Issuu on Google+

‫الصلة ف الثياب الازقة الت تصف العورة‬ ‫بسم ا الرحن الرحي‬ ‫لبس الثياب الازقة الضاغطة مكروه شعا ‪ 4‬و طبا ‪ ، 4‬لضرها بلبدن ‪ ،‬حت إن بعضها يتعذر السجود عل‬ ‫لبسه ‪ ،‬فإذا أدى لبسها إل ترك الصلة حرم قطعا‪ ، 4‬ولو لبعض الصلوات ‪.‬‬ ‫وقد ثبت بلتجارب أن أكث ‪U‬م ‪T‬ن يلبسونا ل يصلون ‪ ،‬أو إل قلي ‪4‬ل كلنافقي !!‬ ‫وكثي من‬ ‫بثياب تصف السوأ‪T U‬تي ‪ :‬إحداهم أو كتيم !!‬ ‫الصلي هذه اليم ‪ ،‬يصلون ]‬ ‫وحك الافظ ابن حر عن أشهب ‪ ،‬فين اقتص عل الصلة ف الساويل مع القدرة ‪:‬‬ ‫يعيد ف الوقت ‪ ،‬إل إن كن صفيقا‪ ، 4‬وعن بعض النفية يكره)‪.(1‬‬ ‫هذا عن ساويلهم الواسعة جدا‪ ، 4‬فا بل ف ))البنطلون(( الضيق جدا‪!! 4‬‬ ‫قال العلمة اللبان ‪)) :‬و))البنطلون(( فيه مصيبتان ‪:‬‬ ‫الصيبة الول ‪ :‬ه أن لبسه يتش†به بلكفار ‪ ،‬والسلمون كنوا يلبسون الساويل الواسعة الفضفاضة ‪،‬‬ ‫الت ما زال البعض يلبسها ف سوري ولبنان ‪.‬‬ ‫فا عرف السلمون ))البنطلون(( إل حين اس†تعمروا ‪ ،‬ث لا انسحب الس†تعمرون ‪ ،‬تركوا آثره السيئة ‪،‬‬ ‫وتبناها السلمون ‪ ،‬بغباوتم وجالتم ‪.‬‬


‫الصيبة الثانية ‪ :‬ه أن ))البنطلون(( يجم العورة ‪ ،‬وعورة الرجل من الركبة إل السة ‪ .‬والصل يفتض‬ ‫عليه ‪ :‬أن يكون أبعد ما يكون عن أن يعص ا ‪ ،‬وهو ل ساجد ‪ ،‬فتى إ ‪ِŸŸ‬ليتيه مسمتي ‪ ،‬بل وترى ما‬ ‫بينم مسم‪ !! 4‬فكيف يصل هذا النسان ‪ ،‬ويقف بي يدي رب العالي ؟‬ ‫ومن العجب ‪ :‬أن كثيا‪ 4‬من الش†باب السل ‪ ،‬ينكر عل النساء لباسهن الضيق ‪ ،‬لنه يصف جسدهن ‪،‬‬ ‫وهذا الش†باب ينس نفسه ‪ ،‬فإنه وقع في ينكر ‪ ،‬ول فرق بي الرأة الت تلبس اللباس الضيق ‪ ،‬الي‬ ‫يصف جسمها ‪ ،‬وبي الش†باب الي يلبس )) البنطلون (( ‪ ،‬وهو أيضا‪ 4‬يصف إ‪Ÿ‬ليتيه ‪ ،‬فإلية الرجل وإلية‬ ‫الرأة من حيث إنم عورة ‪ ،‬كهم سواء ‪ ،‬فيجب عل الش†باب أن ينتبوا لهذه الصيبة الت عتم إل ‪U‬م ‪T‬ن‬ ‫شاء ا ‪ ،‬وقليل ما ه (()‪.(2‬‬ ‫أما إذا كن ))البنطلون(( واسعا ‪ 4‬غي ضيق ‪ ،‬صت فيه الصلة ‪ ،‬والفضل أن يكون فوقه قيص يست ما‬ ‫بي السة والركبة ‪ ،‬وينل عن ذل إل نصف الساق ‪،‬أو إل الكعب ‪ ،‬لن ذل أكل ف الست)‪.(1‬‬ ‫)‪ (1‬فتح الباري ‪( 1/476) :‬‬ ‫)‪ (2‬من تسجيلت ل ييب فيا عل أس†ئل أب إساق الوين الصي ‪ ،‬سلت ف الردن ‪ ،‬مرم ‪،‬‬ ‫س†نة ‪1407‬هـ ‪.‬وانظر ل ‪ :‬الشيط الرابع من شوط حاب الرأة السلمة ‪)) :‬أن يكون فضفاضا‪ 4‬غي‬ ‫ضيق ‪ ،‬فيصف شيئا من جسمها(( ف كتابه ))حاب الرأة السلمة من الكتاب والس†نة(( ‪) :‬ص ‪ 59‬ـ وما‬ ‫بعدها( ‪.‬فالطأ الذكور يشتك فيه الرجل والنساء ‪ ،‬ولكنه ـ ف زماننا ـ ف الرجل أظهر ‪ ،‬إذ أغلب‬ ‫السلمي ـ هذه اليم ـ ل يصلون إل× ف ))البنطال(( ‪ ،‬وكثي منم ‪ :‬ف الضيق منه ‪ ،‬ول حول ول قوة إل×‬ ‫بل ‪.‬‬


‫وقد )) نى‪ Ù‬أن يصل الرجل ف ساويل ‪ ،‬وليس عليه رداء (( أخرجه أبو داود والاك ‪ ،‬وهو حسن ‪ ،‬كم‬ ‫ف ))صيح الامع الصغي (( ‪ :‬رق )‪ (6830‬وأخرجه أيضا ‪ : 4‬الطحاوي ف ))شح معان الثر(( ‪) :‬‬ ‫‪ . (1/382‬وانظر ماذير لبس البنطلون ف ))اليضاح والتبيي لا وقع فيه الكث ون من مشابه‬ ‫الشكي(( للش†يخ حود التويري )ص ‪ 77‬ـ ‪. (82‬‬ ‫)‪ (1‬الفتاوى ‪ (1/69) :‬للش†يخ عبد العزيز بن بز ‪ .‬وبذا أجابت اللجنة الائة للبحوث العلمية و الفتاء‬ ‫عل سؤال مقيد بإدارة البحوث برق )‪ (2003‬عن حك السلم ف الصلة ف البنطلون ‪ ،‬ونص جوابا ‪:‬‬ ‫إن كن ذل اللباس ل يدد العورة لسعته ‪ ،‬ول يشف عم وراءه ‪ ،‬لكونه صفيقا‪ ، 4‬جازت الصلة فيه ‪،‬‬ ‫وإن كن يشف عم وراءه بأن ترى العورة من ورائه بطلب الصلة فيه ‪ ،‬وإن كن يدد العورة فقط ‪،‬‬ ‫كرهت الصلة فيه ‪ ،‬إل× أن ل يد غيه ‪ ،‬و بل التوفيق ‪.‬‬

‫الصدر كتاب القول البي ف أخطاء الصليي‬


عابروا سبيل