Page 1

‫اموساٺي عجاٺي‪ :‬الجولة اإفريقية امغاربة يطالبوٲ بعودة الزاكي‬ ‫للٱلك لٹا أبعاد اقتصادية‬ ‫ي مباراة عرفت أضعف حضور‬ ‫ٺدينية‬ ‫‪ 3‬جٱاهري‬ ‫‪9‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 131 :‬اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫قضاة إدريس جطو سيراقبون استخدام اأموال العمومية من طرف الجمعيات وتزويد اجلس اأعلى للحسابات بمبالغ اإعانات‬

‫احكومة تعتزم فحص ميزانيات اجمعيات‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬

‫أص ��در ع �ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران‪،‬‬ ‫رئيس الحكومة‪ ،‬أمس (الخميس)‬ ‫م � �ن � �ش� ��ورً‪ ،‬ي� ��دع� ��و ف� �ي ��ه ال � � � ��وزراء‬ ‫وام� �ن ��دوب ��ن ال �س��ام��ن وام� �ن ��دوب‬ ‫العام وامندوب الوزاري‪ ،‬بموافاة‬ ‫امجلس اأعلى للحسابات‪ ،‬بكافة‬ ‫ق��وائ��م ال�ج�م�ع�ي��ات ام�س�ت�ف�ي��دة من‬ ‫اإع��ان��ات ال �ت��ي ت�م�ن��ح ل �ه��ا‪ ،‬س��واء‬ ‫من طرف القطاع الذي تشرف عليه‬ ‫كل وزارة أو من ط��رف امؤسسات‬ ‫والهيآت العمومية التابعة لها‪.‬‬ ‫كما دعا بن كيران‪ ،‬في امرسوم‬ ‫ام�ت�ع�ل��ق ب�م��راق�ب��ة ام�ج�ل��س اأع�ل��ى‬ ‫للحسابات إلى استخدام اأم��وال‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة م��ن ط��رف ال�ج�م�ع�ي��ات‪،‬‬ ‫إل � � ��ى م� � ��واف� � ��اة ام � �ج � �ل ��س ب �م �ب��ال��غ‬ ‫اإع ��ان ��ات ام�م�ن��وح��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ات‪،‬‬ ‫واات � �ف� ��اق � �ي� ��ات ام � �ب ��رم ��ة ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫الشأن مع الجمعيات امعنية‪ .‬كما‬ ‫دعا بن كيران مختلف الجمعيات‬ ‫ام� �ع� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ط �ب �ق��ا ل� �ل� �م ��ادة ‪ 87‬م��ن‬ ‫القانون امتعلق بمدونة اأحكام‬ ‫امالية‪ ،‬بوجوب إدائها للمجلس‬ ‫بالحسابات امتعلقة باستخدام‬ ‫اأم� � ��وال وام� �س ��اع ��دات ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫التي تستفيد منها‪.‬‬ ‫وأش��ار بن كيران في امنشور‬ ‫ذات� � � ��ه إل � � ��ى أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة ت ��ول ��ي‬ ‫اهتمامً كبيرً موضوع استخدام‬ ‫اأموال العمومية‪ ،‬ودعا امصالح‬ ‫ام�خ�ت�ص��ة ال�ت��اب�ع��ة إل ��ى ال � ��وزارات‬ ‫وام ��ؤس� �س ��ات إل� ��ى ال� �ح ��رص ع�ل��ى‬ ‫تتبع املف‪.‬‬ ‫ويأتي هذا امنشور الحكومي‬ ‫ب�ع��د ال �ل �ق��اء ال ��ذي ت��م ب��ن ال ��وزارة‬ ‫ام �ك �ل �ف��ة ب��ال �ع��اق��ات م ��ع ال �ب��رم��ان‬

‫وامجتمع امدني‪ ،‬وامجلس اأعلى‬ ‫للحسابات بخصوص الدعم امالي‬ ‫ل �ل �ج �م �ع �ي��ات‪ ،‬إض ��اف ��ة إل � ��ى ال �ي��وم‬ ‫الدراسي امنظم في إطار فعاليات‬ ‫ال �ح��وار ح ��ول ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي من‬ ‫ط��رف ال ��وزارة امعنية ح��ول مالية‬ ‫الجمعيات‪ ،‬وال��ذي ح�ض��ره قضاة‬ ‫امجلس اأعلى للحسابات امكلفون‬ ‫باملف‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن الوزارة امكلفة‬ ‫ب��ال�ع��اق��ات م��ع ال�ب��رم��ان وامجتمع‬ ‫امدني كشفت في لقاء سابق‪ ،‬عقدته‬ ‫في ‪ 18‬فبراير اماضي‪ ،‬أن أزيد من‬ ‫مليار و‪ 600‬مليون درهم هو امبلغ‬ ‫ال��ذي منحته ال��دول��ة ل ��‪ 534‬جمعية‬ ‫العام اماضية‪ ،‬في إط��ار البرنامج‬ ‫الحكومي الخاص بالدعم السنوي‬ ‫للمجتمع امدني‪ ،‬في حن تستحوذ‬ ‫‪ 20‬في امائة من الجمعيات على ‪80‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة م��ن م�ج�م��وع ام�س��اع��دات‬ ‫ام� ��ال � �ي� ��ة‪ .‬وف � ��ي ال� �ل� �ق ��اء ذات� � � ��ه‪ ،‬أك ��د‬ ‫لحبيب الشوباني أن الحكومة ا‬ ‫تتوفر على دراسة جدول مضبوطة‬ ‫فيما يتعلق بتمويل الجمعيات‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ه ��ذا ام ��وض ��وع أق� ��رب إل��ى‬ ‫الغموض‪ ،‬مضيفً أن ‪ 95‬في امائة‬ ‫م� ��ن ال �ج �م �ع �ي��ات ا ت� �ق ��دم ت �ق��ري��رً‬ ‫ح ��ول وض�ع�ي�ت�ه��ا ام��ال �ي��ة‪ ،‬وف ��ق ما‬ ‫ه ��و م �ن �ص��وص ع �ل �ي��ه ف ��ي ق��ان��ون‬ ‫الجمعيات كما هو معمول به في‬ ‫امرحلة الحالية‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن أش��ار إدري��س اأزم��ي‬ ‫اإدري � �س� ��ي‪ ،‬ال ��وزي ��ر ام �ن �ت��دب ل��دى‬ ‫وزي� ��ر ااق �ت �ص��اد وام��ال �ي��ة ام�ك�ل��ف‬ ‫ب��ام�ي��زان�ي��ة خ��ال ال�ل�ق��اء ن�ف�س��ه‪ ،‬أن‬ ‫ال��دع��م اأج �ن �ب��ي ل �ه��ذه ال�ج�م�ع�ي��ات‬ ‫بلغ ‪ 410‬مليون دره��م خ��ال عشر‬ ‫سنوات‪.‬‬

‫تسلم ام�غ��رب��ي م�ح�م��د ب�ن�ي��س‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(اأربعاء) بباريس جائزة "ماكس جاكوب" للشعر‬ ‫عن ديوانه "امكان الوثني" في ترجمتها الفرنسية‬ ‫التي أنجزها "بيرنار نويل"‪.‬‬ ‫وكان محمد بنيس فاز‪ ،‬أخيرا‪ ،‬بهذه الجائزة‪،‬‬ ‫التي تمنحها جمعية "أص��دق��اء ماكس جاكوب"‪،‬‬ ‫ت�ق��دي��را إب��داع��ات��ه ال�ش�ع��ري��ة وح �ض��وره ف��ي اللغة‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫ويشكل تسليم ه��ذه الجائزة إش��ارة انطاق‬ ‫ب��رن��ام��ج اأن�ش�ط��ة ال�ت��ي ستقام بمناسبة ال��ذك��رى‬ ‫السبعن لوفاة الشاعر والروائي والرسام الفرنسي‬ ‫م��اك��س ج��اك��وب (‪ .)1944 1886-‬وص ��در دي��وان‬ ‫"ام�ك��ان الوثني" في شهر يونيو اماضي عن دار‬ ‫النشر (اموريي)‪ ،‬وكانت نسخته العربية نشرت‬ ‫في امغرب عام ‪ 1996‬من قبل دار النشر (توبقال)‪،‬‬ ‫ثم ترجم من قبل "بيرنار نويل" بتعاون مع امؤلف‪.‬‬

‫زار‪ ،‬أمس‪ ،‬جالة املك محمد السادس والرئيس الغابوني علي بانغو أونديمبا‪ ،‬امركز ااستشفائي الجامعي (أغوندجي) بليبرفيل‪ .‬وخال هذه الزيارة قام قائدا البلدين بجولة بمختلف‬ ‫أقسام ومصالح امركز من بينها معهد عاج السرطان الذي يعد ثمرة شراكة بن مؤسسة لا سلمى للوقاية وعاج السرطان ومؤسسة سيلفيا بونغو أونديمبا (ماب)‬

‫اخلفي يرد على تقرير أمي‪ :‬حجزنا خمسمائة طن من امخدرات محكمة النقض في الرباط تكرم نساء موذجيات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق � � ��ال م� �ص� �ط� �ف ��ى ال � �خ � �ل � �ف� ��ي‪ ،‬وزي� � ��ر‬ ‫اات� � �ص � ��ال وال � �ن� ��اط� ��ق ال ��رس� �م ��ي ب��اس��م‬ ‫الحكومة‪ ،‬إن امغرب قام بحجز أزيد من‬ ‫‪ 500‬ط��ن م��ن م�خ��دري الكيف و الشيرا‬ ‫ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى ت�ض��اع��ف‬ ‫ج� �ه ��ود ع �م �ل �ي��ات ال� �ح� �ج ��ز ف� ��ي ال �ف �ت��رة‬ ‫اأخ �ي ��رة م��ا ب��ن ع��ام��ي ‪ 2012‬و‪.2013‬‬ ‫وأض��اف في لقاء صحفي عقب انعقاد‬ ‫امجلس الحكومي أمس (الخميس)‪ ،‬أن‬ ‫امغرب يواجه بمسؤولية هذه الظاهرة‬ ‫طبقا ال�ت��زام��ات��ه ال��دول�ي��ة‪ ،‬لكن ال��وزي��ر‬ ‫أش ��ار ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه‪ ،‬أن��ه ا ينبغي‬ ‫ااشتغال فقط على امراقبة اأمنية بل‬ ‫عبر سياسات بديلة ذات طابع تنموي‬ ‫في امجاات ااقتصادية وااجتماعية‪،‬‬ ‫خصوصا في امناطق التي تعرف هذه‬ ‫الزراعة امحظورة قانونيا‪.‬‬ ‫كما أورد الخلفي أن الحكومة لديها‬ ‫إرادة سياسية لفك العزلة عن امناطق‬ ‫الجبلية ال�ت��ي ت�ع��رف زراع��ة ام�خ��درات‪،‬‬ ‫موضحا أن "الحكومة أعطت اأولوية‬ ‫ل �ت �ف �ع �ي��ل ال �س �ي��اس �ي��ات ام��رت �ب �ط��ة ب�ف��ك‬ ‫العزلة عن امناطق الجبلية التي أدرجت‬ ‫ضمن نفقات صندوق التنمية القروية"‬ ‫‪.‬‬ ‫وف��ي السياق نفسه أش��ارت الهيأة‬ ‫الدولية مراقبة امخدرات التابعة منظمة‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة ف ��ي ت �ق��ري��ره��ا ال�س�ن��وي‬ ‫ل�ل�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬إل ��ى أن ام �غ��رب يعتبر‬ ‫من البلدان اأول��ى في العالم امصدرة‬ ‫"للحشيش"‪ ،‬حيث قدر التقرير اإنتاج‬ ‫السنوي للقنب الهندي في امغرب بأكثر‬

‫تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية‪،‬‬ ‫بتنسيق مع مصالح امديرية العامة مراقبة التراب‬ ‫الوطني‪ ،‬من تفكيك شبكة إجرامية‪ ،‬تتكون من‬ ‫أربعة عناصر من ضمنهم معتقلون سابقون‬ ‫ف ��ي ق �ض��اي��ا اإره� � � ��اب‪ ،‬م �خ �ت �ص��ة ف ��ي ال �ن �ص��ب‬ ‫وااح �ت �ي��ال ع�ل��ى ام��ؤس �س��ات ام��ال �ي��ة وال�ت�ج��اري��ة‬ ‫وش��رك��ات اات�ص��اات‪ ،‬وتكوين شركات وهمية‬ ‫ب�ن��اء ع�ل��ى وث��ائ��ق وب �ي��ان��ات م� ��زورة‪ .‬وذك ��ر ب��اغ‬ ‫لوزارة الداخلية‪ ،‬أمس (الخميس)‪ ،‬أن هذه الشبكة‪،‬‬ ‫التي تنشط بمدينتي ف��اس وص�ف��رو‪ ،‬يتزعمها‬ ‫ش �خ��ص م� �ع ��روف ب �ت��وج �ه��ات��ه ام �ت �ط��رف��ة‪ ،‬وق ��ام‬ ‫بتمويل مجموعة من معارفه من أجل تمكينهم‬ ‫م ��ن م� �غ ��ادرة ال� �ت ��راب ال��وط �ن��ي ق �ص��د اال �ت �ح��اق‬ ‫بامجموعات اإرهابية اموالية لتنظيم "القاعدة"‬ ‫بسورية‪.‬‬

‫ً‬ ‫من ‪ 38‬أل��ف طن سنويا‪ ،‬قائا "ا يزال‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬إل��ى ّج��ان��ب أف�غ��ان�س�ت��ان‪ ،‬أكبر‬ ‫م �ص��در " ل�ل�ق��ن��ب ال �ه �ن��دي" ف��ي ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫وإن ك��ان اإن �ت��اج ف��ي ام �غ��رب آخ ��ذً في‬ ‫التراجع"‪ ،‬مضيفا أنه "ا تزال إسبانيا‬ ‫ن �ق � ّط��ة ال� ��دخ� ��ول ال��رئ �ي �س �ي��ة ف ��ي أورب� ��ا‬ ‫للقنب امغربي امنشأ وب� ّ�واب��ة الدخول‬ ‫إلى اأسواق في غرب أوربا ووسطها"‪.‬‬ ‫لبيانات‬ ‫وأورد ال�ت�ق��ري��ر‪ ،‬أن��ه وف�ق��ً‬ ‫ّ‬ ‫ل �ل �م �ن �ظ �م��ة ال� � ًّع ��ام� �ي ��ة ل� �ل� � ّج� �م ��ارك‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ن �ح��و ‪ 116‬ط ��ن ��ا م ��ن "ال �ق��ن��ب ال �ه �ن��دي"‬ ‫أي م��ا نسبته ‪ 65‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن الكمية‬ ‫اإج �م��ال �ي��ة ال �ت��ي ض�ب�ط�ت�ه��ا ال�س�ل�ط��ات‬ ‫الجمركية عاميً كان مصدرها امغرب‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أك � � ��دت ال� �ه� �ي ��أة ال� ��دول � �ي� ��ة م��راق �ب��ة‬ ‫امخدرات أن ثلث كميات القنب الهندي‬ ‫ال��ذي ينتجه ام�غ��رب ينتقل عبر بلدان‬ ‫منطقة الساحل‪.‬‬ ‫ّ واع �ت �ب��ر ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬أن ام �ح �ج��وزات‬ ‫م ��ث� �ل ��ت م� ��ا ن �س �ب �ت��ه ‪ 34‬ف� ��ي ّ ام� ��ائ� ��ة م��ن‬ ‫امضبوطات العامية من ّالقنب الهندي‬ ‫ف��ي ع��ام ‪ ، 2011‬بينما مثلت الكميات‬ ‫ال�ت��ي ص��ادرت�ه��ا السلطات امغربية ما‬ ‫نسبته ‪ 12‬ف��ي ام��ائ��ة‪ .‬وف��ي ع��ام ‪2011‬‬ ‫‪ ،‬ك � ��ان م� ��ا ن �س �ب �ت��ه ‪ 90‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة م��ن‬ ‫ال�ض�ب�ط�ي��ات ال �ت��ي ق��ام��ت ب �ه��ا س�ل�ط��ات‬ ‫ال�ج�م��ارك امغربية ع�ب��ارة ع��ن شحنات‬ ‫محملة على شاحنات على من ّ‬ ‫ّ‬ ‫عبارات‬ ‫قاصدة إسبانيا‪ ،‬وفق التقرير السنوي‪.‬‬ ‫وف��ي م��وض��وع منفصل‪ ،‬ق��ال وزي��ر‬ ‫اات �ص��ال إن "م��وض��وع ال�ب�ط��ال��ة يشكل‬ ‫إح��دى أول��وي��ات العمل الحكومي لهذه‬ ‫ال �س �ن��ة"‪ ،‬م �ش �ي��را ف��ي ه ��ذا ال �س �ي��اق إل��ى‬ ‫اع �ت �م��اد اس�ت��رات�ي�ج�ي��ة وط �ن �ي��ة ج��دي��دة‬

‫ومتكاملة في مجال التشغيل‪ .‬وأوضح‬ ‫ال� �خ� �ل� �ف ��ي‪ ،‬أن ه� �ن ��اك ح ��اج ��ة اع �ت �م��اد‬ ‫ه��ذه ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ال�ج��دي��دة "أملتها‬ ‫ال� �ت� �ح ��وات ام ��رت �ب �ط ��ة ب� �س ��وق ال �ش �غ��ل‬ ‫وال � �ت � �ح� ��دي� ��ات ام ��رت� �ب� �ط ��ة ب� ��ذل� ��ك ب �ف �ع��ل‬ ‫التطورات الديمغرافية"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أوض � ��ح‪ ،‬أن ال �ح �ك��وم��ة ح��ال�ي��ا‬ ‫ت �ش �ت �غ��ل ع� �ل ��ى واج� �ه� �ت ��ن أس��اس �ي �ت��ن‬ ‫ت�ت�م�ث��ان ف��ي ت�ح�ف�ي��ز ال�ن�م��و وتشجيع‬ ‫ف� � � ��رص ال� �ت� �ش� �غ� �ي ��ل ع � �ب� ��ر ااس� �ت� �ث� �م ��ار‬ ‫وال� �ت� �ك ��وي ��ن‪ ،‬وف� ��ي ال �ع �م��ل ع �ل��ى ب �ل��ورة‬ ‫استراتيجية جديدة في مجال التشغيل‬ ‫ت��ؤط��ر ال�س�ن��وات ام�ق�ب�ل��ة وت�س�ت�ن��د على‬ ‫اس �ت �ي �ع ��اب ال� �ت� �ح ��وات ال��دي �م �غ��راف �ي��ة‬ ‫وال � �ت � �ح� ��وات ف� ��ي أن � �م� ��اط ااس �ت �ث �م ��ار‬ ‫وف ��رص ال �ش �غ��ل‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ح��اف �ظ��ت ع �ل��ى ت �ع �ب �ئ��ة ام � � ��وارد ام��ال �ي��ة‬ ‫الازمة لدعم التشغيل وتحفيزه‪ ،‬وهو‬ ‫"م ��ا م�ك��ن م��ن ت�س��ري��ع وت��وس �ي��ع م�ج��ال‬ ‫نشاط امبادرات اموجودة مثل "إدماج"‬ ‫و"تأهيل"‪ ،‬وفي الوقت نفسه فتح امجال‬ ‫مبادرات جديدة من قبيل مبادرة تأهيل‬ ‫وتكوين ‪ 10‬آاف إطار تربوي ومبادرة‬ ‫تكوين ‪ 25‬ألف شخص في إطار شراكة‬ ‫م ��ع م �ك �ت��ب ال �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��ي وإن �ع��اش‬ ‫الشغل"‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ال �ت �ق��ري��ر إل� ��ى أن ام �ج �ه��ود‬ ‫ااقتصادي الوطني في العام اماضي‬ ‫مكن من استيعاب أزيد من ‪ 60‬في امائة‬ ‫م ��ن ام �ل �ت �ح �ق��ن ب �س ��وق ال �ش �غ��ل‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ب�ف�ض��ل م�ج�ه��ود ااس �ت �ث �م��ار ال�ع�م��وم��ي‬ ‫ال��ذي بلغ عتبة ‪ 180‬مليار دره��م خال‬ ‫ال�س�ن��وات ال�ث��اث��ة اأخ�ي��رة (‪ 186‬مليار‬ ‫درهم بالنسبة إلى عام ‪.)2014‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ك��رم��ت م�ح�ك�م��ة ال�ن�ق��ض م�ج�م��وع��ة من‬ ‫نساء امغرب بصمت بمسارهن أسماء هن‬ ‫في مجاات مختلفة‪ ،‬إعامية‪ ،‬ورياضية‪،‬‬ ‫وسياسية‪ ،‬وجمعوية‪ ،‬وقضائية وغيرها‬ ‫من امجاات‪.‬‬ ‫وفي هذا اإطار‪ ،‬احتفت محكمة النقض‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬بمناسبة اليوم العامي‬ ‫ل�ل�م��رأة ال ��ذي ي �ص��ادف ي��وم غ��د (ال�س�ب��ت)‪،‬‬ ‫باإعامية سميرة سطايل‪ ،‬مديرة اأخبار‬ ‫ونائبة امدير العام بالقناة الثانية‪ ،‬ليلى‬ ‫الكرعة‪ ،‬أول بطلة مغربية في رياضة الكرة‬ ‫الحديدية‪ ،‬حطمت ال��رق��م القياسي مرتن‬ ‫على التوالي ‪ 2005‬و‪ ،2006‬لطيفة العبدة‪،‬‬ ‫الكاتبة العامة لجمعية لا سلمى محاربة‬ ‫داء السرطان‪ ،‬وزينب ال�ع��دوي وال��ي جهة‬ ‫الغرب شراردة بني احسن‪.‬‬ ‫وفي مجال القضاء‪ ،‬تم تكريم مجموعة‬ ‫من القاضيات واموظفن يعملن بمحكمة‬ ‫النقض وفي اختصاصات مختلفة‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬قال الرئيس اأول‬ ‫م�ح�ك�م��ة ال �ن �ق��ض‪ ،‬إن "ح �ق��وق ام� ��رأة ك��ان��ت‬ ‫وم��ا ت ��زال‪ ،‬م�ح��ور اان �ش �غ��اات السياسية‬ ‫والقانونية والحقوقية ب�ب��ادن��ا"‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل��ى أن ااحتفاء ب��ام��رأة ف��ي ه��ذه امناسبة‬ ‫وغيرها "إا انعكاس ما أجمعت عليه اأمة‬ ‫ف��ي ق��ان��ون�ه��ا اأس �م��ى‪ ،‬م��ن ض� ��رورة إي��اء‬ ‫امرأة امكانة التي تليق بها‪ ،‬والتي لم يفوت‬ ‫جالة املك‪ ،‬فرصة عند إطاقه للمشاريع‬ ‫اإص��اح�ي��ة ال�ك�ب��رى ب�ب��ادن��ا‪ ،‬إا وأوص��ى‬ ‫بإدماج امرأة ضمنها"‪.‬‬ ‫وبكلمات شعرية م��ؤث��رة‪ ،‬قالت نزهة‬ ‫القاديري موظفة بمحكمة النقض‪" ،‬نجتمع‬

‫ف�ي ه�ذا اليوم لنحتفي جميعا بامرأة‪ ،‬التي‬ ‫هي روح الحياة امنبعث في فضاء الكون‪،‬‬ ‫وحاضنة الرسالة اإنسانية الخالدة‪ ،‬وأمل‬ ‫متجدد مفعما بالحياة‪ ،‬هي اأم التي أعدت‬ ‫جيا طيب اأخ��اق‪ ،‬ه�ي اأخ��ت والرفيقة‬ ‫صاحبة رسال�ة‪ ،‬توارثتها جيا بعد جيل‪،‬‬ ‫ونسجت خيوطا م ��ن الوفاء‪ ،‬هي الزوجة‬ ‫امخلصة ورفيقة الحياة‪ ،‬هي ام��رأة مهما‬ ‫ت�ب��دل��ت أدواره � ��ا‪ ،‬ظل ��ت بروح� ��ها تج�م�ع‬ ‫ك� � ��ل الصفات‪ :‬الصب� ��ر ‪ ،‬والرق�ة‪ ،‬والحن�ان‪،‬‬ ‫والح��ب واأنوثة"‪.‬‬ ‫واعتبرت ال�ق��ادي��ري‪ ،‬أن تخليد ذك��رى‬ ‫ال �ي��وم ال �ع��ام��ي ل �ل �م��رأة "دل �ي��ل ق��اط��ع على‬ ‫ال�ت�ك��ام��ل وال �ت �م��ازج‪ ،‬وه��ي ك��ذل��ك مناسبة‬ ‫ت �ت �ي��ح ل �ن��ا أن ن �ت��وق��ف ك ��ل ع � ��ام‪ ،‬ون ��راج ��ع‬ ‫حصيل�ة إن�ج��ازات ما قدمته ام��رأة‪ ،‬وتفقد‬ ‫أح ��وال� �ه ��ا‪ ،‬وت �ص �ح �ي��ح ااخ � �ت� ��اات ال �ت��ي‬ ‫ت �ع��رق��ل م�س��اه�م�ت�ه��ا ف ��ي ق �ط��ار ال�ت�ن�م�ي��ة"‪.‬‬ ‫ولكنها مضت تقول أيضا "نتمنى أا تكون‬ ‫ش�ع��ارات فقط ‪ ،‬وإن�م��ا دف��اع��ا ع��ن حقوقها‬ ‫ومكتسباتها من أجل أن تتبوأ امرأة امكانة‬ ‫التي تستحقها داخل امجتمع‪ ،‬بدون تمييز‬ ‫وا تبخيس أدوارها الطائعية"‪.‬‬ ‫وب� � ��دوره أع� ��رب ال��وك �ي��ل ال �ع ��ام للملك‬ ‫لدى محكمة النقض‪ ،‬أن امغرب في حاجة‬ ‫اليوم إل��ى تاحم بن الرجل وام��رأة لبناء‬ ‫امستقبل‪ ،‬مشيرً إل��ى امقاربة التشاركية‬ ‫وام� �س ��اواة ب��ن ال �ج �ن �س��ن‪ ،‬وال �ت �ن��اوب في‬ ‫تقلد امناصب وتحمل امسؤوليات‪" ،‬لفتح‬ ‫الباب أمام تطلعات كل مواطن غيور على‬ ‫ه� ��ذا ال �ب �ل��د‪ ،‬ي �ع �ط��ي وا ي ��أخ ��ذ‪ ،‬وي �ت �ط��وع‬ ‫دون مقابل‪ .‬مغرب تتبوأ فيه امرأة امكانة‬ ‫الجديرة بها‪ ،‬مكانة ا ترضى عن امناصفة‬ ‫بديا"‪.‬‬

‫تمكنت ع�ن��اص��ر ال �ج �م��ارك ال�ع��ام�ل��ة بامحطة‬ ‫البحرية بميناء طنجة امتوسطي‪ ،‬الثاثاء اماضي‪،‬‬ ‫م��ن م �ص��ادرة وح �ج��ز ‪ 1138‬ه��ات�ف��ا محموا‬ ‫ج��دي��دا كانت موجهة للبيع بشكل غير قانوني‬ ‫في السوق الوطنية‪ .‬ووفقا مصدر جمركي فقد تم‬ ‫إخفاء البضاعة امهربة على من سيارة مسجلة في‬ ‫فرنسا في ملكية مغربي مقيم في الخارج‪ .‬وأشار‬ ‫امصدر ذاته إلى أنه تم حجز السيارة امستعملة في‬ ‫عملية التهريب وتحرير محضر معاينة ف��ي حق‬ ‫الشخص امتورط في محاولة تهريب بضائع أجنبية‬ ‫دون التصريح بها‪ ،‬وذل��ك حسب القوانن الجاري‬ ‫بها العمل‪.‬‬

‫قال امعهد املكي للثقافة اأمازيغية‪،‬‬ ‫إن ��ه ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى م �ب��دأ ال �ت �ش��اور ع �ل��ى مختلف‬ ‫امستويات وذلك "حرصً لضمان السير الجيد‬ ‫للمؤسسة وإنجاح رهان النهوض باأمازيغية"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام�ع�ه��د‪ ،‬ف��ي ب�ي��ان أص ��دره‪ ،‬أم��س‪ ،‬عقد‬ ‫ص��دور ب�ي��ان لجمعية ب��اح�ث��ات وب��اح�ث��ي امعهد‬ ‫املكي للثقافة اأمازيغية‪ ،‬أورد معطيات وصفها‬ ‫ام�ع�ه��د ب ��"غ �ي��ر ال��دق �ي �ق��ة"‪ ،‬أن ام��ؤس �س��ة تخضع‬ ‫لقوانن الظهير الشريف والنظام الداخلي للقوانن‬ ‫ال�ج��اري بها العمل في تدبير ش��ؤون اموظفن‪.‬‬ ‫كما أكد البيان أن إدارة امعهد حرصت على ربط‬ ‫عاقات الحوار والتشاور مع جميع فئات العاملن‬ ‫بامؤسسة‪.‬‬ ‫أن� �ت� �ق ��دت "ج �م �ع �ي��ة ا ه� � � ��وادة" ات �ف��اق �ي��ة‬ ‫"ال �ب��اك �ل��وري��ا ال �ف��رن �س �ي��ة"‪ ،‬وق� ��ال ب �ي��ان أص��درت��ه‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬أم� � ��س‪ ،‬إن اات� �ف ��اق� �ي ��ة س �ت �ك ��ون ل�ه��ا‬ ‫انعكاساتها على امنظومة التربوية وآفاق التاميذ‬ ‫و"تمس بمكتسبات دافعت عنها القوى الوطنية‬ ‫منذ فجر ااستقال وأكدتها كل الدساتير بما‬ ‫فيها دس�ت��ور‪ ،2011‬والقائمة على مبدأ أن اللغة‬ ‫العربية هي اللغة الرسمية لأمة‪ ،‬إلى جانب اللغة‬ ‫اأمازيغية كلغة وطنية‪ ،‬ويعتبر امكتب الوطني أن‬ ‫خلق هذه اازدواج�ي��ة مضر بحاضر ومستقبل‬ ‫اأجيال‪ ،‬وفيه مساس بثوابت اأمة اأساسية"‪.‬‬

‫تنظم منظمة ال�ع�ف��و ال��دول�ي��ة بامغرب‬ ‫وق�ف��ة رم��زي��ة ف��ي م��وض��وع مناهضة العنف ضد‬ ‫ام��رأة‪ ،‬وذل��ك مساء اليوم أم��ام البرمان‪ .‬وأف��اد بيان‬ ‫للمنظمة‪ ،‬أن هذا التحرك يندرج في إط��ار برنامج‬ ‫امنظمة الطويل اأم��د مناهضة العنف ضد ام��رأة‪،‬‬ ‫وتخليدا لليوم العامي للمرأة الذي يصادف الثامن‬ ‫مارس من كل سنة‪ .‬كما يهدف إلى اإسهام في‬ ‫النقاش الجاري في امغرب حول اإصاح الشامل‬ ‫ال��ذي يعد بوضع ح��د للعنف ضد ام��رأة ومطالبة‬ ‫الحكومة امغربية بضمان أن يتم تعديل جميع‬ ‫امواد التمييزية امتبقية في القانون الجنائي امغربي‬ ‫واتخاذ جميع التدابير الازمة لضمان وقف التمييز‬ ‫والعنف ضد امرأة‪.‬‬

‫الساعدي القذافي اعب كرة فاشل عاش حياة الدعة تنتهي مسيرته في سجن ليبي‬ ‫ت�س�ل�م��ت ال �س �ل �ط��ات ال�ل�ي�ب�ي��ة من‬ ‫النيجر‪ ،‬أمس (الخميس)‪ ،‬الساعدي‬ ‫القذافي‪ ،‬نجل العقيد معمر القذافي‪،‬‬ ‫الذي اشتهر بأنه "باي بوي" واعب‬ ‫كرة فاشل‪ ،‬بعد اختفائه عن اأنظار‬ ‫في عام ‪.2011‬‬ ‫ف��ي غ �ش��ت م��ن ذل ��ك ال� �ع ��ام‪ ،‬ق��ال‬ ‫الساعدي خ��ال الثورة التي أطاحت‬ ‫بوالده‪ ،‬إنه مستعد لتسليم نفسه إذا‬ ‫أدى ذل��ك إل��ى وق��ف سفك ال��دم��اء‪ .‬إا‬ ‫أنه فضل الفرار جنوبا عبر الصحراء‬ ‫الكبرى باتجاه النيجر بعد أكثر من‬ ‫أسبوعن من لجوء والدته وثاثة من‬ ‫أشقائه إل��ى الجزائر ام�ج��اورة غربا‪.‬‬ ‫وف ��رت أم��ه ص�ف�ي��ة وش�ق�ي�ق��اه محمد‬ ‫وهنيبعل وشقيقته عائشة ف��ي ‪29‬‬ ‫غشت‪.‬‬ ‫أما والده معمر وشقيقه امعتصم‬ ‫فقد قتا بأيدي الثوار في سرت في‬ ‫‪ 20‬أكتوبر‪.‬‬ ‫ول��د ال �س��اع��دي ف��ي ال �ع��ام ‪1973‬‬ ‫وهو النجل الثالث للقذافي وحاول أن‬

‫يحترف كرة القدم في إيطاليا قبل أن‬ ‫يلتحق بالقوات الخاصة في الجيش‬ ‫ال �ل �ي �ب��ي‪ .‬وف ��ي اأس��اب �ي��ع اأول � ��ى من‬ ‫الثورة ضد القذافي‪ ،‬أعرب الساعدي‬ ‫ع��ن ت �ف��اؤل��ه ب ��أن وال � ��ده س�ي�ب�ق��ى في‬ ‫السلطة‪ .‬وصرح في مقابلة لصحيفة‬ ‫"فاينانشال تايمز" أن "والدي سيبقى‬ ‫اأب الكبير ال ��ذي ي�ق��دم النصيحة‪..‬‬ ‫وبعد هذا الزلزال اإيجابي علينا أن‬ ‫نفعل شيئا من أج��ل ليبيا‪ ..‬وعلينا‬ ‫أن نأتي بدماء جديدة لتحكم الباد"‪.‬‬ ‫ك � ��رس ال� �س ��اع ��دي ام ��ول ��ع ب �ك��رة‬ ‫ال �ق��دم ج ��زءا م��ن ح�ي��ات��ه ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت��ول��ى ق �ي��ادة ام�ن�ت�خ��ب ال�ل�ي�ب��ي‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم ورئ ��اس ��ة ن � ��ادي ات �ح��اد‬ ‫ك��رة ال�ق��دم الليبي‪ .‬وع�ن��دم��ا ك��ان في‬ ‫العشرين من عمره‪ ،‬ت��درب مع نادي‬ ‫"ي ��وف� �ي� �ن� �ت ��وس" ون� � � ��ادي "ات� �س� �ي ��و"‬ ‫اإيطالين‪ .‬وبقي مساهما في نادي‬ ‫"يوفينتوس" بوصفه رئيسا للشركة‬ ‫الليبية لاستثمارات اأجنبية التي‬ ‫كانت تمتلك نسبة ‪ 7.5‬في امائة من‬

‫اأس �ه��م ف��ي ال �ن��ادي اأس �ط��وري‪ ،‬إا‬ ‫أن ت�ل��ك ال�ح�ص��ة ج�م��دت اح �ق��ا‪ .‬كما‬ ‫حاول شراء نادي "اتسيو" في عام‬ ‫‪ 2002‬بعد انهيار امبراطورية كيريو‬ ‫لأغذية التي كانت تملك النادي‪ .‬ولم‬ ‫يكن الساعدي على امستوى امطلوب‬ ‫لاعب في فريق كرة قدم إيطالي من‬ ‫ال��درج��ة اأول��ى¡ حيث أن��ه ك��ان ثقيا‬ ‫وبطيئا وليس قويا بالشكل الكافي‬ ‫وعلى الرغم من ذلك فقد ضمه نادي‬ ‫ب �ي��روج �ي��ا ف ��ي ع ��ام ‪ 2003‬أس �ب��اب‬ ‫ت�س��وي�ق�ي��ة‪ .‬ورغ ��م أن م�ش��ارك�ت��ه في‬ ‫أول م �ب��اراة أح��دث��ت ض�ج��ة إع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫إا أنه لم يلعب سوى مرة واحدة في‬ ‫م��وس�م��ن (‪ .)2005-2003‬ول��م يكد‬ ‫يركل الكرة حتى تم وقفه عن اللعب‬ ‫بعد أن اثبتت الفحوص تناوله منشط‬ ‫"ناندرولون"‪.‬‬ ‫ودأب الساعدي على اإقامة في‬ ‫فندق خمس نجوم في وس��ط مدينة‬ ‫ب�ي��روج�ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان يحجز طابقا‬ ‫ب��أك �م �ل��ه‪ .‬أم ��ا ف��ي ل�ي�ب�ي��ا ف �ل��م ي �ك��ن له‬

‫أصدقاء كثيرين في امنتخب الوطني‪.‬‬ ‫يقول حارس امرمى سمير عبود "كنا‬ ‫نشعر بأن شخصا يقف في طريقنا‪.‬‬ ‫ورغ��م أن��ه ك��ان اب��ن رئيس ال��دول��ة‪ ،‬إا‬ ‫أن� ��ه ل ��م ي �ك��ن ع �ل��ى ن �ف��س م �س �ت��وان��ا"‬ ‫م��ؤك��دا أن ال �س��اع��دي ل��م ي �ك��ن حتى‬ ‫ليمرر الكرة لاعبن اآخرين‪ .‬وبعد‬ ‫س�ي�ط��رة ال �ق��وات ام�ن��اه�ض��ة ل�ل�ق��ذاف��ي‬ ‫ع�ل��ى ط��راب �ل��س ف��ي غ�ش��ت ‪ 2011‬تم‬ ‫العثور على البومات صور عائلية من‬ ‫منزل الساعدي على شاطئ البحر‪،‬‬ ‫ظهر فيها الساعدي وهو يسهر في‬ ‫النوادي الليبية ويعيش حياة مرفهة‪.‬‬ ‫وأظ � �ه� ��رت ال � �ص ��ور ال� �س ��اع ��دي وه��و‬ ‫يعيش حياة "الباي بوي"‪.‬‬ ‫وكتبت فتاة من نيويورك تدعى‬ ‫ل�ي�ن��دا ع�ل��ى إح ��دى ال �ص��ور "س��أب�ق��ى‬ ‫ممتنة إلى اأب��د أني قابلتك‪ .‬أتمنى‬ ‫أن تتحقق أحامك في العام الجديد‬ ‫وأن تواصل ما تفعله‪ .‬فأنت تستطيع‬ ‫أن تفعل امستحيل"‪.‬‬ ‫وظ � �ه� ��ر ف � ��ي ص� � ��ور أخ� � � ��رى م��ع‬

‫أص��دق��ائ��ه م��ن ام �غ �ن��ن‪ ،‬وه ��و ي��رت��دي‬ ‫ق �م �ي �ص��ا ق �ط �ن �ي��ا وس �ل �س �ل ��ة ث �ق �ي �ل��ة‬ ‫ح ��ول ع�ن�ق��ه أو ي��رت��دي ب��دل��ة س ��وداء‬ ‫م��ع ق�م�ي��ص أب �ي��ض ي�ح�ي��ط ب��ه رج��ال‬ ‫يبدو عليهم الشر‪ .‬وبعد انتهاء أيامه‬ ‫كاعب لكرة القدم¡ التحق الساعدي‬ ‫بالجيش الليبي ليقود وح��دة القوات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫ورغ ��م ال�ن�ك�س��ات‬ ‫ال� �ت ��ي م �ن �ي��ت ب �ه��ا‬

‫ال �ق��وات ام��وال�ي��ة‬ ‫ل ��ه ف ��ي ب��داي��ة‬ ‫الثورة‪،‬‬ ‫أن‬ ‫إا‬ ‫الساعدي‬ ‫ل� ��م ي �ه �ت��ز‪،‬‬ ‫ووعد‬

‫باستعادة أية مناطق تتم خسارتها‬ ‫"عاجا أم آجا"‪ .‬وقال في مقابلته‬ ‫مع "فاينانشال تايمز" إنه "يوجد‬ ‫أش � �خ� ��اص ي� �ق ��ات� �ل ��ون ض� ��د ح �ك��م‬ ‫وال��دي‪ ،‬وه��ذا طبيعي‪ .‬الكل يحتاج‬ ‫أن يكون حرا لإعراب عن رأيه"‪.‬‬ ‫وقلل من أهمية انشقاق العديد‬ ‫م ��ن ال��دب �ل��وم��اس �ي��ن ال�ل�ي�ب�ي��ن ب�ق��ول��ه‬ ‫"ه � ��ؤاء اأش� �خ ��اص ا ي�ه�م��ون�ن��ي ‪..‬‬ ‫دبلوماسيتي هو أن أك��ون صادقا‬ ‫وأقول الحقيقة"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫املك والرئيس الغابوني يقومان بزيارة معهد عاج السرطان بامركز ااستشفائي اجامعي‬ ‫قام جالة املك محمد السادس‪،‬‬ ‫وال��رئ �ي��س ال �غ��اب��ون��ي ع �ل��ي ب��ان�غ��و‬ ‫أونديمبا‪ ،‬أمس (الخميس) بزيارة‬ ‫معهد ع��اج السرطان ال��ذي يوجد‬ ‫داخ� ��ل م�ب�ن��ى ام��رك��ز ااس�ت�ش�ف��ائ��ي‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي (أوغ� ��ون� ��دج� ��ي) ال ��واق ��ع‬ ‫شمال العاصمة ليبروفيل‪ .‬وقدمت‬ ‫بامناسبة ش��روح��ات لجالة املك‬ ‫ح ��ول ه ��ذا ام �ع �ه��د ام �ت �ط��ور وال ��ذي‬ ‫أن� �ج ��ز ب� �ش ��راك ��ة م� ��ع م ��ؤس� �س ��ة ل��ا‬ ‫سلمى للوقاية وعاج السرطان‪.‬‬ ‫وتشكل ه��ذه البنية التحتية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي�ح�ت�ض�ن�ه��ا ام �ب �ن��ى ال �ج��دي��د‬ ‫ل�ل�م��رك��ز ااس �ت �ش �ف��ائ��ي ال�ج��ام�ع��ي"‬ ‫أوغوندجي"‪ ،‬بمبادرة من مؤسسة‬ ‫س�ي�ل�ف�ي��ا ب��ون �غ��و أن��دي �م �ب��ا‪ ،‬خ�ط��وة‬

‫مهمة في مجال التكفل باأشخاص‬ ‫ام �ص��اب��ن ب ��داء ال �س��رط��ان ف��ي عن‬ ‫ام � � �ك� � ��ان‪ ،‬وف � � ��ي ت� �ح� �س ��ن ال � �ع� ��رض‬ ‫الصحي بالغابون بصفة عامة ‪.‬‬ ‫وي ��روم معهد ع��اج ال�س��رط��ان‬ ‫ب � �ل � �ي � �ب ��روف � �ي ��ل‪ ،‬ت� ��وف � �ي� ��ر ع� ��اج� ��ات‬ ‫ذات ج� � ��ودة ل �ل �م��رض��ى ام �ص��اب��ن‬ ‫ب ��ال� �س ��رط ��ان وت �س �ه �ي ��ل ول��وج �ه��م‬ ‫للعاج وتطوير كافة التخصصات‬ ‫ام��رت �ب �ط��ة ب�ت�ش�خ�ي��ص وع� ��اج ه��ذا‬ ‫الداء‪ ،‬عاوة على النهوض بالبحث‬ ‫العلمي في مجال السرطان‪.‬‬ ‫وي� �ش ��رف ط ��اق ��م ط �ب��ي م�غ��رب��ي‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ك��وي��ن وت �ق��دي��م ال �خ��دم��ات‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي ��ة ب ��ام� �ع� �ه ��د‪ .‬وع � �ل� ��ى ام � ��دى‬ ‫ال�ب�ع�ي��د‪ ،‬ف ��إن ام �ع �ه��د‪ ،‬ال ��ذي يتوفر‬

‫على جناح تقني وآخر لاستشفاء‬ ‫ب� �ط ��اق ��ة اس �ت �ي �ع��اب �ي��ة ت� �ق ��در ب� � � ‪18‬‬ ‫س��ري��را‪ ،‬ي�س�ع��ى إل ��ى أن ي�ج�ع��ل من‬ ‫ال � �غ� ��اب� ��ون ب � �ل ��دا رائ � � � ��دا ف� ��ي م �ج��ال‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال �س��رط��ان ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫إفريقيا ال��وس�ط��ى‪ .‬ويضم الجناح‬ ‫ال�ت�ق�ن��ي مصلحة ل �ل��عاج ب��واس�ط��ة‬ ‫اأش�ع��ة‪ ،‬ومصلحة للطب ال�ن��ووي‪،‬‬ ‫ووحدة متنقلة للعاج الكيميائي‪،‬‬ ‫ووح ��دة للطب ال�ف�ي��زي��ائ��ي‪ ،‬وأخ��رى‬ ‫ل�ل�ص�ي��ان��ة ال �ب �ي��و ‪ -‬ط�ب�ي��ة ومختبر‬ ‫ل �ل �ت �ش��ري��ح ام ��رض ��ي وال �ب �ي��ول��وج��ي‬ ‫للمرضى‪.‬‬ ‫كما أن ام��رك��ز‪ ،‬م��زود بتقنيات‬ ‫حديثة في مجال الكشف ومحاربة‬ ‫ال�س��رط��ان‪ ،‬وك��ذا بجهاز للتصوير‬

‫باأشعة وجهاز سكانير ومختبر‬ ‫وثمانية وحدات للعاج الكيميائي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر‪ ،‬أن ام��رك��ز ااس�ت�ش�ف��ائ��ي‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ي "أوغ � ��ون � ��دج � ��ي"‪ ،‬ي� ��روم‬ ‫ت � ��وف� � �ي � ��ر ع� � � ��اج� � � ��ات ذات ج� � � ��ودة‬ ‫وام �س��اه �م��ة ف��ي ال �ت �ك��وي��ن وتنظيم‬ ‫البحث اإكلينيكي واإش��راف على‬ ‫البحث العلمي العملي‪.‬‬ ‫وق� ��ام ج��ال��ة ام �ل��ك ب��ام�ن��اس�ب��ة‪،‬‬ ‫ب� � ��زي� � ��ارة م �ص �ل �ح ��ة ط � ��ب اأط � �ف� ��ال‬ ‫وال � � �ن � � �س� � ��اء وال� � �ت � ��ول� � �ي � ��د ب� ��ام� ��رك� ��ز‬ ‫ااس � � � �ت � � � �ش � � � �ف� � � ��ائ� � � ��ي ال � � �ج� � ��ام � � �ع� � ��ي‬ ‫"أوغوندجي"‪.‬‬ ‫وي� �ض ��م ام� ��رك� ��ز م ��رف �ق ��ا إداري� � ��ا‬ ‫مركزيا‪ ،‬ومصلحة لاستقبال كما‬ ‫يتوفر على أربعة أجنحة جراحية‪،‬‬

‫بما في ذلك جراحة القلب والشراين‬ ‫وج� � ��راح� � ��ة ال� � ��دم� � ��اغ واأع � � �ص� � ��اب‪،‬‬ ‫ومختبر ووح ��دة م��رك��زي��ة للتعقيم‬ ‫وعيادة خارجية تضم تخصصات‬ ‫طب اأطفال والوادة‪.‬‬ ‫ويتوفر هذا امركز ااستشفائي‬ ‫ال �ج ��ام �ع ��ي أي � �ض� ��ا‪ ،‬ع �ل ��ى م�ص�ل�ح��ة‬ ‫ل �ط��ب وج ��راح ��ة ال �ق �ل��ب واأم� � ��راض‬ ‫الجلدية واأن��ف واأذن والحنجرة‬ ‫وأم��راض الكبد والجهاز الهضمي‬ ‫وج � � ��راح � � ��ة اأع � � � �ص � � ��اب وال� � ��دم� � ��اغ‬ ‫وط ��ب ال �ع �ي��ون وج ��راح ��ة ام�س��ال��ك‬ ‫ال� �ب ��ول� �ي ��ة وط � � ��ب اأس � � �ن� � ��ان إل ��ى‬ ‫جانب جناح لاستشفاء (الطب‬ ‫العام وتخصصات طبية أخرى‬ ‫وال� �ج ��راح ��ة وال �ن �س��اء وال �ت��ول �ي��د‬

‫وط � ��ب اأط� � �ف � ��ال وط � ��ب اأط� �ف ��ال‬ ‫حديثي الوادة‪.‬‬ ‫وتبلغ ال�ط��اق��ة ااستيعابية‬ ‫للمركز ‪ 160‬سريرا‪ ،‬وه��و يتوفر‬ ‫أي �ض��ا ع �ل��ى ص�ي��دل�ي��ة وم�ص��ال��ح‬ ‫تقنية أخرى‪.‬‬ ‫ول� � � � � � � � � � ��دى وص � � � � � ��ول � � � � � ��ه إل � � � ��ى‬ ‫ام �س �ت �ش �ف��ى‪ ،‬ت �ق��دم ل �ل �س��ام على‬ ‫جالة املك‪ ،‬الوزير اأول‪ ،‬رئيس‬ ‫ال �ح �ك ��وم��ة ال� �غ ��اب ��ون� �ي ��ة‪ ،‬ووزي � ��ر‬ ‫ال�ص�ح��ة ووزي ��ر التعليم العالي‬ ‫وال �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي وام��دي��ر ال�ع��ام‬ ‫للمركز ااس�ت�ش�ف��ائ��ي الجامعي‬ ‫وعمدة بلدية أكوندا (الضاحية‬ ‫الشمالية لليبروفيل)‪.‬‬ ‫(ماب)‬

‫مذكرة اليزمي تدعو إلى اعتماد اإطار امرجعي الدولي للعنف ضد امرأة‬ ‫دعت الدولة إلى تحمل مسؤولية درء أفعال العنف <تخويل اهيأة العليا اختصاص مراقبة احترام وسائل اإعام مبدأ امساواة وامناصفة‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫دع� � � � � ��ا ام � � �ج � � �ل� � ��س ال � ��وط� � �ن � ��ي‬ ‫ل� �ح� �ق ��وق اإن� � �س � ��ان إل � ��ى اع �ت �م��اد‬ ‫اإط ��ار ام��رج �ع��ي ال��دول��ي للعنف‬ ‫ض ��د ام � � ��رأة وال� �ت� �ع ��ري ��ف ال ��دول ��ي‬ ‫ل�ل�ع�ن��ف ال �ق��ائ��م ع �ل��ى ال� �ن ��وع كما‬ ‫ك��رس �ت��ه ام �ع��اي �ي��ر ال ��دول� �ي ��ة ذات‬ ‫ال � �ص � �ل� ��ة‪ ،‬إض� � ��اف� � ��ة إل � � ��ى وج� � ��وب‬ ‫اعتبار العنف ضد امرأة انتهاكً‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان وت�م�ي�ي��زً قائمً‬ ‫ع�ل��ى أس ��اس ال �ج �ن��س‪ ،‬واع �ت �ب��اره‬ ‫يستهدف جميع الفئات العمرية‬ ‫وج �م �ي ��ع ال � �ف � �ض� ��اء ات ب �م ��ا ف�ي�ه��ا‬ ‫ال�ب�ي��ت وداخ� ��ل اأس� ��رة وف ��ي مقر‬ ‫ال �ع �م��ل وام ��ؤس� �س ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫وأم� ��اك� ��ن ال� �ح ��رم ��ان م� ��ن ال �ح��ري��ة‬ ‫واأماكن العامة‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ال� � �ي � ��زم � ��ي ف � � ��ي ن � � ��دوة‬ ‫صحافية‪ ،‬أمس‪ ،‬في مقر امجلس‬ ‫بالرباط‪ ،‬إن هذا اإطار القانوني‬ ‫إن ت� ��م اع � �ت � �م� ��اده ي� �ت ��وج ��ب ع �ل��ى‬ ‫ال��دول أن "تجتهد ف��ي درء أفعال‬ ‫ال� �ع� �ن ��ف ض� ��د ام� � � ��رأة وال �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫ف �ي �ه��ا وام� �ع ��اق� �ب ��ة ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وف �ق��ً‬ ‫للقوانن الوطنية‪ ،‬سواء ارتكبت‬ ‫ال��دول��ة ه��ذه اأف �ع��ال أو ارتكبها‬ ‫أف� ��راد"‪ ،‬مضيفً أن��ه ينبغي على‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ات أن ت �ض �ف��ي ف �ع��ال �ي��ة‬ ‫أك � �ب� ��ر ع� �ل ��ى وظ ��ائ� �ف� �ه ��ا م� ��ن أج ��ل‬ ‫ض � �م� ��ان ال� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق ال � �ف � �ع� ��ال ف��ي‬ ‫ح��وادث العنف اأس��ري ومعاقبة‬ ‫مرتكبيها‪.‬‬ ‫كما أشار امجلس في مذكرة‬ ‫تم تقديمها أمس (الخميس)‪ ،‬إلى‬ ‫ض � ��رورة ااس �ت �ن��اد إل ��ى دي�ب��اج��ة‬ ‫ال � ��دس� � �ت � ��ور وال � �ف � �ص� ��ل ‪ 19‬م� �ن ��ه‪،‬‬ ‫بإلغاء جميع امقتضيات الواردة‬ ‫ف � ��ي ال� �ت� �ش ��ري� �ع ��ات وال� �ن� �ص ��وص‬ ‫ال � �ت � �ن � �ظ � �ي � �م � �ي� ��ة وال � � �س � � �ي� � ��اس � ��ات‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ال� �ت ��ي ت �ن �ط��وي ع�ل��ى‬ ‫ت�م�ي�ي��ز م�ب��اش��ر أو غ�ي��ر م�ب��اش��ر‪،‬‬ ‫وت� �ع ��زي ��ز ام � �س � ��اواة وام �ن��اص �ف��ة‬ ‫ب ��ن ال ��رج ��ل وام � � ��رأة ف ��ي ج�م�ي��ع‬ ‫ام � � �ج� � ��اات‪ ،‬م � ��ن خ� � ��ال ت ��داب� �ي ��ر‬ ‫تشريعية وتنظيمية وإجراء ات‬ ‫تهم السياسات العمومية‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ف� ��ي ه� � ��ذه ام� ��ذك� ��رة‪،‬‬ ‫أن ال �س �ن��وات اأرب �ع��ة ام��اض�ي��ة‬ ‫ش � �ه� ��دت ب � � ��روز ت� ��واف� ��ق ع��ام��ي‬ ‫ح��ول اع�ت�ب��ار ال�ع�ن��ف ام �م��ارس‬ ‫ض��د ال �ن �س��اء ان�ت�ه��اك��ً لحقوق‬ ‫اإنسان وتمييزً على أساس‬

‫ال �ج �ن��س وم� �س ��ً ب �ح��ري��ة ال �ن �س��اء‬ ‫�رة‬ ‫وال �ف �ت �ي��ات وك ��رام� �ت� �ه ��ن‪ ،‬م �ش �ي� ً‬ ‫إل��ى أن ال� ُ�ع�ن��ف ال ��ذي ت�ت�ع��رض له‬ ‫ال�ن�س��اء وال�ف�ت�ي��ات ا يسمح لهن‬ ‫بالتمتع بالحقوق ال�ت��ي يكفلها‬ ‫ل �ه��ن ال��دس �ت��ور وم ��دون ��ة اأس ��رة‬ ‫وب��اق��ي ال�ت�ش��ري�ع��ات ذات الصلة‪،‬‬ ‫ب��ال �ن �ظ��ر إل� ��ى ف� ��رص اإف� � ��ات م��ن‬ ‫العقاب التي يتمتع بها مرتكبو‬ ‫ال�ع�ن��ف‪ ،‬وت�ق�ب��ل ام�ج�ت�م��ع للعنف‬ ‫القائم على أساس الجنس‪.‬‬ ‫وش � � ��ددت ام � ��ذك � ��رة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت��م‬ ‫اع�ت�م��اده��ا خ��ال ال ��دورة العادية‬

‫ال � �س� ��ادس� ��ة ل �ل �م �ج �ل��س‪ ،‬ع� �ل ��ى أن‬ ‫ال �ت �ج��رب��ة ال� ��رائ� ��دة ال �ت��ي راك �م �ه��ا‬ ‫ام � � �غ� � ��رب ع � �ل� ��ى ص� �ع� �ي ��د ال� �ع ��ال ��م‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي ف� � ��ي م� � �ج � ��ال ال �ت �ع �ب �ئ��ة‬ ‫وال�ت��وع�ي��ة ون�ش��ر ام �ع��رف��ة‪ ،‬تحتم‬ ‫عليه وض��ع تشريع خ��اص يرقى‬ ‫إل � ��ى ط �م ��وح ��ات ��ه وإل� � ��ى ال �ج �ه��ود‬ ‫ال � �ت ��ي ب ��ذل� �ه ��ا‪ ،‬وي� �ت� �ن ��اس ��ب ع �ل��ى‬ ‫الخصوص مع اانتشار امتزايد‬ ‫ل� �ظ ��اه ��رة ال� �ع� �ن ��ف ض� ��د ال� �ن� �س ��اء‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ح �ت��ى ت �ص �ب��ح ام�ك�ت�س�ب��ات‬ ‫ال� � �ت � ��ي س� �ج� �ل� �ه ��ا ف� � ��ي ال � �س � �ن� ��وات‬ ‫اأخيرة حقيقة ملموسة‪.‬‬ ‫وم �س��اه �م��ة م �ن��ه ف��ي ال�ن�ق��اش‬

‫جانب من الندوة (خاص)‬

‫ال � �ج� ��اري ح��ال �ي��ً ب� �ش ��أن م �س��ودة‬ ‫م �ش��روع ق��ان��ون م �ح��ارب��ة ال�ع�ن��ف‬ ‫ض��د ال�ن�س��اء‪ ،‬ال��ذي ق��دم�ت��ه وزارة‬ ‫ال � �ت � �ض� ��ام� ��ن وام � � � � � � ��رأة واأس � � � � ��رة‬ ‫وال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‪ ،‬دع ��ا‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س إل � � ��ى إب � � � � ��داء ال� �ع� �ن ��اي ��ة‬ ‫ال��واج�ب��ة منع أف�ع��ال العنف التي‬ ‫يرتكبها اأشخاص الطبيعيون‬ ‫أو ام �ع �ن��وي��ون وال �ت �ح �ق �ي��ق فيها‬ ‫وم� � ��عاق � � �ب� � ��ة ف ��اع� �ل� �ي� �ه ��ا وت � �ق� ��دي� ��م‬ ‫ال �ت �ع��وي��ض ل�ل�ض�ح��اي��ا‪ ،‬واع �ت �م��اد‬ ‫أو م��راج�ع��ة ال�ق��وان��ن ال�ت��ي تجرم‬ ‫ال �ع �ن��ف ض ��د ال �ن �س��اء وال �ف �ت �ي��ات‪،‬‬ ‫واتخاذ تدابير في هذا الصدد من‬ ‫أج��ل ضمان الحماية امستعجلة‬

‫وال�ت�ح�ق�ي��ق وام�ت��اب�ع��ة القضائية‬ ‫وال �ع �ق��اب ام �ن��اس��ب ل �ل �ج �ن��اة‪ ،‬من‬ ‫أج� � � ��ل وض� � � ��ع ح� � ��د ل� � ��إف� � ��ات م��ن‬ ‫العقاب‪.‬‬ ‫كما دع��ا إل��ى إعطاء اأولوية‬ ‫م�ح��ارب��ة ال�ع�ن��ف ام�ن��زل��ي ال��زوج��ي‬ ‫من خال اعتماد وتعزيز وتنفيذ‬ ‫تشريع يحظره ويتضمن أحكامً‬ ‫زجرية ويوفر الحماية القانونية‬ ‫ام� ��ائ � �م� ��ة ل� �ل� �ض� �ح ��اي ��ا‪ ،‬وض� �م ��ان‬ ‫تنسيق ورص��د ومتابعة وتقييم‬ ‫تنفيذ القانون امتعلق بمكافحة‬ ‫العنف ضد النساء من خال آليات‬ ‫ال�ي�ق�ظ��ة وال�ت�ت�ب��ع وال�ت�ن�س�ي��ق بن‬ ‫مختلف امتدخلن امؤسساتين‬ ‫وغير امؤسساتين‪ ،‬والتنصيص‬

‫ب�ش�ك��ل دق �ي��ق ع�ل��ى اع �ت �ب��ار أف�ع��ال‬ ‫ال� �ع� �ن ��ف ال � �ع � �م� ��دي ض � ��د ال� �ن� �س ��اء‬ ‫والفتيات جريمة‪.‬‬ ‫وه � �م� ��ت ت ��وص � �ي ��ات ام �ج �ل��س‬ ‫أي �ض ��ً ح �م��اي��ة ح �ق ��وق وم �ص��ال��ح‬ ‫ال � �ض � �ح ��اي ��ا ف � ��ي ج� �م� �ي ��ع م ��راح ��ل‬ ‫ال� �ب �ح ��ث وام� �س� �ط ��رة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫وات � � �خ� � ��اذ م � ��ا ي � �ل� ��زم م � ��ن ت ��داب� �ي ��ر‬ ‫ت �ش ��ري �ع �ي ��ة وت� ��داب � �ي� ��ر ض� ��روري� ��ة‬ ‫أخ� ��رى ل�ت�م�ك�ي�ن�ه��ن م��ن ال�ح�ص��ول‬ ‫بكيفية ميسرة وفي وقت مناسب‬ ‫ع �ل��ى ت �ع��وي��ض ع��ن ال �ض��رر ال��ذي‬ ‫لحقهن‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��رت ام��ذك��رة‪ ،‬أن الصور‬ ‫ال�ن�م�ط�ي��ة واأف� �ك ��ار ام�س�ب�ق��ة ذات‬ ‫ال � �ص � �ل� ��ة ب � ��ال� � �ن � ��وع ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر آل �ي��ات إض �ف��اء ال�ش��رع�ي��ة‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ت� �م� �ي� �ي ��ز وال� �ع� �ن ��ف‬ ‫ض � ��د ام � � � � ��رأة‪ ،‬وأك � � � ��دت ف��ي‬ ‫ه� � � � ��ذا ال � � �س � � �ي� � ��اق أن� � � � ��ه م ��ن‬ ‫واج� � � � � ��ب ال� � � ��دول � � � ��ة ات� � �خ � ��اذ‬ ‫ج �م �ي��ع ال �ت��داب �ي��ر ال��زج��ري��ة‬ ‫وال �ت �ح �ف �ي��زي��ة واإج � � ��راء ات‬ ‫ام � ��واك � � �ب � ��ة ل � �ل � �ق � �ض� ��اء ع �ل��ى‬ ‫اأف � �ك� ��ار ام �س �ب �ق��ة وغ �ي��ره��ا‬ ‫م� � ��ن ام � � �م� � ��ارس� � ��ات اأخ� � � ��رى‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى ف �ك ��رة دون �ي��ة‬ ‫ام ��رأة أو ع�ل��ى أدوار نمطية‬ ‫للنساء وال��رج��ال‪ ،‬داعية إلى‬ ‫جعل ثقافة امساواة وحقوق‬ ‫اإن�س��ان بصفة عامة امحور‬ ‫امفصلي للمنظومة التربوية‬ ‫في كل مستوياتها‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أش� � � ��ار ام� �ج� �ل ��س ف��ي‬ ‫ام � ��ذك � ��رة ذات � �ه� ��ا إل � ��ى ت �خ��وي��ل‬ ‫ال� � �ه� � �ي � ��أة ال � �ع � �ل � �ي� ��ا ل� ��ات � �ص� ��ال‬ ‫السمعي ال�ب�ص��ري اختصاص‬ ‫م � ��راق� � �ب � ��ة اح� � � �ت � � ��رام م� �ت� �ع� �ه ��دي‬ ‫اات � �ص� ��ال ال �س �م �ع��ي ال �ب �ص��ري‬ ‫م� � �ب � ��دأ ام � � � �س � � ��اواة وام� �ن ��اص� �ف ��ة‬ ‫وك��رام��ة ام ��رأة ام�ن�ص��وص عليه‬ ‫ف��ي ال��دس�ت��ور‪ ،‬وإع ��داد وتطبيق‬ ‫برامج تكوين ممنهجة وإلزامية‬ ‫م ��وج� �ه ��ة إل � ��ى ام �ك �ل �ف��ن ب��إن �ف��اذ‬ ‫ال� � �ق � ��وان � ��ن وم � �ه� �ن � �ي ��ي ال� �ق� �ض ��اء‬ ‫واأط � �ب� ��اء ال �ش��رع �ي��ن واأط� �ب ��اء‬ ‫ال�ن�ف�س��ان�ي��ن ف��ي م�ج��ال م�س��اع��دة‬ ‫الضحايا وإعداد وتطبيق برامج‬ ‫دع� ��م ق� � ��درات م �خ �ت��لف ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن ف ��ي م� �ج ��اات ال��وق��اي��ة‬ ‫وزج��ر العنف ض��د ال�ن�س��اء وذل��ك‬ ‫وف�ق��ً للمعايير ال��دول�ي��ة ف��ي ه��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬

‫منار اسليمي‪ :‬احكومة‬ ‫ضعيفة في التواصل‬ ‫حول السياسة اخارجية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق��ال عبد الرحيم م�ن��ار اسليمي‪،‬‬ ‫رئ �ي ��س ام ��رك ��ز ام� �غ ��ارب ��ي ل �ل��دراس��ات‬ ‫اأم� �ن� �ي ��ة وت �ح �ل �ي��ل ال� �س� �ي ��اس ��ات‪ ،‬إن‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ام �غ��رب �ي��ة م� ��ازال� ��ت ل��دي�ه��ا‬ ‫صعوبة في التواصل حول السياسة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة‪ ،‬ف�ه��ي ا ت�م�ل��ك معلومات‬ ‫ح � � � ��ول ه � � � ��ذه ال� � �س� � �ي � ��اس � ��ة‪" ،‬إذ ي �ت��م‬ ‫ااش�ت�غ��ال ع�ل��ى ال�س�ي��اس��ة الخارجية‬ ‫ال �ي��وم �ي��ة وال �ت ��ي ه ��ي ان�ف�ع��ال�ي��ة أك�ث��ر‬ ‫م�ن�ه��ا اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة"‪ ،‬ك ��ام اسليمي‬ ‫ج ��اء ت�ع�ل�ي�ق��ا ح ��ول م��وض��وع اع �ت��ذار‬ ‫م �ص �ط �ف��ى ال �خ �ل �ف��ي وزي � � ��ر اات� �ص ��ال‬ ‫ال� �ن ��اط ��ق ال ��رس� �م ��ي ب ��اس ��م ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ع � ��ن ال � � �ن� � ��دوة ال � �ت� ��ي ن �ظ �م �ه ��ا ام ��رك ��ز‬ ‫امغاربي ل�ل��دراس��ات اأمنية وتحليل‬ ‫السياسات‪ ،‬حول موضوع "السياسة‬ ‫الخارجية امغربية في منطقة شمال‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ا وال � �س � ��اح � ��ل وال � �ص � �ح � ��راء‪:‬‬ ‫مقاربات جيواستراتيجية"‪.‬‬ ‫وت � �ح� ��دث اس �ل �ي �م��ي خ� � ��ال ه ��ذه‬ ‫الندوة عن الندوة امغربية الفرنسية‬ ‫اأخ � �ي� ��رة‪ ،‬ق ��ائ ��ا إن "ط��ري �ق��ة ت�ع��ام��ل‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة م��ع ه��ذا ال�ت��وت��ر واان�ف�ع��ال‬ ‫ال � ��ذي أن �ت �ج �ت��ه‪ ،‬وج� ��ه اأن � �ظ� ��ار كلها‬ ‫إل��ى اأزم��ة مع فرنسا وتركت الزيارة‬ ‫املكية"‪ .‬وزاد يقول‪ ،‬إنه من "اماحظ‬ ‫انفعال الحكومة في قضية اللوبيات‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ب ��ال �ت ��واط ��ؤ م ��ع ال �ج��زائ��ر‬ ‫وال�ب��ول�ي�س��اري��و جعلها ترتكب خطأ‬ ‫ف��ي ال�ت��واص��ل فبعدما ك��ان��ت اأن�ظ��ار‬ ‫متجهة نحو الزيارة املكية إفريقيا‪،‬‬ ‫فهي اآن متجهة نحو التوتر امغربي‬ ‫ال�ف��رن�س��ي"‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي فالحكومة في‬ ‫خرجاتها شوشت على الزيارة املكية‬ ‫إفريقيا على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأك � ��د اس �ل �ي�م��ي ع �ل��ى أن ك ��ا من‬ ‫فرنسا والجزائر خرجت في هذا الوقت‬ ‫بهذه اأحداث‪ ،‬وهو ما جعل الحكومة‬ ‫امغربية تقع في الفخ‪ ،‬مضيفا أن ثاث‬ ‫جهات حكومية تدخلت في اموضوع‬ ‫"اأول � � ��ى ح �ك��وم��ة وزارة ال �خ��ارج �ي��ة‪،‬‬ ‫وح �ك��وم��ة ال �ح �ك��وم��ة ب ��اس ��م ال �ن��اط��ق‬ ‫الرسمي وحكومة وزارة العدل"‪ ،‬وهذا‬ ‫من اأخطاء التي ترتكب في التدبير‬ ‫بشأن قضية واحدة تتعلق بفرنسا‪.‬‬ ‫وزاد اس�ل�ي�م��ي ق��ائ��ا‪ ،‬إن ��ه ورغ��م‬ ‫ت � �ق� ��دم ام � �غ � ��رب ف � ��ي م � �ج ��ال ال �س��اح��ل‬ ‫وال � �ص � �ح ��راء وال � � ��ذي ي �ع �ت �ب��ر م�ن�ط�ق��ة‬ ‫حيوية ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬إا أن��ه ياحظ أن‬ ‫ه�ن��اك صعوبة ف��ي تعريف السياسة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ال�خ��ارج�ي��ة ال �ج��دي��دة‪" ،‬لكن‬ ‫ك��ا م��ن ال�ح�ك��وم��ة ووزارة الخارجية‬ ‫ه ��ي غ �ي��ر ق� � ��ادرة ع �ل��ى ت�ج�س�ي��د ه��ذه‬ ‫ال �س �ي��اس��ة ال �خ ��ارج �ي ��ة ال� �ت ��ي ت�س�م��ى‬ ‫حسب مجموعة من الدراسات سياسة‬ ‫خارجية تقدم سياسة عمومية داخل‬ ‫ه � ��ذا ام � �ج� ��ال ف �ه ��ي ت� �ق ��دم خ� �ب ��رة ه��ي‬ ‫التجربة امغربية" على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأش� ��ار إل ��ى أن ال��دول��ة ال �ت��ي لها‬ ‫ت� ��اري� ��خ وم� ��وق� ��ع ج �ي��واس �ت��رات �ي �ج��ي‬ ‫وأي� � �ض � ��ا ع� �ن� �ص ��ر ال � ��دي � ��ن وال � �خ � �ب ��رة‬ ‫تستعمل جل هذه العناصر في إطار‬ ‫سياسة خارجية أول مرة‪ ،‬إذ أصبح‬ ‫ل �ل �م �غ ��رب م � �ج� ��ال ح � �ي� ��وي ي �ت �ص ��ارع‬ ‫داخلها مع قوى تقليدية قديمة‪ ،‬وهي‬ ‫س��اب�ق��ة م��ن ن��وع �ه��ا‪ ،‬ه ��ذه ال �ق��وى هي‬ ‫فرنسا والجزائر التي فقدت موقعها‬ ‫اإق� �ل� �ي� �م ��ي داخ � � ��ل م �ن �ط �ق��ة ال �س��اح��ل‬ ‫والصحراء‪.‬‬ ‫وش��دد اسليمي على أن الجزائر‬ ‫ت �س �ع��ى ال� �ي ��وم إل� ��ى ع� ��زل ام� �غ ��رب من‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ام �غ��ارب �ي��ة وت �ف �ك��ر ف ��ي ب�ن��اء‬ ‫م�ن�ط�ق��ة م �غ��ارب �ي��ة ت �ض��م ف�ق��ط ت��ون��س‬ ‫وليبيا والجزائر‪ ،‬إذ أنها ترغب كذلك‬ ‫في عزل موريتانيا‪.‬‬

‫خاف بن امغرب واجزائر في جنيف بسبب‬ ‫قضية «تقرير امصير»‬ ‫ن� ��دد ام� �غ ��رب أم � ��ام م �ج �ل��س ح �ق ��وق اإن �س ��ان‬ ‫بجنيف‪ ،‬بالتناقض الصارخ للجزائر بخصوص‬ ‫مبدأ تقرير امصير‪ ،‬ذلك أنها في الوقت الذي تدعي‬ ‫ف�ي��ه دع��م ه��ذا ام �ب��دأ ف��إن�ه��ا تسمح لجيشها بقتل‬ ‫السكان الذين اخ�ت��اروا تقرير مصيرهم من خال‬ ‫الهروب من مخيمات تندوف‪.‬‬ ‫ووصف عمر هال السفير اممثل الدائم للمغرب‬ ‫ل��دى اأم��م امتحدة بجنيف أم��س (الخميس)‪ ،‬في‬ ‫تعقيب ع�ل��ى ت�ص��ري��ح ل��وزي��ر ال �ش��ؤون الخارجية‬ ‫الجزائري أمام مجلس حقوق اإنسان‪ ،‬بخصوص‬ ‫حقوق اإنسان في الصحراء امغربية‪ ،‬الطريقة التي‬ ‫ت�ق��ارب م��ن خالها ال�ج��زائ��ر قضية تقرير امصير‬ ‫"بمحاولة للتمويه من أجل تضليل مجلس حقوق‬ ‫اإنسان"‪.‬‬ ‫وأك��د الدبلوماسي‪ ،‬ال��ذي تدخل في إط��ار حق‬ ‫الرد‪ ،‬أنه "بخصوص حق تقرير امصير‪ ،‬فإن اأمر‬ ‫يتعلق بأسطوانة مشروخة ف��ي خطاب الجزائر"‬ ‫‪ ،‬مذكرا أن نص مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها‬ ‫ام� �غ ��رب "ت �ن��ص ع �ل��ى اس �ت �ف �ت��اء س �ك��ان ال �ص �ح��راء‬ ‫امغربية"‪ .‬وفي هذا اإطار‪ ،‬ذكر هال بقيام الجيش‬ ‫الجزائري‪ ،‬في ‪ 5‬يناير اماضي‪ ،‬بقتل صحراوين‬ ‫اث �ن��ن وإص ��اب ��ة آخ ��ري ��ن ب �ج ��راح ل ��دى م�ح��اول�ت�ه��م‬ ‫ال��وص��ول إل��ى ال�ح��دود اموريتانية‪ ،‬داع�ي��ا مجلس‬ ‫ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان وام �ف��وض �ي��ة ال �س��ام �ي��ة ل�ح�ق��وق‬ ‫اإنسان وامفوضية السامية لاجئن إلى تسليط‬ ‫الضوء على هذا الحادث الخطير‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ال � �ن ��داء ال � ��ذي وج �ه ��ه ل�ع�م��ام��رة‬ ‫للمفوضة السامية لحقوق اإنسان نافي بياي من‬ ‫أجل متابعة وضعية حقوق اإنسان في الصحراء‬ ‫امغربية‪ ،‬أوضح السفير أن هذا النداء كان سيكون‬ ‫مشروعا لو وجهت إليها الجزائر ال��دع��وة لزيارة‬ ‫مخيمات تندوف خال زيارتها للجزائر عام ‪.2012‬‬ ‫وقال "كان باإمكان أن يكون بياي فرصة للوقوف‬ ‫على انتهاكات حقوق اإنسان"‪.‬‬ ‫وذك ��ر‪ ،‬ف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪ ،‬ب��أن امجتمع الدولي‬ ‫"مازال ينتظر أن تكون خطوات الجزائر تجاه سكان‬ ‫امخيمات مطابقة‪ ،‬ليس فقط مطابقة لخطابها‬ ‫ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬ول�ك��ن أي�ض��ا ال�ت��زام��ات�ه��ا ال��دول �ي��ة في‬ ‫مجال حماية حقوقهم اإنسانية‪ :‬الحق في الحياة‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ك��رام��ة‪ ،‬وف ��ي ااخ �ت �ي��ار ال �ح��ر ف��ي اال �ت �ح��اق‬

‫بالوطن اأم‪ ،‬امغرب"‪.‬‬ ‫وأشار السفير امغربي إلى أن الوزير الجزائري‬ ‫ا يعلم ب��أن قضية ال�ص�ح��راء امغربية ليست من‬ ‫اخ �ت �ص��اص��ات وم� �ه ��ام م �ج �ل��س ح �ق��وق اإن� �س ��ان‪،‬‬ ‫م �ض �ي �ف��ا أن ه� �ن ��اك م � �س� ��ارا س �ي��اس �ي��ا م �ت��واص��ا‬ ‫بنيويورك تحت رعاية منظمة اأمم امتحدة‪ ،‬والذي‬ ‫تعد الجزائر طرفا فيه‪.‬‬ ‫وج ��دد ه ��ال‪ ،‬ف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪ ،‬دع ��وة ام�غ��رب‬ ‫للجزائر من أجل "اانخراط الصادق‪ ،‬وبنية حسنة‪،‬‬ ‫ف��ي م �س��ار م��ن أج ��ل ال�ت��وص��ل إل ��ى ت�س��وي��ة نهائية‬ ‫وم �ت �ف��اوض ب�ش��أن�ه��ا ل �ه��ذا ال �ن��زاع اإق�ل�ي�م��ي ال��ذي‬ ‫يعرقل ااندماج امغاربي ويمنع توحيد وتجميع‬ ‫ال�ج�ه��ود م��واج�ه��ة ال�ت�ح��دي��ات اأم�ن�ي��ة ال �ت��ي تهدد‬ ‫السلم وااس �ت �ق��رار بمنطقة ال�س��اح��ل وال�ص�ح��راء‪،‬‬ ‫وامغرب العربي والبحر اأبيض امتوسط"‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬أكد أن الجزائر ليست مخولة‬ ‫م�ط��ال�ب��ة م�ج�ل��س ح �ق��وق اإن �س��ان بتتبع وضعية‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان ف��ي ال�ص�ح��راء ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ف��ي وقت‬ ‫مازالت فيه مغلقة أمام آليات هذا امجلس‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��دب�ل��وم��اس��ي ام�غ��رب��ي‪ ،‬ف��ي ه��ذا اإط��ار‬ ‫بتوجيه خمس منظمات غير حكومية دولية‪ ،‬في‬ ‫فبراير اماضي‪ ،‬رسالة مشتركة للحكومة الجزائرية‬ ‫تندد "برفض سلطات الجزائر خال سنوات طويلة‬ ‫منح تأشيرات دخ��ول منظمات ال��دف��اع ع��ن حقوق‬ ‫اإن �س��ان واس �ت �م��راره��ا ف��ي ع��رق�ل��ة ع�م��ل النشطاء‬ ‫امحلين"‪.‬‬ ‫وك��ان امدير امساعد منظمة (هيومان رايتس‬ ‫ووت ��ش) امكلف بمنطقة ال�ش��رق اأوس ��ط وشمال‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬أك��د ع�ل��ى ه��ذا ال �ت��وج��ه‪ ،‬خ��ال تصريحه‬ ‫بأن الجزائر "تعتبر البلد الوحيد في امنطقة الذي‬ ‫يفرض قيودا من هذا النوع على منظمات حقوق‬ ‫اإنسان‪ ،‬في وقت نزور فيه بانتظام كا من امغرب‬ ‫وليبيا وتونس دون أية عراقيل"‪.‬‬ ‫واح ��ظ ه ��ال‪ ،‬أن ��ه ح�ت��ى ال��راب �ط��ة ال�ج��زائ��ري��ة‬ ‫ل �ح �ق��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬ت ��واص ��ل ال �ت �ن��دي��د ب��ال �ع��راق �ي��ل‬ ‫ام� �ف ��روض ��ة ع �ل��ى ام ��داف� �ع ��ن ع ��ن ح� �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫ب��ال�ج��زائ��ر‪ ،‬ال��ذي��ن ي �ج��دون أنفسهم م�ح��روم��ن من‬ ‫جوازات سفرهم بهدف منعهم من تقديم شهادتهم‬ ‫على هذه اانتهاكات أمام مجلس حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫ومع‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫اموساوي عجاوي‪ :‬اجولة اإفريقية للملك لها أبعاد اقتصادية ودينية‬

‫جمعية تنتقد خطاب‬ ‫الرميد في مجلس حقوق‬ ‫اإنسان بجنيف‬

‫شمال إفريقيا تشكل العمود الفقري والعمق ااستراتيجي اأمني أوربا < امغرب أدى دورا كبيرا في نشر الدين اإسامي في إفريقيا‬

‫أك��د محمد مبديع‪ ،‬ال��وزي��ر امنتدب امكلف‬ ‫ب��ال��وظ �ي�ف��ة ال �ع �م��وم �ي��ة وت �ح��دي��ث اإدارة‪ ،‬أم��س‬ ‫بالرباط‪ ،‬على ضرورة بلورة استراتيجية وطنية‬ ‫مندمجة من أجل محاربة أنجع للفساد‪.‬‬ ‫وقال مبديع في كلمة افتتاحية للقاء نظمته‬ ‫امدرسة الوطنية لإدارة حول موضوع "مكافحة‬ ‫الفساد بامغرب‪ ..‬أي��ة استراتيجية"‪ ،‬إن��ه بالرغم‬ ‫من امجهودات امبذولة في مجال محاربة الفساد‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬إا أن "ال�ن�ت��ائ��ج ل��م ت�ك��ن ف��ي مستوى‬ ‫التطلعات"‪ ،‬معتبرا أن "امرحلة الراهنة تقتضي‬ ‫التجديد واابتكار في معالجة ه��ذه اإشكالية‪،‬‬ ‫وذلك عبر تبني استراتيجية وطنية مندمجة"‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫دع � ��ت ال �ش �ب �ك��ة اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‬ ‫م��ن أج��ل ام��واط�ن��ة مجلس حقوق‬ ‫اإنسان باأمم امتحدة مواصلة‬ ‫رقابته على الدول‪ ،‬وتشديدها ما‬ ‫فيه مصلحة حقوق اإنسان‪ ،‬مع‬ ‫ااسترشاد بدور امجتمع امدني‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال ب� � � �ي � � ��ان ص � � � � � ��ادر ع ��ن‬ ‫ال �ش �ب �ك��ة‪ ،‬إن ام �ك �ت��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫ت ��اب ��ع أش � �غ� ��ال ال � � � ��دورة ال �ع ��ادي ��ة‬ ‫ال �خ ��ام �س ��ة وال � �ع � �ش� ��رون م�ج�ل��س‬ ‫ح �ق��وق اإن� �س ��ان ال �ت��اب��ع منظمة‬ ‫اأمم امتحدة‪ ،‬امنعقدة في الشهر‬ ‫ال � � �ج� � ��اري ب� �ج� �ن� �ي ��ف‪ .‬ك� �م ��ا ت ��اب ��ع‬ ‫باهتمام حضور ال��وف��د الرسمي‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي ب� �ق� �ي ��ادة وزي � � ��ر ال� �ع ��دل‬ ‫والحريات‪.‬‬ ‫وأش � � � ��اد ام� �ك� �ت ��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫"أزطا أمازيغ" بدور هذا امجلس‬ ‫وغيره من اأجهزة الرقابية لأمم‬ ‫ام�ت�ح��دة ف��ي الحماية والنهوض‬ ‫بحقوق اإنسان‪ ،‬لكنه احظ "أن‬ ‫خ �ط��اب م�ص�ط�ف��ى ال��رم �ي��د وزي ��ر‬ ‫ال �ع��دل وال �ح��ري��ات أم� ��ام ام�ج�ل��س‬ ‫امذكور جاء مخيبً أمل الشبكة‬ ‫اأمازيغية بخصوص التعاطي‬ ‫اإي� �ج ��اب ��ي ل �ل ��دول ��ة م ��ع ام �ط��ال��ب‬ ‫اأمازيغية"‪.‬‬ ‫وأضافت الجمعية‪ ،‬أن خطاب‬ ‫الرميد لم ُيقدم من قريب وا من‬ ‫بعيد أي��ة إن�ج��ازات ُتذكر لصالح‬ ‫م �ط �ل��ب ال� �ت ��دب� �ي ��ر ال ��دي �م �ق ��راط ��ي‬ ‫وام� � �ن� � �ص � ��ف ل� �ل� �ت� �ع ��دد ال� �ث� �ق ��اف ��ي‬ ‫ُ‬ ‫وال� � �ت� � �ن � ��وع ال � �ل � �غ� ��وي ب� ��ام � �غ� ��رب‪،‬‬ ‫وأشار البيان إلى أن كام الوزير‬ ‫"ج � � � ��اء م� �ك ��رس ��ً ل� ��إق � �ص� ��اء ح��ن‬ ‫وص��ف ام �غ��رب بالعضو العربي‬ ‫متجاها امستجدات الدستورية‬ ‫ً‬ ‫والحقوقية بامغرب التي تؤسس‬ ‫للتعدد وتحصنه"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا اس� �ت� �ن� �ك ��رت ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫غ� � � �ي � � ��اب أي إن � � � �ج � � � ��از ل � �ص� ��ال� ��ح‬ ‫اأمازيغية في البرامج الحكومية‬ ‫وال �س �ي��اس��ات ال�ع�م��وم�ي��ة ل�ل��دول��ة‬ ‫امغربية‪ ،‬كما جاء ذلك في خطاب‬ ‫وزي ��ر ال �ع��دل وال �ح��ري��ات‪ ،‬ودع��ت‬ ‫الحكومة إل��ى إع�م��ال امقتضيات‬ ‫ال ��دس� �ت ��وري ��ة ال� �خ ��اص ��ة ب �ح �ق��وق‬ ‫اإن � � � �س � � � ��ان‪ ،‬اس � �ي � �م� ��ا ال � �ق� ��ان� ��ون‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ال� � � ��وارد ف ��ي ال �ف �ص��ل‬ ‫ال �خ��ام��س وال� ��رام� ��ي إل� ��ى ت�ف�ع�ي��ل‬ ‫الطابع الرسمي لأمازيغية‪ ،‬كما‬ ‫دعا امجتمع امدني الديمقراطي‬ ‫إل ��ى م��زي��د م��ن ال�ي�ق�ظ��ة وال�ض�غ��ط‬ ‫ع�ل��ى ال��دول��ة وأج�ه��زت�ه��ا م��ن أج��ل‬ ‫ال� �ح� �م ��اي ��ة وال � �ن � �ه� ��وض ب �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر‪ ،‬أن ام �غ ��رب م�م�ث��ل في‬ ‫الدورة ‪ 25‬مجلس حقوق اإنسان‬ ‫ام�ن�ع�ق��دة ف��ي جنيف ب��وف��د يضم‬ ‫م �ص �ط �ف��ى ال ��رم� �ي ��د وزي� � ��ر ال �ع��دل‬ ‫وال� �ح ��ري ��ات وام� �ب ��ارك ��ة ب��وع �ي��دة‬ ‫ال� � ��وزي� � ��رة ام� �ن� �ت ��دب ��ة ل� � ��دى وزي � ��ر‬ ‫ال� �ش ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة وال �ت �ع��اون‪،‬‬ ‫وع�م��ر ه��ال سفير ممثل امغرب‬ ‫ب �ج �ن �ي��ف وم� �م� �ث� �ل ��ي ال� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫وامؤسسات الوطنية امعنية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ب�ح��ث محمد ع�ب��و‪ ،‬ال��وزي��ر امنتدب‬ ‫ام� �ك� �ل ��ف ب ��ال� �ت� �ج ��ارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة أم ��س‬ ‫بالرباط‪ ،‬مع مسؤولن بامؤسسة الدولية‬ ‫اإسامية لتمويل التجارة سبل تعزيز‬ ‫وتقوية التعاون ب��ن ام�غ��رب وامؤسسة‪،‬‬ ‫اس �ي �م��ا م ��ا ي �ت �ص��ل ب ��رف ��ع ال �ت �م��وي��ات‬ ‫ام �م �ن��وح��ة ل�ل�م�غ��رب ف ��ي إط� ��ار م�ش��اري��ع‬ ‫جديدة ومحددة‪.‬‬ ‫وأوض��ح باغ للوزارة‪ ،‬أن هذا اللقاء‬ ‫ش �ك��ل ف ��رص ��ة أط� �ل ��ع خ��ال �ه��ا ال��رئ �ي��س‬ ‫التنفيذي للمؤسسة ال��دول�ي��ة اإسامية‬ ‫وليد بنعبد الله الوهيب الوزير على أهم‬ ‫اأنشطة التي تقوم بها امؤسسة لفائدة‬ ‫ال � ��دول اأع� �ض ��اء‪ ،‬ب�م��ا ف��ي ذل ��ك ب��رن��ام��ج‬ ‫امؤسسة برسم السنوات امقبلة ‪.‬‬ ‫ب ��دأ رئ �ي��س م �ج �ل��س ال� �ن ��واب ك��ري��م‬ ‫غ� ��اب‪ ،‬أم� ��س‪ ،‬زي � ��ارة ع �م��ل إل ��ى ال�ب�ي��رو‬ ‫ب��دع��وة م��ن رئ �ي��س ال �ب��رم��ان ال�ب�ي��روف��ي‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك ل �ت �ع��زي��ز ع ��اق ��ات ال� �ت� �ع ��اون ب��ن‬ ‫الرباط وليما في مختلف امجاات‪.‬‬ ‫وخال هذه الزيارة سيجري غاب‬ ‫م �ح��ادث��ات م��ع م�س��ؤول��ن ف��ي ه��ذا البلد‬ ‫الجنوب أمريكي‪ ،‬منهم على الخصوص‬ ‫رئ�ي��س ال�ب��رم��ان‪ ،‬ف��ري��دي أوت ��اروا‪ ،‬ال��ذي‬ ‫سيكون مرفوقا برئيس لجنة العاقات‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة‪ ،‬م��ارت��ن ب �ي��رون��دي ورئ�ي��س‬ ‫مجموعة الصداقة البرمانية البيروفية‬ ‫امغربية‪ ،‬رونالدو رياتيغي فلوريس‪.‬‬

‫املك خال افتتاح امنتدى امغربي اإيفواري ااقتصادي (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫قال اموساوي عجاوي‪ ،‬الخبير‬ ‫في الشؤون اإفريقية‪ ،‬إن الجولة التي‬ ‫يقوم بها جالة املك محمد السادس‬ ‫في ع��دد من ال��دول اإفريقية ا ترمي‬ ‫إل��ى تحقيق م�ن��اف��ع لحظية مرتبطة‬ ‫بتوقيع اتفاقيات بقدر ما هي ترمي‬ ‫إل� ��ى ت�ث�ب�ي��ت ق� ��دم ام� �غ ��رب ف ��ي ال �ق��ارة‬ ‫اإفريقية على امستوين ااقتصادي‪،‬‬ ‫وتثبيت إمارة امؤمنن‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ع �ج��اوي‪ ،‬أن م��ا ت��رم��و‬ ‫إل � �ي ��ه ه� � ��ذه ال� �ج ��ول ��ة ع� �ل ��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ااق �ت �ص��ادي ي�م��س ف��ي ال��وق��ت نفسه‬ ‫م�ج��اات وم�ي��ادي��ن ق��وي��ة مثل مناجم‬ ‫ال��ذه��ب أو ام ��واص ��ات‪ ،‬وي�م��س كذلك‬ ‫م �ج��ال ت��دب�ي��ر م��ا ي�س�م��ى ب��ااق�ت�ص��اد‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي وال� � �ت � ��ي ت � �ه ��م ق �ض��اي��ا‬ ‫مرتبطة بامعيش اليومي للمواطن‪،‬‬ ‫ض��ارب��ا ام �ث��ل ب�م�ش��اري��ع ت��وزي��ع ام��اء‬ ‫والكهرباء وه��ذا م��ا يعطي للمقاربة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ت �ف��ردا‪ ،‬وع�ل��ى م�س�ت��وى آخ��ر‬ ‫ف ��ام �ق ��ارب ��ة ام �غ��رب �ي��ة ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ااقتصادي مست جميع امستويات‪،‬‬ ‫وهو ما ينعكس على الحياة اليومية‬ ‫ل�ل�م��واط��ن ع�ل��ى ام ��دى ام �ت��وس��ط على‬ ‫اأقل والبعيد‪.‬‬ ‫وت �ح��دث ع �ج��اوي ع��ن م��وض��وع‬ ‫تثبيت إم��ارة امؤمنن‪ ،‬قائا إن هذه‬ ‫اأخ �ي��رة "ل�ي��س بمفهومها اإع��ام��ي‬ ‫ال�ي��وم��ي ام� �ت ��داول"‪ ،‬وإن �م��ا ه��ي تمس‬

‫عمقا روحيا تاريخيا قديما جدا‪ ،‬إذ‬ ‫إن ام �غ��رب أدى دورا ك�ب�ي��را ف��ي نشر‬ ‫ال��دي��ن اإس��ام��ي ف��ي إف��ري�ق�ي��ا جنوب‬ ‫الصحراء‪ ،‬فيما نسميه اآن إفريقيا‬ ‫الغربية‪ ،‬وأي�ض��ا ت��م نشر الطريقتن‬ ‫ال�ص��وف�ي�ت��ن ال�ت�ي�ج��ان�ي��ة وال �ق��ادري��ة‪.‬‬ ‫ه��ات��ان الطريقتان لهما ام�ت��داد فيما‬ ‫ي� �خ ��ص م � �م� ��ارس� ��ة اإس� � � � ��ام ال �س �ن��ي‬ ‫اأشعري‪ ،‬أي ربط الدين بالتصوف‪،‬‬ ‫وهي ميزة ممارسة الديانة اإسامية‬ ‫ف��ي ال �ع��رف اإس��ام��ي وبالخصوص‬ ‫في غرب إفريقيا‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � ��ح ع � � �ج� � ��اوي اأس� � �ت � ��اذ‬ ‫الباحث في معهد الدراسات اإفريقية‬ ‫بالرباط‪ ،‬أن امغرب وبعدما وق��ع من‬ ‫اختراقات مجتمعات امنطقة من طرف‬ ‫الجماعات الجهادية والفكر السلفي‬ ‫أصبحت الحاجة ماسة إلى ما يسمى‬ ‫بتأهيل الحقل الديني‪ ،‬أي كيف يمكن‬ ‫إع��ادة بناء مؤسسات يمكن أن تؤثر‬ ‫ف ��ي ام� �م ��ارس ��ة ال��دي �ن �ي��ة ل �ل �م��واط �ن��ن‬ ‫ف ��ي ظ� ��رف ت��وج��د ف �ي��ه م �ج �م��وع��ة من‬ ‫ال�ع�ن��اص��ر منها اأم �ي��ة وه �ج��وم ع��دد‬ ‫م��ن ال�ف�ض��ائ�ي��ات ال �ت��ي ت��وج��ه خطابا‬ ‫م �ب��اش��را ل �ل �م��واط��ن‪ ،‬م ��ؤك ��دا أن ه��ذه‬ ‫الدول لم تستوعب هذه التحوات‪ ،‬ما‬ ‫يفسر وجود عدد كبير من الجماعات‬ ‫ال�ج�ه��ادي��ة ال�ت��ي تخترق ب��اس��م الدين‬ ‫اإسامي هذه امجتمعات‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ع � �ج ��اوي‪ ،‬م �ت �ح��دث��ا ف��ي‬ ‫ات� �ص ��ال ه ��ات �ف ��ي‪ ،‬إل� ��ى أن ام� �غ ��رب ل��ه‬

‫إحالة إمارة امؤمنن في هذا السياق‪،‬‬ ‫باعتباره مركزا دينيا للتصوف وهو‬ ‫ال��وح �ي��د ف��ي ام�ن�ط�ق��ة ال �ق ��ادر ع�ل��ى أن‬ ‫يؤدي هذا الدور‪.‬‬ ‫وزاد ع �ج ��اوي ق ��ائ ��ا‪ ،‬إن ��ه وف��ي‬ ‫ه��ذا ال�س�ي��اق ه�ن��اك اآن دع��م أميركي‬ ‫وأورب� � � ��ي ل �ل �خ �ط��وة ام �غ ��رب �ي ��ة‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫راج � ��ع ل �س �ب��ب ب �س �ي��ط ه ��و أن ش �م��ال‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ا ت� �ش� �ك ��ل ال � �ع � �م� ��ود ال� �ف� �ق ��ري‬ ‫والعمق ااستراتيجي اأمني أوربا‪،‬‬ ‫وب��ال �خ �ص��وص أم� ��ن ح� ��وض ال�ب�ح��ر‬ ‫اأب�ي��ض ام�ت��وس��ط‪ ،‬كما أن م��ا يجري‬ ‫في امشرق العربي من التهاب الصراع‬ ‫ال ��ذي ل��ه ل�ب�س��ات دي�ن�ي��ة ف�ق�ه�ي��ة‪ ،‬مثا‬ ‫ال �ش �ي �ع��ة ض ��د ال �س �ن��ة‪ ،‬ام �س �ل �م��ن ضد‬ ‫ام �س �ي �ح �ي��ن واأق� � �ب � ��اط‪ ،‬م ��ؤك ��دا ع�ل��ى‬ ‫أن ه �ن��اك ن��وع��ا م ��ن س �خ��ون��ة ال��وض��ع‬ ‫ف��ي منطقة ال �ش��رق ال �ع��رب��ي‪ ،‬ق��ائ��ا إن‬ ‫"ال �غ ��رب اإس ��ام ��ي رب �م��ا ان �ط��اق��ا من‬ ‫ه � ��ذه اإح� ��ال� ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى ام �غ��رب‬ ‫ي�ع�ط��ي ن��وع��ا م��ن ااس� �ت� �ق ��رار‪ ،‬وي �ن��زع‬ ‫ع��ن ال �ن��زاع��ات وال �خ �ص��وم��ات ال�ط��اب��ع‬ ‫ال��دي �ن��ي‪ ،‬وه ��ذا م��ا ي�ف�س��ر أن ع ��ددا من‬ ‫ال� ��دول اإف��ري�ق�ي��ة ت�ط�ل��ب اآن ب��إل�ح��اح‬ ‫ورسميا من امغرب أن يتكفل بشأنها‬ ‫ال��دي�ن��ي"‪ ،‬وأض��اف ع�ج��اوي أن��ه أكثر‬ ‫من ذل��ك‪ ،‬وإث�ب��ات ه��ذه امقاربة هو أن‬ ‫دوا مثل تونس وليبيا طلبت الشيء‬ ‫ن�ف�س��ه‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ت��ون��س هي‬ ‫معقل املكية منذ وصول اإس��ام إلى‬

‫ه ��ذه ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ول�ي�ب�ي��ا ل��دي�ه��ا مشكلة‬ ‫اختراق جماعة أنصار الشريعة‪.‬‬ ‫وزاد ع � �ج� ��اوي ي � �ق� ��ول‪ ،‬إن ه ��ذه‬ ‫ام��زاي��ا ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ع�ل��ى ام�س�ت��وى‬ ‫ااق � �ت � �ص� ��ادي ال � � ��ذي ي� �ض ��م ام � �ج� ��اات‬ ‫ال� � �ح� � �ي � ��وي � ��ة ال� � �ك� � �ب� � �ي � ��رة وام � � � �ج� � � ��اات‬ ‫ااق � �ت � �ص � ��ادي � ��ة ام ��رت � �ب � �ط ��ة ب��ام �ع �ي��ش‬ ‫ال�ي��وم��ي‪ ،‬يمكن ااس�ت�ف��ادة أن امغرب‬ ‫أصبح قبلة لطلب تأهيل الحقل الديني‬ ‫لعدد م��ن ال��دول اإفريقية‪ ،‬ليس فقط‬ ‫دول إفريقيا جنوب الصحراء‪ ،‬وإنما‬ ‫حتى بعض بلدان شمال إفريقيا‪.‬‬ ‫أم� ��ا ع �ل��ى ص �ع �ي��د ت��أث �ي��ر ال �ج��ول��ة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ع �ل��ى ال�ق�ض�ي��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫ع �ج��اوي إن��ه داخ ��ل ال �ق��ارة اإف��ري�ق�ي��ة‬ ‫إح ��دى ع�ش��ر دول� ��ة ف�ق��ط ه��ي ف�ق��ط من‬ ‫ت� �ع� �ت ��رف ب� �م ��ا ي �س �م��ى "ال �ج �م �ه ��وري ��ة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة ال � �ص � �ح � ��راوي � ��ة"‪ ،‬م � ��ن أص ��ل‬ ‫ث ��اث ��ة وخ �م �س��ن ب� �ل ��دا إف��ري �ق �ي ��ا‪ ،‬أم��ا‬ ‫باقي ال��دول إم��ا أنها جمدت اعترافها‬ ‫بهذه الجمهورية امزعومة‪ ،‬أما بلدان‬ ‫أخ��رى فلم يسبق لها ااع �ت��راف ب��هذه‬ ‫الجمهورية‪ ،‬ومنه نستنتج أن الوضع‬ ‫داخ ��ل ال �ق��ارة اإف��ري�ق�ي��ة غ�ي��ر م�ط��روح‬ ‫على مستوى القضية الوطنية‪ ،‬لكن‬ ‫م��ا ه��و م��وج��ود ه��و أن ام �غ��رب خ��رج‬ ‫م��ن منظمة ال��وح��دة اإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬واآن‬ ‫ل��م يلتحق ب��اات �ح��اد اإف��ري �ق��ي نظرا‬ ‫إل��ى وج ��ود ه��ذه ال�ج�م�ه��وري��ة ال�ت��ي ا‬ ‫ي�ع�ت��رف ب�ه��ا إا ع ��دد ب�س�ي��ط ف��ي ه��ذا‬ ‫النظام القاري‪.‬‬

‫وأك � � ��د ع � �ج� ��اوي ك ��ذل ��ك أن ه ��ذه‬ ‫الدول التي يزورها امغرب من الناحية‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬والدور الذي لعبه امغرب‬ ‫أيضا في حل نزاع شمال مالي بطلب‬ ‫م��ن ال�ح��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة لتحرير أزواد‪،‬‬ ‫تبرز أن امقاربة الوطنية في حل نزاع‬ ‫الصحراء‪ ،‬متوجهة نحو الحل‪.‬‬ ‫مضيفا‪ ،‬أن هذه الزيارات ستعطي‬ ‫ب �ع��دا ه��و أن ام �غ��رب ه��و ب�ل��د ل�ل�ح��وار‬ ‫ويساعد في حل النزاعات وااستقرار‬ ‫س� � ��واء ال � ��روح � ��ي أو ااق � �ت � �ص� ��ادي أو‬ ‫السياسي‪.‬‬ ‫ام � � � �غ� � � ��رب ل� � � ��ه ه� � ��وي� � ��ة إف� ��ري � �ق � �ي� ��ة‬ ‫وال��دس �ت��ور اأخ �ي��ر ل �ع��ام ‪ 2011‬حسم‬ ‫في هذا اأمر ويعتبر امكون اإفريقي‬ ‫هو واحد من امكونات امغربية امبنية‬ ‫على التعدد"‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ع�ج��اوي ك��ام��ه ق��ائ��ا‪ ،‬إن‬ ‫دول ام �ش��رق ال �ي��وم ب�ه��ا ع ��دة مشاكل‬ ‫وص ��راع ��ات م �ت �ع��ددة‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��ا تلك‬ ‫امتعلقة بامذاهب إذ إن هناك ص��راع‬ ‫ب� ��ن ال �ش �ي �ع��ة وال� �س� �ن ��ة وداخ � � ��ل ه ��ذه‬ ‫اأخ �ي��رة ه�ن��اك اخ �ت��اف ف��ي ام��ذاه��ب‪،‬‬ ‫مثا بن امالكي والحنفي في العراق‬ ‫وت��رك �ي��ا‪ ،‬وه� �ن ��اك ت �ن��وع أي �ض��ا داخ ��ل‬ ‫الحركات الجهادية وبشكل كبير‪ ،‬إذا‬ ‫ل�ي��س ه �ن��اك ا م ��ال وا وق ��ت م��ن أج��ل‬ ‫أن تنتبه هذه الدول إلى ما يجري في‬ ‫الغرب اإسامي‪ ،‬وما يقوم به امغرب‬ ‫اليوم هو إجابة عن ما يعرفه امشرق‬ ‫العربي من إضرابات‪.‬‬

‫ي�ش��ارك ام�غ��رب ف��ي أع�م��ال امؤتمر ال��دول��ي‬ ‫الثاني لدعم ليبيا في روما‪ ،‬بمشاركة ثاثن دولة‬ ‫والعديد من امنظمات الدولية واإقليمية‪ .‬ومثلت‬ ‫ال��وزي��رة امنتدبة ل��دى وزي ��ر ال �ش��ؤون الخارجية‬ ‫والتعاون امباركة بوعيدة امغرب في هذا امؤتمر‬ ‫مرفوقة بالسفير امغربي في إيطاليا حسن أبو‬ ‫أي��وب‪ .‬ويهدف امؤتمر إلى "تنسيق الدعم لعملية‬ ‫التحول الديمقراطي الصعبة وتحقيق ااستقرار‬ ‫ف��ي ليبيا‪ ،‬بعد ث��اث س�ن��وات م��ن ال�ح��رب اأهلية‬ ‫التي تميزت بها فترة نهاية نظام معمر القذافي"‪.‬‬ ‫ومن امقرر‪ ،‬أن تختتم أشغال هذا امؤتمر‬ ‫بإقرار إعان ختامي حول ما يجب القيام به لدعم‬ ‫الحوار في ليبيا وإع��ادة بناء الباد‪ .‬وت��م في ‪12‬‬ ‫ف�ب��راي��ر ام��اض��ي ب��روم��ا عقد اج�ت�م��اع رف�ي��ع على‬ ‫مستوى الخبراء لإعداد أشغال هذا امؤتمر الذي‬ ‫سيتركز أيضا حول تنفيذ مخطط نزع اأسلحة‬ ‫وإعادة إدماج امقاتلن الليبين السابقن‪.‬‬ ‫ق��ال عمر زنيبر سفير امملكة ببرلن‪،‬‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س) ف��ي م�ح��اض��رة تحت عنوان‬ ‫"ام � �غ� ��رب ودول إف ��ري �ق �ي ��ا‪ :‬أب � �ع ��اد ال �ع��اق��ات‬ ‫الدبلوماسية امغربية امتعددة من أجل السام‬ ‫واازده��ار والتنمية والتعاون "أن امغرب لعب‬ ‫على الدوام دوره التاريخي في القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫ورك ��ز زن�ي�ب��ر ف��ي ه ��ذه ام �ح��اض��رة ال�ت��ي‬ ‫ألقاها ضمن فعاليات مؤتمر ااقتصاد الدولي‬ ‫ببرلن الذي ينظمه معهد الدبلوماسية الثقافية‪،‬‬ ‫ع �ل��ى م �ح ��اور ه �م��ت ب��ال �خ �ص��وص‪ ،‬ال �ع��اق��ات‬ ‫الدبلوماسية وااق�ت�ص��ادي��ة ب��ن ام�غ��رب ودول‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وام �ب ��ادرات ال�ت��ي ت��م ات�خ��اذه��ا خ��ال‬ ‫زيارة جالة املك محمد السادس إلى عدد من‬ ‫ال��دول اإفريقية م��ن أج��ل الحفاظ على السلم‬ ‫ودعم ااستقرار ااجتماعي وااقتصادي‪.‬‬

‫ضفتا «أبو رقراق» استقبلتا قوارب خشبية في حلة جديدة‬

‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ع ��ادت ال� �ق ��وارب الخشبية‬ ‫إل ��ى ض�ف�ت��ي "أب ��و رق � ��راق" بعد‬ ‫غ� �ي ��اب دام ث ��اث ��ة أي � � ��ام‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫اس �ت �ق �ب �ل��ت أم � ��س (ال �خ �م �ي��س)‬ ‫‪ 72‬ق � ��ارب � ��ا ف � ��ي ح� �ل ��ة ج� ��دي� ��دة‪،‬‬ ‫م � �ص � �ب� ��وغ� ��ة ب � ��ال� � �ل � ��ون اأزرق‬ ‫اموحد‪.‬‬ ‫ال � �ق� ��وارب ال �خ �ش �ب �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ك ��ان ��ت ل� �ع� �ق ��ود ط ��وي� �ل ��ة إح� ��دى‬ ‫أه � ��م وس ��ائ ��ل ام � ��واص � ��ات ب��ن‬ ‫ال� � ��رب� � ��اط وس � � ��ا ع� �ل ��ى ض �ف �ت��ي‬ ‫ن�ه��ر "أب ��و رق ��راق" ال ��ذي يفصل‬ ‫ب ��ن ام��دي �ن �ت��ن‪ ،‬ت ��م إص��اح �ه��ا‬ ‫وصبغها على حساب مشروع‬ ‫أب ��و رق � ��راق ل�ل�ح�ف��اظ ع �ل��ى ه��ذا‬ ‫التراث الذي تشبث به أصحابه‬ ‫ل � �س � �ن� ��ن‪ ،‬ول� � � ��م ي � �ش� ��أ أي أح� ��د‬ ‫ااب�ت�ع��اد ع��ن ه��ذه ام�ه�ن��ة‪ ،‬التي‬ ‫هناك من مارسها لستن سنة‪،‬‬

‫لكن ارتباطه بها لم يجعله يمل‬ ‫م��ن ال��ذه��اب ي��وم�ي��ا إل ��ى ق��ارب��ه‬ ‫واس � �ت � �ق � �ب� ��ال ن � � ��اس م �خ �ت �ل �ف��ن‬ ‫مغاربة أو أجانب‪.‬‬ ‫ي� �ح� �م ��ل ك � ��ل ق � � � ��ارب اس� �م ��ا‬ ‫اخ � � �ت � ��اره ل � ��ه ص� ��اح � �ب� ��ه‪ ،‬ه �ن ��اك‬ ‫"وج� � � � � ��دة" و"وردة" و"ه � �ن� ��د"‬ ‫و"وج � �ي � �ب� ��ة" و"ب � � ��راب � � ��رة"‪ ،‬ب�ي��د‬ ‫أن ه � ��ذه ال� � �ق � ��وارب ال� �ت ��ي ظ�ل��ت‬ ‫م� � � �ص � � ��در ال � � �ع � � �ي� � ��ش ال � ��وح� � �ي � ��د‬ ‫أص �ح��اب �ه��ا ب ��ات ��ت ع �ل��ى وش��ك‬ ‫اان��دث��ار‪ ،‬وأص�ب�ح��ت عائداتها‬ ‫ا ت �ك �ف��ي ل �ت��وف �ي��ر ث �م��ن وج �ب��ة‬ ‫ف ��ي ب �ع��ض اأح� �ي ��ان‪ ،‬وي �ح��اول‬ ‫أص � �ح� ��اب � �ه� ��ا اآن أن ي � �ج� ��دوا‬ ‫مخرجا بتحويلها إل��ى ق��وارب‬ ‫ل� �ل� �ن ��زه ��ة ل � �ل� ��راغ � �ب� ��ن‪ ،‬خ ��اص ��ة‬ ‫ال�ع�ش��اق ف��ي ال�ع�ط��ات ون�ه��اي��ة‬ ‫اأس � �ب� ��وع‪ .‬س �ب��ب ق� ��رب ان��دث��ار‬ ‫ه��ذه ال �ق��وارب ه��و تشغيل خط‬ ‫"ال � �ت� ��رام" ال �س��ري��ع ب ��ن ال��رب��اط‬ ‫وس� ��ا ال � ��ذي أص �ب ��ح ال��وس �ي �ل��ة‬ ‫امفضلة للتنقل ب��ن امدينتن‬ ‫امغربيتن‪.‬‬

‫يريد أصحاب ا‬ ‫تحويل ا‬ ‫إى قوارب‬ ‫للنزهة خاصة‬ ‫للعشاق ي‬ ‫العطات‬ ‫ن اية‬ ‫اأسبوع‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪s group SARL‬ه‪Press capita‬‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ك��ان��ت ه��ذه ال �ق��وارب الخشبية‬ ‫في اماضي تقوم برحاتها ذهابا‬ ‫وإي ��اب ��ا ل �ن �ق��ل ال ��رك ��اب ب ��ن ال��رب��اط‬ ‫وس ��ا‪ ،‬وك ��ان ع��دده��ا ي �ت �ج��اوز في‬ ‫ب �ع��ض اأح � �ي� ��ان ‪ 200‬ق � � ��ارب‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫ال� � �ع � ��دد ت � ��راج � ��ع اآن وأص� � �ب � ��ح ا‬ ‫ي�ت�ع��دى ح��ال�ي��ا ‪ 72‬ق��ارب��ا مصطفة‬ ‫ط� � ��وال ال� ��وق� ��ت ع �ل ��ى ج �ن �ب ��ات ن�ه��ر‬ ‫"أب ��و رق � ��راق" ا ت�ت�ح��رك إا م��ام��ا‪..‬‬ ‫م �ع �ظ �م �ه��ا ق� � � ��وارب زرق� � � ��اء ال � �ل ��ون‪،‬‬ ‫بعضها مخطط باأبيض واأزرق‬ ‫وأخ � � � � ��رى ب� ��اأب � �ي� ��ض واأخ � � �ض � ��ر‪،‬‬ ‫وتستعمل جميعها امجاديف بدا‬ ‫م ��ن ام �ح��رك��ات ف ��ي ال �ت �ن �ق��ل م ��ا ب��ن‬ ‫ضفتي النهر‪.‬‬ ‫ي �ق��ول رش �ي��د دح �م��ان��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫وج � ��دن � ��اه م� �ش� �غ ��وا ب� ��رب� ��ط ح �ب��ال‬ ‫ق� ��ارب ظ��ل م �ص��در رزق� ��ه م �ن��ذ أك�ث��ر‬ ‫م � ��ن ع � �ش� ��ري� ��ن س � �ن� ��ة "ك � � � ��ان م� �ئ ��ات‬ ‫الركاب يوميا يتنقلون بن ضفتي‬ ‫النهر‪ ،‬خصوصا اأشخاص الذين‬ ‫ي �ع �م �ل ��ون ف� ��ي ال � ��رب � ��اط وي �ق �ي �م��ون‬ ‫ف��ي س��ا‪ ،‬إذ شكل التنقل بالقارب‬ ‫وس� � �ي� � �ل � ��ة ام � � � � ��واص � � � � ��ات اأس� � �ه � ��ل‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫واأرخ � ��ص"‪ .‬وأض ��اف "ك �ن��ا نحمل‬ ‫ع �ل��ى م��ن ال �ق ��ارب م��ن ث�م��ان�ي��ة إل��ى‬ ‫ع�ش��رة رك ��اب‪ ،‬ك��ل منهم ي��دف��ع ق��درا‬ ‫زهيدا ا يتجاوز ثاثة دراهم وكنا‬ ‫راضن بمداخيلنا‪ ،‬والناس سعداء‬ ‫ب �ه��ذه ال��وس �ي �ل��ة‪ ،‬ل �ك��ن ب �ع��د وج ��ود‬ ‫"الترام" تغير كل شيء"‪.‬‬ ‫يشرح دحماني الوضع حاليا‬ ‫"أصبح ثمن الرحلة اآن ا يتجاوز‬ ‫دره �م��ن‪ ،‬وم��دت�ه��ا ا ت�ت�ع��دى عشر‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬لكن ع��دد ال��رك��اب يتناقص‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬ا يتجاوز امدخول‬ ‫ال � � �ك� � ��لي ف � � ��ي ال � � �ي � � ��وم ‪ 50‬دره� � �م � ��ا‪،‬‬ ‫وأص�ب�ح�ن��ا ن��رك��ز أك �ث��ر ع�ل��ى ج��وات‬ ‫ال �ن ��زه ��ة ب� �ن ��اء ع �ل��ى رغ� �ب ��ة ال ��رك ��اب‪،‬‬ ‫وه � ��م ف� ��ي غ��ال �ب �ي �ت �ه��م م� ��ن ال �ش �ب��اب‬ ‫أو ال �ع �ش ��اق‪ ،‬وي� �ح ��دد ث �م��ن ال��رح �ل��ة‬ ‫طبقا للمسافة‪ ،‬إذ الجولة القصيرة‬ ‫سعرها ‪ 30‬درهما‪ ،‬والجولة الطويلة‬ ‫‪ 50‬دره�م��ا‪ ،‬لكن فئة قليلة ه��ي التي‬ ‫تطلب جوات طويلة"‪.‬‬ ‫وح� � �ت � ��ى ي � �ج� ��د أص � � �ح� � ��اب ه� ��ذه‬ ‫ال � �ق� ��وارب‪ ،‬ال �ت��ي ي �ط �ل��ق ع�ل�ي�ه��ا اس��م‬ ‫"الفايك" ومفردها "فلوكة"‪ ،‬مخرجا‬

‫لوضعيتهم الحالية‪ ،‬شكلوا جمعية‬ ‫ت � �ض ��م ‪ 72‬ش� �خ� �ص ��ا ه � ��ي "ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ال �ف��اي �ك �ي��ة"‪ ،‬وح� � ��ددت م �ه��ام �ه��ا ف��ي‬ ‫ال�ت��وع�ي��ة وال�ت��أط�ي��ر وت��دري�ب�ه��م على‬ ‫طرق التعامل مع رواد امنطقة التي‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫س �ت �ص �ب��ح ف� ��ي ام �س �ت �ق �ب��ل م� ��ن أك �ب��ر‬ ‫ام �ن��اط��ق ال �س �ي��اح �ي��ة ف ��ي ال �ع��اص �م��ة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال دح � �م ��ان ��ي‪ ،‬إن� �ه ��م وع �ل��ى‬ ‫ال � ��رغ � ��م م � ��ن ت � ��راج � ��ع ام� �ه� �ن ��ة وق � ��رب‬ ‫ان ��دث ��اره ��ا‪ ،‬ي �ح��اف �ظ��ون ع �ل��ى ال �ع��رف‬ ‫الذي ينظم امهنة‪ ،‬ومن يخالف ذلك‬ ‫يعاقب‪ ،‬ومثال على ذلك أنه في حالة‬ ‫حدوث خصومة بن صاحب القارب‬ ‫وال ��زب ��ون أو ال�ت�ع��ام��ل م�ع��ه ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫غير ائقة يجتمع أصحاب القوارب‬ ‫ويحاسبون زميلهم‪ ،‬ومن ذلك إيقافه‬ ‫ع��ن ال�ع�م��ل م ��دة ث��اث��ة أي ��ام‪ .‬وي ��روي‬ ‫دحماني "ف��ي السابق ك��ان يستعمل‬ ‫ال �ق��وارب ف�ن��ان��ون وم�م�ث�ل��ون مغاربة‬ ‫وأجانب‪ ،‬أما اآن فلم يعودوا‪ ،‬ونحن‬ ‫ن �ب��دأ ال �ع �م��ل ف��ي ال �س��اب �ع��ة ص�ب��اح��ا‪،‬‬ ‫ون �س �ت �م��ر ف ��ي ان �ت �ظ��ار ال ��زب �ن ��اء إل��ى‬ ‫نحو الساعة السابعة م�س��اء"‪ ،‬لكنه‬ ‫ي �ش �ي��ر إل� ��ى وج � ��ود إق� �ب ��ال ل�ل�ع�ش��اق‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��وارب وب��اأخ��ص ف��ي نهاية‬ ‫اأس � � � �ب � � ��وع‪ .‬وح � � � ��ول س � �ب� ��ب ت �ش �ب��ث‬ ‫ه��ؤاء "الفايكية" بهذه امهنة على‬ ‫ال� ��رغ� ��م م� ��ن اأزم � � ��ة ال� �ت ��ي ت �ع��رف �ه��ا‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫وقرب اندثارها يقول دحماني "ما‬ ‫يجعلنا متشبثن بهذه امهنة هو‬ ‫أن��ه ا ت��وج��د ل�ن��ا أي م�ه�ن��ة أخ��رى‪،‬‬ ‫م �ن��ذ ع� �ق ��ود ون� �ح ��ن ه� �ن ��ا‪ ،‬ب�ع�ض�ن��ا‬ ‫أمضى ستن سنة وهو يعمل بهذه‬ ‫امهنة‪ ،‬ويصعب عليه أن يتركها"‪.‬‬ ‫يقول صاحب قارب آخر هشام‬ ‫ال�ن��وي�ن��ي "ح��رك��ة ال�ع��اب��ري��ن ل��م تعد‬ ‫ك �م��ا ك��ان��ت ف��ي ال �س��اب��ق‪ ،‬ول ��م يعد‬ ‫ال �ث �م��ن ب�خ�س��ا م��ن ن��اح �ي��ة‪ ،‬وق�ص��ر‬ ‫ام� ��دة ال��زم �ن �ي��ة وام �س��اف��ة ال�ف��اص�ل��ة‬ ‫ب ��ن ام��دي �ن �ت��ن م ��ن ن��اح �ي��ة أخ ��رى‪،‬‬ ‫ي� �ش� �ج� �ع ��ان ال� � �ن � ��اس ع� �ل ��ى ال �ت �ن �ق��ل‬ ‫بالقوارب"‪ .‬يتذكر إبراهيم البربري‬ ‫"ل ��م أك ��ن أب �ق��ى ط��وي��ا ف ��ي ان �ت �ظ��ار‬ ‫الزبناء‪ ،‬إذ خال فترة وجيزة كان‬ ‫ع ��دد ك ��اف م��ن ال ��رك ��اب ي�ت�ج�م�ع��ون‬ ‫فوق القارب‪ .‬كان النهر أكثر عطاء‪،‬‬ ‫لكن اليوم أصبحت أكتفي ببعض‬ ‫ال� � �ج � ��وات ال� �س� �ي ��اح� �ي ��ة‪ ،‬ون ��زه ��ات‬ ‫ق�ص�ي��رة ف��ي ال�ن�ه��ر‪ ،‬ورب �م��ا ا أص��ل‬ ‫طول اليوم إلى الضفة اأخ��رى من‬ ‫ال �ن �ه��ر‪ ،‬ك ��ل ذل ��ك ب �س �ب��ب اس �ت �خ��دام‬ ‫الناس ل�"الترام"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫الشرطة اجزائرية تفض ثاني وقفة احتجاجية ضد ترشح بوتفليقة‬ ‫شخصا في تظاهرة وسط العاصمة الجزائر < استجاب عشرات اأشخاص لنداء على شبكة التواصل ااجتماعي بالتظاهر‬ ‫أوقفت الشرطة الجزائرية ‪ً 40‬‬

‫الوقفة التي نظمت أمس في الجزائر (ماب)‬

‫ف��إن "امهمة اأول��ى للشرطة أن ا يتم‬ ‫غلق أه��م ش��ارع ف��ي العاصمة (ش��ارع‬ ‫دي� � � ��دوش م � � � � ��راد)"‪ ،‬م� ��ا ي �ف �س��ر ال� �ع ��دد‬ ‫الكبير من رج��ال الشرطة رغم أن عدد‬ ‫امحتجن قليل‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف‪" :‬ن �ح��ن ن�ط�ب��ق ال �ق��ان��ون‬ ‫الذي يمنع التظاهر في العاصمة" منذ‬ ‫‪ 2001‬ع�ل��ى إث��ر م�س�ي��رة دام �ي��ة لسكان‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال �ق �ب��ائ��ل أس � �ف ��رت ع ��ن م�ق�ت��ل‬ ‫ثمانية أشخاص‪.‬‬ ‫واس �ت �ج ��اب ع� �ش ��رات اأش �خ ��اص‬ ‫لنداء على شبكة التواصل ااجتماعي‬ ‫بالتظاهر "ض��د ال��واي��ة ال��راب�ع��ة" بعد‬ ‫اإع � � ��ان ال ��رس� �م ��ي ل �ت��رش��ح ال��رئ �ي��س‬ ‫امنتهية وايته لواية رئاسية رابعة‬ ‫رغم مرضه‪.‬‬ ‫ورف � � � � � ��ع ام� � �ح� � �ت� � �ج � ��ون ش � � �ع� � ��ارات‬ ‫م �ن��اه �ض��ة ل �ت ��رش ��ح ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة وه ��م‬ ‫يهتفون "تحيا الجزائر" و"جزائر حرة‬ ‫دي �م��وق��راط �ي��ة"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى شعار‬ ‫الحملة "بركات" أي "كفى"‪.‬‬ ‫وق � ��ال أح ��ده ��م‪" :‬ي �ج��ب أن ي�ع��رف‬ ‫س � �ك� ��ان ام � � ��رادي � � ��ة أن � �ن� ��ا ل � ��ن ن ��رض ��خ"‬ ‫وامرادية هي التسمية التي يعرف بها‬ ‫قصر الرئاسة الجزائرية‪.‬‬ ‫وانتشر حوالي ‪ 300‬شرطي بالزي‬ ‫الرسمي والعشرات بالزي امدني منذ‬ ‫ال� �س ��اع ��ات اأول � � ��ى ل �ل �ص �ب��اح ب�ج��ان��ب‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ة ام� ��رك� ��زي� ��ة وف � ��ي ال � �ش� ��وارع‬ ‫امحيطة بها‪.‬‬ ‫وم� � � � � ��ن ب � � � ��ن ال� � � �ح � � ��اض � � ��ري � � ��ن ف ��ي‬

‫م�ن�ع��ت ال�ش��رط��ة ال �ج��زائ��ري��ة أم��س‬ ‫(الخميس) م�ظ��اه��رة أخ��رى مناهضة‬ ‫لترشح عبد العزيز بوتفليقة الرئيس‬ ‫امنتهية وايته‪ ،‬في محاولة إجهاض‬ ‫الحركة في مهدها‪ ،‬قبل أسبوعن من‬ ‫انطاق الحملة اانتخابية‪.‬‬ ‫وأوق �ف ��ت ال �ش��رط��ة ال �ج��زائ��ري��ة ‪40‬‬ ‫شخصا ف��ي تظاهرة وس��ط العاصمة‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ر ض� ��د ت ��رش ��ح ع� �ب ��د ال �ع��زي��ز‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة ل��واي��ة رئ��اس �ي��ة راب �ع��ة في‬ ‫اانتخابات امقررة في ‪ 17‬أبريل‪.‬‬ ‫وه� ��ذه ام �ظ��اه��رة ال �ث��ان �ي��ة ل�ح��رك��ة‬ ‫ج � ��دي � ��دة أط� �ل� �ق ��ت ع� �ل ��ى ن �ف �س �ه��ا اس ��م‬ ‫"ب ��رك ��ات" ب�م�ع�ن��ى "ك� �ف ��ى"‪ ،‬ت �ح��اول أن‬ ‫تنظم اح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬لكنها ت��واج��ه في‬ ‫كل م��رة بعدد كبير من رج��ال الشرطة‬ ‫منعها حتى قبل أن تبدأ‪.‬‬ ‫وي �ع �م ��د رج � � ��ال ال� �ش ��رط ��ة ب ��ال ��زي‬ ‫ام ��دن ��ي إل � ��ى ت��وق �ي��ف ال �ن��اش �ط��ن ف��ي‬ ‫الحركة ووضعهم في الشاحنة بمجرد‬ ‫التعرف عليهم‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت أرب ��ع ش��اح �ن��ات تابعة‬ ‫ل�ل�ش��رط��ة ف��ي ك��ل واح� ��دة م�ن�ه��ا ع�ش��رة‬ ‫م ��وق ��وف ��ن ع �ل ��ى اأق� � � ��ل‪ ،‬وأع � �ل� ��ن أح ��د‬ ‫اموقوفن‪ ،‬مهدي بسيكري‪ ،‬الصاحفي‬ ‫ال� �ع� �ض ��و ف � ��ي ح� ��رك� ��ة "ب� � ��رك� � ��ات" ع �ل��ى‬ ‫صحفته ف��ي ال � "فيس ب��وك" أن��ه أطلق‬ ‫س ��راح ��ه م ��ن م ��رك ��ز ش ��رط ��ة ال� �ح ��راش‬ ‫ب ��ال� �ض ��اح� �ي ��ة ال � �ش ��رق � �ي ��ة ل �ل �ع��اص �م��ة‬ ‫الجزائرية‪.‬‬ ‫وب��ال�ن�س�ب��ة ل�ض��اب��ط ف��ي ال�ش��رط��ة‬

‫ااح �ت �ج��اج ج �ي��ال��ي س �ف �ي��ان‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫حزب "جيل جديد"‪ ،‬الذي انسحب من‬ ‫ال�ت��رش��ح ل��رئ��اس��ة الجمهورية بمجرد‬ ‫إعان بوتفليقة ترشحه‪.‬‬ ‫وأك ��د ج�ي��ال��ي س�ف�ي��ان أن��ه حضر‬ ‫ل �ي �ق��ول‪" :‬س�ئ�م�ن��ا م��ن ه ��ذا ال��رج��ل بن‬ ‫الحياة واموت ومن العصابة امحيطة‬ ‫به"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ي�ج��ب أن تتغير امعادلة‬ ‫ويستعيد الشعب كلمته"‪.‬‬ ‫وس � � � � � ��ان � � � � � ��دت أغ � � � � �ل � � � ��ب أح � � � � � � ��زاب‬ ‫وش � �خ � �ص � �ي� ��ات ام� � �ع � ��ارض � ��ة ال� �ح ��رك ��ة‬ ‫ااح � �ت � �ج � ��اج � �ي � ��ة إا أن � � �ه� � ��ا ل � � ��م ت � ��دع‬ ‫مناضليها للمشاركة فيها‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ل ��رئ� �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫اأس� �ب ��ق اح� �م ��د ب ��ن ب �ي �ت��ور ف � ��إن ه��ذه‬ ‫ال� �ح ��رك ��ة "أص� �ب� �ح ��ت ام �ن �ف ��ذ ال��وح �ي��د‬ ‫للتعبير ع��ن رف ��ض ال��وض��ع ال �ق��ائ��م"‪،‬‬ ‫بما أن اانتخابات القادمة "ل��ن تكون‬ ‫فرصة للتغيير"‪.‬‬ ‫وأك� � � ��د ام � �ت� ��رش� ��ح ام� �ن� �س� �ح ��ب م��ن‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة أن��ه ا ي�ش��ارك‬ ‫في الحركات ااحتجاجية في الشارع‪،‬‬ ‫لكنه يتوقع "م��زي��دا م��ن العنف وعلى‬ ‫النخبة ااستعداد له"‪.‬‬ ‫وي � � � ��رى ن � ��اص � ��ر ج � ��اب � ��ي‪ ،‬ام �ح �ل��ل‬ ‫ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬أن "اأح � ��زاب م�ف��رغ��ة وم��ن‬ ‫اأحسن أن تبقى الحركة هكذا‪ ..‬حركة‬ ‫مواطنة‪ ،‬أن سمعة الحزب السياسي‬ ‫غير جيدة في الجزائر"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬يمكن ل��أح��زاب أن تدعو‬

‫م �ن��اض �ل �ي �ه��ا ل� �ل� �م� �ش ��ارك ��ة‪ ،‬ل� �ك ��ن ع�ل��ى‬ ‫القيادات أن تبقى بعيدة"‪.‬‬ ‫أم � ��ا ام � ��ؤي � ��دون وام� ��داف � �ع� ��ون ع��ن‬ ‫"حق" بوتفليقة في الترشح فينتقدون‬ ‫ام�ع��ارض��ن وي�ق��ول��ون إن�ه��م ب��ا قاعدة‬ ‫شعبية‪.‬‬ ‫وم ��ن أب � ��رز ام��ؤي��دي��ن ل�ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‬ ‫وزي��ر الصناعة ورئيس ح��زب الحركة‬ ‫الشعبية ال�ج��زائ��ري ع�م��ارة ب��ن يونس‬ ‫ال� � ��ذي اع �ت �ب��ر أن ه � ��ذه ال �ح ��رك ��ة "غ �ي��ر‬ ‫دي�م�ق��راط�ي��ة ف��ي اأس� ��اس أن �ه��ا ت��ري��د‬ ‫أن تمنع مواطنا جزائريا من الترشح‬ ‫لانتخابات الرئاسية"‪.‬‬ ‫وأك� � ��د ف� ��ي ت �ج �م��ع م �ن ��اص ��ري ��ه أن‬ ‫ال �ح��رك��ة ااح�ت�ج��اج�ي��ة م �ح �ص��ورة في‬ ‫العاصمة‪ ،‬بينما امناطق اأخ��رى من‬ ‫الجزائر تعرف "قيمة اإن�ج��ازات التي‬ ‫قام بها بوتفليقة"‪.‬‬ ‫وقبل أسبوعن من موعد انطاق‬ ‫ال �ح �م �ل��ة اان �ت �خ ��اب �ي ��ة ام � �ق� ��رر ف� ��ي ‪23‬‬ ‫مارس‪ ،‬قد ا يكون الوقت كافيا لنجاح‬ ‫ال �ح��رك��ة"غ �ي��ر ام �ن �ظ �م��ة" ف ��ي م��واج �ه��ة‬ ‫أرب� �ع ��ة أح � � ��زاب ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة ل��دي�ه��ا‬ ‫إمكانات ضخمة‪.‬‬ ‫وبرأي ناصر جابي فإن "اأحداث‬ ‫يمكن أن تتسارع‪ ،‬أن فترة اانتخابات‬ ‫مكثفة فما يحصل ف��ي ال �ع��ادي خال‬ ‫سنة يمكن أن يحصل خال أسبوع"‪.‬‬ ‫وت� �ض ��م ال �ه �ي ��أة ال �ع �ل �ي��ا ل�ل�ح�م�ل��ة‬ ‫اان�ت�خ��اب�ي��ة للرئيس بوتفليقة عمار‬ ‫س �ع��دان��ي‪ ،‬اأم ��ن ال �ع��ام ل�ح��زب جبهة‬

‫التحرير ال��وط�ن��ي وع �م��ارة ب��ن يونس‬ ‫وزي � � � ��ر ال � �ص � �ن� ��اع� ��ة‪ ،‬رئ � �ي� ��س ال� �ح ��رك ��ة‬ ‫الشعبية الجزائرية‪ ،‬وعبد ال�ق��ادر بن‬ ‫ص��ال��ح رئ �ي��س م�ج�ل��س اأم ��ة واأم ��ن‬ ‫ال�ع��ام للتجمع ال��وط�ن��ي الديمقراطي‪،‬‬ ‫وع�م��ار غ��ول وزي��ر النقل رئ�ي��س حزب‬ ‫تجمع أمل الجزائر‪.‬‬ ‫وأع� �ل ��ن ه � ��ؤاء أن �ه��م س�ي�ج�ن��دون‬ ‫أحزابهم ومناضليهم لتنشيط حملة‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‪ ،‬ف��ي ان �ت �ظ��ار ت�ع�ي��ن م��دي��ر‬ ‫ال �ح �م �ل��ة اان �ت �خ��اب �ي��ة ال � ��ذي ي �م �ك��ن أن‬ ‫يكون رئيس الوزراء عبد امالك سال‪،‬‬ ‫كما كانت ال�ح��ال ف��ي انتخابات ‪2004‬‬ ‫و‪ ،2009‬ل �ك��ن ع �ل �ي��ه أن ي�س�ت�ق�ي��ل م��ن‬ ‫منصبه‪.‬‬ ‫وب��دأت هذه اأح��زاب باستعراض‬ ‫قوتها م��ن خ��ال إع��ان جمع أكثر من‬ ‫ثاثة ماين توقيع لصالح الرئيس‬ ‫ام �ت ��رش ��ح خ � ��ال ت �س �ع��ة أي � � ��ام‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون ا ي � �ف ��رض س� � ��وى ‪ 60‬أل ��ف‬ ‫توقيع‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال��رئ �ي��س ام�ن�ت�ه�ي��ة واي �ت��ه‬ ‫وال� �ب ��ال ��غ ‪ 77‬س� �ن ��ة‪ ،‬ق �ض ��ى م �ن �ه��ا ‪15‬‬ ‫سنة ف��ي رئ��اس��ة ال�ج�م�ه��وري��ة‪ ،‬ق��د قدم‬ ‫(ااثنن) ملف ترشحه لرئيس امجلس‬ ‫الدستوري مراد مدلسي‪.‬‬ ‫وق��ال بوتفليقة بضع كلمات هي‬ ‫اأول��ى له منذ م��اي ‪ ،2012‬وف��ي أبريل‬ ‫‪ ،2013‬أصيب بجلطة دماغية اضطرته‬ ‫للعاج في فرنسا ثمانن يوما‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫تونس ترفع حالة الطوارئ امفروضة منذ الثورة‬ ‫رف � ��ع م �ح �م��د ام �ن �ص ��ف ام� ��رزوق� ��ي‬ ‫ال��رئ�ي��س ال�ت��ون�س��ي أم ��س (ال�خ�م�ي��س)‪،‬‬ ‫ح��ال��ة ال� �ط ��وارئ ام �ف��روض��ة ف��ي تونس‬ ‫منذ ال�ث��ورة ال�ت��ي أط��اح��ت مطلع ‪2011‬‬ ‫بنظام الرئيس امخلوع زين العابدين‬ ‫بن علي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت رئ��اس��ة ال�ج�م�ه��وري��ة في‬ ‫بيان‪" :‬أصدر رئيس الجمهورية والقائد‬ ‫اأعلى للقوات امسلحة محمد امنصف‬ ‫امرزوقي‪ ،‬قرارا جمهوريا يقضي برفع‬ ‫حالة الطوارئ بكامل تراب الجمهورية‬ ‫بداية من يوم (اأربعاء) ‪ 5‬مارس ‪."2014‬‬ ‫وك��ان م��ن ام �ف��روض‪ ،‬وبحسب ق��رار‬ ‫س��اب��ق أع�ل�ن�ت��ه رئ��اس��ة ال�ج�م�ه��وري��ة في‬ ‫ن��ون �ب��ر ‪ ،2013‬اس �ت �م��رار ال �ع �م��ل ب�ح��ال��ة‬ ‫الطوارئ حتى نهاية يونيو ‪.2014‬‬ ‫وأوض� �ح ��ت ال��رئ��اس��ة ف��ي بيانها‬ ‫أن رف� � ��ع ح ��ال ��ة ال � � �ط� � ��وارئ ج� � ��اء "ع �م��ا‬ ‫ب ��ال� �ت ��وص� �ي ��ات ام �ن �ب �ث �ق��ة ع� ��ن ام �ج �ل��س‬

‫ال��وط�ن��ي اأم�ن��ي امنعقد بقصر قرطاج‬ ‫ي ��وم ‪ 17‬ف�ب��راي��ر ‪ 2014‬وام�ت�ع�ل��ق بحالة‬ ‫ال� �ط ��وارئ ف��ي ال �ب��اد ال�ت��ون�س�ي��ة‪ ،‬وب�ع��د‬ ‫اس � �ت � �ش� ��ارة رئ � �ي ��س ام� �ج� �ل ��س ال��وط �ن��ي‬ ‫التأسيسي ورئيس الحكومة"‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن "رفع حالة الطوارئ‬ ‫ا ي� �ح ��د م� ��ن ق � � ��درة اأج� � �ه � ��زة اأم �ن �ي��ة‬ ‫ام�ك�ل�ف��ة ب��إن �ف��اذ ال �ق��ان��ون‪ ،‬وا ي�م�ن��ع من‬ ‫ط �ل��ب ام �س��ان��دة م��ن ال� �ق ��وات ال�ع�س�ك��ري��ة‬ ‫عند ااقتضاء‪ ،‬كما أنه ا يدخل تغييرا‬ ‫على تطبيق القوانن والتراتيب النافذة‬ ‫ب��ال�ب��اد ب�م��ا ف��ي ذل��ك امتعلقة بمناطق‬ ‫العمليات العسكرية وامناطق الحدودية‬ ‫العازلة"‪.‬‬ ‫وت �ش �ي��ر ال��رئ��اس��ة ب��ذل��ك إل ��ى ق ��رار‬ ‫ات� � �خ � ��ذه ام � � ��رزوق � � ��ي ف � ��ي غ� �ش ��ت ‪،2013‬‬ ‫وي �ق �ض ��ي ب �ج �ع��ل ال � �ح � ��دود ال �ج �ن��وب �ي��ة‬ ‫ل � �ب� ��اده م� ��ع ال � �ج ��زائ ��ر (غ� � � ��رب) ول �ي �ب �ي��ا‬ ‫(ش � ��رق) م�ن�ط�ق��ة ع�س�ك��ري��ة "ع ��ازل ��ة" م��دة‬

‫خطوات إضافية على طريق التقسيم‬ ‫واأوربيون يعقدون قمةً طارئةً حول أوكرانيا‬ ‫قام برمان القرم بخطوة إضافية‬ ‫ع�ل��ى ط��ري��ق ت�ق�س�ي��م أوك��ران �ي��ا بطلبه‬ ‫م��ن ال��رئ�ي��س ف��ادي�م�ي��ر ب��وت��ن إل�ح��اق‬ ‫ش�ب��ه ال �ج��زي��رة ب��روس�ي��ا واإع� ��ان عن‬ ‫استفتاء في هذا الشأن في ‪ 16‬مارس‪،‬‬ ‫بينما يبحث اأورب �ي ��ون ف��ي ق�م��ة في‬ ‫بروكسل‪ ،‬عن حل لأزمة‪.‬‬ ‫وف��ي آخ��ر ت �ط��ورات ه��ذه اأزم��ة‪،‬‬ ‫ط�ل��ب ب��رم��ان ال �ق��رم ال ��ذي يهيمن عليه‬ ‫التيار اموالي لروسيا أمس (الخميس)‬ ‫من الرئيس الروسي فاديمير بوتن‬ ‫ض ��م ال �ج �م �ه��وري��ة ل��روس �ي��ا وت�ن�ظ�ي��م‬ ‫اس�ت�ف�ت��اء ف��ي ‪ 16‬م ��ارس ح ��ول مصير‬ ‫ش�ب��ه ال �ج��زي��رة اأوك ��ران� �ي ��ة‪ ،‬ك�م��ا أف��اد‬ ‫م �س��ؤول ف��ي ال �ب��رم��ان ل��وك��ال��ة اأن �ب��اء‬ ‫الفرنسية‪.‬‬ ‫وسيكون على الناخبن ااختيار‬ ‫ب��ن اان �ض �م��ام إل ��ى اات �ح��اد ال��روس��ي‬ ‫أو تعزيز الحكم ال��ذات��ي لشبه جزيرة‬ ‫القرم‪ ،‬كما قال النائب غريغوري يوف‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب ��رم ��ان ال �ق ��رم ف ��ي ال�س��اب��ق‬ ‫ي �ع �م��ل ع �ل ��ى ت �ن �ظ �ي��م اس �ت �ف �ت ��اء ح ��ول‬ ‫الحكم الذاتي فقط في مارس‪.‬‬ ‫وت� � � � � � � ��رأس ال� � ��رئ � � �ي� � ��س ال � � ��روس � � ��ي‬ ‫(ال �خ �م �ي��س) اج �ت �م��اع��ا م �ج �ل��س اأم ��ن‬ ‫القومي الروسي لدراسة طلب القرم‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال "دي � �م � �ت� ��ري ب� �ي� �س� �ك ��وف"‪،‬‬ ‫امتحدث باسم الكرملن‪ ،‬إنه تم إطاع‬ ‫ال��رئ �ي��س ال ��روس ��ي ع �ل��ى ط �ل��ب ب��رم��ان‬ ‫القرم وعقد اجتماع غير مقرر مسبقا‬ ‫لدراسة الطلب‪.‬‬

‫م � �ي� ��دان � �ي� ��ا ي � �ف � �ت� ��رض أن ي �ص��ل‬ ‫أربعون مراقبا عسكريا غير مسلحن‬ ‫وتابعن منظمة اأم��ن وال�ت�ع��اون في‬ ‫أورب ��ا إل��ى ال�ق��رم بطلب م��ن أوك��ران�ي��ا‪،‬‬ ‫وسيبقون في شبه الجزيرة حتى ‪12‬‬ ‫مارس‪.‬‬ ‫ول �ل �م ��رة اأول � � ��ى‪ ،‬أع �ل ��ن ال�ج�ي��ش‬ ‫اأوك � ��ران � ��ي أن ق� � ��وات روس� �ي ��ة ك��ان��ت‬ ‫تطوق مواقع عسكرية غ��ادرت امكان‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ك ��ل ش ��يء ي�ش�ي��ر إل ��ى أن ��ه م�ج��رد‬ ‫تغيير وح ��دات بعد م��واج�ه��ة صامتة‬ ‫اس � �ت � �م � ��رت أي� � ��ام� � ��ا وش � � �ه� � ��دت ب �ع��ض‬ ‫امناوشات‪.‬‬ ‫وف ��ي س�ي�ب��اس�ت��وب��ول ال �ت��ي تضم‬ ‫مقر اأسطول الروسي للبحر اأسود‪،‬‬ ‫ت�خ�ل��ى ال � ��روس ل �س��اع��ات ع��ن ت�ط��وي��ق‬ ‫مقر قيادة اأسطول اأوكراني‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� �ق� �ض ��اء اأوك� � ��ران� � ��ي ق��د‬ ‫فتح أم��س تحقيقات بتهمة ممارسة‬ ‫ن� � �ش � ��اط � ��ات ان � �ف � �ص� ��ال � �ي� ��ة ض� � ��د ق� � ��ادة‬ ‫السلطات ام��وال�ي��ة لروسيا ف��ي القرم‪،‬‬ ‫بينهم رئيس الوزراء الجديد‪.‬‬ ‫وق��ال امجلس اأورب ��ي إن ق��ادة‬ ‫ال� � ��دول ال� � � ‪ 28‬اأع � �ض ��اء ف ��ي اات �ح ��اد‬ ‫بمن فيهم "أنغيا ميركل" امستشارة‬ ‫اأم��ان �ي��ة‪ ،‬وف��رن �س��وا ه��وان��د الرئيس‬ ‫الفرنسي‪ ،‬ورئيس الوزراء البريطاني‬ ‫دي �ف �ي��د ك ��ام � �ي ��رون‪ ،‬س �ي �ع �ق��دون ب�ع��د‬ ‫ذل ��ك اج�ت�م��اع��ا "م�ن��اق�ش��ة ال��وض��ع في‬ ‫أوكرانيا ورد ااتحاد"‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫سنة كاملة قابلة للتمديد‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫التصدي مجموعات "إرهابية" ولتهريب‬ ‫اأسلحة‪.‬‬ ‫ويجيز ال�ق��ان��ون التونسي "إع��ان‬ ‫حالة ال�ط��وارئ بكامل ت��راب الجمهورية‬ ‫أو ب�ب�ع�ض��ه‪ ،‬إم ��ا ف��ي ح��ال��ة خ �ط��ر داه��م‬ ‫ن��ات��ج ع��ن ن�ي��ل خطير م��ن ال�ن�ظ��ام ال�ع��ام‬ ‫وإم��ا في (ح��ال) حصول أح��داث تكتسي‬ ‫بخطورتها صبغة كارثة عامة"‪.‬‬ ‫وي �ع �ط��ي ق ��ان ��ون ال � �ط� ��وارئ وزي ��ر‬ ‫الداخلية صاحيات "وض��ع اأشخاص‬ ‫ت� �ح ��ت اإق� � ��ام� � ��ة ال � �ج � �ب ��ري ��ة‪ ،‬وت �ح �ج �ي��ر‬ ‫ااجتماعات‪ ،‬وحظر التجول‪ ،‬وتفتيش‬ ‫امحات ليا ونهارا ومراقبة الصحافة‬ ‫وام�ن�ش��ورات وال�ب��ث اإذاع ��ي وال�ع��روض‬ ‫السينمائية وام �س��رح �ي��ة‪ ،‬دون وج��وب‬ ‫الحصول على إذن مسبق من القضاء"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع �ط��ي ال� ��وال� ��ي ص��اح �ي��ات‬ ‫اس �ت �ث �ن��ائ �ي��ة واس� �ع ��ة م �ث��ل ف� ��رض حظر‬

‫تجوال على اأشخاص والعربات ومنع‬ ‫اإضرابات العمالية‪.‬‬ ‫وفرضت تونس حالة الطوارئ غداة‬ ‫اإط ��اح ��ة م�ط�ل��ع ‪ 2011‬ب �ن �ظ��ام ال��رئ�ي��س‬ ‫امخلوع زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫وشهدت الباد‪ ،‬بعد سقوط نظام‬ ‫ب ��ن ع �ل��ي‪ ،‬ان �ف��ات��ا أم �ن �ي��ا غ �ي��ر م�س�ب��وق‬ ‫وع �م �ل �ي��ات ت �ه��ري��ب أس �ل �ح��ة م ��ن ل�ي�ب�ي��ا‬ ‫ام �ج ��اورة‪ ،‬وأع �م��اا "إره��اب �ي��ة" نسبتها‬ ‫السلطات إلى إسامين متطرفن قالت‬ ‫إن �ه��م م��رت �ب �ط��ون ب�ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة في‬ ‫ب��اد ام�غ��رب اإس��ام��ي‪ ،‬وأن�ه��م خططوا‬ ‫لاستياء على الحكم لتحويل تونس‬ ‫إلى "إمارة" إسامية‪.‬‬ ‫وفي ‪ ،2013‬اندلعت في تونس أزمة‬ ‫سياسة حادة شلت الباد‪ ،‬بسبب مقتل‬ ‫اث�ن��ن م��ن أب ��رز زع �م��اء ام�ع��ارض��ة وأكثر‬ ‫م��ن ‪ 20‬م��ن عناصر الجيش واأم ��ن في‬ ‫هجمات نسبتها الحكومة إل��ى جماعة‬

‫"أنصار الشريعة بتونس" التي صنفتها‬ ‫ت��ون��س وال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم�ي��رك�ي��ة‬ ‫تنظيما "إرهابيا"‪.‬‬ ‫ون �ه��اي��ة ي �ن��اي��ر ام ��اض ��ي‪ ،‬تخلت‬ ‫ح��رك��ة النهضة اإس��ام�ي��ة ع��ن السلطة‬ ‫ال �ت ��ي وص �ل ��ت إل �ي �ه��ا ن �ه��اي��ة ‪ 2011‬إث��ر‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وت ��رك ��ت م �ك��ان �ه��ا ل�ح�ك��وم��ة‬ ‫مستقلن يفترض أن ت�خ��رج ال�ب��اد من‬ ‫اأزم ��ة السياسية‪ ،‬وت�ق��ود ت��ون��س حتى‬ ‫إجراء انتخابات عامة قبل نهاية ‪.2014‬‬ ‫واع�ت�ب��ر ه�ي�ك��ل م�ح�ف��وظ‪ ،‬الخبير‬ ‫اأم �ن��ي‪ ،‬أن رف ��ع ح��ال��ة ال� �ط ��وارئ يؤشر‬ ‫لبداية انفراج اأزمة السياسية وتحسن‬ ‫اأوض� � ��اع اأم �ن �ي��ة ف��ي ت��ون��س‪ ،‬وأي �ض��ا‬ ‫ل �ت �م �ك��ن أج � �ه ��زة اأم� � ��ن م ��ن "م �ح��اص��رة‬ ‫ال � �ت � �ه� ��دي� ��دات اإره� � ��اب � � �ي� � ��ة" و"ت� �ح ��دي ��د‬ ‫مصدرها وارتباطها بالجريمة امنظمة‬ ‫والتهريب على الحدود"‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫دول اخليج تسعى إلى وضع حد مشاغبة قطر‬ ‫تسعى الدول الخليجية التي‬ ‫س �ح �ب��ت س� �ف ��راء ه ��ا م ��ن ال ��دوح ��ة‬ ‫أن ت �ض��ع ح ��دا م�ش��اغ�ب��ة ق �ط��ر‪ ،‬إذ‬ ‫تتهمها ب��دع��م م�ن�ظ�م��ات م�ع��ادي��ة‬ ‫لها في الداخل والخارج ا سيما‬ ‫اإخوان امسلمن‪.‬‬ ‫وي � ��رى م �ح �ل �ل��ون أن ان �ف �ج��ار‬ ‫الخاف الخليجي والخطوة غير‬ ‫امسبوقة التي اتخذتها السعودية‬ ‫واإم � ��ارات وال�ب�ح��ري��ن ب�ح��ق قطر‬ ‫ب�ع��د م �س��ار ط��وي��ل م��ن ال�خ��اف��ات‬ ‫والوساطات التي باءت بالفشل‪.‬‬ ‫وأك��دت ال��دول الثاث أن قطر‬ ‫ل ��م ت �ل �ت��زم ب��ات �ف��اق ت��وص �ل��ت إل�ي��ه‬ ‫الدول الخليجية في نونبر ينص‬ ‫خ�ص��وص��ا ع�ل��ى ع��دم ال�ت��دخ��ل في‬ ‫الشؤون الداخلية للدول اأعضاء‪،‬‬ ‫وع� ��دم دع ��م اإع � ��ام ام� �ع ��ادي أي‬ ‫دولة في مجلس التعاون‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا ال �س �ي��اق‪ ،‬ق��ال عبد‬ ‫العزيز بن صقر‪ ،‬امحلل السياسي‬ ‫السعودي ورئ�ي��س مركز الخليج‬ ‫ل��أب �ح��اث أن "ال �خ��اف ي�ك�م��ن في‬ ‫موقف قطر من بعض الجماعات‬ ‫ال�ت��ي تعتبرها ال ��دول الخليجية‬ ‫إرهابية"‪ ،‬مؤكدا أن "دول الخليج‬ ‫ل��ن تقبل باستمرار سياسة قطر‬ ‫كما هي"‪.‬‬ ‫وع��ن ه��ذه ال�ج�م��اع��ات‪ ،‬أش��ار‬ ‫بن صقر إلى اإخوان امسلمن في‬

‫ال��درج��ة اأول ��ى‪ ،‬فقطر وج��دت في‬ ‫دعم اإسام السياسي في أعقاب‬ ‫ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي ف��رص��ة لتوسيع‬ ‫دورها ونفوذها‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن ام �ح �ل��ل أش � ��ار أي �ض��ا‬ ‫إل� ��ى م �ج �م��وع��ات أخ � ��رى ل ��م تنفذ‬ ‫قطر اتفاقات خليجية مواجهتها‬ ‫ب �ح �س��ب ال � � ��دول ال � �ث� ��اث‪ ،‬وم �ن �ه��ا‬ ‫ح� � ��زب ال � �ل ��ه ال �ش �ي �ع ��ي ال �ل �ب �ن��ان��ي‬ ‫و"م �ج �م��وع��ات ش�ي�ع�ي��ة ش �ي��رازي��ة‬ ‫ف��ي ال �ب �ح��ري��ن" م�ت�ه�م��ة ب�م�م��ارس��ة‬ ‫اإره��اب‪ ،‬إضافة إل��ى "الحوثين"‬ ‫في اليمن‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف� ��ي ال � ��داخ � ��ل‪ ،‬ف�ت�ع�ت�ب��ر‬ ‫ال � ��دول ال �ث ��اث أن ق �ط��ر تحتضن‬ ‫م � �ع� ��ارض� ��ن و"ت � � �ق � ��وم ب �ت �ج �ن �ي��س‬ ‫أش �خ��اص غ�ي��ر م��رغ��وب ب �ه��م" في‬ ‫دول الخليج بحسب بن صقر‪.‬‬ ‫وت � � � � ��دور ح � � ��رب ش� ��رس� ��ة ع �ب��ر‬ ‫وسائل التواصل ااجتماعي بن‬ ‫مجموعة من امعارضن للحكم في‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة واإم � ��ارات وام��ؤي��دي��ن‬ ‫ل��ه‪ ،‬فيما يثني الفريق اأول على‬ ‫قطر ويشهر الثاني عداءه لها‪.‬‬ ‫وق � � ��د ح� �ك� �م ��ت م �ح �ك �م ��ة ف��ي‬ ‫اإمارات هذا اأسبوع على قطري‬ ‫ب��ال �س �ج��ن س �ب��ع س � �ن ��وات ب�ت�ه�م��ة‬ ‫تقديم دع��م مالي لجماعة محلية‬ ‫مرتبطة باإخوان امسلمن‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا اس � �ت� ��دع� ��ت اإم � � � � ��ارات‬

‫أخ�ي��را سفير قطر احتجاجا على‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ل �ل��داع �ي��ة اإس ��ام ��ي‬ ‫ام � � � � �ص� � � � ��ري ال � � � �ق � � � �ط� � � ��ري ي � ��وس � ��ف‬ ‫ال�ق��رض��اوي امقيم ف��ي قطر وال��ذي‬ ‫يعد من أب��رز امرشدين الروحين‬ ‫لتنظيم اإخوان امسلمن‪.‬‬ ‫وف ��ي ال ��وق ��ت ن �ف �س��ه‪ ،‬تستمر‬ ‫ق � �ن� ��اة ال � �ج � ��زي � ��رة ب� �ت� �ق ��دي ��م م �ن �ب��ر‬ ‫ل� ��إخ� ��وان ام �س �ل �م��ن وم �ع��ارض��ي‬ ‫اإدارة ام �ص��ري��ة ال �ج��دي��دة ال�ت��ي‬ ‫ي �ت��زع �م �ه��ا ال� �ف ��ري ��ق ع �ب��د ال �ف �ت��اح‬ ‫ال �س �ي �س��ي ام� ��دع� ��وم م ��ن اإم� � ��ارت‬ ‫والسعودية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت��ول��ي اأم �ي��ر ال �ش��اب‬ ‫ت �م �ي��م ب ��ن ح �م��د آل ث ��ان ��ي ال�ح�ك��م‬ ‫ف� � ��ي ق � �ط� ��ر ف� � ��ي ي� ��ون � �ي� ��و ام� ��اض� ��ي‬ ‫ق � ��د أش� � � ��اع م� ��وج� ��ة م � ��ن ال� �ت� �ف ��اؤل‬ ‫بتحسن العاقات الخليجية بعد‬ ‫ت��ده��وره��ا ف��ي ع�ه��د وال ��ده الشيخ‬ ‫حمد ب��ن خليفة آل ثاني ورئيس‬ ‫وزرائ��ه الشيخ حمد بن جاسم آل‬ ‫ثاني‪.‬‬ ‫إا أن ��ه "ت �ب��ن ل ��دول الخليج‬ ‫أن التغيير هو في الوجوه وليس‬ ‫ف � ��ي ال � �س � �ي � ��اس � ��ات"‪ ،‬ب� �ح� �س ��ب ب��ن‬ ‫صقر الذي أعرب عن اعتقاده بأن‬ ‫اأمير السابق الذي تنازل طوعا‬ ‫ع��ن ال�ح�ك��م اب�ن��ه "ه��و ال ��ذي يدير‬ ‫اأمور"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫ق� �ت ��ل ش� ��رط� ��ي وم � ��دن � ��ي أم ��س‬ ‫(ال � �خ � �م � �ي� ��س) ف� � ��ي ك � � ��راك � � ��اس ف��ي‬ ‫م � � ��واج� � � �ه � � ��ات ب � � ��ن م� �ت� �ظ ��اه ��ري ��ن‬ ‫متشددين وق ��وات اأم ��ن ف��ي غرب‬ ‫العاصمة‪ ،‬ما يرفع حصيلة شهر‬ ‫م��ن ااض�ط��راب��ات ف��ي فنزويا إلى‬ ‫‪ 20‬قتيا‪ ،‬كما أعلنت السلطات‪.‬‬ ‫وص � ��رح � ��ت ام� ��دع � �ي� ��ة ال �ع ��ام ��ة‬ ‫ل � �ل� ��دول� ��ة‪ ،‬ل � ��وي � ��زا أورت � �ي � �غ� ��ا دي � ��از‬ ‫للتلفزيون‪ ،‬أن "عنصرا في الحرس‬ ‫ال��وط�ن��ي ت��وف��ي ف��ي قسم الجراحة‬ ‫بعد تلقيه رص��اص��ة ف��ي ال�ص��در"‪،‬‬ ‫وق �ض��ى أي �ض��ا رج� ��ل ع �ل��ى دراج� ��ة‬ ‫نارية‪.‬‬ ‫وبحسب السلطات‪ ،‬فإن الحادث وقع عندما حاول مجموعة من الرجال‬ ‫على دراج��ات نارية طرد عناصر حاجز في شرق العاصمة حيث تتكثف‬ ‫الحواجز منذ أيام‪.‬‬ ‫وأفاد شهود عيان أن مصدر العيارات النارية هو صفوف امحتجن‪.‬‬ ‫وألقى"ديودادو كابيو"‪ ،‬رئيس الجمعية الوطنية‪ ،‬الرجل الثاني في السلطة‪،‬‬ ‫مسؤولية سقوط هذين القتيلن على "قناصة" متمركزين في مبنى‪.‬‬ ‫أعربت دول الغرب خللال مؤتمر‬ ‫في رومللا أمس (الخميس) عن قلقها‬ ‫ح للول ل لي لب ليللا‪ ،‬وطللال لبللت ال لس لل لطللات في‬ ‫ط للراب لل للس بل لب للذل ج لهللد أكل لب للر إط للاق‬ ‫"ح ل ل ل للوار وطل ل لن ل للي" حل لقل ليل لق للي‪ ،‬م للؤك للدة‬ ‫أن ال لت لقللدم ام لحللرز ب لعللد الللدك لتللاتللوريللة‬ ‫والللوضللع اللسليللاسللي واأم لنللي فللي هللذا‬ ‫البلد "مثيران للقلق"‪.‬‬ ‫واعتبرت "فيديركا موغيريني"‪،‬‬ ‫وزي للرة اللخللارجليللة اإيلطللالليللة اللجللديللدة‪،‬‬ ‫أن بل ل للطء ال لع لم لل ليللة اانل لتل لق للالل لي للة نلحللو‬ ‫الديمقراطية "ا يتيح نشر مساعدة‬ ‫اأسرة الدولية"‪.‬‬ ‫وأضل للافل للت‪" :‬ا أحل للد ي لم لكللن أن‬ ‫يسمح لنفسه بإفشال العملية اانتقالية"‪ ،‬داعليللة ليبيا إلللى "بللذل جهود مللن أجل‬ ‫تطبيق امشاريع"‪.‬‬ ‫وأشار نظيرها الفرنسي "لللوران فابيوس" إلى "الوضع امقلق" بسبب "عدم‬ ‫ضلمللان اأمللن واأع لمللال اإرهللابليللة خصوصا فللي الجنوب وبسبب عللدم استقرار‬ ‫الوضع السياسي"‪.‬‬

‫أع � � � � � ��دم م � �س � �ل � �ح� ��و ال� � �ق � ��اع � ��دة‬ ‫ف� ��ي ال �ي �م ��ن أح � ��د ع �ن ��اص ��ره ��م ف��ي‬ ‫م� �ح ��اف� �ظ ��ة ح � �ض� ��رم� ��وت ب � �ع ��د أن‬ ‫ات �ه �م��وه ب��ال�ت�خ��اب��ر م��ع ال��واي��ات‬ ‫ام�ت�ح��دة وال�ق�ي��ام ب��زرع رق��ائ��ق في‬ ‫س�ي��ارات وم�ن��ازل عناصر القاعدة‬ ‫إرش��اد ال�ط��ائ��رات اأمريكية على‬ ‫أم ��اك ��ن وج ��وده ��م‪.‬ون� �ق� �ل ��ت وك��ال��ة‬ ‫ف ��ران ��س ب � ��رس ع ��ن م� �ص ��در أم �ن��ي‬ ‫يمني ق��ول��ه إن ال��رج��ل أع ��دم رميا‬ ‫ب��ال��رص��اص‪ ،‬ث��م ع�ل�ق��ت ج�ث�ت��ه في‬ ‫ملعب لكرة القدم قرب بلدة الشهر‬ ‫في محافظة حضرموت الجنوبية‬ ‫التي تعتبر معقا للقاعدة‪.‬‬ ‫وقال امصدر إن الشرطة وجدت جثة الرجل وقد علقت عليها افتة‬ ‫تقول "جاسوس أميركي في جزيرة العرب‪".‬‬ ‫كما عثر قرب الجثة على بيان مكتوب هدد تنظيم القاعدة في جزيرة‬ ‫العرب فيه بإعدام كل من "يتسلل إلى صفوف امسلمن ويضع الشرائح‬ ‫اإلكترونية في سياراتهم ومواكب أعراسهم بغية قتلهم لقاء حفنة من‬ ‫الدراهم‪".‬‬ ‫ف� � ��ي ت� �ص� �ع� �ي ��د ل� �ل� �ض� �غ ��وط‬ ‫على روس�ي��ا‪ ،‬ف��رض��ت ال��واي��ات‬ ‫ام � �ت � �ح � ��دة أم � � ��س (ال� �خ� �م� �ي ��س)‬ ‫ق � �ي � ��ودا ع� �ل ��ى م� �ن ��ح ت ��أش� �ي ��رات‬ ‫ال��دخ��ول إل��ى أراض�ي�ه��ا ومهدت‬ ‫ال �ط��ري��ق أم ��ام اح �ت �م��ال تجميد‬ ‫أص� � ��ول م� �س ��ؤول ��ن‪ ،‬وذل� � ��ك ردا‬ ‫ع �ل��ى ت ��دخ ��ل روس� �ي ��ا ف ��ي ش�ب��ه‬ ‫جزيرة القرم اأوكرانية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ ��ر‪ ،‬رد "ب ��اراك‬ ‫أوباما" الرئيس اأميركي على‬ ‫اإع� � ��ان ع ��ن ت �ن �ظ �ي��م اس �ت �ف �ت��اء‬ ‫ح� ��ول إل� �ح ��اق ال� �ق ��رم ب��روس �ي��ا‪،‬‬ ‫م �ع �ت �ب��را أن ذل� ��ك س �ي �م �ث��ل ان �ت �ه��اك��ا ل �ل �ق��ان��ون ال ��دول ��ي ول �ل �س �ي��ادة‬ ‫اأوكرانية‪.‬‬ ‫وقال أوباما إن "ااستفتاء امقترح حول مستقبل القرم ينتهك‬ ‫ال��دس�ت��ور اأوك��ران��ي وال�ق��ان��ون ال��دول��ي‪ ،‬وأي بحث ح��ول مستقبل‬ ‫أوك��ران�ي��ا يجب أن يشمل الحكومة الشرعية ل�ل�ب��اد"‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫ساعات على إعان حكومته عن فرض قيود على تأشيرات الدخول‬ ‫ردا على "انتهاك روسيا وحدة أراضي أوكرانيا"‪...‬‬ ‫أكد خالد العطية‪ ،‬وزير الخارجية‬ ‫الل لقل لط للري‪" ،‬أن أي نل لق للاش أو ت لعللاون‬ ‫دول للي ملثلمللر فللي الللوقللت الللراهللن حللول‬ ‫دعللم دولللة ليبيا يستدعي بالضرورة‬ ‫مواجهة التحديات اأمنية والسياسية‬ ‫واإنسانية"‪ ،‬وذلك من خال معالجة‬ ‫املسللائللل الللرئليلسليللة للبلنللاء مللؤسلسللات‬ ‫الدولة وتحقيق ااستقرار السياسي‬ ‫ونشر اأمللن وتمكن القوات امسلحة‬ ‫وحلمللايللة ال لحللدود الليبية بما فللي ذلك‬ ‫تنفيذ توصيات مؤتمر الللربللاط حول‬ ‫اأمن الحدودي‪ ،‬الذي عقد في نونبر‬ ‫من السنة اماضية‪.‬‬ ‫جللاء ذلللك فللي الكلمة اللتللي ألقاها‬ ‫العطية أمس (الخميس) أمام امشاركن في ااجتماع الللوزاري الثاني حول دعم‬ ‫ليبيا الذي تحتضنه روما‪ ،‬وتناقلت مضامينه وسائل اإعام القطرية‪.‬‬ ‫وشدد العطية على اأهمية التي يكتسيها مؤتمر روما بالنظر لتزامنه "مع‬ ‫مرحلة محورية في تاريخ ليبيا تستلزم من امجتمع الدولي تقديم كافة أنللواع‬ ‫امساعدة للحكومة الليبية"‪.‬‬

‫اع� � �ت� � �ب � ��ر ج � � � � ��ون ك� � �ي � ��ري‪،‬‬ ‫وزي ��ر ال �خ��ارج �ي��ة اأم �ي��رك��ي‪،‬‬ ‫أم� ��س (ال �خ �م �ي��س) ف ��ي روم ��ا‬ ‫أن "ال �ق��رم م�ن�ط�ق��ة أوك��ران �ي��ة"‬ ‫ب� �ع ��د أن ط� �ل ��ب ب� ��رم� ��ان ش �ب��ه‬ ‫ال �ج��زي��رة اأوك��ران �ي��ة ضمها‬ ‫إلى روسيا‪.‬‬ ‫وق��ال كيري خال مؤتمر‬ ‫صحافي على هامش مؤتمر‬ ‫دول ��ي ح��ول ل�ي�ب�ي��ا إن "ال �ق��رم‬ ‫ج � ��زء م� ��ن أوك � ��ران � �ي � ��ا‪ ،‬ال� �ق ��رم‬ ‫أوكرانية‪ ،‬ونحن ندعم وحدة‬ ‫أراضي أوكرانيا‪ ،‬والحكومة اأوكرانية يجب أن تكون طرفا‬ ‫في أي قرار"‪.‬‬ ‫وأض��اف‪" :‬بحسب فهمي ف��إن الدستور اأوك��ران��ي ينص‬ ‫على إج��راء استفتاء ف��ي جميع أن�ح��اء أوك��ران�ي��ا‪ ،‬وي�ج��ب أن‬ ‫يشارك كل جزء من أوكرانيا‪ ،‬وكل اأوكرانين في ااستفتاء"‪.‬‬ ‫وتأتي تصريحات كيري بعد أن أك��د الرئيس اأميركي‬ ‫باراك أوباما أن ااستفتاء على ضم القرم إلى روسيا ينتهك‬ ‫سيادة أوكرانيا والقانون الدولي‪.‬‬


‫إعانات ترويجية‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫قري ً تغييرات م تكر‬

‫‪5‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ﻣﺼﻄﻠﺢ »اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ« ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺤﻮرﴽ ﺑﺎﻟﻎ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﳌﻌﺎﺻﺮ‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺴﻜﺮي أو ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي أو اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺎب ﻳﺴﺘﻤﺪ أﻫـﻤـﻴـﺘــﻪ ﺑﻔﻀﻞ اﻟـﺠـﻬــﺪ اﻟـﺸــﺎق‪،‬‬ ‫واﺳــﻊ اﻟﻨﻄﺎق اﻟــﺬي ﺑﺬﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﻪ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻓــﻲ ﻃﻠﻴﻌﺔ‬

‫اﻟﺨﺒﺮاء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﲔ اﻟﺜﻘﺎت ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﺤﺚ ﺑﺎﻟﺬات‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ أدى ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺠ ـﻬــﺪ إﻟـ ــﻰ إﻧـ ـﺘ ــﺎج اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻟ ــﻪ اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎد واﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻠــﻮن ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ ﺟــﺎء‬ ‫أﻗــﺮب إﻟــﻰ اﳌﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﻣــﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻣﻊ‬ ‫ﻓـﻜــﺮة وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت وﺗ ـﻄــﻮرات اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟـﻌـﺼــﻮر واﻟ ـﺤ ـﻀــﺎرات واﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻟ ـﺘــﻲ ﻋﺎﺷﻬﺎ‬

‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟـﺒـﺸــﺮي‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ وﻗــﺪ ﻋﻤﺪ اﳌــﺆﻟــﻒ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺎرﺑﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺒﻌﻤﺎﺋﺔ ﺻﻔﺤﺔ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ اﻻﺳﺘﻬﻼل ﻣﻦ ﺣﻀﺎرات اﻹﻏﺮﻳﻖ واﻟﺼﲔ‪،‬‬ ‫ـﻮﻻ إﻟ ــﻰ ﻣـﻴـﻜــﺎﻓـﻴـﻠـﻠــﻲ‪ ،‬وﻣ ــﻦ ﺑ ـﻌــﺪه ﻧــﺎﺑـﻠـﻴــﻮن‬ ‫وﺻ ـ ـ ً‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت ﻓــﻲ اﻟ ـﻘــﺮن ‪ ،19‬وﻣ ــﻦ ﺛــﻢ إﻟ ــﻰ اﻷﺣ ــﺪاث‬ ‫اﳌﺤﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﻫﺎ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮون‪.‬‬

‫«‪WOuO« …UO(« UÐö v≈ WÝUO« Ë »d(« sÆÆWO−Oð«d²Ýù‬‬ ‫اﻟﺤﺮب ﻫﻲ اﺳﺘﻤﺮار ﻟﻠﺨﻄﺎب اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ وﻟﻜﻦ ﺑﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﻐﺎﻳﺮة > اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻲ إدارة اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳ ــﻮﺿ ــﺢ اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﺗـ ــﻮازى‬ ‫ﻣــﻊ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓـﻜــﺮﴽ وﻣـﻤــﺎرﺳــﺔ‪،‬‬ ‫اﺟـﺘـﻬــﺎدﴽ وﺳﻠﺒﻴﺎت ﻣــﻦ وﻗــﺎﺋــﻊ وﻣﻦ‬ ‫ـﻮﻻ‬ ‫اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎرات واﻧـ ـﺘـ ـﻜ ــﺎﺳ ــﺎت وﺻ ـ ـ ً‬ ‫إﻟــﻰ ﻣــﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﺴﻤﻰ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﻣﻮس‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮي ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﺤ ــﺮب اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ‪،‬‬ ‫ـﻮﻻ ﻓــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺼــﻮل اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة ﻣﻦ‬ ‫وﺗـ ـﺤ ـ ً‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب إﻟﻰ اﳌﺠﺎﻻت ﻏﻴﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳـ ـﺘ ــﻢ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام اﻟـ ـ ــﺮؤى‬ ‫واﳌـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺎت واﻷﺳـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻓــﻲ إدارة اﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ واﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ واﳌـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ـ ً‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﺟــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻗ ـ ــﺎدة اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﲔ‬ ‫ﻳـ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻮن زﻣ ـ ـ ــﺎم إدارة اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻼﻗـ ــﺔ واﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺎت ﻣـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪدة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ واﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت واﻻﺣـﺘـﻜــﺎرات‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺼـﻤـﻴــﻢ ﺣـﻴــﺎة اﻟـﺸـﻌــﻮب وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﻣــﺎ ﺑﺮﺣﺖ‬ ‫ﺗـﺘــﺮدد ﻓــﻲ ﺗـﻜــﺮار ﻻﻓــﺖ وﻏــﺮﻳــﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﳌـﺸـﺘـﻐـﻠــﲔ ﺑ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟ ـﺸــﺄن‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬وﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ أﻫـ ــﻞ اﻟ ـﻨ ـﺨ ـﺒــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺻﻨﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ أو أﻫــﻞ اﻟﺼﻔﻮة‬ ‫اﳌـﺜـﻘـﻔــﺔ ﻣـﻤــﻦ ﻳـﻌــﺮﻓــﻮن ﻓــﻲ ﻗــﻮاﻣـﻴــﺲ‬ ‫ﻋ ـ ـﺼـ ــﺮﻧـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻢ اﻷﻧـ ـﺘـ ـﻠـ ـﺠـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻧــﺎﻫ ـﻴــﻚ ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﺒــﻊ ﻋ ــﻦ ﻛـ ـﺒ ــﺎر اﻟـ ـﻘ ــﺎدة‬ ‫واﻻﺧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﲔ ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺄن‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮي ﻋ ـﻠ ـﻤــﴼ وﻓـ ـﻨ ــﴼ وﻣ ـﻤــﺎرﺳــﺔ‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫وﻷن اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب اﻟ ـ ــﺬي ﻧ ــﻮﺷ ــﻚ أن‬ ‫ﻧـ ـﻘ ـﻠ ــﺐ ﺻـ ـﻔـ ـﺤ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬ﻓـ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﻠ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﺳ ـ ـﻄـ ــﻮر‪ ،‬ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـﺼ ـﻨ ـﻴ ـﻔــﻪ ﻓـ ــﻲ ﺛـﻘــﺔ‬ ‫واﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻤﻲ ﻓــﻲ ﺧــﺎﻧــﺔ اﳌــﺮاﺟــﻊ‬ ‫اﳌﻮﺳﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺎﺳﺒﴼ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق أن ﻧ ـﺒــﺪأ ﺳ ـﻄــﻮرﻧــﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﳌﺼﻄﻠﺢ اﳌﺤﻮري اﻟﺬي ﺗﺪور ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﻮﻻت ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب‪ ،‬واﳌ ـﺼ ـﻄ ـﻠــﺢ‬ ‫ﺑﺪاﻫﺔ ﻫﻮ »اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻟ ـﺴــﺆال ﺑــﺪاﻫــﺔ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻫــﻮ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫أﻳﻦ ﺟﺎء اﳌﺼﻄﻠﺢ؟ وﻣﺎ ﻫﻲ أﺻﻮﻟﻪ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻐــﻮﻳــﺔ وﻣ ــﻦ ﺛــﻢ ﻣـ ـﺴ ــﺎرات ﺗ ـﻄــﻮره‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻀﺎرات وﻣﻊ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻟﺮؤى وﺗﻌﺪد اﻻﺟﺘﻬﺎدات؟‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﺧـ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ـ ــﺎر ﺷ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ ﻓ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ــﺮاﺗ ـ ـﻴـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﺔ أﺻ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻳ ــﻮﻧ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫إﻏــﺮﻳـﻘــﻲ ﺑــﺎﻟــﺬات‪ ،‬وﻫــﻲ ﺗﻨﻘﺴﻢ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣﻘﻄﻌﲔ‪:‬‬ ‫اﻷول ﻫــﻮ‪ :‬اﺳـﺘــﺮاﺗــﻮس وﻣﻌﻨﺎه‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﻮ‪ :‬آﺟﻮ وﻳﻨﺼﺮف إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺬر اﻟـ ـﻴ ــﻮﻧ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﻖ اﺳﺘﻤﺪ ﻗﺪﻣﺎء اﻹﻏﺮﻳﻖ ﻟﻔﻈﺔ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﻮ‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ أن‬ ‫ﺟﻨﺮاﻻ‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن ﻗﺎﺋﺪﴽ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﺛــﻢ ﻛــﺎن ﻃﺒﻴﻌﻴﴼ أن ﻳـﺼــﺎغ ﻟﻔﻆ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎ وﻣﻌﻨﺎه ﻓﻦ اﻟﻘﻴﺎدة أي‬ ‫ﻓــﻦ ﺗ ـﺤــﺮﻳــﻚ واﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام اﻟ ـﺠ ـﻴــﻮش‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻓﻦ إدارة اﻟﺤﺮب ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻫ ــﺬا اﳌ ـﻬــﺎد اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨــﻲ ﻛــﺎن‬ ‫ﻻﺑــﺪ وأن ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺻـﻔـﺤــﺎت ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﺻـ ــﺪر أﺧـ ـﻴ ــﺮﴽ ﺗ ـﺤــﺖ اﻟ ـﻌ ـﻨــﻮان‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ »اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ..‬ﺗﺎرﻳــﺦ«‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺻــﺪر اﻟﻜﺘﺎب ﻣــﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﻞ وإﻋ ـ ـ ـ ــﺪاد واﺣ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ أﻫ ــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺒــﺮاء اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎت ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌـﻀـﻤــﺎر‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﳌﺆرخ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﺳﻴﺮ ﻟﻮرﻧﺲ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن اﻟﺬي اﺧﺘﺎر أن ﻳﺒﺤﺮ ﺧﻼل‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت ﻫــﺬا اﻟـﻜـﺘــﺎب ﻋﺒﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﻮر واﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﺎرات واﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرك‬ ‫واﻟﻨﻈﺮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ‪ -‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺗـ ـﺨ ــﺬت ﻟ ـﻨ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻃــﻮل‬ ‫اﻟـﺨــﻂ ﻣ ـﺤــﻮرﴽ ﺟــﻮﻫــﺮﻳــﴼ رﻓــﻊ ﺑــﺪوره‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻫﻨﺎ ﺗـﻌــﺪدت ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ رﺣـ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺠ ـﺴــﺪت ﻓ ــﻲ ﻓـ ـﺼ ــﻮل اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‪ :‬ﻣــﺎ‬ ‫ﺑــﲔ ﺻــﻮﻻت اﻟﺒﻄﻞ اﻹﻏﺮﻳﻘﻲ أﺧﻴﻞ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺳ ــﺎﺣ ــﺎت ﺣ ـ ــﺮب ﻃـ ـ ـ ــﺮوادة اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺻــﻮرﺗ ـﻬــﺎ إﻟ ـﻴ ــﺎذة ﻫــﻮﻣ ـﻴــﺮوس‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳـﺼـﻔـﻬــﺎ ﻣــﺆﻟـﻔـﻨــﺎ وﻫ ــﻲ ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ﺣﻜﻴﻢ اﻟـﺼــﲔ اﻟـﻘــﺪﻳــﻢ ﺻــﻦ ﺗــﺰو‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ اﻻﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺑﺤﺒﺎﺋﻞ اﳌــﺮاوﻏــﺔ أو ﻓﻠﻨﻘﻞ‬ ‫ﻓ ـﻨــﻮن اﻟـﺘـﻜـﺘـﻴــﻚ ﻋـﻠــﻰ ﻧـﺤــﻮ ﻣــﺎ ﻳﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ ﻧ ـﻴ ـﻜــﻮﻟــﻮ ﻣـﻴـﻜــﺎﻓـﻴـﻠـﻠــﻲ )‪1467-‬‬ ‫‪ (1527‬ﻓــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ اﻟـﺸـﻬـﻴــﺮ ﺑـﻌـﻨــﻮان‬ ‫وﺻﻮﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫»اﻷﻣﻴﺮ«‬ ‫ً‬ ‫إﻟﻰ اﳌﻔﻜﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺒﺮوﺳﻲ ﻛﺎرل‬ ‫ﻓــﻮن ﻛــﻼوزﻓـﻴـﺘــﺰ )‪ (1831 1780-‬ﻓﻲ‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ‬ ‫ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻪ »ﻋ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺮب«‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ـ ً‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻛﺎرل ﻣﺎرﻛﺲ )‪(1883 1818-‬‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺮاﻋـ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘ ـﻴــﺔ وﺳ ـﺒــﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺛﻤﺔ ﺧﻂ ﻣﺸﺘﺮك ﻻ ﻳﻔﺘﺄ ﻣﺆﻟﻒ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻳﻀﻌﻪ ﺑﻜﻞ وﺿﻮح ﺗﺤﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﳌــﺮاﺣــﻞ اﻟـﺘــﻲ اﺳﺘﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫أو اﳌ ـ ـﻘـ ــﻮﻻت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗ ـ ــﺎم ﺑـﺘـﺤـﻠـﻴـﻠـﻬــﺎ‬ ‫واﻟ ـﺨــﻂ اﳌ ـﺸ ـﺘــﺮك ﺗـﻠـﺨـﺼــﻪ ﻋ ـﺒــﺎرات‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﻮل ﺑــﺈﻳ ـﺠــﺎز ﺷ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﺎ ﻳـ ـﻠ ــﻲ‪ :‬إن‬ ‫ﺟــﻮﻫــﺮ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫إذا ﻛ ـ ــﺎن ﻣ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﴼ ﻟ ـﻨ ــﺎ أن ﻧ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم‬ ‫ﻣـﻬــﺎراﺗـﻨــﺎ وﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗـﻨــﺎ ﻛــﻲ ﻧﺼﻮغ‬ ‫ـﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﳌﺤﻴﻄﺔ ﺑﻨﺎ ﺑـ ً‬ ‫أن ﻧﺴﺘﺴﻠﻢ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﳌــﺎ ﺗﻘﻀﻲ ﺑﻪ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻋـﻠــﻰ اﺧ ـﺘــﻼف اﻟـﻈــﺮوف‬ ‫وﺗ ـﺒــﺎﻳــﻦ اﳌ ــﻼﺑ ـﺴ ــﺎت‪ ،‬ﻓـ ــﺈذا ﺑ ـﻨــﺎ وﻗــﺪ‬ ‫ـﺪﻻ‬ ‫أﺻﺒﺤﻨﺎ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑـ ً‬ ‫ﻣﻦ أن ﻧﻜﻮن ﻣﺴﻴﻄﺮﻳﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻠﻔﺖ ﻧﻈﺮ اﳌﺤﻠﻞ ﻟــﺪى ﻣﻄﺎﻟﻌﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﻮﻻت اﻻﺳ ـﺘ ـﻬــﻼﻟ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب أن‬ ‫اﳌﺆﻟﻒ ﻳﻌﺘﺮف ﺑﺪاﻳﺔ ﺑﺄن ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﳌﻌﻨﻰ ودﻻﻻت‬

‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ وأن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻻ ﻳﺘﻮرﻋﻮن ﻋﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺠ ــﺎﻻت وﻷﻏـ ـ ــﺮاض ﺷ ـﺘــﻰ‪ ،‬ﻣ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫ﻇ ــﺮوف اﻟ ـﺤــﺮب وﻗ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣ ــﻼﺑـ ـﺴ ــﺎت اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة اﻟ ـﻴــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺸﻮاﻏﻞ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻊ ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ ﻓ ـ ـﻘـ ــﺪ ﺷ ـ ـﻬـ ــﺪ ﺗـ ــﺎرﻳـ ــﺦ‬ ‫ـﺎﻻ‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﺳـﻠــﻮﻛـﻴــﺎت وأﻓ ـﻌـ ً‬ ‫وأﺣــﺪاﺛــﴼ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻐﻄﻲ ﻫــﺬا ﻛﻠﻪ‪:‬‬ ‫أﻟ ـ ــﻢ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم اﻹﻏـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﻓـ ــﻲ ﺣ ــﺮب‬ ‫ﻃــﺮوادة ﻟﻌﺒﺔ ﺗﺒﺪو ﺳﺎذﺟﺔ وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﴼ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ ﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﻋﺪاﺋﻬﻢ؟‬ ‫أﻟــﻢ ﻳﻨﺼﺢ ﺣﻜﻴﻢ اﻟﺼﲔ ﺑــﺄن ﺗﺒﺎدر‬ ‫ﻓﻲ أﺗﻮن اﻟﺼﺮاع‪ ،‬أي ﺻﺮاع‪ ،‬إﻟﻰ أن‬ ‫ﺗﻔﺎﺟﺊ اﻟﺨﺼﻢ ﺑﺄن ﺗﻔﻌﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻚ‬ ‫ﻋ ـﻜ ــﺲ ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﺘــﻮﻗ ـﻌــﻪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﺨ ـﺼــﻢ؟‬ ‫أﻟ ـ ــﻢ ﻳ ــﺆﻛ ــﺪ أﺳ ـ ـﺘ ــﺎذ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮة ﻓﻮن ﻛﻼوزﻓﻴﺘﺰ إﻟﻰ اﻟﻘﻮل‬ ‫إن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻘﻮة ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺘﺴﺎوى ﻓﻲ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﻣﻊ اﳌﺒﺎدرة‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﺔ ‪ -‬اﳌـ ــﺎدﻳـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮة‪ ،‬ﻃﺒﻌﴼ ﺷﺮﻳﻄﺔ أن ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻲ‬ ‫إﻗﻨﺎع ﻋﺪوك ﺑﺠﺪﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ؟‬ ‫ﺑﻴﺪ أن اﻟﺘﺎرﻳﺦ ‪ -‬اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗ ــﻞ ‪ -‬ﻣـ ــﺎزال ﻳـﺤـﻔــﻞ ﺑ ـﻨ ـﻤــﺎذج ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﺠﺎح وﻓﺸﻞ اﻟــﺮؤى اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﻳﺤﻜﻲ ﻣﺆﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻣﻮﺿﺤﴼ‬ ‫أن ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮة وﺗ ـﺒــﺪﻳــﻞ اﻟــﺮؤﻳــﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘـﻌــﺪاد وأﻧ ـﻤــﺎط اﻟـﺤــﺮﻛــﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻻ ﻳﻜﺮر ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ أن أﻗﺪم‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﺔ اﻟـﺘـﻜــﺮار ﺗﺼﺒﺢ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أﻗﺮب إﻟﻰ اﳌﻠﻬﺎة اﳌﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﳌﺆذﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﻓﻲ أرﺟﺢ اﻷﺣﻮال‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص ﻳ ـﺴ ــﻮق‬ ‫اﳌـ ـ ــﺆﻟـ ـ ــﻒ ﻧ ـ ـﻤ ـ ــﻮذﺟ ـ ــﴼ ﻋـ ـ ــﻦ ﻧ ــﺎﺑـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن‬ ‫ﺑﻮﻧﺎﺑﺮت ﻧﻔﺴﻪ )‪ ،(1821 1769-‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻌ ــﺎرﻛ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺠ ـﺒ ـﻬــﺔ اﻷوروﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﺎم ‪.1797‬‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻮﻧﺎﺑﺮت ﻗﺎﺋﺪﴽ ﺷﺎﺑﴼ ﻣﻔﻌﻤﴼ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﻤــﻮح‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﺛ ــﻢ ﻫ ــﺪﺗ ــﻪ رؤﻳ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ إﻟﻰ ﺣﺸﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻳــﺪه ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳـﻘــﻮل اﳌــﺆﻟــﻒ إدراك اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﺮﺑــﻂ ﻣــﺎ ﺑــﲔ دﻗــﺔ اﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﺖ وﺣﺸﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ وإدراك اﳌﺼﺎﻟﺢ اﳌﺘﺸﺎﺑﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻌﺪو‪ ،‬ﺛﻢ رﺑﻂ‬ ‫ﻫـ ــﺬا ﻛ ـﻠــﻪ ﺑ ــﺎﳌ ــﻮاﻗ ــﻒ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺘـﺨــﺬﻫــﺎ‬ ‫ﺟـ ـﻴ ــﺶ ﺑـ ــﻮﻧـ ــﺎﺑـ ــﺮت واﳌـ ـ ــﻮاﻗـ ـ ــﻊ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﺨﻄﻂ ﻻﺣﺘﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻛــﺎن أن ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﺑ ـﻌــﺪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺳ ـﺠــﻞ اﻧ ـﺘ ـﺼــﺎرات ﻧــﺎﺑ ـﻠ ـﻴــﻮن‪ ،‬دارت‬ ‫ﻣﻌﺎرك ﻣﻦ ﻧﻮع آﺧــﺮ‪ ،‬وﻛــﺎن اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟــﺰﻣ ـﻨــﻲ ﻗــﻮاﻣــﻪ ‪ 15‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺪا ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت وﻗ ــﺪ ﻓـﻘــﺪ رؤﻳ ـﺘــﻪ اﻟـﺜــﺎﻗـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﻃ ــﺎﳌ ــﺎ ﺗ ـﻤ ـﺘــﻊ ﺑـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﺷ ــﺮخ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﺎم ‪ ،1812‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـ ــﺬي ﺷ ـﻬــﺪ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ روﺳـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻬــﺖ ﺑـﻔـﺸــﻞ‬ ‫ذرﻳ ـ ــﻊ وﻫ ــﺰﻳ ـﻤ ــﺔ ﺻــﺎﻋ ـﻘــﺔ وﺧ ـﺴــﺎﺋــﺮ‬ ‫أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻓــﺎدﺣــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎزي اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﺰو ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﻨ ــﺎ أﺳ ـ ـﺒـ ــﺎب‬ ‫ﻫــﺰﻳ ـﻤــﺔ ﺑ ــﻮﻧ ــﺎﺑ ــﺮت ﻓ ــﻲ روﺳـ ـﻴ ــﺎ إﻟــﻰ‬ ‫أن اﻟـ ـ ــﺮوس اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﻮا ﻟـﻠـﻤـﻘــﺎوﻣــﺔ‬ ‫رؤﻳـ ــﺔ اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻧــﺎﺟـﺤــﺔ‬

‫ﺑﻜﻞ اﳌﻘﺎﻳﻴﺲ‪ ،‬ﻫــﺬه اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻤﴼ ﺷﻬﻴﺮﴽ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮب وﻋﺎﻟﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻮاء‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻔﺎﺑﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ‪:‬‬ ‫واﳌـﺼـﻄـﻠــﺢ ﻣـﻨـﺴــﻮب ﻓــﻲ أﺻـﻠــﻪ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨــﻲ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻘــﺎﺋــﺪ اﻟــﺮوﻣــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻓﺎﺑﻴﻮس ﻣﺎﻛﺴﻴﻤﻮس اﻟﺬي‬ ‫ﻋــﺎش ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺮن اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻗـﺒــﻞ اﳌـﻴــﻼد‬ ‫واﺷﺘﻬﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺴﺐ ﻣﻌﺎرﻛﻪ وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد اﺳ ـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﺗ ـﻘــﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳـ ــﺎس اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻬــﻞ وﺗ ـﺠ ـﻨــﺐ اﳌــﻮاﺟ ـﻬــﺔ‬ ‫اﳌـﺒــﺎﺷــﺮة ﻣــﻊ اﻟ ـﻌــﺪو‪ ،‬وإﺟ ــﺎدة ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻪ واﻟ ـ ـﺨ ــﺪاع واﻻﺧـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎء ﻋﻦ‬ ‫أﻋ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪو ﺑ ـﻘ ـﺼــﺪ إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎك ﻗـ ــﻮاه‬ ‫وﺗـﺒــﺪﻳــﺪ اﻧــﺪﻓــﺎﻋــﺎﺗــﻪ وإﺻــﺎﺑــﺔ ﻗــﻮاﺗــﻪ‬ ‫ﺑﻌﻠﺔ اﻹرﻫ ــﺎق واﳌـﻠــﻞ ورﺑـﻤــﺎ إﻟﻴﺎس‬ ‫ّ‬ ‫واﻻﻧﺼﺮاف ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻋﻨﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﻔﻪ ﺑــﺄﻧــﻪ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻔﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺗ ـﺒ ـﻌ ـﻬــﺎ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺮال اﻟ ــﺮوﺳ ــﻲ‬ ‫ﻛﻮﺗﻮزوف ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻏﺰو ﻧﺎﺑﻠﻴﻮن‬ ‫ﻟــﺮوﺳ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺖ ﻣ ـﺤــﺎورﻫــﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻮﺿﺢ اﳌــﺆﻟــﻒ أﻳﻀﴼ ‪ -‬ﻓــﻲ اﻟﺘﺄﺧﻴﺮ‬ ‫اﳌـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤ ــﺪ ﻋ ـ ــﻦ اﳌـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ‪ +‬ﺗـ ـﻜ ــﺮار‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﻧﺴﺤﺎب ‪ +‬اﳌﻮاﺟﻬﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﳌﺒﺎﺷﺮة ﻣﻊ اﻟﻌﺪو‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ ﺗﻤﻀﻲ ﻓـﺼــﻮل ﻫــﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﺤﺎﻓﻞ إﻟﻰ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻒ ﻣﺆﻟﻔﻪ‪ ،‬ﺳﻴﺮ‬ ‫ﻟﻮرﻧﺲ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن‪ ،‬ﻣﻠﻴﴼ ﻋﻨﺪ زﻣﺎﻧﻨﺎ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮ ﻣﻮﺿﺤﴼ أن أﻫــﻢ ﻣﺎ ﺷﻬﺪه‬ ‫ﻋﺼﺮﻧﺎ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ زاوﻳﺔ اﳌﻘﻮﻻت‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻋﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮرة وﻫﻮ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـﻨ ــﺎ ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻻﺑ ـ ـ ــﺪ وأن ﺗ ـﺘ ـﺤــﻮل‬ ‫اﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻋـﻤــﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋـﻠـﻴــﻪ‪ ،‬أو درﺟ ــﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋـﻠــﻰ اﻣـﺘــﺪاد‬ ‫ﻋﺼﻮر ﺧﻠﺖ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗـﺠـﺴــﺪ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮل ﻓــﻲ اﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرات‬ ‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺪة ﺗـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل ﺑ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﻠ ـ ــﻲ‪ :‬إن‬ ‫اﻟـﺒـﻌــﺪ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠــﻲ اﻟـﺴــﺎﺋــﺪ )ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ اﻟ ـﻘــﺮن اﻟ ـﻌ ـﺸــﺮﻳــﻦ( أﺻـﺒــﺢ‬ ‫ﻳﻘﻀﻲ ﺑﺈﻋﻼن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺤﺮب ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻔﺎدي ﻧﺸﻮب ﻫﺬه اﻟﺤﺮب‪.‬‬ ‫ﻧ ـﺤــﻦ إذن أﻣ ـ ــﺎم ﻣـ ـﻴ ــﺰان اﻟــﺮﻋــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻮوي ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮل اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‪ ،‬ودﻻﻟـ ـﺘ ــﻪ ﺗـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ أن‬ ‫ﻻ ﻳـ ـﺠ ــﻮز ﻷي ﻃ ـ ــﺮف ﻋ ــﺎﳌ ــﻲ ﻛــﺎﺋ ـﻨــﴼ‬ ‫ﻣــﻦ ﻛــﺎن أن ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻨﻔﺮدﴽ وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﺘـ ـﻜ ــﺮﴽ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻼح اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﻮوي‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ ﻣ ـﺜ ـ ًـﻼ ﻫ ــﻲ إﻋ ــﻼن‬ ‫اﻣـ ـ ـﺘ ـ ــﻼك روﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ‪ -‬اﻟ ـﺴــﻮﻓ ـﻴ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ أواﺧـ ـ ــﺮ اﻷرﺑ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻗﻨﺒﻠﺘﻬﺎ اﻟــﺬرﻳــﺔ ﻣـﻤــﺎ أﻧـﻬــﻰ اﺣﺘﻜﺎر‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻨﺒﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﻮرع‬ ‫واﺷـﻨـﻄــﻦ ﺗــﺮوﻣــﺎن ﻋــﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻴﺮوﺷﻴﻤﺎ وﻧﺎﻏﺎزاﻛﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫﺰﻳﻤﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎن وإﻋــﻼن اﺳﺘﺴﻼﻣﻬﺎ‬ ‫دون ﻗﻴﺪ أو ﺷــﺮط‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ وﺿﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺛـ ـﻤ ــﺔ وﺻ ـ ــﻒ ﻃ ــﺮﻳ ــﻒ وﻏ ــﺮﻳ ــﺐ‬ ‫أﻳﻀﴼ ﻳﻄﻠﻘﻪ اﳌﺆﻟﻒ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ وﻟﻮ ﻧﺴﺒﻴﴼ ﺳﻼم اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وأﻣﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﻐﺎﺋﻠﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻴﺰان اﻟﺮﻋﺐ اﻟﻨﻮوي‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أدى‬ ‫إﻟ ــﻰ ﻣ ـﻔ ـﻬــﻮم ﻳـﻤـﻜــﻦ ﺗــﺮﺟـﻤـﺘــﻪ ﻟـﻐــﻮﻳــﴼ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪» :‬ﻣﻌﻘﻮﻟﻴ ــﺔ اﻟﻼﻣﻌﻘـ ـ ـ ــﻮل«‪.‬‬

‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺮﺟـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟـﻠــﻮﺟـﺴـﺘـﻴــﺔ ﻛ ـﻤــﺎ أوﺿ ـﺤ ـﻬــﺎ ﻣــﺆﻟــﻒ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑ ـﻨــﺎ ‪ -‬ﻓ ـﺘ ـﻘــﻮل إن ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـﻔ ـﻬــﻮم‬ ‫اﻟـﻐــﺮﻳــﺐ أدى ﺑ ــﺪوره إﻟــﻰ أن اﻧﻘﻠﺒﺖ‬ ‫ﻣـﻌــﺎدﻻت اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ رأﺳــﴼ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﻘﺐ‪ ،‬ﻟﻘﺪ أدى إﻟﻰ ﺳﻴﺎدة ﻓﻜﺮة ﺗﻘﻮل‬ ‫إن ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﳌ ــﺰاﻳ ــﺎ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬ ‫إﻧـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ إذا ﻣـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮف‬ ‫اﳌـﻌـﻨــﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪﴽ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑـﺤــﺎﻟــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻌـﺠــﺰ واﻻﻧـﻜ ـﺸــﺎف أﻣــﺎم أي ﻫﺠﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫)وﻫـ ــﺬا ﻣــﺎ ﻗـﺒـﻠـﺘــﻪ أﻣ ـﻴــﺮﻛــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮب اﻟـ ـﺒ ــﺎردة( ﺷــﺮﻳ ـﻄــﺔ أن ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ وﻫــﻮ اﻟﺨﺼﻢ‬ ‫وﻗـ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـﻤ ـﺒ ــﺪأ اﻻﻧـ ـﻜـ ـﺸ ــﺎف ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻮازن ﺑــﲔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﲔ‪.‬‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ــﻆ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﴼ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ــﺬا‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص أن اﳌ ـ ــﺆﻟ ـ ــﻒ‪ ،‬ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺳﻌﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ وﻏﺰارة‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت وﺗ ـﻌ ـﻤــﻖ ﻓ ــﻲ ﻗـ ــﺮاء ة‬ ‫وﺗـﺤـﻠـﻴــﻞ اﻷﺣ ـ ــﺪاث‪ ،‬ﻣ ــﺎزال ﻣﺘﻤﺴﻜﴼ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺗـ ـﺼ ــﻮرﻧ ــﺎ ﺑ ــﺎﳌ ـﻘ ــﻮﻟ ــﺔ اﳌ ـﺤ ــﻮرﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـﺒـ ــﻖ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻃـ ــﺮﺣ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣ ـﻔ ـﻜــﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ ‪ -‬اﻟﺒﺮوﺳﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي أﺳ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎ ﻋ ـﻨــﻪ اﻟ ـ ـﻘ ــﻮل وﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺎرات ﻓ ــﻮن ﻛــﻼوزﻓ ـﻴ ـﺘــﺰ اﻟ ـﺘــﻲ ﻗــﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ :‬إن اﻟﺤﺮب ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻻﺷﺘﺒﺎك‪.‬‬ ‫وﻟـﻜــﻦ اﻟـﺤــﺮب ﻫــﻲ أداة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أدوات اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺮب‬ ‫ﻫــﻲ اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار ﻟـﻠـﺨـﻄــﺎب اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺑﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﻐﺎﻳﺮة‪.‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻪ‪ ،‬ﻳ ــﺬﻫ ــﺐ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﻨﺎ أن ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻓﻲ زﻣﺎﻧﻨﺎ ﺷﻲء‬ ‫اﺳ ـﻤــﻪ اﻟـﻨـﺼــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﺳــﻢ ﻓــﻲ اﳌ ـﻌــﺎرك‬ ‫وﺑـﻤـﻌـﻨــﻰ اﻟ ـﻔــﻮز اﳌـ ــﺆزر اﳌ ـﺒــﲔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل أﻫﻞ اﻟﺒﻼﻏﺔ‪ .‬ﻟﻘﺪ اﻧﻘﻀﻰ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﻀﺮﺑﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺮوب ﻋﺼﺮﻧﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺚ أو ﻟ ـﺤ ـﻈ ـﺘ ـﻨــﺎ اﻟ ــﺰﻣ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـﻌ ــﺪ ﻇ ـ ـ ـ ــﺮوف اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼ ــﺮ وﻻ‬ ‫ﻣــﻮازﻳــﻦ اﻟـﻘــﻮة ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪه ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎرات اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺴـ ــﻢ اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﺋ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﺮ أو اﻻﻧ ـ ــﺪﺣ ـ ــﺎر اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻬـ ــﺰوم‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﺣ ـﻘ ـﻘــﻪ‬ ‫ـﻼ ﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮﻛــﺔ واﻏـ ــﺮام‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت ﻣ ـﺜـ ً‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻤ ـﺴــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1809‬وﻻ ﻋــﺎد‬ ‫زﻣــﺎﻧـﻨــﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﺑــﺎﻟـﻀــﺮﺑــﺔ اﻟﺼﺎﻋﻘﺔ‬ ‫ﺑﻠﺘﺰﻛﺮﻳﻎ اﻟـﺘــﻲ ﺳــﺪدﻫــﺎ ﻫﺘﻠﺮ ﺣﲔ‬ ‫اﺧ ـﺘ ــﺮﻗ ــﺖ ﺟ ـﻴــﻮﺷــﻪ اﻟـ ـﻨ ــﺎزﻳ ــﺔ ﺗ ـﺨــﻮم‬ ‫اﻷراﺿﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻋﺎم ‪. 1940‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﺘﺮق اﻟﺴﻜﲔ ﻗﺎﻟﺐ اﻟﺰﺑﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﺷﺎع ﻣﻦ ﺗﻌﺒﻴﺮات ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ ﻳـﺴـﻤــﺢ‬ ‫ﺑـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘـ ـﻴ ــﻖ اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎر ﺳ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻊ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻧـﺤــﻮ ﻣــﺎ ﻓـﻌـﻠــﺖ ﻗ ــﻮات ﺟ ــﻮرج ﺑــﻮش‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺮاق اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،2003‬واﻟـﺴـﺒــﺐ ﻓــﻲ ﻫــﺬا ﻛـﻠــﻪ وﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ــﺆﻛـ ــﺪ ﻣ ــﺆﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎ ﻟ ــﻮرﻧ ــﺲ‬ ‫ﻓـ ــﺮﻳـ ــﺪﻣـ ــﺎن أن ﻫـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرك ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﻀﺮﺑﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ أدت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺴﺠﻞ ﺗــﻮارﻳـﺨـﻬــﺎ‪ ،‬إﻟــﻰ ﻧﺸﻮب‬ ‫ﺻــﺮاﻋــﺎت ﻣﻄﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺣــﺮوب‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺰاف اﻧ ــﺪﻟ ـ ـﻌ ــﺖ ﺑ ـ ــﺪورﻫ ـ ــﺎ ﻷن‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﳌ ـﻬــﺰوم ﻟــﻢ ﻳــﺮض اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ‬

‫«*‪—uDÝ w nR‬‬ ‫ﺳﻴﺮ ﻟﻮرﻧﺲ دﻳﻔﻴﺪ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ دﻳﺴﻤﺒﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1948‬وﻗﺪ ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ أﻛﺴﻔﻮرد اﻟﺘﻲ درس ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﻦ ﺛﻢ أﻃﺮوﺣﺘﻪ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮراه ﻓﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1975‬وﺣﺮص ﺧﻼل ﺑﺤﺜﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة ﺑﲔ ﻣﻌﺴﻜﺮي اﻟﺸﺮق اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ واﻟﻐﺮب اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪.‬‬‫وﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺼﺮاع اﻟﻌﺴﻜﺮي وﻣــﻮازﻳــﻦ اﻟﺮﻋﺐ اﻟـﻨــﻮوي‪ ،‬وﻣــﻦ ﺛﻢ اﺧﺘﺎر ﻟﺮﺳﺎﻟﺘﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ :‬ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻓﻲ ﻗﺮارات اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﺸﺄن اﻷﺳﻠﺤﺔ ‪.1974 1961-‬‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺒﺮوﻓﻴﺴﻮر ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن أﺳﺘﺎذﴽ ﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﺤﺮب ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﻛﻨﻐﺰ ﻛﻮﻟﻴﺞ ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎرﴽ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وزراء ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻷﺳﺒﻖ ﺗﻮﻧﻲ ﺑﻠﻴﺮ‪ ،‬وﻧﺎل رﺗﺒﺔ ﺳﻴﺮ اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪،2003‬‬ ‫وﻗﺪ اﺿﻄﻠﻊ أﻳﻀﴼ ﺑﻤﻬﻤﺔ اﳌﺆرخ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺔ ﺟﺰر ﻓﻮﻛﻼﻧﺪ )اﻷرﺟﻨﺘﲔ(‪ ،‬وأﺻﺪر ﻋﻦ ﻫﺬه اﳌﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﺄرﻳﺨﴼ ﻣﻬﻤﴼ وﻣﺴﻬﺒﴼ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2006‬‬ ‫وﻣﺎزال اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻟﻮرﻧﺲ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن ﻣﻌﺮوﻓﴼ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﺑﺎﻟﺬات ﺣﻮل ﻣﺴﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ وﺗﻄﻮرات اﻟﺤﺮوب‬ ‫واﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﳌﻌﺎﺻﺮة وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟــﺪﻓــﺎع واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ ﺛــﻢ ﺟــﺎءت اﳌـﻘــﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟــﺪراﺳــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺸﺄن ﺗﻄﻮرات اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة وﺻﺮاﻋﺎت ﻋﻘﺪ اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت ﻓﻲ ﻛﻮﺑﺎ‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﺑﺮﻟﲔ وﻓﻴﺘﻨﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺧﻀﻊ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻷﺳﺒﻖ ﺟﻮن ﻛﻴﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻋﺎم ‪ 2008‬ﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة رﻓﻴﻌﺔ ﻋﻦ واﺣﺪ ﻣﻦ أﺣﺪث ﻛﺘﺒﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪر ﺑﻌﻨﻮان »اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻋﺪاء‪ :‬أﻣﻴﺮﻛﺎ ﺗﺠﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ«‪.‬‬

‫ﺑـﻬــﺰﻳـﻤـﺘــﻪ‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ ﻋـ ــﺎود اﺳـﺘـﺠـﻤــﺎع‬ ‫أﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاف ﻗ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻪ رﻏـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺮاﺣ ـ ــﺎت‬ ‫واﻹﺻﺎﺑﺎت ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺤﺮك ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ أن اﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮة‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻨﺬ آﺧــﺮ ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ وﻣﻊ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﻟﻔﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻄــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻼت وﻋ ـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺠﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺣﺮوب‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﺎت وﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎت اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻣ ــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ وﻣﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‬ ‫وﻣﻌﺎرك اﻟﺤﺮوب اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣـﻘــﺪﻣـﺘـﻬــﺎ وﻗــﺎﺋــﻊ اﻟــﺪﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻮداء وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوب اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﺋ ـ ـﻌـ ــﺎت‬ ‫وﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﺴﺲ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻛﻤﺎ ﺑــﺎت ﻣﻌﺮوﻓﴼ ﻓــﻲ اﻵوﻧــﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ‪ -‬ﻛﻞ أﻏﻮار اﻷﺳﺮار وأﺳﺘﺎر‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ وﻫــﻮ ﻣﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﻓ ــﻲ زﻣــﺎﻧ ـﻨــﺎ اﻟ ــﻮﺻ ــﻒ اﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ‬ ‫»ﺣﺮوب اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ«‪.‬‬ ‫وﻳﺼﻔﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﳌﻔﻬﻮم‬ ‫اﳌﺴﺘﺠﺪ ﻟﻠﺤﺮب‪ ،‬وﻫﻮ اﳌﻔﻬﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺸﺄ ﻓﻲ ﻇﻞ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ ﻃﺮأت ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺆون اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮﻳــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﺤــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺗﺸﺎرﻟﺰ ِﻫﻞ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ اﳌﺴﻬﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻘﺪ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﺑﻤﻌﻨﻰ أن أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺑ ــﺎﻹﻣـ ـﻜ ــﺎن ﺧ ـ ــﻮض اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮوب ﺑ ـﻌــﺪد‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫أﻗــﻞ ﻣــﻦ اﻷﻓ ــﺮاد ﻓـﻀـ ً‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﺼﺪﻣﺔ واﻟﺮﻋﺐ‪ ،‬ﺛﻢ ﻫﻨﺎك ذﻟﻚ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاث اﻟـﺤــﺎﻓــﻞ واﻟـﻌـﻤـﻴــﻖ ﻣــﻦ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ اﻟــﺬي ﻳﺘﻌﺪى ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟـﺤــﻆ ‪ -‬ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟـﺤــﺮب وﺗﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺠﻴﻮش وأﻓﻌﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﴼ أﻓﻌﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎدة واﻟﺠﻨﺮاﻻت‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺿﺢ اﻟﻜﺘﺎب آﻓﺎق‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻠـﻤــﻊ أﺳ ـﻤ ــﺎء اﻷﻋ ـ ــﻼم اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر‪ :‬ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف اﻷﳌـ ــﺎﻧـ ــﻲ ﻣ ــﺎﻛ ــﺲ ﻓـﻴـﺒــﺮ‬ ‫)‪ (1920 1864-‬اﻟــﺬي وﺿــﻊ ﻧﻈﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟــﺰﻋــﺎﻣــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫وﺗـ ـﺠـ ـﻠ ــﺖ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻓـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـﻜ ــﺎرﻳ ــﺰﻣ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ اﻵﺳﺮة‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك أﻳـ ـﻀ ــﴼ ﻓـ ـﻜ ــﺮة اﻟ ـﺒــﺮﻏ ـﻤــﺎﺗ ـﻴــﺔ‬ ‫أو اﻟـ ـﻨ ــﺰﻋ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ‪ -‬اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ اﳌـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ رﺳ ـ ـ ــﻢ وﺗ ـﻔ ـﻌ ـﻴــﻞ‬‫اﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ وﻗﺪ ﺗﺠﻠﺖ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﻘــﻮﻻت اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‬ ‫ﺟﻮن دﻳﻮي )‪.(1952 1859-‬‬ ‫وﻋ ـﻠ ــﻰ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬ﺗـﻨــﺎﻗــﺶ‬ ‫ﻓ ـﺼــﻮل اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻣ ـﻌــﺎﻟــﻢ وﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎت‬ ‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪﴽ ﻋــﻦ ﻣ ـﺴــﺎرح‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت وﻗـﻌـﻘـﻌــﺔ اﻟ ـﺴــﻼح‪ ،‬وإﻧـﻤــﺎ‬ ‫ﻳـ ـﻨـ ـﺼ ـ ّـﺐ ﺗ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺰ اﳌ ـ ــﺆﻟ ـ ــﻒ ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌﻀﻤﺎر ﻋﻠﻰ دور اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻤﺎ اﻟﺘﺼﻮر اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟ ـ ــﺪور اﻟـ ــﺬي ﺗـﻀـﻄـﻠــﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻓــﻲ دﻧ ـﻴــﺎ اﳌــﺎل‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وإدارة اﻷﻋﻤﺎل وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﳌﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻀ ـ ـﻤ ــﺎر أﻳ ـ ـﻀـ ــﴼ ﻻ‬ ‫ﻳـﺘــﻮرع اﳌﺤﻠﻠﻮن ﻋــﻦ إﺿـﻔــﺎء وﺻﻒ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﺋـ ــﺪ أو رﺗ ـ ـﺒـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻨ ـ ــﺮال ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫رؤﺳ ـ ــﺎء ﻣ ـﺠــﺎﻟــﺲ إدارة اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﻟـﻜـﺒــﺮى‪ ،‬وﻋـﻠــﻰ اﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ دﻧـ ـﻴ ــﺎ اﳌ ـ ـﺼـ ــﺎرف واﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﳌﺘﻌﺪدة اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫واﳌــﺆﺳـﺴــﺎت ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻣــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺣ ـﻜ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻛ ـﻴــﺎﻧــﺎت ﻣ ـﺤــﻮرﻳــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋــﺎﻟــﻢ اﳌ ــﺎل واﻷﻋ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬وﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎر أن‬ ‫ﻫ ــﺆﻻء اﻟ ـﻘ ــﺎدة اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر ﻣــﻦ ﺟ ـﻨــﺮاﻻت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﺛــﻢ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﻧـﻤــﺎ ﻳﺸﻜﻠﻮن ﻓــﻲ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻷﺧـﻴــﺮ‬ ‫أﻋﻤﺪة ﻟﻼﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻜﺮﴽ وﺗﻨﻔﻴﺬﴽ‬ ‫وﻣﺤﺼﻼت ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻮاء‪.‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ اﻵﺧـ ـ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺠﻞ اﻟـﻜـﺘــﺎب ﺣﻘﻴﻘﺔ أن‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎت اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى ﻣــﺎ ﻻ ﻳﺼﺎدف‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﳌﻄﺎف‪.‬‬ ‫ﻣﺜﻼ ﻳــﺮاه‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻳﻀﺮب اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺼﻴﺢ اﻟــﺪﻻﻟــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺎ ﻳــﺬﻫــﺐ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟ ـﺼــﺪد‪ :‬أﻧــﻪ اﳌـﺜــﻞ اﳌﺴﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ ‪-‬‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗـ ــﺎل ﺑ ـﻬــﺎ ﻛ ــﺎرل‬ ‫ﻣــﺎرﻛــﺲ وزﻣـﻴـﻠــﻪ اﳌـﻔـﻜــﺮ اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي‬ ‫ﻓـ ـ ــﺮدرﻳـ ـ ــﻚ أﻧ ـ ـﻐ ـ ـﻠ ــﺰ )‪(1895 1820-‬‬ ‫ﻣ ـﻨــﺬ أواﺳ ـ ــﻂ اﻟ ـﻘ ــﺮن اﻟ ـﺘــﺎﺳــﻊ ﻋـﺸــﺮ‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ وﺟ ـ ــﺪت ﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎﺗـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ أﻗ ـﻄــﺎر‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣــﻦ ﻋــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﻘــﺮن اﻟـﻌـﺸــﺮﻳــﻦ‬ ‫وﻛــﺎن ﻧﻤﻮذﺟﻬﺎ اﻟــﺪال ﻫــﻮ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﻲ وﺿ ـ ـ ــﻊ أﺳ ـ ـﺴ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓ ــﻼدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫إﻳـﻠـﻴـﺘــﺶ ﻟـﻴـﻨــﲔ )‪ (1924 1870-‬ﻓﻲ‬ ‫أﻋﻘﺎب اﻟﺜﻮرة اﻟﺒﻠﺸﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪.1917‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ رأي اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ أن‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﻗــﺎﻣ ـﻬــﺎ ﻣــﺎرﻛــﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺳﺎس ﻣﻘﻮﻻت اﻟﺼﺮاع اﻟﻄﺒﻘﻲ‬ ‫ودﻳـﻜـﺘــﺎﺗــﻮرﻳــﺔ اﻟـﺒــﺮوﻟـﻴـﺘــﺎرﻳــﺎ ودوﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‪ ،‬إﻟــﺦ‪ .‬إﻧـﻤــﺎ آﻟﺖ‬ ‫ﻣــﻮﺿــﻮﻋ ـﻴــﴼ وﺗ ـﺠــﺮﻳ ـﺒ ـﻴــﴼ وﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﴼ‬ ‫ﺠﺴﺪ ﻓــﻲ أﺑــﺮز ﺗﺠﻠﻴﺎﺗﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﻓﺸﻞ َﺗ ّ‬ ‫ﺑﺴﻘﻮط وزوال أﻛـﺒــﺮ وأوﺳــﻊ وأﻗــﺪم‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻣــﻊ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻫ ـ ــﺬا ﻛـ ـﻠ ــﻪ‪ ،‬ﻓ ـﺜ ـﻤــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺟ ـ ــﻮﻫ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ ﻳ ــﺪﻋ ــﻮ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب إﻟــﻰ أن ﻧﺘﻤﺴﻚ ﺑﻬﺎ وﻧﻌﺾ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨ ــﻮاﺟ ــﺬ ﻛ ـﻤــﺎ ﻗ ــﺪ ﻧ ـﻘـ ّ‬ ‫ـﻮل‪:‬‬ ‫إﻧ ـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﻨ ـﻈ ــﻮﻣ ــﺔ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﺔ اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﺔ اﳌــﺪﻧـﻴــﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﳌﻮاﻃﻦ ﺑﺤﻘﻪ اﳌﺘﻜﺎﻓﺊ‬ ‫واﳌ ـ ـﻜ ـ ـﻔـ ــﻮل ﺑ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺮار‪ ،‬ﻫـ ــﻲ دوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﳌﻮاﻃﻨﺔ ﻛﻤﺎ ﻧﺴﻤﻴﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺴﻠﻢ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء أول أﻣـ ـ ـ ــﺲ )اﻷرﺑ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺎء(‬ ‫ﺑﺒﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة "ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب"‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ‪ ،‬ﻋﻦ دﻳﻮاﻧﻪ "اﳌﻜﺎن اﻟﻮﺛﻨﻲ"‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺗــﺮﺟ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺑﻴﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺲ ﻓ ـ ــﺎز‪،‬‬ ‫أﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮا‪ ،‬ﺑ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺰة‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ "أﺻــﺪﻗــﺎء ﻣﺎﻛﺲ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ــﻮب"‪ ،‬ﺗ ـ ـﻘ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮا ﻹﺑ ـ ــﺪاﻋ ـ ــﺎﺗ ـ ــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ وﺣـ ـ ـﻀ ـ ــﻮره ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻫــﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫إﺷ ـ ــﺎرة اﻧـ ـﻄ ــﻼق ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺴﺒﻌﲔ ﻟﻮﻓﺎة اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋﻲ واﻟﺮﺳﺎم اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب )‪.(1944 - 1886‬‬ ‫وﺻـ ــﺪر دﻳـ ــﻮان "اﳌ ـﻜ ــﺎن اﻟــﻮﺛ ـﻨــﻲ" ﻓــﻲ ﺷـﻬــﺮ ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ اﳌــﺎﺿــﻲ ﻋــﻦ دار اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫"ﻻﻣﻮرﻳﻲ"‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴﺨﺘﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺸﺮت ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻋﺎم ‪ 1996‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ دار اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫"ﺗﻮﺑﻘﺎل"‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺮﺟﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻴﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﳌﺆﻟﻒ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﺗﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺬي ﺣﻀﺮه ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء واﻟﻜﺘﺎب واﳌﺜﻘﻔﲔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺷﻜﻴﺐ ﺑﻨﻤﻮﺳﻰ‪ ،‬ﺳﻔﻴﺮ اﳌﻐﺮب ﺑﺒﺎرﻳﺲ‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﻳﺘﺸﺮف ﺑﺘﺴﻠﻢ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻴﺢ ﻟﻪ ﺗﻘﺪﻳﺮا أﻛﺜﺮ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻨﺢ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﻘﺎﺳﻢ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن "اﻟﺸﻌﺮ ﻳﺴﺎﻋﺪﻧﻲ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻟﻐﺘﻲ )اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ( ﻓﻲ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻟﻐﺎت وﺛﻘﺎﻓﺎت أﺧﺮى"‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺷﻌﺮاء ﻣﺸﻬﻮرون أﻣﺜﺎل أﻟﻦ ﺑﻮﺳﻜﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻴﺸﻴﻞ دوﻏﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺮي ﻣﻴﺸﻮﻧﻴﻚ‪ ،‬وﺻﻼح ﺳﺘﻴﺘﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺎري ﻛﻠﻴﺮ ﺑﺎﻧﻜﺎر‪ ،‬وﺟﺎن ﻣﻴﺸﻴﻞ ﻣﺎﻟﺒﻮا‪،‬‬ ‫وﺑﻮل دو رو‪ ،‬وﻓﻴﻠﻴﺐ دوﻻﻓــﻮ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب اﳌــﺆدب‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ‪ ،‬وﺟﺎن ﺑﻴﻴﺮ‬ ‫ﺳﻴﻤﻴﻮن‪ ،‬وإوزدﻣﻴﺮ إﻧﺲ‪ ،‬وأدوﻧﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺎﻓﺊ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﺎم ‪ ،1950‬وﺗﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺑﺪون‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع‪ ،‬ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أو اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﳌﺘﺮﺟﻤﺔ إﻟﻰ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺘﺢ اﳌـﻌــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟــﺬي ﻳﻌﺮف ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧــﺎﺷــﺮﻳــﻦ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬أول أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺎء(‪ ،‬أﺑـ ـ ــﻮاﺑـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ وﺟ ــﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺮف ﻫــﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﺗـ ــﺮأس اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎﺣــﻪ ﻣ ـﺴــﺎء أول‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺧ ــﻮﺟ ــﺔ‪ ،‬وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ واﻹﻋ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﻮدي‪ ،‬ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﺳ ـﺘ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫دور اﻟﻨﺸﺮ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﻟﻠﺰوار‬ ‫ﻣ ــﺆﻟـ ـﻔ ــﺎت ﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ ﺣ ـ ــﻮل اﻷدب‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ‪ ،‬واﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻜــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ واﻹﺳـ ــﻼﻣـ ــﻲ‪ ،‬وﻓ ــﻦ اﻟـﻄـﺒــﺦ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬا اﳌﻌﺮض‪ ،‬اﳌﻨﻈﻢ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "اﻟﻜﺘﺎب ‪ :‬ﻗﻨﻄﺮة ﺣﻀﺎرة"‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 14‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳــﺬﻛــﺮ أﻧــﻪ ﻳــﺰور ﻫــﺬا اﳌـﻌــﺮض ﻛــﻞ ﺳـﻨــﺔ أزﻳــﺪ ﻣــﻦ ﻣـﻠـﻴــﻮن ﺷـﺨــﺺ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻛـﺘـﺸــﺎف اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺘــﻲ ﺗﻘﺘﺮﺣﻬﺎ ﻧـﺤــﻮ ‪ 900‬دور ﻧـﺸــﺮ‪ ،‬وﻣــﺆﺳـﺴــﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ‪ 31‬ﺑﻠﺪا‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻜﻞ اﳌﻌﺮض ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻠﻨﻘﺎش ﺑﲔ اﳌﺜﻘﻔﲔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬واﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻏﻨﻴﺔ ﳌﻮاﺋﺪ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮة وﻟﻘﺎءات ﻣﻊ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺻ ـ ـ ــﺪر ﻋ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻴ ــﺖ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻋﺪد ﺟﺪﻳﺪ ﻣﺰدوج )‪(24/23‬‬ ‫ﻣــﻦ "ﻣﺠﻠﺔ اﻟـﺒـﻴــﺖ"‪ .‬ﻧـﻘــﺮأ ﻓـﻴــﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛـﻠـﻤــﺔ اﻻﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‪ ،‬ﺣـ ــﻮارﴽ ﺧــﺎﺻــﴼ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ إﻳ ــﻒ‬ ‫ﺑــﻮﻧ ـﻔــﻮا ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﻓ ـ ــﻮزه ﺑ ـﺠــﺎﺋــﺰة‬ ‫اﻷرﻛ ــﺎﻧ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﺟـ ــﺮاه اﻟـﺒــﺎﺣــﺚ‬ ‫رﺷﻴﺪ ﺧﺎﻟﺺ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺑﻮاب اﻟﻌﺪد ﻓﺘﻮزﻋﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﺤﻮ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﺑـ ــﺎب أراض ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﻗـﺼــﺎﺋــﺪ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮاء‪ :‬أﻧــﺎ أﺧـﻤــﺎﻃــﻮﻓــﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـ ــﺎرﻟـ ــﻲ أوﻟـ ـﻴـ ـﻔ ــﺎرﻳ ــﺎ‪ ،‬وروﺳـ ــﺎرﻳـ ــﻮ‬ ‫ﻛﺎﺳﻴﺎﻧﻮس‪ ،‬وأﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻛﻮﻟﻴﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﻣﺎرﻳﺎ أﺗﻨﺎزﻳﻮ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ آدم‪ ،‬وﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻮدوﻳــﻚ‪ ،‬وﻋﺰﻳﺰ أزﻏــﺎي‪،‬‬ ‫وﻟﻄﻴﻔﺔ اﳌﺴﻜﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺎب ﻣﺆاﻧﺴﺎت اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬ﺷﻤﻞ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪" :‬اﻟﺠﺴﺪ ﻓﻲ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ"‬ ‫ﻹﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻴﺴﻦ‪ ،‬اﻟﻮﺟﻮد واﻟﻌﺪم ﻓﻲ "ﻗﻠﻴﻼ أﻛﺜﺮ" ﳌﺤﻤﺪ ﻏﺰال‪" ،‬ﺳﺮﻛﻮن ﺑﻮﻟﺺ‬ ‫اﻵﺷــﻮري اﻟﺘﺎﺋﻪ" ﳌﺤﻤﺪ آﻳﺖ ﻟﻌﻤﻴﻢ‪ ،‬وﺣﻠﻤﻲ ﺳﺎﻟﻢ‪" ،‬ﻛﺜﻴﺮ ﻫﺬا اﻟﻮاﺣﺪ" ﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫ﻧــﺎوري‪" ،‬اﻷدب واﻟﻠﺴﺎﻧﻴﺎت واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻨﻔﺴﻲ" ﻟﺤﺴﻦ اﳌــﻮدن‪" ،‬ﻣﺠﺎز اﻟﺘﺮﻛﻴﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ" ﻟﻌﺒﺪ اﻟﺤﻖ اﺻﻮﻳﻄﻂ‪" ،‬ﻣﻘﻮﻣﺎت »اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ« ﻓﻲ اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻲ" ﻷﺣﻤﺪ ﺣﻤﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺑــﺎب ﻣﻘﻴﻤﻮن ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﺧﺼﺘﻪ اﳌﺠﻠﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻣــﺎﺷــﺎدو‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﺮﺟﻤﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت ﻣﻦ دﻳﻮان "ﺣﻘﻮل ﻗﺸﺘﺎﻟﺔ"‪ ،‬أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮﻳﺴﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺑــﺎب أﻋﻤﺎل ﻣﻦ اﻟﻼﻧﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﻗــﺮاءات ﻓﻲ ﻋــﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻫﻲ "أﻳﺘﺎم‬ ‫ﺳــﻮﻣــﺮ" ﻟﺒﻨﻌﻴﺴﻰ ﺑــﻮﺣـﻤــﺎﻟــﺔ‪ ،‬و"اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ" ﳌﻠﻴﻜﺔ اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﻲ‪ ،‬و"ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻷﻧﻘﺎض ﻓﻮق اﻷﻧﻘﺎض" ﳌﺤﻤﺪ اﻟﺴﺮﻏﻴﻨﻲ‪ ،‬و"ﺑﺄﻧﺎﻣﻞ اﻟﻀﻮء" ﻟﺮﺷﻴﺪ اﳌﻴﻤﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫و"ﻧﺪم أﺳﻔﻞ اﻟﻠﻮﺣﺔ" ﳌﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪" ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻮ رآﻧﻲ‪ "..‬ﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺷﻬﺒﻮن‪.‬‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪”ULŠ bL; åUNÝuIÞ ”—U9 …√d«ò‬‬ ‫ﺻـ ـ ـ ــﺪر ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎص اﳌ ـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺤـ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎس ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان ﻋﻨﻮان "اﻣﺮأة‬ ‫ﺗ ـﻤــﺎرس ﻃـﻘــﻮﺳـﻬــﺎ"ﻋــﻦ ﻣﻄﺒﻌﺔ‬ ‫"ﻣ ــﺎﻳـ ـﻠ ــﻲ" وﺟ ـ ـ ــﺪة‪ ،‬ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﺳ ــﺎﻣ ــﺢ دروﻳ ـ ـ ــﺶ‪ ،‬أﻣ ـ ــﺎ اﻟ ـﻐــﻼف‬ ‫اﳌـﺠـﻤــﻮﻋـﺘــﲔ ﻓ ـﻬــﻮ ﻣــﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺣﻮرﻳﺔ اﻟﻈﻞ‪.‬‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﺗ ـﺘ ــﺄﻟ ــﻒ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 11‬ﻧ ـﺼــﺎ ﺗـﺸـﻜــﻞ ﻓ ـﻴــﻪ ﺗـﻴـﻤــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ــﺮأة ﺧ ـﻴ ـﻄ ــﺎ راﺑ ـ ـﻄـ ــﺎ ﺗ ـﺘ ـﺠ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼﻟ ـﻬ ــﺎ ﻋ ـ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ــﻮر‬ ‫واﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرات ﺗـ ــﺄﻛ ـ ـﻴـ ــﺪا ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﻌ ــﺪ اﳌـ ـ ـﺤ ـ ــﻮري ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺮأة ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ــﺄﺛـ ـﻴ ــﺚ ﻣـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺎت ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة ﻣــﻦ‬ ‫ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎة اﻟ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬وﺣ ـ ـﻀـ ــﻮرﻫـ ــﺎ‬ ‫اﻷﻧ ـﺜــﻮي دون ﺗـﺒـﺨـﻴــﺲ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻋــﻦ "ﺣـ ـﻀ ــﺎرة اﻟ ـﺠ ـﺴــﺪ"‪ ،‬وﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص ﻫــﻲ‪" :‬اﻣــﺮأة ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﻃـﻘــﻮﺳـﻬــﺎ"‪ ،‬و"ﺟﻴﻨﻜﺲ ﺧــﺎن ‪..‬‬ ‫اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ‪ ..‬وأﻧﺎ ‪ ،"..‬و"ﺧﻴﺎﻧﺔ"‪،‬‬ ‫و"داﺋـ ـ ـ ــﺮة ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻐ ـﻠ ـﻘــﺔ"‪ ،‬و"ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎق اﻟـ ـﻜ ــﻼم"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻏ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻲ"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ـﻌ ــﺎﻧ ــﺎة"‪،‬‬ ‫و"ﻫـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﺎن"‪،‬‬ ‫و"وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ"‪،‬‬ ‫و"أﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ"‪،‬‬ ‫و"روﺗﲔ"‪.‬‬ ‫ﻟــﻺﺷــﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎس ﻣـ ــﻦ‬ ‫ﻣ ــﻮاﻟـ ـﻴ ــﺪ ‪1961‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺎورﻳـ ـ ـ ـ ــﺮت‬ ‫ﺷـ ـ ــﺮق اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪،‬‬

‫ذو أﺻ ـ ــﻮل رﻳ ـﻔ ـﻴــﺔ أﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣــﺎﺻــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ إﺟـ ــﺎزة ﻓــﻲ اﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ وآداﺑ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﻣــﻮﺿــﻮع‬ ‫"اﻟ ـﻔ ـﻀــﺎء اﻟ ــﺮواﺋ ــﻲ ﻋـﻨــﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫زﻓ ـ ـ ــﺰاف‪ ،‬اﻟ ـﺜ ـﻌ ـﻠــﺐ اﻟ ـ ــﺬي ﻳـﻈـﻬــﺮ‬ ‫وﻳـﺨـﺘـﻔــﻲ ﻧ ـﻤــﻮذﺟــﺎ"‪ ،‬ﺛــﻢ درﺟــﺔ‬ ‫اﳌ ــﺎﺳ ـﺘ ــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮاث اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ــﻮع‬ ‫"اﳌ ـﺨــﺰن ﻓــﻲ اﻟ ـﺘــﺮاث اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ"‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻷول ﺑـ ــﻮﺟـ ــﺪة‪ ،‬وﻗـ ــﺪ اﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻤــﻞ‬ ‫إﻧ ـ ـﺠـ ــﺎز دﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﻮراه ﻓـ ــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﺑــﻦ ﻃﻔﻴﻞ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺮة ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮع‬ ‫"دراﺳـ ــﺔ ﺗــﺎرﻳـﺨـﻴــﺔ إﺛـﻨــﻮﻏــﺮاﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻣﻠﻮﻳﺔ اﻟﺴﻔﻠﻰ‪ ،‬آﻳﺚ ﺑﻮ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ ﻧﻤﻮذﺟﺎ"‪ ..‬ﻟﻪ ﻣﻨﺸﻮرات‬ ‫ﺑـ ـ ـﺠ ـ ــﺮاﺋ ـ ــﺪ وﻣـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻼت وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وﺟ ـﻬــﻮﻳــﺔ‪ ،‬ورﻗ ـﻴــﺔ وإﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ‪ ..‬ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬واﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ـ ــﺮة ﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‪ ،‬وﻗ ـ ـﺼـ ــﺎﺋـ ــﺪ‬ ‫زﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ــﺎﻫ ـ ـﻴ ـ ــﻚ ﻋــﻦ‬ ‫اﻫ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪراﺳـ ــﺎت‬ ‫اﳌــﻮﻧــﻮﻏــﺮاﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـ ــﻮض‬ ‫ﻛـ ــﺮط ﺑــﺎﻟــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫دراﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻷﻛـ ــﺎدﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ وﺟﺪة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ﻣﺼﻄﻠﺢ »اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ« ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺤﻮرﴽ ﺑﺎﻟﻎ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﳌﻌﺎﺻﺮ‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺴﻜﺮي أو ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي أو اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺎب ﻳﺴﺘﻤﺪ أﻫـﻤـﻴـﺘــﻪ ﺑﻔﻀﻞ اﻟـﺠـﻬــﺪ اﻟـﺸــﺎق‪،‬‬ ‫واﺳــﻊ اﻟﻨﻄﺎق اﻟــﺬي ﺑﺬﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﻪ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻓــﻲ ﻃﻠﻴﻌﺔ‬

‫اﻟﺨﺒﺮاء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﲔ اﻟﺜﻘﺎت ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﺤﺚ ﺑﺎﻟﺬات‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ أدى ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺠ ـﻬــﺪ إﻟـ ــﻰ إﻧـ ـﺘ ــﺎج اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻟ ــﻪ اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺎد واﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻠــﻮن ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ ﺟــﺎء‬ ‫أﻗــﺮب إﻟــﻰ اﳌﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﻣــﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻣﻊ‬ ‫ﻓـﻜــﺮة وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت وﺗ ـﻄــﻮرات اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟـﻌـﺼــﻮر واﻟ ـﺤ ـﻀــﺎرات واﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻟ ـﺘــﻲ ﻋﺎﺷﻬﺎ‬

‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟـﺒـﺸــﺮي‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ وﻗــﺪ ﻋﻤﺪ اﳌــﺆﻟــﻒ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺎرﺑﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺒﻌﻤﺎﺋﺔ ﺻﻔﺤﺔ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ اﻻﺳﺘﻬﻼل ﻣﻦ ﺣﻀﺎرات اﻹﻏﺮﻳﻖ واﻟﺼﲔ‪،‬‬ ‫ـﻮﻻ إﻟ ــﻰ ﻣـﻴـﻜــﺎﻓـﻴـﻠـﻠــﻲ‪ ،‬وﻣ ــﻦ ﺑ ـﻌــﺪه ﻧــﺎﺑـﻠـﻴــﻮن‬ ‫وﺻ ـ ـ ً‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت ﻓــﻲ اﻟ ـﻘــﺮن ‪ ،19‬وﻣ ــﻦ ﺛــﻢ إﻟ ــﻰ اﻷﺣ ــﺪاث‬ ‫اﳌﺤﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﻫﺎ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮون‪.‬‬

‫«‪WOuO« …UO(« UÐö v≈ WÝUO« Ë »d(« sÆÆWO−Oð«d²Ýù‬‬ ‫اﻟﺤﺮب ﻫﻲ اﺳﺘﻤﺮار ﻟﻠﺨﻄﺎب اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ وﻟﻜﻦ ﺑﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﻐﺎﻳﺮة > اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻲ إدارة اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳ ــﻮﺿ ــﺢ اﳌ ــﺆﻟ ــﻒ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﺗـ ــﻮازى‬ ‫ﻣــﻊ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓـﻜــﺮﴽ وﻣـﻤــﺎرﺳــﺔ‪،‬‬ ‫اﺟـﺘـﻬــﺎدﴽ وﺳﻠﺒﻴﺎت ﻣــﻦ وﻗــﺎﺋــﻊ وﻣﻦ‬ ‫ـﻮﻻ‬ ‫اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎرات واﻧـ ـﺘـ ـﻜ ــﺎﺳ ــﺎت وﺻ ـ ـ ً‬ ‫إﻟــﻰ ﻣــﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﺴﻤﻰ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﻣﻮس‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮي ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﺤ ــﺮب اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ‪،‬‬ ‫ـﻮﻻ ﻓــﻲ اﻟ ـﻔ ـﺼــﻮل اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة ﻣﻦ‬ ‫وﺗـ ـﺤ ـ ً‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب إﻟﻰ اﳌﺠﺎﻻت ﻏﻴﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳـ ـﺘ ــﻢ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام اﻟـ ـ ــﺮؤى‬ ‫واﳌـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺎت واﻷﺳـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻓــﻲ إدارة اﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ واﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ واﳌـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ـ ً‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﺟــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻗ ـ ــﺎدة اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﲔ‬ ‫ﻳـ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻮن زﻣ ـ ـ ــﺎم إدارة اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻼﻗـ ــﺔ واﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺎت ﻣـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪدة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ واﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت واﻻﺣـﺘـﻜــﺎرات‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫــﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺼـﻤـﻴــﻢ ﺣـﻴــﺎة اﻟـﺸـﻌــﻮب وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﻣــﺎ ﺑﺮﺣﺖ‬ ‫ﺗـﺘــﺮدد ﻓــﻲ ﺗـﻜــﺮار ﻻﻓــﺖ وﻏــﺮﻳــﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﳌـﺸـﺘـﻐـﻠــﲔ ﺑ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟ ـﺸــﺄن‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬وﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ أﻫـ ــﻞ اﻟ ـﻨ ـﺨ ـﺒــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺻﻨﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ أو أﻫــﻞ اﻟﺼﻔﻮة‬ ‫اﳌـﺜـﻘـﻔــﺔ ﻣـﻤــﻦ ﻳـﻌــﺮﻓــﻮن ﻓــﻲ ﻗــﻮاﻣـﻴــﺲ‬ ‫ﻋ ـ ـﺼـ ــﺮﻧـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻢ اﻷﻧـ ـﺘـ ـﻠـ ـﺠـ ـﻨـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻧــﺎﻫ ـﻴــﻚ ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﺒــﻊ ﻋ ــﻦ ﻛـ ـﺒ ــﺎر اﻟـ ـﻘ ــﺎدة‬ ‫واﻻﺧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﲔ ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺄن‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮي ﻋ ـﻠ ـﻤــﴼ وﻓـ ـﻨ ــﴼ وﻣ ـﻤــﺎرﺳــﺔ‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫وﻷن اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب اﻟ ـ ــﺬي ﻧ ــﻮﺷ ــﻚ أن‬ ‫ﻧـ ـﻘ ـﻠ ــﺐ ﺻـ ـﻔـ ـﺤ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬ﻓـ ـﻴ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﻠ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﺳ ـ ـﻄـ ــﻮر‪ ،‬ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـﺼ ـﻨ ـﻴ ـﻔــﻪ ﻓـ ــﻲ ﺛـﻘــﺔ‬ ‫واﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻤﻲ ﻓــﻲ ﺧــﺎﻧــﺔ اﳌــﺮاﺟــﻊ‬ ‫اﳌﻮﺳﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺎﺳﺒﴼ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق أن ﻧ ـﺒــﺪأ ﺳ ـﻄــﻮرﻧــﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﳌﺼﻄﻠﺢ اﳌﺤﻮري اﻟﺬي ﺗﺪور ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﻮﻻت ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب‪ ،‬واﳌ ـﺼ ـﻄ ـﻠــﺢ‬ ‫ﺑﺪاﻫﺔ ﻫﻮ »اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻟ ـﺴــﺆال ﺑــﺪاﻫــﺔ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻫــﻮ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫أﻳﻦ ﺟﺎء اﳌﺼﻄﻠﺢ؟ وﻣﺎ ﻫﻲ أﺻﻮﻟﻪ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻐــﻮﻳــﺔ وﻣ ــﻦ ﺛــﻢ ﻣـ ـﺴ ــﺎرات ﺗ ـﻄــﻮره‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻀﺎرات وﻣﻊ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻟﺮؤى وﺗﻌﺪد اﻻﺟﺘﻬﺎدات؟‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﺧـ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ـ ــﺎر ﺷ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ ﻓ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ــﺮاﺗ ـ ـﻴـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﺔ أﺻ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻳ ــﻮﻧ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫إﻏــﺮﻳـﻘــﻲ ﺑــﺎﻟــﺬات‪ ،‬وﻫــﻲ ﺗﻨﻘﺴﻢ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣﻘﻄﻌﲔ‪:‬‬ ‫اﻷول ﻫــﻮ‪ :‬اﺳـﺘــﺮاﺗــﻮس وﻣﻌﻨﺎه‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﻮ‪ :‬آﺟﻮ وﻳﻨﺼﺮف إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺬر اﻟـ ـﻴ ــﻮﻧ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﻖ اﺳﺘﻤﺪ ﻗﺪﻣﺎء اﻹﻏﺮﻳﻖ ﻟﻔﻈﺔ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﻮ‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ أن‬ ‫ﺟﻨﺮاﻻ‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن ﻗﺎﺋﺪﴽ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﺛــﻢ ﻛــﺎن ﻃﺒﻴﻌﻴﴼ أن ﻳـﺼــﺎغ ﻟﻔﻆ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎ وﻣﻌﻨﺎه ﻓﻦ اﻟﻘﻴﺎدة أي‬ ‫ﻓــﻦ ﺗ ـﺤــﺮﻳــﻚ واﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام اﻟ ـﺠ ـﻴــﻮش‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻓﻦ إدارة اﻟﺤﺮب ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻫ ــﺬا اﳌ ـﻬــﺎد اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨــﻲ ﻛــﺎن‬ ‫ﻻﺑــﺪ وأن ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺻـﻔـﺤــﺎت ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﺻـ ــﺪر أﺧـ ـﻴ ــﺮﴽ ﺗ ـﺤــﺖ اﻟ ـﻌ ـﻨــﻮان‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ »اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ..‬ﺗﺎرﻳــﺦ«‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺻــﺪر اﻟﻜﺘﺎب ﻣــﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﻞ وإﻋ ـ ـ ـ ــﺪاد واﺣ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ أﻫ ــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺒــﺮاء اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎت ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌـﻀـﻤــﺎر‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﳌﺆرخ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﺳﻴﺮ ﻟﻮرﻧﺲ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن اﻟﺬي اﺧﺘﺎر أن ﻳﺒﺤﺮ ﺧﻼل‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت ﻫــﺬا اﻟـﻜـﺘــﺎب ﻋﺒﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﻮر واﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀـ ــﺎرات واﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرك‬ ‫واﻟﻨﻈﺮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ‪ -‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺗـ ـﺨ ــﺬت ﻟ ـﻨ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻃــﻮل‬ ‫اﻟـﺨــﻂ ﻣ ـﺤــﻮرﴽ ﺟــﻮﻫــﺮﻳــﴼ رﻓــﻊ ﺑــﺪوره‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻫﻨﺎ ﺗـﻌــﺪدت ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺮ رﺣـ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺠ ـﺴــﺪت ﻓ ــﻲ ﻓـ ـﺼ ــﻮل اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‪ :‬ﻣــﺎ‬ ‫ﺑــﲔ ﺻــﻮﻻت اﻟﺒﻄﻞ اﻹﻏﺮﻳﻘﻲ أﺧﻴﻞ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺳ ــﺎﺣ ــﺎت ﺣ ـ ــﺮب ﻃـ ـ ـ ــﺮوادة اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺻــﻮرﺗ ـﻬــﺎ إﻟ ـﻴ ــﺎذة ﻫــﻮﻣ ـﻴــﺮوس‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳـﺼـﻔـﻬــﺎ ﻣــﺆﻟـﻔـﻨــﺎ وﻫ ــﻲ ﻣﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ﺣﻜﻴﻢ اﻟـﺼــﲔ اﻟـﻘــﺪﻳــﻢ ﺻــﻦ ﺗــﺰو‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ اﻻﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺑﺤﺒﺎﺋﻞ اﳌــﺮاوﻏــﺔ أو ﻓﻠﻨﻘﻞ‬ ‫ﻓ ـﻨــﻮن اﻟـﺘـﻜـﺘـﻴــﻚ ﻋـﻠــﻰ ﻧـﺤــﻮ ﻣــﺎ ﻳﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ ﻧ ـﻴ ـﻜــﻮﻟــﻮ ﻣـﻴـﻜــﺎﻓـﻴـﻠـﻠــﻲ )‪1467-‬‬ ‫‪ (1527‬ﻓــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ اﻟـﺸـﻬـﻴــﺮ ﺑـﻌـﻨــﻮان‬ ‫وﺻﻮﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫»اﻷﻣﻴﺮ«‬ ‫ً‬ ‫إﻟﻰ اﳌﻔﻜﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺒﺮوﺳﻲ ﻛﺎرل‬ ‫ﻓــﻮن ﻛــﻼوزﻓـﻴـﺘــﺰ )‪ (1831 1780-‬ﻓﻲ‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ‬ ‫ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻪ »ﻋ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺮب«‪ ،‬ﻓـ ـﻀ ـ ً‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻛﺎرل ﻣﺎرﻛﺲ )‪(1883 1818-‬‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺮاﻋـ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘ ـﻴــﺔ وﺳ ـﺒــﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺛﻤﺔ ﺧﻂ ﻣﺸﺘﺮك ﻻ ﻳﻔﺘﺄ ﻣﺆﻟﻒ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻳﻀﻌﻪ ﺑﻜﻞ وﺿﻮح ﺗﺤﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﳌــﺮاﺣــﻞ اﻟـﺘــﻲ اﺳﺘﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫أو اﳌ ـ ـﻘـ ــﻮﻻت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗ ـ ــﺎم ﺑـﺘـﺤـﻠـﻴـﻠـﻬــﺎ‬ ‫واﻟ ـﺨــﻂ اﳌ ـﺸ ـﺘــﺮك ﺗـﻠـﺨـﺼــﻪ ﻋ ـﺒــﺎرات‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﻮل ﺑــﺈﻳ ـﺠــﺎز ﺷ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﺎ ﻳـ ـﻠ ــﻲ‪ :‬إن‬ ‫ﺟــﻮﻫــﺮ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫إذا ﻛ ـ ــﺎن ﻣ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﴼ ﻟ ـﻨ ــﺎ أن ﻧ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم‬ ‫ﻣـﻬــﺎراﺗـﻨــﺎ وﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗـﻨــﺎ ﻛــﻲ ﻧﺼﻮغ‬ ‫ـﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﳌﺤﻴﻄﺔ ﺑﻨﺎ ﺑـ ً‬ ‫أن ﻧﺴﺘﺴﻠﻢ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﳌــﺎ ﺗﻘﻀﻲ ﺑﻪ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻋـﻠــﻰ اﺧ ـﺘــﻼف اﻟـﻈــﺮوف‬ ‫وﺗ ـﺒــﺎﻳــﻦ اﳌ ــﻼﺑ ـﺴ ــﺎت‪ ،‬ﻓـ ــﺈذا ﺑ ـﻨــﺎ وﻗــﺪ‬ ‫ـﺪﻻ‬ ‫أﺻﺒﺤﻨﺎ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑـ ً‬ ‫ﻣﻦ أن ﻧﻜﻮن ﻣﺴﻴﻄﺮﻳﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻠﻔﺖ ﻧﻈﺮ اﳌﺤﻠﻞ ﻟــﺪى ﻣﻄﺎﻟﻌﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻘ ــﻮﻻت اﻻﺳ ـﺘ ـﻬــﻼﻟ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب أن‬ ‫اﳌﺆﻟﻒ ﻳﻌﺘﺮف ﺑﺪاﻳﺔ ﺑﺄن ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻣﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﳌﻌﻨﻰ ودﻻﻻت‬

‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ وأن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻻ ﻳﺘﻮرﻋﻮن ﻋﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺠ ــﺎﻻت وﻷﻏـ ـ ــﺮاض ﺷ ـﺘــﻰ‪ ،‬ﻣ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫ﻇ ــﺮوف اﻟ ـﺤــﺮب وﻗ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣ ــﻼﺑـ ـﺴ ــﺎت اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة اﻟ ـﻴــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺸﻮاﻏﻞ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻊ ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ ﻓ ـ ـﻘـ ــﺪ ﺷ ـ ـﻬـ ــﺪ ﺗـ ــﺎرﻳـ ــﺦ‬ ‫ـﺎﻻ‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﺳـﻠــﻮﻛـﻴــﺎت وأﻓ ـﻌـ ً‬ ‫وأﺣــﺪاﺛــﴼ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻐﻄﻲ ﻫــﺬا ﻛﻠﻪ‪:‬‬ ‫أﻟ ـ ــﻢ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم اﻹﻏـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﻓـ ــﻲ ﺣ ــﺮب‬ ‫ﻃــﺮوادة ﻟﻌﺒﺔ ﺗﺒﺪو ﺳﺎذﺟﺔ وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﴼ ﻣﻦ ﺧﺸﺐ ﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﻋﺪاﺋﻬﻢ؟‬ ‫أﻟــﻢ ﻳﻨﺼﺢ ﺣﻜﻴﻢ اﻟﺼﲔ ﺑــﺄن ﺗﺒﺎدر‬ ‫ﻓﻲ أﺗﻮن اﻟﺼﺮاع‪ ،‬أي ﺻﺮاع‪ ،‬إﻟﻰ أن‬ ‫ﺗﻔﺎﺟﺊ اﻟﺨﺼﻢ ﺑﺄن ﺗﻔﻌﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻚ‬ ‫ﻋ ـﻜ ــﺲ ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﺘــﻮﻗ ـﻌــﻪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﺨ ـﺼــﻢ؟‬ ‫أﻟ ـ ــﻢ ﻳ ــﺆﻛ ــﺪ أﺳ ـ ـﺘ ــﺎذ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮة ﻓﻮن ﻛﻼوزﻓﻴﺘﺰ إﻟﻰ اﻟﻘﻮل‬ ‫إن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﻘﻮة ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺘﺴﺎوى ﻓﻲ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﻣﻊ اﳌﺒﺎدرة‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﺔ ‪ -‬اﳌـ ــﺎدﻳـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮة‪ ،‬ﻃﺒﻌﴼ ﺷﺮﻳﻄﺔ أن ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻲ‬ ‫إﻗﻨﺎع ﻋﺪوك ﺑﺠﺪﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ؟‬ ‫ﺑﻴﺪ أن اﻟﺘﺎرﻳﺦ ‪ -‬اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗ ــﻞ ‪ -‬ﻣـ ــﺎزال ﻳـﺤـﻔــﻞ ﺑ ـﻨ ـﻤــﺎذج ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﺠﺎح وﻓﺸﻞ اﻟــﺮؤى اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﻳﺤﻜﻲ ﻣﺆﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻣﻮﺿﺤﴼ‬ ‫أن ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮة وﺗ ـﺒــﺪﻳــﻞ اﻟــﺮؤﻳــﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘـﻌــﺪاد وأﻧ ـﻤــﺎط اﻟـﺤــﺮﻛــﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻻ ﻳﻜﺮر ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ أن أﻗﺪم‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﺔ اﻟـﺘـﻜــﺮار ﺗﺼﺒﺢ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أﻗﺮب إﻟﻰ اﳌﻠﻬﺎة اﳌﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﳌﺆذﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﻓﻲ أرﺟﺢ اﻷﺣﻮال‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص ﻳ ـﺴ ــﻮق‬ ‫اﳌـ ـ ــﺆﻟـ ـ ــﻒ ﻧ ـ ـﻤ ـ ــﻮذﺟ ـ ــﴼ ﻋـ ـ ــﻦ ﻧ ــﺎﺑـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن‬ ‫ﺑﻮﻧﺎﺑﺮت ﻧﻔﺴﻪ )‪ ،(1821 1769-‬ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻌ ــﺎرﻛ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺠ ـﺒ ـﻬــﺔ اﻷوروﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫وﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﺎم ‪.1797‬‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻮﻧﺎﺑﺮت ﻗﺎﺋﺪﴽ ﺷﺎﺑﴼ ﻣﻔﻌﻤﴼ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﻤــﻮح‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﺛ ــﻢ ﻫ ــﺪﺗ ــﻪ رؤﻳ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ إﻟﻰ ﺣﺸﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻳــﺪه ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳـﻘــﻮل اﳌــﺆﻟــﻒ إدراك اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﺮﺑــﻂ ﻣــﺎ ﺑــﲔ دﻗــﺔ اﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﺖ وﺣﺸﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ وإدراك اﳌﺼﺎﻟﺢ اﳌﺘﺸﺎﺑﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻌﺪو‪ ،‬ﺛﻢ رﺑﻂ‬ ‫ﻫـ ــﺬا ﻛ ـﻠــﻪ ﺑ ــﺎﳌ ــﻮاﻗ ــﻒ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺘـﺨــﺬﻫــﺎ‬ ‫ﺟـ ـﻴ ــﺶ ﺑـ ــﻮﻧـ ــﺎﺑـ ــﺮت واﳌـ ـ ــﻮاﻗـ ـ ــﻊ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﺨﻄﻂ ﻻﺣﺘﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻛــﺎن أن ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﺑ ـﻌــﺪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺳ ـﺠــﻞ اﻧ ـﺘ ـﺼــﺎرات ﻧــﺎﺑ ـﻠ ـﻴــﻮن‪ ،‬دارت‬ ‫ﻣﻌﺎرك ﻣﻦ ﻧﻮع آﺧــﺮ‪ ،‬وﻛــﺎن اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟــﺰﻣ ـﻨــﻲ ﻗــﻮاﻣــﻪ ‪ 15‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺪا ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت وﻗ ــﺪ ﻓـﻘــﺪ رؤﻳ ـﺘــﻪ اﻟـﺜــﺎﻗـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﻃ ــﺎﳌ ــﺎ ﺗ ـﻤ ـﺘــﻊ ﺑـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﺷ ــﺮخ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﺎم ‪ ،1812‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـ ــﺬي ﺷ ـﻬــﺪ ﺣـﻤـﻠــﺔ ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ روﺳـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻬــﺖ ﺑـﻔـﺸــﻞ‬ ‫ذرﻳ ـ ــﻊ وﻫ ــﺰﻳ ـﻤ ــﺔ ﺻــﺎﻋ ـﻘــﺔ وﺧ ـﺴــﺎﺋــﺮ‬ ‫أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻓــﺎدﺣــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎزي اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﺰو ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﻨ ــﺎ أﺳ ـ ـﺒـ ــﺎب‬ ‫ﻫــﺰﻳ ـﻤــﺔ ﺑ ــﻮﻧ ــﺎﺑ ــﺮت ﻓ ــﻲ روﺳـ ـﻴ ــﺎ إﻟــﻰ‬ ‫أن اﻟـ ـ ــﺮوس اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﻮا ﻟـﻠـﻤـﻘــﺎوﻣــﺔ‬ ‫رؤﻳـ ــﺔ اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻧــﺎﺟـﺤــﺔ‬

‫ﺑﻜﻞ اﳌﻘﺎﻳﻴﺲ‪ ،‬ﻫــﺬه اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻤﴼ ﺷﻬﻴﺮﴽ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮب وﻋﺎﻟﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻮاء‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻔﺎﺑﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ‪:‬‬ ‫واﳌـﺼـﻄـﻠــﺢ ﻣـﻨـﺴــﻮب ﻓــﻲ أﺻـﻠــﻪ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨــﻲ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻘــﺎﺋــﺪ اﻟــﺮوﻣــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻓﺎﺑﻴﻮس ﻣﺎﻛﺴﻴﻤﻮس اﻟﺬي‬ ‫ﻋــﺎش ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺮن اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻗـﺒــﻞ اﳌـﻴــﻼد‬ ‫واﺷﺘﻬﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺴﺐ ﻣﻌﺎرﻛﻪ وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد اﺳ ـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﺗ ـﻘــﻮم ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳـ ــﺎس اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻬــﻞ وﺗ ـﺠ ـﻨــﺐ اﳌــﻮاﺟ ـﻬــﺔ‬ ‫اﳌـﺒــﺎﺷــﺮة ﻣــﻊ اﻟ ـﻌــﺪو‪ ،‬وإﺟ ــﺎدة ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻪ واﻟ ـ ـﺨ ــﺪاع واﻻﺧـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎء ﻋﻦ‬ ‫أﻋ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪو ﺑ ـﻘ ـﺼــﺪ إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎك ﻗـ ــﻮاه‬ ‫وﺗـﺒــﺪﻳــﺪ اﻧــﺪﻓــﺎﻋــﺎﺗــﻪ وإﺻــﺎﺑــﺔ ﻗــﻮاﺗــﻪ‬ ‫ﺑﻌﻠﺔ اﻹرﻫ ــﺎق واﳌـﻠــﻞ ورﺑـﻤــﺎ إﻟﻴﺎس‬ ‫ّ‬ ‫واﻻﻧﺼﺮاف ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﻋﻨﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﻔﻪ ﺑــﺄﻧــﻪ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻔﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﺗ ـﺒ ـﻌ ـﻬــﺎ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺮال اﻟ ــﺮوﺳ ــﻲ‬ ‫ﻛﻮﺗﻮزوف ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻏﺰو ﻧﺎﺑﻠﻴﻮن‬ ‫ﻟــﺮوﺳ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺖ ﻣ ـﺤــﺎورﻫــﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻮﺿﺢ اﳌــﺆﻟــﻒ أﻳﻀﴼ ‪ -‬ﻓــﻲ اﻟﺘﺄﺧﻴﺮ‬ ‫اﳌـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤ ــﺪ ﻋ ـ ــﻦ اﳌـ ــﻮاﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ‪ +‬ﺗـ ـﻜ ــﺮار‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﻧﺴﺤﺎب ‪ +‬اﳌﻮاﺟﻬﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﳌﺒﺎﺷﺮة ﻣﻊ اﻟﻌﺪو‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ ﺗﻤﻀﻲ ﻓـﺼــﻮل ﻫــﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﺤﺎﻓﻞ إﻟﻰ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻒ ﻣﺆﻟﻔﻪ‪ ،‬ﺳﻴﺮ‬ ‫ﻟﻮرﻧﺲ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن‪ ،‬ﻣﻠﻴﴼ ﻋﻨﺪ زﻣﺎﻧﻨﺎ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮ ﻣﻮﺿﺤﴼ أن أﻫــﻢ ﻣﺎ ﺷﻬﺪه‬ ‫ﻋﺼﺮﻧﺎ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ زاوﻳﺔ اﳌﻘﻮﻻت‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻋﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮرة وﻫﻮ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫ ـ ـﻨ ــﺎ ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻻﺑ ـ ـ ــﺪ وأن ﺗ ـﺘ ـﺤــﻮل‬ ‫اﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻋـﻤــﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋـﻠـﻴــﻪ‪ ،‬أو درﺟ ــﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋـﻠــﻰ اﻣـﺘــﺪاد‬ ‫ﻋﺼﻮر ﺧﻠﺖ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗـﺠـﺴــﺪ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮل ﻓــﻲ اﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرات‬ ‫ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺪة ﺗـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل ﺑ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﻠ ـ ــﻲ‪ :‬إن‬ ‫اﻟـﺒـﻌــﺪ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠــﻲ اﻟـﺴــﺎﺋــﺪ )ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ اﻟ ـﻘــﺮن اﻟ ـﻌ ـﺸــﺮﻳــﻦ( أﺻـﺒــﺢ‬ ‫ﻳﻘﻀﻲ ﺑﺈﻋﻼن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺤﺮب ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻔﺎدي ﻧﺸﻮب ﻫﺬه اﻟﺤﺮب‪.‬‬ ‫ﻧ ـﺤــﻦ إذن أﻣ ـ ــﺎم ﻣـ ـﻴ ــﺰان اﻟــﺮﻋــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﻮوي ﻛـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮل اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‪ ،‬ودﻻﻟـ ـﺘ ــﻪ ﺗـﺘـﻤـﺜــﻞ ﻓــﻲ أن‬ ‫ﻻ ﻳـ ـﺠ ــﻮز ﻷي ﻃ ـ ــﺮف ﻋ ــﺎﳌ ــﻲ ﻛــﺎﺋ ـﻨــﴼ‬ ‫ﻣــﻦ ﻛــﺎن أن ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻨﻔﺮدﴽ وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﺘـ ـﻜ ــﺮﴽ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻼح اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﻮوي‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ ﻣ ـﺜ ـ ًـﻼ ﻫ ــﻲ إﻋ ــﻼن‬ ‫اﻣـ ـ ـﺘ ـ ــﻼك روﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ‪ -‬اﻟ ـﺴــﻮﻓ ـﻴ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ أواﺧـ ـ ــﺮ اﻷرﺑ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻗﻨﺒﻠﺘﻬﺎ اﻟــﺬرﻳــﺔ ﻣـﻤــﺎ أﻧـﻬــﻰ اﺣﺘﻜﺎر‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻨﺒﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﻮرع‬ ‫واﺷـﻨـﻄــﻦ ﺗــﺮوﻣــﺎن ﻋــﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻴﺮوﺷﻴﻤﺎ وﻧﺎﻏﺎزاﻛﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫﺰﻳﻤﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎن وإﻋــﻼن اﺳﺘﺴﻼﻣﻬﺎ‬ ‫دون ﻗﻴﺪ أو ﺷــﺮط‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ وﺿﻊ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺛـ ـﻤ ــﺔ وﺻ ـ ــﻒ ﻃ ــﺮﻳ ــﻒ وﻏ ــﺮﻳ ــﺐ‬ ‫أﻳﻀﴼ ﻳﻄﻠﻘﻪ اﳌﺆﻟﻒ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ وﻟﻮ ﻧﺴﺒﻴﴼ ﺳﻼم اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وأﻣﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﻐﺎﺋﻠﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻴﺰان اﻟﺮﻋﺐ اﻟﻨﻮوي‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أدى‬ ‫إﻟ ــﻰ ﻣ ـﻔ ـﻬــﻮم ﻳـﻤـﻜــﻦ ﺗــﺮﺟـﻤـﺘــﻪ ﻟـﻐــﻮﻳــﴼ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻲ‪» :‬ﻣﻌﻘﻮﻟﻴ ــﺔ اﻟﻼﻣﻌﻘـ ـ ـ ــﻮل«‪.‬‬

‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺮﺟـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟـﻠــﻮﺟـﺴـﺘـﻴــﺔ ﻛ ـﻤــﺎ أوﺿ ـﺤ ـﻬــﺎ ﻣــﺆﻟــﻒ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑ ـﻨــﺎ ‪ -‬ﻓ ـﺘ ـﻘــﻮل إن ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـﻔ ـﻬــﻮم‬ ‫اﻟـﻐــﺮﻳــﺐ أدى ﺑ ــﺪوره إﻟــﻰ أن اﻧﻘﻠﺒﺖ‬ ‫ﻣـﻌــﺎدﻻت اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ رأﺳــﴼ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﻘﺐ‪ ،‬ﻟﻘﺪ أدى إﻟﻰ ﺳﻴﺎدة ﻓﻜﺮة ﺗﻘﻮل‬ ‫إن ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﳌ ــﺰاﻳ ــﺎ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‬ ‫إﻧـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ إذا ﻣـ ـ ــﺎ ﻛـ ـ ـ ــﺎن اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮف‬ ‫اﳌـﻌـﻨــﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪﴽ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑـﺤــﺎﻟــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻌـﺠــﺰ واﻻﻧـﻜ ـﺸــﺎف أﻣــﺎم أي ﻫﺠﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫)وﻫـ ــﺬا ﻣــﺎ ﻗـﺒـﻠـﺘــﻪ أﻣ ـﻴــﺮﻛــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮب اﻟـ ـﺒ ــﺎردة( ﺷــﺮﻳ ـﻄــﺔ أن ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ وﻫــﻮ اﻟﺨﺼﻢ‬ ‫وﻗـ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـﻤ ـﺒ ــﺪأ اﻻﻧـ ـﻜـ ـﺸ ــﺎف ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻳـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘ ــﻖ اﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻮازن ﺑــﲔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﲔ‪.‬‬ ‫ﻧ ـ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـ ــﻆ أﻳ ـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﴼ ﻓ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ــﺬا‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص أن اﳌ ـ ــﺆﻟ ـ ــﻒ‪ ،‬ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺳﻌﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ وﻏﺰارة‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت وﺗ ـﻌ ـﻤــﻖ ﻓ ــﻲ ﻗـ ــﺮاء ة‬ ‫وﺗـﺤـﻠـﻴــﻞ اﻷﺣ ـ ــﺪاث‪ ،‬ﻣ ــﺎزال ﻣﺘﻤﺴﻜﴼ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺗـ ـﺼ ــﻮرﻧ ــﺎ ﺑ ــﺎﳌ ـﻘ ــﻮﻟ ــﺔ اﳌ ـﺤ ــﻮرﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـﺒـ ــﻖ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻃـ ــﺮﺣ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣ ـﻔ ـﻜــﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ ‪ -‬اﻟﺒﺮوﺳﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي أﺳ ـﻠ ـﻔ ـﻨــﺎ ﻋ ـﻨــﻪ اﻟ ـ ـﻘ ــﻮل وﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺎرات ﻓ ــﻮن ﻛــﻼوزﻓ ـﻴ ـﺘــﺰ اﻟ ـﺘــﻲ ﻗــﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ :‬إن اﻟﺤﺮب ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻻﺷﺘﺒﺎك‪.‬‬ ‫وﻟـﻜــﻦ اﻟـﺤــﺮب ﻫــﻲ أداة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أدوات اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺮب‬ ‫ﻫــﻲ اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار ﻟـﻠـﺨـﻄــﺎب اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺑﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﻐﺎﻳﺮة‪.‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴ ـ ــﺎق ﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺴـ ــﻪ‪ ،‬ﻳ ــﺬﻫ ــﺐ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﻨﺎ أن ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻓﻲ زﻣﺎﻧﻨﺎ ﺷﻲء‬ ‫اﺳ ـﻤــﻪ اﻟـﻨـﺼــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﺳــﻢ ﻓــﻲ اﳌ ـﻌــﺎرك‬ ‫وﺑـﻤـﻌـﻨــﻰ اﻟ ـﻔــﻮز اﳌـ ــﺆزر اﳌ ـﺒــﲔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل أﻫﻞ اﻟﺒﻼﻏﺔ‪ .‬ﻟﻘﺪ اﻧﻘﻀﻰ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﻀﺮﺑﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺮوب ﻋﺼﺮﻧﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺚ أو ﻟ ـﺤ ـﻈ ـﺘ ـﻨــﺎ اﻟ ــﺰﻣ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـﻌ ــﺪ ﻇ ـ ـ ـ ــﺮوف اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼ ــﺮ وﻻ‬ ‫ﻣــﻮازﻳــﻦ اﻟـﻘــﻮة ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪه ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎرات اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺴـ ــﻢ اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﺋ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﺮ أو اﻻﻧ ـ ــﺪﺣ ـ ــﺎر اﻟ ـﻨ ـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻬـ ــﺰوم‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﺣ ـﻘ ـﻘــﻪ‬ ‫ـﻼ ﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮﻛــﺔ واﻏـ ــﺮام‬ ‫ﺑــﻮﻧــﺎﺑــﺮت ﻣ ـﺜـ ً‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻤ ـﺴــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1809‬وﻻ ﻋــﺎد‬ ‫زﻣــﺎﻧـﻨــﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﺑــﺎﻟـﻀــﺮﺑــﺔ اﻟﺼﺎﻋﻘﺔ‬ ‫ﺑﻠﺘﺰﻛﺮﻳﻎ اﻟـﺘــﻲ ﺳــﺪدﻫــﺎ ﻫﺘﻠﺮ ﺣﲔ‬ ‫اﺧ ـﺘ ــﺮﻗ ــﺖ ﺟ ـﻴــﻮﺷــﻪ اﻟـ ـﻨ ــﺎزﻳ ــﺔ ﺗ ـﺨــﻮم‬ ‫اﻷراﺿﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻋﺎم ‪. 1940‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﺘﺮق اﻟﺴﻜﲔ ﻗﺎﻟﺐ اﻟﺰﺑﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﺷﺎع ﻣﻦ ﺗﻌﺒﻴﺮات ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ اﻟ ــﺰﻣ ــﻦ ﻳـﺴـﻤــﺢ‬ ‫ﺑـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘـ ـﻴ ــﻖ اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎر ﺳ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻊ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻧـﺤــﻮ ﻣــﺎ ﻓـﻌـﻠــﺖ ﻗ ــﻮات ﺟ ــﻮرج ﺑــﻮش‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺮاق اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،2003‬واﻟـﺴـﺒــﺐ ﻓــﻲ ﻫــﺬا ﻛـﻠــﻪ وﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ــﺆﻛـ ــﺪ ﻣ ــﺆﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎ ﻟ ــﻮرﻧ ــﺲ‬ ‫ﻓـ ــﺮﻳـ ــﺪﻣـ ــﺎن أن ﻫـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرك ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﻀﺮﺑﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ أدت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺴﺠﻞ ﺗــﻮارﻳـﺨـﻬــﺎ‪ ،‬إﻟــﻰ ﻧﺸﻮب‬ ‫ﺻــﺮاﻋــﺎت ﻣﻄﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺣــﺮوب‬ ‫اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺰاف اﻧ ــﺪﻟ ـ ـﻌ ــﺖ ﺑ ـ ــﺪورﻫ ـ ــﺎ ﻷن‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﳌ ـﻬــﺰوم ﻟــﻢ ﻳــﺮض اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ‬

‫«*‪—uDÝ w nR‬‬ ‫ﺳﻴﺮ ﻟﻮرﻧﺲ دﻳﻔﻴﺪ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ دﻳﺴﻤﺒﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1948‬وﻗﺪ ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ أﻛﺴﻔﻮرد اﻟﺘﻲ درس ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﻦ ﺛﻢ أﻃﺮوﺣﺘﻪ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮراه ﻓﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1975‬وﺣﺮص ﺧﻼل ﺑﺤﺜﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة ﺑﲔ ﻣﻌﺴﻜﺮي اﻟﺸﺮق اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ واﻟﻐﺮب اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪.‬‬‫وﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺼﺮاع اﻟﻌﺴﻜﺮي وﻣــﻮازﻳــﻦ اﻟﺮﻋﺐ اﻟـﻨــﻮوي‪ ،‬وﻣــﻦ ﺛﻢ اﺧﺘﺎر ﻟﺮﺳﺎﻟﺘﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ :‬ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻓﻲ ﻗﺮارات اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﺸﺄن اﻷﺳﻠﺤﺔ ‪.1974 1961-‬‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺒﺮوﻓﻴﺴﻮر ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن أﺳﺘﺎذﴽ ﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﺤﺮب ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﻛﻨﻐﺰ ﻛﻮﻟﻴﺞ ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎرﴽ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وزراء ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻷﺳﺒﻖ ﺗﻮﻧﻲ ﺑﻠﻴﺮ‪ ،‬وﻧﺎل رﺗﺒﺔ ﺳﻴﺮ اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪،2003‬‬ ‫وﻗﺪ اﺿﻄﻠﻊ أﻳﻀﴼ ﺑﻤﻬﻤﺔ اﳌﺆرخ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺧﻼل ﺣﻤﻠﺔ ﺟﺰر ﻓﻮﻛﻼﻧﺪ )اﻷرﺟﻨﺘﲔ(‪ ،‬وأﺻﺪر ﻋﻦ ﻫﺬه اﳌﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﺄرﻳﺨﴼ ﻣﻬﻤﴼ وﻣﺴﻬﺒﴼ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2006‬‬ ‫وﻣﺎزال اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻟﻮرﻧﺲ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن ﻣﻌﺮوﻓﴼ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﺑﺎﻟﺬات ﺣﻮل ﻣﺴﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ وﺗﻄﻮرات اﻟﺤﺮوب‬ ‫واﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﳌﻌﺎﺻﺮة وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟــﺪﻓــﺎع واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ ﺛــﻢ ﺟــﺎءت اﳌـﻘــﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟــﺪراﺳــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺸﺄن ﺗﻄﻮرات اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة وﺻﺮاﻋﺎت ﻋﻘﺪ اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت ﻓﻲ ﻛﻮﺑﺎ‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﺑﺮﻟﲔ وﻓﻴﺘﻨﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺧﻀﻊ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻷﺳﺒﻖ ﺟﻮن ﻛﻴﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻋﺎم ‪ 2008‬ﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة رﻓﻴﻌﺔ ﻋﻦ واﺣﺪ ﻣﻦ أﺣﺪث ﻛﺘﺒﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﺪر ﺑﻌﻨﻮان »اﺧﺘﻴﺎر اﻷﻋﺪاء‪ :‬أﻣﻴﺮﻛﺎ ﺗﺠﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ«‪.‬‬

‫ﺑـﻬــﺰﻳـﻤـﺘــﻪ‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ ﻋـ ــﺎود اﺳـﺘـﺠـﻤــﺎع‬ ‫أﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاف ﻗ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻪ رﻏـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺮاﺣ ـ ــﺎت‬ ‫واﻹﺻﺎﺑﺎت ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺤﺮك ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ أن اﳌـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻌﺎﺻﺮة‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻨﺬ آﺧــﺮ ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ وﻣﻊ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﻟﻔﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻄــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ ﺗ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻼت وﻋ ـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺠﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺣﺮوب‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﺎت وﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎت اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻣ ــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﻳﺔ وﻣﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‬ ‫وﻣﻌﺎرك اﻟﺤﺮوب اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣـﻘــﺪﻣـﺘـﻬــﺎ وﻗــﺎﺋــﻊ اﻟــﺪﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﻮداء وﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوب اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﺋ ـ ـﻌـ ــﺎت‬ ‫وﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﺴﺲ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻛﻤﺎ ﺑــﺎت ﻣﻌﺮوﻓﴼ ﻓــﻲ اﻵوﻧــﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة ‪ -‬ﻛﻞ أﻏﻮار اﻷﺳﺮار وأﺳﺘﺎر‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ وﻫــﻮ ﻣﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﻓ ــﻲ زﻣــﺎﻧ ـﻨــﺎ اﻟ ــﻮﺻ ــﻒ اﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ‬ ‫»ﺣﺮوب اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺮاﺑﻊ«‪.‬‬ ‫وﻳﺼﻔﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﳌﻔﻬﻮم‬ ‫اﳌﺴﺘﺠﺪ ﻟﻠﺤﺮب‪ ،‬وﻫﻮ اﳌﻔﻬﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺸﺄ ﻓﻲ ﻇﻞ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ ﻃﺮأت ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺆون اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮﻳــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﺤــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺗﺸﺎرﻟﺰ ِﻫﻞ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ اﳌﺴﻬﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻘﺪ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﺑﻤﻌﻨﻰ أن أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺑ ــﺎﻹﻣـ ـﻜ ــﺎن ﺧ ـ ــﻮض اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮوب ﺑ ـﻌــﺪد‬ ‫ـﻼ ﻋــﻦ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫أﻗــﻞ ﻣــﻦ اﻷﻓ ــﺮاد ﻓـﻀـ ً‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﺼﺪﻣﺔ واﻟﺮﻋﺐ‪ ،‬ﺛﻢ ﻫﻨﺎك ذﻟﻚ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاث اﻟـﺤــﺎﻓــﻞ واﻟـﻌـﻤـﻴــﻖ ﻣــﻦ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ اﻟــﺬي ﻳﺘﻌﺪى ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟـﺤــﻆ ‪ -‬ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟـﺤــﺮب وﺗﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺠﻴﻮش وأﻓﻌﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﴼ أﻓﻌﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎدة واﻟﺠﻨﺮاﻻت‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺿﺢ اﻟﻜﺘﺎب آﻓﺎق‬ ‫اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻠـﻤــﻊ أﺳ ـﻤ ــﺎء اﻷﻋ ـ ــﻼم اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر‪ :‬ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف اﻷﳌـ ــﺎﻧـ ــﻲ ﻣ ــﺎﻛ ــﺲ ﻓـﻴـﺒــﺮ‬ ‫)‪ (1920 1864-‬اﻟــﺬي وﺿــﻊ ﻧﻈﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟــﺰﻋــﺎﻣــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫وﺗـ ـﺠـ ـﻠ ــﺖ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻓـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـﻜ ــﺎرﻳ ــﺰﻣ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ اﻵﺳﺮة‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك أﻳـ ـﻀ ــﴼ ﻓـ ـﻜ ــﺮة اﻟ ـﺒــﺮﻏ ـﻤــﺎﺗ ـﻴــﺔ‬ ‫أو اﻟـ ـﻨ ــﺰﻋ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ‪ -‬اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ اﳌـ ـﺼـ ـﻠـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ رﺳ ـ ـ ــﻢ وﺗ ـﻔ ـﻌ ـﻴــﻞ‬‫اﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ وﻗﺪ ﺗﺠﻠﺖ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﻘــﻮﻻت اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠ ـﺴــﻮف اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‬ ‫ﺟﻮن دﻳﻮي )‪.(1952 1859-‬‬ ‫وﻋ ـﻠ ــﻰ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬ﺗـﻨــﺎﻗــﺶ‬ ‫ﻓ ـﺼــﻮل اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻣ ـﻌــﺎﻟــﻢ وﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎت‬ ‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪﴽ ﻋــﻦ ﻣ ـﺴــﺎرح‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت وﻗـﻌـﻘـﻌــﺔ اﻟ ـﺴــﻼح‪ ،‬وإﻧـﻤــﺎ‬ ‫ﻳـ ـﻨـ ـﺼ ـ ّـﺐ ﺗ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺰ اﳌ ـ ــﺆﻟ ـ ــﻒ ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌﻀﻤﺎر ﻋﻠﻰ دور اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻤﺎ اﻟﺘﺼﻮر اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟ ـ ــﺪور اﻟـ ــﺬي ﺗـﻀـﻄـﻠــﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ ﻓــﻲ دﻧ ـﻴــﺎ اﳌــﺎل‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وإدارة اﻷﻋﻤﺎل وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﳌﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻀ ـ ـﻤ ــﺎر أﻳ ـ ـﻀـ ــﴼ ﻻ‬ ‫ﻳـﺘــﻮرع اﳌﺤﻠﻠﻮن ﻋــﻦ إﺿـﻔــﺎء وﺻﻒ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﺋـ ــﺪ أو رﺗ ـ ـﺒـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻨ ـ ــﺮال ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫رؤﺳ ـ ــﺎء ﻣ ـﺠــﺎﻟــﺲ إدارة اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﻟـﻜـﺒــﺮى‪ ،‬وﻋـﻠــﻰ اﻟـﻜـﻴــﺎﻧــﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ دﻧـ ـﻴ ــﺎ اﳌ ـ ـﺼـ ــﺎرف واﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﳌﺘﻌﺪدة اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫واﳌــﺆﺳـﺴــﺎت ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻣــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺣ ـﻜ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻛ ـﻴــﺎﻧــﺎت ﻣ ـﺤــﻮرﻳــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋــﺎﻟــﻢ اﳌ ــﺎل واﻷﻋ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬وﺑــﺎﻋـﺘـﺒــﺎر أن‬ ‫ﻫ ــﺆﻻء اﻟ ـﻘ ــﺎدة اﻟ ـﻜ ـﺒــﺎر ﻣــﻦ ﺟ ـﻨــﺮاﻻت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﺛــﻢ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﻧـﻤــﺎ ﻳﺸﻜﻠﻮن ﻓــﻲ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻷﺧـﻴــﺮ‬ ‫أﻋﻤﺪة ﻟﻼﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻜﺮﴽ وﺗﻨﻔﻴﺬﴽ‬ ‫وﻣﺤﺼﻼت ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻮاء‪.‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺐ اﻵﺧـ ـ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺠﻞ اﻟـﻜـﺘــﺎب ﺣﻘﻴﻘﺔ أن‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎت اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى ﻣــﺎ ﻻ ﻳﺼﺎدف‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﳌﻄﺎف‪.‬‬ ‫ﻣﺜﻼ ﻳــﺮاه‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻳﻀﺮب اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺼﻴﺢ اﻟــﺪﻻﻟــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺎ ﻳــﺬﻫــﺐ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟ ـﺼــﺪد‪ :‬أﻧــﻪ اﳌـﺜــﻞ اﳌﺴﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ ‪-‬‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻗـ ــﺎل ﺑ ـﻬــﺎ ﻛ ــﺎرل‬ ‫ﻣــﺎرﻛــﺲ وزﻣـﻴـﻠــﻪ اﳌـﻔـﻜــﺮ اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي‬ ‫ﻓـ ـ ــﺮدرﻳـ ـ ــﻚ أﻧ ـ ـﻐ ـ ـﻠ ــﺰ )‪(1895 1820-‬‬ ‫ﻣ ـﻨــﺬ أواﺳ ـ ــﻂ اﻟ ـﻘ ــﺮن اﻟ ـﺘــﺎﺳــﻊ ﻋـﺸــﺮ‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ وﺟ ـ ــﺪت ﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﺎﺗـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ أﻗ ـﻄــﺎر‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ ﻣــﻦ ﻋــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﻘــﺮن اﻟـﻌـﺸــﺮﻳــﻦ‬ ‫وﻛــﺎن ﻧﻤﻮذﺟﻬﺎ اﻟــﺪال ﻫــﻮ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﻲ وﺿ ـ ـ ــﻊ أﺳ ـ ـﺴ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓ ــﻼدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺮ‬ ‫إﻳـﻠـﻴـﺘــﺶ ﻟـﻴـﻨــﲔ )‪ (1924 1870-‬ﻓﻲ‬ ‫أﻋﻘﺎب اﻟﺜﻮرة اﻟﺒﻠﺸﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪.1917‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ رأي اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻒ أن‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﻗــﺎﻣ ـﻬــﺎ ﻣــﺎرﻛــﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺳﺎس ﻣﻘﻮﻻت اﻟﺼﺮاع اﻟﻄﺒﻘﻲ‬ ‫ودﻳـﻜـﺘــﺎﺗــﻮرﻳــﺔ اﻟـﺒــﺮوﻟـﻴـﺘــﺎرﻳــﺎ ودوﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‪ ،‬إﻟــﺦ‪ .‬إﻧـﻤــﺎ آﻟﺖ‬ ‫ﻣــﻮﺿــﻮﻋ ـﻴــﴼ وﺗ ـﺠــﺮﻳ ـﺒ ـﻴــﴼ وﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﴼ‬ ‫ﺠﺴﺪ ﻓــﻲ أﺑــﺮز ﺗﺠﻠﻴﺎﺗﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﻓﺸﻞ َﺗ ّ‬ ‫ﺑﺴﻘﻮط وزوال أﻛـﺒــﺮ وأوﺳــﻊ وأﻗــﺪم‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﻣــﻊ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻫ ـ ــﺬا ﻛـ ـﻠ ــﻪ‪ ،‬ﻓ ـﺜ ـﻤــﺔ ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘـ ــﺮاﺗ ـ ـﻴ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺟ ـ ــﻮﻫ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ ﻳ ــﺪﻋ ــﻮ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب إﻟــﻰ أن ﻧﺘﻤﺴﻚ ﺑﻬﺎ وﻧﻌﺾ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨ ــﻮاﺟ ــﺬ ﻛ ـﻤــﺎ ﻗ ــﺪ ﻧ ـﻘـ ّ‬ ‫ـﻮل‪:‬‬ ‫إﻧ ـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﻨ ـﻈ ــﻮﻣ ــﺔ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﺔ اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﺔ اﳌــﺪﻧـﻴــﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻌﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﳌﻮاﻃﻦ ﺑﺤﻘﻪ اﳌﺘﻜﺎﻓﺊ‬ ‫واﳌ ـ ـﻜ ـ ـﻔـ ــﻮل ﺑ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺮار‪ ،‬ﻫـ ــﻲ دوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﳌﻮاﻃﻨﺔ ﻛﻤﺎ ﻧﺴﻤﻴﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺴﻠﻢ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎء أول أﻣـ ـ ـ ــﺲ )اﻷرﺑ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﺎء(‬ ‫ﺑﺒﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة "ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب"‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ‪ ،‬ﻋﻦ دﻳﻮاﻧﻪ "اﳌﻜﺎن اﻟﻮﺛﻨﻲ"‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺗــﺮﺟ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺑﻴﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ــﺎن ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺲ ﻓ ـ ــﺎز‪،‬‬ ‫أﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮا‪ ،‬ﺑ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺰة‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ "أﺻــﺪﻗــﺎء ﻣﺎﻛﺲ‬ ‫ﺟـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ــﻮب"‪ ،‬ﺗ ـ ـﻘ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮا ﻹﺑ ـ ــﺪاﻋ ـ ــﺎﺗ ـ ــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ وﺣـ ـ ـﻀ ـ ــﻮره ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻫــﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫إﺷ ـ ــﺎرة اﻧـ ـﻄ ــﻼق ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺴﺒﻌﲔ ﻟﻮﻓﺎة اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋﻲ واﻟﺮﺳﺎم اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب )‪.(1944 - 1886‬‬ ‫وﺻـ ــﺪر دﻳـ ــﻮان "اﳌ ـﻜ ــﺎن اﻟــﻮﺛ ـﻨــﻲ" ﻓــﻲ ﺷـﻬــﺮ ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ اﳌــﺎﺿــﻲ ﻋــﻦ دار اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫"ﻻﻣﻮرﻳﻲ"‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴﺨﺘﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺸﺮت ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻋﺎم ‪ 1996‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ دار اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫"ﺗﻮﺑﻘﺎل"‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺮﺟﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻴﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﳌﺆﻟﻒ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﺗﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺬي ﺣﻀﺮه ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء واﻟﻜﺘﺎب واﳌﺜﻘﻔﲔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺷﻜﻴﺐ ﺑﻨﻤﻮﺳﻰ‪ ،‬ﺳﻔﻴﺮ اﳌﻐﺮب ﺑﺒﺎرﻳﺲ‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﻳﺘﺸﺮف ﺑﺘﺴﻠﻢ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻴﺢ ﻟﻪ ﺗﻘﺪﻳﺮا أﻛﺜﺮ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻨﺢ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﻘﺎﺳﻢ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن "اﻟﺸﻌﺮ ﻳﺴﺎﻋﺪﻧﻲ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻟﻐﺘﻲ )اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ( ﻓﻲ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻟﻐﺎت وﺛﻘﺎﻓﺎت أﺧﺮى"‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺷﻌﺮاء ﻣﺸﻬﻮرون أﻣﺜﺎل أﻟﻦ ﺑﻮﺳﻜﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻴﺸﻴﻞ دوﻏﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺮي ﻣﻴﺸﻮﻧﻴﻚ‪ ،‬وﺻﻼح ﺳﺘﻴﺘﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺎري ﻛﻠﻴﺮ ﺑﺎﻧﻜﺎر‪ ،‬وﺟﺎن ﻣﻴﺸﻴﻞ ﻣﺎﻟﺒﻮا‪،‬‬ ‫وﺑﻮل دو رو‪ ،‬وﻓﻴﻠﻴﺐ دوﻻﻓــﻮ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب اﳌــﺆدب‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ‪ ،‬وﺟﺎن ﺑﻴﻴﺮ‬ ‫ﺳﻴﻤﻴﻮن‪ ،‬وإوزدﻣﻴﺮ إﻧﺲ‪ ،‬وأدوﻧﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺎﻓﺊ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﺎم ‪ ،1950‬وﺗﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺑﺪون‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع‪ ،‬ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أو اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﳌﺘﺮﺟﻤﺔ إﻟﻰ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺘﺢ اﳌـﻌــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟــﺬي ﻳﻌﺮف ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧــﺎﺷــﺮﻳــﻦ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬أول أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ــﺎء(‪ ،‬أﺑـ ـ ــﻮاﺑـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ وﺟ ــﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺮف ﻫــﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﺗـ ــﺮأس اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎﺣــﻪ ﻣ ـﺴــﺎء أول‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺧ ــﻮﺟ ــﺔ‪ ،‬وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ واﻹﻋ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﻮدي‪ ،‬ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﺳ ـﺘ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫دور اﻟﻨﺸﺮ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﻟﻠﺰوار‬ ‫ﻣ ــﺆﻟـ ـﻔ ــﺎت ﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ ﺣ ـ ــﻮل اﻷدب‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ‪ ،‬واﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻜــﺮ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ واﻹﺳـ ــﻼﻣـ ــﻲ‪ ،‬وﻓ ــﻦ اﻟـﻄـﺒــﺦ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻫﺬا اﳌﻌﺮض‪ ،‬اﳌﻨﻈﻢ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "اﻟﻜﺘﺎب ‪ :‬ﻗﻨﻄﺮة ﺣﻀﺎرة"‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 14‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳــﺬﻛــﺮ أﻧــﻪ ﻳــﺰور ﻫــﺬا اﳌـﻌــﺮض ﻛــﻞ ﺳـﻨــﺔ أزﻳــﺪ ﻣــﻦ ﻣـﻠـﻴــﻮن ﺷـﺨــﺺ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻛـﺘـﺸــﺎف اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺘــﻲ ﺗﻘﺘﺮﺣﻬﺎ ﻧـﺤــﻮ ‪ 900‬دور ﻧـﺸــﺮ‪ ،‬وﻣــﺆﺳـﺴــﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ‪ 31‬ﺑﻠﺪا‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻜﻞ اﳌﻌﺮض ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻠﻨﻘﺎش ﺑﲔ اﳌﺜﻘﻔﲔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬واﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻏﻨﻴﺔ ﳌﻮاﺋﺪ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮة وﻟﻘﺎءات ﻣﻊ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺻ ـ ـ ــﺪر ﻋ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻴ ــﺖ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻋﺪد ﺟﺪﻳﺪ ﻣﺰدوج )‪(24/23‬‬ ‫ﻣــﻦ "ﻣﺠﻠﺔ اﻟـﺒـﻴــﺖ"‪ .‬ﻧـﻘــﺮأ ﻓـﻴــﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻛـﻠـﻤــﺔ اﻻﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‪ ،‬ﺣـ ــﻮارﴽ ﺧــﺎﺻــﴼ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ إﻳ ــﻒ‬ ‫ﺑــﻮﻧ ـﻔــﻮا ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﻓ ـ ــﻮزه ﺑ ـﺠــﺎﺋــﺰة‬ ‫اﻷرﻛ ــﺎﻧ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﺟـ ــﺮاه اﻟـﺒــﺎﺣــﺚ‬ ‫رﺷﻴﺪ ﺧﺎﻟﺺ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺑﻮاب اﻟﻌﺪد ﻓﺘﻮزﻋﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻨﺤﻮ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﺑـ ــﺎب أراض ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﻗـﺼــﺎﺋــﺪ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮاء‪ :‬أﻧــﺎ أﺧـﻤــﺎﻃــﻮﻓــﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـ ــﺎرﻟـ ــﻲ أوﻟـ ـﻴـ ـﻔ ــﺎرﻳ ــﺎ‪ ،‬وروﺳـ ــﺎرﻳـ ــﻮ‬ ‫ﻛﺎﺳﻴﺎﻧﻮس‪ ،‬وأﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻛﻮﻟﻴﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﻣﺎرﻳﺎ أﺗﻨﺎزﻳﻮ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ آدم‪ ،‬وﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻮدوﻳــﻚ‪ ،‬وﻋﺰﻳﺰ أزﻏــﺎي‪،‬‬ ‫وﻟﻄﻴﻔﺔ اﳌﺴﻜﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺎب ﻣﺆاﻧﺴﺎت اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬ﺷﻤﻞ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪" :‬اﻟﺠﺴﺪ ﻓﻲ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ"‬ ‫ﻹﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻴﺴﻦ‪ ،‬اﻟﻮﺟﻮد واﻟﻌﺪم ﻓﻲ "ﻗﻠﻴﻼ أﻛﺜﺮ" ﳌﺤﻤﺪ ﻏﺰال‪" ،‬ﺳﺮﻛﻮن ﺑﻮﻟﺺ‬ ‫اﻵﺷــﻮري اﻟﺘﺎﺋﻪ" ﳌﺤﻤﺪ آﻳﺖ ﻟﻌﻤﻴﻢ‪ ،‬وﺣﻠﻤﻲ ﺳﺎﻟﻢ‪" ،‬ﻛﺜﻴﺮ ﻫﺬا اﻟﻮاﺣﺪ" ﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫ﻧــﺎوري‪" ،‬اﻷدب واﻟﻠﺴﺎﻧﻴﺎت واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻨﻔﺴﻲ" ﻟﺤﺴﻦ اﳌــﻮدن‪" ،‬ﻣﺠﺎز اﻟﺘﺮﻛﻴﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ" ﻟﻌﺒﺪ اﻟﺤﻖ اﺻﻮﻳﻄﻂ‪" ،‬ﻣﻘﻮﻣﺎت »اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ« ﻓﻲ اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻲ" ﻷﺣﻤﺪ ﺣﻤﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺑــﺎب ﻣﻘﻴﻤﻮن ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﺧﺼﺘﻪ اﳌﺠﻠﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻣــﺎﺷــﺎدو‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﺮﺟﻤﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت ﻣﻦ دﻳﻮان "ﺣﻘﻮل ﻗﺸﺘﺎﻟﺔ"‪ ،‬أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮﻳﺴﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺑــﺎب أﻋﻤﺎل ﻣﻦ اﻟﻼﻧﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﻗــﺮاءات ﻓﻲ ﻋــﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻫﻲ "أﻳﺘﺎم‬ ‫ﺳــﻮﻣــﺮ" ﻟﺒﻨﻌﻴﺴﻰ ﺑــﻮﺣـﻤــﺎﻟــﺔ‪ ،‬و"اﻷﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ" ﳌﻠﻴﻜﺔ اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﻲ‪ ،‬و"ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻷﻧﻘﺎض ﻓﻮق اﻷﻧﻘﺎض" ﳌﺤﻤﺪ اﻟﺴﺮﻏﻴﻨﻲ‪ ،‬و"ﺑﺄﻧﺎﻣﻞ اﻟﻀﻮء" ﻟﺮﺷﻴﺪ اﳌﻴﻤﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫و"ﻧﺪم أﺳﻔﻞ اﻟﻠﻮﺣﺔ" ﳌﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪" ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻮ رآﻧﻲ‪ "..‬ﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺷﻬﺒﻮن‪.‬‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪”ULŠ bL; åUNÝuIÞ ”—U9 …√d«ò‬‬ ‫ﺻـ ـ ـ ــﺪر ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎص اﳌ ـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺤـ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎس ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان ﻋﻨﻮان "اﻣﺮأة‬ ‫ﺗ ـﻤــﺎرس ﻃـﻘــﻮﺳـﻬــﺎ"ﻋــﻦ ﻣﻄﺒﻌﺔ‬ ‫"ﻣ ــﺎﻳـ ـﻠ ــﻲ" وﺟ ـ ـ ــﺪة‪ ،‬ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﺳ ــﺎﻣ ــﺢ دروﻳ ـ ـ ــﺶ‪ ،‬أﻣ ـ ــﺎ اﻟ ـﻐــﻼف‬ ‫اﳌـﺠـﻤــﻮﻋـﺘــﲔ ﻓ ـﻬــﻮ ﻣــﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺣﻮرﻳﺔ اﻟﻈﻞ‪.‬‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﺗ ـﺘ ــﺄﻟ ــﻒ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 11‬ﻧ ـﺼــﺎ ﺗـﺸـﻜــﻞ ﻓ ـﻴــﻪ ﺗـﻴـﻤــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ــﺮأة ﺧ ـﻴ ـﻄ ــﺎ راﺑ ـ ـﻄـ ــﺎ ﺗ ـﺘ ـﺠ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻼﻟ ـﻬ ــﺎ ﻋ ـ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ــﻮر‬ ‫واﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎرات ﺗـ ــﺄﻛ ـ ـﻴـ ــﺪا ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺒـ ـﻌ ــﺪ اﳌـ ـ ـﺤ ـ ــﻮري ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺮأة ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ــﺄﺛـ ـﻴ ــﺚ ﻣـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺎت ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮة ﻣــﻦ‬ ‫ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎة اﻟ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬وﺣ ـ ـﻀـ ــﻮرﻫـ ــﺎ‬ ‫اﻷﻧ ـﺜــﻮي دون ﺗـﺒـﺨـﻴــﺲ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﻋــﻦ "ﺣـ ـﻀ ــﺎرة اﻟ ـﺠ ـﺴــﺪ"‪ ،‬وﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص ﻫــﻲ‪" :‬اﻣــﺮأة ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﻃـﻘــﻮﺳـﻬــﺎ"‪ ،‬و"ﺟﻴﻨﻜﺲ ﺧــﺎن ‪..‬‬ ‫اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ‪ ..‬وأﻧﺎ ‪ ،"..‬و"ﺧﻴﺎﻧﺔ"‪،‬‬ ‫و"داﺋـ ـ ـ ــﺮة ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻐ ـﻠ ـﻘــﺔ"‪ ،‬و"ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎق اﻟـ ـﻜ ــﻼم"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻏ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ــﻲ"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ـﻌ ــﺎﻧ ــﺎة"‪،‬‬ ‫و"ﻫـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﺎن"‪،‬‬ ‫و"وﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ"‪،‬‬ ‫و"أﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ"‪،‬‬ ‫و"روﺗﲔ"‪.‬‬ ‫ﻟــﻺﺷــﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ــﺎس ﻣـ ــﻦ‬ ‫ﻣ ــﻮاﻟـ ـﻴ ــﺪ ‪1961‬‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺎورﻳـ ـ ـ ـ ــﺮت‬ ‫ﺷـ ـ ــﺮق اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪،‬‬

‫ذو أﺻ ـ ــﻮل رﻳ ـﻔ ـﻴــﺔ أﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣــﺎﺻــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ إﺟـ ــﺎزة ﻓــﻲ اﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ وآداﺑ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﻣــﻮﺿــﻮع‬ ‫"اﻟ ـﻔ ـﻀــﺎء اﻟ ــﺮواﺋ ــﻲ ﻋـﻨــﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫زﻓ ـ ـ ــﺰاف‪ ،‬اﻟ ـﺜ ـﻌ ـﻠــﺐ اﻟ ـ ــﺬي ﻳـﻈـﻬــﺮ‬ ‫وﻳـﺨـﺘـﻔــﻲ ﻧ ـﻤــﻮذﺟــﺎ"‪ ،‬ﺛــﻢ درﺟــﺔ‬ ‫اﳌ ــﺎﺳ ـﺘ ــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮاث اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ــﻮع‬ ‫"اﳌ ـﺨــﺰن ﻓــﻲ اﻟ ـﺘــﺮاث اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ"‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻷول ﺑـ ــﻮﺟـ ــﺪة‪ ،‬وﻗـ ــﺪ اﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻤــﻞ‬ ‫إﻧ ـ ـﺠـ ــﺎز دﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﻮراه ﻓـ ــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﺑــﻦ ﻃﻔﻴﻞ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺮة ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮع‬ ‫"دراﺳـ ــﺔ ﺗــﺎرﻳـﺨـﻴــﺔ إﺛـﻨــﻮﻏــﺮاﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻣﻠﻮﻳﺔ اﻟﺴﻔﻠﻰ‪ ،‬آﻳﺚ ﺑﻮ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ ﻧﻤﻮذﺟﺎ"‪ ..‬ﻟﻪ ﻣﻨﺸﻮرات‬ ‫ﺑـ ـ ـﺠ ـ ــﺮاﺋ ـ ــﺪ وﻣـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻼت وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وﺟ ـﻬــﻮﻳــﺔ‪ ،‬ورﻗ ـﻴــﺔ وإﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ‪ ..‬ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬واﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ـ ــﺮة ﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺪا‪ ،‬وﻗ ـ ـﺼـ ــﺎﺋـ ــﺪ‬ ‫زﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ــﺎﻫ ـ ـﻴ ـ ــﻚ ﻋــﻦ‬ ‫اﻫ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪراﺳـ ــﺎت‬ ‫اﳌــﻮﻧــﻮﻏــﺮاﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـ ــﻮض‬ ‫ﻛـ ــﺮط ﺑــﺎﻟــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫دراﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺟـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻷﻛـ ــﺎدﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ وﺟﺪة‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫‪7‬‬

‫∞‪UÎ OI¹d≈ w½U¦« »dG*«Ë WO³Mł_« «—UL¦²Ýô« r−Š r¼—œ —UOK ¥‬‬ ‫أﻓـ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﻧ ـﻬــﺎ أﻃ ـﻠ ـﻘــﺖ ﺛ ــﻼث ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎت‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻣﺎﻟﻲ ﻟﻔﻮاﺋﺾ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗــﺪرﻫــﺎ ‪ 4,195‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺤــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑﻴﺎن ﻧﺸﺮﺗﻪ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﳌــﻮﻗــﻊ اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ ﻟـ ـﻠ ــﻮزارة‪ ،‬أن‬ ‫اﻷﻣ ــﺮ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ أول ﻳـﻬــﻢ ‪3,4‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ ﳌــﺪة ﻳــﻮم واﺣ ــﺪ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻣﺮﺟﺤﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 2,93‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﳌ ـﺼ ــﺪر ذاﺗـ ــﻪ أن اﻟـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﻬﻢ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 195‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﳌﺪة‬ ‫‪ 7‬أﻳــﺎم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3,18‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ ﻣــﺮﺟ ـﺤــﺔ ﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ ‪ 2,90‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﺣــﺪد ﺗــﺎرﻳــﺦ اﻻﺳـﺘـﺤـﻘــﺎق ﻳــﻮم‬ ‫‪ 12‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺮزا أن اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻬﻢ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﳌﺪة‬ ‫ﻳﻮم واﺣﺪ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3,03‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫أﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ وزراء أوﻛـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺎ‬ ‫أرﺳ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ ﻳ ـ ــﺎﺗـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﻮك‪ ،‬أﻣ ـ ــﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أن ﺑﻼده ﻣﺴﺘﻌﺪة "ﺑﺄﺳﺮع‬ ‫ﻣــﺎ ﻳﻤﻜﻦ" ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ اﺗـﻔــﺎق اﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺗـﺤــﺎد اﻷورﺑ ــﻲ اﻟــﺬي رﻓــﺾ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ‬ ‫اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﻓ ـﻴ ـﻜ ـﺘــﻮر ﻳــﺎﻧــﻮﻛــﻮﻓ ـﻴ ـﺘــﺶ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‪ .‬وﻗﺎل ﻳﺎﺗﺴﻴﻨﻴﻮك‪ ،‬ﻓﻲ أﻋﻘﺎب‬ ‫ﻟ ـﻘ ــﺎء دام ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ﺛـ ــﻼث ﺳ ــﺎﻋ ــﺎت ﻣــﻊ‬ ‫رؤﺳــﺎء اﻟــﺪول واﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺎت اﻷورﺑـﻴــﲔ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻌﲔ ﻓﻲ ﺑﺮوﻛﺴﻞ أن "اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷوﻛﺮاﻧﻴﺔ ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﺷــﺮاﻛــﺔ" ﻣﻊ اﻻﺗـﺤــﺎد اﻷورﺑــﻲ‪ ،‬و"ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﺘﻮﻗﻴﻌﻪ ﺑﺄﺳﺮع ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ"‪.‬‬

‫ﺣﺼﻞ اﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺿﲔ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ‪ º‬ﺗﻘﺪم ﺑـ ‪ ٤١‬ﻣﺮﺗﺒﺔ ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ ﳌﻨﺎخ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﺣـ ـﺼ ــﻞ اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب ﺧـ ـ ــﻼل ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ‬ ‫اﳌـ ــﺎﺿ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻗ ــﺮﺿ ــﲔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‬ ‫اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‪ .‬وﺗ ـﺒ ـﻠــﻎ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮض اﻷول ‪ 2‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫـ ــﻢ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣــﲔ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺔ اﻟ ـﻘــﺮض اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ‪4‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﺮ درﻫﻢ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻬ ـﺠ ـﻬــﺎ ﻫـ ـ ــﺬه اﳌ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ ﺑ ـﻬــﺪف‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﳌﺘﻮاﺟﺪة‬ ‫ﺑ ــﺎﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ .‬ﻫ ـ ــﺬا‪ ،‬وﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ اﻹﻗ ـﺒ ــﺎل‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺮب ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت‬ ‫اﳌـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻹﺳـ ــﻼﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻳـ ـﺨـ ـﻔ ــﻰ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﻲ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺄن اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﺳﻴﻤﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬ﻣـ ــﻦ ﺗ ـﻐ ـﻄ ـﻴــﺔ اﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﺟــﺎت‬ ‫ﺧ ــﺰﻳـ ـﻨـ ـﺘ ــﻪ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻬ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺟ ــﺬب ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺟــﺪد ﻣــﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧ ـ ـ ــﺮى‪ .‬وﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎق‪ ،‬ﻧـﻈــﻢ‬ ‫اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﺨـ ـﻴ ــﺮات‪ ،‬ﻧـ ـ ــﺪوة دوﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺣ ــﻮل‬ ‫ﻣ ـ ـﻨـ ــﺎخ اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎر ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪،‬‬ ‫وﺟ ـ ــﺮى ﺧـ ــﻼل ﻫـ ــﺬه اﻟـ ـﻨ ــﺪوة ﻋــﺮض‬ ‫ﻷﺑ ـ ـ ـ ــﺮز اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﻂ اﻹﺳـ ـﺘ ــﺮاﺗـ ـﻴـ ـﺠـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺒـﻨــﻚ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻬﻢ ﺑــﺎﻷﺳــﺎس دﻋــﻢ اﻟــﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‬

‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺴــﺎر ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺚ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎداﺗ ـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃــﺎر‪ ،‬ﻗــﺎل أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻲ‪ ،‬رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻨ ــﻚ اﻹﺳـ ــﻼﻣـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬إن ﻫـ ــﺬا اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮ ﻳ ـﻬــﺪف‬ ‫ﺑـ ــﺎﻷﺳـ ــﺎس إﻟ ـ ــﻰ ﻣـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة اﳌ ـﻐ ــﺮب‬ ‫ﻓــﻲ إﻧـﺠــﺎح ﺳﻴﺎﺳﺘﻪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮاﻣـ ـﻴ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﺟ ـﻠــﺐ أﻛ ـﺒ ــﺮ ﻋـ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫أوﻟﺌﻚ اﻟﻘﺎدﻣﲔ ﻣﻦ دول اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫"ﺛ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ"‪ .‬وﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ اﻷﻣ ــﺮ ﺑـﻜــﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﳌﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻛـﻨــﺪا‪ ،‬واﻟــﻮﻻﻳــﺎت اﳌﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻓ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﺎ‪ ،‬وإﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﺎن‪ ،‬واﳌ ـ ـﻤ ـ ـﻠ ـ ـﻜ ــﺔ اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ــﺪة‪،‬‬ ‫ورﺳـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬إﺿـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـ ــﻞ دول‬ ‫اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ـ ــﻲ‪ .‬وأﺿ ـ ــﺎف ﻋـﻠــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑــﺄن اﳌ ـﻐــﺮب ﻳﻌﺘﺒﺮ "ﻣ ـﺠــﺎﻻ ﺧﺼﺒﺎ‬ ‫ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر"‪ .‬وأﺷ ـ ــﺎد ﻋ ـﻠــﻲ‪ ،‬ﺑـﻬــﺬه‬ ‫اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﻮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻋ ـﻤــﻞ اﳌ ـﻐــﺮب ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﻮرﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪف ﺧـ ـ ـﻠ ـ ــﻖ ﻣ ـ ـﻨ ــﺎخ‬ ‫اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي "ﺻ ـ ـﺤ ــﻲ" ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺷ ــﺄﻧ ــﻪ أن ﻳ ـﺤ ـﻔــﺰ اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﻠﺐ أﻣــﻮاﻟـﻬــﻢ وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻄــﺮق ﻋـﻠــﻲ‪ ،‬ﻛــﺬﻟــﻚ‪ ،‬إﻟــﻰ ﻛــﻮن‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻗـ ــﺪ اﺳ ـﺘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻤ ــﻮد ﻓـ ــﻲ ﻇـ ــﻞ ﻇ ــﺮﻓ ـﻴ ــﺔ دوﻟ ـﻴ ــﺔ‬

‫اﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ ﺟ ــﺪ ﺻ ـﻌ ـﺒــﺔ‪ .‬ﻓـﺒـﻔـﻀــﻞ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎﺳــﺎﺗــﻪ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ‪ ،‬اﺳـﺘـﻄــﺎع‬ ‫اﳌﻐﺮب أن ﻳﺤﻘﻖ ﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮ ﻟﻠﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ـﻨ ــﻲ اﻹﺟـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻲ ﻳ ـﻨــﺎﻫــﺰ ‪ 5‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓــﻲ ﻏ ـﻀــﻮن اﻟ ـﻌ ـﺸــﺮ ﺳ ـﻨــﻮات‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة‪ .‬ﻣــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﻗ ــﺎل إدرﻳ ــﺲ‬ ‫اﻷزﻣــﻲ اﻹدرﻳ ـﺴــﻲ‪ ،‬اﻟــﻮزﻳــﺮ اﳌﻨﺘﺪب‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﺪى وزﻳـ ـ ـ ــﺮ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎد واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬إﻧﻪ وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﺮﻓﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 25‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ )‪ ،(2013‬ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻟـ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫ ـ ــﻢ‪ ،‬وﻫـ ــﻲ أﻋ ـﻠــﻰ ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ ﺑـﻠـﻐـﺘـﻬــﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓــﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻹﻃﻼق‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘـ ــﻪ‪ ،‬ﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺪث ﻣـ ــﺎﻣـ ــﻮن‬ ‫ﺑــﻮﻫــﺪو‪ ،‬اﻟــﻮزﻳــﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮى وإدﻣــﺎج اﻟﻘﻄﺎع اﳌﻬﻴﻜﻞ‪،‬‬ ‫ﻋــﻦ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻵﻟ ـﻴــﺎت اﳌـﻌـﺘـﻤــﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮف اﳌ ـﻐــﺮب ﺑـﻬــﺪف اﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى ﻣ ــﻦ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎرات‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ .‬وأﺷــﺎر ﺑﻮﻫﺪود ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﺼــﺪد إﻟــﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻴﺔ‬ ‫اﳌﻨﺘﻬﺠﺔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻬــﺪف إﻟ ــﻰ ﺧ ـﻠــﻖ ﻓ ــﺮص اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‬

‫ﻓــﻲ ﻗـﻄــﺎﻋــﺎت إﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺧـ ـﻠ ــﻖ ﻋ ـ ـ ــﺪد ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ ﻓ ــﺮص‬ ‫اﻟﺸﻐﻞ ﻛﻘﻄﺎﻋﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫وﺻ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ــﺮات‪ .‬وذﻛـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﺑــﻮﻫــﺪود‪ ،‬ﻓﻲ ﻫــﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻟ ـﻌ ـﺒ ـﺘــﻪ ﺷ ــﺮﻛ ــﺎت ﻣ ـﺜــﻞ روﻧ ــﻮ‬ ‫وﻧ ـﻴ ـﺴــﺎن ﻓ ــﻲ اﻟـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ .‬وأﺿــﺎف ﺑﻮﻫﺪود أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت ﺗﺠﻌﻞ اﻟــﺮؤﻳــﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫ﻟـﻜــﻦ وإن ﻛــﺎن اﳌ ـﻐــﺮب ﻗــﺪ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺑ ـ ـ ‪ 41‬ﻣــﺮﺗ ـﺒــﺔ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﺼ ـﻨ ـﻴــﻒ اﻟـﺒـﻨــﻚ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ ﳌـﻨــﺎخ اﻷﻋ ـﻤــﺎل ﻓــﻲ ﻏﻀﻮن‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻻ ﻳﻠﻐﻲ ﻛﻮن‬ ‫اﳌﺸﻮار ﻣﺎزال أﻣﺎﻣﻪ ﻃﻮﻳﻼ ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺟﻠﺐ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ .‬وﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻹﻃ ـ ــﺎر‪ ،‬ذﻛــﺮ‬ ‫ﺻ ـ ــﻼح اﻟـ ــﺪﻳـ ــﻦ اﻟـ ـﻘ ــﺪﻣـ ـﻴ ــﺮي‪ ،‬ﻧــﺎﺋــﺐ‬ ‫رﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ اﻟ ـ ـﻜـ ــﻮﻧ ـ ـﻔـ ــﺪراﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺄﺧﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻋ ــﺮﻓ ــﻪ ﺗ ـﺒ ـﻨــﻲ ﺧـ ــﺎرﻃـ ــﺔ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﺤﺮر ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ ﻗﻄﺎع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓﻲ اﳌـﻐــﺮب‪ .‬واﻋﺘﺒﺮ اﻟﻘﺪﻣﻴﺮي‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟ ـﻬــﺔ‪ ،‬أﻧ ــﻪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ـﻀ ــﺮوري اﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد‬ ‫إﻃ ـ ــﺎر ﻗ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ــﻲ ﺷـ ـﻔ ــﺎف ﻟ ـﻠــﺮﻓــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫ﺣ ـ ـﺠـ ــﻢ اﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎرات وﺿ ـ ـﻤـ ــﺎن‬

‫اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮارﻳ ـﺘ ـﻬــﺎ‪ .‬وﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ــﺮى‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﺠ ــﺐ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧـ ـﻘ ــﺺ ﻧ ـﺸــﺎط‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع اﻟـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـﻬ ـﻴ ـﻜــﻞ ﻹﻳـ ـﻀ ــﺎح‬ ‫أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻟـ ــﺮؤﻳـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻨـ ــﺎخ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي‬ ‫أﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺮﻳـ ــﻦ اﻷﺟ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﳌﺤﺘﻤﻠﲔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺒﺖ اﻟﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻘــﺎوﻻت ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﺑﺘﻠﻴﲔ اﳌـﺴــﺎﻃــﺮ اﻹدارﻳـ ــﺔ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‪ ،‬وﺗـﻜــﻮﻳــﻦ ﻛ ـﻔــﺎء ات ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أوﺳﺎط اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺑـﻔــﺎرغ اﻟﺼﺒﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧــﺪوة‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺨ ـ ـﻴ ــﺮات‪ ،‬ﻓـ ـﻘ ــﺪ ﻗ ـ ــﺎم أﻛ ـ ـﺜ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 400‬ﻣ ـﺸــﺎرك و‪ 30‬دوﻟـ ــﺔ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ‪ 90‬ﻣﺆﺳﺴﺔ وﻣـﻘــﺎوﻟــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺷ ـ ـﻜ ـ ـﻠـ ــﺖ ﻧ ـ ـ ــﺪوة‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر ﻟـﺤـﻈــﺔ ﻗــﻮﻳــﺔ‪ ،‬اﺳـﺘـﻔــﺎد‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب ﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻴ ــﻢ ﺣ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـ ـﺒـ ــﻼد‪ ،‬ﻣ ــﻊ ﺗـﺴـﻠـﻴــﻂ‬ ‫اﻟـ ـﻀ ــﻮء ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻄ ــﺎﺑ ــﻊ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻔ ـﻴــﺰي‬ ‫ﻹﻃ ــﺎرﻳ ــﻪ اﻟ ـﺘ ـﺸــﺮﻳ ـﻌــﻲ واﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ‪.‬‬ ‫وﺷﻜﻠﺖ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻀﺎء ﻣﻮاﺗﻴﺎ ﻟﻠﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫واﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻬــﺪف إﺑـ ــﺮام اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺎت‬ ‫راﺑﺢ‪-‬راﺑﺢ‪.‬‬

‫أﺷ ــﺎد ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺟ ــﻮاد ﻇــﺮﻳــﻒ‪ ،‬وزﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎءات "اﳌـ ـﺜـ ـﻤ ــﺮة" اﻟـ ـﺘ ــﻲ أﺟ ــﺮاﻫ ــﺎ‬ ‫ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن ﺑﻬﺪف اﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻷرﺻـ ــﺪة اﳌ ـﺠ ـﻤــﺪة ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻨــﻮك‬ ‫اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ ﺑـﺴـﺒــﺐ اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮﺑــﺎت اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ــﻢ اﺳ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﺎد إﻳـ ـ ــﺮان اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗـﺘـﻬـﻤـﻬــﺎ‬ ‫إﺳــﺮاﺋ ـﻴــﻞ ودول ﻏــﺮﺑـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟـﺴـﻌــﻲ إﻟــﻰ‬ ‫اﻣـ ـﺘ ــﻼك ﺳـ ــﻼح ﻧـ ـ ــﻮوي‪ ،‬ﻣ ـﻨــﺬ ‪،2012‬‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻨـﻈــﺎم اﳌــﺎﻟــﻲ اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳﻤﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص ﻣــﻦ اﺳـﺘـﻌــﺎدة أرﺻﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﳌﺠﻤﺪة ﻓﻲ ﺑﻨﻮك اﻟــﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﺮي‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻹﻳــﺮاﻧــﻲ‪ ،‬وﺧـﺼــﻮﺻــﺎ اﻟـﻴــﺎﺑــﺎن‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة ﺗﻤﻠﻚ إﻳﺮان‬ ‫ﻣﺌﺔ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﺠﻤﺪة ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻇﺮﻳﻒ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﻠﻰ "ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺑﻮك" أن "اﻟﻠﻘﺎءات اﳌﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻃــﻮﻛ ـﻴــﻮ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑـ ـﻨ ــﺎءة وﻣ ـﺜ ـﻤــﺮة"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف "ﺗﻮﺻﻠﻨﺎ إﻟﻰ اﺗﻔﺎﻗﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﳌ ـﻴــﺎدﻳــﻦ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ ﻻﺗـ ـﻔ ــﺎق ﺟ ـﻨ ـﻴــﻒ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﺟﺪا‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻌﺎﻣﻼت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺮة‬ ‫ﺑـ ـﺒ ــﺮﺷـ ـﻠ ــﻮﻧ ــﺔ واﳌ ـ ـﻨ ـ ـﻄ ـ ـﻘـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺮة‬ ‫ﺑﻄﻨﺠﺔ‪ ،‬أول أﻣﺲ )اﻷرﺑﻌﺎء( ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎع ﺣـ ــﻮل ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرات‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺷــﺎرﻛــﺎ ﻓــﻲ اﳌـﻠـﺘـﻘــﻰ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻟﻠﺠﻮﺳﺘﻴﻚ واﻷﻋ ـﻤــﺎل واﻟـﻨـﻘــﻞ‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﺑـﺤـﻀــﻮر ﺣــﻮاﻟــﻲ‬ ‫‪ 60‬ﺷـ ــﺮﻛـ ــﺔ‪ .‬وذﻛـ ـ ــﺮ ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺮﺷ ـ ـﻠـ ــﻮﻧـ ــﺔ أن اﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ــﺪف ﻣ ـ ــﻦ ﻫ ــﺬﻳ ــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎءﻳ ــﻦ ﻫـ ــﻮ ﺗ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون ﺑــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮة واﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﺔ ﻓﻲ‬ ‫إﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ واﳌ ـﻐــﺮب ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎرات‪ ،‬واﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟـﻠــﻮﺟـﺴـﺘـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ‪ .‬وأﻛﺪ ﺟﻮردي ﻛﻮرﻧﻴﺖ‪ ،‬اﳌﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎص ﻟـﻠــﺪوﻟــﺔ ﻟــﺪى اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﻓﻲ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﻜﻞ ‪ 3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺨﺎم ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬و‪2‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﻨــﺎﺗــﺞ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟ ـﺨــﺎم‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﻷﻣــﺮ اﻟــﺬي ﻳﺸﻜﻞ ﺳــﻮﻗــﺎ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻐــﺎﻳــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻹﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ أﻧــﻪ‬ ‫ﻳﺤﺘﻞ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺤﺎدي ﻋﺸﺮ ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻣــﺰودي ﻣـﻜــﻮﻧــﺎت اﻟـﺴـﻴــﺎرات ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫رﻳﻨﻮ ‪ -‬ﻧﻴﺴﺎن ﻓﻲ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫أﻓـ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺄن اﻟـﻘـﻴـﻤــﺔ اﻹﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ ﺳﻨﺪات‬ ‫اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ ﻟﺠﻠﺴﺔ راﺑــﻊ ﻣــﺎرس اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎري درﻫ ـ ــﻢ‪ .‬وأﺷ ـ ــﺎر ﺑـﻴــﺎن‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ إﻟﻰ أن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺴﻨﺪات‬ ‫ﻣﺪة اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﺎ ‪ 52‬أﺳﺒﻮﻋﺎ وﺳﻨﺘﲔ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﻢ إﺻـ ــﺪارﻫـ ــﺎ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﻮاﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﺑﻤﻌﺪل ‪3,48‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﺑـﻤـﺒـﻠــﻎ ‪ 1,2‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫــﻢ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 3,80‬ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ‪ .‬وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ أﻧــﻪ ﺗـﺤــﺪد ﻳــﻮم ﻋــﺎﺷــﺮ ﻣــﺎرس‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ ﻛ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺴــﻮﻳــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺪات اﳌﺪرﺟﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أن اﳌﺒﻠﻎ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻲ اﳌﻘﺘﺮح ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﻫﻮ‬ ‫‪ 16,35‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪.‬‬

‫ﺗـﻌـﻠــﻦ وزارة اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ واﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ‬ ‫اﳌﻬﻨﻲ )ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ( أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻨﻈﻢ‬ ‫ﻣـﺒــﺎرﻳــﺎت اﻟﺘﺒﺮﻳﺰ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟـﺜــﺎﻧــﻮي دورة‬ ‫‪ 2014‬ﺑﻤﻠﺤﻘﺔ اﳌــﺪرﺳــﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﺳﺎﺗﺬة‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺮﻓﺎن‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺘﺮط ﻓﻲ اﳌﺘﺮﺷﺢ‪:‬‬ ‫ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ؛‬‫ أن ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﻤﺮه ‪ 45‬ﺳﻨﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﺎرﻳﺦ‬‫ﺗــﻮﻇـﻴـﻔــﻪ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ ﻏﻴﺮ‬ ‫اﳌﻮﻇﻒ؛‬ ‫ أن ﻳ ـﻜ ــﻮن ﻗ ــﺪ أﻧ ـﻬ ــﻰ ﺗ ـﻜــﻮﻳ ـﻨــﻪ ﺑﺸﻌﺒﺔ‬‫ﺗـﻬـﻴــﺊ اﻟـﺘـﺒــﺮﻳــﺰ ﻓــﻲ إﺣ ــﺪى اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﳌﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺪول أﻋــﻼه‪ ،‬أو ﺑﺴﻠﻚ‬ ‫دراﺳ ــﻲ ﻣﻌﺘﺮف ﺑﻤﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﺸﻌﺒﺔ‪،‬‬ ‫أو ﺣﺎﺻﻼ ﻋﻠﻰ دﺑﻠﻮم اﻟﺘﺨﺼﺺ ﻟﻠﺴﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ أو ﺷـﻬــﺎدة اﻟﺴﻠﻚ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﻤﺪارس‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﺳﺎﺗﺬة‪ ،‬أو دﺑﻠﻮم اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫أو اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮراه‪ ،‬أو دﺑـﻠــﻮم اﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﳌﻌﻤﻘﺔ أو اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬أو ﺷﻬﺎدة اﳌﺎﺳﺘﺮ‬ ‫أو اﳌــﺎﺳ ـﺘــﺮ اﳌـﺘـﺨـﺼــﺺ ﻓــﻲ اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫اﳌـﻄـﻠــﻮب‪ ،‬أو ﻣــﺎ ﻳ ـﻌــﺎدل إﺣ ــﺪى اﻟـﺸـﻬــﺎدات‬ ‫اﳌﺬﻛﻮرة؛‬ ‫ أن ﻻ ﻳﻜﻮن ﻗــﺪ اﺳﺘﻨﻔﺬ اﻟ ــﺪورات اﻷرﺑــﻊ‬‫اﳌﺴﻤﻮح ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة وﻓﻖ )اﳌﻄﺒﻮع‬‫رﻗﻢ ‪ (1‬اﳌﻮﺿﻮع رﻫﻦ إﺷﺎرة اﳌﺘﺮﺷﺤﺎت‬ ‫واﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﲔ ﺑ ــﺎﻷﻛ ــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ‪ ،‬واﻟ ـﻨ ـﻴــﺎﺑــﺎت‪ ،‬واﳌــﺮاﻛــﺰ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة‪-‬‬ ‫ ﻃـﻠــﺐ اﻟـﺘـﻌـﻴــﲔ )أو إﻋ ـ ــﺎدة اﻟـﺘـﻌـﻴــﲔ( ﻓﻲ‬‫ﻣﻨﺼﺐ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﻌﺒﺌﻪ اﳌـﺘــﺮﺷــﺢ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج اﳌﺮﻓﻖ )اﳌﻄﺒﻮع رﻗﻢ ‪ (2‬اﳌﻮﺿﻮع‬ ‫رﻫ ــﻦ إﺷ ـ ــﺎرة اﳌ ـﺘــﺮﺷ ـﺤــﺎت واﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﲔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺎت‪ ،‬واﳌـ ــﺮاﻛـ ــﺰ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟـﻠـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت أو اﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬أو ﺷﻬﺎدة ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫أن اﳌﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻗﺪ أﻧﻬﻰ ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ ﺑﺸﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒﺮﻳﺰ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻮي‪ ،‬أو ﺑﺴﻠﻚ دراﺳﻲ‬ ‫ﻣﻌﺘﺮف ﺑﻤﻌﺎدﻟﺘﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﺸﻌﺒﺔ؛‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أو‬‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ؛‬ ‫ ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣــﻦ ﻋـﻘــﺪ اﻻزدﻳ ـ ــﺎد )ﻻ ﻳﺘﻌﺪى‬‫ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ‪ 3‬أﺷﻬﺮ(؛‬ ‫ ﻇــﺮﻓــﺎن ﺑﺮﻳﺪﻳﺎن ﻳﺤﻤﻼن ﻃﺎﺑﻊ اﻟﺒﺮﻳﺪ‬‫وﻋﻨﻮان اﳌﺘﺮﺷﺤﺔ أو اﳌﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠـﻰ اﻟــﺮاﻏ ـﺒــﲔ ﻓــﻲ اﺟ ـﺘ ـﻴــﺎز إﺣ ــﺪى ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـﺒــﺎرﻳــﺎت أن ﻳﺒﻌﺜـﻮا ﺑﻤﻠﻔـﺎت ﺗﺮﺷﻴﺤﻬﻢ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻮﺣﺪة اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﻷﻃــﺮ ‪-‬ﻗﺴﻢ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‪ -‬زﻧﻘﺔ اﻟﺴﻌﺪﻳﲔ‪،‬‬ ‫ﻣﻠﺤﻘﺔ ﺣﺴﺎن اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻓﻲ اﻵﺟﺎل اﳌﺤﺪدة‬ ‫أﻋﻼه‪.‬‬

‫ارﺗﻔﻊ ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ ﺧﻼل اﻟﻌﺸﺮ ﺳﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع ﻧﺘﻴﺠﺔ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻌﺰﻳﻪ ﻟﻠﻈﺮﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻌﺘﺒﺮ أﻧﻪ ﻧﺘﺎج ﻟﺜﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺒﻠﺪان اﳌﻨﻄﻘﺔ واﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻳﻨﻜﺒﻮن ﻋﻠﻰ اﳌﻐﺮب ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﻻﺳﺘﻘﺮاره اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ .‬وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻬﺬﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﲔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﺎخ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺧﻠﻖ إﻃﺎر اﻗﺘﺼﺎدي وﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻣﻼﺋﻢ وﺷﻔﺎف ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺟﻠﺐ أﻛﺒﺮ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ .‬ﻫﺬا واﺳﺘﻘﻄﺐ اﳌﻐﺮب ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة أﻛﺒﺮ ﺣﺠﻢ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ اﺣﺘﻞ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬

‫ﺗﺼﻨﻴﻒ ﻋﺸﺮ ﺩﻭﻝ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺑﺎﹰ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ‬

‫‪ 1‬ﺟﻨﻮﺏ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫‪ 6‬ﻏﺎﻧﺎ‬ ‫‪ 7‬ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ‬

‫‪ 3‬ﻣﻮﺭﻳﺸﻴﻮﺱ‬

‫‪ 8‬ﺑﻮﺗﺴﻮﺍﻧﺎ‬

‫‪ 4‬ﻣﺼﺮ‬

‫‪ 9‬ﺗﻮﻧﺲ‬

‫‪ 5‬ﻛﻴﻨﻴﺎ‬

‫‪ 10‬ﻧﺎﻣﻴﺒﻴﺎ‬

‫‪ 2‬ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬

‫ﺗﻨﻈﻢ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺳﻴﺪي إﻓﻨﻲ ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗﻘﻨﻲ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ اﻟﺴﻠﻢ ‪.8‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻣـﺒــﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﳌــﺬﻛــﻮرة ﻓــﻲ وﺟﻪ‬ ‫اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ ﻣــﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻗــﻞ‪ ،‬و‪ 40‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻛـﺜــﺮ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫اﻟـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ‪ :‬ﺗﻘﻨﻲ ﺗﺨﺼﺺ اﻻﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل )‪01‬‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺼ ــﺐ(‪ ،‬ﺗ ـﻘ ـﻨــﻲ ﺗ ـﺨ ـﺼــﺺ اﻟ ـﻬ ـﻨــﺪﺳــﺔ‬ ‫اﳌﻌﻤﺎرﻳﺔ )‪ 01‬ﻣﻨﺼﺐ(‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻃﻠﺐ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ؛‬‫‪ 2‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟــﻸﺻــﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﺑﻠﻮم‬‫اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻨــﻲ اﳌ ـﺴ ـﻠــﻢ ﻣ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ اﳌ ـﻬ ـﻨــﻲ اﳌــﺆﻫ ـﻠــﺔ ﻟـﺘـﺴـﻠـﻴــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدة‪ ،‬أو إﺣﺪى اﻟﺸﻬﺎدات أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﳌ ـﺤــﺪدة ﺑ ـﻘــﺮار ﻟـﻠــﻮزﻳــﺮ اﳌـﻜـﻠــﻒ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء؛‬ ‫‪ 3‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻷﺻﻞ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛‬ ‫‪ 4‬ﻇ ــﺮﻓ ــﺎن ﻳ ـﺤ ـﻤــﻼن اﻟـ ـﻄ ــﺎﺑ ــﻊ اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪي‬‫واﻟﻌﻨﻮان اﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﺗــﻮدع ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ اﳌــﻮارد‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ ﺳﻴﺪي إﻓﻨﻲ‪ ،‬وﻳﺤﺪد آﺧﺮ‬ ‫أﺟــﻞ ﻹﻳ ــﺪاع اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻳــﻮم ‪ 17‬ﻣــﺎرس‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺠــﺮى ﻣ ـﺒــﺎراة اﻟـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ ﻳ ــﻮم ‪ 13‬أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺘــﺎﺳ ـﻌــﺔ ﺻـﺒــﺎﺣــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﳌﻜﺎن اﳌﺤﺪد ﺑﺎﻻﺳﺘﺪﻋﺎء‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻹﻧـﻌــﺎش اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﻜﻔﺎءات ﻋﻦ ﻣﺒﺎراة ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ 300‬ﻣﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﺑﺸﺮﻛﺔ ﻟﻸﺳﻼك ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﻌﲔ‬ ‫اﻟﺴﺒﻊ اﻟﺤﻲ اﳌﺤﻤﺪي‪.‬‬ ‫اﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺸﻬﺮي‪ 2000 :‬درﻫــﻢ‪ .‬ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺘﻘﺪم أن ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة ﻣﺆﻫﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎء اﻟـﺼـﻴــﺎﻧــﺔ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋـﻴــﺔ‪ .‬أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﻘﻨﺎ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﳌﻦ ﻳﻬﻤﻪ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﺧﻮل إﻟﻰ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻹﻧﻌﺎش اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ واﻟﻜﻔﺎءات ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪www.anapec.org :‬‬

‫‪”—U π W¹Už v≈ …dL²Ë Ułu²M*« nK² rNð åULOÝ√ò ÷ËdŽ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻋﺮوض "أﺳﻴﻤﺎ" إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ 09‬ﻣﻦ ﻣﺎرس اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺪم اﳌﺘﺠﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‪ .‬وﻗﺪ اﺧﺘﺮﻧﺎ ﻟﻜﻢ اﻟﻴﻮم اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﳌﻮاد اﻟﻄﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻬﻤﺔ ‪:‬‬

‫ﻋﻠﺒﺔ ﺟﺒﻦ ﻛﻴﺮﻱ ‪ 36‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺷﺮﺍﺋﺢ ﺍﻟﺠﺒﻦ‬ ‫ﺯﺑﺪﺓ ﺑﺪﻭﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﺒﺔ ﺟﺒﻦ ﻻﻓﺎﺵ ﻛﻴﺮﻱ ‪ 64‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﻗﺸﺪﺓ ﻃﺮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺎﻏﻮﺭﺕ ﺃﻛﺘﻴﻔﻴﺎ ﺪ‪ 7‬ﻛﺆﻭﺱ‪ +1‬ﻣﺠﺎﻧﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﻏﻮﺭﺕ ﻳﻮﻣﻲﺪ‪ 6‬ﻛﺆﻭﺱ ‪ +2‬ﻣﺠﺎﻧﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﻏﻮﺭﺕ ﻓﻮﺍﻛﻪ ﻟﻠﺸﺮﺏ‬ ‫ﻳﺎﻏﻮﺭﺕ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻠﺸﺮﺏ ﺪ‪ 7‬ﻗﺎﺭﻭﺭﺍﺕ‪ +1‬ﻣﺠﺎﻧﺎﺩ‬ ‫ﻋﻠﺒﺔ ﺟﺒﻦ ﻗﻠﺐ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﻋﻠﺒﺔ ﺟﺒﻦ ﺟﺒﻠﻲ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪48.90‬‬ ‫‪16.95‬‬ ‫‪14.95‬‬ ‫‪61.95‬‬ ‫‪7.95‬‬ ‫‪23.60‬‬ ‫‪15.80‬‬ ‫‪11.45‬‬ ‫‪23.20‬‬ ‫‪50.95‬‬ ‫‪11.95‬‬

‫‪43.90‬‬ ‫‪12.90‬‬ ‫‪12.90‬‬ ‫‪53.90‬‬ ‫‪7.90‬‬ ‫‪20.80‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10.50‬‬ ‫‪20.80‬‬ ‫‪39.90‬‬ ‫‪9.90‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4.05‬‬ ‫‪2.05‬‬ ‫‪8.05‬‬ ‫‪0.05‬‬ ‫‪ 2‬ﺯ‪8‬‬ ‫‪3.8‬‬ ‫‪0.95‬‬ ‫‪2.4‬‬ ‫‪11.05‬‬ ‫‪2.05‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫اجمعية الساوية يستقبل أومبيك آسفي وعينه على النقاط الثاث‬ ‫زماء الكناوي ينتظرون قرار لجنة النزاعات ‪ º‬مباراة اأحد فرصة لابتعاد عن منطقة الخطر‬ ‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬ ‫يستقبل فريق الجمعية الساوية ضيفه اأومبيك‪،‬‬ ‫بعد غ��د (اأح ��د)‪ ،‬على أرض�ي��ة ملعب أب��و بكر ع�م��ار‪ ،‬في‬ ‫إطار الجولة الخامسة من مرحلة إياب البطولة الوطنية‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وع �ي �ن��ه ع �ل��ى ال �ن �ق��اط ال �ث��اث‪،‬‬ ‫وتحقيق العامة الكاملة‪ ،‬خصوصا أن��ه سيستفيد من‬ ‫عامل اأرض والجمهور‪.‬‬ ‫أب�ن��اء محمد أم��ن بنهاشم‪ ،‬ورغ��م السقوط اأسبوع‬ ‫ام��اض��ي أم��ام ام�ت�ص��در ف��ري��ق ام�غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬إا أنهم‬ ‫يطمحون لتعويض ال�خ�س��ارة ف��ي انتظار ق��رار الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬بعد ااعتراض الذي تقدم به‬ ‫إدارة الفريق ح��ول إش��راك ال��اع��ب مهدي ال�خ��اط��ي‪ ،‬رغم‬ ‫حصوله على بطاقة حمراء في امباراة التي سبقتها أمام‬ ‫وداد فاس‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن م��دي��ري��ة التحكيم اس�ت�ف�س��رت من‬ ‫الحكم عمر لحلو ع��ن اأخ �ط��اء وال �ق��رارات ال�ت��ي ارتكبها‬ ‫خ ��ال م� �ب ��اراة ج�م�ع�ي��ة س ��ا وام� �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬بحيث‬ ‫طالب الفريق الساوي باستبعاده من مبارياته القادمة‬ ‫بالبطولة‪.‬‬ ‫واحتسب ل�ح�ل��و رك�ل��ة ج ��زاء م�ث�ي��رة ل�ل�ج��دل للمغرب‬ ‫ال �ت �ط��وان��ي س �ج��ل م ��ن خ��ال �ه��ا ه� ��دف ال � �ف ��وز‪ ،‬ك �م��ا رف��ض‬ ‫احتساب هدف لصالح سا خال الشوط اأول من امباراة‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن‪ ،‬سيتم ات�خ��اذ م��وق��ف ب�ش��أن ق ��رارات الحكم‬ ‫لحلو ال��ذي ك��ان محط ان�ت�ق��ادات ك�ث�ي��رة‪ ،‬خصوصا خال‬ ‫اموسم ااحترافي اماضي‪ ،‬في وقت أعلن فريق الجمعية‬ ‫الساوية عن حمل شارات ااحتجاج خال مباراة (اأحد)‪،‬‬ ‫كتعبير عن القرارات التحكيمية الخاطئة التي عانى منها‬ ‫الفريق في مباريات عديدة‪.‬‬ ‫وارتباطا دائما بمباراة (اأحد)‪ ،‬قال يوسف الكناوي‪،‬‬ ‫عميد الفريق‪ ،‬إن اللقاء لن يكون بالسهل‪ ،‬خصوصا أنه‬ ‫سيحدد بشكل كبير مامح ترتيب البطولة‪ ،‬لكن جميع‬ ‫العناصر ستسعى لتقديم اأفضل من أج��ل اارت�ق��اء ولو‬ ‫ببطء نحو مركز يجنبه الهبوط للقسم الوطني الثاني‪.‬‬ ‫وأضاف أن اأخطاء التحكيمية التي رافقت الفريق منذ‬ ‫انطاق البطولة الوطنية أثرت‪ ،‬وبشكل كبير‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫الاعبن كانوا دائما يقدمون مستوى كبيرا على مستوى‬ ‫رقعة اميدان‪ ،‬ولكن لأسف بعض أخطاء الحكام جعلت من‬ ‫الفريق الساوي يسقط نتيجة وليس أداء‪.‬‬ ‫ورج��وع��ا إل��ى اس�ت�ع��دادات الفريق للمباراة‪ ،‬ق��ال إنها‬ ‫تمر في أجواء جيدة‪ ،‬في انتظار ما ستعلن عنه الجامعة‬ ‫بخصوص ما وقع في امباراة اأخيرة أمام التطواني‪.‬‬ ‫ويشار أن ممثل مدينة سا يحتل الرتبة ‪ 14‬برصيد‬ ‫‪ 15‬نقطة‪ ،‬جمعها من ثاثة انتصارات أم��ام كل من فريق‬ ‫ام �غ��رب ال�ف��اس��ي ذه��اب��ا وإي ��اب ��ا‪ ،‬وف��ري��ق ال��دف��اع الحسني‬ ‫الجديدي‪.‬‬ ‫ف ��ي ح� ��ن‪ ،‬أن ال �ف��ري��ق ت� �ع ��ادل خ� ��ال س ��ت م �ب��اري��ات‪،‬‬ ‫واستسلم للهزيمة في عشر‪ ،‬بحيث تعد ثان أكثر الهزائم‬ ‫في البطولة بعد فريق وداد فاس الذي سقط في ‪ 12‬مباراة‬ ‫من أصل ‪.19‬‬

‫يوسف لكناوي اعب الجمعية الساوية في محاولة اجتياز اعب امغرب الفاسي (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫جبران مساعد مدرب امغرب الفاسي يتعرض لعقوبة اإيقاف‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أص� � � � ��درت ل� �ج� �ن ��ة اان� �ض� �ب ��اط‬ ‫التابعة للجامعة املكية امغربية‬ ‫لكرة القدم عقوبة اإيقاف مبارتن‬ ‫ب� �ح ��ق م� �ح� �م ��د ج � � �ب� � ��ران‪ ،‬م �س��اع��د‬ ‫م � � ��درب ف ��ري ��ق ام � �غ� ��رب ال� �ف ��اس ��ي‪،‬‬ ‫بسبب اقتحامه أرض�ي��ة املعب‪،‬‬ ‫خ��ال م �ب��اراة ف��ري�ق��ه أم ��ام ال��رج��اء‬ ‫بالدوري‪ ،‬ومبالغته في ااحتجاج‬ ‫على حكم امواجهة‪.‬‬

‫وسيتغيب جبران عن مباراة‬ ‫امغرب الفاسي امقبلة أم��ام فريق‬ ‫ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي ب �ع��دم��ا غ� ��اب عن‬ ‫م �ب��اراة الجمعية ال �س��اوي��ة‪ ،‬دون‬ ‫أن ي� �ك ��ون أم� ��ام� ��ه م� �ج ��ال ل �ت �ق��دي��م‬ ‫اس �ت �ئ �ن��اف ب� �ش ��أن ق � ��رار ال �ع �ق��وب��ة‬ ‫الصادرة في حقه‪.‬‬ ‫ورج��وع��ا إل ��ى م �ب��اراة ال�ف��ري��ق‬ ‫الفاسي أمام الرجاء والتي انتهت‬ ‫بتفوق هذا اأخير بهدف مابيدي‬ ‫ال��وح�ي��د ف��ي ال��دق��ائ��ق اأخ �ي��رة من‬

‫عمر ام �ب��اراة‪ ،‬فقد اح�ت��ج‪ ،‬وبشكل‬ ‫ك �ب �ي��ر‪ ،‬ال �ط��اق��م ال �ف �ن��ي ''ل �ل �م��اص''‬ ‫ف ��ي ال� �ع ��دي ��د م ��ن ام� �ن ��اس� �ب ��ات‪ ،‬م��ا‬ ‫دف��ع الحكم إل��ى رف��ع تقرير للجنة‬ ‫اانضباط التابعة لجامعة الكرة‪.‬‬ ‫وي � �ش� ��ار أن ام� � � ��درب ط��ال �ي��ب‬ ‫س �ي �ك��ون ف ��ي م ��واج� �ه ��ة ق ��وي ��ة م��ع‬ ‫ف ��ري� �ق ��ه ال � �س� ��اب� ��ق ف� ��ري� ��ق ال � � � ��وداد‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ح� �ي� �ن� �م ��ا س� �ي ��رح ��ل‬ ‫م��واج�ه��ة ه��ذا اأخ �ي��ر‪( ،‬اأرب �ع ��اء)‬ ‫ام � � �ق � � �ب � ��ل‪ ،‬ف � � ��ي م� � ��ؤج� � ��ل ل� �ل� �ج ��ول ��ة‬

‫الخامسة من مرحلة إياب البطولة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ال� �ت ��زام "ال �ن �م ��ور ال �ص �ف��ر"‪،‬‬ ‫ب ��ام� �ن ��اف� �س ��ات اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ن �ه��اي��ة‬ ‫اأسبوع‪.‬‬ ‫وي � �ش ��ار أن ال� �ف ��ري ��ق ل �ع��ب ‪19‬‬ ‫م� � �ب � ��اراة رس� �م� �ي ��ة ب� ��ن ال �ب �ط ��ول ��ة‪،‬‬ ‫و''ال � � �ك � ��اف''‪ ،‬وك � ��أس ال� �ع ��رش‪ ،‬في‬ ‫ح��ن ان�ه��زم ‪ 11‬م��رة‪ ،‬وان�ت�ص��ر في‬ ‫ث ��اث م �ب��اري��ات‪ ،‬ف��ي ح��ن ت �ع��ادل‬ ‫خ��ال خمس ل �ق��اءات‪ ،‬وس�ج��ل في‬

‫امجمل ‪ 15‬هدفا (كلها بالبطولة)‪،‬‬ ‫واستقبل ‪ 29‬هدفا‪ ،‬في حن يظل‬ ‫ت �ي �غ��ان��ا م �ت��زع��م ه ��داف ��ي ال �ف��ري��ق‬ ‫بثاثة أه��داف بكل امسابقات مع‬ ‫ثنائية بلعروسي‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬يعتبر اموسم كارثيا‬ ‫بكل امقاييس بالنسبة ل��"ام��اص''‬ ‫م�ن��ذ ان �ط��اق م�ن��اف�س��ات البطولة‪،‬‬ ‫حيث م��رت مكوناته ب��أزم��ة مالية‬ ‫خ� ��ان � �ق� ��ة أرس � � � ��ت ب� �ظ ��ال� �ه ��ا ع �ل��ى‬ ‫أداء ال��اع�ب��ن ال��ذي��ن أض��رب��وا في‬

‫مناسبات عدة عن التداريب لحن‬ ‫تسوية وضعيتهم‪ ،‬وعرف الفريق‬ ‫تعاقب ثاث مدربن على تدريبه‪،‬‬ ‫وي �ت �ع �ل ��ق اأم � � ��ر ب� �ك ��ل م� ��ن ط� ��ارق‬ ‫ال� �س� �ك� �ت� �ي ��وي‪ ،‬وش � � � ��ارل روس � �ل ��ي‪،‬‬ ‫وصوا لطاليب‪.‬‬ ‫وع �ب ��رت ال �ج �م��اه �ي��ر ال�ف��اس�ي��ة‬ ‫ع��ن غ�ض�ب�ه��ا م��ن ال��وض �ع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫وص ��ل إل �ي �ه��ا ال �ف��ري��ق‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫بعد رحيل أب��رز نجومه‪ ،‬ويتعلق‬ ‫اأم� ��ر ب��ال �ح��ارس أن ��س ال��زن �ي �ت��ي‪،‬‬

‫وم � �ص � �ط � �ف� ��ى م� � � ��ران� � � ��ي‪ ،‬ورش� � �ي � ��د‬ ‫الدحماني‪ ،‬وسمير مالكويت الذي‬ ‫مازال يخضع للعاج بفرنسا بعد‬ ‫اإصابة التي تعرض لها‪.‬‬ ‫ف � ��ي ح � � ��ن‪ ،‬س � �ع ��ى م� �س ��ؤول ��و‬ ‫الفريق إلى ترميم القلعة الصفراء‬ ‫ف��ي م��رح �ل��ة اان �ت �ق ��اات ال�ش�ت��وي��ة‬ ‫ب��اس �ت �ق��دام اع �ب��ن ج� ��دد أب��رزه��م‬ ‫الحارسن عزيز الكيناني وياسن‬ ‫ال �ح��واص �ل��ي‪ ،‬وأح �م ��د ال��رح �م��ان��ي‬ ‫القادم من فريق الرجاء الرياضي‪.‬‬

‫"اجديدي" يعول على حضور اجمهور مشاركته التأهل جمعية "رياضة وتنمية" حتفي بامرأة في عيدها‬

‫و"اماص" أمام صناعة امستحيل‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬

‫عبد الحق بنشيخة مدرب الدفاع الجديدي (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫خصصت اللجنة التنظيمية التابعة مكتب الدفاع‬ ‫الحسني الجديدي ‪ 5000‬تذكرة متابعة مباراة الفريق‬ ‫ال��دك��ال��ي وض �ي �ف��ه "إف س ��ي غ��ام �ت �ي��ل" ال �غ��ام �ب��ي ال�ت��ي‬ ‫سيحتضنها ملعب العبدي بالجديدة‪ ،‬بعد غد (اأحد)‪،‬‬ ‫وذل��ك ف��ي إط��ار إي��اب ال ��دور اأول ل�ك��أس الكونفدرالية‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وحددت إدارة الجديدي أثمنة تذاكر الدخول‬ ‫إلى املعب في ‪ 20‬درهما مدرجات امكشوفة‪ ،‬و‪ 50‬درهما‬ ‫للكراسي امرقمة في امنصة امغطاة‪.‬‬ ‫يشار إل��ى أن م��درب ف��ارس دكالة والاعبن عبروا‬ ‫في اآون��ة اأخ�ي��رة عن امتعاضهم الكبير من العزوف‬ ‫غير ام�ب��رر للجمهور ال�ج��دي��دي ع��ن متابعة ام�ب��اري��ات‬ ‫امحلية للدفاع‪ ،‬س��واء في منافسات البطولة الوطنية‬ ‫وااح� �ت ��راف� �ي ��ة‪ ،‬أو ك� ��أس "ال � �ك � ��اف"‪ ،‬ع �ل �م��ا أن أص ��دق ��اء‬ ‫ص�ع�ص��ع ي �ق��دم��ون واح � ��دا م��ن أف �ض��ل م��واس �م �ه��م رف�ق��ة‬ ‫امدرب الجزائري عبد الحق بنشيخة الذي أحدث ثورة‬ ‫كبيرة داخ��ل الفريق الجديدي‪ .‬وك��ان ال��دف��اع الجديدي‬ ‫قد فاز بهدفن نظيفن في مباراة الذهاب بغامبيا‪ ،‬ما‬ ‫سهل مأمورية فارس دكالة في مباراة بعد غد (اأحد)‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬يستعد فريق امغرب الفاسي لكرة‬ ‫القدم بشكل مكثف‪ ،‬حيث دخل "النمور الصفر" معسكرا‬ ‫تدريبيا شاقا تحت قيادة مدربه الجديد عبد الرحيم‬ ‫ط��ال �ي��ب‪ ،‬ت�ح�ض�ي��را م �ب��اراة إي ��اب ك ��أس ال�ك��ون�ف�ي��درال�ي��ة‬ ‫اإف��ري�ق�ي��ة غ��دا (ال �س �ب��ت)‪ ،‬أم ��ام ف��ري��ق م�ي��دي��ام��ا الغاني‬ ‫امغمور‪.‬‬ ‫وألقت نتيجة الذهاب بظالها على ااستعدادات‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب��دا ال��اع�ب��ون ع��اج��زي��ن ع��ن اس�ت�ي�ع��اب م��ا حصل‬ ‫بعد الخسارة بثاثية نظيفة‪ ،‬قلصت بشكل كبير من‬ ‫حظوظ العبور محطة الدور امقبل‪.‬‬ ‫وس�ي�ك��ون ام �غ��رب ال�ف��اس��ي مطالبا ب��ال�ف��وز بأربعة‬ ‫أه��داف‪ ،‬أو معادلة نتيجة الذهاب‪ ،‬كي يضمن تواجده‬ ‫بامسابقة ال�ت��ي ف��از بكأسها ق�ب��ل م��وس�م��ن ح��ن ت��وج‬ ‫باللقب‪ ،‬وبعده بكأس السوبر اإفريقي‪ ،‬قبل أن ينطفئ‬ ‫نجمه ويدخل دوامة العديد من امشاكل التي استعصى‬ ‫حلها احقا‪.‬‬ ‫وك��ان عدد من اعبي امغرب الفاسي قد امو حكم‬ ‫م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب ب �ع��د أن ح �م �ل��وه م �س��ؤول �ي��ة ال �خ �س��ارة‬ ‫ام��دوي��ة‪ ،‬وف��ي مقدمتهم ال�ح��ارس الكيناني‪ ،‬متوعدين‬ ‫"م �ي ��دي ��ام ��ا" ب� �م� �ب ��اراة ن ��اري ��ة‪ ،‬وم �ن��اش��دي��ن ال�ج�م��اه�ي��ر‬ ‫للحضور بكثافة لتقديم الدعم الكافي لاعبن‪.‬‬ ‫ويعيش ام�غ��رب الفاسي واح��دا م��ن أس��وأ مواسمه‬ ‫ع� �ل ��ى اإط� � � � ��اق‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا ان� �ف� �ص ��ل ع� ��ن م� ��درب� ��ن وه �م��ا‬ ‫السكتيوي وشارل روسلي‪ ،‬ليتعاقد مع طاليب‪ ،‬وسرح‬ ‫عدد من اعبيه البارزين أندية أخ��رى‪ ،‬إضافة معاناة‬ ‫م��ال�ي��ة ل��اع�ب�ي��ه‪ ،‬واق �ت��راب��ه م��ن م �غ��ادرة ال� ��دوري اممتاز‬ ‫ب��اح �ت��ال ام��رك��ز ق�ب��ل اأخ �ي��ر‪ ،‬وه ��و م��رك��ز غ�ي��ر متوقع‬ ‫قياسا بقيمته التاريخية بالدوري‪.‬‬

‫نوال امتوكل رئيسة جمعية رياضة وتنمية (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫تحتفي جمعية رياضة وتنمية‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت ��رأس �ه ��ا ال �ب �ط �ل��ة اأوم �ب �ي ��ة‬ ‫السابقة ن��وال ام�ت��وك��ل‪ ،‬بكل سيدات‬ ‫م��دي �ن��ة ال� �ج ��دي ��دة ب �م �ن��اس �ب��ة ال �ي��وم‬ ‫العامي للمرأة‪ ،‬وذلك من خال تنظيم‬ ‫ت�ظ��اه��رة ري��اض�ي��ة ب�ش��راك��ة م��ع عمالة‬ ‫إق �ل �ي��م ت �ح��ت ش �ع ��ار‪" ،‬ال ��ري ��اض ��ة لكل‬ ‫السيدات" يوم غد (السبت)‪ ،‬امصادف‬ ‫لليوم العامي للمرأة امحتفى به كل ‪8‬‬ ‫مارس من كل عام‪ ،‬ويتضمن برنامج‬ ‫هذا اليوم‪ ،‬تظاهرات رياضية وندوة‬ ‫ح� ��ول "ام� � � ��رأة وال� ��ري� ��اض� ��ة"‪ ،‬وت �ك��ري��م‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات ال��ري��اض�ي��ة‬ ‫النسوية محلية ووطنية‪.‬‬ ‫وستبدأ فعاليات هذا اليوم ابتداء‬ ‫من الساعة التاسعة صباحا‪ ،‬بسباق‬ ‫ن� �س ��وي ع �ل��ى ال� �ط ��ري ��ق‪ ،‬وم �س��اب �ق��ات‬ ‫نسوية في كرة القدم‪ ،‬والكرة الطائرة‪،‬‬ ‫والجيدو‪ ،‬وامصارعة‪.‬‬

‫وإل� � � � ��ى ج � ��ان � ��ب ه� � � ��ذه اأن� �ش� �ط ��ة‬ ‫ال� ��ري� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬س �ت �ع �ق ��د ن � � � ��دوة ح ��ول‬ ‫ام� � � ��رأة وال� ��ري� ��اض� ��ة ب �ق ��اع ��ة ال � �ن� ��دوات‬ ‫ال �ت ��اب �ع ��ة ل �ع �م��ال��ة إق �ل �ي ��م ال� �ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫اب � �ت� ��داء م ��ن ال �س ��اع ��ة ال �ث��ان �ي��ة زواا‪،‬‬ ‫س �ت �ت �ن��اول م � �ح� ��اورا م ��ن ق �ب �ي��ل دور‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ة ام� ��درس � �ي� ��ة ف � ��ي ت �ش �ج �ي��ع‬ ‫الفتاة على ممارسة التربية البدنية‪،‬‬ ‫وإس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ة وزارة ال� �ش� �ب ��اب‬ ‫وال ��ري ��اض ��ة ف ��ي اارت � �ق ��اء ب��ال��ري��اض��ة‬ ‫النسوية‪ ،‬وامرأة والرياضة على ضوء‬ ‫ال��دس �ت��ور وق ��ان ��ون ال �ت��رب �ي��ة ال�ب��دن�ي��ة‬ ‫‪ ،30.09‬وحصيلة وض�ع�ي��ة ام ��رأة في‬ ‫ال��ري��اض��ة ب��ام�غ��رب‪ ،‬ودور اإع ��ام في‬ ‫إشعاع صورة امرأة الرياضية‪.‬‬ ‫وسينشط هذه امحاور مجموعة‬ ‫م��ن الشخصيات امعروفة ف��ي امجال‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي ع �ل��ى ال �ص �ع �ي��د ال��وط �ن��ي‬ ‫وال � ��دول � ��ي‪ ،‬ك �م��ا س � �ت ��عرف ش� �ه ��ادات‬ ‫ب �ع��ض ال �ب �ط��ات ال �س��اب �ق��ات إض��اف��ة‬ ‫إل� � ��ى ش � �ه� ��ادة ت �ح �م��ل ع � �ن� ��وان "ق �م��ة‬

‫اإف ��ري� �س ��ت‪ ،‬ق �م��ة ال� �ت� �ح ��دي‪ :‬ت�ج��رب��ة‬ ‫م�غ��رب�ي��ة ن��اج �ح��ة" ل�ل�ب�ط��ل ن��اص��ر بن‬ ‫عبد الجليل‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش � � ��ارة‪ ،‬إل ��ى أن ن��وال‬ ‫م �ت��وك��ل ب � ��دأت ال �ع �م��ل ف ��ي ال�ت�س�ي�ي��ر‬ ‫ال��ري��اض��ي م�ن��ذ ع ��ام ‪ ،1993‬إذ دع��ت‬ ‫نوال لتأسيس السباق النسوي للدار‬ ‫البيضاء‪ ،‬مع حوالي ‪ 30.000‬مشاركة‬ ‫ري ��اض �ي ��ة‪ ،‬ح �ي��ث أص �ب��ح واح � ��دا من‬ ‫أك�ب��ر اأح ��داث الرياضية النسائية‪،‬‬ ‫وه��و اآن م�ع��روف ف��ي جميع أنحاء‬ ‫ال � �ع� ��ال� ��م‪ .‬ف� ��ي ع� � ��ام ‪ 1995‬أص �ب �ح��ت‬ ‫عضوا في الرابطة الدولية اتحادات‬ ‫ألعاب القوى‪ ،‬ومنذ عام ‪ 1998‬ونوال‬ ‫عضو في اللجنة اأومبية الدولية‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ع � � ��ام ‪ 2002‬أس � �س� ��ت ال �ب �ط �ل��ة‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ال �س��اب �ق��ة ام ��نظ� �م ��ة ال �غ �ي��ر‬ ‫حكومية "الجمعية امغربية للرياضة‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى تعيينها‬ ‫ك��وزي��رة سابقة للشباب وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫في عام ‪.2007‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫امغاربة يطالبون بعودة الزاكي في مباراة عرفت أضعف حضور جماهيري‬ ‫"اأسود" يعجزون عن هزيمة الغابون للمرة الرابعة على التوالي ‪ º‬بنعبيشة قال إن نتيجة التعادل منصفة لكا امنتخبن‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ردد ال�ج�م�ه��ور‪ ،‬ال��ذي حضر‪،‬‬ ‫أول أم � ��س (اأرب � � �ع� � ��اء)‪ ،‬ام� �ب ��اراة‬ ‫ال� ��ودي� ��ة ال� �ت ��ي ج �م �ع��ت ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫الوطني ونظيره الغابوني‪ ،‬اسم‬ ‫الزاكي أكثر من مرة لعودة الرجل‬ ‫ل ��إش ��راف ع �ل��ى اإدارة ال�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫ل�"أسود اأطلس"‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ت� ��ردي� ��د اس� � ��م ام� � ��درب‬ ‫ال � �س� ��اب� ��ق ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫وال��ذي بلغ رفقة "اأس��ود" نهائي‬ ‫ك � ��أس أم � ��م إف��ري �ق �ي��ا ع � ��ام ‪،2004‬‬ ‫ع� �ل ��ى م � ��درج � ��ات م �ل �ع��ب م ��راك ��ش‬ ‫ال � �ك � �ب � �ي� ��ر‪ ،‬ن� � �ظ � ��را ل � �ل � �ف� ��راغ ال� � ��ذي‬ ‫تعانيه العارضة التقنية للفريق‬ ‫الوطني‪ ،‬وأيضا لإخفاقات التي‬ ‫تحققت مع من تقلدوا مسؤولية‬ ‫تدريب "اأسود" من بعده‪.‬‬ ‫ول� ��م ي �س �ل��م ال ��اع� �ب ��ون خ��ال‬ ‫ه � � ��ذه ام� ��واج � �ه� ��ة م � ��ن ان � �ت � �ق� ��ادات‬ ‫ال � �ج � �م � �ه� ��ور ال� � � � ��ذي ح � �ض� ��ر ه� ��ذه‬ ‫ال��ودي��ة‪ ،‬كما ت��م توجيه سيل من‬ ‫ال �ه �ت��اف��ات إل ��ى ال �ج��ام �ع��ة املكية‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ك� ��رة ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ب�س�ب��ب‬ ‫سياستها الفاشلة التي ك��ان من‬ ‫ن�ت��ائ�ج�ه��ا ت ��راج ��ع أداء ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني‪ ،‬وحضوره بالتظاهرات‬ ‫الكروية قاريا ودوليا‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �س �ي��اق ذات � ��ه‪ ،‬سجلت‬ ‫ودي��ة ام�غ��رب وال�غ��اب��ون حضورا‬ ‫ج� �م ��اه� �ي ��ري ��ا م� �س� �ت� �ف ��زا وق� �ل� �ي ��ا‪،‬‬ ‫اعتبر اأسوأ في تاريخ مباريات‬ ‫امنتخب ال��وط�ن��ي ع�ل��ى اإط ��اق‪،‬‬ ‫حيث بلغ عدد الحاضرين بملعب‬ ‫م��راك��ش ال��ذي يسع ل � ‪ 46‬أل��ف من‬ ‫امناصرين‪ 4263 ،‬مشجعا‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا م�ث��ل ال�ح�ض��ور اأس ��وأ واأق��ل‬ ‫بتاريخ مباريات "اأسود"‪ ،‬وزكى‬ ‫ح��ال��ة ال�ق�ل��ق وال�غ�ض��ب الكبيرين‬ ‫ل �ج �م �ه��ور وم� �ن ��اص ��ري ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال��وط�ن��ي ع�ل��ى واق ��ع ت��دب�ي��ر ال�ك��رة‬ ‫امغربية بالفترة اأخيرة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‬ ‫ل�ل�م�ب��اراة ط��رح��ت ‪ 30‬أل��ف ت��ذك��رة‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ق �ب ��ل أن ت �ف ��اج ��أ ب�ض�ع��ف‬

‫اإق � � �ب � � ��ال م � ��ن ط � � ��رف ال� �ج� �م� �ه ��ور‬ ‫امغربي‪.‬‬ ‫وع� � �ج � ��ز ال� � �ف � ��ري � ��ق ال ��وط � �ن ��ي‬ ‫ع ��ن إل� �ح ��اق ال �ه��زي �م��ة ب��ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الغابوني للمباراة ال��راب�ع��ة على‬ ‫التوالي‪ ،‬بعد تعادله أمام "فهود"‬ ‫ال�غ��اب��ون ب�ه��دف مثله ف��ي ام�ب��اراة‬ ‫ال��ودي��ة ال �ت��ي اس�ت�ض��اف�ه��ا ملعب‬ ‫مراكش الكبير‪.‬‬ ‫ويعود آخر فوز حققه الفريق‬ ‫ال��وط �ن��ي ع�ل��ى ن�ظ�ي��ره ال�غ��اب��ون��ي‬ ‫إل ��ى ع ��ام ‪ 2006‬ف��ي م �ب��اراة ودي��ة‬ ‫استضافها مركب اأم�ي��ر م��واي‬ ‫ع� �ب ��د ال � �ل� ��ه ب � ��ال � ��رب � ��اط‪ ،‬وان� �ت� �ه ��ت‬ ‫بسداسية نظيفة‪ ،‬وكان امنتخب‬ ‫ال �غ��اب��ون��ي ق��د ن �ج��ح ف��ي تحقيق‬ ‫ال� �ف ��وز ف ��ي آخ � ��ر ث � ��اث م �ب��اري��ات‬ ‫رس�م�ي��ة ب��ال��رب��اط ي��وم ‪ 28‬م��ارس‬ ‫عام ‪ 2009‬بهدفن لهدف‪ ،‬لحساب‬ ‫تصفيات كأسي إفريقيا والعالم‬ ‫‪ ،2010‬وي � ��وم ‪ 10‬أك �ت��وب��ر ‪2009‬‬ ‫بليبروفيل بثاثة أه��داف لهدف‪،‬‬ ‫برسم نفس التصفيات‪ ،‬ويوم ‪27‬‬ ‫يناير ‪ 2012‬بثاثة أهداف لهدفن‬ ‫ب �ل �ي �ب��روف �ي��ل خ� ��ال ال � � ��دور اأول‬ ‫لكأس إفريقيا لأمم ‪ 2012‬ال��ذي‬ ‫استضافته الغابون‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬وص� � ��ف ح �س��ن‬ ‫ب � �ن � �ع � �ب � �ي � �ش� ��ة‪ ،‬ام � � � � � � ��درب ام � ��ؤق � ��ت‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال � ��وط� � �ن � ��ي‪ ،‬ن �ت �ي �ج��ة‬ ‫ال �ت �ع��ادل ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا "اأس� ��ود"‬ ‫أم� � � ��ام م �ن �ت �خ��ب ال � �غ� ��اب� ��ون ودي � ��ا‬ ‫بامنصفة للمنتخبن معا‪ .‬وقال‬ ‫ب �ن �ع �ب �ي �ش��ة ف � ��ي ت� �ص ��ري ��ح ع �ق��ب‬ ‫ام �ب��اراة خ��ص ب��ه ق�ن��اة الرياضية‬ ‫"ال ��اع �ب ��ون ي�س�ت�ح�ق��ون ال�ت�ه�ن�ئ��ة‬ ‫على ام��ردود الفني ال��ذي قدموه‪.‬‬ ‫ال�ت�ع��ادل أم ��ام منتخب ق��وي مثل‬ ‫الغابون‪ ،‬ول��و أن��ه يعيش مشاكل‬ ‫كبيرة‪ ،‬ليس سيئا"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف "ق� ��دم � �ن� ��ا م� � � ��ردودا‬ ‫ط�ي�ب��ا‪ ،‬وا يمكن أن ننتظر أكثر‬ ‫مما ش��اه��دن��اه قياسا بالظروف‬ ‫امعروفة‪ ،‬وم��رة أخ��رى ا يسعني‬ ‫إا أن أه� �ن ��ئ ال ��اع� �ب ��ن ع �ل��ى م��ا‬ ‫قدموه من أداء"‪.‬‬

‫جانب من الجماهير الحاضرة في مباراة امغرب والغابون تطالب بعودة الزاكي (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫إدارة الرجاء تطرح ست وعشرون ألف تذكرة مباراة حوريا كوناكري‬ ‫اتحاد طنجة للكرة الطائرة بالبطولة اإفريقية‬ ‫سيشارك فريق اتحاد طنجة لكرة الطائرة‪ ،‬بطل امغرب اموسم‬ ‫ال��ري��اض��ي ام��اض��ي‪ ،‬ب��ال�ب�ط��ول��ة اإف��ري�ق�ي��ة ل��أن��دي��ة ال�ب�ط�ل��ة ام �ق��ررة‬ ‫ان�ط��اق�ت�ه��ا ب��ال�ع��اص�م��ة ال�ت��ون�س�ي��ة اب �ت��داء م��ن ‪ 18‬م ��ارس ال�ح��ال��ي‪،‬‬ ‫وسيسافر ال��وف��د الطنجي ي��وم ‪ 16‬م��ارس ال�ح��ال��ي ب��وف��د يضم ‪20‬‬ ‫ف ��ردا ب��ن ال��اع�ب��ن وال�ط��اق��م اإداري وال�ت�ق�ن��ي‪ ،‬وس�ي�ج��ري الفريق‬ ‫م�ب��ارت��ن ودي�ت��ن أم��ام أن��دي��ة تونسية قبل ب��دء ام�ن��اف�س��ات‪ .‬اتحاد‬ ‫ط�ن�ج��ة س�ي�ع��ان��ي ف��ي ه ��ذه ال � ��دورة م��ن ض�ع��ف ااس �ت �ع��دادات ن�ظ��را‬ ‫ل�ت��أخ��ر ال� ��دوري ال��وط�ن��ي ف��ي اان �ط��اق بسبب ال �ص��راع ال�ق��ائ��م بن‬ ‫أغلبية اأندية ورئيس الجامعة‪ ،‬في انتظار تدخل عاجل من الوزارة‬ ‫الوصية‪.‬تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن اتحاد طنجة يشرف على عريضته‬ ‫التقنية الجزائري بشير بن حمادة‪ ،‬بمساعدة زكرياء ال��زاه��ر‪ ،‬مع‬ ‫ت�ع��زي��ز ص�ف��وف��ه ب��اع�ب��ن م��ن اات �ح��اد ال��ري��اض��ي أن ��ور ال�ح�ج�م��ري‬ ‫ووهبي‪ ،‬فيما غادر الاعب أوغاف املتحق بالدوري القطري‪.‬‬

‫العروي ومانداو يغيبان عن الفتح أمام الحسنية‬ ‫سيحرم فريق الفتح الرباطي من جهود اعبن اثنن أساسين‬ ‫ف��ي ام �ب��اراة ال�ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ت�ن�ت�ظ��ره ي��وم غ��د (ال �س �ب��ت) ع��ن ال ��دورة‬ ‫ال��واح��دة وال�ع�ش��رون م��ن البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‬ ‫أم��ام فريق حسنية أكادير‪ ،‬ويتعلق اأم��ر بامهاجم هشام العروي‬ ‫وامدافع السنغالي أس مانداو‪.‬‬ ‫وما زال هشام ال�ع��روي يشكو م��ن إص��اب��ة ك��ان ق��د تعرض لها‬ ‫ف��ي ال�ك��اح��ل ف��ي إح��دى م�ب��اري��ات البطولة‪ ،‬وك��ان منتظرا أن يعود‬ ‫للمنافسة ف��ي ام�ب��اراة اأخ�ي��رة لفريق العاصمة أم��ام فريق ال��وداد‬ ‫الرياضي‪ ،‬غير أن الجهاز الطبي للفريق الرباطي أجل عودته لوقت‬ ‫احق‪.‬فيما سيغيب الاعب مانداو بسبب الطرد الذي تعرض له في‬ ‫امباراة اأخيرة أمام الوداد‪ ،‬بعد اعتدائه على امدافع يوسف رابح‪،‬‬ ‫ما جعل اللجنة التأديبية التابعة للجامعة املكية امغربية لكرة‬ ‫القدم تقرر إيقافه‪.‬‬

‫امنتخب الوطني للمضرب يواجه قبرص‬ ‫سيخوض امنتخب الوطني لكرة امضرب‪ ،‬مابن رابع وسادس أبريل‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬م �ب��اراة ال�س��د م��ن أج��ل ال�ب�ق��اء ف��ي ام�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة ض��د منتخب‬ ‫قبرص‪ ،‬ال��ذي انهزم في ال��دور ذات��ه أم��ام منتخب الدانمارك بثاثة مقابل‬ ‫صفر‪ .‬وكان امنتخب الوطني قد نجح في استعادة مكانته في امجموعة‬ ‫الثانية للمنطقة اأورو – إفريقية‪ ،‬ضمن منافسات ك��أس ديفيس لكرة‬ ‫امضرب‪ ،‬وذلك بفضل تصدره امجموعة اأولى منافسات امجموعة الثالثة‬ ‫للمنطقة اإفريقية (البطولة ام�ص�غ��رة)‪ ،‬التي أقيمت على ماعب "ن��ادي‬ ‫سماتش" بالقاهرة شهر ماي اماضي‪ ،‬عقب تحقيقه ثاثة انتصارات على‬ ‫منتخبات مدغشقر والجزائر والكاميرن‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أنه سبق للمنتخب الوطني‪ ،‬الذي لعب ثاث مرات‬ ‫في امجموعة العامية التي تضم ‪ 16‬أفضل الفرق في العالم سنوات ‪2001‬‬ ‫و‪ 2002‬و‪ ،2004‬بقيادة الثاثي الذهبي يونس العيناوي‪ ،‬وكريم العلمي‪،‬‬ ‫وهشام أرازي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫قررت اللجنة التنظيمية لفريق‬ ‫ال � ��رج � ��اء ال ��ري ��اض ��ي ط �ب ��ع ‪ 26‬أل ��ف‬ ‫ت ��ذك ��رة ل �ل �م �ب��اراة ام� �ق ��رر أن تجمع‬ ‫"النسور الخضر" أمام فريق حوريا‬ ‫ك��ون��اك��ري ال �غ �ي �ن��ي‪ ،‬ل �ح �س��اب إي��اب‬ ‫ال��دور اأول ل��دوري عصبة اأبطال‬ ‫اإفريقية‪ ،‬علما أن أصدقاء متولي‬ ‫قد خسروا مباراة الذهاب بنتيجة‬ ‫هدف مقابل ا شيء‪.‬‬ ‫وخ � �ص � �ص� ��ت إدارة ال � �ف ��ري ��ق‬ ‫اأخضر ‪ 20‬أل��ف تذكرة للمدرجات‬ ‫ام � �ك � �ش� ��وف� ��ة‪ ،‬و‪ 6000‬ل� �ل� �م ��درج ��ات‬ ‫ام � �غ � �ط� ��اة‪ ،‬و‪ 75‬ت � ��ذك � ��رة ل �ل �م �ن �ص��ة‬ ‫الشرفية‪ ،‬وح��ددت أثمنة اأول��ى في‬ ‫‪ 30‬دره��م‪ ،‬والثانية ف��ي ‪ 100‬دره��م‪،‬‬ ‫والثالثة في ‪ 200‬درهم‪.‬‬ ‫وي�ع��ول ال��رج��اء ع�ل��ى الحضور‬ ‫الكبير لجماهيره لتحقيق الفوز في‬ ‫امباراة بأكثر من هدفن للتأهل إلى‬ ‫الدور الثاني من امنافسة اإفريقية‪.‬‬ ‫وق ��د ط��رح��ت ال �ت��ذاك��ر ال�خ��اص��ة‬ ‫ب ��ام � �ب ��اراة ف ��ي ال� �ن� �ق ��اط ال� �ت ��ي ع�ه��د‬

‫مدرب الوداد الفاسي يتقدم بشكوى للجامعة منعه من تدريب الفريق‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫تقدم خالد كرامة‪ ،‬مدرب الوداد‬ ‫الفاسي‪ ،‬بشكوى للجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ب �ع��د منعه‬ ‫من دخ��ول املعب لقيادة تدريبات‬ ‫ف��ري �ق��ه‪ ،‬ح �ي��ث اح �ت��ج ف ��ي رس��ال �ت��ه‬ ‫ع �ل��ى ال �ط��ري �ق��ة ال� �ت ��ي ت �ع��ام��ل ب�ه��ا‬ ‫ام �س��ؤول��ون وط � ��رده ب�ط��ري�ق��ة غير‬ ‫ائقة‪.‬‬ ‫وكان كرامة قد عاد استئناف‬ ‫التدريبات بعد انتهاء الفترة التي‬ ‫م �ن �ح �ه��ا ل� ��ه ال �ط �ب �ي ��ب‪ ،‬ح �ي ��ث ق ��دم‬

‫تنظم شركة "بانيت س�ب��ور" ي��وم ‪ 23‬م��ارس الحالي سباق الخمسة‬ ‫ع�ش��ر ك�ي�ل��وم�ت��را وال ��ذي ستحتضنه ب��وس �ك��ورة‪ ،‬وس�ت�ع��رف نسخة ‪2014‬‬ ‫مشاركة حوالي خمسة آاف متسابق من مختلف امدن امغربية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫متسابقن يمثلون عشرون دولة‪ ،‬في تكريم خاص متعة الركض ولطبيعة‬ ‫ب��وس �ك��ورة ال �خ��اب��ة‪ .‬وإل ��ى ج��ان��ب س �ب��اق ‪ 15‬ك�ي�ل��وم�ت��را‪ ،‬اع �ت �م��دت ش��رك��ة‬ ‫"بانيت سبور" سباقا ثانيا مسافة ‪ 25‬كيلومترا‪ ،‬كما ستتم ااستعانة‬ ‫بصدريات إلكترونية أول مرة بامغرب‪ ،‬جرى جلبها من فرنسا لاستعانة‬ ‫بها لضبط التوقيت‪ ،‬وستمكن امشاركن من التعرف على توقيت سباقهم‬ ‫عبر رسالة قصيرة ترسل لهواتفهم امحمولة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬سيكون ‪ 1650‬كيلومترا هي امسافة اإجمالية لنسخة‬ ‫‪ 2014‬لطواف امغرب‪ ،‬وستقسم على عشرة مراحل‪.‬‬

‫شهادة طبية إدارة الفريق الفاسي‬ ‫ت��ؤك��د غ �ي��اب��ه ث��اث��ة أس��اب �ي��ع‪ ،‬لكن‬ ‫م �س��ؤول��ي ال �ف��ري��ق رف �ض��وا ع��ودت��ه‬ ‫رغ��م أن��ه م��رت�ب��ط م��ع ال�ف��ري��ق بعقد‬ ‫يمتد موسم ونصف‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ك � ��رام � ��ة م � ��ن ام �ك �ت��ب‬ ‫امسير في الوداد الفاسي التوصل‬ ‫ب�م�س�ت�ح�ق��ات��ه ام��ال �ي��ة م �ق��اب��ل فسخ‬ ‫ع� �ق ��ده‪ ،‬وه ��و ال� �ش ��يء ال � ��ذي رف�ض��ه‬ ‫م� �س ��ؤول ��و ال � �ف ��ري� ��ق‪ ،‬وم �ن �ت �ظ��ر أن‬ ‫ت�ت��دخ��ل ال�ج��ام�ع��ة املكية امغربية‬ ‫ل �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬م ��ن أج� ��ل وض� ��ع ح��ل‬ ‫ل �ق�ض�ي��ة ام� � ��درب ك ��رام ��ة ف ��ي اأي� ��ام‬

‫القادمة‪.‬‬ ‫وج � ��اء رد ف �ع��ل ام� � ��درب ك��رام��ة‬ ‫بعدما رفض اعبو الوداد الفاسي‬ ‫إج� � � ��راء ال� �ت ��دري� �ب ��ات ت �ح ��ت ق �ي ��ادة‬ ‫ام� � ��درب خ��ال��د ك ��رام ��ة ال � ��ذي حضر‬ ‫ص�ب��اح (ال�ث��اث��اء) ام��اض��ي مرفوقا‬ ‫ب � �ع� ��ون ق� �ض ��ائ ��ي ل � ��إش � ��راف ع �ل��ى‬ ‫التدريبات‪.‬‬ ‫وت� � � � ��م إب� � � � � ��اغ ك � � ��رام � � ��ه ب� � �ق � ��رار‬ ‫ال ��اع� �ب ��ن‪ ،‬وه� ��و م ��ا ج �ع �ل��ه ي�غ�ي��ب‬ ‫ع��ن الحصة التدريبية ال�ت��ي جرت‬ ‫صباح (اأربعاء) اماضي‪.‬‬ ‫وك� ��ان ام � ��درب خ��ال��د ك��رام��ة قد‬

‫عبد الواحد احساين يعن مدرب ًا أمل‬ ‫امغرب التطواني لكرة القدم‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫بوسكورة على موعد مع سباق الـ ‪ 15‬كيلومترً‬

‫ال � �ف� ��ري� ��ق اأخ � � �ض � ��ر وض � � ��ع ت ��ذاك ��ر‬ ‫مبارياته التي يخوضها في مدينة‬ ‫الدار البيضاء‬ ‫ف� ��ي س� �ي ��اق آخ � � ��ر‪ ،‬ح� ��ل ص �ب��اح‬ ‫يوم أمس (الخميس)‪ ،‬رئيس فريق‬ ‫ح��وري��ا ك��ون��اك��ري‪ ،‬م��ع بعض أف��راد‬ ‫بعثة الفريق بمدينة الدار البيضاء‪،‬‬ ‫وذل � ��ك خ ��اف ��ا م ��ا ك� ��ان م �ن �ت �ظ��را أي‬ ‫وصول البعثة كاملة‪.‬‬ ‫ف� ��ي ح � ��ن‪ ،‬وص � ��ل ب ��اق ��ي أف � ��راد‬ ‫البعثة الغينية‪ ،‬ال �ي��وم (ال�ج�م�ع��ة)‪،‬‬ ‫على الساعة السادسة صباحا‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عبر فوزي البنزرتي‪،‬‬ ‫م��درب فريق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬عن‬ ‫ت �ف��اؤل��ه ب�خ�ص��وص ح �ظ��وظ فريقه‬ ‫ف��ي ال�ع�ب��ور ل�ل��دور امقبل م��ن دوري‬ ‫أب � �ط ��ال إف ��ري �ق �ي ��ا‪ ،‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م م��ن‬ ‫خسارة فريقه ذهابا بغينيا بهدف‬ ‫نظيف‪.‬‬ ‫ام��درب التونسي ق��ال إن��ه شكل‬ ‫م�ح��ة ع��ن ام�ن��اف��س‪ ،‬وي �ع��رف الكثير‬ ‫م ��ن ال �ت �ف��اص �ي��ل ع� �ن ��ه‪ ،‬وس �ي �ح��اول‬ ‫اس �ت �غ��ال �ه��ا ل �ل �ت �ف��وق ع �ل �ي��ه إي ��اب ��ا‪،‬‬ ‫وأض��اف ق��ائ��ا‪" ،‬ب�ك��ل تأكيد م�ب��اراة‬

‫الذهاب شكلت بالنسبة لنا فرصة‬ ‫أخ � ��ذ ف� �ك ��رة ع �ل��ى ام� �ن ��اف ��س‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫س�ت�خ�ت�ل��ف ح �س��اب��ات اإي� ��اب شكا‬ ‫وم �ض �م ��ون ��ا ع� ��ن ام� � �ب � ��اراة اأول � � ��ى‪.‬‬ ‫ال� �خ� �س ��ارة ب� �ه ��دف ل� ��اش� ��يء ت�ب�ق��ي‬ ‫ح� �ظ ��وظ� �ن ��ا ف� � ��ي ال � �ت � ��أه � ��ل ق ��ائ� �م ��ة‪،‬‬ ‫وسنحاول التفوق بحصة تمكننا‬ ‫من العبور للدور اموالي أنني على‬ ‫ثقة بأن اعبي الرجاء لهم مؤهات‬ ‫وإم� �ك ��ان ��ات م �ه �م��ة ل �ل��ذه��اب ب�ع�ي��دا‬ ‫بامسابقة"‪.‬‬ ‫وتابع رب ��ان ال�ف��ري��ق اأخ�ض��ر‬ ‫ق��ائ��ا‪" ،‬س�ن�ح��اول التسجيل مبكرا‬ ‫وع ��دم اس�ت�ق�ب��ال ه ��دف ع�ل��ى م��رك��ب‬ ‫م �ح �م ��د ال � �خ� ��ام� ��س‪ ،‬ون� � �ع � ��ول ع �ل��ى‬ ‫ال �ق ��وة ال�ه �ج��وم �ي��ة ل�ف��ري�ق�ن��ا لكسب‬ ‫ه��ذا ال��ره��ان‪ .‬ام�ن��اف��س ل�ي��س سها‪،‬‬ ‫وع �ل �ي �ن��ا أن ن �ك ��ون أك �ث ��ر ح � ��ذرا ف��ي‬ ‫التعامل معه"‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن الرجاء‬ ‫سيسترجع خ��دم��ات ال��اع��ب ع��ادل‬ ‫ك��روش��ي ب�ع��د اس �ت��رج��اع��ه للياقته‬ ‫ال� �ب ��دن� �ي ��ة ال� �ك ��ام� �ل ��ة‪ ،‬وش� � �ف � ��اءه م��ن‬ ‫اإصابة‪.‬‬

‫ع� �ي� �ن ��ت إدارة ن � � � ��ادي ام� �غ ��رب‬ ‫التطواني عبد الواحد بن حساين‪،‬‬ ‫م��درب��ا ل�ف��ري��ق أم��ل م��دي�ن��ة الحمامة‬ ‫ال � �ب � �ي � �ض ��اء‪ ،‬خ �ل �ف ��ا ل �س �ل �ف��ه س �م �ي��ر‬ ‫ي�ع�ي��ش ال ��ذي أل �ح��ق ب�ف��ري��ق ال�ك�ب��ار‬ ‫كمساعد للمدرب‪ ،‬بدا عن امساعد‬ ‫ام ��درب ال�س��اب��ق ح�س��ن ف��اض��ل ال��ذي‬ ‫غادر الفريق يوم (الثاثاء) اماضي‪،‬‬ ‫ض � �م� ��ن ف � �س� ��خ ع � �ق� ��د ت� ��واف � �ق� ��ي ب��ن‬ ‫الطرفن‪.‬‬ ‫وق��د أش ��رف ع�ل��ى تنصيب اب��ن‬ ‫ال ��دار ام ��درب ال�ج��دي��د لفريق اأم��ل‪،‬‬ ‫عزيز العامري‪ ،‬بصفته مشرفا عاما‬ ‫ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال �ف �ئ��ات ب�م�ع�ي��ة ام��دي��ر‬ ‫اإداري م�ح�م��د ال��زك �ي��ك‪ ،‬ح�ي��ث ق��ال‬ ‫ال �ع��ام��ري ف��ي ت�ق��دي�م��ه ل��ن حساين‬

‫ع � ��ن ك � ��ون � ��ه غ � �ن ��ي ع � ��ن ال� �ت� �ع ��ري ��ف‪،‬‬ ‫وه ��و واح ��د م��ن أب �ن��اء ال� ��دار يعرفه‬ ‫ال �ج �م �ي��ع‪ ،‬وم ��ن ال ��ذي ��ن ن �ش��أت على‬ ‫أي��دي �ه��م ف �ئ��ات ك�ث�ي��رة م��ن ال��اع�ب��ن‬ ‫في مستويات مختلفة‪ .‬وسبق له أن‬ ‫كان مساعدا للمدرب العامري خال‬ ‫موسم الفوز بالبطولة ااحترافية‪،‬‬ ‫وس��اه��م ف��ي ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام�ن��اس�ب��ات‬ ‫في دعم مختلف الفئات وتكوينها‪،‬‬ ‫وه ��و ف��ي اأول واآخ � ��ر واح � ��دا من‬ ‫اعبي الفريق اللذين أب�ل��وا الشيء‬ ‫الكثير خ��ال س�ن��وات لعبهم ضمن‬ ‫تشكيلته‪.‬‬ ‫ال � �ع ��ام ��ري أث� �ن ��ى ع �ل ��ى ام � ��درب‬ ‫ال� �ج ��دي ��د ل� ��أم� ��ل‪ ،‬وق� ��دم� ��ه ل��اع �ب��ن‬ ‫الذين يعرفونه بدورهم حق امعرفة‪،‬‬ ‫ووع� � � ��د ب� � ��أن ي � �ك� ��ون ف � ��ي ام �س �ت ��وى‬ ‫امطلوب منه‪ ،‬وأن��ه سيعمل جاهدا‬

‫على الرفع من مستواهم‪ ،‬وتمكينهم‬ ‫م��ن أن ي�ك��ون��وا اع�ب��ن ف��ي مستوى‬ ‫عالي لتطعيم فريق الكبار بامهرة‬ ‫منهم‪ .‬كما ثم تعين الغالي دريدب‬ ‫كمساعد لعبد الواحد احساين‪ ،‬هذا‬ ‫اأخ �ي��ر ق��ال ف��ي كلمته إن��ه مستعد‬ ‫استكمال م��ا ب��دأه ام ��درب السابق‬ ‫ي�ع�ي��ش‪ ،‬وأن ع�ل��ى ج�م�ي��ع ال��اع�ب��ن‬ ‫التحلي بامسؤولية واانضباط في‬ ‫العمل لكي يصلوا إلى مبتغاهم‪.‬‬ ‫وأوض ��ح سمير يعيش ب��دوره‬ ‫أن ع �ب��د ال� ��واح� ��د اح� �س ��اي ��ن ل ��ه م��ن‬ ‫ال �ت �ج��رب��ة ال �ك��اف �ي��ة ات� �ج ��اه ال �ف �ئ��ات‬ ‫ال�ص�غ��رى‪ ،‬وق ��ادر على توظيف كل‬ ‫إمكانياته لفائدة فريق اأم��ل‪ ،‬فهو‬ ‫إط ��ار منضبط ف��ي ع�م�ل��ه‪ ،‬ومتمكن‬ ‫م ��ن أس �ل��وب��ه ال� �ه ��ادف إل� ��ى ت�ط��وي��ر‬ ‫مؤهات الشباب ‪.‬‬

‫غ � ��اب ع ��ن ت ��دري� �ب ��ات ال� �ف ��ري ��ق م��دة‬ ‫خمسة وعشرين يوما‪ ،‬مبررا ذلك‬ ‫بمروره بأزمة صحية‪ ،‬إا أنه رفض‬ ‫الخضوع لفحص مضاد‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا رف � � � ��ض اع� � �ب � ��و ال � � � � ��وداد‬ ‫ال�ف��اس��ي إج ��راء الحصة التدريبية‬ ‫تحت إشراف امدرب خالد كرامة‪ ،‬إذ‬ ‫حضر للملعب استئناف نشاطه‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة‪ ،‬إلى أنه ساءت‬ ‫ع� ��اق ��ة ام � � � ��درب خ� ��ال� ��د ك � ��رام� ��ة ف��ي‬ ‫الفترة اأخيرة مع امسؤولن على‬ ‫ف��ري��ق وداد ف� ��اس ال ��ذي ��ن ح��اول��وا‬ ‫إق� �ن ��اع ��ه ب ��ال ��رح� �ي ��ل‪ ،‬ل �ك �ن��ه ط��ال��ب‬

‫ب�ك��ل مستحقاته ام��ال�ي��ة ق�ب��ل فسخ‬ ‫عقده‪ ،‬ما جعله يقدم شهادة طبية‬ ‫للضغط على مجلس اإدارة الذي‬ ‫رفض من جانبه مفاوضته ومنحه‬ ‫كل مستحقاته‪.‬‬ ‫ويقود تدريبات الوداد الفاسي‬ ‫ام� ��درب ام �س��اع��د م�ح�م��د خ��رب��وش‪،‬‬ ‫وام�ع��د البدني حميد ال�ع�م��ول‪ ،‬في‬ ‫ان�ت�ظ��ار إي�ج��اد ح��ل لقضية ام��درب‬ ‫ك� ��رام� ��ة‪ ،‬خ ��اص ��ة أن ات � �ح ��اد ال �ك��رة‬ ‫ام�غ��رب��ي رف��ض ال�ت��رخ�ي��ص ل�ل��وداد‬ ‫الفاسي بالتعاقد مع م��درب جديد‬ ‫قبل فسخ عقد خالد كرامة‪.‬‬

‫امنتخب الوطني لكرة القدم يواجه‬ ‫السنغال أو الرأس اأخضر ودي ًا ماي امقبل‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت � ��وص � �ل � ��ت ال � �ج � ��ام � �ع � ��ة ام� �ل� �ك� �ي ��ة‬ ‫امغربية ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ات�ف��اق مبدئي‬ ‫م��ع نظيره السنغالي ب�خ��وض ودي��ة‬ ‫ب ��ن م �ن �ت �خ �ب��ي ال �ب �ل��دي��ن ش �ه��ر م��اي‬ ‫امقبل‪ ،‬وذل��ك باملعب الكبير بمدينة‬ ‫مراكش‪.‬‬ ‫وت� �ق ��رر ك �م��وع��د م �ب��دئ��ي خ��وض‬ ‫هذه الودية يوم ‪ 30‬ماي امقبل‪ ،‬وذلك‬ ‫ف ��ي س �ي ��اق ب� ��دء م��رح �ل��ة ت�ح�ض�ي��ري��ة‬ ‫للمنتخب الوطني امغربي من ثاث‬ ‫أس��اب�ي��ع‪ ،‬وت��م وض��ع منتخب ال��رأس‬ ‫اأخ �ض��ر ك�خ�ي��ار ث��ان ف��ي ح��ال تعذر‬ ‫خ��وض ام �ب��اراة ال��ودي��ة أم��ام منتخب‬ ‫السنغال‪.‬‬ ‫وسيسافر ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫م �ب��اش��رة ب �ع��د ه ��ذه ال ��ودي ��ة م��وس�ك��و‬ ‫م ��واج � �ه ��ة م �ن �ت �خ��ب روس � �ي � ��ا ي� � ��وم ‪6‬‬

‫يونيو امقبل‪ ،‬حيث سيختتم الفترة‬ ‫التحضيرية أمم إفريقيا القادمة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬حسمت الجامعة‬ ‫ام �ل �ك �ي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ك ��رة ال � �ق� ��دم ف��ي‬ ‫م��وض��وع إج ��راء م �ب��اراة ودي ��ة تجمع‬ ‫ب� ��ن ام �ن �ت �خ��ب ام� �غ ��رب ��ي ب��ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫الروسي في العاصمة موسكو شهر‬ ‫م ��اي ام �ق �ب��ل‪ ،‬ب�ع��د أن واف ��ق ع�ب��د ال�ل��ه‬ ‫غ � ��ام‪ ،‬رئ �ي��س ال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬ع �ل��ى طلب‬ ‫ااتحاد الروسي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وم ��ن ام��رت�ق��ب أن ت �ج��رى ام �ب��اراة‬ ‫ي ��وم ‪ 26‬م��ن م ��اي ام �ق �ب��ل ب��ال�ع��اص�م��ة‬ ‫الروسية موسكو‪ ،‬ذات ام�ب��اراة التي‬ ‫ج ��اءت ب��اق �ت��راح م��ن م ��درب امنتخب‬ ‫ال ��روس ��ي اإي �ط ��ال ��ي ك��اب �ي �ل��و ب�س�ب��ب‬ ‫تقارب أداء امنتخب الوطني امغربي‬ ‫مع امنتخب الجزائري الذي سيواجه‬ ‫روسيا في مباراة رسمية في نهائيات‬ ‫كأس العالم امنظمة بالبرازيل ‪.2014‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫دربي أوربا ينتهي بفوز إسبانيا على إيطاليا والبرازيل تسحق جنوب إفريقيا‬ ‫نيمار يـتألق ويسجل ثاثية منتخب "السامبا" ‪ º‬فرنسا تتفوق على هولندا بهدفن نظيفن‬ ‫ف � ��از ام �ن �ت �خ��ب اإس� �ب ��ان ��ي ع�ل��ى‬ ‫ضيفه اإيطالي ‪ 1-‬صفر‪ ،‬أول أمس‬ ‫(اأرب� � �ع � ��اء)‪ ،‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب "ف�ي�س�ن�ت��ي‬ ‫ك ��ال ��دي ��رون" ف��ي م ��دري ��د‪ ،‬ف��ي م �ب��اراة‬ ‫دول �ي��ة ودي� ��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫استعدادات الطرفن لنهائيات كأس‬ ‫ال �ع��ال��م ام � �ق ��ررة ال �ص �ي��ف ام �ق �ب��ل ف��ي‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ب� �ي ��درو رودري� �غ� �ي ��ز في‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 63‬ه ��دف ام �ب ��اراة ال��وح�ي��د‪،‬‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ش � � �ه� � ��دت خ� � � � ��وض ام � �ه� ��اج� ��م‬ ‫ال �ب ��رازي �ل ��ي اأص � ��ل دي �ي �غ��و ك��وس�ت��ا‬ ‫مباراته الدولية اأول��ى مع إسبانيا‬ ‫ب �ط �ل��ة أورب � � ��ا وال � �ع ��ال ��م‪ ،‬ح �ي��ث ل�ع��ب‬ ‫أساسيا طيلة الدقائق التسعن‪.‬‬ ‫وت � ��أل � ��ق ك ��وس � �ت ��ا ب� �ش� �ك ��ل اف ��ت‬ ‫م ��ع أت �ل �ت �ي �ك��و م ��دري ��د ف ��ي ام��وس �م��ن‬ ‫اأخ �ي��ري��ن‪ ،‬وق��د س�ج��ل ‪ 21‬ه��دف��ا في‬ ‫ال � ��دوري ال �ح��ال��ي‪ ،‬واض �ط��ر اات �ح��اد‬ ‫اإسباني لخوض ص��راع مع نظيره‬ ‫البرازيلي للحصول على خدماته‪.‬‬ ‫وفضل مدرب إسبانيا‪ ،‬فيسنتي‬ ‫دل ب��وس�ك��ي‪ ،‬اس�ت��دع��اء كوستا على‬ ‫ح � �س� ��اب ن �ج �م ��ي ال �ح �ق �ب ��ة اأخ � �ي� ��رة‬ ‫زميله في أتلتيكو مدريد دافيد فيا‪،‬‬ ‫أفضل هداف في تاريخ امنتخب (‪56‬‬ ‫هدفا)‪ ،‬ومهاجم تشلسي اإنجليزي‬ ‫فرناندو توريس‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا اس� �ت� �ب� �ع ��د ص� ��ان� ��ع أل� �ع ��اب‬ ‫م��ان �ش �س �ت��ر ي ��ون ��اي� �ت ��د اإن �ج �ل �ي ��زي‬ ‫ال �ج��دي��د خ� ��وان م��ات��ا‪ ،‬ف��ي ح��ن دف��ع‬ ‫ب ��اع ��ب آخ � ��ر م� ��ن أص � � ��ول ب��رازي �ل �ي��ة‬ ‫أس ��اس � �ي ��ا م � ��ن ال � �ب � ��داي � ��ة‪ ،‬ه � ��و اع ��ب‬ ‫وسط بايرن ميونيخ اأماني حاليا‬ ‫وبرشلونة السابق‪ ،‬ثياغو ألكانترا‪.‬‬ ‫وت��أل��ق ص��ان��ع أل �ع��اب برشلونة‬ ‫أن ��دري ��س أن�ي�ي�س�ت��ا ب�ش�ك��ل اف ��ت في‬ ‫ام � �ب� ��اراة‪ ،‬وه �ي��أ ك� ��رة ع �ل��ى ط �ب��ق من‬ ‫ذه ��ب ل��زم �ي �ل��ه ام ��داف ��ع خ � ��وردي أل�ب��ا‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ت�س��دي��دة‬ ‫اأخير تصدى لها الحارس العماق‬ ‫جانلويجي بوفون‪.‬‬ ‫وت � ��أل � ��ق ب � ��وف � ��ون ف � ��ي أك � �ث� ��ر م��ن‬ ‫م �ن��اس �ب��ة أب� ��رزه� ��ا ت �ص��دي��ه ان� �ف ��راد‬ ‫أل �ك ��ان �ت ��را (‪ ،)51‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫ن� � � � �ش � � � ��ط ال� � � �ه� � � �ج � � ��وم‬ ‫اإس �ب��ان��ي ب��دخ��ول‬ ‫اع � � ��ب م��ان �ش �س �ت��ر‬ ‫سيتي اإنجليزي‬ ‫داف � �ي� ��د س �ي �ل �ف��ا‪،‬‬ ‫وك ��اد يفتتح‬ ‫ال�ت�س�ج�ي��ل‬ ‫م � � � � � � � � � � � � � � ��ن‬

‫تسديدة قوية ب�ج��وار القائم اأيسر‬ ‫(‪.)52‬‬ ‫ون� � � �ج � � ��ح ب� � � � � � ��درو ف� � � ��ي ت� ��رج � �م� ��ة‬ ‫السيطرة اإسبانية بهدف‪ ،‬بعد لعبة‬ ‫رائ �ع��ة ق��اده��ا ب� ��درو ال� ��ذي ل �ع��ب ك��رة‬ ‫إل ��ى أن�ي�ي�س�ت��ا ال ��ذي م��رره��ا بالكعب‬ ‫إل� ��ى س�ي�ل�ف��ا داخ � ��ل ام �ن �ط �ق��ة ف �ح��اول‬ ‫ال�ت�س��دي��د‪ ،‬لكنها ارت ��دت م��ن ال��دف��اع‬ ‫إل � ��ى ب � �ي� ��درو ام �ن �ط �ل��ق م� ��ن ال �خ �ل��ف‪،‬‬ ‫فسددها بقوة زاحفة أفلتت من يدي‬ ‫بوفون‪ ،‬وعانقت شباكه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ام� � �ب � ��اراة‪ ،‬ال� �ت ��ي م�ن�ح��ت‬ ‫الفوز العاشر إسبانيا على إيطاليا‬ ‫مقابل ‪ 10‬هزائم و‪ 13‬تعادا‪ ،‬بمثابة‬ ‫إعادة لنهائي كأس أوربا ‪ 2012‬التي‬ ‫حسمها "اروخا" برباعية نظيفة في‬ ‫كييف‪.‬‬ ‫وتلعب إسبانيا بطلة العالم في‬ ‫النهائيات في امجموعة الثانية‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب ه��ول �ن��دا ال��وص �ي �ف��ة وتشيلي‬ ‫وأس� �ت ��رال� �ي ��ا‪ ،‬ف �ي �م��ا ت �ل �ع��ب إي �ط��ال �ي��ا‬ ‫بطلة العالم عام ‪ 2006‬في امجموعة‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة إل � ��ى ج ��ان ��ب اأوروغ � � � � ��واي‬ ‫وكوستاريكا وإنجلترا‪.‬‬ ‫وواص� � � ��ل ام �ن �ت �خ��ب ال� �ب ��رازي� �ل ��ي‬ ‫اس�ت�ع��دادات��ه لنهائيات ك��أس العالم‬ ‫لكرة القدم التي يستضيفها الصيف‬ ‫ام �ق �ب��ل ب� �ف ��وز ك ��اس ��ح ع �ل��ى م�ض�ي�ف��ه‬ ‫الجنوب اإفريقي ‪5-‬صفر‪ ،‬على ملعب‬ ‫"س��وك��ر سيتي" ف��ي جوهانسبورغ‪،‬‬ ‫في مباراة دولية ودية‪.‬‬ ‫وس�ج��ل اأه ��داف أوس �ك��ار (‪،)10‬‬ ‫ونيمار (‪ 41‬و‪ 46‬و‪ ،)90‬وفرناندينيو‬ ‫(‪.)79‬‬ ‫وتلعب ال�ب��رازي��ل ف��ي النهائيات‬ ‫ض�م��ن ام�ج�م��وع��ة اأول ��ى إل��ى جانب‬ ‫كرواتيا‪ ،‬وامكسيك‪ ،‬والكاميرون‪.‬‬ ‫وم� � � � �ن � � � ��ح م� � � �ه � � ��اج � � ��م ت � �ش � �ل � �س ��ي‬ ‫اإنجليزي أوسكار التقدم للبرازيل‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ل�ق��ى ك ��رة خ�ل��ف ال ��دف ��اع من‬ ‫هولك فكسر مصيدة التسلل‪ ،‬وتوغل‬ ‫داخ��ل امنطقة‪ ،‬ولعبها ساقطة فوق‬ ‫الحارس رونوين وليامس (‪.)10‬‬ ‫وأض � ��اف ن �ي �م��ار ال �ه��دف ال�ث��ان��ي‬ ‫عندما تلقى ك��رة م��ن ف��ري��د فسددها‬ ‫ق��وي��ة زاح �ف��ة م��ن داخ ��ل ام�ن�ط�ق��ة بن‬ ‫قدمي الحارس وليامس (‪.)41‬‬ ‫وس �ج��ل ن �ي �م��ار ال �ه��دف ال �ث��ال��ث‪،‬‬ ‫وال �ث��ان��ي ل ��ه‪ ،‬ح ��ن ت�ل�ق��ى ك ��رة خلف‬ ‫ام� � � ��داف � � � �ع� � � ��ن‪ ،‬ف� ��أك � �م � �ل � �ه� ��ا م ��ن‬ ‫ف � ��وق ال � �ح� ��ارس ال� � ��ذي خ��رج‬ ‫ل �ل �ت �ص��دي ل ��ه ف ��ي ال �ث��وان��ي‬

‫ك � � �ش � � �ف� � ��ت ت � � �ق� � ��اري� � ��ر‬ ‫صحافية إسبانية النقاب‬ ‫عن أن هناك صفقة تبادلية‬ ‫تلوح في اأفق بن نادي ريال‬ ‫مدريد اإسباني ويوفنتوس‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي‪ ،‬ت �ق �ض��ي ب��ان �ت �ق��ال‬ ‫متوسط ميدان الفريق املكي‪،‬‬ ‫اإس�ب��ان��ي فرانسيسكو روم��ان‬ ‫أاركون "إيسكو"‪ ،‬مقابل انتقال‬ ‫اع � ��ب ال� ��وس� ��ط ال �ف ��رن �س ��ي ب ��ول‬ ‫بوغبا إلى النادي اإسباني‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ً ل�ص�ح�ي�ف��ة "دي �ف �ن �س��ا‬ ‫س�ن�ت��رال" اإس�ب��ان�ي��ة‪ ،‬ام�ق��رب��ة من‬ ‫ن��ادي ري��ال م��دري��د‪ ،‬ف��إن جوزيبي‬

‫امشاركة في كأس العالم حلم بعيد‬ ‫امنال بالنسبة إلى تيفيز‬ ‫س �ي �ك��ون ام �ه��اج��م اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ك ��ارل ��وس ت �ي �ف �ي��ز‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي � � � ��وف� � � � �ن� � � � �ت � � � ��وس‬ ‫ي� �ت ��أل ��ق ب �ش �ك��ل اف � ��ت ف� ��ي ص �ف��وف‬ ‫ع ��ن م��ون��دي��ال‬ ‫اإيطالي‪ ،‬أح��د أب��رز الغائبن‬ ‫اس� �ت� �ب� �ع ��اده‬ ‫البرازيل ‪ ،2014‬حيث يستمر‬ ‫م � � �ن� � ��ذ ع� � ��ام‬ ‫من صفوف منتخب باده‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وي� � �ت� � �ص � ��در ت �ي �ف �ي��ز‬ ‫ت� ��رت � �ي� ��ب ال� � �ه � ��داف � ��ن ف��ي‬ ‫ب �ط��ول��ة إي �ط��ال�ي��ا ب��رص�ي��د‬ ‫�دف � � ��ا‪ ،‬ل � �ك� ��ن م� � ��درب‬ ‫‪ 15‬ه � � � ً‬ ‫البيسيليستي أليخاندرو‬ ‫س ��اب �ي ��ا ل� ��م ي �س �ت��دع��ه‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ة روم ��ان� �ي ��ا‬ ‫ال � ��ودي � ��ة أول أم ��س‬ ‫(اأرب � � �ع� � ��اء)‪ ،‬ع�ل� ً�م��ا‬ ‫ب� � � � � � � � ��أن ام � � � �ه � � ��اج � � ��م‬ ‫اأرج� � � �ن� � � �ت� � � �ي� � � �ن � � ��ي‬ ‫خ��اض ‪ 64‬م �ب��اراة‬ ‫دول � �ي� ��ة‪ ،‬وش � ��ارك‬ ‫ف� � � ��ي ن � �ه� ��ائ � �ي� ��ات‬ ‫ك� � � � � ��أس ال� � �ع � ��ال � ��م‬ ‫‪،2006‬‬ ‫مرتن في امانيا‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وج �ن��وب إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫ق � � ��ال ح ��ول‬ ‫وك� � � � � � ��ان ت� �ي� �ف� �ي ��ز‬ ‫اس �ت �ب �ع��اده ال �ع ��ام ام ��اض ��ي "ا أع�ت�ق��د‬ ‫بأنني سأشارك في مونديال البرازيل‪.‬‬ ‫لقد قلت ذل��ك وأك ��رره اآن‪ ،‬حتى ولو‬ ‫هدفا‪ ،‬أو أصبحت أفضل‬ ‫سجلت ‪ً 130‬‬ ‫اعب"‪.‬‬ ‫ويضم امنتخب اأرجنتيني‪،‬‬ ‫ال�ف��ائ��ز ب�ك��أس ال�ع��ال��م ع��ام��ي ‪1978‬‬ ‫و‪ ،1986‬ت��رس��ان��ة م ��ن ام�ه��اج�م��ن‬ ‫يقودها النجم الفذ ليونيل ميسي‬ ‫(برشلونة)‪ ،‬وإلى جانبه سيرخيو‬ ‫أغ � ��وي � ��رو (م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر س �ي �ت ��ي)‪،‬‬ ‫وأن �خ��ل دي م��اري��ا (ري� ��ال م��دري��د)‪،‬‬ ‫وغونزالو هيغواين (نابولي)‪.‬‬ ‫وخ � � � ��ال م � �ب � ��اري � ��ات ت �ص �ف �ي��ات‬ ‫ك� ��أس ال �ع��ال��م اس �ت �ع��ان ام� � ��درب س��اب�ي��ا‬ ‫ب��ام �ه��اج �م��ن رودري� �غ� �ي ��و ب��ااس �ي��و (آن �ت��ر‬ ‫م �ي��ان)‪ ،‬وإي��زي�ك�ي�ي��ل اف�ي�ت��زي (ب��اري��س س��ان‬ ‫بدا من هيغواين في بعض‬ ‫جرمان)‪ ،‬للحلول ً‬ ‫اأحيان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويبدو سابيا راضيا عن خط هجومه تمامً‪،‬‬ ‫خصوصا‬ ‫ف��ي ح��ن ي��واج��ه مشاكل ف��ي خ��ط ال��دف��اع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ع��دم م�ش��ارك��ة ح��ارس م��رم��اه سيرخيو روم �ي��رو في‬ ‫صفوف موناكو الفرنسي‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫اأولى للشوط الثاني‪.‬‬ ‫ج � ��اء ال � �ه ��دف ال� ��راب� ��ع ب �ع��د ع��دة‬ ‫محاوات‪ ،‬وكان عبر فرناندينيو‪،‬‬ ‫اع � ��ب وس � ��ط م��ان �ش �س �ت��ر س�ي�ت��ي‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬ال � ��ذي س ��دد ب �ب��راع��ة‬ ‫كرة من نحو ‪ 25‬مترا لم يحرك لها‬ ‫ال�ح��ارس ساكنا‪ ،‬حيث استقرت‬ ‫ف��ي ال ��زاوي ��ة ال�ي�م�ن��ى م��رم��اه في‬ ‫الدقيقة ‪.79‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ن � �ي � �م� ��ار ال � �ه� ��دف‬ ‫ال�خ��ام��س ل�ل�ب��رازي��ل‪ ،‬ف��ي الوقت‬ ‫ب ��دل ال �ض��ائ��ع‪ ،‬ح��ن رف ��ع دان��ي‬ ‫الفيش ك��رة من الجهة اليسرى‬ ‫ارت�ق��ى لها ج��و وحولها برأسه‬ ‫إل ��ى ن �ج��م ب��رش �ل��ون��ة ال� ��ذي أك�م�ل�ه��ا‬ ‫برأسه أيضا في الشباك‪.‬‬

‫س � � ��ان ج � ��رم � ��ان ال� �ف ��رن �س ��ي‬ ‫إيزيكييل افيتزي‪.‬‬ ‫وأك� ��رم امنتخب‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال��ي ل �ك��رة‬ ‫ال� � � �ق � � ��دم وف� � � � ��ادة‬ ‫ض� � � � � � � �ي� � � � � � � �ف � � � � � � ��ه‬ ‫ال� �ك ��ام� �ي ��رون ��ي‬ ‫عندما سحقه‬ ‫‪ 1-5‬ف � ��ي‬ ‫ل� �ي ��ري ��ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫م� � � � � � �ب � � � � � ��اراة‬ ‫دول � � � � � � � �ي � � � � � � ��ة‬ ‫ودي� � � � ��ة ل� �ك ��رة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫استعدادات‬

‫وس�ق��ط امنتخب‬ ‫اأرج � �ن � �ت � �ي � �ن� ��ي‬ ‫لكرة القدم في‬ ‫ف ��خ ال �ت �ع��ادل‬ ‫ال � � �س � � �ل � � �ب� � ��ي‬ ‫أمام مضيفه‬ ‫ال � ��روم � ��ان � ��ي‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫بوخارست‪،‬‬ ‫ف� ��ي م� �ب ��اراة‬ ‫دولية ودية‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫ف� � � � ��ي إط� � � � ��ار‬ ‫اس �ت �ع��دادات‬ ‫ا أ و ل‬ ‫ل� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ات‬ ‫ك � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��أس‬ ‫ال�ع��ال��م ام�ق��ررة‬ ‫الصيف امقبل‬ ‫في البرازيل‪.‬‬ ‫وعانى رجال‬ ‫ام � � � � � � ��درب س ��اب� �ي ��ا‬ ‫اأمرين في الشوط‬ ‫اأول أم � � � ��ام س ��رع ��ة‬ ‫مهاجمي أصحاب اأرض‪،‬‬ ‫وأن � �ق� ��ذ ال � �ح � ��ارس روم� �ي ��رو‬ ‫م� ��رم� ��اه م� ��ن ه � ��دف م�ح�ق��ق‬ ‫بتصديه لرأسية ماريتشا‬ ‫(‪ ،)20‬وتسديدة ماكسيم‪.‬‬ ‫وت� � � � � �ح� � � � � �س � � � � ��ن أداء‬ ‫"األ� � �ب� � �ي� � �س� � �ي� � �ل� � �ي� � �س� � �ت � ��ي"‬ ‫ف� � � ��ي ال � � � �ش� � � ��وط ال� � �ث � ��ان � ��ي‪،‬‬ ‫وأن � �ق ��ذ ال � �ح� ��ارس ال �ب��دي��ل‬ ‫ب ��ات� �ي� �ل� �ي� �م ��ون م � ��رم � ��اه م��ن‬ ‫ه��دف أرجنتيني بتصديه‬ ‫ل�ت�س��دي��دة م�ه��اج��م ب��اري��س‬

‫ال� �ط ��رف ��ن ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك � ��أس ال �ع��ال��م‬ ‫امقررة الصيف امقبل في البرازيل‪.‬‬ ‫وف � � ��رض ال� �ق ��ائ ��د م� �ه ��اج ��م ري� ��ال‬ ‫م��دري��د اإس�ب��ان��ي‪ ،‬وأف�ض��ل اع��ب في‬ ‫ال �ع��ال��م ال �ع��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬كريستيانو‬ ‫رون � ��ال � ��دو‪ ،‬ن �ف �س��ه ن �ج �م��ا ل �ل �م �ب��اراة‪،‬‬ ‫ب �ت �س �ج �ي �ل��ه ث� �ن ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث اف �ت �ت��ح‬ ‫ام�ه��رج��ان ف��ي الدقيقة ‪ ،21‬واختتمه‬ ‫في الدقيقة ‪ ،83‬وأضاف اعب وسط‬ ‫فنربخشة التركي راوول ميريليش‬ ‫(‪ ،)66‬وم��داف��ع ال �ن��ادي املكي فابيو‬ ‫ك��وي�ن�ت��راو (‪ ،)67‬وم �ه��اج��م قيصري‬ ‫سبور التركي أدينيو (‪ ،)76‬اأهداف‬ ‫الثاثة اأخ��رى‪ ،‬فيما سجل فانسان‬ ‫أوب ��و ب�ك��ر ه��دف ال�ش��رف للكاميرون‬ ‫في الدقيقة ‪.43‬‬ ‫وفاز امنتخب اأماني لكرة‬ ‫ال�ق��دم على ضيفه التشيلي‬ ‫‪ 1‬صفر في شتوتغارت‪،‬‬‫في مباراة دولية ودية‬ ‫ل � � �ك� � ��رة ال � � � �ق � � � ��دم‪ ،‬ف��ي‬ ‫إط� ��ار اس �ت �ع��دادات‬ ‫ال � � � � � � � �ط� � � � � � � ��رف� � � � � � � ��ن‬ ‫لنهائيات كأس‬ ‫العالم امقررة‬ ‫ال� � � �ص� � � �ي � � ��ف‬ ‫امقبل في‬

‫البرازيل‪.‬‬ ‫وس �ج��ل‬ ‫م� � � � � � ��اري� � � � � � ��و‬ ‫غ� � ��وت � � �س� � ��ه‬ ‫ه � � � � � � � � � � � � � ��دف‬ ‫ام � � � � � �ب� � � � � ��اراة‬ ‫ال ��وح� �ي ��د ف��ي‬

‫الدقيقة ‪.16‬‬ ‫وح � � � � �ق � � � � ��ق ام� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب‬ ‫اإن � �ج � �ل � �ي ��زي ل � �ك� ��رة ال� �ق ��دم‬ ‫ف ��وزا م �ت��أخ��را ع�ل��ى ضيفه‬ ‫ال��دن �م��ارك��ي ‪ 1-‬ص�ف��ر في‬ ‫ل � �ن� ��دن‪ ،‬وس� �ج ��ل دان� �ي ��ال‬ ‫ستوريدج هدف امباراة‬ ‫الوحيد في الدقيقة ‪.82‬‬ ‫وع� ��ان� ��ت إن �ج �ل �ت��را‬ ‫اأم � � � ��ري � � � ��ن ل �ت �ح �ق �ي ��ق‬ ‫ال � � �ف � ��وز ع � �ل ��ى ال ��رغ ��م‬ ‫م� � � � � ��ن س� � �ي� � �ط � ��رت� � �ه � ��ا‬ ‫ع � �ل� ��ى ام� � �ج � ��ري � ��ات‪،‬‬ ‫وان � � � � � � � �ت � � � � � � � �ظ� � � � � � � ��رت‬ ‫ال ��دق��ائ��ق اأخ �ي��رة‬ ‫ل � �ت ��رج � �م � �ت � �ه ��ا إل � ��ى‬

‫هدف مهاجم ليفربول‪.‬‬ ‫وف � ��از ام �ن �ت �خ��ب ال �ف��رن �س��ي ع�ل��ى‬ ‫ض �ي �ف��ه ال� �ه ��ول� �ن ��دي ‪ 2-‬ص� �ف ��ر‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫م �ل �ع��ب "ف ��رن � �س ��ا" ف� ��ي ب � ��اري � ��س‪ ،‬ف��ي‬ ‫م �ب��اراة دول�ي��ة ودي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬في‬ ‫إطار استعدادات الطرفن لنهائيات‬ ‫كأس العالم امقررة الصيف امقبل في‬ ‫البرازيل‪.‬‬ ‫وس � �ج� ��ل ك� ��ري ��م ب �ن ��زي �م ��ة (‪،)32‬‬ ‫وبليز ماتويدي (‪ ،)41‬الهدفن‪.‬‬ ‫وق��دم امنتخب الفرنسي عرضا‬ ‫ج �ي��دا ف��ي أول م �ب ��اراة ل��ه م�ن��ذ ف��وزه‬ ‫الكبير على أوك��ران�ي��ا ‪3-‬ص �ف��ر‪ ،‬على‬ ‫املعب ذاته‪ ،‬في إياب املحق اأوربي‬ ‫امؤهل إلى العرس العامي‪.‬‬ ‫وف� � � � ��رض ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال� �ف ��رن� �س ��ي‬ ‫أف �ض �ل �ي �ت��ه م� �ن ��ذ ال � �ب� ��داي� ��ة‪ ،‬وان �ت �ظ��ر‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 34‬ل�ي�ت��رج�م�ه��ا إل ��ى ه��دف‪،‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت �ل �ق��ى م �ه��اج��م ري � ��ال م��دري��د‬ ‫اإس�ب��ان��ي بنزيمة ك��رة خلف ال��دف��اع‬ ‫م��ن م��ات��وي��دي‪ ،‬ف �س��دده��ا ق��وي��ة على‬ ‫ال� �ط ��ائ ��ر م� ��ن ح ��اف ��ة ام� �ن� �ط� �ق ��ة‪ ،‬ف�ش��ل‬ ‫ال � � �ح � � ��ارس ي� ��اس � �ب� ��ر س �ي �ل �ي �س ��ن ف��ي‬ ‫التصدي لها (‪.)32‬‬ ‫وه� � � ��و ال � � �ه� � ��دف ال � �ت � ��اس � ��ع ع �ش��ر‬ ‫لبنزيمة في ‪ 65‬مباراة دولية‪.‬‬ ‫وت� ��رج� ��م م� ��ات� ��وي� ��دي‪ ،‬ال �ن �ش �ي��ط‪،‬‬ ‫مجهوداته بتسجيله الهدف الثاني‬ ‫إث ��ر ت�ل�ق�ي��ه ك ��رة ع��رض �ي��ة م ��ن زم�ي�ل��ه‬ ‫ال �ج ��دي ��د ف ��ي ب ��اري ��س س� ��ان ج��رم��ان‬ ‫ي��وه��ان ك��اب��اي م��ن ال �ج �ه��ة ال�ي�م�ن��ى‪،‬‬ ‫فتابعها بيمناه بطريقة أكروباتية‬ ‫داخل امرمى (‪.)41‬‬ ‫وشهدت امباراة مشاركة مهاجم‬ ‫ري��ال سوسييداد اإسباني أنطوان‬ ‫غ� ��ري� ��زم� ��ان‪ ،‬وم � ��داف � ��ع ب� ��اري� ��س س ��ان‬ ‫جرمان لوكاس ديني‪ ،‬للمرة اأول��ى‬ ‫م��ع ام�ن�ت�خ��ب اأزرق‪ ،‬ب��دخ��ول اأول‬ ‫أس��اس �ي��ا وال �ث��ان��ي ب��دي��ا ل�ب��ات��ري��س‬ ‫إيفرا‪.‬‬ ‫كما دخل مهاجم بايرن ميونيخ‬ ‫اأم��ان��ي فرانك ريبيري بديا ماتيو‬ ‫ف��ال�ب��وي�ن��ا ف��ي أول م�ش��ارك��ة ل��ه‪ ،‬بعد‬ ‫غ � �ي� ��اب ن� �ح ��و ش� �ه ��ر ب �س �ب��ب ع�م�ل�ي��ة‬ ‫جراحية في الظهر‪.‬‬ ‫ف � ��ي ام � �ق � ��اب � ��ل‪ ،‬خ� �ي ��ب ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫الهولندي الشاب الذي دفع به امدرب‬ ‫ل��وي��س ف ��ان غ ��ال اآم� � ��ال‪ ،‬ول ��م ي�ه��دد‬ ‫أص �ح��اب اأرض س ��وى م ��رة واح ��دة‬ ‫من تسديدة قوية مهاجم مانشستر‬ ‫يونايتد روب��ن ف��ان بيرسي‪ ،‬تصدى‬ ‫لها الحارس هوغو لوريس (‪.)28‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ط �ل��ب ام� � ��درب دي ��دي ��ه دي �ش��ام��ب‪،‬‬ ‫امدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬م��ن زم �ي �ل��ه أن �ط��ون �ي��و ك��ون�ت��ي‪،‬‬ ‫ام��دي��ر الفني لليوفنتوس‪ ،‬ال�ح��ذر من‬ ‫كثرة الدفع بالاعب بول بوغبا‪ ،‬اعب‬ ‫وس� ��ط ي��وف �ن �ت��وس‪ ،‬خ� ��ال م �ب��اري��ات‬ ‫ال �ف��ري��ق ه ��ذا ام ��وس ��م‪ ،‬ك��ون��ه م��ا ي��زال‬ ‫صغيرً‪ ،‬وي�ش��ارك م��ع ن��ادي��ه بصورة‬ ‫كبيرة هذا اموسم‪.‬‬ ‫وقال ديشامب ف��ي تصريحات‬ ‫أب��رزت �ه��ا ص�ح�ي�ف��ة "ت��وت��و س �ب��ورت"‪،‬‬ ‫"منذ انتهاء مباريات مونديال الشباب‬ ‫تحت ‪ 20‬سنة ف��ي الصيف ام��اض��ي‪،‬‬ ‫وب��وغ�ب��ا ي�ش��ارك ب�ص��ورة كبيرة جدً‬ ‫ف ��ي ام � �ب� ��اري� ��ات‪ ،‬وي �ل �ع��ب ف ��ي م��راك��ز‬ ‫مختلفة في املعب"‪.‬‬

‫ع��اق �ب��ت ل �ج �ن��ة ام �س��اب �ق��ات‬ ‫بااتحاد اإسباني لكرة القدم‪،‬‬ ‫ام � � � ��درب ج� �ي ��رم ��ان ب� ��ورغ� ��وس‪،‬‬ ‫م� �س ��اع ��د دي� �ي� �غ ��و س �ي �م �ي��ون��ي‪،‬‬ ‫ام��دي��ر الفني أتليتكو م��دري��د‪،‬‬ ‫باإيقاف ث��اث مباريات‪ ،‬عقب‬ ‫فعلته اأخ �ي��رة ض��د ح�ك��م لقاء‬ ‫ريال مدريد وأتليتكو بالجولة‬ ‫اماضية بالدوري اإسباني‪.‬‬ ‫ص� � � �ح� � � �ي� � � �ف � � ��ة "م� � � � � ��ون� � � � � ��دو‬ ‫ديبورتيفو" اإسبانية‪ ،‬نشرت‬ ‫ع� �ق ��وب ��ة اات� � �ح � ��اد اإس � �ب ��ان ��ي‪،‬‬ ‫وال� � � � ��ذي ق � � ��رر إي� � �ق � ��اف م �س��اع��د‬ ‫دييغو سيميوني ‪ 3‬مباريات‪،‬‬ ‫حيث اعترض بشكل غير ائق‬ ‫ومهن على حكم ديربي مدريد‬ ‫ديليغو فيريرو‪.‬‬

‫انتقد صفوت سوشيتش‪،‬‬ ‫مدرب البوسنة‪ ،‬جماهير باده‬ ‫ب �ع��دم��ا س� �خ ��رت م ��ن ام �ه��اج��م‬ ‫إيدن جيكو خال مباراة ودية‬ ‫خسرها بهدفن دون رد أمام‬ ‫م�ص��ر ف��ي ال�ن�م�س��ا‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(اأرب� � � �ع � � ��اء)‪ .‬م �ض �ي �ف��ا أن � ��ه ا‬ ‫يشعر ب��اان��زع��اج م��ن النتيجة‬ ‫التي تأتي في إطار استعداداته‬ ‫لخوض كأس العالم لكرة القدم‬ ‫في البرازيل صيف هذا العام‪.‬‬ ‫وتصدر مهاجم مانشستر‬ ‫س�ي�ت��ي ق��ائ�م��ة ه��داف��ي منتخب‬ ‫ال �ب��وس �ن��ة ف��ي ت�ص�ف�ي��ات ك��أس‬ ‫العالم برصيد ع�ش��رة أه��داف‪،‬‬ ‫لكنه غ��اب ت�م��ام��ا ع��ن مستواه‬ ‫أمام مصر‪.‬‬

‫صفقة تبادلية تلوح في اأفق بن الريال ويوفنتوس‬

‫م ��اروت ��ا ‪،‬ام ��دي ��ر ال��ري��اض��ي ل �ن��ادي‬ ‫يوفنتوس‪ ،‬اجتمع مع إدارة نادي‬ ‫ري� � ��ال م� ��دري� ��د خ � ��ال ت� ��واج � ��ده ف��ي‬ ‫العاصمة اإسبانية م��دري��د‪ ،‬حيث‬ ‫تم التفاوض بشأن انضمام النجم‬ ‫ال�ف��رن�س��ي ب��ول ب��وغ�ب��ا إل��ى ال�ن��ادي‬ ‫املكي‪ ،‬وذلك خال فترة اانتقاات‬ ‫الصيفية امقبلة‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة بأن الحديث‬ ‫ف ��ي ااج �ت �م��اع ب ��ن ال �ط��رف��ن ت��رك��ز‬ ‫ع�ل��ى ص�ف�ق��ة ت �ب��ادل ب��ن ال�ف��ري�ق��ن‪،‬‬ ‫ينتقل بموجبها بوغبا إل��ى ري��ال‬ ‫م ��دري ��د م �ق��اب��ل رح �ي��ل إي �س �ك��و إل��ى‬ ‫ي��وف �ن �ت��وس‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى مبلغ‬

‫مالي يدفعه ريال مدريد‪.‬‬ ‫ك�م��ا أش� ��ارت ال�ص�ح�ي�ف��ة أي�ض��ا‬ ‫إل� ��ى أن م ��اروت ��ا أب � ��دى رغ �ب��ة بطل‬ ‫"ال �ك��ال �ش �ي��و" ب �ض��م ن�ج�م��ي ال�ف��ري��ق‬ ‫املكي‪ ،‬كل من اأرجنتيني أنخيل‬ ‫دي م� ��اري� ��ا‪ ،‬وام� �ه ��اج ��م اإس �ب��ان��ي‬ ‫الشاب ألفارو موراتا‪.‬‬ ‫وكانت الصحيفة نفسها ذكرت‬ ‫بأن فلورنتينو بيريز‪ ،‬رئيس ريال‬ ‫م��دري��د‪ ،‬ق��د وض��ع بالفعل مبلغ ‪60‬‬ ‫م �ل �ي��ون أورو إغ � � ��راء ي��وف �ن �ت��وس‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي ب��ال �ت �خ �ل��ي ع� ��ن ال �ن �ج��م‬ ‫الفرنسي‪ ،‬وأش��ارت الصحيفة إلى‬ ‫أن النادي ااسباني يسعى لخطف‬

‫ال ��اع ��ب ق �ب��ل ان �ت �ق��ال��ه إل ��ى ب��اري��س‬ ‫س� � ��ان ج � �ي� ��رم� ��ان ال� �ف ��رن� �س ��ي ال � ��ذي‬ ‫يسعى جاهدا لضمه‪.‬‬ ‫وت �س �ع��ى ال �ع��دي��د م ��ن اأن ��دي ��ة‬ ‫اأورب� �ي ��ة ال �ك �ب��رى إل ��ى ض��م النجم‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي ال � �ش � ��اب ب� � ��ول ب ��وغ �ب ��ا‪،‬‬ ‫بخاف ريال مدريد وباريس سان‬ ‫ج �ي ��رم ��ان‪ ،‬ح �ي��ث ي �ب��رز م��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫يونايتد اإنجليزي‪.‬‬ ‫أم � ��ا ب��ال �ن �س �ب��ة إي �س �ك��و ال� ��ذي‬ ‫ف �ق��د م��وق �ع��ه ف ��ي ت�ش�ك�ي�ل��ة ال �ف��ري��ق‬ ‫ام �ل �ك��ي ف ��ي اآون � � ��ة اأخ � �ي � ��رة‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫ارت �ب��ط اس�م��ه أي�ض��ا ب��اان�ت�ق��ال إل��ى‬ ‫"الشياطن الحمر" بناء على رغبة‬

‫م��درب الفريق‪ ،‬ااسكتلندي ديفيد‬ ‫مويس‪.‬‬ ‫وكان إيسكو انتقل للريال العام‬ ‫اماضي قادمً من ملقة‪ ،‬ونجح في‬ ‫بداية اموسم الحالي بحجز مكانه‬ ‫ف��ي تشكيلة ال�ف��ري��ق‪ ،‬وظ�ه��ر بشكل‬ ‫مميز‪ ،‬قبل أن يجلس على مقاعد‬ ‫البداء‪ ،‬اأمر الذي أغرى مانشستر‬ ‫يونايتد للسعي لضمه‪.‬‬ ‫وعن التقارير التي ربطت بول‬ ‫ب��وغ �ب��ا ب ��ري ��ال م ��دري ��د ق� ��ال رئ�ي��س‬ ‫نادي يوفنتوس "لدي عاقة معرفة‬ ‫ب �ك��ارل��و أن�ش�ي�ل��وت��ي وه ��ي ط��وي�ل��ة‪.‬‬ ‫ال�ت�ق�ي��ت ب ��ه‪ ،‬وت �ح��دث �ن��ا ع��ن أش �ي��اء‬

‫مطلقا عن‬ ‫كثيرة‪ ،‬ولكن لم نتحدث‬ ‫ً‬ ‫سوق اانتقاات"‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �ن �ه��اي��ة‪ ،‬ت �ح��دث م��اروت��ا‬ ‫ع ��ن ت �م��دي��د ع �ق��د ام ��دي ��ر ال �ف �ن��ي "ا‬ ‫توجد أي مسافات ما بيني وما بن‬ ‫ام��درب أو أي مشاكل‪ .‬عمل كونتي‬ ‫واض� ��ح ل �ل �ع �ي��ان‪ ،‬وال �ج �م �ي��ع ي�ع��رف‬ ‫ق �ي �م �ت��ه‪ ،‬وم� ��ا ق� ��ام ب ��إن� �ج ��ازه خ��ال‬ ‫السنوات اأخيرة لم يكن متوقعا‪،‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا ال��وق��ت ن �ح��ن ن��رك��ز على‬ ‫الفوز باللقب الثالث على التوالي‪،‬‬ ‫ثم سيكون هناك وقت للنقاش عن‬ ‫تجديد العقد‪ ،‬ونحن ندرك بأنه بن‬ ‫أيدينا مدرب عظيم"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫إنديانا أول امتأهلن إلى الباي أوف برغم خسارته‬ ‫ب �ي �س��رز أول ف��ري��ق ي�ت��أه��ل‬ ‫إل� � � � ��ى اأدوار اإق � �ص� ��ائ � �ي� ��ة‬ ‫"ب� ��اي أوف"‪ ،‬ب��رغ��م خ�س��ارت��ه‬ ‫الثقيلة أم��ام مضيفه تشارلوت‬ ‫بوبكاتس ‪ 109‬مقابل ‪ ،87‬ضمن‬ ‫ال��دوري اأميركي للمحترفن في‬ ‫كرة السلة‪.‬‬ ‫ول � � ��ن ي �ت �م �ك ��ن ت � ��اس � ��ع ام �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة (دي� �ت ��روي ��ت ب �ي �س �ت��ون��ز ‪-24‬‬ ‫‪ ،)37‬م ��ن ال �ل �ح��اق ب��ان��دي��ان��ا ام �ت �ص��در‬ ‫(‪ ،)15-46‬وذل��ك بعد خ�س��ارة اأول أم��ام‬ ‫ضيفه شيكاغو بولز ‪ ،94-105‬وذلك قبل‬ ‫‪ 21‬جولة على نهاية ال��دور ال�ع��ادي‪،‬‬ ‫ف �ض �م��ن ب� �ي� �س ��رز ال� �ح� �ل ��ول ب� ��ن أول‬ ‫ثمانية أندية في ترتيب منطقته‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب "ت ��اي ��م ورن� � ��ر ك��اي �ب��ل‬ ‫اري �ن��ا"‪ ،‬وأم ��ام ‪ 15372‬متفرجا‪ ،‬ل��م يهنأ‬ ‫بيسرز بتأهله‪ ،‬إذ مني بخسارته الثانية‬ ‫ع �ل��ى ال �ت��وال��ي ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة ه ��ذا ام��وس��م‪،‬‬ ‫واأسوأ أن اعبي امدرب فرانك فوغل لم يسجلوا‬ ‫س��وى ثماني نقاط ف��ي ال��رب��ع اأول (‪ ،)28-8‬وه��و رقم‬ ‫قياسي سلبي في تاريخ الفريق‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�خ�س��ارة الثامنة لبيسرز ف��ي آخ��ر ‪ 21‬م�ب��اراة‪،‬‬ ‫فيما لم يتعرض سوى لسبع خسارات في أول ‪ 40‬مباراة‪.‬‬ ‫ول��م ي�س�ج��ل ن�ج��م ال�ف��ري��ق ب��ول ج ��ورج س��وى نقطتن‪،‬‬ ‫واك�ت�ف��ى ان��س ستيفنوسن ب� ��‪ 12‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬فيما ك��ان البديل‬ ‫إي�ف��ان ت��ورن��ر اأف�ض��ل م��ع ‪ 22‬نقطة‪ ،‬وأض ��اف ام ��وزع ج��ورج‬ ‫هيل ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬س �ج��ل ل �ت �ش ��ارل ��وت‪ ،‬ال � ��ذي ح �ق��ق ف � ��وزه اأول‬ ‫بعد ث��اث خ �س��ارات‪ ،‬اع��ب اارت �ك��از آل جفرسون ‪ 34‬نقطة و‪8‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وأضاف كيمبا ووكر ‪ 19‬نقطة و‪ 9‬تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وفي امباراة الثانية بن بيستونز وبولز‪ ،‬حقق نجم اأخير‬ ‫الفرنسي يواكيم ن��واه (‪ 29‬س�ن��ة‪ ،‬و‪11‬ر‪ 2‬م) ثاثيته ام��زدوج��ة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة ف��ي أرب �ع��ة أي ��ام‪ ،‬وال�ث��ال�ث��ة ف��ي ش�ه��ر‪ ،‬ب�ع��دم��ا س�ج��ل ‪10‬‬ ‫نقاط‪ 11 ،‬متابعة‪ ،‬و‪ 10‬تمريرات حاسمة‪.‬‬ ‫وع�ل��ق زم�ي�ل��ه جيمي ب��ات�ل��ر "ن ��واه ه��و ق��ائ��دن��ا‪ .‬الثاثية‬ ‫ام��زدوج��ة ليست شيئا بالنسبة إل�ي��ه‪ .‬ي�ق��وم ب��أم��ور كثيرة‬ ‫تسهل الحياة علينا"‪.‬‬ ‫أم��ا مدربه ت��وم ثيبودو‪ ،‬فقال "يحقق موسما رائعا‪.‬‬ ‫يتحسن باستمرار‪ .‬يريد أن يتطور‪ ،‬وا يرضى أب��دا عن‬ ‫نفسه"‪.‬‬ ‫وبرز مع بولز‪ ،‬رابع امنطقة الشرقية (‪ ،)27-34‬البديان‬ ‫دي ج��ي اوغوستني صاحب ‪ 26‬نقطة‪ ،‬وت��اج غيبسون (‪22‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬فيما كان غريغ مونرو اأفضل مع ديترويت (‪ 27‬نقطة‬ ‫و‪ 7‬متابعات)‪.‬‬ ‫(وكاات )‬


‫‪…¡«dIUÐ d¹bł‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫ﻳـﺤــﺎول ﻛﺘﺎب "رأﻳـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﻹﺳــﻼم" ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺤــﺎورة ﻛﺘﺎب ﻣﻦ اﳌـﻐــﺎرب واﳌـﺸــﺎرق‪ ،‬أن ﻳﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟ ـﻀــﻮء ﻋـﻠــﻰ ﺗـﻴــﺎرﻳــﻦ‪ ،‬ﻳـﺘـﺠــﺎذب اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺮق‪ .‬ﺗ ـﻴــﺎر ﻗــﻮﻣــﻲ ﺗــﺮﺟــﻢ أﻓ ـﻜــﺎرﴽ‬ ‫ﻧـﻬـﻀــﻮﻳــﺔ ﺛــﺎﺋــﺮة ﺣــﺎوﻟــﺖ ﺟ ــﺎﻫ ــﺪة‪ ،‬اﻟـﺘـﻤـﻠــﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮات اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ‪ :‬ﺑ ــﺪءﴽ ﺑــﺎﻟـﺘـﻤــﺮد ﻋـﻠــﻰ اﳌﺤﺘﻞ‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺎﳌﺴﺘﻌﻤﺮ اﻷورﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻜﺮﻳﺔ روادﻫﺎ أدﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ‬ ‫أن وﻟﺠﺖ ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻴﺎر أﺻﻮﻟﻲ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺑﺄﻣﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ واﺣﺪة ﻣﻮﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺪﻋﻮ ﳌﺎ ﺛﺎر ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮﻣﻴﻮن اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﻮن أواﺋﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻘــﺮن‪ .‬أﻻ وﻫــﻲ اﻟــﺪوﻟــﺔ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻟﻌﻞ إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎم ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻘﺎض اﻟﺨﻼﻓﺔ‪ ،‬أﺛﺮ ﺳﻠﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﺗﻴﺎرات أﺻﻮﻟﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻛﺎﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ‪،‬‬ ‫اﻣـﺘــﺪت ﻟﺸﻌﻮب ﻟــﻢ ﺗﻌﺶ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺜﺎل‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬وإﻳﺮان‪ ،‬واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وأﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬

‫‪Î‬‬ ‫‪WÝUO«Ë‬‬ ‫‪ÂUEM«Ë‬‬ ‫«‪WËb‬‬ ‫‪sŽ‬‬ ‫‪ö‬‬ ‫‪BHM‬‬ ‫‪vI³¹‬‬ ‫√‪Ê‬‬ ‫‪V−¹‬‬ ‫¬‪dš‬‬ ‫‪s¹œ‬‬ ‫‪ÍQ‬‬ ‫«‪ÂöÝù‬‬ ‫«)‪∫◊«d‬‬ ‫≈‪œ—«Ëœ‬‬ ‫®‬

‫∏∞©‬

‫أﺗﻔﻬﻢ ﻣﻮﻗﻒ اﳌﺜﻘﻔﲔ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻀﻮا ﻗﺪﻣﴼ ﻓﻲ ﻧﻔﻖ اﻟﺪﻳﻦ ‪ º‬ﻟﺴﺖ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻠﲔ ﺑﺄن اﻟﺪﻳﻦ ﻳﻜﻔﻞ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ ﺧﻴﺒﺎت اﻟﺸﻌﻮب ﻋﺒﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗـ ــﺮاه ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﻪ ﻫــﺰﻳــﻼ‬ ‫ﺑـ ــﲔ أﻛـ ـ ـ ــﺪاس ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت‪،‬‬ ‫واﻟــﺮﺳــﺎﺋــﻞ‪ ،‬واﳌـﺨـﻄــﻮﻃــﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻓﺎﺗﺮ اﳌﺮﻗﻤﺔ واﳌﻌﻨﻮﻧﺔ‪،‬‬ ‫اﳌ ــﻮزﻋ ــﺔ ﻫ ـﻨــﺎ وﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻃــﺎوﻟــﺔ اﻟـﻌـﻤــﻞ أو اﻟ ـﺨــﺰاﻧــﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻜﺘﺐ ﻓﺘﻌﺘﻠﻲ اﻟﺮﻓﻮف‬ ‫وﺗـ ـﺘ ــﺮاﻛ ــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﻨ ـﻀــﺪات‬ ‫وﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟـ ـﺤـ ـﻀـ ـﻴ ــﺾ ﺣ ـﺘــﻰ‬ ‫ﺗ ــﻼﻣ ــﺲ أدﻳ ـ ــﻢ اﻟـ ـﺴـ ـﻘ ــﻒ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗ ـ ـﻜـ ــﺎد‪ .‬ﻟـ ــﻢ ﺗـ ـﺠ ــﺪ اﻟ ـﻔــﻮﺿــﻰ‬ ‫ﺳﺒﻴﻼ إﻟﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﻐﺮﻓﺔ رﻏﻢ‬ ‫وﻓﺮة ﻣﻮﺟﻮداﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟــﺰاﺋــﺮ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫أو اﻟـﻘــﺮﻳــﺐ ﺑـﺘـﻬــﺬﻳــﺐ ﻣﺘﻨﺎه‬ ‫ﺗ ـ ـﺨـ ــﺎﻟـ ــﻪ ﺗ ـ ـﺼ ـ ـﻨ ـ ـﻌـ ــﴼ‪ ،‬ﻗ ــﺮﻳ ــﺐ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺎﻗـ ــﺔ اﻟـ ـﻴ ــﺎﺑ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺣــﺎرة وﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﺼﺪ‪ ،‬ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻣﺜﻴﺮ‪ ،‬ﻣﺘﻘﻦ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑ ـﺠــﻼء اﻟـﺘـﻌـﺒـﻴــﺮ واﻟـﺘـﻘـﺼــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪاﺋ ــﻢ ﻋ ــﻦ ﺻ ـﺤ ـﻴــﺢ اﻟـﻠـﻔــﻆ‬ ‫ﻟـ ـﺤ ــﺪ اﻟ ـ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻒ ﻻﺳـ ـﺘـ ـﺒ ــﺪال‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﺳﺒﻖ ذﻛﺮﻫﺎ ﺑﺄﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻠ ــﻰ ﻫـ ـ ـ ــﺬه اﻟـ ـ ــﺪﻗـ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ واﻹﻧ ـﺠ ـﻠ ـﻴــﺰﻳــﺔ‬ ‫‪...‬‬ ‫ﻣ ــﺮﻫ ــﻒ اﻟـ ـﺤ ــﺲ‪ ،‬رﻗ ـﻴــﻖ‪،‬‬ ‫ﻳـﻤـﺘــﺎز ﺑــﺎﻟــﺪﻗــﺔ أوﻻ وآﺧ ــﺮﴽ‪،‬‬ ‫راﺋﺪ اﻟﻨﺜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻈﻞ‪ ،‬وﻳﻤﻘﺖ اﻟﺘﺒﺎﻫﻲ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻠــﺺ ﻟــﻮﻇ ـﻴ ـﻔ ـﺘــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺼ ـ ــﺮف واﻹذاﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻴــﺪ‬ ‫أﻧـ ــﻪ ﻧـ ــﺬر ﺣ ـﻴــﺎﺗــﻪ ﻟ ـﻠ ـﺘــﺄﻟ ـﻴــﻒ‬ ‫واﻹﺑـ ـ ــﺪاع‪ ،‬ﺻـ ــﺪرت ﺑــﻮاﻛـﻴــﺮ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺎﺟـ ـ ـ ـ ــﻪ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﻄـ ـ ـﻠ ـ ــﻊ‬ ‫اﻷرﺑ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت‪ ،‬وﻛ ـ ــﺎن دون‬ ‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬رواﻳﺎت‬ ‫ﻣ ـ ـﻘ ـ ـﺘ ـ ـﻀ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـﺠ ـ ــﻼت‬ ‫اﻷدﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻻ ﺗ ـﺸ ـﻐـﻠــﻪ ﺳــﺮﻋــﺔ‬

‫اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﻬﻢ ﺻﻘﻞ‬ ‫اﻟـﻠـﻐــﺔ ﻓــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض ﺗﻌﺎﻃﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣــﺪ ﻣــﻦ اﻧـﺘـﺸــﺎر أﻋـﻤــﺎﻟــﻪ‬ ‫وﻣــﺆﻟـﻔــﺎﺗــﻪ ﻋــﺎﻣــﻼن‪ :‬وﺻــﻒ‬ ‫ﻣـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻴ ــﺾ‪ ،‬ﻗـ ـ ــﻞ ﻣـ ـﺜـ ـﻴـ ـﻠ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻄ ـﺒــﺎع وﻋ ـ ـ ــﺎدات اﻷﻗـ ـﺒ ــﺎط‪،‬‬ ‫وﻟـ ـﻐ ــﺔ ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺻ ـﻘ ـﻠ ـﻬــﺎ ﺟــﺪ‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺪ أرﺑ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﲔ ﻋـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﴼ‪.‬‬ ‫ﻓــﺄﺳ ـﻠــﻮب إدوارد اﻟ ـﺨ ــﺮاط‬ ‫ﻏـ ـﻨ ــﻲ ﻣـ ـﻘـ ـﺘـ ـﻀ ــﺐ‪ ،‬ﻳ ـﻨ ـﻄــﻮي‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺷـ ــﻲء ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﻌــﻮﺑــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺜ ـﻨــﻲ ﻋــﺰﻳ ـﻤــﺔ اﳌ ـﺘــﺮﺟ ـﻤــﲔ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻮﺟ ــﻪ ﻟ ـﻨ ـﺨ ـﺒــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘ ــﺮاء‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻓﻲ ﻣﺼﺮ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺤﺼﺮ إﻧـﺘــﺎﺟــﻪ ﺑﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻵﺛـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻓ ـ ـﻘـ ــﺪ أﺻ ـ ـ ـ ــﺪر ﻋـ ــﺎم‬ ‫‪" ١٩٥٩‬ﺣ ـ ـﻴ ـ ـﻄـ ــﺎن ﻋ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ"‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋ ـ ـﺘـ ــﻪ اﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ـ ـ ــﻰ‪ ،‬و"اﻟ ـ ــﺰﻣ ـ ــﻦ اﻵﺧ ـ ــﺮ"‬ ‫)ﻋـ ــﺎم ‪ ،(١٩٧٢‬ﺛــﻢ أﺗـﺒـﻌـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﺑ ــﺮواﻳـ ـﺘ ــﻲ "راﻣـ ـ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨــﲔ"‬ ‫)‪ ،(١٩٧٩‬و"اﻟـ ــﺰﻣـ ــﻦ اﻵﺧـ ــﺮ"‬ ‫)‪ .(١٩٨٥‬ﻓﺎﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮﺳﻴﻊ‬ ‫ﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫آﺛ ـ ـ ـ ـ ــﺎره ﺗ ـ ـﻠـ ــﻚ ﻳ ـﺘ ـﺠ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻓـ ـ ـﻜ ـ ــﺮه اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻗـ ــﺐ ﻓــﻲ‬ ‫دأﺑﻪ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻠﻜﻤﺎل‬ ‫وإﺑ ـ ــﺪاﻋ ـ ــﻪ ﻛ ــﺮاﺋ ــﺪ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎز‬ ‫ﺑ ـ ـﻘ ـ ـﻠـ ــﺔ اﻹﻧ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎج‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮدﺗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺮ ﻏ ــﺺ‬ ‫ﺑ ـ ـﻐ ــﺰﻳ ــﺮي اﻵﺛـ ـ ـ ــﺎر ﻣــﻦ‬ ‫اﻷدﺑﺎء‪.‬‬ ‫ﻳ ـﻌ ـﻴــﺮ اﳌ ــﺆﻟـ ـﻔ ــﲔ اﻟـ ـﺠ ــﺪد‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‪ .‬ﻓﻴﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻄــﻮﻃــﺎﺗ ـﻬــﻢ‪ ،‬وﻳـﻌـﻀـﻬــﻢ‬ ‫ﻓــﻲ ﺧـﻄــﻮاﺗـﻬــﻢ اﻷوﻟ ــﻰ ﻋﻠﻰ‬ ‫درب اﻹﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع‪ ،‬وﻳ ـﻬــﺪﻳ ـﻬــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﺻ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺐ اﻟ ـ ــﻮﺳ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻞ‪،‬‬

‫ﻓﻬﻮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫واﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺷ ـ ــﺮ ﻓـ ـ ــﻲ آن‪ .‬ﻫـ ـ ــﺬا‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻠ ـﻌــﺐ دور اﻟــﻮﺳ ـﻴــﻂ ﺑﲔ‬ ‫اﻷدب واﳌ ـ ـﺼـ ــﺮي واﻟ ـ ـﻘـ ــﺮاء‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬ﺑـ ـ ـ ــﺈرادﺗـ ـ ـ ــﻪ ﳌ ـﺠ ـﻠــﺔ‬ ‫"اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﺮﻣ ـ ــﻞ" )‪ (١٩٨٤‬ﻓــﻲ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪادﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎﺻ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻷدب اﳌ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺮي‪.‬‬ ‫ﺑـ ـ ـﻜـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ‪ ،‬إدوارد‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ـ ــﺮاط ﻛ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺐ‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﻪ إﻟﻰ أﻗﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ‪. . .‬‬ ‫إﻟﻰ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺜﻘﻔﲔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﺠــﺖ‬

‫ﻓ ــﻲ ﺑــﺪاﻳــﺔ‬ ‫اﻷرﺑ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎت‬ ‫ﻣـ ـﻴ ــﺪاﻧ ــﴼ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪﴽ ﻓ ــﻲ اﻷدب‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ اﳌ ـ ـﺼـ ــﺮي‪ ،‬أﻻ‬ ‫وﻫـ ـ ـ ــﻮ اﻟـ ـ ــﻮﺳـ ـ ــﻂ اﻟـ ـﻘـ ـﺒـ ـﻄ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺎﺧ ـ ـﺘـ ــﺮﻗ ـ ـﺘـ ــﻪ أو ﺣ ـ ــﺎوﻟ ـ ــﺖ‬

‫إﻇـﻬــﺎر‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاﺗـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫وﻋ ـ ــﺎداﺗ ـ ــﻪ وﺗـ ـﻘ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺪه‪.‬‬

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻋﺸﺘ ‪..‬‬ ‫ـ ﻼﺭﻱ ﻛ ﻨﺘﻮﻥ ‪..‬‬

‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‬

‫و إ ن‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ أﻛـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮﺣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺈﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﻻ رﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‪،‬‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎدرة‪ .‬ﻫــﻮ‬ ‫ﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺪان أﻋ ـ ــﺮض‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ اﻷدﺑ ـ ـ ــﺎء إﻣــﺎ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﻦ ﻗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺪ‪ ،‬وإن‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻟﻘﻠﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺤـ ـﻴ ــﲔ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬

‫ﻟـ ـﻜ ــﺎﻧ ــﺖ ﺗـ ـﻠ ــﻚ اﳌـ ـﺤ ــﺎوﻟ ــﺔ‬ ‫ﺟــﺪ ﻋﺴﻴﺮة ﻣﻨﺬ ﺛــﻼﺛــﲔ أو‬ ‫أرﺑـ ـﻌ ــﲔ ﻋ ــﺎﻣ ــﴼ‪ ،‬أﻣـ ــﺎ اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪،‬‬ ‫وإن ذﻟـ ـﻠ ــﺖ اﻟـ ـﻌـ ـﻘـ ـﺒ ــﺎت‪ ،‬ﻓـﻠــﻢ‬ ‫ﻧــﺰل ﻧﺴﺘﺸﻒ ﻟﺪى‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻷوﺳـ ـ ـ ــﺎط‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻟـ ـ ـ ـ ــﺪى‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘـ ــﺎد‪،‬‬ ‫رﻓ ـﻀــﴼ ﻇ ــﺎﻫ ــﺮﴽ أو‬ ‫ﺿـ ـﻤـ ـﻨـ ـﻴ ــﴼ‪ ،‬ﺑـ ــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﺤﻔﻈﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﺤﺘﺎر‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺆﻻء ﻓ ـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻒ‬ ‫اﻟــﻮاﺟــﺐ اﺗـﺨــﺎذه ﺣﻴﺎل‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺎت رواﻳ ـ ــﺎﺗ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺆال اﳌ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﺮوح‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة‪" :‬ﳌـ ـ ـ ـ ــﺎ اﺻ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺎف‬ ‫أﺑـﻄــﺎل اﻟـﻘـﺼــﺔ ﻣــﻦ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﺒـ ـﻄ ــﻲ؟" ﺷ ــﺪﻳ ــﺪ اﻟ ــﺪﻻﻟ ــﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﻌـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺋـ ــﺪة‪،‬‬ ‫وواﻗــﻊ اﻟﺘﻮﺗﺮ ﻓــﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌ ـﺼ ــﺮي‪ ،‬وﻗ ــﺪ ﺑ ـﻠــﻎ اﻟـﺘــﻮﺗــﺮ‬ ‫أوﺟﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻰ أن وﺻـ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫اﳌـﺠـﺘـﻤـﻌــﺎت اﻟـﻘـﺒـﻄـﻴــﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻬ ـ ــﻞ‪ ،‬إﻧ ـ ـﻤـ ــﺎ‬ ‫ﻣـﻐــﺎﻣــﺮة ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ ﺟـﻬــﻮدﴽ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎرة ﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻌـ ــﺾ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﻌﻰ ﻣﺸﻜﻮر وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺟﺮﻳﺌﺔ ﺑﺮأي اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫دﻋ ـ ـﻴـ ــﺖ ﻓ ـ ـﺘـ ــﺮة اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻠــﺖ ﺛ ــﻮرة‬ ‫‪ ١٩١٩‬ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺼـ ــﺮ "ﻋـ ـﺼ ــﺮ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺮر" اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌ ـﺼــﺮي‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﺒ ــﺎن ﻟ ـﻬــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ اﻷﺛ ـ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬واﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬واﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﺔ ﻛﻜﻞ‪ ،‬وﻣــﺎ ﻛــﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻛـ ـﺒ ــﺎر رﺟـ ـ ــﺎﻻت اﻟ ـﻌ ـﺼــﺮ إﻻ‬ ‫زادوﻫ ــﺎ دﻓـﻌــﴼ ﻛـﻄــﻪ ﺣﺴﲔ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮزاق‪ ،‬وﺳﻼﻣﻪ‬ ‫ﻣﻮﺳﻰ‪ ،‬وﻫﻮ ﻗﺒﻄﻲ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗـﺒـﻨــﻮا اﻟـﻘـﻴــﻢ اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﺗــﻮﺟ ـﻬــﴼ ﺗـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﴼ‬ ‫ورﻳﺚ أﻓﻜﺎر ﻛﺒﺎر ﻣﺼﻠﺤﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮن اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﺑ ـ ــﻖ ﻛـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎل‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ اﻷﻓـ ـﻐ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬ﻧــﺎﻫــﺾ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﳌﺠﺪدة اﻟﺘﺤﺮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫راﻓـ ـﻀ ــﴼ اﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻔــﺔ اﻟ ـﻘــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮﴽ اﻹﺳـ ــﻼم‬ ‫دﻳﻦ وﻫﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ أﺗـ ـﺒ ــﺎع وﻣــﺆﻳــﺪي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋـﺒــﺪه ورﺷ ـﻴــﺪ رﺿــﺎ‬ ‫ﺣــﺎوﻟــﻮا ﺟــﺎﻫــﺪﻳــﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﲔ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻀ ـ ــﺎرة‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻇـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﺎ ﺳ ـ ـﻤـ ــﻲ ﺗ ــﺎرﻳـ ـﺨـ ـﻴ ــﴼ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳﻼم اﳌﻨﻔﺘﺢ اﻟﻮاﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﺗـﻠـﻘــﻰ ﻛــﻞ ﻣــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻴــﺎرﻳــﻦ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺎﻧ ـ ـﻬـ ــﺎر ﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﺪع اﻷﺳ ـ ــﺲ‬ ‫ﻣﺘﺮاﺧﻲ اﻟﺒﻨﺎء ﻋــﺎم ‪.١٩٥٢‬‬ ‫واﺿـ ـﻤـ ـﺤ ــﻞ ﻋ ـ ــﺎم ‪ ١٩٦٧‬ﻛــﻞ‬ ‫أﺛ ـ ــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻔــﺔ اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﺮاﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﳌﻘﺘﺒﺴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب اﺿ ـ ـﻤ ـ ـﺤـ ــﻼﻻ ﺗ ــﺎﻣ ــﴼ‬ ‫وﻛﺎﻣﻼ‪ .‬وﺗﺨﻠﺖ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﳌﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻹﺧـ ـ ــﻮان اﳌـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻤ ــﲔ ﻋــﻦ‬ ‫ﻓ ـ ـﻠ ـ ـﺴ ـ ـﻔ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ اﻹﺳـ ـ ــﻼﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻹﺻــﻼﺣـﻴــﺔ اﳌﻨﻔﺘﺤﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣـﻌــﺎرﺿــﺔ ﻟﻠﻐﺮب ‪ .‬ﻓﻈﻬﺮت‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎرات ﺗ ـ ـﻤـ ــﺮدﻳـ ــﺔ ﺛـ ــﻮرﻳـ ــﺔ‬ ‫أﺻــﻮﻟـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻔـﺘــﺮق ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،١٩٦٧‬ﺗ ـ ـﻨـ ــﺎﺻـ ــﺐ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪاء‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘ ــﻮﺟـ ـﻬ ــﺎت اﻹﺻ ــﻼﺣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌ ــﻮروﺛ ــﺔ ﻋــﻦ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﻋـﺒــﺪه‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻟﻐﺮب ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺚ ﻋ ـ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ﺟ ـ ـﻤـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣ ـ ـﺸ ـ ـﺘـ ــﺮﻛـ ــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﻮب اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻴــﻢ واﳌ ـ ـﺒ ــﺎدئ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ .‬وﻣ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎر‬ ‫اﻷﺻـ ـ ــﻮﻟـ ـ ــﻲ ﺳـ ـ ــﻮى ﻧ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎﺷ ــﺮة ﻟ ـﻔ ـﺸــﻞ اﳌـ ـﺸ ــﺮوع‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﻮﻣـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺘ ـﻨــﺎﻗــﺾ‬ ‫أﺳــﺎﺳــﴼ واﻟـﻨــﺰﻋــﺔ اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ‬ ‫إن ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻫﺮ أو اﻟﺼﻔﺎت‪.‬‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟ ــﻺﺳ ــﻼم ﻻ ﻓــﺮق‬ ‫ﺑــﲔ ﻣﺴﻠﻢ وآﺧــﺮ‪ ،‬ﻷي ﻋﺮق‬ ‫أو ﻷي ﺑﻠﺪ اﻧﺘﻤﻰ‪ . . .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮﻣ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻘ ـﻴــﺪة ﻋـﻠـﻤــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ دﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ .‬ﻫ ــﺬا‪ ،‬وﺑــﲔ أن‬ ‫ﻓﻲ اﻹﺳــﻼم ﻫﻮﻳﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﻮب وﻗﻮﻣﻴﺎت ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺻـ ــﺪ ﺗ ـﻐ ـﻠ ـﻐــﻞ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ــﺎ ﺗ ـﺨ ـﻔــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫إﻣﺒﺮﻳﺎﻟﻴﺔ واﺳﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻲ أن ﻳ ـ ــﺮﻓ ـ ــﺾ‬ ‫اﻷﻗﺒﺎط ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻴﺎر‬

‫اﻹﺳـ ـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﺻ ـ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻤ ـﻘــﺮرات اﳌ ـﺠ ـﻤــﻊ اﻟـﻜـﻨـﺴــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻘـ ــﺪس ﻓـ ــﻲ ﻳـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺮ ‪١٩٧٧‬‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻜ ــﺮ وأداﻧ ـ ـ ـ ــﺖ ﻋ ـﻘــﻮﺑــﺔ‬ ‫اﻟــﺮدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻀﻲ ﺑﺈﻋﺪام‬ ‫اﳌـ ــﺮﺗـ ــﺪ ﻋـ ــﻦ اﻹﺳـ ـ ـ ــﻼم‪ .‬ﻫ ــﺬه‬ ‫اﳌ ـﺴــﺄﻟــﺔ ﺗـ ـﻨ ــﺪرج ﻓ ــﻲ ﺟـﻤـﻠــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻀ ـﻐــﻮﻃــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻣـﻨـﻬــﺎ اﻟـﻜـﻨـﻴـﺴــﺔ ﻓــﻲ ﻣـﺼــﺮ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﺣ ـ ــﺪا ﺑـ ـﻬ ــﺎ إﻟ ـ ــﻰ رﻓ ــﺾ‬ ‫أﺳ ـﻠ ـﻤــﺔ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌ ـﺼــﺮي‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ دﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺮك‬ ‫ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻠﺼﻴﺎم ﺛﻼﺛﺔ أﻳــﺎم‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﴼ‪.‬‬ ‫ﻳـﺘـﻤـﺴــﻚ اﻷﻗ ـﺒــﺎط ﺑـﻤـﺒــﺪأ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﻟﻠﻪ واﻟﻮﻃﻦ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫دون اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻨــﺎء‪ ،‬وﺗــﺪﻳــﻦ ﺑــﻪ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷﻬﺪ ﺗﻄﺒﻴﻘﴼ ﻋﻤﻠﻴﴼ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻨﻴﺎت واﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻷرﺑـ ـ ـﻌـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت‪ ،‬ﻓ ـﺘ ـﺸ ـﺒــﺚ‬ ‫ﺑ ــﻪ اﻷﻗ ـ ـﺒـ ــﺎط‪ ،‬وﻗـ ــﺎوﻣـ ــﻮا ﻛــﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻨﻘﺪه‪.‬‬ ‫ﻟ ـﺴــﺖ ﻣــﻦ اﻟ ـﻘــﺎﺋ ـﻠــﲔ ﺑــﺄن‬ ‫اﻟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻦ ﻳـ ـﻜـ ـﻔ ــﻞ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﻮﻳ ــﺾ‬ ‫ﻋــﻦ ﺧ ـﻴ ـﺒــﺎت اﻟ ـﺸ ـﻌــﻮب ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟـﺘــﺎرﻳــﺦ‪ ،‬واﻵﻣ ــﺎل اﻟﺘﺎﺋﻬﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺣ ـ ـ ـ ــﻼم اﳌـ ـﺤـ ـﻄـ ـﻤ ــﺔ‪ .‬إﻧ ــﻲ‬ ‫ﻷﺗ ـ ـﻔ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻣ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻒ اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔ ــﲔ‬ ‫وﻏـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻫ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻘ ــﺎت‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻣـﻀــﻮا‬ ‫ﻗﺪﻣﴼ ﻓﻲ ﻧﻔﻖ اﻟﺪﻳﻦ‪ ...‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻳ ـ ـﻜـ ــﻮن دون ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻔـ ــﺬ‪ ،‬وﻣـ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺪﻳ ـﻬــﻲ ﺗ ـﺨــﻮف اﻷﻗ ـﺒــﺎط‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻹﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم اﻷﺻـ ـ ــﻮﻟـ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟــﺪاﻋــﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳــﺪﻋــﻮا إﻟـﻴــﻪ‪،‬‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﳌ ـ ـﻤـ ــﺎرﺳـ ــﺎت اﻟ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﺔ‬ ‫ﻛ ـﻔــﺮض اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻏـﻴــﺮ‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ‪ ،‬اﻟﺦ‪ . . .‬ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻳﺨﺸﻰ أن ﺗﻌﻈﻢ اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻷﺻــﻮﻟ ـﻴــﺔ ﻧ ـﻔــﻮذﴽ وﺳ ـﻄــﻮة‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ إﻳ ـ ــﺮان‪ ،‬أﻣ ــﺎ ﺑــﺮأﻳــﻲ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ـ ـﻨـ ــﻲ راﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺦ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟ ـﻌــﻮاﻣــﻞ اﳌــﺆدﻳــﺔ ﳌ ـﺜــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـﺘـﻄــﻮر ﻣﻨﺘﻔﻴﺔ ﻓــﻲ ﻣﺼﺮ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أﻇـ ـ ـﻬ ـ ــﺮت ﻣـ ـﻨ ــﺬ آﻻف‬ ‫اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﻔ ـ ـﻈـ ــﴼ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎه‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﺼـ ــﺐ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻜ ـ ــﺮ‪ .‬أﺿ ـ ـ ـ ــﻒ اﺷ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاك‬ ‫اﻷﻗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎط واﳌ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻀ ــﺎرة‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪﻧــﻲ‬ ‫إﻳـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﴼ أن ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺒـ ـﻠ ــﺪ ﻟــﻦ‬ ‫ﻳﻐﺮق ﻓﻲ اﻟﻈﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫• ﻫـ ـ ﻳ ـﺤ ـ ﻓ ـ ﻹﺳـ ــﻼﻡ‬ ‫ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﻳـ ــﻮﻣ ـ ـﻨـ ــﺎ ﻫـ ـ ـ ــﺬا ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫دﻋﻮﺗﻪ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ؟‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻹﺳﻼم ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻪ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ دﻋـ ــﻮة ﻋــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪ . . .‬إن‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻷﺻﻮﻟﻴﲔ أو اﳌﻠﺤﲔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ ﺑــﺮأﻳــﻲ ﻓﻴﺠﺐ ﻃــﺮح‬ ‫اﻟﺴﺆال ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﻞ ﻳـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻓ ـ ــﻆ اﻟـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ دﻋﻮﺗﻪ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ؟‬ ‫ﻳ ـﺨــﺎﻟ ـﺠ ـﻨــﻲ اﻟـ ـﺸ ــﻚ وأﺗ ـ ــﺮدد‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﻮاب‪.‬‬ ‫• ﻫ ـ ـ ـ ـ ﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ـ ـ ـ‬ ‫ﻋ ـﺼــﺮﻳــﺔ اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد اﻹﺳـ ــﻼم‬ ‫ﻛﻨﻈﺎم ﺣﻜﻢ؟‬ ‫ﻻ أﻋ ـﺘ ـﻘــﺪ ذﻟ ــﻚ ‪ . . .‬وﻻ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد أي دﻳــﻦ‬ ‫ﻛﺎن‪.‬‬ ‫ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ﻡ‬ ‫• ﻫـ ـ ـ ـ ـ ـ‬ ‫اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻜــﻢ ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺣـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﻮب‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ أن ﺗ ـﻤــﺮ ﺑ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﺗﻄﻮرﻫﺎ؟‬ ‫ﻻ‪ ،‬ﻟـ ـﻴ ــﺲ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻀـ ــﺮورة‪.‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻳﺒﻘﻰ اﻻﺣﺘﻤﺎل واردﴽ‪،‬‬ ‫وﻣـﻤـﻜـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﺑـﻌــﺾ اﻟــﺪول‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧ ـ ـ ــﻲ أﺷ ـ ـ ــﻚ ﺑـ ـﻨـ ـﺠ ــﺎﺣ ــﻪ‪.‬‬ ‫ﻓ ــﺎﻹﺳ ــﻼم‪ ،‬ﻛ ــﺄي دﻳ ــﻦ آﺧــﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻨﻔﺼﻼ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﻨﻈﺎم واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫• ﻫـ ـ ـ ـ ﺗ ـ ـ ـ ﺧـ ـ ــﺬ ـ ـ ـ ﻫ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻘ ـ ـﻈـ ــﺔ اﻟـ ــﺪﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺑــﺮزت ﻓــﻲ اﻟـﺴـﻨــﻮات اﻟﻌﺸﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻣﻨﺤﻰ إﻳﺠﺎﺑﻴﴼ؟‬ ‫ﺗــﺄﺧــﺬ ﻣ ـﻨ ـﺤــﻰ إﻳ ـﺠــﺎﺑ ـﻴــﴼ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻄﺎق ﺿﻴﻖ ﺟﺪﴽ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺿـ ــﺮورﻳـ ــﺔ ﺑـ ـﻘ ــﺪر ﻣـ ــﺎ ﺗـﻌـﻴــﺪ‬ ‫اﳌــﺮء إﻟــﻰ ﺟــﺬوره وﻫﻮﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺗـ ـ ــﺄﺧـ ـ ــﺬ ﻣـ ـﻨـ ـﺤ ــﻰ‬ ‫ﺳـﻠـﺒـﻴــﴼ ﻋـﻠــﻰ ﻧ ـﻄــﺎق أوﺳــﻊ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻂ اﳌـ ــﺎوراﺋ ـ ـﻴـ ــﺎت ﺑـﻤــﺎ‬ ‫ﻫــﻮ دوﻧـﻬــﺎ‪ ،‬وﻏــﺮﻳــﺐ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛـ ــﺎﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎد واﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‬ ‫وﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع ‪.‬‬ ‫• ـ ـ ﻫـ ـ ـ ـﻌ ــﺪ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼم ﺣﺎﻟﻴﴼ؟‬ ‫اﻟﺘﻌﺼﺐ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«(‪WOuO« …UO‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫‪ ö−F²*« ÂU√ w Êu½UF¹ ÊuMÞ«u‬‬ ‫ﻓﻮﺿﻰ وارﺗﺠﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﻨﻘﺺ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻓﻲ اﻷﻃﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺷﺒﻪ اﻟﻄﺒﻴﺔ > أﻏﻠﺐ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات ﻣﺘﻘﺎدﻣﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺮﻳﺮ ﻣﻨﻌﺪم‬ ‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـ ــﻮاﻫـ ـ ــﺐ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺎﻋ ـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ـﻴ ــﻮم‬ ‫)اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ( ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮم‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﳌ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﺮأة ﻧ ـ ـ ــﺪوة ﺛ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﺖ ﻋـ ـ ـﻨ ـ ــﻮان‪ :‬اﳌـ ـ ـ ــﺮأة اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺎﺿـ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ــﺎﺿـ ـ ــﺮ وﻣـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗــﺄﻃ ـﻴــﺮ اﻷﺳـ ـﺘ ــﺎذﺗ ــﲔ‪ :‬ﻧـﺒـﻴـﻠــﺔ‬ ‫ﺟــﻼل‪ ،‬ﻧﺎﺷﻄﺔ ﺟﻤﻌﻮﻳﺔ وﻓﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮﻗ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻟ ـﻄ ـﻴ ـﻔــﺔ ﺑ ــﻦ واﻛ ــﺮﻳ ــﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ اﺑـﺘــﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‬ ‫ﺑــﺪار اﻟﺸﺒﺎب اﺑــﻦ ﺧـﻠــﺪون اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ وزارة اﻟـ ـﺸـ ـﺒـ ـﻴـ ـﺒ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺎﺿ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم )اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ(‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ اﻟـ ـﻴ ــﻮم اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮأة‬ ‫ﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎء ﻣـ ـﻔـ ـﺘ ــﻮﺣ ــﺎ ﻣ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮة‬ ‫رﻳﺤﺎﻧﺔ ﺑﺸﻴﺮ‪ ،‬ﻣﻦ إﻋــﺪاد وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣــﺮﻳــﻢ ﳌـﻔـﻨــﻦ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣـ ـﺴ ــﺔ ﻣـ ـﺴ ــﺎء ﺑ ـﻤ ـﻘــﺮ وزارة‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺒﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻗﺴﻢ اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺠﻪ ﻋﻘﺎرب اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ اﻟـ ـﻠـ ـﻴ ــﻞ‪ ،‬ﺗــﺮﺗ ـﻔــﻊ‬ ‫وﺗـ ـﻴ ــﺮة اﳌ ــﺮﺿ ــﻰ اﻟ ــﻮاﻓ ــﺪﻳ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫أﻗـ ـﺴ ــﺎم اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت أو اﻟ ـﻘ ـﻠــﺐ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﺑ ــﺾ ﻷي ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣــﻼﻳــﲔ ﻣــﺮﻳــﺾ وﻣ ـﺼــﺎب ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺳﻨﻮي‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 10‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﺳ ـﻨــﻮﻳــﺎ‪ ،‬وﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮ اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ 109‬ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﻌﺠﻼت‬ ‫ﺑ ــﺎﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻔـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﺔ‪ ،‬و‪10‬‬ ‫ﻣ ـﺼــﺎﻟــﺢ ﻟـﻠـﻤـﺴـﺘـﻌـﺠــﻼت ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺼـﺤــﺔ اﻟـﻌـﻘـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬و‪ 4‬ﻣـﺼــﺎﻟــﺢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻌﺠﻼت ﺑﻤﺼﺤﺎت اﻟﻮﻻدة‬ ‫اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟـﻠـﻤــﺮاﻛــﺰ اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺧﺮى ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﳌﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت اﻷﻃ ـ ـﻔـ ــﺎل اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻗـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﻮل ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻫ ـ ــﺬه‬ ‫اﻷﻗ ـﺴــﺎم ﻳــﺮﺟــﻊ ﻟــﺪواﻓــﻊ ﻣـﺘـﻌــﺪدة‬

‫ﻣ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ اﻷزﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺎدة‪،‬‬ ‫اﳌﻮاﺟﻬﺎت ﺑﲔ اﳌﻨﺤﺮﻓﲔ‪ ،‬ﺣﺮب‬ ‫اﻟـ ـﻄ ــﺮق وﺣـ ـ ــﻮادث اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪ ..‬ﻫــﺬا‬ ‫اﻹﻗـ ـ ـﺒ ـ ــﺎل ﻳـ ـﺠـ ـﻌ ــﻞ ﻫـ ـ ــﺬه اﻷﻗ ـ ـﺴـ ــﺎم‬ ‫ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻮﺿﻰ ﻋﺎرﻣﺔ ﻛﻤﺎ أﻛﺪت‬ ‫ذﻟــﻚ ﻓــﺎﻃـﻤــﺔ اﻟــﺰوﻫــﺮي‪ 48 ،‬ﺳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﻤ ـ ــﺮﺿ ـ ــﺔ‪" :‬ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ـ ــﺶ ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت ﺑ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ اﺑ ــﻦ‬ ‫ﺳﻴﻨﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط ﺣــﺎﻟــﺔ ﻓﻮﺿﻰ‬ ‫وارﺗ ـﺠــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ‪ ،‬وﻫــﺬا‬ ‫ﻳ ــﺮﺟ ــﻊ ﺑـ ــﺎﻷﺳـ ــﺎس إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺺ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻓﻲ اﻷﻃﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺷﺒﻪ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ ،‬رﻏ ــﻢ ﻛــﻞ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮد اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺒــﺬل ﻣ ــﻦ ﻃ ــﺮف اﻟ ـﻄــﺎﻗــﻢ اﻟـﻄـﺒــﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﻃﺒﺎء‬ ‫وﻣـﻤــﺮﺿــﲔ ﻳ ـﻌــﺪون ﻋـﻠــﻰ رؤوس‬ ‫اﻷﺻ ــﺎﺑ ــﻊ أن ﻳ ـﻘــﺪﻣــﻮا اﻟـﺘـﻄـﺒـﻴــﺐ‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬا اﻟ ـﻌــﺪد اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﳌــﺮﺿــﻰ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﻮاﻓ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻦ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﺴـ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ أﻧـ ـﺤ ــﺎء اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬ﻓ ـﻬــﺬه‬ ‫اﳌﺸﻜﻠﺔ ﺗﺸﻜﻞ ﻋﺎﻣﻼ أﺳﺎﺳﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺿ ـﻌــﻒ ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت‪،‬‬

‫ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻋـ ــﺪد اﳌ ـﻤــﺮﺿــﲔ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﻜﺎﻓﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺒﻬﻢ ﻣﺘﻘﺪم ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻦ رﻏﻢ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺴﻢ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟــﻰ ﻃــﺎﻗــﺎت ﺷــﺎﺑــﺔ ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﺰ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺣ ـﺘــﻰ ﻳـﻜــﻮن‬ ‫أداؤﻫﺎ ﺟﻴﺪا"‪.‬‬ ‫ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ أﻗ ـﺴــﺎم اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت‬ ‫ﻻ ﺗ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎد ﺗـ ـ ـﻨـ ـ ـﻘـ ـ ـﻀ ـ ــﻲ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻇ ــﻞ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮة اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ــﺮة ﺑ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﻔﺎﺋﻲ واﻟﻄﻠﺐ اﳌﺘﺰاﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﻮل ﻛـ ـﻤ ــﺎل آﻳ ـ ــﺖ ﻋ ـﻴ ـﺴــﻰ‪،‬‬ ‫‪ 40‬ﺳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ‪ ،‬أﺣ ـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـ ـ ــﺰﻻء اﻟـ ـﻘـ ـﺴ ــﻢ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺸ ـﻔ ــﺎﺋ ــﻲ ﺑ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ اﺑ ــﻦ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻨــﺎ‪" :‬إن أﻏـ ـﻠ ــﺐ اﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻬ ـﻴــﺰات‬ ‫ﻣﺘﻘﺎدﻣﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺮﻳﺮ ﻣﻨﻌﺪم‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﻼ ﻧـ ـﺠ ــﺪ ﻣ ـ ــﺎ ﻧ ـﻠ ـﻘــﻲ أﺟ ـﺴــﺎﻣ ـﻨــﺎ‬ ‫اﳌﺘﻌﺒﺔ ﻋﻠﻴﻪ وﺣـﺘــﻰ إن وﺟــﺪت‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻬ ــﻲ ﻻ ﺗـ ـﺴ ــﺎﻳ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪد اﻟ ـﻬــﺎﺋــﻞ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﺮﺿ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ــﻮاﻓـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ــﻦ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺴــﻢ‪ ،‬وأﻳ ـﻀــﺎ ﻻ ﻳـﺘـﻤــﺎﺷــﻰ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻓــﻲ ﻣﺠﺎل ﻃﺐ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻌـ ـﺠ ــﻼت‪ ،‬ﺑـ ــﺎﻹﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬

‫ﻗ ـﻠــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎﻓــﺔ ﺑ ـﻬــﺬا اﻟ ـﻘ ـﺴــﻢ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ‬ ‫ﻗــﺪ ﻳـﺠـﻌـﻠـﻨــﺎ ﻧ ـﻀ ـﻄــﺮ إﻟ ــﻰ ﺗـﺤـﻤــﻞ‬ ‫رواﺋﺢ ﻛﺮﻳﻬﺔ ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ أﺟﺴﺎد‬ ‫ﻣ ـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﲔ ﻳ ـ ـﻌـ ــﺎﻧـ ــﻮن ﻣ ـ ــﻦ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎت‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻇـ ــﻞ اﻧ ـﺤ ـﺒ ــﺎس‬ ‫اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮاء داﺧ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـﻘـ ـﺴ ــﻢ وﻏـ ـﻴ ــﺎب‬ ‫اﳌﻜﻴﻔﺎت"‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻀ ـﻴــﻒ ﻧ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟ ـﻴــﻮﺑــﻲ‪55 ،‬‬ ‫ﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬زوﺟـ ـ ـ ــﺔ ﳌـ ــﺮﻳـ ــﺾ ﻣـ ـﺼ ــﺎب‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻴ ـ ــﺮوس اﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺪي "س"‪:‬‬ ‫"زوﺟــﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣــﻦ ﻣــﺮض ﻣﺰﻣﻦ‬ ‫ﻧﻀﻄﺮ ﻣــﺮارا وﺗـﻜــﺮارا ﻟﻨﻘﻠﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﳌﺴﺘﻌﺠﻼت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺻ ـ ـﻌـ ــﻮﺑـ ــﺎت وﻋـ ــﺮاﻗ ـ ـﻴـ ــﻞ ﻋـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻻ ﻧ ـﺠــﺪ ﻣــﻦ ﻳـﺴـﺘـﻘـﺒـﻠـﻨــﺎ أو‬ ‫ﻣــﻦ ﻳـﻬـﺘــﻢ ﺑــﻪ ﻟـﻘـﻠــﺔ اﻷﻃ ــﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫وﻛﺬا ﻻ ﻧﺠﺪ ﻟﻪ ﺳﺮﻳﺮا وﻻ ﻏﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﻫﺬا أن ﻣﺮض زوﺟﻲ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ أﻃـﺒــﺎء أﺧﺼﺎﺋﻴﲔ وﻫــﺬا‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳـﺴـﺘـﺤـﻴــﻞ وﺟ ـ ــﻮده‪ ،‬ﻓـﻨـﻌــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻣـ ــﺮارة اﻻﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر ﻟ ـﺴــﺎﻋــﺎت ﻃــﻮال‬ ‫وﻻ ﻣﻦ ﻳﺴﺄل وﻻ ﻣﻦ ﻳﻬﺘﻢ"‪.‬‬

‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل‬ ‫ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﺨ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻖ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﻊ‪38 ،‬‬ ‫ﺳ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـ ـﺴـ ــﺆول أﻣ ـ ـﻨـ ــﻲ ﺑ ــﺈﺣ ــﺪى‬ ‫أﻗ ـﺴــﺎم اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت‪" :‬ﻳـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ‬ ‫اﻟـﻘـﺴــﻢ ﻳــﻮﻣـﻴــﺎ أﻋ ــﺪادا ﻣـﻬــﻮﻟــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ وﻳﺘﺤﻮل ﻓﻲ أي ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ﻓﻮﺿﻰ ﻋﺎرﻣﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺪﻓﻖ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ ﺑ ـﻔ ـﻌــﻞ اﺧـ ـﺘ ــﻼط اﳌــﺮﺿــﻰ‬ ‫و اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪد اﻟـ ـﻜـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﺮاﻓـ ـﻘ ــﲔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ــﻦ ﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻃ ـ ــﻮن ﻷﻗـ ـ ـ ـ ــﺮاص‬ ‫اﻟ ـ ـﻬ ـ ـﻠـ ــﻮﺳـ ــﺔ واﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻜ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﻓـ ــﺢ‬ ‫ﻳ ـﺤ ــﻮﻟ ــﻮن اﳌـ ـﻜ ــﺎن إﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺎ ﻳـﺸـﺒــﻪ‬ ‫ﺳــﺎﺣــﺔ ﻗ ـﺘــﺎل‪ ،‬وﺳــﺐ وﻗ ــﺬف أﻣــﺎم‬ ‫أﻋــﲔ اﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ‪ ،‬ﻓـﻴـﺘـﺤــﻮل اﻟﻘﺴﻢ‬ ‫ﻟ ـﺴــﺎﺣــﺔ ﻓ ــﻮﺿ ــﻰ وﺳـ ــﻂ ازدﺣ ـ ــﺎم‬ ‫وﻏﻴﺎب ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻪ واﻟﺘﺄﻃﻴﺮ"‪.‬‬ ‫"واﻗ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻳـ ـﺠـ ـﻌ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ أﻗ ـ ـﺴـ ــﺎم‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﺠــﻼت ﻣ ـﺴــﺮﺣــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟــﻮﻗــﺎﺋــﻊ واﻷﺣ ـ ــﺪاث اﳌـﻨــﺎﻓـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﻴﻌﺔ"‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﺨﺎﻟﻖ‪.‬‬

‫‪ÍœUB²« dFÐ UNðUbš ÂbIð WLUFUÐ …dOGB« …dł_« «—UOÝ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﺎوي‬ ‫ﺗﻘﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات اﻷﺟﺮة‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻰ ﺷـ ـ ــﺎرع‬ ‫اﻷﺑـ ـﻄ ــﺎل وﺷ ـ ــﺎرع ﻓـ ــﺎل وﻟـ ــﺪ ﻋـﻤـﻴــﺮ‬ ‫وأﻣ ـ ـ ــﺎم ﻣ ـﺴ ـﺠــﺪ ﺑ ـ ــﺪر ﺑ ـﺤــﻲ أﻛ ـ ــﺪال‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر‬ ‫زﺑ ـﻨ ــﺎء ﻳــﺮﻏ ـﺒــﻮن ﻓ ــﻲ اﻟ ــﺬﻫ ــﺎب إﻟــﻰ‬ ‫وﺟ ـ ـﻬـ ــﺔ ﻣ ـﺤ ـﻄ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ــﺎر اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‬ ‫اﳌ ــﺪﻳ ـﻨــﺔ أو وﺳـ ــﻂ اﳌ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ )ﺟ ــﻮر‬ ‫إﻧـ ــﻮي(‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗ ـﺘــﺮواح اﻟﺘﺴﻌﻴﺮة‬ ‫ﺑﲔ ‪ 5‬و‪ 6‬دراﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧﺎص ﻷﺣﺪ‬ ‫ﺳــﺎﺋـﻘــﻲ ﺳ ـﻴــﺎرات اﻷﺟ ــﺮة ﻗــﺎل ﺑــﺄن‬ ‫ﻫــﺬه اﳌـﺤـﻄــﺔ ﺗـﻘــﺪم ﺧــﺪﻣــﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻘــﻒ ﻣـ ــﺪة ﻃــﻮﻳـﻠــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر ﺳﻴﺎرة أﺟــﺮة ﺗﻘﻠﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ــﺮﻳ ــﺪ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫أوﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬

‫اﻟ ــﺬروة اﻟـﺘــﻲ ﻳﺼﻌﺐ ﻓﻴﻬﺎ إﻳﺠﺎد‬ ‫وﺳـﻴـﻠــﺔ ﻧ ـﻘــﻞ‪ ،‬وأﺿ ــﺎف ﺑــﺄﻧــﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻛـ ـ ــﻞ ﺳـ ــﺎﺋ ـ ـﻘـ ــﻲ ﺳـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎرات اﻷﺟـ ـ ـ ــﺮة‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة ﻳﻔﻀﻠﻮن ﻫــﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟـ ــﻮﻗـ ــﻮف ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺤ ـﻄــﺔ ﻳ ـﻄــﻮل‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وأن اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻟﺬي ﻳﺸﺘﻐﻞ‬ ‫ﻧـﺼــﻒ اﻟ ـﻴــﻮم ﻻ ﻳـﻤـﻜـﻨــﻪ اﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻳﻔﻀﻠﻬﺎ اﻟــﺬي‬ ‫ﻳـﺸـﺘـﻐــﻞ ﻃــﻮل اﻟ ـﻴــﻮم ﻓــﻲ اﻟ ـﺠــﻮﻻن‬ ‫ﺑــﲔ ﺷــﻮارع اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻌﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺺ اﳌ ـﺴــﺎﻓــﺔ ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻗﺴﻄﺎ ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـﺴ ــﺐ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ آﺧـ ــﺮ ﻷﺣــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺋ ـ ـﻘـ ــﲔ ﻓ ـ ـﻬـ ــﻲ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـﺼ ـﻠ ـﺤــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺰﺑـ ـ ــﻮن‪ ،‬ﻷن اﻟ ــﺮﺣ ـ ـﻠ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ أﻣ ـ ــﺎم‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺠــﺪ ﺑـ ــﺪر إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﺤ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎر‬ ‫اﻟــﺮﺑــﺎط اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ ﺗﻜﻠﻒ ‪ 14‬درﻫـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷﺎر إﻟﻰ أﻧﻪ أﻣﺎم ﻏﻼء أﺳﻌﺎر‬ ‫اﳌ ـﺤــﺮوﻗــﺎت وﻣ ـﺼــﺎرﻳــﻒ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫وﻣﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﻄﺮام ﻟﺴﻴﺎرت اﻷﺟﺮة‪،‬‬ ‫ﻓــﺄﻏـﻠــﺐ أﺻ ـﺤــﺎب ﺳ ـﻴــﺎرات اﻷﺟــﺮة‬ ‫ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋــﻦ ﺑــﺪاﺋــﻞ وﻃــﺮق ﻟﻜﺴﺐ‬ ‫رزﻗـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻢ ﺧـ ـ ـﺼ ـ ــﻮﺻ ـ ــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻊ وﻓ ـ ـ ــﺮة‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﻣﺘﻬﺎن ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﺻ ـ ــﺮح ﻟ ـﻨــﺎ أﺣـ ــﺪ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ‬ ‫)م‪ .‬س( اﻟـ ــﺬي وﻟ ــﺞ ﻟـﻠـﻤـﺤـﻄــﺔ أﻧــﻪ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻈــﻮظ ﻷﻧ ــﻪ ﻳ ـﻌــﺮف ﻫ ــﺬا اﻟـﺨــﻂ‬ ‫ﻣـﻨــﺬ ﻣــﺪة وﻳﺴﺘﻌﻤﻠﻪ ﻳــﻮﻣـﻴــﺎ ﻷﻧــﻪ‬ ‫ﻣﺮﺑﺢ ﻟﻠﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺣﻠﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻐﺮق‬ ‫أﻛ ـﺜــﺮ ﻣ ــﻦ ‪ 10‬أو‪ 15‬دﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ﺣـﺴــﺐ‬ ‫ﺣ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬وﻣـ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ــﺮى‬ ‫ﻳـﺘـﻔــﺎدى اﻻزدﺣـ ــﺎم ﻣــﻊ اﻟـﻄـﻠـﺒــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻄﺮام‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﲔ أﺷـ ــﺎرت )س‪.‬ع( إﻟــﻰ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺨﺘﺎر ﻫﺬه اﳌﺤﻄﺔ ﻟﺴﺒﺒﲔ‪،‬‬ ‫ﻷن ﺳﻴﺎرة اﻷﺟﺮة ﺗﻨﻘﻠﻬﺎ إﻟﻰ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻋـﻤـﻠـﻬــﺎ ﺑــﺄﻗــﻞ ﺗـﻜـﻠـﻔــﺔ وﻓ ــﻲ ﻇــﺮوف‬ ‫ﻣــﺮﻳ ـﺤــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺪل اﻻﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر واﻟ ـﺒ ـﺤــﺚ‬

‫ﻋﻦ ﺳﻴﺎرة أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺎﺑﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺻﺤﺎب ﺳﻴﺎرات اﻷﺟﺮة أﻧﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺬروة ﻻ ﻳﻨﻘﻠﻮن اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ وﺳ ـ ــﻂ اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺮف‬ ‫ازدﺣ ـ ــﺎم ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا وﺷ ـﻠــﻼ ﻓــﻲ ﺣــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺮ وﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮﻧﻬﻢ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫إذا اﺳﺘﻮﻗﻔﺘﻬﻢ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻓﺮاد ﻓﻼ ﻳﺠﺪون ﻣﻨﺎﺻﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ وﺳﻴﻠﺔ أﺧﺮى ﻟﻠﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎق‪ ،‬ﻓـ ـﻬ ــﺬه‬ ‫اﳌﺤﻄﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻘــﻒ ﺑـﻬــﺎ ﺳ ـﻴــﺎرات اﻷﺟ ــﺮة ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺮﺣﻼت ذﻫﺎﺑﺎ وإﻳﺎﺑﺎ إﻟﻰ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫أﺧ ــﺮى ﺑﺘﺴﻌﻴﺮة ﻣــﻮﺣــﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﻣـﺜــﻼ ﻣــﻮﻗــﻒ ﻟـﺴـﻴــﺎرات اﻷﺟ ــﺮة ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺘﻘﺪم )اﻟﺒﺎرك( ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺰﺑﻨﺎء‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣ ـﺤ ـﻄ ــﺔ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ــﺎر ﻓـ ــﻲ ﺷـ ــﺎرع‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ وﻣﻦ )اﻟﺒﺎرك( إﻟﻰ‬ ‫ﺷﺎرع ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺑﺄﻛﺪال‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬ ‫أﻧ ــﺖ ﻓــﻲ ﻃـﻨـﺠــﺔ واﺣ ـﺘ ــﺮت إﻟــﻰ‬ ‫أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻫﺬا اﳌﺴﺎء؟ ﻧﻘﺘﺮح ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫زﻳﺎرة ﻓﻨﺪق "اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻮﻳﺮﺗﻮ" اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﻊ ﻓــﻲ وﺳــﻂ اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ وﻳـﻄــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ اﳌ ــﻮﺟ ــﻮد ﻋ ـﻠــﻰ ﺑ ـﻌــﺪ أﻣ ـﺘــﺎر‬ ‫ﻣﻌﺪودة‪ ،‬وإذا ﻛﻨﺖ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺎ وﺗﺤﺐ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﺴــﺎت اﻷﺻ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺠـﻌــﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻳـ ـﻌ ــﻮد ﺑ ــﻚ إﻟ ـ ــﻰ ﺳ ـﻨــﻮات‬ ‫ﻣـ ـﻀ ــﺖ‪ ،‬أو ﻛ ـﻨــﺖ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻣـﺤـﺒــﻲ اﻟـﻔـﺨــﺎﻣــﺔ واﻟ ــﺮﻗ ــﻲ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻚ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻛـ ــﻞ اﻷﺣ ـ ـ ـ ــﻮال زﻳـ ـ ـ ــﺎرة اﻟ ـﻔ ـﻨــﺪق‬ ‫وﺳﺘﺠﺪ ﻧﻔﺴﻚ ﻣﺤﺘﺎرا ﺑﲔ ﻫﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﲔ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﺮﻏ ــﻢ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻨــﺎﻗ ـﻀــﺎت‬ ‫اﳌــﻮﺟــﻮدة ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﻔـﻨــﺪق‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺒﻠﺔ ﻟﺰوار ﻣﻐﺎرﺑﺔ وأﺟﺎﻧﺐ ﻋﺒﺮوا‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺣ ـﺴــﻦ اﺳ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﺎﻟ ـﻬــﻢ ﻣ ــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﲔ ﻫﻨﺎك وإﻋﺠﺎﺑﻬﻢ ﺑﺎﳌﻜﺎن‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺎت ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة‪ .‬ﻫ ـﻨــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﻔﻨﺪق اﻟﺘﻨﻮع ﻓﻲ اﻷﻃﺒﺎق‬ ‫واﻷذواق ﺗـ ـﻤـ ـﺘ ــﺰج ﻓـ ـﻴ ــﻪ اﻷﺻ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﳌـﻌــﺎﺻــﺮة‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟــﺰﺑــﻮن ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﺮة ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻷﻃﻴﺐ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟــﺬا ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳـﺤــﺮص ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﺑﲔ اﻟﻮﺟﺒﺎت ﻹرﺿﺎء ذوﻗﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻛ ــﻞ اﻷﻧ ـ ـ ــﻮاع‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﺘ ـﻨــﺎول وﺟـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻐ ـ ــﺬاء ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﻄ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻷﺻ ـﻴ ـﻠــﺔ وﻳ ـﺘــﺬوق وﺟ ـﺒــﺔ اﻟـﻌـﺸــﺎء‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻌﺼﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺎح اﳌﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﻄﻌﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻳﺸﻌﺮ اﻟــﺰاﺋــﺮ وﻛــﺄﻧــﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺿﻴﺎﻓﺔ إﺣــﺪى اﻟﻌﺎﺋﻼت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﳌـ ــﺎ ﻳـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﻪ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﻮن ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻣــﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻟﻠﺰﺑﻨﺎء ﻣﻊ اﻟﺴﻬﺮ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ راﺣـﺘـﻬــﻢ‪ ،‬ﻟــﺬﻟــﻚ ﺻـﻤــﻢ دﻳـﻜــﻮر‬ ‫اﳌـﻄـﻌــﻢ ﻛــﺄﻧــﻪ ﺻــﺎﻟــﻮﻧــﺎ داﺧ ــﻞ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﻣ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ ﺗـ ـﻨـ ـﻄـ ـﺒ ــﻖ ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﻪ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬

‫اﳌــﻮاﺻـﻔــﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ أﺛــﺚ‬ ‫ﺑـ ــﺄﺳـ ــﺮة ﻃ ــﻮﻳـ ـﻠ ــﺔ ﻣ ـ ـﻌـ ــﺰزة ﺑ ـﻤ ـﻘــﺎﻋــﺪ‬ ‫ﺻ ـ ـﻐ ـ ـﻴـ ــﺮة ﺗـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﺷ ــﻰ ﻣـ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺜـ ــﻮب‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻐـ ـﻄ ــﻲ اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة‪ ،‬وزﻳ ـ ـﻨ ــﺖ‬ ‫ﺟــﺪراﻧــﻪ ﺑﻤﺮﺑﻌﺎت ﻣﻦ اﻟﻔﺴﻴﻔﺴﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻳــﺰﻳــﺪ ﳌﻌﺎﻧﻬﺎ ﻣــﻊ ﺿــﻮء‬ ‫اﻷﺑ ـﺠــﻮرات اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻟـﺸـﻤــﻮع‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣــﺮاﻳــﺎ ﺣـﺸــﺮت ﻧﻔﺴﻬﺎ‬

‫ﻻ ﺗ ـﻘــﻞ روﻋ ـﺘــﻪ ﻋــﻦ اﳌ ـﻄ ـﻌــﻢ اﻵﺧ ــﺮ‪،‬‬ ‫ﺑــﻞ ﻳـﻤـﻜــﻦ اﻟ ـﻘــﻮل إﻧ ــﻪ ﻳـﺘـﻨــﺎﻓــﺲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﺼــﺎﻟــﻮن اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪي وﻳـﺴـﻌــﻰ إﻟــﻰ‬ ‫ﺟﻠﺐ زﺑﻨﺎء أﻛﺜﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﻣﻤﻴﺰاﺗﻪ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﻳـﻄــﻞ ﻋـﻠــﻰ ﺣ ــﻮض اﻟ ـﺴ ـﺒــﺎﺣــﺔ‪ ،‬وﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ إﻏﺮاﺋﻪ‪ ،‬ﻫﻮ وﺟﻮد ﻋﺎزف‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ آﻟ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﺜــﺎرة ﻳــﺮﺗ ـﻘــﻲ ﺑــﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧ ــﻼل ﻣ ـﻌــﺰوﻓــﺎﺗــﻪ إﻟ ــﻰ ﻋــﺎﻟــﻢ ﻳﺒﻌﺪ‬

‫وﺳﻂ زﺧﺮﻓﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﻷﻟﻮان‪.‬‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ ﻫﺬا اﻟﻔﻀﺎء ﺑـ"ﺻﺎﻟﻮن‬ ‫اﻷﻧ ــﺪﻟ ــﺲ" ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻷﺣ ـﻴــﺎن‬ ‫ﺗﺨﺘﺎره ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﺋﻼت اﳌﻴﺴﻮرة‬ ‫ﻟـ ــﻼﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎل ﺑـ ـﻤـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ ﻣـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻷﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاء "ﺑـ ـ ـﺼ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻮن اﻷﻧ ـ ــﺪﻟ ـ ــﺲ"‬ ‫ﺗﻮﺣﻲ ﺑﺴﻬﺮات أﻟﻒ ﻟﻴﻠﺔ وﻟﻴﻠﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻛــﻞ اﻷﺻــﺎﻟــﺔ ﺗﺤﻴﻂ ﺑــﺎﻟــﺰﺑــﻮن وﻫﻮ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻨــﺎول ﻃ ـﻌــﺎﻣــﻪ ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮب ﻋــﺮﺑــﻲ‬ ‫أﺻﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﳌﻄﻌﻢ اﻟﻌﺼﺮي‪،‬‬

‫ﻋﻦ اﻷرض ﺑﻌﺸﺮات اﻟﻜﻴﻠﻮﻣﺘﺮات‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﲔ ﻫﺬﻳﻦ اﳌﻄﻌﻤﲔ‬ ‫ﻫﻲ ﻻﺋﺤﺔ اﻷﻛــﻞ اﻟﺸﻬﻴﺔ اﳌﻨﻔﺘﺤﺔ‬ ‫ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺪة ﺛـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﺎت‪ ،‬ﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ‬ ‫اﻹﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻬ ــﺎ واﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﳌ ـ ـﻴـ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟــﻸﻃـﺒــﺎق اﳌـﺘــﻮﻓــﺮة ﻳﻘﻮل‬ ‫أﺣ ـ ـ ــﺪ اﳌـ ــﻮﻇ ـ ـﻔـ ــﲔ‪ ،‬إﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ‬ ‫وﺗﺮﺿﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻷذواق‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺼﺢ ﻫــﺬا اﻷﺧﻴﺮ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻃ ـ ـﺒـ ــﻖ ﻣـ ـ ــﻦ ﻗـ ــﺎﺋ ـ ـﻤـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻮم اﻟـ ـ ــﺬي‬ ‫ﻳـﻀــﻢ ﻃـﺒـﻘــﺎ ﻣــﻦ اﳌ ـﻘ ـﺒــﻼت واﻟـﻄـﺒــﻖ‬

‫ﻓ ــﻲ إﻃـ ــﺎر اﺣ ـﺘ ـﻔــﺎﻟ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻴــﻮم‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮأة ﺗـﻘـﻴــﻢ دار اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﻲ ﺑﺴﻼ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺣﻔﻼ‬ ‫ﺗـﻜــﺮﻳـﻤـﻴــﺎ اﻟ ـﻴــﻮم )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ( ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌــﺎر "اﳌ ــﺮأة اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟ ــﻮﺣ ــﺪة اﻟ ـﺘــﺮاﺑ ـﻴــﺔ"‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺳﺘﻨﻈﻢ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﺘﺪى اﻟـﺸـﺒــﺎب ﻣﻌﺮﺿﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺑــﺎب ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣــﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﳌـ ـ ـﺠـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﻊ اﳌـ ـ ـ ــﺪﻧـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم‬ ‫)اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ــﺔ( ‪ 7‬ﻣـ ـ ـ ــﺎرس ﻧ ـ ــﺪوة‬ ‫ﺣ ـ ــﻮل ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮع "‪10‬ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗـﻄـﺒـﻴــﻖ اﳌ ــﺪوﻧ ــﺔ‪ ،‬اﻟــﻮاﻗــﻊ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺎت"‪ ،‬ﻣـ ـ ــﻦ إﻟ ـ ـﻘـ ــﺎء‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪﻛـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮرة ﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎة اﻟ ـ ـﻜـ ــﺺ‬ ‫اﻟﺨﺒﻴﺮة واﳌﺤﺎﻣﻴﺔ واﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﻮﻳــﺔ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﺑ ـﻤــﺪرﺳــﺔ‬ ‫ﺧــﺎﻟــﺪ ﺑــﻦ اﻟــﻮﻟـﻴــﺪ ﻃــﺮﻳــﻖ ﻣﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﺑﻌﺪ اﻟﺰوال‪.‬‬

‫‪…dUF*«Ë WU_« 5Ð Ãe1 ¡UC ¢uðd¹uÐ WOM_«¢‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ اﻟﺬي ﻳﻜﻮن إﻣﺎ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻤﻚ أو دﺟﺎج أو ﻟﺤﻢ إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺨﺘﺎر ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺰﺑﻮن‬ ‫ﺑﲔ ﺛﻼﺛﺔ أﻧﻮاع‪.‬‬ ‫وﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳـﺨــﺺ اﻷﺳ ـﻌــﺎر ﻳـﻘــﻮل‬ ‫اﳌــﻮﻇــﻒ إن ‪ 160‬درﻫ ـﻤــﺎ ﻛــﺎﻓـﻴــﺔ إذا‬ ‫اﺧﺘﺎر اﻟﺰﺑﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﳌﺤﺪدة‬ ‫ﻟـﻜــﻞ ﻳــﻮم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ إذا اﺧ ـﺘــﺎر اﻟــﺰﺑــﻮن‬ ‫أﻃ ـﺒــﺎق ﻣــﻦ اﻟ ـﻘــﺎﺋ ـﻤــﺔ اﳌ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗـﻜـﻠـﻔــﻪ وﺟ ـﺒــﺔ واﺣـ ــﺪة ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪300‬‬ ‫درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﳌ ـ ــﻦ ﻳ ـﻔ ـﻀــﻞ ﺗ ـ ـﻨـ ــﺎول وﺟ ـﺒ ـﺘــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻐﻤﺎت اﻟﺒﻴﺎﻧﻮ وﺗﺤﺖ ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎء‪ ،‬ﻣــﺎ ﻋـﻠـﻴــﻪ ﺳ ــﻮى اﻟـﺘــﻮﺟــﻪ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺸــﺮﻓــﺔ ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ــﻮﺟ ــﺪ ﻋ ــﺎزف‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎﻧــﻮ‪ ،‬ﺣـﻴـﻨـﺌــﺬ ﻟــﻪ أن ﻳـﻄـﻠــﺐ ﻣﺎ‬ ‫اﺷﺘﻬﺖ ﻧﻔﺴﻪ أو ﻳﺤﺘﺴﻲ ﻣﺸﺮوﺑﻪ‬ ‫اﳌﻔﻀﻞ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﺴـ ـﻬ ــﺮ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺪق ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺟﻮ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻔﺌﺎت‬

‫ﺗـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﺣ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻄـ ـﻔ ــﻮﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺪﻋ ــﻢ ﻣ ــﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺒﺔ واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ وﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻷﺧــﻮﻳــﻦ واﳌـﺠـﻠــﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫وﻋﻤﺎﻟﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ إﻓــﺮان واﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪوﻟـ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﻮق اﻹﻧ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺪوق اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻢ اﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪة‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ )ﻳﻮﻧﻴﺴﻴﻒ(‬ ‫اﺑـ ـﺘ ــﺪاء ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻴ ــﻮم )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‬ ‫وإﻟ ــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ )اﻷﺣـ ــﺪ( ‪ 9‬ﻣــﺎرس‬ ‫اﻟﺠﺎري ﺑﺈﻓﺮان اﳌﺆﺗﻤﺮ اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫إﻃــﺎر ذﻟــﻚ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﻧــﺪوة دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع "ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻓﻲ اﳌﻮاﺛﻴﻖ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ واﻵﻟﻴﺎت" و"ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧـﺴــﺎن ﺑﺴﺘﺮاﺳﺒﻮرغ" و"اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃـﻔــﺎل ﻓﻲ وﺿﻌﻴﺔ‬ ‫إﻋــﺎﻗــﺔ‪ ،‬اﻟـﺤــﺎﻟــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ" و"ﺗ ـﺠــﺎرب ﺗــﺮﺑــﻮﻳــﺔ ﳌـﻨــﺎﻫـﻀــﺔ اﻟـﻌـﻨــﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل" و"ﺗﺠﺎرب وﺧﻼﺻﺎت ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃﻔﺎل"‪.‬‬

‫ﻟـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺐ ﻛـ ــﻞ ﻟ ـﻴ ـﻠ ــﺔ ﻓــﺮﻗــﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ أو ﻣﻄﺮﺑﺎ ﺳﻮاء ﻣﻐﺮﺑﻴﺎ‬ ‫أو إﺳـ ـﺒ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ اﻷﺟ ـ ـ ــﻮاء‬ ‫وﻟ ـﻠ ـﺘــﺮﺣ ـﻴــﺐ ﺑــﺎﻟــﺰﺑ ـﻨــﺎء واﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺢ‬ ‫ﻋ ـﻨ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﺳـ ــﻮاء اﻟ ـﻘــﺎﻃ ـﻨــﲔ ﺑــﺎﻟـﻔـﻨــﺪق‬ ‫أو اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳ ــﺮﺗ ــﺎدون اﳌ ـﻄــﺎﻋــﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳ ـ ـﺤـ ــﺮص اﳌـ ــﻮﻇ ـ ـﻔـ ــﻮن ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺣ ـﺴــﻦ‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﺎل وﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ ﺧــﺪﻣــﺎﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮدة ﻋ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ وإرﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻛ ــﻞ‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف‪.‬‬ ‫ﻳـ ــﺮﺣـ ــﺐ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﺪق ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﺑ ـﻜــﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎح اﻟﻘﺎدﻣﲔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺑﻘﺎع‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺪﻫﻢ ﺑﻘﻀﺎء رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻣ ـﻤ ـﻴــﺰة‪ ،‬ﻫ ــﺎدﺋ ــﺔ وداﻓ ـ ـﺌـ ــﺔ‪ ،‬ﻛ ــﻞ ذﻟــﻚ‬ ‫ﺑــﺄﺳ ـﻌــﺎر ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ وﻓ ــﻲ اﳌ ـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻄﻤﺤﻮن إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﺷـ ـﻌ ــﺎر اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺪق ﻫـ ــﻮ أن ﻳـﻔـﻜــﺮ‬ ‫اﻟــﺰﺑــﻮن ﻋـﻨــﺪ ﺧــﺮوﺟــﻪ ﻓــﻲ اﻟﺠﻤﻠﺔ‬ ‫اﻵﺗـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ :‬ﻫـ ـ ــﺬا ﺑ ــﺎﻟ ـﻀ ـﺒ ــﻂ ﻣـ ــﺎ ﻛ ـﻨــﺖ‬ ‫أﺑﺤﺚ ﻋﻨﻪ!‬

‫‪»dG*« ôUBð« s WOzUM¦²Ý« ÷ËdŽ‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﺷﺮﻛﺔ اﺗﺼﺎﻻت اﳌﻐﺮب ﻋﻦ ﻋــﺮوض اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﺰﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﺗـﻬــﺪي ﺗﺨﻔﻴﻀﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 50‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻔــﻮاﺗـﻴــﺮ اﻟﺜﻼث‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻟﻜﻞ اﺷﺘﺮاك ﺟﺪﻳﺪ أو إﻋﺎدة ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ )‪ 12‬أو ‪ 24‬ﺷﻬﺮا(‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺜﺎﺑﺖ‪ ،‬اﻟﻨﻘﺎل‪ ،‬اﻹﻧﺘﺮﻧﻴﺖ أدﻳﺴﻴﻞ أو أم ﺗﻲ ﺑﻮﻛﺲ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻳﻬﻢ اﳌﻘﺎوﻻت واﳌﻬﻨﻴﲔ وﻋﻤﻮم اﻟﺰﺑﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﺼﺺ ﺗﻌﺒﺌﺔ ﻣﺴﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ ﺑـ ‪ 30‬درﻫﻤﺎ ﺗﺸﻤﻞ ‪2‬ﺳﺎﻋﺘﲔ‬ ‫و‪ 30‬دﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﳌﻜﺎﳌﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ‪ 30‬درﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﳌﻜﺎﳌﺎت اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺮﺿﺎ آﺧﺮ ﺑـ ‪ 20‬درﻫﻤﺎ ﻳﺸﻤﻞ ﺳﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ‪ 20‬درﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻜﺎﳌﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴـــــــــــــــﺎﺕ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺇﺳﻮﺍﻥ‬ ‫ﺯﻧﻘﺔ ﺟﻌﻔﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻟﺨﻀﺮ ﻣﺘﺠﺮ‬ ‫ﺭﻗﻢ ‪ 37‬ﺪﺃﻣﺎﻡ ﻣﺼﺤﺔ ﺃﻓﻴﺴﻴﻦﺩ ﺃﻛﺪﺍﻝ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537670777‬ﺰ‬ ‫‪0661393669‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ‬ ‫ﻗﻄﺎﻉ ‪ 9‬ﻗﻄﺎﻉ ‪ 10‬ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺯﻫﺮﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537714747‬‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺪﻗﺮﺏ ﺭﻭﺍﻕ ﻛﺎﺯﺍ‬ ‫ﻏﺎﻟﻐﻲﺩ‪ ،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537724395‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺩﻳﻮﺭ ﺍﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫ﺯﻧﻘﺔ ﺗﺎﺣﻴﺘﻲ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537261668‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻜﻴﺶ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﻛﻴﺶ ﺍﻟﻮﺩﺍﻳﺔ‪ ،‬ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪ 0537561821‬ﺰ‬ ‫‪0537561995‬‬

‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺒﺮﻳﺪﻱ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻭﻃﺎﺣﺴﻴﻦ ﻭﻻﺩ ﻫﻼﻝ‪ ،‬ﺳﻼ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537831886‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻣﺨﺘﺒﺮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬ ‫ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻷﻃﻠﺲ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺭﻗﻢ ‪ ،5‬ﻋﻤﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺗﺬﺓ‪ ،‬ﺣﻲ ﺍﻟﺴﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537808401‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻹﻧﺒﻌﺎﺙ‬ ‫‪ ،31‬ﺯﻧﻘﺔ ﺃﻣﻮﺭ‪ ،‬ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﺴﻼﻡ‪ ،‬ﺩﻭﺍﺭ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﻀﻞ ﺪﺃﻣﺎﻡ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻜﻠﺐﺩ‪ ،‬ﺣﻲ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537853724‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺫﻫﺐ‬ ‫ﺷﺎﺭﻉ ‪ 6‬ﻧﻮﻧﺒﺮ ﺣﻲ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺗﺎﺑﺮﻳﻜﺖ‪ ،‬ﺳﻼ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537851291‬‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻗﻄﺎﻉ ﺭﻗﻢ ‪ 80‬ﺣﻲ ﺍﻟﻨﺼﺮ‪ ،‬ﺗﻤﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0550092432‬‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ ﺍﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﻌﺎﺑﺪ ﺭﻗﻢ ‪،4‬‬ ‫ﻫﺮﻫﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗﻒﺻ ‪0537626779‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬

‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى‬

‫العش السعيد‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫م��ن اأش �ي ��اء ال �ت��ي ي �ط �م��ح إل �ي �ه��ا اإن �س��ان‬ ‫تثقيف ال ��ذات‪ ،‬بحيث إن التعليم ال��ذي تكون‬ ‫مجبرا على القيام به في امدرسة أو الدرجات‬ ‫ال �ع �ل �م �ي ��ة اأخ � � � ��رى ل� �ي ��س ام� �ع� �ن ��ى ال �ص �ح �ي��ح‬

‫للتثقيف‪ ،‬ولكن الثقافة تعني فهم العالم من‬ ‫حولك‪ ،‬فالناس بطبيعتهم لديهم فضول لطرح‬ ‫اأسئلة عما يدور حولهم‪ ،‬والعقل امبدع حقا‬ ‫هو من يتساءل عن ما يحدث حوله ويحاول أن‬

‫يفسره بمنطقه هو‪ ،‬وهذا هو سر ''العبقرية''‪.‬‬ ‫ف�ت�ث�ق�ي��ف ال �ن �ف��س ي �ب��دأ أوا م ��ن ال �ت �ع �ل��م‪ ،‬م��ن‬ ‫ال �ت �ج��ارب ف��ي ال�ح �ي��اة‪ ،‬وي�ن�ت�ق��ل ب�ت�ط��وي��ر ال��ذات‬ ‫والبحث عن كل ما هو جديد للتلقن‪.‬‬

‫خطوات لتطوير وتثقيف الذات بشكل تدريجي‬

‫التحصيات اللغوية من اأشياء الضرورية < ااهتمام أكثر بكل ما يروج من أحداث‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ي � � �ب� � ��دأ ت � �ث � �ق � �ي� ��ف ال � � � � � � ��ذات م ��ن‬ ‫ال�ت�ح�ص�ي��ات ال �ل �غ��وي��ة‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خ��ال اإط ��اع على ع��دد قليل من‬ ‫ال �ت �ع��ري �ف��ات ك ��ل ي � ��وم‪ ،‬ك �م��ا ي�م�ك��ن‬ ‫أي�ض��ا عمل اخ�ت�ب��ار ل�ل�م�ف��ردات من‬ ‫خ � ��ال ش � � ��راء ك� �ت ��ب ت� �س ��اع ��د ع �ل��ى‬ ‫زي � � � ��ادة م �ح �ص �ل��ة ام � � �ف� � ��ردات ل ��دى‬ ‫اإن �س��ان بحيث إن ق��ام��وس اللغة‬ ‫كلمة كلمة ه��ذا س��وف يأخذ وقتا‬ ‫طويا لكنه يعمل على نمو عقلك ‪.‬‬ ‫وغ ��ال �ب ��ا م ��ا ت ��وص ��ف ال� �ق ��راء ة‬ ‫ال �ك �ث �ي��رة ب��أن �ه��ا س ��ر ال� ��ذك� ��اء‪ ،‬ف��إن‬ ‫أذكى شعوب العالم هي التي تقرأ‬ ‫ك��ل ي ��وم‪ ،‬ف��رب�م��ا ا تستمتع بذلك‬ ‫دائ �م��ا ل �ك��ن ال� �ق ��راء ة ت�ف�ت��ح وت �ن��ور‬ ‫العقول وتزيد من أفكارك امبدعة‪،‬‬ ‫واكتساب خبرات جديدة لذا يجب‬ ‫ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال � �ق � ��راء ة‪ ،‬وت �ن��وي��ع‬ ‫ال� �ك� �ت ��ب أي � �ض� ��ا م � ��ن خ� � ��ال ق� � ��راء ة‬ ‫ج�م�ي��ع أن� ��واع ال�ك�ت��ب ب�م��ا ف��ي ذل��ك‬ ‫الخيالية ‪.‬‬ ‫زيادة ااهتمام باموضوعات‬ ‫مثل اأح ��داث ال�ج��اري��ة والحقائق‬ ‫ام �ث �ي��رة ل��اه �ت �م��ام وااط � ��اع على‬ ‫ااق � �ت � �ب� ��اس� ��ات ام� �ل� �ه� �م ��ة وال� �ك� �ت ��ب‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة واأف � � � ��ام وال � ��دراس � ��ات‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة وااخ � �ت � ��راع � ��ات ام �ث �ي��رة‬ ‫ل��اه�ت�م��ام ب��اإض��اف��ة إل��ى ال�ب��رام��ج‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ف �ه��ي وس �ي �ل��ة رائ �ع��ة‬ ‫للتعلم‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ي � �ج� ��ب إن � � �ش� � ��اء رواب � � � ��ط‬ ‫وع � � � ��اق � � � ��ات‪ ،‬وذل � � � � ��ك اس� � �ت� � �خ � ��دام‬ ‫ام �ع �ل��وم��ات ال �ت��ي ح �ص �ل��ت ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫ح �ت��ى ا ت �ص �ب��ح ع��دي �م��ة ال �ف��ائ��دة‪،‬‬ ‫ف��إن دف��ن ام�ع�ل��وم��ات ل�ي��س م�ف�ي��دا‪،‬‬ ‫وي �ج��ب ع�ل�ي��ك م �ش��ارك��ة ال �ع��ال��م من‬ ‫ح��ول��ك ف ��ي ه ��ذه ام �ع �ل��وم��ات حتى‬ ‫تنمو وتزدهر ‪.‬‬ ‫ف � ��ي ح � ��ن أن ت ��وس� �ي ��ع ن �ط��اق‬ ‫اآف� � � ��اق ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ي� �ب ��دأ ب�ت�ع�ل��م‬ ‫ل �غ��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬ب �ص ��رف ال �ن �ظ��ر ع��ن‬ ‫ام �م��ارس��ة ال�ل�غ��وي��ة ال �ت��ي ي�م�ك��ن أن‬ ‫تأتي من خال ااتصال مع الناس‬ ‫والتعرف على اأفكار الجديدة‪.‬‬ ‫ق��د تشعر بالغربة عند زي��ارة‬ ‫م � �ك� ��ان ج� ��دي� ��د ا ت � �ع� ��رف ال �ك �ث �ي��ر‬ ‫عن ل �غ��ة أص� �ح ��اب ��ه وف � ��ي م��رح �ل��ة‬ ‫م ��ا س� ��وف ت � ��درك أن ه �ن ��اك ب�ع��ض‬ ‫ال�ع�ب��ارات وامفاهيم اللغوية التي‬

‫ل�ي��س ل�ه��ا ت��رج�م��ة ح��رف�ي��ة ف��ي ه��ذه‬ ‫ال�ل�غ��ة وب �ه��ذا ت�ك��ون عملية تحدي‬ ‫ممتعة للعقل‪.‬‬ ‫وت � �ع � �ل ��م ال � �ل � �غ ��ة ي � �ح � �ت ��اج إل ��ى‬ ‫التحلي بالصبر واإي�ج��اب�ي��ة أن‬ ‫دراستها تستغرق وقتا للوصول‬ ‫للمستوى الذي ترغب فيه ‪.‬‬ ‫بقدر ام�س�ت�ط��اع‪ ،‬ي�ج��ب زي��ارة‬ ‫أم ��اك ��ن ج ��دي ��دة‪ ،‬ف ��إن زي � ��ارة م�ك��ان‬ ‫ج��دي��د س ��واء ف��ي ب�ل��دك أو ف��ي بلد‬ ‫آخر يمنح اإنسان عقا متفتحا‪،‬‬ ‫والتعرف على العالم اآخ��ر وفهم‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف ��ات ام� �ت� �ع ��ددة (م� �ث ��ل ك�ي��ف‬ ‫ي �ع� �ي ��ش ال � �ن � ��اس وت� �ص ��رف ��ات� �ه ��م)‪،‬‬ ‫سيكون الشخص ق��ادرا على فهم‬ ‫أن ك��وك��ب اأرض واس� ��ع وض�خ��م‬ ‫وهناك امزيد وامزيد للتعرف عليه‬ ‫كما أن هناك عالم آخر من الثقافات‬ ‫واأف �ك��ار وال �ن��اس يثير ااه�ت�م��ام‪.‬‬ ‫كما أن طرح اأسئلة الدائم عن كل‬

‫ش ��يء ح��ول��ك وب��اس �ت �م��رار يجعلك‬ ‫أكثر ذك��اء‪ ،‬وذل��ك من خال تطوير‬ ‫ال�ع��ادات اليومية التي تعمل على‬ ‫زيادة امعارف وتطوير الثقافة‪.‬‬ ‫ت� �ح ��دي ��د أه� � � ��داف ك� ��ل أس� �ب ��وع‬ ‫للقيام بها‪ ،‬يجعل من اأشخاص‬ ‫اأك� � �ث � ��ر ت ��رت� �ي� �ب ��ا وت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ا‪ ،‬ل ��ذا‬ ‫ي �ج��ب ط� ��رح أس �ئ �ل��ة ع ��ن اأه � ��داف‬ ‫وت �ح��دي��ده��ا وم � ��اذا ح �ق �ق��ت وم ��اذا‬ ‫ل ��م ت �ن �ج��زه وم� � ��اذا ل ��م ت �ت �م �ك��ن م��ن‬ ‫ت �ح �ق �ي �ق��ه ف ��ي اأس � �ب� ��وع ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫وم � ��اذا ي�م�ك�ن��ك أن ت�ف�ع��ل لتحقيق‬ ‫أفضل فرصه للنجاح‪.‬‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ب ��اس� �ت� �م ��رار ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫أه��داف��ك أم��ر ض��روري فبدونها لن‬ ‫يكون لديك أم��ل‪ ،‬ويعتبر التنظيم‬ ‫م��ن ب��ن اأش �ي��اء اأول� ��ى‪ ،‬ل��ذا فكن‬ ‫منظما أن إض��اع��ة ال��وق��ت ليست‬ ‫م� � ��ن ق� � ��واع� � ��د ال� � �ن� � �ج � ��اح‪ ،‬وك �ي �ف �ي ��ة‬ ‫إدارة وت��دب�ي��ر ال��وق��ت م��ن اأش�ي��اء‬

‫ال �ض��روري��ة‪ .‬شغف التعلم ال��دائ��م‬ ‫وال� �ب� �ح ��ث ع ��ن ام� �ع� �ل ��وم ��ات ي�ج�ع��ل‬ ‫ال� �ش� �خ ��ص أك � �ث� ��ر ت� �ف� �ت� �ح ��ا‪ ،‬ه �ن ��اك‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن م� �ص ��ادر ام �ع �ل��وم��ات‪،‬‬ ‫ع �ل ��ى س �ب �ي��ل ام � �ث� ��ال ك �ت ��ب وأف � ��ام‬ ‫وث��ائ �ق �ي��ة وش �ب �ك��ة اإن� �ت ��رن ��ت‪ ،‬أن‬ ‫ام � ��درس � ��ة ل �ي �س��ت م � �ص� ��درا ك��اف �ي��ا‬ ‫للتعلم‪ ،‬كما سلف الذكر‪.‬‬ ‫اس� �ت� �خ ��دام ال �ع �ق��ل واس �ت �ث �م��ار‬ ‫ال��وق��ت ال�ث��ال��ث ف��ي أش �ي��اء مسلية‪،‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا ف� ��ي ال� ��وق� ��ت ن �ف �س��ه ت�ن�م��ي‬ ‫ال��ذك��اء حيث يعتبر ''ال�س��ودوك��و''‬ ‫ه � ��ي أف � �ض� ��ل ل� �ع� �ب ��ة أل� � �غ � ��از ت �ع �م��ل‬ ‫ع�ل��ى ت��وس�ي��ع أف� �ك ��ارك‪ ،‬وغ��ال �ب��ا ما‬ ‫ت��وج ��د ف ��ي ال �ص �ح��ف ال �ي��وم �ي��ة أو‬ ‫ع�ل��ى ص�ف�ح��ات اإن �ت��رن��ت‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل � ��ى م� �م ��ارس ��ة اأن� �ش� �ط ��ة ال �ف �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫م �ث��ل ال ��رس ��م أو ال �ن �ح��ث وغ �ي��ره��ا‬ ‫م ��ن الفنون والعمل ع �ل��ى إط ��اق‬ ‫العنان للجانب اإب��داع��ي بداخلك‬

‫وت ��وس � �ي ��ع م � �ه� ��ارات� ��ك اإب ��داع � �ي ��ة‬ ‫والتفكير خ��ارج ال�ص�ن��دوق وذل��ك‬ ‫ل � �ح� ��ل اأم� � � � � ��ور ب � � �ص� � ��ورة أف� �ض ��ل‬ ‫وأسرع ‪.‬‬ ‫ح � � ��ل ال� � ��ري� � ��اض � � �ي� � ��ات وت� �ع� �ل ��م‬ ‫كيفية حل امسائل‪ ،‬فالتفكير في‬ ‫إي �ج��اد ال �ح��ل ي�ع�م��ل ع �ل��ى ت�ط��وي��ر‬ ‫اات� � � � �ص � � � ��اات ف � � ��ي داخ � � � � ��ل ع �ق �ل��ك‬ ‫والتفكير بصورة أفضل ‪.‬‬ ‫ك �ت��اب��ة ال �ق �ص��ص أو ال �ش �ع��ر‪،‬‬ ‫ف��ال �ك �ت��اب��ة اإب ��داع� �ي ��ة ه ��ي إح ��دى‬ ‫ق ��وى ال �ع �ق��ل ال �ت��ي ت �س��اع��ده ع�ل��ى‬ ‫ااب�ت�ك��ار ف��ي ام��واق��ف واأح��ادي��ث‬ ‫ف � �ه� ��ذا ي � �س� ��اع� ��دك ع� �ل ��ى ال �ت �ف �ك �ي��ر‬ ‫ب �ص��ورة أف� ��ضل وي �س��اع��دك على‬ ‫تحليل امعلومات‪ ،‬وه��ي تساعد‬ ‫أي � �ض� ��ا ع� �ل ��ى زي � � � ��ادة م �ح �ص �ل �ت��ك‬ ‫ال� �ل� �غ ��وي ��ة‪ ،‬ف� �ه ��ي وس� �ي� �ل ��ة رائ� �ع ��ة‬ ‫للتعبير عن نفسك وأفكارك ‪.‬‬ ‫تطوير م�ه��ارات اات�ص��ال مع‬ ‫اأف� � ��راد ت �س��اع��د ع �ل��ى اان �ف �ت��اح‪،‬‬ ‫ف ��إن ال �ت �ح��دث ع ��ن اأش� �ي ��اء ال�ت��ي‬ ‫ا يستطيع أح��د فهما ه��ذا ليس‬ ‫ذك � ��اء ول �ك��ن ال �ع �ب �ق��ري��ة ح �ق��ا ه��ي‬ ‫ترجمة اأش�ي��اء ام�ع�ق��دة بصورة‬ ‫مفهومة وتفسيرها ب��ال �ص��ورة‬ ‫الصحيحة من حولك‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أن ت� �ع� �ل ��م ااس � �ت � �م� ��اع‬ ‫ب�ع�ن��اي��ة إل ��ى آراء اآخ ��ري ��ن ح��ول‬ ‫اأم ��ور ام�ث�ي��رة ل�ل�ج��دل واأش �ي��اء‬ ‫التي لم تكن في الحسبان‪.‬‬ ‫وإذا ل ��م ي �ك��ن ال ��وق ��ت ال �ك��اف��ي‬ ‫ل � ��ذل � ��ك‪ ،‬ع� �ل� �ي ��ك ال � �ت� ��ذك� ��ر ب � � ��أن ك��ل‬ ‫شخص لديه الجديد لتتعلم منه‪،‬‬ ‫ليعمل ط��رح اأس�ئ�ل��ة على تقييم‬ ‫معتقداتك الخاصة وتفتيح عقلك‬ ‫كما أم الرقي في التعامل مع‬ ‫ال � �ن ��اس ه ��ي ع ��ام ��ة م ��ن ع��ام��ات‬ ‫ال� �ن� �ض ��وج وال � ��ذك � ��اء ت ��ذك ��ر أي �ض��ا‬ ‫أن��ه يمكنك تعلم امزيد واكتساب‬ ‫الخبرات من اأفراد اآخرين ‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن أن اإب � ��داع ه��و ن��وع‬ ‫خ��اص من ال��ذك��اء‪ ،‬هناك ف��رق بن‬ ‫ك ��ون ��ك ش �خ �ص��ا ذك� �ي ��ا وش �خ �ص��ا‬ ‫ع�ل��ى م �ع��رف��ة‪ ،‬ف��ال��ذك��اء ي�ع�ن��ي أن��ك‬ ‫ت� �ف �ه ��م ام� �ش� �ك� �ل ��ة وت� �ف� �ك ��ر ف � ��ي ح��ل‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬أم��ا ام �ع��رف��ة ت�ع�ن��ي أن��ك على‬ ‫دراية بأكثر من موضوع والتأمل‬ ‫ب �ع �ق��ان �ي ��ة ي �م �ك �ن��ك م � ��ن ال �ت��رك �ي��ز‬ ‫بصورة أفضل ‪.‬‬

‫زراعة النباتات امنزلية تضفي مس ًة جمالي ًة خاص ًة‬

‫إعادة استخدام الزجاجات الباستيكية‬ ‫ك �ث��رت ال��زج��اج��ات ال�ب��اس�ت�ي�ك�ي��ة في‬ ‫ي��وم�ن��ا ه ��ذا‪ ،‬ف�ح�ت��ى ل��و ل��م ت�ك��ون��ي تشتري‬ ‫زجاجات امياه امعدنية للشرب في البيت‪،‬‬ ‫ف ��إن ��ك ت �ض �ط��ري��ن ك �ث �ي��را ل �ش��رائ �ه��ا أث �ن��اء‬ ‫ت��واج��دك خ��راج ام�ن��زل‪ .‬وبالنسبة م��ن يقوم‬ ‫بشراء امياه امعدنية‪ ،‬فقد تجد أن لديهم في‬ ‫امنزل فائضا كبيرا جدا من تلك الزجاجات‬ ‫ب��ا اس �ت �خ��دام‪ ،‬ن �ق��دم ل �ك��ي ط��رق��ا س�ه�ل��ة و‬ ‫مبتكرة من أجل إعادة استخدام الزجاجات‬ ‫الباستيكية الفارغة ‪.‬‬ ‫م ��ن أل �ط��ف اس �ت �خ��دام��ات ال��زج��اج��ات‬ ‫الباستيكية ه��ي ملؤها ب��ام�ي��اه ووضعها‬ ‫ف��ي امجمد لتحويلها لقوالب ثلجية‪ ،‬فهي‬ ‫ت�ك��ون عملية ج��دا ل�ل�ح�ص��ول ع�ل��ى كميات‬ ‫كبيرة من الثلج وخاصة في أعياد امياد‪،‬‬ ‫فيمكنك استخدام ه��ذا الثلج لتوفير كمية‬ ‫كبيرة من امياه الباردة التي يطلبها معظم‬ ‫الناس ‪.‬‬ ‫إذا ك �ن��ت ت �ق��وم��ن ب �ت �ح �ض �ي��ر أن � ��واع‬ ‫ال� �ص ��وص ام �خ �ت �ل �ف��ة ف ��ي ام� �ن ��زل ف�ي�م�ك�ن��ك‬ ‫ح �ف �ظ �ه��ا ف� ��ي ال� ��زج� ��اج� ��ات ال �ب��اس �ت �ي �ك �ي��ة‬ ‫ال �ص �غ �ي��رة ل �ت �ك��ون س�ه�ل��ة ال �ح �م��ل وي�م�ك�ن��ك‬ ‫أخ��ذه��ا م �ع��ك ف��ي أي رح �ل��ة‪ ،‬ف �ه��ي خفيفة‬ ‫الوزن‪.‬‬ ‫ي �م �ك �ن ��ك ق � ��ص ال� � �ج � ��زء ال � �ع � �ل� ��وي م��ن‬ ‫الزجاجات الباستيكية وتغليفها ب��أوراق‬ ‫م�ل��ون��ة وتستطيعن اس�ت�خ��دام�ه��ا للحفاظ‬ ‫ع �ل ��ى أغ� ��راض� ��ك ال �ص �غ �ي ��رة م �ث ��ل اأزرار‬ ‫والعمات امعدنية‪ ،‬كما يمكن لربات البيوت‬ ‫ق��ص م�ج�م��وع��ة م��ن ال��زج��اج��ات ب��ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫التي قمنا بذكرها وتغليفها ب��أوراق زينة‬ ‫ووضعها في صف لتصنيف اأشياء التي‬ ‫تحتوي عليها كل زجاةه‪.‬‬ ‫وإذا كنت م��ن ع�ش��اق زراع��ة النباتات‬ ‫ي�م�ك�ن��ك إزال ��ة ال �ج��زء ال�ع�ل��وي م��ن ال��زج��اج��ة‬ ‫ووض��ع بعض الطن بها وزرع م��ا تشائن‬ ‫ب �ه ��ا ووض� �ع� �ه ��ا ف ��ي ش ��رف ��ة م �ن ��زل ��ك ف�ه��ي‬ ‫ص �غ �ي��رة ال �ح �ج��م ول� ��ن ت �س �ت �ه �ل��ك م�س��اح��ة‬ ‫ك� �ب� �ي ��رة ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى س� �ه ��ول ��ة ح�م�ل�ه��ا‬ ‫وتحريكها‪ .‬إذا كنت تقومن برسم اللوحات‬ ‫باستخدام الفرش فبدا من إتاف اأكواب‬ ‫م��ن أج��ل غسيل ال�ف��رش فقط أزي�ل��ي الجزء‬ ‫ال �ع �ل��وي وس�ي�ص�ب��ح ل��دي��ك م�س��اح��ة ل��وض��ع‬ ‫فرشة وتنظيفها ‪.‬‬ ‫وفي الصيف‪ ،‬عندما ينعدم استخدام‬ ‫أحذية ''ال�ب��وت''‪ ،‬نخزنها ع��ادة ب��أي طريقة‬ ‫ق ��د ت �ض��ر ب �ش �ك��ل ال � �ح� ��ذاء وت ��دم ��ر ال �ج �ل��د‬ ‫ل�ل�ح�ف��اظ ع �ل��ى أح��ذي �ت��ك ال �ش �ت��وي��ة ب �ص��وره‬ ‫جيدة‪.‬‬

‫زراع��ة النباتات بامنزل تعتبر‬ ‫إض��اف��ة ج�م��ال�ي��ة ا م�ث�ي��ل ل �ه��ا‪ ،‬فكل‬ ‫س �ي��دة ت� ��ود إض� �ف ��اء م �س��ة ج�م��ال�ي��ة‬ ‫ون �ب��ض ح �ي��اة ك��ام �ل��ة ف ��ي م�ن��زل�ه��ا‪،‬‬ ‫وتزين امنزل بالنباتات أنها تعد‬ ‫م��ن اأساليب التي تفضلها ام��رأة‪،‬‬ ‫حيث تعطي النباتات منظرا مريح‬ ‫نفسيا وتضيف حيوية على كافة‬ ‫اأماكن اموجودة بها في امنزل‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ل�ي��س ك��ل ال �س �ي��دات يجدن‬ ‫ااخ �ت �ي��ار ام�ن��اس��ب ل �ه��ذه ال�ن�ب��ات��ات‬ ‫أو كيفية العناية ب�ه��ا‪ ،‬ل��ذل��ك يجب‬ ‫ات � � �ب� � ��اع ب � �ع� ��ض ال � �ن � �ص� ��ائ� ��ح ال� �ت ��ي‬ ‫ت� �س ��اع ��دك ف� ��ي ت �ن �س �ي��ق ال �ن �ب��ات��ات‬ ‫امنزلية وااختيار الجيد لها‪.‬‬ ‫فهناك عدة عوامل هامة ينبغي‬ ‫أن ت��راع �ي �ه��ا ع �ن��د اخ �ت �ي��ار ن��وع�ي��ة‬ ‫النباتات التي تتناسب مع امنزل‪،‬‬

‫ف ��ا ب ��د أن ت �ع �ل��م ال� �س� �ي ��دات أن ك��ل‬ ‫ن��وع من النبات يحتاج إل��ى طريقة‬ ‫خاصة في الرعاية‪.‬‬ ‫لذلك ا يجب اختيار النباتات‬ ‫ال �ت��ي ت�ح�ت��اج ض ��وء ك�ث�ي��را إذا ك��ان‬ ‫منزلك ا يتمتع باإضاء ة الكافية‪.‬‬ ‫وأيضا النباتات التي تحتاج‬ ‫ل �ع �ن��اي��ة خ ��اص ��ة إذا ك� ��ان وق� �ت ��ك ا‬ ‫يسمح بهذه العناية‪.‬‬ ‫بل يجب ااتجاه نحو اختيار‬ ‫ال� �ن� �ب ��ات ��ات ال � �ت� ��ي ت �ح �ت �م��ل ظ� ��روف‬ ‫البيئة امحيطة والوقت الذي يسمح‬ ‫ل��رع��اي�ت�ه��ا‪ .‬أي �ض��ا ا ب��د م��ن ت��وف�ي��ر‬ ‫اماء والهواء والضوء الكافي‪.‬‬ ‫اخ �ت �ي��ار اأوع� �ي ��ة وال �ح ��اوي ��ات‬ ‫ام �ن ��اس �ب ��ة ي �ع ��د م� ��ن أه � ��م ال �ع ��وام ��ل‬ ‫ال �ت��ي ت �ض��اف إل ��ى ج �م��ال ال�ن�ب��ات��ات‬ ‫وت �ج �ع �ل �ه��ا م �ت �ن��اس �ق��ة م� ��ع دي� �ك ��ور‬

‫امنزل‪ ،‬لذلك يفضل اختيار اأوعية‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة س �ل �ي �م��ة‪ ،‬ول� �ع ��ل ن��وع �ي��ات‬ ‫اأوعية الحديثة التي تتناسب مع‬ ‫دي �ك��ورات ام �ن��ازل ه��ي اأه ��م‪ ،‬س��واء‬ ‫ب��ال �ل��ون اأب �ي��ض أو ال �ل��ون اأس ��ود‬ ‫والخالي من الزخارف والنقوش‪.‬‬ ‫من اممكن أيضا اختيار أوعية‬ ‫خشبية أو زجاجية أو من الفخار‪،‬‬ ‫بشرط أن تتناسب مع ديكور ونمط‬ ‫امنزل في التصميم‪.‬‬ ‫كما أن��ه م��ن امفضل استخدام‬ ‫الحاويات الباستيكية في تجميل‬ ‫أركان امطبخ والحمام‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�م�ك��ن اس �ت �خ��دام اأوع �ي��ة‬ ‫ام �ج��دول��ة ام�ع�ل�ق��ة ل�ت�ح�ق�ي��ق دي �ك��ور‬ ‫منزلي رائع‪.‬‬ ‫وإن ك��ان��ت خ��ام��ة اأوع�ي��ة التي‬ ‫ي �ت��م زراع � ��ة ال �ن �ب��ات��ات ب��ام �ن��زل بها‬

‫مهمة‪ ،‬فحجم هذه الحاويات ا يقل‬ ‫أهمية عنه‪.‬‬ ‫ول� � � �ه � � ��ذا ا ب � � ��د م � � ��ن اخ � �ت � �ي� ��ار‬ ‫ال � �ح ��اوي ��ات ام �ن��اس �ب��ة ف ��ي ال �ح �ج��م‬ ‫ح�ت��ى ا ت�ع�ي��ق ن�م��و ج ��ذور ال�ن�ب��ات‬ ‫من ناحية وا تشوه ديكور امنزل‪.‬‬ ‫ق� � ��د ت� � �ك � ��ون ال� � �ن� � �ب � ��ات � ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫اخ �ت��رن��اه��ا غ��اي��ة ف��ي ال �ج �م��ال‪ ،‬لكن‬ ‫وضعها في غير أماكنها امناسبة‬ ‫يخلق الفوضى أو تكون امحصلة‬ ‫النهائية غير مرضية ل��ذل��ك ضعي‬ ‫ه� � ��ذه ال � �ن � �ق ��اط ف � ��ي اع � �ت � �ب� ��ارك ع �ن��د‬ ‫اخ �ت �ي��ار اأم ��اك ��ن ال �ت��ي س� ��وف ي�ت��م‬ ‫فيها زراع ��ة ال�ن�ب��ات��ات ب��ام�ن��زل‪ ،‬وا‬ ‫ي �ف �ض ��ل إط� ��اق� ��ا وض� � ��ع ال� �ن �ب ��ات ��ات‬ ‫ف��ي غ��رف��ة ال �ن��وم أو غ��رف��ة اأط �ف��ال‪،‬‬ ‫أن ال� �ن� �ب ��ات ل� �ي ��ا ي �س �ت �ن �ف��ذ ك�م�ي��ة‬ ‫اأوكسجن اموجودة في الغرف‪.‬‬

‫اختيار ألوان متناسقة تتماشى وديكور الغرف‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت ��رغ ��ب ال � �س � �ي� ��دات ف� ��ي ال � �ع ��ادة‬ ‫ف ��ي اخ �ت �ي��ار أل � ��وان اأث � ��اث ام�ن� ��زل��ي‬ ‫ودي� � �ك � ��ور ال� � �غ � ��رف‪ ،‬اع � �ت � �م� ��ادا ع �ل��ى‬ ‫ذوقهن الخاص‪ ،‬ومما ا شك فيه أن‬ ‫ل�ك��ل م�ن��ا ذوق��ه ال �خ��اص‪ ،‬ل�ك��ن يبقى‬ ‫هناك من هم أهل الخبرة واأفضل‬ ‫اأخذ برأيهم‪.‬‬ ‫ف � ��اخ � �ت � �ي � ��ار ال� � � �ل � � ��ون ام � �ن� ��اس� ��ب‬ ‫ضروري وخصوصا أن اللون يحتل‬ ‫امساحة اأكبر في الديكور فيكون‬ ‫م �ح��ط اأن� �ظ ��ار وي ��وج ��ه اإح �س��اس‬ ‫باللوحة عامة‪.‬‬ ‫ال�ن�ص�ي�ح��ة ف��ي تنسيق األ ��وان‬ ‫م �ه �م��ة ول �ك��ن ال �ت��أن��ي ف ��ي ااخ �ت �ي��ار‬ ‫أهم‪ ،‬لذا يجب البدء بتجميع عينات‬ ‫األ � ��وان وال �ع��دي��د م��ن اأف �ك ��ار ال�ت��ي‬ ‫ت�ح�ب�ي�ن�ه��ا (ص ��ور م��ن ام �ج��ات أو‬ ‫صور قديمة تلفت نظرك‪ )...‬ولكن‬ ‫ب� ��دون ت �س��رع ف ��ي اخ �ت �ي��ار ال �ق��رار‬ ‫النهائي في تنسيق األوان‪.‬‬ ‫إن ال � �ل� ��ون ه� ��و اأس� � � ��اس ف��ي‬ ‫ص�ن��اع��ة ال��دي �ك��ور ول �ك��ن م��ن ام�ه��م‬ ‫ف��ي ت�ن�س�ي��ق األ� ��وان أن تتناسق‬ ‫ال� � � �ج � � ��دران م � ��ع اأق � �م � �ش� ��ة وورق‬ ‫ال �ج ��دران وام �ف��روش��ات ام��وج��ودة‬ ‫واأرضيات‪.‬‬ ‫ل� ��ذا‪ ،‬ح �ض��ري ص ��ور و أل ��وان‬ ‫اأث� � ��اث ام ��وج ��ود ع �ن ��دك أو ال ��ذي‬ ‫ت ��ري ��دي ��ن اس � �ت � �خ ��دام ��ه‪ ،‬وع �ي �ن��ات‬ ‫اأق� � �م� � �ش � ��ة واأرض� � � � �ي � � � ��ات وورق‬ ‫ال� � �ج � ��دران وم � ��ن ث� ��م ض� �ع ��ي خ�ط��ة‬ ‫العمل التي تجدينها مناسبة في‬ ‫تنسيق األوان‪.‬‬ ‫أوا ي � � � � �ج� � � � ��ب اخ� � � � �ت� � � � �ي � � � ��ار‬ ‫''ال �س �ت ��اي ��ل'' ال� ��ذي ت ��رت ��اح ل ��ه رب��ة‬ ‫ال � �ب � �ي� ��ت (ك� ��اس � �ي � �ك� ��ي‪ ،‬م� �ع ��اص ��ر‪،‬‬

‫م ��زج ال �ك��اس �ي �ك��ي ب''ام� � � � ��ودرن'' أو‬ ‫اأكليتيك أو الحديث امعاصر‪.‬‬ ‫وي� � � �ج � � ��ب ال � � � �ب� � � ��دء ب� ��اأق � �م � �ش� ��ة‬ ‫بنوعيتها أو زخرفتها أنها توجه‬ ‫ام � ��وض � ��وع ب� ��ات � �ج� ��اه ال � � � ��ذوق ال � ��ذي‬ ‫ت �ف �ض �ل��ه رب � ��ات ال �ب �ي��وت وام �ن��اس��ب‬ ‫ليكون تنسيق األوان ناجحا‪.‬‬ ‫واأق � �م � �ش� ��ة ت � �ك� ��ون ع � �ب� ��ارة ع��ن‬ ‫مجموعة أل ��وان وم��ن ال �ض��روري أن‬ ‫تكون إحداها أساسية‪ ،‬أي نريد أن‬ ‫نستخدمها أكثر من غيرها تسمى‬ ‫(اأساس) ومنها ننطلق‪.‬‬ ‫من األوان اموجودة في أقمشة‬ ‫(اأس��اس)‪ ،‬تستطيعن أن تختاري‬ ‫ل��ون��ا ي�ع�ح�ب��ك ل �ي �ك��ون غالبا‪ ،‬وهو‬ ‫يعطي لون الخلفية في الغرفة‪.‬‬ ‫وي�ج��ب اختيار ل��ون آخ��ر أيضا‬ ‫موجود داخ��ل اأقمشة ليكون لونا‬

‫م� �س ��اع ��دا ف ��ي ح ��ائ ��ط م �ع��ن أو ف��ي‬ ‫الستائر أو في مكتبة‪.‬‬ ‫أما اللون اأكثر إشعاعا فيكون‬ ‫لإكسسوارات وامساند أو الوسائد‬ ‫واللوحات وقطع الديكور الصغيرة‬ ‫(عادة تكون كميته قليلة)‪.‬‬ ‫أم��ا أق�م�ش��ة اأس ��اس فيمكن أن‬ ‫ت �ع��اد ‪ 3‬م � ��رات ف ��ي أن� �ح ��اء ال �غ��رف��ة‪،‬‬ ‫ف �ي �ك��ون ف��ي إح� ��دى ال �ج �ل �س��ات وف��ي‬ ‫أطراف الستائر وفي بعض امساند‬ ‫واأق�م�ش��ة اأخ ��رى‪ ،‬ت�ك��ون ذات لون‬ ‫واحد وقليلة الزخرفة‪.‬‬ ‫وت� � �ع � ��د ال � � �ق � ��اع � ��دة اأس� ��اس � �ي� ��ة‬ ‫لتنسيق األوان هي ‪ 60‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫للخلفية و‪ 30‬في امائة للون الثاني‬ ‫و‪ 10‬في امائة لإكسسوارات‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن لون الخلفية‬ ‫يحدد أوا أن��ه يفرض ل��ون الغرفة‬

‫اأس� � ��اس� � ��ي وي � �س� ��اع� ��د ف � ��ي إظ � �ه ��ار‬ ‫''ال �س �ت��اي��ل'' ام ��راد وال �ن �ظ��رة ال�ع��ام��ة‬ ‫في تنسيق األوان في الغرفة‪.‬‬ ‫ف �ع �ن��د ت��أث �ي��ث غ��رف��ة م� ��ا‪ ،‬ي�ج��ب‬ ‫في اأول إخراج جميع اأثاث منها‬ ‫وطاء الجدران بشكل يغير الطابع‬ ‫العام للمكان‪ ،‬بعدها أدخلي اأثاث‬ ‫وعلى أساس لون الطاء ستقررين‬ ‫أي قطعة أث��اث يمكنك استعمالها‬ ‫وأي منها يمكنك ااستغناء عنها‪.‬‬ ‫ض � �ع� ��ي ع � �ل� ��ى ل � ��وح � ��ة خ �ش �ب �ي��ة‬ ‫ع � � �ي � � �ن� � ��ات م � � � ��ن اأق� � � �م� � � �ش � � ��ة ام� � � � � ��راد‬ ‫اس�ت�خ��دام�ه��ا وق��ارن�ي�ه��ا م��ع عينات‬ ‫م� ��ن أل � � � ��وان ط� � ��اء ال � � �ج� � ��دران ام� � ��راد‬ ‫اس � �ت � �خ ��دام � �ه ��ا‪ ،‬اخ � �ت � �ي� ��ار األ� � � ��وان‬ ‫والخامات امتماشية امناسبة‪.‬‬ ‫ع �ن��د م� ��زج األ � � ��وان وال �خ��ام��ات‬ ‫ام �ت �ن��وع��ة ب ��ن اأق� �م� �ش ��ة‪ ،‬راع � ��ي أن‬ ‫ت � �ك � ��ون ه � � ��ذه األ� � � � � ��وان ت �ن �ت �م��ي‬ ‫إل � ��ى ل � ��ون واح� � ��د أس� ��اس� ��ي ل�ك��ن‬ ‫ب� ��درج� ��ات ل��ون �ي��ة م �خ �ت �ل �ف��ة إم��ا‬ ‫أفتح أو أغمق‪.‬‬ ‫إذا أردت شراء أقمشة وطاء‬ ‫الجدران‪ ،‬اختاري اأقمشة أوا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث إن ��ه م ��ن اأس� �ه ��ل م �ق��ارن��ة‬ ‫وإي� �ج ��اد ل ��ون ال� �ط ��اء ام �ن��اس��ب‬ ‫ل�ل�ق�م��اش ام�س�ت�خ��دم ع��وض��ا عن‬ ‫إي �ج��اد ال �ق �م��اش ام �ن��اس��ب ل�ل��ون‬ ‫الطاء‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب م��راع��اة م�ق��ارن��ة‬ ‫ع �ي �ن��ات م ��ن ال �خ �ش��ب م ��ع أل ��وان‬ ‫ط ��اء ال �ج ��دران وأط ��ر ال�ل��وح��ات‬ ‫قبل شرائها‪.‬‬ ‫اخ � � � � �ت� � � � ��اري أل� � � � � � � � ��وان ط� � ��اء‬ ‫ال� �ج ��دران ال �ه ��ادئ ��ة‪ ،‬وإذا ك��ان��ت‬ ‫أل��وان اأث��اث وأق�م�ش��ة التنجيد‬ ‫ق��ات �م��ة ف��ي م�ج�م��وع�ه��ا فيفضل‬ ‫طاء الغرفة بألوان فاتحة‪.‬‬

‫ت � �ع� ��د ال � �س � �ت� ��ائ� ��ر م� � ��ن أه� ��م‬ ‫العناصر اأساسية في ديكور‬ ‫ام�ن��زل‪ ،‬وتضفي عليه ج��وا من‬ ‫األ �ف��ة وال�ح�م�ي�م�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل � � � ��ى أن� � �ه � ��ا ت � �ح � �ج� ��ب ال � �ض� ��وء‬ ‫الخارجي وتؤمن الخصوصية‬ ‫داخل غرف النوم‪.‬‬ ‫وي�ج��ب م��راع��اة ال�ع��دي��د من‬ ‫ال� �ش ��روط ع �ن��د ش� ��راء ال�س�ت��ائ��ر‬ ‫ل�غ��رف ال�ن��وم ل�ت��ؤدي وظيفتها‬ ‫بالشكل امطلوب وتنسجم مع‬ ‫ب��اق��ي دي�ك��ور ام �ن��زل‪ ،‬ل��ذل��ك فقد‬ ‫أورد موقع "واي فير" مجموعة من النصائح تساعد رب��ة امنزل‬ ‫على اختيار ما يناسب كل غرفة على حدة‪.‬‬ ‫ع�ن��د اخ �ت �ي��ار ال�س�ت��ائ��ر ي�ج��ب اخ �ت �ي��ار م��ا ي�ن��اس��ب ال �غ��رف��ة من‬ ‫حيث الخصوصية واإضاء ة‪ ،‬ففي الوقت الذي تحتاج فيه غرف‬ ‫امعيشة وامطابخ إلى ستائر تسمح بمرور الضوء خال النهار‪،‬‬ ‫يجب أن تكون ستائر غ��رف النوم سميكة وتمنع دخ��ول الضوء‬ ‫وت��ؤم��ن ال�خ�ص��وص�ي��ة أث �ن��اء ال �ن��وم س ��واء ك ��ان ذل ��ك ف��ي ال�ل�ي��ل أو‬ ‫النهار‪.‬‬

‫ذك� � ��رت م �ج �ل��ة "ل �ي �ف �ي �ن��غ آت‬ ‫هوم" اأمانية أن نقوش الزهور‬ ‫ت� �غ ��زو ع ��ال ��م اأث � � ��اث ف� ��ي رب �ي��ع‬ ‫وص � �ي� ��ف ه � � ��ذا ال � � �ع� � ��ام‪ ،‬م ��ؤك ��دة‬ ‫أن�ه��ا تضفي على ام�ن��زل طابعا‬ ‫رومانسيا حاما وتشيع أج��واء‬ ‫البهجة والتفاؤل في أرجائه‪.‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن أن ال �ت �ن �س �ي��ق ب��ن‬ ‫ع � � ��دة ن � �ق � ��وش م �خ �ت� �ل �ف ��ة ي �م �ث��ل‬ ‫أح� � ��دث ص �ي �ح��ات ع ��ال ��م اأث � ��اث‬ ‫ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬اف �ت��ة إل��ى أن ه��ذا‬ ‫ال�ت�ن�س�ي��ق ي�ت�ط�ل��ب ح �س��ا ع��ال�ي��ا‬ ‫وذوق � ��ا رف �ي �ع��ا‪ ،‬وذل� ��ك ل�ل�ح�ص��ول‬ ‫على توليفة جذابة تنطق باأناقة والفخامة‪.‬‬ ‫ولتنسيق ال�ن�ق��وش امختلفة بشكل م�ت�ن��اغ��م‪ ،‬تنصح امجلة‬ ‫اأم��ان �ي��ة ب��ام��زج ب��ن ال �ن �ق��وش ال �ت��ي ت�ش�ت�م��ل ع�ل��ى ل ��ون أو ل��ون��ن‬ ‫مشتركن‪ ،‬حيث يشكل اللون عنصر ربط بن النقوش امختلفة‪.‬‬ ‫وكمثال بسيط‪ ،‬يمكن وض��ع قطعة أث��اث ت��زدان بنقوش ذات‬ ‫لون أزرق أمام حائط يكتسي بورق بنفس اللون‪.‬‬

‫أن� � ��اق� � ��ة ال� � �ح� � �م � ��ام ج� � � ��زء ا‬ ‫يتجزأ من مظهر امنزل اأنيق‪،‬‬ ‫لكن العناية به قد ا تدخل في‬ ‫أولويات بعض النساء‪ ،‬الاتي‬ ‫ي �ن �ش �غ �ل��ن ب �ت �ن �ظ �ي��ف وت �ن �ظ �ي��م‬ ‫امنزل معتبرات الحمام مجرد‬ ‫ورشة للتنظيف‪.‬‬ ‫وت� �ن� �ظ� �ي ��م ال� �ح� �م ��ام ي �م �ك��ن‬ ‫أن ي� �ح ��ول ��ه إل� � ��ى م � �ك� ��ان أن �ي��ق‬ ‫يضاهي أركان امنزل اأخرى‪،‬‬ ‫وا يحتاج ذلك سوى االتزام‬ ‫ب �ب �ع��ض ال� �خ� �ط ��وات ال�ب�س�ي�ط��ة‬ ‫ل � �ل � �ح � �م� ��ام� ��ات ذات ام � �س� ��اح� ��ات‬ ‫الواسعة والضيقة وأنواع اإكسسوارات فيه‪.‬‬ ‫وم��ن الجميل اس�ت�خ��دام م�ن��اش��ف ب�ت��درج��ات ل��ون�ي��ة متشابهة‬ ‫مع تلك األ��وان‪ ،‬وإكسسوارات من ''الستانليس ستيل' 'بألوانها‬ ‫الفضية الجميلة‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن ت�خ��زي��ن ب�ع��ض اأش �ي��اء ال�خ��اص��ة ب��اس�ت�خ��دام الحمام‬ ‫فيعتمد على مساحته وش�ك��ل تصميمه‪ ،‬ل��ذل��ك ا يفضل اإك�ث��ار‬ ‫منها في حال عدم وجود مساحة كافية فتعم فيه الفوضى‪.‬‬ ‫ال� �ش ��رف ��ة م �ت �ن �ف��س م �ث��ال��ي‬ ‫ل � �ل� ��راح� ��ة خ� �ص ��وص ��ا ف � ��ي ج��و‬ ‫الصيف‪ ،‬معها يحلو احتساء‬ ‫ال �ش��اي أو ام �ش��روب��ات امثلجة‬ ‫ب �ع��د ي ��وم م��ره��ق وطويل‪ ،‬لذا‬ ‫م� ��ن الجميل أن يكون أثاث‬ ‫دي � � � �ك � � ��ورات ال � �ش� ��رف� ��ة ت �ن �ب��ض‬ ‫بالحيوية‪.‬‬ ‫إذا ك��ان��ت ال �ش��رف��ة ت�ت�م�ي��ز‬ ‫ب��اات �س��اع‪ ،‬وت�س�م��ح أج��واؤه��ا‬ ‫وامنظر امطل عليها بحالة من‬ ‫ااس�ت��رخ��اء وم��ن ام�م�ك��ن كذلك‬ ‫وض��ع الكنب ب��دا من الكراسي‬ ‫طبعا هذا على حسب اتساع مساحة الشرفة‪ ،‬ومن اممكن تزين‬ ‫سور الشرفة بالورود املونة‪ ،‬أو بأواني الزرع امعلقة على السور‬ ‫وال �ت��ي ت�ع�ط��ي ش �ك��ا ج�م�ي��ا وم �م �ي��زا ك �م��ا أن وض ��ع م��زه��ري��ة من‬ ‫اأزه��ار يضفي جماا وحيوية أما أرضية الشرفة فمن اممكن أن‬ ‫تكون باطا أو سيراميكا أو خشبا‪.‬‬

‫للللل‬

‫ي �ن �ش �غ��ل ال� �ك� �ث� �ي ��رون أث �ن ��اء‬ ‫ال �ت �خ �ط �ي ��ط ل� ��دي � �ك� ��ور ال � �غ� ��رف‪،‬‬ ‫بالتفاصيل الهامة التي تضيف‬ ‫ل� �ج� �م ��ال ال � �غ� ��رف� ��ة‪ ،‬وي �ب �ح �ث ��ون‬ ‫ع��ن ال �ج��دي��د وام �ب �ت �ك��ر‪ ،‬لتخرج‬ ‫الغرفة في أجمل صورة‪.‬‬ ‫لكن البعض ينسون قطعة‬ ‫ه��ام��ة م ��ن ال ��دي� �ك ��ور‪ ،‬ق ��د ت�ك��ون‬ ‫ص� �غ� �ي ��رة‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا ت �م �ن��ح م�س��ة‬ ‫أن��اق��ة ورق �ي��ا ا ش��ك ف�ي�ه��ا‪ ،‬تلك‬ ‫ال� �ق� �ط� �ع ��ة ام� �ن� �س� �ي ��ة غ ��ال� �ب ��ا ه��ي‬ ‫امزهرية ‪.‬‬ ‫وام ��زه ��ري ��ة ف ��ي اأص� ��ل وع ��اء‬ ‫خاص بالزهور واأغصان الصغيرة‪ ،‬لكنها صارت أخيرا محور‬ ‫اهتمام امصممن‪ ،‬حتى وإن كانت ب��دون زه��ور أو أع��واد أغصان‬ ‫تتوسطها‪.‬‬ ‫وأص�ب�ح��ت ام��زه��ري��ة ب��أش�ك��ال�ه��ا ال �ج��دي��دة‪ ،‬ب�م�ث��اب��ة ق�ط��ع فنية‬ ‫زخرفية‪ ،‬تتعدد تصميماتها وأحجامها‪ ،‬فمنها امستوحاة من‬ ‫مظاهر الطبيعة‪ ،‬أو تلك الجديدة ذات التصميم امبتكر ‪.‬‬

‫اخ � � � �ت � � � �ي� � � ��ار اإك � � � �س � � � �س� � � ��وار‬ ‫و ال � ��دي� � �ك � ��ور ام � ��ائ � ��م ل� �ط ��اول ��ة‬ ‫ال� �ط� �ع ��ام ي �ع �ت �م��د ب �ش �ك��ل ك�ب�ي��ر‬ ‫ع � �ل� ��ى ال� �ت� �ص� �م� �ي ��م ال� �ه� �ن ��دس ��ي‬ ‫للطاولة وماء مة مع التصميم‬ ‫ال � � �ه � � �ن� � ��دس� � ��ي ل� � ��إك � � �س � � �س� � ��وار‪،‬‬ ‫واخ� �ت ��اف ال �ت �ص �م �ي��م وال �ش �ك��ل‬ ‫الهندسي لطاولة الطعام يؤثر‬ ‫ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ف��ي اخ �ت �ي��ار شكل‬ ‫ن� ��وع اإك� �س� �س ��وار أو ال��دي �ك��ور‬ ‫الذي يعلو سطحها‪.‬‬ ‫ف� � �ك� � �ل� � �م � ��ا ك� � � � � ��ان ال� � �ت� � �ن � ��اغ � ��م‬ ‫وال � �ت� ��واؤم ف ��ي ال �ش �ك��ل ال �ع ��ام بن‬ ‫ااثنن كلما كان أكثر أناقة ولفتا للنظر‪ ،‬وكلما ساعد العنصرين‬ ‫في اكتمال الصورة العامة بشكل متميز‪.‬‬ ‫البعض يعتقد أنها عملية معقدة كثيرا أن نختار اإكسسوار‬ ‫امائم لطاولة الطعام ولكن الفكرة سهله وبسيطة‪.‬‬ ‫فمثا م��ع ط��اول��ة ال�ط�ع��ام ال��دائ��ري��ة ن�ح�ت��اج إل��ى إك�س�س��وار أو‬ ‫ديكور يتاء م والشكل الدائري‪ ،‬وفي الوقت نفسه يعطي مساحة‬ ‫جيدة متاحة لوضع ااطباق الخاصة بالطعام‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪131 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫فاطمة الزهراء العروسي ستحيي حف ًا مناسبة اليوم العامي للمرأة‬ ‫سفيرة الغناء امغربي واملقبة بزهرة الطرب < الحفل سيقام خصيصا للنساء من أجل ااحتفاء بهن‬ ‫الرباط ‪ :‬نجاء بن حمو‬ ‫ستحيي ال�ف�ن��ان��ة امغربية‬ ‫فاطمة الزهراء العروسي حفا‬ ‫غنائيا غ��دا (ال�س�ب��ت)‪ ،‬بمطعم‬ ‫ليالي الكائن بفندق "مفنبيك‬ ‫ملبطا" بمدينة طنجة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بمناسبة اليوم العامي للمرأة‪.‬‬ ‫وال�ح�ف��ل س�ي�ق��ام خصيصا‬ ‫ل� �ل� �ن� �س ��اء م � ��ن أج� � ��ل ااح� �ت� �ف ��اء‬ ‫ب� �ه ��ن ع� �ل ��ى اع� �ت� �ب ��ار أن ام � ��رأة‬ ‫نصف امجتمع وعنصرا فعاا‬ ‫يساهم بشكل كبير في تقدمه‬ ‫واستمراريته‪.‬‬ ‫ف��اط�م��ة ال��زه��راء ال�ع��روس��ي‬ ‫أو "زه� ��رة ال �ط��رب" ك�م��ا لقبها‬ ‫م �ع �ج �ب��وه��ا‪ ،‬ف �ن��ان��ة م �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫ع��اش�ق��ة للفن وام��وس�ي�ق��ى منذ‬ ‫ص � �غ� ��ر س � �ن � �ه� ��ا‪ ،‬ح � �ي� ��ث ب� � ��دأت‬ ‫م� �س ��اره ��ا ال �غ �ن ��ائ ��ي م �ن ��ذ س��ن‬ ‫ال � �س� ��ادس� ��ة‪ ،‬ح �ب �ه��ا وش �غ �ف �ه��ا‬ ‫ب� ��ال � �ط� ��رب ك � � ��ان ع� ��ام� ��ا م �ه �م��ا‬ ‫س ��ان ��ده ��ا إب� � � ��راز م��وه �ب �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫ف �ك ��ان ��ت ت� �ق ��دم روائ � � ��ع ال �ط ��رب‬ ‫وك� �ب ��ار ال �ف �ن��ان��ن‪ ،‬ك��أس �م �ه��ان‪،‬‬ ‫وك � ��وك � ��ب ال� � �ش � ��رق أم ك� �ل� �ث ��وم‪،‬‬ ‫وم �ح �م��د ع �ب��د ال� ��وه� ��اب‪ ،‬ل�ي�ل��ى‬ ‫م � � � ��راد‪ ،‬ف� � �ي � ��روز وغ � �ي� ��ره� ��م م��ن‬ ‫ع�م��ال�ق��ة ال �ط��رب اأص �ي��ل ال�ت��ي‬ ‫ما زال حتى اآن يستمع إليها‬ ‫الكبير والصغير م��ن مختلف‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬ ‫بدأت شيئا فشيئا بتطوير‬ ‫أدائ � � �ه� � ��ا وص � �ق� ��ل م ��وه �ب �ت �ه ��ا‪،‬‬ ‫ع��ن ط��ري��ق أداء أل� ��وان غنائية‬ ‫م � �خ � �ت � �ل � �ف� ��ة م � � � ��ن ام� ��وس � �ي � �ق� ��ى‬ ‫اأن� ��دل � �س � �ي� ��ة‪ ،‬وال �ك ��اس �ي �ك �ي ��ة‬ ‫ال� � �ع � ��رب� � �ي � ��ة‪ ،‬ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل� ��ى‬ ‫اأغاني الغربية‪.‬‬ ‫أول أل� � � � �ب � � � ��وم ل � � �ه� � ��ا ك� � ��ان‬ ‫م� �خ� �ت� �ل� �ف ��ا ت � �م� ��ام� ��ا ع � �م� ��ا ك� ��ان‬

‫ي �ت��داول ع�ل��ى ال�س��اح��ة الفنية‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث أدت ف ��اط� �م ��ة ال � ��زه � ��راء‬ ‫م �ق��اط��ع م��وس �ي �ق �ي��ة أن��دل �س �ي��ة‬ ‫م� ��ع أرك� �س� �ت ��را "ف �ل �ه ��ارم ��ون ��ي"‬ ‫ب �ق �ي��ادة ع �ب��د ال� �س ��ام خ �ش��ان‪،‬‬ ‫ق ��ائ ��د اأرك � �س � �ت� ��را ام� �ل� �ك ��ي ف��ي‬ ‫ت �ل��ك ال �ف �ت��رة‪ ،‬ف ��ي ط ��رح ج��دي��د‬ ‫لتلك اموسيقى العتيقة‪ ،‬كما‬ ‫ك � ��ان ل �ل �م��وس �ي �ق��ى اأن��دل �س �ي��ة‬ ‫التقليدية حظها‪.‬‬ ‫أحيت فاطمة ال��زه��راء عدة‬ ‫ح �ف��ات أدت ف�ي�ه��ا ه ��ذا ال �ل��ون‬ ‫م ��ع أش� �ه ��ر ال� �ف ��رق ام��وس �ي �ق �ي��ة‬ ‫ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬م � �م� ��ا م� �ك� �ن� �ه ��ا م��ن‬ ‫الحصول على جائزة "الرباب‬ ‫الذهبي" الشرفية‪.‬‬ ‫وف� � � � � ��ي ن � � �ف� � ��س ال � � �س � � �ي� � ��اق‪،‬‬ ‫ف� �ل� �ف ��اط� �م ��ة ال � � ��زه � � ��راء ت �ج��رب��ة‬ ‫ت �ل �ف��زي��ة ع �ل��ى ال �ق �ن��اة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ب��رن��ام��ج‬ ‫يعنى باموسيقى اأندلسية‪،‬‬ ‫ق��دم�ت��ه ف��ي ش�ه��ر رم �ض��ان ع��ام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫أص��درت ال�ع��روس��ي ألبوما‬ ‫ب � � �ع � � �ن� � ��وان "ل� � �ح� � �ظ � ��ة غ � �ض� ��ب"‬ ‫س�ج�ل�ت��ه ف ��ي م��دي �ن��ة ال �ق��اه��رة‪،‬‬ ‫ح� � � �ي � � ��ث ج � � �م � � �ع� � ��ت ف� � � �ي � � ��ه ب� ��ن‬ ‫أغ ��ان ��ي ب��ال �ل �ه �ج �ت��ن ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫وام� �ص ��ري ��ة‪ ،‬وق ��د ت ��م ال �ت��روي��ج‬ ‫ل�ه��ذا األ �ب��وم م��ن خ��ال ب��رام��ج‬ ‫ت �ل �ف��زي��ة م��وس �ي �ق �ي��ة م�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫وم �ه��رج��ان��ات وط�ن�ي��ة ودول �ي��ة‬ ‫معروفة‪.‬‬ ‫نتج عن حبها للموسيقى‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �ك��اس �ي �ك �ي��ة أل �ب��وم‬ ‫ث ��ال ��ث ب� �ع� �ن ��وان "ال � �خ� ��ال� ��دات"‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث أدت م� ��ن خ ��ال ��ه أج �م��ل‬ ‫أغ� � � ��ان� � � ��ي ال � � �ع � � �ص � ��ر ال � ��ذه� � �ب � ��ي‬ ‫ل �ل �م ��وس �ي �ق ��ى ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬ك �م��ا‬ ‫ك ��ان ل�ه��ا ع ��دة ح �ف��ات ناجحة‬ ‫أحيتها برفقة ع��ازف��ة البيانو‬

‫الفيتنامية "تران مينه يونغ"‪.‬‬ ‫ل � �ق � �ب ��ت ف� ��اط � �م� ��ة ال� � ��زه� � ��راء‬ ‫ب � �س � �ف � �ي� ��رة ال� � �غ� � �ن � ��اء ام � �غ� ��رب� ��ي‬ ‫ف � ��ي م� �ن ��اس� �ب ��ات ع� � ��دي � ��دة‪ ،‬م��ن‬ ‫خ� ��ال ال� �ع ��روض ال �ت��ي‬ ‫أح�ي�ت�ه��ا ف��ي ع��دة دول‬ ‫ك��إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬ال �س �ن �غ��ال‪،‬‬ ‫م� �ص ��ر‪ ،‬ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬ت ��ون ��س‪،‬‬ ‫بلجيكا‪ ،‬وف��رن�س��ا حيث‬ ‫ق��دم��ت ح�ف�ل��ن ف��ي معهد‬ ‫العالم العربي بباريس‪،‬‬ ‫وح� � � � ��ازت ع � �ل ��ى إع � �ج ��اب‬ ‫ك� � �ب� � �ي � ��ر ج� � � � � ��دا م � � � ��ن ط� � ��رف‬ ‫الجمهور امشاهد‪.‬‬ ‫س �ج �ل��ت ال �ع ��روس ��ي أغ�ن�ي��ة‬ ‫ب� �ع� �ن ��وان "ن � � ��داء ال� �ق� �ل ��ب" ال �ت��ي‬ ‫غنت فيها عن مأساة اأطفال‬ ‫اليتامى امتخلى عنهم‪ ،‬حيث‬ ‫اخ� �ت� �ي ��رت م� ��ن ق� �ب ��ل ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل ��رع ��اي ��ة ال �ط �ف��ول��ة‬ ‫ك��أغ �ن �ي �ت �ه��ا ال ��رس� �م� �ي ��ة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫غ� �ن ��ت ف� ��ي ال �ع��دي��د‬ ‫م� � � ��ن ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ات‬ ‫ت � � � �ض� � � ��ام � � � �ن� � � ��ا م � ��ع‬ ‫ال � � � � � � �ش � � � � � � �ع � � � � � � �ب� � � � � � ��ن‬ ‫ال � � �ف � � �ل � � �س � � �ط � � �ي � � �ن � ��ي‬ ‫وال� � � � �ل� � � � �ب� � � � �ن � � � ��ان � � � ��ي‪،‬‬ ‫ن��اش��رة إحساسها‬ ‫ال� �ع ��ال ��ي وروح� �ه ��ا‬ ‫التضامنية‪.‬‬ ‫لفاطمة الزهراء تجربة‬ ‫ج �ي��دة ف��ي ال�ت�م�ث�ي��ل‪ ،‬أدت‬ ‫بموجبها الدور اأول في‬ ‫سلسلة هزلية كوميدية‬ ‫ع� � ��رض� � ��ت ف � � ��ي ش �ه ��ر‬ ‫رم �ض ��ان ع ��ام ‪2008‬‬ ‫ف��ي ال�ق�ن��اة الثانية‬ ‫ام� � �غ � ��رب� � �ي � ��ة ت� �ح ��ت‬ ‫ع� � � �ن � � ��وان "م � � �ب� � ��ارك‬ ‫وم � � � �س � � � �ع� � � ��ود" م ��ع‬ ‫ال �ف �ك��اه��ي ام �غ��رب��ي‬

‫عبد الخالق فهيد‪ ،‬من إخ��راج‬ ‫محمد ليشير‪.‬‬ ‫ك � ��رم � ��ت ف� ��اط � �م� ��ة ال � ��زه� � ��راء‬ ‫العروسي في العديد من‬ ‫امناسبات‪ ،‬كاليوم‬ ‫ال� � � � � � �ع � � � � � ��ام � � � � � ��ي‬ ‫وال��وط�ن��ي‬ ‫ل� �ل� �م ��رأة‪،‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا‬

‫ك ��رم ��ت م� ��ن ق� �ب ��ل ج �م �ع �ي��ة م�ح�ب��ي‬ ‫اموسيقى "ميلومان" امغربية وفي‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات م �ه��رج��ان "خ�م�ي��س‬ ‫التراث"‪.‬‬

‫الدورة الثالثة مهرجان‬ ‫الفكاهة والسخرية‬ ‫الرباط‪:‬هاجر محرز‬ ‫جمعية الفكاهين امتحدين‬ ‫ل �ل �ث �ق��اف��ة وال� �ف� �ن ��ون س �ت �ن �ظ��م م��ن‬ ‫‪ 19‬إل��ى ‪ 22‬م��ارس ‪ 2014‬ال��دورة‬ ‫ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة م� � ��ن م� � �ه � ��رج � ��ان ف� ��اس‬ ‫للفكاهة ت�ح��ت ش�ع��ار "الفكاهة‬ ‫و ال�ت�س��ام��ح"‪ ،‬ب��ام��رك��ب الثقافي‬ ‫الحرية‪،‬‬ ‫ام�ه��رج��ان ف��ي دورت��ه الثالثة‬ ‫س �ي �ع��رف ت �ك��ري��م ال� �ف� �ن ��ان ج ��واد‬ ‫ال�ك��روي�ت��ي ال��ذي ع��رف��ه الجمهور‬ ‫ام� � �غ � ��رب � ��ي م� � ��ن خ� � � ��ال ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ك ��وم� �ي ��دي ��ا ال� � � ��ذي ت� �ب� �ث ��ه ال� �ق� �ن ��اة‬ ‫اأول � � � ��ى ك� �م ��ؤط ��ر ل �ل �م �ش ��ارك ��ن‪،‬‬ ‫وك� � ��ذل� � ��ك م� � ��ن خ � � ��ال م� �ش ��ارك� �ت ��ه‬ ‫ف� � ��ي ال� � �ع � ��دي � ��د م� � ��ن ام� �س� �ل� �س ��ات‬ ‫الكوميدية كممثل و سيناريست‬ ‫آخرها كانت السلسة الكوميدية‬ ‫"الشاشة ش��و"‪ ،‬ويأتي ااحتفاء‬ ‫ب��ال �ك��روي �ت��ي ح �س��ب م��ا ج ��اء في‬ ‫باغ الجمعية اعترافا ما أسداه‬ ‫ل� �ل� �ح ��رك ��ة ال� �ف� �ك ��اه� �ي ��ة وال� �ف� �ن� �ي ��ة‬ ‫بامغرب‪.‬‬ ‫كما ستعرف الدورة الثالثة‬ ‫من مهرجان فاس للفكاهة حفل‬ ‫ت��وق �ي��ع إص ��داري ��ن ج��دي��دي��ن في‬ ‫اأدب ال� �س ��اخ ��ر ي �ت �ع �ل��ق اأم� ��ر‬ ‫ب� �ك� �ت ��اب "ي� ��وم � �ي� ��ات ب ��وج �م �ع ��ة"‬ ‫وك�ت��اب "ببيتنا ضيوف سنأكل‬ ‫ال� �ل� �ح ��م" ل �ل �ك ��ات ��ب أن � � ��ور خ �ل �ي��ل‪،‬‬ ‫وسيقدم الدكتور فتاح أبطاني‬ ‫ق� � � � ��راء ة ن � �ق ��دي ��ة ف � ��ي ال� �ك� �ت ��اب ��ن‪،‬‬ ‫وس�ي�ع��رف حفل ااف�ت�ت��اح عرض‬ ‫ال �ف �ي �ل��م ال �ك��وم �ي��دي "س � � ��ارة" م��ن‬ ‫ب �ط��ول��ة وإخ � � ��راج ال �ن �ج��م س�ع�ي��د‬ ‫الناصري‪ ،‬باإضافة إلى حضور‬ ‫ن �ج��م ال �ك��وم �ي��دي��ا خ ��ال ��د ج ��واج‬ ‫ال��ذي سيقدم عرضه الجديد في‬ ‫ام �ه��رج��ان‪ ،‬وك ��ذا مسرحية "إي��ا‬ ‫ت��اق�ي�ن��ا " م��ن ت��أل�ي��ف ع��ز ال��دي��ن‬ ‫ح �ت��ا وإخ � � ��راج خ ��ال ��د ال��زوي �ش��ي‬ ‫وتشخيص محمد العلمي وأمن‬ ‫امربطي‪.‬‬ ‫وح� � � �ض � � ��ور ال� � �ف� � �ك � ��اه � ��ي اب � ��ن‬ ‫م��دي �ن��ة ام �ح �م��دي��ة خ ��ال ��د زب��اي��ل‬ ‫وم� ��ن ط �ن �ج��ة ال �ف �ك��اه��ي م�ي�م�ي��ح‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا س �ي �س �ت �ض �ي��ف ام� �ه ��رج ��ان‬ ‫ف �ن��ان��ن س �ط��ع ن�ج�م�ه��م ف��ي على‬ ‫م�س�ت��وي��ات ع��دة ك��ام�ط��رب حسن‬ ‫ام�غ��رب��ي وام�ن�ش��د م ��روان حاجي‬ ‫وعميد امغرب الرياضي الفاسي‬ ‫ع �ل��ي ب ��ا م �ع �م��ر وام �م �ث ��ل م �ه��دي‬ ‫ف ��وان وال �ف �ن��ان ال�ت�ش�ك�ي�ل��ي عبد‬ ‫الرحيم الحسني‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا س� �ي� �ش� �ه ��د ام � �ه� ��رج� ��ان‬ ‫ورشات تكوينية في التشخيص‬ ‫وام �ب��ادئ اأس��اس�ي��ة ف��ي الكتابة‬ ‫ال �ك��وم �ي��دي��ة ال �س��اخ��رة ي��ؤط��ره��ا‬ ‫أساتذة وفنانون مختصون‪.‬‬ ‫إض� ��اف� ��ة إل � ��ى ذل� � ��ك‪ ،‬س �ي �ك��ون‬ ‫ل �ج �م �ه ��ور م ��دي� �ن ��ة ف � ��اس م��وع��د‬ ‫م ��ع ال �ف��رج��ة ال �ف �ك��اه �ي��ة ك ��ل ي��وم‬ ‫م � ��ع ع� � � ��روض ف� �ك ��اه� �ي ��ة ل �ش �ب��اب‬ ‫ي�ت�ط�ل��ع ل�ب�ص��م اس �م��ه ف��ي م�ي��دان‬ ‫ال� �ف� �ك ��اه ��ة‪ ،‬إض � ��اف � ��ة إل� � ��ى ع ��رض‬ ‫م�س��رح�ي��ة "ال�ت�ب�ع�ب�ي�ع��ة"‪ ،‬تأليف‬ ‫أحمد الطيب لعلج وإخ��راج عبد‬ ‫ال��رح�م��ن اإدري �س ��ي‪ ،‬ومسرحية‬ ‫" اق� �ب ��ط ع� � � ��اون"‪ ،‬ت��أل �ي��ف ح�س��ن‬ ‫ب� � ��وع � � �ش� � ��راوي وإخ � � � � � ��راج خ ��ال ��د‬ ‫الزويشي‪.‬‬

‫يستعد الفنان وام�ط��رب‬ ‫الشاب عماد الدراج لتسجيل‬ ‫أغنية ج��دي��دة بعنوان "ه��اك‬ ‫وارا"‪ ،‬ال�ت��ي ه��ي م��ن ألحانه‪،‬‬ ‫وم��ن ك�ل�م��ات محمد تيباري‬ ‫ومن توزيع حميد الدوسي‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن ع�م��اد‬ ‫م��ن م��وال�ي��د مدينة خريبكة‪،‬‬ ‫س � �ب� ��ق ل� � ��ه وأن ش� � � � ��ارك ف��ي‬ ‫برنامج امسابقات الغنائية‬ ‫"اس �ت��ودي��و دوزي � ��م"‪ ،‬وأط�ل��ق‬ ‫ب�ع��ده��ا أول أغ�ن�ي��ة ب�ع�ن��وان‬ ‫"قولي عاش" عام ‪ ،2009‬من‬ ‫إنتاج القناة الثانية امغربية‪ ،‬حيث نالت إعجابا كبيرا من قبل‬ ‫الجمهور امغربي‪.‬‬ ‫ش��ارك في العديد من الحفات وامهرجانات اموسيقية التي‬ ‫أكسبته خبرة كبيرة وطورت موهبته الغنائية‪.‬‬ ‫أط �ل ��ق خ� ��ال ال �ش �ه��ر ام ��اض ��ي "س �ي �ن �ج��ا" ج ��دي ��دا ب �ع �ن��وان‬ ‫"تواضعي معايا" من كلمات وألحان امبدع عماد امغربي‪ ،‬وتوزيع‬ ‫رشيد محمد علي‪ ،‬وهو اآن بصدد ااشتغال على إنجاز فيديو‬ ‫كليب لها‪.‬‬ ‫ي � � � � � � �ع� � � � � � ��ود ام� � � �م� � � �ث � � ��ل‬ ‫وال� �ف� �ك ��اه ��ي ح� �س ��ن ال �ف��د‬ ‫م��اق��اة ج�م�ه��وره بعرض‬ ‫ك��وم�ي��دي ج��دي��د ب�ع�ن��وان‬ ‫"ع � � � ��ن ال� � �س� � �ب � ��ع" ال � �ي � ��وم‬ ‫(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ف� ��ي ال �س��اع��ة‬ ‫التاسعة مساء‪ ،‬بسينما‬ ‫"م �ي �غ��ارام��ا"‪ ،‬بالعاصمة‬ ‫العلمية فاس‪.‬‬ ‫فالفنان سبق له وأن‬ ‫ق� ��دم ع��رض��ا ف �ك��اه �ي��ا في‬ ‫رم � � �ض � ��ان ق � �ب� ��ل ام� ��اض� ��ي‬ ‫ت�ح��ت ع �ن��وان "ح �س��ن وارب��اع �ت��و"‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب م�ج�م��وع��ة من‬ ‫"حايقية" ساحة جامع الفنا بمراكش‪.‬‬ ‫كما قدم سيتكوما كوميديا مع الفنان الساخر الجزائري‬ ‫عبد ال�ق��ادر السكتور‪ ،‬بعنوان "ال��دي��وان��ة"‪ ،‬حيث ناقش فيه‬ ‫العديد من امشاكل امرتبطة بالحدود بن الجزائر وامغرب‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى تألقه أخيرا في سلسلة "الكوبل" إل��ى جانب‬ ‫اممثلة الكوميدية دنيا ب��وت��ازوت‪ ،‬ال��ذي ع��رض على القناة‬ ‫الثانية امغربية‪.‬‬ ‫اح � �ت � �ف� ��ل ب � � ��در ع� �م ��ور‬ ‫ب� �ع� �ي ��د م� � �ي � ��اده ال� �ث ��ام ��ن‬ ‫ع � �ش� ��ر‪ ،‬رف � �ق� ��ة أص ��دق ��ائ ��ه‬ ‫ف� ��ي أج � � ��واء م� ��ن ال �ب �ه �ج��ة‬ ‫والفرح‪.‬‬ ‫وي � � �ت� � ��اب� � ��ع ال� �ت� �ل� �م� �ي ��ذ‬ ‫عمور دراسته‪ ،‬في السنة‬ ‫ث��ان�ي��ة ب��اك��ال��وري��ا شعبة‬ ‫ال� � �ع� � �ل � ��وم ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة‬ ‫بثانوية زوا ‪ 2‬الخاصة‬ ‫ب �م��دي �ن��ة م� ��راك� ��ش‪ ،‬وه ��و‬ ‫من التاميذ امجدين في‬ ‫دراستهم ويتمثل ذلك في حصوله على نقاط مشرفة‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد م�ي��اده‪ ،‬عبر التلميذ ب��در ع��ن سعادته‬ ‫الكبيرة‪ ،‬متمنيا الظفر بشهادة الباكالوريا وأن يطيل الله‬ ‫عمر والديه الغالين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن�ت�ق��دم ب��دورن��ا للتلميذ ب��در ع�م��ور ب��أح��ر التهاني‬ ‫وأغلى اأماني وامزيد من التألق في مشواره الدراسي‪.‬‬

‫احتفل الزميل اإعامي نوفل‬ ‫العواملة‪ ،‬مقدم برنامج بطولتنا‬ ‫والصحافي بقناة ميدي ‪ 1‬تيفي‪،‬‬ ‫بعيد م�ي��اده ال�ث��اث��ن‪ ،‬أول أمس‬ ‫(اأرب � � �ع� � ��اء) رف� �ق ��ة أص ��دق ��ائ ��ه ف��ي‬ ‫أجواء من البهجة والفرح‪.‬‬ ‫وكانت امفاجأة أن هناك من‬ ‫أص ��دق ��اء ن��وف��ل م��ن اح�ت�ف��ل بعيد‬ ‫م � �ي � ��اده ب �م ��دي �ن ��ة م � ��راك � ��ش ب�ع��د‬ ‫نهاية مباراة امغرب أمام منتخب‬ ‫الغابون‪.‬‬ ‫وب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ع � �ي ��د م � �ي ��اده‬ ‫ال �س �ع �ي ��د‪ ،‬ق � ��ال ن ��وف ��ل ال �ع��وام �ل��ة‬ ‫ف��ي ت �ص��ري��ح خ� ��اص‪ ،‬إن ��ه منبهر‬ ‫ب ��ال ��دخ ��ول إل � ��ى ن � � ��ادي ال �ث��اث��ن‬ ‫وال��ذي هو تعبير عن مرحلة النضج والبحث عن ااستقرار في الحياة امهنية‬ ‫وال�ش�خ�ص�ي��ة‪.‬وأض��اف ال�ع��وام�ل��ة‪" :‬ع�ل��ى ال��رغ��م م�م��ا حققته إا أن�ن��ي م��ازل��ت في‬ ‫خ�ط��وات��ي اأول ��ى ف��ي م�ج��ال اإع� ��ام‪ ،‬أرى ب��أن�ن��ي م��ازل��ت أت�ع�ل��م وأك�ت�س��ب خبرة‬ ‫وتجارب يوما بعد ي��وم"‪.‬وف��ي ما يتعلق بمتمنياته بمناسبة عيد مياده‪ ،‬قال‬ ‫نوفل‪" :‬أتمنى للصحافة الرياضية بامغرب التي ما تزال لم ترق إلى ما يتطلع إليه‬ ‫امتلقي امغربي سواء في امجال امكتوب �و امسموع أو امرئي‪ ،‬أتمنى أن تتعافى‬ ‫وتتحسن لتلعب دوره��ا الحقيقي حتى تساهم في خلق رياضة قوية ومشهد‬ ‫رياضي يليق بالجماهير امغربية"‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة السعيدة نتقدم بدورنا للزميل اإعامي نوفل العواملة بأحر‬ ‫التهاني وأغلى اأماني بمزيد من التألق في ميدانه اإعامي وحياته الشخصية‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:22‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:44‬‬

‫العصر‬

‫‪15:57‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:32‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:46‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫ح �ق �ق��ت ام� �س� �ل� �س ��ات ال �ت��رك �ي��ة‬ ‫أرق � ��ام � ��ا غ� �ي ��ر م� �س� �ب ��وق ��ة ف � ��ي ع ��دد‬ ‫ام� � �ش � ��اه � ��دة ف � ��ي ع� � �ش � ��رات ال � � � ��دول‪،‬‬ ‫خ � �ص� ��وص� ��ً ف� � ��ي م� �ن� �ط� �ق ��ة ال � �ش� ��رق‬ ‫اأوس� � � � � � � ��ط‪ ،‬ك� � �م � ��ا س� � �ي� � �ع � ��رض أول‬ ‫م �س �ل �س��ل ت ��رك ��ي "وي� �ب� �ق ��ى ال� �ح ��ب"‬ ‫قريبً في أميركيا الاتينية‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا أن� � � � ��ه م� � � ��ن ام � �ن � �ت � �ظ � ��ر أن‬ ‫ت �غ��زو ال� ��درام� ��ا ال �ت��رك �ي��ة ام �ح �ط��ات‬ ‫التلفزيونية الصينية وال��روس�ي��ة‬

‫امسلسات التركية حطم نسب امشاهدة عامي ًا‬

‫واأوك��ران�ي��ة والباكستانية قريبا‪،‬‬ ‫ب� �ع ��د أن ح �ق �ق��ت ن� �ج ��اح ��ا م �ن �ق �ط��ع‬ ‫ال �ن �ظ �ي��ر ف ��ي دول ال �ب �ل �ق��ان وآس �ي��ا‬ ‫الوسطى والسويد‪.‬‬ ‫وش� � � � �ه � � � ��د ع � � � � � � ��رض م � �س � �ل � �س� ��ل‬ ‫"النهاية" في دول��ة السويد أخيرا‪،‬‬ ‫على قناة "سي تي في" السويدية‪،‬‬ ‫نسبة مشاهدة عالية‪ ،‬حاصا على‬ ‫امرتبة اأولي في مقياس امشاهدة‬ ‫ي � ��وم ع� ��رض� ��ه‪ ،‬وف � ��ي ه � ��ذا ال �س �ي��اق‬

‫ق��ال ال�ن��اق��د التلفزيوني ال�س��وي��دي‬ ‫"أن � � � � ��درس ب � �ي� ��ورك � �م� ��ان" ب� � ��أن ه ��ذا‬ ‫العمل كان اأفضل بن امسلسات‬ ‫اأج � �ن � �ب � �ي� ��ة ام� � �ع � ��روض � ��ة ع � �ل� ��ى ك��ل‬ ‫الفئات‪ ،‬وأرج��ع سبب ه��ذا النجاح‬ ‫ال�ك��اس��ح إل��ى اإن �ت��اج امتميز ال��ذي‬ ‫كان على مستوى عامي‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر وك��ال��ة "غ �ل��وب��ال"‬ ‫اإعامية "عزت بينتو"؛ أن مسلسل‬ ‫"ح��ري��م ال �س �ل �ط��ان" ي �ع��رض ف��ي ‪52‬‬

‫دولة؛ ومسلسل "ويبقى الحب" في‬ ‫‪ 49‬دولة؛ و"الحب والعقاب" في ‪45‬‬ ‫دولة‪ ،‬بينما يشاهد مسلسل "طائر‬ ‫النمنمة" الجديد في ‪ 35-30‬دول��ة‪.‬‬ ‫وأف ��اد "ب�ي�ن�ت��و"‪ ،‬أن البداية كانت‬ ‫ق�ب��ل ‪ 5‬سنوات إذ ت��م ت�س��وي��ق أول‬ ‫مسلسل تركي "ويبقى الحب" إلى‬ ‫ب �ل �غ��اري��ا‪ .‬م�ش�ي��رً إل ��ى ال�ص�ع��وب��ات‬ ‫ال �ت��ي واج �ه �ه��ا ف ��ي إق �ن ��اع ال��زب �ن��اء‬ ‫ال � �ب � �ل � �غ� ��ار خ� � � ��ال ت � �س ��وي � �ق ��ه ل� �ه ��ذا‬

‫ام �س �ل �س ��ل‪ ،‬وأضاف "بينتو" أن‬ ‫‪ 200‬م�ل�ي��ون ش�خ�ص��ً ح ��ول ال�ع��ال��م‬ ‫ي�ش��اه��دون امسلسات التركية كل‬ ‫ل �ي �ل��ة‪ ،‬م �ح �ق �ق��ة ن �ج��اح��ً ف� ��اق أف ��ام‬ ‫"بوليوود"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬حذر العديدون‬ ‫من الدراما التركية التي تستقطب‬ ‫ام �ش��اه��دي��ن ال �ع��رب م��ن أن ت�ف��رض‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ث�ق��اف��ة م �غ��اي��رة وت �ق��ود إل��ى‬ ‫تحول جذري في سلوكياتهم تجاه‬

‫ام � ��رأة ف��ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وأرج � ��ع بعض‬ ‫ام� �ن� �ت� �ج ��ون ال � �ع� ��رب ت� ��ده� ��ور س ��وق‬ ‫ال��درام��ا امصرية والسورية بسبب‬ ‫اأوضاع اأمنية امتدهورة‪.‬‬ ‫كما اتهم آخرون الدولة التركية‬ ‫ب �س �ع �ي �ه��ا إل � ��ى ت ��وس �ي ��ع ن �ف��وذه��ا‬ ‫ال �ف �ك��ري ف��ي ام�ن�ط�ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬في‬ ‫ظ��ل ال�ت��وج��ه ال�ع��ام لها نحو ال��دول‬ ‫العربية سياسيً واقتصاديً‪ ،‬الذي‬ ‫ت��رج��م م��ن خ��ال اتفاقيات تجارية‬

‫واستثمارات كبرى مع دول عربية‪.‬‬ ‫ك �م��ا رب� �ط ��ت وزارة ال �س �ي��اح��ة‬ ‫ال �ت ��رك �ي ��ة ارت � �ف� ��اع أع � � ��داد ال �س �ي��اح‬ ‫العرب بانتشار الدراما التركية من‬ ‫خ��ال القنوات الفضائية العربية‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ق��دم ص ��ورة م �ش��رق��ة ح��ول‬ ‫البلد من ناحية امشاهد الطبيعية‬ ‫ال �ت��ي ت��زخ��ر ب�ه��ا ت��رك�ي��ا ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� ��ى ال �ت �ق��ال �ي��د وال� � �ع � ��ادات ام�ت�ب�ع��ة‬ ‫هناك‪.‬‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ > 131 :‬اجمعة ‪ 05‬جمادى اأولى‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 07‬مارس ‪2014‬‬

‫مخرج مغربي‪ :‬تنقصنا اللغة‬ ‫السينمائية لتسويق أعمالنا باخارج‬

‫اتنس أنك توجد في الوقت الحاضر‪ ..‬فحاول أن تعيشه‬ ‫مستفيدا من دروس الماضي ومتمسكا بأحام المستقبل‪.‬‬ ‫باولو كويلهو‬

‫عاقبت اأم ابنها الصبي وعندما عاد اأب إلى‬ ‫امنزل سأل ابنه ماذا حدث يا بني ؟‬ ‫ف ��أج ��اب ال �ص �ب��ي‪ ،‬ا اس �ت �ط �ي��ع أن أت �ف��اه��م م��ع‬ ‫مستقبا ‪.‬‬ ‫زوجتك‬ ‫ً‬ ‫أريد زوجة خاصة بي أيضً‪.‬‬

‫كوابيس اأطفال امتكررة مؤشر‬ ‫على ااضطرابات النفسية‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ح � � ��ذرت أب � �ح� ��اث ط �ب �ي��ة‬ ‫ف � ��ي ام� �م� �ل� �ك ��ة ام � �ت � �ح� ��دة م��ن‬ ‫أن اأط� �ف ��ال ال ��ذي ��ن ي �ع��ان��ون‬ ‫كوابيس مخيفة مستمرة‪ ،‬قد‬ ‫ت �ك��ون إن� ��ذارا م�ب�ك��را ب��وج��ود‬ ‫اضطرابات ذهانية‪.‬‬ ‫وأج ��ري ��ت ه� ��ذه ال ��دراس ��ة‬ ‫ع� �ل ��ى ‪ 6800‬ح� ��ال� ��ة أط� �ف ��ال‬ ‫ي�ب�ل�غ��ون أق ��ل م��ن اث �ن��ي عشر‬ ‫س �ن��ة‪ ،‬ك ��ان آب ��اؤه ��م ي�ت�ب�ع��ون‬ ‫خالها ح��ال��ة أبنائهم أثناء‬ ‫ال� �ن ��وم ب��اس �ت �م��رار‪ ،‬وك�ش�ف��ت‬ ‫ال ��دراس ��ة أن م�ع�ظ��م اأط �ف��ال‬ ‫ك � ��ان � ��وا ي � �ش� ��اه� ��دون أح ��ام ��ا‬ ‫م��زع �ج��ة‪ ،‬ل �ك��ن ‪ 37‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫م� ��ن ه � � ��ؤاء اأط� � �ف � ��ال ك ��ان ��وا‬ ‫يعانون ت�ك��رار ن��وب��ات الفزع‬ ‫الليلي نفسها‪ ،‬كما ترافقت‬ ‫ال � �ك � ��واب � �ي � ��س م� � ��ع م� �ش� �ك ��ات‬ ‫استمرت لسنوات عديدة‪.‬‬ ‫وأك � � � � ��د ال� � �ب � ��اح� � �ث � ��ون ف��ي‬ ‫جامعة "وارويك" البريطانية‬ ‫أن اأح � ��ام ام��زع �ج��ة ت�ع�ت�ب��ر‬ ‫ش � � ��ائ � � �ع � � ��ة ل � � � � � ��دى اأط � � � �ف� � � ��ال‬ ‫وط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن اس�ت�م��راره��ا‬ ‫ل �ف �ت��رات أط � ��ول ن �س �ب �ي��ً وم��ع‬ ‫تقدم الطفل بالسن قد تخفي‬ ‫وراء ها مشكلة أكثر خطورة‪،‬‬ ‫وأضافوا أن اأح��ام امخيفة‬ ‫ام� � �ت� � �ك � ��ررة ال� � �ت � ��ي ي �ع��ان �ي �ه��ا‬ ‫اأط � � �ف� � ��ال ف � ��ي س � ��ن م� �ب� �ك ��رة‪،‬‬ ‫�ادة ت�ك��ون ان�ع�ك��اس��ا لحالة‬ ‫ع� ً‬ ‫ال �ط �ف��ل ام �ع �ن��وي��ة وم��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب � ��ارت� � �ف � ��اع خ � �ط� ��ر اإصاب � � � ��ة‬ ‫ب� � ��أم� � ��راض ن �ف �س �ي ��ة اح� �ق ��ا‪،‬‬ ‫ب � �س � �ب� ��ب م � �ش � ��اع � ��ر ال � �خ � ��وف‬ ‫والقلق وعدم اأمن امكبوتة‬ ‫عند الطفل في عقله الباطن‪،‬‬ ‫بسبب قوة النشاط الذهني‬

‫وال �ت �خ �ي �ل��ي ل � ��دى اأط � �ف� ��ال‪،‬‬ ‫وه� � � � � ��ذا نت� � �ي� � �ج � ��ة م � �ح� ��اول� ��ة‬ ‫استيعاب م��ا ي��راه م��ن حوله‬ ‫من أحداث ومشاهد‪.‬‬ ‫وي � � � �ن � � � �ص� � � ��ح ال � � �ع � � �ل � � �م� � ��اء‬ ‫اأه� � ��ل‪ ،‬ب� ��أن ي �ح��رص��وا ع�ل��ى‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م م��واع �ي��د ال �ن ��وم ل��دى‬ ‫اأط � �ف� ��ال وت �ج �ن��ب ال �ع��وام��ل‬ ‫ال�ت��ي ق��د تسبب لهم التوتر‪،‬‬ ‫ك� �ع ��دم ااس � �ت � �ق ��رار اأس� � ��ري‪،‬‬ ‫وال �ت��ره �ي��ب ف ��ي ام� ��درس� ��ة أو‬ ‫ام� �ن ��زل‪ ،‬وال� �ح ��وادث ام�ف�ج�ع��ة‬ ‫وام� � � ��ؤم� � � ��ة‪ ،‬ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� ��ى‬ ‫اأف� � ��ام ال� �ت ��ي ت �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫م � � �ش� � ��اه� � ��د غ � � �ي� � ��ر م � �ن� ��اس � �ب� ��ة‬ ‫أعمارهم أو حتى الجلوس‬ ‫أم� � � ��ام ش� ��اش� ��ة ال �ك �م �ب �ي ��وت ��ر‪.‬‬ ‫وت � � �ج� � ��در اإش � � � � � ��ارة إل� � � ��ى أن‬ ‫ال�ك��واب�ي��س تظهر ف��ي أوق��ات‬ ‫معينة في فترة النوم ويمكن‬ ‫ال� �س� �ي� �ط ��رة ع �ل �ي �ه��ا ب ��إي� �ق ��اظ‬ ‫ال �ط �ف��ل ف��ي ال��وق��ت ام �ن��اس��ب‪،‬‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل � � ��ى ام � �س� ��ان� ��دة‬ ‫اأب��وي��ة‪ ،‬واس�ت�ي�ق��اظ الطفل‬ ‫ب � �ش � �ك ��ل ك � ��ام � ��ل وال � �ت � �ح� ��دث‬ ‫م��عه ب �ه��دوء‪ ،‬وال�ت��وض�ي��ح له‬ ‫ب � ��أن م ��ا رآه ا ي� �ع ��دو ك��ون��ه‬ ‫ح�ل�م��ً م��زع �ج��ً ا ي �ض��ره‪ ،‬ثم‬ ‫م �ح��اول��ة إع� � ��ادة ال �ط �ف��ل إل��ى‬ ‫نومه مع ترك الباب مفتوحً‬ ‫وزيادة إضاء ة الغرفة‪ ..‬ومن‬ ‫اأف�ض��ل أن يتحدث اأب مع‬ ‫طفله ع� ّ�م��ا رآه ليلة ال�ب��ارح��ة‬ ‫م��ن ك��واب �ي��س وي �خ �ب��ره أن�ه��ا‬ ‫م�ج��رد خ �ي��اات‪ ،‬ك�م��ا أن��ه من‬ ‫ال �ض ��روري م �س��اع��دة الطفل‬ ‫على مواجهة اموضوع الذي‬ ‫يخيفه ف��ي أح��ام��ه والتغلب‬ ‫عليه من خال إعطاء الطفل‬ ‫إحساسً بالثقة استعادة‬ ‫توازنه وثقته في نفسه‪.‬‬

‫الصحافي امواطن‬ ‫وكشف امستور‬ ‫عبد الرحيم العسري‬

‫معطف استثنائي‬ ‫اممثلة الفرنسية "أدل أكسرأشوبولس" لدى حضورها لعرض أزياء بفصل الربيع في باريس‪ ،‬ولفت أنظار الذين حضروا العرض امعطف الفاخر الذي كانت‬ ‫ترتديه اممثلة الشابة‪ ،‬ولم تكشف عن مصدر امعطف (اف ب)‬

‫م� ��ن وراء ال� �ج� �ب ��ال وال � �غ� ��اب� ��ات‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ض� �ب ��ط ب� ��ال � �ق� ��رب م � ��ن ج �م��اع��ة‬ ‫م �ق��ري �ص��ات ب� � ��وزان‪ ،‬ت �ن��اق��ل ن�ش�ط��اء‬ ‫ال �ت��واص��ل ااج �ت �م��اع��ي "ف �ي��س ب��وك"‬ ‫صور صادمة تظهر نقل رجل مسن‬ ‫م ��ري ��ض ب ��واس� �ط ��ة ن �ع ��ش إي �ص��ال��ه‬ ‫إل ��ى س �ي��ارة اإس� �ع ��اف‪ ،‬م �م��ا اض�ط��ر‬ ‫سكان امنطقة إلى عبور واد حاملن‬ ‫ال� �ن� �ع ��ش ع� �ل ��ى اأك� � �ت � ��اف ن � �ظ ��را إل ��ى‬ ‫ع ��دم وج ��ود ق �ن �ط��رة ت��رب��ط "ال � ��دوار"‬ ‫بامنطقة العمومية‪.‬‬ ‫ام � �غ� ��زى ام �س �ت �خ �ل��ص م� ��ن ه ��ذه‬ ‫ال � �ص� ��ور ال � �ت ��ي ان� �ت� �ش ��رت ع� �ب ��ر ع ��دة‬ ‫ص � �ف � �ح� ��ات م� � ��ن وس� � ��ائ� � ��ل اات� � �ص � ��ال‬ ‫الجديدة‪ ،‬تؤكد ما قاله "دان غيلمور"‬ ‫أح� � ��د ام ��ؤس � �س ��ن م� �ف� �ه ��وم ص �ح��اف��ة‬

‫امواطن عبر أعماله‪ ،‬حيث أش��ار في‬ ‫ع��ام ‪ 2000‬ف��ي ك�ت��اب "ن�ح��ن اإع ��ام‪:‬‬ ‫الصحافة الشعبية من الشعب وإلى‬ ‫ال �ش �ع��ب" إل��ى أن��ه ي��وم��ا م��ا سيوجد‬ ‫ف��ي ك��ل م �ك��ان وم�ن�ط�ق��ة ف��ي مختلف‬ ‫ب�ق��اع العالم م��واط��ن صحافي‪ .‬وهو‬ ‫ب��ال �ف �ع��ل م� ��ا وص �ل �ن ��ا إل � �ي� ��ه‪ ،‬ب�ف�ض��ل‬ ‫ت� �ط ��ور وس ��ائ ��ل اإع � � ��ام واات� �ص ��ال‬ ‫الجديدة (أنترنت‪ ،‬وهاتف محمول‪،‬‬ ‫وك��ام�ي��رات رق�م�ي��ة‪ )...‬وال�ت��ي أحدثت‬ ‫رج� � ��ة ك� �ب� �ي ��رة ف � ��ي وس � ��ائ � ��ل اإع� � ��ام‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ت �س �ت �ح��ق م �ن��ا ال ��دراس ��ة‬ ‫والتحليل‪.‬‬ ‫ال�س��ؤال هنا يشير إل��ى أن��ه لوا‬ ‫اإع� � ��ام ال �ج ��دي ��د م ��ا ان �ت �ش ��رت ه��ذه‬ ‫ال �ص��ور ع�ل��ى "ب��روف��اي��ات" وج ��دران‬

‫رواد ال �ش �ب �ك��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ف�ه��ل‬ ‫ي�م�ك��ن أن ن �ت �ص��ور م �ث��ا أن ال�ن�ش��رة‬ ‫ام� �س ��ائ� �ي ��ة ف � ��ي اإع� � � � ��ام ال �ع �م ��وم ��ي‬ ‫ال��رس�م��ي‪ ،‬ستبث م�ث��ل ه��ذه ال�ص��ور‪،‬‬ ‫وأخ � � � ��رى ت� �ك� �ش ��ف ب� �ش� �ك ��ل أو ب��آخ��ر‬ ‫م�ن��اط��ق م��ا زال ��ت ت�ع��ان��ي ف��ي ام�غ��رب‬ ‫انعدام أبسط الحقوق كما لو كنا في‬ ‫القرون الوسطى‪ ،‬الجواب بالطبع ا‪.‬‬ ‫وامتتبع لقراء ة محتوى اإعام‬ ‫الجديد أو البديل كما يسميه بعض‪،‬‬ ‫ن �ظ��رً إل ��ى أن ��ه ي �ق��دم م�ح�ت��وى ٌ‬ ‫نقديا‬ ‫عن باقي وسائل اإع��ام التقليدية‪،‬‬ ‫س � �ي � �ج ��د أن� � � ��ه ف� � ��ي ك� � ��ل ي� � � ��وم ه� �ن ��اك‬ ‫ص� �ح ��اف� �ي ��ون م ��واط� �ن ��ون ي �ل �ت �ق �ط��ون‬ ‫ص� ��ورا م �ش��اه��د آن �ي��ة ث��م ي�ض�ع��ون�ه��ا‬ ‫ع �ل��ى "ج ��دران� �ه ��م" ل�ي�ل�ت�ق�ط�ه��ا ال ��رأي‬

‫خ � � � ��ال ح� � �ف � ��ل ت� �ك ��ري ��م‬ ‫ام� � � �خ � � ��رج ام� � �غ � ��رب � ��ي ع �ب��د‬ ‫ال � � ��رح� � � �م � � ��ن م � � �ل� � ��ن ال � � � ��ذي‬ ‫ن �ظ �م �ت��ه ث� � ��اث ج �م �ع �ي��ات‬ ‫غ �ي��ر ح �ك��وم �ي��ة (ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ام� � � �غ � � ��رب� � � �ي � � ��ة ل � �خ� ��ري � �ج� ��ي‬ ‫جامعات ومعاهد ااتحاد‬ ‫ال� � �س � ��وف� � �ي � ��ات � ��ي س� ��اب � �ق� ��ا‪،‬‬ ‫وج� �م� �ع� �ي ��ة رب � � � ��اط ال �ف �ت ��ح‬ ‫ل� �ل� �ت� �ن� �م� �ي ��ة ام � �س � �ت� ��دي � �م� ��ة‪،‬‬ ‫والغرفة امغربية مخرجي‬ ‫ال� � � �ت� � � �ل� � � �ف � � ��زي � � ��ون)‪ ،‬م � �س � ��اء‬ ‫ال �ث��اث��اء ام��اض��ي‪ ،‬ب ��وزارة‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة ب��ال��رب��اط‪ ،‬ق ��ال إن‬ ‫اإن� �ت ��اج ��ات ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫وال �س �ي �ن �م ��ائ �ي ��ة م� ��ا زال� ��ت‬ ‫ت�ن�ق�ص�ه��ا ال �ل �غ��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫"ال �ق �ح��ة"‪ ،‬ال �ت��ي ت�م�ك��ن من‬ ‫ت � �س� ��وي� ��ق ه� � � ��ذه اأع� � �م � ��ال‬ ‫ف � ��ي ال� � � �خ � � ��ارج‪ .‬وأض� � � ��اف‪،‬‬ ‫أن� � � � ��ه "ع � � �ل � � ��ى ال� � � ��رغ� � � ��م م ��ن‬ ‫ام �ج �ه��ودات ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا‬ ‫ام � � � �خ� � � ��رج� � � ��ون ام � � �غ� � ��ارب� � ��ة‬ ‫ال� � �ش� � �ب � ��اب ف � � ��ي اارت� � � �ق � � ��اء‬ ‫ب� ��اأع � �م� ��ال ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة‪ ،‬ف��إن �ن��ا ما‬ ‫زل� �ن ��ا ل ��م ن �ع �ث��ر ب �ع��د ع�ل��ى‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ي � �م � �ك� ��ن ل� � �ه � ��ا أن ت � �ع� ��رف‬ ‫بإنتاجاتنا‪ ،‬مثل أميركا‪،‬‬ ‫وال � � �ه � � �ن� � ��د‪ ،‬وغ� � �ي � ��ره � ��ا م��ن‬ ‫البلدان"‪.‬‬ ‫وأج � � � � � � �م � � � � � ��ع م� � �م� � �ث� � �ل � ��و‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات ام �ش��ارك��ة في‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي ��م ه� � � ��ذا ال � �ت � �ك� ��ري� ��م‪،‬‬ ‫وب� � � �ع � � ��ض م� � � ��ن أص � � ��دق � � ��اء‬ ‫ام � � � � � �خ� � � � � ��رج م � � � �ل� � � ��ن ع � �ل� ��ى‬ ‫إن� � �س � ��ان� � �ي� � �ت � ��ه ال� � �ع � ��ال� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫واس�ت�م��ات�ت��ه وص �ب��ره على‬ ‫ااش � � �ت � � �غ� � ��ال ف � � ��ي ظ � � ��روف‬ ‫ص�ع�ب��ة‪ ،‬م�ش�ي��دي��ن بنجاح‬ ‫اأع� � � �م � � ��ال ال� �س� �ي� �ن� �م ��ائ� �ي ��ة‬ ‫وال� � �ت� � �ل� � �ف � ��زي � ��ون� � �ي � ��ة ال � �ت� ��ي‬ ‫أخ � � ��رج� � � �ه � � ��ا‪ ،‬وم � � � � ��ا زال� � � ��ت‬ ‫ت� �ع ��رض ع �ل��ى ال �ت �ل �ف��زي��ون‬ ‫ام � � �غ� � ��رب� � ��ي ال � � � � � ��ذي ي� �ع� �ي ��د‬ ‫تقديمها إلى اآن‪.‬‬ ‫وقال محمد السمالي‪،‬‬ ‫رئ�ي��س الجمعية امغربية‬ ‫ل � � �خ� � ��ري � � �ج� � ��ي ج� � ��ام � � �ع� � ��ات‬ ‫وم � � � � �ع� � � � ��اه� � � � ��د اات� � � � � �ح � � � � ��اد‬ ‫ال� �س ��وف� �ي ��ات ��ي س ��اب� �ق ��ا‪ ،‬إن‬ ‫الجمعية تفتتح أنشطتها‬ ‫الثقافية لهذا العام بتكريم‬ ‫ه��ذا ام�خ��رج ال�ق��دي��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫درس ال�س�ي�ن�م��ا ب��اات�ح��اد‬ ‫ال� �س ��وف� �ي ��ات ��ي‪ ،‬وع� � ��اد إل ��ى‬ ‫ب� � �ل � ��ده وأخ� � � � � ��رج ال� �ع ��دي ��د‬ ‫م��ن اأع �م��ال ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫والسينمائية‪.‬‬ ‫وذكر الكاتب والروائي‬ ‫م � � �ب � � ��ارك رب � � �ي � � ��ع‪ ،‬ص ��دي ��ق‬ ‫امخرج‪ ،‬بعضا من جوانب‬ ‫ال � �ل � �ق� ��اء ات ال � �ت ��ي ج �م �ع �ت��ه‬

‫ال� � �ع � ��ام ال � ��رق� � �م � ��ي‪ ،‬ح � �ي� ��ث ك � � ��ان آخ� ��ر‬ ‫م �ش �ه��د أث � ��ار س �خ �ط��ا ف ��ي ال �ش �ب �ك��ات‬ ‫ااجتماعية تلك التي أظهرت سيدة‬ ‫ف ��ي زه � ��رة ع �م��ره��ا ت �ض��ع م��ول��وده��ا‬ ‫على رص�ي��ف ام��رك��ز الصحي بعدما‬ ‫وج� ��دت أب� ��واب اأخ �ي��ر م��وص��دة في‬ ‫وجهها‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬م� ��ن خ � ��ال ه � ��ذه ام �ش��اه��د‬ ‫يتضح أن��ه على ال��رغ��م م��ن سلبيات‬ ‫اإع � � ��ام ال� �ج ��دي ��د أح� �ي ��ان ��ا ام �ت �م�ث �ل��ة‬ ‫ف� ��ي ام� �ص ��داق� �ي ��ة وام� �ه� �ن� �ي ��ة‪ ،‬إا أن ��ه‬ ‫اس �ت �ط��اع ب �ف �ض��ل ان �ت �ش��اره ال��واس��ع‬ ‫أن ي� �ع ��ري وي �ك �ش��ف ام� �س� �ت ��ور ال ��ذي‬ ‫ل �ط��ام��ا ت �ح��اش �ت��ه ك��ام �ي��رات ال�ت�ل�ف��زة‬ ‫العمومية‪ ،‬وتغاضت عنه الصحف‪.‬‬ ‫ف��ي ال �غ��رب‪ ،‬غ ��داة ظ�ه��ور ظ��واه��ر‬

‫ب��ه أث�ن��اء اشتغالهما معا‬ ‫ف ��ي ال �ت �ل �ف ��زي ��ون‪ ،‬م �ع �ت �ب��را‬ ‫إي ��اه "أح ��د م��ؤس�س��ي الفن‬ ‫التلفزيوني والسينمائي‬ ‫بامغرب‪ ،‬ومناضل اشتغل‬ ‫ف� � � ��ي ظ � � � � � ��روف م � � � �ع� � � ��وزة"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف رب� �ي ��ع‪ ،‬أن م�ل��ن‬ ‫ك� � ��ان ح ��ري� �ص ��ا ج� � ��دا ع �ل��ى‬ ‫ترجمة اللغة اأدب �ي��ة إلى‬ ‫ص��ورة سينمائية بديعة‪،‬‬ ‫م��ا جعله ا ي�م��ل ال�ت�ك��رار‪،‬‬ ‫وي� �ع� �ي ��د ال �ل �ق �ط��ة ع� �ش ��رات‬ ‫ام��رات‪ ،‬حتى يحصل على‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة ال� �ت ��ي ت��رض �ي��ه‪،‬‬ ‫م �ش �ي��را إل� ��ى أن م �ل��ن م��ن‬ ‫ط� �ي� �ن ��ة أول � � �ئ� � ��ك ام� �ب ��دع ��ن‬ ‫ال� ��ذي� ��ن س� �ب� �ق ��وا ع �ص��ره��م‬ ‫بكثير‪.‬‬ ‫وع � �ب� ��ر ع� �ب ��د ال ��رح� �م ��ن‬ ‫م� � �ل � ��ن ع � � ��ن ف � � �خ� � ��ره ب � �ه ��ذا‬ ‫ال�ت�ك��ري��م اأول ف��ي حياته‬ ‫ال� � � � � � ��ذي ت� � �م� � �ي � ��ز ب � �ت � �ق� ��دي� ��م‬ ‫م � �ج � �م ��وع ��ة م� � ��ن ال � �ه� ��داي� ��ا‬ ‫وال� � � � � � � ��دروع التكريمية‬ ‫للمحتفى به‪ ،‬على رأسها‬ ‫شهادة تقديرية من امركز‬ ‫ال��دول��ي ل�ل�ع�ل��وم وال�ث�ق��اف��ة‬ ‫ب � � ��روس� � � �ي � � ��ا‪ ،‬س � �ل � �م � �ه� ��ا ل ��ه‬ ‫ف��ازي �ل��ي ت�ي�ت�ي�ت�ش��ي‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫ام ��رك ��ز ال �ث �ق��اف��ي ال��روس��ي‬ ‫ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره أول‬ ‫م�خ��رج م�غ��رب��ي ت�خ��رج من‬ ‫ام �ع��اه��د ال �س��وف �ي��ات �ي��ة في‬ ‫السينما‪.‬‬ ‫ن� � �ش � ��أ ام� � � �خ � � ��رج ع �ب ��د‬ ‫الرحمن ملن في كنف أب‬ ‫م�ق��اوم‪ ،‬ب��أح��د اأح�ي��اء في‬ ‫ال�ع��اص�م��ة ال��رب��اط‪ ،‬ساهم‬ ‫وه � � ��و ص� �غ� �ي ��ر ال � �س� ��ن ف��ي‬ ‫أع �م��ال مسرحية تناهض‬ ‫ااس�ت�ع�م��ار‪ .‬وأس��س ملن‬ ‫ف� ��رق� ��ة ام� � �س � ��رح ال � �ع ��رب ��ي‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن ي�ت��وج��ه ع��ام ‪1961‬‬ ‫إل ��ى اات �ح��اد ال�س��وف�ي��ات��ي‬ ‫سابقا‪ ،‬ل��دراس��ة السينما‪،‬‬ ‫وتخرج منه عام ‪.1968‬‬ ‫وب �ع��د ع��ودت��ه التحق‬ ‫ب ��ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��ون ام � �غ� ��رب� ��ي‪،‬‬ ‫وأخ � � � � � ��رج م � �ج � �م� ��وع� ��ة م��ن‬ ‫اأع� � � �م � � ��ال ال� �ت� �ل� �ف ��زي ��ون� �ي ��ة‬ ‫وال� � �س� � �ي� � �ن� � �م � ��ائ� � �ي � ��ة‪" :‬م � � ��اء‬ ‫ع ��ن ال �ح �ي��اة" ع ��ام ‪،1970‬‬ ‫و"إش � ��ارات وم��واق��ف" ع��ام‬ ‫‪ ،1972‬و"ال� � �غ � ��ري � ��ق"ع � ��ام‬ ‫واأش � � � � � ��رط � � � � � ��ة‬ ‫‪،1977‬‬ ‫ال ��وث ��ائ� �ق� �ي ��ة ال� �ت ��ي ت � ��ؤرخ‬ ‫ل�ف�ت��رة ام �ق��اوم��ة ام�غ��رب�ي��ة‪:‬‬ ‫"صفحات خ��ال��دة"‪ ،‬و"آخ��ر‬ ‫طلقة"‪ ،‬و"ن ��داء التحرير"‪،‬‬ ‫وس � �ل � �س� ��ات ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة‬ ‫ن��اج �ح��ة ك� � "م ��ن دار ل ��دار"‬ ‫و"ناس الحومة"‪.‬‬ ‫(سعيدة شريف‪ :‬اأناضول)‬

‫ج��دي��دة م�ث��ل اإع ��ام ال�ج��دي��د تنكب‬ ‫ام� �خ� �ت� �ب ��رات وال� �ج ��ام� �ع ��ات ل ��دراس ��ة‬ ‫وت� �ح� �ل� �ي ��ل ورص � � � ��د ه � � ��ذه ال � �ظ ��واه ��ر‬ ‫ل ��اس� �ت� �ف ��ادة م� ��ن خ� ��دم� ��ات ال �ت �ط��ور‬ ‫ال �ت �ك �ن��ول��وج��ي‪ ،‬أم� ��ا ن �ح��ن ف �ن �ح��اول‬ ‫ك �ي��ف ن� �م ��رر م ��دون ��ة رق �م �ي��ة ل �ف��رض‬ ‫ع� �ق ��وب ��ات ع� �ل ��ى ن� �ش� �ط ��اء اأن� �ت ��رن ��ت‬ ‫وامحتوى الرقمي‪ .‬ال�س��ؤال هنا هو‬ ‫إل��ى أي ح��د ت�س��اه��م وس��ائ��ل اإع��ام‬ ‫واات � � �ص� � ��ال ال � �ج� ��دي� ��دة ف � ��ي ت �ع��زي��ز‬ ‫ال � �ح� ��ري� ��ات وال � �ت ��أث � �ي ��ر ف � ��ي وس ��ائ ��ل‬ ‫اإع��ام التقليدية‪ ،‬ول�ي��س اانكباب‬ ‫على وضع مقص الرقابة الذي سأم‬ ‫منه امواطن اليوم‪.‬‬ ‫ان �ت �ب��اه إذن ‪ :‬ص��دم��ة ام�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫(ألفن توفلر)‪.‬‬

N131  

العاصمة بوست العدد 131