__MAIN_TEXT__

Page 1


Introduction from the GCEO

S

o far, 2020 has been nothing short of eventful as COVID19 continues to dominate the year. The economic consequences of the pandemic are undisputable, creating the worst economic slowdown since the Great Depression of 1929.

Capt Mohamed Juma Al Shamisi Group CEO Abu Dhabi Ports

Under the shadow of this pandemic, Abu Dhabi Ports has successfully displayed great fortitude by rising to this unique challenge and showcasing organisational resilience which has become a necessity rather than just a competitive edge for organisations. We have also continued to solidify new opportunities that will reshape the future of trade, thanks to the directives of our wise leadership. In this issue of Trade Pulse, we will walk you through our main successes during the first half of 2020, which were made possible only with the continuous support of all stakeholders. In this regard, I would like to mention the visit of H.H. Sheikh Khalid bin Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Member of the Abu Dhabi Executive Council, and Chairman of the Abu Dhabi Executive Office, during his recent official visit to Khalifa Industrial Zone Abu Dhabi (KIZAD). During the visit H.H. reviewed the developmental plans for logistics sector, and launched Matqa Gateway’s ATLP (Advanced Trade Logistics Platform). Another milestone was the consolidation of ZonesCorp into our organisation’s industrial cities and free zone portfolio. With this integration Abu Dhabi is now entering into a new era in our nation’s industrial history, one that will enable us to adapt to constantly evolving market demands for the next 50 years. ZoneCorp’s integration not only positions Abu Dhabi as a world-leading manufacturing base but elevates its position within the global supply chain by allowing trade to adapt quickly when confronted by obstacles, while remaining agile and flexible to embrace positive change. Despite this year’s ongoing challenges, we have performed strongly across all of Abu Dhabi Ports’ businesses. We have continued to reach shipment and safety milestones, broken ground on significant infrastructure developments, introduced a range of tenant relief packages, and launched new and innovative digital services. Additionally, we also brought to market a new feeder services company, SAFEEN FEEDERS, to support our shipping clients and to link Abu Dhabi to ports serving the UAE, the broader Gulf region and Indian subcontinent. Thank you for your continued support of Abu Dhabi Ports as we endeavour to better serve the changing needs of the world’s growing maritime, trade and logistics community. We wish you the best and thank you in advance for your genuine interest in our journey of success. Enjoy this issue of Trade Pulse!

2 - TR ADE P ULSE


INDUSTRY IN FOCUS

In this edition of Trade Pulse, we ask industry experts:

How has the supply chain changed following COVID-19?

Amadou Diallo Chief Executive Officer DHL Freight

Tom Harvey Commercial Director Spinneys

Robert Sutton Head of Logistics Cluster Abu Dhabi Ports

T

T

W

Given the uncertainties and integration of supply chains worldwide, we anticipate that more companies will further diversify their production bases to bolster against shock. Our Group’s Strategy 2025 will focus on core competencies and digitalisation to put us in a stronger position to effectively meet our customers’ evolving needs.

What has changed is how we work. Never has it been more important to ensure excellent communication and information sharing with every part of our supply chain.

While many companies are now scaling back and looking at their budgets, Abu Dhabi Ports is significantly investing in its infrastructure.

he beauty of the industry is that supply chains are constantly evolving. As the leading international provider of air, sea, and road freight services, we are in a fortunate position to have the global network and local expertise to support our customers in times of change.

he fundamental process of supply chain management has not changed due to COVID-19. We continue to source goods both locally and from around the world, and this will not change as consumers continue to demand a wide variety of products.

e can expect lots of change from this disruption. One of the key areas of change is a more risk-averse approach to sourcing in the supply chain. Another is an increasing shift away from low-cost labour and higher adoption of automation, robotics, and the use of data across all operations.

Past performance cannot be the only parameter by which to predict future demand, both in the short- and long-term.

Additionally, we are in a position where we can choose to take the opportunity to make the investments and scale solutions and build ahead of current Our Saloodo! digital freight platform thinking and trends. We see Abu Dhabi and global digital solution myDHLi The sharing of thoughts, ideas, and col- Ports progressively moving towards have now been rolled out to the entire laborating as one supply chain, is now aggressive digitalisation and adoptMiddle East and Africa region, thereby more important than ever and will con- ing wider use of data and technology, digitally connecting all our network tinue to be vital in navigating towards a not only within the supply network but and customers. across all our businesses. successful recovery.

TR AD E P UL S E - 3


DIALOGUE WITH OUR PARTNERS

How to Create a Commercial Tank Ecosystem Our greenfield terminal project at Khalifa Port (ACTAD) is ACT’s first project outside of Saudi Arabia industrial ports of Jubail and Yanbu. We are committed to partnering with the world’s leading experts to define and ensure success in Abu Dhabi to the benefit of world’s largest and reputed oil, gas, chemical producers and traders. How does the strategic partnership with Abu Dhabi Ports enable more operational efficiency in the UAE and the region?

Kasper Castricum General Manager Arabian Chemical Terminals (ACT), Abu Dhabi

What is the size of the liquid and gas terminal market? And how significant is the non-oil business in your industry? On a global scale, the UAE terminal market is significant with major hubs for mid-stream and downstream distillation in Fujairah which in itself sits at the mouth of the Arabian Gulf, one of the world’s most important and strategic chokepoints in international shipping and trade. As regional economies continue to adapt and move away from oil, we find ourselves in a unique position whereby we can provide customers operating at KIZAD and the region a wide range of opportunities in liquid bulk products and gases, in addition to supporting our overseas expansion strategy through our terminal activities in Abu Dhabi. ACT is confident our position in the downstream chemical and gases market and long-standing experience and local knowledge will prove vital in developing this area of the economy in the decades to come. 2020 is witnessing the development of ACT’s first terminal in the UAE and specifically in Abu Dhabi; what are your strategic objectives of setting up a liquid and gas terminal in at Khalifa Port? As of now, there is no commercial tank terminal in Abu Dhabi. It is with good reason that Khalifa Port is Abu Dhabi Ports’ flagship port and one of the fastest growing ports in the world. ACT seeks to be a part of its exciting ecosystem, and play its role in contributing to Abu Dhabi growth story by enabling trade in liquid bulk and gases. 4 - TR ADE P ULSE

Abu Dhabi Ports’ support was paramount in ensuring our greenfield liquid bulk terminal at Khalifa Port was realised. Thanks to our strong relationships and existing international client base we were easily able to shift some of the flows to Khalifa Port and setup a new Abu Dhabi distribution hub that serves KIZAD, ZonesCorp and ICAD. By undertaking strategic and long-term planning and investment in line with the Government’s long-standing commitments to increase energy production and manufacturing, we plan to make a robust contribution, and deliver a host of efficient and safe value-added services at the most competitive prices. Are you considering any new investments in Abu Dhabi? Most recently, ACT signed a 50-year concession with Abu Dhabi Ports for an additional 50k sqm and optional 150k sqm of terminal yard. Our new port facility will offer import and export tanks for liquids and gases and will be built over several phases. The project’s first stage, slated for commissioning in the second half of 2022, entails the deployment of 40 storage tanks sized 2,500 cubic meter each. We expect the terminal’s second phase will commence following expansion of the surrounding area and will consist of a number of larger industrial storage tanks and spheres with piped connections to Khalifa Port’s industrial hinterlands. Upon completion, the new bulk liquid storage terminal at Khalifa Port will provide companies operating at KIZAD and across the region new opportunities to reduce their logistics and related Capex costs by outsourcing their liquid and gas storage, and transfer operations. ACT seeks to participate in this development by engaging and partnering with manufacturers and producers in terms of co-investments, raw material supplies and off-take agreements.


DIALOGUE WITH OUR PARTNERS

Chunxing Plant To Open at KIZAD in Q1 2021 For starters, Abu Dhabi’s geographic location with its wide range of multimodal connectivity solutions provides us with a variety of options to reach our clients across the region. Additionally, we greatly appreciate the UAE’s favourable business policies and geopolitical stability — two factors that make the country highly attractive for investment. Bolstered by KIZAD’s expanding logistical services and tariff incentives, we are well-positioned to build our UAE project into one of the largest and most advanced circular economy industry centres active in an overseas market. Chunming Yang Chairman Chunxing Group

Following the January 2019 announcement of your waste lead-acid battery processing and recycling plant’s construction at KIZAD, how is the development of the facility progressing and what is your longterm vision? Development of our waste lead-acid battery processing and recycling plant at KIZAD is well on track to meet our launch deadline in Q1 of 2021. With an initial capacity of 200,000 metric tonnes of used lead-acid batteries (ULAB) processing, and a projected recycling rate that will exceed 99 percent, our recycling facility at KIZAD will serve as one of the largest resource reclamation sites of its kind in the Middle East. Of course, this is just the first phase of development. Ultimately, we hope to expand our capacity up to 350,000 metric tonnes of ULAB processing and introduce 2-billion-watt hour battery manufacturing, while also working with KIZAD, and other local partners, to develop an in-region, advanced research and development capability. In what ways has working with KIZAD helped accelerate your business objectives and activities for the Middle East region? Several key factors made the China-UAE Industrial Zone at KIZAD the ideal location for us to establish a base in the Middle East.

Once launched, how will your waste lead-acid battery processing and recycling plant support the growth of Abu Dhabi’s economy? With the completion of the first phase of our UAE facility we aim to boost our annual revenues and create more than 150 jobs in the emirate. We expect, in time, to substantially increase our annual revenue, while also creating more than 800 jobs in Abu Dhabi along the way. Our project, like many others in the China-UAE Industrial Zone, is playing a key role in strengthening the bilateral ties between our two nations and represents a vital step in achieving the goals set out by the Belt and Road Initiative (BRI). We are also honoured to be playing a leading role in supporting Abu Dhabi’s efforts to foster a sustainable, non-oil economy.

“Development of our waste lead-acid battery processing and recycling plant at KIZAD is well on track to meet our launch deadline in Q1 of 2021. With an initial capacity of 200,000 metric tonnes of used lead-acid batteries (ULAB) processing, and a projected recycling rate that will exceed 99 percent, our recycling facility at KIZAD will serve as one of the largest resource reclamation sites of its kind in the Middle East.”

TR AD E P UL S E - 5


NEWS HIGHLIGHTS

ZonesCorp Merger to Advance UAE Growth

A

DQ, one of the region’s largest holding companies with a diverse portfolio of major enterprises spanning key sectors of Abu Dhabi’s non-oil economy, recently announced the merger between two of its portfolio companies. Under a decree by Abu Dhabi Executive Council, the Higher Corporation for Specialized Economic Zones (ZonesCorp) joins Abu Dhabi Ports.

As part of Abu Dhabi Ports, ZonesCorp will benefit from strategic alignment with Khalifa Industrial Zone Abu Dhabi (KIZAD), one of the world’s largest industrial zones spanning 410 square kilometres, which is owned and managed by Abu Dhabi Ports. Together, the group’s industrial portfolio is set to facilitate greater industrial diversification and provide infrastructure support in a cost-efficient manner, while also significantly increasing the contribution of industrial activities 6 - TR ADE P ULSE

to the emirate’s GDP. This will, in turn, help achieve greater value for stakeholders including customers, partners, and employees. H.E. Khalifa Sultan Al Suwaidi, Chief Investment Officer at ADQ, commented: “As Abu Dhabi continues to grow as a key player in international trade and logistics, ADQ is further reinforcing this value proposition by merging ZonesCorp into Abu Dhabi Ports. There will now be an even greater opportunity to facilitate industrial diversification and deliver efficient infrastructure support.” H.E. Falah Mohammed Al Ahbabi, Chairman of Abu Dhabi Ports and Chairman of the Higher Corporation for Specialised Economic Zones, said: “This transition of ZonesCorp to Abu Dhabi Ports is beneficial to all parties involved – partners, employees, and, most importantly, our customers. Abu Dhabi Ports is an

expert in developing the industrial and manufacturing sector and is constantly innovating to operate and maintain an integrated world-class business environment. By grouping economic zones within Abu Dhabi Ports, there will be better related operational alignment, increased expansion and enhanced positioning to attract substantial direct foreign investment.” Capt. Mohamed Juma Al Shamisi, Group CEO of Abu Dhabi Ports, said: “By working together more closely, and more strategically, we will leverage our strengths in order to boost the competitive value of our industrial zones within the global marketplace. ZonesCorp’s integration enables increased scale, improved services and positions Abu Dhabi as a world leading manufacturing base, and elevates the emirate’s standing within the global supply chain.”


NEWS HIGHLIGHTS

Global Supply-Chain Resiliance in Challenging Times

S

upply-chain resilience will play a pivotal role in determining whether companies engaged in global trade are able to weather the logistical challenges presented by COVID-19, said Abu Dhabi Ports in a whitepaper launched at a recent high-level expert webinar hosted by the company. According to industry experts from around the world who contributed their insights and perspectives to the whitepaper entitled “Ensuring Supply-Chain Resilience in 2020 and Beyond”, supply-chain resilience is vital to the sustainability of any business, as it determines its ability to maintain operations in the event of a disruption. They pointed out that companies with superior resilience tend to not only defend and maintain

their businesses during disruptive times but also benefit from advantages and rewards that emerge once the crisis has abated. The global logistics experts also shared their views and experiences on how companies can cope with external trade shocks, and even realise competitive advantage during the unprecedented logistical turbulence brought on by the COVID-19 pandemic. Echoing the sentiment, Abu Dhabi Ports believes that companies with resilient supply-chains position themselves for greater success based on their appetite for risk, the establishment of a risk management culture, and investment in technology.

Download ‘Ensuring Supply Chain Resilience in 2020 and Beyond’ White Paper here.

Virtual Vow to Keep Trade Flowing

I

n an effort to collaborate and keep trade flows open during the ongoing COVID-19 crisis, Abu Dhabi Ports has joined 19 of the world’s leading port authorities in signing a first-of-its kind virtual declaration. The Ports Authorities Roundtable (PAR) Declaration calls on member ports to work together in protecting seafarers and maintaining the global supply chain. TR AD E P UL S E - 7


NEWS HIGHLIGHTS

KIZAD Breaks Ground on Largest Rest, Refuelling Facility in Region

T

he Khalifa Industrial Zone Abu Dhabi (KIZAD) recently broke ground for a new dedicated truck plaza, incorporating refuelling and rest facilities within the Industrial Zone. The plaza, covering an area of more than 930,000 sqft or 87,000 sqm, roughly equal to 12 soccer fields, will cater to the needs of workers and visitors at KIZAD’s growing industrial zone. It will include a first-of-itskind dedicated ADNOC Distribution service station for trucks, comprising two main canopies and six diesel bay canopies, and a community centre with 275 shaded truck, bus, and car parking spaces. It will include a first-of-its-kind dedicated ADNOC Distribution service station for trucks, comprising two main canopies and six diesel bay canopies, and a community centre with 275 shaded truck, bus and car parking spaces. It will also house several retail outlets, including a convenience store, restaurants, a car care service, and a mosque. The project is a significant step forward in providing truck drivers and workers within KIZAD with refuelling and rest facilities. Abdullah Al Hameli, Head of Industrial Cities and Free Zone Cluster, Abu Dhabi Ports, said: “KIZAD Truck Plaza

8 - TR ADE P ULSE

is another important milestone in realising KIZAD’s vision to support all of its customers and the community across Abu Dhabi’s industrial and logistics supply chain. We are confident that integrated facilities at the Truck Plaza will ultimately improve the quality of lives of the broader industrial zone community. Undertaking this new development and collaborating with ADNOC reflects our commitment towards enhancing KIZAD’s attractiveness for both local and global investors. Additionally, this is part of our journey to support the lives of our bourgeoning population of tenants, workers, and residents.”

The truck plaza in Khalifa Industrial Zone (KIZAD) covers an area of more than 930,000 sqft, roughly equal to 12 soccer fields!


NEWS HIGHLIGHTS

Regional Port Operators’ Workshop Tackles COVID-19

A

bu Dhabi Ports held a virtual roundtable workshop with port operators from across the Arabian Gulf, to tease out shared experiences, challenges faced, and best practices when dealing with COVID-19. The roundtable workshop, hosted by video conference and held in cooperation with the Arab Sea Ports Federation (ASPF) Regional Office based in Abu Dhabi, included presentations from ports and port operators, and touched upon shared experiences relating to business continuity, health and safety, performance, and sea operations.

‘SAFEEN FEEDERS’ Launched to Support Region’s Shipping Needs

A

bu Dhabi Ports announced the establishment of a new feeder services company, ‘SAFEEN FEEDERS’ to serve the Group’s mainliner shipping clients and support the region through increased connectivity and optimised shipping costs within and beyond the region. SAFEEN FEEDERS introduces a new feeder service linking Abu Dhabi to ports serving the UAE, the broader Gulf region and Indian sub-Continent. The new pendulum service called the UAE-Indian Sub-Continent Gulf Service (UIG), will be executed in partnership with Bengal Tiger Line (BTL), one of the world’s most renowned feeder service operators, through a vessel sharing agreement via a 21-day rotation calling at nine regional ports located across the UAE, Saudi Arabia, Bahrain, Pakistan, and Western India.

TR AD E P UL S E - 9


NEWS HIGHLIGHTS

ADT Receives 5 New Ship-To-Shore Cranes

A

s part of its ongoing expansion efforts, Abu Dhabi Terminals (ADT), recently announced the delivery of its latest batch of Ship-to-Shore (STS) cranes.

ADT is the management company and operator of Khalifa Port Container Terminal (KPCT), the region’s first semi-automated terminal and one of the most technically advanced terminals of its type. The five new cranes each with a 73 metre reach, 52 metre height and a lifting capacity of 90 tonnes are integral to ambitious plans that aim to increase capacity at KPCT to 5 million TEU (twenty foot-equivalent units) by the end of 2020. The STS cranes are among the largest in the world and will play a key role in ADT’s technologically advanced operational ecosystem at Khalifa Port, Abu Dhabi Ports’ flagship semi-automated deep-water port.

KIZAD Rolls Out New Digital Services

K

halifa Industrial Zone Abu Dhabi (KIZAD) announced that it has successfully brought online a new set of services, which will enable customers to access more of its services from anywhere in the world, in collaboration with Maqta 1 0 - T R ADE P ULSE

Gateway, developer and operator of the first Port Community System in the UAE, and a wholly-owned subsidiary of Abu Dhabi Ports. The rollout brings the total number of KIZAD digital services to 84, which are available to customers through the online portal.


NEWS HIGHLIGHTS

Abu Dhabi Ports Announces COVID-19 Relief Measures

A

bu Dhabi Ports announced major initiatives to address concerns of its customers across its industrial and economic zone subsidiaries to alleviate the challenges faced by companies in light of the COVID-19 pandemic.

The relief package includes several measures to support and safeguad existing customers including a three-month rent deferment for Q2, a freeze on late payment penalties and an exemption from Tawtheeq fees.

‘MARGO’ Digitises Warehouse Bookings

M

aqta Gateway, the digital arm of Abu Dhabi Ports, has expanded its digital logistics solution, MARGO, with the addition of a new commercial offering for warehouse storage.

The new offering presents customers with the unique opportunity to book standard warehouses or specialised temperature controlled-storage facilities to safely store their perishable goods. Storage can accommodate food items and medical supplies for

short and medium periods of time and can be booked through simplified paper-free booking processing and remotely managed reservations. This new service leverages the simplicity, convenience, and cost-effectiveness of the existing MARGO platform.

TR A D E P UL S E - 1 1


NEWS HIGHLIGHTS

CSP ADT Achieves Key Milestones

O

n its first anniversary, Khalifa Port’s CSP Abu Dhabi Terminal, has announced it has accomplished over 800,000 hours

without lost-injury time (LTI) and surpassed the 540,000 TEU mark since its operational soft launch last April.

Abu Dhabi Ports Attains CIPS Gold

A

bu Dhabi Ports’ Corporate Services Department was recently awarded the coveted Procurement Excellence Gold Award from the UK-based Chartered Institute of Procurement & Supply (CIPS) as part of the institute’s Advanced Procurement Excellence Programme (PEP). Serving as the world’s largest professional body dedicated to upholding the global standard in procurement and supply management, the institute recognised Abu Dhabi Ports’ efforts in elevating its procurement function’s role in providing vital input into the company’s strategic business decisions, enhancing customer experience, and ultimately driving its business success.

1 2 - T R ADE P ULSE


FACTS & FIGURES

On average, a large container ship travels 75 percent of the distance to the moon every year. So, in its lifetime, it travels to the moon and back nearly 10 times!

More than half of the 7,639 ideas sent to Abu Dhabi Ports’ award-winning employee suggestions scheme, IBTIKAR, have been accepted, implemented or are in progress

At 5m sqft, the new development of warehouses, light industrial units, showrooms and cool and cold stores is approximately 3.5x as large as the Pentagon near Washington, D.C.

In a single year a large container ship could carry over 200,000 loads of cargo

TR A D E P UL S E - 1 3


‫حقائق وأرقام‬

‫مع مساحة خمسة ماليين قدم‬ ‫مربعة‪ ،‬فإن مشروع التطوير الجديد‬ ‫للمستودعات والوحدات الصناعية‬ ‫الخفيفة وصاالت العرض ومرافق‬ ‫التخزين المبرد يعادل ‪ 3.5‬أضعاف مساحة‬ ‫البنتاغون الواقع بالقرب من العاصمة‬ ‫األمريكية واشنطن‪.‬‬

‫يمكن لسفينة حاويات كبيرة نقل أكثر‬ ‫ً‬ ‫من ‪ 200,000‬حمولة بضائع‬ ‫سنويا‪.‬‬

‫بمعدل متوسط‪ ،‬تقطع سفينة‬ ‫شحن الحاويات الكبيرة مسافة‬ ‫في البحر تعادل ‪ 75‬بالمئة من‬ ‫المسافة بين األرض والقمر‬ ‫خالل عام واحد‪ ،‬أي أنها تقطع‬ ‫خالل دورة حياتها مسافة تعادل‬ ‫‪ 10‬رحالت ذهاب وعودة بين‬ ‫األرض والقمر!‬

‫أكثر من نصف األفكار البالغ عددها‬ ‫‪ 7,639‬فكرة والمقدمة ضمن برنامج‬ ‫«ابتكار» لمقترحات الموظفين في موانئ‬ ‫أبوظبي الحائز على جوائز‪ ،‬جرى تنفيذها أو‬ ‫ً‬ ‫قبولها أو قيد التقييم‬ ‫حاليا‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪134 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫أبرز األخبار‬

‫محطة كوسكو أبوظبي للحاويات‬ ‫ً‬ ‫عاما من اإلنجازات الالفتة‬ ‫تسجل‬ ‫أعلنت محطة كوسكو أبوظبي للحاويات‪ ،‬في إطار احتفالها‬ ‫بالذكرى السنوية األولى لتأسيسها‪ ،‬عن استكمال أكثر من ‪800‬‬ ‫ألف ساعة عمل دون تسجيل أي إصابة تؤثر على كفاءة األعمال‪،‬‬

‫باإلضافة إلى تحقيق إنجاز الفت في حجم مناولة الحاويات الذي‬ ‫بلغ ‪ 540‬ألف حاوية نمطية منذ بدء المرحلة التجريبية للمحطة في‬ ‫شهر أبريل العام الماضي‪.‬‬

‫موانئ أبوظبي تحصد جائزة‬ ‫التميز الذهبية من المعهد‬ ‫الدولي للشراء والتوريد‬ ‫حصدت موانئ أبوظبي الجائزة الذهبية ضمن برنامج التميز من المعهد‬ ‫الدولي للمشتريات والتوريد «سي آي بي إس» في المملكة المتحدة‬ ‫والمتخصص في إدارة التعاقدات والمشتريات وسلسلة التوريد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تتويجا لمسيرة من المبادرات االستراتيجية‬ ‫يأتي هذا اإلنجاز‬ ‫المستمرة في مجال التوريد وسلسلة اإلمداد التي طبقتها وحدة‬ ‫ابتداء من عام ‪.2018‬‬ ‫الدعم المؤسسي في موانئ أبوظبي‬ ‫ً‬

‫التجارة ‪TR A D E‬‬ ‫نبض‪P UL S‬‬ ‫‪E -- 112‬‬ ‫‪5‬‬

‫وأشاد المعهد الدولي للشراء والتوريد‪ ،‬الذي يعد أكبر جهة‬ ‫متخصصة في وضع معايير الجودة والكفاءة إلدارات المشتريات‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬بجهود موانئ أبوظبي في تفعيل الدور الحيوي‬ ‫والتوريد‬ ‫لوحدة الدعم المؤسسي ومساهمتها في تحقيق االستراتيجيات‬ ‫التجارية للمؤسسة‪ ،‬والتطوير المستمر لتجربة المتعاملين‪.‬‬


‫أبرز األخبار‬

‫موانئ أبوظبي تطرح حزمة مبادرات لتخفيف أعباء المتعاملين‬ ‫في إطار حرصها على التخفيف من حدة تأثيرات الوضع الراهن‬ ‫على الشركات والمتعاملين‪ ،‬أعلنت موانئ أبوظبي‪ ،‬المطور‬ ‫ومشغل الموانئ التجارية والمجتمعية‪ ،‬عن حزمة من‬ ‫الرئيسي ُ‬ ‫المبادرات لتخفيف أعباء المتعاملين في المناطق الصناعية‬

‫واالقتصادية التابعة لها وتمكينهم من مواجهة التحديات الحالية‪.‬‬ ‫تضمنت المبادرة تسهيالت مخصصة للمتعاملين الحاليين‪ ،‬مثل‬ ‫تأجيل تاريخ استحقاق اإليجار لثالثة أشهر خالل الربع الثاني من العام‪،‬‬ ‫وتجميد تطبيق غرامات تأخير السداد‪ ،‬ورسوم خدمة «توثيق»‪.‬‬

‫منصة “مارجو” تطلق خدمة رقمية لحجز المستودعات‬ ‫أعلنت بوابة المقطع‪ ،‬المشغل والمطور لنظام مجتمع‬ ‫الموانئ األول من نوعه في دولة اإلمارات والتابعة لموانئ‬ ‫أبوظبي‪ ،‬عن إطالق خدمات جديدة على منصتها الرقمية‬ ‫للخدمات اللوجستية «مارجو» لتسهيل عملية حجز المستودعات‬ ‫والمساحات التخزينية في أبوظبي‪.‬‬

‫وتتيح الخدمة الجديدة إمكانية حجز مساحات تخزينية ضمن‬ ‫مرافق المستودعات النموذجية والمستودعات المتخصصة‬ ‫المبردة لحفظ السلع والبضائع بما يشمل المواد الغذائية‬ ‫والطبية لفترات قصيرة أو متوسطة للمتعاملين عن طريق‬ ‫نظام رقمي مبسط يمكن من خالله إتمام اإلجراءات بكل يُ سر‬ ‫وبتكلفة منخفضة‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪116 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫أبرز األخبار‬

‫تزود محطة الحاويات في‬ ‫مرافئ أبوظبي ّ‬ ‫ميناء خليفة بخمس رافعات متطورة‬ ‫تسلمت مرافئ أبوظبي‪ ،‬الشركة المشغلة لمحطة حاويات ميناء‬ ‫ً‬ ‫تطورا في‬ ‫خليفة‪ ،‬وهي أول ‏محطة حاويات شبه آلية وأكثرها‬ ‫المنطقة‪ ،‬الدفعة األخيرة من الرافعات المتطورة والمؤلفة من‬ ‫خمس رافعات رصيف وذلك في إطار مشروع توسعة محطة‬ ‫الحاويات في ميناء خليفة‪ ،‬بهدف مضاعفة قدرتها على مناولة‬ ‫الحاويات لتبلغ ‪ 5‬ماليين حاوية نمطية مع نهاية العام الجاري‪.‬‬ ‫تعد هذه الرافعات من بين أكبر الرافعات في العالم‪ ،‬حيث تزن‬ ‫كل منها حوالي ‪ 1730‬طن‪ ،‬وتصل حمولتها إلى ‪ 90‬طن‪ ،‬ويمتد‬ ‫ذراع الرافعة بطول ‪ 73‬متر‪ ،‬ما يتيح مناولة الحاويات على‬ ‫ارتفاع ‪ 52‬متر ويمكنها من مناولة أكبر سفن شحن الحاويات‬ ‫في العالم‪ .‬وقد تم صناعة هذه الرافعات من قبل شركة‬ ‫«شنغهاي شينهوا للصناعات الثقيلة» (‪ )ZPMC‬في الصين‪.‬‬ ‫وبوصول هذه الدفعة األخيرة يصل عدد الرافعات في المحطة‬ ‫شبه‪-‬اآللية إلى ‪ 22‬رافعة‪.‬‬

‫مدينة خليفة الصناعية تقدم مجموعة جديدة‬ ‫من الخدمات الرقمية لمتعامليها‬ ‫أعلنت اليوم مدينة خليفة الصناعية عن إضافة حزمة جديدة‬ ‫من الخدمات الرقمية‪ ،‬لتبسيط إجراءات الحصول على الخدمات‬ ‫المتنوعة التي تقدمها لمتعامليها‪ .‬وتم إطالق هذه الخدمات‬ ‫التجارة ‪TR A D E‬‬ ‫نبض‪P UL S‬‬ ‫‪E -- 110‬‬ ‫‪7‬‬

‫بالتعاون مع بوابة المقطع‪ ،‬المشغل والمطور لنظام مجتمع‬ ‫الموانئ األول من نوعه في اإلمارات والتابعة لموانئ أبوظبي‪،‬‬ ‫ليصل بذلك عدد الخدمات الرقمية المقدمة إلى ‪ 84‬خدمة‪.‬‬


‫أبرز األخبار‬

‫ورشة عمل لمناقشة االستجابة‬ ‫لتداعيات الوباء العالمي‬ ‫استضافت موانئ أبوظبي‪ ،‬بالتعاون مع المكتب اإلقليمي التحاد‬ ‫الموانئ البحرية العربية‪ ،‬ورشة عمل لمناقشة استجابة قطاع‬ ‫التجارة والنقل البحري لتداعيات جائحة كوفيد‪ ،19 -‬والتي تم‬

‫عقدها عن بعد بمشاركة العديد من الموانئ الخليجية‪.‬‬

‫ويأتي تنظيم ورشة العمل في إطار حرص موانئ أبوظبي الدائم‬

‫على التعاون ومشاركة الخبرات‪ ،‬من خالل دعم تفعيل دور المكتب‬ ‫اإلقليمي التحاد الموانئ البحرية العربية في التنسيق وتعزيز سبل‬

‫ً‬ ‫خاصة في مواجهة التحديات الناجمة عن جائحة‬ ‫العمل المشترك‪،‬‬ ‫كوفيد‪ 19 -‬واالستعداد لما بعد هذه المرحلة‪.‬‬

‫إطالق “سفين فيدرز”‬ ‫لتلبية االحتياجات‬ ‫اإلقليمية للشحن البحري‬ ‫أعلنت موانئ ابوظبي عن تأسيس شركة «سفين‬ ‫فيدرز» لخدمات إعادة الشحن البحري‪ ،‬بهدف تعزيز‬ ‫الخدمات البحرية في اإلمارات والمنطقة‪.‬‬ ‫وسوف تعمل «سفين فيدرز» على دعم أعمال‬ ‫متعامليها من مشغلي خطوط الشحن العالمية الرئيسية‪،‬‬ ‫إلى جانب تمكين حركة التجارة في المنطقة من خالل‬ ‫زيادة ربط الموانئ وتوفير خدمات شحن أكثر كفاءة‬ ‫في المنطقة وخارجها‪ .‬وتأتي هذه الخطوة الهامة عبر‬ ‫اتفاقية مشاركة السفن التجارية مع شركة «بينيجال تايجر‬ ‫الين» (بي تي إل) إحدى أهم الشركات العالمية الرائدة‬ ‫في مجال خدمات إعادة الشحن البحري‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪098 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫أبرز األخبار‬

‫مدينة خليفة الصناعية تدشن أكبر مجمع‬ ‫متكامل لخدمة الشاحنات في المنطقة‬ ‫أعلنت مدينة خليفة الصناعية عن تدشين أكبر مجمع متكامل‬ ‫لخدمة الشاحنات في المنطقة بهدف تعزيز الخدمات المتاحة‬ ‫لمتعامليها‪ .‬ويمتد المجمع على مساحة ‪ 87‬ألف متر مربع‪،‬‬ ‫ما يعادل مساحة قرابة ‪ 12‬ملعب كرة قدم‪ ،‬وتضم مرافقه‬ ‫محطة أدنوك للتوزيع مخصصة للشاحنات‪ ،‬تعد األولى من‬ ‫نوعها‪ ،‬وساحة مواقف مغطاة مخصصة لـ ‪ 275‬مركبة‬ ‫تشمل السيارات والحافالت والشاحنات‪ ،‬باإلضافة إلى مسجد‬ ‫ومركز مجتمعي ومجموعة من المطاعم والمتاجر وخدمات‬ ‫العناية بالمركبات‪.‬‬ ‫وقال عبدالله حميد الهاملي‪ ،‬رئيس قطاع المدن الصناعية‬ ‫والمنطقة الحرة‪ ،‬موانئ أبوظبي‪« :‬ترتكز رؤية مدينة خليفة‬ ‫الصناعية على حفز التنمية االقتصادية في المنطقة وتحقيق‬ ‫التوازن االقتصادي والمجتمعي من خالل تقديم خدمات‬ ‫متكاملة بمستوى عالمي تمكن متعامليها من تطوير‬ ‫أعمالهم‪ ،‬في بيئة تتوفر فيها كافة الخدمات والمرافق التي‬ ‫تحسن من تجربة العاملين بها والمقيمين في محيطها»‪.‬‬

‫«إننا نثق أن المجمع المتكامل لخدمة الشاحنات‬ ‫الذي تم تطويره بالتعاون مع أدنوك سيشكل‬ ‫إضافة هامة لمنظومة مدينة خليفة الصناعية‪،‬‬ ‫وسيسهم في استقطاب استثمارات محلية‬ ‫وخارجية جديدة وتقديم المزيد من فرص العمل»‪.‬‬

‫التجارة ‪TR A D E‬‬ ‫نبض‪P UL S‬‬ ‫‪E -- 108‬‬ ‫‪9‬‬

‫يمتد مجمع خدمات الشاحنات‬ ‫في مدينة خليفة الصناعية‬ ‫على مساحة تفوق ‪930,000‬‬ ‫قدم مربع‪ ،‬أي ما يعادل‬ ‫مساحة‪ 12‬ملعب كرة قدم!‬


‫أبرز األخبار‬

‫دور مرونة سلسلة التوريد‬ ‫العالمية في مواجهة التحديات‬ ‫في إطار جهودها المتواصلة لتمكين حركة‬ ‫التجارة العالمية‪ ،‬طرحت موانئ أبوظبي‪،‬‬ ‫إحدى شركات «القابضة» (‪ )ADQ‬التي‬ ‫تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة‬ ‫على مستوى المنطقة‪ ،‬ورقة بحثية‬ ‫بعنوان «سبل ضمان مرونة سلسلة التوريد‬ ‫وتكيّ فها مع المتغيرات في عام ‪ 2020‬وما‬ ‫بعده»‪ ،‬وذلك خالل ندوة رقمية قامت‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪.‬‬ ‫بتنظيمها‬ ‫واستخلصت الورقة البحثية آراء نخبة من‬ ‫خبراء سلسلة التوريد حول كيفية استيعاب‬ ‫األزمات الطارئة وإمكانية تحقيق ميزة‬ ‫تنافسية في ظل تداعيات جائحة كوفيد‪-‬‬ ‫‪ ،19‬كما تضمنت حلول وآليات دعم‬ ‫سلسلة التوريد اللوجستية العالمية في‬ ‫مواجهة هذه التداعيات‪.‬‬ ‫وقد أوضح نخبة من خبراء إدارة سلسلة‬ ‫التوريد على مستوى العالم أن ثبات األداء‬ ‫التشغيلي يرتكز على قدرة الشركات على‬ ‫حفظ توازن العمليات التشغيلية لسلسلة‬ ‫التوريد‪ ،‬والتعامل مع التحديات دون التأثير‬ ‫على استمرارية األعمال‪ .‬وأشاروا إلى أن‬ ‫المؤسسات الناجحة ال تكتفي بالحفاظ‬

‫على استمرارية األعمال والدفاع عن‬ ‫فرص بقائها في السوق فحسب‪ ،‬بل‬ ‫أيضا تتميز بقدرتها على اغتنام الفرص‬ ‫بشكل سريع‪.‬‬ ‫وقد سلط المتحدثون في الندوة‬ ‫الرقمية بعنوان «قطاع التجارة والخدمات‬ ‫اللوجستية في مرحلة كوفيد‪»19 -‬‬ ‫الضوء على بعض ما ورد في الورقة‬ ‫البحثية وذلك بحضور ومشاركة عدد‬ ‫كبير من أعضاء اإلدارات والمسؤولين‬ ‫من عدة قطاعات حول العالم شملت‬ ‫البنوك‪ ،‬واألغذية‪ ،‬والخدمات اللوجستية‪.‬‬ ‫وأشار ممثلو موانئ أبوظبي في الندوة‬ ‫إلى أن نجاح الشركات في تحقيق‬ ‫أعلى درجات الثبات التشغيلي في‬ ‫مواجهة األزمات يستند إلى توافر عدد‬ ‫من العناصر مثل منهجية عمل مرنة‪،‬‬ ‫واالستثمار االستراتيجي في التحول‬ ‫الرقمي واألتمتة‪ ،‬وإرساء وتطوير ثقافة‬ ‫إدارة المخاطر‪ ،‬والقدرة على جمع وتحليل‬ ‫البيانات وتوظيفها بفاعلية في وضع‬ ‫خطط العمل‪ ،‬باإلضافة إلى تبني أفضل‬ ‫الممارسات واالستفادة من آراء الخبراء‪.‬‬

‫لتحميل الورقة البحثية‬ ‫بعنوان «سبل ضمان‬ ‫مرونة سلسلة التوريد‬ ‫وتكيفها مع المتغيرات‬ ‫ّ‬ ‫في عام ‪ 2020‬وما‬ ‫بعده»‪ ،‬اضغط هنا‪.‬‬

‫توقيع البيان العالمي‬ ‫الستمرارية حركة التجارة البحرية‬ ‫في إطار إيمانها بضرورة تضافر الجهود العالمية لمواجهة تداعيات جائحة‬ ‫كوفيد‪ّ ،19 -‬‬ ‫وقعت موانئ أبوظبي البيان العالمي الستمرارية حركة‬ ‫التجارة البحرية خالل مشاركتها في اجتماع الهيئات البحرية الدولية‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪070 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫أبرز األخبار‬

‫ضم “زونزكورب” يعزز التنمية االقتصادية‬ ‫في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬

‫أعلنت «القابضة» (‪ ،)ADQ‬إحدى أكبر الشركات القابضة على‬ ‫مستوى المنطقة والتي تمتلك محفظة متنوعة من الشركات‬ ‫الكبرى العاملة في القطاعات الرئيسية غير النفطية القتصاد‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا عن اندماج «زونزكورب» وشركة «موانئ‬ ‫إمارة أبوظبي‪،‬‬ ‫أبوظبي»‪ ،‬المندرجتين ضمن محفظة أعمالها‪ ،‬بموجب القرار‬ ‫الصادر من المجلس التنفيذي إلمارة أبوظبي‪.‬‬ ‫وتصبح «زونزكورب» تابعة لمحفظة «موانئ أبوظبي» بموجب هذا‬ ‫االندماج‪ ،‬حيث يتيح ذلك االستفادة من المواءمة االستراتيجية‬ ‫مع «مدينة خليفة الصناعية» التابعة لموانئ أبوظبي‪ ،‬وهي إحدى‬ ‫أكبر المناطق الصناعية على مستوى العالم وتمتد على مساحة‬ ‫‪ 410‬كيلومتر مربع‪.‬‬ ‫وتساهم هذه الخطوة في تعزيز قدرات التنويع الصناعي للشركتين‪،‬‬ ‫وتدعم توفير البنية التحتية الفعالة من حيث التكلفة‪ ،‬حيث ستزيد‬ ‫مساهمة األنشطة الصناعية في تنويع االقتصاد ودعم مسيرة‬ ‫التنمية االقتصادية في إمارة أبوظبي‪ ،‬بما يحقق قيمة أكبر لكافة‬ ‫الجهات‪ ،‬خاصة المتعاملين والشركاء والموظفين‪.‬‬ ‫وفي معرض تعليقه‪ ،‬قال سعادة خليفة سلطان السويدي رئيس‬ ‫محافظ استثمارية في «القابضة» (‪« :)ADQ‬في إطار نمو دور‬ ‫إمارة أبوظبي الحيوي وتأثيره في التجارة والخدمات اللوجستية‬ ‫العالمية‪ ،‬قامت «القابضة» (‪ )ADQ‬بدمج المؤسسة العليا‬ ‫للمناطق االقتصادية المتخصصة و«موانئ أبوظبي»‪ ،‬بهدف‬ ‫تعزيز القيمة والمساهمة في توفير فرص أكبر لدعم نهج التنويع‬ ‫الصناعي لإلمارة وتوفير بنية تحتية ذات كفاءة عالية»‪.‬‬

‫التجارة ‪TR A D E‬‬ ‫نبض‪P UL S‬‬ ‫‪E -- 206‬‬ ‫‪1‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال معالي فالح محمد األحبابي‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة «موانئ أبوظبي»‪ ،‬رئيس مجلس إدارة المؤسسة العليا‬ ‫للمناطق االقتصادية المتخصصة‪« :‬إن هذه الخطوة ستعود‬ ‫بمنافع عديدة على كافة األطراف المعنية‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫الشركاء والموظفين والعمالء‪.‬‬ ‫وتحظى «موانئ أبوظبي» بخبرة ممتدة في تطوير قطاع‬ ‫الصناعة والتصنيع‪ ،‬وتحرص بشكل متواصل على االبتكار‬ ‫في النواحي التشغيلية وتهيئة بيئة أعمال عالمية المستوى‪.‬‬ ‫ومن خالل عملية دمج المناطق االقتصادية ضمن محفظة‬ ‫«موانئ أبوظبي»‪ ،‬سنعمل على تنسيق الجوانب المرتبطة‬ ‫بالعمليات‪ ،‬وبالتالي زيادة فرص التوسع والنمو بما يعزز‬ ‫مكانة اإلمارة الستقطاب تدفقات هائلة من االستثمارات‬ ‫األجنبية المباشرة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الكابتن محمد جمعة الشامسي‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي لـ «موانئ أبوظبي»‪« :‬إن عمل «موانئ أبوظبي»‬ ‫والمؤسسة العليا بشكل وثيق وفق استراتيجية مدروسة‪،‬‬ ‫من شأنه توحيد الخبرات ومكامن القوة لدى المؤسستين‪ ،‬ما‬ ‫يدعم القيمة التنافسية لمناطقنا الصناعية واالقتصادية في‬ ‫األسواق العالمية‪.‬‬ ‫وسوف يعزز ذلك مكانة مجمعاتنا الصناعية بما يمكّ نها من‬ ‫توفير فرص استثمار أكبر للمتعاملين والذين سيستفيدون من‬ ‫سهولة الوصول إلى أسواق المنطقة‪ ،‬وتوفر لهم مجموعة‬ ‫أكبر من الخدمات والحلول المتكاملة»‪.‬‬


‫حوار مع شركاء األعمال‬

‫“ تشانكسينج” تفتتح أول مصنع لها في مدينة خليفة‬ ‫الصناعية في الربع األول من ‪2021‬‬

‫إذ يتمتع موقع أبوظبي الجغرافي بإمكانيات ربط متعددة‬ ‫الوسائط‪ ،‬ما يتيح لنا خيارات متنوعة للوصول إلى متعاملينا‬ ‫في المنطقة‪ .‬باإلضافة إلى جاذبية دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة لالستثمارات حيث تتميز باستقرار المناخ السياسي‬ ‫واالقتصادي وسياسات األعمال‪ ،‬والتي تعد من أهم عوامل‬ ‫النجاح والنمو‪.‬‬ ‫وبفضل اإلمكانات المتنامية التي توفرها مدينة خليفة‬ ‫الصناعية من خدمات لوجستية وحوافز اقتصادية‪ ،‬فإننا نتمتع‬ ‫بالقدرة على تأسيس قاعدة أعمالنا في واحد من أكبر المراكز‬ ‫ً‬ ‫تطورا‪ ،‬والذي ينشط‬ ‫الصناعية ذات االقتصاد الدائري وأكثرها‬ ‫في األسواق الخارجية‪.‬‬ ‫تشانمينغ يانغ‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫مجموعة شركات “تشانكسينج”‬

‫ما هي آخر تطورات العمل على تأسيس مصنعكم لمعالجة‬ ‫وتدوير مخلفات بطاريات الرصاص الحمضية في مدينة‬ ‫خليفة الصناعية‪ ،‬والذي تم اإلعالن عنه في يناير ‪،2019‬‬ ‫وما هي رؤيتكم االستراتيجية لهذا المشروع؟‬

‫كيف سيساهم مصنعكم لمعالجة وتدوير مخلفات‬ ‫بطاريات الرصاص الحمضية في دعم النمو االقتصادي في‬ ‫إمارة أبوظبي؟‬ ‫نتوقع بعد إتمام المرحلة األولى من منشأتنا في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬أن يحقق المصنع زيادة في‬ ‫اإليرادات السنوية‪ ،‬وأن يوفر أكثر من ‪ 150‬فرصة عمل في‬ ‫اإلمارة‪ .‬وفي ضوء تركيزنا طويل األمد على تحقيق نمو‬ ‫متواصل‪ ،‬وخططنا لتوسيع عملياتنا لتشمل قدرات تصنيعية‪،‬‬ ‫فإننا نسعى كذلك إلى تحقيق زيادة في اإليرادات السنوية‪،‬‬ ‫وتوفير أكثر من ‪ 800‬فرصة عمل في اإلمارة‪.‬‬

‫يجري العمل على تأسيس مصنع لمعالجة وتدوير مخلفات‬ ‫ً‬ ‫وفقا‬ ‫بطاريات الرصاص الحمضية في مدينة خليفة الصناعية‬ ‫لما هو مخطط له‪ ،‬وسيتم افتتاح المصنع في الموعد المحدد‬ ‫في الربع األول من عام ‪ .2021‬ويعد هذا المصنع من أكبر‬ ‫المرافق من نوعه في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬حيث تصل‬ ‫طاقته التشغيلية المبدئية إلى ‪ 200,000‬طن من بطاريات‬ ‫الرصاص الحمضية‪ ،‬بمعدل معالجة وتدوير يفوق نسبة ‪99‬‬ ‫بالمئة‪ ،‬وذلك في المرحلة األولى فقط‪.‬‬

‫تؤدي مشروعات التعاون الصناعي وإدارة اإلنشاءات الصينية‬ ‫اإلماراتية‪ ،‬ومن ضمنها مصنعنا في مدينة خليفة الصناعية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما في تعزيز العالقات الثنائية بين الدولتين‪ ،‬كما تمثل‬ ‫دورا‬ ‫تلك المشروعات خطوة حيوية في سبيل تحقيق أهداف‬ ‫مبادرة الحزام والطريق‪ .‬ونتشرف بتأدية دور حيوي في‬ ‫دعم جهود أبوظبي إلرساء األسس الراسخة القتصاد غير‬ ‫نفطي ومستدام‪.‬‬

‫لدينا خطط طموحة للتوسع بعد إتمام المرحلة األولى‪ ،‬لرفع‬ ‫الطاقة التشغيلية للمصنع إلى ‪ 350,000‬طن من البطاريات‪،‬‬ ‫ليتم إنتاج بطاريات بإجمالي طاقة يصل إلى ‪ 2‬مليار واط‬ ‫ساعي‪ .‬باإلضافة إلى خططنا للعمل مع مدينة خليفة الصناعية‬ ‫والشركاء المحليين لتطوير قدرات حديثة للبحث والتطوير‬ ‫في المنطقة‪.‬‬

‫وسيتم افتتاح المصنع في الموعد المحدد في‬ ‫الربع األول من عام ‪.2021‬‬

‫كيف ساهمت شراكتكم مع مدينة خليفة الصناعية‬ ‫في تسريع وتيرة تحقيق أهداف أعمالكم في منطقة‬ ‫الشرق األوسط؟‬ ‫تتوافر عدة عوامل رئيسية في مجمع التعاون الصناعي‬ ‫الصيني اإلماراتي في مدينة خليفة الصناعية‪ ،‬والتي جعلته‬ ‫االختيار األمثل لنا لتأسيس قاعدة أعمالنا في منطقة‬ ‫الشرق األوسط‪.‬‬

‫«يجري العمل على تأسيس مصنع لمعالجة‬ ‫وتدوير مخلفات بطاريات الرصاص الحمضية في‬ ‫ً‬ ‫وفقا لما هو مخطط له‪،‬‬ ‫مدينة خليفة الصناعية‬

‫ويعد هذا المصنع من أكبر المرافق من نوعه‬ ‫في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬حيث تصل طاقته‬ ‫التشغيلية المبدئية إلى ‪ 200,000‬طن من‬ ‫بطاريات الرصاص الحمضية‪ ،‬بمعدل معالجة‬ ‫وتدوير يفوق نسبة ‪ 99‬بالمئة‪ ،‬وذلك في‬ ‫المرحلة األولى فقط‪».‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪052 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫حوار مع شركاء األعمال‬

‫بناء منظومة للتخزين‬ ‫التجاري للسوائل الكيميائية‬

‫من المنظومة المتميزة لهذا الميناء وأن تسهم بدورها في‬ ‫قصة نجاح ونمو أبوظبي عبر دعم تداول السوائل السائبة‬ ‫والمواد الغازية‪ .‬وتعتبر محطة تخزين السوائل الكيميائية‬ ‫السائبة في ميناء خليفة أول مشروع للشركة العربية للمحطات‬ ‫الكيميائية خارج الموانئ الصناعية في المملكة العربية‬ ‫السعودية في الجبيل وينبع‪ .‬وإننا ملتزمون بالعمل مع أفضل‬ ‫ً‬ ‫عالميا لضمان النجاح في أبوظبي بما يعود بالنفع على‬ ‫الخبراء‬ ‫أكبر وأشهر منتجي ومتداولي النفط والغاز والمواد الكيميائية‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫كيف تساعد الشراكة االستراتيجية مع موانئ أبوظبي‬ ‫في زيادة الكفاءة التشغيلية في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة والمنطقة؟‬

‫كاسبر كاستريكوم‬ ‫مدير عام الشركة العربية للمحطات الكيميائية‬

‫ما هو حجم سوق محطات تخزين المواد السائلة‬ ‫والغازية؟ وما مدى أهمية األعمال غير النفطية‬ ‫في قطاعكم؟‬ ‫تعتبر سوق محطات المواد السائلة والغازية في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة مهمة على الصعيد العالمي خاصة‬ ‫مع وجود مراكز رئيسية لكافة عملياتها في الفجيرة على‬ ‫مدخل الخليج العربي االستراتيجي بالنسبة لقطاع الشحن‬ ‫الدولي والتجارة‪.‬‬

‫يعد الدعم الذي قدمته موانئ أبوظبي على درجة كبيرة من‬ ‫األهمية في ضمان تنفيذ مشروعنا الجديد لتخزين السوائل‬ ‫السائبة في ميناء خليفة‪ ،‬وبفضل عالقاتنا الوثيقة وقاعدة‬ ‫المتعاملين الدوليين الواسعة فقد كان من السهل علينا‬ ‫نقل جزء من العمليات إلى ميناء خليفة وتأسيس مركز توزيع‬ ‫جديد في أبوظبي يخدم المنطقة ويعزز خدمات مدينة خليفة‬ ‫الصناعية‪ ،‬و «زونزكورب»‪ .‬ومن خالل التخطيط طويل األجل‬ ‫واالستثمار المتوافق مع مساعي حكومة أبوظبي لزيادة إنتاج‬ ‫موارد الطاقة وتعزيز القطاع الصناعي فإننا نتطلع إلى تقديم‬ ‫مساهمات ملموسة ومجموعة من الخدمات النوعية ذات‬ ‫القيمة المضافة وبأسعار تنافسية إلى المتعاملين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا بأي استثمارات إضافية في أبوظبي؟‬ ‫هل تفكرون‬ ‫ً‬ ‫لقد ّ‬ ‫حديثا على‬ ‫وقعت الشركة العربية للمحطات الكيميائية‬ ‫ً‬ ‫عاما مع موانئ أبوظبي تم بموجبه‬ ‫اتفاق امتياز مدته ‪50‬‬ ‫تخصيص مساحة ‪ 50،000‬متر مربع متاخمة لرصيف الميناء‬ ‫الذي يبلغ عمقه ‪ 16‬مترا‪ ،‬مع خيار إتاحة ‪ 150،000‬متر مربع‬ ‫كمساحة إضافية‪ .‬وستوفر منشأتنا الجديدة في الميناء خزانات‬ ‫لالستيراد والتصدير للسوائل والغاز‪ ،‬وسيتم تشييدها على‬ ‫مراحل متعددة‪.‬‬

‫ومع مواصلة االقتصادات اإلقليمية تبنّ ي نهج يهدف إلى‬ ‫تقليل االعتماد على النفط‪ ،‬فإننا سنصبح قادرين على توفير‬ ‫فرص واسعة في مجال المواد السائلة والغازية للمتعاملين‬ ‫الذين يديرون عملياتهم في مدينة خليفة الصناعية والمنطقة‪،‬‬ ‫ودعم استراتيجيتنا للتوسع مستفيدين في ذلك من أنشطة‬ ‫محطاتنا في أبوظبي‪.‬‬

‫وتشتمل المرحلة األولى للمشروع التي من المقرر إطالقها في‬ ‫النصف الثاني من عام ‪ 2022‬على إنشاء ‪ 40‬وحدة تخزين بسعة‬ ‫‪ 2,500‬متر مكعب لكل منها‪.‬‬

‫وإن الشركة العربية للمحطات الكيميائية واثقة من أن‬ ‫موقعها في سوق المواد الكيميائية والغازية‪ ،‬وخبرتها‬ ‫الطويلة بالسوق المحلية سيكونان من العوامل الحيوية في‬ ‫تطوير هذا القطاع االقتصادي خالل العقود المقبلة‪.‬‬

‫ً‬ ‫عددا من وحدات التخزين‬ ‫أما المرحلة الثانية التي ستضم‬ ‫الصناعية الضخمة‪ ،‬فسيتم تشغيلها عقب االنتهاء من توسعة‬ ‫ً‬ ‫المنطقة المحيطة بالمحطة‪ ،‬كما ستشمل‬ ‫ربطا باألنابيب مع‬ ‫المناطق الصناعية الداخلية في مدينة خليفة الصناعية‪.‬‬

‫شهد عام ‪ 2020‬قيام الشركة العربية للمحطات‬ ‫الكيميائية بإطالق أعمال تطوير أول محطاتها في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة وخاصة في أبوظبي‪ ،‬ما هي‬ ‫أهدافكم االستراتيجية بخصوص تأسيس محطة للسوائل‬ ‫والغاز في ميناء خليفة؟‬

‫وستقدم محطة تخزين السوائل الكيميائية في مدينة خليفة‬ ‫الصناعية لدى استكمالها‪ ،‬إلى الشركات العاملة في مدينة‬ ‫ً‬ ‫فرصا جديدة لتقليل النفقات‬ ‫خليفة الصناعية والمنطقة‬ ‫الرأسمالية واللوجستية من خالل توفير مستودعات لتخزين‬ ‫المواد السائلة والغازية وعمليات نقل لهذه المواد‪.‬‬

‫ال يوجد في الوقت الحالي محطة تجارية لتخزين السوائل‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لكون ميناء خليفة هو الميناء‬ ‫الكيميائية في أبوظبي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نموا في العالم‪ ،‬فإن‬ ‫الرائد في اإلمارة وأحد أسرع الموانئ‬ ‫ً‬ ‫جزءا‬ ‫الشركة العربية للمحطات الكيميائية تسعى إلى أن تكون‬

‫وتسعى الشركة العربية للمحطات الكيميائية للمساهمة في‬ ‫هذا المشروع عبر التعاون وإبرام الشراكات مع المصنعين‬ ‫والمنتجين في ما يخص االستثمارات المشتركة‪ ،‬وإمدادات‬ ‫المواد األولية‪ ،‬واالتفاقات المسبقة لشراء اإلنتاج‪.‬‬

‫التجارة ‪TR A D E‬‬ ‫نبض‪P UL S‬‬ ‫‪E -- 204‬‬ ‫‪3‬‬


‫في دائرة الضوء‬

‫في هذا العدد‪ ،‬استطلعنا آراء خبراء القطاع حول‪:‬‬

‫“كيف تغيرت إدارة سلسلة التوريد في أعقاب أزمة‬ ‫كوفيد‪19 -‬؟”‬

‫أمادو ديالو‬ ‫الرئيس التنفيذي‬ ‫شركة «دي إتش إل» للشحن‬

‫توم هارفي‬ ‫المدير التجاري‬ ‫شركة «سبينيس»‬

‫روبرت ساتون‬ ‫رئيس القطاع اللوجستي‬ ‫موانئ أبوظبي‬

‫تكمن جاذبية هذا القطاع في التطور‬ ‫المستمر لسلسلة التوريد‪ .‬وبصفتنا شركة‬ ‫دولية رائدة في مجال الشحن الجوي والبحري‬ ‫والبري‪ ،‬فإننا في مركز يتيح لنا االستفادة‬ ‫من الشبكة العالمية والخبرات المحلية لدعم‬ ‫متعاملينا خالل التغيرات في نماذج أعمالهم‪.‬‬ ‫وبالنظر إلى ارتياب المتعاملين ومستويات‬ ‫االرتباط الكبير بين جميع أجزاء سلسلة التوريد‬ ‫العالمية‪ ،‬فإننا نتوقع أن تقوم شركات كثيرة‬ ‫بتنويع قاعدة إنتاجها حتى تتمكن من مواجهة‬ ‫الصدمات‪ .‬إن تركيز استراتيجية ‪2025‬‬ ‫لمجموعتنا على كفاءاتنا األساسية وعمليات‬ ‫التحول الرقمي على امتداد عملياتنا يتيح لنا‬ ‫تلبية االحتياجات دائمة التطور لمتعاملينا‬ ‫بكفاءة عالية‪.‬‬

‫مما ال شك فيه أن جوهر العمليات في‬ ‫سلسلة التوريد لم يتغير بسبب «كوفيد‪-‬‬ ‫‪ ،»19‬إذ أننا ال نزال نجلب البضائع من مصادر‬ ‫محلية وعالمية‪ ،‬األمر الذي لن يشهد أي‬ ‫تغيير طالما استمر طلب المستهلكين على‬ ‫مجموعة متنوعة من المنتجات‪.‬‬

‫ّ‬ ‫توقع الكثير من التغييرات‬ ‫ال بد لنا من‬ ‫بسبب الوضع الحالي‪ .‬ولعل تبنّ ى مقاربات‬ ‫لتجنب المخاطر في ما يخص تأمين مصادر‬ ‫سلسلة التوريد‪ ،‬سيكون أحد أبرز مجاالت‬ ‫التغيير التي سنشهدها‪ ،‬أما المجال اآلخر‬ ‫للتغيير فسوف يتجسد في التخلي بشكل‬ ‫متزايد عن العمالة منخفضة التكلفة والتبنّ ي‬ ‫المتنامي لألتمتة والروبوتات وتوظيف‬ ‫البيانات على امتداد جميع العمليات‪.‬‬

‫كما قمنا بطرح منصتنا «سالودو!» للشحن‬ ‫الرقمي في كامل منطقة الشرق األوسط‬ ‫وأفريقيا‪ ،‬ونشرنا خدمتنا الرقمية العالمية‬ ‫«ماي دي إتش إل آي» في المنطقة‪ ،‬ما‬ ‫مكّ ننا من إنجاز الربط الرقمي بين جميع أجزاء‬ ‫شبكتنا ومتعاملينا‪.‬‬

‫لكن التغيير أتى في طريقة عملنا‪ ،‬إذ أن‬ ‫ضمان التواصل الممتاز ومشاركة المعلومات‬ ‫مع كل جزء من أجزاء سلسلة التوريد الخاصة‬ ‫بنا لم يكن على ذاك القدر من األهمية كما وفي الوقت الذي يشهد قيام الكثير من‬ ‫الشركات بتقليص حجمها وإعادة النظر‬ ‫هو اآلن‪.‬‬ ‫في ميزانياتها‪ ،‬فإن موانئ أبوظبي تستثمر‬ ‫كما ال يمكن لألداء في الفترات السابقة وبصورة ملحوظة في البنية التحتية‪.‬‬ ‫أن يكون هو المعيار الوحيد لتوقع الطلب‬ ‫المستقبلي على المديين القصير والطويل‪ .‬كما تتمتع موانئ أبوظبي بموقع يتيح لها‬ ‫االستفادة من فرص االستثمار وتحسين‬ ‫لقد أصبحت مشاركة اآلراء واألفكار الحلول واالستعداد لمواجهة التحديات‬ ‫والتعاون ضمن إطار سلسلة توريد موحّ دة المقبلة‪ .‬وإننا نرى بأن الشركة تمضي بثبات‬ ‫في الوقت الحالي أكثر أهمية من ذي قبل‪ ،‬نحو مستويات أكبر من الرقمنة وتوظيف‬ ‫وستبقى جميع هذه المعايير حيوية ً‬ ‫جدا خالل البيانات والتكنولوجيا ضمن سلسلة التوريد‬ ‫وعلى امتداد جميع شركاتنا أيضا‪ً.‬‬ ‫مضيّ نا باتجاه التعافي التام‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪T R ADE‬‬ ‫التجارة‪034 --‬‬ ‫‪ P ULSE‬نبض‬


‫كلمة الرئيس التنفيذي‬ ‫شـــكلت جائحـــة فيـــروس كورونـــا المســـتجد (كوفيـــد‪ ،)19-‬وال تـــزال‪،‬‬ ‫العنـــوان الرئيســـي لعـــام ‪ .2020‬وال يختلـــف اثنـــان علـــى تداعياتهـــا‬ ‫االقتصاديـــة حيـــث تعـــد أســـوأ تراجع اقتصـــادي يشـــهده العالـــم منذ‬ ‫الكســـاد الكبيـــر فـــي عـــام ‪.1929‬‬

‫الكابتن محمد جمعة الشامسي‬ ‫الرئيس التنفيذي ‪ -‬موانئ أبوظبي‬

‫وفـــي الوقت الذي ألقـــت فيه األزمة بظاللها علـــى جميع دول العالم‬ ‫وأثقلـــت كاهـــل القطاعات كافـــة بما فيهـــا قطاعنا‪ ،‬لـــم نتوقف في‬ ‫موانـــئ أبوظبي عنـــد التأثير الذي يمكـــن أن تحدثه علـــى أعمالنا‪ ،‬لكننا‬ ‫وبفضـــل توجيهات قيادتنا الرشـــيدة ومرونتنا المؤسســـية وحِ رصنا على‬ ‫تحويـــل التحديـــات إلى فرص‪ ،‬تمكّ نـــا من مواصلـــة النمو والتوســـع وتحقيق إنجـــاز تلو اآلخر‪،‬‬ ‫ونجحنا فـــي ضمان اســـتمرارية أعمالنا وأعمال شـــركائنا ومتعاملينا‪.‬‬ ‫منـــذ نهايـــة الربـــع األول مـــن هذا العـــام‪ ،‬لـــم تعـــد أنشـــطة التجـــارة العالمية على ســـابق‬ ‫عهدهـــا‪ .‬ولم يعـــد توفير درجـــة عالية مـــن المرونـــة واســـتيعاب المتغيـــرات المفاجئة يمثل‬ ‫ميـــزة تنافســـية لضمـــان بقاء الشـــركات‪ ،‬بل أصبح يشـــكل ضـــرورة ملحّ ة‪ .‬وهذا ما لمســـناه‬ ‫مـــن خالل اتباعنـــا لمنهجيـــة عمل مرنـــة تضمن ثبـــات األداء فـــي مواجهـــة األزمات‪.‬‬ ‫نشـــارككم في هـــذا اإلصدار من «نبـــض التجارة» أبـــرز نجاحاتنا في النصـــف األول من العام‪،‬‬ ‫والتـــي لم نكن لنســـتطيع تحقيقها بمنـــأى عن دعم جميع أصحـــاب العالقة‪.‬‬ ‫وأود فـــي هذا الســـياق اإلشـــارة إلى زيارة ســـمو الشـــيخ خالد بـــن محمد بن زايـــد آل نهيان‪،‬‬ ‫عضـــو المجلـــس التنفيـــذي إلمـــارة أبوظبـــي‪ ،‬رئيس مكتـــب أبوظبـــي التنفيذي إلـــى مدينة‬ ‫خليفـــة الصناعيـــة‪ ،‬حيـــث اطلـــع ســـموه علـــى الخطـــط التطويريـــة فـــي قطـــاع الخدمـــات‬ ‫اللوجســـتية‪ ،‬وقام بتدشـــين مشـــروع النافذة الموحدة للخدمات اللوجســـتية والتجارة إلمارة‬ ‫أبوظبي‪.‬‬ ‫كمـــا قمنـــا بضـــم «زونزكـــورب» إلى محفظـــة المـــدن الصناعيـــة والمنطقـــة الحـــرة التابعة‬ ‫ّ‬ ‫يمكننا مـــن التكيف مـــع االحتياجـــات دائمة التغير لألســـواق‬ ‫لموانـــئ أبوظبـــي األمر الـــذي‬ ‫وتلبيتهـــا خـــال األعوام الخمســـين المقبلة إضافة إلى تســـخير أفضل الممارســـات والخبرات‬ ‫لتعزيـــز تنافســـية اإلمارة وترســـيخ مكانتها في طليعـــة مراكز التصنيع على مســـتوى العالم‪.‬‬ ‫وفـــي ســـياق األداء المتميز لموانئ أبوظبي خالل األشـــهر الســـتة األولى مـــن العام‪ ،‬فقد‬ ‫واصلـــت جميـــع الشـــركات التابعـــة لنـــا تحقيق إنجـــازات هامـــة على صعيـــد شـــحن البضائع‬ ‫والســـامة‪ ،‬وتدشـــين عـــدد من مشـــاريع البنى التحتيـــة المتميـــزة‪ ،‬وإطالق خدمـــات رقمية‬ ‫جديـــدة ومبتكـــرة‪ ،‬وتقديـــم مجموعة مـــن حزم المســـاعدة للمتعامليـــن والمســـتثمرين‪ ،‬إلى‬ ‫جانب تأســـيس شـــركة «ســـفين فيدرز» لخدمات إعادة الشـــحن التي تدعم أعمـــال متعاملينا‬ ‫وتربـــط إمارة أبوظبـــي بموانئ حيويـــة أخرى فـــي المنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مســـتقبل لتلبية‬ ‫معا‬ ‫شـــكرا لمشـــاركتنا رحلـــة التطـــور والنمو ونتطلع إلـــى مواصلة العمـــل‬ ‫االحتياجـــات المتناميـــة لمجتمع التجـــارة والخدمات اللوجســـتية العالمي‪.‬‬ ‫أرجو أن تستمتعوا بتصفح هذا العدد من نبض التجارة!‬

‫‪TR A D E P UL S E - 2 5‬‬


Profile for abudhabiports

Trade Pulse Issue 2, 2020  

From major acquisitions to the launch of new ventures, find out how Abu Dhabi Ports' resilience has enabled it to continue growth despite ch...

Trade Pulse Issue 2, 2020  

From major acquisitions to the launch of new ventures, find out how Abu Dhabi Ports' resilience has enabled it to continue growth despite ch...