Issuu on Google+

‫عبد العالي مستٻر ‪ :‬إبعاد السياسة‬ ‫عن الجامعة أدټ إى استقطاب‬ ‫العنف‬ ‫‪5‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 135 :‬اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫«امكانة» تحتج وملف ااعراض‬ ‫يقرب من الحسم والبنزرتي باق‬ ‫ي الرجاء‬ ‫‪9‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫مسؤول العاقات الخارجية امنشق عن "تحرير أزواد" يعلن إنشاء حركة سياسية وعسكرية موالية للجزائر‬

‫اجزائر تعرقل الوساطة امغربية في أزمة مالي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ب� �ع ��د أس� ��اب � �ي� ��ع م � ��ن ال ��وس ��اط ��ة‬ ‫امغربية ف��ي ال �ص��راع ب��ن الحكومة‬ ‫ام��ال�ي��ة وح��رك��ة تحرير "أزواد" على‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ال �ش �م��ال �ي��ة ل �ل �ب �ل��د وال � ��ذي‬ ‫ان ��دل ��ع ف ��ي م� � ��ارس ع� � � � ��ام‪ ،2012‬ق��رر‬ ‫م� �س ��ؤول ب� ��ارز س��اب��ق ف ��ي ال �ح��رك��ة‪،‬‬ ‫إن �ش ��اء ت�ن�ظ�ي��م س �ي��اس��ي وع�س�ك��ري‬ ‫ُيعنى بقضية اأزوادي� � � � � � � � ��ن م��ن‬ ‫ال�ج��زائ��ر‪ ،‬مفسرً أس�ب��اب استقالته‪،‬‬ ‫بموقف الحركة امؤيد للمغرب على‬ ‫حساب الجزائر في قضية الصحراء‪،‬‬ ‫وهو ما يعكس عدم رضى السلطات‬ ‫ال �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬وخ �ش �ي �ت �ه��ا م ��ن ال ��دور‬ ‫ام �ت��زاي��د ل�ل�م�غ��رب ف��ي ق�ض�ي��ة م��ال��ي‪،‬‬ ‫وفي القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال إب � � ��راه� � � �ي � � ��م آغ ص� ��ال� ��ح‪،‬‬ ‫م � � �س� � ��ؤول ال� � �ع � ��اق � ��ات ال � �خ ��ارج � �ي ��ة‬ ‫السابق بالحركة الوطنية لتحرير‬ ‫أزواد‪ ،‬ام �ح �س��وب��ة ع �ل��ى ال � �ط ��وارق‬ ‫امالين‪ ،‬إنه سيعلن منتصف الشهر‬ ‫الحالي بالجزائر عن إنشاء الحركة‬ ‫العسكرية والسياسية‪ ،‬دون أن‬ ‫يوضح الكثير من التفاصيل عنها‪،‬‬ ‫ورد ذل ��ك ف ��ي ح� ��وار م��ع أس�ب��وع�ي��ة‬ ‫"جون أفريك" امختصة في القضايا‬ ‫اإفريقية‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪.‬‬ ‫وأكد صالح‪ ،‬في امقابلة‪ ،‬أنه "لم‬ ‫تعد هناك أي عاقة تربطه بالحركة‬ ‫الوطنية لتحرير أزواد"‪ ،‬والتي كان‬ ‫يعتبر أح��د شخصياتها ام�ح��وري��ة‬ ‫ومفاوضها الرئيسي‪ .‬كما أمح إلى‬ ‫أن من اأسباب التي قادته للقطيعة‬ ‫مع "الحركة الوطنية لتحرير أزواد"‪،‬‬ ‫ه��و دخ ��ول رئ �ي��س ال �ح��رك��ة ب ��ال آغ‬ ‫إقليمي‪ ،‬ا ًيعني‬ ‫شريف في ص��راع‬ ‫ً‬ ‫الحركة‪ ،‬باتخاذه موقفا منحازا من‬ ‫قضية ال�ن��زاع ب��ن ام�غ��رب والجزائر‬ ‫حول قضية الصحراء‪ ،‬في إشارة إلى‬

‫ال��زي��ارة اأخ �ي��رة ال�ت��ي ق��ام ب�ه��ا وف��د‬ ‫من "تحرير أزواد" إلى امغرب‪ ،‬خال‬ ‫الشهر اماضي‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ص ��ال ��ح‪ ،‬أن ال �ج��زائ��ر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واجتماعيا‬ ‫جغرافيا‬ ‫امتدادا‬ ‫تعتبر‬ ‫أزواد‪ ،‬بينما ا توجد صلة مباشرة‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن‬ ‫لشعب أزواد بامغرب‪،‬‬ ‫الجزء الجنوبي من الجزائر امتاخم‬ ‫للشمال الليبي‪ ،‬تسكنه غالبية من‬ ‫الطوارق‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وك � ��ان إب ��راه� �ي ��م آغ ص ��ال ��ح‪ ،‬ق��د‬ ‫جمد نشاطه السياسي بالحركة في‬ ‫أك�ت��وب��ر م��ن ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬بحسب‬ ‫م��ا أوردت وك��ال��ة أن �ب��اء اأن��اض��ول‪،‬‬ ‫وذلك بعد خافات مع قيادة الحركة‬ ‫ح��ول ش��روط استئناف امفاوضات‬ ‫م ��ع ال �ح �ك��وم��ة ام ��ال� �ي ��ة‪ .‬وه� ��و ال ��ذي‬ ‫ظ��ل ي�ع�ت�ب��ر م��ن ال �ق �ي��ادات ام�ح��وري��ة‬ ‫ل� �ل� �ح ��رك ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ك � ��ان م� �ن ��ذ ان � ��داع‬ ‫اأزمة في شمال مالي يمسك بملف‬ ‫ال�ع��اق��ات الخارجية بالحركة‪ ،‬كما‬ ‫ق��اد جميع ام�ف��اوض��ات ب��ن الحركة‬ ‫والحكومة امالية‪.‬‬ ‫وأض� �ح ��ى ام� �غ ��رب ي �ل �ع��ب دورً‬ ‫م �ح ��وري ��ً‪ ،‬ف ��ي ال� �ص ��راع ال ��دائ ��ر ب��ن‬ ‫ح��رك��ة "أزواد" وال �س �ل �ط��ات ام��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫اسيما بعد ااستقبال املكي الذي‬ ‫ح �ظ��ي ب��ه ق ��ادة ال �ح��رك��ة‪ ،‬ف��ي ي�ن��اي��ر‬ ‫ام��اض��ي ب��ال�ق�ص��ر ام�ل�ك��ي ب�م��راك��ش‪،‬‬ ‫بقيادة بال أغ الشريف‪ ،‬اأمن العام‬ ‫ل �ل �ح��رك��ة‪ ،‬ال� ��ذي ك ��ان م��رف��وق��ا آن ��ذاك‬ ‫بامتحدث باسم الحركة موسى أغ‬ ‫ال�ط��اه��ر‪ ،‬ح�ي��ث ح��ث ام�غ��رب الحركة‬ ‫ع�ل��ى اان �خ��راط ف��ي ال��دي�ن��ام�ي��ة التي‬ ‫أط �ل �ق �ت �ه��ا م �ن �ظ �م��ة اأم � � ��م ام �ت �ح��دة‬ ‫وام � �ج � �م� ��وع� ��ة ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة ل � ��دول‬ ‫إفريقيا الغربية‪ .‬كما عبر امغرب عن‬ ‫رغبته ف��ي م��واص�ل��ة العمل م��ن أجل‬ ‫التوصل إلى حل لأزمة امالية‪ ،‬التي‬ ‫اندلعت في يناير عام ‪.2012‬‬

‫حصلت شركة اتصاات الغابون‪ ،‬التابعة‬ ‫ات�ص��اات ام�غ��رب‪ ،‬على رخصة استغال شبكة‬ ‫الجيلن ال�ث��ال��ث وال��راب��ع م��ن اات �ص��اات‪ ،‬حيث تم‬ ‫توقيع اتفاقية بن وزير ااقتصاد الرقمي الغابوني‬ ‫‪ ،‬وعبد السام أحيزون مدير اتصاات امغرب‪.‬‬ ‫وبهذا ااتفاق‪ ،‬سيتسنى اتصاات الغابون‬ ‫اس�ت�غ��ال شبكة ال�ج�ي��ل ال�ث��ال��ث ف��ي ال�س�ت��ة أشهر‬ ‫امقبلة ‪ .‬وب�ل��غ ع��دد منخرطي ال�ش��رك��ة الغابونية‬ ‫العام اماضي مليون شخص‪ ،‬في حن لم يكن يبلغ‬ ‫أكثر من ‪ 240‬ألفا قبل دخول اتصاات امغرب في‬ ‫رأسمال الشركة الغابونية عام ‪.2007‬‬ ‫ت��وج��ت ال ��دورة ال�خ��ام�س��ة للجنة العليا‬ ‫ام�ش�ت��رك��ة ام�غ��رب�ي��ة ال�ق�ط��ري��ة أش�غ��ال�ه��ا‪ ،‬أم��س‬ ‫بالرباط‪ ،‬بالتوقيع على اتفاقيات التعاون ومذكرات‬ ‫تفاهم‪ ،‬باإضافة إل��ى التوقيع على محضر هذه‬ ‫ال ��دورة ال�ت��ي ت��رأس أشغالها عبد اإل��ه ب��ن كيران‬ ‫رئيس الحكومة وعبد الله بن ناصر بن خليفة آل‬ ‫ثاني‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري ‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ل��ق اأم ��ر ب��ات�ف��اق�ي��ة ت �ع��اون ف��ي ام�ج��ال‬ ‫اأمني‪ ،‬واتفاقية في مجال النقل الجوي‪ ،‬واتفاق‬ ‫تعاون وتبادل إخباري مشترك بن وكالة امغرب‬ ‫العربي لأنباء ووكالة اأنباء القطرية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى م��ذك��رات تفاهم تتعلق‪ ،‬أس��اس��ا‪ ،‬ب��ااع�ت��راف‬ ‫امتبادل بالشهادات للعاملن بالبحر‪ ،‬وبالتنمية‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وكذا التعاون في مجال الشباب‪.‬‬

‫الوزير البريطاني «العاشق»‬

‫ن�ف��ت م �ص��ادر ب��ال�خ��ارج�ي��ة ام��وري�ت��ان�ي��ة‬ ‫أن تكون نواكشوط قد سحبت دبلوماسييها من‬ ‫امغرب‪ ،‬وإنما تم تعين القائم باأعمال في وظيفة‬ ‫الوزير البريطاني "هيو روبرتسون" وزير شؤون الشرق اأوسط وشمال إفريقيا تجول أمس في "سويقة" الرباط وشملت جولته بعض أزقة امدينة القديمة و"شارع القناصل"‪ ،‬كما قصد الوزير‬ ‫البريطاني "الوداية" حيث تناول شايً أخضر منعنعا في مقهى الوداية الشهير الذي يرتاده عادة العشاق في العصر وقبل أن تغطس الشمس في امحيط ( تصوير أحمد الدكالي)‬ ‫دب �ل��وم��اس �ي��ة أخ� ��رى ض �م��ن إع � ��ادة ت��رت �ي��ب ال�ب�ي��ت‬ ‫الداخلي‪ ،‬حيث عن سفيرً في باماكو في مالي‪.‬‬ ‫وأشارت قصاصة‪ ،‬نشرتها وكالة اأنباء اموريتانية‬ ‫"اأخ�ب��ار"‪ ،‬امحسوبة على التيار اإس��ام��ي‪ ،‬قول‬ ‫وزارة الخارجية إن العاقات اموريتانية امغربية‬ ‫لم تتغير‪ ،‬وأن ما نشرته بعض امواقع اإخبارية‬ ‫حول تأثر العاقات بسبب تصريحات مغربية غير‬ ‫مهم افتقاده للمصداقية‪ .‬وكانت الوكالة نفسها‬ ‫قد نشرت خبرً ح��ول سحب الرئيس اموريتاني‬ ‫الحكومة ل�ل�ح��وار وال�ت�ف��اوض‪،‬‬ ‫محمد ولد عبد العزيز القائم باأعمال في السفارة‬ ‫�وم‬ ‫وف� ��ي ااس� �ت� �م ��رار ف ��ي ال �ه �ج�‬ ‫أمورهما"‪.‬‬ ‫أولياء‬ ‫ومثلهما‬ ‫الوعي‬ ‫مغربية‬ ‫طفلة‬ ‫فقدت‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ث‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫�اون‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫اأو‬ ‫امغربية من الرباط‪.‬‬

‫النقابات تصدر بيان ًا غاضب ًا ضد احكومة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫صعدت امركزيات النقابية‬ ‫م ��ن ل�ه�ج�ت�ه��ا وق ��ال ��ت إن ه�ن��اك‬ ‫غموضً يكتنف موقف الحكومة‬ ‫ج��راء صمتها بعد م��رور شهر‬ ‫كامل على تسلم مطالبها‪ .‬بعد‬ ‫الرسالة الهادئة التي ردت بها‬ ‫رئ��اس��ة ال �ح �ك��وم��ة ع �ل��ى م��ذك��رة‬ ‫ام� ��رك� ��زي� ��ات ال �ن �ق ��اب �ي ��ة ال� �ث ��اث‬ ‫(اات � � �ح� � ��اد ام � �غ� ��رب� ��ي ل �ل �ش �غ��ل‪،‬‬ ‫والفدرالية الديمقراطية للشغل‪،‬‬ ‫وال �ك��ون �ف��درال �ي��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫للشغل) ‪.‬‬ ‫وفي رد مصطفى الخلفي‪،‬‬ ‫وزي � � � � ��ر اات � � � �ص� � � ��ال وال� � �ن � ��اط � ��ق‬ ‫الرسمي باسم الحكومة‪ ،‬بشأن‬ ‫ما جاء به بيان امركزيات‪ ،‬قال‬ ‫إن الحكومة متشبثة بالحوار‬ ‫وستعمل وفق ما تمت اإشارة‬ ‫إليه في الرسالة الجوابية على‬ ‫امذكرة امطلبية"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � ��اف ال� � �خ� � �ل� � �ف � ��ي ف ��ي‬ ‫تصريحات خاصة‪ ،‬أن الحكومة‬ ‫منخرطة في الحوار ااجتماعي‬ ‫ب� �ك �ل� �ف ��ة م ��ال� �ي ��ة م� �ه� �م ��ة‪ ،‬وذل � ��ك‬ ‫إص ��اح ص�ن��ادي��ق ال�ت�ق��اع��د أو‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�ت�ع��وي��ض ع��ن ف�ق��دان‬ ‫ال � �ش � �غ� ��ل وم � � �ش� � ��اري� � ��ع أخ� � � ��رى‪،‬‬ ‫م� �ع� �ت� �ب ��را ه� � ��ذا ب� �م� �ث ��اب ��ة إرادة‬ ‫س �ي��اس �ي��ة واض � �ح� ��ة م� ��ن ط��رف‬ ‫الحكومة لتحمل مسؤوليتها‬ ‫ف��ي إن�ج��اح ال�ح��وار ااجتماعي‬

‫وف��ق مقتضيات ال�ت��ي انبثقت‬ ‫عن اتفاق أبريل ‪.2011‬‬ ‫وأوردت ام � ��رك � ��زي � ��ات ف��ي‬ ‫ب �ي��ان �ه��ا أم ��س (ال� �ث ��اث ��اء) بعد‬ ‫اجتماع بامقر امركزي لاتحاد‬ ‫امغربي للشغل بالدار البيضاء‬ ‫أن � � �ه� � ��ا "ت� � �س� � �ج � ��ل اس � �ت � �ي� ��اء ه� ��ا‬ ‫ال� �ع� �م� �ي ��ق‪ ،‬وغ �ض �ب �ه��ا ال �ش��دي��د‬ ‫على عدم التزام الحكومة ببدء‬ ‫ام� �ف ��اوض ��ات ال �ج �م��اع �ي��ة ح��ول‬ ‫��م �ط ��ال ��ب ال �ن �ق��اب �ي��ة ام �ش �ت��رك��ة‪،‬‬ ‫وت�ح�ت��ج م�ج��ددا ع�ل��ى اس�ت�م��رار‬ ‫أس��ال�ي��ب ال�ت�م��اط��ل وال�ت�س��وي��ف‬ ‫ورب� ��ح ال ��وق ��ت ال �ت��ي ت�ع�ت�م��ده��ا‬ ‫الحكومة"‪ ،‬مشيرة إل��ى أن هذا‬ ‫اأسلوب في التعامل مع ملف‬ ‫ال� � �ح � ��وار ااج� �ت� �م ��اع ��ي "ي ��ؤك ��د‬ ‫سامة رؤيتنا التي ظلت تؤكد‬ ‫ع� �ل ��ى أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة اخ � �ت� ��ارت‬ ‫ال �ت �غ �ي �ي��ب ام �م �ن �ه��ج وام �ب��رم��ج‬ ‫م � �ب� ��ادئ ال� � �ح � ��وار وال� �ت� �ف ��اوض‬ ‫والتشاور مع الحركة النقابية"‪.‬‬ ‫وجددت امركزيات النقابية‬ ‫ال� � � �ث � � ��اث دع� � ��وت � � �ه� � ��ا ل� ��رئ� ��اس� ��ة‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ب� �ض ��رورة ال�ت�ع�ج�ي��ل‬ ‫بمباشرة م�ف��اوض��ات جماعية‬ ‫ج ��ادة وم �س��ؤول��ة‪ ،‬ت�ف�ض��ي إل��ى‬ ‫ات �ف��اق��ات وت� �ع ��اق ��دات ج�م��اع�ي��ة‬ ‫م�ل��زم��ة مختلف اأط� ��راف‪ ،‬على‬ ‫أس� ��اس اإع � ��ان ع ��ن ن�ت��ائ�ج�ه��ا‬ ‫ف��ي م�ت��م ش�ه��ر م��ارس ال �ج��اري‪،‬‬ ‫م� �ح ��ذرة ف ��ي ه� ��ذا ال� �س� �ي ��اق م��ن‬ ‫م �غ �ب ��ة ال � �ت � �م� ��ادي ف� ��ي ت �ع �ط �ي��ل‬

‫أع� ��رب م�س�ت�خ��دم��و ال �ق �ن��اة ال�ت�ل�ف��زي��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫(دوزي��م) عن إدانتهم الشديدة "لعبارات السب‬ ‫وال� �ق ��ذف" ال �ت��ي ج� ��اءت ع �ل��ى ل �س��ان أح ��د اأئ �م��ة‬ ‫بطنجة في حق الصحافية بالقناة نسيمة الحر‪.‬‬ ‫وأدان ام��وق �ع��ون ع �ل��ى ال �ب �ي��ان "س� �ل ��وك ال�خ�ط�ي��ب‬ ‫ومسه بشخص وك��رام��ة نسيمة ال�ح��ر"‪ ،‬مؤكدين‬ ‫"ت�ض��ام�ن�ه��م ام�ط�ل��ق" م��ع م�ق��دم��ة ب��رن��ام��ج "الخيط‬ ‫اأبيض"‪ .‬وذكر البيان بتناقل بعض وسائل اإعام‬ ‫الوطنية خال اأيام اأخيرة لخبر تعرض خطيب‬ ‫مسجد "التوبة" في حي بني مكادة خ��ال درس‬ ‫ديني لصحافية القناة الثانية بعبارات سب وقذف‬ ‫تتهمها ب�"اانحال الخلقي"‪.‬‬

‫ام � �ع� ��ادي ل �ل �ع �م��ال ول �ل �ح��ري��ات‬ ‫والحقوق وامكتسبات‪.‬‬ ‫وح �ث��ت ام ��رك ��زي ��ات ال �ث��اث‬ ‫ف� ��ي رس� ��ال� ��ة ل� �ك ��اف ��ة أع �ض��ائ �ه��ا‬ ‫داخ��ل م��واق��ع عملهم بقطاعات‬ ‫الوظيفة العمومية‪ ،‬والجماعات‬ ‫ام � � � �ح � � � �ل � � � �ي� � � ��ة‪ ،‬وام � � � ��ؤس� � � � �س � � � ��ات‬ ‫ال� �ع �م ��وم� �ي ��ة وال � �ق � �ط� ��اع ال � �ع ��ام‪،‬‬ ‫وب��ال�ق�ط��اع ال �خ��اص الصناعي‬ ‫وال�ف��اح��ي وال�خ��دم��ات��ي‪ ،‬وبكل‬ ‫اات�ح��ادات امحلية والجهوية‪،‬‬ ‫وب � ��ال � �ج� ��ام � �ع � ��ات وال � �ن � �ق� ��اب� ��ات‬ ‫ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬إل � � � ��ى ام� � ��زي � � ��د م��ن‬ ‫ال� �ت� �ع� �ب� �ئ ��ة‪ ،‬م � ��ن أج� � ��ل ال �ض �غ��ط‬ ‫ع�ل��ى ال�ح�ك��وم��ة ل��إس��راع بفتح‬ ‫امفاوضات الجماعية الوطنية‪،‬‬ ‫وااستجابة للمطالب العادلة‬ ‫وام� �ش ��روع ��ة ل �ل �ط �ب �ق��ة ال �ع��ام �ل��ة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫ول � ��إش � ��ارة‪ ،‬ف �ق��د ت �ح��ال �ف��ت‬ ‫ام� ��رك� ��زي� ��ات ال �ن �ق ��اب �ي ��ة ال� �ث ��اث‬ ‫ف��ي ل �ق��اء وص ��ف "ب��ال�ت��اري�خ��ي"‬ ‫ل��إع��ان ع��ن سلسلة إج ��راء ات‬ ‫ضد سياسة الحكومة‪ ،‬ردً على‬ ‫عدة قرارات تتمحور أغلبها في‬ ‫الزيادة في اأسعار والتخلي عن‬ ‫دعم صندوق امقاصة والهجوم‬ ‫على الحريات النقابية والحق‬ ‫في اإضراب وإصاح صندوق‬ ‫التقاعد‪ ،‬حسب إعان التصريح‬ ‫امشترك‪.‬‬

‫طفلة مغربية تفقد وعيها خال محاكمة بريطاني‬ ‫متهم محاولة اغتصابها‬

‫أم � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء) داخ� � ��ل ق��اع��ة‬ ‫ام� �ح� �ك� �م ��ة ف � ��ي م ��دي� �ن ��ة ت � �ط ��وان‬ ‫خ��ال محاكمة بريطاني متهم‬ ‫ب � �م � �ح� ��اول� ��ة اغ � �ت � �ص� ��اب � �ه� ��ا‪ ,‬وت� ��م‬ ‫تأجيل النطق بالحكم في ملفه‬ ‫ل �ل �م��رة ال �خ��ام �س��ة ع �ل��ى م ��ا أف ��اد‬ ‫مصدر حقوقي‪.‬‬ ‫وقال بيان صادر عن مرصد‬ ‫ال� �ش� �م ��ال ل� �ح� �ق ��وق اإن� � �س � ��ان ان‬ ‫"الضحية الثالثة أغ�م��ي عليها‬ ‫ب � �م � �ج� ��رد رؤي � � � ��ة ام � �ت � �ه� ��م أث � �ن� ��اء‬ ‫ام � �ح� ��اك � �م� ��ة وه � � ��و م� � ��ا ي �ت �س �ب��ب‬ ‫ل �ل �ض �ح��اي��ا ف ��ي اك �ت �ئ��اب ن�ف�س��ي‬ ‫بعد كل جلسة"‪ .‬وحسب محمد‬ ‫ب �ن �ع �ي �س��ى رئ� �ي ��س ام ��رص ��د ف��إن‬ ‫اأم ��ر ي�ت�ع�ل��ق "ب�ط�ف�ل��ة ت�ب�ل��غ من‬ ‫العمر ست سنوات حاول امتهم‬ ‫اخ �ت �ط��اف �ه��ا ع �ل��ى م ��ن س �ي��ارت��ه‬ ‫وه � �ت� ��ك ع ��رض� �ه ��ا ق� � ��رب م��دي �ن��ة‬ ‫تطوان قبل أن يكتشف مواطنون‬ ‫صراخها ليتم انقاذها"‪.‬‬ ‫وع� �ب ��ر م ��رص ��د ال �ش �م ��ال ع��ن‬ ‫"ام� � �ت� � �ع � ��اض ش � ��دي � ��د" ل �ت��أج �ي��ل‬ ‫ال�ن�ط��ق ب��ال�ح�ك��م ف��ي ح��ق امتهم‬ ‫ح �ت��ى ‪ 11‬أب ��ري ��ل ام �ق �ب ��ل‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫أوض ��ح ب�ن�ع�ي�س��ى أن "ال�ت��أج�ي��ل‬ ‫ام �ت��واص��ل ي�ت�س�ب��ب ف��ي ت�ع��ذي��ب‬ ‫وإره��اق نفسي للضحايا‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا ش �ه��دن��اه ال� �ي ��وم (أم � ��س) مع‬ ‫الطفلة ال�ت��ي ح�ض��رت امحاكمة‬ ‫فيما غابت الضحيتان اأخرتان‬

‫وع�ب��ر ام��رص��د ع��ن تضامنه‬ ‫م ��ع ال �ط �ف��ات ال� �ث ��اث "ض �ح��اي��ا‬ ‫ال �ب ��ري �ط ��ان ��ي"‪ ،‬م �ح �م��ا م�ح�ك�م��ة‬ ‫ااستئناف بتطوان "امسؤولية‬ ‫الكاملة ف��ي التأجيل امتواصل‬ ‫لهذه القضية ما لذلك من أضرار‬ ‫نفسية على الضحايا"‪.‬‬ ‫ويحاكم البريطاني "روبرت‬ ‫ادوارد ب �ي��ل" (‪ 59‬س �ن��ة) ب�ت�ه��م‬ ‫اختطاف ومحاولة هتك عرض‬ ‫ثاث قاصرات بالعنف واإقامة‬ ‫غير الشرعية في امغرب‪ ،‬حسب‬ ‫مرصد الشمال‪.‬‬ ‫وح � �س� ��ب ام� � �ص � ��در ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫فإن دفاع امتهم "التمس تمتيع‬ ‫موكله بالسراح امؤقت نظرا إلى‬ ‫حالته الصحية"‪ ،‬كما أن "رئيس‬ ‫ال� �ه� �ي ��أة ب �م �ح �ك �م��ة ااس �ت �ئ �ن��اف‬ ‫ب� �ت� �ط ��وان‪ ،‬أك � ��د خ � ��ال ال �ج �ل �س��ة‬ ‫السابقة‪ ،‬أن جلسة اليوم ستكون‬ ‫جلسة النطق بالحكم"‪ ،‬لكنه لم‬ ‫ينطق بالحكم‪.‬‬ ‫وتعود أحداث هذه القضية‬ ‫إلى ‪ 18‬يونيو عام ‪ 2013‬عندما‬ ‫ت��م ت��وق�ي��ف ال�ب��ري�ط��ان��ي روب ��رت‬ ‫ق � ��رب م ��دي� �ن ��ة ت � �ط� ��وان م� ��ن ق �ب��ل‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ام��واط �ن��ن وع�ل��ى‬ ‫من سيارته طفلة في السادسة‬ ‫م ��ن ال �ع �م��ر م� �ح ��اوا اخ�ت�ط��اف�ه��ا‬ ‫ل�ه�ت��ك ع��رض�ه��ا ب�ع��د م�ح��اول�ت��ن‬ ‫اثنتن قام بهما في اليوم نفسه‬

‫ب �ت �ط��وان‪ .‬وق ��ال م��رص��د ال�ش�م��ال‬ ‫ال� ��ذي أورد ه ��ذه ام �ع �ل��وم��ات إن‬ ‫"ه �ن��اك اح�ت�م��ال وج ��ود ضحايا‬ ‫في أكثر من مدينة مغربية لهذا‬ ‫ال�ب��ري�ط��ان��ي‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن��ه ظل‬ ‫ي �ت �ج��ول ب �ك��ل ح��ري��ة ف��ي ام �غ��رب‬ ‫وزار مكناس‪ ،‬وفاس‪ ،‬ومراكش‪،‬‬ ‫وأكادير‪ ،‬والقنيطرة‪ ،‬وطنجة"‪.‬‬ ‫ووص � � � ��ل "روب� � � � � ��رت ادوارد‬ ‫بيل" إلى امغرب‪ ،‬حسب مرصد‬ ‫ال �ش �م��ال ف��ي ‪ 20‬ن��ون �ب��ر ‪" 2012‬‬ ‫ب� �ع ��د م� �ح ��اول ��ة ف ��اش� �ل ��ة ل�خ�ط��ف‬ ‫ف�ت��اة ف��ي ج�ن��وب اسبانيا لهتك‬ ‫ع��رض �ه��ا وط �ل��ب ف��دي��ة ك �م��ا ان��ه‬ ‫سبق وأن قضى سنتن سجنا‬ ‫بانكلترا بتهمة هتك عرض فتاة‬ ‫ق��اص��ر وظ ��ل ي�خ�ض��ع ل�ل�م��راق�ب��ة‬ ‫ب �ع��د خ ��روج ��ه م ��ن ال �س �ج��ن مما‬ ‫دف�ع��ه ل�ل�ه��روب ال��ى اس�ب��ان�ي��ا ثم‬ ‫ال ��ى ام� �غ ��رب"‪ .‬وص� ��درت حسب‬ ‫ام� � �ص � ��در ن� �ف� �س ��ه م � ��ذك � ��رة ب �ح��ث‬ ‫دول� �ي ��ة ع ��ن اأن� �ت ��رب ��ول ف ��ي ح��ق‬ ‫امتهم البريطاني‪ ،‬وظل يتجول‬ ‫بحرية ف��ي ام�غ��رب "رغ��م انتهاء‬ ‫مدة إقامته الشرعية"‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ه ��ذه القضية‬ ‫ت �ح��ول��ت إل � ��ى ق �ض �ي��ة رأي ع��ام‬ ‫خ��اص��ة ب �ع��د أن ك� ��ان ق ��د ت ��ردت‬ ‫اح � �ت � �م� ��ال اإف � � � � ��راج ع � ��ن ام �ت �ه��م‬ ‫البريطاني‬ ‫(ا ف ب)‬

‫دع� ��ا ع ��زي ��ز رب � ��اح وزي � ��ر ال �ت �ج �ه �ي��ز وال �ن �ق��ل‬ ‫واللوجستيك‪ ،‬إلى إطاق خط جوي يربط بن‬ ‫الدارالبيضاء وداس التابعة ل��واي��ة تكساس‬ ‫(جنوب الوايات امتحدة اأميركية‪).‬‬ ‫وأوضح باغ أمس‪ ،‬أن الرباح أجرى مباحثات‬ ‫مع امدير العام مطار داس‪ ،‬مارك ثورب‪ ،‬أكد أهمية‬ ‫هذا الخط نظرا إلى الطلب القائم عليه والذي يعززه‬ ‫ام��وق��ع ااس�ت��رات�ي�ج��ي ل�ق�ط��ب ال��دارال �ب �ي �ض��اء على‬ ‫مستوى إفريقيا‪ ،‬وأوربا‪ ،‬والشرق اأوسط‪ .‬وتطرق‬ ‫الطرفان إلى سبل تعزيز التعاون في مجال الطيران‬ ‫ام��دن��ي‪ ،‬م �ش��ددي��ن ع�ل��ى ض� ��رورة ع�ق��د ات�ف��اق�ي��ات‬ ‫للشراكة ب��ن م�ط��ار ال��دارال�ب�ي�ض��اء وم�ط��ار دااس‬ ‫الدولي‪ ،‬وتهيئة محطة للشحن بالدارالبيضاء‪ ،‬في‬ ‫إطار التعاون امغربي اأميركي‪.‬‬ ‫ت��م انتخاب ع�م��دة مدينة م��راك��ش‪ ،‬فاطمة‬ ‫الزهراء امنصوري‪ ،‬والصحافية اأمانية من أصل‬ ‫مغربي‪ ،‬سعاد امخنت‪ ،‬في منتدى القيادات العامية‬ ‫الشابة لعام ‪ ،2014‬بمبادرة من امنتدى ااقتصادي‬ ‫ال �ع��ام��ي ف ��ي داف � � ��وس‪ .‬وذك � ��ر ب� ��اغ ل �ل �م �ن �ت��دى‪ ،‬أن‬ ‫امنصوري وامخنت حظيتا بهذا التتويج امرموق‬ ‫م��ن ضمن ‪ 214‬شخصية دع�ي��ت لانضمام إلى‬ ‫ه��ذا النادي الحصري للقادة العامين الذين ب��رزوا‬ ‫من خال قدراتهم امقاواتية وإبداعاتهم‪ .‬ويعن‬ ‫منتدى القيادات العامية الشابة‪ ،‬التابع منتدى دافوس‪،‬‬ ‫لواية من ست سنوات شخصيات من القطاعن‬ ‫العام والخاص تهتم بتحسن وضعية العالم‪ .‬وتضم‬ ‫مجموعة القيادات العامية الشابة‪ ،‬التي تمثل ‪ 66‬بلدا‪،‬‬ ‫‪ 109‬س�ي��دة م��خرطة ف��ي أنشطة التشبيك خدمة‬ ‫للمنتظم الدولي‪.‬‬

‫ندوة دولية ناقشت استفادة امهاجرين من «الصحة والتعليم»‪ ..‬وحديث عن «عمل قسري»‬ ‫إعداد‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق��ال��ت "ب��ارب��را رج �ك��س"‪ ،‬منسقة‬ ‫ب��رام��ج الصحة وام�ه��اج��ري��ن بامنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة للهجرة‪ ،‬إن��ه ا ب��د م��ن تعاون‬ ‫ال ��دول اأورب �ي��ة م��ع ام �غ��رب‪ ،‬م��ن أج��ل‬ ‫إي � �ج� ��اد ح� ��ل إش� �ك ��ال� �ي ��ات ال� �ه� �ج ��رة‪،‬‬ ‫ومحاوات هجرة اأفارقة‪ ،‬خصوصا‬ ‫امتحدرين من جنوب الصحراء عبر‬ ‫امغرب إلى دول شمال البحر اأبيض‬ ‫ام �ت��وس��ط‪ .‬وت �ح��دث��ت "رج� �ك ��س" عن‬ ‫"أه �م �ي��ة ااس�ت��رات�ج�ي��ة ال �ج��دي��دة ح��ول‬ ‫الهجرة التي اعتمدها امغرب"‪ ،‬معربة‬ ‫ع� ��ن "أم� �ل� �ه ��ا ف� ��ي ن� �ج ��اح ام � �غ� ��رب ف��ي‬ ‫استراتيجيته الجديدة"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت ام � �س� ��ؤول� ��ة ال ��دول � �ي ��ة‪،‬‬ ‫بشأن أفضل التجارب الدولية إدماج‬ ‫ام �ه��اج��ري��ن‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري�ح��ات نقلتها‬ ‫وكالة "اأناضول" أمس (الثاثاء) على‬ ‫هامش ندوة دولية حول سياسة إدماج‬ ‫ام�ه��اج��ري��ن ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬أن "ال�ت�ج��ارب‬ ‫الناجحة هي التي تسمح للمهاجرين‬ ‫ب��ااس �ت �ف��ادة م ��ن ال �ص �ح��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‪،‬‬

‫وباقي الخدمات ااجتماعية اأخرى"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال أنيس بيرو الوزير‬ ‫ام �ك �ل��ف ب��ام �غ��ارب��ة ام�ق�ي�م��ن ب��ال �خ��ارج‬ ‫وشؤون الهجرة‪ ،‬إنه وبعد سلسلة من‬ ‫ااجتماعات وال�ل�ق��اءات يجب التعرف‬ ‫على التجارب الدولية وكذلك مساهمة‬ ‫ك��ل ال�ق�ط��اع��ات الوطنية م��ن أج��ل بناء‬ ‫نموذج إدماج مغربي � مغربي‪ ،‬يأخذ‬ ‫بعن ااعتبار الخصوصية امغربية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ام�ع��رف��ة ال�ك��ام�ل��ة لخصوصية‬ ‫امهاجرين‪.‬‬ ‫أنيس بيرو الذي كان يتحدث أول‬ ‫أم��س (ااث �ن��ن) خ��ال ال �ن��دوة ال��دول�ي��ة‬ ‫التي نظمتها ال��وزارة امكلفة بامغاربة‬ ‫ام�ق�ي�م��ن ب��ال �خ��ارج وش� ��ؤون ال�ه�ج��رة‪،‬‬ ‫بالتعاون م��ع امنظمة الدولية للهجرة‬ ‫وبدعم من التعاون السويسري‪ ،‬تحت‬ ‫شعار "السياسة الجديدة للهجرة أية‬ ‫استراتيجية لإدماج"‪ ،‬استمرت طوال‬ ‫يومن‪ ،‬قال إن السياسة التي ينهجها‬ ‫امغرب في مجال إدماج امهاجرين ا‬ ‫تسعى فقط إلى توفير ظروف مائمة‬ ‫ل�ل�ع�ي��ش ف��ي ب��ادن��ا‪ ،‬ول �ك��ن ك��ذل��ك إل��ى‬

‫ام�س��اه�م��ة ف��ي نهضة ال �ب��اد‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن امغرب يريد أن يصبح نموذجا‬ ‫ف��ي إدم ��اج ام�ه��اج��ري��ن ع�ل��ى الصعيد‬ ‫اإق�ل�ي�م��ي‪ .‬وأوض ��ح ب�ي��رو أن برنامج‬ ‫إدم��اج امهاجرين ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬يضم"‬ ‫خمسة محاور‪ ،‬تتعلق بتوفير الشروط‬ ‫ال ��ازم ��ة ل �ض �م��ان اإدم � � ��اج‪ ،‬وح �م��اي��ة‬ ‫حقوق امهاجرين من خ��ال التوجيه‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة ام �ع��اه��دات وال �ب��روت��وك��وات‪،‬‬ ‫ووضع خطة للتواصل بن امهاجرين‬ ‫وامغاربة‪ ،‬وتدعيم الشراكة والتعاون‬ ‫م��ع ال �ب �ل��دان اأص �ل �ي��ة (ل�ل�م�ه��اج��ري��ن)‬ ‫ومنظمات امجتمع امدني"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "ان� ��ك س� �ت ��راوس"‪ ،‬ممثلة‬ ‫امنظمة الدولية للهجرة بامغرب‪ ،‬خال‬ ‫الندوة الدولية أول أمس (ااثنن)‪ ،‬إنه‬ ‫ا بد من تقاسم الخبرات معرفة كيف‬ ‫استفاد امغرب من ترسانة التجارب‬ ‫الناجحة وخ�ب��رة ال��دول التي سبق أن‬ ‫سنت استراتيجيات ف��ي ه��ذا امجال‪،‬‬ ‫ك �م��ا أش� � ��ادت" س � �ت ��راوس" ب��ام �ب��ادرة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ل �ت �س��وي��ة وض �ع �ي��ة اأج ��ان ��ب‬ ‫امقيمن بشكل غير قانوني‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال علي لطفي رئيس‬ ‫امنظمة الديمقراطية للشغل‪ ،‬إنه "ا‬ ‫يمكن للمغرب أن ينجح ف��ي سياسة‬ ‫ال �ه �ج��رة ب �م �ف��رده‪ ،‬وه ��و م ��ا يقتضي‬ ‫ع �ق��د ش ��راك ��ة م ��ع اات � �ح� ��اد اأورب� � ��ي‬ ‫وال� � ��دول اأس �ي��وي��ة واأم �ي ��رك �ي ��ة‪ ،‬أن‬ ‫م�ل��ف ال�ه�ج��رة ذو ط��اب��ع دول ��ي"‪ .‬ودع��ا‬ ‫لطفي إل��ى "م��راج�ع��ة اات�ف��اق�ي��ات التي‬ ‫ت��رب��ط ام �غ��رب واات �ح ��اد اأورب� ��ي من‬ ‫أجل مساعدة امهاجرين في ااندماج‬ ‫ب �ب �ل��دان ااس �ت �ق �ب ��ال"‪.‬وان �ت �ق ��د ل�ط�ف��ي‬ ‫"بعض اممارسات في حق امهاجرين‬ ‫بامغرب‪ ،‬وامرتبطة بانتهاكات حقوق‬ ‫العمال امهاجرين وطول ساعات العمل‬ ‫وال �ع �م��ل ال �ق �س��ري ف��ي ام �ن ��ازل‪ ،‬وع��دم‬ ‫وجود فترات للراحة" ‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وزاد لطفي يقول "ا يكفي تسليم‬ ‫بطاقة اإقامة للمهاجرين‪ ،‬ولكن يجب‬ ‫مساعدتهم على ااندماج الحقيقي في‬ ‫سوق الشغل وااستفادة من الخدمات‬ ‫العمومية"‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر‪ ،‬أن امغرب يعرف‬ ‫ت��دف��ق ال �ع��دي��د م ��ن ام �ه��اج��ري��ن ال��ذي��ن‬

‫يريدون الهجرة إلى أوربا‪،‬‬ ‫ل � ��ذل � ��ك ف � �ق� ��د ت� � ��م إط� � ��اق‬ ‫عملية تسوية الوضعية‬ ‫القانونية لطالبي اللجوء‬ ‫وام �ع �ت��رف ب �ه��م م��ن قبل‬ ‫ممثلية امفوضية السامية‬ ‫لاجئن بامغرب‪ ،‬إضافة‬ ‫إل � ��ى ت� �س ��وي ��ة ال��وض �ع �ي��ة‬ ‫القانونية لأجانب‪ ،‬وتهم‬ ‫ه� ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة ج�ن�س�ي��ات‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫وت��م اف�ت�ت��اح ع��دد من‬ ‫امكاتب الخاصة بتسوية‬ ‫وض �ع �ي ��ة اأج� ��ان� ��ب ع�ل��ى‬ ‫ص� �ع� �ي ��د ك � ��اف � ��ة ع � �م� ��اات‬ ‫وأقاليم امملكة استقبال‬ ‫ط � � �ل � � �ب� � ��ات ام� � �ه � ��اج � ��ري � ��ن‬ ‫امقيمن بامملكة بصفة‬ ‫غ �ي��ر ق ��ان ��ون �ي ��ة‪" ،‬ت �ن �ف �ي��ذا‬ ‫للتعليمات املكية امتعلقة‬ ‫ب ��وض ��ع س �ي��اس��ة وط �ن �ي��ة‬ ‫ج��دي��دة ذات بعد إنساني‬ ‫وشمولي في مجال الهجرة‬

‫واللجوء‪ ،‬وفي إطار برنامج العمل‬ ‫ال � ��ذي وض �ع �ت��ه ال �ح �ك��وم��ة"‬ ‫ك � �م� ��ا أورد ب� � �ي � ��ان س ��اب ��ق‬ ‫ل ��وزارة ال �ش��ؤون الخارجية‬ ‫والتعاون‪.‬‬ ‫وكان‬

‫ال�ش��رق��ي ال�ض��ري��س‪ ،‬ال��وزي��ر‬ ‫امنتدب لدى وزير الداخلية‪،‬‬ ‫قد أشار في وقت سابق إلى‬ ‫وج��ود م��ا ب��ن ‪ 25‬أل��ف و‪30‬‬ ‫ألف مهاجر في وضعية غير‬ ‫قانونية بامملكة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫امغرب و بريطانيا يقرران التشاور سياسيا حول قضايا إقليمية و دولية‬ ‫وزير شؤون الشرق اأوسط وشمال إفريقيا البريطاني في الرباط أول مرة <الرباط تسعى إلى شراكة اقتصادية أكبر مع دول الخليج‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫امملكتن‪ ،‬والتي ينبغي إغناؤها‪،‬‬ ‫م �ش��ددً ع�ل��ى أن ب ��اده ت�ت�ط�ل��ع إل��ى‬ ‫ت �ط��وي��ر ت �ع��اون �ه��ا م ��ع ام� �غ ��رب ف��ي‬ ‫مختلف امجاات‪ .‬كما أب��رز تقارب‬ ‫وج�ه��ات ال�ن�ظ��ر ب��ن ال��رب��اط ول�ن��دن‬ ‫ح��ول القضايا اإقليمية والدولية‬ ‫الكبرى‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أوض� ��ح م � ��زوار أن‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ام�غ��رب�ي��ة ت��ول��ي اهتماما‬ ‫خ��اص��ا ل �ت �ع��زي��ز ع ��اق ��ات ال �ت �ع��اون‬ ‫م � ��ع ال � � � ��دول ال� �ش ��ري� �ك ��ة‪ ،‬م � �ب � ��رزا أن‬ ‫ه ��ذا ال �ل �ق��اء ي�ع�ك��س إرادة ال�ب�ل��دي��ن‬ ‫ف� � ��ي ت � �ن� ��وي� ��ع ع� � ��اق� � ��ات ال � �ت � �ع� ��اون‬ ‫السياسي وااقتصادي والنهوض‬ ‫بااستثمارات وامبادات التجارية‬ ‫ال� � �ث� � �ن � ��ائ� � �ي � ��ة‪ ،‬وك� � � � � ��ذا ش ��راك� �ت� �ه� �م ��ا‬ ‫ااس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ة‪ .‬ك� �م ��ا ن ��وه‬

‫م� � � � � � ��زوار ب � ��ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ة‪ ،‬ب� ��ام� ��وق� ��ف‬ ‫البريطاني الداعم للمسلسل الذي‬ ‫ت��رع��اه اأم� ��م ام �ت �ح��دة إي �ج��اد حل‬ ‫س�ي��اس��ي ع��ادل ودائ ��م وم�ق�ب��ول من‬ ‫اأطراف لقضية الصحراء‪ ،‬وجهود‬ ‫امغرب لوضع حد لهذا النزاع‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي أورب � � � � � ��ا دائ � � � �م � � ��ا‪ ،‬ت� �ق ��وم‬ ‫امباركة بوعيدة‪ ،‬الوزيرة امنتدبة‬ ‫ل � ��دى وزي � � ��ر ال� � �ش � ��ؤون ال �خ ��ارج �ي ��ة‬ ‫والتعاون‪ ،‬بزيارة عمل لسلوفينيا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ع �ب��رت ع��ن ارت�ي��اح�ه��ا م��وق��ف‬ ‫ه��ذا البلد ت�ج��اه قضية ال�ص�ح��راء‪،‬‬ ‫وال� � �ق � ��اض � ��ي ب � ��دع � ��م ج � �ه � ��ود اأم � ��م‬ ‫ام �ت �ح��دة إي �ج��اد ح��ل م �ق �ب��ول ل��دى‬ ‫ج � �م � �ي ��ع اأط� � � � � � ��راف ل� � �ه � ��ذا ال� � �ن � ��زاع‬ ‫اإقليمي‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ت ال � � ��وزي � � ��رة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ع� � �ق � ��ب ل � � �ق� � ��اء ج � �م � �ع � �ه� ��ا‪ ،‬أول‬

‫أم � ��س (ااث � � �ن� � ��ن)‪ ،‬ب� �ن ��ائ ��ب ال ��وزي ��ر‬ ‫اأول ال�س�ل��وف�ي�ن��ي وزي� ��ر ال �ش��ؤون‬ ‫ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة "ك � � � � ��ارل ارج � ��اف� � �ي � ��ك"‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ه��ام��ش زي��ارت �ه��ا لسلوفينيا‬ ‫ل �ح �ض��ور ال� � � ��دورة ال �ث��ال �ث��ة ل �ن��دوة‬ ‫ام � � � �ب� � � ��ادرة ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة اإس� �ب ��ان� �ي ��ة‬ ‫للوساطة في منطقة البحر اأبيض‬ ‫ام�ت��وس��ط ال�ت��ي تحتضنها ب��درو (‬ ‫‪ 30‬كلم شمال العاصمة لوبيانا)‪،‬‬ ‫إل��ى ت�ع��زي��ز ام �ش��اورات السياسية‬ ‫ب ��ن ال �ب �ل��دي��ن ال �ل��ذي��ن ت�ج�م�ع�ه�م��ا‬ ‫م �ص��ال��ح م �ش �ت��رك��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا في‬ ‫امنطقة امتوسطية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ت ب��وع�ي��دة إل��ى توقيع‬ ‫ات� �ف ��اق� �ي ��ات ت � �ع� ��اون ب� ��ن ال �ب �ل��دي��ن‪،‬‬ ‫خ � �ص� ��وص� ��ا إرس � � � � � ��اء م � � �ش� � ��اورات‬ ‫س � �ي � ��اس � �ي � ��ة م � �ن � �ت � �ظ � �م� ��ة وت � � �ف� � ��ادي‬ ‫اازدواج الضريبي‪ ،‬وف��ي مجاات‬ ‫ال �س �ي��اح��ة وال� �ث� �ق ��اف ��ة وال �ع �ل��وم‬

‫أك � � � ��د ام� � � �غ � � ��رب وب� ��ري � �ط��� ��ان � �ي� ��ا‪،‬‬ ‫عزمهما إعطاء دفعة قوية لعاقات‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اون وام � � �ب� � ��ادات ال �ت �ج ��اري ��ة‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ب��ن ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬ح�ي��ث بحث‬ ‫عبد اإله بنكيران‪ ،‬رئيس الحكومة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬م��ع "ه �ي��و روب��رت �س��ون"‪،‬‬ ‫وزي � � � ��ر ش � � � ��ؤون ال � � �ش� � ��رق اأوس � � ��ط‬ ‫وش� � �م � ��ال إف ��ري � �ق � �ي ��ا ال� �ب ��ري� �ط ��ان ��ي‪،‬‬ ‫قضايا إقليمية ودولية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى سبل تطوير التعاون الثنائي‬ ‫بن امغرب وبريطانيا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئ��اس��ة ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬في‬ ‫ب �ي��ان ل �ه��ا ن �ش��رت��ه ب �م��وق �ع �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫ش�ب�ك��ة اأن �ت��رن��ت‪ ،‬م �س��اء أول أم��س‬ ‫(ااثنن)‪ ،‬إن بن كيران و"ربرتسون"‬ ‫ت �ط��رق��ا ل ��"م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫الجهوية اإقليمية والدولية‪ ،‬ذات‬ ‫ااهتمام ام�ش�ت��رك"‪ .‬غير أن البيان‬ ‫لم يكشف عن القضايا التي تطرقت‬ ‫لها هذه امباحثات‪.‬‬ ‫وب� �ح ��ث رئ� �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة م��ع‬ ‫ال ��وزي ��ر ال �ب��ري �ط��ان��ي س �ب��ل "ال��دف��ع‬ ‫ب ��ال �ت �ع ��اون ال �ث �ن��ائ��ي ف ��ي م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ام� � �ج � ��اات"‪ ،‬م �ش �ي��دي��ن ف� ��ي ال ��وق ��ت‬ ‫ن�ف�س��ه ب� ��"ج ��ودة ع��اق��ات ال �ص��داق��ة‬ ‫وال�ت�ع��اون ال�ت��ي تجمع امملكتن"‪،‬‬ ‫وفق البيان نفسه‪ .‬كما التقى الوزير‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان��ي أي� �ض ��ا‪ ،‬ص� ��اح ال��دي��ن‬ ‫م � ��زوار‪ ،‬وزي ��ر ال �ش ��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫والتعاون امغربي‪ ،‬وتباحثا حول‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ق�ض��اي��ا اإقليمية‬ ‫وال��دول �ي��ة‪ ،‬ب�ح�س��ب ب �ي��ان أص��درت��ه‬ ‫ال� �خ ��ارج� �ي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ع� �ق ��ب ه ��ذه‬ ‫امباحثات‪.‬‬ ‫وب � � ��دأ وزي � � ��ر ش � � ��ؤون ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس � � � � � � � ��ط وش � � � �م � � � ��ال إف� ��ري � �ق � �ي� ��ا‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان��ي‪ ،‬زي � ��ارة رس �م �ي��ة هي‬ ‫اأول � � ��ى ل� ��ه ل �ل �م �غ ��رب‪ ،‬وت �س �ت �م��ر‬ ‫ل� � �ي � ��وم � ��ن‪ .‬وأف � � � � � � ��ادت ال � �س � �ف� ��ارة‬ ‫البريطانية بامغرب‪ ،‬في بيان لها‬ ‫ب��أن الوزير البريطاني "سيعقد‬ ‫خال هذه الزيارة اجتماعات‬ ‫مع امسؤولن‪ ،‬وي��زور مشروعا‬ ‫ف� ��ي ال� �ب ��رم ��ان ام� �غ ��رب ��ي ت �م��ول��ه‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ام �ت �ح��دة (ل ��م ت �ح��دده)‪،‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي ب� �ع ��دد م ��ن ال �ق �ي ��ادات‬ ‫الشبابية امغربية"‪.‬‬ ‫وقال امسؤول البريطاني‪،‬‬ ‫ع� �ق ��ب ل� �ق ��ائ ��ه م � ��ع م� � � � ��زوار‪ ،‬إن‬ ‫ه ��ذا ال �ل �ق��اء ي� �ن ��درج ف ��ي إط ��ار‬ ‫اس � �ت � �م ��راري ��ة ال� �ج� �ه ��ود ال �ت��ي‬ ‫ي� �ب ��ذل� �ه ��ا ام� � �غ � ��رب وام� �م� �ل� �ك ��ة‬ ‫امتحدة من أجل قصد إضفاء‬ ‫دي �ن ��ام �ي ��ة ج� ��دي� ��دة ل �ع��اق��ات‬ ‫ال� � �ت� � �ع � ��اون وال� � �ش � ��راك � ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت �ج �م �ع �ه �م��ا‪ ،‬م ��ذك ��رً ب �ع��اق��ات‬ ‫عبد االه بنكيران رئيس الحكومة رفقة الوزير البريطاني امكلف بشؤؤن الشرق اأوسط و شمال افريقيا (ماب)‬ ‫الصداقة العريقة التي تجمع‬

‫رفاق أمن يحتجون على إقصائهم‬ ‫من مقرات ااحاد امغربي للشغل‬

‫اميلودي امخارق اأمن العام لاتحاد امغربي للشغل (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ن� ��دد اات � �ح� ��اد ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل‬ ‫(ال �ت��وج��ه ال��دي �م �ق��راط��ي) ام �ق ��رب من‬ ‫حزب النهج الديمقراطي‪ ،‬باإقصاء‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �ع��رض ل ��ه م ��ن ط� ��رف ق �ي��ادة‬ ‫اات� �ح ��اد ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل وم�ن�ع�ه��م‬ ‫م ��ن اس �ت �خ��دام ام� �ق ��رات وااس �ت �ف��ادة‬ ‫من خدمات امركزية النقابية‪ ،‬حيث‬ ‫ط��ال��ب ب �ي��ان ام�ن�ش�ق��ن ع��ن اات �ح��اد‪،‬‬ ‫بفتح ام�ق��رات دون قيود أم��ام جميع‬ ‫أع � � �ض� � ��اء ام� �ت� �ش� �ب� �ث ��ن ب ��ان �ت �م ��ائ �ه ��م‬ ‫ل�ل�م��رك��زي��ة وب�م��واق�ف�ه��ا (ال �ت��ي رك��زه��ا‬ ‫مؤتمرها العاشر) وجميع القطاعات‬ ‫دون تمييز أو استثناء؛ وجعل حد‬ ‫ل �ل �م �م��ارس��ات ال �ت��ي ت �ق �ص��ي أع �ض��اء‬ ‫وع � � � �ض� � � ��وات وق � � �ط� � ��اع� � ��ات ال � �ت� ��وج� ��ه‬ ‫ال��دي�م�ق��راط��ي م��ن ام�ش��ارك��ة ف��ي فاتح‬ ‫ماي في صفوف امركزية إلى جانب‬ ‫إخوانهم اآخرين‪.‬‬ ‫كما شدد بيان صادر عن مجلس‬ ‫ال�ت�ن�س�ي��ق ال��وط�ن��ي ال�ث��ان��ي ل��ات�ح��اد‬ ‫امغربي للشغل‪ ،‬امنعقد تحت شعار‬ ‫«معبؤون للنضال ال��وح��دوي دفاعا‬ ‫ع� ��ن م �ك �ت �س �ب��ات وح � �ق� ��وق ال�ش�غ�ي�ل��ة‬ ‫وم �ت �ش �ب �ث��ون ب �م��رك��زي �ت �ن��ا اات� �ح ��اد‬ ‫ام�غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل‪ ،‬ع�ل��ى إل �غ��اء جميع‬ ‫ق��رارات الطرد التعسفي من ااتحاد‬ ‫امغربي للشغل امتخذة ضد أعضاء‬ ‫اأم ��ان ��ة ال��وط �ن �ي��ة ال �ث��اث��ة وأع �ض��اء‬ ‫آخ��ري��ن م��ن ال�ل�ج�ن��ة اإداري � ��ة واأط ��ر‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب� �ي ��ة ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة اأخ� � ��رى‬ ‫ام�ت�ش�ب�ث��ة ب��ان�ت�م��ائ�ه��ا ل�ل�م�ن�ظ�م��ة مع‬

‫اح�ت��رام حرية ال��رأي والتعبير داخ��ل‬ ‫امركزية‪.‬‬ ‫وب � ��ال� � �ن� � �س� � �ب � ��ة إل� � � � � ��ى ال � � �خ� � ��اف‬ ‫التنظيمي ال��دائ��ر م��ع ق�ي��ادة ااتحاد‬ ‫ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل‪ ،‬اس�ت�ن�ك��ر «ال�ت��وج��ه‬ ‫ال ��دي � �م � �ق ��راط ��ي» أس � �ل� ��وب ال� �ت� �م ��ادي‬ ‫ف ��ي ن �ه��ج اأس� �ل ��وب «ال �ب �ي��روق��راط��ي‬ ‫ااس �ت �ئ �ص��ال��ي» ال� ��ذي ت�ج�س��د خ��ال‬ ‫الستة أش�ه��ر اأخ�ي��رة ف��ي امؤتمرات‬ ‫«ال ��ادي �م �ق ��راط �ي ��ة» ام �ط �ب��وخ��ة ع�ل��ى‬ ‫صعيد اات�ح��ادات امحلية ب��ورزازات‬ ‫والجديدة وطنجة وتنظيم الشبيبة‬ ‫العاملة امغربية والجامعة الوطنية‬ ‫لعمال الفسفاط وفي إقصاء أعضاء‬ ‫ام� �ن� �ت� �م ��ن ل� �ل� �ت ��وج ��ه ال ��دي� �م� �ق ��راط ��ي‬ ‫م ��ن ام �ش��ارك��ة ف ��ي ام �ج �ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫ل ��ات� �ح ��اد ام �ن �ع �ق��د ي � ��وم ‪ 05‬ف �ب��راي��ر‬ ‫اأخير‪ ،‬وفق تعبير البيان‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال� �س� �ي ��اق‪ ،‬أش � ��ار ذات‬ ‫ام �ص��در إل ��ى أن ه ��ذا ال �خ��اف ال��دائ��ر‬ ‫ف ��ي اات� �ح ��اد ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل ي��زي��د‬ ‫م��ن ت�ف��اق��م اأزم� ��ة التنظيمية داخ��ل‬ ‫ام � ��رك � ��زي � ��ة‪ ،‬وي� �س ��اه ��م ف� ��ي إض� �ع ��اف‬ ‫ق� ��درات � �ه� ��ا ع� �ل ��ى م ��واج � �ه ��ة ال �ه �ج��وم‬ ‫ام � �ع� ��ادي ل �ل �ط �ب �ق��ة ال �ع��ام �ل��ة وس��ائ��ر‬ ‫التحديات‪ .‬كما أكد امجلس الوطني‬ ‫«ل �ل �ت��وج��ه ال��دي �م �ق��راط��ي» تشبثهم‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل داخ ��ل م��رك��زي��ة اات�ح��اد‬ ‫امغربي للشغل‪.‬‬ ‫وب� � �خ� � �ص � ��وص م � �ل� ��ف ال� � �ح � ��وار‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي وأوض� ��اع ال �ع �م��ال‪ ،‬ن��دد‬ ‫ذات البيان بالحملة «الرأسمالية»‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �س� �ت� �ه ��دف ح � �ق� ��وق ال �ط �ب �ق��ة‬

‫ال �ع��ام �ل��ة‪ ،‬وام �ت �ج �س��دة أس ��اس ��ا ف��ي‬ ‫ال�ت�خ�ل��ص ال �ت��دري �ج��ي م��ن ص �ن��دوق‬ ‫امقاصة عبر اعتماد نظام امقايسة‪،‬‬ ‫وف� ��ي ال� ��زي� ��ادة ف ��ي اأس � �ع ��ار وغ ��اء‬ ‫ام � �ع � �ي � �ش� ��ة‪ ،‬م� � ��ع ت� �ج� �م� �ي ��د اأج � � � ��ور‬ ‫وامعاشات‪ ،‬وتسريح العمال أف��رادا‬ ‫وجماعات والهجوم على الحريات‬ ‫النقابية (خاصة عبر ااقتطاع من‬ ‫أجور اموظفن امضربن)‪.‬‬ ‫وبخصوص الحوار ااجتماعي‬ ‫ال ��ذي ف�ت�ح�ت��ه رئ��اس��ة ال�ح�ك��وم��ة مع‬ ‫ام��رك��زي��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة ال� �ث ��اث‪ ،‬أش��ار‬ ‫ب �ي��ان «ال �ت��وج��ه ال��دي �م �ق��راط��ي» إل��ى‬ ‫ت� �ج� �ن ��ب «خ� � �ط � ��ر ال� � � �ت � � ��ورط ف� � ��ي ف��خ‬ ‫الحوارات العقيمة وامغشوشة وما‬ ‫ينتج عنها من إحباط بالنسبة إلى‬ ‫ال�ش�غ�ي�ل��ة»‪ ،‬م �ش��ددا ع�ل��ى ال�س�ي��ر في‬ ‫اتجاه النضال الوحدوي التصاعدي‬ ‫في أفق اإضراب العام الوطني‪.‬‬ ‫وج��دد اات�ح��اد امغربي للشغل‬ ‫(ال� � �ت � ��وج � ��ه ال� ��دي � �م � �ق � ��راط � ��ي) دع� �م ��ه‬ ‫وام � �ش� ��ارك� ��ة ف� ��ي ح ��رك ��ة ‪ 20‬ف �ب��راي��ر‬ ‫م ��ن أج� ��ل م �غ��رب ال �ك��رام��ة وال �ح��ري��ة‬ ‫وام � �س � ��اواة وال� �ع ��دال ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وال��دي �م �ق��راط �ي��ة وح� �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫ل�ل�ج�م �ي��ع‪ .‬ك �م��ا أع �ل��ن ال �ت��وج��ه ذات ��ه‬ ‫ع � ��ن ال� � �ت� � �ع � ��اون م � ��ع س � ��ائ � ��ر ال � �ق ��وى‬ ‫الديمقراطية السياسية والنقابية‬ ‫والحقوقية والشبيبية والنسائية‬ ‫وال �ث �ق ��اف �ي ��ة ب �م ��ا ي �س ��اه ��م ف� ��ي دع ��م‬ ‫نضاات الشغيلة وتحقيق مطالبها‬ ‫وتقوية حركة ‪ 20‬فبراير‪.‬‬

‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬م��ؤك��دة أن ال�ه��دف‬ ‫ام� �ت ��وخ ��ى ه� ��و ت �ح �ف �ي��ز ام � �ب� ��ادات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ال �ث �ن��ائ �ي��ة‪ .‬وع� �ب ��رت‪ ،‬من‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬عن اأمل في أن تسفر‬ ‫زي� � ��ارة وزي � ��ر ال � �ش ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫ال�س�ل��وف�ي�ن��ي ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬ف��ي ي��ون�ي��و‬ ‫ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬ع � ��ن ت� ��وق � �ي� ��ع ات� �ف ��اق� �ي ��ات‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬وأن تشكل‬ ‫م�ن��اس�ب��ة ل�س�ل��وف�ي�ن�ي��ا اس�ت�ك�ش��اف‬ ‫ال � �س ��وق اإف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي��وج��د‬ ���امغرب‪ ،‬خصوصا من خال القطاع‬ ‫ال � �ب � �ن � �ك ��ي وق� � �ط � ��اع � ��ي اات � � �ص� � ��اات‬ ‫والبناء واأشغال العمومية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر‪ ،‬أن ال ��وف ��د ال � ��ذي ي��راف��ق‬ ‫ال ��وزي ��رة ام �غ��رب �ي��ة خ ��ال زي��ارت �ه��ا‬ ‫ل �س �ل��وف �ي �ن �ي��ا‪ ،‬ي �ض��م ب��ال �خ �ص��وص‬ ‫س� � �ف� � �ي � ��ر ام� � � � �غ � � � ��رب ف � � � ��ي ال � �ن � �م � �س� ��ا‬ ‫وس�ل��وف�ي�ن�ي��ا ع �ل��ي ام �ح �م��دي‪ ،‬وع��ز‬ ‫ال��دي��ن ف��رح��ان م��دي��ر اأم ��م امتحدة‬ ‫وام � �ن � �ظ � �م ��ات ال � ��دول � �ي � ��ة ب � � ��وزارة‬

‫ال � �ش� ��ؤون ال� �خ ��ارج� �ي ��ة وال� �ت� �ع ��اون‪،‬‬ ‫وع � �ب� ��د ال� �ج� �ل� �ي ��ل ص � � �ب� � ��ري‪ ،‬م ��دي ��ر‬ ‫الشؤون اأوربية‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ام � �س � �ت� ��وى اآس� � �ي � ��وي‪،‬‬ ‫ع �ق��دت ال�ل�ج�ن��ة ال �س �ع��ودي��ة ام�ك�ل�ف��ة‬ ‫ب� � �م� � �ج� � �ل � ��س اأع� � � � � �م � � � � ��ال ام� � �غ � ��رب � ��ي‬ ‫ال � �س � �ع� ��ودي‪ ،‬أول أم � ��س (ااث � �ن� ��ن)‬ ‫ب� ��ال� ��ري� ��اض‪ ،‬اج �ت �م ��اع ��ا خ�ص�ص�ت��ه‬ ‫لدراسة تطور العاقات ااقتصادية‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة وم �ش��اري��ع ال �ش��راك��ة بن‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن‪ .‬وق � ��ال ب ��اس ��م ال �ح �ب �ش��ي‪،‬‬ ‫ام� �س ��ؤول ع ��ن ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬إن أع �ض��اء‬ ‫اللجنة ناقشوا خال هذا ااجتماع‬ ‫التنظيم امرتقب "للمنتدى امغربي‬ ‫ال � �س � �ع� ��ودي ل� ��أع � �م� ��ال" ب ��ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫وم� � �ع � ��رض ال � �ص � �ن ��اع ��ات ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫وال�س�ع��ودي��ة ال��ذي ينتظر تنظيمه‬ ‫على هامش هذه التظاهرة‪.‬‬ ‫وت �م��ت ك��ذل��ك م�ن��اق�ش��ة مخطط‬ ‫ع� �م ��ل م� �ج� �ل ��س اأع � � �م� � ��ال ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ال �س �ع ��ودي خ� ��ال ال� �ع ��ام ال� �ج ��اري‪،‬‬ ‫وتشكيل لجنة بهدف إحداث‬ ‫ش � ��رك � ��ة م� �غ ��رب� �ي ��ة س� �ع ��ودي ��ة‬ ‫ل� ��اس � �ت � �ث � �م� ��ار ف � � ��ي ال � �ق � �ط� ��اع‬ ‫ال��زراع��ي‪ .‬كما ت��دارس أعضاء‬ ‫اللجنة أيضا مشاريع إح��داث‬ ‫شركة مغربية سعودية للنقل‬ ‫البحري وإنجاز منشور يعرف‬ ‫بشكل أفضل بمجلس اأعمال‬ ‫امغربي السعودي‪.‬‬ ‫وارتباطً بالزيارة الحالية‬ ‫ل�ل��وف��د ال�ق�ط��ري ب��رئ��اس��ة رئيس‬ ‫مجلس ال ��وزراء وزي��ر الداخلية‬ ‫ال� � � �ق� � � �ط � � ��ري‪ ،‬ان � � �ط � � �ل � � �ق � ��ت‪ ،‬أم � ��س‬ ‫(ال� �ث ��اث ��اء) ف ��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬أش �غ��ال‬ ‫ال� ��دورة ال�خ��ام�س��ة للجنة العليا‬ ‫ام� �ش� �ت ��رك ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ال �ق �ط ��ري ��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ش�ك��ل ث �م��رة ل �ل �ت �ع��اون بن‬ ‫البلدين‪ .‬ويتضمن ب��رن��ام��ج هذه‬ ‫ال � � ��دورة‪ ،‬ال �ت��ي ي� �ت ��رأس أش �غ��ال �ه��ا‬ ‫رئ� �ي ��س ال �ح �ك ��وم ��ة ع �ب ��د اإل� � ��ه ب��ن‬ ‫ك� � �ي � ��ران‪ ،‬وال � �ش � �ي ��خ ع� �ب ��د ال � �ل� ��ه ب��ن‬ ‫ن��اص��ر ب��ن خليفة آل ث��ان��ي‪ ،‬رئيس‬ ‫م�ج�ل��س ال � � ��وزراء‪ ،‬وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫القطري‪ ،‬فضا عن عقد اجتماعات‬ ‫ق �ط��اع �ي��ة ب ��ن وزراء م ��ن ال �ب �ل��دي��ن‪،‬‬ ‫وك � � � ��ذا ال � �ت ��وق � �ي ��ع ع � �ل ��ى م �ج �م��وع��ة‬ ‫م��ن ات �ف��اق �ي��ات ال �ت �ع��اون وم��ذك��رات‬ ‫التفاهم تهم عددا من امجاات‪.‬‬ ‫وت � �ع � �ت � �ب � ��ر ال � �ل � �ج � �ن � ��ة ال� �ع� �ل� �ي ��ا‬ ‫ام�ش�ت��رك��ة ام�غ��رب�ي��ة ال�ق�ط��ري��ة‪ ،‬التي‬ ‫أح � ��دث � ��ت ب � �م� ��وج� ��ب ات � �ف� ��اق � �ي� ��ة ب��ن‬ ‫حكومتي البلدين وقعت في الرباط‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪ 19‬ي��ون �ي��و ‪ ،1996‬إح ��دى‬ ‫أه ��م م��رت �ك��زات ال �ت �ش��اور وال �ح ��وار‬ ‫بن البلدين‪ ،‬وإح��دى اآليات التي‬ ‫ت� �ت ��ول ��ى ع �م �ل �ي��ة رص � ��د ال �ح �ص �ي �ل��ة‬ ‫واس � �ت � �ش� ��راف اآف � � ��اق ام �س �ت �ق �ب �ل �ي��ة‬ ‫لعاقات التعاون الثنائي‪.‬‬

‫خالد برجاوي‪..‬‬ ‫عميد ًا لواية ثانية‬

‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ن�ظ��م ح�ف��ل إع ��ادة ال�ت�ن�ص�ي��ب‪ ،‬خالد‬ ‫برجاوي عميدا لكلية العلوم القانونية‬ ‫وااق�ت�ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة السويسي‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬أول أم��س (ااث �ن��ن) ب��ال��رب��اط‪،‬‬ ‫حيث ترأست سمية بن خلدون‪ ،‬الوزيرة‬ ‫ام �ن �ت��دب��ة ل� ��دى وزارة ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع��ال��ي‬ ‫والبحث العلمي وتكوين اأط��ر الحفل‪،‬‬ ‫وأشادت في كلمة بامناسبة‪ ،‬بامنجزات‬ ‫ال �ت ��ي ت �ح �ق �ق��ت خ� ��ال ال� ��واي� ��ة ال �س��اب �ق��ة‬ ‫ل�ل�ب��رج��اوي كعميد للكلية‪ ،‬مهنئة إي��اه‬ ‫بإعادة تنصيبه للمرة الثانية‪.‬‬ ‫وب��ام�ن��اس�ب��ة‪ ،‬ق ��ال رض� ��وان م��راب��ط‪،‬‬ ‫رئ � � �ي � � ��س ج � ��ام� � �ع � ��ة م � �ح � �م� ��د ال � �خ� ��ام� ��س‬ ‫السويسي‪ ،‬في كلمة مماثلة‪ ،‬إن تثبيت‬ ‫البرجاوي في منصبه لدليل على النجاح‬ ‫ال��ذي حققه متحديا مختلف ااك��راه��ات‬ ‫من أج��ل الرقي بالكلية وتحسن أدائها‬ ‫وخ� �ل ��ق اأج � � � ��واء ام �ن ��اس �ب ��ة وال � �ظ� ��روف‬ ‫ام��وات �ي��ة ل�ل�ت��دري��س وال�ت�ك��وي��ن وت�خ��ري��ج‬ ‫أط��ر في العلوم القانونية وااقتصادية‬ ‫وااج�ت�م��اع�ي��ة م��ؤه�ل��ة لتلبية ح��اج�ي��ات‬ ‫امجتمع وف��ق معايير ال�ج��ودة العامية‪،‬‬ ‫م �ش �ي��دا ب��ال�ح�ص�ي�ل��ة وم �ن �ج��زات ال�ك�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫خال الفترة اأولى لتوليه مهام الكلية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن خ��ال��د ب��رج��اوي ال ��ذي تم‬ ‫تنصيبه ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪،‬‬ ‫تولى عدة مناصب من بينها مسؤولية‬ ‫ك��رس��ي ال�ي��ون�س�ك��و‪( :‬ام � ��رأة وح�ق��وق�ه��ا)‪،‬‬ ‫ومدير سابق للمركز امغربي للدراسات‬ ‫واأب � � � �ح� � � ��اث ح� � � ��ول ام� � �ه � ��ن ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‬ ‫وال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬وم ��دي ��ر م��رك��ز ال��دك �ت��وراه‬ ‫بكلية ال�ع�ل��وم ال�ق��ان��ون�ي��ة وااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫وااجتماعية السويسي‪ ،‬وم�س��ؤول عن‬ ‫م�س�ل��ك ام��اس �ت��ر ام �ت �خ �ص��ص‪" :‬ال �ق��ان��ون‬ ‫واممارسة القضائية"‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��د ال � � �ب� � ��رج� � ��اوي‪ ،‬ف � ��ي م � �س ��اره‬ ‫الدراسي‪ ،‬الحاصل على دكتوراه الدولة‬ ‫ف��ي ال �ح �ق��وق‪ ،‬وع �ل��ى ش �ه��ادة أك��ادي�م�ي��ة‬ ‫اه ��اي ل�ل�ق��ان��ون ال��دول��ي‪ ،‬وع�ل��ى ش�ه��ادة‬ ‫ام �ع �ه��د ال �س��وي �س��ري ل �ل �ق��ان��ون ام� �ق ��ارن‪،‬‬ ‫وخبيرا قانونيا لعدة منظمات وطنية‬ ‫ودولية في مجال قضايا اأس��رة وام��رأة‬ ‫خاصة‪ ،‬وعضو فاعل في ع��دة جمعيات‬ ‫حقوقية وجمعيات تهتم بقضايا اأسرة‬ ‫وامرأة‪.‬‬ ‫وكان امجلس الحكومي امنعقد يوم‬ ‫‪ 13‬فبراير ‪ ،2014‬قد ص��ادق على تعين‬ ‫خ��ال��د ب ��رج ��اوي‪ ،‬ع �م �ي��دا ل�ك�ل�ي��ة ال�ع �ل��وم‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة وااق �ت �ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫السويسي بالرباط‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫دعوة لتقييم عشر سنوات من تطبيق «مدونة اأسرة»‬

‫بنحمزة‪ :‬بعض وسائل اإعام ا‬ ‫تخفي واءها للعدالة والتنمية‬

‫اممارسة القضائية على مر عشر سنوات طرحت إشكاات عدة <ما يعيق التطبيق السليم هو عدم التمييز بن أحكام الشريعة اإسامية والعادات‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق� � ��ال ع � � ��ادل ب� �ن� �ح� �م ��زة‪ ،‬ال �ن��اط��ق‬ ‫ال ��رس� �م ��ي ب ��اس ��م ح � ��زب ااس� �ت� �ق ��ال‪،‬‬ ‫إن ال � �ن � �ق� ��اش ال � � � ��ذي أث� � ��ارت� � ��ه ب �ع��ض‬ ‫وس��ائ��ل اإع� ��ام ح ��ول ال�ح�ك��م اأخ�ي��ر‬ ‫ال � ��ذي أص � � ��دره ام �ج �ل��س ال ��دس �ت ��وري‬ ‫ب �خ �ص��وص دائ � � ��رة م� � ��واي ي �ع �ق��وب‪،‬‬ ‫يظهر أن هناك بعض وسائل اإعام‬ ‫ا ت �خ �ف��ي واء ه � � � ��ا ل � �ح� ��زب ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ورئ � �ي� ��س ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫إخال بما يقتضيه العمل الصحافي‬ ‫من مهنية‪.‬‬ ‫وزاد ب�ن�ح�م��زة ف��ي ف�ي��دي��و نشره‬ ‫على اموقع الرسمي لحزب ااستقال‬ ‫"احظنا أن هناك رغبة في استثمار‬ ‫س� �ي ��اس ��ي ل� �ح �ك ��م م �ح �ك �م��ة ام �ج �ل��س‬ ‫ال� ��دس � �ت� ��وري‪ ،‬وت� �ق ��وي ��ل م� ��ا ح �ك ��م ب��ه‬ ‫امجلس ال��دس�ت��وري بما ا يتضمنه‬ ‫ه��ذا الحكم‪ ،‬بحيث أن ه��ذه اأص��وات‬ ‫ح��اول��ت ف��ي أك�ث��ر م��ن م�ق��ال وأك�ث��ر من‬ ‫م ��رة اإح ��ال ��ة ع �ل��ى ه ��ذا ال� �ق ��رار‪ ،‬دون‬ ‫أن ت�م�ت�ل��ك ال� �ج ��رأة ع �ل��ى ن �ش��ره على‬ ‫صفحاتها ومواقعها"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأك� � ��د ب �ن �ح �م ��زة‪ ،‬أن � ��ه ي �ت ��م رب ��ط‬ ‫قرار امجلس الدستوري واماحظات‬ ‫التي تضمنها باأمن العام للحزب‪،‬‬ ‫"في حن أن القرار امنشور في موقع‬ ‫امجلس ال��دس�ت��وري ي��وض��ح بصورة‬ ‫ا ت��دع م�ج��اا للشك أن اأم ��ر يتعلق‬ ‫ب �م��اح �ظ��ات ح ��ول م �س��ان��دي��ن وح��ول‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن اأش� �خ ��اص ك ��ان ��وا قد‬ ‫ح� �ظ ��روا إح � ��دى ال �ت �ج �م �ع��ات ف ��ي عن‬ ‫الشقف"‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫وقال بنحمزة‪ ،‬إن هذا الحكم وما‬ ‫ي �ث �ي��ره م��ن ن �ق��اش ف�ق�ه��ي ودس �ت��وري‬ ‫وكذلك أكاديمي حفلت به العديد من‬ ‫ام�ن�ت��دي��ات وال �ل �ق��اءات العلمية‪ ،‬وزاد‬ ‫ق ��ائ ��ا "إن� �ن ��ا ن �ع �ت �ب��ر ع �ل��ى أن ع�م�ل�ي��ة‬ ‫تسييس ق ��رارات امجلس الدستوري‬ ‫ت �ص �ي��ب ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة ف� ��ي ب ��ادن ��ا‬ ‫إصابة خطيرة‪ ،‬وبالتالي فهي تؤثر‬ ‫في امسار السياسي ككل وتمثل فعا‬ ‫إس� � ��اءة ل �ل �ع �م��ل ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬وت�ش�ك��ل‬ ‫ج� �س ��را ل� �ل ��دع ��اي ��ة واإح � � �ب � ��اط وع� ��زل‬ ‫امواطنن عن العملية السياسية"‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ام� �ص ��در ن �ف �س��ه إل� ��ى أن��ه‬ ‫ك ��ان ا ب��د م��ن ت��وض �ي��ح ح ��ول ال �ق��رار‬ ‫الذي اتخذه امجلس الدستوري‪ ،‬دون‬ ‫ال �ع��ودة إل ��ى ح�ي�ث�ي��ات��ه‪ ،‬م��وض�ح��ا أن��ه‬ ‫ستكون هناك مناسبة لتدارك الكثير‬ ‫من اأشياء التي تقع في خلفية هذا‬ ‫ال� �ق ��رار ب �م �ن��اس �ب��ة م �ن��اق �ش��ة ال �ق��ان��ون‬ ‫التنظيمي للمحكمة الدستورية في‬ ‫مجلس امستشارين وأيضا في إطار‬ ‫القراءة الثانية مجلس النواب‪.‬‬ ‫وق��ال بنحمزة‪ ،‬إنه بالنسبة إلى‬ ‫ح��زب ااس�ت�ق��ال ف�ه��و يعتقد أن ه��ذا‬ ‫اموضوع يجب أن يكون حوله نقاش‬ ‫ف �ق �ه��ي وع �ل �م��ي وأك ��ادي� �م ��ي أن ه��ذا‬ ‫ام��وض��وع م��ن ش��أن��ه أن يجعل بعض‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات ال ��دس �ت ��وري ��ة ب �ع �ي��دا ع��ن‬ ‫ال �ص��راع ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا "ل�ي��س‬ ‫من مصلحة بادنا وجميع اأط��راف‬ ‫أن يتم إقحام امؤسسات الدستورية"‪،‬‬ ‫خسب تعبيره‪.‬‬ ‫وأوض��ح بنحمزة‪ ،‬أن امؤسسات‬ ‫ال��دس �ت��وري��ة ا ي�م�ك��ن ال�ت�ع�ل�ي��ق على‬ ‫أح� �ك ��ام� �ه ��ا ورف � �ض� ��ه ب � �ق ��وة ال��وث �ي �ق��ة‬ ‫الدستورية‪.‬‬ ‫وخ � �ت� ��م ب �ن �ح �م ��زة ك� ��ام� ��ه ق��ائ��ا‬ ‫"ن �ع �ت �ق��د أن م �ج��ال ااخ� �ت ��اف واس ��ع‬ ‫فيما يتعلق بقضايا امجتمع‪ ،‬ومثل‬ ‫ه ��ذه اأص� ��وات ت �ح��اول أن ت �ه��رب من‬ ‫ن�ق��اش القضايا اليومية للمواطنن‬ ‫وم ��ن ق�ض��اي��ا ال �س �ي��اس��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي أف �ق��رت ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وت�م�ث��ل إط ��ارا‬ ‫س �ل �ب �ي��ا ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��ان� �ت� �ظ ��ارات‬ ‫امغاربة في امرحلة التي تولت فيها‬ ‫الحكومة الحالية امسؤولية"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق��ال��ت جميلة ال�س�ي��وري‪ ،‬رئيسة‬ ‫جمعية عدالة من أجل محاكمة عادلة‬ ‫إن الوقت يحتم إع��داد دراس��ة لتقييم‬ ‫ع �ش ��ر س � �ن� ��وات م� ��ن اع� �ت� �م ��اد م ��دون ��ة‬ ‫اأسرة‪ ،‬وأضافت أن اأمر يحتاج إلى‬ ‫تفكير جماعي ومشترك بن الفاعلن‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ن وام � �م ��ارس ��ن ف ��ي ح�ق��ل‬ ‫القضاء‪ ،‬من أجل وضع دراسة شاملة‬ ‫مبنية على تدخات كل امعنين‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��رت ال � � �س � � �ي� � ��وري‪ ،‬خ� ��ال‬ ‫ح ��دي� �ث� �ه ��ا ف � ��ي ن � � � ��دوة ن� �ظ� �م ��ت أم ��س‬ ‫(ال � �ث ��اث ��اء) ب �ف �ن��دق "إي� �ب� �ي ��س" ح��ول‬ ‫"التطبيق القضائي مدونة اأس��رة"‪،‬‬ ‫أن قوانن امدونة التي تم اعتمادها‬ ‫قبل عشر سنوات عرفت شدا وجذبا‬ ‫م��ن ط ��رف ام�ج�ت�م��ع ف��ي إط ��ار ظرفية‬ ‫سياسية وصفتها بامهمة‪ ،‬ورفعت‬ ‫خ��ال �ه��ا ال �ح ��رك ��ة ال �ن �س��ائ �ي��ة م�ط�ل��ب‬ ‫ت �غ �ي �ي��ر ام � ��دون � ��ة‪ ،‬أن ال� �ق ��ان ��ون ك��ان‬ ‫يتضمن تمييزً في حق امرأة‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت ال �س �ي��وري‪ ،‬ف��ي ال�ل�ق��اء‬ ‫ال � � � ��ذي ح � �ض � ��ره م � �ح� ��ام� ��ون وق � �ض ��اة‬ ‫وك � �ت� ��اب ض �ب ��ط وع� � � ��دول وم �ه �ت �م��ون‬ ‫بالشأن القضائي‪ ،‬أن التعديل ال��ذي‬ ‫وق��ع ف��ي م��دون��ة اأس ��رة قبل عقد من‬ ‫الزمن‪ ،‬هو مكسب "لكن يعتبر بداية‬ ‫�رة إل��ى أن‬ ‫ال�ب��داي��ات ل��إص��اح"‪ ،‬م�ش�ي� ً‬ ‫اإص��اح��ات ال�ت��ي عرفها ام�غ��رب من‬ ‫خ ��ال اع �ت �م��اد دس �ت��ور ج��دي��د يشكل‬ ‫م��ؤس �س��ً ل �ق ��واع ��د أس ��اس �ي ��ة ي�ح�ت�ك��م‬ ‫إليها م��ن أج��ل م��اء م��ة ك��ل ال�ق��وان��ن‪،‬‬ ‫وبشكل خاص قانون مدونة اأسرة‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ً ف��ي م �ب��ادئ ال �ق �ض��اء على‬ ‫أشكال التمييز وإقرار امساواة‪.‬‬ ‫وأش� � � � � � ��ارت ال� � �س� � �ي � ��وري إل� � � ��ى أن‬ ‫ام �م��ارس��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة ع �ل��ى م ��ر عشر‬ ‫س� �ن ��وات ف ��ي م� �ج ��ال م ��دون ��ة اأس � ��رة‬

‫ط� ��رح� ��ت إش � � �ك � ��اات ع� � ��دة ت �س �ت��دع��ي‬ ‫إعادة النظر فيها‪ ،‬وتطرح تساؤات‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ً ف� ��ي إط � � ��ار ال� �ح ��دي ��ث ع��ن‬ ‫الحوار الوطني حول إصاح العدالة‬ ‫الذي اختتم بإصدار اميثاق الوطني‬ ‫حول إص��اح منظومة العدالة نهاية‬ ‫العام اماضي‪.‬‬ ‫وقالت السيوري‪ ،‬إن النقاش اليوم‬ ‫ي�ط��رح نفسه ح��ول إص ��اح ال�ق�ض��اء‪،‬‬ ‫وب��ال �ض �ب��ط ف ��ي ارت� �ب ��اط� �ه ��ا ب�ب�ع��ض‬ ‫القوانن امحورية منها قانون مدونة‬ ‫اأس � � ��رة وم� ��ا ت �ط��رح��ه م ��ن إش �ك ��اات‬ ‫اج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة س ��وس� �ي ��واق� �ت� �ص ��ادي ��ة‪،‬‬ ‫وإش� � � �ك � � ��اات م ��رت� �ب� �ط ��ة ب��ال �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫والتنفيذ‪ ،‬وأيضً رفع سقف امطالب‬ ‫ف��ي إط��ار ط��رح ال�ت�س��اؤل ح��ول ت��اؤم‬ ‫ام� ��دون� ��ة م ��ع ال� ��واق� ��ع ام� �غ ��رب ��ي‪ ،‬وأي‬ ‫توجهات للمدونة لارتقاء بها إلى‬ ‫دستور ‪ 2011‬وترتقي إلى ما تفرض‬ ‫التحوات ااجتماعية وااقتصادية‪،‬‬ ‫ل�ت�ل�ع��ب دورً م �ح��وري��ً ف��ي ام�م��ارس��ة‬ ‫القضائية الجديدة‪ ،‬وتحسن جودة‬ ‫اأحكام‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬اع� �ت� �ب ��رت ح ��وري ��ة‬ ‫ال � �ه � �م ��س‪ ،‬ع� �ض ��و ج �م �ع �ي��ة "ع � ��دال � ��ة"‬ ‫وام�ش��رف��ة ع�ل��ى إع ��داد ال��دراس��ة ح��ول‬ ‫ع �ش ��ر س � �ن� ��وات م� ��ن اع� �ت� �م ��اد م ��دون ��ة‬ ‫اأس � ��رة ب��دع��م م ��ن وزارة ال� �ع ��دل‪ ،‬أن‬ ‫ورش إع � ��داد ه ��ذه ال� ��دراس� ��ة‪ ،‬ف��رص��ة‬ ‫استعراض ااشكاات التي تعترض‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي��ق ال�ق�ض��ائ��ي م��دون��ة اأس ��رة‪،‬‬ ‫ك�م��ا اع�ت�ب��رت أن ام��دون��ة ه��ي م��ن بن‬ ‫أه ��م اإص ��اح ��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ميزت العشرية اأخيرة‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن�ه��ا ك��ان��ت ض ��رورة ملحة ن�ظ��رً إل��ى‬ ‫العراقيل التي كانت تعترض سابقً‬ ‫قانون اأحوال الشخصية‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ق� ��راء ت � �ه� ��ا ل� �ب� �ن ��ود م ��دون ��ة‬ ‫اأس� � � ��رة‪ ،‬ق ��ال ��ت ال �ه �م��س إن ال �ب �ن��ود‬

‫ت ��ؤس ��س م� �ق ��ارب ��ة ح��دي �ث��ة ل�ل�ت�ع��ام��ل‬ ‫م��ع قضايا اأس��رة التي تنبني على‬ ‫إقرار العدل وامساواة واإنصاف بن‬ ‫مكونات اأسرة في مختلف امحطات‪،‬‬ ‫واع�ت�ب��رت ال�ه�م��س أن ام��دون��ة حققت‬ ‫خطوات إيجابية‪ ،‬إا أنها لم ترق إلى‬ ‫مستوى تطلعات امجتمع امدني وفق‬ ‫اأهداف امرجوة من تعديلها‪ ،‬مشيرة‬ ‫إل ��ى أن ه ��ذا راج� ��ع إل ��ى ال �ص ��راع بن‬ ‫القوى امحافظة والقوى اإصاحية‬ ‫وال� �ح ��رك ��ات ال �ن �س��ائ �ي��ة ام ��داف �ع ��ة عن‬ ‫ال�ح�ق��وق اإن�س��ان�ي��ة ل�ل�ن�س��اء‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل� ��ى ت ��داخ ��ل ال� �ع ��وام ��ل ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫وااجتماعية والدينية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال� �ه� �م ��س إن م � ��ا ي �ع �ي��ق‬ ‫ح�ق�ي�ق��ة ال�ت�ط�ب�ي��ق ال �س �ل �ي��م ل�ل�م��دون��ة‬ ‫هو عدم التمييز بن أحكام الشريعة‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة وال � � �ع � � ��ادات وال �ت �ق��ال �ي��د‬ ‫ام � �ت � �ج � ��ذرة ف � ��ي ام� � � � � ��وروث ال �ث �ق ��اف ��ي‬ ‫ل �ل �م �ج �ت �م��ع‪ ،‬إض � ��اف � ��ة إل� � ��ى ال �ج ��ان ��ب‬ ‫ااقتصادي للمخاطبن بأحكامها‪.‬‬ ‫وش � ��ددت ال �ه �م��س ع �ل��ى ض ��رورة‬

‫تكاثف ج�ه��ود مختلف الفاعلن من‬ ‫أج��ل إي �ج��اد ال�ح�ل��ول ام��ائ�م��ة م��دون��ة‬ ‫اأس� � � � ��رة وت �ط �ب �ي �ق �ه��ا ال� �س� �ل� �ي ��م وم ��ا‬ ‫يتوافق مع غايتها اأساسية امتمثلة‬ ‫في خدمة اأسرة وامجتمع‪.‬‬ ‫وأوض � �ح ��ت ال �ه �م��س‪ ،‬أن ال �ن��ص‬ ‫ال �ق��ان��ون��ي ل �ي��س ك��اف �ي��ً ل �ي��ؤل��ف ب��ن‬ ‫أط ��راف ال�ع��اق��ة اأس��ري��ة وال��زوج�ي��ة‪،‬‬ ‫م� �ش ��ددً ع �ل��ى أن ال� ��وض� ��وح وال �ب �ع��د‬ ‫ع � ��ن ال � �غ � �م ��وض ال� � � ��ذي ت� �ت ��رت ��ب ع �ن��ه‬ ‫ال� �ك� �ث� �ي ��ر م � ��ن ال� � �ت � ��أوي � ��ات ال �س �ل �ب �ي��ة‬ ‫سيعطي نفسً ل�ل�ن�ه��وض بالحقوق‬ ‫اإن � �س� ��ان � �ي� ��ة ل� �ل� �ن� �س ��اء‪ ،‬م �ض �ي �ف ��ة أن‬ ‫الشروط ااقتصادية والثقافية مهمة‬ ‫ل �ل �ن �ه��وض ب �ح �ق��وق أط� � ��راف ال �ع��اق��ة‬ ‫اأسرية‪.‬‬ ‫وأش � � ��ارت ال �ه �م��س‪ ،‬أن ال ��دراس ��ة‬ ‫ال�ت��ي ت�ع�ت��زم جمعية "ع��دال��ة" ال�ق�ي��ام‬ ‫ب� � �ه � ��ا ت � � �ه� � ��دف إل� � � � ��ى وض� � � � ��ع ت �ق �ي �ي��م‬ ‫متسائلة هل‬ ‫استجاء اإش �ك��اات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ه��ي إش �ك ��اات م��رت�ب�ط��ة ب��ال�ن�ص��وص‬ ‫أم ع ��دم وج� ��ود ن �ص��وص ف��ي بعض‬

‫ق��ال أع�ض��اء امكتب السياسي لحزب‬ ‫ااتحاد الدستوري‪ ،‬إن "الحكومة تتلكأ في‬ ‫ت�ن��زي��ل مقتضيات ال��دس�ت��ور وه �ن��اك غياب‬ ‫ال �ح��رص ع �ل��ى ال�ت�ط�ب�ي��ق ال �ص ��ارم وال��دق �ي��ق‬ ‫م��دون��ة اأس � ��رة‪ ،‬وك�ل�ه��ا إش � ��ارات ت ��دل على‬ ‫أن ال�ح�ك��وم��ة ا ت�ت�ج��اوب م��ع م�ب��دأ ام �س��اواة‬ ‫والسعي إل��ى امناصفة امنصوص عليهما‬ ‫في الدستور"‪.‬‬ ‫وذكر باغ للحزب عن مساندته للمرأة‬ ‫امغربية في نضالها من أجل إقرار حقوقها‬ ‫بشكل فعلي وذل��ك بمناسبة ال�ي��وم العامي‬ ‫للمرأة‪.‬‬

‫ال � �ق � �ض� ��اي� ��ا؟ وه � � ��ل ه � ��ي إش � �ك� ��اات‬ ‫م��رت �ب �ط��ة ب��ال��ذه �ن �ي��ات وام � � ��وروث‬ ‫الثقافي أم أنها مرتبطة بالسلطة‬ ‫التقديرية للقاضي وتأثيرها على‬ ‫تطبيق مدونة اأسرة؟���.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ه �م��س إن ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫امثيرة للجدل مثل مسألة التعدد‬ ‫وزواج القاصرات وتطليق الشقاق‬ ‫وآلية الصلح هي من بن أهم النقط‬ ‫التي سيتركز عليها الدراسة امزمع‬ ‫وضعها‪.‬‬ ‫ف��ي ح ��ن ت �ط��رق ال �ح �ض��ور في‬ ‫إطار التفاعل مع موضوع الورشة‬ ‫إل � ��ى ض � � ��رورة ال �ع �م��ل ع �ل��ى ق � ��راءة‬ ‫ن �ق��دي��ة ل �ل �م��دون��ة واع �ت �ب��رت إح��دى‬ ‫ام �ت ��دخ ��ات أن وض �ع �ي��ة ال �ط �ف��ل ا‬ ‫زال� � ��ت غ �ي��ر واض � �ح� ��ة‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة أن‬ ‫ال � �ن � �ص� ��وص ال � �ت� ��ي ت � �ت � �ح ��دث ع �ن��ه‬ ‫قليلة ف��ي ح��ن ك��ان يجب أن تكون‬ ‫م �ف �ص �ل��ة وواض � � �ح � ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا اق� �ت ��رح‬ ‫ال �ح �ض��ور وض� ��ع م��أس �س��ة خ��اص��ة‬ ‫بالصلح‪ ،‬أن��ه رغ��م أن ال�ش��رع فتح‬ ‫ال� �ب ��اب ب��ااس �ت �ع��ان��ة ب� ��أي ك� ��ان من‬ ‫أج ��ل ال ��وص ��ول إل ��ى ال �ص �ل��ح إا أن‬ ‫ن�س�ب��ة ال�ص�ل��ح ا ت� ��زال منخفضة‪،‬‬ ‫م� � ��ع ض� � � � � ��رورة اس � �ت � �ح � �ض� ��ار روح‬ ‫الدستور لتحقيق امساواة‪ ،‬واقترح‬ ‫ام �ش��ارك��ون ك��ذل��ك م�ن��ع ال�ت �ع��دد في‬ ‫ال � � � ��زواج وم� �ن ��ع زواج ال� �ق ��اص ��رات‬ ‫وتشريع قوانن زجرية منع ذلك‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ارت ال� ��ورق� ��ة ال �ت��أط �ي��ري��ة‬ ‫ل � �ل ��ورش ��ة أن� � ��ه ب� �ع ��د م � � ��رور ع �ش��رة‬ ‫سنوات على إصدار مدونة اأسرة‪،‬‬ ‫ف��ا ت� ��زال م�ق�ت�ض�ي��ات�ه��ا م �ث��ار ج��دل‬ ‫ونقاش واسع‪ ،‬خاصة فيما يتعلق‬ ‫ب �ت �ط �ب �ي��ق ن �ص��وص �ه��ا س � ��واء ع�ل��ى‬ ‫ام� �س� �ت ��وى ام �ج �ت �م �ع��ي‪ ،‬و ا ت� ��زال‬ ‫بنودها تؤول متأرجحة بن امؤيد‬ ‫وامتحفظ وامهاجم‪.‬‬

‫أع� � �ل � ��ن ام � �ك � �ت� ��ب ال � ��وط� � �ن � ��ي ل �ن �ق ��اب ��ة‬ ‫الصحافين امغاربة‪ ،‬امنضوية تحت لواء‬ ‫ااتحاد امغربي للشغل‪ ،‬اندماج هذا التنظيم‬ ‫في النقابة الوطنية للصحافة امغربية‪.‬‬ ‫وذكر باغ للنقابة الوطنية للصحافة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬أن ق� ��رار اان ��دم ��اج ات �خ��ذ خ��ال‬ ‫اجتماع عقدته ي��وم سابع م��ارس الجاري‬ ‫ب��ال��دارال�ب�ي�ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ام�ك�ل�ف��ة ب��ال�ش��ؤون‬ ‫التنظيمية ف��ي إط ��ار التحضير للمؤتمر‬ ‫الوطني امقبل للنقابة الوطنية للصحافة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وأض��اف الباغ‪ ،‬أن هذا اموقف اتخذ‬ ‫من قبل أغلبية أعضاء امكتب الوطني لنقابة‬ ‫الصحافين امغاربة‪.‬‬ ‫ق ��ال محمد م�ب��دي��ع‪ ،‬ال��وزي��ر ام�ن�ت��دب ل��دى‬ ‫رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة ام �ك �ل��ف ب��ال��وظ�ي�ف��ة ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫وتحديث اإدارة‪ ،‬إن تكريس م�ب��دأ ام �س��اواة بن‬ ‫الجنسن في الوظيفة العمومية يعد أحد أولويات‬ ‫أوراش التحديث‪ ،‬ف��ي إط��ار السعي إل��ى تحقيق‬ ‫امناصفة كما نص عليها دستور امملكة‪.‬‬ ‫وذك��ر باغ للوزارة‪ ،‬ببرنامج عمل ال��وزارة‬ ‫في مجال إدم��اج مبدأ امساواة بن الجنسن في‬ ‫الوظيفة العمومية‪ ،‬ال��ذي ي��روم العمل على الرفع‬ ‫من نسبة النساء بمناصب امسؤولية في اإدارة‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫ن� �ظ ��م اات� � �ح � ��اد ام� �ح� �ل ��ي ل �ل �ك��ون �ف��درال �ي��ة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ل�ل�ش�غ��ل ب �ب �ل��دي��ة ال �ج ��دي ��دة‪ ،‬ل�ق��اء‬ ‫تواصليا حول موضوع "إصاح أنظمة التقاعد‬ ‫‪ ..‬تحديات وآفاق"‪.‬‬ ‫وأبرز امتدخلون مجموعة من ااختاات‬ ‫ال�ت��ي تعرفها بعض ص�ن��ادي��ق أنظمة التقاعد‪،‬‬ ‫ودع��وا إلى إج��راء افتحاصات دوري��ة مالية هذه‬ ‫الصناديق ومحاسبة امتورطن وامسؤولن عن‬ ‫إفاسها‪.‬‬ ‫وع � � �ب� � ��روا ع � ��ن م� ��وق� ��ف ال� �ك ��ون� �ف ��درال� �ي ��ة‬ ‫الديمقراطية للشغل ال��راف��ض مضمون الخطة‬ ‫الحكومية إصاح أنظمة التقاعد‪ ،‬مشيرين إلى‬ ‫أن هذه الخطة "ا تراعي الجانب ااجتماعي"‪.‬‬ ‫واقترحوا في هذا الباب تجميع صناديق‬ ‫التقاعد في قطبن عام وخ��اص‪ ،‬يضم الوظيفة‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة وش�ب��ه ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬وق�ط��ب ث��ان يضم‬ ‫القطاع الخاص وامهن الحرة‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ام� � �ش � ��ارك � ��ون ف � ��ي ه� � ��ذا ال �ل �ق ��اء‬ ‫ال�ت��واص�ل��ي ب ��أن ا ت �ك��ون ك�ل�ف��ة إص ��اح أنظمة‬ ‫التقاعد على حساب امأجورين‪ ،‬كما دعوا إلى‬ ‫عدم الرفع من حد سن التقاعد‪ ،‬وأن ا تتعدى‬ ‫مساهمة امنخرطن ف��ي ه��ذه الصناديق الثلث‬ ‫على غرار العسكرين‪.‬‬

‫فريق اأصالة وامعاصرة يستقبل كفاءات من اجالية امغربية باخارج‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫دع � � ��ا ال� � �ق� � �ي � ��ادي ف � ��ي اأص � ��ال � ��ة‬ ‫وام�ع��اص��رة أح�م��د التهامي‪ ،‬شباب‬ ‫ال �ج��ال �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة إل � ��ى ال �ح �ض��ور‬ ‫بقوة في الساحة الدولية دفاعا عن‬ ‫مصالح امغرب‪.‬‬ ‫وأضاف النائب البرماني لفريق‬ ‫اأصالة وامعاصرة‪ ،‬خال استقباله‬ ‫ل��وف��د م��ن ش �ب��اب ال�ج��ال�ي��ة امغربية‬ ‫بالخارج بمقر مجلس النواب أمس‬ ‫(ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬أن ال �ج��ال �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫ب��ال �خ��ارج‪ ،‬خ�ص��وص��ا ال�ن�خ�ب��ة ذات‬ ‫التكوين العالي مطالبة بالدفاع عن‬ ‫الوحدة الترابية للمغرب‪ ،‬خصوصا‬ ‫داخ � ��ل ال � ��دول ااس �ك �ن��دن��اف �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تعرف توغل أعداء الوحدة الترابية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ� � ��رى‪ ،‬ب �س��ط عضو‬ ‫ام �ك �ت��ب ال �س �ي��اس��ي ل �ح��زب اأص��ال��ة‬ ‫وام�ع��اص��رة مختلف م��راح��ل إنشاء‬ ‫ح ��زب اأص ��ال ��ة وام� �ع ��اص ��رة‪ ،‬حيث‬ ‫ش� � ��رح ب� ��إس � �ه� ��اب ل� �ل ��وف ��د ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ال� � � �ظ � � ��روف ال � �ع� ��ام� ��ة ال� � �ت � ��ي س �ب �ق��ت‬ ‫تأسيس ح��زب اأص��ال��ة وامعاصرة‬ ‫وب �خ��اص��ة ال�ن�ت�ي�ج��ة ال �ك��ارث �ي��ة على‬ ‫مستوى امشاركة خال تشريعيات‬

‫‪.2007‬‬ ‫وأوض� ��ح ال�ت�ه��ام��ي‪ ،‬أن ال�ت��وج��ه‬ ‫ال � � � �ع� � � ��ام داخ � � � � � ��ل ح � � � � ��زب اأص � � ��ال � � ��ة‬ ‫وام � �ع� ��اص� ��رة ه� ��و اان � �ف � �ت� ��اح ب �ق��وة‬ ‫وع �م �ل �ي��ا ع �ل ��ى ال� �ش� �ب ��اب وال �ن �س ��اء‬ ‫وم�م��ارس��ة السياسة بشكل مغاير‪،‬‬ ‫مشيرا في الوقت نفسه إلى طبيعة‬ ‫ام � � �ش� � ��روع ام �ج �ت �م �ع ��ي ال� � � ��ذي ب �ن��ي‬ ‫ع �ل �ي��ه ال� �ح ��زب‪ ،‬خ �ص��وص��ا م �ش��روع‬ ‫الديمقراطية ااجتماعية امنفتحة‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ب � �ع ��د إش � � � � ��ارة ال �ت �ه ��ام ��ي‬ ‫إل� ��ى ع�م�ل�ي��ة ال�ه�ي�ك�ل��ة ال �ق��وي��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �ع �ي �ش �ه��ا ال � �ح� ��زب ع� �ل ��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ال� �ج� �ه ��وي واإق� �ل� �ي� �م ��ي‪ ،‬وق � ��ف ع�ل��ى‬ ‫ت �ج��رب��ة ال �ف��ري��ق ال �ب��رم��ان��ي ل�ل�ح��زب‬ ‫وع �ل��ى ط�ب�ي�ع��ة م�ك��ون��ات��ه وك �ف��اءات��ه‬ ‫البشرية والعلمية التي يزخر بها‪،‬‬ ‫وكذا امساهمات اإيجابية التي قام‬ ‫ب �ه��ا س� ��واء ع �ل��ى م �س �ت��وى م�س��اء ل��ة‬ ‫الحكومة أو على مستوى اقتراحات‬ ‫ال� �ت �ش ��ري ��ع ف� ��ي ع � ��دد م� ��ن ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫ااجتماعية الحيوية‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬أوض� � � ��ح ال �ن ��ائ ��ب‬ ‫م�ح�م��د اش � ��رورو أن ح ��زب اأص��ال��ة‬ ‫وامعاصرة يهتم بجاليته بالخارج‬ ‫س� ��واء م��ن ح �ي��ث اان �ف �ت��اح ام�ب��اش��ر‬

‫ع�ل�ي�ه��ا وت��أس �ي��س ع ��دد م��ن ال �ف��روع‬ ‫بالخارج‪ ،‬أو من حيث اأسئلة التي‬ ‫يوجهها للحكومة في هذا امجال‪.‬‬ ‫وأشار النائب اشرورو إلى قوة‬ ‫الحزب على امستوى امحلي‪ ،‬حيث‬ ‫ريادته لانتخابات الجماعية التي‬ ‫ج��رت ع��ام ‪ 2009‬وت��رأس��ه ل�ع��دد من‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات ال �ك �ب��رى ب��واس �ط��ة ن�س��اء‬ ‫وكذا لعدد من الجهات حيث يترأس‬ ‫‪ 6‬مجالس جهات من أصل ‪.16‬‬ ‫وأك � ��د أن ام� �غ ��رب ب �ح��اج��ة إل��ى‬ ‫ج�م�ي��ع أب �ن��ائ��ه‪ ،‬خ �ص��وص��ا النخبة‬ ‫الشابة امكونة بالخارج و"ابد لكم‬ ‫كشباب وطاقات خاقة من اانخراط‬ ‫في العمل السياسي كسبيل لخدمة‬ ‫قضايا البلد والوطن بصفة عامة"‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬دعا النائب‬ ‫ف ��ي ال �ف��ري��ق ن �ف �س��ه رش �ي��د ال �ع �ب��دي‬ ‫شباب الجالية امغربية إلى ضرورة‬ ‫التفكير في مصالح الباد‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن ه � ��ذه ال� � �ع � ��ودة ي� �ج ��ب أن ت �ك��ون‬ ‫مصحوبة بالتأطير امهم وهو دور‬ ‫اأحزاب التي عليها أن تلعبه كاملة‪.‬‬ ‫وب�ع��دم��ا ب�س��ط ال�ن��ائ��ب العبدي‬ ‫تجربته الشخصية ك��أح��د الشباب‬ ‫امغربي ال��ذي درس بالخارج وعاد‬

‫لخدمة وطنه‪ ،‬طالب شباب الجالية‬ ‫بأخذ التكوينات والخبرة والتجربة‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة م��ن ال �خ ��ارج وال� �ع ��ودة إل��ى‬ ‫خ � ��دم � ��ة م � �ص ��ال ��ح ام� � �غ � ��رب وح � ��زب‬ ‫اأص ��ال ��ة وام� �ع ��اص ��رة ره� ��ن إش� ��ارة‬ ‫أي ش �ب��اب ف��ي ال �ح��اج��ة للمساعدة‬ ‫والتكوين واأخذ باليد حتى يسهم‬ ‫ف� ��ي ت �ح �ق �ي��ق ت �ن �م �ي��ة ااق �ت �ص ��ادي ��ة‬ ‫امنشودة لبادنا‪.‬‬ ‫وفي سياق آخر‪ ،‬صادقت لجنة‬ ‫ال�ع��دل وال�ت�ش��ري��ع وح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫ب �م �ج �ل��س ال � � �ن� � ��واب ب� ��رئ� ��اس� ��ة ع �ب��د‬ ‫اللطيف وهبي القيادي في اأصالة‬ ‫وامعاصرة باإجماع على مشروع‬ ‫ق��ان��ون تنظيمي ي�ت�ع�ل��ق بامجلس‬ ‫ااقتصادي وااجتماعي في قراءته‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا ام� � �ش � ��روع س� �ب ��ق ورف � ��ض‬ ‫ام �ج �ل ��س ال� ��دس � �ت� ��وري ث � ��اث م� ��واد‬ ‫ب��داخ �ل��ه ت �ت �ع �ل��ق اأول� � ��ى ب �ض ��رورة‬ ‫إق� � ��رار ت�م�ث�ي�ل�ي��ة ام �غ ��ارب ��ة ام�ق�ي�م��ن‬ ‫بالخارج ثم الثانية بضرورة حذف‬ ‫رؤس� ��اء ث ��اث م��ؤس �س��ات للحكامة‬ ‫من العضوية بداخله وهم "الهاكا"‬ ‫ومجلس امنافسة والهيأة الوطنية‬ ‫ل�ل�ن��زاه��ة وال��وق��اي��ة م��ن ال��رش��وة‪ ،‬ثم‬

‫ثالثا ض ��رورة تعين أم��ن امجلس‬ ‫بظهير م��ن ط ��رف ج��ال��ة ام �ل��ك ب��دل‬ ‫مرسوم من طرف رئيس الحكومة‪.‬‬ ‫هكذا قبلت اللجنة البرمانية‬ ‫ه ��ذه ام��اح �ظ��ات ب��إج �م��اع جميع‬ ‫الفرقاء السياسين وصوتت على‬ ‫امشروع برمته باإجماع‪.‬‬ ‫ويعتبر ام�ج�ل��س ااق�ت�ص��ادي‬ ‫وااج �ت �م��اع��ي وال �ب �ي �ئ��ي م��ؤس�س��ة‬ ‫دستورية يتمثل دورها في تقديم‬ ‫ااس �ت �ش��ارة ل�ل�ح�ك��وم��ة ومجلسي‬ ‫ال � � �ن� � ��واب وام � �س � �ت � �ش� ��اري� ��ن‪ ،‬ح ��ول‬ ‫القضايا ااقتصادية وااجتماعية‬ ‫وااس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ات ال �ق �ط ��اع �ي ��ة‬ ‫وال �ت��وج �ه��ات ال �ك �ب��رى ل �ل��دول��ة في‬ ‫العديد من اميادين الحيوية‪ ،‬من‬ ‫خال تقديم اقتراحاته النابعة من‬ ‫دراسات وأبحاث‪.‬‬ ‫وي � � ��أت � � ��ي ال � �ت � �ن � �ص � �ي� ��ص ع �ل��ى‬ ‫ام �ج �ل ��س دس� �ت ��وري ��ا ب �ع ��دم ��ا ك ��ان‬ ‫ك �ه �ي��أة ب� �ه ��ذا ااس� � ��م ف ��ي دس �ت��ور‬ ‫‪ 1992‬ليتم ت�ع��زي��زه ف��ي الدساتير‬ ‫ام ��وال � �ي ��ة‪ ،‬وي � �ض ��اف دور آخ � ��ر ل��ه‬ ‫ض �م��ن ص��اح �ي��ات��ه ف ��ي ال��دس �ت��ور‬ ‫ال �ج��دي��د‪ ،‬ام� �ص ��ادق ع�ل�ي��ه ف��ي ع��ام‬ ‫‪. 2011‬‬

‫أع � �ل � �ن� ��ت ال� �ت� �ن� �س� �ي� �ق� �ي ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫ل � ��أس � ��ات � ��ذة ام � �ج � ��ازي � ��ن أن اأس � ��ات � ��ذة‬ ‫ام �ط��ال �ب��ن ب��ال �ت��رق �ي��ة ب��ال �ش �ه��ادة أوق �ف��وا‬ ‫مؤقتا إضرابهم عن العمل الذي تجاوز‬ ‫‪ 100‬يوم‪.‬‬ ‫وق� � � � ��رار ال �ت �ن �س �ي �ق �ي ��ة ج � � ��اء ع �ق��ب‬ ‫ل� �ق ��اء ج� �م ��ع‪ ،‬ي � ��وم ال �خ �م �ي��س ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫رش�ي��د بلمختار وزي��ر التربية الوطنية‬ ‫والتكوين امهني‪ ،‬مع الكتاب العامن لكل‬ ‫م��ن ال�ن�ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة للتعليم والجامعة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م��وظ �ف��ي ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ال �ح ��رة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬أك� ��دت خ��ال��ه ال � ��وزارة‬ ‫اس �ت �م��رار س ��ري ��ان م �ف �ع��ول اإج� � ��راءات‬ ‫اإدارية في حق امضربن عن العمل‪.‬‬

‫محل لبيع «البازار» والكتب القدمة في أكدال يصارع بقطعه القيمة رغم قلة ااقبال‬

‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ف � � ��ي م � � �ح � ��ات ت � �ب � �ي� ��ع ك��ل‬ ‫م� ��ا ي �خ �ط��ر ع �ل ��ى ال � �ب� ��ال‪ ،‬ه�ن��ا‬ ‫ال�ك�ت��ب ال �ج��دي��دة وامستعملة‬ ‫والصحف امغربية وامصرية‬ ‫وال � �ل � �ب � �ن ��ان � �ي ��ة وال � �ف ��رن � �س� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وامواد الغذائية والخضروات‬ ‫وال� � � � � �ف � � � � ��واك � � � � ��ه‪ ،‬وام� � � � ��اب� � � � ��س‪،‬‬ ‫واأح � ��ذي � ��ة‪ ،‬وأدوات ال��زي �ن��ة‪،‬‬ ‫واألعاب‪.‬‬ ‫ه � � �ن� � ��ا أي� � � �ض � � ��ا ت� � �ت � ��زاح � ��م‬ ‫ام � � �ن� � ��اك� � ��ب واأي � � � � � � � � � ��ادي ع �ل ��ى‬ ‫ط� � � � � � � ��اوات ال� � � � � �ش � � � � ��واء‪ ،‬ح� �ي ��ث‬ ‫ال�ل�ح��وم ال�ط��ازج��ة ال��رخ�ي�ص��ة‪،‬‬ ‫ت � �ت � �ح� ��ول إل� � � ��ى وج� � �ب � ��ة غ� � ��داء‬ ‫ت�ع�م��ل ك��ام�غ�ن��اط�ي��س ل�ت�ج��ذب‬ ‫أن � ��وف ام��وظ �ف��ن ام �ت��وس �ط��ن‬ ‫ال � �ب ��اح � �ث ��ن ع � ��ن م � ��ا ي � �س ��دون‬ ‫ب � ��ه ال � � ��رم � � ��ق‪ ،‬خ � � ��ال س� ��اع� ��ات‬

‫ااستراحة ظهرا ‪.‬‬ ‫في العمارة امتربعة على‬ ‫س��اح��ة "راب �ع��ة ال �ع��دي��ة"‪ ،‬إنها‬ ‫ع �م��ارة "ق �ي��س" أو "ق�ي�س��اري��ة‬ ‫قيس"‪ ،‬ب��ات امكان يحمل هذا‬ ‫ااسم الذي أطلق أول مرة على‬ ‫إق ��ام ��ة ث ��م ع �ل��ى ال� �س ��وق‪ ،‬حن‬ ‫اشترى وزير التربية الوطنية‬ ‫والوزير اأول اأسبق واأمن‬ ‫العام اأسبق منظمة امؤتمر‬ ‫اإس��ام��ي ع��ز ال��دي��ن العراقي‪،‬‬ ‫ام� � �ح � ��ات وف � �ض� ��ل أن ت �ح �م��ل‬ ‫اس �م��ه اب �ن��ه "ق� �ي ��س"‪ ،‬ف �ط��ارت‬ ‫شهرته في اآفاق‪.‬‬ ‫ا ش� � � � ��يء م� � � ��ن ك� � � ��ل ذل � ��ك‬ ‫ي�ش�غ��ل ب ��ال رواد "ق �ي��س"‪ ،‬بل‬ ‫إن ه�م�ه��م اأول ه��و ال��وص��ول‬ ‫إل � � ��ى ح � �ي� ��ث ت � ��وج � ��د ب �ض ��اع ��ة‬ ‫رخ�ي�ص��ة ن�س�ب�ي��ا‪ ،‬م �ق��ارن��ة مع‬ ‫م ��وج ��ة ال� �غ ��اء ال� �ت ��ي ت �ج �ت��اح‬ ‫محات "أكدال" الراقية‪ ،‬والتي‬ ‫تغلب عليها اماركات العامية‬ ‫وام� �ح ��ات ال �ت ��ي ت �ف ��وح م�ن�ه��ا‬

‫هنا‪ ٦‬بعض‬ ‫ال‪٥‬طع التي‬ ‫توجط ي‬ ‫«البازارات» إظا‬ ‫قومتها ت‪٥‬ويما‬ ‫ح‪٥‬ي‪٥‬يا تجط‬ ‫أنها تستحق‬ ‫أي ثمن يطفع‬ ‫فيها‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصطر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫روائح باريس ونيويورك‪.‬‬ ‫ب��ن ك��ل ه ��ذه ام �ح��ات ي��وج��د‬ ‫م�ح��ل ع�ب��د ال�غ�ن��ي ب��وخ�ي��رة‪ ،‬بائع‬ ‫الثقافة وال�ف��ن‪ ،‬م�ك��ان صغير لكن‬ ‫يمكن أن ت�ج��د ف�ي��ه قطعا ثمينة‪،‬‬ ‫ق ��د ت �ص��ل إل � ��ى ‪ 250‬أل � ��ف دره � ��م‪،‬‬ ‫م �ن �ح��وت��ات وص ��ور وم��زه��راي��ات‪،‬‬ ‫ودي� �ك ��ورات وك �ت��ب ك�ل�ه��ا م�ت�ن��اث��رة‬ ‫ف ��ي ك ��ل م �ك ��ان ف ��ي ام� �ح ��ل‪ ،‬ال ��زائ ��ر‬ ‫ل �ل �م �ح��ل‪ ،‬ا ي �ع ��رف م ��ن أي� ��ن ي �ب��دأ‬ ‫البحث فيه‪.‬‬ ‫ك �ت��ب م�ص�ط�ف��ة ع �ل��ى ال��رف��وف‬ ‫بكل اللغات ومتنوعة‪ ،‬حيث تجد‬ ‫أن امحل كله مملوء بالكتب هناك‬ ‫م ��ا وض� ��ع ع �ل��ى ال ��رف ��وف أو ع�ل��ى‬ ‫اأرض‪ ،‬أو على الطاوات ‪.‬‬ ‫ق� � � ��ال ب � ��وخ � �ي � ��رة "م� � �ن � ��ذ أرب� � ��ع‬ ‫س �ن��وات ف�ت�ح��ت ه ��ذا ام �ح��ل ك��ان��ت‬ ‫ل ��دي ه��واي��ة ج �م��ع "ال � �ب ��ازار" وأن��ا‬ ‫أع� �ش ��ق ك ��ل م ��ا ه ��و ج �م �ي ��ل‪ ،‬ك�ن��ت‬ ‫ف� ��ي اأول أش� �ت� �غ ��ل ف� ��ي ام ��اب ��س‬ ‫الجديدة‪ ،‬لكن حبي لهذه الهواية‬ ‫جعلني أب��دل مهنتي وأختار بيع‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫"البازارات""‪.‬‬ ‫وقال بوخيرة بحسرة شديدة‬ ‫إن "ال � � �ب � ��ازارات أص �ب �ح��ت ت�ع�ي��ش‬ ‫ال �ي ��وم ح��ال��ة ب �ط��ال��ة م �ق �ن �ع��ة‪ ،‬رغ��م‬ ‫أن �ه��ا ت �ع��رض أح �س��ن ام�ن�ت��وج��ات‬ ‫من الصناعة التقليدية بأسعار‬ ‫ب�خ�س��ة ج� ��دا‪ ،‬ل �ك��ن اإق �ب ��ال ي�ك��اد‬ ‫يكون منعدما"‪ .‬وأضاف‪" ،‬محلي‬ ‫ال�ص�غ�ي��ر رغ��م وج ��وده ف��ي مكان‬ ‫اس �ت��رات �ي �ج��ي‪ ،‬إا أن� ��ه ا ي �ع��رف‬ ‫ااقبال امناسب"‪ ،‬لكن رغم قلته‪،‬‬ ‫ي�ق��ول "إن ��ه ا يستطيع أن يترك‬ ‫م �ح �ل��ه وذل� � ��ك ل �ت �ش �ب �ث��ه ب��ام �ه �ن��ة‬ ‫وحبها لها يجعله متعلقا بها"‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ب ��وخ � �ي� ��رة‪ ،‬أن م�ح�ل��ه‬ ‫يهتم بالفن ال�ع��ام��ي‪ ،‬ف��ي امغرب‬ ‫ت��وج��د م�ح��ات تهتم فقط بالفن‬ ‫الفرنسي واإنجليزي‪ ،‬لكني أنا‬ ‫ف��ي محلي أح��اول اان�ف�ت��اح على‬ ‫ك��ل ال �ث �ق��اف��ات‪ ،‬ال�ع��ام�ي��ة ه��وان��دا‬ ‫وأم � ��ان� � �ي � ��ا وال� � �ي � ��اب � ��ان وف ��رن� �س ��ا‬ ‫وإنجلترا‪.‬‬ ‫وأك� ��د ب��وخ �ي��رة‪ ،‬أن ال�ش�ع��ب‬

‫ام �غ��رب��ي ا ي�ه�ت��م ا ب��ال�ث�ق��اف��ة وا‬ ‫ب��ال�ف��ن وم ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب ��ه‪ ،‬ب�ح�ي��ث أن‬ ‫ه�ن��اك نسبة قليلة م��ن ت�ق��در ثمن‬ ‫القطعة التي تريد شراءها"‪.‬‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ف� ��ي م� �ح ��ل ب� ��وخ � �ي� ��رة‪ ،‬ت��وج��د‬ ‫م� � ��رآة ق � ��ال إن� �ه ��ا ت � �ج� ��اوزت ام��ائ��ة‬ ‫سنة وه��ي م��ن أورب��ا أن ف��ي هذه‬ ‫ااخيرة نجد مختلف اأشياء من‬ ‫كل العالم‪.‬‬ ‫وه � �ن� ��اك ل ��وح ��ة م �ع �ل �ق��ة‪ ،‬ق ��ال‬ ‫بوخيرة إن هذه اللوحة هي تعود‬ ‫لفنان أوربي كبير وعمرها تجاوز‬ ‫السبعن سنة‪ ،‬وع��ن كيفية معرفة‬ ‫ع �م��ر ال �ق �ط��ع‪ ،‬ق ��ال ب��وخ �ي��رة "إن �ه��م‬ ‫ي�س�ت�ط�ي�ع��ون أن ي �ع��رف��وا ت��اري�خ�ه��ا‬ ‫م��ن خ ��ال ش�ك�ل�ه��ا وم ��ن خ ��ال ن��وع‬ ‫ال �خ �ش��ب وط��ري �ق��ة ال �ص �ن��ع وت��أث�ي��ر‬ ‫العوامل الطبيعية فيها"‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��وخ �ي��رة‪" ،‬ه �ن��اك بعض‬ ‫ال�ق�ط��ع ال �ت��ي ت�ج��د ف��ي "ال� �ب ��ازارات"‬ ‫إذا ق��وم �ت �ه��ا ت �ق��وي��م ح�ق�ي�ق��ي ت�ج��د‬ ‫أنها تستحق أي ثمن يدفع فيها"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" ،‬على الزبون عندما يريد‬ ‫أن يشتري أي قطعة‪ ،‬عليه أن يطرح‬ ‫سؤاا على نفسه‪ ،‬أين صنعت هذه‬ ‫القطعة‪ ،‬وم��ن م��اذا؟ وه��ل أستطيع‬ ‫أن أص �ن��ع م �ث �ل �ه��ا؟ وت �ت �م �ع��ن ف�ي�ه��ا‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫وت� � ��رى ال �ت �ق �ن �ي��ات ال� �ت ��ي اش �ت �غ �ل��ت‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي تستطيع أن ت�ق��در‬ ‫ق �ي �م �ت �ه��ا‪ ،‬أن م� ��ا ن �ب �ي �ع��ه ه� ��و م��ن‬ ‫القديم وله تاريخ"‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص ال�ك�ت��ب ام��وج��ودة‬ ‫ف ��ي م �ح��ل ب��وخ �ي��رة‪ ،‬ق ��ال إن أغ�ل��ب‬ ‫الكتب ف��ي محله ه��ي قيمة‪ ،‬تتكلم‬ ‫عن تاريخ امغرب‪ ،‬هي كتب قديمة‬ ‫لكن قيمتها كبيرة‪.‬‬ ‫وف � ��ي اأخ� � �ي � ��ر‪ ،‬ق � ��ال ب��وخ �ي��رة‬ ‫"الصانع امغربي ه��و اآن متأخر‪،‬‬ ���ب�ح�ي��ث ك�ن��ا ف�ي�م��ا س�ب��ق متقدمن‬ ‫في التراث والفن وفي فترة خملنا‬ ‫م ��ع ال� �ث ��ورة ال �ص �ن��اع �ي��ة وت �ق��دم��ت‬ ‫علينا بلدان أخرى"‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ا ب � ��وخ � �ي � ��رة ال� �ص� �ن ��اع‬ ‫إل � ��ى م �ح ��اول ��ة م �ن��اف �س��ة ال �ص �ن��اع‬ ‫اأورب � �ي ��ن ل�ي�س�ت�ط�ي�ع��وا ال �ت �ق��دم‪،‬‬ ‫ك �م��ا دع� ��ا ال� ��دول� ��ة إل� ��ى دع� ��م ال �ف��ن‬ ‫وت�ن�ش�ي��ط ح��رك��ة ال �ف��ن‪ ،‬ق��ائ��ا "إن‬ ‫اأم ��ة ال �ت��ي ا تستطيع ااه�ت�م��ام‬ ‫بالفن ا يمكنها أن تبتكر"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫"الطائرة امفقودة" غيرت مسارها واجهت غر ًبا‬ ‫السلطات اماليزية قالت إن ما وقع ا عاقة له باإرهاب < الخبراء يعتبرون وجود مسافرين بجوازين مسروقن خلا أمنيً‬

‫يذكر أن مضيق ملقة‪ ،‬وه��و أحد‬ ‫أك �ث��ر ام �ض��ائ��ق ال �ب �ح��ري��ة ف ��ي ال�ع��ال��م‬ ‫اك �ت �ظ��اظ��ا ب �ح��رك��ة ام ��اح ��ة ال�ب�ح��ري��ة‬ ‫ي�ق��ع ع�ل��ى ال �ج��ان��ب ال �غ��رب��ي م��ن شبه‬ ‫الجزيرة اماليزية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ص�ح�ي�ف��ة ب��ري�ت��ا ه��اري��ان‬ ‫ام ��ال� �ي ��زي ��ة ق ��د ق ��ال ��ت ف ��ي وق � ��ت أم��س‬ ‫(الثاثاء) نقا عن قائد القوة الجوية‬ ‫ام��ال �ي��زي��ة روج ��ال ��ي داود إن ال � ��رادار‬ ‫ال �ع �س �ك��ري ام��ال �ي��زي ال �ت �ق��ط ال �ط��ائ��رة‬ ‫للمرة اأخيرة في الساعة الثانية و‪40‬‬ ‫دق�ي�ق��ة (ال �س �ب��ت) ق ��رب ج��زي��رة ب��واو‬ ‫بيراك الواقعة عند الحافة الشمالية‬ ‫مضيق ملقة‪ ،‬وكانت عند ذاك تحلق‬ ‫على ارتفاع ‪ 9000‬متر (‪ 29,500‬قدما)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن ال��زم��ن ال ��ذي ذك ��ره داود‬ ‫ي ��أت ��ي ب �ع��د س ��اع ��ة و‪ 10‬دق ��ائ ��ق ب�ع��د‬ ‫اخ�ت�ف��ائ�ه��ا م��ن ع�ل��ى ش��اش��ات ال� ��رادار‬ ‫امدنية‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �س �ل �ط��ات ام��ال �ي��زي��ة قد‬ ‫ق��ال��ت ف��ي وق��ت س��اب��ق إن الشخصن‬ ‫ال� �ل ��ذي ��ن ك ��ان ��ا ي � �س� ��اف� ��ران ب � �ج� ��وازات‬ ‫م �س��روق��ة إي ��ران� �ي ��ان "ا ع��اق��ة لهما‬ ‫باإرهاب"‪ ،‬وكانت السلطات قد قالت‬ ‫إن اث �ن��ن م��ن ال��رك��اب ك��ان��ا ي�س��اف��ران‬

‫عبر الجيش اماليزي عن اعتقاده‬ ‫بأن طائرة الخطوط الجوية اماليزية‬ ‫ال �ت��ي ف �ق��دت ي� ��وم (ال �س �ب ��ت) ام��اض��ي‬ ‫وه ��ي ف��ي ط��ري�ق�ه��ا م��ن ك ��واا ام�ب��ور‬ ‫إلى العاصمة الصينية بكن واصلت‬ ‫التحليق م��دة س��اع��ة ع�ل��ى اأق ��ل بعد‬ ‫اختفائها م��ن على ش��اش��ات ال ��رادار‪،‬‬ ‫وأنها غيرت مسارها واتجهت غربا‬ ‫فوق مضيق ملقة حسبما أفاد مصدر‬ ‫عسكري رفيع‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �س �ل �ط��ات ام��ال �ي��زي��ة قد‬ ‫ق��ال��ت ف��ي ال�س��اب��ق إن ال��رح�ل��ة اختفت‬ ‫ب�ع��د إق��اع�ه��ا ب�س��اع��ة واح ��دة تقريبا‬ ‫م��ن م �ط��ار ك ��واا ام �ب��ور متجهة إل��ى‬ ‫بكن‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ط ��ائ ��رة ل �ح �ظ��ة ف �ق��دان‬ ‫اات �ص��ال ب�ه��ا تحلق ع�ل��ى ارت �ف��اع ‪35‬‬ ‫أل ��ف ق ��دم ف ��ي م�ن�ت�ص��ف ام �س��اف��ة بن‬ ‫بلدة كوتا بهارو اماليزية الساحلية‬ ‫والشاطئ الفيتنامي‪.‬‬ ‫ول �ك��ن وك ��ال ��ة روي� �ت ��رز ن�ق�ل��ت عن‬ ‫مصدر عسكري ماليزي قوله‪" :‬غيرت‬ ‫الطائرة مسارها بعد أن تركت كوتا‬ ‫بهارو خلفها وهبطت قليا ومن ثم‬ ‫اتجهت نحو مضيق ملقة‪".‬‬

‫طائرة ماليزية (أرشيف)‬ ‫ب��اس�ت�خ��دام ج� ��وازات س�ف��ر م�س��روق��ة‪،‬‬ ‫أحدهما إيطالي وال�ث��ان��ي نمساوي‪.‬‬ ‫وق��د س��رق ال�ج��وازان في تاياند منذ‬ ‫فترة طويلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ش ��رط ��ة ام ��ال� �ي ��زي ��ة إن‬ ‫اإي��ران��ي ب��وري ن��ور محمدي مهرداد‬ ‫ال �ب��ال��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 19‬س �ن��ة ك� ��ان في‬ ‫ط��ري �ق��ه إل ��ى أم��ان �ي��ا ح �ي��ث ك ��ان ي��أم��ل‬ ‫بالتقدم بطلب للجوء‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال�خ�ب��راء إن��ه فيما يعتبر‬ ‫وجود مسافرين يستخدمان جوازين‬ ‫مسروقن خلا أمنيا‪ ،‬ف��إن الحوادث‬ ‫من هذا النوع تعتبر أمورا دارجة في‬ ‫منطقة جنوب شرق آسيا ولها عاقة‬ ‫بالهجرة غير الشرعية‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��دي��ر ال �ش��رط��ة ام��ال �ي��زي��ة‪،‬‬ ‫ال�ج�ن��رال خ��ال��د أب��و بكر‪ ،‬إن اإي��ران��ي‬ ‫ال �ش ��اب "ل �ي��س م ��ن ام ��رج ��ح أن ي�ك��ون‬ ‫عضوا في منظمة إرهابية"‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن ال�س�ل�ط��ات ام��ال �ي��زي��ة ع�ل��ى ات�ص��ال‬ ‫بوالدته في أمانيا التي كانت تنتظر‬ ‫وصوله إلى فرانكفورت‪.‬‬ ‫ويؤكد ما ج��اء به مدير الشرطة‬ ‫ام�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي حصلت عليها "بي‬ ‫ب��ي س��ي" م��ن إي��ران��ي ش��اب ف��ي ك��واا‬

‫أقال امؤتمر الوطني الليبي‬ ‫ال � �ع� ��ام أم � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء) رئ �ي��س‬ ‫الوزراء علي زي ��دان‪ ،‬وكلف وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع ع�ب��د ال�ل��ه ال�ث�ن��ي بتسيير‬ ‫اأع� � �م � ��ال م� � ��دة أس� �ب ��وع ��ن ح�ت��ى‬ ‫تعين رئيس وزراء جديد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ت�ق��اري��ر ص�ح��اف�ي��ة إن‬ ‫ن� ��واب ام��ؤت �م��ر ال��وط �ن��ي س�ح�ب��وا‬ ‫الثقة م��ن زي��دان بعد س��اع��ات من‬ ‫ف �ش��ل ال �ح �ك��وم��ة ف ��ي م �ن��ع ن��اق�ل��ة‬ ‫ت �ح �م ��ل ع� �ل ��م ك � ��وري � ��ا ال �ش �م��ال �ي��ة‬ ‫م��ن م �غ��ادرة م�ي�ن��اء ال �س��درة بعد‬ ‫ت �ح �م �ي��ل ك �م �ي��ة م� ��ن ال �ن �ف ��ط دون‬ ‫موافقتها‪.‬وأضاف امصدر ذاته أن حادثة الناقلة التي تمكنت من اإفات‬ ‫كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير‪ ،‬مضيفا أن خروج الناقلة‬ ‫محملة بالنفط تحت حماية مسلحن تابعن ما يسمى حكومة برقة‬ ‫كانت أح��دث ااختراقات اأمنية التي بسببها تتعرض حكومة زيدان‬ ‫انتقادات‪.‬‬ ‫عينت ام��رأة تدعم مكافحة الفساد‬ ‫والتبذير في قطاع الخدمات العامة‪ ،‬أمس‬ ‫(ال�ث��اث��اء) لتولي رئ��اس��ة البنك ام��رك��زي‬ ‫ال �ق �ب��رص��ي ب �ع��د اس �ت �ق��ال��ة ب��ان �ي �ك��وس‬ ‫ديمترياديس امفاجئة‪.‬‬ ‫وج ��اء ف��ي ب �ي��ان ص ��ادر ع��ن البنك‬ ‫امركزي إن امدققة في الحسابات العامة‬ ‫كريستاا جورجيادي ستتولى مهامها‬ ‫في ‪ 11‬أبريل امقبل‪.‬‬ ‫وأضاف امصدر نفسه أن الرئيس‬ ‫نيكوس أناستاسياديس "اتصل برئيس‬ ‫ال�ب�ن��ك ام��رك��زي اأورب � ��ي م��اري��و دراغ ��ي‬ ‫إباغه بهذا القرار"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ج ��ورج� �ي ��ادي (‪ 58‬س�ن��ة)‬ ‫مكلفة بمتابعة النفقات العامة منذ ‪.1998‬‬ ‫وفي تقاريرها السنوية‪ ،‬انتقدت بشدة التبذير والفساد في امؤسسات العامة‪ ،‬وهي‬ ‫أول ام��رأة تتولى رئاسة البنك امركزي القبرصي‪.‬وكان حاكم البنك امركزي بانيكوس‬ ‫ديمترياديس الذي تعرض انتقادات بسبب إدارته لأزمة امالية التي واجهتها الجزيرة‬ ‫العام اماضي‪ ،‬استقال (ااثنن)‪.‬‬

‫ام �ب��ور ق ��ال إن ��ه ك ��ان ص��دي��ق طفولة‬ ‫أحد الرجلن اللذين استقا الطائرة‬ ‫بجوازي سفر مسروقن‪.‬‬ ‫وقال هذا إن الشخصن إيرانيان‪،‬‬ ‫وأن �ه �م��ا م �ك �ث��ا م �ع��ه ق �ب��ل أن يستقا‬ ‫الرحلة بأمل السفر إلى أوربا‪.‬‬ ‫وأش� � ��ارت ال �ت �ق��اري��ر ال � � ��واردة من‬ ‫تاياند إل��ى أن وكيل سفر تاياندي‬ ‫ق� ��د أص � � ��در ت� ��ذاك� ��ر ال� �س� �ف ��ر ال �خ��اص��ة‬ ‫بالشخصن من خال وسيط إيراني‪.‬‬ ‫وف��ي وق��ت اح ��ق‪ ،‬ق��ال��ت الشرطة‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة اإن � �ت ��رب ��ول إن اإي ��ران� �ي ��ن‬ ‫س��اف��را إل ��ى ك ��واا ام �ب��ور ع��ن ط��ري��ق‬ ‫الدوحة باستخدام جوازين إيرانين‬ ‫عادين باسم داور سيد محمد رضا‬ ‫(‪ 28‬سنة) وبوري نور محمدي‪.‬‬ ‫وقام هؤاء باستبدال جوازيهما‬ ‫اإيرانين بالجوازين امسروقن‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�س�ك��رت�ي��ر ال �ع��ام للشرطة‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬رون��ال��د ن��وب��ل‪ ،‬إن��ه ي�ب��دو أن‬ ‫الشخصن ليسا إرهابين‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ل� ��واء ال �ش��رط��ة‪،‬‬ ‫ب��ان �ي��ا م� ��ام� ��ان‪ ،‬آم� ��ر ش ��رط ��ة ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�ج�ن��وب�ي��ة ف��ي م��ال �ي��زي��ا‪" :‬ن�ع�ت�ق��د أن‬ ‫ه ��ذي ��ن ال� �ج ��وازي ��ن س ��رق ��ا م ��ن ج��ان��ب‬

‫شبكة لتهريب البشر تقوم بمساعدة‬ ‫ام �ه��اج��ري��ن ع�ل��ى ال �ت��وج��ه إل ��ى ال ��دول‬ ‫اأوربية"‪.‬‬ ‫وكانت الخطوط الجوية اماليزية‬ ‫ق��د أع�ل�ن��ت أن �ه��ا ق ��ررت ال�ت�ح�ق�ي��ق في‬ ‫إمكانية أن تكون الطائرة قد حاولت‬ ‫ال �ع��ودة إل��ى م�ط��ار ف��ي س��وب��ان��غ ق��رب‬ ‫العاصمة كواا امبور‪ ،‬ولكن الشركة‬ ‫أكدت في بيان بأن الجهات امسؤولة‬ ‫ما زالت تبحث في كل ااحتماات‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ال � ��رح� � �ل � ��ة ق� � ��د اخ� �ت� �ف ��ت‬ ‫(ال �س �ب��ت) ام��اض��ي ب �ع��د وق ��ت قصير‬ ‫من مغادرتها مطار كواا امبور في‬ ‫طريقها إلى العاصمة الصينية بكن‬ ‫وعلى متنها ‪ 239‬مسافرا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �خ �ط��وط ام��ال �ي��زي��ة ف��ي‬ ‫ب �ي��ان �ه��ا اأخ � �ي� ��ر‪" :‬ل �ق ��د وس �ع ��ت ف��رق‬ ‫البحث واإنقاذ مجال البحث بحيث‬ ‫يتجاوز خط سير الطائرة‪".‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال� �خ� �ط ��وط ام ��ال� �ي ��زي ��ة إن‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ال� �ب� �ح ��ث س� �ت ��رك ��ز اآن ع�ل��ى‬ ‫ال �ج��ان��ب ال �غ��رب��ي م��ن ش �ب��ه ال �ج��زي��رة‬ ‫اماليزية قرب مضيق ملقة‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫عقوبات أوربية على روسيا والقرم يقر ااستقال‬ ‫أف � � � � � � ��ادت ت � � �ق � ��اري � ��ر إع � ��ام � � �ي � ��ة أن‬ ‫ب� ��رم� ��ان إق � �ل � �ي� ��م ال � �ق� ��رم ت � �ب � �ن� ��ى إع� � ��ان‬ ‫ااس �ت �ق��ال ع��ن أوك��ران �ي��ا ق�ب��ل أي ��ام من‬ ‫اس�ت�ف�ت��اء ع�ل��ى ان���ض�م��ام��ه إل ��ى روس�ي��ا‬ ‫التي ما تزال تتجاهل تهديدات غربية‬ ‫بمعاقبتها‪ ،‬في حن أعلنت بولندا أن‬ ‫اات �ح��اد اأورب ��ي سيفرض خ��ال أي��ام‬ ‫مزيدا من العقوبات على روسيا‪.‬‬ ‫وأقر برمان القرم بأغلبية ‪ 78‬نائبا‬ ‫م ��ن ج �م �ل��ة م ��ائ ��ة ن ��ائ ��ب إع ��ان ��ا ب �ش��أن‬ ‫استقال اإقليم امتمتع بالحكم الذاتي‬ ‫عن أوكرانيا‪ ،‬ونيته اانضمام لروسيا‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة إن�ت��رف��اك��س ع��ن متحدث‬ ‫باسم البرمان أن اإع��ان ض��روري من‬ ‫أج ��ل اإج� � � ��راءات ال �ق �ض��ائ �ي��ة ال�خ��اص��ة‬ ‫بانضمام ال�ق��رم ل��روس�ي��ا‪ ،‬وااستفتاء‬ ‫بشأن وضع القرم‪.‬‬ ‫وك��ان برمان اإقليم قد دعا أخيرا‬ ‫إلى استفتاء (اأحد) امقبل على تحوله‬ ‫من جمهورية متمتعة بالحكم الذاتي‬ ‫ضمن أوكرانيا إلى جمهورية مستقلة‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار ب�ع��ض ال �ج �م �ه��وري��ات ال�ت��ي‬ ‫يضمها اات �ح��اد ال��روس��ي ح��ال�ي��ا مثل‬ ‫تتارستان وداغستان‪.‬‬ ‫وقالت امصادر ذاتها إن ااستفتاء‬

‫ام��رت�ق��ب يتضمن س��ؤال��ن أول�ه�م��ا عن‬ ‫بقاء القرم بصفة الحكم ال��ذات��ي ضمن‬ ‫أوك��ران �ي��ا‪ ،‬وال�ث��ان��ي ع��ن اان�ض�م��ام إلى‬ ‫روس �ي ��ا ب �ع��د ال �ت �ح��ول إل ��ى ج�م�ه��وري��ة‬ ‫مستقلة‪.‬‬ ‫وت �ص��ف ك �ي �ي��ف وال � � ��دول ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫ااستفتاء بغير الشرعي‪ ،‬بينما تقول‬ ‫روس�ي��ا إن م��ن ح��ق سكان ال�ق��رم البالغ‬ ‫عددهم نحو ملونن بينهم ‪ 1.5‬مليون‬ ‫م� ��ن ذوي اأص� � � ��ول ال ��روس � �ي ��ة ت �ق��ري��ر‬ ‫م�ص�ي��ره��م‪ .‬وق��د ه��دد ب��رم��ان أوك��ران�ي��ا‬ ‫أمس بحل برمان القرم في حال لم يلغ‬ ‫ااستفتاء امزمع‪.‬‬ ‫وق �ب ��ل أي � ��ام م ��ن ااس �ت �ف �ت ��اء‪ ،‬م�ن��ع‬ ‫م � � ��ؤي � � ��دون ل � ��روس � �ي � ��ا ك� � ��ل ال � �ط � ��ائ � ��رات‬ ‫امدنية من ال �ه �ب ��وط ف ��ي م� �ط ��ار ش�ب��ه‬ ‫الجزيرة بمدينة سيمفروبول‪ ،‬لكنهم‬ ‫استثنوا من ذلك الطائرات الروسية‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬أعلن دون��ال��د تاسك‪،‬‬ ‫رئ � �ي ��س وزراء ب� ��ول � �ن� ��دا‪ ،‬أن اات � �ح ��اد‬ ‫اأوربي سيفرض بدء من ااثنن مزيدا‬ ‫من العقوبات على روسيا‪.‬‬ ‫وك� � � � � � � � � � � ��ان رئ � � � � � �ي� � � � � ��س ال � � � � � � � � � � � � � ��وزراء‬ ‫البريطاني‪ ،‬ديفد كاميرون‪ ،‬هدد أول‬ ‫أم � ��س (ااث� � �ن � ��ن) م ��وس �ك ��و ب �ع �ق��وب��ات‬

‫اليونيسيف ترصد وض ًعا كارث ًيا‬ ‫أطفال سوريا‬ ‫ق� ��ال� ��ت م �ن �ظ �م��ة اأم� � � ��م ام �ت �ح ��دة‬ ‫للطفولة (يونيسيف) إن آاف اأطفال‬ ‫قتلوا في سوريا‪ ،‬وأكدت أن اإصابات‬ ‫التي لحقت بالسورين الصغار تعد‬ ‫اأعلى في أي صراع وقع بامنطقة في‬ ‫اآونة اأخيرة‪ ،‬ورصدت امنظمة عددا‬ ‫م��ن اأخ� �ط ��ار ال �ت��ي ت �ح��دق ب��اأط �ف��ال‬ ‫السورين وخصوصا ما تعلق منها‬ ‫بتجنيدهم في الحرب‪.‬‬ ‫وذك��ر ت�ق��ري��ر لليونيسيف ص��در‬ ‫ت�ح��ت ع �ن��وان "ال �ح �ص��ار‪ ،‬اأث ��ر ام��دم��ر‬ ‫ل ��أط �ف ��ال"‪ ،‬أن ��ه وب �ع��د ث ��اث س �ن��وات‬ ‫م��ن ب��دء اأزم ��ة ف��ي س��وري��ا ف�ق��د آاف‬ ‫اأط � �ف � ��ال ح �ي ��ات �ه ��م‪ ،‬وأش� � � ��ار إل � ��ى أن‬ ‫إح� �ص ��ائ� �ي ��ات اأم � � ��م ام� �ت� �ح ��دة ت��ؤك��د‬ ‫مقتل م��ا ا يقل ع��ن عشرة آاف طفل‬ ‫ف��ي ال�ح��رب ال�س��وري��ة‪ ،‬وأك��د أن العدد‬ ‫الحقيقي ربما أعلى من ذلك‪.‬‬ ‫وقال التقرير إن معدل اإصابات‬ ‫ب��ن اأط �ف��ال ك ��ان أع �ل��ى م �ع��دل سجل‬ ‫في أي صراع وقع بامنطقة في اآونة‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن ع��دد اأط �ف��ال ال��ذي��ن‬ ‫أث � � ��رت ع �ل �ي �ه��م ال � �ح� ��رب اأه� �ل� �ي ��ة ف��ي‬ ‫سوريا زاد أكثر من امثلن خال العام‬ ‫اأخ �ي ��ر‪ ،‬وأش� ��ار إل� ��ى أن اأزم� ��ة أث��رت‬ ‫ع �ل��ى ن �ح��و ‪ 5.5‬م��اي��ن ط �ف��ل س ��وري‬ ‫بينهم نحو ثاثة ماين نازح داخل‬ ‫الباد و‪ 1.3‬مليون اجئ‪.‬‬ ‫وتقول اليونيسيف في تقريرها‬ ‫إن ن � �ح� ��و ث � ��اث � ��ة م � ��اي � ��ن ط � �ف� ��ل ف��ي‬

‫سوريا وال��دول امجاورة غير قادرين‬ ‫ع�ل��ى ال��ذه��اب إل��ى ام ��دارس بانتظام‪،‬‬ ‫وأوض �ح��ت أن ه��ذا ال��رق��م يشكل نحو‬ ‫ن �ص��ف س� �ك ��ان س ��وري ��ا م �م��ن ه ��م ف��ي‬ ‫مرحلة الدراسة‪ ،‬وأن ما يقدر بمليون‬ ‫طفل سوري محاصرون أو في مناطق‬ ‫يصعب ال��وص��ول إليها‪ ،‬وأن اماين‬ ‫مهددون بأن يكونوا جيا ضائعا‪.‬‬ ‫وأك � � � � ��دت ام� �ن� �ظ� �م ��ة اأم � �م � �ي� ��ة أن‬ ‫اأخ � � �ط� � ��ار ال � �ت� ��ي ت � �ح� ��دق ب ��اأط � �ف ��ال‬ ‫السورين تتعدى ام ��وت واإص��اب��ة‪،‬‬ ‫ف �ق��د "ت� ��م ت �ج �ن �ي��د أط� �ف ��ال ص �غ ��ار ف��ي‬ ‫س��ن ‪ 12‬س�ن��ة ل��دع��م ال �ق �ت��ال‪ ،‬بعضهم‬ ‫ف ��ي م� �ع ��ارك ف �ع �ل�ي��ة وآخ � � ��رون ل�ل�ع�م��ل‬ ‫ك� �م ��رش ��دي ��ن أو ح� � � ��راس أو م �ه��رب��ي‬ ‫ساح"‪.‬‬ ‫وأك � � � � � � � � � � � � � � � ��دت أن ال � � � � � � �ظ � � � � � ��روف‬ ‫الحالية أرغمت اأط �ف��ال على دخ��ول‬ ‫سوق العمل مبكرا‪ ،‬وقالت إن طفا من‬ ‫بن عشرة أطفال سورين بمخيمات‬ ‫الاجئن اض�ط��روا للعمل امبكر‪ ،‬في‬ ‫حن أرغمت طفلة من بن خمس على‬ ‫الزواج مبكرا‪.‬‬ ‫وأش ��ارت امنظمة إل��ى أن الحرب‬ ‫ح��رم��ت ص �غ��ار س��وري��ا م��ن ك��ل أوج��ه‬ ‫ط�ف��ول�ت�ه��م‪ ،‬وج� ��اء ف��ي ال �ت �ق��ري��ر‪" :‬ل�ق��د‬ ‫فقدوا فصولهم الدراسية ومدرسيهم‬ ‫وأشقاءهم وشقيقاتهم وأصدقاءهم‬ ‫وم��ن يقدمون لهم الرعاية ومنازلهم‬ ‫واستقرارهم"‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫ق��اس �ي��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ق ��ال وزي� ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫الفرنسي ل ��وران ف��اب�ي��وس إن عقوبات‬ ‫ق� ��د ت� �ف ��رض ع �ل ��ى روس � �ي� ��ا خ � ��ال ه ��ذا‬ ‫اأسبوع‪.‬‬ ‫وف � ��رض � ��ت واش � �ن � �ط� ��ن واات� � �ح � ��اد‬ ‫اأورب��ي أخيرا عقوبات تمهيدية على‬ ‫روس � �ي� ��ا ت �ش �م��ل م �ن ��ع س �ف ��ر وت �ج �م �ي��د‬ ‫أرص � � ��دة م �ف �ت��رض��ة م� �س ��ؤول ��ن روس‪،‬‬ ‫ووق � � ��ف م � �ح ��ادث ��ات ب� �ش ��أن ت ��أش �ي ��رات‬ ‫الدخول‪ ،‬بينما حذرت روسيا من أن أي‬ ‫عقوبات سترتد على الغرب‪.‬‬ ‫وأعلنت سويسرا أم��س (الثاثاء)‬ ‫ت�ج�م�ي��د أرص � ��دة م��زي��د م��ن ام �س��ؤول��ن‬ ‫اأوكرانين السابقن‪ ،‬بينهم أحد أبناء‬ ‫الرئيس امعزول فيكتور يانوكوفيتش‪.‬‬ ‫وكانت الخارجية اأميركية قالت‬ ‫أمس (الثاثاء) إنها تنتظر رد موسكو‬ ‫ع� �ل ��ى ع � ��رض ب � ��إج � ��راء م � �ح� ��ادث� ��ات م��ع‬ ‫السلطات اانتقالية بكييف‪.‬‬ ‫وأك � � � ��د س � �ي� ��رغ� ��ي اف � � � � ��روف وزي � ��ر‬ ‫ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة ال� � ��روس� � ��ي ق � �ب ��ل ذل � � ��ك أن‬ ‫مجلس اأم��ن القومي الروسي سيقدم‬ ‫مقترحات لأميركين إن�ه��اء اأزم��ة‪،‬‬ ‫مضيفا أن نظيره اأميركي جون كيري‬ ‫ال��ذي أرج��أ زي��ارة موسكو كانت مقررة‬

‫أول أم��س (ااث�ن��ن) ق��دم لروسيا رؤي��ة‬ ‫غير مائمة لحل اأزمة‪.‬‬ ‫وق � �ب� ��ل س � ��اع � ��ات م � ��ن س � �ف� ��ره إل ��ى‬ ‫واشنطن للقاء الرئيس اأميركي باراك‬ ‫أوب� ��ام� ��ا‪ ،‬ق� ��ال رئ �ي��س وزراء أوك��ران �ي��ا‬ ‫أرسيني ياتسينيوك إن باده ما تزال‬ ‫م �ن �ف �ت �ح��ة ع �ل��ى إج � � ��راء م� �ح ��ادث ��ات م��ع‬ ‫روسيا لبناء عاقة جديدة تعترف في‬ ‫إط��اره��ا م��وس�ك��و ب��اس�ت�ق��ال أوك��ران�ي��ا‬ ‫ووحدة أراضيها‪.‬‬ ‫واتهم ياتسينيوك مجددا موسكو‬ ‫ب �ت �ق��وي��ض ن� �ظ ��ام اأم � ��ن ال �ع ��ام ��ي ع�ب��ر‬ ‫تدخلها ب��ال�ق��رم‪ ،‬وق��ال��ت ذات ام�ص��ادر‬ ‫إن هناك ترقبا بكييف ما سيسفر عنه‬ ‫لقاء ياتسينيوك وأوباما‪.‬‬ ‫وف� �ش ��ل م �ج �ل��س اأم � � ��ن أم � ��س ف��ي‬ ‫ال� �ض� �غ ��ط ع� �ل ��ى روس� � �ي � ��ا م � ��ع اق � �ت� ��راب‬ ‫ااس�ت�ف�ت��اء ب��ال�ق��رم‪ ،‬وأك ��د ام�ج�ل��س أول‬ ‫أمس (ااثنن) بعد اجتماع مغلق هو‬ ‫ال �خ��ام��س خ� ��ال ع �ش��رة أي � ��ام ض� ��رورة‬ ‫اال �ت��زام بضبط ال�ن�ف��س ف��ي أوك��ران�ي��ا‪،‬‬ ‫وال� �س� �ع ��ي إي � �ج� ��اد ح� ��ل ل� ��أزم� ��ة وف �ق��ا‬ ‫مبادئ اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫وفي مقابلة نشرتها صحيفة بيلد‬ ‫اأم��ان �ي��ة‪ ،‬وص ��ف اأم ��ن ال �ع��ام لحلف‬

‫ش �م��ال اأط �ل �س��ي (ن��ات��و) أن� ��درس ف��وغ‬ ‫راسموسن أزمة أوك��ران�ي��ا بأنها أكبر‬ ‫ت �ه��دي��د ل ��أم ��ن اأورب� � � ��ي م �ن��ذ ال �ح��رب‬ ‫الباردة‪.‬‬ ‫س �ي ��اس �ي ��ا أي � �ض� ��ا‪ ،‬ق� � ��ال ال��رئ �ي��س‬ ‫اأوك � � � � � � ��ران � � � � � � ��ي ام� � � � � �ع � � � � ��زول ف � �ي � �ك � �ت� ��ور‬ ‫يانوكوفيتش أم��س (ال �ث��اث��اء) إن��ه ما‬ ‫زال ال��رئ�ي��س ال�ش��رع��ي ل�ل�ب��اد وال�ق��ائ��د‬ ‫اأعلى للقوات امسلحة اأوكرانية‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��ان��وك��وف�ي�ت��ش ف��ي ك�ل�م��ة له‬ ‫ب �م��دي �ن��ة روس� �ت ��وف أون دون ج�ن��وب‬ ‫روس � �ي ��ا إن � ��ه س �ي �ع��ود إل � ��ى ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ك �ي �ي��ف ف ��ي ال ��وق ��ت ال� � ��ذي ت �س �م��ح ف�ي��ه‬ ‫الظروف بذلك‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا وص� � ��ف ي ��ان ��وك ��وف� �ي� �ت ��ش م��ا‬ ‫ج��رى ف��ي أوك��ران �ي��ا ب��أن��ه ان �ق��اب نفذه‬ ‫م � ��ن وص� �ف� �ه ��م ب ��ال� �ف ��اش� �ي ��ن‪ ،‬ون ��اش ��د‬ ‫الكونغرس اأميركي التدخل منع منح‬ ‫مساعدات من نفذ انقابا في باده‪.‬‬ ‫وقال مراسل الجزيرة في موسكو‬ ‫زاور ش ��وج إن ظ �ه��ور ي��ان��وك��وف�ي�ت��ش‬ ‫جاء لنفي شائعات راجت عن موته أو‬ ‫إصابته بجلطة‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫عمان حمل إسرائيل امسؤولية الكاملة عن مقتل‬ ‫القاضي اأردني وتصفه بـ "جرمة بشعة"‬ ‫حملت الحكومة اأردنية‪ ،‬أمس‬ ‫(ال �ث��اث��اء)‪ ،‬ن�ظ�ي��رت�ه��ا اإس��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫مسؤولية قتل القاضي اأردن��ي من‬ ‫أص��ل ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ع��اء ال��دي��ن رائ��د‬ ‫زع �ي �ت��ر‪ ،‬أول أم� ��س (ااث � �ن� ��ن) ع�ل��ى‬ ‫الجانب اإسرائيلي من جسر املك‬ ‫ح�س��ن (م�ع�ب��ر ال�ك��رام��ة) ال��راب��ط بن‬ ‫اأردن والضفة الغربية امحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال عبد ال�ل��ه ال�ن�س��ور‪ ،‬رئيس‬ ‫ال � � � ��وزراء اأردن � � � ��ي‪ ،‬ف ��ي ك �ل �م��ة أم ��ام‬ ‫م�ج�ل��س ال� �ن ��واب‪ ،‬ال ��ذي ع �ق��د جلسة‬ ‫مناقشة ع��ام��ة بحث فيها موضوع‬ ‫استشهاد زعيتر‪ ،‬إن��ه "وف��ي الوقت‬ ‫ال� ��ذي ت�ك�ث��ف ال �ح �ك��وم��ة ات�ص��اات�ه��ا‬ ‫وم �س ��اع �ي �ه ��ا وض� �غ ��وط� �ه ��ا‪ ،‬ف��إن �ه��ا‬ ‫ت� �ح� �م ��ل ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة اإس ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة‬ ‫امسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة‬ ‫البشعة"‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس الوزراء اأردني‬ ‫أن ��ه ف ��ور ت�ل�ق��ي ال �ن �ب��أ‪ ،‬ت��م اس �ت��دع��اء‬ ‫ال �ق��ائ��م ب ��اأع �م ��ال اإس��رائ �ي �ل��ي ف��ي‬ ‫ع� �م ��ان م ��ن ق �ب��ل وزارة ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫وش��ؤون امغتربن إب��اغ حكومته‬ ‫وف��ورا "بأننا ننتظر تقريرا شاما‬ ‫بتفاصيل ال�ح��ادث وإج ��راء تحقيق‬ ‫ب��اأم��ر‪ ،‬وإط ��اع الحكومة اأردن�ي��ة‬ ‫ع �ل��ى ك ��اف ��ة ال �ت �ف��اص �ي��ل واإف� � � ��ادات‬ ‫وامداوات ونتائج التحقيق"‪.‬‬

‫وأض ��اف ال�ن�س��ور أن الحكومة‪،‬‬ ‫وق� � ��د ت� �ل� �ق ��ت ال� �ت� �ق ��ري ��ر اأول � � � ��ي ع��ن‬ ‫الحادث‪ ،‬أصرت على إجراء تحقيق‬ ‫م � ��وس � ��ع "ت � � �ش� � ��ارك ف � �ي� ��ه أج� �ه ��زت� �ن ��ا‬ ‫اأم � �ن � �ي� ��ة‪ ،‬وأن إص � ��رارن � ��ا ع� �ل ��ى أن‬ ‫ت� �ق ��وم إس ��رائ� �ي ��ل ب� ��إرس� ��ال ال �ت �ق��ري��ر‬ ‫اأول��ي اأم��ر ال��ذي ت��م صباح أم��س‪،‬‬ ‫ي��أت��ي مسؤوليتها القانونية كقوة‬ ‫ق ��ائ� �م ��ة ب� ��ااح � �ت� ��ال ف � ��ي اأراض� � � ��ي‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬والحكومة تعتبر كل‬ ‫ام� �ب ��ررات ال �ت��ي ت�س��وق�ه��ا ال�س�ل�ط��ات‬ ‫اإس��رائ �ي �ل �ي��ة ف��ي ت�ح�ق�ي�ق�ه��ا اأول ��ي‬ ‫من أن الجريمة وقعت بعد اشتباك‬ ‫ب��اأي��دي ب��ن الشهيد‪ ،‬ال��ذي ل��م يكن‬ ‫يحمل أي س��اح وأح��د أف��راد جنود‬ ‫ااح �ت��ال اإس��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬ا ت�ب��رر ه��ذا‬ ‫ال �ف �ع��ل ال� �غ ��ادر ب ��إط ��اق ال� �ن ��ار ع�ل��ى‬ ‫مواطن أردني أعزل مسالم"‪.‬‬ ‫وأع� �ل ��ن ال �ن �س��ور أن "إس��رائ �ي��ل‬ ‫قدمت فعا‪ ،‬وبعد الضغوطات التي‬ ‫م��ارس �ن��اه��ا وب �ك��ل ال��وس��ائ��ل وع�ب��ر‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ق �ن��وات اع� �ت ��ذارا رس�م�ي��ا‬ ‫ل � � ��أردن ع ��ن ال � �ح � ��ادث‪ ،‬وذل� � ��ك أم ��ام‬ ‫إص��رارن��ا بتقديمها ك��دول��ة اع�ت��ذارا‬ ‫رس� �م� �ي ��ا‪ ،‬وه � ��ي ال� �ت ��ي درج� � ��ت ع�ل��ى‬ ‫ال �ت �م �ن��ع ع ��ن ااع � �ت� ��ذار ف ��ي ح� ��وادث‬ ‫س��اب�ق��ة م��ع دول أخ ��رى‪ ،‬وق��د طلبنا‬ ‫وب ��إص ��رار أن ي �ك��ون ه �ن��اك تحقيق‬

‫م � �ش � �ت ��رك‪ ،‬وق� � ��د واف � �ق � ��ت ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫اإسرائيلية على مطلبنا"‪.‬‬ ‫ك�م��ا أع �ل��ن أن ت�ع��ام��ل ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫م � ��ع ت� � �ط � ��ورات ال� �ق �ض� �ي ��ة س �ي �ع �ت �م��د‬ ‫ع�ل��ى أف �ع��ال ال�ح�ك��وم��ة اإس��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫ا أق��وال �ه��ا‪ ،‬وذل ��ك ف��ي ض ��وء نتائج‬ ‫ال� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق‪ ،‬ال� � � ��ذي س � �ي � �ش� ��ارك ف �ي��ه‬ ‫الخبراء من الجانب اأردني‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي��س م �ج �ل��س ال �ن ��واب‪،‬‬ ‫ع��اط��ف ال �ط��راون��ة‪ ،‬ق��د أك��د ف��ي كلمة‬ ‫ألقاها في بداية الجلسة أن امجلس‬ ‫ل��ن ي�ت��أخ��ر ع��ن أي ج�ه��د ن�ي��اب��ي في‬ ‫ك �ش��ف ك ��ل اأك� ��اذي� ��ب اإس��رائ �ي �ل �ي��ة‬ ‫حيال ما تفتعله من أزمات‪ ،‬ضاربة‬ ‫ع � � ��رض ال � �ح� ��ائ� ��ط ب� �ك ��ل اات � �ف� ��اق� ��ات‬ ‫وامواثيق‪.‬‬ ‫وق� ��ال إن "اس �ت �ش �ه��اد ال �ق��اض��ي‬ ‫زع� � �ي� � �ت � ��ر ب� � �ع � ��ث ب � ��رس � ��ائ � ��ل ت �ن �ب �ي��ه‬ ‫وت�ح��ذي��ر‪ ،‬ف�ق��د ك��ان ال�ق��اض��ي زعيتر‬ ‫ي �ح �م��ل رس ��ال ��ة ال � �ع ��دل‪ ،‬واس �ت �ش �ه��د‬ ‫وهو يبعث فينا رسالة التحذير بأن‬ ‫ال �ع��دو سيظل ع ��دوا‪ ،‬وأن ااح�ت��ال‬ ‫لن يفرز إا الظلم وااستبداد"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن زع �ي �ت��ر ام� �ن� �ح ��در م��ن‬ ‫ن��اب�ل��س ب�ف�ل�س�ط��ن‪ ،‬وال �ت��ي غ��ادره��ا‬ ‫إل��ى اأردن قبل ‪ 3‬أع��وام‪ ،‬ك��ان يعمل‬ ‫قاضيا في محكمة صلح عمان‪.‬‬ ‫( وكاات)‬

‫قالت وزارة الداخلية امصرية‬ ‫إن م � �ت� ��ورط� ��ا ف � ��ي ت� �ف� �ج� �ي ��ر م �ق��ر‬ ‫م��دي��ري��ة أم ��ن ال �ق��اه��رة ف��ي ي�ن��اي��ر‬ ‫ام��اض��ي قتل أم��س (ال�ث��اث��اء) في‬ ‫اشتباك مع قوات اأمن‪.‬‬ ‫وك��ان أرب�ع��ة أش�خ��اص منهم‬ ‫ث��اث��ة م��ن رج� ��ال ال �ش��رط��ة ق�ت�ل��وا‬ ‫وأص �ي��ب ال �ع �ش��رات ج ��راء تفجير‬ ‫اس� � �ت� � �ه � ��دف م � �ق� ��ر م � ��دي � ��ري � ��ة أم� ��ن‬ ‫العاصمة يوم ‪ 24‬يناير اماضي‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف � � ��ت ال � ��داخ� � �ل� � �ي � ��ة ف��ي‬ ‫ب �ي��ان أن م�ح�م��د ال �س �ي��د م�ن�ص��ور‬ ‫ال�ط��وخ��ي "ب ��ادر ب��إط��اق اأع�ي��رة‬ ‫النارية تجاه القوات من ساح ناري كان بحوزته والتي بادلته ولقي‬ ‫مصرعه في الحال" أثناء محاولة ضبطه في منطقة عن شمس بشرق‬ ‫القاهرة‪.‬ووصف البيان الطوخي بأنه "من أخطر العناصر اإرهابية‬ ‫وام�ت��ورط��ة ف��ي ارت �ك��اب ح��ادث تفجير م��دي��ري��ة أم��ن ال �ق��اه��رة"‪ .‬وذك��رت‬ ‫وكالة أنباء الشرق اأوس��ط الرسمية أن الطوخي يشتهر بلقب "أبي‬ ‫عبيدة"‪.‬‬ ‫ق��ال��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ف��ي مملكة‬ ‫البحرين إن قنبلة بدائية الصنع انفجرت‬ ‫ف ��ي ق ��ري ��ة ش�ي�ع�ي��ة ف ��ي ال �ب �ح��ري��ن أم��س‬ ‫(الثاثاء)‪ ،‬مما أدى إلى إصابة اثنن من‬ ‫رجال الشرطة وذلك بعد مرور تسعة أيام‬ ‫على انفجار آخر في الباد أدى إلى مقتل‬ ‫ثاثة من رجال أمن‪.‬‬ ‫وت� � �ك � ��اف � ��ح ال � �ب � �ح � ��ري � ��ن اح � � �ت � ��واء‬ ‫احتجاجات لأغلبية الشيعية على مدى‬ ‫السنوات الثاث اماضية تطالب بإصاح‬ ‫سياسي وإن �ه��اء م��ا يتصور أن��ه تمييز‬ ‫ضدهم في امملكة التي يحكمها السنة‪.‬‬ ‫ونقلت وزارة الداخلية البحرينية في‬ ‫صفحتها على اإنترنت عن مدير عام مديرية شرطة امحافظة الوسطى قوله "إنه أثناء قيام‬ ‫ق��وات حفظ النظام بواجبها في تأمن منطقة العكر الشرقي انفجرت قنبلة محلية الصنع‬ ‫استهدفت حياة رجال اأمن ما أسفر عن إصابة رجلي أمن بإصابات متوسطة وبسيطة‪".‬‬

‫أص� ��در م��وق��ع ق��ري��ب م��ن ال �ق��اع��دة‬ ‫ب �ي��ان��ا ج � ��اء ف �ي��ه ت� �ه ��دي ��دات م �ب��اش��رة‬ ‫ل�ل��رئ�ي��س ال �ف��رن �س��ي ف��ران �س��وا ه��وان��د‬ ‫ب ��ال� �ق� �ت ��ل ن �ت �ي �ج ��ة ت ��دخ� �ل ��ه ف � ��ي م ��ال ��ي‬ ‫وإفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب� ��رت م � �ص � ��ادر م� �ق ��رب ��ة م��ن‬ ‫ه��وان��د أن ال�ت�ه��دي��دات ليست ج��دي��دة‬ ‫لكنها تتطلب ات �خ��اذ أق �ص��ى درج ��ات‬ ‫الحيطة والحذر‪.‬‬ ‫واعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا‬ ‫هواند أن ال �ت �ه��دي��دات ب��ال�ق�ت��ل‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ج ��اءت ع�ل��ى م��وق��ع إس��ام��ي ق��ري��ب من‬ ‫تنظيم القاعدة‪ ،‬ليست جديدة‪ ،‬وإنها‬ ‫تتطلب مع ذلك "أقصى درجات اليقظة والحذر"‪.‬وقال مصدر قريب من هواند إن‬ ‫تهديدات مماثلة قد صدرت في السابق "لدى حصول التدخل في مالي وحتى قبل‬ ‫ذلك‪ ،‬وهذا ما حملنا على اتخاذ تدابير وقائية"‪.‬‬

‫ق� ��ال م �ص��در ف ��ي ل �ج �ن��ة ال �ع��اق��ات‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة بمجلس ال�ش�ي��وخ اأم�ي��رك��ي‬ ‫إن ال�ل�ج�ن��ة ل��م ت �ص��وت أم ��س (ال �ث��اث��اء)‬ ‫على مشروع قانون يتعلق باأزمة في‬ ‫أوك��ران �ي��ا م��ع ع��دم تمكن اأع �ض��اء من‬ ‫ااتفاق على محتوياته‪.‬‬ ‫ولم يتضح متى سيجرى ااقتراع‪.‬‬ ‫وأثار التأجيل احتمال أا تتمكن اللجنة‬ ‫من التصويت على التشريع قبل أن تبدأ‬ ‫عطلة تستمر أسبوعا‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان زع � �م � ��اء ال� �ل� �ج� �ن ��ة ي ��أم �ل ��ون‬ ‫ب��ااق �ت��راع ع�ل��ى م �ش��روع ق��ان��ون يتعلق‬ ‫ب � ��اأزم � ��ة ف� ��ي أوك � ��ران� � �ي � ��ا‪ ،‬وال� � � ��ذي ق ��ال‬ ‫م�ع��اون��ون أول أم��س (ااث �ن��ن) إن��ه سيتضمن ع�ق��وب��ات وأي�ض��ا م�س��اع��دات ودعما‬ ‫لضمانات قروض‪.‬ويتعن أن توافق اللجنة على التشريع قبل أن يمكن إرساله إلى‬ ‫ااقتراع في مجلس الشيوخ بكامل هيأته‪.‬‬

‫ات� �ه� �م ��ت داي� � � � ��ان ف��اي �ن �س �ت��ن‪،‬‬ ‫س� � �ي� � �ن � ��ات � ��ورة أم � �ي� ��رك � �ي� ��ة ن � ��اف � ��ذة‪،‬‬ ‫ال � �ث� ��اث� ��اء وك � ��ال � ��ة ااس� �ت� �خ� �ب ��ارات‬ ‫ام��رك��زي��ة اأم�ي��رك�ي��ة (س ��ي أي إي��ه)‬ ‫ب ��ال ��دخ ��ول ب �ط��ري �ق��ة غ �ي��ر ش��رع �ي��ة‬ ‫إل��ى كومبيوترات محققي مجلس‬ ‫الشيوخ في الوايات امتحدة إزالة‬ ‫وثائق تتعلق ببرنامج ااستجواب‬ ‫العنيف ال�ت��اب��ع ل�ل��وك��ال��ة‪ ،‬متحدثة‬ ‫عن إمكانية انتهاك للدستور‪.‬‬ ‫وص ��رح ��ت ال �س �ي �ن��ات��ورة ال�ت��ي‬ ‫ت� � ��رأس ل �ج �ن��ة ااس� �ت� �خ� �ب ��ارات ف��ي‬ ‫م�ج�ل��س ال �ش �ي��وخ ف��ي ك�ل�م��ة أث ��ارت‬ ‫ضجة كبرى استغرقت أكثر من نصف ساعة في امجلس‪" :‬أنا قلقة جدا‪،‬‬ ‫فتفتيش السي أي إيه قد يكون انتهك مبدأ فصل السلطات امجسد في‬ ‫الدستور اأميركي‪ ،‬بما في ذلك حرية التعبير والنقاش"‪.‬وتابعت‪" :‬قد‬ ‫تكون نسفت اإطار الدستوري الضرو��ي لوصاية فعالة من الكونغرس‬ ‫على أنشطة ااستخبارات أو أي وظيفة حكومية"‪.‬‬


‫‪ UNł«uË  «—«uŠ‬‬

‫> «‪135 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ”—U 12 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 10 ¡UFÐ‬‬

‫ﻗﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻣﺴﺘﻮر ﻓﻲ اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ وﺗـﺤــﺪث ﻣﺴﺘﻮر ﻋــﻦ ﺑﻌﺾ ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﺬي أﺟﺮﻳﻨﺎه ﻣﻌﻪ‪ ،‬إن ﻏﻴﺎب اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻧﻘﻂ‬ ‫أدى إﻟﻰ ﻏﻴﺎب اﻟﺤﻮار داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ اﻻﻣﺘﺤﺎن اﻟﺬي ﺣﺴﺐ رأﻳﻪ ﻳﺄﺧﺬ ﺣﺠﻤﺎ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺘﺤﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺑﺪى رأﻳﻪ ﻓﻲ ﻧﻈﺎم ﻣﺴﺎر‬ ‫إﻟﻰ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫اﻟــﺬي ﻗــﺎل إن ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﺑــﺪأ ﻣـﻨــﺬ ﺛــﻼث ﺳـﻨــﻮات‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮا أن ﻣﺴﺘﻮى اﻟـﻄــﻼب ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻓــﺮدي وإﻧـﻤــﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻛﻞ اﳌﺘﺪﺧﻠﲔ واﳌﻌﻨﻴﲔ ﺑﺎﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫‪sŽ WÝUO« œUFÐ≈ ∫—u² wUF« b³Ž‬‬ ‫«'‪nMF« »UDI²Ý« v≈ Èœ√ WFU‬‬ ‫)‪(2/2‬‬ ‫‪ º‬ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﳌﻌﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮار ﻣﺎزال ﻣﺤﺪودﴽ‬ ‫‪ º‬ﻋﺪد اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﺿﻌﻴﻒ ﺟﺪﴽ وﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ﻣﻠﻴﻮن ﻃﺎﻟﺐ‬

‫ﺣﻮار‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻣﺴﺘﻮر‪ ،‬أﺳﺘﺎذ ﺑﺎﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻲ ﻟـﻠـﺼـﺤــﺎﻓــﺔ واﻹﻋ ـ ــﻼم ﺑــﺎﻟــﺪار‬ ‫اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء وﻓــﺎﻋــﻞ ﺟـﻤـﻌــﻮي ورﺋـﻴــﺲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى اﳌﻮاﻃﻨﺔ‪.‬‬

‫> أدى اﻧ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﺎر اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎش‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ داﺧـ ــﻞ اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺎت إﻟــﻰ‬ ‫ﺑــﺮوز ﺗﻴﺎرات داﺧﻠﻬﺎ وﻫــﻮ ﻣﺎ أدى‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻏـ ـﻴ ــﺎب اﻟ ـ ـﺤـ ــﻮار واﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ داﺧــﻞ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻧﻈﺮك‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ ﺳﺒﺐ ﻏﻴﺎب ﻫﺬا اﻟﺤﻮار؟‬ ‫< ﻫـ ــﻮ ﻏ ـ ـﻴـ ــﺎب اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧــﻪ ﺧــﻼل اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮات اﻷﺧ ـﻴــﺮة‬ ‫أﺑ ـﻌــﺪﻧــﺎ اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺸــﺄن‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ وﻟ ــﻢ ﺗـﻌــﺪ ﻣﺘﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ واﻧﺰاﺣﺖ‬ ‫اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻤـ ــﻮﺣـ ــﺎت اﻟـ ـﻄ ــﻼﺑـ ـﻴ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤﺎء ات اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟـﻠـﻐــﻮﻳــﺔ واﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺔ اﻧـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎء ات ﻏـﻴــﺮ‬ ‫ﻣ ــﺪﻧـ ـﻴ ــﺔ واﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎء ات ﻗــﺮﻳ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻌـﺼــﺐ واﻟ ـﺘ ـﻄــﺮف‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺣﲔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻓﻲ أدواره‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ وﻓﻲ ﺣﻀﻮره اﳌﺪﻧﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻤﺎء ات ﻗﺒﻠﻴﺔ أو ﻟﻐﻮﻳﺔ‬ ‫أو دﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳ ـﻜــﻮن‬ ‫أداؤه إﻻ ﻣ ـﺸــﻮﺑــﺎ ﺑــﺎﻟـﺘـﻌـﺼــﺐ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻄﺮف وﺑﺈﻟﻐﺎء اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣ ــﲔ أن اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻫ ــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫ﻣــﺪﻧــﻲ وﻫ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل ﻟــﻼﻧـﺘـﻤــﺎء‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻮﻃﻦ وإﻟﻰ اﻷﻣﺔ وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎﻻ ﻟــﻼﻧ ـﺘ ـﻤــﺎء ات اﻟـﻘـﺒـﻠـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻟـﺤــﻞ ﻓــﻲ ﻧ ـﻈــﺮي ﻫــﻮ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ ﻛـ ـﻔـ ـﻀ ــﺎء ﻟ ـﻠ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﺜ ـﻘ ـﻴــﻒ واﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ‬ ‫واﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎش اﻟ ـﻔ ـﻜــﺮي واﻟ ـﻨ ـﻘــﺎش‬ ‫اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ واﻟ ـ ـﻔـ ــﻦ واﻟ ــﺮﻳ ــﺎﺿ ــﺔ‬ ‫واﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻠﺰﻣﻪ ﻣﺠﻬﻮد‬ ‫ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ وﻳـ ـ ـﻠ ـ ــﺰم أن ﺗـ ـﺘ ــﻮﻓ ــﺮ ﻟــﻪ‬ ‫ﺑﻨﻴﺎت ﺗﺤﺘﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰات ﻷن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻘﻂ ﻣﺪرﺟﺎت‬ ‫ﻷﺧ ـ ـ ـ ــﺬ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪروس ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ اﻟ ـﻨ ـﺠــﺎح ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻣ ـﺘ ـﺤــﺎﻧــﺎت وﻟ ـﻜــﻦ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‬ ‫ﻫـ ـ ــﻲ رﺣـ ـ ـ ــﻢ وﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﺎء ﺗ ــﺄﻫـ ـﻴ ــﻞ‬ ‫وﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ــﲔ اﻟـ ـﻨـ ـﺨـ ـﺒ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻘ ـﻴــﺎدات اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟـﻨـﺴــﺎء‬ ‫واﻟ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎل اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﺳ ـﻴ ـﻘ ــﻮدون‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺎ واﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺎ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ وروﺣﻴﺎ‬ ‫وإدارﻳـ ـ ـ ــﺎ وﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﻟـ ـﻬ ــﺬا ﻓــﻲ‬ ‫رأﻳﻲ أن ﻣﺎ ﻧﻌﻴﺸﻪ اﻵن ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺿـ ـﻌ ــﻒ اﻻرﺗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎط اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ .‬اﻵن ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﻛـ ـﻠـ ـﻨ ــﺎ ﻷن ﻫ ــﺬه‬ ‫ﻣ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﺔ ﺟ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أوﻻ‪،‬‬ ‫وﻟ ـﻜــﻦ ﻣــﻦ ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴــﺔ اﻷﺣ ــﺰاب‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺎت واﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺎت‬ ‫واﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ اﳌـ ــﺪﻧـ ــﻲ واﻹﻋ ـ ـ ــﻼم‬ ‫أن ﺗـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻦ أﺟــﻞ أن ﻧﻌﻴﺪ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء ﻫ ـ ــﺎ ﻣ ـﻤ ــﺎ‬ ‫ﻳ ـﺠ ـﻌــﻞ اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ ﻳـ ـﻌ ــﻮدون إﻟــﻰ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤﺎء ات اﳌﺪﻧﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟـﻔـﻜــﺮﻳــﺔ وﻟـﻜــﻲ ﻳـﺘـﺤــﺮروا ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻤــﺎء ات اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ واﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻘﺪﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﻫﻲ اﻧﺘﻤﺎء ات‬ ‫ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ إﻻ أن ﺗ ـﻨ ـﺘــﺞ ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬

‫اﻹﻟ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺎء وﺛ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺼــﺐ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻄﺮف‪.‬‬ ‫> ﻣ ــﺎ ﻫـ ــﻮ ﺗ ـﻘ ـﻴ ـﻴ ـﻤــﻚ ﳌ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﻄﻼب؟‬ ‫< ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـ ـﻈـ ـ ــﺮي اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻴ ــﻢ‬ ‫ﻳـﺠــﺐ أن ﻳـﻜــﻮن ﺷــﺎﻣــﻼ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺗـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻓـ ـ ـ ــﺮدﻳـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬أﻧ ـ ـ ـ ــﺎ ﺿــﺪ‬ ‫اﻟـﺘـﻘـﻴـﻴـﻤــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻜـﺘـﻔــﻲ ﺑــﺄن‬ ‫ﻛـ ــﻞ واﺣ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـﻨ ــﺎ ﻳ ــﺮﻣ ــﻲ اﻟـ ـﻠ ــﻮم‬ ‫ﻟﻶﺧﺮ‪ ،‬اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻫﻢ‬ ‫ﻣ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ودرﺳ ـ ــﻮا ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻧـﺤــﻦ اﳌ ـﺴــﺆوﻟــﻮن ﻋـﻨـﻬــﻢ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗ ــﻞ ﻣــﻦ اﳌـﺴـﺘــﻮى اﻻﺑـﺘــﺪاﺋــﻲ‬ ‫ﺣـ ـﺘ ــﻰ اﻟـ ـﺒ ــﺎﻛـ ـﻠ ــﻮرﻳ ــﺎ‪ ،‬إذا ﻛ ــﺎن‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى ﺟﻴﺪا ﻓﻬﺬا ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻟﻨﺎ‬ ‫وﳌـﺠـﻬــﻮدات اﻟــﺪوﻟــﺔ واﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﳌﺪرﺳﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ وﻣﺠﻬﻮدات‬ ‫ﻛ ـ ـ ــﻞ اﳌ ـ ـﺘ ـ ــﺪﺧ ـ ـﻠ ـ ــﲔ واﳌـ ـﻌـ ـﻨـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻢ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ واﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺄن وﻃـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﻲ وﻫ ـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟــﺪوﻟــﺔ وﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻛﻜﻞ وﻟﻴﺲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟـﻘـﻄــﺎع وﺣ ــﺪه‪ ،‬وإذا اﻋـﺘـﺒــﺮﻧــﺎ‬ ‫أن ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ــﻮى اﻟ ـ ـﻄ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺮﺿـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻓـ ـ ـﻬ ـ ــﺬا ﻳـ ـﻌـ ـﻨ ــﻲ ﺑـ ــﺄن‬ ‫أداء ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ وﻣ ـ ـﺴـ ــﺎﻫ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ واﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻛ ــﺎﻓ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺔ ﻛ ـﻠ ـﻨــﺎ ﻟـﺴـﻨــﺎ‬ ‫راﺿـ ـ ـ ــﲔ ﻋ ـ ــﻦ أداء اﻟـ ـﺠ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ وﻛﻠﻨﺎ ﻧﻌﺘﺒﺮ أن ﻋﺪد‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﺿـﻌـﻴــﻒ‬ ‫ﺟ ـ ــﺪا ﺣ ـﻴ ــﺚ إﻧـ ـﻨ ــﺎ ﻣـ ــﺎ زﻟـ ـﻨ ــﺎ ﻟــﻢ‬ ‫ﻧ ـ ـﺼـ ــﻞ إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻮن ﻃـ ــﺎﻟـ ــﺐ‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﺬا ﻋ ـﻴــﺐ و أﻣ ــﺮ ﻏ ـﻴــﺮ ﻻﺋــﻖ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧـ ــﺮى‪ ،‬ﻣــﺎ زال ﻋــﺪد‬ ‫اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت ﻗﻠﻴﻞ ﺟــﺪا‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﳌﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮار اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻣﺎ زال‬ ‫ﻣﺤﺪودا‪ ،‬وﺛﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﲔ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﲔ‬ ‫واﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﲔ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ أﻳﻀﺎ ﻣﺎ زال ﻣﺤﺪودا‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻧﻌﺰز وﻧﻘﻮي اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻌ ــﻲ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫وﻧﻌﺰز ﺛﻘﺘﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺒـﺤــﺚ اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ وﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـﺴـ ــﺄﻟـ ــﺔ ﻫ ـ ــﻲ اﳌ ــﺪﺧ ــﻞ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻲ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﺗ ـﻄــﻮﻳــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﳌ ــﺮدودﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪاﺧـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ واﻟ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺎرﺟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ اﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻻ ﻣـ ـﺘـ ـﻄـ ـﻠـ ـﺒ ــﺎت اﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع‬ ‫اﻟـﺘـﻨـﻤــﻮي اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ واﻟـﺠـﻬــﻮي‬ ‫وﻻ اﻻﻟ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺰاﻣ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ــﺪوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫واﻹﻗ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ أﺧـ ــﺬﻫـ ــﺎ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋ ــﺎﺗـ ـﻘ ــﻪ ﺗ ـﻔــﺮض‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻨــﺎ أن أوﻟ ـ ـ ــﻰ اﻷوﻟ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺎت‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮض ﺑـ ـﻤـ ـﻨـ ـﻈ ــﻮﻣ ــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ واﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻲ وﺑــﺎﻟـﺒـﺤــﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ وﻫــﺬه أوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫وﻃـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬واﻻﻛ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎء ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ‬

‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﺸـ ـﺨـ ـﻴ ــﺺ أو ﺑ ـ ـﺘ ــﺮاﻣ ــﻲ‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺆوﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻫـ ــﻮ ﺳـ ـﻠ ــﻮك ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻣﺴﺆول‪ ،‬ﻓﺎﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻘﺘﻀﻲ أن‬ ‫ﻧﺘﺤﻤﻞ ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴـﺘـﻨــﺎ‪ ،‬وﻧﺒﻨﻲ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺗـﻌــﺰز ﻣــﻮﻗــﻊ ووﻇـﻴـﻔــﺔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ واﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ‬ ‫واﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ ﻓــﻲ ﺗﺄﻃﻴﺮ وﻗـﻴــﺎدة‬ ‫اﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ــﻮي اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﺑــﺄﺑ ـﻌــﺎده اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻮ ردك ﻋـﻠــﻰ اﻟﻄﻠﺒﺔ أو‬ ‫اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻜﻜﻮن ﻓﻲ ﻧﺰاﻫﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻘﻴﻂ ﻓــﻲ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻸﺳﺎﺗﺬة؟‬ ‫< ﻫﺬه ﻣﺠﺮد ﻧﺘﻴﺠﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫إذا ﻻﺣـ ـﻈـ ـﻨ ــﺎ‪ ،‬ﻟ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺎ ﺗـﻀـﺨــﻢ‬ ‫ﻣ ــﺮﺿ ــﻲ ﳌ ــﻮﻗ ــﻊ اﻻﻣـ ـﺘـ ـﺤ ــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ‪،‬‬ ‫وﻟـ ـ ـ ــﻸﺳـ ـ ـ ــﻒ ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻀ ـ ـﺨـ ــﻢ‬ ‫اﳌـ ــﺮﺿـ ــﻲ ﻣـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﺔ ﻋـ ـﻨ ــﻪ أوﻻ‬ ‫وزارة اﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ أي‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‪ ،‬واﻧـ ـﺨ ــﺮط ﻓ ـﻴــﻪ اﻵﺑ ــﺎء‬ ‫واﻟﺘﻼﻣﻴﺬ واﻟﻄﻠﺒﺔ‪ .‬اﻻﻣﺘﺤﺎن‬ ‫ﻫــﻮ ﺣﻠﻘﺔ ﻣــﻦ ﺣﻠﻘﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ وﻫ ــﻮ‬ ‫ﺗـﻘــﻮﻳــﻢ ﻣـﻌــﺮﻓــﻲ ﺗــﺮﺑــﻮي وﺟــﺰء‬ ‫ﻣــﻦ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟـﺘـﻌـﻠــﻢ واﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫اﻵن أﺻ ـﺒــﺢ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ ﻳﺸﺘﻐﻞ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ـ ــﻞ اﻻﻣـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺎن وﻛـ ـ ــﺄن‬ ‫ﻣ ـ ـﺤ ــﻮر اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ أﺻ ـ ـﺒ ــﺢ ﻫــﻮ‬ ‫اﻻﻣ ـﺘ ـﺤــﺎن واﻟ ـﻨ ـﻘــﻂ‪ ،‬وﻫـ ــﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﺟ ـﻌ ــﻞ اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع ﻳ ــﺄﺧ ــﺬ أﻛ ـﺒــﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ﺣـﺠـﻤــﻪ ﻓــﻲ اﳌ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ وﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻼت‪.‬‬ ‫ﺣ ـ ـ ــﺎن اﻟـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﺖ ﻷن ﻧـ ـﻌ ــﻮد‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻊ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ‬ ‫واﻟ ـﺘ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ وﻧ ـﻌ ـﻴــﺪ اﻻﻣ ـﺘ ـﺤــﺎن‬ ‫إﻟ ــﻰ وﻇـﻴـﻔـﺘــﻪ اﻟ ـﻌــﺎدﻳــﺔ ﻛﺤﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻠﻘﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﺘ ـﻘــﻮﻳــﻢ ﺗ ــﺮﺑ ــﻮي‬ ‫دوري ﻣـﺴـﺘـﻤــﺮ ﻧـﻘـﻴــﻢ ﻓـﻴــﻪ أداء‬ ‫وﻣــﺮدودﻳــﺔ اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻷﺳــﺎﺗــﺬة‬ ‫واﻷﺳﺘﺎذات واﻹدارة اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ــﻮزارة واﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ‬ ‫وﻣ ـ ــﺮدودﻳـ ــﺔ اﳌـ ـﺠ ــﺎل اﻟ ـﺘــﺮﺑــﻮي‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮﻳـ ـ ــﻢ ﻏـ ــﺎﻳ ـ ـﺘـ ــﻪ‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﻮﻳ ــﺪ وﻫـ ـ ــﻮ ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﳌـ ـﻜـ ـﺘـ ـﺴـ ـﺒ ــﺎت وﺗ ـ ـﻌـ ــﺰﻳـ ــﺰ ﻧ ـﻘ ــﺎط‬ ‫اﻟﻘﻮة وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻧﻘﺎط اﻟﻀﻌﻒ‬ ‫واﻻﺧـ ـ ـﺘ ـ ــﻼﻻت وﻫ ـ ــﺬا ﻫ ــﻮ دور‬ ‫اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺘﺮﺑﻮي‪.‬‬ ‫أﺻـ ـ ــﻞ اﳌـ ـﺸـ ـﻜـ ـﻠ ــﺔ أن ﻫ ـﻨ ــﺎك‬ ‫"ﻓ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ"‪ ،‬أﻃ ـﻠ ـﻘ ـﺘ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ وأﺻـ ـﺒـ ـﺤ ــﺖ ﺣـﻘـﻴـﻘــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺪﺳــﺔ ﻫ ــﻲ أن اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ ﻫــﻮ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺆول ﻋ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب وأن اﻟ ـ ـﺠ ــﺎﻣ ـ ـﻌ ــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗـﺨــﺮج اﻟـﻌــﺎﻃـﻠــﲔ‪ ،‬وﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـﺴــﺄﻟــﺔ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺧ ـﻄــﺂن‪ ،‬اﻟـﺨـﻄــﺄ‬ ‫اﻷول ﻫﻮ أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻪ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ واﺣﺪة ﻫﻲ ﻓﻘﻂ ﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﳌ ـ ــﺆﻫ ـ ــﻼت اﳌـ ـﻬـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺻ ـﺤ ـﻴــﺢ‬ ‫وﺻﺤﻴﺢ أن ﻣﻦ أدوار اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﺍ ﺠﺎ ﻌﺔ‬ ‫ﺠﺎ‬ ‫ﺠﺎ‬ ‫ﺘ ﺎﺀ‬ ‫ﺇﳳ ﺍ‬ ‫ﺇﳳ ﺍﻷ ﺔ‬ ‫ﺖ ﺠﺎ ﹰ‬ ‫ﺘ ﺎﺀﺍﺕ‬ ‫ﺍ ﻘﺒ ﺔ‬

‫ﺗﻌﺰ ﺰ ﺍ ﺜﻘﺔ‬ ‫ﳲ ﺍ ﺠﺎ ﻌﺔ‬ ‫ﺍﳴ ﺧ ﺍﻷ ﺎ‬ ‫ﺽﺑ ﺎ‬ ‫ﺗ ﺮ ﺘ‬ ‫ﺘ ﺎ‬ ‫ﺮ‬

‫واﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻳ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﻮ أن ﻳ ــﺆﻫ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎس ﻷن ﻳـﺸـﺘـﻐـﻠــﻮا وﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﻢ ﻛـ ـﻔ ــﺎﻳ ــﺎت ﳌـ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ ﻣـﻬــﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﺬه ﻫﻲ‬ ‫اﻟــﻮﻇ ـﻴ ـﻔــﺔ اﻟــﻮﺣ ـﻴــﺪة ﻟـﻠـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ ﻟـ ــﻪ أدوار ﺗ ـﻨ ـﻤــﻮﻳــﺔ‬ ‫وﻣــﺪﻧـﻴــﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺣـﻀــﺎرﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﺤﻴﺢ أن ﻟــﻪ أدوارا ﻣﻬﻨﻴﺔ‬ ‫واﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ‪ ،‬اﻟـﻨـﻘـﻄــﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳـﺠــﺐ ﻋـﻠــﻰ اﻟــﺪوﻟــﺔ أن ﺗﺘﺤﻠﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺰاﻫﺔ واﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﺗﻌﺘﺮف ﺑــﺄن ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺘﻨﻤﻮي‬ ‫وﺿ ـﻌــﻒ اﳌ ــﺮدودﻳ ــﺔ اﻟـﺘـﻨـﻤــﻮﻳــﺔ‬ ‫وﺿـﻌــﻒ اﻟــﺪﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـﺘــﻲ ﻣ ــﺎ زاﻟـ ــﺖ ﻟــﻢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺗـﻌـﺒـﺌــﺔ ﻛــﻞ اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺎت اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫وﻛ ـ ــﻞ اﳌ ـ ـ ـ ــﻮارد اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﺔ وﻛ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻔــﺎء ات اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ‪ ،‬وﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﻄــﺎﻟــﺔ ﻫــﻮ أن ﺳ ــﻮق اﻟـﺸـﻐــﻞ‬ ‫ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ‪ .‬اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺎس ﺗ ـﺘ ـﻬــﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺮز‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻃـﻠــﲔ وﻛ ــﺄن ﺳــﻮق اﻟﺸﻐﻞ‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب وﻛ ــﺄﻧـ ـﻨ ــﺎ‬ ‫ﻧ ـﻌــﺮف ﺑــﺎﻟـﻀـﺒــﻂ أﻧــﻪ إﻟــﻰ ﻋــﺎم‬ ‫‪ 2020‬ﻣﺎ ﻫﻲ اﳌﻬﻦ اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب وﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﻜﻔﺎء ات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺤـ ـﺘ ــﺎﺟـ ـﻬ ــﺎ اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ واﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎﺟ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻹدارة اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻫ ـ ــﺬا ﻏـﻴــﺮ‬ ‫ﻣ ـﻌــﺮوف‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫــﺬه اﳌﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﻗﻠﻨﺎ ﺑــﺄن ﺳــﻮق اﻟـﺸـﻐــﻞ ﻣﻨﻈﻢ‬ ‫وﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺬا ﻏ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﺻ ـ ـﺤ ـ ـﻴ ـ ــﺢ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻓ ـﻘ ــﻂ اﻟ ـﺠ ــﺎﻣ ـﻌ ــﺔ واﳌ ـ ــﺪرﺳ ـ ــﺔ ﻻ‬ ‫ﺗـ ـﻌـ ـﻄ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ واﻟـ ـﺘ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺬ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﻫ ـﻴــﻞ واﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ اﳌـﻄـﻠــﻮب‬ ‫ﻓــﻲ ﺳ ــﻮق اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪ .‬اﻟ ـﻴــﻮم ﺟﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ـ ـﺼ ـ ـﺼـ ــﺎت ﺧ ــﺮﻳـ ـﺠ ــﻮﻫ ــﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬إذن ﻣﺎ اﻟﺬي‬ ‫أﺻـ ـﺒ ــﺢ ﻣ ـﻄ ـﻠــﻮﺑــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻄــﺎﻟــﺐ‬ ‫أو اﻟ ـﺘ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺬ؟ ﻟ ـﻴــﺲ اﻟ ــﺪراﺳ ــﺔ‬ ‫وإﻧﻤﺎ أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻮﻟﻮج‬ ‫إﻟ ــﻰ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ ﻓ ـ ــﺈذن أﺻ ـﺒ ــﺢ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﺑـ ــﻮي واﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻤ ــﻲ ﻛ ـﻠــﻪ‬ ‫ﻣﺒﻨﻴﺎ ﻋﻠﻰ اﳌﻌﺪل‪ ،‬إذن ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻣ ــﻦ دﻓ ــﻊ ﺑــﺎﻟ ـﺘــﻼﻣ ـﻴــﺬ واﻟـﻄـﻠـﺒــﺔ‬ ‫واﳌ ـ ـ ـ ـ ــﺪرﺳ ـ ـ ـ ـ ــﲔ ﻷن ﻳ ـ ـﻬ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﻮا‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻘــﻂ‪ ،‬ﻷﻧ ـﻨــﺎ ﺣــﲔ ﻧﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺬ اﻟـ ـﺤ ــﺎﺻـ ـﻠ ــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﻠﻮرﻳﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫ﻻ ﻧ ـ ـﺴ ـ ــﺄل ﻋ ـ ــﻦ ﻣ ـﺴ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺎﺗ ـﻬ ــﻢ‬ ‫اﳌﻌﺮﻓﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﺆﻫـ ـ ـ ــﻼﺗ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺸ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ واﻷﺧــﻼﻗـﻴــﺔ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻧـ ـﺴ ــﺄﻟـ ـﻬ ــﻢ ﻋ ـ ــﻦ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺪل ﻓـ ـﻘ ــﻂ‪،‬‬ ‫وﺑــﺎﻟـﺘــﺎﻟــﻲ ﻣــﺎ دﻣ ـﻨــﺎ ﻧ ـﺴــﺄل ﻋﻦ‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺪل ﻓ ـﻘــﻂ أﺻ ـﺒ ـﺤــﺖ اﻟـﻨـﻘــﻂ‬ ‫ﻫ ــﻲ اﳌ ـﻬ ـﻤــﺔ وﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﻌـﻠــﻢ واﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﺈذن اﻵن‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻧﻌﻘﻠﻦ ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وﻧﺒﻨﻴﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺛــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻳ ـﻠــﺰﻣ ـﻨــﺎ اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬

‫وﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻐـ ـﻴ ــﻞ وإﻃـ ـ ـ ــﺎر‬ ‫ﻗ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ــﻲ ﻣ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎﺗ ــﻲ ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺔ وﻳ ـﻨ ـﻈ ــﻢ اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻐ ـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ أﺧ ــﺮى ﻳـﺠــﺐ أن ﻧﺘﻔﻖ‬ ‫ﺣـ ـ ــﻮل اﻟ ــﻮﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وأدوارﻫﺎ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ــﺮوع اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻨـ ـ ـﻤ ـ ــﻮي‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮاﻃـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺛـ ـ ـ ــﻢ ﻧـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ‬ ‫اﻟـﺘـﻘــﻮﻳــﻢ اﻟ ـﺘــﺮﺑــﻮي إﻟــﻰ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﻲ ﻛـﺤـﻠـﻘــﺔ ﻣــﻦ ﺣـﻠـﻘــﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ اﻻﻣ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎن واﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘـ ــﻂ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺄﺧــﺬون ﺣـﺠـﻤـﻬــﻢ اﻟ ـﻌــﺎدي‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﻌﻲ وﻛﻞ واﺣﺪ ﻳﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ وﺗﺼﺒﺢ اﻟﺤﻠﻘﺎت‬ ‫ﻣـ ـﺘـ ـﻜ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ‪ .‬ﻓ ـﻨ ـﺤــﻦ ﻟـ ـﺤ ــﺪ اﻵن‬ ‫زرﻋـ ـﻨ ــﺎ ﻣ ـﻐــﺎﻟ ـﻄــﺎت ﻓ ــﻲ ﻋــﻼﻗــﺔ‬ ‫اﳌﻨﻈﻮﻣﺔ ﺑﺴﻮق اﻟﺸﻐﻞ وﺗﻠﻚ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺎﻟ ـﻄــﺎت أﻧ ـﺘ ـﺠــﺖ ﻋـ ــﺪدا ﻣــﻦ‬ ‫اﻷوﻫــﺎم وﻋﺪدا ﻣﻦ اﻻرﺗﺒﺎﻛﺎت‬ ‫وأﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﺮض اﻟﻨﺎس إﻟﻰ‬ ‫ﺿـﻐــﻂ ﻏـﻴــﺮ ﻣﺒﻨﻲ ﻋـﻠــﻰ أﺳــﺲ‬ ‫ﻋـ ـﻘ ــﻼﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻷن اﻟ ـ ـﻀ ـ ـﻐـ ــﻂ ﻛ ـﻠــﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻘﻄﺔ واﻻﻣﺘﺤﺎن‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬا ﻓ ــﺎﻟ ـﻨ ـﻘ ـﻄ ــﺔ واﻻﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ــﺎن‬ ‫ﻫــﻲ ﻣـﺴــﺄﻟــﺔ أﻛـﺜــﺮ ﺣـﺴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻻ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟـﻠـﺘــﻼﻣـﻴــﺬ واﻟـﻄـﻠـﺒــﺔ‬ ‫وﻻ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻸﺳـ ـ ــﺮ وﻻ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺣﺘﻰ ﻟــﻮزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﺗﺎﺑﻌﺖ ﻣﻮﺿﻮع ﻣﺴﺎر؟‬ ‫< ﻣ ـﺴ ــﺎر ﻫ ــﻮ دﻟ ـﻴ ـﻠــﻲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﺎ ﻗ ـ ـﻠـ ــﺖ‪ ،‬ﻷن ﻣ ـ ـﺴ ــﺎر ﻓــﻲ‬ ‫أﺻ ـ ـﻠـ ــﻪ ﻫ ـ ــﻮ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﻣ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﺔ‬ ‫ﺗﺪﺑﻴﺮ اﳌﻨﻈﻮﻣﺔ أي أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﻗ ـ ــﺮرت‪ ،‬وﻫـ ــﺬا ﻗـ ــﺮار ﺳ ـﻠ ـﻴــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻋـﺘـﻘــﺎدي‪ ،‬أن ﺗـﻘــﻮم ﺑﺎﳌﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﳌﺨﺘﻠﻒ ﻣﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة واﳌ ـ ـ ـ ـ ــﻮارد اﻟ ـﺒ ـﺸــﺮﻳــﺔ‬ ‫واﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺎر اﳌـ ـﻬـ ـﻨ ــﻲ واﻟـ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻮي‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺎت واﳌﺪرﺳﲔ واﻷﻃﺮ‬ ‫اﻹدارﻳ ـ ــﺔ واﻟ ـﺘــﺮﺑــﻮﻳــﺔ ﻟ ـﻠــﻮزارة‪،‬‬ ‫وﺣﲔ وﺻﻠﺖ اﻟﻮزارة ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧ ـﻈــﺎم ﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗــﻲ ﻟﻠﻨﻘﻂ أﺛــﺎر‬ ‫اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع ﺟ ـ ــﺪﻻ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﺮﻏ ــﻢ‬ ‫ﻣ ــﻦ أﻧـ ــﻪ ﻣـ ـﺸ ــﺮوع ﺷ ــﺎﻣ ــﻞ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت واﻟﻨﻘﻂ ﻳﺄﺧﺬون‬ ‫ﺣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻏ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي وﻏـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫ﻃـﺒـﻴـﻌــﻲ واﳌ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ ﻟـﻴـﺴــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺎر‪ .‬إن اﻟ ــﻮﺿـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺧـﻠـﻘـﻨــﺎﻫــﺎ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ اﻻﺧ ـﺘــﻼﻻت‬ ‫واﻻرﺗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻛ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ اﻋ ـﺘــﺪﻧــﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓــﻲ اﳌـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ أدت إﻟــﻰ‬ ‫أن أي ﺷـ ــﻲء ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟـﻨـﻘــﻂ‬ ‫ﺳـﻴـﺜـﻴــﺮ ردود ﻓ ـﻌــﻞ ﻗــﻮﻳــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﻃـ ـ ــﺮف اﻟـ ـﺘ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺬ واﳌـ ــﺪرﺳـ ــﲔ‬ ‫واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻷن اﻟﻜﻞ‬ ‫أﺻ ـﺒــﺢ ﻣ ـﺒــﺮﻣ ـﺠــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﻨـﻘــﻂ‬ ‫واﻻﻣﺘﺤﺎن‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮع اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻂ أﺻ ـﺒ ــﺢ‬ ‫ﻣ ــﺮﺿ ــﺎ ﻳ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺎ ﻳ ـﻘ ـﻀــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺟـ ــﻮﻫـ ــﺮ اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ واﳌ ـ ــﺪرﺳ ـ ــﺔ‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ وﻇـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ‬ ‫ووﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ واﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ‬ ‫واﻟﺘﺨﻠﻴﻖ واﻟﻘﻴﻢ واﳌﻌﺎرف‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪135 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ”—U 12 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 10 ¡UFÐ‬‬

‫—«‪WOÐdG*« W³ðUJK wMÞu« ÂuOUÐ wH²% »dG*«  U³ðU WDÐ‬‬ ‫اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻫﻮ ﻣﻮاﻃﻨﺔ وﻋﻄﺎء > اﳌﺮأة ﻛﺎﺋﻦ ﻳﻔﻜﺮ وﻳﻌﻄﻲ وﻳﺒﺪع‬

‫ﻛﺎﺗﺒﺎت وﻣﺒﺪﻋﺎت ﻣﻐﺮﺑﻴﺎت ﻣﻦ ﺑﻼد اﳌﻬﺠﺮ )ﺧﺎص(‬

‫ﺳﻼ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ أﺑﺠﻴﻚ‬ ‫ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎح أﺷﻐﺎل اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪) ،‬اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﺑﺴﻼ‪ ،‬واﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ راﺑﻄﺔ ﻛﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﳌـﻐــﺮب ﺑـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻊ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أﺑ ــﻲ رﻗ ــﺮاق‪،‬‬ ‫وﺑ ــﺪﻋ ــﻢ ﻣ ــﻦ ﻋ ـﻤــﺎﻟــﺔ ﺳ ــﻼ‪ ،‬وﻣـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرج‪،‬‬ ‫ووﻛﺎﻟﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ‪،‬‬ ‫ووﻛــﺎﻟــﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺿﻔﺘﻲ أﺑــﻮ رﻗ ــﺮاق‪،‬‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﺷ ـﻌ ــﺎر "ﺣـ ـﻀ ــﻮر اﻟ ــﻮﻃ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬دﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ودور اﻹﺑ ـ ــﺪاع‪ ..‬اﻻﻧـﺘـﻤــﺎء‪/‬‬ ‫ﻣ ــﻮاﻃ ـ ـﻨ ــﺔ‪ ..‬ﻋ ـ ـﻄـ ــﺎء"‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ــﻢ ﻓـﻴــﻪ‬ ‫إﻟـ ـﻘ ــﺎء ﻛ ـﻠ ـﻤــﺎت وﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺎت‬ ‫وﻣﺪاﺧﻼت اﻟﻀﻴﻮف‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﻊ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ أﺑﻲ رﻗﺮاق ﻧﺎﺑﺖ ﻓﻲ إﻟﻘﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨـ ــﻪ ﺷ ـ ـﻤـ ــﺲ اﻟ ـ ـﻀ ـ ـﺤـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ــﻮي‬ ‫اﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﻜﺮت اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻫ ــﺬا اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎل‪ ،‬وأﺷ ـ ــﺎرت إﻟــﻰ‬ ‫أن اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ "ﺗـ ـﻔـ ـﺨ ــﺮ ﺑ ـ ــﺄن ﻳـﻠـﺘـﺌــﻢ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟـﻔـﻀــﺎء اﻹﺑــﺪاﻋــﻲ ﻓــﻲ ﻳــﻮم ذو‬ ‫دﻻﻟ ــﺔ وأﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ وﻫ ــﻮ اﻟ ـﻴــﻮم اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮأة‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻫــﻮ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣـﺼـﻴـﻠــﺔ ﻣــﻮﻗــﻊ اﳌـ ــﺮأة اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫وأداء ﻫـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﳌ ـ ـﺠ ــﺎﻻت"‪،‬‬ ‫وأﺧ ــﺬت ﺗـﻌــﺪد اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺘــﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮأة ﺣ ـﻴــﺚ ﻗــﺎﻟــﺖ‬ ‫ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ " ﺗ ــﻮﻟ ــﻲ ﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﳌـ ـ ــﺮأة ﺑـﻜــﻞ‬ ‫ﻗ ـﻀــﺎﻳــﺎﻫــﺎ اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎﻳــﺔ اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬ﻣـﻨــﺬ‬ ‫ﺗــﺄﺳ ـﻴ ـﺴ ـﻬــﺎ ﻋـ ــﺎم ‪ ،1986‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻛــﺎن‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزال ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺮأة اﳌ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻊ اﻟـ ـﻔـ ـﻌ ــﺎل‬ ‫واﳌﺴﺆول ﻓﻲ ﻫﻴﺎﻛﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻓﻲ‬ ‫أﻧـﺸـﻄـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬ﺑ ــﺪءا ﻣــﻦ ﻣـﻠـﺘـﻘـﻴــﺎت ﺗــﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺣﻘﻮل اﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫وﻣــﺮورا ﺑﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء ﻛـ ــﻞ أﻧـ ـ ـ ــﻮاع اﻹﺑـ ـ ــﺪاع‬ ‫اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺪوي‪ ،‬وﺻـ ـ ــﻮﻻ إﻟ ـ ــﻰ اﳌ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ اﳌـ ــﺮأة اﻟ ــﺬي أﺿـﺤــﻰ‬ ‫ﺛــﺎﻧــﻲ أﻛـﺒــﺮ ﻣـﻬــﺮﺟــﺎن ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب"‪ ،‬وﺧـﺘـﻤــﺖ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﺑــﺎﻟـﻘــﻮل‬ ‫"إﻧـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﺟﻤﻌﻴﺔ أﺑــﻲ رﻗــﺮاق ﻧﺆﻣﻦ‬ ‫ﺑ ــﺄن اﻻرﺗـ ـﻘ ــﺎء ﺑــﺎﻟــﻮﺟــﺪان وﺻـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬوق اﻟ ـ ــﺮﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﻊ ﻫ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻨ ــﺪان‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺎن ﻟﺒﻠﻮرة ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟــﺬي ﻧــﺮاﻫــﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻘﺎﻃﺮة‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‪ .‬وﺗـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻹﻧ ـﺴــﺎن ﻻ ﺗﺘﻢ‬ ‫إﻻ ﺑــﺪﻋــﻢ وﺗﺸﺠﻴﻊ ﺷــﺮوط اﻟﺤﺮف‬

‫واﻻﺑـ ـ ـﺘـ ـ ـﻜ ـ ــﺎر‪ ،‬وﻣـ ـ ــﻦ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮوط‬ ‫اﻻﻧ ـﺨــﺮاط اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﻲ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻣـﺜــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء اﻟ ــﺬي ﻧـﺘـﻤـﻨــﻰ ﻟــﻪ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻛ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪ ﺳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮي"‪ ،‬وأﻛـ ـ ـ ـ ــﺪت ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺿ ـ ـ ــﺮورة ﻣ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ اﳌ ـ ـ ــﺮأة ﺑ ـﺠــﺎﻧــﺐ‬ ‫ﺷ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ـﻬــﺎ اﻟ ــﺮﺟ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﺑـ ـﻨ ــﺎء ﻣ ـﻐــﺮب‬ ‫اﻟ ـﺤــﺪاﺛــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻘــﺪم ﺗـﺤــﺖ ﻇــﻞ ﺟﻼﻟﺔ‬ ‫اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‪.‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ذﻟــﻚ أﺧ ــﺬت اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋــﺰﻳــﺰة‬ ‫ﻳﺤﻀﻴﻪ ﻋﻤﺮ‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ راﺑﻄﺔ ﻛﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻜﺮت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻻﺳـﺘـﺠــﺎﺑــﺔ ﻟـﻠــﺪﻋــﻮة‪ ،‬وﺷﻜﺮت‬ ‫أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻦ رﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫أﺑـ ــﻲ رﻗ ـ ـ ــﺮاق‪ ،‬وﻋـ ـﻤ ــﺪة ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺳــﻼ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﻌــﺎم ﻟـﻠـﺠــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﻘـﻴـﻤــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺨــﺎرج‪ ،‬وأﺧ ـ ــﺬت ﺗـﺸــﺮح‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻀــﻮر ﺳ ـﺒ ــﺐ اﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر اﻟ ــﻮﻃ ــﻦ‬ ‫واﻟــﺪﺑـﻠــﻮﻣــﺎﺳـﻴــﺔ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ واﻹﺑ ــﺪاع‬ ‫ﺷ ـ ـﻌـ ــﺎرا ﻟ ـﻠ ـﻴ ــﻮم اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷــﺎرت إﻟــﻰ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻟﻢ ﻳــﺄت ﻋﺒﺜﺎ‪ ،‬وأن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣ ـﻨــﻪ ﻫ ــﻮ ﺗ ـﻤ ـﻜــﲔ اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻷن ﺗـ ـﻜ ــﻮن دﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﺔ وﺳ ـﻔ ـﻴــﺮة‬ ‫ﺛ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺮب ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺨ ــﺎرج‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﺑﺪاع اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺗـﺠـﻠـﻴــﺎﺗــﻪ‪ ،‬وﻗــﺎﻟــﺖ ﺑــﺄﻧــﻪ أﺗــﻰ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫ﻷن ﺗـﻘــﻮم اﳌـﺒــﺪﻋــﺎت ﺑ ـ "اﳌﺎرﻛﻮﺗﻴﻨﻎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﻲ"‪ ،‬أي ﺗـ ـﺴ ــﻮﻳ ــﻖ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫داﺧـﻠـﻴــﺎ وﺧــﺎرﺟـﻴــﺎ‪ ،‬وإﻇ ـﻬــﺎر اﻟﺤﺲ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ واﳌﻮاﻫﺐ اﻟﺨﻼﻗﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وأﺷ ــﺎرت إﻟــﻰ أن اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﻌﻞ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻣﻦ ﻣﺎرس‬ ‫ﻳ ــﻮﻣ ــﺎ ﻋ ــﺎﳌ ـﻴ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ‪ ،‬وﺳ ـﺘ ـﻘــﺪم‬ ‫ورﻗ ــﺔ ﺑ ـﻬــﺬا اﳌ ـﺸ ــﺮوع ﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻷﻣــﻢ‬ ‫اﳌـﺘـﺤــﺪة ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟـﻌـﻠــﻢ واﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫"اﻟـ ـﻴ ــﻮﻧـ ـﺴـ ـﻜ ــﻮ"‪ .‬وﺑـ ـﺨـ ـﺼ ــﻮص ﻋ ــﺪد‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﺎت ﻓﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ راﺑﻄﺔ ﻛﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮب ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ‪ 13‬ﻛﺎﺗﺒﺔ وﻣﺒﺪﻋﺔ‬ ‫أﺗ ـ ــﲔ ﻣـ ــﻦ ﺑ ـ ـﻠـ ــﺪان أورﺑ ـ ـ ــﺎ وأﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺪا‪ ،‬و‪ 10‬ﻛﺎﺗﺒﺎت وﻣﺒﺪﻋﺎت أﺗﲔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻷﻗــﺎﻟـﻴــﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬و‪ 90‬ﻛﺎﺗﺒﺔ‬ ‫وﻣـ ـﺒ ــﺪﻋ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﺑ ــﺎﻗ ــﻲ ﻣ ـ ــﺪن اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﺻﺤﺎﻓﻴﺎت وإﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫ﻣــﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌـﻨــﺎﺑــﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ــﺎ اﻷدﻳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ أﺳ ـﻤ ـﻴ ــﺖ‬ ‫اﻟـ ــﺪورة ﺑــﺎﺳـﻤـﻬــﺎ‪ ،‬زﻫ ــﺮة اﻟــﺰﻳــﺮاوي‪،‬‬ ‫ﻓـﻘــﺪ أﺷ ــﺎرت إﻟــﻰ أن ﻣـﻔـﻬــﻮم اﻟــﻮﻃــﻦ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺸﺮوﻃﺎ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬

‫وأن ﻣــﻦ ﻛ ـﺜــﺮة أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻓــﺈن‬ ‫ﺳﻔﺎرة أي ﺑﻠﺪ ﻻﺑﺪ وأن ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﺤﻖ ﺛﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ دور‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻌﻠﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺗ ــﺬوﻳ ــﺐ اﻟـ ـﻔ ــﺮوق ﺑ ــﲔ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ـﻌــﺎت‪،‬‬ ‫وﻓﻬﻢ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻔﻜﺮ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫دور اﻹﺑ ــﺪاع ﻓــﻲ ﻛــﻞ ﻫــﺬا ﻓﻬﻮ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﻻﻧ ـﺘـﻤــﺎء اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ اﻟ ــﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺄﺗﻰ إﻻ ﺑﺘﻌﺎون اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﺣﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ أﺧــﺬت اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻧﺠﺎة‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﺎﺿ ــﻲ ﺑ ــﺎﻟ ـﻨ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺔ ﻋـ ــﻦ ﻛــﺎﺗ ـﺒــﺎت‬ ‫ﻣ ـﻐ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ ﺷ ـﻜــﺮت‬ ‫راﺑ ـﻄــﺔ ﻛــﺎﺗ ـﺒــﺎت اﳌ ـﻐــﺮب ﻋ ـﻠــﻰ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺷﻤﻞ اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت واﳌﺜﻘﻔﺎت واﳌﺒﺪﻋﺎت‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺎت اﳌ ـﺘــﻮاﺟــﺪات ﻓــﻲ اﻟـﺨــﺎرج‬ ‫ﻟ ــﻼﻧ ـ ـﻀ ـ ـﻤ ــﺎم إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻫ ـ ـ ــﺬا "اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮس"‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‪ ،‬وﺟ ـﻌــﻞ ﻳ ــﻮم اﻟ ـﺘــﺎﺳــﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎرس ﻳـ ــﻮﻣـ ــﺎ وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺎت‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺎت ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪاﺧ ــﻞ واﻟـ ـﺨ ــﺎرج‪،‬‬ ‫وﺛـﻤـﻨــﺖ ﻫ ــﺬه اﻟـ ـﺒ ــﺎدرة اﻟ ـﺘــﻲ ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌـﺒــﺪﻋــﺎت واﳌـﺜـﻘـﻔــﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺎت‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﲔ وﻳﺘﻌﺎرﻓﻦ وﻳﺘﺒﺎدﻟﻦ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫واﻟـﺘـﺠــﺎرب‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺧــﺪﻣــﺔ اﻹﺑــﺪاع‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻃﻦ اﻷم‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ أﺧــﺬت اﻷدﻳـﺒــﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎي اﻟﻜﻠﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺒﺪﻋﺎت‬ ‫اﻷﻗــﺎﻟ ـﻴــﻢ اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاوﻳــﺔ‪ ،‬ذﻛ ــﺮت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺄن ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺪﻋـ ــﺎت واﳌـ ـﺜـ ـﻘـ ـﻔ ــﺎت‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻞ ﺑـﻜــﻞ ﺟـﻬــﺪ ﻹﺛــﺮاء‬ ‫اﳌﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫وأن اﻟــﻮﻃــﻦ ﻳــﺰﺧــﺮ ﺑـﻤــﻮاﻫــﺐ ﻋــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻗ ــﺪرات ﻛـﺒـﻴــﺮة‪ ،‬وﺗــﺄﺳـﻔــﺖ ﻷن‬ ‫اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ ﻫ ــﺬه اﳌــﻮاﻫــﺐ ﻣﻬﻤﺸﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺪ ﻃ ــﺮﻳـ ـﻘـ ـﻬ ــﺎ إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻨ ـ ــﻮر‪.‬‬ ‫وﺷﺪدت ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻣﻦ ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗـ ـﺸـ ـﺠـ ـﻴ ــﻊ اﻷﻗ ـ ـ ـ ـ ــﻼم اﻟ ـ ـ ــﻮاﻋ ـ ـ ــﺪة ﻟ ـﻜــﻲ‬ ‫ﺗـ ــﺮى اﻟـ ـﻨ ــﻮر‪ ،‬وﺣ ـﺘــﻰ ﻻ ﺗ ـﻀ ـﻴــﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﻏﻴﺎﻫﺐ اﻟﻨﺴﻴﺎن‪ .‬ﺛــﻢ زادت "ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ ﻃﺮح‬ ‫ﺳـ ـ ــﺆال ﺑ ـ ـﻤـ ــﺎذا أﻓ ـ ـﻴـ ــﺪ؟ وﻟـ ـﻴ ــﺲ ﻣـ ــﺎذا‬ ‫ﺳﺄﺳﺘﻔﻴﺪ؟" ﻷن اﻹﻓﺎدة ﻫﻲ اﻷﺻﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺜﻘﻔﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺎت أن‬ ‫ﻳﻔﺪن ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻦ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﺴﺘﻄﻌﻦ‬ ‫إﻧﺸﺎء اﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺑﺪاع واﻟﻌﻄﺎء؟‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ ﻗــﺎﻟــﺖ "اﳌـ ــﺮأة ﻟــﻢ ﺗـﺨـﻠــﻖ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﺤ ـﺴ ــﺮ ﻫـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻬ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـﻄـ ـﺒ ــﺦ‪،‬‬ ‫واﻟـﻔـﺴـﺘــﺎن‪ ،‬وﻓ ــﺎرس اﻷﺣ ــﻼم‪ .‬اﳌــﺮأة‬ ‫ﻛــﺎﺋــﻦ ﻳـﻔـﻜــﺮ‪ ،‬وﻛــﺎﺋــﻦ ﻳـﻌـﻄــﻲ‪ ،‬وﻛــﺎﺋــﻦ‬ ‫ﻳـ ـ ـﺒ ـ ــﺪع‪ ،‬وﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎ ﻧ ـ ـﺤـ ــﻦ أن ﻧـ ـﻘ ــﻮم‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺑ ـﺘ ـﺸ ـﺠ ـﻴ ـﻌــﻪ ﻟـ ـﻜ ــﻲ ﻳـ ـﻌـ ـﻄ ــﻲ وﻳ ـﻔ ـﻜــﺮ‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺪع‪ .‬ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺎرك ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺠـﺘـﻤــﻊ‪ ،‬وﺗـ ـﺸ ــﺎرك ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻄــﻮر اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺤ ـﻴــﻂ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻛــﻞ‬ ‫ﺟــﺎﻧــﺐ‪ .‬ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻫ ــﺬا إذا ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑـﻌـﻴــﺪة ﻋــﻦ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻫ ــﻲ اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة‪ ،‬وﻻ ﺣ ـﻴــﺎة‬ ‫ﺑــﺪون ﺛﻘﺎﻓﺔ"‪ .‬ﺛﻢ زادت ﻗﺎﺋﻠﺔ "ﻧﻌﻠﻢ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ وﻃﻦ أﺻﺒﺤﺖ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻵﻟـ ـ ــﺔ ﺗ ـﻐ ـﻠــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﺴﺘﻠﺰم ﻣﻨﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤ ــﻞ‪ ،‬ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻧ ـﺴ ـﺘ ـﻄ ـﻴــﻊ إﻋ ـ ــﺎدة‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻜﺘﺎب اﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻟــﺪﻳــﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗـ ـﺒ ــﻞ"‪ .‬وذﻛـ ـ ــﺮت ﺑـ ــﺄن اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺎت ﻓــﻲ‬ ‫اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ ﺳﻴﺴﺎﻫﻤﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬وﺳﻴﺤﺎوﻟﻦ ﺟﺎﻫﺪا‬ ‫اﻟ ــﺮﻓ ــﻊ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻟـﻴــﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻓﻲ اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻛﻜﻞ‪.‬‬ ‫ﻋـﻤــﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳــﻼ‪ ،‬ﺑ ــﺪوره أﺧﺬ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ‪ ،‬ﺛ ـﻤــﻦ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑـ ـ ــﺎدرة راﺑ ـﻄــﺔ‬ ‫ﻛــﺎﺗـﺒــﺎت اﳌـﻐــﺮب ﻓــﻲ ﺟﻤﻊ اﳌﺒﺪﻋﺎت‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺒﺎت ﻣﻦ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻜــﺎن واﺣـ ــﺪ ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ اﻟـﺘــﻼﻗــﺢ‬ ‫وﺗﺒﺎدل اﻷﻓﻜﺎر‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺢ ﺧ ـ ـ ــﺎص‪ ،‬ﻗــﺎﻟــﺖ‬ ‫رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ ﻛــﺎﺗ ـﺒــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺑـﺨـﺼــﻮص‬ ‫اﳌ ـ ـﻬـ ــﺮﺟـ ــﺎن "اﺧ ـ ـﺘـ ــﺮﻧـ ــﺎ اﻟـ ـﺘ ــﺎﺳ ــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣــﺎرس ﻛﻴﻮم وﻃﻨﻲ ﻟـﻠـﻤــﺮأة‪ ،‬ﻋﻮض‬ ‫‪ 8‬ﻣـ ــﺎرس اﻟـ ــﺬي ﻫ ــﻮ اﻟ ـﻴ ــﻮم اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﺮأة‪ ،‬ﻷن ‪ 9‬ﻣـ ـ ــﺎرس ﻫ ــﻮ أﺟ ـ ــﺮأة‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎ ﻟﻠﺨﻄﺎب اﳌﻠﻜﻲ اﻟــﺬي‬ ‫أﺗ ـ ـ ــﻰ ﺑـ ـﻤـ ـﻔـ ـﻬ ــﻮم ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻟ ــﻼﻧـ ـﻔـ ـﺘ ــﺎح‬ ‫واﻟـﺴـﻠــﻢ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‪ 9 .‬ﻣــﺎرس ﻛــﺎن‬ ‫ﻫــﻮ اﻟــﺪاﻓــﻊ اﻟ ــﺬي ﺟـﻌـﻠـﻨــﺎ ﻧـﻌـﻠــﻦ ﻋﻦ‬ ‫راﺑـﻄــﺔ ﻛــﺎﺗـﺒــﺎت اﳌـﻐــﺮب اﻟـﺘــﻲ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺑــﺈﻃــﺎر ﻋــﺎدي‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻣـﺸــﺮوع ﺛﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻗــﻮي ﻳـﻬــﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟـﻬــﺎت اﳌﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻬــﻢ اﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ أﺳ ــﺎﺳ ــﺎ‪ ،‬وﻳ ـﻬــﻢ اﳌ ــﺮأة‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ‪ ،‬وﺑـﻄـﻴـﻌــﺔ اﻟ ـﺤــﺎل‬ ‫اﳌ ـﺒــﺪﻋــﺎت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺎت ﻓ ــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎﻻت اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﺔ واﻹﺑ ـ ــﺪاﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ .‬اﺧ ـﺘ ـﻴــﺎر ﻫ ــﺬه اﻟـ ــﺪورة‬ ‫ﺗﺤﺖ اﺳــﻢ زﻫــﺮة اﻟــﺰﻳــﺮاوي ﻫــﻮ ﺳﻦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﻋـﺘــﺮاف واﻻﻣﺘﻨﺎن واﻟﻮﻓﺎء‬ ‫ﻟــﻸﺳ ـﻤــﺎء اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎﺋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺑﺼﻤﺖ‬ ‫اﳌـﺸـﻬــﺪ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ‪ .‬زﻫ ــﺮة اﻟ ــﺰﻳ ــﺮاوي‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ اﺳـﻤــﺎ ﻋــﺎدﻳــﺎ‪ ،‬ﻟــﻸﺳــﻒ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟـﺘـﻘـﺼـﻴــﺮ اﻟ ـﺠ ـﻬــﺎت اﻟــﺮﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺶ اﻵن ﻓﻲ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ"‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪w«Ë—e« bL; åfb½_« …dOš–ò‬‬ ‫ﺻــﺪر أﺧﻴﺮا ﻟﻠﺰﺟﺎل اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺰرواﻟـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ــﻦ ﻣـ ـ ـﻨـ ـ ـﺸ ـ ــﻮرات "وﻣ ـ ـﻀـ ــﺔ"‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ دراﻣﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان "ذﺧﻴﺮة‬ ‫اﻷﻧـ ـ ــﺪﻟـ ـ ــﺲ" ﻣـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺛـ ــﻼﺛـ ــﺔ ﻓ ـﺼــﻮل‬ ‫ﻗﺎﺳﻤﻬﺎ اﳌﺸﺘﺮك ﻟﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﺳﻘﻮط‬ ‫اﻷﻧــﺪﻟــﺲ )‪ .(..‬و ﻳـﻘــﻊ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬اﻟ ـﺼــﺎدر‬ ‫ﺑــﺪﻋــﻢ ﻣــﻦ اﻟـﻔــﺮع اﻟـﺠـﻬــﻮي ﻻﺗـﺤــﺎد ﻛﺘﺎب‬ ‫اﳌﻐﺮب ﺑﺘﺎزة‪ ،‬ﻓﻲ ‪ 84‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ‬

‫اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪ ،‬ﺑ ـﻄ ـﺒ ـﻌــﺔ أﻧـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬وﺑـﺘـﺼـﻤـﻴــﻢ‬ ‫ﻓ ـﻨــﻲ ﻣـﺘـﻤـﻴــﺰ ﻟ ـﻐــﻼﻓــﻪ ﻣــﻦ ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ اﻟـﻔـﻨــﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﺮﻳﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻳـ ــﺄﺗـ ــﻲ اﻹﺻ ـ ـ ـ ــﺪار اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪ‪ ،‬ﺿـﻤــﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴﺔ دواوﻳ ــﻦ ﺳــﺎﺑـﻘــﺔ ﺻ ــﺪرت ﻟﻠﺰﺟﺎل‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺰرواﻟ ـ ـ ــﻲ‪" ،‬ﻛ ـ ـﻨ ـ ــﺎش اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﻮرﻳـ ــﺪة" ﻋــﻦ‬ ‫ﻣﻄﺒﻌﺔ ﻓﻀﺎﻟﺔ ﻋــﺎم ‪ ،1996‬و"ﻛـﻨــﺎش ﻣﺦ‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻜــﺎن" ﻋــﻦ ذات اﳌـﻄـﺒـﻌــﺔ ﻋــﺎم ‪،1999‬‬

‫و"ﻣـﺠـﻤــﻊ اﻟ ـﻜــﻼم" دﻳ ــﻮان زﺟـﻠــﻲ ﻣﺸﺘﺮك‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ ،2007‬ﻓــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر ﻃ ـﺒــﻊ ﻣـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ‬ ‫ﺷـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻔ ـﺼ ـﺤــﻰ ﺑـ ـﻌـ ـﻨ ــﻮان "ﻳ ـﻘ ـﻀــﺔ‬ ‫اﻟــﺰﻧــﺞ"‪ ،‬وﻛـﻨــﺎش زﺟـﻠــﻲ ﺑﻌﻨﻮان "إس إم‬ ‫إس"‪.‬‬ ‫اﻟ ــﺰرواﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻋـﻀــﻮ ﻣــﺆﺳــﺲ ﻟـﻠــﺮاﺑـﻄــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺰﺟﻞ‪ ،‬وﻋـﻀــﻮ ﺑﺎﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.2001‬‬

‫ﺛ ــﻢ ﻗــﺎﻟــﺖ ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﺣـﻀــﻮر‬ ‫ﻣ ــﺎﺋ ــﺔ ﻛ ــﺎﺗـ ـﺒ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ ﺑـ ـﻠ ــﺪان‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ "اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﻘﻴﻤﲔ‬ ‫ﻓ ـﻴــﻪ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻫــﻮ ﻓــﻲ ﻗـﻠــﺐ ﻛــﻞ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‪،‬‬ ‫وأﻳﻨﻤﺎ ﺣﻠﻮا أو ارﺗﺤﻠﻮا إﻻ وﻳﺘﻨﻘﻞ‬ ‫داﺧ ـﻠ ـﻬــﻢ"‪ .‬ﺛــﻢ وﺟـﻬــﺖ ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﲔ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ "أﺗــﻰ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻷن ﻳﻔﻬﻢ ﺳﺎﺳﺘﻨﺎ واﳌﻌﻨﻴﲔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺸ ــﺄن اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻋ ـﻠ ــﻰ أن‬ ‫اﻟــﻮﻃــﻦ ﻟ ـﻴــﺲ ﻛــﺮاﺳــﻲ وﻻ ﺑـ ــﺬل‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ــﻦ ﻫ ــﻮ ذﻟـ ــﻚ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻖ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪،‬‬ ‫وذاك اﻹﻧﺴﺎن اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﺒﺴﻴﻂ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺤﻤﻮﻟﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎء اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﳌﻮﺟﻮد ﺑﺒﻠﺪﻧﺎ"‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﻟﺸﻄﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺷﻌﺎر‬ ‫اﳌـﻠـﺘـﻘــﻰ واﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟــﺪﺑـﻠــﻮﻣــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ ﻓ ـﻘــﺎﻟــﺖ ﻋ ــﺰﻳ ــﺰة ﻳـﺤـﻀـﻴــﻪ‬ ‫"ﻧـﻌــﺎﻧــﻲ ﻛـﻨـﺴــﺎء ﻣــﻦ أﺷ ـﻴــﺎء ﻛـﺜـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨﺎ ﻛﻤﺜﻘﻔﺎت ﺳﻨﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ اﻟﺼﻮرة اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﳌﺮأة‬ ‫اﻟـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ أوﻻ‪ ،‬واﻷﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣــﻦ ﻫ ــﺬا أن‬ ‫ﻧﻜﻮن ﻓــﺎﻋــﻼت أو ﺳﻔﻴﺮات ﻓﻌﻠﻴﺎت‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ أﻳﻨﻤﺎ ﻛﻨﺎ ووﺟﺪﻧﺎ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ اﻟــﺪاﺧــﻞ واﻟـ ـﺨ ــﺎرج"‪ .‬ﺛــﻢ ﺷــﺪدت‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻧﻬﻀﺔ‬ ‫ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪ‪ ،‬وﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ‬ ‫أن ﻳ ـﻨــﺎﺿــﻞ ﺿــﺪ اﻟـﺘـﺨـﻠــﻒ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﳌــﻮﺟــﻮد‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ "ﻧﺤﻦ‬ ‫ﺷ ـﻌــﺐ ﻣ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻧ ـﻌــﻲ ﺑ ــﺄن ﻟ ـﻨــﺎ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑـﺒـﻠــﺪﻧــﺎ‪ ،‬ﻓ ـﻠــﺬا ﻋـﻠــﻰ اﻵﺧ ــﺮ أن ﻳــﺪرك‬ ‫ﺑــﺄﻧـﻨــﺎ ﻧـﺘـﻐـﻴــﺮ ﻓـﻌـﻠـﻴــﺎ"‪ .‬وذﻛـ ــﺮت ﺑــﺄن‬ ‫اﳌـ ـﺜـ ـﻘ ـﻔ ــﺎت واﳌ ـ ـﺒـ ــﺪﻋـ ــﺎت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺎت‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑـ ــﺪﻳ ـ ـﻠـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ "ﻟ ـﻨــﺎ اﻟ ـﺸــﺮف ﻷن ﻧ ـﻜــﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ــﺆﺳ ـﺴ ــﲔ ﻟ ـﻔ ـﻌــﻞ اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻧـ ـﻘ ــﻮل ﺑ ـ ــﺄن اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎء ﻫ ــﻮ ﻣــﻮاﻃ ـﻨــﺔ‬ ‫وﻋ ـ ـﻄ ــﺎء‪ ،‬وﻳ ـﺠ ــﺐ أن ﻳ ـﻜ ــﻮن اﻟــﻮﻃــﻦ‬ ‫ﺣﺎﺿﺮ ﺑﻘﻮة ﻓﻴﻨﺎ ﻷﻧﻨﺎ إن ﻟﻢ ﻧﻮﻓﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻠﺪﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ اﻵﺧــﺮ أن‬ ‫ﻳﻨﺼﻔﻨﺎ"‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬أن راﺑﻄﺔ ﻛﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮب ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﺎم ‪ ،2012‬ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺟ ـﻤــﻊ ﺷ ـﻤــﻞ ﻛ ــﻞ ﺻــﺎﺣ ـﺒــﺎت اﻷﻗـ ــﻼم‬ ‫اﻟﺠﺎدة ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺟﻬﺎت اﳌﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎء ﺑــﺈﺑــﺪاﻋـﻬــﻦ وﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫وﻛـ ـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ ﺑ ـﻬــﺎ داﺧـ ـ ــﻞ إﻃـ ــﺎر‬ ‫ﻳـﻀـﻤــﻦ ﻟـﻬــﻦ اﳌـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ واﻻﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﻣﻦ أﺟﻞ رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟ ـﺼــﻮرة اﻟـﺼـﺤــﺮاء‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ـﻤـ ــﺎ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ"‪،‬‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ أﺳﺎ‪ ،‬اﻟﺒﻠﺪة اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮة اﻟ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻣ ــﻦ ﻛﻠﻤﻴﻢ‬ ‫ﺑ ــﺎب اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاء‪ ،‬ﻣــﻦ ‪ 29‬أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫إﻟــﻰ ‪ 2‬ﻣــﺎي ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪،‬‬ ‫اﳌـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن اﻟ ــﻮﻃ ـﻨ ــﻲ ﻟـﻠـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮاوﻳـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـﺴ ـﺨ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬وﻫ ـ ـ ـ ــﺬه اﻟـ ـﺘـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﺘـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت اﻟـ ـﻨ ــﻮر اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﻣ ـﺴ ـﻤــﻰ "ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن أﺳــﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ واﻟـﺸـﺒــﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﺮاء"‪ ،‬ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ ﺛﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﺒﺎب اﻟﺼﺤﺮاء اﳌﺒﺪﻋﲔ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﲔ ﻣﻐﺎرﺑﺔ ﻋﻠﻰ رأﺳﻬﻢ اﳌﻤﺜﻠﺔ واﳌﺨﺮﺟﺔ واﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺑﺸﺮى إﻳﺠﻮرك‬ ‫)اﳌﺪﻳﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن(‪ ،‬واﳌﺨﺮج واﳌﺒﺪع اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻲ داوود أوﻻد‬ ‫اﻟﺴﻴﺪ‪ ،‬واﳌﻤﺜﻞ واﳌﺨﺮج إدرﻳﺲ اﻟﺮوخ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ "ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫أﺳــﺎ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ واﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻟﺼﺤﺮاء"‪ ،‬ﺑﺪﻋﻢ ﻣــﻦ ﺑﻠﺪﻳﺔ أﺳــﺎ‪،‬‬ ‫واﳌـﺠـﻠــﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻷﺳــﺎ اﻟ ــﺰاك‪ ،‬وﺑـﺘـﻌــﺎون ﻣــﻊ وﻛــﺎﻟــﺔ اﻟـﺠـﻨــﻮب‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻻﺗـ ـﺼ ــﺎل‪ ،‬واﳌ ــﺮﻛ ــﺰ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت أﺧ ــﺮى ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺘـﻀـﻤــﻦ اﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﻟـﻨـﺴـﺨــﺔ ‪ 2014‬ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن ﻋــﺮوﺿــﺎ‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻷﻓﻼم ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ ﻗﺼﻴﺮة وﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻔﺎء ﺑﻨﻤﺎذج ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﻼم اﻟﺤﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻤﺎت ﻟﻮﺟﻮه ﻓﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻴﻊ ﻛﺘﺎب ﺟﻤﺎﻋﻲ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫"ﺳﻴﻨﻤﺎ اﻟـﺼـﺤــﺮاء‪ :‬اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻟـ ــﺪﻻﻻت"‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧــﺪوة ﺣــﻮل ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫"اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ وﺧﺪﻣﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ – ﻓﻀﺎء اﻟﺼﺤﺮاء ﻧﻤﻮذﺟﺎ" ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧﻘﺎد وﺑﺎﺣﺜﲔ ﻳﺘﻢ ﺗﺠﻤﻴﻊ أﺷﻐﺎﻟﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب‪ ،‬وورﺷﺎت ﺗﻜﻮﻳ���ﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ‪ ،‬واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬واﻹﺧــﺮاج‪ ،‬واﳌﻮﻧﻄﺎج‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﻃﻴﺮ ﻣﺘﺨﺼﺼﲔ ﻓﻲ اﳌﺠﺎل‪ ،‬وﻣﺴﺎﺑﻘﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‬ ‫ﺣﻮل ﺗﻴﻤﺔ اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬وﻧﻤﻂ ﻋﻴﺶ‪،‬‬ ‫وﻣﺂﺛﺮ ﻋﻤﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺳﺘﺤﺪد ﺷﺮوط اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻼغ ﻣﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺠــﺪر اﻹﺷـ ــﺎرة إﻟ ــﻰ أن إدارة اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن ﺳـﺘـﻌـﻠــﻦ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺧ ــﻼل ﻧــﺪوة‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﺗﻨﻈﻢ ﻳﻮم )اﻷﺣﺪ( ‪ 20‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﻔﻨﺪق ﺣﻤﺰة ﺑﺠﻬﺔ ﻛﻠﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟـﺴـﻤــﺎرة‪ ،‬ﻋــﻦ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﳌﻔﺼﻞ ﻟـﻠــﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﳌﻬﺮﺟﺎن أﺳــﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ‪ .‬وﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت ﻳﺮﺟﻲ اﻻﺗﺼﺎل إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺄﺣﺪ اﻟﻌﻨﻮاﻧﲔ اﻵﺗﻴﲔ‪:‬‬ ‫‪ mtc-assa@hotmail.com‬أو ‪cinma.assa@gmail.com‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺷـﻌـﺒــﺔ اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻵداب واﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻇﻬﺮ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺮاز‪ ،‬ﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﻣ ـ ــﻊ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﺒــﺮ‬ ‫اﻟﺒﻴﺒﻠﻴﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘـ ــﺮاث اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺎرﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ اﻟـﺘــﺎرﻳـﺨــﻲ‪ ،‬ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫دراﺳﻴﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻗﺮاءات ﻓﻲ ﻛﺘﺎب‬ ‫"ﻣ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ..‬ﻣﺨﺎض اﻷﻓﻮل )‪-1935‬‬ ‫‪ "(1954‬ﻣــﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻷﺳ ـﺘــﺎذ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮزاق ﻟﻜﺮﻳﻂ‪.‬‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺘــﺮأس اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﺴــﺔ اﻷﺳ ـﺘــﺎذ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻃـﻬــﺮ‪ ،‬وﺳـﻴــﺆﻃــﺮﻫــﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺗﺬة‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻬﺎﺷﻢ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻇﻬﺮ اﳌﻬﺮاز‪ ،‬ﻓﺎس‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ ﺑﻴﺎض ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‪ ،‬ﻋﲔ اﻟﺸﻖ‪ ،‬اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﻘﻠﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻇﻬﺮ اﳌﻬﺮاز‪ ،‬ﻓﺎس‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻴﺰﻳﺪي‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻇﻬﺮ اﳌﻬﺮاز‪ ،‬ﻓﺎس‪.‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻳﻮم )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ‪ 20‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌﺤﺎﺿﺮات ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‪ .‬واﻟﺪﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ـ ــﺰا ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـﺨـ ـﻠ ــﻖ‬ ‫واﻹﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺎت اﻟ ـﺸ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻬ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺔ واﳌ ـ ــﻮﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺔ ﺑ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﻮرة واﻟـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﻮت‪ ،‬وﻣ ـ ــﻦ‬ ‫أﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺻـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎع اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـ ــﻮرة‪،‬‬ ‫اﳌﺜﻘﻔﲔ واﳌﺘﻤﻜﻨﲔ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺜـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ واﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗـﻔـﺘــﺢ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺨــﺮﻳ ـﺒ ـﻜــﺔ‪ ،‬أﺑ ـ ـ ــﻮاب اﻟ ـﺘــﺮﺷ ـﻴــﺢ‬ ‫ﻹﺣﺪى اﻟﻮرﺷﺎت ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‪.‬‬‫‪ 2‬ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎرﻳ ــﻮ إﻟ ــﻰ‬‫اﻟﺼﻮرة‪.‬‬ ‫‪ 3‬اﻹﺧﺮاج اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪.‬‬‫‪ 4‬إدارة اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪.‬‬‫‪ 5‬اﻟﺘﻮﻟﻴﻒ اﻟﺮﻗﻤﻲ‪.‬‬‫‪ 6‬إدارة اﳌﻤﺜﻞ‪.‬‬‫‪ 7‬اﻟﺘﺤﺮﻳﻚ اﻟﺜﻼﺛﻲ اﻷﺑﻌﺎد‪ ،‬ﺧﺎص ﺑﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬‫ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﻌﻨﻴﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﻠﺊ اﺳﺘﻤﺎرة اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 31‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫‪http://festivalkhouribga.com/site‬‬

‫اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫وﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ اﻟـﺜــﺎﻧــﻮﻳــﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣــﻮﻻي ﻋﺒﺪ اﻟـﻠــﻪ ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ أﺑــﺎء وﺗﻼﻣﻴﺬ اﳌﺆﺳﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻧــﺎدي اﻟـﻜـﺘــﺎب اﻷدﻳــﺐ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻟﻐﺘﻴﺮي ﻓﻲ ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ "ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮاءة"‪.‬‬ ‫ﻳﻨﻌﻘﺪ ﻫــﺬا اﻟـﻨـﺸــﺎط اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻳــﻮم )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( ‪ 11‬أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌـﻘـﺒــﻞ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـﺘ ــﺎﺳ ـﻌــﺔ ﺻ ـﺒــﺎﺣــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﻣﻮﻻي ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻨﻴﺎﺑﺔ أﻧﻔﺎ ﺑﺎﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫‪w²OÐ VODK å5KHG*« lOЗò‬‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﻣـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺔ ﺷ ـ ـﻤـ ــﺲ ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ واﻹﻋ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺎﻫــﺮة‪ ،‬ﺻ ــﺪر اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب اﳌ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻠ ـﺠــﺪل "رﺑ ـﻴــﻊ‬ ‫اﳌـ ـﻐـ ـﻔـ ـﻠ ــﲔ" ﻟ ـﻠ ـﺨ ـﺒ ـﻴــﺮ اﻻﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠ ــﻲ واﳌ ـﺤ ـﻠ ــﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟﻄﻴﺐ ﺑﻴﺘﻲ‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻳ ـﻘــﻊ ﻓ ــﻲ ‪ 520‬ﺻ ـﻔ ـﺤــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟـﺤـﺠــﻢ‬ ‫اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪ .‬وﻳ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ واﺣـ ـ ــﺪا وﻋ ـﺸــﺮﻳــﻦ ﻓـﺼــﻼ‬ ‫رﺋﻴﺴﻴﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﻘﺪﻣﺔ واﻟﺨﺎﺗﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎب "رﺑ ـﻴــﻊ اﳌ ـﻐ ـﻔ ـﻠــﲔ‪ :‬اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﻳــﺔ اﳌﻤﻨﻬﺠﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻌــﺮب ﻓــﻲ )ﺟـﻴــﻮ‪-‬ﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ( ﺣـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة" ﻳﻜﺸﻒ ﻓـﻴــﻪ اﳌــﺆﻟــﻒ أﺳ ــﺮار ﻣــﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑ ــ"اﻟــﺮﺑ ـﻴــﻊ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ"‪ ،‬وﻳ ـﺠ ـﻴــﺐ ﻋــﻦ أﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ ﺑﻘﻴﺖ‬ ‫دون إﺟ ــﺎﺑ ــﺎت‪ .‬ﻓـﻘــﺪ ﻛـﺘــﺐ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮون ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑـﻴــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ــﺪﻋ ــﲔ اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺮ واﻟـ ـﺘ ــﺄوﻳ ــﻞ وﻛ ـﺸــﻒ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮر وﻃ ـ ـ ــﺮح اﻟ ـ ـﺒ ــﺪﻳ ــﻞ‪ ،‬وﺗـ ـﺒـ ـﻴ ــﺎن اﻟـ ـﻌـ ـﻠ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮل‪ ...‬ﺗ ـﻨــﺎول اﻟ ـﻌــﺮب ﻫـﺴـﺘــﺮاﺗــﻪ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺒﻬﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰة ﺑــﺎﻟـﺘـﺴـﻄـﻴــﺢ واﻟ ـﺘ ـﻬــﻮﻳــﻞ واﻷﻣـ ــﺎدﻳـ ــﺢ‪..‬‬ ‫وﻋ ــﺎﻟـ ـﺠ ــﻪ اﻟـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﻮن ﺑ ـﺘ ـﻌــﺎﻟ ـﻴ ـﻬــﻢ وﺗــﺪﻟ ـﻴ ـﺴ ـﻬــﻢ‬ ‫اﳌﻌﻬﻮد اﻟﺼﺮﻳﺢ‪ ..‬وأﺧﻀﻌﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻸﺳﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻹﻋــﻼﻣـﻴــﺔ اﳌـﺘـﺴــﺎرﻋــﺔ اﻟـﺘـﺠــﺎرﻳــﺔ‪ ،‬وﻣـﻨــﺎﻫــﺞ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻷﻧﺎﺳﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﺤﻨﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻨﻂ ﻣﺎ ﺑﲔ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﻄــﺎﻓـﻴــﺎت اﳌـﻐــﺮﺿــﺔ‪ ،‬واﻻﺧـﺘــﺰاﻟـﻴــﺎت اﳌﺒﺘﻮرة‬ ‫ذات اﻟﺘﻬﺪﻳﻔﺎت اﻟﻠﻮﻟﺒﻴﺔ‪ ...‬وﺑﻘﻴﺖ ﻣــﺎ ﺑــﲔ ﻫﺬه‬ ‫وﺗﻠﻚ‪ ،‬ﺗﺴﺎؤﻻت ﻣﻌﻠﻘﺔ وأﻟﻐﺎز ﺑﺪون أﺟﻮﺑﺔ !‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻒ رﺟﻞ اﻟﺸﺎرع اﳌﺤﻘﺮ اﻟﺤﻴﺮان؛ ﻳﻀﺮب‬ ‫اﻟ ـﻜــﻒ ﺑــﺎﻟ ـﻜــﻒ‪ ،‬وﻳـﺤـﻤـﻠــﻖ ﻓــﻲ اﻟ ـ ـﻔ ــﺮاغ‪ ..‬ﻳـﺘـﺴــﺎءل‬

‫ﻣــﻊ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻳـﺴــﺎﺋــﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼﻲ اﻻﺻﻄﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪-‬اﻟﺜﻘﺎﻓﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻴﺎﺳﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻹﻋﻼﻣﻮﻳﺔ‪-‬‬ ‫اﳌﺮاﻓﻘﺔ ﻟﻠﺰﻳﻒ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻌﺎﳌﻲ اﻟﺮﺳﻤﻲ اﳌﺴﻴﺮ‬ ‫اﻷﺟ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻓــﻼ ﻳـﺠــﺪ اﻹﺟــﺎﺑــﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺴﺘﺼﺮخ ﺟﻬﻴﻨﺔ‬ ‫ﻟﻌﻠﻬﺎ ﺗﻨﺒﺆه ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ اﻟﻴﻘﲔ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﳌﺆﻟﻒ "إﻧﻪ ﻻ ﻣﺮاء ﻓﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳﺘﻨﺒﺎت‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑــ"ﺛــﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ"‪ ،‬ﻓﻲ ﺧﺮﻳﻒ‬ ‫‪2011‬؛ ﻛـﻤــﺮﺣـﻠــﺔ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺔ أﺧ ـﻴ ــﺮة ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺸــﺮوع‬ ‫اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮري اﻷﺧﻴﺮ ذي اﻟﺼﺮح اﳌﺘﻬﺎوي‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘ ــﺪارة ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺠـﻐــﺮاﻓـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ وﺗـﻄــﻮﻳــﻖ‬ ‫ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ ﺑﻐﻴﺔ ﺣـﺸــﺮﻫــﺎ ﺗـﺤــﺖ اﻟـﺴـﻴــﺎدة اﳌﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻐــﺮب ﻋـﺒــﺮ ﻣــﺮﺣـﻠـﺘــﻪ "اﻟ ـﺘ ـﻄــﻮرﻳــﺔ" اﻟ ـﺘــﻲ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻣــﻦ أورﺑ ــﺎ ‪ -‬ﻓــﻲ ﻣــﺎ ﺑــﲔ اﻟـﺤــﺮﺑــﲔ ‪ -‬إﻟــﻰ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت‬ ‫اﳌـﺘـﺤــﺪة اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫إﻟﻰ إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ...‬وﺗﻠﻚ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﲔ‪.‬‬ ‫وإن ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟــﺮﺑـﻴــﻊ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟــﻢ ﺗـﺴـﻘــﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻨـﻴــﺎزك اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻮﻛﻬﺎ أﻟﺴﻨﺔ ﺧﺒﺮاء‬ ‫)اﻟـﺠـﻴــﻮ‪-‬ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ( ﺑـﻌــﺪ ﺣــﺮب اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻮدﺗﻬﺎ أﻗﻼم ﻣﻬﻨﺪﺳﻲ )اﻟﺠﻴﻮ‪ -‬ﺳﺘﺮاﺗﺠﻴﺎت(‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺠـﻠــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،2005‬وﻃـ ـﺒ ــﺦ اﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع‪ ،‬واﻟ ـ ـﻨـ ــﺎس ﻧ ـﻴــﺎم‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻷوﻛـ ــﺎر اﳌـﻌـﺘـﻤــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺨــﺎﺑــﺮات اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻟـﺒــﻮﺷــﻲ‪ ،‬وﺗــﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻓــﻲ زﻣــﻦ "اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫اﻷوﺑــﺎﻣــﻲ"‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺨﺒﺰ اﻟـﻴــﻮﻣــﻲ "اﻹﺻــﻼﺣــﻲ"‬

‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ ﺑ ــﺎراك أوﺑــﺎﻣــﺎ ﺑﻘﺼﺪ ﺗﺮﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺼــﺪﻋــﺎت اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ وﺗـﺼــﺪﻳــﺮﻫــﺎ‬ ‫ﻟﻠﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ اﺑـﺘــﺰاز ﺣﻠﻔﺎء أﻣﻴﺮﻛﺎ ﻓــﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﺧــﺎﺻــﺔ ﻣــﻦ اﻷورﺑ ـﻴــﲔ واﻟ ـﻌــﺮب‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﺨﻠﻖ‬ ‫ﺣﺮوب ﻣﺪﻣﺮة ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ‪ ،‬اﻣﺘﺜﺎﻻ‬ ‫ﻟ ــﺰﻣ ــﺮة اﻷﺳ ـ ـﻴـ ــﺎد‪ ،‬وﺗ ـﺴــﻮﻳ ـﻐــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺘــﺪﺧــﻞ اﻟ ـﺴــﺎﻓــﺮ‬ ‫واﻟﻌﺎﺟﻞ ﻓﻲ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﳌﺎرﻗﺔ واﺳﺘﺒﺪال ﺣﻜﺎﻣﻬﺎ اﳌﺴﺘﺒﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻜﺒﺎش ﺳﺎﺳﺘﻬﺎ وﻧﺨﺒﻬﺎ اﻟﻌﻤﻼء اﳌﻔﺴﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﺳـ ـﺘـ ـﻀـ ـﺒ ــﺎع ﺳ ـﻜــﺎﻧ ـﻬــﺎ اﳌـ ـﻐـ ـﻔـ ـﻠ ــﲔ‪ ...‬ﻓــﺄﻃــﺎﺣــﺖ‬ ‫اﻹﻣ ـﺒــﺮاﻃــﻮرﻳــﺔ ﺑــﺄوﻟ ـﺌــﻚ اﻟــﺬﻳــﻦ اﻣ ـﺘــﺺ رﺣﻴﻘﻬﻢ‬ ‫وأﻧ ـﻬ ـﻴــﺖ ﻣـﻬـﻤــﺎﺗـﻬــﻢ‪ ،‬وﺗــﻢ اﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋـﻠــﻰ اﳌﺘﺒﻘﲔ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣــﻦ ﺳــﻼﻃــﲔ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﺎن وﻣ ـﺸــﺎﻳــﺦ اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﺠــﺎن إﻟــﻰ‬ ‫ﺣــﲔ‪ ،‬إﻟــﻰ أن ﻳﺘﻢ ﻋﺼﺮﻫﻢ ﻣﺜﻞ اﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﻨﻔﺎذ ﻣﻌﲔ ﻗــﺪراﺗـﻬــﻢ وﺧــﺪﻣــﺎﺗـﻬــﻢ‪ ،‬وﺗﺠﻔﻴﻒ‬ ‫ﻳﻨﺎﺑﻴﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﻴﺠﺰون ﺟﺰاء ﺳﻨﻤﺎر‪ ،‬وﻳﻜﺘﻔﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﻔﺮ ﻣﻦ اﻟﻐﻨﻴﻤﺔ ﺑﺎﻹﻳﺎب‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑ ــﺎﺳ ـﺘ ـﺌ ـﺼ ــﺎل اﳌـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮدﻳ ــﻦ اﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﺎة ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟـﺘــﺮوﻳــﺾ‪ .‬وﻻ ﺟــﺪﻳــﺪ ﺗﺤﺖ اﻟـﺸـﻤــﺲ‪ ..‬ﻓﺎﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﺣﻠﻘﺔ ﻣﻦ اﳌﺴﻠﺴﻼت اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟـﻔـﺠــﺔ‪ ،‬اﻣ ـﺘــﺪادا ﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﻌﺼ��� ‪ 11‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ 2001‬اﻟ ـﻬــﻮﻟ ـﻴــﻮدي اﳌــﻮﻧ ـﺘــﺎج واﻹﺧـ ـ ــﺮاج‪... ،‬‬ ‫وﻟ ـﻴــﺲ ﻟـﻠـﻌــﺮب ﻓــﻲ "رﺑـﻴـﻌـﻬــﻢ" ﻣــﻦ ﻧﺼﻴﺐ ﺳــﻮى‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮدﻧــﺔ واﻟــﺰﻋ ـﻘــﺎت‪ ،‬واﻟـﻀـﺠـﻴــﺞ واﻟ ـﺘ ـﻬــﺮﻳــﺞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺮك اﻟﻌﺒﺜﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪."...‬‬

‫ﺗـ ـ ـﻌـ ـ ـﻘ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻴﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎدي ﻳــﻮم )اﻟـﺴـﺒــﺖ( ‪ 15‬ﻣــﺎرس‬ ‫اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﺑــﺎﳌــﺮﻛــﺐ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ ﺳﻴﺪي‬ ‫ﺑﻠﻴﻮط ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﺘــﻢ ﺧ ــﻼل اﻟ ـﺠ ـﻤــﻊ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ اﻧﺘﺨﺎب أﻣﲔ ﻋﺎم‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "اﻻﺗﺤﺎد اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠـ ــﺰﺟـ ــﻞ‪ ...‬ﻧ ـﺤ ــﻮ ﺗ ــﺮﺳ ـﻴ ــﺦ ﻟ ــﺮؤﻳ ــﺔ‬ ‫ﺗﺸﺎرﻛﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ"‪ ،‬ﻳﻌﻘﺪ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟـﻠــﺰﺟــﻞ ﻣــﺆﺗ ـﻤــﺮه اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وذﻟﻚ أﻳﺎم ‪ 16-15-14‬ﻣﺎرس‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﺎﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪135 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ”—U 12 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 10 ¡UFÐ‬‬

‫‪7‬‬

‫{‪W—UB« WOdO_« dO¹UF*« tłË w  ôËUI*« WOUMð ‘UF½≈ …—Ëd‬‬ ‫أﺟﺮى ﻋﺰﻳﺰ رﺑﺎح‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻟ ـﻠــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﻚ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺳﻴﺮت‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﺗﻮﻣﺴﻴﺎد"‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﻤ ـﺤــﻮرت ﺣ ــﻮل ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ ذات‬ ‫ﺻﻠﺔ ﺑﻘﻄﺎﻋﺎت ﻣﻴﻨﺎﺋﻴﺔ وﺳﻜﻜﻴﺔ وﺑﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑـﻴــﺎن ﻟ ـﻠــﻮزارة‪ ،‬أﻧــﻪ ﺗــﻢ ﺧــﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮد ﻓﺮع‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﻟـ"ﺗﻮﻣﺴﻴﺎد" ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ وإدارة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ اﳌﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻳــﺰور ﺳﻴﺮت اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬رﻓﻘﺔ‬ ‫وﻓﺪ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﺳﺘﻜﺸﺎف‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎرﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﺘـﻴـﺤـﻬــﺎ اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ‪ ،‬واﻟـﻨـﻘــﻞ‪ ،‬واﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﻚ‪ .‬وﺗﻀﻢ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ "ﺗﻮﻣﺴﻴﺎد" اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 12‬أﻟﻔﺎ و ‪ 200‬ﺻﻨﺎﻋﻲ وﻣﻘﺎول‪.‬‬ ‫أﻋـ ـﻠ ــﻦ ﺑ ـﻨ ــﻚ "أوﻧ ـ ـ ــﻲ ﻛـ ــﺮﻳـ ــﺪﻳـ ــﺖ"‪ ،‬أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺛ ـ ــﺎء(‪ ،‬أﻧ ـ ــﻪ ﺳ ـﺠ ــﻞ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر أورو )‪19‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر( ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺠﻨﻴﺐ ﻣﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻗﺮوض ردﻳﺌﺔ‪ ،‬واﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺻﻔﻘﺎت اﺳﺘﺤﻮاذ ﺳﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺤﺮك‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ ﻟـﺘـﻄـﻬـﻴــﺮ ﻣ ـﻴــﺰاﻧ ـﻴ ـﺘــﻪ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣــﺮاﺟ ـﻌــﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﳌﺼﺮﻓﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻷورﺑـﻴــﺔ‪ .‬وﻗــﺎل "أوﻧــﻲ ﻛﺮﻳﺪﻳﺖ"‪،‬‬ ‫أﻛـﺒــﺮ ﺑﻨﻚ إﻳـﻄــﺎﻟــﻲ ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﺻ ــﻮل‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻪ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻟﻘﺮوض‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 13.7‬ﻣﻠﻴﺎر أورو ﻓﻲ ‪ ،2013‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 9.3‬ﻣﻠﻴﺎر أورو ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻓﻘﻂ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺤﻠﻞ ﻣﺼﺮﻓﻲ‪ ،‬رﻓﺾ ﻧﺸﺮ اﺳﻤﻪ‪" ،‬ﻫﺬا‬ ‫ﺗﻄﻬﻴﺮ ﻣﺬﻫﻞ‪ ...‬اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺗﺠﻨﺐ ‪ 9.3‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫أورو ﳌـﺨـﺼـﺼــﺎت اﻟ ـﻘــﺮوض‪ .‬ﻛـﻨــﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫‪ 4.5‬ﻣﻠﻴﺎر أورو وﻛﻨﺎ ﻧﻌﺘﺒﺮ ذﻟــﻚ ﺗﻘﺪﻳﺮا‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ‪".‬‬ ‫ﺗ ـ ــﺮاﺟ ـ ـﻌ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ــﺮة اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬أﻣـ ــﺲ‬ ‫)اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﻣــﻊ إﻗـﺒــﺎل اﻷﺗ ــﺮاك ﻋـﻠــﻰ ﺷــﺮاء‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪوﻻرات واﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎظ ﺑ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣــﻊ ﺗﻮﻗﻌﻬﻢ‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑﺎت أﺛﻨﺎء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺠﺮى ﻓﻲ وﻗــﺖ ﻻﺣــﻖ ﻣﻦ ﻫــﺬا اﻟﺸﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن أﺛﺎرت وﻓﺎة ﺻﺒﻲ ﻛﺎن أﺻﻴﺐ ﻓﻲ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻣ ـﺨــﺎوف ﻣــﻦ ﺣ ــﺪوث اﳌــﺰﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺿـﻄــﺮاﺑــﺎت‪ .‬واﻟﺘﻮﺗﺮات ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺗﺴﺠﻴﻼت ﺻﻮﺗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺰﻋﻢ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻓﺴﺎد ﺣﻜﻮﻣﻲ‪ .‬وﻳﻘﻮل‬ ‫رﺟ ــﺐ ﻃ ـﻴــﺐ أردوﻏـ ـ ـ ــﺎن‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـ ـ ــﻮزراء‪،‬‬ ‫إن اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻼت "ﻣ ـﻠ ـﻔ ـﻘــﺔ"‪ ،‬وﺗ ـﻬ ــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻪ‪ .‬وﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﻠﻴﺮة إﻟﻰ ‪2.2281‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟــﺪوﻻر ﻓــﻲ أواﺧــﺮ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫‪ 2.2200‬ﻓﻲ أواﺧﺮ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻓﻲ اﻹﻏﻼق‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‪ .‬وارﺗ ـ ـﻔـ ــﻊ ﻋ ــﺎﺋ ــﺪ ﺳ ـﻨــﺪ اﻟ ـﺨــﺰاﻧــﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳﻲ ﻷﺟﻞ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات إﻟﻰ ‪10.98‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬أﻣــﺲ‪ ،‬ﻣــﻦ ‪ 10.9‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻹﻏ ـ ــﻼق‪ .‬وﺑ ـﻌــﺪ ﺟـﻠـﺴـﺘــﲔ ﻣــﻦ اﻟـﺨـﺴــﺎﺋــﺮ‬ ‫أﻏـﻠــﻖ اﳌــﺆﺷــﺮ اﻟــﺮﺋـﻴـﺴــﻲ ﻟــﻸﺳـﻬــﻢ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻮرﺻﺔ اﺳﻄﻨﺒﻮل ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ‪ 0.53‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻋﻨﺪ ‪ 63065.64‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أداء ﻣﺆﺷﺮ اﻷﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ اﻷوﺳﻊ اﻟﺬي‬ ‫ارﺗﻔﻊ ‪ 0.13‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬

‫اﳍﺪف ﻫﻮ إﻋﺎدة اﻟﺘﻮازن ﻟﺘﺒﺎدﻻت اﳌﻐﺮب واﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ‪ º‬ﺗﺒﻘﻰ اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺼﺎرﻣﺔ ﻋﻘﺒﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﺗ ـﻬ ــﻢ ﻣـ ــﺬﻛـ ــﺮة اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫وﻗ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬أول أﻣـ ـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ(‪،‬‬ ‫رﺟــﺎل أﻋﻤﺎل ﻣﻐﺎرﺑﺔ وأﻣﻴﺮﻛﻴﻮن‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳـ ــﺮاﻫـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻗ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎده‪ ،‬وﺟـ ـ ـﻠ ـ ــﺐ ﻣ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﺎرات اﻷﻣ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ اﻷﻣ ـ ــﺮ ﺑـ ـﺜ ــﻼث ﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫إﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ذات ﻗـﻴـﻤــﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ :‬ﻗﻄﺎع اﻟـﻄــﺎﻗــﺎت اﳌﺘﺠﺪدة‪،‬‬ ‫ﻗـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع اﳌـ ـ ـﻨـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺎت اﻟ ـ ــﺰراﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺬاﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻗ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎع اﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻴ ــﺞ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺪ ﺟ ــﺮى اﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﺬﻛــﺮة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻫﺎﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻟــﺬي اﺧﺘﺘﻤﺖ‬ ‫أﺷـﻐــﺎﻟــﻪ ﻣ ـﺴــﺎء‪ ،‬أﻣــﺲ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء(‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﺔ اﻹدارﻳـ ــﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒ ــﺮ ﻫـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ــﺬﻛ ـ ــﺮة ﺑ ـﻤ ـﺜــﺎﺑــﺔ‬ ‫اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺤﺮ ﺑﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺟﺮى ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋــﺎم ‪ ،2004‬ودﺧـﻠــﺖ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋـ ــﺎم ‪ .2006‬وﻳ ـﻌــﺪ اﳌـ ـﻐ ــﺮب اﻟـﺒـﻠــﺪ‬ ‫اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘــﻲ اﻟــﻮﺣ ـﻴــﺪ اﻟ ــﺬي ﺗﺠﻤﻌﻪ‬ ‫اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ ﺗ ـﺒــﺎدل ﺣــﺮ ﻣــﻊ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت‬ ‫اﳌـﺘـﺤــﺪة اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ .‬ﻫ ــﺬا‪ ،‬وﻳــﺄﺗــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ــﻢ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪورة اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻬ ــﺬا‬ ‫اﳌﺆﺗﻤﺮ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻹﻋــﺎدة اﻟـﺘــﻮازن ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮ ﺑ ـ ــﲔ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب واﻟـ ـ ــﻮﻻﻳـ ـ ــﺎت‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴ ــﺚ ﻻ‬ ‫ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ أﺣﺪ أن ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﻋﻠﻰ اﻹﻃﻼق‪،‬‬

‫وأﻧﻬﺎ ﺗﺼﺐ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﺘﺠﻠﻰ واﺿﺤﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻴ ــﺰاﻧ ــﻪ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎري‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫ﺗـ ـﺒـ ـﻘ ــﻰ اﳌـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ ﺟ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـﺤـ ــﺪودة‬ ‫ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺠﺎﻧﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ إن ﻟﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫أن اﻟـﺨـﺴــﺎرة اﻟـﺘـﺠــﺎرﻳــﺔ ﻫــﻲ ﺳﻴﺪ‬ ‫اﳌ ــﻮﻗ ــﻒ‪ .‬وﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻹﻃ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻗــﺎﻟــﺖ‬ ‫ﻣــﺮﻳــﻢ ﺑــﻦ ﺻــﺎﻟــﺢ ﺷـﻘــﺮون‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻟـﻜــﻮﻧـﻔــﺪراﻟـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪" ،‬إن اﻟﺘﺒﺎدﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻗــﺪ ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣﺮات ﻣﻨﺬ دﺧﻮل اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟ ـﺤ ــﺮ ﺣ ـﻴــﺰ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬ ﻋـ ــﺎم ‪،2006‬‬ ‫إﻻ أن ﺣـﺠــﻢ اﻟ ـﺼ ــﺎدرات اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻳ ـﻈــﻞ ﺿ ـﺌ ـﻴــﻼ ﺟ ــﺪا ﺑــﺎﳌ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟــﻮاردات"‪ .‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻋﺠﺰ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﻣﻴﺰان‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎدﻻت اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎري اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ ﺑ ـﻨ ـﺼــﺎﻟــﺢ‪ ،‬أن اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻳﻬﺪف ﻣﻦ ﺧــﻼل ﻫــﺬا اﳌﺆﺗﻤﺮ إﻟﻰ‬ ‫ﺟـ ـﻠ ــﺐ اﳌـ ــﺰﻳـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎرات‬ ‫اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ وإﻃـ ـ ـ ــﻼع اﳌـ ـﺼ ــﺪرﻳ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺎرﺑـ ـ ـ ــﺔ اﳌـ ـ ـﺤـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤـ ـ ـﻠ ـ ــﲔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﺎﺋ ــﺺ اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮق اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻧــﻮﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻄ ـﻠــﺐ داﺧـ ـﻠـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺣـﺘــﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻢ ﺗﻜﻴﻴﻒ ﻋﺮﺿﻬﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺴﻮق‪ .‬وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪،‬‬ ‫أﺷﺎر اﳌﺘﺪﺧﻠﻮن إﻟﻰ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳـﺘـﻄـﻠــﺐ ﻧــﻮﻋــﺎ ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻨــﺎﺳــﻖ ﻟــﺪى‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧـﺒــﲔ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة اﻟ ــﺪوﻟ ـ ـﻴ ــﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﺑﻦ ﺷﻘﺮون ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‪،‬‬ ‫"وﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮد ﺗ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎوت ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﺤـ ــﻮظ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻘﺪرات اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﺑﲔ اﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ وﻧـﻈـﻴــﺮاﺗـﻬــﺎ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪،‬‬

‫ﺑ ــﺎﻷﺧ ــﺺ ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺪرة‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻻﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺎﻳـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ"‪ ،‬وﻫ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﻻ ﻳـ ـﺨ ــﺪم‬ ‫اﳌﺼﻠﺤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ـﻨـ ـ ـﺼ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺢ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣ ــﺬﻛ ــﺮة اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون ﻫ ــﺎﺗ ــﻪ ﺳـﺘـﻤـﻜــﻦ‬ ‫اﳌﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﻣـﻌــﺎﻳـﻴــﺮ اﻟ ـﺴــﻮق اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ .‬وﻓــﻲ‬ ‫ﻧـﻔــﺲ اﻹﻃـ ــﺎر‪ ،‬ﻗــﺎل ﺗــﻮد ﺷــﻮاﺗــﺮز‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺆول اﻷﻋـ ـﻤ ــﺎل اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣ ــﺬﻛ ــﺮة اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون ﻫ ــﺎﺗ ــﻪ ﺳـﺘـﻤـﻜــﻦ‬ ‫ﻣــﻦ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻷﻫ ـ ــﺪاف اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺤﺮ اﻟﺘﻲ ﻟﻄﺎﳌﺎ‬ ‫ﺧﺪﻣﺖ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ ﻇﻠﺖ اﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ـ ـﺤـ ــﺪوة ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎﻳــﺔ‪.‬‬ ‫ووﻋـﻴــﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﺑ ـﻀــﺮورة اﻟــﺮﻓــﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺗـﻨــﺎﻓـﺴـﻴــﺔ اﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺴﻮق اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫ذﻛـ ــﺮت ﺑـﻨـﺼــﺎﻟــﺢ ﺑ ـﻀــﺮورة وﺿــﻊ‬ ‫ّ‬ ‫آﻟﻴﺎت ﻟﻠﺘﺴﻬﻴﻞ ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬وﻳ ـ ـﻬـ ــﺪف اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻋــﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻫــﺬه اﳌــﺬﻛــﺮة إﻟــﻰ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒﺎدﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ــﺪة‪ ،‬ﻣ ـ ــﻊ إﻋـ ـ ـ ـ ــﺎدة اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻮازن‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺰان اﻟﺘﺠﺎري ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬وﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟﺰﻳﺎرة اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺎم ﺑـﻬــﺎ ﺟــﻼﻟــﺔ اﳌـﻠــﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎدس إﻟــﻰ اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﳌـﺘـﺤــﺪة‪،‬‬ ‫أﻫ ـ ــﻢ وأﺑ ـ ـ ــﺮز ﻣ ــﺎ ﺑ ـﻌــﺚ ﻫ ـ ــﺬا اﻷﻣ ــﻞ‬ ‫ﻟــﺪى اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻳﻨﻀﺎف‬ ‫إﻟ ــﻰ ذﻟ ــﻚ أﻳ ـﻀــﺎ اﻟــﺮؤﻳــﺔ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﻐﺮب إﻟﻰ دول إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟـﺼـﺤــﺮاء‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﺗـﺨــﺪم ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗﺴﻌﻰ‬

‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة إﻟﻰ ﺿﻤﺎن ﻣﻤﺮ‬ ‫آﻣــﻦ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟــﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟــﺪول‬ ‫اﻹﻓـ ــﺮﻳ ـ ـﻘ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬وﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﻗــﻊ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺤ ـﻈــﻰ‬ ‫ﺑ ــﻪ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻟ ـﻜــﻮﻧــﻪ ﻛـ ـﺒ ــﻮاﺑ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﺗﺴﻌﻰ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ أواﺻﺮ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻳ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺐ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب أن ﻳـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ اﻟ ـ ـ ــﺪور‬ ‫اﳌ ـﻨــﻮط ﺑــﻪ واﳌ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻓــﻲ ﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫وﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﳌـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺪة‬ ‫ﻟ ــﻸﺳ ــﻮاق اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺔ "اﻟ ـ ـﻌـ ــﺬراء"‪.‬‬ ‫ذﻛــﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻮﺳـﻌـﻴــﺪ‪ ،‬وزﻳــﺮ‬ ‫وﻗــﺪ ّ‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎد واﳌ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﻹﻃ ـ ـ ــﺎر‪ ،‬ﺑ ــﺎﻻﺳ ـﺘ ـﻘ ــﺮار اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟــﺬي ﻳﻌﺮﻓﻪ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﺑﺎﳌﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ دول اﳌﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ـ ـﻄـ ــﻮر ﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎﺗ ــﻪ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﺘ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﳌ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺊ ﻋ ـﻠــﻰ وﺟ ـ ــﻪ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺪ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺠﻠﺐ ﻣﺰﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وﻫﺪف اﳌﻐﺮب‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫اﺳـﺘـﻜـﺸــﺎف ﻛــﻞ اﻟ ـﻔــﺮص اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫اﳌـﺘــﺎﺣــﺔ ﻟــﻪ ﻣــﻊ اﻟـﺸــﺮﻳــﻚ اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ‬ ‫واﻻﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة ﻣـﻨـﻬــﺎ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑـﻬــﺪف‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ذات ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣـ ـﻀ ــﺎﻓ ــﺔ ﻋـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬وﻣـ ـ ــﻦ اﳌـ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ‬ ‫أن ﺗـﺸـﻜــﻞ ﻫ ــﺬه اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة ﺳﺒﻼ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون راﺑـ ـ ـ ـ ــﺢ‪-‬راﺑـ ـ ـ ـ ــﺢ‪ .‬وﺷـ ـ ــﺪد‬ ‫ﺷ ــﻮاﺗ ــﺮز ﻋ ـﻠــﻰ ﺿ ـ ــﺮورة أن ﻳـﺒـﻘــﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺮب ﺟـ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻆ ﻓـ ـ ـ ــﻲ وﺟـ ـ ــﻪ‬ ‫اﻷﺳـ ـ ـ ـ ــﻮاق اﻵﺳ ـ ـﻴـ ــﻮﻳـ ــﺔ‪ ،‬وأﺳ ـ ـ ــﻮاق‬ ‫أورﺑ ـ ــﺎ اﻟ ـﺸــﺮﻗ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺷ ــﺪد ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺮورة اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮوع ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺎون‬

‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ وﻏـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـﻨ ـﻘ ـﻄ ــﻊ‪ ،‬وﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺿـ ـ ـ ــﺮورة وﺿ ـ ــﻊ آﻟ ـ ـﻴـ ــﺎت ﻟ ـﻀ ـﻤــﺎن‬ ‫إﻃـ ـ ـ ــﺎر "ﺻـ ـ ـﺤ ـ ــﻲ" ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎرات‬ ‫اﻷﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻛـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮب‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻳـﺒـﻘــﻰ اﻟ ـﺴــﺆال اﳌ ـﻄــﺮوح ﻫــﻞ ﻓﻌﻼ‬ ‫ﺑــﺈﻣـﻜــﺎن اﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗـﻨــﺎﻓـﺴـﻴـﺘـﻬــﺎ ووﻟ ـ ــﻮج اﻟ ـﺴــﻮق‬ ‫اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻻ ﻳ ـﺨ ـﻔــﻰ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫أﺣ ــﺪ أﻧ ـﻬــﺎ ﺗ ـﻔــﺮض رﻗــﺎﺑــﺔ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻔ ــﺮز اﳌ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻤـﻜـﻨـﻬــﺎ‬ ‫واﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘـ ــﻮﺟـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ذﻟ ــﻚ‪ .‬وﺗـﺒـﻘــﻰ ﻫــﺬه اﳌـﻌــﺎﻳـﻴــﺮ اﻟﺠﺪ‬ ‫اﻟﺼﺎرﻣﺔ ﻋﻘﺒﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌـﺠــﺰ ﻓــﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎن ﻋ ـ ـ ــﻦ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ـ ــﺎء ﻫ ـ ــﺬه‬ ‫اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪ ﺻﺪا ﳌﻨﺘﻮﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺤــﺪود اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ .‬وﻣــﻦ ﺑﲔ‬ ‫اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻷﺧـ ـ ـ ــﺮى اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﻮاﺟ ــﻪ‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﳌ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻧـﺠــﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ اﻟ ـ ــﺬي ﻳــﺄﺧــﺬ‬ ‫ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻇــﺮوف اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻼ ﻳ ـﻘ ـﺒــﻞ أي ﻣ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت ﻳــﺪﺧــﻞ‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤ ــﻞ ﻓ ـ ــﻲ ﻇـ ـ ـ ــﺮوف ﻏ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻗـ ــﺎﻧـ ــﻮﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻛـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻐـ ـﻴ ــﻞ اﻷﻃـ ـ ـﻔ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣ ـ ـﺜـ ــﻼ‪ .‬أﻣ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺸـ ــﻖ اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎر‪ ،‬ﻓـ ـﻴـ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب إﺻـ ـ ــﻼح ﻣـ ـﻨ ــﺎخ أﻋـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻪ‪،‬‬ ‫وﺟـ ـﻌـ ـﻠ ــﻪ ﺷـ ـﻔ ــﺎﻓ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟ ـﺸ ـﻜ ــﻞ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻳـﺠـﻌــﻞ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر آﻣ ـﻨــﺎ وﺧــﺎﻟـﻴــﺎ‬ ‫ﻣــﻦ أي ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ اﳌﻐﺮب ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺷﻮة‪ ،‬واﻟﺰﺑﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﳌـﺤـﺴــﻮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗـﺴـﻬـﻴــﻞ اﳌﺴﺎﻃﺮ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺪر ﻣﻌﻬﺪ ﺑﺎرز ﻟﻠﺒﺤﻮث اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬أن اﻟ ـﻨ ـﻤــﻮ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺑــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﺗ ـ ـﺴـ ــﺎرع ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻃـﻔـﻴــﻒ‬ ‫ﻓــﻲ اﻷﺷ ـﻬــﺮ اﻟـﺜــﻼﺛــﺔ ﺣـﺘــﻰ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ ﻓـﺒــﺮاﻳــﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ أن ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻌــﺎم ﻣــﻦ اﻟـﻌــﻮدة‬ ‫إﻟــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟـﻨـﻤــﻮ اﻟ ــﺬي ﻛــﺎن ﻋـﻨــﺪه ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟــﺮﻛــﻮد‪ .‬وأﺿــﺎف اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺒﺤﻮث‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أن ﻣــﻦ اﳌﺮﺟﺢ‬ ‫أن اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻧﻤﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪0.8‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ اﻷﺷـﻬــﺮ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻧﻤﻮ ﺑﻠﻎ ‪ 0.7‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻷﺷ ـﻬــﺮ اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺔ ﺣ ـﺘــﻰ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﳌـﻌـﻬــﺪ أن ذﻟــﻚ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻣﻨﺨﻔﺾ اﻵن ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 1‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓﻘﻂ ﻋــﻦ اﻟ ــﺬروة اﻟـﺘــﻲ ﺳﺠﻠﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﻛﻮد ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ ،2008‬رﻏﻢ أن ﻫﺬا ﻳﺒﻘﻲ‬ ‫وﺿﻌﺎ أﺳﻮأ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدات اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫اﳌﻨﺎﻇﺮة ﻟﻪ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬

‫ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ ﺻـ ـﻨ ــﺪوق اﳌ ـﻘ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑــﺎﳌــﺪرﺳــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ـ ـ ــﻺدارة ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﻳـ ــﻮم ‪25‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎرس اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراة ﻟ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ‬ ‫ﻣﺘﺼﺮف ﻣﻦ اﻟــﺪرﺟــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﺣﺎﺻﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻹﺟ ــﺎزة اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل إدارة‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺸﺒﻜﺎت اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺠــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌــﺮﺷ ـﺤــﲔ اﻟ ــﺮاﻏـ ـﺒ ــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫اﺟﺘﻴﺎز ﻫﺬه اﳌﺒﺎراة أن ﻳﺘﻘﺪﻣﻮا ﺑﺈﻳﺪاع‬ ‫ﺗــﺮﺷ ـﻴ ـﺤــﺎﺗ ـﻬــﻢ ﺑ ـﻤ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟ ـﻀ ـﺒــﻂ ﻟــﺪى‬ ‫ﺻ ـﻨــﺪوق اﳌ ـﻘــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط ﻓــﻲ أﺟــﻞ‬ ‫أﻗﺼﺎه ‪ 27‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ؛‬‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﺸـﻬــﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫اﻹﺟ ـ ـ ـ ــﺎزة اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴ ــﺔ »ﺗـ ـﺨـ ـﺼ ــﺺ إدارة‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺸﺒﻜﺎت اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ«؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﺸـﻬــﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ؛‬ ‫ ﻇﺮﻓﺎن ﻳﺤﻤﻼن ﻃﺎﺑﻌﺎ ﺑﺮﻳﺪﻳﺎ ﺑﺎﺳﻢ‬‫وﻋﻨﻮان اﳌﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻠــﻦ وزارة اﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ‪ ،‬أﻧ ـﻬــﺎ ﺳـﺘـﻨـﻈــﻢ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 06‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬وﻓ ـ ــﺎس‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ــﺮاﻛ ـ ــﺶ‪ ،‬ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراة ﻟ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ أﻃ ـﺒــﺎء‬ ‫ﻋــﺎﻣــﲔ ﺑـ ــﻮزارة اﻟـﺼـﺤــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﺤــﺪد ﻋــﺪد‬ ‫اﳌ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺐ اﳌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎرى ﻓ ــﻲ ﺷــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫‪ 75‬ﻣـﻨـﺼـﺒــﺎ‪ ،‬ﻳـﺨـﺼــﺺ ‪ 25‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة اﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص اﳌ ـﺘــﻮﻓــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺎت ﻣـﻘــﺎوم‪ ،‬أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻋـﺴـﻜــﺮي ﻗــﺪﻳــﻢ‪ ،‬أو ﻣ ـﺤــﺎرب ﻗــﺪﻳــﻢ‪،‬‬ ‫و‪ 07‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﳌﻌﺎﻗﲔ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻫﺬه اﳌﺒﺎراة ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫‪ 45‬ﺳـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻓــﻲ ﻓــﺎﺗــﺢ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﺤــﺎﺻ ـﻠــﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراه ﻓﻲ اﻟﻄﺐ أو دﺑﻠﻮم ﻣﻌﺘﺮف‬ ‫ﺑﻤﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻠﺸﻬﺎدة اﳌﺬﻛﻮرة‪.‬‬ ‫ﻳـﺠــﺐ أن ﺗـﺼــﻞ ﻣـﻠـﻔــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺴ ــﺎدة اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﲔ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤــﺮاﻛــﺰ اﻻﻣـ ـﺘـ ـﺤ ــﺎن اﳌـ ــﺬﻛـ ــﻮرة أﻋـ ــﻼه‪،‬‬ ‫داﺧــﻞ أﺟﻞ أﻗﺼﺎه ‪ 28‬ﻣــﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻌــﲔ ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﲔ أن‬ ‫ﻳـ ـﻌـ ـﺒـ ـﺌ ــﻮا ﺑـ ــﺪﻗـ ــﺔ ﻧـ ـ ـﻤ ـ ــﻮذج ﻣـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت‪،‬‬ ‫اﳌـ ـ ــﻮﺿـ ـ ــﻮع ﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـﻐ ـ ــ���ض ﺑ ــﺎﳌ ــﻮﻗ ــﻊ‬ ‫اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ ﻟـ ـﻠ ــﻮزارة ‪www.sante.‬‬ ‫‪ gov.ma‬داﺧﻞ ﻧﻔﺲ اﻵﺟﺎل‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﲔ أن ﺗﻮﺟﻪ ﻣﻠﻔﺎت ﻣﻜﻔﻮﻟﻲ اﻷﻣﺔ‬ ‫وﻗﺪﻣﺎء اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﲔ وﻗﺪﻣﺎء اﳌﺤﺎرﺑﲔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﺎدة اﳌﺪﻳﺮﻳﻦ اﻟﺠﻬﻮﻳﲔ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤــﺮاﻛــﺰ اﻻﻣـ ـﺘـ ـﺤ ــﺎن اﳌـ ــﺬﻛـ ــﻮرة أﻋـ ــﻼه‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف رﺋ ـﻴــﺲ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟـﺤـﺴــﻦ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻟــﻸﻋ ـﻤــﺎل اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ ﻟـﻘــﺪﻣــﺎء‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﲔ وﻗﺪﻣﺎء اﳌﺤﺎرﺑﲔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻜــﻮن ﻣـﻠــﻒ اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ ﻣــﻦ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ ﻳﺒﲔ ﻓﻴﻪ اﻻﺳــﻢ اﻟﻌﺎﺋﻠﻲ‬‫واﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﺮﺷــﺢ‪ ،‬وﻋـ ـﻨ ــﻮاﻧ ــﻪ‪،‬‬ ‫وإﻣﻀﺎؤه؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﺸـﻬــﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫ﺷـﻬــﺎدة اﻟــﺪﻛـﺘــﻮراه ﻓــﻲ اﻟـﻄــﺐ أو دﺑﻠﻮم‬ ‫ﻣﻌﺘﺮف ﺑﻤﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻠﺸﻬﺎدة اﳌــﺬﻛــﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻗﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﺸـﻬــﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻷﺻــﻞ‬‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫ ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﻟﻮاﺋﺢ اﳌﻌﺎﻗﲔ‬‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص اﳌﻌﺎﻗﲔ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺸﻬﻮد ﺑﻤﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻟﻸﺻﻞ‬‫ﺗﺜﺒﺖ ﺻﻔﺔ ﻣﻘﺎوم أو ﻣﻜﻔﻮل اﻷﻣــﺔ أو‬ ‫ﻋﺴﻜﺮي ﻗﺪﻳﻢ أو ﻣﺤﺎرب ﻗﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫ﻛ ــﻞ ﻣ ـﻠــﻒ ﺗــﺮﺷ ـﻴــﺢ ﻳ ـﺼــﻞ ﺑ ـﻌــﺪ اﻷﺟ ــﻞ‬ ‫اﳌــﺬﻛــﻮر أﻋ ــﻼه‪ ،‬أو ﺗﻨﻘﺼﻪ وﺛـﻴـﻘــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﺬﻛﻮرة أﻋﻼه ﻟﻦ ﻳﺆﺧﺬ ﺑﻌﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﺒﺪ اﳌــﺎﻟــﻚ اﻟﺴﻌﺪي ﻋﻦ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻣ ـ ـﺒ ــﺎراة ﻟ ـﺘــﻮﻇ ـﻴــﻒ ‪ 3‬أﺳ ــﺎﺗ ــﺬة‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻦ دورة ‪ 30‬ﻣﺎرس‪.‬‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﺘﻮي اﳌﻠﻒ ﻋﻠﻰ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﳌﺪرﺳﺔ؛‬‫ﻧﺴﺨﺘﲔ ﻣﻦ ﺳﺠﻞ اﻟﻮﻻدة؛‬‫ ﻧـﺴـﺨـﺘــﲔ ﻣ ـﺼ ــﺎدق ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻟـﺒـﻄــﺎﻗــﺔ‬‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻧﺴﺦ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ؛‬‫ ﺧﻤﺲ ﻧﺴﺦ ﻣــﻦ اﻟـﺸـﻬــﺎدات اﻟـﺘــﻲ ﺗﻢ‬‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫ ﺧﻤﺲ ﻧﺴﺦ ﻣﻦ اﻷﻃﺮوﺣﺔ؛‬‫ ﺧـ ـﻤ ــﺲ ﻧـ ـﺴ ــﺦ ﻣـ ــﻦ اﻷﺑـ ـ ـﺤ ـ ــﺎث اﻟ ـﺘــﻲ‬‫أﺟـ ــﺮﻳـ ــﺖ ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻓـ ـ ــﺮدي أو ﺟ ـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫)اﳌﻘﺎﻻت واﻟﻜﺘﺐ ‪( ...‬؛‬ ‫ اﺛ ـﻨــﺎن ﻣــﻦ اﳌ ـﻐ ـﻠ ـﻔــﺎت ﺧـﺘـﻤـﻬــﺎ ﺗﺤﻤﻞ‬‫ﻋﻨﻮان ﻣﻘﺪم اﻟﻄﻠﺐ؛‬ ‫ اﻟـ ـﻬـ ـﻴ ــﺄة اﳌ ـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﺔ ﻋـ ــﻦ اﳌــﺮﺷ ـﺤــﲔ‬‫اﳌﺴﺆوﻟﲔ ﻓﻲ اﻹدارة‪.‬‬ ‫ﻳـﺠــﺐ أن ﺗـﺼــﻞ ﻃـﻠـﺒــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ إﻟــﻰ‬ ‫ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ ﻋـﺒــﺪ اﳌــﺎﻟــﻚ اﻟـﺴـﻌــﺪي ﻗـﺒــﻞ ‪16‬‬ ‫ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻟﺜﻼﺛﺎء(‪ ،‬إن ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة ﻫﺒﻄﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 1.9‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬وﻫﻮ أﻛﺒﺮ ﻫﺒﻮط ﻣﻨﺬ ﻣﺎرس ‪،2009‬‬ ‫وﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ زﻳﺎدة ﺑﻠﻐﺖ ‪ 0.1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ .‬وﻛﺎن ﺧﺒﺮاء اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻮﻗﻌﻮا أن ﺗﺴﺠﻞ اﳌﺒﻴﻌﺎت زﻳﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 0.2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ .‬وﺳﺠﻠﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﳌﻌﺪات‬ ‫ﻏـﻴــﺮ اﳌ ـﻌ ـﻤــﺮة ﻫـﺒــﻮﻃــﺎ ﺑـﻠــﻎ ‪ 3.2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ أﻛﺒﺮ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻨﺬ دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪2008‬‬ ‫‪.‬وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟ ــﻮزارة إن ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﳌﺘﺤﺪة زادت ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻊ ﺑﻨﺎء اﻟﺸﺮﻛﺎت ﻣﺨﺰوﻧﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات واﻵﻻت‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ أن اﳌﺨﺰوﻧﺎت‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0.6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ﻣﺎ ﻗﻴﻤﺘﻪ‬ ‫‪ 521.2‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺑﻌﺪ زﻳﺎدة ﺑﻠﻐﺖ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 0.4‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ‪.‬‬

‫‪”—U ≤≥ W¹Už v≈ …dL² UNzUMÐe …b¹bł UÎ {ËdŽ ÂbIð åÂö« ‚«uÝ√ò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ "أﺳﻮاق اﻟﺴﻼم" ﻋﺮوﺿﺎ ﺟﺪﻳﺪة إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 23‬ﻣﻦ ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﳌﺘﺎﺟﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ .‬وﻗــﺪ اﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺘﻮﺟﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪:‬‬

‫ﻛﺮﻳﻢ ﻟﺘﺮﻃﻴﺐ ﺍﻟﺒﺪﻥ )‪50‬ﻣﻠﻴﻠﺘﺮ(‬ ‫ﻣﺰﻳﻞ ﺍﻟﻌﺮﻕ ‪1‬‬ ‫ﻣﻌﺠﻮﻥ ﺃﺳﻨﺎﻥ )‪ 75‬ﻣﻠﻴﻠﺘﺮ‪ 2 ،‬ﻭﺣﺪﺍﺕ(‬ ‫ﻣﺤﻠﻮﻝ ﻣﻨﻈﻒ ﻟﻠﻔﻢ‬ ‫ﻣﺰﻳﻞ ﻟﻠﻌﺮﻕ ‪2‬‬ ‫ﺣﻔﺎﻇﺎﺕ ﻟﻠﺮﺿﻊ‬ ‫ﻋﺠﻴﻨﺔ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻒ )‪ 2‬ﻛﻴﻠﻮﻏﺮﺍﻡ ‪500 +‬ﻍ ﻣﺠﺎﻧﺎ(‬ ‫ﻣﻌﻄﺮ ﺍﻟﺠﻮ )‪ 2‬ﻭﺣﺪﺍﺕ ‪ 300‬ﻣﻠﻞ(‬ ‫ﻣﻨﻈﻒ ﺍﻟﺨﺸﺐ )‪ 2‬ﻭﺣﺪﺍﺕ ‪ 300‬ﻣﻠﻞ(‬ ‫ﻣﻨﻈﻒ ﺳﺎﺋﻞ )‪ 750‬ﻣﻠﻞ(‬ ‫ﺟﺎﻓﻴﻞ )‪ 2‬ﻟﺘﺮ(‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪35.95‬‬ ‫‪49.95‬‬ ‫‪-‬‬‫‪42.50‬‬ ‫‪37.50‬‬ ‫‪84.95‬‬ ‫‪23.90‬‬ ‫‪51.95‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19.90‬‬ ‫‪23.90‬‬

‫‪26.95‬‬ ‫‪35.50‬‬ ‫‪16.50‬‬ ‫‪31.50‬‬ ‫‪27.90‬‬ ‫‪83.95‬‬ ‫‪22.95‬‬ ‫‪24.50‬‬ ‫‪21.95‬‬ ‫‪13.95‬‬ ‫‪21.25‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪14.45‬‬ ‫‪-‬‬‫‪11‬‬ ‫‪9.6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0.95‬‬ ‫‪27.45‬‬ ‫‪0.05‬‬ ‫‪5.95‬‬ ‫‪2.65‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫قمة جمع امغرب التطواني بالوداد في أولى مباريات اجولة السادسة إياب‬ ‫الفتح يستقبل الوصيف الكوكب وعينه على النقاط الثاث ‪ º‬الجمعية الساوية ترحل لخريبكة لتصحيح امسار‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫يقص شريط الجولة السادسة‬ ‫من مرحلة إي��اب البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬مساء بعد‬ ‫غد (الجمعة)‪ ،‬بإجراء مباراة القمة‪،‬‬ ‫والتي تجمع امتصدر فريق امغرب‬ ‫التطواني بضيفه الوداد الرياضي‪،‬‬ ‫انطاقا من الساعة السابعة مساء‬ ‫ع�ل��ى أرض �ي��ة م�ل�ع��ب س��ان�ي��ة ال��رم��ل‬ ‫بتطوان‪.‬‬ ‫الفريق الودادي يرحل مواجهة‬ ‫أب �ن��اء ع��زي��ز ال �ع��ام��ري وع�ي�ن��ه على‬ ‫ال�ن�ق��اط ال �ث��اث‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن ه��ذا‬ ‫اأخ� � �ي � ��ر أص � �ب� ��ح ي� �ح� �ص ��د ن �ت��ائ��ج‬ ‫م �ت��واض �ع��ة ف ��ي م �ب��اري��ات اإي � ��اب‪،‬‬ ‫أول� �ه ��ا ال� �ت� �ع ��ادل اإي� �ج ��اب ��ي ه��دف‬ ‫ف��ي ك��ل م��رم��ى ف��ي أول م �ب ��اراة من‬ ‫ه� ��ذه ام��رح �ل��ة أم � ��ام ف��ري��ق ال �ن��ادي‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��ري‪ ،‬ي�ل�ي�ه��ا س �ق��ط ال �ف��ري��ق‬ ‫ع �ل��ى أرض �ي��ة م�ل�ع��ب أدرار ع�ن��دم��ا‬ ‫رحل مواجهة فريق حسنية أكادير‬ ‫وان�ه��زم بهدف نظيف‪ ،‬في حن أن‬ ‫ام �ب��ارت��ن اأخ �ي��رت��ن ال�ت��ي جمعت‬ ‫"ال �ق �ل �ع��ة ال �ح �م��راء" ب �ك��ل م��ن ف��ري��ق‬ ‫الفتح الرباطي والكوكب امراكشي‬ ‫ان �ت �ه��ت ب ��ال �ت �ع ��ادل ال �س �ل �ب��ي‪ ،‬ول��م‬ ‫ي �ت �م �ك��ن زم � � ��اء س �ع �ي��د ف � �ت ��اح م��ن‬ ‫ااس�ت�ف��ادة م��ن ال��دع��م الجماهيري‬ ‫الذي كان مكثفا‪.‬‬ ‫ال �ف��ري��ق ي�ح�ت��ل ح��ال �ي��ا ال��رت�ب��ة‬ ‫ال �خ��ام �س��ة ب��رص �ي��د ‪ 29‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬مع‬ ‫مباراة مؤجلة أمام امغرب الفاسي‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ام �ت �ص��در‪ ،‬ام �غ��رب‬ ‫ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬ي�س�ع��ى ل�ل�ح�ف��اظ على‬ ‫ص ��دارت ��ه‪ ،‬وااس� �ت� �ف ��ادة م ��ن ع��ام��ل‬ ‫اأرض وال� � �ج� � �م� � �ه � ��ور‪ ،‬م� � ��ن أج� ��ل‬ ‫ال �ت �ح �ل �ي��ق ب �ع �ي��دا ع ��ن ام� �ط ��اردي ��ن‬ ‫الكوكب امراكشي والفتح الرباطي‪.‬‬ ‫أم� ��ا ع ��ن ف ��ري ��ق ش �ب ��اب ال��ري��ف‬ ‫الحسمي ال��ذي يبصم على نتائج‬ ‫جيدة منذ انطاق اإياب فسيكون‬ ‫ع �ل��ى م��وع��د ه ��ام ع �ن��دم��ا يستقبل‬ ‫ال �ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري‪ ،‬ي��وم (ال�س�ب��ت)‬ ‫امقبل‪ ،‬انطاقا من الساعة الثالثة‬ ‫عصرا‪.‬‬ ‫ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري‪ ،‬خ� � ��ال م� �ب ��ارات ��ه‬ ‫اأخ� �ي ��رة أم � ��ام ال��وص �ي��ف ال �ك��وك��ب‬ ‫امراكشي‪ ،‬تمكن من تحقيق تعادل‬ ‫م�ه��م‪ ،‬وق��دم م �ب��اراة ك�ب�ي��رة‪ .‬الفريق‬ ‫بهذا التعادل اأخير أصبح يحتل‬

‫مؤقتا ال�ص��ف ال�ث��ام��ن ب � ‪ 24‬نقطة‪،‬‬ ‫جمعها م��ن أرب ��ع ان �ت �ص��ارات و‪12‬‬ ‫ت� �ع ��ادا‪ ،‬ك � ��أول ف��ري��ق ي �ح �ق��ق ه��ذه‬ ‫النسبة من التعادات في البطولة‪،‬‬ ‫وثاث هزائم‪.‬‬ ‫ف � ��ي ح � ��ن أن ش � �ب� ��اب ال ��ري ��ف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي ي �ح �ت��ل ام ��رك ��ز ال �س��اب��ع‬ ‫برصيد‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫وس �ت �ل �ع��ب ث ��ان ��ي ق� �م ��ة‪ ،‬دائ �م��ا‬ ‫ي��وم (ال�س�ب��ت) ام�ق�ب��ل‪ ،‬ان�ط��اق��ا من‬ ‫الساعة السابعة مساء‪ ،‬وستجمع‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ف �ت��ح ال ��ري ��اض ��ي ب�ض�ي�ف��ه‬ ‫ف� ��ري� ��ق ال � �ك ��وك ��ب ام � ��راك � �ش � ��ي‪ ،‬ه ��ذا‬ ‫اأخ�ي��ر سيسعى لتأكيد الصحوة‬ ‫وال � �ح � �ف� ��اظ ع� �ل ��ى ال � ��وص � ��اف � ��ة‪ .‬م��ن‬ ‫ج �ه �ت �ه��م‪ ،‬أب � �ن ��اء ج� �م ��ال ال �س��ام��ي‬ ‫ال� ��ذي� ��ن س �ق �ط ��وا ن �ه ��اي ��ة اأس� �ب ��وع‬ ‫اماضي أم��ام الحسنية سيحولون‬ ‫ال� � � �ع � � ��ودة ل � �س � �ك ��ة اان � � �ت � � �ص� � ��ارات‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا أن�ه��م ي�ن��اف�س��ون وب�ق��وة‬ ‫خ�ل��ف ضيفهم ال�ك��وك��ب ام��راك�ش��ي‪،‬‬ ‫وبفارق نقطتن‪.‬‬ ‫الفتح ازال ثالثا مناصفة مع‬ ‫الحسنية برصيد ‪ 33‬نقطة‪.‬‬ ‫في حن أن يوم (اأحد) امقبل‪،‬‬ ‫س �ي �ع��رف إج � � ��راء أرب � ��ع م �ب ��اري ��ات‪،‬‬ ‫اأول��ى تجمع فريق الجيش املكي‬ ‫الذي سيرحل مدينة وجدة من أجل‬ ‫مواجهة النهضة البركانية وذل��ك‬ ‫لتأكيد ع��ودت��ه الجيدة‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن الفريق الخصم م��ازال يقبع في‬ ‫دوام� ��ة ال�ن�ت��ائ��ج ال�س�ل�ب�ي��ة‪ ،‬أم ��ا عن‬ ‫ام� �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة ف�س�ت�ج�م��ع ف��ري��ق‬ ‫أوم � �ب � �ي� ��ك آس � �ف� ��ي ب� � �ج � ��اره ال� ��دف� ��اع‬ ‫الحسني الجديدي امنتشي بتأهله‬ ‫ل � � ��دور س � ��دس ع� �ش ��ر ن� �ه ��اي ��ة ك ��أس‬ ‫ال �ك��ون �ف �ي��درال �ي��ة اإف ��ري �ق ���ي ��ة ل �ك��رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫"الكاسيكو" ال�ح��ارق سيكون‬ ‫م � ��وع � ��دا أب� � �ن � ��اء ي� ��وس� ��ف ف ��رت ��وت‬ ‫لتجاوز أزمة النتائج امتواضعة‪.‬‬ ‫أم ��ا ع ��ن ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة‪،‬‬ ‫ف�س�ي��رح��ل م��واج �ه��ة ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك‬ ‫خريبكة من أج��ل تجاوز العثرات‪،‬‬ ‫واابتعاد عن امراكز امؤدية للقسم‬ ‫الوطني الثاني‪.‬‬ ‫ف� ��ي ح� � ��ن‪ ،‬أن ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي ال�ب�ي�ض��اوي سيستقبل‬ ‫ف��ري��ق وداد ف� ��اس ام �ح �ت��ل ل�ل��رت�ب��ة‬ ‫اأخيرة برصيد ‪ 13‬نقطة‪.‬‬

‫أنس اأصباحي في محاولة للمرور أمام اعب امغرب التطواني‪.‬‬

‫ألف عداء في الدورة السابعة لباب الصحراء‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ستعرف الدورة السابعة لسباق‬ ‫إل� �ت ��را م� ��اراط� ��ون ال ��دول ��ي ورزازات‬ ‫"ب ��اب ال �ص �ح��راء"‪ ،‬ام�ن�ظ��م ب�م�ب��ادرة‬ ‫م��ن ج�م�ع�ي��ة م��اراط��ون �ي��ي ورزازات‬ ‫ت�ح��ت ش �ع��ار "ال��ري��اض��ة والطبيعة‬ ‫في خدمة التنمية السياحية" يوم‬ ‫‪ 16‬مارس الحالي‪ ،‬مشاركة أزيد من‬ ‫‪ 1000‬ع��داء‪ ،‬من بينهم حوالي ‪200‬‬

‫عداء أجنبي‪ ،‬من هواة هذا الصنف‬ ‫ال��ري��اض��ي ي�م�ث�ل��ون ع�ش��رة دول من‬ ‫بينها كينيا‪ ،‬وإث�ي��وب�ي��ا‪ ،‬وفرنسا‪،‬‬ ‫وب �ل �ج �ي �ك��ا‪ ،‬وإي� �ط ��ال� �ي ��ا‪ ،‬وأم ��ان� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وس� ��وي � �س� ��را‪ ،‬وال� � ��واي� � ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ع��دائ��ن‬ ‫مغاربة مختصن في هذا امجال‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام ��رت� �ق ��ب أن ي � �ش ��ارك ف��ي‬ ‫هذه ال��دورة‪ ،‬التي ستعرف حضور‬ ‫العداء العامي جواد غريب كضيف‬

‫ش��رف‪ ،‬ال�ع��داء رشيد ام��راب��ط الفائز‬ ‫ب��ال �ن �س �خ��ة اأخ� �ي ��رة م ��ن م ��اراط ��ون‬ ‫سلطنة عمان‪ ،‬والعداء توفيق عام‬ ‫بطل سباق زايد الخيري في اإمارات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ام�ت�ح��دة ‪ ،2014‬وال �ع��داءة‬ ‫ع��زي��زة ال��راج��ي ال �ف��ائ��زة ب�م��اراط��ون‬ ‫س �ل �ط �ن��ة ع� �م ��ان ‪ ،2013‬ف �ض��ا ع��ن‬ ‫العديد من العدائن امتميزين الذين‬ ‫ساهموا ف��ي ال ��دورات السابقة‪ ،‬من‬ ‫ضمنهم ال�ع��داء بوبكر عبد الكريم‬

‫بطل النسخة السابقة وحامل لقب‬ ‫ماراطون أثينا ‪.2011‬‬ ‫وي� � �ت� � �ض� � �م � ��ن ب � � ��رن � � ��ام � � ��ج ه� � ��ذه‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رة‪ ،‬ال �ت��ي س�ت�ش��ارك ف�ي��ه ما‬ ‫ي �ق��ارب ع��ن ‪ 80‬ع ��داءة‪ ،‬وال �ت��ي تبلغ‬ ‫ال�ق�ي�م��ة اإج�م��ال�ي��ة ل�ج��وائ��زه��ا ‪100‬‬ ‫أل��ف دره ��م‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى السباق‬ ‫الرسمي مسافة ‪ 30‬كلم‪ ،‬سباق آخر‬ ‫ع�ل��ى ال�ط��ري��ق ع�ل��ى م�س��اف��ة ‪ 10‬كلم‪،‬‬ ‫ع ��اوة ع�ل��ى تنظيم ي��وم ‪ 15‬م��ارس‬

‫نور الدين أمرابط يقود ملقة للفوز على أوساسونا‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫نور الدين أمرابط مهاجم ملقة اإسباني (أرشيف)‬

‫قاد نور الدين أمرابط فريقه ملقة اإسباني‬ ‫ل �ل �ف��وز م� �س ��اء‪ ،‬أول أم� ��س (ااث� � �ن � ��ن)‪ ،‬ب �ه��دف��ن‬ ‫نظيفن على مضيفه أوساسونا‪ ،‬بملعب "رينو‬ ‫دي نافارا"‪ ،‬ضمن الجولة السابعة والعشرين‬ ‫من بطولة الدوري اإسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من النقص العددي في صفوفه‬ ‫بعد ط��رد ام��داف��ع خيسوس غاميز في الدقيقة‬ ‫(‪ ،)51‬إا أن الفريق الضيف كان اأخطر وأضاع‬ ‫العديد من الفرص‪.‬‬ ‫ت �ق��دم ص��ام��وي��ل ف��ي ال��دق�ي�ق��ة (‪ )14‬م��ن ك��رة‬ ‫ص�ن�ع�ه��ا ل��ه ام �غ��رب��ي أم ��راب ��ط‪ ،‬ق�ب��ل أن يضيف‬ ‫ال��اع��ب ام�غ��رب��ي ال ��ذي ي�ح�م��ل أي �ض��ا الجنسية‬ ‫الهولندية‪ ،‬الهدف الثاني والحاسم في الدقيقة‬ ‫(‪ ،)66‬من تسديدة قوية بيمناه‪.‬‬ ‫وي�ع��د اان�ت�ص��ار ه��و اأول ملقة ب�ع��د أرب��ع‬ ‫جوات‪ ،‬ليرفع رصيده إلى ‪ 29‬نقطة يبتعد بها‬ ‫قليا ع��ن م��راك��ز ال�ه�ب��وط‪ ،‬ح�ي��ث يحتل امرتبة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة ع �ش ��رة‪ ،‬ب �ف ��ارق اأه� � ��داف ع ��ن إل�ت�ش��ي‪،‬‬ ‫ال ��راب ��ع ع �ش��ر‪ ،‬وأوس ��اس ��ون ��ا‪ ،‬ال �خ��ام��س ع�ش��ر‪،‬‬ ‫لتبتعد الفرق الثاث عن مراكز الهبوط بثاث‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫وك � ��ان أم� ��راب� ��ط ق ��د ع �ب��ر ع ��ن س �ع ��ادت ��ه ف��ي‬ ‫الندوة التي جرت قبل الفوز على أوساسونا‪،‬‬ ‫وقال امحترف امغربي عن فريقه ملقة‪" ،‬نعيش‬ ‫فترة صعبة‪ ،‬وأعتقد أن العمل بجد واتحادنا‬ ‫سيعيدنا لسكة اانتصارات‪ .‬الجميع في حالة‬ ‫ج �ي��دة‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ه �ن��اك ض �غ��ط كبير‬ ‫علينا ح��ال�ي��ا‪ ،‬وأه��م ش��يء يجب التركيز عليه‬ ‫هو تحقيق الفوز في امباريات‪ .‬جميع اأندية‬ ‫ل��دي�ه��ا م�ش��اك�ل�ه��ا ال �خ��اص��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال �ه��دف يبقى‬ ‫ه ��و ال� �ف ��وز ب ��ام �ب ��اري ��ات‪ .‬ب �خ �ص��وص م � ��ردودي‬ ‫ال �ش �خ �ص��ي ف ��إن� �ن ��ي ل� ��م أب� ��ره� ��ن ب �ع ��د ع �ل ��ى ك��ل‬ ‫إمكانياتي‪ ،‬مازلت أح��اول التأقلم مع اأج��واء‬ ‫ه�ن��ا ف��ي م�ل�ق��ة‪ ،‬ل�ك��ن خ�ط��وة ب�خ�ط��وة سأتحسن‬ ‫وأصل إلى مستوى عال"‪.‬‬ ‫وتجدر اإش��ارة‪ ،‬إلى أن نور الدين أمرابط‬ ‫بدأ مجاله الكروي مع فريق الهواة "ه� أس في‬ ‫زاودف��وخ�ل��س" م��ن مدينة ه ��اوزن‪ .‬ت��م اكتشافه‬ ‫م ��ن ط� ��رف ف��ري��ق أي ��اك ��س أم� �س� �ت ��ردام ف ��ي وق��ت‬ ‫مبكر م��ن ع�م��ره ال �ك��روي ال��ذي تسبب ل��ه أيضا‬ ‫ب�ب�ع��ض ام �ش��اك��ل ال�ت��أق�ل�م�ي��ة م��ع ذل ��ك ال �ف��ري��ق‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا أن ��ه ك ��ان ي�ش�ت�ك��ي م��ن م�ش��اك��ل ج��راء‬ ‫نموه الجسمي والعضلي‪ ،‬ولكن ه��ذه اأشياء‬ ‫لم تؤثر في مسار أمرابط‪ ،‬وحقق مراده باللعب‬ ‫لفريق بي إس في ايندهوفن‪ ،‬وبعد ذلك انتقل‬ ‫إلى فريق قيصري سبور‪ ،‬منه إلى غلطة سراي‬ ‫ال �ت��رك��ي‪ ،‬ول�ي�ت��وق��ف ب��ه ال�ق�ط��ار ف��ي ف��ري��ق ملقة‬ ‫اإسباني هذا اموسم‪.‬‬

‫ال �ح��ال��ي س �ب��اق��ا خ��اص��ا ب��اأط �ف��ال‬ ‫على ط��ول ‪ 1000‬متر‪ ،‬حيث يسعى‬ ‫منظمو ه ��ذه ال�ت�ظ��اه��رة م��ن خاله‬ ‫إلى تشجيع هذه الفئة على ممارسة‬ ‫الرياضة‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � � � � ��رى‪ ،‬س� �ت� �ع ��رف‬ ‫ال � � ��دورة ال �ت��اس �ع��ة وال �ع �ش��ري��ن م��ن‬ ‫م��اراط��ون ال��رم��ال‪ ،‬م �ق��ررة إج��راؤه��ا‬ ‫ما بن ‪ 4‬و‪ 14‬أبريل امقبل‪ ،‬مشاركة‬ ‫م ��ا م �ج �م��وع��ه ‪ 1079‬ع� ��داء وع� ��داءة‬

‫يمثلون حوالي ‪ 45‬بلدا‪ ،‬من بينهم‬ ‫‪ 165‬امرأة‪.‬‬ ‫وس�ي�ق�ط�ع��ون م�س��اف��ة ‪ 250‬كلم‬ ‫مقسمة ع�ل��ى س��ت م��راح��ل (م ��ا بن‬ ‫‪ 30‬و‪ 75‬كلم) بشكل ح��ر‪ ،‬مما يتيح‬ ‫ل �ل �م �ش��ارك��ن إم �ك��ان �ي��ة اس �ت �ك �ش��اف‬ ‫روعة وجمالية الصحراء امغربية‪.‬‬ ‫وي �ت �ع ��ن ع �ل ��ى ام � �ش ��ارك ��ن ف��ي‬ ‫م��اراط��ون ال��رم��ال التقيد بحمل ما‬ ‫ي �ح �ت��اج��ون��ه م� ��ن م �ئ ��ون ��ة وأل �ب �س��ة‬

‫ومعدات على ظهورهم مدة أسبوع‪،‬‬ ‫على أن يتم تزويدهم باماء الشروب‬ ‫عند كل نقطة مراقبة‪.‬‬ ‫وم��ن امتوقع أن يتم خ��ال هذه‬ ‫التظاهرة‪ ،‬التي ستحظى بتغطية‬ ‫إع��ام�ي��ة واس �ع��ة م��ن وس��ائ��ل إع��ام‬ ‫وط�ن�ي��ة ودول �ي��ة‪ ،‬إج ��راء فحوصات‬ ‫طبية للكشف عن امنشطات حسب‬ ‫م �ع��اي �ي��ر اات� �ح ��اد ال ��دول ��ي أل �ع��اب‬ ‫القوى‪.‬‬

‫أقصبي يدعو أوزين وغام إلى احياد خال‬ ‫اجمع العام ااستثنائي‬

‫سعد أقصبي أحد امرشحن لرئاسة جامعة الكرة (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ط ��ال ��ب س� �ع ��د أق� �ص� �ب ��ي‪ ،‬أح ��د‬ ‫امرشحن لرئاسة الجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم‪ ،‬كل من محمد‬ ‫أوزي��ن‪ ،‬وزي��ر الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫وع�ب��د ال�ل��ه غ��ام‪ ،‬ال��رئ�ي��س ام��ؤق��ت‬ ‫ل�ج��ام �ع��ة ال� �ك ��رة‪ ،‬ب��ات �خ��اذ ق� ��رارات‬ ‫ج ��ري� �ئ ��ة ت� �خ ��دم ام� �ش� �ه ��د ال� �ك ��روي‬ ‫ب�ح�ي��ادي��ة م��ن خ��ال ال�ج�م��ع ال�ع��ام‬ ‫ااستثنائي امقبل ال��ذي سينعقد‬ ‫يوم ‪ 22‬من مارس الحالي ‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف أق �ص �ب ��ي‪ ،‬ف ��ي ب �ي��ان‬ ‫له‪ ،‬توصلنا بنسخة منه‪" ،‬وحتى‬ ‫يتحمل الجميع مسؤوليته اتجاه‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ل ك � ��رة ال � �ق� ��دم ال��وط �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��إن �ن��ي أن��اش��د م��ن ي�ع�ن�ي�ه��م اأم��ر‬ ‫أن ي � �ج � �ع � �ل� ��وا م� � ��ن ه� � � ��ذا ال� �ج� �م ��ع‬ ‫ااس � �ت � �ث � �ن� ��ائ� ��ي ع � ��رس � ��ا ل �ل �ن �ق��اش‬ ‫ال�ج��اد و ال �ه��ادف ال��رام��ي لتطوير‬ ‫اممارسة الكروية ببادنا‪ ،‬وإعاء‬

‫ش��أن �ه��ا ق ��اري ��ا وع��رب �ي��ا ودول� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب��دع��وة ك��ل ف�ع��ال�ي��ات ال�ك��رة‬ ‫ب�ب��ادن��ا‪ ،‬وام��وج��ودة ف��ي وضعية‬ ‫قانونية اتجاه الجامعة لحضور‬ ‫هذا الجمع ال��ذي نتمنى أن يكون‬ ‫تاريخيا تطوى فيه كل الصراعات‬ ‫وامشاكل التي كانت تعيشها هذه‬ ‫ال �ل �ع �ب��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة ب �ب��ادن��ا ج ��راء‬ ‫ت�ط��اح�ن��ات مصلحية ا ت�خ��دم إا‬ ‫أشخاصا بعينهم" ‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح أق �ص �ب ��ي م� ��ن خ ��ال‬ ‫ال �ب �ي��ان ذات � ��ه "ه �ن ��ا أدع � ��و ال �ح��اج‬ ‫ع� �ب ��د ال� �ل ��ه غ � ��ام ب ��اع� �ت� �ب ��اره أح ��د‬ ‫أه� ��رام� ��ات ال �ت �س �ي �ي��ر ب� �ب ��ادن ��ا‪ ،‬أن‬ ‫يتجرأ ويدعو كل اأندية امغربية‬ ‫سواء باأقسام الشرفية أو الهواة‬ ‫وام � �ح � �ت ��رف ��ة وال � �ه � �ي� ��آت ام � ��وازي � ��ة‬ ‫حضور ه��ذا الجمع طبقا لقانون‬ ‫ال �ت ��رب �ي ��ة ال� �ب ��دن� �ي ��ة‪ ،‬وك� �م ��ا ف�ع�ل��ت‬ ‫جامعات رياضية امغربية أخرى‬ ‫‪.‬‬

‫ك �م��ا أل �ت�م��س م��ن ه ��ذا ال��رج��ل‪،‬‬ ‫وم�ع��ه ب�ع��ض ال�غ�ي��وري��ن ع�ل��ى ك��رة‬ ‫ال �ق ��دم ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬أن ي �ج �ع �ل��وا من‬ ‫هذه امحطة مناسبة إعان العفو‬ ‫على كل اموقوفن وامطرودين من‬ ‫اعبن ومسيرين ومدربن‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسهم اأخ عبد اللطيف العافية‪،‬‬ ‫رئيس عصبة الشمال لكرة القدم‪،‬‬ ‫وجعل ه��ذه امناسبة فرصة لطي‬ ‫ال �خ��اف��ات ال �س��اب �ق��ة‪ ،‬ووض� ��ع حد‬ ‫لتصفية الحسابات الضيقة التي‬ ‫ا تخدم الكرة امغربية"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م أق�ص�ب��ي ب�ي��ان��ه بالقول‬ ‫"خ�ت��ام��ا‪ ،‬واع�ت�ب��ارا لكوني رئيس‬ ‫م ��رش ��ح ل �ل �ج��ام �ع��ة م� �ن ��ذ ش� �ه ��ور‪،‬‬ ‫ف ��إن� �ن ��ي أن� �ت� �ظ ��ر دع� � ��وة ح� �ض ��وري‬ ‫للجمع العام ااستثنائي من أجل‬ ‫ام �س��اه �م��ة ب ��آرائ ��ي واق �ت��راح��ات��ي‬ ‫ال��رام�ي��ة لتطوير امشهد ال�ك��روي‪،‬‬ ‫إل � ��ى ج ��ان ��ب إخ � ��وان � ��ي ام �س �ي��ري��ن‬ ‫والفاعلن في امجال"‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫«امكانة» حتج وملف ااعتراض يحسم اليوم والبنزرتي باق في الرجاء‬ ‫أعضاء في "الكاف" سبب تأجيل الحسم في قضية ااعتراض ‪ º‬البنزرتي قال إنه تغيب عن التداريب لدواع صحية‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ق� � � � � ��ررت ال� � �ف� � �ص � ��ائ � ��ل ام� � �س � ��ان � ��دة‬ ‫ل�ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫ااح �ت �ج��اج ب�ط��ري�ق��ة ح �ض��اري��ة خ��ال‬ ‫م� ��ؤج� ��ل ال � �ج� ��ول� ��ة ‪ 16‬م � ��ن ال �ب �ط ��ول ��ة‬ ‫ااحترافية التي ستجمع "النسور"‪،‬‬ ‫ال �ي��وم (اأرب � �ع� ��اء)‪ ،‬ب�ن�ظ�ي��ره أوم�ب�ي��ك‬ ‫خ��ري�ب�ك��ة‪ ،‬ب��ام��رك��ب ال��ري��اض��ي محمد‬ ‫الخامس‪ ،‬في الساعة السابعة مساء‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب �ع��دم ال �ج �ل��وس ف��ي ام��درج��ات‬ ‫امكشوفة "ام�ك��ان��ة"‪ ،‬وتغييب "ب��اش"‬ ‫كل فصيل‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪ ،‬أص��در ك��ل من‬ ‫فصيل "غرين بويز"‪ ،‬و"إيغلز"‪ ،‬و"درب‬ ‫سلطان"‪ ،‬بيانا توضيحيا قالوا فيه‬ ‫"ف��ي ظ��ل أزم ��ة ال�ن�ت��ائ��ج ال�ك�ب�ي��رة التي‬ ‫ي �ع �ي �ش �ه��ا ف��ري �ق �ن��ا وال ��وض �ع �ي ��ة غ�ي��ر‬ ‫امفهومة لدى غالبية الرجاوين‪ ،‬عقد‬ ‫اج �ت �م��اع م�س�ت�ع�ج��ل ل� �ت ��دارس ال�خ�ل��ل‬ ‫اموجود في تركيبة الرجاء‪ ،‬و معرفة‬ ‫اأس �ب��اب الحقيقية وراء م��ا يحصل‬ ‫داخ��ل الفريق‪ ،‬وفي انتظار تفسيرات‬ ‫م��ن امكتب امسير‪ ،‬ق��ررت مجموعات‬ ‫"ام� �ك ��ان ��ة" ااح� �ت� �ج ��اج ح �ض ��اري ��ا ف��ي‬ ‫مقابلة ال��رج��اء ض��د أومبيك خريبكة‬ ‫ب��ال�ح�ض��ور وت��أدي��ة ث�م��ن ال�ت��ذك��رة مع‬ ‫غ�ي��اب "ال �ب��اش��اج"‪ ،‬وإف� ��راغ ام��درج��ات‬ ‫امكشوفة"‪ .‬وأضاف امصدر ذاته "بعد‬ ‫ت� ��دارس وت�ق�ي�ي��م وض�ع�ي��ة ال��رج��اء ما‬ ‫قبل وبعد ام��ون��دي��ال‪ ،‬ق��ررن��ا مقاطعة‬ ‫"امكانة"‪ ،‬خاصة بعد النتائج السلبية‬ ‫والوضعية غير امفهومة للفريق"‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ال �ب �ي��ان إل� ��ى أن م ��ن ب��ن‬ ‫اأس� � �ب � ��اب اأس� ��اس � �ي� ��ة ال � �ت� ��ي دف �ع��ت‬ ‫ال�ف�ص��ائ��ل ال�س��ال�ف��ة ال��ذك��ر لاحتجاج‬ ‫ه��ي "ال �ه �ف��وات ال�ك�ب��رى ف��ي التسيير‪،‬‬ ‫واع � �ب � ��ن ب � � ��دون روح وا ع ��زي �م��ة‪،‬‬ ‫أصبح همهم الوحيد امال‪ ،‬مع وجود‬ ‫ت�ك�ت��ات ف��ي أوس��اط �ه��م‪ ،‬وغ �ي��اب ت��ام‬ ‫ل � � ��دور ل �ج �ن��ة اان � �ض � �ب � ��اط‪ ،‬وم ��وس ��م‬ ‫ف� � ��ارغ ب �ع ��د ااب� �ت� �ع ��اد ع� ��ن ام �ن��اف �س��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وال � �خ ��روج ام � ��ذل من‬ ‫امنافسات اإفريقية" يضيف البيان‪.‬‬ ‫وخ � �ت � �م� ��وا ال� �ف� �ص ��ائ ��ل ب �ي��ان �ه��م‬

‫ب ��ال � �ق� ��ول "ن � �ح� ��ن ل �س �ن ��ا م �ج �م��وع��ات‬ ‫ن�ت��ائ��ج‪ ،‬واح�ت�ج��اج�ن��ا ه��ذا ي�ع��د غيرة‬ ‫على فريقنا ال�غ��ال��ي‪ ،‬وأي�ض��ا لتنبيه‬ ‫ام� �س ��ؤول ��ن وال ��اع � �ب ��ن‪ ،‬ف �ح �ت��ى ف��ي‬ ‫ام �ن��اف �س��ة اإف��ري �ق �ي��ة ن�ع�ت�ب��ر ال��رج��اء‬ ‫خ� ��رج� ��ت م �ن �ه ��ا ك� �ي ��ف م � ��ا ك� � ��ان ق � ��رار‬ ‫الكاف"‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س � �ي ��اق م �ن �ف �ص ��ل‪ ،‬س�ي�ب��ث‬ ‫اات �ح��اد اإف��ري�ق��ي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬اليوم‬ ‫(اأرب �ع��اء)‪ ،‬في ملف ااع�ت��راض الذي‬ ‫ت �ق��دم ب��ه "ال �ف��ري��ق اأخ� �ض ��ر"‪ ،‬بسبب‬ ‫إقحام الفريق الغيني الاعب محمد‬ ‫ي��ال��ي ك ��ام ��ارا ام �ش �ك��وك ف��ي ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫م�ش��ارك�ت��ه ف��ي إي ��اب ال� ��دور اأول من‬ ‫م�ن��اف�س��ات ع�ص�ب��ة اأب �ط��ال اإف��ري�ق��ي‬ ‫ال��ذي شهد إقصاء "النسور" بركات‬ ‫الترجيح‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��ن ام �ف �ت��رض أن يحسم‬ ‫"ال � � �ك � ��اف" ف� ��ي ه � ��ذه ال� �ق �ض� �ي ��ة‪ ،‬أم ��س‬ ‫(ال �ث��اث��اء)‪ ،‬إا أن اع �ت��راض عضوين‬ ‫م��ن اللجنة التنفيذية ال�ت��ي تضم ‪19‬‬ ‫ع �ض��وا‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��م ال��رئ �ي��س عيسى‬ ‫ح�ي��ات��و و ن��ائ�ب��ن ع��ن ال��رئ �ي��س‪ ،‬أخ��ر‬ ‫البث في املف إلى اليوم‪.‬‬ ‫وف ��ي م��وض ��وع آخ� ��ر‪ ،‬ق ��ال ف ��وزي‬ ‫ال � �ب � �ن� ��زرت� ��ي‪ ،‬م� � � ��درب ف� ��ري� ��ق ال� ��رج� ��اء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ ،‬إن� � ��ه غ� � ��اب ع� ��ن ال �ح �ص��ة‬ ‫ال� �ت ��دري� �ب� �ي ��ة أول أم� � ��س (ااث� � �ن � ��ن)‪،‬‬ ‫أس � � �ب� � ��اب م� ��رض � �ي� ��ة وه� � � � ��زة ن �ف �س �ي��ة‬ ‫عنيفة ج ��راء اإق �ص��اء م��ن منافسات‬ ‫ع �ص �ب��ة اأب � �ط� ��ال اإف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ .‬ون �ف��ى‬ ‫م� � ��درب ال �خ �ض��ر م ��ا ت ��داول� �ت ��ه ب�ع��ض‬ ‫ام� ��واق� ��ع اإل �ك �ت��رون �ي��ة م ��ن م �غ��ادرت��ه‬ ‫فريق ال��رج��اء‪ ،‬مضيفا أن��ه ع��ازم على‬ ‫ام�ن��اف�س��ة وب �ق��وة ع�ل��ى ل�ق��ب ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬أن ك��ل ح �ظ��وظ ال�ف��ري��ق‬ ‫قائمة لنيل درع البطولة‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال�ب�ن��زرت��ي‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫خ��ص ب��ه "م��وق��ع أن �ص��ار ال��رج��اء"‪ ،‬أن‬ ‫م� � ��روان زم ��ام ��ة اع� ��ب ل ��ه اس� ��م ك�ب�ي��ر‪،‬‬ ‫وب � �ص� ��م ع� �ل ��ى م � �ش� ��ارك� ��ة رف � �ق� ��ة ف ��رق‬ ‫عامية‪ ،‬وأنه ابن الدار‪ ،‬وسوف تعطاه‬ ‫ال �ف��رص��ة ك��ام�ل��ة خ ��ال اأي� ��ام القليلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬وأن ا مشكلة شخصية بينه‬ ‫وبن الاعب‪.‬‬

‫فوزي البنزرتي مدرب الرجاء (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫هوغ روبيرتسون‪ :‬الرياضة مجال لتنمية عاقات التعاون بن امغرب وبريطانيا‬ ‫إدارة الوداد تبعد الجمهور عن التداريب‬ ‫ق��رر م�س��ؤول��و ف��ري��ق ال� ��وداد ال��ري��اض��ي ب��اس�ت�ئ�ن��اف ال �ت��داري��ب ب��دون‬ ‫ح�ض��ور الجماهير اس �ت �ع��دادً لقمة ال�ج��ول��ة ال�س��ادس��ة م��ن م��رح�ل��ة إي��اب‬ ‫البطولة الوطنية ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال�ق��دم أم��ام ف��ري��ق ام�غ��رب التطواني‬ ‫متصدر الدوري ‪.‬‬ ‫وجاء القرار برغبة امدرب‪ ،‬مصطفى الشريف‪ ،‬بهدف إبعاد الاعبن‬ ‫ع��ن ح��ال��ة الضغط ال�ت��ي صاحبتهم أخ�ي��را بسبب احتجاجات جماهير‬ ‫الفريق على السياسة امتبعة من إدارة الفريق‪ ،‬والنتائج السلبية التي‬ ‫أبعدت الفريق اأحمر عن مقدمة الترتيب‪.‬‬ ‫وغاب عدد من الاعبن عن الحصص التدريبية لفريق الوداد بداعي‬ ‫اإص��اب��ة‪.‬وي�ح�ت��اج ال ��وداد تحقيق اان�ت�ص��ار ف��ي م�ب��ارات��ه الصعبة أم��ام‬ ‫امغرب التطواني‪ ،‬إنعاش حظوظه في امنافسة على لقب البطولة‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن ال�ف��ري��ق ع��اش ال�ع��دي��د م��ن ام�ش��اك��ل خ��ال الفترة‬ ‫اأخيرة بعد اانفصال عن ام��درب عبد الرحيم طاليب‪ ،‬الشيء ال��ذي أثر‬ ‫على أداء ومستوى الاعبن‪.‬‬

‫السرغيني مستعد لجائزة الحسن الثاني للغولف‬ ‫قال فيصل السرغيني‪ ،‬اعب الغولف امغربي‪ ،‬إنه "على أتم ااستعداد‬ ‫للتوقيع على مشاركة مشرفة " ف��ي ال��دورة ال ��‪ 41‬لجائزة الحسن الثاني‪،‬‬ ‫إح��دى م��راح��ل ال ��دوري اأورب ��ي‪ ،‬والبالغة قيمة جوائزها ‪ 500‬أل��ف أورو‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تستضيفها مسالك ال�غ��ول��ف املكي ب��أك��ادي��ر إل��ى غ��اي��ة ‪ 16‬م��ارس‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وأكد السرغيني‪ ،‬امصنف أوا على الصعيد الوطني‪ ،‬في تصريحات‬ ‫صحافية‪ ،‬أن هدفه هو تسجيل نتيجة أفضل من التي حققها في ال��دورة‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫وأض��اف السرغيني‪ ،‬أن الفضل في تألقه إلى جانب بعض اممارسن‬ ‫ام�غ��ارب��ة ك��ام�ح�ت��رف��ة‪ ،‬م�ه��ا ال �ح��دي��وي‪ ،‬ال�ت��ي ت��وج��ت أف�ض��ل ري��اض�ي��ة ال�ع��ام‬ ‫اماضي‪ ،‬ويونس الحساني‪ ،‬في مختلف ااستحقاقات اأوربية والعربية‬ ‫على ال�خ�ص��وص‪ ،‬ي��رج��ع إل��ى استفادتهم م��ن "ااس �ت �ع��دادات م��ن امستوى‬ ‫العالي‪ ،‬ومن دعم جمعية جائزة الحسن الثاني للغولف"‪ ،‬التي تم إحداثها‬ ‫عام ‪.2001‬‬

‫أنصار الحسيمة يطالبون بخفض ثمن التذاكر‬ ‫راسل موقع "محبي شباب الريف الحسيمي" الفريق الريفي بخصوص‬ ‫ثمن تذاكر ول��وج ملعب ميمون العرصي امحدد في ‪ 30‬درهما‪ ،‬معتبرين‬ ‫ذلك من بن اأسباب التي أدت إلى تراجع جمهور الفريق عن ولوج امعلب‪،‬‬ ‫مما أث��ر بشكل سلبي على الحضور الجماهيري على الرغم من النتائج‬ ‫اإيجابية التي يحققها فريق مدينة الحسيمة في الدورات اأخيرة‪.‬‬ ‫هذا الطلب ال��ذي جاء استجابة مجموعة من ااعتبارات التي حتمت‬ ‫على مسيرين موقع "محبي شباب الريف الحسيمي" طرح مشكل عزوف‬ ‫الجماهير عن املعب‪ ،‬وبجرد امشاركن الذين أبدوا رأيهم في هذه القضية‬ ‫للموقع‪ ،‬تبن أنه من الضروري إيصال رسالة الجمهور إلى النادي امتمثلة‬ ‫في ثمن التذاكر الذي ربما أصبح نقطة وجب الوقوف عندها بشكل جدي‪،‬‬ ‫وهذا بحسب ما جاء في موقع "م��بي الفريق الحسيمي"‪.‬‬

‫الرجاء يعتزم كراء ملعب الوازيس مستشهريه‬ ‫ي�ع�ت��زم ام�ك�ت��ب ام�س�ي��ر ل�ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي ك ��راء ملعب ت��داري�ب��ه‬ ‫بالوازيس مستشهريه الذين قرروا تنظيم دوري في كرة القدم فيما بينهم‪،‬‬ ‫إذ ستتحصل إدارة الفريق اأخضر على مبلغ ‪ 50‬ألف درهم تقريبا‪ ،‬مقابل‬ ‫إجراء مبارتن كل أسبوع بملعب تداريب الرجاء‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ب��ر ه ��ذه ه��ي ام ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي ي�ك�ت��ري ف�ي�ه��ا ال�ف��ري��ق اأخ�ض��ر‬ ‫ملعب تداريبه بعدما سبق له أن اك�ت��راه مؤسسة دب��ي اإعامية لتنظيم‬ ‫اختبار اختيار مواهب كروية تسبب في فوضى عارمة لم يشهدها ملعب‬ ‫الوازيس منذ تشييده‪ ،‬إذ حج أزيد من ‪ 7000‬مشارك‪ ،‬وتدافعوا أمام أبواب‬ ‫املعب قبل أن يقتحموا أرضية العشب ااصطناعي وحولوها إلى حلبة‬ ‫للتسابق والتدافع والنوم فوقها‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن ملعب ال��وازي��س يحتضن ت��داري��ب جميع ال�ف�ئ��ات العمرية‬ ‫لفريق الرجاء‪ ،‬إضافة إلى امباريات الرسمية لهذه الفئات‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ق� � � ��ال ه� � � ��وغ روب� � �ي � ��رت� � �س � ��ون‪،‬‬ ‫ال � � ��وزي � � ��ر ال � �ب� ��ري � �ط� ��ان� ��ي ام� �ك� �ل ��ف‬ ‫بالشرق اأوسط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫صباح أمس (الثاثاء)‪ ،‬بالرباط‪،‬‬ ‫إن ق �ط��اع ال��ري��اض��ة ي�ت�ي��ح ف��رص��ة‬ ‫م�ه�م��ة ل�ت�ن�م�ي��ة وت�ع�م�ي��ق ع��اق��ات‬ ‫التعاون بن امغرب وبريطانيا‪.‬‬ ‫وأض��اف ال��وزي��ر البريطاني‪،‬‬ ‫ف��ي ت �ص��ري �ح��ات ل�ل�ص�ح��اف��ة على‬ ‫هامش زيارة قام بها رفقة محمد‬ ‫أوزي��ن‪ ،‬وزي��ر الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫ل�ل�م�ع�ه��د ام �ل �ك��ي ل �ت �ك��وي��ن اأط� ��ر‪،‬‬ ‫إن "بإمكان العاقات بن امغرب‬ ‫وب��ري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬وه ��ي ق��وي��ة وت�ع��ود‬ ‫أكثر من ‪ 800‬سنة‪ ،‬أن تتعزز أكثر‬ ‫مستقبا‪ .‬والرياضة تتيح فرصة‬ ‫مهمة لتحقيق هذا الهدف"‪.‬‬ ‫روب � � � � �ي� � � � ��رت � � � � �س� � � � ��ون‬ ‫وزار‬ ‫وال � � � ��وف � � � ��د ام � � � ��راف � � � ��ق ل � � � � ��ه‪ ،‬خ � ��ال‬ ‫ه � ��ذه ال � �ج ��ول ��ة‪ ،‬م �خ �ت �ل��ف م ��راف ��ق‬ ‫ام � � �ع � � �ه� � ��د‪ ،‬وخ � � �ص� � ��وص� � ��ا ج � �ن� ��اح‬ ‫ال �ط��ب ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬وال �ت �ج �ه �ي��زات‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬وام� � ��درج‪ ،‬وال �ق��اع��ات‬

‫البيداغوجية‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ك � ��ان � ��ت ه� � � ��ذه ال� � ��زي� � ��ارة‬ ‫م� �ن ��اس� �ب ��ة ل � �ل� ��وزي� ��ر ال �ب ��ري �ط ��ان ��ي‬ ‫ل �ل �ت��واص��ل م ��ع أط � ��ر وري��اض �ي��ن‬ ‫م � �غ� ��ارب� ��ة‪ ،‬وم � ��ن ب �ي �ن �ه��م أب � �ط ��ال‪،‬‬ ‫وأب� � � � �ط � � � ��ال س � ��اب� � �ق � ��ن أوم � �ب � �ي � ��ن‬ ‫وب ��رام� �ب� �ي ��ن‪ ،‬وك � � ��ذا م� ��ع م ��واه ��ب‬ ‫شابة‪.‬‬ ‫وعبر ال��وزي��ر البريطاني في‬ ‫خ �ت��ام ه ��ذه ال �ج��ول��ة ع��ن إع�ج��اب��ه‬ ‫بتجهيزات امؤسسة‪ ،‬مبرزا آفاق‬ ‫التعاون بن "البطولة اإنجليزية‬ ‫لكرة القدم (بريمر ليغ)‪ ،‬وبعض‬ ‫مبادرات كرة القدم امغربية"‪.‬‬ ‫وح��رص ال��وزي��ر البريطاني‪،‬‬ ‫أي �ض��ا‪ ،‬ع�ل��ى ال�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن ش�ك��ره‬ ‫ل� � �ل� � �م� � �س � ��ؤول � ��ن وال � ��ري � ��اض� � �ي � ��ن‬ ‫امغاربة "على الدعم الذي قدموه‬ ‫لنا خ��ال األعاب اأومبية لعام‬ ‫‪ ،"2012‬م �ن��وه��ا ب � � "اإن � �ج� ��ازات‬ ‫ال�ب�ط��ول�ي��ة" ل��أب�ط��ال ال�ب��رام�ب�ي��ن‬ ‫امغاربة خال هذه األعاب‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬أوض � � ��ح م��دي��ر‬ ‫ام� �ع� �ه ��د ام� �ل� �ك ��ي ل �ت �ك ��وي ��ن اأط� ��ر‬ ‫إب � ��راه� � �ي � ��م ب� �ل� �غ� �ي� �ت ��ي ع � �ل � ��وي أن‬

‫ال � �ج� ��ان � �ب� ��ن "ت� � �ط � ��رق � ��ا ل � �ش� ��راك� ��ة‬ ‫م� �ح� �ت� �م� �ل ��ة ب � ��ن ام � �ع � �ه� ��د ام �ل �ك ��ي‬ ‫ل� �ت� �ك ��وي ��ن اأط � � � ��ر وام� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة ال �ش �ب �ي �ه��ة"‪ ،‬م�ش�ي��را‬ ‫إل ��ى أن ه ��ذه ال �ش��راك��ة ق ��د ت�ك��ون‬ ‫ع� �ل ��ى ش� �ك ��ل زي� � � � ��ارات إن �ج �ل �ت��را‬ ‫ل � � ��اس � � �ت � � �ف � � ��ادة م � � � ��ن ال � �ت � �ج� ��رب� ��ة‬ ‫البريطانية في مجال تدبير كرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخ��رى‪ ،‬ق��ال��ت نجاة‬ ‫ال �ك��رع��ة‪ ،‬ال�ب�ط�ل��ة ال �ب��ارام �ب �ي��ة‪ ،‬إن‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال�ش��راك��ات تلعب دورا‬ ‫مهما في مساعدة الدول الراغبة‬ ‫ف��ي ت�ك��وي��ن أب �ط��ال ق��ادري��ن على‬ ‫رفع راية الوطن بن سائر اأمم‪.‬‬ ‫وأضافت الكرعة أن الرياضة‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب ب �ح��اج��ة إل � ��ى ت��وس �ي��ع‬ ‫قاعدة اممارسة من أجل اكتشاف‬ ‫ال �ط��اق��ات وام ��واه ��ب ال �ت��ي ي��زخ��ر‬ ‫بها ك��ل ح��ي‪ ،‬كما أش ��ارت إل��ى أن‬ ‫ت �ب��ادل ال �خ �ب��رات وال �ت �ج��ارب بن‬ ‫ام �غ��رب وب��ري�ط��ان�ي��ا م��ن ش��أن��ه أن‬ ‫ي �س��اه��م ف ��ي اإس � � ��راع ف ��ي ظ �ه��ور‬ ‫ن �ت��ائ��ج م �ل �م��وس��ة ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫القريب‪.‬‬

‫منخرطو الوداد يهددون باللجوء للقضاء في قضية ملفاتهم العالقة‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ع�ق��د م �س��اء‪ ،‬أول أم��س (ااث �ن��ن)‪،‬‬ ‫إدري� � ��س ال �ش��راي �ب��ي‪ ،‬ام ��رش ��ح اأق� ��وى‬ ‫ل ��رئ ��اس ��ة ف ��ري ��ق ال � � � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي‪،‬‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ا م � ��ع ام� �ن� �خ ��رط ��ن ال � �ج� ��دد‪،‬‬ ‫وف �ع ��ال �ي ��ات ري ��اض �ي ��ة أخ� � ��رى ت�ن�ت�م��ي‬ ‫ل �ل �ع��ائ �ل��ة ال � ��ودادي � ��ة‪ ،‬م ��ن أج� ��ل دراس� ��ة‬ ‫العديد م��ن القضايا ال�ت��ي تهم الشأن‬ ‫الداخلي لفريق الوداد‪ ،‬وعرض برنامج‬ ‫ع �م �ل��ه ال� � ��ذي س �ي �ق��دم��ه ف ��ي ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ال �ق��ادم��ة ل �ل �ن��ادي ف ��ي أف��ق‬ ‫ترشيحه لخافة الرئيس الحالي عبدا‬

‫إله أكرم‪.‬‬ ‫وت � �ط ��رق ال� �ش ��راي� �ب ��ي‪ ،‬خ � ��ال ه��ذا‬ ‫ااجتماع‪ ،‬إلى إشكالية املف الخاص‬ ‫بطلبات اان�خ��راط للمنتسبن وال��ذي‬ ‫ل��م ي�ح�س��م ف��ي أم� ��ره ب �ع��د م��ن مجلس‬ ‫إدارة ال�ف��ري��ق‪ ،‬حيث ك��ان ذات امرشح‬ ‫ينتظر التوصل بالقائمة‪ ،‬وه��و ما لم‬ ‫يحصل‪ ،‬وبالتالي ه��دد ع��دد مهم من‬ ‫ام�ن�خ��رط��ن ال ��ودادي ��ن‪ ،‬ب��ال�ل�ج��وء إل��ى‬ ‫ال�ق�ض��اء‪ ،‬لتسوية وضعيتهم داخ�ل��ه‪،‬‬ ‫ورف��ع دع��وة ضد الرئيس الحالي عبد‬ ‫الله أكرم‪.‬‬ ‫وتطرق امنخرطون إلى الوضعية‬

‫ام�ع�ل�ق��ة‪ ،‬ح�ي��ث أن أك ��رم ي��رف��ض تنفيذ‬ ‫حكم يقضي بضرورة تسلمهم لسجل‬ ‫منخرطي فريق الوداد الرياضي‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان رئ � � �ي� � ��س ف� � ��ري� � ��ق ال� � � � � ��وداد‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬ق��د رف��ض تسوية وضعية‬ ‫معارضيه‪ ،‬أسبابه الخاصة‪ ،‬الشيء‬ ‫الذي طرح أكثر من عامة استفهام‪.‬‬ ‫وعرف ااجتماع حضور امنخرط‬ ‫وال��اع��ب السابق في صفوف الفريق‪،‬‬ ‫أنيني‪ ،‬الذي واجه انتقادات عديدة من‬ ‫ط��رف ب�ع��ض ام�ن�خ��رط��ن ال��ذي��ن ام��وه‬ ‫ع �ل��ى ح� �ض ��وره أث� �ن ��اء ت �ق��دي��م ام� ��درب‬ ‫ال�ح��ال��ي للفريق مصطفى شهيد‪ ،‬في‬

‫اإدريسي يقود امنتخب أقل من ‪20‬‬ ‫سنة في دوري شمال إفريقيا‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫يقود امدرب عبد الله اإدريسي‬ ‫ام� �ن� �ت� �خ ��ب ام � �غ� ��رب� ��ي أق� � ��ل م � ��ن ‪20‬‬ ‫سنة‪ ،‬خ��ال دوري شمال إفريقيا‪،‬‬ ‫ال��ذي ستحتضنه م��دي�ن��ة مصراتة‬ ‫الليبية‪ ،‬ف��ي الفترة اممتدة م��ن ‪17‬‬ ‫إل��ى ‪ 21‬م��ارس الحالي‪ .‬وتحضيرا‬ ‫لهذه التظاهرة‪ ،‬سيدخل امنتخب‬ ‫امغربي في تجمع إع��دادي بمعهد‬ ‫م ��واي رش �ي��د اب �ت ��داء م��ن ب �ع��د غد‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬وال� ��ذي س �ي��دوم أرب�ع��ة‬ ‫أيام‪.‬‬ ‫وس � � �ي � � ��دخ � � ��ل ه � � � � ��ذا ال � �ت � �ج � �م ��ع‬ ‫اإع� � � � � � ��دادي ‪ 22‬اع � �ب � ��ا وه � � ��م ن ��ور‬ ‫ال ��دي ��ن ب ��اس �ك ��ر‪ ،‬وول� �ي ��د ال �ص �ب��ار‪،‬‬ ‫وع � � �م� � ��ر ال� � � �ع � � ��رج � � ��ون‪ ،‬م � � ��ن ف� ��ري� ��ق‬ ‫ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬وال��اع��ب حمزة‬

‫الواسطي‪ ،‬وزهير مترجي‪ ،‬وأيمن‬ ‫ال�ح�س�ن��ي‪ ،‬وام �ه��دي ال��دغ��وغ��ي‪ ،‬من‬ ‫ف ��ري ��ق ال � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬وأي �م��ن‬ ‫م �ج �ي��د‪ ،‬وح � �م ��زة ح �س �ن��ي‪ ،‬وأي �م��ن‬ ‫ل ��وان ��ي‪ ،‬وأش � ��رف ب ��رك ��ي‪ ،‬وس �ف�ي��ان‬ ‫غرغاي‪ ،‬وزكرياء حجوب‪ ،‬من الفتح‬ ‫الرياضي‪ ،‬وفخر الدين أحواش من‬ ‫ف��ري��ق ال��دف��اع ال�ح�س�ن��ي ال�ج��دي��دي‪،‬‬ ‫وم �ح �م��د ب��ول��دي �ن��ي ون ��وف ��ل زن ��ان‬ ‫م��ن ال ��رش ��اد ال �ب��رن��وص��ي‪ ،‬وم�ح�م��د‬ ‫م ��اك ��اه ��اس ��ي وم� �ح� �م ��د س� �ع ��اد م��ن‬ ‫امغرب التطواني‪ ،‬وإبراهيم ناصر‬ ‫م ��ن ال� �ن ��ادي ال �ق �ن �ي �ط��ري‪ ،‬وي��وس��ف‬ ‫اح��وي��زي من وداد ف��اس‪ ،‬والاعب‬ ‫محمد م��روان من مولودية وج��دة‪،‬‬ ‫ورض� ��ا ال �ت �ك �ن��اوت��ي م ��ن أك��ادي �م �ي��ة‬ ‫محمد السادس لكرة القدم‪.‬‬ ‫وس � � � �ي � � � �ك� � � ��ون ف� � � � ��ي ال� � ��ائ � � �ح� � ��ة‬

‫ااحتياطية أربعة اعبن ويتعلق‬ ‫اأم ��ر ب �ك��ل م��ن س�م�ي��ر ش �م��اخ��ا من‬ ‫ف ��ري ��ق ش �ب ��اب ال ��ري ��ف ال �ح �س �ي �م��ي‪،‬‬ ‫وب��در ك�س��و م��ن ام�غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‪،‬‬ ‫وزه�ي��ر م��ارور م��ن ات�ح��اد ال��زم��وري‬ ‫ل�ل�خ�م�ي�س��ات‪ ،‬وس�ل�ي��م ك��ارت �ي��ت من‬ ‫النادي القنيطري‪.‬‬ ‫وج � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أن ام � � ��درب‬ ‫اإدري � � � �س � � ��ي س� �ي� �س� �ع ��ى ل �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫اأفضل رفقة الشبان‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫امجموعة متكاملة‪ ،‬وتضم اعبن‬ ‫ب �ص �م��وا ع �ل��ى ب ��داي ��ة م��وف �ق��ة رف�ق��ة‬ ‫أنديتهم‪.‬‬ ‫ف ��ي ح � ��ن‪ ،‬س �ت �ك ��ون ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫ل�ل��وق��وف ع�ل��ى آخ��ر ال�ت�ف��اص�ي��ل في‬ ‫امعسر اإع ��دادي ال��ذي سيخوضه‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ب�م�ع�ه��د م��واي‬ ‫رشيد‪.‬‬

‫حن برر امنخرط الواقعة‪ ،‬وجدد دعمه‬ ‫ل�ل �م��رش��ح اأب � ��رز إدري � ��س ال �ش��راي �ب��ي‪،‬‬ ‫واعتبر أنه ا تنازل عن رحيل عبد اإله‬ ‫أكرم‪.‬‬ ‫وارت�ب��اط��ا دائ�م��ا ب��ام��وض��وع‪ ،‬فقد‬ ‫سبق أن توجه امنخرطون الجدد ملعب‬ ‫تداريب الفريق اأحمر بالوازيس من‬ ‫أج ��ل ت�س�ل��م ب�ط��ائ��ق اان� �خ ��راط‪ ،‬إا أن‬ ‫التماطل من طرف اإدارة الحالية سرع‪،‬‬ ‫وبشكل كبير‪ ،‬اللجوء إلى القضاء في‬ ‫حالة عدم تمكينهم من حقهم‪ ،‬بعد أداء‬ ‫واجب اانخراطات والوثائق امطلوبة‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر أن ال �ع��دي��د من‬

‫الفعاليات ال��ودادي��ة تدخلت م��ن أجل‬ ‫تهدئة اأوض ��اع ب��ن الرئيس الحالي‬ ‫وام � �ن � �خ � ��رط � ��ن ال � ��داع� � �م � ��ن إدري� � � ��س‬ ‫الشرايبي‪ ،‬إا أنها باءت بالفشل‪.‬‬ ‫ويشار أن إدريس الشرايبي سبق‬ ‫أن ق��دم ال�خ�ط��وط ال�ع��ري�ض��ة مشروعه‬ ‫لرئاسة ال��وداد خ��ال مؤتمر صحافي‬ ‫سابق‪ ،‬حيث أكد أنه مستعد ومتشبث‬ ‫برئاسة الفريق‪.‬‬ ‫مشروع الشرايبي اعتبرته العديد‬ ‫من الفعاليات الرياضية طموحا نظرا‬ ‫للحالة التي يعيشها الفريق اأحمر‪،‬‬ ‫والسياسة التي ينهجها‪.‬‬

‫الصحابي يتعاقد مع الوداد‬ ‫الفاسي لنهاية اموسم‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت� �ع ��اق ��د ال � � � ��وداد ال� �ف ��اس ��ي ل �ك��رة‬ ‫ال � �ق� ��دم‪ ،‬م� ��ع اإط � � ��ار ال ��وط� �ن ��ي ف� ��ؤاد‬ ‫ال� �ص� �ح ��اب ��ي خ� �ل� �ف ��ا ل� �خ ��ال ��د ك ��رام ��ة‬ ‫ال��ذي أقيل م��ن منصبه بسبب سوء‬ ‫ال� �ن� �ت ��ائ ��ج ف � ��ي ال� �ب� �ط ��ول ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة‪ ،‬ووق��ع الصحابي عقدا‬ ‫م ��ع ام �ك �ت��ب ام �س �ي��ر ل �ف��ري��ق ال � ��وداد‬ ‫الفاسي إل��ى نهاية ام��وس��م الحالي‪،‬‬ ‫م��ع إم�ك��ان�ي��ة ت �ج��دي��ده إذا ن�ج��ح في‬ ‫إن� �ق ��اذ ال �ف��ري��ق م ��ن ال �ه �ب��وط ل�ل�ق�س��م‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �ج �م��وع��ة م��ن اأس �م��اء‬ ‫م��رش �ح��ة ل �ت��دري��ب ال � � ��وداد ال �ف��اس��ي‬ ‫ك �ح �س��ن ف ��اض ��ل وع ��زي ��ز ال �خ �ي��اط��ي‪،‬‬ ‫قبل أن يتم اختيار ف��ؤاد الصحابي‬ ‫ل� �خ� �ب ��رت ��ه ال� �ط ��وي� �ل ��ة ف � ��ي ال �ب �ط ��ول ��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬حيث درب عدة أندية كان‬ ‫آخرها أومبيك خريبكة الذي انفصل‬

‫عنه قبل شهور‪.‬‬ ‫ولن تكون مهام فؤاد الصحابي‬ ‫ب��ال �س �ه �ل��ة‪ ،‬ح �ي��ث س �ي �ك��ون م�ط��ال�ب��ا‬ ‫ب��إن�ق��اذ ال ��وداد ال�ف��اس��ي م��ن الهبوط‬ ‫ل �ل �ق �س��م ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬ب��دل �ي��ل أن� ��ه ي�ح�ت��ل‬ ‫امركز اأخير برصيد ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى أن ف ��ؤاد‬ ‫ال�ص�ح��اب��ي غ�ي��ر م��رت�ب��ط ب ��أي ف��ري��ق‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال �ح��ال��ي‪ ،‬ب�ع��دم��ا ك ��ان قد‬ ‫ق � ��دم اس �ت �ق��ال �ت��ه م� ��ن ت� ��دري� ��ب ف��ري��ق‬ ‫أوم� �ب� �ي ��ك خ��ري �ب �ك��ة خ � ��ال ال � � ��دورات‬ ‫اأخ� �ي ��رة م��ن ش �ط��ر ذه� ��اب ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ااحترافية‪ ،‬علما أن��ه سبق أن درب‬ ‫مجموعة من اأن��دي��ة الخليجية من‬ ‫قبيل القادسية السعودي‪ ،‬والظفرة‬ ‫اإم� � � ��ارت� � � ��ي‪ ،‬وم � � ��ن ج� ��ان� ��ب اأن� ��دي� ��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬أشرف على تدريب كل من‬ ‫ام�غ��رب ال��ري��اض��ي ال�ف��اس��ي‪ ،‬وال��وداد‬ ‫الرياضي‪ ،‬وأومبيك آسفي‪ ،‬وشباب‬ ‫امسيرة‪ ،‬إضافة إلى أندية أخرى‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫برشلونة في قمة أمام سيتي وسان جرمان في مهمة مريحة أمام ليفركوزن‬ ‫البارصا يدخل امباراة لتجاوز عثرات "الليغا" ‪ º‬يفركوزن إلى فرنسا من أجل امستحيل‬ ‫ي� � � ��أم� � � ��ل ف� � � ��ري� � � ��ق ب � ��رش� � �ل � ��ون � ��ة‬ ‫اإس � �ب � ��ان � ��ي‪ ،‬ح� ��ام� ��ل ال� �ل� �ق ��ب أرب � ��ع‬ ‫م��رات‪ ،‬ترجمة تقدمه بهدفن على‬ ‫فريق مانشستر سيتي اإنجليزي‬ ‫ذه��اب��ا‪ ،‬للتأهل إل��ى رب��ع النهائي‪،‬‬ ‫عندما يستضيفه اليوم (اأربعاء)‪،‬‬ ‫ف ��ي إي� � ��اب ال � � ��دور ال� �ث ��ان ��ي ل � ��دوري‬ ‫أبطال أوربا لكرة القدم‪ ،‬على الرغم‬ ‫م ��ن اأزم � ��ة ام ��ؤم ��ة ال �ت��ي ي�ع��ان�ي�ه��ا‬ ‫محليا‪ .‬ويعيش الفريق الكتالوني‬ ‫ب��داي��ة س�ن��ة ك��ارث�ي��ة داخ ��ل وخ��ارج‬ ‫املعب‪ ،‬فمن جهة استقال رئيسه‬ ‫س � ��ان � ��درو روس � �ي� ��ل ب� �ع ��د م��اح �ق��ة‬ ‫ق �ض��ائ �ي��ة ح � ��ول اخ � �ت� ��اس أم � ��وال‬ ‫ف��ي اس�ت�ق��دام ال�ب��رازي�ل��ي نيمار من‬ ‫ف��ري��ق س��ان�ت��وس ال �ب��رازي �ل��ي‪ ،‬وم��ن‬ ‫جهة أخ��رى‪ ،‬خسر ص��دارة ال��دوري‬ ‫امحلي أمام غريمه التاريخي فريق‬ ‫ريال مدريد بفارق أربع نقاط بعد‬ ‫ت�ع��رض��ه ل �ث��اث خ �س��ارات ف��ي آخ��ر‬ ‫‪ 6‬م� �ب ��اري ��ات أم � ��ام ف� ��رق م�ت��وس�ط��ة‬ ‫أو م� �ت ��واض� �ع ��ة ع� �ل ��ى غ� � � ��رار ف ��رق‬ ‫ري � ��ال س ��وس� �ي ��داد‪ ،‬وب �ل ��د ال��ول �ي��د‪،‬‬ ‫باإضافة إلى عدم وصول الثنائي‬ ‫اأرجنتيني ليونيل ميسي‪ -‬نيمار‬ ‫إلى اآمال امرجوة من الجماهير‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وق � � ��وع اع � �ب� ��ي ام� � ��درب‬ ‫اأرج �ن �ت �ي �ن��ي خ � �ي ��راردو م��ارت�ي�ن��و‬ ‫أم��ام فريق مانشستر سيتي الذي‬ ‫ي�ق��دم موسما مميزا ف��ي إنجلترا‪،‬‬ ‫عثرة إضافية في دربهم الصعب‪،‬‬ ‫لكنهم عادوا بفوز ثمن قبل ثاثة‬ ‫أس��اب �ي��ع م ��ن ام��دي �ن��ة اإن �ج �ل �ي��زي��ة‬ ‫ب �ه��دف��ي م �ي �س��ي م� ��ن رك� �ل ��ة ج � ��زاء‪،‬‬ ‫والظهير البرازيلي دانيال الفيش‪.‬‬ ‫وع � � �ل � ��ق م � �ه � ��اج � ��م ب ��رش� �ل ��ون ��ة‬ ‫ال�ت�ش�ي�ل��ي أل�ي�ك�س�ي��س س��ان�ش�ي��س‪،‬‬ ‫"خسرنا مباراة ويبدو أن أحدا قد‬ ‫ت��وف��ي"‪ .‬ورأى سيسك فابريغاس‪،‬‬ ‫اع� ��ب ال� ��وس� ��ط‪ ،‬أن ال �ح �ف ��اظ ع�ل��ى‬ ‫الكرة هو مفتاح حرمان مانشستر‬ ‫سيتي من تحقيق ع��ودة تاريخية‬ ‫في ملعب "كامب نو"‪.‬‬ ‫ول � � � ��م ي � �ن � �ج ��ح أي ف � ��ري � ��ق ف��ي‬ ‫أن ي�ق�ل��ب‬ ‫دوري اأب � � �ط � ��ال‬ ‫أرض ��ه‬ ‫ت � � � ��أخ � � � ��ره ع� �ل ��ى‬ ‫ب� �ف ��ارق ه��دف��ن‬ ‫لكن‬ ‫إل � � � � ��ى ت� � ��أه� � ��ل‪،‬‬ ‫اع�ب��ي ام��درب‬ ‫ال � � �ت � � �ش � � �ي � � �ل� � ��ي‬ ‫م � � � ��ان � � � ��وي � � � ��ل‬

‫بيليغريني مجبرون على تحقيق‬ ‫إنجاز كبير لقلب اأرقام‪.‬‬ ‫وأب ��دى ق��ائ��د آرس �ن��ال ال�س��اب��ق‬ ‫حذره من اعبي سيتي‪ ،‬وخصوصا‬ ‫م� � ��ن م� ��واط � �ن � �ي� ��ه داف � � �ي� � ��د س �ي �ل �ف��ا‪،‬‬ ‫وخ� �ي� �س ��وس ن � ��اف � ��اس‪ ،‬وال� �ع ��اج ��ي‬ ‫ي �ح �ي��ى ت� ��وري� ��ه‪ ،‬اع � ��ب ب��رش �ل��ون��ة‬ ‫السابق‪ ،‬أن��ه ينبغي تقديم الكثير‬ ‫ق �ب��ل ب� �ل ��وغ ال � � ��دور ال� �ث ��ان ��ي ل �ل �م��رة‬ ‫ال�س��اب�ع��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪" ،‬ا يمكن‬ ‫أن ندعها تصبح مباراة مفتوحة‪،‬‬ ‫وال�ج��ري ص�ع��ودا ون ��زوا‪ ،‬أن هذا‬ ‫ي �ص��ب ف ��ي م�ص�ل�ح�ت�ه��م‪ .‬ي �ج��ب أن‬ ‫نسيطر ع�ل��ى ام �ب ��اراة ب��اس�ت�ح��واذ‬ ‫الكرة وخلق الفرص‪ ،‬لكن أهم شيء‬ ‫ه��و إن�ه��اء هجماتنا ك��ي ا نسمح‬ ‫لهم بالحصول على مرتدات"‪.‬‬ ‫ويملك مارتينو تشكيلة كاملة‬ ‫ي�ت��وق��ع أن ي �ب��دل ف�ي�ه��ا سانشيس‬ ‫بنيمار مقارنة مع مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ل��م يكن أس�ب��وع سيتي‬ ‫أفضل بكثير‪ ،‬إذ سقط مرة جديدة‬ ‫أم��ام ضيفه وي�غ��ان ام�ت��واض��ع‪،‬‬ ‫وخ��رج م��ن ال�ك��أس على غ��رار‬ ‫نهائي النسخة اأخيرة‪.‬‬ ‫وس� � � �ي� � � �س� � � �ت� � � �ف� � � �ي � � ��د‬ ‫ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي م ��ن اع��ب‬ ‫ال � ��وس � ��ط ال � �ب ��رازي � �ل ��ي‬ ‫ف��رن��ان��دي�ن�ي��و‪ ،‬وق��ائ��د‬ ‫ال � � � � � ��دف � � � � � ��اع ف� � �ن� � �س � ��ان‬ ‫ك � � ��وم� � � �ب � � ��ان � � ��ي‪ ،‬ب� �ع ��د‬ ‫إراح � �ت � �ه � �م ��ا (اأح� � � ��د)‬ ‫ام� ��اض� ��ي‪ ،‬وي� �ت ��وق ��ع أن‬ ‫ت� �ك ��ون ام �ه �م��ة اأخ� �ي ��رة‬ ‫ح � � ��رج � � ��ة أم � � � � � ��ام م �ي �س ��ي‬ ‫ون� � �ي� � �م � ��ار‪ .‬ل � �ك� ��ن ام � ��داف � ��ع‬ ‫ال�ص�ل��ب ح ��ذر م��ن ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫ف� �ق ��ط ع� �ل ��ى ه� � ��ذا ال �ث �ن ��ائ ��ي‪،‬‬ ‫"ب��ال �ط �ب��ع ه ��ي أس �م ��اء ق��وي��ة‪،‬‬ ‫وي �م �ل �ك��ون ف��ري �ق��ا ك �ب �ي��را‪ ،‬لكن‬ ‫في ال��واق��ع هناك اعبن آخرين‬ ‫قادرين على خلق الخطر‪ ،‬ويجب‬ ‫أن ن � � � ��درك ض� � � � ��رورة ال� � �ف � ��وز ع �ل��ى‬ ‫برشلونة وليس فقط على ميسي‬ ‫أو نيمار"‪.‬‬ ‫وي� �س� �ت� �ع� �ي ��د س� �ي� �ت ��ي م� ��واط� ��ن‬ ‫م �ي �س��ي وزم� �ي� �ل ��ه ف ��ي خ ��ط ه �ج��وم‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‪ ،‬سيرخيو‬ ‫أغ ��وي ��رو‪ ،‬ال ��ذي س�ج��ل ‪ 6‬م ��رات في‬ ‫م��رم��ى ب�ط��ل إس�ب��ان�ي��ا ع�ن��دم��ا ك��ان‬ ‫في صفوف أتلتيكو مدريد‪ ،‬وذلك‬

‫ذك� ��رت ت �ق��اري��ر‬ ‫صحافية إسبانية‬ ‫أن م��درب ف����ري��ق ري��ال‬ ‫مدريد "كارلو أنشيلوتي" يرغب‪،‬‬ ‫وب� �ك ��ل ق� � ��وة‪ ،‬ف ��ي ض ��م م �ت��وس��ط‬ ‫م � � � �ي� � � ��دان ف � � ��ري � � ��ق ي� ��وف � �ن � �ت� ��وس‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي "ب � � ��ول ب ��وغ� �ب ��ا" ف��ي‬ ‫فترة سوق اانتقاات الصيفية‬ ‫للموسم امقبل‪.‬‬ ‫ج � � ��اء ذل � � ��ك ع � �ب� ��ر ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ال �ك��ون �ف �ي��دن �س �ي��ال" اإس �ب��ان �ي��ة‬ ‫ال � �ش � �ه � �ي� ��رة‪ ،‬وال� � �ت � ��ي أك � � � ��دت أن‬ ‫أن �ش �ي �ل��وت��ي وض ��ع ب ��ول ب��وغ�ب��ا‬ ‫ع � �ل� ��ى رأس ق� ��ائ � �م� ��ة ال ��اع� �ب ��ن‬

‫كورتوا ينفي وجود أي اتفاق‬ ‫مع ريال مدريد‬ ‫نفى حارس امرمى البلجيكي تيبو كورتوا‪ ،‬حارس نادي‬ ‫أتلتيكو مدريد اإسباني امعار من تشلسي اإنجليزي‪ ،‬وجود‬ ‫أي اتفاق بينه وبن ن��ادي ري��ال مدريد‪ ،‬من أجل اانتقال إليه‬ ‫بعد انتهاء عقده مع تشلسي‪ .‬مشيرا إلى أن ما تناقلته وسائل‬ ‫اإعام عار تماما عن الصحة‪.‬‬ ‫وكانت تقارير إخبارية إسبانية كشفت أن حارس امرمى‬ ‫البلجيكي تيبو كورتوا‪ ،‬مرتبط باتفاق شفهي مع ريال مدريد‬ ‫لينتقل إلى صفوفه بعد انتهاء تعاقده مع فريق تشلسي في‬ ‫يونيو من عام ‪.2016‬‬ ‫وأش ��ارت التقارير إل��ى أن ك��ورت��وا أخبر أتلتيكو مدريد‪،‬‬ ‫الذي يلعب في صفوفه حاليا على سبيل اإع��ارة‪ ،‬بأنه أعطى‬ ‫موافقته للملكي على اانضمام إليه في موسم ‪.2016-2017‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬خ��رج ال��اع��ب ون�ف��ى ك��ل ه��ذه ال�ت�ق��اري��ر‪ ،‬وق��ال‬ ‫في تصريحات نقلتها صحيفة "أس" اإسبانية "ه��ذا الشيء‬ ‫عار تماما من الصحة‪ ،‬وا يوجد أي شيء من هذا القبيل‪ ،‬وا‬ ‫يوجد لدى أي اتفاق مع أي ناد آخر"‪.‬‬ ‫وأض ��اف "ال�ج�م�ي��ع يعلم أن ل��دي ع�ق��د م��ع ت�ش�ل�س��ي‪ ،‬وأن��ا‬ ‫اآن سعيد ف��ي أتليتكو م��دري��د‪ .‬إدارة ال�ف��ري��ق واض �ح��ة ج��دا‬ ‫معي‪ ،‬وتواصل الحديث مع تشلسي في محاولة منها من أجل‬ ‫إبقائي مع أتليتكو لسنوات أكثر"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى تييري كورتوا‪ ،‬والد الحارس البلجيكي‪،‬‬ ‫وجود أي اتفاق بن ابنه وريال مدريد‪ ،‬وأن ما تناقلته وسائل‬ ‫ااع��ام مجرد شائعات الهدف منها زعزعة استقرار النادي‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل ��ى أن ��ه ل�ي��س ه �ن��اك أي م �ف��اوض��ات م��ع أي ن ��اد‪ ،‬غير‬ ‫تشلسي ولكنها لم تبدأ بعد‪.‬‬

‫بعد أن غاب عن الذهاب‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع أن ي �ش��ارك اإس�ب��ان��ي‬ ‫داف�ي��د سيلفا وال�ص��رب��ي ألكسندر‬ ‫ك� � � ��واروف ب �ع��د ج �ل��وس �ه �م��ا ع�ل��ى‬ ‫مقاعد البداء أمام ويغان‪ ،‬فيما‬ ‫ي �غ �ي��ب ام� ��داف� ��ع اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫م��ارت��ن ديميكيليس بسبب‬ ‫اإيقاف‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال س �م �ي ��ر ن� �ص ��ري‪،‬‬ ‫اعب فريق مانشستر سيتي‬ ‫وامنتخب الفرنسي‪ ،‬إنه مازال‬ ‫م�ت�م�س��ك ب ��اأم ��ل‪ ،‬وذل� ��ك خ��ال‬ ‫مواجهة فريق برشلونة امقبلة‬ ‫في لقاء العودة من دوري ال�‪ 16‬من‬ ‫م �ن��اف �س��ات دوري أب �ط��ال‬ ‫أورب� � � � � � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫وال � ��ذي‬

‫سيجرى‪ ،‬اليوم (اأربعاء)‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ن�ص��ري ف��ي ح��دي�ث��ه مع‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن‪" ،‬أع�ت�ق��د أن ك��ل ش��يء‬ ‫م �م �ك��ن ف� ��ي ك ��رة‬ ‫ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ل�ق��د‬ ‫ش��اه��دت�ه��م‬ ‫ه � � � � � � � � � � � � � � � ��ذا‬ ‫اأس �ب ��وع‬ ‫ض � � � � � � � � � � � � � ��د‬ ‫ف��ري��ق بلد‬ ‫ال � � ��ول� � � �ي � � ��د‪،‬‬ ‫وهذا يظهر‬ ‫أن �ه��م ب�ش��ر‪.‬‬ ‫إن� �ه ��م ف��ري��ق‬ ‫ك�ب�ي��ر‪ ،‬ون�ح��ن‬ ‫ل � � �ي � ��س ل ��دي � �ن� ��ا‬ ‫أي م�ش�ك�ل��ة في‬ ‫احترامهم‬

‫أن �ن ��ا‬ ‫ن �ع �ل��م‬ ‫أن � �ه� ��م‬

‫فريق رائع‪ .‬علينا أن نفعل كل شيء‬ ‫من البداية"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع اع � ��ب ف ��ري ��ق آرس� �ن ��ال‬ ‫اإنجليزي السابق حديثه‪" ،‬ليس‬ ‫لدينا أي شيء لنخسره‪ ،‬إذا ذهبنا‬ ‫إلى هناك وخسرنا فلن يكون شيء‬ ‫كبير‪ ،‬لكن إذا حققنا نتيجة جيدة‬ ‫ف�س�ي�ك��ون أم��ر رائ ��ع‪ ،‬ف�ق��ط ن��ري��د أن‬ ‫ن �ه��اج �م �ه��م م ��ن ال� �ب ��داي ��ة ون�س �ج��ل‬ ‫هدفا مبكرً"‪.‬‬ ‫وت�ح��دث سمير ن�ص��ري‪ ،‬اعب‬ ‫مانشستر سيتي‪ ،‬عن امباراة التي‬ ‫خ �س��ره��ا ف��ري �ق��ه ال �س��اب��ق آرس �ن��ال‬ ‫ب��رب��اع�ي��ة م�ق��اب��ل ه ��دف ح�ي��ث ق��ال‪،‬‬ ‫"ل�ي�س��ت ت��ذك��ارا ج �ي��دا‪ ،‬ل�ك��ن أعتقد‬ ‫أن�ه��م ف��ي ذل��ك ال��وق��ت ك��ان��وا أفضل‬ ‫م��ن اآن‪ ،‬ل�ق��د ل�ع�ب�ن��ا ض��د ليونيل‬ ‫ميسي الذي كان في ذلك الوقت من‬ ‫الصعب اللعب ض��ده‪ ،‬حيث تمكن‬ ‫م��ن تسجيل أرب�ع��ة أه ��داف ضدنا‪،‬‬ ‫وأتمنى أن ا يكرر نفس اأمر"‪.‬‬ ‫وع� ��ن ام � �ب� ��اراة اأخ � �ي� ��رة ال �ت��ي‬ ‫خسرها فريق مانشستر سيتي‬ ‫أم��ام فريق وي�غ��ان أتليتيك قال‬ ‫"ل �ق��د ك ��ان اأداء س �ي �ئ��ا‪ ،‬نحن‬ ‫ل��م نلعب بشكل ج�ي��د‪ ،‬خيبة‬ ‫اأمل الكبيرة هي أن ويغان‬ ‫تغلب علينا في مناسبتن‪،‬‬ ‫وم� ��ن ال �ص �ع��ب ق �ب��ول ه��ذا‬ ‫اأم� � ��ر‪ ،‬ل �ك �ن��ي أش �ك��ر ال�ل��ه‬ ‫على أننا سنلعب مباراة‬ ‫ك�ب�ي��رة ال �ي��وم (اأرب �ع��اء)‪،‬‬ ‫وه � � � � ��ي أف� � � �ض � � ��ل وس � �ي � �ل ��ة‬ ‫لنسيان هذه امباراة"‪.‬‬ ‫ف � ��ي م � � � �ب � � ��اراة‪ ،‬ال � �ي� ��وم‬ ‫(اأرب � � � �ع� � � ��اء)‪ ،‬ب� ��ن ف��ري �ق��ي‬ ‫ب� � � ��اري� � � ��س س � � � � ��ان ج � ��رم � ��ان‬ ‫وب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن‪ ،‬ا يتوقع‬ ‫ح ��دوث أي م �ف��اج��آت‪ ،‬بعدما‬ ‫ع � ��اد ب ��اري ��س س � ��ان ج ��رم ��ان‪،‬‬ ‫حامل لقب ال ��دوري الفرنسي‪،‬‬ ‫ب� �ف ��وز س ��اح ��ق م ��ن أرض ب��اي��ر‬ ‫ل�ي�ف��رك��وزن اأم��ان��ي ‪ 4-‬ص�ف��ر‪ ،‬مع‬ ‫ث�ن��ائ�ي��ة ل �ه��داف��ه ال �س��وي��دي زات ��ان‬ ‫إبراهيموفيتش‪.‬‬ ‫وي� � �خ � ��وض ف� ��ري� ��ق ال �ع��اص �م��ة‬ ‫م �ب��اراة م�ل�ع��ب "ب� ��ارك دي ب��ران��س"‬ ‫بعد فوزه في آخر خمس مباريات‬ ‫ف��ي ك��ل ام�س��اب�ق��ات س�ج��ل فيها ‪16‬‬ ‫ه��دف��ا‪ ،‬فيما وض��ع ليفركوزن حدا‬ ‫لسلسلة م��ن ‪ 5‬خ �س��ارات متتالية‬

‫بتعادله مع هانوفر ‪( 1-1‬السبت)‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من التقدم الصارخ‬ ‫كان طبيعيا أن يبدو امدرب لوران‬ ‫ب��ان ح ��ذرا‪" ،‬ي�ج��ب أن ت�ك��ون دوم��ا‬ ‫م �ت �ط �ل �ب��ا م� ��ع ف ��ري� �ق ��ك‪ .‬ف� ��ي دوري‬ ‫اأبطال‪ ،‬التأهل يتحدد في مباراة‬ ‫اإي ��اب‪ .‬حتى اآن ل��م يحصل ذلك‬ ‫وسنبحث عن التأهل"‪.‬‬ ‫وع � � ��اد إل � ��ى ت �ش �ك �ي �ل��ة ال �ف��ري��ق‬ ‫امدعوم من اإمارة القطرية امهاجم‬ ‫اأوروغ��وي��ان��ي إدينسون كافاني‪،‬‬ ‫على الرغم من غيابه عن الفوز على‬ ‫باستيا ‪ 3-‬صفر لتواجده في باده‬ ‫أسباب شخصية‪.‬‬ ‫وف� ��ي غ �ي��اب��ه‪ ،‬ق� ��دم ال �ب��رازي �ل��ي‬ ‫لوكاس م��ورا أداء جيدا بعد بداية‬ ‫م��وس��م م�خ�ي�ب��ة‪ ،‬وب �ح ��ال م�ش��ارك��ة‬ ‫ك� � ��اف� � ��ان� � ��ي‪ ،‬س� �ي� �ج� �ل ��س م � � � � ��ورا أو‬ ‫اأرج�ن�ت�ي�ن��ي إي��زي�ك�ي�ي��ل اف�ي�ت��زي‪،‬‬ ‫صاحب ثنائية في مرمى باستيا‪،‬‬ ‫على مقاعد البداء‪.‬‬ ‫وع �ل ��ق ب� ��ان ع �ل��ى أداء م� ��ورا‪،‬‬ ‫صاحب ‪ 3‬أهداف فقط في ‪ 33‬مباراة‬ ‫هذا اموسم‪" ،‬أداؤه هذا العام أفضل‬ ‫بكثير‪ ،‬لكن اأرق��ام مهمة بالنسبة‬ ‫للمهاجم‪ ،‬وا يمكن القول أنه يقدم‬ ‫موسما رائعا إذا لم يسجل"‪.‬‬ ‫ول ��م ي�خ�س��ر م �ت �ص��در ال� ��دوري‬ ‫الفرنسي بفارق كبير عن مطارده‬ ‫م��ون��اك��و‪ ،‬ع�ل��ى أرض ��ه ف��ي آخ ��ر ‪27‬‬ ‫م�ب��اراة أورب �ي��ة‪ ،‬منذ سقوطه أم��ام‬ ‫هابويل تل أبيب اإسرائيلي ‪،4-2‬‬ ‫في كأس ااتحاد اأوربي ‪.2006‬‬ ‫وإذا ك� � ��ان ف ��ري ��ق ل �ي �ف ��رك��وزن‬ ‫يريد حصد نتيجة إيجابية عليه‬ ‫اللجوء إلى الهجمات امرتدة‪ ،‬كونه‬ ‫ح�ق��ق ‪ 2269‬ت�م��ري��رة ن��اج�ح��ة حتى‬ ‫اآن في امسابقة‪ ،‬ما يعادل تقريبا‬ ‫ن� �ص ��ف ت � �م� ��ري� ��رات س � � ��ان ج ��رم ��ان‬ ‫(‪ ،)4592‬كما سجل ‪ 9‬أه��داف فقط‬ ‫مقابل ‪ 20‬لسان جرمان‪.‬‬ ‫وع ��ان ��ى ف��ري��ق ل �ي �ف��رك��وزن من‬ ‫إصابة اعب وسطه ينس هيغيلر‬ ‫في كاحله‪ ،‬وسيغيب على اأرجح‬ ‫ع � ��ن ب� ��اق� ��ي ام� � ��وس� � ��م‪ ،‬ك� �م ��ا ي �غ �ي��ب‬ ‫م��داف��ع ال �ب��وس �ن��ي ام �خ �ض��رم أم�ي��ر‬ ‫سباهيتش لطرده ذهابا‪ ،‬واعتمد‬ ‫ل �ي �ف��رك��وزن ه ��ذا ام��وس��م ه�ج��وم�ي��ا‬ ‫على مهاجمه شتيفان كيسلينغ‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ذك � � � � ��رت ص � �ح� �ي � �ف ��ة "س� � � �ب � � ��ورت"‬ ‫اإسبانية‪ ،‬أن نادي برشلونة اإسباني‬ ‫سيبدأ في تنفيذ "الخطة ب"‪ ،‬في حال‬ ‫ع � ��دم اس� �ت� �م ��رار م� ��درب� ��ه اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫خيراردو تاتا مارتينو في منصب امدير‬ ‫الفني للفريق‪ ،‬خال اموسم امقبل‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت الصحيفة ال�ك�ت��ال��ون�ي��ة عن‬ ‫وسائل اإع��ام الهولندية أن اسم اعب‬ ‫برشلونة السابق‪ ،‬وامدرب الحالي لفريق‬ ‫أياكس أمستردام الهولندي‪ ،‬فرانك دي‬ ‫ب ��وي ��ر‪ ،‬ب� ��ات أق � ��رب اأس � �م ��اء ام��رش �ح��ة‬ ‫لخافة خ�ي��راردو تاتا مارتينينو‪ ،‬على‬ ‫دك��ة ب��داء ال�ن��ادي الكاتالوني‪ ،‬ف��ي حال‬ ‫قرر مارتينيو الرحيل‪.‬‬ ‫أع �ل��ن ن ��ادي س�س�ك��ا ص��وف�ي��ا‪،‬‬ ‫ب� �ط ��ل ب� �ل� �غ ��اري ��ا ‪ 31‬م� � � ��رة‪ ،‬أم ��س‬ ‫(ال �ث��اث��اء)‪ ،‬أن��ه سيتقدم بشكوى‬ ‫ب� � ��داع� � ��ي ت� � �ع � ��رض أح� � � ��د اع� �ب� �ي ��ه‬ ‫للعنصرية خال امباراة العنيفة‬ ‫التي انتهت بفوزه بهدف دون رد‪،‬‬ ‫في الدوري‪ ،‬على غريمه ليفسكي‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال س� �س� �ك ��ا إن � � ��ه س �ي �ب �ل��غ‬ ‫اات � �ح� ��اد ال �ب �ل �غ ��اري ل� �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫إن ف ��ادي� �م� �ي ��ر ج� ��اج � �ي� ��ف‪ ،‬ق ��ائ ��د‬ ‫ل�ي�ف�س�ك��ي‪ ،‬وج ��ه إه��ان��ة ع�ن�ص��ري��ة‬ ‫ل��اع ��ب ال ��وس ��ط ع �م��ر ك��وس��وك��و‪،‬‬ ‫القادم من بنن‪ ،‬بعد نهاية مباراة‬ ‫قمة امدينة‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف س� �س� �ك ��ا ف � ��ي ب �ي ��ان‬ ‫"نادينا ا يمكنه التجاوز عن مثل‬ ‫هذه األفاظ العنصرية امزعجة"‪.‬‬ ‫وأك � � ��د أن� � ��ه س �ي �ص �ع��د اأم � � ��ر إل ��ى‬ ‫اات �ح��اد اأورب� ��ي ل �ك��رة ال �ق��دم في‬ ‫حالة "عدم تلقيه الرد الائق"‪.‬‬

‫أع� �ل ��ن ن � ��ادي ه��ان��وف��ر اأم ��ان ��ي‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬أول أم��س (ااث�ن��ن)‪ ،‬أنه‬ ‫من امرجح أن يغيب مهاجمه مامي‬ ‫ب�ي��رام ضيوف ع��ن صفوف الفريق‬ ‫لنهاية ام��وس��م‪ ،‬بسبب إصابته في‬ ‫الكتف‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �ت �ح��دث رس �م��ي ب��اس��م‬ ‫هانوفر "سيبتعد عن اماعب لعدة‬ ‫أسابيع‪ .‬علينا أن نضع في اعتبارنا‬ ‫اح �ت �م��ال ع� ��دم ق ��درت ��ه ع �ل��ى ال �ع��ودة‬ ‫للماعب هذا اموسم"‪.‬‬ ‫وكان ضيوف أصيب بخلع في‬ ‫كتفه اأي�م��ن خ��ال م �ب��اراة هانوفر‬ ‫اأخ �ي��رة بمسابقة ال ��دوري اأم��ان��ي‬ ‫"ب��ون��دزل�ي�غ��ا")‪ ،‬عندما ت�ع��ادل هدف‬ ‫ف��ي ك��ل م��رم��ى م��ع ب��اي��ر ليفركوزن‪،‬‬ ‫وس �ي �ح �ت��اج ال��اع��ب إج � ��راء عملية‬ ‫جراحية في الكتف‪.‬‬

‫الريال يريد «بوغبا» وبيريز يقارن بن صفقتي رونالدو وبيل‬

‫ام ��رش� �ح ��ن ل ��ان� �ض� �م ��ام ل �ل �ف��ري��ق‬ ‫املكي في اموسم الجديد لتدعيم‬ ‫خط وسط ريال مدريد‪.‬‬ ‫ال� � �ص� � �ح� � �ي� � �ف � ��ة أض � � � ��اف � � � ��ت ف ��ي‬ ‫ت �ق��ري��ره��ا أن ال � �ن ��ادي اإس �ب��ان��ي‬ ‫ط �ل ��ب ع �ق ��د اج� �ت� �م ��اع م� ��ع ن �ظ �ي��ره‬ ‫اإي �ط��ال��ي م ��ن أج ��ل ال �ت �ح��دث ف��ي‬ ‫إت� �م ��ام ه� ��ذه ال �ص �ف �ق��ة‪ ،‬وال �س �م��اع‬ ‫ل �ط �ل �ب ��ات "ال � �ي� ��وف� ��ي" وإق �ن ��اع �ه ��م‬ ‫ب��ال�ت�خ�ل��ي ع��ن ال ��دول ��ي ال�ف��رن�س��ي‬ ‫الشاب‪.‬‬ ‫ال�ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن صحيفة‬ ‫"ام � ��ارك � ��ا" اإس �ب��ان �ي��ة ال �ش �ه �ي��رة‪،‬‬ ‫وام� �ع ��روف ��ة ب �ق��رب �ه��ا ال �ش��دي��د م��ن‬

‫ري ��ال م��دري��د‪ ،‬ق��د أك ��دت م�ن��ذ أي��ام‬ ‫أن زي � ��ن ال� ��دي� ��ن زي� � � ��دان‪ ،‬م �س��اع��د‬ ‫مدرب ريال مدريد‪ ،‬يتحدث كثيرا‬ ‫م��ع ب ��ول ب��وغ �ب��ا م��ن أج ��ل إق�ن��اع��ه‬ ‫باانضمام "للمرينغي"‪.‬‬ ‫وف� ��ي س �ي��اق م �ن �ف �ص��ل‪ ،‬ي �ب��دو‬ ‫أن رئ � �ي� ��س ن � � ��ادي ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫اإس �ب��ان��ي ف�ل��ورن�ت�ي�ن��و ب�ي��ري��ز لم‬ ‫يحسم قراره بشأن الترشح لواية‬ ‫ج ��دي ��دة ف ��ي رئ ��اس ��ة "ام �ي��رن �غ��ي"‪،‬‬ ‫ه � ��ذا م� ��ا ذك � � ��ره ف� ��ي ل � �ق ��اء أج ��رت ��ه‬ ‫م�ع��ه ال�ق�ن��اة ال�س��ادس��ة اإسبانية‬ ‫ضمن برنامج "س��ال�ف��ادو" ‪.‬حيث‬ ‫ق� ��ال ب �ي��ري��ز "ال � �ن� ��ادي ق � ��ادر ع�ل��ى‬

‫ااس �ت �م��رار م��ن دون ��ي‪ ،‬ك�م��ا ح��دث‬ ‫ط ��وال ت��اري �خ��ه‪ ،‬ورب �م��ا س�ي�ح��دث‬ ‫ذل ��ك م�س�ت�ق�ب��ا‪ .‬ل��م أح �س��م ق ��راري‬ ‫ب ��ال� �ت ��رش ��ح ل� ��واي� ��ة ج � ��دي � ��دة‪ ،‬وا‬ ‫أع � � � � ��رف م � � ��ن س � �ي � �ش � �غ ��ل م �ن �ص��ب‬ ‫ال��رئ��اس��ة ب �ع��د ح�ق�ب�ت��ي‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ي‬ ‫متأكد بوجود البديل"‪.‬‬ ‫وع � �ن� ��دم� ��ا س� � ��أل ع � ��ن ع��اق �ت��ه‬ ‫برؤساء النادي الكتالوني أجاب‬ ‫قائا "لقد كانوا دائما يعاملوني‬ ‫ب�ش�ك��ل ج �ي��د ب��داي��ة م��ن ك��اس �ب��ار‪،‬‬ ‫أول من عرفته‪ ،‬ثم ابورتا والذي‬ ‫كانت عاقتي به جيدة"‪.‬‬ ‫أم ��ا ع��ن ال�ص�ف�ق��ات ال�ق�ي��اس�ي��ة‬

‫ال �ت��ي أت �م �ه��ا ف��ي م�خ�ت�ل��ف ف�ت��رات��ه‬ ‫ال��رئ��اس�ي��ة ت �ح��دث ب�ي��ري��ز "ع�ن��دم��ا‬ ‫وق� �ع� �ن ��ا م � ��ع ل� ��وي� ��س ف� �ي� �غ ��و ك ��ان‬ ‫اأم��ر غير معقول بسبب اأم��وال‬ ‫ال � �ك � �ث � �ي� ��رة ال� � �ت � ��ي دف � �ع � �ن� ��اه� ��ا ف��ي‬ ‫الصفقة‪ ،‬ولكن كان من الضروري‬ ‫ال� �ق� �ي ��ام ب ��ذل ��ك س� � ��واء ف� ��ي ص�ف�ق��ة‬ ‫فيغو‪ ،‬زيدان‪ ،‬ورونالدو‪ ،‬من أجل‬ ‫ال ��دخ ��ول ف ��ي م��رح �ل��ة ااس �ت �ق��رار‬ ‫ااق�ت�ص��ادي للنادي كما ه��و اآن‬ ‫ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن اأم � ��وال ال�ط��ائ�ل��ة‬ ‫التي كلفتنا تلك الصفقات"‪.‬‬ ‫أم� � � � ��ا ع � � ��ن ص � �ف � �ق� ��ة ال � �ج � �ن� ��اح‬ ‫"الويلزي" غاريث بيل قال بيريز‬

‫"ل � � ��م ن� �ك ��ن ب� �ح ��اج ��ة إل � � ��ى ال� �ق� �ي ��ام‬ ‫ب �ق��رض م��ن أج ��ل إت �م��ام ال�ص�ف�ق��ة‪،‬‬ ‫ع � �ل� ��ى ع � �ك� ��س م� � ��ا ح� � � ��دث ع� �ن ��دم ��ا‬ ‫ق�م�ن��ا ب�ص�ف�ق��ة ك��ري�س�ت�ي��ان��و ال�ت��ي‬ ‫استوجبت ذلك"‪.‬‬ ‫ك�م��ا أث�ن��ى ع�ل��ى ال ��دور الكبير‬ ‫ال � � � � ��ذي ل � �ع � �ب� ��ه رئ � � �ي� � ��س ال � � � � � ��وزراء‬ ‫اإس�ب��ان��ي م��اري��ان��و راخ ��وي "لقد‬ ‫ك��ان��ت وضعية البلد صعبة جدا‬ ‫قبل راخوي‪ .‬لقد قام بعمل كبير‪،‬‬ ‫وقدم تضحيات كبيرة في سبيل‬ ‫ذل ��ك‪ .‬وإن �ن��ي م �ت��أك��د أن إس�ب��ان�ي��ا‬ ‫ستأخذ مكانها امناسب بن دول‬ ‫العالم"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫مانشستر يونايتد يبدأ أولى محاواته لضم باتريك فييرا اجديد‬ ‫ك �ش �ف��ت ت �ق��اري��ر ص �ح��اف �ي��ة إن �ج �ل �ي��زي��ة أن‬ ‫ن��ادي مانشستر يونايتد بدأ أول��ى محاواته‬ ‫من أج��ل ضم الاعب البرتغالي الشاب وليام‬ ‫ك��ارف��ال�ي��و‪ ،‬م�ت��وس��ط م �ي��دان ف��ري��ق سبورتينغ‬ ‫ل� �ش� �ب ��ون ��ة ال � �ب� ��رت � �غ� ��ال� ��ي‪ ،‬وذل � � � ��ك خ � � ��ال ف� �ت ��رة‬ ‫اانتقاات الصيفية امقبلة‪.‬‬ ‫وذك��رت صحيفة "دي�ل��ي ميل" البريطانية‬ ‫أن إدارة "الشياطن حمر" دخلت في مفاوضات‬ ‫مفتوحة مع نادي سبورتينغ لشبونة من أجل‬ ‫الحصول على توقيع الاعب وليام كارفاليو‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان م � � � � ��درب "ال� � �ش� � �ي � ��اط � ��ن ال� � �ح� � �م � ��ر"‪،‬‬ ‫اأسكتلندي ديفيد مويس قد وض��ع الاعب‪،‬‬ ‫ال �ب ��ال ��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 21‬س� �ن ��ة‪ ،‬م ��ن ض �م��ن أه��م‬ ‫اأهداف التي يسعى لتحقيقها الصيف امقبل‪،‬‬ ‫م ��ن أج� ��ل ت �ع��زي��ز ص �ف ��وف ال �ف��ري��ق اس �ت �ع��دادا‬ ‫للموسم امقبل‪.‬‬ ‫وب� ��رز ول� �ي ��ام ك��ارف��ال �ي��و ب �ش �ك��ل رائ� ��ع ه��ذا‬ ‫ام��وس��م م��ع ف��ري��ق س�ب��ورت�ي�ن��غ ل �ش �ب��ون��ة‪ ،‬كما‬ ‫أنه يطلق عليها لقب "باتريك فييرا الجديد"‪،‬‬ ‫تيمنا باعب الوسط الفرنسي امعتزل باتريك‬ ‫فييرا‪.‬‬ ‫وذك ��رت الصحيفة ب��أن كشافة مانشستر‬ ‫يونايتد‪ ،‬باإضافة إلى مويس نفسه‪ ،‬راقبوا‬ ‫الاعب في أكثر من ‪ 12‬مباراة خاضها الاعب‬ ‫في الدوري البرتغالي‪.‬‬ ‫ووف � �ق� ��ا ل �ل �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ف � ��إن إدارة ال� �ن ��ادي‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي أب��دت اس�ت�ع��داده��ا ل��دف��ع مبلغ ‪25‬‬ ‫م �ل �ي��ون ج �ن �ي��ه إس �ت��رل �ي �ن��ي م ��ن أج� ��ل ال �ت �ع��اق��د‬ ‫م ��ع ال ��اع ��ب ام� ��ول ��ود ف ��ي أن � �غ� ��وا‪ ،‬ل �ك��ن إدارة‬ ‫سبورتينغ لشبونة ال�ب��رت�غ��ال��ي ح��ددت قيمة‬ ‫الاعب ب� ‪ 29‬مليون جنيه إسترليني‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن يوافق النادي اإنجليزي‬ ‫ع�ل��ى ام�ب�ل��غ ال ��ذي ع��رض��ه ال �ن��ادي ال�ب��رت�غ��ال��ي‪،‬‬ ‫وإبرام ااتفاق بن الطرفن قبل نهائيات كأس‬ ‫العالم امقبلة في شهر يونيو امقبل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت إدارة ال �ن��ادي اإن �ج �ل �ي��زي ح��ددت‬ ‫مبلغ مالي كبير من أجل تعزيز صفوف الفريق‬ ‫للموسم امقبل‪ ،‬بعد اموسم الكارثي‪ ،‬وتراجعه‬ ‫إل��ى ام��رك��ز ال�ت��اس��ع ف��ي ال ��دوري ام�ح�ل��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ع��د ال�ن �ج��م اأم ��ان ��ي ت��ون��ي ك� ��روس‪ ،‬م�ت��وس��ط‬ ‫ميدان فريق بايرن ميونخ‪ ،‬من أب��رز الاعبن‬ ‫ال��ذي��ن ي�س�ع��ى ل�ض�م�ه��م م ��درب ال �ف��ري��ق دي�ف�ي��د‬ ‫مويس‪.‬‬ ‫(وكاات )‬


‫‪…¡«dIUÐ d¹bł‬‬

‫> «‪135 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ”—U 12 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 10 ¡UFÐ‬‬

‫ﻳـﺤــﺎول ﻛﺘﺎب "رأﻳـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻹﺳــﻼم" ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺤــﺎورة ﻛﺘﺎب ﻣﻦ اﳌـﻐــﺎرب واﳌـﺸــﺎرق‪ ،‬أن ﻳﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ ﺗﻴﺎرﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺘﺠﺎذﺑﺎن اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺮق‪ .‬ﺗ ـﻴــﺎر ﻗــﻮﻣــﻲ ﺗــﺮﺟــﻢ أﻓ ـﻜــﺎرﴽ‬ ‫ﻧـﻬـﻀــﻮﻳــﺔ ﺛــﺎﺋــﺮة ﺣــﺎوﻟــﺖ ﺟ ــﺎﻫ ــﺪة‪ ،‬اﻟـﺘـﻤـﻠــﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮات اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ‪ :‬ﺑ ــﺪءﴽ ﺑــﺎﻟـﺘـﻤــﺮد ﻋـﻠــﻰ اﳌﺤﺘﻞ‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺎﳌﺴﺘﻌﻤﺮ اﻷورﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻜﺮﻳﺔ روادﻫﺎ أدﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ‬ ‫أن وﻟﺠﺖ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻴﺎر أﺻﻮﻟﻲ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺑﺄﻣﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ واﺣﺪة ﻣﻮﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺪﻋﻮ ﳌﺎ ﺛﺎر ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮﻣﻴﻮن اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﻮن أواﺋﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻘــﺮن‪ .‬أﻻ وﻫــﻲ اﻟــﺪوﻟــﺔ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻟﻌﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎم ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻘﺎض اﻟﺨﻼﻓﺔ‪ ،‬أﺛﺮ ﺳﻠﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﺗﻴﺎرات أﺻﻮﻟﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻛﺎﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ‪،‬‬ ‫اﻣـﺘــﺪت ﻟﺸﻌﻮب ﻟــﻢ ﺗﻌﺶ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺜﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬وإﻳﺮان‪ ،‬واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وأﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬

‫‪vHM‬‬ ‫‪w‬‬ ‫‪wM½QÐ‬‬ ‫√‪dFý‬‬ ‫‪wMKF−¹‬‬ ‫«*‪b¹«e²‬‬ ‫«‪wM¹b‬‬ ‫«(‪œbA²«∫rOJ‬‬ ‫‪oOuð‬‬ ‫®‬ ‫ﻧﺰداد ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﻟﻖ ﺑﻤﻘﺪار اﻗﺘﺮاﺑﻨﺎ ﻣﻦ أﺳﺮار ﺧﻠﻘﻪ ‪ º‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻠﻌﻨﻒ ﻟﺮد اﻻﻋﺘ���ﺎر ﻟﻺﺳﻼم‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫وﻟــﺪ ﺗــﻮﻓـﻴــﻖ اﻟﺤﻜﻴﻢ ﻓــﻲ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ‪ ،‬ﺟﻴﻞ‬ ‫ﺟ ـﺒــﺎﺑــﺮة اﻟ ـﻔ ـﻜــﺮ واﻷدب اﳌ ـﺼــﺮﻳــﲔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺴﺪ ﻓﻴﻬﻢ اﻟـﻔـﻜــﺮ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﻛﻄﻪ‬ ‫ﺣﺴﲔ وأﺣﻤﺪ أﻣﲔ‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺟــﻮﻗــﺔ اﻷﺻ ـ ـ ــﻮات اﻟ ـﻨــﺎدﻳــﺔ‪،‬‬ ‫اﳌ ـﻄــﺎﻟ ـﺒــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻄــﻮر واﻟ ـﺘ ـﺤــﺮر ﻟــﺮﻓــﻊ‬ ‫ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻣ ـﺼــﺮ إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﻘــﺮن‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻦ‪ ،‬ﺗ ـﻤ ـﻴ ــﺰ ﺻـ ـ ــﻮت ﺗــﻮﻓ ـﻴــﻖ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻜ ـ ـﻴـ ــﻢ ﺑ ـ ــﺮﻧ ـ ــﺔ ﺧـ ــﺎﻓ ـ ـﺘـ ــﺔ ﻛ ــﺎﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﻮر‪ .‬وﻛ ــﺄﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣ ـﻌــﺎﺻــﺮﻳــﻪ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر‪ ،‬ﺗـﻠـﻘــﻰ دروﺳـ ــﻪ ﻓــﻲ ﺑــﺎرﻳــﺲ‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ ﺷ ــﻮارﻋـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﻌ ــﺮﻳـ ـﻀ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﻦ‬ ‫"ﻣــﻮﻧ ـﺒــﺎرﻧــﺎس" ﺑـﻨــﻮع ﺧ ــﺎص‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳ ـﻄ ــﻮف ﺑ ــﻮﺟ ــﻪ اﳌـ ـﺤ ــﺪب اﻷﻃ ـ ـ ــﺮاف ‪،‬‬ ‫وﻧـﻈــﺮات ﺛﺎﻗﺒﺔ ﻣﺘﻤﺎدﻳﺔ "ﻛﻌﺼﻔﻮر‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺮق"‪ ،‬ﻋــﺎد ﺑ ــﺮوح اﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫وأﻓـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎر ﻣ ـ ـﺒ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ــﺮة‪ ،‬ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺰت ﺑ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻨﻴﺎت ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﺮن‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋﺎد‬ ‫ﺑﻘﻨﺎﻋﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻣــﺎ اﻧـﻔــﻚ ﻳــﺪاﻓــﻊ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻃــﻮال ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬إذ وﺟــﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻣــﻲ ﻟﺒﻠﺪه ﻣـﺼــﺮ‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺮوﺣﻴﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ واﳌﻨﻄﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وأول ﺣﻘﻞ ﻳﺼﻠﺢ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮه ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‪ ،‬اﻟﺤﻘﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫دون ﻏﻴﺮه‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ــﺎد أﻳ ـﻀــﺎ ﺑ ـﺸــﻲء ﻣ ــﻦ اﻟـﻔـﻜــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﺎرﻳ ـ ـﺴـ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ـ ـﺸ ــﺎﺋ ــﻊ ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـﻴ ـﻨــﻪ‪،‬‬ ‫ﻣــﻮﻓ ـﻘــﴼ ﺑـﻴـﻨــﻪ وﺑ ــﲔ ﻫ ــﺬا اﻹﺣ ـﺴــﺎس‬ ‫اﳌﺮﻫﻒ واﳌﻴﻞ ﻟﻠﻈﺮف ﻟﺪى اﻟﻄﺒﺎﺋﻊ‬ ‫اﳌـﺼــﺮﻳــﺔ‪ ،‬وﻃﺒﻘﻪ ﺑﻨﺠﺎح ﻋﻠﻰ ﻧﻮع‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺮح اﻟـ ـﻬ ــﺰﻟ ــﻲ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـﺼــﻒ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎدات واﻟ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺪ‪ ،‬ﺷــﺎع‬ ‫ﻳــﻮﻣ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺼ ــﺮ‪ .‬ﺛ ــﻢ اﻧ ـﺘ ـﻘــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ )"أﻫــﻞ اﻟﻜﻬﻒ" و‬ ‫"اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎن اﻟ ـﺤــﺎﺋــﺮ"(‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮل ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ إﻟﻰ ﻣﺴﺮح اﻟﻼﻣﻌﻘﻮل )"ﻳﺎ ﻃﺎﻟﻊ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﺠــﺮة"(‪ ،‬ﻣ ـﺘــﺄﺛــﺮﴽ داﺋ ـﻤــﴼ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻷورﺑﻴﲔ وﻣﻘﺮﴽ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﺨــﺮﻳــﺔ‪ ،‬اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﳌﻌﺘﻤﺪة ﻣــﻦ اﻟﻜﺘﺎب اﳌﺼﺮﻳﲔ‬ ‫واﳌـ ــﺮﻓ ـ ـﻘـ ــﺔ دوﻣ ـ ـ ــﴼ ﺑـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺔ ﻣ ـﺒ ـﻄ ـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫وإﺗ ـﻘــﺎن اﻟ ـﻬــﺰء واﳌــﻮاﻗــﻒ اﳌﻀﺤﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘـﻌـﻤـﻠـﻬــﺎ ﺗــﻮﻓ ـﻴــﻖ اﻟ ـﺤ ـﻜ ـﻴــﻢ ﻣ ــﻮادﴽ‬ ‫ﳌﺆﻟﻔﻪ "ﻳﻮﻣﻴﺎت ﻧﺎﺋﺐ ﻓﻲ اﻷرﻳــﺎف"‬ ‫)‪ (١٩٣٧‬ﺣﲔ ﻳﺼﻒ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻟﻪ ﻛﻘﺎض‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮة ﺗ ـﻘــﻊ ﺑـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‬

‫اﻟــﺪﻟـﺘــﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗــﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻋــﺎم ‪١٩٢٨‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﻛﺘﺎب ﺟﻠﺐ‬ ‫ﻟﻪ ﺷﻬﺮة ﻋﺎﳌﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮﺿﻪ ﻟﻐﻀﺐ‬ ‫اﻷزﻫــﺮ ﺑﺸﺨﺺ إﻣــﺎﻣــﻪ اﻷﻛـﺒــﺮ اﻟــﺬي‬ ‫أﺛ ـ ــﺎره اﻟـﺘـﻬـﻜــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ ﻗ ـﻀــﺎة اﻟ ـﺸــﺮع‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺎﺟﻤﻪ ﻓﻲ ﺧﻄﺐ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻤﺎ ﺣﺪا‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ اﻟﺤﻜﻴﻢ ﻟﻠﺮد ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫"ﺗ ـﺤــﺖ ﺷ ـﻤــﺲ اﻟ ـﻔ ـﻜ ــﺮ"‪ ،‬واﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻜــﺎر‬ ‫اﻟـﺘـﻌــﺪﻳــﺎت ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺮﻳــﺔ اﻟـ ــﺮأي‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻨــﺎه‪" :‬ﺣ ـ ــﺎن اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ ﳌـﺠــﺎﺑـﻬــﺔ‬ ‫ﺗﺪﺧﻼت اﻷزﻫــﺮ اﳌﺘﻜﺮرة ﻓﻲ ﺷﺆون‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ .‬ﻳﺘﻌﲔ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻵن‪ ،‬اﻟﺘﺤﻮط ﺿﺪ اﻷﺧﻄﺎر اﳌﺤﺪﻗﺔ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺔ اﻟﻘﻮل وﺗﻄﻮر ﺑﻠﺪﻧﺎ"‪.‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻛــﻞ ﺣـ ــﺎل‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﺨــﻼﻓــﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻫــﺬا اﳌــﺮﺟــﻊ اﻟـﻌـﻈـﻴــﻢ راﻓ ـﻘــﺖ ﻣــﺮاﺣــﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﺻــﺪور ﻋﻤﻞ ﻟــﻪ‪ ،‬أدﺑــﻲ‪،‬‬ ‫ﻧﺸﺮﺗﻪ "اﻷﻫ ــﺮام" ﻋﻠﻰ دﻓﻌﺎت ﺧﻼل‬ ‫ﻋـ ــﺎم ‪ ،١٩٨٣‬أﺛ ـ ــﺎر ﺣ ـﻔ ـﻴ ـﻈــﺔ وﻏ ـﻀــﺐ‬ ‫رﺟــﺎل اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻮﻳﺮه اﻟﻠﻪ ﻣﺤﺪﺛﴼ‬ ‫ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺎده دون ﺗـ ـﻜـ ـﻠ ــﻒ‪ ،‬وﻳ ـﺴ ـﺘــﺮﺳــﻞ‬ ‫ﻣﻨﺘﻘﺪﴽ اﻹﺳــﻼم اﳌﻨﻈﻢ واﳌﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺒﻴﺎن واﻟﻔﺼﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟـﺤــﺪﻳـﺜــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻪ ﺳـﺒـﻴــﻞ أﻗــﺮب‬ ‫ﻟ ــﻸﻟ ــﻮﻫ ــﺔ وأﺳـ ـ ــﺮارﻫـ ـ ــﺎ ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺴــﺎﻟــﻚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء اﳌﺘﺂﻛﻞ ﺑﺎﻟﻐﺒﺎر‪.‬‬ ‫ﻓــﺎﻗــﺖ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ اﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﺮ ﳌ ـﻜــﺎﻧــﺔ اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ‬ ‫واﳌ ـﺜ ـﻘــﻒ ﻓــﻲ اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ‪ ،‬ﻳـﻐــﺎر‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﺳـﺘـﻘــﻼﻟـﻴـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬وﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋ ـﻜــﺲ ﻃ ــﻪ ﺣ ـﺴــﲔ‪ ،‬وزﻳ ــﺮ‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وأﺣـﻤــﺪ أﻣــﲔ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻵداب‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﻘﺒﻞ إﻃﻼﻗﴼ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫رﺳـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـ ـﻜـ ــﺄﻧـ ــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ــﻪ رﻓ ـ ـ ـ ــﺾ اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻠ ــﻮد‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﴼ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﺎم ‪.١٩٨٣‬‬ ‫وﻳﻮم ﺗﻌﺮض ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻨــﻮﺑــﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬رأى ﻣــﺎ ﺣﻮت‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﲔ وﺻ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ ورﺟـ ــﺎل‬ ‫أدب‪ ،‬ﻳﺘﻘﺎﻃﺮون وﻳـﺘــﻮاﻓــﺪون ﻟﺘﻠﻘﻲ‬ ‫"وﺻﻴﺔ" ﻋﻤﻴﺪ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺳ ـﻘ ـﻤــﻪ‪ ،‬أﻇ ـﻬــﺮ ﻧ ـﺸــﺎﻃــﴼ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣﻨﺘﻈﻢ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺮوﻧــﴼ ﺑ ـﺘ ـﺸــﺎؤم ﻋ ـﻤـﻴــﻖ وﺷ ــﻚ ﻓﻲ‬ ‫ﺧ ـﻠــﻮد أﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ‪ ،‬ﻣـﺘــﺄﺳـﻔــﴼ ﳌــﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ ﻣﻦ أزﻣــﺎت‪ .‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﺒﺚ أن‬ ‫ﻳﺮﺟﻊ إﻟﻰ ﻣﻮﺿﻮع‪ ،‬ﺷﻐﻠﻪ وﻣــﺎزال‪،‬‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﻮات اﻷﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة‪ ،‬وﻫ ــﻮ‬

‫ﺗــﺄﺳ ـﻴــﺲ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺔ أﻫــﺪاﻓ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬روﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫أن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﺎ ﻓﺮﻗﺘﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴﺎت ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣــﺎﺿـﻴــﺔ ﺑــﺎﺗ ـﺠــﺎه ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻲ ﻫــﺪاﻫــﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ‪ ،‬ﻓﺎﺗﺠﻬﺖ أﻧﻈﺎره‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻐﺮب‪ .‬ﺛﻢ ﻓﻲ اﻷرﺑﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫أدﺧﻠﺖ اﳌﺎرﻛﺴﻴﺔ ﻓﻜﺮة إﻟﺼﺎق‬ ‫ﺻ ـﻔــﺔ اﻻﻣ ـﺒــﺮﻳــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻐــﺮب‪.‬‬ ‫وﻣﺼﺮ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺤﺖ وﻃﺄة‬ ‫اﻻﺣـ ـ ـﺘ ـ ــﻼل اﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺶء اﳌـ ـ ـﺜـ ـ ـﻘ ـ ــﻒ‪،‬‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﻞ ﻋــﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﻮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬رﻓﺾ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ــﺮة‬

‫اﻟ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻛﻤﺎ رﻓﺾ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﺣﺎوﻟﻨﺎ إﻗﻨﺎﻋﻪ‪ ،‬وﻟــﻢ ﻧــﺰل‪ ،‬ﺑﻀﺮورة‬ ‫اﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﻣﺎ ﺑﲔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ إﻧ ـ ـﻘـ ــﺎذ ﻣ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻋــﺮﻓ ـﻨــﺎ إﻟ ـﻴ ـﻬــﺎ رﻓـﻌــﺖ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻬ ـﻄــﺎوي ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺼــﺮ ﻣ ـﻨــﺬ اﻟ ـﻘــﺮن‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺧـ ـ ـﻤـ ـ ـﺴ ـ ــﺔ ﻋـ ـﺸ ــﺮ‬ ‫ﻋ ــﺎﻣ ــﴼ‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﻗ ـﻠــﺐ اﻷزﻣ ـ ــﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺑــﻼدﻧــﺎ‪ ،‬ارﺗﻔﻌﺖ‬ ‫أﺻـ ــﻮات ﺗ ـﻨــﺎدي ﺑــﺎﻹﺳــﻼم ﺣ ــﺎﻻ‪ ،‬إذ‬

‫ﺗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﲔ‬ ‫أﻧ ـ ــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﺒ ـ ــﺚ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺚ‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﺣ ـﻠ ــﻮل‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻷﻣـ ـﺜـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ــﺮﺑـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﺷـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ‪ .‬إن‬ ‫إدﺧـ ــﺎل اﻟﻌﻨﺼﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ــﺰﻳـ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﺗـ ـﻌـ ـﻘـ ـﻴ ــﺪﴽ‪،‬‬ ‫ﻟـ ـ ـ ــﺪﻋ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻪ ﻣـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﻒ‬ ‫ﻣ ـ ـﻌـ ــﺎرﺿـ ــﻲ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺬا‪ ،‬وﺑـ ــﺎﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎد‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻬــﻢ أن ﻓ ــﻲ اﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد‬ ‫اﻹﺳ ـ ـ ــﻼم ﻧـ ـﻈ ــﺎﻣ ــﴼ‪ ،‬ﻳـﺘـﺤـﻘــﻖ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺰدﻫﺮ ﻛﻤﺎ وﺻﻒ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﻋﻠﻤﴼ ﺑﺄن اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻹﺳـ ـ ــﻼﻣـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻛـ ـﻜ ــﻞ ﻣ ـﺠ ـﺘ ـﻤ ــﻊ‪ ،‬ﻳ ـﻘــﻮم‬

‫ﻋـﻠــﻰ أﻓ ــﺮاد ﻳـﺘـﺼـﻔــﻮن ﺑــﺎﻟـﻘــﻮة ﺣﻴﻨﴼ‬ ‫وﺑﺎﻟﻀﻌﻒ أﺣـﻴــﺎﻧــﴼ‪ .‬وﻳﻈﻦ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﻊ اﻟﺪاﻋﻲ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ أن‬ ‫ﻗﻄﻊ ﻳﺪ اﻟﺴﺎرق ﻳﻀﻊ ﺣﺪﴽ ﻟﻠﺴﺮﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺣـ ـ ـﺘ ـ ــﻰ إﻟـ ــﻰ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺠﺮي‪ ،‬ﺗﺘﺄﺗﻰ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻳـ ـ ـ ــﺄس ﺑ ــﺎﻟـ ـﺤ ــﺎﺿ ــﺮ‬ ‫واﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬وﻓ ـ ـﻘـ ــﺪان‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺬور اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻤ ـﺼــﺮ اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻏ ــﺎرﻗ ــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎدﻳــﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﺴﺘﻬﻮي‬ ‫ﺷ ـ ـﻌ ـ ـﺒ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺳـ ـ ـ ـ ــﻮى اﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﺬة‬ ‫واﻟ ــﺮﻓ ــﺎﻫـ ـﻴ ــﺔ وﺷ ـ ـ ــﺮاء ﻣـ ــﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻨﻔﻊ‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻐ ــﻒ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺜـ ــﺮاء ﻟ ـﻴــﺲ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮق‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫أﺛ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺎء اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ ﻋـ ـﻨ ــﻮا ﺑـ ـﺸ ــﺮاء‬ ‫اﳌﺨﻄﻮﻃﺎت وإﻧﺸﺎء اﳌﺆﺳﺴﺎت‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﺗـ ـﺒ ــﺬر اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻮال اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻘ ــﺎﻫ ــﻲ اﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻫـ ـ ــﺬه اﻷﺟـ ـ ـ ــﻮاء‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ روﺣﺎﻧﻴﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﴼ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻨــﺶء اﻟ ـﺼــﺎﻋــﺪ‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ وأن‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻏﻴﺮ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺄﺛﺮ ﻟﺤﺪ‬ ‫ﻓﺼﻠﻬﺎ ﻛﻠﻴﴼ ﻋــﻦ ﺟــﺬورﻫــﺎ اﻟﺮوﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ‪ ،‬اﳌﺘﺄﺻﻠﺔ ﻓﻲ ﺣﻀﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫــﺬا اﳌ ـﻨــﺎخ‪ ،‬ﻣـﻀــﺎﻓــﴼ إﻟــﻰ أﺟــﻮاء‬ ‫اﻟـﺘـﺸــﺪد اﻟــﺪﻳـﻨــﻲ اﳌـﺘــﺰاﻳــﺪ‪ ،‬ﻳﺸﻌﺮﻧﻲ‬ ‫وﻛـ ـ ــﺄﻧـ ـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻔـ ــﻰ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻴـ ــﺲ ﻣ ـﻨ ـﻔــﴼ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﴼ ﺗـﺤــﺪ ﻓـﻴــﻪ ﺣــﺮﻳــﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﻔﻰ ﻧﻔﺴﻲ أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻓــﻲ داﺧـﻠــﻲ وﻋـﻠــﻰ أرض ﺑــﻼدي‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ��‬وﻗﺪ ﻃﺮﺣﺖ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ أوﺳﺎط اﳌﺜﻘﻔﲔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧــﻮاﺣـﻴـﻬــﺎ ﻛــﺎﻓــﺔ‪ ،‬وﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ اﻟــﺪﻗــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺄرى ﻣﻌﻈﻢ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻲ‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻌــﻮد ﳌ ــﺎ ﻗ ـﺒــﻞ ﺧـﻤـﺴــﲔ ﻋ ــﺎﻣ ــﴼ‪ ،‬ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺴﺎﻏﺔ وﻧﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻔﻲ اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﻮﺟــﺔ اﻻﻧ ـﻔ ـﻌــﺎل واﻻﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻜــﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺛﺎرﺗﻬﺎ أﺣﺎدﻳﺜﻲ ﻣﻊ اﻟﻠﻪ‪ .‬ﻗﻠﺖ‬ ‫إن اﻟﻌﻠﻤﺎء ورﺟــﺎل اﻟﻌﻠﻢ أﻗــﺪر ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻗـﻨــﺎﻋـﻨــﺎ ﺑــﻮﺟــﻮد اﻟ ـﻠــﻪ ووﺣــﺪﺗــﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‪ ،‬ﳌﺎ ﻳﺸﻮب أﺳﻠﻮب ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻣــﻦ إﺑـﻬــﺎم وﺗﻌﻘﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻣــﻦ رﺟــﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮا اﻟﻠﻪ ﺳﻮى ﻣﻦ‬ ‫ﺧ ــﻼل ﺑـﻌــﺾ اﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص اﳌـﺤـﻔــﻮﻇــﺔ‬ ‫ﻏﻴﺒﴼ‪.‬‬ ‫ﻧ ــﺰداد ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﻟﻖ ﺑﻤﻘﺪار‬

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻋﺸﺘ ‪..‬‬ ‫ـ ﻼﺭﻱ ﻛ ﻨﺘﻮﻥ ‪..‬‬

‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

‫≤‪©±‬‬

‫اﻗـﺘــﺮاﺑـﻨــﺎ ﻣــﻦ أﺳ ــﺮار ﺧـﻠـﻘــﻪ‪ ،‬ﺳﺎﻟﻜﲔ‬ ‫ﺳﺒﻴﻼ ﺟﺪﻳﺪﴽ إﻻ وﻫﻮ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻰ اﻷزﻫﺮ أن ﻳﻤﻨﺢ اﻟﻌﻠﻮم ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‪ ،‬واﻟﻜﻴﻤﻴﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻢ اﻟﻔﻠﻚ ﺑـﺼــﻮرة ﺧــﺎﺻــﺔ‪ ،‬ﻣﺠﺎﻻ‬ ‫أوﺳـ ـ ـ ــﻊ ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﻤ ــﻮ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﺼ ـﺒــﺢ ﻋ ـﻨــﺪﻫــﺎ‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﻮن أﻫﻼ ﺑﺎﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ ﻟﻴﺲ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟــﺬي ﺣﻤﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه ﻓﻲ‬ ‫ﺑــﺪء ﻫــﺬا اﻟـﻘــﺮن ﻋﻠﻰ اﻟـﻘــﻮل "اﻟﺘﻘﻴﺖ‬ ‫ﻓﻲ أورﺑﺎ ﻣﺴﻠﻤﲔ وﻟﻢ اﻟﺘﻖ إﺳﻼﻣﴼ‪،‬‬ ‫ووﺟ ـ ــﺪت ﻓ ــﻲ ﻣــﻮﻃ ـﻨــﻲ إﺳ ــﻼﻣ ــﴼ وﻟــﻢ‬ ‫أﺟﺪ ﻣﺴﻠﻤﲔ"‪.‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮء اﻟ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﻮم ﻟـ ـﻠـ ـﻌـ ـﻨ ــﻒ‬ ‫واﻟﺮﺷﺎﺷﺎت واﻟﻘﻨﺎﺑﻞ ﻟﺮد اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫ﻟ ـ ــﻺﺳ ـ ــﻼم‪ ،‬وذﻟـ ـ ـ ــﻚ ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻄــﻮر‬ ‫واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻔﻘﺪﻧﻲ‪ ،‬أﺣﻴﺎﻧﴼ‪ ،‬اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ــﻼﻡ ـ ــﻰ‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﻓـ ـ‬ ‫ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا ﻋﻠﻰ دﻋﻮﺗﻪ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ؟‬ ‫ﻳﺠﺪر ﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪ ،‬اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻟــﺬاﺗ ـﻴــﺔ وﺟــﻮﻫــﺮ اﻹﺳ ـ ــﻼم‪ ،‬وأﺑ ـﻌــﺎده‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺼﺮﻓﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ أن اﻹﺳﻼم ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ ﻳﻌﻠﻮ اﳌﺴﻠﻤﲔ‪.‬‬ ‫ـﺼ ــﺮ ـ‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻹﺳﻼم ﻛﻨﻈﺎم ﺣﻜﻢ؟‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ‪ . . .‬وﻟﻜﻦ ﻳﺘﻌﲔ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺗـﻔـﺴـﻴــﺮات ﺟــﺪﻳــﺪة ﺗـﺘـﻔــﻖ واﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ‪ ،‬واﳌــﺆﺳــﻒ ﺗﺒﻨﻲ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺗـ ـ ـﻔـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺮات اﻟـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ــﺮون اﻟـ ــﻮﺳ ـ ـﻄـ ــﻰ‬ ‫ﻟﻠﻨﺼﻮص اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ﻡ ﺳـ ــﻼ ـ ـ‬ ‫• ﻫـ ـ ـ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻌﻮب‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ أن ﺗ ـﻤــﺮ ﺑ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض‬ ‫ﺗﻄﻮرﻫﺎ؟‬ ‫ﻳــﺆﻛــﺪ ذﻟ ــﻚ ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎء اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ‪ .‬ﻏﻴﺮ‬ ‫أﻧ ـﻬ ــﻢ ﻻ ﻳ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﻮن ﻹﻧـ ـﺸ ــﺎء ﻣـﺠـﺘـﻤــﻊ‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ﺧـ ــﺬ ـ ـ ﻫ ـ ــﺮ ـ ـﻘ ـ ـ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺑـ ــﺮزت ﻓــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮات‬ ‫اﻟﻌﺸﺮ اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻣﻨﺤﻰ اﻳﺠﺎﺑﻴﴼ؟‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻢ ﺗﺘﺨﺬ ﻫﺬه اﻟﻴﻘﻈﺔ‬ ‫ﺳ ــﻮى أﺷ ـﻜــﺎل ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻣـﻠـﻔـﺘــﺔ‪. . .‬‬ ‫وﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺔ اﻹﺳـ ـ ــﻼم ﻏــﺎﺋ ـﺒــﺔ وﻫـ ــﻲ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺘﺮﺗﺐ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫ـ ﺳــﻼﻡ‬ ‫• ـ ﻫ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﴼ؟‬ ‫ﻫﻢ اﻟﺤﻜﺎم اﳌﺴﻠﻤﻮن ﻓﻲ أﻣﻴﺘﻬﻢ‬ ‫وﺟﻬﻠﻬﻢ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> «‪135 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2014 ”—U 12 o«u*« 1435 vË_« ÈœULł 10 ¡UFÐ‬‬

‫‪ «—UDI« d³Ž qIM²« ¡UMŽ qLײ ”UM« lb¹ 5²LUFUÐ WAOF*« ¡öž‬‬ ‫اﳌﺴﺎﻓﺮ ﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺎم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ > اﳌﻮاﻃﻨﻮن ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﺸﺎﻛﻞ ﻛﺎﻻزدﺣﺎم اﳌﻬﻮل ﻓﻲ أوﻗﺎت اﻟﺬروة‬ ‫ﺗـ ـﻨـ ـﻀ ــﻢ ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ــﻮاﻫ ـ ــﺐ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘـ ــﺮﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻻﺟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﺮع‬ ‫اﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪ ،‬اﻷﻳﺎم اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﻴﻮم )اﻷرﺑﻌﺎء( وإﻟﻰ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ )اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﻟﻘﺎدم‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮاء وﻓﺮق ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ وﻓﻨﺎﻧﲔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻــﺮﺧــﺔ‪ ،‬وﻓــﺮﻗــﺔ رﻧﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺎدي روح‬ ‫اﻟﺨﺸﺒﺔ ﻟــﻺﺑــﺪاع اﳌـﺴــﺮﺣــﻲ اﻟــﺬي‬ ‫ﺳـﻴـﻘــﺪم ﻣـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ ﺳـﻴــﺪ اﻟــﺰوﻳــﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﺑﺎﻳﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑ ــﺪار اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ اﳌـﺤـﻤــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫اﺑ ـ ـﺘ ـ ــﺪاء ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟـ ـﺴ ــﺎدﺳ ــﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬

‫ﻳﻨﻈﻢ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﻋﻼم‬ ‫واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻓﻲ إﻃــﺎر أﻧﺸﻄﺔ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟ ـﻄ ـﻔــﻮﻟــﺔ واﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ اﻟ ـﺘـﻨـﻤــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻣــﺎﺋــﺪة ﻣـﺴـﺘــﺪﻳــﺮة ﺣ ــﻮل ﻣــﻮﺿــﻮع‬ ‫"اﻟﺸﺒﺎب واﳌﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ"‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗــﺄﻃـﻴــﺮ اﻷﺳ ـﺘ ــﺎذة "رﻗ ـﻴــﺔ أﺷ ـﻤــﺎل"‬ ‫ﻋ ـﻀ ــﻮ اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى‬ ‫اﳌﻮاﻃﻨﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺼــﻒ ﺑـﻤـﻘــﺮ اﳌ ــﺮﻛ ــﺰ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼم واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ اﳌﺘﻮاﺟﺪ ﺑﺰﻧﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮ ﻣـ ــﻮﻻي ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻘ ــﺎدر ﻗــﺮب‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻋﻼل اﻟﻔﺎﺳﻲ أﻛﺪال‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻزدﺣﺎم ﺑﺈﺣﺪى ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻘﻄﺎر )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬

‫ﻳـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ‬ ‫اﳌﻮاﻃﻨﲔ إﻟﻰ اﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫ﻛــﻮﺳ ـﻴ ـﻠــﺔ ﺗ ـﻨ ـﻘــﻞ ﻣـ ــﻦ ﺳ ـﻜ ـﻨــﺎﻫــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣـ ـﻘ ــﺮ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﻢ ﻳ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻨ ـﻴ ـﻄــﺮة وﺳـ ــﻼ إﻟـ ــﻰ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‬ ‫أو اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮة ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗــﺪﻓـﻌـﻬــﻢ إﻟـﻴـﻬــﺎ اﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرات ﻋــﺪة‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻏـ ــﻼء اﻟ ـﺴ ـﻜــﻦ واﳌ ـﻌ ـﻴ ـﺸــﺔ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﺻ ـ ـﻤ ـ ـﺘـ ــﲔ اﻹدارﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﻋـﺒــﺮ اﻟـﻘـﻄــﺎر ﻣــﻦ وﺳــﺎﺋــﻞ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﳌﻔﻀﻠﺔ ﻟــﺪى اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻟـﻜــﻮﻧــﻪ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ أﻣﺎﻧﺎ وﺳﻼﻣﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ‬ ‫ﻟﻸرﻗﺎم اﻟﺼﺎدﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻠﻔﻬﺎ‬ ‫ﺣ ــﺮب اﻟ ـﻄــﺮق ﻳــﻮﻣـﻴــﺎ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺮﻋﺐ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ وإن ﻛــﺎﻧــﺖ ﻫ ــﺬه اﻟــﻮﺳـﻴـﻠــﺔ‬

‫أﺣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻏـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻫ ـ ــﺎ إﻻ أن‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﻹﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎل ﻳ ـﻔ ـﺴــﺮ اﻟ ـﻀ ـﻐــﻂ‬ ‫اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ اﻟ ــﺬي ﺗـﻌــﺮﻓــﻪ اﻟـﻘـﻄــﺎرات‬ ‫اﻟــﺮاﺑ ـﻄــﺔ ﺑــﲔ ﻫــﺬه اﳌ ــﺪن إدارﻳ ــﺎ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔ ــﻰ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺮوﻧ ـ ـ ــﻲ‪ 41 ،‬ﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻮﻇ ــﻒ‬ ‫ﺑ ـﻤــﺆﺳ ـﺴــﺔ ﻋ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪:‬‬ ‫"أﻋ ـﻤــﻞ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط ﻣـﻨــﺬ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻗـﻄــﻦ ﺑﺎﻟﻘﻨﻴﻄﺮة ﻟﻜﻮن‬ ‫أﺛﻤﻨﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﻞ اﻟـﻘـﻄــﺎر ﻣــﺮﺗــﲔ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أﻛﺜﺮ أﻣﺎﻧﺎ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ اﻷﺧ ـ ــﺮى وأﺳ ـ ــﺮع أﻳ ـﻀــﺎ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﺎ ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻷﺣـ ـﻴ ــﺎن‬ ‫ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺄﺧﺮه اﳌﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻓــﻲ ﻣــﻮﻗــﻒ ﻣـﺤــﺮج ﻣﻊ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ"‪.‬‬ ‫و أﺿــﺎف‪" :‬ﺗــﺄﺧــﺮ اﻟﻘﻄﺎرات‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻟـ ــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺨـ ـﺼ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫راﺗـ ـﺒ ــﻲ ﻣـ ـ ــﺮارا وﺗ ـ ـﻜـ ــﺮارا ﺑـﺴـﺒــﺐ‬

‫ﺗــﺄﺧــﺮي ﻋــﻦ ﻣــﻮﻋــﺪ اﻟـﻌـﻤــﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ ﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻬــﺎ ﻣ ـﺘ ــﺪﻫ ــﻮرة‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﺛ ـﻤــﻦ اﻟ ـﺘــﺬاﻛــﺮ‬ ‫اﳌــﺮﺗـﻔـﻌــﺔ اﻟ ــﺬي ﻻ ﻳـﺘـﻤــﺎﺷــﻰ ﻣﻊ‬ ‫دﺧـ ـﻠـ ـﻨ ــﺎ اﳌـ ـ ـﺤ ـ ــﺪود‪ ،‬ﻫ ـ ــﺬه ﻛ ـﻠ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎ"‪.‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎق ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ ﺗ ـﻘــﻮل‬ ‫ﻓـ ــﺎﻃ ـ ـﻤـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ـ ــﺮاء اﻟ ـ ـﻨـ ــﻮﻧـ ــﻲ‪،‬‬ ‫‪39‬ﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻋـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ــﺈﺣـ ـ ــﺪى‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪:‬‬ ‫"أﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎر ﻣــﻦ‬ ‫ﺳــﻼ إﻟــﻰ اﻟ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪ ،‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ـﺘـ ـﻌـ ـﺒ ــﺔ ﺣـ ـﻘ ــﺎ ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﻲ‬ ‫ﻣ ـﻀ ـﻄــﺮة ﻟــﺬﻟــﻚ ﻛــﻮﻧ ـﻬــﺎ وﺳـﻴـﻠــﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮة ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار وﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻷﺳﺮع‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ ﻛــﺎﻻزدﺣــﺎم اﳌـﻬــﻮل ﻓﻲ‬ ‫أوﻗــﺎت اﻟــﺬروة ﺣﻴﺚ إﻧﻨﺎ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻧ ـﺴــﺎﻓــﺮ واﻗـ ـﻔ ــﲔ ﻣـﺘـﻜــﺪﺳــﲔ‬ ‫ﻗــﺮب اﻷﺑ ــﻮاب ﺑــﺪون أي ﻣــﺮاﻋــﺎة‬ ‫ﻟـﺸــﺮوط اﻟـﺴــﻼﻣــﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺠﺪ أن‬

‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﺠﻞ اﳌﻘﻄﻮرات‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﺘ ـﻘــﺪ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺸـ ــﺮوط اﻷﺳ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ــﻮاﺟ ــﺐ ﺗــﻮﻓــﺮﻫــﺎ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﺛـﻤــﻦ‬ ‫اﻟـﺘــﺬﻛــﺮة‪ ،‬ﻛــﺎﻹﺿــﺎء ة‪ ،‬اﻟﺘﻬﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎﻓــﺔ‪ ،‬اﳌ ــﺮاﺣـ ـﻴ ــﺾ‪ ،‬ﻧــﺎﻫـﻴــﻚ‬ ‫ﻋــﻦ اﻧـﻌــﺪام اﳌﻜﻴﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﻠﻤﺎ‬ ‫ﺗﺸﺘﻐﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻳﺠﺪ اﳌﺴﺎﻓﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ أﻣــﺎم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺤ ـﺘــﺮم ﺣ ـﺘــﻰ ﺣــﺎﺟ ـﺘــﻪ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ ﻓﻲ ﻣﻘﻌﺪ ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻪ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﻟﺜﻤﻦ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮﺗﻪ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ‪" :‬ﺗــﺰﻳــﺪ اﻟـﻌـﻄــﻼت‬ ‫اﳌﺪرﺳﻴﺔ اﻟﻄﲔ ﺑﻠﺔ ﻓﻴﺴﺘﺤﻴﻞ‬ ‫ﺑـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﺗـ ــﻮﻓـ ــﺮ اﳌـ ـ ـﻨ ـ ــﺎخ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻴــﻢ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻘﻞ ﻋﺒﺮ اﻟﻘﻄﺎر"‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـﻴـ ــﺎق آﺧـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻳـ ـﻘ ــﻮل‬ ‫ﺣـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪ اﻟـ ـ ـ ــﺰوﻫـ ـ ـ ــﺮي‪50 ،‬ﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ‪،‬��� ‫ﻣﻮﻇﻒ‪" :‬ﻓﻲ رأﻳــﻲ ﺟﻞ اﳌﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻧـ ـﻌ ــﺎﻧـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﻫ ـ ــﻲ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫ﺳ ـ ـﻠـ ــﻮﻛ ـ ـﻴـ ــﺎت اﳌ ـ ــﻮاﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ ﻏ ـﻴــﺮ‬

‫اﻟـ ـ ــﻮاﻋـ ـ ــﲔ‪ ،‬ﻓ ـ ــﺄرﻗ ـ ــﺎم اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎرات‬ ‫ﻣـ ـﻄـ ـﺒ ــﻮﻋ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺬاﻛـ ــﺮ وﻻ‬ ‫ﺗـﺤـﺘــﺮم ﻣـﻤــﺎ ﻳـﺴـﺒــﺐ اﻻزدﺣـ ــﺎم‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻌﺒﺚ ﺑﺎﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫داﺧ ـ ــﻞ اﳌـ ـﻘـ ـﻄ ــﻮرات ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻘــﺎﻋــﺪ‬ ‫وﻣــﺮاﺣـﻴــﺾ وﻫ ـﻨــﺎك ﻣــﻦ ﻳﺸﻌﻞ‬ ‫ﺟﻬﺎز اﻹﻧــﺬار ﻓﻴﺘﺴﺒﺐ ﺑﻮﻗﻮف‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄـ ــﺎر ﺑـ ـ ـ ــﺪون أدﻧـ ـ ـ ــﻰ ﺳـ ـﺒ ــﺐ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮون ﻳﻀﻌﻮن اﻷﺣﺠﺎر ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﻜﺔ اﻟـﺤــﺪﻳــﺪة ﻟﺘﻌﺮﻗﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎر وﺗـ ـﻌ ــﺮﺿ ــﻪ ﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ‪ ،‬ﻓــﺮاﺣــﺔ اﳌﺴﺎﻓﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻋــﺪﻣ ـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﱳ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎر‬ ‫أﻇ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺗـ ـﻌ ــﻮد ﻟ ــﻮﻋ ــﻲ اﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ"‪.‬‬ ‫وأﻛـ ـ ــﺪ ﺣ ـﻤ ـﻴــﺪ‪" :‬أن اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎر‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟ ـ ــﻲ أﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ وأأﻣ ـ ـ ــﻦ‬ ‫وﺳـ ـﻴـ ـﻠ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻘ ــﻞ‪ ،‬ﻟـ ـﻜ ــﻦ وﺟ ــﺐ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﲔ اﻟ ــﻮﻋ ــﻲ اﻟ ـﺘــﺎم‬ ‫ﺑﺴﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ واﺣـﺘــﺮام‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﲔ"‪.‬‬

‫‪5¦ŠU³« W³KD«Ë 5HI¦*« vI²K ÊUŠ Áe²M‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬا اﳌﻨﺘﺰه اﻟﺬي ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط ﻓﻀﺎء‬ ‫إﻳ ـﻜــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎ وﻣ ــﻮروﺛ ــﺎ ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ‬ ‫ﻳـﺤــﺞ إﻟـﻴــﻪ اﻟ ــﺰوار ﻣــﻦ ﻛــﻞ ﺟﻬﺎت‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ واﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ أﺧــﺬ ﻗﺴﻂ‬ ‫واﻓﺮ ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻫﻨﺎك ﻓﺌﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟــﺰﺑـﻨــﺎء اﻟـﻘــﺎرﻳــﻦ واﻟﺮﺳﻤﻴﲔ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳ ــﺮﺗ ــﺎدون ﺑــﺎﺳـﺘ ـﻤــﺮار ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﻨﺘﺰه واﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ اﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫واﻟ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﲔ‪ ،‬اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳــﺮﻏ ـﺒــﻮن ﻓﻲ‬ ‫اﻻﺑ ـﺘ ـﻌــﺎد ﻋ ــﻦ ﺿ ــﻮﺿ ــﺎء اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫وﺻﺨﺐ اﳌﻘﺎﻫﻲ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﳌﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺿﺮاﺗﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟـﻌـﺒــﺪ اﻟـﻜــﺮﻳــﻢ‬ ‫ﺑـ ــﻦ ﻳـ ــﻮﻧـ ــﺲ‪ ،‬ﻃـ ــﺎﻟـ ــﺐ ﺑـ ــﺎﺣـ ــﺚ ﻓــﻲ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻗﺎل‪" :‬أﺗﺮدد ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟﻔﻀﺎء ﻛﻞ ﻳــﻮم ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﺻ ـﺒــﺎﺣــﺎ إﻟـ ــﻰ ﺣ ـ ــﺪود اﻟ ـﺨــﺎﻣ ـﺴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎء ﺣ ـﻴــﺚ أﻧ ـﻜــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ إﻋ ــﺪاد‬ ‫ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻷﻃﺮوﺣﺘﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻮﻓﺮ ﻟﻲ ﻫﺬا اﳌﻜﺎن اﻟﺠﻮ اﳌﻼﺋﻢ‬ ‫ﻟــﻼﺷ ـﺘ ـﻐــﺎل ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺪوء ﺗـ ــﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧ ـﻨــﻲ آﺗ ــﻲ إﻟ ـﻴــﻪ ﺑـﺤـﻜــﻢ ﻗــﺮﺑــﻪ ﻣﻦ‬ ‫وﺳـ ــﺎﺋـ ــﻞ اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻞ‪ ،‬وﻣ ـ ــﻦ أﻫــﻢ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ــﺮاﻓ ـ ـ ـ ــﻖ‬

‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻮﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﺻ ـ ـﻤـ ــﺔ"‪،‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف ﺑــﺄﻧــﻪ ﻳ ـﺤــﺐ اﻻﺷ ـﺘ ـﻐــﺎل‬ ‫ﻣﻨﻔﺮدا ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ زﻣﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا ﻣـ ــﻦ ﺟـ ـﻬ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـ ــﻦ ﺟـﻬــﺔ‬ ‫أﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك ﻓ ـ ـﺌـ ــﺔ اﳌـ ـﻔـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﻦ‬ ‫واﻷدﺑ ـ ــﺎء واﻟـﻨـﺨـﺒــﺔ اﳌـﺜـﻘـﻔــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﺼـ ــﺪ ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺎن اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدئ‬ ‫رﻏـ ـﺒ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘ ــﺄﻣ ــﻞ واﻟ ـﺘ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﺢ ﻟـ ـﺴـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ ﻣ ـﻌ ـﺘ ــﺰ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﺎﻋ ــﻞ ﺟ ـﻤ ـﻌــﻮي ﻣ ـﻬ ـﺘــﻢ ﺑــﺎﻟ ـﺘــﺮاث‬ ‫اﻷﻣﺎزﻳﻐﻲ اﻟــﺬي ﻗﺎل ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺛ ـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﲔ وﻣ ـﺒــﺪﻋــﻲ‬ ‫اﻷﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﳌـﻘـﻬــﻰ‬ ‫اﳌـﺘــﻮاﺟــﺪ ﻓــﻲ ﻗﻠﺐ اﳌﻨﺘﺰه واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺞ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﺜﻘﻔﲔ‬ ‫ﻟﺘﺒﺎدل وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﺬا اﳌﻨﺘﺰه ﻳﺸﻜﻞ ﻓﻀﺎء ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻈـ ــﺎﻫـ ــﺮات اﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ واﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻧ ـﻈ ـﻤــﺖ ﺑـ ــﻪ ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎﻧ ــﺎت ﻛ ـﺒــﺮى‬ ‫ﻣﺜﻞ "ﻣﻮازﻳﻦ" ﻓﻲ ﺑﻌﺾ دوراﺗــﻪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺑ ـ ـﻘـ ــﺔ‪ ،‬وﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎء ات ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫وﻧ ــﺪوات ﻓﻜﺮﻳﺔ ﻷدﺑــﺎء وﺷـﻌــﺮاء‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮات واﻟـﺴـﻬــﺮات‬ ‫اﻻﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻨ ــﺎﺳ ـ ـﺒ ــﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧــﺎص‪ ،‬ﻗــﺎل)م‬

‫—‪WI¦« WBš‬‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ راﺷﺪ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ رﺧﺼﺔ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗـﺨــﻮل ﻟــﻪ ﺳﻴﺎﻗﺔ ﺳـﻴــﺎرة اﻷﺟ ــﺮة اﻟﺼﻐﻴﺮة أن ﻳــﺪﻟــﻲ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻵﺗـﻴــﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﳌﺨﺘﺼﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ أو اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻨﻔﻮذه ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺳﻜﻨﺎه‪:‬‬ ‫‪ (1‬ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ ﻣﻮﻗﻊ‪ (2 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪(3 ،‬‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣــﻦ رﺧﺼﺔ اﻟﺴﻴﺎﻗﺔ ﻣـﺼــﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟــﺪى اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫‪ 4 (4‬ﺻــﻮر ﺷﻤﺴﻴﺔ‪ (5 ،‬اﻟﺴﺠﻞ اﻟﻌﺪﻟﻲ‪ (6 ،‬ﺷﻬﺎدة ﻋــﺪم اﻟﺸﻐﻞ‪(7 ،‬‬ ‫ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟـﺴـﻜـﻨــﻰ‪ (8 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣــﻦ ﻋـﻘــﺪ اﻻزدﻳ ـ ــﺎد‪ (9 ،‬ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ )ﻟﻠﻌﻴﻨﲔ واﻟﺼﺪر(‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻫﺎﻣﺔ‪ :‬ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻃﺎﻟﺐ ﻫﺬه اﻟﺮﺧﺼﺔ ﺣﺎﺻﻼ ﻋﻠﻰ‬ ‫رﺧﺼﺔ اﻟﺴﻴﺎﻗﺔ ﻣــﻦ ﻧــﻮع )ب( ﻣﻨﺬ ‪ 5‬ﺳـﻨــﻮات‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻘﻞ ﺳﻨﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫‪25‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬

‫≈‪¢«eOH«¢ vKŽ ‰uB×K WUŽ  «¡«dł‬‬

‫اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮﻋـ ــﺎت اﻟـ ـﺸ ــﺎﺋـ ـﻜ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗـﺸـﻜــﻞ ﻃــﺎﺑــﻮه اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ ﺗـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة اﻷﻋـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺎء‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﺑ ــﲔ اﻟ ـﻨ ـﺠــﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ‪ ،‬اﳌـﻤـﺜــﻞ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎي وﻋـ ـﻤ ــﺮ ﻟ ـﻄ ـﻔــﻲ وﻓـ ـﻬ ــﺪ ﺑــﻦ‬

‫ﺑ ـ ـ ــﺎﻷﻋـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﺎء اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺸ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﻃﻨﺠﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻷﻣــﺮ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺴﻐﻪ‬ ‫ﺻــﺪﻳ ـﻘــﻪ اﻟ ـ ــﺬي ﻓ ـﻀــﻞ اﻟ ـﻌ ـﻴــﺶ‬ ‫واﻟـﻌـﻤــﻞ ﺑـﻌـﻴــﺪا ﻋـﻨــﻪ ﻓــﻲ إﺣــﺪى‬ ‫اﻟ ـﻘ ــﺮى اﻟ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ اﻟـﻘـﺼــﺔ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﺗ ـﻌــﻮد ﻟـﻠـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗ ــﺮوي ﻗـﺼــﺔ اﺑـﻨــﻲ اﳌـﻤــﺮﺿــﲔ‬ ‫اﳌ ــﺬﻛ ــﻮرﻳ ــﻦ ﺳ ـﻠ ـﻔــﺎ‪ ،‬إذ ﻳ ـﺘــﺎﺟــﺮ‬ ‫أﺣــﺪﻫ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ اﳌـ ـﺨ ــﺪرات‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻵﺧـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻳـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻲ ﺑـ ـ ــﻪ ﻣ ـﺘ ـﻌ ـﻘ ـﺒــﺎ‬

‫اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋ ــﻦ ﺗ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ ﻣــﺪﻗ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺣــﻮل ﺣـﻴــﺎة واﻟــﺪﻳــﻪ اﳌﺘﻮﻓﻴﲔ‪،‬‬ ‫وﺗـﺴـﺘـﻤــﺮ اﳌ ـﻐــﺎﻣــﺮة ﻓــﻲ أﺣــﺪاث‬ ‫ﺷﻴﻘﺔ وﻣﺜﻴﺮة ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ إﺛــﺎرة‬ ‫اﻧـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎه اﳌـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪ ﻓ ــﻲ ﺟ ــﻮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻹﺛﺎرة‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻬ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻓ ـﻬــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋــﻲ اﺳ ـﺘ ـﻐــﺮق‬ ‫إﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎزه ﺛ ـ ـ ــﻼث ﺳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮات ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ‪ ،‬وﺗ ـ ـﻄـ ــﺮق إﻟ ـ ــﻰ إﺣـ ــﺪى‬

‫ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﻟﺪﻓﻦ‬ ‫أن ﻳﺪﻟﻲ ﻟﺪى ﻣﺼﻠﺤﺔ اﳌﻜﺘﺐ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ (1‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻟﻠﻤﺘﻮﻓﻰ أو ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻫﻮﻳﺘﻪ ﻛﺠﻮاز‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ أو رﺧﺼﺔ ﺳﻴﺎﻗﺔ أو ﻣﺎ ﺷﺎﺑﻪ ذﻟﻚ‪ (2 ،‬ﺷﻬﺎدة ﻃﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻮﻓﻰ‬ ‫ﺗﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﻃــﺮف اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ أو ﺑﻴﺎن ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ اﻟــﻮﻓــﺎة‪ (3 ،‬إذن اﳌﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺸﺨﺺ اﳌﺘﻮﻓﻰ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻫﺎﻣﺔ‪ :‬ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ ﺷﻬﺎدة ﺗﺴﺤﺐ ﻣﻦ اﳌﺼﻠﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫وﻫﻲ ﺷﻬﺎدة اﻟﻮﻓﺎة ﻳﺆدى ﻋﻨﻬﺎ ‪ 40‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛــﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓــﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻫــﺬه اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‬ ‫أن ﻳﺪﻟﻲ ﻟﺪى اﳌﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬﺎ ﻣﺤﻞ ﺳﻜﻨﺎه ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ (1‬ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﻟﺸﺮف‪ (2 ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪ :‬ﻣﺪة ﺻﻼﺣﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫‪öÐ œËuOu¼ wzULMO«Ë wUI¦« Vd*UÐ ÷dF¹ ¢UUÝ¢ rKO‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﻲ أﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﻖ وﻫ ـ ـ ـ ــﺎدئ‪،‬‬ ‫وﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـﻘـ ــﺮﺑـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ اﳌـ ـﺤـ ـﻄ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﺮام ﺣ ــﻲ ﻛــﺮﻳ ـﻤــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺴــﻼ‪ ،‬ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟ ـﻠــﺰاﺋــﺮ واﻟــﺮاﻏــﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺎء أﻣﺴﻴﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﻤﺘﻌﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺎء اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم ﻓـ ــﻲ ﺟـ ــﻮ ﻫـ ــﺎدئ‬ ‫وﻣـ ــﺮﻳـ ــﺢ‪ ،‬أن ﻳ ـﻠــﺞ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻘــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑــﺎﳌــﺮﻛــﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻫ ـ ــﻮﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮود‪ ،‬واﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫"ﺳ ـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ــﺎل اﻟـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﻦ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﻌــﻮدون"‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻳـﺘــﻢ ﻋﺮﺿﻪ‬ ‫ﻷول ﻣــﺮة ﺑـﻬــﺬه اﻟـﻘــﺎﻋــﺔ وﻣــﺪﺗــﻪ‬ ‫‪ 97‬دﻗﻴﻘﺔ ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻣــﻦ ﺗــﺄﻟـﻴــﻒ وإﺧــﺮاج‬ ‫ﻋ ـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎن اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺻ ـ ــﺮي‪ ،‬وﺗ ـ ـ ــﺪور‬ ‫أﺣــﺪاث ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫ﺣـ ــﻮل ﻗ ـﺼ ـﺘــﲔ‪ ،‬اﻷوﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ـﻌــﻮد‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ـﺘـ ــﺮة اﻟـ ـﺴـ ـﺒـ ـﻌـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎت ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮن اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋــﻦ ﻣ ـﻤــﺮﺿــﲔ "ﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ وﻋ ـﻤــﺮ"‬ ‫ﻳ ـ ـﺸ ـ ـﺘ ـ ـﻐـ ــﻼن ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻔ ــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ وأﺣ ــﺪﻫـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﺘــﺎﺟــﺮ‬

‫—‪s b« WBš‬‬

‫‪qGA« ÂbŽ …œUNý‬‬

‫‪،‬ج(‪ ،‬أﺳﺘﺎذ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ‪:‬‬ ‫"ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ اﳌﻜﻮث ﻓﻲ ﻫــﺬا اﳌﻜﺎن‬ ‫ﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت ﻃ ـ ــﻮال‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﻄﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﻠﺐ ﻣﻌﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺐ اﻟ ـﺘ ــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴ ــﺔ ﻟــﺪراﺳ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮف ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻀ ـ ــﺎرة‬ ‫��ﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﺤ ـﻴــﺚ إن اﻟ ـﺠــﻮ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻴــﺢ ﻟ ـﻠ ـﻘــﺎرئ أن ﻳ ـﺴ ـﺘــﻮﻋــﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺮأه ﺑﻔﻀﻞ ﻫﺪوء اﳌﻜﺎن وﺳﺤﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺣﻴﺚ اﻷﺷـﺠــﺎر اﻟﻮاﻓﺮة‬ ‫اﻟـﻈــﻼل واﳌﻨﺎﻇﺮ اﻟﺨﻀﺮاء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ اﻟﺸﻬﻴﺔ ﻟﻠﻘﺮاء ة"‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫ﺑﺄن ﺟﻞ اﳌﺜﻘﻔﲔ اﻟﻜﺒﺎر ﻳﻔﻀﻠﻮن‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻫﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻬﻮاء‬ ‫اﻟﻄﻠﻖ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أﺷ ـ ــﺎر ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﳌــﺮﻳ ـﻨــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﻤــﺮض ﻣـﺘـﻘــﺎﻋــﺪ‪ ،‬إﻟــﻰ أن ﻣﻨﺘﺰه‬ ‫ﺣـ ـﺴ ــﺎن ﻳ ــﻮﻓ ــﺮ ﻟ ــﻪ ﻣ ـﻜــﺎﻧــﺎ ﻫــﺎدﺋــﺎ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻔ ـﻜ ـﻴــﺮ واﻟـ ـﺘ ــﺄﻣ ــﻞ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـ ــﺬات‪،‬‬ ‫واﺳ ـ ـﺘـ ــﺮﺟـ ــﺎع اﻟـ ــﺬﻛـ ــﺮﻳـ ــﺎت اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺗـﺘـﻴــﺢ ﻟــﻪ إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﻇﺮوف آﻣﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﻗﺎﺋﻼ ﺑــﺄن ﻣــﺎ ﻳﻤﻴﺰ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘـ ــﺰه ﻫ ـ ــﻮ اﻷﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـﺸ ـﻌــﺮ ﺑ ـ ــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ إن اﳌ ـﺸــﺮﻓــﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮاﺳﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻮاﺟﺒﻬﻢ‬ ‫اﳌﻬﻨﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﻌﻢ اﻟﺰوار ﺑﺎﻷﻣﺎن‬ ‫اﻟﺘﺎم‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻳـﻌــﺮض اﻟ ـﻴــﻮم اﳌــﺮﻛــﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫واﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻰ ﻫﻮﻟﻴﻮود ﺑﺴﻼ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ "ﺳﺎﻛﺎ‪،‬‬ ‫ﻗ ـﺼــﺔ اﻟـ ــﺮﺟـ ــﺎل اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻻ ﻳـ ـﻌ ــﻮدون‬ ‫أﺑـ ـ ـ ـ ــﺪا"‪ ،‬ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺨ ــﺮج اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎب ﻋ ـﺜ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎﺻﺮي‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ــﺪور ﻗـ ـﺼ ــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﻴـ ـﻠ ــﻢ ﺣ ــﻮل‬ ‫ﺻ ــﺪﻳ ـﻘ ــﲔ "ﻟ ـﺤ ـﺴ ــﻦ وﻋ ـ ـﻤـ ــﺮ" وﻫ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻣ ـﻤــﺮﺿــﲔ ﻓ ــﻲ ﻣـﺴـﺘـﺸـﻔــﻰ ﻋـﻤــﻮﻣــﻲ‬ ‫اﺧـ ـﺘـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻧـ ـﻤ ــﻂ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺎة وﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ إﻛﺮاﻫﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺷﻤﺴﻲ وﻣﺮاد اﻟﺰاوي وﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺮاﻧـ ـ ــﺪي وﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻤـ ــﺪ اﻟـ ـﺸ ــﻮﺑ ــﻲ‬ ‫وﺟ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻠـ ــﺔ ﺗ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﺴـ ــﻲ‪ .‬ﺻـ ـ ــﻮرت‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ــﻢ ﻓـ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب وإﺳـ ـﺒ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ وﺑـ ــﺪأ‬ ‫ﻋﺮﺿﻪ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷﻬﺮ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻴﺰا أن ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﻔﺎرة ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻵﺗﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ (1‬ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺘﺄﺷﻴﺮة وﺗﻮﻗﻴﻌﻪ‪ (2 ،‬ﺟﻮاز اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺎ ﺑﺎﻟﺼﻮرة‪ (3 ،‬ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎب ﺑﻨﻜﻲ ﻟﺴﺘﺔ أﺷﻬﺮ اﻷﺧﻴﺮة وﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳـﻜــﻮن اﻟﻜﺸﻒ ﻫــﻮ ﻧﻔﺲ اﻟﻜﺸﻒ اﻟـﺨــﺎص ﺑــﺎﻟــﺮاﺗــﺐ‪ (4 ،‬ﺻــﻮرﺗــﺎن‬ ‫ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺘﺎن ﺑﺤﺠﻢ ‪ 6‬ﺳــﻢ ﻋﻠﻰ ‪ 4‬ﺳــﻢ‪ ،‬وﻳـﺠــﺐ أن ﺗـﻜــﻮن اﻟـﺼــﻮرة‬ ‫ذات ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺑﻴﻀﺎء وﻣﻜﺸﻮﻓﺔ اﻟﺮأس‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮأة ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﺑﻴﻀﺎء ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أن ﻻ ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺠﺎب ﻗﺪ ﻏﻄﻰ اﻟﺤﺎﺟﺒﲔ‬ ‫واﻟﺬﻗﻦ‪ (5 ،‬ﺗﺄﻣﲔ اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﻐﻄﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ‪(6‬‬ ‫ﺣﺠﺰ ﻓﻨﺪﻗﻲ ﻓﻌﻠﻲ‪ (7 ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻــﻮرة ﻣــﻦ ﺗــﺬﻛــﺮة اﻟـﺴـﻔــﺮ‪ (8 ،‬ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳــﺎد أو ﻣﻦ دﻓﺘﺮ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﳌﺪﻧﻴﺔ إذا ﻛــﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﺘﺰوﺟﺎ وﻣﺮﻓﻘﺎ ﺑﻌﺎﺋﻠﺘﻪ‪ (9 ،‬ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﺮاﺗﺐ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪/‬ﺳﻼ‪/‬ﺗﻤﺎرة‬ ‫ﺔ ﺍ ﺎﻕ‬ ‫ﺎ ﺍ ﺑﺎﻁ‬ ‫‪ ،3‬ﺎ ﻉ ﺍﺑ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺔﺍ‬ ‫ﺪﺃ ﺎ ﺍ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537777555‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺔ ﺑﺌ ﺎ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺎ ﻉ ﺑﺌ ﺎ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537658820‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﺔﺍ‬ ‫ﺑ ﺗﺎﺑﺖ ﻄﺎﻉ‬ ‫‪ ،1‬ﺔ‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺎﻉ‬ ‫ﺑ ﺎ‬ ‫ﺍ ﺍ ‪،‬ﺍﺘ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537636684‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺓ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻋﺒ ﺍﷲ‬ ‫‪ ،12‬ﺎ ﻉ ﺍﻷ‬

‫ﺍ ﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537708103‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺔﺣ ﺍ ﺎ ﺣ‬ ‫‪ ،‬ﺎ ﻉ ﺑﺎ ﺘ ﺯ ﺍ ﺔ‬ ‫‪44‬‬ ‫ﺍ ﺘ ﺎﺩ‬ ‫ﺎ ﻉ ﺑﺘ ﺘ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537724222‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺔﻏ‬ ‫ﺍ ﺍ‬ ‫ﺍ ﺔ ﺔﺑ ﺍﺠ‬ ‫ﺎ ﺩ‬ ‫‪ 53‬ﺪ ﺏ ﺎ ﺍ‬ ‫ﺑﻄﺎ ﺔ‪،‬‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537813182‬‬ ‫ﺮﺮﺮﺮﺮ‬ ‫ﺔ ﺍﻹ‬ ‫ﺇ ﺎ ﺔ ﺑ ﺘ ‪ ،‬ﻋ ﺎ ﺓ ﺝ ‪ ،1‬ﺏ‬ ‫ﺍﺠ ﺓ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻄﺔ ﺇ‬ ‫ﺍ ﺎﺗ ﺻ ‪0537531304‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى‬

‫سيارات ونقل‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫«الطاير للسيارات» تطلق فورد فيوجن اجديدة‬

‫فيوجن تساعد السائقن في الحفاظ على اموقع امناسب ضمن خط السير < مجموعة فورد في اإمارات تتميز بمركبات حائزة على جوائز عامية‬ ‫أك��د ال�ن�ج��م ام �ص��ري تامر‬ ‫حسني ش��راء ه أخيرا لسيارة‬ ‫ب ��وغ ��ات ��ي ف � �ي� ��رون ال� �ت ��ي ت�ع��د‬ ‫أغ� � �ل � ��ى وأس � � � � ��رع س � � �ي� � ��ارة ف��ي‬ ‫ال�ع��ال��م‪ ،‬وك ��ان ال�ن�ج��م ام�ص��ري‬ ‫ق � � ��د ش� � ��وه� � ��د ف � � ��ي ال � � ��واي � � ��ات‬ ‫ام �ت �ح��دة ي �ق��ود ال �س �ي��ارة ال�ت��ي‬ ‫يزيد ثمنها على ال � ‪ 3‬ماين‬ ‫دوار‪ ،‬وذل ��ك ف��ي ت�ن�ق��ات��ه في‬ ‫ج ��ول� �ت ��ه ال� �ف� �ن� �ي ��ة ب� ��ال� ��واي� ��ات‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫ت � ��ام � ��ر ح� �س� �ن ��ي ال� � � � ��ذي ا‬ ‫يخفي عشقه للسيارات‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان يمتلك سيارة همر ورن��ج روف��ر واآن أك��د ضمه لسيارة بوغاتي‬ ‫فيرون‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن س �ي��ارة ب��وغ��ات��ي ف �ي��رون تتمتع ب�م�ح��رك م��ن ‪16‬‬ ‫أسطوانة على شكل ح��رف ‪ W‬م��زود بأربعة شواحن توربينية تمكن‬ ‫ذل��ك ال �ص��اروخ م��ن ب�ل��وغ س��رع��ة ‪ 100‬ك��م خ��ال ‪ 2.5‬ثانية فقط وتصل‬ ‫سرعتها القصوى ‪ 408‬كم في الساعة‪.‬‬

‫أط� �ل� �ق ��ت أخ � �ي� ��را ش ��رك ��ة ال �ط��اي��ر‬ ‫للسيارات‪ ،‬الوكيل امعتمد لسيارات‬ ‫ف ��ورد ول�ي�ن�ك��ول��ن ف��ي دول ��ة اإم ��ارات‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة ام � �ت � �ح� ��دة‪ ،‬س� � �ي � ��ارة ف � ��ورد‬ ‫فيوجن الجديدة كليا للعام الحالي‪،‬‬ ‫وت �ك��ون ب��ذل��ك ق��د ط��رح��ت ف��ي ال��دول��ة‬ ‫إح � � ��دى أب � � ��رز ال � �س � �ي� ��ارات ف� ��ي ال �ف �ئ��ة‬ ‫متوسطة الحجم‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��د س� � �ي � ��ارة ف� � � ��ورد ف �ي��وج��ن‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دة ك� �ل� �ي ��ا ب � � ��إع � � ��ادة ت �ح ��دي ��د‬ ‫ال�ت��وق�ع��ات م��ن ال �س �ي��ارات ف��ي فئتها‬ ‫بفضل باقة فريدة غير مسبوقة من‬ ‫تقنيات مساعدة السائق‪ ،‬وتصميم‬ ‫دي �ن��ام �ي �ك��ي وم �ع �ب��ر‪ ،‬وت��وف �ي��ر ه��ائ��ل‬ ‫في استهاك ال��وق��ود وتجربة قيادة‬ ‫آسرة‪.‬‬ ‫وتعتبر فيوجن ال�ج��دي��دة كليا‪،‬‬ ‫ب �م �ظ �ه��ره��ا اان �س �ي��اب��ي وواج �ه �ت �ه��ا‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬ال �س �ي ��ارة اأح � ��دث ض�م��ن‬ ‫س �ل �س �ل��ة س� � �ي � ��ارات ط ��ورت � �ه ��ا ف � ��ورد‬ ‫إرض � � � ��اء ال � �ع � �م� ��اء‪ ،‬أي� �ن� �م ��ا ك� ��ان� ��وا‪،‬‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي � ��ري � ��دون م � �ي� ��زات رائ � � ��دة م��ن‬ ‫حيث التوفير ف��ي استهاك ال��وق��ود‪،‬‬ ‫وت �ق �ن �ي ��ات م� �ف� �ي ��دة‪ ،‬وم� �ظ� �ه ��را أن �ي �ق��ا‬ ‫بجميع امقاييس‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ب� � ��ول أن � � ��درس � � ��ون‪ ،‬م ��دي ��ر‬ ‫التسويق ف��ي ف��ورد ال�ش��رق اأوس��ط‪:‬‬ ‫"ت �ج �س��د س� �ي ��ارة ف �ي��وج��ن ال �ج��دي��دة‬ ‫م � ��ا ت �م �ث �ل��ه خ� �ط ��ة "ف � � � ��ورد ال � ��واح � ��دة‬ ‫‪ ،" .One Ford‬ف�ل�ق��د واج� ��ه زم��اء ن��ا‬ ‫م� ��ن أن � �ح� ��اء ال� �ع ��ال ��م ت �ح ��د ت �م �ث��ل ف��ي‬ ‫اب �ت �ك ��ار س� �ي ��ارة م �ت��وس �ط��ة ال �ح �ج��م‪،‬‬ ‫ت�ت�م�ي��ز ب�ت�ص�م�ي��م خ��ارج��ي ف��ري��د من‬ ‫ن ��وع��ه واس �ت �ه��اك��ا اق �ت �ص��ادي��ا ج��دا‬ ‫ل� �ل ��وق ��ود‪ ،‬س� �ي ��ارة ت �ت �ض �م��ن ت�ق�ن�ي��ات‬ ‫تزود عماء نا بحماية أكبر وتجعل‬ ‫منهم سائقن أف�ض��ل‪ .‬ه��ذه السيارة‬

‫ه ��ي ن �ت �ي �ج��ة ه � ��ذه ال� �ج� �ه ��ود‪ ،‬ون �ح��ن‬ ‫متحمسون لطرحها هنا في وكاات‬ ‫فورد في أنحاء امنطقة‪".‬‬ ‫وأضاف أندرسون‪" :‬تقلب سيارة‬ ‫فورد فيوجن كل امقاييس على كافة‬ ‫اأصعدة بفضل مجموعتها الغنية‬ ‫من ام�ي��زات غير امتوقعة والتقنيات‬ ‫ال��رائ��دة في الفئة أو حتى الحصرية‬ ‫ف��ي ال�ف�ئ��ة ال �ت��ي تجعلها م�م�ي��زة بن‬ ‫جميع السيارات‪ .‬نحن واثقون تمام‬ ‫ال �ث �ق��ة م ��ن أن� �ه ��ا س �ت �ش �ه��د ام �س �ت��وى‬ ‫ن �ف �س��ه م ��ن ردود ال �ف �ع��ل ك �م��ا ف�ع�ل��ت‬ ‫حول العام‪".‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال م��ارت��ن ب�ي�ن��ي‪،‬‬ ‫مدير عام امبيعات لدى شركة الطاير‬ ‫للسيارات‪" :‬مع إطاق سيارة فيوجن‬ ‫ال � �ج� ��دي� ��دة ك� �ل� �ي ��ا‪ ،‬أص� �ب� �ح ��ت ت �ت �م �ي��ز‬ ‫مجموعة فورد في اإم��ارات العربية‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة ب � �م ��رك � �ب ��ات ح � ��ائ � ��زة ع �ل��ى‬ ‫ج��وائ��ز عامية ف��ي كافة ال�ف�ئ��ات‪ .‬هذه‬ ‫س� �ي ��ارة رائ� �ع ��ة‪ ،‬وت �ح �م��ل خ�ص��ائ��ص‬ ‫ال �ج �ي��ل ال �ج��دي��د م��ن م��رك �ب��ات ف ��ورد‪،‬‬ ‫وت� �ت� �م� �ي ��ز ب� � �ج � ��ودة ف ��ائ� �ق ��ة وم � �ه� ��ارة‬ ‫حرفية استثنائية‪ ،‬وم �ي��زات سامة‬ ‫رائ ��دة ف��ي ال�ف�ئ��ة‪ ،‬وت�ق�ن�ي��ات وت��وف�ي��را‬ ‫ف��ي اس�ت�ه��اك ال��وق��ود ا ي�ض��اه�ي��ان‪،‬‬ ‫وف � ��وق ك ��ل ش � ��يء‪ ،‬ق �ي �م��ة ه��ائ �ل��ة‪ .‬ك��ل‬ ‫م��ا ت�ح�ت��اج إل�ي����ه ه��و اخ�ت�ب��ار ال�ق�ي��ادة‬ ‫ام��ذه �ل��ة ل �س �ي��ارة ف �ي��وج��ن ال �ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ل�ت��درك م��دى تفوقها ف��ي ه��ذا امجال‪،‬‬ ‫م��ا ي�ج�ع�ل�ه��ا م ��ن أب� ��رز ال� �ع ��روض في‬ ‫السوق اليوم‪".‬‬ ‫وت �ت��وف��ر س� �ي ��ارة ف � ��ورد ف�ي��وج��ن‬ ‫ال�ج��دي��دة كليا للعام ‪ 2014‬ف��ي دول��ة‬ ‫اإم��ارات لدى معارض شركة الطاير‬ ‫للسيارات ف��ي دب��ي وال�ش��ارق��ة ورأس‬ ‫ال�خ�ي�م��ة وال �ف �ج �ي��رة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬

‫م� �ع ��ارض ش ��رك ��ة ب��ري �م �ي �ي��ر م ��وت ��ورز‬ ‫ف ��ي أب��وظ �ب��ي وال � �ع ��ن‪ ،‬ض �م��ن ف �ئ��ات‬ ‫‪ S‬و‪ ،SE‬وتتميز بكفالة امصنع ل � ‪5‬‬ ‫س�ن��وات‪ 100000/‬كلم‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫برنامج الخدمة والصيانة امجانية‬ ‫ال �ش��ام �ل��ة ل � � ‪ 3‬س � � �ن� � ��وات‪ 60000/‬ك�ل��م‬ ‫ال�ت��ي تمنح راح��ة ب��ال ت��ام��ة وتسمح‬ ‫م��ال�ك�ه��ا ب��ااك�ت�ف��اء بملئها ب��ال��وق��ود‬ ‫واانطاق‪.‬‬ ‫وق��ررت شركة الطاير للسيارات‬ ‫تقديم عروض ترويجية أولية مميزة‬ ‫ول �ف �ت��رة م �ح��دودة ف��ي ال��دول��ة تشمل‬ ‫ب��رن��ام��ج ال �خ��دم��ة وال �ص �ي��ان��ة م ��دة ‪5‬‬ ‫سنوات أو مسافة ‪ 100,000‬كلم‪.‬‬ ‫وت � � � �ق� � � ��دم ف � � �ي � ��وج � ��ن ال � � �ج � ��دي � ��دة‬ ‫ك �ل �ي��ا م �ج �م��وع��ة غ �ي ��ر م �س �ب��وق��ة م��ن‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ات م�س��اع��دة ال�س��ائ��ق وت��أم��ن‬ ‫راحته ترتكز على أجهزة استشعار‬ ‫وك��ام �ي��رات ورادار ت�س�م��ح ل�ل�س�ي��ارة‬ ‫بأن ترى وتستجيب‪.‬‬ ‫فبإمكان ف �ي ��وج ��ن أن ت �س��اع��د‬ ‫ال�س��ائ�ق��ن ع�ل��ى ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ام��وق��ع‬ ‫امناسب ضمن خط السير‪ ،‬وتعديل‬ ‫السرعة بحسب ظروف حركة السير‬ ‫ام �ت �غ �ي��رة‪ ،‬وت �ح��دي��د أم��اك��ن م�ن��اس�ب��ة‬ ‫للركن ومعاونتهم في الركن وحتى‬ ‫في الخروج من فسحة الركن عندما‬ ‫يعيق شيء ما الرؤية‪.‬‬ ‫ت�ش�ت�م��ل ال�ت�ق�ن�ي��ات ام�ع�ي�ن��ة على‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫• ن � � �ظ� � ��ا ال � � �ب � � �ق� � ��اء ف � � ��ي خ ��ط‬ ‫ال �س �ي��ر‪ :‬ت �ت��أل��ف ه ��ذه ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫الحصرية في الفئة من ثاثة عناصر‬ ‫م �س��اع��دة ال �س��ائ��ق ف��ي ال �ح �ف��اظ على‬ ‫ام��وق��ع ام �ن��اس��ب ض �م��ن خ��ط ال�س�ي��ر‪،‬‬ ‫ب��اس�ت�خ��دام ك��ام �ي��را م��واج �ه��ة ل��أم��ام‬ ‫وراء امرآة الداخلية للرؤية الخلفية‪،‬‬

‫"ينظر" النظام إل��ى ال�ط��ري��ق‪ ،‬مراقبا‬ ‫ال � �خ � �ط� ��وط ل� �ت� �ح ��دي ��د م � ��ا إذا ك��ان��ت‬ ‫السيارة ضمن امسار الصحيح‪.‬‬ ‫وينذر النظام السائق إذا كشف‬ ‫ع��ن ال �ن �ع��اس أو اان� �ح ��راف ع��ن خط‬ ‫ال� �س� �ي ��ر‪ .‬وي � �ح� ��ذر ال �ع �ن �ص��ر ال �ث��ان��ي‬ ‫ال�س��ائ��ق ع�ب��ر إط ��اق ارت �ج��اج��ات في‬ ‫ع �ج �ل��ة ال� �ق� �ي ��ادة إذا ش � ��ردت س �ي��ارة‬ ‫ف� �ي ��وج ��ن ع� �ل ��ى م� �ق ��رب ��ة ش � ��دي � ��دة م��ن‬ ‫عامات خط السير‪ .‬وأخيرا يضغط‬ ‫م�س��اع��د ال�ب�ق��اء ف��ي خ��ط ال�س�ي��ر على‬ ‫عجلة ال�ق�ي��ادة للمساعدة ف��ي إع��ادة‬ ‫السيارة إلى خط السير امائم‪.‬‬ ‫• م �ث �ب��ت ال �س ��رع � ال �ت �ف��اع � ��ي‪:‬‬ ‫‪ ACC‬ب� ��اس � �ت � �خ� ��دام رادار م ��واج ��ه‬ ‫ل��أم��ام‪ ،‬ي��راق��ب ه��ذا ال�ن�ظ��ام ال�ط��ري��ق‬ ‫عند تفعيله‪ ،‬فيبطئ سيارة فيوجن‬ ‫عندما يكشف عن تباطؤ حركة مرور‬ ‫السير أمامها‪.‬‬ ‫يسمح مثبت السرعة التفاعلي‬ ‫بالتحذير من ااصطدام اأمامي مع‬ ‫دع��م ال�ف��رم�ل��ة ل�ل�م�س��اع��دة ف��ي خفض‬ ‫س��رع��ة ال �س �ي��ارة إذا ت ��م ال �ك �ش��ف عن‬ ‫احتمال وقوع حادث اصطدام‬ ‫• م � �س� ��اع� ��د ال� � ��رك� � ��ن ال� �ن� � ��ط‪:‬‬ ‫تستخدم ه��ذه التكنولوجيا أجهزة‬ ‫ااس�ت�ش�ع��ار لتحديد فسحة مائمة‬ ‫ل� �ل ��رك ��ن ام � � �ت� � ��وازي وق� � �ي � ��اس ام� �س ��ار‬ ‫ام �ط �ل��وب وت��وج �ي��ه ال �س �ي��ارة لركنها‬ ‫في الوضعية امناسبة ضمن فسحة‬ ‫الركن‪ .‬كل ما على السائق أن يفعله‬ ‫ه � ��و ال� �ت� �ح� �ك ��م ب � ��دواس� � �ت � ��ي ال � ��وق � ��ود‬ ‫والفرامل‪.‬‬ ‫• ن� �ظ ��ا ام� �ع� � ��وم ��ا ال �خ��ا‬ ‫بالزوايا غير امرئية ®‪ BLIS‬مع نظام‬ ‫اإن ��ذار عند ال��رج��وع ‪ : CTA‬بإمكان‬ ‫ج �ه��ازي اس�ت�ش�ع��ار مثبتن ف��ي كلتا‬

‫ال �ع��ارض �ت��ن ال��رب �ع �ي �ت��ن ال�خ�ل�ف�ي�ت��ن‬ ‫م��ن س�ي��ارة فيوجن أن يكشفا دخ��ول‬ ‫السيارات ضمن إحدى زوايا السائق‬ ‫غ �ي��ر ام ��رئ� �ي ��ة‪ ،‬ف �ي �ط �ل �ق��ان ت �ح��ذي��رات‬ ‫ص��وت �ي��ة وب �ص��ري��ة ع �ن��د ال �ك �ش��ف عن‬ ‫مرور سيارة ا يراها السائق‪.‬‬ ‫وي �ت��م تفعيل ن �ظ��ام اإن� ��ذار عند‬ ‫ال��رج��وع ‪ CTA‬ب��واس�ط��ة تكنولوجيا‬ ‫ن �ظ��ام ام �ع �ل��وم��ات ال �خ��اص ب��ال��زواي��ا‬ ‫غ�ي��ر ام��رئ�ي��ة ‪ BLIS‬ل�ت�ح��ذي��ر ال�س��ائ��ق‬ ‫ب ��اق �ت ��راب س� �ي ��ارة ع �ن��د ال� �خ ��روج م��ن‬ ‫ف �س �ح��ة ال� ��رك� ��ن ف� ��ي وض � ��ع ال ��رج ��وع‬ ‫وال� ��رؤي� ��ة م �ح �ج��وب��ة‪ ،‬ع �ن��دم��ا ت �ك��ون‬ ‫ال� �س� �ي ��ارة ب� ��ن ش��اح �ن �ت��ن ك �ب �ي��رت��ن‬ ‫م �ث��ا‪ .‬ت �ق��دم ف �ي��وج��ن ال �ج��دي��دة كليا‬ ‫أحدث تصميم لنظام فورد للمزامنة‬ ‫‪ SYNC‬لاتصاات والترفيه الحائز‬ ‫على ج��وائ��ز والحصري ف��ي القطاع‪،‬‬ ‫وهو نظام يتيح ااتصاات امنشطة‬ ‫ص��وت �ي��ا م ��ن خ � ��ال ه ��ات ��ف ال �س��ائ��ق‬ ‫ال �ج��وال وال�ت�ف��اع��ل م��ع ن�ظ��ام الصوت‬ ‫ف��ي ال �س �ي��ارة‪ .‬وت �ق��دم ف�ي��وج��ن أي�ض��ا‬ ‫أح � � � ��دث إص � � � � ��دار م � ��ن ت� �ق� �ن� �ي ��ة ف � ��ورد‬ ‫ل��ات�ص��ال ام�ب��اش��ر ال�ع��ام�ل��ة باللمس‬ ‫‪ ،MyFord Touch‬ال� � �ت � ��ي ت �س �م��ح‬ ‫للسائق بالتفاعل مع أنظمة السيارة‬ ‫ب��واس �ط��ة اأوام � ��ر ال�ص��وت�ي��ة أو عبر‬ ‫النقر على الشاشة العاملة باللمس‬ ‫أو باستخدام كبسة زر تقليدية‪.‬‬ ‫ي �س��اع��د ن �ظ ��ام ام ��زام� �ن ��ة ‪SYNC‬‬ ‫وت�ق�ن�ي��ة ‪ ،MyFord Touch‬ام��دع��وم��ة‬ ‫م� ��ن ‪ ،SYNC‬ف� ��ي ت �خ �ف �ي��ف اح �ت �م��ال‬ ‫ت �ش �ت��ت ان� �ت� �ب ��اه ال� �س ��ائ ��ق م� ��ن خ ��ال‬ ‫ال �ت �ح �ك��م ال �ص ��وت ��ي ب ��ال ��وظ ��ائ ��ف‪ ،‬م��ا‬ ‫ي�س�م��ح ل��ه ب��إب �ق��اء ي��دي��ه ع �ل��ى عجلة‬ ‫القيادة وعينيه على الطريق‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫أوبل إنسيجنيا أو بي سي‪ ..‬جرأة التصميم‬ ‫تمتاز سيارة «أوبل إنسيجنيا» الجديدة بأداء أقوى مع محرك قادر على توليد قوة ‪ 229‬كيلو واط‪ 325/‬حصانا وعزم دوران ‪ 435‬نيوتن‪ ،‬وهي السيارة اأقوى ضمن سيارات «أوبل»‪ .‬يحمل‬ ‫تصميم هذه السيارة من اأمام والخلف توقيع «أو بي سي» مثل التصميم من اأمام الذي يوحي بالقوة حيث تأخذ شكل اأنياب البارزة والعادم من الخلف امدمج بشكل كامل في جسم السيارة‪.‬‬

‫ن�ش��رت صحيفة دي�ت��روي��ت‬ ‫نيوز تقريرا يشير إلى تصاعد‬ ‫ام� �خ ��اط ��ر ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت س�ب�ب�ه��ا‬ ‫التقنيات الحديثة وامعلومات‬ ‫ال �ت ��ي ت �ج �م �ع �ه��ا‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �ه��دد‬ ‫ب��ان�ت�ه��اك خ�ص��وص�ي��ة أص�ح��اب‬ ‫ال �س �ي��ارات دون وج ��ود ق��وان��ن‬ ‫ت �ض �ب��ط ه� ��ذه امخاطر‪ ،‬فإنها‬ ‫ت �ق��وم ب�ج�م��ع ام �ع �ل��وم��ات كلما‬ ‫ج � �ل� ��س ش � �خ� ��ص خ � �ل� ��ف م� �ق ��ود‬ ‫ال� �س� �ي ��ارة وع � ��ن رح� �ل� �ت ��ه‪ ،‬وه ��ل‬ ‫ه ��و دائ � ��م ال� �ت� �س ��ارع ب��ال�ض�غ��ط‬ ‫على ب��دال��ة ال�س��رع��ة‪ ،‬وفيما إذا‬ ‫ت �ج��اوز ح ��دود ال �س��رع��ة‪ ،‬وك�ي��ف‬ ‫يستخدم مكابح اليد‪ ،‬بل تذهب عمليات جمع امعلومات عنه أبعد من‬ ‫ذلك مثل متى قاد السيارة وما هي اأماكن التي تنقل منها وإليها وما‬ ‫هي الطريق التي سلكها وهل كان يربط حزام اأمان أم ا‬ ‫وق��د أث��ار ض�ج��ة ال�ش�ه��ر ام��اض��ي ال��رئ�ي��س التنفيذي ل�ش��رك��ة ف��ورد‬ ‫للسيارات آان مولي من خال معرض السيارات في اس فيجاس‬ ‫عندما ذكر بغطرسة أن شركة فورد تعرف كل من يخالف القانون‬ ‫كل ثانية‪ ،‬وكان يقصد كل من يقودون سيارات فورد‪ ،‬وذلك أن لديها‬ ‫أجهزة تعقب في سياراتها تتيح لها معرفة كل ما ذكرناه سابقا‪.‬‬ ‫وأقرت فورد بأنها تجمع البيانات من سياراتها بعد بيعها لكنها‬ ‫ا ت �ش��ارك أح ��دا ف��ي ااط ��اع عليها رغ��م أن ات�ف��اق�ي��ة اس �ت �خ��دام خدمة‬ ‫سينك الصوتية تشير إلى أنه يحق لها أن تقوم بذلك‪.‬‬

‫اختارت شركة جاغوار اعب‬ ‫ك � ��رة ال � �ق ��دم اإن �ج �ل �ي��زي��ة دي �ف �ي��د‬ ‫ب �ي �ك �ه��ام ل� �ل� �ت ��روي ��ج ل �س �ي��ارات �ه��ا‬ ‫ب � �س � �ب� ��ب ن � �ج ��وم � �ي � �ت ��ه وش � �ه� ��رت� ��ه‬ ‫الساطعة‪.‬‬ ‫ووق ��ع دي�ف�ي��د ب�ي�ك�ه��ام ع�ق��دا‪،‬‬ ‫ط� � ��وي� � ��ل ام� � � � � � ��دى‪ ،‬ل � �ل � �ظ � �ه� ��ور ف ��ي‬ ‫اإع��ان��ات الترويجية لجاغوار‪،‬‬ ‫التي تعمل على تعزيز مبيعاتها‬ ‫وال �ت��وس��ع ف��ي ال �س��وق الصينية‬ ‫ب�م��واج�ه��ة ام�ن��اف�س��ة اأم��ان�ي��ة من‬ ‫ق �ب��ل “ب� ��ي إم دب �ل �ي��و” و”أودي”‬ ‫و”م ��رس� �ي ��دس بنز”‪ .‬ويذكر أن‬ ‫السيارات اأمانية تحقق تقدما كبيرا‪ ،‬على جاغوار‪ ،‬بأسواق العماق‬ ‫اأسيوي‪ ،‬وباعت “أودي” نحو نصف مليون سيارة هناك‪ ،‬خال العام‬ ‫اماضي‪ ،‬مقابل ‪ 12‬ألف ل�”جاغوار”‪ .‬وأكدت “جاغوار”‪ ،‬في بيان‪ ،‬بأنها‬ ‫تسعى إل��ى ال�ت��روي��ج للتراث البريطاني ف��ي ال�ص��ن‪ ،‬م��ا يجعل بيكهام‬ ‫ال�ش�خ�ص�ي��ة ام�ث��ال�ي��ة ل�ل�ق�ي��ام ب��ذل��ك‪ ،‬م�ض�ي�ف��ة‪ :‬دي�ف�ي��د ب�ي�ك�ه��ام ب��ري�ط��ان����‬ ‫منحته إنجازاته شعبية عامية‪.‬‬

‫امغرب وقطر يقرران تشكيل مجموعة عمل‬ ‫لتعزيز تعاونهما في مجال النقل‬

‫مواصفات‬

‫تفاصيل‬ ‫ت�ت�م�ي��ز س �ي��ارة إن�س�ي�ج�ن�ي��ا أو ب��ي س��ي ال�ج��دي��دة‬ ‫ب ��اأن ��اق ��ة وال� � �ج � ��رأة ف� ��ي ال �ت �ص �م �ي��م إل � ��ى ج��ان��ب‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات ام �ت �ط ��ورة‪ ،‬وص �م �م��ت ب �ط��ري �ق��ة ملفتة‬ ‫للنظر وبأحدث تقنيات التصميم‪.‬‬ ‫أم��ا هيكل أو بي سي فهو مدعوم بتركيز خاص‬ ‫على عمل امحور الخلفي وقد قام مهندسو هذه‬ ‫السيارة وكما هو حال جميع سيارات إنسيجنيا‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬ب �ت �ع��دي��ل م ��ا ن �س �ب �ت��ه ‪ 60%‬م ��ن ن �ظ��ام‬ ‫ااس �ت �ق��رار اإل �ك �ت��رون��ي ل�ل�س�ي��ارة ب�ح�ي��ث أص�ب��ح‬ ‫أك�ث��ر دق��ة ف��ي ضبط ديناميكية ال�س�ي��ارة خاصة‬ ‫أث �ن��اء ال �ق �ي��ادة ع�ل��ى ام�ن�ع�ط�ف��ات‪ ،‬ك�م��ا ت��م تعديل‬ ‫ن �ظ��ام ال�ت�خ�م�ي��د ام�س�ت�م��ر ل�ل�ش��اس�ي��ه م��ع خاصية‬ ‫امتصاص الصدمات بما يضمن التعامل اأمثل‬ ‫مع الطرقات‪.‬‬

‫ت�ت��وف��ر س �ي��ارة إنسيجنيا أو ب��ي س��ي في‬ ‫اإم � ��ارات ب�ث��اث��ة ن �م��اذج ه��ي "ن��وت�ش�ب��اك"‬ ‫و"ه��ات�ش�ب��اك" و"س �ب��ورت ت� ��ورار"‪ ،‬بمحرك‬ ‫"ت �ي��رب��و ‪ " v 6‬س �ع��ة ‪ 2.8‬ل �ت��ر وق � ��وة ‪325‬‬ ‫ح� �ص ��ان ��ا ع� �ن ��د ‪ 5500‬دورة ف� ��ي ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫وت �س ��ارع م��ن ‪ 0‬إل ��ى ‪ 100‬ك�ل��م ف��ي ال�س��اع��ة‬ ‫بغضون ‪ 6‬ثوان فقط‪.‬‬ ‫إن �س �ي �ج �ن �ي��ا أو ب ��ي س ��ي م� � ��زودة ب�م�ك��اب��ح‬ ‫أمامية بريميو بحجم ‪ 35532‬ملم ومثبتة‬ ‫ب �ش �ك��ل م �ت �ق��اب��ل ع �ل ��ى أق� � � ��راص اإط� � � ��ارات‬ ‫وم��اق��ط ق��وي��ة م��ن اأم �ن �ي��وم م��ع منصات‬ ‫مكابح عالية اأداء‪.‬‬

‫القيادة الرياضية‬ ‫تتميز سيارة "إنسيجنيا" أو "بي سي" بتصميم داخلي‬ ‫ري��اض��ي م��ع ن �ظ��ام م�ع�ل��وم��ات��ي ي��وف��ر للسائقن تفاصيل‬ ‫محددة مثل ضغط الزيت‪ ،‬درجة الحرارة‪ ،‬جهد البطارية‪،‬‬ ‫وضعية دواسة الوقود‪ ،‬قوة امكابح‪ ،‬وجي فورس الناتجة‬ ‫عن التسارع الجانبي تأتي كل هذه امعلومات عبر شاشة‬ ‫‪ 8‬إنشات‪ .‬يوفر أداء عمل عجلة القيادة (قابلية التسخن‬ ‫ااخ�ت�ي��اري��ة) م�ي��زات التحول عندما تكون مقرونة بناقل‬ ‫الحركة اأتوماتيكي‪ ،‬اأم��ر ال��ذي يتيح لسائق مركبة أو‬ ‫بي سي إمكانية التحول وبسرعة كبيرة إلى ناقل الحركة‬ ‫ال�ي��دوي��ة م��ن ح��ال��ة ن��اق��ل الحركة اأتوماتيكي مما يجعل‬ ‫س �ي��ارة إن�س�ي�ج�ن�ي��ا أو ب��ي س��ي ت�ج�م��ع ب��ن م��زاي � ��ا ن��اق� ��ل‬ ‫الحرك�ة اليدوي وناقل الحركة اأوتوماتيكي ب�كل سه�ولة‪.‬‬

‫طنجة تستضيف الدورة اأولى معرض قطاع مناولة السيارات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ت� �س� �ت� �ض� �ي ��ف ام � �ن � �ط � �ق� ��ة ال � �ح� ��رة‬ ‫ل �ل �ت �ص��دي��ر ب �م��دي �ن��ة ط �ن �ج��ة‪ ،‬م ��ن ‪23‬‬ ‫إل � ��ى ‪ 25‬م� ��ن ش� �ه ��ر أب� ��ري� ��ل ال � �ق� ��ادم‪،‬‬ ‫الدورة اأولى معرض قطاع امناولة‬ ‫ام��رت�ب��ط بصناعة ال�س�ي��ارات‪ ،‬والتي‬ ‫ت� �ه ��دف أس ��اس ��ا إل� ��ى ام �س��اه �م��ة ف��ي‬ ‫تطوير القطاعات ام��وازي��ة لصناعة‬ ‫السيارات في امغرب‪.‬‬ ‫وت �س �ع��ى ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت� �ش ��رف ع �ل ��ى ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫امغربية لصناعة وتجارة السيارات‪،‬‬

‫إل� ��ى ض� �م ��ان ال� �ت� �ق ��ارب ب ��ن ش��رك��ات‬ ‫صناعة السيارات‪ ،‬خصوصا شركة‬ ‫"رون � � � � ��و" ال � �ت� ��ي ت � �ت� ��واج� ��د ب �ط �ن �ج��ة‪،‬‬ ‫وام�ج�ه��زي��ن وام �ق��اوات ال�ع��ام�ل��ة في‬ ‫م� �ج ��ال ام� �ن ��اول ��ة ام ��رت �ب ��ط ب �ص �ن��اع��ة‬ ‫السيارات‪.‬‬ ‫وحسب بيان للجمعية امنظمة‬ ‫للتظاهرة‪ ،‬فإن هذه اأخيرة امنظمة‬ ‫بشراكة مع امنطقة الحرة للتصدير‬ ‫ل � �ط � �ن � �ج� ��ة وج � �م � �ع � �ي� ��ة م� �س� �ت� �ث� �م ��ري‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ال � �ح� ��رة ل �ط �ن �ج��ة وش ��رك ��اء‬ ‫م��ؤس �س��ات �ي��ن‪ ،‬س�ت�م�ك��ن ام �س��ؤول��ن‬ ‫عن امشتريات وتقنيات امناولة من‬

‫ااس �ت �ف��ادة م��ن ال �ف��رص ام�ت��اح��ة لهم‬ ‫في مجال اأعمال‪ ،‬مما سيساهم في‬ ‫دع��م ال �ق��درة ال�ت�ن��اف�س�ي��ة للمجهزين‬ ‫العاملن بامغرب‪.‬‬ ‫واعتبر البيان أن اختيار امنطقة‬ ‫ال� � �ح � ��رة ل �ط �ن �ج ��ة اس� �ت� �ض ��اف ��ة ه ��ذا‬ ‫ام �ع��رض‪ ،‬ال ��ذي س �ي �ش��ارك ف�ي��ه نحو‬ ‫‪ 150‬عارضا‪ ،‬ليس من قبيل الصدفة‪،‬‬ ‫بل يأتي على اعتبار تواجد غالبية‬ ‫امجهزين ف��ي ه��ذا ام�ج��ال بامنطقة‪،‬‬ ‫وهو ما سيضمن مشاركة عدد كبير‬ ‫من امستثمرين في قطاع السيارات‬ ‫في هذا الحدث ااقتصادي الهام‪.‬‬

‫ويعرف قطاع صناعة السيارات‬ ‫ف� ��ي ام � �غ� ��رب ت� ��واج� ��د أزي� � ��د م� ��ن ‪150‬‬ ‫م� �ص� �ن� �ع ��ا ل� �ل� �ت� �ج� �ه� �ي ��زات وم� � �ع � ��دات‬ ‫ال� �س� �ي ��ارات‪ ،‬م �م��ا ي �م �ك��ن م ��ن ت�غ�ط�ي��ة‬ ‫اأن� � �ش� � �ط � ��ة ال� ��رئ � �ي � �س � �ي� ��ة ل �ت �ص �ن �ي��ع‬ ‫وت ��رك� �ي ��ب ال � �س � �ي� ��ارات ذات ال �ق �ي �م��ة‬ ‫ام�ض��اف��ة ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي تحقق رقم‬ ‫م�ع��ام��ات ي�ت�ج��اوز ‪ 2.6‬مليار أورو‪،‬‬ ‫مما يجعل من القطاع امصدر اأول‬ ‫على الصعيد الوطني‪.‬‬ ‫وأش��ار البيان إل��ى أن إمكانيات‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر ال � �ق � �ط ��اع خ� � ��ال ال� �س� �ن ��وات‬ ‫ال �ق��ادم��ة ت�ب�ق��ى م�ه�م��ة ج ��دا وواع� ��دة‪،‬‬

‫على اعتبار اموقع الجغرافي امتميز‬ ‫مدينة طنجة‪ ،‬التي ا تبعد عن أوربا‬ ‫إا بنحو ‪ 14‬كلم وعلى بعد ‪ 48‬ساعة‬ ‫م��ن ‪ 22‬مصنعا لتجميع ال�س�ي��ارات‬ ‫في أورب��ا‪ ،‬وج��دوى مشروع توسعة‬ ‫مركب ميناء طنجة امتوسطي‪ ،‬الذي‬ ‫تبلغ طاقته ااستيعابية سنويا في‬ ‫م �ج��ال ال�ش�ح��ن م��ا ب��ن ‪ 3‬و‪ 8‬ماين‬ ‫حاوية من مختلف اأحجام‪ ،‬والنمو‬ ‫ام �ط��رد ال ��ذي ت�ح�ق�ق��ه ش��رك��ة "رون ��و"‬ ‫ف ��ي ط �ن �ج��ة ع �ل��ى م �س �ت��وى اإن� �ت ��اج‬ ‫وك ��ذا ت �ط��ور ق �ط��اع ام �ن��اول��ة ام��رت�ب��ط‬ ‫بصناعة السيارات‪.‬‬

‫اتفق امغرب وقطر‪ ،‬أمس (الثاثاء) بالرباط‪ ،‬على تشكيل مجموعة‬ ‫ع�م��ل لتعزيز تعاونهما ال�ث�ن��ائ��ي ف��ي مختلف ام �ج��اات ال�ت��ي ل�ه��ا عاقة‬ ‫بقطاع النقل‪.‬‬ ‫وقال جاسم بن سيف بن أحمد السليطي وزير امواصات القطري‪،‬‬ ‫في تصريحات للصحافة عقب مباحثاته مع نظيره امغربي عزيز الرباح‬ ‫ف��ي إط ��ار ال� ��دورة ال�خ��ام�س��ة ل�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا ام�ش�ت��رك��ة ام�غ��رب�ي��ة ال�ق�ط��ري��ة‪،‬‬ ‫إن الجانبن ق��ررا "تشكيل مجموعة عمل لتعزيز ال�ت�ع��اون الثنائي في‬ ‫مختلف ام�ج��اات امتعلقة بقطاع النقل‪ ،‬م��ن ضمنها السكك الحديدية‬ ‫والطيران امدني واموانئ"‪.‬‬ ‫وأضاف أنه ستتم قريبا برمجة تبادل للزيارات بن أعضاء مجموعة‬ ‫العمل من أجل تعزيز التعاون بن الدولتن بشكل أكبر‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أب��رز ال��رب��اح‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري��ح م�م��اث��ل‪" :‬ال�ت�ج��رب��ة القطرية‬ ‫الكبيرة في مجال البنيات التحتية وامواصات"‪ ،‬موضحا أن "هذا البلد‬ ‫الشقيق يبدي اهتماما كبيرا بالسوق امغربية"‪.‬‬ ‫وأك� ��د أن ام� �غ ��رب وق �ط��ر م ��دع ��وان ل�ل�ع�م��ل ب �ش �ك��ل م �ش �ت��رك ل�ت�ع��زي��ز‬ ‫ااستثمارات‪ ،‬خصوصا في البنيات التحتية وتطوير امواصات الجوية‬ ‫والبحرية بن البلدين‪.‬‬ ‫وتندرج هذه امباحثات‪ ،‬التي جرت على الخصوص بحضور نجيب‬ ‫بوليف الوزير امنتدب لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك امكلف‬ ‫بالنقل‪ ،‬في إطار الدورة الخامسة للجنة العليا امشتركة امغربية القطرية‬ ‫التي انطلقت أشغالها أمس بالرباط برئاسة عبد اإله بن كيران رئيس‬ ‫الحكومة والشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الداخلية القطري‪.‬‬ ‫وتتميز اللجنة العليا امشتركة بعقد عدة اجتماعات قطاعية بن‬ ‫وزراء البلدين والتوقيع على مجموعة من اتفاقيات الشراكة تهم عددا‬ ‫من امجاات‪.‬‬ ‫وتعتبر هذه اللجنة‪ ،‬التي أحدثت بموجب اتفاق موقع بن حكومتي‬ ‫البلدين في ‪ 19‬يونيو ‪ 1996‬بالرباط‪ ،‬إحدى أهم مرتكزات التشاور امثمر‬ ‫والحوار البناء بن امغرب وقطر‪.‬‬ ‫محكمة ااستئناف بالرباط‬ ‫امحكمة اابتدائية بسا‬ ‫ملف تنفيذي رقم‪64 :‬إ‪2012 /‬‬ ‫حساب عدد‪11927 :‬‬ ‫إعان عن بيع عقار محفظ بامزاد العلني‬ ‫يعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط بامحكمة اابتدائية بسا أنه‬ ‫سيقع بيع قضائي بامزاد العلني يوم ‪ 26/03/2014‬على الساعة العاشرة‬ ‫صباحا بقاعة البيوعات اموجودة داخل امحكمة لبيع العقار ذي الرسم‬ ‫العقاري عدد‪ 64188/20‬امسجل بامحافظة العقارية بسا امدينة مساحته‬ ‫اإجمالية ‪128‬م‪ ₂‬و امتكون من منزل‪ .‬و الكائن بالعنوان التالي ‪:‬حي‬ ‫الرحمة زنقة العيون سكتور"س" رقم ‪ 1439‬تابريكت سا‪.‬‬ ‫و ذلك لفائدة شركة وفا ايموبلي ذة ‪/‬بسمات وشريكتها ‪،‬ضد السيد‬ ‫‪:‬أجبارإبراهيم كن إدريس ‪.‬‬ ‫وقد حدد الثمن اافتتاحي في مبلغ ‪ 1190.000.00‬درهم و تقدم العروض‬ ‫أمام مصلحة كتابة الضبط لهذه امحكمة ابتداء من اليوم امحدد ا جراء‬ ‫السمسرة‪،‬وتستمر امزايدة طيلة عشرة أيام اموالية لتاريخ ارساء اأول‬ ‫على أن تكون الزيادة‪ 3%‬بمقدار سدس امبلغ الذي رسا به امزاد‪،‬ويؤدى‬ ‫الثمن حاا مع زيادة واتقبل اا الشيكات امضمونة اأداء مع زيادة‬ ‫صوائر التنفيذ‪.‬‬ ‫وللمزيد من اإيضاح يمكن اا تصال بمكتب التنفيذ امدني بهذه امحكمة‬ ‫حيث يوجد دفتر التحمات‪.‬‬ ‫إ‪.‬أ‪-128/2014‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪135 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫خديجة منادي‪ :‬مسرحية «تْقَاد وا لْعْكَاد» تعالج حسن اجوار‬ ‫امسرحية تتحدث عن الوطن والصحراء < مهما كان اأبناء عاقن فإن الوطن غفور رحيم‬ ‫سا‪ :‬خالد أبجيك‬ ‫ق��ال��ت خ��دي�ج��ة م �ن ��ادي‪ ،‬مخرجة‬ ‫وم��ؤل�ف��ة مسرحية "ت �ق��اد وا لعكاد"‬ ‫التي ستعرض قريبا بمسرح محمد‬ ‫الخامس بالرباط‪ ،‬في تصريح خاص‪،‬‬ ‫خ��ال ال �ي��وم ال�ث��ان��ي م��ن ال�ح�ف��ل ال��ذي‬ ‫نظمته رابطة كاتبات امغرب بمناسبة‬ ‫اليوم الوطني للكاتبة امغربية‪ ،‬بمقر‬ ‫ج�م�ع�ي��ة أب ��ي رق � ��راق ب �س��ا‪( ،‬اأح � ��د)‬ ‫اماضي‪" ،‬هذه امسرحية تعالج حسن‬ ‫ال �ج��وار بيننا نحن ك��أف��راد‪ ،‬كجيران‬ ‫في الحارة‪ ،‬كجيران في امدن‪ ،‬كجيران‬ ‫في الحدود‪ ،‬وأعني بذلك الحدود بن‬ ‫الجزائر وب��ن امملكة"‪ .‬حيث تحاول‬ ‫مخرجة امسرحية الحث على حسن‬ ‫الجوار "ال��ذي فقد بعدما أوصانا به‬ ‫ال ��رس ��ول ص�ل��ى ال �ل��ه ع�ل�ي��ه وس �ل��م‪ ،‬إذ‬ ‫ك��ان يوصي على سابع ج��ار‪ ،‬ونحن‬ ‫ل ��أس ��ف ن� � ��رى ال� � �ح � ��دود ب� ��ن ال� �ج ��ار‬ ‫والجار‪ ،‬إا أننا ضربنا بوصية النبي‬ ‫عليه السام بعرض الحائط"‪.‬‬ ‫ثم استطردت وهي تتأسف على‬ ‫واق� ��ع ال �ح��ال ال� ��ذي ن�ع�ي�ش��ه‪" :‬ل ��م تعد‬ ‫ت�ل��ك ال �غ �ي��رة ب�ي�ن�ن��ا ن�ح��ن كمسلمن‪،‬‬ ‫ك �ع ��رب‪ ،‬ل ��م ت �ع��د ل��دي �ن��ا أي ص �ف��ة من‬ ‫ه��ذه الصفات‪ .‬امسرحية تعالج هذه‬ ‫ام �س ��أل ��ة وف� ��ي ال ��وق ��ت ن �ف �س��ه ت�ع��ال��ج‬ ‫قضية الصحراء‪ ،‬أن جارنا لم يدخل‬ ‫إلينا بصفته الحقيقية ب��ل دخ��ل عن‬ ‫طريق الصحراء"‪.‬‬ ‫ث��م ق��ال��ت ب ��أن ام �س��رح �ي��ة تعالج‬ ‫ك��ذل��ك ت�ي�م��ة ال ��وط ��ن‪ ،‬واع �ت �ب��رت��ه ذل��ك‬

‫الحضن الحاضن الذي يحضن أبناءه‬ ‫الذين مهما كانوا عاقن أو عكس ذلك‬ ‫م��ع آب��ائ�ه��م‪ ،‬ف��إن ه��ؤاء اأب �ن��اء دائما‬ ‫ما يجدون ذاك الحضن ال��داف��ئ الذي‬ ‫ي �ن �ت �ظ��ره��م‪ .‬واس �ت ��رج �ع ��ت ام �خ��رج��ة‬ ‫قول املك الراحل الحسن الثاني‪" :‬إن‬ ‫ال��وط��ن غ�ف��ور رح �ي��م"‪ .‬ف�ق��ال��ت‪" :‬ك��ذل��ك‬ ‫امسرحية تعالج هذه امسألة"‪.‬‬ ‫ومن الرسائل التي تريد امخرجة‬ ‫خديجة م�ن��ادي إيصالها للمشاهد‪،‬‬ ‫ع ��دم ال �س �م��اح ل��آخ��ر ب��ال �ظ �ل��م‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال��ت‪" :‬رغ ��م أن�ن��ا م�س��ام��ون وطيبون‬ ‫ل �ك ��ن ف� ��ي ح ��ال ��ة ال � �ح� ��زم ن �ح ��ن رج� ��ال‬ ‫م � � ��وج � � ��ودون‪" ،‬ل � �ع � �ك� ��اد" ي �ن �ت �ظ��ر أي‬ ‫شخص يقول عنا أننا ا نقوى على‬ ‫شيء‪ ،‬مثل هؤاء سنريهم إن كنا فعا‬ ‫ا نقوى على شيء"‪.‬‬ ‫أم� � � ��ا م � � � ��اذا اخ� � � �ت � � ��ارت ام� �خ ��رج ��ة‬ ‫والسيناريست خديجة منادي عنوان‬ ‫"تقاد وا لعكاد" مسرحيتها فأجابت‪:‬‬ ‫"ال �ع �ن��وان م��ن ي �ق��رؤه ل�ل��وه�ل��ة اأول ��ى‬ ‫سيخاله يتحدث ع��ن ال��رج��ل وام ��رأة‪،‬‬ ‫وأن امرأة تأمر الرجل بأن يستقيم وإا‬ ‫العقاب ه��و مصيره‪ ،‬لكن ف��ي حقيقة‬ ‫اأم ��ر ال�ع�ن��وان ه��و مباشر وملخص‬ ‫للمسرحية ككل‪ ..‬اعتدل أن��ت كرجل‪،‬‬ ‫أن��ت ك��ام��رأة‪ ،‬أن��ت ك��ول��د‪ ،‬أن��ت ك��زوج‪،‬‬ ‫وإا في آخ��ر امطاف يوجد "العكاد"‪.‬‬ ‫ن�ح��ن م�س��ام��ون ط�ي�ب��ون م��ع اآخ��ري��ن‬ ‫ل �ك��ن ف ��ي آخ� ��ر ام� �ط ��اف ه �ن ��اك م�ق��ول��ة‬ ‫ت �ق��ول "ات ��ق ش��ر ال�ح�ل�ي��م إذا غ�ض��ب"‪،‬‬ ‫ن �ح��ن ل�س�ن��ا أش � � ��رارا‪ ،‬وا ن�غ�ض��ب إا‬ ‫إذا ب �ل��غ ال �س �ي��ل ال ��زب ��ى‪ ،‬ن �ح��ن أي�ض��ا‬

‫تكرم بسيمة احقاوي في أميركا‬

‫خديجة منادي (خاص)‬

‫«ثيربانتيس» يعرض مجموعة من اأفام اإسبانية النسائية‬

‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬

‫بسيمة الحقاوي أثناء تكريمها بواية نيوجرسي (خاص)‬ ‫العلوم ااجتماعية مع معهد "كامبريدج"‪،‬‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫وشخصيات سياسية أميركية‪ .‬وأشادت‬ ‫ش ��ارك ��ت ب �س �ي �م��ة ال� �ح� �ق ��اوي‪ ،‬وزي� ��رة ب�س�ي�م��ة ال �ح �ق��اوي ب ��ال ��دور ال ��ذي ي �ق��وم به‬ ‫ال� �ت� �ض ��ام ��ن وام� � � � ��رأة واأس� � � � ��رة وال �ت �ن �م �ي��ة "م��اروك" من أجل اندماج أفضل للمغاربة‬ ‫ااجتماعية‪( ،‬اأحد) اماضي‪ ،‬في ااحتفال في امجتمع اأميركي‪ ،‬وحثت على ضرورة‬ ‫ال� �س� �ن ��وي ال� �ث ��ان ��ي ال � � ��ذي أق� ��ام� ��ه ام �ج �ل��س اان� �ف� �ت ��اح اإي� �ج ��اب ��ي ع �ل ��ى ه � ��ذا ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ام� � � ��وازي ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ام� �غ ��رب ��ي اأم �ي��رك��ي واان �خ��راط الفعلي ف��ي ال�ع�م��ل الجمعوي‪،‬‬ ‫"م� � ��اروك" ب��واي��ة ن �ي��وج��رس��ي اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬مؤكدة ضرورة الحرص على ربط الجسور‬ ‫وح �ض��ور ح�ف��ل ال�ت�ك��ري��م م�ح�م��د ال�ف�ي��ال��ي‪ ،‬في ما بن امغاربة داخل الوايات امتحدة‬ ‫ام� ��دي� ��ر ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل �م �ج �ل��س ف� ��ي م �ج��ال اأميركية وداخل أرض الوطن‪.‬‬ ‫وش � � �ه � ��د ه � � � ��ذا ااح � � �ت � � �ف� � ��ال ال � �س � �ن� ��وي‬ ‫ال �ع��اق��ات اأم �ي��رك �ي��ة اإس��ام �ي��ة وع�ض��و‬ ‫مكتب مشروع الحوار اإسامي امسيحي ت�ك��ري��م ال ��وزي ��رة م��ن ق�ب��ل ال�ج�م�ع�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل�ش�م��ال ن �ي��وج��رس��ي‪ ،‬وم�ح�م��د إب��راه�ي�م��ي‪ ،‬ن �ي��وج��رس��ي‪ ،‬وت ��م م�ن�ح�ه��ا ش �ه ��ادة ت�ق��دي��ر‬ ‫ب��اح��ث م�س��اع��د بجامعة "ه��اف��ارد" وف��اع��ل مجلس الشيوخ الخاصة تقديرا مسارها‬ ‫ف��ي م�ج�م��وع��ة م��ن ام �ش��اري��ع ال�ب�ح�ث�ي��ة في السياسي‪.‬‬

‫نريد أن نظهر م��ا لدينا‪ ،‬ف��إن سكتنا‬ ‫فليس جبنا منا ب��ل أن�ن��ا م��أم��ورون‬ ‫ب ��ال� �س� �ك ��وت وب ��ااس � �ت � �س ��ام أم� � ��ر ا‬ ‫يعلمه إا الله‪ .‬ولكن إن تعب‪ ،‬اآخ��ر‪،‬‬ ‫من الصفع على خدنا اأيمن فا يمكن‬ ‫أن نعطيه الخد اأيسر ليكرر العملية‪،‬‬ ‫أن ال �خ��د اأي �س��ر ب��ه ش ��يء آخ� ��ر‪ ،‬هو‬ ‫مسمار سيخرجه ل��ه "ل�ع�ك��اد"‪ ،‬ف��ي أي‬ ‫لحظة ممكن أن نرفع أيدينا لنعيد له‬ ‫الضربة"‪.‬‬ ‫ث��م اس �ت �ط��ردت ام �خ��رج��ة خديجة‬ ‫م �ن��ادي‪" :‬ام�س��رح�ي��ة م��وج��ودة منذ ما‬ ‫يقرب من ست سنوات‪ ،‬قبل أن يخطب‬ ‫ج��ال��ة ام �ل��ك‪ ،‬بمعنى أن تيمة ال��وط��ن‬ ‫ف��ي كتاباتي دائ�م��ا ح��اض��رة‪ .‬ف��ي فيلم‬ ‫"عيشة ال��دوي�ب��ة"‪ ،‬أردت أن أظ�ه��ر تلك‬ ‫العاقة الوطيدة ما بن القمة وما بن‬ ‫ال�س�ف��ح‪ .‬ف��ي أح��د ام�ش��اه��د ف��ي "عيشة‬ ‫الدويبة" يقول السلطان لبطلة الفيلم‬ ‫عيشة‪" :‬خذي ما شئت في هذه الدنيا‬ ‫كلها‪ ،‬في ه��ذا القصر واخ��رج��ي"‪ ،‬فما‬ ‫ك ��ان م��ن ف �ع��ل ع�ي�ش��ة ال��دوي �ب��ة‪ ،‬إا أن‬ ‫حملت السلطان نفسه‪ ،‬كناية على أنه‬ ‫هو تلك اللحمة التي تربط بن اأعلى‬ ‫واأس�ف��ل‪ .‬وا ش��يء ق��ادر على الفصل‬ ‫بن مختلف مكونات الشعب"‪.‬‬ ‫ل � ��إش � ��ارة‪ ،‬م �س��رح �ي��ة "ت � �ك ��اد وا‬ ‫لعكاد" ه��ي إن�ت��اج مشترك ب��ن رابطة‬ ‫كاتبات امغرب وامسرح الوطني محمد‬ ‫ال �خ ��ام ��س‪ ،‬ت��أل �ي��ف وإخ � � ��راج خ��دي�ج��ة‬ ‫منادي‪ ،‬ومن تشخيص كل من الفنان‬ ‫فريد غنام "فراولة"‪ ،‬وسميرة هشيكا‪،‬‬ ‫ونعيمة الحمداوي‪ ،‬وهاجر الدكاري‪.‬‬

‫يبرمج معهد «ثيربانتيس»‬ ‫ب � ��ال � ��رب � ��اط دورة س �ي �ن �م��ائ �ي��ة‬ ‫ت �ح��ت ع �ن ��وان «ف �ض ��اء ن �س��ائ��ي»‬ ‫ب �ع��رض��ه أرب � �ع ��ة أف� � ��ام ت�ع�ك��س‬ ‫وج �ه��ات ن �ظ��ر م �ت �ع��ددة ف��ي فهم‬ ‫وم�ق��ارب��ة السينما‪ ،‬ف��ي لحظات‬ ‫زمنية مختلفة ابتداء من أعمال‬ ‫سينمائية مخرجات رائدات مثل‬ ‫«بيار ميرو» وص��وا إلى أفام‬ ‫من توقيع مخرجات ناشئات‪.‬‬ ‫س� �ي� �ع ��رض ف� �ي� �ل ��م «أع� �ط� �ي ��ك‬ ‫ع� � �ي� � �ن � ��ي» ل � �ل � �م � �خ� ��رج� ��ة «إث � � �ي� � ��ار‬ ‫ب��وي��اي��ن» ي ��وم (ااث� �ن ��ن) ام�ق�ب��ل‬ ‫وت � ��دور أح ��داث ��ه ف ��ي ل�ي�ل��ة ش�ت��اء‬ ‫باردة‪ ،‬حيث تفر بيار من بيتها‬ ‫صحبة ابنها أنها لم تعد قادرة‬ ‫ع� �ل ��ى ت �ح �م��ل س� �ل ��وك ��ه ال �ع �ن �ي��ف‬ ‫ات �ج��اه �ه��ا ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن أن�ه��ا‬ ‫م��ازال��ت تحب زوجها أنطونيو‪.‬‬ ‫ب� ��اش� ��ر أن� �ط ��ون� �ي ��و ال� �ب� �ح ��ث ع��ن‬

‫زوج� � �ت � ��ه‪ .‬ب��ال �ن �س �ب��ة ل� � ��ه‪ ،‬ب �ي��ار‬ ‫ه��ي ح�ب��ه ال��وح �ي��د‪ ،‬و»وه �ب��ت له‬ ‫عيونها» كما يقول زوجها‪.‬‬ ‫س� � � �ي � � ��رى ام� � � �ت� � � �ف � � ��رج ك� �ي ��ف‬ ‫س �ت �خ �ت �ل��ط ام � �ع ��ان ��ي م � ��ن خ ��ال‬ ‫مجرى أحداث هذا الفيلم‪ :‬الحب‬ ‫م �ق��اب��ل ام �ع ��ان ��اة‪ ،‬ال �ب �ي��ت م�ق��اب��ل‬ ‫السجن‪ ،‬الحماية مقابل الرعب‪.‬‬ ‫ف� ��ي ‪ 24‬م� � � ��ارس‪ ،‬س �ي �ع��رض‬ ‫ال� �ف� �ي� �ل ��م ال � � ��درام � � ��ي «ه� �ي� �ك� �ت ��ور»‬ ‫للمخرجة «غ��راث�ي��ا كيريخيتا»‬ ‫وي� �ت� �ح ��دث ال �ف �ي �ل ��م ع� ��ن م ��راه ��ق‬ ‫ي�ب�ل��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 16‬س�ن��ة يدعى‬ ‫«ه� �ي� �ك� �ت ��ور»‪ ،‬ف �ق��د أم� ��ه ف�ت�ك�ف�ل��ت‬ ‫ب��ه خ��ال�ت��ه «ت �ي��ري» ال�ت��ي تعيش‬ ‫ف� ��ي ش� �ق ��ة ص� �غ� �ي ��رة م �ت��واض �ع��ة‬ ‫ب� � �ض � ��واح � ��ي م � � ��دري � � ��د‪ .‬ي � �ح� ��اول‬ ‫ه�ي�ك�ت��ور أن ي�ت��أق�ل��م م��ع ال��وض��ع‬ ‫ال �ج ��دي ��د ش �ي �ئ��ا ف �ش �ي �ئ��ا إل� ��ى أن‬ ‫يظهر فجأة أب��وه «مارتن» الذي‬ ‫يصل من الضفة الثانية للمحيط‬ ‫اأطلسي لرؤية ابنه‪ .‬يريد مارتن‬

‫أن يفسر ابنه سبب غيابه محاوا‬ ‫أن يستميله‪ ،‬عسى أن يسافر معه‬ ‫لبدء حياة جديدة بامكسيك‪.‬‬ ‫أم � � � � ��ام ه � � � ��ذا ال� � � ��وض� � � ��ع‪ ،‬ي �ج��د‬ ‫ه �ي �ك �ت��ور ن�ف�س��ه ب ��ن خ �ي��اري��ن‪ ،‬أن‬ ‫يختار العيش امستقر مع العائلة‬ ‫أو ال �س �ف��ر ام �غ ��ام ��ر إل� ��ى ام�ك�س�ي��ك‬ ‫صحبة أبيه‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ت � �س � �ع ��ن دق � �ي � �ق� ��ة ت � � ��دور‬ ‫أح � � ��داث ف �ي �ل��م «م � ��دون � ��ة» (ب� �ل ��وغ)‬ ‫ل �ل �م �خ��رج��ة إل �ي �ن��ا ت ��راب ��ي‪ ،‬وت� ��دور‬ ‫أح � � � � � � ��داث ف � �ي � �ل� ��م «ب � � � �ل � � � ��وغ» ح � ��ول‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ام ��راه� �ق ��ات ت�ب�ل�غ��ن‬ ‫‪ 15‬س �ن��ة‪ ،‬م��ن ال�ط�ب�ق��ة ام�ت��وس�ط��ة‪،‬‬ ‫ذك � �ي � ��ات‪ ،‬ح� �س ��اس ��ات وم � ��ؤدب � ��ات‪،‬‬ ‫يجمعهن س��ر م�ش�ت��رك يعتبرونه‬ ‫هدفا أقصى وحقيقة كونية‪ ،‬هذا‬ ‫ال�ه��دف ه��و ض��رورة عيش مشاعر‬ ‫قوية تميزهن عن اأخريات‪.‬‬ ‫س �ت �ع ��رض اأف � � ��ام ج�م�ي�ع�ه��ا‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة اإس�ب��ان�ي��ة م��ع سطرجة‬ ‫باللغة الفرنسية‪.‬‬

‫جليلة التلمسي أول امرأة حلق شعرها من أجل دور سينمائي‬ ‫الرباط ‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫تشتغل الفنانة جليلة التلمسي على‬ ‫مجموعة م��ن اأع �م��ال الفنية‪ ،‬تتمثل في‬ ‫سلسلة قصيرة ت��دور أحداثها عن ام��رأة‪،‬‬ ‫حيث سيتم تصويرها ابتداء من اأسبوع‬ ‫القادم من هذا الشهر‪ ،‬كما تستعد لجولة‬ ‫ف�ن�ي��ة م ��دن ع��دي��دة وذل� ��ك م��ن أج ��ل ع��رض‬ ‫مسرحية "ع�م�ش��وط��ة"‪ ،‬م��ن إخ ��راج حمزة‬ ‫أب��و ال�ع��ز وب��دع��م م��ن وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬كما‬ ‫انتهت من تصوير فيلم سينمائي بعنوان‬ ‫"ك � ��اري � ��ان ب ��ول� �ي ��ود" م� ��ن إخ� � � ��راج ي��اس��ن‬ ‫ف�ن��ان‪ ،‬وفيلم قصير تحت عنوان"ماؤكو‬ ‫موروكو" للمخرج الشاب ياسن‪.‬‬ ‫ج�ل�ي�ل��ة ال�ت�ل�م�س��ي م ��ن م��وال �ي��د شهر‬ ‫م� ��ارس ع ��ام ‪ ،1983‬ت��رع��رع��ت ف ��ي م��دي�ن��ة‬ ‫آس � �ف ��ي‪ .‬وب� �ع ��د ح �ص��ول �ه��ا ع �ل��ى ش �ه��ادة‬ ‫البكالوريا شعبة علوم تجريبية‪ ،‬انتقلت‬ ‫إل ��ى م��دي �ن��ة ال ��رب ��اط ل ��دراس ��ة ام �س��رح في‬ ‫امعهد العالي للفن امسرحي والتنشيط‬ ‫الثقافي لتحصل بعد ذلك على إجازة في‬ ‫امسرح‪.‬‬ ‫ك��ان��ت م �ه��ووس��ة ب��ال �ف��ن وال�ت�م�ث�ي��ل‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ح � �ض ��رت ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال� ��ورش� ��ات‬ ‫امسرحية‪ ،‬الشيء الذي ولد بداخلها حب‬ ‫أن تصبح ممثلة‪ ،‬ل��ذل��ك وب�ع��د حصولها‬ ‫على شهادة الباكالوريا قررت أن تخضع‬ ‫مباراة ولوج امعهد العالي للفن امسرحي‬ ‫والتنشيط الثقافي‪.‬‬ ‫قدمت فقرة في برنامج "أسر وحلول"‬ ‫مع اإعامية امتألقة فاطمة الوكيلي على‬ ‫القناة اأول��ى‪ ،‬حيث صورت مجموعة من‬ ‫الحلقات وه��ي طالبة ف��ي السنة الرابعة‬ ‫بامعهد‪.‬‬ ‫ش� ��ارك� ��ت ف� ��ي ع � ��دة أع � �م� ��ال ت �ل �ف��زي��ة‪،‬‬ ‫كسلسلة س��اع��ة ف��ي الجحيم م��ع ام�خ��رج‬ ‫ياسن فنان وعلي امجدوب‪ ،‬كما شاركت‬ ‫ف ��ي م�س�ل�س��ل "ال� �ع ��ام ط ��وي ��ل" م ��ع ام �خ��رج‬ ‫سعيد آزار‪ ،‬و"خفيف ظريف" مع امخرج‬ ‫ع�ل��ي ال �ط��اه��ري‪ ،‬وم�س�ل�س��ل "ح��اول��و على‬ ‫م�س�ت��ور" م��ع ام �خ��رج إدري ��س اإدري �س��ي‪،‬‬

‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى س�ل�س�ل��ة "راس ام �ح��اي��ن"‬ ‫م��ع ه�ش��ام ال�ج�ب��اري ون�خ�ب��ة م��ن اممثلن‬ ‫امغاربة‪ ،‬حيث ظهرت بشكل ملفت برفقة‬ ‫ك �م��ال ال �ك��اظ �م��ي وأب ��ان ��ت ع ��ن إم �ك��ان �ي��ات‬ ‫وطاقات فنية كبيرة‪ ،‬الشيء الذي أكسبها‬ ‫ثقة وتفاعل امشاهد امغربي بشكل كبير‪.‬‬ ‫أم��ا بالنسبة ل��أف��ام ال�ت�ل�ف��زي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ش��ارك��ت جليلة ف��ي م�ج�م��وع��ة أع �م��ال مع‬ ‫م �خ��رج��ن م��رم��وق��ن وم �م �ث �ل��ن ن��اج�ح��ن‬ ‫وس ��ط ال�س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬م��ن ب��ن أعمالها‬ ‫فيلم "نادية" مع امخرج طارق بن إبراهيم‪،‬‬ ‫وف�ي�ل��م "م��ا ي��ري��ده ال��رج��ال" للمخرج ن��ور‬ ‫الدين دوغنة‪ ،‬باإضافة إل��ى فيلم "عرس‬ ‫الديب" مع امخرجة واممثلة سناء عكرود‬ ‫‪.‬‬ ‫أب��دع��ت ج�ل�ي�ل��ة ف��ي ع ��دة م�س��رح�ي��ات‬ ‫ن��ال��ت إع�ج��اب امشاهدين وساعدتها في‬ ‫إب ��راز موهبتها أك�ث��ر للجمهور امغربي‪،‬‬ ‫فقد شاركت في مسرحية "الحر بالغمزة"‬ ‫م��ع ام�خ��رج��ة نعيمة زي �ط��ان‪ ،‬ك�م��ا تألقت‬ ‫ف��ي مسرحية "ال �ح��راز" م��ع ام�خ��رج محمد‬ ‫زه �ي��ر‪ ،‬وم�س��رح�ي��ة أخ ��رى ب �ع �ن��وان "ال ��دق‬ ‫والسكات" مع امخرج هشام الجباري‪ ،‬كما‬ ‫شاركت أيضا في مسرحية "درهم الحال"‬ ‫م��ع ام �خ��رج ه �ش��ام ال �ج �ب��اري‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى مسرحية أخ��رى تحت ع�ن��وان "الباب‬ ‫امسدود" مع امخرج يوسف فاضل‪.‬‬ ‫ك��ان للممثلة جليلة م�ش��ارك��ة ب��ارزة‬ ‫ح ��دي� �ث ��ة ف � ��ي ف �ي �ل �م��ن س �ي �ن �م��ائ �ي��ن م��ع‬ ‫م �خ��رج��ن م�ت��أل�ق��ن ف��ي ال �س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت��أل�ق��ت ف��ي فيلم "أن ��دروم ��ان م��ن دم‬ ‫وف� �ح ��م" م ��ن إخ � ��راج ع ��ز ال� �ع ��رب ال �ع �ل��وي‪،‬‬ ‫وأحرزت جائزة أحسن ممثلة في مهرجان‬ ‫الفيلم الوطني بطنجة عام ‪ ،2012‬فقصة‬ ‫الفيلم بالنسبة لها بمثابة تجربة فريدة‬ ‫من نوعها وه��و ما دفعها لقص شعرها‬ ‫بالكامل حتى تشعر بالشخصية وأيضا‬ ‫م��ن أج��ل أن ي�ك��ون أداؤه� ��ا ص��ادق��ا وي�ن��ال‬ ‫إع�ج��اب الجماهير‪ ،‬فظهورها ك��ان قويا‬ ‫وم �ل �ف �ت��ا‪ ،‬ال� �ش ��يء ال � ��ذي ج �ع��ل ال�ج�م�ه��ور‬ ‫م�ت�ع��اط�ف��ا م�ع�ه��ا وش��دي��د اإع �ج ��اب ب�ه��ا‪.‬‬ ‫وع�م��ل سينمائي آخ��ر مميز ش��ارك��ت فيه‬ ‫ج �ل �ي �ل��ة ت �ح��ت ع� �ن ��وان "س� ��اج� ��ا" م�خ��رج��ه‬ ‫عثمان الناصري‪.‬‬

‫جليلة التلمسي (خاص)‬

‫ي �س �ت �ع��د ال �ف �ن ��ان ال �ش��اب‬ ‫إل � � �ي� � ��اس ام� � �غ � ��رب � ��ي إط� � ��اق‬ ‫ألبومه الجديد تحت عنوان‬ ‫"سكرتيرة"‪ ،‬يتضمن خمسة‬ ‫ع � �ش� ��ر أغ � �ن � �ي � ��ة‪ ،‬م� � ��ن أل � �ح� ��ان‬ ‫الشاب عراب‪ ،‬وكلمات حفيظ‬ ‫ش�ل�ي�م��ار‪ ،‬وأم �ي �م��ة ال�غ�ج��ري‪،‬‬ ‫وال� � � �ش � � ��اب ع� � � � � ��راب‪ ،‬و ج� ��ال‬ ‫ل� �ح� �م� �ي ��دي‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل ��ى‬ ‫توزيع كل من صماد عاكف و‬ ‫زاكي سحر‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ي � �س � �ت � �ع� ��د أي � �ض� ��ا‬ ‫ل � �ت � �ص� ��وي� ��ر ف� � �ي � ��دي � ��و ك �ل �ي��ب‬ ‫ب � �ع � �ن� ��وان "ص � ��وف� � �ي � ��ا"‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫سيكون جاهزا للعرض في شهر ماي في القنوات امغربية‪ ،‬وسيتم‬ ‫تصويره باستوديو بركان مع امخرج نيكول أدلبرت‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن إل �ي��اس س�ب��ق وأن ق��دم ال�ع��دي��د م��ن األ�ب��وم��ات‬ ‫الغنائية ال�ت��ي ن��ال��ت إع �ج��اب ال�ك�ث�ي��ري��ن‪ ،‬م��ن بينها أل �ب��وم "ف��اط�م��ة"‪،‬‬ ‫وألبوم "حبيبي وانا"‪ ،‬وألبوم "ديوانة"‪ ،‬باإضافة إلى إحيائه العديد‬ ‫من الحفات اموسيقية‪.‬‬ ‫أطلق الشاعر واإعامي‬ ‫محمد بلمو ي��وم ال�ث��ام��ن من‬ ‫ش�ه��ر م ��ارس‪ ،‬أغ�ن�ي��ة مبتكرة‬ ‫ح �م �ل��ت اس � ��م "ب� �ح ��ال ب �ح��ال"‬ ‫على اليوتوب‪ ،‬احتفاء باليوم‬ ‫العامي للمرأة‪.‬‬ ‫اأغ � �ن � �ي � ��ة ال� � �ت � ��ي ك �ت �ب �ه��ا‬ ‫ال� � � �ش � � ��اع � � ��ر ن � � �ف � � �س� � ��ه‪ ،‬أداه � � � � ��ا‬ ‫إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب اب� �ن� �ت ��ه ن �س �ي �م��ة‬ ‫وب�م�ش��ارك��ة ابنته هبة وابنه‬ ‫ع �م��ر‪ .‬وتعتبر ه ��ذه اأغ�ن�ي��ة‬ ‫هدية لنساء العالم‪ ،‬وتتغنى‬ ‫ب��ام�س��اواة ب��ن ام��رأة وال��رج��ل‬ ‫وال� ��دف� ��اع ع ��ن ح ��ق ام� � ��رأة ف��ي‬ ‫الحياة بكرامة واستقالية‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ب �ل �م��و إن� ��ه أط �ل �ق �ه��ا ت �ض��ام �ن��ا م ��ع ال �ط �ف��ات ام�غ�ت�ص�ب��ات‬ ‫والنساء امعنفات وامهضومة حقوقهن وضحايا الحروب والنزاعات‬ ‫والاجئات وامشردات‪.‬‬

‫ب � � ��دأ أم � � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء)‬ ‫الفنان امغربي عبد الرحيم‬ ‫ام � �ن � �ي� ��اري ب �ت �ص ��وي ��ر ف�ي�ل��م‬ ‫ت �ل �ف��زي��ون��ي ج��دي��د ب�م��دي�ن��ة‬ ‫أك��ادي��ر وبالضبط بمنطقة‬ ‫"ت � �ي � �ف � �ن� ��ت"‪ ،‬ت � �ح� ��ت ع � �ن� ��وان‬ ‫"ام �ح �ب��ة ال� ��زاي� ��دة"‪ ،‬م�خ��رج��ه‬ ‫اب ��راه� �ي ��م ال� �ش� �ك� �ي ��ري رف �ق��ة‬ ‫العديد من اممثلن الوازنن‬ ‫ف � ��ي ال � �س ��اح ��ة ال� �ف� �ن� �ي ��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫ب � �ي � �ن � �ه� ��م رف� � � �ي � � ��ق ب� ��وب � �ك� ��ر‪،‬‬ ‫ك�ل �ي �ل��ة ب��ون �ع �ي��ات‪ ،‬ف��اط�م��ة‬ ‫ت �ي �ح �ي �ح �ي��ت‪ ،‬أن � ��اس ال� �ب ��از‪،‬‬ ‫أمال تمار والعديد من امواهب امميزة‪.‬‬ ‫وت � ��دور أح � ��داث ال�ف�ي�ل��م ح ��ول ح �ي��اة ال �ب �ح��ر وال �ب �ح��اري��ن‪ ،‬وم��ا‬ ‫يصادفهم من مشاكل عديدة تارة بينهم وتارة مع البحر نفسه‪.‬‬ ‫اح � � � � � � � � �ت � � � � � � � � �ض� � � � � � � � ��ن أح� � � � � � � � ��د‬ ‫فنادق الدار البيضاء‪ ،‬م�س��اء‬ ‫أول أم� � ��س (ااث� � � �ن � � ��ن)‪ ،‬ن � ��دوة‬ ‫صحافية ت��م ع�ق��ده��ا للحديث‬ ‫ع ��ن ج ��ول ��ة ال �ف �ك��اه��ي ام �غ��رب��ي‬ ‫"إي �ك��و" لتقديم ع��رض فكاهي‬ ‫ت� �ح ��ت ع� � �ن � ��وان "أش � �ت� ��ات� ��ات� ��ا"‪،‬‬ ‫وه ��ي ال �ج��ول��ة ال �ت��ي ستنطلق‬ ‫ي� � ��وم (ال� �ج� �م� �ع ��ة) ب �م �ي �غ��ارام��ا‬ ‫بالدار البيضاء‪.‬‬ ‫وف� ��ي ح��دي �ث��ه ل�ل�ص �ح��اف��ة‪،‬‬ ‫صرح إيكو أنه يخاطب جميع‬ ‫ام �غ��ارب��ة أي �ن �م��ا ح��ل وارت �ح��ل‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه ليست لديه مشكلة مع اللهجات أو الثقافات امختلفة‬ ‫بامغرب‪ ،‬إذ إنه يخاطب كل مدينة أو منطقة بلهجتها ويدرج ثقافتها‬ ‫في سكيتشاته‪.‬‬ ‫ي�س�ت�ع��د ال�ف�ن��ان س�ي��د ع�ب��ده‬ ‫ل�ت�ح�ض�ي��ر أل �ب��وم غ �ن��ائ��ي ج��دي��د‬ ‫ي � �م� ��زج ب� ��ن ال� �ث� �ق ��اف ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫وال � �خ � �ل � �ي � �ج � �ي � ��ة‪ ،‬م � � ��ن ك��� �ل� �م ��ات ��ه‬ ‫وألحانه وتوزيع سعيد ديالي‬ ‫وخالد الصعلوك‪.‬‬ ‫ج ��دي ��ر ب ��ال ��ذك ��ر أن ال �ف �ن��ان‬ ‫س� �ي ��د ي �ج �م��ع ب� ��ن ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ام ��واه ��ب‪ ،‬ف �ه��و ف �ك��اه��ي وم�م�ث��ل‬ ‫م� � �س � ��رح � ��ي‪ ،‬ش � � ��اع � � ��ر‪ ،‬وم � �ط� ��رب‬ ‫وم� � �ل� � �ح � ��ن‪ ،‬وم� � � �خ � � ��رج وم � ��ؤل � ��ف‬ ‫م� �س ��رح ��ي‪ .‬ش � � ��ارك ف� ��ي ال �ع��دي��د‬ ‫م� ��ن ام� �س ��رح� �ي ��ات رف � �ق� ��ة ن �ج��وم‬ ‫م��رم��وق��ن ف��ي ال �س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫كما شارك في إحياء الكثير من‬ ‫السهرات التلفزيونية على القناة اأول��ى والثانية‪ ،‬وفي أعمال درامية‬ ‫وك��وم�ي��دي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى م�ش��ارك�ت��ه ف��ي م�ه��رج��ان��ات وح �ف��ات وطنية‬ ‫ودولية وعربية‪ ،‬حيث نال جائزة أوسكار في القاهرة في مهرجان فنون‬ ‫العرب عام ‪.1997‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:15‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:42‬‬

‫العصر‬

‫‪15:59‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:36‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:50‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬ ‫جليلة التلمسي في الثالثة من عمرها (خاص)‬

‫جليلة التلمسي في الرابعة من عمرها (خاص)‬


‫احروب وااحتال والتطرف تهدد التراث العربي بااندثار‬ ‫ق � � � � ��ال م� � �ح� � �م � ��د ع � � �ب� � ��د ال� � � �ب � � ��اري‬ ‫ال � �ق� ��دس� ��ي‪ ،‬ام� ��دي� ��ر ال� � �ع � ��ام ام� �س ��اع ��د‬ ‫للمنظمة العربية للتربية والثقافة‬ ‫والعلوم "ألكسو"‪ ،‬إن "التراث العربي‬ ‫ال �ي��وم ب��ات م �ه��ددا ب��اان��دث��ار‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل �ظ �ه��ور ع ��وام ��ل س �ل �ب �ي��ة ع �ل��ى غ ��رار‬ ‫ااحتال والتطرف وتعدد الحروب‬ ‫بامنطقة العربية"‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصريح لأناضول‬ ‫على هامش إشرافه أمس (الثاثاء)‬

‫بتونس على اجتماع اللجنة الدائمة‬ ‫ل �ل �ث �ق��اف��ة ال �ع��رب �ي��ة التي تتكون من‬ ‫ممثلي ال��دول العربية اأع�ض��اء في‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة‪ ،‬وت�ج�ت�م��ع س�ن��وي��ا ل��إع��داد‬ ‫م ��ؤت � �م ��ر ال� � � � � � ��وزراء ام� � �س � ��ؤول � ��ن ع��ن‬ ‫الشؤون الثقافية في الوطن العربي‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � � � � ��اف ال � � � � � �ق� � � � � ��دس� � � � � ��ي‪ ،‬أن‬ ‫منظمته بدأت م �ن��ذ ن �ح��و س�ن�ت��ن‬ ‫ف��ي عملية التوثيق ال��رق�م��ي للتراث‬ ‫ال � �ع ��رب ��ي‪ ،‬وارت ��أت أن ت �ب��دأ ب�ت��ون��س‬

‫ك� � ��أول دول� � ��ة ع ��رب �ي ��ة ي �ت ��م ال �ت��وث �ي��ق‬ ‫ال��رق �م��ي ل �ت��راث �ه��ا‪ .‬وش � ��دد ع �ل��ى أن‬ ‫"ال � � �ت � � ��راث ال � �ع� ��رب� ��ي أص � �ب� ��ح م� �ه ��ددا‬ ‫بااندثار ليس فقط‪ ،‬بسبب اإهمال‪،‬‬ ‫ول�ك��ن أي�ض��ا جراء امخاطر الكثيرة‬ ‫ال ��واردة التي تهدف لتدمير الهوية‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة ك� ��ال � �ح� ��روب وااح� � �ت � ��ال‬ ‫والتعصب والتطرف"‪ ،‬بحد قوله‪.‬‬ ‫وب� � ��ن ال � �ق� ��دس� ��ي‪ ،‬أن م �ن �ظ �م �ت��ه‬ ‫ه ��ي ال �ت��ي ت�س�ه��ر ع �ل��ى ال �ق �ي��ام ب�ه��ذا‬

‫الدور‪ ،‬مشيرا إلى أنه أصبح لتونس‬ ‫جناحا على موقع منظمته يستقبل‬ ‫ج �م �ي��ع ال� � ��زوار ال ��ذي ��ن ي �ب �ح �ث��ون عن‬ ‫ال �ت��راث ال�ع��رب��ي ف��ي ت��ون��س وه��م في‬ ‫أماكنهم‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح‪ ،‬أن ام�ق�ص��ود ب��ال�ت��راث‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي ه� ��و "ك � ��ل ما ورثته اأم� ��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة م��ن ت� ��راث م� ��ادي وم�ع�ن��وي‬ ‫ك� � ��اأم� � ��اك� � ��ن واأغ � � � ��ان � � � ��ي وال � �ش � �ع� ��ر‬ ‫وغيرها"‪ ،‬مضيفا أن م �ن �ظ �م �ت��ه‬

‫وج� � �ه � ��ت ال � � ��دع � � ��وة ل � �ب� ��اق� ��ي ال � � � ��دول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ح�ت��ى ت��رش��ح اأم��اك��ن التي‬ ‫ت��ري��د ت��وث�ي�ق�ه��ا‪ .‬وب�ح�س��ب ام �س��ؤول‬ ‫ب�"ألكسو"‪ ،‬فإن ااج �ت �م��اع ال�س�ن��وي‬ ‫امنعقد بالعاصمة التونسية على‬ ‫م ��دى ي��وم��ن‪ ،‬وذل ��ك بهدف متابعة‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ ق � � � � ��رارات ال � � � � ��دورة ال �ث��ام �ن��ة‬ ‫ع �ش ��رة م��ؤت �م��ر ال� � � ��وزراء ام �س��ؤول��ن‬ ‫ع ��ن ال � �ش ��ؤون ال �ث �ق��اف �ي��ة ف ��ي ال��وط��ن‬ ‫ال �ع��رب��ي (ام� �ن ��ام ��ة ‪ )2012‬واإع� � ��داد‬

‫ل �ل ��دورة ال �ت��اس �ع��ة ع �ش��رة ل�ل�م��ؤت�م��ر‪،‬‬ ‫وم� ��وض� ��وع � �ه� ��ا ال� ��رئ � �ي � �س� ��ي "ل � �غ� ��ات‬ ‫ال�ش�ع��وب منطلقا للتكامل الثقافي‬ ‫اإن �س ��ان ��ي"‪ ،‬ام �ق��رر ع �ق��ده��ا ب�م��دي�ن��ة‬ ‫ط��راب�ل��س الليبية نهاية ه��ذا ال�ع��ام‪،‬‬ ‫ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ااح� � �ت� � �ف � ��اء ب� �ط ��راب� �ل ��س‬ ‫عاصمة للثقافة العربية لعام ‪.2014‬‬ ‫و"أل � � � � �ك � � � � �س � � � � ��و" ه � � � � ��ي م � �ن � �ظ � �م ��ة‬ ‫م�ت�خ�ص�ص��ة‪ ،‬م�ق��ره��ا ت��ون��س‪ ،‬تعنى‬ ‫أس��اس��ا ب�ت�ط��وي��ر اأن �ش �ط��ة امتعلقة‬

‫بمجاات التربية والثقافة والعلوم‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �س � �ت� ��وى ال� � ��وط� � ��ن ال � �ع ��رب ��ي‬ ‫وت �ن �س �ي �ق �ه��ا‪ .‬وق� ��د أن �ش �ئ��ت ي� ��وم ‪25‬‬ ‫يوليو ‪.1970‬‬ ‫وت�ض��م ف��ي عضويتها ‪ 22‬دول��ة‬ ‫عربية‪ ،‬ويرأس ام�ن�ظ�م��ة م��دي��ر ع��ام‬ ‫ي �ن �ت �خ �ب��ه م �م �ث �ل��و ال� � � ��دول اأع� �ض ��اء‬ ‫أرب ��ع س �ن��وات ق��اب�ل��ة للتجديد م� ّ�رة‬ ‫واح��دة‪ ،‬ويتألف هيكلها التنظيمي‬ ‫من العناصر‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 135 :‬اأربعاء ‪ 10‬جمادى اأولى‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 12‬مارس ‪2014‬‬

‫صحف بريطانية‪ :‬أربع أميرات‬ ‫سعوديات سجينات في قصورهن‬

‫ا يمكن شراء السعادة بالمال ولكن يمكن أن تكون‬ ‫مرتاحً إلى أقصى حد حتى لو كنت بائسً‬ ‫كلير بوث لوس‬ ‫كاتبة أميركية عاشت في بداية القرن العشرين‬ ‫أصبحت عضوً في الكونغريس كما عملت سفيرة في‬ ‫البرازيل‪.‬‬

‫اشتكى امسافر م��دي��ر محطة السكك الحديدية من‬ ‫قائا‪ :‬ما ج��دوى وض��ع ج��دول لرحات‬ ‫تأخر القطارات‬ ‫ً‬ ‫القطار إذا كانت تتأخر دائمً عن مواعيدها‪.‬‬ ‫ف��أج��اب م��دي��ر ام�ح�ط��ة ق��ائ� ً�ا‪ :‬ول�ك��ن ك�ي��ف ن�ع��رف أن‬ ‫القطارات تأخرت إذا لم يكن هناك جدول للرحات؟‬

‫أطفال غزة يطلقون طائرات ورقية‬ ‫إحيا ًء لذكرى «تسونامي اليابان»‬ ‫أط� � �ل � ��ق ع � � �ش� � ��رات اأط� � �ف � ��ال‬ ‫الفلسطينين‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪،‬‬ ‫ط � � ��ائ � � ��رات ورق � � �ي � � ��ة ف � � ��ي س� �م ��اء‬ ‫جنوب قطاع غزة‪ ،‬خال فعالية‬ ‫نظمتها وك��ال��ة غ��وث وتشغيل‬ ‫ال� ��اج � �ئ� ��ن "أون � � � � � � � ��روا"‪ ،‬إح� �ي ��اء‬ ‫ل �ل��ذك��رى ال �س �ن��وي��ة "ال �ث��ال �ث��ة" ل �‬ ‫"تسونامي اليابان"‪.‬‬ ‫وش� � � ��ارك ف� ��ي الوقفة التي‬ ‫ح�م�ل��ت اس ��م‪" :‬ي ��ا ط��ائ��رة حلقي‬ ‫عاليا حاملة الحب إلى اليابان"‪،‬‬ ‫ممثلون ع��ن اممثلية اليابانية‬ ‫ل ��دى ال�س�ل�ط��ة ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ة في‬ ‫رام ال � �ل ��ه‪ ،‬إل � ��ى ج ��ان ��ب ع �ش��رات‬ ‫اأطفال وامدرسن التابعن إلى‬ ‫مدراس "أونروا" بغزة‪.‬‬ ‫وق � ��ال "ب ��ري ��وك ��و ك��اج �ي �ت��ا"‪،‬‬ ‫س � �ك� ��رت � �ي� ��ر م� �م� �ث� �ل� �ي ��ة ال � �ي� ��اب� ��ان‬ ‫بفلسطن‪ ،‬خال الفعالية‪ ،‬نيابة‬ ‫عن السفير الياباني " بعد ثاثة‬ ‫سنوات من ال��زل��زال ال��ذي ضرب‬ ‫ال �ي��اب��ان‪ ،‬وأدى إل��ى ف�ق��د الكثير‬ ‫م��ن اأرواح ال�ي��اب��ان�ي��ة‪ ،‬حصلنا‬ ‫ع �ل��ى دع� ��م وم � � ��ؤازرة م ��ن ب �ل��دان‬ ‫عديدة وفلسطن واحدة منها"‪.‬‬

‫وت��اب��ع "ن�ح��ن ن�ق� ّ�در وق�ف��ة أطفال‬ ‫ف �ل �س �ط��ن م ��ع أط � �ف ��ال ال� �ي ��اب ��ان‪،‬‬ ‫وامؤازرة الشديدة التي رأيناها‬ ‫ال� �ي ��وم م ��ن غ� � ��زة"‪ .‬ك �م��ا أض� ��اف‪،‬‬ ‫أن أط �ف ��ال غ ��زة ام �ح��اص��ري��ن لم‬ ‫تمنعهم معاناتهم من التضامن‬ ‫م��ع أط �ف��ال ال �ع��ال��م‪ ،‬م �ش��ددً على‬ ‫أن ه��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ة س�ت��رف��ع اأم��ل‬ ‫ليس فقط أط�ف��ال ال�ي��اب��ان إنما‬ ‫أطفال فلسطن في كل البقاع"‪.‬‬ ‫وأك��د "كاجيتا"‪ ،‬أن حكومة‬ ‫ال � �ي� ��اب� ��ان م �ت �م �س �ك��ة ب �م��وق �ف �ه��ا‬ ‫الداعم للشعب ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي‪،‬‬ ‫مشيرً إل��ى أن ال�ي��اب��ان ساعدت‬ ‫الاجئن الفلسطينين منذ عام‬ ‫‪ 1953‬عن طريق وكالة "أونروا"‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى دع�م�ه��ا ل�ل��وك��ال��ة‬ ‫ف � ��ي ع � � ��ام ‪ 2013‬ب �م �ب �ل ��غ ‪28.8‬‬ ‫مليون دوار‪.‬‬ ‫وضرب اليابان زلزال شديد‬ ‫في ‪ 11‬مارس عام ‪ ،2011‬تسبب‬ ‫بحدوث أمواج تسونامي عاتية‬ ‫ع �ص �ف��ت ب �س��واح �ل �ه��ا ال �ش��رق �ي��ة‪،‬‬ ‫موقعة آاف القتلى‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫باريس حتفظ بلقب أكثر امدن‬ ‫استقطابا للسياح‬ ‫اح � � �ت � � �ف � � �ظ� � ��ت ال � � �ع � ��اص � � �م � ��ة‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة ب� ��اري� ��س ب� ��ال� ��رق� ��م‬ ‫ال�ق�ي��اس��ي ام�س�ج��ل ب��اس�م�ه��ا في‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ال� �س �ي ��اح ��ي‪ ،‬م ��ن ح�ي��ث‬ ‫ع��دد السياح ال��ذي��ن تستقطبهم‬ ‫سنويً‪ ،‬حيث استضافت العام‬ ‫اماضي ‪ 32.3‬مليون سائح‪.‬‬ ‫وأفاد بيان صادر عن مكتب‬ ‫ال �س �ي��اح��ة م �ن �ط �ق��ة ب� ��اري� ��س‪ ،‬أن‬ ‫عدد السياح الذين زاروا امدينة‬ ‫ال �ع��ام ام��اض��ي ارت �ف��ع ب�ن�س�ب��ة ‪8‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب��ال�ع��ام ال��ذي‬ ‫سبقه‪ ،‬فيما شهد ع��دد السياح‬

‫ام �ح �ل �ي��ن ت �ن��اق �ص��ً ب �م �ع��دل ‪7.5‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة‪ .‬وأوض� ��ح ال �ب �ي��ان‪ ،‬أن‬ ‫البريطانين ي�ت�ص��درون قائمة‬ ‫ال�س�ي��اح اأك�ث��ر زي ��ارة ل�ب��اري��س‪،‬‬ ‫ي �ل �ي �ه��م اأم� �ي ��رك� �ي ��ون‪ ،‬ف ��اأم ��ان‪،‬‬ ‫ث��م اإي �ط��ال �ي��ون‪ ،‬وال�ص�ي�ن�ي��ون‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أن عدد البريطانين‬ ‫ال � ��ذي � ��ن زاروا ام� ��دي � �ن� ��ة ال � �ع ��ام‬ ‫ام��اض��ي بلغ ‪ 2.1‬مليون سائح‪،‬‬ ‫ف �ي �م ��ا ارت � �ف� ��ع ع� ��دد ال �ص �ي �ن �ي��ن‬ ‫بنسبة ‪ 52‬في امائة ليصل إلى‬ ‫‪ 881‬ألف سائح‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫الرجاء‪ ...‬عندما‬ ‫تكثر اإشاعة‬ ‫ويغيب الوضوح‬ ‫محمد بها‬

‫الطائر يشاهد نفسه‬ ‫لقطة تبن أن زر الكاميرا عندما يضغط في الوقت امناسب‪ ،‬يمكن أن تكون اللقطة مدهشة إلى حد تبدو فيها وكأنها لوحة‪ ،‬وهذا ما يبدو واضحً من أنفعال‬ ‫هذا الطائر وهو يشاهد صورته على سطح النهر‪.‬‬ ‫(مجموعة آبدين قروب)‬

‫ع� �ن ��دم ��ا ت ��أت ��ي ام� �ص ��ائ ��ب ا ت��أت��ي‬ ‫ف� � � ��رادى‪ ،‬ه� ��ذا ه ��و ح � ��ال ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ال� ��ذي ان �ه��ال��ت‬ ‫ع�ل�ي��ه ال �ض��رب��ات م��ن ك��ل ن��اح �ي��ة وع�ل��ى‬ ‫جميع امستويات‪ ،‬لكن الطامة الكبرى‬ ‫تتمثل ف��ي الصمت امخيم على القلعة‬ ‫ال �خ �ض��راء‪ ،‬وه��و ال ��ذي أدى إل��ى تعزيز‬ ‫اإشاعات وانتشارها بشكل مهول‪.‬‬ ‫وه��ذا إن دل على ش��يء فإنما يدل‬ ‫ع�ل��ى ض�ع��ف ال�ت��واص��ل ل��دى ام�س��ؤول��ن‬ ‫ال��ري��اض �ي��ن ب �ب��ادن��ا‪ ،‬ف �م��ا ال ��رج ��اء إا‬ ‫ال�ش�ج��رة ال�ت��ي تخفي ال�غ��اب��ة‪ ،‬إذ الفرق‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة م��ازال��ت ب�ع�ي��دة ك��ل ال�ب�ع��د عن‬ ‫ااحتراف بمفهومه الحقيقي‪.‬‬ ‫ف��ي ب��داي��ة ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬ك��ان ف��ري��ق‬

‫ال��رج��اء يتميز ع��ن باقي ال�ف��رق اأخ��رى‬ ‫ب�ق�س��م ال �ت ��واص ��ل‪ ،‬وال � ��ذي ك ��ان ن��اج�ح��ا‬ ‫ب� �ك ��ل ام� �ق ��اي� �ي ��س‪ ،‬ل� �ك ��ن ب� �ع ��د اس �ت �ق��ال��ة‬ ‫امشرف على التواصل‪ ،‬بدأت اإشاعات‬ ‫ف��ي اان �ت �ش��ار‪ ،‬وه ��و م��ا ي �ض��ر ب �ص��ورة‬ ‫وصيف بطل كأس العالم لأندية‪ .‬ففي‬ ‫ك��ل م ��رة ن�س�م��ع خ�ب��ر إق��ال��ة م�ن�خ��رط أو‬ ‫م �س��ؤول ف��ي م�ك�ت��ب ال ��رج ��اء‪ ،‬لنكتشف‬ ‫في اأخير أنها مجرد إشاعة ا أساس‬ ‫لها من الصحة‪ .‬وهنا يطرح السؤال من‬ ‫امستفيد ما يقع في ال��رج��اء‪ ،‬وم��اذا كل‬ ‫ه��ذا ال�غ�م��وض والتكتم على م��ا يجري‬ ‫داخل القلعة الخضراء؟‬ ‫لأسف‪ ،‬الرجاء اليوم بدأت تسيطر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا اإش ��اع ��ة‪ ،‬وه� ��ذا راج� ��ع لضعف‬

‫قسم التواصل ال��ذي يحتاج إل��ى إع��ادة‬ ‫بنائه من جديد‪ ،‬أن الرجاء ليست ملكا‬ ‫أح��د‪ ،‬ب��ل ه��ي ملك للجماهير امغربية‬ ‫التي تحتاج إلى معرفة جديد فريقها‪.‬‬ ‫وخ �ي��ر ن �م ��وذج ع �ل��ى ال �ح��ال��ة ال�ت��ي‬ ‫وص � ��ل إل� �ي� �ه ��ا ال� �ف ��ري ��ق اأخ � �ض� ��ر ع �ل��ى‬ ‫مستوى التواصل‪ ،‬انتشار خبر رحيل‬ ‫ف � ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي ع ��ن ت ��دري ��ب ال ��رج ��اء‬ ‫ومغادرته نحو تونس‪.‬‬ ‫وم� � �ث � ��ل ه� � � ��ذه اإش� � � ��اع� � � ��ات ت �خ �ل��ق‬ ‫ن ��وع ��ا م ��ن ال �ف ��وض ��ى وس� ��ط ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬وت�س��اه��م ف��ي ت��وت��ر العاقة‬ ‫بينه وبن الفريق‪ ،‬باإضافة إلى فقدان‬ ‫ال�ث�ق��ة ل��دى ال��اع�ب��ن‪ ،‬وه��و م��ا ينعكس‬ ‫س �ل �ب��ا ع �ل��ى أداء ون �ت �ي �ج��ة ال �ف��ري��ق ف��ي‬

‫س � � � �ن� � � ��دري� � � ��ا‪ ..‬اأم� � � �ي � � ��رة‬ ‫والوحش‪ ..‬بعض من قصص‬ ‫خ ��راف� �ي ��ة ج �م �ي �ل��ة ي �ت �ن��اق �ل �ه��ا‬ ‫اأطفال منذ عقود‪ ،‬وترويها‬ ‫اأم � � � �ه� � � ��ات‪ ..‬ح � �ي� ��ث اأم� � �ي � ��رة‬ ‫حبيسة الساحرة أو سجينة‬ ‫"ال � � � � ��وح � � � � ��ش" اأس� � � � �ط � � � ��وري‪،‬‬ ‫ب � � �ي � ��د أن أم � � � � �ي � � � ��رات ال � � �ق � ��رن‬ ‫ال� �ح ��ادي وال �ع �ش��ري��ن ل��دي�ه��ن‬ ‫ق� �ص� �ص ��ا أخ� � � � ��رى‪ ،‬ت �ن �س �ج �ه��ا‬ ‫ح�ك��اي��ات السياسة والسلطة‬ ‫والتقاليد‪.‬‬ ‫ف � �ع � �ل� ��ى م � � � � ��دار ال � �ي� ��وم� ��ن‬ ‫ا أ خير ين ‪ ،‬تنا و لت صحف‬ ‫بريطانية قصة جديدة أربع‬ ‫أم � �ي� ��رات س � �ع� ��ودي� ��ات‪ ،‬ت �ق��ول‬ ‫إن �ه��ن "س �ج �ي �ن��ات ق �ص��وره��ن‬ ‫املكية (ف��ي ال�س�ع��ودي��ة) منذ‬ ‫أعوام"‪ ،‬وهن سحر (‪ 42‬سنة)‪،‬‬ ‫وج ��واه ��ر (‪ 38‬س �ن��ة)‪ ،‬وه��ال��ة‬ ‫(‪ 39‬س�ن��ة)‪ ،‬وم�ه��ا (‪ 41‬سنة)‪،‬‬ ‫ن �ج��ات ال �ع��اه��ل ال �س �ع��ودي‪،‬‬ ‫املك عبد الله بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت م �ع �ظ��م ال�ص�ح��ف‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ق �ص��ة اأم �ي��رات‬ ‫اأرب ��ع ع�ل��ى ل�س��ان وال��دت�ه��ن‪،‬‬ ‫طليقة املك عبد الله‪ ،‬العنود‬ ‫آل ف� ��اي� ��ز (‪ 57‬س� � �ن � ��ة)‪ ،‬دون‬ ‫أن ت � �ط ��رح أي� � ��ا م �ن �ه��ا س �ب �ب��ا‬ ‫واضحا‪ ،‬ل�"حبس" اأميرات‪.‬‬ ‫ص � � �ح � � �ي � � �ف� � ��ة "ص � � � � �ن � � � ��داي‬ ‫ت��اي �م��ز" ق��ال��ت ع �ل��ى م��وق�ع�ه��ا‬ ‫اإل� � �ك� � �ت � ��رون � ��ي إن "أرب � ��ع م � ��ن‬ ‫ب � �ن� ��ات ال � �ع� ��اه� ��ل ال � �س � �ع ��ودي‬ ‫م�ح�ت�ج��زات م�ن��ذ ‪ 13‬س�ن��ة في‬ ‫أح� � ��د ال � �ق � �ص� ��ور ام� �ل� �ك� �ي ��ة ف��ي‬ ‫م��دي �ن��ة ج � ��دة‪ ،‬ت �ح��ت ح��راس��ة‬ ‫مشددة‪ ،‬وقد منعت الزيارات‬ ‫عنهن"‪.‬‬ ‫ون� � � �ق� � � �ل � � ��ت ال � �ص � �ح � �ي � �ف � ��ة‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ع ��ن اأم �ي��رت��ن‬ ‫س � �ح � ��ر وج� � � ��واه� � � ��ر ق ��ول� �ه� �م ��ا‬ ‫"ت ��م اح �ت �ج��ازن��ا ض��د إرادت �ن��ا‬ ‫ف� ��ي ف �ي ��ا ش� ��دي� ��دة ال �ح ��راس ��ة‬ ‫ب��ام �ج �م��ع ام� �ل� �ك ��ي ف� ��ي ج� ��دة‪،‬‬ ‫ب� �ي� �ن� �م ��ا اح� � �ت� � �ج � ��زت ك� � ��ل م��ن‬ ‫ش �ق �ي �ق �ت �ي �ن��ا ه ��ال ��ة وم� �ه ��ا ف��ي‬ ‫فيلتن منفصلتن بامجمع‬ ‫ذات � � ��ه‪ ،‬ع �ل ��ى س �ب �ي��ل ال �ح �ب��س‬ ‫اانفرادي"‪.‬‬ ‫ول� �ف� �ت ��ت ال �ص �ح �ي �ف��ة إل ��ى‬ ‫أن ال� �ت ��واص ��ل م ��ع اأم �ي��رت��ن‬ ‫ت ��م ع �ب��ر ال �ب��ري��د اإل �ك �ت��رون��ي‬ ‫واات � � � � � �ص� � � � � ��اات ال � �ه� ��ات � �ف � �ي� ��ة‬ ‫"امسربة"‪.‬‬ ‫وت � ��اب� � �ع � ��ت اأم � � �ي� � ��رت� � ��ان‪:‬‬ ‫"ج��رى احتجازنا وح��دن��ا في‬ ‫هذه الفيا منقطعتن تماما‬ ‫عن كل شيء‪ ،‬ونخدم أنفسنا‬ ‫ب ��أن �ف �س �ن ��ا‪ ،‬ون � �ق� ��وم ب��أع �م��ال‬ ‫امنزل‪ ،‬حيث ا يسمح بوجود‬ ‫خدم مساعدتنا"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف � �ت� ��ا‪" :‬وا ي�س�م��ح‬ ‫ل � �ن� ��ا ب � ��ال� � �خ � ��روج إا ل � �ش� ��راء‬ ‫الطعام‪ ،‬وحتى ه��ذا يتم بعد‬

‫م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة‪ .‬ب �ع��د ك��ل اأخ �ب��ار‬ ‫واأق��اوي��ل‪ ،‬نكتشف عكس ما ي��دور‪ ،‬إذ‬ ‫طمأن امدرب التونسي فوزي البنزرتي‬ ‫م�ح�م��د ب��ودري �ق��ة‪ ،‬رئ�ي��س ال��رج��اء‪ ،‬على‬ ‫أن سبب غيابه ع��ن الحصة التدريبية‬ ‫أول أمس (ااثنن)‪ ،‬يعود لعجز امدرب‬ ‫ع��ن ال�ت�خ�ل��ص م��ن م ��رارة اإق �ص��اء غير‬ ‫ام�ت��وق��ع م��ن دوري أب�ط��ال إفريقيا أم��ام‬ ‫حوريا كوناكري الغيني‪.‬‬ ‫ال�ب�ن��زرت��ي ت�ن��اول ع�ش��اء ليلة أم��س‬ ‫م��ع ب��ودري�ق��ة حسب م��ا يتم ت��داول��ه‪ ،‬إذ‬ ‫طمأن رئيس ال��رج��اء ع��ن كونه ا يفكر‬ ‫ف��ي ت ��رك س�ف�ي�ن��ة ال �ف��ري��ق ت �غ��رق ليقفز‬ ‫منها‪ ،‬وعلى أنه سيواصل مهامه حتى‬ ‫نهاية ام��وس��م بشكل ع��ادي‪ ،‬وامنافسة‬

‫ااس� �ت� �ئ ��ذان م ��ن أخ �ي �ن��ا غ�ي��ر‬ ‫ال �ش �ق �ي��ق ال� ��ذي ع �ي �ن��ه وال��دن��ا‬ ‫ام �ل��ك م �س��ؤوا ع �ن��ا"‪ ،‬دون أن‬ ‫ت��ذك��را اس��م أخيهما‪ ،‬بحسب‬ ‫امصدر ذاته‪.‬‬ ‫وأردف � ��ت اأميرتان‪" :‬كل‬ ‫م� �ن ��ا ت � ��راق � ��ب اأخ � � � ��رى وه ��ي‬ ‫ت � � ��ذوي ب � �ب� ��طء ف � ��ي ال� � �ف � ��راغ‪..‬‬ ‫أخ� �ت� �ن ��ا ه� ��ال� ��ة أخ� �ب ��رت� �ن ��ا أن‬ ‫عقلها يذهب‪ ..‬وروح � �ه � ��ا‬ ‫تسحب منها"‪.‬‬ ‫وذك� � � � ��رت ال� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة أن‬ ‫ال� � �ع� � �ن � ��ود آل ف� � ��اي� � ��ز‪ ،‬وال� � � ��دة‬ ‫اأم � � �ي� � ��رات اأرب � � � � ��ع‪ ،‬ت �ق��دم��ت‬ ‫ب� � �ش� � �ك � ��وى إل � � � ��ى ام � �ف� ��وض � �ي� ��ة‬ ‫ال �س ��ام �ي ��ة ل �ح �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫باأمم امتحدة‪ ،‬مطالبة إياها‬ ‫ب ��ال� �ت ��دخ ��ل م� ��ن أجل بناتها‬ ‫"السجينات" منذ عدة أشهر‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ه��ا "ل ��م ت�ت�ل��ق ردا حتى‬ ‫اآن"‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان� � � ��ت ال � � �ع � � �ن � � ��ود ف ��ي‬ ‫ال �خ��ام �س��ة ع �ش��ر م ��ن ع�م��ره��ا‬ ‫ع �ن��دم��ا ت ��زوج� �ه ��ا ام� �ل ��ك ع�ب��د‬ ‫ال �ل��ه‪ ،‬وه ��و ف��ي اأرب�ع�ي�ن�ي��ات‬ ‫م ��ن ع� �م ��ره‪ ،‬ق �ب��ل أن ي�ط�ل�ق�ه��ا‬ ‫ب� �ع ��د ق� ��راب� ��ة ع� �ش ��ر س � �ن ��وات‪،‬‬ ‫بحسب صحيفة "دايلي ميل"‬ ‫البريطانية‪.‬‬ ‫ووف � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �ق� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫لصحيفة "إندبندنت"‪ ،‬ف��إن‬ ‫ال �ع �ن��ود آل ف ��اي ��ز (‪ 57‬س �ن��ة)‬ ‫"ت� �ت� �ح ��در م ��ن ع��ائ �ل��ة أردن� �ي ��ة‬ ‫ع ��ري �ق ��ة وت �ع �ي ��ش ف� ��ي ل �ن ��دن‪،‬‬ ‫التي هربت إليها عام ‪..2002‬‬ ‫ول� �ل� �م� �ل ��ك ع� �ب ��د ال � �ل� ��ه ‪ 38‬م��ن‬ ‫اأبناء‪ ،‬وقد تزوج ‪ 21‬مرة"‪.‬‬ ‫ون� � � �ق� � � �ل � � ��ت ال � �ص � �ح � �ي � �ف � ��ة‬ ‫البريطانية عن العنود قولها‬ ‫إن ب� �ن ��ات� �ه ��ا "ل� � ��م ي� �ت ��زوج ��ن‪،‬‬ ‫وليس لديهن أبناء‪ ،‬وأخشى‬ ‫ع � �ل � ��ى ح� ��ال � �ت � �ه� ��ن ال� �ع� �ق� �ل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫خصوصا اأميرة هالة"‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ال �ص �ح �ي �ف ��ة ع��ن‬ ‫اأميرة سحر قولها "تمتعت‬ ‫أنا وأخواتي بمراهقة مدللة‪،‬‬ ‫إا أن ال � �ع� ��داء تجاهنا بدأ‬ ‫ينمو منذ بدأنا نشتكي إلى‬ ‫والدنا الفقر الذي يعيش فيه‬ ‫معظم الشعب السعودي‪ ،‬ثم‬ ‫تطور اأمر في التسعينيات‬ ‫(م��ن ال �ق��رن ام��اض��ي)‪ ،‬حينما‬ ‫اش �ت �ك��ت أخ� �ت ��ي ه ��ال ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ت �ح �م��ل ش� �ه ��ادة ج��ام �ع �ي��ة في‬ ‫ع �ل��م ال �ن �ف��س‪ ،‬م ��ن أن ال �ن �ظ��ام‬ ‫ال�س�ع��ودي يحتجز خصومه‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ن ف � ��ي م �ص �ح��ات‬ ‫عقلية ف��ي امستشفيات التي‬ ‫تعمل بها"‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ت �س��ن ع� �ل ��ى ال� �ف ��ور‬ ‫ال� � � �ح� � � �ص � � ��ول ع � � �ل� � ��ى رد م ��ن‬ ‫ال �ج �ه��ات ال �س �ع��ودي��ة ام�ع�ن�ي��ة‬ ‫بشأن ما نقلته تلك الصحف‬ ‫البريطانية‪.‬‬ ‫(اأناضول)‬

‫ع� �ل ��ى درع ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة‪ .‬ول � �ي � �ب� ��دد ق � ��رار‬ ‫ال �ب �ن��زرت��ي م �خ ��اوف م �س��ؤول��ي ال��رج��اء‬ ‫الذين هالهم غياب ام��درب عن الحصة‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة أول أم��س‪ ،‬ل�ي�ب��دؤوا فعليا‬ ‫ال� �ب� �ح ��ث ع� ��ن ح � �ل� ��ول ب ��دي� �ل ��ة م �ن �ت �ص��ف‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬إذ ما ي��زال درع البطولة اأمل‬ ‫ام �ت �ب �ق��ي "ل �ل �ن �س��ور ال �خ �ض��ر" ل�ل�ت��واج��د‬ ‫بمونديال اأندية امقبل مرة أخرى‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت �ت �ن��اس��ل ال �ت �ك �ه �ن��ات ب �ش��أن‬ ‫وض�ع�ي��ة ال �ب �ن��زرت��ي م��ع ف��ري��ق ال��رج��اء‪،‬‬ ‫ي �ب �ق��ى ال � �س� ��ؤال ام � �ط� ��روح م �ت��ى س �ن��رى‬ ‫ال � �ف� ��رق ال ��وط� �ن� �ي ��ة ت� �ح� �ت ��رم ج �م �ه��وره��ا‬ ‫الحقيقي‪ ،‬وتحترم اإعام الذي بدونه‬ ‫م ��ا ك� ��ان ل �ي �س�م��ع ص��وت �ه��ا ف ��ي ي� ��وم م��ن‬ ‫اأيام؟‬


N135