Issuu on Google+

Nisimazine Abu Dhabi

‫مجلة تصدرها نيسي ماسا ـ الشبكة االوربية للسينما الشابة‬

2011 ‫ أكتوبر‬16 ‫ األحد‬- 3 ‫العدد‬

A Magazine by NISI MASA, European Network Of Young Cinema

#3, Sunday 16 October 2011

from Alms for a Blind Horse

‫نيسيمازين‬

Alms for A Blind Horse ‫صدقة الحصان االعمى‬ Serge Bromberg ‫سرج برومبرغ‬ Fools’ Alley ‫درب المهابيل‬


‫ ا فتتا حية‬// editorial

NISIMAZINE ABU DHABI

Sunday 16 October 2011/# 3 A magazine published by the NISI MASA in the

by Ziad Abdul Samad

framework of a film journalism workshop

‫زياد عبد الصمد‬

for young film journalists from Europe and the Arab World with the support of

2007 ‫ في دورة العام‬.‫غير مهرجان سينمائي حياتي‬ ّ ‫علي ان‬ ّ ‫ كان‬،‫لمهرجان الهند العاسينمائي العالمي‬ ‫لي بالتمتع على‬ ّ ‫احصل على بطاقة من كليتي تسمح‬ ‫ انتهيت مشاهدا‬،‫ وب��دال من ذل��ك‬.‫شاطيء منطقة ج��وا‬ ‫الحمية‬ ّ ‫ ومعتمدا ف��ي غ��ذائ��ي على م��ا يشبه‬،‫ل�لاف�لام‬ ,)!‫بتناول البوب ك��ورن بالزبدة والكرميل (أل��ه��ام اخر‬ .‫وعلى نوم يحدث خالل افالم صينية تاريخية‬

A film festival changed my life. The 2007 International Film Festival of India was supposed to be an excuse to skip college to get high on a beach in Goa. Instead I almost ended up living at the movie theater; sustained on a diet of visual enlightenment and caramel-cheese popcorn (another revelation), and sleeping during the Chinese period movies.

،‫ آنذاك‬.‫كانت (المشاهدة) مثل مشاهدة لوحة تشكيلية‬ ‫ السينما كانت‬.‫لي‬ ّ ‫لم تكن السينما الجادة معروفة‬ ‫ الفيلم الفني يعني الشريط‬.‫تعني هوليوود وبوليوود‬ ‫المصور باالبيض واالس��ود والمفعم بالضجر! خالل دورة‬ ،)‫تدريب اجرتها هيئة االذاع���ة البريطانية (ب��ي بي سي‬ ‫ زمن ثم توليف‬،‫تعلمت كتابة وتسجيل اول نص اخباري‬ ‫ فيما بقي‬،‫ كانت كلمات المذيع اساسية‬.‫مادة مصورة‬ ‫ تستطيع‬.‫كل شيء اخر كما لو كان مرسوما بفرشاة‬ .‫ لكن االذن لن تغفر‬،‫العين ان ترمش او ان تنظر بعيدا‬

It was like seeing a painting for the first time. Until then, serious cinema did not exist for me. Movies had meant Hollywood or Bollywood. Art movies meant black-andwhite boredom. In Italian. In the BBC broadcast training program, we are taught to first write and record the news story and then to edit the footage. The words uttered by the news anchor was primary, everything else was an airbrush. The eye can blink or look away but the ear is unforgiving.

.‫ فالموسيقى وال��ح��وار لها دوره��ا‬،‫بالنسبة للفيلم‬ ‫ المرء ال يمكنه تقدير مكانة‬.‫والوسيط اصبحت له رسالة‬ .‫السينما من دون سقف محدد من المعرفة البصرية‬ ,‫يمكن تعريف دور النقد بانه معلم لهذه المعرفة‬ ‫لكن يمكن للمرء ان يعلم ويعيد تعليم الفباء النص‬ ‫ في دولة‬.‫ وه��ذا يمكن اتمامه في ال��م��دارس‬،‫المحدد‬ ‫االمارات بالذات (اين امضيت تعليمي الخاص) كان تعليم‬ .‫الفنون محدودا في رسم تفاحة او حقائب مشعة االلوان‬

For a movie, music and dialogue delivery play this role. But cinema has evolved. The medium has become the message. One cannot appreciate cinema without a certain level of visual literacy. The role of a critic is sometimes defined as the teacher of this literacy. But you can only keep teaching and re-teaching alphabets to a certain extent. This should be done in schools. Especially here in the UAE (where I did my schooling), art education is limited to sketching an apple or making glittery stationary pouches.

.‫ان هذا االمر اعطى للنقدرة حرية لتعليم الشعر‬

the Abu Dhabi Film Festival

‫ هيئة التحرير‬EDITORIAL STAFF ‫ ماثيو داراس‬:‫المدير المسؤول‬ Director of Publication Matthieu Darras ‫ مارجه ألدرس‬:‫التصميم الفني‬/‫رئيس التحرير‬ Editor-in-Chief/Layout Maartje Alders ‫ جي وايسبيرغ و زياد الخزاعي‬:‫المشرفان‬ TutorS Jay Weissberg

Ziad Khuzai ‫المساهمون في العدد‬

‫زياد عبد الصمد\ محمد بشير\ فيليبو زمبون‬ ‫علي شجاع العفيفي‬

Contributors to this issue

Ali Shujaa Al Afeefi Mohamed Beshir, Ziad Abdul Samad Celluloid Liberation Front Filippo Zambon NISI MASA 99 rue du Faubourg Saint-Denis 75010, Paris, France Phone: +33 (0)9 60 39 63 38 europe@nisimasa.com www.nisimasa.com

And this leaves the critic free to teach poetry.

‫ فيليبو زمبون‬:‫صورة‬

BY MARTINA LANG (AUSTRIA)

,

picture of the day / ‫صورة اليوم‬

by Filippo Zambon


review / ‫عرض نقدي‬

‫يو ميات الفر اشة‬ ‫مارى هارون‬

‫‘ على خط‬Moth Diaries‘ ‘‫يقف فيلم ‘يوميات الفراشة‬ ‫المقتبس عن رواية راتشيل‬- ‫ الفيلم‬.‫رفيع بين هاويات عدة‬ ‫ يتعامل مع عالم المراهقات فى‬-‫كالين بنفس االسم‬ ‫ راصدًا التقلبات‬,‫أحدى المدارس الداخلية الخاصة بالفتيات‬ ,‫ تأخذ القصة منحى شبه فانتازي‬.‫العاطفية فى حياتهن‬ ،‫عندما يصبح السؤال هو المحرك للحبكة باالساس‬ ‫والقائم على ما اذا كانت البطلة ريبيكا محقة فى‬ .‫قناعتها أن الوافدة الجديدة الى المدرسة مصاصة دماء‬ ‫يأتى فيلم ‘مذكرات الفراشة‘ للمخرجة ماري هارون بعد‬ ‫‘ ‘حوالى عقد من فيلمها ‘سايكو امريكى‬American Psycho‘ (‫) الذى يعتبر من كالسيكيات السينما‬2000 ‫ اضافة الى اخراجها ‘بيتى بيج سيئة السمعه‬.‫‘ ‘الحديثة‬The Notorious Bettie Page‘ (‫ نجد فى الفيلم الجديد بعض‬.)2005 ‫ من االنحياز غير‬,‫التيمات المشتركة مع هذين العملين‬ ‫ الى المشاهد‬,‫الموضوعى لوجهة النظر السردية للبطلة‬ ‫ وحتى التلميحات المثلية فى تفسير العالقات‬,‫الدموية‬ ‫ اال ان هارون تأخذ القصة هذة المرة‬.‫المعقدة بين الفتيات‬ ‫ مستخدمة انماط اضاءة و الوان‬,‫الى منحى اكثر عاطفية‬ ‫تعكس بوضوح حساسية جو حياة المراهقات‬.

Alms for A Blind Horse Gurvinder Singh - India New Horizons

Anhey Gorhey Da Daan (Alms for a Blind Horse) is a refreshingly new film from the Indian state of Punjab. Documentary filmmaker Gurvinder Singh’s first feature film is based on a novel by Gurdial Singh of the same name, which he claims to have read many years ago and has been in his mind ever since. ‫تستخدم المخرجة أرضية افالم مصاصي الدماء المراهقين‬ ‫ مستعينه‬,‫التى باتت االكثر شعبية فى االعوام االخيرة‬ ‫ أحد ايقونات هذا النوع من‬,‫بالممثل سكوت سبيدمان‬ ‫ اال انها‬.‫ و الممثلة ليلي كول صاحبة الوجه المهيب‬،‫االفالم‬ ‫تحاول على مستوى أخر استغالل هذة االرضية لتحكى‬ ‫ عاكسة العمق العاطفي لمراهقة تحاول‬,‫قصة اخرى‬ ‫ فى وقت تبدأ فى فقدان صديقتها‬,‫التصالح مع انتحار ابيها‬ ‫ فى سياق من الجو‬,‫المفضلة لصالح الوافدة الجديدة‬ .‫المقبض و الحوادث غير المفهومة‬ ‫نجح الفيلم فى الحفاظ على سرد ديناميكى يتماشى‬ ‫ فالمقياس الوحيد‬,‫مع طابع مذكرات المراهقات‬ ‫المتحكم فى المشاهد المعروضة هو ما يعتبر مهما‬ ‫ و يأخذ هذا المقياس‬.‫للبطلة لتدونه فى مذكراتها‬ ‫فى التحول و التبدل وفقا لتطور الشخصية العاطفى و‬ ‫ بينما تقرر المخرجة طوال الفيلم على الحفاظ‬.‫النفسي‬ ‫ ففى النهاية ما‬,‫على التماهى بين الحقيقي و المتخيل‬ ‫يبقى من ذكريات المراهقة هو فقط ما يَ لزم البطلة‬ .‫المراهقة لتعبر نحو النضج‬ ‫محمد بشير‬

Sunday 16/10

ADT

9:30 PM

The movie has quietly garnered international acclaim without a single beat of Bhangra, weddings under the rain or a confused Desi girl running away with a white man. This could have been mentioned in the ADFF synopsis of the movie to avoid the exodus of the weekend popcorn-crunchers halfway through the screening. The reason is the pacing of the story. It is excruciatingly slow. But in India, beauty and truth are virtues associated with patience. The director mentioned after the screening that expressionist paintings inspired him. The visual artistry is sparse yet surreal and at times, breathtaking. Sometime one gets the feeling the storyline has been reduced to the title of a painting. Almost the entire cast is comprised of real-life villagers. This manages to take away the artificiality of drama acting. But sometimes it is replaced by robotic movements and expressions, like a herd of sheep forced to jump a fence. Gurvinder Singh is primarily a documentary

filmmaker. Maybe it was the rigorous adherence to the novel, but the misery in the movie felt excessive. The young daughter in the household looks like she never had a friend in her life and is forced to make tea all day long. A fact rarely found in serious Indian cinema is that villages also tend to be peaceful, generally happy places. Families and relations live close together and the burden of sadness is shared among all. Are all low-income people in rural India destined to be miserable? Do they not smile, share a joke, and visit each other on birthdays? If given a camera, I wonder if rural Indian farmers will choose to make a movie based on Grapes of Wrath. The audio is noteworthy. The drama in the movie is announced using unusual everyday sounds of the village and city. The rare but effective use of music, instead of dictating the emotion, enhances it. Alms For A Blind Horse has different shades of meaning that might not be understood by a non-Punjabi viewer. The subtitles do not say much for the story, but to a fan of serious films, the cinematic language fills the holes using light and sound. After this promising start, I would watch out for the name Gurvinder Singh in the coming years. by Ziad Abdul Samad

Sunday 16/10

ADT - 3:15 PM


‫ فيليبو زمبون‬:‫ صورة‬by Filippo Zambon


interview / ‫مقابلة‬

Serge Bromberg You may want to thank Steve Jobs for having allowed you to watch Citizen Kane for the first time on your iPod in an airport lounge but technology can also resurrect the collective ghost of cinema. With Méliès’ A Trip to the Moon, Monsieur Serge Bromberg opened yesterday a wonderful crack right in the heart of the sinister sanctuary of consumer fundamentalism, the Abu Dhabi MARINAAARGHH! We met Serge to find out how the sheer enthusiasm for the primeval joy of cinema can still shake audiences out from their jaded torpor.

What is the biggest challenge you face when restoring films? The biggest challenge is to restore audiences. To make them go to the movie theatre without telling them: “This is important, it is part of your cultural heritage, you should know your own past”, but to let them realize that those old movies are as thrilling as the latest blockbuster. It is not that because the special effects of today are more sophisticated that you get better emotions, on the contrary. As far as the restoration itself is concerned, the hardest part is to find films; you know, fifty percents of all the movies that have been shot in the history of cinema are now lost. Film archives only arrived in the 30s, before that, films were bought without royalties and disposed of when out of fashion. Out of the five hundred films Méliès shot, only two hundred have survived. Edison and other companies pirated A Trip to the Moon, a huge box office hit in the USA, so that Méliès could not make it in America because of pirates! What are the criteria according to which you decide to restore a certain film and not another? There are many criteria such as rarity, availability and so on.

Let Bromberg take you through the process of restoration of A Trip to the Moon on

photo by Filippo Zambon

vimeo.com/ channels/199250

Then you have ‘institutional’ motivations: the Institute of Italian cinema will restore Italian films, the Lumiere Institute in Lyon restores for example all the Lumiere Brothers films. We pick those films that we think have a potential in terms of distribution and also entertainment. Furthermore, to restore a film can mean ‘only’ to preserve it or to recover its original status. In the case of silent features you have to commission a soundtrack and then of course you have to market it, release it on DVD and so on. You understand that this is possible only for a limited amount of films. Is there a particular film you are after, and that you would like to restore? There are a few. We found this King Vidor film from 1926 called Bardelys the Magnificent which seems very interesting, then there is the long version of Greed by Erich von Stroheim. I can also mention 4 Devils by F.W. Murnau or Humour Risk, the first film by the Marx Brothers. Divine Woman with Greta Garbo is lost too. The list can go on forever but I am going to tell you which my favourite one is: it’s the ‘next one’. That’s my life, the next one. I want to find more and as long as there are films to be found and to show to people I

am happy. I want films to come alive, and films are alive only in the eyes of the spectator. If there is no spectator, there is no life nor film. My only concern is to bring joy, amazement and emotions as in the early days of cinema. In a way cinema is just an excuse to have people finding each other, to see them being amazed by the same

We do face this issue with our foundation, how to attract younger audiences that for example have never heard of Méliès? That’s why we called the electronic duo Air, because the people who know Air will come to the screening and I hope that eventually they will also remember the film…[he is interrupted by a

Edison and other companies pirated A Trip to the Moon, a huge box office hit in the USA, so that Méliès could not make it in America because of pirates! wonder, to have them talking to one another, to see a man meeting a woman.

friend he hugs]…that’s what I was telling you about, cinema is about meeting people!

What do you think draws people to old and forgotten films?

Celluloid Liberation Front


meet mahfouz

Fools’ Alley

Tawfik Saleh (Egypt, 1955) Darb Al Mahabil (Fools’ Alley) is the first film by prominent Egyptian director Tawfik Saleh. It came out in 1955 and heralded a change in mainstream Arab cinema. The plot is constructed on a solid platform of lively Mahfouzian characters like the angry young man, the village beauty, the expressive mother, the stringent father, the village idiot and the wise man of religion. A group of average small-town people one can find anywhere in the world. From the beginning, the movie gives the impression of actors being designated a role and asked to do nothing else but react to their surrounding. And everyone, though sometimes dramatically, does the job well. The storyline tries to portray the communal living and shared conscience that can be found in such societies. Nothing is private, everything is everybody’s business. On the positive side, it is like one big happy family. But the twist in the plot, which occurs exactly halfway through the movie, is an incident that occurs to one of the central characters - the madman. Even though he ekes out a living in the fringes of society, the unnatural incident (which involves a lot of money) pushes him into the centre of it all, and everybody starts being somebody else. The harmonious sensibility that existed previously turns to something malicious. A scene that immediately came to my mind was the classic Gods Must Be Crazy (1981) by Jamie Uys. A coke bottle falls from the sky and hits no one. But as a consequence, the peaceful forest tribe amidst which it falls turns violent attacking each other until an old lady gets hit by the bottle. And then sanity returns. In an interview for ‘The Paris Review’ in 1992, Mahfouz says: “There are no heroes in most of my stories - only characters.” The handsome brooding Mr. Right is not the hero of the movie. But the star of the show is the madman. In modern societies, the crazies are left to fend for themselves out in the streets. In a village community, even though he is in the outskirts of society, the madman is still a part of it. The final scenes even question the ‘insanity’ of the madman. Nevertheless, the viewers leave the cinema with a smile.

‫درب‬ ‫المهابيل‬

‫ توفيق صالح‬- ‫ مصر‬1955

‫ تم‬،‫اول فيلم للمخرج المصري البارز توفيق صالح‬ ‫ وبشر بتيار سينمائي جديد في‬1955 ‫انجازه العام‬ ‫ مقتبسا عن رواية للكاتب الفائز‬.‫السينما العربية‬ .‫بجائزة نوبل لالداب نجيب محفوظ وبنفس االسم‬ ‫تتمحور ثيمة الفيلم ح��ول ارض��ي��ة صلبة من‬ ‫الشخصيات المحفوظية المالمح مثل الشاب‬ ‫ واالم المتطيرة واالب‬،‫الغاضب والحسناء الريفية‬ ‫ال��ص��ارم وم��ج��ن��ون ال��ق��ري��ة وشخصية الحكيم‬ ‫ اضافة الى مجموعة صغيرة من اهل‬،‫المتدين‬ ‫المدينة ممن يلتقيهم ال��م��رء ف��ي بقعة من‬ .‫العالم‬ ‫ يعطي ال��ش��ري��ط االن��ط��ب��اع بان‬،‫وم��ن��ذ ال��ب��داي��ة‬ ‫ وعليهم فقط اداء‬،‫الممثليين قد صيغوا للدور‬ .‫ردات الفعل لمحيطهم بشكل دراماتيكي‬ ‫حاولت الحدوتة ان تجسد الحياة اليومية والوعي‬ ‫ ال‬.‫الجماعي التي تتوافر في مثل هذه المجتمعات‬ ‫ على‬.‫ وكل شيء هو شأن الجميع‬،‫شيء شخصيا‬ .‫ انهم مثل عائلة كبيرة سعيدة‬،‫الجهة االيجابية‬ ‫ التي تظهر بالضبط‬.‫لكن المنعطف في الحبكة‬ ‫ هو حادثة تصيب أحد‬.‫في تمام منتصف الفيلم‬ ‫ على الرغم من‬.‫ المجنون‬- ‫الشخصيات الرئيسية‬ ،‫أنه يحاول إكمال العيش على هامش المجتمع‬ )‫حادثة مشبوهة (تنطوي على الكثير من المال‬ ‫ وتبدأ الصفات‬.‫تدفعه في وجه تقاطع أحداث الفلم‬ ‫ اإلحساس المتناغم‬.‫الخفية للشخصيات بالظهور‬ .‫المتواجد في األجواء تنقلب إلى خبث مرير طاغي‬ ‫مشهد جال في خاطري كان عن شريط «اآللهة البد‬ ‫ قنينة‬.‫) فيلم لجيمي أويس‬1981( »‫أنها مجنونة‬ .‫ وال تُ صيب أحد‬،‫الكوكاكوال تسقط من السماء‬ ‫ قبائل الغابة السلمية تدخل في‬،‫لكن عاقبة ذلك‬ ‫عنف مرير بين بعضهم البعض حتى تصاب المرأة‬ .‫ ومن بعدها يعودون للتعقل‬،‫العجوز بقنينة‬ ‫ «ليس‬:‫ ص��رح‬،‫في مقابلة لمحفوظ في باريس‬ ‫ ب��ل هناك‬،‫ه��ن��اك أب��ط��ال ف��ي غالبية رواي���ات���ي‬ ‫ الوسيم المكتئب السيد محق‬.»‫شخصيات‬ ‫ لكن نجم الشاشة هو الرجل‬،‫ليس بطل الفلم‬ ‫ المجانين‬،‫ في المجتمعات الحديثة‬.‫المجنون‬ ‫ على‬.‫ُيتركون للدفاع عن أنفسهم في الشوارع‬ ‫النقيض تماما ففي المجتمع القروي على الرغم‬ ‫ المجنون ُيعتبر‬،‫من وجوده في ضواحي المجتمع‬ »‫ في المشهد األخير ُيشكك في «جنون‬.‫جزء منه‬ ‫ المشاهد سيخرج من‬،‫ بالرغم من ذلك‬.‫المجنون‬ .‫صالة العرض مبتسمًا‬ ‫زياد أبو الصمد‬

by Ziad Abdul Samad

You can find all our coverage online on:

www.nisimazine.eu

His favorite movie is Rambo. Nisimazine went exploring movie tastes at the fish market:

vimeo.com/channels/199250

Sunday 16/10 VOX 3

9:45 PM

Saturday 22/10 VOX 3

1:15 PM


‫مقابلة ‪interview /‬‬

‫نائلة الخاجة‬

‫نائلة الخاجة مخرجة إمارتية وأول منتجة سينمائية‬ ‫مستقلة‪ ،‬ومؤسسة شركة « ‪D-Seven Motion‬‬ ‫‪ « Pictures‬بدأت مهنتها السينمائية منذ عقد ونيف‪.‬‬ ‫وانتجت إلى األن خمسة أفالم قصيرة‪ ،‬وتتحدث‬ ‫خمس لغات! في هذه المقابلة تذكر نائلة‬ ‫التحديات التي واجهتها كامرأة في بداية مسيرتها‬ ‫الفنية‪ ،‬وكيف يمكن أن تغتنم الفرص بأسهل‬ ‫الطرق‪ .‬هنا سنتعرف أكثر على نائلة الخاجة‪.‬‬ ‫أخبرينا كيف بدأت مهنتك؟‬ ‫سأحاول اختصارها قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫في األساس خلفيتي هي «مرئية»‬ ‫بمعنى أنني أرسم‪ ،‬وكانت رغبتي‬ ‫بأن أكون فنانة تشكيلية‪ .‬أردت السفر‬ ‫إلى أسكوتلندا للدراسة في جامعة‬ ‫داندي بالذات‪ ،‬من أجل إكمال دراستي‬ ‫في الفنون الجميلة‪ ،‬لكن عائلتي‬ ‫كانوا ضد هذا الخيار‪ .‬لذى قررت دراسة‬ ‫«تصميم الجرافيك» ألنه كان األقرب‬ ‫إلى الفنون الجميلة في كلية دبي‬ ‫للطالبات‪ .‬بعد تخرجي لم أكن راضية‬ ‫عن نفسي وأردت تحقيق المزيد‪،‬‬ ‫واالرتقاء إلى مستويات أفضل أكثر‪.‬‬ ‫و بالصدفة شاركت في إنجاز فلم‬ ‫وثائقي الذي كان السبب في شغفي‬ ‫في صناعة األفالم الحقًا‪ ،‬وبسبب ذلك‬ ‫قررت الذهاب إلى جامعة رايرسون في‬ ‫كندا لدراسة صناعة األفالم‪.‬‬ ‫ماهي التحديات التي واجهتيها‬ ‫في بداية مهنتك وحتى اليوم؟‬ ‫إحدى التحديات كانت إنشائي‬ ‫شركتي الخاصة‪ .‬ومن دون خبرة‬ ‫عملية في إدارة األعمال واجهت مهمة‬ ‫صعبة جدًا‪ .‬بدأت العمل كخبيرة‬

‫تجميل في تورنتو‪ ،‬ووفرت ما يكفي‬ ‫من المال وحصلت على قرض مالي‬ ‫وأنشأت شركتي الخاصة‪ .‬وحاليًا أنا‬ ‫أديرها منذ ست سنوات‪.‬‬ ‫في الماضي كانت تواجهنا تحديات‬ ‫أكبر من األن‪ ،‬ألن صناعة السينما‬ ‫متواضعة في اإلمارات‪ ،‬وحقيقة ال‬ ‫يمكنني تسميتها صناعة بل إنها‬ ‫حركة سينمائية‪ .‬وكونني امرأة‬ ‫تعمل في هذا الحقل فإنها ليست‬ ‫مشكلة حقيقة‪ .‬بل بالعكس فإنها‬ ‫ميزة ألن الكثير من الناس ينظرون‬ ‫إليك ويقولون «أنها امرأة مسكينة‬ ‫فلنساعدها»‪ ،‬فإذًا البأس بذلك بما أنها‬ ‫منطلقة من ُحجة الشفقة سأغتنم‬ ‫الفرصة وأخذها‪.‬‬ ‫والميزة الثانية‪ ،‬تكمن في الفكرة‬ ‫السائدة‪« :‬المرأة في السلطة»‪،‬‬ ‫فبالطبع هذه الفكرة من جهة مفيدة‪.‬‬ ‫فإذا تواجد ‪ 8‬شبان وفتاة‪ .‬فبالطبع‬ ‫الفتاة ستجذب بعض االنتباه حول‬ ‫البقية‪ ،‬وهكذا ساعدت هذه النظرية‬ ‫مهنتي‪ .‬إما التحديات األخرى فهي‬ ‫أن الكثير من الناس ال يفهمون هذا‬ ‫الحقل‪ ،‬إضافة إلى عامل مؤثر بشكل‬ ‫كبير هو قلة تواجد المنتجين الذين‬

‫لهم دراية في إنتاج األفالم الروائية‪.‬‬ ‫وما يحدث أن الكثير من المخرجين‬ ‫ينتهون بإنتاج أفالمهم وفي أحيانًا‬ ‫كثيرة هذا شيء ال أنصح به‪ .‬بسبب‬ ‫قلة خبرتهم في مجال إدارة األعمال‬ ‫وصعوبة إدارتهم لها‪.‬‬ ‫وآخر مشكلة ُمتداولة هي التمويل‪.‬‬ ‫فما نحتاجه ليس منحة صغيرة كافية‬ ‫إلنتاج فلم قصير‪ .‬بل نحتاج إلى دعم‬ ‫حكومي كبير إلنتاج أفالم روائية‬ ‫طويلة‪ ،‬ولنا مخرجون أكفاء أثبتوا‬ ‫مواهبهم في هذا المجال‪.‬‬ ‫هل يمكنك أن تخبرينا أكثر عن‬ ‫« ‪»Bloom! Cine Startups‬‬ ‫« ‪ « Bloom! Cine Startups‬هي مبادرة‬ ‫بين شركتي « ‪D-Seven motion‬‬ ‫‪ « pictures‬و « ‪« Canon Middle East‬‬ ‫ومن خالل هذا المشروع نحن نساعد‬ ‫صانعي األفالم الشباب‪ ،‬أولئك الذين‬ ‫ال يملكون مدخل المتالك معدات‬ ‫التصوير‪ .‬فنمنحهم معدات «كانون»‬ ‫وسمي بـ»‬ ‫لتصوير شريطهم األول‪ُ .‬‬ ‫‪ « !Bloom‬بسبب الكلمة ذاتها حيث‬ ‫أنها تفجر موهبة الفرد‪ ،‬بمعنى أنها‬ ‫تساعد على تنمية الموهبة‪.‬‬

‫وماذا عن فيلمك «ملل»‬ ‫كان إنجاز هذا الفيلم تجربة جميلة‪.‬‬ ‫كنت عالقة في فندق في إمارة‬ ‫الشارقة ولم أستطع الخروج منه‪ ،‬ألن‬ ‫المياه غطت ردهة الفندق‪ .‬لم أعلم‬ ‫وقتها ماذا أفعل فكتبت سيناريو‬ ‫الفلم‪ .‬وهو من إنتاج شركة‬ ‫« ‪ « Two four 54‬في أبوظبي وتم‬ ‫عرضه في مهرجان دبي السينمائي‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫لماذا قررت تصوير الفلم في الهند؟‬ ‫ألن قصته تحكي عن زوجين في شهر‬ ‫العسل‪ .‬فضربت عصفورين بحجر‬ ‫واحد‪ ،‬أردت أخذهما إلى مكان جميل‬ ‫وهو منتجع‪ ،‬وثانيًا أردت اختبار العمل‬ ‫مع طاقم من بوليوود‪.‬‬ ‫أين ترين نفسك بعد خمس سنوات‬ ‫من األن؟‬ ‫أمل أن أبدأ بتصوير شريطي الجديد‪،‬‬ ‫وأيضًا جمع المبالغ من أجل إنشاء‬ ‫محفظة إلنتاج األفالم‪.‬‬

‫علي شجاع العفيفي‬


Nisimazine Abu Dhabi, Issue #3, Sunday 16 October 2011