Issuu on Google+

‫السعدية الزري ة زز النساء‬ ‫الق يات أ لوية‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 143 :‬اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫‪5‬‬

‫ام دي خاطي‪ :‬ما أثر حول‬ ‫قضيتي لن يثنينا‬ ‫‪8‬‬ ‫عن إح ا اللقب‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫"الشريف" أصيب إصابة بالغة ٌ‬ ‫واعب يصف ما حدث بأنه كان مرعبً‪ ،‬وامهاجمون كانوا يرددون‪ :‬نحن جماهير الوداد‬

‫اقتحام ملعب تداريب فريق الوداد بالسيوف‬

‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬

‫اقتحم مجموعة‪ ،‬تزعم أنها من‬ ‫مشجعي فريق الوداد البيضاوي‪،‬‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬بالسيوف املعب‬ ‫ال ��ذي ك ��ان ي �ت��درب ف�ي��ه ال��اع �ب��ون‪،‬‬ ‫ط�ب�ق��ً م��ا أف ��اد ب��ه ام��وق��ع ال��رس�م��ي‬ ‫ل�ل�ن��ادي‪ ،‬م��ا أدى إل��ى ت��دخ��ل أمني‬ ‫لحماية ام��درب والاعبن وبعض‬ ‫امسيرين‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ام� � �ص � ��ادر‪ ،‬إن ق ��راب ��ة‬ ‫م��ائ �ت��ي ش �خ��ص اق �ت �ح �م��وا م�ل�ع��ب‬ ‫ال� �ح ��اج م �ح �م��د ب ��ن ج� �ل ��ون‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫حاصروا املعب وهاجموا امدرب‬ ‫مصطفى شهيد املقب بالشريف‪،‬‬ ‫أص � �ي� ��ب ع� �ل ��ى إث� � � ��ره ه� � ��ذا اأخ� �ي ��ر‬ ‫بإصابات بليغة وتعرض الاعبان‬ ‫ي��اس��ن ل�ك�ح��ل وأن� ��اس أص �ب��اح��ي‪،‬‬ ‫ل��إص��اب��ة خ� ��ال ع �م �ل �ي��ة ااع� �ت ��داء‬ ‫ال� � ��ذي ت� �ع ��رض ل� ��ه اع� �ب ��و ال �ف��ري��ق‬ ‫خ��ال ال�ح�ص��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫م �ص��ادر م��ن ال �ف��ري��ق إن ام�ع�ت��دي��ن‬ ‫مجهولي الهوية هاجموا الاعبن‬ ‫أث� �ن ��اء ال �ت ��دري ��ب واع � �ت� ��دوا ع�ل�ي�ه��م‬ ‫باأسلحة البيضاء‪ .‬ون��ال امسير‬ ‫حميد حسني املقب بالطاسيلي‪،‬‬ ‫نصيبه من اإهانة حيث أضطر في‬ ‫وق��ت اح��ق إل��ى تقديم إستقالته‪.‬‬ ‫وأثار ااعتداء حالة من الذعر داخل‬ ‫أوس ��اط ال��اع�ب��ن وال�ق��ائ�م��ن على‬ ‫ش��ؤون م��رك��ز ال�ت��دري��ب‪ ،‬وأستولى‬ ‫امهاجمون على الساعات اليدوية‬ ‫لبعض الاعبن وك��ذل��ك هواتفهم‬ ‫امحمولة‪.‬‬ ‫وفي معرض تعليقه على هذه‬ ‫اأح ��داث‪ ،‬ق��ال محمد ب��راب��ح اعب‬ ‫ف��ري��ق ال ��وداد‪ ،‬إن م��ا ح��دث ا يمت‬ ‫بصلة لكرة القدم‪ .‬وأوضح برابح‬ ‫ف��ي ت�ص��ري�ح��ات خ��اص��ة‪ ،‬أن ال��ذي��ن‬ ‫استهدفوا اعبي الفريق والطاقم‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي ا ي �ن �ت �م��ون إل� ��ى ج�م�ه��ور‬

‫ال��وداد الحقيقي‪ ،‬ووصفهم بأنهم‬ ‫"عصابة إجرامية" جاء ت لاعتداء‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � ��اع� � �ب � ��ن ون� � �ش � ��ر ال� �ع� �ن ��ف‬ ‫وال �ف��وض��ى داخ ��ل ال �ف��ري��ق اأح �م��ر‬ ‫إره ��اب ��ه‪ .‬وأض � ��اف‪ "،‬ق�ض�ي��ت أرب��ع‬ ‫سنوات رفقة فريق الوداد ولم أر قط‬ ‫في حياتي مثل هذا امنظر امرعب‬ ‫ال � ��ذي ش��اه��دت��ه ال � �ي� ��وم"‪ ،‬وأوض� ��ح‬ ‫برابح‪ ،‬أن امهاجمن انهالوا عليهم‬ ‫ب��واب��ل م��ن ال�س��ب وال�ش�ت��م وك��ان��وا‬ ‫ي � � ��رددون "ن �ح��ن ج �م��اه �ي��ر ال � ��وداد‬ ‫ن � �م� ��وت م� ��ن أج� � ��ل ال� �ف ��ري ��ق وأن� �ت ��م‬ ‫ال ��اع� �ب ��ون ت �س �ت �ه �ت��رون ب�ق�م�ي��ص‬ ‫الفريق وبتضحيات جمهوره"‪.‬‬ ‫تجدر اإش � � ��ارة إل� ��ى أن ه��ذه‬ ‫اأح � � � � � ��داث ال� � �ت � ��ي وق� � �ع � ��ت ب� �ف ��ري ��ق‬ ‫ال��وداد الرياضي هي نفسها التي‬ ‫اس�ت�ه��دف��ت ف��ري��ق ال� ��وداد ال�ف��اس��ي‪،‬‬ ‫إذ أس�ف��رت اأح ��داث ال�ت��ي شهدها‬ ‫ال��وداد الفاسي ف��ي أح��د تدريباته‬ ‫اأخ � �ي � ��رة ع� �ل ��ى إص� ��اب� ��ة ال� �ح ��ارس‬ ‫أم ��ن ب ��ورق ��ادي ب �ج��رح ف��ي ق��دم��ه‪،‬‬ ‫سيفرض عليه الغياب عن اماعب‬ ‫ثاثة أسابيع‪ ،‬حيث تهجم بعض‬ ‫امشجعن على الاعبن احتجاجا‬ ‫على ال�خ�س��ارة ام��ذل��ة ال�ت��ي ك��ان قد‬ ‫ت�ع��رض ل�ه��ا ال�ف��ري��ق ال�ف��اس��ي أم��ام‬ ‫الرجاء برباعية نظيفة في البطولة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ .‬ودخ� � ��ل ب � ��ورق � ��ادي ف��ي‬ ‫ج��دال م��ع أح��د امشجعن‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتحول إلى عراك أسفر عن إصابته‬ ‫ف��ي ق��دم��ه‪ .‬وان�ت�ق��د ال�ط��اق��م التقني‬ ‫وام �ك �ت��ب ام�س�ي��ر ل�ل�ف��ري��ق اأح ��داث‬ ‫التدريبية‬ ‫ال�ت��ي شهدتها الحصة‬ ‫ُ‬ ‫للفريق الفاسي‪ ،‬وتقرر أن تجرى‬ ‫ال �ت��دري �ب��ات ت �ح��ت ح ��راس ��ة أم�ن�ي��ة‬ ‫مشددة لتفادي اصطدام الاعبن‬ ‫ب��ال �ج �م �ه��ور ال� �غ ��اض ��ب‪ ،‬ع �ل �م��ا أن‬ ‫الوداد الفاسي يحتل امركز اأخير‬ ‫في ترتيب البطولة الوطنية ب� ‪13‬‬ ‫نقطة‪.‬‬

‫وزارة اأوقاف تنتقد إثارة موضوع «اأذان»‬

‫ستوفر الحكومة قريبً الشطر الثاني من‬ ‫ام��روح �ي��ات ام�خ�ص�ص��ة ل�ل�ن�ق��ل ال�ط�ب��ي‬ ‫الخاصة بامناطق البعيدة‪ ،‬بعدما استفادت جهة‬ ‫مراكش تانسيفت الحوز من أول تجربة لهذا النوع‬ ‫من امروحيات‪ ،‬امخصصة للمرضى اموجودين‬ ‫في وضعية صحية حرجة‪ .‬وسيهم الشطر الثاني‬ ‫من العملية جهتن جديدتن هذا العام (‪،)2014‬‬ ‫ح �س��ب م ��ا ك �ش��ف ع �ن��ه ال �ح �س��ن ال� � ��وردي وزي ��ر‬ ‫ال�ص�ح��ة‪ ،‬أم��س (ال�خ�م�ي��س) ف��ي ال��رب��اط‪ .‬ويتعلق‬ ‫اأم ��ر بجهة ال�ع�ي��ون ب��وج��دور ال�س��اق�ي��ة ال�ح�م��راء‬ ‫والجهة الشرقية للمملكة‪.‬‬ ‫وم��ن ش��أن ه��ذه ام �ب��ادرة ال �ت��ي ظ �ه��رت أول‬ ‫مرة في عهد هذه الحكومة‪ ،‬أن تخفف من تنامي‬ ‫ح��اات ام��وت بسبب ع��دم وج��ود التدخل السريع‬ ‫من خال نقل امستعجات‪.‬‬

‫الشرطة أنتقلت إلى املعب لحماية الاعبن وامدرب وبعض امسيرين بعد وقوع ااعتداء (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫احكومة تطلق جائزة «ميز» لتكرم امرأة امغربية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ب � �ع� ��د ال � �ض � �ج� ��ة ال� � �ت � ��ي أث� ��ارت � �ه� ��ا‬ ‫رس��ال��ة ن�ش��رت على وس��ائ��ل التواصل‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬تطلب م��ن ال�ق��ائ�م��ن على‬ ‫امساجد تخفيض اأذان أث�ن��اء صاة‬ ‫ال � �ف � �ج� ��ر‪ ،‬أص � � � ��درت وزارة اأوق� � � ��اف‬ ‫وال�ش��ؤون اإسامية بيانً توضيحيً‬ ‫أشارت فيه إلى أن امذكرة امشار إليها‬ ‫أصدرتها امندوبية الجهوية للشؤون‬ ‫اإسامية بجهة الدارالبيضاء الكبرى‬ ‫في ‪ 20‬فبراير ‪ ،2007‬بناء على القواعد‬ ‫والضوابط امنصوص عليها في "دليل‬ ‫اإمام والخطيب والواعظ"‪ ،‬الصادر عن‬ ‫الوزارة عام ‪ 2006‬وامصادق عليه من‬ ‫طرف امجلس العلمي اأعلى‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب� ��رت ام� �ن ��دوب� �ي ��ة أن إث � ��ارة‬ ‫ام��وض��وع ف��ي ه��ذا ال��وق��ت ب��ال��ذات وبعد‬ ‫م� � ��رور س� �ب ��ع س � �ن � ��وات‪ ،‬ي� �ن ��م ع� ��ن ن�ي��ة‬ ‫وقصد غير سليمن‪ .‬وجاء في البيان‬ ‫ال �ت��وض �ي �ح��ي ل � � ��وزارة اأوق� � � ��اف ال ��ذي‬ ‫صدر‪ ،‬أمس (الخميس)‪ ،‬أن ما تداولته‬ ‫بعض الصحف وام��واق��ع اإلكترونية‪،‬‬ ‫موضوع مذكرة موزعة على امناديب‬ ‫اإقليمين ل�ل�ش��ؤون اإس��ام�ي��ة بجهة‬ ‫الدارالبيضاء الكبرى‪ ،‬تطلب منهم حث‬ ‫امؤذنن على ضبط مكبرات الصوت‪،‬‬ ‫وتخفيض مستواها إل��ى الحد اأدن��ى‬ ‫أثناء التهليل وأذان صاة الفجر‪ ،‬وعدم‬ ‫إسماع ص��اة الصبح خ��ارج امساجد‬ ‫بمكبرات الصوت‪ ،‬غير صحيح‪.‬‬ ‫وف��ي التفاصيل‪ ،‬أش��ارت ال��وزارة‬

‫إل ��ى أن �ه��ا ك��ان��ت ق ��د ط �ل �ب��ت‪ ،‬ف ��ي وق��ت‬ ‫س� ��اب� ��ق‪ ،‬ت �ش �غ �ي��ل م� �ك� �ب ��رات ال� �ص ��وت‬ ‫الخارجية للمسجد مع ضبطها بما ا‬ ‫يسبب اإزع ��اج ف��ي ح��ال��ة أذان الفجر‪،‬‬ ‫ع �ب��ر ت�خ�ف�ي��ض م �ك �ب��رات ال �ص��وت إل��ى‬ ‫م�س�ت��وي��ات�ه��ا ال��دن �ي��ا‪ ،‬وب ��درج ��ة ك�ب�ي��رة‬ ‫في امساجد القريبة من امستشفيات‬ ‫ومن إقامات غير امسلمن‪ ،‬كما تشغل‬ ‫مكبرات الصوت الداخلية عند أداء كل‬ ‫ش �ع��ائ��ر ال ��دي ��ن ب��ام �س �ج��د أو ع �ن��د كل‬ ‫ن�ش��اط ثقافي أو اجتماعي أو تربوي‬ ‫ي �ن �ظ��م ب �م��واف �ق��ة م �ن��دوب �ي��ات ال �ش��ؤون‬ ‫اإسامية‪.‬‬ ‫واعتبر امصدر نفسه‪ ،‬أنه تنفيذا‬ ‫ل �ه��ذه ال�ت�ع�ل�ي�م��ات ع��ال �ج��ت ام �ن��دوب �ي��ات‬ ‫اإق�ل�ي�م�ي��ة ل �ل �ش��ؤون اإس��ام �ي��ة بجهة‬ ‫الدارالبيضاء الكبرى‪ ،‬في حينه‪ ،‬جميع‬ ‫الحاات التي استدعت إص��دار مذكرة‬ ‫في اموضوع‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل� ��ى أن م �س��أل��ة ت�خ�ف�ي��ض‬ ‫ص��وت اأذان أث ��ار ردود ف�ع��ل واس�ع��ة‬ ‫في وسائل التواصل ااجتماعي‪ ،‬حيث‬ ‫تراوحت اآراء ما بن مؤيد ومعارض‪،‬‬ ‫م �ن �ه��م م ��ن اع �ت �ب��ر اأم� ��ر ت� �ط ��اوا على‬ ‫الشريعة اإسامية وعلى امقدسات‪،‬‬ ‫موجهن انتقادات واسعة لحزب العدالة‬ ‫والتنمية الذي يقود اائتاف الحكومي‬ ‫على أساس أن "ليس معقوا أن يحدث‬ ‫ه��ذا ف��ي ع �ه��ده"‪ ،‬لكن كثيرين أش��ادوا‬ ‫بصحة ال�ق��رار تفاديً إزع��اج اأطفال‬ ‫والشيوخ وامرضى في اأمكنة امجاورة‬ ‫للمساجد‪.‬‬

‫صادق مجلس الحكومة‪ ،‬أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س)¡ على م �ش��روع إنشاء‬ ‫جائزة "تميز" للمرأة امغربية‪ ،‬وقال‬ ‫مصطفى ال�خ�ل�ف��ي وزي ��ر اات�ص��ال‬ ‫والناطق الرسمي باسم الحكومة‬ ‫"إن امشروع‪ ،‬الذي تقدمت به بسيمة‬ ‫الحقاوي‪ ،‬وزي��رة التضامن وامرأة‬ ‫واأس � ��رة وال�ت�ن�م�ي��ة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫ي�ن��درج ف��ي إط��ار التدابير امتخذة‬ ‫ل� �ت� �ط� �ب� �ي ��ق ال � �خ � �ط� ��ة ال� �ح� �ك ��وم� �ي ��ة‬ ‫ل � �ل � �م � �س� ��اواة ف � ��ي أف � � ��ق ام� �ن ��اص� �ف ��ة‬ ‫"إكرام"‪ .‬مشيرً إل ��ى أن ام �ش��روع‬ ‫ي�ن��ص ع�ل��ى م�ن��ح ال�ج��ائ��زة ل��أف��راد‬ ‫وال �ه �ي��آت م �ك��اف��أة ل �ه��م‪ ،‬واع �ت��راف��ا‬ ‫بمجهودهم ودورهم في النهوض‬ ‫بامرأة‪ .‬وأش � ��ار إل ��ى أن ام �ش��روع‬ ‫حدد مجاات هذه الجائزة‪ ،‬والتي‬ ‫شملت م�ج��اات اإب ��داع والتنمية‬ ‫وال�ع�م����ل ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وك ��ذا إن�ش��اء‬ ‫الهيآت التي ستتولى تنظيم ومنح‬ ‫الجائزة‪ ،‬وتتمثل في لجنة التنظيم‬ ‫ولجنة التحكيم‪ .‬إل��ى ذل��ك أيضً‪،‬‬ ‫قررت الحكومة إنشاء آلية حكومية‬ ‫منتظمة لتتبع امبادرة التشريعية‬ ‫ال�ب��رم��ان�ي��ة‪ ،‬ت�ح��ت رئ��اس��ة الحبيب‬ ‫الشوباني الوزير امكلف بالعاقة‬ ‫م� ��ع ال� �ب ��رم ��ان وام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪،‬‬ ‫ت�ج�ت�م��ع أس�ب��وع�ي��ا ل �ه��ذا ال �غ��رض‪،‬‬ ‫مع اعتماد نظام معلوماتي موحد‬ ‫وم �ن��دم��ج ي�ش�م��ل ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫الحكومية‪ .‬وقال الخلفي في بيان‬ ‫تاه عقب انعقاد مجلس الحكومة‪،‬‬

‫إن الوزير تقدم بعرض حول امبادرة‬ ‫ال �ت �ش��ري �ع �ي��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة‪ ،‬ف ��ي أف��ق‬ ‫تقوية التفاعل اإي�ج��اب��ي والبناء‬ ‫مع امبادرة التشريعية البرمانية‪.‬‬ ‫وأكد الخلفي‪ ،‬أن مقترحات القوانن‬ ‫امقدمة من ط��رف أعضاء مجلسي‬ ‫ال � �ب� ��رم� ��ان ب �ل �غ ��ت ‪ 137‬م �ق �ت��رح��ا‪،‬‬ ‫ش ��رع ف��ي دراس � ��ة ‪ 46‬م�ق�ت��رح��ا مع‬ ‫ام� �ص ��ادق ��ة ع �ل��ى س �ت��ة م �ق �ت��رح��ات‬ ‫بشكل نهائي ومقترحن ف��ي أحد‬ ‫مجلسي البرمان‪ .‬وأوضح الخلفي‪،‬‬ ‫أن ال �ع ��رض ق ��دم ج� ��دوا ت��رك�ي�ب�ي��ا‬ ‫ب� �م� �ج� �م ��وع ام � �ق � �ت� ��رح� ��ات ب �ح �س��ب‬ ‫القطاعات الحكومية ووضعيتها‬ ‫على مستوى ام��دارس��ة‪ ،‬م��ؤك��دا أن‬ ‫ال� ��وزي� ��ر ت ��وق ��ف ع �ن��د ام �ق �ت �ض �ي��ات‬ ‫ال��دس �ت��وري��ة وال �ق��ان��ون �ي��ة ام��ؤط��رة‬ ‫ل� ��ذل� ��ك‪ .‬ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �م��وض��وع‬ ‫ال�ق�ض��اء ال�ع�س�ك��ري ال ��ذي ص��ادق��ت‬ ‫عليه الحكومة في اجتماع سابق‪،‬‬ ‫ق ��ال ال�خ�ل�ف��ي "إن إص ��اح ال�ق�ض��اء‬ ‫ال �ع �س �ك��ري ي �م �ث��ل أح� ��د ال �خ �ط��وات‬ ‫التاريخية للمغرب على مستوى‬ ‫حقوق اإنسان وضمانات امحاكمة‬ ‫ال �ع��ادل��ة واان �س �ج��ام م��ع ام�ع��اي�ي��ر‬ ‫ال��دول �ي��ة ام��رت �ب �ط��ة ب �ه��ذا ام �ج��ال"¡‬ ‫وأض��اف الخلفي "إن هذه الخطوة‬ ‫تنقل امحكمة العسكرية من محكمة‬ ‫استثنائية إلى محكمة متخصصة‬ ‫في ع��دد من ال��دول امتقدمة" ‪ .‬كما‬ ‫صادق امجلس على مشروع يوافق‬ ‫ب�م��وج�ب��ه ع �ل��ى ات �ف��اق ب��ن ام �غ��رب‬ ‫وأميركا بشأن امساعدة امتبادلة‬ ‫ب��ن إدارت� ��ي ال �ج �م��ارك ب��ال��دول�ت��ن‪،‬‬

‫ام ��وق ��ع ب��واش �ن �ط��ن ف ��ي ‪ 21‬ن��ون�ب��ر‬ ‫‪ .2013‬وق� � � ��ال ال� �خ� �ل� �ف ��ي إن ه ��ذا‬ ‫ااتفاق‪ ،‬الذي تقدم به صاح الدين‬ ‫م � ��زوار وزي� ��ر ال� �ش ��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫وال � �ت � �ع � ��اون‪ ،‬ي� �ه ��دف إل � ��ى ح �م��اي��ة‬ ‫ام�ص��ال��ح ااق�ت�ص��ادي��ة وال�ت�ج��اري��ة‬ ‫وامالية للبلدين من خال ااحترام‬ ‫التام للقوانن الجمركية والتقدير‬ ‫الدقيق للرسوم الجمركية وغيرها‬ ‫م��ن ال �ض��رائ��ب‪ .‬وأب� ��رز‪ ،‬أن اات �ف��اق‬ ‫يحدد مجال امساعدة امتبادلة بن‬ ‫إدارتي الجمارك للطرفن سواء في‬ ‫شقها العام عبر تبادل امعلومات‬ ‫ال� �ت ��ي م ��ن ش��أن �ه��ا ض� �م ��ان ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫ال�ق��وان��ن الجمركية‪ ،‬أو ف��ي شقها‬ ‫الخاص من خال القيام بإجراءات‬ ‫خاصة مراقبة اأشخاص امعروفن‬ ‫ب��ارت�ك��اب�ه��م م�خ��ال�ف��ات جمركية أو‬ ‫السلع امشتبه بها‪ ،‬مشيرً إلى أن‬ ‫هذا ااتفاق ينص على أن تتعاون‬ ‫إدارت � � ��ا ال� �ج� �م ��ارك م ��ن أج� ��ل وض��ع‬ ‫قنوات ااتصال وتدعيمها لتسهيل‬ ‫وت��أم��ن ت �ب��ادل ام �ع �ل��وم��ات بشكل‬ ‫س��ري��ع وك ��ذل ��ك ت�س�ه�ي��ل ال�ت�ن�س�ي��ق‬ ‫ال�ف�ع��ال ب�ي�ن�ه�م��ا‪ .‬م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪،‬‬ ‫صادق امجلس على مشروع‪ ،‬تقدم‬ ‫ب ��ه م � ��واي أح �م ��د ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ال�ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وااس�ت�ث�م��ار‬ ‫وااق �ت �ص��اد ال��رق �م��ي‪ ،‬ي �ن��ص على‬ ‫إح��داث أج��رة عن الخدمات امقدمة‬ ‫م� ��ن ل � ��دن ال� � � � ��وزارة ب ��رس ��م م��راق �ب��ة‬ ‫ام�ق��اي�ي��س واع �ت �م��اد ه �ي��آت تقييم‬ ‫امطابقة‪ .‬وي �ه ��دف ام� �ش ��روع إل��ى‬ ‫التنصيص على اأح�ك��ام امتعلقة‬

‫بعملية تحصيل امداخيل وزيادات‬ ‫ال �ت��أخ �ي��ر‪ ،‬وذل� ��ك ف ��ي إط� ��ار ت�ن��زي��ل‬ ‫م �ق �ت �ض �ي��ات ق ��ان ��ون ام ��ال� �ي ��ة ل �ع��ام‬ ‫‪ 2011‬الذي نص على إحداث مرفق‬ ‫دولة مسير بصورة مستقلة مكلف‬ ‫ب �ت��دب �ي��ر م ��داخ ��ل ون �ف �ق��ات أن�ش�ط��ة‬ ‫ااعتماد والقياسة بالوزارة‪ .‬كما‬ ‫صادق امجلس على مشروع متعلق‬ ‫ب �ت �ك �ف��ل ام �ك �ت��ب ال ��وط� �ن ��ي ل�ل�ص�ي��د‬ ‫البحري بتسيير أس��واق اأسماك‬ ‫الكائنة داخل حدود موانئ امملكة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال�خ�ل�ف��ي "إن ه ��ذا ام �ش��روع‪،‬‬ ‫الذي تقدم به عزيز أخنوش وزير‬ ‫الفاحة والصيد البحري‪ ،‬يهدف‬ ‫إل � ��ى ت��وح �ي��د ن �س �ب��ة ال ��رس ��م ش�ب��ه‬ ‫الضريبي الواجب أداؤه في جميع‬ ‫موانئ امملكة‪ ،‬وأض��اف أنه سيتم‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد ت�خ�ف�ي��ض ال��رس��م‬ ‫الخاص بميناء الدارالبيضاء من‬ ‫خ �م �س��ة ف ��ي ام ��ائ ��ة إل� ��ى أرب� �ع ��ة في‬ ‫امائة من قيمة امصطادات امفرغة‪،‬‬ ‫معتبرا أن هذا اإجراء يعد خطوة‬ ‫ف� ��ي إط � � ��ار ت� �ن ��زي ��ل إس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫"أل� �ي ��وت� �ي ��س"‪ ،‬وت �خ �ف �ي��ض ال �ع��بء‬ ‫الضريبي على امشتغلن في قطاع‬ ‫الصيد الساحلي والتقليدي‪ .‬وأشار‬ ‫ال�خ�ل�ف��ي إل ��ى أن ع ��ام ‪ 2013‬سجل‬ ‫بالنسبة إل��ى ميناء الدارالبيضاء‬ ‫اشتغال ‪ 426‬وحدة صيد بلغ وزن‬ ‫اأس �م��اك ام �ص �ط��ادة ‪ 16.439‬طنا‬ ‫بقيمة تقدر بأزيد من ‪ 250‬مليون‬ ‫دره� ��م‪ ،‬م�م��ا ي ��دل ع�ل��ى أه�م�ي��ة ه��ذا‬ ‫اإجراء‪.‬‬

‫«اسمي ليس عزي» حملة يطلقها حقوقيون ورياضيون وفنانون اليوم‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ف��ي س��اب�ق��ة ه��ي اأول ��ى م��ن نوعها‬ ‫في امغرب‪ ،‬تطلق تجمع "أوراق للجميع"‬ ‫ال�ي��وم (ال�ج�م�ع��ة)‪ ،‬م��ع فعاليات حقوقية‬ ‫وج �م �ع��وي��ة وري��اض �ي��ن وف �ن��ان��ن‪ ،‬أول‬ ‫ح �م �ل��ة ض ��د ال �ع �ن �ص��ري��ة ف ��ي ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫ت�ح��ت ش�ع��ار"ل�ي��س اس�م��ي ع ��زي"‪ ،‬وه��و‬ ‫اليوم ال��ذي يصادف اليوم العامي ضد‬ ‫العنصرية (‪ 21‬مارس)‪.‬‬ ‫وال � �ح � �م � �ل� ��ة ت � ��أت � ��ي إدان � � � � ��ة ب �ع��ض‬ ‫ال �ت��وص �ي �ف��ات م��واط �ن��ن م �غ��ارب��ة ك��ان��وا‬ ‫أم أج��ان��ب‪ ،‬خ�ص��وص��ا ام �ت �ح��دري��ن من‬ ‫إفريقيا جنوب الصحراء‪ ،‬التي تتم على‬ ‫أساس اللون أو العرق‪.‬‬ ‫وأط �ل �ق��ت ت�ج�م��ع "أوراق للجميع"‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ت ��أس � �س� ��ت ف � ��ي س � �ي � ��اق ق � ��رار‬ ‫ام �غ ��رب ل �ت �س��وي��ة ال��وض �ع �ي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫للمهاجرين جنوب الصحراء بامملكة‪،‬‬ ‫وهذه الحملة امناوئة للعنصرية بهدف‬ ‫محاولة تحسيس امجتمع بمدى أهمية‬ ‫محاربة العنصرية حتى على مستوى‬

‫األفاظ والخطاب‪ ،‬فضا عن اممارسة‬ ‫والسلوك‪.‬‬ ‫وم� ��ن ام ��رت� �ق ��ب‪ ،‬أن ت � ��دوم ال�ح�م�ل��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م �ن��اه �ض��ة ال �ع �ن �ص��ري��ة ن�ح��و‬ ‫ش �ه��ري��ن‪ ،‬إذ س�ت�ن�ط�ل��ق ف��ي ‪ 21‬م��ارس‬ ‫وت �ن �ت �ه��ي ف��ي ‪ 20‬ي��ون �ي��و ام �ق �ب��ل‪ ،‬وه��ي‬ ‫الحملة التي ستعطي انطاقتها ن��دوة‪،‬‬ ‫ستنعقد ف��ي ال��رب��اط ال�ي��وم (الجمعة) ‪،‬‬ ‫وي �ن��اق��ش خ��ال �ه��ا م �ه �ت �م��ون وف �ن��ان��ون‬ ‫وم�ث�ق�ف��ون ال��وس��ائ��ل ال�ت��ي ستمكن من‬ ‫خلق وعي كامل باأهداف امتوخاة من‬ ‫الحملة التي تعتبر اأولى من نوعها‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ي� ��وس� ��ف ح � �ج� ��ي‪ ،‬م��ؤس��س‬ ‫"ائتاف أوراق إقامة للجميع"‪ ،‬والناطق‬ ‫ال��رس �م��ي ب��اس��م ال �ح �م �ل��ة‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫خ� � ��اص‪ ،‬إن ح �م �ل��ة "أن� � ��ا ل� �ي ��س اس �م��ي‬ ‫عزي" جاءت بعدما أصبح اسم "عزي"‬ ‫متداوا بكثرة عند امغاربة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف ��ي اأح � �ي� ��اء ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث أص �ب��ح‬ ‫اس�م��ا ع��ادي��ا م��ع وج ��ود م�ه��اج��ري��ن من‬ ‫جنوب الصحراء"‪ ،‬وأضاف حجي" هذا‬ ‫النوع من الحمات جاء للتذكير بثقافة‬ ‫وتاريخ امغرب وريادته في هذا امجال"‪.‬‬

‫بعث جالة املك محمد السادس ببرقية‬ ‫ت�ه�ن�ئ��ة إل ��ى م �ح �م��د م �ن �ص��ف ام ��رزوق ��ي‬ ‫ال��رئ�ي��س ال�ت��ون�س��ي ب�م�ن��اس�ب��ة تخليد ذك��رى‬ ‫استقال باده‪ .‬وعبر جالة املك عن تقديره‬ ‫الكبير لجهوده "امخلصة إنجاح مسلسل‬ ‫اان �ت �ق��ال ال��دي �م �ق��راط��ي "ف ��ي ب� �ل ��ده"‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫يضمن بناء دول��ة حداثية تقوم على أسس‬ ‫الديمقراطية وال�ح��ري��ة وال�ك��رام��ة"‪ .‬كما جدد‬ ‫جالة املك عزمه الراسخ على مواصلة العمل‬ ‫سويا مع الرئيس التونسي من أج��ل تعزيز‬ ‫التعاون امشترك‪ ،‬سعيا إلى تحقيق اأهداف‬ ‫التنموية التي يطمح إليها الشعبان الشقيقان‪،‬‬ ‫اللذان تجمعهما روابط أخوية متجذرة‪ ،‬وكذا‬ ‫إلى الدفع قدما بعجلة ااتحاد امغاربي كتكتل‬ ‫اقتصادي وسياسي واعد‪ ،‬قوامه التضامن‬ ‫والتكامل بن دوله الخمس‪.‬‬

‫ودع��ا حجي إلى احترام ااختاف وأن‬ ‫نكون ضد اميز العنصري‪.‬‬ ‫وقال حجي‪ ،‬إن من بن امشاركن‬ ‫ف ��ي ال �ح �م �ل��ة‪ ،‬م �ث �ق �ف��ون وري ��اض� �ي ��ون‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��م ال�ك��ات��ب وال�ش��اع��ر ع�ب��د اللطيف‬ ‫اللعبي‪ ،‬والرياضي بودربالة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل ��ى م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ف �ن��ان��ن‪ ،‬وال �ن ��واب‬ ‫البرمانين‪.‬‬ ‫ودعا حجي الحكومة امغربية إلى‬ ‫تشريع قانون لتجريم كل أنواع التمييز‬ ‫العنصري‪ ،‬مذكرا أنه ستعمم مجموعة‬ ‫من املصقات التي ترفض اسم "عزي"‪،‬‬ ‫والقيام بندوات لنشر ثقافة رفض ��ميز‬ ‫العنصري‪ .‬وتشكل حملة " ليس اسمي‬ ‫عزي" مساءلة مختلف الشرائح امغربية‪،‬‬ ‫من أجل امساعدة على انخراط فعلي في‬ ‫امجتمع للمهاجرين اأفارقة الذين جرت‬ ‫تسوية وضعيتهم القانونية في أراضي‬ ‫امملكة‪ ،‬على أن تجمع مختلف الشرائح‪،‬‬ ‫ق ��ررت ال�ح�م�ل��ة ال�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى ال��وص��ف‬ ‫القدحي امتمثل في "عزي" بعدما وجد‬ ‫لنفسه مكانا رحبا في اللهجة الدارجة‬ ‫امغربية‪ .‬وتزامنا مع هذه الحملة أطلق‬

‫بعض الفنانن حملتهم عبر ام��واق��ع‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ت �ض��ام �ن��ا م �ع �ه��ا‪ ،‬م��ن‬ ‫بينهم ال�ف�ن��ان��ة لطيفة أح� ��رار‪ ،‬التي‬ ‫ن �ش��رت ل �ه��ا ص � ��ورة ع �ب��ر ام��واق��ع‬ ‫ااجتماعية تظهر فيها الفنانة‪،‬‬ ‫وق� ��د ص �ب �غ��ت ب �ش��رت �ه��ا ب��ال �ل��ون‬ ‫اأسود تضامنا مع الحملة‪.‬‬ ‫وك �ل �م��ة "ع� � ��زي" ه ��و وص��ف‬ ‫دارج بن العديد بن امغاربة ينعتون‬ ‫بواسطته ف��ي ال�غ��ال��ب م��واط�ن��ن من‬ ‫إفريقيا ج�ن��وب ال�ص�ح��راء‪ ،‬أو حتى‬ ‫م��واط�ن��ن م�غ��ارب��ة ل�ه��م ب�ش��رة س ��وداء‪،‬‬ ‫حيث يعتبرها البعض سبا وشتيمة‪.‬‬ ‫وتعيدنا ه��ذه ام�ب��ادرة إل��ى زمن‬ ‫ك � �ف� ��اح اأس� � � �ط � � ��ورة ن �ي �ل �س��ون‬ ‫م ��ان ��دي ��ا ال � � ��ذي ك ��اف ��ح ض��د‬ ‫اميز العنصري‪ ،‬حن قال‪:‬‬ ‫"ل�ق��د ح��ارب��ت ض��د هيمنة‬ ‫ال� �ب� �ي ��ض وح � ��ارب � ��ت ض��د‬ ‫ه �ي �م �ن��ة ال � �س � ��ود‪ ،‬وأث� �م ��ن‬ ‫ق� �ي� �م ��ة وج� � � � ��ود م �ج �ت �م��ع‬ ‫ديمقراطي حر يعيش فيه‬ ‫الجميع في تناغم وفي ظل‬

‫ف ��رص م �ت �س��اوي��ة‪ .‬إن�ه��ا‬ ‫قيمة أتمنى أن أعيش‬ ‫م � � ��ن أج � �ل � �ه � ��ا وأن‬ ‫أح� �ق� �ق� �ه ��ا‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫إذا م��ا اس�ت��دع��ت‬ ‫الضرورة‪ ،‬فإنني‬ ‫م �س �ت �ع��د ل�ل�م��وت‬ ‫م��ن أج �ل �ه��ا"‪ .‬ه��ذا‬ ‫م� ��ا ق ��ال ��ه م��ان��دي��ا‬ ‫خ� � � ��ال م� �ح ��اك� �م ��ات‬ ‫ريفونيا عام ‪ 1964‬التي‬ ‫كان يواجه خالها عقوبة‬ ‫اإعدام بتهمة التخريب ضد‬ ‫نظام الفصل العنصري‪.‬‬

‫ت �ن �ظ��م "ال �ش �ب �ك��ة اأم ��ازي �غ �ي ��ة م ��ن أج��ل‬ ‫امواطنة أزط��ا" ن��دوة دولية على م��دى يومن‬ ‫بفندق شالة بحي حسان في الرباط‪ ،‬تحت‬ ‫ش�ع��ار"م�س�ت�ق�ب��ل اأم��ازي �غ �ي��ة ف��ي ض��وء‬ ‫التجارب الدولية‪ ،‬أية حلول ممكنة لتدبير‬ ‫ال�ت�ع��دد ال�ل�غ��وي وال�ث�ق��اف��ي ل�ض�م��ان اان�ت�ق��ال‬ ‫الديمقراطي واحترام ح �ق��وق اإن� �س ��ان"‪،‬‬ ‫وس �ي �ش ��ارك ف ��ي ال � �ن� ��دوة ن �ش �ط��اء أم ��ازي ��غ‪،‬‬ ‫ض�م�ن�ه��م إب��راه �ي��م ت ��ازاغ ��ارت م��ن ال �ج��زائ��ر‪،‬‬ ‫وغاكي جلول من تونس‪ ،‬وفتحي بنخليفة‬ ‫من ليبيا وموسى أك طاهر ممثل عن حركة‬ ‫ت �ح��ري��ر أزواد ب �م��ال��ي‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى م�م�ث�ل��ة‬ ‫السفارة السويسرية‪ ،‬وكذلك ممثل عن شعب‬ ‫الكيبيك في كندا‪ ،‬كما سيشارك في الندوة‬ ‫أس��ات��ذة جامعيون وممثلون عن الجمعيات‬ ‫الحقوقية امغربية‪.‬‬

‫أفاد تقرير أممي‪ ،‬أن مشاركة امرأة في‬ ‫الحياة السياسية في امغرب جد ضعيفة‪،‬‬ ‫وطبقً للتقرير ال��ذي نشرته اأم��م امتحدة‪،‬‬ ‫احتل امغرب امرتبة ‪ 53‬على الصعيد العامي‬ ‫من حيث تمثيلية النساء في الحكومة‪ ،‬في‬ ‫حن احتل الرتبة ‪ 85‬عاميا فيما يخص نشاط‬ ‫النساء على مستوى البرمان‪.‬‬ ‫الدراسة التي أنجزتها هيأة اأمم امتحدة‬ ‫ل �ل �م��رأة‪ ،‬أظ �ه��رت أن ال �ن �س��اء ا ي �ش��ارك��ن إا‬ ‫بنسبة ‪ 15.8‬في امائة في الحكومة‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 38‬في امائة بالنسبة إلى الرجال‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫عدد امناصب الحكومية التي تشغلها نساء‬ ‫في النسخة الثانية لحكومة بن كيران ستة‬ ‫مناصب‪ ،‬في حن ا تتجاوز مشاركتهن في‬ ‫البرمان نسبة ‪ 17‬في امائة‪.‬‬

‫أعلنت امندوبية السامية للتخطيط عن‬ ‫ف�ت��ح ب��اب ال�ت��رش�ي��ح ل�ل�م�ش��ارك��ة ف��ي عمليات‬ ‫إنجاز اإحصاء العام للسكان والسكنى‬ ‫لشتنبر ‪ .2014‬وأوض��ح باغ للمندوبية‪ ،‬أن‬ ‫ب��اب الترشيح إن�ج��از وت��أط�ي��ر ه��ذه العملية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال �ك �ب��رى م �ف �ت��وح ل �ف��ائ��دة م��وظ�ف��ي‬ ‫اإدارات العمومية‪ ،‬ومستخدمي امؤسسات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة وش �ب ��ه ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬وال �ج �م��اع��ات‬ ‫امحلية‪ ،‬وك��ذا طلبة التعليم العالي بمستوى‬ ‫باكالوريا زائد سنتن على اأقل من جامعات‬ ‫وم ��دارس وم�ع��اه��د تكوين أط��ر ومؤسسات‬ ‫التكوين امهني‪ ،‬عاوة على حاملي الشهادات‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا وأط � ��ر ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي وك� ��ل م ��ن ل��ه‬ ‫ام��ؤه��ات للقيام بهذه ام�ه��ام بحكم تجربته‬ ‫في هذا امجال على الخصوص‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫أحمد الهايج‪ :‬التضييقات على اجمعية في ارتفاع والدعم في تراجع‬ ‫اتهم الدولة بمنع الجمعية امشاركة بمؤتمر البرازيل < اجلس الوطني لحقوق اإنسان يقدم وكأنه اهيأة الوحيدة امدافعة عن الحقوق‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق � � � ��ال أح� � �م � ��د ال � � �ه� � ��اي� � ��ج‪ ،‬رئ� �ي ��س‬ ‫الجمعية امغربية لحقوق اإن�س��ان‪،‬‬ ‫�زوع��ا‬ ‫إن ال �ش �ه��ور اأخ� �ي ��رة ع��رف��ت "ن� ً‬ ‫م �ت �ن��ام� ً�ي��ا م ��ن ط � ��رف ال �س �ل �ط��ات إل��ى‬ ‫ان � �ت � �ه ��از ك � ��ل ال � �ف � ��رص ل ��ان� �ت� �ق ��ام م��ن‬ ‫م�ن��اض�ل��ي ال�ج�م�ع�ي��ة وم�ن��اض��ات�ه��ا"‪،‬‬ ‫م�ش�ي��رً إل ��ى أن ه ��ذا ال�ت�ض�ي�ي��ق يكون‬ ‫إما عبر ااعتداء بالضرب أو بالسب‪،‬‬ ‫وق � � ��ال إن ال �ت �ض �ي �ي �ق��ات ف� ��ي ارت� �ف ��اع‬ ‫بوتيرة كبيرة‪ ،‬موازاة مع ذلك تراجع‬ ‫ال � ��دع � ��م ال� � � ��ذي ك� ��ان� ��ت ت� �ق ��دم ��ه ب �ع��ض‬ ‫ام��ؤس �س��ات ب�ح�ك��م ات �ف��اق �ي��ات ش��راك��ة‬ ‫وصفة امنفعة العامة‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن ق ��ال م�ص�ط�ف��ى الخلفي‬ ‫وزي � � ��ر اات� � �ص � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ال��رس �م��ي‬ ‫ب� ��اس� ��م ال� �ح� �ك ��وم ��ة ع� �ق ��ب ااج� �ت� �م ��اع‬ ‫اأس �ب��وع��ي‪ ،‬إن ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي تحدث‬ ‫عن تضييقات تمارس على الجمعية‬ ‫امغربية لحقوق اإنسان ستنظر فيه‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ال�ح�ك��وم�ي��ة وس �ت��رد عليه‬ ‫قريبً‪.‬‬ ‫وأشار الهايج‪ ،‬في ندوة صحافية‪،‬‬ ‫نظمت أمس بمقر الجمعية‪ ،‬من أجل‬ ‫تسليط الضوء على التضييقات التي‬ ‫ت �ط��ال ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬إل� ��ى أن ال�س�ل�ط��ات‬ ‫ت �ع �م��د إل� ��ى "ف �ب��رك��ة ام �ل �ف��ات ل�ت�ق��دي��م‬ ‫أع �ض��اء ال�ج�م�ع�ي��ة م�ح��اك�م��ات تنعدم‬ ‫ف �ي �ه��ا ش � ��روط وض� �م ��ان ��ات ام �ح��اك �م��ة‬ ‫ال �ع��ادل��ة"‪ ،‬م�س�ت�ن�ك��رً ف��ي ال��وق��ت ذات��ه‬ ‫ص��رف ال�ن�ظ��ر ع��ن ش�ك��اي��ات الجمعية‬ ‫وغ� �ي ��ره ��ا م ��ن ام �ن �ظ �م��ات ال �ح �ق��وق �ي��ة‬ ‫الخاصة باعتداءات القوات العمومية‬ ‫على ال�ح��ق ف��ي ااح�ت�ج��اج والتظاهر‬ ‫ال�س�ل�م��ي‪ ،‬وااس�ت�ع�م��ال ام �ف��رط للقوة‬ ‫دون مبرر‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ال � �ه� ��اي � ��ج ف� � ��ي ت �ق ��دي ��م‬ ‫حصيلة "اانتهاكات" التي تتعرض‬ ‫ل �ه��ا ال�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬أن ال �س �ل �ط��ات تمتنع‬ ‫ع��ن تسلم املفات القانونية للفروع‪،‬‬ ‫أو تسليم وصوات اإيداع‪ ،‬واتهمها‬ ‫بالتدخل لحرمانها من ااستفادة من‬ ‫القاعات العمومية م��زاول��ة أنشطتها‬ ‫أو عقد جموعاتها التنظيمية‪.‬‬ ‫وقال الهايج إن وتيرة التضييق‬ ‫ات�خ��ذ منحى تصعيديً‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى‬ ‫أن بعض مصالح الوزارات الحكومية‬ ‫عمدت إلى استخدام مسطرة ااقتطاع‬ ‫ف � ��ي ح � ��ق م� �س ��ؤول� �ي� �ه ��ا وم �ن �ت��دب �ي �ه��ا‬ ‫إل ��ى ام�ن�ت��دي��ات ال��وط�ن�ي��ة واإق�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫وال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وه ��و م��ا اع �ت �ب��ره ال�ه��اي��ج‬ ‫"م�ن��ع الجمعية م��ن تأكيد حضورها‬ ‫وض �م��ان اس �ت �م��رار تمثيليتها في‬ ‫هذه امحافل"‪.‬‬ ‫ن �س �ب��ة ال �ت �ض �ي �ي��ق ل ��م ت�ت��وق��ف‬ ‫عند ه��ذا ال�ح��د‪ ،‬حسب ال�ه��اي��ج‪ ،‬إذ‬

‫اتهم رئيس الجمعية "الدولة امغربية‬ ‫ومؤسساتها الراعية لحقوق اإنسان‬ ‫عن إقصائها من امشاركة في مؤتمر‬ ‫ح �ق��وق اإن �س ��ان ال� ��ذي ج ��رت أط� ��واره‬ ‫أخ�ي��رً ف��ي ال �ب��رازي��ل"‪ ،‬متهمً ف��ي هذا‬ ‫ال� �س� �ي ��اق م� ��ا وص � �ف� ��ه ب� ��"ال� �ت� �ح ��رك ��ات‬ ‫ام� � �ش� � �ب � ��وه � ��ة ل � �ب � �ع� ��ض م� �ص ��ال� �ح� �ه ��ا‬ ‫الخارجية الرامية إل��ى م�ص��ادرة حق‬ ‫مناضليها ومناضاتها في التواصل‬ ‫م��ع ال ��رأي ال �ع��ام ال��دول��ي‪ ،‬بخصوص‬ ‫أوضاع حقوق اإنسان بامغرب"‪.‬‬ ‫واع� � � �ت� � � �ب � � ��ر ال� � � �ه � � ��اي � � ��ج أن ه� � ��ذه‬ ‫ال�ت�ض�ي�ي�ق��ات ض��د ال�ج�م�ع�ي��ة "ت �ن��درج‬ ‫ضمن سياق السلوك التقليدي للدولة‬ ‫ف ��ي ت �ع��ام �ل �ه��ا م ��ع ك ��ل م ��ن ي�خ��ال�ف�ه��ا‬ ‫ال � ��رأي"‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى أن �ه��ا ت �ه��دف إل��ى‬ ‫"إرب��اك عمل الجمعية‪ ،‬وإعاقة فعلها‬ ‫الحقوقي وعرقلته‪ ،‬لثنيها عن القيام‬ ‫ب�م�ه��ام�ه��ا‬

‫وأدواره ��ا في ال��دف��اع عن كافة حقوق‬ ‫اإن �س ��ان‪ ،‬ن �ظ��رً ل��وق��وف�ه��ا إل ��ى جانب‬ ‫ال � �ض � �ح� ��اي� ��ا‪ ،‬وال � �ت � �ن� ��دي� ��د ب �م �خ �ت �ل��ف‬ ‫الخروقات والتجاوزات التي تطالهم"‪.‬‬ ‫�ا "إن م��ا‬ ‫وم� �ض ��ى ال� �ه ��اي ��ج ق� ��ائ� � ً‬ ‫ي��زع��ج السلطات امغربية ه��و حرص‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ش��دي��د ع �ل��ى م�ب��دئ�ي�ت�ه��ا‬ ‫ف� ��ي دف ��اع� �ه ��ا ع� ��ن ح � �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪،‬‬ ‫واس�ت�ق��ال�ي�ت�ه��ا ف��ي ات �خ��اذ ق��رارات �ه��ا‪،‬‬ ‫ومصداقيتها التي تحظى بها داخل‬ ‫ام� � �غ � ��رب وخ� � ��ارج� � ��ه‪ ،‬وال� � �ت � ��ي ت��وج��ت‬ ‫ب��اع �ت��راف أم �م��ي وح �ص��ول رئيستها‬ ‫ال �س��اب �ق��ة وع �ض��وة ل�ج�ن�ت�ه��ا اإداري � ��ة‬ ‫ال �ح��ال �ي��ة‪ ،‬خ��دي �ج��ة ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫جائزة اأمم امتحدة لحقوق اإنسان"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ام�ك�ت��ب ام��رك��زي للجمعية‬ ‫إل��ى "وق��ف ح�م��ات القمع وااعتقال‬ ‫وام � � �ح� � ��اك � � �م� � ��ات ف � � ��ي ح � � ��ق ن� �ش� �ط ��اء‬ ‫الجمعية‪ ،‬إضافة إلى جميع امدافعن‬ ‫ع � ��ن ح �ق ��وق‬

‫اإن� �س ��ان‪ ،‬وإط � ��اق س� ��راح ال�س�ج�ن��اء‬ ‫م �ن �ه��م‪ ،‬ورف � ��ع ام �ت��اب �ع��ات ام �ف �ت��وح��ة‬ ‫ف��ي ح�ق�ه��م‪ ،‬ح�ي��ث وص ��ل ع��دده��م ‪11‬‬ ‫معتقا و‪ 12‬متابعً في حالة سراح "‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مع إلزام السلطات العمومية باحترام‬ ‫القانون‪ ،‬والتقيد بامساطر امعمول‬ ‫ب�ه��ا ف��ي ص�ي��ان��ة ال �ح��ق ف��ي م�م��ارس��ة‬ ‫وإعماا لها‪.‬‬ ‫الحريات العامة‬ ‫ً‬ ‫ك � �م� ��ا ط� ��ال � �ب� ��ت ال � �ج � �م � �ع � �ي ��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ب �ي��ان ل �ه��ا‪ ،‬ال�س�ل�ط��ات ب��ال �ت��راج��ع عن‬ ‫ك ��ل ال �ت��داب �ي��ر واإج � � � ��راءات اإداري � ��ة‬ ‫امتخذة في حق مسؤولي ومنتدبي‬ ‫الجمعية وبما وصفتهم ب�"ضحايا‬ ‫ااقتطاعات من اأج��ور والتنبيهات‬ ‫غ �ي��ر ام� � �ب � ��ررة"‪ ،‬وت �م �ت �ي��ع ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫بحقها ف��ي ال�ح�ض��ور وال �ت��واج��د في‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ام �ن��اس �ب��ات‪ ،‬وال�ت�ع�ب�ي��ر عن‬ ‫بعيدا‬ ‫آرائها بكل حرية واستقالية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع ��ن ك ��ل م ��ا وص �ف �ت��ه ب � ��"اإق� �ص ��اء أو‬ ‫ال��وص��اي��ة‪ ،‬وال �ك��ف ع��ن ح�ش��ر نفسها‬ ‫ف� � � ��ي ال � �ح � �ي� ��اة‬

‫ال��داخ�ل�ي��ة م�ن�ظ�م��ات ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‬ ‫ومحاولة توجيهها"‪.‬‬ ‫واشتكت الجمعية كذلك م��ن ما‬ ‫أس�م�ت��ه التعتيم ال ��ذي ي �م��ارس على‬ ‫أن �ش �ط �ت �ه��ا ف� ��ي اإع � � ��ام ال �ع �م��وم��ي‪،‬‬ ‫رغ��م أن�ه��ا أك�ب��ر جمعية حقوقية في‬ ‫امغرب‪ ،‬وقال الهايج في هذا الصدد‬ ‫"السلطات تريد أن تملئ الفضاءات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة ف �ق��ط ب��ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫ل� �ح� �ق ��وق اإن � � �س� � ��ان‪ ،‬وك� ��أن� ��ه ال �ه �ي��أة‬ ‫الحقوقية الوحيدة في امغرب"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ه��اي��ج "أن م��ا يمارس‬ ‫ف ��ي ح ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة ون �ش �ط��ائ �ه��ا من‬ ‫تضييق وتطويق وانتقام وتحجيم‬ ‫م ��ا ان� �ف ��ك ي �ت �س��ع ن �ط ��اق��ه‪ ،‬وت �ت �ع��اظ��م‬ ‫دائرته‪ ،‬اأمر الذي لم يعد من اممكن‬ ‫ق �ب��ول��ه أو ت �س��وي �غ��ه‪ ،‬اس �ي �م��ا وأن ��ه‬ ‫أصبح يتهدد حريات هؤاء النشطاء‬ ‫وي �ت��رص��د ح��رك��ات �ه��م وس �ك �ن��ات �ه��م"‪.‬‬ ‫وأوض ��ح الهايج أن بعض النيابات‬ ‫اإقليمية ل� ��وزارة ال�ت��رب�ي��ة الوطنية‬ ‫ل� � � � � � � � � ��م ت � � �س � � �م � � ��ح‬

‫جانب من الندوة (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫باستضافة أنشطة برنامج "مشتل"‪،‬‬ ‫رغ� � ��م وج � � ��ود ات� �ف ��اق� �ي ��ة ش� ��راك� ��ة ب��ن‬ ‫الوزارة والجمعية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال عبد اإل��ه بنعبد‬ ‫ال� � �س � ��ام‪ ،‬ن� ��ائ� ��ب رئ � �ي� ��س ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫امغربية لحقوق اإنسان‪ ،‬إن حديث‬ ‫محمد الصبار اأمن العام للمجلس‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان ع��ن ع��دم‬ ‫وج��ود اع �ت��داءات على ام��داف�ع��ن عن‬ ‫ح �ق��وق اإن �س��ان ه��و اف� �ت ��راء‪ ،‬وش��دد‬ ‫بنعبد ال�س��ام أن ااع �ت��داءات تطال‬ ‫ح� �ت ��ى ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‪ ،‬ب��اع �ت �ب ��اره��م‬ ‫مدافعن عن حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وضمن تقرير وزعته الجمعية‪،‬‬ ‫س� ��ردت م �ج �م��وع ال��وق �ف��ات ال �ت��ي تم‬ ‫بدء ا من الوقفة ااحتجاجية‬ ‫منعها‪ً ،‬‬ ‫ال�ت��ي دع��ا ف��رع الجمعية ف��ي مدينة‬ ‫العيون يوم ‪ 5‬يونيو اماضي‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال��وق�ف��ة ااح�ت�ج��اج�ي��ة ال�ت��ي دع��ا لها‬ ‫فرع إمزورن يوم ‪ 8‬يوليوز من العام‬ ‫اماضي‪ ،‬و‪ 15‬دجنبر بمناسبة اليوم‬ ‫العامي لحقوق اإنسان‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫وق �ف ��ات م�ن�ع��ت ب �ك��ل م ��ن ال�ح�س�ي�م��ة‪،‬‬ ‫وأص �ي��ا‪ ،‬وال �خ �م �ي �س��ات‪ ،‬وم�ي��دل��ت‪،‬‬ ‫وت � � � � �ط� � � � ��وان‪ ،‬وب� � � � ��اري� � � � ��س‪ ،‬وف� � � � ��اس‪،‬‬ ‫والجديدة‪ ،‬وتيفلت‪.‬‬ ‫وأش � � ��ارت ال �ج �م �ع �ي��ة أن م��راق �ب��ة‬ ‫وزي� ��ارة ال�س�ج��ون ع��رف��ت ت��وت��رً غير‬ ‫م�س�ب��وق م��ع ام �ن��دوب ال �ع��ام‪ ،‬حفيظ‬ ‫بنهاشم‪ ،‬ال��ذي اعتبرته "ضالعً في‬ ‫م �ل��ف اان �ت �ه ��اك ��ات ال �ج �س �ي �م��ة ال �ت��ي‬ ‫ع��رف �ه��ا ام �غ ��رب ل �ع �ق��ود م ��ن ال ��زم ��ن"‪،‬‬ ‫وأوض � �ح� ��ت ال �ج �م �ع �ي��ة أن ام� �س ��ؤول‬ ‫ع �م��ل ع �ل��ى ج �ع��ل ال �ف �ض��اء ال�س�ج�ن��ي‬ ‫فضاء مغلقً بعيدً عن عيون الحركة‬ ‫ً‬ ‫ال� �ح� �ق ��وق� �ي ��ة‪ ،‬وق� � ��د م� �ن ��ع ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫م� ��رارً بمختلف ام �ب ��ررات م��ن زي ��ارة‬ ‫السجون‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير إن الدعم السنوي‬ ‫ا ي�ت�ع��دى ‪ 40‬أل ��ف دره ��م م��ن وزارة‬ ‫ال �ع��دل وال �ح��ري��ات‪ ،‬ف��ي ح��ن ت��راج��ع‬ ‫دع ��م وزارة ال �ت��رب �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ .‬كما‬ ‫أش � � ��ار ال� �ت �ق ��ري ��ر إل � ��ى أن ام �ن��دوب �ي��ة‬ ‫ال ��وزاري ��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان ل��م تقبل‬ ‫م � �ش ��روع ش ��راك ��ة م ��ع ال �ج �م �ع �ي��ة ف��ي‬ ‫م �ج��ال ال �ن �ه��وض ب �ح �ق��وق ال�ط�ف��ول��ة‬ ‫وال��دف��اع ع�ن�ه��ا‪ ،‬مضيفً أن الجهات‬ ‫امعنية بحقوق اإن�س��ان لم تقدم أي‬ ‫دع ��م م� ��ادي ل�ل�ج�م�ع�ي��ة رغ ��م ت��وف��ره��ا‬ ‫على صفة امنفعة العامة‪ ،‬وأكثر من‬ ‫‪ 100‬ف��رع محلي وج�ه��وي‪ ،‬وأزي��د من‬ ‫‪ 14‬ألف عضو‪.‬‬ ‫وأعلن امكتب ام��رك��زي عن عزمه‬ ‫ال �ل �ج��وء إل ��ى ات �خ��اذ ك��اف��ة ال�خ�ط��وات‬ ‫وام � �س ��اع ��ي ال � �ض� ��روري� ��ة وال ��واج� �ب ��ة‬ ‫لوقف التضييق على الجمعية وعلى‬ ‫أعضائها وعضواتها‪.‬‬

‫مزوار يتتبع تفعيل مشاريع‬ ‫«اجولة اإفريقية» للملك‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت ��رأس ص ��اح ال��دي��ن م � ��زوار‪ ،‬وزي��ر‬ ‫الشؤون الخارجية والتعاون‪ ،‬أول أمس‬ ‫(اأربعاء) بمقر الوزارة‪ ،‬اجتماع اللجنة‬ ‫امختلطة للقطاع العمومي وال�خ��اص‪،‬‬ ‫ام� �ن ��وط ب �ه��ا م �ت��اب �ع��ة اأج � � ��رأة ال�ف�ع�ل�ي��ة‬ ‫لاتفاقيات امبرمة بن امغرب وعدد من‬ ‫تنفيذا لتعليمات‬ ‫الدول اإفريقية‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫ام �ل��ك م�ح�م��د ال �س ��ادس ال� �ص ��ادرة خ��ال‬ ‫اجتماع امجلس ال��وزاري يوم (الجمعة)‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وي�ب�ل��غ ع ��دد اات �ف��اق �ي��ات التي‬ ‫تتبعها اللجنة امختلطة ‪ 91‬اتفاقية‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل ��ى ام �ش��اري��ع ام �ب��رم �ج��ة خ��ال‬ ‫زي� ��ارة ال�ع�م��ل وال �ص��داق��ة ال �ت��ي ق ��ام بها‬ ‫املك إلى أربع دول إفريقية‪ ،‬والتي رافقه‬ ‫خ��ال �ه��ا وف � ��د م �ه��م م� �ك ��ون م ��ن أع �ض��اء‬ ‫الحكومة وفاعلن اقتصادين‪.‬‬ ‫وأش��ار ب��اغ نشرته وزارة الشؤون‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة وال �ت �ع��اون أن ام�ش��ارك��ن في‬ ‫ه ��ذا ااج �ت �م��اع اأول ل�ل�ج�ن��ة امختلطة‬ ‫ت ��داول ��وا س�ب��ل تفعيل ه ��ذه اات�ف��اق�ي��ات‬ ‫وامشاريع الكبرى لكل من مالي‪ ،‬والكوت‬ ‫ديفوار‪ ،‬وغينيا‪ ،‬والغابون‪ ،‬والتي همت‬ ‫ق �ط��اع��ات ال �س �ك��ن‪ ،‬وال �ن �ق ��ل‪ ،‬وال �ب �ن �ي��ات‬ ‫التحتية‪ ،‬والصحة‪ ،‬والفاحة‪ ،‬والصيد‬ ‫البحري‪ ،‬والصناعة‪ ،‬والطاقة‪ ،‬وامعادن‪،‬‬ ‫واات �ص��اات‪ ،‬والقطاع البنكي وام��ال��ي‪،‬‬ ‫وام��اء والكهرباء‪ ،‬والسياحة والتكوين‪،‬‬ ‫فضا ع��ن مشاريع ثقافية وأخ��رى ذات‬ ‫ً‬ ‫بعد هوياتي حضاري‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت � �ط ��رق ام � �ت ��دخ � �ل ��ون‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫البيان‪ ،‬لسبل تفعيل آلية امتابعة التي‬ ‫ت��م إن�ش��اؤه��ا أول م��رة وه��دف�ه��ا ال��وف��اء‬ ‫ب��اال �ت��زام��ات ام �ب��رم��ة‪ ،‬وت�ن�س�ي��ق العمل‬ ‫امشترك بن الحكومة والقطاع الخاص‪،‬‬ ‫وت��م اات�ف��اق على عقد اجتماعاتها مرة‬ ‫كل شهر مع تشكيل سكرتارية منبثقة‬ ‫عنها مكلفة بالتنسيق بن القطاعات‪.‬‬ ‫وقدم أعضاء الحكومة والقطاعات‬ ‫ً‬ ‫�ردا ت�ق�ي�ي�م��ي��ا‬ ‫ااق �ت �ص ��ادي ��ة ام �ع �ن �ي��ة ج � � � ً‬ ‫ق�ط��اع� ً�ي��ا ل�ل�م�ش��اري��ع واات �ف��اق �ي��ات التي‬ ‫سيتم الشروع في إنجازها‪ ،‬ومخططات‬ ‫ال �ع �م ��ل‪ ،‬ل �ت �ن �ف �ي��ذ ك ��ل ه � ��ذه اال� �ت ��زام ��ات‬ ‫وام � �ش � ��اري � ��ع‪ ،‬ب �ت �ن �س �ي��ق م� ��ع ح �ك��وم��ات‬ ‫ال��دول امعنية وقطاعاتها ااقتصادية‪.‬‬ ‫وأش��ار م��زوار‪ ،‬خال هذا ااجتماع‪ ،‬إلى‬ ‫"اأص��داء الطيبة" التي حملتها الزيارة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة أرب � ��ع دول إف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬إق�ل�ي�م� ً�ي��ا‬ ‫ودول� ً�ي��ا ووط�ن� ً�ي��ا‪ ،‬مشيرً إل��ى ام�ح��ددات‬ ‫الرئيسية لرؤية امغرب من أجل تشجيع‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ج � �ن ��وب‪ -‬ج � �ن ��وب‪ ،‬وت �ك��ري��س‬ ‫العمق اإف��ري�ق��ي للمغرب‪ ،‬عبر التركيز‬ ‫على أهمية الدبلوماسية ااقتصادية‬ ‫في ترجمة هذا البعد على أرض الواقع‪،‬‬ ‫مع تحديد أولويات العمل‪ ،‬وطرق تفعيل‬ ‫آلية متابعة إن�ج��از ااتفاقيات امبرمة‪،‬‬ ‫وامشاريع امبرمجة‪.‬‬

‫الفريق ااشتراكي يطالب قضاة جطو‬ ‫بافتحاص احسابات اخصوصية‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫وج��ه ال�ف��ري��ق ااش�ت��راك��ي طلبا‬ ‫إل� ��ى ك ��ري ��م غ � ��اب‪ ،‬رئ� �ي ��س م�ج�ل��س‬ ‫ال� �ن ��واب‪ ،‬ي�ط�ل��ب م ��ن خ��ال��ه رئ�ي��س‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س اأع � � �ل� � ��ى ل� �ل� �ح� �س ��اب ��ات‪،‬‬ ‫ب � ��إع � ��داد ت� �ق ��ري ��ر اف � �ت � �ح ��اص ح ��ول‬ ‫م ��دى م�ط��اب�ق��ة ص ��رف ااع �ت �م��ادات‬ ‫امرصودة للحسابات الخصوصية‬ ‫برسم قانوني امالية لعامي ‪2012‬‬ ‫و‪ 2013‬معايير النجاعة والفعالية‪،‬‬ ‫وان � � �س � � �ج� � ��ام � � �ه� � ��ا م � � � ��ع اأه� � � � � � � ��داف‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫رصدت من أجلها‪.‬‬ ‫وج � ��اء ف ��ي رس ��ال ��ة ال �ف��ري��ق أن‬ ‫أح � �م� ��د ال� � ��زي� � ��دي‪ ،‬رئ � �ي� ��س ال �ف ��ري ��ق‬ ‫ااشتراكي‪ ،‬طالب بموافاة امجلس‬ ‫اأعلى للحسابات بتقرير للبرمان‬ ‫إغ �ن��اء ال �ن �ق��اش ال��وط �ن��ي ال �ج��اري‬ ‫ح��ول تحسن م��ردودي��ة ااستثمار‬ ‫ال � �ع � �م� ��وم� ��ي‪ ،‬وإص � � � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ت��دب �ي��ر ام��ال �ي��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‪ .‬وع�ل�ل��ت‬ ‫رس� ��ال� ��ة ال � �ف� ��ري� ��ق‪ ،‬ال � �ت ��ي ت��وص �ل �ن��ا‬ ‫بنسخة م�ن�ه��ا‪ ،‬أن ط�ل��ب ام�ع��ارض��ة‬ ‫اات�ح��ادي��ة بالغرفة اأول��ى يستند‬ ‫في مرجعيته إلى الدستور امغربي‬ ‫ال �ج��دي��د ال� ��ذي ي �ن��ص ع �ل��ى أن ��ه من‬ ‫الضروري أن يقدم امجلس اأعلى‬ ‫ل�ل�ح�س��اب��ات م�س��اع��دة ل�ل�ب��رم��ان في‬ ‫ام �ج��اات امتعلقة ب�م��راق�ب��ة امالية‬ ‫ال� � �ع � ��ام � ��ة‪ ،‬وي� �ج � �ي ��ب ع � ��ن اأس� �ئ� �ل ��ة‬ ‫وااس �ت �ش��ارات ام��رت�ب�ط��ة ب��وظ��ائ��ف‬ ‫ال �ب��رم��ان ف��ي ال �ت �ش��ري��ع‪ ،‬وام��راق �ب��ة‪،‬‬ ‫والتقييم‪ ،‬امتعلقة بامالية العامة‪.‬‬ ‫وأوردت رس� ��ال� ��ة ال� �ف ��ري ��ق أن‬ ‫ع� � ��دد ال � �ح � �س ��اب ��ات ال �خ �ص��وص �ي��ة‬

‫ع��رف ان�خ�ف��اض��ا م�ل�ح��وظ��ا‪ ،‬خاصة‬ ‫ف ��ي ع �ه��د ف �ت��ح ال �ل��ه ول �ع �ل��و‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ااق�ت�ص��اد وام��ال�ي��ة‪ ،‬مشيرا إل��ى أن‬ ‫"ه��ذه الصناديق ك��ان��ت ح�ك��را على‬ ‫مديريها‪ ،‬وا حق حتى لنواب اأمة‬ ‫ف��ي م��راق�ب�ت�ه��ا‪ ،‬إذ ل��م ي�ك��ن ل �ل��وزراء‬ ‫سلطة ع�ل��ى ام � ��دراء"‪ ،‬ال �ش��يء ال��ذي‬ ‫غيب عنها الشفافية بشكل كبير‪.‬‬ ‫وأضافت ذات الوثيقة إل��ى أنه‬ ‫في عهد حكومة التناوب‪ ،‬برئاسة‬ ‫عبد الرحمان اليوسفي‪ ،‬وفي عهد‬ ‫ف�ت��ح ال �ل��ه ول�ع�ل��و‪ ،‬وزي ��ر ااق�ت�ص��اد‬ ‫وام��ال �ي��ة‪ ،‬أض �ف �ي��ت ال�ش�ف��اف�ي��ة على‬ ‫ه��ذه ال�ص�ن��ادي��ق ب��اع�ت�ب��اره��ا ج��زءا‬ ‫من امالية العمومية‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ال� �ف ��ري ��ق ااش� �ت ��راك ��ي‪،‬‬ ‫ف � ��ي ط� �ل� �ب ��ه‪ ،‬أن ه� � ��ذه ال� �ح� �س ��اب ��ات‬ ‫ال�خ�ص��وص�ي��ة ل�ل�خ��زي�ن��ة ق��د ع��رف��ت‬ ‫ان �خ �ف��اض��ا م�ل�ح��وظ��ا ف��ي ظ ��رف ‪10‬‬ ‫سنوات‪ ،‬إذ انخفضت ما بن عامي‬ ‫‪ 2002‬و‪ 2012‬ب �ن �س �ب��ة ‪ 40,15‬ف��ي‬ ‫امائة‪ .‬وانتقلت من ‪ 132‬حسابا عام‬ ‫‪ 2002‬إلى ‪ 79‬حسابا عام ‪ ،2012‬وتم‬ ‫بذلك حذف الحسابات الخصوصية‬ ‫التي لم يعد لبقائها جدوى أو دمج‬ ‫تلك التي ترصد نفس العمليات‪.‬‬ ‫وأورد الفريق أنه منذ عام ‪2012‬‬ ‫لم يحذف أي حساب‪ ،‬بل تم إحداث‬ ‫حساب جديد يدعى "صندوق دعم‬ ‫ال�ت�م��اس��ك ااج �ت �م��اع��ي"‪ ،‬مخصص‬ ‫لتمويل ودع��م اأع�م��ال ااجتماعية‬ ‫ال �ت��ي ت�س�ت�ه��دف ال �س��اك �ن��ة ام �ع��وزة‪،‬‬ ‫وإحداث حساب آخر يدعى "حساب‬ ‫قرض لشركة التمويل جيدة"‪.‬‬ ‫وت � �ت � ��ول � ��ى وزارة ااق � �ت � �ص� ��اد‬ ‫وامالية تدبير ‪ 32‬حسابا من بن ‪79‬‬

‫حسابا خصوصيا للخزينة برسم‬ ‫عام ‪ ،2012‬أي حوالي ‪ 40,51‬في امائة‬ ‫من مجموع هذه الحسابات‪ ،‬وتمثل‬ ‫ه� ��ذه ال �ح �س��اب��ات ‪ 10,64‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫م��ن ام�ب�ل��غ اإج�م��ال��ي لسقف نفقات‬ ‫الحسابات الخصوصية للخزينة‪،‬‬ ‫كما تقول أرق��ام عام ‪ ،2012‬في حن‬ ‫أن الباقي تهيمن عليه الحسابات‬ ‫التابعة ل��وزارة الداخلية ‪ 47,32‬في‬ ‫امائة‪ ،‬وإدارة الدفاع الوطني ‪18,75‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫وخ� � �ل� � �ص � ��ت رس � � ��ال � � ��ة ال � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫ااش �ت ��راك ��ي إل ��ى أن ��ه ب��ال �ع��ودة إل��ى‬ ‫أرقام عام ‪ ،2012‬نجد أن الحسابات‬ ‫التي تعتبر وزارة ااقتصاد وامالية‬ ‫آم� � ��را ب ��ال� �ص ��رف ل� �ه ��ا‪ ،‬ه �ي �م �ن��ة س��ت‬ ‫ح�س��اب��ات بها وه��ي "ص �ن��دوق دعم‬ ‫أس � �ع� ��ار ب �ع ��ض ام � � ��واد ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة"‪،‬‬ ‫و"ال� �ص� �ن ��دوق ال� �خ ��اص ب��اس �ت �ب��دال‬ ‫أم� � ��اك ال � ��دول � ��ة"‪ ،‬و"ص� � �ن � ��دوق دع��م‬ ‫التماسك ااج�ت�م��اع��ي"‪ ،‬و"ص�ن��دوق‬ ‫ت � �ض� ��ام� ��ن م � ��ؤس� � �س � ��ات ال� � �ت � ��أم � ��ن"‪،‬‬ ‫و"م � � ��رص � � ��دات ام � �ص� ��ال� ��ح ام� ��ال � �ي� ��ة"‪،‬‬ ‫و"ص�ن��دوق تدبير امخاطر امتعلقة‬ ‫ب��ااق �ت��راض��ات غ �ي��ر ام �ض �م��ون��ة من‬ ‫طرف الدولة"‪ ،‬الذين يمثلون حوالي‬ ‫‪ 85,18‬في امائة من امبلغ اإجمالي‬ ‫للنفقات‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة‪ ،‬ف �ق��د واف� ��ق مجلس‬ ‫ال �ن��واب خ��ال اج�ت�م��اع��ه اأس�ب��وع��ي‬ ‫ع� �ل ��ى ط� �ل ��ب ل� �ل� �ف ��ري ��ق ااش � �ت� ��راك� ��ي‬ ‫بخصوص مراسلة امجلس اأعلى‬ ‫ل �ل �ح �س��اب��ات‪ ،‬ق �ص��د إع� � ��داد ت �ق��اري��ر‬ ‫افتحاص للحسابات الخصوصية‬ ‫ام�ع��روف��ة بالصناديق ال �س��وداء في‬ ‫القطاعات الحكومية‪.‬‬

‫بسيمة احقاوي تعرض حصيلة رعاية امسنن‬ ‫الرباط‪ :‬حسن الحماوي‬ ‫ق � ��ال � ��ت ب� �س� �ي� �م ��ة ال � �ح � �ق� ��اوي‪،‬‬ ‫وزي��رة التضامن وام��رأة واأس��رة‬ ‫وال � �ت � �ن � �م � �ي� ��ة ااج � �ت � �م � ��اع � �ي � ��ة‪ ،‬إن‬ ‫ال� � � � � � � ��وزارة ن � �ج � �ح ��ت ف� � ��ي ت ��أط� �ي ��ر‬ ‫ال�ح�م�ل��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��رع��اي��ة ام�س��ن‬ ‫ب� ��دون م� ��أوى ال �ت��ي أط�ل�ق�ت�ه��ا في‬ ‫‪ 13‬م��ن ي�ن��اي��ر ام��اض��ي‪ ،‬وذل ��ك في‬ ‫أع�ق��اب ال�ل�ق��اء التواصلي لتقديم‬ ‫ال � �ح � �ص � �ي � �ل ��ة ال � � � � ��ذي ن � �ظ� ��م أم� ��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س) ب ��ال��رب ��اط‪ ،‬ب�ح�ض��ور‬ ‫أط��ر ال� ��وزارة ام�ش��رف��ن ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫ال �ع �م �ل �ي ��ة‪ ،‬وم �خ �ت �ل��ف ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫امساهمن فيها‪ ،‬والتي قدمت من‬ ‫خ��ال�ه��ا خ��دم��ات إن�س��ان�ي��ة لهاته‬ ‫الشريحة التي تعاني من قساوة‬ ‫ال �ب��رد ف��ي ف�ص��ل ال �ش �ت��اء متمثلة‬ ‫ف � ��ي ت ��وف� �ي ��ر ف � � �ض � ��اء ات ل� ��إي� ��واء‬ ‫ام ��ؤق ��ت ل��أش �خ��اص ب� ��دون سند‬ ‫ع ��ائ� �ل ��ي‪ ،‬ب� �ت� �ع ��اون م ��ع ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫الجمعوين الوطنين وامحلين‪،‬‬ ‫بحيث تم إدماج ‪ 53‬في امائة من‬ ‫ام �س �ن��ن ف��ي م��ؤس �س��ات ال��رع��اي��ة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وإدم � ��اج ‪ 4.56‬في‬

‫امائة في أسرهم‪ ،‬و‪ 6.28‬في امائة‬ ‫بامراكز ااستشفائية‪.‬‬ ‫اس� � � �ت� � � �ع � � ��رض � � ��ت ال � � � � ��وزي � � � � ��رة‬ ‫ال�ح�ص�ي�ل��ة ال �ع��ام��ة ل �ه��ذه الحملة‬ ‫ال � �ت ��ي اس� �ت� �م ��رت ب� ��ن ‪ 13‬ي �ن��اي��ر‬ ‫و‪ 20‬م ��ن م � ��ارس ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ت�ح��ت‬ ‫شعار "رعاية امسن ب��دون مأوى‬ ‫م� �س ��ؤول� �ي� �ت� �ن ��ا ك � ��ام � �ل � ��ن"‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ت �ط��رق��ت إل� ��ى ع� ��دة ج ��وان ��ب ب ��دء ا‬ ‫م ��ن ال �ت �ع �ب �ئ��ة ال �ش��ام �ل��ة م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ��ات ك� � � � ��وزارة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫وال �ص �ح��ة وم ��ؤس� �س ��ات ال��رع��اي��ة‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل ��ى‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي ال ��ذي‬ ‫أب��ان عن استعداد فعلي لخوض‬ ‫غ � �م� ��ار ه� � ��ذا ال� �ع� �م ��ل اإن � �س� ��ان� ��ي‪،‬‬ ‫وس��اه��م ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ف��ي ت�ق��دي��م‬ ‫ام �س ��اع ��دات م ��ن أغ �ط �ي��ة وأف��رش��ة‬ ‫ل �ل �ن��زاء‪ ،‬ك�م��ا أن وس��ائ��ل اإع��ام‬ ‫لعبت دورا كبيرا في اإع��ان عن‬ ‫ه ��ذه ال�ح�م�ل��ة م��ن خ ��ال ال��وص�ل��ة‬ ‫اإش� �ه ��اري ��ة ب��ال �ت �ل �ف��زة ام �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ب ��إذاع ��ة "أص � � ��وات"‪ ،‬و"إم‬ ‫اف إم"‪ .‬وع�ل��ى ام�س�ت��وى اإداري‬ ‫فقد أحدثت الوزارة خلية مركزية‬

‫خ ��اص ��ة م �ك��ون��ة م ��ن ع� �ش ��رة أط��ر‬ ‫اس �ت �ق �ب��ال ام �ك��ام��ات ع ��ن ح ��اات‬ ‫ام �س �ن��ن ب � ��دون م � ��أوى‪ ،‬وإش �ع��ار‬ ‫امسؤولن امكلفن بالسهر على‬ ‫ت �ق ��دي ��م ام � �س� ��اع� ��دات ال� �ض ��روري ��ة‬ ‫ل� �ه ��م س � � ��واء ف � ��ي ع � ��ن ام � �ك � ��ان أو‬ ‫اص�ط�ح�ب��اه��م إل ��ى م��راك��ز اإي ��واء‬ ‫ورعايتهم‪ .‬كما أض��اف��ت ال��وزي��رة‬ ‫ف��ي م�ع��رض ح��دي�ث�ه��ا ع��ن اأرق ��ام‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�ح�ص�ي�ل��ة ه ��ذه الحملة‬ ‫أن ع ��دد ام �ك��ام��ات ال �ت��ي ت��وص�ل��ت‬ ‫ب�ه��ا ال�خ�ل�ي��ة وص �ل��ت إل ��ى ‪12706‬‬ ‫م�ك��ام��ة ع�ل��ى أح��د اأرق� ��ام لشركة‬ ‫"ميديتيل"‪ ،‬وناهزت ‪ 4000‬مكامة‬ ‫بالنسبة لخط ات�ص��اات امغرب‪،‬‬ ‫وأن ع� � � ��دد اأش� � � �خ � � ��اص ال� ��ذي� ��ن‬ ‫اس �ت �ف ��ادوا م ��ن خ ��دم ��ات ال �ت��دخ��ل‬ ‫وصل إلى ‪ 1162‬حالة تمثل فيها‬ ‫ن�س�ب��ة اإن � ��اث ‪ 23.67‬ف ��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫أم��ا فيما يخص ت��وزي��ع ال�ح��اات‬ ‫حسب الجهات فقد احتلت جهة‬ ‫ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء ال �ك �ب��رى ام��رت �ب��ة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬م �ت �ب��وع��ة ب �ج �ه��ة س��وس‬ ‫ماسة درعة‪ ،‬تم مراكش تانس��فت‬ ‫الحوز ‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫عشر نظريات تفسر اختفاء الطائرة اماليزية امفقودة‬ ‫م� ��ع دخ� � ��ول ج� �ه ��ود ال �ب �ح ��ث ع��ن‬ ‫الطائرة اماليزية امفقودة بوينغ ‪777‬‬ ‫ي��وم�ه��ا ال �ح ��ادي ع �ش��ر‪ ،‬ج ��رى ت ��داول‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ن �ظ��ري��ات ح ��ول مصير‬ ‫الطائرة في امنتديات ووسائل اإعام‬ ‫ااج �ت�م��اع�ي��ة ع�ل��ى ش�ب�ك��ة اإن �ت��رن��ت‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي ه� � � ��ذا ال � �ت � �ق � ��ري � ��ر‪ ،‬ي �س �ت �ع ��رض‬ ‫ط�ي��ارون سابقون وخ�ب��راء ف��ي مجال‬ ‫طيران بعض هذه النظريات‪ .‬وقالت‬ ‫الحكومة اماليزية إن الطائرة‪ ،‬التي‬ ‫ك��ان على متنها ‪ 239‬شخصا‪ ،‬جرى‬ ‫تحويل مسارها دوليا‪ ،‬وربما حلقت‬ ‫إم��ا في ق��وس شمالي أو جنوبي من‬ ‫آخر نقطة استطاع الرادار تحديدها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت إدارة الطيران ام��دن��ي في‬ ‫م��ال �ي��زي��ا إن "ذب� ��ذب� ��ات" ال�ت�ق�ط��ت من‬ ‫ال �ط��ائ��رة ب�ع��د س��ت س��اع��ات م��ن آخ��ر‬ ‫م� ��رة ح� ��دد ف �ي �ه��ا ال � � � ��رادار ال �ع �س �ك��ري‬ ‫موقعها فوق مضيق "مالقا" في تمام‬ ‫الساعة ‪ 02.15‬صباحا في يوم الثامن‬ ‫من مارس‪.‬‬ ‫< هبطت في جزر أندامان‬ ‫يبدو أن الطائرة كانت متجهة‬ ‫ف� ��ي م ��رح �ل ��ة م� ��ا إل � ��ى ج � ��زر أن� ��دام� ��ان‬ ‫ون �ي �ك��وب��ار ال �ه �ن��دي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ق��ع بن‬ ‫إن� ��دون � �ي � �س � �ي� ��ا وس � � ��واح � � ��ل ت ��اي ��ان ��د‬ ‫وب� ��ورم� ��ا‪ .‬وأف� � ��ادت ت �ق��اري��ر ب��أن��ه من‬ ‫امحتمل أن أجهزة ال��رادار العسكرية‬ ‫ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة ل ��م ت �ك��ن ت �ع�م��ل ف ��ي ذل��ك‬ ‫ال ��وق ��ت أن ن �س �ب��ة ال �خ �ط��ر ام�ت��وق�ع��ة‬ ‫هناك عادة ما تكون منخفضة‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ي�س�ت�ب�ع��د م �ح��رر صحيفة‬ ‫"أن� ��دام� ��ان ك��رون �ي �ك �ل��ز" اح�ت �م��ال �ي��ة أن‬ ‫تكون الطائرة على الجزيرة‪ ،‬إذ قال‬ ‫ل�ش�ب�ك��ة س��ي إن إن اأم �ي��رك �ي��ة إن ��ه ا‬ ‫يمكن إغفال هبوط طائرة في امكان‪،‬‬ ‫نظرا لوجود قوات امراقبة العسكرية‬ ‫الهندية‪ .‬ولكن هذا ا ينفي أن امنطقة‬ ‫منعزلة‪ .‬وه�ن��اك ‪ 570‬ج��زي��رة‪ ،‬يسكن‬ ‫ال �ب �ش��ر ف ��ي ‪ 36‬م �ن �ه��ا ف� �ق ��ط‪ .‬وي �ق��ول‬ ‫س�ت�ي��ف ب��ازدي �غ��ان‪ ،‬ط �ي��ار س��اب��ق في‬ ‫ال�خ�ط��وط ال�ج��وي��ة البريطانية‪ ،‬إنها‬ ‫تعتبر أفضل مكان للهبوط بالطائرة‬ ‫سرا إذا كانت قد اختطفت‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن اأم ��ر ممكن‬ ‫ن �ظ��ري��ا‪ ،‬إا أن� ��ه ص �ع��ب ل �ل �غ��اي��ة‪ ،‬أن‬ ‫ال�ه�ب��وط ب�ط��ائ��رة ثقيلة ال ��وزن كهذه‬ ‫س� �ي ��ؤدي إل� ��ى غ� ��وص ع �ج��ات �ه��ا ف��ي‬ ‫ال ��رم ��ال‪ ،‬وان �ف �ص��ال أج� ��زاء م��ن هيكل‬ ‫ال�ط��ائ��رة السفلي‪ .‬وي�ق��ول ب��ازدي�غ��ان‪:‬‬ ‫"ل��و كنت أهبط على شاطئ ساحلي‬ ‫أبقيت العجات مرفوعة‪ ".‬لكن هذا‬ ‫النوع من الهبوط قد يدمر الجناحن‬ ‫أيضا‪ ،‬وهما يحمان الوقود مما قد‬ ‫ي ��ؤدي ان�ف�ج��ار ال �ط��ائ��رة‪ .‬وح�ت��ى إذا‬ ‫نجحت الطائرة ف��ي الهبوط بسام‪،‬‬ ‫فمن امستبعد أن تقلع مرة أخرى‪.‬‬ ‫< اجهت إلى كازاخستان‬ ‫ت� �ق ��ع ك� ��ازاخ � �س � �ت� ��ان‪ ،‬وه� � ��ي م��ن‬ ‫دول آس�ي��ا ال��وس�ط��ى‪ ،‬ف��ي ط��رف اممر‬ ‫ال �ش �م��ال��ي ح �ي��ث ي �ج��ري ال �ب �ح��ث عن‬ ‫ال� �ط ��ائ ��رة‪ ،‬ل� ��ذا ي �م �ك��ن اف �ت��راض �ي ��ا أن‬ ‫تكون الطائرة قد هبطت هناك‪ .‬ولكن‬ ‫سيلفيا ريغلي‪ ،‬وهي قائدة طائرات‬ ‫مدنية‪ ،‬ومؤلفة ك�ت��اب "م ��اذا تتحطم‬ ‫ال� �ط ��ائ ��رات؟"‪ ،‬ت �ق��ول إن ال �ه �ب��وط في‬ ‫ال �ص �ح��راء أس �ه��ل م ��ن ال �ه �ب��وط على‬ ‫الشاطئ‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ول‪" :‬ح� �ت ��ى ي �م �ك��ن ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫ذل��ك‪ ،‬يجب الهبوط في مكان منعزل‬ ‫أقصى درجة"‪ ،‬مضيفة أن عدم ظهور‬ ‫بيان الحمولة أو قائمة الركاب حتى‬

‫اآن عزز شائعات تقول إن ثمة حمولة‬ ‫ث�م�ي�ن��ة ع �ل��ى م ��ن ال �ط��ائ��رة أو راك ��ب‬ ‫ش��دي��د ال� �ث ��راء ق ��د أدى اخ�ت�ط��اف�ه��ا‪.‬‬ ‫ول � �ك� ��ن ل �ج �ن��ة ال � �ط � �ي� ��ران ام� ��دن� ��ي ف��ي‬ ‫ك��ازاخ �س �ت��ان ق��ال��ت ف��ي ب �ي��ان مفصل‬ ‫ل��وك��ال��ة روي �ت��رز ل��أن �ب��اء إن �ه��ا ك��ان��ت‬ ‫س �ت��رص��د ال �ط��ائ��رة إن ك��ان��ت هبطت‬ ‫ع�ل��ى أراض �ي �ه��ا‪ .‬ك�م��ا أن ه �ن��اك نقطة‬ ‫أه��م‪ ،‬وهي أنه في هذه الحالة‪ ،‬كانت‬ ‫الطائرة ستمر على الهند وباكستان‬ ‫وأفغانستان‪ ،‬وهي كلها دول تتمتع‬ ‫بتجهيزات عسكرية عالية امستوى‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ه � �ن ��اك اح� �ت� �م ��ال أن ت �ك��ون‬ ‫أج� �ه ��زة ال� � � ��رادار ض �ع �ي �ف��ة ف ��ي ب�ع��ض‬ ‫ال��دول على الطريق آسيا الوسطى‪،‬‬ ‫وت �ق��ول ري �غ �ل��ي‪" :‬ال�ك�ث�ي��ر م��ن م�ع��دات‬ ‫مراقبة الحركة الجوية باتت قديمة‪،‬‬ ‫وق� ��د ت �ك��ون اع� �ت ��ادت ع �ل��ى اس�ت�ق�ب��ال‬ ‫إش � ��ارات م��زي �ف��ة م��ن أس � ��راب ال�ط�ي��ور‬ ‫مثا‪ ،‬ولذا سهل إغفالها‪".‬‬ ‫> اجهت جنوبا‬ ‫يشير القمر الصناعي "بينغ" إلى‬ ‫أن الطائرة ظلت تعمل ما ا يقل عن‬ ‫خمس أو ست ساعات بعد اختفائها‬ ‫من شاشات أجهزة ال��رادار اماليزية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ن ��ورم ��ان ش��ان �ك��س‪ ،‬ال��رئ�ي��س‬ ‫السابق مجموعة أمن امطارات بهيأة‬ ‫ام �ط��ارات ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬وأس �ت��اذ أم��ن‬ ‫ال� �ط� �ي ��ران ب �ج��ام �ع��ة ك��وف �ي �ن �ت��ري‪ ،‬إن‬ ‫ال�ب�ح��ث ي�ن�ب�غ��ي أن ي �ب��دأ م��ن أق��اص��ي‬ ‫ام �م��رات ول �ي��س ال�ع�ك��س‪ .‬وي�ع�ت�ق��د أن‬ ‫ام �م��ر ال �ج �ن��وب��ي ي �ع��د أك �ث��ر اح�ت�م��اا‬ ‫بالنسبة ل�ط��ائ��رة تجنبت حتى اآن‬ ‫التقاط أنظمة الرادار لها‪.‬‬ ‫وي � ��ؤدي ال� �ق ��وس ال �ج �ن��وب��ي إل��ى‬ ‫م� � �س � ��اح � ��ات ش� ��اس � �ع� ��ة م� � ��ن ام� �ح� �ي ��ط‬ ‫الهندي‪ ،‬ثم إلى امناطق النائية شمال‬ ‫أس �ت��رال �ي��ا‪ .‬وب� ��دون م�ع��رف��ة ال ��دواف ��ع‪،‬‬ ‫ي�ص�ع��ب ال�ت�ك�ه��ن ب��ام�ق�ص��د ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫ال ��ذي ك��ان��ت ت �ن��وي ال �ط��ائ��رة ال�ت��وج��ه‬ ‫إليه‪ ،‬لكن يبدو أن الطائرة قد واصلت‬ ‫سيرها حتى نفاد ال��وق��ود‪ ،‬ث��م هوت‬ ‫وتحطمت في مياه البحر في مكان ما‬ ‫شمال أستراليا‪.‬‬ ‫> اجهت إلى صحراء تاكامكان‬ ‫شمال غرب الصن‬ ‫ه � �ن � ��اك ت� �ك� �ه� �ن ��ات ع � �ل� ��ى م� ��واق� ��ع‬ ‫اإن� �ت ��رن ��ت ت� �ق ��ول إن ال� �ط ��ائ ��رة رب �م��ا‬ ‫ك��ان ي�ق��وده��ا انفصاليون م��ن عرقية‬ ‫الويغور امسلمن ف��ي ال�ص��ن‪ .‬وك��ان‬ ‫على من الطائرة ‪ 153‬راكبا صينيا‬ ‫من بن رك��اب الطائرة البالغ عددهم‬ ‫‪ 239‬راكبا‪ .‬وكانت الوجهة امحتملة‬ ‫للطائرة من خ��ال ه��ذه تلك النظرية‬ ‫ه��ي ص�ح��راء ت��اك��ام�ك��ان‪ ،‬وال�ت��ي تقع‬ ‫ف ��ي م �ن �ط �ق��ة ت ��وص ��ف ف ��ي م��وس��وع��ة‬ ‫بريتانيكا البريطانية ب � "الصحراء‬ ‫ال�ك�ب��رى ف��ي آس�ي��ا ال��وس�ط��ى‪ ،‬وإح��دى‬ ‫أكبر الصحاري الرملية في العالم"‪.‬‬ ‫وف��ي ي��وم ‪ 15‬م��ارس‪ ،‬ق��ال م��راس��ل بي‬ ‫ب ��ي س ��ي ج ��ون ��ا ف �ي �ش��ر ف ��ي ت �غ��ري��دة‬ ‫ل� ��ه ع� �ل ��ى م ��وق ��ع ت ��وي� �ت ��ر‪" :‬أح ��اط� �ن ��ي‬ ‫م �س��ؤول��ون م��ال �ي��زي��ون ع�ل�م��ا ب��أن�ه��م‬ ‫يعتقدون أن أك�ث��ر اأم��اك��ن امحتملة‬ ‫للطائرة ‪ MH370‬هو فوق اأرض في‬ ‫مكان ما بالقرب من الحدود الصينية‬ ‫القيرغيزية‪ ".‬لكن مرة أخرى‪ ،‬تستند‬ ‫تلك النظرية إلى مرور الطائرة بشكل‬ ‫اس�ت�ث�ن��ائ��ي م��ن خ ��ال أن�ظ�م��ة ال� ��رادار‬ ‫للعديد من الدول‪.‬‬ ‫> اجهت الطائرة نحو جزيرة‬

‫لنكاوي بسبب حريق أو عطل آخر‬ ‫ي �م �ك��ن ت�ف�س�ي��ر ف� �ق ��دان اإرس � ��ال‬ ‫واات � � � �ص� � � ��اات ع � ��ن ط� ��ري� ��ق ن �ش ��وب‬ ‫حريق‪ ،‬كما يقول ام��دون في شؤون‬ ‫الطيران كريس غودفولو‪ .‬ويضيف‬ ‫أن ات �ج��اه ال �ط��ائ��رة ن��اح�ي��ة ال�ي�س��ار‪،‬‬ ‫وان �ح��راف �ه��ا ع��ن ال �ط��ري��ق إل ��ى ب�ك��ن‪،‬‬ ‫ربما كان محاولة لتحقيق السامة‪.‬‬ ‫وي��ري غودفولو أن ذل��ك الطيار‬ ‫"ف �ع��ل ك��ل اأش �ي��اء ال�ص�ح�ي�ح��ة‪ ،‬فقد‬ ‫واج � ��ه ح��دث��ا رئ �ي �س �ي��ا م ��ا ع �ل��ى من‬ ‫الطائرة والذي دفعه إلى اتخاذ ذلك‬ ‫ام�س��ار العكسي امفاجئ نحو أق��رب‬ ‫م�ط��ار آم ��ن‪ ".‬وي�ق��ول غ��ودف��ول��و‪" :‬إن��ه‬ ‫ح��اول تجنب تحطم ال�ط��ائ��رة داخ��ل‬ ‫م��دي�ن��ة أو ب�ع��ض ام�ن��اط��ق ام��رت�ف�ع��ة‪،‬‬ ‫ورب� �م ��ا ك� ��ان ب��ال �ف �ع��ل ي �ت �خ��ذ م �س��ارا‬ ‫مباشرا نحو جزيرة ب��ااو لنكاوي‪،‬‬ ‫ف��ي ه�ب��وط مسافة ‪ 4.000‬متر تجاه‬ ‫ام�ي��اه دون وج��ود ع��وائ��ق‪ .‬ول��م يعد‬ ‫قائد الطائرة إلى كواامبور أنه كان‬ ‫يعلم أن أم��ام��ه ‪ 8.000‬آاف ق��دم من‬ ‫امرتفعات يجب تخطيها‪ .‬كان يعلم‬ ‫أن ال �ت �ض��اري��س أس �ه��ل ف��ي اات �ج��اه‬ ‫ن�ح��و ج��زي��رة ل �ن �ك��اوي‪ ،‬وأن ام�س��اف��ة‬ ‫أق� � �ص � ��ر‪ ".‬ووف � �ق � ��ا ل � �ه� ��ذه ال� �ن �ظ ��ري ��ة‪،‬‬ ‫ي �ف �ت��رض أن ال �ط��ائ��رة ل��م ت�ن�ج��ح في‬ ‫الوصول إلى تلك الجزيرة وسقطت‬ ‫في مياه البحر‪.‬‬ ‫لكن هناك من يشكك في نظرية‬ ‫غودفولو‪ ،‬إذ لو تغير مسار الرحلة‬ ‫خ ��ال ح� ��دوث أم ��ر ط� ��ارئ‪ ،‬ل �ك��ان من‬ ‫اممكن أن نتوقع أن يحدث التحول‬ ‫في مسارها من خال وحدة التحكم‬ ‫ال� �ي ��دوي ف ��ي ال� �ط ��ائ ��رة‪ .‬ل �ك��ن تغيير‬ ‫ات �ج��اه ال �ط��ائ��رة ن��اح�ي��ة ال �ي �س��ار ك��ان‬ ‫ن��يجة وج ��ود ش�خ��ص م��ا ف��ي قمرة‬ ‫ال �ط��ائ��رة ي�ك�ت��ب ع�ل��ى ل��وح��ة مفاتيح‬ ‫ك�م�ب�ي��وت��ر "ع �ل��ى ق��اع��دة ف��ي مستوى‬ ‫ال��رك�ب��ة ب��ن ق��ائ��د ال �ط��ائ��رة وام�س��اع��د‬ ‫اأول ل��ه"‪ ،‬وفقا مسؤولن ف��ي تقرير‬ ‫ل�ص�ح�ي�ف��ة ن �ي��وي��ورك ت��اي �م��ز‪ .‬وت�ق��ول‬ ‫الصحيفة إن ذلك "عزز ااعتقاد لدى‬ ‫امحققن ‪-‬ال��ذي عبر عنه ف��ي البداية‬ ‫م �س��ؤول��ون م��ال�ي��زي��ون‪ -‬ب��أن ال�ط��ائ��رة‬ ‫حول مسارها عمدا‪ ،‬وأن شيئا مدبرا‬ ‫قد وقع‪".‬‬ ‫> الطائرة في باكستان‬ ‫ك�ت��ب ام �ب��راط��ور اإع� ��ام روب ��رت‬ ‫م � ��ردوخ ت �غ��ري��دة ع �ل��ى م��وق��ع ت��وي�ت��ر‬ ‫ي �ق��ول ف �ي �ه��ا‪" :‬ي �ب��دو ال �ع��ال��م م��ذه��وا‬ ‫م ��ن اخ �ت �ف ��اء ال� �ط ��ائ ��رة ب��وي �ن��غ ‪.777‬‬ ‫رب�م��ا ل��م تتحطم‪ ،‬ولكنها اختطفت‪،‬‬ ‫وأخفيت بشكل جيد‪ ،‬ربما في شمال‬ ‫باكستان‪ ،‬مثل بن ادن"‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ب��اك �س �ت��ان ن �ف��ت ب �ش��دة أن‬ ‫ي �ك��ون ه� ��ذا م �م �ك �ن��ا‪ .‬ون �ق �ل��ت ت �ق��اري��ر‬ ‫إع��ام�ي��ة ع��ن م�س��اع��د رئ�ي��س ال ��وزراء‬ ‫ال� �ب ��اك� �س� �ت ��ان ��ي ل� � �ش � ��ؤون ال � �ط � �ي� ��ران‪،‬‬ ‫ش �ج��اع��ت ع �ظ �ي��م‪ ،‬ق ��ول ��ه‪" :‬ل� ��م ت��رص��د‬ ‫رادارات الطيران امدني الباكستاني‬ ‫ه ��ذه ال �ط��ائ��رة م�ط�ل�ق��ا‪ ،‬ف�ك�ي��ف يمكن‬ ‫أن ت� � �ك � ��ون م� �خ� �ف� �ي ��ة ف� � ��ي م� � �ك � ��ان م��ا‬ ‫ف� � ��ي ب � ��اك� � �س� � �ت � ��ان؟"‪ .‬وم� � �ث � ��ل ن �ظ ��ري ��ة‬ ‫ك��ازاخ�س�ت��ان‪ ،‬ي�ب��دو ه��ذا شيئا بعيد‬ ‫ااح �ت �م��ال‪ ،‬ل�ع��دة أس �ب��اب ل�ي��س أقلها‬ ‫أن ال �ت �ق ��اط ��ع ب� ��ن ال� �ف� �ض ��اء ال �ج ��وي‬ ‫الهندي والباكستاني يعد أحد أكثر‬ ‫القطاعات مراقبة في العالم من خال‬ ‫الرادار العسكري‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ال� � ��رغ� � ��م م� � ��ن أن ش� �م ��ال‬ ‫ب ��اك �س �ت ��ان م �ن �ط �ق��ة ن ��ائ �ي ��ة وي �ن �ع��دم‬ ‫فيها القانون‪ ،‬إا أن امنطقة تخضع‬

‫مراقبة صارمة من اأقمار الصناعية‬ ‫وال �ط��ائ��رات ب ��دون ط �ي��ار‪ .‬وي �ب��دو من‬ ‫ام�س�ت�ب�ع��د ت�ص��دي��ق أن ط��ائ��رة يمكن‬

‫من بن أكثر‬ ‫النظريات‬ ‫الغريبة‬ ‫أ ت و‬ ‫الطائرة قد‬ ‫اختط ت‬ ‫من قبل‬ ‫إ هابين‬ ‫ا ت اب‬ ‫هجو‬

‫أن تصل إلى هذه امنطقة دون أن يتم‬ ‫رصدها‪.‬‬

‫عن ااتصال والهبوط في شينجيانغ‬ ‫أوقيرغيزستان أو تركمانستان"‪.‬‬

‫> الطائرة تختبئ في ظل‬ ‫طائرة أخرى‬ ‫يعتقد كيث ليدجيروود‪ ،‬م��دون‬ ‫ف� ��ي ش� � ��ؤون ال � �ط � �ي� ��ران‪ ،‬أن ال �ط ��ائ ��رة‬ ‫ام � �ف � �ق� ��ودة اخ � �ت � �ب� ��أت ف � ��ي ظ � ��ل رادار‬ ‫ال � �ط� ��ائ� ��رة ال� �س� �ن� �غ ��اف ��وري ��ة ‪.SIA68‬‬ ‫ويشير ليدجيروود إل��ى أن الطائرة‬ ‫السنغافورية كانت في نفس منطقة‬ ‫ال �ط ��ائ ��رة ام ��ال �ي ��زي ��ة‪ ،‬ق ��ائ ��ا‪" :‬أص �ب��ح‬ ‫واضحا بعدما تتبعت مسار الطائرة‬ ‫ال� �س� �ن� �غ ��اف ��وري ��ة‪ SIA68‬أن ال �ط��ائ��رة‬ ‫‪ MH370‬ح� ��رك� ��ت ن �ف �س �ه��ا ب� �ص ��ورة‬ ‫م �ب��اش��رة خ �ل��ف ‪ SIA68‬ف ��ي ح��وال��ي‬ ‫ال �س��اع��ة ‪ 18:00‬ب��ال�ت��وق�ي��ت ال �ع��ام��ي‪،‬‬ ‫وفي خال الدقائق ال� ‪ 15‬التالية كانت‬ ‫تسير خلف الطائرة ‪.SIA68‬‬ ‫ويعتقد ليدجيروود أن الطائرة‬ ‫ال � �س � �ن � �غ� ��اف� ��وري� ��ة أخ� � �ف � ��ت ال � �ط� ��ائ� ��رة‬ ‫ام� �ف� �ق ��ودة ع� ��ن أن �ظ �م��ة ال� � � � ��رادار ع�ل��ى‬ ‫اأرض‪ .‬وأض��اف‪" :‬أعتقد أن ‪MH370‬‬ ‫حلقت على اأرج ��ح ف��ي ظ��ل الطائرة‬ ‫‪ SIA68‬ع �ب��ر ام� �ج ��ال ال� �ج ��وي للهند‬ ‫وأف �غ��ان �س �ت��ان‪ .‬ون� �ظ ��را أن ‪MH370‬‬ ‫كانت تحلق في الظام بدون إرسال‪،‬‬ ‫ف��إن ‪ SIA68‬ل��م تكن تعلم أن ‪MH370‬‬ ‫كانت تحلق في مكان حولها‪ .‬وعندما‬ ‫دخلت امجال الجوي الهندي‪ ،‬التقط‬ ‫الرادار نقطة ضوء واحدة‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال � � ��ذي ظ� �ه ��رت ف �ي ��ه ب� �ي ��ان ��ات إرس � ��ال‬ ‫‪ SIA68‬ع�ل��ى ب��رج ام��راق�ب��ة وش��اش��ات‬ ‫الرادار العسكري"‪.‬‬ ‫وأض��اف ل�ي��دج�ي��روود‪" :‬توجهت‬ ‫الطائرة السنغافورية إل��ى إسبانيا‪،‬‬ ‫ويمكن أن تكون الطائرة اماليزية قد‬ ‫ات �خ��ذت م �س��ارا مختلفا‪ .‬ث�م��ة م��واق��ع‬ ‫ع��دة على ط��ول م�س��ار رح�ل��ة الطائرة‬ ‫‪ SIA68‬التي يمكن خالها اانقطاع‬

‫> ثمة صراع‬ ‫م � ��ن ب � ��ن أص � �ع� ��ب اأم � � � ��ور ال �ت��ي‬ ‫ي�ج��ب وض�ع�ه��ا ف��ي ال�ح�س�ب��ان وال�ت��ي‬ ‫ت �ف �س��ر ب� �ص ��ورة م �ب �س �ط��ة أن ط��ري�ق��ة‬ ‫تحليق الطائرة ك��ان متقطعا‪ ،‬حيث‬ ‫ح �ل �ق��ت ف� ��وق "ال �س �ق��ف" ام� �ح ��دد ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وح �ل �ق��ت ع �ل��ى ارت� �ف ��اع ‪ 45,000‬ق��دم��ا‬ ‫(‪ 13,716‬م �ت��را) ق �ب��ل أن ت�ح�ل��ق على‬ ‫ارت � �ف� ��اع م �ن �خ �ف��ض ل �ل �غ��اي��ة‪ .‬وت�ش�ي��ر‬ ‫ت�ل��ك ال�ت�ق�ل�ب��ات ال�ك�ب�ي��رة ف��ي اارت �ف��اع‬ ‫إل��ى اح�ت�م��ال وج��ود ص��راع على من‬ ‫الطائرة‪ ،‬على حد قول بوزديجان‪.‬‬ ‫‪ - 9‬ال ��رك ��اب ق �ت �ل��وا ع �م��دا بسبب‬ ‫تخفيف الضغط‬ ‫ثمة نظرية أخ��رى متداولة وهي‬ ‫أن الطائرة حلقت على ارتفاع ‪45,000‬‬ ‫ق��دم لقتل ال��رك��اب ب�س��رع��ة‪ ،‬ع�ل��ى حد‬ ‫قول سن مافيت‪ ،‬قائد سابق بساح‬ ‫ال � �ج� ��و ال� �ب ��ري� �ط ��ان ��ي‪ .‬ورب � �م� ��ا ي �ك��ون‬ ‫ال��داف��ع وراء ذل��ك ف��ي ام�ق��ام اأول هو‬ ‫م�ن��ع ال��رك��اب م��ن اس�ت�خ��دام ال�ه��وات��ف‬ ‫الجوالة‪ ،‬بمجرد انحدار الطائرة إلى‬ ‫ارتفاع منخفض للغاية‪.‬‬ ‫وعلى ارتفاع ‪ 45,000‬قدما‪ ،‬تكون‬ ‫ال�ط��ائ��رة ب��وي�ن��غ ‪ 777‬ق��د حلقت ف��وق‬ ‫اارت�ف��اع الطبيعي لها‪ ،‬وربما يكون‬ ‫ال� �ه ��دف م ��ن ذل� ��ك ه ��و إزال� � ��ة ال�ض�غ��ط‬ ‫الجوي داخل قمرة القيادة‪ ،‬على حد‬ ‫قول مافيت‪ .‬وفي هذه الحالة‪ ،‬يتم نشر‬ ‫أق�ن�ع��ة اأوك �س �ج��ن ب �ص��ورة تلقائية‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ه��ا ت �ن��ف ب �ع��د م� ��دة ت� �ت ��راوح بن‬ ‫‪ 12‬و‪ 15‬دق�ي�ق��ة‪ .‬ويفقد ال��رك��اب الوعي‬ ‫وي �م��وت��ون –ك �م��ا ه��و ال �ح��ال ف��ي ح��ال��ة‬ ‫ال�ت�س�م��م ب ��أول أك�س�ي��د ال �ك��رب��ون– كما‬ ‫أن ق��ائ��د ال �ط��ائ��رة س ��وف ي �م��وت ب�ه��ذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬إا إذا تمكن من الوصول إلى‬ ‫اأوكسجن بشكل آخر‪.‬‬

‫> سوف تقلع الطائرة مرة أخرى‬ ‫استخدامها في هجوم إرهابي‬ ‫م��ن ب��ن أك �ث��ر ال�ن�ظ��ري��ات ال�غ��ري�ب��ة‬ ‫ه��و أن ال �ط��ائ��رة ق��د اخ�ت�ط�ف��ت م��ن قبل‬ ‫إره��اب �ي��ن ارت �ك��اب ه �ج��وم ع�ل��ى غ��رار‬ ‫ما حدث في الحادي عشر من شتنبر‪.‬‬ ‫وي� ��رى م ��ن ت �ب �ن��وا ه ��ذا ال �س �ي �ن��اري��و أن‬ ‫ال �ط��ائ��رة ه�ب�ط��ت ب ��أم ��ان وأخ �ف �ي��ت في‬ ‫م �ك��ان م��ا وس �ي �ت��م ت��زوي��ده��ا ب��ال��وق��ود‬ ‫وأج �ه��زة إرس� ��ال ج��دي��دة ق�ب��ل أن تقلع‬ ‫مهاجمة مدينة م��ا‪ .‬ويقول مافيت إنه‬ ‫من الصعب للغاية أن تجبر طائرة على‬ ‫الهبوط ويجري إخفاؤها ثم تقلع مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬ولكن ا يمكن استبعاد ذلك‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف‪" :‬ن �ح��ن اآن ف ��ي م��رح�ل��ة‬ ‫ت �ج �ع �ل �ن��ا ن �ف �ك��ر ف ��ي إم �ك��ان �ي��ة ح ��دوث‬ ‫اأم��ور الصعبة للغاية‪ ،‬وأن نضع في‬ ‫ااع �ت �ب ��ار أن ج �م �ي��ع ال� �خ� �ي ��ارات ت�ب��دو‬ ‫معقولة"‪ .‬ويقول إن��ه من غير الواضح‬ ‫م� ��ا إذا ك � ��ان ي �م �ك��ن ت� ��زوي� ��د ال �ط ��ائ ��رة‬ ‫ب ��أج �ه ��زة إرس � � ��ال ج ��دي ��دة وإع �ط��ائ �ه��ا‬ ‫هوية جديدة تماما‪ .‬ويرى آخ��رون أنه‬ ‫حتى وإن كان من اممكن أن يتم إجبار‬ ‫الطائرة على الهبوط وإخفائها‪ ،‬إا أنه‬ ‫من غير امرجح أن تكون في حالة جيدة‬ ‫تمكنها من اإقاع مرة أخرى‪.‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ت �ل ��ك ال �ن �ظ��ري��ات‬ ‫ال �ع �ش��ر ال �س��اب �ق��ة‪ ،‬ه �ن��اك ح��دي��ث ح��ول‬ ‫ن� � �ظ � ��ري � ��ات أخ � � � � ��رى ت� �ت� �ع� �ل ��ق ب� ��وج� ��ود‬ ‫م� � ��ؤام� � ��رات ذات ات � �ج� ��اه� ��ات وأه � � ��داف‬ ‫م � �ت � �ع ��ددة‪ .‬وي � �ج� ��ري ت �ف �س �ي��ر اخ �ت �ف��اء‬ ‫الطائرة‪ ،‬وفقا لنظريات ام��ؤام��رة تلك‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أن امختطفن س ��واء ك��ان��وا دوا‬ ‫أو ع�ص��اب��ات‪ ،‬ي��ري��دون تحقيق أه��داف‬ ‫س�ي��اس�ي��ة أو اق�ت�ص��ادي��ة غ�ي��ر معلومة‬ ‫ح�ت��ى اآن‪ ،‬ل�ك��ن م��ا ي ��زال م��ن ال�ص�ع��ب‬ ‫تصديق ذلك أيضا‪.‬‬ ‫توم دي كاستيا ‪-‬‬ ‫بي بي سي نيوز‬

‫شاطئ الوداية محج الباحثن عن الراحة يعاني التلوث واإهمال في صمت‬

‫الرباط‪:‬هاجر محرز‬ ‫ت � �ش � �ك� ��ل ع � �ط � �ل� ��ة ن� �ه ��اي ��ة‬ ‫اأس � �ب ��وع ف ��رص ��ة ل�ل�ك�ث�ي��ري��ن‬ ‫ل �ل �خ ��روج م ��ن روت � ��ن ال�ع�م��ل‬ ‫وال��دراس��ة وك��ذا ام�ن��زل‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ره��ا ال�ك�ب�ي��ر وال�ص�غ�ي��ر‬ ‫كل مساء (جمعة)‪ ،‬فيبدأ في‬ ‫ال �ت �خ �ط �ي��ط ل�ك�ي�ف�ي��ة ت�م�ض�ي��ة‬ ‫(السبت) و(اأحد)‪.‬‬ ‫ك� � � � � ��ل ي� � � �خ� � � �ط � � ��ط ح � �س� ��ب‬ ‫ال� ��وس� ��ائ� ��ل ام � �ت� ��وف� ��رة ل ��دي ��ه‪،‬‬ ‫وي� �خ� �ت� �ل ��ف ه� � ��ذا م � ��ن م��دي �ن��ة‬ ‫إل��ى أخ ��رى‪ ،‬ف��ي ال��رب��اط مثا‬ ‫يتمركز أكبر عدد من اموظفن‬ ‫وم ��راك ��ز اأع �م ��ال وال �ت �ج��ارة‪،‬‬ ‫وتكثر فيها امرافق واأماكن‬ ‫امناسبة لقضاء عطلة نهاية‬ ‫اأس�ب��وع م��ن مطاعم ومراكز‬

‫ت� � �ج � ��اري � ��ة ك� � �ب � ��رى وم� ��اه� ��ي‬ ‫ل��أط �ف��ال وأم ��اك ��ن ل�ل �ن��زه��ات‬ ‫والتجول‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ه � �ن� ��اك م � ��ن ي �ف �ض��ل‬ ‫ال� �ش ��اط ��ئ ب ��اع� �ت� �ب ��اره م �ك��ان��ا‬ ‫ط �ب �ي �ع �ي��ا ي� �ق ��دم ك� ��ل وس ��ائ ��ل‬ ‫ال� � � ��راح� � � ��ة م� � ��رت� � ��ادي� � ��ه ك � �ب � ��ارا‬ ‫وص �غ��ارا‪ ،‬ش�ب��اب��ا وش�ي��وخ��ا‪،‬‬ ‫ف � � � ��إن م� � � � � ��ررت ع � �ل � ��ى ش ��اط ��ئ‬ ‫ال � � ��وداي � � ��ة ب � ��ال � ��رب � ��اط ن �ه��اي��ة‬ ‫اأس� � �ب � ��وع س� �ت� �ج ��ده م�ك�ت�ظ��ا‬ ‫ب��أن��اس ي�ب�ح�ث��ون ع��ن تسلية‬ ‫أنفسهم للخروج من الروتن‬ ‫ال �ي��وم��ي‪ ،‬ف�م�ن�ه��م م ��ن يفضل‬ ‫ممارسة الرياضة ككرة القدم‬ ‫أو ال �س �ب��اح��ة ع �ل��ى اخ �ت��اف‬ ‫ال � �ف � �ص� ��ول‪ ،‬وك � ��ذل � ��ك ري ��اض ��ة‬ ‫امشي التي طاما يوصي بها‬ ‫أخ�ص��ائ�ي��و ال �ص �ح��ة‪ ،‬وه�ن��اك‬ ‫م��ن ي�ك�ت�ف��ي ب �ق��راءة ك �ت��اب ما‬ ‫ف ��ي ج ��و ش� ��اع� ��ري‪ ،‬وآخ� � ��رون‬ ‫ي� � �ص� � �ط� � �ح� � �ب � ��ون أب � � �ن� � ��اء ه� � ��م‬

‫أصبح يعاني‬ ‫من ت وث كبر‬ ‫يؤ با مرتاديه‬ ‫يدفع ب م إى‬ ‫الت مر من الحالة‬ ‫التي صل إلي ا‬ ‫امتن س الطبيعي‬ ‫ال ي يقد خدماته‬ ‫امجانية ل ل‬ ‫الرباطين‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصد عن‬ ‫مج وعة صحافة العواصم‬ ‫‪ARL‬ف ‪s group‬هم‪pit‬م‪ss c‬ن‪Pr‬‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫اس� �ت� �ن� �ش ��اق ه � � ��واء ن� �ق ��ي ي�ط�ه��ر‬ ‫رئ �ت �ه��م ال �ص �غ �ي��رة ال �ت��ي أت�ع�ب�ه��ا‬ ‫ال� �ت� �ل ��وث ام �ن �ب �ع��ث م� ��ن ام �ص��ان��ع‬ ‫والسيارات في امدينة‪،‬‬ ‫فتجد ازدحاما كبيرا وحركة‬ ‫مميزة‪ ،‬وغالبا ما تصادف أحدا‬ ‫تعرفه منذ زمن في جوات نهاية‬ ‫اأسبوع بالشاطئ‪.‬‬ ‫لكن هذا لم يعد ينطبق على‬ ‫ش��اط��ئ ال ��وداي ��ة ب��ال��رب��اط‪ ،‬حيث‬ ‫أص �ب ��ح ي �ع��ان��ي م ��ن ت �ل ��وث ك�ب�ي��ر‬ ‫ي � ��ؤرق ب � ��ال م ��رت ��ادي ��ه وي��دف �ع �ه��م‬ ‫إل� � ��ى ال� �ت ��ذم ��ر م� ��ن ال� �ح ��ال ��ة ال �ت��ي‬ ‫وص ��ل إل�ي�ه��ا ام�ت�ن�ف��س الطبيعي‬ ‫ال��ذي يقدم خدماته امجانية لكل‬ ‫الرباطين‪.‬‬ ‫يقول أحمد امرابط‪ 45 ،‬سنة‪،‬‬ ‫موظف بمؤسسة عمومية‪" :‬نلجأ‬ ‫إل � ��ى ال� �ش ��اط ��ئ ب ��اع� �ت� �ب ��اره م ��اذا‬ ‫ط�ب�ي�ع�ي��ا ن��رف��ه ف �ي��ه ع ��ن أن�ف�س�ن��ا‬ ‫وع ��ن أط�ف��ال�ن��ا ال �ص �غ��ار‪ ،‬ل�ك��ن في‬ ‫ال�س�ن��وات اأخ �ي��رة ب��دأن��ا ناحظ‬

‫امقر ااجتماعي‬

‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫ت �ل��وث��ا ك �ب �ي��را ب �ش��اط��ئ ال ��وداي ��ة‬ ‫ال� �ش ��اط ��ئ ال ��وح� �ي ��د ال� �ق ��ري ��ب م��ن‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬ف�ت�ج��د اأزب � ��ال متناثرة‬ ‫ه� �ن ��ا وه� � �ن � ��اك‪ ،‬وال� � ��رم� � ��ال ت �ح��ول‬ ‫ل��ون�ه��ا م��ن اأص �ف��ر ال �ن��اص��ع إل��ى‬ ‫ل��ون ل��م يخترع ل��ه اس��م ب�ع��د‪ ،‬أما‬ ‫امياه فتنبعث منها روائح كريهة‬ ‫وت ��رم ��ي ع �ل��ى ال �ض �ف��اف ق�م��ام��ات‬ ‫وم�خ�ل�ف��ات س�ب��ق وت�خ�ل��ص منها‬ ‫عديمو الضمير وامسؤولية"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف‪" :‬م� �ن� �ع� �ن ��ا ال � �ع� ��ام‬ ‫ال �ف��ارط م��ن ال�س�ب��اح��ة ف��ي شاطئ‬ ‫ال � ��وداي � ��ة ل �ل �ت �ل��وث ال �ك �ب �ي��ر ال ��ذي‬ ‫وصل إليه‪ ،‬لكن لم يستسغ اأمر‬ ‫أح��د‪ ،‬أو ب��اأح��رى ل��م يستوعبوا‬ ‫خطورة اأمر‪ ،‬فمارسوا السباحة‬ ‫بشكل طبيعي رغم اإكراهات"‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ام � ��راب � ��ط أن "ال �ت �ل ��وث‬ ‫الحاصل ناتج عن انعدام الوعي‬ ‫ف��ي ص�ف��وف ج��ل ف�ئ��ات امجتمع‪،‬‬ ‫وك � ��ذا غ �ي��اب ت� ��ام إس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ت � �ح � �م� ��ي اأم� � � ��اك� � � ��ن ال� �ط� �ب� �ي� �ع� �ي ��ة‬

‫ب� ��ام� ��دي � �ن� ��ة‪ ،‬ن ��اه � �ي ��ك ع � ��ن ت ��وج ��ه‬ ‫ااس� �ت� �ث� �م ��ارات ل ��أش� �ي ��اء ام � ��درة‬ ‫ل �ل��دخ��ل م �ق��اب��ل إه� �م ��ال اأم ��اك ��ن‬ ‫الطبيعية امجانية"‪.‬‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬ت�ق��ول‬ ‫سعاد أبو الخير‪39 ،‬سنة‪ ،‬أستاذة‬ ‫ب��ال �ت �ع �ل �ي��م ااب � �ت� ��دائ� ��ي‪" :‬أن �ص ��ح‬ ‫دائ� �م ��ا ت ��ام ��ذت ��ي ب��ال �ت��وج��ه إل��ى‬ ‫الشاطئ نهاية اأسبوع‪ ،‬لكن مع‬ ‫التلوث الحاصل بشاطئ الوداية‬ ‫أص �ب �ح��ت أخ� � ��اف ع �ل �ي �ه��م‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ت��وج��د م �ن �ش��آت ص�ن��اع�ي��ة تصب‬ ‫عوادمها ومخلفاتها الصناعية‬ ‫في شواطئ ااستجمام‪ ،‬وعوادم‬ ‫ام �ن��ازل أي �ض��ا‪ ،‬وه��و م��ا أدى إل��ى‬ ‫ت�ل��وث مباشر للشاطئ‪ ،‬ه��ذا أثر‬ ‫ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ع �ل��ى أب �ن��اء الطبقة‬ ‫الفقيرة وامتوسطة ال��ذي��ن كانوا‬ ‫يجدون في شاطئ الوداية اماذ‬ ‫الوحيد الذي في متناولهم"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت‪" :‬ال � �ك� ��ل غ �ي��ر واع‬ ‫ب� �م ��دى خ � �ط� ��ورة اأم� � � ��ر‪ ،‬ف �ت �ل��وث‬ ‫م�ي��اه ال�ب�ح��ر ي ��ؤدي م�ب��اش��رة إل��ى‬ ‫تلوث ال�ه��واء ثم اأم�ط��ار‪ ،‬فتنتج‬ ‫أم�ط��ار حمضية تضر بالطبيعة‬ ‫والناس عامة‪ ،‬لذا على كل فئات‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ام �ج �ت �م��ع أن ت �ض��اف��ر ج �ه��وده��ا‬ ‫إنقاذ ما يمكن إنقاذه من شاطئ‬ ‫الوداية‪ ،‬وأن ا تكتفي بالحمات‬ ‫ال� �ت ��وع ��وي ��ة ف � ��ي ف� �ص ��ل ال �ص �ي��ف‬ ‫ف� �ق ��ط‪ ،‬ف��ال �ش��اط��ئ م �ح��ج ل �ل �ن��اس‬ ‫ف ��ي ك ��ل ال �ف �ص��ول‪ ،‬وم ��ن ال��واج��ب‬ ‫على ام��رب��ن تنشئة جيل يحترم‬ ‫الطبيعة بكل مكوناتها يستوعب‬ ‫أه�م�ي�ت�ه��ا وي �ع �ت �ب��ره��ا س �ب �ب��ا من‬ ‫أس�ب��اب ال��وج��ود‪ ،‬فثقافة اح�ت��رام‬ ‫الطبيعة قليلة إن لم نقل منعدمة‬ ‫في مجتمع يخطط مغرب أخضر‪،‬‬ ‫ه ��ذا ام �خ �ط��ط ال� ��ذي ا ي�م�ك�ن��ه أن‬ ‫ي �س �ت �ث �ن��ي ال� �ش ��واط ��ئ ب��اع �ت �ب��اره‬ ‫ثروة حقيقية للمغرب بما تقدمه‬ ‫م ��ن ث� � ��روات س�م�ك�ي��ة وك � ��ذا م�ك��ان‬ ‫لاستجمام وراحة امواطنن"‪.‬‬ ‫وأكدت أبو الخير‪" :‬أن ظاهرة‬ ‫ع� � � ��زوف ام� ��واط � �ن� ��ن ع � ��ن ش��اط��ئ‬ ‫ال ��وداي ��ة أض �ح��ت ج�ل�ي��ة ل�ل�ع�م��وم‪،‬‬ ‫باعتباره أصبح مصدرا للتلوث‬ ‫وليس لاستجمام"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫الرئيس الصيني يبدأ اليوم جولة أوربية على خلفية اأزمة اأوكرانية‬ ‫بكن أقرب ما تكون للحياد < أوكرانيا تتعهد بالنضال من أجل تحرير القرم‬

‫ي �ب��دأ "ش ��ي ج�ي�ن�ب�ي�ن��غ" جولته‬ ‫اأول � ��ى إل� ��ى أورب � ��ا ب�ص�ف�ت��ه رئ�ي�س��ا‬ ‫للصن غ��دا (ال�س�ب��ت)‪ ،‬بينما تشهد‬ ‫ال� �ق ��ارة ت �ص �ع �ي��دا ب �ع��د ض ��م روس �ي��ا‬ ‫ح �ل �ي �ف��ة ال� �ص ��ن ل �ل �ق��رم ال� �ت ��ي ك��ان��ت‬ ‫ج��زءا م��ن أوك��ران �ي��ا‪ .‬وت��أت��ي الجولة‬ ‫ال�ت��ي تشمل أرب ��ع دول ب�ع��د امتناع‬ ‫الصن عن التصويت على قرار أمام‬ ‫مجلس اأمن الدولي‪ ،‬يدعمه الغرب‬ ‫يندد بااستفتاء في القرم‪ ،‬بدا من‬ ‫استخدام حقها بالنقض على غرار‬ ‫موسكو‪.‬‬ ‫وف��ي الوقت ال��ذي يستبعد فيه‬ ‫م�ح�ل�ل��ون أن ي��دل��ي "ش ��ي" بتصريح‬ ‫حول أوكرانيا‪ ،‬إا أنهم ا يعتقدون‬ ‫أن ال� �ص ��ن س �ت �ظ��ل ع� �ل ��ى ال �ه��ام��ش‬ ‫دبلوماسيا لفترة طويلة‪.‬‬ ‫وم � �ن � ��ذ ت ��ول � �ي ��ه م� �ن� �ص� �ب ��ه ق �ب��ل‬ ‫س �ن��ة‪ ،‬زار "ش� ��ي" روس �ي��ا وإف��ري�ق�ي��ا‬ ‫والوايات امتحدة وأميركا الاتينية‬ ‫وال� �ك ��اري� �ب ��ي وج � �ن� ��وب ش � ��رق أس �ي��ا‬ ‫ووس � ��ط أس� �ي ��ا‪ .‬وس �ت �ك ��ون م�ح�ط�ت��ه‬ ‫اأول� � ��ى ف ��ي ه��ول �ن��دا ت �ل �ي �ه��ا ف��رن�س��ا‬ ‫وأم ��ان� �ي ��ا وب �ل �ج �ي �ك��ا ح �ي��ث س �ي��زور‬ ‫أيضا مقر ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وأث� ��ار ت��دخ��ل ال��رئ �ي��س ال��روس��ي‬ ‫"فاديمير بوتن" في القرم انتقادات‬ ‫شديدة داخل مجموعة الدول السبع‬ ‫(اأكثر تقدما)‪ .‬ومن امقرر‪ ،‬أن يلتقي‬ ‫"شي" مع امستشارة اأمانية "أنجيا‬

‫ميركل" ونظيره الفرنسي "فرنسوا‬ ‫ه � ��وان � ��د" ع� �ل ��ى أن ي �ل �ت �ق��ي ن �ظ �ي��ره‬ ‫اأميركي "باراك أوباما" على هامش‬ ‫قمة اأمن النووي امقررة في اهاي‬ ‫ي��وم��ي ااث �ن ��ن وال �ث��اث ��اء ام�ق�ب�ل��ن‪.‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ال� � �ق � ��ادة ال �غ��رب �ي��ن‬ ‫الثاثة‪ ،‬أعضاء في مجموعة الدول‬ ‫ال �س �ب��ع ال �ت��ي ت�س�ع��ى ب�ش�ك��ل حثيث‬ ‫إل��ى إع��داد رد على اأزم��ة في القرم‪،‬‬ ‫وم��ن ام��رج��ح أن ي�ق��وم��وا بالتباحث‬ ‫في امسألة خال القمة في "اهاي"‪،‬‬ ‫إا أن زي� ��ارات ال��زع �م��اء أو ال��رؤس��اء‬ ‫الصينين إلى الخارج عادة ا تخرج‬ ‫عن السيناريو الدقيق امعد مسبقا‪.‬‬ ‫وتقتصر على التركيز على الجوانب‬ ‫اإيجابية ل�ع��اق��ات بكن م��ع ال��دول‬ ‫التي تشملها الزيارة‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ف ��ادى ب �ك��ن ع� � ��ادة ات �خ��اذ‬ ‫م ��واق ��ف م ��ن أوض� � ��اع ا ت��ؤث��ر فيها‬ ‫ب �ش �ك��ل م �ب ��اش ��ر‪ ،‬ب �ح �س��ب "ت ��وم ��اس‬ ‫كونينغ" منسق برامج آسيا والصن‬ ‫ل � ��دى ام �ج �ل ��س اأورب � � � ��ي ل �ل �ع��اق��ات‬ ‫الخارجية‪ ،‬من مقره في لندن‪.‬‬ ‫وق��� � ��ال "ك ��ون� �ي� �ن ��غ" ف ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫خ��اص‪" :‬ا أعتقد أن الصن ستدلي‬ ‫بتصريحات مهمة" ح��ول أوكرانيا‪.‬‬ ‫وتابع "لكنني أعتقد أن اموقف لدى‬ ‫ال � ��دول اأورب� �ي ��ة ب�ش�ك��ل ع ��ام ه��و أن‬ ‫ال �ص��ن ل��ن ي �ع��ود ب��إم�ك��ان�ه��ا ع��اج��ا‬ ‫أم آج � ��ا أن ت �ح �ت �ف��ظ ب �م��وق��ف ع��دم‬

‫شي جينبينغ الرئيس الصيني (أرشيف)‬ ‫التدخل"‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ن ��ائ ��ب وزي � � ��ر خ��ارج �ي��ة‬ ‫ال � �ص� ��ن "ل� � ��ي ب � � ��اودون � � ��غ" أق� � ��ر ب ��أن‬ ‫الوضع في أوكرانيا‪ ،‬سيطرح خال‬ ‫ال�ل�ق��اء م��ع أوب��ام��ا إا أن��ه أش ��ار إل��ى‬ ‫موقف الصن امحتمل وهو دعوتها‬ ‫ام� � �ع� � �ت � ��ادة إل � � ��ى "ال� � � �ه � � ��دوء وض� �ب ��ط‬ ‫النفس"‪.‬‬ ‫وقال لي "ستوجه الزيارة أقوى‬ ‫رس��ال��ة ل�ن��ا إل��ى ك��ل ال �ق��ارة اأورب �ي��ة‬ ‫والعالم بأن الصن تقدر دور أوربا‬ ‫ون�ح��ن م�ل�ت��زم��ون ب�ت�ع��زي��ز عاقاتنا‬ ‫مع ااتحاد اأوربي‬ ‫وسيكون على شي‪ ،‬أن يتوخى‬ ‫الحذر الشديد خ��ال زيارته إل��ى كل‬ ‫من أمانيا وفرنسا وأثناء محادثاته‬ ‫مع قادة ااتحاد اأوربي اآخرين‪.‬‬ ‫ويعتبر ااتحاد اأوربي بدوله‬ ‫ال� ‪ 28‬الشريك التجاري اأكبر للصن‪،‬‬ ‫إا أن ال �ع��اق��ات ش �ه��دت ت��وت��را بن‬ ‫الجانبن‪ ،‬خصوصا ال�ع��ام اماضي‬ ‫م� ��ع ت � �ب� ��ادل ات � �ه ��ام ��ات ح � ��ول أل � ��واح‬ ‫الطاقة الشمسية الصينية والنبيذ‬ ‫اأورب ��ي‪ ،‬أث��رت على مصالح بعض‬ ‫ال ��دول اأورب �ي��ة‪ .‬وت��اب��ع كونينغ أن‬ ‫"امشكلة اأزلية مع ااتحاد اأوربي‬ ‫ه��ي أن ��ه س�ي�ك��ون ه �ن��اك دائ �م��ا كيان‬ ‫يدعو إلى العمل معا على أننا كيان‬ ‫واح ��د ي �ت �ج��اوز ال�س�ل�ط��ات ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ب� � ��دا م� ��ن ال� �ت ��رك� �ي ��ز ع� �ل ��ى ام �ص��ال��ح‬

‫الوطنية‪ .‬لكن ف��ي النهاية امصالح‬ ‫الوطنية هي التي تطغى"‪.‬‬ ‫وستكون زي��ارة "ش��ي" إل��ى مقر‬ ‫ااتحاد اأوربي في بروكسل في ‪31‬‬ ‫م ��ارس ال �ج��اري‪ ،‬اأول� ��ى ال �ت��ي يقوم‬ ‫ب�ه��ا رئ �ي��س ص�ي�ن��ي‪ ،‬إذ ف��ي ال�س��اب��ق‬ ‫كان رؤساء الحكومة الصينيون هم‬ ‫من يشاركون في اجتماعات ااتحاد‬ ‫اأوربي‪.‬‬ ‫ف��ي ام �ق��اب��ل‪ ،‬س �ت �ك��رس ال��زي��ارة‬ ‫إل��ى ف��رن�س��ا ج��زئ�ي��ا إح �ي��اء ال��ذك��رى‬ ‫الخمسن إقامة عاقات دبلوماسية‬ ‫بن باريس وبكن في عام ‪.1964‬‬ ‫وم � ��ن ام � �ق� ��رر‪ ،‬أن ي �ل �ق��ي "ش ��ي"‬ ‫خطابا مهما في باريس يشدد فيه‬ ‫على العاقات التاريخية‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن اث � �ن ��ن م� ��ن ك � �ب ��ار ق � � ��ادة ال� �ح ��زب‬ ‫ال �ش �ي��وع��ي ال �ص �ي �ن��ي "ت �ش��و ان ��اي"‬ ‫و"دي� �ن ��غ ه �س �ي��اوب �ي �ن��غ" درس � ��ا في‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫وكانت هناك تكهنات في مطلع‬ ‫العام أن "شي" سيزور نصب تكريم‬ ‫م �ح��رق��ة ال �ي �ه��ود ف ��ي ب��رل��ن إح ��راج‬ ‫ال � �ي ��اب ��ان م� ��ن خ � ��ال ال� �ت ��رك� �ي ��ز ع�ل��ى‬ ‫اماضي النازي أمانيا‪ .‬وتدعو بكن‬ ‫طوكيو باستمرار إل��ى ااع�ت��ذار عن‬ ‫احتالها للصن وعن الفظائع التي‬ ‫ارتكبتها فيها خال الحرب العامية‬ ‫الثانية‪ .‬إا أن مساعد وزير التجارة‬ ‫ال �ص �ي �ن��ي "وان � ��غ ت� �ش ��او" ن �ف��ى ذل ��ك‪.‬‬

‫اتفقت البحرين وب��اك�س�ت��ان‪ ،‬في‬ ‫بيان مشترك ص��در‪ ،‬أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫على إجراء حوار أمني سنويا‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ت � �ب� ��ادل ام� �ع� �ل ��وم ��ات وااس� �ت� �خ� �ب ��ارات‬ ‫وال�ت�ق�ي�ي�م��ات اأم �ن �ي��ة‪ .‬ون ��دد ال �ب �ل��دان‪،‬‬ ‫ف ��ي ال �ب �ي��ان ال� �ص ��ادر ف ��ي خ �ت��ام زي ��ارة‬ ‫رسمية قام بها العاهل البحريني املك‬ ‫حمد ب��ن عيسى آل خليفة لباكستان‪،‬‬ ‫ب��اإره��اب في كافة أشكاله ومظاهره‪،‬‬ ‫وج ��ددا عزمهما ع�ل��ى ت�ع��زي��ز ال�ت�ع��اون‬ ‫ف � ��ي م � �ج� ��ال م �ك ��اف �ح ��ة اإره � � � � ��اب ع �ل��ى‬ ‫الصعيدين الثنائي وامتعدد اأط��راف‬ ‫ف��ي إط��ار منظومة اأم��م ام�ت�ح��دة‪ .‬كما‬ ‫اتفق الجانبان‪ ،‬حسب البيان امشترك‬ ‫الذي بثته وكالة أنباء البحرين‪ ،‬على زيادة تعزيز امبادات السياسية على مستوى‬ ‫ع ��ال‪ ،‬وال �ت �ع��اون ف��ي ام �ج��اات ااق�ت�ص��ادي��ة وال�ت�ج��اري��ة وااس�ت�ث�م��اري��ة وال��دف��اع�ي��ة‬ ‫واأمنية‪ ،‬وف��ي العاقات الشعبية‪ .‬ووق��ع الطرفان خ��ال ه��ذه ال��زي��ارة على العديد‬ ‫من ااتفاقيات ومذكرات التفاهم‪ ،‬تهم بالخصوص تشجيع وحماية ااستثمارات‪،‬‬ ‫وتعزيز التعاون في مجاات الطاقة وامياه‪ ،‬واأم��ن الغذائي‪ ،‬والخدمات الجوية‪،‬‬ ‫واليد العاملة والتدريب امهني‪.‬‬

‫وق��ال إن "ام��وض��وع ل��م يطرح خال‬ ‫تحضيراتنا للرحلة"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي م� � ��وض� � ��وع آخ � � � ��ر‪ ،‬ص� ��وت‬ ‫البرمان اأوكراني‪ ،‬أمس (الخميس)‬ ‫ع �ل ��ى ق � � ��رار ي ��ؤك ��د أن "ك� �ي� �ي ��ف" ل��ن‬ ‫تعترف أب��دا بضم القرم إل��ى روسيا‬ ‫وستناضل من أجل "تحريرها"‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ف � ��ي ن � ��ص ال� � �ق � ��رار ال � ��ذي‬ ‫طرح بمبادرة من الرئيس اانتقالي‬ ‫"أول� � �ك� � �س� � �ن � ��در ت� ��ورت � �ش � �ي � �ن� ��وف" أن‬ ‫أوكرانيا لن توقف نضالها من أجل‬ ‫تحرير القرم مهما كان اأمر طويا‬ ‫وأليما‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف‪ ،‬ال� � �ق � ��رار أن ال �ش �ع��ب‬ ‫اأوكراني لن يعترف أبدا بضم القرم‬ ‫إل ��ى روس �ي��ا‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن �ه��ا ام��رة‬ ‫اأول��ى منذ ال�ح��رب العامية الثانية‬ ‫ال�ت��ي يتم فيها تعديل ال �ح��دود‪ ،‬من‬ ‫ق �ب��ل روس� �ي ��ا ال� �ت ��ي ه ��ي م ��ن ال �ق��وى‬ ‫الضامنة ل�س�ي��ادة أوك��ران�ي��ا منذ أن‬ ‫تخلت تلك الجمهورية السوفياتية‬ ‫السابقة عن ترسانتها النووية عام‬ ‫‪.1994‬‬ ‫وتوجه النواب أيضا في قرارهم‬ ‫إل��ى امجتمع الدولي مطالبن بعدم‬ ‫ااعتراف بما يسمى جمهورية القرم‬ ‫وبضمها وم��دي�ن��ة "سيباستوبول"‬ ‫إلى روسيا‪.‬‬ ‫(اف ب)‬

‫بريطانيا تعرض على أوربا بدائل للطاقة الروسية‬ ‫ت � � � �ق� � � ��ول وث � � �ي � � �ق � � ��ة ل � �ل � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫البريطانية‪ ،‬إن لدى أورب��ا مجموعة‬ ‫م��ن ال �خ �ي��ارات ل�ت�ع��زي��ز أم ��ن ال�ط��اق��ة‬ ‫وال � � �ح� � ��د م� � ��ن اع� � �ت� � �م � ��اد اإم� � � � � � ��دادات‬ ‫الروسية‪ ،‬تشمل طلب تصدير مزيد‬ ‫م ��ن ال �غ ��از اأم �ي��رك��ي وال �ت �ع ��اون مع‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وبعد أن ضمت روس�ي��ا منطقة‬ ‫القرم اأوكرانية‪ ،‬تنصب امحادثات‬ ‫ب� ��ن زع � �م� ��اء اات � �ح � ��اد اأورب � � � ��ي ف��ي‬ ‫ب��روك �س��ل أم� ��س (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬وغ ��دا‬ ‫(الجمعة)‪ ،‬على سبل الحد من اعتماد‬ ‫أورب��ا الغاز الروسي الذي ينقل عبر‬ ‫أراضي أوكرانيا‪ .‬وتريد دول ااتحاد‬ ‫اأورب� � � ��ي ال �ث �م��ان �ي��ة وال� �ع� �ش ��رون أن‬ ‫ت �ك��ون ق � ��ادرة ع �ل��ى ت��زوي��د أوك��ران �ي��ا‬ ‫بالطاقة إذا قطعت روسيا اإمدادات‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن تطلب من امفوضية‬ ‫اأوربية ‪ -‬الذراع التنفيذية لاتحاد‬ ‫‪ -‬إج ��راء دراس ��ة معمقة أم��ن الطاقة‬

‫اأوربي بحلول يونيو امقبل‪.‬‬ ‫وت� ��دع� ��و ال � ��ورق � ��ة ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي وزع��ت على ح�ك��وم��ات اات�ح��اد‬ ‫اأورب � � ��ي واط �ل �ع ��ت ع �ل �ي �ه��ا روي� �ت ��رز‬ ‫إل��ى خطة مدتها ‪ 25‬سنة وإج��راءات‬ ‫للمدى القريب‪ .‬وتقول إن محادثات‬ ‫ه ��ذا اأس �ب��وع "ي�ن�ب�غ��ي أن ت�ظ�ه��ر أن‬ ‫أورب � � ��ا س �ت �ع �م��ل ع �ل��ى ن �ح��و م�ن�س��ق‬ ‫وع��اج��ل للحد م��ن اع�ت�م��اده��ا الكبير‬ ‫على الغير في مجال الطاقة"‪.‬‬ ‫ويبحث ق��ادة اات �ح��اد اأورب��ي‬ ‫خ��ال اجتماعهم ف��ي بروكسل سبل‬ ‫ت �ك �ث �ي��ف ج �ه ��وده ��م ف ��ي أزم� � ��ة ال �ق��رم‬ ‫وس��ط ش�ك��وك متنامية ب�ش��أن م��ا إذا‬ ‫ك ��ان ��وا م �ت �ح��دي��ن ب �م��ا ي �ك �ف��ي ل�ف��رض‬ ‫عقوبات مؤمة على موسكو‪.‬‬ ‫وسبق أن اتخذ ااتحاد اأوربي‬ ‫خطوات لتنويع مصادر الطاقة ردا‬ ‫ع �ل��ى أزم � ��ات س��اب �ق��ة ع �ن��دم��ا قطعت‬ ‫روسيا اإمدادات عن أوكرانيا‪.‬‬

‫مصر توقع على ثاث اتفاقيات للتنقيب‬ ‫عن الغاز بالبحر اأبيض امتوسط ودلتا‬ ‫وقع كل من وزير البترول‬ ‫وال� �ث ��روة ام �ع��دن �ي��ة ام �ص��ري‪،‬‬ ‫ش��ري��ف إس�م��اع�ي��ل‪ ،‬وممثلن‬ ‫ع� � � � ��ن ش � � ��رك � � �ت � � ��ي "ب � ��ري� � �ت � ��ش‬ ‫ب � �ت� ��رول � �ي� ��وم" اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ��ة‪،‬‬ ‫و"س � ��ى دراج � � � ��ون" ال �ك �ن��دي��ة‬ ‫على ث��اث اتفاقيات جديدة‬ ‫للتنقيب عن الغاز الطبيعي‬ ‫وال � ��زي � ��ت ال � �خ� ��ام ف� ��ى ال �ب �ح��ر‬ ‫اأب� � �ي � ��ض ام � �ت� ��وس� ��ط ودل� �ت ��ا‬ ‫النيل (شمال مصر)‪.‬‬ ‫وأف � � � � � � ��اد ب � � �ي� � ��ان ص � � ��در‪،‬‬ ‫أول أم� � � ��س اأرب � � � �ع � � � ��اء‪ ،‬ع��ن‬ ‫وزارة ال �ب �ت��رول أن إج�م��ال��ي‬ ‫اس� � �ت� � �ث� � �م � ��ارات اات � �ف� ��اق � �ي� ��ات‬ ‫ال � �ث� ��اث ي �ب �ل ��غ ‪ 717‬م �ل �ي��ون‬ ‫دوار كحد أدنى‪ ،‬منه اتفاقية‬ ‫منح توقيع تصل قيمتها ‪34‬‬ ‫مليون دوار‪ ،‬وذل��ك لحفر ‪7‬‬ ‫آب��ار خ��ال فترات البحث في‬ ‫م �س��اح��ة إج �م��ال �ي��ة ت��زي��د عن‬ ‫‪ 11‬ألف كيلومتر مربع‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ب �ي��ان ال� � ��وزارة‪،‬‬ ‫أن ال� � �ت � ��وق� � �ي � ��ع ع� � �ل � ��ى ه � ��ذه‬ ‫اات �ف��اق �ي��ات ي�ع�ك��س اه�ت�م��ام‬ ‫ش��رك��ة "ب��ري�ت��ش ب�ت��رول�ي��وم"‬ ‫ب��ال�ت��وس��ع ف��ي اس�ت�ث�م��ارات�ه��ا‬

‫ف��ى م �ص��ر‪ ،‬وإق ��ام ��ة م�ش��اري��ع‬ ‫ج��دي��دة ب��ال�ش��راك��ة م��ع قطاع‬ ‫ال �ب �ت��رول‪ .‬ك �م��ا ت�ف�ت��ح اآف ��اق‬ ‫ن� �ح ��و ت �ن �م �ي ��ة اس� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫ش � � ��رك � � ��ة "س � � � � ��ى دراج � � � � � � � ��ون"‬ ‫الكندية وزي��ادة عدد مناطق‬ ‫ام�ت�ي��ازه��ا ل�ت��دع�ي��م وج��وده��ا‬ ‫ف � � ��ى م� � �ص � ��ر خ � � � ��ال ال � �ف � �ت� ��رة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار وزي� � ��ر ال �ب �ت��رول‬ ‫وال � �ث� ��روة ام �ع��دن �ي��ة ام �ص��ري‬ ‫إل��ى أن��ه بتوقيع اات�ف��اق�ي��ات‬ ‫ال �ث��اث‪ ،‬ف ��إن ق �ط��اع ال�ب�ت��رول‬ ‫ي �ك��ون ق��د ان�ت�ه��ى م��ن توقيع‬ ‫‪ 29‬ات �ف��اق �ي��ة ج��دي��دة للبحث‬ ‫عن البترول والغاز الطبيعي‬ ‫ب��اس�ت�ث�م��ارات ح��ده��ا اأدن��ى‬ ‫حوالي ‪ 2‬مليار دوار‪ ،‬ومنح‬ ‫ت��وق�ي��ع ب�ح��وال��ي ‪ 195‬مليون‬ ‫دوار‪ ،‬وحفر ‪ 126‬بئرا‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعطي دفعة قوية لتكثيف‬ ‫أعمال البحث وااستكشاف‬ ‫وزي � � � � ��ادة م� � �ع � ��دات اإن � �ت� ��اج‬ ‫وااح� � �ت� � �ي � ��اط � ��ي م� � ��ن ال� ��زي� ��ت‬ ‫الخام والغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫ودع� � ��م اات � �ح � ��اد م � �ش� ��روع خ��ط‬ ‫أن� ��اب � �ي� ��ب ج� ��دي� ��د اس � �ت � �ي� ��راد ال� �غ ��از‬ ‫اأذربيجاني وط��ور البنية التحتية‬ ‫ل �ل �س �م��اح ب �ض��خ ال� �غ ��از م ��ن اات �ح��اد‬ ‫اأورب��ي إل��ى أوكرانيا‪ ،‬لكن امحللن‬ ‫يقولون إن أورب��ا ستواجه رغ��م ذلك‬ ‫م �ش��اك��ل ك �ب �ي��رة إذا ق �ط �ع��ت روس �ي��ا‬ ‫اإمدادات‪.‬‬ ‫وت �ق��ول ب��ري�ط��ان�ي��ا ف��ي ورق�ت�ه��ا‬ ‫ال� �ن� �ق ��اش� �ي ��ة‪ ،‬إن � � ��ه ي �ن �ب �غ ��ي ت �ك �ث �ي��ف‬ ‫ج � �ه� ��ود ال� �ب� �ح ��ث ع � ��ن س� �ب ��ل ل �ش �ح��ن‬ ‫ال �غ��از ال �ع��راق��ي إل ��ى أورب� ��ا وت�ط��وي��ر‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع ش��رك��اء استراتيجين‬ ‫آخرين‪ .‬وقالت‪ ،‬إنه ينبغي أن تدرس‬ ‫محادثات الطاقة اأوربية اأميركية‬ ‫س �ب��ل ال� �ب ��دء ف ��ي ت �ص��دي��ر ال� �غ ��از من‬ ‫ال � � ��واي � � ��ات ام � �ت � �ح� ��دة إل � � ��ى اات � �ح� ��اد‬ ‫اأوربي وبحث كيفية إدراج ذلك في‬ ‫مباحثات التجارة عبر اأطلسي‪.‬‬ ‫وب ��دأت ال��واي��ات ام�ت�ح��دة منح‬

‫رخص لتصدير الغاز الطبيعي‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ت�ق��دم ب �ط��يء ب�س�ب��ب ال�ح�س��اس�ي��ات‬ ‫السياسية بشأن إب�ق��اء معظم الغاز‬ ‫لاستهاك امحلي‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ام �ح �ل �ل��ون‪ ،‬إن ال��وج�ه��ة‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة ل � �ل � �ص ��ادرات اأم �ي��رك �ي��ة‬ ‫س�ت �ك��ون آس �ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث أس �ع��ار ال�غ��از‬ ‫أع� �ل ��ى م �ن �ه��ا ف ��ي أورب� � � ��ا‪ ،‬ل �ك��ن ح�ت��ى‬ ‫ش� �ح� �ن ��ات م � � �ح � ��دودة إل� � ��ى اات � �ح� ��اد‬ ‫اأوربي قد تساعد‪.‬‬ ‫وتقترح بريطانيا‪ ،‬التي تحصل‬ ‫ع�ل��ى ق��در ضئيل م��ن ال�غ��از ال��روس��ي‬ ‫خاف ذروة الطلب الشتوي عبر خط‬ ‫أنابيب م��ن أوروب ��ا‪ ،‬ال�غ��از اأميركي‬ ‫ك � �خ � �ي� ��ار واح � � � � ��د ف � �ح � �س ��ب م� � ��ن ب��ن‬ ‫خيارات عديدة‪ ،‬فهي تحث سلطات‬ ‫ااتحاد اأوربي على مساعدة الدول‬ ‫اأع � �ض � ��اء ف� ��ي اس� �ت� �غ ��ال م� ��وارده� ��ا‬ ‫ع��ن ط��ري��ق تنظيم إق��ام��ة س��وق ح��رة‬ ‫مشتركة للطاقة وت�ق��دي��م مساعدات‬

‫مقننة‪.‬‬ ‫ون� �ج� �ح ��ت ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا ب��ال �ف �ع��ل‬ ‫ف��ي ج�ه��وده��ا للحيلولة دون لوائح‬ ‫أورب� �ي ��ة‪ ،‬ك��ان��ت س�ت�ج�ه��ض خططها‬ ‫لتطوير الغاز الصخري‪.‬‬ ‫وت�س�ع��ى ب��ري�ط��ان�ي��ا أي �ض��ا إل��ى‬ ‫بناء محطة نووية جديدة بالتعاون‬ ‫م ��ع "إي‪.‬دي‪.‬اف" ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫ام�ف��وض�ي��ة اأورب �ي��ة أث ��ارت م�خ��اوف‬ ‫من أن خطط التمويل البريطانية قد‬ ‫تنتهك قانون امنافسة اأوربي‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال � ��ورق � ��ة ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫"ي �ن �ب �غ��ي ل �ل �م �ف��وض �ي��ة اأورب � �ي � ��ة أن‬ ‫ت � ��رت � ��ب اأول � � � ��وي � � � ��ات ع � �ل� ��ى ص �ع �ي��د‬ ‫مساعدات الطاقة الحكومية لتسهيل‬ ‫وت� �س ��ري ��ع إق� ��ام� ��ة ب �ن �ي��ة ت �ح �ت �ي��ة ف��ي‬ ‫ااتحاد اأوربي تضمن تحقيق أمن‬ ‫اإمدادات"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫ق ��ال ��ت وك � � ��اات أن� �ب ��اء ت ��رك �ي ��ة‪ ،‬إن‬ ‫تسعة على اأق��ل قتلوا وأص�ي��ب خمسة‬ ‫آخ ��رون ب �ج��روح‪ ،‬أم��س (ال�خ�م�ي��س) حن‬ ‫اص�ط��دم ق�ط��ار بحافلة تحمل ع�م��اا في‬ ‫مدينة "مرسن" في جنوب تركيا‪ .‬وكانت‬ ‫الحافلة تقل العمال إلى منطقة صناعية‬ ‫على أطراف امدينة وتعبر قضبان السكك‬ ‫الحديدية حن صدمها قطار كان متجها‬ ‫من إقليم مرسن إلى إقليم أضنة‪.‬‬ ‫وأظهرت مقاطع "فيديو" على موقع‬ ‫وكالة "دوجان" اإلكتروني حافلة صغيرة‬ ‫م�ح�ط�م��ة ب �ج��ان��ب ال �ق �ض �ب��ان وم�س�ع�ف��ن‬ ‫يحاولون الوصول إلى امصابن‪.‬‬ ‫وقالت هيأة اإذاعة والتلفزيون التركية‪ ،‬إن عشرة أشخاص قتلوا‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2004‬انحرف قطار سريع عن مساره أثناء سفره من اسطنبول إلى أنقرة‬ ‫وأس�ف��ر ال�ح��ادث ع��ن مقتل ‪ 35‬شخصا‪ ،‬وأص�ي��ب ع�ش��رات ب�ج��روح ف��ي واح��دة م��ن أس��وأ‬ ‫حوادث السكك الحديدية في الباد‪.‬‬

‫ب �ح��ث "م ��اري ��ان ��و راخ� ��وي"‬ ‫رئ� �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة اإس �ب��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫أول أم � ��س اأرب� � �ع � ��اء‪ ،‬ب �م��دري��د‬ ‫م��ع رئ�ي��س اللجنة ااقتصادية‬ ‫وااج�ت�م��اع�ي��ة اأورب �ي��ة "هنري‬ ‫م��ال��وس" ال ��ذي ي ��زور إسبانيا‬ ‫مشكلة البطالة وإص��اح سوق‬ ‫الشغل في هذا البلد‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح ب� � �ي � ��ان ل ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ال� � �ح� � �ك � ��وم � ��ة اإس � � �ب� � ��ان � � �ي� � ��ة‪ ،‬أن‬ ‫امباحثات تركزت حول مشكلة‬ ‫البطالة بإسبانيا‪ ،‬ا سيما بن‬ ‫الشباب‪ ،‬وإصاح سوق الشغل‬ ‫الذي بدأته الحكومة اإسبانية‪.‬‬ ‫وي �ن��درج ه��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬ال ��ذي ج��اء ب�ع��د ي��وم م��ن اج�ت�م��اع بقصر‬ ‫"مونكلوا" ف��ي م��دري��د ب��ن "راخ ��وي" والنقابات وأرب��اب العمل في‬ ‫س�ي��اق ال �ح��وار ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ف��ي إط��ار ج��ول��ة "م��ال��وس" بالعواصم‬ ‫اأوربية‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪ ،‬أن "مالوس" أعرب‪ ،‬بهذه امناسبة‪ ،‬عن تأييده‬ ‫لإصاحات الهيكلية‪ ،‬التي قامت بها حكومة "ماريانو راخ��وي"‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ام �ت �ع �ل �ق��ة ب ��إص ��اح س� ��وق ال �ش �غ��ل‪ .‬ك �م��ا ت �ط ��رق رئ �ي��س‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة اإس�ب��ان�ي��ة ورئ �ي��س ال�ل�ج�ن��ة ااق �ت �ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫اأوربية خال هذا ااجتماع لانتخابات اأوربية امزعم تنظيمها‬ ‫في ‪ 25‬ماي امقبل‪.‬‬

‫أظهرت مسودة اتفاقية‪،‬‬ ‫أن مفاوضي ااتحاد اأوربي‬ ‫ات� �ف� �ق ��وا‪ ،‬أم � ��س (ال �خ �م �ي ��س)‪،‬‬ ‫على إتمام الوحدة امصرفية‬ ‫اأورب � � � �ي� � � ��ة ب � ��إن� � �ش � ��اء وك� ��ال� ��ة‬ ‫ج ��دي ��دة ت �ك ��ون م �س��ؤول��ة ع��ن‬ ‫إغ� ��اق ب �ن��وك م�ن�ط�ق��ة اأورو‬ ‫ال � �ت ��ي ت� �ص ��ل إل � ��ى درج � � ��ة م��ن‬ ‫ال� �ض� �ع ��ف‪ ،‬ا ي �م �ك �ن �ه��ا م�ع�ه��ا‬ ‫ااس� � �ت� � �م � ��رار ع � �ل� ��ى ال� �س ��اح ��ة‬ ‫وتكوين ص�ن��دوق للمساعدة‬ ‫في تغطية النفقات‪.‬‬ ‫ونجحت محادثات استمرت طوال الليل في إنهاء مواجهة‬ ‫بن البرمان اأوربي ودول منطقة اأورو بشأن الخطة الجديدة‬ ‫لتنتهي بذلك امرحلة الثانية من الوحدة امصرفية بعد إشراف‬ ‫من البنك امركزي اأوربي‪ .‬وتضمنت مسودة ااتفاقية تفاصيل‬ ‫الحل الوسط التي أكدها أشخاص شاركوا في امحادثات‪.‬‬ ‫وب�م��وج��ب ال �ح��ل ال��وس��ط ال ��ذي ت��م ال�ت��وص��ل إل �ي��ه‪ ،‬سيجري‬ ‫تأسيس بنك على م��دى ثمانية أع��وام من خ��ال حصيلة رسوم‬ ‫تفرض على البنوك بدا من تأسيسه على عشر سنوات‪ ،‬حسب‬ ‫ام�ق�ت��رح اأص �ل��ي‪ .‬ك�م��ا ت�م�ن��ح اات�ف��اق�ي��ة ال�ب�ن��ك ام��رك��زي اأورب ��ي‬ ‫ال ��دور ال��رئ�ي�س��ي ف��ي ب��دء إج ��راء ات إغ��اق أي ب�ن��ك ض�ع�ي��ف‪ ،‬مما‬ ‫يجعل م��ن الصعب على ال��وك��ال��ة ال�ج��دي��دة عمل ذل��ك‪ ،‬وي�ح��د من‬ ‫فرص اعتراض الوزراء في الدولة امعنية على ذلك اإجراء‪.‬‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫محكمة ااستئناف التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫احكمة التجارية‬ ‫الرباط‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل واحريات‬ ‫محكمة ااستئناف التجارية‬ ‫بالدار البيضاء‬ ‫احكمة التجارية‬ ‫الرباط‬

‫إعان قضائـــــــي‬

‫إعان قضائـــــــي‬

‫ملف التبليغ و التنفيذ‪2013/143/24:‬‬ ‫بلغ القيم ‪2014/02/07‬‬ ‫موضوع أمر مختلف‪2014/1/469:‬‬ ‫تحت عدد‪ 469‬بتاريخ ‪2014/02/05‬‬ ‫يعلن السيد رئيس كتابة الضبط بامحكمة التجارية بالرباط‬ ‫أنه بتاريخ ‪ 2013/01/09‬صدر حكم عن امحكمة التجارية بالرباط تحت عدد ‪151‬‬ ‫في املف التجاري رقم ‪2012/4927/8‬‬ ‫ل�ف��ائ��دة‪ :‬السيد مصطفى أم�ح��زون سنديك التصفية القضائية بامحكمة التجارية‬ ‫بالرباط نائبته اده سناء الفاسي الفهري محامية بالرباط‬ ‫ضد‪ :‬شركة كوطون طريدرز مقرها ااجتماعي بالرباط تجزئة ‪ 77‬الحي الصناعي‬ ‫التقدم الرباط‬ ‫إن قيم امحكمة التجارية امعن في املف مراجعه أعاه يبلغ امدعي عليها أنه صدر‬ ‫في حقها قضى علنيا ابتدائيا غيابيا في الشكل‪/‬بقبول الدعوى‬ ‫في اموضوع ‪ :‬بأداء امدعى عليها شركة كوطونطرايدرز ش م م ‪ SARL‬في شخص‬ ‫ممثلها القانوني لفائدة امدعية ش��رك��ة كلفن ف��ي شخص سنديك التصفية مبلغ‬ ‫‪ 132000000‬دره��م واج��ب ال�ك��راء امحل التجاري ال��واق��ع بتجزئة‪ 77‬الحي الصناعي‬ ‫التقدم ال��رب��اط عن الفترة اممتدة من ‪ 2009‬ال��ى متم أكتوبر ‪2012‬م��ع النفاد امعجل‬ ‫و بفسخ عقد ال�ك��راء و إف��راغ امدعى عليها و من يقوم مقامها من امحل امكتري و‬ ‫تحميلها الصائر و برفض باقي الطلبات ويهدا صدر الحكم في اليوم و الشهر و‬ ‫السنة أعاه‪.‬‬ ‫هذا اإعان بمثابة تبليغ يحدد أجل الطعن في الحكم امذكور أعاه طبقا مقتضيات‬ ‫الفصل ‪ 441‬من ق م م‬ ‫إ‪.‬أ‪2014/-165‬‬

‫ملف التبليغ ‪2014/692:‬‬ ‫بلغ القيم ‪2014/03/11‬‬ ‫موضوع‪2013/8/3635:‬‬ ‫تحت عدد‪ 242‬بتاريخ ‪2014/01/13‬‬ ‫يعلن السيد رئيس كتابة الضبط بامحكمة التجارية بالرباط‬ ‫أنه صدر حكم عن امحكمة التجارية بالرباط مراجعه أعاه‪.‬‬ ‫ل�ف��ائ��دة‪:‬ش��رك��ة اف�س�ف��اس روب��وا ت��راف��و ي�ن��وب عنها اأس �ت��اذان ب��وغ�ن��زور و ف��دوى‬ ‫أل �ن �ج��اري ال �ط��ال��ب م�ح��ام�ي��ان ب�م�ك�ن��اس وب ��ن ش��رك��ة ف�ي�ت��ون��وف��و م� ��اروك ال�ك��ائ�ن��ة‬ ‫بالعمارة ‪ 12‬زاوية شارع فال ولد عمير و ساحة أبو بكر الصديق الشقة ‪ 6‬الطابق‬ ‫‪ 3‬أكدال الرباط‬ ‫ضد‪ :‬شركة كوطون طريدرز مقرها ااجتماعي بالرباط تجزئة ‪ 77‬الحي الصناعي‬ ‫التقدم الرباط‬ ‫بحضور و كالة الشراكة من اجل التنمية الكائن مقرها برقم ‪ 22‬ش��ارع عمر بن‬ ‫الخطاب اكدال الرباط‬ ‫إن قيم امحكمة التجارية امعن في املف مراجعه أع��اه يبلغ امدعي عليها أنه‬ ‫صدر في حقها قضى علنيا ابتدائيا غيابيا بقيم في الشكل‪/‬بقبول الطلب‬ ‫في اموضوع ‪ :‬بأداء امدعى عليها فيتو نوفو في شخص ممثلها القانوني لفائدة‬ ‫امدعية مبلغ ثمانية ماين و خمسمائة و سبعن ألف و أربعمائة وستة عشرة‬ ‫درهما و ستة و ثاثون سنتيما (‪)8.570.416.36‬دره��م و تحميلها امصاريف و‬ ‫برفض باقي الطلب ويهدا صدر الحكم في اليوم و الشهر و السنة أعاه‪.‬‬ ‫ه ��ذا اإع� ��ان ب�م�ث��اب��ة ت�ب�ل�ي��غ ي �ح��دد أج ��ل ال�ط�ع��ن ف��ي ال�ح�ك��م ام��ذك��ور أع ��اه طبقا‬ ‫مقتضيات الفصل ‪ 441‬من ق م م‬ ‫إ‪.‬أ‪2014/-164‬‬


‫‪ UOBýË  UN¹dð—uÐ‬‬

‫> «‪143 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ”—U 21 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 19 WFL‬‬

‫اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ اﻟﺰرﻳﺮة‪ ،‬اﻷﺳﺘﺎذة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟـﺤـﺴــﻦ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﻟـﻠــﺰراﻋــﺔ واﻟـﺒـﻴـﻄــﺮة‪ ،‬وﻣــﺆﺳـﺴــﺔ‬ ‫ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أﺳﻴﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌ ـﺴـﺘــﺪاﻣــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء اﻟـ ـﻘ ــﺮوﻳ ــﺎت وﺗ ـﻨ ـﻤ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﻦ‪ ،‬ﻫ ــﻲ واﺣـ ــﺪة‬ ‫ﻣـﻤــﻦ اﺧـﺘــﺮن اﻟــﻮﻗــﻮف ﻓــﻲ ﺻــﻒ اﳌ ــﺮأة اﻟـﻘــﺮوﻳــﺔ‬ ‫ودﻋـﻤـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‪ ،‬إذ‬

‫ﻳﻨﺼﺐ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ إﺣﺪاث‬ ‫ﺗـﻌــﺎوﻧـﻴــﺎت وﺗــﺮوﻳــﺞ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻦ ودﻋـﻤـﻬــﻦ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﻧـﻈــﺮا ﻟﺘﺨﺼﺼﻬﺎ ﻓــﻲ ﻣﻌﻬﺪ اﻟـﺤـﺴــﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﺰراﻋ ــﺔ واﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻄ ــﺮة‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﺴ ـﻌــﺪﻳــﺔ ﺗ ــﻮﺟ ــﻪ اﳌـ ــﺮأة‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺔ إﻟــﻰ اﻻﻫﺘﻤﺎم أﻛﺜﺮ ﺑﺎﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻌﻄﺮﻳﺔ‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫واﺳ ـﺘ ـﺨــﻼص ﻣـﻨـﺘـﺠــﺎت ﻣـﻨـﻬــﺎ واﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻣــﻦ اﻻﻧـ ـﻘ ــﺮاض‪ ،‬ﻧــﺎﻫ ـﻴــﻚ ﻋــﻦ أﻧ ـﻬــﺎ ﺗﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻟـﺒـﻴـﺌــﻲ واﳌـﺤــﺎﻓـﻈــﺔ ﻋـﻠـﻴــﻪ‪ ،‬إذ ﺗﻨﺨﺮط‬ ‫ﻓــﻲ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌـﺠــﺎل‪ ،‬وﻳــﺬﻛــﺮ أن‬ ‫اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ اﺧﺘﻴﺮت ﻛﻤﺒﺪﻋﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫ﺳﻔﺎرة اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬

‫«‪¡UM« ÆÆ …d¹—e« W¹bF‬‬ ‫«‪W¹uË√  U¹ËdI‬‬ ‫‪ º‬اﺧﺘﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺴﻔﺎرة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط ﻣﺒﺪﻋﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫‪ º‬دﻋﻤﺖ ﻣﺸﺮوﻋﻬﺎ "ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎء اﻟﻘﺮوﻳﺎت"‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬

‫اﻟ ـﺴ ـﻌــﺪﻳــﺔ اﻟـ ــﺰرﻳـ ــﺮة‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻣــﻮاﻟ ـﻴــﺪ ‪8‬‬ ‫ﺷ ـﺘ ـﻨ ـﺒــﺮ ‪ 1957‬ﺑ ـﻤ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراه ﻋﺎم ‪،1992‬‬ ‫وأﺳ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺖ ﻋـ ـ ـ ــﺎم ‪ 2004‬ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫أﺳ ـﻴــﺪ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﳌ ـﺴ ـﺘــﺪاﻣــﺔ‪ ،‬وﻫ ـﻜــﺬا‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻲ ﻣﺴﺎر اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻮي‬ ‫واﻻﻧﺨﺮاط ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﳌﺮأة‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻏ ــﺎﻟ ـﺒ ــﺎ ﻣ ــﺎ ﺗ ـﻬ ـﺘــﻢ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺴ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻨ ـﺸــﻂ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻟـ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺮوي ﺑ ـﻤ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘـ ــﻮﻳـ ــﺎت‬ ‫اﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋ ـ ـﻴ ـ ــﺔ أو ﺗـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وﺗ ـﺜ ـﻘ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻗ ـﻠ ـﻴــﻼت ﻫــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـ ــﻼﺗـ ـ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﺠــﻪ‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ دﻋـ ـﻤـ ـﻬ ــﻦ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ‬ ‫اﻻﻗ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﺎدي وﻣ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎوﻟـ ـ ــﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻦ ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑـ ــﺄوﺿـ ــﺎﻋ ـ ـﻬـ ــﻢ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺑ ــﺎﻟ ـ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ اﻻﻧ ـ ـﻌ ـ ـﻜـ ــﺎس ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ‪ ،‬ﻫــﺬا ﻣﺎ‬ ‫اﺧ ـ ـﺘـ ــﺎرﺗـ ــﻪ اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ زرﻳ ـ ـ ــﺮة‪،‬‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺎذة اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﻄﺮة‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﺳﻴﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻌ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺰرﻳـ ـ ـ ـ ــﺮة‪ ،‬ﻣ ــﻦ‬ ‫ﻣ ـ ــﻮاﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺪ ‪ 8‬ﺷ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ـ ـﺒ ــﺮ ‪1957‬‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراه ﻋﺎم ‪ ،1992‬وأﺳﺴﺖ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ــﺎم ‪ 2004‬ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ أﺳـ ـﻴ ــﺪ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﳌ ـﺴ ـﺘــﺪاﻣــﺔ‪ ،‬وﻫ ـﻜــﺬا‬ ‫اﻧـ ـﻄـ ـﻠـ ـﻘ ــﺖ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺴـ ــﺎر اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﻮي واﻻﻧـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺮاط ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﳌﺮأة اﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ‪" :‬ﻛﻠﻤﺔ أﺳﻴﺪ‬ ‫ﻫـ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ أﻣ ــﺎزﻳـ ـﻐـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻌ ـﻨــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻮر‪ ،‬ﻗ ـ ـﻤـ ــﺖ ﺑـ ـﺘ ــﺄﺳـ ـﻴـ ـﺴـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ ،2004‬وﻫ ـ ـ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﺸ ـﺘ ـﻐــﻞ ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﻛ ـﻠــﻪ‪ ،‬وﻫــﺪﻓ ـﻬــﺎ اﻷﺳ ــﺎﺳ ــﻲ ﻫــﻮ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪة اﳌـ ــﺮأة اﻟ ـﻘــﺮوﻳــﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺤ ـﺴــﻦ وﺿ ـﻌ ـﻴ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻧـ ـﻘ ــﻮم ﺑـ ـﺒ ــﺮاﻣ ــﺞ ﻣـ ـﺤ ــﻮ اﻷﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺪرة ﻟﻠﺪﺧﻞ‬ ‫وﻫـ ــﺬا ﺗ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺎ ﻫــﻮ ﻋـﻤـﻠـﻨــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻧـ ـﻈ ــﺮا ﻟ ـﻨ ـﺸــﺎط اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﺗﻤﻮﻳﻞ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﳌــﺪرة‬ ‫ﻟ ـ ـﻠـ ــﺪﺧـ ــﻞ وﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻧـ ــﺐ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﻟ ـﻬــﺆﻻء اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء‪،‬‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻄــﺎﻋــﺖ أن ﺗ ـﺤ ـﺼــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗ ـ ـﻤ ــﻮﻳ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـ ــﺮف ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎدرة اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮاﻛـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮق‬ ‫أوﺳ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺔ "ﻣ ـ ـﻴ ـ ـﺒـ ــﻲ" ﻟـ ـﺴـ ـﻔ ــﺎرة‬ ‫اﻟ ــﻮﻻﻳ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ــﻮﻟ ـ ــﺖ ﻣ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮوع اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺣـ ـﻤ ــﻞ ﻋ ـ ـﻨـ ــﻮان "ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎء‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﺎت ﻓﻲ اﻟﺮﻳﻒ واﻷﻃﻠﺲ‬ ‫اﳌﺘﻮﺳﻂ"‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮح اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﺪﻳـ ــﺔ ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣـ ـﺼ ــﻮﻟـ ـﻬ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ــﺪﻋ ــﻢ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛـ ــﻲ ﻣـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ ﺗ ـﻤــﻮﻳــﻞ‬ ‫ﺑــﺮاﻣ ـﺠ ـﻬــﺎ ﻗ ــﺎﺋ ـﻠ ــﺔ‪" :‬ﻣـ ــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟ ــﺬي أﻗ ــﻮم ﺑ ــﻪ‪ ،‬ﺟــﺎء ت‬ ‫ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ واﺧ ـﺘــﺎرﺗ ـﻨــﻲ ﻛﻤﺒﺪﻋﺔ‬ ‫اﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ أﻧــﺎ واﺛ ـﻨــﺎن آﺧــﺮان‬

‫ﻣــﻦ اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬وﻛـﻨــﺎ ‪ 22‬ﺷﺨﺼﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 5‬دول ﻋــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛـﻨــﺖ أﻣﺜﻞ‬ ‫اﳌﻐﺮب وأﻋﺠﺒﺘﻬﻢ ﻓﻜﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟ ــﺬي أﻗ ــﻮم ﺑــﻪ ﻣــﻊ اﻟـﻨـﺴــﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟـ ـﻘ ــﺮوي واﺧ ـﺘــﺎروﻧــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺬا اﳌﺸﺮوع‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻀ ـﻴــﻒ‪" :‬أﻓ ـ ــﺮاد ﻣ ــﻦ ﺳ ـﻔــﺎرة‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة ﺟ ـ ـ ــﺎؤوا‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﻘــﺮ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﻋــﺪﺗــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ــﻮﻟـ ـ ـ ـ ــﻮا اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﺮوع‪ ،‬وﻣـ ـ ــﺎ‬ ‫أزال أﺷ ـﺘ ـﻐ ــﻞ ﻓ ـﻴ ــﻪ إﻟ ـ ــﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ـﺤ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم ﺑ ـ ـﺼـ ــﺪد إﻋ ـ ـ ــﺪاد‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻨﺎ ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﻌــﺮض ﻣـﻜـﻨــﺎس وﻣــﺮﺟــﺎن‬ ‫وأﺳـ ـ ـ ــﻮاق اﻟ ـ ـﺴ ــﻼم واﻷﺳ ـ ـ ــﻮاق‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى"‪.‬‬ ‫اﳌﺸﺮوع اﻟﺬي ﺗﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻘ ــﻪ ﺑ ـ ـﺸـ ــﺮاﻛـ ــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺎت اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻄـ ـﻨـ ـﺠ ــﺔ ﺗ ـ ـ ـﻄ ـ ــﻮان وﻣـ ـﻜـ ـﻨ ــﺎس‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻼﻟ ـ ـ ــﺖ‪ ،‬ﻳ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺪف إﻟـ ـ ــﻰ‬ ‫اﳌـﺴــﺎﻫـﻤــﺔ ﻓــﻲ إﺿ ـﻔــﺎء اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ‬ ‫اﳌـ ـﻬـ ـﻨ ــﻲ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻟـ ــﺔ ﻟ ــﺪى‬ ‫اﳌــﺮأة اﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﲔ اﳌﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﳌـ ـﺤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر‬ ‫ﺗ ـﻌــﺎوﻧ ـﻴــﺎت ﻧـﺴــﺎﺋـﻴــﺔ ﻣــﻦ ذوي‬ ‫اﻟﺨﺒﺮة ﻓﻲ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻄﺮﻳﺔ ﻓﻲ اﳌﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﲔ ذات‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻔ ــﻊ اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدي‪ ،‬ﻋ ـﻤ ـﻠــﺖ‬ ‫ﻫــﺬه اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺎت ﻋـﻠــﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺪرات اﻹدارﻳـ ـ ـ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﻮﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮوﻳــﺎت ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺘﲔ ذات‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻔــﻊ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدي‪ ،‬وﺗــﺮوﻳــﺞ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺎت اﻟـ ـﻨـ ـﺒ ــﺎﺗ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﻌـ ـ ـﻄ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ـﺘ ــﲔ‬ ‫وﻣﺸﺘﻘﺎﺗﻬﺎ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻹﺟـ ـ ـ ـ ــﺮاء ات اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻬــﺪف‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﺎرات‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺴ ـ ــﻮﻳ ـ ــﻖ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋـ ـﺘ ــﲔ‬ ‫ذات اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻔ ـ ــﻊ اﻻﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدي‪،‬‬ ‫وﻛـ��ﺬﻟــﻚ ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـﺸــﺮاﻛــﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ واﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻀـ ـﻤ ــﺎن اﺳـ ـﺘـ ـﻐ ــﻼل ﻣ ـﺴ ـﺘــﺪام‬ ‫ﳌ ـ ـ ـ ــﻮارد اﻟـ ـﻨـ ـﺒ ــﺎﺗ ــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻄــﺮﻳــﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ زراﻋﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬه اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻞ أﻋـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺎء‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻋ ـ ـﺘ ـ ــﲔ ذات اﻟـ ـﻨـ ـﻔ ــﻊ‬ ‫اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي‪ ،‬ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﺟــﺪ‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﻮدة واﻟ ـ ـﺴـ ــﻼﻣـ ــﺔ‪ ،‬وﻧ ـﺠــﺪ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ اﳌـﻨـﺘـﺠــﺎت اﳌـﻌــﺮوﺿــﺔ‪:‬‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺒ ــﺎﺗ ــﺎت اﳌ ـﺠ ـﻔ ـﻔــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗــﻢ‬ ‫ﺟﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎء اﻷزﻫــﺎر‪ ،‬اﻟﺰﻳﻮت‬ ‫اﻷﺳ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻀ ــﺮات‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻌ ـﻴــﺔ وﻣـ ــﻮاد‬

‫أﺧﺮى ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺑﻨﻜﻬﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت‬ ‫وروﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻘـ ــﻮل اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ‪" :‬ﻛـ ـﻨ ــﺎ ﻗــﺪ‬ ‫اﺷﺘﻐﻠﻨﺎ ﻣﻊ ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﻋ ــﺪة ﻣ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﻣــﻦ اﻟــﺮﻳــﻒ وﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻷﻃ ـ ـﻠـ ــﺲ اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪،‬‬ ‫ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ أﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺄﻧ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـﻌ ــﺎوﻧ ـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺑـ ـﻘـ ـﻴ ــﺖ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺣ ــﺎﻟـ ـﻬ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟــﺎء ﻫــﺬا اﳌﺸﺮوع‬ ‫ﻛ ـﻨ ــﺎ ﻗـ ــﺪ ﻃ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎ اﻟ ـ ـﻌـ ــﻮدة إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـﺘـﻌــﺎوﻧـﻴــﺎت وﺟﻤﻌﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺎت ذات ﻣـﻨـﺤــﻰ‬ ‫اﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي‪ ،‬واﺣـ ـ ـ ــﺪة اﺳ ـﻤ ـﻬــﺎ‬ ‫أﻃ ـﻠــﺲ ﺑــﺎﻣـ ـ واﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﺳـﻤـﻬــﺎ‬ ‫رﻳ ـ ــﻒ ﺑ ـ ـ ــﺎم‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ إن اﻷوﻟ ـ ــﻰ‬ ‫ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﻓﻲ اﳌﻨﺎﻃﻖ اﻷﻃﻠﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﲔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺗـﺸـﺘـﻐــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻒ‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪف ﻣ ـ ــﻦ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت ﻳﻜﻤﻦ ﻓــﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣـﻬــﺎرات اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫وﻛ ـ ــﺬﻟ ـ ــﻚ ﻧ ـﻌ ـﻄ ـﻴ ـﻬــﻦ اﺳ ـ ـﻤـ ــﺎ أو‬ ‫ﺷ ـﻌــﺎرا وﻧ ـﺴــﺎﻋــﺪﻫــﻦ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻬﻦ"‪.‬‬ ‫ﺗــﻮﺿــﺢ اﻟ ـﺴ ـﻌــﺪﻳــﺔ أن ﻣـﺸـﻜـﻠــﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء اﻟـﻘــﺮوﻳــﺎت ورﻏــﻢ أﻧﻬﻦ‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﻦ ﻣـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺎت‪ ،‬ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻦ ﻻ ﻳﺠﺪن‬ ‫ﻃــﺮﻳـﻘــﺔ ﻟـﺘـﺴــﻮﻳـﻘـﻬــﺎ‪ ،‬وﺗـﻀـﻴــﻒ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ‪" :‬وﺟﺪﻧﺎ أن اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻬﺎ ﻧﻔﺲ اﳌﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫أﻧ ـﻬــﻦ ﻻ ﻳـﺴـﺘـﻄـﻴـﻌــﻦ أن ﻳﻠﺠﻦ‬ ‫اﻷﺳﻮاق‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺟﻤﻌﻨﺎﻫﻦ‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ أن ﻧ ـﻌ ـﻄ ـﻴ ـﻬــﻦ ﻗـ ــﻮة‪،‬‬ ‫وﻧـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ أن‬ ‫ﻳ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﻦ ﻓ ــﻲ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرض‪ ،‬وﻟــﻢ‬ ‫ﻻ أن ﻳﻌﺮﺿﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ـ ــﻮاق اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى ﻛ ـﻤ ــﺮﺟ ــﺎن‬ ‫وأﺳـ ــﻮاق اﻟ ـﺴــﻼم وﺗ ـﻜــﻮن ﻟﻬﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻟﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﻦ"‪.‬‬ ‫ﻛــﺎن ﻫــﺬا ﻫــﻮ ﻫــﺪف اﻟـﺴـﻌــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻨﺴﺎء وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻇﺮوف‬ ‫ﻣ ـ ــﻼﺋـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻦ‪ ،‬ﺧ ـ ـﺼـ ــﻮﺻـ ــﺎ‬ ‫أوﻟ ـﺌــﻚ اﻟ ـﻠــﻮاﺗــﻲ ﻻ ﻳـﻤـﻠـﻜــﻦ أي‬ ‫ﺳـ ــﻼح ﻟ ـﻠــﺪﻓــﺎع ﻋ ــﻦ أﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﻦ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳ ـﺠــﺪن اﻟ ـﻘ ـﻴــﺎم ﺑ ــﺄي ﺷــﻲء‬ ‫ﻣــﺎ ﻋ ــﺪا اﻷﻋـ ـﻤ ــﺎل اﳌ ـﻨــﺰﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻘﻮل اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ إن "ﻫﻨﺎك ﻋﻨﻔﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع آﺧﺮ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ اﳌﺮأة‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺮى ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ أي ﺣﻖ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻣـﺘــﻼك أي ﺷــﻲء‪ ،‬إذ ﺗﺠﺪ‬ ‫أن اﳌـ ــﺮأة ﻓــﻲ ﻫ ــﺬه اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻠﻚ أي أرض وأي ﺣﻖ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫أﻳ ـﻀــﺎ ﻋ ـﻨــﻒ ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ أﺧ ــﺮى‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺎﳌ ـ ـ ــﺮأة ﻟ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺣـ ـﻘ ــﻮق‬ ‫ﻧ ـﻬــﺎﺋ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﺣـ ــﲔ ﻻ ﺗ ـﻜــﻮن ﻟـﻬــﺎ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ ﻣ ــﺪرة ﻟـﻠــﺪﺧــﻞ ﻓــﺈﻧـﻬــﺎ‬ ‫ﻻ ﺗ ـﻤ ـﻠــﻚ ﺷ ـﻴ ـﺌــﺎ‪ ،‬وﺑــﺎﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﺎ أن ﻧ ـﻌ ـﻨ ـﻔ ـﻬــﺎ أﻛـ ـﺜ ــﺮ"‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﻴﺮ اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﻮل اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ‪" :‬ﻓ ـ ــﻲ رأﻳـ ــﻲ‬ ‫أن اﻟ ـﻌ ـﻨــﻒ ﻻ ﻳ ـﺠــﺐ أن ﻳـﺒـﻘــﻰ‬

‫ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﳴﺘﺤﺪﺓ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺟﺎﺅﻭﺍ ﺇﳳ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﺟﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻭﻣﻮﻟﻮﺍ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﻭﻳﺎﺕ‬

‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﻭﻳﺎﺕ ﺭﻏﻢ‬ ‫ﺃﻧﻬﻦ ﻳﻨﺘﺠﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﻮﺟﺎﺕ ﻛﻴﻔﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺇﻻ‬ ‫ﺃﻧﻬﻦ ﻻ ﻳﺠﺪﻥ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻬﺎ‬

‫ﻣ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻮدا‪ ،‬ﻷن اﳌـ ـ ـ ــﺮأة ﻧ ـﺼــﻒ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻞ وﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ دور ﻣـ ـﻬ ــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‪ ،‬وﻣ ــﻊ ﻛــﺎﻣــﻞ اﻷﺳ ــﻒ‬ ‫ﻓﺈن ﻋﺪدا ﻛﺒﻴﺮا ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب ﻫــﻦ أﻣـﻴــﺎت وﻻ ﻳﻌﺮﻓﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻦ"‪.‬‬ ‫وﻧﻈﺮا ﻟﺪراﺳﺘﻬﺎ وﺗﺨﺼﺼﻬﺎ‬ ‫ﻛ ــﺄﺳـ ـﺘ ــﺎذة ورﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ ﻗ ـﺴــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﻄﺮة‪ ،‬ﻓﺈن اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﳌﺪرة‬ ‫ﻟ ـﻠــﺪﺧــﻞ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﻌــﻰ ﻟ ـﻠ ـﻘ ـﻴــﺎم‬ ‫ﺑـﻬــﺎ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أﺳـﻴــﺪ‪،‬‬ ‫ﺗـﻨـﺼــﺐ ﻋـﻠــﻰ ﻣ ـﺠــﺎل اﻷﻋ ـﺸــﺎب‬ ‫اﻟـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﳌـ ـﺠ ــﺎل‬ ‫ﺗ ـ ــﻮﺿ ـ ــﺢ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ‪" :‬ﻗـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﺎت اﳌﻬﻤﺔ ﺟﺪا‬ ‫ﻷﻧ ـﻨ ــﺎ ﻧـ ـﺤ ــﺎول ﻓ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳ ـﻨــﺎت أن ﺗ ـﺤــﺎﻓــﻆ اﳌ ــﺮأة‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺗـﻠــﻚ اﻷﻋ ـﺸــﺎب ﻷن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت أﺧﺬت ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻧـﻘــﺮاض وﻟﻜﻲ ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﻋﺸﺎب ﻧﺤﺎول أن ﻧﻌﻠﻢ‬ ‫أوﻟ ـﺌــﻚ اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء ﻃ ــﺮق اﻟـﺤـﻔــﺎظ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وزادت اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪" :‬وأﻧــﺎ‬ ‫أﺷ ـ ـﺘ ـ ـﻐـ ــﻞ ﻓـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪان‪،‬‬ ‫ﺣ ـ ــﺎوﻟ ـ ــﺖ أن ﻻ ﺗـ ـﺒـ ـﻘ ــﻰ ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ـ ــﺮأة ﻣـ ـﻨـ ـﺤـ ـﺼ ــﺮة ﻓ ـ ـﻘـ ــﻂ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟ ـ ـﻤ ــﻊ اﻷﻋ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎب وإﻧـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻛـ ـﻴـ ـﻔـ ـﻴ ــﺔ ﺗـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ وﻛـ ـﻴـ ـﻔـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﺨــﺮاج ﻣ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت أﺧ ــﺮى‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ واﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﻼص اﻟ ـﺘــﻮاﺑــﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻮاد اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﺑ ـ ــﺪأت اﳌ ـ ــﺮأة ﺗ ـﻌــﺮف‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺬه اﻷﻋﺸﺎب‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻧﻘﻮم ﺑﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ"‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺔ وﺟـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺔ ﻧ ـ ـﻈـ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻋـ ــﻦ ﺑ ــﺎﻗ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﺴ ــﺎء‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﻨ ـﺴ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺴﺄﻟﺔ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻷﻣـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺻـ ـﻔ ــﻮف اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء‪،‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮل ﻣ ـ ــﻮﺿـ ـ ـﺤ ـ ــﺔ‪" :‬ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ أؤﻛ ـ ــﺪ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ داﺋ ـﻤ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻫــﻲ ﺑـﻠــﻮرة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺳــﻮاء ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟـ ـﻘ ــﺮوي أو ﻓــﻲ اﳌ ــﺪن‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻏﻢ أن ﻫﻨﺎك ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺔ إﻻ أﻧـﻬــﺎ ﻟــﻢ ﺗﻌﻂ أﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻷن اﳌ ــﺮأة ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻤﻀﻲ إﻟــﻰ‬ ‫دروس ﻣـﺤــﻮ اﻷﻣ ـﻴــﺔ ﻻ ﺗﺤﺲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺘﻌﻠﻢ ﺑﻞ‬ ‫ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧــﻪ ﻣﺠﺮد اﺧﺘﻴﺎر‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣــﲔ أﻧـﻬــﺎ إذا ﺗﻌﻠﻤﺖ ﺳﺘﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴﺎﺋﻞ أﺧﺮى ﻛﺎﻟﻌﻨﻒ اﳌﺴﻠﻂ‬ ‫ﺿ ــﺪﻫ ــﺎ‪ ،‬وﺳ ـﺘ ـﻌــﺮف ﺣـﻘــﻮﻗـﻬــﺎ‬ ‫وﻟـﻜــﻦ إن ﻟــﻢ ﺗﺘﻌﻠﻢ ﻓـﻠــﻦ ﺗﻔﻬﻢ‬ ‫وﻟــﻦ ﺗـﻌــﺮف‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻄﻮة اﻷوﻟــﻰ‬ ‫ﻫ ــﻲ ﻣ ـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻷﻣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻳـ ـﺠ ــﺐ أن ﻧ ــﻮﺟ ــﻪ ﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ــﺮاﻣ ــﺞ‬ ‫ﺗ ـﺜ ـﻘ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ ﺑـ ــﺪل ﻛ ـﺜ ــﺮة اﻷﻓ ـ ــﻼم‪،‬‬ ‫ﻛــﺎﻟ ـﺒــﺮاﻣــﺞ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌ ـﻠــﻢ ﻫ ــﺆﻻء‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺎت ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـ ــﺪن ﻛـ ـﻴ ــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﻦ أن‬ ‫ﻳــﺆﺳ ـﺴــﻦ ﻣ ـﺤــﻼت ﻟـﻠـﺤـﻠــﻮﻳــﺎت‬

‫ﻣ ـﺜــﻼ ﺣ ـﻴــﺚ إن ﻫـ ـﻨ ــﺎك أﻓـ ـﻜ ــﺎرا‬ ‫ﻛﺜﻴﺮة ﺑﺨﺼﻮص اﻟـﻨـﺴــﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺪن‪ ،‬ﺑﺨﻼف اﳌﺮأة ﻓﻲ اﻟﻘﺮى‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﺎﻟ ـ ـﻘ ـ ــﺮى ﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺗـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ ﺧـ ــﺎص‬ ‫وﻣ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺎت ﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ ﺑـ ـﻬ ــﺎ"‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﻴﺮ اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳ ـﻨ ـﺼــﺐ اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم اﻟ ـﺴ ـﻌــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺴ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮوﻳـ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺴــﺎء ﻓــﻲ اﳌـ ــﺪن أﻳـﻀــﺎ‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ ﻣــﻦ أﻧﺸﻄﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ـﻘــﻮل‪" :‬ﻧ ـﻘــﻮم ﺑــﺄﻧـﺸـﻄــﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎء ﻓــﻲ اﳌــﺪن ﻣﻦ‬ ‫أﺟــﻞ إﺧــﺮاﺟ ـﻬــﻦ ﻣــﻦ دواﻣـﺘـﻬــﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺘـ ــﺮﻛـ ــﺰ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ـﺸـ ـﻐ ــﻞ‬ ‫وﻣ ـ ـﺸـ ــﺎﻫـ ــﺪة اﻷﻓ ـ ـ ـ ــﻼم واﻟ ـ ـﻨـ ــﻮم‬ ‫وﻫــﺬه ﻫــﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ"‪،‬‬ ‫وﺗﺰﻳﺪ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪" :‬اﺷﺘﻐﻠﻨﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـ ــﺪن‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ اﺷ ـﺘ ـﻐ ـﻠ ـﻨــﺎ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺨ ـ ـﻴ ـ ــﺮات وﺗ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎرة‪،‬‬ ‫واﺷـﺘـﻐـﻠـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﻨــﺎﻃــﻖ أﺧــﺮى‬ ‫ﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺪة ﻛ ـ ـ ــﻮﳌ ـ ـ ــﺎس واﻟـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻒ‬ ‫واﻷﻃ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﺲ‪ ،‬وﺣ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﻗ ـﻤ ـﻨــﺎ‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﺸ ــﺮوع ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺴـ ـﻬ ــﻮل ﻗــﺮب‬ ‫ﻣـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺔ ﺳ ـ ـ ـ ــﻼ ﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻲ ﻧـ ـﺒـ ـﻘ ــﻰ‬ ‫ﻗــﺮﻳـﺒــﲔ ﻣــﻦ ﻣـﻘــﺮﻧــﺎ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط‬ ‫وﻧ ـﺸ ـﺘ ـﻐــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﻫـ ــﺬا اﳌـ ـﻨ ــﻮال‪،‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺚ ﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼ ـ ــﻞ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﺴ ـ ــﺎء��� ‫وﻧـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻬ ــﻦ وﻧـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤـ ـﻬ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫إﻃﺎر ﺗﻌﺎوﻧﻴﺎت"‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺧ ــﻼل‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺘﻬﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻻﻧ ـﺨــﺮاط ﻓﻲ‬ ‫أﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ ﺗ ـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺒـﻴـﺌــﺔ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻤ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﺗـ ـﻘ ــﻮل‪" :‬ﻣ ــﻦ ﺑﲔ‬ ‫أوﻟــﻮﻳــﺎﺗـﻨــﺎ اﻻﻫـﺘـﻤــﺎم ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـ ـﻴ ــﺚ ﻧـ ـﺸـ ـﺘـ ـﻐ ــﻞ ﻣ ـ ــﻊ رﻳ ـ ـﻀ ــﺎل‬ ‫ﻓــﻲ ﻋـﻴــﺪ اﻷﺿ ـﺤــﻰ ﻓــﻲ ﺗــﻮزﻳــﻊ‬ ‫أﻛ ـ ـﻴـ ــﺎس اﻷزﺑ ـ ـ ـ ــﺎل واﺷ ـﺘ ـﻐ ـﻠ ـﻨــﺎ‬ ‫ﻣــﻊ وزارة اﻟـﺒـﻴـﺌــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻗﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑ ـﺘــﻮزﻳــﻊ اﻷﻛ ـﻴــﺎس ﻓــﻲ اﻷزﻗ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﺸﺘﻐﻞ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‬ ‫وﻧـ ـﺴـ ـﻌ ــﻰ ﻟـ ـﺘ ــﻮﻋـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺮورة اﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎظ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ"‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟﺨﺘﺎم‪ ،‬ﺗﻘﻮل اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ‪:‬‬ ‫"ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﺣــﺮﻛ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‬ ‫اﳌـ ـ ــﺪﻧـ ـ ــﻲ وﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻦ ﻟ ـ ـﻴـ ــﺲ ﻫـ ـﻨ ــﺎك‬ ‫اﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎم ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﺑ ـ ـﻬـ ــﺬه اﳌـ ـ ــﺮأة‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮوﻳ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺎﻧـ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة ﺟـ ــﺪا‪ ،‬ﻻ أﻗــﻮل‬ ‫ﺑــﺄن اﳌ ــﺮأة ﻓــﻲ اﳌــﺪن ﻟـﻴــﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻟﻬﺎ ﻣﺸﺎﻛﻞ‪،‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻜ ــﻦ ﻳ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻟـ ــﻲ ﺑ ـ ــﺄن اﳌ ـ ــﺮأة‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮوﻳ ـ ــﺔ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺎﻧـ ــﻲ أﻛ ـ ـﺜ ـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺸﺎﻛﻞ‪ ،‬وﻧﺠﺪ أن وﺿﻌﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﻣﻴﺔ وﻻ ﺗﺼﻠﻬﺎ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺔ وﻻ ﻳـﺼـﻠـﻬــﺎ اﻟـ ــﺪواء‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﻨـﻬــﺎر وﺗـﻘــﻮم ﺑﻌﻤﻠﻬﺎ وﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬وأﻣــﺎم ﻛﻞ ﻫــﺬا ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻳ ـ ـﻌـ ــﻮﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ وﻳـ ـﻨـ ـﻔ ــﻖ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ ﻫ ـﻨــﺎك اﻟـﺘـﻔــﺎﺗــﺔ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﻃﺮف ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪143 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ”—U 21 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 19 WFL‬‬

‫ﻳ ـﻘــﻮل ﻧـﺠـﻴــﺐ ﺧـ ـ ــﺪاري‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ ﺑﻴﺖ واﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻪ ﺑﻮﺟﻪ ﻋــﺎم‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬واﳌﺴﺮﺣﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬إن ﻣﻦ أوﺟﺐ اﻟﻮاﺟﺒﺎت إذا ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻫﻮ اﻟﺤﺴﲔ اﻟﻘﻤﺮي‪ ،‬ﺑﻮﺟﻪ ﺧﺎص‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻞ‬ ‫ﻓـ ــﻲ "ﺑ ـ ـﻴ ــﺖ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ" ﺗـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﻢ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟﺬي أﺛﺮى اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب ﺑﻜﺜﻴﺮ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟﺘﻨﻮﻳﻪ‪.‬‬

‫ا ﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻔ ـ ــﺎء ﺑـ ــﺎ ﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺎ ﳌ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺸـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ‪،‬‬ ‫ﻳـﻨـﻈــﻢ ﺑ ـﻴــﺖ ا ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ا ﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬ﺑ ـﺘ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﻖ ﻣــﻊ‬ ‫اﻷ ﻛ ــﺎد ﻳ ـﻤ ـﻴ ــﺔ ا ﻟ ـﺠ ـﻬــﻮ ﻳــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘ ــﺮ ﺑـ ـﻴ ــﺔ وا ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ــﻮ ﻳ ــﻦ‬ ‫ﻟـﺠـﻬــﺔ ا ﻟــﺪار ا ﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪،‬‬ ‫أ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺔ ﺷ ـﻌــﺮ ﻳــﺔ ﻛ ـﺒــﺮى‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎر ﻛ ــﺔ ﻧـ ـﺨـ ـﺒ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮاء ا ﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺎر ﺑ ـ ــﺔ‬ ‫وا ﻟـ ـﺘ ــﻼ ﻣـ ـﻴ ــﺬ ا ﻟ ـﻔ ــﺎ ﺋ ــﺰ ﻳ ــﻦ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﺴ ــﺎ ﺑـ ـﻘ ــﺔ اﻹ ﺑ ـ ـ ــﺪاع‬ ‫ا ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮي‪ ،‬ﺗـﺤــﺖ ﺷـﻌــﺎر‬ ‫"اﻟﻠﻐﺔ واﻹ ﺑــﺪاع دﻋﺎﻣﺔ‬ ‫أﺳﺎس ﻹﻧﻤﺎء ﻗﺪرات اﻟﺘﻠﻤﻴﺬ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وذ ﻟ ــﻚ ا ﻟ ـﻴــﻮم )ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‪ ،‬ﻓــﻲ ا ﻟ ـﺴــﺎ ﻋــﺔ ا ﻟــﺮا ﺑ ـﻌــﺔ ﻋ ـﺼــﺮا‪ ،‬ﺑـﻘــﺎ ﻋــﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋــﺎ ﺑــﺪ ا ﻟـﺠــﺎ ﺑــﺮي‪ ،‬ﻧــﺎدي ا ﻟـﻬـﻤــﺬا ﻧــﻲ‪ ،‬ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷــﺎر ﻋــﻲ ﻏﺎﻧﺪي‬ ‫واﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ‪ -‬اﻟﺤﻲ اﻟﺤﺴﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬

‫‪ÍdLI« 5(« dŽUAK åWUš WO%ò tłu¹ dFA« XOÐ‬‬ ‫ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻧﻬﺮﴽ ﻳﺘﺪﻓﻖ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ > ﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺼﺪر وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻛﺎﻣﻠﺔ وﻛﺬا ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺗﻪ‬

‫ﻧﺠﻴﺐ ﺧﺪاري‬

‫ﻳـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪ ﻧـ ـﺠـ ـﻴ ــﺐ ﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاري‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ ﻳﻄﻠﻖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺗﺤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺴﲔ اﻟﻘﻤﺮي ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺻـ ـ ــﺪور اﻟ ـ ـﺠ ــﺰء اﻷول ﻣ ــﻦ أﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺸﻮرات‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـ ــﺎء ذﻟـ ــﻚ ﺧـ ــﻼل ﻟـ ـﻘ ــﺎء ﻧـﻈـﻤـﺘــﻪ‬ ‫وزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ وﺑ ـﻴ ــﺖ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺑــﺎﳌ ـﺴــﺮح اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ‪ ،‬ﺑـﻤـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟــﺬي ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﻪ ﻳﻮم ‪ 21‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس ﻛﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫واﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺴﲔ‬ ‫اﻟﻘﻤﺮي اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺰء اﻷول ﻣــﻦ أﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﺧــﺪاري أن ﻣﻦ أوﺟﺐ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺒﺎت ﻓﻲ ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑ ــﻮﺟ ــﻪ ﻋ ـ ــﺎم‪ ،‬ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ إذا ﻛـ ــﺎن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮ ﻫ ـ ــﻮ اﻟـ ـﺤـ ـﺴ ــﲔ اﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮي‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي أﺛ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺎة اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء‬ ‫اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬واﳌﺴﺮﺣﻲ ﺑﻮﺟﻪ ﺧﺎص‪،‬‬

‫وﻫــﻮ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻞ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ــﻮﻳ ــﻪ‪ .‬وأﺷـ ـ ـ ــﺎر ﺧـ ـ ـ ــﺪاري إﻟ ــﻰ‬ ‫أن ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﻟـ ــﺪى اﻟ ـﻘ ـﻤــﺮي‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺘﻨﻮع‪ ،‬ﺗﺠﻤﻊ ﺑﲔ اﳌﺴﺮح‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ‪ ،‬واﻟـ ـﻨـ ـﻀ ــﺎل اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫"ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻏﻨﻴﺔ ﻳﺠﺐ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫وﺗــﺄﻣــﻞ ذﻟ ــﻚ اﻟ ـﻨ ـﻬــﺮ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻧــﺄﻣــﻞ أن‬ ‫ﻣﻌﻄﺎء"‪.‬‬ ‫دﻓﺎﻗﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺒ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺴــﲔ اﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮي )‪ 70‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ(‪ ،‬إن‬ ‫ﻟــﻪ اﻟ ـﺸــﺮف اﻟـﻌـﻈـﻴــﻢ ﻓــﻲ أن ﻳﺤﻀﺮ‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ إﺧ ــﻮاﻧ ــﻪ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎد اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﺗ ــﺎﺑ ـ ـﻌ ــﻮا أﻋ ـ ـﻤـ ــﺎﻟـ ــﻪ‪ ،‬وﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ ﺑ ـﻴــﺖ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ ﻓــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﻳـﻌـﺘـﺒــﺮه‬ ‫ﻣــﻦ أﺣـﺴــﻦ اﻟـﺒـﻴــﻮﺗــﺎت اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻳﺠﻤﻊ ﺷﻌﺮاء‬ ‫ﻳ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﻮن ﺑـﻤـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻟ ـﻠ ـﻐ ــﺎت‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ــﻒ اﻻﺗ ـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻫ ـ ــﺎت‪ .‬وأﺿ ـ ـ ــﺎف‬ ‫اﻟﻘﻤﺮي أﻧﻪ ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﺗﺼﺪر وزارة‬ ‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ أﻋـﻤــﺎﻟــﻪ ﻛــﺎﻣـﻠــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻨﺸﺮ‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺮاﺋﺪة‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أﻧﻪ‬ ‫ﻣــﺎ زال ﻳـﻜـﺘــﺐ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ‪ ،‬وﻣ ـ ــﺎزال ﻓﻲ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻗﻮاه اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫أﻣ ـ ــﺎ اﻟـ ـﻨ ــﺎﻗ ــﺪ ﻧ ـﺠ ـﻴــﺐ اﻟ ـﻌ ــﻮﻓ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺮأى أن اﻟ ـﻘ ـﻤــﺮي ﻳ ـﻌــﺪ ﺑ ـﺤــﻖ "ﻗـﻤــﺮ‬ ‫اﻹﺑ ـ ـ ــﺪاع واﻹﺷ ـ ـﻌـ ــﺎع‪ ،‬أﺿ ـ ــﺎء ﺳ ـﻤــﺎء‬ ‫اﻟــﺮﻳــﻒ )أﻗ ـﺼــﻰ اﻟـﺸـﻤــﺎل اﻟـﺸــﺮﻗــﻲ(‪،‬‬ ‫ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺎﻇ ــﻮر‪ ،‬ﻓــﺎﺗ ـﺤــﺎ ﻟ ـﺤــﺮاك‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﻮﻓ ـ ــﻲ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮي ﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻜ ــﻦ ﺛ ـﻤ ــﺔ ﺷ ــﺎﻋ ــﺮ وﻻ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺪع ﺣــﺪﻳــﺚ ﺑــﺎﻟ ـﻨــﺎﻇــﻮر‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﻼ إن‬ ‫"أﻫﻞ اﻟﺮﻳﻒ ﺧﺎﺋﻀﻮ ﻏﻤﺎر )ﻣﻌﺎرك(‬ ‫ﻻ ﻗ ــﺎرﺿ ــﻮ أﺷ ـ ـﻌـ ــﺎر"‪ ،‬ﻣـ ـﺸـ ـﻴ ـ ًـﺮا إﻟــﻰ‬ ‫اﻹﺳ ـﻬــﺎﻣــﺎت اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺎم ﺑـﻬــﺎ اﻟـﻘـﻤــﺮي‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳﺘﻴﻨﻴﺎت اﻟـﻘــﺮن اﳌــﺎﺿــﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﻠــﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺤﺪاﺛﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺨﺮط ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺒﻜﺮا ﻓﻲ ﺻﻤﺖ‬ ‫وﻧﻜﺮان ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻠﺬات‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺗﺤﺪث اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﻗــﻮﺿــﺎض )ﺻــﺪﻳــﻖ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ واﺑــﻦ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ـﺘــﻪ(‪ ،‬ﻋ ــﻦ اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺔ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺒـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﺘــﻪ ﺑــﺎﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺴ ــﲔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻤـ ــﺮي‪ ،‬وﺻــﺪﻳ ـﻘ ـﻬ ـﻤــﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺷﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﻜﻼ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﺎ ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ وﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻔﺮق‬

‫اﻟﺴﺒﻞ ﺑﻴﻨﻬﻢ إﻟﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ــﻒ أﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎض ﻋـ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﺨ ـﺼــﺎل اﻟـﻨـﺒـﻴـﻠــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﺤ ـﺴــﲔ اﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮي‪ ،‬وﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫رأﺳ ـﻬــﺎ اﻟ ـﻜــﺮم واﻟ ـﻌ ـﻄــﺎء‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛــﺎن‬ ‫ﻫ ــﻮ اﳌـ ـﺤ ــﺮك اﳌـ ـ ــﺎدي ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ اﺑ ـﺘــﺪأﻫــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﻒ‪ ،‬وﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ اﳌﺴﺮح‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ــﺎر إﻟـ ـ ــﻰ أن اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻤ ــﺮي ﻣــﻦ‬ ‫اﻷواﺋ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ أﻧـ ـ ـﺸ ـ ــﺄوا اﳌـ ـﺴ ــﺮح‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨــﺎﻇــﻮر )ﻋ ــﺎم ‪ ،(1963‬وأﻧ ــﻪ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳــﺆﻟــﻒ‪ ،‬وﻳ ـﺨــﺮج‪ ،‬وﻳ ـﻤ ـﺜــﻞ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺟﻌﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻨﺎﻇﻮر ﻓﻲ ﺳﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻟـﻘــﺮن اﳌــﺎﺿــﻲ ﺑــﺎرزة‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟـﺘـﻤـﺜـﻴــﻞ اﳌـﺴــﺮﺣــﻲ‪،‬‬ ‫وﺣـﺼــﺪت اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﺠــﻮاﺋــﺰ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـ ــﺎ اﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻠ ــﻪ ﺷــﺮﻳــﻖ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪث ﻋـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺴـ ــﲔ اﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮي‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ‪ ،‬وﺣـ ــﺎول رﺻ ــﺪ اﻟـﺘـﺤــﻮﻻت‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻋــﺮﻓ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺗ ـﺠــﺮﺑ ـﺘــﻪ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫)اﳌـ ــﺮﺣ ـ ـﻠـ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬واﳌ ــﺮﺣـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺠــﺪﻳــﺪﻳــﺔ اﻟ ــﻮاﻗ ـﻌ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺼ ــﻮﻓـ ـﻴ ــﺔ(‪ ،‬ﻣـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل دواوﻳ ـ ـﻨـ ــﻪ‬

‫اﻷرﺑ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬اﳌ ـﻜــﻮﻧــﺔ ﻟـﻠـﺠــﺰء اﻷول ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‪":‬أﻟﻒ‬ ‫ﺑــﺎء" ‪ ،1976‬و"ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻴﺎﻟﻲ"‪،1991‬‬ ‫و"ﻫــﺪﻳــﻞ اﻟ ـ ــﺮوح" ‪ ،2000‬و"ﺳـﻨــﺎﺑــﻞ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن" ‪.2005‬‬ ‫وﻟـ ـﻔ ــﺖ ﺷ ــﺮﻳ ــﻖ إﻟـ ــﻰ أن ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫اﻟـﺤـﺴــﲔ اﻟـﻘـﻤــﺮي اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺧ ـ ـﺼ ـ ـﺒـ ــﺔ‪ ،‬ﺟـ ـ ـ ــﺮب ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻷﺷ ـ ـﻜـ ــﺎل‪ .‬ﻛ ـﺘــﺐ اﻟـﺸـﻌــﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮدي )اﳌﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﻮزن واﻟﻘﺎﻓﻴﺔ(‪،‬‬ ‫وﻫــﺬا ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻲ دﻳﻮاﻧﻪ اﻷول "أﻟﻒ‬ ‫ﺑـ ــﺎء"‪ ،‬ﺛــﻢ اﻧـﺘـﻘــﻞ إﻟ ــﻰ ﻛـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟـﺤــﺮ )ﻳـﻠـﺘــﺰم ﺑــﺎﻟــﻮزن(‪ ،‬ﻣـﺴــﺎﻳـ ًـﺮا ﻣﺎ‬ ‫ﻋــﺮﻓـﺘــﻪ اﻟـﺴــﺎﺣــﺔ اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣ ــﻮﺟ ــﺎت‪ ،‬وﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺜ ـﻤــﺎﻧ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﺗﺤﻮﻻ‬ ‫ﻛ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ــﺮا‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ اﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ ﻓ ـﻀــﺎء‬ ‫اﻟـﻨـﻀــﺎل اﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛــﻲ‪ ،‬إﻟــﻰ اﻟـﻐــﻮص‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻤﻮم اﻟــﺬات وﺗﺤﻮﻻﺗﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻻﻧﺪﺣﺎر اﻟﺬي ﻋﺮﻓﺘﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻻﺷﺘﺮاﻛﻴﺔ ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫راﻓﻘﻬﺎ ﻣﻦ إﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﻴﺄس‪.‬‬ ‫)اﻷﻧﺎﺿﻮل(‬

‫‪WO*UF«Ë WOK;« 5Ð lL−¹ w½u ÀË—u W¹UJ(« ∫ÍUÞ ÍUÞ WLO$‬‬ ‫ﻗ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺖ ﻧـ ـﺠـ ـﻴـ ـﻤ ــﺔ ﻃ ـ ـ ـ ــﺎي ﻃ ـ ـ ــﺎي‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮة اﻟ ـ ــﺪوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاث‬ ‫اﻟ ـ ــﻼﻣ ـ ــﺎدي‪ ،‬إن "اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺔ ﻣ ـ ــﻮروث‬ ‫ﺛ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﻛــﻮﻧــﻲ‪ ،‬ﻳـﺠـﻤــﻊ ﺑــﲔ اﳌﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﻨ ـﻘــﻞ ﻧ ـﻔــﺲ اﻟـﺨـﻄــﺎب‬ ‫ﺑﺄﺷﻜﺎل ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻻ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﺟ ــﺎء ذﻟ ــﻚ ﺧ ــﻼل ﻟ ـﻘــﺎء ﻟ ـﻬــﺎ‪ ،‬أول‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻷرﺑ ـ ـﻌ ــﺎء(‪ ،‬ﺑــﺎﳌــﺮﻛــﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫أﻛﺪال ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫أول ﻣ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن دوﻟ ـ ـ ـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻜــﺎﻳــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬ﺿ ـﻤــﻦ ﻓ ـﻌــﺎﻟ ـﻴــﺎت اﻟـ ــﺪورة‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ "اﳌﻬﺮﺟﺎن اﳌﺘﻮﺳﻄﻲ‬ ‫ﻟﻜﺘﺎﺑﺎت اﳌﺮأة" اﻟﺬي ﺑﺪأ )اﻷرﺑﻌﺎء(‪،‬‬ ‫وﺧ ـ ـﺼ ـ ـﺼـ ــﺖ دورﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم‬ ‫ﳌﻮﺿﻮع "اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻓﻲ أدب اﳌﺮأة"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ــﺖ ﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺎي ﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺎي ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟــﻸﻧــﺎﺿــﻮل‪،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﻫــﺎﻣــﺶ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬أن "اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻛﻤﻮروث ﺛﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻻﻣــﺎدي‪ ،‬ﻟﻬﺎ دور ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻗﺪرات اﻹﻧﺴﺎن"‪.‬‬ ‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺮت ﻣ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮة اﳌـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن‬ ‫اﻟــﺪوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﺤـﻜــﺎﻳــﺔ )ﻳـﻨـﻈــﻢ ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣـ ـ ـﻀ ـ ــﺎن ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط وﺗـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎرة( أن‬ ‫"اﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻳــﺔ ﻗــﺪﻳـﻤــﺔ ﺟ ــﺪا‪ ،‬أﺑ ــﺪع ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن ﺑــﺄﺷ ـﻜــﺎل ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺘﺞ‬ ‫ﺣـﻜــﺎﻳــﺎت ﻃــﻮﻳـﻠــﺔ‪ ،‬وأﺧ ــﺮى ﻗﺼﻴﺮة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﺘﺞ اﻟﺤﻜﻢ"‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﺖ ﻃـ ـ ـ ـ ــﺎي ﻃـ ـ ـ ـ ــﺎي أن‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻳــﺔ "ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻘــﻞ اﻟـﻘـﻴــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻀــﺎرﻳــﺔ اﻟـﻌــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﻣــﻦ ﺟـﻴــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫آﺧــﺮ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺟﺴﺮ ﻳﺠﻤﻊ ﺑــﲔ اﳌﻌﺮﻓﺔ‬ ‫واﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺔ‪ ..‬ﻣ ـﺘ ـﻌــﺔ اﻟ ـ ـﺴ ـ ــﺮد‪ ،‬وﻣ ـﺘ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺎع‪ ،‬وﻣﺘﻌﺔ اﻟﺘﺸﺎرك‪ ،‬واﻟﺴﻔﺮ‬ ‫إﻟﻰ ﻋﻮاﻟﻢ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﺳﺎﺣﺮة"‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ــﺎرت اﻟـﺨـﺒـﻴــﺮة ﻓــﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻼﻣﺎدﻳﺔ‪ ،‬إﻟﻰ أن اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ــﺪأت ﺗ ـﻬ ـﺘــﻢ ﺑــﺎﻟـﺤـﻜــﺎﻳــﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻲ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﳌﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﻓﻲ‬

‫إﺑـ ــﺮاز اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟــﻮﻇــﺎﺋــﻒ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳ ـﺒــﻖ وﺣـ ــﺪدﻫـ ــﺎ ﻋ ــﺎﻟ ــﻢ اﳌـ ــﻮروﺛـ ــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـ ــﺮوﺳـ ـ ــﻲ "ﻓ ــﻼدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ﺑ ــﺮوب" ﻓــﻲ دراﺳ ـﺘــﻪ اﳌــﻮرﻓــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻇﻬﺮ ﻣﻔﻬﻮم )اﻟﺘﺮاث اﻟﻼﻣﺎدي(‬ ‫ﻓــﻲ ﺑــﺪاﻳــﺔ ‪ ،1990‬ﺑ ـﻌــﺪ اﻟـﺘــﻮﺻـﻴــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﻋــﺎم ‪ 1989‬ﺣــﻮل ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ وﻗــﺖ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳـﺘـﺠــﻪ اﻟ ـﺘ ــﺮاث اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ أﺳــﺎﺳــﺎ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﻮاﻧ ــﺐ اﳌـ ــﺎدﻳـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‪ ،‬وﻓــﻲ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ ،1997‬ﺑ ــﺎدر ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﳌﺜﻘﻔﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ وﻣﻨﻈﻤﺔ "اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ" ﺑﻌﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺮاﻛﺶ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺣﺪد ﺧﻼﻟﻪ ﻣﻔﻬﻮم "اﻟﺘﺮاث اﻟﺸﻔﻮي‬ ‫ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ"‪ ،‬وﺗﻘﺮر ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑ ـ ــﲔ أﻋـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاث ﺑ ـﻬ ــﺪف‬ ‫ﺣﻔﻈﻬﺎ وإﺑـ ــﺮاز ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻓﻲ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫إﻃــﺎر "إﻋــﻼن رواﺋــﻊ اﻟﺘﺮاث اﻟﺸﻔﻮي‬ ‫واﻟﺘﺮاث اﻟﻼﻣﺎدي ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼﻮص ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻃـ ــﺎي ﻃ ـ ــﺎي‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻘــﻦ ﻓــﻦ‬ ‫اﻟـﺤـﻜــﻲ أﻳ ـﻀــﺎ‪ ،‬أﻧ ـﻬــﻢ ﺣــﺎوﻟــﻮا ﺟﻤﻊ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻠﻮا‬ ‫إﻟ ــﻰ ‪ 5‬آﻻف ﺣ ـﻜــﺎﻳــﺔ ﺑـﺘـﻨــﻮﻳـﻌــﺎﺗـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة ﻣ ـ ــﻦ اﻷﻣ ـ ـﺜـ ــﺎل‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧ ـﺠ ـﻴ ـﻤــﺔ ﻃ ـ ــﺎي ﻃ ـ ــﺎي ﻏ ــﺰاﻟ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﺣـﺜــﺔ ﺟــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ ﻣـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ووزﻳ ــﺮة‬ ‫ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺔ )ﻛــﺎﺗ ـﺒــﺔ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﻟ ــﺪى وزارة‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ ﺑﻤﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻴ ــﺔ واﻟـ ـﺘ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ـﻜــﻮﻣــﺔ ‪ ،(2003‬أﺳـ ـﺴ ــﺖ أول‬ ‫ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن دوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﺤـﻜــﺎﻳــﺔ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ أﻛﺎدﻳﺮ )ﺟـﻨــﻮب(‪ ،‬وأﺻــﺪرت‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻷﺑ ـﺤــﺎث واﻟــﺪراﺳــﺎت‬ ‫ﺣـ ــﻮل اﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻳــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ ﻓﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪«d —u¼e ådLI« nDIð W¦Ožò‬‬ ‫ﺻ ــﺪر ﻋــﻦ دار اﻷﻣـ ــﺎن ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬رواﻳ ــﺔ‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة ﻟــﻸدﻳ ـﺒــﺔ واﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪة اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ زﻫــﻮر‬ ‫ﻛ ـ ــﺮام‪ ،‬اﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ ﺗ ـﺤ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻨــﻮاﻧــﺎ داﻻ "ﻏـﻴـﺜــﺔ‬ ‫ﺗﻘﻄﻒ اﻟﻘﻤﺮ"‪ ،‬واﻟﺮواﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ إﻟﻰ ‪ 20‬ﻣﻘﻄﻌﺎ ﻣﻜﺜﻔﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺎز‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟـ ــﺮواﻳـ ــﺔ "رواﻳ ـ ـ ــﺔ ﻏ ـﻴ ـﺜــﺔ ﺗ ـﻘ ـﻄــﻒ اﻟ ـﻘ ـﻤــﺮ‪،‬‬ ‫رواﻳ ـ ــﺔ ﺑ ـﻤ ــﺬاق ﺧـ ــﺎص‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻛ ـﺘ ـﺒــﺖ ﺑــﺮوﻳــﺔ‬ ‫وﻫــﺪوء‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﻠﻖ اﻟــﺬي ﺗﺤﺪﺛﻪ اﻟــﺮواﻳــﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﻜــﻦ ﻗـﻠـﻘــﺎ ﻋﺒﺜﻴﺎ ﺑـﻘــﺪر ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻗـﻠــﻖ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﺒﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ رواﻳﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ وﻣﻮﺟﺰة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﳌﺴﺎﺣﺔ اﻟــﻮرﻗـﻴــﺔ واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻤ ـﻠــﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫـ ــﺬا اﻹﻳ ـ ـﺠـ ــﺎز واﻟ ـﺘ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﻒ‬ ‫ﻋـ ـﻤ ــﻖ أﺣ ــﺎﺳـ ـﻴـ ـﺴـ ـﻨ ــﺎ‪ ،‬وﺟـ ـﻌـ ـﻠ ـﻨ ــﺎ ﻧ ـﻌ ـﻴ ــﺪ ﻓ ـﻬــﻢ‬

‫اﳌ ـﺴــﺎﻓــﺎت اﻟ ـﺤــﺎﺻ ـﻠــﺔ ﺑ ــﲔ اﻷﺣـ ـ ــﺪاث ﻟـﻨـﻌـﻴــﺪ‬ ‫ﺗــﺮﺗـﻴـﺒـﻬــﺎ وﻓــﻖ وﻋـﻴـﻨــﺎ اﻟـﺠـﻤــﺎﻟــﻲ واﳌـﻌــﺮﻓــﻲ‪،‬‬ ‫رواﻳ ـ ـ ــﺔ ﺗ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻢ ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺔ اﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺔ اﳌـ ـﺘـ ـﻨ ــﻮرة‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﺧــﻼﻟ ـﻬــﺎ ﻧـﻔـﻬــﻢ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ اﻟــﻮﻃــﻦ ﻋﻨﺪ اﻟﺸﻌﺐ واﻟﻨﺨﺒﺔ اﳌﺜﻘﻔﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺨ ـﺒــﺔ اﻟـ ـﻔ ــﺎﺳ ــﺪة‪ ،‬وﻫ ــﻲ اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﺞ ﺗ ـﺼــﻮرا ﺧــﺎﺻــﺎ ﻟـﻠــﻮﻃــﻦ‪ ،‬ﻳ ـﺘــﺮاوح ﺑﲔ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺐ واﻻﻧـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎزﻳ ــﺔ واﻻﺳـ ـﺘـ ـﻐ ــﻼل‪ .‬وﻏـﻴـﺜــﺔ‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﺜــﻞ ﺻـ ــﻮت اﻟ ــﻮﻃ ــﻦ اﳌ ـﻨــﺪﺣــﺮ إﻧ ـﻬ ــﺎ ﺗـﻤـﻴــﻞ‬ ‫إﻟﻰ ﺻﻨﻒ اﻟﺒﻄﻞ اﻹﺷﻜﺎﻟﻲ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﻬﺰم‪،‬‬ ‫وﻳـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪى اﻹﻋـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﺎت‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻋـ ـﻤ ــﺮ ﻳ ـﻤ ـﺜــﻞ‬ ‫ﺻــﻮرة اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻻﻧﻬﺰاﻣﻲ اﻟــﺬي ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻷﺳﻬﻞ‪ ،‬أﻣﺎ "اﻟﺴﻴﺪ ﺳﻴﺪا" ﻓﻬﻮ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺛﺮوات اﻟﺒﻼد‬

‫واﻟ ـﻌ ـﺒــﺎد‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻲ ﺗـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋـﻠــﻰ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗـﻘـﻤــﻊ ﻛــﻞ ﺻــﻮت ﻗــﺪ ﻳـﻔـﻀــﺢ راﺋـﺤـﺘـﻬــﺎ‪ ..‬إﻧــﻪ‬ ‫ﻛ ــﻞ ﺣ ــﺪث أو ﺷـﺨـﺼـﻴــﺔ ﻳـﻨـﺒـﻨــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ دﻻﻟ ــﺔ‬ ‫إﻳ ـﺤــﺎﺋ ـﻴــﺔ اﺣـﺘـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ‪ ،‬ﻟــﻦ ﺗﺘﺤﻘﻖ‬ ‫إﻻ إذا ﻗﻤﻨﺎ ﺑــﺈﻋــﺎدة إﻧﺘﺎج اﳌﺤﻜﻲ اﻟﺴﺮدي‬ ‫وﻓ ـﻬ ـﻤــﻪ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺎﻟ ـﻘــﻪ اﻟ ـ ـﺴـ ــﺮدي‪ .‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻟ ـﺠــﺄت‬ ‫زﻫﻮر ﻛﺮام إﻟﻰ إﻳﻘﺎع ﺳﺮدي ﺳﺮﻳﻊ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻣــﻮاﻛـﺒــﺔ اﻟـﺘـﺤــﻮﻻت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫اﳌـﺠ ـﺘـﻤــﻊ ﺑ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺎﺗــﻪ‪ ،‬ﺑــﻮاﺳ ـﻄــﺔ ﻟ ـﻐــﺔ ﺗــﻮزﻋــﺖ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌـﺨـﻴــﺎل اﻟــﻮاﻗـﻌــﻲ اﳌـﺒــﺎﺷــﺮ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹﻳﺤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﻨﻮﻳﻊ ﻓﻲ ﺿﻤﺎﺋﺮ اﻟﺴﺮد‪،‬‬ ‫وﺗــﺪاﺧــﻞ اﻷزﻣ ـﻨــﺔ‪ ..‬ﻫــﻲ رواﻳــﺔ ﻣﻤﺘﻌﺔ ﻻﺷﻚ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺨﻠﻖ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻓــﻲ وﻃﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ‪ ،‬أﻗﺼﺪ وﻃﻨﻨﺎ‪."..‬‬

‫‪ÍbM'« ËdLF å≥±≥ò‬‬ ‫ﻋ ــﻦ ا ﻟ ـ ــﺪار ا ﳌ ـﺼــﺮ ﻳــﺔ ا ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ ﺻــﺪر‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ ﻋﻤﺮو اﻟﺠﻨﺪي رواﻳﺔ "‪."313‬‬ ‫ﻓﻲ رﺣﻠﺔ ﻗﺎﺳﻴﺔ ﻋﺒﺮ اﻷزﻣﺎن واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬﻧﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﻤﺮو اﻟﺠﻨﺪي ﻓﻲ روا ﻳــﺔ‬ ‫‪ 313‬إ ﻟــﻰ ا ﳌـﻌـﻨــﻰ ا ﻟـﺤـﻘـﻴـﻘــﻲ ﻟــﻸ ﻟــﻢ ﺑـﻤـﻌـﻨــﺎه‬ ‫ا ﻟ ـﺼــﺎ ﻓــﻲ‪ ،‬ﻓـﻴـﻜــﻮن اﻷ ﻟ ــﻢ ﻫــﻮ ا ﻟ ـﻌ ـﻨــﻮان‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﳌﻌﻠﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﺮواﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻣﺘﺰاج اﻷﻟﻢ اﻟﻨﻔﺴﻲ ﺑﺎﻷﻟﻢ اﻟﻌﻀﻮي‬ ‫ا ﻟـ ـ ــﺬي ﺗـ ـﻌ ــﺮض ﻟـ ــﻪ ﺑـ ـﻄ ــﻞ ا ﻟ ـ ــﺮوا ﻳ ـ ــﺔ ﻫـ ــﻮ ﻣــﺎ‬

‫ﻳ ـﺼ ـﻴ ـﺒــﻚ ﺑ ـﺤــﺎ ﻟــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟ ــﺬ ﻫ ــﻮل وأ ﻧـ ــﺖ ﺗ ـﻘــﺮأ‬ ‫ا ﻟـﺼـﻔـﺤــﺔ ﺗـﻠــﻮ اﻷ ﺧ ــﺮى ﻣــﻦ ﺣـﻘـﻴـﻘــﺔ و ﺟــﻮد‬ ‫ذﻟﻚ اﻷﻟﻢ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﻲ اﻟﻜﻮن‪.‬‬ ‫ﺳ ــﻼ ﺳ ــﺔ اﻷ ﺳ ـ ـﻠـ ــﻮب و ﺳـ ـﻬ ــﻮ ﻟ ــﺔ ا ﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل‬ ‫ا ﻟ ـﻜــﺎ ﺗــﺐ ﻣــﻦ ﻧـﻘـﻄــﺔ إ ﻟ ــﻰ أ ﺧ ــﺮى ﻛ ــﺎن را ﺋ ـﻌــﺎ‬ ‫‪ ..‬ﻣـ ــﻊ ا ﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام ا ﻟـ ـﺘـ ـﺸـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎت ا ﻟـ ـﻘ ــﻮ ﻳ ــﺔ‬ ‫ا ﳌ ـ ــﻮ ﺿ ـ ــﻮ ﻋ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻜ ــﺎ ﻧ ـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ــﺎ ﺣـ ـﺘ ــﺮا ﻓـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﻊ وﺟﻮد اﻟﺤﺒﻜﺔ واﻹ ﺛــﺎرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻚ ﻣﻨﻬﻤﻜﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺮاء ة ﻟﻬﺬه اﻟﺮواﻳﺔ‪،‬‬

‫وﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ أن ﺗﺒﺎرح ﻣﻘﻌﺪك إﻻ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻨﻬﻴﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻫــﺬه ا ﻟــﺮوا ﻳــﺔ ا ﻟـﻔــﺮ ﻳــﺪة ا ﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻮع ﻣﻦ اﻷدب ﻻ وﻟﻢ ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻟﻜﺜﻴﺮون ﻓﻲ‬ ‫اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ‪ ..‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑﲔ أﺳﻠﻮب ﻋﺒﻘﺮي اﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺒﻜﺔ‪،‬‬ ‫ووﺟﻮد أﻫﺪاف ﻓﻲ اﻟﺮواﻳﺔ أﻓﺎدت اﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻛـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮا‪ ،‬ﻳ ـﺠ ـﻌــﻞ ﻣـ ــﻦ ا ﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﺗ ـﺤ ـﻔــﺔ ﻓ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫راﺋﻌﺔ‪.‬‬

‫إﺧــﺮاج ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻔﻮي إﻟﻰ اﳌﻜﺘﻮب‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺮأس ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻟﻘﺎءات‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ"‪ ،‬اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـﻨـﻈــﻢ‬ ‫اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺤﻜﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫وﺗـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرة‪ ،‬وﺗـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﺗـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة "ﺑـ ــﺎب‬ ‫ﻋ ـﻴ ـﺸــﻮر"‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺤـﻴــﻲ ﻣــﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ ﻋﺎﺷﻮراء ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻓ ـﻌ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـ ــﺪورة‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ "اﳌﻬﺮﺟﺎن اﳌﺘﻮﺳﻄﻲ‬ ‫ﻟﻜﺘﺎﺑﺎت اﳌﺮأة"‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫"ﺟ ـ ـﻤـ ــﻊ ﻣ ـ ــﺆﻧ ـ ــﺚ" )ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺣ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ(‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ أﻛــﺪال ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫)ﺷ ـ ـﻤـ ــﺎل(‪ ،‬ﺑ ـﺤ ـﻀــﻮر ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺎت واﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب اﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄ ـﻴــﲔ‬ ‫)ﻧـﺴـﺒــﺔ إﻟ ــﻰ دول اﻟـﺒـﺤــﺮ اﳌـﺘــﻮﺳــﻂ(‬ ‫اﳌﻬﺘﻤﲔ ﺑﺎﻟﺤﻜﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫)اﻷﻧﺎﺿﻮل(‬

‫ﺗ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـ ــﻢ ﺟـ ـ ـﻤـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫"أ ﻧ ــﺪ ﻳـ ـﻔـ ـﻴـ ـﻠ ــﻢ"‪ ،‬ﻓ ــﻲ ا ﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﲔ ‪ 30‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎرس‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎ ﻟـ ـ ــﻲ و ‪ 02‬أ ﺑـ ـ ــﺮ ﻳـ ـ ــﻞ‬ ‫ا ﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬ﺑ ــﺎ ﻟ ــﺮ ﺑ ــﺎط و ﺳ ــﻼ‪،‬‬ ‫ا ﻟـ ــﺪورة ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻣ ـﻨــﺔ ﳌ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن‬ ‫"أ ﻧـ ــﺪ ﻳ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ـ ـﻠـ ــﻢ" ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫ﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎر "ا ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻔـ ــﺮ‬ ‫ﻛﻌﺎﻣﻞ ﻟﻺدﻣﺎج"‪.‬‬ ‫و ﺗ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه‬ ‫ا ﻟ ـﺘ ـﻈــﺎ ﻫــﺮة ا ﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻋــﺮض‬ ‫ا ﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ اﻷ ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫ا ﻟ ـ ـﻄ ـ ــﻮ ﻳ ـ ـﻠ ـ ــﺔ وا ﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ـ ــﺮة‪،‬‬ ‫ﺗـ ـ ـﺴـ ـ ـﻠ ـ ــﻂ ا ﻟـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﻮء ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﺗـﺠــﺎرب ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻷ ﺷـﺨــﺎص ﻣـﻌــﺎ ﻗــﲔ‪ ،‬و ﺗـﻘــﺎرب إ ﺷـﻜــﺎ ﻟـﻴــﺔ اﻹ ﻋــﺎ ﻗــﺔ‪ ،‬أ ﺑــﺪ ﻋـﻬــﺎ‬ ‫ﻣ ـﺨــﺮ ﺟــﻮن ﻣ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ وأ ﺟ ــﺎ ﻧ ــﺐ‪ ،‬ﻓ ـﻀــﻼ ﻋــﻦ و ﺻ ــﻼت ﺗــﻮ ﻋــﻮ ﻳــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻃ ــﺮف ﺗــﻼ ﻣ ـﻴــﺬ ﻣ ـﻐــﺎر ﺑــﺔ و ﻓــﺮ ﻧ ـﺴ ـﻴــﲔ وإ ﻳ ـﻄ ــﺎ ﻟ ـﻴ ــﲔ‪ ،‬و ﻣ ـﻨــﺎ ﻗ ـﺸــﺎت وأ ﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ‬ ‫ﻣﻮازﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫و ﻳ ـﻜــﺮم ا ﳌ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن ا ﳌ ـﺨــﺮج ﻋ ـﺒــﺪ ا ﻟ ـﺴــﻼم ﻟ ـﻘــﻼ ﻋــﻲ‪ ،‬ا ﺣ ـﺘ ـﻔــﺎء ﺑــﺄ ﻋ ـﻤــﺎ ﻟــﻪ‬ ‫ذات ا ﻟـﻄــﺎ ﺑــﻊ اﻹ ﻧـﺴــﺎ ﻧــﻲ‪ ،‬ود ﻋـﻤــﻪ ﻟـﺘـﻈــﺎ ﻫــﺮات ا ﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ا ﳌـﻌـﻨـﻴــﺔ ﺑــﺎﻷ ﺷـﺨــﺎص‬ ‫اﳌﻌﺎﻗﲔ‪ ،‬وﻛﺬا "ﻣﺎﻳﻮن ﺑﻴﺮﺗﻬﻮد"‪ ،‬ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﻳﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص‬ ‫ذوي ا ﻟ ـﺘ ـﺜ ـﻠــﺚ ا ﻟ ـﺼ ـﺒ ـﻐــﻲ وا ﻟـ ـﻨ ــﺎ ﺷـ ـﻄ ــﺔ ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﻮ ﻳــﺔ ﺿ ــﺪ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ أ ﺷ ـﻜ ــﺎل‬ ‫اﻹﻗﺼﺎء‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠﻖ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺮﺳﻤﻲ ﳌﻬﺮﺟﺎن "أﻧﺪﻳﻔﻴﻠﻢ" ﺑﻘﺎﻋﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻫــﻮ ﻟ ـﻴــﻮود ﺑ ـﺴــﻼ ﻳــﻮم ‪ 30‬ﻣ ــﺎرس ا ﻟ ـﺤــﺎ ﻟــﻲ‪ ،‬ﻟ ـﺘ ـﺘــﻮا ﺻــﻞ ﻓ ـﻌــﺎ ﻟ ـﻴــﺎ ﺗــﻪ ﺑ ـﻌــﺮوض‬ ‫ﺳـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺋـﻴــﺔ‪ ،‬و ﻣـﻨــﺎ ﻗـﺸــﺎت ﺑـﻘــﺎ ﻋــﺔ ا ﻟـﻔــﻦ ا ﻟـﺴــﺎ ﺑــﻊ ﺑــﺎ ﻟــﺮ ﺑــﺎط‪ ،‬ﻓــﻲ ا ﻟـﻔـﺘــﺮة ﻣــﺎ ﺑﲔ‬ ‫‪ 31‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ و ‪ 2‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫إدارة‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺮ ﺟ ـ ـ ــﺎن " ﺟـ ـ ـ ــﺎ ﺋـ ـ ـ ــﺰة‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ ا ﻟ ـﺠــﻢ" ﻟـﻠـﻤـﺴــﺮح‬ ‫ا ﳌـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪر ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪوة‬ ‫ﺻ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺪ ﻳـ ــﻢ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﺮ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ـ ــﺞ ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪورة‬ ‫ا ﻟ ـ ـﺜـ ــﺎ ﻟ ـ ـﺜـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻬ ــﺮ ﺟ ــﺎن‬ ‫ا ﻟ ـ ــﺬي ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﻪ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫أ ﺻ ــﺪ ﻗ ــﺎء ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ا ﻟ ـﺠــﻢ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺮح ﺑ ـ ـ ـﺸ ـ ــﺮا ﻛ ـ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻊ أ ﻛ ــﺎد ﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻴ ــﺔ وزارة‬ ‫ا ﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ا ﻟـ ــﻮ ﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬـ ــﺔ ا ﻟـ ـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ـ ــﺎط ﺳ ــﻼ‬ ‫ز ﻣــﻮر ز ﻋ ـﻴــﺮ‪ ،‬و ﺑـﺘـﻌــﺎون‬ ‫ﻣــﻊ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أ ﺑــﻲ ر ﻗــﺮاق ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 28‬و‪ 30‬ﻣــﺎرس ا ﻟـﺤــﺎ ﻟــﻲ‪ ،‬ﺑـﻜــﻞ ﻣﻦ‬ ‫ا ﻟــﺮ ﺑــﺎط و ﺳــﻼ‪ ،‬و ﺑـﻤـﺸــﺎر ﻛــﺔ ﻓــﺮق ﻣـﺴــﺮ ﺣـﻴــﺔ ﻣــﺪر ﺳـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫ﻣ ـﻨــﺎ ﻃــﻖ ا ﻟ ـﺠ ـﻬــﺔ‪ .‬وذ ﻟ ــﻚ ﻳــﻮم )اﻻ ﺛ ـﻨــﲔ( ‪ 24‬ﻣ ــﺎرس ا ﻟ ـﺤــﺎ ﻟــﻲ‪ ،‬ﺑـﺒـﻬــﻮ‬ ‫اﳌﺴﺮح اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻓﻲ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ـ ــﻢ ا ﻧـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎء ا ﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ‬ ‫ﻋـ ـ ـﺸ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻗ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺮا‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎري ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺟـ ــﻮا ﺋـ ــﺰ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎ ﺑ ـﻘــﺔ ا ﻟ ـ ــﺪورة ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﳌـﻠـﺘـﻘــﻰ ﺟــﺮ ﺳـﻴــﻒ ا ﻟــﻮ ﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ا ﻟـﻬــﺎ ﻣــﺶ‪ ،‬ﻣــﻦ ‪28‬‬ ‫إ ﻟـ ــﻰ ‪ 30‬ﻣ ـ ــﺎرس ا ﻟ ـﺤــﺎ ﻟــﻲ‪،‬‬ ‫وذ ﻟ ــﻚ أ ﻣ ــﺎم ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ ﺗـﺤـﻜـﻴــﻢ‬ ‫ﻳ ـﺘــﺮأ ﺳ ـﻬــﺎ ا ﳌـ ـﺨ ــﺮج داوود‬ ‫أوﻻد ا ﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺪ‪ ،‬و ﺗ ـ ـﻀ ــﻢ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـﻀ ـ ــﻮ ﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ إ ﻟـ ـ ــﻰ‬ ‫ﺟ ــﺎ ﻧـ ـﺒ ــﻪ ﻛـ ــﻼ ﻣـ ــﻦ ا ﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺑـﺸــﺮي أ ﻫــﺮ ﻳــﺶ‪ ،‬وا ﳌـﺨــﺮج‬ ‫واﻷ ﺳـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﺎذ ا ﻟ ـ ـﺠ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻌ ـ ــﻲ‬ ‫ا ﻟـﺘــﻮ ﻧـﺴــﻲ و ﺳ ـﻴــﻢ ا ﻟ ـﻘــﺮ ﺑــﻲ‪ ،‬واﻹذا ﻋ ـﻴــﺔ وا ﻟ ـﺸــﺎ ﻋــﺮة ﻓــﺎ ﻃـﻤــﺔ ﻳ ـﻬــﺪي‪ ،‬وا ﳌ ـﺨــﺮج‬ ‫و ﻣــﺪ ﻳــﺮ ﻣـﻬــﺮ ﺟــﺎن و ﺟــﺪة ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ ا ﳌـﻐــﺎر ﺑــﻲ ا ﻟـﻘـﺼـﻴــﺮ ﺧــﺎ ﻟــﺪ ﺳـﻠــﻲ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻲ‬ ‫ﻗــﺎ ﺋـﻤــﺔ اﻷ ﻓــﻼم ا ﳌـﺸــﺎر ﻛــﺔ ﻓــﻲ ا ﳌـﺴــﺎ ﺑـﻘــﺔ‪" :‬أ ﻣ ــﺎن"‪ ،‬و"وأ ﻧ ــﺎ"‪ ،‬و"آ ﺳــﻒ أ ﻣــﻲ"‪،‬‬ ‫و"اﻟﺰﻣﻦ اﻵﺧﺮ"‪ ،‬و"ﺗﻤﺜﺎل اﻟﺮﻣﻞ"‪ ،‬و"إﻟﻰ ﻣﺘﻰ؟"‪ ،‬و"اﻟﺮاﻋﻴﺔ"‪ ،‬و"ﺳﻴﻨﻤﺎ"‪،‬‬ ‫و"وﻓﺎء"‪.‬‬ ‫أ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ا ﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫ا ﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ ﺋــﻲ ﺑــﺎ ﻟـﻘـﻨـﻴـﻄــﺮة‬ ‫ﻋ ــﻦ ا ﻟ ـﺒــﺮ ﻧــﺎ ﻣــﺞ ا ﻟ ـﺴ ـﻨــﻮي‬ ‫)‪( 2014‬ا ﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﺘـ ــﻮزع‬ ‫ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ أر ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻄـ ــﺎت‬ ‫أ ﺳ ــﺎ ﺳ ـ ـﻴ ــﺔ ﻫـ ـ ــﻲ‪ :‬أر ﺑ ـ ـﻌـ ــﺎء‬ ‫ا ﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‪ :‬و ﻫـ ــﻲ ﻣـﺤـﻄــﺔ‬ ‫ﺷـﻬــﺮ ﻳــﺔ ﻳـﺘــﻢ ﻣــﻦ ﺧــﻼ ﻟـﻬــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ــﺮض و ﻣـ ـﻨ ــﺎ ﻗـ ـﺸ ــﺔ ﻓ ـﻴ ـﻠــﻢ‬ ‫ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺋ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﻮر‬ ‫ﻣ ـ ـﺨـ ــﺮ ﺟـ ــﻪ‪ .‬و"ا ﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫وا ﳌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮأة" و ﻫ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻄــﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺗــﺪوم ﺛﻼﺛﺔ أ ﻳــﺎم‬ ‫و ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻀ ـ ـﻤـ ــﻦ ﺑ ــﺮ ﻧ ــﺎ ﻣـ ـﺠـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﻋــﺮو ﺿــﺎ و ﻣ ـﻨــﺎ ﻗ ـﺸــﺎت ﻷ ﻓ ــﻼم ﺗ ـﺘ ـﻨــﺎول ﻗ ـﻀــﺎ ﻳــﺎ ا ﳌ ــﺮأة ﻓــﻲ ﻋــﻼ ﻗـﺘـﻬــﺎ‬ ‫ﺑــﺎ ﻟــﺮ ﺟــﻞ وا ﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ‪ ،‬ﺑـﺤـﻀــﻮر ﻣـﺒــﺪ ﻋـﻴـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻣـﺨــﺮ ﺟــﲔ‪ ،‬و ﻣـﻤـﺜـﻠــﲔ‪،‬‬ ‫و ﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﲔ و ﻏـ ـﻴ ــﺮ ﻫ ــﻢ‪ ،‬و ﺛـ ـﻠ ــﺔ ﻣ ــﻦ ا ﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎد‪ ،‬وا ﳌـ ـﺜـ ـﻘـ ـﻔ ــﲔ‪ ،‬وا ﻟ ـﻔــﺎ ﻋ ـﻠــﲔ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﻮ ﻳــﲔ‪ .‬و ﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻈــﻢ ا ﻟـ ــﺪورة ‪ 11‬ﻟ ـﻬــﺬه ا ﻟ ـﺘ ـﻈــﺎ ﻫــﺮة ﻣــﻦ ‪ 18‬ا ﻟــﻰ‬ ‫‪ 20‬ﻣــﺎرس ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ )ﻓﺮع اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة(‬ ‫أ ﻣ ــﺎ ا ﳌ ـﺤ ـﻄــﺔ ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻟ ـﺜــﺔ ﻓ ـﻬــﻲ ﻣ ـﻬــﺮ ﺟــﺎن ﺳ ـﺒــﻮ ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ا ﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺤﻄﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻓﻼم اﻟﻘﺼﻴﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺑــﺮ ﻧــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻬــﺎ ﻣ ـﺴــﺎ ﺑ ـﻘــﺔ ﻷ ﻓ ـ ــﻼم ا ﻟ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب ا ﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ) ﻣـ ــﻦ ا ﳌـ ـﻐ ــﺮب(‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﻮﺟﻪ ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﺮواد‪ ،‬وﻋﺮوﺿﺎ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻷ ﻓــﻼم ا ﳌـﻐــﺮ ﺑـﻴــﺔ ا ﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة ) ﺧــﺎرج ا ﳌـﺴــﺎ ﺑـﻘــﺔ(‪ ،‬و ﻏـﻴــﺮ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫)ﺳﻴﻨﻤﺎ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻀﻴﻒ(‪ ،‬وأﻧﺸﻄﺔ ﻣﻮازﻳﺔ ﺑﺎﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ا ﻟ ـﺜــﺎ ﻧــﻮ ﻳــﺔ وا ﻟ ـﺠــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻴــﺔ‪ .‬و ﺳ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻀــﻦ ﻣــﺪ ﻳ ـﻨــﺔ ا ﻟ ـﻘ ـﻨ ـﻴ ـﻄــﺮة ا ﻟـ ــﺪورة‬ ‫ا ﻟـﺜــﺎ ﻣـﻨــﺔ ﻟـﻬــﺬا ا ﳌـﻬــﺮ ﺟــﺎن ﻓــﻲ ا ﻟـﻔـﺘــﺮة ا ﳌـﺘــﺮاو ﺣــﺔ ﺑــﲔ ‪ 21‬و ‪ 24‬ﻣــﺎي‬ ‫ا ﳌﻘﺒﻞ ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺘﻤﻞ ا ﻟـﺒــﺮ ﻧــﺎ ﻣــﺞ ا ﻟـﺴـﻨــﻮي ﻟـﻠـﻨــﺎدي ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﳌﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ا ﻟ ـﺠ ـﻬــﻮي ﻟـﻠـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ و ﺣ ـﻘــﻮق اﻹ ﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬و ﻫــﻮ ﻣـﻠـﺘـﻘــﻰ ﺗ ـﻌــﺮض ﻓـﻴــﻪ‬ ‫و ﺗـﻨــﺎ ﻗــﺶ أ ﻓــﻼم ﺗــﻼ ﻣــﺲ ﺟــﻮا ﻧــﺐ ﻋــﺪة ﻣــﻦ ﻗـﻀــﺎ ﻳــﺎ ﺣـﻘــﻮق اﻹ ﻧـﺴــﺎن‬ ‫اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫واﻟﻘﻨﻴ���ﺮة‪ .‬وﺗﻨﻈﻢ دورة ‪ 2014‬ﻟﻬﺬا اﳌﻠﺘﻘﻰ ﻓﻲ ﻧﻮﻧﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪143 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ”—U 21 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 19 WFL‬‬

‫‪7‬‬

‫‪U¹Î uMÝ ∏∞≤µ v≈ ≤≤∞∞ s  U¹UJA« œbŽ ld¹ 5JKN²*« wŽË‬‬ ‫ﺗــﺮاﺟـﻌــﺖ اﻷﺳـﻬــﻢ اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫أﻣــﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﻣــﻊ ﻗﻴﺎم اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﺟﺎﻧﻴﺖ ﻳﻠﲔ‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻻﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﻃــﻲ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎدي )اﻟـﺒـﻨــﻚ‬ ‫اﳌﺮﻛﺰي اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ(‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺛﺎرت اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫رﻓــﻊ أﺳـﻌــﺎر اﻟـﻔــﺎﺋــﺪة أﺳــﺮع ﻣــﻦ اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ‪.‬‬ ‫وﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ ﻣــﺆﺷــﺮ داو ﺟــﻮﻧــﺰ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﻲ‬ ‫‪ 21.57‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ 0.13‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﺼــﻞ إﻟـ ــﻰ ‪ 16200.6‬ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ‪ ،‬وﻫ ـﺒــﻂ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺳﺘﺎﻧﺪرد اﻧﺪ ﺑﻮرز ‪ 500‬ﺑﻤﻘﺪار‬ ‫‪ 1.46‬ﻧﻘﻄﺔ أو ‪ 0.08‬ﻓﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻼ‬ ‫‪ 1859.31‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻧــﺰل ﻣﺆﺷﺮ ﻧﺎﺳﺪاك‬ ‫اﳌﺠﻤﻊ ‪ 3.35‬ﻧﻘﻄﺔ أو ‪ 0.08‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ‬ ‫‪ 4304.252‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻗــﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﳌﺴﺘﺸﺎرة زﻳﻐﻤﺎر ﻏﺎﺑﺮﻳﻞ‪،‬‬ ‫إن ﻗــﺮار اﻟﺤﺪ اﻷدﻧــﻰ ﻟﻸﺟﻮر "ﺳﻴﻨﺸﺮ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺮﻳﺪة اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻣﺸﺘﺮك ﻟﻠﺤﺰب اﻻﺷﺘﺮاﻛﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫واﻟـ ـ ـﻨـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺎت واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻒ اﳌ ـﺴ ـﻴ ـﺤ ــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮاﻃ ــﻲ"‪ .‬وأﺿـ ـ ــﺎف ﻏ ــﺎﺑ ــﺮﻳ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﻧﺸﺮ أﻣﺲ‪" :‬ﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻋﺎﻣﻞ ﻓﻲ أﳌﺎﻧﻴﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 8.5‬أورو ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن‬ ‫اﻟﻘﺮار ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ أزﻳﺪ ﻣﻦ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﲔ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ‪ .‬وأﻛﺪ ﻏﺎﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﻐﻞ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ ،‬أن وزﻳﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫أﻧــﺪرﻳــﺎ ﻧــﺎﻟـﻴــﺲ ﺳﺘﻄﺒﻖ اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ اﻵن‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟـﺤــﺎﻛــﻢ‪ .‬واﻋـﺘـﺒــﺮ أن ﻗــﺎﻧــﻮن اﻟـﺤــﺪ اﻷدﻧــﻰ‬ ‫ﻟﻸﺟﻮر "ﺧﻄﻮة ﻛﺒﻴﺮة ﻓﻲ اﺗﺠﺎه اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﺳﻮق اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ أن‬ ‫ﻫــﺬا اﻟ ـﻘــﺮار أﻣــﺮ ﺟـﻴــﺪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ وﻳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ ﻛﺮاﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻣـ ـﺼ ــﺎدر ﻣ ـﻄ ـﻠ ـﻌــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺮﻳــﺔ إن ﻣ ــﻦ اﳌ ــﺮﺟ ــﺢ أن‬ ‫ﺗﻌﻤﺪ ﻗﻄﺮ إﻟﻰ إﻋﺎدة ﺟﺪوﻟﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 15‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﺎء اﳌﺰﻣﻌﺔ ﻟﻸﻋﻮام‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ وأن ﺗﺘﺠﺎوز اﻹﻧـﻔــﺎق اﳌـﻘــﺮر ﻓﻲ‬ ‫اﳌـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺟـﻬــﻮد ﻟــﻼﻧـﺘـﻬــﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰات اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻛــﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟ ـﻘــﺪم ‪ .2022‬وﺑـﻌــﺪ أن ﻓــﺎز ﻋــﺎم ‪2010‬‬ ‫ﺑ ـﺤــﻖ اﺳ ـﺘ ـﻀــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻄــﻮﻟــﺔ‪ ،‬أﻋ ـﻠــﻦ اﻟـﺒـﻠــﺪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟ ــﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﻋــﺪد ﺳـﻜــﺎﻧــﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 2.1‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻧـﺴـﻤــﺔ ﻋــﻦ ﺧـﻄــﻂ ﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫ﺳﺘﺤﺪث ﺗـﻄــﻮرا ﺟــﺬرﻳــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺒــﻼد ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـ ــﺪى ‪ 15‬ﻋ ــﺎﻣ ــﺎ‪ .‬وﻳ ـﺸ ـﻤــﻞ ذﻟـ ــﻚ ﻣ ـﻄــﺎرا‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪا وﻃــﺮﻗــﺎ وﻣــﺮاﻓــﺊ ﺑﺤﺮﻳﺔ وﺳﻜﻜﺎ‬ ‫ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ وﻣﻼﻋﺐ وﺑﻨﻰ ﺗﺤﺘﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺑﺤﺚ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎرﻳﺎﻧﻮ‬ ‫راﺧﻮي‪ ،‬أول أﻣﺲ )اﻷرﺑﻌﺎء( ﺑﻤﺪرﻳﺪ ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷورﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻫـ ـﻨ ــﺮي ﻣ ــﺎﻟ ــﻮس اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ــﺰور‬ ‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وإﺻــﻼح ﺳﻮق‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪ ‪.‬وأوﺿ ـ ـ ــﺢ ﺑــﻼغ‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ أن اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫ﺗﺮﻛﺰت ﺣﻮل ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﺈﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺳـﻴـﻤــﺎ ﺑــﲔ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬وإﺻ ــﻼح ﺳــﻮق‬ ‫اﻟﺸﻐﻞ اﻟــﺬي ﺑــﺪأﺗــﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﻨــﺪرج ﻫــﺬا اﻟـﻠـﻘــﺎء‪ ،‬اﻟــﺬي ﺟــﺎء ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﺑﻘﺼﺮ ﻣﻮﻧﻜﻠﻮا ﻓﻲ ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﺑــﲔ راﺧـ ــﻮي واﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺎت وأرﺑ ـ ــﺎب اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺳـ ـﻴ ــﺎق اﻟ ـ ـﺤـ ــﻮار اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر ﺟﻮﻟﺔ ﻣــﺎﻟــﻮس ﺑﺎﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻷورﺑـﻴــﺔ‬ ‫‪.‬وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف اﻟـ ـﺒـ ـﻴ ــﺎن أن ﻫـ ـﻨ ــﺮي ﻣ ــﺎﻟ ــﻮس‬ ‫"أﻋـ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬ﺑـ ـﻬ ــﺬه اﳌ ـﻨ ــﺎﺳ ـﺒ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﺗــﺄﻳ ـﻴــﺪه‬ ‫ﻟ ــﻺﺻ ــﻼﺣ ــﺎت اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ" اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗــﺎﻣــﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣــﺎرﻳــﺎﻧــﻮ راﺧ ــﻮي‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗ ـﻠــﻚ اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑ ــﺈﺻ ــﻼح ﺳ ــﻮق اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﺗـﻄــﺮق رﺋـﻴــﺲ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷورﺑﻴﺔ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷورﺑ ـﻴــﺔ اﳌــﺰﻣــﻊ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻓــﻲ ‪ 25‬ﻣــﺎي‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫دﻋــﺎ اﳌـﺸــﺎرﻛــﻮن‪ ،‬ﻓﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﲔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﳌﻬﻨﻴﲔ‬ ‫ﻟﺘﺘﺒﻊ اﻟﻌﻘﻮد‪-‬اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺴﻼﺳﻞ‬ ‫اﻹﻧ ـﺘــﺎج اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ إﻟــﻰ ﺗـﺴــﺮﻳــﻊ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص اﻟـﺘـﻄـﺒـﻴـﻘـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟـﺘـﺠـﻤـﻴــﻊ اﻟ ـﻔــﻼﺣــﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ اﳌﺸﺎرﻛﻮن أﻫﻤﻴﺔ إﺷــﺮاك اﳌﻬﻨﻴﲔ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻫﺬه اﻟﻨﺼﻮص‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﳌﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮﻳﻦ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﺸﺎورا ﺑﲔ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﲔ واﻟ ـ ـﺨـ ــﻮاص‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻟـﻜــﻮن‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ ﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ أﺣـ ــﺪ رﻛ ــﺎﺋ ــﺰ ﻣـﺨـﻄــﻂ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻷﺧـ ـﻀ ــﺮ وﺣ ــﻼ ﻻ ﻣ ـﺤ ـﻴــﺪ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﳌﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ .‬ودﻋــﻮا ﻓﻲ ﺧﺘﺎم ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع إﻟــﻰ رﻓــﻊ اﻟﺘﺒﺮﻋﺎت اﻟﺘﺤﻔﻴﺰﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺤﻔﻴﺰات ﺿﺮﻳﺒﻴﺔ ﻟﺘﺜﻤﲔ‬ ‫اﳌـﻨـﺘــﻮﺟــﺎت اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ وﺿـﻤــﺎن اﺳﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫وﻧﺠﺎح ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﺪاﺧﻠﻲ واﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬أوﺻــﻰ‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻛــﻮن ﺑﺎﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﻀﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ اﻟـ ـﺴ ــﻮق اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻊ إﺷـ ــﺮاك‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫ﻳﺠﺮي ﺟﻤﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ‪ ١٣‬ﺷﺒﺎﻛﴼ ‪ º‬ﺗﻌﺪ ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ ً‬ ‫ﻣﺆﺷﺮا ﻋﻠﻰ ﻣﺪى ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋــﺪد ﺷﻜﺎﻳﺎت اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة اﳌـ ـﻤـ ـﺘ ــﺪة ﻣـ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫ﻣ ــﺎرس اﳌــﺎﺿــﻲ )‪ (2013‬وﻣــﺎرس‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺠــﺎري ﻣــﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ‬ ‫‪ 8025‬ﺷ ـ ـﻜـ ــﺎﻳـ ــﺔ‪ .‬وﻳـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻷﻣــﺮ ﻣﺆﺷﺮا واﺿﺤﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺪى‬ ‫ﺗ ـﺼــﺎﻋــﺪ اﻟــﻮﻋــﻲ ﻟ ــﺪى اﳌـﺴـﺘـﻬـﻠــﻚ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ إن ﻋـﻠـﻤـﻨــﺎ‬ ‫أن اﻟ ـﻌــﺪد اﻹﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﻟـﻠـﺸـﻜــﺎﻳــﺎت‬ ‫ﻟــﻢ ﻳ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪ 8950‬ﺷـﻜــﺎﻳــﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة اﳌ ـﻤ ـﺘــﺪة ﻣــﺎ ﺑــﲔ اﻟـﻌــﺎﻣــﲔ‬ ‫‪ 2007‬و‪ ،2011‬وﻫ ـ ــﻮ ﻣ ــﺎ ﻳـﻌـﻨــﻲ‬ ‫أن اﳌـ ـﻌ ــﺪل اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮي ﺧـ ــﻼل ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة ﻫـ ــﻮ ‪ 2200‬ﺷـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﻟ ــﻮاﺣ ــﺪة‪ .‬وﻳ ـﺠــﺮي ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت ﻣـ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﻼﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻋ ـ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ ‪13‬‬ ‫ﺷﺒﺎﻛﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻮد اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﻌ ــﺎم ‪ ،2007‬ﺣ ـﻴــﺚ وﻗ ـﻌــﺖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫اﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻊ وزارة اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة‬ ‫واﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺼـ ــﺪد‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺮﻏ ـ ــﻢ ﻣ ـ ــﻦ ﺿ ـ ـﻌ ــﻒ ﺗ ـﻤــﻮﻳــﻞ‬ ‫ﻫــﺬه اﳌ ـﺒــﺎدرة‪ ،‬إﻻ أن اﻟـﻔـﻴــﺪراﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت اﻻﺳـﺘـﻬــﻼك‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬أﻋﺮﺑﺖ ﻋﻦ أﻣﻠﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺮﻓــﻊ ﻣــﻦ ﻋ ــﺪد اﻟـﺸـﺒــﺎﺑـﻴــﻚ وﻫــﻮ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺘــﺮﺟــﻢ ﺑــﺎرﺗ ـﻔــﺎع ﻓ ــﻲ ﻋــﺪد‬ ‫اﻟﺸﻜﺎﻳﺎت اﳌﻮﺟﻬﺔ ﺿــﺪ ﻣﻘﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻗﺎل ودﻳﻊ‬ ‫ﻣــﺪﻳــﺢ‪ ،‬ﻧــﺎﺋــﺐ رﺋـﻴــﺲ اﻟـﻔـﻴــﺪراﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺴﺘﻬﻠﻜﲔ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮب‪" ،‬إن ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﻷﻣـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﺗﺼﺎﻋﺪا ﻓﻲ اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﻬـﻠـﻜــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ"‪ .‬وﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﺣ ـﺼ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪراﻟـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺴﺘﻬﻠﻴﻜﻦ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺔ ‪ 2013/2014‬ﻣﺆﺷﺮا ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـ ــﺪى ﺟـ ـ ــﻮدة اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺎت‪ .‬وﻳ ـﻬــﻢ‬ ‫أزﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ اﻟﺸﻜﺎﻳﺎت اﳌﻘﺪﻣﺔ‬ ‫)ﻣ ـ ــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﻪ ‪ 8025‬ﺷ ـﻜــﺎﻳــﺔ(‬ ‫ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﻠـ ــﻒ اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺎت وﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ‬ ‫وﺟـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص اﳌـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻻﺳـﺘـﺸــﺎرة‪ ...‬وﻳﻬﻢ‬

‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﻳﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ‪ 03‬أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ﺗﺪارﻳﺐ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ‪ :‬اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣﻔﺘﻮح ﻃﻴﻠﺔ أﻳﺎم‬ ‫اﻷﺳ ـﺒــﻮع ﻣــﻦ ﻳــﻮم )اﻻﺛ ـﻨــﲔ( إﻟــﻰ ﻳــﻮم‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ(‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺰﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت اﳌــﺮﺟــﻮ زﻳــﺎرة‬ ‫اﳌﻮﻗﻊ اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪:‬‬ ‫‪www.pasetparcours.com‬‬ ‫‪0522981356/ 0522981446‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻦ ﺟـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﺴ ـ ــﻦ اﻷول‬ ‫ﺑﺴﻄﺎت ﻋﻦ ﻓﺘﺢ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ )‪ (05‬أﺳــﺎﺗــﺬة ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ )دورة ‪2014/ 05 /05‬‬ ‫ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻟ ـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺎت اﳌ ـﺒ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠ ــﺪول‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻛﻞ اﻹدارات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫واﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫اﳌﺴﺘﻬﻠﻚ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﲔ ﻻ ﺗـ ــ���ﺧـ ــﻞ اﳌـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻼت‬ ‫اﻟﻀﺮﻳﺒﻴﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻴـ ــﺪراﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬ﻫ ـ ـ ــﺬا وﻻ ﺗ ـﻌ ـﻄــﻲ‬ ‫اﻹﺣـ ـﺼ ــﺎء ات اﳌ ـﻘــﺪﻣــﺔ ﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫ﻣﻔﺼﻠﺔ ﺣــﻮل ﺗــﻮزﻳــﻊ اﻟﺸﻜﺎﻳﺎت‬ ‫ﺣ ـﺴــﺐ اﳌ ـﻨ ــﺎﻃ ــﻖ اﻟ ـﺠ ـﻐــﺮاﻓ ـﻴــﺔ أو‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ أو ﻗﻄﺎع اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺸ ـﺘ ـﻜــﲔ‪ ،‬ﺑـ ــﻞ ﺗ ـﻘ ـﺘ ـﺼــﺮ ﻫــﺎﺗــﻪ‬ ‫اﻹﺣ ـ ـﺼـ ــﺎﺋ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع‬ ‫اﻟـﺸـﻜــﺎﻳــﺔ واﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ــﺬي ﺗﺘﻌﻠﻖ‬

‫ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ اﻹﻧﻌﺎش اﻟﻌﻘﺎري ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﲔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ اﺳﺘﻘﻄﺎﺑﺎ ﻟﻠﺸﻜﺎﻳﺎت وذﻟﻚ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة ﺑ ـﻌــﺪ ﻗ ـﻄــﺎع اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫واﻟ ـﺘــﻮﺟ ـﻴــﻪ واﻻﺳـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎرة )أزﻳ ــﺪ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ‪ 1000‬ﺷـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺔ ﺗـ ـﻬ ــﻢ ﻗ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎر(‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﺎب ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣـﻬـﻨـﻴــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع ﻋــﺪم اﺣـﺘــﺮاﻣـﻬــﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﻣﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻠ ـﻴــﻢ‪ .‬ﻓ ـﻌ ـﻠــﻰ ﺳ ـﺒ ـﻴــﻞ اﳌ ـﺜــﺎل‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻀ ـﻄ ــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠــﻚ ﻗـ ـ ــﺎم ﺑ ـﺤ ـﺠــﺰ‬ ‫ﺷـ ـﻘ ــﺔ )رﻏ ـ ـ ــﻢ ﻛ ـ ــﻮن اﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﺰ أﻣـ ــﺮا‬

‫اﻧـ ـﻄـ ـﻠـ ـﻘ ــﺖ أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ(‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻷﺳﻔﺎر ﻓﻲ ﻏﻮﺗﻴﺒﻮرغ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮﻳ ــﺪﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ أزﻳـ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 100‬ﻋـ ــﺎرض ﻣ ــﻦ ﻋ ــﺪة ﺑـ ـﻠ ــﺪان‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ اﳌﻐﺮب‪ .‬وذﻛﺮ ﻋﺰﻳﺰ ﻣﻨﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨــﺪوب اﳌ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ ﺑــﺎﻟــﺪول اﻻﺳـﻜـﻨــﺪﻧــﺎﻓـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﻖ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟ ــﻸﻧـ ـﺒ ــﺎء‪ ،‬أﻧـ ــﻪ ﺗــﻢ‬ ‫ﻋـ ـﻘ ــﺪ ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫ﺑﻬﺬه اﳌﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﻊ ﻣﺘﻌﻬﺪي أﺳﻔﺎر‬ ‫وﺻﺤﺎﻓﻴﲔ اﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﲔ ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﺘﺮوﻳﺞ ﻟﻮﺟﻬﺔ اﳌﻐﺮب‪.‬‬

‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‪" :‬ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻳ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﺎ ﻋـ ـﻘ ــﺪ‬ ‫اﺟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ــﺎت ﻣ ـ ـ ـ ــﻊ ﺻ ـ ـﺤـ ــﺎﻓ ـ ـﻴـ ــﲔ‬ ‫وﻣ ـﺘ ـﻌ ـﻬ ــﺪي أﺳ ـ ـﻔـ ــﺎر ﻣـﺘـﺨـﺼـﺼــﲔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻐــﻮﻟــﻒ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ وأﻧ ـﻨــﺎ ﻧﺨﻠﺪ‬ ‫ﻫـ ـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺬﻛ ـ ـ ــﺮى اﳌ ـ ـﺌ ــﻮﻳ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﻮﻟﻒ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬وأن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـ ــﺪن اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺳ ـﺘ ـﻌــﺮف اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‬ ‫ﻣﺴﺎﻟﻚ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻐﻮﻟﻒ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺶ"‪ .‬وأﺷ ـ ـ ــﺎر إﻟ ـ ــﻰ أﻧ ـ ــﻪ ﺗـﻤــﺖ‬ ‫ﺑــﺮﻣ ـﺠــﺔ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ات ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺘﻌﻬﺪي اﻷﺳـﻔــﺎر اﻻﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﲔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﻌ ــﺮض‪،‬‬ ‫ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ ﺑ ــﺮﻣ ـﺠ ــﺔ وﺟـ ـﻬ ــﺔ اﳌ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﺑﺮﺳﻢ اﳌﻮﺳﻢ ‪ .2015 - 2014‬وﻳﺮﻛﺰ‬ ‫رواق اﳌـﻐــﺮب ﻫــﺬه اﻟـﺴـﻨــﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﳌ ـﺴــﺆول اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ اﳌـﺤـﻄــﺎت‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟـﺒـﺤــﺮﻳــﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺰ أﻛﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﻛﺎدﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺟ ــﺎﻧـ ـﺒ ــﻪ‪ ،‬ﺗ ـ ـﻄـ ــﺮق اﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ‬ ‫ﻣـﺨـﺘــﺎري‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ اﻟـﺨـﻄــﻮط اﳌﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟــﺪول اﻻﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﻟ ـ ـ ــﻰ أﻫ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬ﻣــﺬﻛــﺮا‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺆﻣﻦ اﻟﺮﺑﻂ اﻟﺠﻮي اﳌﺒﺎﺷﺮ‬ ‫ﻧـﺤــﻮ اﻟـ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺘــﻮﻛـﻬــﻮﻟــﻢ وﻛــﻮﺑ ـﻨ ـﻬــﺎﻏــﻦ ﺑـﻤـﻌــﺪل‬ ‫ﺛ ــﻼث رﺣ ــﻼت أﺳ ـﺒــﻮﻋ ـﻴــﺎ‪ ،‬اﻧـﻄــﻼﻗــﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﺎﺗﲔ اﳌﺪﻳﻨﺘﲔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﺑﺮﻳﻞ ‪.2013‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ـ ــﺎف أن "ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻣــﻦ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﻤﻬﻨﻴﻲ اﻷﺳﻔﺎر‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ أﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮض ﺑ ـ ــﺮﺣ ـ ــﻼت‬

‫ﻗـ ــﺎل ﻣ ـ ــﻮﻻي ﺣ ـﻔ ـﻴــﻆ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ‪،‬‬ ‫وزﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺔ واﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎرة‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺮﻗﻤﻲ‪،‬‬ ‫أﻣ ـ ــﺲ )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ( ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪ ،‬إن‬ ‫اﻹﻃـ ـ ــﺎر اﻟ ـﺘ ـﺸــﺮﻳ ـﻌــﻲ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﻲ‬ ‫ﻟ ـﺤ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻳ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ ﻓـ ــﻲ ﺧـ ـﻠ ــﻖ ﺑ ـﻴ ـﺌــﺔ ﻣــﻼﺋ ـﻤــﺔ‬ ‫وﺟــﺎذﺑــﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎل ﺗ ــﺮﺣـ ـﻴ ــﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـ ــﻼل‬ ‫اﻓ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎح ﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺪوة ﺣ ـ ـ ـ ــﻮل ﺣـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ‪ ،‬أن "إﻗ ــﺮار‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻮن ‪ 08.09‬ذي اﻟـ ـﺼـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص اﳌ ــﺎدﻳ ــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ـﻤ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت‬ ‫ذات اﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﺑـ ــﻊ اﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼ ــﻲ ﺷ ـﻜــﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻣﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺳــﻮاء ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن واﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫أو ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ــﻮى اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺎدي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ"‪.‬‬ ‫وأﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮز أن آﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﳌﻠﻜﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻧﻄﻼﻗﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺳـ ـﺘ ــﻮﻛـ ـﻬ ــﻮﻟ ــﻢ وﻛ ــﻮﺑـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﻏ ــﻦ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺸــﺮوع ﻓــﻲ ﻣـﻔــﺎوﺿــﺎت ﻓــﻲ أﻓﻖ‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮاﻛـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻊ ﻣ ـﺘ ـﻌ ـﻬــﺪي‬ ‫اﻷﺳﻔﺎر اﻻﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﲔ"‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﻜ ــﻮن اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻣ ـﻤ ـﺜــﻼ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض‪ ،‬ﻣ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ــﻼل رواق‬ ‫أﺷ ــﺮف اﳌ ـﻜ ـﺘــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ ﺗـﻬـﻴـﺌـﺘــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ ﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ ‪ 56‬ﻣـ ـﺘ ــﺮا ﻣــﺮﺑ ـﻌــﺎ‪،‬‬ ‫ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻌ ـ ـﻜـ ــﺲ ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﻠـ ــﻒ اﳌـ ـ ــﺆﻫـ ـ ــﻼت‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺣـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻤ ـﻠ ـﻜ ــﺔ‪ .‬وﻳ ـﺠ ـﻤــﻊ‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮض‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺤ ـﺘ ـﻔــﻞ ﻫــﺬ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم ﺑــﺎﻟــﺬﻛــﺮى اﻟ ـ ـ ‪ 30‬ﻻﻧ ـﻄــﻼﻗــﻪ‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺨـﺼــﻮص وﻛ ــﺎﻻت اﻷﺳـﻔــﺎر‬ ‫وﻣـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻬ ــﺪي اﻷﺳ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎر وﺷـ ــﺮﻛـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫وﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻣـ ـﻌ ــﺮض ﻏــﻮﺗ ـﻴ ـﺒــﻮرغ‬ ‫ﻣ ـ ـﻨـ ــﺎﺳ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺘ ـ ــﺮوﻳ ـ ــﺞ ﻟـ ـﻠ ــﻮﺟـ ـﻬ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎﺣ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب‪ ،‬ورﺑ ـ ـ ــﻂ‬ ‫اﻻﺗ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﺎل ﺑ ـ ـ ــﻮﻛ ـ ـ ــﺎﻻت اﻷﺳـ ـ ـﻔ ـ ــﺎر‬ ‫وﻣـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌـ ـ ـﻬ ـ ــﺪي اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎر وﺟـ ـ ـ ــﺬب‬ ‫اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم اﻻﺳ ـﻜ ـﻨــﺪﻧــﺎﻓ ـﻴــﲔ ﻋ ـﻤــﻮﻣــﺎ‬ ‫واﻟـ ـﺴ ــﻮﻳ ــﺪﻳ ــﲔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﺨ ـﺼــﻮص‬ ‫ﻣ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ زﻳ ـ ـ ــﺎرة اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‪ .‬وﻳــﻮﻓــﺮ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳـﻌــﺪ أﻫــﻢ ﺗـﻈــﺎﻫــﺮة‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑــﺎﻟــﺪول اﻻﺳـﻜـﻨــﺪﻧــﺎﻓـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺮﺻــﺔ ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ اﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺎب ﻣــﺰﻳــﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺴـﻴــﺎح اﻻﺳـﻜـﻨــﺪﻧــﺎﻓـﻴــﲔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﳌ ـﻐ ــﺮب وﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﺟــﺎذﺑ ـﻴــﺔ اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻳﺴﻌﻰ اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬ﺑﺮﺳﻢ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2014‬إﻟﻰ اﺳﺘﻘﻄﺎب ‪ 100‬أﻟﻒ‬ ‫ﺳﺎﺋﺢ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﻻﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫√‪WUM*« ‰U− w ÊËUF²« ‰uŠ …Î dc ÊuFu¹ d¹œU√ WOUHð« ¡UCŽ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫وﻗـ ـﻌ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﺪول اﻷﻋ ـ ـﻀ ـ ــﺎء ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺒــﺎدل اﻟـﺤــﺮ )اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ أﻛــﺎدﻳــﺮ(‪،‬‬ ‫ﺧـ ــﻼل اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ ﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎص ﺑ ــﺎﳌ ـﻨ ــﺎﻓ ـﺴ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫إﻃــﺎر اﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻋﻘﺪ أﺧﻴﺮا‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟــﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻷﺣﺮف‬ ‫اﻷوﻟـ ــﻰ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﺬﻛــﺮة ﺗ ـﻔــﺎﻫــﻢ ﺣــﻮل‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت اﻟـ ـ ـ ــﻮﺣـ ـ ـ ــﺪة اﻟـ ـﻔـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻼﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺑ ـ ـﻴ ــﺎن أﺻ ــﺪرﺗ ــﻪ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﻘ ــﺮﻫ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ـﻤـ ــﺎن‪ ،‬أن ﻫ ــﺬا‬

‫اﻻﺟ ـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي ﺗ ــﺮأﺳ ــﻪ اﻟ ـﻌ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﺴــﻮﺳــﻲ )اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب(‪ ،‬اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬي ﻟ ـﻠــﻮﺣــﺪة‪ ،‬وﺷـ ــﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻮ ﻫـﻴــﺂت اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ ﻓــﻲ اﻟــﺪول‬ ‫اﻷﻋـﻀــﺎء )اﳌـﻐــﺮب واﻷردن وﻣﺼﺮ‬ ‫وﺗ ـ ـ ــﻮﻧ ـ ـ ــﺲ(‪ ،‬ﺗ ـ ـ ــﻮج ﺑـ ــﺎﺗ ـ ـﻔـ ــﺎق ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺼـﻴـﻐــﺔ اﻟـﻨـﻬــﺎﺋـﻴــﺔ ﳌــﺬﻛــﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺘﻌﺎون ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟـ ـ ــﺪول اﻷﻃـ ـ ـ ــﺮاف‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑــﺎﻷﺣــﺮف اﻷوﻟ ــﻰ‪ ،‬ﻓــﻲ أﻓــﻖ‬ ‫رﻓـ ـﻌـ ـﻬ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ وزراء اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎدﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ اﻟﺒﻴﺎن أن اﻻﺟﺘﻤﺎع‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻗ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺖ ﺧ ـ ــﻼﻟ ـ ــﻪ ﻛـ ـ ــﻞ دوﻟـ ـ ــﺔ‬

‫ﻋـ ــﺮﺿـ ــﺎ ﺣ ـ ـ ــﻮل آﺧ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﻼت‬ ‫واﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺠ ــﺪات اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻃـ ـ ــﺮأت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﳌﺠﺎل اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﻓـ ــﻲ إﻃـ ـ ــﺎر اﻷﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻬﺎ اﻟ ــﺪول اﻷﻋ ـﻀــﺎء ﳌــﻮﺿــﻮع‬ ‫اﳌـ ـﻨ ــﺎﻓـ ـﺴ ــﺔ‪ ،‬واﻧـ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ــﺪور‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻠﻌﺒﻪ إرﺳﺎء ﻣﻨﺎخ‬ ‫ﺳـﻠـﻴــﻢ ﻟـﻠـﻤـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ ﻓــﻲ ﺧ ـﻠــﻖ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﺟﺎذﺑﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف أن اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎع ﺷـﻜــﻞ‬ ‫ﻣ ـﻨــﺎ��� ـﺒــﺔ ﻗــﺪﻣــﺖ ﺧــﻼﻟ ـﻬــﺎ ﻋ ــﺮوض‬ ‫ﺣــﻮل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺗـﻄـﺒـﻴــﻖ ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ــﺰت ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗـ ـ ـﻄ ـ ــﻮر ﺳـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‬

‫‪ «—UL¦²Ýô« VK' WKOÝË WOBA«  UODF*« W¹ULŠ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻏ ـﻴــﺮ ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﻲ( إﻟ ــﻰ اﻟـﺘـﺨـﻠــﻲ ﻋﻦ‬ ‫‪ 10‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﺒ ـﻠــﻎ اﻟـﺤـﺠــﺰ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺣ ـ ــﺎل ﺗ ــﺮاﺟـ ـﻌ ــﻪ ﻋـ ــﻦ اﻟـ ـﺸ ــﺮاء‬ ‫)وإن ﻛـ ــﺎن اﻟ ـﺘ ــﺮاﺟ ــﻊ ﻧــﺎﺗ ـﺠــﺎ ﻋــﻦ‬ ‫ﻇﺮوف ﻗﺎﻫﺮة وﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ إرادة‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠــﻚ(‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﻻ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻌــﺶ اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﺎري إﻟـ ــﻰ ﺗ ـﺴــﺪﻳــﺪ‬ ‫أي رﺳ ــﻮم ﺗـﻌــﻮﻳـﻀــﺎت ﺗــﺄﺧــﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺣ ــﺎل ﻟــﻢ ﻳ ـﻠ ـﺘــﺰم ﺑ ـﻤــﻮﻋــﺪ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺣـ ـ ـ ـ ــﺪده ﻣـ ـ ــﻊ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻬـ ـﻠ ــﻚ‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﻮ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﻔ ـﺴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ اﳌـﻬـﻤــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻌ ــﺪد اﻟـ ـﺸـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت اﳌـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﺔ ﺿــﺪ‬ ‫اﳌﻨﻌﺸﲔ اﻟـﻌـﻘــﺎرﻳــﲔ ﺑﺨﺼﻮص‬

‫ﻋــﺪم اﺣـﺘــﺮاﻣـﻬــﻢ ﻣــﻮاﻋـﻴــﺪ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎرات‪ .‬وﻣ ــﻦ ﺑــﲔ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻷﺧــﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﻋﺪم اﺣﺘﺮام‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﻓــﻲ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﳌــﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺘــﺔ ﺑـ ـ ‪ 638‬ﺷ ـﻜــﺎﻳــﺔ ﻣـﺘـﺒــﻮﻋــﺎ‬ ‫ﺑﻘﻄﺎع اﻟﺘﺠﺎرة اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺑـ ‪ 591‬ﺷﻜﺎﻳﺔ ﺛﻢ‬ ‫ﻗـﻄــﺎع اﻻﺗ ـﺼــﺎﻻت ﺑ ـ ‪ 567‬ﺷﻜﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺮﺗ ـﺒــﺔ اﻟ ـﺨــﺎﻣ ـﺴــﺔ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﻜﺎﻳﺎت ﻛﻼ ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﳌﺎﻟﻴﺔ وﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎرات وﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫«*‪b¹uUÐ —UHÝ_«Ë WŠUOK wËb« ÷dF*« ÕU²²« w d{UŠ »dG‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮة ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن‬ ‫وﻣــﺮﺳــﻮﻣــﻪ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬي ﺗــﺮﻣــﻲ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﺘﻄﺎﺑﻖ ﻣﻊ اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌ ـﺠــﺎل‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻬﻴﺂت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘ ــﻪ‪ ،‬ﻛ ـ ـﺸ ــﻒ ﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺮي‪ ،‬رﺋ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﳌ ــﺮاﻗـ ـﺒ ــﺔ ﺣـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت ذات‬ ‫اﻟـ ـﻄ ــﺎﺑ ــﻊ اﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼ ــﻲ‪ ،‬ﻋـ ــﻦ ﺗ ــﺰاﻳ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪات اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻬ ــﺪف‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب ﺑـﻔـﻌــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻤـﻜــﻦ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻣ ـﺘــﺰاﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻗـﺘـﺤــﺎم‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎة اﻟ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎﺻـ ـ ــﺔ ﻟـ ــﻶﺧـ ــﺮﻳـ ــﻦ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻄ ـ ــﻮر اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻢ ﻟ ــﻺﻧـ ـﺘ ــﺮﻧـ ـﻴ ــﺖ‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷــﺪد ﻋـﻠــﻰ ﺿ ــﺮورة اﻟـﺤــﺮص‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧ ــﻮن اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻃــﺮف اﳌـﺴــﺆوﻟــﲔ ﻋــﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻮﻣـ ــﺎت ﻣ ـ ــﻦ ﺧ ـ ـ ــﻼل ﺗ ــﻮاﺻ ــﻞ‬ ‫ﺟـﻬــﻮد اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ وﺗـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟﺘﺸﺎور‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻟ ـﻬ ـﻴــﺂت اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻀــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﻔ ــﺎﻋ ـ ـﻠ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺠـ ــﺎل اﻻﺗ ـ ـﺼـ ــﺎل‬

‫إﻋــﻼن ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ دورة أﺑﺮﻳﻞ ‪2014‬‬ ‫ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ أﻃﺮ‪ :‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷوﻟﻲ ‪ -‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫ اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧـ ــﻮي اﻹﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺪادي ‪ -‬اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻮي‬‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﺆﻫﻞ ﻟﻮﻟﻮج ﻣﻴﺪان اﻟﺸﻐﻞ‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟــﺮأﺳ ـﻤــﺎل اﻟـﺒـﺸــﺮي‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﻟﻮﻟﻮج ﻣﻴﺪان اﻟﺸﻐﻞ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴــﻢ اﻟﺨﺼﻮﺻﻲ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ ﻣﻨﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻳﻨﻈﻢ ﻣﺮﻛــﺰ "ﺧﻄـﻮة وﻣﺴــﺎر"‬ ‫دورة ﺗﻜﻮﻳﻨﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺘﻜﻮﻳــﻦ أﻃــﺮ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷوﻟــﻰ ‪ -‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫ اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧـ ــﻮي اﻹﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺪادي ‪ -‬اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻮي‬‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﻣ ــﺪﺗـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ ‪ 6‬أﺷـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ــﺮ )‪ 400‬ﺳ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ(‪.‬‬

‫واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻨﻜﻲ واﻟﺘﺄﻣﲔ‪.‬‬ ‫واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ أﻧ ـ ــﻪ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻀـ ــﺮوري‬ ‫أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﺗ ـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ ﻣـ ــﺮاﻗ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣ ــﻮاﻗ ــﻊ‬ ‫اﻹﻧـﺘــﺮﻧـﻴــﺖ وﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﺳـﺒــﻞ اﻟﻴﻘﻈﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻜ ـ ـﻨـ ــﻮﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧـ ــﻮﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻔﻘﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﳌﻘﺮر أن ﻳﺒﺤﺚ اﻟﺒﺮﳌﺎن‬ ‫ﺧــﻼل دورة أﺑﺮﻳﻞ اﻟﻘﺎدم ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻗــﻮاﻧــﲔ ﺗــﺮﻣــﻲ إﻟــﻰ اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻧ ـﻀ ـﻤــﺎم اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻟــﻼﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ ‪108‬‬ ‫وﺑﺮﺗﻮﻛﻮﻟﻬﺎ اﻹﺿﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻴﺢ ﻫــﺬه اﻟـﻨــﺪوة‪ ،‬اﳌﻨﻌﻘﺪة‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﺷـ ـﻌ ــﺎر "ﺣ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ‪ :‬رﻫـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺎت اﻟ ـﻌ ـﺼ ــﺮ‬ ‫اﻟ ــﺮﻗـ ـﻤ ــﻲ واﻟـ ـﺸـ ـﻔ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ"‪ ،‬ﻣ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮﻫـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺎت اﳌـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻘ ــﺔ ﺑ ـﺤ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴ ــﺎة اﻟ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑ ـﻌــﺪ اﻟ ـﻄ ـﻔــﺮات‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻋــﺮﻓ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺷ ـﺒ ـﻜــﺔ اﻹﻧ ـﺘــﺮﻧ ـﻴــﺖ‬ ‫وﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻘــﺎت اﻟـ ـﻬ ــﻮاﺗ ــﻒ اﳌ ـﺤ ـﻤــﻮﻟــﺔ‬ ‫وﺑ ـﺤــﺚ اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻔ ـﺼــﻞ ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺤــﻖ ﻓــﻲ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﻌﻄﻴﺎت وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫واﻟـﺤــﻖ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻟــﻮج إﻟــﻰ اﳌﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻣ ـﻜ ـﻨــﺖ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﻨـ ــﺪوة أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ أﺑﻌﺎد ﻗﺮار اﳌﻐﺮب اﻟﻘﺎﺿﻲ‬

‫ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ أورﺑﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﺷـﺨــﺎص إزاء‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ اﻵﻟ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻌـﻄـﻴــﺎت ذات‬ ‫اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟﺸﺨﺼﻲ )اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ‪(108‬‬ ‫واﻟﺒﺮﺗﻮﻛﻮل اﻹﺿﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻨــﺪرج ﻫــﺬا اﻟـﻠـﻘــﺎء ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﳌـﺸـﺘــﺮك ﳌـﺠـﻠــﺲ أورﺑــﺎ‬ ‫واﻻﺗ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ )ﺑ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ‬ ‫ﺟﻨﻮب( اﻟﺮاﻣﻲ إﻟﻰ دﻋﻢ اﻹﺻﻼح‬ ‫اﻟ ــﺪﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮاﻃ ــﻲ ﻓـ ــﻲ دول اﻟ ـ ـﺠـ ــﻮار‬ ‫ﺑﺠﻨﻮب أورﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة إﻟﻰ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ اﳌﻌﻨﻴﲔ ﺑﻤﺠﺎل‬ ‫ﺣـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣــﻦ ﺗــﺪارس اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻞ ﺗﻨﺎﻣﻲ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷﺟ ـﻬــﺰة اﳌـﺤـﻤــﻮﻟــﺔ وﺗـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗـﺼــﺎل ﺑﺸﻜﻞ ﻋــﺎم‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺗ ـﺴ ـﻌــﻰ اﻟـ ـﻨ ــﺪوة إﻟ ــﻰ ﺗـﺴـﻠـﻴــﻂ‬ ‫اﻷﺿــﻮاء ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑــﲔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ وﺣ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ واﻟـﺤــﻖ ﻓــﻲ اﻟــﻮﺻــﻮل إﻟﻰ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫اﳌـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ واﻟ ـﻘــﻮاﻋــﺪ اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب وﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ ﺻ ـﻌ ــﻮﺑ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌ ـﺠــﺎل‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا‬ ‫إﻟ ــﻰ أن ﻣـﻤـﺜـﻠــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ـﺨــﺎص‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﺳﺘﻌﺮﺿﻮا‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎق‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ وﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻪ واﻗﺘﺮاﺣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ أن )اﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ أﻛ ــﺎدﻳ ــﺮ(‬ ‫ﺟـ ـ ـ ـ ــﺎء ت ﺑـ ـ ـﻤـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرة ﻣـ ـ ــﻦ اﳌـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻜ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑ ـﻤ ـﺒــﺎرﻛــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـ ــﺪول‬ ‫اﻷﻋـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺎء ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ .‬وﻗ ـ ـ ــﺪ ﺳ ـﻤ ـﻴــﺖ‬ ‫اﺧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎرا ﺑـ ــﺎﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻗ ـ ـﻴـ ــﺔ أﻛ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أﺳـ ــﺎس أن اﳌـ ـﺴ ــﺎر اﳌــﺆﺳــﺲ‬

‫ﻹﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ‬ ‫ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ أﻛــﺎدﻳــﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎي ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺎم ‪ .2001‬وﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ‬ ‫أﻫــﻢ أﻫ ــﺪاف اﻻﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ اﻟـ ـﺸ ــﺎﻣ ــﻞ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺠــﺎرة‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ ﺑ ــﲔ اﻟـ ـ ــﺪول اﻷﻋ ـﻀ ــﺎء‬ ‫وﺗ ـﺸ ـﺠ ـﻴــﻊ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر اﻟــﺪاﺧ ـﻠــﻲ‬ ‫واﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرﺟـ ــﻲ وﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ اﻟ ـﺘ ـﻜــﺎﻣــﻞ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﻓــﻲ ﻣــﺎ ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫ﺟـ ـﻬ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮاﻛ ـ ـ ــﺔ اﻻﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ــﺔ ﻣ ــﻊ‬ ‫ﺟ ـﻴــﺮاﻧ ـﻬــﺎ اﻷورﺑـ ـﻴ ــﲔ ﻓ ــﻲ اﻟـﻀـﻔــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ـ ـﺤـ ــﺮ اﻷﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺾ‬ ‫اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬

‫ﻻ ﺘﺼ‬ ‫•ﻛ ﻌ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺴﻄﺎت ﺗﺨﺼﺺ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0523721939 :‬‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‪0523724087 :‬‬ ‫• ﳌﻌ ﻌ ﻌ ﺼﺤ ﺑﺴﻄ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0523721275/76 :‬‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‪0523721274 :‬‬ ‫ـﺘ ـ ـ ـ ـ ﺑـﺴـﻄـ‬ ‫• ﻛ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﺑﻴﻮﻛﻴﻤﻴﺎء‪.‬‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪0523400736 :‬‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‪0523400969 :‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة‬‫ﻳﻮﺟﻪ إﻟﻰ رﺋﻴﺲ اﳌﺆﺳﺴﺔ اﳌﻌﻨﻴﺔ؛‬ ‫‪ 2‬ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺑﺎﺟﺘﻴﺎز اﳌﺒﺎراة ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬‫ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﲔ اﳌﻮﻇﻔﲔ؛‬ ‫‪ 3‬ﺧ ـﻤــﺲ )‪ (05‬ﻧ ـﺴــﺦ ﻣ ــﻦ ﺷ ـﻬــﺎدة‬‫اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮراه‪ ،‬أو دﻛ ـﺘــﻮراه اﻟــﺪوﻟــﺔ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳ ـﻌــﺎدﻟ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼــﺺ اﳌ ـﻄ ـﻠــﻮب‬ ‫ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫‪ 4‬ﺧـﻤــﺲ )‪ (05‬ﻧـﺴــﺦ ﻣــﻦ أﻃــﺮوﺣــﺔ‬‫اﻟﺪﻛﺘﻮراه؛‬ ‫‪ 5‬ﺧـ ـﻤ ــﺲ )‪ (05‬ﻧـ ـﺴ ــﺦ ﻣـ ــﻦ اﳌ ـﻠــﻒ‬‫اﻟﻌﻠﻤﻲ )ﻣـﺠـﻤــﻮع أﻋـﻤــﺎل اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﳌﺘﺮﺷﺢ ﺑﺼﻔﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬واﳌ���ﻀﻤﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص‬ ‫ﻣﻘﺎﻻت‪ ،‬أو ﻣﺆﻟﻔﺎت‪ ،‬أو دراﺳﺎت‪(...‬؛‬ ‫‪ 6‬ﺧ ـﻤــﺲ )‪ (05‬ﻧ ـﺴــﺦ ﻣ ــﻦ اﻟـﺴـﻴــﺮة‬‫اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ؛‬ ‫‪ 7‬ﻧﺴﺨﺘﺎن )‪ (02‬ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳــﺎد‬‫ﺣﺪﻳﺜﻲ اﻟﻌﻬﺪ؛‬ ‫‪ 8‬ﻧﺴﺨﺘﺎن )‪ (02‬ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫‪ 9‬ﻇــﺮﻓــﺎن )‪ (02‬ﻣـﺘـﻨـﺒــﺮان ﻳﺤﻤﻼن‬‫ﻋﻨﻮان اﳌﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗﻨﺒﻴﻪ‪:‬‬ ‫ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺘــﺮﺷـﺤــﲔ اﻟـﺤــﺎﺻـﻠــﲔ‬‫ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراه اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺠﺐ اﻹدﻻء‬ ‫ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻗﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺪرﻫﺎ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺗﻜﻮﻳﻦ اﻷﻃــﺮ ﻣﺮﻓﻮﻗﺔ ﺑﻘﺮار‬ ‫اﳌﻌﺎدﻟﺔ اﻹدارﻳﺔ اﳌـﺴـﻠـﻤــﺔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫اﻟ ـ ــﻮزارة اﳌـﻜـﻠـﻔــﺔ ﺑـﺘـﺤــﺪﻳــﺚ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ــﻮدع ﻣ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ أو ﺗــﺮﺳــﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻋﺒﺮ اﻟﺒﺮﻳﺪ ﻗﺒﻞ ﺗــﺎرﻳــﺦ ‪/21‬‬ ‫‪ 2014 /04‬ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ اﳌﺸﺎر‬ ‫إﻟﻰ ﻋﻨﺎوﻳﻨﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺪول أﻋﻼه‪.‬‬

‫‪wŠöH« dOž ◊UAM« u/ …dOðË Ÿ—U²Ð  UFuð‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أﻓـ ـ ـ ـ ــﺎدت ﻣـ ــﺪﻳـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟـ ـ ــﺪراﺳـ ـ ــﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟــﻮزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﳌﺎﻟﻴﺔ أﻧــﻪ ﻣﻦ اﳌﺮﺗﻘﺐ‬ ‫أن ﻳـ ـﺘـ ـﺴ ــﺎرع ﻧـ ـﻤ ــﻮ اﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺎط ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻔــﻼﺣــﻲ ﺧ ــﻼل ‪ ،2014‬ﺑـﻔـﻌــﻞ دﻋــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ــﺐ اﻟ ـ ــﺪاﺧـ ـ ـﻠ ـ ــﻲ واﻟ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺎﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﺎﺟـ ـﻤ ــﺔ ﻋـ ــﻦ اﻟـ ـﻄـ ـﻠ ــﺐ اﻟـ ـﺨ ــﺎرﺟ ــﻲ‬ ‫ﺗـﺠــﺎه اﳌـﻐــﺮب‪ .‬وأوﺿـﺤــﺖ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺬﻛ ــﺮة ﺣ ــﻮل اﻟ ـﻈــﺮﻓ ـﻴــﺔ ﻟـﺸـﻬــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎرس‪ ،‬أن اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺎت اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺷـ ـ ـﺌ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﻞ ﺻـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﻄﻴﺮان ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻌﺎش اﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺐ آﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺳ ـ ــﺎﻫ ـ ــﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻄ ـ ــﻮر اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺪه اﳌـ ــﻮﺳـ ــﻢ‬ ‫اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ ‪ ،2013/2014‬ﻓــﻲ ﺗﺒﺪﻳﺪ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎوف ﺑ ـ ـﺸـ ــﺄن أداء اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺮز ﻣﻌﻄﻴﺎت وزارة اﻟﻔﻼﺣﺔ أن‬ ‫اﻟـﺘـﻐـﻄـﻴــﺔ اﻟ ـﻨ ـﺒــﺎﺗ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺒــﻮب ﺗ ـﻌــﺪ إﺟ ـﻤــﺎﻻ "ﻣــﺮﺿ ـﻴــﺔ"‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻄــﻮر ﺑـﺸـﻜــﻞ إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ ﺑــﺎﻟـﻨـﻈــﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺎﻗﻄﺎت اﻷﺧﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ أﺛﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺮ اﳌﻮﺳﻢ‬

‫اﻟـﻔــﻼﺣــﻲ‪ .‬ﻓـﻘــﺪ ﻣﻜﻨﺖ اﻟﺘﺴﺎﻗﻄﺎت‬ ‫اﳌ ـﻄ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺑ ـﻠــﻎ ﻣ ـﻌــﺪﻟ ـﻬــﺎ ‪194‬‬ ‫ﻣـﻠـﻤـﺘــﺮ ﻓــﻲ ‪ 14‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ ‪ ،2014‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﺪل ﻣﻞء ﺣﻘﻴﻨﺔ اﻟﺴﺪود‬ ‫ذات اﻻﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل اﻟ ـﻔــﻼﺣــﻲ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 68‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وإﻟ ـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ اﻟـ ـﺤـ ـﺒ ــﻮب‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﻓــﻲ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﳌﻀﺎﻓﺔ اﻟﻔﻼﺣﻴﺔ ‪ 30‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓــﺈن اﳌــﻮﺳــﻢ اﻟﻔﻼﺣﻲ‬ ‫ﻳـ ــﺮﺗ ـ ـﻘـ ــﺐ أن ﻳـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻦ أداء‬ ‫اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ اﻟــﺮﻋــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻦ ﺗﺮاﻛﻢ ﻣﺨﺰون‬ ‫ﻋﻠﻒ اﳌﺎﺷﻴﺔ ﻣــﻦ اﳌــﻮﺳــﻢ اﻟﻔﻼﺣﻲ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ واﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺠﻴﺪة ﻟﻸﺷﺠﺎر‬ ‫اﳌﺜﻤﺮة وزراﻋﺔ اﻟﺨﻀﺮاوات‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘ ـ ــﻮى اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺸـ ــﺎط‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨ ــﺎﻋ ــﻲ‪ ،‬ﻋـ ــﺰز ﻣ ــﺆﺷ ــﺮ اﻹﻧـ ـﺘ ــﺎج‬ ‫ﺗـﻄــﻮره‪ ،‬إذ ﺣﻘﻖ ﻧﻤﻮا ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪2,2‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﺧ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻔـ ـﺼ ــﻞ اﻟ ــﺮاﺑ ــﻊ‬ ‫ﻣــﻦ ﻋــﺎم ‪ ،2013‬وذﻟ ــﻚ ﺑـﻌــﺪ ارﺗ ـﻔــﺎع‬ ‫ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 0,6‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻔـﺼــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ‪ ،‬ﻟﻴﺨﺘﺘﻢ ﻋــﺎم ‪ 2013‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0,3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺘــﻮاﺻــﻞ اﻟــﺪﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ اﻟﺠﻴﺪة‬

‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﺆﺷــﺮات اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣ ـﻴــﺔ اﳌـﺴـﺠـﻠــﺔ‬ ‫ﺑــﺮﺳــﻢ ﻋ ــﺎم ‪ 2013‬ﻣــﻊ ﺑــﺪاﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ ارﺗﻔﺎع ﺑـ ‪ 7‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻢ دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪،‬‬ ‫ارﺗ ـﻔــﻊ ﻣ ـﻌــﺪل اﻟــﻮﺻــﻮل إﻟــﻰ اﻟﻨﻘﻂ‬ ‫اﻟـﺤــﺪودﻳــﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 10‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬وﻳ ــﺮﺟ ــﻊ ذﻟـ ــﻚ ﺑــﺎﻷﺳــﺎس‬ ‫إﻟــﻰ ارﺗـﻔــﺎع ﻋــﺪد اﻟﺴﻴﺎح اﻷﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫)‪ 14‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ(‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻜﺲ اﳌﻨﺤﻰ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ ﳌﺠﻤﻮع اﻷﺳﻮاق اﳌﺼﺪرة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﻮﺿﺢ اﳌﺬﻛﺮة‬ ‫أن ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﻟﺸﺮق‬ ‫اﻷوﺳـ ـ ــﻂ ﺳ ـﺘ ـﻌــﺮف ﺗ ـﺤ ـﺴــﻦ ﻣ ـﻌــﺪل‬ ‫اﻟـﻨـﻤــﻮ ﺧــﻼل اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺠــﺎري ﻟﻴﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ‪ 3.8‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻋــﻮض ‪2.1‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﺣـﺴــﺐ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺑﻠﺪان اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﺠﻠﺖ أﺳﻌﺎر اﳌــﻮاد اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﻃﻔﻴﻔﺎ ﺧﻼل ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪،2014‬‬ ‫ﻋ ـﻘــﺐ ﻣ ـﺨــﺎوف ﻣــﻦ ارﺗ ـﺒ ــﺎك اﻟـﻄـﻠــﺐ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺮاء اﻷزﻣ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﻮ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺄوﻛﺮاﻧﻴﺎ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫ق��ال امهدي خاطي‪ ،‬مدافع فريق امغرب التطواني لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬إن امباراة التي تنتظر فريقه أمام فريق حسنية أكادير‬ ‫ليست بالسهلة‪ ،‬م��ادام ه��ذا الفريق يقدم مستوى جيد في‬ ‫بطولة هذا اموسم‪ ،‬لكن هذا ا يمنع من القول إن اعبي الفريق‬ ‫التطواني عازمون على العودة من مدينة أكادير بثاث نقاط‪.‬‬

‫وأضاف مدافع امغرب التطواني أنهم يعملون على نهج أسلوب‬ ‫اللعب الجماعي‪ ،‬باإضافة إلى خلق اانسجام واانضباط‬ ‫للبقاء متميزين ع��ن ب��اق��ي ال�ف��رق ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وه��ذا م��ا يمكن‬ ‫اعتباره سر تألقهم في منافسات البطولة‪ .‬وأوض��ح امهدي‬ ‫خ��اط��ي أن م��ا راج م��ن ضجة ح��ول ال�س�م��اح ل��ه باستئناف‬

‫اللعب بعد تعرضه لظلم التحكيم يدل على أن هناك من يخاف‬ ‫من فوز امغرب التطواني بلقب البطولة‪.‬وختم امهدي خاطي‬ ‫ه��ذا ال�ح��وار ببعثه رس��ال��ة إل��ى الجماهير التطوانية‪ ،‬شاكرا‬ ‫إياها على دعمها امتواصل للفريق متمنيا إهداءها لقب هذا‬ ‫اموسم للمشاركة في كأس العالم لأندية‪.‬‬

‫امهدي خاطي‪ :‬ما أثير حول قضيتي لن يثنينا عن إحراز اللقب‬ ‫مباراتنا أمام حسنية أكادير لن تكون بالسهلة ‪ º‬اانضباط واانسجام بن الاعبن سر تألقنا وتميزنا‬

‫حوار‪ :‬محمد بها‬ ‫< م��ا ه��ي ق��راءت �ك��م ل �ل �م �ب��اراة ال�ت��ي‬ ‫تنتظركم أمام فريق حسنية أكادير؟‬ ‫> أك �ي��د أن �ه��ا م �ب��اراة ل��ن ت�ك��ون‬ ‫بالسهلة‪ ،‬فكما يعلم الجميع ففريق‬ ‫ح�س�ن�ي��ة أك ��ادي ��ر ه ��ذا ام��وس��م ي�ق��دم‬ ‫م �س �ت��وى ج �ي��د‪ ،‬ون �ح��ن م�س�ت�ع��دون‬ ‫ل� �ه ��ذه ام� � �ب � ��اراة‪ ،‬وس �ن ��ذه ��ب م��دي �ن��ة‬ ‫أك��ادي��ر لتحقيق نتيجة إي�ج��اب�ي��ة‪،‬‬ ‫والعودة بثاث نقاط إن شاء الله‪.‬‬ ‫< أا تخافون من استغال حسنية‬ ‫أك � ��ادي � ��ر ع ��ام� �ل ��ي اأرض وال� �ج� �م� �ه ��ور‬ ‫لتنتصر عليكم؟‬ ‫> ن � �ح � ��ن ف � � ��ي ف � ��ري � ��ق ام � �غ � ��رب‬ ‫ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬أي م�ب��اراة نخوضها ا‬ ‫ندخل حسابات أنها خارج ميداننا‪،‬‬ ‫أن � �ن � ��ا ن � ��دخ � ��ل ج� �م� �ي ��ع ام � �ب� ��اري� ��ات‬ ‫لتطبيق طريقة لعبنا مع أي فريق‪،‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ي�ج�ع��ل ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫ي �ق��دم أداء ي �ن��ال اس�ت�ح�س��ان ورض��ا‬ ‫س��واء الجمهور ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫في أنحاء امغرب بكامله‪.‬‬ ‫< م� �ن ��ذ ث � � ��اث س� � �ن � ��وات اأخ � �ي� ��رة‬ ‫أصبح امغرب التطواني يقدم أداء جيدا‬ ‫وعروضا في امستوى‪ ،‬وينتهج أسلوبا‬ ‫أوربيا في اللعب‪ ،‬ما هو السر وراء هذا‬ ‫التميز عن باقي الفرق امغربية؟‬ ‫> اأس� � �ل � ��وب ال � � ��ذي ي �ل �ع ��ب ب��ه‬ ‫امغرب التطواني هو أسلوب يعتمد‬ ‫على اللعب الجماعي‪ ،‬وهذا التميز‬ ‫ي�ع��ود إل��ى اان�س�ج��ام ب��ن الاعبن‬ ‫ب� ��دون اس �ت �ث �ن��اء‪ ،‬وإل� ��ى اان �ض �ب��اط‬ ‫داخل الحصص التدريبية‪ .‬الجميع‬ ‫ي� �ط� �ب ��ق ت� �ع� �ل� �ي� �م ��ات ام� � � � ��درب ع ��زي ��ز‬ ‫ال�ع��ام��ري‪ ،‬عكس بعض ال�ف��رق التي‬ ‫ت�ع�ت�م��د ع �ل��ى ال �ل �ع��ب ال� �ف ��ردي أح��د‬ ‫اعبيها‪.‬‬ ‫ون � � �ح � � ��ن ف� � � ��ي ف � � ��ري � � ��ق ام� � �غ � ��رب‬ ‫ال �ت �ط��وان��ي م��واص �ل��ة اان �ف ��راد ب�ه��ذا‬ ‫اأس � � �ل � � ��وب ف � ��ي ال � �ل � �ع� ��ب‪ ،‬وت� �ق ��دي ��م‬ ‫ع ��روض ج �ي��دة ن�ع�م��ل ع�ل��ى ال �ت��درب‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ت �ح ��ت ت ��أط �ي ��ر م ��درب� �ن ��ا ك��ل‬ ‫أسبوع‪.‬‬ ‫< ل��م يتبق ال�ك�ث�ي��ر ان�ت�ه��اء ام��وس��م‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي ه� ��ل م� � � ��ازال ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب‬ ‫التطواني يراهن على إحراز لقب البطولة‬ ‫لهذا العام؟‬ ‫> ب � �ط � �ب � �ي � �ع� ��ة ال � � � �ح � � � ��ال ن� �ح ��ن‬ ‫ع ��ازم ��ون ه� ��ذا ام ��وس ��م ع �ل��ى ال �ف��وز‬ ‫ب��درع البطولة‪ .‬والحمد لله‪ ،‬جميع‬ ‫الاعبن واع��ون بحجم امسؤولية‬ ‫ام �ل �ق��اة ع �ل��ى ع��ات �ق �ه��م‪ ،‬إذ ا ن��دخ��ر‬ ‫جهدا من أجل تحقيق حلم وطموح‬ ‫الظفر بلقب البطولة الوطنية‪.‬‬ ‫< أا ت�خ��اف��ون م��ن م�ن��اف�س��ة ال�ف��رق‬ ‫امطاردة لكم في ترتيب البطولة ؟‬ ‫> ه �ن��اك خ�م�س��ة م��ن ام �ب��اري��ات‬ ‫اأخ� � � �ي � � ��رة س � �ت � �ك� ��ون أم� � � � ��ام ال � �ف� ��رق‬ ‫ام �ط��اردة ل�ن��ا ف��ي س�ب��ورة الترتيب‪،‬‬

‫ون� � �ح � ��ن ف� � ��ي ام � � �غ� � ��رب ال � �ت � �ط� ��وان� ��ي‬ ‫ل �ي��س ه �ن��اك م ��ا ي��دع��ون��ا ل�ل�ق�ل��ق أو‬ ‫ال� �خ ��وف م ��ن م �ن��اف �س��ة ه ��ذه ال �ف��رق‪،‬‬ ‫إذا ما استطعنا تحقيق اانتصار‬ ‫وم � � ��واص� � � �ل � � ��ة س � �ل � �س � �ل� ��ة ال � �ن � �ت� ��ائ� ��ج‬ ‫اإيجابية في كل مباراة على حدا‪،‬‬ ‫وه��ذا سيؤدي با شك إلى الهروب‬ ‫ب� �ع� �ي ��دا ف� ��ي ال� �ت ��رت� �ي ��ب‪ ،‬وم ��واص� �ل ��ة‬ ‫اان � � �ف � ��راد ب � ��ال� � �ص � ��دارة‪ ،‬وب ��ال �ت ��ال ��ي‬ ‫ااق � �ت ��راب م ��ن ت�ح�ق�ي��ق إن �ج ��از ل�ق��ب‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫< أخيرا بدأ فريق الرجاء يستعيد‬ ‫ت��وه �ج��ه‪ ،‬إذ ح �ق��ق ن �ت��ائ��ج إي �ج��اب �ي��ة ف��ي‬ ‫ام �ب��اري��ات اأخ �ي ��رة‪ .‬أا ت �خ��اف��ون م��ن أن‬ ‫يتمكن الفريق اأخضر من خطف اللقب‬ ‫منكم في آخر لحظة؟‬ ‫> ك�م��ا س�ب��ق أن ق�ل��ت ل��ك‪ ،‬ليس‬ ‫ل��دي�ن��ا م��ا ن�خ��اف��ه‪ ،‬فنحن ا نخشى‬ ‫م�ن��اف�س��ة أي ف��ري��ق ك�ي�ف�م��ا ك ��ان‪ ،‬بل‬ ‫على العكس من ذلك‪ ،‬فأغلبية الفرق‬ ‫ال �ت��ي ن��واج �ه �ه��ا ه��ي ال �ت��ي أض�ح��ت‬ ‫ت�خ��اف م��واج�ه��ة ام�غ��رب التطواني‪،‬‬ ‫وتضرب له ألف حساب‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ف��ي ال�ف��ري��ق ن�ش�ت�غ��ل على‬ ‫أي م � �ب ��اراة ب �ن �ف��س ال �ط��ري �ق��ة ال �ت��ي‬ ‫ن�ن�ه�ج�ه��ا ف��ي ل�ع�ب�ن��ا‪ ،‬ون �ح��ن ال �ي��وم‬ ‫ن ��وج ��د ف� ��ي م ��رح �ل ��ة ا ت �س �م��ح ل�ن��ا‬ ‫ب �ت �ض �ي �ي��ع ال� �ن� �ق ��اط أن أي ن �ق �ط��ة‬ ‫ضاعت منا فسنندم عليها‪.‬‬ ‫< ف��ي اآون��ة اأخ�ي��رة وق�ع��ت ضجة‬ ‫كبيرة في البطولة الوطنية بسبب إلغاء‬ ‫ال�ب�ط��اق��ة ال�ح�م��راء ض��دك ك�ي��ف ت��رى ه��ذا‬ ‫اأمر؟‬ ‫> إذا ع � ��دن � ��ا إل� � � ��ى م� ��وض� ��وع‬ ‫البطاقة الحمراء‪ ،‬سنجد أن امغرب‬ ‫بكامله تحدث على أنها ك��ارث��ة في‬ ‫التحكيم بعد ام�ب��اراة‪ ،‬لكن بمجرد‬ ‫اس� �ت� �ئ� �ن ��اف ال� �ح� �ك ��م وال� � �ع � ��ودة إل ��ى‬ ‫ش��ري��ط ال �ف �ي��دي��و ت��أك��د ام�خ�ت�ص��ون‬ ‫في ه��ذا الشأن بنسبة مائة بامائة‬ ‫بأنني ا أستحق البطاقة الحمراء‪،‬‬ ‫وب��أن �ن��ي ت�ع��رض��ت ل�ظ�ل��م ال�ت�ح�ك�ي��م‪،‬‬ ‫ول � �ه� ��ذا ت� ��م ات � �خ� ��اذ ال � �ق � ��رار ب��إل �غ��اء‬ ‫ال �ب �ط ��اق ��ة ال� �ح� �م ��راء وال� �س� �م ��اح ل��ي‬ ‫باستئناف اللعب ف��ي ام �ب��اراة بعد‬ ‫الحادث الذي حصل‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ام �ف��اج��أة أن ب�ع��ض ال�ف��رق‬ ‫احتجت على هذا القرار امنصف لنا‬ ‫م�ت�س��ائ�ل��ة م ��اذا ت��م ب �ه��ذه ال�س�ه��ول��ة‪،‬‬ ‫وه� � ��ذا اأم� � ��ر ي �ب �ع �ث �ن��ا ع �ل ��ى ال �ق ��ول‬ ‫م� ��اذا ه ��ذا ال �ت �ن��اق��ض ال �ح��اص��ل ف��ي‬ ‫م��وق��ف ت�ل��ك ال �ف��رق‪ ،‬ف ��إذا ك��ان��ت تلك‬ ‫الفرق تتكلم عن ااحتراف في عالم‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ب�ب��ادن��ا‪ ،‬وا تطبق فيه‬ ‫ال�ق��وان��ن ام�ن�ص��وص��ة‪ ،‬ف�ل�م��اذا نظل‬ ‫نتحدث على أننا نلعب في بطولة‬ ‫احترافية؟‬ ‫أق� ��ول � �ه� ��ا ب� ��اخ � �ت � �ص� ��ار‪ ،‬ه � ��ؤاء‬ ‫اأشخاص حاولوا زعزعة الفريق‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��م ل��م ي�ف�ل�ح��وا ف��ي ذل ��ك‪ ،‬أن�ه��م‬

‫ب �ب �س��اط��ة ل ��م ي �س �ت �ط �ي �ع��وا اخ �ت��راق‬ ‫امغرب التطواني‪ ،‬فنحن الاعبون‬ ‫م�ح�م�ي��ون م��ن ط��رف ام�ك�ت��ب امسير‬ ‫ال �ق��وي وام �ح �ت��رف‪ ،‬وال� ��ذي أش �ك��ره‬ ‫بهذه امناسبة على العمل الجبار‬ ‫ال � ��ذي ي �ب��ذل��ه رف �ق ��ة اإدارة وال �ت��ي‬ ‫تضطلع بدور هام جدا‪.‬‬ ‫< هل هذه الفرق التي احتجت على‬ ‫ق��رار إنصافكم يمكن القول عنها إنها‬ ‫متخوفة من فوز فريقكم بلقب البطولة‬ ‫؟‬ ‫> بطبيعة الحال‪ ،‬عندما تنجح‬ ‫في تقديم أداء جيد‪ ،‬وعروض تنال‬ ‫اس�ت�ح�س��ان ال�ج�م��اه�ي��ر وامتتبعن‬ ‫ل � �ل � �ش� ��أن ال� � � �ك � � ��روي‪ ،‬وت� �ت� �م� �ك ��ن م��ن‬ ‫ت �ح �ق �ي��ق اان �ت �ص ��ار ف ��ي ام �ب��اري��ات‬ ‫التي تخوضها سواء داخل ميدانك‬ ‫أو خ��ارج��ه‪ ،‬ك��ل ه��ذه اأم ��ور تجعل‬ ‫ال�ف��رق اأخ ��رى ت�ح��اول ب��أي طريقة‬ ‫لكي تزعزع الفريق‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ح�م��د ل�ل��ه‪ ،‬ن�ح��ن اعبي‬ ‫الفريق التطواني ا نكترث مثل هذه‬ ‫اأم��ور أن��ه ليس من اختصاصنا‪،‬‬ ‫ون� �ف ��وض ت �ل��ك اأم � ��ور إل ��ى ام�ك�ت��ب‬ ‫واإدارة‪ ،‬أنه من اختصاصها دون‬ ‫سواها‪.‬‬ ‫< ب � �خ � �ص� ��وص ال� � ��اع� � ��ب ام � �ه� ��دي‬ ‫خ��اط��ي ه��ل أن��ت راض ع��ن أداءك داخ��ل‬ ‫الفريق هذا اموسم؟‬ ‫> ال �ح �م��د ل �ل ��ه‪ ،‬أع �م ��ل ك ��ل ي��وم‬ ‫على أن أكون في امستوى امطلوب‬ ‫وأك� �ث ��ر‪ ،‬وا أدخ � ��ر ج �ه��دا ل�ت�ط��وي��ر‬ ‫أدائ � � ��ي ب �ع��د أخ � ��ذ ال� �خ� �ب ��رة ف ��ي ك��ل‬ ‫م � � �ب � ��اراة أخ� ��وض � �ه� ��ا‪ .‬وك � �م� ��ا ي �ع �ل��م‬ ‫الجميع‪ ،‬ه��ذا أول م��وس��م ل��ي ألعب‬ ‫أساسيا في امباريات التي يجريها‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ف ��ي م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة‪،‬‬ ‫وه� ��ذا ل �ي��س س �ه��ا‪ .‬وإن ش ��اء ال�ل��ه‬ ‫سأقول كلمتي في امستقبل‪.‬‬ ‫< أا ت � �خ� ��اف م � ��ن ال � �ج � �ل ��وس ف��ي‬ ‫كرسي ااحتياط؟‬ ‫> أب ��دا ا أخ ��اف ال �ج �ل��وس في‬ ‫ك��رس��ي ال �ب��داء‪ ،‬أن ال��اع��ب إذا لم‬ ‫ي �ك��ن ف ��ي ام �س �ت��وى ام �ط �ل��وب ف��إن��ه‬ ‫ي �س �ت �ح��ق ذل � � ��ك‪ .‬ول � �ي ��س ام � �ه ��م م��ن‬ ‫ي �ج �ل��س ف ��ي ك ��رس ��ي ااح� �ت� �ي ��اط أو‬ ‫م��ن ي�ل�ع��ب أس��اس �ي��ا‪ ،‬ب��ل اأه ��م هو‬ ‫م��ن ي��دخ��ل ل�خ��وض ام �ب��اراة وي�ق��دم‬ ‫إض ��اف ��ة ل �ل �ف��ري��ق ت� �ع ��ود ب��ال �ف��ائ��دة‬ ‫علينا في كل منافسة‪.‬‬ ‫< م� ��ا ه� ��ي رس ��ال � �ت ��ك ل �ل �ج �م��اه �ي��ر‬ ‫التطوانية؟‬ ‫> أود بهذه امناسبة أن أشكر‬ ‫ك�ث�ي��را ج�م��اه�ي��ر ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫على مساندتها الدائمة لنا في أي‬ ‫مباراة‪ ،‬وأتمنى أن نكون عند حسن‬ ‫ظ �ن �ه��م‪ ،‬ون �ه��دي �ه��م ل �ق��ب ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫الوطنية هذا اموسم للمشاركة في‬ ‫م�ن��اف�س��ة ك ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة إن‬ ‫شاء الله‪.‬‬

‫"موندو ديبورتيفو"‪ :‬برشلونة جاد في التعاقد مع مهدي بنعطية‬

‫امهدي خاطي رفقة امهدي النملي اعبا امغرب التطواني (خاص)‬

‫امنتخب الوطني للشبان يحقق فوز ًا هام ًا أمام تونس‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫مهدي بنعطية مدافع روما اإيطالي (أرشيف)‬

‫ق��ال��ت صحيفة "م��ون��دو ديبورتيفو"‪ ،‬إن فريق‬ ‫ب��رش�ل��ون��ة اإس�ب��ان��ي ج��اد ف��ي ال�ت�ع��اق��د م��ع ال��اع��ب‬ ‫مهدي بنعطية‪ ،‬امحترف بفريق روما اإيطالي‪.‬‬ ‫وأضافت الصحيفة ذات �ه��ا‪ ،‬أن أرت� ��ور ف �ي��دال‪،‬‬ ‫اعب يوفنتوس‪ ،‬ومهدي بنعطية‪ ،‬سينتقان إلى‬ ‫ال�ف��ري��ق الكتاني خ��ال ف�ت��رة اان�ت�ق��اات الصيفية‬ ‫امقبلة‪ ،‬مشيرة إلى أن "البارصا" يتطلع إلى التعاقد‬ ‫مع ثاثة اعبن‪ ،‬أحدهما مدافع‪ ،‬والثاني مهاجم‪،‬‬ ‫والثالث حارس مرمى‪.‬‬ ‫ومعلوم أن العديد م��ن ال�ف��رق اأورب �ي��ة عبرت‪،‬‬ ‫خال فترة اانتقاات الشتوية اماضية‪ ،‬عن رغبتها‬ ‫ف��ي التعاقد م��ع ال��اع��ب ام�غ��رب��ي‪ ،‬م��ن بينها‪ ،‬فريق‬ ‫يوفنتوس‪ ،‬امرشح اأول للفوز ب��ال��دوري اأورب��ي‬ ‫ه � ��ذا ام� ��وس� ��م‪ ،‬ون� ��اب� ��ول� ��ي‪ ،‬وم��ان �ش �س �ت��ر ي��ون��اي �ت��د‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬غ �ي��ر أن م��وق��ع "إي �ل �س��وس �ي��دي��اري��و"‪،‬‬ ‫اإيطالي‪ ،‬أشار إلى أن بنعطية‪ ،‬سيعطي اأولوية‬ ‫ل �ف��ري��ق ي��وف �ن �ت��وس‪ ،‬وإن ف �ش��ل ف��ي اان �ض �م��ام إل��ى‬ ‫اأخ �ي��ر‪ ،‬سيبحث اان�ت�ق��ال لفريق آخ��ر م�ش��ارك في‬ ‫دوري اأب �ط��ال‪ ،‬حتى يحافظ على تألقه اأورب��ي‪،‬‬ ‫وح �ت��ى ي �ض �م��ن اس� �ت� �م ��راره ف ��ي ت�ش�ك�ي�ل��ة ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني امغربي‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة‪ ،‬إلى أن مهدي بنعطية التحق‬ ‫ب��ال�ع��دي��د م��ن ال �ف��رق وم��راك��ز ال�ت�ك��وي��ن ف��ي مقاطعة‬ ‫إف ��ري ال�ف��رن�س�ي��ة‪ .‬ول �ق��ي آن� ��ذاك اه�ت�م��ام��ا م��ن ط��رف‬ ‫بعض اأن��دي��ة الكبيرة أمثال تشلسي ومانشستر‬ ‫ي��ون��اي�ت��د‪ ،‬غير أن بنعطية فضل اال�ت�ح��اق بمركز‬ ‫ت �ك��وي��ن ن � ��ادي أوم �ب �ي ��ك م��ارس �ي �ل �ي��ا‪ .‬وف � ��ي م��وس��م‬ ‫‪ 2007/2006‬أع�ي��ر ام��داف��ع ام�غ��رب��ي إل��ى ن ��ادي ت��ور‬ ‫الفرنسي الذي لعب فيه مدة موسم واح��د‪ .‬و خال‬ ‫ه� ��ذا ام ��وس ��م ل �ع��ب ب�ن�ع�ط�ي��ة ‪ 29‬م � �ب ��اراة ف ��ي إط ��ار‬ ‫مباريات الدوري الفرنسي الدرجة الثانية‪ .‬عاد إلى‬ ‫مارسيليا في نهاية موسم ‪ 2007/2006‬الذي أعاره‬ ‫مرة أخرى إلى ناد فرنسي آخر وهو نادي لوريان‪،‬‬ ‫الذي لم يلعب له امدافع امغربي أي مباراة لحساب‬ ‫ال ��دوري الفرنسي ام�م�ت��از‪ ،‬م��ا ع��دا م�ش��ارك��ة واح��دة‬ ‫فقط في كأس فرنسا‪.‬‬ ‫وفي نهاية موسم ‪ ،2008/2007‬وحينما انتهت‬ ‫مدة إعارة نادي أومبيك مارسيليا لاعب امغربي‪،‬‬ ‫قرر النادي الفرنسي هذه امرة التخلي عن الاعب‬ ‫بصفة نهائية بعد موافقته على انتقال نهائي إلى‬ ‫ن ��ادي ك�ل�ي��رم��ون ال�ف��رن�س��ي ال ��ذي ي �م��ارس ب��ال��درج��ة‬ ‫الثانية‪ .‬وفي موسم ‪ 2009/2008‬تألق مهدي بنعطية‬ ‫مع ناديه الفرنسي كليرمون‪ ،‬إذ شارك في ‪ 27‬مباراة‬ ‫تمكن من خ��ال ه��ده امباريات على تسجيل هدف‬ ‫واح ��د‪ .‬وق��د تمكن م�ه��دي بنعطية ب��ال�ف��وز بجائزة‬ ‫أفضل اعب واعد للموسم ‪ 2009/2008‬بامغرب‪.‬‬ ‫وانتقل بنعطية إل��ى ن��ادي العاصمة اإيطالي‬ ‫روما في يوليو ‪ ،2013‬في صفقة قدرتها الصحافة‬

‫تشكيلة امنتخب الوطني للشبان (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫تمكن امنتخب الوطني للشبان‬ ‫م � ��ن ت �ح �ق �ي ��ق ال� � �ف � ��وز ع � �ل ��ى ن �ظ �ي��ره‬ ‫ال �ت��ون �س��ي ب �ن �ت �ي �ج��ة ه ��دف ��ن م�ق��اب��ل‬ ‫واحد‪ ،‬وذلك في امباراة التي جمعت‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا ب �م��دي �ن��ة م �ص��رات��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة‬ ‫م� �س ��اء أول أم � ��س (اأرب� � � �ع � � ��اء)‪ ،‬ف��ي‬ ‫إط��ار منافسات دوري ات�ح��اد شمال‬ ‫إفريقيا لكرة القدم أقل من ‪ 20‬سنة‪.‬‬ ‫وتشارك في هذه البطولة‪ ،‬التي‬ ‫ب �ل �غ��ت دورت � �ه� ��ا ال� �س ��ادس ��ة‪ ،‬ك ��ل م��ن‬ ‫منتخبات ليبيا‪ ،‬وامغرب‪ ،‬وتونس‪،‬‬ ‫والسنغال‪.‬‬ ‫وك��ان امنتخب التونسي سباقا‬ ‫إلى التسجيل في حدود الدقيقة (‪)32‬‬ ‫م��ن ع�م��ر ام� �ب ��اراة‪ ،‬ب��واس �ط��ة ال��اع��ب‬ ‫ع �م��ر زك � ��ري ال � ��ذي اس �ت �غ��ل ت �م��ري��رة‬ ‫عرضية من زميله ماهر القابسي ‪.‬‬ ‫وت � �م � �ك � ��ن ام � �ن � �ت � �خ� ��ب ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫امغربي من إدراك ه��دف التعادل في‬

‫اأنفاس اأخيرة من اللقاء بواسطة‬ ‫محمد م��روان (اعب فريق امولودية‬ ‫ال ��وج ��دي ��ة) ف ��ي ح � ��دود ال��دق �ي �ق��ة ‪،83‬‬ ‫ق �ب��ل أن ي�ض�ي��ف خ �م��س دق��ائ��ق بعد‬ ‫ذل � ��ك ه � ��دف ال� �ف ��وز ع ��ن ط ��ري ��ق رك �ل��ة‬ ‫ج� � ��زاء ان � �ب ��رى ل �ه��ا ب �ن �ج��اح ال��اع��ب‬ ‫عمر ال�ع��رج��ون (اع��ب ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫الرياضي)‪.‬‬ ‫وق� � ��د ظ� �ه ��ر ام �ن �ت �خ ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫ب ��وج ��ه م �غ��اي��ر ف ��ي ال� �ش ��وط ال �ث��ان��ي‬ ‫م��ن ام �ب��اراة بفضل ال�ت�غ�ي�ي��رات التي‬ ‫أج ��راه ��ا اإط� � ��ار ال��وط �ن��ي ع �ب��د ال �ل��ه‬ ‫اإدريسي‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن‪ ،‬ك��ان امنتخب الليبي‪،‬‬ ‫م �س �ت �ض �ي��ف ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة‪ ،‬ق � ��د خ �س��ر‬ ‫ف� ��ي ل� �ق ��اء ااف� �ت� �ت ��اح أم� � ��ام ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال �س �ن �غ��ال��ي ب�ن�ت�ي�ج��ة ه� ��دف ن�ظ�ي��ف‪،‬‬ ‫وأه��در ركلة ج��زاء في الشوط اأول‪،‬‬ ‫ت �ح ��دي ��دا ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 14‬م ��ن ع�م��ر‬ ‫امباراة‪ ،‬والتي أدارها الحكم امغربي‬ ‫عبد الواحد الفاتحي بمساعدة زياد‬

‫الدويوي من تونس‪ ،‬ويحيى اموالي‬ ‫أيضا من امغرب‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر أن ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال��وط�ن��ي للشبان سيكون م��ع موعد‬ ‫هام‪ ،‬اليوم (الجمعة)‪ ،‬حينما يواجه‬ ‫نظيره الليبي‪ ،‬مستضيف امنافسة‪،‬‬ ‫ه� � ��دا اأخ � �ي � ��ر ل � ��ن ي � �ك� ��ون ب��ال �خ �ص��م‬ ‫ال� �س� �ه ��ل‪ ،‬خ �ص ��وص ��ا أن � ��ه س �ق ��ط ف��ي‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة ااف� �ت� �ت ��اح� �ي ��ة‪ ،‬م� �م ��ا ي��دف��ع‬ ‫الليبين لتجاوز الكبوة‪.‬‬ ‫وي � �ت � �ص ��در ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط �ن ��ي‬ ‫البطولة بفارق اأه��داف عن منتخب‬ ‫السينغال‪.‬‬ ‫وس� � �ب � ��ق أن خ � � � ��اض ام �ن �ت �خ ��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي م�ع�س�ك��را إع ��دادي ��ا ب��ام��رك��ز‬ ‫ال��وط�ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ب��ام�ع�م��ورة دام‬ ‫ث�م��ان�ي��ة أي � ��ام‪ ،‬ق �ب��ل ال �ت��وج��ه لليبيا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ح ��رص ام � ��درب ع �ل��ى ال��وق��وف‬ ‫على الثغرات التي يمكن تجاوزها‪،‬‬ ‫ك �م��ا ع �م��ل ع �ل��ى ت��وح �ي��د ام �ج �م��وع��ة‬ ‫الكروية قبل خوض امنافسة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫في ليلة عيد مياده‪..‬الرجاء أمطر شباك «الكاك» و«استياء صحافي» من امدربن‬ ‫جبران قال إن نتيجة امباراة كانت كارثة ‪ º‬الرجاء سجل تسعة أهداف في مبارتن‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬مهدي محيب‬ ‫أجج عدم حضور مدربا الرجاء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي وال � � �ن � ��ادي ال �ق �ن �ي �ط��ري‬ ‫مساء أول أم��س (اأرب �ع��اء) الندوة‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ة ال �ت��ي أع�ق�ب��ت ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫غضب كل الصحافين الذين كانوا‬ ‫ينتظرون حضور مدربا الفريقن‬ ‫لطرح أسئلتهم وااستفسار على‬ ‫العديد من اأمور التقنية‪.‬‬ ‫وعبر الصحافيون عن تذمرهم‬ ‫داخ � ��ل ق��اع��ة ال � �ن� ��دوات ال �ت��ي ظ�ل��وا‬ ‫ينتظرون بداخلها ح��وال��ي نصف‬ ‫ساعة‪ ،‬من التصرف ال��ذي وصفوه‬ ‫ب��ال�ه��اوي م��درب��ن م��ن ام �ف��روض أن‬ ‫يكونا احترافين نظرا مشوارهما‬ ‫ول �ق �ي �م �ت �ه �م ��ا ع � �ل ��ى ال �ص �ع �ي ��دي ��ن‬ ‫الوطني والقاري‪.‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك خ��رج الصحافيون‬ ‫إل��ى ب��اب املعب ينتظرون صعود‬ ‫ال ��اع� �ب ��ن م ��ن م� �س� �ت ��ودع ام��اب��س‬ ‫استيقاء بعض من تصريحاتهم‬ ‫ي � �م � �ل� ��ؤون ب� �ه ��ا ب � �ي� ��اض ص �ف �ح��ات‬ ‫ص�ح�ف�ه��م‪ ،‬ل�ك��ن ل��أس��ف ك ��ان اأم��ر‬ ‫ص�ع�ب��ا ف��ي ظ��ل ت�ف�ض�ي��ل ال��اع�ب��ن‬ ‫أخ��ذ ص��ور ت��ذك��اري��ة م��ع الجمهور‪،‬‬ ‫عوض اإداء بتصريحات لوسائل‬ ‫اإعام‪.‬‬ ‫وأم� � �ط � ��ر ال � ��رج � ��اء ال� ��ري� ��اض� ��ي‪،‬‬ ‫مساء أول أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬شباك‬ ‫ضيفه النادي القنيطري بخماسية‬ ‫ن �ظ �ي �ف��ة ف � ��ي ل� �ي� �ل ��ة ع� �ي ��د م � �ي� ��اده‪،‬‬ ‫خ��ال ام �ب��اراة ال�ت��ي دارت أط��واره��ا‬ ‫ت �ح��ت اأض � ��واء ال �ك��اش �ف��ة للمركب‬ ‫ال��ري��اض��ي محمد ال �خ��ام��س‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ف��ي إط��ار م��ؤج��ل ال�ج��ول��ة ال� � ‪ 17‬من‬ ‫م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪،‬‬ ‫علما أن الفريق البيضاوي كان قد‬ ‫ف��از ي��وم (اأح��د) اأخير على وداد‬ ‫فاس برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫وأعلن الرجاء على نواياه منذ‬ ‫ان�ط��اق ام �ب��اراة‪ ،‬وتأكد أن الفريق‬ ‫اأخضر عازم على تسجيل الفوز‬ ‫وت �ح �ق �ي��ق اان� �ت� �ص ��ار‪ ،‬ب��دل �ي��ل أن��ه‬ ‫س �ج��ل ال �ه��دف اأول ف��ي ال��دق�ي�ق��ة‬

‫ال� � ‪ 24‬عبر فيفيان م��اب�ي��دي‪ .‬أرب��ع‬ ‫دق� ��ائ� ��ق ب �ع��د ه � ��ذا ال � �ه� ��دف س�ج��ل‬ ‫ع� �ص ��ام ال� ��راق� ��ي ال � �ه ��دف ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫وقبل نهاية الجولة اأول��ى سجل‬ ‫ياسن الصالحي الهدف الثالث‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ال� � �ج � ��ول � ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‬ ‫ن �س �خ��ة م �ط��اب �ق��ة أص � ��ل ال �ج��ول��ة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬ح �ي��ث ت �س �ي��د "ال �ن �س��ور"‬ ‫ك��ل أط ��واره ��ا‪ ،‬وت�ف�ن��ن اع �ب��وه في‬ ‫تضييع جملة من الفرص السهلة‪،‬‬ ‫ول��م يستغلوا س��وى م�ح��اول�ت��ن‪،‬‬ ‫ع�ب��ر م�ح�س��ن م�ت��ول��ي ال ��ذي سجل‬ ‫ال�ه��دف ال��راب��ع ف��ي الدقيقة ال� � ‪،60‬‬ ‫ث��م ي��اس��ن الصالحي ال��ذي سجل‬ ‫الهدف الخامس في الدقيقة ال�‪،62‬‬ ‫والثاني له في اللقاء‪.‬‬ ‫وق � � � ��دم ال � � �ن � � ��ادي ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري‬ ‫أح��د أس ��وأ م�ب��اري��ات��ه‪ ،‬ح�ي��ث وج��د‬ ‫ص � �ع� ��وب� ��ات ف � ��ي م � � �ج� � ��اراة إي� �ق ��اع‬ ‫ال��رج��اء ال �ب �ي �ض��اوي ال ��ذي واص��ل‬ ‫ن �ت��ائ �ج��ه اإي �ج ��اب �ي ��ة‪ ،‬ب��دل �ي��ل أن��ه‬ ‫سجل فوزه الرابع على التوالي‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي ه� � � � ��ذا ال � � �س � � �ي � � ��اق‪ ،‬ق � ��ال‬ ‫ج� � �م � ��ال ج� � � �ب � � ��ران‪ ،‬م � �س� ��اع� ��د ع �ب��د‬ ‫ال�خ��ال��ق ال �ل��وزان��ي‪ ،‬م ��درب ال�ن��ادي‬ ‫ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري‪ ،‬إن م � � �ب� � ��اراة م �م �ث��ل‬ ‫عاصمة الغرب أمام الرجاء كانت‬ ‫ك��ارث��ة ون�ت�ي�ج�ت�ه��ا غ�ي��ر م�ت��وق�ع��ة‪،‬‬ ‫م �ض �ي �ف��ا أن "ال � �ن � �س� ��ور" ح �س �م��وا‬ ‫امباراة في الجولة اأولى‪.‬‬ ‫وأوض��ح ج�ب��ران‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫خ� ��اص‪ ،‬ع �ق��ب ن �ه��اي��ة ام � �ب� ��اراة‪ ،‬أن‬ ‫الفريق القنيطري ل��م يكن يتوقع‬ ‫أن النتيجة ستكون ب�ه��ذا ال�ع��دد‪،‬‬ ‫مضيفا أن الغيابات التي يعاني‬ ‫م �ن �ه��ا ال �ف��ري��ق ال �ق �ن �ي �ط��ري ك��ان��ت‬ ‫سببا في اأداء الباهت للفريق‪.‬‬ ‫وب � �ه� ��ذا ال � �ف� ��وز‪ ،‬رف � ��ع ال ��رج ��اء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي رص � �ي� ��ده إل � ��ى ث��اث��ن‬ ‫نقطة في امركز السادس‪ ،‬بثمانية‬ ‫ان� � �ت� � �ص � ��ارات‪ ،‬وس � �ت� ��ة ت� � �ع � ��ادات‪،‬‬ ‫وخمس هزائم‪ ،‬فيما يحتل النادي‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��ري ام ��رك ��ز ال �ث��ام��ن ب � � ‪28‬‬ ‫نقطة‪ ،‬محققا خمس انتصارات‪،‬‬ ‫و‪ 12‬تعادا‪ ،‬وأربع هزائم‪.‬‬

‫تشكيلة فريق الرجاء الرياضي (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫جماهير «الواف » تقتحم حصة تدريبية للفريق وتعتدي على الاعبن‬ ‫رحيل محمد امجيد رجل امضرب‬ ‫ان�ت�ق��ل إل��ى ع�ف��و ال �ل��ه‪ ،‬ص�ب��اح أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬ب��أح��د مستشفيات‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ال ��رب ��اط‪ ،‬م�ح�م��د ام �ج �ي��د‪ ،‬ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق ل�ل�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية لكرة امضرب‪ ،‬عن سن يناهز ‪ 97‬سنة‪ ،‬وذلك حسب ما علم لدى‬ ‫أقاربه‪.‬‬ ‫وكان الراحل‪ ،‬الذي يعد قيدوم امسيرين الرياضين امغاربة‪ ،‬رئيسا‬ ‫للجامعة املكية امغربية لكرة امضرب مدة ناهزت ‪ 45‬سنة‪ .‬وكرس محمد‬ ‫امجيد‪ ،‬امزداد بمدينة آسفي‪ ،‬حياته للعمل الجمعوي أيضا‪.‬‬ ‫وساهم مجيد في العديد من اإن�ج��ازات التي حققتها ك��رة امضرب‬ ‫امغربية‪ ،‬إب��ان الثاثي امتميز‪ ،‬يونس العيناوي‪ ،‬وهشام أرازي‪ ،‬وكريم‬ ‫ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬ال��ذي��ن ح�ق�ق��وا ن�ت��ائ��ج م�ب�ه��رة ب��إح��راج�ه��م ل�ك�ب��ار اع�ب��ي ام�ض��رب‬ ‫العامين‪.‬‬ ‫وعرف على محمد امجيد تفانيه في العمل وجديته‪ ،‬سواء كمسير‬ ‫لكرة امضرب وكفاعل جمعوي‪ ،‬وكإنسان‪ ،‬وأيضا كان يتميز ب� "كاريزما"‬ ‫قوية‪.‬‬

‫اتحاد طنجة في اجموعة اأولى لبطولة إفريقيا‬ ‫أوق�ع����ت عملية سحب قرعة بطولة إفريقيا لأندية البطلة ف��ي الكرة‬ ‫الطائرة (ذكور)‪ ،‬التي جرت بمدينة سوسة التونسية‪ ،‬فريق اتحاد طنجة في‬ ‫امجموعة اأولى إلى جانب النجم الساحلي التونسي‪ ،‬مستضيف الدورة‪،‬‬ ‫والنهضة ال�س��ودان��ي وأه�ل��ي بوعريريج ال�ج��زائ��ري‪ ،‬وبافيا الكاميروني‪.‬‬ ‫وضمت امجموعة الثانية لهذه التظاهرة الرياضية اإفريقية‪ ،‬التي ستقام‬ ‫بمدينة سوسة من ‪ 20‬إلى ‪ 29‬م��ارس الحالي‪ ،‬بمشاركة ‪ 21‬فريقا‪ ،‬كل من‬ ‫ال�ن��ادي الصفاقسي التونسي‪ ،‬حامل اللقب‪ ،‬ون��ادي أوت�ي��راد اموزمبيقي‪،‬‬ ‫واتحاد مصراطة الليبي‪ ،‬واسبوار الكونغولي‪ ،‬ووفاق سطيف الجزائري‪،‬‬ ‫فيما تشكلت امجموعة الثالثة م��ن أن��دي��ة ال�ت��رج��ي ال��ري��اض��ي التونسي‪،‬‬ ‫(وصيف البطل)‪ ،‬والبور الكاميروني‪ ،‬ونيمو ستار اأوغ�ن��دي‪ ،‬واسمنت‬ ‫اأث�ي��وب��ي‪ ،‬ون��ادي ال�خ��دم��ات العامة الكيني‪ ،‬وأه�ل��ي بنغازي الليبي‪ .‬أما‬ ‫امجموعة الرابعة فتتكون من أندية أهلي طرابلس الليبي‪ ،‬ونادي السجون‬ ‫ال�ك�ي�ن��ي‪ ،‬واأه �ل��ي ام �ص��ري‪ ،‬وال �ق ��وات ام�س�ل�ح��ة ال �ك��ام �ي��رون��ي‪ ،‬وب��وف��ال��ون‬ ‫السيشالي‪ .‬يذكر أن الفريق الفائز بلقب البطولة اإفريقية لأندية البطلة‪،‬‬ ‫التي يستضيفها النجم الساحلي للمرة الثالثة‪ ،‬سيتأهل إل��ى مونديال‬ ‫اأندية امقرر في شهر مايو ‪ 2014‬بالبرازيل ‪.‬‬

‫الجيدو امغربي حاضر في البطولة اإفريقية‬ ‫ي �ش��ارك ال� �م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ام �غ��رب��ي ل �ل�ج�ي��دو ف �ت �ي��ان‪ ،‬ف �ت �ي��ات‪ ،‬ش�ب��ان‬ ‫وشابات في البطولة اإفريقية للجيدو التي تحتضنها العاصمة التونسية‬ ‫حاليا من أول أمس (اأربعاء) إلى ‪ 23‬مارس الحالي‪ ،‬بمشاركة أغلب البلدان‬ ‫اإفريقية‪ ،‬ومن بينها امنتخب الوطني امغربي الذي سيكون حاضرا ب � ‪34‬‬ ‫بطا وبطلة‪ ،‬من بينهم ‪ 9‬أبطال وبطات يمثلون النجم الرياضي الساوي‬ ‫ال��ذي سيطر على منافسات البطولة الوطنية‪ ،‬ومن بينهم عزيزة شاكر في‬ ‫(أقل من ‪ 48‬كلغ)‪ ،‬ويسرى البحيري (أقل من ‪ 57‬كلغ)‪ ،‬وشيماء العبيزات (أقل‬ ‫من ‪ 63‬كلغ)‪ ،‬ومحمد بنعموري (أقل من ‪ 73‬كلغ)‪ ،‬وامهدي فريفرة (أكثر من‬ ‫‪ 90‬كلغ)‪ ،‬وسعيد الطوفي (أقل من ‪ 55‬كلغ)‪ ،‬ونور الدين حجاج (أقل من ‪66‬‬ ‫كلغ)‪ ،‬وأحمد أمن فريفرة (أقل من ‪ 81‬كلغ)‪ ،‬وياسن بركي (أقل من ‪ 90‬كلغ)‪.‬‬

‫التطواني يرحل إلى أكادير جوً‬ ‫أنهى فريق ام�غ��رب التطواني‪ ،‬أم��س (الخميس)‪ ،‬حصته التدريبية‬ ‫اأخ �ي ��رة ق �ب��ل ت��وج �ه��ه‪ ،‬ال �ي��وم (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬إل ��ى أك ��ادي ��ر ف��ي رح �ل��ة ج��وي��ة‬ ‫م�ب��اش��رة م��ن م�ط��ار ب��وخ��ال��ف بطنجة‪ .‬وك��ان ال�ف��ري��ق ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬امنتشي‬ ‫بفوزه اأخير على الوداد الرياضي‪ ،‬قد أجرى جميع الحصص التدريبية‬ ‫لهذا اأسبوع في ظروف جد عادية بحضور كافة الاعبن اأساسين‪.‬‬ ‫ومن امحتمل جدا أن يكرر عزيز العامري في مواجهة بعد غد (اأح��د)‪،‬‬ ‫نفس التشكيلة التي خ��اض بها ل�ق��اءه اأخ�ي��ر أم��ام ال ��وداد‪ ،‬وه��ذا يعني‬ ‫أن في حراسة امرمى سيكون محمد اليوسفي‪ ،‬وف��ي خط الدفاع كل من‬ ‫زك��ري��اء ام�ل�ح��اوي‪ ،‬وأن��س ام��راب��ط‪ ،‬ومحمد أب��ره��ون‪ ،‬وام�ه��دي الخاطي‪،‬‬ ‫وفي خط الوسط كل من أحمد جحوح‪ ،‬ونصير اميموني‪ ،‬وعبد العظيم‬ ‫خ�ض��روف‪ ،‬وزهير نعيم‪ ،‬فيما سيكون في الخط اأم��ام��ي كل من حسام‬ ‫الدين الصنهاجي وزيد كروش ‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫اقتحم عدد كبير من جماهير‬ ‫فريق وداد فاس ملعب التداريب‪،‬‬ ‫واع � � �ت � ��دت ع� �ل ��ى ال� ��اع � �ب� ��ن ب � ��دء ا‬ ‫ب��ال �ش �ت��م وال� �س ��ب ل �ي �ت �ح��ول اأم ��ر‬ ‫إل� � ��ى ع � � � ��راك‪ ،‬وذل� � � ��ك ت� �ع� �ب� �ي ��را ع��ن‬ ‫غضبها بعد سقوط الفريق خال‬ ‫الجولة السادسة من مرحلة إياب‬ ‫البطولة أم��ام ال��رج��اء البيضاوي‬ ‫ب��رب��اع �ي��ة ن �ظ �ي �ف��ة‪ ،‬ي� ��وم (اأح � ��د)‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وات� � �ه � ��م ال� �ج� �م� �ه ��ور ال� �ف ��اس ��ي‬ ‫ال� �غ ��اض ��ب ال ��اع� �ب ��ن ب ��ال �ت �خ ��اذل‬ ‫ف��ي م�ب��اراة ال��رج��اء‪ ،‬حيث استغل‬ ‫ام� �ش� �ج� �ع ��ون ع � ��دم ت� ��واج� ��د ق� ��وات‬ ‫أمن باملعب‪ ،‬واقتحموا أرضيته‬ ‫لاحتجاج على الاعبن‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ح � � � ��ن‪ ،‬ال � �ب � �ع� ��ض م �ن �ه��م‬ ‫حمل امسؤولية مباشرة لبعض‬ ‫ال �ع �ن��اص��ر ال� �ك ��روي ��ة‪ ،‬ك �م��ا ك��ان��ت‬ ‫إش � � ��ارات أن ه �ن ��اك ت��اع �ب��ات م��ن‬ ‫طرفهم‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��رر م � � �س� � ��ؤول� � ��و ال � �ف� ��ري� ��ق‬ ‫ال �ف��اس��ي ف �ت��ح ت �ح �ق �ي��ق ب �ع��د ه��ذا‬

‫ال � �ح� ��ادث‪ ،‬وم �ت��اب �ع��ة اأش� �خ ��اص‬ ‫ال� ��ذي� ��ن اع� � �ت � ��دوا ع� �ل ��ى ال ��اع� �ب ��ن‪،‬‬ ‫خ� � ��اص� � ��ة أن ب � �ع � �ض � �ه� ��م أص � �ي� ��ب‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫وأس� �ف ��رت ه ��ذه اأح� � ��داث إل��ى‬ ‫إص��اب��ة ال �ح��ارس أم ��ن ب��ورق��ادي‬ ‫ب �ج��رح ف ��ي ق��دم��ه م �م��ا ي�س�ت��دع��ي‬ ‫اب �ت �ع��اده ع ��ن ام ��اع ��ب م ��دة ث��اث��ة‬ ‫أسابيع‪.‬‬ ‫وان � � �ت � � �ق� � ��د ال � � �ج � � �ه� � ��از ال � �ف � �ن ��ي‬ ‫وم �ج �ل��س اإدارة اأح� � ��داث ال�ت��ي‬ ‫ش �ه��دت �ه ��ا ال� �ح� �ص ��ة ال �ت ��دري �ب �ي ��ة‪،‬‬ ‫وتقرر أن ُتجرى التدريبات تحت‬ ‫ح ��راس ��ة أم �ن �ي��ة م� �ش ��ددة ل �ت �ف��ادي‬ ‫اصطدام الاعبن بالجمهور‪.‬‬ ‫وارت �ب��اط��ا دائ �م��ا ب��ام��وض��وع‬ ‫قال الحارس أمن البورقادي‪ ،‬في‬ ‫تصريح‪ ،‬أن م��ا ع��اش��ه الاعبون‪،‬‬ ‫أول أمس (اأربعاء)‪ ،‬كان شبيها‪،‬‬ ‫ول�ح��د ك�ب�ي��ر‪ ،‬ب�ح��رب ال�ع�ص��اب��ات‪،‬‬ ‫فبعد اقتحام اأن�ص��ار للتداريب‬ ‫ب� ��دؤوا ب��ال �س��ب وال �ش �ت��م ل�ت�ت�ط��ور‬ ‫اأمور إلى إصابات‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � � ��اف‪ ،‬أن ف � � ��ي ال � ��وق � ��ت‬ ‫ال � �ح ��رج ال� � ��ذي ي �م��ر م �ن��ه ال �ف��ري��ق‬

‫على الجماهير اال�ت�ف��اف وراء ه‬ ‫م��ن أج��ل ت�ق��دي��م ال��دع��م وام�س��ان��دة‬ ‫لتجاوز اأزمات‪ ،‬وليس العكس‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن هذه السلوكات‬ ‫بعيدة تمام عن الرياضة والروح‬ ‫الرياضية‪ ،‬خصوصا أنه بسببها‬ ‫سيغيب الحارس مدة عن فريقه‪،‬‬ ‫ال �ش ��يء ال� ��ذي ل �ي��س ف ��ي مصلحة‬ ‫ال�ج�م�ي��ع‪ ،‬ك�م��ا أن ��ه ن�ف��ى أن ي�ك��ون‬ ‫اس �ت �ف��ز ال �ج �م��اه �ي��ر ع �ب��ر ح�س��اب��ه‬ ‫ف��ي م��وق��ع ال �ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫''فيس بوك''‪ ،‬أنه ا يتوفر أصا‬ ‫ع� �ل ��ى ح � �س ��اب أو ص �ف �ح��ة ب� ��ذات‬ ‫اموقع‪ ،‬على عكس ما راج سابقا‪.‬‬ ‫وج � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أن ف ��ري ��ق‬ ‫وداد ف��اس يحتل الرتبة اأخيرة‬ ‫ب��رص �ي��د ‪ 13‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬ج �م �ع �ه��ا م��ن‬ ‫ث ��اث ��ة ان � �ت � �ص� ��ارات أم� � ��ام ك� ��ل م��ن‬ ‫فريق الجيش املكي‪ ،‬والجمعية‬ ‫الساوية‪ ،‬وفريق أومبيك آسفي‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬تعادل الفريق خال‬ ‫أرب��ع م �ب��اري��ات‪ ،‬وان �ه��زم ''ال ��واف"‬ ‫خ ��ال ‪ 14‬م� �ب ��اراة‪ ،‬م�س�ج��ا ب��ذل��ك‬ ‫الحصة اأك�ب��ر م��ن ال�ه��زائ��م خال‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬

‫‪ 1079‬عداء وعداءة لسلطان ماراطون الرمال‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬محمد بها‬ ‫س � �ت � �ش � �ه� ��د ال� � � � � � � � ��دورة ال � �ت� ��اس � �ع� ��ة‬ ‫والعشرين من ماراطون الرمال‪ ،‬والتي‬ ‫س �ت �ج ��رى م� ��ا ب� ��ن ‪ 4‬و‪ 14‬م� ��ن أب ��ري ��ل‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬م �ش��ارك��ة م ��ا م �ج �م��وع��ه ‪1079‬‬ ‫عداء وع��داءة يمثلون حوالي ‪ 45‬بلدا‪،‬‬ ‫من بينهم ‪ 165‬امرأة‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح ب��ات��ري��ك ب ��ووي ��ر‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫م��اراط��ون ال��رم��ال‪ ،‬ف��ي ن��دوة صحافية‬ ‫ع �ق��دت أول أم ��س (اأرب � �ع� ��اء) بمدينة‬ ‫ال��دار البيضاء‪ ،‬أن امشاركن ف��ي هذه‬ ‫ال� � � ��دورة ي �م �ث �ل��ون م �خ �ت �ل��ف ال �ش��رائ��ح‬ ‫ال� �ع� �م ��ري ��ة (م� � ��ا ب � ��ن ‪ 16‬و‪ 75‬س� �ن ��ة)‪،‬‬

‫وااج �ت �م��اع �ي��ة (أط � �ب� ��اء‪ ،‬وري��اض �ي��ون‬ ‫م� � �ح� � �ت � ��رف � ��ون‪ ،‬ورؤس � � � � � � ��اء م � � �ق� � ��اوات‪،‬‬ ‫وتاميذ‪ ،‬ومتقاعدون‪.) ...‬‬ ‫وأض� � � ��اف ب� ��ووي� ��ر أن ام� �ش ��ارك ��ن‬ ‫س�ي�ق�ط�ع��ون م�س��اف��ة ‪ 250‬ك�ل��م مقسمة‬ ‫على ست مراحل (ما بن ‪ 30‬و‪ 75‬كلم)‬ ‫ب�ش�ك��ل ح ��ر‪ ،‬م �م��ا ي�ت�ي��ح ل �ه��م إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫استكشاف روع��ة وجمالية الصحراء‬ ‫امغربية‪ .‬مشيرا إلى أن الحدث يشكل‬ ‫ف��رص��ة س��ان�ح��ة لتسليط ال �ض��وء على‬ ‫تنوع امناظر الطبيعية الخابة التي‬ ‫تزخر بها الصحراء بن جبال‪ ،‬وتال‪،‬‬ ‫وأودي � � � ��ة ج� ��اف� ��ة‪ ،‬وأراض � � � ��ي م�ن�ب�س�ط��ة‬ ‫كثيرة الحصى‪ ،‬وواحات‪.‬‬

‫وف��ي م��ا يخص ال�ص�ع��وب��ات التي‬ ‫ي �م �ك��ن أن ت �ت �م �ي��ز ب �ه��ا ه� ��ذه ام ��راح ��ل‪،‬‬ ‫أوض� ��ح أن درج� ��ة ال �ص �ع��وب��ة تختلف‬ ‫وف �ق��ا ل�ك��ل م��رح�ل��ة م��ن ام��راح��ل ال�س��ت‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو منح‬ ‫امشاركن وامشاركات فرصة الوقوف‪،‬‬ ‫وع � ��ن ك� �ث ��ب‪ ،‬ع �ل ��ى ك� ��ل م� ��ا ت �ت �م �ت��ع ب��ه‬ ‫امنطقة من مزايا طبيعية‪.‬‬ ‫وأض� ��اف م��دي��ر م ��اراط ��ون ال��رم��ال‬ ‫ق ��ائ ��ا "ال �ت ��أك �ي ��د ع �ل��ى ق �ي��م ام �ش��ارك��ة‬ ‫وال �ت �ض��ام��ن ف ��ي إط � ��ار ح �ي��اة بسيطة‬ ‫ي �ب �ق��ى م ��ن ب ��ن اأه � � ��داف ال �ت ��ي ي�ع�م��ل‬ ‫امنظمون على إبرازها خال ال��دورات‬ ‫ام ��اض� �ي ��ة‪ ،‬م ��ذك ��را ب��ال �ت��رك �ي��ز ف ��ي ه��ذا‬

‫السامي للتيازي‪« :‬عيب وحشومة» ما فعلت‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫قال جمال السامي‪ ،‬مدرب‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ف �ت��ح ال ��رب ��اط ��ي ل �ك��رة‬ ‫ال � �ق� ��دم‪ ،‬إن م ��ا ف �ع �ل��ه ال �ت �ي��ازي‬ ‫"ع�ي��ب وح�ش��وم��ة"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫ما نسب إليه‪ ،‬في تقريره‪ ،‬من‬ ‫س� ��ب وت �ل �ف��ظ ب �ك �ل �م��ات ن��اب �ي��ة‬ ‫ف ��ي ح� �ق ��ه‪ ،‬ك� ��ام غ �ي��ر ص�ح�ي��ح‬ ‫ومخالف للحقيقة‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف ال� � �س � ��ام � ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫تصريح خ��اص‪ ،‬أن��ه "ليس من‬ ‫شيمي أن أحتج بهذه الطريقة‪،‬‬ ‫وأخاقي كما يعرفها الجميع‬ ‫منذ أن كنت اعبا ا تسمح لي‬ ‫بذلك"‪.‬‬ ‫وتابع قائا "صحيح قمت‬ ‫ب ��ااح� �ت� �ج ��اج ع �ل ��ى ال� �ت� �ي ��ازي‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ل ��م ي �ص��ل اأم � ��ر إل� ��ى ح��د‬ ‫ال � �س� ��ب‪ .‬إن� �ه ��ا م� ��ؤام� ��رة ت �ح��اك‬ ‫ض��دن��ا للضغط ع�ل��ى النتائج‬

‫اإي �ج��اب �ي��ة ال �ت ��ي س �ج �ل �ن��ا ف��ي‬ ‫الجوات اأخيرة"‪.‬‬ ‫وع � �ب� ��ر ج � �م� ��ال ال� �س ��ام ��ي‪،‬‬ ‫م� � ��درب ال �ف �ت ��ح ال� ��رب� ��اط� ��ي‪ ،‬ع��ن‬ ‫استيائه من قرار إيقافه خمس‬ ‫م � �ب� ��اري� ��ات‪ ،‬اث� �ن� �ت ��ن ن ��اف ��ذت ��ن‬ ‫وث � � � � ��اث م � ��وق � ��وف � ��ة ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذ‬ ‫احتجاجه على الحكم هشام‬ ‫ال� �ت� �ي ��ازي‪ ،‬ال � ��ذي أدار م� �ب ��اراة‬ ‫فريقه أمام حسنية أكادير عن‬ ‫الدوري امغربي‪.‬‬ ‫وكانت إدارة الفتح الرباطي‬ ‫ق��د ت�ق��دم��ت باستئناف للجنة‬ ‫ال �ت��أدي �ب �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬من‬ ‫أج��ل تخفيض عقوبة اإيقاف‬ ‫ل �ل �م �ب��اري��ات ال �ت��ي ت �ع��رض لها‬ ‫جمال السامي‪.‬‬ ‫وس�ي��رح��ل ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي‬ ‫خ� ��ال م �ن��اف �س��ات ال �ج ��ول ��ة ‪22‬‬ ‫إل��ى مدينة القنيطرة مواجهة‬

‫النادي امحلي العائد بهزيمة‬ ‫م��ذل��ة م��ن ق�ل��ب ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‬ ‫بخماسية نظيفة أم��ام الرجاء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ .‬ام� � �ب � ��اراة س �ت ��دور‬ ‫أط � ��واره � ��ا ب ��ام �ل �ع ��ب ال� �ب� �ل ��دي‪،‬‬ ‫وذل� � � ��ك ف � ��ي ال � �س� ��اع� ��ة ال ��راب� �ع ��ة‬ ‫عصرا‪.‬‬ ‫وي� � �ش � ��ار إل � � ��ى أن ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫الرباطي يحتل امرتبة الثالثة‬ ‫ب��رص�ي��د ‪ 34‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ج�م�ع��ه من‬ ‫سبعة انتصارات‪ ،‬و‪ 11‬تعادا‪،‬‬ ‫وث� � ��اث ه� ��زائ� ��م‪ ،‬أم� � ��ام ك� ��ل م��ن‬ ‫الوداد الرياضي بهدفن مقابل‬ ‫اش � � � ��يء‪ ،‬وال� � ��دف� � ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫ال � � �ج � ��دي � ��دي ب� � �ه � ��دف ن� �ظ� �ي ��ف‪،‬‬ ‫وح� �س� �ن� �ي ��ة أك � � ��ادي � � ��ر ب �ه ��دف ��ن‬ ‫مقابل هدف واحد‪ .‬أما الفريق‬ ‫ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري ف �ي �ح �ت��ل ام ��رت� �ب ��ة‬ ‫ال� �ث ��ام� �ن ��ة ب ��رص� �ي ��د ‪ 28‬ن �ق �ط��ة‪،‬‬ ‫جمعه م��ن خمسة ان�ت�ص��ارات‪،‬‬ ‫و‪ 12‬تعادا‪ ،‬وأربع هزائم‪.‬‬

‫الحدث الرياضي على البعد البيئي"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن هذه التظاهرة‪ ،‬التي‬ ‫تجمع بن ما هو رياضي‪ ،‬وإنساني‪،‬‬ ‫وبيئي‪ ،‬وسياحي‪ ،‬كانت في عام ‪2013‬‬ ‫ض�م��ن س�ل�س�ل��ة م��ن أب ��رز ام��اراط��ون��ات‬ ‫التي تجمع أكبر السباقات في جميع‬ ‫القارات‪ ،‬وأن ماراطون الرمال سيمثل‬ ‫القارة اإفريقية في هذه السلسلة التي‬ ‫تضم عشرة سباقات اأكثر شهرة في‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � ��رى‪ ،‬ق� � � ��ال م �ح �م��د‬ ‫أح �ن �ص��ال‪ ،‬ال �ع��داء ام �غ��رب��ي‪ ،‬وص��اح��ب‬ ‫خمسة أل �ق��اب ف��ي ه��ذا ام ��اراط ��ون‪ ،‬إن��ه‬ ‫لن يدخر جهدا من أجل تشريف الراية‬

‫امغربية على الرغم من اإصابة التي‬ ‫يعاني منها‪.‬‬ ‫وأض��اف أحنصال أن��ه يسعى إلى‬ ‫ال �ف��وز ف��ي دورة ه��ذا ام��وس��م لتحقيق‬ ‫اللقب ال�س��ادس‪ ،‬متمنيا أن ينجح في‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن هذا الحدث‬ ‫ال� ��ري � ��اض� ��ي‪ ،‬وع � �ل� ��ى ام� � �ت � ��داد دورات � � ��ه‬ ‫الثامنة والعشرين‪ ،‬استقطب أزيد من‬ ‫‪ 14‬ألف مشارك ومشاركة كان لهم حظ‬ ‫اكتشاف غنى وثراء الجنوب امغربي‪،‬‬ ‫فضا عن مئات اماين من امشاهدين‬ ‫في جميع أنحاء العالم الذين تابعوا‬ ‫فعالياته‪.‬‬

‫ثاثون ألف تذكرة مباراة حسنية‬ ‫أكادير وامغرب التطواني‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫دعا اموقع الرسمي لفريق حسنية‬ ‫أك� ��ادي� ��ر ج �م��اه �ي��ر ال �ف ��ري ��ق ال �س��وس��ي‬ ‫وم�خ�ت�ل��ف رواب� ��ط اأن �ص��ار للحضور‬ ‫ب��أع��داد ق��وي��ة بعد غ��د (اأح ��د) امقبل‪،‬‬ ‫م� �ب ��اراة ق �م��ة ال� � ��دورة ‪ 22‬م ��ن ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ال ��وط �ن �ي ��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫والتي ستجمع أبناء مصطفى مديح‬ ‫أم ��ام م�ت�ص��در ال�ب�ط��ول��ة ف��ري��ق ام�غ��رب‬ ‫التطواني‪.‬‬ ‫وخصصت ‪ 30‬أل��ف ت��ذك��رة لهذه‬ ‫امواجهة الحاسمة التي تجمع أبناء‬ ‫مدينة "الحمامة البيضاء" و"ف��رس��ان‬ ‫س � � ��وس"‪ ،‬ام �ح �ت �ل��ن ل �ل �م��رك��ز ال� ��راب� ��ع‪،‬‬ ‫و ام �ت �خ �ل��ف ب� �ف ��ارق ‪ 6‬ن �ق��اط ف �ق��ط عن‬ ‫ال� � �ص � ��دارة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت �ط �ل��ع اس �ت �ع��ادة‬ ‫موقعه ضمن طابور امطاردة‪.‬‬ ‫وسيتغيب ع � ��ن ام � � �ب� � ��اراة ع �م��ر‬ ‫ح �ي �س��ا‪ ،‬ق��ائ��د ف��ري��ق ح�س�ن�ي��ة أك��ادي��ر‪،‬‬

‫ال� � ��ذي ت� �ع ��رض ل �ل �ط��رد خ � ��ال م� �ب ��اراة‬ ‫ال�ح�س�ن�ي��ة وام �غ ��رب ال �ف��اس��ي لحساب‬ ‫الدورة ‪ 21‬من البطولة‪ ،‬بعدما أكد حكم‬ ‫امواجهة الرداد أنه استهدفه بعبارات‬ ‫ن��اب�ي��ة دون أن يستفيد الحسنية من‬ ‫ق � ��رار إل �غ ��اء ال �ط ��رد ك �م��ا اس �ت �ف��اد منه‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي س��اب �ق��ا ف ��ي ح��ال��ة‬ ‫الاعب امهدي الخاطي‪ ،‬اعتمادا على‬ ‫متابعة احقة عبر الفيديو‪.‬‬ ‫وسترافق امباراة تعزيزات أمنية‬ ‫ق��وي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��وق��ع أن ي�ت�ن�ق��ل ملعب‬ ‫أك��ادي��ر ال��دول��ي "أدرار" أكثر م��ن ‪2000‬‬ ‫مشجع للمغرب التطواني‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش� � � ��ارة‪ ،‬إل� ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي يحتل ام��رك��ز اأول‬ ‫ب ��رص � �ي ��د ‪ 39‬ن � �ق � �ط ��ة‪ ،‬م � ��ع ال � �ع � �ل ��م أن‬ ‫التطوانين يملكون مبارتن مؤجلتن‬ ‫ستجمعهم احقا أم��ام ك��ل م��ن فريقي‬ ‫الرجاء الرياضي الرياضي‪ ،‬والجيش‬ ‫املكي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫فان بيرسي يسجل «هاتريك» ويقود مانشستر يونايتد لعبور عقبة أومبياكوس اليوناني‬ ‫دورتموند يعبر لدور ربع نهائي دوري أبطال أوربا ‪ º‬ديفيد مويز يشيد باعبه رايان غيغز‬ ‫ع� � � � ��اد م� ��ان � �ش � �س � �ت� ��ر ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي م ��ن ب �ع �ي��د وت ��أه ��ل إل��ى‬ ‫ال � � ��دور رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م �س��اب �ق��ة‬ ‫دوري أب � �ط� ��ال أورب � � ��ا ب � �ف� ��وزه ع�ل��ى‬ ‫ض� �ي� �ف ��ه أوم � �ب � �ي� ��اك� ��وس ال� �ي ��ون ��ان ��ي‬ ‫‪ 3‬ص �ف��ر ف ��ي إي� � ��اب ال � � ��دور ال �ث��ان��ي‬‫أول أم ��س (اأرب� � �ع � ��اء)‪ ،‬ف �ي �م��ا سقط‬ ‫ب � ��وروس� � �ي � ��ا دورت � � �م � ��ون � ��د اأم � ��ان � ��ي‬ ‫وص� �ي ��ف ال� �ب� �ط ��ل ع� �ل ��ى أرض� � ��ه أم� ��ام‬ ‫زي�ن�ي��ت س ��ان ب �ط��رس �ب��ورغ ال��روس��ي‬ ‫‪ 2-1‬إا أن ذلك لم يمنعه من اللحاق‬ ‫أيضا بركب الفرق امتأهلة‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب "أول� � ��دت� � ��راف� � ��ورد"‪،‬‬ ‫أبقى مانشستر يونايتد على أماله‬ ‫بإنقاذ موسمه امخيب بعدما عوض‬ ‫ه��زي �م��ة ال ��ذه ��اب أم� ��ام أوم �ب �ي��اك��وس‬ ‫صفر‪ -2‬والتي كانت اأول��ى له على‬ ‫اأراض ��ي اليونانية ف��ي ‪ 11‬م�ب��اراة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ف�ض��ل ال �ه��ول �ن��دي روب ��ن ف��ان‬ ‫ب� �ي ��رس ��ي ال � � ��ذي س� �ج ��ل ث �ن��ائ �ي��ة ف��ي‬ ‫ال � �ش� ��وط اأول أط � �ل ��ق م� ��ن خ��ال �ه��ا‬ ‫امواجهة من نقطة الصفر‪ ،‬ثم أضاف‬ ‫ه��دف ال�ت�ق��دم ‪ 3-‬ص�ف��ر وال�ت��أه��ل في‬ ‫بداية الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وه��ذه ام��رة اأول ��ى ال�ت��ي يتأهل‬ ‫ف�ي�ه��ا إل��ى ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي منذ‬ ‫م� ��وس� ��م ‪ 2011-2010‬ح � ��ن واص � ��ل‬ ‫م � �ش� ��واره ح �ت ��ى ال� �ن� �ه ��ائ ��ي‪ ،‬وظ �ه ��ر‪،‬‬ ‫أول أم� ��س‪ ،‬ب�ش�ك��ل م �غ��اي��ر ل�ل�م�ب��اراة‬ ‫ال �ت��ي خ �س��ره��ا ذه��اب��ا أو ت �ل��ك ال�ت��ي‬ ‫أذل فيها على أرض��ه اأح��د اماضي‬ ‫أم��ام غريمه ليفربول (ص �ف��ر‪ )-3‬في‬ ‫الدوري امحلي‪.‬‬ ‫وب �ت ��أه �ل ��ه إل � ��ى رب � ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪،‬‬ ‫أب� � �ق � ��ى ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د ع � �ل� ��ى ح� �ظ ��وظ ��ه‬ ‫ب ��إن �ق ��اذ م��وس �م��ه اأول م ��ع ام� ��درب‬ ‫ااس �ك �ت �ل� �ن ��دي دي� �ف� �ي ��د م� ��وي� ��ز‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫أن ف �ق��د اأم� ��ل ف ��ي ااح �ت �ف��اظ بلقب‬ ‫ال��دوري امحلي وحتى اح�ت��ال أحد‬ ‫ام��راك��ز ام��ؤه �ل��ة إل��ى دوري اأب �ط��ال‬ ‫ام��وس��م ام�ق�ب��ل وخ��روج��ه أي �ض��ا من‬ ‫امسابقتن امحليتن‪.‬‬ ‫وف��ي امقابل‪ ،‬فشل أومبياكوس‬ ‫ف��ي امحافظة على اأفضلية امهمة‬ ‫ال�ت��ي حققها ذه��اب��ا ع�ل��ى أرض��ه من‬ ‫ب� �ل ��وغ ال� � ��دور رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي ل �ل �م��رة‬ ‫اأولى منذ ‪ 1999‬حن انتهى مشواره‬ ‫على يد يوفنتوس اإيطالي‪ ،‬علما‬ ‫أنه يبلغ الدور الثاني للمرة اأولى‬ ‫منذ موسم ‪ 2010-2009‬ح��ن خرج‬ ‫على يد بوردو الفرنسي‪.‬‬ ‫وب � ��دأ م ��وي ��ز ال �ل �ق ��اء ب��اع �ت �م��اده‬ ‫ع� �ل ��ى ع� �ن� �ص ��ر ال � �خ � �ب� ��رة �� � ��ن خ ��ال‬ ‫إش� � ��راك ال �ج �ن ��اح ال��وي �ل��زي‬ ‫راي ��ن غ�ي�غ��ز وق�ل��ب‬ ‫ال ��دف ��اع ري��و‬

‫ف��ردي �ن��ان��د م�ن��ذ ال �ب��داي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫م �ص �ل �ح��ة أص � �ح� ��اب اأرض‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ب � ��دا ق��ري �ب��ا م ��ن اف� �ت� �ت ��اح ال�ت �س�ج�ي��ل‬ ‫مبكرا‪ ،‬وهدد مرمى ضيفه باكرا من‬ ‫رك �ل��ة ق��وي��ة ن�ف��ذه��ا واي ��ن رون ��ي لكن‬ ‫ال� �ح ��ارس ال �ب��رازي �ل��ي روب ��رت ��و أن�ق��ذ‬ ‫فريقه ببراعة (‪.)5‬‬ ‫وأت � �ب � �ع � �ه ��ا ي ��ون ��اي � �ت ��د ب �ف��رص��ة‬ ‫خ �ط��رة أخ� ��رى ع �ن��دم��ا ت��وغ��ل رون ��ي‬ ‫ف��ي ال �ج �ه��ة ال �ي �م �ن��ى‪ ،‬ق �ب��ل أن يلعب‬ ‫ك��رة عرضية إل��ى منتصف امنطقة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ال�ه��ول�ن��دي ف��ان ب�ي��رس��ي ال��ذي‬ ‫أخفق في تلقفها ما سمح للحارس‬ ‫بتدارك اموقف دون عواقب (‪.)10‬‬ ‫ورد ال�ف��ري��ق ال�ي��ون��ان��ي بفرصة‬ ‫ذه�ب�ي��ة ع�ن��دم��ا أق ��دم ال�ك��وس�ت��اري�ك��ي‬ ‫ج��وي��ل ك��ام �ب��ل ع �ل��ى م �ج �ه��ود ف��ردي‬ ‫م�م�ي��ز ع �ل��ى ال �ج �ه��ة ال�ي�م�ن��ى ق �ب��ل أن‬ ‫ي�ع�ك��س ال �ك ��رة ع �ل��ى ط �ب��ق م ��ن فضة‬ ‫ل �ل �ب��اراغ��وي��ان��ي ه ��رن ��ان ب �ي��ري��ز لكن‬ ‫اأخ� �ي ��ر أط � ��اح ب �ه��ا ف� ��وق ال �ع��ارض��ة‬ ‫(‪.)15‬‬ ‫ث ��م ان �ت �ق��ل ال �خ �ط��ر إل� ��ى ام��رم��ى‬ ‫ال �ي��ون��ان��ي وف ��ي أخ �ط��ر ف��رص��ة منذ‬ ‫البداية‪ ،‬جاء ت من كرة رأسية مميزة‬ ‫ل� ��رون� ��ي ل� �ك ��ن ال� �ح ��ظ ع ��ان ��د "ال �ف �ت��ى‬ ‫الذهبي" بعدما ارتدت محاولته من‬ ‫القائم اأيمن قبل أن يتدخل الدفاع‬ ‫إبعاد الخطر (‪.)18‬‬ ‫واشتعلت امواجهة تماما بعد‬ ‫أن ت �ق��دم ي��ون��اي �ت��د ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪25‬‬ ‫م��ن رك �ل��ة ج ��زاء ن�ف��ذه��ا ف��ان بيرسي‬ ‫بعد أن انتزعها بنفسه م��ن جوزيه‬ ‫هوليباس‪ ،‬ثم حصل صاحب اأرض‬ ‫ع �ل��ى ف ��رص ��ة خ �ط �ي��رة ج� ��دا إط ��اق‬ ‫ام��واج�ه��ة م��ن نقطة ال�ص�ف��ر‪ ،‬م�ج��ددا‬ ‫لكن روبرتو تألق في التصدي لكرة‬ ‫رأس�ي��ة م��ن الفرنسي باتريس إيفرا‬ ‫إثر ركلة ركنية (‪.)35‬‬ ‫وك � � ��اد أوم� �ب� �ي ��اك ��وس أن ي� ��درك‬ ‫ال�ت�ع��ادل ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ 40‬م��ن فرصة‬ ‫م ��زدوج ��ة‪ ،‬اأول� ��ى ك ��ان ب��رأس �ي��ة من‬ ‫اإس �ب��ان��ي داف �ي��د ف��وس�ت��ر وال�ث��ان�ي��ة‬ ‫بمتابعة من اأرجنتيني أليخاندرو‬ ‫دوم� �ي� �ن� �غ� �ي ��ز ل �ك��ن‬ ‫ال� � � � � � � � � �ح � � � � � � � � ��ارس‬ ‫اإس � � � �ب � � � ��ان � � � ��ي‬ ‫داف� � � � �ي � � � ��د دي‬ ‫خ �ي��ا ت�ع�م�ل��ق‬ ‫ف � � � � � � � ��ي وج � � � � ��ه‬ ‫ال � � � � ��اع � � � � �ب � � � � ��ن‬ ‫وأن � �ق� ��ذ ف��ري �ق��ه‬ ‫ببراعة‪.‬‬ ‫وع � � � �ن� � � ��دم� � � ��ا‬ ‫ك��ان ال �ش��وط اأول‬ ‫ي � � � � � �ل � � � � � �ف � � � � � ��ظ‬

‫أن �ف��اس��ه اأخ � �ي� ��رة خ �ط��ف ي��ون��اي �ت��د‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��ان��ي إث ��ر ت �م��ري��رة طولية‬ ‫متقنة م��ن غيغز إل��ى رون��ي امتوغل‬ ‫على الجهة اليمنى فعكسها اأخير‬ ‫إلى داخل امنطقة لفان بيرسي الذي‬ ‫حولها داخل شباك روبرتو (‪.)45+1‬‬ ‫وف � ��ي ب� ��داي� ��ة ال � �ش� ��وط ال� �ث ��ان ��ي‪،‬‬ ‫ض ��رب ف ��ان ب �ي��رس��ي م �ج��ددا وأك �م��ل‬ ‫ث��اث�ي�ت��ه م��ن رك�ل��ة ح��رة رائ �ع��ة عجز‬ ‫روبرتو عن صدها (‪.)51‬‬ ‫وك� ��اد أوم �ب �ي��اك��وس أن يخطف‬ ‫اأف �ض �ل �ي��ة م� �ج ��ددا إا أن دي خ�ي��ا‬ ‫ت� ��أل� ��ق ف � ��ي وج� � ��ه ت � �س� ��دي� ��دة ب �ع �ي��دة‬ ‫م ��ن ال� �ب ��رازي� �ل ��ي ل� �ي ��ان ��درو س��ال �ي �ن��و‬ ‫(‪ ،)67‬م �م �ه��دا ال �ط��ري��ق أم � ��ام ف��ري��ق‬ ‫"الشياطن الحمر" للمحافظة على‬ ‫تقدمه بثاثية نظيفة حتى النهاية‬ ‫ال� �ت ��ي ش� �ه ��دت خ � ��روج ف� ��ان ب �ي��رس��ي‬ ‫على الحمالة بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أش ��اد اإسكتلندي‬ ‫ديفيد مويز مدرب فريق مانشستر‬ ‫ي��ون��اي �ت��د اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬ب� ��أداء اع�ب��ه‬ ‫ال��وي �ل��زي ري� ��ان غ�ي�غ��ز ب �ع��د ام� ��ردود‬ ‫اممتاز التي قدمه أمام أومبياكوس‬ ‫ال� �ي ��ون ��ان ��ي ف� ��ي إي� � ��اب ث �م ��ن ن �ه��ائ��ي‬ ‫دوري أبطال أوربا لكرة القدم (‪.)0-3‬‬ ‫وأشار مويز إلى اعبه الويلزي‬ ‫ق��ائ��ا‪" :‬ك��ان غيغز رائ �ع��ا‪ ،‬ك��ان وراء‬ ‫هدفن‪ .‬إنه اعب كبير فرغم تقدمه‬ ‫ف� ��ي ال� �س ��ن (‪ 40‬س� �ن ��ة) إا أن � ��ه ك ��ان‬ ‫حاسما"‪.‬‬ ‫وأردف م � � � ��درب م��ان �ش �س �ت��ر‬ ‫يونايتد قائا‪ " ،‬كنت بحاجة إلى‬ ‫اع ��ب ي�م�ل��ك خ �ب��رة ه ��ذه ام �ب��اري��ات‬ ‫وأن يكون قادرا على امسك بزمام‬ ‫اأمور في وسط اميدان"‪.‬‬ ‫وت � � � �ح� � � ��دث م � � ��وي � � ��ز ع ��ن‬ ‫ام � �ب � ��اراة ق ��ائ ��ا‪" ،‬ق��دم �ن��ا‬ ‫م� � � � � � � � �ب � � � � � � � ��اراة رائ � � � � �ع� � � � ��ة‬ ‫واستحقينا امرور"‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م�ل�ع��ب‬ ‫"س � � � � �ي � � � � �غ � � � � �ن� � � � ��ال‬ ‫إيدونا ب��ارك"‪،‬‬ ‫اس � � � �ت � � � �ف� � � ��اد‬

‫دورتموند من اأفضلية التي حققها‬ ‫ذهابا على زينيت سان بطرسبورغ‬ ‫حن عاد من روسيا بفوز كبير ‪،2-4‬‬ ‫ل�ك��ي يبلغ ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي رغ��م‬ ‫خسارته على أرضه ‪.2-1‬‬ ‫وأن� � � �ه � � ��ى ال � � �ف � ��ري � ��ق اأم� � ��ان� � ��ي‬ ‫م �غ ��ام ��رة م �ن��اف �س��ه ال � ��ذي أش ��رف‬ ‫عليه سيرغي سيماك بعد إقالة‬ ‫اإيطالي لوتشيانو سباليتي‪،‬‬ ‫ع�ن��د ال� ��دور ال �ث��ان��ي ك�م��ا ك��ان��ت‬ ‫حاله في امرة اأولى السابقة‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ت � �خ � �ط� ��ى ف � �ي � �ه� ��ا دور‬ ‫ام � �ج � �م� ��وع� ��ات خ � � ��ال م ��وس ��م‬ ‫‪ ،2012-2011‬ح��ن ف��از ذهابا‬ ‫ب ��ن ج �م��اه �ي��ره ع �ل��ى بنفيكا‬ ‫البرتغالي ‪ 2-3‬قبل أن يخسر‬ ‫إيابا صفر‪.-2‬‬ ‫وت � �م � �ك� ��ن دورت� � �م � ��ون � ��د م��ن‬ ‫ال� � �خ � ��روج م� �ن� �ت� �ص ��را م��ن‬ ‫أول مواجهة له مع‬ ‫ف � � � � ��ري � � � � ��ق‬ ‫روس � ��ي‬ ‫م� � �ن � ��ذ‬ ‫‪1 1‬‬

‫س� �ن ��ة‪ ،‬وت � �ح ��دي ��دا م� �ن ��ذ ف � � ��وزه ع�ل��ى‬ ‫ل��وك��وم��وت �ي��ف م��وس �ك��و ف ��ي ال � ��دور‬ ‫ال �ث��ان��ي م��ن ام�س��اب�ق��ة م��وس��م ‪-2002‬‬ ‫‪( 2003‬دور م� �ج� �م ��وع ��ات ح �ي �ن �ه��ا)‬ ‫ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪ 1-2‬خ��ارج‬ ‫ملعبه و‪ 3-‬صفر‬ ‫ب��ن جماهيره‬ ‫ال � � � � � � � � ��ذي � � � � � � � � ��ن‬ ‫دخ� � � � � � �ل � � � � � ��وا‬ ‫إل� � � ��ى ل� �ق ��اء‬ ‫اإي� � � � � � � � � � ��اب‬ ‫ب ��أع� �ص ��اب‬ ‫ه � � � � � � ��ادئ � � � � � � ��ة‬ ‫ب� � � � � �ف� � � � � �ض � � � � ��ل‬ ‫ن � � � �ج � � � �م � � � �ه� � � ��م‬ ‫ال � � � �ب� � � ��ول � � � �ن� � � ��دي‬ ‫روب � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��رت‬

‫ليفاندوفسكي‪ ،‬ال��ذي سجل ثنائية‬ ‫ف � ��ي ل � �ق� ��اء ال � ��ذه � ��اب ل �ك �ن ��ه س �ي �ك��ون‬ ‫الغائب اأكبر عن ذه��اب ال��دور ربع‬ ‫النهائي بسبب حصوله على إنذار‪.‬‬

‫ول ��م ت�ك��ن ب��داي��ة ف��ري��ق ام ��درب‬ ‫ي��ورغ��ن ك�ل��وب مشجعة ب�ت��ات��ا‪ ،‬إذ‬ ‫وجد نفسه متخلفا في الدقيقة ‪16‬‬ ‫ب�ه��دف رائ ��ع م��ن ال�ب��رازي�ل��ي هولك‬ ‫الذي أطلق الكرة من خارج امنطقة‬ ‫بالجهة الخارجية لقدمه اليسرى‬ ‫إل��ى ال��زاوي��ة اليسرى العليا مرمى‬ ‫الحارس رومان فيدنفيلر‪.‬‬ ‫لكن الفريق اأم��ان��ي دخ��ل إلى‬ ‫اس� �ت ��راح ��ة ال� �ش ��وط ��ن وه � ��و ع�ل��ى‬ ‫ام�س��اف��ة ذات �ه��ا م��ن ض�ي�ف��ه ب�ع��د أن‬ ‫أدرك ال �ت �ع��ادل ب�ف�ض��ل رأس �ي��ة من‬ ‫سيباستيان كيهل ال��ذي وصلته‬ ‫ال �ك��رة ب�ع��رض�ي��ة م��ن سيباستيان‬ ‫شميلتسر (‪ ،)38‬م��وج�ه��ا ض��رب��ة‬ ‫ق� ��اس � �ي� ��ة م � �ع � �ن� ��وي� ��ات ض �ي �ف��ه‬ ‫ال � � � ��روس � � � ��ي ال � � � � � ��ذي ت �م �ك ��ن‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ذل ��ك من‬ ‫اس � �ت � �ج � �م� ��اع ق� � � � ��واه ف��ي‬ ‫الشوط الثاني والتقدم‬ ‫مجددا في الدقيقة ‪73‬‬ ‫عبر الفنزويلي البديل‬ ‫س� ��ال� ��وم� ��ون رون� � � ��دون‬ ‫ب� � � �ك � � ��رة رأس � � � �ي � � � ��ة إث� � ��ر‬ ‫ع��رض�ي��ة م��ن اإي�ط��ال��ي‬ ‫دومينيكو كريشيتو‪،‬‬ ‫إا أن ذلك لم يكن كافيا‬ ‫ل �ت �ج �ن��ب ال � �خ � ��روج م��ن‬ ‫امسابقة اأوربية اأم‪.‬‬ ‫م � � � � � � � � � ��ن ج� � � � �ه� � � � �ت � � � ��ه‪،‬‬ ‫أع� � ��رب م� � ��درب ب��وروس �ي��ا‬ ‫دورت� � � �م � � ��ون � � ��د اأم� � ��ان� � ��ي‬ ‫ي� � � ��ورغ� � � ��ن ك � � �ل� � ��وب ع ��ن‬ ‫ع ��دم رض ��اه ب �م��ردود‬ ‫اع �ب �ي��ه ف��ي م �ب��اراة‬ ‫إي � � � � � � � � � ��اب ث � �م� ��ن‬ ‫نهائي دوري‬ ‫أب �ط��ال أورب ��ا‬ ‫أم� ��ام زي�ن�ي��ت‬ ‫ال ��روس ��ي (‪-1‬‬ ‫‪.)2‬‬ ‫وت � � � � �ح� � � � ��دث‬ ‫كلوب ع��ن التأهل ق��ائ��ا‪" ،‬ل��م نقدم‬ ‫أداء كبيرا لكننا تمكنا من العبور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وم��ن ي��واج��ه زي�ن�ي��ت ل��ن ي�ك��ون في‬ ‫نزهة عليه أن يلعب بكل جدية"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف م � � ��درب دورت� �م ��ون ��د‬ ‫ق��ائ��ا‪" ،‬أن ��ا ق�ل��ق م��ن إص��اب��ة م��ارك‬ ‫شملتزر"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ميامي هيت يتعثر أمام بوسطن سلتيكس‬

‫س�ق��ط م�ي��ام��ي ه�ي��ت ح��ام��ل اللقب‬ ‫ف ��ي ام��وس �م��ن ام��اض �ي��ن م ��رة ج��دي��دة‬ ‫وهذه امرة أمام بوسطن سلتيكس ‪-96‬‬ ‫‪ 101‬ضمن دوري ك��رة السلة اأميركي‬ ‫للمحت��فن‪.‬‬ ‫وغ� � ��اب ع� ��ن م �ي ��ام ��ي ه �ي ��ت ن�ج�م��ه‬ ‫ل ��وب ��رون ج�ي�م��س إص ��اب ��ة ف ��ي ظ �ه��ره‪،‬‬ ‫علما بأنه سجل ‪ 43‬نقطة في مباراته‬ ‫اأخيرة قبل يومن ضد فريقه السابق‬ ‫كليفاند كافالييرز‪.‬‬ ‫وم�ن��ي م�ي��ام��ي ب�ه��زائ��م ع��دي��دة في‬ ‫اآونة اأخيرة على الرغم من فوزه في‬ ‫مباراتيه اأخيرتن‪.‬‬ ‫ول ��م ي�ت�م�ك��ن ال �ن �ج��م اآخ� ��ر دواي ��ن‬ ‫وايد من انتشال الفريق لوحده واكتفى‬

‫ألبا يصف كريستيانو‬ ‫بـ«الوحش» قبل الكاسيكو‬ ‫وص � ��ف ج� � � ��وردي أل� �ب ��ا ال �ظ �ه �ي��ر اأي � �س� ��ر ل� �ن ��ادي‬ ‫ب ��رش� �ل ��ون ��ة وم� �ن� �ت� �خ ��ب إس� �ب ��ان� �ي ��ا ال� �ب ��رت� �غ ��ال ��ي‬ ‫ك ��ري �س �ت �ي ��ان ��و رون� � ��ال� � ��دو ن� �ج ��م ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫ب ��"ال��وح��ش" م�ش�ي��دً ف��ي ال��وق��ت نفسه ب�ق��درات‬ ‫الاعب البدنية والفنية‪ ،‬لكنه فضل زميله‬ ‫اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي ل �ي��ون �ي��ل م �ي �س��ي ق� �ب ��ل ل �ق��اء‬ ‫ال�ف��ري�ق��ن ف��ي ال�ك��اس�ي�ك��و‪ ،‬ب�ع��د غ��د (اأح ��د)‬ ‫على ملعب سانتياغو برنابيو‪.‬‬ ‫وق � � ��ال أل� �ب ��ا ل ��وس ��ائ ��ل اإع � ��ام‬ ‫اإس� � �ب � ��ان� � �ي � ��ة‪" :‬ك ��ري� �س� �ت� �ي ��ان ��و‬ ‫رون ��ال ��دو ه ��و م �ث��ل ال��وح��ش‪،‬‬ ‫اع��ب مهم ج��دً ف��ي تشكيلة‬ ‫ري � � � ��ال م� � ��دري� � ��د وم �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي�ك��ون‬ ‫ف��ري �ق��ه ل �ي��س ف��ي ي��وم��ه‪،‬‬ ‫ف ��إن ��ه ي� �ك ��ون م ��وج ��ودً‬ ‫ويصنع الفارق في أي‬ ‫وقت"‪.‬‬ ‫ورد ألبا حول من‬ ‫ي �ف �ض��ل م ��ن ال�ن�ج�م��ن‬ ‫البرتغالي واأرجنتيني‬ ‫ق � � ��ائ � � � ً�ا‪" :‬ه� � �م � ��ا ن � �ج � �م� ��ان ك� �ب� �ي ��ران‬ ‫وع��ام �ي��ان وم �ع��روف��ان ل ��دى ال�ع��ال��م‬ ‫أجمع‪ ،‬ولكن أنا أفضل ميسي"‪.‬‬ ‫ورف � � � � � ��ض ال � �ظ � �ه � �ي � ��ر اأي� � �س � ��ر‬ ‫ف �ك��رة أن ري ��ال م��دري��د ه��و امفضل‬ ‫للفوز بالكاسيكو وااق �ت��راب من‬ ‫ال�ت�ت��وي��ج بلقب ال� ��دوري اإس�ب��ان��ي‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬ ‫وأض � ��اف‪" :‬ال�ك��اس�ي�ك��و متوقع‬ ‫ف �ي��ه أي ش� ��يء‪ ،‬وا ي�م�ك��ن أن ن�ق��ول‬ ‫هناك فريقا مفضا على آخر"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الريال فريق جيد للغاية‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬ويعتمد بشكل رائع على‬ ‫الهجمات امرتدة السريعة والخطيرة‬ ‫ج� � � � ��دً‪ ،‬ون� � �ح � ��ن ك� � � ��ان ل� ��دي � �ن� ��ا أس � �ب� ��وع‬ ‫للتحضير بشكل جيد لتلك امباراة‪ ،‬وا‬ ‫أعتقد أننا سنغير طريقتنا في اللعب‪،‬‬ ‫ويجب أن نفعل الشيء نفسه الذي كنا‬ ‫نفعله سابقً مع جميع الفرق"‪.‬‬ ‫وي � �ت � �ص� ��در ري� � � ��ال م � ��دري � ��د ج � ��دول‬ ‫ت��رت �ي��ب ال� � � ��دوري اإس� �ب ��ان ��ي ب� �ف ��ارق ‪4‬‬ ‫نقاط ع��ن برشلونة وف��ي ح��ال ف��وزه في‬ ‫الكاسيكو‪ ،‬سيقترب بقوة من لقب الليغا‬ ‫أما في حال خسارته يتقلص الفارق إلى‬ ‫نقطة وحيدة وتحتدم امنافسة من جديد‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫بتسجيل ‪ 17‬نقطة فقط‪.‬‬ ‫وبقي فريق ميامي هيت في امركز‬ ‫الثاني في امجموعة الشرقية برصيد‬ ‫‪ 46‬ف��وزا مقابل ‪ 20‬خسارة بينها ست‬ ‫هزائم في اأسبوعن اأخيرين‪.‬‬ ‫وحقق شيكاغو بولز فوزا متوقعا‬ ‫على فيادلفيا سفنتي سيكسرز ‪-102‬‬ ‫‪ 94‬بفضل داب��ل داب��ل لنجمه الفرنسي‬ ‫يواكيم ن��وا (‪ 14‬نقطة و‪ 10‬متابعات)‪،‬‬ ‫وه� ��ي ام � ��رة ال ��راب �ع ��ة وال� �ث ��اث ��ون ال�ت��ي‬ ‫ينجح فيها نوا في تحقيق داب��ل دبال‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ام� � �ق � ��اب � ��ل م � �ن� ��ي ف� �ي ��ادل� �ف� �ي ��ا‬ ‫ب �خ �س��ارت��ه ال �ث��ان �ي��ة وال �ع �ش��ري��ن ع�ل��ى‬ ‫ال �ت��وال��ي‪ ،‬وب ��ات ع�ل��ى ب�ع��د أرب ��ع ه��زائ��م‬

‫م ��ن ال ��رق ��م ال �ق �ي��اس��ي ام �ط �ل��ق ام�س�ج��ل‬ ‫باسم كليفاند كافالييرز (‪ 26‬هزيمة‬ ‫متتالية) في موسم ‪.2011-2010‬‬ ‫وعمق سان أنطونيو جراح لوس‬ ‫أنجليس ليكرز ب�ف��وزه ال�ع��ري��ض على‬ ‫م�ن��اف�س��ه ‪ 109 125-‬م�ح�ق�ق��ا ان�ت�ص��اره‬ ‫الحادي عشر على التوالي‪.‬‬ ‫وي �م �ل��ك ال �ف��ائ��ز أف �ض��ل س �ج��ل في‬ ‫ال��دوري هذا اموسم حتى اآن برصيد‬ ‫‪ 51‬فوزا مقابل ‪ 16‬هزيمة‪.‬‬ ‫وف��ي م�ب��ارات��ه اأول ��ى ب�ع��د إع��ان��ه‬ ‫رسميا أن امدرب الشهير فيل جاكسون‬ ‫أصبح رئيسه‪ ،‬تغلب نيويورك نيكس‬ ‫على إنديانا بيسرز ‪ 86 92-‬بفضل ‪34‬‬ ‫نقطة لكارميلو أنطوني‪.‬‬

‫وال �ف��وز ه��و ال�س��اب��ع ع�ل��ى ال�ت��وال��ي‬ ‫ل� �ن� �ي ��وي ��ورك ال � � ��ذي أض � � ��اف ل� ��ه ام � ��اري‬ ‫ستودامير ‪ 21‬نقطة أيضا‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تصدره امجموعة‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة ب��رص �ي��د ‪ 50‬ان� �ت� �ص ��ارا‪ ،‬ف��إن‬ ‫إن ��دي ��ان ��ا ت� �ع ��رض ل �خ �م��س ه ��زائ ��م ف��ي‬ ‫مبارياته التسع اأخيرة‪.‬‬ ‫ول � �ق� ��ي ج ��اك � �س ��ون ت �ح �ي ��ة ك �ب �ي��رة‬ ‫ل��دى تقديمه إل��ى الجمهور ف��ي ملعب‬ ‫ماديسون سكوير غاردن‪.‬‬ ‫وق��ال ستودامير‪" :‬وج��ود شخص‬ ‫مثل فيل جاكسون يشيع أج��واء رائعة‬ ‫وعلينا أن نستغل هذا اأمر"‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش � ��ارة إل ��ى أن ن�ي��وي��ورك‬ ‫ن �ي �ك��س أح � ��رز ال �ل �ق��ب ل �ل �م��رة اأخ� �ي ��رة‬

‫أج � ��رى ال �ن �ج��م ال �ص��اع��د خيسي‬ ‫رودريغيز مهاجم ريال مدريد‪ ،‬جراحة‬ ‫ال��رب��اط الصليبي في رك�ب�ت��ه اليمنى‪،‬‬ ‫صباح أمس (الخميس)‪ ،‬بنجاح وذلك‬ ‫تحت إشراف الطبيب أولريش بوينيش‬ ‫وبعض مستشاري الفريق الطبي في‬ ‫ري��ال م��دري��د‪ ،‬بعيادة هيسينبارك في‬ ‫مدينة أوجسبورج بأمانيا‪.‬‬ ‫صحيفة "م� ��ارك� ��ا" اإس �ب��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫أكدت أن النجم الصاعد أجرى الجراحة‬ ‫ب �ن �ج��اح ت ��ام وف� ً�ق��ا ل �ت��أك �ي��دات ال�ط�ب�ي��ب‬ ‫ام�ع��ال��ج أول��ري��ش ال ��ذي ت��دخ��ل إص��اح‬ ‫ال ��رب ��اط ال�ص�ل�ي�ب��ي اأم ��ام ��ي لخيسي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث أش � ��ار إل � ��ى أن ال �ن �ت��ائ��ج ج ��اءت‬ ‫مرضية تماما كما كان مخطط لها‪.‬‬ ‫أع � �ل � �ن� ��ت ال � �ل � �ج � �ن� ��ة ام� �ن� �ظ� �م ��ة‬ ‫أوم�ب�ي��اد ري��و دي ج��ان�ي��رو ‪2016‬‬ ‫عن أن ماعب أربع مدن برازيلية‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� � � ��ى م� �ل� �ع ��ب ن� � ��ادي‬ ‫فلومينسي في ريو دي جانيرو‪،‬‬ ‫ستستضيف منافسات كرة القدم‬ ‫خ ��ال أوم �ب �ي��اد ري ��و دي ج��ان�ي��رو‬ ‫‪.2016‬‬ ‫وس� � �ت� � �س� � �ت� � �ض� � �ي � ��ف م � ��اع � ��ب‬ ‫م � ��اراك � ��ان � ��ا ف � ��ي م ��دي� �ن ��ة ري� � ��و دي‬ ‫جانيرو وفونتي نوفا في مدينة‬ ‫س� � �ل� � �ف � ��ادور دي ب ��اه � �ي ��ا وم ��ان ��ي‬ ‫ج��اري �ن �ش��ا ف ��ي م��دي �ن��ة ب��رازي �ل �ي��ا‬ ‫وم� � �ي� � �ن� � �ي � ��راو ف� � ��ي م� ��دي � �ن� ��ة ب �ي �ل��و‬ ‫ه ��وروزون� �ت ��ي‪ ،‬م �ب��اري��ات ال� ��دورة‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى م �ب��اري��ات ب�ط��ول��ة‬ ‫ك��أس العالم التي تبدأ فاعليتها‬ ‫في البرازيل في يونيو امقبل‪.‬‬

‫فتح الاعب فرانشيسكو توتي‬ ‫م�ه��اج��م ن ��ادي روم ��ا وق��ائ��ده ال�ب��اب‬ ‫م� ��رة أخ � ��رى ل �ل �ع��ودة إل� ��ى ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫اإي�ط��ال��ي خ��ال م��ون��دي��ال ال�ب��رازي��ل‬ ‫ستجرى فعالياته في شهر‬ ‫وال��ذي ُ‬ ‫ي��ون�ي��و ام�ق�ب��ل ب�ش��رط أن ي�ك��ون في‬ ‫حالة بدنية وصحية جيدة‪ ،‬تسمح‬ ‫ل� ��ه ب ��ام� �ش ��ارك ��ة م� ��ع ام �ن �ت �خ��ب م ��رة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت ��وت ��ي ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات‬ ‫تلفزيونية لشبكة سكاي سبورت‬ ‫"ل � ��و أراد ب��ران��دي �ل �ل��ي اس �ت��دع��ائ��ي‬ ‫ل� � ��أزوري ف �ه��ذا ش ��يء أت� �ش ��رف به‬ ‫وسأكون سعيدً بالطبع‪ ،‬فمونديال‬ ‫ال�ب��رازي��ل ه��و اأخ�ي��ر ف��ي مسيرتي‬ ‫ك��اع��ب‪ ،‬ول�ك�ن��ي ك�م��ا ق�ل��ت مسبقً‬ ‫ح ��ال� �ت ��ي ال� �ب ��دن� �ي ��ة وال� �ص� �ح� �ي ��ة ه��ي‬ ‫م�ع�ي��اري ال��وح�ي��د لانضمام‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ه ��و ش ��رط ��ي ال ��وح �ي ��د ل �ل �ع ��ودة إل��ى‬ ‫اأزوري مرة أخرى في امستقبل"‪.‬‬

‫ع��ام ‪ 1973‬وب�ل��غ ال ��دور النهائي للمرة‬ ‫اأخيرة أيضا عام ‪.1999‬‬ ‫وتابع تورونتو رابتورز من دون‬ ‫ض �ج��ة ع ��روض ��ه ال �ق ��وي ��ة ب� �ف ��وزه ع�ل��ى‬ ‫نيوأورليانز ‪.100-107‬‬ ‫وف � � ��ي ام� � �ب � ��اري � ��ات اأخ� � � � � ��رى‪ ،‬ف ��از‬ ‫ب � ��روك � � �ل � ��ن ن � �ت � ��س ع � �ل � ��ى ت � �ش � ��ارل � ��وت‬ ‫بوبكاتس ‪ ،99-104‬وممفيس غريزليز‬ ‫ع�ل��ى ي��وت��ا ج ��از ‪ ،86 96-‬ومينيسوتا‬ ‫ت �م �ب��روول �ف��ز ع �ل��ى دااس م��اف��ري �ك��س‬ ‫‪ 122 123‬بعد التمديد‪ ،‬ودنفر ناغتس‬‫ع�ل��ى دي �ت��روي��ت ب�ي�س�ت��ون��ز ‪،109 118-‬‬ ‫وفينيكس صنز على أوراندو ماجيك‬ ‫‪.93-109‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫«فيفا» يحقق في عملية التصويت لنهائيات كأس العالم‬ ‫سيجري مايكل غارسيا كبير محققي "فيفا" مقابات‬ ‫مع اأعضاء ال�‪ 11‬الباقن من أصل ال�‪ 24‬في الهيأة التنفيذية‬ ‫ل��ات�ح��اد ال��دول��ي ل�ك��رة ال �ق��دم ب��اإض��اف��ة إل��ى رئ�ي�س��ه سيب‬ ‫باتر الذين شاركوا في دجنبر ‪ 2010‬في عملية التصويت‬ ‫التي أسفرت عن منح روسيا وقطر حق استضافة نهائيات‬ ‫كأس العالم لعامي ‪ 2018‬و‪ 2022‬على التوالي‪ ،‬أما اأعضاء‬ ‫اآخ��ري��ن ف�ق��د اض �ط��ر ب�ع�ض�ه��م إل��ى ال�ت�ق��اع��د أو ف��ي بعض‬ ‫الحاات تم إيقافهم أو استقالوا عندما كان الفيفا يحقق‬ ‫معهم عن قضية الرشاوى الذائعة الصيت‪.‬‬ ‫وس�ب��ق ل�غ��ارس�ي��ا‪ ،‬أن ق��ال ف��ي شتنبر ام��اض��ي إن‬ ‫تحقيقاته في عملية تلك العطاء ات ستقوم على مقابلة‬ ‫محققن ممثلي ك��ل ف��ري��ق ق��دم ع �ط��اء ه‪ .‬ووف�ق��ً م��ا ذك����ره‬ ‫م��وق��ع "ي� ��ورو س �ب ��ورت"‪ ،‬ف ��إن م �ص��ادر م�ت�ص�ل��ة بالفيفا‬ ‫ادع ��ت أن ��ه م��ن ام �ت��وق��ع أن ي �ج��ري غ��ارس �ي��ا م�ق��اب�ل��ة مع‬ ‫اأع�ض��اء ال ��‪ 12‬للهيأة التنفيذية ال��ذي��ن م��ا ي��زال��ون في‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ام �ت ��وق ��ع‪ ،‬أن ت��رك��ز ام �ق ��اب ��ات ع �ل��ى ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ت�ق��دي��م ال �ع �ط��اءات‪ ،‬وال�ن�ظ��ر ف��ي أي ادع � ��اء ات ب��ارت�ك��اب‬ ‫مخالفات وخرق قواعد تقديمها‪ ،‬بما في ذلك التواطؤ‬ ‫بن العطاء ات‪ .‬وب��رزت ه��ذه القضية بعد أن أك��د تقرير‪،‬‬ ‫أن م�ك�ت��ب ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ال �ف �ي��درال��ي اأم �ي��رك �ي��ة ي�ح�ق��ق في‬ ‫م��دف��وع��ات م��ن ش��رك��ة يملكها رئ �ي��س اات �ح��اد اآس �ي��وي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم ال�س��اب��ق ال�ق�ط��ري محمد ب��ن ه�م��ام إل��ى زميله‬ ‫السابق في الفيفا ورئيس اتحاد كونكاكاف السابق جاك‬ ‫وارنر وعائلته‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن��ه ت��م حظر ب��ن ه�م��ام م��دى ال�ح�ي��اة م��ن القيام‬ ‫ب��أي ن�ش��اط ك��روي‪ ،‬فيما اس�ت�ق��ال وارن��ر ف��ي يونيو ‪.2011‬‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬قال الرئيس السابق محاولة استراليا‬ ‫الفاشلة استضافة كأس العالم ‪ 2022‬فرانك لوي‪ ،‬إنه يأمل‬ ‫بأن يتوصل التحقيق إلى "اأجوبة الصحيحة"‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أنه ما يزال يأمل بأن يرد الفيفا امال العام‬ ‫ال�ب��ال��غ ‪ 25‬م�ل�ي��ون ج�ن�ي��ه إس�ت��رل�ي�ن��ي ال ��ذي ت��م إن�ف��اق��ه على‬ ‫عطاء أستراليا‪ ،‬إذا نقل الفيفا نهائيات ك��أس العالم عام‬ ‫‪ 2022‬من فصل الصيف إل��ى الشتاء‪ .‬وذك��ر ل��وي لوسائل‬ ‫اإع��ام ااسترالية "ام�ع��روف عمومً‪ ...‬أن العملية لم تكن‬ ‫بالضبط فكرة جيدة‪ ،‬على أقل تقدير"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" ،‬قرأت الصحف‪ ،‬وبينما أنا ا أريد استخدام‬ ‫كلمة "الفساد"‪ ،‬إا أنني أعتقد أن هذه العملية غير واضحة‬ ‫تمامً للجميع‪ ،‬وهيأة امحلفن لم تقل أي شيء حتى اآن‪.‬‬ ‫إن�ه��ا ليست عملية متكافئة‪ ،‬قلت ف��ي ذل��ك ال��وق��ت أن�ن��ا لم‬ ‫نسمع الكلمة اأخيرة حول عملية التحقيقات"‪ .‬وقال‪" ،‬ما‬ ‫زلت اعتقد أن هذه القصص سوف لن تختفي‪ ،‬فستبرز من‬ ‫وق��ت إل��ى آخ��ر‪ .‬وحتى يعلن "الفيفا" ق��راره النهائي فإنها‬ ‫ستظهر في كل اأوقات"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬


‫‪…¡«dIUÐ d¹bł‬‬

‫> «‪143 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ”—U 21 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 19 WFL‬‬

‫ﻳـﺤــﺎول ﻛﺘﺎب "رأﻳـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻹﺳــﻼم" ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺤــﺎورة ﻛﺘﺎب ﻣﻦ اﳌـﻐــﺎرب واﳌـﺸــﺎرق‪ ،‬أن ﻳﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ ﺗﻴﺎرﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺘﺠﺎذﺑﺎن اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺮق‪ .‬ﺗ ـﻴــﺎر ﻗــﻮﻣــﻲ ﺗــﺮﺟــﻢ أﻓ ـﻜــﺎرﴽ‬ ‫ﻧـﻬـﻀــﻮﻳــﺔ ﺛــﺎﺋــﺮة ﺣــﺎوﻟــﺖ ﺟ ــﺎﻫ ــﺪة‪ ،‬اﻟـﺘـﻤـﻠــﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮات اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ‪ :‬ﺑ ــﺪءﴽ ﺑــﺎﻟـﺘـﻤــﺮد ﻋـﻠــﻰ اﳌﺤﺘﻞ‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺎﳌﺴﺘﻌﻤﺮ اﻷورﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻜﺮﻳﺔ روادﻫﺎ أدﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ‬ ‫أن وﻟﺠﺖ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻴﺎر أﺻﻮﻟﻲ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺑﺄﻣﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ واﺣﺪة ﻣﻮﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺪﻋﻮ ﳌﺎ ﺛﺎر ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮﻣﻴﻮن اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﻮن أواﺋﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻘــﺮن‪ .‬أﻻ وﻫــﻲ اﻟــﺪوﻟــﺔ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻟﻌﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎم ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻘﺎض اﻟﺨﻼﻓﺔ‪ ،‬أﺛﺮ ﺳﻠﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﺗﻴﺎرات أﺻﻮﻟﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻛﺎﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ‪،‬‬ ‫اﻣـﺘــﺪت ﻟﺸﻌﻮب ﻟــﻢ ﺗﻌﺶ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺜﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬وإﻳﺮان‪ ،‬واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وأﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬

‫«‪ÍœUB²ô« ÕU²H½ô« s «Î dDš nA²Ý« U/≈ ÍbzUIF« 5LO«  UNłuð w «Î dDš È—√ ô ∫—UÞË d¼UD‬‬ ‫ﻣﻦ اﳌﺆﺳﻒ أن ﻧﺮى رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ اﻟﻌﺼﻮر ﻳﺪﻋﻤﻮن اﻟﻄﺒﻘﺔ اﳌﺴﺘﻐﻠﺔ ‪ º‬اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻮن ﺟﺎﻫﺪوا ﻟﻺﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻔﻮذ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﺗﻘﻮﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻄﺎﻫﺮ اﻟﻮﻃﺎر‪،‬‬ ‫أﺣـ ــﺪ اﳌ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ ﻋ ــﻦ اﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟـﺠــﺰاﺋــﺮﻳــﲔ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫إﻗـ ـ ــﺮار اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎدئ اﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻗ ـ ـﻌـ ــﴼ وﻣ ـ ـﺜـ ــﺎﻻ‪ ،‬ﻓ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻛﺜﺮة رواﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗـ ـﻌـ ـﻜ ــﺲ‪ ،‬ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﻣ ــﻮﺿ ــﻮﻋ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻗﻊ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﺠـ ــﻮب ﺑـ ـ ـ ــﻼده‪ ،‬ﺗ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﴼ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ــﻦ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث‪ ،‬ﻣ ـ ــﺮاﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﴼ‬ ‫اﻟـﻨــﺎس‪ ،‬ﻣﻼﺣﻈﴼ ﻓــﻦ اﻟﻌﻤﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻨﺸﻘﴼ اﻟﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻼ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺨـﻴـﻠـﺘــﻪ ﻣــﺎ ﻳـﺴـﺘـﻠـﻔــﺖ ﻧـﻈــﺮه‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺸ ــﺎرع واﳌ ـﻘ ـﻬــﻰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳـ ـﻄ ــﺮب ﻟ ـﻨ ـﺘــﻒ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ‬ ‫ﺗ ـﻌـ ـﺒ ــﻖ ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﺴـ ـﻤـ ـﻌ ــﻪ‪ ...‬أﻣ ــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺼــﺎد ﻓ ـﺘ ـﺠــﺪه ﻏــﺰﻳــﺮﴽ ﻓﻲ‬ ‫آﺛ ـ ـ ــﺎر ﻫ ـ ــﺬا اﻷدﻳـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـﺠــﺎﻣــﻊ‬ ‫ﻣــﻮﻫـﺒــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ إﻟــﻰ دﻗــﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن وإﺧﻼص اﻟﺤﺮﻓﻲ‪.‬‬ ‫ﻓ ــﺎﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎره اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﻔ ـﺘــﺮ ﻣ ــﻦ ﺗــﻮﻫــﺞ اﻟ ـﻐ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺠــﺪدة أﺑ ــﺪﴽ ﺗـﺤــﺖ أﺷـﻜــﺎل‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮ اﳌــﺮﺗـﺠــﻞ ﻋـﻠــﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪﻳــﲔ‪ ،‬أو ﺑ ــﺰي ﺧـﻄــﺐ‬ ‫ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻘﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠ ــﻖ ﺑـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاث اﻟـ ـﻠـ ـﻐ ــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻷدﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ــﺪى‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﺜــﺮ اﳌ ـﻘ ـﺘ ـﻨــﻊ‪ ،‬وﺗ ــﺬوق‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻌ ـ ــﺮ اﳌـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺮي‪ ،‬ﻟ ـ ــﺪى‬ ‫اﺷ ـ ـﺘـ ــﺮاﻛـ ــﻲ واﻗـ ـ ـﻌ ـ ــﻲ‪ ،‬واﳌـ ـﻴ ــﻞ‬ ‫ﳌ ـﻤــﺎرﺳــﺎت ﺷ ـﻌــﺎﺋــﺮ اﻹﺳ ــﻼم‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺪى ﻫﺬا اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟـﻘــﺎﺋــﻞ ﺑـﻤـﺒــﺪأ "اﻟــﺪﻳــﻦ أﻓـﻴــﻮن‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﻮب"‪ ،‬ﻛ ــﻞ ذﻟ ــﻚ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮة ﳌﺎ اﻧﻄﺒﻊ ﻣﻦ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫"زﻳ ـﺘــﻮﻧ ـﻴــﺔ" ﺗ ـﺒ ـﻌــﺚ ﻓ ـﻴــﻪ رﻏــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎﺗ ــﻪ اﻟ ــﻼﺣ ـﻘ ــﺔ ﺣـﻨـﻴـﻨــﴼ‬ ‫ﻧﻴﺮﴽ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺐ اﻻﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاف أن‬ ‫اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻣ ــﻲ ﺑ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎل اﻟـ ــﺪﻳـ ــﻦ‪،‬‬ ‫وﺣ ـﻤــﺎة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﻮد ﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺄﺗ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬا‬

‫اﳌـ ـﺤـ ـﻴ ــﻂ‪ .‬وﻛ ـ ــﻞ ﻣـ ــﺎ ﺗ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﻪ‬ ‫أﺛﻨﺎء دراﺳﺘﻲ إﻧﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻳــﺪ راﻓـﻌــﻲ راﻳــﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـ ـ ــﺪءﴽ ﺑ ـﻤ ــﻦ ﻋ ـﻠ ـﻤ ـﻨــﻲ اﻟ ـ ـﻘ ــﺮآن‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـﻘـ ــﻮاﻋـ ــﺪ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺤـ ــﻮ واﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺮع‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـ ــﺪارس اﺗ ـﺤــﺎد اﻟـﻌـﻠـﻤــﺎء‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺰاﺋ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﲔ‪ ،‬واﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﺎء‬ ‫ﺑــﺄﺳ ـﺘــﺎذي ﻓ ــﻲ "اﻟــﺰﻳ ـﺘــﻮﻧــﺔ"‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻠ ــﻮﻻ ﻓ ـﻀــﻮﻟــﻲ اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼــﻲ‪،‬‬ ‫وﺣ ـ ـ ــﺮﻳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﺧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴ ـ ــﺎر‬ ‫ﻣ ـﻄــﺎﻟ ـﻌــﺎﺗــﻲ‪ ،‬وﻟ ـ ــﻮﻻ اﻟ ـﺤــﺮب‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺮ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫راﻓـﻘــﺖ ﻳﻘﻈﺘﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻨــﺖ اﻟ ـﻴــﻮم ﻓــﻲ ﻋ ــﺪاد رﺟــﺎل‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪﻳــﲔ‪ ،‬ورﺑ ـﻤــﺎ‬ ‫إﻣﺎﻣﴼ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻊ‪ ،‬أو ﻣﺸﻌﻮذﴽ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻃﻰ اﻟﺴﺤﺮ أو اﻟﺘﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺮى اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻳ ــﺪري؟ ﻛــﺎن ﻣﺤﺘﻤﻼ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ‬ ‫أﺑ ــﻮ اﻷرواح‪ ،‬ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻲ "اﻟـ ــﺰﻟـ ــﺰال"‪ ،‬أﺳ ـﺘــﺎذي‬ ‫وﻣـﻌـﻠـﻤــﻲ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ اﻟ ـﺤــﺎج ﻛــﺎﻳــﻦ‬ ‫ـ ﺑ ـ ـﻄـ ــﻞ رواﻳـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻲ "ﻋـ ـ ــﺮس‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﻞ" اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﺘـ ـﻤـ ـﺘ ــﻊ‬ ‫ﺑ ـ ـﻜ ـ ـﺜ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻣـ ــﻼﻣـ ــﺢ‬ ‫ﺷـﺨـﺼـﻴـﺘــﻲ‪ ،‬ﺟــﺎﻣـﻌــﴼ‬ ‫ﺻﻔﺎﺗﻲ‪ ،‬وﻣﺨﺘﺼﺮﴽ‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ـﺘــﻲ‪ .‬وﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻛ ـ ــﻞ‪ ،‬أﻧ ـ ــﺎ أﻳـ ـﻀ ــﴼ اﺑ ــﻦ‬ ‫"اﻟﺰﻳﺘﻮﻧﺔ"‪.‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻣ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ـﺸـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ أﺑ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣـﻌــﺮﻓــﺔ ﻋـﻤـﻴـﻘــﺔ دﻗـﻴـﻘــﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ﻷﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎق اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪور‪ ،‬ﻓـ ــﻮﺟـ ــﻮد‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆﻻء اﻷﺷـ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ــﺎص ﻓ ــﻲ‬ ‫ﻗـ ـﺼـ ـﺼ ــﻲ ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﻮد ﻟ ـﺴ ـﺒ ـﺒ ــﲔ‪:‬‬ ‫اﻷول اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎؤﻫـ ــﻢ ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ أﻋــﺮﻓ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺟ ـ ـﻴـ ــﺪﴽ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ ﺗ ـﻤ ـﺘــﻊ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ ﺑـ ـﺨـ ـﺼ ــﺎﺋ ــﺺ ﻫ ــﺎﻣ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻄـ ــﻮي ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗـ ـﻨ ــﺎﻗـ ـﻀ ــﺎت‬ ‫ﺗﻤﻴﺰﻫﻢ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﺻﺮﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﳌﺠﻴﺪ أﺑﻮ‬ ‫اﻷرواح ﺑ ــﺪأ ﻛ ـﻔــﺎﺣــﻪ اﻟــﺪﻳـﻨــﻲ‬ ‫ﺿ ــﺪ اﻟـ ـﺒ ــﺪع ﻛ ــﺮاﺋ ــﺪ ﺗ ـﺠــﺪﻳــﺪ‪،‬‬ ‫واﻧ ـﺘ ـﻬــﻰ ﻣ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﴼ ﻳ ـﻨــﺎﻫــﺾ‬

‫اﻟـﺘـﻄــﻮر اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻣﻨﴼ‬ ‫ﺑـ ـ ـﺨ ـ ــﺮاﻓ ـ ــﺎت ﺳ ـ ـ ــﻮء اﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﻟـ ــﻊ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﺴ ـﻨ ـﻬــﺎ أﺳ ـ ـﻠ ــﻮﺑ ــﴼ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﴼ‬ ‫ﻋﻘﺎﺋﺪﻳﴼ‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺤ ــﺎج‬ ‫ﻛﺎﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺘﻌﺜﺮ ﻛﺄﺑﻲ اﻷرواح‪،‬‬ ‫وﻗــﺪر ﻟﻠﺘﻠﻤﻴﺬ أن ﻳﺤﺘﺬي‬ ‫ﺣ ـ ــﺬو ﻣـ ــﺮﺷـ ــﺪه وﻳ ـﻘ ـﺘ ـﻔــﻲ‬ ‫ﺧ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎه‪ ،‬اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ــﺬي‬ ‫ﺗـﺴـﺘـﺸـﻔــﻪ ﻓــﻲ ﻗ ــﺮاء ة‬ ‫ﻛ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻲ‪ .‬وﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺪة‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺬ‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺗـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ــﺲ‬

‫اﻹﺧـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎق ﺣـ ـﻴ ــﺎل‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺎت اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ وﺿـ ـ ـ ــﺮورات‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة اﻟ ـﺜــﺎﺑ ـﺘــﺔ وﺣ ـﺘ ـﻤـﻴــﺎت‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ــﺦ‪ ،‬ﻓ ـ ـﻴ ـ ـﺼ ـ ـﺒـ ــﺢ أﺑ ـ ــﻮ‬ ‫اﻷرواح ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎوﻣـ ــﴼ ﻟـ ـﻠـ ـﺜ ــﻮرة‬ ‫ﺑـ ـﻌـ ـﻨ ــﻒ ﺑ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺲ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺳ ـﺒ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﺼـ ــﺎﻟـ ــﺢ ﻃ ـ ـﺒ ـ ـﻘ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎج ﻛ ـ ــﺎﻳ ـ ــﻦ ﻛـ ـ ـ ــﺎن ﻳ ـﺤ ـﻠــﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻮرة‪ .‬أﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﺨﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻋﻦ اﻟﻜﻔﺎح‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ـﺤ ـﺜ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻋ ــﻦ ﻧ ـﺼــﺮ زال‬ ‫وﻗﻀﻰ‪.‬‬

‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﺣـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺰ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ وﺻـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﻲ ﻟـ ـﺒـ ـﻌ ــﺾ‬ ‫اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﺒـ ــﺎﺋـ ــﻊ‪ ،‬ﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﺬة ﺗـ ـﺼ ــﻮﻳ ــﺮ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎت إﺳ ـ ـ ــﻼﻣ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﲔ اﳌـ ــﺬﻛـ ــﻮرﻳـ ــﻦ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﺤـ ـﺴ ــﺐ‪ ،‬إﻧ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻷوﺿ ـ ـ ــﺢ أن‬ ‫اﻟــﺪﻳــﻦ واﺣـ ــﺪ‪ ،‬ﻣـﻬـﻤــﺎ اﻋـﺘــﺮﺗــﻪ‬ ‫ﺗـﺤــﻮﻻت‪ ،‬وﺷــﻮﻫــﻪ ذي اﻵراء‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻤﻴﺔ واﻟﻔﺌﻮﻳﺔ‪ :‬ﻓﻌﺒﺪ‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻴــﺪ أﺑ ــﻮ اﻷرواح‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ‬

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻋﺸﺘ ‪..‬‬ ‫ـ ﻼﺭﻱ ﻛ ﻨﺘﻮﻥ ‪..‬‬

‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

‫اﺳـ ـﻤ ــﴼ آﺧ ــﺮ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أورﺑـ ـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻻﻧـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎط‪،‬‬ ‫أو ﻟـ ـ ــﺪى ﻳ ـﻬــﻮد‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﲔ‪ ،‬أو‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ اﻟـ ـﺸـ ـﻴ ــﺦ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺪ‪ ...‬أﻋ ـ ـﻨـ ــﻲ‬ ‫أن ﻟ ـﻜــﻞ دﻳـ ــﻦ أﺑ ـﻌــﺎد‬ ‫زﻣ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔ وأﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ــﺎد‬ ‫ﻣــﺎوراﺋـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﻼ أﺿﻤﺮ اﻟﻌﺪاء‬ ‫ﻷي ﻣﻦ اﻷوﺳﺎط اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣ ـﺜــﻞ ﻋ ـﺒــﺪ اﳌ ـﺠ ـﻴــﺪ أﺑــﻮ‬ ‫اﻷرواح ﻫﺬا‪.‬‬ ‫وﺑـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﻮرة ﻋـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﺔ‪ ،‬أود‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﻛ ـﻴــﺪ ﺑــﺄﻧ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ آﺛ ــﺎري‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻢ أرﻓــﻊ اﻟﺴﻴﻒ ﺑﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ‪ ،‬إذ وﺟـ ـﻬ ــﺖ ﺳــﻼﺣــﻲ‬

‫ﺿــﺪ اﻟــﺮأﺳـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ واﻟﻄﺒﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـ ــﺆﺳ ـ ـ ـ ــﻒ ﺣ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﴼ أن‬ ‫ﻧ ـ ــﺮى رﺟ ـ ــﺎل اﻟـ ــﺪﻳـ ــﻦ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺼــﻮر ﻳــﺪﻋ ـﻤــﻮن اﻟـﻄـﺒـﻘــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺗﻴﺔ‪ ،‬اﳌﺴﺘﻐﻠﺔ‪.‬‬ ‫إذا اﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﻋ ـﺒــﺪ‬ ‫اﳌﺠﻴﺪ أﺑﻮ اﻷرواح‬ ‫ﻓــﻲ "زﻟـ ــﺰال" اﻟــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ــﴼ ﺑ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻪ‬ ‫اﻹﺻ ــﻼح اﻟــﺰراﻋــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓــﻸﺳـﺒــﺎب ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻤﺖ ﳌﺮﻛﺰه اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫ﺑﺼﻠﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﺗﻌﻮد ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ أﻣــﻼك ﺷﺎﺳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻓـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻪ ﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﺮورات‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻐ ــﺪو ﻋــﺮﺿــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻬ ـ ــﺰء ﺧ ـ ــﻼﻧ ـ ــﻪ وأﺻ ـ ـﺤـ ــﺎﺑـ ــﻪ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺤﺎج‬ ‫ﻛــﺎﻳــﻦ‪ ،‬ﺣـﺘــﻰ ﻳــﺪﻋــﻮ ﻻﻋـﺘـﻨــﺎق‬ ‫ﻋـﻘـﻴــﺪة ﺣـﺴــﻦ اﻟـﺒـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﻋﻘﺮ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎرة‪ ،‬إﻧﻤﺎ اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻨﻘﺾ‬ ‫آراء اﻹﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان اﳌـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻤ ــﲔ‪،‬‬ ‫وﻣــﻮاﻗــﻒ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب اﳌ ـﺤــﺎﻓــﻆ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﻨ ـﻘــﴼ ﻣ ــﺬﻫ ــﺐ اﻟ ـﻘ ــﺮاﻣ ـﻄ ــﺔ‬ ‫اﻟــﺪاﻋــﻲ ﻹزاﻟــﺔ اﻟﻄﺒﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫ﻓﻜﺮﺗﻪ اﳌﺸﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﺨﺬ‬ ‫اﻹﺧﻼص ﺷﻌﺎرﴽ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻨــﺎﺻــﺮ وﺑــﻮﻣــﺪﻳــﻦ‬ ‫وأﻣ ـ ـﺜ ــﺎﻟ ـ ـﻬ ـ ـﻤ ــﺎ ﻣ ـ ـﻤ ــﻦ ﻛ ــﺮﺳ ــﻮا‬ ‫ذاﺗﻬﻢ ﻟﻺﺻﻼح اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﺈن ﻛﺎن ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻞ‬ ‫ﺑــﺎﻹﻗــﺪام اﻟــﻼزم‪ ،‬وﺗﺨﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﻮة اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎﺟـ ــﺰة‪ ،‬ﻳ ـﺒ ـﻘــﻰ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‪ ،‬ﻃﺎﻫﺮﴽ‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ ﻃــﺮﻳــﻒ اﻟــﻮﺿــﻊ‪ ،‬أن‬ ‫أﺑ ــﻮ اﻷرواح واﻟـ ـﺤ ــﺎج ﻛــﺎﻳــﻦ‬ ‫ﻟـﻴـﺴــﺎ ﺑــﺎﻟـﻬــﺎﻣـﺸـﻴــﲔ‪ ،‬ﻓ ــﺎﻷول‬ ‫إﻗـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻋ ـ ــﻲ وﻣـ ـ ـﻌـ ـ ـﻠ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻳ ـﺴ ـﻌــﺮ‬ ‫اﻟﺤﺮب ﺿﺪ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻗـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺪ ﺛ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرة إﺻ ـ ــﻼﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻓﻲ اﻻﺧﺘﻼف‬ ‫ﺗ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬ ـﻤــﺎ‪ ،‬وﺑ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ‬ ‫ﺛ ـ ـ ــﺎن‪ ،‬ﺑـ ــﲔ اﻟ ـ ــﻮاﺣ ـ ــﺪ واﻵﺧ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣـ ـﻔ ــﺎرﻗ ــﺎت دﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ ﻣـ ــﻦ أﺻ ــﻞ‬ ‫وأﺳـ ــﺎس واﺣ ــﺪ ﻳـﺘـﺠـﺴــﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ــﻮﻗـ ـﻔـ ـﻬـ ـﻤ ــﺎ اﳌـ ـ ــﻮﺣـ ـ ــﺪ ﺣـ ـﻴ ــﺎل‬ ‫اﻟـﻔـﺴــﺎد اﻟـﺴــﺎﺋــﺪ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻋﺼﺎ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷﻧ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺎء واﻟـ ـﺨـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺠﻮاب اﻟﺼﺤﻴﺢ إذﴽ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ـﻔ ــﻮﺿ ــﻰ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺑﺎﳌﻌﺎﻟﺠﺎت اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳ ـ ـﺠ ــﻮز‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﺘــﺄﻛ ـﻴــﺪ أن‬ ‫ﻧ ـ ــﺮى ﻓـ ــﻲ أﺑ ـ ـﻄـ ــﺎل اﻟـ ــﺮواﻳـ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ــﺢ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋﺎﳌﻨﺎ اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ‪ ،‬وﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟـ ــﺬي ﻧ ــﺎء ﺗـﺤــﺖ‬ ‫ﺛ ـﻘــﻞ اﻻﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎر‪ ،‬واﻧـﺘـﻬـﻜــﺖ‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮﻗــﻪ ﻟ ـﺤــﺪ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ ﺑ ـﻌــﺪه‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻒ ﻋ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪﻧ ـ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻤ ـ ـﺜ ــﻼ‬ ‫ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﻪ‪ ،‬وﻟـ ـﻠـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻹﻧـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـ ـﻠـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ اﻹﻧ ـ ـﺴ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﺎﺗـ ـﺠ ــﺔ ﻋ ـ ـﻨـ ــﻪ‪ .‬ﻓ ـﻴ ـﻔ ـﻘــﺪ ﻛــﻞ‬ ‫رﺑﺎط ﻳﺠﻤﻌﻪ ﺑﺸﻌﺮاء اﻟﻌﺮب‬ ‫)اﳌﺘﻨﺒﻲ‪ ،‬واﻣــﺮؤ اﻟﻘﻴﺲ‪،(...‬‬ ‫وﺣـﺘــﻰ ﺑــﺎﻟـﻘــﺮآن‪ .‬ﻓــﻲ اﻟــﻮاﻗــﻊ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺛﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ﻋﺪة‪:‬‬ ‫ــ‬ ‫ـ ـ ﺑـ ـ ـ ـ‬ ‫• ﺛ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ﻳـﺸــﻮﺑـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺗ ـﻴــﺎرات ﻓـﻜــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣــﻦ اﻹﺳـ ــﻼم اﻟـﺴـﻨــﻲ‪،‬‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎء ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺤــﺪﺛــﺔ ﻧـﺤــﻮ‬ ‫أﻓﻜﺎر "ﻣﺎرﻛﺲ"‪ ،‬و"ﻟﻴﻨﲔ"‪.‬‬ ‫ــ‬ ‫• ﺛـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫ﺗـ ـﻨـ ـﻄ ــﻮي ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﻣـ ــﻦ ﺗـ ـﻴ ــﺎرات‬ ‫ﻓﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫• ﺛـﻘـ ـ ﺷـ ـ ـ ‪ ،‬ـ ﻫ ـ‬ ‫اﻻﻧﺤﻄﺎط اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻋﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣـﻨــﻪ اﳌـﺠـﺘـﻤـﻌــﺎت اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫أﺿـ ـ ـ ــﻒ إﻟـ ـ ـ ــﻰ ذﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬اﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﺪ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎري اﻟــﺪؤوب‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﺮن وﻧـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ‪ ،‬واﻻﺣـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻼل‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻌـ ـﻠ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﻼد‪ .‬ﻓ ـﻴ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﻼم ﻋ ــﻦ اﻧـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎء اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮﴽ ﻟﺘﺮاﺧﻴﻬﺎ واﻧﺤﻄﺎﻃﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن ﻣــﻮﺿــﻮع اﻟـﻐــﺮﺑــﺔ ـ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﻐ ــﺮﻳ ــﺐ؟ وﻣ ـ ــﻦ ﺗـ ـﺠ ــﺎه ﻣ ــﻦ؟‬ ‫ـ ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع ﺑ ـﻐــﺎﻳــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻘ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨ ــﺪﻧ ــﺎ‪ ،‬أﻛ ـ ـﺜـ ــﺮ ﻣـ ـﻨ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ أي‬ ‫ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻓـ ــﺎﳌ ـ ـﺠ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﻊ ﻏ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺐ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ رﻏ ــﻢ أن‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤ ــﲔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣـ ــﻦ أﻓ ـ ــﺮاد‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ وﻳ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮﻧ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫واﳌـ ـ ـ ـﺜـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﻮن ﻏ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ــﺎء ﻋ ــﻦ‬

‫®∞≤©‬

‫ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫أﺟ ـ ــﺰاء ﻣ ــﻦ ﻛ ــﻞ‪ .‬ﻓ ــﻼ ﻳ ـﺠــﺪون‬ ‫ﺳـﺒـﻴــﻼ ﻟـﻠـﺘـﻜــﺎﻣــﻞ واﻟـﺘـﻌــﺎﺿــﺪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺎ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ‪ .‬إذﴽ ﺗ ـﻠــﺰﻣ ـﻨــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ـ ــﺮأة ﻹداﻧ ـ ـ ــﺔ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻐ ــﻼل‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﴼ‪ .‬ﻓـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﺪ ﻟ ـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر ﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﺑﻐﺮﻳﺐ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺒــﺪو ﻟــﻲ أن اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﲔ‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﻬ ـﻤ ــﻮا اﻟـ ــﻮﺿـ ــﻊ أﻛ ـ ـﺜ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻷورﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﲔ‪ ،‬وﺣ ـﺘ ــﻰ‬ ‫اﻟﻴﺴﺎرﻳﲔ ﻣﻨﻬﻢ ﻟــﻢ ﻳﺘﺨﻠﻮا‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﻮن‬ ‫ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﻟﻺﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺑﺮأﻳﻬﻢ اﻟﺪرع‬ ‫اﻟ ــﻮاﻗ ــﻲ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺨ ـﻄــﺮ اﻷﺣ ـﻤــﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺣ ــﺪ ﻗ ــﻮﻟـ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬واﻟـ ـﺨ ــﺮق‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻴــﻮﻋــﻲ‪ .‬وﻳ ـﻨ ـﺘــﺎب آﺧــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻫﻠﻊ‪ ،‬ﻓﻲ أورﺑــﺎ‪ ،‬ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﻔﺎﻗﺔ اﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﺜـ ـﻤ ــﺔ أﻣـ ـ ــﺮ ﻻ ﺷ ـ ــﻚ ﻓ ـﻴــﻪ‪،‬‬ ‫إﺳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎد أﻛ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎرات‬ ‫اﻹﺳ ـ ــﻼﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬أو ﻣ ـﺠ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫دﻋــﻮاﺗ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ ﻋ ــﺪاء ﻟـﻠـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ــﺎدي واﳌ ـﺘــﺪاﻋــﻲ ﻣـﻌـﻨــﻮﻳــﴼ‪،‬‬ ‫ﺣـﺴــﺐ ﺗـﻌـﺒـﻴــﺮﻫــﻢ‪ ،‬ﻋـﻠـﻤــﴼ ﺑــﺄن‬ ‫أي اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎد ﻟ ـ ــﻮ ﻳـ ــﻮﺟـ ــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﻗ ـﺒ ــﻞ اﻹﺧـ ـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ أو‬ ‫ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﺮ واﻟ ـﻬ ـﺠــﺮة‬ ‫أو اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﲔ‪ ،‬ﻟ ـﻠــﺪﻳــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى أو ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻛﻨﻈﺎم اﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ذﻟﻚ ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳ ـ ـﺸـ ــﺎرﻛـ ــﻮن "اﻻﻣ ـ ـﺒ ــﺮﻳ ــﺎﻟ ـ ـﻴ ــﺔ"‬ ‫ﻋ ـ ــﺪاء ﻫ ـ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻴ ــﻮﻋ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﺎ‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﺘــﺮض ﻣ ــﻦ ﻧ ـﻈــﺎم ﻣ ـﻠ ـﺤــﺪة‪.‬‬ ‫ﻳـ ــﺮﻣـ ــﺰ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﺪﻋـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻛـﺘــﺎﺑــﻲ ﻟـﻠـﻨـﻈــﺎم اﻟــﺮأﺳ ـﻤــﺎﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻤـ ـﺼـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﺮﺷ ـ ــﺪ ﻛ ــﺎﻟـ ـﺤ ــﺎج‬ ‫ﻛ ــﺎﻳ ــﻦ ﻫ ــﻮ اﻻﺻ ـ ـﻄـ ــﺪام دوﻣ ــﴼ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﻗﻊ اﳌﺘﺤﺠﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫اﻹﺧﻔﺎق‪.‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺮي ﻛ ـ ــﺎﺷـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﻲ‬ ‫وﻳـ ـﺴ ــﺎري‪ ،‬ﻻ أرى ﺧ ـﻄــﺮﴽ ﻓﻲ‬ ‫ﺗــﻮﺟـﻬــﺎت اﻟﻴﻤﲔ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪي‪،‬‬ ‫إﻧـﻤــﺎ اﺳـﺘـﺸــﻒ ﺧـﻄــﺮﴽ ﻣﺤﺪﻗﴼ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻻﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺘ ــﺎح اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻟ ـﺠــﺖ ﻣـﺠـﺘـﻤـﻌـﻨــﺎ‪ ،‬اﳌـﺸــﻮﺑــﺔ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﳌﺒﺎدئ اﻻﺷﺘﺮاﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ـﻐـ ــﺮب اﻟ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﻲ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـﺸ ـﻜــﻞ ﺧ ـ ـﻄ ــﺮﴽ ﺑـ ــﺮأﻳـ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮب واﻷورﺑ ـﻴــﲔ ﺑــﺂن‪ ،‬ﻫﻢ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮع اﻟـﺸــﺮﻛــﺎت اﳌـﺘـﻌــﺪدة‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎت وأﺳ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻮب‬ ‫اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﺎة اﻷﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻛـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬أﻣـ ــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻈﺎﻫﺮة اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻼ ﺗ ـﺨ ــﺮج ﻋــﻦ‬ ‫ﻛــﻮﻧ ـﻬــﺎ ﺣ ــﺎﺟ ــﺰﴽ ﻳ ـﻘــﻒ ﺑــﻮﺟــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر اﻟـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﻲ اﻟـ ـﺠ ــﺎرف‬ ‫ﻓـﻴـﻌـﻴــﻖ ﻣ ـﺴــﺎره دون ﺻــﺪه‪،‬‬ ‫وﻣــﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻟـﺠــﻢ ﻣﺴﻴﺮة‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫• ﻫـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ﻹ ـ ـ ــﻼﻡ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا ﻋﻠﻰ دﻋﻮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ؟‬ ‫ﻛﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺼ‬ ‫ﺪ‬ ‫•ﻫ‬ ‫اﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎد اﻹﺳ ـ ـ ـ ـ ــﻼم ﻛـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم‬ ‫ﺣﻜﻢ؟‬ ‫ﻛﻼ‪.‬‬ ‫ﻡ ﻹ ﻼ‬ ‫•ﻫ‬ ‫ﻟـﻠـﺤـﻜــﻢ ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ ﺣـﺘـﻤـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﻮب اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ أن ﺗـﻤــﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺗﻄﻮرﻫﺎ؟‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ‪.‬‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ﺗـ ـ ـ ـ ﺧ ـ ـ ــﺬ ـ ـ ـ ﻫـ ـ ـ‬ ‫اﻟـﻴـﻘـﻈــﺔ اﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺑــﺮزت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﳌﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺤﻰ إﻳﺠﺎﺑﻴﴼ؟‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺖ ﺑ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ــﺮة‬ ‫اﻹﻳـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻏ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ أﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫ﻃـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ وﻋـ ـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ـ ــﺔ‪ .‬إﻧـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﻋﺎﻣﻼ ﻣﻌﻴﻘﴼ ﻟﻠﺘﻄﻮر‬ ‫اﻻﺟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ــﻪ ﻟــﻦ‬ ‫ﻳــﻮﻗ ـﻔــﻪ‪ .‬ﻟ ــﻮ اﺳ ـﺘ ـﻌــﺮﺿ ـﻨــﺎ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻓﻲ إﻳﺮان‪ ،‬ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أن‬ ‫ﻣـﺴـﻴــﺮة اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ ﻟــﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﺑـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺪد اﻟ ــﺪﻳ ـ ـﻨ ــﻲ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﺒــﺈﻣ ـﻜــﺎن اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ ﺗ ـﺠــﺎوز‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫• ـ ـ ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم ﺣﺎﻟﻴﴼ؟‬ ‫إﻧـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ اﻻﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺧــﺎﺻــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ــﺮﻛـ ـ ـ ـ ــﺎت اﳌـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪدة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪143 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 ”—U 21 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 19 WFL‬‬

‫√‪ U½UC×K sNUHÞ√ WOÐdð WOËR sd²¹  öUŽ  UN‬‬ ‫ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺨﺮج اﳌﺮأة ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺗﺎرﻛﺔ وراءﻫﺎ أوﻻدﻫﺎ > إﻣﺎ ﺗﺮﺳﻠﻬﻢ إﻟﻰ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ وإﻣﺎ ﺗﺠﻠﺐ ﺧﺎدﻣﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﺎ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺘ ـﻔــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ ﺷ ـﻌ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺤــﻲ‬ ‫اﳌ ـﺤ ـﻤــﺪي اﻟ ـﻴــﻮم )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ( ﺑــﺎﻟــﺰﺟــﺎل‬ ‫اﻟــﺮاﺋــﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﺎﻃﻤﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻴ ــﻮم اﻟ ـﻌ ــﺎﳌ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻌــﺮ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﺑ ــﺪار‬ ‫اﻟـﺸـﺒــﺎب اﻟـﺤــﻲ اﳌـﺤـﻤــﺪي ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺷـﻌــﺮاء وأﺻــﺪﻗــﺎء‬ ‫ﻧﺎدي اﳌﺪرس ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط اﻟﻴﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ إﻣﺘﺎع وﻣﺆاﻧﺴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻷم وﻳﻮم اﻟﺸﺠﺮة وﻳﻮم اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻔﻀﺎء ﻧﺎدي اﳌــﺪرس ﺑﺒﺎب ﺷﺎﻟﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫ﺗ ـﻨ ـﻈــﻢ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ أﺻ ــﺪﻗ ــﺎء ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﺠﻢ ﻟﻠﻤﺴﺮح اﳌﺪرﺳﻲ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟـ ـﺠ ــﻢ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴــﺮح‬ ‫اﳌـ ــﺪرﺳـ ــﻲ ﻳ ــﻮﻣ ــﻲ ‪ 21‬و‪ 22‬ﻣ ـ ــﺎرس‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻜﺮم ﻫــﺬه اﻟــﺪورة اﳌــﺮﺣــﻮم اﻟﺤﺎج‬ ‫ﻣـﺼـﻄـﻔــﻰ ﺑـﻨــﺪﻟــﺔ وذﻟ ــﻚ ﺑـﻘــﺎﻋــﺔ ﺑـﻠــﺪﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬

‫ﺻﻮرة ﻷﻃﻔﺎل ﻓﻲ إﺣﺪى دور اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬

‫ﺗ ـ ـ ـ ــﺰاﻳ ـ ـ ـ ــﺪت ﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴـ ــﺎء‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻣــﻼت ﻓــﻲ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻤــﺎﺷ ـﻴــﺎ ﻣ ــﻊ ﻣ ـﺘ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺎت اﻟـﻌـﺼــﺮ‬ ‫اﻟـﺤــﺪﻳــﺚ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ إن اﻟﻌﻤﻞ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣ ــﻦ أوﻟ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻷﻣـ ـ ــﻮر اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـﻔـﻜــﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﳌﺮأة ﺑﻐﺮض ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻴﺎة اﳌﺴﺘﺠﺪة‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﲔ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻨﺘﺸﺮا‬ ‫ﻣــﻦ ﻗـﺒــﻞ ﺑ ـﺼــﻮرة ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‪ ،‬إذ ﻛــﺎن‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ اﳌـ ـ ــﺮأة اﻷول ﻫ ــﻮ رﻋــﺎﻳ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻷوﻻدﻫـ ـ ــﺎ وﺷ ـ ــﺆون ﺑ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻫــﺬه‬ ‫اﻟــﻮﻇـﻴـﻔــﺔ اﻟ ـﻔ ـﻄــﺮﻳــﺔ‪ ،‬وأﻣ ــﺎ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺒﻴﺖ ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ إﻻ ﻟﻀﺮورة‬ ‫ﻗﺼﻮى ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﺳﺮة‬ ‫اﳌﺘﺰاﻳﺪة أو ﻓﻲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﳌﻌﻴﻞ‪.‬‬ ‫أﻣـ ــﺎ اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪ ،‬ﻓ ـﻠــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻣﺠﺮد ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻋﻮل ﺑﻞ أﺻﺒﺢ ﻣﻦ‬ ‫أوﻟــﻮﻳــﺎت ﺣـﻴــﺎة اﳌ ــﺮأة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟـﺘـﺨــﺮج ﻣــﻦ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‪ ،‬وﻷن‬ ‫ﻫﺪف اﻟﺨﺮوج ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮت ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻣــﻼت أﺻـﺒـﺤــﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻐﻨﲔ‬ ‫ﻋـﻨــﻪ أﺑـ ــﺪا‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ وﺳـﻴـﻠــﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬

‫اﻟ ـ ـ ــﺬات‪ ،‬وﻛ ـﺴ ــﺐ اﳌـ ـ ــﺎل‪ ،‬وﺗــﻮﺳ ـﻴــﻊ‬ ‫ﻧﻄﺎق اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣ ــﺎﻳ ــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻋــﻼﻗــﺔ اﳌ ـ ــﺮأة ﻣــﻊ‬ ‫زوﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺘﺪور ﺣﻮل ﻋﻤﻞ اﳌﺮأة ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﻐﺎﻟﻄﺎت واﻟﺨﻠﻞ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻜـﻴـﻔـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺴـﻴــﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣ ــﺮ اﻟ ــﺬي ﻳ ـﻌــﻮد ﺑــﺎﻷﺛــﺮ اﻟـﺴــﻲء‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ اﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﺮار ﺑ ـﻴ ــﺖ اﻟ ــﺰوﺟـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳــﻮاء ﻓــﻲ اﻟـﻌــﻼﻗــﺔ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﻟــﺰوﺟــﲔ‪ ،‬أو ﻣــﻦ ﻧــﺎﺣـﻴــﺔ اﻫـﺘـﻤــﺎم‬ ‫ورﻋ ــﺎﻳ ــﺔ اﻷم اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻷوﻻدﻫ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺰداد اﳌﺸﻜﻠﺔ ﺗﻌﻘﻴﺪا ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫ﺣ ــﺪ اﻟـ ـﻄ ــﻼق واﻧ ـ ـﺤـ ــﻼل ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ‬ ‫اﻷﺳﺮة‪.‬‬ ‫ﻋــﺎدة ﻣــﺎ ﺗـﺨــﺮج اﳌ ــﺮأة ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺎرﻛﺔ وراء ﻫﺎ أوﻻدﻫﺎ ‪ ،‬وﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷﺣ ـ ـﻴ ــﺎن ﺗ ـﺘــﺮﻛ ـﻬــﻢ ﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﻃ ــﻮال‪ ،‬اﻷﻣ ــﺮ اﻟ ــﺬي ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗــﺪﺑ ـﻴــﺮ ﺷ ــﺆوﻧـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗــﺮﻛ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫وراء ﻫـ ــﺎ‪ ،‬ﻓـﻬــﻲ إﻣــﺎ ﺗــﺮﺳـﻠـﻬــﻢ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻀــﺎﻧــﺔ وإﻣ ـ ــﺎ ﺗ ـﺠ ـﻠــﺐ ﺧــﺎدﻣــﺔ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻜــﺎن اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﻴﺪا ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﻠﺰم‬

‫اﻟـ ـﺨ ــﺮوج اﳌ ـﺒ ـﻜــﺮ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﳌﺼﺎﻧﻊ‬ ‫واﻟـﺸــﺮﻛــﺎت ﻋــﺎدة ﻣــﺎ ﺗﻜﻮن ﺧــﺎرج‬ ‫اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻜ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻷﻣـ ـ ــﺮ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻳـﻨـﺘــﺞ ﻋـﻨــﻪ ﺑـﻘــﺎؤﻫــﺎ ﺧ ــﺎرج اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﳌــﺪة ﺗــﺰﻳــﺪ ﻋـﻠــﻰ ‪ 12‬ﺳــﺎﻋــﺔ أو أﻗــﻞ‬ ‫ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻣﻨﻪ ﺳﻴﺒﻘﻰ اﻷوﻻد‬ ‫ﺑ ــﺪون أﻣ ـﻬــﻢ ﻛــﻞ ﻫ ــﺬه اﳌـ ــﺪة‪ ،‬وﻫــﻮ‬ ‫أﻣــﺮ ﻟـﻴــﺲ ﻫـﻴـﻨــﺎ‪ ،‬ﻟــﺬا ﺗـﻀـﻄــﺮ اﻷم‬ ‫ﻹرﺳــﺎل أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﻟــﺪور اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ اﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸ ـ ــﺮت ﺑ ـ ـﺸ ـ ـﻜ ــﻞ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ‬ ‫وﺑـ ـ ـ ــﺪأت ﺗ ـﺘ ـﻨ ــﺎﻓ ــﺲ ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫وﺗ ـﻘــﺪم ﻋــﺮوﺿــﺎ ﻣـﻐــﺮﻳــﺔ ﻟﻸﻣﻬﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻼت ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب أﻃﻔﺎﻟﻬﻦ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻘــﻮل ﻧــﺎدﻳــﺔ ﺑـﻠـﻤـﻨـﺼــﻮر‪40 ،‬‬ ‫ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻋــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﺑ ـﺸــﺮﻛــﺔ ﻟـﻠـﺘـﺼــﺪﻳــﺮ‬ ‫واﻻﺳﺘﻴﺮاد‪ ،‬أم ﻟﻄﻔﻠﲔ‪" :‬ﺿﻐﻮط‬ ‫اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ دﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﳌﺴﺎﻋﺪة زوﺟــﻲ ﻓﻲ ﺗﺤﻤﻞ أﻋﺒﺎء‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫــﺬا أﺛــﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻃﻔﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أرﺳﻠﻬﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻀ ــﺎﻧ ــﺔ ﻟ ـﻴ ـﻘ ــﺪﻣ ــﻮا ﻟـﻬـﻤــﺎ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻊ أﻧﻨﻲ ﻣﺘﺄﻛﺪة‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ أن رﻋﺎﻳﺔ اﻷم ﺗﺒﻘﻰ اﳌﺜﻠﻰ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ ﻛ ـﻨــﺖ أرﺳ ـﻠ ـﻬ ــﻢ إﻟــﻰ‬

‫ﺣﻀﺎﻧﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﳌﻨﺰل وﺑﺜﻤﻦ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﺳــﺐ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻛﺘﺸﻔﺖ ﺑـﻌــﺪ ﻣــﺪة‬ ‫ﻗﺼﻴﺮة أﻧﻬﻤﺎ ﻳﺘﻌﺮﺿﺎن ﻟﻠﻀﺮب‬ ‫واﻟﺘﻌﻨﻴﻒ واﻹﻫــﺎﻧــﺔ وﻛــﻞ أﺷﻜﺎل‬ ‫اﳌﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺴﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻓـﻘــﺮرت ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺣـ ـﻀ ــﺎﻧ ــﺔ أﺧ ـ ـ ــﺮى وﻋ ــﺪوﻧ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺄن ﻳـ ـﻬـ ـﺘـ ـﻤ ــﻮا ﺑـ ـﻬـ ـﻤ ــﺎ وﻳـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﻮا‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ اﻟــﺮﻋــﺎﻳــﺔ وﻳﻠﻘﻨﻮﻫﻤﺎ أﺳﺲ‬ ‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ اﻟﺜﻤﻦ"‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪت ﻧ ــﺎدﻳ ــﺔ‪" :‬أﻧـ ــﺎ ﻣﺘﻴﻘﻨﺔ‬ ‫أن اﻟﻄﻔﻞ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﻓﻘﻂ إﻟــﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﻮﻓــﺮ ﻟــﻪ أﻣـ ــﻮر وﺣــﺎﺟ ـﻴــﺎت اﻷﻛــﻞ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﻨﻮم ﻓﻘﻂ وﻫﻮ اﻟﺪور‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗــﺆدﻳــﻪ أي ﺧﺎدﻣﺔ‬ ‫أو ﺣﻀﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻄﻔﻞ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﺿـ ـﻤ ــﻦ اﻷﻣـ ـ ـ ــﻮر اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑـ ـﻘ ــﺔ اﻟ ــﺬﻛ ــﺮ‬ ‫اﻟﺤﻨﺎن وﻋﺎﻃﻔﺔ اﻷﻣــﻮﻣــﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮﺑﻴﺔ أو اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫أوﺗـ ـﻴ ــﺖ ﻣ ــﻦ ﺛ ـﻘــﺔ وأﻣ ــﺎﻧ ــﺔ وﺣ ـﻨــﺎن‬ ‫أن ﺗـﻌـﻄـﻴـﻬــﺎ ﻟ ــﻪ‪ ،‬ﻷن ﻫ ــﺬا اﻟـﻄـﻔــﻞ‬ ‫أﺟ ـﻴــﺮﻫــﺎ ﻓ ـﻘــﻂ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﺗـﻌـﻤــﻞ ﻛــﺄي‬ ‫ﻋ ــﺎﻣ ــﻞ ﻳ ـ ــﺆدي ﻋ ـﻤ ـﻠــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـﺴــﺐ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺴـ ــﺎوﻳـ ــﻪ اﻷﺟ ـ ـ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـﻘـ ــﻂ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟـﻌــﺎﻃـﻔــﺔ اﻷﻣــﻮﻣــﺔ أن ﺗـﺒــﺎع‬ ‫أو ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻌــﺎر أو ﺗ ـﻜ ـﺘ ـﺴــﺐ ﻷﻧ ـﻬــﺎ‬

‫ﻓـﻄــﺮة اﻟـﻠــﻪ اﻟـﺘــﻲ ﻓـﻄــﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷم‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﻤﻠﺖ ﺟﻨﻴﻨﻬﺎ ووﺿﻌﺘﻪ‬ ‫وﻟﻴﺪا وأﻟﻘﻤﺘﻪ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺻﺪرﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻣﻀﻄﺮة ﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﺑﻄﻠﺔ" ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺖ‪" :‬اﳌ ـ ـﺸ ـ ـﻜ ـ ـﻠـ ــﺔ اﻵن‬ ‫ﺻ ـ ـﻐ ـ ـﻴ ــﺮة ﺑ ــﺎﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ــﺎر أن ﻃـ ـﻔ ــﻼي‬ ‫ﻣــﺎزاﻻ ﺻﻐﻴﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣــﻊ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫وﻣــﻊ ﺑـﻠــﻮﻏـﻬـﻤــﺎ ﺳــﻦ اﳌــﺮاﻫ ـﻘــﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﺳــﻦ اﻟـﺸـﺒــﺎب ﺳـﻴـﺤـﺘــﺎﺟــﺎن ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻟﻮﺟﻮدي ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﻤﺎ"‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎق ﻧـ ـﻔـ ـﺴ ــﻪ‪ ،‬ﺗ ـﻌ ـﺒــﺮ‬ ‫ﺣـ ـ ـﻨ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ــﺪي‪ 38 ،‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣــﻮﻇـﻔــﺔ ﻟ ــﺪى ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ ﻋـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋــﻦ اﺳ ـﺘ ـﻴــﺎﺋ ـﻬــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﻌ ــﺮﻓـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﺎﻧـ ــﺎت ﻓـ ـﺘـ ـﻘ ــﻮل‪:‬‬ ‫"ﻛ ـ ـﺜ ـ ـﻴـ ــﺮا ﻣ ـ ــﺎ ﻧـ ـﻘـ ـﻠ ــﺖ أﺑ ـ ـﻨـ ــﺎﺋـ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﺣـﻀــﺎﻧــﺔ ﻷﺧ ــﺮى ﺑـﺴـﺒــﺐ اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺘـﻌــﺮﺿــﻮن ﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ إﻫـﻤــﺎل‬ ‫وﻋـﻨــﻒ وﻗـﻠــﺔ اﻟـﻨـﻈــﺎﻓــﺔ ﻓــﻲ اﳌـﻜــﺎن‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﻮن أﺛ ـﻤ ـﻨ ــﺔ ﻣــﺮﺗ ـﻔ ـﻌــﺔ ﺟـ ــﺪا‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﺎﳌﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﻳﻘﺪﻣﻮن ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺤﺘﺮﻣﺔ ﻓﻬﻢ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮن ﺣﺎﺟﺘﻨﺎ‬ ‫إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﻢ واﻟـ ـﻄ ـ ـﻠ ــﺐ اﳌ ـ ـﺘـ ــﺰاﻳـ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺎﺗ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻓـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﻮن ﺑ ـﻜــﻞ‬ ‫ﺟﺸﻊ"‪.‬‬

‫≈—‪…–u)« ¡«bð—« vKŽ W¹—UM«  Uł«—b« wKLF² ÂUž‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬

‫ﺗﻌﺮف ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺄن ﻓــﻲ ﺑــﺎﻗــﻲ اﳌــﺪن اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻼت ﻣ ـ ـﻜ ـ ـﺜ ـ ـﻔـ ــﺔ ﺑـ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺮار‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـ ـﻘ ــﻮم ﺑ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﻷﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫أرﺟ ـ ـ ــﺎء اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ ﻟـ ـﺤ ــﺚ ﺳــﺎﺋ ـﻘــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪراﺟ ــﺎت اﻟ ـﻨــﺎرﻳــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ارﺗـ ــﺪاء‬ ‫اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﻮذة اﻟـ ــﻮاﻗ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺨــﺎﻃــﺮ‬ ‫اﻟـﺴـﻘــﻮط ﻋـﻠــﻰ اﻷرض‪ ،‬وﺣـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﻼﻣــﺔ اﻟ ـﺠـﺴــﺪﻳــﺔ ﻟــﻸﺷـﺨــﺎص‬ ‫اﳌﺴﺘﻌﻤﻠﲔ ﻟـﻬــﺬه اﻟــﺪراﺟــﺎت ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻖ اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ وأن‬ ‫ﺳــﺎﺋ ـﻘ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻌ ــﺮﺿــﻮن ﻟ ــﻸﺿ ــﺮار‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﺴ ــﺪﻳ ــﺔ ﻟ ـ ـﻌ ــﺪم وﺟ ـ ـ ــﻮد إﻃـ ــﺎر‬ ‫ﺣﺪﻳﺪي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺸﺄن ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرة‪ ،‬ﻳﺤﻤﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻻرﺗﻄﺎم‬ ‫ﺑــﺎﻷرض أو اﻟﺘﺼﺎدم ﻣﻊ ﻋﺮﺑﺎت‬ ‫أﺧـ ــﺮى ﻓــﻲ اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻖ‪ ،‬وﺑــﺎﻷﺧــﺺ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺴﺮﻋﺔ اﳌﻔﺮﻃﺔ‪.‬‬

‫وﻟـ ـﻘ ــﺪ أﻛ ـ ــﺪ أﺣ ـ ــﺪ اﳌ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ‬ ‫اﻷﻣـﻨـﻴــﲔ ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﺧــﺎص أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻼت ﺗﻬﺪف إﻟﻰ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ وﺿﺮورة ارﺗﺪاء اﻟﺨﻮذة‬ ‫اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻴ ــﺔ ﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﻲ اﻟ ــﺪراﺟ ــﺎت‬ ‫وﻟ ـﻴــﺲ ﻓـﻘــﻂ ﺳــﺎﺋـﻘـﻬــﺎ‪ ،‬ﻷﻧ ـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺗﺴﺎﻣﺢ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻮم أن ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪراﺟ ـ ــﺎت ﻳ ـﻌ ـﻤ ــﺪون ﻓ ــﻲ ﻏــﺎﻟــﺐ‬ ‫اﻷﺣـ ـﻴ ــﺎن‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓــﻲ ﻓ ـﺘــﺮات‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻴــﻒ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﻛ ـﺘ ـﻔ ــﺎء ﺑـﺤـﻤــﻞ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﻮذة ﺑـ ـ ـ ــﺪل وﺿ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫رؤوﺳـ ـﻬ ــﻢ ﻏ ـﻴــﺮ آﺑ ـﻬــﲔ ﺑ ـﺨ ـﻄــﻮرة‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ أﺑﻨﺎء ه‬ ‫ﺑﺪون أﻳﺔ ﺧﻮذة ﺗﺤﻤﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﺮض أﺻﺤﺎب اﻟﺪراﺟﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﺎﻟﻔﻮن اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪم ارﺗ ـ ـ ــﺪاء اﻟ ـ ـﺨـ ــﻮذة اﻟــﻮاﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﺰ اﻟ ـ ـ ــﺪراﺟ ـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـﺤ ـﺠــﺰ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي وأداء ﻏــﺮاﻣــﺔ ﻗــﺪرﻫــﺎ ‪300‬‬

‫درﻫ ــﻢ ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣـﺼــﺎرﻳــﻒ‬ ‫اﳌﺤﺠﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 20‬درﻫﻤﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻛــﻞ ﻟـﻴـﻠــﺔ‪ ،‬وﺳ ـﻴــﺎرة اﻹﻏــﺎﺛــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺘــﺮاوح ﻣــﺎﺑــﲔ ‪ 70‬درﻫ ـﻤــﺎ و‪100‬‬ ‫درﻫﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺢ ﻟـ ـﺴـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ‬ ‫آﻳـ ــﺖ ﺑ ـﻠ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬ﺳــﺎﺋــﻖ دراﺟ ـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﻢ اﻟـ ـﻜـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬ﻗـ ـ ــﺎل ﺑـ ــﺄﻧـ ــﻪ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻗ ـ ـﻴـ ــﺎدة دراﺟـ ـ ـﺘ ـ ــﻪ ﺑـ ــﺪون‬ ‫ارﺗ ــﺪاء اﻟ ـﺨــﻮذة‪ ،‬ﻷﻧـﻬــﺎ ﺿــﺮورﻳــﺔ‬ ‫ﳌـﺼـﻠـﺤـﺘــﻪ اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ أوﻻ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻷن ﻫــﺬا اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫وﺿـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻤـ ــﺎﻳـ ــﺔ اﻷﺷ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎص‬ ‫ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ ﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض ﺣــﺪﻳ ـﺜــﻪ أن‬ ‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻣ ــﻦ ﻳ ـﻠ ـﺠ ــﺆون إﻟـ ــﻰ ﺷ ــﺮاء‬ ‫ﺧ ـ ـ ــﻮذات ﺿ ـﻌ ـﻴ ـﻔــﺔ ﻓ ـﻘ ــﻂ ﻣ ـﺨــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻮاﺟـ ـ ــﺰ اﻷﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـﻔ ـﻜــﺮون ﻓــﻲ أﻫـﻤـﻴـﺘـﻬــﺎ اﻟــﻮﻗــﺎﺋـﻴــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻻﺻـﻄــﺪام وﺣــﻮادث‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬وﻟ ـ ـﻬـ ــﺬا ﻓ ــﺄﻧ ــﺎ اﺷ ـﺘــﺮﻳــﺖ‬ ‫ﺧــﻮذة ﻣــﻦ اﻟـﻨــﻮع اﻟــﺮﻓـﻴــﻊ ﻷﺣﻤﻲ‬

‫ﻧﻔﺴﻲ أوﻻ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻓـﻤــﻮﺿــﻮع‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻄﺮﻗﻴﺔ أﺿﺤﻰ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣ ـﺤــﻮر ﻧ ـﻘــﺎش ﻫ ــﺎم ﺑــﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻓـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﻊ اﳌ ـ ــﺪﻧ ـ ــﻲ‬ ‫ﻻرﺗ ـﺒــﺎﻃــﻪ ﺑــﺎﻟ ـﺴــﻼﻣــﺔ اﻟـﺠـﺴــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ــﻮاﻃ ــﻦ‪ ،‬وﺑ ــﺎﻟ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ ﻓ ـﻈــﺎﻫــﺮة‬

‫ﺣـ ـ ـ ــﻮادث اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺘ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺎﺋﻘﻮ اﻟﺪراﺟﺎت‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﺪ أرواح اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻷﺑ ــﺮﻳ ــﺎء‪ ،‬وﻟ ـﻬــﺬا ﻳـﺘـﻌــﲔ ﺗـﻀــﺎﻓــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻬ ــﻮد ﻟ ـﻠ ـﺘــﻮﻋ ـﻴــﺔ واﻟـ ـﺘ ــﺄﻃ ـﻴ ــﺮ‬ ‫واﺗﺨﺎذ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ وﻗﻮع اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬

‫‪WŽuM²*« tðUbÐ w«d«Ë aUA« ‚bMH« ¢q²OuÝ¢‬‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﻠﻰ أرﺑــﺎح اﻟﻔﻨﺪق ﺣﲔ‬ ‫ﻳﻤﺪد اﻟﺰاﺋﺮ ﻣﺪة إﻗﺎﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻤ ــﺎﺷـ ـﻴ ــﺎ ﻣـ ــﻊ اﺣ ـﺘ ـﻴ ــﺎﺟ ــﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﺳﻮﻓﻴﺘﻴﻞ ﻋـﻠــﻰ ﻣﻄﻌﻢ اﻟـﺒــﺎﺗـﻴــﻮ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻦ أرﻗﻰ وأﻓﺨﻢ اﳌﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬إن‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟـﺨــﺪﻣــﺔ واﻟـﺠــﻮدة‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻳـﺘـﻤـﻴــﺰ ﺑـﺘـﺼــﺎﻣـﻴــﻢ ﺟــﺬاﺑــﺔ‬ ‫ﺗ ــﺄﺳــﺮ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ اﺗ ـﺠــﻪ ﻟ ــﻪ ﻟـﻠـﺒـﺤــﺚ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـ ـﺠ ــﻮدة ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺤﺪد‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬زﻳﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﻣﺮﻳﻢ‬

‫ﻓـﻨــﺪق "ﺳــﻮﻓـﺘـﻴــﻞ"أو ﻫﻴﻠﺘﻮن‬ ‫ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﻓ ـﺨــﻢ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎدق ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻣﻤﺘﺎز‬ ‫ﺟﺪا‪ ،‬إذ ﻳﺒﻌﺪ ﺑﻀﻌﺔ دﻗﺎﺋﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ أﻛــﺪال اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻲ أرﻗﻰ أﺣﻴﺎء اﻟﺮﺑﺎط وأﻋﺮﻗﻬﺎ‬ ‫وأﻛ ـ ـﺜـ ــﺮﻫـ ــﺎ ﺟـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻻ‪ ،‬ﻳـ ـﻘ ــﻊ ﻓ ـﻨ ــﺪق‬ ‫ﺳﻮﻓﻴﺘﻴﻞ أو "ﺟـﻨــﺎن اﻟ ــﻮرد" ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﻜــﺎن أﻧـﻴــﻖ ﺗﺤﻴﻂ ﺑــﻪ ﻣﺴﺎﺣﺎت‬ ‫ﺧ ـﻀــﺮاء أﻧ ـﻴ ـﻘــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺮﺗﺎدي ﻫﺬا اﻟﻔﻨﺪق ﻳﺸﻌﺮون‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮاﺣ ــﺔ واﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺪوء‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫أن ﺷــﺮﻓــﺎﺗــﻪ ﺗـﻄــﻞ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺤــﺪﻳـﻘــﺔ‬ ‫اﳌـ ــﻮﺟـ ــﻮدة ﺑ ــﺪاﺧـ ـﻠ ــﻪ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟ ـﺤــﺪاﺋــﻖ اﻟـﺘــﻲ ﺗ ـﺘــﻮزع ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﻨﺒﺎﺗﻪ وﻫــﻲ اﻟﺘﻲ زادﺗــﻪ روﻧﻘﺎ‬ ‫وﺟﻤﺎﻻ‪.‬‬ ‫ﻳـﻌــﺪ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺪق ﻗـﺒـﻠــﺔ ﻟ ـﻌــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺒﺎرزة ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﳌ ـ ـﻴـ ــﺎدﻳـ ــﻦ‪ ،‬ﺳـ ـ ــﻮاء ﺳ ـﻴ ــﺎﺳ ـﻴ ــﺔ أو‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ أو ﻏﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻪ ﻓﻨﺪق‬ ‫‪ 5‬ﻧﺠﻮم ﺑﻞ ﻟﺘﻮﻓﺮه ﻋﻠﻰ ﺷﺮوط‬ ‫اﻟ ــﺮاﺣ ــﺔ واﻟ ـ ـﺠـ ــﻮدة ﻋ ـﻠــﻰ ﺻـﻌـﻴــﺪ‬ ‫ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪﻳـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺎت وﻣـ ـﻌ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﻟﺰﺑﻨﺎء ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺪق ﺑ ــﻪ ﺣــﺪﻳ ـﻘــﺔ ﺟـﻤـﻴـﻠــﺔ‬

‫ﺟﺪا وﺣﻤﺎم ﺳﺒﺎﺣﺔ راﺋﻊ‪ ،‬اﳌﻨﻈﺮ‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼب ﻋـ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﺗ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ــﺎول وﺟ ـﺒــﺔ‬ ‫اﻹﻓـ ـﻄ ــﺎر ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻄ ـﻌــﻢ" اﻟ ـﺒــﺎﺗ ـﻴــﻮ"‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺔ ﻣ ـ ـﻤ ـ ـﺘـ ــﺎزة ﻓ ـ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺮاﻓـ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻨ ـ ــﺪق وﺧ ـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ‬ ‫اﳌ ـﻜ ـﻠ ـﻔــﺎت ﻓــﻲ ﻣـﻜـﺘــﺐ اﻻﺳ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﺎل‬ ‫ﻛﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﺪر ﻋﺎل ﻣﻦ اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠــﺎل اﻟـﻀـﻴــﺎﻓــﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺤﻜﻲ ﻋــﺪد‬ ‫ﻣــﻦ زﺑـﻨــﺎء اﻟـﻔـﻨــﺪق أﻧـﻬــﻢ ﻳﺤﻈﻮن‬

‫ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻔﻮق اﻟﻮﺻﻒ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻨﺪق‬ ‫ﻣ ـﻌــﺰول ﺗ ـﻤــﺎﻣــﺎ ﻋــﻦ اﻟ ـﺸــﺎرع وﺑــﻪ‬ ‫ﺑ ــﻮاﺑ ــﺔ دﺧـ ــﻮل وأﺧ ـ ــﺮى ﻟ ـﻠ ـﻨــﺰﻻء‪،‬‬ ‫وﻛــﺬﻟــﻚ ﻫـﻨــﺎك ﻓــﺮﻳــﻖ أﻣـﻨــﻲ داﺧــﻞ‬ ‫اﻟـﻔـﻨــﺪق وﻛــﺎﻣـﻴــﺮات ﻣــﺮاﻗـﺒــﺔ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﻌـ ــﻮاﻣـ ــﻞ ﺗ ـﺠ ـﻌــﻞ اﻟ ـ ـﻨ ــﺰﻻء‬ ‫ﻣـ ـﻄـ ـﻤـ ـﺌـ ـﻨ ــﲔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـﻤ ـﺘ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫وﻋ ـﻠــﻰ ﺣ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﻟـﻴـﻨـﻌـﻜــﺲ ﻫــﺬا‬

‫ﻓــﻲ ‪ 360‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬وﻟـﻜــﻦ اﻷﺳـﻌــﺎر‬ ‫ﻋـ ـﻤ ــﻮﻣ ــﺎ ﺗـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاوح ﻣ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﲔ ‪350‬‬ ‫و‪ 700‬درﻫﻢ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻷﻛﻞ‬ ‫ﻓ ـﻬــﻮ ﻋ ـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﺑــﻮﻓ ـﻴــﻪ ﳌﺨﺘﻠﻒ‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻰ اﻷﻃ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎق اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﳌ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺒ ـﺘ ـﻜــﺮة واﳌ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺻـﻨــﻊ‬ ‫ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻬﺎة اﻟﻌﺎﳌﻴﲔ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا ﻫ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ـﻄ ـ ـﻌـ ــﻢ ﺑـ ــﺎﺗ ـ ـﻴـ ــﻮ‪،‬‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﺤــﻖ اﻟ ــﺰﻳ ــﺎرة ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـﺴـﺘـﺤــﻖ‬ ‫اﻹﺷـ ــﺎدة ﺑـﺨــﺪﻣــﺎﺗــﻪ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻗﺔ واﻟﺠﻮدة اﻟﻌﺎﳌﻴﺘﲔ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟ ـﻴــﻮم دار اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣ ـﺠــﻲ ﺑ ـﺴــﻼ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة ﻟـ ـﻘ ــﺎء أدﺑ ـﻴــﺎ‬ ‫ﺣــﻮل اﻟـﺤـﻜــﺎﻳــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻲ ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻤﺮأة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫‪bOOI²« ÂbŽ …œUNý‬‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﺪ اﳌﺴﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻃﺮف ﻣﺼﻠﺤﺔ اﳌﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ أن ﻳﺪﻟﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪(1‬ﻃ ـﻠــﺐ ﻣـ ــﺆرخ وﻣــﻮﻗــﻊ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﳌ ـﻌ ـﻨــ��� ﺑ ــﺎﻷﻣ ــﺮ‪(2 ،‬ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺸــﺮف ﻣـﺼـﺤــﺢ اﻹﻣ ـﻀــﺎء‪(3 ،‬ﺷ ـﻬــﺎدة ﻋــﺪم اﻟـﺨـﻀــﻮع ﻟﻠﻀﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﺔ ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ اﻟـ ـﻀ ــﺮاﺋ ــﺐ اﳌـ ــﻮﺟـ ــﻮدة ﺑ ــﺪاﺋ ــﺮة ﻧ ـﻔــﻮذ‬ ‫اﳌﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﳌﻌﻨﻴﺔ‪(4 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫«‪W¹d²uO³« WOMÞu« WUD³‬‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ إﻋــﺪاد اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أن‬ ‫ﻳﺪﻟﻲ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻵﺗﻴﺔ ﳌﺼﻠﺤﺔ اﻟﺸﺮﻃﺔ‪:‬‬ ‫‪(1‬ﻧﺴﺨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ رﺳﻢ اﻟﻮﻻدة ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﺪة ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬــﺮ‪3(2 ،‬ﻋـﻘــﻮد اﻻزدﻳ ــﺎد ﻣـﺤــﺮرة ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﲔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫‪2(3‬ﺻــﻮرﺗــﺎن ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺘﺎن ﺣﺪﻳﺜﺘﺎن وﻣﺘﺸﺎﺑﻬﺘﺎن ذات ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﺗﺤﺔ اﻟـﻠــﻮن ﻣــﻦ ﺣﺠﻢ ‪ 3.5‬ﻣ ـﻠــﻢ‪ 4.5/‬ﻣﻠﻢ ﺑــﻮﺟــﻪ ﻣﻜﺸﻮف وﺑــﺪون‬ ‫ﻧـ ـﻈ ــﺎرات ﻗــﺎﺗ ـﻤــﺔ‪(4 ،‬ﺷـ ـﻬ ــﺎدة اﻹﻗ ــﺎﻣ ــﺔ ﻣـﺴـﻠـﻤــﺔ ﺣ ـﺴــﺐ اﻻﺧ ـﺘ ـﺼــﺎص‬ ‫اﻟـﺘــﺮاﺑــﻲ ﻣــﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻷﻣــﻦ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ أو اﻟــﺪرك اﳌﻠﻜﻲ أو اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺔ‪ 75(5 ،‬درﻫﻤﺎ‪(6 ،‬ﻓﺎﺗﻮرة اﳌﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﳌﻦ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺪ إﻳـﺠــﺎر‪(7 ،‬ﻇــﺮف ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﺒﻴﺮ‪ (8 ،‬ﺗﻤﺒﺮ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ‪20‬‬ ‫درﻫﻤﺎ‪(9 ،‬اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻫﺎﻣﺔ‪:‬‬ ‫ ﻳ ـﺘ ـﻌــﺮض ﻛ ــﻞ ﺷ ـﺨــﺺ ﻟ ــﻢ ﻳـ ـﺒ ــﺎدر ﺑ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ‬‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺎدﻳــﺔ إﻟــﻰ اﻟـﺒـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟﺒﻴﻮﻣﺘﺮﻳﺔ ﻟـﻐــﺮاﻣــﺔ ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﻗــﺪرﻫــﺎ‬ ‫‪ 200‬درﻫﻢ‪.‬‬ ‫اﻟـﺒـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟﺒﻴﻮﻣﺘﺮﻳﺔ ﺳﺘﻌﻔﻲ اﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ ﻣــﻦ اﻹدﻻء اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ‬‫اﻵﺗﻴﺔ‪ :‬ﺷﻬﺎدة اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺷﻬﺎدة اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺷﻬﺎدة اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﳌﺴﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﻹدﻻء ﺑﻬﺬه اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‪/‬ﺗﻤﺎرة‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺃﻣﻴﺮﻳﺲ‬ ‫‪ ،35‬ﺷﺎﺭﻉ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﻮﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﻗﻄﺎﻉ ‪ ،22‬ﺏ‪ 6‬ﺪﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺣﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537712115‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫‪ 72‬ﻣﻜﺮﺭ ﺷﺎﺭﻉ ﺷﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537769930‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻣﺮﺍﺳﺔ‬ ‫ﺯﺍﻭﻳﺔ ﺷﺎﺭﻉ ﻣﺼﺮ ﺯﻧﻘﺔ ﻗﺒﺮﺹ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻂﺮ ﺍﻟﻠﻴﻤﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537201963‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺣﺠﻲ‬ ‫‪ ،46‬ﺯﻧﻘﺔ ﺍﻟﺤﺪﺍﺩﻳﻦ ﺪﺍﻟﺤﻮﺍﺗﻴﻦﺩ ﺳﻼ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537780930‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﻄﺎﻧﺔ‬ ‫‪ 1‬ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻮﻃﺎﺳﻴﻴﻦ ﺑﻄﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺳﻼ‬

‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537800556‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﺴﺒﻴﻞ‬ ‫ﻓﻴﻼ ‪ ،542‬ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻔﻠﻞ‪ ،‬ﺳﻼ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537535356‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻨﺠﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﺣﻲ ﺍﻟﺴﻼﻡ‪ ،‬ﺳﻼ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537807141‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫‪ ،43‬ﺷﺎﺭﻉ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺣﻲ ﺍﻟﺼﻔﺎﺀ‬ ‫ﺪﻗﻄﺎﻉ ‪3‬ﺩ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻼ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537833443‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﺟﺮﺍﺟﻲ‬ ‫‪ ،42‬ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪ ،‬ﻛﺎﺯﻳﻨﻮ‪،‬‬ ‫ﺷﺎﻃﺊ ﻫﺮﻫﻮﺭﺓ‪ ،‬ﺗﻤﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪ 0537744305‬ﺰ‬ ‫‪0677933455‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬

‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى‬

‫العش السعيد‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫مفهوم العائلة يتعدى جميع ام�ف��اه�ي��م واأع ��راف‬ ‫ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال �ت��ي م��ن ش��أن�ه��ا ك�س��ر ج�م�ي��ع ال �ق �ي��ود في‬ ‫التعامل بن أفراد العائلة الواحدة نظرا للطبيعة الشرقية‬ ‫التي يتميز بها اإنسان العربي والتي تختلف كليا في‬

‫فن التعامل والعشرة واأخاق في العائلة الواحدة عن مترابطا قائما على أس��س أخاقية سليمة وصحية‪،‬‬ ‫امجتمعات الغربية التي في نسبة كبيرة منها تكون وم��ع اأس��ف فااتجاه ال�ف��ردي والتحرر ال��زائ��د وفتور‬ ‫العاقات بن أف��راد العائلة الواحدة أصبح شائعا هذه‬ ‫عائلة مفككة غير مترابطة‪.‬‬ ‫أم��ا العائلة امتماسكة امترابطة فتمثل مجتمعا اأيام‪.‬‬

‫العائلة امترابطة النموذجية بتفاصيل بسيطة جو صحي داخل امنزل‬ ‫صعوبات تواجه العائلة لكن يمكن تجاوزها بالتفاهم < التعامل العقاني مع اأزمات يعزز الروابط‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ه �ن��اك ال�ك�ث�ي��ر م��ن ال�ص�ع��وب��ات‬ ‫وام �ع��وق��ات ال �ت��ي ت��ؤث��ر ف��ي ب�ن�ي��ان‬ ‫العائلة وتمثل تصدعا فيه وينتج‬ ‫ع�ن��ه أس ��رة مفككة ج��زئ�ي��ا أو كليا‪،‬‬ ‫واأس �ب��اب ك�ث�ي��رة م�ن�ه��ا اان�ف�ص��ال‬ ‫وال � � �ط � � ��اق أو ال � �س � �ف� ��ر وال � �ه � �ج� ��رة‬ ‫وح��اات معينة من اإف��اس امادي‬ ‫واأزمات امالية‪.‬‬ ‫ل� � ��ذا‪ ،‬ه� �ن ��اك ب� �ع ��ض ال �ع �ن��اص��ر‬ ‫يجب توفرها م��ن أج��ل بناء عائلة‬ ‫مترابطة أولها وض��ع نظام عائلي‬ ‫ت ��رب ��وي م �ق �ب��ول‪ ،‬ب ��داي ��ة م ��ن إع ��ادة‬ ‫ت��رت�ي��ب ال�ع�م��ل ل�ق�ض��اء وق ��ت أط��ول‬ ‫م��ع اأط �ف��ال‪ ،‬ف��ال�ح�ي��اة سلسلة من‬ ‫ااخ �ت �ي��ارات‪ ،‬ل��ذا ي�ج��ب تخصيص‬ ‫وق��ت يومي للعائلة يبدأ م��ن خلق‬ ‫ج��و ل�ط�ي��ف م��ع اأط �ف��ال ف��ي وض��ع‬ ‫وتحقيق أه��داف�ه��م فهم يحتاجون‬ ‫للتوجيه في حياتهم‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا م � ��ن ال� �ج� �ي ��د اس �ت �ك �ش ��اف‬ ‫م � � �ه� � ��ارات وق� � � � � ��درات واه � �ت � �م ��ام ��ات‬ ‫وم� ��واه� ��ب ال �ط �ف��ل ع ��ن ط ��ري ��ق ف�ت��ح‬ ‫ال�ب��اب للتجارب امختلفة أطفالك‬ ‫م� ��ن رس � ��م وأدب وع � �ل� ��وم وق � �ي ��ادة‬ ‫وري � � ��اض � � ��ة‪ ،‬وال� � �س� � �م � ��اح ل � �ه� ��م ب� ��أن‬ ‫يشتركوا في أنشطة مختلفة حتى‬ ‫يتعرفوا على اهتماماتهم التي ا‬ ‫يعرفونها وال�ع�م��ل على تنميتها‪،‬‬ ‫ف�م�ث��ا اأط �ف��ال ام��وه��وب��ون لفظيا‬ ‫ي� �ت� �ك� �ل� �م ��ون أو ي � � �ق� � ��رؤون ف � ��ي س��ن‬ ‫أصغر‪ ،‬فيمكنك تنمية هذه اموهبة‬ ‫بإعطائهم كتبا وتشجيعهم على‬ ‫الكتابة واس�ت�خ��دام ال�ح��اس��وب في‬ ‫الكتابة‪.‬‬ ‫م � � ��ن ث � � ��م اح � � � �ت� � � ��رام وت� �ش� �ج� �ي ��ع‬ ‫اموهبة‪ ،‬فكل إنسان لديه ما يحب‬ ‫وما يكره‪ ،‬لديه اهتمامات ومواهب‬ ‫يجب أن نحترمهما مهما اختلفنا‬ ‫معها طاما أنها ليست هدامة لهم‬ ‫أو لآخرين‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � ��رى‪ ،‬ف �ل �ك��ل ع��ائ�ل��ة‬ ‫إي �ق��اع م�خ�ت�ل��ف‪ ،‬ف�ع��ائ�ل��ة ل �ه��ا ستة‬ ‫أبناء غير عائلة لها ابن واحد‪ ،‬لذا‬ ‫ي�ج��ب وض��ع نظام مميز لعائلتك‬ ‫فمثا تحديد أوقات معينة لتناول‬ ‫ال ��وج� �ب ��ات‪ ،‬ل �ل �ن��وم‪ ،‬أوق � ��ات م�ع�ي�ن��ة‬ ‫ل �ل��واج �ب��ات ام��درس �ي��ة‪ ،‬واس �ت �خ��دام‬ ‫ال �ك �م �ب �ي��وت��ر أو اإن �ت��رن��ت وه �ك��ذا‪،‬‬ ‫فهذا من شأنه أن يخلق ترابطا في‬

‫حياة أفراد العائلة‪.‬‬ ‫و اللعب مع أطفالك ومشاركتهم‬ ‫في اأنشطة امختلفة مثا حضور‬ ‫م�ب��اراة أسبوعية بصورة منتظمة‬ ‫م��ع طفلك تعطي ف��رص��ة للتواصل‬ ‫واارت � � �ب� � ��اط‪ ،‬ول� �ي� �ح ��ذر م� ��ن إدم � ��ان‬ ‫م�ش��اه��دة التليفزيون أو فيلم أنه‬ ‫ل �ي��س ن �ش��اط��ا ع��ائ �ل �ي��ا و ل �ي��س ب��ه‬ ‫تفاعل‪.‬‬ ‫ث��م تشجيع أف ��راد أس��رت��ك على‬ ‫القيام بأعمال تطوعية مع بعضكم‬ ‫البعض في امسجد‪ ،‬في الجمعيات‬ ‫ال �خ �ي��ري��ة ب �ص ��ورة م�ن�ت�ظ�م��ة أن�ه��ا‬ ‫تعمق قيمة العطاء في العائلة‪.‬‬ ‫ففي العائلة النموذجية تأتي‬ ‫"العائلة" أوا‪ ،‬فا يوجد "ه��م" في‬ ‫م �ق��اب��ل "ن� �ح ��ن"‪ ،‬ف �ي �ج��ب أن تشجع‬ ‫ال �ف��ري��ق ال � ��ذي ي �ل �ع��ب ف �ي��ه أب �ن ��اؤك‬ ‫وأص �ح��اب �ه��م أن اإح� �س ��اس اأول‬ ‫باانتماء يأتي من العائلة‪ .‬فإن كل‬ ‫ف��رد ف��ي ال�ع��ائ�ل��ة ي��دع��م وي�ق��ف وراء‬ ‫ب��اق��ي أف ��راد ال�ع��ائ�ل��ة‪ ،‬ف��ال��واء يبدأ‬

‫ف��ي ام �ن��زل وأف� ��راد اأس ��رة يضحي‬ ‫كل منهم من أجل اآخر ويساندون‬ ‫بعضهم في وجه اآخرين‪.‬‬ ‫ف��ال�ع��ائ�ل��ة ه��ي ط��ري��ق اإش �ب��اع‬ ‫ال � �ع� ��اط � �ف� ��ي ال � �س � �ل � �ي ��م واام� � � �ت � � ��زاج‬ ‫معها يشبع ال�ع��واط��ف وال�ف�ج��وات‬ ‫ال �ن �ف �س �ي��ة ب� �ص ��ورة ك �ب �ي��رة ل�ل�غ��اي��ة‬ ‫ح� �ي ��ث ي� �ت ��م ف �ي �ه ��ا ت � �ب� ��ادل خ� �ب ��رات‬ ‫م� �ع ��رف� �ي ��ة م � ��ع أش� � �خ � ��اص م ��وث ��وق‬ ‫ف �ي �ه��م أك �ث��ر م ��ن أي أح� ��د آخ� ��ر م�م��ا‬ ‫ي �ع �ط ��ى ال� �ث� �ق ��ة وام � �ص� ��داق � �ي� ��ة ع �ن��د‬ ‫أخ ��ذ ال � ��رأي ف��ي أي م ��وض ��وع‪ ،‬كما‬ ‫أن �ه��ا ت�ض�ي��ف إل ��ى ك��ل ف ��رد خ �ب��رات‬ ‫جديدة كلما اختلط بأفراد العائلة‬ ‫ح �ي ��ث ي �ك �ت �س��ب ال� �ج ��دي ��د وف � ��ي ك��ل‬ ‫ال�ت�ع��ام��ات وي�س�ه��ل عليه التعامل‬ ‫م� ��ع ال � �غ� ��رب� ��اء ب� �ك ��ل ث� �ق ��ة واح � �ت� ��واء‬ ‫مشاعرهم واحتياجاتهم نظرا أنه‬ ‫سيكون أكثر شبعا وأكثر خبرة في‬ ‫التعامل بمرور الوقت‪.‬‬ ‫كما يجب اإش ��ارة إل��ى أن أهم‬ ‫مقومات الصداقة بن أفراد العائلة‬

‫ال � � ��واح � � ��دة ب� �ع ��د ال� �ن� �ي ��ة ال� �ص ��ادق ��ة‬ ‫وامحبة الحقيقية تكمن في أسلوب‬ ‫التعامل نفسه‪ ،‬ف��إذا ك��ان اأسلوب‬ ‫م��رح ��ا ل �ط �ي �ف��ا ب ��ا ت �ك �ل����ف أو ت�ك�ب��ر‬ ‫ي�ت�ق�ب�ل��ه ال �ط��رف اآخ� ��ر وي�ق�ت�ن��ع به‬ ‫كسهم مارق إلى القلب مباشرة أما‬ ‫إذا كان فيه بعض الرياء أو النفاق‬ ‫أو ال� � �غ � ��رور ف �ن �س �ت �ط �ي��ع ال �ت��أك �ي��د‬ ‫ع �ل��ى أن ال ��وض ��ع س �ي �خ �ت �ل��ف ك�ل�ي��ا‬ ‫وس �ي �ك��ون ال�ت�ع��ام��ل أش �ب��ه ب��ال�ع�ن��اد‬ ‫والتعنت ف��ي التشبث ب��ال��رأي دون‬ ‫أي مبررات منطقية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب ت�ع�ل��م ك�ي��ف تتعامل‬ ‫م��ع اأزم ��ات‪ ،‬فالحياة ا تخلو من‬ ‫ب �ع��ض اأزم� � � ��ات ال� �ت ��ي ت ��ؤث ��ر ع�ل��ى‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ة ب��أك �م �ل �ه��ا‪ ،‬رب �م��ا ت�ك�ت�ش��ف‬ ‫إدم ��ان طفلك ام �خ��درات‪ ،‬أو مرضه‬ ‫ب� � �م � ��رض م � ��زم � ��ن أو م � � � ��رض أح� ��د‬ ‫الوالدين أو الطاق‪ ،‬أو ربما يعاني‬ ‫طفلك من صعوبة في الدراسة‪.‬‬ ‫إن م ��ن أه � ��م ع ��ام ��ات ال �ع��ائ �ل��ة‬ ‫النموذجية أنها ا تفزع أو يتحول‬

‫أف� ��راده� ��ا ض ��د ب �ع �ض �ه��م ال�ب�ع��ض‬ ‫ع�ن��د ح ��دوث أزم ��ة وإن �م��ا يعضد‬ ‫بعضهم ب�ع�ض��ا‪ ،‬وي �خ��رج��ون من‬ ‫اأزم � � ��ة أك� �ث ��ر ق � ��وة وت ��راب� �ط ��ا م��ن‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫بعض العائات عند حدوث‬ ‫أزم � � � � ��ة ت � � �ك � ��ون م � �ع � ��وق � ��ة ب �ب �ع��ض‬ ‫ام � �ع � �ت � �ق� ��دات ال� � �ق � ��اص � ��رة ف �ت �ك ��ون‬ ‫م �ق �ت �ن �ع��ة ب� ��أن اأزم� � ��ة م�س�ت�ح�ي�ل��ة‬ ‫ال �ح��ل وق ��اه ��رة ف�ت�س�ت�س�ل��م ل�ل�ح��ل‬ ‫السلبي دون مقاومة أو قتال‪ ،‬على‬ ‫ال �ج��ان��ب اآخ � ��ر ب �ع��ض ال �ع��ائ��ات‬ ‫تتعامل مع اأزمة بطريقة بناء ة‪،‬‬ ‫ف �ه��م ي � ��رون اأزم� � ��ة ت �ح��دي��ا ق��اب��ا‬ ‫ل � � � ��إدارة‪ ،‬ي� �ت� �ش ��ارك ��ون ف� ��ي ال � ��رأي‬ ‫وي� �ح ��اول ��ون إي� �ج ��اد ح ��ل م�ن��اس��ب‬ ‫وب � �ح� ��ث ك� ��اف� ��ة ال � � �خ � � �ي � ��ارات‪ ،‬ه ��ذه‬ ‫العائات لها مهارات عبور اأزمة‬ ‫وتخرج أكثر قوة مع التركيز على‬ ‫م��ا ه��و م�ه��م‪ ،‬وت�ج��دي��د اأول��وي��ات‬ ‫وت��وط�ي��د ال �ع��اق��ات اأس��ري��ة أك�ث��ر‬ ‫مما سبق‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ي� � �ج � ��ب ال� � � �ح � � ��رص ع �ل��ى‬ ‫م� �م ��ارس ��ات ال� �ط� �ق ��وس وال � �ع� ��ادات‬ ‫ذات الطابع امهم ونقصد بها هنا‬ ‫أنشطة في الحياة العائلية تسهم‬ ‫ك�م��رس��اة نفسية وس�ل��وك�ي��ة للقيم‬ ‫وااعتقادات‪ ،‬تمنح عائلتك الثبات‬ ‫وال �ه��وي��ة‪ ،‬ل�ت�ع�ط��ي ع��ائ�ل�ت��ك معنى‬ ‫وتخلق إيقاع في الحياة العائلية‪.‬‬ ‫ه � � � ��ذه ال� � �ط� � �ق � ��وس ال� �ع ��ائ� �ل� �ي ��ة‬ ‫ع� �ب ��ارة ع ��ن أن �ش �ط��ة م �ت �ك��ررة ع�م��دا‬ ‫ول �ه��ا م �ع �ن��ى ت �س��اع��د اأط� �ف ��ال ف��ي‬ ‫اك�ت�س��اب إح �س��اس ب��اأم��ان‪ ،‬الحب‬ ‫وال� �ت ��واص� �ل� �ي ��ة خ ��اص ��ة ف� ��ي ع��ام �ن��ا‬ ‫اآن ال��ذي يتسم بالبعد العاطفي‬ ‫والتفكك اأس��ري واان�ش�غ��ال‪ .‬هذه‬ ‫الطقوس تحدث تغييرات إيجابية‬ ‫ع�ل��ى ال�ج�س��م ف�ت�ق��وي ام �ن��اع��ة‪ ،‬تقل‬ ‫نسبة هرمونات الضغط العصبي‬ ‫وي � �ق� ��ل ض� �غ ��ط ال� � � � ��دم‪ .‬ام� �ن ��اس� �ب ��ات‬ ‫ال �ع��ائ �ل �ي��ة م �ث��ل ع �ي��د ال �ف �ط��ر وع �ي��د‬ ‫اأض � � �ح � ��ى‪ ،‬ف � ��ي ه� � ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ات‬ ‫اخ �ل��ق ع� � ��ادات م �ث��ل غ � ��داء ل�ل�ع��ائ�ل��ة‬ ‫ك �ل �ه��ا ع� �ل ��ى ل� �ح ��م خ � � ��روف ال �ع �ي��د‪،‬‬ ‫وتناول الحلوى‪ ،‬وصناعة الفطائر‬ ‫ف��ي ااح �ت �ف��ال‪ .‬أخ �ب��ره��م ب�ح�ك��اي��ات‬ ‫عائلية س��واء كانت أح��داث عائلية‬ ‫أو أي أحداث مرتبطة بها‪ ،‬هذا من‬ ‫ش��أن��ه أن ي�ع�ل��م ك��ل ج�ي��ل ااه�ت�م��ام‬ ‫بالجيل السابق‪.‬‬

‫احفاظ على اأواني الفضية ذات الطابع الفخم‬

‫العناية باحقائب اليدوية‬ ‫ااس �ت �خ��دام ال�ي��وم��ي للحقائب الجلدية‬ ‫يتركها مستهلكة وغير نظيفة‪ ،‬وعادة نخاف‬ ‫م��ن تنظيف ال�ج�ل��ود ب��وج��ه ع ��ام ل ��ذا نتجنب‬ ‫تنظيفها من أجل الحفاظ عليها‪.‬‬ ‫ل � �ك � ��ن بالطبع تنظيف ال� �ح� �ق ��ائ ��ب‬ ‫الجلدية يتركها نظيفة ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن��ه‬ ‫قد يستغرق وقتا طويا بعض الشيء لكن‬ ‫س�ت�ش�ع��ري��ن ب��ال �ف��رق‪ ،‬ف�ي�م��ا ب�ع��د اس�ت�ع�ي��دي‬ ‫شكل حقيبتك الرائع مع معة الجلد ومرونته‬ ‫باتباع تلك الخطوات البسيطة‪.‬‬ ‫فلتنظيفها من الخارج نتيجة لتعرض‬ ‫الحقيبة امستمر ل�ل�ع��وام��ل البيئية امختلفة‬ ‫م �ث��ل ال� �ع �ط ��ور وس � �ب� ��راي ال �ش �ع��ر وت��أث��ره��ا‬ ‫ب��ال��زي��وت ال �ت��ي ي �ف��رزه��ا ال �ج �ل��د أث �ن��اء ام�س��ك‬ ‫ب��ال�ح�ق�ي�ب��ة‪ ،‬ت�ح�ت��اج��ن ب��اس �ت �م��رار لتنظيف‬ ‫حقيبتك ال�ج�ل��دي��ة‪ ،‬نظفي حقيبتك م��رة في‬ ‫اأسبوع للتقليل من تراكم اأتربة واأوساخ‬ ‫ع �ل��ى س �ط��ح ال �ج �ل��د‪ .‬ف �ق��ط أض �ي �ف��ي ق �ط��رات‬ ‫ب�س�ي�ط��ة م��ن ال �ص��اب��ون إل ��ى ك��وب��ن م��ن ام��اء‬ ‫ال��داف��ئ ح�ت��ى ث��م تبليل قطعة ق�م��اش ناعمة‬ ‫ب��ام��زي��ج ويستحسن اس�ت�خ��دام ال�ق�م��اش في‬ ‫تنظيف الحقيبة من الخارج‪ ،‬ثم تجفيفها عبر‬ ‫فوطة قطنية‪.‬‬ ‫لتنظيف الحقيبة ال�ج�ل��دي��ة م��ن ال��داخ��ل‬ ‫يبدأ بإفراغها م��ن محتوياتها ث��م استخدام‬ ‫خ��رط��وم امكنسة الكهربائية لشفط اأت��رب��ة‬ ‫من الداخل‪.‬‬ ‫وغ �س ��ل ال �ب �ق��ع أي ب �ق��ع داخ �ل �ي��ة ب��ام��اء‬ ‫وال� �ص ��اب ��ون ث ��م ت��رك �ه��ا ل �ت �ج��ف ق �ب��ل وض��ع‬ ‫امحتويات‪ .‬للبقع الصعبة مثل الدهون والحبر‬ ‫ي�م�ك��ن وض��ع ق�ط�ع��ة م��ن ال�ق�ط��ن ف��ي ال�ك�ح��ول‬ ‫ومسح البقع الدهنية أو الحبر حتى تختفي‬ ‫ثم تركها لتجف‪ .‬للبقع العميقة مثل الدماء‬ ‫وام��أك��وات يمكنك استخدام معيار معجون‬ ‫من ب��ودرة ''التارتار''‪ ،‬مع معيار من عصير‬ ‫الليمون وتركه على البقعة مدة عشر دقائق‪،‬‬ ‫ثم مسح حقيبة اليد باماء الدافئ والصابون‬ ‫وتركها لتجف جيدا‪.‬‬ ‫للحفاظ على ليونة الجلد وتجنب جفافه‬ ‫يستحسن تحضير خ�ل�ي��ط م��ن م �ق��دار من‬ ‫الخل على ثم غمس قطعة قماش قطنية في‬ ‫امزيج ومسح الجلد في اتجاه دائري‪.‬‬ ‫ليترك الخليط ليتغلغل في مسام الجلد‬ ‫م ��دة رب ��ع س��اع��ة ث��م اس�ت�خ��دم��ي ف��وط��ة جافة‬ ‫م�س��ح ال�ج�ل��د ب�ح�ي��ث س�ي�ع��ود ال�ج�ل��د للمعته‬ ‫اأصلية كما يمكن تنفيذ هذه العملية مرتن‬ ‫ف��ي السنة للحفاظ على الجلد م��ن التشقق‬ ‫الذي يفسد منظر الحقيبة‪.‬‬

‫ال �ف �ض �ي��ات م ��ن أك �ث��ر اأش �ي��اء‬ ‫التي تقتنيها ربات البيوت قيمة‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ت �ت �م �ث��ل ف ��ي ط �ق��م ال �ف �ض �ي��ات‬ ‫م� ��ن ام� ��اع� ��ق وال � �ش� ��وق وام � �غ� ��ارف‬ ‫أو أط� �ب ��اق ال �ف �ض��ة أو ام �ش �غ��وات‬ ‫الفضية التي تستخدم ف��ي تزين‬ ‫ام � �ن ��زل وب��ال �ط �ب��ع اإك � �س � �س ��وارات‬ ‫ال �ف �ض �ي��ة‪ ،‬ل �ك��ن ع� � ��ادة م ��ا ت�ن�ط�ف��ئ‬ ‫م �ع��ة ال �ف �ض��ة و ت �ظ �ه��ر ب �ه��ا ال�ب�ق��ع‬ ‫أو ال � �خ� ��دوش وبالطبع تنظيف‬ ‫الفضيات يعد م��ن أص �ع��ب ام�ه��ام‬ ‫لخوفك وح��رص��ك ال�ش��دي��د عليها‪،‬‬ ‫ول � ��أس � ��ف ع� �ن ��دم ��ا ت� �ف� �ق ��د ال �ف �ض��ة‬ ‫بريقها تفقد جمالها ورونقها بل‬ ‫وأحيانا تفقد قيمتها‪ ،‬لذلك يجب‬ ‫ات �ب��اع ب�ع��ض ال �ط��رق وال�ن�ص��ائ��ح‬

‫العملية‪.‬‬ ‫ي �ج��ب ت�ن�ظ�ي��ف ال �ف �ض��ة بشكل‬ ‫مستمر غ��ال�ب��ا ل�ك��ي ا يتغير ل��ون‬ ‫ال� �ف� �ض ��ة ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة ع �ل �ي �ه��ا م��ن‬ ‫خ��ال غسلها باماء الدافئ وليس‬ ‫ام �غ �ل��ي وإض ��اف ��ة م�ن�ظ��ف خ ��ال من‬ ‫الفوسفات‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن تنظيف طقم اماعق‬ ‫الفضه فيجب فصله أثناء الغسيل‬ ‫ع��ن ب��اق��ي اأغ� ��راض ال �ت��ي ترغبن‬ ‫ف��ي تنظيفها ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى الفضة‬ ‫من الخدش‪.‬‬ ‫و ي � �ج� ��ب ت� �ج� �ن ��ب اس� �ت� �ع� �م ��ال‬ ‫قفازات من امطاط لتنظيف الفضة‬ ‫أن ام� � �ط � ��اط ي� �ت� �س� �ب ��ب ف � ��ي ص� ��دأ‬ ‫الفضيات‪.‬‬

‫إذا ت � �ع� ��رض� ��ت ام � �ش � �غ� ��وات‬ ‫ال�ف�ض�ي��ة ل��ات�س��اخ م��ن ق�ب��ل بعض‬ ‫اأط� � �ع� � �م � ��ة‪ ،‬ف � �ق� ��وم� ��ي ب �ت �ن �ظ �ي �ف �ه��ا‬ ‫واغ � �س � �ي � �ل � �ه� ��ا ف � � � � � ��ورا‪ ،‬أن ه� �ن ��اك‬ ‫ب� �ع ��ض اأط � �ع � �م� ��ة ال� �ح� �م� �ض� �ي ��ة أو‬ ‫ال � �ت ��ي ت� �ح� �ت ��وي ع� �ل ��ى اأم� � � ��اح أو‬ ‫ع �ل��ى ال �ك �ب��ري��ت م �ث��ل م �ل��ح ال �ط �ع��ام‬ ‫والبيض وبعض الفواكه والبصل‬ ‫وصلصة ''امايونيز'' والخل الذي‬ ‫قد تتسبب في ضياع معة الفضة‪.‬‬ ‫فقط قومي بغسل الفضة بماء‬ ‫دافئ وا تتركي الفضة في غسالة‬ ‫اأط � �ب� ��اق ال� �ت ��ي ق ��د ت �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫بقايا من تلك اأطعمة‪.‬‬ ‫وإذا كانت ق��د تكونت بالفعل‬ ‫ط� �ب� �ق ��ة م � ��ن ال� � �ص � ��دأ ف � �م� ��ن أف� �ض ��ل‬

‫ال� �ط ��رق ه ��ي اس� �ت� �خ ��دام ام �س �ح��وق‬ ‫امخصص لتلميع الفضة وات�ب��اع‬ ‫ال �خ �ط��وات ام�ك�ت��وب��ة ع�ل��ى ال�ع�ب��وة‪،‬‬ ‫وح�ي�ن�م��ا ت��ري��دي��ن تنشيف الفضة‬ ‫اس �ت �خ��دم��ي ف��وط��ة ق�ط�ن�ي��ة ن��اع�م��ة‬ ‫لتجنب الخدش‪.‬‬ ‫م� ��ن ال � �ط� ��رق ام � �ع� ��روف� ��ة أي �ض��ا‬ ‫ه ��ي اس �ت �خ��دام م �ع �ج��ون اأس �ن��ان‬ ‫ل� �ت� �ن� �ظ� �ي ��ف ال� � �ف� � �ض � ��ة‪ ،‬واخ � � �ت� � ��اري‬ ‫م �ع �ج��ون أس � �ن ��ان ب� � ��دون خ��اص �ي��ة‬ ‫التبييض الناصع لأسنان‪ ،‬فقط‬ ‫اختاري معجونا أبيضا‪.‬‬ ‫واس� �ت� �ع� �م ��ال ف ��وط ��ة ج ��اف ��ة أو‬ ‫إس�ف�ن�ج��ة ووض ��ع ب�ع��ض ام�ع�ج��ون‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ث ��م م �س �ح �ه��ا ب��اإس �ف �ن �ج��ة‬ ‫برفق‪.‬‬

‫الثريا منح إضاء ًة أنيق ًة وتضفي طاب ًعا دافئ ًا‬ ‫تبدو عناية امرأة في ديكورات‬ ‫م� �ن ��زل� �ه ��ا م� �ش ��اب� �ه ��ة ب� �ش� �ك ��ل ك �ب �ي��ر‬ ‫ل �ع �ن��اي �ت �ه��ا ب��إط��ال �ت �ه��ا ال� �ج ��ذاب ��ة‪،‬‬ ‫ف�ب�ي�ت�ه��ا أي �ض��ا ك�م��اب�س�ه��ا يعكس‬ ‫ج� � � ��زء ك � �ب � �ي� ��را م� � ��ن ش �خ �ص �ي �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫ل � ��ذا ت �ت ��اب ��ع ب �ش �غ��ف ك �ب �ي��ر أح� ��دث‬ ‫التصاميم لديكورات وإكسسوارات‬ ‫امنزل ومن أهمها الثريات‪.‬‬ ‫لعل للثريات بأغلب أنواعها‬ ‫تأثير وسحر خاص على اأمكنة‪،‬‬ ‫فهي تضفي على اأس�ق��ف فخامة‬ ‫مصاحبة ل��إن��ارة‪ ،‬تتأأ فتعكس‬ ‫على امكان أجواء كريستالية‪.‬‬ ‫وان�ت�ش��رت ف��ي ال�ف�ت��رة اأخ�ي��رة‬ ‫ع� ��دة أن� � ��واع م ��ن ال� �ث ��ري ��ات م �ك��ون��ة‬ ‫من أج��زاء ليست مترابطة‪ ،‬معلقة‬ ‫ب �خ �ي��وط ن��اي �ل��ون ش �ف��اف��ة ب��أط��وال‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ل �ت �ك��وي��ن أش� �ك ��ال ف��ي‬ ‫ال �ف �ض��اء م��ن دون ح��ام��ل صلب‬ ‫أو ه �ي �ك��ل ت�س�ت�ن��د ع �ل �ي��ه أج ��زاء‬ ‫الثريا‪.‬‬ ‫وي�ت�م�ث��ل اإت� �ق ��ان وال��روع��ة‬ ‫ف � � � ��ي ه� � � � � ��ذه ال � � � �ث� � � ��ري� � � ��ات ب � ��دق � ��ة‬ ‫ح�س��اب��ات�ه��ا وت��وزي��ع أج��زائ �ه��ا‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ت � �ق � �ت� ��رب ب �ت �ص �ن �ي �ع �ه��ا‬ ‫م ��ن ال �ف��ن ام �ت �ق��ن ال � ��ذي ي�ح�ت��اج‬ ‫ل�ح�س��اب��ات ف�ي��زي��ائ�ي��ة لتنفيذه‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث ي �ت �ح �ك��م ف� ��ي ت�ص�ن�ي�ع�ه��ا‬ ‫ال �ج ��اذب �ي ��ة وال � � � � ��دوران‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫موازنة القطع امعلقة‪.‬‬ ‫ول � � ��روع � � ��ة ت � �ص� ��ام � �ي� ��م ه� ��ذا‬ ‫ال � �ن� ��وع م� ��ن ال � �ث� ��ري� ��ات‪ ،‬ص� ��ارت‬ ‫منتشرة في الكثير من الفنادق‬ ‫واأم� ��اك� ��ن ال �ع��ام��ة ب��أح �ج��ام �ه��ا‬ ‫الضخمة والصغيرة‪ ،‬والبعض‬ ‫منه يمكن التحكم بألوانه‪ ،‬مثل‬ ‫الثريات الكريستالية الدائرية‬ ‫ال �ت��ي ت��زي��ن ب �ه��و ف �ن��دق ج�م�ي��را‬ ‫ف��ي أب ��راج اات �ح��اد ب��أب��و ظبي‪،‬‬ ‫وكذلك الثريا الضخمة امكونة‬ ‫م ��ن ال� ��زج� ��اج ام� �ن� �ف ��وخ اأص �ف��ر‬

‫ال � �ت� ��ي ت� ��زي� ��ن ص� ��ال� ��ة ااح � �ت � �ف ��اات‬ ‫الكبيرة لفندق سانت ريجيس أبو‬ ‫ظبي‪ ،‬والتي هي على شكل تركيب‬ ‫بيضوي يمتد على ط��ول أكثر من‬ ‫‪ 5‬أمتار‪.‬‬ ‫وف��ي تصاميم أخ��رى للثريات‬ ‫امعلقة امتحركة‪ ،‬تم استلهام فكرة‬ ‫الفنان العامي كالدير‪ ،‬ال��ذي عمل‬ ‫ع�ل��ى أع �م��ال ف�ن�ي��ة تعتمد ال �ت��وازن‬ ‫ف��ي ث�ق�ل�ه��ا وه ��ي م��رت�ب�ط��ة ببعض‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة ف �ي��زي��ائ �ي��ة م �ت �ع �ل �ق��ة ك��ل‬ ‫ب� ��اأخ� ��رى م ��ن ن �ق �ط��ة ت �ض �م��ن ل�ه��ا‬ ‫ت� � ��وازن ال �ع �ص��ي ال��رئ �ي �س �ي��ة م�ن�ه��ا‬ ‫بشكل أف�ق��ي‪ ،‬وإن ل��م يتم تعليقها‬ ‫من امنتصف‪ .‬وبذلك تحقق وحدة‬ ‫جميع اأجزاء توازن القطع‪.‬‬ ‫أما عن اختيار الثريا فينصح‬

‫م � �ه � �ن ��دس ��و ال � ��دي� � �ك � ��ور ب� � �ض � ��رورة‬ ‫اان� � �ت� � �ب � ��اه إل� � � ��ى ح � �ج� ��م ال � �ث� ��ري� ��ات‬ ‫وان �س �ج ��ام �ه ��ا م� ��ع أب � �ع� ��اد ام� �ك ��ان‪،‬‬ ‫إضافة إلى ماء متها مع ما يحيط‬ ‫بها من أثاث‪.‬‬ ‫ف � � � � � � � ��ي غ� � � � � � � � � � ��رف ال� � � � �ج� � � � �ل � � � ��وس‬ ‫والصالونات امنخفضة اأسقف‪،‬‬ ‫ي �س �ت �ح �س��ن وض� ��ع ال� �ث ��ري ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�س�م��ى ''ب��اف��ون��ي"‪ ،‬أي ت�ل��ك ال�ت��ي‬ ‫ت� ��أت� ��ي م �ث �ب �ت ��ة ف � ��ي ال � �س � �ق� ��ف‪ .‬أم ��ا‬ ‫ال � �ث� ��ري� ��ات ال � �ت� ��ي ت �ع �ل ��ق ب �س��اس��ل‬ ‫وتتدلى إلى وسط الغرفة‪ ،‬فيمكن‬ ‫وض�ع�ه��ا ف��ي ال �غ��رف ذات اأس�ق��ف‬ ‫ال � �ع� ��ال � �ي� ��ة‪ .‬م � ��ع م� � ��راع� � ��اة م �س��اح��ة‬ ‫ال� � �غ � ��رف � ��ة‪ ،‬ف� � � � ��إذا ك � ��ان � ��ت ص� �غ� �ي ��رة‬ ‫يستحسن اختيار ثريات متوسطة‬ ‫ال �ح �ج��م وااب� �ت� �ع ��اد ع ��ن اأح� �ج ��ام‬

‫ال�ك�ب�ي��رة ال �ت��ي ت�ن��اس��ب ام�س��اح��ات‬ ‫ال��واس �ع��ة‪ ،‬ع �ل��ى أن ت��ؤم��ن اإن� ��ارة‬ ‫ال��ازم��ة مختلف اأع�م��ال كالقراء ة‬ ‫وم � �م� ��ارس� ��ة األ� � �ع � ��اب وم� �ش ��اه ��دة‬ ‫ال�ت�ل�ف��از‪ ،‬وللمزيد م��ن ام��رون��ة كما‬ ‫يمكن ااس�ت�ع��ان��ة ب��أج�ه��زة اإن��ارة‬ ‫امتحركة كامصابيح التي توضع‬ ‫ع� �ل ��ى اأرض أو ع� �ل ��ى ال � �ج � ��دران‬ ‫أو ع �ل��ى ال � �ط� ��اوات‪ ،‬ح �ي��ث ي�س�ه��ل‬ ‫ت� �ب ��دي ��ل أم ��اك� �ن� �ه ��ا‪ .‬أم � ��ا ف� ��ي غ��رف��ة‬ ‫ال �ط �ع��ام إذا ك��ان��ت ال �ث��ري��ا م�ع�ل�ق��ة‬ ‫فوق الطاولة‪ ،‬من اأفضل أن يكون‬ ‫ع ��رض� �ه ��ا أق� � ��ل م� ��ن ‪ 30‬س �ن �ت �م �ت��را‬ ‫م ��ن ق �ع��ر ال �ط ��اول ��ة‪ ،‬وذل� ��ك لتجنب‬ ‫ال �ت �ع��ارض م ��ع اأش� �خ ��اص ال��ذي��ن‬ ‫ي �ت �ن��اول��ون ال �ط �ع��ام أو ال �ع��اب��ري��ن‬ ‫ف��ي ال�غ��رف��ة‪ ،‬ك�م��ا أن تثبيتها على‬ ‫ارت� �ف ��اع ح ��وال ��ي ‪ 75‬س�ن�ت�م�ت��را‬ ‫ف ��وق س �ط��ح ال �ط��اول��ة‪ ،‬ي�س��اع��د‬ ‫ف � ��ي ت� �ج� �ن ��ب ال � �ت� ��وه� ��ج ام ��زع ��ج‬ ‫وي�ع�ك��س ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه كل‬ ‫م��ا ي�ح��وي��ه ام �ك��ان م��ن ال�ط��اول��ة‬ ‫إل ��ى ال �ك��راس��ي واأوان � � ��ي‪ ،‬كما‬ ‫يمكن إضافة امزيد من اإنارة‬ ‫بوضع مصابيح على الطاولة‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف� ��ي غ � ��رف ال � �ن� ��وم ف��ا‬ ‫ي �ن �ص��ح ب ��اس �ت �خ ��دام ال �ث��ري��ات‬ ‫امتدلية من السقف‪ ،‬بل امثبتة‬ ‫فيه على أن تعطي نورا خفيفا‬ ‫ف��ي ال�ل�ي��ل‪ ،‬وي�ت�ن��اس��ب حجمها‬ ‫مع مساحة الغرفة‪.‬‬ ‫ف � �ي � �م� ��ا ت � �خ � �ت � �ل� ��ف ن� � �م � ��اذج‬ ‫الثريات اموجودة في اأسواق‬ ‫م � � ��ن ح� � �ي � ��ث ال� � �ش� � �ك � ��ل وام � � � � ��ادة‬ ‫والتصميم اأنيق‪ ،‬يبقى الباب‬ ‫م� �ش ��رع ��ا ل� �ت� �ق ��دي ��م م � ��ا ي ��رض ��ي‬ ‫مختلف اأذواق‪ ،‬م��ع ماحظة‬ ‫أن اأش � �ك� ��ال ل �ي �س��ت أك� �ث ��ر م��ن‬ ‫إع��ادة إنتاج للنماذج القديمة‬ ‫ب� �ص ��ورة م �ع��دل��ة ب��ااس �ت �ع��ان��ة‬ ‫بالتقنيات الحديثة‪.‬‬

‫ي� � � � �ج � � � ��ب اس � � � � �ت � � � � �غ� � � � ��ال ك � ��ل‬ ‫مساحة ول��و صغيرة ف��ي امنزل‬ ‫لتحويلها مكان مستقل بذاته‪،‬‬ ‫ف �ع��ادة م��ا ن�ه�ت��م بكيفية تأثيث‬ ‫غرف امنزل‪ ،‬دون إعطاء العناية‬ ‫الكافية معرفة كيفية استغال‬ ‫م �م��رات وم��دخ��ل ام �ن��زل بالشكل‬ ‫اأمثل‪.‬‬ ‫ع ��ن ط��ري �ق��ة أف� �ك ��ار م��ذه �ل��ة‪،‬‬ ‫يمكنك استغال مساحة ممرات‬ ‫وم��دخ��ل ام �ن��زل ل �ت �ك��ون ب�م�ث��اب��ة‬ ‫صالة استقبال مصغرة‪ ،‬ومزيد‬ ‫من إلهامك بعدة أفكار نستعرض‬ ‫معك طرقا لتحويل ممر امنزل ومدخله مكان مريح للجلوس‪.‬‬ ‫مقعدان متشابهان‪ :‬أي اختيار مقعدين من الطراز الكاسيكي‬ ‫يمنح ممرات امنزل طلة تتسم باأناقة‪ ،‬ولكن عليك اختيار طريقة‬ ‫تصميم امقعدين وأي�ض��ا ال�ق�م��اش امبطن ب��ه بعناية حتى تمنحي‬ ‫ام�ك��ان العصرية وا تبدو ال�ص��ورة باهتة‪ ،‬م��ع م��راع��اة ت��رك مساحة‬ ‫مائمة تسمح بمرور اأشخاص بحرية‪.‬‬ ‫وفي حالة ما إذا كان ممر منزلك طويا ولكنه ذو عرض محدود‪.‬‬ ‫تعتبر اإضاء ة من العناصر‬ ‫ال � �ه� ��ام� ��ة ف � ��ي ت� ��وف � �ي� ��ر ام� �ن ��اخ ��ن‬ ‫ال� �ص� �ح ��ي وال� �ن� �ف� �س ��ي ال� ��ازم� ��ن‬ ‫ل� �ل� �ع� �م ��ل‪ .‬وك ��ون � �ن ��ا ن �ن �ت �م��ي إل ��ى‬ ‫م �ج �ت �م �ع��ات ت �ه �ت��م أم� ��ر ال �ط �ب��خ‪،‬‬ ‫وت �ق �ض��ي وق �ت ��ا غ �ي��ر ب �س �ي��ط ف��ي‬ ‫ام�ط�ب��خ‪ ،‬ك��ان ا ب��د م��ن أن يشكل‬ ‫هذا اأخير بيئة نفسية وصحية‬ ‫س �ل �ي �م��ة‪ ،‬ت ��ؤم ��ن ل ��رب ��ات ال �ب �ي��وت‬ ‫الراحة أثناء إنجاز أعمالها‪.‬‬ ‫وإل� � �ي � ��ك ب � �ع ��ض ال� �ن� �ص ��ائ ��ح‬ ‫إضاء ة مطبخ مثالية‪:‬‬ ‫بعض الناس يفضلون وضع‬ ‫اإض ��اء ة ال�ق��وي��ة ف��ي ام�س��اح��ات ال�ف��ارغ��ة ب��ام�ط�ب��خ‪ ،‬ف��ي ح��ن يفضل‬ ‫البعض وجود اإضاء ة اأكثر رومانسية في منطقة تناول الطعام‪،‬‬ ‫والبعض اآخر يحب اإضاء ة القوية في امنطقة كلها‪.‬‬ ‫كما يمكن استخدام “سبوتات” لإضاء ة بأسقف امطبخ فهي‬ ‫تعطيك إضاء ة قوية‪ ،‬وتضيف نمطا أنيقا جدا إلى امكان‪ ،‬ويمكنك‬ ‫نشر اإضاء ة في جميع أنحاء امكان لضمان قوة اإضاء ة‪.‬‬

‫في حالة ما إذا كانت اأرفف‬ ‫ال� �ت ��ي ل ��دي ��ك ص �غ �ي ��رة اأب � �ع� ��اد‪،‬‬ ‫وف� ��ي ال ��وق ��ت ذات � ��ه ت��رغ �ب��ن ف��ي‬ ‫م�ل�ئ�ه��ا ب ��أغ ��راض ك �ب �ي��رة حجما‬ ‫وم� �ت� �ش ��اب� �ه ��ة ش � �ك� ��ا‪ ،‬ف �ح �ت ��ى ا‬ ‫ي �ب��دو اأم� ��ر م� �ك ��ررا ل �ل �ن��اظ��ري��ن‪،‬‬ ‫ض �ع��ي ك ��ل غ��رض��ن م�ت�ش��اب�ه��ن‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة ع �ك �س �ي��ة‪ ،‬ل �ت �ق��اب��ل ك��ل‬ ‫قطعة اأخرى الشبيهة بها‪.‬‬ ‫ول �ك �س��ر ال �ن �م �ط �ي��ة‪ ،‬ي�م�ك�ن��ك‬ ‫إض��اف��ة قطعة مختلفة ف��ي أح��د‬ ‫اأرفف‪ ،‬مثل طبق كريستالي أو‬ ‫زجاجة‪.‬‬ ‫ومن الطرق السهلة لتحقيق التوازن امرئي بن رفن مثبتن على‬ ‫الحائط‪ ،‬وض��ع أح��د اأغ��راض ب��ذات اللون على ال��رف��ن‪ ،‬فعلى سبيل‬ ‫امثال يمكنك طي مناشف من اللون البرتقالي مع ترتيبها على الرفن‬ ‫بحيث تضعن اثنتن في ال��رف العلوي ومثلهما في ال��رف السفلي‪،‬‬ ‫لتبدوان كأنهما متشابهتن لكل من يشاهدهما‪.‬‬ ‫في السياق ذاته‪ ،‬يمكنك تطبيق تلك الفكرة السابق ذكرها بشكل‬ ‫مختلف‪ ،‬من خال تحقيق التوازن بن اأرفف باستخدام لون موحد‬ ‫لأغراض امرتبة عليها‪.‬‬

‫تعتبر اأرض�ي��ات امطاطية‬ ‫م ��ن أك� �ث ��ر اأرض � �ي� ��ات ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ل �ل �ك �ث �ي��ر م ��ن اأم ��اك ��ن ام�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫ف � ��ي ال � �ب � �ي� ��ت وأم� � ��اك� � ��ن ال� �ع� �م ��ل‪،‬‬ ‫ح �ي��ث إن م �ن �ت �ج��ات اأرض� �ي ��ات‬ ‫ام �ط��اط �ي��ة ه ��ي ح �ص �ي��ر ب�س�ي��ط‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ت �ن��اس��ب م� ��ع ح�ج��م‬ ‫أي غرفة أو مساحة في البيت‪،‬‬ ‫وت� ��وف� ��ر اأرض� � �ي � ��ات ام �ط��اط �ي��ة‬ ‫ف � ��وائ � ��د ه� ��ائ � �ل� ��ة ف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫بالسامة‪ ،‬أما مزايا اأرضيات‬ ‫امطاطية‪ ،‬ف�ه��ي‪ :‬تمنع اان��زاق‬ ‫وع�م�ل�ي��ة ف��ي ت�غ�ط�ي��ة ال�ح�م��ام��ات‬ ‫والنوادي‪ ،‬فمعظم الناس ي��رون اأرض�ي��ات امطاطية في الحمامات‬ ‫وفي النوادي الرياضية‪ ،‬وتعتبر اأرضيات امطاطية مفيدة جدا في‬ ‫الحمام أو حتى في اأماكن امفتوحة‪.‬‬ ‫وت �س �ت �خ��دم أي �ض��ا ل�ت�خ�ف�ي��ف ح ��دة ال �ت��وت��ر ع �ل��ى ال��ذي��ن ي�ع�م�ل��ون‬ ‫واقفن لفترات طويلة من الزمن في نفس ام�ك��ان‪ ،‬وه��ذه اأن��واع من‬ ‫اأرضيات لن ويثبت على اأرض بإحكام‪.‬‬

‫للللل‬

‫اأرض� � �ي � ��ات ال �خ �ش �ب �ي��ة ت�ع��د‬ ‫اختيارا آمنا وأفضل من السجاد‬ ‫وام ��وك� �ي ��ت وي� �ق ��ي م ��ن ال �ت �ع��رض‬ ‫للملوثات‪ ،‬كل هذا بجانب الشكل‬ ‫ال�ج�م��ال��ي ال ��ذي يضفيه الخشب‬ ‫ع�ل��ى أرض �ي��ة م�ن��زل��ك ف�ه��و يظهر‬ ‫فخامة أثاثك ويشعرك بالراحة‪.‬‬ ‫وا تقتصر فوائد اأرضيات‬ ‫الخشبية والباركيه من الناحية‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة ف� �ق ��ط‪ ،‬ول �ك �ن �ه��ا ت�م�ن��ح‬ ‫ال� � �ش� � �ع � ��ور ب� � � ��ال� � � ��دفء وال � � ��راح � � ��ة‬ ‫خ��اص��ة ف��ي ف�ص��ل ال �ش �ت��اء‪ ،‬ول�ه��ا‬ ‫أل� � ��وان ون � �م ��اذج م �خ �ت �ل �ف��ة ت�ش�ب��ه‬ ‫الحجر الحقيقي أو''الفينيل'' امشابه للخشب‪ ،‬وهي من أكثر اأنواع‬ ‫انتشارا‪ ،‬فهي توحي بالجمال وت��دوم طويا‪ ،‬ولها مرونة طبيعية‪،‬‬ ‫ل��ذا يعد امشي فوقها مريحا‪ ،‬كما أن الخشب م��ادة ع��ازل��ة طبيعية‪،‬‬ ‫ويدوم طويا‪ ،‬إذا ما تمت العناية بها بشكل جيد‪.‬‬

‫ه� �ن ��اك ال �ع ��دي ��د م ��ن اأش� �ي ��اء‬ ‫ال�ب�س�ي�ط��ة ال �ت��ي ي�م�ك�ن��ك وضعها‬ ‫ع�ل��ى ام��ائ��دة إض �ف��اء ج��و خ��اص‬ ‫على السفرة‪.‬‬ ‫أب � � � � � � � � � ��رزه � � � � � � � � � ��ا اأوان� � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫الزجاجية‪ ،‬فهي م� ��ن اأش� �ي ��اء‬ ‫التي تضفي رونقا على امائدة‪،‬‬ ‫خ ��اص ��ة إذا م� ��أت اإن� � ��اء ب��ام��اء‬ ‫ون �ث��رت ع�ل��ى س�ط�ح��ه ب�ع�ض��ا من‬ ‫ال� ��زه� ��ور ال �خ �ف �ي �ف��ة م �ث��ل ''زه� � ��رة‬ ‫الجربيرا'' التي تطفو على اماء‪.‬‬ ‫ثم الشموع من إكسسوارات‬ ‫ال� �س� �ف ��رة ال� �ت ��ي ت �ض �ف��ي ج � ��وا م��ن‬ ‫ال��دفء على الجلوس‪ ،‬ويجب اختيار ما يتناسب ودي�ك��ورات الغرفة‬ ‫ول��ون اأف��رش��ة‪ ،‬ك�م��ا يمكن أي�ض��ا اس�ت�ع�م��ال ال�ش�م��وع أح��ادي��ة ال�ل��ون‪،‬‬ ‫والشموع التي تطفو على سطح اماء‪ ،‬وهي موجودة بأشكال وألوان‬ ‫وأحجام تناسب جميع اأذواق‪.‬‬ ‫وعند استعمال الشموع التي تطفو على اماء تذكري أن تضعي‬ ‫كمية كافية من اماء داخل اإناء كي ا يصل لهب الشمعة إلى سطح‬ ‫اإناء ويفسد شكله‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪143 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫افتتاح الدورة الثالثة من مهرجان الفكاهة والسخرية في فاس‬ ‫منظمو امهرجان زاروا إصاحية «عبد العزيز بن إدريس» ‪ º‬قدمت "جمعية جذور" عرضا مسرحيا تحت عنوان ''قبط عاول"‬ ‫فاس ‪ :‬هاجر محرز‬ ‫ن �ط �ل �ق��ت‪ ،‬أول أم ��س اأرب� �ع ��اء‪،‬‬ ‫ب �م��رك��ب ال �ح��ري��ة ب �ف��اس‪ ،‬ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫ال � � � � � ��دورة ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة م � ��ن م� �ه ��رج ��ان‬ ‫الفكاهة والسخرية الدي نضم من‬ ‫طرف جمعية الفاكهين امتحدين‬ ‫للثقافة وال�ف�ن��ون‪ ،‬ب��رئ��اس��ة محمد‬ ‫العلمي ام��دي��ر الفعلي للمهرجان‪،‬‬ ‫وأم� � ��ن ام ��راب � �ط ��ي‪ ،‬ام ��دي ��ر ال �ف �ن��ي‪،‬‬ ‫وأم��ن ال�ق��ادري امكلف بالتواصل‪،‬‬ ‫ون��ادي��ة برشيد عن وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫وذل � � � ��ك ت � �ح� ��ت ش� � �ع � ��ار ''ال � �ف � �ك� ��اه� ��ة‬ ‫والتسامح"‪ ،‬وتحتفي هذه ال��دورة‬ ‫بالفنان ج��واد الكرويتي "اعترافا‬ ‫ل ��ه ب �م��ا أس � ��داه ل �ل �ح��رك��ة ال�ف�ك��اه�ي��ة‬ ‫وال �ف �ن �ي��ة ب��ام �غ��رب" ‪،‬ك �م��ا ج ��اء في‬ ‫باغ إدارة امهرجان‪.‬‬ ‫ن�ظ�م��ت‪ ،‬ص�ب�ي�ح��ة ال �ي��وم اأول‬ ‫من امهرجان‪ ،‬دورة تكوينية إعداد‬ ‫ام�م�ث��ل ام �س��رح��ي‪ ،‬أط��ره��ا اأس �ت��اذ‬ ‫وامسرحي عبد العالي فهيم الذي‬ ‫ق� ��دم ل �ل �م �ش��ارك��ن أس� ��س ال�ت�م�ث�ي��ل‬ ‫ام �س��رح��ي‪ ،‬وت �ع��ري��ف ع ��ام وش��ام��ل‬ ‫أب الفنون‪ ،‬وك��ذا كيفية التصالح‬ ‫م��ع ال ��ذات وال�ج�س��د ب��اع�ت�ب��اره لغة‬ ‫ب� ��ذات� ��ه‪ ،‬و ب �ح �ث��ا ع� ��ن ال �ش �خ �ص �ي��ة‬ ‫فوق الخشبة‪،‬حيت قال‪" :‬إن ذهبت‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ة ي� �ب� �ق ��ى اإن � � �س � ��ان وه ��و‬ ‫م��ن ي �ق��دم ق�ي�م��ة ل�ل�ط�ب�ي�ع��ة"‪ ،‬وح��ث‬ ‫ام�ش��ارك��ن على استثمار أي م��ادة‬ ‫ع�ل��ى ال�خ�ش�ب��ة‪ ،‬دي �ك��ور‪ ،‬أو مابس‬ ‫أو أي شيء يمكنه مساعدة اممثل‬ ‫ام �س��رح��ي ع �ل��ى ت�ش�خ�ي��ص أدواره‬ ‫باحترافية فنية‪.‬‬ ‫وت��زام�ن��ا م��ع ذل��ك‪ ،‬ق��ام منظمو‬ ‫ام � �ه� ��رج� ��ان ب ��رف� �ق ��ة م� �ج �م ��وع ��ة م��ن‬ ‫الفنانن الكوميدين‪ ،‬عبد الحق‪،‬‬ ‫وي � ��اس � ��ن‪ ،‬وم � �ي� ��دو ال� ��ذي� ��ن أط� �ل ��وا‬ ‫ع�ل��ى ال�ج�م�ه��ور ام �غ��رب��ي م��ن خ��ال‬ ‫ب � ��رن � ��ام � ��ج ك� ��وم � �ي� ��دي� ��ا اك � �ت � �ش ��اف‬ ‫ام � � ��واه � � ��ب ال� � � � ��ذي ت � �ق� ��دم� ��ه ال� �ق� �ن ��اة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬ب ��زي ��ارة إص��اح �ي��ة ع�ب��د‬ ‫العزيز بن إدري��س لرعاية اأطفال‬ ‫ذوي ال� �ج� �ن ��ح‪ ،‬وذل� � ��ك ب �غ �ي��ة رس ��م‬ ‫اابتسامة على وجوههم البريئة‬ ‫ال � �ت� ��ي ل ��وث� �ت� �ه ��ا أي� � � � ��ادي ام �ج �ت �م��ع‬

‫صورة لأطر ومنظمي مهرجان الفكاهة والسخرية بفاس (خاص)‬

‫ال�ظ��ام��ة‪ ،‬ق��ام الكوميديون الشباب‬ ‫بعروض فكاهية أمتعوا بها نزاء‬ ‫اإص��اح �ي��ة‪ ،‬وك ��رس ��وا ب �ه��ا ش�ع��ار‬ ‫ال � ��دورة "ال �ف �ك��اه��ة وال �ت �س��ام��ح" مع‬ ‫ال� � ��ذات واآخ� � ��ر م �ص��ال �ح��ة ل �ه��ؤاء‬ ‫اأط�ف��ال م��ع امجتمع بصفة عامة‪،‬‬ ‫ال��ذي ل��م ي�ق��دم ل�ه��م ظ��روف��ا مواتية‬ ‫ليعيشوا طفولة عادية‪.‬‬ ‫وف��ي إط ��ار ف�ع��ال�ي��ات م�ه��رج��ان‬ ‫ال � �ف � �ك� ��اه� ��ة وال� � �س� � �خ � ��ري � ��ة‪ ،‬أق� �ي� �م ��ت‬ ‫عروض فكاهية وأخ��رى موسيقية‬ ‫إمتاع الجمهور الفاسي الذي جج‬ ‫ب �ك �ث��اف��ة إل� ��ى م��رك��ب ال �ح ��ري ��ة‪ ،‬ه��ذا‬ ‫اأخ �ي��ر ل��م ي�س�ت��وع��ب ال �ك��م ال�ه��ائ��ل‬ ‫م��ن ال��واف��دي��ن ع�ل��ى ام�ه��رج��ان‪،‬ك�م��ا‬ ‫أكدت ذلك غزان الودغيري‪ ،‬إحدى‬ ‫ال �ح��اض��رات‪" :‬م��دي �ن��ة ف ��اس مليئة‬ ‫ب��ام��واه��ب ال�ش��اب��ة ومتعطشة مثل‬ ‫هذه التظاهرات الكبرى و اأنشطة‬

‫الفنية والثقافية‪ ،‬أن مدينة فاس‬ ‫ف� ��ي أم � ��س ال� �ح ��اج ��ة إل � ��ى م��رك �ب��ات‬ ‫ث �ق��اف �ي��ة وم� �س ��ارح ك �ق��ري �ن��ات �ه��ا من‬ ‫ام� � ��دن ال � �ك � �ب ��رى‪ ،‬وم� ��رك� ��ب ال �ح��ري��ة‬ ‫ب��وض �ع �ي �ت��ه ال� ��راه � �ن� ��ة وم �س��اح �ت��ه‬ ‫امحدودة ا يكفي للمدينة العلمية‬ ‫ال �ت��ي ل�ه��ا ص�ي��ت ع��ام��ي ف��ي ام�ج��ال‬ ‫العلمي"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت‪" :‬ل��م يتمكن ال�ع��دي��د‬ ‫م ��ن ااس �ت �م �ت��اع ب ��ال �ع ��روض ال �ت��ي‬ ‫قدمت لصغر القاعة وهناك من ظل‬ ‫واقفا لعدم وجود مقاعد شاغرة"‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق آخ ��ر ق ��ام ال�ث�ن��ائ��ي‬ ‫ي� ��اس� ��ن وم� � �ي � ��دو ب� �ت� �ق ��دي ��م ع ��رض‬ ‫ف �ك��اه��ي س ��اخ ��ر ت� �ن ��اول م��واض �ي��ع‬ ‫م �خ �ت �ل �ف ��ة‪ ،‬ت� �ه ��م ال � �ش � �ب� ��اب ب �ص �ف��ة‬ ‫ع��ام��ة‪ ،‬وك��ذل��ك أدى ال �ف �ك��اه��ي عبد‬ ‫ال� �ح ��ق ع ��رض ��ا س� ��اخ� ��را أم� �ت ��ع ف�ي��ه‬ ‫الجمهور ال�ف��اس��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إلى‬

‫ذل ��ك ق��ام��ت م�ج�م��وع��ة م��ن اأط �ف��ال‬ ‫ا ي�ت�ع��دى سنهم ال�خ�م��س س�ن��وات‬ ‫ب ��رئ ��اس ��ة م � ��واي ال �ط �ي��ب ال �ع �ل��وي‬ ‫ب � � ��أداء م �ق �ط��وع��ات م ��ن اأن��دل �س��ي‬ ‫وام�ل�ح��ون‪ ،‬ج�ع�ل��وا ال�ج�م�ه��ور يقف‬ ‫إج��اا وان��ده��اش��ا ل�ه��ذه اأص ��وات‬ ‫ال�ص�غ�ي��رة‪ ،‬متنبئا ل�ه��م بمستقبل‬ ‫حافل‪.‬‬ ‫وق��ام��ت مجموعة م��ن ام��واه��ب‬ ‫الشابة بأداء مقطوعات موسيقية‬ ‫أب ��ان ��وا ب �ه��ا ع ��ن م �س �ت��واه��م ال�ف�ن��ي‬ ‫ال � ��راق � ��ي‪ ،‬ح� �ي ��ث ق � ��ال ال� �ف� �ن ��ان ع�ب��د‬ ‫ال� �ح ��ق"م� �ه ��رج ��ان ف� � ��اس ل �ل �ف �ك��اه��ة‬ ‫وال � �س � �خ� ��ري� ��ة ه � � ��و "دو ف� ��وي� ��س"‬ ‫ام�غ��رب‪ ،‬أن��ه يساعد الشباب على‬ ‫إب� � ��راز م��واه �ب �ه��م وال �ت �ع��ري��ف ب�ه��ا‬ ‫لآخرين"‪.‬‬ ‫وف� ��ي اأخ� �ي ��ر ق��دم��ت "ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ج � � ��ذور" ب ��رئ ��اس ��ة رش� �ي ��د ال �ع �ل��وي‬

‫عرضا مسرحيا تحت عنوان ''قبط‬ ‫ع� � ��اول" وال� �ت ��ي م ��ن ك �ت��اب��ة ال �ف �ن��ان‬ ‫خ��ال��د ال��زوي �ش��ي‪ ،‬وت�ش�خ�ي��ص ثلة‬ ‫من الفنانن الشباب الذين يسعون‬ ‫ج� ��اه� ��دي� ��ن إل� � ��ى وض� � ��ع ب �ص �م �ت �ه��م‬ ‫على الساحة الفنية‪ ،‬وق��د شاركت‬ ‫امسرحية ب�ع��دة ت�ظ��اه��رات وطنية‬ ‫ح � ��ازت ب �ه��ا ع �ل��ى خ �م �س��ة ج ��وائ ��ز‪،‬‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره ��ا ت � �ت � �ن ��اول م ��وض ��وع ��ا‬ ‫ش��ائ�ك��ا ب�ط��ري�ق��ة س��اخ��رة وم�ف��ارق��ة‬ ‫ع � �ج � �ي � �ب� ��ة‪ ،‬ط� � ��ام� � ��ا ق � � ��ض م �ض �ج��ع‬ ‫ام � �غ� ��ارب� ��ة ب �ص �ف ��ة ع� ��ام� ��ة أا وه ��و‬ ‫الرشوة‪ ،‬محاولة منهم لتحسيس‬ ‫ال �ج �م �ه��ور ب ��اآف ��ة ال �خ �ط �ي��رة ال�ت��ي‬ ‫ت� �ن� �خ ��ر ام� �ج� �ت� �م ��ع ام � �غ� ��رب� ��ي ب �ج��ل‬ ‫م� �ج ��اات ال �ح �ي��اة ال �ي��وم �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫رغم الجهود التي بذلتها فعاليات‬ ‫امجتمع والجمعيات والحكومات‬ ‫إا أنها لم تستطع القضاء عليها‪.‬‬ ‫و ت �س �ت �م��ر ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال� � ��دورة‬ ‫ال� �ث ��ال� �ث ��ة م � ��ن م � �ه ��رج ��ان ال �ف �ك��اه��ة‬ ‫والسخرية إلى غاية ‪ 22‬من الشهر‬ ‫ال� �ج ��اري‪ ،‬ح�ي��ث س�ي�ك��ون لجمهور‬ ‫م ��دي �ن ��ة ف � ��اس م ��وع ��د م� ��ع ال �ف��رج��ة‬ ‫ال� �ف� �ك ��اه� �ي ��ة ك � ��ل ي� � ��وم م � ��ع ع � ��روض‬ ‫ف �ك ��اه �ي ��ة ل� �ش� �ب ��اب ي �ت �ط �ل��ع ل �ب �ص��م‬ ‫اسمه في ميدان الفكاهة‪.‬‬ ‫سيقام حفل لتوقيع إصدارين‬ ‫ج� ��دي� ��دي� ��ن ف� � ��ي اأدب ال � �س� ��اخ� ��ر‪،‬‬ ‫ي �ت �ع �ل��ق اأم � � ��ر ب� �ك� �ت ��اب “ي ��وم� �ي ��ات‬ ‫بوجمعة” وكتاب "ب��بيتنا ضيوف‬ ‫س � �ن� ��أك� ��ل ال � �ل � �ح� ��م" للكاتب أنور‬ ‫خ � � �ل � � �ي� � ��ل‪ ،‬وس� � � �ي� � � �ق � � ��دم ال� � ��دك � � �ت� � ��ور‬ ‫ف� �ت ��اح أب� �ط ��ان ��ي ق � � ��راء ة ن �ق��دي��ة ف��ي‬ ‫الكتابن‪ ،‬وسيعرض أيضا الفيلم‬ ‫الكوميدي "سارة" بطولة وإخ��راج‬ ‫النجم سعيد الناصري‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى حضور نجم الكوميديا خالد‬ ‫ج� � � � � ��واج ال� � � � � ��ذي س� � �ي� � �ق � ��دم ع� ��رض� ��ه‬ ‫ال � �ج � ��دي � ��د ف� � ��ي ام � � �ه� � ��رج� � ��ان‪ ،‬وك� � ��ذا‬ ‫م�س��رح�ي��ة "غ �ي��ا ت��اق �ي �ن��ا" ت��أل�ي��ف‬ ‫ع � ��ز ال � ��دي � ��ن ح � �ت� ��ا وإخ� ��راج خ� ��ال� ��د‬ ‫ال� ��زوي � �ش� ��ي وت � �ش � �خ � �ي� ��ص م � �ح � �م� ��د‬ ‫العلمي وأمن امرابطي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى ع��رض مسرحية "التبعبيعة"‬ ‫تأليف أحمد الطيب لعلج وإخراج‬ ‫عبد الرحمن اإدريسي‪.‬‬

‫حفل توقيع كتاب «مو سوغ مو» للكاتبة نهاد امنصوري‬ ‫الرباط‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫اح� � �ت� � �ض � ��ن م � � �س� � ��رح م �ح �م ��د‬ ‫ال�خ��ام��س‪ ،‬أول أم��س (اأرب �ع��اء)‪،‬‬ ‫حفل توقيع كتاب "مو سوغ مو"‬ ‫ل�ل�ك��ات�ب��ة ن �ه��اد ام �ن �ص��وري وذل��ك‬ ‫بتقديم اأستاذ أحمد جواد ‪.‬‬ ‫يحتوي كتاب "مو سوغ مو"‬ ‫على ثلة م��ن اأح��اس�ي��س تتمثل‬ ‫في امعاناة والصدق‪ ،‬والتصالح‬ ‫م��ع ال� ��ذات‪ ،‬ك�م��ا ي�ح�ك��ي ماعانته‬ ‫الكاتبة في تلك امحنة لكن بلغة‬ ‫جميلة ‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت اأس� �ت ��اذة فتيحة‬ ‫ال�ب��راه�م��ي‪"،‬ن�ح��ن ف��ي ح��اج��ة إل��ى‬ ‫ك �ت��ب ف��رن �س �ي��ة ل �ك �ت��اب م �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫لنقدم للطاب مبادئنا الدينية‬

‫وق �ي �م �ن ��ا اأخ� ��اق � �ي� ��ة م� ��ن خ ��ال‬ ‫ك�ت��اب��ات�ن��ا ب�ل�غ��ة أج�ن�ب�ي��ة كاللغة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬وذلك من أجل تكوين‬ ‫م��واط��ن مسلم ص��ال��ح للمجتمع‬ ‫وم �ت �م �ك��ن م ��ن أن ي �ف �ك��ر وي�ع�ط��ي‬ ‫الكثير مجتمعه"‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ن�ف�س��ه‪ ،‬أض��اف‬ ‫أحمد امرادي صاحب دار النشر‬ ‫ال�ت��وح�ي��دي‪ ،‬أن ك�ت��اب "م��و سوغ‬ ‫م � � ��و" ه � ��و م � ��ن أن � � � � ��واع ال� �ك� �ت ��اب ��ة‬ ‫ال �ش��دري��ة‪ ،‬أي ال�ك�ت��اب��ة ب��واس�ط��ة‬ ‫ال�ل�غ��ة م��ن أج��ل إي �ص��ال ف �ك��رة ما‬ ‫ب��أق��ل ع��دد م��ن الكلمات والجمل‬ ‫غ� �ي ��ر ام � � �ع� � ��دودة ‪ .‬ف� �ه ��ي ك �ت��اب��ة‬ ‫فلسفية وذات تفتح صوفي ‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ك��ات�ب��ة‪ ،‬ن �ه��اد ح��ول‬ ‫ال��رس��ال��ة ال�ت��ي ت�ت��وخ��ي أن تصل‬

‫ل �ل �ق��ارئ ع �ب��ر ك �ت��اب �ه��ا وه� ��و "إن‬ ‫الكلمة لها معنى ويجب معرفة‬ ‫ق �ي �م �ت �ه��ا‪ ،‬وال� �ب� �ن ��اء ال � ��ذي م�م�ك��ن‬ ‫ل �ل �ك �ل �م��ة أن ت �ب �ن �ي��ه وأن ت�ح�م��ل‬ ‫معان عدة‪ ،‬مثل االتزام‪ ،‬فالكلمة‬ ‫م�ه�م��ة وي�م�ك��ن أن ت�ح�ق��ق ث ��ورات‬ ‫س � ��واء ف ��ي ال �ق �ل��وب أو ال �ع �ق��ول‪،‬‬ ‫كما يمكن أن تكون ب��داي��ة أكبر‬ ‫التغيرات التي تقع ف��ي الحياة‪.‬‬ ‫ف�ج��رس ال�ك�ت��اب��ة يمكن أن يكون‬ ‫ج ��رس أي إب� ��داع آخ ��ر‪ ،‬ل �ك��ن أه��م‬ ‫ش � ��يء ف� ��ي أي إب� � � ��داع‪ ،‬ي �ج ��ب أن‬ ‫يتوفر على م��ادة يمكن أن تنفع‬ ‫ال �ط��رف اآخ� ��ر ل��يس �ت �ف �ي��دوا من‬ ‫ال � �خ � �ب� ��رات ام � �ط� ��روح� ��ة‪ ،‬ول �ي��س‬ ‫ب ��أن ي �ك��ون ال �ك��ات��ب م�ت�ج��ه فقط‬ ‫ل �ل �ت �ع �ب �ي��ر ع ��ن ام �ش ��اع ��ر وي �ب �ق��ى‬

‫ره� � ��ن ن �ف �س ��ه ‪ .‬ف ��ال� �ك� �ت ��اب ��ة ه��ي‬ ‫هبة ربانية وي�ج��ب العمل على‬ ‫توجيهها ل��أخ��ر ول�ي��س تركها‬ ‫تنعكس على الذات" ‪.‬‬ ‫وأضافت نهاد حول سؤالنا‬ ‫ع� ��ن ك �ي �ف �ي��ة اخ� �ت� �ي ��اره ��ا ل �غ��اف‬ ‫ال�ك�ت��اب‪،‬أن "ف�ك��رة ال�غ��اف كانت‬ ‫ع � �ن� ��دم� ��ا ش� � ��اه� � ��دت ق � �ب� ��ائ� ��ل م��ن‬ ‫ال �ه �ن��ود واإي �ط��ال �ي��ن ي�ح�ج��ون‪،‬‬ ‫وذل��ك بالصعود بركبتهم على‬ ‫الدرج‪ ،‬فقلت لنفسي إن اإنسان‬ ‫يفعل هذا الشيء مسألة واحدة‬ ‫وه��ي م��ن أج��ل ال�ع�ل��م‪ ،‬ف�م��ن هنا‬ ‫أتت فكرة الغاف الذي يحتوي‬ ‫ع �ل��ى درج وال� � ��ذي ي ��وح ��ي ع�ل��ى‬ ‫ال� � �ص� � �ع � ��ود م� � ��ن أج� � � ��ل ام � �ع ��رف ��ة‬ ‫والعلم"‪.‬‬

‫ك �م��ا أض��اف��ت ال �ك��ات �ب��ة ن�ه��اد‬ ‫امنصوري حول سبب اختيارها‬ ‫للغة الفرنسية‪ ،‬أن حبها لتلك‬ ‫ال�ل�غ��ة م�ن��ذ ص�غ��ر سنها وأن�ه��ا‬ ‫ت� ��زاول م�ه�ن�ت�ه��ا ك��أس �ت��اذة للغة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬فهذا كان دافعا قويا‬ ‫اختارها لها في كتابها‪ ،‬حيث‬ ‫أض��اف��ت أن م��ن خ��ال�ه��ا تعلمت‬ ‫ال �ك �ث �ي��ر م ��ن ام �ث��ل وال �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫اأشياء اأخرى القيمة‪.‬‬ ‫وبخصوص تضيق مساحة‬ ‫ال� �ق ��ارئ أج ��اب ��ت ن� �ه ��اد‪" ،‬ب �ع��ض‬ ‫اأخوات اقترحن علي أن ينجزن‬ ‫ترجمة للكتاب باللغة العربية‬ ‫واأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ه�ن��ا س��وف‬ ‫تتوسع مساحة القارئ لتشمل‬ ‫جميع الفئات"‪.‬‬

‫مواهب عامية جتمع في الدورة التاسعة من مهرجان «اجاز في قرطاج»‬ ‫سيجدد عشاق موسيقى الجاز‬ ‫ف� ��ي ت ��ون ��س ل� �ق ��اء ه ��م م� ��ع م ��واه ��ب‬ ‫ع ��ام� �ي ��ة وت ��ون� �س� �ي ��ة ع� �ن ��د ان� �ط ��اق‬ ‫الدورة التاسعة مهرجان «الجاز في‬ ‫قرطاج» في الثالث من أبريل امقبل‪.‬‬ ‫وقال مراد امطهري مدير امهرجان‬ ‫ف� ��ي م ��ؤت� �م ��ر ص� �ح ��اف ��ي أول أم ��س‬ ‫(اأرب� �ع ��اء)‪« :‬يستضيف ام�ه��رج��ان‬ ‫ه � � ��ذا ال� � �ع � ��ام ع � � � ��ددا م � ��ن ال �ف �ن ��ان ��ن‬ ‫ال � �ب � ��ارزي � ��ن ف � ��ي م ��وس �ي �ق ��ى ال� �ج ��از‬ ‫والبلوز من مختلف بلدان العالم»‪.‬‬ ‫وأضاف «جاءت ااختيارات الفنية‬ ‫ف��ي ه��ذه ال��دورة متنوعة ومختلفة‬ ‫وثرية‪ ،‬حيث تستضيف فنانن من‬ ‫أورب ��ا وأم�ي��رك��ا وإف��ري�ق�ي��ا وأم�ي��رك��ا‬ ‫الجنوبية»‪.‬‬ ‫وس �ت �ف �ت �ت��ح ع� ��ازف� ��ة ال �ق �ي �ت��ار‬ ‫ال � �ك � ��روات � �ي � ��ة «آن � � � ��ا ف� �ي ��دوف� �ي� �ت ��ش»‬ ‫وال� �ف� �ن ��ان ��ة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة م� ��ن أص� ��ول‬ ‫ن � �ي � �ج � �ي� ��ري� ��ة «أي � � � � ��وك � � � � ��ا» ع� � � ��روض‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ب��ر «ف�ي��دوف�ي�ت��ش» إح��دى‬ ‫أب � � ��رز ع� ��ازف� ��ي ال� �ج� �ي� �ت ��ار ام �ب��دع��ن‬ ‫اأص � �غ � ��ر س� �ن ��ا ف � ��ي ال � �ع� ��ال� ��م‪ ،‬وق ��د‬ ‫ح �ص��دت ال �ع��دي��د م��ن ال �ج��وائ��ز من‬

‫م �س��اب �ق��ات دول � �ي ��ة ف ��ي ك ��ل أن �ح��اء‬ ‫العالم‪ ،‬كما قدمت عروضا في مدن‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة م��ن ال �ع��ال��م م�ن��ذ أن ب��دأت‬ ‫م�س�ي��رت�ه��ا ال�ف�ن�ي��ة ف��ي ال �ع��زف على‬

‫القيتارة للمرة اأولى عام ‪.1988‬‬ ‫واشتهرت مغنية البوب أيوكا‬ ‫ب �م��زج �ه��ا ل �ل �م��وس �ي �ق��ى اأم �ي��رك �ي��ة‬ ‫واإي �ق��اع��ات اإف��ري �ق �ي��ة واش�ت�ه��رت‬

‫ب��أل �ب��وم �ه��ا ال � � ��ذي أص � ��درت � ��ه ت�ح��ت‬ ‫عنوان (قل نعم) عام ‪.2010‬‬ ‫وف��ي ال�ع��رض ال�ث��ان��ي‪ ،‬سيكون‬ ‫ع� � �ش � ��اق ال � � �ج� � ��از ع � �ل� ��ى م � ��وع � ��د م��ع‬

‫ال�ت��ون�س��ي ع�ب��د ال ��رؤوف ال��ورت��ان��ي‬ ‫ال� ��ذي س �ي �ع��زف م��ع ف��رق �ت��ه أن�غ��ام��ا‬ ‫عربية وامغنية «ااك��س هيبيرن»‬ ‫من امملكة امتحدة‪.‬‬ ‫وس� � �ت� � �ش � ��ارك ف � ��ي ام � �ه ��رج ��ان‬ ‫أي� �ض ��ا ال �ف �ن��ان��ة ال �ف��رن �س �ي��ة «ن�ي�ن��ا‬ ‫ات � � ��ال» وال� �ك ��ام� �ي ��رون� �ي ��ة «س� ��ان� ��درا‬ ‫ن�ك��اك��ي» وال�ت��ون�س��ي ن��ور حركاتي‬ ‫واأميركي «اكي بيترسون»‪.‬‬ ‫ويستضيف امهرجان أيضا‪،‬‬ ‫ال �ف �ن��ان اأم �ي��رك��ي «ف ��ري ��دي ك ��ول»‬ ‫و»ج��اب��ي ك��وري�ن��و» م��ن جواتيماا‬ ‫و»ج � � � � ��وس س� � �ت � ��ون» م � ��ن ام �م ���ل �ك��ة‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة وام� �غ� �ن� �ي ��ة «ف ��ري ��دري� �ك ��ا‬ ‫س�ت��اه��ل» م��ن ال�س��وي��د و»باستيان‬ ‫باكر» من سويسرا‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح م��دي��ر ام �ه��رج��ان‪ ،‬أن��ه‬ ‫إض ��اف ��ة إل ��ى اأس� �م ��اء ال� �ب ��ارزة في‬ ‫ع��ال��م موسيقى ال�ج��از م��ن مختلف‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬فإنه تم اختيار عدد‬ ‫م ��ن ال �ف �ن��ان��ات وال �ف �ن��ان��ن ال�ش�ب��ان‬ ‫لتقديمهم للجمهور التونسي‪.‬‬ ‫ويختتم امهرجان في ‪ 13‬أبريل‬ ‫نيسان امقبل‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫احكاية الشفوية وامكتوبة في صلب نقاشات «كتابات امرأة»‬ ‫الرباط‪ :‬سلمى الشاط‬ ‫ت� �م� �ي ��ز ال � � �ي� � ��وم ال� � �ث � ��ان � ��ي م��ن‬ ‫ام �ه��رج��ان ام �ت��وس �ط��ي ل�ك�ت��اب��ات‬ ‫امرأة‪ ،‬والذي تناول أدب الحكاية‬ ‫م��وض��وع��ا ل ��ه ف ��ي ه� ��ذه ال� � ��دورة‪،‬‬ ‫ب��ال �ن �ق��اش ح ��ول «ال ��رج ��ل وام� ��رأة‬ ‫في الحكاية الشفوية وامكتوبة»‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ف ��ي ال �ج �ل �س��ة اأك��ادي �م �ي��ة‬ ‫الثانية‪ ،‬صباح أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫وشاركت في الفقرة اأولى منها‪،‬‬ ‫ك ��ل م ��ن أم� ��ل خ ��زي ��وة‪ ،‬ح �ك��وات �ي��ة‬ ‫وأس� � �ت � ��اذة ج��ام �ع �ي��ة ب��ال �ح��دي��ث‬ ‫ح ��ول «ال �ح �ك��اي��ة ام��ؤن �ث��ة‪ ،‬ث�ق��اف��ة‬ ‫مقاومة النساء»‪ ،‬وليلى إمغران‬ ‫ب� «إحك كي ا تموت»‪ ،‬واأستاذة‬ ‫ال � �ج� ��ام � �ع � �ي� ��ة ال� � �ت � ��ي ق � ��دم � ��ت م��ن‬ ‫إي �ط��ال �ي��ا‪« ،‬ج��اك �ل��ن سباتيشي»‬ ‫وذل � ��ك ب��دراس �ت �ه��ا ح� ��ول ص ��ورة‬

‫ام � ��رأة ف��ي ال� �خ ��راف ��ات‪ ،‬وال �ب��اح��ث‬ ‫ح� � �س � ��ن إي � � � �غ � � � ��ان‪ ،‬ب � � � � «ح � �ك� ��اي� ��ة‬ ‫الغواية»‪.‬‬ ‫وفي الفقرة الثانية‪ ،‬تحدثت‬ ‫اأس � � �ت� � ��اذة ال� �ج ��ام� �ع� �ي ��ة‪ ،‬ن ��ادي ��ة‬ ‫واش � � ��ان ع� ��ن م� ��وض� ��وع اأم ��وم ��ة‬ ‫وال�ت��رب�ي��ة ف��ي ال�ح�ك��اي��ة الشعبية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا أش � ��ادت م��داخ�ل��ة‬ ‫محمد فخر الدين‪ ،‬بدور امرأة في‬ ‫ال �ح �ف��اظ ع�ل��ى ال�ح�ك��اي��ة وال �ت��راث‬ ‫ال �ش �ع �ب ��ي‪ ،‬وس � �ه� ��ام ب �ن �ش �ق��رون‪،‬‬ ‫بنظرات حول امرأة‪ ،‬حكي وواقع‪.‬‬ ‫وش� �ه ��دت ال �ف �ت��رة ام �س��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫ج �ل� �س ��ة س� � ��رد وق � � � � ��راءة ل �ف �ق ��رات‬ ‫ق� � �ص � ��ص م� ��رت � �ب � �ط� ��ة ب ��ام � �خ � �ي ��ال‬ ‫ال�ش�ع�ب��ي ام �غ��رب��ي‪ ،‬ان��دم��ج معها‬ ‫ال � � �ح� � ��اض� � ��رون إل � � ��ى ح� � ��د ك �ب �ي ��ر‪،‬‬ ‫وان � �ب � �ه� ��روا ب �ت �ق��دي��م أص �ح��اب �ه��ا‬ ‫ال� � � ��ذي� � � ��ن ت� � �ق� � �م� � �ص � ��وا ش � �خ� ��وص‬

‫حكاياهم بطريقة مميزة‪ .‬حيث‬ ‫اج�ت�م��ع ب��ال�ج�ل�س��ة ال�ح�ك��ائ�ي��ة كل‬ ‫من محمد فخر الدين بموسوعة‬ ‫ال� �ح� �ك ��اي ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وزه� � � � ��رة زري � � � ��ق ب� �م ��ؤل� �ف� �ه ��ا‪ ،‬ي��ا‬ ‫كنت ال�ب��راد‪ ..‬لقامة ه��ادي» ومن‬ ‫فرنسا‪ ،‬شاركت «آن مونطانج»‪،‬‬ ‫مجموعتها القصصية اموجهة‬ ‫ل ��أط� �ف ��ال‪ ،‬ث ��م س �ه ��ام ب �ن �ش �ق��رون‬ ‫التي قدمت فصوا م��ن «قصص‬ ‫من تطوان»‪.‬‬ ‫وعن مجموعتها القصصية‪،‬‬ ‫ق��ال��ت س �ه��ام ب �ن �ش �ق��رون‪« :‬س�ب��ق‬ ‫ل ��ي أن ك �ت �ب��ت رواي � � ��ات وق�ص��ص‬ ‫باللغة الفرنسية وترجمت بعد‬ ‫ذل� ��ك إل� ��ى ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ام ��رة‬ ‫اأول � ��ى ال �ت��ي أت��وج��ه إل ��ى ك�ت��اب��ة‬ ‫ال�ح�ك��اي��ات الشعبية‪ ،‬أن ال��داف��ع‬ ‫ال��ذي جعلني أكتب «قصص من‬

‫ت �ط��وان» ه��و ح�ب��ي ل �ه��ذه ام��دي�ن��ة‬ ‫ال��ذي ارت�ب�ط��ت بها منذ الصغر‪،‬‬ ‫ودائ � � �م� � ��ا م � ��ا ك� �ن ��ت أت � � �س� � ��اءل م��ا‬ ‫ال��ذي يمكنني أن أقدمه كعربون‬ ‫محبة إل��ى ت �ط��وان»‪ ،‬ث��م أضافت‪،‬‬ ‫«ق��ررت‪ ،‬أخ�ي��را‪ ،‬أن أع��ود لتوثيق‬ ‫ال �ح �ك��اي��ات ال �ت��ي ك��ان��ت ت��روي�ه��ا‬ ‫ال �ج ��دات ق��دي �م��ا‪ ،‬خ�ص��وص��ا تلك‬ ‫امرتبطة ب��ذاك��رة ام��دي�ن��ة‪ ،‬وأثناء‬ ‫صياغتي لتلك القصص‪ ،‬حاولت‬ ‫أن أن �ق��ب ع ��ن ت �ل��ك ام�ص�ط�ل�ح��ات‬ ‫الشمالية ال�خ��ال�ص��ة‪ ،‬ك��ي أضفي‬ ‫نوعا من الخصوصية عليها»‪.‬‬ ‫وف��ي فقرة «ل�ق��اء ح��ول كاتبة‬ ‫«‪ ،‬استضاف امهرجان الحكواتية‬ ‫ح�ل�ي�م��ة ح� �م ��دان‪ ،‬ال �ت��ي جعلتنا‬ ‫ن �ت �م��اه��ى م ��ع أس �ل��وب �ه��ا ال �ف��ري��د‬ ‫ف ��ي ال �ح �ك��ي‪ ،‬وم� �س ��اره ��ا ام �ث �ي��ر‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك�ش �ف��ت أن ال �ط��ري �ق��ة ال�ت��ي‬

‫ت��روي بها القصص واأساطير‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت ت� �ش ��د ال� �ن ��اظ ��ري ��ن إل �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫وتجعلهم منتبهن إلى كل كلمة‬ ‫ت �ت �ف��وه ب� �ه ��ا»‪ ،‬ث ��م أردف� � ��ت ق��ائ�ل��ة‬ ‫«رب �م��ا يعتبر ه��ذا واح� ��دا ضمن‬ ‫أس �ب��اب أخ� ��رى ج�ع�ل�ت�ن��ي أم�ت�ه��ن‬ ‫فن الحكاية‪ ،‬وأرت�ب��ط بالقصص‬ ‫الشعبية ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث عملت‬ ‫ع� �ل ��ى إح� � �ي � ��اء ب� �ع ��ض ال �ق �ص��ص‬ ‫القديمة ال�ت��ي نعرفها جميعنا‪،‬‬ ‫ك ��»ح��دي��دان وال �غ��ول��ة» و»م�ه�ب��ول‬ ‫ال �ع��اق��ل» وق �ص��ة «ال ��ول ��د ال ��ذي ا‬ ‫يحب أكلة البطاطس» وغيرها»‪.‬‬ ‫وتستمر فعاليات امهرجان‬ ‫إلى اليوم (الجمعة)‪ ،‬حيث ستتم‬ ‫مناقشة «الحكي وحكاية اليوم»‬ ‫بمشاركة قطرية متمثلة في نورا‬ ‫ب�ن��ت ن��اص��ر آل ث��ان��ي‪ ،‬م��دي��ر ع��ام‬ ‫مركز قطر للتراث والهوية‪.‬‬

‫أط � � � �ل� � � ��ق اإع� � � ��ام� � � ��ي‬ ‫ال�ش��اب أس��ام��ة بنجلون‬ ‫ع� �ل ��ى ح� �س ��اب ��ه ب �م��وق��ع‬ ‫ال� �ت ��واص ��ل ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫"ف � � �ي� � ��س ب� � � � � ��وك" وع � �ل� ��ى‬ ‫"ي� � ��وت � � �ي� � ��وب"‪ ،‬إش� � �ه � ��ارا‬ ‫ل � �ب� ��رن� ��ام� ��ج ج � ��دي � ��د م��ن‬ ‫ت �ق��دي �م ��ه ت� �ح ��ت ع� �ن ��وان‬ ‫"ب�ي��ج اب" ‪ ،‬ال��ذي سيتم‬ ‫عرضه بقناة "ميدي ان‬ ‫تي في"‪.‬‬ ‫ج ��دي ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن‬ ‫اإع� � ��ام� � ��ي أس � ��ام � ��ة ب��ن‬ ‫جلون قدم العديد من البرامج التي لقيت إقباا هائا من‬ ‫ط��رف ال�ج�م�ه��ور‪ ،‬م��ن بينها ب��رن��ام��ج "م��ون��ت داون" ال��ذي‬ ‫ك��ان ي�ع��رض مقاطع "ال�ف�ي��دي��و" الطريفة منها والغريبة‪،‬‬ ‫وب��رن��ام��ج "س��اع��ة ق�ب��ل ال �ف �ط��ور"‪ ،‬وب��رن��ام��ج "ج�ن��راس�ي��ون‬ ‫ن� �ي ��وز"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ت��أل �ق��ه ف ��ي ال �ع��دي��د وال �ع��دي��د م��ن‬ ‫ال� �ب ��رام ��ج ال �ت ��ي أب� � ��رزت م��وه �ب �ت��ه وق ��درت ��ه ف ��ي ال�ت�ن�ش�ي��ط‬ ‫والتقديم‪.‬‬ ‫ف �ب��رن��ام��ج "ب �ي��غ اب"‪ ،‬ب��رن��ام��ج ج��دي��د ي�م�ن��ح ال�ف��رص��ة‬ ‫ل �ل �ش �ب��اب ام �ت��وف��ري��ن ع �ل��ى م��وه �ب��ة س � ��واء ف ��ي ال �غ �ن��اء أو‬ ‫التمثيل أو الرقص‪ ،‬أو الفكاهة أو ابتكار أشياء جديدة ‪.‬‬ ‫ف�ع�ل��ى ال��راغ �ب��ن ف��ي ااش� �ت ��راك ف��ي ه ��ذا ال �ب��رن��ام��ج أن‬ ‫يزروا موقع‬ ‫"‪"www .bigup.ma‬‬

‫اح � � �ت � � �ف � � ��ل‪ ،‬أول أم � ��س‬ ‫(اأرب � �ع ��اء)‪ ،‬رض ��ى ال�ق��ال��ي‬ ‫ب � �ع � �ي � ��د م � � � �ي� � � ��اده ال � � ��راب � � ��ع‬ ‫وال� � �ع� � �ش � ��رون ف � ��ي ج � ��و م��ن‬ ‫ال � � �ف� � ��رح وال � �ب � �ه � �ج� ��ة وس� ��ط‬ ‫أسرته امحافظة‪.‬‬ ‫رضى القالي من مدينة‬ ‫ال �ق �ص��ر ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬وص��اح��ب‬ ‫شركة كراء السيارات "هوت‬ ‫ب � � ��اص" ال� �ك ��ائ� �ن ��ة ب �ط��ري��ق‬ ‫العرائش ‪.‬‬ ‫وب� � �ه � ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ة رد‬ ‫رض��ى على ك��ل م��ن راس�ل��وه‬ ‫أو ات�ص�ل��وا ب��ه‪ ،‬أن��ه ج��د سعيد بالرسائل والتهاني ال�ت��ي انهالت‬ ‫عليه في حسابه بموقع التواصل ااجتماعي "فيس ب��وك"‪ ،‬وعلى‬ ‫امكامات الهاتفية من ط��رف اأق��ارب واأص��دق��اء‪ ،‬والتي ت��دل على‬ ‫مدى احترم وحب الناس له‪ ،‬فشكرهم وتمنى دوام امحبة وامودة‬ ‫بن كل اأصدقاء واأحباب‪.‬‬

‫ي� � �س� � �ت� � �ع � ��د ام � � �ط� � ��رب‬ ‫ال� � �ش � ��اب ي� ��ون� ��س أس �م ��ر‬ ‫لتحضير ألبومه الجديد‬ ‫ت � �ح� ��ت ع � � �ن� � ��وان "أس � �م� ��ر‬ ‫‪ ،"2014‬وال � � ��ذي ي�ج�م��ع‬ ‫ب��ن أغ��ان��ي روم��ان�س�ي��ة‪،‬‬ ‫وشرقية‪ ،‬وأخرى باللغة‬ ‫اإسبانية‪ .‬كما يستعد‬ ‫ل � �ت � �ح � �ض � �ي� ��ر دي� � � � � ��و م ��ع‬ ‫م�ط��رب��ات م��وه��وب��ات في‬ ‫الساحة الفنية‪.‬‬ ‫ف� �ي ��ون ��س م� �ط ��رب م��ن‬ ‫مدينة مكناس‪ ،‬ق��دم مجموعة من اأغ��ان��ي واألبومات‬ ‫الغنائية التي نالت اإعجاب والتقدير‪ ،‬من بينها ألبوم‬ ‫بعنوان "أول نظرة" عام ‪ ،2004‬وألبوم "واش نتي ليا"‬ ‫عام ‪ ،2008‬وألبوم بعنوان "حال الحب" عام ‪ .2012‬كما‬ ‫ش��ارك ف��ي ب��رام��ج ع��دي��دة م��ن بينها "اس�ت��ودي��و دوزي��م"‬ ‫و"س��وب��ر س�ت��ار"‪ ،‬وبرنامج "إيكس فاكتور"‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى مشاركته في إحياء حفات وسهرات غنائية عديدة‪.‬‬

‫ف � � � � � � � � ��ازت ام� � �م� � �ث� � �ل � ��ة‬ ‫س �ن��اء ع �ك��رود ب��أف�ض��ل‬ ‫دور ن � � � �س� � � ��ائ� � � ��ي ف� ��ي‬ ‫م� � � �ه � � ��رج � � ��ان م � �ك � �ن� ��اس‬ ‫ل �ل �ف �ي �ل��م ال �ت �ل �ف��زي��ون��ي‬ ‫ال � � ��ذي أس � � ��دل س � �ت ��اره‪،‬‬ ‫أخ �ي��را‪ ،‬ع��ن دوره ��ا في‬ ‫ف �ي �ل��م "ع � � ��رس ال ��ذي ��ب"‬ ‫ال � ��ذي أن �ت �ج �ت��ه ال �ق �ن��اة‬ ‫ال� � �ث � ��ان� � �ي � ��ة‪ .‬وت� � ��رأس� � ��ت‬ ‫لجنة التحكيم الفنانة‬ ‫ن�ع�ي�م��ة ام �ش��رق��ي‪ ،‬فيما‬ ‫تشكل أعضاؤها من الناقد بال مرميد واممثلة فاطمة‬ ‫خير وامخرج نور الدين الخماري والسيناريست عبد‬ ‫اإله الحمدوشي‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:01‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:40‬‬

‫العصر‬

‫‪16:02‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:44‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:58‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫أع � �ل � �ن� ��ت ش � ��رك � ��ة "غ� � ��وغ� � ��ل" ع��ن‬ ‫اب �ت �ك��اره��ا ل �س��اع��ة ذك �ي��ة ي�س�ت�ط�ي��ع‬ ‫أن يتحكم فيها مستخدموها عن‬ ‫طريق الصوت‪ ،‬ويمكن للساعة تتبع‬ ‫م� �ع ��دل ض ��رب ��ات ال �ق �ل��ب واات� �ص ��ال‬ ‫ب ��ال� �ه ��وات ��ف وأج� � �ه � ��زة ال �ك �م �ب �ي��وت��ر‬ ‫اللوحية أيضا‪ ،‬وستكشف الشركة‬ ‫عن ه��ذه الساعة في وق��ت اح��ق من‬ ‫العام الجاري‪.‬‬ ‫وت�ت�ع��اون "غ��وغ��ل" ف��ي تصنيع‬ ‫ه ��ذه ال �س��اع��ات ال��ذك �ي��ة م��ع ش��رك��ات‬

‫إلكترونيات وش��رك��ات تكنولوجيا‬ ‫وم��وض��ة لتنقل العماء إل��ى اآف��اق‬ ‫التقنية ال �ج��دي��دة ال�ت��ي وع ��دت بها‬ ‫في عالم الحوسبة‪.‬‬ ‫وك �ش �ف��ت "غ ��وغ ��ل"‪ ،‬ع ��ن ع��زم�ه��ا‬ ‫ام � �س� ��اع� ��دة ف� ��ي ت� �ط ��وي ��ر ال� �س ��اع ��ات‬ ‫وغ� �ي ��ره ��ا م� ��ن أج � �ه� ��زة ال �ك �م �ب �ي��وت��ر‬ ‫ال�ت��ي يمكن ارت��داؤه��ا وال �ت��ي تعمل‬ ‫ب�ن�ظ��ام تشغيل "اأن ��دروي ��د"‪ .‬ويعد‬ ‫ه��ذا ال�ن�ظ��ام ال��ذي اب�ت�ك��رت��ه "غ��وغ��ل"‬ ‫ب��ال�ف�ع��ل ن �ظ��ام ال�ت�ش�غ�ي��ل ال��رئ�ي�س��ي‬

‫«غوغل» تبتكر ساعة ذكية تعمل بالصوت‬

‫أك� �ث ��ر م ��ن ث ��اث ��ة أرب � � ��اع ال �ه��وات��ف‬ ‫الذكية امباعة في أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وم� ��ن ش� ��أن م� �ش ��روع (أن ��دروي ��د‬ ‫وي ��ر) ال �خ��اص بمصنعي ال�ب��رم�ج��ة‬ ‫ل ��وض ��ع ت �ط �ب �ي �ق��ات ه� ��ذه ال �س��اع��ات‬ ‫الذكية‪ ،‬أن يضع "غوغل" في طليعة‬ ‫ال�ج�ه��ود ام �ب��ذول��ة لتنشيط ال�س��وق‬ ‫ال �ن��اش �ئ��ة أدوات ال �ح��وس �ب��ة ال �ت��ي‬ ‫يمكن ارتداؤها‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح م� �ق� �ط ��ع م � �ص� ��ور ب��ث‬ ‫ع �ل��ى م ��دون ��ة "غ � ��وغ � ��ل"‪ ،‬أش �خ��اص��ا‬

‫ي �ت �ح��دث��ون إل� ��ى س��اع��ات �ه��م م �ع��رف��ة‬ ‫نتائج م�ب��اري��ات رياضية والتحكم‬ ‫ف��ي ام��وس �ي �ق��ى وال � ��رد ع �ل��ى رس��ائ��ل‬ ‫نصية‪ ،‬بل وفتح مرئاب منازلهم‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �ح� �ل� �ل ��ون‪ ،‬إن "غ ��وغ ��ل"‬ ‫ب��ان �ض �م��ام �ه��ا إل ��ى س�ل�س�ل��ة واس �ع��ة‬ ‫م��ن ال �ش��رك��اء ف��ي ت�ط��وي��ر ال�س��اع��ات‬ ‫الذكية‪ ،‬تأمل في تكرار النجاح الذي‬ ‫ساعد في جعل برنامج "أن��دروي��د"‬ ‫ام � �ج � ��ان � ��ي‪ ،‬أك � �ث� ��ر أن� �ظ� �م ��ة ت �ش �غ �ي��ل‬ ‫الهواتف الذكية شعبية‪.‬‬

‫وق � � � � ��ال � � � � ��ت ش � � � ��رك � � � ��ة "إل‪.‬ج � � � � � � � ��ي‬ ‫إل �ك �ت��رون �ي �ك��س" إن �ه ��ا س �ت �ق��دم أول‬ ‫ساعة "أندرويد" من إنتاجها أطلقت‬ ‫عليها اسم (جي‪ .‬ووتش) في الربع‬ ‫ال �ث��ان��ي م��ن ال �ع��ام ال �ح��ال��ي‪ .‬وذك��رت‬ ‫ش��رك��ة "م� ��وت� ��وروا"‪ ،‬أن �ه��ا ستطلق‬ ‫س��اع�ت�ه��ا (م��وت��و ‪ )360‬ال �ت��ي تعمل‬ ‫ب�ن�ظ��ام "أن ��دروي ��د" ال�ص�ي��ف ام�ق�ب��ل‪.‬‬ ‫ك �م ��ا أع �ل �ن ��ت م �ج �م��وع��ة "ف ��وس �ي ��ل"‬ ‫التي تصنع الساعات وحقائب اليد‬ ‫ومستلزمات أخ��رى‪ ،‬أنها تعمل مع‬

‫"غ��وغ��ل" على تصنيع أدوات تعمل‬ ‫بنظام "أندرويد"‪.‬‬ ‫ويعتقد كثيرون‪ ،‬أن الحواسب‬ ‫التي يمكن ارت��داؤه��ا تمثل التحول‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ال �ت��ال��ي ف ��ي ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫م �ث �ل �م ��ا ك� ��ان� ��ت ال � �ه � ��وات � ��ف ال ��ذك� �ي ��ة‬ ‫ال�ت�ط��ور ال�ت��ال��ي أج�ه��زة الكمبيوتر‬ ‫ال�ش�خ�ص�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال�ن�ت��ائ��ج متباينة‬ ‫حتى اآن من شركات مختلفة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "غ ��وغ ��ل"‪ ،‬إن ال �س��اع��ات‬ ‫ال��ذك�ي��ة ال �ت��ي ت�ع�م��ل ب�ن�ظ��ام تشغيل‬

‫"أن � � � ��دروي � � � ��د" س� �ت� �ت� �ص ��ل اس �ل �ك �ي ��ا‬ ‫بالهاتف امحمول‪ ،‬ويمكن تزويدها‬ ‫ب � ��أج� � �ه � ��زة اس � �ت � �ش � �ع� ��ار م �خ �ت �ل �ف ��ة‪.‬‬ ‫وي �ع �ن��ي ه� ��ذا أن ال �ت �ط �ب �ي �ق��ات ال �ت��ي‬ ‫ي�ت��م ت�ط��وي��ره��ا ل�س��اع��ات "أن��دروي��د"‬ ‫ستكون ق��ادرة على مراقبة اللياقة‬ ‫ال �ب��دن �ي��ة وم �ع �ل��وم��ات ص �ح �ي��ة م�ث��ل‬ ‫معدل نبضات قلب الشخص ال��ذي‬ ‫يرتديها أو امسافة التي قطعها‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 143 :‬اجمعة ‪ 19‬جمادى اأولى‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 21‬مارس ‪2014‬‬

‫رحالتان يجوبان امغرب لنشر التسامح‬ ‫ب � ��دأ ال ��رح ��ال� �ت ��ان ام �غ��رب��ي‬ ‫خ � � ��ال � � ��د ال � � �ج � � �ب� � ��ار وال� � �ك � ��اه � ��ن‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي "دان � � ��ي غ ��ارس� �ي ��ا"‪،‬‬ ‫ال �ث��اث��اء ام ��اض ��ي‪ ،‬م��ن م��دي�ن��ة‬ ‫طنجة‪ ،‬جولتهما على اأق��دام‬ ‫س �ت �ش �م��ل ع� ��دة م� ��دن م �غ��رب �ي��ة‬ ‫ل � ��دع � ��م ون� � �ش � ��ر ق � �ي� ��م ال � �س� ��ام‬ ‫والتسامح‪.‬‬ ‫وس �ت �ش �م��ل ه� ��ذه ال��رح �ل��ة‪،‬‬ ‫ال� � �ت � ��ي اخ � �ت � �ي� ��ر ل � �ه� ��ا ك� �ش� �ع ��ار‬ ‫"م � �س � �ي � ��رة ف� � ��ي س� �ب� �ي ��ل ال � �ل� ��ه‪،‬‬ ‫وم� ��ن أج� ��ل اأط � �ف� ��ال وال� �س ��ام‬ ‫ال �ع��ام��ي"‪ ،‬ت �ب��اع��ا م ��دن طنجة‬ ‫ووجدة وفاس والدارالبيضاء‬ ‫وم��راك��ش وال �ع �ي��ون وال��داخ�ل��ة‬ ‫وال � � ��رب � � ��اط‪ ،‬وذل� � � ��ك ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫م � � � � �ب� � � � ��ادرة ات� � � �خ � � ��ذه � � ��ا دان � � � ��ي‬ ‫غ ��ارس� �ي ��ا‪ ،‬م ��ؤس ��س "غ �ل��وب��ال‬ ‫وال� � � ��ك ف� ��ون� ��داي � �ش� ��ن" وس �ف �ي��ر‬ ‫السام لأمم امتحدة‪.‬‬ ‫وقال خالد الجبار‪ ،‬امقيم‬ ‫ب��ال��واي��ات امتحدة اأميركية‬ ‫ورئ� �ي ��س ج �م �ع �ي��ة "م ��وروك ��ن‬ ‫أم� � � �ي � � ��ري� � � �ك � � ��ان � � ��ز ي� � � � � � ��وث ف � � ��ور‬ ‫دي� �م ��وك ��راس ��ي"‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫لوكالة امغرب العربي لأنباء‬ ‫ب� � �ه � ��ذه ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ة‪ ،‬إن ه� ��ذه‬ ‫ال��رح �ل��ة‪ ،‬ت�ع��د ام��رح �ل��ة اأول ��ى‬ ‫ل �ج��ول��ة دول� �ي ��ة‪ ،‬وت� �ه ��دف إل��ى‬ ‫إب� ��راز ق �ي��م ال �س��ام واان �ف �ت��اح‬ ‫وال � �ت � �س ��ام ��ح ال � �ت� ��ي ي �ت �ب �ن��اه��ا‬ ‫ام � � � �غ� � � ��رب‪ ،‬ك � �م � ��ا ت � �ج � �ع� ��ل م �ن��ه‬

‫احترم نفسك ليحترمك اآخرون‬ ‫كونفوشيوس‬

‫ق��ال رج��ل ل�ص��دي�ق��ه‪ :‬م��اذا ت�ض��ع خ��ات��م ال ��زواج في‬ ‫اإصبع غير امناسب؟‬ ‫أجاب‪ :‬أنني تزوجت امرأة غير امناسبة‪.‬‬

‫موقع أثري شرقي سوري تعرض‬ ‫للنبش والتخريب‬ ‫أع� �ل� �ن ��ت وزي� � � ��رة ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫ال� � �س � ��وري � ��ة‪ ،‬أن ال� � �ع � ��دي � ��د م��ن‬ ‫ام��واق��ع اأث��ري��ة ف��ي محافظة‬ ‫ال �ح �س �ك��ة‪ ،‬ش ��رق ��ي ال� �ب ��اد ت��م‬ ‫ت�خ��ري�ب�ه��ا وه��دم �ه��ا ونبشها‬ ‫أخ� �ي ��رً‪ ،‬ك �م��ا أش� � ��ارت إل� ��ى أن‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة ال� �ق ��دي� �م ��ة ف� ��ي ح�ل��ب‬ ‫ك��ان��ت اأك �ث��ر ت �ض��ررً بسبب‬ ‫الصراع الدائر في الباد منذ‬ ‫‪ 3‬أعوام‪.‬‬ ‫وف � � � � � ��ي ع � � � � � ��رض ق � ��دم � �ت � ��ه‬ ‫ال ��وزي ��رة ل�ب��ان��ة م �ش��وح‪ ،‬أم��ام‬ ‫أع � � �ض� � ��اء ال � � �ب� � ��رم� � ��ان‪ ،‬م� �س ��اء‬ ‫أول أم� � ��س اأرب � �ع� ��اء‪ ،‬ق� ��ال� ��ت‬ ‫إن أك� � � � �ث � � � ��ر م� � � ��ن ‪ 700‬م� � � ��وق� � � ��ع‬ ‫أثري جنوب مدينة الحسكة‪،‬‬ ‫ت � � ��م ه� ��دم � �ه� ��ا ون � �ب � �ش � �ه� ��ا م��ن‬ ‫ق �ب��ل "اإره� ��اب � �ي� ��ن"‪ ،‬ك �م��ا ت��م‬ ‫حفر ‪ 50‬حفرة ب �ش �ك��ل غ�ي��ر‬ ‫ع�ل�م��ي ف��ي م��وق��ع م ��اري بدير‬ ‫ال� � � ��زور‪ ،‬ت ��م إحداثها بهدف‬ ‫س� � � ��رق� � � ��ة ال � � �ق � � �ط� � ��ع اأث� � � ��ري� � � ��ة‬ ‫اموجودة فيه‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف � � � � � ��ت‪ ،‬أن أك � � � �ب� � � ��ر‬ ‫اأخ �ط��ار ال �ت��ي أص��اب��ت ام��دن‬ ‫القديمة وامواقع اأثرية في‬ ‫س ��وري ��ا ه ��و م ��ا ت �ع��رض��ت ل��ه‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ح� �ل ��ب ال� �ق ��دي� �م ��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫ح � ��رق وت� �خ ��ري ��ب ع �ل ��ى أي� ��دي‬ ‫أسمتهم "الظامين‬ ‫م� � ��ن‬ ‫وال� � � �ت� � � �ك� � � �ف� � � �ي � � ��ري � � ��ن" ال � � ��ذي � � ��ن‬ ‫ق � � � � � � � � � ��ام � � � � � � � � � ��وا ب� � � �ت� � � �ف� � � �خ� � � �ي � � ��خ‬ ‫اأس� ��واق وت � �ف � �ج � �ي� ��ره� ��ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫إشارة إلى قوات امعارضة‪.‬‬ ‫ول � �ف � �ت� ��ت إل� � � ��ى أن معبد‬ ‫"ب� ��ل" ال�ش�ه�ي��ر ب�م��دي�ن��ة ت��دم��ر‬ ‫أح � ��د أه � ��م ام� ��واق� ��ع ام �ع ��روف ��ة‬ ‫ع ��ام� �ي ��ا واآث� � � � ��ار ال �ي��ون��ان �ي��ة‬ ‫وال��روم��ان�ي��ة‪ ،‬امصنفة حسب‬ ‫ال� �ي ��ون� �س� �ك ��و ض� �م ��ن ال � �ت� ��راث‬ ‫ال� � �ع � ��ام � ��ي‪ ،‬ت � � �ض� � ��ررت إح� � ��دى‬ ‫ن� � � ��واف� � � ��ذه وت� � �ع � ��رض ال� � �ج � ��زء‬ ‫ال� � �ع� � �ل � ��وي م � �ن� ��ه ل � ����اح� � �ت � ��راق‪،‬‬ ‫م��وض�ح��ة أن�ه��ا ستسعى إل��ى‬ ‫إصاحه‪.‬‬ ‫وأش� � ��ارت أي �ض��ً إل� ��ى أن��ه‬ ‫ت ��م‪ ،‬أخ �ي ��رً‪ ،‬ن �ق��ل ‪ 9‬ص�ن��ادي��ق‬ ‫ت � � �ح� � ��وى ق � �ط � �ع� ��ً أث � � ��ري � � ��ة م��ن‬

‫امتحف اأثري في الرقة ومن‬ ‫ام��واق��ع اأث��ري��ة ال�ق��ري�ب��ة إل��ى‬ ‫أماكن مجهولة‪.‬‬ ‫م� � � � � � ��ن ج � � � � �ه� � � � ��ة أخ � � � � � � � � ��رى‪،‬‬ ‫ذك� � ��رت ال � ��وزي � ��رة أن م�ن�ظ�م��ة‬ ‫ال �ت��رب �ي��ة وال �ث �ق��اف��ة وال �ع �ل��وم‬ ‫ال� � �ت � ��اب � �ع � ��ة ل� � ��أم� � ��م ام � �ت � �ح� ��دة‬ ‫"اليونيسكو"‪ ،‬خصصت في‬ ‫آخ ��ر اج �ت �م��اع ل �ه��ا‪ ،‬ل��م ت�ح��دد‬ ‫موعده‪ ،‬نحو‪ 2.5‬مليون أورو‬ ‫لترميم اآثار السورية‪.‬‬ ‫وختمت م�ش��وح عرضها‬ ‫ب ��ال� �ق ��ول‪ ،‬إن ال � � � ��وزارة ت�ع�م��ل‬ ‫ح��ال �ي��ً ع �ل��ى إعداد مشروع‬ ‫ق � � � ��ان� � � � ��ون ل � �ت � �ش � �ك � �ي� ��ل ه � �ي� ��أة‬ ‫ع � � ��ام � � ��ة ل� � �ح� � �م � ��اي � ��ة ال� � � �ت � � ��راث‬ ‫اأثري والتي من ام �م �ك��ن أن‬ ‫ت�ح��ل محل "امديرية ال�ع��ام��ة‬ ‫لآثار وامتاحف"‪.‬‬ ‫ول� � � ��م ت � �ع � �ل ��ق ام � �ع� ��ارض� ��ة‬ ‫ال�س��وري��ة ب�ع��د ع�ل��ى ات�ه��ام��ات‬ ‫وزيرة الثقافة التابعة للنظام‬ ‫ب � ��ام� � �س � ��ؤول � �ي � ��ة ع � � ��ن ت ��دم� �ي ��ر‬ ‫وسرقة بعض امواقع اأثرية‪.‬‬ ‫وكانت منظمة اليونسكو‬ ‫التابعة لأمم امتحدة سابقا‪،‬‬ ‫ق � ��د دع � � ��ت ال� � � � ��دول اأع � �ض� ��اء‬ ‫والهيآت الدولية إل��ى حماية‬ ‫ال � �ت ��راث ال �ث �ق��اف��ي ال �غ �ن��ي ف��ي‬ ‫سوريا‪ ،‬وضمان عدم تعرضه‬ ‫للسرقة والتهريب من الباد‪،‬‬ ‫م�ض�ي�ف��ة أن اإض� � ��رار ب �ت��راث‬ ‫بلد هو إض��رار بروح الشعب‬ ‫وهويته‪.‬‬ ‫كما يشار إل��ى أن��ه يوجد‬ ‫في سوريا نحو ‪ 10‬آاف موقع‬ ‫أثري بعضها تم التنقيب فيه‬ ‫ع��ن قطع أثرية خال العقود‬ ‫اماضية‪ ،‬والبعض اآخ ��ر ا‬ ‫ي ��زال خ ��ارج ن �ط��اق التنقيب‪،‬‬ ‫ك �م��ا أص �ب �ح��ت ه � ��ذه ام ��واق ��ع‬ ‫ه��دف��ا للصوص اآث ��ار الذين‬ ‫يستفيدون من حالة اانفات‬ ‫اأم � �ن� ��ي ف� ��ي ال � �ب� ��اد ل�ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫مخططاتهم في سرقة اآث��ار‬ ‫وت �ه��ري �ب �ه��ا‪ ،‬خ ��ال ال �س �ن��وات‬ ‫الثاث اأخيرة‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫اأحزاب‬ ‫والدمقراطية‬ ‫عبد الحٱيد جبراٲ‬ ‫‪hamid.jabrane@gmail.com‬‬

‫ن �م��وذج��ا ي �ق �ت��دى ب��ه ف��ي ع��ال��م‬ ‫يتسم ب��ال�ح��روب وال�ص��راع��ات‬ ‫والنزاعات‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أن الفعالية تعد‬ ‫أي� �ض ��ا ف ��رص ��ة ل ��دع ��م ع��اق��ات‬ ‫ال � � �ص � ��داق� � ��ة وال � � �ت � � �ع� � ��اون ب��ن‬ ‫ام� �غ ��رب وال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة‪،‬‬ ‫مشيرا في هذا السياق إلى أن‬ ‫الرحلة انطلقت رمزيا من مقر‬ ‫امفوضية اأميركية بطنجة‪،‬‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت � �ع� ��د أق � � � ��دم ت �م �ث �ي �ل �ي��ة‬ ‫دي �ب �ل��وم��اس �ي��ة أم �ي ��رك �ي ��ة ف��ي‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬أع��رب "دان��ي‬ ‫غارسيا"‪ ،‬عن سعادته لزيارة‬ ‫ام� �غ ��رب أول م ��رة وم��واص �ل��ة‬ ‫ال� � �ت � ��زام � ��ه ال� � ��دول� � ��ي م � ��ن أج� ��ل‬ ‫ال � � �س� � ��ام واأط� � � � �ف � � � ��ال‪ ،‬وي� �ع ��د‬ ‫"غ ��ارس� �ي ��ا" رح ��ال ��ة ذو ص�ي��ت‬ ‫ع��ام��ي‪ ،‬س�ب��ق ل��ه أن ق�ط��ع منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1996‬آاف الكيلومترات‬ ‫س�ي��را ع�ل��ى اأق ��دام ف��ي خمس‬ ‫قارات‪ ،‬وأبرز "داني غارسيا"‪،‬‬ ‫ام � �ع� ��روف ب � � ��"ذو وال� �ك ��ن م��ان‬ ‫" أي ال� ��رج� ��ل ال � � ��ذي ي �م �ش��ي‪،‬‬ ‫ج �م��ال �ي��ة وج ��اذب� �ي ��ة ام �ن��اظ��ر‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي ��ة ل� �ل� �م� �غ ��رب وك � ��رم‬ ‫ض�ي��اف��ة ام �غ��ارب��ة‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن‬ ‫ام � �غ � ��رب م� �ش� �ه ��ود ل � ��ه ب �ك��ون��ه‬ ‫أرض ام� � � � � ��روء ة وال� �ت� �س ��ام ��ح‬ ‫وال � � � � �س� � � � ��ام وال � � � � � �ح � � � � ��وار ب ��ن‬ ‫الشعوب واأديان‪.‬‬

‫«يونيسيف» تنشئ محطة لتحلية مياه‬ ‫البحر في غزة بتمويل أوربي‬

‫فستان اخس‬ ‫ناشطة إسبانية من امدافعن عن حقوق الحيوانات ترتدي "فستانً" من الخس في وسط مدينة برشلونة تحت شعار "يوم عامي بدون لحوم"¡ ووضعت‬ ‫شعارً يقول "كم من القسوة تستطيع ابتاعها"‪.‬‬ ‫اأش � �خ� ��اص اأذك � �ي� ��اء ج � ��دً‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫يرفضون اانخراط وامشاركة في العمل‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ُ ،‬ي� �ع ��اق� �ب ��ون ب � ��أن ي�ح�ك�م�ه��م‬ ‫أغبياء‪ ،‬هذه مقولة للفيلسوف اليوناني‬ ‫الشهير أفاطون‪ .‬وفي حقبة احقة‪ ،‬قال‬ ‫اإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت‬ ‫إن الغباء في السياسة ليس عائقً‪.‬‬ ‫م� � �ق � ��ول� � �ت � ��ان‪ ،‬أرى ف � �ي � �ه � �م ��ا ث � ��اث‬ ‫خ��اص��ات‪ ،‬أواه� ��ا أن ال�ع�م��ل السياسي‬ ‫ح ��ق وواج � � ��ب وض� � � ��رورة ب��ال �ن �س �ب��ة إل��ى‬ ‫الجميع‪ ،‬أم��ا الثانية‪ ،‬فهي أن ع��ددً غير‬ ‫يسير من السياسين‪ ،‬ليسوا في مستوى‬ ‫تدبير الشأن العام‪ ،‬أما الخاصة الثالثة‪،‬‬ ‫فهي أن السياسة مازالت تحتفظ بنفس‬ ‫فضائلها ومساوئها‪ ،‬منذ ال�ق��دم‪ ،‬أي ا‬ ‫أمل في السياسة من دون تغيير جذري‬ ‫في أهدافها ووسائلها وقيمها‪.‬‬ ‫ب � �ع � �ي ��دا ع � ��ن ص ��دي� �ق� �ي� �ن ��ا ال ��داه � �ي ��ة‬

‫اليوناني والزعيم الفرنسي‪ ،‬ا يختلف‬ ‫اث �ن��ان ع �ل��ى ك ��ون اأح� � ��زاب ه��ي ال�ف��اع�ل��ة‬ ‫اأول� ��ى ف��ي ام�ش�ه��د ال�س�ي��اس��ي أي بلد‪،‬‬ ‫فمهمتها ا تقتصر على ال��وص��ول إلى‬ ‫السلطة والحكم‪ ،‬عن طريق الدعم الشعبي‬ ‫وصناديق ااق�ت��راع‪ ،‬فمن مهامها أيضا‬ ‫ت�ك��وي��ن ن�خ��ب ق� ��ادرة ع�ل��ى ام�س��اه�م��ة في‬ ‫التنمية الشاملة للبلد‪ ،‬وت��دب�ي��ر الشأن‬ ‫ال� �ع ��ام ام �ح �ل��ي وال ��وط� �ن ��ي ع �ل��ى أس ��اس‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال �ص��ادق��ة وام �ص �ل �ح��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫ل�ل��وط��ن‪ .‬م��ن اأه � ��داف اأخ� ��رى امنتظرة‬ ‫من اأح��زاب السياسية‪ ،‬امساهمة بشكل‬ ‫ف �ع��ال‪ ،‬ف��ي ت��أط �ي��ر ام��واط �ن��ن س�ي��اس�ي��ً‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ُي� �ك ��ون ��وا ق �ن��اع��ات �ه��م ال �س �ي��اس �ي��ة‪،‬‬ ‫وي �ت �م �ك �ن��وا م ��ن ال �ت �م �ي �ي��ز ب ��ن م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال� �ب ��رام ��ج ال �ح��زب �ي��ة‪ ،‬واخ� �ت� �ي ��ار اأف �ض��ل‬ ‫م �ن �ه ��ا‪ ،‬ب �م ��ا ي �ت �ن��اس��ب م� ��ع ق �ن��اع��ات �ه��م‪،‬‬ ‫وان �ت �ظ��ارات �ه��م‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى تشجيع‬

‫الشباب وباقي مختلف شرائح امجتمع‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬وام�س��اه�م��ة في‬ ‫تدبير شؤونهم‪ ،‬على امستوين امحلي‬ ‫وال��وط �ن��ي‪ .‬م��أم��ول ف��ي اأح � ��زاب أي�ض��ا‪،‬‬ ‫أن ت��داف��ع ع��ن ام �ب ��ادئ ال�ع�ل�ي��ا وال�ث��اب�ت��ة‬ ‫ل�ل�ب�ل��د‪ ،‬وك� ��ذا ع ��ن م�ص��ال�ح��ه ال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫وااق � �ت � �ص� ��ادي � ��ة وال � �ث � �ق ��اف � �ي ��ة‪ ،‬وط �ن �ي ��ً‪،‬‬ ‫وإق�ل�ي�م�ي��ً‪ ،‬ودول �ي��ا‪ ،‬وك ��ذا ام�س��اه�م��ة في‬ ‫التنشئة ااجتماعية لأفراد‪ ،‬بما يضمن‬ ‫اس �ت �م��راري��ة ت �ل��ك ام� �ب ��ادئ ودي�م��وم�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫ع �ل��ى م��ر اأزم� �ن ��ة‪ .‬ف��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬م��ا يشد‬ ‫اان�ت�ب��اه ه��و طغيان ال�ه��دف الكاسيكي‬ ‫لأحزاب‪ ،‬أي السعي وراء السلطة والفوز‬ ‫في اانتخابات‪ ،‬فقلة هم ساستنا‪ ،‬الذين‬ ‫ا يكترثون للمناصب‪ ،‬وم��ا ت��وف��ره من‬ ‫ام� �ت� �ي ��ازات م ��ادي ��ة وم �ع �ن��وي��ة‪ ،‬ب �ق ��در ما‬ ‫تهمهم مصلحة الوطن‪ ،‬ومبادئ معينة‪،‬‬ ‫يسعون وراء الحفاظ عليها وشيوعها‪.‬‬

‫وض � � �ع� � ��ت م� �ن � �ظ� �م ��ة اأم � � ��م‬ ‫امتحدة للطفولة "يونيسيف"‪،‬‬ ‫أم � � � � ��س (ال� � � �خ� � � �م� � � �ي � � ��س)‪ ،‬ح� �ج ��ر‬ ‫اأس��اس إنشاء محطة تحلية‬ ‫م� �ي ��اه ال �ب �ح ��ر ف� ��ي ق� �ط ��اع غ� ��زة‪،‬‬ ‫بتمويل من ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال "ج� � ��ون ج � ��ات‪-‬رت � ��ر"‪،‬‬ ‫م�م�ث��ل اات� �ح ��اد اأورب� � ��ي‪ ،‬ل��دى‬ ‫السلطة الفلسطينية‪ ،‬في كلمة‬ ‫ألقاها خ��ال ت��دش��ن ام�ش��روع‪،‬‬ ‫إن اات�ح��اد خصص ‪ 10‬مليون‬ ‫أورو لتنفيذه‪ ،‬مشيرا إل��ى أنه‬ ‫سيوفر ‪ 6‬آاف متر مكعب من‬ ‫م� �ي ��اه ال� �ب� �ح ��ر‪ ،‬ام� �ح ��اة ي��وم �ي��ً‬ ‫ل� �ص ��ال ��ح ال� �س� �ك ��ان ف� ��ي ج �ن��وب‬ ‫قطاع غزة‪ .‬وأض��اف‪ ":‬الوصول‬ ‫إل��ى م�ي��اه نظيفة ح��ق أس��اس��ي‬ ‫م��ن حقوق اإن�س��ان‪ ،‬وم��ع ذل��ك‪،‬‬ ‫ي��واج��ه ال�ع��دي��د م��ن أه��ال��ي غ��زة‬ ‫ن �ق �ص��ً ح � ��ادً ف ��ي ام� �ي ��اه ب�ش�ك��ل‬ ‫ي ��وم ��ي‪ ،‬وا ي�س�ت�ط�ي��ع آخ� ��رون‬ ‫ال � ��وص � ��ول إا إل � ��ى م � �ي ��اه ذات‬ ‫نوعية رديئة جدً"‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ار إل � � ��ى أن ت� ��ده� ��ور‬ ‫ال �ظ��روف اإن�س��ان�ي��ة ف��ي ق�ط��اع‬ ‫غ � � � � ��زة‪ ،‬ي � ��ؤك � ��د ع � �ل� ��ى ض � � � ��رورة‬ ‫التوصل إلى "حل دائم للصراع‬ ‫ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي اإس� ��رائ � �ي � �ل� ��ي"‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج� ��ان � �ب � �ه� ��ا‪ ،‬ق � ��ال � ��ت "ج� � ��ون‬ ‫ك � ��ون � ��وغ � ��ي"‪ ،‬م� �م� �ث� �ل ��ة م �ن �ظ �م��ة‬ ‫"ي� ��ون � �ي � �س� ��ف"‪ ،‬ل � � ��دى ال �س �ل �ط��ة‬ ‫ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن� �ي ��ة‪ ،‬إن ام � �ش� ��روع‬ ‫سيوفر إمكانية ال��وص��ول إلى‬

‫اأح� � � � ��زاب ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬وم� �ن ��ذ ع �ق��ود‬ ‫طويلة‪ ،‬تئن تحت وط��أة عدد ا ُيحصى‬ ‫م � ����ن ام � �ش� ��اك� ��ل وام � �ع � �ي � �ق ��ات وال � �ظ� ��واه� ��ر‬ ‫السلبية‪ ،‬أبرزها التعددية امبالغ فيها‪،‬‬ ‫والتي وصلت حد بلقنة امشهد الحزبي‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ارت � �ب� ��اط ج� ��ل اأح� � ��زاب‬ ‫ب��اأع �ي��ان وال ��زع �م ��اء‪ ،‬ع ��وض ارت�ب��اط�ه��ا‬ ‫بقيمها وبرامجها‪ ،‬ه��ذا إن توفرت على‬ ‫برامج أص� ً�ا‪ .‬من جانب آخ��ر‪ ،‬فاأحزاب‬ ‫ال �ت��ي ت �ن��ادي ب��ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وب��دول��ة ال�ح��ق وال �ق��ان��ون‪ ،‬ووط ��ن تسود‬ ‫ف �ي��ه ال� �ع ��دال ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة وام � �س� ��اواة‬ ‫ب��ن اأف � ��راد ب ��دون اس �ت �ث�ن��اء‪ ،‬ن�ج��ده��ا ا‬ ‫ت�ط�ب��ق ت�ل��ك ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ف��ي هياكلها‬ ‫وت �ن �ظ �ي �م��ات �ه��ا‪ ،‬وي �ك �ث��ر ال �ق �ي��ل وال� �ق ��ال‪،‬‬ ‫وال �ت �ع �ي �ي �ن��ات ام �ش �ب ��وه ��ة‪ ،‬وال �ت��زك �ي��ات‬ ‫ال� �ع� �ل� �ي� �ل ��ة ف� � ��ي م � �ن� ��اص� ��ب ام � �س� ��ؤول � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫س� ��واء داخ� ��ل اأح� � ��زاب ن�ف�س�ه��ا‪ ،‬أو على‬

‫م � �ي� ��اه ش� � ��رب آم � �ن� ��ة ف� ��ي غ� � ��زة"‪.‬‬ ‫وك �ش �ف��ت أن "ام �ح �ط��ة ستنهي‬ ‫امعاناة اليومية التي يواجهها‬ ‫‪ 75‬أل � � ��ف ش � �خ ��ص ف � ��ي ت ��أم ��ن‬ ‫ال� ��وص� ��ول ال� �ك ��اف ��ي إل � ��ى ام �ي ��اه‬ ‫م ��ن أج ��ل ت�ل�ب�ي��ة اح�ت�ي��اج��ات�ه��م‬ ‫اأساسية"‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع أن ت �ب��دأ ام�ح�ط��ة‪،‬‬ ‫التي أنشأت على ساحل البحر‬ ‫اأب� � � �ي � � ��ض ام � � �ت� � ��وس� � ��ط‪ ،‬وس � ��ط‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬بالعمل ع��ام ‪.2015‬‬ ‫وا ي�ع�ت�م��د ال�غ��ال�ب�ي��ة العظمي‬ ‫م��ن س �ك��ان ال �ق �ط��اع ام �ي��اه ال�ت��ي‬ ‫ت� �ص� �ل� �ه ��م م� � ��ن ال � �ب � �ل� ��دي� ��ات ف��ي‬ ‫ال �ش��رب‪ ،‬ح�ي��ث ي �ش �ت��رون ام�ي��اه‬ ‫بواسطة شركات خاصة تعمل‬ ‫ع �ل��ى ت �ح �ل �ي �ت �ه��ا‪ ،‬وي �ق �ت �ص��رون‬ ‫اس� � �ت� � �خ � ��دام م � �ي � ��اه "ال � �ب � �ل ��دي ��ة"‬ ‫أغ � � � � � ��راض ال � �ت � �ن � �ظ � �ي� ��ف‪ ،‬وه� ��و‬ ‫م� ��ا ي ��زي ��د م� ��ن اأع � �ب� ��اء ام��ال �ي��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �س �ك��ان‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون‬ ‫ال�ف�ق��ر وال �ب �ط��ال��ة‪ ،‬ك�م��ا أن م�ي��اه‬ ‫"ال� � �ب� � �ل � ��دي � ��ة" ن � � � � ��ادرا م � ��ا ت �ص��ل‬ ‫ال� � �س� � �ك � ��ان‪ ،‬وي � �ح � �ت� ��اج ض �خ �ه��ا‬ ‫أجهزة كهربائية خاصة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن تقريرا ص��در في‬ ‫غ �ش��ت ع� ��ام ‪ ،2012‬ع ��ن ام�ك�ت��ب‬ ‫اإق �ل �ي �م��ي ل��أم��م ام �ت �ح��دة‪ ،‬في‬ ‫ف�ل�س�ط��ن‪ ،‬ق��د أع �ل��ن أن غ ��زة لن‬ ‫ت�ك��ون صالحة للعيش اآدم��ي‬ ‫م��ع ال �ع��ام ‪ ،2020‬ل �ع��دة أس�ب��اب‬ ‫أهمها مشكلة "امياه"‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫م �س �ت��وى ام �ن��اص��ب ال� ��وزاري� ��ة وال �ل��وائ��ح‬ ‫اان�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬كما أن�ه��ا ا ت��ول��ي اأهمية‬ ‫الكافية للتمثيلية الشبابية والنسائية‬ ‫داخ��ل ج��دران�ه��ا‪ .‬نحن ال �ي��وم‪ ،‬وأك�ث��ر من‬ ‫أي وق ��ت م �ض��ى‪ ،‬ف��ي ح��اج��ة إل ��ى أح ��زاب‬ ‫أك�ث��ر دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ف��ي اخ�ت�ي��ار زعمائها‬ ‫ومكاتبها السياسية‪ ،‬وأكثر شفافية في‬ ‫�زء‬ ‫تدبير أم��وال�ه��ا‪ ،‬التي ليست س��وى ج� ً‬ ‫من أموال دافعي الضرائب‪ ،‬حتى تضطلع‬ ‫ب��أدواره��ا السياسية وااجتماعية كما‬ ‫ي �ج��ب‪ .‬رس��ال��ة إل ��ى أح��زاب �ن��ا‪ ،‬ال�س�ي��اس��ة‬ ‫ليست سعيً وراء امصالح وامناصب‪،‬‬ ‫وا ت�ص�ف�ي��ة ل�ل�ح�س��اب��ات ب��ن اأح � ��زاب‪،‬‬ ‫�واا ووع��ودً‬ ‫عن طريق امواطنن‪ ،‬وا أق� ً‬ ‫وب ��اغ ��ة خ �ط��اب �ي��ة‪ ،‬ال �س �ي��اس��ة ك �م��ا ق��ال‬ ‫العبقري اأميركي والكاتب امميز ألبيرت‬ ‫ب ��اي ��ك‪ ،‬ه ��ي ح� ��رب م ��ن أج� ��ل م �ب ��دأ نبيل‬ ‫يشرف اأمة‪.‬‬


N143