة إلى الطرفن اآخرين‬ ‫في القضية وهما صاح الدين مزوار‬ ‫وزي��ر ااقتصاد امالية السابق‪ ،‬ونور‬ ‫ال��دي��ن بنسودة ال�خ��ازن ال�ع��ام للملكة‪،‬‬ ‫م�ع�ت�ب��را أن ه ��ذا ه��و ال �ت �س��اؤل الكبير‬ ‫ف ��ي ام � ��وض � ��وع‪ .‬وأض� � ��اف ب ��وان ��و في‬ ‫تصريحات‪ ،‬أن دول��ة الحق والقانون‬ ‫تقتضي ب��أن جميع اأط ��راف ف��ي هذا‬ ‫ال�ح�ك��م ي�ج��ب أن ي�ت��اب�ع��ون‪ .‬ك�م��ا أش��ار‬ ‫إلى أنه ربما ينظر البعض إلى الحكم‬ ‫بأنه مخفف ولكن "نحن ننظر إليه أنه‬ ‫لم يحفظ للدولة وللقانون حقهما في‬ ‫محاربة ال�ف�س��اد"‪ .‬وأورد القيادي في‬ ‫ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة أن ��ه ك ��ان من‬ ‫اأج � ��دى أن ت�ن�ت�ه��ي ام �ح��اك �م��ة بحفظ‬ ‫الحق للمتابعن‪ ،‬خصوصا أن القانون‬ ‫من خال التعديات التي أدخلت عليه‬ ‫ف��ي أك �ت ��وب ��ر‪ ،2011‬ت �ح��دث ع��ن حماية‬ ‫ال�ش�ه��ود وح�م��اي��ة امبلغن‪ ،‬ب��ل اعتبر‬

‫بوانو أنه حتى ولو افترضنا أنهم فعا‬ ‫هم من بلغوا عن ال�ع��اوات‪ ،‬فأين هي‬ ‫حماية الشهود في هذه الواقعة‪ ،‬على‬ ‫حد قول بوانو‪ .‬وعلى صعيد آخر‪ ،‬قال‬ ‫عبد الرحمن بنعمرو‪ ،‬عن هيأة الدفاع‬ ‫ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات خ��اص��ة "إن� �ه ��ا إدان ��ة‬ ‫ليست في محلها"‪ ،‬مشيرا إل��ى اتجاه‬ ‫املف استئناف القضية‪ ،‬كما اعتبر‬ ‫أن فصول امحاكمة الطويلة عرفت عدة‬ ‫خروقات وتأخيرات ا مبررة لها‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬وصف أحمد‬ ‫ويحمان عضو الشبكة امغربية لحماية‬ ‫امال العام‪ ،‬الحكم بأنه "غريب"‪ ،‬قائا‬ ‫"إنه بمنطق مقلوب يتابع امبلغون وا‬ ‫يتم تحريك امتابعة ضد امشتبه فيهم‬ ‫رغم أن وزير العدل والحريات بصفته‬ ‫رئ �ي ��س ال �ن �ي��اب��ة ال �ع��ام��ة أم� ��ر ب ��ذل ��ك"‪.‬‬ ‫واعتبرت هيأة الدفاع‪ ،‬أنه من بن اأدلة‬ ‫الدالة على أن القضية دخلت في مسار‬ ‫غير س��وي‪ ،‬ع��دم وج��ود ملف القضية‬ ‫عند كتابة ال�ض�ب��ط‪ ،‬وه��و م��ا يخالف‬ ‫القانون حسب لجنة الدفاع‪ ،‬كما أقرت‬ ‫الهيأة ذاتها باكتشاف خروقات غير‬ ‫قانونية خ��ال مسايرة دراس��ة املف‪،‬‬ ‫تتمثل في وجود بعض الوثائق امشار‬ ‫إليها في املف ولكن ا وجود لها في‬ ‫املف الذي حصلت عليه لجنة الدفاع‪،‬‬ ‫واعتبرت هذه اأخيرة أن هذا التصرف‬ ‫هدفه التشويش على امسار الحقيقي‬ ‫للقضية في متابعة "ناهبي امال العام"‬ ‫وفتح تحقيق نزيه في اموضوع‪.‬‬ ‫وب� � � � ��ام� � � � ��وازاة م� � ��ع ذل� � � � ��ك‪ ،‬ن �ظ �م��ت‬ ‫لجنة ال�ت�ض��ام��ن م��ع ام�ت��اب�ع��ن‪ ،‬وقفة‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج� �ي ��ة أم� � � ��ام م �ب �ن ��ى ام �ح �ك �م��ة‬ ‫ااب �ت��دائ �ي��ة ب��ال��رب��اط‪ .‬وك��ان��ت النيابة‬ ‫ال �ع��ام��ة ق��د أم ��رت ب�ف�ت��ح تحقيق بناء‬ ‫على شكاية تقدمت بها وزارة ااقتصاد‬ ‫وام ��ال� �ي ��ة ل � ��دى ال ��وك �ي ��ل ال� �ع ��ام ل�ل�م�ل��ك‬ ‫ب��ال��رب��اط م �ع��رف��ة ظ� ��روف وم��اب �س��ات‬ ‫تسريب الوثيقة التي نشرتها إحدى‬ ‫اليوميات امغربية‪ ،‬تشير إل��ى تبادل‬ ‫مزوار وبنسودة عاوات غير قانونية‪.‬‬

‫دع � ��ا م �ص �ط �ف��ى ال ��رم� �ي ��د وزي� � ��ر ال �ع ��دل‬ ‫وال�ح��ري��ات‪ ،‬وزي��ر الداخلية إل��ى توثيق التدخات‬ ‫اأمنية بالصوت والصورة اعتمادها عند الحاجة‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر ال��رم�ي��د‪ ،‬أن��ه كلما علمت القوات اأمنية‬ ‫بأنها مراقبة بالصوت والصورة‪ ،‬ستكون واعية‬ ‫بأنها معرضة للمساءلة إذا ثبت أنها تجاوزت‬ ‫امسموح به في استخدام القوة العمومية‪ ،‬منع كل‬ ‫التجاوزات غير امسموح بها‪ .‬وكشف الوزير الذي‬ ‫ح��ل ف��ي ب��رن��ام��ج "م�ب��اش��رة معكم" أن��ه ن��اق��ش مع‬ ‫وزير الداخلية بشكل رسمي موضوع التدخات‬ ‫اأمنية‪ ،‬وخ��ال اللقاء ذات��ه ال��ذي جمعهما بمقر‬ ‫وزارة العدل والحريات اقترح على الوزير حصاد‬ ‫وضع كاميرات لتوثيق التدخات اأمنية‪.‬‬

‫عبد امجيد ألويز ومحمد رضى امتابعان في قضية "عاوات" صاح الدين مزوار ونورالدين بنسودة وإلى جانبهما عبد الله بوانو القيادي في حزب العدالة والتنمية ‪( .‬تصوير أحمد الدكالي)‬

‫أردوغان يحجب موقع «تويتر» في تركيا‬ ‫وف � ��ور وض �ع��ه م��وض��ع ال �ت �ن �ف �ي��ذ‪ ،‬ت�م�ك��ن‬ ‫مستخدمو "اأنترنت" من االتفاف على القرار‬ ‫والوصول إلى الشبكة عبر خوادم أخرى‪.‬‬ ‫وقد تعذر صباح أمس (الجمعة) الدخول‬ ‫إلى الشبكة التي يفوق عدد مشتركيها العشرة‬ ‫م��اي��ن ف��ي ت��رك �ي��ا¡ ع �ب��ر ج ��زء م��ن ال �ه��وات��ف‬ ‫ام �ح �م��ول��ة ف� �ق ��ط‪;.‬ق ��ال ال �ب �ي��ت اأب� �ي ��ض‪ ،‬أم��س‬ ‫(الجمعة) إنه "يشعر بقلق بالغ" لفرض حظر‬ ‫على موقع "تويتر" في تركيا‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫يتعارض مع الحكم الديمقراطي‪.‬‬ ‫وقال امتحدث باسم البيت اأبيض جاي‬ ‫كارني للصحافين "ال��واي��ات امتحدة تشعر‬ ‫بقلق بالغ أن الحكومة التركية منعت مواطنيها‬ ‫من استخدام وسائل أساسية للتواصل‪.‬‬ ‫وقال كارني "نرفض هذا التقييد لحرية‬ ‫الشعب التركي في الحصول على امعلومات‪،‬‬ ‫مما يقوض قدرته على ممارسة حرية التعبير‬ ‫وااج �ت �م��اع وي �ت �ع��ارض م��ع م �ب��ادئ ال �ح �ك��م‪...‬‬ ‫امنفتح الضروري للحكم الديمقراطي وللحقوق‬ ‫ال�ش��ام�ل��ة ال �ت��ي ت��داف��ع ع�ن�ه��ا ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫ف��ي أن �ح��اء ال �ع��ال��م"‪ .‬ون ��ددت وزارة ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬أم� ��س (ال �ج �م �ع��ة) ب �ح �ج��ب م��وق��ع‬ ‫"تويتر" واعتبرت أن هذا القرار "يتعارض مع‬ ‫رغبة تركيا بأن تكون نموذجا ديمقراطيا"‪.‬‬ ‫وأعلنت امتحدثة باسم وزارة الخارجية‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة "ج�ي�ن�ي�ف��ر ب �س��اك��ي" أن "ال��واي��ات‬ ‫امتحدة تدعم حرية التعبير في تركيا وتعارض‬ ‫أي عائق أم��ام حرية التعبير"‪ .‬وقالت "نحض‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ال�ت��رك�ي��ة ع�ل��ى إع ��ادة ح��ري��ة وص��ول‬ ‫مواطنيها إل��ى "ت��وي�ت��ر" وض�م��ان وص��ول حر‬ ‫إلى كل الشبكات ااجتماعية"‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫ي� �ش ��ارك ن �ش �ط��اء أم ��ازي ��غ من‬ ‫امغرب والجزائر ومالي وتونس‬ ‫وليبيا وال�ج��زائ��ر ف��ي ن��دوة حول‬ ‫م��وض��وع "م�س�ت�ق�ب��ل اأم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫ف ��ي ض � ��وء ال� �ت� �ج ��ارب ال ��دول� �ي ��ة"‪،‬‬ ‫وذل� � � � ��ك ض � �م� ��ن اأن� � �ش� � �ط � ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫تنظمها الشبكة اأم��ازي�غ�ي��ة من‬ ‫أج ��ل ام��واط �ن��ة "أزط � ��ا" ف��ي إط��ار‬ ‫ترافعها م��ن أج��ل إق ��رار نصوص‬ ‫تنظيمية لتفعيل الطابع الرسمي‬ ‫لأمازيغية‪ .‬وقال أحمد أرحموش‪،‬‬ ‫رئيس الشبكة‪ ،‬إن تنظيم الندوة‬ ‫ال ��دول � �ي ��ة ب �ح �ض ��ور ن �ش �ط ��اء م��ن‬ ‫ال�ج��زائ��ر وليبيا وت��ون��س وأزواد‬ ‫ت ��أت ��ي ف ��ي س� �ي ��اق دول� � ��ي ي�ع�ي��ش‬ ‫الكثير من امستجدات‪ ،‬تستدعي‬ ‫اأخ � � ��ذ ب� �ع ��ن ااع � �ت � �ب� ��ار ال� ��رؤي� ��ة‬ ‫الجديدة للمغرب‪ ،‬وسياق إقليمي‬ ‫ا ي � � ��زال ي �ع �ي��ش ع� �ل ��ى إي� �ق ��اع ��ات‬ ‫حركات وتغيرات‪ ،‬وسياق محلي‬ ‫ما تزال فيه اأمازيغية في "قاعة‬ ‫اان� �ت� �ظ ��ار"‪ .‬وأض � ��اف أرح �م ��وش‪،‬‬ ‫خ ��ال اف �ت �ت��اح ال� �ن ��دوة ف ��ي ف�ن��دق‬ ‫شالة بالرباط‪ ،‬الهدف هو اانفتاح‬ ‫على تجارب الدول التي استطاعت‬ ‫أن تتجاوز كل ما يمكن أن يخلق‬ ‫توترات مجتمعية‪ ،‬وكذلك من أجل‬ ‫ااستفادة من الطريقة التي دبرت‬ ‫بها التنوع الثقافي واللغوي في‬ ‫إط� ��ار ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة‪ .‬وأش ��ار‬ ‫أرحموش إلى أن الهدف هو تجاوز‬ ‫ال�ح��دود امغربية واانفتاح على‬

‫الدول اأخرى استقاء ما يناسب التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي‬ ‫وينفع تجربة امغرب بخصوص ل ��أم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪ .‬وق � � ��ال ال �س �ي��اس��ي‬ ‫م�ل��ف اأم��ازي �غ �ي��ة وج�ع�ل�ه��ا تقوم ال�ل�ي�ب��ي فتحي بنخليفة‪ ،‬رئيس‬ ‫ال �ك��ون �غ��رس ال �ع��ام��ي اأم��ازي �غ��ي‬ ‫بمهامها الدستورية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي��وس��ف ل� �ع ��رج‪ ،‬عضو ف��ي كلمة ل��ه‪ ،‬إن م��ا تعيشه ليبيا‬ ‫ام� � �ك� � �ت � ��ب ال � �ت � �ن � �ف � �ي� ��ذي ل �ل �ش �ب �ك��ة اليوم من وضع متأزم هو امتداد‬ ‫اأمازيغية م��ن أج��ل ام��واط�ن��ة‪ ،‬إن ط �ب �ي �ع��ي وح� �ل� �ق ��ة م� �س� �ت� �م ��رة م��ن‬ ‫تنظيم هذه الندوة تأتي في س��اق "ااس �ت �ب��داد وال��دك �ت��ات��وري��ة" ضد‬ ‫ال�ش�ع��ب ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬واع�ت�ب��ر‬ ‫احتفال العالم باليوم العامي‬ ‫ل�ل�ق�ض��اء ع�ل��ى ك��اف��ة أش�ك��ال‬ ‫أن هذا الوضع الحالي‬ ‫ال� �ت� �م� �ي� �ي ��ز ال � �ع � �ن � �ص ��ري‪،‬‬ ‫الذي يحاكي مأساة‬ ‫مشاركو‬ ‫وق��ال لعرج إن مستقبل‬ ‫تاريخية‪ .‬واعتبر‬ ‫ب � �ن � �خ � �ل � �ي � �ف� ��ة‪ ،‬أن‬ ‫اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪ ،‬س�ي�ك��ون‬ ‫من امغ ب‬ ‫تطلعات الشعب‬ ‫ا م � � �ح� � ��ال� � ��ة م � � �ه� � ��ددً‬ ‫ال� � � �ل� � � �ي� � � �ب � � ��ي ه� ��ي‬ ‫باانقراض إن لم تتخذ‬ ‫الجزائ مالي‬ ‫كل التدابير السياسية‬ ‫ح �ق��وق وم�ط��ال��ب‬ ‫وامؤسساتية‬ ‫إنسانية‬ ‫تونس ليبيا‬ ‫وال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة م� ��ن أج��ل‬ ‫م� � � �ش � � ��روع � � ��ة‪ ،‬وا‬ ‫ي �ع �ق��ل أن ي�خ�ت�ل��ف‬ ‫تحصينه م��ن ال�ض�ي��اع‪،‬‬ ‫ح � ��ول � � �ه � ��ا ع � � ��اق � � ��ان‪،‬‬ ‫كما أك��د ذل��ك سياق تقرير‬ ‫مشيرً إل��ى أن أصحاب‬ ‫‪ 2012‬م �ن �ظ �م��ة ال �ي��ون �س �ك��و‪.‬‬ ‫القرار في ليبيا ترى عكس كل‬ ‫وأش ��ار ل�ع��رج إل��ى ض ��رورة إث��ارة‬ ‫اانتباه إلى امسؤوليات الكبيرة هذا‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال م ��وس ��ى أك‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ق��ع ع �ل��ى ال� � ��دول م ��ن أج��ل‬ ‫اانخراط في دينامية استئصال طاهر‪ ،‬الناطق الرسمي بالحركة‬ ‫وت �ن �ظ �ي��ف ام �ج �ت �م �ع��ات م ��ن ام�ي��ز ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل� �ت� �ح ��ري ��ر أزواد‪ ،‬إن‬ ‫والتمييز والعنصرية والكراهية م� � ��وض� � ��وع ال� � � �ن � � ��دوة م � �ه� ��م ج� � ��دً‪،‬‬ ‫وال � �ح � �ق � ��د‪ ،‬وأوض� � � � ��ح ل� � �ع � ��رج‪ ،‬أن خصوصً ف��ي ظ��ل ال �ظ��روف التي‬ ‫ام� � �س � ��ارات ال �س �ي��اس �ي��ة ال �ح��ال �ي��ة تعيشها امنطقة ككل‪ ،‬وأشار إلى‬ ‫ت �س �ت��دع��ي م ��راج �ع ��ة ال �س �ي��اس��ات أن ع��دم اح�ت��رام الحقوق الثقافية‬ ‫العمومية والرؤى لضمان تدبير وال�ل�غ��وي��ة وال�ه��وي��ة أي ش�ع��ب ا‬ ‫جيد للتعدد ال�ل�غ��وي والثقافي‪ .‬يمكن قبوله بأي شكل كان‪ ،‬موردً‬ ‫وشدد لعرج‪ ،‬على أهمية اعتماد مثال ليبيا والقبايل وأزواد التي‬ ‫مقاربة حقوقية في وضع القانون قال إنها تدفع ظروفها إلى إعان‬

‫الثورة والنضال من أجل ااعتراف‬ ‫القانوني والدستوري بهم‪.‬‬ ‫وق� � ��ال أك ط� ��اه� ��ر‪ ،‬إن إط� ��اق‬ ‫ج �ن��وب م��ال��ي ع�ل��ى أزواد خ��اط��ئ‬ ‫وي�ن��م ع��ن جهل ب�ك��ون أزواد أق��دم‬ ‫من مالي‪ ،‬مؤكدً على أن الشعب‬ ‫اأزوادي متجذرة في الباد ولغته‬ ‫�ود‬ ‫ه��ي اأم��ازي �غ �ي��ة وث �ق��اف �ت��ه ت�ع� ً‬ ‫إل��ى آاف ال�س�ن��ن‪ ،‬وم�ض��ى قائا‬ ‫"جمهورية مالي الحالية لها فقط‬ ‫‪ 50‬سنة من الوجود"‪.‬‬ ‫وأشار أك طاهر إلى أن التمييز‬ ‫الثقافي واللغوي والهوياتي الذي‬ ‫ت �م��ارس��ه دول� ��ة م��ال��ي ه��و ال��داف��ع‬ ‫إل��ى ق�ي��ام ع��دة ث ��ورات ه�ن��اك على‬ ‫مر السنن‪ ،‬ك��ان أولها ع��ام‪،1963‬‬ ‫م�ش�ي��رً إل ��ى أن م��ا ك��ان��ت تشهده‬ ‫ال �ب��اد س��اب�ق��ً ك��ان س��اك�ن��ً ودون‬ ‫ص��وت‪ ،‬لكن ال�ي��وم غ��دت اأح��داث‬ ‫امالية صراعً دوليً‪ ،‬وجعل اأمم‬ ‫امتحدة تدخل على الخط‪.‬واعتبر‬ ‫أك طاهر‪ ،‬أن الحل في أزواد سيكون‬ ‫ع �ب��ر اإق� � ��رار ب��ال �ه��وي��ة وال �ث �ق��اف��ة‬ ‫وااع � � �ت� � ��راف ب �ش �ع��ب ال� � �ط � ��وراق‪،‬‬ ‫ودع ��ا ام �ت �ح��دث إل ��ى ع ��دم اع�ت�ب��ار‬ ‫ما يحدث في أزواد أزمة أمنية أو‬ ‫إرهابية‪ ،‬مشددً على أن الصراع‬ ‫ه ��و ه��وي��ات��ي وث �ق��اف��ي ب��ال��درج��ة‬ ‫اأولى‪ ،‬وحل اإشكال هناك يجب‬ ‫أن يكون سياسيً‪ .‬وق��ال إبراهيم‬ ‫تزغارت‪ ،‬رئيس الحركة الثقافية‬ ‫اأمازيغية في الجزائر‪ ،‬إن على كل‬ ‫الفاعلن السياسين والجمعوين‬ ‫أن يتجاوزوا حساسيتهم الضيقة‬

‫طفلة تصرخ في «يوم الغابة»‪ :‬كفى تهور ًا أيها اإنسان كفى تلوث ًا‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫"كفى تهورا أيها اإنسان كفى تلوثً‬ ‫أث�ق�ل��ت ك��اه�ل��ي ب��أزب��ال��ك وض ��اق ص��دري‬ ‫بدخان معاملك التي تسربت إلى جوفي‬ ‫فخنقته‪ ،‬وحبست أن�ف��اس��ي أن��ا أختنق‪،‬‬ ‫أن��ا أخ�ت�ن��ق"‪ ،‬ك��ان��ت ه��ذه ص��رخ��ات طفلة‬ ‫ت �ن��ادي ب��ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة بمناسبة‬ ‫اليوم العامي للغابة تحت شعار "حماية‬ ‫غ��اب��ات�ن��ا ه��ي ح�م��اي��ة م�س�ت�ق�ب�ل�ن��ا" خ��ال‬ ‫لقاء تواصلي عقده عبد العظيم الحافي‬ ‫امندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة‬ ‫ال �ت �ص �ح��ر أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) م ��ع ت��ام�ي��ذ‬ ‫م��درس��ة "ال �ن��ور ام �ح �م��دي��ة)" ااب�ت��دائ�ي��ة‬ ‫بالرباط م��ن أج��ل اإج��اب��ة ع��ن تساؤات‬ ‫ال� �ت ��ام� �ي ��ذ‪ ،‬ح �ي��ث ج �ل��س ال� �ح ��اف ��ي ع�ل��ى‬ ‫طاولة وسطهم ليطرحوا عليه مجموعة‬ ‫م��ن اأسئلة‪ ،‬التي ت��رك��زت أس��اس��ا حول‬ ‫دور وأهمية الغابة وم��ا تسببه الحرائق‬ ‫ال �غ��اب��وي��ة‪ ،‬ودور وأه �م �ي��ة ام �ن��دوب �ي��ة في‬ ‫ال �ح �ف��اظ ع�ل�ي�ه��ا‪ .‬وك� ��ان ال �ل �ق��اء م�ن��اس�ب��ة‬ ‫للتوعية بأهمية الغابة وال�ح�ف��اظ عليها‬ ‫ورفع مستوى الوعي لدى الجيل الصاعد‬

‫باعتباره يمثل امستقبل‪ .‬حاول تاميذ‬ ‫ام��درس��ة بطريقتهم الحفاظ على البيئة‬ ‫ب��إع��ادة جمع بعض اأش�ي��اء التي ترمى‬ ‫ف� ��ي ال� �ن� �ف ��اي ��ات‪ ،‬م �ث ��ل اأق � � ��ام ال �ف ��ارغ ��ة‬ ‫واأوراق واأكياس الباستيكية والعلب‬ ‫الكارتونية‪ ،‬وتشكيل منها مجموعة من‬ ‫ال �ص��ور وال��دي �ك��ورات ال �ت��ي ي�م�ك��ن إع��ادة‬ ‫استعمالها‪ .‬وخال هذا اللقاء التواصلي‬ ‫قام الحافي مع تاميذ امؤسسة بغرس‬ ‫شجيرات بامساحة الخضراء للمؤسسة‬ ‫للحفاظ على البيئة‪ ،‬مؤكدً أن هذه امبادرة‬ ‫الرمزية تؤشر على بداية موعد سنوي‬ ‫تحتفل به جميع امؤسسات التعليمية‪.‬‬ ‫وكانت منظمة اأمم امتحدة‪ ،‬قد أعلنت‬ ‫ف��ي ال�ع��ام ام��اض��ي ي��وم ‪ 21‬م��ارس "يوما‬ ‫ع��ام �ي��ا ل�ل �غ��اب��ة " م ��ن أج ��ل إب � ��راز أه�م�ي��ة‬ ‫جميع أن ��واع ال�غ��اب��ات واأش �ج��ار بصفة‬ ‫ع ��ام ��ة وت �ح �س �ي��س ال� � � ��رأي ال � �ع� ��ام ب �ه��ذه‬ ‫ام �س��أل��ة ع �ل��ى وج� ��ه ال �خ �ص ��وص‪ .‬وق ��ال‬ ‫عبدالعظيم الحافي‪ ،‬في كلمة بامناسبة ‪،‬‬ ‫إن هذا اللقاء يشكل محطة مهمة لتقييم‬ ‫حصيلة امنجزات التي تقوم بها امندوبية‬ ‫السامية لتأهيل امجال الغابوي عن طريق‬

‫أعلنت الشركتان البريطانيتان "ك��اري��ن‬ ‫إن� �ي ��رج ��ي" و"ج� �ن� �ي ��ل إن � �ي� ��ردي" ع ��ن اي �ق��اف‬ ‫التنقيب عن النفط في امياه امغربية على‬ ‫الشريط الفاصل بن الساحل وجزر الكناري‬ ‫بسبب غياب نتائج إيجابية تثبت وجود النفط‬ ‫ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬وك�ش��ف م��وق��ع "ك��اري��ن إنيرجي"‬ ‫اإل�ك�ت��رون��ي أن��ه ت��م ال�ع�ث��ور على نوعية النفط‬ ‫الثقيل ناقص الجودة والذي يصعب استغاله‬ ‫لتكلفته امادية‪ .‬وأوضحت الشركتان أن اأمر‬ ‫يتعلق بعملية ال�ح�ف��ر ال�ت��ي ت�م��ت خ��ال ال�ع��ام‬ ‫ال �ج ��اري‪ ،‬ح�ي��ث أوض �ح��ت أن ع�م�ل�ي��ات الحفر‬ ‫وص�ل��ت إل��ى عمق إجمالي ق��دره ‪ 3.711‬متر‬ ‫ولكن دون ال��وص��ول إل��ى نتائج مرتقبة‪ .‬وفي‬ ‫امقابل‪ ،‬قالت الشركتان البريطانيتان‪ ،‬أنهما‬ ‫ستقومان بدراسة النتائج وامقارنة بينهما ثم‬ ‫البت احقا بشأن استئناف اأشغال ‪.‬‬

‫«مستقبل اأمازيغية» يجمع في الرباط نشطاء احركة من شمال إفريقيا‬ ‫الرباط ‪ :‬يوسف لخضر‬

‫أعلن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء‬ ‫التركي‪ ،‬ال�ح��رب على مستخدمي "اأنترنت"‬ ‫عبر إصدار أمر بحجب موقع "تويتر"‪ ،‬فأثار‬ ‫ب��ذل��ك م��وج��ة م��ن اان �ت �ق��ادات م�ن�ه��ا ت �ل��ك ال�ت��ي‬ ‫وج�ه�ه��ا ال��رئ �ي��س ال �ت��رك��ي ع�ب��دال�ل��ه غ ��ول‪ ،‬قبل‬ ‫ثمانية أيام من اانتخابات البلدية‪.‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى أم ��ر ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬م�ن�ع��ت ه�ي��أة‬ ‫ااتصاات‪ ،‬مساء أول أمس الخميس متذرعة‬ ‫بشكاوى قضائية الوصول إلى شبكة "تويتر"‬ ‫التي بثت محادثات هاتفية مسربة أردوغان‬ ‫تتهمه بالتورط في فضيحة فساد واسعة‪.‬‬ ‫وف ��ي خ �ض��م ااع �ت��راض��ات ال �ت��ي آث��اره��ا‬ ‫هذا اإج��راء الذي وصف بأنه "رقابة"¡ سارع‬ ‫الرئيس عبدالله غ��ول إل��ى إظ�ه��ار ع��دم اتفاقه‬ ‫م��ع رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة ف��ي ه ��ذا ال �ش��أن منتقدا‬ ‫صراحة قراره هذا‪ .‬وكتب غول على صفحته‬ ‫ف��ي "ت��وي�ت��ر"‪" ،‬ا يمكن ام��واف�ق��ة على الحجب‬ ‫التام لشبكات التواصل ااجتماعي ‪ ...‬آمل أا‬ ‫يستمر هذا الوضع طويا"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت �ه �م ��ا¡ أع� �ل� �ن ��ا ح� � ��زب ال �ش �ع��ب‬ ‫الجمهوري¡ أب��رز أح��زاب ام�ع��ارض��ة¡ ورئيس‬ ‫ن�ق��اب��ة ام�ح��ام��ن ف��ي ت��رك�ي��ا م�ت��ن ف��اي��ز أوغ�ل��و‪،‬‬ ‫أمس (الجمعة) أنهما رفعا امسألة إلى القضاء‬ ‫من أجل إلغاء الحظر‪.‬‬ ‫وق��د أع�ل��ن أردوغ ��ان ال��ذي ي�خ��وض حملة‬ ‫ان �ت �خ��اب �ي��ة ارب �ك �ت �ه��ا ق �ض��اي��ا ال� �ف� �س ��اد ال �ت��ي‬ ‫تستهدف النظام قرار منع "تويتر" أمام اآاف‬ ‫من أنصاره في بورصا (غرب)‪.‬‬ ‫وق ��ال "س�ن�ل�غ��ي "ت��وي �ت��ر" وا ي�ه�م�ن��ي ما‬ ‫يمكن أن يقوله امجتمع الدولي"‪ .‬وأض��اف‪ ،‬أن‬ ‫"الحرية ا تجيز التسلل إلى الحياة الخاصة‬ ‫أي كان أو التجسس على أسرار الدولة"‪.‬‬

‫تنظم الجمعية امغربية محاربة الرشوة‬ ‫"ترانسبرانسي ام�غ��رب" دورة تكوينية‪،‬‬ ‫ي��وم اأرب�ع��اء امقبل‪ ،‬تحت ع�ن��وان "صحافة‬ ‫التحقيق م�ح��ارب��ة ال��رش��وة"‪ .‬وع�ل��ى هامش‬ ‫ال� � � � � ��دورة سيسلم جائزة أح � �س� ��ن م� �ق ��ال‬ ‫صحافي ح��ول م��وض��وع ال��رش��وة‪ ،‬ال�ت��ي فاز‬ ‫ب �ه��ا ك��ل م��ن ال �ص �ح��اف�ي��ان رش �ي����د البلغيتي‬ ‫ومحمد الس�عدوني‪ .‬وأض� ��اف ب �ي��ان‪ ،‬أم��س‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬أن ج ��ائ ��زة أف �ض��ل م �ق��ال ح��ول‬ ‫ال��رش��وة ام�ن�ظ�م��ة م��ن ط��رف "ترانسبرنسي‬ ‫ام �غ��رب" م�ف�ت��وح��ة ل�ك��ل ال�ص�ح��اف�ي��ن وك�ت��اب‬ ‫الرأي في الصحافة الوطنية الصادرة بالعربية‬ ‫وال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬وال��ذي ��ن ن �ش��روا م �ق��اات ح��ول‬ ‫موضوع الرشوة‪ ،‬وذلك بهدف تقديم مكافأة‬ ‫لهم تقديرا مساهمتهم في مناهضة الرشوة‪.‬‬

‫عمليات التشجير ال�ت��ي م��ن ام��رت�ق��ب أن‬ ‫تصل في نهاية ع��ام ‪ 2014‬إل��ى ‪ 40‬ألف‬ ‫هكتار‪ ،‬مبرزا أن حماية اموروث الطبيعي‬ ‫والحفاظ عليه عملية أساسها امؤسسة‬ ‫التربوية التي تقوم بإشاعة الوعي البيئي‬ ‫لدى النشء بأهمية الغابات واأشجار‪.‬‬ ‫وذكر الحافي‪ ،‬بامخطط العشري (‬ ‫‪ )2014 - 2005‬الذي اعتمده امغرب من‬ ‫أجل حماية وتأهيل امجال الغابوي الذي‬ ‫يخضع إكراهات مناخية‪ ،‬جعل امندوبية‬ ‫السامية تطلق برنامجا للتشجير واسع‬ ‫النطاق يشمل كافة التراب الوطني‪.‬‬ ‫ويهدف امخطط العشري باأساس‬ ‫إلى بلورة امخططات امعتمدة في مجال‬ ‫التشجير وت�خ�ل�ي��ف ال�غ��اب��ات الطبيعية‪،‬‬ ‫وإع� ��ادة تشجير ‪ 40‬أل��ف ه�ك�ت��ار نهاية‬ ‫السنة الجارية في إط��ار مشاريع عملية‬ ‫م�ح�ل�ي��ة ت�ع�ت�م��د م �ق��ارب��ة م�ج��ال�ي��ة تنطلق‬ ‫م� ��ن ال �ت �ش �خ �ي��ص ال� �ش ��ام ��ل وام �ت �ك��ام��ل‬ ‫لخصوصيات وإشكاليات مختلف النظم‬ ‫على الصعيد امحلي في إطار تشاوري‬ ‫مع جميع امتدخلن امعنين‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬أش� � ��ار ع� �ب ��د ال��رح �م��ن‬

‫بليزيد ال�ن��ائ��ب اإقليمي ل ��وزارة التربية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وال�ت�ك��وي��ن ام�ه�ن��ي إل��ى اأه�م�ي��ة‬ ‫التي يوليها امغرب للحفاظ على الغابة‬ ‫ما تمثله من أهمية‪ ،‬وم��ا لها من ارتباط‬ ‫وثيق بالسكان‪ ،‬مبرزا أن الوزارة أفردت‬ ‫موضوع الحفاظ على الغابة عناية خاصة‬ ‫م��ن خ��ال إدم ��اج ت�ي�م��ات ت�ع�ن��ى بالبيئة‬ ‫ض�م��ن مناهجها ال�ت��رب��وي��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫دور ال �ن ��وادي ال�ب�ي�ئ�ي��ة ال �ت��ي ت�س��اه��م في‬ ‫توعية وتحسيس التاميذ بأهمية الغابة‬ ‫واماء وما يرتبط بهما من تنوع بيولوجي‬ ‫ف�ض��ا ع��ن وج ��ود ج�م�ع�ي��ات ف��اع�ل��ة في‬ ‫ه��ذا ام�ج��ال ‪ .‬وأوض �ح��ت ام�ن��دوب�ي��ة‪ ،‬في‬ ‫ب �ي��ان أص��درت��ه ب�م�ن��اس�ب��ة ال �ي��وم ال�ع��ام��ي‬ ‫للغابة‪ ،‬أن امساحات التي يتم تشجيرها‬ ‫سنويا عرفت نموا مهما خال العقدين‬ ‫اأخيرين‪ ،‬إذ انتقلت من ‪ 10‬آاف هكتار‬ ‫في السنة في بداية عام ‪ 1980‬إلى أزيد‬ ‫من ‪ 40‬ألف هكتار في السنة ابتداء من‬ ‫موسم ‪ .2010-2009‬وأضافت أن معدل‬ ‫إنجاز البرنامج العشري ‪، 2014-2005‬‬ ‫الذي سطر كهدف له تشجير ‪ 400‬ألف‬ ‫هكتار بحلول ع��ام ‪ ، 2014‬بلغ ‪90.27‬‬

‫في امائة‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 361‬ألف هكتار‪.‬‬ ‫وس�ج�ل��ت ام�ن��دوب�ي��ة أن عملية التشجير‬ ‫تم إنجازها في إطار مشاريع تشاركية‬ ‫ت��أخ��ذ ب�ع��ن ااع�ت�ب��ار ح��اج�ي��ات السكان‬ ‫ام�ح�ل�ي��ن وال �ح��اج��ة ام �ل �ح��ة إل ��ى ال�ح�ف��اظ‬ ‫وإعادة تأهيل الغابات"‪.‬‬ ‫وأب��رزت‪ ،‬أن النباتات الغابوية‬ ‫امستعملة في عملية التشجير‬ ‫ت �ت �م �ث��ل ب� ��اأس� ��اس ف ��ي اأرز‬ ‫وال� �ب� �ل ��وط ال �ف �ل �ي �ن��ي‪ ،‬وش �ج��رة‬ ‫اأرك� ��ان‪ ،‬وال �خ��روب‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل� ��ى أن إع � ��ادة ال�ت�ش�ج�ي��ر‬ ‫ت� ��أخ� ��ذ ب � �ع ��ن ااع � �ت � �ب ��ار‬ ‫خصوصيات كل نظام‬ ‫إي � �ك� ��ول� ��وج� ��ي‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ام � �ن � ��اخ واأص � �ن � ��اف‬ ‫ال �غ��اب��وي��ة وق��درت �ه��ا‬ ‫اإي�ك��ول��وج�ي��ة على‬ ‫م �ق��اوم��ة ال�ت�غ�ي��رات‬ ‫ام�ن��اخ�ي��ة‪ ،‬والتكيف‬ ‫ب �ش �ك��ل أف� �ض ��ل م��ع‬ ‫التربة‪.‬‬

‫وي ��رف� �ع ��وا وع �ي �ه��م إل� ��ى م�س�ت��وى‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ام �ط ��روح ��ة‪ ،‬وأض ��اف‬ ‫أن وح� ��دة ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا ك��ان��ت‬ ‫وس �ت� �ب� �ق ��ى ه� ��دف� ��ً اس �ت��رات �ي �ج �ي��ً‬ ‫ل� �ك ��ل ال � �ح� ��رك� �ً�ات ال ��دي �م �ق ��راط �ي ��ة‪،‬‬ ‫ومضى ق��ائ��ا "إن��ه ه��دف ورثناه‬ ‫م � ��ن ال � �ح� ��رك� ��ات ال ��وط� �ن� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫دف � �ع � ��ت ن � �ح ��و اس � �ت � �ق� ��ال ب � �ل ��دان‬ ‫شمال إفريقيا"‪ ،‬واعتبر الحركة‬ ‫اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة ال � �ي ��وم ه ��ي ام� �ت ��داد‬ ‫ط �ب �ي �ع��ي ل �ل �ح��رك��ات ال��وط �ن �ي��ة ا‬ ‫تجزأ الحقوق اللغوية عن الحقوق‬ ‫الديمقراطية والتماسك الوطني‪.‬‬ ‫ودعا الناشط الجزائري اأنظمة‬ ‫إل��ى اإن�ص��ات إل��ى إرادة الحقوق‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة ل �ل �م��واط �ن��ن‪ ،‬وال�ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫ال�ج��ذري للمنظومة امؤسساتية‬ ‫والقانونية الحاكمة‪ ،‬من أجل أن‬ ‫ت �ك��ون اأم��ازي �غ �ي��ة م�ح��رك��ً فعليً‬ ‫للوصول إلى توافقات وطنية‪.‬‬ ‫ج ��دي ��ر ب ��ال ��ذك ��ر‪ ،‬أن ال�ج�ل�س��ة‬ ‫اافتتاحية للندوة شهدت تقديم‬ ‫كلمة ممثلة السفارة السويسرية‪،‬‬ ‫ش��رح��ت فيها تجربة ب��اده��ا في‬ ‫تدبير أربع لغات رسمية‪ ،‬وممثلة‬ ‫السفارة النرويجية التي تحدثت‬ ‫أي �ض ��ً ع ��ن ت �ج��رب��ة ال� �ن ��روي ��ج ف��ي‬ ‫مجال التدبير اللغوي والثقافي‪،‬‬ ‫وكذا حضور ممثلي شعب الكبيك‬ ‫ب �ك �ن��دا‪ ،‬وال �ف ��ام ��ان ف ��ي بلجيكا‪،‬‬ ‫إض � ��اف � ��ة إل � � ��ى م � �غ� ��ارب� ��ة م �ق �ي �م��ن‬ ‫ب��ال��دي��ار اأورب� �ي ��ة‪ ،‬وم ��ن امنتظر‬ ‫أن تنتهي ال�ن��دوة ال�ي��وم بإصدار‬ ‫توصيات‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫املك يدشن في طنجة مشاريع بنيوية هامة جسيد ًا لبرنامج طنجة الكبرى‬ ‫أش� � � ��رف ج� ��ال� ��ة ام � �ل� ��ك م �ح �م��د‬ ‫السادس‪ ،‬أمس (الجمعة) بطنجة‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى إع � �ط � ��اء ان � �ط ��اق ��ة م �ش ��اري ��ع‬ ‫بنيوية هامة تعكس العزم الوطيد‬ ‫ل �ج��ال �ت��ه ع �ل��ى اارت� � �ق � ��اء ب�م��دي�ن��ة‬ ‫ال� �ب ��وغ ��از إل� ��ى م �ص ��اف ال �ح��واض��ر‬ ‫العامية الكبرى‪.‬‬ ‫وه� � �ك � ��ذا‪ ،‬أع� �ط ��ى ج ��ال ��ة ام �ل��ك‬ ‫ان �ط��اق��ة أش� �غ ��ال إن� �ج ��از م �ش��روع‬ ‫كورنيش امنارتن (الشطر اأول)‪،‬‬ ‫وم�م��ر سفلي ع�ل��ى م�س�ت��وى ش��ارع‬ ‫الجيش املكي ح��ي بنديبان بني‬ ‫م� �ك ��ادة‪ ،‬ون �ف��ق ت �ح��ت أرض� ��ي على‬ ‫مستوى ساحة الجامعة العربية‪،‬‬ ‫وم �ش��روع ال�ط��ري��ق ال��دائ��ري مجمع‬ ‫البحرين (الشطر اأول)‪ ،‬ومشروع‬ ‫تهيئة شوارع امدينة‪ ،‬وآخر متعلق‬ ‫ب ��إح ��داث ط��ري��ق دائ � ��ري ب��ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫الصناعية مغوغة‪.‬‬ ‫وت�ش�ك��ل ه��ذه ام �ش��اري��ع‪ ،‬التي‬ ‫رص��دت لها استثمارات يتوقع أن‬ ‫تناهز ‪ 727‬مليون درهم‪ ،‬جزءا من‬ ‫برنامج طنجة الكبرى‪ ،‬الذي أعطى‬ ‫ج��ال �ت��ه ان �ط��اق �ت��ه ف��ي ‪ 26‬شتنبر‬ ‫اماضي‪ ،‬والرامي إلى ضمان تنمية‬

‫مندمجة ومتوازنة وشاملة مدينة‬ ‫ال�ب��وغ��از‪ ،‬وجعلها وج�ه��ة مفضلة‬ ‫بامتياز‪.‬‬ ‫وي � � � � � ��روم ال � �ش � �ط� ��ر اأول م��ن‬ ‫م�ش��روع كورنيش ام�ن��ارت��ن‪ ،‬ال��ذي‬ ‫س�ي��رب��ط م��ااب��اط ب��ام�ي�ن��اء ال�ق��دي��م‬ ‫ل �ط �ن �ج ��ة (ك � ��ورن � �ي � ��ش ام � �ن� ��ارت� ��ن)‬ ‫ع �ب��ر إح � ��داث ف� �ض ��اءات مخصصة‬ ‫ل��أن�ش�ط��ة ال��ري��اض�ي��ة وال�ت��رف�ي�ه�ي��ة‬ ‫وال �ث �ق��اف �ي��ة وال� �ت� �ج ��اري ��ة‪ ،‬م��واك �ب��ة‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج ت� �ح ��وي ��ل م� �ي� �ن ��اء ط�ن�ج��ة‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ج��اذب �ي��ة ام��دي�ن��ة‬ ‫وبعدها السياحي‪.‬‬ ‫وس �ي �ن �ج��ز ه� ��ذا ال �ش �ط��ر اأول‬ ‫ف��ي ظ ��رف ث ��اث س �ن ��وات‪ ،‬وسيهم‬ ‫ع �ل��ى ال �خ �ص ��وص‪ ،‬ت�ه�ي�ئ��ة ال �ط��رق‬ ‫وام �س��اح��ات ال �خ �ض��راء‪ ،‬وال�ت��أث�ي��ث‬ ‫ال�ح�ض��ري‪ ،‬وت�ع��زي��ز شبكة اإن ��ارة‬ ‫العمومية‪ ،‬إضافة إلى بناء موقف‬ ‫ت �ح��ت أرض� � ��ي ل� �ل� �س� �ي ��ارات ب �ط��اق��ة‬ ‫استيعابية تبلغ ‪ 1300‬عربة‪.‬‬ ‫أما اممر السفلي على مستوى‬ ‫ش� � � � � ��ارع ال � �ج � �ي � ��ش ام � �ل � �ك � ��ي «ح � ��ي‬ ‫ب �ن ��دي �ب ��ان» ب �ن��ي م � �ك� ��ادة‪ ،‬وال �ن �ف��ق‬ ‫تحت أرضي الذي سينجز بساحة‬

‫ال�ج��ام�ع��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬فسيساهمان‬ ‫ف��ي ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن ح ��دة اازدح � ��ام‬ ‫ب� ��ام� ��دي � �ن� ��ة‪ ،‬وت � �ح � �س� ��ن ال� �س ��ام ��ة‬ ‫ال�ط��رق�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا س�ي��ؤم�ن��ان تنظيما‬ ‫وظيفيا محكما لحركة امرور‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ت � �ي� ��ح «ط � � ��ري � � ��ق م �ج �م��ع‬ ‫ال� �ب� �ح ��ري ��ن»‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �ش �ك��ل ط��ري �ق��ا‬ ‫م � ��داري � ��ة ت� ��رب� ��ط ال� �ب� �ح ��ر اأب� �ي ��ض‬ ‫امتوسط بامحيط اأطلسي‪ ،‬والتي‬ ‫يهم شطرها اأول تهيئة نحو ‪10‬‬ ‫كلم من الطريق‪ ،‬بلوغ توزيع أمثل‬ ‫ل�ت��دف�ق��ات ح��رك��ة ال�س�ي��ر‪ ،‬وتحسن‬ ‫التنافسية ااق�ت�ص��ادي��ة للمدينة‪،‬‬ ‫فضا عن تعزيز البنيات التحتية‬ ‫الطرقية مدينة البوغاز‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة م� � �ش � ��روع ت �ه �ي �ئ��ة‬ ‫ش ��وارع ام��دي�ن��ة‪ ،‬فهو يهم توسيع‬ ‫ال �ش��وارع‪ ،‬وإح ��داث م�م��رات خاصة‬ ‫ب��ال �ح��اف��ات‪ ،‬وت �ك �س �ي��ة اأرص� �ف ��ة‪،‬‬ ‫وال �ت ��أث �ي ��ث ال� �ح� �ض ��ري‪ ،‬وت �ح��دي��ث‬ ‫شبكة التشوير واإنارة العمومية‪،‬‬ ‫وتهيئة الفضاءات الخضراء‪ .‬ومن‬ ‫شأن هذا امشروع أن يساهم‪ ،‬أيضا‪،‬‬ ‫ف��ي اارت �ق��اء بجمالية ال��واج�ه��ات‪،‬‬ ‫وبالتالي تحسن امشهد الحضري‬

‫ك� � �ك � ��ل‪ ،‬وت � �ح � �س� ��ن ظ � � � ��روف ع �ي��ش‬ ‫الساكنة امحلية‪ ،‬وتحقيق التنمية‬ ‫السوسيو‪ -‬اقتصادية للمدينة‪.‬‬ ‫أم � � ��ا م� � �ش � ��روع إن� � �ج � ��از ط��ري��ق‬ ‫دائرية بامنطقة الصناعية مغوغة‪،‬‬ ‫فيشمل ب�ن��اء جسرين‪ ،‬واح��د على‬ ‫واد م� �غ ��وغ ��ة واآخ � � � ��ر ع� �ل ��ى ق �ن��اة‬ ‫«ام � �ج� ��د»‪ ،‬وإق ��ام ��ة م �ن �ش��آت ف�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وإحداث شبكة لتجميع وتصريف‬ ‫امياه‪ .‬وسيمكن هذا امشروع‪ ،‬عند‬ ‫ال �ش��روع ف��ي استغاله‪ ،‬م��ن تنمية‬ ‫تنافسية امنطقتن الصناعيتن‬ ‫مغوغة وامجد‪ ،‬وتخفيف الضغط‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ط ��ري ��ق ال ��وط� �ن� �ي ��ة رق � ��م ‪،2‬‬ ‫وت� �ح� �س ��ن ال� � �ظ � ��روف ال �س��وس �ي��و‪-‬‬ ‫اقتصادية للضواحي‪.‬‬ ‫وس� � �ت� � �م� � �ك � ��ن م � �خ � �ت � �ل� ��ف ه� � ��ذه‬ ‫امشاريع مدينة طنجة من استعادة‬ ‫م��اض�ي�ه��ا ام�ج�ي��د ك�ح��اض��رة كبرى‬ ‫لطاما كانت منفتحة على العالم‪،‬‬ ‫وتعزيز موقعها كوجهة اقتصادية‬ ‫م �ت �م �ي��زة‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى ان �خ��راط �ه��ا‬ ‫ف��ي دينامية فعالة تتمحور حول‬ ‫النمو امستدام‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫املك يعطي انطاقة مشاريع بنيوية هامة في طنجة (ماب)‬

‫ميلودة حازب ‪ :‬احكومة احالية تعيش أزمة حقيقية وا تعرف دورها بالتحديد‬ ‫حركة ‪ "20‬فبراير" رغم محاولة البعض الركوب على أهدافها أعطت دينامية للمشهد السياسي < ابتعاد الجامعة عن ااستقالية ومعاناتها مع تمركز نوع من النفوذ‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أكدت ميلودة حازب‪ ،‬القيادية‬ ‫ف ��ي ح� ��زب اأص ��ال ��ة وام� �ع ��اص ��رة‪،‬‬ ‫أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة ال� �ح ��ال� �ي ��ة ت �ع �ي��ش‬ ‫أزم ��ة حقيقية‪ ،‬وا ت�ع��رف دوره��ا‬ ‫ب� ��ال � �ت � �ح� ��دي� ��د‪ ،‬ه � ��ل ه � ��و ال �س �ل �ط��ة‬ ‫التنفيذية أم السلطة التشريعية‬ ‫أم امعارضة‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف � � � ��ت رئ� � �ي� � �س � ��ة ف� ��ري� ��ق‬ ‫اأص � ��ال � ��ة وام � �ع� ��اص� ��رة ب �م �ج �ل��س‬ ‫ال � � �ن� � ��واب‪ ،‬ف � ��ي ل � �ق� ��اء م� �ف� �ت ��وح م��ع‬ ‫الطلبة واأساتذة الباحثن بكلية‬ ‫الحقوق السويسي ب��ال��رب��اط‪ ،‬في‬ ‫إط��ار فعاليات "ح��وار الجامعات"‬ ‫امنظم من ط��رف "منتدى كفاء ات‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل ام � � � �غ � � ��رب"‪ ،‬أول أم� ��س‬ ‫(ال� �خ� �م� �ي ��س)‪ ،‬أن دس � �ت� ��ور ‪2011‬‬ ‫جاء بالكثير من امكتسبات‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ل��م ت�ف�ع�ل�ه��ا ع �ل��ى أرض‬ ‫ال ��واق ��ع ب�س�ب��ب ال �ت �م��اط��ل وغ �ي��اب‬ ‫إرادتها في تنزيل مقتضياته‪.‬‬ ‫وأوضحت حازب أن الحكومة‬ ‫ع � � ��اج � � ��زة ع � � ��ن إي� � � �ج � � ��اد ال � �ح � �ل� ��ول‬ ‫للمشاكل الحقيقية ال�ت��ي تعاني‬ ‫م �ن �ه��ا ال � �ب� ��اد‪ ،‬وأن� �ه ��ا ت �ل �ج��أ إل��ى‬ ‫ال �س �ي��اس��ة ااس �ت �ع��راض �ي��ة خ��ال‬ ‫ال� � �ج� � �ل� � �س � ��ات ال� � �ش� � �ه � ��ري � ��ة‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ب ��دل ت �ق��دي��م أج ��وب ��ة دق �ي �ق��ة ح��ول‬ ‫السياسات العمومية في مختلف‬ ‫ام� �ج ��اات ي �ل �ج��أ إل ��ى ال �ش�ع �ب��وي��ة‪،‬‬ ‫وإل ��ى م�خ��اط�ب��ة ال�ن��اخ�ب��ن بقبعة‬ ‫رئ �ي��س ال �ح��زب أك �ث��ر م �ن��ه رئ�ي�س��ا‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � � ��ارت ح� � � � � ��ازب ال� � � � ��ى أن‬ ‫ال � �ح � �ك � ��وم � ��ة ت � �ل � �ت� ��ف ح � �ت � ��ى ع �ل��ى‬ ‫ام �ب��ادرات التشريعية ال�ت��ي يأتي‬ ‫ب� �ه ��ا ال � � �ن� � ��واب‪ ،‬وت� � �ص � ��ادر ح �ق �ه��م‬ ‫ف ��ي ال �ت �ش��ري��ع ب��واس �ط��ة م�ش��اري��ع‬ ‫قوانن تقدمها في نفس موضوع‬ ‫م�ق�ت��رح��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة ال�ت��ي يأتي‬ ‫ب� �ه ��ا ال� � �ن � ��واب‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ال ��ي "ف �ه��ي‬ ‫ل � �ي � �س ��ت ع � � ��اج � � ��زة ع � �ل� ��ى ام � �ج� ��يء‬ ‫ب��ال �ق��وان��ن ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة ف�ح�س��ب‪،‬‬

‫ول�ك��ن ت�ع��رق��ل ح�ت��ى ع�م��ل ال �ن��واب"‬ ‫على حد قولها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬أوض� �ح ��ت‬ ‫حازب أن الحكومة لم تفعل أبسط‬ ‫وع ��وده ��ا ال �ك �ب �ي��رة ال �ت��ي ق��دم�ت�ه��ا‬ ‫خ � ��ال ال �ح �م �ل��ة اان �ت �خ ��اب �ي ��ة‪ ،‬ب��ل‬ ‫ناقضت حتى مضمون التصريح‬ ‫ال�ح�ك��وم��ي ال��ذي ق��ال��ت ع�ب��ره إنها‬ ‫س� � �ت� � �ك � ��ون ح� � �ك � ��وم � ��ة ف ��ي خد مة‬ ‫ال� � � �ش � � ��ؤون وال � �ق � �ض ��اي ��ا‬ ‫ااج �ت �م ��اع �ي ��ة‪ ،‬وال� �ي ��وم‬ ‫"ن � � � � � �ج� � � � � ��د ال � � �ت � � �ق � � �ش� � ��ف‬ ‫وال� � �ت� � �ض � ��ري � ��ب‪ ،‬ورف � � ��ع‬ ‫اأسعار والزيادات هي‬ ‫ال �س �م ��ة ال� �ت ��ي ت�ت�ح�ك��م‬ ‫ف��ي ميزانية الحكومة‬ ‫وسياستها"‪.‬‬ ‫وف��ي محور حزب‬ ‫اأص��ال��ة وام�ع��اص��رة‪،‬‬ ‫رح � � � � � � �ب� � � � � � ��ت ح � � � � � � � ��ازب‬ ‫ب ��ان� �ف� �ت ��اح ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ع � � � � � �ل� � � � � ��ى ام � � � �ح � � � �ي� � � ��ط‬ ‫ال�س�ي��اس��ي م��ن خ��ال‬ ‫م �ث��ل ه ��ذه ال �ل �ق��اء ات‬ ‫التفاعلية امباشرة‪،‬‬ ‫وأش ��ارت أن ظ��روف‬ ‫ت� ��أس � �ي� ��س ال � �ح� ��زب‬ ‫ارت� �ب� �ط ��ت ب��ال�ك�ث�ي��ر‬ ‫م� � � � ��ن ال � � �ت � � �ح � � ��وات‬ ‫وام � � � � �ت � � � � �غ � � � � �ي� � � � ��رات‪،‬‬ ‫وبخاصة تلك التي‬ ‫ع� ��رف � �ت � �ه� ��ا ال � �ب� ��اد‬ ‫خ � � ��ال ال� �ع� �ش ��ري ��ة‬ ‫اأخ � � �ي� � ��رة "ح� �ي ��ث‬ ‫التطورات الهامة‬ ‫ع � � �ل � ��ى م � �س � �ت� ��وى‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان‪،‬‬ ‫وف � � � ��ي ع � � � ��دد م��ن‬ ‫امجاات اأخرى‬ ‫م � �ن � �ه� ��ا ت� �ح ��ري ��ر‬ ‫امشهد السمعي‬ ‫ال � � � � � �ب � � � � � �ص� � � � � ��ري‪،‬‬ ‫وااه � � � � � �ت � � � � � �م � � � � � ��ام‬ ‫ب�ق�ض�ي��ة ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫ميلودة حازب في لقاء مفتوح مع اأساتذة و الطلبة الباحثن في كلية الحقوق السويسي (خاص)‬ ‫والهوية اأمازيغية وغيرها"‪.‬‬ ‫غ � � �ي� � ��ر أن� � � � � ��ه ع � � �ل� � ��ى م � �س � �ت� ��وى‬ ‫ام �ش �ه ��د ال �س �ي ��اس ��ي ك � ��ان ي�س�ج��ل‬ ‫خ �ل��ل وض �ع��ف ك�ب�ي��ر ف ��ي ال�ت��أط�ي��ر‬ ‫ع �ل��ى ام �س �ت ��وى ال� �ح ��زب ��ي‪ ،‬ب�ح�ي��ث‬ ‫ك ��ان ه �ن��اك ش�ب��ه اس�ت�ق��ال��ة للنخب‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة م��ن دوره� ��ا ال�س�ي��اس��ي‬ ‫ف� ��ي ال� �س ��اح ��ة‪ ،‬م �م ��ا أف � � ��رز ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ال � �ع � ��زوف ع� ��ن اان� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ت��ي‬

‫منع وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫تعرضت الوقفة ااحتجاجية‬ ‫التي نظمتها التنسيقية الوطنية‬ ‫للمدارس العليا لأساتذة لتدخل‬ ‫ع� �ن� �ي ��ف م � ��ن ط � � ��رف اأم� � � ��ن ال �ت��ي‬ ‫ح��اص��رت ال��وق �ف��ة ال �ت��ي ج�س��ده��ا‬ ‫ع��دد م��ن اأس��ات��ذة ال �ق��ادم��ن من‬ ‫م�خ�ت�ل��ف م ��دن ام �غ��رب‪ ،‬مطالبن‬ ‫ب� �ص ��رف م �ن �ح �ه��م ام � �ق� ��درة ب��أل��ف‬ ‫درهم شهريً‪.‬‬ ‫وك ��ان ام�ح�ت�ج��ون ق��د نظموا‬ ‫وق� � �ف � ��ة اح � �ت � �ج ��اج � �ي ��ة اأس� � �ب � ��وع‬ ‫ام� � � ��اض� � � ��ي‪ ،‬وح� � � � � � � � ��اوروا ل �ح �س��ن‬ ‫ال� ��داودي‪ ،‬وزي��ر التعليم العالي‪،‬‬ ‫ووع ��ده ��م ب �ص��رف ام �ن��ح اب �ت��داء‬ ‫من اأسبوع الحالي‪ ،‬لكن ذلك لم‬ ‫ي�ت�ح�ق��ق‪ ،‬ح�س��ب م��ا أف ��اد ب��ه أح��د‬ ‫الطلبة ف��ي تصريح ل�ن��ا‪ ،‬م��ا دفع‬ ‫اأس� ��ات� ��ذة إل� ��ى ال� �خ ��روج م �ج��ددً‬ ‫إل��ى ال �ش��ارع وتنظيم وق�ف��ة أم��ام‬ ‫مقر وزارة التعليم العالي الكائن‬ ‫بحي حسان‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال أح � � ��د ام� �ح� �ت� �ج ��ن ف��ي‬ ‫تصريح لنا «إن ااج�ت�م��اع ال��ذي‬ ‫عقد اأسبوع اماضي في الوزارة‬ ‫ع��رف ان�س�ح��اب لحسن ال ��داودي‬ ‫بعد أن طالبه اأس��ات��ذة بالتزام‬ ‫مكتوب يتعهد فيه بصرف امنح‬ ‫ق��ري�ب��ً‪ ،‬وه��و م��ا ل��م ي��رق ال��وزي��ر‪،‬‬ ‫واعتبره تشكيكً في الوزارة»‪.‬‬ ‫وقال مسؤول بوزارة التعليم‬ ‫العالي‪ ،‬في تصريح هاتفي لنا‪،‬‬ ‫«إن إجراءات صرف امنح جارية‪،‬‬ ‫وام� �ش� �ك ��ل ف� ��ي ال� �ت ��أخ ��ر م��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب� � � ��وزارة ام ��ال� �ي ��ة ول� �ي ��س ب� � ��وزارة‬ ‫التعليم ال�ع��ال��ي‪ ،‬وا يمكن لهذه‬

‫ال� � ��وزارة أن ت �ص��رف ام �ن��ح ب��دون‬ ‫س �ن��د ق ��ان ��ون ��ي‪ ،‬أن ه� ��ذا اإط� ��ار‬ ‫البرنامج هو حديث»‪.‬‬ ‫ون�ف��ى ام �س��ؤول ب ��ال ��وزارة أن‬ ‫ي �ك��ون ل�ح�س��ن ال � ��داودي ق��د ح��دد‬ ‫ي ��وم ص ��رف ام �ن��ح ل�ل�ط�ل�ب��ة خ��ال‬ ‫اجتماعه (الخميس) اماضي مع‬ ‫ام �ح �ت �ج��ن‪ ،‬وأوض � ��ح أن ال��وزي��ر‬ ‫بعد ااجتماع اتجه إلى امجلس‬ ‫الحكومي ليتم تفعيل وتسريع‬ ‫اإجراءات‪.‬‬ ‫ورغم التواجد القوي لأمن‪،‬‬ ‫رف��ع الطلبة امحتجون ش�ع��ارات‬ ‫ت �ط��ال��ب ب �ص ��رف ام �ن ��ح وال ��وف ��اء‬ ‫بالوعود التي تم اات�ف��اق عليها‬ ‫في ااجتماع اأخير مع الوزارة‪،‬‬ ‫إلى أن عمدت القوات اأمنية إلى‬ ‫التدخل وتفريق الوقفة من أمام‬ ‫ب� ��اب ال� � � � ��وزارة‪ ،‬وأس� �ف ��ر ال �ت��دخ��ل‬ ‫ع��ن إص��اب��ة ال �ع��دي��د م��ن ال�ط�ل�ب��ة‪،‬‬ ‫واعتقال البعض منهم‪.‬‬ ‫وج� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر أن ه� ��ؤاء‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة اأس� ��ات� ��ذة ف ��ي ام � ��دارس‬ ‫العليا لأساتذة‪ ،‬هم أول��ى دفعة‬ ‫م��ن ال�ب��رن��ام��ج الحكومي «عشرة‬ ‫آاف إط��ار ت��رب��وي»‪ ،‬ويمتد على‬ ‫م� � ��دى ث� � ��اث س� � �ن � ��وات ج��ام �ع �ي��ة‬ ‫‪ ،2016/2013‬ويهدف إلى تكوين‬ ‫ح����ام �ل��ي اإج � � ��ازة‪ ،‬وت �ك��وي��ن أط��ر‬ ‫ت ��رب ��وي ��ة ح ��اص� �ل ��ة ع� �ل ��ى إج� � ��ازة‬ ‫م� �ه� �ن� �ي ��ة ف� � ��ي ت� � ��دري� � ��س م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ال�ت�خ�ص�ص��ات ال�ع�ل�م�ي��ة واأدب �ي��ة‬ ‫وال� �ت� �ق� �ن� �ي ��ة وال� ��ري� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬وف � ً�ق ��ا‬ ‫للحاجيات امعبر عنها من طرف‬ ‫ق�ط��اع التعليم الخصوصي لدى‬ ‫وزارة التربية الوطنية‪.‬‬ ‫وي �ط ��ال ��ب ال �ط �ل �ب��ة اأس ��ات ��ذة‬

‫ب � � ��ام � � ��دارس ال� �ع� �ل� �ي ��ا ل� ��أس� ��ات� ��ذة‬ ‫بصرف امنحة الشهرية‪ ،‬وبرمجة‬ ‫ال�ت�ج��ارب ام�ي��دان�ي��ة ف��ي التكوين‪،‬‬ ‫وتوضيح أفق البرنامج الحكومي‬ ‫«‪ 10‬آاف إط��ار ت��رب��وي»‪ ،‬وإدم��اج‬ ‫الشق البيداغوجي ف��ي التكوين‪،‬‬ ‫وتوضيح القرار امنظم للمدارس‬ ‫ال� �ع� �ل� �ي ��ا ل� � ��أس� � ��ات� � ��ذة‪ ،‬وب ��رم� �ج ��ة‬ ‫التداريب اميدانية في التكوين‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ك�ل��ف ب��ال �ت��واص��ل في‬ ‫التنسيقية‪ ،‬إن التدخل أسفر عن‬ ‫اعتقال عشرة محتجن‪ ،‬وإصابات‬ ‫مختلفة في صفوف الطلبة الذين‬ ‫ق ��دم ��وا م ��ن م ��دن ت� �ط ��وان‪ ،‬وال � ��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬ومكناس‪ ،‬وفاس‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن هذا البرنامج‬ ‫الحكومي ق��د ت��م توقيعه كاتفاق‬ ‫إطار بحضور عبد اإله بن كيران‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬ف��ي ن��ون�ب��ر من‬ ‫ال� �ع ��ام ام� ��اض� ��ي‪ ،‬وح� �ض ��ور وزي ��ر‬ ‫ااقتصاد وامالية‪ ،‬ووزير التعليم‬ ‫ال �ع��ال��ي وت �ك��وي��ن اأط� ��ر وال�ب�ح��ث‬ ‫ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى ات �ف��اق إط��ار‬ ‫بن وزير التعليم العالي وتكوين‬ ‫اأط ��ر وال�ب�ح��ث العلمي ورؤس ��اء‬ ‫الجامعات‪ ،‬ويتعلق اأمر بتنفيذ‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ت� �ك ��وي ��ن ‪ 10‬آاف إط � ��ار‬ ‫ت� ��رب� ��وي ف� ��ي أف � ��ق ‪ 2016‬م� ��ن ب��ن‬ ‫حاملي اإجازة‪.‬‬ ‫وق� � � ��د خ� �ص� �ص ��ت ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ل�ه��ذا ام �ش��روع مبلغً م��ال�ي��ا يقدر‬ ‫ب�ح��وال��ي ‪ 161‬م�ل�ي��ون دره ��م على‬ ‫مدى ثاث سنوات‪ ،‬منها إعانات‬ ‫تحفيزية خ��اص��ة بامتكونن في‬ ‫ح��دود ‪ 1000‬دره��م شهريا م��دة‪،‬‬ ‫وه��و ال��ذي لم يتوصل به الطلبة‬ ‫اأساتذة منذ بداية التكوين‪.‬‬

‫عرفتها اقتراعات ‪ ،2007‬وبالتالي‬ ‫ف �ح��زب اأص ��ال ��ة وام �ع��اص��رة نشأ‬ ‫وه ��و ي�س�ت�ق��رأ ك��ل ه ��ذه ام�ع�ط�ي��ات‬ ‫ليستفيد م��ن ت�ح�ل�ي�ل�ه��ا‪ ،‬وينفتح‬ ‫ع ��ن ال �ن �خ��ب ال � �ج ��دي ��دة‪ ،‬وال �ن �خ��ب‬ ‫الجهوية‪ ،‬والشباب والنساء‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬أوض� �ح ��ت‬ ‫ح � ��ازب أن ال � �ح ��زب‪ ،‬رغ� ��م ت�ع��رض��ه‬ ‫لهجمة شرسة من الخصوم‪ ،‬تبوأ‬ ‫ن�ت��ائ��ج اان �ت �خ��اب��ات ام�ح�ل�ي��ة ل�ع��ام‬

‫‪ ،2009‬وت��رأس مناضلوه ع��ددا من‬ ‫مجالس امدن الكبرى والجماعات‪،‬‬ ‫ومجالس العماات واأقاليم ‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬أوضحت حازب‬ ‫أن الحزب اعتمد على التنوع أثناء‬ ‫تأسيسه‪" ،‬ح�ي��ث اندمجت خمسة‬ ‫أح��زاب‪ ،‬إضافة إل��ى نخب مختلفة‬ ‫م� ��ن ح ��رك ��ة ل� �ك ��ل ال��دي �م �ق��راط �ي��ن‪،‬‬ ‫وال � � �ي� � ��وم ن �ش �ت �غ ��ل ج �م �ي �ع ��ا ع �ل��ى‬ ‫تنمية ال�ب��اد م��ن موقعنا الحالي‬ ‫داخ��ل "ال �ب��ام"‪ ،‬ول�ي��س م��ن موقعنا‬

‫وث�ق��اف�ت�ن��ا وان �ت �م��اءات �ن��ا ام��اض�ي��ة‪.‬‬ ‫وال � �ي� ��وم ي �ت �م �ي��ز ح��زب �ن��ا ب �خ �ط��اب‬ ‫ج � � � ��ريء‪ ،‬وي� �ق� �ت ��رب م� ��ن م��واض �ي��ع‬ ‫ك ��ان ��ت إل � ��ى ح� � ��دود اأم� � ��س ض�م��ن‬ ‫ال� �ط ��اب ��وه ��ات‪ ،‬ب ��ل ح ��وال ��ي ‪ 90‬ف��ي‬ ‫امائة من مقترحاته وجدت صداها‬ ‫وط��ري�ق�ه��ا ن�ح��و ال��دس�ت��ور الجديد‬ ‫ب� �ع ��دم ��ا ق ��دم� �ه ��ا ال� � �ح � ��زب ل �ل �ج �ن��ة‬ ‫املكية التي كلفت بإعداد الدستور‬ ‫وقبلتها‪ ،‬وضمتها هذه اأخيرة"‪.‬‬ ‫وأشارت القيادية حازب إلى أن‬ ‫ح��زب اأصالة وامعاصرة استفاد‬ ‫م� � � � ��ن ام � � �ش� � ��اك� � ��ل‬ ‫ال � � � � �ت� � � � ��ي ك� � ��ان� � ��ت‬ ‫ت� �ط� �ب ��ع ام �ش �ه ��د‬ ‫السياسي‪ ،‬وتأزم‬ ‫وضعية اأحزاب‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬عبر‬ ‫ث� � ��اث� � ��ة ع � ��اق � ��ات‬ ‫م��رت �ب �ط��ة واح � ��دة‬ ‫ت � � � � � � ��ؤث � � � � � � ��ر ع � � �ل� � ��ى‬ ‫اأخ� � � � � � � ��رى وه� � � ��ي‪،‬‬ ‫ع � ��اق � ��ة اأح� � � � ��زاب‬ ‫م� � � � � ��ع ال � � �س � � �ل � � �ط� � ��ة‪،‬‬ ‫ح � � � �ي� � � ��ث ان� � �ت� � �ج � ��ت‬ ‫غ�ي��اب ااستقالية‬ ‫وق �ت��ل ال �ف��رص��ة‪ ،‬ثم‬ ‫ال�ع��اق��ات الداخلية‬ ‫ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت ت��رت�ك��ز‬ ‫ع�ل��ى اأع �ي��ان ال��ذي��ن‬ ‫ي� �م ��ول ��ون اأح� � � ��زاب‪،‬‬ ‫وبالتالي يصبحون‬ ‫متحكمن في مصير‬ ‫ه � � ��ذه اأح � � � � � � ��زاب‪ ،‬ث��م‬ ‫ال � � �ع � � ��اق � � ��ة ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة‬ ‫وه ��ي ع��اق��ة اأح ��زاب‬ ‫ب� � ��ام� � ��واط � � �ن� � ��ن ال � �ت� ��ي‬ ‫أص� �ب� �ح ��ت ب � �ن� ��اء ع �ل��ى‬ ‫هذا التسلسل مؤسسة‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى اان� � � �ت� � � �ه � � ��ازي � � ��ة‬ ‫وامصلحة‪.‬‬ ‫وف� � � � � � ��ي م � � ��وض � � ��وع‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير‪ ،‬أكدت‬ ‫حازب أنه رغم محاولة‬

‫ال �ب �ع��ض ال ��رك ��وب ع �ل��ى أه��داف �ه��ا‪،‬‬ ‫ف� �ق ��د أع � �ط ��ت دي� �ن ��ام� �ي ��ة ل �ل �م �ش �ه��د‬ ‫ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬وأب� ��رزت ف��ي ب��داي�ت�ه��ا‬ ‫ت� �ح ��وات ه ��ام ��ة ت �ن �ط �ل��ق م ��ن رف��ع‬ ‫ش�ع��ارات محاربة الفساد‪ ،‬وسوء‬ ‫ال �ت��دب �ي��ر وال �ت �س �ي �ي��ر‪ ،‬وال �ت �ح �ك��م‪،‬‬ ‫وم� �ح ��ارب ��ة ال� ��ري� ��ع‪ ،‬واإف � � ��ات م��ن‬ ‫ال � �ع � �ق � ��اب‪ ،‬وم� �ن ��اه� �ض ��ة ال� ��رش� ��وة‬ ‫داخ ��ل اأح ��زاب ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫شعارات تتقاطع مع مطالب حزب‬ ‫اأصالة وامعاصرة‪.‬‬ ‫وف��ي م �ح��ور ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي‪،‬‬ ‫اعتبرت حازب أنه ا يمكن مطلقا‬ ‫ال�ح��دي��ث ع��ن أي ت�ط��ور اقتصادي‬ ‫دون ال�ن�ه��وض بالبحث العلمي‪،‬‬ ‫م ��وض � �ح ��ة أن ال � �ب � �ح� ��ث ال �ع �ل �م��ي‬ ‫ب � � �ب� � ��ادن� � ��ا ي� � �ع � ��ان � ��ي م � � ��ن ض �ع ��ف‬ ‫اإم � �ك� ��ان � �ي� ��ات ال � �ت� ��ي ت �خ �ص �ص �ه��ا‬ ‫الحكومة ل��ه‪ ،‬وم��ن غياب سياسة‬ ‫واض �ح��ة ف��ي م �ج��ال ال�ت��رب�ي��ة وف��ي‬ ‫م �ج��ال ال �ج��ام �ع��ات ع �م��وم��ا‪ ،‬وم��ن‬ ‫ال � �ل � �ج� ��وء ف � ��ي ه � � ��ذا ام � � �ج � ��ال إل� ��ى‬ ‫ال � �ك � �ف� ��اء ات اأج �ن �ب �ي ��ة وت �ه �م �ي��ش‬ ‫ال�ن�خ��ب ام�ح�ل�ي��ة‪ ،‬ه ��ذا ط�ب�ع��ا دون‬ ‫الحديث عن تمركز أغلب وحدات‬ ‫البحث العلمي بالرباط امركز‪.‬‬ ‫وخ� � �ت� � �م � ��ت ح� � � � � ��ازب ف � � ��ي ه � ��ذا‬ ‫ام� �ح ��ور ت��دخ �ل �ه��ا ب��ال �ت��أك �ي��د ع�ل��ى‬ ‫أم ��ري ��ن ت �ع��ان��ي م �ن �ه �م��ا ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ال �ي��وم وه �م��ا‪ :‬اب�ت�ع��اده��ا‬ ‫ع��ن ااس�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬وم�ع��ان��ات�ه��ا مع‬ ‫ت �م��رك��ز ن� ��وع م ��ن ال �ن �ف��وذ ل�ت��وج��ه‬ ‫معن داخل الجامعة‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن استضافة‬ ‫حازب كان ضمن الحلقة السادسة‬ ‫م ��ن ح �ل �ق��ات "ح � � ��وارات ال �ج��ام �ع��ة"‬ ‫امنظمة من ط��رف منتدى كفاء ات‬ ‫م��ن أج ��ل ام� �غ ��رب‪ ،‬ال �ت��ي دأب مند‬ ‫م� � ��دة ع� �ل ��ى اس� �ت� �ض ��اف ��ة ق �ي ��ادي ��ن‬ ‫سياسين داخ��ل ال�ج��ام�ع��ة لخلق‬ ‫ن� ��وع م ��ن ال� �ح ��وار وال �ت �ف��اع��ل ب��ن‬ ‫ال� �ن� �خ� �ب ��ة ال� �ج ��ام� �ع� �ي ��ة وال� �ن� �خ� �ب ��ة‬ ‫السياسية‪.‬‬

‫طاب يخرجون في وقفة احتجاجية وطنية أمام البرمان‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫دع� ��ت ع� ��دة ف �ص��ائ��ل ط��اب �ي��ة‬ ‫إل� ��ى وق� �ف ��ة اح �ت �ج��اج �ي��ة وط �ن �ي��ة‬ ‫م �م ��رك ��زة ف ��ي ال� ��رب� ��اط أم � ��ام م�ق��ر‬ ‫البرمان يوم غد ‪.‬‬ ‫وج � ��اء ف ��ي ن � ��دوة ص�ح��اف�ي��ة‬ ‫عقدت‪ ،‬أمس (الجمعة) بالرباط‪،‬‬ ‫أن ه� ��ذه ال� ��دع� ��وة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ت��زام��ن‬ ‫م� � ��ع ال � � ��ذك � � ��رى ‪« 49‬ان� �ت� �ف ��اض ��ة‬ ‫ال � � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء» ال � �ت� ��ي ل �ع �ب��ت‬ ‫ف�ي�ه��ا ال�ش�ب�ي�ب��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة دورا‬ ‫ري��ادي��ا وح��اس �م��ا‪ ،‬ت��أت��ي ف��ي ظل‬ ‫أوض � ��اع اق �ت �ص��ادي��ة وس �ي��اس �ي��ة‬ ‫واج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة وط � �ن � �ي� ��ة ت �ت �س��م‬ ‫ب � �ت � ��راج � ��ع ال� � � �ح � � ��راك ال� �س� �ي ��اس ��ي‬ ‫ال� �ش� �ع� �ب ��ي ال� � � ��ذي ت� � �ق � ��وده ح��رك��ة‬ ‫‪ 20‬ف� �ب ��راي ��ر‪ ،‬ف ��ي م �ق��اب��ل ت��راج��ع‬ ‫الخدمات وفي مقدمتها التعليم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ام �س �ت��وى ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪،‬‬ ‫أوض� � � � � ��ح ال� � � �ط � � ��اب أن ت � ��ده � ��ور‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال� �ج ��ام � �ع ��ي ب ��ام� �غ ��رب‬ ‫يعود باأساس إلى رهن النظام‬ ‫البيداغوجي بمتطلبات اندماج‬ ‫ام �غ��رب ف ��ي» اق �ت �ص��اد ام �ع��رف��ة»‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي ي �س �ت �ل��زم ح �ص��ر وظ �ي�ف��ة‬ ‫ال � �ج� ��ام � �ع� ��ة ف � ��ي ت� �ل� �ق ��ن ال �ط �ل �ب��ة‬ ‫ام� � � �ه � � ��ارات وام� � � �ع � � ��ارف ال � ��ازم � ��ة‬ ‫ل �ت �ي �س �ي��ر ان ��دم ��اج� �ه ��م ف ��ي س��وق‬ ‫الشغل‪ ،‬وضرب اأهداف امعرفية‬ ‫التي تساهم في ترسيخ الثقافة‬ ‫ال�ن�ق��دي��ة وام �ي��ول ال�ت�ح��رري��ة ل��دى‬ ‫الشباب‪ .‬وتوجيه التعليم العالي‬ ‫ل �خ��دم��ة م �ص��ال��ح أرب � ��اب ال�ع �م��ل‪،‬‬ ‫(ال �ت �خ �ل��ي ع��ن ال �ت �م��وي��ل وإش ��راك‬ ‫ال �ق �ط��اع ال� �خ ��اص) ت �ح��ت ي��اف�ط��ة‬ ‫رب��ط الجامعة بخدمة متطلبات‬ ‫التنمية ااقتصادية والجهوية؛‬

‫باإضافة إلى التخلي عن التزام‬ ‫الدولة بتمويل التعليم‪ ،‬وحصر‬ ‫تدخلها في تقديم «مساعدات»‪،‬‬ ‫من خال «ضرب مجانية التعليم‬ ‫ال� � �ع � ��ال � ��ي» ع � �ب ��ر رب � � ��ط ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ال� �ع ��ال ��ي‪ ،‬م ��ن ط � ��رف ال �ح��اص �ل��ن‬ ‫ع �ل��ى ش �ه��ادة ال �ب �ك��ال��وري��ا‪ ،‬ب�ن��اء‬ ‫ع �ل��ى م �ع��اي �ي��ر ل��ان �ت �ق��اء وآل �ي��ات‬ ‫خ��اص��ة ب �ك��ل م��ؤس �س��ة‪ ،‬ون �ت��ائ��ج‬ ‫اامتحان الوطني اموحد‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ت �ص��ري��ح ص�ح��اف��ي‬ ‫ص� � ��ادر ع� ��ن «اات� � �ح � ��اد ال��وط �ن��ي‬ ‫ل �ط �ل �ب ��ة ام � � �غ � � ��رب»‪ ،‬أن س �ي��اس��ة‬ ‫ت � �ك� ��وي� ��ن اأط� � � � ��ر «ق � ��ائ� � �م � ��ة ع �ل��ى‬ ‫تعميق اان�ت�ق��ائ�ي��ة واإق �ص��اء»‪،‬‬

‫حيث بلغت مستويات متدهورة‬ ‫ت�ك�ش��ف ف�ش��ل م�ن�ظ��وم��ة التعليم‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع �ت �ب��ر ال �ط �ل �ب��ة ام �ح �ت �ج��ون‬ ‫أن ام � �غ� ��رب ا ي� �ك ��ون س � ��وى ‪10‬‬ ‫مهندسن ل�ك��ل ‪ 10.000‬م��واط��ن‪،‬‬ ‫وه � � � � ��ي ن � �س � �ب � ��ة ض � �ع � �ي � �ف� ��ة ج � ��دا‬ ‫م � �ق� ��ارن� ��ة م � ��ع ب� � �ل � ��دان ف � ��ي ن �ف��س‬ ‫م� �س� �ت ��وى ال� �ن� �م ��و ااق � �ت � �ص� ��ادي‪،‬‬ ‫ك��اأردن مثا‪ ،‬ال��ذي تصل نسبة‬ ‫امهندسن فيه ‪ 42‬مهندس لكل‬ ‫‪ 10.000‬م��واط��ن‪ .‬ون �ف��س ال�ش��يء‬ ‫ي �ن �ط �ب��ق ع� �ل ��ى س� �ي ��اس ��ة ت �ك��وي��ن‬ ‫اأط� �ب ��اء‪ ،‬وع� ��زى ال�ط�ل�ب��ة إل ��ى أن‬ ‫امقاربة امعتمدة في ه��ذا امجال‬ ‫ت� �ع� �ت� �م ��د «ال � �ت � �ق � �ش ��ف وت �ق �ل �ي��ص‬

‫جانب من الندوة الصحافية للطاب (خاص)‬

‫ام� �ي ��زان� �ي ��ة ام �خ �ص �ص��ة ل�ت�س�ي�ي��ر‬ ‫وتجهيز القطاع الصحي»‪ ،‬حيث‬ ‫ا ت� �ت� �ج ��اوز ال �ن �س �ب��ة ‪ 40‬ط�ب�ي��ب‬ ‫ل�ك��ل ‪ 100.000‬م��واط��ن‪ ،‬ف��ي حن‬ ‫تبلغ هذه النسبة ‪ 70‬في تونس‪،‬‬ ‫وت �ت �ع��دى ‪ 325‬ط�ب�ي��ب ف��ي لبنان‬ ‫ل �ك��ل ‪ 100.000‬م� ��واط� ��ن‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫تعبير الطلبة‪.‬‬ ‫كما أشار الطلبة إلى تدهور‬ ‫نسبة ال�ت�م��درس ال�ت��ي ا تتعدى‬ ‫ن �س �ب��ة ‪ 60‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬ف� ��ي ح��ن‬ ‫تصل إلى ‪ 98‬في امائة في كوريا‪،‬‬ ‫و‪ 75‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي ت��ون��س‪ ،‬كما‬ ‫أن نسبة ال�ت�م��درس ف��ي التعليم‬ ‫الثانوي ا تتجاوز ‪ 44‬في امائة‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ت �ح �ق��ق ت ��ون ��س ‪ 65‬ف��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة‪ ،‬أم ��ا ن�س�ب��ة ال �ش �ب��اب (ب��ن‬ ‫‪ 19‬و‪ 23‬س �ن��ة) ال��ذي��ن ي�ت��اب�ع��ون‬ ‫تعليمهم الجامعي ف��ا تتجاوز‬ ‫‪ 12‬ف� � ��ي ام � ��ائ � ��ة‪،‬ح� � �س � ��ب ت �ع �ب �ي��ر‬ ‫التصريح الصحافي‪.‬‬ ‫كما تحدث الطلبة على عدم‬ ‫مراعاة معايير السامة الصحية‬ ‫في تدبير امطاعم الجامعية‪ ،‬ما‬ ‫ي� ��ؤدي ح �س��ب رأي �ه ��م إل ��ى وق ��وع‬ ‫ح� ��اات ت �س �م��م م �ت �ك��ررة‪ ،‬آخ��ره��ا‬ ‫م ��ا وق � ��ع‪ ،‬ب ��داي ��ة ال� �ع ��ام ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ف��ي امطعم الجامعي للقنيطرة‪،‬‬ ‫وال � � �ت � � ��ي راح ض� �ح� �ي� �ت� �ه ��ا أح� ��د‬ ‫الطلبة‪ ،‬هذا فضا على أن الدولة‬ ‫ا ت��وف��ر س��وى ‪ 17‬وج�ب��ة غذائية‬ ‫ل� �ك ��ل ط� ��ال� ��ب س � �ن� ��وي� ��ا‪ .‬واع� �ت� �ب ��ر‬ ‫ذات ام� �ص ��در أن� ��ه ب �س �ب��ب ف��رض‬ ‫التدبير امفوض في قطاع النقل‬ ‫ت� ��م ح� ��رم� ��ان ال � �ط� ��اب م� ��ن ال �ن �ق��ل‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ي‪ ،‬ن ��اه� �ي ��ك ع� ��ن غ �ي��اب‬ ‫ال �ت �غ �ط �ي��ة ال� �ص� �ح� �ي ��ة‪ ،‬وام� ��راف� ��ق‬ ‫الرياضية والترفيهية‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫مجازفة اجزائر بالعودة إلى اماضي‬ ‫تزداد اانقسامات بن السياسين الجزائرين على الساحة العامة < مرشحو اجتمع امدني ذوو اميول الديمقراطية مجرد متفرجن‬ ‫ت��رش��ح ال��رئ �ي��س ال �ج��زائ��ري عبد‬ ‫ال �ع��زي��ز ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ 77 ،‬س �ن��ة‪ ،‬ل��واي��ة‬ ‫راب� � �ع � ��ة‪ ،‬م� ��ا ي ��ؤش ��ر إل� � ��ى أن ال �ن �خ��ب‬ ‫السياسية الجزائرية ا تسعى‪ ،‬أقله‬ ‫ف��ي ال��وق��ت الحالي‪ ،‬إل��ى سلوك مسار‬ ‫يقود نحو إصاح امنظومة الداخلية‪.‬‬ ‫وقد انطبعت واي��ة بوتفليقة الثالثة‬ ‫(‪ )2014-2009‬ف � ��ي ش� �ك ��ل أس ��اس ��ي‬ ‫بالجهود اآي�ل��ة إل��ى إب�ع��اد تداعيات‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫ول�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬لجأ الرئيس إلى‬ ‫التصدق على الناس اقتصاديا على‬ ‫طريقة اأس�ل��وب التقليدي امتبع في‬ ‫الدول الغنية بالنفط والغاز‪ .‬وستظل‬ ‫آفاق اإصاح قاتمة في حال استمرار‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة ف��ي ال�ح�ك��م ل��واي��ة راب �ع��ة‪،‬‬ ‫وا ي �ت��وق��ع س� ��وى ح � ��دوث ت �ع��دي��ات‬ ‫ضئيلة‪ ،‬مثل إق ��رار تعديل دس�ت��وري‬ ‫ي�ن��ص ع�ل��ى اس�ت�ح��داث منصب نائب‬ ‫ال ��رئ � �ي ��س م � ��ن أج� � ��ل ح � � ��دوث ان �ت �ق ��ال‬ ‫سلس للسلطة إل��ى الشخص الثاني‬ ‫ف��ي التراتبية القيادية ف��ي ح��ال وف��اة‬ ‫بوتفليقة فجأة‪.‬‬ ‫ون � � �ظ� � ��را ل� � ��وج� � ��ود ال� � �ع � ��دي � ��د م��ن‬ ‫م��راك��ز النفوذ امتنافسة ف��ي الجزائر‬ ‫الرئاسة والجيش‪ ،‬في ظل انقسامات‬‫داخ �ل �ي��ة ف��ي ص �ف��وف ال �ج �ي��ش‪ -‬يبقى‬ ‫ال�س��ؤال الحقيقي ه��و إذا ك��ان النظام‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي ق � � � ��ادرا ع� �ل ��ى إن � �ت� ��اج م �س��ار‬ ‫إص ��اح� ��ي م� ��ن ال � ��داخ � ��ل‪ ،‬وت� �ح ��دي ��دا‪،‬‬ ‫ه��ل يمكن ال�ت��وص��ل إل��ى إج�م��اع حول‬ ‫خطوات أساسية مثل تعزيز القضاء‬ ‫ومكافحة الفساد من خ��ال إج��راءات‬ ‫ج��دي��ة وف �ع �ل �ي��ة؟ ت�ش�ي��ر ال��دي �ن��ام �ي��ات‬ ‫الحالية على مشارف اانتخابات إلى‬ ‫أن احتماات التوصل إل��ى إجماع أو‬ ‫إج��راء إصاحات فعلية ضئيلة جدا‪،‬‬ ‫وذلك أسباب متعددة‪.‬‬ ‫أوا‪ ،‬ت� � � ��زداد اان� �ق� �س ��ام ��ات ب��ن‬ ‫السياسين الجزائرين على الساحة‬ ‫ال � �ع � ��ام � ��ة‪ .‬وق � � ��د ت �ع �م �ق ��ت ال� �خ ��اف ��ات‬ ‫ب� ��ن أن � �ص� ��ار ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة وخ �ص��وم��ه‬ ‫ف� � ��ي أوس� � � � � ��اط ال � �ن � �خ� ��ب ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‬ ‫والعسكرية واإداري ��ة وااقتصادية‪،‬‬ ‫وا سيما في صفوف جبهة التحرير‬ ‫الوطني وامجموعات التي ت��دور في‬ ‫ف�ل�ك�ه��ا‪ ،‬و"اأس � ��رة ال �ث��وري��ة" بكاملها‬ ‫(امجموعات ااجتماعية والتنظيمات‬ ‫ال �ت��ي ت�س�ت�م��د ه�ي�ب�ت�ه��ا وام �ت �ي��ازات �ه��ا‬ ‫م ��ن ارت �ب��اط �ه��ا ب� �ح ��رب ااس� �ت� �ق ��ال)‪،‬‬ ‫ومجموعات اللوبي ااقتصادية (مثا‬ ‫منتدى رؤس��اء امؤسسات)‪ .‬وقد بلغ‬ ‫التراشق الكامي وت�ب��ادل ااتهامات‬ ‫في الصحافة امطبوعة الخاصة وعبر‬ ‫اإن �ت��رن��ت م�س�ت��وي��ات غ�ي��ر م�س�ب��وق��ة‪.‬‬ ‫أي��ا تكن هوية الفريق ال��ذي سيخرج‬ ‫م �ن �ت �ص��را م� ��ن اان � �ت � �خ� ��اب� ��ات‪ ،‬س ��وف‬ ‫ي��واج��ه م �ق��اوم��ة ش��دي��دة م��ن ال�ف��ري��ق‬ ‫اآخر‪ .‬ولذلك غالب الظن أن التعطيل‬ ‫السياسي سيتواصل وس��وف تغيب‬ ‫اإصاحات الفعلية‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ك � ��ان م��رش �ح��و ام�ج�ت�م��ع‬ ‫امدني ذوو اميول الديمقراطية مجرد‬ ‫متفرجن‪ ،‬وقد انسحبوا من السباق‬ ‫أو ل��م يتمكنوا م��ن استيفاء الشروط‬ ‫الرسمية للترشح‪ .‬يعتبر الفرقاء الذي‬ ‫ي��ري��دون اإب �ق��اء ع�ل��ى ال��وض��ع القائم‬ ‫ف��ي ال �ب��اد أن ��ه ل�ي��س م��ن مصلحتهم‬ ‫ع ��رق� �ل ��ة م� �ش ��ارك ��ة ه � � ��ؤاء ام��رش �ح��ن‬ ‫ف� ��ي ام ��رح� �ل ��ة اأول � � ��ى م� ��ن "ال � �ع� ��رض"‬

‫يعقد ااتحاد التقدمي لنساء امغرب‬ ‫ام �ن �ض ��وي ت �ح��ت ل � ��واء اات � �ح� ��اد ام �غ��رب��ي‬ ‫للشغل‪ ،‬اليوم وغدا بامقر امركزي لاتحاد‬ ‫امغربي للشغل ب��ال��دار البيضاء‪ ،‬مؤتمره‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وأوض��ح بيان لاتحاد أن تنظيم هذا‬ ‫ام��ؤت �م��ر ي �ن��درج ف��ي إط ��ار ال��دي�ن��ام�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ي�ش�ه��ده��ا اات� �ح ��اد ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل منذ‬ ‫مؤتمره الوطني العاشر‪ ،‬حيث كان آخرها‬ ‫ام��ؤت�م��ر ال��وط�ن��ي ال�ت��اس��ع للشبيبة العاملة‬ ‫امغربية‪ ،‬وال��ذي ع��رف نجاحا ب��اه��را على‬ ‫جميع امستويات‪.‬‬ ‫وس �ي �ف �ت �ت��ح اأم� � ��ن ال � �ع� ��ام ل��ات �ح��اد‬ ‫امغربي للشغل‪ ،‬اميلودي امخاريق‪ ،‬امؤتمر‬ ‫بكلمة توجيهية‪ ،‬كما سيتم ع��رض فيلم‬ ‫وث��ائ �ق��ي ح ��ول اات� �ح ��اد ال �ت �ق��دم��ي ل�ن�س��اء‬ ‫امغرب‪ ،‬وإسهاماته امتعددة في كل ما له‬ ‫صلة بقضايا امرأة‪.‬‬ ‫وس�ي�ك��رم ام��ؤت�م��ر ف�ع��ال�ي��ات نسائية‬ ‫أس �ه �م��ت ف ��ي ال� ��دف� ��اع ع ��ن ق �ض��اي��ا ام � ��رأة‬ ‫وال �ن �ه��وض ب��أوض��اع �ه��ا ل�ت�خ�ت�ت��م الجلسة‬ ‫اافتتاحية بعرض مسرحي حول معاناة‬ ‫امرأة العاملة داخل فضاءات العمل‪.‬‬

‫اانتخابي‪ ،‬أن وجودهم يساهم في‬ ‫اإي�ح��اء ب��أن ال�ب��اد تنعم ب��أج��واء من‬ ‫التعددية السياسية والتنافس‪ .‬كما‬ ‫أنه يعزز اانشقاق العام الذي يستمد‬ ‫منه ال�ن�ظ��ام ال�ج��زائ��ري استمراريته‪.‬‬ ‫ف��ال �س �ي��اس �ي��ون وال �ن ��اش �ط ��ون ال��ذي��ن‬ ‫ي��دع��ون إل��ى اإص ��اح ينقسمون إلى‬ ‫م �ع �س �ك��ري��ن‪ .‬ي ��دع ��م ام �ع �س ���ك��ر اأول‬ ‫ت ��رش ��ح ب ��ن ف �ل �ي��س‪ ،‬رئ� �ي ��س ال � � ��وزراء‬ ‫السابق واأمن العام السابق لجبهة‬ ‫التحرير الوطني‪ ،‬الذي يقوم برنامجه‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب ��ي ع� �ل ��ى ت ��رس� �ي ��خ س� �ي ��ادة‬ ‫القانون وتعزيز الحريات السياسية‪،‬‬ ‫أما في إج��راء إص��اح‪ ،‬ولو سطحي‪.‬‬ ‫أما امعسكر الثاني‪ ،‬فيعتبر بن فليس‬ ‫جزء من النظام‪ ،‬ويدعو إلى مقاطعة‬ ‫اان �ت �خ ��اب ��ات ‪-‬وي� �ض ��م ه� ��ذا ام�ع�س�ك��ر‬ ‫حركة مجتمع السلم (الحزب اأقوى‬ ‫في امشهد اإسامي القانوني امجزأ‬ ‫وامتقهقر)‪ ،‬والتجمع من أجل الثقافة‬ ‫وال��دي �م �ق��راط �ي��ة وه ��و ح ��زب ل�ي�ب��رال��ي‬ ‫ع �ل �م ��ان ��ي‪ ،‬وام ��رش � �ح ��ن ال��رئ��اس �ي��ن‬ ‫ال ��ذي ��ن خ� ��اب ظ �ن �ه��م وان �س �ح �ب��وا م��ن‬ ‫ال �س �ب��اق (أح �م��د ب��ن ب�ي�ت��ور وس�ف�ي��ان‬ ‫ج� �ي ��ال ��ي وس � ��واه� � �م � ��ا)‪ .‬ع� �ل ��ى ض ��وء‬ ‫ال �ت �ج��رب��ة ال �ت��ون �س �ي��ة‪ ،‬ي��أم��ل م��ؤي��دو‬ ‫م �ق��اط �ع��ة اان �ت �خ��اب��ات ف ��ي أن ت ��ؤدي‬ ‫ال�ت�ع�ب�ئ��ة ال�ج�م��اه�ي��ري��ة ال�س�ل�م�ي��ة إل��ى‬ ‫إطاق عملية انتقالية‪ ،‬لكن حتى اآن‬ ‫ك��ان��ت ه��ذه ال�ت�ع�ب�ئ��ة ‪-‬ع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫اكتسابها زخما‪ -‬مجزأة جدا‪ ،‬بحيث‬ ‫إن�ه��ا ا تشكل تهديدا ج��دي��ا للوضع‬ ‫القائم‪ .‬وإذا كانت الحكومة تلجأ إلى‬

‫ف��ي إط��ار تفاعل ال ��وزارة امنتدبة لدى‬ ‫وزي��ر الطاقة وام�ع��ادن وام��اء والبيئة امكلفة‬ ‫ب��ام��اء م��ع ام��ؤس�س��ة التشريعية‪ ،‬وتكريسا‬ ‫ل � ��دور ام� �ه ��ام ااس �ت �ط��اع �ي��ة ك��آل �ي��ة م�ت��اب�ع��ة‬ ‫العمل الحكومي‪ ،‬وخاصة اأوراش الكبرى‬ ‫ال�ت��ي تتبناها ب��ادن��ا‪ ،‬تعتزم لجنة البنيات‬ ‫ااساسية والطاقة وامعادن والبيئة بمجلس‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬ال�ق�ي��ام بمهمة اس�ت�ط��اع�ي��ة مؤقتة‬ ‫لورش سد ولجة السلطان بجماعة حد آيت‬ ‫ميمون‪ ،‬بإقليم الخميسات بعد غد (ااثنن)‬ ‫اب � �ت� ��داء م ��ن ال� �س ��اع ��ة ‪ 10‬ص� �ب ��اح ��ا‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ل�ل��وق��وف ع�ل��ى م��دى ت �ق��دم اأش �غ��ال بالسد‬ ‫وأيضا اإطاع على أهداف امشروع امتمثلة‬ ‫باأساس في تدعيم تزويد امراكز امجاورة‬ ‫ب ��ام ��اء ال �ص��ال��ح ل �ل �ش��رب وح �م��اي��ة ام �ن��اط��ق‬ ‫امتواجدة في السافلة من الفيضانات‪ ،‬عاوة‬ ‫على توفير امياه لسقي اأراض��ي الفاحية‬ ‫بالسافلة وحماية سد القنصرة من اأوحال‬ ‫وكذا انتاج الطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وس �ت �ع ��رف زي � � ��ارة ورش س ��د ول �ج��ة‬ ‫السلطان حضور ش��رف��ات أف�ي��ال‪ ،‬ال��وزي��رة‬ ‫ام�ن�ت��دب��ة ام�ك�ل�ف��ة ب��ام��اء‪ ،‬بمعية أط��ر ال ��وزارة‬ ‫ال ��ذي ��ن س �ي �ق��دم��ون ع� ��روض ح ��ول س�ي��اس��ة‬ ‫ال �س��دود ب��ام �غ��رب وام��زي��د م��ن ال �ش��روح��ات‬ ‫حول هذا امشروع الهام‪.‬‬

‫بوتفليقة الرئيس الجزائري (أرشيف)‬

‫ال�ت�ض�ي�ي��ق ع�ل��ى ال�ن��اش�ط��ن ام��ؤي��دي��ن‬ ‫للمقاطعة ف��ي ح��رك��ة ب��رك��ات (ك�ف��ى)‪،‬‬ ‫ف��ال �س �ب��ب ه� ��و خ �ش �ي �ت �ه��ا م� ��ن ت��دن��ي‬ ‫نسبة ااق�ت��راع‪ ،‬ما ي��ؤدي إل��ى تجريد‬ ‫اانتخابات من شرعيتها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬تدفع الديناميات العلنية‬ ‫وت �ل��ك ال �ت��ي ت� ��دور خ �ل��ف ال �ك��وال �ي��س‪،‬‬ ‫ف ��ي ات� �ج ��اه ��ات م �خ �ت �ل �ف��ة‪ .‬ف �ف��ي ح��ن‬ ‫ت�خ��وض الطبقة السياسية والنخب‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة م��واج �ه��ة ع�ل�ن�ي��ة‪ ،‬ي�ب��دو‬ ‫أن ص��ان �ع��ي ال � �ق� ��رارات ال �ب ��ارزي ��ن في‬ ‫ال �ج �ي��ش وج �ب �ه��ة ال �ت �ح��ري��ر ال��وط �ن��ي‬ ‫وس� ��واه� ��ا م� ��ن اأح � � � ��زاب ال� �ت ��ي ت� ��دور‬ ‫ف��ي ف �ل��ك ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وك��ذل��ك ف��ي ام �ي��دان‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي‪ ،‬ت��وص �ل��وا إل� ��ى إج �م��اع‬ ‫خلف الكواليس حول إبقاء بوتفليقة‬ ‫ف ��ي ال��رئ��اس��ة ل ��واي ��ة راب� �ع ��ة‪ .‬ف �ق��راره‬ ‫ب��ال �ت��رش��ح ي �ع �ن��ي ض �م �ن��ا أن � ��ه واث ��ق‬ ‫م ��ن ال �ح �ص ��ول ع �ل��ى دع� ��م واس � ��ع ف��ي‬ ‫صفوف القيادين العسكرين الكبار‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع�ت�ب��رون أن ��ه ال��وح �ي��د ال �ق��ادر‬ ‫على إبقاء امشهد السياسي على ما‬ ‫ه��و عليه‪ ،‬وال�ح�ف��اظ على مصالحهم‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة‪ .‬وق � ��د وص � ��ف ال �ب �ع��ض‪،‬‬ ‫ب � �ع � �ب� ��ارات ا ل� �ب ��س ف� �ي� �ه ��ا‪ ،‬ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫ال�ج��زائ��ري بأنه ك��ارث��ي يتحرك داخ��ل‬ ‫م��ؤس�س��ات ال��دول��ة‪ ،‬ول��ذل��ك ف�م��ن ش��أن‬ ‫اإص��اح��ات الضرورية ج��دا من أجل‬ ‫تعزيز استقالية ال�ن�ظ��ام القضائي‪،‬‬ ‫أو محاربة الفساد بطريقة فعالة‪ ،‬أن‬ ‫ت��ؤدي إل��ى زعزعة الركائز التي تقوم‬ ‫عليها امصالح الشخصية الراسخة‪.‬‬

‫الن بح‬ ‫السياسيةح‬ ‫ال زائريةح‬ ‫احتسعىح‬ ‫إىحسلكح‬ ‫مسارحيقو ح‬ ‫نحوحإصا ح‬ ‫امنظومةح‬ ‫الداخلية‬

‫ليس صانعو ال �ق��رارات ال�ك�ب��ار خلف‬ ‫ال� �ك ��وال� �ي ��س م �س �ت �ع��دي��ن ل �ل �م �ج��ازف��ة‬ ‫ب ��إج ��راء إص ��اح ��ات ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وخ�ي��ر‬ ‫دليل على ذلك أنهم لم يدعموا رئيس‬ ‫الوزراء السابق مولود حمروش الذي‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر ال �ش �خ��ص اأك� �ث ��ر ق � ��درة على‬ ‫ب �ن��اء إج �م��اع وق� �ي ��ادة ال �ج��زائ��ر نحو‬ ‫ان �ت �ق��ال دي �م �ق��راط��ي‪ .‬ف �ق��د أدى دورا‬ ‫أساسيا في الربيع الجزائري قبل ‪25‬‬ ‫ع��ام��ا (وال ��ذي يعد حتى اآن امرحلة‬ ‫اأكثر ديمقراطية في تاريخ الباد)‪،‬‬ ‫ويحظى باحترام واسع وسط الفرقاء‬ ‫ام ��ؤي ��دي ��ن ل ��إص ��اح وال� �ج ��زء اأك �ب��ر‬ ‫م��ن امعسكر اإس��ام��ي امنقسم‪ ،‬كما‬ ‫ت�ج�م�ع��ه رواب � ��ط ج �ي��دة ب�ش�خ�ص�ي��ات‬ ‫ب � ��ارزة ف ��ي ال �ج �ي��ش‪ .‬وق ��د ت��وق��ع كثر‬ ‫أن ي�ت��رش��ح ل��ان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬ل�ك�ن��ه ل��م ا‬ ‫ي��رى ت��أي�ي��دا ك��اف�ي��ا م��ن ط��رف النخب‬ ‫لبرنامجه اإصاحي‪.‬‬ ‫أخ � � � �ي � � ��را‪ ،‬أظ � � �ه � � ��رت دي � �ن� ��ام � �ي� ��ات‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات أن ال �ط �ب �ق��ة ال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫وش ��رائ ��ح م�ه�م��ة م��ن ال �س �ك��ان‪ -‬تقبل‬‫على نطاق واس��ع ب��أن يكون الجيش‬ ‫العمود الفقري للنظام‪ .‬عندما وجه‬ ‫ع�م��ار س�ع��دان��ي‪ ،‬اأم��ن ال�ع��ام لجبهة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ال��وط �ن��ي‪ ،‬ان �ت �ق��ادات اذع��ة‬ ‫في فبراير اماضي ل��دائ��رة ااستعام‬ ‫واأم� � � ��ن (أي ج� �ه ��از ااس� �ت� �خ� �ب ��ارات‬ ‫ال �ج��زائ��ري��ة)‪ ،‬ع�ل��ى وج��وده��ا الطاغي‬ ‫ف � ��ي ال � �س � �ي ��اس ��ة وف� �ش� �ل� �ه ��ا ف � ��ي ردع‬ ‫ال�ه�ج�م��ات اإره��اب �ي��ة ال �ك �ب��رى‪ ،‬ق��وب��ل‬ ‫كامه بموجة واسعة من التنديد‪ .‬فقد‬

‫أدان امرشحون للرئاسة بما في ذلك‬ ‫اإصاحيون‪ ،‬فضا عن قادة اأحزاب‬ ‫والصحافة الخاصة والرئيس نفسه‪،‬‬ ‫ب �ش��دة ه ��ذا ال �ه �ج��وم ع �ل��ى "م��ؤس �س��ة‬ ‫وطنية أساسية" ودافعوا عن رئيسها‪،‬‬ ‫ال �ف��ري��ق م�ح�م��د "ت��وف �ي��ق" م��دي��ن‪ .‬لكن‬ ‫س �ع��دان��ي ع �ب��ر ف �ق��ط ف ��ي ال �ع �ل��ن ع�م��ا‬ ‫ي ��ردده ع��دد كبير م��ن أع�ض��اء الطبقة‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬ب�م��ن ف�ي�ه��م أول �ئ��ك ال��ذي��ن‬ ‫ي��داف �ع��ون اآن ع��ن دائ� ��رة ااس�ت�ع��ام‬ ‫واأم��ن‪ ،‬خلف اأب��واب امغلقة‪ .‬حفنة‬ ‫ض�ئ�ي�ل��ة م��ن اأط � � ��راف‪ ،‬م �ث��ل ال�ت�ج�م��ع‬ ‫من أجل الثقافة والديمقراطية‪ ،‬وهو‬ ‫حزب هامشي‪ ،‬وحركة مجتمع السلم‬ ‫اإسامية‪ ،‬لم تنضم إلى الجوقة‪ .‬وقد‬ ‫دعا امرشح الرئاسي السابق‪ ،‬العميد‬ ‫امتقاعد محند الطاهر يعلى‪ ،‬الجيش‬ ‫علنا إل��ى منع الرئيس بوتفليقة من‬ ‫ال�ت��رش��ح ل��واي��ة راب �ع��ة‪ .‬وق ��ال م��ول��ود‬ ‫حمروش في كام أكثر دقة إنه ا يمكن‬ ‫أن تنجح العملية اانتقالية إا بدعم‬ ‫قوي من الجيل الشاب من الجنراات‪،‬‬ ‫م ��ع ال �ع �ل��م ب��أن��ه ل �ي��س واض� �ح ��ا على‬ ‫اإط ��اق إذا ك��ان ه��ذا ال�ج�ي��ل سيدفع‬ ‫باتجاه انتقال ديمقراطي‪ .‬فالجهود‬ ‫ال � ��واض � �ح � ��ة ال � �ت� ��ي ب ��ذل� �ه ��ا ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫بوتفليقة لدفع ال�ج�ن��راات امتقدمن‬ ‫ف��ي ال �س��ن ن �ح��و التقاعد تكشف عن‬ ‫يقن لديه بأن الجيل الشاب من القادة‬ ‫العسكرين ل��ن يتآمر ض��ده أو يعمل‬ ‫على إضعاف النظام القائم‪.‬‬ ‫ان �ط��اق��ا م ��ن ه ��ذه ال��دي �ن��ام �ي��ات‪،‬‬

‫حتى ل��و وص��ل إل��ى ال��رئ��اس��ة شخص‬ ‫ملتزم باإصاح‪ ،‬سيجد صعوبة في‬ ‫بناء إج�م��اع م��ن أج��ل إط��اق العملية‬ ‫اان �ت �ق��ال �ي��ة ع �ل��ى ام� �س ��ار ال �ص �ح �ي��ح‪.‬‬ ‫ال � �ن� ��اخ � �ب� ��ون ال� � �ج � ��زائ � ��ري � ��ون ق �ل �ق��ون‬ ‫ب �ش��أن ااس� �ت� �ق ��رار‪ ،‬وي �خ �ش��ون ع ��ودة‬ ‫أع�م��ال العنف كما ف��ي التسعينيات‪.‬‬ ‫وي�س�ت�ب�ع��د أن ي��دع �م��وا أي ت��وج�ه��ات‬ ‫م� ��ن ش ��أن� �ه ��ا أن ت� �خ ��ل ب ��ااس� �ت� �ق ��رار‪،‬‬ ‫حتى ولو كان ذلك يعني التخلي عن‬ ‫ف��رص��ة س��ان �ح��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق اإص � ��اح‪.‬‬ ‫ت� �ت ��راوح ال �ت �ح��دي��ات ام �ط��روح��ة على‬ ‫ال�ج��زائ��ر م��ن ال�ن��زاع اإث�ن��ي والتململ‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي وال� �ت� �ه ��دي ��دات اأم �ن �ي��ة‬ ‫إل� ��ى ال� ��زي� ��ادة ال �ه��ائ �ل��ة ف ��ي اس �ت �ه��اك‬ ‫ال �ط��اق��ة ف��ي ال��داخ��ل وال�ت�غ�ي�ي��رات في‬ ‫أس��واق الطاقة العامية‪ ،‬وال�ت��ي تهدد‬ ‫بصورة متزايدة السياسة الحكومية‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى ش � ��راء ال � ��واء وت�ه��دئ��ة‬ ‫التململ ااجتماعي عن طريق توزيع‬ ‫ال��ري��ع‪ .‬وه�ك��ذا‪ ،‬ف��إن صانعي ال�ق��رارات‬ ‫الجزائرين يواجهون‪ ،‬عبر اإحجام‬ ‫ع��ن ام �ج��ازف��ة ل��رف��ع ه ��ذه ال�ت�ح��دي��ات‪،‬‬ ‫خ � �ط� ��را أك � �ب� ��ر ب �ك �ث �ي ��ر ب� �ت� �ج ��دد ع ��دم‬ ‫ااستقرار في الباد‪.‬‬

‫ت��رأس��ت ب�س�ي�م��ة ال �ح �ق��اوي‪ ،‬وزي ��رة‬ ‫ال �ت �ض��ام��ن وام � � ��رأة واأس � � ��رة وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬أمس (الجمعة) بمقر الوزارة‪،‬‬ ‫ل �ق��اء ت�ق�ي�ي�م��ا م��ع ال �س �ي��دات ال�ب��رم��ان�ي��ات‬ ‫وف ��اع ��ات ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي ام �ش��ارك��ات‬ ‫في ال��دورة ‪ 58‬للجنة وض��ع ام��رأة باأمم‬ ‫امتحدة امنعقدة أخيرا بنيويورك‪.‬‬ ‫وأش� ��ادت بسيمة ال �ح �ق��اوي بمناخ‬ ‫التعددية وال�ت�ن��وع ال��ذي ينعم ب��ه امغرب‪،‬‬ ‫وب�ج��و ال�ت�س��ام��ح وال�ت�ع��اي��ش ال ��ذي يجمع‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ت��وج �ه��ات وال �ت �ي��ارات ام�ك��ون��ة‬ ‫للمجتمع امغربي‪ ،‬مشددة على ضرورة‬ ‫فتح قنوات التواصل وبناء العاقات على‬ ‫القيم اإنسانية الكبرى وبكل اموضوعية‬ ‫والحياد‪.‬‬ ‫واعتبرت هذا اللقاء مناسبة لتجديد‬ ‫تأكيدها على ضرورة بناء التواصل بن‬ ‫القطاعات الحكومية وامؤسسة البرمانية‬ ‫وم �خ �ت �ل��ف م� �ك ��ون ��ات ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪،‬‬ ‫والتفكير في وضع آليات جديدة معالجة‬ ‫مختلف القضايا امتعلقة ب��ام��رأة‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسها إشكالية العنف ضد امرأة‪.‬‬

‫(إيزابيل ورنفلز‪ ،‬رئيسة قسم‬ ‫اأبحاث عن الشرق اأوسط وإفريقيا‬ ‫في امعهد اأماني للشؤون الدولية‬ ‫واأمنية‪ .‬عن نشرة مركز كارينغي‬ ‫للسام)‬

‫«بازار علي» متجر تقليدي يضم العديد من التحف والقطع اجميلة‬

‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫ي � �ت � �م � �ي ��ز "ب� � � � � � � ��ازار ع � �ل ��ي"‬ ‫ال ��ذي ي �ق��ع ب��ال �ق��رب م��ن ف�ن��دق‬ ‫ح � � �س� � ��ان‪ ،‬ام � � ��وج � � ��ود ب � �ش� ��ارع‬ ‫محمد الجازولي في الرباط‪،‬‬ ‫ب��ال �ع��دي��د م ��ن ال �ق �ط��ع اأث��ري��ة‬ ‫وال� ��دي � �ك� ��ورات ال �ق��دي �م��ة ال �ت��ي‬ ‫تسحر العيون وتجذب انتباه‬ ‫ال ��زوار م��ن مختلف اأج�ن��اس‬ ‫واأعمار‪.‬‬ ‫ويعود تاريخ إنشاء هذا‬ ‫امتجر إلى عام ‪ ،1979‬وينقسم‬ ‫ه � � ��ذا اأخ� � �ي � ��ر إل � � ��ى ق �س �م ��ن‪،‬‬ ‫يحتوي القسم اأول منه على‬ ‫قطع دي�ك��ور تقليدية‪ ،‬وأث��اث‬ ‫منزلي يتمثل في "صينيات"‪،‬‬ ‫وأوان خزفية وفضية كالبراد‬ ‫ام�غ��رب��ي‪ ،‬واأط �ب��اق ام��زخ��رف��ة‬ ‫ب ��األ ��وان ال �ب��راق��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬

‫إلى فناجن وكؤوس مرصعة‬ ‫ب� ��أح � �ج� ��ار ث� �م� �ي� �ن ��ة‪ ،‬وأدوات‬ ‫أخ � � ��رى ل �ل �ط �ب��خ ذات أش� �ك ��ال‬ ‫أبدع الصناع التقليديون في‬ ‫صنعها‪.‬‬ ‫أم� � � � � ��ا ال � � �ق � � �س� � ��م ال� � �ث � ��ان � ��ي‬ ‫م � � ��ن م� � �ح � ��ل "ب� � � � � � � ��ازار ع� � �ل � ��ي"‪،‬‬ ‫ف�ي�ش�م��ل ال �ع��دي��د م��ن اأش �ي��اء‬ ‫ال � �ق� ��دي � �م� ��ة ك� ��األ � �ب � �س� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت��زخ��ر ب �ه��ا م �ن��اط��ق اأط �ل��س‪،‬‬ ‫م �ن �ه��ا ال��رج��ال �ي��ة وال �ن �س��ائ �ي��ة‬ ‫ال� � �ت� � �ق� � �ل� � �ي � ��دي � ��ة ك� ��ال � �ج � �ل � �ب� ��اب‬ ‫وال� � � �ق� � � �ف� � � �ط � � ��ان ام � � �غ � ��رب � � �ي � ��ن‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى وج ��ود أح��ذي��ة‬ ‫ت� � �ق� � �ل� � �ي � ��دي � ��ة م� � �ت� � �ن � ��وع � ��ة ب ��ن‬ ‫الشبشب و"ال�ب�ل�غ��ة امغربية"‬ ‫ب �ك��ل أن ��واع� �ه ��ا‪ ،‬إذ ه� �ن ��اك م��ا‬ ‫ي � ��دل ع �ل ��ى م� �ن ��اط ��ق م�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫من امغرب من فاس ومراكش‬ ‫وس � ��وس وزم � � ��ور‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى س �ج��ادة ت�ق�ل�ي��دي��ة قديمة‬ ‫من الصوف اأصلي امزركشة‬ ‫ب� � � ��أل� � � ��وان ص� � �ب � ��اغ � ��ة م �ح �ل �ي ��ة‬ ‫وطبيعية خالية من كل امواد‬

‫التحفح‬ ‫أصبحتح‬ ‫شبهحمهمشةح‬ ‫بحيثح‬ ‫تقلصحح مح‬ ‫اإقبالحعليهاح‬

‫مدير النشر‬ ‫حيوميةحتصدرحعن‬ ‫حم موعةحصحافةحالعواصم‬ ‫‪SARL‬ح‪group‬ح‪capitals‬ح‪Press‬حح‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ام �ص �ن �ع��ة‪ ،‬ك �م��ا ي ��زخ ��ر ب �ك��راس��ي‬ ‫ق � ��دي� � �م � ��ة م � �ص � �ن � �ع� ��ة م� � � ��ن خ� �ش ��ب‬ ‫اأشجار ذات الجودة العالية‪ ،‬كما‬ ‫ي�ح�ت��وي م�ح��ل "ب� ��ازار ع �ل��ي" على‬ ‫ص� �ن ��ادي ��ق م �خ �ص �ص��ة ل��أم �ت �ع��ة‪،‬‬ ‫م��رص�ع��ة بحجر م��زخ��رف وت�ف��وح‬ ‫م �ن �ه��ا رائ � �ح ��ة ال� �ع ��رع ��ار ال��زك �ي��ة‪،‬‬ ‫وفيها ما يدل على إبداع الصناع‬ ‫التقليدين امغاربة‪ ،‬أيضا توجد‬ ‫ل ��دي ��ه أق �ن �ع��ة وه �ي ��اك ��ل دي �ك��وري��ة‬ ‫ن � � ��ادرة‪ ،‬وم ��راي� ��ا ات� �خ ��ذت أش �ك��اا‬ ‫م�خ�ت�ل �ف��ة م ��ن ام � � ��وروث ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫م � �ن � �ه ��ا م� � ��ا وض� � � ��ع ف� � ��ي إط� � � � ��ارات‬ ‫م �ص �ن��وع��ة م� ��ن ال� �ع� �ظ ��م‪ ،‬وأخ � ��رى‬ ‫ع � �ل� ��ى ش � �ك� ��ل خ � � � � ��اات م ��رص� �ع ��ة‬ ‫ب � ��أح � �ج � ��ار وق� � �ط � ��ع م� � ��ن ال� �ف� �ض ��ة‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ق�ط��ع م�ت�ع��ددة من‬ ‫ام �ج��وه��رات ال �ق��دي �م��ة ام �س �ت��وردة‬ ‫من دول إفريقية‪ ،‬ناهيك عن حلي‬ ‫تقليدية أص�ي�ل��ة ك��ان��ت وم��ا زال��ت‬ ‫تفتخر بها ام��رأة امغربية ما لها‬ ‫م��ن ج�م��ال�ي��ة ودال � ��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫ط��اوات قديمة مزخرفة‪ ،‬وأدوات‬ ‫ال �ط �ب��خ ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ام �ص �ن �ع��ة م��ن‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫الطن وال�ف�خ��ار وأخ��رى نحاسية‬ ‫وفضية‪.‬‬ ‫ت �ص ��ل أق� � ��دم ق �ط �ع��ة ب��ام �ت �ج��ر‬ ‫وأغ ��اه ��ا س �ع��را إل ��ى أرب �ع��ة آاف‬ ‫وخمسمائة دره��م‪ ،‬والتي تتمثل‬ ‫ف��ي دواب ك�ب�ي��ر م��زي��ن ب��زخ��ارف‬ ‫ورسومات جميلة‪ ،‬وهو من صنع‬ ‫محلي‪ ،‬تليها قطع ديكورية تعود‬ ‫إل��ى ال �ح �ض��ارة اإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ت�ش�م��ل وج��وه��ا وأق �ن �ع��ة وه�ي��اك��ل‬ ‫إفريقية‪ ،‬ي�ت��راوح سعرها م��ا بن‬ ‫ألفن وألف درهم‪ .‬أما بخصوص‬ ‫أرخ ��ص قطعة م��وج��ودة بامتجر‬ ‫ف �ه��ي ن �ع��ل ت�ق�ل�ي��دي ي �ع��رف ب��اس��م‬ ‫"البلغة امغربية"‪ ،‬ويقدر سعرها‬ ‫ب �م��ائ��ة دره� ��م‪ ،‬وف �ئ��ة أخ ��رى منها‬ ‫سعرها خمسون درهما‪.‬‬ ‫وأضافت امسؤولة عن متجر‬ ‫"ب� � ��ازار ع� �ل ��ي"‪ ،‬أن ن �س �ب��ة ال��دخ��ل‬ ‫بامتجر هذه السنة في انخفاض‬ ‫ك� �ب� �ي ��ر م � �ق� ��ارن� ��ة م � ��ع ال � �س � �ن� ��وات‬ ‫ام� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬ب �ح �ي ��ث ص� � ��ار ه �ن��اك‬ ‫ع� � ��زوف ش �ب��ه ت � ��ام ع �ل��ى اإق� �ب ��ال‬ ‫على التحف والقطع اأثرية التي‬

‫كانت تلقى في اأزم�ن��ة السابقة‬ ‫اه�ت�م��ام��ا ك�ب�ي��را م��ن ق�ب��ل ال ��زوار‬ ‫س ��واء م��ن ام �غ��ارب��ة أو اأج��ان��ب‪،‬‬ ‫ف��ال �ت �ح��ف ال� �ي ��وم أص �ب �ح��ت ش�ب��ه‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫م � �ه � �م � �ش ��ة‪ ،‬ك � �م� ��ا ت� �ق� �ل ��ص ح �ج��م‬ ‫ااهتمام واإقبال عليها‪.‬‬ ‫أم ��ا ب�خ�ص��وص ام �ك��ان ال��ذي‬ ‫ي� �ج� �ل� �ب ��ون م � �ن� ��ه ه � � ��ذه ال� �ت� �ح ��ف‪،‬‬ ‫تكون غالبا من مناطق اأطلس‬ ‫وال�ش�م��ال التي تزخر بمثل هذه‬ ‫اأش� � �ي � ��اء ال �ث �م �ي �ن��ة وال ��رف� �ي� �ع ��ة‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى أش�ي��اء مصنوعة‬ ‫بالعاصمة الرباط وتحف أخرى‬ ‫مصنوعة بمدينة مكناس‪.‬‬ ‫ف �ك��ل ال �ت �ح��ف ام� ��وج� ��ودة ف��ي‬ ‫ال �ب ��ازار م�ح�ل�ي��ة م��ائ��ة ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫ومصنوعة داخ��ل ام�غ��رب‪ ،‬اللهم‬ ‫بعض القطع والتحف امستوردة‬ ‫م� ��ن إف ��ري� �ق� �ي ��ا ت� �ع ��رض ل �ل��زب �ن��اء‬ ‫بأسعار مناسبة‪.‬‬ ‫ي �خ �ت �ل��ف "ب � � ��ازار ع� �ل ��ي"‪ ،‬ع��ن‬ ‫غ� � �ي � ��ره م� � ��ن ام � � �ح� � ��ات اأخ � � � ��رى‪،‬‬ ‫وذل� � � ��ك ن � �ظ� ��را ل� � �ج � ��ودة اأش � �ي� ��اء‬ ‫والقطع التقليدية اموجودة فيه‪،‬‬ ‫ف�ج�ل�ه��ا م��ن ص�ن��ع أي� ��ادي ص�ن��اع‬ ‫تقليدين مغاربة أولوها رعاية‬ ‫ك � �ب � �ي ��رة‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك ي� �ب� �ق ��ى س �ع��ره��ا‬ ‫م��رت�ف�ع��ا ق�ل�ي��ا‪ ،‬م��ا ي��دف��ع بعض‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ال��زب �ن��اء ال �ع��اب��ري��ن إل ��ى ال�ن�ف��ور‬ ‫منها اق�ت�ن��اء ك��ل م��ا ق��ل سعره‪،‬‬ ‫أم ��ا ام �ح �ب��ون ل�ك��ل م��ا ه��و مميز‬ ‫وأث��ري ف��ا يتوانون ع��ن البحث‬ ‫ع � ��ن ال� �ق� �ط ��ع اأث� � ��ري� � ��ة وال� �ح� �ل ��ي‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬مهما ك��ان سعرها‪،‬‬ ‫أن�ه��ا ن ��ادرة وي�ق��ل ن�ظ�ي��ره��ا في‬ ‫أماكن أخرى‪.‬‬ ‫ي� �ع ��رف م �ح��ل "ب � � ��ازار ع �ل��ي"‬ ‫إق�ب��اا كبيرا م��ن ط��رف السياح‪،‬‬ ‫خصوصا نزاء فنادق "حسان"‬ ‫و"دي��وان" أو"رح��اب" ومنهم من‬ ‫يأتي باحثا عن امتجر بتوصية‬ ‫م� ��ن ب� �ع ��ض أص ��دق ��ائ� �ه ��م ال ��ذي ��ن‬ ‫زاروا ال� ��رب� ��اط م ��ن ق� �ب ��ل‪ ،‬ن �ظ��را‬ ‫إل � ��ى ال �س �م �ع��ة ال �ط �ي �ب��ة ل�ل�م�ح��ل‬ ‫وج��ودة ما ��وجد فيه من تحف‬ ‫وق �ط��ع أث��ري��ة ذات ق�ي�م��ة ع��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ي �ت �م �ي��ز ال� � �ب � ��ازار ب �م��وق �ع��ه‬ ‫اإس �ت��رات �ي �ج��ي ام �م �ي ��ز‪ ،‬ب�ح�ي��ث‬ ‫يوجد في حي من اأحياء التي‬ ‫ت� �ع ��رف رواج� � ��ا ك �ب �ي ��را‪ ،‬م ��ا ي�ع��د‬ ‫ع��ام��ا إي �ج��اب �ي��ا ف��ي اس�ت�ق�ط��اب‬ ‫وجذب انتباه الزوار‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫حقيق يرصد معاناة امسلمن جراء العنف الطائفي بإفريقيا الوسطى‬ ‫امسلمون في محيط مسجد بانغي امركزي‪ ..‬اجئون "ترانزيت"< كل واحد منهم يختزن في ذاكرته قصصا مآسي ومشاهد بشعة‬

‫م� �ن ��ذ ان� � � � ��داع ال� �ع� �ن ��ف ال �ط��ائ �ف��ي‬ ‫بإفريقيا الوسطى في دجنبر اماضي‪،‬‬ ‫ان �ت �ص ��ب م �خ � ّ�ي ��م ل �ل �ن ��ازح ��ن ب �س��اح��ة‬ ‫ام �س �ج��د ام ��رك ��زي ب �ب��ان �غ��ي (ع��اص �م��ة‬ ‫إف ��ري �ق �ي ��ا ال� ��وس � �ط� ��ى)‪ ،‬ف� ��ي ق �ل ��ب ح � ّ�ي‬ ‫"ال�ك�ي�ل��وم�ت��ر ‪ "5‬آخ��ر م�ع��اق��ل امسلمن‬ ‫هناك‪ ..‬أكثر من ألفي اجئ يرابضون‬ ‫ف��ي ه ��ذه ال �س��اح��ة ب��ان �ت �ظ��ار إج��ائ�ه��م‬ ‫إلى إحدى دول الجوار‪ ،‬كخيار وحيد‬ ‫التوصل‬ ‫يظل قائما ف��ي ظ��ل صعوبة‬ ‫ّ‬ ‫إل� ّ‬ ‫�ى ح��ل ل��أزم��ة ّبافريقيا ال��وس�ط��ى‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ه��ؤاء الاجئون العالقون في محيط‬ ‫ام � �س � �ج� ��د‪ ،‬ي� �م� �ك ��ن أن ي� �ط� �ل ��ق ع �ل �ي �ه��م‬ ‫بامتياز "اجئون ترانزيت‪" ..‬‬ ‫س��اح��ة ام�س�ج��د ام��رك��زي ببانغي‬ ‫ّ‬ ‫تحولت إل��ى م��ا يشبه ام�خ� ّ�ي��م‪ ..‬بعض‬ ‫ال � �ع ��رب ��ات اص� �ط � ّ�ف ��ت ل �ت �ص �ن��ع ج � ��دارا‬ ‫ي� �ف� �ص ��ل ال� ��اج � �ئ� ��ن ع � ��ن ب� �ق� �ي ��ة رواد‬ ‫ام�س�ج��د‪ ..‬اأم�ت�ع��ة ام�ل�ق��اة ب��إه�م��ال في‬ ‫تحسبا لسفر مفاجئ‪ ،‬والحبال‬ ‫الزوايا ّ‬ ‫ام �م �ت� ّ�دة ب��ن أغ �ص��ان اأش �ج��ار وال�ت��ي‬ ‫ت�س�ت�ع�م�ل�ه��ا ال� �ن� �س ��اء ل �ن �ش��ر ام��اب��س‬ ‫امبللة‪ ..‬كل شيء يشي بعمق امأساة‬ ‫اإنسانية ّالتي يعيشها امسلمون في‬ ‫ذلك امكان‪..‬‬ ‫يحصل سكان امخيم على إمدادات‬ ‫امياه الصالحة للشرب وعلى الرعاية‬ ‫الطبية من منظمة "أطباء با حدود"‪،‬‬ ‫في حن يتكفل برنامج اأغذية العامي‬ ‫بتزويدهم بالوقود من وقت إلى آخر‪..‬‬ ‫ففي هذا امخيم تتقاطع مصائر أولئك‬

‫جانب من معاناة امسلمن في إفريقيا الوسطى (اناضول)‬ ‫�وح��د آم��ال �ه��م ب �ع��د أن إل��ى ح��ن بلوغه إل��ى ح� ّ�ي "الكيلومتر‬ ‫ام �س �ل �م��ن‪ ،‬وت �ت� ّ‬ ‫نزحوا هربا من عمليات العنف التي ‪ .."5‬ل��م ي�ك��ن ي��رغ��ب س ��وى ف��ي ال�ب�ق��اء‬ ‫تستهدفهم من قبل ميليشيات "أنتي ببلده "إفريقيا الوسطى هي موطني‪،‬‬ ‫بااكا" امسيحية‪.‬‬ ‫يقول‪" :‬إلى أين يسعني الذهاب؟ إذا لم‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذه اميلشيات التي‬ ‫أتوجه‬ ‫تشكلت ردا يحل ال�س��ام‪ ،‬فمن امحتمل أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع �ل��ى ان �ت �ه��اك��ات ت �ح��ال��ف ام�ج�م��وع��ات‬ ‫نحو الشمال الشرقي للباد"‪ ،‬أي إلى‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة وال �ع �س �ك��ري��ة "س �ي �ل �ي �ك��ا"‪ ،‬امنطقة الخاضعة لسيطرة ميليشيات‬ ‫وال � �ت� ��ي أط� ��اح� ��ت ب ��ال ��رئ �ي ��س ال �س��اب��ق السيليكا امسلمة‪.‬‬ ‫"فرنسوا بوزيزي" في مارس اماضي‪،‬‬ ‫وف� ��ي ام� �ن ��زل ام � �ج� ��اور ل�ل�م�س�ج��د‪،‬‬ ‫ل�ت�ط�ل��ق ف ��ي دج �ن �ب��ر ام ��اض ��ي ه�ج��وم��ا ي�ق�ي��م آخ ��ر مسلمي م��دي�ن��ة "م�ب��اي�ك��ي"‬ ‫ع �ل��ى ب��ان �غ��ي‪ ،‬ان �ت �ه��ى ب ��ال ��زج ب��ال�ب��اد الواقعة على بعد ‪ 70‬كم غربي بانغي‪..‬‬ ‫في دوام��ة العنف الطائفي‪ .‬ومنذ ذلك ج ��اء ان �ت �ق��ال �ه��م إل ��ى ذل ��ك ام �ك ��ان عقب‬ ‫جدت في الرابع عشر من‬ ‫الحن‪ ،‬بدأت امطاردات التي استهدفت امجزرة التي ّ‬ ‫ام�س�ل�م��ن‪ ،‬وأج �ب��رت ع ��ددا م�ن�ه��م على فبراير شباط اماضي‪ ،‬حن قتل نائب‬ ‫م �غ��ادرة ال �ب��اد‪ ..‬وم��ع إج ��اء ع�ش��رات عمدة امدينة "صالح ديدو" على أيدي‬ ‫اآاف م�ن �ه��م ن �ه��اي��ة ي �ن��اي��ر ام��اض��ي‪" ،‬أنتي ب��ااك��ا"‪ .‬وعقب الحادثة‪ ،‬قامت‬ ‫ت �ح� ّ�ول مخيم مسجد ب��ان�غ��ي ام��رك��زي مجموعة من الشباب بنهب ممتلكاته‬ ‫إل � ��ى ن �ق �ط��ة اال� �ت� �ق ��اء ال ��وح� �ي ��دة ال �ت��ي وقتل ماشيته قبل أن يحرقوا منزله‬ ‫ي�ت�ج� ّ�م��ع ف�ي�ه��ا ام�س�ل�م��ون ف��ي عاصمة في وضح النهار‪..‬‬ ‫إفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫"أم � ��ادو غ� ��اري" روى‪ ،‬م��ن جهته‪،‬‬ ‫أح� � �ي � ��اء ام� �س� �ل� �م ��ن ف � ��ي ب ��ان� �غ ��ي‪ ،‬ل � � � ��"أن � � � ��اض � � � ��ول" ت � �ف� ��اص � �ي� ��ل رح� �ل� �ت ��ه‬ ‫ت � �ح� � ّ�ول� ��ت إل � � ��ى م � ��رت � ��ع ل �ل �م �ي �ل �ش �ي��ات ام ��أس ��اوي ��ة ق��ائ��ا "اس� �ت� �ق � ّ�رت ع��ائ�ل�ت��ي‬ ‫امسيحية‪ ،‬على غ��رار ح� ّ�ي "ميسكن" ب �م��دي �ن��ة م �ب��اي �ك��ي م �ن��ذ ال� �ع ��ام ‪،1935‬‬ ‫وتمكنا بمرور‬ ‫و"ب � ��وي راب � ��ي" ح �ي��ث ل��م ي �ت �ب��ق س��وى حيث افتتحت مقهى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتى‬ ‫مسلم واح��د ه��و "م��وس��ى ع �ل��ي"‪ ..‬هذا الزمن من ااندماج في امجتمع‪ّ ،‬‬ ‫ال �ت��اج��ر ذو ال� � � ‪ 45‬س �ن��ة وال� � ��ذي ب�ق��ي أن أح��د أقاربي ك��ان من ن��واب البرمان‬ ‫وح �ي��دا ب�ع��د إج ��اء أس��رت��ه ف��ي ال��راب��ع ف� ّ�ي إفريقيا ال��وس�ط��ى‪ ..‬كانت حياتنا‬ ‫م ��ن دج �ن �ب��ر ام ��اض ��ي‪ ..‬ك ��ان ع�ل�ي��ه هو ه ��ادئ ��ة‪ ،‬غ �ي��ر أن ال ��وض ��ع س ��رع ��ان ما‬ ‫اآخ��ر أن يترك ممتلكاته‪ ،‬أياما قليلة تدهور مع ق� ّ‬ ‫�دوم ‪ 160‬عنصرا تابعن‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬ويهرب في الصباح الباكر‪ ..‬ل� "أنتي بااكا" في الحادي والثاثن‬ ‫اضطر إلى ااختباء من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ممر إلى آخر م��ن يناير ام��اض��ي‪ ..‬ق��ام��وا بتحريض‬

‫ال�س�ك��ان ض� ّ�دن��ا‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع اأرب�ع��ة‬ ‫آاف ت� �ش ��ادي ام ��وج ��ودي ��ن ب��ام��دي �ن��ة‬ ‫إل ��ى ال��رح �ي��ل ع �ل��ى م��ن ش��اح �ن��ات في‬ ‫ال � �س ��ادس م ��ن ف �ب��راي��ر ام� ��اض� ��ي‪ ..‬ل�ق��د‬ ‫اض �ط� ّ�ر معظمنا إل ��ى ال��رح �ي��ل أي�ض��ا‪،‬‬ ‫ول��م يتبق س��وى العشرات رفقة نائب‬ ‫ع �م ��دة ام ّ ��دي� �ن ��ة‪ ..‬ك ��ان ��وا ي �ب �ت �غ��ون م��ن‬ ‫وراء بقائهم فرصة للسام‪ ،‬ف� "صالح‬ ‫دي��دو" ك��ان دائ�م��ا يقول "أن��ا ا أخشى‬ ‫ام��وت‪ ،‬ول��م أرت�ك��ب أم��را أستحق عليه‬ ‫ّ‬ ‫اللوم"‪..‬‬ ‫"صالح ديدو" قضى يوم الجمعة‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ح� ��ن أح � � ��اط ح �ش ��د ب �ش��ري‬ ‫بمنزله‪ ..‬ولدى خروجه برفقة جندي‪،‬‬ ‫تمكنت ال�ح�ش��ود م��ن ت��وج�ي��ه طعنات‬ ‫ّ‬ ‫إل ��ى م�س�ت��وي��ات م�خ�ت�ل�ف��ة م��ن ج�س��ده‪،‬‬ ‫كما ذبحوا امرأة وقطعوا أوصالها‪"..‬‬ ‫"أمادو" تابع بمرارة "من أجل كل هذه‬ ‫ال �ف �ظ��ائ��ع‪ ،‬ك� ��ان ع�ل�ي�ن��ا ال �ت � ّ‬ ‫�وج � ّ�ه نحو‬ ‫م�س�ج��د ب��ان�غ��ي ال��رئ�ي�س��ي ف��ي ان�ت�ظ��ار‬ ‫رحيلنا إلى مالي"‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬ق��ال 'إب��راه�ي��م‬ ‫آادي أب ��اك ��ار" (‪ 38‬س �ن��ة) "ج �ئ��ت إل��ى‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ال��وس �ط��ى ق��ادم��ا م��ن ج�ن��وب‬ ‫ال� � �س � ��ودان ع � ��ام ‪ ..1996‬أق� �م ��ت ب�ح��ي‬ ‫"ب��وي �ن��غ" ال �ق��ري��ب م��ن م �ط��ار ب��ان �غ��ي‪..‬‬ ‫وفي الخامس من دجنبر‪ ،‬تناهى إلى‬ ‫حاد‪ ،‬وحن خرجت‬ ‫مسامعي ضجيج ّ‬ ‫اس �ت �ط��اع م��ا ي �ح��دث‪ ،‬ل��م أت �م� ّ�ك��ن من‬ ‫العودة إلى منزلي‪ ..‬في الخارج‪ ،‬وجدت‬ ‫ج�ث�ت��ن لطفلن ص�غ�ي��ري��ن س��رع��ان ما‬

‫ت�ب� ّ�ن ّأن�ه�م��ا ط�ف��اي‪ ،‬ث� ّ�م اكتشفت بعد‬ ‫ذلك اختفاء كل أفراد عائلتي‪ ..‬أنا اآن‬ ‫محتجز هنا‪ّ ،‬وا أستطيع العودة إلى‬ ‫جنوب السودان"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ال � �ف � �ن� ��اء ال� �ص� �غ� �ي ��ر م �س �ج��د‬ ‫بانغي امركزي‪ ،‬تقيم عائلة من شعوب‬ ‫"الفواني"‪ ..‬في السابق كانت تقيم في‬ ‫إا ّأن��ه كان عليها‬ ‫ضواحي العاصمة‪ّ ،‬‬ ‫الهرب خوفا من بطش "أنتي بااكا"‪،‬‬ ‫ت��ارك��ة وراء ه� ��ا بضعة ع �ش��رات اآاف‬ ‫م��ن ام��اش�ي��ة‪ ،‬وتنتظر حاليا إج��اء ه��ا‬ ‫إلى الكاميرون‪.‬‬ ‫�وف ��رة من‬ ‫ووف� �ق ��ا ل�ل�م�ع�ط�ي��ات ام� �ت � ّ‬ ‫ام�ن� ّ�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة ل�ل�ه�ج��رة ف��ي ف�ب��راي��ر‬ ‫اماضي‪ ،‬ف��إن ‪ 44‬في امائة من الاجئن‬ ‫ب �م �خ �ي ��م ام � ّ�س � �ج ��د ام � � ��رك � � ��زي ب �ب��ان �غ��ي‬ ‫ي�ت�ط� ّ�ل�ع��ون إل ��ى ال ��ذه ��اب ن �ح��و ال �ت �ش��اد‪،‬‬ ‫غير أن ه��ذا البلد يشترط تقديم وثائق‬ ‫ثبوت ّالجنسية التشادية‪ .‬وهي إجراءات‬ ‫اعتبرها امراقبون "غير م��رن��ة" مقارنة‬ ‫يتطلبه الوضع اإنساني في إفريقيا‬ ‫بما‬ ‫ّ‬ ‫ال ��وس� �ط ��ى‪ 11 .‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ي ��أم� �ل ��ون ف��ي‬ ‫امغادرة نحو الكاميرون على من القافلة‬ ‫البرية التي تقوم برحات دورية إجاء‬ ‫ال �ن ��اس ت �ح��ت ح ��راس ��ة ال� �ق ��وات ال��دول �ي��ة‬ ‫(اميسكا)‪ ،‬في حن أن ‪ 31‬في امائة منهم‬ ‫�ودون ال �ب �ق��اء ف��ي إ ّف��ري�ق�ي��ا ال��وس �ط��ى‪..‬‬ ‫ي�� ّ‬ ‫ح ��ال ��ة م� ��ن ع � ��دم ااك� � �ت � ��راث ب��ام�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫تعتريهم بعد أن فقدوا ك��ل ش��يء‪ ،‬وفقد‬ ‫امكان تبعا لذلك كل معنى ّلديهم‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫(أناضول)‬

‫غد‬ ‫اأزمة اأوكرانية تطغى على قمة اأمن النووي في هولندا بعد ٍ‬ ‫ي�ج�ت�م��ع أك �ث��ر م��ن ‪ 50‬م��ن رؤس ��اء‬ ‫وق � � ��ادة ال �ع ��ال ��م اع� �ت� �ب ��ارا م ��ن ب �ع��د غ��د‬ ‫(ااثنن) في اهاي لبحث سبل تفادي‬ ‫ش��ن ه�ج�م��ات إر����اب �ي��ة ن��ووي��ة‪ ،‬إا أن‬ ‫اأزمة اأوكرانية قد تطغى على القمة‬ ‫ال�ت��ي تكتسي أهمية خ��اص��ة بالنسبة‬ ‫إلى الرئيس اأميركي باراك "أوباما"‪.‬‬ ‫وه ��ذه ال�ق�م��ة ال�ت��ي تستمر يومن‬ ‫وت �ت ��م ب� �م� �ب ��ادرة م ��ن "أوب � ��ام � ��ا" ت�ش�ك��ل‬ ‫فرصة له من أجل الدعوة إلى اجتماع‬ ‫ل�ق��ادة دول مجموعة السبع للتباحث‬ ‫ح � ��ول ال �ع �ق ��وب ��ات ب �ح��ق روس� �ي ��ا ب�ع��د‬ ‫تدخلها في القرم‪.‬‬ ‫وأف ��ادت م �ص��ادر دب�ل��وم��اس�ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫ق��ادة ال ��دول السبع اأك�ث��ر تقدما وهم‬ ‫ال��واي��ات امتحدة وبريطانيا وفرنسا‬ ‫وأم��ان �ي��ا وك �ن��دا وإي �ط��ال �ي��ا وال �ي��اب��ان‪،‬‬ ‫سيعقدون اجتماعا بعد غد (ااثنن)‪.‬‬ ‫وع �ل �ي��ه‪ ،‬ف ��إن ي ��وم ال �ث��اث��اء امقبل‬ ‫س�ي�ك��رس ل�ل�ت�ب��اح��ث ف��ي س�ب��ل ح�م��اي��ة‬ ‫م �خ��زون��ات ام� ��واد ال �ن��ووي��ة وال �ح��ؤول‬

‫دون أن تضع مجموعات مثل القاعدة‬ ‫يدها عليها لصناعة أسلحة ذرية‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ب��ر م��وض��وع اأم ��ن ال �ن��ووي‬ ‫ف��ي صلب اإرث السياسي ال��ذي يريد‬ ‫"أوباما" أن يخلفه‪ ،‬فقد أعلن في ‪2009‬‬ ‫أن اإره � � ��اب ال � �ن� ��ووي ك� ��ان "ال �ت �ه��دي��د‬ ‫اأك �ث��ر إل �ح��اح��ا واأخ� �ط ��ر ع �ل��ى اأم��ن‬ ‫العامي"‪.‬‬ ‫وعمل "أوباما" حائز جائزة نوبل‬ ‫للسام على ضمان أمن امواد النووية‬ ‫الحساسة على مدى أربع سنوات‪ ،‬كما‬ ‫ن�ظ�م��ت ال �ق �م��م اأول � ��ى ل��أم��ن ال �ن��ووي‬ ‫في عام ‪ 2010‬في واشنطن ثم في عام‬ ‫‪ 2012‬في سيول‪ .‬ومن امقرر‪ ،‬أن تعقد‬ ‫قمة أخيرة في عام ‪.2016‬‬ ‫وأح� � � ��د أه � � � ��داف ه� � ��ذه ال� �ق� �م ��م ه��و‬ ‫إقناع ال��دول بالتخلص من مخزونات‬ ‫"ال� � �ي � ��وران� � �ي � ��وم" ال� �ع ��ال ��ي ال �ت �خ �ص �ي��ب‬ ‫و"ال� � �ب� � �ل � ��وت � ��ون� � �ي � ��وم" ال � �ل � ��ذي � ��ن ي �م �ك��ن‬ ‫اس �ت �خ��دام �ه �م��ا ل �ص �ن��ع ق �ن��اب��ل ذري � ��ة‪،‬‬ ‫وت �ف �ض �ي��ل اس� �ت� �خ ��دام "ال� �ي ��وران� �ي ��وم"‬

‫جنة تقصي احقائق اأوربية تدعو‬ ‫لإفراج عن اأسرى الفلسطينين‬ ‫دع� � � � ��ا أع � � � �ض � � ��اء ل � �ج � �ن� ��ة ت �ق �ص ��ي‬ ‫الحقائق اأوربية إلى مواصلة برنامج‬ ‫إطاق سراح اأسرى الفلسطينين في‬ ‫سجون ااح�ت��ال اإس��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬بحيث‬ ‫يطلق س��راح اأس��رى م��ا قبل التوقيع‬ ‫على اتفاقيات أوسلو ع��ام ‪ ،1993‬كما‬ ‫دعوا إلى إطاق سراح أعضاء امجلس‬ ‫التشريعي امعتقلن‪.‬‬ ‫وك � � ��ان أع � �ض� ��اء ال� �ل� �ج� �ن ��ة‪ ،‬ال ��ذي ��ن‬ ‫وص� �ل ��وا أول أم� � ��س‪ ،‬ق ��د ال �ت �ق ��وا ع�ل��ى‬ ‫م� � ��دار ي ��وم ��ن‪ ،‬م �م �ث �ل��ن ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ن‬ ‫وإس��رائ �ي �ل �ي��ن م ��ن ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪،‬‬ ‫وم� �ن� �ظ� �م ��ات ح � �ق ��وق اإن� � �س � ��ان ل��رس��م‬ ‫ص� � ��ورة ح �ق �ي �ق �ي��ة ع� ��ن ح ��ال ��ة اأس � ��رى‬ ‫ال � �ف � �ل � �س � �ط � �ي � �ن � �ي � ��ن ف� � � � ��ي ال � � �س � � �ج � ��ون‬ ‫اإسرائيلية‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة اأنباء الفلسطينية‬ ‫(وف � ��ا)‪ ،‬أم ��س (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬ع��ن أع �ض��اء‬ ‫اللجنة قولهم‪ ،‬في بيان‪ ،‬إنهم وصلوا‬ ‫إل��ى نتيجة مفادها أن قضية اأس��رى‬ ‫الفلسطينين م��رت�ب�ط��ة ب�ش�ك��ل وث�ي��ق‬ ‫م��ع ال��وض��ع ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬وأن�ه��ا ستحل‬ ‫ف ��ي ال �ن �ه��اي��ة ف ��ي إط � ��ار ال �ت��وص��ل إل��ى‬ ‫نتيجة حقيقية ودائمة لعملية السام‬ ‫ف��ي ال �ش��رق اأوس� ��ط ع�ل��ى أس ��اس حل‬ ‫الدولتن‪.‬‬ ‫وأوضح البيان‪ ،‬أن هناك أكثر من‬ ‫‪ 5‬آاف أس �ي��ر ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ب�م��ن فيهم‬ ‫نساء وأطفال‪ ،‬وأسرى ما قبل أوسلو‪،‬‬ ‫و‪ 11‬عضوا في امجلس التشريعي‪ ،‬من‬ ‫بينهم م��روان البرغوثي‪ ،‬ما زال��وا في‬ ‫السجون اإسرائيلية‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن إس��رائ �ي��ل ت��واص��ل‬

‫ااع �ت �ق��ال اإداري دون ت�ه�م��ة رسمية‬ ‫أو م� �ح ��اك� �م ��ة ك� �ب ��دي ��ل ع � ��ن م �ح��اك �م��ة‬ ‫ق�ض��ائ�ي��ة ع ��ادل ��ة‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن اأس ��رى‬ ‫ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ن ي �ع �ت �ق �ل��ون ف ��ي م��راك��ز‬ ‫اع �ت �ق ��ال داخ� � ��ل إس ��رائ� �ي ��ل ب��اس �ت �ث �ن��اء‬ ‫واح� ��د‪ ،‬وه ��و م��ا ي�ت�ن��اق��ض م��ع ميثاق‬ ‫جنيف الرابع‪ ،‬وأن الحقوق اأساسية‬ ‫م� �ث ��ل زي� � � � ��ارة ال� � �ع � ��ائ � ��ات‪ ،‬وال� �ع� �ن ��اي ��ة‬ ‫الصحية‪ ،‬والتعليم‪ ،‬مقيدة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وف��د‪ ،‬إن��ه منع‪ ،‬على الرغم‬ ‫م� ��ن ام �ه �م ��ة ام �ك �ل ��ف ب� �ه ��ا‪ ،‬م� ��ن دخ� ��ول‬ ‫السجون اإسرائيلية‪ ،‬وكان غير قادر‬ ‫ع �ل��ى ع �ق��د ل � �ق� ��اءات م ��ع وزراء ال �ع��دل‬ ‫والداخلية والخارجية اإسرائيلين‪.‬‬ ‫وع� � �ب � ��ر رئ� � �ي � ��س ال� � ��وف� � ��د "إي� �م� �ي ��ر‬ ‫ك��وس �ت �ي �ل �ل��و" م ��ن ال� �ح ��زب ااش �ت��راك��ي‬ ‫الديمقراطي ف��ي إيرلندا ع��ن استيائه‬ ‫ال �ش��دي��د م ��ن ق � ��رار س �ل �ط��ات ااح �ت��ال‬ ‫رف � ��ض ال � �ت � �ع ��اون م� ��ع ب �ع �ث��ة اات� �ح ��اد‬ ‫اأورب ��ي‪ ،‬ومنعها م��ن إت�م��ام مهمتها‪،‬‬ ‫مضيفا أنه رغم ذلك‪ ،‬فإن أعضاء الوفد‬ ‫أص � ��روا ع �ل��ى م�ه�م��ة ت�ق�ص��ي ال�ح�ق��ائ��ق‬ ‫وواصلوها‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن لجنة تقصي الحقائق‬ ‫شكلت بناء على قرار البرمان اأوربي‬ ‫ف ��ي ‪ 14‬م� � ��ارس ‪ ،2013‬ال� � ��ذي أوص ��ى‬ ‫بإرسال اللجنة لتفقد أوضاع اأسرى‬ ‫ف � ��ي ال � �س � �ج� ��ون اإس� ��رائ � �ي � �ل � �ي� ��ة‪ ،‬ع �ق��ب‬ ‫اس �ت �ش �ه��اد اأس� �ي ��ر ع ��رف ��ات ج � ��رادات‪،‬‬ ‫حيث سلط القرار الضوء على معاناة‬ ‫اأس � � ��رى ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ن ف ��ي س �ج��ون‬ ‫ااحتال‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫امتدني التخصيب‪.‬‬ ‫وق��ال "كيلسي ديفنبورت" امحلل‬ ‫ل��دى جمعية م��راق�ب��ة اأس�ل�ح��ة إن "أي‬ ‫حدث ن��ووي إرهابي سيكون له تأثير‬ ‫على العالم اجمع‪ ،‬وهو بالتالي مشكلة‬ ‫ت�ح�ت��اج إل��ى ح��ل دول� ��ي"‪ .‬وأض� ��اف‪ ،‬أن‬ ‫"اجتماعات قمم اأم��ن ال�ن��ووي أث��ارت‬ ‫اه� �ت� �م ��ام ��ا س �ي ��اس �ي ��ا م �ن ��اس �ب ��ا ل �ه��ذه‬ ‫القضية"‪.‬‬ ‫وحددت السلطات الهولندية التي‬ ‫تستضيف ال �ح��دث وال �ت��ي ات �خ��ذت له‬ ‫إج� � ��راءات أم �ن �ي��ة غ �ي��ر م�س�ب��وق��ة ث��اث��ة‬ ‫أه��داف‪ :‬خفض مخزون ام��واد النووية‬ ‫وإنتاج ام��واد امشعة وتعزيز التعاون‬ ‫الدولي حول اأمن النووي‪.‬‬ ‫وت � �م � �ل� ��ك ك � ��ل دول � � � ��ة ت� �ق ��ري� �ب ��ا ف��ي‬ ‫ال�ع��ال��م ام ��واد ال��ازم��ة لصناعة قنابل‬ ‫"إش �ع��اع �ي��ة" أو "ق � ��ذرة" ت �ح �ت��وي على‬ ‫م � � ��واد م �ت �ف �ج��رة ت �ق �ل �ي��دي��ة وع �ن��اص��ر‬ ‫إشعاعية‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت "م�ي�ش��ال ك��ان" امحللة‬

‫ل ��دى م�ن�ظ�م��ة ال �ش��راك��ة م��ن أج ��ل اأم��ن‬ ‫ال��دول��ي غ�ي��ر ال�ح�ك��وم�ي��ة "ق ��د ا ي�ك��ون‬ ‫ل��دي �ك��م م �ف��اع��ل ن� � ��ووي‪ ،‬ل �ك��ن ف ��ي أح��د‬ ‫م �س �ت �ش �ف �ي��ات �ك��م ع� �ل ��ى اأرج � � � ��ح م� ��واد‬ ‫إشعاعية عدة معالجة السرطان"‪.‬‬ ‫وأضافت‪ ،‬أن "اأضرار التي يمكن‬ ‫أن ي�ح��دث�ه��ا (ه �ج��وم إره ��اب ��ي ن ��ووي)‬ ‫ك�ب�ي��رة ج ��دا‪ ،‬ول �ه��ذا ف��إن ال��وق��اي��ة خير‬ ‫م��ن ال� �ع ��اج"‪ .‬وم ��ن ام �ف �ت��رض أن ي��رك��ز‬ ‫ال�ب�ي��ان ال�خ�ت��ام��ي ع�ل��ى امستقبل أكثر‬ ‫م��ن تحديد ق��واع��د معينة ح��ول اأم��ن‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫وتابعت‪ ،‬كان أن "القمة تقوم على‬ ‫اإج�م��اع وعليه‪ ،‬ف��إن البيان الختامي‬ ‫سيكون خاصة القاسم امشترك بن‬ ‫هذه الدول"‪.‬‬ ‫ويرى امراقبون‪ ،‬أن التعهدات التي‬ ‫يمكن أن تقوم بها بعض الدول منفردة‬ ‫خال القمة‪ ،‬قد تكون أكثر طموحا من‬ ‫البيان الختامي‪.‬‬ ‫وكانت أوكرانيا أحد أمثلة "نجاح"‬

‫قمة ‪ 2012‬عندما سلمت كل مخزونها‬ ‫من "اليورانيوم" العالي التخصيب إلى‬ ‫روسيا‪ ،‬وقامت بتحويل كل مفاعاتها‬ ‫ح �ت ��ى ب ��ات ��ت ت �ع �م��ل ب� ��"ال� �ي ��وران� �ي ��وم"‬ ‫امتدني التخصيب‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �ع��ام ‪ ،1994‬واف �ق��ت كييف‬ ‫عند إع��ان استقالها على التخلص‬ ‫من ترسانتها النووية لقاء الحصول‬ ‫ع �ل ��ى ض� �م ��ان ب� �ع ��دم ان� �ت� �ه ��اك س �ي ��ادة‬ ‫أراضيها‪.‬‬ ‫وا ي�ع�ت�ق��د ام �ح �ل �ل��ون‪ ،‬أن م��وق��ف‬ ‫روس�ي��ا إزاء ال�ق��رم ك��ان سيختلف عما‬ ‫هو عليه اليوم لو كانت أوكرانيا تملك‬ ‫ساحا نوويا‪.‬‬ ‫وت � ��اب � �ع � ��ت‪" ،‬إن� � �ه � ��ا م �ن �ط �ق ��ة غ �ي��ر‬ ‫م�س�ت�ق��رة م��ن ال �ع��ال��م‪ ،‬وك�ل�م��ا ك��ان ع��دد‬ ‫ام� � ��واد ال� �ن ��ووي ��ة ف �ي �ه��ا أق � ��ل‪ ،‬ك� ��ان ذل��ك‬ ‫أفضل‪ ،‬وا أعتقد أن أوكرانيا ارتكبت‬ ‫خطا آنذاك"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫خامنئي يدعو إيران إلى الصمود‬ ‫بشكل أكبر أمام العقوبات‬

‫دع� ��ا ع �ل��ي آي� ��ة ال �ل ��ه ع�ل��ي‬ ‫خامنئي مرشد الجمهورية‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة‪ ،‬ال� � �ب � ��اد‪ ،‬أم ��س‬ ‫(الجمعة) إل��ى إب��داء مقاومة‬ ‫أك � �ب� ��ر م ��واج� �ه ��ة ال �ع �ق ��وب ��ات‬ ‫الغربية دون انتظار أن يتم‬ ‫رفعها‪.‬‬ ‫وقال خامنئي في خطاب‬ ‫أمام آاف امصلن في مدينة‬ ‫م �ش �ه��د (ج� �ن ��وب) ب�م�ن��اس�ب��ة‬ ‫ع �ي��د ال� �ن ��وروز (راس ال�س�ن��ة‬ ‫اإي� ��ران � �ي� ��ة) "ع� �ل ��ى اأم� � ��ة أن‬ ‫تكون أكثر قوة‪ .‬وإذا لم يكن‬ ‫ال �ش �ع��ب ق ��وي ��ا‪ ،‬ف � ��إن ال �ق��وى‬ ‫(ال�غ��رب�ي��ة) ال�ت��ي تبتز ال��دول‬ ‫اأخ � � � � � ��رى س � �ت � �ف� ��رض ع �ل �ي��ه‬ ‫آراء ه � � ��ا وت ��دوس ��ه وت �ع �ت��دي��� ‫عليه وتهينه"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" ،‬يجب آا ننتظر‬ ‫أن ي��رف��ع اأع ��داء العقوبات‪.‬‬ ‫ف� �ل� �ي ��ذه� �ب ��وا إل� � ��ى ال �ج �ح �ي��م‪.‬‬ ‫علينا أن ن��رى ما يمكننا أن‬ ‫نقوم به من جانبنا"‪.‬‬ ‫وف� � � � ��رض� � � � ��ت ال� � � � ��واي� � � � ��ات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة وال� � � ��دول اأورب� �ي ��ة‬

‫عقوبات اقتصادية صارمة‬ ‫ع� �ل ��ى إي � � � ��ران ف� ��ي ال� �س� �ن ��وات‬ ‫اأخ �ي��رة لحمل ط �ه��ران على‬ ‫ت�ع�ل�ي��ق ب��رن��ام�ج�ه��ا ال �ن��ووي‬ ‫ال ��ذي يشتبه ف��ي أن��ه يخفي‬ ‫شقا عسكريا‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د اات � �ف� ��اق ام��رح �ل��ي‬ ‫ال � � � � � � ��ذي ت � � � ��م ت � ��وق� � �ي� � �ع � ��ه م ��ع‬ ‫م �ج �م��وع��ة ‪( 1+5‬ال � ��واي � ��ات‬ ‫امتحدة وفرنسا وبريطانيا‬ ‫وروس�ي��ا وال�ص��ن وأم��ان�ي��ا)‪،‬‬ ‫رفعت هذه العقوبات بشكل‬ ‫ج ��زئ ��ي ف ��ي ي �ن��اي��ر وواف� �ق ��ت‬ ‫إي � � � ��ران ع� �ل ��ى ت �ج �م �ي��د ق �س��م‬ ‫م � ��ن ب ��رن ��ام� �ج� �ه ��ا ال� � �ن � ��ووي‪.‬‬ ‫ويتفاوض الجانبان من أجل‬ ‫ال �ت��وص��ل إل ��ى ات �ف��اق نهائي‬ ‫ي �ض �م��ن ال �ط �ب �ي �ع��ة ال�س�ل�م�ي��ة‬ ‫للبرنامج ال �ن��ووي اإي��ران��ي‬ ‫امثير للجدل‪ ،‬وسيتيح رفع‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ال ��دول� �ي ��ة ب�ش�ك��ل‬ ‫كامل‪.‬‬ ‫وق��ال خامنئي إن "القوة‬ ‫ا ت �ق �ت �ص��ر ع �ل��ى اأس �ل �ح��ة‪،‬‬ ‫ف�ه�ن��اك ااق �ت �ص��اد وال�ث�ق��اف��ة‬

‫والعلوم"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع أن ع� �ل ��ى إي� � ��ران‬ ‫اع �ت �م��اد ش�ع�ب�ه��ا وم��وارده��ا‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة م �ث��ل اح �ت �ي��اط��ي‬ ‫ال� � �ن� � �ف � ��ط وال � � � �غ� � � ��از ال � �ل� ��ذي� ��ن‬ ‫"يعتبران معا اأكبر من أي‬ ‫دولة أخرى في العالم"‪ .‬كما‬ ‫دع ��ا ال �س �ك��ان إل ��ى اس�ت�ه��اك‬ ‫مواد مصنعة في إيران‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف‪ ،‬أن ال �ص �م��ود‬ ‫ب� �ه ��ذا ال �ش �ك��ل ل �ي��س م �ع �ن��اه‬ ‫"اان� �ط ��واء ع�ل��ى ال� � ��ذات"‪ ،‬بل‬ ‫"اعتماد ام��وارد الداخلية ‪...‬‬ ‫مع التفاعل مع اقتصاديات‬ ‫الدول اأخرى"‪.‬‬ ‫وم� � � � �ض � � � ��ى ي � � � � �ق � � � � ��ول‪ ،‬إن‬ ‫"الثقافة أه��م م��ن ااقتصاد‪.‬‬ ‫ف�ه��ي ال �ه��واء ال ��ذي نتنفسه‪.‬‬ ‫أذا ك � ��ان ن �ظ �ي �ف��ا ف��ال �ت��أث �ي��ر‬ ‫مختلف تماما عما سيكون‬ ‫عليه لو ك��ان ملوثا"‪ .‬وحذر‬ ‫من "غ��زو" الثقافات الغربية‬ ‫ال��ذي يهدد قيم الجمهورية‬ ‫اإسامية‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫ك� � � �ش � � ��ف "اات � � � � � � �ح� � � � � � ��اد ال � � � ��دول � � � ��ي‬ ‫ل�ل�م�ج�م��وع��ات ال �ك��اط��ال��ون �ي��ة" أن ع��دد‬ ‫ال �ك��اط��ال��ون �ي��ن ام �ق �ي �م��ن ف ��ي ال �خ��ارج‬ ‫وامسجلن في القتصليات اإسبانية‬ ‫ارت �ف��ع ب�ن�س�ب��ة ‪ 9‬ف��ي ام��ائ��ة خ ��ال ه��ذه‬ ‫ال�س�ن��ة ل�ي�ص��ل إل ��ى أزي ��د م��ن ‪ 221‬أل��ف‬ ‫شخص‪ .‬وجاء في باغ لاتحاد ( وهو‬ ‫م�ن�ظ�م��ة غ�ي��ر ح�ك��وم�ي��ة ت�ض��م مجموع‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات وام��راك��ز ال�ك��اط��ال��ون�ي��ة في‬ ‫ال� �خ ��ارج)‪ ،‬أن ��ه خ ��ال م�ط�ل��ع ع ��ام ‪2014‬‬ ‫وص � � ��ل م� �ج� �م ��وع اإس � � �ب� � ��ان ام �ق �ي �م��ن‬ ‫ف ��ي ال � �خ� ��ارج إل � ��ى أك� �ث ��ر م ��ن م�ل�ي��ون��ن‬ ‫مواطن‪ .‬وأضاف امصدر ذاته‪ ،‬نقا عن‬ ‫إح �ص��اءات ام�ع�ه��د ال��وط�ن��ي لإحصاء‬ ‫اإسباني‪ ،‬أن ع��دد امقيمن الكاطالونين في ال�خ��ارج انتقل من ‪ 144‬أل��ف شخص‬ ‫عام ‪ 2008‬إلى ‪ 221‬ألف خال هذا العام مشيرا إلى أن عدد اأطفال امسجلن تحت‬ ‫سن ‪ 16‬سنة زاد بنسبة ‪ 19‬في امائة‪ ،‬مما يؤكد أن الهجرة إلى الخارج تشمل أسرا‬ ‫أو عائات بكاملها‪.‬‬

‫قالت حركة السام اآن اإسرائيلية‬ ‫ام �ن��اه �ض��ة ل��اس �ت �ي �ط��ان‪ ،‬إن إس��رائ �ي��ل‬ ‫ط��رح��ت خ� ��ال ال �ش �ه��ر ام ��اض ��ي خططا‬ ‫لبناء ‪ 2372‬منزا في ثماني مستوطنات‬ ‫ب��ال �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة ام �ح �ت �ل��ة ع �ل��ى أرض‬ ‫يريدها الفلسطينيون إقامة دولتهم في‬ ‫امستقبل‪.‬‬ ‫وقالت الحركة‪ ،‬إن الخطط ‪-‬وأكبرها‬ ‫لبناء ‪ 839‬منزا في مستوطنة أرييل‪ -‬في‬ ‫م��راح��ل مختلفة م��ن ام��واف�ق��ة لكن وزارة‬ ‫ال ��دف ��اع ل ��م ت �ع��ط ب �ع��د ال� �ض ��وء اأخ �ض��ر‬ ‫أي م�ن�ه��ا‪ .‬وي�ق��ف ال�ت��وس��ع ااستيطاني‬ ‫ف��ي ال �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة وال� �ق ��دس ال�ش��رق�ي��ة‬ ‫وه � �م ��ا إل� � ��ى ج ��ان ��ب ق � �ط ��اع غ� � ��زة أراض‬ ‫يطالب الفلسطينيون بإقامة دولتهم امستقلة عليها في امستقبل حجر عثرة رئيسي‬ ‫في محادثات السام امتعثرة بالفعل بن الجانبن‪ .‬وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي‪ ،‬إن‬ ‫الخطط في مرحلة "مناقشات أولية وأساسية"‪.‬‬

‫ع� � ��رف� � ��ت ح� � ��رك� � ��ة ام � ��اح � ��ة‬ ‫ال � �ج � ��وي � ��ة ب � �م � �ط� ��ار ط ��راب� �ل ��س‬ ‫ال � ��دول � ��ي ال �ل �ي �ب��ي اض� �ط ��راب ��ا‪،‬‬ ‫أم��س (ال�ج�م�ع��ة) ج��راء سقوط‬ ‫قذيفتن ف��ي ال�س��اع��ات اأول��ى‬ ‫م��ن ص �ب��اح ال �ي��وم ع�ل��ى م��درج‬ ‫ل� � �ه� � �ب � ��وط ال � � � �ط� � � ��ائ� � � ��رات‪ ،‬م �م ��ا‬ ‫أل � �ح� ��ق أض � � � � ��رارا ب � � ��ه‪ .‬وأل� �غ ��ت‬ ‫ب� � �ع � ��ض ش � � ��رك � � ��ات ال� � �ط� � �ي � ��ران‬ ‫رح ��ات� �ه ��ا ام �ب ��رم �ج ��ة‪ ،‬ص �ب��اح‬ ‫أم��س(ال�ج�م�ع��ة)‪ ،‬فيما أرج��أت‬ ‫أخ��رى موعد اإق��اع إل��ى حن‬ ‫صيانة امدرج‪ ،‬ومن ضمنها شركة طيران "البراق" الليبية التي‬ ‫أخ��رت موعد رحلتها امتوجهة إل��ى ال��رب��اط والتي كانت مقررة‬ ‫ع �ل��ى ال �س��اع��ة ال �ت��اس �ع��ة ب��ال�ت��وق�ي��ت ام �ح �ل��ي (ال �س��اب �ع��ة بتوقيت‬ ‫غرينتش)‪ .‬وعلم لدى مكتب شركة الخطوط املكية امغربية في‬ ‫طرابلس‪ ،‬أنه تقرر‪ ،‬على خلفية هذا الحادث‪ ،‬إلغاء الرحلة التي‬ ‫كانت مقررة أمس (الجمعة) من مدينة الدارالبيضاء في اتجاه‬ ‫ط��راب �ل��س ع�ل��ى أن ت�س�ت��أن��ف ال �ش��رك��ة رح��ات �ه��ا ب�ش�ك��ل اع�ت�ي��ادي‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ح� � ��ذر وزي� � � ��ر ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‬ ‫ال��روس��ي "س�ي��رغ��ي اف ��روف"‪،‬‬ ‫أم� � � � ��س (ال � � �ج � � �م � � �ع� � ��ة) م � � ��ن أن‬ ‫م � � � � �ح� � � � ��اوات ع � � � � ��زل روس � � �ي� � ��ا‬ ‫"طريق م�س��دود"‪ ،‬غ��داة فرض‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن ع� �ق ��وب ��ات ج ��دي ��دة‬ ‫ع� �ل ��ى م ��وس� �ك ��و ع� �ل ��ى خ�ل�ف�ي��ة‬ ‫ض��م ال �ق��رم‪ .‬وق ��ال "اف� ��روف"‪،‬‬ ‫"إن ال �س �ي��ر ع �ل��ى ط ��ري ��ق م��ن‬ ‫ي � � �ع� � ��ادون روس� � �ي � ��ا ص� ��راح� ��ة‬ ‫وع � ��زل روس � �ي� ��ا‪ ،‬ي �ف �ض��ي إل��ى‬ ‫ط ��ري ��ق م � � �س � ��دود"‪ ،‬م �خ��اط �ب��ا‬ ‫مجلس ااتحاد في البرمان الروسي ال��ذي ص��ادق على معاهدة‬ ‫ضم القرم إلى روسيا‪.‬‬ ‫وق��ال "اف��روف" إن ال��واي��ات امتحدة بفرضها العقوبات "ا‬ ‫تتبع امنطق بل الرغبة في امعاقبة"‪.‬‬ ‫وتابع "إنهم يستخدمون هذه اأداة لتأكيد هيمنتهم‪ ،‬لكن‬ ‫أعتقد أن��ه يجدر تأكيدها بطريقة أخ��رى‪ :‬من خ��ال القدرة على‬ ‫التوافق‪ ،‬القدرة على الدفاع عن العدالة في القضايا الدولية"‪.‬‬ ‫ت� �م� �ك ��ن ال� � �ح � ��رس ام� ��دن� ��ي‬ ‫ب ��إق� �ل� �ي ��م اأن� � ��دل� � ��س (ج � �ن ��وب‬ ‫إس �ب��ان �ي��ا) م��ن ت�ف�ك�ي��ك شبكة‬ ‫دول � �ي � ��ة ل� �ت� �ه ��ري ��ب ام � �خ � ��درات‬ ‫واات �ج��ار ب�ه��ا واع�ت�ق��ال ستة‬ ‫أشخاص‪ .‬وأف��اد باغ لقيادة‬ ‫ال� �ح ��رس ام ��دن ��ي ب��ال �ع��اص �م��ة‬ ‫اأن��دل �س �ي��ة إش �ب �ي �ل �ي��ة‪ ،‬أم��س‬ ‫(ال� �ج� �م� �ع ��ة)‪ ،‬ب� ��أن أف � � ��راد ه��ذه‬ ‫ال � �ش � �ب � �ك� ��ة ك � � ��ان � � ��وا ي� �ن� �ق� �ل ��ون‬ ‫الحشيش ب��واس�ط��ة مروحية‬ ‫إل� ��ى ال � �ت� ��راب اإس� �ب ��ان ��ي ع�ب��ر‬ ‫رح��ات ليلية غير مرخص بها‪ ،‬مشيرا إلى أنهم كانوا يقلعون‬ ‫ويهبطون ف��ي أم��اك��ن يصعب ال��وص��ول إليها‪ .‬وأوض��ح‪ ،‬أن هذه‬ ‫العملية التي أطلق عليها اسم "فوكوس"‪ ،‬تم تنفيذها بعد تلقي‬ ‫رب��ان امروحية إش��ارات ضوئية من سيارة رباعية الدفع كانت‬ ‫تنتظر استقبال شحنة الحشيش وسط منطقة فاحية تقع بن‬ ‫بلديتي "اس كابيساس" و"سان خوان" (إشبيلية)‪.‬‬

‫ت �ت �ق��دم ك �ت��ائ��ب إس��ام �ي��ة‬ ‫ب � �ي � �ن � �ه� ��ا ج� � �ب� � �ه � ��ة ال� � �ن� � �ص � ��رة‬ ‫ام �ت �ط��رف��ة‪ ،‬ف ��ي ات� �ج ��اه م�ع�ب��ر‬ ‫ح� � � � � � � ��دودي م� � � ��ع ت � ��رك� � �ي � ��ا ف ��ي‬ ‫محافظة ال��اذق�ي��ة ف��ي شمال‬ ‫غ � � � ��رب س� � � ��وري� � � ��ا‪ ،‬وت � �خ � ��وض‬ ‫اش �ت �ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة م��ع ق��وات‬ ‫ال� � �ن� � �ظ � ��ام‪ ،‬ب� �ح� �س ��ب م � ��ا أف � ��اد‬ ‫ام � ��رص � ��د ال � � �س� � ��وري ل �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان‪ ،‬أمس (الجمعة)‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا ال �ت �ق��دم ال��ذي‬ ‫شمل السيطرة على مخفر ح��دودي وبعض امباني على أطراف‬ ‫م��دي�ن��ة ك�س��ب ال �ح��دودي��ة‪ ،‬ب�ع��د أي ��ام م��ن إع ��ان "ج�ب�ه��ة ال�ن�ص��رة"‬ ‫و"ح��رك��ة ش��ام اإس��ام" و"كتائب أنصار ال�ش��ام"‪ ،‬إط��اق "معركة‬ ‫اأن �ف��ال" ف��ي امحافظة الساحلية ال�ت��ي تعد معقا مهما لنظام‬ ‫الرئيس بشار اأسد‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ام��رص��د رام ��ي ع�ب��د ال��رح �م��ن "ت� ��دور اش�ت�ب��اك��ات‬ ‫عنيفة ب��ن ال�ق��وات النظامية مدعمة ب�ق��وات ال��دف��اع الوطني من‬ ‫ج �ه��ة‪ ،‬وم�ق��ات�ل��ي ج�ب�ه��ة ال�ن�ص��رة وح��رك��ة ش��ام اإس ��ام وك�ت��ائ��ب‬ ‫أنصار الشام في محيط مدينة كسب"‪ ،‬الحدودية مع تركيا في‬ ‫مح��فظة الاذقية‪.‬‬


‫‪ UOBýË  UN¹dð—uÐ‬‬

‫> «‪144 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ”—U 22 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 20 X³‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺎﻣﻮش‪ ،‬اﳌﻬﺎﺟﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﺎر‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﺑﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ‪ ،‬رﻏﻢ إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻷرﺑﻌﲔ ﺳﻨﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫داﻓﻌﺎ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﺎول ﺑﻜﻞ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﺸﺒﺚ‬

‫ﺑـﻬــﺎ وﻧ ـﺸــﺮﻫــﺎ ﻓــﻲ دﻳ ــﺎر اﳌ ـﻬ ـﺠــﺮ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ واﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﻟ ـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ‬ ‫واﻟﺴﻔﺮ واﳌﻌﻤﺎر‪.‬‬ ‫رﻏــﻢ ﻛــﻞ ﻣــﻊ ﻗــﺎم ﺑــﻪ ﺧــﺎﻣــﻮش إﻻ أﻧــﻪ ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺎ ﻓﻲ ﻧﻈﺮه‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﺪاﻣﻰ ﻓﺎﻗﺘﻔﻰ ﺧﺎﻣﻮش أﺛﺮ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ "اﺑــﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ اﻟﻄﻨﺠﻲ"‪ ،‬وﺳــﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫درﺑﻪ ﳌﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺼﻮرا وﻣﻮﺛﻘﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﺎ رآه‪ ،‬ﻓــﺄﻧـﺠــﺰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺒـﺤــﻮث ﺣــﻮل‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ زارﻫﺎ‪.‬‬

‫×‪vKŽ ¢wA¹«dF« WÞuDÐ sЫ¢ ‘uUš bL‬‬ ‫‪¢w−MD« WÞuDÐ sЫ¢ vDš‬‬ ‫‪ º‬ﻟﻢ ﺗﻘﺘﺼﺮ رﺣﻠﺘﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻵﺳﻴﻮي وﺣﺪه ﺑﻞ ﺷﻤﻠﺖ اﻟﺒﻠﺪان اﻻﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﺔ‬ ‫‪ º‬ﺷﻴﺪ ﺧﺎﻣﻮش ﺑﻴﺘﴼ وﺻﻔﻪ زواره ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﳌﺘﺤﻒ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺪﻳﺠﺔ اﻟﺮﺣﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧــﺎﻣــﻮش‪ ،‬ﻣــﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ‪1963‬‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ‪ ،‬ﻣﻬﺎﺟﺮ ﻣﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻣ ـﻨــﺬ أرﺑـ ـﻌ ــﲔ ﺳ ـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫رﺣﺎﻟﺔ وﺑﺎﺣﺚ وﻣﻮﺳﻴﻘﻲ ورﻳﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫درس اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣ ـﻴــﺎت ﻓ ــﻲ ﺑــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺎن ﻣــﻦ أول اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ أﺳـ ـﺴ ــﻮا دارا ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒــﺎب ﻓــﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ‬ ‫أﺑـﻨــﺎء اﳌﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟـﻘــﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ واﻟﺪﻋﻢ اﳌﺪرﺳﻲ‪.‬‬

‫ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺬ أرﺑ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﲔ ﺳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻫـ ــﺎﺟـ ــﺮ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺧــﺎﻣــﻮش ﻣــﻊ ﻋــﺎﺋـﻠـﺘــﻪ إﻟــﻰ‬ ‫ﺑــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟ ــﺮﺣ ــﺎﻟ ــﺔ واﻟ ـﺒــﺎﺣــﺚ‬ ‫واﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‪ ،‬وﻋـﻤــﺮه‬ ‫ﻛ ـ ــﺎن آﻧ ـ ـ ــﺬاك ﻻ ﻳـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪى‪ 11‬ﺳ ـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻋــﺎﺋـﻠـﺘــﻪ ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻳ ـﺸ ـﺘ ـﻐ ـﻠــﻮن‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺑ ــﺮﻳ ـﻄ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺎ واﻟـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘ ــﺖ ﺑ ـﻬــﻢ‬ ‫زوﺟﺎﺗﻬﻢ وأﻃﻔﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮ ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮش )‪51‬‬ ‫ﺳﻨﺔ( اﳌﺘﺤﺪر ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮاﺋﺶ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻫﺎﺟﺮ إﻟﻰ‬ ‫ﺑــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬إﻗ ــﺎﻣ ــﺔ ﺧ ــﺎﻣ ــﻮش ﺑﲔ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﲔ ﻟ ـﺴ ـﻨ ــﻮات ﺟـﻌـﻠـﺘــﻪ‬ ‫ﻳـ ـﺤ ــﺲ ﺑ ـﻀ ـﻌــﻒ ﻟ ـﻐ ـﺘــﻪ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫واﺑﺘﻌﺎده ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﺣﻔﺰه ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻓﺒﺪأ ﺧﺎﻣﻮش ﻳﺤﺎول‬ ‫أن ﻳﺪﺧﻞ ﻋﺎﻟﻢ اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻟ ـﻬــﺎ دور ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻗــﺮر ﺧــﺎﻣــﻮش‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻏـﻴــﺎب ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳ ـﻨــﻮات ﻋــﻦ اﳌ ـﻐــﺮب وﺑـﻌــﺪ ﺳﻔﺮه‬ ‫إﻟﻰ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻓﻲ اﻟﺘﺮاث‬ ‫اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻐ ـ ـﻨـ ــﻲ وﻣ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘ ــﻰ‬ ‫اﻷﺟـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ اﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻪ‬ ‫وﺑ ــﺎﻷﺧ ــﺺ أﺳـ ـﻠ ــﻮب ﻣـﺠـﻤــﻮﻋـﺘــﻲ‬ ‫"ﻧـ ـ ــﺎس اﻟـ ـﻐ ـ ـﻴ ــﻮان" و"اﳌ ـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺐ"‪،‬‬ ‫و "وﺟ ـﻴــﻞ ﺟ ـﻴــﻼﻟــﺔ"‪ ،‬ﻓــﺎﻗـﺘـﻨــﻰ آﻟــﺔ‬ ‫ﻣـ ــﺎﻧـ ــﺪوﻟـ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ 1985‬ﻣــﻦ‬ ‫ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬وأﺗ ـﻘــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺰف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺼﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫وإﺑـ ــﺪاﻋـ ــﺎت ﺧ ــﺎﻣ ــﻮش ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺠــﺎل‬ ‫اﳌ ــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ــﻲ ﺟ ـﻌ ـﻠ ـﺘــﻪ ﻳ ـ ـﺸـ ــﺎرك ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺎت وﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓـﺸـﻜــﻞ ﻓــﺮﻗــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻋ ـ ـﻠـ ــﻢ أﻃـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﻻ ﻣــﻦ‬ ‫ﺟ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﺎت ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣـ ــﺪارس‬ ‫ﺑ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻗ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ــﺖ ﻓ ــﺮﻗـ ـﺘ ــﻪ‬ ‫"ﻧ ـ ـ ــﻮﻣ ـ ـ ــﺎدس اﻟـ ـ ــﺮﺣـ ـ ــﻞ" أﻣـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ أن ﻳ ـﺴ ـﺠــﻞ أول‬ ‫أﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻮم ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ 1987‬ﻣ ـ ــﻊ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎن‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﺳﻴﺪي اﻟﺼﺪﻳﻘﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺮﺿﺎ إﺑﺪاﻋﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻰ "ﺑــﻲ‪.‬ﺑــﻲ‪.‬ﺳــﻲ" ﻓــﻲ ﺣﻠﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ "ﻛﺸﻜﻮل اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ ﺣ ـﻔــﺰت ﺧــﺎﻣــﻮش‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺒـ ـﺤ ــﺚ أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺘ ــﺮاث‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ ﻳﻜﺘﺸﻒ اﳌﻐﺮب‬ ‫وﻳـ ــﺰور ﻛــﻞ ﻣــﺪﻧــﻪ وﻳ ـﺼــﻮرﻫــﺎ ﻓﻲ‬ ‫أﺷـ ــﺮﻃـ ــﺔ ﻓـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﻮ وﻳـ ـﻘ ــﺪﻣـ ـﻬ ــﺎ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺑــﺮﻳـﻄــﺎﻧـﻴــﺎ‬ ‫ﻣـ ـﺤ ــﺎوﻻ ﺗ ـﻘــﺮﻳ ـﺒ ـﻬــﻢ ﻣ ــﻦ ﺛـﻘــﺎﻓـﺘـﻬــﻢ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﺟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻪ ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮا ﻟﻠﺘﺮاث اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫زﻳﺎرات ﺧﺎﻣﻮش اﳌﺘﻜﺮرة ﻟﻠﻤﻐﺮب‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬﺎ دور ﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﻜﺮﻳﺲ اﺳﻢ‬ ‫اﺑﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ ﻓﻲ ذاﻛﺮﺗﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺴﺎﻓﺮ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻋﻠﻰ ﻣﱳ ﺑﺎﺧﺮة‬ ‫"اﺑﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ" اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺮة اﻟ ـﺨ ـﻀــﺮاء إﻟ ــﻰ ﻃـﻨـﺠــﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـ ـﻘ ــﻲ اﻻﺳـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـﺘـ ــﺮدد ﻓـ ــﻲ ذﻫ ـﻨــﻪ‬ ‫ﻟﺴﻨﻮات وﺧﺎﺻﺔ ﳌﺎ رأى ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪول اﻟ ـﺘــﻲ زارﻫ ـ ــﺎ اﺑ ــﻦ ﺑـﻄــﻮﻃــﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻓﻲ ﻣﻄﻌﻢ اﻟﺒﺎﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺧﺎﻣﻮش "ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ ‪:"1994‬‬ ‫" ﻓﻜﺮت أن أﻋﻤﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬

‫ﻳـ ـﻜ ــﻮن ﻏــﺮﻳ ـﺒــﺎ وﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺎ"‪ ،‬رﻏــﻢ‬ ‫ﺻـﻌــﻮﺑــﺔ اﻷﻣ ــﺮ وﺑـﺴـﺒــﺐ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﻓــﺮاق اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟــﺬي ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻀﻴﻊ‬ ‫ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮص ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻛــﺎن ﺧﺎﻣﻮش ﺣﺎﺋﺰا ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺰام‬ ‫اﻷﺳـ ــﻮد "دان اﻷول" ﻓــﻲ اﻟـﻔـﻨــﻮن‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ "وﺷـ ــﻮ ﻛ ـ ــﻮان" ﻓ ــﻲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،1979‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬﻪ ﻳـﻜــﻮن ﻣﺪﻋﻮا‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﺜﻴﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻓﻼم‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ "ﻫــﻮﻧــﻎ ﻛــﻮﻧــﻎ" ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺧــﻮف اﻟـﻌــﺎﺋـﻠــﺔ وﺻـﻌــﻮﺑــﺔ اﻟ ـﻔــﺮاق‬ ‫ﺣﺎﻟﺖ دون ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻪ ﻓﻲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث ﺟﻌﻠﺖ ﺧﺎﻣﻮش‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ واﻟﺒﺎﺣﺚ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺮر اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﻘــﺪﻣــﺎء ﻣ ـﺜــﻞ "أﺑ ــﻮ زﻳــﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺴﻴﺮاﻓﻲ" و"ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺗﺎﺟﺮ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺮاﻓــﻲ" و"اﺑ ــﻦ ﺑـﻄــﻮﻃــﺔ"‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗــﺄﺛــﺮ ﺧ ــﺎﻣ ــﻮش ﺑ ـ ـ "اﺑـ ــﻦ ﺑـﻄــﻮﻃــﺔ"‬ ‫ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ اﻗﺘﻔﺎء أﺛــﺮه‪ ،‬ﻓﺒﺪأ‬ ‫ﺧــﺎﻣــﻮش اﻻﺷـﺘـﻐــﺎل ﻛـﻤــﻮﻇــﻒ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺟﻤﻊ اﳌﺎل ﻟﻴﻘﻮم ﺑﺮﺣﻠﺔ "اﺑﻦ‬ ‫ﺑﻄﻮﻃﺔ"‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺮﻓ ــﻪ اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﺑـ ـ ـ "اﺑـ ــﻦ‬ ‫ﺑ ـﻄــﻮﻃــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺮاﻳـ ـﺸ ــﻲ"‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ ﻗــﺎم ﺑ ـﺸــﺮاء ﻟ ــﻮازم اﻟــﺮﺣـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ اﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﻗ ـ ــﺖ ﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﻪ ﺳ ـﻨ ــﺔ‬ ‫وﺷﻬﺮا‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ أول وﺟﻬﺔ ﻳﺘﺠﻪ‬ ‫إﻟ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺧ ــﺎﻣ ــﻮش ﻓ ــﻲ رﺣ ـﻠ ـﺘــﻪ ﻫــﻲ‬ ‫روﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻓـ ــﺬﻫـ ــﺐ إﻟـ ـ ــﻰ ﻣــﻮﺳ ـﻜــﻮ‬ ‫وﺑﻘﻲ ﻫﻨﺎك ﻣــﺪة أﺳـﺒــﻮع‪ ،‬واﺗﺠﻪ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪﻫــﺎ إﻟ ــﻰ "أﳌـ ــﺎﺗـ ــﺎي"‪ ،‬ﻋــﺎﺻـﻤــﺔ‬ ‫ﻛ ــﺰاﺧ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ــﺎن ﺛ ـ ــﻢ ﻛ ــﻮرﺟـ ـﻴـ ـﺴـ ـﺘ ــﺎن‬ ‫وإﻟــﻰ أوزﺑﻜﺴﺘﺎن‪ ،‬ﻓﺰار ﺧﺎﻣﻮش‬ ‫ﺳـﻤــﺮﻗـﻨــﺪ أﻳــﻦ ﻳــﻮﺟــﺪ ﻗـﺒــﺮ "اﻹﻣ ــﺎم‬ ‫اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺨ ـ ــﺎري" اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ــﻮﺟـ ــﺪ ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎرف ﻗــﺮﻳــﺔ "ﺑ ــﺎي أرﻳ ــﻖ" ﺣﻴﺚ‬ ‫دﻓــﻦ ﻫـﻨــﺎك ﺑـﻌــﺪ وﻓــﺎﺗــﻪ ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺮن‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟــﺚ اﻟ ـﻬ ـﺠــﺮي اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫اﳌﻴﻼدي‪ ،‬ودﻓﻦ ﺑﻘﺮﺑﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء ﺑﺨﺎرى‪ ،‬وﻗﺪ ﺷﻴﺪ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﺿ ـ ـﺨـ ــﻢ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮب ﻣـ ـ ــﻦ ﺿ ــﺮﻳـ ـﺤ ــﻪ‬ ‫ﻳـ ـﻄـ ـﻠ ــﻖ ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﻪ ﻣـ ـﺴـ ـﺠ ــﺪ "اﻹﻣ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺨ ـ ــﺎري"‪ .‬ﻗ ـ ــﺎم "اﺑ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـﻄــﻮﻃــﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮ اﻟﻌﺮاﻳﺸﻲ" ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ ﻛﻞ‬ ‫اﳌﻌﻤﺎر اﻟﺬي ﻳﺼﺎدﻓﻪ ﻓﻲ رﺣﻠﺘﻪ‬ ‫وﺗﺴﺠﻴﻞ أﺷﺮﻃﺔ ﻓﻴﺪﻳﻮ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﺧﺎﻣﻮش ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧﺎص‪:‬‬ ‫"واﺟﺖ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ‬ ‫ﻗﺒﺮ اﻹﻣــﺎم اﻟـﺒـﺨــﺎري‪ ،‬وﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ‬ ‫ﻛـ ــﺎن ﻳـ ــﻮم ذﻫ ــﺎﺑ ــﻲ إﻟـ ـﻴ ــﻪ ﻫ ــﻮ ﻳــﻮم‬ ‫)اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ(‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي ﺻـ ـ ــﺎدف ﻳ ــﻮم‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻮﻓﺎﺗﻪ" ﺣﻴﺚ ﺷﺎرﻛﻬﻢ‬ ‫اﳌﺮاﺳﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟ ــﻮﺟ ـﻬ ــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻟ ـ ـ "اﺑ ــﻦ‬ ‫ﺑ ـﻄــﻮﻃــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ" ﻫــﻲ اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن‪،‬‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﺎل ﺧ ـ ــﺎﻣ ـ ــﻮش ﺑـ ــﺎﻓ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺎر‪" :‬ﳌـ ــﺎ‬ ‫ذﻫ ـﺒــﺖ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن ﻛــﺎﻧــﺖ دوﻟــﺔ‬ ‫ﻋﺠﻴﺒﺔ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ أن أﻗﻠﺪ رﺣﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‪ ،‬وﻫ ـ ــﻲ اﻻﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻘ ــﺎظ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ ﺻـﺒــﺎﺣــﺎ‪،‬‬ ‫وزﻳــﺎرة ﻛﻞ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻏﺒﻮن‬ ‫ﻓﻲ زﻳﺎرﺗﻬﺎ ﻣﺒﻜﺮا"‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺧﺎﻣﻮش ﻳﺰور ﻣﻦ اﺛﻨﲔ إﻟﻰ‬ ‫ﺛﻼث ﻣﺪن ﻓﻲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﳌﻮاﺻﻼت وﺳﻬﻮﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وزار ﻣـ ـﺴـ ـﺠ ــﺪ "ﻛ ـ ــﻮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﻪ" ﺑ ـﻌــﺪ‬

‫اﻟ ــﺰﻻزال اﻟــﺬي وﻗــﻊ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺑــﲔ أﻗـ ــﺪم اﳌ ـﺴــﺎﺟــﺪ ﻓــﻲ اﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺠـ ــﺪ ﺑـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻳ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻷﺗـ ـ ـ ـ ــﺮاك‪ ،‬وﻛ ــﺬﻟ ــﻚ‬ ‫ﺻﻤﻮده ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ زﻟﺰال ﻛﻮﺑﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻋﺎم ‪ 1995‬واﻟﺤﺮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺗﺖ ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻟﺰال‪.‬‬ ‫ﺛ ـ ــﻢ ﺻـ ـﻌ ــﺪ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺟـ ـﺒ ــﻞ "ﻓـ ــﻮﺟـ ــﻲ"‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻴــﺎﺑــﺎن رﻏــﻢ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟــﻮﺻــﻮل‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻟﻘﻠﺔ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫ﻓــﺰار ﺟﺒﻞ "ﺳ ـﻴــﻼن" اﻟــﺬي ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أﺗﺒﺎع اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت أن أب‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ آدم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﻧﺰل ﺑﻪ‬ ‫أول ﻣــﺎ ﻧ ــﺰل ﻣــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎء‪ ،‬وﺟــﺰر‬ ‫اﳌﺎﻟﺪﻳﻒ واﻟﻔﻠﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺪ ﺣ ـ ــﻮاﻟ ـ ــﻲ ‪ 700‬ﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫أداء "اﺑـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـﻄـ ــﻮﻃـ ــﺔ" اﻟ ـﻄ ـﻨ ـﺠــﻲ‬ ‫ﺻﻠﻮاﺗﻪ ﺑﻤﺴﺠﺪ "ﻫــﻮاﻳـﺸــﻦ" ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ "ﺟـ ـ ــﻮان ﺟـ ــﻮ" اﻟ ـﺼ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋــﺎد ﺧــﺎﻣــﻮش ﻋــﺎم ‪ 1996‬ﻟـﻴــﺆدي‬ ‫اﻟﺼﻼة ﻓﻲ اﳌﺴﺠﺪ ذاﺗﻪ‪ ،‬وﻳﻨﺠﺰ‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﺜــﺎ ﻣــﻮﺳــﻮﻣــﺎ ﺑ ـ ـ "اﻹﺳـ ـ ــﻼم ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﲔ" ﻋﻦ ﻣﺴﺠﺪ ﻳﻌﺪ ﻫﻮ اﻷول‬ ‫واﻷﻗـ ــﺪم ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﺒـﻠــﺪ اﻵﺳـﻴــﻮي‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻼق‪ ،‬إذ ﺷـ ـﻴ ــﺪه اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﺑــﻲ‬ ‫اﻟﺠﻠﻴﻞ ﺳﻌﺪ ﺑــﻦ أﺑــﻲ وﻗــﺎص ﻓﻲ‬ ‫ﻋ ـﻬــﺪ اﻟـﺨـﻠـﻴـﻔــﺔ اﻟ ــﺮاﺷ ــﺪي اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن ﺑــﻦ ﻋﻔﺎن ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺳﻤﺢ ﻟﻪ‬ ‫ﺑــﺬﻟــﻚ إﻣـ ـﺒ ــﺮاﻃ ــﻮر ﺣـ ـﻀ ــﺎرة ﺗــﺎﻧــﻎ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮن اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻊ‬ ‫اﳌﻴﻼدي‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻻﻣــﺎ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤﺔ إﻗﻠﻴﻢ اﻟﺘﻴﺒﺖ‪،‬‬ ‫أدى ﻣ ـﺤ ـﻤ ــﺪ ﺧـ ــﺎﻣـ ــﻮش اﻟـ ـﺼ ــﻼة‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺠﺪ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺑﻨﺎؤه ﻟـ ‪ 500‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻊ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻮ‬ ‫‪ 3600‬ﻣﺘﺮ ﻓﻮق ﺳﻄﺢ اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬ ‫"ﻛــﺎن ﻫــﺪﻓــﻲ اﻟﺴﻔﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺒــﺮ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺠ ــﻮ‪ ،‬اﺗ ـﺠ ـﻬــﺖ إﻟـ ــﻰ ﺟ ـﻨــﻮب‬ ‫ﻛــﻮرﻳــﺎ وﺑ ـﻘ ـﻴــﺖ ﻓـﻴـﻬــﺎ أﺳ ـﺒــﻮﻋــﲔ‪،‬‬ ‫وﻋــﺮض ﻋـﻠــﻲ ﻋـﻤــﻞ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧـ ـﺠـ ـﻠـ ـﻴ ــﺰﻳ ــﺔ ب ‪ 450‬درﻫ ـ ـ ــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ"‪ ،‬وأﺿﺎف ﺧﺎﻣﻮش‪" :‬رﻏﻢ‬ ‫اﺣـﺘـﻴــﺎﺟــﻲ ﻟـﻠـﻤــﺎل ﻟــﻢ أﺷــﺄ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ ذﻫﺒﺖ إﻟــﻰ اﻟﺼﲔ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﻲ ﺑــﺮﻳــﺎﺿــﺔ اﻟ ــﺪﻓ ــﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟـﻨـﻔــﺲ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪﻫــﺎ ذﻫـﺒــﺖ ﻓــﻲ رﺣﻠﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻟـﺘـﻴـﺒــﺖ اﻟ ـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﻳــﺰرﻫــﺎ اﺑــﻦ‬ ‫ﺑ ـﻄــﻮﻃــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨــﻲ ذﻫ ـﺒــﺖ إﻟـﻴـﻬــﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺴــﺎﻓــﺮﻳــﻦ‪ ،‬وﻛـﻨــﺎ‬ ‫ﻧ ـ ـﺴـ ــﺎﻓـ ــﺮ ﻓـ ـ ــﻲ ﻃ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ داﻣـ ـ ـ ـ ــﺖ ‪15‬‬ ‫ﻳــﻮﻣــﺎ وﻛـﻨــﺎ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻨــﺎس‬ ‫وذﻫ ـﺒ ـﻨــﺎ ﻓ ــﻲ رﺣ ـﻠــﺔ وﺳ ــﻂ اﻟـﺜـﻠــﺞ‬ ‫وزرﻧﺎ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪﻫ ــﺎ رﺟـ ـﻌـ ـﻨ ــﺎ وزرﻧـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟـ ـﺒ ــﺎل‬ ‫"اﻟـ ـﻬـ ـﻴـ ـﻤ ــﻼﻳ ــﺎ"‪ ،‬وﻗـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎ ﺑ ــﺮﺣ ــﻼت‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة وﺳﻂ اﻷدﻏــﺎل واﻟﻐﺎﺑﺎت‬ ‫وﻛــﻞ ذﻟــﻚ ﻛــﺎن ﻣﺼﻮر ﻓﻲ أﺷﺮﻃﺔ‬ ‫وﺻﻮرت أﺷﺮﻃﺔ ﻓﻴﺪﻳﻮ وﺻﻮر"‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫــﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬اﺗﺠﻪ ﺧﺎﻣﻮش‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﻬ ـﻨــﺪ وذﻫـ ـ ــﺐ إﻟ ـ ــﻰ ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ‬ ‫ﺻ ـ ـﺤـ ــﺮاوﻳـ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺷ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟ ـﻬ ـﻨ ــﺪ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻋ ـ ــﺎش ﺑ ـﻌــﺾ ﻣ ـﻐــﺎﻣــﺮات‬ ‫"اﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻮﻃـ ـ ــﺔ" ﻣـ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻞ‬ ‫واﻟﺼﺤﺮاء ﻣﺪة أﻳﺎم‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ زار‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن وﻛﻞ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ زارﻫﺎ‬ ‫اﺑﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ وﺑﺎﻧﻐﻼدﻳﺶ وﻫﻮﻧﻎ‬ ‫ﻛﻮﻧﻎ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﻗ ـ ــﺎم ﺧـ ــﺎﻣـ ــﻮش ﺑ ـﺠ ــﻮﻟ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬

‫ﺣﺎﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ‬ ‫ﺍﻷﺳﻮﺩ ﳲ‬ ‫ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭ‪‬ﻃﻠﺐ ﻟﻠﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﳲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻌﺎﳴﻴﺔ‬

‫ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺕ‬ ‫ﺧﺎﻣﻮﺵ ﳲ‬ ‫ﺍﳴﺠﺎﻝ ﺍﳴﻮﺳﻴﻘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺣﺍﻟﺮﺣﻞﺣ‬

‫اﻟﻔﻠﺒﲔ وﺑﻌﺪﻫﺎ زار ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺰر ﻓـﻴـﻬــﺎ وﺑ ـﻌــﺪﻫــﺎ اﻟ ـﺘــﺎﻳــﻮان‪،‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ــﺎﻳ ـ ـ ــﻼﻧ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬وﻣ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎ وزار‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﺴ ــﺎﺟ ــﺪ ﻫ ـﻨ ــﺎك‪،‬‬ ‫وﺳـﻨـﻐــﺎﻓــﻮرة وﺳ ـﻤــﺎرﺗــﺎ وﺟــﺰﻳــﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻘﺘﺼﺮ رﺣﻠﺔ اﺑﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻵﺳ ـﻴــﻮي‬ ‫وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪه‪ ،‬ﺑ ـ ـ ــﻞ ﺷ ـ ـﻤ ـ ـﻠـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻠ ـ ــﺪان‬ ‫اﻻﺳ ـﻜ ـﻨــﺪﻧــﺎﻓ ـﻴــﺔ أﻳـ ـﻀ ــﺎ‪ ،‬ﻟـﻴـﺘـﺤــﻮل‬ ‫إﻟ ــﻰ "اﺑـ ــﻦ ﻓ ـﻀــﻼن اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ"‪ ،‬إذ‬ ‫أﻟ ـﻘــﻰ ﻣ ـﺤــﺎﺿــﺮات ﻋ ــﺎم ‪ 2012‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت إﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﻜﻮﺑﻨﻬﺎﻏﻦ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ‪ 27‬ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ إﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻷول ﻣﺮة ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬ ‫ﻗــﺎل ﺧﺎﻣﻮش إﻧــﻪ ﻋــﺎش ﻣﻐﺎﻣﺮات‬ ‫ﻛﺜﻴﺮة ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺪول وﻛﺎن ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﻛﻞ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ وﻋﻦ‬ ‫اﳌﻌﻤﺎر وﺗﺴﺠﻴﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮاه‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ ﺧــﺎﻣــﻮش أﻧــﻪ ﻋــﺎش ﺷـﻬــﻮرا‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻜﻠﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓــﻲ ﺑﻌﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﺪان اﻟـ ـﺘ ــﻲ زارﻫـ ــﺎ‪،‬إﺣ ـ ـﺴـ ــﺎس‬ ‫ﺧ ــﺎﻣ ــﻮش ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻨــﲔ ﻟـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺟـﻌـﻠــﻪ‬ ‫ﻳﺤﻜﻲ ﻟﻨﺎ ﻋــﻦ واﻗـﻌــﺔ ﺣﺼﻠﺖ ﻟﻪ‬ ‫ﻓﻲ إﺣﺪى اﻟﺪول ﺣﻴﺚ رأى رﺟﻠﲔ‬ ‫ﺑــﻼﺑــﺲ ﻳ ـﺸ ـﺒــﻪ اﻟ ـﻠ ـﺒــﺎس اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫وﻣﻦ ﻛﺜﺮة ﻓﺮﺣﻪ ﺑﻬﻤﺎ ﺣﻤﻞ ﺣﺎﻟﻪ‬ ‫إﻟﻴﻬﻤﺎ ﻓﻮﺟﺪﻫﻤﺎ أﺳـﺘــﺎذان ﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺮ‪ ،‬وﻗﺎل ﺧﺎﻣﻮش‬ ‫إن ﻫــﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ ذﻛﺮﺗﻨﻲ ب" اﺑﻦ‬ ‫ﺑﻄﻮﻃﺔ" اﻟﻄﻨﺠﻲ‪.‬‬ ‫ووﻟ ـ ـ ـ ــﻊ اﺑ ـ ـ ــﻦ ﺑ ـ ـﻄـ ــﻮﻃـ ــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ‬ ‫ﺑﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،1979‬ﻳـ ـﺤ ــﺮز اﻟـ ـﺤ ــﺰام‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ــﻮد ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻮن اﻟ ـﻘ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻳـﻨـﺠــﺰ ﺑـﺤـﺜــﺎ ﺛــﺎﻧـﻴــﺎ ﻋــﻦ "ﺟـﻬــﻮد‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻓــﻲ رﻳــﺎﺿــﺔ اﻟــﺪﻓــﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ"‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰا ﻋﻠﻰ دور ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻴــﻢ اﻷﺧــﻼﻗ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﺗ ــﻰ ﺑـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪.‬‬ ‫وﻟ ــﻢ ﻳ ـﻘــﻒ ﺧــﺎﻣــﻮش ﻋ ـﻨــﺪ ﺣ ــﺪود‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻮ اﳌ ــﻮﻟ ــﻊ ﺑــﺎﳌ ـﻌ ـﻤــﺎر اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب واﻷﻧ ــﺪﻟ ــﺲ‪ ،‬ﻓـﻘــﺪ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 2009‬إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺰء اﻟ ـﺒــﺎﻛ ـﺴ ـﺘــﺎﻧــﻲ ﻣ ــﻦ إﻗ ـﻠ ـﻴــﻢ‬ ‫ﻛـ ـﺸـ ـﻤـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬وﻗـ ـ ـ ــﺪم ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎﺿـ ــﺮة ﻓــﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓــﻲ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬ ‫‪" 2011‬ﻳ ــﻮم اﻟـﺘـﻀــﺎﻣــﻦ ﻣــﻊ إﻗـﻠـﻴــﻢ‬ ‫ﻛﺸﻤﻴﺮ"‪.‬‬ ‫اﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎم ﺧ ـ ــﺎﻣ ـ ــﻮش اﻟـ ـﻬـ ـﻨ ــﺪﺳ ــﻲ‬ ‫أوﻗﻌﻪ ﻓﻲ ﺗﺄﺛﻴﺮه ﺑﺤﻴﺚ زار ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻟـﺤـﻤــﺮاء ﻓــﻲ ﻏــﺮﻧــﺎﻃــﺔ ﻋــﺎم ‪،1985‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻻﺿ ــﺎﻓ ــﺔ ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ــﺪن‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ذﻟــﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺮﺳﺦ‬ ‫ﻟــﺪﻳــﻪ إﺣ ـﺴــﺎس اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟـﻬـﻨــﺪﺳــﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟـﺤــﺪﻳــﺪ وﻛــﺎﻧــﺖ أول ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻟــﻪ ﺑـﻤــﺮﻛــﺰ ﻣـﻐــﺮﺑــﻲ اﺳ ـﻤــﻪ "اﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻟﻺرﺷﺎد واﻹﻋــﻼم" اﻟﺬي‬ ‫أﺷ ـ ـ ـ ــﺮف ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻠــﺰﻣــﺎﺗــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻬـ ـﻨ ــﺪﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1987‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻟﻨﺪن‪.‬‬ ‫ﻗــﺎل ﺧــﺎﻣــﻮش‪" :‬ﻣـﻨــﺬ ذﻟــﻚ اﻟــﻮﻗــﺖ‪،‬‬ ‫ﻗـﻤــﺖ ﺑـﺘـﺠــﺮﺑــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب أﺧــﺬت‬ ‫ﻣـﻨــﻲ ﻋـﺸــﺮﻳــﻦ ﺳـﻨــﺔ ﺣـﻴــﺚ ﺷﻴﺪت‬ ‫ﻣ ـﻨــﺰﻻ ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮا ﻓــﻲ ﻣ ـﻜــﺎن ﺷﻌﺒﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺮاﺋﺶ"‪.‬‬ ‫ﺷ ـ ـﻴ ـ ــﺪ ﺧ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ــﻮش اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺬي درس‬ ‫اﻹﻋ ـ ــﻼﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت ﻓ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺪن‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﺘــﺎ‬

‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺷ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻣـ ـﺘـ ـﺤ ــﻒ ﻧ ـ ـﻘـ ــﻞ إﻟـ ـﻴ ــﻪ‬ ‫ﺟ ـ ـﻤـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘـ ــﺶ اﻹﺳ ـ ــﻼﻣ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﻗـﺼــﺮ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺮاء ﻓــﻲ ﻏــﺮﻧــﺎﻃــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣــﻦ إﺷﺒﻴﻠﻴﺔ وﻏـﻴــﺮﻫـﻤــﺎ‪ ،‬وزﻳﻨﻪ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺘﺤﻒ اﻟﻨﺎدرة واﻟﻨﻘﻮش‬ ‫اﳌﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻪ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻧﻘﻞ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻛـ ــﻞ ﻓـ ـﻨ ــﻮن اﻟـ ـﻔ ــﻦ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻤ ــﺎري ﺑـﻜــﻞ‬ ‫أﺷﻜﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﻌﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺎﻣﻮش ﻣﺎ وﺳﻌﻪ‬ ‫اﻷﻣﺮ واﻟﻮﻗﺖ إﻟﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫وﻧﻘﻞ "اﻟــﺬﺑــﺬﺑــﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ" إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺼﺎﻋﺪ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻓﻘﺪم‬ ‫ﻣﺤﺎﺿﺮة ﻋﺎم ‪ 2005‬ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط أﻣﺎم‬ ‫ﺗ ــﻼﻣ ـﻴ ــﺬ ﻣ ـﺘ ـﻔــﻮﻗــﲔ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎﻛـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻮرﻳـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫ﺻ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ ﺑ ـ ـﺴ ــﻼ‪ ،‬وأﻣـ ـ ـ ــﺎم ﺗــﻼﻣ ـﻴــﺬ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪ ،‬وﻓــﻲ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑ ـﻄ ـﻨ ـﺠــﺔ‪ ،‬وﻓ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ــﺎدي اﳌــﻮﻇ ـﻔــﲔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮاﺋﺶ‪ ،‬وﻛﺬا ﺑﻤﻜﻨﺎس‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺪم ﺧﺎﻣﻮش ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺤﺎﺿﺮات‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻌـﻴـﺸـﻬــﺎ‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﻮن ﻓﻲ اﻟﻬﻨﺪ واﻟﺼﲔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ واﻟـﺒــﺎﺣــﺚ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗ ـ ــﺪ أﺳـ ـ ــﺲ أول دار ﺷ ـ ـﺒـ ــﺎب ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ــﺮﻳـ ـﻄ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ ﻋـ ـ ــﺎم ‪ 1987‬ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺎرﺑـ ـ ــﺔ ﻏ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮرﻳـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻷﻃ ـ ـﻔـ ــﺎل واﻟ ـﻴ ــﺎﻓ ـﻌ ــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫أﺑـ ـﻨ ــﺎء اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ ﺑــﺎﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟ ـ ـﻘـ ــﺮآن اﻟ ـﻜــﺮﻳــﻢ‬ ‫واﳌﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫دروس ﻓﻲ اﻟﺪﻋﻢ اﳌﺪرﺳﻲ‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ـﻴ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ــﻞ "اﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻄ ــﻮﻃ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮ"‪ ،‬وﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻏ ـﻴــﺮﺗــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮب اﻟـ ـﺘ ــﻲ دﻓـ ـﻌـ ـﺘ ــﻪ ﻟ ـﻠــﻮﺻــﻮل‬ ‫إﻟــﻰ ﻣــﺎ ﻟــﻢ ﻳﺼﻞ إﻟـﻴــﻪ آﺧ ــﺮون‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﻨﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ زاراﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎل ﺧـ ــﺎﻣـ ــﻮش وﻋـ ـﻴ ــﻮﻧ ــﻪ ﺗ ـﺸــﻊ‬ ‫ﺑﺤﺒﻪ اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ ﻟــﻮﻃـﻨــﻪ وﺗـﻌـﻠـﻘــﻪ ﺑﻪ‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺶ ﻓ ـﻴــﻪ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮا ﻟـﻜــﻦ‬ ‫ﺗﺸﺒﺜﻪ ﺑﻪ ﻛﺎن أﻛﺒﺮ ﻣﻦ أن ﻳﺪﻓﻨﻪ‬ ‫وﻳﻌﻴﺶ ﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻞ أي ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻗــﺎﺋــﻼ‪" :‬أﻧــﺎ ﺿﺤﻴﺖ ﺑﺎﻟﻜﺜﻴﺮ ﻛﻲ‬ ‫أﻛ ــﻮن ﻛـﻤــﺎ أﻧ ــﺎ ﻷﻧ ــﻲ أﺳـﺘـﻄـﻴــﻊ أن‬ ‫أﻋ ـﻴــﺶ ﻓــﻲ اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﻟـﺒــﺮﻳـﻄــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻛﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻊ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛ ـﻤ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮازن اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺣــﺎوﻟــﺖ أن أﻗ ــﻮم ﺑــﻪ ﻣـﻨــﺬ أرﺑـﻌــﲔ‬ ‫ﺳـﻨــﺔ ﻋﺸﺘﻬﺎ ﻓــﻲ ﺑــﺮﻳـﻄــﺎﻧـﻴــﺎ أﺧــﺬ‬ ‫ﻣﻨﻲ اﻟﻜﺜﻴﺮ"‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮ "اﺑــﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ اﻟﺼﻐﻴﺮ" أﻧﻪ‬ ‫ﻗــﺎم ﺑـﻬــﺬه اﻟــﺮﺣـﻠــﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﻫــﺪف‬ ‫وﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ــﻖ رؤﻳ ـ ـ ــﺔ ﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ ﻟ ــﺪﻳ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪" :‬إﻧــﻪ ﻛﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻲ أن أﻗﻮم‬ ‫ﺑ ـﻬــﺬه اﻟــﺮﺣ ـﻠــﺔ ﻛ ــﺄي أورﺑـ ــﻲ ﻳــﺄﺧــﺬ‬ ‫ﺻﻮرا وﻳﺘﺠﻮل وﻳﺮﺟﻊ وﻻ أرﺟﻊ‬ ‫ﺑــﺄي ﺷ ــﻲء‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ وﻟ ـﻌــﻲ ﺑﺜﻘﺎﻓﺘﻲ‬ ‫وﺣـﺒــﻲ ﻟﻠﻌﻠﻢ ﺟﻌﻼﻧﻲ أﻗــﻮم ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻫﺬا"‪.‬‬ ‫وﺳـ ـ ـﺠ ـ ــﻞ ﺧـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﻮش ﻛـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﺎ رآه‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺎت وﻋـ ـﻠ ــﻮم‪ ،‬ﻣ ــﺆﻛ ــﺪا أﻧــﻪ‬ ‫ﻟـ ـ ــﻢ ﻳ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎول ﺑـ ـﻴـ ـﻌـ ـﻬ ــﺎ ﻷﻧ ـ ـ ــﻪ ﺟـ ــﺎء‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ ﻟ ـﺨــﺪﻣــﺔ ﻣـﺠـﺘـﻤـﻌـﻨــﺎ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻣــﺎ زال "اﺑ ــﻦ ﺑـﻄــﻮﻃــﺔ اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮ"‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻌﺒﺘﻪ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﺼﺎﻋﺪة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪144 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ”—U 22 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 20 X³‬‬

‫ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ ﺳﻬﻼ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻤﻪ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻷن واﻟ ــﺪه ﻛــﺎن ﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟــﺪراﺳــﺔ ﻣــﻦ اﻷوﻟــﻮﻳــﺎت‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻟﺘﺘﺒﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻔﻦ اﳌﻠﻲء ﺑــﺎﻷﺷــﻮاك‪ .‬ﻣﺴﻜﺖ‬ ‫ﺑﻴﺪه واﻟﺪﺗﻪ اﻟﺘﻲ ذﻫﺒﺖ ﻣﻌﻪ إﻟﻰ دار اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﻨﺎس‪ ،‬اﻧﺒﻬﺮ ﺑﺼﻮﺗﻪ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻨﺬ أول ﻣﺮة أدى‬

‫ﻓـﻴـﻬــﺎ إﺣ ــﺪى اﻷﻏ ـﻨ ـﻴــﺎت وﻫ ــﻮ ﻳـﺒـﻠــﻎ ﻣــﻦ اﻟـﻌـﻤــﺮ ﺳﺖ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ .‬ﻳﻘﻮل أن ﺑﻴﺘﻪ ﻛﺎن ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺻﻮﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل أﺻﻮات ﻋﻤﻼﻗﺔ ﻣﻨﻬﺎ أم ﻛﻠﺜﻮم‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪ اﻟﺤﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻓﻴﺮوز‪ ،‬وﺟــﻮرج وﺳــﻮف‪ ،‬وآﺧــﺮون‪.‬‬ ‫أول ﺟﻤﻬﻮر ﻏﻨﻰ ﻟﻪ ﻟﻐﻨﻴﻤﻲ ﻛﺎﻧﻮا أﺻﺪﻗﺎء ﻳﺪرﺳﻮن‬

‫ﻣﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺴﻢ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أو ﻓﻲ اﳌﺪرﺳﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ .‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺨﺠﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮا‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎﺋﻖ اﻟﺬي ﻻﺣﻘﻪ ﻣﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ .‬ﺷﺎرك ﻓﻲ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت وﻣـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ ودوﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأﺛـﺒــﺖ أن‬ ‫اﻷﺻﻮات اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ إﻻ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫‪V¼«u*« Z«dÐ w fO«uJ« nKš »—U% WOÐdG*«  «u_« ∫wLOMG dOM‬‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﺳﺘﻮدﻳﻮ‪ " 2m‬أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ > ﻗﻤﺖ ﺑﺈﻧﺘﺎج أﻟﺒﻮﻣﻲ اﻷﺧﻴﺮ ﺑﻨﻔﺴﻲ وﻣﻦ ﺟﻴﺒﻲ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬ ‫> ﺑـ ــﺪاﻳـ ــﺔ ﺣ ــﺪﺛـ ـﻨ ــﻲ ﻋـ ــﻦ أﻟ ـﺒ ــﻮﻣ ــﻚ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫< ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟـ ـﻬ ــﺬا اﻷﻟ ـ ـﺒـ ــﻮم‪،‬‬ ‫ﻫــﻮ ﻋـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﻗﻄﻊ ﺷﻌﺮﻳﺔ وﻋﻦ‬ ‫زﺟ ـ ــﻞ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻘ ـﻄــﻊ‬ ‫ﻋ ـ ـﺒـ ــﺎرة ﻋـ ــﻦ "ﻟـ ـﻐ ــﺔ ﺑـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء" ذات‬ ‫إﻳـﻘــﺎﻋــﺎت ﺧﻔﻴﻔﺔ وﺟــﺪﻳــﺪة‪ .‬ﻳﻀﻢ‬ ‫اﻷﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻮم ﺳ ـ ــﺖ أﻏ ـ ـ ـ ــﺎن‪ .‬ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻷﻏـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ "ﻫ ـ ـﺘـ ــﻒ اﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺆاد"‪ ،‬ﻛ ـﻨــﺖ‬ ‫ﻗـ ــﺪ ﺷ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﺖ ﺑـ ـﻬ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن‬ ‫اﻹﺳـ ـﻜـ ـﻨ ــﺪرﻳ ــﺔ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺣ ـ ــﺎزت‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة أﺣﺴﻦ ﻗﺼﻴﺪة‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻛـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎت اﳌ ـ ــﺮﺣ ـ ــﻮم ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻐ ـ ــﺪاد‪ ،‬وﻣـ ـ ــﻦ أﻟ ـ ـﺤ ـ ــﺎن إﺑ ــﺮاﻫـ ـﻴ ــﻢ‬ ‫ﺑ ــﺮﻛ ــﺎت‪ .‬ﻣ ــﻦ أﻏ ــﺎﻧ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻷﻟ ـﺒــﻮم‬ ‫أﻳﻀﺎ "ﻗﻤﺮ ﻫـﺠــﺮ"‪ ،‬وﻫــﻲ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫ﻛ ـﻨــﺖ ﺷ ــﺎرﻛ ــﺖ ﺑ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﻷﻏـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﺣـ ـ ــﺎزت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻫﻲ اﻷﺧــﺮى‪ .‬ﻫــﺬه اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺎت ﻧ ـﺒ ـﻴــﻞ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎي‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫أﻟﺤﺎن ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻮاﺷﺮي‪ .‬أﻏﻨﻴﺔ‬ ‫"واش اﳌﻌﻤﻮل"‪ ،‬ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﺟﻞ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻷﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺣ ـ ــﺎزت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎم ‪ .2009‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺄﻏـﻨـﻴـﺘــﻲ "ﻛ ـﻨ ـﻤــﻮت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺣ ـﺒ ـﻴ ـﺒــﻲ"‪ ،‬وأﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ "ﻣ ــﺎ ﺑـﻐـﻴـﺘــﻮ"‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ـﻬ ـ ــﺬه آﺧ ـ ـ ــﺮ اﻹﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪارات اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫أﻧـﺘـﺠــﺖ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ــﺬي اﻧـﻘـﻀــﻰ‪،‬‬ ‫واﻟـﺘــﻲ ﻟﺤﻨﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺘﺒﺖ ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻔ ـﺴــﻲ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺗ ــﻢ ﺗــﻮزﻳ ـﻌ ـﻬــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﻫﺸﺎم ﻓﻄﻮﺷﻲ‪.‬‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ـ ـﻌ ــﺔ "راﻧ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺻــﺎﺑــﺮ"‪ ،‬ﻓﻬﻲ أول ﻗﻄﻌﺔ ﻟﺤﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑـﻌــﺪ ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ "ﺳ ـﺘــﻮدﻳــﻮ ‪،"2m‬‬ ‫وﻫــﻲ اﻷﻏـﻨـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ اﻛﺘﺸﻔﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻜﻠﻤﺎت واﻟﺘﻠﺤﲔ‪،‬‬ ‫ﻛــﺎن ﻫــﺬا ﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪ .2006‬إذن ﻫــﺬا‬ ‫ﻫـ ــﻮ اﻷﻟ ـ ـﺒ ـ ــﻮم اﻟـ ـ ــﺬي أﻧ ـﺘ ـﺠ ـﺘــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺎص‪ ،‬واﻟـ ـ ــﺬي ﺗـﺤـﻤـﻠــﺖ‬ ‫ﻣﺼﺎرﻳﻔﻪ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ أن أﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻲ ﻋﻤﻼ‬ ‫اﺣﺘﺮاﻓﻴﺎ وﻣﻬﻨﻴﺎ‪.‬‬ ‫> ﻛـﻴــﻒ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ "ﺳـﺘــﻮدﻳــﻮ‬ ‫‪"2m‬؟‬ ‫< "ﺳـ ـﺘ ــﻮدﻳ ــﻮ ‪ ،"2m‬ﻛـ ــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫ﺑــﺪاﻳ ـﺘــﻪ ﺑــﺮﻧــﺎﻣ ـﺠــﺎ ذو ﺛ ـﻘــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻷﺻ ـ ـ ــﻮات اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺸــﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻪ أﺻﻮات ﻣﺘﻤﺮﺳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫واﳌـ ــﻮﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﻰ‪ ،‬وﻓ ـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ــﻮى‪.‬‬ ‫ﺻـ ــﺮاﺣـ ــﺔ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن أﻧـ ـﻜ ــﺮ أﻧ ــﻲ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻔــﺪت ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟـﺘـﺠــﺮﺑــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﻤﻮﻣﺎ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻮاﻗﻊ ﻫﻜﺬا ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﻧﻘﻂ‬ ‫إﻳـﺠــﺎﺑـﻴــﺔ وﺳـﻠـﺒـﻴــﺔ‪ .‬ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟﻲ‬ ‫أﺣﺮص داﺋﻤﺎ ﻋﻠﻰ أﺧﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ واﻻﺳ ـﺘ ـﻐ ـﻨــﺎء ﻋــﻦ ﻛــﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺳﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻓــﻲ ﺑــﺮاﻣــﺞ أﺧــﺮى‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻫﺐ؟‬ ‫< ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻲ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﺒ ـﻨ ــﺎﻧ ــﻲ "اﻟ ـ ــﺮاﺑ ـ ــﺢ ﻫ ـ ـ ــﻮ"‪ ،‬وﻫ ــﻮ‬

‫ﻣﻨﻴﺮ ﻟﻐﻨﻴﻤﻲ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻲ )ﺧﺎص(‬

‫ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ ﻣ ـﻬــﻢ ﺗـ ـﺸ ــﺎرك ﻓ ـﻴــﻪ ﻓـﻘــﻂ‬ ‫أﺻ ـ ـ ــﻮات ﺗـ ـﺤـ ـﺘ ــﺮف اﻟـ ـﻐـ ـﻨ ــﺎء وﻟ ـﻬــﺎ‬ ‫إﻧـ ـﺘ ــﺎﺟ ــﺎﺗـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎﺻـ ــﺔ‪ ،‬ﻏـ ـﻴ ــﺮ أن‬ ‫اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﺮف ﺑﻌﺾ اﻻﺧﺘﻼﻻت‪،‬‬ ‫ووﻗــﻊ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺧﻼف ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ‪ ،‬إذ ﺗــﺰاﻣ ـﻨــﺖ ﻣـﺸــﺎرﻛـﺘــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻣــﻊ ﺷـﻬــﺮ رﻣـﻀــﺎن‪،‬‬ ‫وﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺮة ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ ﻧـﻨـﺘـﻘــﻞ إﻟــﻰ إﺣ ــﺪى اﳌــﺪن‬ ‫أﻏـ ـ ـﻠ ـ ــﺐ ﺳ ـ ـﻜـ ــﺎﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺤـ ـﻴ ــﻮن‪،‬‬ ‫وﺑـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻌ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺎل ﻟ ـ ــﻢ ﻳـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﻮا‬ ‫ﻳـﺼــﻮﻣــﻮن‪ .‬أﻏـﻠــﺐ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻋﺒﺮوا‬

‫ﻋــﻦ ﻏـﻀـﺒـﻬــﻢ إزاء ﻫــﺬا اﻟـﺘـﺼــﺮف‪،‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮﻧﺎ أن ﻫﺬه اﳌﺴﺄﻟﺔ ﻫﻲ ﻗﻠﺔ‬ ‫اﺣﺘﺮام ﻟﻨﺎ وﻟﺸﻌﺎﺋﺮﻧﺎ وﻟﺪﻳﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ آﳌ ـﻨــﻲ ﻫــﺬا اﳌــﻮﺿــﻮع‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺖ ﻗــﺪ ﺻﺮﺣﺖ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﺒﺎﺷﺮة‬ ‫آﻧـ ـ ـ ــﺬاك‪ ،‬وأﺧـ ـﺒ ــﺮﺗـ ـﻬ ــﻢ أن ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫"ﺳﺘﻮدﻳﻮ ‪ "2m‬ﻗﺪ ﻻ ﻳﻌﺮف ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻹﺷ ـﻌــﺎع ﻋـﻠــﻰ اﳌـﺴـﺘــﻮى اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ أﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "اﻟﺮاﺑﺢ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻮ" ﻣ ـ ــﻦ ﻧ ــﺎﺣـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣــﻊ‬ ‫اﻷﺻﻮات واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫> ﻳﻘﺎل أن ﻣﻌﻈﻢ ﺑﺮاﻣﺞ اﳌﻮاﻫﺐ‪،‬‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل اﻟ ـﻐ ـﻨــﺎء‪ ،‬ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺻﻮات اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﺤــﺎرﺑــﻮﻧ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺨـ ـﻔ ــﺎء‪ ،‬ﻫ ــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻣﺎ رأﻳﻚ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺴﺄﻟﺔ؟‬ ‫< ﻧـﻌــﻢ ﺻـﺤـﻴــﺢ‪ ،‬وﳌ ـﺴــﺖ ﻫــﺬا‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎ ﻣـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﻣ ـﺸــﺎرﻛ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺪة ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﺧﺎرج اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ــﺎن أول ﺷـ ـ ـ ــﻲء ﻳـ ـ ـﺴ ـ ــﺄل ﻋ ـﻨــﻪ‬ ‫ﻫـ ــﻲ اﻷﺻـ ـ ـ ـ ــﻮات اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﻦ‬ ‫ﻫ ــﻢ ﻫـ ــﺆﻻء اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﲔ‪ .‬وﻗ ــﻊ ﻫــﺬا‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻲ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻹﺳ ـﻜ ـﻨــﺪرﻳــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ أول‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪5¹bF« bL; å±π±≤ ±∂∂∂ W¹Ëö« …√d*«ò‬‬ ‫ﺻ ــﺪر أﺧـ ـﻴ ــﺮا ﻋ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺸ ــﻮرات ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ‬ ‫)ﺳ ــﻼ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﻞ(‪ ،‬ﻛ ـﺘــﺎب "اﳌ ـ ــﺮأة اﻟ ـﺴــﻼوﻳــﺔ‬ ‫‪ "1912 1666‬ﻟـ ـﻠـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺚ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺪﻳﲔ‪ .‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ دراﺳﺔ ﺗﻮﺛﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟــﻮﺿ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌـ ـ ــﺮأة اﻟـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﺸﺮ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﻋ ــﺎم ‪ .1912‬وﻗـ ــﺎل اﻟ ـﺴ ـﻌــﺪﻳــﲔ إن‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب "ﺟـ ـ ــﺎء ﻟ ـﻴ ـﺴــﺪ ﺛـ ـﻐ ــﺮة ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ ﳌــﺪﻳـﻨــﺔ ﺳــﻼ ﻓــﻲ اﻟـﻔـﺘــﺮة ﻣــﺎ ﺑﲔ‬ ‫ﻧ ـﺸ ــﺄة اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮﻳــﺔ وﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ اﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ"‪ ،‬ﻣ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﺎ أن "اﻹﺟ ـ ـﺤـ ــﺎف اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻃــﺎل اﳌــﺮأة اﻟﺴﻼوﻳﺔ ﻣــﻦ ﻟــﺪن ﻣــﺆرﺧــﻲ ﺳﻼ‬ ‫واﻹﺧـﺒــﺎرﻳــﲔ اﻟـﻘــﺪاﻣــﻰ واﻟﺒﺎﺣﺜﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫واﻷﺟﺎﻧﺐ" ﻛﺎن ﻣﻦ ﺑﲔ اﻟﺪواﻓﻊ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺘــﺄﻟـﻴـﻔــﻪ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ .‬وأوﺿـ ــﺢ أن اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫ارﺗ ـﻜــﺰ ﻋـﻠــﻰ اﻷرﺷ ـﻴــﻒ اﳌـﺤـﻠــﻲ ﳌــﺪﻳـﻨــﺔ ﺳــﻼ‪،‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﺗــﻢ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰه ﺑـﻤـﺼــﺎدر أﺧ ــﺮى ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻟﻨﻮازل واﻟﺤﺴﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن ﻫﺬا‬ ‫اﳌﺆﻟﻒ ﺣﺎول اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻠﺨﺼﻬﺎ ﺳــﺆاﻻن أﺳــﺎﺳـﻴــﺎن ﻫﻤﺎ ﻣــﺎ ﻣﺪى‬ ‫إﺳـﻬــﺎم اﳌــﺮأة ﻓــﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟ ـﺴــﻼوي‪ ،‬وإﻟــﻰ‬ ‫أي ﺣﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺮة ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎراﺗﻬﺎ؟‬ ‫وﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﺄﻟ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺎب‪ ،‬اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﻘـ ــﻊ ﻓــﻲ‬

‫‪ 320‬ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﻢ اﳌ ـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺳ ـﺒ ـﻌــﺔ ﻓـ ـﺼ ــﻮل ﺗـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﺞ اﻷﺑ ـ ـﻌـ ــﺎد اﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ ﻟــﺪى اﳌــﺮأة اﻟـﺴــﻼوﻳــﺔ‪ ،‬وآﺛــﺎر‬ ‫اﻻﻋ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺪاء ات اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻣ ـﺴــﺄﻟــﺔ‬ ‫اﻹﻣـ ـ ـ ـ ــﺎء ﺑ ــﺎﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ اﻟـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﻼوي‪ ،‬واﳌـ ـﻈـ ـﻬ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮأة‪ ،‬واﳌ ـ ــﺮأة اﻟ ـﺴــﻼوﻳــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫اﻷﻓــﺮاح واﻷﺗــﺮاح‪ ،‬واﳌــﺮأة واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻋﻤﻞ‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺮأة اﻟ ـ ـﺴـ ــﻼوﻳـ ــﺔ‪ .‬وﻳـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﺞ اﻟـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺚ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﻔـﺼــﻞ اﻷول "اﻟـﺒـﻌــﺪ اﻟــﺪﻳـﻨــﻲ‪ -‬اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫ﻟـ ــﺪى اﳌ ـ ــﺮأة اﻟـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ"‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟ ـ ــﺬور ﺻـ ــﻼح اﳌـ ـ ــﺮأة اﻟـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ وﺗـﻌـﻠـﻘـﻬــﺎ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺰواﻳ ــﺎ واﻷﺿـ ــﺮﺣـ ــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺘــﻮﻗــﻒ ﻋـﻨــﺪ‬ ‫ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ اﳌ ـﻴــﺮاث وﻣـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟـﺤـﻀــﺎﻧــﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗــﻮﺧــﻰ اﻟـﻔـﺼــﻞ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﺣـﻤــﻞ ﻋـﻨــﻮان‬ ‫"آﺛـ ـ ــﺎر اﻻﻋـ ـ ـﺘ ـ ــﺪاء ات اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌـ ــﺮأة‬ ‫اﻟﺴﻼوﻳﺔ"‪ ،‬إﺑــﺮاز ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺟــﺮاء ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻛـ ـﻴ ــﻒ دﺧـ ـﻠ ــﺖ ﻓـ ـﺌ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻦ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟـﻘـﻨـﺼـﻠـﻴــﺔ ﺑـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ ﻏـﻴــﺮ ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة‪ .‬وﺗـﺘـﺒــﻊ‬ ‫اﳌــﺆﻟــﻒ ﻓــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺜــﺎﻟــﺚ ﻣ ـﺴــﺄﻟــﺔ اﻹﻣ ــﺎء‬ ‫ﺑــﺎﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﻟـ ـﺴ ــﻼوي‪ ،‬وﻣ ــﺎ ﻗــﺎﻣــﺖ ﺑــﻪ اﳌ ــﺮأة‬ ‫اﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﻮدﻳـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ أدوار داﺧـ ـ ـﻠ ـ ــﻪ‪ .‬ﻓ ـ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫درس اﻟ ـﻔ ـﺼ ــﻞ اﻟـ ــﺮاﺑـ ــﻊ اﳌ ـﻈ ـﻬ ــﺮ اﻟ ـﺨ ــﺎرﺟ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮأة‪ ،‬ﻣﺒﺮزا ﻣﻜﻮﻧﺎت ﻟﺒﺎﺳﻬﺎ‪ .‬وﺧﺼﺺ‬

‫اﻟـﻔـﺼــﻞ اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﻟـﻠـﺤــﺪﻳــﺚ‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـ ــﺮأة اﻟ ـ ـﺴـ ــﻼوﻳـ ــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫اﻷﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح واﻷﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاح‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﺗ ـ ـﻄ ـ ــﺮق إﻟ ـ ـ ــﻰ أﺣ ـ ــﻮاﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺰواج‪ ،‬واﻟـﺤـﻤــﻞ‪ ،‬واﻟــﻮﺿــﻊ‪،‬‬ ‫واﻟﻄﻼق‪ ،‬واﻟﻐﻨﺎء‪ ،‬وﻣﺮاﺳﻴﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬واﻷﺳﺮ واﻟﺴﺠﻦ‪،‬‬ ‫واﳌﻮت‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎدس‪،‬‬ ‫ﻓ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﻪ اﻟ ـﺒــﺎﺣــﺚ ﻟـﻠـﺤــﺪﻳــﺚ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﳌ ـ ــﺮأة واﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ‪ ،‬وﺗ ـﺘ ـﺒــﻊ‬ ‫ﻓـ ـﻴ ــﻪ ﻫـ ــﺎﺟـ ــﺲ ﺗـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺎة‬ ‫ﻟـ ـ ــﺪى اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻼوﻳ ـ ــﲔ‪ ،‬واﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺎط‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻤ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺮأة اﻟ ـ ـﺴـ ــﻼوﻳـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﺎﻟﺞ ﻓﻲ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﳌ ـ ــﺮأة اﻟـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺗــﻮﻗــﻒ‬ ‫ﻋ ـﻨــﺪ اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎﺟــﺎت‪ ،‬واﻟ ـﺨ ـﻴــﺎﻃــﺎت‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮازات‪ ،‬واﳌ ـ ـ ــﺎﺷـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻘـ ــﻮاﺑـ ــﻞ‪ ،‬واﻟـ ـﻌ ــﺮﻳـ ـﻔ ــﺎت‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪي‪ ،‬واﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﻼت‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻷﺣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎس‪ ،‬وﺑ ــﺎﺋ ـﻌ ــﺎت‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ‪.‬‬

‫‪‰UF« WOײH å¡UM« s−Ýò‬‬ ‫ﺿـ ـﻤ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﺠ ـﻴــﺔ ﻧـ ـﺸ ــﺮ ﻫ ــﺎ ﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﺻﺪرت اﻟﻬﻴﺄة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺴ ــﺮح ﻣـ ـﺴ ــﺮ ﺣـ ـﻴ ــﺔ ا ﻟـ ـﻜ ــﺎ ﺗـ ـﺒ ــﺔ ا ﳌـ ـﺼ ــﺮ ﻳ ــﺔ‬ ‫ﻓﺘﺤﻴﺔ اﻟﻌﺴﺎل "ﺳﺠﻦ اﻟﻨﺴﺎء" ﻓﻲ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻣﻄﺒﻮع أﺧﺮﺟﻪ ﻓﻨﻴﴼ ﻋﺎﺻﻢ اﻟﻨﺠﺎر‪.‬‬ ‫ا ﳌ ـﺴــﺮ ﺣ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب‪ ،‬ا ﻟ ــﻮا ﻗ ــﻊ ﻓ ــﻲ ‪120‬‬ ‫ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ ا ﳌـ ـﺘ ــﻮ ﺳ ــﻂ ا ﻟ ـﻄــﻮ ﻳــﻞ‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺪ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﻮ ﻋ ـ ـ ــﻲ ا ﳌ ـ ــﻮ ﻧ ـ ــﻮ ﻟ ـ ــﻮ ﺟ ـ ــﻲ‬ ‫ا ﻟ ـﻌــﺎ ﻃ ـﻔــﻲ‪ ،‬و ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺗ ـﺘ ـﺒ ـﻨــﻰ ا ﻟ ـﻌ ـﺴــﺎل‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ‬ ‫ﺗـ ــﺮى ا ﻟـ ـﻨ ــﺎ ﻗ ــﺪة ا ﳌـ ـﺼ ــﺮ ﻳ ــﺔ ﻧـ ـﻬ ــﺎد ﺻ ـﻠ ـﻴ ـﺤــﺔ‪،‬‬

‫ـﻼ درا ﻣ ـﻴــﴼ ﻳـﺸــﻲ دﻻ ﻟ ـﻴــﴼ ﺑ ـﻬــﺬه ا ﻟــﺮؤ ﻳــﺔ‬ ‫" ﺷ ـﻜ ـ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻌﺪدﻳﺔ اﳌﺘﻌﺎرﺿﺔ اﳌﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ا ﳌــﺮأة‪ ،‬إﻻ أ ﻧـﻬــﺎ اﺣﺘﻔﻈﺖ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺎ ﺻ ــﺮ ا ﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻨـ ــﺎء ا ﻟـ ـ ــﺪرا ﻣـ ـ ــﻲ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪي‪،‬‬ ‫ﻓــﻮ ﺿـﻌــﺖ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺔ ﻟـﻴـﻠــﻰ و ﻓــﻖ ا ﻟـﻨـﻤــﻮذج‬ ‫ا ﻟ ـﻜــﻼ ﺳ ـﻴ ـﻜــﻲ ا ﳌ ـﺘ ـﻜــﺎ ﻣــﻞ ا ﻟـ ــﺬي ﺗ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻓـﻴــﻪ‬ ‫ا ﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻣـ ــﻮ ﻗـ ــﻒ ﻣـ ـ ـﺘ ـ ــﺄزم ﻳ ـﻔ ـﺠــﺮ‬ ‫ﺻﺮاﻋﴼ ﺧﺎرﺟﻴﴼ داﺧﻠﻴﴼ ﻣﻌﴼ‪ ،‬وﻳﻔﻀﻲ إﻟﻰ‬ ‫أ ﺣــﺪاث ﺗـﺘـﻄــﻮر ﻟﺘﻤﻀﻲ ﺑﺎﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪ إ ﻟــﻰ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺘﺤﻮل واﻻ ﻛـﺘـﺸــﺎف"‪.‬‬

‫و ﺗـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ ا ﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺴـ ــﺎل ﻧـ ـﻤ ــﻮذ ﺟ ــﴼ‬ ‫ﻣﺸﺮﻗﴼ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪى ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ ا ﻟ ـ ـﻈـ ــﺮوف‬ ‫ا ﳌ ـ ـﺤ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺔ‪ ،‬و ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻢ ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣ ــﺮ ﺣـ ـﻠ ــﺔ ﻣـ ـﺘ ــﺄ ﺧ ــﺮة ﻗ ـﻴــﺎ ﺳــﴼ‬ ‫ﺑ ــﺄ ﻋـ ـﻤ ــﺎر ﻣ ــﻦ ﺗ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻮا و ﻧ ــﺎ ﻟ ــﻮا‬ ‫در ﺟـ ـ ـ ــﺎت و ﺷ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎدات‪ ،‬ﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺐ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺎو ﻟ ـ ــﺔ‪ ،‬و ﺗـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ ﻓ ـ ــﻲ ز ﻣ ــﻦ‬ ‫ﻗـ ـﻴ ــﺎ ﺳ ــﻲ ﻣـ ـﻨـ ـﺠ ــﺰﴽ أد ﺑ ـ ـﻴـ ــﴼ ﻧ ـﻘــﺪ ﻳــﴼ‬ ‫ﻻﻓﺘﴼ"‪.‬‬

‫ﻣﺎ دﺧﻠﺖ إﻟﻰ اﻟﻔﻨﺪق ﺟﺎء اﳌﻤﺜﻞ‬ ‫اﳌـﺼــﺮي ﺳــﺎﻣــﺮ ﺻـﺒــﺮي ﻳـﺴــﺄل ﻋﻦ‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣﺎ اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻧﻈﺮك؟‬ ‫< ﻷن اﻷﺻ ـ ـ ـ ـ ــﻮات اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫أﺻ ـ ـ ـ ــﻮات اﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻨ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻷﻧـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮوﻧﻬﺎ ﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺎ ﻗــﻮﻳــﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳـﺘـﻌــﺎﻣـﻠــﻮن ﻣــﻊ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﺑـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻲء ﻣﻦ اﻟﻌﺠﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ أن ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣــﻊ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ﻫـ ــﻲ إﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻐــﻂ ﻋـﻠـﻴـﻬــﻢ‬ ‫وإﺑﻌﺎدﻫﻢ ﻋﻦ اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ؟‬ ‫< ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ أﻧــﺎ أﻋـﺘـﺒــﺮﻫــﺎ ﻛــﺬﻟــﻚ‪.‬‬ ‫إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ إﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘــﻼﻋــﺐ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻫــﺬا ﻣــﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﻌﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "اﻟﺮاﺑﺢ ﻫﻮ"‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ ﺗــﻢ ﺗــﻮﻗـﻴـﻔــﻲ ﳌــﺪة ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺻﻌﻮدي إﻟﻰ ﺧﺸﺒﺔ اﳌﺴﺮح‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟ ــﺬي ﻏ ـﻨــﻰ ﻓ ـﻴــﻪ ﺑــﺎﻗــﻲ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﲔ ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﻣـﺴـﺘــﺮﺳـﻠــﺔ‬ ‫دون أﻳــﺔ ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ‪ ،‬ﻫــﺬا ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧــﺮى أﺧـﺒــﺮﻧــﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﳌﻌﺎرف ﻓﻲ اﻟﺠﻤﻬﻮر أن اﳌﺴﺆول‬ ‫ﻋــﻦ ﺗﻨﺸﻴﻄﻬﻢ ﻛــﺎن ﻳــﺪﻋــﻮﻫــﻢ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟـﺘـﺼـﻔـﻴــﻖ وإﺑ ـ ــﺪاء ﺗ ـﺠــﺎوﺑ ـﻬــﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﳌﺘﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻏﻨﻴﺖ‬ ‫أﻧـ ــﺎ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻄ ـﻠــﺐ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ذﻟـ ــﻚ‪ .‬وﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫أؤﻛﺪ أﻧﻲ ﻟﻦ أﺗﺄﺛﺮ ﺑﻬﺬه اﻷﺷﻴﺎء‪،‬‬ ‫وأﻧ ـ ــﺎ ﻛ ـﻤــﺎ ﻗ ـﻠــﺖ ﻟ ــﻚ ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ‪ ،‬آﺧــﺬ‬ ‫اﻹﻳـ ـﺠ ــﺎﺑ ــﻲ ﻓ ــﻲ اﳌ ــﻮﺿ ــﻮع وأﺗـ ــﺮك‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺎﺗــﻪ‪ .‬رﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻗ ــﺪ ﺗ ــﺆﺛ ــﺮ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﺷﻴﺎء ﻋﻠﻰ ﻓﻨﺎن ﻣﺒﺘﺪئ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟ ـﻴــﺲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻓ ـﻨــﺎن ﻋ ـﻨــﺪه ﺗ ـﺠــﺎرب‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ إن اﻟﻔﻨﺎﻧﲔ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬ﻋﻤﻮﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺤــﺎرﺑــﻮن‪ ،‬ﻟــﺬﻟــﻚ ﻟــﻦ ﺗــﺆﺛــﺮ ﻓﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺼﺮﻓﺎت‪.‬‬ ‫> ﻗﻠﺖ إن واﻟــﺪك ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺎ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﻤــﺎرﺳ ـﺘــﻚ ﻟ ـﻠ ـﻔــﻦ‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟــﺮﻏــﻢ ﻣــﻦ ذﻟــﻚ أﺻــﺮﻳــﺖ ﻋـﻠــﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺣﻠﻤﻚ‪ ،‬ﻛﻴﻒ اﺳﺘﻄﻌﺖ ذﻟﻚ؟‬ ‫< ﻧ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻟ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻦ واﻟـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫ﻣــﻮاﻓـﻘــﺎ ﻋﻠﻰ أن أﺗـﺠــﻪ إﻟــﻰ اﳌﺠﺎل‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺎن ﻳ ــﺮﻳ ــﺪﻧ ــﻲ أن أرﻛ ــﺰ‬ ‫ﻓـ ــﻲ دراﺳ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻋ ـ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﻃ ـﻠ ـﺒــﺖ‬ ‫أن أﺳ ـﺠــﻞ ﻓــﻲ اﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ‬ ‫رﻓ ــﺾ اﻟ ـﻔ ـﻜــﺮة‪ ،‬وﻋ ـﻨــﺪﻫــﺎ اﺗـﺠـﻬــﺖ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﻨﺖ أﻋﺘﺒﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﺮﺻ ــﺔ اﻟ ــﻮﺣـ ـﻴ ــﺪة اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻤـﻜــﻦ‬ ‫أن أﻋ ـﺒــﺮ ﺑـﻬــﺎ ﺑـﻜــﻞ ﺣــﺮﻳــﺔ‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻓ ــﺮﺻ ــﺔ ﻷﻓـ ـ ــﺮغ ﻛـ ــﻞ اﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑـﺤــﻮزﺗــﻲ‪ .‬ﻣــﺎرﺳــﺖ رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻛـ ـ ــﺮة اﻟـ ـﺴـ ـﻠ ــﺔ ﻣ ـ ــﻊ ﻓـ ــﺮﻳـ ــﻖ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدي‬ ‫اﳌـ ـﻜـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـﻜ ـﻨــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟــﺮﻏــﻢ‬ ‫ﻣ ــﻦ ذﻟ ــﻚ ﺿ ـﻠــﺖ ﻋ ـﻘــﺪة اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ‬ ‫ﺗﺰﻋﺠﻨﻲ‪ ،‬وﺣﺎوﻟﺖ إﻟﻰ أن ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫أﻣـﻨـﻴـﺘــﻲ‪ .‬ﺑـﻌــﺪﻫــﺎ وﺻـﻠــﺖ إﻟــﻰ دار‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻬــﻲ‪ ،‬وﺷ ــﺎرﻛ ــﺖ ﻓ ــﻲ ﺣـﻔــﻼت‬ ‫ﺗ ـﻜــﺮﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻣـ ــﻊ أﺳـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎن ﻋـ ـﻤ ــﻮر‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺴﲔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻊ أﺳﻤﺎء‬ ‫إﻋــﻼﻣ ـﻴــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‪ ،‬ﺛــﻢ ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎﻧ ــﺎت‪ ،‬وﻣ ـ ــﺎزاﻟ ـ ــﺖ اﻟ ـﻘــﺎﻓ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة إﻟﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪.‬‬

‫ﺟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺴ ـ ــﺎط‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺮح ﺳـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪم‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺮ ﺣـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ " ﺳ ــﻮا ﻟ ــﻒ‬ ‫ا ﻟـﻜـﻤــﺮة " ﻓــﻲ ﻋــﺮ ﺿـﻬــﺎ ‪،12‬‬ ‫وذ ﻟ ـ ــﻚ ﻳـ ــﻮم ﻏ ــﺪ )اﻷ ﺣ ـ ــﺪ(‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ا ﻟ ـ ـﺴـ ــﺎ ﻋـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺴـ ــﺎد ﺳـ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء‪ ،‬ﺑـ ـ ـ ـ ــﺪار ا ﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘ ــﺎ ﻓ ــﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎن‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ إ ﻃ ـ ــﺎر‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺒـ ــﺮ ﻧـ ــﺎ ﻣـ ــﺞ ا ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴ ـﻄ ــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﺮا ﻛــﺰ ا ﻟـﺜـﻘــﺎ ﻓـﻴــﺔ ا ﳌـﻨـﻈــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف ا ﳌ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ا ﻟـﺠـﻬــﻮ ﻳــﺔ ﻟــﻮزارة ا ﻟـﺜـﻘــﺎ ﻓــﺔ‬ ‫ﺑﺠﻬﺔ اﻟﺸﺎوﻳﺔ وردﻳﻐﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻋﻮة ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫ﻧـ ـ ـﻈ ـ ــﻢ ا ﳌـ ـ ـﻌـ ـ ـﻬ ـ ــﺪ ا ﳌ ـ ـﻠ ـ ـﻜـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎ ﻓــﺔ اﻷ ﻣــﺎز ﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ ﻣ ـﺴــﺎء‬ ‫)اﻷر ﺑ ـﻌــﺎء( ا ﳌــﺎ ﺿــﻲ‪ ،‬ﺑـﻤـﻘــﺮه‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟـ ــﺮ ﺑـ ــﺎط‪ ،‬أ ﻣـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ ﺷ ـﻌــﺮ ﻳــﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎ ﺳـ ـﺒ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﳌ ــﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺸـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ ) ‪ 21‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرس(‪،‬‬ ‫وا ﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗـ ــﻢ ﺧ ــﻼ ﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﻘ ــﺪ ﻳــﻢ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺮاءات ﺷـ ـﻌ ــﺮ ﻳ ــﺔ‪ ،‬و ﺗ ـﻜ ــﺮ ﻳ ــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮ ﻋـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻦ ا ﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻌ ـ ــﺮاء‬ ‫اﻷ ﻣــﺎز ﻳــﻎ ا ﳌــﺮ ﻣــﻮ ﻗــﲔ ﺗ ـﻘــﺪ ﻳــﺮا‬ ‫ﻹ ﻧـ ـﺘ ــﺎ ﺟ ــﺎ ﺗـ ـﻬ ــﻢ وإ ﺑ ــﺪا ﻋ ــﺎ ﺗـ ـﻬ ــﻢ‪.‬‬ ‫و ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻖ اﻷ ﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻣ ــﻦ‬ ‫ا ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮاء ا ﻟ ـﺤ ـﺒ ـﻴــﺐ أو ﻃــﺎ ﻟــﺐ ) ﻃ ــﺎ ﻃ ــﺎ(‪ ،‬و ﻋ ـﻠــﻲ ﻋ ـﺒــﻮ ﺷــﻲ )إ ﻓ ـ ــﺮان(‪ ،‬و ﻋ ـﺒــﺪ‬ ‫ا ﻟـﻐـﻨــﻲ ﺑــﻮ ﺣـﻤـﻴــﺪي )ا ﻟـﺤـﺴـﻴـﻤــﺔ(‪.‬‬ ‫و ﻗــﺪ ﻣــﺖ ﻛــﻞ ﻣــﻦ ﺻ ـﻔ ـﻴــﺔ ﻋــﺰ ا ﻟــﺪ ﻳــﻦ )ورزازات(‪ ،‬و ﻧــﺰ ﻳ ـﻬــﺔ ا ﻟــﺰروا ﻟــﻲ‬ ‫)ا ﻟـ ـﻨ ــﺎ ﻇ ــﻮر(‪ ،‬و ﻋ ـﺒ ــﺪ ا ﻟ ـﺤ ـﻜ ـﻴــﻢ ﺑ ـﻘــﻲ )ا ﻟـ ـﻨـ ـﻴ ــﻒ(‪ ،‬ﻗ ـ ــﺮاءات ﺷ ـﻌــﺮ ﻳــﺔ ﻗــﺎر ﺑــﺖ‬ ‫ﻗـﻀــﺎ ﻳــﺎ ﻣـﺘـﻨــﻮ ﻋــﺔ‪ ،‬ﻋــﻼوة ﻋـﻠــﻰ ﺷـﻬــﺎدات ﻓــﻲ ﺣــﻖ ا ﳌـﺤـﺘـﻔــﻰ ﺑـﻬــﻢ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أ ﻟ ـﻘ ـﻴــﺖ ﺑ ـﻬــﺬه ا ﳌ ـﻨــﺎ ﺳ ـﺒــﺔ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ ﺑــﺎ ﺳــﻢ ﻣــﺮ ﻛــﺰ ا ﻟ ــﺪرا ﺳ ــﺎت ا ﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ‬ ‫وا ﻟ ـﺘ ـﻌــﺎ ﺑ ـﻴــﺮ اﻷد ﺑـ ـﻴ ــﺔ واﻹ ﻧـ ـﺘ ــﺎج ا ﻟ ـﺴ ـﻤ ـﻌــﻲ ا ﻟ ـﺒ ـﺼــﺮي ا ﻟ ـﺘــﺎ ﺑــﻊ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌ ـﻬــﺪ‪ ،‬ﺗــﻢ‬ ‫ﺧــﻼ ﻟ ـﻬــﺎ ا ﻟ ـﺘــﻮ ﻗــﻒ ﻋ ـﻨــﺪ ﻣ ـﻜــﺎ ﻧــﺔ ا ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻷ ﻣــﺎز ﻳ ـﻐــﻲ وو ﺿ ـﻌ ـﻴــﺔ ا ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮاء‪،‬‬ ‫ﻋﻼوة ﻋﻠﻰ ﻋﺮض ﺷﺮﻳﻂ ﻗﺼﻴﺮ ﺗﻀﻤﻦ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت وﻗﺮاءات ﻟﺸﻌﺮاء‬ ‫ا ﻟـﺸـﻔــﺎ ﻫــﺔ‪ ،‬وا ﻟـﺸـﻌــﺮاء ا ﻟـﻜـﺘــﺎب‪.‬‬

‫ﺑـ ـ ـﻤـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻮم‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻌـ ــﺎ ﳌـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ‪ ،‬ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي " ﺷ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎب رو ﻧـ ـ ـ ــﻖ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻮن" ﺑ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﺎ ﻧـ ـ ــﻮ ﻳـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪ ا ﳌـ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ــﻦ ا ﳌ ـ ــﻮ ﺣ ـ ــﺪي‬ ‫ا ﻟـﺘــﺄ ﻫـﻴـﻠـﻴــﺔ – ﻃـﻨـﺠــﺔ‪ ،‬ﻟـﻘــﺎء‬ ‫ﻣ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﻮ ﺣـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻊ ا ﻟ ـ ـﺸـ ــﺎ ﻋـ ــﺮ‬ ‫ﺧ ـﻠ ـﻴــﻞ ا ﻟ ــﻮا ﻓ ــﻲ‪ ،‬و ﻗ ـ ــﺮاء ات‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳ ـ ـ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎر ﻛ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺮاء ا ﻟـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎب‪:‬‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮا ﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﻮل‪،‬‬ ‫وإ ﺳـ ـﻤ ــﺎ ﻋـ ـﻴ ــﻞ ا ﻟ ـﻔ ـﻐ ـﻠــﻮ ﻣــﻲ‪،‬‬ ‫و ﺳ ـﻤ ـﻴــﺮ ﻛـ ــﺮ ﻧـ ــﻮن‪ ،‬و ﻫ ـﻨــﺎء‬ ‫ا ﳌــﺮا ﺑـﻄــﻲ‪ ،‬وﻓﺎﻃﻤﺔ ا ﻟــﺰ ﻫــﺮاء ﻟﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺴﻌﻮد ا ﻟـﻔــﺎر ﺳــﻲ‪ ،‬وﻫﺎﺟﺮ‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﻴــﺎ‪ ،‬وذ ﻟـ ــﻚ ا ﻟـ ـﻴ ــﻮم )ا ﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ(‪ ،‬ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﻋــﺔ ا ﻟ ـﻌــﺎ ﺷــﺮة ﺻ ـﺒــﺎ ﺣــﺎ‬ ‫ﺑﺎ ﳌﺆ ﺳﺴﺔ ‪.‬‬

‫ﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ ا ﻟـﺒــﺮ ﻧــﺎ ﻣــﺞ ا ﻟـﻌــﺎم‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺪورة ا ﻟـ ـﺜ ــﺎ ﻧـ ـﻴ ــﺔ ﳌـ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن‬ ‫أ ﺳ ـ ـ ـ ــﺎ ا ﻟـ ـ ــﻮ ﻃ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫ا ﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاو ﻳــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ‪ 29‬أ ﺑــﺮ ﻳــﻞ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 2‬ﻣﺎي ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﺒــﺎراة ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت‬ ‫أ ﻓـ ـ ــﻼم ﻗـ ـﺼـ ـﻴ ــﺮة ﺣ ـ ــﻮل ﺗ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫و ﻳـﺸـﺘــﺮط ﻓــﻲ ا ﻟـﻨـﺼــﻮص‬ ‫ا ﻟ ــﺮا ﻏ ـ ـﺒ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ا ﳌ ـ ـﺸ ــﺎر ﻛ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬه ا ﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة ا ﻟ ــﻮ ﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ أن‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺤــﻮر ﻣــﻮا ﺿ ـﻴ ـﻌ ـﻬــﺎ ﺣــﻮل‬ ‫ﺗـﻴـﻤــﺔ ا ﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاء‪ ،‬و ﻣــﺎ ﻳــﺮ ﺗـﺒــﻂ‬ ‫ﺑـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻋــﺎدات و ﺗـﻘــﺎ ﻟـﻴــﺪ‪ ،‬و ﻧـﻤــﻂ ﻋـﻴــﺶ‪ ،‬و ﻣــﺂ ﺛــﺮ ﻋـﻤــﺮا ﻧـﻴــﺔ و ﻏـﻴــﺮ ذ ﻟــﻚ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗـﻜــﻮن ﻣـﻜـﺘــﻮ ﺑــﺔ ﺑــﺎ ﻟـﻌــﺮ ﺑـﻴــﺔ أو ا ﻟـﺤـﺴــﺎ ﻧـﻴــﺔ أو اﻷ ﻣــﺎز ﻳـﻐـﻴــﺔ أو ا ﻟـﻔــﺮ ﻧـﺴـﻴــﺔ‪ ،‬وأﻻ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪ 20‬ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗــﺮ ﺳــﻞ إ ﻟــﻰ ا ﻟ ـﻌ ـﻨــﻮان اﻻ ﻟ ـﻜ ـﺘــﺮو ﻧــﻲ ﻟـﻠـﻤـﻬــﺮ ﺟــﺎن‬ ‫ﻣﺮﻗﻮﻧﺔ ﺑﺼﻐﻴﺔ "وورد"‪ ،‬وﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺼﻮرة ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬وﻧﺒﺬة ﻣﺨﺘﺼﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﺮﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 20‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻫــﺬا‪ ،‬و ﺳـﻴـﺘــﻢ ا ﺧـﺘـﻴــﺎر أ ﻋـﻀــﺎء ﻟـﺠـﻨــﺔ ﺗـﺤـﻜـﻴــﻢ ﻫــﺬه ا ﳌ ـﺒــﺎراة ﻣــﻦ أ ﺳـﻤــﺎء‬ ‫ﻟﻬﺎ ارﺗﺒﺎط وﺛﻴﻖ ﺑﺎﻟﺴﻴﻨﻤﺎ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ وﺑﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﺴﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫و ﻗ ــﺪ ﺧ ـﺼــﺺ ا ﳌ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن ﺟــﺎ ﺋــﺰ ﺗــﲔ ﻣــﺎ ﻟ ـﻴ ـﺘــﲔ ﻗ ـﻴ ـﻤ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺎ اﻹ ﺟ ـﻤــﺎ ﻟ ـﻴــﺔ ﺗـﺒـﻠــﻎ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ أﻟﻒ درﻫﻢ ) ‪ 15000‬درﻫﻢ( ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ 5000 :‬درﻫﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ 10000 :‬درﻫﻢ‬ ‫و ﺗ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻒ إدارة ا ﳌـ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن ﺑ ـﺘ ـﺼــﻮ ﻳــﺮ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻗ ـﺼ ـﻴــﺮ ا ﻧـ ـﻄ ــﻼ ﻗ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷوﻟﻰ ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻳـﺴـﺘـﻔـﻴــﺪ ﻛـﺘــﺎب ا ﻟـﺴـﻴـﻨــﺎر ﻳــﻮ ﻫــﺎت ا ﻟـﻌـﺸــﺮ ا ﳌـﻨـﺘـﻘــﺎة ﻟـﻠـﻤـﺸــﺎر ﻛــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺒﺎراة ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻳﺆﻃﺮه ﻣﻬﻨﻴﻮن‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻫﻮ‪:‬‬ ‫‪ festival.film.sahara@gmail.com‬أو ‪cinma.assa@gmail.com‬‬ ‫أو ‪mtc-assa@hotmail.com‬‬

‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ــﺰز ا ﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺞ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻮي ا ﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﻲ‬ ‫ا ﻟـﺒــﺮ ﻳـﻄــﺎ ﻧــﻲ ﺑــﺎﻹ ﻋــﻼن ﻋﻦ‬‫ﻣ ـﻴــﻼد ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ " ﻣـﻴـﻤــﻮ ﻧــﺔ‪-‬‬ ‫ا ﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ ا ﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة"‪ ،‬ا ﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗــﺮوم ا ﻟـﻨـﻬــﻮض ﺑــﺎ ﳌــﻮروث‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻮدي ا ﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـ ــﻲ‬ ‫وا ﻟـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـ ــﺔ ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ‪.‬‬ ‫و ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪف ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ا ﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أ ﺳـﺴـﺘ ـﻬــﺎ ﻧ ـﺴــﺎء ﻣـﺴـﻠـﻤــﺎت‬ ‫وﻳﻬﻮدﻳﺎت‪ ،‬إﻟﻰ اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑــﺮوح اﻹ ﺧ ــﺎء وا ﻟ ـﺘ ـﻔــﺎ ﻫــﻢ‪ ،‬و ﺛـﻘــﺎ ﻓــﺔ ا ﻟـﺘـﺴــﺎ ﻣــﺢ‪ ،‬واﻻ ﺣ ـﺘــﺮام ا ﳌـﺘـﺒــﺎدل‬ ‫ﺑﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻹ ﻋــﻼن ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﻧﻈﻢ‬ ‫ﻣـﺴــﺎء أول أ ﻣــﺲ )ا ﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪ ،‬ﺑﻠﻨﺪن‪ ،‬ﺣﻀﺮﺗﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‪،‬‬ ‫ﻟــﻼ ﺟ ـﻤــﺎ ﻟــﺔ‪ ،‬ﺳ ـﻔ ـﻴــﺮة ا ﳌ ـﻐــﺮب ﺑ ـﺒــﺮ ﻳ ـﻄــﺎ ﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬وأ ﻧ ـﻴــﺲ ﺑ ـﻴــﺮو‪ ،‬ا ﻟــﻮز ﻳــﺮ‬ ‫ا ﳌ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑــﺎ ﳌ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ ا ﳌ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﲔ ﺑــﺎ ﻟ ـﺨــﺎرج‪ ،‬و ﺷـ ــﺆون ا ﻟ ـﻬ ـﺠــﺮة‪ ،‬و ﻋــﺪد‬ ‫ﻣــﻦ ا ﻟــﺪ ﻳـﺒـﻠــﻮ ﻣــﺎ ﺳـﻴــﲔ وا ﻟـﻔــﺎ ﻋـﻠــﲔ ا ﻟـﺠـﻤـﻌــﻮ ﻳــﲔ‪ ،‬وا ﻟـﻌــﺪ ﻳــﺪ ﻣــﻦ أ ﻓــﺮاد‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﻘﻴﻤﺔ ﺑﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻤﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﺳﻤﻬﺎ )ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ( ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎل اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬ ‫ﻟﻠﻴﻬﻮد اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺮﻣﺰ ﻟﻘﻴﻢ اﻟﺼﺪاﻗﺔ واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‪ ،‬واﺣﺘﺮام‬ ‫اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫و ﻗ ــﺪ ﺗــﻢ إ ﺣـ ــﺪاث ا ﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻓــﻲ إ ﻃ ــﺎر ا ﺗ ـﻔــﺎ ﻗ ـﻴــﺔ ﺷــﺮا ﻛــﺔ ﻣــﻮ ﻗـﻌــﺔ‬ ‫ﺑﲔ ا ﻟــﻮزارة اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﳌﻐﺎرﺑﺔ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﺑﺎﻟﺨﺎرج وﺟﻤﻌﻴﺔ )ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ا ﻟـﻨـﺴــﺎء ا ﳌـﻐــﺮ ﺑـﻴــﺎت‪ -‬ا ﻟـﺤـﺴـﻨـﻴــﺔ(‪ ،‬ﺑـﻬــﺪف ﺗـﻌــﺰ ﻳــﺰ ﻗــﺪرات اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﺘﻮاﺟﺪة ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﺘﺤﺪة‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪144 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ”—U 22 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 20 X³‬‬

‫‪7‬‬

‫«½‪WKO¾{ W³MÐ „öN²Ýô« bMŽ ÊULŁú wôb²Ýô« rd« ÷UH‬‬ ‫ﻗــﺎﻟــﺖ وزارة اﻟـ ــﺰراﻋـ ــﺔ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ــﺔ( إن ﻣـ ـﺼ ــﺪرﻳ ــﻦ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎص أﺑ ـﻠ ـﻐــﻮا ﻋــﻦ ﺑ ـﻴــﻊ ‪ 340‬أﻟ ــﻒ ﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟــﺬرة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ إﻟــﻰ ﻣﺼﺮ ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ‪ 2014-2013‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺒــﺪأ ﻓــﻲ ﻓــﺎﺗــﺢ ﺷـﺘـﻨـﺒــﺮ‪ .‬وﻳ ـﻠــﺰم اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن‬ ‫اﳌﺼﺪرﻳﻦ ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻓﻮرا ﻋﻦ أي ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﺗﺼﻞ إﻟــﻰ ‪ 100‬أﻟــﻒ ﻃــﻦ أو أﻛﺜﺮ ﻣــﻦ أي‬ ‫ﺳﻠﻌﺔ أﺳﺎﺳﻴﺔ أو ‪ 20‬أﻟــﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ زﻳﺖ‬ ‫اﻟﺼﻮﻳﺎ إﻟﻰ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﺟﻬﺔ ﻓﻲ ﻳﻮم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻳـﺘــﻢ اﻹﺑ ــﻼغ ﻋــﻦ ﺑـﻴــﻊ اﻟـﻜـﻤـﻴــﺎت اﻷﺻـﻐــﺮ‬ ‫ﺣﺠﻤﺎ ﺑﺼﻔﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‪ .‬وأﻇﻬﺮت أﺣﺪث‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺰراﻋﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫أن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﺷﺤﻨﺖ ‪ 314900‬ﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬرة إﻟﻰ ﻣﺼﺮ ﻟﻠﻔﺘﺮة ‪. 2014-2013‬‬

‫اﻧﺨﻔﺎض أﺛﻤﺎن اﻟﺨﻀﺮ ﺑـ ‪ ٤٫٨‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ واﻟﻠﺤﻮم ﺑـ‪ ١٫٣‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ‪ º‬ارﺗﻔﺎع أﺛﻤﺎن اﻟﺴﻤﻚ ﺑـ ‪ ٥٫٨‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﺳـ ـﺠ ــﻞ ا ﻟـ ــﺮ ﻗـ ــﻢ اﻻ ﺳـ ـﺘ ــﺪﻻ ﻟ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ــﻸ ﺛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎن ﻋ ـ ـﻨـ ــﺪ اﻻ ﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﻼك‪،‬‬ ‫ﺧ ــﻼل ﺷ ـﻬــﺮ ﻓ ـﺒــﺮا ﻳــﺮ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺠـ ــﺎري‪ ،‬ا ﻧ ـﺨ ـﻔــﺎ ﺿــﺎ ﺑ ـ ـ ‪0,2%‬‬ ‫ﺑــﺎ ﳌ ـﻘــﺎر ﻧــﺔ ﻣــﻊ ا ﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﺑــﻖ‪.‬‬ ‫و ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـﺘـ ــﺞ ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﻻ ﻧ ـ ـﺨ ـ ـﻔـ ــﺎض‬ ‫ﻋــﻦ ﺗــﺮا ﺟــﻊ ا ﻟــﺮ ﻗــﻢ اﻻ ﺳ ـﺘــﺪﻻ ﻟــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﻮاد ا ﻟ ـ ـﻐـ ــﺬا ﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ـ ‪0.7%‬‬ ‫وار ﺗ ـ ـ ـﻔ ـ ــﺎع ا ﻟـ ــﺮ ﻗـ ــﻢ اﻻ ﺳ ـ ـﺘ ــﺪﻻ ﻟ ــﻲ‬

‫ﻟﻠﻤﻮاد ﻏﻴﺮ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺑ ـ ‪.0,3%‬‬ ‫و ﻫـ ـ ـﻤ ـ ــﺖ ا ﻧـ ـ ـﺨـ ـ ـﻔ ـ ــﺎ ﺿ ـ ــﺎت ا ﳌـ ـ ـ ــﻮاد‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻐـ ــﺬا ﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ ا ﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺠ ـ ـﻠ ــﺔ ﻣـ ـ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫ﺷ ـ ـﻬـ ــﺮي ﻳ ـ ـﻨ ــﺎ ﻳ ــﺮ و ﻓ ـ ـﺒـ ــﺮا ﻳـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‬ ‫"اﻟﺨﻀﺮ" ﺑـ ‪ 4,8%‬و"اﻟﻠﺤﻮم" ﺑـ‬ ‫‪1,3%.‬و ﻋـ ـﻠ ــﻰ ا ﻟ ـﻌ ـﻜــﺲ ﻣــﻦ ذ ﻟــﻚ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ أﺛﻤﺎن "اﻟﺴﻤﻚ وﻓﻮاﻛﻪ‬ ‫ا ﻟـ ـﺒـ ـﺤ ــﺮ" ﺑ ـ ـ ‪ .5,8%‬و ﺑــﺎ ﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﻮاد ﻏـ ـﻴ ــﺮ ا ﻟ ـ ـﻐ ــﺬا ﺋ ـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﺈن‬ ‫اﻻر ﺗـ ـﻔ ــﺎع ﻫــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ ا ﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص‬

‫أﺛﻤﺎن اﳌﺤﺮوﻗﺎت ﺑـ ‪5,6%.‬‬ ‫و ﺳ ـﺠــﻞ ا ﻟ ــﺮ ﻗ ــﻢ اﻻ ﺳ ـﺘــﺪﻻ ﻟــﻲ‬ ‫أ ﻫ ــﻢ اﻻ ﻧ ـﺨ ـﻔــﺎ ﺿــﺎت ﻓــﻲ ﺳـﻄــﺎت‬ ‫ﺑ ـ ـ ‪ 1,0%‬و ﻓ ــﻲ آ ﺳ ـﻔ ــﻲ ﺑ ـ ـ ‪0,7%‬‬ ‫و ﻓ ــﻲ ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ ﺑ ـ ـ ‪ 0,6%‬و ﻓ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ــﺎس و ﻛـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻢ و ﺑـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫ﻣ ــﻼل ﺑـ ـ ‪ .0,5%‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﺳـﺠـﻠــﺖ‬ ‫ار ﺗ ـﻔــﺎ ﻋــﺎت ﻓــﻲ ﻛــﻞ ﻣــﻦ ا ﻟــﺪا ﺧ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺑـ ‪ 0,4%‬واﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء وﻓﺎس‬ ‫ﺑ ـ ـ ‪ .0,2%‬ﺑــﺎ ﳌ ـﻘــﺎر ﻧــﺔ ﻣ ــﻊ ﻧـﻔــﺲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺳﺠﻞ‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻻﺳﺘﺪﻻﻟﻲ ﻟﻸﺛﻤﺎن ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻻ ﺳـ ـﺘـ ـﻬ ــﻼك ار ﺗـ ـﻔ ــﺎ ﻋ ــﺎ ﺑ ـ ـ ‪0,4%‬‬ ‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‪.2014‬‬ ‫و ﻗ ـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـﺘـ ــﺞ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻻر ﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﺎع‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺗ ــﺰا ﻳ ــﺪ أ ﺛ ـ ـﻤ ــﺎن ا ﳌـ ـ ــﻮاد ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻐ ــﺬا ﺋ ـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـ ـ ـ ‪ 1,4%‬و ﺗـ ــﺮا ﺟـ ــﻊ‬ ‫أ ﺛ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎن ا ﳌـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاد ا ﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺬا ﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـ‬ ‫‪ .0,8%‬و ﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاو ﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﻧ ـ ـﺴ ــﺐ‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮاد ﻏ ـﻴــﺮ ا ﻟ ـﻐــﺬا ﺋ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ا ﻧ ـﺨ ـﻔــﺎض ﻗـ ــﺪره ‪9,0%‬‬ ‫ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ـ ـ "ا ﳌ ـ ـ ــﻮا ﺻ ـ ـ ــﻼت"‬

‫وار ﺗ ـﻔــﺎع ﻗـ ــﺪره‪ 3,5%‬ﺑــﺎ ﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ "ا ﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ"‪ .‬و ﻫ ـ ـﻜـ ــﺬا‪ ،‬ﻳ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣـ ــﺆ ﺷـ ــﺮ ا ﻟـ ـﺘـ ـﻀـ ـﺨ ــﻢ اﻷ ﺳـ ــﺎ ﺳـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻨ ــﻲ ا ﳌـ ـ ـ ـ ــﻮاد ذات‬ ‫اﻷ ﺛـ ـﻤ ــﺎن ا ﳌـ ـﺤ ــﺪدة وا ﳌ ـ ــﻮاد ذات‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﺒــﺎت ا ﻟـ ـﻌ ــﺎ ﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻗ ــﺪ ﻋ ــﺮف‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل ﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺮ ﻓـ ـ ـﺒ ـ ــﺮا ﻳ ـ ــﺮ ‪2014‬‬ ‫ا ﻧ ـﺨ ـﻔــﺎ ﺿــﺎ ﺑ ـ ـ ‪ 0,3%‬ﺑــﺎ ﳌ ـﻘــﺎر ﻧــﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2014‬وارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ‪ 0,9%‬ﺑ ــﺎ ﳌـ ـﻘ ــﺎر ﻧ ــﺔ ﻣـ ــﻊ ﺷ ـﻬــﺮ‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪.2013‬‬

‫ارﺗ ـﻔــﻊ ﺳـﻌــﺮ ﺧــﺎم ﺑــﺮﻧــﺖ ﻣ ـﺘ ـﺠــﺎوزا ‪107‬‬ ‫دوﻻرات ﻟـﻠـﺒــﺮﻣـﻴــﻞ أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ( ﻣﻊ‬ ‫ﻓــﺮض اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ روﺳ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﺛــﺎﻧــﻲ أﻛـﺒــﺮ ﻣـﺼــﺪر ﻟﻠﻨﻔﻂ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ زاد اﳌﺨﺎوف ﻣﻦ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫اﻹﻣ ـ ـ ـ ــﺪادات‪ .‬ورﻏ ـ ــﻢ ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻇ ــﻞ ﺑــﺮﻧــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ راﺑــﻊ ﺧﺴﺎرة أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ رﻛــﻮد ﻣﻮﺳﻤﻲ ﻟﻠﻄﻠﺐ أدى إﻟﻰ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎرس‪ ،‬ﺣﲔ ﻗﻔﺰت اﻷﺳﻌﺎر ﻟﻔﺘﺮة وﺟﻴﺰة‬ ‫إﻟــﻰ أﻋـﻠــﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻓــﻲ ﺛــﻼﺛــﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﻓﻮق ‪ 112‬دوﻻرا ﻣﻊ ﺿﻢ روﺳﻴﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺮم اﻷوﻛ ــﺮاﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ووﺳـ ـﻌ ــﺖ واﺷ ـﻨ ـﻄــﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎﺗﻬﺎ أول أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﻟﺘﺸﻤﻞ‬ ‫‪ 20‬ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ آﺧ ــﺮﻳ ــﻦ ﻓ ــﻲ روﺳـ ـﻴ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺣﻠﻔﺎء ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻓﻼدﻳﻤﻴﺮ ﺑﻮﺗﲔ‪.‬‬ ‫وارﺗـﻔـﻌــﺖ ﻋـﻘــﻮد ﺑــﺮﻧــﺖ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻣــﺎي ‪65‬‬ ‫ﺳﻨﺘﺎ إﻟﻰ ‪ 107.10‬دوﻻر ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ ‪ 1243‬ﺑـﺘــﻮﻗـﻴــﺖ ﻏــﺮﻳـﻨـﺘــﺶ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ارﺗﻔﻌﺖ ﻓــﻲ وﻗــﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻣــﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 107.19‬دوﻻر‪ .‬وﻛﺎن ﺑﺮﻧﺖ ﻗﺪ أﻧﻬﻰ‬ ‫اﻟﺠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ‪ 60‬ﺳﻨﺘﺎ‪.‬‬

‫ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ إﻧﺠﺎز ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎء اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺴﻜﺎن واﻟﺴﻜﻨﻰ ﻟﻌﺎم ‪.2014‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟــﺮاﻏ ـﺒ ــﲔ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﳌ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻣ ـﻤــﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﳌــﺆﻫــﻼت اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ أن ﻳ ـﺒــﺎدروا ﺑﺘﻌﺒﺌﺔ اﳌﻄﺒﻮع‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺼ ــﺺ ﻟـ ـﻬ ــﺬا اﻟ ـ ـﻐـ ــﺮض واﳌ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮع رﻫ ــﻦ‬ ‫إﺷــﺎرﺗ ـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﳌــﻮﻗــﻊ اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ ﻟـﻠـﻤـﻨــﺪوﺑـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻣـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ )‪ (www.hcp.ma‬أو ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻮﻗﻊ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻹﺣﺼﺎء اﳌﻨﺠﺰ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان‪ ،(www.rgph2014.hcp.ma) :‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﻫﺬﻳﻦ اﳌﻮﻗﻌﲔ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 20‬ﻣــﺎرس و‪30‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ ‪.2014‬‬ ‫وﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﲔ أن ﻳـﻨـﺘـﺒـﻬــﻮا ﺑــﺄﻧ ـﻬــﻢ إذا ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣــﻦ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﻋﺒﺮ ﻫــﺬه اﳌــﻮاﻗــﻊ‬ ‫اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ ﻓﻴﻤﻜﻨﻬﻢ اﻟـﺤـﺼــﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﻄﺒﻮع‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻹﺣﺼﺎء ﺑﻤﻘﺮات اﻟﻌﻤﺎﻻت‬ ‫واﻷﻗــﺎﻟ ـﻴــﻢ اﻟـﺘــﻲ ﻳـﺘــﺮﺷـﺤــﻮن ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ وذﻟــﻚ‬ ‫اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ‪ 1‬أﺑﺮﻳﻞ ‪.2014‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﻨﺘﺒﻬﻮا إﻟــﻰ أن اﻟﺒﺚ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﻠﺠﺎن اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺣﺴﺐ ﺗﻮارﻳﺦ وﺻــﻮل ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‬ ‫أوﻻ ﺑـ ــﺄول وﺣ ـﺴــﺐ دﻗ ــﺔ ووﺟ ــﺎﻫ ــﺔ اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮاردة ﻓـﻴ ـﻬــﺎ واﻟ ـ ـﺘ ــﺰام أﺻ ـﺤــﺎﺑ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﺸــﺮوط‬ ‫اﳌﻠﺤﻘﺔ ﺑﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ اﳌﺴﺘﺸﺎرة اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻐﻴﻼ ﻣﻴﺮﻛﻞ‪،‬‬ ‫إن اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑــﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ‬ ‫ﻣــﺎﻟــﻲ ﻟـﻠـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻓــﻲ أوﻛــﺮاﻧ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫ﺷﺮط أن ﺗﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ اﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﺪ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ‪ .‬وأوﺿـ ـﺤ ــﺖ ﻣ ـﻴــﺮﻛــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﻋﻘﺪﺗﻪ أﻣﺲ )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‪،‬‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮم اﻷول ﻓــﻲ ﻗ ـﻤــﺔ ﻟــﻼﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑـ ــﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺮوﻛ ـﺴ ــﻞ‪ ،‬ﻧ ـﻘ ـﻠــﺖ وﻗــﺎﺋ ـﻌــﻪ وﺳــﺎﺋــﻞ‬ ‫اﻹﻋ ـ ـ ــﻼم اﻷﳌـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬أن اﳌ ـ ـﺤـ ــﺎدﺛـ ــﺎت ﺑــﲔ‬ ‫أوﻛــﺮاﻧـﻴــﺎ وﺻـﻨــﺪوق اﻟﻨﻘﺪ ﺣﻘﻘﺖ ﺗﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا‪ ،‬ﻣـﺘــﻮﻗـﻌــﺔ أن ﻳ ـﺘــﻮﺻــﻞ اﻟـﺠــﺎﻧـﺒــﺎن‬ ‫إﻟــﻰ اﺗ ـﻔــﺎق ﻗــﺮﻳـﺒــﺎ‪ .‬وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣـﻴــﺮﻛــﻞ أﻳﻀﺎ‬ ‫إن اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻷورﺑـ ـ ــﻲ ﻣـﺴـﺘـﻌــﺪ ﻹرﺳ ــﺎل‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ ﻣﺮاﻗﺒﲔ إﻟــﻰ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻔﻀﻞ‬ ‫أن ﺗــﺮﺳــﻞ ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻷﻣـ ــﻦ واﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻓﻲ‬ ‫أورﺑﺎ ﻫﺬه اﻟﺒﻌﺜﺔ‪ ،‬إذا واﻓﻘﺖ روﺳﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ اﻟــﺬي ﺳﻴﻨﺎط ﺑﻬﺎ‪ .‬وأﺑــﺮزت ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ أن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴﺮي ﻋﻠﻰ روﺳـﻴــﺎ ﻓــﻲ ﺣــﺎل ﺣــﺪوث‬ ‫ﻣــﺰﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـﺘـﺼـﻌـﻴــﺪ أو زﻋ ــﺰﻋ ــﺔ أوﺳ ــﻊ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار ﻓﻲ أوﻛــﺮاﻧـﻴــﺎ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻣﻴﺮﻛﻞ‬ ‫إن اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑ ـ ــﻲ ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻣﺴﺘﻌﺪا‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺛﺎﻟﺚ ﻣﺮاﺣﻞ ﺧﻄﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺿﺪ‬ ‫روﺳـﻴــﺎ اﻟﺘﻲ اﺗﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮﻋﲔ‬ ‫إذا رأى ﺗﺼﻌﻴﺪا آﺧــﺮ ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ اﳌﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه أوﻛﺮاﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻹﻋــﻼن ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺒﺎراة ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ‬ ‫درﺟﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻟﻌﺪم ﺗﻤﻜﲔ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺮ داﺧﻞ‬ ‫اﻷﺟﻞ اﳌﻘﺮر ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﳌﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﳌﺴﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗـﻘـﻨـﻴــﲔ ﻣــﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ اﻟـﺴـﻠــﻢ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ‪،‬‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻦ ﻋـﻨـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻃ ــﺮف اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـﺤـﻀــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﳌــﺪﻳـﻨــﺔ ﻗـﺼـﺒــﺔ ﺗــﺎدﻟــﺔ واﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﺘـﺠــﺮى ﻳ ــﻮم ‪27‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ ‪ 2014‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﻘﺼﺒﺔ ﺗﺎدﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻌﻠﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫــﻲ ﻣ ـﺤــﺪدة اﻟـﺘـﺨـﺼـﺼــﺎت اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺪول اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ اﳌـﻬـﻨــﻲ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳ ـﻌــﺎدﻟ ـﻬــﺎ وﻣـ ـﻬ ــﺎرة ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ إﺟ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺔ‪) :‬رﺧ ـﺼــﺔ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﻗــﺔ ﻣــﻦ ﻧــﻮع ‪ C‬و‪ D‬ﻣـﻌــﺎ‪ ،‬وﺷ ـﻬــﺎدة ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫أﻗﺪﻣﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺴﻴﺎﻗﺔ ﻟﺴﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﳌﻬﻨﻲ‬ ‫ﻓﻲ أي ﺗﺨﺼﺺ ‪ +‬رﺧﺼﺔ اﻟﺴﻴﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ اﳌـﻬـﻨــﻲ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎدﻟﻬﺎ وﺷﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ أﻗﺪﻣﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﳌﻬﻨﺔ‬ ‫ﻟﺴﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺒﺴﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ اﳌـﻬـﻨــﻲ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎدﻟﻬﺎ وﺷﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ أﻗﺪﻣﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﳌﻬﻨﺔ‬ ‫ﻟﺴﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺘﻠﺤﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ اﳌـﻬـﻨــﻲ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎدﻟﻬﺎ وﺷﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ أﻗﺪﻣﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﳌﻬﻨﺔ‬ ‫ﻟﺴﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﻨﺠﺎرة‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ اﳌـﻬـﻨــﻲ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳـﻌــﺎدﻟـﻬــﺎ )ﺷـﻌـﺒــﺔ ﻛـﻬــﺮﺑــﺎء اﻟـﺼـﻴــﺎﻧــﺔ أو ﻛﻬﺮﺑﺎء‬ ‫اﻟـﺼـﻴــﺎﻧــﺔ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋـﻴــﺔ( وﺷ ـﻬــﺎدة ﺗـﺜـﺒــﺖ أﻗــﺪﻣـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﳌﻬﻨﺔ ﻟﺴﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎ�� اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫ﻳﻤﺪد ﺗﺎرﻳﺦ اﻹﻳﺪاع إﻟﻰ ﻳﻮم ‪ 7‬أﺑﺮﻳﻞ ‪ 2014‬وﻫﻮ‬ ‫آﺧﺮ أﺟﻞ ﺑﺪل ‪ 2‬أﺑﺮﻳﻞ ‪.2014‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ؛‬‫‪ 2‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻷﺻــﻞ اﻟــﺪﺑـﻠــﻮم أو اﻟﺸﻬﺎدة‬‫اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻘﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء؛‬ ‫‪ 3‬ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣ ـﻄــﺎﺑ ـﻘــﺔ ﻷﺻ ــﻞ اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ؛‬ ‫‪ 4‬ﻇ ــﺮﻓ ــﺎن ﻳ ـﺤ ـﻤــﻼن اﻟ ـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪي واﺳ ــﻢ‬‫وﻋﻨﻮان اﳌﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗـ ــﻮدع ﻣ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﳌ ــﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﻠﻒ ﻟﻠﺘﺮﺷﻴﺢ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﺑﻌﺪ اﻷﺟﻞ اﳌﺤﺪد أﻋﻼه‪ ،‬أو ﺗﻨﻘﺼﻪ وﺛﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﳌ ــﺬﻛ ــﻮرة أﻋـ ــﻼه‪ ،‬ﻟــﻦ ﻳــﺆﺧــﺬ ﺑﻌﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر وﻳﺤﻔﻆ ﺑﺪون ﺟﻮاب‪.‬‬ ‫إﻋﻼن اﳌﺒﺎراة اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﻊ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪:‬‬ ‫ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟ ـﺤ ـﻀــﺮﻳــﺔ ﻟـﻘـﺼـﺒــﺔ ﺗ ــﺎدﻟ ــﺔ‪ :‬ﻣ ـﺒــﺎراة‬‫ﻟـ ـﺘ ــﻮﻇـ ـﻴ ــﻒ ‪ 9‬ﻣـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪﻳ ــﻦ ﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ــﺪة‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت‪ .‬آﺧﺮ أﺟﻞ ﻫﻮ ‪ 7‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2014‬‬

‫أﻇﻬﺮت ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ إي‪.‬ﺑﻲ‪.‬إف‪.‬آر‬ ‫ﺟﻠﻮﺑﺎل أﻣــﺲ )اﻟﺠﻤﻌﺔ( أن اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳﺤﺒﻮا ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻷﺳــﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮ‪ .‬وﻗ ــﺪر أﺣ ــﺪ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻮك أن إﺟـﻤــﺎﻟــﻲ‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﻘﺎت اﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻣﻦ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻋﻠﻰ ﻣــﺪى اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة‪ .‬وأﺷ ـ ــﺎرت اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎﻧــﺎت اﻟ ـﺼــﺎدرة‬ ‫أزول أﻣــﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( إﻟــﻰ أن ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر ﻓــﻲ أﺳـﻬــﻢ اﻷﺳ ــﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫ﻓ ـﻘــﺪت ‪ 4.09‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر دوﻻر ﻓ ــﻲ أﺳ ـﺒــﻮع‬ ‫ﺣﺘﻰ ‪ 19‬ﻣﺎرس‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺑﻨﻮك إن ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺤﺎدي واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺨﺴﺮ ﻓﻴﻪ أﺳﻬﻢ اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرات‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻨﻚ ﻣﻮرﺟﺎن ﺳﺘﺎﻧﻠﻲ‬ ‫إن اﻟﺘﺪﻓﻘﺎت اﻟﺨﺎرﺟﺔ ﺳﺘﺒﺎري ﻧﻈﻴﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 2008‬ﺑ ـﺨ ـﺴــﺎرة ﺻ ـﻨــﺎدﻳــﻖ اﻷﺳـﻬــﻢ‬ ‫ﻓــﻲ اﻷﺳـ ــﻮاق اﻟـﻨــﺎﺷـﺌــﺔ ﻧـﺤــﻮ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر ﻓﻲ اﻹﺛﻨﺎ ﻋﺸﺮ ﺷﻬﺮا اﳌﺎﺿﻴﺔ أو‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ﻋﺸﺮ اﻷﺻﻮل اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـ ــﺮ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ أﻧ ــﻪ ﺑ ـﻌــﺪ أزﻣـ ــﺔ ﺑ ـﻨــﻚ ﻟـﻴـﻤــﺎن‬ ‫ﺧـﺴــﺮت ﺻـﻨــﺎدﻳــﻖ اﻷﺳـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻷﺳــﻮاق‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ‪ 15‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ اﻷﺻــﻮل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫≈‪W−MÞ WM¹b w WO²×²«  UOM³« ‰U− w l¹—UA ‚öÞ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﺘﺠﺴﺪ‪ ،‬ﻣــﺮة أﺧــﺮى‪ ،‬اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻣــﺎ ﻓ ـﺘــﺊ ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎدس ﻳﻮﻟﻴﻬﺎ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ ﻃﻨﺠﺔ اﻟـﺘــﻲ أﺿـﺤــﺖ ﻗﻄﺒﺎ‬ ‫اﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺎ ﺟــﺎذﺑــﺎ ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل اﻟـﺒـﻨـﻴــﺎت اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃـﻠـﻘـﻬــﺎ ﺟــﻼﻟـﺘــﻪ أﻣــﺲ )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ(‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ــﺄﻧـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ أن ﺗ ـ ـﻌ ــﺰز‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻘ ـﻄ ــﺐ وﺗ ـ ـﻘ ــﻮي ﺗ ـﻨــﺎﻓ ـﺴ ـﻴ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‪ .‬وﻫ ـ ـﻜ ـ ــﺬا‪ ،‬وﺑ ـﻔ ـﻀــﻞ‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﳌـﻬـﻴـﻜـﻠــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﳌـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻏ ـ ـﻀـ ــﻮن اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨ ــﻮات‬ ‫اﳌ ـ ــﺎﺿـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﺧ ـ ـﺼـ ــﻮﺻـ ــﺎ إﺣ ـ ـ ــﺪاث‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄ ــﺎب ﺷ ــﺮﻛ ــﺎت ﻋــﺎﳌ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻗ ـﺒ ـﻴــﻞ ﺷــﺮﻛــﺔ "روﻧ ـ ــﻮ" اﻟ ــﺮاﺋ ــﺪة ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎل ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎرات‪ ،‬ﺑــﺎﺗــﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﻮﻏﺎز ﺗﺤﺘﻞ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ــﺔ اﳌ ـﺘ ــﻮﺳ ـﻄ ـﻴ ــﺔ وﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺼـﻌـﻴــﺪ اﻟ ـﻘــﺎري ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل ﺟــﺬب‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤ ــﺎرات‪ .‬وﻳ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ أﺿ ـﺨــﻢ‬

‫إﻋـ ـ ــﻼن ﻋ ــﻦ ﻓ ـﺘــﺢ ﺑ ـ ــﺎب اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎت إﻧ ـﺠــﺎز اﻹﺣ ـﺼــﺎء اﻟ ـﻌــﺎم ﻟﻠﺴﻜﺎن‬ ‫واﻟﺴﻜﻨﻰ ﻟﺸﺘﻨﺒﺮ ‪2014‬‬ ‫ﻓﻲ إﻃ ـ ــﺎر اﻟ ـﺘ ـﻬ ــﻲء ﻹﻧـ ـﺠ ــﺎز اﻹﺣ ـ ـﺼـ ــﺎء اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﻟﻠﺴﻜﺎن واﻟﺴﻜﻨﻰ ﻟﻌﺎم ‪ ،2014‬ﺗﻌﻠﻦ اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ ﻋﻦ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم اﻟﺘﺄﻃﻴﺮ ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى‪.‬‬ ‫اﳌﻬﺎم اﳌﻤﻜﻦ إﺳﻨﺎدﻫﺎ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺤﲔ‪:‬‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﳌﻬﺎم اﳌﺘﺮﺷﺢ ﻟﻬﺎ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ اﳌﺸﺮﻓﻮن اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﻮن اﳌﻜﻠﻔﲔ ﺑــﺎﻹﺷــﺮاف‬‫ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻹدارﻳــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ إﻃﺎر اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﻢ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻲ؛‬ ‫ اﳌـ ــﺮاﻗ ـ ـﺒـ ــﻮن ﺳـ ــﻮاء ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ اﳌ ـﻜ ـﻠ ـﻔــﲔ ﺑـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ‬‫اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ أو اﻟــﺬﻳــﻦ ﺳـﻴــﺆول إﻟﻴﻬﻢ ﺗﺄﻃﻴﺮ اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﳌﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ؛‬ ‫ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﺣـ ـ ـﺜ ـ ــﻮن اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﻮﻣـ ــﻮن ﺑ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﺌــﺔ‬‫اﻻﺳﺘﻤﺎرات ﻋﻨﺪ زﻳﺎراﺗﻬﻢ ﻟﻸﺳﺮ أﺛﻨﺎء إﻧﺠﺎز‬ ‫اﻹﺣﺼﺎء‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﳌﺮﺗﻘﺒﺔ ﻟﻌﻤﻞ ﻛﻞ ﻓﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت اﳌﺬﻛﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ واﻹﻧﺠﺎز‪:‬‬ ‫ اﳌﺸﺮﻓﻮن اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﻮن‪ :‬ﻣﻦ ‪ 16‬ﻳﻮﻟﻴﻮز ‪2014‬‬‫إﻟﻰ ‪ 20‬ﺷﺘﻨﺒﺮ ‪2014‬؛‬ ‫ اﳌﺮاﻗﺒﻮن اﳌﻜﻠﻔﻮن ﺑﺎﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪ :‬ﻣﻦ ﻓﺎﺗﺢ ﻏﺸﺖ‬‫إﻟﻰ ‪ 20‬ﺷﺘﻨﺒﺮ ‪2014‬؛‬ ‫ اﳌﺮاﻗﺒﻮن واﻟﺒﺎﺣﺜﻮن‪ :‬ﻣﻦ ‪ 15‬ﻏﺸﺖ إﻟــﻰ ‪20‬‬‫ﺷﺘﻨﺒﺮ ‪.2014‬‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﻬﺬه اﳌﻬﺎم‪:‬‬ ‫إن ﺑــﺎب اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻹﻧـﺠــﺎز وﺗﺄﻃﻴﺮ ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻹدارات‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺷﺒﻪ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ وﻛﺬا ﻃﻠﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺒﺎﻛﺎﻟﻮرﻳﺎ زاﺋﺪ ﺳﻨﺘﲔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻗـ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺎت وﻣـ ـ ــﺪارس وﻣـﻌــﺎﻫــﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ أﻃﺮ وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ ﻋﻼوة‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺎﻣـﻠــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدات اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ وأﻃ ــﺮ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌﺪﻧﻲ وﻛــﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ اﳌﺆﻫﻼت ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻬﺬه اﳌﻬﺎم‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬

‫ﻫــﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ ﻓﻲ اﳌﺮﻛﺐ اﳌﻴﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ اﻟـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻘ ــﻊ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺛــﺎﻧــﻲ أﻛـﺜــﺮ ﺧــﻂ ﺑـﺤــﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ اﻟ ـﻌ ـﺒ ــﻮر ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‪ ،‬وﺑــﲔ‬ ‫أورﺑ ــﺎ وآﺳ ـﻴــﺎ وإﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ وأﻣـﻴــﺮﻛــﺎ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ـﻌ ـﺒــﺮ أزﻳ ـ ــﺪ ﻣ ــﻦ ﻣ ــﺎﺋ ــﺔ أﻟــﻒ‬ ‫ﺑﺎﺧﺮة ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬أي ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ ‪ 20‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﺤﺎوﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻹﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼع‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎدي ﳌ ـ ــﺪﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﻃـ ـﻨـ ـﺠ ــﺔ‪،‬‬ ‫إﻃـ ــﻼق وﺗ ـﻔ ـﻌ ـﻴــﻞ ﺑ ــﺮاﻣ ــﺞ ﻣـﻨــﺪﻣـﺠــﺔ‬ ‫وﻣﺘﻮازﻧﺔ ﺗــﺮوم ﺗﻤﻜﲔ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﻴﺎت ﺗﺤﺘﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ وﺗﺴﺘﺠﻴﺐ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺤ ــﺎﺟـ ـﻴ ــﺎت واﳌـ ـﺘـ ـﻄـ ـﻠـ ـﺒ ــﺎت اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗــﺆﻫ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻷن ﺗـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮل إﻟ ـ ــﻰ ﻗ ـﻄــﺐ‬ ‫ﻋﺎﳌﻲ ﺗﻨﺎﻓﺴﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ‪.‬‬ ‫واﻟ ـﻴــﻮم‪ ،‬ﻳﺘﺠﺴﺪ ﻫــﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑـﺘـﺨـﺼـﻴــﺺ ﻏ ــﻼف ﻣــﺎﻟــﻲ ﻳ ـﻘــﺪر ﺑ ـ‬ ‫‪ 727‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ ،‬ﻹﻧﺠﺎز ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻃﻨﺠﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى‪،‬‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻛ ــﺎن ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻗ ــﺪ أﻋـﻄــﻰ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﻓﻲ ‪ 26‬ﺷﺘﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ــﺮاﻣـ ـ ـ ــﻲ إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﺿـ ـ ـﻤ ـ ــﺎن ﺗ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻨﺪﻣﺠﺔ وﻣﺘﻮازﻧﺔ وﺷﺎﻣﻠﺔ ﳌﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟ ـﺒــﻮﻏــﺎز وﺟـﻌـﻠـﻬــﺎ وﺟ ـﻬــﺔ ﻣﻔﻀﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪.‬‬ ‫وﺳـ ـﻴـ ـﺨـ ـﺼ ــﺺ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻐـ ــﻼف‬ ‫اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ ﻹﻧـ ـﺠ ــﺎز ﻣ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ أﻃ ـﻠ ـﻘ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺟ ـ ــﻼﻟ ـ ــﺔ اﳌـ ـ ـﻠ ـ ــﻚ أﻣـ ـ ـ ــﺲ )اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ــﺔ(‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ــﺪﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـ ـﻬ ـ ــﻢ ﺑ ــﺎﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ــﻮص‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﳌﻨﺎرﺗﲔ وإﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣ ـﻤــﺮ ﺳ ـﻔ ـﻠــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى ﺷــﺎرع‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﺶ اﳌـ ـﻠـ ـﻜ ــﻲ‪-‬ﺣ ــﻲ ﺑ ـﻨ ــﺪﻳ ـﺒ ــﺎن‪-‬‬ ‫ﺑ ـﻨــﻲ ﻣـ ـﻜ ــﺎدة‪ ،‬وﻧ ـﻔــﻖ ﺗ ـﺤــﺖ أرﺿ ــﻲ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى ﺳ ــﺎﺣ ــﺔ اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮوع اﻟ ـ ـﻄ ــﺮﻳ ــﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮي ﻣﺠﻤﻊ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ وﻣﺸﺮوع‬ ‫ﺗ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ ﺷ ـ ــﻮارع اﳌ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ‬ ‫ﺑ ــﺈﺣ ــﺪاث ﻃــﺮﻳــﻖ داﺋ ـ ــﺮي ﺑــﺎﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻐــﻮﻏــﺔ‪ .‬وﺳـﺘـﻨـﻀــﺎف‬ ‫ﻫ ــﺬه اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ إﻟ ــﻰ ﺑــﺮاﻣــﺞ أﺧــﺮى‬ ‫ﻳ ـﺘــﻢ ﺗ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻫــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑـﺘـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫ﺷ ـﺒ ـﻜــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﺎت اﻟـﺘـﺤـﺘـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻄــﺮق‬ ‫واﳌـ ـ ــﻮاﻧـ ـ ــﺊ واﻟـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴ ـ ــﺮان‪ ،‬وﺗ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻴ ــﺞ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﻲ‪ ،‬وﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎذﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗــﻮﻃ ـﻴــﺪ‬ ‫أرﺿﻴﺎت اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬ﻋﻼوة‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﺄﻫ ـﻴــﻞ اﻟ ـﺤ ـﻀــﺮي وﺗـﻬـﻴـﺌــﺔ‬

‫اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ اﻟـﻠــﻮﺟـﻴـﺴـﺘـﻴــﺔ‬ ‫رﻓﻴﻌﺔ اﳌﺴﺘﻮى‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـﻬ ـ ــﺪت اﳌـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﺳـﻴــﺎق ﺗـﺤــﺪﻳــﺚ وﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﺑﻨﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺘـﺤـﺘـﻴــﺔ‪ ،‬إﻧـﺠــﺎز ﺷﺒﻜﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻄــﺮق اﻟـﺴـﻴــﺎرة وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﺸﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟـﻄــﺮﻗـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ وإﻧ ـﺠــﺎز ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ــﺪار اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳـ ـﻄ ــﻲ‪ ،‬إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻗ ـ ـﻄ ــﺎع اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﻚ اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺪﻳ ــﺔ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻳﻌﺮف دﻓﻌﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺸﺮوع‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎر ﻓــﺎﺋــﻖ اﻟ ـﺴــﺮﻋــﺔ‪ .‬وﻗ ــﺪ ﻛــﺎن‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ وﻗﻊ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣـﺒــﺎﺷــﺮ ﺗـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ ﺗـﻨــﺎﻣــﻲ اﻫـﺘـﻤــﺎم‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ ﺑــﺎﻟـﺠـﻬــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺑــﺎﺗــﺖ‬ ‫ﺗـ ـﺘ ــﻮﻓ ــﺮ ﻋـ ـﻠ ــﻰ إﻃ ـ ـ ــﺎر ﻣـ ــﻼﺋـ ــﻢ ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻈﺮوف اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل وإﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺠﻬﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ ﺳـﻴــﺎﺳــﺔ اﻷوراش اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ ﺟﻼﻟﺔ اﳌﻠﻚ‪،‬‬ ‫ﺛــﺎﻧــﻲ ﻗ ـﻄــﺐ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﺑــﺎﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺿﺤﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ واﺣــﺪة‬ ‫ﻣــﻦ اﳌــﺪن اﳌـﺘــﻮﺳـﻄـﻴــﺔ اﻟــﻮاﻋــﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠــﺎل ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫واﻟﺮﺧﺎء واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫‪åf¹u Íœ gð≈ò UOłuuMJð oKDð åÍu½≈ò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أﻋـ ـﻠ ــﻦ اﻟـ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻞ اﻷﺳ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎع اﻻﺗـ ـﺼ ــﺎﻻت "إﻧ ـ ـ ــﻮي"‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳ ــﻮﻓ ــﺮ ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺎت اﻟـ ـﻬ ــﺎﺗ ــﻒ اﻟ ـﺜــﺎﺑــﺖ‬ ‫واﳌﺘﻨﻘﻞ واﻹﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳﻴﻄﻠﻖ‪،‬‬ ‫اﺑ ـ ـﺘـ ــﺪاء ﻣـ ــﻦ ‪ 24‬ﻣـ ـ ــﺎرس اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎري‪،‬‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ )إﺗ ـ ــﺶ دي ﻓــﻮﻳــﺲ(‬ ‫ﻷول ﻣ ــﺮة ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣــﻦ ﺗﺤﺴﲔ ﺟــﻮدة اﻟـﺼــﻮت ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟ ــﺎء ﻓــﻲ ﺑـﻴــﺎن ﻟـﻠـﻤــﺪﻳــﺮ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‪ ،‬ﻓــﺮﻳــﺪﻳــﺮﻳــﻚ دوﺑ ـ ــﻮر‪،‬‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ ﺑــﻪ وﻛــﺎﻟــﺔ اﳌـﻐــﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟ ــﻸﻧ ـﺒ ــﺎء أول أﻣـ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‪:‬‬ ‫"ﻧـﺤــﻦ ﺳ ـﻌــﺪاء اﻟ ـﻴــﻮم ﻟـﻜــﻮﻧـﻨــﺎ أول‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻳ ـﻄ ـﻠــﻖ ﺗ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ )إﺗـ ــﺶ‬ ‫دي ﻓ ــﻮﻳ ــﺲ(‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻣ ــﺎ ﻧـﻌـﺘـﺒــﺮه‬ ‫ﺗﻄﻮرا ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺟﻮدة‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﺒﻴﺎن أﻧــﻪ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺑ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ )إﺗ ــﺶ‬ ‫دي ﻓ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺲ( ﻋ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ــﺪﻗ ــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺒﻜﺔ "إﻧــﻮي" ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺘﻲ )‪ 3‬ﺟــﻲ( و)‪ 2‬ﺟــﻲ(‬

‫ﺑـﻤـﺠـﻤــﻮع اﻟ ـﺘــﺮاب اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﺑ ـﺘــﺪاء‬ ‫ﻣ ــﻦ ‪ 24‬ﻣـ ـ ــﺎرس اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎري‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا‬ ‫إﻟـ ـ ـ ــﻰ أن ﻫـ ـ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺤ ـﺴــﻦ‬ ‫ﺟــﻮدة اﻟ ـﺼــﻮت ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮ أﺛـﻨــﺎء‬ ‫أي ﻣـﻜــﺎﳌــﺔ ﻫــﺎﺗـﻔـﻴــﺔ‪ .‬وأﺑ ــﺮز اﻟـﺒـﻴــﺎن‬ ‫أن اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮت ﺑـ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﺎل ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ ﺳ ـﻴ ـﻜــﻮن واﺿ ـﺤــﺎ‬ ‫ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ أﻛـ ـﺒ ــﺮ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺳ ـﺘ ـﺨــﻒ ﺣــﺪة‬ ‫اﻟﺘﺸﻮﻳﺸﺎت اﳌﺤﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺑــﺈﻣـﻜــﺎن اﳌﺴﺘﻌﻤﻞ اﻟـﺘـﺤــﺪث ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻃـﺒـﻴـﻌــﻲ ﻓــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻟـ ـﻈ ــﺮوف ﻣﻦ‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ رﻓﻊ ﺻﻮﺗﻪ ﺣﺘﻰ‬

‫وإن ﻛـ ــﺎن ﻣ ــﻮﺟ ــﻮدا وﺳـ ــﻂ ﻣـﺤـﻴــﻂ‬ ‫ﺻﺎﺧﺐ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ دوﺑﻮر‪" :‬أن اﳌﻐﺮب اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﻌــﺪ أول ﺑـﻠــﺪ ﻓــﻲ ﻳـﻄـﻠــﻖ ﺧــﺪﻣــﺔ )‪3‬‬ ‫ﺟــﻲ( ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ أواﺋــﻞ اﻟــﺪول‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻋـﻤـﻠــﺖ ﺑـﺨــﺪﻣــﺔ ) ‪ 2‬ﺟ ــﻲ( ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن "ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫)إﺗﺶ دي ﻓﻮﻳﺲ( ﺳﺘﻮﻓﺮ ارﺗﻴﺎﺣﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ــﺪام ﻳ ـﺤ ـﻈــﻰ ﺑ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﺮ‬ ‫زﺑﻨﺎﺋﻨﺎ"‪ .‬وأﺷــﺎر اﳌﺼﺪر ذاﺗــﻪ إﻟﻰ‬ ‫أن إﻃــﻼق ﻫــﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻳــﺄﺗــﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻗـ ــﻞ ﻣ ــﻦ أﺳـ ـﺒ ــﻮع ﻣ ــﻦ ﻧ ـﺸــﺮ اﻟـﺠـﻴــﻞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﻲ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟــﺬﻛ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ اﳌــﻮﺣــﺪ‬ ‫ﻟــﻼﺗ ـﺼــﺎﻻت اﳌـﺤـﻤــﻮﻟــﺔ )ﻳــﻮ ام ﺗﻲ‬ ‫اس(‪ ،‬وﻧـﻈــﺎم اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺣﺰم‬ ‫اﻟـﺒـﻴــﺎﻧــﺎت ﺑــﺄﺳـﻠــﻮب ﺧــﻂ اﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‬ ‫ﻋﺎﻟﻲ اﻟﺴﺮﻋﺔ )إﺗــﺶ إس دي ﺑﻲ‬ ‫إي(‪ ،‬وﻧ ـﻈــﺎم اﻻﺗ ـﺼ ــﺎﻻت ﻋــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺮﻋﺔ )إﺗﺶ إس ﺑﻲ إي(‪ ،‬ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط واﻟ ـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‬ ‫وﻧﻮاﺣﻴﻬﻤﺎ ﻓــﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ أوﻟــﻰ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻤﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﺑ ــﺎﳌ ـﻐ ــﺮب ﺧـ ــﻼل ﻋــﺎم‬ ‫‪.2014‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫«فصيل الوينرز » ينفي ااتهامات حول تورطه في ااعتداءات على الاعبن‬ ‫اعتقاات عشية أمس في صفوف أبرز اأعضاء ‪ º‬امدرب والاعبون سجلوا محضرا ضد مجهول‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫نفى فصيل ''الوينرز''‪ ،‬امساند لفريق الوداد الرياضي‪،‬‬ ‫ت��ورط��ه ف��ي قضية ااع �ت��داء ات على الاعبن وام��درب التي‬ ‫وقعت عشية أول أمس (الخميس)‪ ،‬بملعب التداريب محمد‬ ‫بنجلون بالدارالبيضاء‪.‬‬ ‫بحيث اقتحم مجموعة من اأشخاص املعب بالسيوف‬ ‫واأس�ل�ح��ة البيضاء‪ ،‬وق��ال��ت م�ص��ادر متطابقة‪ ،‬إن عددهم‬ ‫قارب مائتي شخص اقتحموا وحاصروا املعب‪ ،‬وهاجموا‬ ‫امدرب مصطفى شهيد املقب ب�"الشريف"‪ ،‬والاعبن‪.‬‬ ‫وخلفت الهجمة حالة من الذعر داخل أوساط الاعبن‬ ‫والقائمن على ش��ؤون ام��رك��ز‪ ،‬حيث لم يتوقعوا طريقتها‬ ‫التي تمت بها‪ ،‬وا توقيتها‪ ،‬ليتوجهوا بعدها للشرطة من‬ ‫أجل رفع شكاوي‪.‬‬ ‫وم �ب��اش��رة ب �ع��د ال ��واق �ع ��ة‪ ،‬أص� ��در ال �ف �ص �ي��ل ب �ي��ان��ا عبر‬ ‫صفحته الرسمية على موقع التواصل ااجتماعي "فيس‬ ‫بوك'' يشجب فيه العنف الذي تعرضت له مكونات الفريق‪،‬‬ ‫كما أخلى مسؤولية من أن يكون أعضاء ''الوينرز'' يد في‬ ‫الحادثة‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ام �ص��در ذات� ��ه أن ام �ج �م��وع��ة ب �ع �ي��دة ع��ن أع �م��ال‬ ‫إج��رام �ي��ة ال �غ��رض م�ن�ه��ا ام ��س ب��اأش �خ��اص‪ ،‬وال� ��زج ب��اس��م‬ ‫امجموعة‪ .‬م��ؤك��دي��ن أن الفصيل سيستمر ف��ي السير على‬ ‫الطريق التي رسمها من أجل إنقاذ الوداد من أزمة التسيير‪،‬‬ ‫ولكن بطرق حضارية وسلمية كما سبق‪.‬‬ ‫ومن أولى مخلفات أعمال العنف‪ ،‬تقديم محمد حسني‬ ‫ام� �ع ��روف ب ��"ال �ط��اس �ي �ل��ي" اس �ت �ق��ال �ت��ه رس �م �ي��ً م ��ن ع�ض��وي��ة‬ ‫مجلس إدارة ال�ف��ري��ق اأح �م��ر‪ ،‬بعد اأح ��داث ال�ت��ي شهدها‬ ‫مران الفريق‪.‬‬ ‫ون��ال حسني أيضً حظه م��ن السب والشتم وال�ض��رب‪،‬‬ ‫بعد أن كان بدوره موجودا بملعب التداريب‪.‬‬ ‫وق��دم حسني استقالته احتجاجً على أح��داث الشغب‬ ‫الجماهيرية‪ ،‬وذل��ك عبر مقطع فيديو بثه اموقع الرسمي‬ ‫للوداد مباشرة بعدما حدث‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬طالبت إدارة ال�ف��ري��ق م��ن الجامعة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ت��أج �ي��ل ام� �ب ��اراة ام�ق�ب�ل��ة في‬ ‫إط��ار ال�ج��ول��ة السابعة م��ن مرحلة إي��اب البطولة الوطنية‬ ‫ااح�ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وال �ت��ي ستجمعه ب�ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك‬ ‫آس� �ف ��ي‪ ،‬وذل� ��ك أن ال �ف��ري��ق ل ��م ي�ت�م�ك��ن م ��ن خ ��وض ح�ص�ت��ه‬ ‫ال �ت ��دري �ب �ي ��ة ع �ش �ي��ة أول أم � ��س (ال� �خ� �م� �ي ��س)‪ ،‬وا ال �ح �ص��ة‬ ‫التدريبية ليوم أمس (الجمعة)‪.‬‬ ‫وأرف� ��ق ف��ري��ق ال� ��وداد ط�ل�ب��ه ب�م�ح�ض��ر ال �ش��رط��ة امتعلق‬ ‫بااعتداء على اعبي الفريق ومدربهم‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬أغلب الاعبون رفضوا خوض امباراة‪ ،‬في‬ ‫ح��ن أن آخ��ري��ن رف �ض��وا ح�م��ل قميص ال�ف��ري��ق ال�ب�ي�ض��اوي‪،‬‬ ‫أبرزهم الاعب سعيد فتاح ال��ذي قال بصريح العبارة أنه‬ ‫ا يمكن ل��ه ااس�ت�م��رار رفقة الفريق بعد ال�ي��وم‪ ،‬ف��ي ظ��ل ما‬ ‫عاشوه في عشية الرعب‪.‬‬ ‫وع��رف��ت ع�ش�ي��ة أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) ت��وق �ي��ف أب ��رز أع �ض��اء‬ ‫الفصيل من أجل فتح تحقيق معهم حول مابسات الحادث‪.‬‬

‫حافلة فريق الوداد بعد عمليات التخريب التي طالت مركب تداريب الفريق(تصوير ‪ :‬أحمد الكالي)‬

‫امغرب التطواني يسعى لتعزيز الصدارة والاعبون متفائلون‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫يتطلع فريق امغرب التطواني‬ ‫إل��ى تشديد قبضته على الصدارة‬ ‫ح� ��ن ي� �ح ��ل ض �ي �ف��ا ع� �ل ��ى ح�س�ن�ي��ة‬ ‫أك��ادي��ر ص��اح��ب ام��رك��ز ال��راب��ع غ��دا‬ ‫(اأحد)‪.‬‬ ‫بحيث ف��از ال�ف��ري��ق س��ت م��رات‬ ‫ف� ��ي م� �ب ��اري ��ات ��ه ال �س �ب ��ع اأخ � �ي� ��رة‪،‬‬ ‫ف��ي م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬

‫وي � � � �ب � � � ��دو وض � � � � ��ع ال � �ف� ��ري � �ق� ��ن‬ ‫متناقضا‪ ،‬فامغرب التطواني فاز‬ ‫بمبارياته الثاث اماضية وآخرها‬ ‫ع �ل��ى ال � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي اأس �ب��وع‬ ‫ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا م �ن��ي ال�ح�س�ن�ي��ة‬ ‫ب�ث��اث ه��زائ��م ف��ي مبارياته اأرب��ع‬ ‫ال � �س� ��اب � �ق� ��ة‪ ،‬ل �ي �ب �ت �ع ��د ع � ��ن س� �ب ��اق‬ ‫امنافسة على اللقب‪.‬‬ ‫وي �م �ل��ك ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي ‪39‬‬ ‫ن �ق �ط��ة م ��ن ‪ 19‬م � �ب� ��اراة‪ ،‬م �ق��اب��ل ‪33‬‬ ‫ن �ق �ط��ة أك � ��ادي � ��ر ال � � ��ذي خ � ��اض ‪21‬‬

‫مباراة‪.‬‬ ‫ويدخل امغرب التطواني اللقاء‬ ‫بصفوف مكتملة‪ ،‬بينما يغيب عن‬ ‫أص �ح��اب اأرض ال�ق��ائ��د ع��ز ال��دي��ن‬ ‫حيسا الذي طرد في الخسارة أمام‬ ‫امغرب الفاسي‪ ،‬كما سيفتقد هدافه‬ ‫باتريك كواكو بسبب اإيقاف‪.‬‬ ‫وي� �ن� �ت� �ظ ��ر أن ت �ج �ت �م��ع ل �ج �ن��ة‬ ‫اانضباط التابعة للجامعة املكية‬ ‫ل �ك��رة ال �ق ��دم ل �ت �ح��دي��د م ��دة ع�ق��وب��ة‬ ‫توقيف ال��اع��ب‪ ،‬بعد أن تنظر في‬

‫ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ب�ع�ث��ه ح�ك��م ام �ب��اراة‬ ‫ال ��داك ��ي رداد ل � ��ذات ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬بعد‬ ‫أن ي �ك��ون ق��د ش ��رح اأس �ب��اب ال�ت��ي‬ ‫دف�ع�ت��ه بتوجيه ال�ب�ط��اق��ة ال�ح�م��راء‬ ‫لاعب ف��ي الدقيقة ‪.43‬و أوضحت‬ ‫بعض امصادر القريبة من الفريق‬ ‫بأن عز الدين حيسا قام بشتم حكم‬ ‫امباراة عقب إعانه عن ركلة جزاء‬ ‫للفريق الفاسي‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � ��رى‪ ،‬ح �س �ن �ي��ة‬ ‫أك ��ادي ��ر ق ��د ي �س �ت �م��د ب �ع��ض ال �ق��وة‬

‫تاعرابت ينفي أن تكون له خافات مع مدربه سيدورف‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫عادل تاعرابت مهاجم ميان اإيطالي (أرشيف)‬

‫ن�ف��ى ع ��ادل ت��اع��راب��ت‪ ،‬ال��اع��ب ال��دول��ي امغربي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬اممارس في فريق ميان اإيطالي‪ ،‬أن‬ ‫تكون ق��د وقعت ل��ه خ��اف��ات م��ع كانس سيدورف‬ ‫الهولندي‪ ،‬مدرب فريق "الروسونيري"‪.‬‬ ‫وقال ت��اع��راب��ت‪ ،‬ف��ي تصريح صحافي إح��دى‬ ‫ال �ص �ح��ف اإي �ط��ال �ي��ة‪ ،‬إن خ �ب��ر خ��اف��ه م ��ع م��درب��ه‬ ‫كارنس سيدورف مجرد إشاعات‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫يتقبل اانتقادات التي طالته أخيرا من طرف بعض‬ ‫أنصار الفريق امياني‪.‬‬ ‫وتحدث الاعب امغربي عن بداياته مع فريق‬ ‫م �ي��ان‪ ،‬م �ب��رزا أن ��ه ك ��ان م�ح�ظ��وظ��ا ب ��إح ��رازه ه��دف��ا‬ ‫في أول مباراة له مع الفريق‪ ،‬وكانت أم��ام نابولي‬ ‫اإي �ط��ال��ي‪ ،‬وق ��ال إن ��ه ي�ت�ط�ل��ع إل ��ى ن�ي��ل ث�ق��ة ام ��درب‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي س �ي��دورف‪ ،‬وام �ش��ارك��ة أس��اس�ي��ا ف��ي كل‬ ‫مباريات الفريق امقبلة‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬زاد الاعب عادل تاعرابت أنه‬ ‫مازال ينوي التطور من أجل مساعدة فريقه ميان‬ ‫على تجاوز وضعه الحالي في الدوري‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي ف ��ي وس ��ائ ��ل اإع� ��ام‬ ‫اإي �ط ��ال� �ي ��ة ع ��ن ال� �ف� �ت ��رة ال �ص �ع �ب��ة ال� �ت ��ي ي�ع�ي�ش�ه��ا‬ ‫ف��ري��ق ك��اري�ن��س س �ي��دورف‪" ،‬أن ��ا مستعد إرض��اء‬ ‫جماهيرنا‪ ،‬والضغط علي يجعلني أق��وى‪ ،‬وه��ذه‬ ‫اأشهر امقبلة ستكون في غاية اأهمية بالنسبة‬ ‫لي"‪.‬‬ ‫وزاد عادل تاعرابت في حديثه قائا‪" ،‬أريد أن‬ ‫ُأقنع النادي بشراء عقدي‪ ،‬أنا أعرف أنني في فريق‬ ‫م �ي��ان وه��و واح ��د م��ن أك �ب��ر اأن��دي��ة ف��ي إي�ط��ال�ي��ا‪،‬‬ ‫وأوربا‪ ،‬والعالم‪ ،‬وهدفي هو أن أبقى هنا لسنوات"‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش � ��ارة‪ ،‬إل��ى أن ت��اع��راب��ت ان�ض��م إل��ى‬ ‫ف��ري��ق ف��ول�ه��ام اإن�ج�ل�ي��زي ف��ي غ�ش��ت ‪ 2013‬موسم‬ ‫واح��د على سبيل اإع��ارة‪ ،‬وك��ان تاعرابت قد دخل‬ ‫في خاف مع مدرب فريق "كوينز بارك روينجرز"‪،‬‬ ‫ه� ��اري ري ��دن ��اب‪ ،‬اأم� ��ر ال� ��ذي ج �ع��ل اأخ� �ي ��ر ي�ط��رد‬ ‫تاعرابت من معسكر الفريق‪ ،‬مطالبا إدارة الفريق‬ ‫ب�ت�س��ري�ح��ه‪ .‬وي��ذك��ر أن م ��درب ف��ول�ه��ام م��ارت��ن ي��ول‬ ‫أعرب عن رغبته في ضم الدولي امغربي منذ مدة‪،‬‬ ‫حيث كان امدرب وراء جلبه إلى الدوري اإنجليزي‬ ‫م��ن ف��ري��ق ان��س الفرنسي حينما ك��ان ي��ول مدربا‬ ‫لفريق توتنهام‪.‬‬ ‫كانت أول مباراة دولية لتاعرابت مع امنتخب‬ ‫الوطني في ‪ 11‬فبراير ‪ 2009‬ضد منتخب التشيك‪،‬‬ ‫وانتهى بالتعادل السلبي ‪ ،0 – 0‬وقدم تاعرابت أداء‬ ‫رائعا‪ ،‬وشارك مع امنتخب امغربي في ‪ 18‬مباراة‪،‬‬ ‫وتمكن من تسجيل ‪ 4‬أه��داف‪ ،‬وع��رف على الاعب‬ ‫عادل تاعرابت أنه اعب مزاجي ومتقلب‪ ،‬فقد قرر‬ ‫اع�ت��زال اللعب دول�ي��ا مرتن ث��م ع��اد للمشاركة مع‬ ‫امنتخب الوطني‪.‬‬

‫م��ن ح�ق�ي�ق��ة أن ��ه خ�س��ر م ��رة واح ��دة‬ ‫ع�ل��ى أرض ��ه ه ��ذا ام��وس��م ف��ي عشر‬ ‫مباريات‪ .‬وخال تلك امسيرة فازت‬ ‫"غزالة سوس" في ثماني مباريات‬ ‫وتعادل مرة وحيدة‪.‬‬ ‫وعبر محمد اليوسفي‪ ،‬حارس‬ ‫مرمى الفريق التطواني‪ ،‬عن تفاؤله‬ ‫في مباراة اأسبوع‪ ،‬بحيث قال إن‬ ‫جميع العناصر تعي بامسؤولية‬ ‫املقاة على عاتقها‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫م �ب��اراة ال�ح�س�ن�ي��ة س�ت�ح��دد بشكل‬

‫ك�ب�ي��ر م��ام��ح ال �ل �ق��ب ال� ��ذي يسعى‬ ‫جميع مكونات الفريق الظفر به‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف أن اس � � �ت � � �ع� � ��دادات‬ ‫الفريق تمر ف��ي ظ��روف جيدة كما‬ ‫أن ام �ع �ن��وي��ات م��رت �ف�ع��ة ع �ل��ى بعد‬ ‫ثماني دورات من انتهاء البطولة‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا أن ام �ج �م��وع��ة ال �ك��روي��ة‬ ‫م �ن �ض �ب �ط��ة وم �ن �س �ج �م��ة‪ ،‬وت �ش �ك��ل‬ ‫روحا واحدا‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ال� �ح ��ارس أن ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫س �ي �ك��ون ج� ��د م ��رت� �ف ��ع‪ ،‬ف ��ا م �ج��ال‬

‫للخطأ ف��ي م��ا تبقى م��ن ال�ج��وات‬ ‫أن ال �ف��ري��ق ق ��دم م �س �ت��وى ك�ب �ي��را‪،‬‬ ‫ويستحق أن يتوج بطا‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة أن إدارة الفريق‬ ‫قدمت الشكر واامتنان لجماهير‬ ‫الفريق التي قدمت الدعم وامساندة‬ ‫م �ن ��ذ ال� �ج ��ول ��ة اأول � � � ��ى‪ ،‬وح �ض ��رت‬ ‫بشكل كبير ملعب سانية الرمل من‬ ‫أج��ل التشجيع‪ ،‬كما أن�ه��ا تحملت‬ ‫مشقة اارتحال رفقة فريقها خارج‬ ‫القواعد‪.‬‬

‫حكيم زياش مطمح أكبر اأندية اأوربية‬ ‫وبرادة سعيد بأدائه‬

‫حكيم زياش اعب هيرينفن الهولندي (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أص� �ب ��ح م �ص �ي��ر ح �ك �ي��م زي � ��اش‪،‬‬ ‫الاعب امغربي‪ ،‬غير واض��ح امعالم‬ ‫في بطولة "اإيرديفيزي"‪ ،‬بعد تأخر‬ ‫ت �م��دي��د ع �ق��ده م��ع ف��ري �ق��ه هيرينفن‬ ‫الهولندي الذي سينتهي في يونيو‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬م��ا ج�ع��ل آرس �ن��ال بكشافاته‬ ‫وم��ان �ش �س �ت��ر ي��ون��اي �ت��د ب ��إغ ��راءات ��ه‬ ‫ي�خ�ط�ط��ان م�ع��ا ل�ل�ت�ع��اق��د م��ع زي��اش‪،‬‬ ‫وم �ن��ح ت�ع��وي�ض��ات ال�ت�ك��وي��ن ل�ن��ادي��ه‬ ‫ه� �ي ��ري� �ن� �ف ��ن‪ ،‬وق � �ي � �م ��ة ال � ��اع � ��ب ف��ي‬ ‫"ام�ي��رك��ات��و" تصاعدت بشكل سريع‬ ‫ل �ت �ص �ب ��ح ‪ 5‬م � ��اي � ��ن أورو ح �س��ب‬ ‫الصحافتن الهولندية والبريطانية‪.‬‬ ‫الجناح اموهوب‪ ،‬والذي يصنع‬ ‫رب � �ي ��ع ك �ت �ي �ب��ة ام � � � ��درب م� ��ارك� ��و ف ��ان‬ ‫باسطن هذا اموسم‪ ،‬يوجد في مفكرة‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن اأن ��دي ��ة ال �ك �ب��رى أي�ض��ا‬ ‫ف��ي ه��ول �ن��دا‪ ،‬ف��ي م�ق��دم�ت�ه��ا أج��اك��س‬

‫وأيندهوفن‪ ،‬لكن القوى الخارجية‪،‬‬ ‫وت�ح��دي��دا اإن�ج�ل�ي��زي��ة‪ ،‬ت��رص��د بدقة‬ ‫تحركات ملف زي��اش لجلبه مسارح‬ ‫"البرمير ليغ" خال اموسم امقبل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال عبد العزيز برادة‪،‬‬ ‫اعب فريق الجزيرة اإماراتي‪ ،‬نجم‬ ‫مباراة فريقه أمام ااستقال اإيراني‬ ‫ب�ط�ه��ران ع��ن مسابقة عصبة أب�ط��ال‬ ‫آس� �ي ��ا‪ ،‬وال� �ت ��ي ان �ت �ه��ت ب �ه��دف��ن لكل‬ ‫فريق‪ ،‬وكان برادة هو موقعهما‪ ،‬إنه‬ ‫اعتبر ما قاله مدرب ااستقال‪ ،‬أمير‬ ‫قالونوي‪ ،‬عنه قبل ام�ب��اراة‪ ،‬بتقييد‬ ‫حركته‪ ،‬حافزا كبيرا للظهور بشكل‬ ‫جيد‪ ،‬وأنه تفاءل بالتسجيل عندما‬ ‫أدل � ��ى ام� � ��درب ب �ه ��ذه ال �ت �ص��ري �ح��ات‪.‬‬ ‫مشيرا إلى أنه لوا زماؤه في املعب‬ ‫الذين صنعوا له الفرص‪ ،‬ومرروا له‬ ‫ال �ك ��رة‪ ،‬م��ا س�ج��ل أو حق ��ق ال�ج��زي��رة‬ ‫التعادل اإيجابي‪ ،‬مشيرا إل��ى أنه‬ ‫كان يمكن أن ينهي امباراة بالفوز‬

‫ل��وا س��وء ال�ح��ظ‪ ،‬معبرا ع��ن حزنه‬ ‫ال �ش��دي��د ل �ل �ك��رة ال �ت��ي ض��اع��ت منه‬ ‫في آخ��ر ‪ 15‬ثانية‪ ،‬عندما ارتطمت‬ ‫ب��ال �ع��ارض��ة‪ ،‬وت �ح��ول��ت إل ��ى خ��ارج‬ ‫ام�ل�ع��ب‪ ،‬وك ��ان ب��إم�ك��ان�ه��ا أن تمنح‬ ‫الجزيرة فوزا غاليا‪.‬‬ ‫وع � ��ن اخ � �ت � �ي ��اره أف� �ض ��ل اع ��ب‬ ‫ف��ي ال �ل �ق��اء م��ن اات �ح��اد اآس �ي��وي‪،‬‬ ‫قال ب��رادة "الفضل يعود لزمائي‪،‬‬ ‫أن ك��رة ال�ق��دم لعبة جماعية‪ ،‬وكل‬ ‫ش �خ ��ص م �ن ��ا ي �س �ه��م ف� ��ي ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫اإن� �ج ��از‪ ،‬وأن ��ا أش �ع��ر وك��أن �ن��ي في‬ ‫بيتي وداخ��ل أسرتي في الجزيرة‪،‬‬ ‫وس��وف أب��ذل ك��ل م��ا أم�ل��ك م��ن أجل‬ ‫إس � �ع� ��اد ام� �س ��ؤول ��ن وال �ج �م��اه �ي��ر‬ ‫ال� ��ذي� ��ن وض � �ع� ��وا ث �ق �ت �ه��م ف� ��ي ع�ن��د‬ ‫التعاقد معي‪ ،‬وأن��ا فخور باللعب‬ ‫ل�ه��ذا ال �ن��ادي ال ��ذي يملك مشروعا‬ ‫ك � �ب � �ي � ��را ع � �ل � ��ى م � �س � �ت � ��وى ال � � �ق� � ��ارة‬ ‫وامنطقة"‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫اجيش املكي يبحث مواصلة نتائجه اإيجابية أمام شباب الريف احسيمي‬ ‫وداد فاس الجريح يستقبل نهضة بركان ‪ º‬الوداد يريد تجاوز النتائج السلبية على حساب أومبيك آسفي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ي� �ق ��ص ف ��ري� �ق ��ا ال� �ج� �ي ��ش ام �ل �ك��ي‬ ‫وش� �ب ��اب ال ��ري ��ف ال �ح �س �ي �م��ي‪ ،‬ال �ي��وم‬ ‫(ال�س�ب��ت)‪ ،‬م�ب��اري��ات ال ��دورة الثانية‬ ‫وال �ع �ش ��رون م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وت�ك�ت�س��ي‬ ‫امباراة أهمية للفريقن معا‪ ،‬اسيما‬ ‫أن الفريقن العسكري والحسيمي‬ ‫ي� �ت ��وف ��ران ع �ل��ى ن �ف��س ال ��رص �ي ��د م��ن‬ ‫ال � �ن � �ق� ��اط‪ ،‬أا وه� � ��و ‪ 26‬ن� �ق� �ط ��ة‪ ،‬م��ع‬ ‫ت�ف��وق العساكر ف��ي النسبة العامة‪،‬‬ ‫وس �ي��دخ��ل أص ��دق ��اء أن ��س ال��زن�ي�ت��ي‬ ‫ام� � �ب � ��اراة ب ��أم ��ل م ��واص� �ل ��ة ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫اإيجابية التي بصموها أخيرا‪ ،‬في‬ ‫ح��ن ي��أم��ل أب �ن��اء ال��ري��ف ف��ي ال�ع��ودة‬ ‫إلى مدينة الحسيمة بنتيجة جيدة‬ ‫ت�ب�ق�ي�ه��م ف ��ي ال � �ص� ��راع ع �ل��ى ض �م��ان‬ ‫مكان آمن ضمن فرق الصفوة‪.‬‬ ‫وس �ي �ح �ت �ض��ن ام � � �ب� � ��اراة م �ل �ع��ب‬ ‫ال � �ع � �ب� ��دي ب� �م ��دي� �ن ��ة ال� � �ج � ��دي � ��دة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ال�س��اع��ة ال�ث����ل�ث��ة ب�ع��د ال � ��زوال‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بعد اإصاحات التي تطال امجمع‬ ‫ال��ري��اض��ي م� ��واي ع �ب��د ال �ل��ه‪ ،‬امقبل‬ ‫ع�ل��ى ت�ظ��اه��رت��ن ك�ب�ي��رت��ن أا وهما‬ ‫ك��أس العالم لأندية امقرر إقامتها‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ف��ي ام �غ��رب ف��ي شهر‬ ‫دجنبر امقبل‪ ،‬وكأس إفريقيا لأمم‬ ‫التي سينظمها امغرب في يناير من‬ ‫العام امقبل‪.‬‬ ‫ال � �ف� ��ري� ��ق ال� �ع� �س� �ك ��ري س �ي��دخ��ل‬ ‫ام� � �ب � ��اراة ب� �ك ��ام ��ل ع � �ن ��اص ��ره‪ ،‬ش��أن��ه‬ ‫ش��أن شباب ال��ري��ف الحسيمي ال��ذي‬ ‫سيستعيد اع�ب��ه ي��اس��ن ك��اري��ن إذا‬ ‫دخ ��ل ه ��ذا اأخ �ي��ر ض�م��ن ام�ج�م��وع��ة‬ ‫ال�ح�س�ي�م�ي��ة خ ��ال ت ��داري ��ب ال�ف��ري��ق‬ ‫الحسيمي وس��ط اأس�ب��وع الحالي‪،‬‬ ‫بعد أسبوع من حصص الترويض‬ ‫والتدليك تحت إشراف طبيب الفريق‬ ‫ال �ح �س �ي �م��ي ال ��دك� �ت ��ور ودي � ��ع ك��ام��ل‪،‬‬ ‫وامدلك عبد الصمد زيدان‪ .‬وقد عبر‬ ‫ك ��اري ��ن ع ��ن س �ع��ادت��ه ب��رج��وع��ه إل��ى‬ ‫ام��اع��ب ب�ع��د اإص��اب��ة ال�ت��ي أم��ت به‬ ‫منذ قرابة شهر‪ .‬مضيفا أنه مستعد‬ ‫لخوض امباريات رفقة شباب الريف‬ ‫الحسيمي‪.‬‬ ‫في امباراة الثانية من مباريات‪،‬‬ ‫اليوم (السبت)‪ ،‬يخوض فريقا وداد‬

‫ف ��اس ون�ه�ض��ة ب��رك��ان م �ب ��اراة ق��وي��ة‬ ‫ع�ل��ى أرض �ي��ة ام��رك��ب ال��دول��ي مدينة‬ ‫ف ��اس‪ ،‬إذ س�ي��دخ��ل أب �ن��اء ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة ام� � �ب � ��اراة ت� �ح ��ت ش� �ع ��ار"ا‬ ‫ل�ل�ه��زي�م��ة" ب�ح�ك��م ت��رت�ي�ب�ه��م ف��ي ق��اع‬ ‫البطولة برصيد ‪ 16‬نقطة‪ ،‬وأيضا‬ ‫ف� ��ي ظ� ��ل اأح � � � ��داث ال� �ت ��ي ج � ��رت ف��ي‬ ‫ت ��داري ��ب وداد ف � ��اس‪ ،‬ب �ف �ع��ل ت�ه�ج��م‬ ‫ج�م��اه�ي��ر م�ح�س��وب��ة ع �ل��ى ج�م��اه�ي��ر‬ ‫الفريق الفاسي على اعبي الفريق‪،‬‬ ‫في حن تبدو امباراة صعبة للفريق‬ ‫البركاني الطامح للتقدم أكثر نحو‬ ‫أم ��اك ��ن آم �ن��ة ف ��ي س �ب ��ورة ال�ت��رت �ي��ب‪،‬‬ ‫وس �ت �ن �ط �ل��ق ام � � �ب� � ��اراة ف� ��ي ال �س��اع��ة‬ ‫الثالثة بعد الزوال‪.‬‬ ‫آخر مباريات (السبت)‪ ،‬تقودنا‬ ‫إلى مدينة الدار البيضاء‪ ،‬إذ يواجه‬ ‫فريق الوداد الرياضي‪ ،‬فريق أومبيك‬ ‫آس �ف��ي‪ ،‬ف��ي أج� ��واء م�ش�ح��ون��ة داخ��ل‬ ‫ال �ب �ي��ت ال� �ب� �ي� �ض ��اوي‪ ،‬ب �ع��د ال�ه�ج�م��ة‬ ‫ال��وح�ش�ي��ة ال �ت��ي ت �ع��رض ل�ه��ا اع�ب��و‬ ‫ال �ف��ري��ق اأح �م��ر م��ن ع�ص��اب��ة ملثمة‬ ‫م �ح �س��وب��ة ع �ل��ى ج �م��اه �ي��ر ال � � ��وداد‪،‬‬ ‫حيث عاثوا في مركب الوداد فسادا‪،‬‬ ‫واع� �ت ��دوا ع �ل��ى ب �ع��ض ال��اع �ب��ن من‬ ‫ق�ب�ي��ل ي��اس��ن ل�ك�ح��ل‪ ،‬ه ��ذه اأح ��داث‬ ‫لن تثني أصدقاء نادر امياغري عن‬ ‫تسجيل نتيجة إي�ج��اب�ي��ة ل��ن تبدو‬ ‫سهلة أمام الفريق امسفيوي الطامح‬ ‫للخروج من مراكز الظل‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن البطولة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة ل� �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫س �ت �ت��واص��ل‪ ،‬غ ��دا (اأح� � ��د)‪ ،‬ب��إج��راء‬ ‫أرب� � ��ع م � �ب� ��اري� ��ات‪ ،‬ف �س �ي �ت �ق �ب��ل ف��ري��ق‬ ‫جمعية سا فريق الرجاء الرياضي‪،‬‬ ‫وسيرحل فريق امغرب الفاسي إلى‬ ‫م��دي �ن��ة م ��راك ��ش م ��واج� �ه ��ة ال �ك��وك��ب‬ ‫ام �ح �ل��ي‪ ،‬وس �ي ��واج ��ه ف��ري��ق ال �ن��ادي‬ ‫ال�ق�ن�ي�ط��ري ن�ظ�ي��ره ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن سيستقبل ف��ري��ق حسنية‬ ‫أكادير‪ ،‬امتصدر‪ ،‬امغرب التطواني‪.‬‬ ‫وق� � ��د ت ��أج� �ل ��ت م� � �ب � ��اراة ال� ��دف� ��اع‬ ‫ال � �ح � �س � �ن ��ي ال � � �ج � ��دي � ��دي وأوم � �ب � �ي� ��ك‬ ‫خريبكة لخوض هذا اأخير‪ ،‬مباراة‬ ‫ال � �ي� ��وم (ال � �س � �ب� ��ت)‪ ،‬ل �ح �س ��اب ذه� ��اب‬ ‫الدور الثاني من كأس الكونفدرالية‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة ل �ك ��رة ال� �ق ��دم أم � ��ام ف��ري��ق‬ ‫جمعية كيغالي الرواندي‪.‬‬

‫كريم بنعريف اعب فريق الجيش املكي أمام امدافع الرحماني(تصوير أحمد الدكالي)‬

‫«الكاف» يعقد جلسة في ‪ 2‬أبريل امقبل للحسم في قضية الرجاء وكمارا‬ ‫إدارة الرجاء تشكر جماهير الفريق‬ ‫أرس��ل فريق ال��رج��اء الرياضي رس��ال��ة تقدير وشكر لجماهيره على‬ ‫دعمها ومساندتها للفريق في ام�ب��اراة اأخيرة أم��ام النادي القنيطري‪،‬‬ ‫ناهيك عن ااحتفالية الرائعة لعشاق "النسر اأخضر" بذكرى تأسيس‬ ‫الفريق خال امباراة‪.‬‬ ‫ون�ش��ر ف��ري��ق ال��رج��اء ال�ب�ي�ض��اوي ع�ل��ى م��وق�ع��ه ال��رس�م��ي ع�ل��ى شبكة‬ ‫اأن�ت��رن��ت بيانا رسميا‪ ،‬وكتب فيه "تحية ح��ب وام�ت�ن��ان لهذا الجمهور‬ ‫الرائع‪ ،‬ومزيدا من الدعم وامساندة والتشجيع للرجاء العامي"‪.‬‬ ‫وج��دي��ر بالذكر أن الجماهير ال��رج��اوي��ة ج��ددت ثقتها ف��ي الاعبن‪،‬‬ ‫ولبت النداء لتحضر‪ ،‬وبشكل كبير‪ ،‬في مؤجل الجولة ‪ ،17‬بحيث حسم‬ ‫"النسور" النتيجة لصالحهم بخماسية نظيفة‪.‬‬ ‫وي�ش��ار أن أن�ص��ار ال��رج��اء وع ��دوا بتنقل ك�ب�ي��ر‪ ،‬غ��دا (اأح ��د)‪ ،‬ملعب‬ ‫أب��وب�ك��ر ع �م��ار ب�م��دي�ن��ة س��ا م�س��ان��دة أب �ن��اء ال�ب�ن��زرت��ي ال��ذي��ن س�ي��رح�ل��ون‬ ‫مواجهة فريق الجمعية الساوية‪ ،‬في إط��ار الجولة السابعة من مرحلة‬ ‫إياب البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬

‫الجامعة الرواندية تؤجل أول حصة تدريبية للدفاع‬ ‫رف��ض م�س��ؤول��و ال�ج��ام�ع��ة ال��روان��دي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم ال�ط�ل��ب ال��ذي‬ ‫تقدمت ب��ه إدارة فريق ال��دف��اع الحسني الجديدي بتقديم الحصة‬ ‫التدريبية امخصصة له طبقا لدورية ااتحاد الدولي لكرة القدم‪،‬‬ ‫بعد وصولهم مباشرة‪ ،‬على أرضية املعب الجهوي نياميرامبو‪،‬‬ ‫بدا من يوم أمس (الجمعة)‪ ،‬وذلك بهدف استئناس الاعبن‪ ،‬وأخذ‬ ‫ف�ك��رة ع��ن أرض�ي��ة ام�ل�ع��ب‪ ،‬وااك�ت�ف��اء بحصة خفيفة ي��وم غ��د بأحد‬ ‫الفضاءات الرياضية التابعة محل إقامة الفريق الدكالي بكيغالي‪،‬‬ ‫ب�ح�ي��ث ب��رر ام �س��ؤول��ون ال��روان��دي��ون رف�ض�ه��م للمقترح ال�ج��دي��دي‬ ‫بكون املعب الجهوي برمجت فيه مباريات الكأس‪ ،‬وكذا الحصص‬ ‫التدريبية لبعض اأندية امحلية‪ ،‬لكي يتم وضعه أمس (الجمعة)‬ ‫رهن إشارة الدفاع‪ ،‬وفق البرنامج اأسبوعي الذي أعدته الجامعة‬ ‫الرواندية ‪.‬‬

‫الجريري يعلن استقالته من الجمعية الساوية‬ ‫أع �ل��ن م �ح �م��د ال� �ج ��ري ��ري‪ ،‬ن��ائ��ب رئ �ي��س ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة‪،‬‬ ‫استقالته م��ن مجلس اإدارة أس�ب��اب ت�ع��ود لغياب ب��رام��ج فعلية تحدد‬ ‫م�س�ت�ق�ب��ل ال �ف��ري��ق ال� �س ��اوي‪ ،‬ول �ع��دم إش� ��راك ج�م�ي��ع اأع �ض ��اء ف��ي ات�خ��اذ‬ ‫القرارات امناسب‪.‬‬ ‫ال �ج��ري��ري‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري�ح��ات ت�ل��ت ااس�ت�ق��ال��ة‪ ،‬ق��ال ب��أن��ه ل��م ي�ع��د يتقبل‬ ‫الطريقة التي يسير بها الفريق‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه ا يمكن أن يستمرفي العمل تحت ظروف غير مناسبة‪،‬‬ ‫في حن أضاف أن الدافع اأول لاستقالة هي طريقة التسيير‪ ،‬وامتمثلة‬ ‫في اتخاذ قرارات انفرادية من طرف الرئيس‪ ،‬والبعض من مسانديه‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن ب��ام��وازاة مع امشاكل التي يعيشها امكتب امسير‬ ‫للفريق الساوي والخافات داخله‪ ،‬فأزمة النتائج السلبية مازالت تازمه‪،‬‬ ‫بحيث ستكون م�ب��اراة (اأح��د) التي ستجمعه بفريق ال��رج��اء الرياضي‪،‬‬ ‫قمة كروية بامتياز‪ ،‬بحيث سيحاول الفريق الساوي اابتعاد عن امراكز‬ ‫اأخيرة امؤدية للقسم الوطني الثاني‪.‬‬

‫إدارة أومبيك آسفي تخفض من ثمن التذاكر‬ ‫اتخدت إدارة فريق أومبيك آسفي ق��رار تخفيض ثمن تذاكر دخول‬ ‫امباريات الرسمية لأومبيك على أرضية ملعب امسيرة‪.‬‬ ‫ويهدف م �س��ؤول��و ال �ف��ري��ق ام �س �ف �ي��وي م��ن ه ��ذا ال �ق ��رار إل ��ى تحفيز‬ ‫الجماهير للحضور للمباريات بشكل كبير‪ ،‬من أجل تقديم دعمها الكامل‬ ‫لاعبن لتجاوز أزمة النتائج السلبية‪ ،‬والرفع من معنوياتهم لتحقيق‬ ‫اانتصارات‪ ،‬خصوصا أن الفريق يعيش في شبح النزول للقسم الوطني‬ ‫الثاني‪ ،‬بحيث يحتل الرتبة ‪ 12‬برصيد ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫وسيواجه أبناء يوسف فرتوت نهاية هذا اأسبوع‪ ،‬في إطار الجولة‬ ‫السابعة من مرحلة غياب البطولة الوطنية‪ ،‬فريق الوداد الرياضي بالدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬هذه امباراة التي طالب مسؤولو الفريق اأحمر بتأجيلها نظرا‬ ‫لاعتداء ال��ذي تعرض له الاعبون وام��درب‪ ،‬أول أم��س (الخميس)‪ ،‬على‬ ‫أرضية ملعب تداريب الفريق‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫توصلت إدارة ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي ب�م��راس�ل��ة م��ن اات�ح��اد‬ ‫اإفريقي لكرة القدم في موضوع‬ ‫ااس� �ت� �ئ� �ن ��اف ال � � ��ذي ت� �ق ��دم ��ت ب��ه‬ ‫إدارة الفريق ض��د ق��رار "ال�ك��اف"‪،‬‬ ‫امتمثل ف��ي الحكم لصالح فريق‬ ‫حوريا كوناكري في ملف الاعب‬ ‫كامارا‪.‬‬ ‫اات� � �ح � ��اد اإف� ��ري � �ق� ��ي‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫ت��وص �ل��ه ب �م �ع �ط �ي��ات ج ��دي ��دة ف��ي‬ ‫ملف ااستئناف‪ ،‬قرر عقد جلسة‬ ‫ي ��وم ‪ 2‬أب��ري��ل ام �ق �ب��ل‪ ،‬ل�ل�ن�ظ��ر في‬ ‫تصدي الرجاء من جديد‪.‬‬ ‫وح �س��ب ام�ع�ط�ي��ات ال�ج��دي��دة‬ ‫ف � � ��إن اات � � �ح� � ��اد ال� �غ� �ي� �ن ��ي رخ ��ص‬ ‫ل� ��اع� ��ب ك � ��ام � ��ارا ال� �ل� �ع ��ب ل �ف��ري��ق‬ ‫ح ��وري ��ا ك ��ون ��اك ��ري خ � ��ارج ف �ت��رة‬ ‫اان � �ت � �ق� ��اات‪ ،‬وس �ي �ل �ع��ب ال �ف��ري��ق‬ ‫اأخضر كثيرا على هذه النقطة‪،‬‬ ‫ع �ل �م��ا أن أب � ��و خ ��دي� �ج ��ة‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ال �ن��ادي ام�ك�ن��اس��ي‪ ،‬ق��د ص��رح في‬ ‫ما قبل أن إدارته لم تتوصل بأي‬ ‫مبلغ من فريق حوريا كوناكري‬

‫الغيني‪ ،‬مضيفا أن محمد كمارا‬ ‫مازال اعبا ل��فريق امكناسي‪.‬‬ ‫وكان فريق رفع فريق الرجاء‬ ‫ال � �ب � �ي � �ض� ��اوي ط � �ل ��ب اس �ت �ئ �ن ��اف ��ه‬ ‫ل ��دى ام�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل��ات�ح��اد‬ ‫اإف��ري�ق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم‪( ،‬ال�ث��اث��اء)‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬على ال�ق��رار ال�ص��ادر من‬ ‫ط� ��رف ل �ج �ن��ة ال� �ن ��زاع ��ات ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل� � � "ال� � �ك � ��اف"‪ ،‬وال� �ق ��اض ��ي ب �ت��أه��ل‬ ‫فريق ح��وري��ا ك��ون��اك��ري الغيني‪،‬‬ ‫وإقصاء ممثل كرة القدم امغربية‬ ‫م��ن عصبة اأب �ط��ال‪ ،‬ف��ي م��ا ب��ات‬ ‫يعرف ب�"قضية كمارا"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان اات � � �ح� � ��اد اإف� ��ري � �ق� ��ي‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬أع �ل��ن‪ ،‬ع �ب��ر م��وق�ع��ه‬ ‫الرسمي‪ ،‬ي��وم (السبت) اماضي‪،‬‬ ‫قراره بشأن اعتراض الرجاء على‬ ‫إش� � ��راك ح ��وري ��ا ال �غ �ي �ن��ي ل��اع��ب‬ ‫م�ح�م��د ك ��ام ��ارا‪ ،‬إذ ق �ض��ت لجنة‬ ‫ال � �ن� ��زاع� ��ات ال �ت ��اب �ع ��ة ل� ��"ال� �ك ��اف"‬ ‫بتأهل الفريق الغيني‪ ،‬وإقصاء‬ ‫الفريق امغربي من عصبة أبطال‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار اات � �ح� ��اد اإف ��ري �ق ��ي‬ ‫أن ال �ل �ج �ن��ة ام �ن �ظ �م��ة م �س��اب �ق��ات‬

‫اأن � � ��دي � � ��ة ف � ��ي "ال� � � �ك � � ��اف" ق � ��ررت‬ ‫أن م� �ش ��ارك ��ة ك � �م� ��ارا ق��ان��ون �ي��ة‪،‬‬ ‫ب��دواع��ي غ�ي��ر م�ق�ن�ع��ة‪ ،‬م��ن قبيل‬ ‫م ��ا ي � ��راه "ال � �ك� ��اف"‪ ،‬ك� ��ون م�ش�ك��ل‬ ‫ك�م��ارا يتوقف عند م��ا ه��و مالي‬ ‫ب��ن ال �ن��ادي ام�ك�ن��اس��ي وح��وري��ا‬ ‫ك��ون��اك��ري‪ ،‬ب�ي��د أن ال��واق��ع يؤكد‬ ‫أن الاعب كمارا ما يزال مرتبطا‬ ‫بعقد مع النادي امكناسي حتى‬ ‫يونيو ‪ ،2014‬وب��ال�ت��ال��ي ف��إن��ه ا‬ ‫يحق لحوريا كوناكري إشراكه‬ ‫في مبارته ضد الرجاء لحساب‬ ‫عصبة أبطال إفريقيا‪.‬‬ ‫ف ��ي س� �ي ��اق م �ن �ف �ص��ل‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫مصادر قريبة من فريق الرجاء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي إن ال� ��اع� ��ب م�ح�س��ن‬ ‫ي��اج��ور اق�ت��رب م��ن تجديد عقده‬ ‫رف �ق��ة ال �ف��ري��ق اأخ� �ض ��ر‪ ،‬ب�ع��دم��ا‬ ‫راج� � � � ��ت أخ � � �ب� � ��ار ح� � � ��ول ت ��وص ��ل‬ ‫م � �ه� ��اج� ��م "ال� � �ن� � �س � ��ور ال� �خ� �ض ��ر"‬ ‫ب� �ع ��روض اح �ت��راف �ي��ة س � ��واء م��ن‬ ‫خ��ارج ام�غ��رب أو داخ�ل��ه‪ ،‬وزادت‬ ‫ن�ف��س ام �ص��ادر أن ي��اج��ور يتجه‬ ‫ل � �ت � �م� ��دي� ��د ع � � �ق� � ��ده م � � ��ع ال� � ��رج� � ��اء‬ ‫موسمن آخرين‪.‬‬

‫أومبيك خريبكة يحتل الصف اأخير بعد خصم أربع نقاط من رصيده‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫أع �ل �ن��ت ل �ج �ن��ة ال� �ق ��وان ��ن ال �ت��اب �ع��ة‬ ‫للجامعة املكية امغربية ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫خ �ص��م أرب� � ��ع ن� �ق ��اط م ��ن رص� �ي ��د ف��ري��ق‬ ‫أوم �ب �ي��ك خ��ري�ب�ك��ة‪ ،‬واع �ت �ب��اره منهزما‬ ‫ب��ال �ق �ل��م ف ��ي م��واج �ه��ة ال � � ��وداد ال �ف��اس��ي‬ ‫التي ف��از بها بهدف دون رد‪ ،‬في إطار‬ ‫الجولة الثالثة من مرحلة إياب البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬ليفقد‬ ‫نقاط الفوز ال�ث��اث‪ ،‬إضافة إل��ى خصم‬ ‫نقطة أخ��رى كعقوبة إضافية إشراكه‬ ‫ام�ه��اج��م ع�ب��د ام�ج�ي��د ال�ج�ي��ان��ي‪ ،‬اع��ب‬

‫ف ��ري ��ق ال � ��رج � ��اء ال� ��ري� ��اض� ��ي ال� �س ��اب ��ق‪،‬‬ ‫ام� ��وق� ��وف ب �ع��د ح �ص��ول��ه ع �ل��ى أرب �ع��ة‬ ‫إنذارات‪.‬‬ ‫وأصبح في رصيد أومبيك خريبكة‬ ‫‪ 16‬نقطة‪ ،‬في امركز اأخير‪ ،‬مناصفة مع‬ ‫فريق وداد فاس امنتعش بثاثة نقاط‪،‬‬ ‫جمعها من أربع انتصارات أمام كل من‬ ‫فريق وداد فاس ذهابا وإيابا‪ ،‬وفريق‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬والنهضة البركانية‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ح� � � ��ن‪ ،‬ت � � �ع� � ��ادل خ� � � ��ال ع �ش��ر‬ ‫م �ب ��اري ��ات أم � ��ام ك ��ل م ��ن ف��ري��ق ال �ن��ادي‬ ‫القنيطري‪ ،‬وشباب الريف الحسيمي‪،‬‬ ‫وال �ج �ي ��ش ام �ل �ك ��ي‪ ،‬وف ��ري ��ق ال�ج�م�ع�ي��ة‬

‫ال� �س ��اوي ��ة ذه ��اب ��ا وإي� ��اب� ��ا‪ ،‬وال �ك��وك��ب‬ ‫امراكشي ذهابا وإيابا‪ ،‬أيضا‪ ،‬والدفاع‬ ‫الحسني ال�ج��دي��دي‪ ،‬والفتح الرباطي‪،‬‬ ‫وحسنية أكادير‪ ،‬والكوكب‪.‬‬ ‫أم ��ا ع ��ن ال �ه��زائ��م ف �ق��د راك� ��م ممثل‬ ‫مدينة الفوسفاط سبعا‪.‬‬ ‫وس�ب��ق أن ع��ان��ى ال�ف��ري��ق م��ن فترة‬ ‫ف ��راغ واح �ت �ج��اج��ات واس �ع��ة م��ن ط��رف‬ ‫الجماهير التي طالبت برحيل ام��درب‬ ‫ال �س��اب ��ق ف � ��ؤاد ال �ص �ح��اب��ي‪ ،‬لينفصل‬ ‫ب �ع ��ده ��ا ع� ��ن اأوم � �ب � �ي ��ك ت� ��ارك� ��ا ق �ي ��ادة‬ ‫ال �ف��ري��ق ل�ل�ت��ون�س��ي أح �م��د ال�ع�ج��ان��ي‪،‬‬ ‫ب� ��دوره ل��م يستطع إخ� ��راج ال�ف��ري��ق من‬

‫محمد العرصي مؤسس شباب احسيمة في ذمة الله‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان�ت�ق��ل إل��ى ع�ف��و ال �ل��ه‪ ،‬أول‬ ‫أم � � ��س (ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪ ،‬م �ح �م��د‬ ‫ال� � �ع � ��رص � ��ي‪ ،‬م � ��ؤس � ��س ف ��ري ��ق‬ ‫شباب الريف الحسيمي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬عن سن يناهز ‪ 79‬سنة‪،‬‬ ‫بعد معاناة مع امرض‪ ،‬وذلك‬ ‫ح �س��ب م ��ا ع �ل��م ل� ��دى م �ص��ادر‬ ‫من الفريق‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م �ح �م��د ال� �ع ��رص ��ي‪،‬‬ ‫ام �ل �ق��ب ب ��"ت �ش �ي �ب��وا"‪ ،‬وال� ��ذي‬ ‫ع � �م� ��ل ع � �ل� ��ى ت� ��أس � �ي� ��س ف ��ري ��ق‬ ‫ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي عام‬ ‫‪ 1953‬ب �م �ع �ي��ة م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫الاعبن‪ ،‬دور هام في تطوير‬ ‫وال � �ن � �ه� ��وض ب ��ال ��ري ��اض ��ة ف��ي‬ ‫اإق �ل �ي��م‪ .‬وأي� �ض ��ا رف �ق��ة أخ�ي��ه‬ ‫ام� ��رح� ��وم م �ي �م��ون ال �ع��رص��ي‪،‬‬ ‫وال� ��ذي أع �ط��ى ال �ش��يء الكثير‬ ‫ل� � �ك � ��رة ال � � �ق� � ��دم ال� �ح� �س� �ي� �م� �ي ��ة‪،‬‬

‫وال��ذي ك��ان رئيسا "للجمعية‬ ‫ال �ج �ه��وي��ة ل� �ل ��ري ��اض ��ة"‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫تهتم بالرياضة والرياضين‬ ‫بالريف‪.‬‬ ‫ول� �ع ��ب م �ح �م��د ال �ع��رص��ي‬ ‫ف� � ��ي ص� � �ف � ��وف ف � ��ري � ��ق ش� �ب ��اب‬ ‫ال � � ��ري � � ��ف ال � �ح � �س � �ي � �م� ��ي ل � �ك� ��رة‬ ‫ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ق� �ب ��ل أن ي �ن �ت �ق��ل إل ��ى‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة اإس �ب��ان �ي��ة‪ ،‬ل�ي�ع��ود‬ ‫م�ج��ددا إل��ى فريقه اأم‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ق�ل��د م�ج�م��وع��ة م��ن ام�ن��اص��ب‬ ‫التسييرية‪.‬‬ ‫وبعث فريق شباب الريف‬ ‫الحسيمي برسالة إلى تعزية‬ ‫إل ��ى ع��ائ �ل��ة م�ح�م��د ال �ع��رص��ي‪،‬‬ ‫وقد نشرها الفريق الريفي في‬ ‫م��وق�ع��ه ال��رس �م��ي‪ ،‬وه ��ذا نص‬ ‫بيان التعزية" بعميق الحزن‬ ‫واأس� � � ��ى ت �ل �ق �ي �ن��ا ف� ��ي م�ك�ت��ب‬ ‫ش� � �ب � ��اب ال� � ��ري� � ��ف ال �ح �س �ي �م��ي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ن�ب��أ وف ��اة محمد‬

‫ال �ع��رص��ي “ت �ش �ي �ب��وا” ‪ ،‬فجر‬ ‫يوم ‪ 2014/03/20‬في الساعة‬ ‫الثالثة فجرا‪ .‬وبهذه امناسبة‬ ‫األيمة‪ ،‬نتقدم بأحر التعازي‬ ‫وام��واس��اة لعائلته ال�ك��ري�م��ة‪.‬‬ ‫وت �غ �م��د ال �ل ��ه ال �ف �ق �ي��د ب��واس��ع‬ ‫رح� � �م� � �ت � ��ه‪ ،‬وأس� � �ك� � �ن � ��ه ف �س �ي��ح‬ ‫جنانه‪ ،‬ويرزق عائلته الصبر‬ ‫وال� �س� �ل ��وان ف ��ي ه� ��ذا ام �ص��اب‬ ‫ال � �ج � �ل ��ل‪ .‬إن� � ��ا ل� �ل ��ه وإن � � ��ا إل �ي��ه‬ ‫راجعون"‪.‬‬ ‫وق��د ت�ف��اع��ل م��وق��ع أن�ص��ار‬ ‫فريق شباب الريف الحسيمي‬ ‫أيضا مع خبر وفاة العرصي‪،‬‬ ‫وكتبوا هم أيضا بيان تعزية‬ ‫ل �ع��ائ �ل��ة ال �ف �ق �ي��د‪ ،‬ك �م��ا ذك� ��روا‬ ‫م� �ح ��اس ��ن ال � �ع� ��رص� ��ي ودوره‬ ‫ال�ف�ع��ال ف��ي تأسيس وتطوير‬ ‫الرياضة في مدينة الحسيمة‪،‬‬ ‫وبالخصوص فريقها شباب‬ ‫الريف الحسيمي‪.‬‬

‫دوامة النتائج امتذبذبة‪ ،‬في انتظار ما‬ ‫ستسفر عنه الجوات القادمة‪.‬‬ ‫وج � � ��دي � � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر أن ال � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫الخريبكي سبق أن خصمت من رصيده‬ ‫ه ��ذا ام ��وس ��م ن�ق�ط�ت��ان إش ��راك ��ه أرب �ع��ة‬ ‫أجانب في مباراة عن البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬أمام فريق الفتح‬ ‫ال��رب��اط��ي‪ ،‬علما أن ال�ل��وائ��ح القانونية‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم تسمح ب��إش��راك فقط ثاثة‬ ‫أجانب خال امباراة‪.‬‬ ‫وع � �ق � ��د م� �ج� �ل ��س إدارة أوم� �ب� �ي ��ك‬ ‫خريبكة اجتماعً ط��ارئ��ً ات�خ��اذ كافة‬ ‫اإج��راءات من أج��ل تقديم ااستئناف‪،‬‬

‫خ�ص��وص��ا أن ال��اع��ب ام��ذك��ور تحصل‬ ‫ع �ل��ى ب �ط��اق �ت��ن ص �ف��راوت��ن م ��ع ب��داي��ة‬ ‫ام ��وس ��م ال � �ك� ��روي‪ ،‬وك � ��ان آن � ��ذاك يحمل‬ ‫قميص فريق الرجاء الرياضي‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م ��ن ام� �ب ��رم ��ج أن ي �خ��وض‬ ‫الفريق الخريبكي مباراته عن الجولة‬ ‫ال� �س ��اب� �ع ��ة إي � � ��اب أم � � ��ام ف ��ري ��ق ال ��دف ��اع‬ ‫ال �ح �س �ن��ي ال �ج ��دي ��دي غ �ي��ر أن ام� �ب ��اراة‬ ‫أج�ل��ت بسبب خ��وض ال��دف��اع الحسني‬ ‫مباراته أمام جمعية كيغالي الرواندي‪،‬‬ ‫ال�ي��وم (ال�س�ب��ت)‪ ،‬ف��ي ذه��اب ال ��دور ثمن‬ ‫النهائي لبطولة كأس ااتحاد اإفريقي‬ ‫"الكونفيدرالية"‪.‬‬

‫الطالبي يلتحق بصفوف فريق‬ ‫شعب صنعاء‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أت � �م� ��م ن� � � ��ادي ش� �ع ��ب ص �ن �ع��اء‬ ‫صفقاته بالتعاقد مع اعب الوسط‬ ‫امغربي ياسن الطالبي‪ ،‬في أقوى‬ ‫ص�ف�ق��ات ام��وس��م بالنسبة لفتيان‬ ‫ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬وذل � ��ك ب�ح�س��ب ح��دي��ث‬ ‫امنسق اإع��ام��ي للفريق أدل��ى به‬ ‫للموقع ال��رس�م��ي للفريق‪ ،‬مفضا‬ ‫عدم الكشف عن قيمة الصفقة‪ ،‬لكن‬ ‫مصادر قريبة من النادي أكدت أن‬ ‫قيمتها تجاوز ا��سبعة آاف دوار‬ ‫كمقدم عقد لخوض ‪ 12‬مباراة في‬ ‫إياب الدوري امحلي‪.‬‬ ‫وس �ي �ت �م �ك��ن ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي‪،‬‬ ‫ال�ق��ادم م��ن ن��ادي صحار العماني‪،‬‬ ‫م� � � ��ن ال � � �ل � � �ح� � ��اق ب� � � �م� � � �ب � � ��اراة ال � �ت� ��ي‬ ‫سيخوضها ال�ف��ري��ق ض��د متصدر‬

‫ال ��دوري ص�ق��ر ت�ع��ز‪ ،‬وال�ت��ي ستقام‬ ‫على ملعب "أبو ولد" في تعز ‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر أن ال� ��اع� ��ب‬ ‫الطالبي الاعب اأجنبي الرابع في‬ ‫ص�ف��وف ال�ف�ت�ي��ان ب�ع��د أن ت�ع��اق��دوا‬ ‫م ��ع ث ��اث ��ة اع �ب ��ن م �ص��ري��ن وه��م‬ ‫محمد ف��اروق‪ ،‬وأحمد ن��ور‪ ،‬وسيد‬ ‫علي بشير‪ ،‬قبل بداية إي��اب دوري‬ ‫الدرجة اأولى لكرة القدم ‪.‬‬ ‫وس � � � �ب� � � ��ق ل� � � ��اع� � � ��ب ام� � �غ � ��رب � ��ي‬ ‫خ��وض ت �ج��ارب اح�ت��راف�ي��ة قصيرة‬ ‫ف ��ي ال �ي �م��ن‪ ،‬ح �ي��ث ل �ع��ب م ��ع أه�ل��ي‬ ‫ص�ن�ع��اء ق�ب��ل م��وس�م��ن لكنه أنهى‬ ‫ع�ق��ده بشكل س��ري��ع بسبب اأزم��ة‬ ‫السياسية‪ ،‬بعدها التحق بصفوف‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ش �ع �ل��ة ام� ��وس� ��م ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫لكنه لم يكمل نصف اموسم معهم‬ ‫بسبب اإصابة التي عانى منها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫بيرلو يقود يوفنتوس للتأهل إلى ربع نهائي «أوربا ليغ» بعد اإطاحة بفيورنتينا‬ ‫بورتو البرتغالي يتجاوز عقبة نابولي اإيطالي ويعبر دور الربع ‪ º‬بينفكا البرتغالي يقتنص تأها مثيرا أمام توتنهام اإنجليزي‬ ‫ت� ��أه� ��ل ي ��وف� �ن� �ت ��وس إل� � ��ى رب ��ع‬ ‫ن �ه��ائ��ي ال � ��دوري اأورب� � ��ي‪" ،‬أورب� ��ا‬ ‫ل �ي��غ"‪ ،‬ب�ع��د أن ف ��از خ ��ارج ق��واع��ده‬ ‫ع �ل ��ى ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا ب� �ه ��دف ن�ظ�ي��ف‬ ‫ف��ي ام �ب��اراة ال�ت��ي لعبت أول أم��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ع �ل��ى أرض �ي ��ة ملعب‬ ‫آرت �ي �م �ي��و ف��ران �ك��ي ل �ح �س��اب إي ��اب‬ ‫ث �م ��ن ن� �ه ��ائ ��ي ام� �س ��اب� �ق ��ة‪ ،‬ب� �ع ��د أن‬ ‫انتهى الذهاب بالتعادل اإيجابي‬ ‫هدف مثله في يوفنتوس آرينا‪.‬‬ ‫ام�ب��اراة لم تعرف في مجملها‬ ‫فرصا كثيرة‪ ،‬إذ أن الفريقن معا‬ ‫افتتحا ال�ل�ق��اء بتحفظ كبير على‬ ‫الرغم من أن فيورنتينا حاول من‬ ‫ل�ح�ظ��ة أخ ��رى ب�ب�ع��ض ام �ح��اوات‬ ‫ال �ه �ج��وم �ي��ة ال� �ت ��ي ل ��م ت �ق �ل��ق راح ��ة‬ ‫بوفون‪.‬‬ ‫ف �ف��ري��ق ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا ك ��ان ق��اب‬ ‫ق � ��وس � ��ن أو أدن� � � � ��ى م� � ��ن اف� �ت� �ت ��اح‬ ‫التسجيل منذ الدقيقة الثانية عن‬ ‫طريق ماريو غوميز الذي استغل‬ ‫تمريرة من بورخا فاليرو لينفرد‬ ‫ببوفون إا أن تسديدته لم يكتب‬ ‫ل�ه��ا ال�ن�ه��اي��ة ال�س�ع�ي��دة‪ ،‬أم��ا أخطر‬ ‫الفرص التي تحصل عليها اليوفي‬ ‫في الشوط اأول‪ ،‬فكانت عن طريق‬ ‫امتألق بوغبا في الدقيقة ‪ 22‬حن‬ ‫حول عرضية من إيسا في اتجاه‬ ‫امرمى بتسديدة قوية ج��دا‪ ،‬إا أن‬ ‫نيتو تصدى للكرة ببراعة‪.‬‬ ‫ال �ش��وط ال �ث��ان��ي‪ ،‬اس�ت�م��ر على‬ ‫ن� �ف ��س ح � � ��ال اأول‪ ،‬ح� �ي ��ث ن � ��اور‬ ‫ال � �ف� ��ري � �ق� ��ان ع� �ل ��ى م � �ض� ��ض‪ ،‬ف �ك ��اد‬ ‫كواردادو يعطي التقدم لناديه في‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 57‬ب �ت �س��دي��دة ق��وي��ة ج��دا‬ ‫م��ن خ ��ارج م�ن�ط�ق��ة ال �ج��زاء ص��ده��ا‬ ‫بوفون‪.‬‬ ‫ام �ن �ع��رج اأه� ��م وال �ح��اس��م في‬ ‫ام �ب��اراة ك��ان ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ 69‬حن‬ ‫تحصل قائد الفيوا على بطاقته‬ ‫الصفراء الثانية‪ ،‬وبالتالي بطاقة‬ ‫ح � �م� ��راء ج� � ��راء ع ��رق �ل ��ة ف �ي��رن��ان��دو‬ ‫على مشارف‬ ‫ي� � � ��ورن � � � �ت� � � ��ي‬ ‫ال� � � �ج � � ��زاء‪،‬‬ ‫م � �ن � �ط � �ق� ��ة‬

‫فاستغل ذلك بيرلو بشكل عبقري‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ح� � ��ول ال ��رك� �ل ��ة ال � �ح� ��رة إل ��ى‬ ‫ال� �ش� �ب ��اك ب �ع ��د أن وض �ع �ه ��ا ب �ق��وة‬ ‫وت��رك�ي��ز ع�ل��ى ي �س��ار ن�ي�ت��و معطيا‬ ‫التقدم لناديه ال��ذي استفاد كثيرا‬ ‫من تفوقه العددي بعد ذلك‪.‬‬ ‫م� � � ��ن ج� � �ه� � �ت � ��ه‪ ،‬ح � � �س � � � َ�م ف� ��ري� ��ق‬ ‫ب� ��ورت� ��و ال� �ب ��رت� �غ ��ال ��ي ت ��أه� �ل ��ه إل ��ى‬ ‫ال� ��دور رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي م��ن م�س��اب�ق��ة‬ ‫ال ��دوري اأورب ��ي‪ ،‬بعد تعادله مع‬ ‫مضيفه نابولي اإيطالي بهدفن‬ ‫ل � �ه� ��دف� ��ن‪ ،‬ف � ��ي م� ��واج � �ه� ��ة م �ث �ي ��رة‬ ‫ش �ه��ده��ا م�ل�ع��ب ال �س��ان ب��اول��و في‬ ‫نابولي ‪.‬‬ ‫ب ��دأت ام� �ب ��اراة ب�ض�غ��ط مكثف‬ ‫م��ن أص �ح��اب اأرض ال��ذي��ن ك��ان��وا‬ ‫يبحثون عن تعويض الهزيمة في‬ ‫مباراة الذهاب‪ ،‬حتى تمكن غوران‬ ‫ب� ��ان� ��دي� ��ف م � ��ن خ� �ط ��ف اأس �ب� �ق� �ي ��ة‬ ‫ل �ف��ري��ق ن��اب��ول��ي ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪،21‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د ه�ج�م��ة م��رت��دة سريعة‬ ‫انطلق بها هيغواين قبل أن يمرر‬ ‫ب �ي �ن �ي��ة م �ث��ال �ي��ة ف ��ي ع �م��ق م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ج� � ��زاء ب� ��ورت� ��و‪ ،‬ح �ي��ث ال � �ق� ��ادم م��ن‬ ‫الخلف بانديف‪ ،‬وال��ذي لم يتأخر‬ ‫ف� ��ي ت� �ح ��وي ��ل ال � �ك� ��رة ف� ��ي ال� ��زاوي� ��ة‬ ‫اليسرى من مرمى بورتو ‪.‬‬ ‫واصل فريق نابولي اإيطالي‬ ‫ض� �غ� �ط ��ه وم� � � ��ده ال� �ه� �ج ��وم ��ي ع �ل��ى‬ ‫م� ��رم� ��ى ب � ��ورت � ��و ب � �ف� ��رص خ �ط �ي��رة‬ ‫تألق خالها حارس مرمى بورتو‬ ‫فابيانو في التصدي للمحاوات‬ ‫اإيطالية‪.‬‬ ‫واصل فريق نابولي مع بداية‬ ‫ال�ش��وط الثاني ضغطه الهجومي‬ ‫ام � �ك � �ث ��ف‪ ،‬وال � � � ��ذي ك� � ��اد م� �ب� �ك ��را أن‬ ‫يهدي جماهير السان باولو هدف‬ ‫الفوز الثاني في الدقيقة ‪ ،51‬بعد‬ ‫عرضية مثالية من الجهة اليمنى‬ ‫أط� �ل� �ق� �ه ��ا ن� �ح ��و ال � �ج� ��ان� ��ب اأي� �م ��ن‬ ‫م ��ن م �ن �ط �ق��ة ج � ��زاء ب� ��ورت� ��و‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫إن �س �ي �ن��ي ال � ��ذي ح��ول �ه��ا م �ب��اش��رة‬ ‫نحو مرمى بورتو‪ ،‬إا أن الحارس‬ ‫فابيانو واص��ل تألقه بتصد رائع‬ ‫أبعد خالها الكرة إلى ركنية ‪.‬‬ ‫انتظر فريق بورتو البرتغالي‬ ‫حتى الدقيقة ‪ 57‬للظهور في أول‬ ‫م �ح��اول��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة ل�ت�ه��دي��د م��رم��ى‬ ‫نابولي‪ ،‬بعد ركلة حرة مباشرة‬ ‫م ��ن ال �ج �ه��ة ال �ي �س��رى أط�ل�ق�ه��ا‬ ‫ريكاردو كواريزما نحو عمق‬ ‫منطقة ج ��زاء ن��اب��ول��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ارت�ق��ى ك��ارل��وس إدواردو من‬

‫ف � ��وق ال �ج �م �ي��ع ب ��رأس ��ه ل �ي �ح��ول �ه��ا‬ ‫ن�ح��و م��رم��ى ن��اب��ول��ي‪ ،‬إا أن ال�ك��رة‬ ‫مرت من جوار القائم اأيسر مرمى‬ ‫رينا ‪.‬‬ ‫ووس� � � � � ��ط م � � � �ح� � � ��اوات ف ��ري ��ق‬ ‫�دف‬ ‫ن��اب��ول��ي ل�ت�ع��زي��ز ال�ن�ت�ي�ج��ة ب �ه� ٍ‬ ‫ث� ��ان� ��ي‪ ،‬ت �م �ك��ن ف ��ري ��ق ب� ��ورت� ��و م��ن‬ ‫م� �ب ��اغ� �ت ��ة ال� �ف ��ري ��ق اإي � �ط� ��ال� ��ي ع��ن‬ ‫ط ��ري ��ق ال� �ب ��دي ��ل ال � �ج ��زائ ��ري ن�ب�ي��ل‬ ‫غ �ي��اس‪ ،‬وال� ��ذي ت�م�ك��ن م��ن إح ��راز‬ ‫هدف التعادل للضيوف من هجمة‬ ‫م � ��رت � ��دة س ��ري� �ع ��ة أط� � �ل � ��ق خ��ال �ه��ا‬ ‫َ‬ ‫بينية مثالية‬ ‫ف�ي��رن��ان��دو ريجيس‬ ‫ل �غ �ي��اس ال � ��ذي ح��ول �ه��ا م �ب��اش��رة‬ ‫ع�ل��ى ي�م��ن ال �ح��ارس ري �ن��ا‪ ،‬معلنا‬ ‫عن هدف التعادل في الدقيقة ‪. 69‬‬ ‫تمكن فريق بورتو من تعزيز‬ ‫تقدمه ف� َ�ي الدقيقة ‪ ،76‬ع��ن طريق‬ ‫ريكاردو كواريزما الذي توغل في‬ ‫ال�ج��ان��ب اأي �س��ر م��ن منطقة ج��زاء‬ ‫ن��اب��ول��ي‪ ،‬ق�ب��ل أن ي�ط�ل��ق تصويبة‬ ‫ق� ��وي� ��ة س� �ك� �ن ��ت ف � ��ي س� �ق ��ف م��رم��ى‬ ‫نابولي‬ ‫وم � � ��ع ال ��دق� �ي� �ق ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة م��ن‬ ‫ال � ��وق � ��ت ام� �ح� �ت� �س ��ب ب� � ��دل ض ��ائ ��ع‪،‬‬ ‫ت �م �ك��ن ال �ب��دي��ل زاب ��ات ��ا م ��ن إح� ��راز‬ ‫ه � ��دف ال� �ت� �ع ��ادل ل �ف��ري��ق ن��اب��ول��ي‪،‬‬ ‫ب �ع��د ع��رض �ي��ة م�ث��ال�ي��ة م��ن ال�ب��دي��ل‬ ‫ك ��ال� �ي� �خ ��ون م� ��ن ال� �ج ��ان ��ب اأي� �س ��ر‬ ‫منطقة جزاء نابولي‪ ،‬تمكن زاباتا‬ ‫م��ن متابعتها ف��ي م��رم��ى فابيانو‬ ‫معلنا عن هدف نابولي الثاني ‪.‬‬ ‫وكان فريق نابولي قد تعرض‬ ‫ل �ه��زي �م��ة أم � ��ام ب ��ورت ��و ف ��ي م �ب��اراة‬ ‫الذهاب بهدف نظيف ‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬اق � �ت � �ط� ��ع ف ��ري ��ق‬ ‫ب�ي�ن�ف�ك��ا ت��ذك��رة ت��أه �ل��ه إل ��ى ال ��دور‬ ‫رب � � � � ��ع ال� � �ن� � �ه � ��ائ � ��ي م� � � ��ن م� �س ��اب� �ق ��ة‬ ‫ال � � � ��دوري اأورب� � � � ��ي‪ ،‬ب �ع ��د ت �ع��ادل��ه‬ ‫م ��ع ضيفه توتنهام اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫ب � �ه� ��دف� ��ن ل � �ه� ��دف� ��ن‪ ،‬ع � �ل� ��ى م �ل �ع��ب‬ ‫لشبونة‪.‬‬ ‫ب ��دأت ام� �ب ��اراة س��ري�ع��ة ون��دي��ة‬ ‫في م�ح��اوات من الفريقن لفرض‬ ‫ال � �س� �ط ��وة‪ ،‬وأخ� � ��ذ زم� � ��ام ام � �ب� ��ادرة‬ ‫�دف م� �ب� �ك ��ر‪ ،‬إا أن أص� �ح ��اب‬ ‫ب� � �ه � � ٍ‬ ‫اأرض حافظوا على تفوقهم على‬ ‫نظرائهم اإنجليز بأخذ اأسبقية‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ت �م �ك ��ن ف� ��ري� ��ق ب �ي �ن �ف �ك��ا م��ن‬ ‫ت�س�ج�ي��ل ال �ه��دف اأول ع��ن ط��ري��ق‬ ‫إزي �ك �ي �ي��ل غ� ��اراي ف��ي ال��دق�ي �ق��ة ‪،34‬‬ ‫ب� �ع ��د أن ت� �م� �ك ��ن ت� ��وت� ��و س��ال �ف �ي��و‬ ‫م ��ن ال �ت ��وغ ��ل ف � َ�ي أق� �ص ��ى ال �ج��ان��ب‬

‫اأي� �س ��ر م �ن �ط �ق��ة ج � ��زاء ت��وت �ن �ه��ام‪،‬‬ ‫ق �ب��ل أن ي �ط �ل��ق ع��رض �ي��ة م �ث��ا���ي��ة‬ ‫ارت �ق��ى ل�ه��ا غ ��اراي ب��رأس��ه من‬ ‫ف� ��وق ام ��داف� �ع ��ن‪ ،‬ول�ت�س�ك��ن‬ ‫رأس�ي��ة غ��اراي ف��ي شباك‬ ‫ال�ض�ي��وف معلنة ه��دف‬ ‫بينفكا اأول ‪.‬‬ ‫ت � � �م � � �ك � � ��ن ف � ��ري � ��ق‬ ‫ت��وت�ن�ه��ام م� َ�ن تعديل‬ ‫ال�ن�ت�ي�ج��ة ع ��ن ط��ري��ق‬ ‫ال� �ب� �ل� �ج� �ي� �ك ��ي ن ��اص ��ر‬ ‫ال �ش ��اذل ��ي ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫‪ ،78‬بعد أن توغل ببراعة‬ ‫ف� � � ��ي ال� � �ج� � �ه � ��ة ال � �ي � �س� ��رى‬ ‫متجاوزا مدافعي الفريق‬ ‫ال � �ب� ��رت � �غ� ��ال� ��ي‪ ،‬ث� � ��م أط� �ل ��ق‬ ‫ت�ص��وي�ب��ة ق��وي��ة من‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ح � � � ��دود‬ ‫م � � � �ن � � � �ط � � � �ق� � � ��ة‬ ‫ال � � � � � � �ج � � � � � � ��زاء‬ ‫س � � � � �ك � � � � �ن � � � ��ت‬ ‫ف � � ��ي ش� �ب ��اك‬ ‫م� � � � � � � � ��رم� � � � � � � � ��ى‬ ‫أص � � � � � � �ح � � � � � ��اب‬ ‫اأرض ‪.‬‬ ‫ل � � � � � ��م ت � �م� ��ض‬ ‫س � � � � � ��وى دق � �ي � �ق� ��ة‬ ‫واح��دة حتى عاد‬ ‫ال �ش��اذل��ي إض��اف��ة‬ ‫ال� � � �ه � � ��دف ال � �ث� ��ان� ��ي‬ ‫ل � �ت� ��وت � �ن � �ه� ��ام‪ ،‬ب �ع��د‬ ‫ع��رض�ي��ة م�م�ي��زة من‬ ‫ال � ��رواق اأي �س ��ر من‬ ‫منطقة جزاء بينفكا‬ ‫أط�ل�ق�ه��ا ل�ي�ن��ون نحو‬ ‫ك � � ��ن ال� � � � � ��ذي ارت� � �ق � ��ى‬ ‫ل � �ه� ��ا ب� � ��رأس� � ��ه ن �ح��و‬ ‫ال � � � �ش � � ��اذل � � ��ي ال � � � ��ذي‬ ‫ت��اب �ع �ه��ا ف ��ي م��رم��ى‬ ‫أوب � ��اك‪ ،‬ل�ي�ع�ل��ن عن‬ ‫ه� � � � � ��دف ت � ��وت � �ن � �ه � ��ام‬ ‫ال �ث��ان��ي ف ��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫‪. 79‬‬ ‫وبعد ه�ج�م��ات‬ ‫مثيرة من الضيوف‪،‬‬ ‫ت�م�ك��ن ف��ري��ق بينفكا‬ ‫م � � ��ن ت � �س � �ج � �ي� ��ل ه � ��دف‬ ‫ال �ت �ع��ادل ف��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة م ��ن ال��وق��ت‬ ‫ام � � �ح � � �ت � � �س� � ��ب ب � � ��دل‬ ‫ض ��ائ ��ع‪ ،‬م ��ن ض��رب��ة‬ ‫ج � � � � ��زاء اح� �ت� �س� �ب� �ه ��ا‬ ‫ح � �ك � ��م ام� � � �ب � � ��اراة‬

‫ب �ع��د ع��رق �ل��ة م ��ن س ��ان ��درو ل��اع��ب‬ ‫ب �ي �ن �ف �ك ��ا‪ ،‬ل �ي �ت �ص��دى‬ ‫ل � � �ي � � �م� � ��ا ل� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذ‬ ‫ضربة الجزاء‬ ‫ب � �ن � �ج� ��اح‪،‬‬ ‫م � �ع � �ل � �ن� ��ا‬ ‫ع � � � � � � � � � � ��ن‬

‫ه��دف فريقه الثاني وت��أه��ل فريقه‬ ‫رسميا‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ري��ق بينفكا‪ ،‬ق��د حقق‬ ‫ف � ��وزً ك �ب �ي��را ف ��ي م � �ب� ��اراة ال ��ذه � َ‬ ‫�اب‬ ‫على ملعب توتنهام بثاثة أهداف‬ ‫لهدف‪.‬‬ ‫وتأهل نادي ألكمار الهولندي‬ ‫إلى ال��دور نفسه بعدما تعادل مع‬ ‫مضيفه آنجي الروسي سلبا‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬ف��ي إي� ��اب دور‬ ‫الستة عشر للبطولة‪.‬‬ ‫واس � �ت � �ف ��اد أل� �ك� �م ��ار م� ��ن ف� ��وزه‬ ‫ف��ي م �ب��اراة ال��ذه��اب ب�ه��دف نظيف‬ ‫ليتفوق بذلك في مجموع مبارتي‬ ‫الذهاب واإياب بنتيجة ‪ 1-‬صفر‪.‬‬ ‫وأنهى آنجي ام�ب��اراة بعشرة‬ ‫اع �ب��ن ب �ع��د ط ��رد م�خ��رت�ش�ي��ان‬ ‫في الوقت بدل الضائع‪.‬‬ ‫ونجح بازل السويسري‬ ‫في التأهل بعد فوزه ‪1-2‬‬ ‫ع �ل��ى م�ض�ي�ف��ه ري ��د ب��ول‬ ‫سالزبورغ النمساوي‪،‬‬ ‫وك� � � � � � � � � ��ان ال � � � �ت � � � �ع� � � ��ادل‬ ‫السلبي دون أهداف‬ ‫س �ي��د ام ��وق ��ف ف��ي‬ ‫م � �ب ��اراة ال ��ذه ��اب‬ ‫بسويسرا‪.‬‬ ‫وف � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫م� � � � � � � � �ب � � � � � � � ��اراة‬ ‫م �ث �ي��رة‪ ،‬بلغ‬ ‫إش � �ب � �ي � �ل � �ي� ��ة‬ ‫ال� � � � � � ��دور رب � ��ع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ب�ع��د‬ ‫أن ت� � �م� � �ك � ��ن م ��ن‬ ‫الفوز ‪ 2-‬صفر على جاره‬ ‫ري��ال بيتيس‪ ،‬ث��م بركات‬ ‫الترجيح ‪.3-4‬‬ ‫وتمكن إشبيلية من‬ ‫ت � ��دارك ه��زي �م��ة ال��ذه��اب‬ ‫ع � � �ل � ��ى م � �ل � �ع � �ب� ��ه ب� � � ��ذات‬ ‫النتيجة‪ ،‬بفضل هدفي‬ ‫خ � ��وس� � �ي � ��ه أن � �ط� ��ون � �ي� ��و‬ ‫ري�ي��س ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪20‬‬ ‫وال� �ك ��وم� �ب ��ي ك ��ارل ��وس‬ ‫باكا في الدقيقة ‪.75‬‬ ‫واخ� �ت ��ارت رك��ات‬ ‫ال �ت��رج �ي��ح إش�ب�ي�ل�ي��ة‬ ‫ل�ل�ت��أه��ل إل ��ى ال ��دور‬ ‫ام � � � � �ق � � � � �ب� � � � ��ل ب� � �ع � ��د‬ ‫أن ح� � �س� � �م� � �ه � ��ا‬ ‫مصلحته ‪.3-4‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ت للأل للق الل لج للزائ للري ن لب ليللل غ ليللاس‬ ‫وأه ل للدى فللري لقلله بللورتللو ب لطللاقللة اللتللأهللل‬ ‫لفريقه بعد أن تعادل أمللام نايولي في‬ ‫عقر داره بهدفن مثلهما على ملعب‬ ‫سللان بللاولللو ليتأهل إلللى دور الثمانية‬ ‫مسابقة الدوري اأوربي‪.‬‬ ‫سل لج للل ب للان للدي للف ال ل لهل للدف اأول‬ ‫لنابولي في الدقيقة ‪ 21‬من اللقاء‪ ،‬وأعاد‬ ‫نبيل غياس فريقه بورتو إلى امباراة‬ ‫بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة ‪69‬‬ ‫مللن ام لبللاراة‪ ،‬وتلقللدم كللواريللزمللا لبورتو‬ ‫فللي الللدقليلقللة ‪ 76‬مللن امل لب للاراة‪ ،‬وت لعللادل‬ ‫زاباتا لنابولي في الدقيقة اأخيرة من‬ ‫اللقاء‪.‬‬

‫أع �ل��ن اات �ح��اد اإن�ج�ل�ي��زي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬أم��س (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫أن ��ه ع��اق��ب ج ��ورج ب��وي��د اع��ب‬ ‫وس� � � � ��ط ن� � � � � ��ادي ه� � � � ��ال س �ي �ت ��ي‬ ‫ب� ��اإي � �ق� ��اف ل � �ث� ��اث م� �ب ��اري ��ات‬ ‫بسبب بصقه على "جو هارت"‬ ‫حارس مرمى مانشستر سيتي‬ ‫خ��ال م�ب��اراة بن الفريقن في‬ ‫دوري إن �ج �ل �ت��را ام �م �ت��از ل�ك��رة‬ ‫القدم‪ ،‬مطلع اأسبوع الحالي‪.‬‬ ‫ول��م يشاهد ح�ك��ام ام�ب��اراة‬ ‫ال�ت��ي أق�ي�م��ت‪ ،‬السبت ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ال ��واق� �ع ��ة إا أن� �ه ��ا ظ� �ه ��رت ف��ي‬ ‫تسجيات الفيديو‪.‬‬ ‫ووق� � � � �ع � � � ��ت م� � � � �ش � � � ��ادة ب ��ن‬ ‫ال��اع �ب��ن ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 68‬من‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة ال � �ت ��ي ان� �ت� �ه ��ت ب �ف��وز‬ ‫سيتي بهدفن نظيفن وأشهر‬ ‫الحكم البطاقة الصفراء بوجه‬ ‫بويد إثر ذلك‪.‬‬

‫أع ل ل ل ل للرب الل ل ل للدولل ل ل للي اأم ل للان ل للي‬ ‫مل لسل لع للود أوزيل ل ل ل للل نل لج للم وس للط‬ ‫أرسنال اإنجليزي عن سعادته‬ ‫البالغة مللن وجللوده فللي صفوف‬ ‫فللريللق اللجللانللرز‪ ،‬ملشليل ًلرا إلللى أنلله‬ ‫يريد أن يعود بكل قوة مساعدة‬ ‫الاعبن في باق مشوار اموسم‪.‬‬ ‫وقال أوزيللل في تصريحات‬ ‫عبر شبكة التواصل ااجتماعي‬ ‫" ف ليللس ب ل للوك" "مل للر ع للللي ‪200‬‬ ‫لومللا م لنللذ ان لض لمللامللي ل للللدوري‬ ‫يل ً‬ ‫اإن لج لل ليللزي‪ ،‬مللع ن للادي أرس لنللال‬ ‫العظيم‪ ،‬ينتابني شلعللور عظيم‬ ‫وإح لسللاس ا يللوصللف‪ ،‬وكأنني‬ ‫انضممت إلى عائلتي"‪.‬‬

‫أوكاهوما يحقق فوزه اخمسن في دوري كرة السلة اأميركي للمحترفن‬

‫بات أوكاهوما ثاندر ثالث‬ ‫ف��ري��ق ه��ذا ام��وس��م يحقق ال�ف��وز‬ ‫الخمسن في دوري كرة السلة‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي ل �ل �م �ح �ت��رف��ن إث��ر‬ ‫ت �غ �ل �ب��ه‪ ،‬أم � ��س (ال �ج �م �ع ��ة)‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ك�ل�ي�ف��ان��د ك��اف��ال�ي�ي��رز‬ ‫‪.95-102‬‬ ‫وعلى الرغم من غياب‬ ‫نجمه راس��ل وستبروك‪،‬‬ ‫ف � ��إن أوك ��اه ��وم ��ا ت �ق��دم‬ ‫على منافسه بفارق ‪24‬‬ ‫نقطة في إحدى مراحل‬ ‫ام �ب��اراة ق�ب��ل أن يقلص‬ ‫ك �ل �ي �ف��ان��د ال � �ف� ��ارق ف��ي‬

‫توريس يترك الباب مفتوح ًا‬ ‫أمام عودته إلى إسبانيا‬ ‫ت��رك النجم اإسباني فرناندو توريس مهاجم فريق‬ ‫ت�ش�ل�س��ي اإن �ج �ل �ي��زي ال� �ب ��اب م �ف �ت��وح��ا أم� ��ام ال� �ع ��ودة إل��ى‬ ‫أتلتيكو مدريد اإسباني خال الصيف امقبل في ظل رغبة‬ ‫النادي اللندني بالتعاقد مع الاعب دييغو كوستا مهاجم‬ ‫أتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫وارت� �ب ��ط اس ��م ال��اع��ب ف��ي ال �ف �ت��رة اأخ� �ي ��رة ب��ال �ع��ودة‬ ‫إل� ��ى ال �ل �ي �غ��ا اإس �ب��ان �ي��ة ب �ع��د اس �ت �ب �ع��اده م ��ن ق �ب��ل م ��درب‬ ‫تشلسي‪ ،‬البرتغالي جوزيه مورينيو في معظم مباريات‬ ‫البلوز‪ ،‬واعتماده سلسة التناوب بن امهاجم اإسباني‬ ‫والكاميروني صامويل إيتو‪.‬‬ ‫واع �ت��رف ام�ه��اج��م اإس�ب��ان��ي برغبته م��ع زميله‬ ‫ال �س��اب��ق ام � ��درب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي دي �ي �غ��و س�ي�م��ون��ي‬ ‫امدير الفني الحالي أتلتيكو مدريد اإسباني‪،‬‬ ‫حيث قال في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي‬ ‫ميل" البريطانية‪" :‬أنا معجب جدا بقدرات امدرب‬ ‫سيميوني منذ أن كنا زم��اء‪ ،‬لقد ساعدني كثيرً‬ ‫خ ��ال وج� ��ودي ف��ي أت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د‪ ،‬ت�ع�ل�م��ت منه‬ ‫الكثير خال امواسم التي قضيتها هناك"‪.‬‬ ‫وأضاف "أريد دائما للعمل جنبا إلى‬ ‫جنب مع الناس الطيبن‪ ،‬أنا معجب‬ ‫ب��راف��ائ �ي��ل ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز وأت �ي �ح��ت لي‬ ‫الفرصة للعمل معه‪ ،‬وكان الشيء‬ ‫ن �ف �س��ه م ��ع ال �ب��رت �غ��ال��ي ج��وزي��ه‬ ‫مورينيو ولويس اراجونيس‪،‬‬ ‫واتيحت لي الفرصة أيضا"‪.‬‬ ‫وت � � � ��اب � � � ��ع "ل � � � �ق � � ��د ك� �ن ��ت‬ ‫م� �ح� �ظ ��وظ ��ا ب ��ال� �ع� �م ��ل م��ع‬ ‫ه � � � ��ؤاء ام � � ��درب � � ��ن‪ ،‬ك �ن��ت‬ ‫أت� � � �س � � ��اءل دائ � � �م� � ��ا م� � ��اذا‬ ‫ل��دي�ه��م‪ ،‬وم��ا ه��و س��ره��م‪،‬‬ ‫ف �س �ي �م �ي��ون��ي ه� ��و م�ث��ل‬ ‫ب� � � �ي � � ��ب غ � � � � � ��واردي � � � � � ��وا‬ ‫وام � ��درب � ��ن ال �ع �ظ �م��اء‬ ‫اآخرين"‪.‬‬ ‫ي � � � � � � � ��ذك � � � � � � � ��ر‪ ،‬أن‬ ‫ام �ه��اج��م اإس �ب��ان��ي‬ ‫ك� ��ان ق ��د ان� �ض ��م إل��ى‬ ‫تشلسي ع ��ام ‪2011‬‬ ‫ق��ادم��ا م��ن ليفربول‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 50‬م�ل�ي��ون‬ ‫جنيه إسترليني‪،‬‬ ‫وم � � � � ��ن ام � �ت � ��وق � ��ع‬ ‫رح� �ي� �ل ��ه ن �ه��اي��ة‬ ‫اموسم الحالي‬ ‫على الرغم من‬ ‫ب �ق ��اء م��وس �م��ن ع �ل��ى ان �ت �ه��اء‬ ‫عقده مع النادي اللندني‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫النهاية إلى ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫ومرة جديدة‪ ،‬كان كيفن دورانت‬ ‫م�ه�ن��دس ال �ف��وز بتسجيله ‪ 35‬نقطة‬ ‫ونجاحه في ‪ 11‬متابعة و‪ 6‬تمريرات‬ ‫حاسمة‪.‬‬ ‫وسجل ه��داف ال��دوري حاليً ‪25‬‬ ‫نقطة ع�ل��ى اأق ��ل ف��ي م�ب��اري��ات��ه ال ��‪33‬‬ ‫اأخ �ي ��رة ع �ل��ى ال �ت��وال��ي‪ ،‬وه ��ي ث��ان��ي‬ ‫أط��ول سلسلة بعد اأس�ط��ورة مايكل‬ ‫ج� ��وردان ال ��ذي س�ج��ل ‪ 25‬نقطة على‬ ‫اأقل في ‪ 40‬مباراة على التوالي‪.‬‬ ‫وي�م�ل��ك أوك��اه��وم��ا إذً ‪ 50‬ف��وزا‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 18‬خ� �س ��ارة‪ ،‬وي �ح �ت��ل ام��رك��ز‬ ‫ال�ث��ان��ي ف��ي ام�ج�م��وع��ة ال�غ��رب�ي��ة وراء‬

‫س� ��ان أن �ط��ون �ي��و (‪ 51‬ان �ت �ص ��ارا و‪16‬‬ ‫خسارة)‪.‬‬ ‫وس � � �ح� � ��ق ه� � �ي � ��وس � ��ن روك� � �ت � ��س‬ ‫م �ن��اف �س��ه م �ي �ن �ي �س��وت��ا ت �م �ب��روول �ف��ز‬ ‫‪ 106-129‬على الرغم من غياب نجمه‬ ‫دوايت هاورد امصاب في كاحله‪.‬‬ ‫وتألق جيمس هاردن في امباراة‬ ‫م�س�ج��ا ‪ 28‬ن�ق�ط��ة و‪ 5‬م �ت��اب �ع��ات و‪8‬‬ ‫تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وكان روكتس متخلفا بفارق ‪10‬‬ ‫ن�ق��اط ف��ي ال��رب��ع ال�ث��ان��ي م��ن ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن يسجل ال�ن�ق��اط ال� ��‪ 17‬التالية‬ ‫بينها ‪ 10‬ل�ه��اردن ليتقدم ث��م يوسع‬ ‫ال�ف��ارق تدريجيا حتى بلغ ‪ 23‬نقطة‬

‫في نهاية امباراة‪.‬‬ ‫وك �ش��ف م � ��درب ه �ي��وس��ن كيفن‬ ‫م��اك �ه ��ال ��ي‪" :‬ك� �ن ��ت غ��اض �ب��ا ج� ��دا م��ن‬ ‫اع� � �ب � ��ي ف� ��ري � �ق� ��ي ل � � ��ذا ط� �ل� �ب ��ت وق� �ت ��ا‬ ‫مستقطعا ف��ي م�ط�ل��ع ال��رب��ع ال�ث��ان��ي‬ ‫ل �ت �ص �ح �ي��ح اأم � � � ��ور‪ ،‬وب ��ال �ف �ع ��ل ف�ق��د‬ ‫استجاب الاعبون بعد ذلك وسارت‬ ‫اأمور كما يجب"‪.‬‬ ‫وللمباراة الثانية على التوالي‬ ‫غ� � ��اب دواي � � � ��ت ه � � � ��اورد ع� ��ن ص �ف��وف‬ ‫هيوسن إصابة في كاحله‪.‬‬ ‫وف� � ��ي م � �ب� ��ارات� ��ن أخ � ��ري � ��ن‪ ،‬ف ��از‬ ‫ب � ��ورت � ��ان � ��د ت � ��راي � ��ل ب � � ��اي � � ��زرز ع �ل��ى‬ ‫واشنطن ويزاردز ‪ ،103-116‬وغولدن‬

‫س� �ت ��اي ��ت ووري� � � � ��رز ع� �ل ��ى م �ي �ل��ووك��ي‬ ‫باكس ‪.110-115‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اس�ت�م��ر ري ��ال م��دري��د‬ ‫في تقديم عروضه القوية في مسابقة‬ ‫ال ��دوري اأورب ��ي ل�ك��رة السلة وتأهل‬ ‫إل��ى ال ��دور رب��ع النهائي ب�ف��وزه على‬ ‫ح� �س ��اب س �س �ك��ا م ��وس �ك ��و ال ��روس ��ي‬ ‫‪ 79 93‬مساء (الخميس) اماضي في‬‫امرحلة الحادية عشرة من منافسات‬ ‫امجموعة الثانية‪.‬‬ ‫ب � �ه� ��ذا ال � �ف � ��وز وص� � ��ل ري � � ��ال إل ��ى‬ ‫النقطة ‪ 20‬ب� ‪ 9‬انتصارات وخسارتن‪،‬‬ ‫بفارق النقاط أمام سسكا الثاني‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ام� �ج� �م ��وع ��ة ذات � � �ه� � ��ا‪ ،‬ع ��اد‬

‫ل��وك��وم��وت�ي��ف ك��وب��ان ال��روس��ي بفوز‬ ‫مثير م��ن ق��اع��ة زال�غ�ي��ري��س ك��اون��اس‬ ‫الليتواني صاحب امركز اأخير في‬ ‫امجموعة‪.‬‬ ‫ول �ح �س��اب ام �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫اف �ت �ت��ح ب��ان��اث �ي �ن��اي �ك��وس ال �ي��ون��ان��ي‬ ‫م� �ب ��اري ��ات ام��رح �ل��ة ال� �ح ��ادي ��ة ع �ش��رة‬ ‫ب�ف��وزه ‪ 67-76‬على فنربهتشه أولكر‬ ‫ال �ت��رك��ي‪ ،‬ليصعد إل��ى ام��رك��ز ال�ث��ال��ث‬ ‫مؤقتً برصيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫وي �ت �ص��در ب��رش �ل��ون��ة ام�ج�م��وع��ة‬ ‫برصيد ‪ 20‬نقطة وضمن تأهله إلى‬ ‫ربع النهائي‪.‬‬

‫غوارديوا يكشف أخير ًا سبب رحيله عن برشلونة‬ ‫ق��ال امدير الفني اإسباني‪ ،‬بيب غ��وردي��وا‪ ،‬إن��ه ترك‬ ‫ن��ادي برشلونة بعدما ل��م يعد ق ��ادرا على تحفيز اعبي‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام��دي��ر ال�ف�ن��ي ال�ح��ال��ي ل �ن��ادي ب��اي��رن ميونخ‬ ‫اأماني‪" :‬إذا لم يعد امدير الفني قادرا على تحفيز اعبيه‪،‬‬ ‫فقد حان وقت الرحيل"‪.‬‬ ‫ووص� ��ف غ� ��واردي� ��وا ال �ه��زائ��م ب��أن �ه��ا "ل �ح �ظ��ات ح��زن‬ ‫ق��اس�ي��ة"‪ ،‬مشيرا إل��ى أن هزيمة ال�ع�م��اق الكتالوني أم��ام‬ ‫تشيلسي اإن �ج�ل�ي��زي ف��ي ال� ��دور ن�ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي ل ��دوري‬ ‫أبطال أوربا عام ‪ 2012‬كانت إحدى هذه اللحظات الحزينة‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام��دي��ر ال�ف�ن��ي اأن �ج��ح ف��ي ت��اري��خ ب��رش�ل��ون��ة‪:‬‬ ‫"كنا أفضل من خصومنا‪ ،‬ولكن دخل مرمانا هدف بدون‬ ‫داع في مباراة العودة وخرجنا من البطولة‪ ،‬وكانت هذه‬ ‫الهزيمة قاسية بالنسبة إلي في حقيقة اأم��ر‪ .‬وشعرت‬ ‫بأنني لم أعد قادرا على تحفيز اعبي الفريق"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت�ش�ي�ل�س��ي‪ ،‬ق��د ت��أه��ل ع �ل��ى ح �س��اب ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫بعد ه��دف قاتل من ام��ات��ادور اإسباني فرناندو توريس‬ ‫في شباك البلوغرانا في الدقيقة اأخيرة من عمر اللقاء‪،‬‬ ‫ليتأهل ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دن��ي ل�ل�م�ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ب��ال�ف��وز في‬ ‫مجموع امباراتن بثاثة أهداف مقابل هدفن‪.‬‬ ‫وق��ال غ��واردي��وا‪ ،‬إن ه��ذه الهزيمة دفعته إلى‬ ‫ات�خ��اذ ق��رار ب��إن�ه��اء مسيرته م��ع ب��رش�ل��ون��ة بعدما‬ ‫امتدت أربع سنوات حقق خالها ‪ 14‬بطولة‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك بطولتن لدوري أبطال أوربا‪.‬‬ ‫وكان غوارديوا أول مدير فني ينجح في قيادة‬ ‫برشلونة لهزيمة غريمه التقليدي ري��ال م��دري��د في‬ ‫أربع مباريات متتالية‪.‬‬ ‫وأض��اف غ��واردي��وا‪" :‬تحقيق ‪ 14‬لقبا خ��ال أربع‬ ‫س�ن��وات يعني أن�ه��ا ك��ان��ت الفترة اأن�ج��ح ف��ي تاريخ‬ ‫النادي‪ ،‬ولكن ربما كان لهذا أثر سلبي أيضا‪ ،‬حيث‬ ‫كان من الصعب إيجاد الحافز‪ ،‬سواء بالنسبة إلي‬ ‫أو بالنسبة إلى ااعبن"‪.‬‬ ‫وقال غوارديوا‪ ،‬الذي حصل على راحة مع‬ ‫ع��ائ�ل�ت��ه ف��ي ن �ي��وي��ورك ق�ب��ل ال�ت�ع��اق��د م��ع ب��اي��رن‬ ‫م �ي��ون��خ اأم� ��ان� ��ي‪ ،‬إن وج � ��ود ع� ��دد ك �ب �ي��ر م��ن‬ ‫النجوم في الفريق قد يكون له آثار سلبية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف‪" :‬ال ��اع ��ب ال� ��ذي ي�ج�ل��س على‬ ‫مقاعد البداء ا يكون سعيدا بهذا القرار‪،‬‬ ‫وي� �ك ��ون ه� �ن ��اك ض� �غ ��وط م ��ن ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫وال �ج �م �ه��ور اخ �ت �ي��ار اع �ب��ن ب�ع�ي�ن�ه��م‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ك�ن��ت أت ��رك ل�ي��ون�ي��ل م�ي�س��ي على‬ ‫م�ق��اع��د ال �ب��داء‪ ،‬ع�ل��ى سبيل ام �ث��ال‪ ،‬ك��ان‬ ‫برشلونة بأكملها ا تهدأ"‪.‬‬

‫(وكاات )‬

‫(أ ف ب )‬


‫‪…¡«dIUÐ d¹bł‬‬

‫> «‪144 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ”—U 22 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 20 X³‬‬

‫ﻳـﺤــﺎول ﻛﺘﺎب "رأﻳـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻹﺳــﻼم" ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺤــﺎورة ﻛﺘﺎب ﻣﻦ اﳌـﻐــﺎرب واﳌـﺸــﺎرق‪ ،‬أن ﻳﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ ﺗﻴﺎرﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺘﺠﺎذﺑﺎن اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺮق‪ .‬ﺗ ـﻴــﺎر ﻗــﻮﻣــﻲ ﺗــﺮﺟــﻢ أﻓ ـﻜــﺎرﴽ‬ ‫ﻧـﻬـﻀــﻮﻳــﺔ ﺛــﺎﺋــﺮة ﺣــﺎوﻟــﺖ ﺟ ــﺎﻫ ــﺪة‪ ،‬اﻟـﺘـﻤـﻠــﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮات اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ‪ :‬ﺑ ــﺪءﴽ ﺑــﺎﻟـﺘـﻤــﺮد ﻋـﻠــﻰ اﳌﺤﺘﻞ‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺎﳌﺴﺘﻌﻤﺮ اﻷورﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻜﺮﻳﺔ روادﻫﺎ أدﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ‬ ‫أن وﻟﺠﺖ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻴﺎر أﺻﻮﻟﻲ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺑﺄﻣﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ واﺣﺪة ﻣﻮﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺪﻋﻮ ﳌﺎ ﺛﺎر ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮﻣﻴﻮن اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﻮن أواﺋﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻘــﺮن‪ .‬أﻻ وﻫــﻲ اﻟــﺪوﻟــﺔ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻟﻌﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎم ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻘﺎض اﻟﺨﻼﻓﺔ‪ ،‬أﺛﺮ ﺳﻠﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﺗﻴﺎرات أﺻﻮﻟﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻛﺎﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ‪،‬‬ ‫اﻣـﺘــﺪت ﻟﺸﻌﻮب ﻟــﻢ ﺗﻌﺶ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺜﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬وإﻳﺮان‪ ،‬واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وأﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬

‫«‪WOK³I‬‬ ‫«‪WOŽdA‬‬ ‫‪ÂUEMÐ‬‬ ‫‪WD³ðd‬‬ ‫‪WIÐUÝ‬‬ ‫¼‪WKJO‬‬ ‫√½‪÷UI‬‬ ‫‪vKŽ‬‬ ‫«‪ÂöÝù‬‬ ‫«‪bL²Ž‬‬ ‫‪∫”—U‬‬ ‫½‪qO³‬‬ ‫®‬

‫‪©≤±‬‬

‫ﻟﻠﺪﻳﻦ ﺟﺎذﺑﻴﺔ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻴﻘﻈﺔ اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮاﺗﻬﺎ ‪ º‬اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻄﺎﺑﻌﻬﺎ اﻟﺮﺟﻌﻲ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻼﻧﻌﺰال‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻛـ ـ ــﺎن ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻦ ﻣــﻦ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺮه‪ ،‬ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ ،١٩٦٠‬وﻣـ ــﻦ‬ ‫ﺗــﻮﻧــﺲ‪ ،‬اﻟ ـﺒ ـﻌ ـﻴــﺪة ﻋــﻦ اﻟـﺤــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻼﺗ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺚ ﺗـ ـﻠـ ـﻘ ــﻰ‬ ‫دروﺳ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﺷ ـ ـ ــﺎرك ﻓـ ــﻲ ﺻ ـﻨــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ واﻷﺣ ـ ــﺪاث‪ .‬اﻧـﻄـﺒــﻊ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺗــﺮﻗــﺐ وﺛ ـﻴــﻖ ﻟ ـﻠ ـﺤــﺪث‪،‬‬ ‫ﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴـ ـ ـﺠ ـ ــﺔ اﻧ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎب ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎب اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺑﻌﺪ ‪،١٩٦٢‬‬ ‫ﻋــﺎﺑــﺮﴽ ﻟـﻠـﺴـﺒـﻴــﻞ‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﻳـﻌــﺮف‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار‪ ،‬وﻟ ــﻦ ﻳ ـﻌــﺮﻓــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫أورﺑــﺎ‪ ،‬ﻓــﺰار إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ودرس‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺎت اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫ﺣ ـ ــﺐ اﻟ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻞ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻘ ــﻞ ﻋ ـﺒــﺮ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬اﻟـ ـﻔـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠﻪ ﻋﻠﻰ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺴﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻬـ ـ ـﺠ ـ ــﺮة‪ ،‬ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﻮل‪" :‬رأﻳ ـ ـ ــﺖ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﴼ ﻳﺴﻜﻦ ﻣﺪﻧﴼ ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬ ‫إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻛـ ـﻨ ــﺎ ﻧـ ـﺤ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ ﻏـ ــﺮﺑـ ــﺎء ﻋـ ــﻦ اﳌـ ــﺪن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻘﻄﻦ"‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﺴـ ــﻮف وﺑ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ــﺚ ﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﺠﺬور اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻘﺼﻰ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺄﺛ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ اﻷﻗ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎت ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺘﺮدد ﻓﻲ إﻳﻔ���ء‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب اﻟــﺰﻧــﻮج اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﲔ‬ ‫ﺣ ـ ـﻘ ـ ـﻬـ ــﻢ واﻻﻋـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺮاف ﻟـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﺑــﺄﺳـﻠــﻮب ﺧــﺎص ﻓــﻲ اﻟـﺤـﻴــﺎة‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـﺸـ ـﻐـ ـﻠ ــﻪ ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮع‬ ‫اﻟـﻬــﻮﻳــﺔ واﻟﺘﺴﻤﻴﺎت اﳌﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﻮب‪ ،‬واﻋ ـ ـ ـﻴ ـ ــﴼ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻌـ ــﻮﺑـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻌـ ـﺘ ــﺮي‬ ‫اﺻ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺴ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ أو‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻬﺎ‪ .‬ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﺎت اﳌ ـﻘ ـﺘ ـﺒ ـﺴــﺔ ﻣ ـﺜــﻞ‬ ‫"ﻣـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ" )ﻳ ـﻔ ـﻀ ــﻞ ﺗـﺴـﻤـﻴــﺔ‬ ‫"ﻣﻐﺎرﺑﻲ" اﻟﺪاﻟﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻐﺮب‬ ‫واﻟﻨﻔﻲ(‪ ،‬أو "ﺑــﺮﺑــﺮي" )اﺳﻢ‬ ‫ﻳﺤﺎول ﺗﺤﺎﺷﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺗﺒﻴﺎن أﺻﻠﻪ(‪ ،‬أو "ﻣﻬﺎﺟﺮ"‪...‬‬ ‫ﻳـ ــﺮﻓـ ــﺾ اﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎر اﻟ ـﻠ ـﻐ ــﺔ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ واﻟـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎن‬

‫واﻟــﺬﻛــﺮﻳــﺎت اﻟ ــﺦ‪ ...‬ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ﺛ ــﺎﺑـ ـﺘ ــﺔ‪" ،‬ﻓ ــﺎﻻﻧـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎء ﺻـﻴـﻐــﺔ‬ ‫ﻟﻐﻮﻳﺔ وﻛﻼﻣﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻬ ــﻞ ﻣ ـﻘ ـﺘ ـﻄ ــﻒ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ دراﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻟـ ـﺴـ ـﻤـ ـﻴ ــﺮ أﻣـ ــﲔ‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻧ ـ ـﻘـ ــﺮأ‪" :‬اﳌـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﻐﺮب"‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﻨــﺎ ﻧـﺘـﺒــﲔ ﺗ ـﻀــﺎرب اﻟـﻠـﻐــﺎت‬ ‫واﻟﺘﺮﺟﻤﺎت‪ ،‬ﻓﻤﻀﻤﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻣـﻐــﺎﻳــﺮ‬ ‫ﳌـ ـﻌـ ـﻨ ــﺎﻫ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺜﻴﺮ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﻋﺪة‪ ..‬ﻳﺴﺘﺸﻒ‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ ﺷـ ـﻴـ ـﺌ ــﴼ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎرﻫــﻢ اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫أن وﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ ﺗ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻚ اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻼد‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺟﻐﺮاﻓﻴﴼ وأﺣﻴﺎﻧﴼ‬ ‫"ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﺔ"‪ ،‬ﻟ ـ ــﻪ دﻻﻟ ـ ــﺔ‬ ‫رﻣﺰﻳﺔ أﻛﻴﺪة‪.‬‬ ‫وإذا ذﻛ ـ ــﺮﻧ ـ ــﺎ ﺗ ـﻌــﺮﺿ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻟ ـﻐــﺰوات ﻟ ـﻐــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫ودﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻔ ـﻬ ـﻤ ـﻨــﺎ ﺗ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫"اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﺮب" ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮردة أﺻ ـ ـ ـ ــﻼ إذا‬ ‫أﻃ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻵﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮون‬ ‫ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻓ ـﻤ ـﺼ ــﺪرﻫ ــﺎ‬ ‫ﻏ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻷﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﺮدﻫـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـﻈ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺮب ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻼد‪ ،‬إﺑ ـ ــﺎن‬ ‫ﻓ ـﺘ ـﺤ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻓـﺘـﻠــﻚ‬ ‫اﻷﻗـ ـﻄ ــﺎر ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻛ ـ ـﺜ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮاﺑﺔ‪.‬‬ ‫وإن اﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻷن ﻣ ـ ـﺼـ ــﺪر اﺳ ـﻤ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻫ ــﻮ اﻟ ـﻐــﺮﺑــﺔ‪ .‬وأﺻـ ــﻞ ﻛـﻠـﻤـﺘــﻲ‬ ‫"ﻣـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب" و"ﻏ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺔ" واﺣ ـ ــﺪ‪،‬‬ ‫وﻳـ ـﻌـ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـﺒـ ـﻌ ــﺪ اﻟ ـﺠ ـﻐ ــﺮاﻓ ــﻲ‬ ‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣـ ـﻨ ــﻪ اﳌـ ـﻨـ ـﻔ ــﻰ‪ .‬ﺗ ـﻌــﺮض‬ ‫ﺟ ـﻴ ـﻠ ـﻨــﺎ ﻟـ ـﺼ ــﺪﻣ ــﺎت وﺧ ـﻀــﻊ‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺎت ﻟـ ــﻢ ﻳـ ـﻜ ــﻦ ﻟ ـﻴ ـﺴــﺄل‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء ل اﻷﺟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻫ ــﺬا‪ ،‬ﻣــﻦ ﻫ ـﻨــﺎ ﻧـﺘـﺒــﲔ أﻫـﻤـﻴــﺔ‬

‫اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮدة ﻟ ـ ــﺮﻣ ـ ــﻮز اﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ‬ ‫وﻟــﻸﺑــﻮة اﻷﺻـﻠ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ أرض‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻدة‪ ،‬ﻓ ـ ــﺎﻹﺳ ـ ــﻼم ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‬ ‫ﻋ ـ ــﺮف ﻫـ ـﺠ ــﺮة ﺗ ـﺒ ـﻌ ـﻬــﺎ ﻓ ـﺘــﺢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣــﺮ اﻟﺪاﻋﻲ ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﻈﻮاﻫﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻻ ﺷـ ـ ـ ــﻚ ﻓـ ـﻴ ــﻪ‬ ‫أن ﻟـ ـﻠ ــﺪﻳ ــﻦ ﺟ ــﺎذﺑـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫اﻟﻴﻘﻈﺔ اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺄﺛ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮاﺗ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻴ ـﻘ ـﻈــﺔ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪي‬ ‫أﺷ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺎﻻ‬ ‫ﻣــﻮروﺛــﺔ‬

‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت ﻣﻨﻐﻠﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ذاﺗـﻬــﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻌﻬﺪﻫﺎ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺮزﻫﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎت ﺗ ـ ــﺎرﻳـ ـ ـﺨـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺤــﺪدة ﺑـﺸـﻜــﻞ اﺳـﺘـﻌـﻤــﺎري‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻷﺳـ ـ ـﻠ ـ ــﻮب ﻓـ ــﻲ ﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻴــﻞ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻫﻮ ﻧﻘﻴﺾ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺘﺒﻌﴼ ﻗﺪﻳﻤﴼ ﻗﺒﻞ اﻟﻔﺘﻮﺣﺎت‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﺎ ﻧـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮ إﻟ ـ ـﻴ ـ ــﻪ ﺑـ ـﻌـ ـﺒ ــﺎرة‬ ‫"وﺛ ـﻨ ـﻴــﺔ"‪ .‬ﻫـﻜــﺬا ﻗــﺎم اﻹﺳــﻼم‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أﻧ ـﻘــﺎض ﻫـﻴـﻜـﻠــﺔ ﺳــﺎﺑـﻘــﺔ‬

‫ﻣﺮ ﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ واﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫إﻧ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻧ ـ ـﺨـ ــﺮج اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻣــﻦ‬ ‫ﻧﻈﻢ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮري‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺎﻟـ ــﺖ اﻟـ ـﺠـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﺑ ـﻘــﺎﻳــﺎ وأﺷـ ـ ــﻼء ﺧ ـﻠ ـﻔ ـﻬــﺎ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻤـ ـﺜـ ـﻴ ــﻞ‪ .‬وﻧ ـ ـﺤـ ــﻦ ﺑـ ــﺪورﻧـ ــﺎ‬

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻋﺸﺘ ‪..‬‬ ‫ـ ﻼﺭﻱ ﻛ ﻨﺘﻮﻥ ‪..‬‬

‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

‫ورﺛـ ـ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻬــﺮ‬ ‫اﻹﻣـﺒــﺮاﻃــﻮري‬ ‫اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﺄﺻ ـ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪول‪،‬‬ ‫إذا ﺻـ ــﺢ ﻗ ـﻴــﺎس‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ــﺪة اﻷوﻃـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑ ـ ــﺈﻓ ـ ــﺮازات اﻟ ـﻌ ـﻨــﻒ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺎرﻳـ ـ ـ ــﺦ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪول‬ ‫اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ ﻳﻌﻮد ﻟﻔﺘﺮة‬ ‫زوال اﻹﻣـ ـﺒ ــﺮاﻃ ــﻮرﻳ ــﺎت‬ ‫ﺗﻠﻚ‪ .‬ﻫﻜﺬا ﻳﺼﺒﺢ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻫﺬا اﻻﻧﺒﻌﺎث ﻟﻬﻴﻜﻠﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـ ــﻼم اﻟ ــﺬاﺗـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ‬ ‫ﺑﺤﻠﻢ اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮري‪،‬‬ ‫ﺣـﻠــﻢ اﻷﻣــﺔ اﻟــﻮاﺣــﺪة اﻟـﻌــﺎﺋــﺪة‬ ‫ﺑﻘﻮة وﻋﻨﻒ‪.‬‬

‫ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ إذا ﺗ ـﺨ ـﻄــﻰ أﻣــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﻮدة ﻟــﻸﺻــﻞ واﻟ ـﻘــﺪﻳــﻢ‪...‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎ ﻧ ـ ـﺤ ـ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ‪ ،‬اﻹﺳ ـ ـ ــﻼم ﻇ ــﺎﻫ ــﺮة‬ ‫ﺗـ ــﺎرﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺔ راﻓ ـ ـﻘـ ــﺖ‬ ‫ﻓ ـﺘــﻮﺣــﺎت ﻋـﺴـﻜــﺮﻳــﺔ‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﺎر‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﻌـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ــﺬﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬إﻏـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﺗـ ـ ـﻘـ ـ ـﻠ ـ ــﺺ اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺔ‬ ‫)وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﺻ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺢ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺮب(‪:‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺪف اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻛ ـ ــﺎن دوﻣـ ــﴼ‬ ‫ﺳ ــﺪ اﻟـ ـﻔ ــﺮاغ اﻟ ـ ــﺬي ﺧـﻠــﻒ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪان اﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮﻳـ ـ ــﺔ‪ .‬إﻧ ـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫أﻣ ـ ــﺎم ﺗـ ـﺠ ــﺎوز اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ ﻟ ـﻬــﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘﺎﺋﺪ‪ ،‬وﺻﻌﻮﺑﺔ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻵﺧ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻦ‪ ،‬ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻻﺑ ـ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫ﻋـ ــﻮدة إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻈــﻢ اﻟ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـﻀ ـ ــﺎﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﻗ ـ ـﻴ ـ ـﻤـ ــﺔ اﻵﺧ ـ ـ ـ ــﺮ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻋ ـﻴــﺔ واﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ )وﻫ ــﺬا‬ ‫ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻌ ـﻨــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺒ ـﺸ ـﻴــﺮ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺤ ــﻲ(‪ .‬واﻧ ـ ـﻄـ ــﻼﻗـ ــﴼ ﻣــﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺨﺸﻰ‬ ‫أن ﻳ ـﺼ ـﺒــﺢ اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن آﻟ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﻬــﺐ رﻳـ ــﺎح اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺎول رﺳـ ـ ــﻢ اﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﻮط‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﻳ ـﻀــﺔ ﻟ ـﻌــﻼﻗــﺔ اﻹﻧ ـﺴ ــﺎن‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻋ ـﻴــﺔ ﺑــﺄﺧ ـﻴــﻪ اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﺘ ـﺴــﻊ اﳌـ ـﺠ ــﺎل ﻫ ـﻨــﺎ ﻟ ـﻘــﻮى‬ ‫اﻟــﺮﺟـﻌـﻴــﺔ اﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة‪ ،‬ﻏــﺮﻳـﺒــﺔ‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ أم إﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻧـ ــﻮﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ وﻣـ ــﺎﻫ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﻼﻗ ــﺔ‬ ‫اﳌﺬﻛﻮرة‪ ،‬ﻓﺘﺴﺘﻌﻤﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ اﻻﻣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴ ـ ــﺎز‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮﻗ ــﻲ ﻓـ ــﻲ أواﺧـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﻘ ــﺮن‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺗﺘﺴﻠﻞ اﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺳﺘﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﻌﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫وﻣﻘﻮﻻت ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫إن ﻗ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ ﻳـ ـ ـﻘـ ـ ـﻈ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﻮﻇ ـﻴ ـﻔــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎﺋــﺪﻳــﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻔﻲ ﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﺎﻟﻐﺮض‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮى‪ .‬ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫أﻧ ـﻨــﺎ إذا اﻧـﻄـﻠـﻘـﻨــﺎ ﻣــﻦ ﻧـﻈــﺮة‬ ‫دﻳﻨﻴﺔ واﺳﺘﻮﺿﺤﻨﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺗ ـﺨ ـﻴــﻼﺗ ـﻬــﻢ وأوﻫــﺎﻣ ـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻨ ـﻌ ـﻨــﻲ ﻋـ ـﻨ ــﺪﻫ ــﺎ‪ ،‬وﻻ ﺷ ــﻚ‪،‬‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻧﺒﻌﺎث اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫ﻫ ــﻞ ﻟ ـﺘ ـﻠــﻚ اﻟـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة ﺣــﻆ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﺣﺎﻟﻴﺎ؟‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻆ أن رواد‬ ‫اﻷﺻـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب‬ ‫ﻟﻴﺴﻮا ورﺛــﺔ ﻣﺆﺳﺴﻲ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﻤﻴﻖ اﻟﺠﺬر‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻫ ــﻢ "ﺑ ـﻤــﺮﺳ ـﻠــﲔ" أو "رﺳـ ــﻞ"‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺣ ـ ــﻆ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺘ ــﻮﺟـ ـﻬ ــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﻌـ ــﺎﻳ ـ ـﺸ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮرات‬ ‫اﻻﺟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﺻ ـ ــﺮة‬ ‫وﻛــﻮﻧـﻬــﺎ ﺑـﻤــﺄﻣــﻦ ﻋــﻦ اﻟــﻮﻗــﻮع‬ ‫ﺿـﺤـﻴــﺔ رﺟـﻌـﻴـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻔﺮض‬ ‫ﻣ ـ ـﺒ ـ ــﺎدﺋ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى‬ ‫ﺗ ـ ـﻬـ ــﺬﻳـ ــﺐ اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺶء‪ ،‬وﻋـ ــﻼﻗـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ــﺮﺟـ ــﻞ ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ــﺮأة‪ ،‬واﻟـ ـﻌ ــﺪاﻟ ــﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻮ ﺗﺒﺼﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻷﻗ ـﻠ ـﻴــﺎت ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬ﻟــﻮﺟــﺪﻧــﺎ‬ ‫أن ﺷـﻌــﻮﺑــﴼ ﺑــﺄﺳــﺮﻫــﺎ ﺗــﺮﻓــﺾ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺔ وﺗ ـ ــﺄﺑ ـ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻠــﻂ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻊ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻻ ﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑـﻤـﻨـﻄــﻖ اﻟ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺎت‪ ،‬ﻓـﻬـﻨــﺎك‬ ‫أﻣـ ـ ــﺎﻛـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻘ ـ ــﺎء وﺗـ ـﻌ ــﺎﻳ ــﺶ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑــﲔ ﻓﺌﺎت ﻻ ﺗﻔﻘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮوب اﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺴﻬﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺗﻌﺠﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻟﻠﻐﺰوات‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﺗﻤﺎﻣﴼ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻳﻮم‬ ‫اﺻﻄﺪام اﳌﻜﺘﺸﻔﲔ اﻹﺳﺒﺎن‬ ‫و"اﻷﻧﺠﻠﻮﺳﺎﻛﺴﻮن" ﺑﻬﻨﻮد‬ ‫أﻣـﻴــﺮﻛــﺎ‪ ...‬ورب ﻗﺎﺋﻞ إن ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت ﻻ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﻘﺪﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬إذ ﺗﺴﺘﻤﺪ ﺷﺮﻋﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ــﻮﺳـ ـ ــﻂ اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﻲ‬ ‫وﻟـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرج‪ ،‬وذﻟ ــﻚ‬ ‫ﺣ ـﺴ ــﺐ ﻣ ـﻔ ـﻬ ــﻮم اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف‬ ‫"ﻫـﻴ ـﻐــﻞ" ﻟـﻠـﺘــﺎرﻳــﺦ‪ ،‬ﻓــﺎﻧـﻈــﺮوا‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺠـ ــﺮي ﻟـ ـ ــﺪى ﺟـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫إن اﻷﺻـ ــﻮﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻄﺎﺑﻌﻬﺎ اﻟﺮﺟﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﻋ ــﺮﺿ ــﺔ ﻟـ ــﻼﻧ ـ ـﻌـ ــﺰال‪ ،‬ذﻟ ـ ــﻚ أن‬ ‫اﻟ ـﺤــﻞ اﻟ ـﻴــﻮم ﻳ ـﻜــﻮن ﺑـﺘـﺠــﺎوز‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﺜ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻟــﻸﻣــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻤﺜﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻬﺪي اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻐــﺮﻳــﺐ أن ﻳـﺘـﻘـﺒــﻞ‬ ‫ﻧـ ـ ـﻈ ـ ــﺮة اﻵﺧـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟـ ـ ــﻪ ﻛـ ـﻐ ــﺮﻳ ــﺐ‬

‫ﻹﻧﺸﺎء اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫واﳌﻐﺮب ﻳﻌﻴﺶ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻫ ــﻮ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ؟ وﻷي‬ ‫ﻏــﺮﺑــﺔ ﻳــﺮﻣــﺰ ﻫــﺬا اﻟـﻐــﺮﻳــﺐ؟ ‪..‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻐﺮﺑﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﳌﻨﻔﻰ‬ ‫واﻟـﺴـﻔــﺮ‪ ..‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻲ‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫وﻟـ ـﻴ ــﺪ اﳌـ ـﻨـ ـﻔ ــﻰ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻘ ـﻴــﺪ ﻓ ـﻴــﻪ ﺷـ ـﻌ ــﻮر اﻟ ـﻨ ـﻔــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻧﺸﻮﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻓـ ــﺮﺣ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺎ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎﺑـ ــﺔ‬ ‫ﻟﺸﻌﻮر داﺧﻠﻲ‪ ،‬اﻋﺘﺮاﻧﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺒﺪء‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻴــﺲ ﺻ ــﺪﻓ ــﺔ أن ﻣـﺜـﻘـﻔــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮب ﻣ ــﻦ ﻛـ ـﺒ ــﺎر اﻟ ــﺮﺣ ــﺎﻟ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺜ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ‪ .‬ﻟـ ــﻢ ﻳـ ـﻜ ــﻦ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﻳ ــﻮﻣ ــﴼ ﻫ ـ ــﺬه اﻷرض اﳌ ـﻘ ـﻔــﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ وﺻﻔﻬﺎ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘــﺮﻧ ـﻴــﲔ اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ ﻋ ـﺸــﺮ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﻷرض اﻟـ ـﻐ ــﺮﻳـ ـﺒ ــﺔ‪ ،‬ﻻ‪ ،‬ﺑــﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﻣﻬﺪ ﺣﻀﺎرة‬ ‫ﻏﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ أﻣﺪ ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬وأﻋﺮب‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺾ اﳌـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﻦ ﻋ ــﻦ‬ ‫ذﻫــﻮﻟ ـﻬــﻢ واﺳ ـﺘ ـﻐــﺮاﺑ ـﻬــﻢ ﻟــﺪى‬ ‫زﻳــﺎرﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ أن ﻳــﺪاﻫـﻤـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎر‪ ...‬ﻫﺬا‪ ،‬وﻋﺠﺰ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﻟ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻮف ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻇ ــﺎﻫ ــﺮة‬ ‫"اﻟﺒﺮﺑﺮ" وﻓﻬﻢ ﺗﺎرﻳﺨﻬﻢ‪.‬‬ ‫• ﻫـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ﻓـ ـ ﻹﺳـ ـ ــﻼﻡ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا ﻋﻠﻰ دﻋﻮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ؟‬ ‫أﺟ ـ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬وﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺬ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺪاﻳـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟ ــﻺﺳ ــﻼم ﻫـ ــﺬه اﻷﺑ ـ ـﻌ ــﺎد ﻛـﻤــﺎ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘ ـ ــﺮآن ﻣ ـ ـﻔ ـ ـﻬـ ــﻮم إﻧـ ـﺴ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻄـ ـﻠ ــﻖ‪ .‬وﻳـ ـ ـﺤ ـ ــﺎول اﻹﺳـ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻔـ ــﺎظ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﻠــﻚ‬ ‫اﻷﺑﻌﺎد‪ ،‬ذﻟﻚ أن ﺛﻤﺔ ﻣﻨﺎزﻋﺔ‬ ‫ﺗـ ــﺎرﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺄت ﻓ ـﺴ ـﻌــﻰ‬ ‫اﻹﺳ ـ ـ ـ ــﻼم ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎوز ﺗـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫اﻵﺧـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬اﻷﻣـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ــﺬي‬ ‫ﻗ ـ ـ ــﻮض ارﺗـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎزه اﳌ ـ ـﺤـ ــﻮري‬ ‫)وﺳـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪﻫـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺮد‬ ‫وﻣـ ـﻌ ــﺎﻟـ ـﺠ ــﺔ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻘــﻮﻳــﺾ‬ ‫ودرء ﺧﻄﺮ اﻟﺴﻴﻄﺮة(‪.‬‬ ‫ﺼﺮ‬ ‫ﺪ‬ ‫•ﻫ‬ ‫اﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎد اﻹﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم ﻛـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم‬ ‫ﺣﻜﻢ؟‬ ‫ﺗـ ــﺎرﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻴـ ــﴼ‪ ،‬ﻛـ ـ ــﺎن ﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫اﻹﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم دوﻟـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن ﻟــﻪ أﺳ ـﻠــﻮﺑــﻪ ﻓــﻲ ﻧـﻘــﺶ‬ ‫ﺣ ـﻀــﺎرة ﻋــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـﺠــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ وﻫــﻮ اﻵن‪ ،‬ﻋـﻤـﻠـﻴــﴼ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺳﻴﺎﺳﻲ ـ دﻳﻨﻲ ﻓﻲ آن‪.‬‬ ‫ﻨ ﻡ ﻹﺳﻼ‬ ‫•ﻫ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﻮب اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ أن ﺗـﻤــﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺗﻄﻮرﻫﺎ؟‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﻢ وﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺄﻛـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪ‪،‬‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﲔ‪.‬‬ ‫ﻓـﻠــﻺﺳــﻼم ﻫـﻴـﻜـﻠـﻴــﺔ أﺳــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫ذاﺗـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻘ ـﺘ ـﻀــﻲ ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬إﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺣـﻘـﻴـﻘــﺔ ﻣـﻠـﻤــﻮﺳــﺔ‪ .‬أﻣــﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳـﺨــﺺ اﻷﻗ ـﻄــﺎر اﻟـﺘــﻲ ﺗﻄﺒﻖ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺮﻳـ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم اﻟ ـﺤ ـﻜــﻢ‬ ‫اﻹﺳـ ــﻼﻣـ ــﻲ ﻟـ ـﻴ ــﺲ ﺑــﺎﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫راﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ﺗـ ـ ـ ـ ﺧ ـ ـ ــﺬ ـ ـ ـ ﻫ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟﻴﻘﻈﺔ اﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺑــﺮزت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﳌﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺤﻰ إﻳﺠﺎﺑﻴﴼ؟‬ ‫ﻫـ ـ ـ ــﺬا ﻣـ ـ ــﺮﻫـ ـ ــﻮن ﺑ ـﻜ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﻔﺴﻴﺮ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ اﻹﺳ ـ ـ ـ ـ ــﻼم ﻛ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻧـ ـﻈ ــﺎم‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ــﺪي ﻟـ ـ ـ ـ ــﻢ ﻳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺞ ﻣـ ــﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل واﻻﺳﺘﻌﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ أﻧ ــﻪ أﻗ ــﻮى ﻣــﻦ أن ﺗـﻨــﺎل‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻫ ــﺬه اﳌ ـ ـﺤـ ــﺎوﻻت‪ ،‬وﻟ ـﻌــﻞ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﻗﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ﺛـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن ﺛـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺔ ﺗـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﻮف ﻣـ ــﻦ‬ ‫ﺳ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻘ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺪ‪ ،‬ﻓـ ـﻴ ــﺪﻋ ــﻮ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺴــﺎﻣــﺢ‪ ،‬وﻳــﻮﻓــﺮ اﻟـﺤـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟـ ــﻼزﻣـ ــﺔ‪ ...‬ﻧ ـﻌــﻢ إن اﻹﺳ ــﻼم‬ ‫إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ ﺑ ـﻤ ـﻘــﺪار ﻣ ــﺎ ﻳــﺆﻣــﻦ‬ ‫أوﺳ ـ ــﺎﻃ ـ ــﴼ وأﻣـ ـﻜـ ـﻨ ــﺔ ﻣ ــﺆاﺗ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎدل اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ‪ ،‬ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺑــﺎﻟـﻔــﻮارق وﺿﻤﺎن‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺮارﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ .‬وﻧـ ـﺸـ ـﻬ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻮم ﻳـ ـ ـﻘـ ـ ـﻈ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﻮﻳـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻳـ ـﻨ ـﺒـ ـﻐ ــﻲ اﻻﻋـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاف ﺑ ـﻬــﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫• ـ ـ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم ﺣﺎﻟﻴﴼ؟‬ ‫إﻧ ـ ــﻪ اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺮ اﻟ ـﺨــﺎﻃــﺊ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪144 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 ”—U 22 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 20 X³‬‬

‫‪rNMŽ vK²*« …bzUH WCNM« w×Ð …e−F« —«œ w WŽuM²  Ubš‬‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ اﳌﺴﻨﲔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺳﻨﻮﻳﴼ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 2010‬و‪ > 2030‬ﺗﻠﻌﺐ دار اﳌﺴﻨﲔ دورﴽ ﻫﺎﻣﴼ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﳌﺴﻜﻦ ﻟﻠﻔﺌﺔ اﳌﺘﺨﻠﻰ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈ ــﻢ دار اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺣـ ـﺠ ــﻲ ﺑ ـﻤ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ ﺳـ ــﻼ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫اﻟـﻴــﻮم ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ اﻟـ ـﻴ ــﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻤﺮأة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑ ـﻌ ــﺔ ﻣ ـﺴــﺎء ﺑ ـﻘــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺪوات‬ ‫واﳌ ـﺤــﺎﺿــﺮات ﺑ ــﺪار اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ﺳﻼ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻌ ــﺮض اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻣـ ـﺴ ــﺮح ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط ﻋــﺮﺿــﺎ ﻓـﻜــﺎﻫـﻴــﺎ‬ ‫ﻟـﻠـﻔـﻨــﺎن واﻹﻋــﻼﻣــﻲ ﺣـﻤــﺰة اﻟـﻔـﻴــﻼﻟــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "ﻫ ــﺎدي ﺣ ـﻴــﺎﺗــﻲ" وذﻟ ــﻚ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫‪d(« dOO²« bIŽ‬‬

‫ﺻﻮرة ﻟﺪار اﻟﻌﺠﺰة )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬زﻳﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻣﺮﻳﻢ‬

‫ﻟ ــﻢ ﺗ ـﻜــﻦ رﻋ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻳــﻮم ﻣــﻦ اﻷﻳ ــﺎم ﻣــﻮﺿــﻊ ﺑـﺤــﺚ أو‬ ‫ﺳ ـ ــﺆال وﺳ ـ ــﻂ اﻷﺳ ـ ـ ــﺮة اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗ ـﺨ ـﻔــﺾ ﺟـﻨــﺎﺣـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﻟـﻠــﻮاﻟــﺪﻳــﻦ اﳌـﺴـﻨــﲔ وﺗــﻮﻟـﻴـﻬــﻢ ﻛﻞ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ واﺣﺘﺮام‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻰ اﳌﺴﻨﲔ ﻧﻈﺮة‬ ‫ﺗــﻮﻗـﻴــﺮ واﺣ ـﺘــﺮام دون إﻫـﻤــﺎﻟـﻬــﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ ﺗﻮاﻟﻲ اﻷﻳــﺎم واﻧﺪﺛﺎر اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﺪدت‬ ‫ﻛﻞ ﻫــﺬه اﳌـﺒــﺎدئ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫رﻋ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌ ـﺴــﻦ أﻣ ـ ــﺮا ﻳــﺄﺧــﺬ ﺣ ـﻴــﺰا‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ واﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﺣﺘﻀﺎن ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻤــﺔ ﻓ ــﻲ أي أﺳ ـ ــﺮة ﻣ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻌــﺪ أن ﺗـﻌـﻘــﺪت ﻣﺸﻜﻠﺔ رﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ وﺗـﻌـﻤـﻘــﺖ اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎﻳــﺔ ﺑﻬﻢ‬ ‫داﺧــﻞ اﻷﺳــﺮة زﻳــﺎدة ﻋﻠﻰ ﺣﺪوث‬ ‫ﺗ ـ ـﻄـ ــﻮر ﻓ ـ ــﻲ ﻓـ ـﻬ ــﻢ اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎﺟ ــﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﻨﲔ‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ـﻔ ـ ـﻌـ ــﻞ ﻛـ ـ ــﻞ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮات‬ ‫اﳌـ ـﺠ ـﺘـ ـﻤ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أﺻـ ـﺒـ ـﺤ ــﺖ رﻋ ــﺎﻳ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ ﻋ ـﻤــﻼ ﺗ ـﻘــﻮم ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﻣ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬

‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣــﻦ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮى اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﻲ‪،‬‬ ‫إذ ﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺤــﻮر ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ــﺮﻋ ــﺎﻳ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﲔ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺗﺨﻄﻴﻄﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت واﻟﺘﺸﺮﻳﻌﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﺪﻋ ــﻢ ﻛ ـﺒ ــﺎر اﻟـ ـﺴ ــﻦ‪ ،‬وآﺧ ــﺮ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻲ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﳌﺴﻨﲔ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻇـ ـ ــﻞ ﺗ ـ ـﻨـ ــﺎﻣـ ــﻲ ﻇـ ــﺎﻫـ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻲ ﻟـ ــﺪى اﻷﺑ ـ ـﻨـ ــﺎء وإﻋـ ـﻄ ــﺎء‬ ‫اﻷوﻟ ــﻮﻳ ــﺔ ﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟ ـﻄ ـﺒــﻲ ﻣ ــﻊ ﻗ ـﺼــﻮر ﻓ ــﻲ اﻟــﻮﻓــﺎء‬ ‫ﺑ ـﺤــﺎﺟ ـﻴــﺎت اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ‪ ،‬ﺗ ـﻠ ـﻌــﺐ دار‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ دورا ﻫــﺎﻣــﺎ ﻓ ــﻲ ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﻜ ــﻦ ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـﻔـ ـﺌ ــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬وﻧـ ـ ـﺨ ـ ــﺺ ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺬﻛـ ــﺮ دار‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺠ ــﺰة ﺑـ ـﺤ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﻬـ ـﻀ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻌ ــﺪ واﺣ ـ ـ ــﺪة ﻣ ــﻦ دور اﻹﻳ ـ ـ ــﻮاء‪،‬‬ ‫ﺷـ ـ ـﻴ ـ ــﺪﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺆﺳ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺔ ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣ ــﺲ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻀــﺎﻣــﻦ ودﺷ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺟﻼﻟﺔ اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2008‬ﻫـ ــﺬه اﻟـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗـﺘــﻮﻓــﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋ ـ ــﺪة ﻣـ ــﺮاﻓـ ــﻖ وﻏ ـ ـ ــﺮف ﻧ ــﻮم‬ ‫ﻣـﺠـﻬــﺰة وﻣ ـﺠــﺎل أﺧ ـﻀــﺮ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ ﺧ ــﺪﻣ ــﺎت إﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬

‫ﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻨ ــﺰﻻء وﻃ ــﺎﻗ ــﻢ ﻃـﺒــﻲ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﺮف اﳌﺮﻛﺰ ﻓﻲ‬ ‫اﻵوﻧ ــﺔ اﻷﺧ ـﻴــﺮة ﻋــﺪة زﻳ ــﺎرات ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻓﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﺑﺼﻤﺔ‬ ‫ﺧﻴﺮ" اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺤﻤﻠﺔ ﺗﻨﻈﻴﻒ‬ ‫ﳌـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻣــﺮاﻓــﻖ اﻟ ــﺪار ﻓــﻲ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻋﺎم ‪.2013‬‬ ‫وأﻓـ ــﺎدت اﳌـﻨــﺪوﺑـﻴــﺔ اﻟـﺴــﺎﻣـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺨـﻄـﻴــﻂ‪ ،‬أن ﻋ ــﺪد اﻷﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫اﳌﺴﻨﲔ ﺳﻴﺘﺰاﻳﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.5‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﺑــﲔ ‪ 2010‬و‪،2030‬‬ ‫ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ‪ 0.9‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﻟﻰ‬ ‫‪ 5.8‬ﻣــﻼﻳــﲔ ﺷ ـﺨــﺺ ﻓ ــﻲ ‪،2030‬‬ ‫أي ﻣــﺎ ﻳـﻤـﺜــﻞ ‪ 15.4‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 8.1‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ‪ ،‬أﺧﻴﺮا‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أﺻﺪرﺗﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﳌ ــﻲ ﻟ ــﻸﺷـ ـﺨ ــﺎص اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻪ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻛﻞ ﻓﺎﺗﺢ‬ ‫أﻛ ـﺘــﻮﺑــﺮ‪ ،‬أن ﻣ ـﻌــﺪل أﻣ ــﻞ اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‬ ‫ﻋـﻨــﺪ اﻟ ــﻮﻻدة ارﺗ ـﻔــﻊ ﻣــﻦ ‪ 62‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ أواﺋــﻞ اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت إﻟﻰ ﺣﻮاﻟﻲ‬ ‫‪ 73.1‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ اﳌ ــﺎﺿ ـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﺔ‬

‫أن ﻫ ـ ــﺬا اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎل اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻐــﺮاﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﺴــﺮﻳــﻊ أدى إﻟــﻰ ﺑــﺮوز ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﺷ ـﻴ ـﺨــﻮﺧــﺔ اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن‪ ،‬إذ ارﺗ ـﻔــﻊ‬ ‫ﻋ ـ ــﺪد اﻷﺷ ـ ـﺨ ـ ــﺎص اﳌـ ـﺴـ ـﻨ ــﲔ )‪60‬‬ ‫ﺳـﻨــﺔ وأﻛ ـﺜ ــﺮ(‪ ،‬ﻣــﻦ ‪ 833‬أﻟ ـﻔــﺎ إﻟــﻰ‬ ‫‪ 2.4‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﲔ ‪ 1960‬و‪ ،2010‬أي‬ ‫ﺑــﺰﻳــﺎدة ﺳـﻨــﻮﻳــﺔ ﺗ ـﻘــﺪر ﺑـ ـ ‪ 2.3‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻠـ ــﻮ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮر‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺮﻳ ــﻊ‪ ،‬ﻳ ـﻀ ـﻴــﻒ اﻟـ ـﺒـ ـﻴ ــﺎن‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫اﻧ ـﻌ ـﻜــﺎﺳــﺎت ﻋ ـﻠــﻰ ﻇ ـ ــﺮوف ﻋـﻴــﺶ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻜـ ــﺎن اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﲔ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺴ ــﺎء‪ ،‬ﻧ ـﻈــﺮا ﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰﻫــﻦ ﺑــﺄﻣــﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻋﻨﺪ اﳌﻴﻼد أﻛﺒﺮ ﺑـ ‪ 2.6‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻔﺎرق‬ ‫اﻟـﺴــﻦ ﺑــﲔ اﻷزواج اﻟــﺬي ﻳـﻘــﺪر ﺑـ‬ ‫‪ 4.8‬ﺳ ـﻨــﺔ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﻟ ــﺮﺟ ــﺎل‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ‬ ‫ﻳـ ـﺠـ ـﻌ ــﻞ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴـ ــﺎء أﻛ ـ ـﺜ ـ ــﺮ ﻋ ــﺮﺿ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑــﺮزت اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ أﻧــﻪ إذا‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ أواﺻــﺮ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣــﺎ ﺗــﺰال‬ ‫ﻗــﻮﻳــﺔ ﻟـﺤــﺪ اﻵن‪ ،‬ﻓــﺈن اﻟــﺪﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻤــﻮﻏــﺮاﻓ ـﻴــﺔ وﻣ ــﺎ ﺗ ـﻌــﺮﻓــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﻓﻲ اﻟﺨﺼﻮﺑﺔ ﻣﻘﺮوﻧﺔ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻄــﻮر أﻧـ ـﻤ ــﺎط اﻟ ـﺤ ـﻴ ــﺎة ﺗــﻮﺣــﻲ‬ ‫ﺑــﺎﺣ ـﺘ ـﻤــﺎل ﺗــﻼﺷــﻲ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون ﺑﲔ‬

‫اﻷﺟﻴﺎل ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺠــﺪر اﻹﺷـ ــﺎرة إﻟــﻰ أﻧــﻪ رﻏــﻢ‬ ‫ﺗــﻮﻓــﺮ دور اﻹﻳـ ــﻮاء ﻟﻠﻤﺴﻨﲔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬إن ﻟﻢ‬ ‫ﻧﻘﻞ أﻏﻠﺒﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أن ﻫــﺬه اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ أﺣــﺎدﻳــﺔ اﻟﺘﻮﺟﻪ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ رﻏﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫ﺗـ ـ ـﺒـ ـ ـﻘ ـ ــﻰ ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺰﻻء‬ ‫ﻣﺘﻀﺮرة ﺑﺪون ﻫﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ﻣ ـ ــﻦ اﻷﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫إﻓــﺮاد ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ واﻗﻊ‬ ‫ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت ﺧــﺪﻣــﺔ اﳌ ـﺴ ـﻨــﲔ وﻣــﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣــﻦ ﻣﺸﻜﻼت ﺗﺘﺮﺗﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻋـ ــﺪم اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎﻳــﺔ ﺑ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﺧــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﻋ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻛـ ــﺎﻓـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺠ ــﻮاﻧ ــﺐ‬ ‫اﳌﺘﻄﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬وﺟــﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻳﻀﺎ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ أﻃﺮ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻲ ﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺴــﺎﻧــﺪة وإﻋ ـ ــﺎدة إدﻣــﺎﺟ ـﻬــﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ وﺿ ـﻤ ــﺎن‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ــﺶ ﻓ ـ ــﻲ أﺣ ـ ـﺴـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻈـ ــﺮوف‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺺ اﻟـﺤــﺎﺻــﻞ ﻓــﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫«½‪WOdD« dÞULK UNÐU³ý ÷dF¹ ¡UOŠ_« w VŽö œułË «bF‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬

‫ﺗ ـﻌــﺮف ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟــﺮﺑــﺎط وﺳــﻼ‬ ‫ﻧﻤﻮا دﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ ﻣﻬﻮﻻ ﺻﺎﺣﺒﻪ‬ ‫ازدﻳ ـ ــﺎد ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻓــﻲ ﺗ ـﻨــﺎﺳــﻞ اﳌــﺰﻳــﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ واﻟﺘﺠﺰﺋﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ــﺎﻹﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟـ ــﻰ‬ ‫رﺻـ ـﻴ ــﺪﻫ ــﺎ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﺮاﻧ ــﻲ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻤــﺎ ﺟ ـﻌــﻞ اﻹﺷ ـﻜــﺎل ﻳ ـﻄــﺮح ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻧـ ــﺐ اﻟ ـﺘــﺮﻓ ـﻴ ـﻬــﻲ‬ ‫واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗـﺨـﻠــﻮ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻷﺣ ـﻴــﺎء‪ ،‬وﺧـﺼــﻮﺻــﺎ اﻟﻬﺎﻣﺸﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ وﻏـﻴــﺮ اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ واﻟﻨﺎﻗﺼﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ‪ ،‬ﻣﻦ ﻓﻀﺎء ات وﻣﻼﻋﺐ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮى ﻟـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ اﻷﻃ ـ ـﻔـ ــﺎل‬ ‫وﻣ ـ ـﻤـ ــﺎرﺳـ ــﺔ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻷﻧـ ـﺸ ـﻄ ــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ ﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻔﻲ ﻟﻠﻤﺘﺠﻮل ﺑﲔ أﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮﺑـ ـ ــﺎط وﺳ ـ ـ ــﻼ أن ﻳ ـ ـﻘـ ــﻒ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻹﻫـ ـﻤ ــﺎل اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻄــﺎل ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺘـﺠـﻤـﻌــﺎت اﻟـﺴـﻜـﻨـﻴــﺔ اﻷﻛـﺜــﺮ‬ ‫ﻛ ـﺜــﺎﻓــﺔ ﻓ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﳌـ ـﻀـ ـﻤ ــﺎر‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ ﻧﺴﺒﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣــﻦ اﻷﻃـﻔــﺎل‬ ‫واﻟﻴﺎﻓﻌﲔ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ اﻟــﺮﻳــﺎﺿـﻴــﺔ ﻳــﺰواﻟــﻮﻧـﻬــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷزﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬

‫واﻟـ ـﺸ ــﻮارع‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳ ـﻌــﺮض ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺳــﻼﻣ ـﺘ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺠ ـﺴــﺪﻳــﺔ ﻟـﻠـﺨـﻄــﺮ‪،‬‬ ‫وﻳــﻼﺣــﻆ ﻫــﺬا اﻷﻣــﺮ ﺟﻠﻴﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧ ـﺠــﺪ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﻄــﺮﻗــﺎت ﻣـﻘـﻄــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺮف ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺾ اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺒ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑــﺎﻷﺣـﺠــﺎر وﻫــﻢ ﻳﻠﻌﺒﻮن ﻣـﺒــﺎراة‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم وﺳﻂ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻌﺮﻗﻞ اﻟﺴﻴﺮ أﺣـﻴــﺎﻧــﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻋﻮاﻗﺐ وﺧﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻫـ ـ ـ ــﺬا راﺟـ ـ ـ ــﻊ ﻟ ـ ـﻌـ ــﺪم وﺟ ـ ــﻮد‬ ‫إرادة ﺣـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ واﺿ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﺪﺑﻴﺮ اﻟــﻮﻋــﺎء اﻟﻌﻘﺎري ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻀــﺎر اﻟ ـﺒ ـﻌــﺪ اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧــﻲ‬ ‫واﻻﺟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎﻋـ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ــﻮﻓ ـ ـﻴـ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻀـ ــﺎء ات اﻟ ـ ــﻼزﻣ ـ ــﺔ ﳌ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻘ ـﺒــﻞ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﺷﺒﺎب اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺪ ﻋ ــﺮﻓ ــﺖ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‬ ‫ﻓــﻲ أواﺧ ــﺮ ‪ ،2012‬اﻓـﺘـﺘــﺎح أرﺑـﻌــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻼﻋ ــﺐ رﻳ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺮب ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻃﻮل اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﳌﻨﺨﺮط ﻓﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟــﺮﻳــﺎﺿ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻬــﺪف ﻣـﻨـﻬــﺎ ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺎء ات رﻳـ ــﺎﺿ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟ ــﻸﺣـ ـﻴ ــﺎء‬ ‫اﻵﻫ ـﻠــﺔ ﺑــﺎﻟـﺴـﻜــﺎن‪ ،‬ﻛـﺤــﻲ ﻳﻌﻘﻮب‬ ‫اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺼـ ــﻮر‪ ،‬وﺣـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪ ،‬واﳌ ـ ـﻨـ ــﺰه‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎري‪ ،‬وﺗـ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـﺠ ـﻬ ـﻴ ــﺰﻫ ــﺎ‬

‫)اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ( ‪ 24‬ﻳـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺮ اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻣﻨﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻈ ـ ـﻴـ ــﺮ‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻏ ـ ـﺼـ ــﺖ ﻗ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮوض "ﻣـﻴـﻐــﺎراﻣــﺎ" ﺑــﺄﻛـﺜــﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1000‬ﻣ ـﺘ ـﻔــﺮج‪ ،‬ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎ أن اﻟ ـﺤ ـﻔــﻞ‬ ‫ﺟــﺮى ﺑﺸﺒﺎﺑﻴﻚ ﻣﻐﻠﻘﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﻔﺎد‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛﺮ ﻳﻮﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺤﻔﻞ‪.‬‬

‫—‪s¼d« sŽ bO« l‬‬ ‫ﻳـﻨـﺒـﻐــﻲ ﻋـﻠــﻰ ﻛــﻞ ﺷـﺨــﺺ ﻳــﺮﻏــﺐ ﻓــﻲ رﻓــﻊ اﻟـﻴــﺪ ﻋــﻦ اﻟــﺮﻫــﻦ ﻟــﺪى‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻌﻘﺎري أن ﻳﺪﻟﻲ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻣـ ﻃ ـ ﻑ ﳌـﻌـ ــﻲ ـ ﻣ ـ ‪(2 ،‬ﻋـﻘــﺪ‬ ‫ﻴﻴ ﻣــﺆ‬ ‫• ﻃـ ـ‬ ‫رﻓــﻊ اﻟﻴﺪ ﻋــﻦ اﻟــﺮﻫــﻦ‪ (3 ،‬ﻧﻈﻴﺮ اﻟــﺮﺳــﻢ اﻟﻌﻘﺎري ﻋﻨﺪ اﻻﻗـﺘـﻀــﺎء‪(4 ،‬‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﻴﺪ‪.‬‬

‫ـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‪/‬ﺗﻤﺎرة‬ ‫ﺔ‬

‫اﳌـ ــﻮاﺿ ـ ـﻴـ ــﻊ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ وﻣـ ــﺮر‬ ‫ﻣــﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑـﻨـﺒــﺮة ﻛــﻮﻣـﻴــﺪﻳــﺔ ﺟﻌﻠﺘﻬﺎ ﺗﺨﻠﻖ‬ ‫اﻟﺠﺪل ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ ﺷﺎﺷﺔ "ﻣﻴﺪي‬ ‫‪ 1‬ﺗﻔﻲ" اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﺨﺪﻣﺎﺗﻪ‬

‫اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺮ ﺑ ــﺎﻟ ــﺬﻛ ــﺮ أن ﺣ ـﻤــﺰة‬ ‫اﻟﻔﻴﻼﻟﻲ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ "ﻣﺎﺳﺘﺮ" ﻓﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻮم اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ و"اﳌــﺎرﻛــﻮﺗـﻴـﻨــﻎ"‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ دﺑ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺑ ـ ــﺪأ ﻣـ ـﺴ ــﺎره‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻢ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻜـ ــﺎﻫـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺧـ ــﻼل‬ ‫اﻹﻧـ ـﺘ ــﺮﻧ ــﺖ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ أﻃ ـﻠــﻖ ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ‬ ‫ﻗ ـﺼ ـﻴــﺮة ﻋــﺎﻟــﺞ ﻓـﻴـﻬــﺎ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﺗﺴﺠﻴﻞ رﻫﻦ ﻟﺪى ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻌﻘﺎري أن ﻳﺪﻟﻲ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻣـ ﻃ ـ ﻑ ﳌـﻌـ ــﻲ ـ ﻣ ـ ‪(2 ،‬ﻋـﻘــﺪ‬ ‫ﻴﻴ ﻣــﺆ‬ ‫• ﻃـ ـ‬ ‫اﻟﺮﻫﻦ‪ (3 ،‬ﻧﻈﻴﺮ اﻟﺮﺳﻢ اﻟﻌﻘﺎري ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء‪.‬‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫أن ﻳﺪﻟﻲ ﳌﺼﻠﺤﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﳌﺪﻧﻴﺔ ﺑﻤﻜﺎن اﻟﻮﻓﺎة ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺻ ﻴ ‪(2 ،‬ﻣﺮﺟﻊ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻓ‬ ‫ﳌ ﻴ ﺃ ﺷ‬ ‫• ﻓ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎة‪ :‬رﻗﻢ اﻟﻌﻘﺪ وﺳﻨﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪(3 ،‬رﺳﻮم ‪ 2‬درﻫﻤﲔ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬ ‫اﻷﺷ ـﺨــﺎص اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟـﻬــﻢ ﻃـﻠــﺐ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدة ﻫــﻢ أﺻــﻮل‬ ‫اﳌﺘﻮﻓﻰ واﻟﻮﺻﻲ أو اﻟﺸﺨﺺ اﳌﻔﻮض ﻟﻪ ﻫﺬا اﻟﻐﺮض‪.‬‬

‫‪fU)« bL× Õd w wöOH« …eLŠ‬‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻴــﺶ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮم ﺣ ـﻔــﻼ ﻓ ـﻜــﺎﻫ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﻋ ـﻠــﻰ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـﻀـ ـﻌ ــﻮﻃ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻃـ ـﻴـ ـﻠ ــﺔ اﻷﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻮع أن‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺎرع ﳌـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ــﺪة اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮض‬ ‫اﻟـﻔـﻜــﺎﻫــﻲ ﻟـﺤـﻤــﺰة اﻟـﻔـﻴــﻼﻟــﻲ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان "ﻫﺎدي ﺣﻴﺎﺗﻲ"‪.‬‬ ‫ﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺎق اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻜ ــﺎﻫ ــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﻀــﺮب‬ ‫اﻟـﺸــﺎب واﻟﻔﻜﺎﻫﻲ ﺣﻤﺰة اﻟﻔﻼﻟﻲ‬ ‫ﻣـ ــﻮﻋـ ــﺪا ﻣـ ــﻊ ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻬ ــﻮره ﺑ ـﻤ ـﺴــﺮح‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻳﻮم ‪ 22‬ﻣﺎرس‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻦ اﳌﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻜﻤﻞ ﺟﻮﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻜ ــﺎﻫـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ـﺒ ــﺮ رﺑ ـ ـ ــﻮع اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‬ ‫وذﻟﻚ ﻳﻮم ‪ 26‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌ ـﻨــﻮﻧــﻲ ﺑـﻤـﻜ ـﻨــﺎس وﻳـ ــﻮم ‪ 3‬ﻣــﺎي‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ ﺑ ـﻤــﺮﻛــﺐ ﻣ ـﻴ ـﻐــﺎراﻣــﺎ ﺑـﻔــﺎس‬ ‫ﻗـ ـﺒ ــﻞ أن ﻳ ـ ـﻌـ ــﻮد اﻟـ ـﻔ ـ ـﻴ ــﻼﻟ ــﻲ ﻣ ــﺮة‬ ‫أﺧ ـ ــﺮى ﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻋ ــﺮﺿ ــﻪ ﺑــﺎﳌــﺮﻛــﺐ‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ "ﻣ ـﻴ ـﻐــﺎراﻣــﺎ" ﺑــﺎﻟــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻓﻲ ‪ 30‬ﻣﺎي اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن ﻋ ــﺮض اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﻟ ـﺸــﺎب‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح ﺣﻤﺰة اﻟﻔﻴﻼﻟﻲ ﻗــﺪ ﻟﻘﻲ‬

‫«‪s¼d‬‬

‫‪…Uu« …œUNý‬‬

‫ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﳌ ـ ـﻌ ـ ــﺪات اﻟــﺮﻳــﺎﺿ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻷﺿــﻮاء اﻟﻜﺎﺷﻔﺔ واﻟﺴﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬وأﺳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪت ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻹﺷـ ـ ــﺮاف ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ واﻟ ـﺴ ـﻬــﺮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻓﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻣﺎزال‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻧﻘﺺ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪،‬‬ ‫ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓــﻲ اﻷﺣ ـﻴــﺎء اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﺺ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ‬ ‫اﳌﻨﻌﺸﻮن اﻟـﻌـﻘــﺎرﻳــﻮن ﻣﺴﺎﺣﺎت‬ ‫ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﺔ واﻟ ـﺘ ــﺮﻓ ـﻴ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﻳﻨﺼﺐ ﻛﻠﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷرﺑ ـ ــﺎح اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺤـﺼـﻠــﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻷﻣ ـ ـﺘـ ــﺎر اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻀ ــﺎف إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻘ ــﻖ واﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺮف‪ ،‬وﻻ ﻳ ــﺪﻋ ــﻮن‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎﻻ ﻟـﺘــﻮﻓـﻴــﺮ ﻣــﻼﻋــﺐ رﻳــﺎﺿـﻴــﺔ‬ ‫وﻓﻀﺎء ات ﻣﻌﺪة ﺧﺼﻴﺼﺎ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺑﺪ إذن ﻣﻦ ﺗﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺎت اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ واﻟ ـﻔــﺎﻋ ـﻠــﲔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ اﳌـ ــﺪﻧـ ــﻲ ﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻄ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺺ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‪،‬‬ ‫وﺧﻠﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻓﻀﺎء ات اﻟﻘﺮب‬ ‫ﻻﺳـﺘـﻘـﻄــﺎب أﺑ ـﻨــﺎء اﻷﺣ ـﻴــﺎء اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـﻌـ ــﺮف اﻛـ ـﺘـ ـﻈ ــﺎﻇ ــﺎ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻜ ــﺎن‬ ‫ﳌﻤﺎرﺳﺔ ﻫﻮاﻳﺎﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺄﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺧﻄﺎر اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺪ اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ اﻟﺤﺮ ﻟﻨﺸﺎط‬ ‫ﺗﺠﺎري وﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺴﺠﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري أن ﻳﺪﻟﻲ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺼﺎﻟﺢ اﳌﺨﺘﺼﺔ‪:‬‬ ‫ـ ـ ـ ـ ـ ‪ (2 ،‬ﻋـﻘــﺪ اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ‪ (3 ،‬ﻧﻈﻴﺮ ﻣــﻦ اﻟـﺠــﺮﻳــﺪة‬ ‫• ﺷـ ـ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ وﻣﻦ ﺟﺮﻳﺪة اﻹﻋﻼﻧﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﳌﻨﺸﻮر ﺑﻬﺎ ﻣﺴﺘﺨﺮج‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ‪ (4 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﺴـﻴــﺮ أو ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﺑـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـﺘـﺴـﺠـﻴــﻞ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻸﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﳌـﻘـﻴـﻤــﲔ أو ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﺟ ــﻮاز اﻟـﺴـﻔــﺮ أو ﻣــﺎ ﻳ ـﻘــﻮم ﻣـﻘــﺎﻣــﻪ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫إﺛـﺒــﺎث اﻟﻬﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻐﻴﺮ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﻣــﻦ اﻷﺟــﺎﻧــﺐ‪(5 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﺪات ﻓﻲ اﺳﻢ ﻟﻠﻤﻜﺮي‬

‫ﻓــﻲ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻴ ـﻨـﻬــﺎ "ﻣ ـﺴــﺎ ﻟ ـﺨ ـﻴــﺮ" و "ﻣــﻦ‬ ‫دار ﻟـ ـ ـ ــﺪار"‪ ،‬إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻓ ـﻘــﺮﺗــﻪ‬ ‫اﻟﻔﻜﺎﻫﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺴﺎء ﻛﻞ‬ ‫)ﺟﻤﻌﺔ( ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﺟﺎري ﻳﺎ‬ ‫ﺟﺎري"‪.‬‬

‫ﺃ‬

‫ﺍ‬

‫‪ ،2‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺍ ﺑﺎ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪/ 0537675354‬‬ ‫‪0537672687‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺑ‬ ‫ﺔ ﺍ‬ ‫ﺎﻉ ‪،18‬‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺎ ﻉﺍ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﺠ ﺍ‬ ‫ﺪ ﺏ‬ ‫ﺍ ﺎ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537717110‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺍ‬ ‫‪ ،1036‬ﺠ ﺔ ﺍ ﺠ ‪،‬‬ ‫ﺔ ‪ ،2‬ﺍ ﺘ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537639266‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺍﻷ ﺍ‬ ‫‪ ،14‬ﺎ ﻉ ﺍﺑ ﺗ ﺕ‪،‬‬ ‫ﺮ ﺍ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537708877‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺍ ﺠ ﺍﺀ‬ ‫‪ 77 ،75‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺍ ﺠ ﺍﺀ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎ‬ ‫ﺍ ﺗ ﺻ ‪0537721002‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺠ‬ ‫ﺔ ﺑ‬ ‫‪ ،8‬ﺎ ﻉ ﺍ ﺎ ﺔ‬ ‫‪،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537780686‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺍ ﺒ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺍﺠ ﺓ‬ ‫‪،‬‬

‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537831886‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺎ‬ ‫‪ ،564‬ﺎﻉ ‪ ،11‬ﺪ ﺏ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﺇ ﺍ ﺔ ﺍﻹ ﺎ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537814994‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺍﺑ ﺎ‬ ‫ﺎﻉ ﺃ‪،‬‬ ‫ﺔ‪،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫‪468‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537871380‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺓ‬ ‫ﺔ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺔ ﺎ ﻉ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺎ ﻉﺍ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺔ ﺍ‬ ‫ﺪﺃ ﺎ ﺍ‬ ‫ﺩ‪،‬‬ ‫ﺍ ﻐﺎﺑ ﺔ‬ ‫ﺖ‬ ‫ﺗﺎ ﺑ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537854087‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺕ‬ ‫ﺔ ﺍ‬ ‫ﺍﺠ ﺓ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537531331‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺜ‬ ‫ﺔ ﺃ‬ ‫‪ ،122‬ﺎ ﻉ ﺍ ﺎ ﺓ‪،‬‬ ‫ﺗ ﺎ ﺓ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537741485‬‬ ‫‪-----‬‬‫ﺔ ﺎﺗ‬ ‫‪ ،863‬ﺎ ﻉ‬ ‫ﺍ ﻐﺏ‬ ‫‪،‬‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺓ ‪ ،2‬ﺗ ﺎ ﺓ‬ ‫ﺍ ﺑ ‪ ،‬ﺍ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537602705‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬

‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫> السبت ‪ 20‬جمادى اأولى‬

‫سكن وعقارات‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫يعرف امغرب عدة مشاكل على مستوى الوعاء وقواعد محلية‪ ،‬مما جعل الدولة في إطار‬ ‫العقاري‪ ،‬بحيث تتعدد أنواعه وأشكاله امختلفة إستراتيجية تشجيع ااستثمار ودعم التنمية‬ ‫وامرتبطة أساسا باأراضي السالية التي هي ااقتصادية أصبحت مجبرة على ااهتمام‬ ‫في ملك الجماعة وليس الفرد وتحكمها أعراف بهذا اموضوع وطرحه للنقاش في إطار‬

‫سياسة عقارية مندمجة تهدف إلى جعل هذه‬ ‫اأراضي الجماعية تساهم في إغناء امجال‬ ‫العقاري وامساهمة في التنمية ااقتصادية‬ ‫للباد‪.‬‬

‫احوار الوطني حول اأراضي اجماعية محور نقاش بالرباط‬ ‫إخراج هذه اأراضي من تعقيداتها لتصبح صالحة لاستثمار < يجب أن يتسم الحوار حول هذا اموضوع بالواقعية والقابلية لإنجاز‬ ‫إعداد‪ :‬حسن الحماوي‬ ‫ق � � ��ال ال � �ش� ��رق� ��ي ال � �ض ��ري ��س‪،‬‬ ‫ال� � ��وزي� � ��ر ام � �ن � �ت� ��دب ل � � ��دى وزي � ��ر‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة "أن ت �ث �م��ن اأراض� ��ي‬ ‫ال� �ج� �م ��اع� �ي ��ة وال � �ح � �ف� ��اظ ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫وت� �س� �ي� �ي ��ر ش� � � ��ؤون ال� �ج� �م ��اع ��ات‬ ‫ال�س��ال�ي��ة يتطلب ت�ب�ن��ي م�ق��ارب��ة‬ ‫خ��اص��ة بكل ن��وع م��ن أن��واع هذه‬ ‫اأراض� ��ي‪ ،‬وذل��ك ب��اع�ت�م��اد نظرة‬ ‫ش�م��ول�ي��ة ت�ح�ي��ط ب�ك��ل ام�ع�ط�ي��ات‬ ‫ااق� � �ت� � �ص � ��ادي � ��ة وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‬ ‫وال� � �ب� � �ي� � �ئ� � �ي � ��ة ل � � �ك� � ��ل ص � � �ن� � ��ف م ��ن‬ ‫ه � � ��ذه اأراض � � � � � ��ي‪ ،‬وذل � � � ��ك ح �س��ب‬ ‫خ� �ص ��وص� �ي ��ات ك � ��ل م �ن �ط �ق ��ة م��ن‬ ‫مناطق امملكة"‪.‬‬ ‫وذل��ك ف��ي أع�ق��اب اللقاء ال��ذي‬ ‫نظم بالرباط (اأرب�ع��اء) اماضي‬ ‫بخصوص الحوار الوطني حول‬ ‫اأراض��ي الجماعية‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫يجب اأخذ بعن ااعتبار مختلف‬ ‫ال �ح��اات وال�ت�ن��وع عندما يتعلق‬ ‫اأم��ر بالتدبير امعقلن لأراضي‬ ‫ال�ج�م��اع�ي��ة وإي �ج��اد ص�ي��غ ف�ع��ال��ة‬ ‫ومائمة باإضافة إل��ى التشاور‬ ‫م� ��ع ام� �ع� �ن� �ي ��ن‪ ،‬ك� �م ��ا أوض � � ��ح ف��ي‬ ‫حديثه أن��ه يجب أن يتسم ال�ح��وار‬ ‫ح � ��ول ه � ��ذا ام� ��وض� ��وع ب��ال��واق �ع �ي��ة‬ ‫وال �ق��اب �ل �ي��ة ل��إن �ج��از واأخ � ��ذ بعن‬ ‫ااع� �ت� �ب ��ار ط� �م ��وح ��ات وان� �ت� �ظ ��ارات‬ ‫الجماعات السالية والعمل بشكل‬ ‫جدي لتكون منسجمة مع سياسة‬ ‫القطاعات الحكومية ومع التطورات‬ ‫الحاصلة في امجتمع امغربي‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬أكد الشرقي‬ ‫ال� �ض ��ري ��س أن � ��ه ل �ت��رج �م��ة م�خ�ت�ل��ف‬ ‫التوجهات لتدبير وتسيير اأراضي‬ ‫ال� �ج� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬ي �ن �ب �غ��ي ف� �ت ��ح ورش‬ ‫م ��وازي ي�ش�م��ل اإص ��اح ال�ق��ان��ون��ي‬ ‫وامؤسساتي مع تكريس الامركزية‬ ‫لتدبير اأراضي السالية‪ ،‬مع وضع‬ ‫اآل� �ي ��ات ال� �ض ��روري ��ة ل�ت�ف�ع�ي��ل ه��ذه‬

‫ال �خ �ي��ارات‪ ،‬داع�ي��ا‬ ‫في الوقت نفسه إلى طرح مختلف‬ ‫وج � �ه� ��ات ال� �ن� �ظ ��ر وآراء ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫وام �ه �ت �م��ن ب�م�س�ت�ق�ب��ل ال �ج �م��اع��ات‬ ‫ال � �س ��ال � �ي ��ة ح � �ت ��ي ي � �ت ��م دراس � �ت � �ه ��ا‬ ‫والخروج بأفكار تحظى بالتشاور‬ ‫وال�ت��واف��ق لضمان ن�ج��اح تفعيلها‬ ‫وت��وف��ر اإج� �م ��اع ح��ول �ه��ا لتحقيق‬ ‫امصلحة العامة للباد‪.‬‬ ‫وأضاف الشرقي الضريس‪ ،‬في‬ ‫م�ع��رض ت��دخ�ل��ه‪ ،‬أن تنظيم ال�ح��وار‬ ‫ال��وط�ن��ي ح��ول اأراض ��ي الجماعية‬ ‫ي �ت �م��اش��ى م ��ع م �ض �م��ون ال �خ �ط��اب‬ ‫ام�ل�ك��ي ال �س����م��ي ل� � ‪20‬غ �ش��ت ‪،2013‬‬ ‫ال ��ذي أك ��د م��ن خ��ال��ه ج��ال �ت��ه على‬ ‫"اع�ت�م��اد ال�ن�ق��اش ال��واس��ع وال�ب�ن��اء‪،‬‬ ‫في جميع القضايا الكبرى لأمة‪،‬‬

‫ل �ت �ح �ق �ي��ق م � ��ا ي �ط �ل �ب��ه‬ ‫ام � �غ ��ارب ��ة م� ��ن ن� �ت ��ائ ��ج م �ل �م��وس��ة"‪،‬‬ ‫وال� � � � ��ذي ي� ��أت� ��ي ت� �ت ��وي� �ج ��ا ل �ج �ه��ود‬ ‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ال �ت��ي ت�س�ع��ى إل��ى‬ ‫ت �ح �س��ن آل� �ي ��ة م �م��ارس��ة ال��وص��اي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ج��اوزت ال��وص��اي��ة اإداري� ��ة‬ ‫إل� ��ى ت �ن �م �ي��ة ال �ج �م��اع��ات ال �س��ال �ي��ة‬ ‫وت�ح�س��ن ظ��روف ع�ي��ش أف ��راد ه��ذه‬ ‫ال �ج �م��اع��ات‪ ،‬م �ع��رب��ا ع ��ن ك ��ون ه��ذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ي��أت��ي اس �ت �ج��اب��ة ل�ت�ط�ل�ع��ات‬ ‫ذوي ال �ح �ق��وق وم�خ�ت�ل��ف ال�ش��رائ��ح‬ ‫ااجتماعية والفعاليات السياسية‬ ‫والحقوقية وااجتماعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا أك� ��د وزرا ء وم �س��ؤول��ون‬ ‫خ��ال ت��دخ��ات�ه��م ف��ي ال�ن�ق��اش على‬ ‫أه�م�ي��ة ه��ذا ال �ح��وار ح��ول اأراض��ي‬ ‫الجماعية وقيمتها امضافة في حل‬

‫اإش � � �ك� � ��ال � � �ي� � ��ات ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة‬ ‫باأراضي الجماعية لكي تكون هذه‬ ‫اأراضي فضاء ات مشاريع تنموية‬ ‫ت�ع��ود ب��ال�ن�ف��ع ع�ل��ى ذوي ال�ح�ق��وق‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ال ��ي ت� �س ��اه ��م ف� ��ي ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ااقتصادية للباد‪.‬‬ ‫وف� ��ي ت ��دخ ��ل م �ح �ن��د ال �ع �ن �ص��ر‪،‬‬ ‫وزي � � ��ر ال �ت �ع �م �ي��ر وإع� � � � ��داد ال � �ت� ��راب‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬أب��رز أن م�س��أل��ة اأراض��ي‬ ‫الجماعية أم��ر يتعلق ب��ورش ه��ام‬ ‫يحظى باهتمام كبير وبمتابعة من‬ ‫طرف مجلس اأمة وامجتمع امدني‬ ‫ومختلف ال�ف��اع�ل��ن ااق�ت�ص��ادي��ن‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا أن� ��ه ح� ��ان ال ��وق ��ت ل�ل�ت�ع��رف‬ ‫ب � �ع � �م� ��ق ع � �ل� ��ى اإش� � � � �ك � � � ��اات ال� �ت ��ي‬ ‫يطرحها ه��ذا ال�ن��وع م��ن اأراض��ي‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ا يمكن ل�ل�ق��ان��ون وح ��ده أو‬

‫قرار وزاري أن يحلها في غياب‬ ‫مقاربة تشاركية شاملة‪.‬‬ ‫ومن جهة أخ��رى‪ ،‬قال عزيز‬ ‫أخ�ن��وش إن بيت القصيد فيما‬ ‫ي� �خ ��ص اأراض � � � � ��ي ال �ج �م��اع �ي��ة‬ ‫ي�ت�م�ث��ل ف��ي ال�ت�ف�ك�ي��ر ف��ي كيفية‬ ‫إخ � � � � � ��راج ه � � � ��ذه اأراض � � � � � � ��ي م��ن‬ ‫ت �ع �ق �ي��دات �ه��ا ل �ت �ص �ب��ح ص��ال �ح��ة‬ ‫ل��اس �ت �ث �م��ار ف �ي �ه��ا ب��اع �ت �ب��اره��ا‬ ‫خزانا وطنيا مهما‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ت � � � �ط� � � ��رق ال � �ح � �ب � �ي� ��ب‬ ‫ال � �ش� ��وب� ��ان� ��ي‪ ،‬ال � ��وزي � ��ر ام �ك �ل��ف‬ ‫ب� � ��ال � � �ع� � ��اق� � ��ات م� � � ��ع ال � � �ب � ��رم � ��ان‬ ‫وام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪ ،‬إل ��ى أه�م�ي��ة‬ ‫ال� �ح ��وار ال��وط �ن��ي ال� ��ذي يعتبر‬ ‫وسيلة متحضرة لخدمة ذوي‬ ‫ال �ح �ق��وق وااق �ت �ص��اد ال��وط�ن��ي‬ ‫على السواء‪ ،‬مشيرا إلى أهمية‬ ‫إح ��داث ام��وق��ع اإل�ك�ت��رون��ي في‬ ‫ال �ت �ف��اع��ل م ��ع ام �ه �ت �م��ن وخ �ل��ق‬ ‫حوار بناء حول هذا اموضوع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال نزار بركة‪،‬‬ ‫رئ� �ي ��س ام �ج �ل��س ااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫وااجتماعي والبيئي‪ ،‬إن اتخاذ‬ ‫مبدأ امقاربة التشاركية هو‬ ‫اأه��م في كل محطات ه��ذا الحوار‪،‬‬ ‫مشيرا في الوقت ذاته إلى أن بلوغ‬ ‫م��رام��ي ه��ذا ال �ح��وار ي�ت��وق��ف أيضا‬ ‫على التوعية والحفاظ على البيئة‬ ‫والثروات‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬ف ��إن ه��ذا‬ ‫الحوار الذي نظم ب��وزارة الداخلية‬ ‫تحت ش�ع��ار‪" :‬اأراض ��ي الجماعية‬ ‫م��ن أج��ل تنمية بشرية مستدامة"‪،‬‬ ‫ي�ه��دف إل��ى ب�ل��ورة رؤي��ا مستقبلية‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ت��واف �ق��ي وت � �ش� ��اوري م��ع‬ ‫كل الفاعلن لاستجابة لتطلعات‬ ‫مختلف الفئات امعنية‪ ،‬كما أضاف‬ ‫أن ه ��ذا ال �ح��وار ي�ط�م��ح إل ��ى تثمن‬ ‫أح �س��ن ل�ل��رص�ي��د ال �ع �ق��اري وج�ع�ل��ه‬ ‫رافعة لبناء ااقتصاد الوطني‪.‬‬

‫انطاق القافلة التواصلية حول السكن لفائدة قضاة وموظفي العدل بالرباط‬ ‫أع� � �ط � �ي � ��ت اان � � �ط� � ��اق� � ��ة ي � ��وم‬ ‫(اأرب� � � �ع � � ��اء) ام � ��اض � ��ي ب ��ام ��رك ��ب‬ ‫الرياضي وااصطيافي بالرباط‬ ‫للقافلة التواصلية حول السكن‬ ‫لفائدة قضاة وموظفي قطاعي‬ ‫العدل والسجون التي تتواصل‬ ‫إل � � ��ى غ� ��اي� ��ة ‪ 22‬أب � ��ري � ��ل ال � �ق� ��ادم‬ ‫ب��رئ��اس��ة مصطفى ال��رم�ي��د وزي��ر‬ ‫العدل والحريات والرئيس اأول‬ ‫محكمة النقض والرئيس اأول‬ ‫م �ح �ك �م��ة ااس� �ت� �ئ� �ن ��اف ب��ال��رب��اط‬ ‫وخ��ال��د ام �خ �ت��اري‪ ،‬ام��دي��ر ال�ع��ام‬ ‫ل �ل �م��ؤس �س��ة ام �ح �م��دي��ة ل��أع �م��ال‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ق �ض��اة وم��وظ �ف��ي‬ ‫العدل‪.‬‬ ‫ويندرج تنظيم هذه القافلة‬ ‫ال � �ت� ��واص � �ل � �ي� ��ة ف� � ��ي إط � � � � ��ار دع� ��م‬ ‫م�ج��ال ال�س�ك��ن ل�ف��ائ��دة منخرطي‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ة ام� �ح� �م ��دي ��ة ل��أع �م��ال‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ق �ض��اة وم��وظ �ف��ي‬

‫ال� � �ع � ��دل‪ ،‬وت� �ف� �ع� �ي ��ا م �ق �ت �ض �ي��ات‬ ‫ااتفاقيات امبرمة بن امؤسسة‬ ‫ام � �ح � �م ��دي ��ة وب � �ع� ��ض ال� �ف ��اع� �ل ��ن‬ ‫ف��ي ال �ق �ط��اع ال�ب�ن�ك��ي وال �ع �ق��اري‪،‬‬ ‫وام��وق�ع��ة ف��ي ‪ 17‬ي��ول�ي��وز ‪،2012‬‬ ‫وذل��ك لتمكن هذه الشريحة من‬ ‫ال� �ح� �ص ��ول ع �ل��ى ع� �ق ��ار م �ن��اس��ب‬ ‫بشروط تفضيلية‪.‬‬ ‫وال� �غ ��اي ��ة م� ��ن ت �ن �ظ �ي��م ه��ذه‬ ‫اأي��ام التواصلية هي التواصل‬ ‫ام�ب��اش��ر م��ع منخرطي امؤسسة‬ ‫م��ن خ��ال ع�ق��د ل �ق��اء ات م�ب��اش��رة‬ ‫ب� � �ي� � �ن� � �ه � ��م وب � � � � � ��ن ام� � ��ؤس � � �س� � ��ات‬ ‫ال �ب �ن �ك �ي��ة وال� �ع� �ق ��اري ��ة‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م‬ ‫أي ��ام اأب � ��واب ام�ف�ت��وح��ة ببعض‬ ‫ال��دوائ��ر القضائية الكبرى التي‬ ‫ت �ت��واج��د ب �ه��ا م �ش��اري��ع س�ك�ن�ي��ة‬ ‫للمجموعات العقارية امشاركة‬ ‫ف� ��ي ال� �ق ��اف� �ل ��ة ك��ال �ب �ن��ك ال �ش �ع �ب��ي‬ ‫وال� � �ب� � �ن � ��ك ام� � �غ � ��رب � ��ي ل� �ل� �ت� �ج ��ارة‬

‫الخارجية ومجموعة التجاري‬ ‫وف� ��ا ب �ن��ك‪ ،‬وذل � ��ك ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫م� �ح ��اك ��م ااس � �ت � �ئ � �ن� ��اف وب� �ع ��ض‬ ‫ام��رك �ب��ات ااص�ط�ي��اف�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫للمؤسسة‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي ت� � �ص � ��ري � ��ح ل� �ف� �ت� �ح� �ي ��ة‬ ‫الطيبي‪ ،‬امسؤولة عن التواصل‬ ‫ب��ام��ؤس �س��ة ام �ح �م��دي��ة ل��أع �م��ال‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ق �ض��اة وم��وظ �ف��ي‬ ‫ال � �ع� ��دل‪ ،‬ق ��ال ��ت ب � ��أن ه � ��ذا ال �ل �ق��اء‬ ‫م��ع ال�ف��اع�ل��ن ال�ب�ن�ك�ي��ن سيمكن‬ ‫م �ن �خ��رط��ي ام��ؤس �س��ة م ��ن ق�ض��اة‬ ‫وم� ��وظ � �ف� ��ي وزارة ال� � �ع � ��دل ب ��أن‬ ‫ي� �ت� �م� �ك� �ن ��وا م � ��ن ش� � � ��راء ع � �ق� ��ارات‬ ‫ب � �ش� ��روط ت �ف �ض �ي �ل �ي��ة ا ت �ت��وف��ر‬ ‫ل � �ل � �ع � �م� ��وم‪ ،‬وأن� � � � ��ه ت� � ��م اات� � �ف � ��اق‬ ‫والشراكة مع اأبناك التي قدمت‬ ‫أفضل العروض من حيث نسبة‬ ‫ال� �ف ��ائ ��دة ام �ن �خ �ف �ض��ة خ�ص��وص��ا‬ ‫للموظفن العاملن في السالم‬

‫الصغرى‪.‬‬ ‫وقال خالد امختاري‪ ،‬رئيس‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ة ام� �ح� �م ��دي ��ة ل��أع �م��ال‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ق �ض��اة وم��وظ �ف��ي‬ ‫ال �ع��دل إن اإس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫وض� �ع� �ت� �ه ��ا ام� ��ؤس � �س� ��ة ل �ل �ف �ت��رة‬ ‫ام�م�ت��دة ب��ن ‪ 2014‬و‪ 2016‬تهتم‬ ‫بالدرجة اأول��ى بتوفير السكن‬ ‫ل�ل�م�ن�خ��رط��ن م��ن خ ��ال ال�ت�ع��اق��د‬ ‫م � � ��ع ام� � ��ؤس � � �س� � ��ات ال � �ع � �م� ��ران � �ي� ��ة‬ ‫وال� �ب� �ن� �ك� �ي ��ة ب� �ن� �س ��ب ت �ح �ف �ي��زي��ة‬ ‫م �ع �ق��ول��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �ع��د م �س �ت �ع��دة‬ ‫ل�ت�ق��دي��م ت�س�ه�ي��ات بنكية مهمة‬ ‫ع �ل��ى ش �ك��ل ق ��روض وم �س��اع��دات‬ ‫ل�ل�ت�ش�ج�ي��ع ع �ل��ى ام �ت��اك ال�س�ك��ن‬ ‫أن � � ��ه ي� �ض� �م ��ن ال� �ع� �ي ��ش ال� �ك ��ري ��م‬ ‫ل �ل �م��وظ��ف وي �س��اه��م ف��ي ت�ط��وي��ر‬ ‫أدائ� � ��ه ام �ه �ن��ي‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن ه��ذا‬ ‫امشروع يدخل في إطار برنامج‬ ‫إص� ��اح م�ن�ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة ال�ت��ي‬

‫تشتغل عليه الحكومة امغربية‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وي � �ت � �ض � �م ��ن ب � ��رن � ��ام � ��ج ه� ��ذه‬ ‫ال �ق��اف �ل��ة ال �ت��واص �ل �ي��ة ع� ��دة م��دن‬ ‫ك � � ��ال � � ��دار ال � �ب � �ي � �ض� ��اء وم � ��راك � ��ش‬ ‫وال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��رة ووج � � � � ��دة وف� � ��اس‬ ‫ومكناس وتطوان وطنجة‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��در اإش� � � � � ��ارة إل � � ��ى أن‬ ‫م ��وض ��وع ال �س �ك��ن ي �ش �ك��ل ص�ل��ب‬ ‫اه� �ت� �م ��ام ال� �ع ��دي ��د م ��ن ام��وظ �ف��ن‬ ‫وخ � � �ص� � ��وص � ��ا ال� � �ف� � �ئ � ��ة ال � �ش� ��اب� ��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��وف��ر ع �ل��ى رص �ي��د كبير‬ ‫م � � ��ن س� � � �ن � � ��وات ااش � � �ت � � �غ� � ��ال ف��ي‬ ‫م ��ؤس� �س ��ات ال � ��دول � ��ة ب ��اع �ت �ب ��اره‬ ‫ضمانة أساسية للحصول على‬ ‫ال� �ق ��روض ال�ب�ن�ك�ي��ة ع �ل��ى أس��اس‬ ‫أن ام ��ؤس� �س ��ات ال �ب �ن �ك �ي��ة ت�ض��ع‬ ‫ج �م �ل��ة م� ��ن ال� � �ش � ��روط ال �ش �ك �ل �ي��ة‬ ‫وام� ��وض� ��وع � �ي ��ة ل� �ق� �ب ��ول ط �ل �ب��ات‬ ‫القروض للموظفن‪.‬‬

‫السياسة العقارية بامغرب وإكراهات الواقع امتشعبة‬

‫ي� � �ع � ��رض ال � �ت � �ط � ��وان � ��ي ش �ق��ة‬ ‫للبيع ب�ح��ي ال�ف�ت��ح ب��ال��رب��اط‬ ‫م �س��اح �ت �ه��ا ‪ 65‬م �ت��را م��رب�ع��ا‬ ‫ف��ي ال�ط��اب��ق ال�ث��ال��ث ف��ي حلة‬ ‫جميلة وتتوفر على التهوية‬ ‫ال � �ك� ��اف � �ي� ��ة‪ ،‬وت� �ش� �ت� �م ��ل ع �ل��ى‬ ‫ص ��ال ��ون وغ��رف �ت��ن وم �ط �ب��خ‬ ‫وب� �ه ��و ل� �ل ��دخ ��ول ب� ��ه دواب‬ ‫وم� ��رح� ��اض‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫موقف للسيارات‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ث �م��ن ال �ب �ي��ع ام�ق�ت��رح‬ ‫‪ 650000‬درهم‪.‬‬ ‫وم ��زي ��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات ي��رج��ى اات� �ص ��ال ب �ح �س��ن ع �ل��ى ال ��رق ��م ال �ت��ال��ي‬ ‫‪0663590458‬‬ ‫ت� �ع ��رض ش �ق��ة ل �ل �ك ��راء ب�ح��ي‬ ‫ال � ��ري � ��اض م �س��اح �ت �ه��ا ‪120‬‬ ‫م� �ت ��را م��رب �ع��ا ت �ش �ت �م��ل ع�ل��ى‬ ‫واجهتن وعلى تهوية كافية‬ ‫وت �ح �ت��وي ع �ل��ى ص��ال��ون و‪3‬‬ ‫غ ��رف ف��ي ال �ط��اب��ق اأول في‬ ‫إق��ام��ة سكنية ت��دع��ى "مسك‬ ‫ال �ل �ي��ل"‪ ،‬م �ح��روس��ة وع��ائ�ل�ي��ة‬ ‫ت� �ق ��ع ب� ��ال � �ق� ��رب م � ��ن ال � �ح� ��زام‬ ‫اأخضر للمدينة‪.‬‬ ‫ت� � � � �ع � � � ��رض ف� � � �ي � � ��ا ل � � �ل � � �ك� � ��راء‬ ‫م� � �س � ��اح� � �ت� � �ه � ��ا ‪ 211‬م � �ت� ��را‬ ‫م��رب �ع��ا ذات ث ��اث ط��واب��ق‪،‬‬ ‫ال� � �ط � ��اب � ��ق اأرض � � � � � ��ي ي �ض��م‬ ‫قاعة للسينما وقاعة لأكل‬ ‫وم �ط �ب �خ��ا وح �م��ام��ا وب �ه��وا‬ ‫م �س��اح �ت��ه ‪ 50‬م �ت��را م��رب�ع��ا‪،‬‬ ‫وال� � �ط � ��اب � ��ق اأول ي �ش �ت �م��ل‬ ‫على غرفة كبيرة استقبال‬ ‫ال �ض �ي��وف ب� �ط ��راز م �غ��رب��ي‪،‬‬ ‫ث ��م غ ��رف ��ة م ��ن ط � ��راز أورب� ��ي‬ ‫وغ��رف��ة م�غ��رب�ي��ة وح� �م ��ام‪ ،‬أم��ا‬ ‫الطابق الثاني فيشتمل على ‪ 4‬غرف و‪ 2‬حمام وشرفة كبيرة‪.‬‬ ‫تقع هذه الفيا في حي هادئ وعلى مقربة من الغابة والبحر وتوجد‬ ‫بالعنوان التالي‪ :‬حي امنطلق‪ ،‬حي الفتح‪ ،‬الرباط‪.‬‬ ‫ش� �ق ��ة ف� ��ي إق� ��ام� ��ة س �ك �ن �ي��ة‬ ‫ب �ت �م ��ارة ب��واج �ه �ت��ن ت�ط��ل‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ح� � ��دي � � �ق� � ��ة ه� � ��ادئ� � ��ة‬ ‫متوسطة امساحة تتكون‬ ‫م� ��ن ث � ��اث غ � ��رف وم �ط �ب��خ‬ ‫وص��ال��ون وح �م��ام وش��رف��ة‬ ‫م� �س ��اح� �ت� �ه ��ا ‪ 104‬أم � �ت� ��ار‬ ‫م��رب�ع��ة ت��وج��د ف��ي الطابق‬ ‫ال� � �ث � ��ان � ��ي وع � � �ل� � ��ى م� �ق ��رب ��ة‬ ‫م ��ن أس� � ��واق ال� �س ��ام ل�ح��ي‬ ‫الرياض بالرباط‪.‬‬ ‫ت � �ع ��رض ب� �ح ��ي ال� ��ري� ��اض‪،‬‬ ‫أح � � ��د اأح � � �ي� � ��اء ال � �ف ��اخ ��رة‬ ‫ب � ��ال � ��رب � ��اط‪ ،‬ش� �ق ��ة ل� �ل� �ك ��راء‬ ‫بثمن ‪ 8000‬درهم شهريا‪،‬‬ ‫مساحتها ‪ 159‬مترا مربعا‬ ‫ت�ح�ت��وي ع�ل��ى أرب ��ع غ��رف‪:‬‬ ‫اث � �ن � �ت� ��ان ت� � �ت � ��وف � ��ران ع �ل��ى‬ ‫ش��رف��ة واث �ن �ت��ان ع�ل��ى بهو‬ ‫إض ��اف ��ي وم �ط �ب��خ وح �م��ام‬ ‫ب ��ال ��دوش وم �ت��وف��ر أي �ض��ا‬ ‫على "حوض ااستحمام"‪،‬‬ ‫كما أن الشقة متوفرة على‬ ‫مرأب للسيارات ومصعد كهربائي وتوجد في الطابق الخامس‪.‬‬ ‫تعرض فيا للبيع بالرباط‬ ‫م � �س� ��اح � �ت � �ه� ��ا ‪ 350‬م � �ت� ��را‬ ‫مربعا متكونة من الطابق‬ ‫التحت أرضي‪ ،‬وبه مطبخ‬ ‫وص ��ال ��ون وغ ��رف ��ة وح �م��ام‬ ‫بلدي‪ ،‬الطابق اأرض��ي به‬ ‫صالونان وحمام ومطبخ‪،‬‬ ‫أما الطابق اأول فيشتمل‬ ‫ع�ل��ى ص��ال��ون�ي��ن و‪ 5‬غ��رف‬ ‫وح� �م ��ام ��ن‪ ،‬وت ��وج ��د ه��ذه‬ ‫الفيا بحي الرياض‪.‬‬ ‫وم � ��زي � ��د م � ��ن ام� �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫يرجى ااتصال بالرقم اآتي‪0550025340 :‬‬ ‫ي� � � �ع � � ��رض ب � � �ح� � ��ي ح � �س� ��ان‬ ‫ب � ��ال � ��رب � ��اط م� �ح ��ل ت� �ج ��اري‬ ‫م � � �س � ��اح � � �ت � ��ه ‪ 118‬م� � �ت � ��را‬ ‫م � � ��رب� � � �ع � � ��ا‪ ،‬إض � � � ��اف � � � ��ة إل� � ��ى‬ ‫ميزانن بمساحة ‪ 26‬مترا‬ ‫مربعا‪ ،‬إضافة إل��ى مطبخ‬ ‫وم� � ��رح� � ��اض‪ ،‬م � ��ع رخ �ص ��ة‬ ‫اف � �ت � �ت� ��اح ق� ��اع� ��ة ش� � ��اي أو‬ ‫س � �ن� ��اك‪ ،‬ث� ��م ع� �ل ��ى رص �ي��ف‬ ‫م �س��اح �ت��ه ‪ 80‬م� �ت ��را‪ ،‬ي�ب�ل��غ‬ ‫ث� �م ��ن ه� � ��ذا ام � �ح� ��ل م �ل �ي��ون‬ ‫و‪ 250‬ألف درهم مع سومة‬ ‫كرائية تقدر ب� ‪ 2400‬درهم للشهر‪.‬‬

‫ال� �ع� �ق ��ار ق� �ط ��اع إس �ت��رات �ي �ج��ي‬ ‫مرتبط بمختلف أوجه القطاعات‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة ف��ي‬ ‫ال� �ب ��اد‪ ،‬وب �ك��ل اإص ��اح ��ات ال�ت��ي‬ ‫ت�ه��دف إل��ى التنمية ااجتماعية‬ ‫ل�ل�س�ك��ان‪ ،‬ح�ي��ث إن ه ��ذه اأخ �ي��رة‬ ‫ا ت� �ت ��م دون اس� �ت� �ح� �ض ��ار ق �ط��اع‬ ‫ال�ع�ق��ار‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره م��ن اأول��وي��ات‬ ‫ضمن متطلبات الحياة الكريمة‬ ‫ل� �ل� �م ��واط ��ن‪ ،‬ف� �ك ��ل ال� �ج� �ه ��ود ال �ت��ي‬ ‫تبذلها الدولة والرامية لتأسيس‬ ‫م� � �ش � ��اري � ��ع ت � �ن � �م� ��وي� ��ة‪ ،‬ا ي �م �ك��ن‬ ‫ت �ج �س �ي��ده��ا ع� �ل ��ى أرض ال ��واق ��ع‬ ‫دون وض � ��ع ت ��داب� �ي ��ر ودراس� � � ��ات‬ ‫م � �ي� ��دان � �ي� ��ة ل � �س � ��وق ال� � �ع� � �ق � ��ار‪ ،‬م��ع‬ ‫اأخ� � ��ذ ب ��ااع� �ت� �ب ��ار ن� � ��درة ال �ع �ق��ار‬ ‫وت � �ع � �ق � �ي ��دات ��ه‪ ،‬ف� �م� �ث ��ا ع� �ن ��د ع ��زم‬ ‫م ��ؤس� �س ��ات ال� ��دول� ��ة ع �ل��ى إن �ش��اء‬ ‫م ��راف ��ق ع �م��وم �ي��ة ك��ام�س�ت�ش�ف�ي��ات‬ ‫أو ام � � ��دارس أو م ��راك ��ز ل�ل�ت�ك��وي��ن‬ ‫أو م�ن��اط��ق صناعية أو سياحية‬ ‫أو أس � � � � � ��واق أو ك � � ��ل م � � ��ا ي ��رب ��ط‬ ‫ب��ااس �ت �ث �م��ار‪ ،‬ف �ه��ي ت �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫ب �ن �ي��ة ع �ق��اري��ة م��ائ �م��ة م ��ن ح�ي��ث‬ ‫اأث � �م � ��ان وم � ��ن ح� �ي ��ث ال��وض �ع �ي��ة‬

‫القانونية امعقدة لبعض اأوعية‬ ‫العقارية في بادنا‪.‬‬ ‫ل �ق��د ع ��رف ام �غ��رب ف��ي اآون ��ة‬ ‫اأخ � �ي� ��رة م �ش��اك��ل ع �ل��ى م �س �ت��وى‬ ‫ال � � � ��وع � � � ��اء ال � � � �ع � � � �ق� � � ��اري‪ ،‬ن� �ت� �ي� �ج ��ة‬ ‫ام � � �ض� � ��ارب� � ��ات ل � �ك � �ب� ��ار ام �ن �ع �ش��ن‬ ‫ال �ع �ق��اري��ن ال��ذي��ن راك� �م ��وا أم ��واا‬ ‫ط��ائ �ل��ة ف ��ي ااس �ت �ث �م��ار ف ��ي ه��ذا‬ ‫ام �ي��دان ال��ذي ينعدم فيه احتمال‬ ‫الخسائر وإقبال أصحاب رؤوس‬ ‫اأم � � ��وال‪ ،‬خ �ص��وص��ا داخ� ��ل ام ��دن‬ ‫الكبرى امليونية التي عرفت نموا‬ ‫كبيرا في تزايد السكان وارتفاع‬ ‫أث �م��ان ال �ع �ق��ار ب�ش�ك��ل ص��اروخ��ي‬ ‫ب�ع��د ت�ح��ول ال�ع��دي��د م��ن اأراض ��ي‬ ‫ف��ي ام �ج��ال ال �ق��روي إل��ى حظيرة‬ ‫امدار الحضري‪ ،‬مما جعل الفئات‬ ‫ال �ف �ق �ي��رة وذوي ال ��دخ ��ل ام �ح��دود‬ ‫غير ق��ادري��ن على مواكبة ظاهرة‬ ‫غ � ��اء اأس� � �ع � ��ار‪ ،‬وأص � �ب� ��ح ك��ذل��ك‬ ‫عائقا كبيرا يقف أمام ااستثمار‬ ‫وإنجاز امشاريع التي تستجيب‬ ‫لحاجيات امواطن وتطلعاته‪.‬‬ ‫ه� � �ن � ��اك إش � �ك� ��ال � �ي� ��ات ك� �ب ��رى‬ ‫م �ط��روح��ة أم � ��ام ال ��دول ��ة م��رت�ب�ط��ة‬

‫بتدبير الوعاء العقاري بامغرب‪،‬‬ ‫فمن جهة‪ ،‬هناك تعدد امتدخلن‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ن ف��ي ت �ح��دي��د س�ي��اس��ة‬ ‫واض � �ح� ��ة ام � �ع� ��ال� ��م‪ ،‬ب �ح �ي��ث ن �ج��د‬ ‫ك��ا م��ن وزارة ام��ال�ي��ة وااق�ت�ص��اد‬ ‫ووزارة الداخلية ووزارة اأوقاف‬ ‫ومندوبية امياه والغابات‪ ،‬ينعدم‬ ‫ل ��دي� �ه ��م ت� �ح ��دي ��د ص �ي �غ��ة واح � ��دة‬ ‫ل�ت��دب�ي��ر ام �ل��ك ال �ع �م��وم��ي ل �ل��دول��ة‪،‬‬ ‫إضافة إلى تعقد امساطر اإدارية‬ ‫ام �خ �ت �ل �ف��ة ب ��ن اإدارات ن�ف�س�ه��ا‪،‬‬ ‫وم��ن جهة أخ��رى‪ ،‬هناك إشكالية‬ ‫اأراضي السالية أو ما يصطلح‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ب ��أراض ��ي ال �ج �م��وع‪ ،‬وه��ي‬ ‫أراض م �م �ل��وك��ة ل �ل �ج �م��اع��ة وف��ق‬ ‫م �ن �ظ��ور ق �ب �ل��ي ت ��ؤط ��ره ��ا أع � ��راف‬ ‫وت �ق��ال �ي��د م �ح �ل �ي��ة‪ ،‬إا أن ال��دول��ة‬ ‫أصبحت هي الوصية عليها اآن‬ ‫ف��ي ظ��ل ق �ل��ق م �ت��زاي��د للمنتفعن‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬م �م��ا ج �ع��ل ن��وع��ا م��ن ال�ق�ل��ق‬ ‫وااح � �ت � �ق � ��ان ااج� �ت� �م ��اع ��ي ي �ب��رز‬ ‫بقوة في كثير من مناطق امغرب‬ ‫وأض� �ح ��ى ي �ش �ك��ل م� �ص ��در إزع� ��اج‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫ج��ان��ب آخ��ر ا يقل أهمية في‬

‫امساهمة في تعقيد امساطر هو‬ ‫ال �ن �ص��وص ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة ال�ق��دي�م��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ع ��ود ل �ف �ت��رة ااس �ت �ع �م��ار‪،‬‬ ‫وم�ع�ل��وم أن ام �غ��رب م��ا زال يعمل‬ ‫ب �م �ق �ت �ض �ي��ات ق� ��ان� ��ون ال �ت �ح �ف �ي��ظ‬ ‫ال � � �ع � � �ق� � ��اري ل � � �ع� � ��ام ‪ ،1913‬رغ � ��م‬ ‫التحيينات على مستوى قانون‬ ‫ال �ت �ع �م �ي��ر واإس � �ك� ��ان‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫في امناطق التي كانت مستعمرة‬ ‫م��ن ط ��رف اإس� �ب ��ان‪ ،‬وأص �ب��ح من‬ ‫ال�ص�ع��ب اس �ت �غ��ال ت�ل��ك اأراض ��ي‬ ‫ان� �ع ��دام ال �ت �ح �ف �ي��ظ‪ ،‬م �م��ا ي�ع��رق��ل‬ ‫ااس� � �ت� � �ث� � �م � ��ار ف � �ي � �ه� ��ا ب � ��وض � ��وح‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ي�ت�ط�ل��ب ذل ��ك م�ج�ه��ودا‬ ‫م �ض��اع �ف��ا م ��ن ال ��دول ��ة ل�ل�ت�ع�ج�ي��ل‬ ‫ب��ات �خ��اذ إج � � ��راء ات ج ��دي ��دة ل�ح��ل‬ ‫ج � �م � �ي� ��ع اإش � � � �ك� � � ��اات ام ��رت� �ب� �ط ��ة‬ ‫بالتحفيظ‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن ض � �م� ��ن اإش � �ك� ��ال � �ي� ��ات‬ ‫امعيقة أيضا في امجال العقاري‬ ‫مسألة اإرث وانتقال املكية عن‬ ‫ط��ري �ق��ه‪ ،‬ف �ه��و ي��ؤث��ر س �ل �ب��ا ع�ل��ى‬ ‫ال ��وع ��اء ال �ع �ق ��اري خ �ص��وص��ا ف��ي‬ ‫ح��ال��ة ال �ش �ي��اع‪ ،‬م�م��ا ي�ت�ط�ل��ب معه‬ ‫ات �خ��اذ ت�ش��ري�ع��ات ح��دي�ث��ة ت��راع��ي‬

‫ن � �ظ� ��ام اإرث ال � �ش� ��رع� ��ي وت ��ائ ��م‬ ‫مختلف اأعراف والتقاليد‪.‬‬ ‫لقد عملت الحكومة امغربية‬ ‫ف ��ي ظ ��ل ال ��دس �ت ��ور ال �ج��دي��د ع�ل��ى‬ ‫وض��ع م�ق��ارب��ات ج��دي��دة وت��داب�ي��ر‬ ‫إص� � � ��اح م� �ن� �ظ ��وم ��ة ال � �ع � �ق� ��ار ف��ي‬ ‫ب� � ��ادن� � ��ا‪ ،‬وذل� � � ��ك م � ��ن خ� � ��ال ع �ق��د‬ ‫ل � �ق� ��اء ات واج� �ت� �م ��اع ��ات م �ت��وال �ي��ة‬ ‫ب � � �ك� � ��ل م � � � ��ن م � �ج � �ل � �س� ��ي ال� � � �ن � � ��واب‬ ‫وام �س �ت �ش��اري��ن‪ ،‬إي �ج��اد ال�ح�ل��ول‬ ‫ال �ن��اج �ع��ة ل �ت��دب �ي��ر ق �ط ��اع ال �ع �ق��ار‬ ‫وم��راج �ع��ة ال �ت��رس��ان��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ب� ��ام � �غ� ��رب ال � � � ��ذي أص � �ب � ��ح ي ��ره ��ق‬ ‫ال� �ق ��درة ال �ش��رائ �ي��ة ل �ل �م��واط��ن ف��ي‬ ‫ظ��ل ال �غ��اء ال �ف��اح��ش‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫في امراكز الحضرية التي تعرف‬ ‫كثافة سكانية كبيرة‪.‬‬ ‫وت � � �ج� � ��در اإش � � � � � � ��ارة إل� � � ��ى أن‬ ‫اإش � � �ك � ��ال ال� �ح� �ق� �ي� �ق ��ي ي� �ك� �م ��ن ف��ي‬ ‫ح �ك��ام��ة ه ��ذا ال �ق �ط��اع ل �ك��ون �ه��ا لم‬ ‫ت��رق ب�ع��د إل��ى ام�س�ت��وى ام�ط�ل��وب‬ ‫م ��ن ال �ش �ف��اف �ي��ة وت� �ك ��اف ��ؤ ال �ف��رص‬ ‫وت �س �ه �ي��ل م �س��اط��ر ال� ��ول� ��وج إل��ى‬ ‫العقار العمومي لجعله في خدمة‬ ‫ااستثمار امنتج‪.‬‬

‫تعرض شقة للكراء بالدار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء م�س��اح�ت�ه��ا ‪165‬‬ ‫م� �ت ��را م��رب �ع��ا ف ��ي ال �ط��اب��ق‬ ‫ال �خ��ام��س‪ ،‬وت �ش �ت �م��ل على‬ ‫‪ 3‬غ � � � � ��رف وص � ��ال � ��ون� � �ي � ��ن‬ ‫وحمامن‪ ،‬ومطبخ وبهو‪،‬‬ ‫وم �ص �ع��دي��ن ك �ه��رب��ائ �ي��ن‪،‬‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ت ��وف ��ره ��ا‬ ‫ع� �ل ��ى م� ��وق� ��ف ل� �ل� �س� �ي ��ارات‬ ‫وم� � � ��رأب‪ ،‬ث �م��ن ال � �ك� ��راء ه��و‬ ‫‪ 15000‬دره� � ��م‪ ،‬وت �ت��واج��د‬ ‫بحي أنفا‪.‬‬

‫تعرض شقة للكراء بالدار‬ ‫ال � � �ب � � �ي � � �ض� � ��اء م� �س ��اح� �ت� �ه ��ا‬ ‫‪ 60‬م � �ت� ��را م ��رب� �ع ��ا ت ��وج ��د‬ ‫بالطابق السابع وتتكون‬ ‫م��ن ص��ال��ون وغ��رف��ة كبيرة‬ ‫متوفرة على تهوية جيدة‪.‬‬ ‫م � ��زي � ��د م � � ��ن ام � �ع � �ل� ��وم� ��ات‪،‬‬ ‫ااتصال بمحمد على الرقم‬ ‫التالي‪0600024092 :‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪144 :‬‬ ‫< السبت ‪ 20‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫«فرانس ‪ »24‬تسرد قصة الفنانة حادة أوعكي‪ ..‬أم كلثوم اأطلس‬ ‫ضحت بكل شيء لكي تغني أمام الجمهور ‪ º‬وضعت الوشم على وجهها كسمة على أنها متحررة‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ت �م �ث��ل ال �ف �ن��ان��ة ح � ��ادة أوع �ك��ي‬ ‫أي� � �ق � ��ون � ��ة اأغ� � �ن� � �ي � ��ة اأم� ��ازي � �غ � �ي� ��ة‬ ‫م �ن ��ذ س �ت �ي �ن �ي��ات ال � �ق� ��رن ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫ووصفتها "فرانس ‪ "24‬في بوتريه‬ ‫على موقعها اإلكتروني ب�"الحرة‬ ‫وام � �ت � �ح ��ررة"‪ ،‬وه� ��ي ال �ت ��ي ت�ت�ح��در‬ ‫م��ن اأط �ل��س ام �ت��وس��ط‪ ،‬وي�ع��رف�ه��ا‬ ‫ال �ج �م �ي��ع أن �ه ��ا ض �ح��ت ب �ك��ل ش��يء‬ ‫ل �ك��ي ت �غ �ن��ي أم� ��ام ال �ج �م �ه��ور‪ ،‬رغ��م‬ ‫أن ال�ب�ع��ض ي�ن�ظ��ر إل��ى ام ��رأة التي‬ ‫تغني نظرة سيئة‪.‬‬ ‫ع �ن��د وص��ول �ه��ا إل ��ى ال�خ�ش�ب��ة‪،‬‬ ‫كانت ح��ادة أوع�ك��ي الكبيرة تبدو‬ ‫ص � �غ � �ي� ��رة ج � � � ��دً‪ ،‬وت � � �ب � ��دو م �ت �ع �ب��ة‬ ‫ب�ع��د أن ع ��ادت م��ن ج��ول��ة فنية في‬ ‫ف ��رن� �س ��ا‪ ،‬ح� �ي ��ث ال� �ت� �ق ��ت ج �م �ه ��ورً‬ ‫واسعً بلباسها اأبيض الطويل‪،‬‬ ‫وتحمل معها زجاجة ماء معدني‬ ‫ت � �ق� ��اوم ب� ��ه ال � �ت � �ع� ��ب‪ ..‬إن � �ه� ��ا م �ل �ك��ة‬ ‫اأغ�ن�ي��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬أو أم كلثوم‬ ‫اأطلس‪ ،‬فهل فقدت حادة بريقها؟‬ ‫ف � � ��ي ح � �ف � �ل� ��ة أح � �ي � �ت � �ه� ��ا ح � � ��ادة‬ ‫أوع � �ك� ��ي‪ ،‬اأس � �ب� ��وع ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫ب��اري��س ضمن فعاليات "مهرجان‬ ‫ال � �خ � �ي� ��ال"‪ ،‬أل� �ق ��ت أج� �م ��ل أغ��ان �ي �ه��ا‬ ‫ام� � �ع � ��روف � ��ة‪ ،‬واش � �ت � �ع� ��ل ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ت�ص�ف�ي�ق��ً ل �ه��ا‪ ،‬وه� ��ي ال �ت��ي ق�ض��ت‬ ‫ح�ي��ات�ه��ا ف��ي ال �غ �ن��اء‪ ،‬وت�ع�ل�م��ت أن‬ ‫ت �ج �ع ��ل م � ��ن ن � �ق� ��اط ض �ع �ف �ه��ا ق ��وة‬ ‫متجددة م��ن أج��ل اموسيقى‪ ،‬بعد‬ ‫أن ضحت بكل شيء من أجل ذلك‪،‬‬ ‫ب �ع��ائ �ل �ت �ه��ا وزوج � �ه� ��ا وأط �ف��ال �ه��ا‪،‬‬ ‫وهي اآن تبلغ من العمر ‪ 60‬سنة‬ ‫وا ت��زال مستمرة‪ ،‬ول��م تندم على‬ ‫كل ما ضحت به‪.‬‬ ‫ول��دت ح��ادة أوعكي عام ‪1953‬‬ ‫ف � ��ي ق � ��ري � ��ة آي � � ��ت إس � � �ح� � ��اق‪ ،‬وه� ��ي‬ ‫ق ��ري ��ة م� �ت ��واض� �ع ��ة ف� ��ي م��رت �ف �ع��ات‬ ‫اأط� �ل ��س ام �ت ��وس ��ط‪ ،‬وت �ت �ح��در م��ن‬ ‫أس� ��رة م �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬وه ��و م��ا جعلها‬ ‫تبتعد أك�ث��ر ع�م��ا يمكن أن يدنس‬ ‫اموسيقى والغناء‪ ،‬ومنذ صغرها‬ ‫ان�ج��ذب��ت إل��ى إي �ق��اع��ات اموسيقى‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة ف ��ي ل �ي��ال��ي ال �س �ه��رات‬ ‫ال� �ف� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وع� �ن ��دم ��ا ت � �ت ��اح ل �ل �م��رأة‬ ‫خ �ص��وص �ي �ت �ه��ا ف ��ي ال� �ل� �ي ��ل‪ ،‬ك��ان��ت‬ ‫ت� �ع� �م ��د ح� � � ��ادة إل� � ��ى ال � ��ذه � ��اب إل ��ى‬ ‫ال� �ف� �ض ��اء ات ال �ع��ام��ة ف ��ي ق��ري �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫وت �ح��اول أن تقلد ت��أدي��ة اأش�ع��ار‪،‬‬

‫وت �ت ��ذك ��ر ج� �ي ��دً م ��ا ك ��ان ��ت ت�ت�س�ل��ل‬ ‫م��ن ب�ي��ت وال��دي�ه��ا وت �ح��اول تقليد‬ ‫ال�ل��وات��ي يرقصن م��ع ن�ج��وم ليالي‬ ‫اأط �ل��س ع �ل��ى إي �ق��اع��ات ص��اخ�ب��ة‪،‬‬ ‫ت �ق��ول ح ��ادة أوح �ك��ي ف��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫ل�"فرانس ‪" :"24‬لم أذهب يومً إلى‬ ‫ام ��درس ��ة‪ ،‬ل�ك��ن ت�ع�ل�م��ت ال �غ �ن��اء عن‬ ‫ط��ري��ق ااس �ت �م��اع وب� ��دأت التقليد‬ ‫والحفظ عن ظهر قلب كل اأشعار‬ ‫التي أسمعها"‪.‬‬ ‫وع � � � � ��ادة م � ��ا ي� �ن� �ظ ��ر ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ام�غ��رب��ي للغناء م��ن ط��رف النساء‬ ‫ك� ��أن� ��ه ت �ق �ل �ي ��د غ� �ي ��ر ج� �ي ��د وي �ض ��ر‬ ‫بسمعتها‪ ،‬خصوصً ف��ي مجتمع‬ ‫يعتبر امرأة عماد وأساس اأسرة‬ ‫وال �ت �ق��ال �ي��د‪ ،‬وت �ن �ب �ه��ت ح � ��ادة إل��ى‬ ‫ه��ذا اأم ��ر م�ب�ك��رً ف��ي س��ن الثامنة‬ ‫م � ��ن ع � �م� ��ره� ��ا‪ ،‬ووض� � �ع � ��ت ال ��وش ��م‬ ‫ع �ل��ى وج� �ه� �ه ��ا‪ ،‬ك �س �م��ة ع �ل��ى أن �ه��ا‬ ‫م �ت �ح��ررة‪ ،‬رغ��م أن ع��ائ�ل��ة ال�ش��رف��اء‬ ‫التي تتحدر منها ينهون عن فعل‬

‫ذل��ك‪ ،‬ون��ال��ت عقوبة على ذل��ك بعد‬ ‫أن تركتها أمها خ��ارج ام�ن��زل عدة‬ ‫ليال‪ ،‬هي عقوبة هزيلة مقارنة مع‬ ‫م��ا ي�ن�ت�ظ��ره��ا ف��ي س �ن��وات ع�م��ره��ا‬ ‫امقبلة‪ ،‬إذ اضطرت في سن مبكرة‬ ‫إل � ��ى ال � � � ��زواج م� ��ن رج � ��ل ي �ب �ل��غ م��ن‬ ‫العمر ‪ 70‬سنة‪ ،‬وتقول "م��اذا طلب‬ ‫وال � ��دي م �ن��ي ال� � ��زواج؟ ف �ق��ط أن�ه��م‬ ‫ك ��ان ��وا ي �ظ �ن��ون أن ال �غ �ن��اء وص�م��ة‬ ‫عار"‪ ،‬وتقول مضيفة "كنت يائسة‬ ‫لذلك توجهت إل��ى ال�ق��اض��ي"‪ ،‬وقد‬ ‫ح �ص �ل��ت ف� �ع � ً�ا ع �ل��ى ال� �ط ��اق ب�ع��د‬ ‫‪ 15‬ي��وم��ً م ��ن زواج � �ه ��ا‪ ،‬وك� ��ان ف��ي‬ ‫ذه�ن�ه��ا ف �ك��رة واح� ��دة ه��ي ال��رح�ي��ل‬ ‫عن البلدة‪.‬‬ ‫وع � � � ��ادة م � ��ا ت � �ك� ��ون ام �غ �ن �ي��ات‬ ‫غ�ي��ر م �ت��زوج��ات‪ ،‬ل�ي�ظ�ه��رن تفكيرً‬ ‫ت � � �ح� � ��رري� � ��ً‪ ،‬ب � �ح � �ي� ��ث ي � �ح � �ك� ��ن ف��ي‬ ‫أغانيهن عن خيبات اأمل واملذات‬ ‫وت � � �ن � ��ددن ب� �ت� �ص ��رف ��ات ام �ج �ت �م��ع‪،‬‬ ‫وي� � ��رى ال� �ب ��اح ��ث اأن �ث ��رب ��ول ��وج ��ي‬

‫لحسن حيرا "إنه مع بداية التمدن‬ ‫وال �ت �ح �ض��ر ال� � ��ذي ش� �ه ��ده ام �غ��رب‬ ‫أص� �ب� �ح ��ت ل � ��دى ام �غ �ن �ي ��ن س �م �ع��ة‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة أن ام ��وس� �ي� �ق ��ى آن� � ��ذاك‬ ‫ك��ان��ت م��رت�ب�ط��ة ب��ال�خ�ط��أ ب��ال��رغ�ب��ة‬ ‫وال� �ك� �ح ��ول وال� �ج� �ن ��س"‪ ،‬وي �ض �ي��ف‬ ‫"لكي تستطيع ام��رأة الغناء تكون‬ ‫م �ج �ب��رة ع �ل��ى ت �ح��ري��ر ن �ف �س �ه��ا م��ن‬ ‫قيود امجتمع"‪.‬‬ ‫ب�ع��د أن ع��اش��ت أي��ام��ً عصيبة‬ ‫ف��ي ق��ري�ت�ه��ا‪ ،‬ق ��ررت ح ��ادة م �غ��ادرة‬ ‫ب� �ل ��دت� �ه ��ا رف � �ق� ��ة ال � �ف � �ن� ��ان ب �ن��اص��ر‬ ‫أوخ� ��وي� ��ا‪ ،‬وه� ��و ال � ��ذي أع� �ط ��ى ل�ه��ا‬ ‫ف � ��رص � ��ة ل � �ك� ��ي ت� �ظ� �ه ��ر م��وه �ب �ت �ه��ا‬ ‫ف ��ي ال� �غ� �ن ��اء‪ ،‬وس ��اع ��ده ��ا ب �م��دي �ن��ة‬ ‫ال��دارال �ب �ي �ض��اء وع �م �ل��ت م �ع��ه م��دة‬ ‫اثنا عشر سنة‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا اش � � �ت � � �ك� � ��ت أم ك � �ل � �ث� ��وم‬ ‫اأط �ل ��س‪ ،‬م��ا واج �ه �ت��ه‪ ،‬خ�ص��وص��ً‬ ‫ف��ي الدارالب��ضاء م��ن ط��رف الفرق‬ ‫ال �غ �ن��ائ �ي��ة ام� ��وج� ��ودة‪ ،‬ال �ت��ي ك��ان��ت‬

‫ت ��رف ��ض ك� ��ل واف � � ��د ع� �ل ��ى ام � �ي� ��دان‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ً إن ك ��ان ��وا م��وه��وب��ن‪،‬‬ ‫وت �ق��ول "ل �ع��دة أس��اب�ي��ع م�ن�ع��ت من‬ ‫ال� �غ� �ن ��اء ع �ل ��ى خ �ش �ب ��ات ال �ح �ف��ات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬إل�ت��ي ش��ارك��ت‪ ،‬أخ�ي��رً‪،‬‬ ‫ف��ي ف �ن��دق وراق ل�ص��اح�ب��ه أدائ ��ي‪،‬‬ ‫ووصفني بأم كلثوم الجديدة"‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ح� � ��ادة ال ��وح� �ي ��دة ال �ت��ي‬ ‫غ��ادرت ح��دود قريتها وبلدها من‬ ‫أج��ل إس�م��اع صوتها ف��ي ال�خ��ارج‪،‬‬ ‫وذاع صيتها كثيرً‪ ،‬خصوصً في‬ ‫ال�س�ب�ع�ي�ن�ي��ات‪ ،‬ح��ن دف �ع��ت اأزم��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة س �ك��ان اأري � ��اف إل��ى‬ ‫الهجرة إلى ام��دن‪ ،‬وكانوا يجدون‬ ‫ف � ��ي أغ ��ان� �ي� �ه ��ا ف � ��ي ام � � ��دن أل� �ح ��ان ��ً‬ ‫م ��أل ��وف ��ة ل �ه ��م ت ��ذك ��ره ��م ب��أرض �ه��م‬ ‫ال�ت��ي غ��ادروه��ا وت��رك��وه��ا وراء ه��م‬ ‫ف��ي ال� �ق ��رى‪ ،‬ت �ح��رره��ا وق��وت �ه��ا في‬ ‫ال �ت �ع �ب �ي��ر ع �ب��ر أغ��ان �ي �ه��ا ج �ع��اه��ا‬ ‫ناطقً ب��اس��م الطبقة الشعبية في‬ ‫القرى مدة طويلة‪.‬‬

‫قافلة «ألي ليو» في مؤسسات‬ ‫تعليمية بالدارالبيضاء‬

‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫تنظم جمعية اللمة للفن والثقافة‬ ‫ب�ش��راك��ة م��ع ام��دي��ري��ة ال�ج�ه��وي��ة ل ��وزارة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ب �ت �ع��اون م ��ع م �ج �ل��س ام��دي �ن��ة‬ ‫ب��ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬قافلة "أل��ي ل�ي��و"‪ ،‬هي‬ ‫اأول��ى من نوعها تحت شعار "القافلة‬ ‫اأول��ى ربيعية امواطنة"‪ ،‬من ‪ 22‬أبريل‬ ‫ام �ق �ب��ل إل ��ى غ��اي��ة ‪ 26‬م��ن ال �ش �ه��ر ذات ��ه‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ن ��ادي ��ة ص ��اب ��ر م ��دي ��رة ال �ق��اف �ل��ة‬ ‫إن ه � ��ذه اأخ � �ي � ��رة ت �ه �ت��م ب �ك ��ل م� ��ا ه��و‬ ‫ث �ق��اف��ي وف �ن��ي وت��رك��ز ك�ل�ي��ا ع �ل��ى ال�ف�ئ��ة‬ ‫ال �ن��اش �ئ��ة داخ � ��ل ع� ��دد م ��ن ام��ؤس �س��ات‬ ‫التعليمية اابتدائية وهي مدرسة دار‬ ‫الصحراوي بإقليم النواصر وم��دارس‬ ‫ابن رفيق بإقليم تيط مليل‪ ،‬والجاحظ‬ ‫ب� �س� �ي ��دي م� ��وم� ��ن‪ ،‬واإم� � � � ��ام ال� �ب� �خ ��اري‬ ‫ب �ع��ن ال �س �ب ��ع‪ .‬وذك � � ��رت م ��دي ��رة ق��اف �ل��ة‬ ‫"أل ��ي ل �ي��و"‪ ،‬أن��ه سيتم ب��رم�ج��ة ورش��ات‬ ‫تكوينية وتوعوية لأطفال ف��ي مجال‬ ‫التعبير ال�ج�س��دي وال�س��ام��ة الطرقية‬ ‫والتنشيط ال�ت��رب��وي وام �ج��ال الصحي‬ ‫واماكياج وامجال الحكواتي (الحلقة)‬ ‫والرسم والدمى امتحركة (الكركوزة)‪،‬‬ ‫وسيساهم عدد من الفنانن وخريجي‬ ‫معاهد الفن الدرامي وامسرح في تأطير‬ ‫ه � ��ؤاء اأط� �ف ��ال وإرش� ��اده� ��م وت �ط��وي��ر‬ ‫مواهبهم في كل هذه امجاات‪.‬‬ ‫تهدف القافلة‪ ،‬حسب ص��اب��ر‪ ،‬إلى‬ ‫ص �ق��ل م ��واه ��ب اأط � �ف� ��ال ودع �م �ه ��ا ف��ي‬ ‫امجال الفني والثقافي‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫خلق أندية مسرحية داخ��ل امؤسسات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة وت �ش �ج �ي��ع ال� �ت ��واص ��ل ب��ن‬ ‫ال �ت��ام �ي��ذ واأط � � ��ر ال� �ت ��رب ��وي ��ة‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ال �س �م��و ب ��ال ��ذوق ال �ف �ن��ي ل ��دى ال�ت��ام�ي��ذ‬ ‫ومحاربة الهدر امدرسي‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أخ � � ��رى ص � ��رح م�ن�ظ�م��و‬ ‫ه � ��ذه ال �ت �ظ ��اه ��رة ام �ت �ك��ون��ة م ��ن ن��ادي��ة‬ ‫ص ��اب ��ر م ��دي ��رة ال �ق��اف �ل��ة وم �ح �م��د أم��ن‬ ‫دزي� ��ري‪ ،‬ام�ن�س��ق ال �ع��ام وم ��راد ام�ه��اوي‬ ‫ام��دي��ر ال�ف�ن��ي‪ ،‬أن ال�ق��اف�ل��ة س�ت�ك��رم ع��ددا‬ ‫من اأسماء الفنية البارزة في الساحة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ال �ت��ي يعلن عنها ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال�ح��ال��ي‪ ،‬فيما أن ال��ورش��ات التكوينية‬ ‫س �ت �ك��ون ك �ل �ه��ا م �ب��رم �ج��ة ف ��ي ال �ف �ت��رات‬ ‫الصباحية‪ ،‬في حن ستنظم الحفات‬ ‫الفنية في كل مساء‪ ،‬حيث ستوزع على‬ ‫ال�ت��ام�ي��ذ ام �ش��ارك��ن ه��داي��ا ع �ب��ارة عن‬ ‫دبدوب "ألي ليو"‪ ،‬وهو منتوج مغربي‬ ‫م ��ائ ��ة ف ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬ي �ت �ح��دث ب ��ال ��دارج ��ة‬ ‫ويحكي إحدى القصص الشعبية (قصة‬ ‫الذئب وامعزة) مدة خمس دقائق‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن إدارة القافلة‪،‬‬ ‫ت��أم��ل ف��ي ن �ج��اح ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة ال�ت��ي‬ ‫تسعى كذلك إلى إحياء التراث الشعبي‪.‬‬

‫أط � � � � � �ل � � � � ��ق ام� � � � �ط � � � ��رب‬ ‫ال� � �ش� � �ع� � �ب � ��ي ع� � �ب � ��د ال � �ل� ��ه‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��داودي ع � � �ل� � ��ى‬ ‫"ي� � � � ��وت � � � � �ي� � � � ��وب" وع� � �ل � ��ى‬ ‫حسابه الرسمي بموقع‬ ‫ال� �ت ��واص ��ل ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫"ف � �ي ��س ب� � � ��وك"‪ ،‬أل �ب ��وم ��ا‬ ‫ج � ��دي � ��دا ت � �ح� ��ت ع � �ن� ��وان‬ ‫"ن� � �س � ��اي دم� � ��وع� � ��ي" م��ن‬ ‫ك �ل �م��ات وأل �ح��ان م��واي‬ ‫أحمد الحسني وتوزيع‬ ‫م��وي�ه��ة ع��زال��دي��ن‪ ،‬حيث‬ ‫ل� �ق ��ي إق � �ب� ��اا ك� �ب �ي ��را م��ن‬ ‫طرف الجمهور وحقق نسب مشاهدة جد عالية‪.‬‬ ‫غني عن التعريف‪ ،‬أن امطرب الداودي‪ ،‬يزخر برصيد‬ ‫ل�ي��س م��ن ال�ه��ن م��ن اأغ��ان��ي واأل �ب��وم��ات ال�غ�ن��ائ�ي��ة التي‬ ‫أح ��رزت إع�ج��اب ام��اي��ن م��ن ام�غ��ارب��ة داخ��ل وخ ��ارج أرض‬ ‫ال��وط��ن‪ .‬م��ن ب��ن أع �م��ال��ه ال �ن��اج �ح��ة‪ ،‬أغ�ن�ي��ة "ق��ال��ول��ي غير‬ ‫ن�س��اه��ا"‪ ،‬وأغ��ان��ي "نبكي على ام�ك�ت��وب"‪ ،‬و"زه��ري داره��ا‬ ‫بيا"‪ ،‬و"مازالة صغيرة على الحب"‪ ،‬و"حبك نتي جابني‬ ‫بليل"‪ ،‬وأغاني أخرى شعبية ‪.‬‬ ‫ك�م��ا ش��ارك ف��ي إح�ي��اء س�ه��رات وم�ه��رج��ان��ات وح�ف��ات‬ ‫غنائية داخ��ل امملكة امغربية وخارجها‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫مشاركته في إحياء سهرات غنائية بالقنوات امغربية ‪.‬‬ ‫أع� �ل ��ن ام � �ط ��رب ال� �ش ��اب‪،‬‬ ‫حاتم عمور‪ ،‬إنجاز مسابقة‬ ‫ج��دي��دة ل�ل�م�ط��رب��ن ال �ه��واة‪،‬‬ ‫وذل � � � ��ك ل � �ف� ��ائ� ��دة م � ��ن أع � ��اد‬ ‫أداء أغ�ن �ي �ت�ي��ه ال �ج��دي��دت��ن‬ ‫"ح� � � � �س� � � � �ب� � � � �ن � � � ��ي ط � � � � �م � � � � ��اع"‬ ‫و"خديجة"‪.‬‬ ‫وخال امسابقة‪ ،‬سيتم‬ ‫اخ� �ت� �ي ��ار ع� �ش ��رة م �ت �ب��اري��ن‬ ‫للتنافس على أحسن أداء‪،‬‬ ‫ث��م س�ي�خ�ت��ار ال �ف �ن��ان ح��ات��م‬ ‫وف� �ن ��ان ��ون آخ� � � ��رون أح �س��ن‬ ‫ص� � ��وت و"ك� � ��وف� � ��ر" م � ��ن ب��ن‬ ‫العشرة امتبارين‪.‬‬ ‫وس �ي �ك��ون م��ن ن�ص�ي��ب ال �ف��ائ��ز ب �ه��ذه ام�س��اب�ق��ة ال �ح �ص��ول على‬ ‫"سينجل" جديد وفيديو كليب عملي له‪ ،‬باإضافة إلى أغنية "ديو"‬ ‫مع امطرب امتألق حاتم عمور ‪.‬‬ ‫ي� � �س� � �ت� � �ع � ��د ال� � � �ش � � ��اب‬ ‫ياسن بلهيكور واملقب‬ ‫ب �ي��اس��ن ام� �ج ��رد‪ ،‬ل�ش��دة‬ ‫ه��وس��ه وح �ب��ه وت�ق�ل�ي��ده‬ ‫ل �ل �م �ط��رب ال� �ش ��اب س�ع��د‬ ‫ام� �ج ��رد‪ ،‬ل �ل �م �ش��ارك��ة في‬ ‫ع� � � ��رض أزي � � � � ��اء رج� ��ال� ��ي‬ ‫ج� � ��دي� � ��د م � � ��ع ام� �ص� �م� �م ��ة‬ ‫خ��دي �ج��ة ب �ن��ان��ي‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫في شهر يوليوز امقبل‪.‬‬ ‫ال � � � �ع� � � ��رض س � �ي � �ك ��ون‬ ‫م � �خ � �ص � �ص� ��ا ل� �ل� �م ��اب ��س‬ ‫التقليدية امغربية‪ ،‬من جلباب وقفطان مغربي ومابس‬ ‫أخ� ��رى ت�ح�م��ل ف��ي ط�ي��ات�ه��ا ت�ق��ال�ي��د وع � ��ادات ك��ل مدينة‬ ‫مغربية ‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن ياسن سبق له أن شارك في عروض‬ ‫أزي� ��اء م��ع م�ص�م�م��ن م�م�ي��زي��ن‪ ،‬ح�ي��ث ش ��ارك ف��ي ع��رض‬ ‫بامركز التجاري "موروكو مول" بمدينة الدارالبيضاء‪،‬‬ ‫باإضافة إلى عروض في العاصمة الرباط‪ ،‬كما أحيى‬ ‫حفات موسيقية شبابية عديدة ‪.‬‬

‫أط � � � � �ل� � � � ��ق ام � � � �خ� � � ��رج‬ ‫الشاب محمد العياطي‬ ‫أول أم ��س (اأرب� �ع ��اء)‪،‬‬ ‫في حسابه على موقع‬ ‫ال �ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫"ف � �ي ��س ب� � � ��وك"‪ ،‬ف �ي �ل �م��ه‬ ‫القصير الجديد تحت‬ ‫عنوان "أنا هنا"‪.‬‬ ‫ال �ف �ي �ل��م ي �ه��دف إل��ى‬ ‫زي� � � � � ��ادة ف � �ه� ��م ق� �ض ��اي ��ا‬ ‫اإع� � ��اق� � ��ة ودع� � � ��م ذوي‬ ‫ااحتياجات الخاصة‪،‬‬ ‫كما يدعو إل��ى زي��ادة ال��وع��ي إدخ��ال أش�خ��اص لديهم‬ ‫إعاقات في مجاات الحياة ‪.‬‬ ‫جدير ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ام�خ��رج محمد سبق ل��ه أن أنجز‬ ‫م�ج�م��وع��ة أف ��ام ق�ص�ي��رة وه��ادف��ة‪ ،‬م��ن وح��ي ال�ق�ض��اي��ا‬ ‫ام �ج �ت �م �ع��ات �ي��ة ال �ت��ي ت��واج �ه �ن��ا ب �ش �ك��ل ي ��وم ��ي‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫تحمل معان وعبر ورسائل عديدة للمشاهد ‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:00‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:39‬‬

‫العصر‬

‫‪16:03‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:44‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:59‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫باحثون‪ :‬أنف اإنسان مكنه مييز حوالي ترليون رائحة‬ ‫إل ��ى اس �ت �ق��رائ �ه��م ل�ن�ت��ائ��ج ت �ج��ارب‬ ‫مختبرية ش��ارك فيها متطوعون‬ ‫ق��ام��وا ب �ش��م م�ج�م��وع��ة ك �ب �ي��رة من‬ ‫الروائح‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت "ل � �ي ��زل ��ي ف ��وس� �ش ��ال"‬ ‫م� ��دي� ��رة م �خ �ت �ب��ر ع� �ل ��م اأع � �ص� ��اب‬ ‫وال� �س� �ل ��وك ب �ج��ام �ع��ة روك �ف �ل ��ر ف��ي‬ ‫نيويورك‪" ،‬أه��م مساهمة يقدمها‬ ‫ه ��ذا ال �ب �ح��ث أن ��ه ي �ص �ح��ح ال �ف �ك��رة‬ ‫الحالية القائلة بأن تمييز الروائح‬

‫ك � �ش � ��ف ب� � ��اح � � �ث� � ��ون‪ ،‬أن أن � ��ف‬ ‫اإن �س��ان يمكنه تمييز ع��دد يزيد‬ ‫ك� �ث� �ي ��را ع � ��ن ع � �ش� ��رة آاف رائ� �ح ��ة‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬وه� ��و ال ��رق ��م ال � ��ذي ظ��ل‬ ‫لفترة طويلة ي�ش��ار إل�ي��ه على أنه‬ ‫الحد اأقصى لقدراتنا على الشم‪.‬‬ ‫وت ��وص ��ل ال �ب ��اح �ث ��ون إل � ��ى أن‬ ‫اأن��ف يمكنه أن يميز ب��ن ع��دد ا‬ ‫م�ت�ن��اه ت�ق��ري�ب��ا م��ن ال��روائ��ح ‪-‬أك�ث��ر‬ ‫م � ��ن ت� ��رل � �ي� ��ون رائ� � �ح � ��ة‪ -‬اس� �ت� �ن ��ادا‬

‫عند البشر سيء جدا‪ ..‬نحن نميز‬ ‫الروائح بشكل جيد للغاية"‪.‬‬ ‫وأظهرت اأبحاث‪ ،‬أن اإنسان‬ ‫يمكنه التمييز بن بضعة ماين‬ ‫من األ��وان امختلفة وحوالي ‪340‬‬ ‫أل � ��ف ن �غ �م��ة ص ��وت �ي ��ة ل �ك ��ن أب �ع ��اد‬ ‫حاسة الشم ظلت لغزا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ب��اح �ث��ون‪ ،‬إن اع�ت�ق��ادا‬ ‫ظل سائدا منذ عشرينيات القرن‬ ‫اماضي بأن اإنسان يمكنه تمييز‬

‫عشرة آاف رائحة فقط‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫ااع �ت �ق��اد اس �ت �ن��د إل ��ى اف �ت��راض��ات‬ ‫خاطئة‪ ،‬وصمم الباحثون تجارب‬ ‫م � �ح� ��اول� ��ة ال � �ت� ��وص� ��ل إل � � ��ى ال� �ع ��دد‬ ‫الحقيقي‪.‬‬ ‫وشارك في التجارب ‪ 26‬رجا‬ ‫وام��راة م��ن أص��ول عرقية متنوعة‬ ‫وأع�م��ار ت��راوح��ت م��ا ب��ن ‪ 20‬و ‪48‬‬ ‫سنة‪ ،‬إذ أعطيت لهم ثاث قوارير‬ ‫زج� ��اج � �ي� ��ة ب� �ه ��ا روائ � � � � ��ح‪ .‬وك ��ان ��ت‬

‫اث �ن �ت��ان م��ن ال �ق��واري��ر م�ت�م��اث�ل�ت��ن‬ ‫وواح � � � � ��دة م� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة‪ .‬وط � �ل� ��ب م��ن‬ ‫ام �ش��ارك��ن ال�ت�ع��رف ع�ل��ى ال��رائ�ح��ة‬ ‫امختلفة‪ .‬وفعل كل منهم ه��ذا مع‬ ‫‪ 264‬رائحة مختلفة‪.‬‬ ‫واس � �ت � �خ� ��دم ال� �ب ��اح� �ث ��ون ‪128‬‬ ‫م ��ن ج��زئ �ي��ات ال� ��روائ� ��ح م ��ع ط�ي��ف‬ ‫واس��ع م��ن ال��روائ��ح منها الليمون‬ ‫والنعناع وال�ث��وم والتبغ والجلد‬ ‫وروائح أخرى‪ .‬ثم مزج الباحثون‬

‫هذه الروائح وطلبوا من امشاركن‬ ‫في التجارب التعرف عليها‪.‬‬ ‫وأحصى الباحثون عدد امرات‬ ‫التي يميز فيها امشاركون بشكل‬ ‫ص �ح �ي��ح ال ��رائ� �ح ��ة ف� ��ي ال � �ق� ��ارورة‬ ‫امختلفة عن القارورتن اأخرين‪،‬‬ ‫ث ��م ع� � ��دوا ح� �س ��اب م �ت��وس��ط ع��دد‬ ‫ال � ��روائ � ��ح ال� �ت ��ي ي �م �ك��ن ل�ل�ش�خ��ص‬ ‫تمييزها إذا ش��م جميع اأخ��اط‬ ‫ام�م�ك�ن��ة ل �ج��زئ �ي��ات ال ��روائ ��ح ال�ت��ي‬

‫استخدمت وعددها ‪ 128‬جزئيا‪.‬‬ ‫وب� � � � �ه � � � ��ذه ال� � � �ط � � ��ري� � � �ق � � ��ة‪ ،‬ق� � ��در‬ ‫ال� �ب ��اح� �ث ��ون أن اإن� � �س � ��ان ي �م �ك �ن��ه‬ ‫تمييز أك�ث��ر م��ن ت��ري�ل�ي��ون رائ�ح��ة‪.‬‬ ‫وق��ال��وا إن ه��ذا ال�ع��دد رب�م��ا يكون‬ ‫منخفضا جدا أن هناك جزئيات‬ ‫أخ� � � ��رى ل � �ل� ��روائ� ��ح م� � ��وج� � ��ودة ف��ي‬ ‫ال �ع��ال��م أك �ث��ر م��ن ال �ج��زئ �ي��ات ال�ت��ي‬ ‫استخدمت في الدراسة‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 144 :‬السبت ‪ 20‬جمادى اأولى‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 22‬مارس ‪2014‬‬

‫اإنسان الضعيف ا يمكن له أن يغفر‪ ،‬أن‬ ‫المسامحة سمة اأقوياء‬ ‫المهاتما غاندي‬

‫رحلة تايتنك‬ ‫ا أ ع � ��رف م ��ا إذا ك� ��ان س �ي �ك��ون ه� �ن ��اك أ ح� ��د ا م �غ��ار ب��ة‬ ‫امحظوظن م��ن ب��ن ا ل��ذ ي��ن سيركبون ب��ا خ��رة "تايتنك" في‬ ‫نسختها الثانية‪.‬‬ ‫يتوقع أن تنطلق "تايتنك الثانية" في رحلتها الثانية‬ ‫ع ��ام ‪ ،2016‬ع �ل��ى ا م �م��ر ا ل �ب �ح��ري ن�ف�س��ه ا ل ��ذي أ ب �ح��رت ع�ل�ي��ه‬ ‫"تايتنك اأولى" من لندن إلى نيويورك في عام ‪ ،1912‬قبل‬ ‫أن تصطدم بجبل جليدي في امحيط اأطلسي وتغرق في‬ ‫اأعماق‪.‬‬ ‫عرف العالم بتفاصيل قصة الباخرة‪ ،‬التي تعد اأكبر‬ ‫في تاريخ البشرية‪ ،‬عام ‪ ،1997‬عندما أنتج فيلم "تايتنك"‬ ‫من بطولة "ليوناردو دي كابريو" و"كات وينسليت"‪ .‬ذلك‬ ‫الفيلم أعتبر ضمن أفضل مائة شريط في تاريخ السينما‪،‬‬ ‫و ك �ل��ف ‪ 200‬م�ل�ي��ون دوار‪ ،‬ل��ذ ل��ك ي�ع�ت�ب��ر اأ ع �ل��ى ت�ك�ل�ف��ة في‬ ‫تاريخ السينما‪.‬‬ ‫ظ � � ��ل ب � � �ن� � ��اء ن � �س � �خ� ��ة ط� �ب ��ق‬ ‫اأصل من "تايتنك"‪ ،‬حلم رجل‬ ‫اأ ع � � �م� � ��ال اأ س� � �ت � ��را ل � ��ي ك ��ا ي ��ف‬ ‫بامر‪ .‬وأستقر رأي الرجل على‬ ‫شركة صينية إنجاز امشروع‬ ‫ا ل �ض �خ��م‪ .‬ك ��ان ك��ا ي��ف ب��ا م��ر ق��د‬ ‫أ ع� �ل ��ن ع ��ن ا س� �ت� �ع ��داده ل �ت �م��و ي��ل‬ ‫ب � � �ن� � ��اء ن � �س � �خ� ��ة ط� � �ب � ��ق اأ ص � � ��ل‬ ‫ل�ل�ب��ا خ��رة ا ل�ع�م��ا ق��ة‪ ،‬ا ل�ت��ي كانت‬ ‫أ ك �ب��ر ب ��ا خ ��رة ل �ن �ق��ل ا ل ��ر ك ��اب ف��ي‬ ‫العالم في تلك الفترة‪ ،‬وذلك في‬ ‫ذكرى مرور قرن على غرق الباخرة‪.‬‬ ‫و ن�س��ب إ ل��ى متحدث ب��ا س��م ا ل�ش��ر ك��ة الصينية ق��و ل��ه‪ ،‬إن‬ ‫النسخة الثانية من "تايتنك" ستكون جاهزة لإبحار بعد‬ ‫ثاث سنوات‪ .‬وقال إن الشركة ستنجز أصعب مشروع في‬ ‫ت��ار ي�خ�ه��ا‪ ،‬و ت��ار ي��خ ب �ن��اء ا ل�س�ف��ن‪ .‬م�ش�ي��رً إ ل��ى أن " ت��ا ي�ت�ن��ك"‬ ‫ا ل �ث��ا ن �ي��ة س �ت �ح��ا ف��ظ ع �ل��ى ش �ك��ل ا ل� �ب ��ا خ ��رة اأو ل � � ��ى‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا‬ ‫س �ت �س �ت �خ��دم أ ح� ��دث ن �ظ��م ا م��ا ح��ة وا ل �س��ام��ة م��ع ت��زو ي��د ه��ا‬ ‫ب �م��را ف��ق ا ل �خ ��د م ��ات ا ل �ح��د ي �ث��ة‪ .‬و ي �ع �ت �ق��د ا ل �ص �ي �ن �ي��ون أ ن �ه��ا‬ ‫فرصتهم ل��د خ��ول س��وق ا ل�ب��وا خ��ر ا ل�ف��ا خ��رة‪ ،‬و ه��و س��وق ظل‬ ‫حكرً على الشركات اأوربية‪.‬‬ ‫سيتم بناء "تايتنك" الثانية بنفس حجم ومواصفات‬ ‫"تايتنك" اأصلية‪ .‬حيث ستكون م��ن تسعة ط��وا ب��ق و‪840‬‬ ‫غ��ر ف��ة‪ ،‬و ت�ت�س��ع ل�ح��وا ل��ي ‪ 2400‬ش�خ��ص‪ ،‬ف��ي ح��ن سيتكون‬ ‫أفراد الطاقم من ‪ 900‬شخص‪.‬‬ ‫و ق� � ��ررت ش ��ر ك ��ة م ��اح ��ة م �ن��ذ اآن ب �ي��ع ت ��ذا ك ��ر ا ل��ر ح �ل��ة‬ ‫إقباا كبيرً‪ ،‬ونشرت‬ ‫التاريخية‪ ،‬وقالت إن الرحلة وجدت‬ ‫ً‬ ‫جنسيات ا ل��ذ ي��ن ح�ج��زوا على ا ل��ر ح�ل��ة حتى اآن وا أ ع��رف‬ ‫ما إذا كان بينهم مغربيً‪.‬‬ ‫ك�ن��ت ش��ا ه��دت ه��ذا ا ل�ش��ر ي��ط ا ل��را ئ��ع ف��ي ق��ا ع��ة س�ي�ن�م��ا‪.‬‬ ‫و ق� �ت� �ه ��ا‪ ،‬ك ��ا ن ��ت م� ��رت ع� �ق ��ود ل ��م أد خ � ��ل خ��ال �ه��ا إ ل� ��ى ق��ا ع��ة‬ ‫ا لسينما ‪.‬‬ ‫ا ل �ث��ا ب��ت أن ا ل �ف �ي �ل��م أ ع �ج �ب �ن��ي ف ��ي ك ��ل ش� ��يء‪ ،‬و ت��و ق �ف��ت‬ ‫كثيرا عند الحوار الذي جرى على لسان اممثلن‪.‬‬ ‫ك��ا ن��ت ه�ن��اك ت�ع��ا ب�ي��ر جميلة و ع�م�ي�ق��ة و ش�ف��ا ف��ة‪ ،‬تصور‬ ‫ب��د ق��ة ا ل �ح��ا ل��ة ا ل�ن�ف�س�ي��ة وا م��زا ج �ي��ة ل��أش �خ��اص وا ل�ط�ب�ق��ات‬ ‫ااجتماعية التي عرفها ذ ل��ك ا ل��ز م��ان و ه��و ز م��ان كانت فيه‬ ‫أور ب ��ا ع �ل��ى ح��ا ف��ة ا ل �ح��رب ا ل �ع��ا م �ي��ة اأو ل� ��ى‪ ،‬و ك ��ان ا ل�ج�ن��ود‬ ‫ا م �ق �ب �ل��ن ع �ل��ى ح� ��روب ط��ا ح �ن��ة ي �م �ل��ؤ ه��م ا ل ��ذ ع ��ر م ��ن أ ج ��واء‬ ‫الحرب التي كان شررها يتطاير في اأفق‪.‬‬ ‫أ خ �ت��م ب�ك�ل�م��ات م�ع�ب��رة م��ن أ غ�ن�ي��ة " ت��ا ي �ت �ن��ك" ا ل�ش�ه�ي��رة‪.‬‬ ‫كلمات تقول‪:‬‬ ‫"سنمضي في هذا الطريق إلى اأبد‪ ..‬وأنت آمن داخل‬ ‫قلبي"‪.‬‬ ‫أرجوكم شاهدوا الفيلم أو أعيدوا مشاهدته‪.‬‬ ‫فعا تحفة رائعة‪.‬‬ ‫إنه‬ ‫ً‬

‫ات �ص��ل ال�ط�ب�ي��ب ب��ام��ري��ض وق ��ال ل ��ه‪ :‬ل ��دي خ �ب��ران ل��ك‪،‬‬ ‫أحدهما جيد واآخر سيئ‬ ‫أجاب امريض‪ :‬وما هو الخبر الجيد؟‬ ‫ق ��ال ال �ط �ب �ي��ب‪ :‬ال �خ �ب��ر ال �ج �ي��د ه ��و أن ل��دي��ك ‪ 24‬س��اع��ة‬ ‫لتعيش‪.‬‬ ‫ق��ال ام��ري��ض‪ :‬إذا ك��ان ه��ذا ب��رأي��ك خ�ب��را ج�ي��دا‪ ،‬فما هو‬ ‫الخبر السيئ؟‬ ‫أج��اب الطبيب‪ :‬اأم��ر السيئ هو أنني نسيت أن ُأق��ول‬ ‫لك الخبر الجيد باأمس‪.‬‬

‫سيدة بريطانية تفقد قدميها بسبب التدخن‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ناشدت سيدة بريطانية في‬ ‫ال� �ح ��ادي واأرب� �ع ��ن م��ن ع�م��ره��ا‬ ‫ال � �س � �ل � �ط ��ات ب� ��وض� ��ع ص ��ورت� �ه ��ا‬ ‫ع �ل��ى ع �ل��ب ال �س �ج��ائ��ر‪ ،‬ل�ت�ح��ذي��ر‬ ‫ال �ش �ب��اب م��ن م �خ��اط��ر ال �ت��دخ��ن‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ب �ع��د أن أف �ق��دت �ه��ا ال �ع��ادة‬ ‫ام� � �ض � ��رة ق� ��دم� � ٌ�ي � �ه� ��ا‪ .‬وح �س �ب �م��ا‬ ‫أوردت ص �ح �ي �ف��ة "دي � �ل ��ي م �ي��ل"‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬ب � ��دأت ف�ي�ك�ت��وري��ا‬ ‫م��ارك��س ال�ت��دخ��ن م�ن��ذ أن كانت‬ ‫في سن الثالثة عشر‪ ،‬لكن حتى‬ ‫وب�ع��د انقطاعها ع�ن��ه ق�ب��ل عشر‬ ‫س� �ن ��وات‪ ،‬إا أن �ه��ا ل ��م ت�س�ل��م من‬ ‫أض� � ��راره ال� ��ذي ت�س�ب�ب��ت ل �ه��ا في‬ ‫فقدان قدميها أخيرً‪.‬‬ ‫وخ�ض�ع��ت "ف�ي�ك�ت��وري��ا" إل��ى‬

‫ع�م�ل�ي��ة ج��راح �ي��ة ل�ب�ت��ر ق��دم�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫ب �ع��د أن ت�س�ب�ب��ت ش��راه �ت �ه��ا في‬ ‫ال � �ت� ��دخ� ��ن ع� �ل ��ى م� � ��دى ع �ش��ري��ن‬ ‫س � �ن� ��ة ف� � ��ي إص� ��اب � �ت � �ه� ��ا ب� �م ��رض‬ ‫ن��ادر ُي�ع��رف طبيً ب��اس��م "م��رض‬ ‫ب��رج��ر"‪ ،‬وال ��ذي ينتج ع��ن ضيق‬ ‫وان �س� ٌ�داد ال�ش��راي��ن الطرفية في‬ ‫ٌ‬ ‫واليدين بصفة خاصة‪،‬‬ ‫الساقن‬ ‫وي� � � ��ؤدي إل � ��ى ت� �ن ��اق ��ص ك �م �ي��ات‬ ‫ال��دم ال��واص�ل��ة لأنسجة‪ .‬وأدت‬ ‫إص� ��اب� ��ة "ف� �ي� �ك� �ت ��وري ��ا" ب ��ام ��رض‬ ‫النادر إلى موت أنسجة ساقيها‪،‬‬ ‫مما استوجب بترهما‪ ،���كما أنها‬ ‫مهددة أيضً ببتر ذراعيها‪ ،‬لذا‬ ‫ت �ط��ال��ب ف�ي�ك�ت��وري��ا ب�ن�ش��ر ص��ور‬ ‫ل�ح��اات حقيقية لكل م��ن تضرر‬ ‫ب �س �ب��ب ال� �ت ��دخ ��ن‪ ،‬ل�ل�ت�ح�س�ي��س‬ ‫بخطورته على صحة اإنسان‪.‬‬

‫مراهق تسلل إلى قمة برج التجارة العامي‬ ‫ص �ع��د ام� ��راه� ��ق اأم� �ي ��رك ��ي‪،‬‬ ‫"ج ��اس ��ن ك��اس �ك��وج��و" وال �ب��ال��غ‬ ‫من العمر ‪ 16‬سنة‪ ،‬طوابق مبنى‬ ‫م ��رك ��ز ال� �ت� �ج ��ارة ال� �ع ��ام ��ي‪ ،‬أع �ل��ى‬ ‫بناية في الوايات امتحدة الذي‬ ‫ايزال تحت اإنشاء بعد انهيار‬ ‫ال �ب��رج��ن ال�س��اب�ق��ن ل�ل�م��رك��ز في‬ ‫هجمات ‪ 11‬شتنبر ‪.2001‬‬ ‫وأعلنت الشرطة اأميركية‪،‬‬ ‫أن� � � �ه � � ��ا أل� � � �ق � � ��ت ال � � �ق � � �ب� � ��ض ع� �ل ��ى‬ ‫"كاسكوجو" بعدما تسلل خلسة‬ ‫إلى البرج‪ ،‬وذكرت أن الفتى تسلل‬ ‫خلسة وصعد إل��ى قمة البناية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي �ص��ل ع ��دد ط��واب �ق �ه��ا إل��ى‬ ‫‪ ،104‬ح�ت��ى وص ��ل إل ��ى ال�ه��وائ��ي‬ ‫امقام أعاه‪ .‬وقال متحدث باسم‬ ‫سلطة اموانئ في نيويورك التي‬ ‫تمتلك ام�ب�ن��ى‪ ،‬إن "ك��اس�ك��وج��و"‬ ‫وه ��و م��ن ب �ل��دة وي �ه��وك��ن ب��واي��ة‬ ‫ن �ي��وج �ي��رزي ت �س �ل��ل ع �ب��ر ف�ت�ح��ة‬ ‫ص� �غ� �ي ��رة ف� ��ي ال� �س� �ي ��اج ام �ح �ي��ط‬ ‫ب��ام �ب �ن��ى ام �ش �ي��د ف ��ي م��ان �ه��ات��ن‪.‬‬ ‫وأض� ��اف‪ ،‬أن "ك��اس�ك��وج��و" دخ��ل‬ ‫ام �ب �ن ��ى واس� �ت� �ق ��ل م� �ص �ع ��دا إل ��ى‬ ‫ال �ط��اب��ق ال �ث��ام��ن وال �ث �م��ان��ن ثم‬ ‫ص �ع��د ال �س �ل��م ح �ت��ى وص � ��ل إل��ى‬

‫ال � �ه� ��وائ� ��ي ال� � � ��ذي ي ��رت� �ف ��ع ‪1776‬‬ ‫قدما ع��ن سطح اأرض‪ .‬ورف��ض‬ ‫"ج��وزي��ف بنتانجيلو" امتحدث‬ ‫ب ��اس ��م ه� �ي ��أة ام� ��وان� ��ئ ال�ت�ع�ق�ي��ب‬ ‫م� �ب ��اش ��رة ع� �ل ��ى ت� �ق ��اري ��ر أف � ��ادت‬ ‫ب ��أن ال� �ح ��ارس ام �ك �ل��ف ب �ح��راس��ة‬ ‫ال� �ط ��واب ��ق ال �ع �ل��وي��ة ف ��ي ن��اط�ح��ة‬ ‫ال � �س � �ح ��اب‪ ،‬ك � ��ان ن ��ائ� �م ��ا ع �ن��دم��ا‬ ‫ص �ع��د "ك ��اس� �ك ��وج ��و"‪ .‬وأض � ��اف‬ ‫أن ش ��رط ��ة ه� �ي ��أة ام� ��وان� ��ئ أل �ق��ت‬ ‫القبض على "كاسكوجو" داخل‬ ‫امبنى بعد ساعتن تقريبا من‬ ‫دخ��ول��ه‪ .‬وق��ال مكتب اادع��اء في‬ ‫مانهاتن‪ ،‬إن "ك��اس�ك��وج��و" اتهم‬ ‫بالتعدي على منشأة واستدعي‪،‬‬ ‫ي ��وم ااث �ن��ن ام ��اض ��ي‪ ،‬ث��م أط�ل��ق‬ ‫س��راح��ه‪ .‬وك��ان��ت ق��د أنفقت هيأة‬ ‫ام��وان��ئ م��اي��ن ال� � ��دوارات على‬ ‫إج � � ��راءات ت��أم��ن م�ب�ن��ى ن��اط�ح��ة‬ ‫السحاب ذي البرج الواحد الذي‬ ‫م ��ن ام� �ق ��رر أن ي �ف �ت �ت��ح ف ��ي وق��ت‬ ‫اح � ��ق ه � ��ذا ال � �ع� ��ام ل �ي �ح��ل م�ح��ل‬ ‫ب��رج��ي م��رك��ز ال�ت�ج��ارة السابقن‬ ‫اللذين دمرا في هجمات شتنبر‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫اعبون «ضحايا»‬ ‫حب الرئاسة‬ ‫مهدي محيب‬ ‫‪mehdimouhib61@gmail.com‬‬

‫إحدى الحارسات في حديقة الحيوانات في مدينة مينويخ اأمانية ‪ ،‬بدت هادئة على الرغم من أن اأسد يحاول أن يكسر زجاج القفص الذي يوجد‬ ‫بداخله ( ا ف ب)‬

‫إن اأحداث التي شهدها ملعب‬ ‫تداريب كل من الودادين الرياضي‬ ‫ال�ب�ي�ض��اوي وال �ف��اس��ي غ�ي��ر مقبولة‬ ‫نهائيا‪ ،‬أن اقتحام حصة تدريبية‬ ‫وااع �ت��داء على الاعبن باأسلحة‬ ‫ال� �ب� �ي �ض ��اء‪ ،‬ي �ع��د ان �ت �ه��اك��ا ج�س�ي�م��ا‬ ‫ل�ح��رم��ة ك ��رة ال �ق��دم ال��وط�ن�ي��ة بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬ويجب الضرب بيد من حديد‬ ‫على مرتكبي هذا الجرم الشنيع‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن‪ ،‬ح �ت��ى ا ن �ل �ق��ي ال� �ل ��وم ك��ل‬ ‫ال�ل��وم على جمهور الفريقن‪ ،‬حتى‬ ‫وإن ك ��ان ��ت ال� �ف� �ئ ��ات ال � �ت ��ي أق ��دم ��ت‬ ‫ع �ل��ى ال �ع �م��ل م �ح �س��وب��ة ع�ل�ي��ه ف�ق��ط‪،‬‬

‫ف � ��إن ه � ��ذا ال �ف �ع ��ل ي �ع �ب��ر ع� ��ن غ�ض��ب‬ ‫وسخط كبيرين لجمهور ذاق مرارة‬ ‫س ��وء ال �ت �س �ي �ي��ر‪ ،‬ف��اخ �ت �ي��ار ال �ل �ج��وء‬ ‫إل� ��ى اس �ت �ع �م��ال ال �ع �ن��ف دل� �ي ��ل ع�ل��ى‬ ‫أن اأن � ��واع ااح �ت �ج��اج �ي��ة ال�س�ل�م�ي��ة‬ ‫اأخ� � � � ��رى ال � �ت� ��ي خ ��اض� �ه ��ا ل � ��م ت �ج��د‬ ‫نفعا‪ ،‬ولم تغير أي شيء‪ .‬وبالتالي‬ ‫فمسؤولية م��ا تعرض ل��ه الاعبون‬ ‫من اعتداء ات‬ ‫وس��رق��ة‪ ،‬ت�ل�ق��ى ع�ل��ى م��ن أح�ب��وا‬ ‫كراسي الرئاسة الحب الكبير‪.‬‬ ‫ال �ج �م �ه��ور ي �ع �ت �ب��ر ع �ب��د ال � ��رزاق‬ ‫ال�س �ب �ت��ي وع �ب��د اإل� ��ه أك� ��رم وج �ه��ان‬

‫ل� �ع� �م� �ل ��ة واح� � � � � � ��دة‪ ،‬ج� �م� �ع� �ه� �م ��ا ح��ب‬ ‫ال ��رئ ��اس ��ة وع �ش �ق �ه �م��ا ل �ل �ب �ق��اء ع�ل��ى‬ ‫عرش النادي‪ ،‬فالفريق اأحمر‬ ‫ب� �ت ��اري� �خ ��ه ال� �ك� �ب� �ي ��ر وأم� � �ج � ��اده‬ ‫وقيمته‪ ،‬لم يحقق أي انجازات تذكر‬ ‫في عهد الرئيس الحالي‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ال �ف ��ري ��ق ال �غ ��ري ��م ب �ل��غ م��ون��دي��ال‬ ‫اأندية ونال بطوات‪ ،‬فيما الفريق‬ ‫ال �ف��اس��ي وم �ن��ذ ص� �ع ��وده إل� ��ى ق�س��م‬ ‫اأض� ��واء ظ��ل ي �ص��ارع دوام ��ة أس�ف��ل‬ ‫الترتيب من أجل ضمان البقاء فقط‬ ‫رف �ق��ة ال �ك �ب��ار‪ ،‬وا ش ��يء غ �ي��ر ذل ��ك‪،‬‬ ‫ف �ك��ل ه� ��ذه ال� �ع ��وام ��ل ج �ع �ل��ت رح �ي��ل‬

‫ال��رئ�ي�س��ن مطلبا ج�م��اه�ي��ري��ا‪ ،‬وف��ي‬ ‫ح��ال��ة ع ��دم ت�ح�ق��ق ذل ��ك‪ ،‬ف��اأك �ي��د أن‬ ‫امقبل سيكون أسوء‪.‬‬ ‫هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة ثانية‪،‬‬ ‫خصوصا ما وقع في مركب الحاج‬ ‫م �ح �م��د ب� �ن� �ج� �ل ��ون‪ ،‬ي �ع �ت �ب��ر خ �ط �ي��را‬ ‫ج� ��دا أن م ��ا ح �ص��ل ي �ط��رح ال �ع��دي��د‬ ‫م � ��ن اأس� � �ئ� � �ل � ��ة‪ ،‬ي� �ب� �ق ��ى أه � �م � �ه ��ا م��ن‬ ‫س�خ��ر ه ��ؤاء ل�ل�ق�ي��ام ب �ه��ذه اأع �م��ال‬ ‫اإج � ��رام� � �ي � ��ة؟ ه � ��ل م � ��ا ح� �ص ��ل ف �ع��ا‬ ‫احتجاج على بقاء أك��رم في رئاسة‬ ‫ال � � � � ��وداد؟ أس� �ئ� �ل ��ة ع� ��دي� ��دة وك �ث �ي ��رة‬ ‫يصعب إي �ج��اد أج��وب��ة ش��اف�ي��ة لها‪،‬‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫واأك� �ي ��د أن ه ��ذا س �ي��ؤث��ر ب�ش�ك��ل أو‬ ‫ب� ��آخ� ��ر ف � ��ي ال� ��اع � �ب� ��ن‪ ،‬إذ ي �ص �ع��ب‬ ‫ع �ل �ي �ه��م خ� ��وض ام� �ب ��اري ��ات ام �ق �ب �ل��ة‪،‬‬ ‫ون � �ح� ��ن ن �ع �ل��م م� � ��دى دور ال �ج��ان��ب‬ ‫الذهني على رقعة ام�ي��دان‪ ،‬من أجل‬ ‫تقديم أداء أفضل‪.‬‬ ‫ال� � � � �ي � � � ��وم‪ ،‬أص� � � �ب � � ��ح ال � �ج � �م � �ه� ��ور‬ ‫ال�ح�ق�ي�ق��ي ل �ل��وداد م�ط��ال��ب أك �ث��ر من‬ ‫أي وق � ��ت م� �ض ��ى ب� �م� �س ��ان ��دة ودع� ��م‬ ‫ال��اع�ب��ن م��ن أج��ل ال�خ��روج م��ن هذه‬ ‫اأزم� ��ة ال�ن�ف�س�ي��ة ال�ص�ع�ب��ة‪ ،‬وت�ق��دي��م‬ ‫يد امساعدة لهم لنسيان الخميس‬ ‫"اأسود"‪.‬‬


N144