__MAIN_TEXT__
feature-image

Page 1

Issue 4, 2021

Khalifa Port Marks 8 Years of Milestones Abu Dhabi Ports and DNV GL Tackle Sustainable Development of the Emirate’s Maritime Ecosystem SAFEEN Establishes JV with OFCO - Offshore International


Message from the Chairman

T

he emirate of Abu Dhabi made giant strides in 2020 in respect to modernising its infrastructure and strategic assets, which were critical factors in successfully generating the plethora of outstanding achievements we bore witness to last year – accomplishments that ultimately strengthen the emirate’s position as a leading global trade and industrial hub. One of the key underlying elements in these efforts is the trust the wise leadership has vested in several national institutions including Abu Dhabi Ports. Since our nation’s inception half a century ago, the leadership has been keen to promote and empower institutions such as ours. They have accomplished this by providing these institutions the necessary means to play their role and achieve their objectives in line with the UAE’s overarching strategic goal to elevate the country to the top of the world’s most developed and advanced nation rankings.

HE Falah Mohammad Al Ahbabi Chairman Abu Dhabi Ports

For its part, Abu Dhabi Ports has made significant inroads over the past 12 months across its multiple business units. It succeeded in expanding its industrial zones portfolio with the integration of ZonesCorp, promoted its logistics capabilities by acquiring MICCO Logistics, and continued the expansion of its advanced deep-water terminal Khalifa Port by launching operations on its new South Quay.

linked to our nation’s long-term collective effort and vision. Abu Dhabi Ports’ stellar performance exemplifies the confidence of the Government in our institution and its staff. Thanks to this crucial support, not only have we been able to promote the role of the company, but have also sharpened its competitive edge and elevated our contribution to accelerating economic diversification across the emirate.

The company has also established several new companies and entities including SAFEEN FEEDERS for feeder services, OFCO International, the provider of integrated maritime logistic services, and Abu Dhabi Maritime as the primary custodian of all of Abu Dhabi’s waterways and marine ecosystems. In another significant step toward further enhancing the nation’s future food security, Abu Dhabi Ports enlarged its grain storage and processing facilities at Khalifa Port.

This year, we are determined to pay particular attention to a number of business sectors with an added emphasis on digital and logistics. In recognition of the tremendous role partnerships continue to play in positioning the emirate of Abu Dhabi as a global trade and logistics hub, we will also concentrate on fostering relationships with a wide range of local, regional, and international public and private institutions. As we approach the UAE’s Golden Jubilee, I am confident that we will continue to build capacities that enable us to not only cope with coming challenges, but to excel and stay ahead of them; ensuring a bright future for Abu Dhabi, and crystallising its place it among the best and most attractive global locations for living and investing.

However, our achievements during 2020 were not exclusively economic; they also extended to humanitarian issues. This was most strikingly evident in the leading role we are now playing in the “Hope Consortium,” Abu Dhabi’s ambitious public-private partnership, tasked with coordinating the safe and efficient delivery of vaccines worldwide to positively impact the lives of billions. Indeed, achieving economic and human development and prosperity is intrinsically 2 - TR ADE P ULSE

These towering achievements do not stand alone. All of us have our own part to play in maintaining momentum towards progress and future prosperity.


Introduction from the GCEO

I

ndeed, 2020 has been an exceptional year for us in Abu Dhabi Ports, not only due to its unprecedented challenges but also due to the remarkable accomplishments on all fronts.

Abu Dhabi Ports was able to achieve steady growth in all its business sectors, and succeeded in consolidating its position as a trusted global partner in international maritime transport and logistics, as well as a preferred destination for foreign direct investment. Therefore, it gives me great pleasure to thank all our customers and stakeholders for their outstanding efforts and valuable contributions to our ongoing successes. In addition, 2020 has witnessed the completion of several projects that support the steady ascendancy of the UAE’s national economy, as well as that of the emirate of Abu Dhabi, thanks to the support of our wise leadership. These projects supplement the economic sector with the necessary means that will promote and advance Abu Dhabi’s position as a prominent trade, logistics, and economic hub in the region and the wider world. One highly significant achievement worth noting is Abu Dhabi Port’s leading role in the “Hope Consortium”, which aims to unify all global efforts in combating the COVID-19 pandemic that is continuing to profoundly affect our lives. As we move into 2021, which coincides with the UAE’s Golden Jubilee, we have decided to build upon our growth accomplishments, especially as they relate to our logistics capabilities. This year, we are firmly committing our energies towards growing key business

Mohamed Juma Al Shamisi Group CEO Abu Dhabi Ports

segments across our portfolio, adopting leading-edge ultra-modern technologies and innovations to maximise the effectiveness of our operations, and providing solutions and additional services to our local, regional, and global partners. Our ambitions extend far beyond the short term: we are determined to develop our business, and yours. Only by ensuring our sustainability and readiness, will we prosper over the next 50 years. We will accomplish our objectives through a collective effort with our partners in the public and private sector to fulfill the promise of the UAE’s future, so it is fully aligned with our leadership’s vision of elevating our economic, social, and developmental landscape. Enjoy this issue of Trade Pulse!

TR AD E P UL S E - 3


INDUSTRY IN FOCUS

40+

120 million

Number of vaccines that Abu Dhabi Ports’ 19,000 sqm cold storage facility in KIZAD can store at any point

Integrated Ecosystems Vital to the Future Success of Ports, White paper Finds Click Here to download Abu Dhabi Ports’ latest White paper “The Future of Ports: What’s Behind a Global Port Matters Most to its Stakeholders” Abu Dhabi Ports newly released “The Future of Ports: What’s Behind a Global Port Matters Most to its Stakeholders” white paper found that maritime hubs co-located with industrial zones can serve as highly successful drivers of national economic development, while also supporting the growth of landside communities. Formulated with insights from some of the industry’s leading experts, the white paper identifies several services and infrastructure essentials that would enable 4 - TR ADE P ULSE

global port operators to retain their competitiveness over the long run, and also attract strong international partnerships in the future. Key facets of the winning formula combine multimodal connectivity, a unique offering of diversified portside services, integrated customer services and the adoption of sustainable practices. In this edition of Trade Pulse, we asked industry experts what ports of the future look like.


INDUSTRY IN FOCUS

How do you see the ports of the future?

Mark Simmons Vice President - Strategy Abu Dhabi Ports

“Across the world’s maritime industry, many believe that for the global port of tomorrow to succeed and meet its full potential, it must commit to transforming into becoming greener, cleaner, bigger, faster, automated, and smarter. “As we have seen in 2020, ports remain crucial assets that are critical to keeping the flow of goods moving, as well as the world’s economies and supply chains open.

Manish R Sharma Leader Capital Projects & Infrastructure, PwC

“Ports have historically been standalone assets providing services to passengers and cargo alike. Over time, as the economies of countries across the globe have become more integrated and as global supply chains develop, the role of ports is changing. “From being standalone siloed asset classes, they are now viewed as an integral part of the entire logistics chain, whose competitiveness is as critical as any other link in the chain. Ports, therefore will increasingly forge collaborations and alliances with upstream and downstream elements of the logistics chain such as inland logistics, aggregator platforms, service intermediaries, and manufacturing.

“Increasingly maritime trade players, including Abu Dhabi Ports, are embracing technology, such as Big Data and AI, while at the same time strategically cultivating worldclass logistics and industrial trade propositions as key differentiators, to enable them to successfully unlock new opportunities and discover competitive advantage. “All these requirements are forcing “We should be upbeat about the ports to transform in the way they future of ports and our maritime function, deliver user experience and be compliant with a wider set of industry in general. laws and regulations. “Over the next ten years, the growth of new trade routes, “So, we will see ports adopt techparticularly in Asia, the focus on sus- nology and automation in a major tainability, the increase in synergised way to be able to deliver on the partnerships, and emerging oppor- demanding and complex requiretunities to distribute cargo to niche ments in the coming years, as well markets will lead to an era of as co-invest, co-develop, and coeconomic diversification and tech- manage many asset classes along nological innovation.” the logistics chain.”

Francois-Xavier Delenclos Partner and Director of Infrastructure Boston Consulting Group

Ports of the future will be better connected to the multiple stakeholders that depend on them, including shipping lines, consignees, logistics companies, and customs authorities, so that they can work in a more synchronised way. “This harmonisation will happen automatically a lot more than it does today as the various players gradually exchange more information and innovative software solutions are deployed. “Exceptions will continue to arise – such as a ship being delayed, a crane being inoperative, or a customs procedure being delayed – but less than today and with fewer consequences thanks to better real-time information flow and continuous improvement initiatives. “Ports of the future will also be – and it is certainly my strong wish – more respectful of our environment and safer to work in. “Automation and electrification will also play a huge role. “Streamlining internal operations, so that a ship cuts its stay at port or so that distances driven within a container yard are reduced, will play a considerable role in improving a port’s environmental footprint. TR AD E P UL S E - 5


DIALOGUE WITH OUR PARTNERS

Khalifa Port Marks 8 Years of Milestones

A

cross the global maritime industry, there was a palpable sense that Khalifa Port, Abu Dhabi Port’s flagship deep-water port, came of age in 2020. In Lloyd’s List One Hundred Ports 2020, the port shot 24 slots up the rankings from the previous position, posting the highest growth in percentage terms among all global entrants. Eight years since its inauguration on 12 December 2012, Abu Dhabi’s ultra-modern,

Naser Al Busaeedi Deputy CEO CSP Abu Dhabi Terminal

“The infrastructure and the port location itself were the key factors our choice of Khalifa Port, which enable ease of access in and out, and the ability to connect shipping lines globally to enable importers receive their goods from place of origin in less than 23 days.

technologically-advanced trade hub bears testament to the UAE leadership’s foresight and planning in dedicating substantial resources to improving the nation’s infrastructure and facilities, while connecting businesses to more than 4.5 billion consumers across the globe. Trade Pulse took the opportunity to ask some of Abu Dhabi Ports’ partners what were the critical factors in their decision to invest in Abu Dhabi Ports’ flagship deep-water terminal.

Ahmad Al Mutawa CEO Abu Dhabi Terminals

“The development of Khalifa Port has laid the strongest possible foundation for the future of logistics and global trade to thrive in Abu Dhabi.

“We are proud to carry on this important legacy and continue to work hard at upholding Abu Dhabi’s reputation “Khalifa Port’s promise is realised by its strong connec- as the preferred logistics hub of the Middle East. Khalifa tivity to manufacturers based in KIZAD that use CSP as Port’s continuing achievements is a true testament to their hub to import and export their goods globally and the competitiveness of Abu Dhabi Ports and ADT on the global stage.” regionally as well.”

Edward Hamod COO Emirates Food Industries LLC

Pierre Algeo CEO Autoterminal Khalifa Port

“Khalifa Port presents an opportunity for us to grow, “Some years ago, Autoterminal decided to focus on and to save on costs, by providing us with superior the GCC for its international development and visited infrastructure. most of the premier ports of the region, and we quickly selected Abu Dhabi as the best option. Khalifa Port’s “Several factors, whether it be the terminal’s strategic access and location are just simply outstanding, geographic location in the centre of the Middle East, or but, what finalised our decision was a partner; and its deep-water capabilities, its access to main roads we found in Abu Dhabi Ports a partner that shares and rail [in the future] actually make it unparalleled to the same vision and ambition to develop a premium any other port built in the region.” service for automotive logistics.”

6 - TR ADE P ULSE


HOPE CONSORTIUM UPDATES

Abu Dhabi’s Hope Consortium Expands Ranks with New Freight Forwarder Partners

T

he Hope Consortium, the UAE-based publicprivate partnership that is overseeing the global distribution of billions of the COVID-19 vaccine vials, has announced the addition of several worldrenowned freight forwarders under its banner. Aiding the immense logistical challenge of safely storing and efficiently delivering vaccine doses, the newest additions to the Hope Consortium include Agility, Aramex, Bolloré Logistics, CEVA Logistics, DB

Schenker, DHL, FedEx Express, Hellmann, Kuehne + Nagel, MICCO Logistics, RSA Global, and UPS. Through their combined expertise, infrastructure, capabilities, and global reach, the freight forwarding companies will aid in facilitating the delivery of COVID19 vaccines, whose storage requires specific cold conditions — temperature bands ranging from 2-8oC, -20oC and -80oC — in order to maintain their integrity and efficacy.

TR AD E P UL S E - 7


NEWS HIGHLIGHTS

South Quay Receives First Shipments

F

ollowing the official commencement of operations at Khalifa Port’s South Quay, the first shipment, carrying bauxite destined for Emirates Global Aluminium (EGA)’s Al Taweelah alumina refinery, arrived on the bulk carrier, MV Alfred Oldendorff. Serving as the first of several shipments bound for EGA via the South Quay, the arrival of the Alfred Oldendorff was quickly followed by two large general cargo consignments. The vessels made use of the recently completed first phase of South Quay, which offers a total of 650m of quay wall, two berths, and 37,000 sqm of terminal yard.

Together with the ongoing development of the adjacent Khalifa Port Logistics (KPL), Abu Dhabi’s dedicated flagship deep-water port is set to benefit from expanded capacity and capabilities. To date, approximately 800m of quay wall and almost 175,000 sqm of land within KPL has been handed over ahead of the project’s full phase 1 conclusion in the first quarter of 2021.

UAE to Launch Largest Medical Cold Store Distribution Centre

A

bu Dhabi Ports has joined forces with Rafed, an Abu Dhabi-based healthcare procurement provider, to jointly launch the largest healthcare and medical supplies cold store distribution centre in the UAE. As per the agreement, Abu Dhabi Ports is tasked with supporting Rafed’s fourth-party logistics (4PL) needs with an industry-leading warehouse and inventory management solution designed for upstream, midstream, and downstream operations.

8 - TR ADE P ULSE

The new distribution centre will be the largest, most technologically advanced centre in the United Arab Emirates. Furthermore, the partnership will provide stakeholders access to a wide range of services and will unlock operational benefits across a multitude of business functions including the capability to deliver pharmaceuticals, medical equipment, and consumables across the local and regional supply chains.


NEWS HIGHLIGHTS

New Delma Port Passes Key Milestone

A

s parts of its ongoing efforts to develop ultramodern maritime infrastructure in Al Dhafra Region, Abu Dhabi Ports has announced the completion of the second phase of development at Delma Port. Comprised of a dedicated 315-metre quay wall and several onsite facilities, the new expansion is aimed at extending the port’s capability to support the evolving needs of the region and the local maritime community’s recreational, fishing, and commercial needs. A variety of landing craft vessels, passenger ferries, pleasure boats, and fishing boats will experience greater ease of movement within the port following the development. With the capacity to accommodate up to 60 boats, the expansion project has enabled the region’s recreational and commercial vessels to easily transfer and relocate from the old Delma Port to the new port. Abu Dhabi Ports remains the primary driver of development projects at several Al Dhafra region ports

alongside other key maritime infrastructure within Abu Dhabi.

Abu Dhabi Ports and DNV GL Tackle Sustainable Development of the Emirate’s Maritime Ecosystem

A

bu Dhabi Ports has recently joined forces with DNV GL, a renowned consultancy of independent maritime and energy experts, to identify novel innovations that can help rapidly transform the sustainable development of Abu Dhabi’s maritime ecosystem. The two parties will advance the digital transformation and further economic development of Abu Dhabi’s maritime sector through the possible application of innovative technologies, such as automation, AI, and machine learning. Both companies will also explore the benefits of logistics and supply chain authentication solutions powered by blockchain technology. In addition to playing a role in the digital transformation of the emirate, the partnership will also create

opportunities for the development of home-grown talent. With the goal of encouraging Emirati graduates to pursue a career within Abu Dhabi’s maritime trade ecosystem, the project will offer research and development opportunities in the field of decarbonisation including alternative fuels and renewable energy usage.

TR AD E P UL S E - 9


NEWS HIGHLIGHTS

IC&FZ Rent Relief Measures Extended to 2021

A

bu Dhabi Ports has announced a freeze on rent escalation for all businesses operating within its Industrial Cities & Free Zone (IC&FZ) cluster for 2021 to provide additional relief to its customers challenged by the current economic landscape, and help boost the Abu Dhabi’s economy overall. Effective for the entire year, the rent freeze is in line with the company’s core philosophy of enabling businesses to remain competitive within their target markets. The measure will benefit more than 1,400 companies in KIZAD and ZonesCorp, and follows

similar steps taken throughout 2020 to provide relief, such as ZonesCorp customers being exempted from ‘Musataha’ contract registration, utility payments based on actual consumption, the waiving of application and documentation fees, as well as a unique offering with a 25 percent price reduction for new investors. Last year also saw the introduction of several relief packages from KIZAD that offered up to 36 percent savings for Free Zone businesses and SMEs.

SAFEEN Establishes JV with OFCO - Offshore International

S

AFEEN, Abu Dhabi Ports’ maritime arm, has penned an agreement with Allianz Marine & Logistics Services (AMLS), to establish a new joint venture aimed at delivering global integrated maritime logistic services. Headquartered in Abu Dhabi, Offshore Support and Logistics Services Company (OFCO – Offshore International) will serve as the largest specialised and cost-efficient provider of onshore and offshore integrated logistics solutions and subsea services in the GCC region and beyond. Leveraging SAFEEN’s strategic position and experience as a port marine operator, together with AMLS’ diversified fleet and expertise in offshore logistics and supply chain management, OFCO’s

1 0 - T R ADE P ULSE

broad range of services will be aimed at servicing large offshore infrastructure projects, particularly ongoing operations within the region’s oil and gas sector.


NEWS HIGHLIGHTS

Khalifa Port Expands Food and Animal Feed Handling Capabilities

A

bu Dhabi Ports has inked a 50-year land lease agreement with Anchorage Investment, for the development of grain storage and processing plants at Khalifa Port, to be managed by National Feed, one of the largest Agro commodity processors in Abu Dhabi. Set to be developed on a 100,000-sqm plot, and with an initial design capacity of 300,000 metric tonnes, the facility will introduce grain storage and processing capabilities to the multi-purpose port for the production of key food and animal feed ingredients. Providing Abu Dhabi Ports’ customers with direct access to competitive food ingredients, the facility will utilise grain resources to convert wheat into flour for baked goods, corn into starch and glucose, barley, corn, and wheat by-products into animal feed. Following the official handover of the land plot in the first quarter of 2021, the new project will house several grain silos capable of storing grain for an extended period, providing Abu Dhabi and the wider UAE with a long-term storage solution

contributing to national food security. Abu Dhabi Ports has witnessed a tremendous increase in demand for food storage solutions across its ports and industrial zones and has been quick to respond to demand. As such, it has also developed ultra-modern cold and dry storage installations that provide importers and companies involved in food distribution with robust, efficient, and sustainable services, along with local and regional distribution centres for handling food and medical supplies. After the completion of the new facility, Abu Dhabi Ports will leverage the capabilities of the new food storage and processing plant to extend its food supply chain activities within the region. In addition to expanding Khalifa Port’s role beyond handling food containers and livestock, the new facility will support the operations of world-leading food production brands that have established themselves in Khalifa Industrial Zone Abu Dhabi (KIZAD). TR A D E P UL S E - 1 1


FACTS & FIGURES

In 2020, 1 million tonnes of cargo were handled by Abu Dhabi Ports, which is roughly equal to twice the weight of Burj Khalifa skyscraper!

Annual production capacity at China’s Roadbot tyre factory in KIZAD will reach 10 million passenger car tyres by 2022, roughly four times the number of ALL passenger vehicles sold annually in the UAE.

ZonesCorp Workers’ Residential Cities (WRC) has increased capacity to house residents up to roughly 470,000 people, equivalent to one out of every 20 people in the UAE.

National Feed’s grain silos at Khalifa Port have the capacity to store 300,000 metric tonnes of grain which is more than a sixth of the annual consumption of the UAE.

In 2019, Abu Dhabi Ports successfully removed 70 tonnes of marine debris, a weight that is equivalent of up to 26 SUVs!

1 2 - T R ADE P ULSE


‫حقائق وأرقام‬

‫قامت موانئ أبوظبي بمناولة مليون طن من البضائع‬ ‫في عام ‪ ،2020‬أي ما يعادل ضعف وزن برج خليفة‪.‬‬

‫ستبلغ الطاقة اإلنتاجية السنوية لمصنع «رودبوت» الصيني لإلطارات‬ ‫في مدينة خليفة الصناعية نحو ‪ 10‬ماليين إطار سيارة ركاب بحلول‬ ‫ً‬ ‫تقريبا أربعة أضعاف عدد كل سيارات‬ ‫عام ‪ ،2022‬أي ما يعادل‬ ‫ً‬ ‫سنويا في دولة اإلمارات‪.‬‬ ‫الركاب التي يتم بيعها‬

‫قامت المدن السكنية العمالية التابعة لـ«زونزكورب»‬ ‫بزيادة طاقتها االستيعابية إلى ما يقارب ‪470,000‬‬ ‫ساكن أي ما يعادل ساكن واحد لكل ‪ 20‬مقيم في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬

‫صوامع الحبوب التابعة لشركة الوطنية لألعالف في ميناء‬ ‫خليفة قادرة على تخزين ‪ 300,000‬طن من الحبوب‪ ،‬أي‬ ‫ما يزيد عن ُسدس االستهالك الغذائي في دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‪.‬‬

‫ً‬ ‫طنا من‬ ‫قامت موانئ أبوظبي في عام ‪ 2019‬بإزالة ‪70‬‬ ‫الركام البحري‪ ،‬أي ما يعادل وزن ‪ 26‬مركبة دفع رباعي‪.‬‬

‫‪ - 12‬نبض التجارة‬


‫أبرز األخبار‬

‫إطالق منشأة لتخزين ومعالجة الحبوب في‬ ‫ميناء خليفة‬

‫ً‬ ‫عاما‬ ‫وقعت موانئ أبوظبي على اتفاقية مساطحة مدتها ‪50‬‬ ‫مع أنكوراج لالستثمار‪ ،‬تنص على تطوير منشأة تخزين ومعالجة‬ ‫للحبوب في ميناء خليفة‪ ،‬والتي ستتم إدارتها من قبل الوطنية‬ ‫لألعالف‪ ،‬إحدى أكبر شركات معالجة األغذية في إمارة أبوظبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وصول‬ ‫وتضمن المنشاة الجديدة لمتعاملي موانئ أبوظبي‬ ‫ً‬ ‫مباشرا إلى مكونات غذائية حيوية‪ ،‬ويتم تطويرها على قطعة‬ ‫أرض تمتد على مساحة ‪ 100,000‬متر مربع وتتمتع بقدرة إنتاجية‬ ‫أولية تقدر بنحو ‪ 300,000‬طن‪.‬‬ ‫وتشتمل المنشأة على قدرات متطورة تحويل الحبوب إلى‬ ‫مكونات لألغذية واألعالف‪ ،‬حيث سيتم تحويل القمح إلى دقيق‬ ‫الستخدامه في إنتاج المخبوزات والمعجنات‪ ،‬والذرة إلى نشاء‬ ‫وجلوكوز‪ ،‬والشعير والذرة ومنتجات الدقيق الثانوية إلى علف‬ ‫ً‬ ‫عددا من الصوامع‬ ‫للحيوانات‪ .‬وسوف تضم المنشأة الجديدة‬

‫المخصصة لتخزين الحبوب لفترات طويلة ما يقدم إلمارة أبوظبي‬ ‫ودولة اإلمارات العربية المتحدة حل تخزين طويل األمد يسهم‬ ‫في تحقيق األمن الغذائي‪.‬‬ ‫وكانت موانئ أبوظبي قد شهدت مؤخرا زيادة ملحوظة في‬ ‫الطلب على حلول التخزين في موانئها ومناطقها الصناعية‬ ‫وتمكنت من االستجابة بسرعة لهذه الزيادة من خالل تطوير‬ ‫منشآت للتخزين المبرد والجاف تزود للمستوردين والشركات‬ ‫العاملة في قطاع توزيع األغذية خدمات مستدامة وعالية‬ ‫الكفاءة وتوفر مراكز توزيع محلية وإقليمية‪.‬‬ ‫وسوف تتيح محطة تخزين ومعالجة األغذية الجديدة لموانئ‬ ‫أبوظبي توسيع أعمال الميناء وأنشطة سلسلة التوريد الخاصة‬ ‫بها في المنطقة‪ .‬كما ستدعم أعمال شركات تصنيع األغذية‬ ‫العالمية الرائدة التي أسست مقارّ لها في مدينة خليفة الصناعية‪.‬‬

‫نبض التجارة ‪11 -‬‬


‫أبرز األخبار‬

‫موانئ أبوظبي تواصل دعم‬ ‫الشركات في مناطقها‬ ‫الصناعية واالقتصادية بحزم‬ ‫مساعدات إيجارية جديدة‬ ‫خالل ‪2021‬‬ ‫في خطوة تهدف إلى توفير المزيد من التسهيالت للمتعاملين‬ ‫في مدينة خليفة الصناعية و«زونزكورب»‪ ،‬وتعزيز مسيرة التنمية‬ ‫االقتصادية وتمكين أعمال قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة‬ ‫في إمارة أبوظبي‪ ،‬أعلنت موانئ أبوظبي عن إطالق حزم‬ ‫تسهيالت جديدة لدعم المتعاملين في ظل الظروف االقتصادية‬ ‫الراهنة‪ ،‬يتم بموجبها تعليق زيادة رسوم اإليجار طوال عام ‪.2021‬‬ ‫وسوف يستفيد من هذا القرار أكثر من ‪ 1,400‬شركة عاملة‬ ‫ضمن قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة التابع لموانئ‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع استراتيجية موانئ أبوظبي الرامية‬ ‫أبوظبي‪ ،‬ويأتي‬ ‫إلى تمكين األعمال وتعزيز تنافسيتها ضمن أسواقها الرئيسية‪،‬‬ ‫واستكماال للعديد من اإلجراءات وحزم التسهيالت المقدمة‬ ‫ً‬ ‫للمتعاملين والتي تم إطالقها خالل عام ‪.2020‬‬

‫وال تعد هذه اإلجراءات األولى من نوعها التي تقدمها موانئ‬ ‫أبوظبي إلى متعامليها‪ ،‬إذ قامت «زونزكورب» خالل العام‬ ‫الماضي باإلعالن عن إعفاءات لمتعامليها من رسوم تسجيل‬ ‫عقود المساطحة‪ ،‬وتغيير نمط احتساب رسوم المرافق ليتم بناء‬ ‫على االستهالك الفعلي‪ ،‬إلى جانب اإلعفاء من رسوم تقديم‬ ‫ً‬ ‫أيضا بتخفيض أسعار اإليجار لكافة‬ ‫وتوثيق المعامالت‪ ،‬كما قامت‬ ‫المستثمرين الجدد بنسبة ‪.%25‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬أعلنت مدينة خليفة الصناعية في الفترة‬ ‫نفسها من العام الماضي عن تقديم مجموعة من حزم التسهيالت‬ ‫الرامية إلى دعم المتعاملين‪ ،‬تشمل خصومات وصلت نسبتها إلى‬ ‫‪ %36‬على رسوم تأسيس األعمال في المنطقة الحرة‪ ،‬مخصصة‬ ‫لدعم أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬

‫موانئ أبوظبي تعزز حضورها في قطاع الخدمات البحرية‬ ‫العالمية عبر إطالق شركة «أوفكو الدولية»‬ ‫أعلنت شركة أبوظبي للخدمات البحرية (سفين)‪ ،‬ذراع الخدمات‬ ‫البحرية التابع لموانئ أبوظبي‪ ،‬و«أليانز للخدمات البحرية‬ ‫واللوجستية» اليوم عن توقيع اتفاقية استراتيجية إلطالق‬ ‫«أوفكو الدولية»‪ ،‬الشركة المتخصصة في تقديم الخدمات‬ ‫البحرية واللوجستية المتكاملة‪.‬‬ ‫وتعد «أوفكو الدولية» لخدمات الدعم البحري والخدمات‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها‪،‬‬ ‫اللوجستية‪ ،‬شركة مستقلة تتخذ من العاصمة أبوظبي‬ ‫وستعزز مستويات كفاءة األعمال وإدارة التكاليف والقدرات‬ ‫التشغيلية الفائقة التي تتميز بها من موقعها كواحدة من أكبر‬ ‫الشركات في المنطقة في مجال الخدمات البحرية واللوجستية‬ ‫المتكاملة‪.‬‬ ‫وتبني هذه الشراكة على المكانة االستراتيجية لشركة سفين‬ ‫التابعة لموانئ أبوظبي وعلى خبرة شركة «أليانز» في إدارة‬ ‫سلسلة التوريد على مستوى العالم‪ ،‬ما يمكّ ن «أوفكو الدولية»‬ ‫من تقديم مجموعة متكاملة من الخدمات إلى مشاريع البنى‬

‫‪ - 10‬نبض التجارة‬

‫التحتية والبحرية الضخمة ومن ضمنها المشاريع الخاصة بقطاع‬ ‫النفط والغاز في المنطقة‪.‬‬


‫أبرز األخبار‬

‫مشروع تطوير ميناء دلما يحقق إنجازات الفتة‬ ‫أعلنت موانئ أبوظبي‪ ،‬عن استكمال أعمال المرحلة الثانية من‬ ‫مشروع تطوير ميناء دلما وذلك في إطار جهودها المتواصلة‬ ‫لتطوير بنى تحتية بحرية حديثة في منطقة الظفرة‪.‬‬ ‫وشملت المرحلة الثانية من أعمال تطوير الميناء بناء جدار رصيف‬ ‫ً‬ ‫مترا‪ ،‬وعدد من المرافق الحديثة‪ ،‬وتهدف إلى تعزيز‬ ‫بطول ‪315‬‬ ‫قدرات الميناء لتلبية حاجة المجتمع المحلي والمنطقة إلى خدمات‬ ‫نقل وتجارة وترفيه وصيد متطورة‪ ،‬حيث تساعد األعمال التطويرية‬ ‫الجديدة في تسهيل حركة نقل البضائع‪ ،‬والعبّ ارات المخصصة لنقل‬ ‫المسافرين‪ ،‬والوسائل البحرية الترفيهية‪ ،‬وقوارب الصيادين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قاربا‪،‬‬ ‫ويسهم مشروع التوسعة الذي يؤمن المراسي لحوالي ‪60‬‬ ‫في تسهيل انتقال قوارب الصيادين والقوارب الترفيهية من ميناء‬ ‫المطور‪.‬‬ ‫دلما القديم إلى الميناء‬ ‫ّ‬ ‫هذا وتقود موانئ أبوظبي مشاريع تطوير موانئ جزيرة دلما‬ ‫ومنطقة الظفرة وغيرها من البنى التحتية البحرية في إمارة أبوظبي‪.‬‬

‫موانئ أبوظبي وشركة «دي إن في جي إل» العالمية‬ ‫تتعاونان لتسريع عملية التنمية المستدامة للقطاع البحري‬

‫وقعت موانئ أبوظبي وشركة «دي إن في جي إل» (‪DNV‬‬ ‫‪ ،)GL‬أكبر شركة استشارية مستقلة في القطاع البحري وقطاع‬ ‫الطاقة في العالم‪ ،‬مذكرة تفاهم تهدف إلى تسريع عملية التنمية‬ ‫المستدامة للقطاع البحري في إمارة أبوظبي‪.‬‬ ‫وسيتعاون الجانبان بموجب هذا االتفاق لتسريع عملية التحول‬ ‫الرقمي والتنمية االقتصادية للقطاع البحري في اإلمارة عبر تبني‬ ‫أحدث االبتكارات التقنية بما فيها األتمتة والذكاء االصطناعي‬

‫وتعلم اآلالت وتقنيات توظيف الطاقة الكهربائية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تسخير تقنية التعامالت الرقمية «بلوك تشين» في ضبط جميع‬ ‫عمليات الخدمات اللوجستية وسلسلة التوريد‪ .‬كما ستفتح هذه‬ ‫ً‬ ‫آفاقا واسعة للخريجين اإلماراتيين لمتابعة مسيرتهم‬ ‫الشراكة‬ ‫المهنية ضمن قطاع التجارة البحرية في امارة أبوظبي من خالل‬ ‫توفير فرص للمشاركة في البحوث والتطوير في مجاالت تخفيض‬ ‫االنبعاثات الكربونية في القطاع البحري مثل استخدام بدائل الوقود‬ ‫وتوظيف الطاقة المتجددة‪.‬‬

‫نبض التجارة ‪09 -‬‬


‫أبرز األخبار‬

‫وصول أولى الشحنات إلى‬ ‫الرصيف الجنوبي لميناء خليفة‬ ‫أعلنت موانئ أبوظبي عن وصول أولى شحنات خام البوكسيت‬ ‫على متن سفينة الشحنات السائبة «ألفرد أولدندورف»‪ ،‬إلى‬ ‫الرصيف الجنوبي الذي تم افتتاحه في ميناء خليفة‪ ،‬وذلك لصالح‬ ‫مصفاة الطويلة لأللومينا التابعة لشركة اإلمارات العالمية‬ ‫لأللمنيوم‪.‬‬ ‫وتبع رسو سفينة الشحنات السائبة وصول سفينتين كبيرتين‬ ‫لشحنات البضائع العامة إلى الرصيف الجنوبي الذي يضم جدار‬ ‫ً‬ ‫فضال عن ساحة للعمليات‬ ‫مترا ومرسيين اثنين‪،‬‬ ‫رصيف بطول ‪650‬‬ ‫ً‬ ‫اللوجستية تمتد على مساحة ‪ 37,000‬متر مربع‪.‬‬ ‫ويؤدي دخول الرصيف الجنوبي الخدمة‪ ،‬إلى جانب التوسع الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جوهريا في دعم‬ ‫دورا‬ ‫تشهده المنطقة اللوجستية لميناء خليفة‪،‬‬ ‫قدرات ميناء خليفة لمناولة جميع أنواع الشحنات‪ ،‬وتوفير خدمات‬

‫متنوعة لكافة المتعاملين‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أنه تم تسليم نحو ‪ 800‬متر من جدار الرصيف‬ ‫ومساحة تقارب ‪ 175,000‬متر مربع في المنطقة اللوجستية‬ ‫لميناء خليفة وذلك قبل الموعد المحدد إلنهاء كامل المرحلة‬ ‫األولى من مشروع توسعة ميناء خليفة المقرر في الربع األول‬ ‫من عام ‪.2021‬‬

‫مبرد‬ ‫رافد وموانئ أبوظبي تتعاونان إلطالق أكبر مركز ّ‬ ‫لتخزين وتوزيع اإلمدادات الطبية والصحية في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫أعلنت موانئ أبوظبي‪ ،‬وشركة «رافد»‪ ،‬مؤسسة مشتريات‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها‪ ،‬عن توقيع‬ ‫الرعاية الصحية التي تتخذ من أبوظبي‬ ‫اتفاقية تعاون تهدف إلى إطالق أكبر مركز للتخزين المبرّ د وتوزيع‬ ‫اإلمدادات الطبية والصحية في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬

‫وستقوم موانئ أبوظبي بموجب اتفاقية التعاون االستراتيجية‬ ‫بتوفير أحدث حلول إدارة المستودعات لعمليات «رافد» بصفتها‬ ‫‪ - 08‬نبض التجارة‬

‫مزود الخدمات اللوجستية من الطرف الرابع‪ ،‬وذلك في‬ ‫ّ‬ ‫مركز التوزيع في مدينة خليفة الصناعية والذي يعد األكبر‬ ‫ً‬ ‫تطورا من الناحية التقنية في دولة اإلمارات‬ ‫واألكثر‬ ‫العربية المتحدة‪ .‬وتضمن هذه الشراكة لألطراف المعنية خدمات‬ ‫وتكامال يغطي مجاالت أعمال متعددة‪ ،‬تتيح توفير‬ ‫سلسة‬ ‫ً‬ ‫األدوية والمعدات والمواد الطبية على امتداد سلسلة التوريد‬ ‫المحلية واإلقليمية‪.‬‬


‫آخر تطورات «ائتالف األمل«‬

‫يوسع نطاق تغطيته العالمية‬ ‫«ائتالف األمل» في أبوظبي‬ ‫ّ‬ ‫عبر شراكات جديدة مع شركات شحن إقليمية وعالمية رائدة‬

‫أعلن «ائتالف األمل» في أبوظبي‪ ،‬وهو شراكة بين القطاعين‬ ‫العام والخاص تهدف إلى اإلشراف على عملية التوزيع اآلمن‬ ‫لمليارات الجرعات من لقاح (كوفيد‪ )19 -‬حول العالم‪ ،‬عن انضمام‬ ‫كل من «أجيليتي» و«أرامكس» و«بولوريه للخدمات اللوجستية»‬ ‫و«سيفا لوجيستيكس» و«دي بي شنكر للشحن» و«دي إتش إل»‬ ‫و«فيديكس إكسبريس» و«هيلمان» و«كوني آند ناجل» و«ميكو‬ ‫للخدمات اللوجستية» و«آر إس إيه جلوبال» و«‪ »UPS‬إلى قائمة‬ ‫شركاء االئتالف من شركات الشحن الرائدة العالمية للمساعدة‬

‫في تجاوز التحديات اللوجستية المتعددة‪ .‬وسيكون‬ ‫ً‬ ‫قادرا على تسهيل‬ ‫«ائتالف األمل» بفضل جهود كل الشركاء‬ ‫إيصال لقاحات (كوفيد‪ )19 -‬إلى مراكز النقل الرئيسية‬ ‫والمستودعات والمنشآت الطبية حول العالم‪ ،‬إذ تتطلب‬ ‫بعض اللقاحات قدرات لوجستية خاصة لضمان سالمتها‬ ‫ً‬ ‫نظرا لنطاقات درجات الحرارة المتنوعة التي‬ ‫وفعاليتها‬ ‫تحتاجها والتي تشمل‪ :‬من ‪ 2‬إلى ‪ 8‬درجات مئوية‪ ،‬و‪ 20-‬درجة‬ ‫مئوية‪ ،‬و‪ 80-‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫نبض التجارة ‪07 -‬‬


‫حوار مع شركاء األعمال‬

‫ميناء خليفة يحتفي بمسيرة ثمانية أعوام من اإلنجازات‬ ‫وصل ميناء خليفة التابع لموانئ أبوظبي في عام ‪ 2020‬إلى مرحلة‬ ‫ً‬ ‫متقدما‬ ‫متقدمة من النضج واالزدهار‪ ،‬إذ حقق خالله قفزة نوعية‬ ‫ً‬ ‫مركزا في ترتيبه على قائمة «لويدز» ألفضل ‪ 100‬ميناء في‬ ‫‪24‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬بفضل تسجيله ألعلى معدل نمو بين‬ ‫العالم والتي نُ شرت‬ ‫الموانئ األخرى المدرجة على القائمة‪.‬‬

‫وبعد مضي ثمانية أعوام على افتتاحه في ‪ ،2012-12-12‬فإن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تجسيدا‬ ‫متطورا‪ ،‬يشكل‬ ‫تجاريا‬ ‫مركزا‬ ‫هذا الميناء المتميز والذي يعد‬ ‫ً‬ ‫حيا لرؤية القيادة الرشيدة لدولة اإلمارات العربية المتحدة‪،‬‬

‫ناصر البوسعيدي‬ ‫نائب الرئيس التنفيذي‬ ‫محطة كوسكو أبوظبي للحاويات‬

‫«تعد البنى التحتية المتطورة والموقع االستراتيجي المتميز من‬ ‫العوامل الرئيسية الختيارنا ميناء خليفة‪ ،‬إذ تسهل هذه المزايا‬ ‫الدخول والخروج من الميناء‪ ،‬وتعزز الربط بين خطوط الشحن على‬ ‫الصعيد العالمي ما يتيح للمستوردين استالم بضائعهم من بلد‬ ‫ً‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫المنشأ خالل فترة ال تتجاوز ‪23‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬يسهم ميناء خليفة في دعم أعمالنا‬ ‫بفضل إمكانيات الربط الكبيرة مع المصنعين في مدينة خليفة‬ ‫الصناعية والذين يستخدمون محطة كوسكو أبوظبي للحاويات‬ ‫كمركز لعمليات االستيراد والتصدير اإلقليمية والدولية التي‬ ‫يقومون بها»‪.‬‬

‫إدوارد حامض‬ ‫الرئيس التنفيذي للعمليات‬ ‫مجموعة اإلمارات للصناعات الغذائية‬

‫ً‬ ‫وتحقيق‬ ‫للنمو‬ ‫كبيرة‬ ‫فرصا‬ ‫خليفة‬ ‫ميناء‬ ‫«يوفر‬ ‫وفورات في التكاليف‪ ،‬بفضل ما يقدمه من بنى‬ ‫تحتية متطورة‪ .‬ويتمتع الميناء بعناصر عديدة تجعل‬ ‫ً‬ ‫متميزا ال مثيل له في كامل المنطقة‪ ،‬والتي‬ ‫ميناء‬ ‫منه‬ ‫ً‬ ‫المركزي في منطقة الشرق األوسط‪،‬‬ ‫تشمل موقعه‬ ‫وعمق الغاطس فيه‪ ،‬وارتباطه بشبكة الطرق الحيوية‪،‬‬ ‫وبالسكك الحديدية قيد اإلنشاء»‪.‬‬

‫‪ - 06‬نبض التجارة‬

‫المحكم‪ ،‬وإتاحتها لجميع الموارد األساسية في سبيل‬ ‫وتخطيطها ُ‬ ‫تعزيز البنى التحتية والمرافق في الدولة من خالل ربط الشركات‬ ‫بأكثر من ‪ 4.5‬مليار مستهلك حول العالم‪.‬‬

‫ً‬ ‫حوارا مع عدد من المتعاملين‬ ‫وأجرت «نبض التجارة»‬ ‫الرئيسيين لدى موانئ أبوظبي وتوجهت فيه إليهم بسؤال‪:‬‬ ‫ما هي أهم العوامل التي تؤثر على قرار االستثمار في‬ ‫محطة ميناء المياه العميقة «ميناء خليفة» الرائد التابع‬ ‫لموانئ أبوظبي؟‬

‫أحمد المطوع‬ ‫الرئيس التنفيذي‬ ‫مرافئ أبوظبي‬

‫«ساهم ميناء خليفة بشكل رئيسي في وضع األسس‬ ‫الراسخة التي ساعدت في ازدهار قطاعات التجارة والخدمات‬ ‫اللوجستية في إمارة أبوظبي‪.‬‬

‫وتعتبر مساهمتنا في بناء هذا اإلرث الغني لميناء خليفة‬ ‫مصدر فخر كبير لنا‪ ،‬وإننا عازمون على مواصلة العمل‬ ‫لتعزيز مكانة إمارة أبوظبي كمركز لوجستي بارز ومفضل‬ ‫في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وال شك بأن اإلنجازات‬ ‫المتواصلة التي يحققها ميناء خليفة هي دليل حي على‬ ‫على‬ ‫أ بو ظبي‬ ‫و مر ا فئ‬ ‫أ بو ظبي‬ ‫مو ا نئ‬ ‫تنا فسية‬ ‫الصعيد العالمي»‪.‬‬

‫بيري أليجيو‬ ‫الرئيس التنفيذي‬ ‫أوتوتيرمينال ميناء خليفة‬

‫«قررت شركة أوتوتيرمينال منذ عدة أعوام التركيز على دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي في إطار خطط تنمية أعمالها العالمية‪،‬‬ ‫وأجرت زيارات ميدانية إلى أهم وأكبر الموانئ في المنطقة‪ ،‬ووقع‬ ‫اختيارها مباشرة على إمارة أبوظبي‪ .‬لقد كانت سهولة الوصول‬ ‫والموقع المتميز لميناء خليفة من العوامل الجاذبة بالتأكيد‪ ،‬لكن‬ ‫السبب الرئيسي وراء قرارنا كان توصلنا إلى شريك موثوق هو‬ ‫موانئ أبوظبي‪ ،‬والذي يشاركنا رؤيتنا وطموحنا لتطوير خدمات‬ ‫لوجستية رائدة لقطاع السيارات»‪.‬‬


‫في دائرة الضوء‬ ‫كيف تستشرفون مستقبل الموانئ؟‬

‫مارك سيمنز‬ ‫نائب الرئيس لالستراتيجية‬ ‫موانئ أبوظبي‬

‫«يـــرى الكثيـــر مـــن خبـــراء القطـــاع البحـــري‬ ‫العالمـــي أن نجـــاح موانـــئ المســـتقبل‬ ‫وتحقيق االســـتفادة القصوى من إمكاناتها‬ ‫يتوقـــف على التزامهـــا بالتحول إلـــى موانئ‬ ‫أكثـــر مراعـــاة للبيئة وأكبر مســـاحة‪ ،‬وأســـرع‬ ‫أداء‪ ،‬ناهيك عن ضرورة تمتعها بمســـتويات‬ ‫ذكاء‪.‬‬ ‫أتمتة أكبـــر‪ ،‬وتوظفيها لتقنيـــات أكثر‬ ‫ً‬ ‫وكمـــا شـــهدنا خـــال عـــام ‪ ،2020‬ال‬ ‫تـــزال الموانـــئ مـــن األصـــول المهمـــة‬ ‫لضمـــان اســـتمرارية تدفـــق البضائـــع ودعم‬ ‫االقتصـــادات العالميـــة وسلســـلة التوريـــد‪.‬‬ ‫وتواصـــل األطـــراف الفاعلـــة فـــي قطـــاع‬ ‫التجـــارة البحريـــة ومـــن ضمنهـــا موانـــئ‬ ‫أبوظبـــي‪ ،‬تبنـــي التقنيـــات الحديثـــة مثـــل‬ ‫البيانـــات الضخمة والـــذكاء االصطناعي‪ ،‬مع‬ ‫قيامهـــا في الوقـــت ذاته بتقديـــم خدمات‬ ‫صناعيـــة ولوجســـتية عالمية المســـتوى‪ ،‬ما‬ ‫يمكّ نهـــا من فتح البـــاب أمام فـــرص جديدة‬ ‫وتوفيـــر المزايـــا التنافســـية المطلوبـــة‪.‬‬ ‫وبنـــاء علـــى مـــا ســـبق‪ ،‬ال بـــد لنـــا مـــن‬ ‫ً‬ ‫التفـــاؤل بخصـــوص مســـتقبل الموانـــئ‬ ‫والقطـــاع البحـــري بشـــكل عـــام‪ ،‬إذ أن نمو‬ ‫الطـــرق التجاريـــة الجديـــدة وخاصـــة فـــي‬ ‫آســـيا‪ ،‬والتركيـــز األكبـــر علـــى االســـتدامة‪،‬‬ ‫وزيـــادة الشـــراكات‪ ،‬وتوافـــر فـــرص إضافية‬ ‫لتوزيـــع البضائـــع وإيصالهـــا إلـــى األســـواق‬ ‫المتخصصـــة‪ ،‬والتـــي مـــن المتوقـــع أن‬ ‫تشـــهدها األعوام العشرة المقبلة‪ ،‬ستؤدي‬ ‫جميعهـــا إلـــى فتـــح البـــاب أمـــام حقبـــة‬ ‫جديـــدة مـــن التنويـــع االقتصـــادي واالبتكار‬ ‫التكنولوجـــي»‪.‬‬

‫مانيش آر شارما‬ ‫مدير قطاع المشاريع الكبرى والبنية التحتية‬ ‫پي دبليو سي‬

‫«لطالمـــا كانـــت الموانـــئ مـــن األصول‬ ‫الفريـــدة التـــي تقـــدم خدماتهـــا إلـــى‬ ‫المســـافرين والبضائـــع على حد ســـواء‪.‬‬ ‫إال أنـــه بمـــرور الوقـــت ومـــع‬ ‫تنامـــي مســـتويات التكامـــل بيـــن‬ ‫اقتصـــادات دول العالم وتطور سلســـلة‬ ‫التوريـــد‪ ،‬فقـــد شـــهد دور الموانـــئ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظـــا‪ ،‬وأصبـــح ُي نظـــر إليهـــا‬ ‫تغيـــرا‬ ‫كجـــزء مـــن السلســـلة اللوجســـتية‬ ‫بتنافســـية‬ ‫يتمتـــع‬ ‫المتكاملـــة‬ ‫ال تقـــل أهميـــة عـــن تنافســـية‬ ‫باقـــي أجـــزاء السلســـلة‪ ،‬ولذلـــك‬ ‫الموانـــئ‬ ‫علـــى‬ ‫يجـــب‬ ‫فإنـــه‬ ‫مواصلـــة إبـــرام اتفاقـــات التعـــاون‬ ‫والتحالفـــات مـــع األطـــراف الفاعلـــة‬ ‫علـــى امتـــداد السلســـلة اللوجســـتية‬ ‫مثـــل مـــزودي الخدمـــات اللوجســـتية‬ ‫البريـــة‪ ،‬والمنصات الموحـــدة للخدمات‪،‬‬ ‫ووســـطاء الخدمة‪ ،‬والمصنعين‪.‬‬ ‫وتحتـــم هـــذه المتطلبـــات علـــى‬ ‫الموانـــئ تغييـــر طريقة عملهـــا وتجربة‬ ‫المســـتخدم التي تقدمهـــا‪ ،‬كما يتوجب‬ ‫ً‬ ‫أيضـــا االلتـــزام بمجموعـــات‬ ‫عليهـــا‬ ‫أوســـع من القوانيـــن واللوائـــح‪ .‬ولذلك‪،‬‬ ‫فإننـــا سنشـــهد قيـــام الموانـــئ‬ ‫مـــن التقنيـــات‬ ‫المزيـــد‬ ‫بتبنـــي‬ ‫واألتمتـــة لتتمكـــن مـــن تلبيـــة‬ ‫االحتياجـــات المتناميـــة خـــال الفتـــرات‬ ‫المقبلـــة‪ ،‬إلـــى جانـــب المشـــاركة‬ ‫فـــي االســـتثمارات وأعمـــال تطويـــر‬ ‫وإدارة أصـــول متعـــددة علـــى امتـــداد‬ ‫السلسلة اللوجستية»‪.‬‬

‫فرانسوا زافيير ديلينكلوس‬ ‫شريك ومدير قسم البنى التحتية‬ ‫مجموعة بوسطن االستشارية‬

‫«لعـــل الســـمة األبـــرز لموانـــئ المســـتقبل‬ ‫هي تمتعها بمســـتويات أفضـــل من الترابط‬ ‫مـــع أصحاب العالقة الذيـــن يعتمدون عليها‬ ‫فـــي تنفيذ أعمالهـــم‪ ،‬ومن بينهم شـــركات‬ ‫الشحن‪ ،‬والمســـتوردين‪ ،‬وشركات الخدمات‬ ‫اللوجســـتية‪ ،‬وهيئـــات الجمـــارك‪ ،‬بمـــا يتيح‬ ‫لهـــذه األطراف العمـــل بتناغم أكبر ســـيتم‬ ‫تحقيقه بسالســـة أكبر مما هـــو عليه الحال‬ ‫اليـــوم بفضل زيادة حجم تبـــادل المعلومات‬ ‫بين هذه األطـــراف‪ ،‬وتبني الحلـــول التقنية‬ ‫المبتكرة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم مـــن أن األحداث غير المتوقعة‬ ‫مثـــل تأخر وصول ســـفينة أو تعطـــل رافعة‬ ‫أو التأخيـــر الناتـــج عـــن بعـــض إجـــراءات‬ ‫الجمـــارك ســـتتواصل‪ ،‬إال أن تبعـــات مثـــل‬ ‫ً‬ ‫تأثيرا مما هي‬ ‫هذه األحداث ســـتكون أقـــل‬ ‫عليـــه اليـــوم بفضـــل الوصول الفـــوري إلى‬ ‫المعلومات ومبادرات التحســـين المستمرة‬ ‫التي يتـــم تبنيها‪.‬‬ ‫وأعتقـــد بـــأن موانـــئ المســـتقبل ســـوف‬ ‫تدعـــم مســـتويات االســـتدامة البيئيـــة‪،‬‬ ‫وســـتوفر بيئـــة عمـــل أكثـــر ســـامة مـــن‬ ‫خـــال األتمتـــة واســـتخدام الطاقـــة‬ ‫الكهربائيـــة كبديـــل عـــن مصـــادر الطاقـــة‬ ‫التقليديـــة‪ .‬كمـــا أن تبســـيط العمليـــات‬ ‫الداخليـــة لتقليـــص فتـــرات رســـو الســـفن‬ ‫فـــي الموانـــئ‪ ،‬وتقليـــل المســـافات التـــي‬ ‫يتوجـــب علـــى البضائـــع قطعهـــا داخـــل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملموسا‬ ‫دورا‬ ‫ســـاحات الموانئ‪ ،‬ســـيؤديان‬ ‫فـــي تحســـين البصمـــة البيئيـــة لعمليـــات‬ ‫الموانـــئ»‪.‬‬

‫نبض التجارة ‪05 -‬‬


‫في دائرة الضوء‬

‫مليون شخص ضمن ‪ 23‬دولة هو‬ ‫عدد األشخاص الذين وصلت إليهم‬ ‫مبادرة “أصداء األمل”‬

‫حمولة سفينة «حفيت» الجديدة التي‬ ‫انضمت إلى أسطول مجموعة سفين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حجما مسجلة تحت‬ ‫وتعد أكبر سفينة صب‬ ‫العلم اإلماراتي‬

‫أكثر من‬

‫‪40‬‬

‫عدد الهيئات الحكومية المشاركة في المنصة المتقدمة للتجارة‬ ‫والخدمات اللوجستية المطورة من قبل بوابة المقطع‪ ،‬بإشراف‬ ‫دائرة التنمية االقتصادية ‪ -‬أبوظبي‬

‫‪ 120‬مليون‬

‫موانئ أبوظبي تشيد بدور منظومات الخدمات المتكاملة‬ ‫مستقبال‬ ‫في نجاح الموانئ العالمية‬ ‫ً‬ ‫اضغط هنا لتنزيل الورقة البحثية بعنوان‪« :‬موانئ‬ ‫المستقبل‪ :‬حلول وخدمات الموانئ العالمية التي تشكل‬ ‫أهم العوامل ألصحاب العالقة»‬ ‫أظهـــرت ورقـــة بحثيـــة بعنـــوان‪« :‬موانـــئ المســـتقبل‪ :‬حلـــول‬ ‫وخدمـــات الموانـــئ العالميـــة التـــي تشـــكل أهـــم العوامـــل‬ ‫ً‬ ‫مؤخـــرا موانـــئ أبوظبـــي‪ ،‬أن المراكز‬ ‫ألصحـــاب العالقـــة» طرحتهـــا‬ ‫البحريـــة المتصلـــة بالمناطـــق الصناعيـــة تســـهم فـــي دفـــع‬ ‫عجلـــة التنميـــة االقتصاديـــة الوطنيـــة وتدعـــم نمـــو المجتمعـــات‬ ‫المحليـــة المجـــاورة‪.‬‬ ‫وحـــددت الورقـــة البحثيـــة التـــي تـــم إعدادهـــا بالتعاون مـــع خبراء‬ ‫ً‬ ‫عـــددا مـــن الخدمات والبنـــى التحتية‬ ‫رائديـــن في قطـــاع الموانئ‪،‬‬ ‫األساســـية التـــي يجب أن تتمتـــع بهـــا الموانئ ليتمكن مشـــغلوها‬ ‫‪ - 04‬نبض التجارة‬

‫مـــن المحافظـــة علـــى تنافســـيتهم علـــى المـــدى الطويـــل‪،‬‬ ‫مســـتقبال ‪.‬‬ ‫واســـتقطاب شـــراكات اســـتراتيجية دوليـــة‬ ‫ً‬ ‫وتشـــتمل هـــذه العناصـــر الرئيســـية علـــى الربـــط المباشـــر‬ ‫متعـــدد الوســـائط‪ ،‬وتقديـــم مجموعـــة متنوعـــة مـــن‬ ‫الخدمـــات‪ ،‬وتوفيـــر خدمـــات متكاملـــة للمتعامليـــن‪ ،‬إلـــى جانب‬ ‫تبني الممارســـات المستدامة‪.‬‬ ‫وفـــي هـــذا العـــدد مـــن «نبـــض التجـــارة»‪ ،‬تحدثنـــا مـــع خبـــراء‬ ‫القطاع وتوجهنا إليهم بســـؤال مفاده‪:‬‬


‫كلمة الرئيس‬ ‫التنفيذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اســـتثنائيا‬ ‫عاما‬ ‫لقـــد كان ‪ 2020‬بالنســـبة لنا في موانـــئ أبوظبي‪،‬‬ ‫بـــكل المقاييـــس‪ ،‬ليس فقـــط بتحدياتـــه الناجمة عن الظـــروف غير‬ ‫المســـبوقة التـــي واجههـــا العالم أجمع‪ ،‬بـــل أيضا بنجاحاتـــه الالفتة‬ ‫على جميـــع الصعد‪.‬‬ ‫تمكّ نـــت موانئ أبوظبي من تحقيق نمـــو ثابت في جميع قطاعات‬ ‫أعمالهـــا‪ ،‬وأصبحت بفضل الدعـــم الالمحدود من قيادتنا الرشـــيدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موثوقا فـــي قطاع النقـــل والخدمات اللوجســـتية‪،‬‬ ‫عالميـــا‬ ‫شـــريكا‬ ‫والمســـتثمرين‪ .‬وأود في هذا‬ ‫والوجهة المنشـــودة لرجـــال األعمال‬ ‫ُ‬ ‫الســـياق أن أتقـــدم بالشـــكر إلـــى كل متعاملينا وأصحـــاب العالقة‬ ‫علـــى جهودهم التي أســـهمت فـــي تحقيق تلـــك النجاحات‪.‬‬ ‫شـــهد عام ‪ 2020‬إنجاز العديد من المشـــاريع التي تخدم المنظومة‬ ‫االقتصادية في الدولة بشـــكل عام وإمارة أبوظبي بشـــكل خاص‪،‬‬ ‫حيـــث ترفد القطـــاع االقتصادي بـــكل ما من شـــأنه أن يعزز مكانة‬ ‫أبوظبـــي كمركز تجاري ولوجســـتي واقتصـــادي بارز فـــي المنطقة‬ ‫والعالـــم‪ .‬وال بـــد لنا هنا مـــن ذكر الـــدور الريادي الـــذي اضطلعت‬ ‫بـــه موانئ أبوظبـــي في إطالق «ائتـــاف األمل» المعنـــي بتوحيد‬ ‫الجهـــود العالميـــة لمكافحة جائحة (كوفيـــد‪ )19 -‬التي ال تزال تُ لقي‬ ‫بظاللهـــا على أغلب قطاعـــات األعمال‪.‬‬ ‫ومـــع دخولنـــا عـــام ‪ 2021‬الذي يتســـم بأهميـــة خاصة بالنســـبة لنا‬ ‫فـــي دولـــة اإلمـــارات العربيـــة المتحـــدة إذ أنـــه يصـــادف الذكـــرى‬ ‫الخمســـين لتأســـيس اتحادنـــا‪ ،‬نســـعى إلى البنـــاء علـــى النمو الذي‬ ‫حققنـــاه‪ ،‬وباألخـــص فـــي قدراتنـــا اللوجســـتية‪ ،‬مـــع التركيـــز علـــى‬ ‫دعم وتوســـعة كافـــة قطاعات أعمالنـــا ومواصلة تبنـــي التقنيات‬ ‫الحديثـــة واالبتكار لتعزيـــز فاعلية عملياتنـــا وتوفير الحلـــول والمزيد‬

‫محمد جمعة الشامسي‬ ‫الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعالميا‪.‬‬ ‫وإقليميا‬ ‫محليا‬ ‫من الخدمات إلى شركائنا‬ ‫إن طموحاتنـــا كبيـــرة‪ ،‬ال تقـــف عند المنظـــور قصير المـــدى‪ ،‬إنما‬ ‫نعمـــل على تنمية واســـتدامة أعمالنا وأعمالكم وبقائها للخمســـين‬ ‫ً‬ ‫عامـــا القادمـــة‪ ،‬فبجهودنـــا وجهود شـــركائنا في القطاعيـــن العام‬ ‫ً‬ ‫والخـــاص نســـاهم فـــي تصميـــم مســـتقبل اإلمـــارات وفقـــا لرؤية‬ ‫قيادتنـــا الرشـــيدة لتحقيـــق الريـــادة االقتصاديـــة والمجتمعيـــة‬ ‫والتنموية‪.‬‬ ‫أرجو أن تستمتعوا بتصفح هذا العدد من نبض التجارة!‬

‫نبض التجارة ‪03 -‬‬


‫كلمة رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة‬ ‫ً‬ ‫أشـــواطا طويلة على‬ ‫قطعـــت إمـــارة أبوظبـــي خـــال عـــام ‪2020‬‬ ‫طريـــق تحديث البنـــى التحتية لديها وتوســـيع أصولها االســـتراتيجية‬ ‫والتـــي كانت من العوامـــل المهمة في تحقيقهـــا إلنجازات ضخمة‬ ‫وترســـيخ مكانتها كمركز تجـــاري وصناعـــي عالمي رائد‪.‬‬ ‫ويعـــود الفضـــل فـــي ذلـــك إلـــى الثقـــة الكبيـــرة التـــي وضعتهـــا‬ ‫القيـــادة الرشـــيدة في العديـــد من المؤسســـات الوطنيـــة ومنها‬ ‫موانـــئ أبوظبـــي‪ ،‬إذ حرصـــت القيـــادة منذ تأســـيس االتحـــاد على‬ ‫ومدها بكل الوســـائل واألدوات الالزمة‬ ‫تمكين هذه المؤسســـات‬ ‫ّ‬ ‫المناط بها وتحقيـــق األهداف المرجـــوة منها‪ ،‬وعلى‬ ‫لتأديـــة الـــدور ُ‬ ‫رأســـها خدمة الوطن وتحقيـــق رفعته ووضعه فـــي مصاف الدول‬ ‫لمتقد مة ‪.‬‬ ‫ا ُ‬ ‫وحققـــت موانـــئ أبوظبـــي خـــال العـــام المنصـــرم العديـــد مـــن‬ ‫اإلنجـــازات الالفتـــة فـــي جميـــع قطاعـــات أعمالهـــا‪ ،‬إذ نجحت في‬ ‫توســـيع محفظـــة المناطـــق الصناعيـــة التابعـــة لها مـــن خالل ضم‬ ‫«زونزكـــورب»‪ ،‬وعـــززت قدراتهـــا اللوجســـتية عبر اســـتحواذها على‬ ‫شـــركة «ميكـــو»‪ ،‬وتمكّ نـــت مـــن مواصلـــة أعمـــال توســـيع ميناء‬ ‫خليفـــة وإطـــاق العمليـــات فـــي الرصيـــف الجنوبـــي للميناء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عـــددا مـــن الشـــركات الجديـــدة مثـــل‬ ‫كمـــا أطلقـــت خـــال ‪2020‬‬ ‫شـــركة «ســـفين فيدرز» لخدمـــات إعادة الشـــحن البحري‪ ،‬وشـــركة‬ ‫«أوفكـــو الدوليـــة» المتخصصـــة فـــي تقديـــم الخدمـــات البحريـــة‬ ‫واللوجســـتية المتكاملـــة‪ ،‬و«أبوظبـــي البحريـــة» إلدارة الممـــرات‬ ‫المائيـــة والمنظومـــة البحريـــة فـــي إمـــارة أبوظبـــي‪ .‬وحرصت على‬ ‫المســـاهمة فـــي تعزيز األمن الغذائـــي في دولة اإلمـــارات العربية‬ ‫المتحـــدة مـــن خـــال العمل علـــى تطوير منشـــأة لتخزيـــن ومعالجة‬ ‫الحبـــوب فـــي مينـــاء خليفة‪.‬‬ ‫ولـــم تقتصـــر إنجـــازات «موانـــئ أبوظبي» خـــال عـــام ‪ 2020‬على‬ ‫الجانـــب االقتصادي‪ ،‬بل شـــملت كذلـــك الجانب اإلنســـاني والذي‬ ‫ً‬ ‫جليـــا في دورهـــا الريادي فـــي «ائتالف األمـــل» الذي يهدف‬ ‫ظهـــر‬ ‫إلـــى إيصـــال اللقاحات إلـــى جميع أنحـــاء العالم وإحداث أثـــر إيجابي‬ ‫في حيـــاة الماليين من البشـــر‪.‬‬ ‫وال شـــك بـــأن تحقيـــق التنميـــة االقتصاديـــة والبشـــرية واالزدهار‪،‬‬ ‫مرهـــون بتضافـــر كافـــة الجهـــود وتوحيد الـــرؤى‪ ،‬وإن مـــا نقوم به‬

‫‪ - 02‬نبض التجارة‬

‫معالي فالح محمد األحبابي‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة – موانئ أبوظبي‬

‫هنـــا فـــي موانـــئ أبوظبي يجســـد ثقـــة حكومتنـــا الرشـــيدة بهذه‬ ‫المؤسســـة وكـــوادر عملهـــا‪ ،‬إذ تمكّ نـــا بفضـــل الدعـــم الحكومـــي‬ ‫المتواصـــل مـــن تعزيـــز دور الشـــركة وترســـيخ مكانتهـــا التنافســـية‬ ‫ومســـاهمتها في التنوع االقتصـــادي لإلمارة‪ .‬وإننـــا عازمون خالل‬ ‫العـــام الجـــاري ‪ 2021‬علـــى التركيـــز علـــى دعـــم مختلـــف مجـــاالت‬ ‫أعمالنـــا وفـــي مقدمتهـــا القطـــاع الرقمـــي والقطاع اللوجســـتي‪،‬‬ ‫كما ســـنحرص علـــى تعزيز الشـــراكات مـــع مختلف الجهـــات العامة‬ ‫والخاصـــة المحلية واإلقليميـــة والعالمية لما لها مـــن دور كبير في‬ ‫ترســـيخ دور إمـــارة أبوظبي كمركز عالمـــي رائد للتجـــارة والخدمات‬ ‫اللوجســـتية‪ .‬وإذ نخطـــو هـــذا العـــام نحـــو مئويـــة دولـــة اإلمارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معا علـــى بنـــاء قدراتنا كي‬ ‫أنـــا على يقيـــن بأننا ســـنواصل العمـــل‬ ‫نتمكـــن مـــن مواكبـــة واســـتباق التطـــورات المقبلـــة فـــي كافـــة‬ ‫مجـــاالت أعمالنـــا‪ ،‬وتوفيـــر األدوات التي ســـتضمن بناء مســـتقبل‬ ‫مشـــرق إلمارة أبوظبي ووضعهـــا في مصاف أفضل مـــدن العالم‬ ‫وأكثرهـــا جاذبيـــة للعيش واالســـتثمار‪.‬‬ ‫وفـــي الختـــام‪ ،‬أود أن أتقـــدم بالشـــكر الجزيـــل إلى كل من ســـاهم‬ ‫فـــي تحقيـــق هـــذه اإلنجـــازات‪ ،‬وأتطلـــع إلـــى المزيـــد مـــن النجـــاح‬ ‫ً‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫والتقـــدم واالزدهـــار لنـــا‬


‫ﻧﺒﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺪد اﻟﺮاﺑﻊ ‪2021‬‬

‫ﻣﻴﻨﺎء ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﺴﻴﺮة‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻋﻮام ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫ﻣﻮاﻧﺊ أﺑﻮﻇﺒﻲ وﺷﺮﻛﺔ »دي إن ﻓﻲ ﺟﻲ إل«‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺘﻌﺎوﻧﺎن ﻟﺘﺴﺮﻳﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫ﻣﻮاﻧﺊ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺗﻌﺰز ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻋﺒﺮ إﻃﻼق ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫»أوﻓﻜﻮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ«‬

Profile for abudhabiports

Abu Dhabi Ports - Trade Pulse - Issue 4 - April 2021  

Abu Dhabi Ports - Trade Pulse - Issue 4 - April 2021  

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded