Page 1

‫التبرج المقنع‬

‫إن المد ل نمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بال من شرور‬ ‫أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده ال فل مضل له ومن يضلل‬ ‫فل هادي له ‪ ،‬وأشهد أن ل إله إل ال وحده ل شريك له‬ ‫وأشهد أن ممدا‪ :‬عبده ورسوله صلى ال عليه و على آله وسلم‪.‬‬ ‫﴿ يا أيها الذين آمنوا اتقوا ال حق تقاته ول توتن إل وأنتم‬ ‫مسلمون ﴾‬ ‫﴿ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس‪ $‬واحدة‬ ‫وخلق منها زوجها وبث‪ 4‬منهما رجال‪ /‬كثيا‪ /‬ونساء‪ -‬واتقوا ال‬ ‫الذي تساءلون به والرحام إن ال كان عليكم رقيبا‪﴾ /‬‬ ‫﴿ يا أيها الذين أمنوا اتقوا ال وقولوا قول‪ /‬سديدا‪ /‬يصلح لكم‬ ‫أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع ال ورسوله فقد فاز‬ ‫فوزا‪ /‬عظيما‪﴾ /‬‬ ‫أم>ا بعد ‪،‬‬ ‫فإن أصدق الديث كتاب ال وخي الدي هدي ممد صلى ال‬ ‫عليه وسلم وشر المور مدثاتا وكل مدثة بدعة وكل بدعة‬ ‫ضللة وكل ضللة ف النار‪.‬‬ ‫أما بعد ‪:‬‬ ‫فإننا ف زمن كثرت فيه الفت وعظمت وأعظم فتنة تواجهها‬ ‫المة ف هذه اليام فتنه النساء وقد حرص الـأعداء على تغريب‬

‫الرأة عن دينها فظهر ف صفوف النساء اللباس العاري والقصي‬

‫من يشاء من أقاربه فلجل هذه المور عزمت على الكتابة‬

‫والضيق الذي يصف والرقيق والفيف الذي يشف حت وصل‬

‫وزدت فيها بعض الدلة والنصائح والفتاوى حت تعم الفائدة‬

‫العداء ف تغريب الرأة عن دينها إل الجاب الشرعي ‪ ،‬فاتهوا‬

‫وال من وراء القصد‪.‬‬

‫إل عباءة الرأة فزخرفوها وجعلوها موضة فمنها العباءة الضيقة‬

‫فصل ف ذكر الدلة من القرآن والسنة وأقوال السلف الصال‬

‫ومنه العباءة الفتوحة من السفل ومنها العباءة ال‪p‬خ‪n‬ر>قة من بعض‬

‫على حرمة التبج ‪:‬‬

‫الماكن ومنها العباءة اللماعة وهي با تسمى )) بالطح>اسة ((‬

‫الدلة من القرآن ‪:‬‬

‫وأتوا لا بأساء غربية العباءة الفرنسية والعباءة كذا إل غي ذلك‬ ‫من الساء‪.‬‬ ‫فمن النصح للمسلمي عامة ولخت السلمة على وجه الصوص‬ ‫كتبت هذه الورقات ف خطر تبج الرأة السلمة ف دينها وعلى‬ ‫متمعها وأسيتها )) التبج القنع ((‪.‬‬ ‫ومعن هذا العنوان هو أن تلبس الرأة ما صورته الجاب‬ ‫السلمي إل أنا أبعدته عن هذا الوصف با أدخلت عليه من‬ ‫تغييات خرج با عن حدود الجاب الشرعي والتبج هو ‪:‬‬ ‫إظهار الرأة زينتها وماسنها للرجال الجانب‪.‬‬ ‫كما ف ) لسان العرب (‪.‬‬ ‫وسبب كتابة هذه الرسالة هو أنن تكلمت مرة مع شيخنا أب‬ ‫عبد ال عبد الرحن بن مرعي العدن ف مسجد الصحابة عن فتنه‬ ‫التبج فرأيت كثيا ً من الخوان يطلبون إعادة هده الكلمة ف‬ ‫مساجدهم لاجة النساء إل ساع مثل هذه الواضيع لعظيم فتنة‬ ‫التبج وبعضهم طلب أن أكتب له الدلة ف التبج كي يسمعها‬

‫‪ -1‬قال ال تعال ‪ ﴿ :‬وقرن ف بيوتكن ول تبجن تبج‬ ‫الاهلية الول ﴾ ]الحزاب[ ‪ ،‬قال السعدي رحه ال تعال ‪:‬‬ ‫أي أقررن فيها ‪ ،‬لنه أسلم وأحفظ لكن– ) ول تبجن تبج‬ ‫الاهلية الول ( أي ل تكثرن الروج متجملت أو متطيبات‬ ‫كعادة أهل الاهلية الول الذين ل علم عندهم ول دين ‪ ،‬فكل‬ ‫هذا دفع للشر وأسبابه ‪.‬‬ ‫قال مقاتل بن حيان رحة ال ‪ :‬التبج النهي عنه هو أن تلقي‬ ‫الرأة المار على رأسها ول تشده فيواري قلئدها وقرطها‬ ‫وعنقها ولكن يبدو ذلك كله منها ‪.‬‬ ‫ذكره ابن كثيف التفسي‪.‬‬ ‫‪ ﴿ -2‬والقواعد من النساء اللت ل يرجون نكاحا‪ /‬فليس‬ ‫عليهن‪ X‬جناح أن يضعن ثيابن غي متبجات بزينة وأن‬ ‫يستعففن خي لن وال سيع عليم ﴾ ]النور[‪.‬‬ ‫قال السعدي ‪ :‬أن يضعن ثيابن أي الثياب الظاهرة كالمار‬ ‫ونوه فهؤلء يوز لن أن يكشفن وجوههن لمن الذور منها‬


‫وعليها لنن عجائز أو ذميمات‬

‫‪﴿ -5‬وليضربن بمرهن على جيوبن ﴾ قال القرطب رحه ال‪:‬‬

‫تبايعه على السلم فقال ‪ ) :‬أبايعك على أن ل تشركي بال‬

‫)غي متبجات بزينة( أي غي مظهرات للناس زينة )وأن‬

‫إن سبب نزولا أن النساء كن> ف ذلك الزمان إذا غطي‬

‫شيئا ‪ ،‬ول تسرقي ول تزن ول تقتلي ولدك ول تأت ببهتان‬

‫يستعففن خي لن(‬

‫رؤوسهن بالخرة وهي القانع سدلنها من وراء الظهر كما‬

‫تفترينه بي يديك ورجليك ول تنوحي ول تبجي تبج الاهلية‬

‫هذا متصر كلم السعدي ف التفسي‪ ،‬سورة النور‪.‬‬

‫يصنع الن‪n‬بط ‪ ،‬فيبقى النحر والعنق والذنان لي‪-‬ستر‪ -‬على ذلك‬

‫الول ( ]رواه أحد والنسائي وصححه أحد شاكر وصححه‬

‫‪﴿ -3‬ول يبدين زينتهن إل ما ظهر منها ﴾ ]النور[‪.‬‬

‫فأمر ال تعال )بلي> المار على اليوب(‪.‬‬

‫اللبان[‪.‬‬

‫قال ابن مسعود رضي ال عنه ‪ ):‬اللءة فوق الثياب ( ‪ ،‬وقال‬

‫قال البخاري رحة ال باب ) وليضربن بمرهن على جيوبن (‬

‫‪ -3‬عن عبد ال بن مسعود رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رسول ال‬

‫السعدي رحه ال ‪ )) :‬كالثياب الميلة واللي ‪ ،‬وجيع البدن‬

‫عن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬يرحم ال نساء الهاجرين‬

‫صلى ال عليه وسلم ‪ ) :‬ي‪-‬كره عشر خلل ‪ ...‬وذكر منها ‪:‬‬

‫كله من الزينة ‪ ،‬ولا كانت الثياب الظاهرة ل بد منها ‪ ،‬قال ) إل‬

‫ال‪±‬ول ل‪°‬ا أنزل ال ‪ ) :‬وليضربن بمرهن على جيوبن ( شققن‬

‫ما ظهر منها أي الثياب الظاهرة ‪ ،‬الت جرت العادة بلبسها إذا ل‬

‫مروطهن فأختمرن با ‪ ،‬قال الافظ أي غطي وجوههن ‪،‬وصفة‬

‫يكن ف ذلك ما يدعو إل الفتنة با ((‪..‬‬

‫ذلك أن تضع المار على رأسها وترميه من الانب الين على‬

‫‪ -4‬أدلة الجاب ترد وتبي حرمة التبج فمن ذلك قوله‬

‫العاتق اليسر وهو التقنع‪ /‬انظر الفتح للحافظ‪.‬‬

‫تعال ‪ ﴿ :‬يا أيها النب قل لزواجك وبناتك ونساء الؤمني‬

‫الدلة من السنة ‪:‬‬

‫يدني عليهم من جلبيبهن ذلك أدن أن يعرفن فل يؤذ ين‬

‫‪ -1‬عن فضالة بن عبيد رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رسول ال صلى‬

‫وكان ال غفورا‪ /‬رحيما‪] ﴾ /‬الحزاب[‪.‬‬

‫ال عليه وسلم قال ثلثة لتسأل عنهم رجل فارق الماعة‬

‫قال الشنقيطي رحه ال ‪ :‬ومن الدلة القرآنية على احتجاب الرأة‬

‫وعصى إمامه ومات عاصيا‪ :‬وأمة أوعبد أبق فمات‪ ،‬وامرأة غاب‬

‫وسترها جيع بدنا حت وجهها قوله تعال ‪ )) :‬يا أيها النب قل‬

‫عنها زوجها قد كفاها مؤنة الدنيا فتبجت بعده ل تسأل‬

‫لزواجك ‪.......‬الية(( فقد قال غي واحد من أهل العلم أن‬

‫) عنهم (‪.‬‬

‫معن ≤ يدني عليهن َ من جلبيبهن≥ أنن يسترن با جيع‬

‫]رواه أحد وصححه اللبان عليهم رحه ال ) ‪( 3053‬‬

‫وجوههن ول يظهر منهن شيء إل عي واحدة تبصر با ‪ ،‬ومن‬

‫صحيح ) الامع ‪ /‬الصحيحة )‪.[(542‬‬

‫قال به ابن مسعود وابن عباس وعبيدة السلمان وغيهم‪.‬‬

‫‪ -2‬عن عبد ال بن عمرو بن العاص رضي ال عنهما أنه قال‬

‫]ج ‪ 6‬سورة الحزاب ص ‪.[358‬‬

‫جاءت أميمة بنت رقيقه إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‬

‫)والتبج بالزينة لغي ملها(‬ ‫]رواه أبو داود وأحد واللفظ له وقال الشيخ أحد شاكر ‪:‬‬ ‫إسناده صحيح[‪.‬‬ ‫‪ -4‬عن أب موسى رضي ال عنه أنه قال ‪ :‬قال رسول ال صلى‬ ‫ال عليه وسلم ‪:‬‬ ‫) إذا استعطرت الرأة فمرت على القوم ليجدوا ريها فهي كذا‬ ‫وكذا وقال قول‪ :‬شديدا‪( :‬‬ ‫]رواه أبو داود واللفظ له والنسائي وقال فيه ‪ :‬فهي ) زانية (‬ ‫وصححه اللبان[‪.‬‬ ‫‪ -5‬عن أب هريرة رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال‬ ‫عليه وسلم‪:‬‬ ‫)أي–ا امرأة أصابت بورا‪ :‬فل تشهد معنا العشاء الخرة(‬ ‫]رواه أبو داود والنسائي واللفظ له وصححه اللبان )‬ ‫‪ (3/1049‬برقم )‪[.(4739‬‬


‫لبسن ذلك مع اعتقادهن تريه فقد ارتكب كبية من الكبائر (‬

‫أبواب الساجد نساؤهم كاسيات عاريات على روؤسهن‬

‫]أ‪.‬هــ متصرا‪ :‬فتوى رقم ) ‪ (9255‬السؤال الثان ‪ /‬اللد‬

‫كأسنمة البخت العجاف‪ .‬إلعنوهن فإنن ملعونات (‬

‫‪ -6‬عن ابن عمر رضي ال عنهما قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال‬

‫السابع عشر ‪[.‬‬

‫عليه وسلم‪:‬‬

‫‪ -8‬عن أسامة بن زيد رضي ال عنه أنه قال ‪ :‬كسان رسول ال‬

‫)سيكون ف آخر أمت نساء كاسيات عاريات على رؤوسهن‬

‫صلى ال عليه وسلم ق‪p‬بطي>ة كثيفة كانت ما أهداها دحيه الكلب‬

‫كأسنمة البخت إلعنوهن> فإنن> ملعونات ‪.‬‬

‫فكسوتا امرأت فقال ل رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫]رواه الطبان ف الصغي وقال اللبان ‪ ) :‬سنده صحيح (‪[.‬‬

‫) مالك ل تلبس الق‪p‬بطي>ة ؟ ( قلت يا رسول ال كسوتا امرأت‬

‫‪ -7‬عن أب هريرة قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫فقال ‪ ) :‬إن أخاف أن تصف حجم عظامها (‬

‫) صنفان من أهل النار ل أرها قوم معهم سياط كأذناب البقر‬ ‫يضربون با الناس ونساء كاسيات عاريات ميلت مائلت‬ ‫رؤوسهن كأسنمة البخت الائلة ل يدخلن النة ول يدن ريها‬ ‫وإن ريها ليوجد من مسية كذا وكذا (‬ ‫] رواه مسلم بر قم ‪[. ( 2128 ) :‬‬ ‫قال ابن عبد الب رحه ال ف شرح حديث ابن عمر ‪ ) :‬أراد‬ ‫النب صلى ال عليه وسلم النساء اللوات يلبسن من الثياب الشيء‬ ‫الفيف الذي يصف ول يستر ‪ ،‬فهن> كاسيات بالسم عاريات‬ ‫ف القيقة (‬ ‫]ذكره السيوطي ف تنوير الوالك ) ‪[(3/103‬‬ ‫وس‪-‬ئلت اللجنة الدائمة عن حديث ‪ ) :‬ل يدخلن النة ول يدن‬ ‫ريها ( يعن الكاسيات العاريات ‪ ،‬فأجابت اللجنة ‪ ) :‬أنه إن‬ ‫أستحل منهن> ذلك اللباس فهن> كافرات إذا مت على ذلك ‪ ،‬وإن‬

‫]رواه أحد وأبو داود بنحوه عن دحية الكلب وصححه اللبان ‪.‬‬ ‫القبطية ‪ :‬القباطي جع قبطية وهي ثياب بيضاء رقيقة من مصر‪.‬‬ ‫ومعن تصف حجم عظامها يعن جسدها[‪.‬‬ ‫‪ -9‬عن أب هريرة رضي ال عنه‪ :‬أنه لقيته امرأة وجد منها ريح‬ ‫الطيب ينفح ولذيلها إعصار فقال يا أمة البار جئت من السجد‬ ‫قالت نعم قال أ‪Å‬و‪n‬له‪ -‬تطيبت؟ قالت نعم قال أن سعت حب أبا‬ ‫القاسم صلى ال عليه وسلم يقول ‪:‬‬ ‫) ل تقبل صلة لمرأة تط‪Å‬يبت لذا السجد حت ترجع فتغتسل‬ ‫غسلها من النابة (‬ ‫]رواه أبو داود واللفظ له والنسائي متصرا‪ :‬وصححه اللبان[‪.‬‬ ‫‪ -10‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ) :‬سيكون ف آخر‬ ‫أمت رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ينلون على‬

‫]رواه ابن حبان وحسنه اللبان[‪.‬‬ ‫‪ -11‬عن عائشة رضي ال عنها ‪ :‬قال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬ ‫) أيا امرأة وضعت ثيابا ف غي بيت زوجها فقد هتكت ما بينها‬ ‫وبي ال عزوجل ( ]رواه أحد والاكم[‪.‬‬ ‫الثار عن السلف ‪:‬‬ ‫‪ -1‬عن أم الضياء أنا قالت لعائشة رضي ال عنها ‪ :‬يا أم‬ ‫الؤمني ما تقولي ف الضاب والص‪n‬باغ والقرطي واللخال‬ ‫وخات الذهب وثياب الرقاق ؟‬ ‫فقالت لا رضي ال عنها ‪ ) :‬يا معشر النساء قص‪n‬ت‪-‬كن‪ n‬كلها‬ ‫واحدة أحل ال لكن الزينه غي متبجات أي ل يل أن يروا‬ ‫منكن مرما‪] (:‬تفسي ابن كثي) ‪.[( 3/304‬‬ ‫‪ ) -2‬وقالت أم علقمة بنت أب علقمة دخلت حفصة بنت عبد‬ ‫الرحن ابن أب بكر على عائشة أم الؤمني وعليها خار رقيق‬ ‫فشقته عائشة عليها وكستها خارا‪ :‬كثيفا ( ]رواه ابن سعد ف‬ ‫الطبقات ) ‪[( 71 / 8‬‬ ‫فيه المر بالعروف والنهي عن النكر وأن الرأة أوالم وول الرأة‬ ‫تتفقد بناتا وتنظر ف لباسهن‪.‬‬ ‫‪ ) -3‬عن عائشة رضي ال عنها قالت لو أن رسول ال صلى ال‬


‫عليه وسلم رأى ما أحدث النساء لنعهن السجد كما م‪-‬نعت‬

‫وتطي‪Ð‬بها بالسك والعنب والطيب إذا خرجت ولبسها الصباغات‬

‫السلمي بأمر الجاب الشرعي فأنا تدخل ف عداد التبجات‬

‫نساء بن اسرائيل (‪.‬‬

‫والز‪-‬ر والقبية القصار ‪ ،‬مع تطويل الثوب وتوسعة الكمام‬

‫شعرت بذلك أم ل تشعر وذلك بكشف شيء من ماسنها‬

‫وتطويلها وكل ذلك من التبج الذي يقت فاعله ف الدنيا‬

‫للرجال الجانب أوإظهار مفاتنها من خلف الستار با تلبسه من‬

‫والخرة ولذه الفعال الت غلبت على أكثر النساء قال عنهن‬

‫عباءات مزخرفة ف نفسها أو ضيقة أو ل‪°‬اعة لصقة بالسد‬

‫النب صلى ال عليه وسلم‪ )) :‬اطلعت على النار فرأيت أكثر‬

‫تصف ما وراءه وهذا هو التبج القنع ‪ ،‬فيا ل كم من فتنة‬

‫أهلها النساء (( الكبائر)‪.(33‬‬

‫وقعت للرجال بسب هذه العباءات الفاتنة‪.‬‬

‫باب ذكر الدلة على عظم فتنة النساء ‪:‬‬

‫والظاهر كثية وكل يوم ترج لنا عباءة الرأة بشكل وبزينة‬

‫‪ -1‬عن أسامة رضي ال عنه قال رسول ال صلى ال عليه‬

‫جديدة ‪ ،‬فمنها ‪:‬‬

‫وسلم‪ ) :‬ما تركت بعدي فتنه أضر على الرجال من النساء (‬

‫‪-1‬كشف الوجه ‪:‬‬

‫]البخاري رقم )‪ (5096‬ومسلم رقم )‪.[(2741‬‬

‫وهو أعظم فتنه فينبغي ستره بالجاب الشرعي وقد تقدمت‬

‫‪ -2‬عن أب سعيد الدري رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رسول ال‬

‫بعض أدلته من القران وكلم الشنقيطي رحه ال ف وجوب ستر‬

‫عليه وسلم‪:‬‬

‫الوجه‪.‬‬

‫) الدنيا حلوة خضرة وال مستخلفكم فيها ‪,‬فناظر كيف تعملون‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت إن أفلح أخا أب القعيس جاء‬

‫فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنه بن إسرائيل كانت ف‬

‫يستأذن عليها وهو عمها من الرضاعة بعد أن نزل الجاب ‪،‬‬

‫النساء ( ]رواه مسلم )‪ ، (2742‬و الترمذي ) ‪(2191‬‬

‫قالت ‪ ) :‬فأبيت أن آذن له ‪ ،‬فلما جاء رسول ال صلى ال عليه‬

‫وغيها[‬

‫وسلم خبته بالذي صنعت ‪ ،‬فأمرن آن آذن له ( ‪ ،‬وف رواية أنه‬

‫‪ -3‬عن عبدال بن مسعود رضي ال عنه قال صلى ال عليه‬

‫قال لا ‪ ) :‬أتتجب من وأنا عمك ( ‪ .‬وف رواية ) وكان أبو‬

‫وسلم‪ ) :‬الرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان (‬

‫القعيس زوج الرأة الت أرضعت عائشة ( والديث رواه‬

‫‪ ) -4‬عن هشام بن عروة رحه ال أن النذر ابن الزبي قدم من‬ ‫العراق فأرسل إل أساء بنت أب بكر بكسوة من ثياب مروية‬ ‫وقوهي‪n‬ة رقاق ع‪Ë‬تاق بعد ما كف بصرها فلمستها بيدها ث قالت‬ ‫أف‪ Ì‬ردوا عليه كسوته فشق ذلك عليه وقال يا أمه إنه ل يشف‬ ‫قالت إنا إن ل تشف فإنا تصف ( ]رواه ابن سعد[ ‪.‬‬ ‫فيه مثال عظيم للمرأة التدينة الافظة على جسدها من أن يبدوا‬ ‫منه شيء مع أنا قد كف– بصرها وكب سنها ‪ ،‬أم>ا اليوم فكثي‬ ‫من الشابات تعرض جسدها وتعريه باللباس الذي يشف أو‬ ‫يصف ول تراقب ال ول تشاه ف كشف العورات وإل ال‬ ‫الشتكى وهل انرف من انرف من الشباب ف البيوت وف‬ ‫الشوارع إل بسبب تساهل كثي من النساء بكشف ما ل يل‬ ‫كشفه‪.‬‬ ‫‪ -5‬عن عبد ال بن أب سلمة أن عمر بن الطاب رضي ال عنه‬ ‫كسا الناس القباطي ث قال ل ت‪-‬در– عن–ها نساءكم‪ .‬فقال رجل يا‬ ‫أمي الؤمني ألبستها امرأت فأقبلت ف البيت وأدبرت فلم أ‪:‬ره‬ ‫يشف فقال عمر‪ ) :‬إن ل يكن يشف فإنه يصف ( ]سنن‬ ‫البيهقي ) ‪. [(235-3/234‬‬ ‫‪ -6‬قال الذهب رحه ال ف كتابه الكبائر‪ ) :‬من الفعال الت‬ ‫ت‪-‬لعن عليها الرأة إظهار الزينة والذهب واللؤلؤ تت النقاب ‪،‬‬

‫]رواه الترمذي ) ‪.[( 1173‬‬ ‫فصل ف ذكر مظاهر التبج ‪:‬‬ ‫وللتبج مظاهر كثية فينبغي الذر منها ومن تساهلت من نساء‬

‫البخاري برقم ) ‪ ( 5103‬ومسلم رقم ) ‪ (1445‬قال الافظ‬ ‫ابن حجر‪)) :‬وفيه وجوب احتجاب الرأة من الرجال الجانب(‬ ‫أ‪-‬هـ فتح الباري )‪.(9/152‬‬


‫‪ -2‬ل‪p‬بس العاري ‪.‬‬

‫س ‪ -8‬ما حكم وضع الرأة العباءة على الكتف ؟‬

‫أساء رضي ال عنها لا اهدى لا ابن الزبي لباسا‪ :‬وهي قد عميت‬

‫‪ -3‬لبس الفيف أو الرقيق الذي يشف عما تته‪.‬‬

‫ج ‪ -8‬ل يوز للمرأه وضع العباءة على الكتف عند الروج لا‬

‫فلمسته بيدها وردته وقالت إن ل يشف فإنه يصف ‪ .‬وهكذا‬

‫‪ -4‬لبس القصي إل ل يستر ما بقي من جسد الرأة‪.‬‬

‫ف ذلك من التشبه بالرجال ‪ ،‬وقد لعن رسول ال صلى ال صلى‬

‫نقول للمرأة السلمة هذه العباءة إن ل تشف فإنا تصف‪.‬‬

‫وقد مر بنا حديث ابن عمر وأب هريرة ف شأن النساء‬

‫ال عليه وسلم الرأة الت تلبس لبسة الرجل ‪ ،‬والرجل الذي يلبس‬

‫وستأت الفتوى بنصها ف الفصل الذي ننتقل فيه فتاوى العلماء ف‬

‫الكاسيات العاريات والوعيد لن> بالنار وأنن ملعونات وأنن ل‬

‫لبسة الرأة وال الادي إل سواء السبيل‬

‫ذم التبج عند ذكر شروط الجاب الشرعي‪.‬‬

‫يدخلن النة فكل هذا الوعيد لن تع–رت وتكشفت أمام الرجال‬

‫]ج ‪ 17‬ص ‪ 107‬فتاوى اللجنة )لباس الرأة وحجابا([‪.‬‬

‫فتوى رقم ) ‪(8942‬‬

‫‪ -6‬ل‪p‬بس العباءة الطح>اسة ‪:‬‬

‫س ‪ (6‬أرجو نصيحة الخوات اللت يرتدين الجاب التقليدي‪،‬‬

‫وهي العباءة اللصقة الت تلتصق عند الشي بسد الرأة فتبدوا‬

‫وهو عباره عن طرحة قصية تغطي الرأس واليب والبلوزة‬

‫للرجال تقاسيم جسدها وتظهر بلبسها مفاتنها ‪.‬‬

‫بداخلها؟‬

‫ترجو النجاة ول تسلك مسالكها **إن السفينة ل تري على‬

‫وسيأت معنا فتوى اللجنة الدائمة عند السؤال على هذه العباءة‬

‫ج ‪ (6‬يب على النساء أن يلبسن> حجابا‪ :‬يسترهن دون أن يشف‬

‫اليبس‬

‫الديدة الفصلة على السم ‪.‬‬

‫عما وراءه لفته ‪ ،‬ودون أن يدد أعضاءهن ‪.‬‬

‫ركوبك النعش ينسيك الركوب على** ما كنت تركب من بغل‬

‫وكان الواب ننقله هنا باختصار ‪ ) :‬أنه ل يوز لبس العباءة الت‬

‫ومن فرس‬

‫لا خاصية اللتصاق بالسد وأن ل تكون زينة (‬

‫يوم القيامة ل مال ول ولد** وضمة القب تنسي ليلة العرس‬

‫وكل هذه الفاتن موجودة ف العباءه الت تسمى عند النساء‬

‫‪ -5‬لبس العباءة على الكتف ‪:‬‬

‫بالطح–اسة وقد انتشرت ف هذه الونة الخية بشكل كبي وال‬

‫فتلبسها كما يلبس الرجل القميص فيبدو منها مفاتنها من مقدم‬

‫أعلم ما هو السر ف ذلك ‪.‬‬

‫صدرها وكتفيها وما تته إل السفل لنا ل تلبس ما يسترها‬

‫وتأملي يا أمة ال كيف أنكر الرسول ال صلى ال عليه وسلم‬

‫من فوق رأسها إل السفل وهو اللباب الذي ترخيه من فوق‬

‫على أسامه لا ألبس الق‪p‬بطية امرأته قال إن أخاف أن تصف‬

‫رأسها إل صدرها وإل السفل فتظهر بظهر الستر‪ .‬أما لبس‬

‫حجم عظامها )) يعن جسدها (( وهكذا قال عمر لا كسا‬

‫العباءة على الكتف ففيه إظهار لاسنها ‪ .‬ولذلك أفت أهل العلم‬

‫الناس القباطي فأخبه رجل أنه كساها امرأته وقال إن ل أره‬

‫بالنع من ذلك وإليك فتوى اللجنة الدائمة‪.‬‬

‫يشف فقال له عمر إنه إن ل يشف فإنه يصف ‪ ،‬وهكذا قالت‬

‫الجانب فكشفت وأظهرت لم ما ل ينبغي إظهاره ‪.‬‬ ‫فالرأة السلمة الت تاف على نفسها من هذا الوعيد ل تظهر‬ ‫أمام الرجال بذه الظاهر وإل كان حالا على حد قول القائل ‪:‬‬

‫] ج ‪17‬ص ‪ 179‬فتاوى اللجنة[‪.‬‬ ‫‪ -7‬لبس العباءة الزخرفة ‪:‬‬ ‫فتوى ) ‪(10432‬‬ ‫س ‪ (1‬هل يوز للمرأة أن ترج بثوب مزخرف ؟‬ ‫ج ‪ (1‬ل يور للمرأة أن ترج بثوب مزخرف يلفت النظار ‪،‬‬ ‫لن>ه ما يغري با الرجال ويفتنهم عن دينهم وقد يعرضها لنتهاك‬ ‫حرمتها ‪].‬اللد السابع عشر فتاوى اللجنة الدائمة [‪.‬‬ ‫‪ -8‬ومن مظاهر التبج لبس العباءة ) البالونة( اللماعة حت تبدو‬ ‫الرأة أكب من حجمها‪.‬‬ ‫‪ -9‬إظهار ما تت العباءة من زينة من حلي أو اللباس أو الكفي‬


‫أو القدمي ‪.‬‬

‫مرمعنا قصة عائشة مع حفصة بنت عبد الرحن بن أب بكر‬

‫]الفتح )‪.[(2/415‬‬

‫عن ابن عمرو رضي ال عنهما قال قال رسول ال صلى ال عليه‬

‫وكيف شقت عنها المار الرقيق وألبستها خارا‪ :‬كثيفا‪.:‬‬

‫‪ -15‬لبس البنطال ‪:‬‬

‫وسلم ‪ ) :‬من جر ثوبه خيلء ل ينظر ال إليه يوم القيامة ‪،‬‬

‫‪ -11‬لبس العباءة مفتوحة من الساقي فتبدو الساقان‪.‬‬

‫فتوى س ‪ -11‬هل يوز للمرأة السلمة أن ترتدي البنطال‬

‫فقالت أم سلمة فيكف يصنع النساء بذيولن قال ‪ ) :‬يرخي شبا‪:‬‬

‫‪ -12‬التوسع ف مسألة النقاب بإظهار ما حول العيني ‪.‬‬

‫)البنطلون( وهي مجبة خارجة إل السوق ‪ ،‬وماذا إذا كان‬

‫( فقالت إذا تنكشف أقدامهن قال ف‪p‬يخينه ذراعا‪ :‬ل يزدن‬

‫فتوى للعلمة العثيمي رحه ال والفوزان حفظه ال ‪ ) :‬النقاب‬

‫البنطال فضفاضا‪ :‬؟‬

‫عليه (( ]الترمذي واللفظ له ) ‪ ( 4119 ) ، ( 1173‬وأبو‬

‫الوسع نرى أن ي‪-‬منع منعا‪ :‬باتا‪ :‬وعلى الرأة أن تتقي ربا ف هذا‬

‫ل يوز لا ف ذلك من التشبه بالكافرات والسلمون منهيون عن‬

‫داود والنسائي وهو عند ابن ماجه ) ‪( 3581‬و صححه‬

‫المر‪ ،‬والبقع والنقاب الذي يظهر منه شيء من الوجه‬

‫التشبه بالكفار ‪ ،‬ولنه أيضا‪ :‬يدد حجمها ويبدي تقاطيع‬

‫اللبان [‪.‬‬

‫كالوجنتي والفنيي وما فوقهما كالاجبي ل يوز ول‪Ë‬م‪n‬ا فيه من‬

‫جسدها وف ذلك الفتنة عليها وعلى الرجال الشيء العظيم‬

‫الفتنة وإظهار شيء من الوجه (‬ ‫فتوى رقم ) ‪( 5091‬‬ ‫س ‪ -18‬هل أخراج الكفي ف الشارع حرام أم ل ؟‬ ‫ج ‪ (18‬أن كفي الرأة عورة ل يوز كشفهما لغي مرم ‪..‬‬ ‫فتوى س‪ -‬هل يوز للمرأة السلمة أن ترتدي البنطال ) البنطلون‬ ‫( وهي مجبة خارجة إل السوق ‪ ،‬وماذا إذا كان البنطلون‬ ‫فضفاضا‪:‬؟‬ ‫ل يوز لا ف ذلك من التشبه بالكافرات والسلمون منهيون عن‬ ‫التشبه بالكفار ‪ ،‬ولنه أيضا‪ :‬يدد حجمها ويبدي تقاطيع‬ ‫جسدها وف ذلك الفتنة عليها وعلى الرجال الشيء العظيم‬ ‫] ج ‪ ) 17‬ص ‪ (116‬اللجنة الدائمة[ ‪.‬‬ ‫‪ -10‬لبس الشراب الفيف أو المار الرقيق ‪.‬‬ ‫فتظهرالرأة كاسية وهي عارية قد ظهر شيء من بدنا‪ .‬وقد‬

‫نقل‪ :‬عن كتاب‪) :‬أكثر من ) ‪ ( 1000‬جواب للمرأة( لالد‬ ‫السينان‪.‬‬ ‫‪ -13‬تسي الوجه بالكحل ونوه وإظهاره للجانب‪.‬‬ ‫أفتت اللجنة بالنهي عن إبداء الكحل لغي الزوج والارم‬

‫] ج ‪ ) 17‬ص ‪ (116‬اللجنة الدائمة[ ‪.‬‬ ‫‪ -16‬رلبس الباروكة ‪:‬‬ ‫عن عبد الرحن بن عوف أنه سع معاوية بن أب سفيان عام حج–‬ ‫وهو على النب وتناول قصة من شعرف يد حرسي يقول ‪ ) :‬يا‬ ‫أهل الدينة أين علماؤكم سعت رسول ال صلى ال عليه وسلم‬

‫] ج ‪[(128) 17‬‬

‫ينهى عن مثل هذه ويقول ‪:‬‬

‫‪ -14‬خروج الرأة متعطرة ليجدوا ريها‪.‬‬

‫) إنا هلكت بنو إسرائيل حي اتذ هذه نساؤهم (‬

‫وقد مرمعنا قوله صلى ال عليه وسلم ف النهي عن خروج الرأة‬

‫]رواه البخاري ) ‪ ( 10/5932‬ومسلم واللفظ له )‬

‫متعطرة إل السجد فيكف بغي السجد‪.‬‬

‫‪.[( 2127‬‬

‫قال ابن حجر رحه ال ‪ ) :‬ويلحق الطيب ما ف معناه لن سبب‬

‫فتوى ‪ :‬الباروكة مرمة وهي داخلة ف الوصل وف الديث ‪:‬‬

‫النع منه ما فيه من تريك داعية الشهوة كحسن اللبس وال‪p‬لي‬

‫) لعن ال الواصلة والستوصلة ( العثيمي انظر إل كتاب ) أكثر‬

‫الذي يظهره والزينة الفاخرة وكذا الختلط بالرجال (‬

‫من ( ‪ ( 1000‬جواب للمرأة ( لالد السينان‪.‬‬ ‫‪ -17‬لبس الكعب العال ‪:‬‬


‫عن أب سعيد الدري رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رسول ال صلى‬

‫تقاطيع بدنا ] فتوى الشيخ ممد بن إبراهيم رحه ال نقل‪ :‬عن‬

‫) استأخرن فإنه ليس لكن أن تققن> الطريق عليكن بافات من‬

‫ال عليه وسلم ) كانت امرأة من بن إسرائيل قصية تشي مع‬

‫كتاب )‪ 1000‬جواب الرأة( لالد السينان[‪.‬‬

‫لصوقها ( ]هذا لفظ أب داوود[ ‪.‬‬

‫امرأتي طويلتي ‪ ،‬فاتدت رجلي من خشب وخاتا‪ :‬من ذهب‬

‫قلت ومن النساء من تتقصد أن تشد وتضم ثيابا عند مرورهن‬

‫قال ابن الثي ف النهاية ف غريب الديث يققن الطريق ‪ :‬هو‬

‫مغلفا‪ :‬بطي ‪ ،‬ث حشته مسكا‪ :‬وهو أطيب الطيب ‪ ،‬فمرت بي‬

‫بن افترشوا الطرقات من الشباب الذين أصبح ههم الشاغل‬

‫أن يركب حقها ‪ ،‬وهو وسطها فنستفيد أن الرأه تشي ف حافة‬

‫الرأتي فلم يعرفوها فقالت بيدها هكذا ( ]رواه مسلم[ ‪.‬‬

‫النظر إل النساء وهذا يدل على قلة الياء وضعف الوازع الدين‪.‬‬

‫الطريق ل ف وسطه ولذلك كان نساء الصحابة رضي ال عنهن‬

‫وقد أفتت اللجنة الدائمة برمة لبس الكعب العال لا فيه من‬

‫‪ -20‬الختلط بالرجال وما يتضمنه من مصافحة الجانب و‬

‫إذا مشت الواحدة منهن تلصق ثيابا بالدار‬

‫الضار على السم ولا فيه من التغرير‬

‫الزاحة بل واللوة كما ف بعض الماكن‪.‬‬

‫‪ -2‬أدب ماطبة الرأة للرجال الجانب عند الاجة لذلك ‪:‬‬

‫‪ -21‬الضوع بالقول‪:‬‬

‫وذلك يكون بكلم معروف وليس فيه تكسر ول خضوع‬

‫﴿ول تضعن بالقول فيطمع الذي ف قلبه مرض وقلن قول‪:‬‬

‫بالقول و بإختصار وأن ل يكون ف خلوة‬

‫معروفا‪] ﴾:‬الحزاب[ ‪.‬‬

‫قال ال تعال ‪ ﴿ :‬فل تضعن بالقول فيطمع الذي ف قلبه‬

‫وبعض النساء تتكسر بالكلم أمام الباعة وربا تضحك معه ومن‬

‫مرض وقلن قول‪ /‬معروفا‪.﴾/‬‬

‫جهل كثي من النساء وبعدهن عن تعاليم الشرع إن رأيت امرأة‬

‫وقال ال ‪ ﴿ :‬إن أب يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا‬

‫تتكلم مع بائع العطر وتضحك معه حت وصل المر أن يعطيها‬

‫﴾ ]القصص[ ‪.‬‬

‫العطر ف يدها ليجد الناس ريتها ولا أنكرت على البائع الذي‬

‫قال بعض العلماء كأنا برقية أوصلتها له من أبيها بكلمات‬

‫فعله استغرب هذا النكار وظنه أنه ليس بنكر‪.‬‬

‫معدودة ‪.‬‬

‫فصل ف ذكر جلة من الداب للمرأة السلمة‪:‬‬

‫وقال ابن كثي رحه ال‪ ) :‬وهذا تأدب ف العبارة ل تطلبه طلبا‪:‬‬

‫‪ -1‬أدب الشي ف الطريق‪:‬‬

‫مطلقا‪ :‬لئل يوهم ريبه بل قالت إن أب يدعوك ليجزيك أجر ما‬

‫روي أبو داود ف السنن والبخاري ف الكن بسنديهما عن حزة‬

‫سقيت لنا ( يعن ليثيبك ويكافئك على سقيك لغنمنا ( ‪ ،‬تفسي‬

‫بن أب أسيد النصاري عن أبيه رضي ال عنه أنه سع النب صلى‬

‫سورة القصص ‪.‬‬

‫ال عليه وسلم يقول وهو خارج من السجد فاختلط الرجال مع‬

‫‪ -3‬أن تكون الرأة حيية ‪:‬‬

‫النساء ف الطريق فقال النب صلى ال عليه وسلم للنساء‪:‬‬

‫قال ال ‪ ):‬فجاءت إحداها تشي على استحياء (‬

‫]فتاوى اللجنة ج ‪ 17‬لباس الرأة وحجابا ص ‪.[ 123‬‬

‫‪ -18‬عمل شعر الرأس كعكة ‪:‬‬ ‫فتوى اللجنة الدائمة النهي عن الفرقة من النب وعمل الكعكة‬ ‫س‪3‬ص‬‫‪ 6-12‬ج ‪ 17‬فتوى العلمة العثيمي ‪:‬‬ ‫) الكعكة إذا كانت على الرأس من فوق ‪ ،‬فهذا ل يوز أما إذا‬ ‫كانت الكعكة على الرقبة مثل‪ :‬فإن هذا ل بأس به إل إذا كانت‬ ‫الرأة ستخرج إل السوق فإنه ف هذه الالة يكون من التبج‬ ‫لنه سيكون علمة تظهر من وراء العباءة ل يوز( ]نقل‪ :‬عن‬ ‫كتاب خالد السينان أكثر من )‪ (1000‬جواب للمرأة[‪.‬‬ ‫‪ -19‬أن تضم الرأة ثيابا حال قيامها لنه يبي تقاطيع بدنا‪:‬‬ ‫فتوى ‪ :‬ل يوز للمرأة أن تضم ثيابا حال قيامها لنه يبي به‬


‫قال عمر رضي ال عنه جاءت تشي على استحياء قائلة بثوبا‬

‫واسع و با فصوص وتطريز وهي توضع على الكتف فما حكم‬

‫﴿ول تعاونوا على الث والعدوان واتقوا ال إن ال شديد‬

‫على وجهها ‪ ،‬لسيت بسلفع خراجة ولجة (‬

‫الشرع ف مثل هذا العباءة؟‬

‫العقاب ﴾ و اللجنة إذ تبي ذلك فإنا توصي نساء الؤمني بتقوى‬

‫هذا سند صحيح ‪ :‬قال الوهري السلفع من الرجال السور‬

‫أفتونا مأجورين ونرغب حفظكم ال بخاطبة وزارة التجارة لنع‬

‫ال تعال والتزام الستر الكامل للجسم باللباب ‪ ،‬والمار عن‬

‫ومن النساء الريئة السليطة ‪ /‬ذكره ابن كثي ف تفسي سورة‬

‫هذه العباءة وأمثالا‪.‬‬

‫الرجال الجانب ‪ ،‬طاعة ل تعال ولرسوله صلى ال عليه وسلم‬

‫القصص‪.‬‬

‫ج‪ :‬العباءة الشرعية للمرأة وهي )اللباب( هي ما تقق فيها‬

‫وبعدا‪ :‬عن أسباب الفتنه والفتتان‪.‬‬

‫‪ -4‬أن تباعد نفسها عن مامع الرجال ما استطاعت إل ذلك‬

‫قصد الشارع من كمال الستر والبعد عن الفتنة وبناء على ذلك‬

‫]ج ‪ 17‬ص)‪[(141-139‬‬

‫سبيل ‪:‬‬

‫فل بد لعباءة الرأة أن تتوافر فيها الوصاف التية‪:‬‬

‫‪ -2‬س ‪ 1‬من الفتوى رقم )‪(20513‬؟‬

‫قال ال ﴿ ولا ورد ماء مدين وجد عليه أمة‪ /‬من الناس يسقون‬

‫• أن تكون سيكة ل تظهر ما تتها ول تكون لا خاصية‬

‫ظهرت ف الونة الخية أنواع من )البليز( الاسكة على السم‬

‫ووجد من دونم‪ o‬امرأتي تذودان قال ما خطبكما قالتا ل‬

‫اللتصاق‬

‫بيث تصف السم فما حكم لبسها أمام النساء وعند القارب‬

‫نسقي حت يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبي﴾ ]القصص[‪.‬‬

‫• أن تكون ساترة لميع السم ‪ ،‬واسعة ل تبدي تقاطيعه‬

‫من الرجال؟‬

‫قال الشوكان رحه ال ‪ ) :‬قالتا ل نسقي حت يصدر الرعاء( أي‬

‫• أن تكون مفتوحة من المام فقط ‪ ،‬وتكون فتحة الكمام‬

‫ج ‪ :1‬ل يوز للمرأة لبس ما يصف جسمها لضيقه أو رقته‪ ،‬لا‬

‫أن عادتنا التأن حت يصدر الناس عن الاء وينصرفوا منه حذرا‪:‬‬

‫ضيقة‬

‫ف ذلك من الفتنة للرجال و القدوة السيئة للنساء‪.‬‬

‫من مالطتهم أو عجزا‪ :‬عن السقي معهم‪ /.‬تفسي سورة‬

‫• آل يكون فيها زينه تلفت النظار ‪ ،‬وعليه فل بد أن تلو من‬

‫اللجنة الدائمة ] ج ‪ 17‬ص)‪[(290-289‬‬

‫القصص ‪.‬‬

‫الرسوم والزخارف والكتابات والعلمات‬

‫‪ -3‬فتوى حول ما تظهره الرأة أمام النساء‬

‫‪ -5‬أن ل تكثر من الروج من البيت لن ال أمرها بالقرار‬

‫• آل تكون مشابه للباس الكافرات أو الرجال‬

‫س ‪ 1‬من الفتوى رقم )‪ (20518‬كثر ف الونة الخية لبس‬

‫والستقرار ف البيوت )وقرن ف بيوتكن( ‪.‬‬

‫• أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداء وعلى ما تقدم فإن‬

‫اللبس الليعة بي النساء ‪ ،‬والت تكشف أجزاء من السم‬

‫فصل ف نقل فتاوى العلماء ف حرمة التبج والمر بالتست‬

‫العباءة الذكورة ف السؤال ليست عباءة شرعية للمرأة‪ .‬فل يوز‬

‫وتعريه ‪ ،‬كل ذلك تشبها بالكافرات وحجتهن ف ذلك جواز‬

‫لبسها ‪ ،‬لعدم توافر الشروط الواجبة فيها ‪ ،‬ول لبس غيها من‬

‫لبس تلك اللبس أنا تلبس أمام النساء وان عورة الرأة أمام‬

‫العباءات الت ل تتوافر فيها الشروط الواجبة ‪ ،‬ول يوز كذلك‬

‫الرأة من السرة إل الركبة‬

‫استيادها ‪ ،‬ول تصنيعها‪ ،‬ول بيعها وترويها بي السلمي لن‬

‫ج ‪ :1‬على الرأة أن تتشم وتتحلى بالياء ‪ ،‬حت ولو ل ينظر‬

‫ذلك من التعاون على الث والعدوان ‪ ،‬وال عز وجل يقول ‪:‬‬

‫إليها إل النساء ‪ ،‬ول تكشف لن إل ما جرت العادة بكشفه‬

‫والجاب ‪:‬‬ ‫‪ -1‬فتوى رقم )‪:(21352‬‬ ‫س‪ :‬فقد انتشرت ف الونة الخية عباءة مفصلة على السم‬ ‫وضيقة وتتكون من طبقتي خفيفتي من قماش الكريب ولا كم‬


‫ودعت له الاجة ‪ ،‬كالروج لن ف ثياب البذلة ‪ ،‬مكشوفة‬

‫فتوى رقم )‪(20576‬‬

‫ليس فيه فتنة ‪ ،‬وأن تلبس القصي عند زوجها فقط‪.‬‬

‫الوجه واليدين وأطراف القدمي ونو ذلك ‪ ،‬وذلك استر لا‬

‫س‪ :‬أنا امرأة متزوجة ‪ ،‬أقوم أحيانا ف منل بلبس اللبس‬

‫]انظر كتاب )أكثر من ‪1000‬جواب للمرأة( لالد السينان[‪.‬‬

‫وأبعد عن مواطن الريبة ويرم على الرأة أن تلبس اللباس الذي‬

‫الفيفة الت تصف البشرة أو القصية الت تظهر إذا جلست ما‬

‫‪ -6‬فتوى ف بيان مت تتجب الفتاة؟‬

‫فيه تشبه بالكافرات ولو كان ساترا‪ :‬فضل‪ :‬عن القصي والضيق‬

‫فوق الركبة ‪ ،‬وذلك لتسهيل الركة عند تأدية أعمال النل ‪،‬‬

‫فتوى رقم )‪(4470‬‬

‫والشفاف ‪ ،‬لقول النب صلى ال عليه وسلم ‪):‬من تشبه بقوم فهو‬

‫ولتخفيف شدة الر ‪ ،‬وكذلك لتزين أمام زوجي ‪ ،‬غي أن‬

‫س ‪ :3‬أي سن يب على الفتاة أن تلبس الجاب وهل يب أن‬

‫منهم(‬

‫زوجي نصحن بعدم لبس تلك اللبس بسبب وجود أطفالنا‬

‫نفرضه على التلميذات ولو كرهن ذلك؟‬

‫ولقوله صلى ال عليه وسلم ) صنفان من أهل النار ل أرها قوم‬

‫الذي تتراوح أعمارهم من ‪ 9-3‬سنوات ‪ ،‬خشية أن ل تزول‬

‫ج ‪ :3‬إذا بلغت البنت وجب عليها أن تلبس ما يستر عورتا‬

‫معهم سياط كأذناب البقر يضربون با الناس ونساء كاسيات‬

‫الشاهد الت يروها الن عن ذاكرتم إذا كبوا ‪ ،‬لكنن ل اقبل‬

‫ومنها الوجه والكفان سواء كانت تلميذة أم ل وعلى ول أمرها‬

‫عاريات ميلت مائلت رؤوسهن كأسنمه البخت الائلة‬

‫نصيحته على أساس أن أطفالنا صغارا وكذلك ل يشى عليهم‬

‫أن يلزمها بذلك ولو كرهت ‪ ،‬وينبغي له أن يرنا على ذلك قبل‬

‫ليدخلن النة وليدن ريها وإن ريها ليوجد من مسية كذا‬

‫الفتنة وحيث أن هذا المر قد شغل تفكيي ورغبة ف أن أرضي‬

‫البلوغ حت تتعوده ‪ ،‬ويكون من السهل عليها المتثال‪.‬‬

‫أو كذا( أخرجه مسلم ف صحيحه‪ ]،‬اللجنة الدائمة ج ‪ ،17‬ص‬

‫رب ول أسخطه كتبت إليكم راجية تبيي الكم الشرعي ف‬

‫)‪.[(289-288‬‬

‫ذلك والتوجيه با ترون‪.‬‬ ‫ج‪ :‬يب عليك طاعة زوجك بالعروف ‪ ،‬ومن ذلك ما أمرك به‬

‫‪ -4‬فتوى فيما تظهره الرأة أمام القارب ‪:‬‬ ‫فتوى رقم )‪(2923‬‬ ‫س ‪ :7‬ما هي الزينة الت أباح ال للمرأة أن تبديها لقاربا؟‬ ‫ج ‪ :7‬أما ما يوز للمرأة أن تبديه من زينتها لارمها غي زوجها‬ ‫فهو‪ :‬وجهها وكفاها وخلخالا وقرطاها وأساورها وقلدتا‬ ‫ومواضعها ورأسها وقدماها‪.‬‬ ‫اللجنة الدائمة ج ‪ 17‬ص)‪(296-295‬‬ ‫‪ -5‬فتوى فيما تظهره الرأة لولدها‬

‫من التستر والحتشام عند أولدك ‪ ،‬حت ل يعتادوا رؤية‬ ‫العورات و مفاتن النساء ‪ ،‬والذي يوز كشفه للولد هو‪ :‬ما‬ ‫جرت العادة بكشفه ‪ ،‬كالوجه والكفي والذراعي والقدمي‬ ‫ونو ذلك‪.‬‬

‫]اللجنة الدائمة ج ‪ 17‬ص)‪[(220‬‬ ‫فتوى للعلمة العثيمي ف حجاب الفتاة قال‪) :‬إذا بلغت البنت‬ ‫حدا‪ :‬تتعلق به نفوس الرجال وشهواتم ‪ ،‬فإنا تتجب دفعا‪ :‬للفتنه‬ ‫والشر ‪ ،‬ويتلف هذا باختلف النساء ‪ ،‬فإن منهن من تكون‬ ‫سريعة النمو جيدة الشباب ‪ ،‬ومنهن من تكون بالعكس( ‪.‬‬ ‫]انظر كتاب )أكثر من )‪ (1000‬جواب للمرأة( لالد‬ ‫السينان[‬

‫]اللجنة الدائمة ج ‪ 17‬ص )‪[(297-296‬‬

‫‪ -7‬فتوى اللجنة الدائمة ف النهي عن تطويل الظفار‬

‫فتوى للعلمة الفوزان حفظه ال‪:‬‬

‫ل يوز لن النب صلى ال عليه وسلم أمر بقصها ووقت‬

‫) ل يوز للمرأة أن تلبس القصي من الثياب أمام أولدها‬

‫للمسلمي أل يدعوا قلم الظافر ‪ ،‬وقص الشارب ونتف البط ‪،‬‬

‫ومارمها‪ ،‬ول تكشف عندهم إل ما جرت العادة بكشفه ما‬

‫وحلق العانة أكثر من أربعي ليلة ولن تطويلها فيه تشبه بالبهائم‬


‫وبعض الكفرة )اللجنة الدائمة(‪.‬‬

‫بلف ما كانت عليه نساء الاهلية من التعري و الهانة فأنت‪Ë‬‬

‫قطران ودرع من جرب( ]رواه مسلم[‬

‫]عن كتاب )‪ 1000‬جواب للمرأة( ‪ .‬وانظر الفتوى من السؤال‬

‫مكرمة‪ Ë‬ف السلم فإن كنت‪ Ë‬أم أوأخت أو بنت آو زوجة أو‬

‫فانظري إل هذا العذاب الليم بعد خروجها من القب لنا ماتت‬

‫بالنص من فتاوى اللجنة ج ‪ 17‬س ‪ 6‬ص )‪[(126‬‬

‫خالة أو عمة أو جارة ‪ ،‬أو جارة بعيده فالسلم كفل لك‬

‫على كبية من الكبائر وهي النياحة فل تأمن على نفسك لومت‪Ë‬‬

‫القوق و أمر أهل السلم بسن التعامل معك يا أمة ال وهذا‬

‫على كبية التبج أن تلقي عذابا‪ :‬كبيا‪ :‬عند خروجك من القب‪.‬‬

‫من فضل ال عليك فاشكري نعمة ال عليك واعتزي بإسلمك‬

‫فننصحك بالستقامة على الشرع وبأداء ما أمر ال وما أمر به‬

‫وتسكي با أمرال به من الجاب والتستروالعفة والياء وابتعدي‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم واجتناب الناهي و إنا تأمني يوم‬

‫عما نى عنه من التبج والختلط وغيها من العاصي ‪.‬‬

‫الفزع الكب إذا كنت‪ Ë‬من أهل الطاعات كما قال ال ف القرآن‪:‬‬

‫وتذكري نعمة العقل و العافية فاشكري ال عليها بطاعته فهذه‬

‫﴿ يا عبادي ل خوف~ عليكم اليوم ول أنتم تزنون الذين‬

‫صحابية تأت رسول ال صلى ال عليه وسلم وتقول له إن ا‪p‬صرع‬

‫آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمي ادخلوا النة أنتم وأزواجكم‬

‫فادع ال ل أن يشفين فقال لا صلى ال عليه وسلم إن شئت‪Ë‬‬

‫ت‪•o‬بون﴾ ]الزخرف[‬

‫دعوت ال فشفاك وإن شئت‪ Ë‬صبت ولك النة فقالت اصب ث‬

‫نصيحة إل أولياء المور ف البيوت‬

‫قل للجميلة أرسلت أظفارها** إن لوف كدت أمضي هاربا‪:‬‬ ‫إن الخالب للوحوش تالا** فمت رأينا للظباء مالبا‪:‬‬ ‫بالمس أنت قصصت ثغرك **غيلة ونقلت عن وضع الطبيعة‬ ‫حاجبا‪:‬‬ ‫وغدا‪ :‬نراك نقلت شعرك للقفا** وأزحت‪ Ë‬أنفك‪ Ë‬رغم أنفك جانبا‪:‬‬ ‫من عل‪°‬م‪ n‬السناء أن جالا** ف أن تالف خلقها وتانبا‬ ‫نصيحة وتذكي للمرأة السلمة‪:‬‬ ‫هل من عودة قبل الوت‪:‬‬ ‫يقول ال تعال ‪﴿:‬كل نفس ذائقة الوت و إنا توفون أجوركم‬ ‫يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأ‪z‬دخل النة فقد فاز وما‬ ‫الياة الدنيا إل متاع الغرور﴾] آل عمران[‬ ‫فكما سعت أنت خارجة من الدنيا ف أي ساعة من ليل أو نار‬ ‫والدنيا قصية‪ Ë‬متاع والستقبل القيقي ف الخرة فل يليق بك أن‬ ‫تملي نفسك بفعل العاصي وترك الواجبات وأنت تعلمي أنك‪Ë‬‬ ‫ستخرجي من هذه الدنيا إل الخرة فل بد أن تراقب ال بفعل‬ ‫الطاعات واجتناب الرمات و أداء الفرائض ‪ ،‬ومن الفرائص أن‬ ‫ال افترض وأوجب عليك الجاب وهو صيانة لك‪ Ë‬وتكري‬

‫قالت لكن أتكشف فأدع ال ل أن ل أتكشف فدعا صلى ال‬ ‫عليه وسلم لا بأن ل تتكشف ‪.‬‬ ‫فتأملي يا أمة‪ Å‬ال على حرص هذه الصحابية رضي ال عنها مع‬ ‫ما فيها من الس إل أنا ترص أن ل تتكشف فكيف بن عافاها‬ ‫ال وأعطاها نعمة الصحة والعقل ومع ذلك تتكشف وتتعرى أل‬ ‫تشى أن يبتليها ال بالس والنون بسبب تعريها وما أكثر من‬ ‫تصاب بذه الالت ف هذه اليام بسبب التبج والسفور ‪.‬‬ ‫وتذكري القب والشر والنشر وما يكون من أهوال يوم الفزع‬ ‫الكب وانظري إل أحوال العصاة ف الوقف ‪ ،‬قال صلى ال عليه‬ ‫وسلم ‪) :‬النائحة إذا ل تتب ت‪-‬بعث يوم القيامة وعليها سربال من‬

‫فننصح الباء و المهات و الخوان الكبار ف البيوت والخوات‬ ‫بالقيام بق الرعاية على البنات ف البيوت‪.‬‬ ‫وإلزام البنات بالتستر والشمة والياء لنكم مسئولون عنهن‬ ‫وكل من تقلد مسئولية فإن ال سائله عنها ‪.‬‬ ‫ومن أعظم المانات والسئوليات أمانة البيوت والسعي ف‬ ‫إصلح أهلها‬ ‫قال ال تعال‪ ﴿ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تونوا ال والرسول‬ ‫وتونوا أماناتكم وأنتم تعلمون واعلموا أنا أموالكم وأولدكم‬ ‫فتنة وال عنده أجر~عظيم﴾]النفال[‬ ‫وقال ال‪ ﴿ :‬يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا‪/‬‬


‫وقودها الناس والجارة عليها ملئكة‪ ƒ‬غلظ‪ ƒ‬شداد ل يعصون‬ ‫ال… ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون﴾]التحري[ ‪.‬‬ ‫وقال ال ﴿وقفوهم إنم مسئولون﴾] الصافات[‪.‬‬ ‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪):‬ما من راع يسترعيه ال رعية يوت‬ ‫حي يوت وهو غاش‪ á‬لرعيته إل ل ي‪-‬رح رائحة النة(‬ ‫فتأمل يا ول المر كيف تكون عاقبة من أهل من يعول ول يقم‬ ‫بق الرعاية عليهم والنصح لم‪.‬‬ ‫وصلى ال على نبينا ممد وعلى آله وأصحابه‪.‬‬

‫كتبه ‪:‬‬ ‫أبو عبد ال عبد الرحن بن ممد بن بادح العدن‬ ‫إمام وخطيب مسجد السنة بنطقة العريش‬ ‫مديرية خورمكسر بحافظة عدن باليمن‬ ‫ف ‪ 20‬صفر ‪1431‬هـ الوافق ‪ 4‬يناير ‪ 2010‬م‬

‫الراجع ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تفسيابن كثي‬ ‫‪ -2‬تفسي الشوكان ) فتح القدير(‬ ‫‪ -3‬تفسي الشنقيطي أضواء البيان‬ ‫‪ -4‬تفسي السعدي‬ ‫‪ -5‬موسوعة نظرة النعيم لموعة مشايخ‬ ‫‪ -6‬خطر التبج للعلمة ابن باز رحه ال‬ ‫‪ -7‬أخطاء الرأة التبجة ف الج للشيخ ممد المام‬ ‫‪ -8‬فتاوى اللجنة الدائمة‬ ‫‪ -9‬أكثر من )‪ (1000‬جواب للمرأة لالد السينان‪.‬‬

التبرج المُقنَّع1  

التبرج المُقنَّع

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you